لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-10, 07:54 PM   المشاركة رقم: 91
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
الشرطة ..
دخل فهاد وسأل عن مكتب الملازم ودخل ..
جلس وقعد يتكلم مع الشرطي ..
فهاد : بس أنا منيب متنازل .. وخله ينطق بالسجن ..
الملازم يحيى : عمك وأبو زوجتك ..
فهاد : أنت عندك كل الادله عليه وشوف شغلك منيب متنازل ..
وقف فهاد وناظر عمه : ممكن صفا تتنازل عنك بس أنا أبو وأنا قتلت طفلي .. احلم بالطلعه ..
وقع فهاد على أقواله كلها ..
الملازم يحيى : فهاد تنازل ..
أبو صفا : وأنا أبي ارفع قضية لاجل يطلق بنتي لانه مهوب من مستوانا ..
فهاد ضحك بغرور وطلع ..
أبو صفا انفجر لما طلع فهاد : راح اضل هنا ..
الملازم يحيى : راح تشرفنا الين يتنازل ..ولافيه بطلعه بكفاله ولاشي..
أبو صفا عصب أكثر:لابطلع ماناقص الا بزر يحبسني ..
الملازم يحيى : مانقدر نطلعك ..أنت قتلت روح وكل التقارير قدامي تثبت هالشي ..ياعسسسسكري تعال خذه وحطه بالتوقيف الين نأخذ اقوال البنت ..
.
.
.
العصر ..
المستشفى..
دخل أبو عبدالله وام عبدالله للمستشفى ..
متعب يعطي امه سلة الشوكلاتة الفخمه : خلاص يمه هذي الغرفة..أنا بطلع للشركة ولامن خلصتم كلموني ..
امه: خلك فيذا منيب مطولين ..
متعب جلس وهو مرهق من الصبح بالجامعة ومن بعد الظهر بالشركة والحين بالمستشفى ..
دخلوا لغرفة شهد ونزلت عمتها سله الشوكلاتة ..جلست شهد وسلمت على عمتها وعلى عمها وهي ضايقة وتتخيله وهو يدعي على عبدالله..
سلموا على عيالها ..
عمها: مبروك ماجاك..
شهد حشمه واحترام لعبدالله لو هو غايب ردت عليه .. : الله يبارك فيك..
عمتها: مشالله الله يحفظهم .. وش نويتي تسمينهم ؟
شهد: خلاص سميتهم فهد وسحر..
دق الباب ودخلت جدتها وعمتها حصة لانها بعدها موجودة بالرياض ماسافرت ..
جلست جدتها وهي تسلم على عيال شهد وتسمي عليهم وتدعي لهم بالحفظ والصلاح .. : وش سميتهم ياشهد ؟
شهد : سميتهم فهد وسحر..
عمتها حصة: الاولى عمك عبدالعزيز تسمين فيه ..
شهد : عيالي ولي حرية الاسامي فيهم ..
عمتها حصة: الا كبر راسك ..
جدة شهد: حصصصة خلي شهد ..لاتجاكرين لها وتوها والد ..
عمها : شهد ..
شهد ناظرت عمها : نعم ..
عمها: يابنتي ترى محد محروق قلبه على عبدالله مثلي .. أنا أبوه والحين جربتي الضنا خلي زعلك وقطعتك لنا ..
شهد : عبدالله لو له بقلبك ذره غلا ماكان دعيت عليه لاجل فلوس والحين وشو الفايدة ؟! عبدالله بغيبوبة وكل شوي مسوين له عمليه وولافاق .. حرمته من اغلى واحلى لحظه كننا نتمناها أننا نشوف عيالنا سوى ونفرح فيهم بس حسبي الله ونعم الوكيل ..
جدتها كانت مدمعه: ياشهد عمك فيه من الحرقة على عبدالله مايكفي..
شهد: يااااه ياجدتي .. كلن له بحياته ناس بس أنا مالي الا الله ثم عبدالله .. وليت عبدالله عق فيه او عصاه او مانفذ له طلباته عبدالله كان يعطيه الامر من هنا وينفذ من هنا .. حتى حياتنا الخاصة تدخل فيها وسمحنا له .. يااااه ياجدتي جروحي من عمي عبدالعزيز وعمتي حصة مهيب وليدة يوم وليله ماكانت فكرت هالتفكير وقررت هالقرار هم دمروني وجالسين يقضون علي يوم ورى الثاني ..واخره ياجدتي عمتي حصة تدرين ليه جاية من القصيم بوسط الدوامات ولافيه اجازة لاجل تبي ورثها ونصيبها ورث أبوي الله يرحمه ..
جدتها ذهلت: يابري حالي .. حصة وراه ..؟!
حصة بقوة عين : يمه حقي من ورث اخوي ..
جدة شهد : وناسيه ان اخوكم الله يرحمه عطاكم النصيب من ورثه بطيب نفس والا مالكم ولا فلس وكتبها بوصيه لكم وكتب كل شي بأسم بنته شهد وبوصيته مايكون عم واحد ولي عليها ..!
أم عبدالله : منتب صاحية ياحصة تطلبين من بنت اخوك .. مشالله عندكم خير ونعمه ..
شهد تناظرها بنظرة فيها احتقار : راح ترفع قضية هي وعمي ابو بندر ..
جدتها ضربت على صدرها : ياشيب عييييني تدخلون بنت اخوكم المحاكم لاجل فلوس ..
حصة تغطت وطلعت بعصيبه ..
جدة شهد : ماتنلامين ياشهد .. الله يهديهم .. خليهم ودامهم عيالي ولو هم بعيالهم لاكف شرهم عنك ..
شهد : معي الله عز وجل وكلته فيهم هو حسبي ونعم الوكيل بكل ظالم..
جدتها : ونعم بالله ..
عمتها حبت تغير السالفة لاجل شهد اللي ضاقت وأبو عبدالله بنفس حال بنت أخوه ..: شهد متى راح تطلعين ..
شهد: مدري .. الدكتورة تقول ممكن اسبوع ..
جدتها : ياضنا جدتس بالحيل تعبانة ووجهتس مايبشر بخير .. تعبتي شكلتس ..
شهد: الحمدلله ياجدتي على كل حال ..
جدتها ابتسمت لبنت ولدها وقامت لاجل تناظر عيالها : بسم الله مشالله.. الا يأم عبدالله متعب ماشافهم ..
أم عبدالله : لا والله ..استحى يدخل ..
شهد : عادي ياعمه شوفي الستارة اسحبيها ويدخل ويشوفهم..
ابتسمت عمتها وجلت الستارة وشافهم ..
دنق وهو يبوسهم بالحضانات الخاصة فيهم : ماشاء الله .. سمتهم شهد ..
جدته: فهد وسحر ..
متعب: مشالله .. (يكلم شهد) مبروك يأم فهد الله يحفظهم ويتتم برجوع أبوهم ..
شهد :اللهم امييين ..
جدته: الله يمد بعمري يامتعب واشوفك تشيل عيالك ..
متعب ابتسم : قريب ياجده ..
امه: بتعرس ..
متعب ابتسم وهو حاط اصبعه على خد بنت اخوه : قريب ان شاء الله..طيب يمه مطولين بطلع للشركة ..
امه : الحين راح نمشي..
جدته: عمتك حصة وينها ؟
متعب: وراها طلعت معصبه خلت ولدها يمشي..
جدته: مدري وراها .. بروح معكم ..
متعب: حياك يالغالية ..
استئذنوا من شهد وطلعوا ..وعلى طلعتهم دخلوا اهل شهد ..
كانت شهد تناظر خواتها واخوها يزيد ومبتسمه ..
أبو فارس: انتبهوا لاتكتمون العيال..
شهد : خلهم يبه ..
أبو فارس: هههههههههه الله يسستر عليهم .. الله يحفظهم لك وأنا أبوك ويصلحهم ويقر عينك فيهم وبرجعه ابوهم ..
شهد: اللهم امييين ..
امها : شهد شرأيك نطهر (ختان) فهد ..
شهد : مدري يمه عادي..
أبوها: بنسأل الدكتور والافضل يابوك كذا لانه من السنة ..
الصحيحين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط".
شهد: خلاص اجل شوفي يمه اللي يناسب ونشوف ..
هديل: يارررربي شوفي يتثاوب ..
ابتسمت شهد وهي تشوف ولدها يتثاوب وفمه صغنون حيل ..
دق الباب وكان عناد وريما .. استأذنوا اهلها وطلعوا ..
دخلت ريما وبعدها دخل عناد .. نزلت سلة الشوكلا من باتشي وكلها بشكل أطفال وعليها بطاقه وتالي دخل عناد ومعه باقه ورد :سلالام..
ابتسمت : وعليكم السلالام ..
ضمها عمها وهو يبارك لها ويهنيها وتالي راح لعيالها وهو متحمس حيل لاجل يشوفهم : لبى لبى لبى الحلوين الصغنونين ياناس : شهوده عطينا واحد ..
ريما جالسة على طرف السرير ضحكت: عقب هالتعب تبي تعطينا شهد..
عناد لهى مع عيالها وهو يبوس فيهم ويناظرهم ..
.
.
.
شقه فهاد*صفا..
فهاد يعدل لها الغطا ..
صفا كانت ضايقة لان أبوها مسجون والشرطة صادقت على أقوالها..
فهاد : شفيك ؟
صفا ماقدرت تقول له ولاشي ..
فهاد: أدري ضايقة لاجل أبوك بس خليه هالمره لي ..
صفا: طيب فهاد ممكن يتعب وهو بالسجن ..
فهاد: لاعيوني خلييه يذوق التعب اللي ذقيته ..
صفا سكتت وغطاها فهاد ولاحب يتكلم لان مستحيل تقتنع بكلامه ولاهو كذلك ..
.
.
.
بعد عده ايام ..
ببيت شهد ..
دخلت شهد لبيتها عقب مارفضت انها تروح بيت أهلها أو بيت عمها وجلست معها نجد ..
نجد تنزل ولد شهد : ارتاحي شهد ..
جلست شهد على سريرها وغطتها نجد ..
نجد :آييه شهوده ترى أبوي دق علي لما كنا بالمستشفى ..
شهد : بجد .. عطيني الجوال يارب عبدالله صحى ..
عطتها نجد وكلمت شهد عمها وتحطمت كثثير لان حب يتطمن عليها بس عبدالله ماصحى .. سكرت من عمها ..
شهد : يارررب يصحى قريب وحششني والله وحشششني ..
نجد: تفائلي لابد يصحى وتفرحين بأذن الله ..
.
.

.
ببيت أهل وجدان ..
أبو وجدان : وجدان مسافرة .. ولاهيب فاضية لان خبرك عرس منال قرب وسافروا لاجل يجهزون ..
ماجد وقف وهو شايل بنته اللي من راحت امها وحالها بالنازل من غيرها نفسيتها الزفت : بلغها كلامي ياعم لاتحن بيوم من الايام لـ وتين وتجي تبيها .. وتتذكر الورقة اللي وقعت عليها انها ماعاد تبي وتين ..
طلع ماجد وهو مخنوق ضايق مشوش فكر وتفكير على حال بنته ونفسيتها الغربية وحتى نحفت وقل أكلها ونومها ورفضت تروح للروضة وحتى مدرسة اللغات رفضت ..
بسيارته : وتين حبيبه بابا ..
وتين : ليه ماما ماتحبني ..أنا احبببها كثثثير ..
ماجد شد على الدركسون بقله حيله ولاقدر يتكلم .. الين وصل لبيت اخته وشال بنته ونزل ..
بيت اخته معياد ..
ماجد بحضنه بنته ويتقهوى ..:وتين روحي مع بنت عمه ..
وتين ناظرت أبوها ..
معياد : هاتيك وتون ..
شالتها عمتها ومشت فيها لاجل تأكلها مع عيالها ..
أم ماجد : ياماجد حالك مايسر ..
ماجد ابتسم : يمه كان قصدك عرس فالله يخليك لي لاتجيبن لي طاريه..
امه : ليه ياماجد بتضل على هالحال ..
ماجد : يمه تبيني اكرر التجربة ومين اللي راح ترضى فيني وعندي بنت .. وحتى أنا خايف على وتين زوجة الاب ماترحم مهما يكن ..
امه: اصابعك مهيب سوى ..
ضاري : جرب وتزوج صعب ياماجد البنت تضل معاك بكل مكان لاتنسى انها بنت ومع الوقت بتأخذ طابعك ..
ماجد: ياضاري تجربه اربع سنوات كرهتني بالحياة وبالحريم ..
معياد جلست : ياساتر تكرهنا ..
ماجد ضحك .. : امي تقول لي اعرس ..
معياد: وهي صادقة امي ..
ماجد: لا لا زواج ابدن مهوب ببالي ..
امه : ماجد كانك تبي رضاي اعرس ..
ماجد ينزل فنجان القهوة :افكر يمه ..
جات بنته وجلست بحضنه وخلت أبوها يدنق وتكلمه بصوت واطي..
ماجد : طيب يابابا بنروح لبيتنا ..
معياد : وتين اجلسي معنا ..
ضاري : الليلة راح تتعشون معنا ..مامعكم مننا فكه ..
ابتسم ماجد: شوفي عم ضاري .. خلاص نجلس الليلة وتنعشى .. طيب يابابا ..
امه تضايقت من حال ولدها اللي مايسر .. وجلست تناظره وهو يبي يقوم مع ضاري لاجل يروحون يصلون العشا.. وبنته اللي متعلقه فيه ورافضة تتركه وتدليعه لها ..
.
.
.
بعد صلاة العشا ..
ببيت أبو بندر ..
كان زياد وطلال وبندر ومتعب مع عمهم ..
زياد : بس مال عمتي حصه أي حق باللي تسويه بشهد ..ولاترفع قضية ..
طلال : وحتى راح تتكلف على الفاضي كلمها تحشمنا وتحشم اسم عايلتنا ولاتدخلنا بالمحاكم على اخر عمرنا .. ومن الحين بلغها ياعم..
أبو بندر : أنا قلت لها ولانيب راضي عن هالتصرف لاكن هي قالت لي روح معي لشهد وتبغى نصيبها بالبيت ورحت معها ..
متعب : بس ياعم أنت قلت لشهد برفع عليك قضية ..
عمه : أي نعم ..
متعب : وبأي وجهه حق تقولها وأنت الحين رافض ..
عمه سكت ..
بندر : متعععب ..
متعب: لاتناديني بهالنبرة .. والا كلمه الحق تزعل .. مفروض من جاتك العمه حصة رديتها وقلت لها مالها أي حق بأموال وبيت شهد.. وحتى أنا اطلعت على كل العقود وكل شي بأسم شهد ولا راح تطول ملييم واحد ..
طلال: صادق متعب ..
زياد : طيب وين العمه ؟
أبو بندر: قم يابندر نادي عمتك ..
قام بندر لاجل ينادي عمته وشوي ودخل معها .. قاموا سلموا على عمتهم وجلسوا ..
أبو بندر: حصة هذا هم عيال أخوانك وكلهم معارضين قرارك ..
حصة : أخوي اعطانا حقنا من الفلوس لاكن البيت ماباعه ولاخلانا نبيعه ونأخذ حقنا ..
زياد : ويينك يالعمه كل هالسنين عن البيت ..!
حصة : ماكان احد ساكنه ..
متعب: والحين لما سكتنه شهد تقولين نبيعه ..
حصة سكتت ..
متعب: اسمعيني ياعمه والكل .. شهد أختي واللي يفكر من هاللحظه يضيق صدرها أو يديس لها على طرف لايلوم الا نفسه .. واسلوب الطمع والهمج ذا مهوب زين ..
طلال : الكلام اللي يجمد الشارب قاله النسيب .. ولابعد كلامه كلام..
حصة وقفت: أنتم كلكم ماتحترموني ولاتقدروني ..
زياد: لك الحشيمة .. لاكن مهوب حنا اللي تنرك الشرع والدين ونظلم انفسنا ونتبعك .. وأنتي على ضلال ..
حصة : ماراح توفقون معي ..
طلال وقف وبحده : من متى تسيرنا حرمه .. عمه جاك صامل الحتسي..
حصة : وأنا عادتكم عزوة ..
زياد : عزوة وسند لتس بالحق لاكن بهالكلام الفاضي لا..
دخل بندر ومعاه عبدالاله .. اللي فهم كل السالفة وتضايق من امه وكلامها وتصرفها ..
أبو بندر: اجلسي ياحصة ..
ماحشمت أخوها وطلعت ..
عبدالاله : امسحها بوجهي ياخالي ..وحقك علي ..
خاله : مالك ذنب ياولدي ..الله يهدي امك ..
متعب يناظر ساعته : طيب عن اذنكم ..
عمه : منتب بمحرك الين تتعشى معنا ..
متعب وقف : الله يكثر خيرك ياعم .. بس مرتبط موعد ولا اقدر اجله ..عن اذنكم ..
سلم على عمه و لاعطاه فرصة لاجل يعترض وطلع ومعه طلال وزياد ..
عمهم : ياذا العلم بتطلعون كلكم .. دام متعب مرتبط الا انكم تجلسون..
طلال: اعذرني ياعم من الصبح الين قبل امرك بالشركة ولامريت البيت وبروح لاجل اريح ..
عمهم: وأنت يازياد ..
زياد تورط وجلس ..
.
.
.
بريطانيا ..
كانت سارة تذاكر ومندمجة مع المذاكرة ..
جلس فارس : سارة ..
ماردت ..
فارس حط اصبعه على كتفها : ساررره ..
ساره: هاااا ..
فارس: قومي خلي نطلع تنعشى برآ ..
سارة نزلت الكتاب : ايييه زهقت ..
فارس: طيب بدلي وأنا ببدل وعاد نطلع .. بس خذي لبس شتوي..
ساره: أوك ..
قامت على الدولاب وطلعت الملابس ..: اطلع ببدل ..
فارس: وشو ..
سارة : اطلع ببدل ..
فارس وقف وقام لاجل يأخذ ملابس وطلع من الغرفة ..
لبست وعدلت حاجبها ..
دخل فارس للغرفة وشافها تعدل الحجاب ..
لبس جاكيته : مشينا ..
سارة : آييه خلصت ..
طلعوا من الشقة ..
فارس: شوفي بنروح هذاك المطعم ..
ساره: اوكي اوكي ..
فارس ناظر طريقتها بنطق الاوكي وخق معها ..
مسك يدها الين دخلوا للمطعم وجلسوا ..طلبوا لهم شي ساخن وتالي طلبوا العشا ..
فارس: حلو هالمطعم ..
سارة: كثير ..
فارس : أنتي الاحلى منه ..
ناظرته وتالي شربت من القهوة وهي ساكته ومنحرجة .. دق جواله: هلا بابا ..
ناظرها ودقق فيها و هي تتكلم دلوعه وفيها عزه نفس مجنونة ..
خلصت مكالمتها : يسلم عليك بابا ..
فارس: الله يسلمك ويسلم البابا ..
سارة ناظرته بنظره ..
فارس : ماقلت شي لاجل هالنظرة ..
سارة : أنت ليه كلامك حيل جاف .. ؟!
فارس: منيب ببنت لاجل اتدلع واتغنج ..وبعدين مايكفيك دلع أبوتس وأخوانك لتس تبيني أدلعتس ؟!
سارة ابتسمت بغرور : واللي يدلعها مثل الدكتور محمد تهقى تبي دلع غيره .. الله يخلي البابا ..
فارس ناظرها بقهر : سارة بسألك ذا غرور أو وشو بالضبط ..؟!
سارة : سمه اللي تبيه ..
كملت شرب قهوة وهي ماسكة الفنجان بيد والجوال بكف ثاني وتناظر الرسايل الجاية من العنود وتبتسم ..تالي نزلت الجوال : آممم ترى جيعانة ..
فارس: جا العشا ..
نزل الجرسون العشا وسارة على جوالها الين خلص ..راح الجرسون وجات سارة تتكلم ..
فارس : تعشي .. تكفين خلينا من النقاش العقيم ..
سارة بنظرة : من الذوق ماتقطع كلامي ..
فارس ناظرها وسكت لاجل تتعشى وبقلبه (دلووووووووووووعه بس انشههد انها ست الحسن كله )

دلعوها وصارت بنت دلوعه
والمصيبه تبي كلن يدلعها

لا تمشت تحب تصيره متبوعه
وان حكت منهو ابن امه يقاطعها

كل كلمه لها في الحب مسموعه
تمنع اللي تبيه محد ٍ يمانعها

ما تبي واحد ٍ تمشي على طوعه
ودها كل هالعالم تطاوعها

شامخه حيل هامتها مرفوعه
تنكسر عين من فكر يطالعها

تحيا وتموت ست الحسن متبوعه
الله اللي عن الزينات رافعها

.
.
.
ببيت زياد ..
الليل ..
العنود : تأخرت ..
زياد يناظر ساعته : العنود كل ليله على هالموال ..
العنود : طيب ماقلت شي سوى انك تأخرت .. وبعدين ماكنت بالمستشفى ..
زياد : كنت ببيت عمي أبو بندر ..
راح لاجل ينام ..
العنود : قول كذا من بدري ..
زياد ناظرها وهي تطلع من الغرفة وحط راسه وجلس وقت بس ماقدر ينام وطلع لها .. ماشافها بالدور الثاني ..نزل للدور الارضي وشافها حاطة لابها على رجولها ..
جلس جنبها وباسها.. : Sorry
العنود ماعطته وجه وكملت تشوف مسلسل كوري ..شال زياد اللاب من حضنها ..
العنود : خيير تشيله ..
رجعته على رجولها ..
زياد: عنود تراه يضر .. الاشعاعات اللي تطلع منه مهيب زينه لا لتس وللجنين ..
العنود نزلت السماعات : مهوب شغلك .. وخلني اكمل المسلسل..
زياد: العنود ماصار شي لاجل تزعلين ..!
العنود: وأنت ليه جاي تعتذر .. ؟!
زياد تعلثم وسكت ..
العنود نزلت الاب وهي تناظره : ليه كنت ببيت عمي ؟
زياد: لاجل سالفة عمي حصة تبي ترفع قضية على شهد لاجل السالفة اللي خبرتس ..
العنود: مريضة هالعمه .. وأنت ليه معصب ..؟!
زياد : العنود طلعت الساعة عشر من بيت عمي ورحت للمستشفى والحين شوفي الساعة وحده ..
العنود : أنت شفتها ؟
زياد : مين ؟
العنود: لاتستغبي ..
زياد رفع حاجب :نورة ؟
العنود: مشالله وعارف بعد ..
زياد : لا ماشفتها .. وبعدين كيف بشوفها وهي داخل وأنا بالمجلس مع عمي ..
العنود : ذي متى مابغت تشوفك ماتستعصي عليها .. هماها قليله حيا..
زياد سكت وضاق من كلامها عن نورة ..
العنود : يسلمه ضاقت اخلاقه .. اطلع اخمد وخلني بحالي ..
زياد : عنود لاتسوين سالفة من عدم ..
العنود بعصيبه : الحين مين اللي بدء .. هماك أنت جيت من برآ واخلاقك قافله .. زياد اطلع عني ..
زياد : لا منيب طالع الين ترضين ..
العنود : زياااااد خلني ..
زياد مسك يدها : خلاص عنوود لك عيوني واسسسف خلاص..
العنود كانت ساكتة وصاده عنه وهو يحاول الين تكلمت معه : ثاني مره أخلاق الشينة ترميها قبل ماتدخل للبيت ..
زياد : وأعصابك امسكيها شوي .. حياتنا صعب تستمر بهالشكل ولا الحين جاي لنا طفل ..
العنود : ممكن تخليني وتطلع تنام ..
زياد : انتظرك بس تكفين خلي العصبيه شوي ..
العنود ماردت عليه وقام زياد عنها ..
العنود اوهمت نفسها وزياد انها تشوف المسلسل بس اكتشفت انها ماشافت شي من قهرها ..جلست وقت وتالي طلعت ولقت زياد نايم..حطت راسها لاجل تنام وهي تفكر بضيق بتغير زياد وشخصيته المتقلبه ..
.
.
.
بريطانيا ..
شقة عبدالرحمن * لطيفه ..
كانت لطيفه تناظر tv ومعها عبدالرحمن ..
عبدالرحمن : لطوف ..
لطيفه ناظرته ..
عبدالرحمن : الليلة كلمني الشايب ويسألني مابعد حملتي ..
لطيفه ناظرته أكثر ولفت : عمي يسألك ؟
عبدالرحمن : آييه ..
لطيفه : طيب بسأل وش له بالسالفة ؟
عبدالرحمن : وشو اللي وش له ؟! أنا ولده ويبي لي الضنا ..
لطيفه : والمطلوب ؟!
عبدالرحمن: اتركي الحبوب ؟
لطيفه تستلكع : أي حبوب؟
عبدالرحمن يناظرها : بنت ..
لطيفه حطت مخده بحضنها وتكمل استلكاع : مين ؟
عبدالرحمن: لطيفه ؟
لطيفه تناظره ..
عبدالرحمن : لاتستهبلين .. يعني أكيد حبوب منع الحمل ..
لطيفه : اييو .. لا حبيبي ماحزرت حبوب منيب تاركتها الين يطيح اللي براسي وتعرف مين تمشي كلمتك عليها وتجبرها بسلطتك لانك رجال ..
عبدالرحمن : ببببجد أنتس حقوده ولاتنسين ..
لطيفه : ماسمعت عيييد .. أنا حقوده .. يعني مين الحقود ها .. اللي ماتركني اكمل اخر سنه .. أو أنا .. شوف عناد فيييك عاد حبوب راح استخدمها الين نرد للرياض بعد اربع سنين ..
عبدالرحمن وصلت معه: أنتي اللي تبطين عظم .. فاهمه وحبوب أنا أعلمك فيها الحين ..
وقف ودخل لغرفة النوم وطلعها من الدرج ..
لطيفه :عبداااااااااااالرحمن اتركها احسسن لك ..
عبدالرحمن دفها على السرير ودخل للحمام( وأنتم بكرامه) وفكها كلها وكبها ..
عبدالرحمن رمى علبه الحبوب عليها وهي فاضية : الحييين وريني القوة ..
لطيفه : مسوي رجال لما رميتها .. وتبيني اجيب منك عيال نششوف..
عبدالرحمن جلس على السرير و هزها من كتوفها : أنتي حجر صنم ماتبكين ..!
لطيفه دفته : تبي تشوف ضعفي والله انك تهبئ ياولد عمي ..
عبدالرحمن بتهديد: لاتخليني اخليييك ذليله تكسرين خاطر نفسك بنفسك..
لطيفه : لو تسوي ماتسوي ماذليتني .. !
عبدالرحمن ناظرها وهو يدقق فيها ويمرر عيونه عليها كلها..
لطيفه قامت وسحبها بيده لعنده ..: اجلسسسي ..
لطيفه نفضت يدها منها : منيب جالسة ..
عبدالرحمن بطنازة: لا حلفت تجلسين ..
لطيفه دفته : هيييييييييييييي ..
عبدالرحمن : ماقلت لتس بذلتس ..
لطيفه : عبدالرررحمن بلا حقاررررة وتصرفات غبيية ..
عبدالرحمن : لا بتصرف تصرفات غبيييية وبذلك وولاكلمه ..
لطيفه احتقرته بنظرة ..
عبدالرحمن بهدوء واستهزاء: لا لاعيب هالنظرات طلعيها من عيونك ..
لطيفه بنفس النظرة .. ولاهزتها نظراته اللي كانت تناظرها بكل ذمه..
لطيفه صرخت فيه من حركته .. وهو يضحك ويقهرها بضحكته ..
.
.
.
شقه فارس*ساره ..
ساره : لو سمحت وشو ذا ؟
كان معاها كتاب وتكمل تذاكر بس مرت فيها جزئية صعبه ولافهمتها .. أخذ منها الكتاب وجلس يقرأ شوي : اجلسي لاجل يبي لها فهم ..
جلست موب قريب منه وقرب واكتافه تصك بأكتافها :شوفي حبيتي (طلعت منه الكلمه تلقائيا ولاحس فيها )
عكس ساره اللي توترت من طريقه نطقه والاحساس الموجود بنطقه لها .. !
ساره : لحظه وقف ..
فارس ناظرها : طيب ..
قامت ودخلت للمطبخ شربت موية وهو مسنده نفسها على الثلاجة ويدها على قلبببها : وجععععاه شفيني ..
جلست وقت وهي واقفه وتالي راحت وجلست لاجل يكمل لها ..
جلس يقرأ ويكمل لها : فهمتي هالجزئية ؟
سارة عضت اصبعها وابتسمت وهي تأشر بيدها الثانية لا ..
ضحك فارس : من عيوني كم سارة عندي بس ركزي معي..
سارة : آوك ..
فارس قام : بجيب دفتر وقلم لاجل اشرح لتس وتفهمين لان الكتابة تنفع بالحيل وترسخ المعلومات ..
قام وهي تناظره الين رجع ونط على الكنبه من ورى وجلس .. ضحكت سارة ..
فارس يضحك: تراني متعود على هالنطه وحتى مره انكسرت يدي لما كنت صغير .. المهم ركزي معي حبيتي ..
ساره بهمس : لاتقول حبيتي ..
رفع راسه وهو ماسك قلم الرصاص ويمررها على الورق ومبتسم وبنفس همسها : ليه ؟
ساره : كذا ..
فارس ابتسم : طيب خلينا نكمل ..
قعد يكمل وهي تناظر وتسأله الين فهمت ..
فارس مد يده : مبببببببروك ..
ضحكت ومدت يدها : يؤ لاتتطنز .. تدري بابا كان يشرح لي ..
فارس عطف رجله تحته وتكى وهو يناظرها: ساره وش يعني لك عمي؟
ساره تحمست ولفت مقابله له : آمممم بابا حياتي وعمري أكثثثر انسان احببه احب حنانه ودلعه وعطفه وطيبته واحساسه بالتقصير اتجاهنا بسبب شغله وسفرياته ويحاول دوم يعوضنا قد مايقدر.. وحتى حنانه مو بس معنا حتى مع عيال اعمامي وعماتي وخاصة شهد يحاول دوم يكون معها ..
فارس: شمعنى شهد ؟!
ساره : لانها يتيمه .. وتعاني كثثثير .. ربي يقوم عبدالله لها بالسلامة..صح شفت عيالها ..
فارس ابتسم : اكيييد مايبي لها ارسلهم لي فهاد .. الله يحفظهم لوخيتي..
ساره: آمييين ..
ساره شالت كتابها ووفقت : ششششكرآ ..
فارس: عفووووووون ياحلوه ..
دخلت لغرفه النوم لاجل تنام وفارس جالس بالصالة لاجل يذاكر ويكتب بحثه .. لفت انتباهه مجلد وفتحه وشاف صور له هو وفهاد وربعهم اللي معه في بريطانيا او اللي بالرياض ابتسسم وهو يفرفر بالصور ويناظر بكل صوره وبذكراته موقفها ..
كيف انسى حبهم كيف احيا بعدهم
كيف انساهم وقلبي ماهو عندي عندهم
مالي في الدنيا سواهم ينبض بقلبي غلاهم
صرت انا اتنفس هواهم من كثر حبي لهم
طيب فيهم مو فاحد ذوق مامثله ابد
لو الف الدنيا كلها ماالاقي مثلهم
صار قلبي يرتجيهم صار والله يموت فيهم
دوم يسألني عليهم حتى لوهو بينهم
بين شوقي والوله كن عمري بأوله
ياحلاة العمر معهم وياقساته بدونهم
مقدر اتحمل جفاهم دايم اسعى في رضاهم
العمر كله فداهم جعل يومي قبلهم ..
.
.
.
شقه عبدالرحمن *لطيفه ..
كانت لطيفه لامه نفسها وجالسة بالصالة وتناظر التلفزيون بصمت وهي ساهية (مسرحه) ولاتدري عن اللي يدرو فيه ..
عبدالرحمن جلس جنبها : مابكيتي بعدك ..
لطيفه ناظرته : قلت لك تهبئ تبكيني ..
عبدالرحمن : بس ذليتك ..
لطيفه : ماجابته امه اللي يذلني ..(قالت وهي تبي تقهره ومبتسمه) وبعدين حلالك كلي يابعدي ..
عبدالرحمن يناظرها ..
لطيفه ضحكت وقامت للغرفة وصكت الغرفة ..
حطت راسها على المخده وبدت دموعها تتسلل لها وهي تهمس: حقققيير اكررهه واططي الله يأخذه ..
كتمت صوتها لاجل مايعلى صوت وناتها والمها ..
عبدالرحمن يدق الباب لاجل تفتح مافتحت له .. قامت بعد وقت وأخذت لها شاور ..
دخلت لاجل تأخذ شاور وفكت الدوش على الاخير وهي تبكي وبصوت مسموع والما يغطي صوت شهقاتها ..أخذت وقت الين حست انها بكت وفرغت كل اللي بداخلها لبست الروب وطلعت وبدلت وهي تطالع بعيونها : هوووف مورمه وباين انه باكيه راحت للسرير وحطت وهي تناظر مكانه قرفت منه ونامت على الصوفا ..
عبدالرحمن رجع يدق: لطيفه افتحي ..
لطيفه : على جلاكسسسسي طيب منيب فاتحه ..
عبدالرحمن: وبعدين ..
لطيفه : وقف الين تعورك رجولك ..
سحبت عليه وهو يدق الباب ولافتحت له .. الين بدء يغلبها النوم ونامت عقب يوم كئيب بالنسبة لها ..!
.
.
.
الرياض ..
الصباح ..
ببيت زياد ..
نزل زياد من جناحهم وشاف العنود جالسة بالصالة وتفطر ..
سلم وجلس ولا ردت عليه ..:لبى خفوقك اثرك اليوم زعلان.. امحق زمن كانك تضايقت مني ..
ماعطته وجهه ..
زياد قام من كرسيه وجلس جنبها على نفس الكرسي وهو ماسك خصرها ويبوسها : وش اللي تبينه واسويه ؟
العنود :زياد بطني ..
زياد خفف من ضغط يده : خففت .. ها عنوده ..
العنود : زياد ترى بجد مخنوقة ومنيب طايقه نفسي .. خلني بحالي ..
زياد وقف معها : شفيك ؟
العنود : يكون بعلمك امس عورني بطني بالحيل وظهري من عقب حركتك وروحتك لبيت عمي لاجل نورة .. وكل ذا بسببك ..
زياد خاف عليها ومسك يدها وهو يبوسها : ياجعلني فدووتس ماكنت قاصد وحتى رحت لاجل نكلم عمتي وعمي ونحدهم عن سواتهم ..
حط راسها على صدره وهو ضايق من ضيقتها ..
.
.
.
الجامعة ..
كان متعب يمشي مع ريان ..وهو مبتسم : الله يبارك بعمرك ..احلى خبر سمعته من شهور ..
ابتسم ريان : بجد يامتعب ..
متعب بصدق: معرس وتسألني عن وناستي ..
ريان كان يناظرها ويحمد الله بداخله ان متعب خويه ورفيق دربه ..
متعب: طيب مين ولي مها ؟
ريان : أبوي .. خبرك أبوها بالامل وخله ينطق الله لايرده ..
متعب يركب سيارته لانهم خلصوا المحاضررة الوحيدة اللي عندهم وطلعوا ..
بسيارته ..
متعب: الحين بنمر مها لاجل نأخذها ونروح نحلل ..
ريان : شورك ..
متعب : أي نعم ..
ريان : متعب ترى ام مها مطلقه من أبوها ..
متعب ابتسم : عندي خبر هماك قلت لي .. بس راح تحضر العرس..
ريان : مدري ياخوك بس هي بكندا مع رجلها ..
متعب يده على القير: ريان ليه مها مهيب عايشة مع اهلك ؟
ريان : لان الخسيس أبوها مهوب راضي ودايم يأخذها وخبرك الوالد والوالدة مهب عايشين بالرياض بالديرة..
متعب: دامه مهوب كفو ياليتكم توقفون بوجهه مهوب كفو ..
ريان : لما كان الوالد عايشن بالرياض بوظيفته كانت معنا بس من نقل الوالد للديرة رفض يتركها تجي .. وأنا كنت معهم عايش بس لم استأجروا الشباب الشقة رحت معهم ونسيت سالفة مها ولاتوقعت السالفة بتوصل هالحد .. حسبي الله ونعم الوكيل ..
دق جوال متعب ورد :هلا .. آييه متعب وصلت .. آييه .. آآآييه .. بكرة أجل بمر .. تسلم ..
سكر ونزل جواله : الشرطة .. عن اللي صدم عبدالله يقولون طلع بس انهم حطوه بالسجن ..
ريان : وشو سواتك فيه ؟
متعب: بشوف ان كان يفحط فبيشر بالسجن وأن كانت غيرها بكلم الوالد وأم فهد لانها زوجته ولها الحق بموضوع مثل ذا ..
ريان : صادز ..
وقفوا قبال بيت أخوه ونزل ريان لاجل يأخذ مها ..
دق على متعب بدر لاجل يتطمن على عبدالله وكان بعده ليل عندهم وطمنه عليه وتالي سكر ..
لف للمرتبة الخلفية وشال الاشمغه والملابس وحطها بالشنطة وتالي رجع يركب للسيارة ..
ابتسم لما شافهم يطلعون وركبت مها مع عمها ..
متعب : تو مانورت السيارة ..
ابتسم ريان وناظر خويه : بالله ..
ضحك متعب وارتاح أكثثر لما شاف ضحكه رفيق دربه من زمان عن ضحكته وسوالفه وسعه صدره ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:56 PM   المشاركة رقم: 92
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
بريطانيا ..
شقه عبدالرحمن *لطيفه ..
كانت تفطر وجالسة تقلب وتقرأ بكتابها..
عبدالرحمن جلس جنبها : شخبارك؟
ناظرته بنص عين و يدها على خدها :خير وش عندك جالس جنبي؟
عبدالرحمن يناظرها شلون تناظره ولاهي شايفته شي ..

يدها على دفا خدها حسبي الله
على خدها وبغرور تناظر وبنص عين
عبدالرحمن يعد ماتنح: بسألك عن اخبارك؟
لطيفه: بخيير .. ولو أني الحين شانت نفسي عقب ماشفتك..
قامت ووقف معها : أنتي ماانكسر راسسك عقب البارح؟
لطيفه ضحكت : مابقى الا أنت..
طاح كتابها وهي تدفه عنها الين استلمت له برغبتها ..
عبدالرحمن بعد عنها ..
لطيفه تعدل بلوزتها وشعرها وبنظره احتقار ..
عبدالرحمن يضحك : حليك ماعندك غير هالنظرات ..
لطيفه بقوة: للحيونات اللي مثلك ..
عبدالرحمن انقلب موده: لططططططططططططططيفه ..
لطيفه : أنت تصرفك البارح وحركاتك الحين تتوقع يسوونها بشر بهمجيتك ..! .. غبببي ..
قطع كلامهم دق الجرس وجا أخوها محمد لاجل يوصلها للجامعة..
طلعت مع أخوها وهي مخنوقة من داخلها بس تكابر لاجل كبريائها وعزه نفسها ماتنهان ..
.
.
.
الرياض ..
العصر ..
ببيت أبو عبدالله ..
متعب: لاتشيلين هم .. المهم بغيت اكلمكم بموضوع ..
امه : عسى موب صاير بـ عبدالله شي؟
متعب: لا يمه الحمدلله عبدالله بخير .. أنا بتزوج ..
أبوه : بتعرس ؟!
متعب: أي نعم ..
أبوه : وأنت شايف ذا وقت عرس ..
امه: وتوك صغير ..
متعب: منيب صغير .. وحتى أنا بملك على البنت وبسوي عرس عائلي منيب مسوي هيصه ودجه ..
امه: وراه تعرس منهي ذي اللي مأكله عقلك ..
متعب : يمممه وراه معصبه .. مافيها شي لو اعرست ..
أبوه: مافيها شي .. لاكن شف الظروف ..
متعب: لاتحدوني وتكرهوني بالزواج .. كنت متوقع الاقي
منكم الفرحة وتباركون لي ..
أبوه : منهي بنته ؟
متعب: راح تعرفهم قريب ..
أبوه: منهي يامتعب..؟
متعب طفش: تخبر ريان خويي هي بنت أخوه ..
أبوه : آيييه اخببره ونعم فيهم .. لاكان مهم من ثوبنا ولاحنا من ثوبهم..
متعب: لا يبه الله يطول بعمرك لاتنظر للامور من هالزاوية البنت أبيها..
أبوه: لاتناقشني مافيه زواج من هالبنت .. كأنك تبغى تعرس مادون خذ وحده من بنات عماتك اختار وبخطبها لك ..
متعب وقف : غير مها منيب مأخذ ..
طلع من الفيلا وهو مخنوق ..
فواز : شدعوة يبه بترفض لاجل انهم اقل مننا .. دام البنت اخلاق وراه ترفض وحتى متعب خلوه يشوف حياتهم يكود تتغير نفسيته مع العرس وترى متعب شايل الشركة والبيت على راسه لاتضغطه زود ..
أبوه : فوااااز ..
فواز وقف: الحين هماك جبت لنا الصايعة نوال من الشارع ولاقلنا شي ولا تسببت الله لايجزاها خير بحادث عبدالله من ورى دعاك عليه ..وافق لمتعب بس ..
طلع هو الثاني وخلا أبوه ساكت من كلامه ..
أم عبدالله : الله يهديك جبت الكلام وحنا غافلين عنه ..
أبوعبدالله بشخصيته المعهودة: مهوب متزوجها لو ايششش..
أم عبدالله : خاف ربك واترك الظلم والجور .. يارجال خاف الله ..
قامت وتركته .. ناظر حوله كانوا كلهم فيه وتركوه وكله بسببه ماينلام غيره ..!
.
.
.
الليل ..
ببيت شهد ..
دخلت للغرفة وناظرتها وتمعنت بالنظر وغافلتها دموعها وسقطت :مايسوي هالبيت بدونك يانظر عيون شهد ..

البيت مايسوى حياتي بدونك
" البيت ظلما " كل ما اشب نوره
من وين اطالع "الاحظ عيونك "
علقت لك في داخل القلب صوره
اموت واعرف بس "انت شلونك ؟ "
ياللي وجودك في حياتي ضروره
لي وقت ماشميت ريحة دخونك
احس كن العام زادت شهوره..!

مشت ونزلت بنتها ودخلت نجد وراها وهي شايله فهد .. حطوهم في اسرتهم ..
نجد: يالله مرآ تشبه لك خالتك ..
شهد مسحت دمعتها ولفت لـ نجد : آييه لانها هي وامي الله يرحمها شبهه مرآ ..
نجد ناظرتها : شفيك ؟
شهد جلست على طرف السرير: مشششتاقه له ..
نجد جلست جنبها : ناظري بفهد وسحر هم قطعه منه وابتسمي ..
شهد: احببهم واعشقهم بس عبدالله غير..
نجد سكتت ..
شهد: خليني شوي وحدي ..
نجد شدت على كفها بقوة وهي مبتسمه لها ..

الصديق آلحقيقي
هو آلذي يُمسك يدك بِـ قوّه , عندمآ تقول له :
[ اُريد أن أبقىَ وحيداً ] !

ضمتها شهد وهي تبكي بحضن صديقتها الحنونه اللي تركت شغلها واهلها وجلست معها ولاجلها ..
.
.
.
بعد عده ايام ..
سياره زياد ..
نورة كانت تدق على جواله الين رد ..
نوره جلست تتكلم معاه الين وصلت للمهم واللي تبيه : تعال ومعليك وعد مني مانسوي ولاشي بس املك وخذني..
زياد منصدم وساكت من كلامها ..
نورة بدلع: ها تجي .. ولامن جيت اطلب شوفتي ..سي يؤؤ
ماتحمل زياد وحرك لبيت عمه ..
بمجلس عمه ..
بندر بحمقه : هما ماكنت تبيها لاجل انها ترسل لك مسجات وتكلمك وتبغى مرتك ..
زياد سفهه بندر: ها ياعم .. رايك يهمني ..
أبو بندر مبتسم : ولا بيجي عندي احسن منك .. اعتبرها جاتك ..
بندر عصب :يببه ..
أبوه : ولد عمك يبغى أختك ولانيب راد زياد ..
بندر وقف: والعنود تراها بنت أخوك ترضى تدخل عليها ضره وتكون هالضره بنتك ..
أبوه: مهوب بحرام دامه بشرع الرحمن ..
طلع بندر وهو معصب من البيت ..
زياد : ودي ياعم دامك موافق اشوفها ..
قام عمه وناداها ودخلت وكانت جاهزة .. استغرب أبو بندر بس عداها..
زياد حن لها كثثير لحبهم لجنونه لها وجنونها له لفزه قلبه لما يسمع بطاريها لشكلها لكلامها لـ اسلوبها ..
زياد: شخبارك ؟
نورة تناظره : بخير بشوفتك ..
زياد : وأنا أكثثر ..
ابتسمت نورة وقامت وهي تغمز له ..
زياد فهمها وابتسم .. تكلم لما شافها طلعت من المجلس : ياعم أنا أبغاها بس تخلص التحاليل وأخذها ولا أبغى احدن يدري بالسالفة الين تتم وأخذها لبيتي ..
عمه: وراه ؟
زياد: أنت خابرن الظروف .. وكلم نورة أكيد انها بترضى دامه رايي..
عمه : لولاك غالي ماوافقت لك على هالطلب ..
قام عمه لنورة داخل ..
أم بندر: مهبول منت بصاحي وحتى اخس .. مهبول توافق للولد وهو متزوج ولا معرسن على بنت أخوك ..
نورة مبتسمه : يمه مافيها شي ..
أبوها : ها يانورة موافقه على طلب زياد ..
نورة: أكيد يبه دامه رايي زياد ..
أبوها ابتسم : خابرنك ولد عمك وقالها .. الله يوفقك يابنيتي ..
نورة ابتسمت لابوها ..
راح أبو بندر لولد أخوه المجلس ..: جاك مابغيت ..
قام زياد وسلم على راس عمه: يشرفني وعلى راسي ونورة بعيوني..
عمه: متى تبغاها
زياد: بنروح نحلل بكرة وبعدها نملك وأخذها ..
عمه: لاكن بسوي لها عشا ببيتي ..
زياد : حقك ياعم ..
جلس يتكلم مع عمه عن المهر ووقت الملكة وسكن نورة ..
.
.
.

ببيت اهل أنفال ..
أنفال جالسة على طرف الدرج وتسمع نصايح امها وخالاتها وكلامهم..
أم أنفال : تعبت معها هالبنت رضت بلقب مطلقه خلاص فرحت بالسالفة..
خالتها أم مناير: أنفال تكلمي شفيكم ..
خالتها أم عمر: لاتقولين ماعاد لنا نصيب مع بعض ..
أنفال :هذا الصدق .. خلاص تكفون تراني مليت كل ماشفتوني قطيتوا هالكلام ..
قامت وطلعت لغرفتها ومعها غيد ..
بغرفتها ..
أنفال تبكي: تعبت منهم والله تعبت .. شوفي شكلي ماكأن تو عمري بـ 19 ..
غيد : ياعمري يانفول طيب وش اللي صاير لكم كنت تبون بعض ..
أنفال تبكي وهي تتكلم وبحرقة: شوفي لاني كنت اكلم اخوك لما كنت متزوجه وخنت الامانه وأخوك شافني غصب عني أكثر من مره وأنا على ذمه رجال ثاني الحين الدين يرجع لنا .. لاننا تسببنا بهالشي لانفسنا وظلمناها .. عمر يقول دامني كلمته بفترة زواجي راح اكلم غيره الحين ..!
غيد تناظرها ..
أنفال: أنا استتتتتتتاهل ضيعت نفسي والا مفروض حشمت نفسي واهلي وعبدالله وماركضت ورى قلبي والشيطان ..
جلست على طرف السرير وهي حاطه يدينها على وجهها وتبكي ..
غيد : نفول قلبي أنتي كل شي وله حل ..
ضمت بنت خالتها اللي ماتهنت بحياتها كلها ..!
.
.
.
ببيت شهد ..
جلست وهي مدمعه وتكلم عمها ويدها ترجف : عبببدالله صحى ..جد جد عمي صحى .. يعني الحين هو خلاص صحى ..
نجد وريما كانوا معها ويناظرونها وهي تكلم وهي شرقت من بكاها..
نجد بفرحه : أكييد عبدالله فاق من الغيبوبه ..
ريما دمعت من الفرحة: يمكن ياررررب يكون فاق ..
سكرت شهد وهي مدمعة وفرحانه وتصرخ من الفرحة : صححححححححححححى يابنات صححححححححى ..
ضمتها نجد وهي فرحانه من فرحتها وتبكي معها ..
ريما : اللهم لك الحمد تستاهلين سلامته ..
شهد تمسح دموعها وبفرحة : الله يسلمك .. موب مصدقة عبدالله صحى ياااه فديت عمره وروحه ..
نجد: غريبة ماكلمتيه ؟
شهد بتحطم : ممنوع عنه الجوالات والتلفون لفترة معينه .. بس اهم شي انه صحى .. فديت عمي محمد يقول توه صحى بس تطمن عليه وطمني ..
نجد: وعرفهم ؟
شهد : يقول اول شي ماعرفنا بس جلس وقت وتالي عرف عمي محمد وبدر توه راح يدخل له .. بناااات فديتتته صحى .. يعني راح يجي قريب للرياض ..
ريما : بأذن الله ..
تغير وجهه شهد شوي من الالم ..
نجد :شهد أكييد تتألمين ارتاحي ..
شهد : الم شوي ..
جلستها نجد على السرير وغطتها .. وهم يسولفون لها وهي مودها تغير كليا بعد هالخبر ..!
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
بشرهم متعب بأن عبدالله صحى وأبوه ماتمالك نفسه وبكى ..
متعب هداه : خلاص يبه الحمدلله انه فاق ..
أم عبدالله تمسح دموعها بطرف شيلتها وتحمد الله وتشكره ..
فواز جالس الين صفى الجو وهو راحم متعب لان أبوه معارض لزواجه من مها .. : اقول يبه بهالمناسبه وافق لمتعب على عرسه ..
ناظره متعب وابتسم ..
أبوه جلس وقت ساكت وتالي تكلم : وأنت يافواز شايفه وقته ؟
فواز: مابوه انسب من هالوقت .. وافق لمتعب ..
أبوه : قلت له كانه يبغى من بنات عماته وأنا منب مأخذ رايه خطبت له بنت عمتك حصة الهام ..
متعب عصب ووقف: منيب عبدالله لاجل تحدني ..! ويحرمن علي الحريم غير مها ..
طلع من البيت ولحقته امه بس طلع بسرعة من حوش الفيلا ..
امه دخلت للفيلا وتناظر أبو عبدالله : خاف ربك ماتعبت من الظلم .. لايصير لمتعب شي وتندم ..
طلعت لغرفتها وفواز ترك أبوه وطلع ..
.
.
.
الليل ..
ببيت زياد ..
دخل زياد لبيته وهو مستانس ..وكانت باينه عليه الفرحة ..
العنود ناظرته وابتسمت : دوم ..
زياد : دوم ودوم ..
العنود: طيب سبب هالوناسة ..
زياد : مايصير الواحد يستانس كذا ..
العنود : لا استانس براحتك ..
حطت راسها على المخده وزياد يناظرها : عنود دريتي عن عبدالله انه صحى ..
العنود : آيييه فديته ..تصبح على خير ..
زياد تحرك من مكانه وراح وراها : خلينا نسسهر تراني بالحيل مروق..
العنود تعدلت وصارت على ظهرها : لبييه ..
زياد: لبى قلببك ..لا قولي شفيك ؟ مفروض تكونين مستانسة لاجل عبدالله ..
العنود : أكيييد فرحانه وكثثثير بس خبرك ارهاق وجامعة ..
زياد: طيب شرأيك تحولين اتنساب ..
العنود : لا ..
زياد: ليه عاد ؟
العنود جلست : كذا .. مالي خلق البيت .. وحتى أنا مأخذه مواد خفيفه هالترم ..
زياد : حلو ..
العنود بعدت وجهه عنها: زياااااااد ..
زياد : تلاحظين انك كل شوي صادتني ..!
العنود : وأنت ملاحظ أني حامل ..
زياد :مافيها شي ..
العنود : عندك مافيها شي ..
زياد يناظرها بقهر ..
العنود : زياد ممكن تقدر شوي .. واعتقد أنت متابع حملي وشايف شلون صعب ..
زياد : بس كل شوي صاده عني ..
العنود تناظره وساكته ..
زياد : وانا صادق ..
العنود انقهرت: ممدى انكرت كل شي .. يكون بعملك كل مره اتحامل على نفسي والالم لعيونك بس أنت ماتقدر ..
زياد :خلاص خلاص عنود ..
راح لجهته بالسرير لاجل ينام وهو مقهور من صدها له مادرى انها تعبانة أو بمعنى ادق تجاهل تعبها لاجل راحته ..!
.
.
.
اليوم الثاني ..
ببيت جد صفا لامها ..
فهاد جالس مع جده : ياجدي ودي اعرف مضمون السالفة بين عمي وعمتي والمشكلة محد مأكلها غير صفا .. !
جده كان متضايق من اللي صار لصفا من أبوها ..
فهاد : ماقصدتك ياجد الا وأنا عارف ان الدو لعلتي عندك ..!
جده : اسمع ياولدي عمك الله يهديه غيور وكان متشدد بالحيل على منيرة (أم صفا) ومانعها عننا ولاتحملت هالعيششة والشدة بالحياة وطلبت منه الطلاق وهو رفض لانه يحبها لاكان حبه اقششر محد يبغاه وقعدنا نحاول ونردها له الين ماعاد قدرت وربك كتب تحمل بصفا وكلمت حياتهم على هالشدة الين اجبرته يطلقها برغبتها وطلقها لاكان أخذ صفا منها وتوها بالمهاد وغاب عننا لفترة طويلة ولادرينا عنه الين جمعه الوقت بـ خال صفا وهو لهم صحبه من مبطي لاكن ماقدرنا نأخذها .. وهالشي تسبب بكرهه عمك لنا ولصفا لاجل انها تشبه امها وكره فيني لاجلني طلقت منيرة منه ..
فهاد كان يناظر جده وهو يتكلم وكرهه عمه أكثثر واصر على حسبته بالسجن الين يطخ راسسسه ويعرف ان الله حق ..
.
.
.
ببيت زياد ..
متعب كان عندها لاجل تقنع أبوهم بزواجه ..
العنود : من عيوني راح اكلمه ..بس كأنك صغير ..
متعب ابتسم : تدرين دخلت 20 عام قبل يومين والحين أنا ثاني جامعة وماسك نصيبنا من الشركة والعقارات صدقيني يالعنود الشهور اللي طافت علمتني وصرت دبل عمري ..
العنود رحمت أخوها :باين عليك شوف كيف نحفت والهم مرسوم عليك..بأذن الله راح اجييكم واكلم أبوي .. الا شفت البنت؟
متعب : لا بس بشوفها قريب ..
العنود: يمكن ماتعجبك شوفها الشوفه الشرعية ..
متعب: لا والله وأنا أخوك أنها تقط الطير من سماه حلوه بالحيل ..
العنود تضحك: توك تقول ماشفتها ..
متعب ضحك : لمحتها ..
ضحكت العنود عليه : شوي بجيب القهوة والحلا وبجي اخذ سالفتك مع مها ..
متعب: لا بطلع للشركة بس اخذت بريك وجيت لتس ..
العنود تمشي وتتكلم بصوت عالي : الله يالدنيا مسؤليين صرنا ..
ضحك متعب على كلام اخته وارتاح لاجل انها بتكلم أبوهم عن موضوع زواجه..
.
.
.
ببيت طلال ..
طلال :عبدالاله كلم الوالد وهو موافق ويقول يبي رايي نجد ولك يومين يانجد ماعطيتنا رأيك..
ام طلال: ها يانجد ؟
نجد ناظرت امها ..
طلال: عبدالاله مايعيبه شي ورجال ونعم ..
نجد : بسس هو تقدم لسارة من قبل وبعدين تزوج نوره ..
طلال: ماكان لهم نصيب مع بعضهم .. وافقي وطيعي امي وابوي وحتى أنا ترى عبدالاله من خيار الرجال مشالله عليه ..
نجد : وعمتي حصة..؟!
امها: ماراح تعيشين معهالك بيت وحدك ..
وجن: صادقة عمتي .. ماعليك من عمتي حصة وهي عايشة بالقصيم والولد هنا بالرياض ..
نجد تذكرت انها ماراح تخلص من تصرفات بندر الا لما تتزوج : اوك يمه ..
امها ابتسمت براحه : الله يوفقك يابنيتي .. كلم عبدالاله ياطلال وبشره..
طلال قام لاجل يكلمه وهو مستانس من الخبر ..كلم عبدالاله وبلغه وفرح حيل بهالخبر ..
طلال رجع وجلس جنب وجن : اجل بكره نروح نحلل ..
نجد حاسه بضيقه بس عساه خيره لانها صلت الاستخاره وارتاحت..تالي حبت تغير الموضوع : ييمه بروح لشهد ..
أم طلال : كلنا بنروح عاد تنطمن عليها وعلى عيالها .. طلال ياأمي ابيك توصلنا ..
طلال: تامريني يمه .. روحوا البسوا وأوديكم ..
امه : جعل عيني ماتبكيك ..
قامت هي ونجد .. وطلع مع وجن وولدهم لغرفتهم ..
بغرفتهم ..
وجن تلبس عزوز :طلال لبسه الشوز لان لبسته كل شي ..
طلال أخذ الشوز منها وجلس يلبسه وهي دخلت لاجل تلبس ..وطلعت..
وجن : طلال شوف زاد وزني ..
ربط الربطة للشوز عزوز وقام وهو مبتسم : شويات .. بس يبي لك تزيدين كم كيلو ..بس وش مناسبة هالمتن ..
وقف وراها وهو حط يدينه على بطنها : فيه شي جاي؟
وجن ناظرته من المراية وابتسمت: ناسي اني استخدم حبوب..
طلال بعد لامها: بس تركتيها ؟
وجن: بس باقي لانها من النوع اللي تعطي مناعه لفترة..
طلال يحرك يده على بطنها : ودي بطفل ..
وجن ابتسمت وعرفت انه يبي يعوضها على تعبها والمعاناه لما حملت بعزوز ..
طلال باسها : الله لايخليني منك ..
وجن: ولامنك نظر عيني ..
عزوز شد تنورة امه ..
طلال: عزوز اركد ياولد .. تدري بنحطك بغرفه مافيه نوم معنا..
وجن دنقت وشالت ولدها : لاحرام مقوى على بعده ..
طلال : وأنا الولد مأخذ مكاني .. وحتى كبر شوي ويدخل 3 سنوات..
وجن: حرااااااام توه صغنون وببدايه السنتين ..
طلال : ياتل قلبببي عليها أنا ..
ضحكت ونزلت ولدها لاجل تعدل شكلها ..
طلال يلبس شماغه : راح تطولون عند شهد ؟
وجن: يمكن ..
طلال: لاني بطلع للشركة فيه اجتماع بأحدى الفنادق عندي أنا ومتعب..
وجن: ياعمري على متعب توه على المسؤولية ..
طلال مبتسم وهو يتذكر بداية دوام متعب للشركة: مسكييين رحمته ببداية الدوام وعمي أبو بندر الله يهديه كان شوي شديد معه لاكن متعب حرق ماتحمل وقاله أنا أدرى كيف ادير شؤوني ..
وجن: متعب عصبي ولايهون فواز ..
ضحك طلال : يهون متعب عند فواز ..
وجن تطلع عبايتها :ايو الله .. مشينا طلال..
طلال مشى : آييه ..
وجن : طلال شيل عزوز..
طلال يناظره ويضحك : ياعجيييز شوفي شلون جالس..
وجن: ههههههههههه فديته شيله طلول ..
طلال شاله ونزلوا ..
.
.
.
ببيت أبو بندر ..
زياد : هذي ياعم التحاليل وكل شي مطابق ..
عمه: كيف طلعتها وتوكم الصبح سويتوها ؟!
زياد: ناسي ياعم أن المستشفى مستشفى أبوي وخلصنا كل شي.. أبغى الليلة املك عليها ..
عمه : الليلة املك لاكن بكرة خذها لاجل بسوي لها عشا ..
زياد : الليلة ياعم ..
عمه: وراك عجل (قالها وهو مبتسم)
زياد : طيب بأخذها الليلة وبكرة سوي لها العشا..
عمه ضحك : معي لك العلم .. الليله خلك عندنا وبات فيذا وتبغى تبات عندها فهي مرتك .. ويبغى لك وأنا عمك تطلع كرت العايلة لاجل تأخذها..
زياد ابتسم : خلاص ..
عمه : بدق على المملك ويجي .. كلم طلال خله يجي دامك تبغى أنت ونورة السالفة تتم بالسكوت الين الملكة ..وكلامكم ذا ماله سنع لاكن هي رغبتكم ..
زياد: طيب أنت ياعم كلم طلال ونبهه لايدري انسان ..

بعد العشا ..

دخل طلال لبيت عمه عقب ماوكل متعب بالاجتماع وحده لاجل مكالمه عمه وطلبه له لاجل يجي له ضروري ..جلس وانصدم لما درى بالسالفة وشاف المملك ..
طلال وقف: زياد بغيتك شوي .. عن اذنكم ..
برآ المجلس ..
طلال معصب: منت بصاحي وصايرن لمخك شي..
زياد : طلال تراك الكبير لاتخليني اغلط ..
طلال: لاتراد واحشمني .. وش هالسواه مهبول أنت ؟
زياد : نورة أبغاها من وقت والحين جا الوقت ونجتمع فيه ..
طلال : والعنود .؟!
زياد : العنود قلبي .....
قاطعه طلال بعصيبه : خييير ان شاء الله قلبك قلبك شقق مفروشة تحب ذي وذي..
زياد مروق ضحك : عليك لمبه ..
طلال : أنت فيك شي .. ولانيب شاهد على هالزواج لو ايشش ..
طلع طلال من بيت عمه وهو معصب .. وزياد عصب ونادى عمه لاجل يقوله ..
دق أبو بندر على طلال ..
بسيارة طلال ..
طلال: ماهقيتها منك ياعم ترضاها على بنت أخوك وتدخل عليها ضره..... منيب راجع ..... منيب ثاني كلمتي ولانيب راجع .... مع السلامة ..
قعد يكلم نفسه : مجننننون ولاهوب بصاحي هالدلخ يضيع حياته بيده..!
.
.
.
ببيت زياد ..
الليل ..
العنود كانت تكلم زياد :الله وش هالسفره المفاجئة ؟
زياد : عندي مناوبة بالمستشفى .. عنود بسكر لاني بالحيل مشغول ..
صكت العنود بوجهه : كل تراب ..
جلست وهي ضايقه : آوففف سخيف وش هالمناوبة الغبيية ..!
.
.
.
ببيت أبو بندر ..
بندر كان يتكلم مع امه : يمممه وش هالسوايا اجل ينام زياد عندنا وتوهم ملكوا ..!
امه: ذا طلب أختك وزياد ..
بندر وصلت معه: من متى الحريم يمشونا على رأيهم ؟
امه: شف أبوك كلمه هذا هو جا ..
أبو بندر: علامك يابندر معصب وحتى مااحترمت نسيبك ..وراه معصب لاجل زياد راح يرقد عندنا ذا طلبه وطلب أختك ولاهوب راح يبات ببيتك لاجل تعترض هو ببيت عمه ..
بندر : يبه ماصدقت وجا هالـ زياد لاجل تزوجه ..
أبوه: وش عيبه ولد عمك .. انشهد اني فرحت بجيته وخطبته لنورة ..
بندر طلع معصب من بيت اهله ومقهورمن طاعه أبوه لاخته وكل طلباتها ..
أبو بندر: الله يهدي هالشباب ..
أم بندر: معه حق بندر ..
أبو بندر: مشينا نرقد ورانا صلاة فجر .. واللي معصبين لاجلهم (يقصد نورة وزياد) تلاقينهم غرقانين ببعضهم ..
.
.
.
ببيت طلال..
بغرفة أم طلال ..
امه: وليه ماتكلمني ..
طلال: دقيت عليك يمه بس مارديتي .. وحتى مامدى طلعت الا وملكوا..
امه كانت مصدومة : حسبي الله على عدوك يازياد الحين ذي سواه ..
أخذت جوالها لاجل تدق عليه بس مغلق جواله .. : مسكر جواله الله يغربل ابليسسه ..
طلال: الحين يمه وش السواه؟
امه: هو ملك عليها؟
طلال: آييه يمه لان جيت والشيخ عندهم لاجل يملك وكان يبغاني اشهد على العقد بس طلعت ..
امه متحسفه: حسابه معي المطفوق لعنبو دراه ..ناسي ان مرته حامل ولاهو بيلاقي جمال العنود يحرم عليه(مستتحيل) مايلاقي مثلها .. طلال خل السالفة لاحد يدري فيها الين اكلم أبوك واشوف لها حل ..
طلال: حتى هو يقول لاحد يدري لان بكرة بيأخذها ..
امه كانت معصبه : من سواد وجهه عارفن ان سواته غلط وبتفرق وبتسوي مشاكل بالعايله ..
طلال: يمه هدي اعصابك ..
امه: طلال مهبول اخوك بيخرب بيته بيده ..
طلال: خليها يأكلها .. الله يسسستر بس لاتوقع بين أعمامي..
امه: راح توقع بينهم على بالك عمك عبدالعزيز (أبوعبدالله) راح يمرر السالفة ..
.
.
.
ببيت أبو بندر..
غرفة نورة ..
طلعت من الشاور وهي مبتسمه وتناظر زياد اللي يناظرها وهو يضحك..
نورة أخذت جوالها الجديد ودقت على الرقم الوحيد بالجوال رقم العنود وهي تجلس بحضنه وهي تدلي يدينها على رقبته : حبيبي..
زياد ذاب معها :حبيبه حبيبك ..
.
.
.
ببيت زياد ..
العنود كانت تسمع الصوت وهي تكذب صوت زياد وهمساته الجرئية حيل ونبراته اللي باين العشق وجنونه فيها ..
العنود دمعت : لا ماصدق ..
رمت الجوال باخر الزواية بغرفة نومها الين تفكك قطع صغيره وهي تبكي وخيانة زياد وصوته ونبراته بأذنها :يككككككككفي ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 07:59 PM   المشاركة رقم: 93
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء التاسع والثلاثون ..
ببيت زياد ..
جلست على الارض وهي تبكي وتشهق .. جلست على حالها الين اذن الفجر.. قامت من مكانها وعيونها متنفخه من البكا ..جلست على حافه السرير وهي تردد مع المؤذن لاجل ترتاح نفسها شوي ..
عن أبي سعيد الخدري رَضِي اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال :"إذا سمعتم النداء فقولوا كما يقول المؤذن" مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.‏
حست بثقل راسها من البكا وتحس خيانة زياد كابوس مزعج .. جلست وقت وسمعت الصلاة وراحت توضي لاجل تصلي الفجر ..
.
.
.
ببيت أبو بندر ..
غرفة نورة ..
الصباح ..
نورة : يعني بتروح لها ؟
زياد :آييه بروح لاجل قلت للعنود اني مناوب ..
نورة : الليلة العزيمة ..راح تروح وترجع لي بدري ..
زياد ابتسم : أنا معك .. الليلة راح نروح للفندق وبقول للعنود عندي مناوبة..
نورة : لا نروح لبيتك ..
زياد: بيت العنود ..
نورة عصبت : حلوووووه بيت العنود الحين هو بيتي مثلي مثلها..
زياد : طيب طيب بس لاتعصبين ..
خلصت نورة مكياجها ..وزياد كان يناظرها : بتروحين للجامعة..
نورة: ناسي ان اليوم الخميس ..
زياد : صح ..
قامت نورة ومسكت يد زياد وطلعوا من الغرفة ..
بالدور الارضى..
أبوبندر : حي الله العرسان ..
زياد : الله يحيك ياعم ..
عمه: اجلسوا وافطروا..
زياد : تسلم ياعم بس بروح للبيت .. عن اذنكم ..
طلع زياد ونورة معه ..
نورة : تعال العصر ..انزل شوي
زياد دنق لها و ابتسم لها من قلبه على حركتها الجريئة بالوضوح ومشى ..
.
.
.
ببيت زياد ..
دخل لبيته .. وشاف العنود جالسة بصالة الدور الارضي وعلى كرسي المساج ومغطيه عيونها .. دنق وباسها ..: وحششتيني ..
نزلت المساج عن عيونها وناظرته وهي ببالها تسكت له ولاتقول له الين توقعه ويعرف قدره وتصرفه ..
زياد يجلس على الكنبه : كيف البارح من دوني ..
العنود تتماسك لاجل ماتنفجر فيه : حلووه ..
زياد يدخل مفاتيحه بجيبه : افا ..
العنود رجعت المساج على عيونها ورجعت راسها على كرسي المساج : ليه افا ؟
زياد : عنوده فيك شي.. اقولك كيف البارح تقولين حلوه ؟!
العنود بحده : زياد ممكن تسكت ..
زياد : لييه ؟
العنود : لاني موب رايقققه لك ..
زياد: يألمك شي؟
العنود شالت المساج وقامت من الكرسي : أبي اجهض الجنين ..
زياد وقف : وشو ؟
العنود: اللي سمعته أنا مالي خاطر بالصغار ..
زياد لفها : لا والله الحين أنتي بالرابع وباقي لك شوي على الخامس يعني نفخت فيه الروح وبدت معالمه ..
العنود دفته : ماتفهم لاتلمسنننني .. وبعدين كيفي ..
زياد هدى شوي : ممكن افهم ليه تبين الاجهاض ؟
العنود : كذا ..
زياد : عنود أنتي كنتي متشفقه للضنا ..
العنود: كنت متشفقه عليه بس تعبت مقدر ..
زياد : باقي بس خمسة شهور اصبري ..
العنود ناظرته ودققت على رقبته فوق ياقه الثوب في روج مطبوع بقوة على رقبته وصدت بسرعة لاجل مايحس ..
زياد خاف ليكون درت بس استبعد انها تدري ونسى من لهفته على نورة اللي طبعته على رقبته ولاانتبه .. تركته العنود وطلعت للدور الثاني.. طلع زياد وجلس جنبها : عننننود مستحيل تكونين طبيعيه ..!
العنود : يالله .. يارب .. يالهي ..
زياد قام لما شافها عصبت : خلاص خلاص بروح للشغل ..
العنود تخزه: هماك توك راجع ..
زياد ارتبك شوي وتالي تكلم والربكه بصوته : هلا .. لالا بس خبرك المستشفى يبي له شغل وخاصة ان الوالد مهوب موجود ..
العنود ناظرته بنظرة الم والتهت بجهازها لما شغلته لاجل تشوف أي شي..
زياد دخل لغرفة نومهم وناظر بالجوال المتكسر بزواية الغرفة مشى ودنق ولمه طلع للعنود : ليه الجوال كذا؟
العنود ناظرته :أنا كسرته ..
زياد نزل الجوال وهي مفكك على الطاولة قبال العنود وجلس على الطاولة مقابلها : وشاللي حدك وخلاك تكسرينه ؟
العنود : كيفي .. هما هو جوالي .. يعني أنا حرره وكيفي وبمزاجي..
زياد ناظرها شوي وتالي قام وتركها ودخل للغرفة لاجل يأخذ شاور فك شماغه ورماه وتالي نزل ثوبه.. رجع للمراية يناظر أكثر من مره لما شاف بوسه نورة وتوتر لتكون العنود شافتها بس اوهم نفسه بأن الشماغ كان مغطيها ..

.
.
.
ببيت طلال ..
كانت أم طلال تدق على زياد ومايرد ..
طلال يجلس مقابل لامه : مايرد ؟
امه : لا ..
طلال وقف : طيب بروح للشركة الحين ولامن رد عطيني خبر..لاني ادق ومسكره..
وجن نزلت عزوز وجلست ..
طلال: ها فطر ؟
وجن : لا رافض .. اخاف ينحف ..
ام طلال نزلت الجوال وشالت حفيدها : ليه عزوز ماتأكل ؟
كان يبكي ..
طلال أخذه من امه : بروح فيه للبقالة وبشتري له ..
وجن: لا خله طلال خل اعطيه الرضاعة ..
طلال ابتسم : وجن راح تخرب اسنانه اولا ثانيا وصل للسن اللي مفروض ينفطم فيه .. وراح يتعود .. عن اذنكم شويات وراجعين ..
شاله طلال وطلعوا ..
وجن كانت ضايقه على ولدها .. بس استغربت عمتها :عمتي شفيك ؟
أم طلال ماحبت تقولها وتضيق صدرها : زياد من وقت مامرني عاد ودي بشوفه ..
وجن تلتمس له العذر: يمكن مشغول والا أكيد مانساك..
عمتها : الله يهديه ..
.
.
.
المستشفى ..
كانت نجد تحوس بالملفات .. دخل بندر وصارت متعوده على دخلاته :خطبك عبدالاله ..؟ ووافقتي ؟
نجد : أنت ماراح اخلص منك .. اييه وافقت لاجل اخلص منك ومن شرك..
بندر سكر الباب : بس ببعد عنك تكفين مهوب اللي يناسبك أنا متأكد حتى لو تزوجيته ..
نجد : اطلع برى لو سمحت .. مهوب أنت اللي تقرر وشو اللي ينفع ..
بندر: نجد تزوجيه وتالي تطلقي منه ..
نجد :أنت وين عايش قولي .. بندر كنت شي كبير بعيوني بس أنت الحين ماتسوى ولاشي ولاشي ولاشي ..! ..
دق الباب وبعد بندر شوي .. دخل الدكتور ماجد ومعاه دكتورة ثانية ..ناظر ماجد شوي بندر :نجيك بعد شوي ..
نجد ضاقت فيها الدنيا من هالموقف : لاتفضل دكتور ماجد ودكتورة ريم .. لان خلصنا شغلنا ..
ناظرها بندر لوقت : اشوفك بعدين ..
طلع بندر وهي جلست تكمل معهم الشغل وهي ضايقه من هالموقف لان الدكتور ماجد يعرف بندر فأكيد بيفكر تفكير غلط ..خلصوا واستأذنوا..
نجد : دكتور ممكن شوي ..
رجع جلس ماجد ..وطلعت الدكتور ريم وصكت الباب ..
نجد سكتت ماعرفت شلون تتكلم ..
ماجد : اللي قبل شوي بندر؟!
نجد كانت ترجف: آيييه..
ماجد : ذا وش سالفته هماه متزوج ..!
نجد : آييه ..
ماجد : طيب ضايقك بشي قبل ؟
نجد أخذت نفس : كثثثير ..
ماجد : مفروض ماتعطينه مجال ..
نجد : مشكلته يادكتور لامن بغى شي مايرده عنه شي ..! ..
ماجد : وأنتي لازم تردينه ..
نجد: حاولت ولازلت بس حتى والحين جات له بنت ماراح ولهى بنته ..
ماجد : لاحول ولاقوة الا بالله ..
نجد : أنا وافقت على ولد عمتي لاجل اخلص منه والحين جا .. وشو اسوي؟
ماجد : نجد نصيحة ذا ماتم نسيان بندر لاتعالجين وتقولين بخلص منه واتزوج أكببر غلط ..
نجد : لا نسيته .. بندر كرهني بكله ..!
ماجد حس بألم في نبرة صوتها وجا يتكلم بس دقت عليه الشغالة وعطته بنته اللي صحت ولاشافته وتالي قالها بيجي بس تطيع الشغالة .. سكر جواله ورجع يتكلم مع نجد ..
دخل بندر ..وقفت نجد لان بندر يهاوش ..
نجد صرخت فيه :بنددددددددر ..
بندر صك الباب بقوة وجا بيقرب لنجد .. وقف ماجد : تفضل اطلع برآ..
بندر بعصيبببه : مين اللي يطلع .؟ أنا ؟ ذا مستشفى عمي بس أنت مجرد واحد تشتغل هنا ..
ماجد بحلم : طيب.. بس تفضل اطلع ..
بندر دف الدكتور ماجد ..
نجد : اططططلع برآ .. أنت ماتفهم .. (كانت ترجف بقوة)..
كلمت نجد الامن عقب ماشافت المضاربه بينهم قدامها ..
بندر يدف ماجد: فرحانة وجالسة مع عشقييك والحين مخطوبة ..!
دخلوا الامن لمكتب لنجد وقال لهم الدكتور ماجد يسحبون بندر ويطلعونه برآ ..
طلعوه لبرآ ..
ماجد يعدل البالطوا : مريض ..!
نجد كانت جالسة وحاطه يدينها على النقاب وترجف ..
ماجد :نجد ..
نجد جلست وقت وراح لاجل يجيب لها مويه وتالي دخل لها.. وعلى دخلته دخل طلال ..عرفه ماجد بنفسه ..
طلال ويده بيد الدكتور ماجد : هلا بك .. تشرفت بمعرفتك ..
ماجد: الشرف لي ..
طلال ابتسم وراح لاجل يجلس .. :شفيها نجد ؟
ماجد : تعبت شوي .. بس يبي لها وقت لاجل تهدى ..
طلال وقف من مكانه وراح لاخته وماجد احترم الخصوصيه وطلع..
طلال: شفيك نجد ؟
نجد فكت النقاب وهي تأخذ الموية من أخوها ..
طلال: شفيك نجوده؟
نجد : حاسة بكتمه ..
طلال يفك الشيله لاجل تتنفس .. وجلس معها وهو ماسك يدها بحنان..
.
.
.
ببيت طلال ..
زياد جالس ويمسع تهزئئ امه له ويناظرها ..
امه: تكلم اششوف لسانك انربط.. مهبول أنت ماتفهم تروح تتزوج..
زياد : مافيه شي .. وبعدين أنا خاطري بنورة من زمان خليني أخذها ..
امه : زياد وراك انهبلت ليه مااخذتها من قبل ؟ ماحلت بعينك الا عقب ماتزوجت..!
زياد : آبييها ..
امه : زيااااد لاتفرسنننننني ..
زياد يضحك : الا ماكلمتك عمتي ام بندر لاجل العشا الليلة محنب مسوين شي واصلن قلت لعمي بأخذها من امس بس قال ارقد عندنا ونمت عندهم..
امه بنظره: خير .. نمت عندهم ؟ وين عايشين ؟
زياد : ييمه لاتقعدين تعطيني نصايح منب بزر خلاص أنا رجال بطول وعرض وعن كم شهر بصير أبو .. وأنا عارف وش اللي سويته ..
امه تنزفت أكثر: زياد لاترفع صوتك ولاتزمر علي .. أنا امك ولو عيالك بطولك احكم واتحكم فيك .. واهزئك ولو اضربك ماتتكلم ..
زياد سكت وهو يناظر امه ..
امه : الحين وش تصرفك ؟
زياد يشرب شاي : بـ وشو ؟
امه: العنود درت؟
زياد: لا طبعا ..
امه: طيب ..
زياد: بس عادي خليها تدري..
امه: تدري انها راح تترك لك البيت وعمك ماراح يسكت لك ..
زياد : لا وين تتركه ..
امه تتنطز عليه : لا ياحظي بتجلس معك وبتحضر العرس الليلة.. وعمك راح يبارك لك ..
زياد : يمه مفروض تكونين فرحانه لي ..
امه: الله يسود وجهه العدو .. افرح على سواتك وأنت بتفرق العايلة وبتخسر العنود ..
زياد : أنا احبببها ومستحيل استغني عنها ..
امه ماتحملت وحذفته بالمخده : زيااااااااد انقلع عني ..
زياد ضحك ووقف : طيب بنقلع يمه .. بس كان ودي تقولين لي مبروك..
امه : زيااااااااد اطلع اشوف ..
زياد ضحك على عصبيه امه وطلع من بيت اخوه ..
دخلت وجن لانها سمعت عمتها وهي تهزأ زياد ..
وجن جلست بصدمة: زياد تزوج على العنود ؟!
عمتها : آييه ..
وجن سكتت من الصدمة وهي مخنوقة ..
عمتها: الحين وش السواه ؟
وجن : ليه تزوج على العنود ..؟ ومين اللي خذاها ؟
عمتها متضايقة : نورة ..
وجن : ليكون بنت عمي ؟!!
عمتها بنفس حالها : آييه ..
وجن حطت يدينها على وجهها وتالي بعدتها : لييه ؟
عمتها: علمي علمك وأنا امك .. لاكن لاتدري العنود الين نشوف شلون يعلمها هالمهبول ..
.
.
.
الليل ..
ببيت زياد ..
أخذت العنود الشريحة وجلست تركب جهازها وهي مفكك لاجل تأخذ منه الرقم لانه بالمكالمات الورادة .. كتبت الرقم وتالي أخذت جوال الجامعة ودقت عليه ..
نورة : الو ..
العنود جلست وقت تستوعب الصوت مهوب غريب عليها ..
جلست نورة تتكلم وتسب ..
العنود :نوررة ..!
نورة ماعرفت الصوت لان صوت العنود بالحيل متغير: نعععم
العنود : أنتي كنتي امس مع زياد ..
نورة وقفت شغل الكوفيرة وقامت وهي تضحك : العننود اهليين وسهليين..
العنود بعصيبه : أنتي كنتي امس معه ؟
نورة تضحك : آيييه .. امس ملكنا ..والليلة راح اجي معه للبيت ..
العنود جلست وسكرت الجوال وهي تحط الجوال جنبها وبهدوء .. جلست وقت تستوعب اللي يصير: مستتحيل .. مسستحيل..
دخل زياد وكان باين انه مستعجل ولانتبه .. طلع للدور الثاني ونزل بعد وقت وريحة عطره تعم البيت .. شاف العنود كانت مرجعه راسها على الكنبة ودموعها مبلله خدودها .. مشى لعندها وجلس جنبها :عنووود ..
العنود ناظرته: آهلنن اهلنن ..
زياد : شفيك تبكين كذاا.. يعورك شي؟
العنود : آممم لا .. بس فيه قصيده هنننا تجننننننننن اسمعها معي آحسس محمد الشهري لما كتبها كتبها فيني لاجل اهديها لك ..
زياد مستغرب: العنود وش هالحتسي الفاضي..
العنود : اسكت واسمعها ..
أخذت جوالها وشغلتها له وحطت الجوال بحضنها ..

لو خسرتك ماخسرت العمر والدنيا متاع..
وأدري إني لو خسرتك ماخسرت إلا القليل..
بس فكر زين ..تعرف من خسر فينا وضاع..
وتعرف إنك لو تلف الأرض.. وتدور بديل..
والله إن تبطي ..ولو لفيت كل البقاع..
ولو تسوي وش تسوي ماأنت لاقي لي مثيل..
وين تلقى مثل شخصي شخص..وطباعي طباع..
ووين تلقى مثل قلبي قلب..أو مثلي خليل..
البشر واحد..نعم..لكن فرق الإنطباع..
يجعلك يمي تميل ..ويم غيري ماتميل..
يارفيقي إنتبه..!وأحسن إلي الإستماع..
للمواقف دور في كشف المزيف..والأصيل..
وأنت ماقصرت فيني ..موقفك جداً شجاع..
طعنتك بالظهر فعلاً كانت إثبات ودليل..
بيض الله وجهك اللي ساتره تحت القناع..
ورايتك بيضا معاي وياعسى عمرك طويل..
يعني أعطيك الثقه وتردها بـ<لوي الذراع>..
ياخي ماشاالله عليك أبدعت في رد الجميل..
مدري كيف أشكرك ؟؟مدري كيف أرد الصاع صاع؟..
كنت احسب إنك عزيز النفس..تطلع لي ذليل!!..
كم وأنا عيت أصدق فيك قدر المستطاع..
من غبائي كنت أسكت وأعذرك وأثر الحصيل؟..
جرح قلب.. ميزته في كل يوم الإتساع..
ودمع عين ينهمر من ضيقتي..في كل ليل..
والله إني كنت أحبك حب.. وأتبعك إتباع..
كنت لجل أرضي غرورك بس أسوي المستحيل..
كنت أعمى فيك..لالا كنت ميت للنخاع..
كنت مدري كيف؟ لكن كنت صادق معك حيل..
كنت أمارس في غرامي لك سياسة الإنصياع..
وكنت لاغي معك فكرة أعتزل أو أستقيل..
إندفعت بكل مافيني ..وسوء الإندفاع..
يجبر الإنسان أحياناً.. يفكر بالرحيل..
صدمتي فيك إنت..خلتني أفكر بإقتناع..
إن قتل النفس راحه لو أنا كنت القتيل..
إنفجر راسي من التفكير..وإزداد الصداع..
كيف أنا بفتك من جرحك؟؟ودوشة<<قالٍ وقيل>>..
صرت سيره في حلوق الناس وتالي هالضياع..
أنتحر!!معقول؟؟ يالله وش هذا الغليل؟؟..
رحمتك يارب لامن ضاقت امنحني الوساع..
إنت حسبي في الزمان الجاير ونعم الوكيل..
لاغدى <مستقبلي والماضي> أطراف النزاع..
وصفحة الماضي سواد وشيء من هذا القبيل..
فلازم أنسى لجل أنهي بداخلي هذا الصراع..
ولازم أتقوى ..عشان أحقق النصر الجليل..
وطالما إن الهجوم أفضل وسيله للدفاع..
مستحـــــــــيل أرضخ لو إن الحمل ياربعي ثقيل..
والبخيل اللي نساني وإشترى فيني.. وباع..
يـــــــــــذلف الله لايرده.. والله بجرحي كفيل..
وإن سأل عني..وجاكم بعد فترة إنقطاع..
علموه إني نسيته بس أنا ماني بخيل..
طالما كان السبب في قوتي.. قبل الوداع..
بلغــــــــــوهـ أقل شيء بخالص الشكر الجزيل

زياد كان ساكت ومصدوم كأن القصيدة وصلت له نظرته بعين العنود ..
العنود بنفس حالها : ليييه خنتني ؟!
زياد سكت للحظه وعدل جلسته ..
العنود : بس قولي ليشش ؟
زياد ساكت ولاقدر يتكلم ..
العنود وقفت وصرخت فيه : رررررررررررررررد يالخاين ..
زياد : من قالك؟
العنود كسرت الفازة اللي قابلها وخلت زياد يفز من عصبيه العنود..:جاووووووبني رد قول..
زياد وقف وهو يناظر كفها اللي ينزف دم قرب منها وصرخت فيه..: خلك مكانك .. ليه توسخ ثوبك وتلطخ بياضه وأنت معرس .. طيب ناوي عليها ليه ماأخذتها من مبطي .. أنا ماقلت لك لاتخليني احبك وهمن تتركني .. أنا ماحذرتك .. ماقلت لك .. يااااااااااه زياد أنت احقر واكذب من شافته عيني .. زياد كان ميت خوف عليها : يدك عنوود تنزف يمكن شريان والشرايين يالعنود متصله بالقلب ..
العنود كانت ترجف من العصيبه : كل تررراب .. كل تررراب مسوي تخاف علي .. طاح القناع ..!

طـاح الـقنـاع ؟ وطحت من عين خلك
ما يـنفعـك ليت وتحاسيف و أعذار

زياد : تكفييين العنود سوي اللي تبين فيني بس اول خل اوديك للمستشفى..أو على الاقل ..
نادى الشغالة : جييييييييييييييتا جيبي شنطه الاسعافات الاولية..
العنود تمسح دموعها بيدها واخلتط الدم بالدمع ومنظرها كان مأساوي..
زياد أخذ شنطه الاسعافات من الشغالة وجلس على ركبه وهو يرجف من رجفتها وخوفه عليها .. جلست على الكنبة وهي تدق على أخوها ..: أنا اعلمك واخلي الرجال(تقصد أخوانها) يعلمونك منهي اللي تزوجت عليها..!
زياد وقف : لاتدقين يالعنود ..
العنود ترجع ظهرها وهي تكلم أخوها: متعب تعال .. تكففى متعب بسرعة..
نزلت الجوال وهي حاطه يدينها على وجهها ..
زياد جلس مقابلها : يدك .. يدك شوفيها تنزف ..
ماشالت يدها وتكلمت: وتقولي ليه تبين تجهضين ؟
زياد : متى دريتي ؟
العنود : آسكتتت .. كلك تقرفني..
زياد : بس أنا احبك ..
العنود : آوشش .. بلا كذب ..
زياد بعد يدينها بالقوة .. وجا يكلمها ..
فكت يدينها وقامت : مغرريك منظر وجهي الدامي لاجل تناظرني كذا يكون بعلمك لا ولانورة هزيتوني ولاهميتوني .. يعلنك ويلعن بنت عمك من وراك ياواطي أنت وهيها ..
..

جلست على الارضية وهي تبكي ..
دق الجرس وفتحت الشغالة .. :عننننننننود ..
ركض متعب لها وطلع زياد بسسرعة لان عارف جلسته راح تسبب مصايب..
متعب : عنووود ..
قومها وصرخ لما شاف كل وجهها دم .. وشالها وركض فيها للمغاسل وغسل وجهها ومسحه وجلسه وهو جنبها: عنووود شفيك ؟
العنود مسكت يد أخوها : ماتدري..
متعب يشد على يدها ويناظرها ..
العنود : زياد تزوج نورة ..
متعب همس : تمزحين؟
العنود صوتها بح من كثر البكا : الا والليلة العزيمة وراح يأخذها .. والبارح الزفت قال عندي مناوبة وكان معها..
متعب بحرقة : التعببان ..
لف وهو يناظر ماشافه : طلع ..
العنود : وشو اسوي؟
متعب: علمه عندي هو عمي اللي زوجه .. الحين خلي نروح للمستشفى وتنطمن على يدك ..
قومها أخوها وهي تايهه كثير ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 08:01 PM   المشاركة رقم: 94
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
بسيارة زياد كان يمشي ويتخيل العنود .. تلافى سيارة قدامه كان بيصدم فيها والشخص الثاني يسبه وهو لاهو معه ..
دق على بيته وردت الشغالة عليه : وين العنود ..... طلعت ... طيب طيب ..
سكر وهو ضايق : ليه تزوجت نورة ..!
.
.
.
المستشفى ..
نجد كانت راح تطلع شافها الدكتور ماجد : هلا نجد ..شخبارك الحين ؟
نجد :الحمدلله بخير..
ماجد : اتمنى مايأثر عليك كلام بندر..
نجد أخذت نفس : حسبي الله ونعم الوكيل ..دكتور أنا بنظره للاسف شي مايستحق العيش ..!
ماجد: نجد بندر للأسف ينظر للناس بنفس منظورة .. لذلك لاتعطينه اكبر حجمه بالتفكير فيه ..
نجد : أكييد ..وبالنسبة لكلامه وكلت امري لله فيه ..
اعجب ماجد كثير بردها ..
.
.
.
بريطانيا ..
شقة عبدالرحمن *لطيفه ..
لطيفه كانت تسولف مع سارة ..
سارة تأكل حلا : اسمعيني الحين انتي تحبينه ؟
لطيفه تحط مخده بحضنه : آيييه بس قاهرني ..
ساره: طيب زعلك منه الحين ماراح يفيد بشي يعني راح ترجع لك دراستك..
لطيفه تشرب قهوة : لا ..
ساره: طيب ليه هالعناد خلاص فليها معه ..
لطيفه: لا خليه يتأدب الحمار حركته لما كب الحبوب ماراح امرره له ..
ساره : ناويه تطولين بالزعل أكثر.. خلاص ..
لطيفه تأكل حلا : يكسر خاطري لما يقعد يترجى فيني واحن له بس بعد اقول لا خله ..
ضحكت ساره : يممممه منك .. لا حرام عشاني .. صح تدرين مرآ سمعت ناصر يكلم فارس ويساله عنه وليه دايم مهوجس وقال فارس ملاحظ عليه بس مدري ..
لطيفه سوت حركة انها مغروه : يحبننننني الدلخ ..
ساره :ههههههههههههههههههههههههههه ايييه يادلخه ..
لطيفه :ههههههههههههههههههه ..
دق جوال ساره نزلت فنجان القهوة وهي تضحك :آهلين ..
فارس خق مع صوتها وهي مستانسه وتضحك : هلا بك والله ..
ساره سكتت وهي ماسكه الضحكه ..
فارس : شكلتس رايقه ..
سارة : مسكتثرها علي؟
فارس :لا شدعوه .. الا الله يزودها .. المهم متى طلعتي من الجامعة؟
ساره: العصر ..
فارس: أنتي بالبيت ؟
ساره:نو ..
فارس : مع صديقتس ؟
ساره: يس ..
فارس: المهم بنجي بعد شوي تونا طالعين من المعهد .. روحي للبيت..
ساره: اوك ..
فارس : انتبهي لنفسك ..
ساره : لييه ؟
فارس : العماره كلها عوائل وعندهم عيال كبرنا ..
ساره : اوك .. سلام ..
سكرت ..
لطيفه: لاتقولين جايين ..
ساره وقفت: الا جايين .. بوكرآ عندي ..
لطيفه توقف معها : اوكي ..
ساره لبست حاجبها ولاعدلته لان باب شقتها مقابل شقه لطيفه ..
طلعت وهي تسولف مع لطيفه : اقول سي يآ ..
جات بتلف وصكت بواحد :يمممممممممه ..
ناظرها : اووووووووووووووووه وش هالقمممممر..
دخلت مع لطيفه لشقتها وصكت :يممممممممممه ..
لطيفه : يمه يمه ..سمعتي وش يقول ؟
ساره شوي وتصيح : يخوف ..
ناظرت مع العين السحرية :يمممممه باقي واقف ويناظر ..
لطيفه :شوي أنا اعلمك فيه ..
اخذت حاجبها وغطت وجهها وفتحت وقعدت تهزأ فيه ..
الولد : اقطع يدي أذا موب سعودية على طوالة هاللسان ..
لطيفه نزلت الشبشب : انقلع اقوووووول اييه سعودية وتاج لرأسك..
الولد : على راسي يابنت ديرتي .. بس أبي القمر اللي خايفة ورى الباب خليها تطلع ..
رمته لطيفه بالشبشب وطلع للدرج وهو يضحك ..مشت أخذت الشبشب و
صكت الباب ..
ساره : راح ..
لطيفه: آيييه .. وجع يوجعه بجنوبه ..
ساره جلست شوي وتالي دخلت لشقتها ..
.
.
.
شقتها ..
دخلت وهي خايفه وصكت الباب وتالي خلت المفتاح فيه .. دخلت رمت كتبها للغرفة داخل ..ورمت نفسها على السرير..
دق الجرس وفزت شوي وتالي قمت وهي تمشي بهدوء .. دق جوالها وكان فارس: فاررررررس وينك ؟
فارس: أنا ياحلوه عند الباب افتحي ..
ركضت وفتحت الباب .. فارس يسكر الباب : سلام ..
ساره: وعليكم السلام ..
فارس ينزل لابه وكتبه : وراه لونك مخطوف ؟
ساره كانت خايفه : لا مافيني شي .. بروح انام ..
فارس ناظرها وقرب لها : صارلك شي بغيابي .؟!
ساره مشت : لالا ..
دخلت .. لحقها فارس وناظرها وهي توضي للعشا وسكت الين وضت وصلت وخلصت ..
ساره كأنها ارتاحت لما صلت ..
فارس كان متكتف وينتظرها : وشاللي صار ؟!
ساره تصرف : شخبارك ؟
فارس ضحك : ههههههههههههههههه بخير .. بس شفيك؟
ساره : مافيني شي .. (تصرف ثاني ) يؤ بابا ماكلمته ..
فارس: بالله جد .. عاشش مصرف ..
ساره ناظرته وفتحت شنطتها تأخذ جوالها وجلست تكلم أبوها .. وفارس ناظرها شوي وطلع من الغرفة ..
.
.
.
الرياض ..
ببيت أبو عبدالله ..
كانت العنود جالسة جنب أبوها ويمسح دموعها : وأنا أبو العنود ماامششيها لهم ..
العنود : ماعدت ابييه أبي يبه ورقة طلاقي توصلني .. وقبل مايدخل عليها يرمي يمين الطلاق علي ..
متعب سند اخته وقومها معه : تعالي ارتاحي بغرفتك ..
طلع فيها أخوها ..
أبو عبدالله : فواز خل السواق يجهز السيارة ..
أم عبدالله : وين عزمك ؟
أبو عبدالله يوقف وبيده معكازه : بروح لبيت أخوي أبو بندر.. نحضر عرسهم ونبارك لهم ..
أم عبدالله : ولد أخوك ماراح بعيد العرق دساس ..
أبو عبدالله فهم مغزاها بالحكي وطلع من البيت وهو معصب ..
.
.
شقه فهاد*صفا ..
صفا : تكفى فهاد الله يخليك عشاني طلع أبوي ..
فهاد يحط راسه لاجل ينام : صفا أنا تعبان اجلي النقاش ..
صفا: لا فهاد موب مأجلته .. أبوي بالسجن ..
فهاد جلس: صفا منيب مطلعه فهمتي أو لا ..
صفا : أنا مسامحته طلعه تكفى ..
فهاد بغبنه : لاكن أنا لا .. مانسيت منظرك وكلك تنزفين بالملحق ولانسيت طفلنا اللي راح والسبب هو .. كأنك نسيتي أنا مانسيت .. وخلاص صفا ماله داعي نسوي مشكلة من عدم ..
صفا : فهاد بطلع أبوي ..
فهاد بحده : وقتها مالنا عيشه مع بعض كثر اللي مضى ..!
ترك الغرفة وقام لغرفة الحريم ورجف الباب بقووة ..
بكت صفا : ياحي ياقيوم هونها ..

أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أهمه الأمر ، رفع رأسه إلى السماء . فقال : سبحان الله العظيم ، وإذا اجتهد في الدعاء قال : يا حي يا قيوم.
رواه الترمذي بسند حسن..
.
.
.
ببيت أبو بندر ..
دخل أبو عبدالله لبيت أخوه ووقف ببداية مجلس أخوه الكبير : من قل الرجال يا أبو بندر وتزوج بنتك لـ زياد ..
وقف أبو بندر وكان متوقع رده فعل أخوه : تعال اجلس وتعوذ من الشيطان..
أبو عبدالله : منيب جالس ..
أبو بندر: اجلس وتعوذ من الشيطان .. والعرس تم على سنه الله ورسوله..ولافيه مخالفه لشرع ربي ..
أبوعبدالله : لاكن مفروض انك اتقيت الشر ورفضت هالعرس ترضاها تدخل على العنود ضره ..
أبو بندر : مافيها شر .. !
أبوعبدالله : دامك رضيت وكسرت قلب العنود ففيها الشر والقطيعه ..
بندر: تعال ياعم اجلس ..
أبوعبدالله : يحرم علي مجالس أبوك وسلامه عقب موافقته على هالزيجة..
أبو بندر يذكره بالماضي: وأنت وراك اصريت وزوجت عبدالله على شهد ولاأحدن مننا تكلم الا باركنا هالخطوة لك .. والا لان شهد متوفي فهد(أبوها) وكسرت بقلبها ..!
أبو عبدالله ولاهمه: عبدالله ماخليته يعرس على شهد الا بتأخر حملها ..لاتقارن عرس عبدالله بعرس زياد ..!
زياد كان واقف وساكت ..
أبو عبدالله : وأنت يازياد اختار يانورة يا العنود ..
زياد بكلمه صارمه : منيب مطلق وحده من الثنتين ..
أبو عبدالله : بتطلق وأنت ماتدل الدرب .. والعنود منت بكفو تكون رجل(ن) لها .. لاكن الغلطه غلطتي زوجتك اياها وهي تسواك ومليون من طقتك .. واللي ماطلقت المحكمة تطلقها منك وأنت مكسور الجناح ..وأنت يابو بندر بديت بالشر ومن هالحين لاانت أخوي ولااعرفك .. والشركة نفكها وكل حي يروح بنصيبه ..
طلع أبو عبدالله من مجلس أخوه ..وأبو بندر جلس وهو يناظر اخوه وهو يطلع : الحين وش السواه ؟
بندر يناظر زياد وأبوه : العايلة وبداية الفرقى والسبب هالزيجة ومابعد شوفتم شي ..
أبو بندر: الله يكون بالعون .. زياد خذ مرتك وخلها لي مع عمك ..
زياد : بالنسبة للعنود منيب مطلقها ..
بندر بنظرة: ونورة ..
زياد : منيب مطلقها .. عم نادي لي نورة تأخرنا ..
مشى بندر وخلا اخته تطلع لزياد ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
غرفة العنود ..
كانت واقفه وتناظر من البلكونة لحديقة بيتهم .. وهي تبكي بصمت وهي تتذكر كلامه ( وين مخك واناظر غيرك مستحيل يالعنود) كلمت نفسها : كيف صدقيته يالعنود وأنتي كم مره انلدغتي منه وسلميته ياغبية قلببك..!
سمعت صوت مسج وطلعت الجوال من جيب الجنيز شهقت وهي تقرأ المسج من شجن ..
إلهي
لآ آعلم مآيوآجهه آحبـآئي من ظلم وآنت وحدك آلعـآلم بهـآ ,
آنآ آسمع صمتهم وآنت تعلم دمعآتهم ,
آنآ آرى ضحكآتهم وآنت ترى دمعآتهم ,
آرى ظآهرهم ..وآنت ترى قلق دوآخلم !
آللهم آرحم ضعفهم , وآعطهم سؤلهم ,
وجآزهم بـ آلخير وفرج عنهم ..
يـ رب آلعـآآلمين ..

العنود تمسح الدموع اللي نزلت على شاشه جوالها وتقرأ الرسالة وهي تتقين من كل حرف : يااااه ياشجن لو تدرين وش حل فيني ..!
شافت سيارة أبوها تدخل لحوش الفيلا وهو ينزل منها ويتعكز واستغربت الحين الساعة 11 وشوي .. مادام تفكيرها أكثر ودخل أبوها لغرفتها ..جلس مقابلها في البلكونة على الاريكه وكانت العنود جالسة وحاطه جوالها جنبها وتسمع لكلام ابوها وسواته بـ زياد وعمها ..
العنود مسكت يد أبوها : مابي غير الطلاق بس يبه ..
أبوها: أنا عطيته العلم ..
العنود : تكفى يبه (طاحت دموعها على كف أبوها) مالي غيرك ترد لي كرامتي ..
أبوها يمسح دموعها بيده المتجعده: دمعتك لاعاد تنزل يالعنود .. ودامني حيي ابشري بسعدك ..
قومها معه ..: الحين ارقدي والصبح بكلم المحامي لاجل يجي ومنها اكلم زياد كان وده يطلق بالطيب والا المحاكم تخليه يطلق ..
العنود : الله لايحرمني منك ياتاج راسي وسندي ..
أبوها ابتسم لها .. وتالي طلع لغرفته ..
جلست العنود على حافه سريرها شوي وهي تحس بدوخة الين تماسكت وقامت لاجل تأخذ شاور .. فتحت دولابها وشافت البجامات قبل ماتتزوج طلعت لها وحده دخلت لاجل تأخذ شاور ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 12-10-10, 08:03 PM   المشاركة رقم: 95
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : وحيدة واهلي كثيرين المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.
.
.
ببيت زياد ..
نورة : ايييه طيب أنا ابغى هالجناح ..
زياد : هذا جناح العنود ..
نورة تناظره: يعني ممنوع ؟
زياد : لا بس .. تدرين حلالك ..
ابتسمت نورة ودخلت مع زياد للجناح وكان حيل فخم ..
زياد كان يناظرها وهو مبتسم وباين عليه عاشقها لثماله .. : النوري..
لفت وابتسمت وتقدمت عنده: نور النوري..
ضمها : أحبببببببببببببك ..
نورة كانت الدنيا موب سايعتها من الفرحة : صدق يازياد تحبني ؟
زياد: الا اموت فييييك..
نورة : والعنود ..
زياد : العنووود (سكت شوي ) وش لنا بالعنود الليلة الليلة لنا وحدنا خلي العنود والكل على جنب ..
ضحكت نورة بصوت عالي وهي بحضنه ..
.
.
.
بريطانيا ..
شقه فارس*ساره ..
ماجا لساره النوم وقامت لاجل تسوي لها شي تأكله ..
فارس كان يكتب بحثه ناظرها : مانمتي..
ساره :لا ..
دخلت للمطبخ وطلعت لها اندومي .. :فارس تبي اندومي ..
فارس رفع راسه : لا ..
ساره طلعت قدر صغنون وحطت ماي حار لاجل تحط الاندومي..
فارس كان يسرق النظر لها كل شوي .. قام وكانت تحرك الاندومي وقف وراها ولمها وهو حاط راسه على رقبتها .. تخدرت وطاحت الملعقه من يدها .. فاقت شوي وحاولت تبعده: فارس ..
فارس كان مفهي فيها وهي قريبه منه حيل ..
ساره حطت يدينها على يدينه اللي ضامها فيها وفكتها :فارس ..
فارس مسك يدينها : كان خاطري اضمك ..
ساره وجهها احمر: مو من حقك ..
فارس رفع حاجب وابتسم بعبوس: لا من حقي ..
ساره لفت للاندومي وسكتت وهي حاسه بحرارة تسري بجسمها .. فارس كان متكف ولابس بجاما التيشرت أكمامه طويلة و سروال واسع يناسب التشيرت الماسك على جسمه ومدخل يد بجيب واليد الثانية يحك فيها ذقنه بتوتر ويناظرها وهو مبتسم من كلامها وحس ان الاندومي راح تخلص ولاراح تأكل تركها لاجل تأكل ..
خلصت الاندومي ونزلتها بصحن وجلست بالمطبخ ماراحت للصالة ..كانت خايفة من حركته جلست وقت وتالي قامت حطت الصحن بالميكرويف وسخنت الاندومي .. ورجعت تأكل وتشرب ببسي .. خلصت اكل وتالي غسلت وراح لغرفتهم وفرشت اسنانها ودخلت للفراش ومن دخلت للفراش جاتها ضحكه وهي تتذكر لطيفه لما رمت الولد بالشبشب .. دخل فارس للفراش وسمع ضحك : اسم الله عليك وراه تضحكين ..
ساره كانت على بطنها رفعت المخده من على راسها وهي تضحك: حرام يعني ؟
فارس ضحك على شكلها : لا موب حرام اضحكي بس ضحكيني معك ترى زهقان ..
رجعت المخده على راسها وهي تضحك كأنها طفل(ن) غرير .. ضحك فارس لضحكها رفع المخده :بجد الحين تحمست اعرف سبب هالضحك..!
ساره ودها تسولف بس خايفه من رده فعله ..جلست :تذكرت شي يضحك..
فارس مبتسم: طيب علميني ..
ساره : طيب بقولك (رجعت تضحك وهو يناظرها ومبتسم وسارح بجمالها وغمازاتها وبياضها وشعرها اللي مفكوك وحايس ومبرز جمالها بشكل أكثر وجسمها الصغنون وتفاصيل جمالها كلها ) ..
ساره : اول ماتعصب ..
فارس ابتسم : الله يستر .. عطيني اللي عندك ..
ساره : اليوم بعد العشا كنت طالعه لشقتنا المهم كان فيه واحد غبي لما طلت قط كلمه ....
فارس تغير وجهه : وش قال؟
ساره حست راح يعصب وبررت : ماسمعته زين ..
فارس : سارره ..
ساره : فاررس خلني اكمل لك ..
امتصت كل غيرته بدلعها الرباني ومنطوقها : كملي ..
ساره تضحك: المهم لطيفه تخيل كانت لابسه شبشب (وانت بكرامه)
فارس ابتسم لان كأنه عرف التصرف: كرمتي ..
ساره : ورمته فيها وطلع بسرعة للدور العلوي .. شكلها يضححححك مرآ هالبنت اليييمه .. شكله راح يحرم يقط كلام ..
فارس ضحك : واضح عليها قوية البنت ..
ساره : مرآ .. وحتى مهيب خكرية مثلي اففف مالت علي..
ابتسم وقال بهدوء: وش احلى من البنت لما تكون دلوعه .. شي يفتح النفس .. (استرسل بالحكي معها ولاحس ) لاجل تسذا حبيتك وتغير كل مبادئ رفضي وتحول لشي ثاني عشقت فيك الدلع والجمال والنعومة وعزه النفس ..بجد ساررره أصبحت في بحرك غريق ..
ساره حمر وجهها واستحت..
فارس ابتسم ومسك يدينها اللي حاطتهم بحضنها : فيني طبع اللي بقلبي على لساني .. وصرحت لتس بمكنون قلبي ..
ساره رفعت راسها وهي تناظره : أنت رفضتني بالبداية ..
فكت يدينها منه وقامت من السرير : تذكر ليله العرس شسويت رميت الهدية علي كأني طالبتك فيها ودخلت تنام كان مفروض تكون أحلى ليله بعمري واسولفها على صديقاتي واقولهم كان حيل راقي ورمنس وجتنل معي بس للأسف كسرتني بتصرفك .. وخليتني اتهرب من أي اتصال وسؤال وبعضهم حدني الموقف وقلت العكس ..!
فارس وقف وهو حاير شبك يدينه ببعضها : اعترف لك واعتذر وأنا غلطان بس فكري فيها لو انجبرتي على الزواج مني تتوقعين أكيد مثل تصرفك..
ساره حطت يدينها على التسريحة ووقفت : تدري كسرت ثقتي بنفسي ذيك الليلة خليتني اطالع نفسي واقول أكيد موب حلوه لاجل كذا تصرف هالتصرف ..
فارس سحب يدينها :قلبي ساره .. أنا اسسسسسف على قله ذوقي وكسرتي لخاطرك وتأكدي كلها جاية من قله حكمه .. والا أنتي ساره بنت محمد ولك من الحسب والنسب والجمال مايملي عيوني .. وأنا صرت غريق(ن) بحبالك..
ساره وهي تناظره شوي وفكت يدينها وقالت بعزه نفسها : قلت لك أنت تركتني ليله وأنا بتركك العمر كله.. ورجاء فارس لاتناقشني بهالموضوع لاننا انتهينا والافضل لنا نلهى بدراستنا ..
فارس يحك ذقنه وانقلب موده من شاف عنادها : الا ماجاوبتني على سؤالي.. عاد مادري تتذكرينه ..
ناظرته ببراءة ..
فارس : وش طبيعيه علاقتنا ؟
ساره بنفس النظرات ..
فارس : ها ياحلوه يازوجتي ..
ساره وقفت شوي وتناظره وتالي كأنها تذكرت مشت بسرعة لجوالها ..
فارس مشى وبخطوة مسك الجوال : وش تبين فيه؟ لاتقولين راح تدقين على أبوك وتقولين بابا فارس يقول وش طبيعيه علاقتنا (كان يقلدها) ..
(صرخ فجأه) الى الان مافهمتي اسميها تناحه او فهاوة او براءة ..!
طلع من الغرفة معصب وهي جلست تناظر مكانه: وجع يوجعك ياحمار..طيب أذا ماخليتك تنام بالصالة ..
قامت وصكت الباب عليها ..
فارس :صكككي عليك الباب صكيييه ..
فتح لابه وكمل شغله على البحث عقب ماطار النوم من عيونه..
.
.
.
الرياض ..
شقه فهاد*صفا ..
كانت صفا تحاول تراضيه ..
فهاد : صفا خليني برقد ..
صفا وراسه بحضنها : مافيه نوم بغير غرفتنا ..
فهاد : صفا خليني تكفين ..
صفا :فهودي ..
فهاد جلس وهو يناظرها ..
صفا باست برقة: سوري لاني نرفزتك ..
فهاد رد لها البوسه : تراني اخق تسذا..
ضحكت ..
فهاد مسك يدها وقومها معه لغرفتهم : ياحبني للي تراضيني ..
ضحكت : الله لايحرمني منك ..
فهاد ابتسم لدعوتها له ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
ببيت أبو عبدالله ..
العصر..
العنود : ها يبه وش صار ؟
أبوها : زياد بعد شوي راح يمرني ..
العنود ناظرته وهو يدخل مع متعب ..
زياد سلم وجلس وهو يناظرها بس موب كل مره عشق وحب نظراته حيل باردة لها : وش بغيت ياعم ؟
عمه: اللي البارح ..
زياد وقف بسرعة : وأنا عطيتك جوابي من البارح ..وطلاق منيب مطلق وخلها عندك أنا طيارتي بعد بكرة بسافر للشهر العسل ..
العنود ناظرته بقوة: تطلق من فوق خشششمك فااااااااهم ..
زياد بنره استفزاز : نشوف من اللي فوق خشمه راح يجي للبيت بس خلي اسافر أنا ونورة ونستانس وبعدها ارجع ..
متعب وقف: زيااااااااد احششم البيت اللي انت فيه .. والا لي تصرف ثاني..
زياد : بالله .. اسمعيني انتي استانسي هنا هالشهر وبعدها بجيبك بالطيب او بالقوة ..
فواز كان توه داخل وسمع كلام زياد ركض وتعلق فيها من الخلف وطيحه وهو يضرب فيه ..
أبوعبدالله: فوووووووووووواز ..
شاله متعب وبعده : فوااااز اركد ..
زياد قام وهو يشيل شماغه : أنت جيت وضربت غدر ولاهيب مرجلة..
فواز يبي يتفلت من اخوه : اقووووول انقلع برآ بيتنا .. أنت والزفت اللي متزوجها .. هي محد يطالعها من شينها مخلي العنود شيخه البنات وحافي ورى الصايعة اللي جرتك الين جابتك ..
زياد صرخ فيه ومتعب واقف بينهم ..
فواز بعصيبه ويهدد بيدينه : يالتعبان نورة اللي معتز فيها وفرحان يكون بعلمك دامها عرضت نفسها عليك بتعرضها على غيرك .. يلالالا انقلع لا اذبحك فيذا ..
زياد كانت موصلة معه ناظره : طيب نتحاسب يافواز ..
طلع من بيت عمه ..
أبوعبدالله يناظر ولده : وراك تضربه..؟!
فواز مارد على ابوه وطلع لغرفته وهو معصب ..
العنود : راح يطلق مالي شغل فيه ..
أبوها: لاتخافين المحكمه تطلقتس منه .. متعب كلم المحامي وخله يجيني لفيذا ..
العنود طلعت لغرفتها ورمت نفسها على السرير وهي تناظر السقف والدموع متحجره بعيونها : ماتستاهل ابكي عليك .. بس مردك عندي..!
دق باب غرفتها ودخلت وعد ومعها بنتها ..
جلست العنود وهي مبتسمه: اهلييييييين بالحلوات ..
قامت وسلمت على مره اخوها لان توها جاية من عند اهلها ..جلست تسولف معها ..
العنود: بالطقاق يطقه ماهمني .. صحيح البارح وقبلها تأثرت ولاتخليت الوضع بس الحين وعقب نظراته قبل شوي وكلامه مع أبوي خليه ينقلع..
وعد حزنت عليها :ياعمري هونيها ..
العنود تبوس بنت أخوها وجلستها بحضنها : ماتاقف الدنيا على ظل رجال..ههههههههههههههه لايفوتك فواز لبى قلبببه صفقه ويالله بعده متعب..
وعد:ههههههههههههه يييمه شلون قدر على زياد ..
العنود : جا عليه من الخلف وكان يسمع كلامه .. برد قلبي جعلني ماعدمه..الا أنتي وش دراك بالسالفة ..
وعد : كنت اكلم عمتي وقالت لي ..
العنود: اها ..
وعد : خلي اكلم بدر لانه قالي اجي لهنا ..كنت بجي بكرآ بس قال لا اجي الليلة ..
العنود:خخخخخخخخخخخ نحاسه بدر ..
وعد :هههههههههههههه فديت نحاسته ..
العنود : يالبى بسس ..
ضحكت وعد :تعالي ننزل تحت تنقهوى ..
العنود شالت بنت أخوها: يلا..
.
.
.
ببيت طلال ..
زياد كان معصب : يمممممه خلاص دامني تزوجت يانك تباركين لي أو اسكتي ..
امه وقفت بصدمة : زيااااااااد ..
زياد كان جالس : لانك كل شوي تهاوشيني ..
امه : زياد اطلع برآ ..
زياد :آووووف ..حتى ......

قال تعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً ) (24)الإٌسراء

قطعت امه كلامه وهي مصدومة والصدمة باينه عليها : تقول لامك يازياد اوف .. ماقلتها لي في ايام مراهقتك تجي تقولها بهالعمر ولا تنتظر مولود..!
زياد وقف :يمه انا اسف ..
امه : زياد اطلع من بيت اخوك ..
زياد : يممه ..
امه : دام هذا ردك على امك أنا مالي أي قدرة على النقاش معك .. تقول لامك اوف .. ياكبرها .. اطلع زياد ..
زياد باس راسها وطلع ..
جلست : لاحول ولاقوة الا بالله ..
أخذت جوالها ودقت على أبو طلال ..
جلست تتكلم : طيب حاول تجي .. زياد مجنون هالولد ..
أبوطلال: لو جيت ماراح تنفع جيتي بأي شي وخاصة على قولك راح يسافر يقضي شهر العسل وأنا كلمته بس ولدك مخه مغسول ..
أم طلال : مدري يامحمد ولدك جنني .. والمصيبه وتوني ادري من طلال اخوانك تهاوشوا ..
أبوطلال: كنت متوقع هالشي منهم ..
أم طلال: يعني يتفرق شلم العايلة بسبب زياد .. احنا تربيتنا موب كذا..
أبوطلال: احنا ربينا بس البيئة حولنا لها اثر ولابد من هالشي .. وهي نزوة من ولدك لاكن ماقدر عواقبها ..!
أم طلال: الله يهديه .. طيب خلنا من زياد شخبار عبدالله ..
أبوطلال: الحمدلله حالته بتحسن مستمر ..والحين نأخذ العلاج الطبيعي لاجل يقدر يتحرك زين ..
أم طلال: ليه فيه شي يعيقه عن الحركة الطبيعيه ؟!
أبوطلال: لا الحمدلله .. بس لانه طريح السرير الابيض عده اشهر فلازم تمارين ..
أم طلال: الله يقومه بالسلامة .. كلمتك ساره قريب ؟
أبوطلال ابتسم : متواصل معها بشكل يومي ..
أم طلال: ماتكلمني دوم .. بنت ابوها..
ضحك أبوطلال : هي تحبك بس أنتي بالحيل قاسية معها .. دلعيها تراها بغربة ..
أم طلال ابتسمت: لاهيه مع زياد ومشاكله .. وحتى البنت تزوجت يبي لها تهتم بزوجها لاتجلس تكلمها كل شوي لايغار عليها فارس..
أبوطلال :الله يهدي سرهم ..
أم طلال: اللهم امييين .. طيب الحين راح اسكر لاجل اكلم عنود واتطمن عليها ..
.
.
.
بعد اسبوع ..
.
.
.
ببيت أبو عبدالله ..
دخل بدر من السفر لانه اضطر يجي لاجل شغله ..
كانت العنود جالسة مع وعد ركضت لاخوها وضمته .. ضحك بدر : ماعقلتي وراح تصيرين ام ..
ضحكت : مالك لوى ..
بدر باس راسها : وحششتيني والله ..
العنود : وأنا أكثثثثر ..
وعد كان مصدومة من جيته لانه ماقال لهم ..
مشى بدر وضم وعد وهو يقول : الجو امااااان ..
ضحكت العنود وانحرجت وعد ..
بدر يناظرها : وحششتيني ..
وعد : حتى أنا .. ليه ماقلت لي انك راح تجي ..
بدر يمسك يدها ويجلس جنبها ومقابلهم العنود : خليتها مفأجاه ..شخباركم؟
العنود*وعد: تمام ..
وعد: من جابك للبيت ؟
بدر: متعب .. وصلني وراح للشركة .. الا وراه ناحف ..
العنود : لاحظت عليه .. لاجل ترى المسؤلية اللي شايلها مهيب هينه..
وعد: مسكين ينرحم ..
العنود تذكرت وشهقت : عببببببببببببدالله جا ؟
بدر ابتسم على طفاقتها : لا عبدالله يواصل جلساته العلاجية.. ومعه عمي محمد اللي رفض يجي وقال راح يضل مع عبدالله ..
العنود: يالبى روحه عمي مافيه بطيبه ..
بدر: لو الوالد وعمي ابو بندر يأخذون شوي منه ..
ضحكوا البنات ..
بدر: بججد .. (ناظر اخته وشاف تماسكها عقب سالفة زواج زياد) عنود ترى مهوب لاقين اللي تسوى ظفرك ..!
العنود ابتسمت وسكتت ..
.
.
.
ببيت شهد ..
شهد : طيب عمي ماقدر اكلمه .... عادي اهم شي انه بخير ..,, بحفظ الله..
سكرت من عمها ..
وقامت لاجل ترضع عيالها .. وتساعدها ماري لان نجد وريما راحوا ..
شهد تبوسهم وهي حاطتهم جنب بعض :حبايبي .. ماري حلوين ..
ماري ابتسمت : كتتتتتتير ..
شهد ابتسمت لها : ماري اشكرك كثثير مرآ تعبتي معي ..
ابتسمت لها ماري .. وتالي راحت تكمل شغلها ..
دق عليها اخوها فارس ..
شهد: هههههههههههههه لا حرام عليك هو دوم عندي ..
فارس: الله يحفظ عيالك منه .. مشالله شهوده عيالتس حلوين من الحين فهد راح احجزه لبنتي ..
ضحكت شهد : من عيوني بس ارفق بفهد ..
ضحك فارس: لا بنتي مهرها غالي .. بس لعيون فهد وام فهد ماراح اطلب الكثير ..
ضحكت : خلاص اجل .. على هالكلام ساره حامل ؟
فارس ابتسم بألم : لاوين حامل .. (تدراك كلامه) باقي بدري .. وحنا ندرس..
شهد: الله يكتب لكم اللي فيه خير..
فارس: امين يارب .. شهد وش تحبون يالبنات كهدايا ؟
شهد ابتسمت وحست ان فيه شي بينه وبين ساره لان باين بصوته هم: آممم اشياء كيوت .. مثلا عندك ساره تحب الاساور الكيوت حيل وتعشق معها الساعات ..
فارس: حلو .. لان ودي اهدي ساره ولانيب عارفن ذوقها ..
شهد :الله يسعدكم ياررب..
فارس حس بصدق دعوه اخته: اللهم امييين ..
سكرت من أخوها وجلست ترضع عيالها وهي مبتسمه عليهم ..دق جوالها وكانت نجد وقالت لها ان التحاليل ماطابقت ..
شهد : ياررب خيره ..تبين الصدق نجوده كنت خايفه عليك من عمتي والله تخوف هالعمه ..
نجد : امي متضايقه .. بس أنا عادي ارتحت وعلى قولتك اخلص من هالعمه ..
.
.
.
ببيت أبوعبدالله ..
العنود : ليه يبه ماتوافق لمتعب..
أبوها: منيب موافق .. العنود أنا خطبت له بنت عمتس حصة ووافقت عمتك..
العنود كشرت: مالقيت الا عمتي حصة .. يبه الا متعب تكفى وافق له..
أبوها :وعمتس وبنتها ..
العنود: قولهم مافيه نصيب ..
أبوها: لا يالعنود ..
وجن كانت جالسة جنب وعد :الله يهدي أبوي..
وعد: راسسه يابس .. الا وين عمتك ونجد؟
وجن: عند اهل عمتي .. تقول من وقت عنهم عاد جيت لهنا وهم راحوا..
وعد : تتوقعين لما يدري عمي عن ملكه متعب وش راح يسوي..
وجن تأكل بنت أخوها : الله يسسستر يختي .. ويعديها بس ..
قام أبوعبدالله وراح للمجلس لان أخوان نوال جاو ..
بالمجلس ..
أبوعبدالله بهيبته : ولانيب مطلقن الين تدفعون كل شي ..
أخو نوال : بندفع لاكن طلق ..
أبوعبدالله ابتسم : متى ماجا اللي دفعته راح اطلق .. ولو سكتم بدال المحاكم كان طلقت ولاطلبت منكم شي.. لاكن بفعلكم هدمتم العلاقة الزينة بيننا ..
أخو نوال : وعيالك ناسين تصرفاتهم مع اختنا .. ولدك ضربها وبهذلها وطردها بنص الليول ..
أبو عبدالله : ولا سألتها عن عمايلها .. أختك من سمعت ان مالي بالمال شي كشفت عن نيتها ولااحترمتني ونزلت قدري من عيون عيالي ..والحين قضى الكلام واللي تبونه بيجكم لاكن كل مادفعته يجيني ..
.
.
.
ببيت أهل عمر ..
امه: طلق انفال وشوف .. وقتها منيب امك ولاتسلم علي فهمت..
عمر : يالييل يمه خلاص ماعدت ابي البنت .. ولاهي تبيني..
امه: والحنه لاجل تأخذها والهواش والزعل ..
عمر: فترة وعدت ..
امه وصلت منه: عمممممر اعقل الله يصلحك ..
غيد : يكون بعلمك أنت سسخيف وماتستاهلها .. حرام عليك وش ذنب انفال تتعذب منك ومن اهلها كذا ..!
عمر يلعب بلاستشين ويناظرها: نصيبها .. خلاص أنا راح اطلقها والله يوفقها ..
غيد : احسسن طلقها وخلها تتزوج اللي يسواك ..
عمر ضحك: خليها تتزوج بس مااعتقد تعيد التجربة ..مرتين يكفي..
غيد دمعت من تصرفه : خسساره مكانتك اللي بقلبها والله ماتستاهلها..
عمر ابتسم : تستاهل شخص أفضل مني ..
امه وقفت : خلك تطلقها ..
عمر: اجل اخليها معلقه ..! ..
امه: عمر ترى منب امزح معك .. صدقني بزعل عليك ووقتها تعال قول يمه.. فشلتنا مشفوح على البنت والحين ماعاد تبيها سيارة هي ..!
عمر: خلاص عشت معها الفترة اللي ابيها والحين مليت ..وبعدين كل شي يمه لي رغبه فيه جربته باقي الطلاق ..
امه: عمممممممممممممممممر ..
عمر : خلاص يمه اسسف .. لاتعصبين تسذا همن يألمك القالون ..
امه راحت للمطبخ وهي معصبه عليه ..
غيد : زفت ياعمر ..
عمر : اقول انقلعي .. وانت العب زين ترى لو فزت بأخذ دفيد فيا وانقله عندي ..
مشعل (أخوه) : اقول تقلع مابقى دفيد فيا ..
عمر: لو فزت بأخذه ..
مشعل خزه وكمل لعب..
.
.
.
سدير ..
متعب كان مبتسم ويناظر للملك وهو يبي يملك لهم ومعه طلال وبدر أخوه..
تمت الملكة بشهاده طلال وبدر وقاموا لاجل يباركون له وهو متشقق من الفرحة ..
متعب مد الظرف اللي فيه المهر لـ ريان : وذا مهر المها .. والزواج بعد جيه أخوي عبدالله بأذن الله ,,
جد مها: الله يوفقكم ياولدي ويسعدكم ..
متعب ابتسم : الله يبارك فيك جدي .. ويقدرني واسعدها ..
ريان : تعال يامتعب لاجل تشوفها ..
وقف متعب وهو يعدل شماغه والنسفه ودخل معه ..
ريان سلم لمها الظرف وهو يبارك لها ويسلم عليها : ذا مهرك ..
خلت المهر مع عمها وهي منحرجه حيل ..
متعب مد يده وسلم وهو يناظره ..بلع ريقه وابتسم : مبروك..
مها عينها بالارض: الله يبارك فيك ..
ريان : بخليكم الحين براحتكم ..عن اذنكم ..
طلع ريان ..
متعب :شخبارك ؟
مها بعد عينها بالارض: بخير..
متعب : دوم ..
دخلت جدة مها لابوها وسلمت على متعب وهي توصيه على مها ..
متعب: الله لايخليني منها حليلتي (زوجتي) وهي بعيوني ..
جدتها: ولايخليها منك ويخليك لها ..
ابتسم متعب: الله يجزاك خير ..
تركتهم وهو قام وجلس جنبها طلع علبه صغنونه من جيبه : طبعا هديه خفيفه ولاهيب بقدرك الغالي عندي بس خبرك الوقت مايسعف الواحد ..
لبسها العقد والدبله والاساوره ومد لها بالحلق : تدرين أني حظيظ (محظوظ) أني أخذتس ..
مها رفعت عيونها وناظرتها : ليه ظلمت نفسك معي وأخذتني وأنا منيب مثل أي بنت ..!
متعب مسك يدها وباسها : أفا يالطاهره يالعفيفه يالشريفة تقولين هالكلام وانششهد أنك بعيوني ماتساويك مره (حرمه) .. وأنك نظر عيون متعب..
سكتت مها من كلامه وهي نزلت عيونها وتفكر بكلامه ومدى صدقه..!
متعب حاط كفه بين يدينها ويناظرها وهو مبتسم ويتأمل حسن صنع الخالق في جمالها وصغرها وبراءتها ..
.
.
.
الساعة 12 الليل ..
توهم وصلوا من سدير متعب وطلال وبدر ..
طلال : لا بروح لاجل انوم وورانا الصبح دوامات .. بس خلوا وجن تطلع لي..
بدر يستهبل يبي يشوف رده فعل متعب : بروح لاجل اعلم الوالد ..
متعب بسرعة مسك يد بدر : هيييييييييييي مهبول ..
ضحك بدر وطلال على متعب ..
متعب ضحك لما حس انها حركه منهم : تبي أبوي ينحرني .. خل بس يرد عبدالله ووقتها اخليه يعلم الوالد الله يهديه ..بروح انادي وجن ..
دخل متعب ودخلت وعد لغرفتها ..
أبوعبدالله : وين كنت أنت ونسيبك واخوك ؟
متعب: كان فيه عزيمة .. وجن طلال ينتظرك برى ..
أبوعبدالله وهو واقف : رح قل لولد عمك ماله حريم عندنا..
متعب رفع حاجب : ورى؟
أبوه : الخير يخص والشر يعم .. اللي سواه اخوه بـ العنود منيب معديه لهم.. وخله ينسى انه له حرمه ببيتي ..
متعب احتد صوت : يبه قل انك تمزح ..!
أبوه : منيب منتظركم للحين ولارقدت الا لاجل هالعلم ..
وجن كانت تناظر أبوها وتدمع عيونها : طيب وش ذنبي أنا ؟
أبوها صرخ فيها : روحي لغرفتك بسسرعة .. وأنت انزل بلغ ولد عمك ماله حريم عندنا وخله يطلق ..
دق متعب على بدر وطلع لانه كان مع طلال يسولف معه الين تجي وجن ..
بدر : يبه حدث العاقل بما يعقل .. خل البنت تروح مع طلال وبلا مشاكل وجن وطلال مالهم ذنب ..
أبوه نزل بالاصنصير وطلع لـ طلال اللي سلم على عمه .. بس انصدم برده فعله ..
أبوعبدالله بحده : مالك مره عندنا وطلق وجن ..
.
.

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لااله الا انت استغفرك واتوب اليك ..
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه, ياوين أبرمي هالجسد فيه وأنساه للكاتبة وحيدة واهلي كثيرين, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:05 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية