لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-10, 06:19 AM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 24263
المشاركات: 963
الجنس أنثى
معدل التقييم: eng_saleh عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 37

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
eng_saleh غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يسلمو ايديكي صفصف عالبارت

لنشوف شو اخرتها معك يا رزان انتي و خالك الززززززززفت

امممممممممممم


ماجد مو ساكتلها لهنادي

لحتى يعلمها الادب من جديد

فهد .............بالمرة ما عنده غيرة على رزان على اساس مرته بينحكالها !!!!!!

تركها مع اخوه لحالهم

و مو محجبه شو هااااااااد يا عيب الشوم عليه

 
 

 

عرض البوم صور eng_saleh   رد مع اقتباس
قديم 03-05-10, 08:01 AM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 158928
المشاركات: 20
الجنس أنثى
معدل التقييم: حقيقة حلم عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حقيقة حلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مـــــــــــراحب صفصف,,

ذا البارت أوجع قلبي كثير ,,


فهد : انت ما تحب رزان وعيت ما تدخل لك مزاج والدليل عدم غيرتك عليها مع أخوك اللي مدري من وين جاي!!!,, وغير انك ما زلت تتوعد في أبوها كل خير ,, وهذا يوضح كمان انك فاهم رزان وفاهم مخططاتها وألاعيبها ,, بس هل اذا بدأت بالتحرك هي وذاك النذل خالها هل بتشغل مخك وتفكر ولا بيصيب راسك عطل كهربائي’’’ أحس ان الموقف اللي بتبكي فيه وبتذوق مرارة الحزن انك بتظلم شوق وبتندم ,,(جعلك تضيمها او تقهرها ترى العبره خانقتني من ذلحين,,وكفايه ما سويته فيها من أول) لا تخليها تكرهك ثو نكرهك من بعدها,, ترى زواجك لألحين مسوي لنا أكشن رعب ,,,


شوق : الله يرزقك ,, ويكفيك شر عدوينك ويصبر قليبك للي جاي ’ حاسه ان عيونك بتبقق من اللي بتشوفينه او بيحصل لك بس الله يمدك بالقوه أكثر وأكثر...


رزان : يالتــــــــــــبن !!! حــــــــــــــــــامل؟؟ الله لا يتمه لك ,,,(من قلب __هذا الموقف اللي أوجع قلبي)


أحمد : دنيْء وواطي من زمان زمانك مهي بغريبه عليك... ألحين بس حلت في عينك شوق وصرت تبيها.. وش ذا الأمور اللي قلتها للتـــبن وتبيها تذل شوق فيها .. ليكون انها أغتصبت وانها كانت حامل وولدت,,وعشان كذا رايحه العقربه بلئامه تخبر شوق بالحمل عشان تحرها ولا تذكرها بشي مضى,, تراك مــــــــره قـــــــــــديم !!! اما اذا عندك شي ثاني تبي تفجعنا فيه قبل شوق تراك مـــــــــــره خســــــــيس!!!


ريم وسيف : مواقف لا تذكر .. وأرجع أقول الله يكفيكم شر ذولاك الثنتين وخاصة ساميوه,,,ننتظر المزيد ولكن المريح للأعصاب كفايه علينا شوق وحياتها,,


يوسف وشهد : شوف أنا أكره ما عندي اللي يسمع كلام الحريم ويجري ينفذه لهم ,, والله ان يحطونك وسط دوامه مالك مخرج منها,,بس اذا هالشي طناخة من راسك فأحييك عليه ومعليه الحشمه والستر مطلوبه للبنات ,,, والله يستر من القادم!!!


هنادي وماجد : شفتي التفله ذي ؟!! هي اللي بتفتح نار جهنم عليك,, وانتي يا صفصف ربنا يخليك لازم يعرسون ببعض عشان يأدبون بعض بالطريقه اللي تهدي أعصابهم وتروقهم صح.. حسيت اني قلبتهم عصير ليمون هع !!


باسل : من ويــــــــــــــــــــــن ذا جـــــــــــــاي !!! ما أدري متفائله فيك خير,, على ان فهد لايعه كبده منك,,بس كذا جاني أحساس بهالشي!!!!

أهتداء : ما فيها شك انك معـــــــــــــــــاذ...


مهاوبندر : الله يعينكم وييسر أموركم ..


أهــــــــــــــل الريــــــــــاض وينهم !!!!




صفـــــــــــــــــ!!!ــــــــــصف يسلمو ويعطيك ربي ألف عافيه’’

 
 

 

عرض البوم صور حقيقة حلم   رد مع اقتباس
قديم 04-05-10, 07:06 AM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اهلا بالغوالى وردودهم الناريه هههههههه
زى ما قالت حقيقه يا صلوحه ان فهد مبيحبش رزان والا كان غار عليها بس هو كان واخدها وسيله علشان ينتقم من خالها ويشوف ايه آخر مخططاتها وكمان يغيظ بيها شوق شويه >> شفتى الراجل داهيه ^_^
على العموم مشكوره يا حقيقه على ردك النارى انتى وصلوحه ونشوف رأيكم فى البارت اليديد^_*

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 04-05-10, 07:13 AM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت التآسع والعشرون

ودي ـأحطگ في ضلوعـي وآخليگ
لـآ ـ أبوگ يسألني ولـآ ـأمگ تجيني ..
حتى ـ أخوگ اللي يـعـزگ ويغليگ ..
ينساگ فيصدري ولـآ يبتليني
وـإن ضاق بگ صدري رفـعـتگ ـأسليگ
تطلـع منضلوعـي وترقى لـَِ عـيني ..‘
ـأحبـــــــــــــگ
ـأحبـــــــــــــگ
ـأحبـــــــــــــگ
ـأحبـــــــــــــگ

هنآدي : مدري بس شفته عند البرآدآت
رغد تمسك يدهآ ويرجعون لمكآن فرشتهم وهي تحآول تتمآلك نفسهآ وماتقولهم عن اللي صآر وحتى عبير قررت انهآ تخبي عنهآ الموضوع
بعد ماجلسوآ على فرشتهم وشربوهآ مويه
سحر : هاه كيف الحين هديتي ؟
هنآدي تطالع بعبير : ايه الحمدلله
سمر بخوف : هنوده الثعبان اللي شفتيه كبير والا كيف اوصفي شكله
هنآدي : شفته بالظلآم ماركزت بس كآن تحت رجلي
رغد ضمتهآ : الحمدلله ماصار لك شي
هنآدي تتنهدت : الحمدلله ( حسبي الله عليك يامآجد خرعتني مالت عليك )

شخط بسيآرته بسرعه كبيره عشان ماحد يلحقه اذا خبرتهم وبدآخله متأكد انهآ مستحيل تتكلم والدليل اول ماطآحت عينه عليهآ بعد مآكآن يلحقهآ ضرب يده بالدركسون بقوه وصرخ
مآجد : أنا غبي ويش كنت بسوي الله يعلنك يا أبليس الله يلعنك
( متأكد يامآجد أنك بتأذي البنت .. بتستغل وحدتهآ لآ أخ يدآفع عنهآ وابوهآ رجال كبير ماهو قد المشآكل ومايتحمل أذيتك لبنته .. من عقلك كنت بتأذيهآ هذي هنآدي القايد اخت شهد عرض اخوك وشرفه ... شلون تفكر كذآ شلون .. آآآه يآآهنآآآآآآآآدي آآآآه ويش اللي سويتي فيني ؟! ليش خليتيني افكر هالتفكير انا اللي رآح يغيرك ويحميك بدل مآ يأذيك )

:::
:::

اليوم اللي بعده
بقصرهم الكبير الخالي من معآلم الحيآه وسكون حركآت أصحآبه
صحت وصلت بعد الفجر وكشخة عالأخير لبست تنوره سودآء ضيقه وبلوزه بكوله لونهآ ابيض عليهآ أيشارب اسود فيه دوآئر بيضاء وكعب اسود ونزلت خصلآت من قصتهآ على وجههآ ورفعته كآمل ونزلت منه خصلآت بالخلف حددت عيونهآ بكحل اسود ورشت على خدودهآ بلآشر مخملي خفيف وختمت لمسآتهآ بروج مخملي لامع .. أخذت شنطتهآ البيضاء وعبايتهآ ونزلت لغرفة الطعآم عشآن تفطر وتنتظر فهد يوصلهآ للشركه
كآنت تفطر لحآلهآ وهي تحصن نفسهآ بين تآره وأخرى .. سمعت أصوآت قريبه من الغرفه وفجأه دخل ودخلت ويدهآ بيده
فهد ورزآن : صبآح الخير
شوق تنزل رآسهآ وتطالع بقطعه التوست اللي بصحنهآ : صبآح النور
رزآن تسحب الكرسي وتجلس : أجلس حبيبي افطر
فهد وعيونه على شوق وسحب له كرسي وجلس : ان شاء الله جآهزه
شوق رفعت رآسهآ ورفعت حآجبهآ : ويش تشوف أنت ؟
فهد ببرود : أنك جآهزه
شوق تشرب من الشاي : طيب وفر شوي من أسئلتك على هالصبح
رزآن تمد له قطعه التوست اللي دهنتهآ باللبنه ورشت عليهآ شوي من الزعتر : تفضل ياحبي بالعافيه على قلبك
فهد يبتسم : الله يعآفيك .. وبدا يفطر ويسولف مع رزآن وهي برآكين غيرتهآ ثآئره بدوآخلهآ من حركآته اللي تغيضهآ حآولت ماتبين له ضعفهآ أو شي من غيرتهآ عليه اللي اخر مايفكر فيهآ .. ومشت كل شي طبيعي وعلى مسآره الصحيح
فهد يوقف : الحمدلله .. يالله يآشوق
وقفت ولبست عبآيتهآ وطرحتهآ ومشت معه لحد بآب القصر ورزآن على جهته الثانيه تودعه
رزآن تبوسه على خده : توصل بالسلامه ياروحي
فهد : اذا بغيتي شي كلميني
رزآن : اكيد حبي .. بآآي
فهد يقفل الباب ورآه : بآآي
شوق وقفه على جنب الدرج : مطول حتى تركب السياره ؟
فهد ينزل بسرعه الدرج : بلا كثرت حكي ويالله أركبي .. فتح سيآرته اللكزس 2009 السودآء المظلله فتحت الباب وركبت بجنبه وتحس نفسهآ متوتره بعد ماطلع من حديقة قصره الكبيره وانغلقت بوآبة القصر الرئيسيه وأبتعدوآ والسكوت مخيم على جوهم .. حست متغير عليهآ وينفر من توآجدهآ معآه قررت تكسر حآجز الصمت وتسأله عن اللي يدور بخآطره وأتعبرته تفسير لتصرفآته معهآ
شوق بهدوئهآ الدآئم : فهد
فهد بدون نفس : نعم
شوق كشرت من نبرته عرفت انه معصب او مزآجه متعكر : حبيت اسئلك ..
فهد قآطعهآ : ويش تبين تسألين ؟
شوق لفت عليه ورفعت الغطآء وبانت عيونهآ السآحره : ليش متغير علي ؟.. عشآن رزآن حآمل تتغير علي
فهد عقد حوآجبه وطلعت عيونه قدآم : ويش تقولين انتي ؟
شوق رجعت عدلت جلستهآ : اللي يشوف تصرفآت معي يقول هذى الكلام انا من أول مارجعت لك وانت متغير اصلا من تزوجت وانت أخلآقك الشرسه ماتطلعهآ الا معي
فهد وقف السياره على جنب الطريق ولف عليهآ : ايوه كملي ياحلووه كلامك
شوق عصبت : ويش أكمل انت حتى كلام زي الناس ماتكلمني
فهد يضغط على الدركسون ويحآول انه مايعصب : شوق الكلام هذآ طلعيه من رآسك .. وسآلفة حمل رزآن مالهآ خص ..
شوق بصوت بآكي مسكت يده : فــهــــد أنا احبك ليش تعشق تعذيبي
سكت ماعنده أجآبه لسؤآلهآ رجع عدل جلسته ورجع يسوق
شوق : رد علي قول اي شي
فهد : مو وقت هالكلام
شوق بحده : شفت انك تتهرب مني ... نفسي أعرف ليش تكرهني
فهد رفع صوته : من قآل أني اكرهك
شوق : أفعآلك .. لو انا اللي كنت حآمل اكيد بتدلعني زي ماتدلع رزآن والآ عشآنهآ بنت عمك وأنا الغريبه
فهد غمض عيونه وبدأ يزيد سرعته بشكل جنوني ولا رد عليهآ سكتت وقهرهآ زآيد منه ومن تطنيشه لهآ .. حست بالسياره توقفت نزلت وسكرت الباب بأقوى ماتملك ومشت للبوآبه الزجآجيه والحارس يسلم على فهد
دخلت للشركه وبآلهآ معه عند اللي قدر بعد كل اللي سوآه فيهى يملك قلبهآ لكن مالقت لمشآعرهآ مرفئ يحتويهآ عرفت أن أختيارآتهآ دآئمآ خآطئه .. مشت مع السكرتيره اللي سلمت عليهآ ووصلتهآ لمكتبهآ بتوصيه من فهد .. نزلت عبآيتهآ وجلست على المكتبه وخبت وجههآ بين ذرآعيهآ تذكرت أحمد وأيآمهآ معهآ

؛؛
؛؛

قبل 7 سنين من هذآ التوقيت ... وبالتحديد ببيتهم الشعبي
بيت متوآضع أركآنه بآليه ومهتري سآكنين مع عمهم وزوجته وبنآته بعد وفآة أمهم وبيع ابوهم لبيتهم بسبب الديون .. دق على أبوهآ وأستأذن انه يزورهآ ويجلس معهآ
بآلمجلس الصغير .. دخلت وبيدهآ صينيه فيهآ كآستين عصير فرآوله
شآفهآ ببنطلون ابيض وبلوزه أحمر كت بآرزه تفآصيل جسمهآ الصغير آن ذآك .. وقف وأخذ منهآ الصينيه .. وجلسهآ جنبه
أحمد : وحشتيني ياحبي
شوق وخدودهآ حمرآء بهمس خآفت : وانت أكثر
أحمد : من يصدق بعد مطاردتي لك ببآص المدرسه وحركآتي أخطبك ونملك بليلة وحده ونصير مع بعض .. ماني مصدق ان حبنآ توجنآه بالزوآج
شوق نزلت رآسهآ وتفرك يديهآ ببعض من حيآهآ ... كآنت تحبه وتشتاق تشوفه لو خلسه تحب جنونه وتهوره في حكآية حبهم تغبط نفسهآ كثير على وجوده معهآ
أحمد : شوقه ياعمري
شوق ترفع رآسهآ بشويش : ياعيون شوق
أحمد : تصدقين اني اعشقك بجنون " ركز عيونه على وجههآ وحط كفوفه على خدودهآ" أحب عيونك ونظرآتهآ .. أحب شفآيفك وكلمآتهآ .. أحب خجلك وصوتك وكل شي فيك
شوق وعيونهآ متعلقه بعيونه : وأنآ بعد أحبك يآ أحمد

رفعت رآسهآ وتعوذت من الشيطآن طلعت جوآلهآ تتآمل صوره لقطتهآ له بدون مايحس كآن مآسك الجريده يقرأ وملامحه محتده .. والهيبه المسيطره عليه طلعت ورقه وبدت تكتب اللي تحس فيه مآلهآ الا الورق تشكي له مصآب قلبهآ الرقيق


عليك شلون ما أزعل؟

وتسوِّي أشياء تجرحني !

تضايقني بـ أفعالك ..
وتظن إنِّك مفرحني ؟
تسوِّد وجهي بـ طعونك ..
وتبيِّض ( وجه ) أحزاني ..!
[ ياليت ] اللِّي حصل منِّك ..
حصل من واحدٍ ثاني !
مثل غيرك ومنتَ غير ..
جرحت جروح ما طابتــ ..!
هقيته فيك يطلـع خير ..
ولكن هقوتي " خاااابت "
صدمني الكل ..
ومو ناقص !
بعد منِّك تجي صدمه
تحطْها بذمِّتك ( عادي )
وسيعهـ صارت الذمه !
بسيطه كانت أحلامي ..
توقعتك تحب لي الخير
وتدوِّر .. راحة أيَّامي !
وأشوف إن الحقيقه غير ..
تحب الخير لـ جروحي ؟
حبيبي الوقت ما قصَّر
وكلمة حق .. يا روحي :
( جميع الناس تتغيَّر ) !!!




:::
:::
:::

بآلريآض
ابو رياض : شوف يافهد انت لآزم تنقل الرياض
فهد : يبه شلون انقل وشغلي كله بجده
ابو رياض : تصرف مافي شي صعب عليك بسهوله تنقل نشآطك للرياض هي كلمه وما اكررهآ تنقل هنآ يعني تنقل
فهد عصب : يبه انا بجلس بجده
ابو رياض : فهد اسمع كلامي ولو مره انا محتآجك جنبي ابي أجمع العآيله ماناقص غيرك انت وزوجآتك
فهد : يعني لو جيت الرياض بيتغير كل شي ..هآآه
ابوه صرخ عليه : القرار لك بس تحمل نتايجه.. قفل الخط بوجهه
ابو رياض : آآه من ذآ الولد بيجلطني .. حآآس ان موتي على يده
رياض يمد لأبوه كآسة مويه : تفضل يبه وهد اعصابك فهد طول عمره عنيد انتبه لضغطك والسكري مافي شي بيفيدك
ابو رياض : بس يابوك ابيه يجي هنآ بدل جلسته بجده لحاله لا قريب ولا ونيس
رياض : عندي احسآس انه بيوآفق
ابو رياض : الله يسمع منك

أمــآ عنده رمى جواله على الأرض وضرب يده على مكتبه
فهد : هين تبي تتحكم فيني يايبه .. لك اللي تبي بس انت اللي تتحمل النتايج .. جلس على مكتبه سحب السماعه
فهد : الوو سلطآن أبيك تجمع الموظفين كلهم بغرفة الأجتمآعات الكبيره
سلطآن : ابشر طال عمرك
فهد بحده : بسررررعه
سلطان : ابشر ابشر .. قفل منه التلفون لف بكرسيه على الشبآك اللي ورآه وهو يتأمل الشوآرع وحركة السير المزدحمه ..
فهد يضحك بلئم وخبث : جآآي لكم ياعايلة الجآآبر جـــآآآآي
سرح بتفكيره الى عآلم لآ يغوص به سوآآه ومجهول لدى الكثير منآ .. صحى على صوت سلطآن يخبره عن أنتظار الموظفين


عيني وقلبي وعقلي .. ~|[يحبونگ !*

آن بغيت آلصدق گلي . . / أحبگ

عآشقگ عآشق|[ أوصآفگ ومجنونگ ..~
في آلزعل ..//.. وآلرضىقلبي على قلبگ
أوعدگ مآجرح آحسآسگ { . .ولآ أخونگ »
گيف بفرح بغيرگ . . !*وآلفرح قربگ !!




قربت من جهته وهمست بصوتهآ المتغنج : يوسف حبيبي .. مآجآء رد منه مررت يدهآ على خده بخفه وجلست على حآفة السرير : سوسي حبي يالله قوم
يوسف : خليني شوي ... تعبان
شهد ابتسمت وهي تتأمل ملامحه اللي تسحرهآ : الساعه صارت 12 وانا استنآك تقوم تفطر معي
فتح عينه بكسل وفيه النوم : بس نعسآن
شهدترجع اللحاف عليه : طيب حبيبي أخليك تكمل نومك .. بعد اللحاف عنه ومدد يديه حتى يتنشط وقآم ولف عليهآ
يوسف : مايهون اخلي حبيبتي تفطر لحآلهآ .. ودخل الحمآم وتركهآ تحآرب خجلهآ منه رغم حبه الكبير في قلبهآ
شهد : الله لايحرمني هالزول " همست بينهآ وبين نفسهآ " أحبگ
فتح الباب وصرخ : سمعــــــــتــــك .. طلعت بسرعه للمطبخ تشغل نفسهآ بتجهيز الفطور وقلبهآ يدق بسرعه خوفآ وأحرآج منه تمنت انهآ مانطقت الكلمه وخبتهآ بدآخلهآ .. كيف بتقابله وهي ماتقدر تحط عينهآ بعينه

بمكآن ثاني بالمدينه
كآنوآ جالسين بالصاله وكل وآحد منغمس بعآلمه الخاص فيه
كآنت تتأمله وهو مركز بمتآبعة البرنامج ونآسي توآجدهآ معه بنفس المكآن ... من امس تحسه متغير معهآ وصاير اغلب وقته يفضل السكوت ومآيثير فضولهآ سوى سكوته الغريب اللي ماتعودت عليه
ريم ( ياربي بيطول الوقت كذآ ساكتين لو أن جالسه ببيت أهلي مو أحسن لي ... أوف ويش ذآ الملل .. سيف غريب اليوم مدري ايش فيه مآهو طبيعي اكيد في شي مزعله .. لازم أتجرأ وأسئله هذآ زوجي .. تجرئي ياريم تجرئي )
وقفت ورآحت لجهته وجلست على الكنبه وهو كآن جالس على الأرض
ريم بنبره هاديه : سيف
سيف بدون مايلف عليهآ : هلآ
ريم حطت يدهآ على كتفه : ليش سآكت حبيبي ؟!
بعد كتفه عن يدهآ ورد بجفاء : مافي شي بس بتآبع البرنآمج بهدوء لوسمحتي
أنصدمت من ردة فعله تعلقت عيونهآ فيه تنتظر تشوف سيف اللي اذا همست بأسمه لف عليهآ ولهآن ومشتآق لهآ سيف اللي حلف لها بحبه وعشقه الأبدي .. أستنكآر وعلآمة الأستغرآب ارتسمت على وجههآ .. حست انه جرحهآ يحآول يفهمهآ أنه متضايق من وجودهآ و تتركه لحآله وقفت ورآحت للغرفه قفلت الباب على نفسهآ وتحس بدرجة حرآرة جسمهآ ترتفع ماهي قادره تستوعب كلمآته بدت الدموع تتعلق برموشهآ وعيونهآ متعلقه بمكآنه الخالي على السرير... أنسآبت الدموع بحرآرتهآ ومرآرتهآ على خدهآ جلست على السرير بكل انكسآر وبرآسهآ ألف سؤآل وسؤآل .. أستسلمت لدموعهآ ونوبة البكآء الحآد اللي جرحت أحسآسهآ

بعد ساعه تقريبا حست بالباب ينفتح مسحت دموعهآ بسرعه وغيرت أتجآههآ بحيث انه مايشوف وجههآ وعيونهآ المتورمه من البكاء .. لبس ثوبه وطلع بدون أي كلمه يقولهآ جن جنونهآ لما تركهآ لوحدهآ وبدون مايقول لهآ أي شي يخفف صدمتهآ فيه
ريم ( معقوله هذآ سيف .. مآني قادره اصدق .. مستحيل يكون كذآآ طول السنتينه اللي فاتت مآكآن كذآ .. والله مآكآن كذآ .. ويش صار فيك ياسيف ليش تروح ومآتكلمني ويش سويت لك أنا ... ويـــش ؟!)

بجده
رجع للبيت وكله عصبيه وجنون من قرآر ابوه اللي فأجئه .. كآنوآ مجتمعين على طآولة الغدآء
يتغدون مع بعض وهو مآحرك شي من صحنه
رزآن حطت يدهآ على يده : فهودي ليش مآ تأكل ؟
فهد بحده : مالي نفس
شوق عقدت حوآجبهآ وفضلت انهآ تسكت وما تكلمه وهو بهذي الحاله
رزآن كشرت : ويش فيك معصب ؟
فهد اعطهآ نظره خلتهآ تسكت وتكمل أكلهآ ولف على يمينه يشوف شوق ما همهآ أي شي وتأكل بكل برود وكأنهآ تبي توصل له مسج لكن بطريقه مختلفه
فهد : غريبه شوق سآكته
شوق رفعت رآسهآ وحطت عينهآ بعينه وكأنهآ تتحدآه : ليش عمري ثرثرت على رآسك
فهد أبتسم حآصرته بسؤآلهآ : لا
شوق : اجل لاتستغرب اذا شفتني سآكته
فهد : المهم بقولكم.. حنآ بننقل للرياض
رزآن بفرحه : صدق والله ... متى ؟!
شوق كشرت : بجد ؟
فهد : جهزوآ شنآطكم رآح نستقر بالرياض هنآك
شوق : وجده ؟
فهد : مآ عآد لنا رجعه هنآ بنعيش بآلريآض
رزآن أستغربت : ليش القرآر المفاجئ هذآ
فهد : نجآحي بالرياض بيكون أكبر فعشآن كذآ بنقل كل أشغالي هنآك
شوق بزعل : بس انــ..
فهد بحزم : لآبس ولا شي .. معكم اسبوعين جهزوآ انفسكم عشآن نشحن الأغرآض قبل نروح
رزآن توقف وتحط يدهآ على بطنهآ : صرآحه فرحتني يافهودي الله يخليك لي بروح ابشر أهلي .. عن أذنكم
فهد وشوق : تفضلي .. كآنت تطالعهآ بعيون شرآريه مقهوره من تصرفآتهآ اللي تحآول تستفز شوق فيهآ أنتبه لعيون شوق ونظرآتهآ
فهد : بشويش لا تموتين
شوق رفعت حآجبهآ : أموت من ويش ؟
فهد : شوي وتقتلين المسكينه ماسوت لك شي عشآن تنقهري منهآ
شوق : وأنت تفسر اللي تبي بمزآجك .. رجآء لا تحكم على شي ماتدري عنه
فهد ابتسم : حبيبتي انتي بتوصلين لي شي بس قوليه على بلاطه
شوق توقف وتصر على أسنآنهآ : أكرهك
فهد يحط رجل على رجل رفع حآجبه الأيسر : والله مآعرفنآ لك الصبآح تحبيني والحين تكرهيني
شوق وعيونهآ دمعت : وتشك أني أكرهك .. زلت لسآن يوم قلت أحبك انت اللي مثلك مايعرف يحب
ومشت بسرعه من عنده قبل تخونهآ الدموع وتخور قوآهآ وتنهآر قدآمه طلعت لغرفتهآ تجري وتمسح الدموع اللي تمردت على خدهآ رمت نفسهآ على السرير وكأنهآ ترمي هموم قلبهآ عليه محد يفهمهآ ولايقدر مشآعرهآ .. أو حتى يحس فيهآ وبعذآبهآ النفسي اللي تعآنيه عآشت غريبه بين أهلهآ ونآسهآ وبتظل غريبه الى يوم ممآتهآ ...
شوق ( ليش أحلم وأعذب نفسي وهو نفسه قـــآتـــلـــي عآيش معي وسآفك أحلآمي .. آآه وآآآه مآحآن لك ياقلب تصحى من حلمك السآهي ؟!!)
دخل وسكر الباب ورآه شآفهآ دآفنه وجههآ على مخدتهآ ومتمدده على السرير وتبكي حن قلبه عليهآ وبدأ يحس بأحسآسهآ أحسآس الحرمآن والعذآب الخفي .. صوت بكآهآ يستثير بدآخله أصوآت وصرخآت كثيره تفقده تفكيره وتنقله الى أسوآر المآضي .. مسك الكرسي وأحكم قبضة عليه غمض عيونه وأخذ نفس طويل
جآهآ صوته من الخلف : شـــوق
مآردت عليه وظلت تبكي .. قرب منهآ ووقف جنب السرير ورفع صوته وأحتد أكثر
فهد : شووق اجلسي كلميني
شوق تصرخ وهي دآفنه وجههآ : اتركني بحالي... مابي اشوفك
فهد جلس على السرير جنبهآ ومسكهآ مع كتفهآ بقوه ورفعهآ وجلسهآ قبآلهآ ودموعهآ متبعثره على خدهآ
شوق تسحب يدهآ بقوه : ويش تبي مني ؟.. " صرخت " قوووول ويش تبي
فهد بحده : ليش تبكين ؟
شوق مسحت دموعهآ بعشوآئيه مثل الأطفال : وبعد تسأل ياقو عينك
رجع مسك يدهآ بقوه وقربهآ منه وهمس : ويش فيك ؟ .. مابي أكرر السؤآل اكثر
شوق رفعت حآجبهآ وبنظره احتقار وبصوتهآ البآكي : مصيبه اذا ماتدري
فهد تمالك اعصابه اكثر وقآل: عشآن أرآددك بالكلآم
بدأت مسيره دموعهآ من البدآيه : ياليتك ترآددني وبس .. انت ما تحس فيني ماتحس بأوجآعي فيك أنانيه فظيعه عمرك سألت عن اللي فيني والا أهتميت فيني أهم مآعندك تشبع رغباتك وبس .. غير كذآ مآيهمك أبد
فهد مآ شآل عيونه عنهآ رد عليهآ : قولي بعد ويش ثآني
شوق : لو أتكلم من هنآ لبكره ما شرحت اللي فيني ... عرفت قيمتي عندك يافهد مجرد ظل لا أكثر
بعدت عنه ونزلت من السرير ومسحت دموعهآ وهي بطريقهآ للحمآم
فهد وقف ومشى للبآب قبل يفتحه ويطلع قآل : أحب اقولك انك غلطآنه بس انتي اللي ماتفهميني
شوق شهقت : أنآ والا أنت ..
فهد لف عليهآ : ايه انتي اللي مآتفهميني .. مشت لجهته وهي معصبه ومسكته مع التيشرت
شوق : انا اللي مفهمك ؟.. الحين طلع الحق علي ... كيف تظلمني بحكمك
فهد ينزل يدهآ : شوق انتي الأيآم هذي تدورين على المشآكل وأنا متحملك بمزآجي .. صايره تعصبين على اتفه شي واي شي يزعلك نفسي اعرف ويش فيك
شوق مصدومه من كلامه : انا أعصب وادور على المشآكل!! .. طيب عآملني زي ماتعامل بنت عمك وخلك عآدل بيننآ
فهد ابتسم : الغيره عآميه قلبك وعقلك ...ماصرتي زي أول وين شوق الأوليه ؟
شوق بدت تبكي : أنآ ماعدت أتحمل صدمآتك تعب معك قلبي... تـــعـــب حيل يافهد .. ارحمني ( خبت وجههآ بين يديهآ ) ضمهآ لصدره بقوه وبدت تشهق وتبكي بزيآده مسح على ظهرهآ بحنآن وحآول يهديهآ جلسهآ جنبه على الكنبه
فهد بهدوء : لاتفكرين كثير ولاتخلي الغيره تسيطر عليك .. صدقيني يآشوق مآ أفرق بينك أو بين رزآن بس أنتي الأغلى
شوق من بين شهقآتهآ بعد بكآهآ : لاتكذب علي
فهد كشر : المشكله انك ماتصدقيني تبين أحلف لك
شوق : قآلوآ للحرآمي أحلف قال جاء الفرج
فهد ضحك : مقبوله منك انآ كذآب هآه .. بس بيوم رآح تتأكدين
شوق : من شنو أتأكد
فهد سكت وبعد فتره من السكوت : بتعرفين كل شي بوقته ياشوق بس أتمنى ماتنسين موضوع أحمد
شوق عقدت حوآجبهآ ومسحت دموعها: أحمد !!
فهد ركز على الشبآك وعيونه تلمع لمعه غريبه : ليش نسيتي ويش سوى والآ سآمحتيه
شوق أنصدمت منه كيف يقدر يغير كيآنهآ ومشآعرهآ بثوآني معدوده .. يقدر يذكرهآ بآلمآضي اللي مآنسته لحظة .. مانست طعم الآلم المر وقسوة الأيآم التي عصفت بحيآتهآ موت حيآه يأس كلهآ مصفوفه بمعآدلة حيآتهآ
فهد نقل نظرآته لهآ : وين سرحتي ؟!
شوق مسحت دموعهآ : ارجوك أنسى المآضي لو يوم ... نفسي اعيش بدون منغصآت ترجعني للمآضي
فهد ابتسم : والله بيصير اللي تتمنيه بس أدعي ربك
شوق بنظرة شك ممزوجه بحزن تأملت تفآصيله اللي توحي بشر قآدم وعآصفه هوجآء لاتعرف الرحمه .. الرحمه التي تجرد منهآ قلبه .. غمضت عيونهآ تحاول تنسى حآضرهآ وتتفآئل بمستقبلهآ .. لف يده على أكتآفهآ وقربهآ من حضنه وتفكيره بالخطوه اللي رآح ينفذهآ ويفآجئ الكل فيهآ
:::
:::
:::

جالسه تتفرج على الــ tv لوحدهآ كأبه تسكن أركآن بيتهآ وملل يسري بأجوآئهآ .. وحده قتلتهآ وفرآغ أكتسح حيآتهآ .. لآ أنيس ولا ونيس في غربتهآ بين وطنهآ وأحبآبهآ ... تثآوبت بدت تنعس والوقت صآر العصر الوقت يمر ببطئ ووكأنهآ يتكآسل في مروره
فآتن : اوف ويش ذآ الطفش وربي زهقت بس جالسه بروحي .. ياشينهآ الوحده
قآمت للمطبخ تحآول تشغل نفسهآ بأي شي يسليهآ بدل جلستهآ بدون فايده .. سمعت صوت الباب يدق أستغربت ... مشت لحد الباب
فاتن : مين ؟!
تركي : أنآ تركي .. السلآم عليكم
فتحت الباب شوي : هلآ وعليكم السلآم
تركي : كيفك يافاتن ؟
فاتن : الحمدلله بخير .. انت كيفك ؟
تركي : مآشي الحمدلله .. ممكن تدخليني ابي أكلمك بموضوع مهم
فاتن خآفت وبنفس الوقت أستغربت جيته لهآ : بس انا لوحدي بالبيت مافي أحد
تركي : أدري يافاتن بس الموضوع مايصلح اقوله من ورى الباب
فاتن : طيب استنى شوي البس عباتي وانت ادخل المجلس
تركي : طيب
بعد عشر دقآيق دخلت بعبايتهآ ولثمتهآ .. جلست بعيد عنه
فاتن : خير ويش الموضوع ؟!
تركي بأرتبآك وشآبك يديه ببعض : فاتن بقولك كلام كثير بخآطري عشآن نكون وآضحين من البدآيه
فآتن : خير ويش تبي تقول ؟
تركي رفع رآسه وركز نظره عليهآ : أنآ يافاتن قبل ثلاث سنين كنت مأخذ اخوآتي وامي واخوي ورآيحين لمكه للعمره .. وبرجعتنآ في الطريق صآر لنآ حآدث مآتوآ كلهم ومانجآ منهم أحد غيري كآن عمري أطول من عمرهم.. وعشت من بعدهم وحيد بعمآره ورثتهآ من أبوي مآحد يقاسمني بشي
فاتن : الله يرحمهم جميعآ .. بس مافهمت ويش تبي ؟
تركي بآن التوتر عليه تمالك نفسه لايرتبك زيآده : انا وحيد زيك وقررت أني أتزوج
فآتن سكتت وبآنت الصدمه عليهآ : مبروك مقدمآ .. لآيكون تبيني اخطب لك
تركي نزل رآسه : لا مابيك تخطبين لي لأني أخترت البنت
فآتن نزلت رآسهآ بأسى : الف مبروك الله يوفقك بس للحين مافهمت ويش خصني بالموضوع
تركي حس انهآ مافهمت عليه فقرر انه يقول لها الكلام بصراحه : فآتن أنا ابي اتزوجك ... موآفقه ؟
شهقت بصوت عالي : أنـــآ
تركي : أيه انتي .. والا ماتبين تتزوجيني
فاتن ارتبكت : لا بس .. سكتت أنحرجت منهآ أو بالأصح تفاجئت من طلبه لهآ .. ماتعودت على شي ممآثل بالعاده الشآب يخطب من الأب او الولي لكن هي حالتهآ أستثنآئيه
تركي يوقف: اتمنى تفكرين زين .. وأعرفي اني أخترتك برغبتي
فاتن بحياء نزلت رآسهآ : خلني افكر وارد لك خبر
تركي يمشي : خذي وقتك .. وانا بأنتظآرك .. مشى لحد الباب .. وأي تحتآجينه كلميني مع السلامه
فاتن : مع السلامه .. سكرت الباب ورآه ونزلت الطرحه حست خدودهآ محمره من شدة خجلهآ تفأجئت بطلبه
فاتن : وي وي تركي خطبني والله ما أصدق .. شكل شهد أحسآسهآ صآدق يحبني والدليل كل اللي سوآه معي مايسويه القريب .. بس لآزم أستخير وأفكر زين هذآ زوآج مو لعبه



ببيت ابو مهآ .. بعد المغرب
كآنت تكلم شوق
هنآدي : ياشيخه احلفي
شوق : والله بنروح الرياض
هنآدي بقهر : ياربي كنا بنجيك بجده .. زوجك من اي طينه ؟
شوق : خلاص تعالوآ لي بالرياض منهآ تشوفون الرياض
هنادي : وع لابحر ولا شي صحراء قآحله
شوق : ههههههههههه بس حلوه والله
هنآدي : غير الحجاآآز نووو
شوق : المهم قولي لهم الخبر احنآ فهد مستعجل يمكن نروح الأسبوع الجاي بعد للرياض
هنادي : تصدقين شوق البيت صآير كئيب .. لا شهد ولا ريم ومهآ يمكن ترجع لبندر مرره صاير فاضي
شوق حزنت عليهآ : ياعمري انتي ياهنوده .. ماتعودتي على البيت بدونهم
هنآدي : لا ماتعودت بس ما ابين لهم أمآ سحر ورغد بس يبكون لو تشوفين رغد نحفت مره وسمرت تغيرت مره
شوق : هنوده خلي بالك عليهم وعلى ميشو ياقلبي ... انتي قويه
هنآدي : الله يكون بالعون يارب
شوق : يالله حبي بشوف زوجي وسلمي على الكل
هنآدي : الله يسلمك .. مع السلامه
شوق : مع السلامه

طلعت من الغرفه للصآله وشآفت مشاري يمشي ويطيح .. ويلعب فتحت جوآلهآ وصورت له مقطع وهو يضحك ويلعب .. وأرسلته لشهد على طول
هنآدي تشيله وتدور فيه : يــآآآآآوآآآآد أحبك
مشاري يصارخ : نـــووونــــو
هنادي تجلسه بحضنهآ : قول هنوده واتركك
مشاري يضحك : نونو
هنآدي : لالا .. هنآآآآآآآآآآآدي .. يالله قول .. أنهبلت على بسمته البريئه وبوسته على خده وشآلته معه لغرفة التلفزيون تلعب معه
مهآ اللي كآنت ترتب الغرفه : هنآدي تكفين شيلي رنومه عن الأرض بكنس
هنآدي : طيب اقول مهآ مارجع بندر كلم ابوي
مهآ لفت عليهآ وعقدت حوآجبهآ بأستغرآب : ليش تسألين
هنآدي تضحك : لقافه ياختي
مهآ تلم شعرهآ بشبآصه كبيره : الا كلمه اليوم ... شكلي برجع له ابوي يقول تغير كثير
هنآدي : أعطيه فرصه الرجال يستآهل
مهآ بتوعد : بس والله لو يرجع يسكر مآعآد ارجع له أبدآ
هنآدي : الله يكتب لك اللي فيه الخير بروح أشوف سحر وسمر
مهآ : طيب
قبل تدخل الغرفه سمعت صوت سمر تكلم التلفون بغرفه مهآ
سمر : لآ ياسامر مآ اقدر أوآفق سحر ورغد وهنآدي ما أنخطبوآ صعب انآ أوآفق
أنشلت عن التفكير من صدمتهآ .. ركزت بالكلام أكثر وسمعت صوتهآ بعد ثوآني
سمر : طيب خل أبوك وعمتي يكلمون أبوي وبعدهآ يصير خير
هنآدي ( ووووي ... من ورآنآ ياسمر تكلمين سآمر وتتفقون على كل شي وحنآ ياغافلين لكم الله والله طلعتم مو سهلين وتعرفون تخططون .. حتى البزآرين يحبون .. تطورآآآت )
جآء صوت من دآخلهآ
( وأنتي ياهنآدي مين تحبين ؟!!.. ومتى بتفصحين عن حبك ) رد الصدى بأعمآقهآ الدفينه
( اصلا من يفكر فيني .. أنا مهمشه كالعاده ولا أحد يهتم فيني ... ليش أفكر بالحب وكلهم يحسون أني الولد بينهم بتصرفاتي وستآيلي وكلامي )
رجع الصوت الأول يصحى بدآخلهآ من جديد ويقول ( بس انتي مهمآ سويتي بنت وبتظلين بنت لك قلب ومشآعر وتحلمين بأمير يحبك ويتمنآك أميره له )
تجدد همس صدآهآ ( ههههه أنا أحد يتمنآني .. مستحيل مين يتمنى بنت بهيئة ولد مين ؟!! آآآه ياقلبي وين مرسآآك ؟! ) مشت بطريقهآ وهي تبحث بدآخلهآ عن حلقه مفقوده عجزت تلآقي مشآعرهآ كأي فتآه ...أحلآمهآ الصبيآنيه متى تتحول الى أحلآم ورديه ... ستآيلهآ البوي متى يكون ستآيل أنثى ... أسئله كثيره بحثت عن أجآبتهآ ولآ زآلت تبحث عن أجآبه تشفي فضولهآ وأحتيآجهآ لهذي الأجآبآت
فجأه وبدون أي مبررآآت طرآ على تفكيرهآ وأستحل على كيآنهآ .. حآولت تفسر حركآته وتهديدآته لهآ .. هي تركته لضميره ولربه هو القآدر على عقآبه .. لكن هو رآفض يبعد عن سمآهآ ومتيقنه من نوآيآه الغير صآلحه لهآ وملاحقته ومحآولآته لأيذآئهآ
هنآدي ( الله يستر منك يامآجد .. يارب أحميني منه يآآرب وبآعد بيني وبينه كمآآ بآعدت بين المشرق والمغرب )

:::
:::
:::
مر وقت طويل على خروجه .. بدأ القلق يتسلل الى قلبهآ خوفآ عليه .. خآيفه من تغيره الغريب عليهآ لكن قلبهآ مايعرف الآ حبه .. وينتظر لحظة وصوله مشتآق وولهآن للقيآه
ريم ( وينك ياسيف .. ليش غآوي تعذيبي .. يآرب رجعه لي سآلم يارب )
سمعت صوت الباب ينقفل ركضت للصآله .. شآفته دآخل ومنزل غترته على كتفه والتعب مبين على وجهه
ريم بلهفه : الحمدلله على سلامتك حبيبي
سيف بتعب وأنهآك : الله يسلمك
ريم قربت منه : خوفتني عليك ... تأخرت مره
سيف : ماحسيت بالوقت اعذريني
ريم عقدت حوآجبهآ حطت يدهآ على جبينه وخآفت أكثر : بسم الله عليك حرآرتك مرتفعه .. مسكت يده ومشت معه لحد السرير وسآعدته بتبديل ملابسه
سيف يضغط على رآسه من ألم الصدآع : ريم دوري لي بروفين أو اي مسكن قوي رآسي بينفجر
ريم : طيب أتصل على أحد يوديك المستشفى
سيف : لا مابي بس أعطيني دوآء أو اي شي
ريم : من عيوني الحين ادور لك مسكن ...طلعت تدور له أي مسكن وهو يصآرع ألم رآسه الفظيع
سيف : آآآه ويش ذآ الألم ماعمر الصدآع كآآن كذآآ .. حط رآسه على المخده ومآحس بنفسه الا غآفي بالنوم
رجعت للغرفه وقآلت : لقــ... وشآفته نآيم وآضح عليه التعب سكرت الاضاءه وطلعت بالصاله حتى ما تضآيقه وتخليه ينآم بهدوء .. وبدآخلهآ الف سؤال وسؤآل وخوف يعتصر قلبهآ على زوجهآ
:::
:::
:::
ع’ـڷمينـﮯ }--

...............ڷآ صآرت آڷدنيآ تعـَـَـآندنـﮯ ۈين آرۈحّ .؟!!!

عڷمينـﮯ--{
.............. ڷآ ص’ـَـَـَآرۈ آصحآبـﮯآغ’ـِـِرآب ڷمـَـَـَـَين آبۈح .؟!!!

فهمينـﮯ
.......... آذآ آحتج’ـَـَـَت ڷڪ بڷيڷـﮧ ظڷمـﮧ ۈٍمآڷقيتڪّ ڪيف آعيشْ

ۈفهمينـﮯ
........... ڷۈٍ ضآعْ آڷۈقتَّ منـﮯ ۈرحتِّّ عنـﮯ
.....ڷيـﮧ آعيشِّ |..~
........ڷيـﮧ آعيشِّ |..~
...........ڷيـﮧ آعيشِّ |..~

كآن جآلس عندهآ بالغرفه بعد ماتعشوآ... يشتغل بأورآقه ويدرس بعض الصفقآت والعروض المهمه لشركته تعب من كثر الأورآق وترآكم الشغل أكوآم وأكوآم خلص نصف الشغل وقفل المفآت رجع على الخلف وظهره يألمه من كثر ما أنحنى على الأورآق .. فتح عيونه وشآفهآ على السرير مغمضه عيونهآ وحآطه كفهآ على خدهآ .. حط يده على خده وقدم على قدآم يتأمل وجههآ المليئ بالبرآءه والملامح الفاتنه .. شكلهآ يوحي بهدوئهآ وأبحآرهآ بعالم ثآني ... قآم بشويش وقرب من السرير وكلمآتهآ تتردد ببآله
انــت مــا تـــحــــس فـــيــنـــي ..!
مــاتــحـــس بــأوجـــآعـــي...!
تنهد بصمت وسكون ولمس كفهآ بشويش لكنهآ حست بلمسته وفتحت عيونهآ بتكآسل ... تفآجئت لمآ شآفته جآلس جنبهآ قآمت وتعدلت بجلستهآ
شوق وعيونهآ مركزه عليه : تبي شي ؟
فهد ابتسم لهآ : لا .. لآيكون نكدت عليك نومتك
شوق رجعت شعرهآ على ورى : أصلآ ماكنت نآيمه بس متكآسله
فهد وقف : قومي البسي عبآيتك
شوق بأستغراب تطآلع السآعه : الحين ؟
فهد : ايه الحين .. يالله البسي
شوق وقفت معه: ليش طيب
فهد بتأفف : وبعدين .. يالله شوآقتي البسي
أعطآهآ ظهره ورآح يلبس .. تركهآ بحيره وأستغراب من تصرفاته المتناقضه
شوق ( شوآقتي !!.. والله مدري ويش النهآيه معك يافهد ).. مشت للمرآيآ رفعت شعرهآ ذيل حصآن ولبست عبآيتهآ ونزلت معه .. والسكون يعم بأرجآء قصرهم الوآسع
بآلسيآره
شوق : غريبه بنص الليل طآلعين
فهد أبتسم: حبيت أغير جو شوي وبمآ أنك صآحيه أخذتك معي .. والا ماكنتِ تبين
شوق تتأمل الطريق الفاضي : لا عآدي بس بجد مستغربه منك كل سآعه لك مزآآج
فهد : انا طبعي مزآجي ... بس يعجبك
شوق ضحكت : أمآ يعجبني .. بس تعجبني ثقتك الكبيره بنفسك
فهد فأجئهآ بسؤآلهآ : شوق انتي صدق تحبيني والا على قولتك زلت لسآن
ردت بسرعه عليه بدون أي أحسآس منهآ : طبعآ زلت لسآن
فهد رفع حآجبه وبأبتسآمه : توقعتهآ كذآ .. وقف على جنب ونزل من السياره رآقبته بعيونهآ وهي تشوفه يوقف ويتأمل البحر .. نزلت ورآه وقفت بعيد شوي عنه
شوق : ليش جايبني للبحر
فهد لف عليهآ : ليش يعني عشآن نتصور معآه
شوق كشرت : لا تتريق وخلك جِدي
فهد : طفشآن وأحب البحر
شوق : بيتنآ على البحر مافرقت يعني
فهد بحده : انتي ايش فيك اليوم جآلسه لي على الكلمه
شوق بحده : انت اللي ايش فيك عليآ .. طنشته ورجعت للسيآره انقهر منهآ ولحقهآ على السياره معصب من حركتهآ سكر الباب بقوه وصرخ عليهآ
فهد : لما أكلمك ماتعطيني ظهرك وتروحين
شوق تتخصر : ومن حضرتك عشآن ما اعطيك ظهري
مسكهآ مع كتفهآ بقوه وصر على اسنآنه وبصوت يخوف : انآ زوجك عآرفه يعني ويش زوجك
شوق تحآول تسحب يدهآ لكن ماسكهآ بقوه : لا ما أعرف علمني بليز
فهد زآدت نيرآن عصبيته وترك يدهآ بقوه : شوق اتقي شري احسن لك
شوق تلف على الجهه الثانيه وتحط يدهآ على مكآن قبضته اللي ألمتهآ : مآ قلت شي أنا
فهد ضرب الدركسون : هذي اللي بتجنني
شوق عصبت : ليش أجننك معي حق مآسويت شي
فهد يهدي نفسه : طيب انآ أسف تمآم كذآ
شوق : لا تتأسف لأني تبلدت منك ومن تصرفآتك
فهد جن جنونه منهآ وعآرف غآيتهآ من حركاتها : لآحول ولا قوه الآ بالله

:::
:::
:::

اليوم اللي بعده
صحى من النوم ورآح للمستشفى بسبب التعب اللي ارهقه كثير صحت ومالقته جنبهآ .. انتظرتهآ بالصاله بعد مآجهزت الفطور ...بعد التحآليل والتعب لمدة سآعتين بالمشفى رجع للبيت والأرهآق بآين على معآلمه
ريم : سيف أفطر معي
سيف يرمي نفسه على الكنبه بتعب : أفطري أنتي مآني مشتهي شي
ريم ودمعتهآ بعينهآ : بس شوف وجهك كيف أصفر
سيف : مآعليه أنآ بروح أنآم ... مشت ورآهآ لحد مآشافته تلحف ونآم
ريم ( يآترى ويش فيك ياسيف ... ليش كل هذآ التعب بعيونك .. عسآه فيني ولآ فيك )
رجعت للصآله بعد مآسكرت البآب وأفطرت لحآلهآ وبدت تشتغل ببيتهآ وتنظف

ببيت يوسف
شهد بفرح : أحلفي فتون
فآتن : وربي مآ أكذب عليك
شهد : ويش رآيك أنتي ؟
فآتن بحيره : والله مدري ياشهد هو فأجئني بطلبه مني وبنفس الوقت مرتآحه له وكمآن خآيفه منه
شهد : فآكره يوم اقولك يحبك وما صدقتيني هذآ هو جآء وخطبك وحطي ببآلك زين مآحد سوآ اللي سوآه تركي وهذآ الشي يثبت لك حبه
فآتن : أنآ أستخرت وأحس نفسي مرتآحه
شهد : فتونه انتي بنت وحدآنيه فكري بنفسك لآزم أحد يحميك ويخآف عليك ... كلميه الحين وخبريه عن موآفقتك
فآتن : لالا يحسبني ميته عليه بعد اسبوع بقوله بعدين بفكر زين
شهد : ههههههه اوخص أموت ياللي بتفكرين
فاتن تمثل العصبيه : اقول زوجك وينه عنك
شهد ميته ضحك : ويش خصك بزوجي ..
فآتن : طسي له يالله بسكر بروح أكمل نومتي للعصر
شهد بتحسر : يابختك الآ ليت العنوسه تعود يومآ
فآتن : ههههههههههههههه قومي أمسحي الأرضيه وسوي لزوجك فطور وصحيه خليك زوجة سنعه
شهد كشرت : ماتبين تطسين يالله نآمي نومة أهل الكهف
فآتن : يآسآتر على الحقد ههههههههه .. بآآي
شهد بضحكه : بآآيو
دخل عليهآ فجأه وأربكهآ وعيونه عليهآ
يوسف : دوم الضحكه يآرب
شهد تعدل جلستهآ : أمين
يوسف يجلس قبآلهآ : يعني مانشوف ضحكتك الآ لمآ تكلمين الجوآل
شهد أنحرجت : انت ما تقول شي يضحكني
يوسف يرجع شعره على ورى ويكتف يديه: بآلله أشوى انك قلتي لي عشآن أضحكك
شهد تنزل رآسهآ وغيرت الموضوع لأنهأ عارفه انه راح يطولها معها : يوسف وديني لأهلي من زمآن عنهم وعن ميشو
يوسف: أبشري من عيوني
شهد أبتسمت له ومشت لجهته جلست جنبه : تسلم لي عيونك
يوسف بحب : الله يسلمك لقلبي

بعــد شهرين
أنقلبت بعض الموآزين وتغير بعض الروتين الذي يسكن حيآه ابطآلنآ وجعلت من حيآتهم قصة يملئهآ الغموض وروآيه تحكي عذآب الأمس والحآضر ..

{ مهآ & بندر }

رجعوآ لبعض بعد فرآق دآم سنه وأكثر ... حآولت انهآ تنسى سوآيآه وتمنحه فرصه يثبت لهآ صدق توبته ويعيشون مع بعض ويربون بنتهم الوحيده ويكونون أسرة مترآبطه

{ شهد & يوسف }

عآيشين أحلى أيآمهم مع بعض ... رغم بعض الصعوبآت اللي تعآنيهآ مع امه وملاحظآتهآ الكثيره لكنهآ تتحملهآ لكونهآ ام الأنسآن الذي تعشقه وتهيم بحبه لأبعد مدى
أمــآ هو فقط كرس نفسه لأسعآدهآ وكل شروق شمس يتجدد حبه لهآ وكأنه نهر لا ينضب

{ هنـــآدي }
صآحبة القلب الرقيق .. والمشآعر المسفوك .. تلك التي تحآول ان تظهر عكس مآ تشعر به تعآيش الخوف والرعب من تهديدآت من يؤرق منآمهآ .. ولكنهآ لآزآلت صآمده في وجه متآعبهآ ومخآوفهآ

؛؛
؛؛
لهآ يومين عند أهلهآ مآتقدر تتكلم وتشكي حآلهآ الصعب لهم ... ماتعرف كيف تتصرف بوضعهآ الحالي ... تستحي تقولهم عن معآنآتها مع زوجهآ مآتعرف تشخيص لحآلته سوء العصبيه المفرطه وبغضه لهآ في بعض الأحيآن

كآنوآ جالسين بالغرفه وعندهم عبير يتقهون ويسولفون مع بعض خصوصا انه وقت أجآزه والوقت بدري
رغد توقف : عن أذنكم
هنآدي : على وين اجلسي
رغد : بروح اذآكر شوي
عبير انقهرت منهآ : هيه انتي تهني بالاجآزه ويش تذآكرين اقول اجلسي بس
رغد : هههههههه اقول خلوني اروح غرفتي أرآجع لي كم شي بكره يفيدني لاصرت دكتوره
سحر كشرت : تحسسيني اني خيبآنه مره ولا كأني ادرس طب
رغد ترفع حآجبهآ : قومي طيب افتحي لك شي
هنآدي تصرخ : روحوآ يالدوآفير اموت على شطآرتكم الزآيده
الكل : هههههههههههههههههههه
رغد جلست : اوف خلآص بجلس سديتوآ نفسي .. وسحبت الشيبس من يد سمر
سمر : بشويش ترى مارآح يطير
رغد تمد لسآنهآ : دآريه
أستئذنت منهم ورآحت لغرفتهآ وجلست لحآلهآ ودموعهآ على خدهآ
دخلت شهد عليهم ورمت شنطتهآ
شهد : ســــــــلآم
الكل : وعليكم السلآم
رغد توقف وتأخذ مشآري منهآ : الحمدلله انك جيتي
شهد تضحك : أشتقتوآ لي والا لميشو
هنآدي : اكيد لميشو انتي ويش نبي فيك
شهد تعفس وجههآ : أحد سألك انا اسئل رورو
رغد تبوس مشآري : وحستني يآحلوو .. انبسطت مع شهوده
مشآري يتعلق برقبه رغد وينطق : مآمآ
رغد : هههههههه كل الناس عنده مآمآ
شهد تنزل عبآيتهآ وترتب شعرهآ : وربي طفشني عليه يوسف لودريت انه بيطير فيه مآ أخذته معي
كلهم بصوت وآحد : لـــيـــش !!!
شهد طلعت عيونهآ قدآم : بسم الله " سكتت شوي " .. هههههههههه
رغد : قولي ليش !!
شهد : مايخليه يلعب ويعلمه يتكلم ... وأخذه معه عند أصحآبه وأهله وبعد يحطه قدآم الدركسون وربي شوي وانجن منه
عبير : اجل زوجك لو يجيه ولد يدلعه بقووه
مشآري قآطعهم : ميـــووآ
هنآدي : هههههههه ويش ذآ بعد أنقلب بِــِس
شهد : قصه طويله
سمر تحط مشآري بحضنهآ : تكفين علمينآ
شهد تأخذ فنجآن قهوه : رحنآ عند عمتي وشآف بالحوش بسه ويبكي مره خآف منهآ واخذه مآجد أخو يوسف ويركض ورى البسه ومسكهآ وجآبه له
عبير وسمر : وووووووع
شهد تضحك : مو بسه شوآرع بسه اوربيه
رغد تسحب خدوده : والله ماهو هين ميشو بعد أروبيه أحسن لك جيبي افريقيه
شهد تضربهآ على ظهرها : حدك بس .. الا وين ريم
الكل : بآلغرفه
سحر : انا بروح لهآ
شهد بشك : لالا اآ بروح لهآ ووحده تسوي لنآ عشآء ترآني جوعآنه مره
قآمت وأتجهت لغرفه ريم ودقت الباب
مسحت دموعهآ بسرعه وأنتبهت للبآب أنفتح
شهد : مسآء الخير ياقمر
ريم بأبتسآمه صفراء : مسآء النور .. متى جيتي ؟
شهد تجلس جنبهآ على السرير : من شوي .. ليش جالسه لحالك هنآ
ريم ارتبكت : هآآه .. كنت اكلم سيف
شهد طآلعة بيدهآ ومآشافت الجوال جنبهآ رفعت حآجبهآ بأستغراب : اجل وين جوآلك ؟
ريم تغير لون وجههآ وهي عارفه ان شهد متقصده تسألهآ عشان تحاصرهآ وتعترف : حطيته بالشاحن
شهد مسكت يد ريم وضمتها بين كفوفهآ : ريومتي ليش تكذبين علي ... قولي ويش صآير معك ترى أنآ أختك وأخآف عليك وما اقدر اشوفك متضآيقه ولا أسآعدك
ريم ابتسمت لهآ : والله عآرفه هالشي ياشهد بس مافيني شي أبدآ لآ تشيلي هم
شهد حطت عينهآ بعين ريم : بس عيونك تقول غير كذآ ... في شي بينك وبين سيف ؟
نزلت رآسهآ ولمعت عيونهآ من تجمع الدمع اللي تحآول تحاربه .. تأكدت شكوك شهد
شهد : متهآوشين ؟!
ريم بصوت بآكي : ياليت
شهد أنقبض قلبهآ : اجل شنو بينكم
ريم رمت نفسهآ على حضن شهد وبدت تبكي مسحت عليهآ وتحاول تهديهآ لكن ريم منهآره مره
ريم : شهد اوعديني الكلآم مايطلع
شهد ضمتهآ اكثر لصدرها : اوعدك ياقلبي .. بس قولي خوفتيني
ريم رفعت رآسهآ وبآن وجههآ الأحمر : ســيــ...ـــف

:::
:::

سمعت صوت نغمة جوآلهآ جريت له بسرعه وشآفت رقم المتصل ( نوره ) أرتجف قلبهآ وكأن كهربآء سرت بجسمهآ كل مآ قربت تنسى حبهآ اللي مآت ترجع الذكرى والأمهآ .. مر طيفه على بآلهآ .. طيف أشتآقت له كثير أشتآقت تشوفه لو من بعيد صوته حنت له ولهمسآته... ذآب قلبهآ من فرآقه ومالقت من يحبهآ ويشعرهآ بلذة الحب مثله حينمآ كآن للحب معه لذه أستثنآئيه
حست على نفسهآ وردت بسرعه : الــو
نوره : السلآم عليكم
رغد : وعليكم السلآم .. هلآ وغلآ بنوره
نوره والضحكه على شفاتهآ : هلآ بك زود ياقلبي .. شخبارك
رغد : الحمدلله من سمعت صوتك صرت بخير.. انتي شخبارك .. وخالتي كيفهآ
نوره : كلنا بخير الحمدلله .. والله جيتي على بالي قلت لآزم أدق واتطمن عليك
رغد : فديتك .. تسلمين ياقلبي
سمعت صوت فز قلبهآ معه : نوره تعالي ابيك
نوره بأرتباك : طيب طيب .. اقول رغد عبدالرحمن يبيني .. توصين على شي
رغد : سلآمتك حبيبتي بس سلمي على خالتي
نوره : يوصل ان شاء الله وانتي سلمي على خواتك
رغد :أن شاء الله ياقلبى يوصل
نوره: يالله مع السلامه
رغد قفلت منها الخط ورآحت عند خوآتهآ ورجعتهآ هذي المكالمه الى أيآم تتمنى رجعتهآ لو تدفع بآقي عمرهآ ثمن لهآ .. لكن مآتدري ليش قلبهآ رآوده شعور غريب لمآ سمعت عبدالرحمن ينآديهآ
{رغــد }

ويش صآر فيني ؟!.. عبدالله لسى بقلبي وبآلي مآرآح منه كيف أفكر بغيره .. آآه بس تلخبطت موآزيني ... أخوه يطلع بحيآتي كيف مآكآن وأستحل كل آمآكن وجوده .. مآترك لي أي ذكرى اتذكره فيهآ بس مهمآ صار مستحيل افكر بغير عبدالله ولايمكن أخونه حتى في غيبته


بآلصآله الكبيره اللي مجتمعين فيهآ
مشآري : نوني ابي مآمآ
هنآدي تنزل رآسهآ لمستوآه : مآمآ الحين تجي روح جيب جوآلي من المطبخ
مشآري : زوآلك >> جوآلك
هنآدي تضحك : ايه زوآلي روح جيبه .. ركض للمطبخ وجآب جوآلهآ وأول مآرجع كآن يغني

<جآتك رسآآله.. يآهووه جآتك رسآآآآآلــــه >
سمر ميته ضحك : علامه ذآ انخبل يرقص ويقول جآتك رسآله
سحر : الظآهر روحته مع شهد غسلت عقله كآن نآعم وحسآس وعلى طول يبكي رجع لنا مفتري وشقي
هنآدي تسحب جوالهآ وتجلسه قدآمه : تعال ياخالتو مين علمك الأغنيه ؟
مشآري يمسك بلوزتهآ ويشدهآ : عمو مآآجد.. يغني كذآ
ضحكوآ كلهم عدآ هنآدي اللي تجعدت ملامحهآ وأحتدت وقفلت ازارير بلوزتهآ .. لكن تمالكت نفسهآ وقآلت بهدوء : لا عاد تغني كذآ خلاص حبيبي
مشاري كشر : لآ .. أبي مآمآ
سمر : الله يرجك امك الحين تجي
سحر ضربتهآ على يدهآ وبحده : بنت لاتعصبي عليه بعدين يتعقد نفسيآ
سمر ميلت فمهآ : بدت تطلع نفسيآت الطب علينآ اسكتي بالله
سحر انقهرت منهآ : اذا خآطبكم السفهآء فقولوآ سلآمآ
هنآدي تهدي الوضع اللي حست انه بينقلب حرب شرسه : اقول انتي وهي هجدونآ بعدين غيروآ ذي القنآه كئبتني حطوآ لنا شي سبورت نفصفص عليه زين
سمر لفت على هنآدي : على فكره شريت مكسرآت ويش رآيك نتآبع الدوري الأيطآلي
هنآدي بحمآس : لالا الدوري الأسباني احسن واكشن اكثر فرقهم أحترافيه ونآس لعبهم نظيف
سمر : طيب بس على اي قنآه
هنآدي بخبث : مآتصدقون ويش سويت
سحر و سمر بصوت وآحد : شنو ؟!
هنآدي تحط رجل على رجل : اشترك بأي آرت تي عشآن المباريآت
سحر عصبت : الله يخلف على عقلك ... ابصم بالعشره انك انجنيتي عشآن مباريات تشتركين !
هنآدي : شوفي سحير انا عشقي كرة قدم لا تزعجيني
سمر ابتسمت : بس اكيد نتفرج على البرآمج الثانيه صح هنو
هنآدي تلعب ميشو : على حسب والله
سحر وقفت متنرفزه من هنآدي وتفكيرهآ : مآ قول غير الله يشفيك .. حآلتك كل مآلهآ تتدهور اكثر

بغرفه أخرى
شهد بشهقه : من جد صآر معك كذآ ؟
ريم تبكي : اي تصوري كل يوم يخآصمني على اتفه سبب ويختلق أعذآر عشان ينآم بمكآن غير غرفتنا
شهد عقدت حوآجبهآ بأستغراب : ريم حبي انتي متآكده انك مازعلتيه بشي او ضآيقتيه
ريم بصوت مبحوح من كثرت البكآء : اقسم لك بالله مآعمري قلت شي زعله .. بآلأخير يقولي قومي اوديك بيت اهلك
شهد عصبت : وماعرفتي ايش السبب ؟
ريم تمسح دموعهآ : حآولت معآه لكنه ينهي الموضوع بسرعه وادق عليه مايرد .. ابوي كل يوم يسألني زوجك وينه وليه انتي هنآ .. مدري شلون ارد عليه او ايش اقوله
شهد تضمهآ : يآقلبي عليك ياريومه كل هذآ بقلبك وماقلتيه لأحد
ريم تتمسك بشهد وتشد نفسهآ لحضنهآ اكثر : نفسي اعرف ليش ابتعد عني فجأه ليش مايحب وجودي معه كل كلامه لي طلع كذب من ثاني اسبوع بزوآجنآ شفت اللي ماتوقعت اني اشوفه منه
شهد تهديهآ وتمسح عليهآ : هدي نفسك لآتنسين " أن الله مع الصابرين " ومابعد الصبر الآ الفرج وسيف يحبك وما اتوقع يتركك زي ماتفكرين وقريب بيكلمك صدقيني
ريم بصوت عالي : متى ؟؟!.. متى ؟!
شهد : ماتدرين يمكن عنده ظروف خآصه فيه اعذريه حبيبتي وبيوم بتعرفين أسبابه
ريم تبعد عنهآ : ويش هذي الأسباب اللي تخليه يجرحني ويجيبني هنآ بدون ماعرف ليش ؟
شهد توقف وتمسك يدهآ : اقولك قومي غسلي وجهك وتعالي نطلع عند البنات نسولف ونغير جو تنسي همك شوي وصدقيني بيكلمك بس اصبري ويش بتخسرين انتي ؟
ريم توقف وتتجه للحمآم وأنتم بكرآمه : اوكي انا بلحقك بعد شوي

:::
:::
:::
بآلريآض

بعد مآسكنوآ بقصره الجديد وسط مزرعته خآرج حدود الرياض على بعد 30 كيلو بعيدآ عن ضوضآء المدينه والحركه التي لا تكل او تمل .. رتبوآ أوضآعهم وبدوآ يتأقلمون مع وضعهم الجديد ... نقل كل أشغاله ورئآسته العامه لجميع شركآته للريآض ونظم كل شي ومآتغير عليه شي سوآ أستجدآد بعض الأحوآل اللي كآنت من ضمن مخططه الكبير لهذه الأنتقآله .. لم يكُن رآضي عنهآ وأُجبر عليهآ لكن سلطته وجبروته سيتبدد كغيمه مطر على من جعله وسط دآئرة مخططه واتعب تفكيره في التخطيط الدقيق له

كآنوآ على طاولة العشآء فقط هو وهي التي لم تفآرقه ابد وتبقى ملآزمه لهذه المكآن لحين وقت عودته الذي تجهله دآئمآ
فهد وبيده كآسة عصير : مشاء الله رزآن ماصآرت تتعشى معنآ
شوق تميل فمهآ على جنب : ويش تبي فيهآ خلهآ فرحآنه برجعتهآ للرياض وكل يوم بعزيمه
فهد يطالع بسآعته : من كثر صدآقاتهآ كل يوم عآزمتهآ وحده
شوق لفت على جهته : الحين ليش تسأل عنهآ .. أنآ مو مكفيتك والا اشتقت لهآ يابعدي ؟
فهد يطالع بصحن السلطه : لاتفسرين كل شي على كيفك ... بعدين اذا انتي بتطلعين اطلعي انا مآ أمنعك
شوق بعد فتره : لوكنآ بالمدينه كآن ماجلست لكن هنآ مآ أعرف احد غير ام رياض وبنآتهآ
فهد سكت شوي حس فيهآ وفي غربتهآ عن أهلهآ : طيب الوقت اللي تبين تطلعين فيه كلميني نطلع مع بعض
شوق رفعت حآجبهآ : وتطنش رزآن والا بتقول مقولتك لازم اعدل بينكم
فهد : شي طبيعي اعدل بينكم بس هذآ مايمنع اننا نطلع مع بعض
شوق تحط يدهآ تحت دقنهآ وتركز عينهآ بعينه : اجل بعد العشآء خلنآ نتمشي طفشت من الجلسه هنآ
فهد ابتسم : دآيم متهوره ياشوق ..ودآيم تبآغتيني بقرآرتك السريعه
شوق ببرود جآمح : لاتلف وتدور قول مافيك حيل وريحني
فهد ضحك بصوت عالي : شفتي انك متهوره حتى بأحكآمك ماخليتيني اعطيك ردي
شوق : سبحآن مغير الأحوال ... شوفوآ مين يتكلم عن الاحكآم
فهد كشر : انتي ويش فيك صايره جآفه بكلامك ؟!.. وصايره نكديه وأخلاقك مزفته
شوق رفعت عينهآ له : ماني مضطره اجآوبك ... لان الأجآبه انت عارفهآ زين
فهد بحده : قولي شنو فيك .. واتركي عنك هالأسلوب
شوق رفعت حآجبهآ وميلت فمهآ على جنب : أحآول ابين لك حبي لكن انت دآيم تصد عني .. ولا تشوفني بعيونك بس ياليتك تشوفني بقلبك ... رغم كل اللي تسويه اظل أحن لك ومآ أقدر ابعد عنك واحساس قوي بدآخلي يشدني لك كل مازدت ببعدك عني .. وانت للأسف لآهي بنفسك واخر محطآتك أنآ .." وقفت ولمعة عيونهآ لمآ تلآقت مع عيونه الحآده " .. بس كل ذآ مايهمني ابد لأن نهآيتك لي أنآ وبأنتظر للوقت اللي تعرف فيه قيمتي وحتى آن فآت الأوآن لأني انآ قدرك وانت قدري

تركته لحآله وطلعت للغرفتهآ تصلي وتبدل ملآبسهآ قبل تنآم .. حست انهآ ثقلت عليه بالكلام شوي لكن الرآحه اللي سكنت صدرهآ كآنت كآفيه بأنهآ تنسيهآ ويش اللي قالته له ولا تهتم له وتبين له انهآ تُتقن فن تبلد المشآعر الذي أكتسبته منه لو بشي قليل .. أخذت مصحفهآ وجلست في مصلهآ وبدأت تقرأ وردهآ اليومي وتنسى دنيآهآ وكل مآفيهآ ...

قلبت كل موآزينه بكلمآتهآ شتت تفكيره المحصور بشغله واهتماماته الاخرى
{فهد }
انت دآيم تصد عني
اخر محطآتك أنآ
انآ قدرك وانت قدري

جد انت مهمشهآ بحياتك يافهد ؟!.. والا وين تلاقي قلب يحبك زيهآ .. قلبهآ مافي زيه ابد وانت تاركهآ تعاني معك ... اذا ماتبيهآ ليش ماتطلقهآ وتريحهآ منك ومن جروحك لهآ .. يكفي روحهآ وأيمآنهآ وغرفتهآ اللي لهآ جو ثاني ...ليش تنفر منهآ ليش ؟!
رد صوت قلبه: انا اكره كل جنس حوآء ولا اقدر اعيش مع حرمه ... بس غلطت يوم تزوجتهآ عشان انتقم منهآ لكن ماقدرت .. دمرتهآ بمآ فيه الكفايه ونفسي مآتحب النساء ماتحبهم !!
مآتحبهم ؟!!
بس انت متزوج ثنتين ؟!!
ضغط على راسه بيديه وصوته يصرخ بأعمآآقه .. بـــــس كآآفي يافهد كآفي لازم تنهي المهزله هذي لآزم تشوف حياتك اللي ماتهنيت فيهآ يوم
وقف ومشى لمكتبه بسرعه وقفل على نفسه الباب حتى ينسجم في عالمه المظلم المتاهي

بعد سآعتين غيرت ملابسه ولبست روب بيج قصير ورفعت شعرهآ كآمل ونزلت للمطبخ تسوي لهآ كابتشينو وتتسلى على التلفزيون .. جلست لحآلهآ بالصاله الكبيره والقصر شبه مظلم أخذت الريموت كنترول وقلبت بالقنوآت علآ وعسى تلاقي شي يعجبهآ ... سمعت صوت صهيل الفرس وارتسمت على شفايفهآ ابتسآمه خفيفه .. مشت لجهة الباب الزجآجي اللي يطلع على المزرعه وبعدت الستآره وهي تتأمل المكآن الهادي فتحت الباب وطلعت أخذت لهآ نفس طويل وتجددت روحهآ معه مشت للأسطبل ودخلت عند الخيول وأخذت فرشة وبدت تنظفهآ نست نفسهآ وهي تسترجع ذكريآتهآ مع ابوهآ وفرسهآ اللي مستحيل تنسآهآ

:::
:::
:::
بآلمدينه

سحر : والله مدري يا ليونه
لينا : بالله تكفيت تعالي بكره والله طفشآنه مره اطلبي ابوك
سحر : اوكي بكلمه واعطيك خبر ان شاء الله يوافق
لينا بفرح : زين عشآن كمآن تشوفي فستآني وتجهيزآت الزوآج
سحر : مو كانك مستعجله شوي لينا بدري على زوآجك
لينا : لا مو بدري زوآجي بعد رمضان يادوب اخلص ثلاث شهور ماتسوي شي
سحر : اجل اوكي انا اشوف عمي واكلمك بروح اشوف ريم وخوآتي
لينا : سلمي عليهآ اشتقت لها
سحر : يوصل يالله بايو
لينا : بآآيو
أخذت لاب توبهآ وطلعت بالصاله عند خوآتهآ المجتمعين على سوآلف وونآسه
ريم : مين كنتِ تكلمين ؟
سحر تجلس جنبهآ : اكلم ليونه تسلم عليك
ريم ابتسمت : الله يسلمهآ من زمآن عنهآ ايش اخبارها
سحر : بخير .. بكره بروح لهآ بس بشوف ابوي
سمر بتملل : شوفوا انا طفشانه ومكتئبه دوروآ لنا مكان نروح له
شهد : زوروني بالبيت من زمان ماجيتوآ عندي
هنادي كشرت : لالا اسمحي لي انتي ساكنه تحت اهل زوجك واذا جت معهآ بتجي ام يوسف وتصير لمه وانا ماحب هالشي
رغد فتحت عيونهآ على الاخير : ياسبحان الله هنآدي ماتحب الجمعآت الكثيره ايش صار بالدنيا
هنادي رفعت حآجبهآ وميلت فمهآ : انتم بتروحون روحوآ
شهد : اقول بلا تنكيد وتعالوآ عندي وانتي غصب عنك تجين فآهمه
هنادي بعنآد : لا ماني جايه
سمر تدقهآ : بلا نكد " لفت لشهد " خلاص بنجيك وانتي سحر اجلي روحتك للينا
سحر : طيب اجل بكلم مهآوي اقولهآ على اتفاقكم
شهد : وبعدين هنوده انتي تحبين غدير بناديهآ اذا جيتي
هنادي تغيرت ملامحهآ ( غبيه .. اووف ايش هالورطه انا ماحب عمارة اهل زوجها تغثني دآم فيهآ ذاك الغبي والمتخلف ماجدوه الله يعين بس على هالروحه ماني مرتآحه لهآ احس بتصير فيهآ مصيبه )

بآلرياض

جت وجلست جنبه والتعب بآين عليهآ
ليآن : فيصل وديني المستشفى
فيصل طل فيهآ : ويش تحسين فيه ؟
ليان تحط يدهآ ورآ ظهرهآ اللي بارز مره : ظهري يألمني مره
فيصل يوقف : طيب البسي عبايتك بروح البس ثوبي واوديك للعياده
ليان : زين اجل بنمر امي تروحي معي
فيصل : طيب بس كلميه تتجهز
ليان ( وي مره متغير معي يارب يديم هالحال بيننآ ولا تغير علينآ )

أمآ عنده طل بساعته وانصدم لمآ ماحس بمرور الوقت كآنت الساعه 2:40 صبآحآ طلع من مكتبه ومشى لجهة الدرج طالع لغرفتهآ لكن استوقفه صوت صهيل الخيل وصوت التصفير اللي يسمعه .. رجع نزل من الدرج بسرعه وانتبه للباب الزجآجي مفتوح قرب منه وهو يسمع صوت الصهيل يزيد طلع ووقف عند الطآوله الخشبيه وعيونه عليهآ من بعيد متفاجئ من اللي يشوفه ... استغرب تعود الفرس عليهآ بهذي السهوله وكأنهآ مربيتهآ من زمآن فرسه اللي يصعب ترويضهآ قدرت تروضهآ بدقايق وتخليهآ ترضخ لهآ ... شآف الأنسجآم بينهم وضحكتهآ الصافيه ولمعة عيونهآ اللي ماقدر يتجآهلهآ ...جلس يتفرج عليهآ وهي تدرب الفرس وتلآطفهآ
لفت بتجري ورآهآ لكنهآ وقفت مكآنهآ مصدومه من الشخص اللي ماتوقعته يكون يرآقبهآ لو من بعيد رجعت الفرس لأسطبلهآ ومشت متجهه لغرفتهآ وعيونهآ مبتعده عنه كل البُعد مرت من جنبه ومسك يدهآ
فهد : مآتخيلتك خيآلــه
ماردت عليه وبعد فتره من الصمت بينهم : لو سمحت اترك يدي بروح انام
فهد يمشي قبلهآ : من حظك ان رزآن بتنآم عند اهلهآ
شوق انقهرت من كلمته لكن طنشته وماردت عليه ومشت ورآه وهم متجهين للغرفه
بعد مآدخلت الغرفه وسكرت الباب مشت للسرير واتلحفت حست جسمهآ مكسر وتعبانه حيل غمضت عيونهآ .. حست بخطوآته تقرب اكثر وأنسدح جنبهآ فتحت عيونهآ وشآفت وشمه اللي على ذراعه رجعت غمضت عيونهآ بقوه وضغطت على الشرشف وهي تجمعه بكفهآ لفت على الجهه الثانيه ودخلت حرب عصيبه مع قذآئف الذكريات ...سمعت صوته يوصلهآ ويصحيهآ من دوآمآتهآ
فهد بهدوء : شوق
شوق ضغطت على نفسهآ وردت : نعم
فهد : قبل انسى ترى ابوي كلمني اليوم وقال بنطلع كلنا للشرقيه
شوق لفت على جهته وبأستغراب : الشرقيه !!
فهد : أيه عازم العايله كلهآ بشاليه اللي بالخبر
شوق :شالطاري ؟
فهد غمض عيونه : والله مدري عنه ابوي مسوي بيجمع العايله على اخر عمره
شوق فتحت عينها على الأخير : كيف تقول عن ابوك كذا
فهد بتأفف : ماقلت غير الصدق .. وجهزي نفسك الأربعاء بنمشي للخبر
شوق شدت الشرشف اكثر وغمضت عيونهآ : يصير خير .. ونآمت



{[ لا إله إلا الله وحدة لا شريك له له الملكـ وله الحمد وهو على كل شيء قدير ]}2265 01-01-2010, 02:46 AM
على شاطئ النسيان
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©






--------------------------------------------------------------------------------



::
::

بآلمدينه .. وتحديدآ ببيت يوسف
يوسف : ليش ماجبتي مشآري معك
شهد جلست على الكنبه جنبه وحطت يدهآ على خصرهآ : أشوفه أخذ الغلا كله ..ترآني أغآآر يوسف كتم ضحكته وقآل بمكر : بس هالمشاري يجنن يأخذ العقل بالله خلينآ نرجع نجيبه
شهد فتحت عيونهآ : من جدك نروح الحين
يوسف : ايه من جدي احس البيت فاضي بغيابه
شهد كشرت : يعني انا ماني مالية عينك ..
يوسف يقرب منهآ ويلف يده على كتفهآ : ماليتهآ ونص ويش ابي بالناس دآمك معي
شهد قربت من خده وبآسته : اساساً وآثقه أني اكفيك عن الدنيآ كلهآ
يوسف ابتسم وضمهآ لصدره : فديت ابو الثقه كلهآ
شهد رفعت رآسهآ : اقول يوسف بكلمك بموضوع بس اوعدني يكون بيننآ
يوسف عقد حوآجبه بأستغراب : خير حبيبتي شنو الموضوع
شهد بعدت عنه ومسكت يده وعيونهآ مركزه بكفه بتردد وبعد فتره قآلت: ســيــف ..
يوسف خآف من نبرتهآ وتعابير وجههآ : ويش فيه ؟!

:::
:::

بآلريآض

.. كآن توه جآي من السهره اللي عزموه عليهآ عيال أعمآمه دخل القسم الخآص فيه بقصر أخوه وقف يتأمل المكآن بهدوئه وظلمته اللي تنورهآ انآرآت خآفته
بآسل ( آآخ يالقهر بس انا كيف سكت عنه ومآرديت معقول انا باسل اسكت عن محمد وسخريته مني ومن فهد ... آآه بس اصبر علي يامحمد انا اوريك تعآيرني بأخوي من أمي "استوقفته هذه المحطه وعصفت به الأفكآر " لــــيش؟ ايش معنى فهد وامي .. آآآه بس ياراسي بينفجر من الأفكار

<<~ بآسل يصير أخو فهد من امه لكن من وزير معروف بالمملكه تزوجته سنه وحملت ببآسل وتطلقت منه على طول .. وعآش عند جده ابو امه واخوه فهد بعد زوآجآت امهم المتكرره الفاشله .. وبعدهآ اخذه ابوه لما كآن بالثآنوي وخلآه يكمل تعليمه عنده وبعدهآ سآفر لكندآ يكمل تعليمه الجآمعي في هندسه الحآسب ... كآن منفرد بحيآته وبأعمآله كون نفسه وأسس له شركه كآنت صغيره في ذآك الوقت بمسآعدة جده وقت حيآته .. ستآيله كول جدآ جسمه ريآضي عضلي بسبب عشقه للريآضه طوله فآرع وشعره طويل لحد أكتآفه بشرته برونزيه مثل بشرة اخوه فهد .. ملامحه جدآ حآده عيونه وآسعه عسليه وشخمه طويل متنآسق مع وجهه الدآئري

دخل غرفته بسرعه ونزع بلوزته ورمآهآ على الأرض جلس على السرير وفتح لاب توبه وهو يحآول يلهي نفسه بأي شي حتى مآيفكر بأشياء تتعبه وماتفيده ... وبدآخله الف سؤال يدور على أجآبه له لكن كل شي حوله مبهم

ويش هي شخصيه باسل ؟ وكيف رآح نتعرف عليه أكثر ؟ واي مفاجأت ستنتظرنآ ؟

بالخبر .. كيف بيكون أجتمآع العايله ؟ ومعقوله شوق تتأذى من أهل فهد ؟

رزآن وغيبتهآ عن الاحدآث على غير العاده .. كيف بترجع لنآ ؟

ريم وسيف ويش قصتهم ؟

واي احدآث ستكون بأنتظآرنآ ..!!

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 04-05-10, 06:18 PM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
كاتبة مبدعة
سيدة العطاء


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148401
المشاركات: 24,900
الجنس أنثى
معدل التقييم: حسن الخلق تم تعطيل التقييم
نقاط التقييم: 137569

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حسن الخلق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
Congrats

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أنا جيت ههههه وحشتكم ؟

انا كويسه و عال العال <<< حد سألك خشى فى الموضوع

طيب طيب من غير زعيق إزيك يا صفصوفه وحشتينى

سورى إتأخرت عليكو شويه لقيتك مش راضيه تسمعى كلامى و نجوز الأبطال قلت أروح أجوز أخويا أحسن ههههههههه

و اليومين إلى فاتوا ماما كانت مسكانى و هات يا طلبات يا بنتى هاتى يا بنتى ودى و لما قلت لها يا ماما استنى لما اروح أشوف شوق و فهد عملوا إيه بس ؟ قالتلى ميين ؟ قلت لها متشغليش بالك إنت و فضلت أروح انفذ إلى قالت لى عليه احسن العمر مش بعزقه <<< يوووه إيه الرغى ده أنجزى

طيب خلاص

المهم البارتات إلى فاتت كان فيها أحداث كثيير قوى و أكشنات فاتنى التعليق عليها فى وقتها بس ملحوقه لأن صلوحه و حقيقه حلم قاموا بالواجب و قالو إلى أنا عيزاه

اما بارت اليوم اممممممم
ماجد ... لسه واخد بالك ان إبليس ضاحك عليك بس ما أظنش أنه يفوق دلوقت و لسه له مواقف مع هنادى كتير خصوصا أنها هتروح له لغاية عنده

رزان ... يع على دلعها يموع النفس و عجبنى أسمها الجديد وجه التبن هههه حلو لايق عليها و أتمنى حملها ما يكملش

سيف و ريم ... غريبه التغير فى شخصيه سيف يعنى كان أيام الخطبه فى قمه الرومانسيه و دلوقت فى قمه الجفاف و البرود لا يكون ساميه قالت له حاجه على ريم و هو صدقها من غير ما يسأل

ام يوسف ... بدينا شغل الحموات بس برضه عندها شويه حق لازم شهد تراعى تقاليد العائله ما دام أصبحت فرد منها



فهد ... فاهم حقيقه رزان و أبوها بس غلطان لأنه سايب لها الحبل على الغارب صحيح هو مش مهتم بيها و لا يحبها بس هيه محسوبه عليه و أى تصرف خاطىء منها هيرجع له بيقول أنه مبيحبش النساء هههههه لا يا شيخ طيب عينى فى عينك كده أنت بدأ قلبك يميل لشوق بس بتكابر و أبصم بالعشره إنه بيحبها
السفر للشرقيه أنا مش مرتاحه له بوجود العله رزان معاهم

باسل ... يا ترى وراك إيه ؟ حاسه إن رجعته هتسبب بلاوى ربنا يستر منه ما دام أخو فهد

رغد ... إحنا ما صدقنا البنت تفوق شويه يطلع لنا أخو عبد الله ما له دا كمان ليكون هو صاحب الرساله ؟

فاتن و تركى ... شفتى يا صفصف الكاتبه سمعت كلامى و هتجوزهم
أنا كلمتى ما تنزلش الارض أبدا <<< خلاااص تنزل المره دى

بقول كفايه رغى لحد كده لانه شكلك المره الجايه هتوقفى سيكيورتى على باب الصفحه يمنع دخولى لإثاره الشغب هههههههههه

أشوفك على خير بايااااااااااااات
دمتى بكل حب

 
 

 

عرض البوم صور حسن الخلق   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة : على شاطئ النسيان .., القسم العام للروايات, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله / للكاتبة : على شاطئ النسيان .., شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t139087.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 22-10-10 03:52 PM


الساعة الآن 12:24 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية