لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-10, 01:04 AM   المشاركة رقم: 91
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
كاتبة مبدعة
سيدة العطاء


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148401
المشاركات: 24,932
الجنس أنثى
معدل التقييم: حسن الخلق تم تعطيل التقييم
نقاط التقييم: 137569

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حسن الخلق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
Congrats

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أهلااااااااااااا يا صفصف يا حبى أنا هربت من السيكيورتى و دخلت

البارتات مليانه أكشنات

مش عارفه أقول إيه و لا إيه ؟

شوفى أنا هتكلم و أنت رتبى

فهد و شوق ... لا لا لا كل ده يطلع منك يا سى فهد ما انت بتعرف تقول كلام حلو اهه هتخلينى أغير رأيى فيك و لا إيه ؟ أنا من أول الروايه شيلاك على راسى و نازله شتيمه فيك و الست شوق أول ما قلت لها بحبك راحت مسمحاك على طول و أنا إلى حارقه نفسى عشانها من الفصل الأول صحيح يا داخل بين البصله و قشرتها ..... <<< فيس يلعب حواجبه
أنا مالى إذا كان صاحبة الشأن سامحته خلاااااص و انا حارقه دمى ليه ؟
يا عينى لسه ما لحقوش يتهنوا إلا و ظهرت لهم المشكله الجديده للدرجه دى إلى أكتشفته شوق عن حياة فهد أثر عليه و سبب له أزمه جامده كده
بس انا حاسه أنه سامحها عشان حاجه أكبر من الحمل ممكن تكون مريضه و الحمل هيأثر عليها
و بعدين فهد مش عارف يبعد الزفت أحمد عن شوق ؟؟؟؟!!!!!
شوق شافت وجه التبن و هى بتخون فهد و أكيد مع باسل لأن مفيش حد معاهم غيره بس معقول وصلت بيها الحقاره للمستوى ده طيب و باسل إزاى يرضى كده على أخوه <<< شكلى ألفت قصه و صدقتها
طرزان دى مبتتكسفش و معندهاش لا حيا و لا دم و انا قررت خلاص
قرار جمهورى رقم ... مش مهم الرقم دلوقت بس انا هدخل الروايه و اخنقها هيه و الزفت أحمد و اطلع و الحادث سيقيد ضد مجهول <<< صفصف إبقى خبى التعليق ده لأن فيه إعترافى بإرتكاب الجريمه

أم رياض ... ست عاقله و كامله يا ريتها كانت أم فهد الحقيقيه بدل أمه إلى عقدته دى إلا بالمناسبه هيه أم فهد عايشه و لا لأ أصلى نسيت

باسل .... مش مرتاحه له مش عارفه ليه طريقه كلامه على هنادى متطمنش و كلامه مع رزان برضه و لو كان على علاقه بيها بجد يبقى ندل جدا

ماجد ... صدفه عجيبه و يمكن تغير من فكره هنادى عنه امممممم لما نشوف

سيف و ريم ... خلاص كده عرفت أنه مسحور و أكيد ساميه و كوثر السبب و ريم شكلها هترجع البيت تانى

شهد و يوسف ... مسأله فيصل دى مش داخله دماغى لانه بينتقم منها على الماضى و عبد الله كان عارف الحكايه بس المهم أن شهد رجهت البيت هيه كمان يا عينى عليك يا أبو مها الراجل ده مش عارفه هيلاقيها منين و لا منين

رغد و عبد الله ... طلع البيه عايش لا و متجوز و مخلف كمان و المسكينه كانت هتموت روحها عشانه و الفيلم ده كله كان عشان يسيبها معقوله !!! طيب ليه ؟ دول أشتروا الدبل هتجنن عمل كده ليه ؟؟؟

مفاجأت مفاجأت مفاجأت

أنا على أخر الروايه هيجرى لى حاجه ربنا يستر

منتظراكى يا صفصوفه

دمتى بكل حب






 
 

 

عرض البوم صور حسن الخلق   رد مع اقتباس
قديم 08-05-10, 05:34 AM   المشاركة رقم: 92
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن الخلق مشاهدة المشاركة
  
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أهلااااااااااااا يا صفصف يا حبى أنا هربت من السيكيورتى و دخلت

البارتات مليانه أكشنات

يا اهلا ومرحبا بدخولك ههههههه

مش عارفه أقول إيه و لا إيه ؟
قولى وطلعى اللى جواكى

شوفى أنا هتكلم و أنت رتبى
اوكيك

فهد و شوق ... لا لا لا كل ده يطلع منك يا سى فهد ما انت بتعرف تقول كلام حلو اهه هتخلينى أغير رأيى فيك و لا إيه ؟ أنا من أول الروايه شيلاك على راسى و نازله شتيمه فيك و الست شوق أول ما قلت لها بحبك راحت مسمحاك على طول و أنا إلى حارقه نفسى عشانها من الفصل الأول صحيح يا داخل بين البصله و قشرتها ..... <<< فيس يلعب حواجبه
هههههههه هما يختى الستات كده كلمه حلوة وخلاص والروايه دى علشان نتعلم منها القسوه خخخخخ
شوق المسكينه سيبيها تعيش الجو واللحظة الحلوة

أنا مالى إذا كان صاحبة الشأن سامحته خلاااااص و انا حارقه دمى ليه ؟
يا عينى لسه ما لحقوش يتهنوا إلا و ظهرت لهم المشكله الجديده للدرجه دى إلى أكتشفته شوق عن حياة فهد أثر عليه و سبب له أزمه جامده كده
بس انا حاسه أنه سامحها عشان حاجه أكبر من الحمل ممكن تكون مريضه و الحمل هيأثر عليها
مسكينه شواقه ربنا يكون فى عونها ويسعدها
و بعدين فهد مش عارف يبعد الزفت أحمد عن شوق ؟؟؟؟!!!!!
شوق شافت وجه التبن و هى بتخون فهد و أكيد مع باسل لأن مفيش حد معاهم غيره بس معقول وصلت بيها الحقاره للمستوى ده طيب و باسل إزاى يرضى كده على أخوه <<< شكلى ألفت قصه و صدقتها
باسل شخصية زى ما قلت غامض صامت بس مش عارفه ليه حاسه انه متفق مع فهد فى اكتشاف خيانة طرزان
طرزان دى مبتتكسفش و معندهاش لا حيا و لا دم و انا قررت خلاص
قرار جمهورى رقم ... مش مهم الرقم دلوقت بس انا هدخل الروايه و اخنقها هيه و الزفت أحمد و اطلع و الحادث سيقيد ضد مجهول <<< صفصف إبقى خبى التعليق ده لأن فيه إعترافى بإرتكاب الجريمه
هههههههههه هخبيه لزوم الحاجه خخخخخ

أم رياض ... ست عاقله و كامله يا ريتها كانت أم فهد الحقيقيه بدل أمه إلى عقدته دى إلا بالمناسبه هيه أم فهد عايشه و لا لأ أصلى نسيت
لا مش عايشه
باسل .... مش مرتاحه له مش عارفه ليه طريقه كلامه على هنادى متطمنش و كلامه مع رزان برضه و لو كان على علاقه بيها بجد يبقى ندل جدا
ولا انا بس يا ترى ايه هتكون ردود افعاله مع هنادى المسكينه؟
زى ما قلتلك بالنسبه لوجه التبن فأنا شاكه انه اتفاق بينه وبين فهد علشان يتخلص منها بطريقته

ماجد ... صدفه عجيبه و يمكن تغير من فكره هنادى عنه امممممم لما نشوف
يا ترى ايه اللى هيجي وراك يا مجودى؟؟!!
قلبى مش مطمن


سيف و ريم ... خلاص كده عرفت أنه مسحور و أكيد ساميه و كوثر السبب و ريم شكلها هترجع البيت تانى
الله يكون فى عونهم من البلاوى اللى بتيجى من ساميه وكوثر وهما السبب اكيد اما ريم هل هترجع للمحروس ولا لأ؟؟

شهد و يوسف ... مسأله فيصل دى مش داخله دماغى لانه بينتقم منها على الماضى و عبد الله كان عارف الحكايه بس المهم أن شهد رجهت البيت هيه كمان يا عينى عليك يا أبو مها الراجل ده مش عارفه هيلاقيها منين و لا منين
غريبه موقف يوسف يعنى ازاى يصدق انسان واطى وحقير زى ده؟

رغد و عبد الله ... طلع البيه عايش لا و متجوز و مخلف كمان و المسكينه كانت هتموت روحها عشانه و الفيلم ده كله كان عشان يسيبها معقوله !!! طيب ليه ؟ دول أشتروا الدبل هتجنن عمل كده ليه ؟؟؟
الصراحه عبد الله ميستاهلش دموعى اللى نزلت علشانه انا صدمت فيه

مفاجأت مفاجأت مفاجأت

أنا على أخر الروايه هيجرى لى حاجه ربنا يستر
ربببببببببنننننننننننااااااااا يستر يا قمر يجرالك كل خير ان شاء الله

منتظراكى يا صفصوفه

دمتى بكل حب



مشكوووووووووووره يا ريري على مرورك العطر وان شاء الله الفصل اهو لعيونك

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 08-05-10, 05:41 AM   المشاركة رقم: 93
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البـــآرت الثآلــث والثلآثون




.. , ( لآ ) تَجرحْ الْخَآفِقْ تَرى مَآبقَى رُوحْ , !


.............................. مَآبقَى رُوحْ , !


...................,,,,,........... مَآبقَى رُوحْ , !


فهد والخوف بعيونه : شوق فيك شي ؟
شوق ضغطت على يده والالم يزيد : نفس الالم يرجع لي
شآلهآ ودخلهآ لغرفتهم .. حطهآ على السرير وهي تتألم لكنها تحاول تتحمل اكثر وتصبر
فهد : خليني اوديك المستشفى
شوق بصوت ممزوج بالم : لا .. هذا الالم متعوده عليه
فهد : بــس انتي حــــآآآمـــل
تعلقت عيونهآ فيه مصدومه من الكلآم اللي قاله ... قالت برجفه : حــ..ــآآ...
مشى لعندهآ وجلس على ركبه وعيونه مركزه على عيونهآ .. مسك يدهآ وبآن حنآنه الدفين .. حنآنه اللي مخبيه عن الكل لكن هذي اللحظة لابد انه يظهر حنآنه لانه لو فقدهآ بيكون خآسر كل حيآته
فهد بنظره ممزوجه بحزن ولمعة أمل وتفاؤل : شوق حبيبتي .. أنآ لازم اقولك الحقيقه مقدر اشوفك تذبلين قدآم عيوني وما اسوي لك شي
شوق ماقدرت تستوعب كلامه الالاف الافكار تجي وتروح على بالهآ لكنهآ ما فاقت من صدمتهآ : حــآآمـــل .. أنـــآ حــآمل يآفهد ؟
نزل رآسه بأنكسآر كيف بيقدر يقولها وهو يشوف بعيونهآ الم وفرح .. حزن يسكن جوآنب حيآتهآ ..قال بصوت هادي : شوقتي .. انتي لآزم تجهضين
حست كأن كهرباء سرت بجسمهآ من كلمته .. كلمته هزتها من الاعماق ارتجفت عروقهآ وتجمد الدم فيها لسى ما بدت فرحتهآ ماصدقت انها تحمل وتحس بطعم الامومه اللي كآنت تحلم فيها طول عمرها طيف الفرح تلاشى من نظرآت عيونهآ .. وحلمهآ سراب مستحيل التحقق .. بلعت غصتهآ بحسره
شوق : أجهـــــض ..أنــآ أجــهــض ؟!
فهد مسك يديهآ وضمهآ بين كفوفه وقربهآ من صدره : ارجوك ياشوق لاتسمحين لنفسك انك تروحين مني الله يخليك .. وآفقي على العمليه
شوق سحبت يدهآ منه وقفت وبعدت عنه قالت بحده وعدم تصدقين : ايش تخربط انت .. أي عمليه تتكلم عنهآ .. انا مستحيل اتخلى عن حملي حتى لو كآن الثمن حياتي
وقف وجاء ورآهآ : شوق حبيبتي اسمعي كلامي لو مره
شوق صرخت عليه : انا سمعت كلامك كثير جاء الوقت اللي تلبي فيه رغبتي .. ارجوك فهد لاتستحي قول انك ماتبيني قول انك ماتبي مني اولاد لاني عار عليك .. انا عارفه ان ابوك طلبك تطلقني " سالت دموعها على خدها " انا راضيه انك تطلقني بس لاتحرمني من الامومه .. حقق لي هذا الشي بعدها مستحيل تشوفني هنآ بخلي كل شي وارجع لأهلي بس لاتقول اجهضي
فهد فتح عيونه على الاخير من كلامها : شوق انتي فاهمه الموضوع غلط
شوق بحده : لا فاهمه الموضوع صح ..
فهد لفهآ عليه بقوه وقال بصوت عالي حاد : لا فاهمه غلط انتي بتخسرين حياتك وانا مستحيل اسمح لك بذا الشي
شوق مسحت دمعتهآ وبعدت يده عن كتفها : ماعاد باقي شي اخسره يافهد .. قولي ويش باقي اخسره .. قـــــــــــول
فهد عقد حواجبه وقال وهو يرتجف : شوق أنــتـــ...


:::
:::


بآلمدينه
رغد : هلا والله فاتن
فاتن : كيف تجهيزاتكم لبكره
رغد : ماشي الحال انتي العروس كيف نفسيتك ؟
فاتن : الحمدلله بس خايفه ومتوتره
رغد : عادي حبيبتي .. اكيد بتخافين دنيا جديده وحياه مختلفه
فاتن : وين شهد ادق على جوالها مغلق
رغد : نايمه عندنا جياه تعبانه من بيتها
فاتن : المهم بكره من بدري تكونوا عندي
رغد بنيه صافيه : ان شاء الله كم فتونه عندنا .. بس دقي على ريماس عشان نروح المشغل كلنا مع بعض
فاتن : ايه بكلمها يالله باي
رغد : بايو
قفلت من فاتن واتجهت لغرفتهم يمكن تقدر تطلع شهد من عزلتها وجلستها اللي ماغيرتها من جات من بيت زوجها
جلست على الكرسي وعيونها على مشاري اللي جالس بحضن شهد ويلعب
رغد : عاجبك جلستك كذا .. بس بالغرفه ماتبي تطلعي ولا تشوفي احد
شهد ومعالم الحزن بوجهها : رغد اللي فيني كافيني لا تزيدي عليا
رغد عدلت جلستها وبيدها قلم تلعب فيه : اممم شوفي حبي ترى الزعل مو زين لك تدرين ليش " سكتت شوي تنتظر منها رد لكن ساد الصمت بينهم ".. شكلك ياشهد مو مهتمه باللي في بطنك ماهمك عاش سليم او مشوه
شهد رفعت راسها بخوف : مشوه ؟
رغد ترجع شعرها على ورى : ايه مشوه ياقلبي .. الحاله النفسيه بالحمل لها دور كبير على صحة الجنين ولا تنسي انك بالشهور الاولى ممكن يجي معوق والــخ من الكلام هذا لاتتعبني نفسك حاولي تنسي مصيره بيرجع لك هذا زوجك
شهد وعيونها على مشاري : بس قلبي يقول انه ماراح يرجع
رغد وقفت ومشت لها : شهوده لاتكوني يائسه خلي عندك أمل كل زوجين لازم تصير بينهم مشاكل
شهد : بس مشكلتي كبيره تخيلي يدري ابوي ايش بيسوي صدقيني راح يذبحني .. والا يقول لأمه حتى تكرهني عيشتي هي يادوب متحملتني
رغد : اصبري لك كم يوم والامور بتتصلح
شهد بدت تبكي : بفهم انا من وين طلع فيصل الحقير من وين ؟!
رغد شالت مشاري : ماتدرين يمكن هذي المشكله خيره لك .. قومي معي يالله غسلي وجهك وخلينا نروح للصاله نغير جو
شهد وقفت بتعب ومشت للحمام وانتم بكرامه بهدوء وصمت .. وبعدها اتجهت للصاله عند خواتها
سمر : اخيرا طلعتي يازعلانه
شهد بعصبيه : سمر ابلعي لسانك ابرك لك ماني ناقصتك
سمر كشرت وغيرت الموضوع : شوفوا انا طفشت مره بكره بنروح عند عمتي اوك
رغد : اي والله من زمان عن عماتي خلونا نروح
سحر : ماعندي مانع
شهد : انا مالي ..
كلهم قاطعوها : غصب عنك تروحين
رغد شهقت : بكره زواج فاتن هههههههههههه
سمر تذكرت : ايه صح .. وناسه يعني بنرقص ونفلها
شهد كشرت : والله مالي خلق اروح بكره تعبانه
رغد رفعت حاجبها : لازم تروحين ناسيه انها صديقتنا
شهد تنهدت : يصير خير اذا جاء بكره اشوف
سحر كآنت بعالم ثاني غير عالمهم تسرح فيه لوحدها


:::
:::


عـشـنـا .. تربّينـــا على الـ[آآآآه] بـ سكـــاتكـم آآآه غنــّـينــا ! .. وكم آآآه قـلنـــــا !


اوقات} نشكي من قســى الوقــت , وأوقـــات:
الجــرح في "قمــّـــة فـرحنــا" .. خـذلنـــــامن حزننا نجلس على (شــط الاآآآآهات)
هــم البحر} غارق بسيــرة مللـنــــا


جلست على الكنبه تبكي بألم وصمت بينها وبين نفسهآ ...نفسهآ تصرخ وتطلع كل الكبت والالم اللي بصدرها صوت تأوهآتهآ وشهقآتهآ تتردد في زوآيآ غرفتهآ الوآسعه .. على كبر المكآن على كثر مآتحسه يخنقهآ ويعذبهآ .. تحس بألم يسري بجسمهآ ويزدآد مع كل شهقه تشهقهآ .. حن قلبه كثير مايقدر يتحمل يشوفهآ تبكي قدآمه مايتحمل يشوف الدمع يجرح خدودهآ لو بيده ينزع كل الالم ومايحسسهآ فيه .. عيونه مافارقتها يشوف انكسار فرحتها وصدمتها بمرضها ... كان يخطي كل خطوه تقربه منها ويحس خطوته ثقيله ومساحته شاسعه بينهم .. اخيرا قرب منها وصار يشاركها انفاسها .. جلس جنبها ولف يده على ظهرها ويده الثانيه مسك كفها البارده فيها
مسح بعض من دموعها المتناثره بعشوائيه على خدها الناعم لايتقن لغة الحنان وليس محترف بعناق الاروآح ولا يدرك رقه الاحساس لكن قلبه لايشعر بسواها في هذه الاثناء : حبيبتي الدموع ماتنفع لازم تفكرين بالكلام اللي قلته لك
تعلقت عيونها بعيونه والدمع متعلق برموشها حطت خدها على خده وقالت بصوت مقطع من البكاء : ليش اي شي ابيه مايصير .. انا ما استاهل اكون ام ؟!
فهد لف يديه على ظهرها وضمها لصدره : هذا المكتوب لنا ..
شوق دفنت وجهها بحضنه وصارت تبكي اكثر واكثر وهو مايدري كيف يهديها او يخفف عنها لكنه عاذرها يحس بشعورها والان خوفها من مستقبلها المنتظر
شوق تمسكت فيه اكثر وكأنها خايفه من شي
فهد : ايش فيك ياعمري ؟.. لاتخوفيني عليك
شوق : تعبانه .. أنــآ تعبت كثير يافهد ماعدت اتحمل " رفعت صوتها وهي تشهق بالبكاء اكثر " ياليتني اموت وارتاح من العذاب اللي طول حياتي عايشه فيه
فهد : استغفري ربك يابنت الحلال مايجوز اللي تقولينه
شوق غمضت عيونها وتحس بحراره بعيونها حاولت تهدأ لكنها تسكت دقائق وترجع تبكي اكثر واكثر ... مشت للسرير حطت رآسهآ على المخده وشريط حيآتهآ يمر قدآم عيونهآ ببطئ وكأنه يتفنن بعذابهآ .. ماقدر يبعد عنهآ لحقهآ وجلس جنبهآ
شوق بصوت مبحوح : أتركني لوحدي ؟!
فهد وقلبه يتألم عليهآ : بخليك على رآحتك .. طلع وسكر باب الغرفه وقلبه وعقله عندهآ


{فــهــد }


والحل الحين ليش خربت كل شي وقلت لهآ يعني ماقدرت اصبر كم يوم .. بس حآلتهآ متقدمه مقدر اسكت أكثر .. يارب يارب يارب سألتك فأعطيني ..قومهآ لي بالسلآمــه واجبر قلب هالمسكينه


شآفته وآقف عند جنآحهآ وأشتعلت نار الغيره في قلبهآ مشت له بكل سرعه
رزآن : بغيت شي حبيبي
فهد بضيقه وصوت حاد : سلامتك .. طنشها ونزل الدرج بدون ماينطق بأي كلمه زيآده
ولعت من القهر وزاد حقدها لشوق اكثر واكثر .. سمعت خطوات قريبه منهآ وشافت هنادي ورآهآ وكمان هي طنشتها ودقت باب غرفة اختهآ ودخلت
هنآدي بمرح : شوآآقــه .. يادوبه وين وعدك لي لما قلتي بنطلع
ماحصلت رد منها مشت بسرعه للسرير ولفتها على جهتهآ وشهقت بصوت عالي وهي تشوف شوق تبكي ووجههآ لونه احمر .. انرعبت ووقف نبض قلبها بهذي الثانيه .. تفاجئت من شكلها
هنادي بخوف : شوق ايش صاير ؟!
شوق اكتفت بدموعهآ والصمت اللي زآد خوف هنادي
هنادي تهزها : ايش فيك تكلمي ؟!
شوق تغطي وجهها : تعبانه شوي
هنآدي رفعت صوتها المرتجف : ايش اللي يتعبك .. تكلمي ؟
شوق : مشاكل بسيطه
هنآدي : بينك وبين زوجك ؟
شوق غمضت عيونهآ الملتهبه من حرارة الدمع : ايه .. الله يخليك هنادي خليني لحالي محتاجه اكون مع نفسي
هنآدي حزنت عليها وبعدت خصلات شعرها اللي على وجهها : الله يعينك حبيبتي ...اذا بغيتي شي نآديني اوك
شوق تلف على يمينهآ وتغطي نفسهآ بالشرشف : اوك
طلعت وتركتهآ لوحدهآ تنفرد مع نفسهآ وقلبهآ وتنآجي ربهآ في وحدتهآ


{هنآدي }


مامشت علي تصريفة شوق .. اللي فيهآ ماهو بسبب مشآكلهآ مع زوجهآ احسهآ مخبيه شي بس ايش هو ؟!!.. اممم مافي الا اسئل فهد اكيد يعرف
رجعت لغرفتهآ وقفلت على نفسهآ .. سمعت نغمة جوالهآ وجريت له على بالها انهآ عبير متصله شافت رقمه وحقرته ماردت عليه رجع دق عليها مرتين وطنشته وحطت جوالها سآيلنت
هنادي : يحسبني رايقه له ولأشكآله
شافت مسج ومكالمات فتحت المسج اللي كان ( خايفه تردين ما اخبرك خواف من المواجهه ياهاني ... على فكره تراني مو لاحقك لرياض عشان ميت عليك لالا بس اخاف تلعبين بذيلك من وراي ).. ولعت من القهر وبدا الشرار يطلع من عيونها ارتفع ضغطها من مسجه اللي اعتبرته اقل من سخيف وتافه .. ماحست بنفسها الا لما اتصلت عليه
مآجد : هلا هلا اخيرا اتصلتي
هنادي : من تفكر نفسك عشان ترسل لي مسج زي وجهك
ماجد ببرود قاتل : وجهي حلو يعني المسج حلو
هنادي بحده قالت له وهي تصر على اسنانها : والله اللي بسط سبع ورفع سبع لو ماتتركني بحالي لا افضحك وانشر المقاطع اللي عندي وأخلي اهلك يعرفون حقيقة ولدهم الشاذ جنسيا
ماجد انصدم من كلامها : ويش تقولين ؟!.. انتي يا انسه فاهمه غلط
هنادي : يالله فاهمه غلط .. يعني المقاطع تكذب ياقلب امك .. شوف اتركني بحالي وماتشوف شي يضرك
ماجد عصب : تهددين يابنت محمد
هنادي بقوه : ايه اهددك مين انت عشان ما اهددك .. يالله لاعاد اشوفك متصل والا وربي حلفي مايروح هدر .. قفلت الجوال بوجهه ورمت نفسها على السرير غمضت عيونهآ
هنآدي { والنهايه معه وربي طفشت ماصارت كأنه يذلني الوآطي .. بس ماراح اسكت له والله ما أسكت له على باله بنت سهله بلاه ماعرفني .. لازم ادبر له شي ينكبه ويبعده عني آآآه بس }
ملت من جلستهآ في الرياض اتصلت على الخطوط وحجزت لها بأقرب رحله متجهه للمدينه .. بعدهآ حطت رآسهآ على المخده وغرقت في عالم الأحلام
المدينه .. بالتحديد في بيت أهل يوسف
أمه : غريبه بتنآم عندنآ يايمه
يوسف على وجهه تجآعيد العصبيه والضيقه : ليه ماتبوني انام عندكم ؟
شذي : لا ياعمي بالعكس مشتاقين لجلستك معنا وسوالفنا أخر الليل
غدير : بس مستغربين زوجتك وينهآ عنك ؟
يوسف : وديتهآ بيت أهلها بتنآم عندهم كم يوم
الكل بصوت وآحد : لـــيـــش ؟!
يوسف صرفهم على طول ووقف : تعبانه وتبي تنآم عند خوآتها .. أنا بروح المجلس يمه برتاح بكره وراي دوآم
مريم عقدت حوآجبهآ : ايش فيه يوسف اليوم
وقفت أمــه ولحقته للمجلس ... قفلت الباب ورآهآ .. جلست قبآلهآ وهي ملاحظة الضيقه والحزن اللي هو فيهآ
ام يوسف : علامك يمه صاير بينك شي انت وزوجتك ؟!
يوسف : مشاكل بسيطه ربك يحلها يالغاليه ؟
ام يوسف : قولي يمه ويش اللي صار بينكم ... يمكن يكون شي مايستاهل الزعل
يوسف : لايمه المشكله كبيره وتخصني انا وشهد مابي احد يتدخل يها لا اهلي ولا أهلها
ام يوسف : متى وديتها بيت اهلها ؟
يوسف : البارح في الليل
ام يوسف شهقت : الله يصلحك يايمه وماجيت عندي ليه ؟
يوسف : هذا انا جيت .. المهم يمه انا بنام الحين لي يومين ماذقت طعم النوم
ام يوسف : الله يصحلك ويصلح زوجتك من شفتها ما ارتحت لها قلت لك خلنا ناخذ من الجماعه ناس نعرفهم ونعرف بناتهم بس انت عاندت ورحت لناس اغراب عنا
زآد كلام امه الطين بله وحس بروح مخنوقه .. اخذ شمآغه وطلع بدون اي كلمه وتجاهل ندآءات امه وتوسلها له انه يبقى حتى يرتاح وينام ..
طلع من البيت وراح لفندق وحجز فيها حتى يغير جوه شوي ويبعد عن الكل وموضوع شهد مايروح عن باله أبد ... قفل جواله وريح بدنه المتعب واستسلم للنوم


:::
:::


صباح اليوم التآلي


عَين ْالوفآ " تشتآق " لكْ
والثآنيةتبكَي عليكْ
وشّ حيَلة الملَح الوفيّ بـ عيَون ملتْ صَبرها؟
ليلْ الحكآيا هدَني
والصَبح دآيم يحترَيكْ
وشْ عآد في عمَر الفرحّ ليله عطتَني عمرهآ
ضيآك ماخلا وطنْ
والشمَس ذابتْ في يديكّ



فتح باب الغرفه بهدوء شآفها نايمه بسلام على سريرهآ كأنهآ طفله بريئه اقترب اكثر منها وهو يتامل ملامحها الهاديه في هذا الوقت جلس على طرف السرير وبَعَدَ خصل شعرها بشويش عن وجههآ وعيونه تتأمل كل تفاصيلها بدقه .. بدت تتحس من لمسته لخدهآ .. فتحت عيونهآ بخمول وتعب ... ورجعت غمضتهآ كأنهآ ترفض شوفته
قال بصوته الثقيل : صباح الخير
ردت بصوت اقرب للهمس : صباح النور ... حط يده على خدها
فهد : فتحي عيونك
شوق : ابي أكمل نومي
فهد بعد الشرشف عن جسمهآ : يالله حبيبتي قومي خلينآ نفطر مع بعض
شوق : مالي نفس افطر .. مالي نفس لأي شي بالدنيا
فهد عقد حوآجبه : اذا لي خــ...
شوق قاطعته : كيف لي نفس أكل اوانبسط وانا عارفه اني مريضه
فهد : بس مرضك له علاج بس انتي وآفقي وانا بويدك لأحسن مستشفيآت العالم
شوق : مابي ... انا فكرت حملي رآح اخليه يتم لأخر شهر
فهد : وحيآتك ؟!.. فكري زين ياشوق
شوق غمضت عيونهآ : خلاص يافهد لاتقلب الموآجع علي اللي فيني كآفيني
فهد سكت لأول مره يحس نفسه أنه عآجز .. مايقدر يغصبهآ او يبجرهآ على شي ماتبيه ولا يقدر يتخذ القرار بنيآبه عنها .. بآسهآ على جبينهآ وطلع من عندهآ متجه لشركته
{شوق }
ويش بتختارين ياشوق .. حيآتك أو حيآة طفلك ؟!.. لو أخترته بيعيش يتيم بنحرم من الأم اللي أنحرمتي منهآ .. ليش أكون أنآنيه واخليه يتعذب بحياته ويفقد حنآن الام طيب اذا أخترت حيآتي يمكن أنحرم من هالشي طول عمري وأخسر اللي حلمي اللي تمنيه من بعد زوآجي ... بس فكري بكلام فهد فكري بعقلك مو بقلبك بتحكمين على نفسك بالأعدآم وتظلمين طفلك ونفسك ... تخيلي رزآن تربيه يمكن تعذبه يمكن تخلي فهد يتخلى عنه ويرميه .. لآتسمحين لنفسك تدمرين حيآتك بيدك أكيد ربك بيعطيك على قد صبرك وأيمآنك فيه أنتبهي تغلطين وبعدين تندمين على اللي سويته ... قآمت ورآحت تغسل وجههآ وطلعت من غرفتهآ متجهه لغرفة هنآدي حتى تصحيهآ وتفطر معهآ
:::
:::
السآعه 3 الظهر
صحت من النوم وأخذت لهآ شور وتجهزت حتى تطلع مع صديقتهآ للمشغل ويتجهزون للزوآج
رغد : الله يخليك شهد جهزي فستآني واغراضي على السرير اوك عشان لما اجي مآ أتعب وانا ادور
شهد بتعب : طيب بس أنتبهي لنفسك واختاروآ أحسن وحده عشان تزبط فاتن
رغد ابتسمت لها : لاتخافين .. انتي ماراح تلحقينآ عشان تسوين ميك أب
شهد : لا انا بسوي شعري والميك أب مالي خلق اروح تعرفن زحمه وقرف
رغد باستهآ وباست مشاري : اوك انا رايحه ترى كلمت ابوي حتى هو رآح يحضر .. صحي سحر عشآن تبدأ تجهز نفسهآ هي وسمر مابقى شي عن صلاة العصر
شهد مشت معهآ لحد الباب : اوك بصحيهم مع السلامه
رغد : بآآيو
عند بيت فآتن
رغد : الو فاتن يالله أطلعي انا برى
فاتن : أوكِ بس اخذ الكيس وأجي
رغد بأستعجال : يالله اخلصي علينآ تأخرنآ عن الموعد .. ريماس بتحلقنآ هنآك
فاتن : طيب باي .. طلعوآ ومشوآ للمشغل
بآلبيت
سحر كآنت توهآ صاحيه من النوم شافت شهد تتفرج على التلفزيون
سحر جلست : متى صحيتي ؟
شهد : من بدري .. متى نآويه تخلصين ناسيه ان عندنا زوآج
سحر بكسل : مآنسيت بس ماشبعت نوم .. رغد رآحت ؟!
شهد : ايه رآحت مع فاتن من زمآن " وقفت بتروح للغرفة تشوف ايش تسوي بشعرهآ "
سحر : اقول شهد كأن وزنك زآيد شوي بطنك بارزه
شهد طلت ببطنهآ وعقدت حوآجبهآ : وآضحه يعني ؟!
سحر : اممممم تقريبا بس انا ملاحظة من كم يوم انك سمنتي
شهد ابتسمت ببرود وبعيونها نظرة الم : يمكن .. انا بروح للغرفه صحي سمر عشان تزبطون نفسكم لازم من بدري نكون مع فاتن
سحر رجعت راسها : طيب طيب
دخلت الغرفه وفتحت دولابهآ .. قاست كل الفساتين اللي في دولابها انصدمت اغلبها ضيقه ماترتاح فيها .. والبعض ماتقدر تقفلها رجعت لبست بجامتها وطلعت لغرفة شوق وفتحت دولابهآ شآفت فستانها النيلي اللي كآن بملكة ريم .. قاسته وحست انه ناسبهآ وماهو مبين بطنها البارزه شوي ورجعت لغرفتها نومت مشاري وبدت تستشور شعرها وتسويه كيرلي
كآنت مشغوله بنفسها فجأه حست بألم ببطنهآ وضغطت على الفرشه اللي بيدها ثوآني وتلاشى الالم طرى ببالها يوسف تنهدت وهي تتذكره نفسهآ تكلمه وتفهمه اللي أختلط عليه لكنها ماعندها القدره انهآ توآجهه كل قوتهآ تخور قدآمه
أخذت جوآلهآ قررت انها تكلمه وتنهي كل شي .. دقت على رقمه اللي كآن مغلق .. خآبت امالها حطت جوالهآ على الكمودينه وطلعت للمطبخ لأنهآ بدت تحس بالجوع
::
::
بآلرياض
كآنت هي وأختهآ بالصاله
هنادي : شوق انا حجزت على المدينه والرحله الساعه 2 بالليل
شوق تفاجئت من قرار هنآدي المفاجئ : ليش حجزتي ماطولتي هنآ
هنادي : خلاص طفشت برجع لبيتنآ مليت عندكم ... احس ماني ماخذه راحتي
شوق : كيف تسافرين لحالك بدون مايكون معك أحد
هنآدي تحط رجل على رجل : عادي الدنيآ أمــآن الحمدلله وماراح يصير لي شي كلها ساعتين وبكون بالمدينه
شوق اتصلت على فهد وقالت له عن قرار هنآدي وما أبداء اي اعتراض .. طلعت لغرفتهآ عشان تجهز شنطتهآ للسفر ....جآهآ مسج من رقم تذكره ومانسته ابد
( السلآم عليكم .. كيفك ياعمري ؟!.. وحشتيني موت مشتاق لصوتك ولحسك بحياتي .. تركتك فتره عشان تفكري بعرضي لك ابي ردك ظروري )
رمت جوآلهآ على الطاوله وطلعت لغرفتهآ وقفلت على نفسهآ دفنت نفسهآ بسريرهآ تحاول تهرب من أي شي يلاحقهآ حتى أذا كآنت ترفض وجوده بحيآتهآ
أمــآ هنآدي لبست عبايتهآ ونزلت بتروح للسوق تشتري لأخوآتها هدآيآ بالفلوس الباقيه معهآ ... وقفت بالكرآج تدور على أحد السوآقين اللي يمكن يكونوآ متوآجدين بهذآ المكآن لكن ماحصلت احد مشت خطوتين وشآفت نفس الشخص اللي ركبت معه اول مره ...
هنآدي : خآن خــآن ..." لف على الشخص اللي ينآديه وتفاجئ لمآ شآفهآ وآقف مو متغطيه ورآميه الطرحه على اكتافهآ
هنآدي : وديني السوق بسرعه عشآن ارجع بدري قبل اسافر بالليل .. اعطته ظهرها ورجعت للكرآج
أمــآ هو ماتركت له فرصه يفهمها انه اخو فهد او يشرح لها الموقف .. مالقى نفسه الا انه يمشي ورآهآ بدون اي تردد وبأنصياع تآم دون تعارض أي من جوآرحه على هذا الانقياد الغريب بالنسبه لمتمرد مثله .. دخل السياره ومشى بالطريق والصمت هو من سكن زوآيآ أروآحهم .. كل منهمآ يشرد بخياله الى عالم من احلام اليقظه او التمني
لفت على يمينها تتامل الطريق تذكرته وتلفت بكل الجهات حتى تشوف هو يراقبها او بس مجرد صدفه عابره جمعتهم بمكآن ليس بمكانهم
عند المتمرد الشرس تحولت روحه واستجابت اعضائه لهذا التحول شنت الافكار هجومها على عقله الباطن .. وبدت تتغير تصرفاته ... حست بالوقت يمشي ثقيل عليها وبدت تلاحظ ان الطريق فاضي لابيوت لا ناس ... حست انها خارج حدود الرياض تعرف ان مزرعة فهد ماهي بعيده عن الرياض كل هذا البعد .. طالعت ساعتها اللي كانت تنبها ان الوقت اللي مر كان ساعه وربع
هنآدي ( ايش به ذا السواق شكله ضيع الطريق اذكر المشوار نص ساعه والحين مرت ساعه واكثر .. اووف وقته يالهندي ) : اقول ياخان كأنك مضيع الطريق رجعنا للمزرعه احسن
باسل ابتسم : انا مو خآن .." عقدت حواجبها اللهجه سعوديه "
هنادي : هيه تستهبل يالهندي
باسل يمثل العصبيه : هندي بعينك انا سعودي تراك ذبحتيني هندي وهندي .." حست كأن كف جاها على خدها بقوه ماتخيلتها .. اضطربت انفاسها وزآدت نبضاتها "
هنادي بحده : رجعني للبيت رجــعــنــي
باسل ابتسم بلئم وخبث .. ومشى بمكآن شبه صحرآوي وبعد عن الطريق شوي : لا ياحلوتي انتي اللي جيتي برجولك
هنادي خآفت وحست انها بموقف خطر لكنها تمالكت اعصابها وحاولت تبين له انها قويه وماهي خايفه ابد : قلت رجعني مادريت انك خبل
باسل لف على مكان جلستها : الخبله انتي .. امشي انزلي يالله
هنادي فتحت عيونها على الاخير : ويش انزل هنا بالبر والظلام
باسل ضحك بصوت عالي وفتح الباب ونزل : انا نزلت قبلك .." فتح لها الباب ونزلت بسرعه وبعدت عنه وبيدها شنطتها
هنادي : خير اول شي ويش اسمك ؟
باسل يرفع حاجبه ويميل فمه : اسمي بسووول اخو فهود
عقدت حوآجبها وطالعت بنظرات استحقار وتقزز " ووع ذا اخو فهد صدق انه خكري ": اها اخوك فهد
باسل يتكي على السياره : ايه اخوي فهد, تدرين انك خشيتي مزآجي
انصدمت من وقاحته وجرئته صرخت بدون ماتستوعب : وقــــح .. قليل أدب
باسل رفع حوآجبه وابتسم بلئم : عادي اقولك عن اعجابي فيك من رجعت السعوديه ماقابلت بنت مثلك بقوتك وجرئتك
هنادي انقهرت منه : احد قالك انك توب في الوقاحه
باسل بنرفزها قرب منها شوي : ايه .. أنتي ياحلوتي
مدت يدها بتصفقه كف لكنه مسك يدها ولفها على جسمهآ وصار هو ورآهآ وحط دقنه على كتفها وشدها اكثر وقربها منه وهو روآهآ : لالا ياقلبي مايصير كذآ
هنادي تحآول تبعده عنهآ : بعد عني ياوآطي
باسل يشدهآ أكثر : ايش قلنآ خليك هآديه ورآيقه هالفرصه مآتجي ألا مــ...
هنآدي تقاطعه وضربه برجلهآ : قلت لك ابعد عني مآتفهم أنت
لفهآ بقوه وصارت قدآمه سحب لثمتهآ ونزلهآ وعلى شفاته ابتسآمــه نصر وقوة .. بعدت يده عنهآ وصدرهآ بدت تتسآرع انفاسه ماهي قادره تسوي شي او توقفه عند حده .. قرب من خدهآ وطبع بوسه
كهربتهآ ... منعتهآ عن الحركه.. الجمتهآ عن التحدث ... أثارت جنونهآ
دفته مع صدره بكل قوتها أختل توازنه وطاح على التراب رمت طرحتهآ وشنطتهآ بعيد عنها وجلست عليه وظربت فيه لما حست انها طلعت كل الحقد والغِل اللي فيهآ حآول يمسك يدهآ لكنهآ كآنت مثل المجنونه .. تضربه على صدره بكل قوتهآ ... حآول يوقفهآ فجأه هدت وركزت بعيونهآ عليه .. اخذت من التراب في يدهآ وحطته بفمه
هنآدي : هذآ مقامك يالحقير .. يالسافل
دفهآ بعيد عنه .. وقفت وجريت لطرحتها وشنطتها ولفت الطرحه بدون ماتغطي وجهها وهي تتنفس بسرعه وقلبها ينبض ايضا بسرعه .. وقف وهو يرمي التراب من فمه ويبصق " وأنتم بكرامه " نفض التراب عن بلوزته وشعره اللي طويل شوي وطل فييهآ بحقد .. مشى لها بسرعه من كثرت خوفها منه ما هربت ظلت وآقفه بمكآنهآ سحبهآ من شعرها بقوه
باسل صرخ عليها : انتي تمدين يدك علي
هنآدي بحده صرخت عليه : تستاهل لو في اكثر من كذا سويته فيك .. ما اتردد بقتلك ابدا
شدها اكثر من شعرها وهو يصر على اسنانه ويمشيها بالقوه لجهة السياره : ماعرفتي من باسل .. واعتبري انك لك دين عندي بيوم اوفيه لك
دفها بقوه للسياره ودخلها وهي متمالكه نفسهآ لاتبكي .. بينها وبين الانهيار خطوه وآحده فقط .. ضغطت على شنطتها بقوه ونزلت راسها ودمعتها متعلقه برموشهآ .. خافت منه ومن تهديداته لها
كان يسوق بسرعه جنونيه .. ورجعوآ للمزرعه وكل وآحد في باله افكار وخفايا لا أحد يعلم مآهي
بآلمدينه بعد صلاة العشاء
وصلت رغد من المشغل وكآنت بأخر أنآقتهآ لبست فستآنهآ وانتظرت خوآتهآ ينهون استعدآدآتهم
ابو مهآ : يابنتي ماخلصوآ البنات
رغد ابتسمت : لا ابوي باقي لهم شوي .. تعال اجلس معي عبال يخلصون
ابو مهآ جلس : الله يهديهم مايخلصون من بدري الولد متصل عليا يقول يبيني من بدري اكون معه
رغد حزنت : يكسر الخاطر ماعنده أحد من أهله كلهم مآتوآ وكمآن فاتن تحزن نفس حآلته
ابو مهآ : الله يوفقهم مع بعض ويرزقهم الذريه الصالحه
رغد من قلبهآ : أمين يارب
شهد جآتهم في الصاله : انا خلصت وين سحر وسمر
ابو مهآ : يؤؤ عاد بقى اللي مستحيل يخلصون لو بعد عشر ساعات
شهد رفعت صوتهآ : سحر .. سمر يالله خلصوآ تأخرنآ
رغد : اقول شهد ماعلقتي على الميك آب
شهد : حلوو والله .. لايق على ملامحك
ابو مهآ : الله يصلحكِ يارغد لو ماحطيتي هالخرابيط على وجهك .. والله اني ما أحبها احسها علبة الوآآآن
شهد ورغد : هههههههههههههههه
رغد تتخصر : يعني ماشفت الا أنآ ومدام شهد ليش ماتعلق عليها
ابو مهآ ضحك : اقول هالكلام لكم الثنتين
رغد تغمز له : ترقع يابو مها .. يجي منك والله
ابو مهآ : ههههههه ايه ارقع قلبي شبابي
شهد ضحكت : أجل بندور لك عروس اليوم
ابو مهآ : لا مابقى بالعمر كثر ما مضى اي زوآج يابنتي وانا بالعمر هذآ
رغد : بسم الله عليكك يابوي تهبل الف بنت تتمنآك .. تصبغ الشيب وحركآتك شبابيه
شهد فطست ضحك : ههههههههههههههههه الله على الفضايح
ابو مهآ : عيب يابنت لا تشهرين بأبوك .. خليهم يحسبوني شباب
جآت سمر وبيدهآ عبايتهآ والشنطه : Im finish dady
ابو مهآ : تكلمي عربي يابنت
رغد : تقولك خلصت
ابو مهآ يوقف : أستنآكم بالسياره لا تتأخرون ..نزل وهم بعدهم ينتظرون سحر
رغد : سحير ماصارت تاخرنآ
سحر : خلصت بس البس عبايتي وأخذ الشنطه
شهد : أحنآ نازلين قفلي الباب ... شآلت ميشو وجآتها رغد
رغد بحده : ناسيه انك حآمل ..كمآن بكل ثقه شايلته الى متى اعلم فيك أنــآ
شهد عقدت حواجبهآ : هــــــس لآ تسمعك سمر.. ويش قلت لك انآ بعدين عادي اذا شلت ميشو ايش بيصير
رغد : بيصير انه يموت البيبي صدق انك مجنونه وفاصله اسلاك مخك
شهد تدفها : طيب امشي ولايكثر هرجك
نزلوآ كلهم واتجهوآ لقاعة الافراح
:::
:::
جهزت شنطتهآ وكل أغراضهآ .. تبي ترحل من هالمكآن اللي ضايقهآ كثير وكبتهآ اكثر ... نزلت دموعهآ حزن وأسى على حالها اللي كل يوم تتعرض لموقف يهزهآ ويفقدهآ قوتهآ ويخليها تميل للضعف ... مسحتها بعنف والقهر مالي قلبها .. مشت للشباك الزجاجي بغرفتها وبعدت الستاره .. شافته برى الملحق ومعه رجالين رجمت عليه من قلب ورجعت للسريرورمت نفسهآ عليه بكل قوتهآ وكأنهآ تفرغ كل طاقتهآ فيه
أمـــآ بالحوش
فهد : لو طولت شوي ياخالد
خالد : جايين نتطمن عليك وعلى صحتك " غمز له " واشتقا للاهل والعيال
وليد يضحك : ايه ايه قول لأمهآ وانت الصادق
باسل : اجلسوآ يوم كمآن ما ارتحتوآ
خالد : والله طيآرتنا بعد ساعه يادوب نوصل للمطار تخبرون الشوارع زحمه
فهد يسلم عليهم: توصلون بالسلامه
وليد : يؤؤؤؤ يبي الفكه ماقال اجلسوآ وأصر علينا شكله منغث منا
فهد : ابد والله البيت بيتكم انتم الداخلين وحنا الطالعين بس مافيني اترجاكم
خالد يحط يده على كتف فهد : أصيل ابو خالد
فهد : كل واحد من راسه يحط اسم ... طيب خلوني اقول ايش ابي انا
وليد : اللي بعده ان شاء الله يالله تاخرنا ياخالد .. نشوفك على خير
فهد : ع خير يارب
باسل : سلموآ على القروب
فهد ابتسم : اي صح سلموآ عليهم وان شاء الله لي جيه قريبآ لجده
خالد يأشر له من بعيد ويركب السياره مع السوآق هو ووليد ومشوآ للمطار
فهد لف على باسل وقال باستفسار : وين رحت قبل شوي
باسل : مشوار قريب ورجعت
فهد : أي مشوار قريب هذآ ؟.. قول وين رحت
باسل يمشي للمحلق : قلت قريب وبس .. رايح اخذ شور
مشى فهد للفيلآ وفتح الباب شاف رزآن بتطلع : على وين ياهانم
رزآن قربت منه ومسكت لياقة بلوزته بدلع : رايحه عند امي خالاتي مجتمعين عندها
فهد ( اسمح لها يافهد عشان تجلس مع شوق ) : اوك بس لاتتأخري
طبعت بوسه على خده وقالت بغنج مصطنع : لاتوصي ياعمري اصلا أنآ حدي مشتآقه لك
فهد يطلع الدرج : محتاجه شي
رزآن : سلامتك ياقلب رزونتك
طلعت ومرتهآ أختهآ مع سوآقهآ ورآحوآ لبيت ابوهآ
طلع الدرج وصار بالصاله العلويه ركز نظره على جناحهآ حس بأنقباض قلبه وأشتياقه ووله عليهآ .. مشى بخطوات متقاربه وفتحت الباب بهدوء .. دخل لقسم الملابس وبدل لبسه ولبس بجآمـــه رمآدي ورمى التي شرت على الارض يحس بحراره في صدره .. مشط شعره على ورى وتعطر وأتجه لدآخل الغرفه ... شآفهآ على سجآدتهآ تقرأ قرآن مشى للدرج حق الأدويه وأخذ من علاجه مع كأس مآء وأنسدح على السرير بتعب أرهقه
أنهت قرآئتهآ ولفت عليه وبصوت مبحوح قالت : عوآفي على قلبك
فهد ابتسم بذبول : الله يعافيك .. كيفك اليوم ؟!
شوق : الحمدلله على كل حال
فهد عدل جلسته وتنهد : نمتي ؟!
شوق تنزل شرشف الصلاه وتطوي السجآده : وتظن اني نمت ؟!
فهد : لا
شوق اخذت نفس طويل وجلست على الطرف الثاني من السرير : النوم مجافيني .. وكل شي بالدنيآ مليت منه .. من قلت لي عن " سكتت "
فهد طالعه بنظرات هاديه وركز بعيونها : شكلي تسرعت !!.. بس انآ كنت خآيف عليك ياشوق الدكتور ارعبني بكلامه .. وانتي تزيدين عليا بعنادك اعترف لك أول مره أحس بخوف يسكن حيآتي
رفعت رآسهآ وتلاقت عيونهآ بعيونه شآفت الصدق فيهآ تحس أنهآ اول مره تشوف فهد بدون أي غموض وبدون اي ضباب صورته كآنت وآضحه لها .. نظرآته كآنت صادقه ولمعتهآ تدل على أخلاصه .. أول مره يرآودهآ هذا الشعور
قالت بنبره ممزوجه بحزن : خآيف علي ؟!
فهد نزل رآسه وصار يلعب بغطاء السرير ويقلبه بعد سكوت طويل : تعتقدين انك رخيصه عندي عشان اتخلى عنهآ بسهوله ... لآ يآشوق ماعرفتي ويش تعنين لي وأيش أهميتك بحيآتي ... مابيك تضيعين مني يكفي العمر اللي ضآع منآ ... تسللت يده ليدها والفراغ بينهم كبير شاف دمعتهآ اللي سالت على خدها .. زحف لها ومسحهآ بهدوء وهي ساكنه في محلها
شوق : أجبرتني أحبك رغم قسوتك وظلمك... حبيتك لأنك عذبتني وأسعدتني ومانزلت دمعتي لسبب غير لأنك موجود بحياتي
فهد : غلطت كثير بحقك عذبتك وانتي ماتستاهلين العذاب ... كنت قاسي معك بس بـــس ماقدر هذآ أنــآ ما اقدر اتغير ماسبق أن أحد أهتم فيني ولا طالعني الا بنظرات الكره والحقد والانتقام .. حتى أنتي ياشوق بس ما ألومك أكثر انسان أذيته أنتي يالتني مت قبل ما ادمر حيآتك
رفعت رآسهآ زي المقروصه والدموع على خدودها : لاتدعي على نفسك ... ما أتحمل تبعد عني لحظة .. الله يخليك يافهد لاتتكرني وحيده صدقني انا من بعدك أضيع ... انت الامآن اللي كنت أدوره طول عمري .. الأمآن مالقيته الا بحضنك ... لفت يدها حول رقبته وضمته وهي تبكي ... تحس بحراره جسمه وحرارة جسمهآ الضعيف ... كآن يشدها لحضنه بقوه كأنه مايبيها تبعد عنه أبد
شوق : والله والله والله أحبــــكـ
فهـد : وأنــآ بعـــد أحــبــ... سمعوآ صوت دق على باب الغرفه .. بعد عنهآ ورآح فتح الباب وشآف ليزآ وبيدها جوال شوق
ليزآ نزلت رآسهآ : بابآ هذآ موبايل مآمآ شوق في شوف تحت
فهد أخذه منهآ : شكرآ .. دخل وقفل الباب وشآف 5 مكالمآت .. أتجه لهآ
فهد : شكل جوالك تكسر من المكالمات
شوق ترفع شعرها : هآت أشوف من اللي اتصل ... فتحت المكالمات لقتهآ كلهآ من هنادي
وقفت ومشت لغرفة هنآدي ... دقت الباب وبعدهآ بثوآني دخلت .. شافت هنآدي لابسه عبايتها ومجهزة شنطتهآ
شوق فتحت عيونهآ : ايش فيك ؟
هنادي : بروح للمطار خلي زوجك يوديني
شوق تطالع بالساعه : بس باقي على الرحله كثير
هنآدي : شوق بليز خلي فهد يوديني الله يخليك يمكن احصل رحلة ثانيه بدري يالله بسرعه
شوق : بروح أقول له ... رجعت لغرفتهآ وقالت لفهد عن هنآدي اللي نست موضوعهآ بالمره
فهد عصب : شلون تقرر من راسها ؟
شوق : شكلها متضايقه من الجلسه هنا .. حبيبي خلينآ نروح نوصلهآ للمطار وندور لهآ على رحله للمدينه قبل اللي الساعه 3
فهد أخذ جوآله وأتصل على وآحد من اللي يعرفهم بالمطآر وخلآه يحجز لهنآدي بأول رحله متجهه للمدينه ومن حسن حظهآ كآنت الرحله بعد ساعه و20 دقيقه
فهد يلبس ثوبه : ربي يسر لهآ سفرتهى قولي لهآ تنزل والخدم ينزلون شنطتهآ
شوق تلبس عبايتهآ وقاطعهآ فهد : وين وين ؟
شوق ببراءه : بروح معآكم لازم اودعهآ
فهد بأعتراض : لا ناسيه أنك تعبانه
شوق كشرت : بغير جو .. خلنآ نوصل هنآدي وبعدين نروح نتمشى حبيبي وربي مليت من الجلس هنآ .. الله يخليك وآفق
ابتسم لهآ : دآم تبين كذآ ماراح يصير الا اللي تبين كم شوآقة عندي
شوق ضحكت بخجل ورآحت على التسريحه كحلت عيونهآ وحطت روج ولبست عبايتهآ ونآدت هنآدي ... ونزلوآ لمكآن السياره
هنآدي كآنت متضايقه مره حاله قريبه للانفجآر لكنهآ متحمله حتى ما تخرب على شوق وفهد وتقولهم عن نجآسه باسل وحقارته ... لاحظت شوق على هنآدي الضيقه لفت يدهآ على كتفهآ
شوق : هنوده ايش فيك متضايقه ؟.. قلبي يقول في شي
هنآدي : مافي الا كل خير بس خلاص كآرهت الرياض ماتخيلت انهآ كذا ممله
شوق عقدت حوآجبهآ : بالعكس حلوه وتهبل
هنآدي : انتي متعوده عليهآ لكن أنا برى المدينه مقدر اعيش ... ما اعرف احد ولا اتكلم مع أحد طقت روحي عندكم
شوق ابتسمت : ياعمري انتي " باستهآ على خدهآ " بس ماتوصل الي انك تتضايقي مره
هنآدي ضمت شوق : أحبك يالخبله
شوق شهقت : خبله هآآآه .. هين يالدوبه
هنآدي تبعد عنهآ : حدك عآد لاتجرحين شعوري
شوق ضحكت : هههههههههه فديتك أنتي وشعورك ياقلبي .. سمعت نحنحت فهد وتغطت هنآدي على طول
فهد : جآهزين الحلوين
شوق : ايه جآهزين .. بس خلنآ نلحق عالمطار والا هنآدي بيطق فيهآ عرق
فهد يركب سيآرته وهو يضحك .. وركبوآ من بعده .. ومشى بسرعه عشان يوصل قبل الرحله بمده بسيطه



:::
:::
من بعد مزح و لعب أهو صار حبك صحيح
أصبحت مغرم عيون و أمسيت و قلبي طريح
و اخجل إذا جات عيني صدفه ف عينك و اصير
مربوك و حاير ف أمري من فرحي أبغى اطير


توحشني و إنته بجنبي و اشتاق لك لو تغيب
و احسد عليك حتى نفسي و اخشى يمسك غريب
و اخجل إذا جات عيني صدفه ف عينك و اصير
مربوك و حاير ف أمري من فرحي أبغى اطير


و انا الذي كنت أهرج و الكل من حولي سكوت
قد صرت أتلام و اسكت و أحسب حساب كل صوت
و اخجل إذا جات عيني صدفه ف عينك و اصير
مربوك و حاير ف أمري من فرحي أبغى اطير


و الله يا أحلى عمري في عيوني مالك مثيل
تساري الروح و تغلى و تكون عنها بديل
و اخجل إذا جات عيني صدفه ف عينك و اصير
مربوك و حاير ف أمري من فرحي أبغى اطير
الكل كآن يرقص ومبسوطين بجمعتهم .. أنتبهت ريمآس لشهد الي جآلسه بعيد عنهم .. وقفت عن الرقص ومشت خطوتين متجهه لشهد لكن مسكتهآ كوثر
كوثر : وين رآيحه ؟!
ريمآس استغربت تطفلهآ بالسؤال : بشوف شهد بخليهآ ترقص معي
كوثر ميلت فمهآ : أنا ارقص معك أحب هذي الاغنيه
ريمآس : بس بكلمهآ كمآن
كوثر لفت وشافت شهد سرحآنه وماهي يم الزوآج والرقص : شكلها رايحه بعالم ثاني خليهآ بحالها وتعالي نرقص ... سحبت ريمآس اللي انصدمت بكلامهآ وحركآتهآ كأنهآ مقهوره من شهد .. ودخلوآ الكوشه يرقصون .. كآنت رغد مبسوطه ومتحمسه وترقص بحمآس ومعهآ سحر وعبير
اما ريماس جآملة كوثر وبعد ما أنتهت الأغنيه رآحت بسرعه لشهد اللي باين عليها الضيق والزعل لكنهآ تحاول تخفيه عن الجميع حطت يدها على كتف شهد وبعدت خصل شعرها اللي مجعدته بعشوآئيه .. رفعت عيونها لها وابتسمت بشفافيه ورضاء ... عدلت لها الورده الصغيره اللي على جنب
ريماس : مالو القمر زعلان
شهد : بالعكس فرحانه لفتونه
ريماس تجلس على الكرسي وتأخذ قطعة شوكلاته : امممم علينا ياقميل .. اعترفي ايش اللي مضايقك ومنكد عليك
شهد : والله ولا شي
ريماس رفعت حواجبها كانها مفجوعه : لاتحلفين شهوده لاتحلفين ... بس قولي مابي اقول ونفهمها
شهد ابتسمت : طيب بس اقدر اقول شوية مشآكل
ريماس : لاتعكري مزآجك انبسطي اليوم وكل مشكله لها حل
شهد تنهدت : ان شاء الله
ريماس توقف : امشي نروح لفاتن بالغرفه تلاقيها خايفه ومرعوبه
شهد وقفت ومشوآ بالممر ... كانت تسولف مع ريماس عن رأيها بفاتن وايش عجبهآ فيهآ ..لكنها سمعت صوت ورآهآ لفت وشافت حرمه كبيره بعمرها شوي وعلى وجهها ابتسامه
الحرمه : السلام عليكم
ريماس وشهد : وعليكم السلام
الحرمه : ممكن اعرف اسمائكم
ريماس : انا ريماس
شهد : وانا شهد
الحرمه : عاشت الاسامي
ريماس وشهد : تسلمي
الحرمه ركزت على شهد وكان واضح اهتمامها فيها : حبيبتي انتي مخطوبه
شهد عقدت حوآجبهآ بأستغراب : لا متزوجـــه
سكتت الحرمه وبعدها قالت : الله يوفقك يابنتي ويستر عليك
شهد : تسلمي ياخالتي .. ضغطت على يد ريماس اللي فهمتها على طول
ريماس : نستاذن
الحرمه : تفضلوا ... بعدوآ عنهآ وكآنوآ ماسكين نفسهم عن الضحك
ريماس : هههههههههههههه آآآه بطني
شهد : اكره ذي الحركه ما اطيقها
ريماس : اقول دآمك زعلآنه من زوجك روحي قولي زوجيني ولدك واقهريه هههههههه
شهد كشرت : لا ياشيخه بعيوني مافي احد مثل يوسف
ريماس : اجل انطقي لما زوجك يرضى عليك " ومدت لسانها "
شهد تدفها : على الغرفه بس ولا تكثري هرج
بالكوشه
رغد : وين ريماس النذله ؟
سحر : شفتها راحت مع شهد اكيد عند فاتن
عبير : اقول رغيد لاتلحقيهم شهد راح تعطيك نشرة الاخبار مع ادق التفاصيل قومي ارقصي
رغد بتعب : وربي تعبت رجولي تقول ارحميني
سمر تسحبها : بلا بياخه قومي نرقص خلينا ننطرب الليله
رغد توقف بدون حيله : امرك انسه سمر
وصاروآ يرقصون ويهيصون على الاخير
:::
:::

بآلمطآر
كانوآ ينتظرون الرحله لان مابقى الا اقل من ربع ساعه على موعد الأقلاع
هنادي : سامحوني ثقلت عليكم وتعبتكم
شوق : تعبك راحه حبيبي
فهد : افا عليك ياهنادي ويش هالكلام ... والله انبسطنا بجيتك
هنادي : اكيد تنبسطون اصلا تحصلون وحده زيي
شوق تقرصها : بلا غرور بليزز
هنادي : آآآي طيب بس لاتقرصين
فهد ضحك : يالله روحي وانتبهي لنفسك زين وكلمي اختك اذا وصلتي المدينه
هنادي تضم شوق وتبوسها : اكيد بكلمها .. بس انت حط بالك عليها زين وزورونا بالمدينه
شوق وفهد : ان شاء الله
هنادي : مع السلامه
شوق : في أمــآن الله ياقلبي .. راقبتها بعيونها الى ان غابت عن نظرها حست باقتراب دمعتها لكن فهد اخذها بسرعه بدون ماتحس
فهد : مانبي دموع وحزن خلينا نروح نتمشى .. بس قولي اول وين تبين نروح
شوق تفكر : على ذوقك
فهد باعتراض : لا على ذوقك انتي .. اختاري اي مكان خاطرك تروحين
شوق : اممممم اول شي نروح مطعم نفسي بأسكريم بالفانيلا والمكسرات وعليه شوية توفي و...
فهد : بس بس الحين نروح وبالمطعم اطلبي اللي تبين تفداك مطاعم الرياض كلها
ركبوآ السياره وقالت له : طيب بعد ما نطلع من المطعم وين نروح
فهد : مدري مافي مكان معين ببالي
شوق : ياربي وديني مكان استانس فيه ابي انسى كل اللي ببالي
فهد : ابشري بس خليني افكر في مكان يليق بأثنين عايشين أحلى قصة حب
حمرت خدودهآ وضربته بخفه على يدها : وجــــع
فهد رفع حاجبه وطالعه بنظراته الحاده : ليش وجع .. هذا جزآي ياعبله
شوق : اسكت بس ياعنتر
فهد : ههههههههههههآآآآآآآآي حلووووه بس لاتعيدينها
شوق لفت عليه : تصدق احيان احس فيك شي طفولي
فهد استغرب من كلمتها : طفولي ؟!
شوق : ايه بس انت ماتلاحظ نفسك "سكتت شوي وبعدها قالت " فهد في خاطري شي ودي اقوله لك بس خايه تفهمني غلط او تعصب علي
فهد : لا قلبي مستحيل اعصب بس قولي
شوق بتردد : أحــمــد
فهد بحده قال : الله ياخذه ويش فيه بعد هالوآطي ؟
شوق طلعت جوالها ومدته لفهد اللي قرأ المسج وبدت معالم العصبه تترسم على وجهه : الحقير أبــن ...
بدت تحكيه عن اتصالاته وكلامه لهآ وتهديدآته وهو مستمع بأنصآت لهآ


::
::
بآلطياره
دورت على رقم مقعدهآ وبمساعده من المضيفه حصلت المقعد جلست فيه وتحس برآحه سكنت قلبهآ الصغير بدت تقرأ بعض الأيآت القرآنيه والأدعيه خصوصا انهآ أول مره تركب طيآره وبدون مايكون احد من اهلها معهآ ... حست بأحد وآقف جنبهآ وجلس في المقعد اللي جنبهآ لفت وانصدمت لمآ شآفته بدت ترتجف من الخوف
هنادي ( ياربي ليش هالموآقف تصير معي ... ليه الصدف تجمعنآ الله يستر والله هالمره ماراح يتركني ... آآآه ويش هاليوم الثقيل بدينآهآ بباسل الكلب والحين هو ... ويش اسوي بنفسي أنآ ويـــــــــــــش !!!)
أخذ المجله اللي قدامه حتى يتسلى فيهآ على ما يحين موقع الأقلآع .. لف وشاف البنت اللي جالسه جنبه وباين عليها الخوف والارتجآف .. دقق بهيئتهآ أكثر
قال بصوت ممزوج بالدهشه : هنآآآآدي
هنآدي لفت على الشباك وقالت : أوووف ورآي ورآي ماتمل أنت
ماجد : ربي هو اللي يجمعنآ لو علي مايشرفني ان الصدف تجمعني بوحده مثلك
ولعت من كلمته حست ببرآكين غضبهآ تثور من جديد عليهآ ... خمدت لساعات بسيطه من بعد حركآت باسل معهآ والحين ماجد يستفزهآ .. تعوذت من الشيطآن وسألت ربهآ انه يعينهآ ويكون سندهآ في حال ضيقتهآ .. ويحميهآ من شر شيآطين الأنــس .. طنشته ولا ردت عليه
( أعزائنآ المسافرون نرجوآ منكم ربط الآحزمه تأهبآ للأقلاع ... وشكرآ )
الكل بدأ يتجهز ... وأقلعت طآئرتنآ متجه الي مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم
بعــد نص سآعــه .." في الجو"
شآفت الريآض وقت الليل وأعجبهآ منظر الآنآره وصغر المكآن وبعدهم عن الآرض



ذكرت الله سبحانه رحيم ويرحم اللي مـــــــات


خلق آدم ومن طين نفخ والــــــروح محييها


هجرت الناس ولحالي أخـآوي ليلي بحسرات



أراجع ذكريات الأمس مضى لي وقـــــــــت آخاويها



أبكسر لك من ضلوعي قلم وأرسم لك اللوعات


وعلى جرحي ابكتب لك عن الدنيا وامانيها


رجيت الشمس في لحظة غروب وطالت الساعات



وانا كني دقايقها واســافر فـي ثوانيــــها



مشاعر في بحر هايــج يتيمه من طرف أموات



وبحور العشق مهجوره من يحــــدد شـــواطيــــها



مشيت وخطوتي ترسم شعور وصورة الهقوات



مدينة صمت والشارع محـــطة دم وابنــيها



مع الايام والصوره رسمــــت بريشــــة المــــأسآت



من ألوان العذاب أرسم إســــــم دنيا ومآسيها



سألت دروبها عني سؤال وفي الاجابه مات !!



سؤالي لو سأل ميت جـــوابه مـــات مــــــاشيها



أنا وحظي بنينا قصور رمال وصرحها ما فات



رياح وشالت أبوابه وخـــانت حـــلم بانيـــها



أنا إعرابي فعل ماضي لإسم غربه ألم وآهات



وأنا الحاضرواببني له مواجع كنت مخفيها



شربت من السكوت إحراج أجامل بأكثر الاوقات



ولقيت الناس طماعه وجزاة الطيب خافيها



سكوتي هو تسبب لي تحملت أنا الغلطات



أراجع واعتبر نفسي أنا الغلطان تاليها



أنا مسافر مع أيامي وارافق رحلة الساعات



وأبي صالة مطار اليأس أبجلس في كراسيها



أنا تجرحني الكلمه أفكر بأبسط الكلمات



وأسولف واشرح لنفسي واعاني قصتي فيها



دقيقه من عمر ساعه الى يوم عمر واوقات



من ايامي كشفت اني وقفت وقمت أقهويها



خـلاص ابسكن في مدينـة صمـت وأكمل هالعمر بسكـآت



نهاية قصتي وادري مصير المــوت يمحـــيهآ






:::
:::
بالزوآآج
مشت رغد بتروح لفاتن بالغرفه تشوفهآ قبل يدخل تركي عندهآ ... طلعت من مكآن القاعه وفي صالة الأستقبال وقفت عند المرايا تشوف نفسهآ ... لفت بتكمل طريقهآ وتفاجئت لمآ شافت نوره أخت عبدالله ومعهآ بنت خمنت عمرهآ 25 ومعهآ طفل نفس اللي شافته مع عبدالله في السوبر مآركت .. وقفت مصعوقه بمكآنهآ
رغد ( كيف مآ أنتبهت لنوره " رد صوت بداخلها " كيف بتنتبهين وانتي طول وقتك بالكوشه )
قربت نوره وهي تلاعب الولد الصغير رفعت راسهآ تبي تكمل طريقهآ وتغيرت ملامحهآ لما شافت رغد وآقفه قبآلهآ ..
...: نوره ايش فيك خلينآ نمشي
نوره حست بنفسهآ : هآه يآلله طيب .. مرت من عند رغد وتحس بعيون رغد مركزه عليهآ
نوره : اقول امل انتي اسبقيني بكلم صديقتي واجي
أمل : طيب يالله حمودي نمشي .. ورآحت
رجعت نوره وشافت رغد مشت ومعطيتهآ ظهرها
نوره : رغـــــــــــد لحظة ... مشت بسرعه ووقفت قبالها
رغد بدون ماتطلعها : أمري بغيتي شي ؟!
نوره ماتدري ايش تقول لهآ : أنــآ ..
رغد طلت فيهآ : أنتي ايش ؟
نوره : بسئلك كيفك ايش مسويه بحياتك ؟
رغد ابتسمت ابتسامه باهته مجامله لها : اخباري تسرك حبيبتي .. عايشه حيآتي بسعاده
نوره حست انها تقولها مو من قلبها : ان شاء الله دوم يارب السعاده
رغد : مين اللي كآنت معك ؟!


نوره نزلت راسها : زوجة عبدالله
رغد : مشاء الله حلوه .. يتهنى يارب
نوره : تسلمين من ذوقك ... انتي ما أنخطبتي ؟!
رغد : لا ... بكمل دراستي
نوره بتغير الموضوع : ايش جايبك هنآ ؟!
رغد : زوآج صديقتي
نوره : أهـــآآ .. فاتن تصير صديقتك
رغد : ايه ... تعرفيهآ انتي ؟
نوره : لا بس تركي يصير ولد خالتي
رغد استغربت أو بالاصح انصدمت : ولد خالتك ؟!
نوره : ايه ايش بك تفاجئتي ... ماتوقعت اشوفك هنآ ابدآ
رغد : حتى انا اخر شي اتوقعه اني اشوفك هنآ
نوره : ربي يحبنا عشان كذآ يجمعنا مع بعض
رغد ابتسمت وبدت عيونهآ تلمع : ماعليش مضطره اروح تأمرين بشي
نوره : سلامتك .. اشوفك على خير
رغد : اذا ربي أرآد... باي .. رآحت وتركتهآ مشت بسرعه لغرفة فاتن وقفت عند الباب وتحس قلبهآ بيطلع من بين ضلوعهآ من قوة نبضآتهآ ... زآدت سرعة تنفسهآ وحست بحراره بعيونهآ وتجمعت الدموع بعينهآ لكنهى حاربتهآ عشان ماتنزل ... لكن ماتقدر تنسآه هو الأنسان اللي حبته بأخلاص ومن قلبهآ ... مآ أستوعبت الى الان انه يكذب عليهآ والامر من هذآ ماتعرف الأسباب اللي خلته يتزوج غيرهآ ويتركهآ تعيش بوهم كذبة المتقنه ..تذكرت بعض ابيآت رددتهآ بنفسهآ
لاتثور ..!
أنتبه باقي شعور
وباقي بصوتي كدر
وباقي بليل الصباح
اوجاع واشلاء وكسور ..!
آآآه ياكثرالغياب
وما أقلك يالحضور ..
آآآه لو تدري وتدري
كم عروق تموت لجلك .. ؟
وكم عروق تعيش حلم
وتسقي الميت شعور !


فتحت الباب ودخلت وابتسمت حتى ماتبين شي
رغد : كيف حال عروستنآ
فاتن بخوف : وربي خايفه يارغد .. بموت من الخوف ...احس قلبي بيوقف توه كلمني قال ربع ساعه وبيدخل هنآ وجاتني بنت خالته سلمت علي
رغد : اللي اسمهآ نوره ؟
فاتن تجلس على الكرسي : ايوه ... تعالي شوفي في حآجه ناقصه والا خربانه الظاهر الميك أب ساح من التوتر اللي فيني
رغد وقفت قبالها : بسم الهل مشاء الله ملاك .. قمر 14 تهبلين
فاتن : خذي شي هوي عليا ميته حر
رغد رفعت حوآجبها : الغرفة زي الثلج .. والله منتي صاحيه
فاتن : اقولك ميته حرررر بموت حر أنا
رغد تدور شي عشان تهوي عليهآ ... دخلوآ شهد وريمآس ومعآهم كوثر
كوثر : الف مبروك فتونه ..منه المال ومنك العيال
فاتن انحرجت : الله يبارك فيك عقبالك
ريماس : ان شاء الله جآهزه مابقى شي على دخول المعزب
شهد تدقهآ : قولي عريس ايش معزب
كوثر : لا أحسن المعرس
رغد : أقول انتي وهي بلا هرج فاضي ... وصبوآ لها شي بارد تشربه حرام ميته حر
ريمآس تأشر على عيونهآ : من عيوني كم فتو عندنآ .. الحين نجيب لها أطلق عصير في المدينه كلهآ
شهد جلست على الكرسي : قولي الأذكار فاتن قبل الزفه زي ما أتفقنآ
فاتن : ان شاء الله
كوثر حست انهآ ماهي طايقتهم وأستأذنت وطلعت برى خآصة لما تتذكر انهم اخوات ريم


:::
:::
بالمطعم
شوق : الحمدلله .. تسلم فهودي تعبتك
فهد يتكي على الطاوله ويرفع يدهى لمستوى شفايفه ويبوسهآ : تعبك رآحه ... أهم شي شوآقتي مبسوطــه
أكتست خدودهآ بالحمره وابتسمت بخجل : دآمك معي أنآ دوم مبسوطه
فهد : الله يديم هالمحبه بيننآ
شوق :اميــــن الله يسمع منك .. ويش رايك نطلع من هنآ
فهد : اوك يالله حبيبتي ... لبست نقابهآ وقفآزآت اليدين وأخذت شنطتهآ ومشت معه متجهين لسيارتهم ... شآف محل جنب المطعم
فهد : اركبي الحين أجيك ؟.. مانقشته بحرف وركبت السياره تنتظره
كآن المحل محل ورد ... طلبه يسوي له بآقة ورد فخمه من الجوري الأحمر والابيض ونآزل منهآ شرآئط سآتآن حمراء .. مشى للسياره وهي مستغربه منه .. دخل وسكر الباب انتظرته يتكلم
لكنه أكتفى بأنه مدهآ بدون اي كلمه وشغل شعر أهدآء منه لهآ

ألا يا شوق زاد الشوق .. ومثلي زايدٍ شوقـه


يشق الشوق صدره ما يتوب ودايما يشتـاق

يعاني { لوعة العشّاق } ويبان الشوق بعروقه


عسى الله يجبر اشواقٍ تعاني في حشا العشّاق

أنا داخل على الله يا [ غلاه ] الروح مسروقه


سرقها شوقي لشوقٍ ذبحني بوجـده الحـراق

رماني برمشه الساحر ..وقلبي ابتدى عوقـه


سرقني وصرت مجنونه ودمعي بسبته دفـاق

فديته عشقي الوردي ..أموت بحسنه وذوقـه


فديته يوم يسرقني .. حلاله دامـه السـرّاق

تملكني أنا كلـي .. غـلاي وكلـي حقوقـه


أبيه وغيره يولي .. وبلاه الكون مـا ينطـاق

حبيبي وعشقي الغالي .. أبيع الروح في سوقه


وعلى عهد الوفا له باختم بنبضي علي ميثاق

أبيه ولو يلوموني .. غريق وغايتـي طوقـه


ولا باهتم لـو قالـوا معاهـا دايمـا منسـاق

ماهوب ذنبي إذا باضعف وباقي الناس محروقه


جماله أبدعه ربي .. وكل زين بوصوفـه لاق

عليه النفس مشتاقه .. حرام النـوم ماذوقـه


أنا احبه حقيقه ماهيب قصـه علـى الأوراق



وقتهآ حست أنهآ ماتقدر تعيش بدونه .. وحسمت قرآرهآ النهائي .. وأكتفت بأنهآ تلتزم الصمت لأنهآ لو بتتكلم وتشرح له شعورهآ ما توفيه أبد
:::
:::
ببيت سيف
كآنت جالسه لحآلهآ كالعآده تنتظر وصوله للبيت وهي ميته من خوفهآ عليه .. سمعت صوت الباب واخذت نفس طويل .. كآنت بأبهآ حله تقابله فيهآ .. دخل ورمى نفسه على الكنب
سيف : سلآم
ريم : وعليكم السلام ... كيفك حبيبي ؟!
سيف بتأفف : بخيرررر
تحطمت لما قابلهآ بهذي النبره الحاده : أحط لك العشاء
سيف : لا تعشيت مع خوياي
ضعفت أكثر وحست بالانكسار : بس أنآ انتظرك من بعد العشاء .. عشان نتعشى مع بعض
سيف عصب : قلت لك تعشيت غصب يعني اتعشى معك
ريم شوي وتبكي : انت ايش فيك علي ...تطلع من أول ماتصحى وتآركني لحالي ولا سائل فيني .. والحين جاي تصرخ عليا
سيف : راجعي كلامك وتعرفين ليه أصارخ عليك ؟
ريم : عشان قلت ابيك تتعشى معي تعصب كل هالتعصيب
سيف بحده : شكلك مو نآويه على خير
ريم نزلت دموعهآ وبدت تبكي : انت ايش صاير لك .. مو سيف اللي اعرفه انت وآحد ثاني .. وين سيف اللي كآن يقولي احبك .. وما اقدر اعيش بلآكِ .. كل كلامك طلع كذب وخدآع ... فاكر ايام الخطوبه كنت توعدني باشياء واشياء لكن أنصدمت بوآقعي المر معك ... طلعت كذآآآب محترف
سيف وقف وعصب عليهآ : أنــآ كذآب
ريم : وين وعودك لي .. والا رآحت أدرآج الرياح
قرب منهى وشدهآ مع يدهآ ووقفهآ قباله :هذآ أنا بتعيشين معي أهلا وسهلآ ماتبين .. مع السلآمــه
ريم شهقت وصارت تبكي بهستريا : أكيد انجنيت ...
سيف رمآهآ على الكنبه : ريم أتقي شري وخلي الليله تعدي على خير
ريم : أصلا احنآ زوآجنآ بس على ورق ... انت ماعمرك بيوم كنت زوج
طالعهآ بنظرآت شرآنيه ومسكهآ مع اكتافهآ بقوه : أيش قلتي ..
ريم بقوه وتحاول تبعده عنهآ: اللي سمعت ... من تزوجنآ ويش كنت تسوي هآه .. تنام بغرفه وانا بغرفه وحياتنا كلهآ مشآكل بس انا راضيه ومتحمله عشاني أحبك واموت فيك .. وراح استنى سنين بس ترجع سيف اللي كان قبل .. مو سيف البارد اللي قدآمي الحين
صار يتنفس بسرعه وبعدهآ عنه وكأن انفاسه بدت تضييق .. وبدأ يدوخ ويفقد وعيه .. خفت رؤيته وكأن السراب بينه وبينهآ ... وحراره فظيعه سرت بجسمه .. حاول يتمسك باي شي حوله لكنه فقد وعيــــه وطآآآح على الأرض
ريــم : سيــــــــــــــــــــــــــــــف
**
**
يآترى أي مفاجئه بأنتظآر فهد ... وأي سر ستبوح به شوق لفهد ؟!

هنآدي مآحدث معهآ هل سيؤثر عليهآ ؟!.. كيف ؟!.. ومآذآ سيحدث حين عودتهآ ؟!.
باسل .. هل سنرآهآ بشخصيه غير التي ظهرت لنآ ؟!.. وأي أفكآر ستجول في مخيلته ؟!
شهد ..هل ستعود لزوجهآ .. أو سيحدث مآلم يكن في الحسبآن ؟!
رغد .. وتحطم أمآلهآ هل ستبحث عن مأوئ لهآ من جديد ؟!.. أو ستكتشف سبب خيآنه عبدالله لهآ ؟!
شوق اي قرار ستتخذه ...ومآهي ألألام التي تسير بأتجآههآ ؟!
هل مآضي فهد سيتدخل بأحدآثنآ ويرجعنآ الى الورآء خطوآآت ؟
مآجد & هنآدي ... انتظر توقعآتكم بالنسبه لهم
ريم & سيف ... مآهي نهآيتهم ؟!

لاتحرموني من تقييمكم لهذآ البارت وتعليقآتكم عليه
وتوقعآتكم عن الأحدآث القادمه

عنآق روحي لروحكم أحبائي
دمتم بسعآده ووئآم

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 08-05-10, 08:53 PM   المشاركة رقم: 94
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
كاتبة مبدعة
سيدة العطاء


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148401
المشاركات: 24,932
الجنس أنثى
معدل التقييم: حسن الخلق تم تعطيل التقييم
نقاط التقييم: 137569

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حسن الخلق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
Congrats

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

يا عينى يا عينى على الرومانسيه يا سى فهد
معندوش وسط يا إما يقهرها و يقول لها كلام زى السم يا إما يخليها تطير فوق السحاب شويه شويه يا عم البنت مش ناقصه حركه حلوه لما وزع طرزان عشان يجلس مع شوق يا ساتر ثقيله على قلبه برضه محدش طايقها لا داخل الروايه و لا خارجها
اعتقد بعد الفسحه الحلوه دى شوق هتوافق تنزل البيبى
يا عينى عليها يا رب تقدر تخلف أحسن أنا عندى سيناريو غريب فى بالى هو أن طرزان تموت و هيه بتولد و شوق تربى البيبى ما هو إبن فهد برضه
بس لا لا لا أنا عيزاها تخلف لازم ربنا يعوضها عن ولدها إلى قتله إلى ما يتسماش أحمد <<< خساره فيه الاسم

باسل ... طلع واطى واطى انا مكنتش مرتاحه له من الأول دى عمله يعملها مع هنادى مع إن فهد قال له إنها أخت شوق يعنى ما راعاش لا حرمه و لا قرابه لا و ليه عين يهددها كمان صحيح بجح و شويه إلى عملته هنادى فيه يا ريتها كانت قالت لفهد على عمايل أخوه

هنادى ... كل ما تقابل واحد يطلع فيه مشكله ملهاش حظ البنت دى مع انها حبوبه بس ما فيش حد فاهمها
رسايل ماجد غريبه و الأغرب صدفه انها تلاقيه فى الكرسى المجاور فى الطياره
يا ترى وراك إيه يا مجود

النهارده الفرح لو لو لو لى الف مبروك فاتن و تركى ربنا يسعدهم أخيرا زواج من غير مشاكل
بس صدفه غريبه برضه إن تركى يطلع إبن خالة عبد الله
مش هتكلم على عبد الله عشان أنا لسه مش طايقاه و لو اتكلمت هغلط فمفيش داعى ههههههههه

أجمل حاجه فى شوق انها تصارح فهد بكل حاجه و عجبتنى لما قالت له على احمد و حكت له على وقاحته و شاف الرساله بنفسه
احسن أنا بتضايقنى جدا حركه لما البطله تخبى على البطل عشان تحل المشكله بمعرفتها تلاقينى عماله اتنطط و اعض صوابعى و اقولها قوليله قوليله لكن المخرج عايز كده
المفروض الزوجه متخبيش حاجه زى دى عن زوجها لانه أقدر منها على حلها بالإضافه إنها بتقطع الطريق على اى حد يحاول يوقع بينهم

سيف و ريم ... الوضع غريب فعلا و عايز حل سريع المفروض إن يوسف فهم ليه ما صارحش سيف عشان يشوف حل و لو ان يوسف مشغول فى مشكلته

شكراااا يا صفصف يا قمر على تعبك و عقبال ما احضر فرحك قريب ان شاء الله و نعمل لك ليله الحنه فى المقلط هههههههههه

دمتى بكل حب

 
 

 

عرض البوم صور حسن الخلق   رد مع اقتباس
قديم 09-05-10, 05:18 AM   المشاركة رقم: 95
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن الخلق مشاهدة المشاركة
  
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اهلا بالغالية

يا عينى يا عينى على الرومانسيه يا سى فهد >> خطييييييير فهودى
معندوش وسط يا إما يقهرها و يقول لها كلام زى السم يا إما يخليها تطير فوق السحاب شويه شويه يا عم البنت مش ناقصه حركه حلوه لما وزع طرزان عشان يجلس مع شوق يا ساتر ثقيله على قلبه برضه محدش طايقها لا داخل الروايه و لا خارجها >> وحياتك كنت عايزه امسح شخصيتها من الرواية بس قلت لا دى حق من حقوق الكاتبه خخخخخخ
اعتقد بعد الفسحه الحلوه دى شوق هتوافق تنزل البيبى
يا عينى عليها يا رب تقدر تخلف أحسن أنا عندى سيناريو غريب فى بالى هو أن طرزان تموت و هيه بتولد و شوق تربى البيبى ما هو إبن فهد برضه
هههههههه جينا للافلام المصريه القديمه لا يا حبيبتى هيا اخدت العلقه وغارت وجه التبن فى ستين داهيه
بس لا لا لا أنا عيزاها تخلف لازم ربنا يعوضها عن ولدها إلى قتله إلى ما يتسماش أحمد <<< خساره فيه الاسم
ان شاء الله ربنا يعوضها وفعلا خساره فيه الاسم

باسل ... طلع واطى واطى انا مكنتش مرتاحه له من الأول دى عمله يعملها مع هنادى مع إن فهد قال له إنها أخت شوق يعنى ما راعاش لا حرمه و لا قرابه لا و ليه عين يهددها كمان صحيح بجح و شويه إلى عملته هنادى فيه يا ريتها كانت قالت لفهد على عمايل أخوه
ههههههههههه هنشوف هو بيعمل كده ليه والمسكينه هنادى دايما فاهمينها غلط


هنادى ... كل ما تقابل واحد يطلع فيه مشكله ملهاش حظ البنت دى مع انها حبوبه بس ما فيش حد فاهمها
رسايل ماجد غريبه و الأغرب صدفه انها تلاقيه فى الكرسى المجاور فى الطياره
يا ترى وراك إيه يا مجود
هنشوف يا ترى وراك ايه يا مجود يا حلييييوووووه يا مجننى هههههههه
النهارده الفرح لو لو لو لى الف مبروك فاتن و تركى ربنا يسعدهم أخيرا زواج من غير مشاكل
بس صدفه غريبه برضه إن تركى يطلع إبن خالة عبد الله
مش هتكلم على عبد الله عشان أنا لسه مش طايقاه و لو اتكلمت هغلط اى فمفيش داعى ههههههههه
اى والله احنا نقول عليه ميتسماش حتى تثبت برائته بس الصراحه الجدع ده قهرنى
أجمل حاجه فى شوق انها تصارح فهد بكل حاجه و عجبتنى لما قالت له على احمد و حكت له على وقاحته و شاف الرساله بنفسه
احسن أنا بتضايقنى جدا حركه لما البطله تخبى على البطل عشان تحل المشكله بمعرفتها تلاقينى عماله اتنطط و اعض صوابعى و اقولها قوليله قوليله لكن المخرج عايز كده
المفروض الزوجه متخبيش حاجه زى دى عن زوجها لانه أقدر منها على حلها بالإضافه إنها بتقطع الطريق على اى حد يحاول يوقع بينهم
صحيح يا ريرى انا بحب ان البطله تكون مثاليه ورمز حلو ومصارحتها لزوجها كده هيا نفضت ايدها من المشكله وهو هيتصرف معاه اما اذا لو حاولت انها تحلها من وراه وهو حس مش هيحاسبها على انها حلت المشكله هيحاسبها على انها خبت عليه ودى كبيره بين الازواج

سيف و ريم ... الوضع غريب فعلا و عايز حل سريع المفروض إن يوسف فهم ليه ما صارحش سيف عشان يشوف حل و لو ان يوسف مشغول فى مشكلته
ربنا يهدى سرهم ويبعد عنهم الشريرات ساميووو وكوثر وكمان يبعد عن شهد ويوسف اللى ميتسماش

شكراااا يا صفصف يا قمر على تعبك و عقبال ما احضر فرحك قريب ان شاء الله و نعمل لك ليله الحنه فى المقلط هههههههههه
هههههههههه دا كده هنقلق امن المنتدى طالما فيها مقلط والاداره هتطردنا لاثارة الشغب خخخخخخخدمتى بكل حب

العفو حبيبتى استمتعى بالقراءة

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة : على شاطئ النسيان .., القسم العام للروايات, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله / للكاتبة : على شاطئ النسيان .., شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t139087.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 22-10-10 03:52 PM


الساعة الآن 09:46 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية