لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-10, 03:31 PM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
بييت ماجد ..
وجدان بعصيبه : أيييه امك تعلم بنتنا حكي القدامى .. ليه مدخلتها مدرسة لغات وتو عمرها 3 سنوات.. ليه مااخليها تحتك بأي اطفال..
ماجد بعصبيه : وجدااااااان .. الين هنا ووفقي .. واحترمي نفسك.. امي هي الكل بالكل وأذا موب عاجبك المره يجي بدالها اربع (قالها وهو يأشر بيده) لكن الام ماتتعوض لو بكنوز هالدنيا ..
وجدان: امك ماعندها غيرك .. دايم عندنا.. تروح لاخوانك وخواتك اللي بجده والشرقية
ماجد وصلت معه : أمي البيت بيتها .. وأنا وأنتي نطلع فاهمه ..
وجدان : آوف كل الناس ببيوت وحدهم الا انا..
ماجد: اعوذ بالله منك ومن شرك.. لولا هالبنت كان الحين أنتي ببيت أهلك بس وتين كاسرة ظهري ..
طلع من غرفتهم وصك الباب بأقوى شي ..
امه كانت بغرفتها وضاقت فيها الوسيعة من هالكلام اللي سمعته .. كلمت بنتها معياد تجي لها بالعصر وتروح معها لان ماجد يبكون بالدوام ..
.
.
.

ببيت أهل شهد ..
شهد : حبيبي أنت هونها .. الله يهدي عمي..
عبدالله : امي راحت لبيت جدي ورافضة ترجع .. والتعبانة ضربت العنود والوالد خبر خير ماقال شي.. آآه وش هالمصايب..
شهد مسكت يدينه: عمتي أكيد راح ترجع .. بس ياعبدالله صدمة مهيب بسيطه يتزوج عليها عمي .. خلوها مع نفسها شوي ..
عبدالله مسك يدينها :لما تزوجت كان شعورك كذا؟
شهد بحزن وهي تتذكر: وأكثثر ..بس كان مهون علي انك ماتبيها.. وانجبرت على الزواج منها ..
عبدالله تنهد من الضيقه:الله يسامح أبوي .. الله يسامحه ..
شهد قومته معها : عبادي قوم تغدا .. وتالي نام .. عشان ماترهق نفسك ..
حب يطلع من الجو الكئيب حط يده على بطنها : كيف الحلوين..
ابتسمت : ماعليهم .. بس عبودي احس نفسي ثقيله حيل ..
ابتسم : لان هالحلوين اثنين الله لايضرهم .. طيب ممكن تريحين نفسك ماتتحركين كثير.. شهد ماهمني ترى لا اطفال ولا شي.. همي وخوفي كله عليك.. انتبهي لنفسك يانظر عيون عبدالله ..
شهد : وأنت بعد .. ترى لامن شفت هالضيقه يضيق صدري بشكل ماتتوقع .. ابتسم للدنيا.. دامهم بخير وفوق الارض راح تتعدل الامور الحزن بجد لامن خلاص ماعاد تشوفهم .. (ابتسمت ماحبت نتكد على عبدالله نفسها) تعال نتغدا ..
ابتسم ومشى معها ..
جابت الشغالة الغدا ..
شهد: سويت لك برياني وحار نفس ماتحبه ..
عبدالله ابتسم: فديتك شهد قلبي .. تعالي جنبي والشغاله راح تحضر ..
شهد: بس تعب عليها ..
عبدالله : لبى خفوق الحنونه .. تبين اجيب شغاله ثانية تساعدها وحتى لما تولدين ..
شهد: براحتك ..
عبدالله : خلاص لما افضى راح امر اجيب لتس شغالة ثانية .. او اقولك السواق يبي يسافر لاهله وشبق وكلمني يجيب زوجته للسعودية تشتغل تبين نجيبها هي ..
شهد: آييه احسن .. بصراحه هالسواق امين ومعنا من زمان ..
عبدالله : اجل راح اكلمه العصر ونضبط الفيزة ..
شهد: اوك .. أكل حبيبي .. عبدالله عمي عناد وريما راح يجون الليلة..
عبدالله : الله يحيهم .. حلو عشان ماراح ارجع من العصر بطلع اشوف فيزة زوجه السواق .. وتالي امر بيت الوالد اشوف هالمشكلة ..
.
.
.
العصر ..
ببيت أبو فارس ..
شال فهاد كل الشنط وحطها بالسيارة سلم على امه هو وصفا وخواته.. :نشوفكم على خير..
صفا كانت عيونها مدمعه : لازم تجون لنا ..
عمتها كانت حزينه على طلعتهم : ان شاء الله .. الله يسعدكم ..
فهاد: عن اذنكم ..
تغطت صفا وطلعت مع فهاد ..
بسيارته حط يده على مرتبه صفا لانه راح يلف ويطلع من الحوش.. طلع من الحوش : ليه بكيتي داخل ؟
صفا : وش دخلك ..
فهاد ناظرها ولف للطريق : وش هالاخلاق التجارية ..
صفا: فهاد ممكن تسكت وتمسك خطك ..
فهاد : كيفي زوجتي واهذر معها براحتي..
صفا: زوجتك ماتبيك تهذر معها ..
فهاد : والله عاد كيفي ..
صفا : آففففففف فهاد خلاص ..
ضحك .. : اشغل أي شي ابرك منك ..
شغل اغنيه ..
صفا: مااسمع اغاني طفيها ..
فهاد : اخس مطوعه .. مطوعه وماتطيع زوجها .. حليها مدام صفو ..
صفا : طفها حرام عليك .. موب عشاني عشانك ..

ياصاحبي .. خلك معي ..لو تكرّمت
.....والله عشانك إنت ../ ماهو عشاني..!!
اسمع كلامي زين .. دامي تكلّمــت
....وماراح آخـذ منْـك ../ الا ثـواني
"الحين لو صابتني شوكه.. تأزمت
....وشلون لاصبّوا رصاص..فـ أذاني !!"
عرفت.. ليه بوضعي هذا تأقلمت!!
....وليه ..آتكدّر .. لاسمعت الأغاااني!!

فهاد: موب مطفيها ..
صفا : فهاد فهاااااد خلاص اسكت ..
فهاد يضحك : موب ساكت ..
فهاد: ماقلت لتس .. امك راح تجي بعيد الاضحى .. والا كنت راح اوديك عندها..
صفا ناظرته من ورى نقابها: أنت متى كلمت امي ..
فهاد: امك متواصل معها اكثر منك ..
صفا: الله يعين امي على هذرتك ..
خزها فهاد : ويعيني عليك ..
وقف قبال العمارة اللي فيها شقتهم ..
نزل الشنطه ونادى البواب يجي يشيل معه ..
طلع فتح الشقه ودخلت صفا .. نزل البواب الشنطة وطلع معه فهاد عشان يجيبون الباقي ..
دخلت صفا للصالة الداخلية وجلست .. سمعت صكت الباب دخل فهاد وقال بنبره إلم : هذا البيت اللي تقولين أخذتني من بيت أبوي وقطيتني ببيت اهلك .. وعلى فكرة ترى أنا اشتغل بشركة الوالد وماسك الادراة..
جلس وشغل tv .. صفا كانت تناظره انقهرت من لسانها ليه جرحتها ..
دق جوالها وردت ..وكانت مرة أبوها سولفت معها شوي وتالي قالت لها تمرها .. سكرت وقالت لـ فهاد ..
صفا: أبي اروح بيت جدي ..
فهاد لف وناظرها: جدك مين ؟
صفا: جدي ابو مرة ابوي .. لان امي هناك وتقول ضروري اروح لها..
فهاد : فيه شي مهم ..
صفا: مدري ماقالت .. بس تقول امرها ..
فهاد وقف : أنا بسألك بس سؤال .. وجهي وجه زواج .. مشينا..
صفا تناظره ولاوقفت : طيب طلقني ماصار شي .. لاتقعد كل شوي تتندم ..
فهاد : ليه اطلقك ؟
صفا: أنت ماتبيني ..
فهاد بنظرة وبصدق وهو يضرب مفتاحه بخفيف بيده:تدرين وش مشكلتي أنا ترى ميت عليك وأحبك وودي تتعدل أحوالنا .. بس كل شي ضدنا .. وأول هالاشياء أنتي .. قولي أنتي تكرهيني ماتبيني والله أني لاطلقك الحين .. بس عطيني العلم..
صفا دمعت وناظرت يدينها: وأنا بعد اموت فيك بس أنت تخوف..
فهاد وقف شوي متنح ..مهوب مصدق اللي يسمعه يعني هي تبادله الشعور ..حس بشعور حلو ابتسم ومشى الين جلس جنبها: يعني تحبيني ..
مادرت عليه واستحت كثير..
ابتسم فهاد ماقالت انها تحبه لان بان من خلال حياها لما جلس جنبها..
خربها وقرب منها .. بس استوعب بسرعة ..ضحك : صفا بس أبغى اسمعها تحبيني ؟
صفا ناظرته وهي تأكل ظفرها ..

تحبنـي .. ياجعلنـي ماعدمهـا
ماقالت .. ولكن : يبيّن عليها !!

فهاد فرح كثير .. قرب لها وحك خدها بخدها :أحببببببك .. قولي أحببببك يافهاد .. كرريها مثلي .. قولييها ..
ذابت ولاقدرت تحكي ..
فهاد يضمها من خصرها :قولييييها ياني مشتتتاق ومتلهف .. قوليييها.. شوفي بقولها وردي وراي .. أحببببببك ياصفا ..قولي آحبببك فهاد .. قليها ..

قلها قل أحبك من جديد
قل وصرح واجهر بحبي معاك

لايهمك من عذول لك يبيد
ودي أسمع كلمتك وأسكن هواك

لا تخاف أهواك لي حبل الوريد
حبك بدمي وهجرانك هلاك

ما يهم اشرح وفضفض بالقصيد
وافهم إني ما أنقص من غلاك

كل خوفي تبتعد أدري عنيد
وادري إنك بالحنان الله كساك

لا تقول انساك في حبك ازيد
وما كتبت الشعر إلا في غلاك

وما عطيت القلب إلا لك أكيد
ولا أفكر يوم اتعمد اذاك

يا عسى ربي يحقق ما نريد
وما يمر الوقت في لحظة جفاك

هذا حبي لك يعبره النشيد
ولا تطيع القول من هذا وذاك

طيعني لا تكون عن قلبي بعيد
انت لي حاكم وانا بحبك ملاك

لا تهد اللي بنيته ولا تعيد
كسر خاطر من تعنى في رضاك

ادري أن العاطفة فيني تقيد
واشهد إني ضعت في عالم فضاك

بس أحبك قولها لي من جديد
وانسى هم الكون وخله وراك

صفا بهمس يالله ينسمع : آحـبـ,,,
ماكلمتها واستحت منه قربها منها وانفاسه وريحه عطره ضيعتها..
فهاد بهمس: كمليها ..قولي أحببك واكسري هالحيا ..

تدري إنّك لانثـرتْ الليـل وامطـار الهَقـاوي
أنتثـر كلّـي فـي كلّـك واتحـرّا راحتينِـك

أكتب لْـعينـك حكايـا واتجسّـد بـالْحكـاوي
واتخبّى فـي الدّفاتـر قصّـةٍ تسْألـك وينـك؟

أسكن بـوجـه المرايـا واتلهّـف للخطـاوي
والثمك وجهٍ طفولـي لـو تِناظرهـا بـعينـك

تدري احساسي بدونك باردٍ موحـشْ خـلاوي
وانْ قلبي مِثل صحرا تنتظـر ماطـر حنينـك

كلها خطوات خَجْلـى لِعْنُبـو هـاكْ الرجـاوي
يِحتريها دربْ ظامي بيـن خطواتـي وبينـك

أرتِمي كلّي بـقلبـك كـان تِزْهَمْنـي ونـاوي
وارمي احساس التّـردد واتمـدّدْ فـي يِدينـك

إنت بسْ قِلّي [ احبك ] واكسِرْ احساسي الحياوي
وَقْتَها عاتِبْ كُفوفٍ مارْتِمَتْ في راحتينـك

صفا استجمعت نفسها ونطقتها اخير: آحببك..
فهاد : آخيير..
ضمها بحضن طووووويل ماينسمع غير أنفاسسهم المشتاقة لبعضها ..
باسها وضحك ووقف :ماابي اخربها كل شي بوقته حلو ..
قومها ورجع ضمها: مابغينا ..
صفا كانت قابله احمر من حياها منها وقربه ..
فهاد:ههههههههههه خلاص ببعد ..
بعد عنها ورجع بسرعة :مقدر مقدر .. بس مشينا ..
ضحكت صفا غصب عنه ..وطلعوا من شقتهم ..
.
.
.
ببيت أبوعبدالله ..
أبوعبدالله كان صوته عالي بين عيالهم : اسمعوا كلكم اللي مهوب عاجبته العيشه ينقلع الله لايرده ..
بدر : تدعي علينا عشان هذي..
نوال مكتفه وقاعده حاطه رجل على رجل وتناظرهم باحتقار ..
فواز :خلها تعدل نظراتها لنا ..
أبوه : عدلوها انتم بالاول .. استحوا ذي مرة ابوكم .. بحسبه امكم ..
متعب بعصيبه: تخسى وتهبى وتعقب توصل لظفر امي ..
أبوه بصوت اعلى: متعببببببببب..
متعب خربها: صارخ ونافخ ماخوفتني .. خير يعني راح تطردنا.. راح نطلع لاتخاف .. لكن تأكد مأخذتك لاجل شبابك لا أخذتك لاجل فلوسك ..
أبوه صفقه كف .. وعم الصمت البيت ..
متعب بعصيبه ويده على خده : اضررررررررب أكيد دامك تزوجت طار مخك معها ..
طلع متعب بعصيبه من البيت ..
عبدالله : الصبح العنود انضربت والحين متعب ..
أبوه جلس وتندم..
وجن طلعت لغرفتها وأخذت معها فواز وولدها ..
بغرفتها :فواز لم أغراضك خذ كتبك وتعال معي لبيتي..
فواز: منيب جاي وبقعد على قلبها .. واخليها تعرف كيف تتأدب..
وجن مشت لاخوها: فواز امشي معي لبيتي وبعدين راح نشوف وش اللي نسويه..
فواز معند: لا
وجن :افا تخلي اختك وحدها..
فواز ناظرها : لما يرجع طلال برجع هنا..
وجن: وقتها يحلها الف حلال..روح لم ملابسك وكتبك..خذ ملابس لمتعب وجيب كتبه حقة الجامعة ..
فواز: طيب..
طلع فواز ودخلت وعد : وش هالصوت العالي تحت..
وجن تمسح دموعها: ابوي غريب ..
وعد: الله يعين .. وش تسوين ..
وجن : بروح بيتي..
وعد: لييه ؟
وجن: مقدر اقعد وامي موب بالبيت.. وابوي قاعد يطردنا واحد ورى الثاني..
وعد نزلت بنتها: يؤ الله يعين..
وجن كانت ملابسها وملابس ولدها بعدها بشنطهم نادت الخدم يشيلونهم وسلمت على وعد وطلعت ..
بالدور الارضي..
بدر:وجن اجلسي..
وجن: لا بدر بطلع وبأخذ فواز معي ومتعب ..
أبوها: فواز مايطلع..
فواز بعناد: لابطلع .. امشي وجن ..
شال ولد أخته وطلع ..
أبوه بعصبيه :فووووووواز ..
بدر: طلع ورى يبه تتعب صوتك ..
عبدالله عصب وطلع .. بدر حقرهم وطلع لزوجته ..
أبوعبدالله :شفتي عيالي..
نوال قامت وجلست قباله : أنا لك عنهم او مااكفي..
ابوعبدالله ابتسم: الا تكفين .. خليهم ينقلعون..
نوال: اجل اهدى.. وخلهم ..

بغرفه بدر وزوجته ..
وعد :بدر خلاص روق..
بدر: وعد لو تشوفين ابوي متسحيل تصدقين.. متغير ..
وعد: لان ياحبيبي وراه وحده.. بس مجرد ماتعرف ان كل شي بأسم عبدالله راح تطلع على حقيقتها.. خلاص بدوري روق..
بدر كان متضايق حيل..
وعد : حبيبي بدوري خلاص ..
بدر: وجن ابوي خلانا مانسوى قدامها شي..
وعد: ومين هي اصلن.. هي ولاشي..بدوري عشانني ابتسم..
بدر :وعد بجد ضايق..خليني ..
وعد : اوك براحتتك ..
مشت وقعدت تلاعب بنتها .. ماتحمل لو شوي تشيل بخاطرها برغم انو عادي.. قام جلس جنبها وبعد بنتهم :خليني بحضنك مثل لما كنت اضيق بأمريكا..
ابتسمت وخلته بحضنها وقعدت تلعب بشعره وتسوي مساج خفيف لاعصابه المشدودة .. ارتخت شوي مع التدليك الين اخذ له غفوه..
.
.
.
ببيت زياد ..
العنود موصلة معها : مالي شغل ليه ماتخليني اروح ..
زياد : مافيه روحه .. ناسية انك حامل .. تروحين تتهاوشين مع مرة أبوك ويروح الضنا وش الفايدة ..
العنود: كيفي يروح مايروح اهم شي ابرد حرتي..
زياد انقهر: يعني تضحين بولدنا عشان تبردين حرتك ..
العنود: آييه مايهمني..
أم طلال: عنود حبيتي هدي أعصابك .. واخوانك رجال أكيد راح يحلون السالفة ..
زياد بقهر: لاخليها يمه تبي المدام تجهض الجنين لاجل تبرد حرتها..
العنود : عمتي خليها يخليني اروح ..
زياد بكلمه صارمة: طلعه من هالبيت انسسسي لاجل تروحين تتهاوشين معها .. انسسسي عنود ..
.
.
.
ببيت أهل شهد ..
عناد يأكل حلا : عمك أشششك بمخه .. مهوب صاحي ..
ريما : ياحياااتي على عمتك .. ماله داعي..
عناد ناظر ريما وضحك : ياحياتي أنا على اللي انكسر خاطرها ..
ريما انحرجت: عناااد ..
ضحكت شهد وقامت للمطبخ..
عناد عطى ريما شوكلاتة : كلي ذي.. وراك عصلا.. أبيك مربرية (دبدوبة)
ريما: عناد حرام عليك زاد وزني ماتشوف ..
عناد يناظرها بذمه ..
ريما لفت وجهه بيدها: يؤ عناد وش هالنظرات حرام تكفى لاتحرجني..
عناد ضحك ورجع وبعده يناظر بنفس النظرات ..
حمر وجهها :عناااااااااد ..
عناد انفجر ضحك : ياروح عناد .. خلاص بهجد ..
ريما أخذت نفس : شاطر..
ضحك وقعد يأكل ..
جات شهد ومعها حلا عيش السرايا يموت فيه عناد نزلت الشغالة الصينيه وعطت شهد عمها وعطت ريما ..
عناد : يابعد حيي ياشهد مابعد نسيتي وش اللي احببه..
شهد ابتسمت بحب لعمها : فديت قلبك .. انسى روحي ولا انسى شي تحبه .. ريوم ترى هالحلا يخق معه عمي..
عناد رفع حواجبه :يعني سويه لي ..
ضحكت ريما : آييه اذكر لما كنا ندرس وتقولين الليلة عمي راح يمرني واسوي له ..
شهد: يالبآ ذيك الايام ..
عناد يأكل ويناظر ريما : الا اقول ريما لما كانت شهد تقول عناد قدامك مايفز قلبك ..
ضحكت ريما : لا .. وش يعرفني عنك ..
عناد كشر: افا ..
ريما: ههههههههه ..
دق جوال ريما وكانت أختها .. قامت تكلمها ..
عناد ناظر شوي وسكت .. وتالي كمل سوالف مع شهد ..:كيف التؤام؟
شهد ابتسمت: تماااام ماعليهم ..
عناد : الله يقومك ياروح عمك يالسلامة..
شهد: آميين ..
.
.
.
ببيت جد صفا ..
كانت جالسة مع جدها وجدتها وخوالها ..
فهاد كان شوي ضايق وفيه غيره على صفا لان خوالها مهم اخوان امها .. هذولاي أخوان مرة أبوها بس هي من فتحت عيونها على الدنيا وهي تعرفهم ..
خالها كان يسولف معها وهي جالسة بين خالها وفهاد .. وفهاد كان يسولف مع جدها وقلبه ممتلي غيره عليها ..

القلب نصَّه غلا والـ " ها " في نصَّه
يعني [ غلاها ] على النصين مترامي

يغار قلبي عليها ,,,,, وإفهموا القصَّه
ما أبي يسولف معاها .. شخص قدامي

فهاد : أكيد .. ياعمه ارجعي لاجل العيال .. ولاجل مايجيهم نفس مصير صفا ..
جده: حتى رجل بنتك ينصحك يابنتي ارجعي معه ..
صفا شدها الكلام وناظرتهم ..
جدها : أمك رافضة ترجع كلميها يابنتي ..
صفا : قلت لها ياجدي بس امي الله يهديها.. وحتى عشان اخواني ..
دق الجرس وقام خال صفا اللي كان جالس جنبها هي وفهاد .. سمعت صوت أبوها .. قربت لفهاد ولزقت فيه أكثر وهي ماسكة كفه .. شد فهاد على يدها وهمس لها: لاتخافين ..
دخل وسلم عليهم ..
ناظر صفا وناظر فهاد بنظره غريبة وجلس ولاسلم .. ناظره جد صفا بنظره غريبة واستحى من تصرفه الغريب ..
فهاد وقف: ياجدي الكلام اللي تبونه وصلتم له .. اقدر أخذ زوجتي..
جده وقف: اعتذر لك ياولدي عن الموقف اللي حصل الحين .. ولا احدن يردك عن حلالك ..
أبو صفا وقف : بنتي ماعاد أبيه يأخذها .. يطلقها ..
فهاد بنظره احتقار: صفا زوجتي والكلمة كلمتي أنا .. البسي صفا ..
أبو صفا: وأنا قلت لا .. مهيب طالعه من بيت جدها الا لبيتي بيت أبوها ..
فهاد: جد حنا بحماك(ببيتك,ضيوفك) فكنا شره ..
جده: ابشر بعزك .. خلهم يروحون لبيتهم ..
أبو صفا : عم أنا أخير صفا بيني وبين هالتعبان رجلها .. اختاري ياأنا أبوك اللي هو عزوتك وسندك وكل شي .. أو ذا مصيره يقطك بيوم من الايام .. ومن الحين أذا اختري ذا انسي ان لك أبو وأخوان وراح اعتبرك ميته وأنا بريء منك للممات ..
فهاد ناظرها بنظره فيها لمعه حزن غريبة وكأنه عارف مسبقا قرار صفا عقب كلام أبوها ..
صفا احتارت وضاقت فيها الدنيا أصعب موقف مر فيها .. تختار بين أبوها اللي مهما يكون عذبها وضربها ويكرهها بس يظل أبوها يضل العزوة والسند والحمية .. وفهاد زوجها اللي تحمل منها ولاجلها كل شي .. مابعد عاشت معه حياه هنية بس يظل له بقلبها شي ..
.
.
.




خلص

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:37 PM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الواحد والثلاثون ..

ببيت جد صفا ..
أبوها يستعجلها بالاجابة : ها صفا ؟
مسكت اطراف يد فهاد وهي تنقل النظر بينه وبين أبوها ..حست كل شي حولها ضبابي ماصارت تشوف شي فكت أطراف اصابع فهاد وطاحت .. مسكها خالها بسرعه :صفاااا..
لف فهاد وشالها بسرعة من خالها ..
جدها : بسرعة جيبوا موية باردة ..
خالها ركض لغرفته وجاب عطر قوي ورشة على وجهها الين بدت تفوق شوي شوي ..
صفا كان راسها على رجل فهاد وجسمها الباقي على الكنب ..
جدها :بسم الله عليك ..
ناظرت شوي وكانت نظراتها تايهه .. مسكت كف فهاد ..شوي الين بدت تحس بنفسها واللي حولها .. جلسها فهاد ويده على خصرها : كيفك الحين ؟
صفا كانت دايخه: تمام ..
جدها جلس جنبها : خلوني أنا وفهاد وصفا ..
أبو صفا: بجلس معكم ..
جد صفا بحده: ابغى صفا وفهاد وحدهم ..
طلع الكل .. صفا انحرجت من جدها لان فهاد مافك خصرها وجنبه بجنبها مايفصل بينهم شي ..
جدهم : صعبوا عليك القرار ولاتحملتي ياحبيبة جدك ..
صفا دمعت عيونها ..
جدهم : تبغين أبوك وفهاد ؟
صفا هزت راسها بأييه وهي تمسح دموعها..
جدهم وقف ..
وفتح المجلس ونادى أبو صفا ..: تعال ..
مشى أبو صفا .. وجلس ..
جد صفا: اسمعني ولاتقاطعني .. تبغى مرتك وعيالك ..
أبوصفا: آييه ابغاهم ..
جد صفا: اجل خل صفا ورجلها بحالهم .. ولاتخرب بيت بنتك ..
أبو صفا : لا ..
جد صفا بكلمه صارمة: اجل مالك المرة عندنا ولاعيال ..
أبو صفا: افا ياعم ..
جد صفا: تبغى تفرق بين بنتك ورجلها وتبغاني أعطيك مرتك.. ياولدي مثل ماتبغى لنفسك وتتمنى ارضاه للناس.. وذي بنتك قطعه منك..
فهاد وصفا كانوا ساكتين ويناظرون بعض وتالي ناظروا جدهم ..
أبو صفا كان ساكت ماتكلم لوقت ..: على شرط ترجع معي مها (مرته)الحين ..
جد صفا: ترجع معك .. بس مالك بصفا ورجلها .. وتصفي قلبك ..
نادى بنته : مها .. مـــهــا ..
دخلت ..: سم يبه ..
أبوها: تعالي ترجعين مع رجلك .. عشان عيالك ..
مها : حاضر يبه ..
أبوها: الله يرضى عليك .. ويصلح لك عيالك ..
فهاد وقف: جدي راح نطلع ..
جده ابتسم : ماغير طيحنا قلوبكم .. الله يحفظكم ..
فهاد ابتسم من برى قلبه لان بجد ضايق ..لبست صفا وسلمت على جدها ونظره بعيون ابوها خوفتها ماقربت له ..
فهاد: عن اذنكم ..
مسك يد صفا وطلعوا ..
عند الباب ..
مرة أبوها: انتبه يافهاد لصفا ..
فهاد :من عيوني .. مع السلامة ..
صفا باست امها وطلعت ..
بسيارة فهاد كان يسوق ويده على الدركسون والثانية على القير وكلها ترجف .. كان ضايق ويتخيل لو اختارت صفا ابوها وتركته .. وشو حياته من دونها صحيح ماجلسوا ولا عاشو مع بعض حياة حلوه مثل باقي المتزوجين .. بس يحبها يعشق عنادها وثقتها بنفسها ودلعها وطوالة لسانها وشكلها وكلها .. يحب حكيها لما تحاكيه وتكون مروقةحتى لو هو كلام عادي .. يحب احترامه لنفسها وأخلاقها ..يحب كل كلها ..تنهد وضرب بقوة على الدركسون و ناظرها وباين انها تبكي .. ماتكلم يبي يوصلون شقتهم .. بس مسك كفها ..وتالي حط يده على القير وحرك لما فتحت الاشارة همس :يحلمون ويموتون ولا يقدرون يفرقونا ..
وقف قبال العمارة اللي فيها شقتهم ..طفى السيارة ونزل .. نزلت صفا مسك يدها وطلعوا لشقتهم ..دخلوها فكت غطاها ..لفها فهاد له وضمها: لاتبكين .. مستحيل يفرقونا ..
صفا: لو حطونا ببالهم راح يفرقونا ماتعرف أبوي ..
ضمها أكثر وبكى معها : لامت يفرقونا..
ماينسمع بصالة شقتهم سوى صوت شهقاتهم وبكاهم وخوفهم على حياتهم اللي مابعد يدت اصلن عشان ينهونها..!
.
.
.
ببيت أهل ام عبدالله ..
عبدالله كان جالس مع امه :طلبتك يالغالية ارجعي للبيت..يمه تفرطين ببيتك عشان وحده ماندري عن اصلها من فصلها..
امه: منيب راجعه ..
عبدالله: أفا ..طلبتك يمه..لاتخلين بيتك لها.. يمه تذكري كم تعبتي على هالبيت ولاجله.. والحين بكل بساطة تتركينه ..
امه : وكرامتي..
عبدالله: كرامتك محفوظة ولاعاش من يمسها.. بس ارجعي يمه.. واقولك الليلة تعالي معي للبيت أنا وشهد .. وبكرة أذ تبين اوديك للبيت أوديك من عيوني.. وأذ تبين تجلسين معنا ان ماشالك البيت تشيلك عيوني..
امه سكتت شوي ..
أبوها : صاز ولدتس .. خليتس في بيتس ..
عبدالله : ها يمه تكفين .. شوفي حتى جدي مأيدني .. قومي معي طلبتك ..
أمه : لاجل عيونك ياعبدالله .. والا أبوك مايستاهل..
عبدالله: ياجعلني فدوة عيونك يمه.. ذا بيتك ماتتركينه لكل من هب ودب..
قامت جابت عباتها وأخذت شنطه اليد ولبست ..
أخوها توه داخل : بتروحين ؟
أم عبدالله: بروح الليلة مع ولدي عبدالله وتالي اروح لبيتي ..
أخوها: الله يكملك بعقلك ياوخيتي .. كنت متأكدن ماراح تتركين بيتك وعيالك ..
عبدالله : عن اذنكم ..
سلم على يد جده .. وتالي طلع يشغل السيارة الين تجي امي ..
دق على شهد :هلا شهوده امي راح تجي معي.... تسلمين حبيتي .. آييه جاين بالطريق... اوك سلام ..
شاف امه طالعه من بيت جده فتح لها باب السيارة ركبت سكره وحرك..
.
.
.
ببيت ماجد ..
معياد : يمه باين انك متضايقة حيل ..
امها: مافيني يكود العافية.. ودي اروح معك الليلة ..
معياد ابتسمت: فديت تراب رجولك ان ماشالك البيت تشيلك عيوني.. تدرين ان ضاري دوم يقول جيبي خالتي عندنا .. بس انك ترفضين..وحتى الحين العيال لما تجين راح يفرحون ..
امها ابتسمت ..
دقت على ضاري يمرهم وقال لها يجهزون لانه قريب اصلن ..
قامت معياد لمت أغراض امها ولسبت امها العباية :ي الله يمه ..
امها: لميتي كل أغراضي..
معياد : أييه يمه هذي هي بالشنطه ..
عطت امها عكازها وشالت أغراض امها وطلعوا من الغرفة ..
وتين ركضت لجدتها : وووووين ترروحين ..؟
جدتها: بروح مع عمتك ..
طلعت وجدان من غرفتها وكانت توها صاحية من نامت الظهر .. سلمت على معياد : على وين؟
معياد : بأخذ امي تجلس معي مشتاقه له أنا والعيال وضاري ..
وجدان ابتسمت ..
أم ماجد: مع السلامة..
وجدان: بحفظ الله ..
طلعوا وانصك الباب ..
وجدان تربط شعرها: فكه روحه من غير رجعه .. الحين بأخذ راحتي ببيتي ..
.
.
.
ببيت طلال..
كانت وجن مع أخوها فواز بالصالة وولدها وصدرها ضايق على متعب اللي مايرد ..
فواز : متعب أكيد راح لربعه ..
وجن : بس يرد علينا..
فواز : ماراح يرد .. متعب يبيها من الله .. خليها يفلها مع ربعه..
وجن: طيب يفلها بس يطمنا عليه ..الله يهديه ..
فواز وقف: وجن وين السواق ؟
وجن : أكيد تلاقيه بالملحق ..ليه ؟
فواز: عادي بطلع بروح أنا وعزوز نروح نشتري اشرطة سوني
وتالي نمر البقالة ..
وجن: آييه حبيبي براحتك .. تبي فلوس..
حك راسه ..
وجن ابتسمت وفتحت البوك : بلاستشين 3 ..
فواز: آييه بس عندي ميتين ..
عطته 250 له و50 ريال لولدها ..
فواز: ليه 250 عندي 200 ؟
وجن ابتسمت: ماعليك ماراح تقصر عليك يمكن تحتاجها ..
عطاها 50 : خلاص خلي حقه عزوز وبجيب له ..
وجن: لا حبيبي خلها عندك ماتعرف عزوز لما يروح للبقالة بثر ..
ضحك فواز وشال ولد أخته ..
وجن: فواز نزله ثقيل عليك اسم الله عليه ..
فواز ضحك : كأنك تتطنزين علي ترى ..
ضحكت على اخوها ..وولدها اللي فرحان بالطلعه ..
طلعوا : حافظكم اللي عينه ماتنام ..
رجعت تدق على متعب مارد ..
طلعت لغرفتها ومعها الشنطه ونادت الشغالة ترتب ملابس فواز ومتعب وكتبهم بغرفتهم .. كانت تناظر بصورة طلال : ارجع الله يخليك وحششتني كثثييير ..

كَمْ لكْ [ مسآفر ] .. ارْجَع الله يخلّيكْ
ملّيت احاتي رجْعِتك .. والوِطَنْ مَل..!

إما تجِي ....\ والا أنَا بُكْره .. آجِيكْ
ياخي بَمُوت مْن الوَلَه : شُوف لِي حَل..!
.
.
.
ببيت أهل شهد ..
كانت شهد تسولف مع عمتها وريما وتالي قامت لما ناداها عبدالله ..
شهد: هلا ..
عبدالله : كيف امي الحين ..
شهد: تمام ..
حطت كفها على خده بصوتها الهادي الممتلئ كله حنان : لاتتضايق ..
عبدالله : خليها على الله .. بالليل راح اسولف لك عن اللي صار.. شي ياشهد غريب ..
شهد:اوك .. عمي عناد وينه ؟
عبدالله :بالمجلس..
شهد: تعال نروح له ..
مشوا له ..
وقف عناد : شهوده نادي ريما..
شهد: لاتفكر راح تجلس معنا وتتعشى..
عناد : وقت ثاني عندي رحله داخلية الساعة 12 ..وخبرك لازم اكون متواجد قبلها بوقت ..
شهد: أذ كذا مااقدر اقول شي بس راح توعدني تجي ..
عناد: من عيوني اجي لك ..
شهد: تسلم عيونك ..
مشت وقالت لريما .. وشوي راحوا ..
جلس عبدالله مع امه وشهد شوي وتالي اذن للعشا ..وقام يصلي..وشهد علمت عمتها على القبله عشان تصلي وفرشت لها السجادة ..
عمتها: ارتاحي يابنتي ..
شهد ابتسمت: لا عادي عمتي ..
بدت عمتها بالصلاة وتركتها شهد وراحت تصلي العشاء وتالي تسوي العشا ..
.
.
.
ببيت ماجد ..
ماجد بعصبيه : أمي ماطلعت من بيتي الا وسمعت الهواش اللي صار ببينا .. ماتدرين أنك لاحشمتي أمي واحترمتيها احترمك وأعزك زود.. بس تأكدي أن بتصرفاتك ذي ماعاد لك بالقلب قيمه وقدر..
وجدان خافت من عصبيه ماجد ..
دخلت بنتهم الغرفة وشافت وجدان قاعده على طرف السرير وماجد كان على الطرف الثاني وحاط يدينه على أطراف راسه .. لف راسه لما شاف بنته :تعالي بابا ..
مشت لابوها ..
جلسها بحضنه : شفيك الدمعه بعيونك ؟
وتين عمرها ثلاث سنوات بس تتكلم بطلاقة وتزنن : ليه تهاوش ماما؟
ماجد وهو يلمس شعر بنته بحنان: لا بابا ماتنهاوش .. صح وجدان ..
وجدان ماردت..
ماجد بطولة بال: وجدان ..
وجدان بقهر: آييه ..
ماجد نزل بنته : بروح بابا اصلي وتالي أجي اخذك ونمر بيت عمه معياد نشوف جده طيب..
وتين: تيبب..
باس بنته : خلي الشغالة تلبسك واجي الاقيك جاهزه ..
وجدان لفت بعصبيه : حلوه خلي الشغالة تلبسك .. وانا وين رحت ؟
ماجد :وتين روحي بابا جيبي لي كأس موية بسرعة ..
طلعت وتين تركض ..
ماجد مشى وقرب لـ وجدان: ماانصحك تعقدين الامور قدام وتين.. لاتخربين نظرتها لحياتنا ..
مشى ولبس شماغه ..دخلت وتين ومعاها كأس ماي :حبيبة بابا ربي يسقيك من نهر الكوثر من يد النبي صلى الله عليه وسلم ..
ناظرت ابوها وابتسمت ماعرفت وش تقول ..
ماجد ابتسم ودنق وهو يبوسها : قووووولي آمييين ..
وتين : آمييييييين ..
ماجد : بوسي بابا بقووووووة ..
مسكت أبوها من رقبته ودلت يدينها وباسته بقوة ..ضحك ماجد من قلبه على بوسة بنته .. ونزلها وطلع ..
وتين : ماما ابي اروح مع بابا لبسيني ..
وجدان: روحي عني خلي الشغالة تلبسك ..
نادت الشغالة وجات : لبسي وتين ..
أخذت الشغالة وتين وطلعت لغرفه وتين تلبسها ..
.
.
.
صلى عبدالله بالمسجد القريب من بيت اهله عشان يقابل أبوه .. خلصت الصلاة ومشى معه عبدالله للبيت ..
عبدالله: خل نروح للمجلس..
أبوه: ورى ؟
عبدالله : أبغى اتكلم معك براحتي ..
مشى وفتح المجلس وصكه وراه ..
عبدالله جلس مقابل لابوه : يبه .. امي الحين عندي بالبيت وولاهنت أبيك بكرة تجي وتراضيها ..
أبوه :لا .. أمك طلعت وحدها ترجع وحدها ..
عبدالله : يبه الله يهديك انت اللي غلطت وتزوجت عليها .. وهي زوجتك وام عيالك ولكم مع بعض فوق 30 سنة .. احترم هالعشره واللي بينكم طوال هالسنين واحترم امي ..
أبوه سكت ..
عبدالله : أول مره اطلبك يبه .. لبى هالطلب .. مهيب حلوه لا بحقك ولابحق امي يكون كلن منكم ببيت ..
أبوه : مفروض امك ماتطلع ..والشرع محلل لي اربع ..
عبدالله : محلل اربع ماقلنا شي .. لكن استأجر لزوجتك الجديدة بيت وحدها .. وبصراحه غلطه عمر تجيبها للبيت زين ماذبحتها العنود او فواز ومتعب ..
أبوه: بشوف ..
عبدالله مسك لحيه أبوه اللي ملاها الشيب ومغطيها بالحنا : طلبتك ..
ابوه : مالك الا طيبه الخاطر بكرة بجي لكن لاترفض امك ..
عبدالله ابتسم براحه ووقف: لاتوصي .. بس بمرك الصباح ..
ابوه: خلاص..
عبدالله سلم على راسه : تصبح على خير ..
أبوه: وأنت من اهله ..
طلع عبدالله من بيت اهله وهو مرتاح نسبينا لاجل انه ابوه وافق وامه بعد..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:39 PM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
ببيت ضاري (زوج معياد)
ماجد كان قاعد ويناظر بنته اللي تلعب مع عيال اخته ومستانسه الين تسكر امه من اخوه .. مانتظر كثير وسكرت امه : يمه ارجعي معي..
امه ابتسمت: ماجد خلني عند اختك بقعد معها ومع عيالها وتالي بجي لك ..
ماجد مايقدر يقول لامه سمعتي الكلام لانه متأكد انها سمعت وانجرحت كثير : براحتك .. اهم والزم ماعلي راحتك ..
امه: الله يرضى عليك ..
.
.
.
بريطاينا ..
مدخل العمارة ..
ناصر: طيب خل زوجتك تتعرف على مرتي ومرت الدحمي..
فارس: بقولها ..
عبدالرحمن : طيب هي ماراح تدرس ؟
فارس: تصدق الى الان ماأدري عن هالموضوع ..بسألها ..
وصل فارس لشقته :اشوفكم بكرة.. سلام ..
دخل لشقته ..
كانت سارة تأخذ لها شاور نزل كتبه ولابه وانسدح على السرير بالعرض وهو فارد يدينه ..
طلعت سارة من الشاور .. فتح فارس عيونه بتعب : نعيما..
ناظرته شوي وتالي صدت ..
جلس فارس وناظرها وهو مقهور ليه ماردت عليه .. حضر له ملابس ودخل يأخذ شاور من عقب كرف الجامعة ..
طلعت سارة للصالة ومرت الثلاجة واخذ منها شوكلا وجلست على جوالها..تالي تذكرت ملابسها لازم تغسلها راحت أخذت سلة الملابس وحطتها بالغسالة وتذكرت شغالتهم كيف كانت تغسل الملابس وقلدتها وتالي حطت الصابون وسكرتها ومشت .. رجعت جلست على جوالها ..
طلع فارس وكانت لابس شورت وتشيرت بدون أكمام.. دخل للمطبخ وشاف فيه قدر مغطى ..فتحه وكانت مكرونة ..المطبخ يفتح على الصالة ناظرها: من متى هالمكرونة..
سارة ناظرته: الغدا ..
فارس: اها ..
مشى سخنها له وحط له بصحن وحط عليها صوص حار وببسي وجلس بالصالة تمدد على الكنبة والصحن بحضنه والببسي على الطاولة جنبه .. انحرجت سارة من لبسه وطول الوقت تحاول تلهي نفسها بالجوال بس ماقدرت وقامت ..
فارس: اجلسي مااحب اقعد وحدي..
سارة سفطته ودخلت للغرفة ..
فارس انقهر وكمل اكل .. أخذ الريموت وقعد يفرفر بالقنوات خلص اكله وقام غسل وراح للغرفة ..
جلس على السرير :بنام صحيتيي لما يجي وقت صلاة العشا ..
سارة وقفت : اوك ..
كان راح يتغطى وينام : بنت فيني جرب كل جلست بمكان قمتي منه..
سارة خزته : ياحبك للمناقر..
فارس (يالبيه بس) ..
استحت لانه يناظرها ..دق جوالها وكان أبوها بكت اول ماشافت الرقم : بابا وحشتننني ..
أبوها ابتسم : حبيبه بابا كيفك يابابا؟
سارة تبكي من قلبها : مشتتتتتاقه لك كثثير .. وحشتنننني ..
أبوها: سارونة لييه تبكين .. ماتدرين ان بكاك يقطع قلب البابا ..
سارة كانت تبكي .. فارس كان يناظرها وبقلبه (آحيييه يالدلع)
أبوها حس لازم يقول لها : سارونة أنا عندك بلندن .. حبيتها مفأجاه بس بكاك قطع قلبي ..
سارة مسحت دموعها وبلهفه: ببجد بابا وينك ؟
أبوها : بجيك نور عين بابا .. بس وين فارس دقيت مايرد ..
سارة كانت تشهق وبلهفه: خلاص بابا .. هذا فارس كلمه وراح يجيك.. بابا طلال معاك ..
أبوها : آييه وهذا هو جنبي ..
سارة : وناااسة .. طيب بابا خذ فارس ..
عطت فارس الجوال وكلم عمه وسكر الجوال ونزله .. قام من السرير : بروح أجيب عمي وطلال بس قبلها نمر محل حلويات هنا وتالي سوي قهوة ..
سارة : قهوة ببريطانيا..
فارس:لا بالبرازيل.. اييه قهوة ببريطانيا.. شوفيها في الدرج بالمطبخ وفيه معها دله ..
سارة رافع حاجب: من وين جايبها ؟
فارس يدور تشيرت : الله يخلي الدحمي .. هذا انسان عاشق للقهوة بدرجة امتياز جابها لنا وجاب كل أغراضها ..
طلع تشيرت ونزل التشيرت طلعت سارة بسرعة من الغرفة ناظرها وضحك :مشكلة هالبنات وش هالحيا الحين ببدل طلعت بسرعة عجبي..
بدل بسرعة وطلع :سارة ليه ماتلبسين ؟
سارة : جيب أنت الحلا
فارس طلع وسارة راحت تدور القهوة وتالي طلعتها .. تذكرت لما كانت هي والعنود يسوون قهوة لانهم ادمان قهوة .. تذكرت لما كانوا يروحون الجامعة وكل مرة على وحده ويجلسون برآ ايام الشتا ..ضحكت لما تذكرت الرقص والهسترة .. تالي حطت موية بالمصفاة(الدلة) وحطت القهوة وأغراضها وانتظرت الين غليت ونزلت عنها النار عشان تنضج أكثر..
قعدت تطالعها وتذكرت ان امها كانت تخلي الموية تغلى وحدها وتالي تحط القهوة وتخليها تغلى ..
دخل فارس ومعه اكياس .. نزلها : هذا الحلا ..
قالها وطلع من البيت يجيب عمه ونسيبه ..ناظرت سارة بالقهوة وحست انها غلت بما فيه الكفاية حطتها بثلاجة وحطت الفناجيل :خطير هالـ عبدالرحمن ..
راحت تبدل لان تستقبل أبوها وأخوها ..
بدلت وحست بملل الانتظار تذكرت ملابسها بالغسالة راحت خلصتها وجففتها .. وراحت شافت ملابس فارس: آففف
راحت للغسالة وغسلت ملابسه ..
وجلست على جوالها الين يجون..
.
.
.
الرياض ..
القاعه ..
عرس عمر وأنفال ..
عمر : صوري واطلبي اللي تبين ماعندك مشكلة ..
المصورة ابتسمت وطلبت منهم كذا لقطه وأنفال ضاعت من حياها من عمر ومن المصورة ..
دق الباب ودخلت أم أنفال .. تدخلون الحين ..
عمر: آيييه بس ترى ماراح نطول بس يشوفونها هالناس المشايفح لحظه وراح نطلع ..
ام عمر دخلت وسمعت ولدها : الله واعلم مين المشفوح .. ياربييه الله يستر على بنتك ياوخيتي ..
عمر : آييه مشفوح يالبييييه عليها والله قمر ..
أنفال كانت ساكتة..ومنحرجة ..
غيد دخلت : عمر جدتي تقول ماتدخل ..
عمر : الا بدخل .. قولي لجدتي الناس تطوروا ..بندخل سوى ..جهزوا الزفة ..
امه : الله يخلف علي ..
ضحكت خالته ..
دق على عبدالملك :هلا تعال .. أنت وخوالي..ههههههههه ايه الشيبان رافضين الفكرة مهم داخلين .. آييه نفس الغرفة تعال ..
تقدم هو وأنفال وغيد تعدل الطرحة وتالي طلعت لان عبدالملك راح يدخل وخوالها ..
جا عبدالملك وخواله .. سلموا عليها .. وتالي بدت الزفة ..
كان عمر وأنفال يمشون على الزل العنابي وهو يهمس لها : آحببك وأعششقك وأغلييك واموت فيك ..
ضاعت زود على الموقف اللي هي فيها والناس اللي يناظرونهم هي وعمر ..
عمر بهمس وهو مندق شوي: يالبييه عليك وعلى جمالك وجسمك وحسنك ودلعك .. آنفال منيب مصدق ان الحين زفتنا وأن يدي بيدك والحين راح نرقى المنصة ..
أنفال حست بالعبرة من الحيا منه .. وعيونها على الارض وتناظر طريقها .. صوت الزفة هيض عمر وصوت خالاتهم وهم يزفونهم همس بهمس أكثر لانفال ..
وصلوا الين المنصة وجلسوا ..كفه بكفها : والله تحقق مابغيت وجمعنا الله .. الله لايفرقنا ويخلينا لبعض ..
أنفال ناظرته ومن كل قلبها:آمييين ..
عمر وقف وأخذ المايك بجنون عاشق : ياحضور ادعوا ان الله مايفرقنا..
صوت وتفصير عالي عم القاعة من البنات ومن أهلهم ..
عبدالملك باس أخته : رجلتس مهببببول ..
سلموا عليها خوالها وهي تضحك على كلام أخوها ..
عمر :نطلع ..
امه كانت جنبه : عمممر اركد خل الناس يشبعون من البنت ..
عمر بطفاقة: خليني اول اشبع منها وامل وتالي يشوفونها.. الليلة هي لي يممممه عساها لي دوم ..
امه : يارب صبببرك ..
عمر :ههههههههههه .. بطلع بطلع ..
امه : مابعد جلستم خمس دقايق ..
عمر: ماله داعي نطول أكثر ..
خالته شروق : من عيوني خليهم يطلعون .. خل الولد ينتهى بزوجته.. الحين راح تبدء الزفة ..
عمر بحب : فديتتتك يااحلى خاله بالدنيا ..
بدت الزفة وطلع عمر وأنفال ..
عبدالمللك بالغرفة المخصصة للعروس بالقاعة : طيب أنا بوصلكم ..
عمر : أكيييد .. مايبي لها ..
لبست أنفال عباتها بمساعده خالتها وامها وطلعت مع عمر..
بالسيارة ..
عمر كان ورى مع أنفال .. وعبدالملك وخاله قدام ..
ماطولوا ووصلوا للفندق .. طلعوا للجناح..
ساعدها تنزل عباتها ..
حط يدينها على خصرها وقربها لين صار لازق فيها وأنفاسه على وجهها : مبببروك عليينا ..
.
.
.

ببيت زياد ..
كانت العنود نايمة على بطنها .. دخل زياد من شغله :ياليل يالعنود نايمة على بطنك بعد ..
عدلها وشاف كتابها تحت وجهها ..صحاها أكيد ماذاكرت ..
العنود جلست وهي فيها النوم :وش تبي؟
زياد : تونا 11 قومي ذاكري ..
العنود : خلني انام..
زياد: مافيه نوم ذاكري ..
العنود : اقول روح عني.. وبعدين أنا زعلانة ماراح اكلمك ..
زياد ابتسم : وليه القمر زعلان ..
العنود سفهته ورجعت انسدحت على بطنها ..
زياد بيد وحده جلسها :عشاني خايف عليك وعلى البيبي زعلتي مني..
العنود : آففف خلني بنااااااام بالطقاق خلني اسقط عادي ماتهمني الدراسة..
زياد: بس أنا تهمني دراستك ومستقبلك ..
العنود : خلني انااااااااااام..
زياد: طيب ذاكرتي ..
العنود: آيييه ..
زياد : خلصتي ..
العنود ناظرت الكتاب :باقي محاضرة .. لان الاختبار 5 محاضرات ..
زياد: اذا كذا نامي وبصحيك الفجرية تكملين ..
العنود: هيين بس ..
رجعت نامت على بطنها ..
زياد: ياليل بنت لاتنامين على بطنك ..
العنود : كيففي ..
زياد ماجادلها وحب تتعمق بالنوم عشان يعدلها ..
جلست وبكت فجأه : ليه أبوي تزوج على امي.. صرت اكرهه ..
زياد كان بيقوم من السرير بس رجع : عنوده لاتبكين .. وبعدين مهما يكن ذا أبوك ..
العنود دفت زياد عنها: كلكم كذا.. خونه ..
زياد فتح عيونه زود : أنا خاين .. طيب وش دخلني ..
العنود: آففففف خلني ..
قامت من السرير وطلعت للبلكونة وتكتفت وهي تنزل دموعها بصمت موب مستوعبه ان ابوها تزوج ..
زياد حط يدينه على أكتافها: حيااتي أنتي عنادي .. خلاص ..
العنود ماردت عليه وببالها تروح لمره أبوها وتعلمها شغلها بس تطلع من اختبارها ..
.
.
.
شقه صفا وفهاد ..
كانوا توهم راجعين من المطعم .. لانهم تعشوا برآ ..
ماعرفت شلون تفاتحه بالسالفة ..
فهاد: بعيونك كلام ..
صفا وهي تناظر يدينها وتشبك يدينها ببعض : آييه ..
فهاد: طيب ناظريني وقولي اللي تبينه..
صفا سكتت وقت وفهاد ساكت ينتظرها ..
صفا اخذت نفس : آمممم ..(سكتت) آمممممم ..
سكتت ماقدرت تتكلم ..
فهاد كانت متكتف ويناظرها بس كأنه عرف وش تبي تقول ابتسم : تبين انام بالصالة ..
رفعت عيونها بسرعة وقالت : وش دراك ..؟
فهاد ضحك : معروفين هذي حركات البنات .. طيب ليه تبين انام بالصالة ؟
صفا رجعت سكتت ..والحيا باين عليها والضيقه ..
فهاد طرت بباله الف فكرة وعطاها كم عذر بس سكت يبي تتكلم بس ماله لوى تتكلم ..
فهاد : طيب الى متى ؟ عطيني وقت محدد ؟
صفا : الين تطيب يدي ..
فهاد فتح عيونه : الله .. الله .. خافي ربك ..
صفا ماتحملت وضحكت ..
فهاد ضحك وانحرج : معليش ارحميني ..
صفا بدلع : بليييز..
فهاد رمى شماغه وهو خاق معها : لعيون بليييز اروح للي تبين ان شاء الله انام بالمطبخ .. امريني بس..
ضحكت وعضت اصبعها : خلاص روح ..
فهاد خاق معها وكان لابس ثوبه قرب لها وصفا يدها انمدت لازار ثوبه وقعدت تلعب فيها وفهاد يلعب بالسلسال اللي لابسته : طيب بسهر معك..
صفا: آممم نسهر على التلفزيون وبالصالة ..
فهاد ضحك بشكل هستري : مالي لوى أجل عشان اصيدك..
صفا وقالت بدلع: لا .. تعال نطلع ..
طلعوا من غرفتهم .. وجلسوا على التلفزيون ..
.
.
.
بريطانيا ..
لندن..
سارة تناظر الساعة :لييه تأخروا ..
شوي الا الباب يفتح ..
نقزت سارة من الكنبة وركضت وهي تضم أبوها وتبكي .. أبوها ضمها لحضنه الين هدت شوي : حبيبة بابا .. خلاص ..
باست راس أبوها ويدها ورجعت ضمته وهي موب مصدقه ان ابوها معها بلندن ..
طلال مبتسم: وطلال مايبي أحد يسلم عليه ..
فارس كان يناظرها وحزن عليها باين حيل متعلقه بأبوها ..وحزينه لفقدهم وأهو زود همها هم ..
بعدت عن أبوها وضمت أخوها طلال ونفس البكا :سوسو أفا .. شوفينا معاك لاتبكين أو ماراح نجي لك زيارة ثاني مره..
باست أخوها اللي احتواها ..
فارس ابتسم :تفضلوا الله يحيكم .. تو مانورت لندن ..
عمه ابتسم وجلس : بوجودكم ..شخباركم ؟
فارس: الحمدلله ماعلينا خلاف ..
أبو طلال: سارونة تعالي جنبي ..
مشت وجلست جنب أبوها ..وطلال جالس مقابلهم اهو وفارس..
شوي وقامت سارة جابت القهوة ..
أبوطلال: يازين القهوة .. اشتقنا لها ..
عطت سارة أبوها فنجان قهوة : تسلمين يابابا ..
سارة أنفها أحمر من الصياح: الله يسلمك ..
عطت أخوها وتالي عطت فارس اللي كان يناظرها بدقه ..انحرجت وتالي حطت عند كل واحد صحن حلا ..
أبوها من حبه لها أخذ الدله وصب لها فنجان قهوة وعطاها من الحلا..
دمعت عيونها من حنان أبوها ..وجلست تسولف مع أبوها ..وفارس وطلال يسولفون سوى .. الين جا وقت صلاة العشا بوقيت لندن ..
فارس :فيه مسجد هنا ..
أبوطلال بشوق: آششتقت للمسجد.. امريكا المساجد مهيب كثيرة ويالله تنوجد..
فارس: آييه الله يغفر لنا ..
قاموا يصلون .. طلع أبو طلال وطلال وبقى فارس معها : اسمعي بجيب عشا .. لاتسوين ..
سارة : اوك ..
فارس قرص خدها بخفه : بطلي دلع ..
طلع ..
سارة تمسك خدها : مالت عليك ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:40 PM   المشاركة رقم: 74
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




.
.
.
الرياض ..
الفندق ..
عمر سوى قلق لانفال حتى زهقت منه ..
عمر: لا مافيه نوم ..
أنفال من عرفت عمر وتزوجته وخدودها مايفارقها اللون الاحمر صار صديق لها ..بحيا: طيب بجلس..
عمر :لا خليك مرتاحة ..
أنفال (ياويل قلبي يبي يبيني اموت ناقصة عمر) : لو جلست راح ارتاح أكثر..
عمر كان على جنبه ويده تحت راسه ولازق في أنفال ابتسم : اجلسي..
جلست وجلس معها ..
عمر: جيعانة ..
أنفال: لا ..
عمر :الا جيعانة .. لانك مااكلتي ولاشي ..
انفال (مستحيل راح انتحر) : بس عمر شكرآ..
عمر : نفولي لازم تأكلين ..
قام من السرير وكلم طلب أكل ..
عمر جا بيقومها ومد يده لها ..
أنفال انحرجت : لابقوم بعدين ..
لان الروب شوي قصير ..
عمر ابتسم ومد يدينه الثنتين : أنا زوجك لاتخجلين مني..(ابتسم ورددها شوي بينه وبين نفسه أنا زوجك وتالي قالها) ياحلو كلمه زوجك كثير كنت اتمنى أقولها لك .. والحمدلله ربي جمعنا ..
ابتسمت أنفال ومدت له يدينها وقامت .. تالي مسكت القميص الخارجي الطويل ..
عمر رماه: مافييه .. خليك كذا ..
أنفال : تكفى مقدر اجلس كذا..
عمر: تعودي ..
أنفال ضاعت من حياها منه ..
شوي ودق الباب .. طلع عمر ورجع بسرعة وهو مبتسم : نسيت البدي..
لبس البدي وأنفال استغلت الفرصة ولسبت القميص الطويل على روبها..
طلعت لصالة الجناح وضحك عمر لما شافها :آخر مره ترى..
ابتسمت له ..
عمر مسك يدها وجلسها جنبها وهو يأكلها .. ويناظره بحب ماله مثيل..
.
.
.
بريطانيا ..
مر الوقت ولاحسو فيه .. أبو طلال كان مرهق وطلال بعد ..
سارة: بابا تبي تنام ..
أبوها ابتسم: ياليت ..
قامت سارة : تعال معي رتبت غرفتك أنت وطلال..
طلال: حتى أنا فيني النوم ..
فارس قام معهم .. الين تطمن أنهم دخلوا لغرفتهم .. وتالي دخل ورى سارة لغرفه نومهم .. صك الباب وطاح قلب سارة وفزت ..
فارس ابتسم: ليه الفزة ذي..
سارة : ها..
فارس: سلامتك ..
أخذت بجامتها ودخلت تبدل وطلعت ..
فارس :على وين طالعه ؟
سارة: بطلع برى ..
فارس : خليك الليلة هنا .. لو طلع أبوك او طلال وانتي بالصالة وبعدنا بشهر العسل مهيب حلوه بحقنا..
سارة : طيب بأخذ بس جوالي..
طلعت أخذت جوالها ورجعت ..
فارس دخل يبدل ..
جلست على طرف السرير وتكت وقعدت تقرأ ..
طلع فارس وصلى الوتر وراح يطفي النور ..
سارة :لاآآآآ
فتح فارس النور بسرعة وبخوف: شفيك؟
سارة حست بخوفها : آمم ..لاتطفي النور..
فارس ويده على الزر: ليه؟
سارة: بس..
فارس : مافيه شي اسمه بس .. تخافين من الظلام ..
سارة ماتخاف بس مستحيل يطفي النور : آييه ..
فارس حس انه مفهي بجد وعرف ليه خافت .. ابتسم وخلاها ماطفاها.. ومشى للسرير انسدح من هنا وقامت سارة من هنا ..
فارس حط مخده تحت راسه : بنت شفيك لاتطفي النور والحين فزيتي لما انسحدت فيك شي؟
سارة :لا..
فارس جلس وحط المخده بحضنه : اجل شفيك ؟
سارة بجمود : مافيني شي..
فارس : طيب اجل طفي النور ونامي دام مافيك شي..
سارة بسرعة :تحلم..
فارس ضحك باستهزاء: حلوه تحلم بس لاتنعاد .. تعالي نامي..
سارة: شوف أبوي بالغرفة الثانية فكر تسوي شوي والله اقوله ولاهميتني..
فارس ضحك: بجد أنك بزر.. وش تقولين لابوك.. عشان قلت لتس تعالي نامي وبطلي هالسهر..
سارة: موب شغلك .. خلني بكيفي..
فارس انسدح ويناظرها: طفي النور وخلي هالخوف ياخوافة ..
سارة قب وجهها وراحت جلست على الصوفا وعلى جوالها ..
فارس قام وهو مقهور منها طفى النور ..
سارة: لاآآآآآآآ
فارس طفى النور وشوي وينتحر: شفيييك؟
سارة : خل النور شغال..
فارس : حرام عليك وراي بكرة جامعة منيب راقد مثلك ..
سارة : مالي شغل اخاااف..
فارس: من وشو تخافين ؟ خايفه مني صح .. منيب مسوي شي وقسم بخمد بنام برقد ..
سارة كانت ضامه نفسها وتناظره: طيب غطي نفسك بالبطانية كلها ماراح يجيك النور..
فارس: مااحب ..
طفاه ..
صرخت ..
رجع شغله وطرطع : جعلني مااااااانام .. آوووووووف ..
راح للسرير وغطى نفسه كلها ..
سارة ناظرته لما طرطع وخافت كانت تأكل ظفرها وتناظر السرير بخوف..
فارس بعد الغطا وشافها تناظر السرير .. ومفهيه:سارة بطفي النور مالي شغل .. وبخمد ورب الكعبه بخمد ..
قام طفى النور وراح للسرير ينام ..
سارة قعدت تقرأ بقلبها آيه الكرسي ..

( اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا ‏فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ ‏يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ ‏حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ )
‏255 من سورة البقرة

الين حست انها هدت نفسها شوي ..حسته نام وأخذت نفس عميق وهدت حيل أعصابها ورجعت لجوالها تقرأ ..
.
.
.
الرياض ..
اليوم الثاني ..
صحت العنود الصباح شافت الساعة ست ونص قامت أخذت شاور ولبست وعدلت شكلها وكان زياد نايم ابتسمت على شكله نايم ومتغطي كله بعدت الغطا بخفيف باسته الين طبع الروج على خده :يالبى اللي نومهم ثقيييل..
ماحس فيها لانه بسابع نومه ونومه ثقييل..
طالعت ساعته سبع أخذت عباتها وطلعت لان اختبارها ثمان كلهم نايمين عمتها ونجد ..لبست وطلعت للجامعة..
بالجامعة كانت جالسة مع غدير وقالت لها كل السالفة ..
غدير:حقيييييرة ..
العنود بحرقة قلب : أناانضرب منيب العنود ان عديتها ..وين سحر؟
غدير ابتسمت لان سحر جات: الطيب عند ذكره ..
بوستهم سحر وجلست : وششششششحتوني(وحشتوني^^)
غدير: وأنتتتتتتتي أكثثثر لك وششششششششحه
ضحكت العنود ..
سحر : آفف من هالاختبارات الشهرية ماصدقت خلصنا..
العنود: آيييه يالبيييه آخيير..
دق جوال العنود : هلا الحين طالعه..
سكرت جوالها : بنات بطلع السواق برآ ..
غدير وقفت : خذيني معااااك ..
سحر: راح تطلعون اجلسوا ..
العنود: اليوم بريك ماعندي محاضرات بس اختبار وراح اطلع ..بكرآ سحورة اليوم كلش مالي خلق ..
سحر وقفت معه وصلتهم للبوابة الداخلية .. وكلموا العنود وغدير مشي..
بالسيارة ..
العنود: روح لبيت أبوي..
غدير : عنوده تراك حامل ..
العنود: ادري بس مهوب الضنا اللي بيردني عن الحره اللي بقلبي عليها ..
غدير: طيب اسمعي شرأيك نخوفها..
العنود: هههههههههههه خكرررية .. قولي نصفقها ..
غدير:ههههههههههه اول شي نسوي لها رعب وتالي ترجعين الدين ..
العنود: هع هع اوك ..تعالي كلمتي صفو او سارونة قريب..
غدير: آييه صفو بس سارونة لا .. ادق ماترد ..
العنود: يؤ وحشششوني كثثير..
غدير: يالبببهم فقدت كثير جوهم .. تعالي شجن ماعنها اخبار..
العنود: يؤ من زمان عنها لهيت مع المشاكل اللي تصير لبآ قلببها راح اكلمها اليوم مدري متى راح تجي قالت راح تجي على رمضان او عيد الفطر وماجات ..
غدير: فديتها لها وحششه ..
.
.
.
ببيت زياد ..
صحى زياد وماشاف العنود ناظر الساعة 9 تأخر عن دوامه ..
قام راح يغسل ويفرش .. طالع خده وابتسم : جعلني هيي يارب وفقها في اختبارها ..
وضى وصلى صلاة الضحى وتالي أخذ شاور خفيف وجلس يكمل بعض شغله وتالي يطلع للشغل ..
.
.
.
بسيارة العنود ..
وقف السواق قبال اهل العنود ..
تركت العنود وغدير شنطهم بالسيارة ..
دخلت للبيت ..
العنود: البيت هادي .. تهقين نايمين..
غدير: يمكن..
العنود شافت الشغالة سلمت : وينهم ؟
قعد تقول لها الشغالة ..
العنود: خلاص روحي ..
راحت الشغالة للمطبخ ..
ضحكت العنود : والله جيتي يانوال بيدي ..امشي غدور ..
طلعوا وقعدت تفتح أكثر من باب من الغرف العلوية مافيه فيها..
العنود: أكيد بجناح ..
دخلت العنود وكانت نوال نايمة بجناح أمها..
العنود فتحت عيونها على وسعهن وزينهن : شايفه نايمة بسرير أمي..
غدير: آييه موسعه صدرها ..
مشت العنود بهدوء الين وصلت للسرير وشالت الجوال اغقلته :هههههههه شوفي اشلون نايمة ..بجد همجية ..
شدت شعرها وبحده:هييييييييي..
نوال فزت وهي بسريرها ونايمة على ظهرها قعدت تطالع ..
العنود تشد أكثر : قووووووومي وموسعه صدرك نايمة بسرير امي ..
نوال جلست بخوف من العنود وغدير ..
غدير : أنتي تضربين العنود ؟! ليه مين أنتي وتضربينها ؟
نوال توها صاحية ومفجوعه كانت مبلمه فيهم ..
العنود براسها شر غريب .. كانت ماسكة شعر نوال بيد وكفها الثاني رجع الكف لنوال وبشكل أقوى ..
نوال صرخت وصارت تنادي ..
العنود فلت أعصابها وصارت تضربها ولاهي حاسه بنفسها ..ونوال كأن القدرة عندها معطله عن الدافع عن نفسها لان العنود فجعتها ..
غدير سحبت العنود :خلالالاص عنوووود .. ماتسوى عليك ..
دخلت وعد وبدر ..
بدر: شفيييه ..
وعد :عنود شفيك .. ييييييييمه نوال مين سوى فيك كذا؟
كانت نوال بعدها على السرير وجاتها صدمة ماقدرت تتكلم .. ووجهها كله أحمر من كفوف العنود والتمخيش وفيه آثار دم خفيفه ..
بدر : عنوووود اهدئي ..
غدير كانت منحرجه حيل من الوضع اللي هي فيه ..
وعد انتبهت : بدررررررر اطلع ماتشوف البنت..
بدر فهى: ها ..
وعد دفته بغيره : اطلع ..
طلع وهو مفهي لان ماتوقع أحد بالغرفة ..
وعد: معليش حبيتي ماانتبه ..
غدير باحراج :لاعادي..
العنود: غددددير خليني ابرد حرتي ..
غدير: لا .. خلاص أنتي حامل فكري بهالشي .. خلاص الكف رجع لها وبكفوف وسويتي كل شي ي الله نطلع ..
العنود : اطلعي برآ عن غرفة امي بسررررررعة ..
وعد تهديها: خلاص بطلعها .. غدير نزليها تحت
طلعتها غدير بالقوة ونزلت فيها للدور الارضي..
وعد : الله يهديك مالقيتي تتزوجين الا عمي..
ساعدتها تقوم وتغسل ..
كأن نوال بدت تصحح .. جلست تبكي ..
وعد: غلطه عمرك تزوجتي واحد متزوج وعياله بعد كبار ..
نوال : وييينها أذا ماطيحت اللي ببطنها ..
وعد بطنازه: آييه انزلي تحت .. وشوفي وشو تسوي فيك .. تطلعين من بيت عمي جنازة .. خليك هنا واتقي الشر ..
نوال تبكي بقهر : راح اعلم ابوها ..
وعد : علمي عمي .. ترى العنود أغلى عياله ودلوعته .. والحين هي حامل يعني لاتفكرين انه يمد يده عليها.. يمكن يزعل منها.. بس نصيحه خليك بحالك ..واطلعي من جناح عمتي ..
نوال بعصيبه : اطلعي برى أنتي..
وعد ناظرتها باحتقار وطلعت ..
دخلت وعد لغرفتهم ..
بدر: وش صار؟
وعد بقهر: تستاهل اللي جاها من العنود ياليت صفقتها أكثر.. تخيل اهديها وانصحها وتقول برى..
بدر: قليله اصل وتربية ..
وعد: بنزل اشوف العنود ..
نزلت وكانت العنود تشرب موية ..
غدير: ي الله نمشي..
العنود وقفت: آييه بردت حرتي ..
وعد ضحكت غصب : الله لايطيحني بيدك ..
ضحكت العنود وغدير..:شوفي شلتنا معروفين بشرهم ..والعنود وصفا هم راس الشلة شر مابعده شر..
ضحكت وعد ..:اجلسوا..
العنودك لا بنروح .. نجي وقت ثاني ..
غدير : وتصفقينها؟
العنود:هع مايبي لها ..
نزلت نوال ..
العنود بصراخ : وش نزلك ؟
نوال : أنا بربيك ياللي ماتربيتي ..
العنود ويدينها على جنوبها وبعربجة : فيك خير قربي اشوف .. شايفه وجهك بخليه خريطة .. راسك بشقه بأقرب تحفه هنا ..
نوال تناظر وخافت بجد لان العنود ومعها غدير .. وخافت وعد تصف معهم ..
العنود من العصيبه تحس نفسها راح تنفجر فيها : قربي أشوف..
نوال طلعت بسرعة للدور الثاني..
العنو سبتها سبه قوية ..
وعد: عنوده لاتعصبين كذا ..
العنود : منيب بنت أبوي إن ماطلعتها من هالبيت ..
لبست عباتها هي وغدير وطلعوا ..
وعد:بحفظ الله ..
العنود : سلمي على بدر وبوسي البنوته ..سلام ..
مشوا وركبوا سيارة العنود ووصلت غدير لبيتهم وتالي راحت لبيتها..
.
.
.
ببيت أهل شهد ..
أبوعبدالله يراضي ام عبدالله : البيت يبتك .. وأنتي حرمة كبيرة وعاقلة مفروض ماتتركين البيت وحتى ولو أعرست مالي غناه عنك..
أم عبدالله: واللي جبتها معك ..
أبوعبدالله : تحملي واصبري.. تضلين أنتي العزيزة الغالية لك الحشمية والكرامة ..
أم عبدالله : احترت معك ..
أبوعبدالله : قومي معي لبيتنا.. ياام عبدالله مافيه مثل بيتك ..
كان عبدالله مع شهد بغرفتهم حبوا يخلونهم براحتهم ..
شهد: لاتتوتر ان شاء الله خير.. عمي وعمتي كبار وقادرين على حل مشاكلهم بنفسهم ..
عبدالله : ان شاء الله ..
دق الباب وكانت الشغالة نزل عبدالله وشهد ..
أم عبدالله كانت لابسه عباتها اللي جابتها لها الشغالة شكرت شهد وسلمت عليها وطلعت مع أبوعبدالله ..
عبدالله وشهد وصلوهم للباب وسكروا الباب من تالي.. عبدالله حط يدينه على اكتاف شهد : الحمدلله..
ابتسمت لما شافته مرتاح ..
عبدالله : شهوده روحي البسي عشان نروح الموعد ..
شهد: اوك .. تدرين اليوم راح نعرف أذ هم بنات او اولاد..
عبدالله مبتسم وهو يطلع معها مع الدرج : تدرين خاطري بنت وولد ..
شهد بصدق: الله يحقق هالامنية دامك تبي كذا..
عبدالله : يالله ياشهد كل يوم أحببك زود عن اليوم اللي قبله .. أحبك حب غريب ومجنون.. أبيك تسامحيني لو غلطت عليك أو زعلتك بيوم من الايام بقصد او بغير قصد .. وتأكدي أنك بقلبي شي كبببير مهما صار ..
شهد وقفته قبل مايدخلون غرفتهم وعيونها ملمعه : عبدالله بكلامك ومضة فراق ..!
ابتسم وفتح باب الغرفة :خلي نروح المستشفى..
شهد مسكت كفه وبالحاح: عبداااالله ..ليه هالنبرة بكلامك..
عبدالله ابتسم ومسك كفها وغطي عليه بيدينه : مافيني شي.. بس صرحت لك بحبي .. (ابتسم أكثر) اكتشف أني كل يوم أحببك أكثر..
شهد عيونها تساقطت بالدموع: تكفى لاتخليني افقدك .. عبدالله أنت لي شي مقدر أوصفه .. لو حاولت وحاولت شي أكبر من الوصف نفسسه..
حطت راسها على صدره : الله يخليك لي ..
عبدالله تضايق من ضيقها :ويخليك لي ..
رفع راسها : دلوعه عبودك ماحب هالدموع..
مسح دموعها وهو يناظرها وهي راح تتكلم ..: تحملني قلبي.. صايرة بكاية بزيادة هالايام ..
ضحك : لان هالحلوين مسوين لك قلق ومخوفينك..
شهد : بجد خايفة ..
عبدالله : لاتخافين وخلي ايمانك بالله قوي..
شهد: والنعم بالله .. الله ييسرها ..
بعدت عنه : بجد أني سخفيه ضيقت صدرك ..
قرب لها عبدالله : حنا اتفقنا كل شي يضايقنا نقوله لبعض .. ومتى ماحسيتي بضيقة قولي لي .. أحنا جسسد واحد ..

ياعيون الكون لاتضايقت قلي
عشان أحس بضيقتك وأتضايق
يكفي تلمح لي وأنا أجيك كلي
أضيق من شانك ولو كنت رايق
احنا اتفقنا نشكي لبعض ياللي
تخفي بضحكة عيونك حقايق

شهد: اوك ..
عبدالله : طيب اجهزي عشان نطلع للمستشفى ..
راحت أخذت عباتها ولبستها وتالي أخذت الشيلة والغطا معها تلبسه بالدور الارضي..
شال عبدالله عنها الشنطة وحط فيها الجوال ..
شهد كانت تنزل معه بالدرج : عبود احس فيه حركة ببطني ..
عبدالله ابتسم : جد .. وينها ..
مسكت كفه وحطته على موضع الحركة .. ابتسم من كل قلبه : ياحبايبي..شهد شعور حلو وغريب ..
شهد ابتسمت وعيونها مغرقة دموعه: آييه مثلي.. يالله لك الحمد على نعمك..
دق جوال عبدالله وعطى شهد شنطتها اللي كان ماسكها وطلع الجوال من جيبه .. وكان المحامي بالمحكمة .. سكر: مدري شلون نسيت..
شهد: المحامي..
عبدالله: آييه ..
شهد ابتسمت : عبودي تدري اني مكسلة حيل ..
عبدالله ابتسم وبانت غمازته اليتيمة: ماتبين تروحين..
شهد هزت راسها ..
ضحك عبدالله : طيب كلمي الدكتورة وحطي الموعد المغرب متحمس أكثر شي أبي اعرف جنسهم ..
شهد : اوك ..
عبدالله يعدل شماغه : أجل بطلع للمحكمة الله يكفينا الشر..
شهد: آمين .. انتبه لنفسك ..
طلع عبدالله ورجعت شهد لغرفتها .. وهي يدها على قلبها خايفه كثير على عبدالله من زعل عمها عليه لما يدري بالسالفة ..
حطت راسها على المخده وهي تبي تنام بس الهواجيس ماتركتها .. قامت وضت وصلت صلاة الضحى وقعدت تقرأ قرآن ..
.
.
.
ببيت زياد ..
العنود كانت منسدحة على السرير وظهرها يألمها كثير وبطنها تحس كأنها نار تشتعل فيه .. دمعت من الالم .. كانت راح تدق على زياد بس طاح جوالها من يدها لتحت السرير ..بكت وهي تبي تنادي الشغالة بس ماعطاها صوتها لانها بالجناح وداخل غرفة النوم .. بكت أكثر وهي تدعي الله يحفظ ضناها .. غمضت عيونها من الالم وهي تصرخ ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 03:42 PM   المشاركة رقم: 75
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الثاني والثلاثون ..
ببيت زياد ..
العنود كانت مغضمه عيونها وضاغطه على أسنانها بقوة من الالم..كان زياد بمكتبه طلع منه للجناح لاجل يأخذ شماغه ويطلع لشغله .. فتح الباب ومشى لاجل يدخل لغرفتهم فتح الباب وشاف العنود تتلوى ركض:عنننننود شفيك ؟
العنود ماصدقت شافت أحد والاهم انه زياد: زياااااااد بموووت من الالم..
زياد طاح قلبه : وشو اللي يألمك ؟
العنود وجهها أحمر من الالم : ظهري وبطني ..
زياد عدلها على السرير وقعد يسألها أكثر من سؤال لاجل يتطمن أكثر عليها ارتاح نسيبا: اهم شي مافيه نزيف .. قام أخذ شنطته الطبيه ..وطلع منها ابره ..
العنود ماسكه على جنبها من الالم: لاآآ..
زياد يضبط الابرة : مافيه لا .. لاجل يخف الالم ومايصير للجنين شي..
العنود مدمعه من الالم: لا الابر مهيب زينه للبيبي ..
زياد ناظرها وهو يضرب على الابره بخفيف لاجل تمتزج المحاليل : أنا عارف وش اسوي .. لاتخافين ..
العنود طاحت دموعها من ثاني : قلت لا يعني لا ..
زياد حط الابرة على الطاولة جنب السرير ومسك يدها : لازم أعطيك هالابرة لانها مهمه لطفلنا ولتس .. (لمس شعرها وهو يكمل كلامه بهدوء) ..
العنود دمعت من القهر وكرهت نفسها ماتبي يضيع البيبي للمره الثانية وتكون هي السبب رضخت لامر زياد وأخذت الابرة ..
زياد بهدوء : ممكن اعرف وش سبب هالشي .. رحتي لبيت عمي..
العنود تعض على شفتها السفلى من الالم: آييه ..
زياد :أنتي وبعدين معاك .. صدقيني عنود لو صار لك او للبيبي أي شي ماراح اسامحك ..
العنود دمعت القهر والالم : مو مهم .. اهم شي برد الحرة اللي فيني ولاخلصت كلها..
زياد : عنووود تكفين خلاص .. لاتتكلمين..
العنود : اطلع عني مالي خلقك الحين ..
سكت زياد ..
وجلس معها وقت الين بدت تنام .. غطاها زين وأخذ نفس عميق: يارب احفظهم لي ..
نزل للشغالة : العنود فوق انتبهي عليها كل شوي طلي عليها باب الجناح مفتوح أنا بروح للشغل اخلص كم شغلة وارجع ..
.
.
.
بريطانيا..
الساعة سبع الصباح ..
صحى فارس على صوت المنبه وقام .. جلس وشاف سارة نايمة على الصوفا ..
قام من السرير وهو دايخ نوم من صلى الفجر ذاكر شوي وتالي أخذ غفوه..
طالع سارة اللي أكيد مانامت الا من شوي لانه ذاكر وهي بعدها صاحية على جوالها .. كسرت خاطره نومتها .. قرب وصحاها .. بعدت شعرها عن وجهها وناظرته :ها ..
فارس فهى وبخاطره (يالبييه وش هالخقه) ..
سارة ناظرته وهي مستغربة وجلست : وش تبي؟
فارس :هه.. آييه اقولك نامي بالسرير ووقتي الجوال لاجل تفطرين عمي وطلال..
سارة قامت : منيب نايمة خلاص..
فارس: نامي مانمتي الا ساعتين ..
سارة : أخذت كفايتي
دخلت تغسل وتفرش اسنانها وخلصت وطلعت ..
دخل فارس غسل وبدل وطلع..
فارس كان يسكر الازارر التابعه للكم ..رش عطر :سارة تبين اجيب فطور..
سارة : آييه ..
فارس: أوك ..
فتح باب غرفتهم ..
سارة: كتبك ولابك ..
فارس :آييه لا خليهم بجيب فطور وبرجع أخذهم..
طلع وطلعت سارة وحطت ماي بالغلاية وحضرت الاكواب ..والكوفي والحليب .. دورت سكر ولقت مكعبات سكر ..
صحى أبوها وشافته لما طلع من الغرفة بقلبهاياعمري أنت ياآحن ابو بالدنيا.. مشت له ..
سارة:صبااااحك نورر..
ابتسم أبوها وسلم على راسها :صباااح الخير لاحلى بنت بالدنيا.. معجزة سارة صاحية بدري..
ضحكت ..
جلس أبوها وجلست تسولف معه :يؤؤؤ الغلاية ..
ضحك ابوها عليها وهي تقوم للمطبخ:كببرت سارة ..
نزلت الماي المغلي بأبريق الشاي وحطته بالصينية على دخله فارس حط كل شي بالمطبخ وراح لعمه..
حضرت سارة وشالت تودي للصالة ..
قام فارس وساعدها..
سارة: اصحي طلال..
أبوها: لا أبوي خليه ينام .. البارح طول الليل يكلم وجن ولانام ..
ضحكت سارة وابتسم فارس..
عطت أبوها حليب وقعدت تسولف معه اهي وفارس .. تالي استأذن فارس وطلع للجامعة ..
أبوها: تبين نطلع..
سارة: عادي..
أبوها: أكيد.. بقوم ابدل واكتب ورقه لاخوك طلال اننا طالعين وراح اعطي فارس خبر.. وخلي اوريك لندن..
سارة : اوك..
قام أبوها ودخلت سارة تبدل ولبست عباتها وحطت الحاجب ابتسم ابوها لما شافها ..
طلعوا من الشقة يتمشون ..
.
.
.
الرياض..
ببيت أبو عبدالله..
كان معصب لاخر شي..
أم عبدالله :من اليوم راح تبدء تخرب بينك وبين العيال..
نوال :منيب مخربه ..الا أنت عندك أربعه عيال رابعهم العنود ولد مهيب بنت..
بدر كان متكتف وساكت يناظر زوجة أبوه باحتقار..
نوال:أنتتتتتتتتتتت ..
بدر ناظرها باحتقار أكثر.. وسلم على يد امه: تو مانور بيتك يالغالية..
امه ابتسمت له..
أبوعبدالله: وصلني لبيت أختك..
نزلت وعد وبنتها ..
أبوعبدالله: بركة انك جيتي ياوعد.. ورى خليتي العنود تضرب نوال..
وعد ناظرت باستغراب متعمد: ليه العنود جات ؟
عمها: آييه تقول نوال..
وعد ماسكه الضحكة: لا عمي ماجات العنود.. وبعدين العنود عندها اختبار اليوم كيف تجي..
نادى أبو عبدالله الشغالة :العنود جات..
الشغالة (تموت بالعنود من وهي صغيره العنود معهم ): لا..
بدر ابتسم:خلاص روحي..
راحت الشغالة ..
نوال مفتحه عيونها وقعدت تصارخ وقربت لـ وعد تبي تهزئها مشى بدر ووقف ببينها وبين زوجته :ارجعي لمكانك بسرعة..
نوال: ككذاببة ..
بدر بعصيبه : ماتعودت اضرب حريم .. ابعدي..
رفعت نوال يدها تبي تضرب بدر مسك يدها ولواها وراها ودفها لابوه..
أبو عبدالله ارتفع عنده السكر..
ركض بدر لابوه ومسكه وسنده .. ركض للمطبخ يجيب ابر الانسولين عقب ماسأل الشغالة وتأكد انه ماأخذها.. عطى أبوه أبره وطلعه للجناح الخاص بامه ..وخلاه يرتاح .. كانت نوال موجوده معهم..
بدر: اطلعي..
نوال : ماراح اطلع..
بدر شاف أبوه نام لان السكر منخفض عنده .. :اطلعي اقولك..
نوال ماردت ولاطلعت..
دخلت أم عبدالله للجناح ..
نوال : اطلعي برى هالجناح خاص فيني ..
أم عبدالله : ماتخسين الا أنتي .. بليله وحده تبين تأخذين بيتي ..
نوال : اطلعي برآ أنتي وولدك ..
بدر قرب لها والشر بعيونه: اطلعي.. وهالجناح والبيت كله تحت طوع وامر أمي .. وأنت خادمة من خدمها ..
خافت منه وطلعت ..
بدر سكر الجناح وكانت امه داخل عند ابوه اللي نام من انخفاض السكر .. بدر :يكون بعلمك أنا عارف أنك ماأخذتي ابوي لاجله .. لا ياحلوه فوقي زين..
نوال باحتقار: الا اخذت أبوك لاجله..
بدر: بلاش كذب .. تبين تقنعيني أنك أخذتي أبوي لاجله ..
نوال قعدت تناظر بدر بنظرات غريبة ..
بدر خزها : وفري نظراتك لابوي
نوال بجراءة : ياليتتتتتك أنت بدال أبوك ..
صفقها بدر بقووة ومشى ..
نوال ناظرته بحقد : ححححححححقير..
بدر دخل لغرفته وهو يتنفس بسرعة سبها بقوة ..
دخلت وعد ..وشافته ضايق ..:بدر شفيك؟
بدر كان ساكت .. وباين عليه ضايق وموب أي ضيقه..
وعد جلست جنبه وحطت يدها على كتفه: شفييك؟ صار بينك وبين عمي شي؟
بدر :لا .. وعد جهزي شماغي بطلع للجامعة عندي محاضرة من 11,50 وماعاد باقي وقت ..
وعد احترمت رغبته بعدم الكلام وقامت تنفذ طلبه ..
.
.
.
بريطانيا..
سارة كانت جالسة مع أبوها وتأكل آيسكريم ..ويسولف لها عن الدراسة..
سارة: اوك بس احسها صعبه هنا..
أبوها: مهيب سهله ولاهيب صعبه .. بس راح تقدرين ..
سارة : يعني ادرس من جديد أول جامعه..
أبوها: آييه ..
سارة : طيب..
أبوهاابتسم لان سارة مهيب راعيه دراسة ..
سارة : طيب متى ابد ادوام ..
أبوها : من مطلع الشهر الجاي .. أنا خلصت كل شي وانتهيت كل شي.. وحتى فارس تابع كل شي هنا مع السفارة السعودية ..
سارة باستغراب: فارس..!
أبوها: آييه فارس .. وحتى أنتي مع فارس بنفس الجامعة بس تفصل بينكم التخصصات وطبيعه الدراسة لان فارس ماجستير ودكتوراة .. وأنتي راح تدرسين من جديد ..
سارة: اها ..
أبوها : خلصتي الايسكريم ..
سارة :آييه ..
أبوها: تعالي نأخذ هدايا ..
قامت مع أبوها ..
دخلوا وشروا كم هدية وتم تغليفها .. وشالت سارة وأبوها..
سارة : بابا ممكن طلب..
أبوها بحنان: عيون أبوك وش تبين ؟
سارة: أبي لاب توب خاطري فيه .. وماقدرت اقول لفارس لان تونا ماتعودت عليه ..
أبوها: بس كذا .. كم سارة عندي .. الحين نروح ونجيب لاب لاحلى سارة..
ابتسمت :فديتك بابا ..
ابتسم أبوها ومسك يدها وصاروا يمشون بشوراع لندن ..
أبوها: هذا محل الكترونيات ..
دخلوا ..
أبوها : اختاري..
سارة: ماعرف بس أبي مميزات حلوه..
أبوها: بأخذ لتس على ذوقي ..
سارة: اوك ..
مشت وأبوها يشوف ويختار الين اختار لها واحد ..
سارة: بابا أبي كام ..
أبوها طالع : فيه كام ..
اشتراه لها ..: اشتري الشنطة الخاصة فيه ..
سارة : أبيي هذي ..
أخذها أبوها وأخذ كل المكملات والاشياء الضروية له .. وتالي انتظروا وقت الين حمل البرامج للجهاز ..
خلص المبرمج وعطاها أبوها كيس الهدايا وشال الاب والاغراض حقته أهو لانها ثقيله على سارة ..
.
.
.

الرياض ..
صحت العنود .. وناظرت الساعة قامت وضت وصلت الظهر ..
حست بوخز ألم بس موب مثل قبل.. نزلت للدور الارضي ونادت الشغالة تجيب لها أي شي تشربه ..
جابت لها الشغالة التلفون ..
العنود:هلا..
زياد: هلا .. ها شخبارك الحين؟
العنود: تمام.. شفيه صوتك؟
زياد كان زعلان منها لانها تتعب نفسها وزين مااجهضت: مافيني شي.. المهم وين جوالك..
العنود نزلت العصير وقامت تمشي بالصالة: زياد شفيه صوتك؟
زياد :مافيني شي .. ليه ادق وجوالك مغلق..
العنود: مدري لما تعبت طاح علي تحت السرير..زياد شفيك بجد؟
زياد :مافيني يابنت الناس شي..
سكر الخط ..
انقهرت العنود ورجعت دقت في راسها حرش..
رد : عنود عندي شغل..
العنود سكرت بوجهه .بعصبيه: مسوي فيها سخخخيف..
رمت التلفون الاسلكي على الارض بعصبيه..
دق التلفون ..ماردت..
جات الشغالة..
العنود : ردي دامك جيتي..
ردت الشغالة وكان زياد ..
العنود : ماابي أكلمممممه خليه يضف وجهه ..
خافت الشغالة من عصبيه العنود ..
زياد كان على التلفون ويسمع :خلاص خليها..
صكت الشغالة ونزلته ..
دخلت عمتها راحت لها العنود وابتسمت :هلا عمتتتو..
ام طلال :هلا عنوده..
نزلت عباتها وجلست ..
العنود جلست مقابلتها وجلست تسولف معها ..
عمتها :عنود وجهك ذابل..
العنود تعدل شعرها: لا عمتتو مافيني شي..
دق جوال ام طلال وكان أبو طلال جلست تسولف معه وانصدمت انه بلندن وجلس يسولف لها عن سارة ويطمنها عنها..
جلست العنود تناظر التلفزيون الين خلصت عمتها .. :عمك يسلم عليك ..
العنود: الله يسلمك وياه من الشر.. هو وينه؟
عمتها ابتسمت: تصوري عند سارة ويقول من امس باتوا عندها ويقول توهم راجعين من السوق طلع هو وسارة يتمشون وطلال نايم ..
العنود: يؤؤؤؤ ياحظهم وناااسة ..
عمتها : لما تولدين سافري لندن واجلسي مع سارة..
العنود ابتسمت: صححح تدرين مافكرت فيها .. بس بلح على زياد ..يالله وحشتتني كثير ..
لمعت عيون العنود وسكتت ..
عمتها: يؤ يالعنود ماقلت لتس لاجل تبكين .. فديتك ان شاء الله تشوفينها قريب .. تعالي عندي..
قامت عند عمتها وخلتها تنسدح على رجلها :اسم الله عليك شكلك مهمومه..
العنود دموعها صارت تتساقط على جوانب خدودها: مرآ .. شايله هم اهلي وسارة وشجن وحملي وزياد وكل شي ..
عمتها: لاتشيلين كل هالهموم كلهم زينين .. وحتى وجن كلمتني اليوم ومتعب وفواز معها ..وأمك ابشرك رجعت للبيت رجعها أبوك..
العنود مسحت دموعها: بجد ..
عمتها: ايو الله.. وجن لما كنت راجعه من الجامعة كلمتني وقالت لي..
سكتت العنود وغمضت عيونها..حطت عمتها يد على صدرها ويد على راسها وهي تقرأ عليها لاجل تهدى نفسها ..
دخل زياد بعد وقت وكانت العنود غافية وباين عليها التعب..
سلم وجلس بس قام بسرعة: يمه شفيها العنود..
امه: وطي صوتك.. تعبانة شوي..
زياد خفض صوته وجلس على رجولة ويده على طرف الكنب والثانية على العنود: من وشو..
امه: تعرف ضغوط الحياة..
زياد: اصلن تعبت اليوم وعطيتها أبرة..
امه: متى؟
زياد: الصباح ..
امه: ربي يحفظها..
حست العنود بصوت حكي عنده فتحت عيونها وشافت زياد رجعت سكرتها ..
زياد ابتسم: عنوده قومي..
ضحكت ام طلال عليهم .. :الحين احسن..
العنود جلست :آييه ..
زياد قام وسحب طاولة بالوسط صغنونه وجلس عليها مقابل للعنود : باقي يألمك شي..
أم طلال حبت تخليهم وحدهم ..
العنود: عمتو الغدا بعد شوي .. بس ننتظر نجد ..
عمتها: خلاص .. لاقضى نادوني..
العنود: اوك ..
زياد ناظر امه وهي تطلع من الدرج:هاشفيك؟
العنود خزته بنظره :اتركني بحالي ..
زياد مسك يدينها ونفضتها منه: لاتلمسني..
زياد بهدوء:عنوود..
العنود: الحين ليه تسكر الخط بوجهي؟!
زياد: ناسية أنك رايحه بيت أبوك ومتهاوشة مع حرمته .. وبغى هالضنى يروح ..
العنود بغبنه: تسكيره الخط هذي تحملها طيب..
زياد: عنود اسمعيني.. أعترف غلطان بس كنت مقهور منك..
العنود تسأله برغم ان توه مجاوبها : ليه؟
زياد: لان قاعده تضيعين نفسك والحمل ولاهمك أحد..
العنود: أنا أدرى بنفسي واللي اسويه منك ومن أي شخص.. لاتسوي فيها خايف علي .. أنا خايف علي أنت بس همك البيبي .. والا أنا مصيبه تصيبني مااهمك ..
زياد كان مذهول من اللي تقوله وساكت..
العنود: لاتناظرني كذا كل اللي اقوله صدق..
زياد وقف وهو زعلان ولاتكلم ولاشي اكتفى بنظرة وطلع للغرفة..
العنود قامت أخذت الريموت وانسحدت على الكنب وهي منزله رجولها من حواف الكنب :مسوي زعلان بالطقاق..
شوي ونزل زياد انقهر منها ولافكرت تكلمه..
دخلت نجد ..سلمت وطلعت لغرفتها ..قامت العنود تقول للخدم يحضرون الغدا لان شغالة ام طلال موجوده ..
زياد ناظرها وهي تمشي وقفت فجأه وهي تمسك على اسفل بطنها ماحس بنفسه او هو واقف وراها: رجع لك الالم..
العنود بعدت يدها وقالت بمكابرة :لا ..
زياد: ارتاحي..
العنود نادت الشغالة وقالت لها تحضر الغدا .. ومشت تجلس..
نزلت ام طلال ونجد ..
أم طلال: رجع لك الالم..
العنود تكابر : لا عمتتو ..
زياد : لايألمها .. بس تكابر..
عمتها: بعد الغدا تروحين للمستشفى ..
العنود : ان شاء الله يخف .. هو وجع بسيط ..
نجد: بس لازم تروحين ..
العنود : ان شاء الله ..
جلسوا على السفرة وكان مكانها دوم من جات امه ونجد تكون جنبه وقبل تكون مقابلته .. الا هالمره من قهرها من زياد جلست جنب نجد وناظرها زياد بقهر وسكت قعد يأكل وهو ساكت ..
.
.
.
ببيت طلال..
وجن كانت تكلم امها: يمه خلي متعب .. الين تهدى أعصابه ..
امها: بس لازم يرجعون ..
فواز كان جنبها : خل ترسل لي السواق .. أذا ماجننت البقرة زوجته..
سمعته امه وضحكت : يابرئ حالي اخوانك شكلهم راح يأخذونها بذمتهم..الا العنود ماجات اليوم للبيت ..
وجن: مدري ماكلمتها دقيت عليها جوالها مغلق..
امها: بدق على بيتهم .. برسل قيوم العصر لفواز ..
وجن: اوك يمه..
امها: طيب تعالي مع فواز..
وجن:لا يمه .. خليني هنا مع ولدي ومتعب..وحتى طلال راح يجي قريب ..
امها: الله يرده بالسلامة..
وجن: آمين ..يمه بروح احضر الغدا فواز جيعان من جا من المدرسة مااكل شي..
امها: بحفظ الله ..
سكرت وجن .. وقامت تحضر واخوها فواز معها..
وتالي ارسلت لطلال مسج ..
گـتمت صوتي لين صمتي نطقني / ,’
آشتقت لگ وآللي خلقني آشتقت
نزلت جوالها وراحت للمطبخ مع أخوها وولدها..
فواز : وجن ليه طلال سافر مع عمي ..؟
وجن ناظرت أخوها وكملت تحضير الغدا ..وجات تقول ..
فواز تكلم : لانه مريض صح ؟
وجن ناظرت أخوها بسرعة ..
فواز ابتسم ..
وجن ماحبت تتكلم وتجادل بالكلام ..
فواز: وجن ..
وجن: هلا ..
فواز: لاتزعلين لاني سألتك ..
وجن ابتسمت: لاعادي حبيبي..
كملت تحضير غدا وتالي طلعت مع ولدها وأخوها يتغدون ..
.
.
.
ببيت زياد..
بجناحهم..
تذكر زياد كلام أمه لما قالت له يتحمل العنود ولايزعلها ولايعاتبها ..لان هالشي راح يخليها تتعلق فيه وتحبه زود ..

إن ضايقك شيء خل عنادك وجوره
أهمس بإذنها عتب وأنت معانقها

وإن شفت مايظهر الرجال عن طوره ؟!
لا تكسر في نفسها و تعلقها
سامحها ا ا
| وإقطع طريق الشر وشرورة
أو ردها لبيت شايبها و طلقها

مايضمحل الرجل في عيون غندورة !
إلا اذا عدد خطاياها وخانقها
ومايستزيد الرجل في عيون غندورة ؟
إلا لاطوف خطاياها وصادقها

قرب لها وهي كانت تحوس بدرج الملابس وعانقها وقعد يهمس لها ويعتذر عن تسكيره الخط بوجهها.. بس مهيب العنود اللي ترضى عن زياد كذا .. بعدته عنها :خلني بحالي..
زياد يعرفها مهيب اللي تتروض بسرعة بس هو لها ..ابتسم :عنود..
العنود بحده: زياد قلت لك خلني بحالي ..
زياد انقهر : دايم أنتي كذا ..

هذآ أنـت !
دآيم تقلب الصّحبة | خنـآق ,
وُ دآيم تغلّآ . .
وإلآ أنا مآ تغلّيت

العنود طلعت وتركته واقف بنص الجناح وهو حاير معها .. راح ينام الين تروق ويراضيها ..
ببيت أهل عمر..
شقه عمر وأنفال..
عمر :الله يهدي أبوك همه هالدراسة .. والا كان سافرنا..
أنفال كان بيدها كتابها وتذاكر..
عمر مقهور :الحين عرسان ويذكروان..
ابتسمت أنفال:باقي اختبارين.. ذاكر وراح نخلص منها..
عمر قعد يذاكر ويكلم ربعه لاجل يأخذ المهم منهم..
وأنفال قامت تمشي بالصالة لاجل تذاكر ..
عمر ترك كتابه وقعد يناظرها .. ماتحمل ووقف: خلي هالكتاب وسولفي معي مالنا يوم من تزوجنا والحين نذاكر..
أنفال :بس اليوم ويوم السبت ..
عمر مسك الكتاب وحطه وراه: عطيني بوسه واعطيك تكملين ..
حمر وجهها ودنقت..
عمر: ماراح اعطيك اجل كتابك..
أنفال :تكفى المادة طويلة..
عمر ابتسم:بوسة بس..
استحت أنفال وتقدمت وباسته ^^
عمر ابتسسم وقال : كنت اقراها من قبل وابي اقولها لتس وجا الوقت اللي اقولها لتس .. عندك استعداد تسمعين ..
أنفال ابتسمت : أكيد ..
عمر ابتسسم: احبك .. الا يا بري حالي وعوق
من كثر [ ما احبك ] اخاف اني اقتلك
أنفال ابتسمت وانحرجت منه ..
عمر : بجد ان بن علوش جابها على الجرح .. ودي أكللك .. آحيييه آحببك.. طيب قولي صح لسانك شي صحيح مهوب أنا كتبتها بس قوليها..
انحرجت وصارت تناظر بالارض وعمر: يالبى طهرك وحيااك بس..

من طهرها... تستحي حتى.. تصحح لـي.. لسانـي..
كني,, أذبحهـا... ليامـن جيـت اسمعهـا... قصيـده

عطاها كتابها وخلاها تكمل مذاكرة بس انه ميت عليها ..
.
.
.
بريطانيا ..
صحى طلال وشال جواله لاجل يشوف الساعة وشاف رسالة وابتسم :مششتاق لك ..
قعد يحوس بجهازه ولقى رساله تناسب حالهم وارسلها لها ..
متى نلتـقي وأعـلمك كيف || مشتـاق ||
وأبين || غـلاك || اللي ساكن داخـل أعـماقي
أخـلي الـلقاء بس || ضـمّ , دفـا , عـناق ||
وإذا قلت لـي يـكفـي ؟ قلـت لك : || لا بـ ع ـد بـآآقـي ||
نزل جواله وقام غسل وبدل وتالي طلع للصالة وكانت سارة وأبوهم على الاب أبوها يعدل ويعلمها على اللغه وتحويلها اعدادت الجهاز عربي..
طلال جلس: على البررركة..
سارة فرحانه: الله يبارك فيك ..
دخل فارس ومعه الغدا قامت سارة وأخذت منه وتالي دخلت تحضر الغدا وفارس يساعدها ابتسم ابو طلال لبنته وزوجها ومساعدتهم لبعض..
.
.
.
الرياض ..
المغرب ..
المستشفى ..
شهد تحطمت لان واحد من التؤام موب باين بنت او ولد .. وعبدالله مثلها ..
الدكتورة: اقولكم جنس الثاني..
عبدالله وشهد بنفس اللحظه:لا..
ابتسمت الدكتورة ..
عبدالله : خليه الين نعرفهم كلهم تكون الفرحة اعم .. طيب اهم بخير..
الدكتورة: آييه الحمدلله نبضهم وحركتهم وكل شي .. بعد كم يوم راح تدخل السادس وراح تزيد الحركة وممكن مش أكيد تولد بالسابع..
شهد:لييه؟
الدكتورة: تؤام .. لو حجمهم كبير راح نضطر نولدك بالسابع او نصفه..
شهد : عادي أنا راح اتحمل ..
الدكتورة: صعب ياماما كتتير ..
عبدالله: طيب شهد صحتها وكلها تمام..
الدكتورة: آييه الحمدلله .. نسبه الدم حلوه بس يبي لها زيادة شوي..
عبدالله ابتسم: اعتمدي..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
نوال كانت تتهاوش مع فواز ..
فواز: وش تبين يالدبة..
نوال طرطعت ..
فواز: انتبهي لا تنفجرين علينا ..
نوال: فووووووووووواز ..
دخل بدر من الصلاة .. :فواز ليه ماصليت المغرب؟
فواز: مالحقت صليت هنا ..
نوال كانت تناظر ببدر نظرات غريبة بس سفطها بدر (وش هالمزيون لو تزوجته بدال أبوه )
بدر: طيب رح ذاكر خلك من المناقر ..
فواز : خلاص علطت ..
بدر : وشو علطت باقي على عيد الاضحى عشر ايام او اكثر..
فواز: خلاص ماصاروا يعطوننا شي..
بدر: طيب أنا بكرة البنات عندهم اختبار ..
فواز: لانهم جامعه مايعطلون مثلنا..
بدر: الله يجزاك خير معطي نفسك اجازة..
فواز ابتسم ..
بدر: وين متعب ؟
فواز: مع وجن وعزوز..
هز بدر راسه ومشى ..طلع لغرفته ..
فواز خزها بنظره : خير تناظرين أخوي كذا.. تراه ولد زوجك ..
نوال حست على دمها وطلعت بسرعة للدور الثاني..
فواز:ههههههههههاي انتبهي على درجنا لاتكسرينه ..
امه طلعت من المطبخ : مع مين تتهاوش..
فواز: مع هالبقرة..
امه : الله يهديك خلها .. مانبغى أبوك يطيح علينا مثل الصبح..
فواز: محد قاله يعرس..
امه: فوووووووووواز ذا أبوك ..
فواز: آييه ابوي .. بس ابوي لو احترمنا وماتزوج .. ابوي لو قدرنا ماضرب متعب وهو رجال وطلع من البيت ماعاد رجع ولا له نيه يرجع..
أمه انفجعت: متعب انضرب ؟ليه ؟
فواز بقهر :عشان هالبقرة ..
امه جلست: يابعد عمري يامتعب ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
بريطانيا..
كان سارة نفسيتها زفت لان أبوها وأخوها سافروا .. فارس من طلع للمطار يوصلهم الين رجع وهي تبكي وضامه نفسها..
فارس جلس جنبها: سارة خلاص بطلي بكا.. بأذن الله راح تشوفيهم قريب راح نروح بالاجازات..
سارة ماردت عليه .. احتار فارس معها وسكت ..
.
.
.
الرياض..
الليل ..
ببيت أبو عبدالله..
كان بدر طالع لغرفته ووعد عند أهلها تبات عندهم ..
دخل لغرفته وولع النور وصك الباب ..
انصدم صدمة توزاي عمر زوجة أبوه بغرفته هو وزوجته ..بلم يناظرها بقرف..
نوال مسوية مصدومة ..
بدر تماسك نفسها لاجل مايذبحها: اطلعي برآ ..
نوال : ذي غرفتي ..
بدر: استحي واطلعي برآ ذي غرفة نومي أنا وزوجتي..
نوال قامت وتقدمت له : أبوك قال اختاري وأنا اخترت هالغرفة.. ولما سألت وعد قالت راح تبات عند اهلها قلت انقل كل اغراضي هنا ..
بدر باحتقار: اعوذ بالله منك ومن شرك.. اطلعي من هالغرفة بسرعة..
نوال تاهت بجمال بدر وطولة الفارع وجسمه الرياضي .. وعيونه الوساع السود ولمعته المميزة .. قالت بنبرة اعجاب وحسرة: ليه أخذت أبوك هالشايب .. وأنت موجود حتى لو متزوج ..
بدر دفها عنه: نووووووووووووووال بلا قلة حيا .. احترمي نفسك وأنتي وشو .. أنتي زوجة أبوي يعني عمتي..
نوال قربت اكثر .. : عادي خل نستانس.. أنا مايهمني شي بهالدنيا.. وأنت ؟
بدر بنظره احتقار: أنا اخاف الله قبل كل شي.. وزوجتي أنت ماتسوين موطى أقدامها ..
نوال: جرب طيب..
ماتحمل بدر وبدى بضربها الين برد حرته وتالي رماها بأحدى الغرف البعيدة عنه ..
دخل غرفته وأخذ نفس وقعد يتعوذ بالله من ابليس قال بعصبيه:الله يعلنننننننها أنا ولد زوجها وتنظر لي هالنظرة..
دخل يبده بشعره من الضيق ..وقعد يمررها فيه وهو يحاول يكذب حركة مرة أبوه..
.
.
.
بغرفة نوال ..
ماتأثرت من ضرب بدر كانت تضحك : أذ ماجبتك يابدر..
عدلت شعرها :وجع يوجع أبوهم الحين عند القديمة..
انسدحت على السرير وتفكر ببدر..
.
.
.
ببيت زياد ..
جناحهم ..
زياد: خلاص عاد ..
العنود : وشو اللي خلاص..
زياد: منيب متعودها ومزعلك..
العنود: زياد موب كل مرآ كذا.. أنت هذي ثاني مرة تسكر الجوال بوجهي.. (بقوة شخصيه) خلنا الين تتعلم مين تسكر بوجهه .. وأنا تراي العنود..
زياد مهوب قادر يبعد عنها ..: عنوده ..
العنود ناظرته : تدري وش اللي يخليك تتمادى كل مرة أني مايمدي ازعل الا ورضيت عليك ..
زياد مسك يدينها : تكفيين خلاص والله اسف..
العنود ناظرته وضيعته ببحر عيونها وجمالهن .. : مشكلتي أعششقك..
لمها : ياعشق زياد أنتي ..
.
.
.
ببيت أبو طلال ..
الساعة 11 المسا ..
كانت أم طلال تدري ان ابو طلال راح يوصل فحبت تستقلبه بالبيت ..
نجد:يممه جا أبوي وطلال..
قامت فتحت الباب وضمت أبوها وتالي أخوها ..
مدت ام طلال يدها لابو طلال : هلا والله تو مانورت الرياض بوصولكم..
أبو طلال : بوجودكم ..
جلس طلال شوي وتالي وقف ..
امه: وين ؟
طلال ابتسم: مشتاق يمه لـ عزوز .....
قاطعه ابوه وهو يضحك : الله يخلي لك عزوز اللي مشتاق له ..
ضحكت امه ونجد ..
طلال ابتسم : خبرك يبه ولدي .. يلا عن اذنكم بس حبيت اسلم عليكم..
امه: طيب خل السواق يوصلك ..
طلال: ان شاء الله ..
طلع طلال ووصلته نجد للباب وهي تسولف معه .. وتالي استأذنت من امها وابوها وطلعت لغرفتها ..
ام طلال: طمني عن طلال؟
أبو طلال براحه: الحمدلله تشافى وتعافى اللهم لك الحمد ..
أم طلال بفرحه : اللهم لك الحمد .. الله يخليه ويحفظه.. يارب لك الحمد ..
أبو طلال : الحمدلله .. لما قالي الدكتور هالكلام سجدت لله شكر .. ماودي ينزلي قبري سوى زياد وطلال الله لايذوقني حرقتهم ..
ام طلال لمعت عيونها: بعد عمر طويل ..
.
.
.
ببيت طلال ..
دقت وجن على متعب وقال ماراح يجي لان ربعه كلهم بالاستراحة وراح ينامون فيها .. وتالي دخلت تنوم ولدها .. :خلاص نااام ..
كان يضحك ويسولف ..
وجن جننها: عزوز نااام .. فيني النووم..
عزوز : لا ..
وجن: عزوز حبيبي أنتتت نوم..
قعدت تهز فيه وهو بسريرة قعدت تحرك الين نام ..باسته ورفعت راسها حست بيدين احتوتها .. وشخص مندق عليها همست هي تعرف ريحة عطره بس هو قال لها انه باقي ماراح يجي الحين من لندن : طلال ..
طلال بهمس : آييه طلال ياعمر طلال ..
لفت بسرعة ودفنت نفسها بحضنه والدموع رفيقه دربها دوم وهي تبكي ..
طلال رفع راسها وهو يبوس وجهها وكل جزء فيه بشوق ولهفه وحب وجنون :عيوني أنتي .. خلاص هذاني معااك ..
وجن مسحت دموعها : وحششتني ..
طلال: وأنتي أكثثثثثثر..
وجن :يؤ نسيت الف الحمدلله على السلامة ..
طلال ابتسم: الله يسلمك .. نام عزوز ..
وجن : آييه توه مابغى ينام ..
مشى طلال وباس ولده وهو بسريره ..
تالي مسك كف وجن وجلس معها على الصوفا :مشششتاق لك بالحيييل..
وجن : ياااه ياطلال وش اقول أنا .. ميته من شوقي عليك ..سولفي عن السفره..
طلال ابتسم : من عيوني.. مافيك النوم؟
وجن بادلته الابتسامه: لا ..
طلال بعده مبتسم : اجل خل اروح ابدل واسولف لك عن هالسفرة..
قام طلال وعيون وجن تتعبه .. تالي قامت وراه لاجل تحضر له ملابسه ويأخذ شاور خفيف ..
.
.
.
اليوم الثاني بريطانيا..
كانت سارة على لابها بالصالة مانامت .. وفارس توه طالع من غرفتهم ومعه لابه وكتبه بيطلع للجامعة شاف الاب واستغرب: ذا موب لاب عمي غريبة خلاه ..!
سارة : ذا لابي بابا اشتراه لي ..
فارس نزل كتبه ولابه وجلس يغلي له موية بس وقفت يده وماسكر الغلاية .. :يعني شلون اشتراه ؟
سارة: يعني اشتراه .. شريته قبل امس ..
فارس :ايوه .. وأنتي طلبتي ابوك؟
سارة : آييه ..
فارس رفع حاجب: جد والله .. وأنا ليه ماتقولين لي ..
سارة : أنت مافضيت .. وبعدين عادي بابا يشتري لي ..
فارس بعصيبه : لامو عادي .. الحين تتوقعين وش نظره ابوك عني ..
سارة صكت لابها وناظرته : أعصابك .. وبعدين ذا بابا ..
فارس: أنتي تخلين بالواحد أعصاب ..
سارة وقفت :وش سويت ؟ أنت ناوي من الصبح تتهاوش وتجرح آفف..

من صباح الخير ناوي على الجروح ..
وأنا بسم الله مامداني صحيت ..!

فارس : لا والله ..
سارة بقهر: ياانك أتقول او لاتقعد تنافخ كذا..
فارس : ليه خليتي أبوك يشتري لك لاب ؟
سارة: مسوي سالفة عشان هالسبب التافة .. بجد سخااافة بعض البشر..
فارس صحى وأخلاقه قافله وسارة زودتها عليه .. قرب لها : أنتي السخيفه واللي ماتفهمين مفروض تقولين لزوجك يشتري لك اللي تبينه ..
سارة بعدت أكثر : ذا أبوي .. وبعدين أنا أبيه من بابا ..
فارس من غير احساس منه شد شعرها : وفارس ينزل من عين أبوك عادي؟
سارة حاولت تفك شعرها من يده :شعررررررري ياسخييف..
فارس مسك فكها : لاتغلطين ..
سارة :هييييييي شعري ..
سحب فارس شعرها اللي بقى بيده منه .. ودفها الين طاحت على الطاولة وجات على جنبها .. : مو كفاييية مجبور على الزواج منك وأنتي وافقتي لانك عديمة كرامة ورضيتي تيعشين معي برغم أني ماأبييك ..
سارة بكت أكثثر هي تبكي من الالم اللي بجسدها أو باللي بقلبها والطعون اللي تجيها كل يوم من فارس ..
شال كتبه ولابه وطلع من الشقة ..
ضمت نفسها وهي تبكي وبصوت مسموع .. بكت الين فرغت على اللي بداخلها من كبتها من جات لندن .. تعزت على الطاولة وقامت وهي ماسكة على جنبها .. :الله يأخذك يافارس..
شالت لابها ودخلت الغرفة اللي كان فيها أبوها وطلال رجعت تبكي لما تذكرتهم .. تالي تماسكت نفسها وقامت أخذت كل أغراضها من غرفه النوم ونقلتها للغرفة الثانية .. : هيين أعلمك ياحمار كيف تمد يدك ..
دخلت تأخذ لها شاور وماطولت وطلعت .. تالي نزلت للسوبر ماركت واضطرت تروح تغير العملة غيرتها ورجعت شرت كل اللي نفسها فيه ورجعت للشقة .. دخلت للغرفة وصكت على نفسها .. مسكت على راسها لان يألمها من شد فارس هلت دموعها :الله يأخذك ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه للكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:05 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية