لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-05-10, 05:24 AM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng_saleh مشاهدة المشاركة
  
يسلمو صفصف عالباتات الروعه

بلشت حركات النسوان بين رزان و شوووووووووووء

حلو و الله حلو

العفو حبيبتى ياريت المره اللى جايه تجهزى الخوذة والدرع علشان متجيش فيكى اى حاجه من مهاوشات شوق والزفته رزان هههههههه
انتظرى البارت اللى جاى

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 02-05-10, 05:32 AM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن الخلق مشاهدة المشاركة
  
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

وعليكم السلام والرحمة


لا لا لا
انا مش موافقه ان شوق ترجع لفهد
له عين يتجوز عليها لا و مين الزفته رزان
و من جبروته مقعدهم مع بعض إيه الرخامه دى يا سى فهد دا أنا مستحملاك بالعافيه من أول الروايه و دى بقه القشه إلى قسمت ظهر البعير
طيب أنا وراك و الزمن طويل يا جوز الإتنين

هههههههههههههههههههه والله يستاهل ههههههه


رزان ... وجع و كمان لكى نفس تتدلعى على إيه يا معزه إنت دى شوق برقابتك و بالذمه دى واحده تشتغل أستاذه فى الجامعه طيب هتعلم الطلبه إيه كيفيه سرقه الأزواج ؟

وانا مستغربه ازاى استاذه فى الجامعه دول ستاف راقى مش زى كده ولا الادهى والامر انها كانت عايشه برا بس الطبع يغلب التطبع وهيا طبعها وحش وشرانيه اوى وهيا اكتر شخصيه غاظتنى فى الرواية

ساميه و كوثر ... شوفى يا بنت أنت و هيه أبعدوا عن ريم و شهد أحسن لكوا
أنا حاسه انهم هيدبروا مألب محترم ربنا يستر منهم

ربنا يستر منهم ومن شرهم


فاتن و تركى ... امممم لازم يكون لهم موقف مع بعض و تركى هو من يضع الأغراض على الباب يلا هو وحدانى و هى وحدانيه نتوكل على الله و نجوزهم و خلاص <<< فيس الخاطبه شغال عندى

ههههههههههه اشتغلت الحاله هههههه مره ابو مها ودلوقت دول هههههه


ليان ... غريبه انها تتجوز فيصل و تتحمل معاملته ليها
المفروض إن فهد علمه الأدب بس أعتقد إنه مش هيسامحها لأنها كانت على علاقه معاه اممممم يمكن الحمل يغيره غريبه أنا كنت متضايقه منها بس دلوقت رحمتها و كفايه إنها تابت

هما الاثنين يستاهلوا بعض غير كده مفيش تانى تعليق


شوفى يا صفصوفه أنت بتقولى إن الدم عمره ما يبقى ميه بالنسبه لفايز بس أنا مش معاكى لأنه هو إلى ما رعاش لا حرمه و لا شرف و حاول يبيع أخته أكثر من مره و لولا تركى كان زمانها ضاعت من زمان يعنى الدم بقى ميه خلاص

هههههههههههههه خلاص هدى نفسك انا خايفه عليكى لاخر الرواية

يتقولى على ردودى عصبيه ههههههههههه دا أنا ماسكه نفسى لانها قصه بس
لكن لو كان فهد و فايز دول حقيقيين كان زمانى قتلاهم من زمان أنا ما عنديش يمه إرحمينى فى الحاجات دى
هههههههه أنا من الدلتا يعنى إحنا أولاد عم قبلى و بحرى بس دلوقت شكيت هدور فى العيله يمكن الاقى لى جد صعيدى <<< فيس يتمنى

يا اهلا ببنت العم والله يشرفنى معرفتك

منتظراكى يا بنت عمى
دمتى لكل حب

مشكوره حبيبتى لمرورك العطر

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 02-05-10, 05:39 AM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السابع والعشرون


تدري وش ناتج غيابك ؟
زادت بـ قلبي الهموم !
[الفَرَح ].. عنِّي مسافر
وحزني ضيفي كل يوم
صرت أسأل
صرت " ضايع "
حلم هذا أو حقيقه ؟!
كنت شاري وإنت / بايع
به مثل هـ الضيق ضيقه ؟!
عطني من وقتك / دقايق
شوف وش فيني
و روح !
يا حبيبي حيل ضايق
حس مرَّه بـ الجروح
يعني جرحي ما يهمِّك ..!؟
وعادي عندك لو [ أضيق ]
إنسى إنَّ إسمك .. حبيبي
صير لي عون وصديق



سمعوآ أصوآت من خلف الباب وبعدهــآ دخلت كوثر ومعها ساميه الي تحاول تمنعهآ
سآميه : كوثر لاتفشلينا ويش تبين فيهن قلعتهم
كوثر بقهر وسخريه: بسلم على شهد مو صديقتي
ساميه : كوثر خلاص وربي لو تدري جدتي غير تسمعنا كلام حنا بغنى عنه
كوثر تدف الباب وتدخل
: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
فاتن بنبرة حاده : خير داخله بدون أحم ولا دستور
كوثر تتخصر : فاتنوه لاتقربي مني خليك بحالك
ريماس أنقهرت منها : خير ويش تبين ياكوثر
كوثر بغرور : بشوف شهد وأسلم عليهآ
شهد مليت فمهآ ماتبي تسلم عليها لكن جاملتها : هلا كوثر .. قربت منهآ كوثر وسلمت عليها
كوثر بدون نفس : مبروك
شهد : الله يبارك فيك عقبالك
سآميه دخلت من بعدهآ ووقفت تطالع ريم وشهد بنظرآت أستحقار
ساميه : كوثر تعالي ابيك
شهد أنقهرت ورفعت صوتها : أأوف نآآس ترفع الضغط على ويش شايفين نفسهم
طنشتهآ كوثر وهي تتوعد بدآخله ريم وعيونها كلها شرار وقهر .. وساميه لاتقل عنها حال
طالعوآ وسكروآ الباب ورآهم
ريماس تأخذ فستانها : صدق ناس حقنقر
فاتن : كوثر مره متغيره
رغد تأشر لفاتن : أنا بطلع للقاعه برى
دق جوال شوق وردت : هلا فهد
فهد : شوق ترى رزآن توها دخلت أستقبليهآ ترى ماتعرف أحد
شوق : أبشر الحين بطلع لها .. مع السلامه .. قفلت الخط ورآحت لجهة الأستقبال
شافتها وآقفه عند المرايا تزبط شكلهآ بفستانها القصير لفوق الركبه
شوق بابتسامه : هلا وغلا برزآن ..
رزآن لفت لها وسلمت عليها : هلا فيك حبيبتي .. الف مبروك زوآج خواتك
شوق : الله يبارك بأيامك يارب .. الحمدلله على سلامتك
رزآن : الله يسلمك .. أقول شوق توي شفت بنت يبكون عسى ماشر
شوق عقدت حواجبه : من اللي يبكي
رزآن : والله معرف بس باين في شي كبير أنفجعت خفت أحد ميت
شوق ضحكت : لا ان شاء الله مافي الا كل خير .. تعالي اعرفك على خوآتي
رزآن تأخذ شنطتها وقربت من شوق وهي تتأمل القاعه اللي عجبتها : شكل الفرح حلو
شوق : ايه تفرجي بأفراح أهل الحجاز
رزان تهمس لها : سمعت ان افراحك خطيره والحين بشوف بعيني
شوق : بس أذا ماعجبك لا تسبين
رزآن : افا عليك خليني اشوف بالأول وبعدين أحكم
جآت هنادي تتمخطر تبي تقهر أهل سيف ومسكت يد عبير صديقتهآ الصدوق ووقفت قبالهم
هنادي : عبورتي تعالي نجلس نسولف من زمان ماحشيت وفي وجيه لابد نعلق عليهآ
عبير تشبك يدهآ بيد هنادي : تعالي هنوده أحس اني أنكتمت خلينآ نطلع
هنادي تهف بيدهآ : أبي أوكسجين أحس بيغمى علي وين رآح الآكسجين
عبير طلعت عيونهآ قدآم وهي متقنه جيده للفلم اللي يسونه : بسم الله عليك حسبي الله على من كان السبب .. تعالي هنآ الجو كله ثاني أكسيد كربون أعوذ بالله شفطوآ الأوكسجين
هنادي تغمض عيونها : أبي هوآء ابي هوآء
جت شوق ورآهم تضحك : بنت انتي وهي ويش تسوون
هنادي بأرتباك : لا بس اقولهآ صدري يوجعني
شوق بخوف : يعورك مره
هنادي ترقع : لالا بس مين القمر اللي معآك
شوق بأبتسامتها المعهوده : هذي رزآن .. وهذي هنادي بنت عمي يارزآن
رزآت تسلم عليها : كيفك هنادي شخبارك
هنادي : بخير عساك بخير دآمني بزوآج فأنا عال العال
رزآن تضحك عليها : عقبال ما أحضر زوآجك
هنادي ترفع يدها : أمين يارب وقريب أن شاء الله
شوق تضربهآ : يابنت أستحي عيب عليك
رزآن : يابنت خليهآ تضمن مستقبلهآ .. الحين الرجال قليل
شوق تمشي : تعالي اعرفك مهاوي
رزآن بفضول : اللي أسمع فيهآ وماقد شفتهآ من قبل
شوق تأشر لمهآ عشان تجي لجهتهم : ايه هذي مهآآوي

بجهه ثانيه من القاعه
كآنت جالسه لحالهآ تندب حظهآ اللي ماوقف يوم بصفهآ ... حبهآ ضاع قدآم عينهآ
شافتهآ سآميه لوحدهآ ماحبت تثقل عليهآ بأسئلتهآ وخلتهآ لحالهآ عشان ترتآح

{ســآمــيــه }
آآخ ياقلبي من أشوف كوثر تبكي أتذكر حالي وأضطر أبلع الغصه ... وأكتمهآ بروحي وما أخرجهآ لبرى .. كنت أحبه ومستعد أسوي المستحيل من شانه أتغير كلي لو يبي عشان خاطره لكن للأسف أتضح أني أتوهم حبه لي وأهتمامه وبالأصل مافكر فيني ...أكتشفت هالشي متأخر كثير بعد ماتعلق قلبي فيه وصار همي الوحيد حبه ورضآه شفت اللي أختارها تكون شريكه حيآته طول العمر .. شفت اللي يحبهآ ويبيهآ وحفى من شآنهآ .. كرهتها من قلبي نفسي تموت ويذوق الحسره بقلبه ولايتهنى معها يوم وآحد احسدهآ عليه وعلى حياتها معه لأني ياما تمنيت أكون بمكآنها ..يوسف حلم طفولتي وصباي ماكنت افكر الا فيه ... لكن هذي هي الأقدار تغير كل شي ماتجي على أهوآئنا .. قلبي ويش حاله الحين ؟!.. آآآه بس الله يهنيك يايوسف مع اللي اخترتها رغم اني ما اقدر اخون قلبي وانسآك هذي أمنيتي الحين اني انساك لكن مـــــســــتـــحـــيــل ... انا خسرتك والى الأبد .. نزلت دمعه مسحتها بسرعه وحبست سيل الدموع اللي استعد للسيلآن وتمآلكت نفسهى وتحكمت بقوآها .. شافت شكلها بالمرايا قبل تمشي للكوشه وزبطت كحلها وروجهآ ومشت بثقتهآ المعتاده

كآنوآ جالسين بصفين متقابلين صف فيه أهل العروسه وصف لأهل العريس .. وكآنت الحرب حآميه بينهم بشكل ملحوظ .. أخوآت ريم وشهد شآدين نفسهم ومتحملين ضغط اخوآت سيف وخالاتهم وأخوت يوسف عدآ غدير اللي معهم وبصفهم
مها تقرص هنادي وتهمس بأذنهآ هي وهديل اللي ماتقل شر عنها : وربي لو اشوف حركات بايخه مايصير لهم خير
هديل بصوتهآ العالي : ماتشوفين حركآتهم كأننا اعدآهم مو أنسابهم
هنادي تتخصر : شوفي رآفعين خشومهم على ويش ياربي لك الحمد لا جمال ولا شي يفتح النفس
شوق : اوووش عيب عليكم فضحتونا ماتعرفين تتكلمي بصوت وآطي
هنادي بتمرد : لا ما اعرف وربي لا ادق خشومهم المتكبرات
حنين بترجي : الله يسعدكم اسكتوآ لو امي تسمعنا قسم لا تورينا الشغل
مها بتهديد : قد أعُذر من أنذر
هديل تصرفها : طيب بنسكت اووف
ريماس تضحك : رغد اختك هنادي شرانيه مره
رغد بقهر : ماتشوفين حركاتهم صدق ناس تافهه
فاتن مقهوره زيهم : اقول ويش رايكم نوريهم الشغل احس اني حقدت عليهم
هنادي : ايه ايه موافقه خليك معي فتونه
فاتن تدقها : افا عليك انا بصفك بس متى الهجوم
جآآت سآميه وورآهآ كوثر وجلسوآ مع بنات أعمامهم وخآلآتهم
ضحى بغرور : شوفي القرويات كيف يطالعونك
سآميه بنفس الغرور : مع نفسهم خليهم
فجر : اقول بنات خلونآ نرقص طفشت أنا
وبدوآ يرقصون ويصفقون ويصارخون وبدت أجوآء الوناسه والفرحه تخييم على الكل وطبعآ ماتخلوآ من مناوشآت خفيفه بين البنات
غدير تسحب هنادي : قومي ارقصي معي
هنادي : لالا انا ما اقوم الا بطلب خاص
غدير : افا عليك ويش تبين أغنيه اخلي المطربه تغنيهآ
هنادي تفكر : امممم ابي شي حماسي يرقص
غدير : بأطلب لعبدالمجيد عبدالله مرتاح أوكي
هنادي : يس يس .. رآحت غدير وطلبت الأغنيه وبدوآ يرقصون عليهآ بآلأضافه لبعض المعازيم

بغرفه ريم
شوق تسآعد شهد وترفع فستآنهآ عشان تروح غرفتها للتصوير وتقابل يوسف
شهد بدت ترجف وضيقة عيونها بخوف : شوق أنا خايفه مرره
شوق تمشيهآ : مافي شي يخوف .. وبدت تقرأ عليهآ وتحصنهآ من جديد وتحاول تهديهآ
بعد ما دخلوآ الغرفه المخصصه لشهد وشافتهآ مرتبه وكل شي متخذ وضعه الصحيح
شهد تأكد على شوق : مو تنسين جيبي ميشو بتصور معه أوكي
شوق : قبل يجي يوسف اجيبه عشان تأخذ لك صوره حلوه معه
شهد حست برآحه : تمآآم .. الا اقول شوق لاتتروحين خليك معي وربي متوتره
شوق تجلسهآ على الكرسي وتعدل فستآنهآ وطرحتهآ : ياعمري ليش تتوترين هذي أحلى ليلة بعمرك حاولي تستغلي كل لحظة فيهآ وعيشي جوك بالفستآن الأبيض
شهد أرتاحت أكثر من كلام شوق اللي خفف عنها الكثير من التوتر : كلامك كله صح
شوق بآستها على جبينهآ : أحد قالك طالعه قمر
شهد حمرة خدودهآ : انتي بس
شوق تغمز لهآ : بطلع اشوف الأوضاع ورآجعه لك حبي

بآلكوشه
سآميه تكشر بوجه هنادي اللي ردت عليها : فتحي عيونك زين لا اعميهآ لك
ساميه : احلفي بس روحي عني ياهبله
هنادي مشت لهآ وضطت على رجلها بقوه اللي خلتها تصرخ منها : انتبهي لكلامك لا اوريك الشغل على بالك خايفه منك
ساميه : صدق انك همجيه
هنادي : تكفين يالارقوزه .. هجدينا بس لا اسوي بوجهك الشين خريطة العالم الآسلامي
عبير ميته ضحك وتهمس لحنين : متأثره بالجغرافيا
ساميه : روحي عني يا هبله
هنادي تتريق عليها : مسكينه حافظه كم كلمه وجايه تقولها لي .. صرآحه حزنتيني .. ورآحت عنها
عبير : عجبتيني مرره ياقمرهم كلهم
هنادي تلف حول نفسهآ : مو أهبل بالله عليكم
<<~ كآنت لابسه فستآن فوشي سآتان قصير تحت الركبه بشوي منفوش على خفيف ومآسك على صدرهآ بتطريز من تحت الصدر ولابسه سلسال ناعم على رقبتهآ وملفلفه كامل شعرهآ ورافعته بطريقه بارزه جمال وجههآ وملامحهآ الناعمه
رغد تصفر : تجنني يابعد عمري
هنادي ترجع شعرها ورآ ظهرها : كلي حلى وه بس فديتني

بغرفه شهد بعد ما أتصورت صوره فرديه ومع مشاري وشوق آن الأوآن ان يوسف يدخل لهآ ويبدأ مشوآر حياتهم من هذي اللحظه .. كانت شوق وغدير عندهآ وطبعا شوق لابسه عبايتهآ عشان يدخل يوسف
غدير تبي تغير جو التوتر عن شهد : هاه مستعده للأنطلاق
شهد برجفه وآضحه وبحياء مسيطر عليهآ : ايوه
غدير : 3 2 1 تحمي زين على بال ما اعطيه الضوء الأخضر .. ودقت عليه عشان يدخل الغرفه بعد مافتحت الباب له .. دخل بمشلحه الأسود وبآن طوله الفارع
يوسف منزل رآسه وبصوته الرجولي : أحم أحم ياولد
غدير : حيآك ياعريسنا المكان خالي
يوسف رفع راسه وشاف غدير وشوق جنبهآ بحجابهأ : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
غدير كانت حابسه دمعتها وهي تشوف أخوها بكشخته وأناقه اللي تأسر القلب وفرحته بليلة عمره ضمته بقوه وقال : مبروك الف مبروك ياحبيب اختك
يوسف أبتسم على كلامها وحركاتها اللي ماتوقعها منها خصوصا انها دآيم تخبي حبها له وغلاته بقلبها : الله يبارك فيك ياحبيبتي
غدير تهمس له : اشبكني مع وآحد من المعازيم وزوجني عشان تفتك من خشتي
يوس ف ضحك : ابشري ماطلبتي شي .. لف رآسه لجهتهآ وهو متلهف لشوفة أميرته السآكنه أضلاع قلبه .. شآف الحياء والخدود المكتسيه بلون الورد مشى له وكل خطوه يخطيهآ ينبض قلبه الف مره .. أرتبك من شوفتهآ بأبهى حله وشكل أسر قلبه وتفكيره ماقدر يشيل عينه عنهآ وقفت خطآه وسرت كهربآء سريعه بعروقه من قربه الشديد منهآ .. رجع لطبيعته وحاول يتدآرك نفسه وقال لهآ : الف مبروك ياقلبي .. وطبع بوسه على جبينهآ مارفعت رآسهآ وزآدت ربكتهآ وحيآها خصوصا بتوآجد شوق وغدير .. ماقدرت ترد الا بصوت قريب للهمس الخافت
شهد : الله يبارك فيك .. مسك يدهآ ولفهآ على ذرآعه وعلى شفآيفه أبتسامة رضآ وأخيرآ أصبحت ملك له وحده وتوج حبه المخفي بين حنايا أضلاعه لهآ .. رفعت رآسهآ بتردد وهمست لأختهآ حتى تعدل لهآ الطرحه من الخلف تبي تغيير أي شي يحسسهآ بالحرج
همس بأذنهآ : عسى مانحرم من طلتك .. طآحت مسكة الورد من يدهآ
شوق بخوف : بسم الله عليك .. شهد ويش فيك
شهد بدت ترجف : لا ولا شي بس ارفعيهآ
يوسف أبتسم : تعبت من الوقفه تجين نجلس
شهد هزت رآسهآ بدون ماتطالع بوجهه ومعدل الحياء وآصل لأقصى أرتفاع عندهآ
شوق تمسك غدير وهم يتوجهون لبرى الغرفه عشآن يتركونهم على رآحتهم قبل تجي المصوره وتبدأ بشغلهآ
شوق : عن أذنكم شوي
غدير ترفع حوآجبهآ : نخليكم تروقون شويآت .. قرصتهآ شوق وطلعوآ مع بعض
شوق تنزل الطرحه : حرام عليك ليش أحرجتيهم
غدير : اختك شكلهآ ماتدري ويش نقول أخوي اعرفه أجرئ منه مافيه
شوق : خلينآ نوقف شوي نستنى المصوره
غدير : أجل بروح أكلم امي عشان اقولها ان يوسف دخل عند عروسته



بجهه ثانيه من القاعه
كآنت ترقص وفرحآنه مع أخوآتها وصديقآتها ... نزلت من الكوشه ومشت على الممر متجهه لمكآن الأستقبال وأنتبهت لبنت حآفظه ملآمحهآ وشكت فيهآ نزلت من الدرج وأتجهت لهآ ولمآ قربت من الطاوله اللي جالسه عليهآ لفت عليهآ البنت اللي حست فيهآ
نوره بصدمه : رغــد
رغد بصدمه لاتقل عن صدمة نوره أبتسمت لهآ وسلمت عليهآ وعلى أمهآ وقالت بصوت رآخي شوي : كيفكم عسآكم بخير
أم عبدالله : الحمدلله يابنتي بخير .. انتي طمنيني عنك ويش مسويه
رغد : الحمدلله ماشيه بحياتي
نوره بنظره اعجاب برغد : ويش هالزين الله يحفظك
رغد استحت : عيونك الحلوين ياعسل انتي .. الا ماقلتي لي تعرفين اهل الزواج
نوره : ايه يوسف كان صديق عبدالله وامه عزمتنا وامي قالت لازم نحضر
رغد تجمدت ملامحهآ شوي من مر اسمه على سمعهآ : آهــآ
نوره : وانتي تعرفيهم
رغد ببسمه : ايوه بنت عمي زوجة يوسف واختي زوجه سيف
ام عبدالله : مشاء الله مبروك يابنتي وعقبالك مع اللي يهنيك
رغد من ورى قلبها : امين وعقبال نوره .. اعذروني مضطره اروح اشوف أختي
ام عبدالله : تفضلي يابنتي الله معك
مشت بسرعه من عندهم ورآحت لجهة دورآت المياه وأنتم بكرآمه .. قفلت على نفسهآ الباب ودمعهآ بدأ يخونهآ تحاول تتمالك نفسهآ لكن ماقدرت كل شي يذكرهآ فيه بدأت وخزآت خفيفه حست فيهآ .. مسحت دموعهآ وعدلت ميك أبهــآ ورجعت للكوشه وباين عليهآ الضيق
بالكوشه
هنادي توقف : اقول عبوره بتمشين معي للمرايا بعدل خشتي
عبير : ياجعلني فدآء خشتك .. تهبلين وه بس مايحتاج تعديل
هنادي : مليت يابنت خلينا نفرفر شوي بذآ القاعه
عبير تتمسك بيد هنادي وتوقف : يالله مشينا ياست هنوده
طلعوآ من القاعه ومشوآ بأتجاهه المرايا وبعدهآ قآموآ يلفون بممرآت القاعه
عبير : تدرين أول مره ادخل هذي القاعه شكلهآ فخم مره
هنادي : ايوه صح فخمه بعدين نسيت ارتيق على ريماس لان القاعه نفس أسمهآ
عبير تسحبهآ : والله انك رآيقه .. لمحت بآب مفتوح وأشتغل فضولهآ
هنادي : عبوره شوفي ذآك الباب خلينا نشوف ويش ورآه احس بيطلعنآ على حديقه
عبير عقدت حوآجبهآ ومشت قبل هنادي : مشينآ يالله .. سبقتهآ هنادي ودخلت وتفاجئت بأنهآ قاعة الأكل
عبير : وآآآو ويش ذآ البوفيه جعت صرآحه
هنادي تسكر الباب ورى عبير ومشت قبلهآ : تعالي نأكل شي بدل الجوع اللي ذبحنآ
عبير تضحك : على قولتك .. مشت هنآدي باتجاه الجآتوه الكبير وهي تمد يدهآ على مالذ وطآب وتأكل وعبير تشاركهآ الأكل
هنادي : يم يم .. لذيذ مره .. أنتبهت لباب مفتوح شوي
عبير وعينهآ على المكان اللي هنادي تطالعه : لاتكفين مابي نروح خلينا نطلع احس بخوف
هنادي بعناد : بشوف أنا انتي خليك وآقفه تأملي الأكل وكُلي اللي يعجبك
عبير تحاول تمنعها : هناديوه لاتتهورين
هنادي تمشي لجهة الباب : بتهور اصلا مافي احد ليش تخافين انتي .. صدق أنك خوآفه .. صدمت فيه رجف قلبهآ من الخوف وطالعة قدآمهآ وشافت جواله طايح على الأرض من صدمتهآ فيه .. تعلقت عيونه فيهآ وهي تسمع كلمآت عبير اللي مرت زي الحلم عليهآ
عبير : هـنــآآدي أمشي بسرعه
ماقدرت تتحرك خطوه وعيونهآ تطالعه بصدمه ماتوقعت أنهآ تشوفه وخصوصآ بهذآ اليوم حست بنفسهآ بعلت ريقهآ وهي تشوف نظرآته اللي تأكلهآ أكل
مآجد بسخريه : أشوف الأخ هاني رجع لعقله
هنادي بعدت عنه وصقعت بالطاوله ورآها : من وين طلعت لي أنت
ماجد ينزل يلم جواله اللي تبعثر على الأرضيه : من الفانوس السحري
هنادي : تتريق أنت وجهك اللي كانه وجه عنز
ماجد يرفع رآسه : أنا وجهي وجه عنز ماقول غير الله يرد لك بصرك
هنادي بتمنذل عليه دفت الجهاز بعيد عنه برجلهآ ومشت بسرعه للباب وهي تضحك عليه : مو عنز الا تيس بعد
ماجد أنقهر منهآ وقال بحده : هين ياهنادي دوآك عندي يابنت الكلب ... مسكت علبه مويه بلاستك ورمتهآ عليه بقوه وعدمته بالمويه وهي ترفع صوتها
هنادي : ما الكلب الا انت يالوآطي
وسكرت الباب بسرعه ورجعت لجهة غرفه ريم وشآفت عبير وآقفه بخوف عند الأستقبال اول ماشافتهآ جات لها جري
عبير : ويش سوى لك ؟
هنادي : يخسي يسوي لي شي هذآك المعفن
عبير : هنادي شكله بيحطك برآسه انا سمعت كلامكم
هنادي تجلس على الكرسي : مدري من وين طلع
عبير : طلع مع الباب اللي كنتِ بتروحين له شكله يطلع على قسم الرجال
هنادي بتصر على أسنانها : حقير ماجد حقير " سكتت شوي وبعدهآ " اقول ويش جايبه هنا ومتكشخ بعد
عبير: مدري علمي علمك ؟
هنادي توقف : خلينا نرجع للكوشه انا وعدت غدير أرقص معهآ .. ومشوآ للكوشه
غدير تتخصر : يابكاشه ياهنادي توي كشفتك على حقيقتك
هنادي تضحك : حرآم عليك شوفيني جيت على التوقيت اللي حددته لك
غدير توقف : طيب اجل أنا بأجل الرقصه شوي دق علي أخوي
هنادي بلقافه : أخوكِ مين ما اعرف الا يوسف لآيكون عندك وآحد .. بحجزه لي
غدير تغمز لهآ : ايه عندي مآجد وين بيلآقي أحلى منك
تحولت ملامحهآ وذبلت الأبتسامه من على شفايفهآ بآنت تجاعيد الصدمه والتفاجئ على وجههآ تركتهآ بصدمتهآ ورآحت لأخوهآ بقاعه الأكل حتى يعطيهآ بعض الأغراض اللي وصته أمه عليهآ

بعد نص سآعه
أظلمت القاعه وأنتشرت خيوط الأضاءه الملونه بزوآيآ القاعه وأعتلت صوت الزغاريط

كـــلللللللــوش
وبدت صوت الميوزك الكلاسيكه والصوت الرومنسي الممزوج بأيقاعات
تخيَّل تزرع ورودك على الغيمه وتقطفها
وتهديني أنا ورده واخلّيها على خدِّي
وتالي تمسك الغيمه تقلِّي يا الله اوصفها
واشبِّهها على قلبي ويطلع لونها وردي
ونسبح في الفضا والأرض نبعد عن مشارفها
ونضحك للنجوم الزاهيه وانطير ونعدِّي
ويعزفنا الغلا ألحان تطربنا معازفها
ويلهمنا الشعر أحلى الحديث الهامس الودِّي
ونهدي للثريا نجوم أحلى عن وصايفها
ونهدي للبدر هاله تفوق الوصف وتعدِّي
وتغمرنا المحبه حب وتلهبنا عواطفها
وتسألني عن شعوري واقول الله من قدِّي
أنا أسعد بشر وانته أعز الناس والْطَفْهَا
وأغلى حب في قلبي عزيز وغاليٍ عندي
وتالي ناخذ الورده تبي تمزح وتحذفها
وتمسك لي يدي واصحى والاقيها على خدي

طلت ريم بفستانها الأبيض الممزوج بلون الذهبي وملامح البرآئه طآغيه عليهآ وشعرهآ كله ملفلف على طوله ببف خفيف من فوق مثبت عليه التآج مشت للكوشه على ميوزك كلاسيك ممزوجه بزغاريط .. جلست بالكوشه وخوآتها وصديقاتهآ سلموآ عليهآ ورقصوآ معهآ بالأضافه لأهل سيف .. أنتهى وقت زفتهآ وبدت الزفه الثانيه

طلعت بفستآنهآ الأبيض المنفوش وبجنبهآ اميرهآ اللي أختارت تقضي باقي العمر معاه سآعدهآ بطلوع الدرج .. كآنت مسويه تسريحه شينون ومنزله منهآ خصلات كثيره عشوآئيه مثبته بورد كرستالي صغير والطرحه مثبته من الخلف على شكل ورده متوسطه ...أمــآ هو كآن أمير بلآ منآزع بهيبته وطوله وجسمه الفارع وملامحه القتاله وهم ابطال هذه الليله
كـــلللــــوووش
ألــــف الصـلآة والــسـلآم علـيـك ياحبيب الله مـحــمـد
كــللللــووش
كل عامٍ وانت عمري وِفَرْحِتَه
كل عامٍ وانت إنسي والسعود
إنتْ حبِّي وانت عيده وبَسْمِتَه
وانت عيد الحب في هذا الوجود
لك ربيع العمر يهدي باقته
لاجل عينك أجمل انواع الورود
وليلنا الحالم يضوِّي شمعته
يحتفل بالحب ولهانٍ ودود
هو مثلنا يحتفل بمحبِّته
عايش الأفراح ونجومه شهود
يا حبيب العمر كمِّل بهجته
واجعل البسمات لاحزانك ردود
شوف عمري فيك طابت علِّته
وحبك بقلبي ترى ماله حدود
إنت ساكن فيه مالك مهجته
وانت أغلى حب في هذا الوجود

بعدهآ أنطلقآت أنغآم اغنيه رآشد المآجد وأحلآم
مرحبا يا أجمل عروس في الوجود
مرحبا بالزين كله والجمال
مرحبا بك يا دفا القلب الوقود
يسري للمجد يا مجد الرجال
نال قلبي وردة من أحلى الورود
إلا أعذبهن وأكثرهن دلال
أشهد إن السعد في الدنيا يجود
يوم حظي كان بكل البنات
أنتي أجمل ما رأت كل العيون
أنتي آية في الحسن أنتي ملاك
أنتي ما مثلك بهالدنيا يكون
في دلالك في جملك في حلاك
أنتي قلب من الغلا وافي حنون
بك أرق دنياي عين تراك
دنيتي تضفي لها طعم ولون
كل ما أتخيل أنا نفسي معاك
شوف حظي كيف هو وافي معاي
يوم نلتك نلت في الدنيا كثير
من عزمتك يا أوّل وآخر غلاي
وابتسم قلبي وصار السعد خير
أوعدك أقطفلك نجوم الغرام
وأوهبك من نورها عقد فريـد
وأجعل الفرحة على قلوبك تنام
وأرسم الأيام لك بهجة وعيد
وأوعدك بالكون بنصحك سعيد
وأوعدك أشعل شموعي كل عام
واحتفل قربك بعالمنا الجديد

مشت بخطوآت يشاركهآ فيهآ عريسهآ وحبيب عمرهآ متجهين للكوشه على ميوزك هآدي وأخت عبير الصغيره ترش عليهم من سلة الورد عليهم وتفرش لهم الأرض بالجوري والفل والياسمين الشآمي ...جلسوآ بالكوشه وجوآ أهل يوسف يسلمون عليهم
أم يوسف ودمعتهآ بعينها : الف مبروك ياولدي الف الف مبروك
يوسف يوقف ويبوس رآس ويد امه : الله يبارك فيك يالغاليه
أمه تبوس شهد : الف مبروك يابنتي عقبال ما أشوف ذريتكم
شهد بحياء : بحياتك ياخالتي
غدير تسلم علي أخوها وتضمه وهي تبكي ماهي قادره تبعد عنه .. وبعدهآ ضمت شهد .. ونفس الشي أخوآته نآديه ومريم
مريم : الله يسعدكم ويوفقكم مع بعض
يوسف : أمين يارب .. أم يوسف تسحب شهد ويوسف وترقصهم معهم
شهد أنحرجت وعيونهآ على خوآتهآ اللي صافين على جنب ومعهم صحباتهم ومتغطين
هنادي : خلاص اووف نبي نسلم عليهآ
رغد اللي ملتزمه الصمت ودموعهآ ماليه خدهآ على أختها ريم وتؤآئم روحهآ شهد .. وريماس ضآمتها لصدرهآ وتحاول توآسيهآ
شوق تمسح دموعها : ماقدر اتخيل ان أثنينهم بنفقدهم
مهآ بنفس الحال لكن متماسكه أكثر منهم وتصبر نفسهآ .. أما عمتهآ أم هديل ماتقل حال عن رغد وهي تتذكر ام شهد وريم وسوآلفهم زمآن معهآ ووصيتهم لهآ
مها تهدي عمتهآ : المفروض تفرحون مو تبكون
أم هديل طلعت برى ماقدرت تتماسك أكثر
رجعت شهد للكوشه وأتصورت مع يوسف بكذآ وضعيه .. وبعدهآ تعلقت عيونهآ برغد اللي نزلت ثلمتهآ وجريت لحضن شهد تبكي بنحيب ملفت للأنتبآه
شهد : رغودتي ايش فيك
رغد تدفن وجهها بصدر شهد : لاتروحي وتتركيني لحالي
شهد تأثرت بس قاومت نفسهآ : ماراح اتركك بس لاتبكين افرحي عشان خآطري لاتخربين علي فرحتي
رغد تبعد عنهآ وتلثمت أي كلام : مابي أخرب ليلتك بس مابي أرجع للبيت لحالي .. لفت لجهة يوسف اللي أشغل نفسه مع خواته اللي وآقفين على يساره وقالت
رغد : يوسف الله يخليك لا أوصيك على شهوده ترآهآ أمانه برقبتك
يوسف : أفا عليك يارغد توصيني على روحي
شهد ضمة رغد وبدت دموعهآ تنزل بصمت وجوآ بقية خوآتهآ وأتجهه يوسف للباب حتى يروح للسياره ينتظر شهد
شوق تبوسهآ : لا أوصيك أنتبهي لنفسك وأي شي تحتآجينه كلمينا
شهد : أن شاء الله .. مهآ مسحت دموع شهد
هنادي تبي تغير الجو شوي : فكه افتكيت من 2 بليله وحده
ريماس تخنقهآ : يامفتريه
شهد تضحك : هين يا هناديوه دوآك عندي
هنادي تمد لسآنهآ : روحي بس ترى زوجك برى لا تبطين عليه
أنفجعوآ من صوت شهقه جآت من ورآهم ولفوآ بسرعه وشآفوآ سحر وآقفه عند الطاوله وتبكي بشكل هستيري .. مشت لهآ شهد بخوف
شهد ترفع وجه سحر : سحر ليش تبكين
سحر بصوت مقطع : مــ..ـآعـ..ـدآ بشوفك ولا أشوف ريم .. ائــــههههـــئ
شهد تضمهآ : لا ياقلبي والله لا أجيكم كل يوم
شوق تأخذ سحر بحضنهآ وهي تغمز لمهآ تأخذ شهد لغرفتهآ عشان تلبس عبايتهآ وتطلع لزوجهآ
مشت شهد وعينهآ على شوق ورغد وسحر اللي وآقفين بمكآنهم ويبتسمون لهآ من بين دمعاتهم عليهآ وعلى ريم

:::
:::
بــآلـــريــآض
شآفته جالس يقرآ جريده رياضيه ويتآبع مسلسل تركي من الطفش ... مشت بأتجآهه وجلست على نفس الكنبه اللي جالس عليهآ رفع عينه من الجريده وهو ملاحظ انها تبي تقوله شي من فتره
فيصل : تبين شي
كآنت تفرك يدها ببعض من التوتر : ممكن تترك الجريده شوي بكلمك بموضوع مهم
فيصل يرمي الجريده على الأرض : خير ويش الموضوع هذا
ليان : فيصل انا حامل ... كان صدمه له الخبرهو محذرهآ بدل المره ألف وشرطه الأول والأخير لهآ انها تمنع نفسهآ عن الحمل بأي طريقه لين تنتهي فتره زوآجهم ويتطلقون
فيصل وقف وقال بحده : ويش تقولين ؟!
ليان خافت منه ومن نظراته وقالت بصوت شبه باكي : انا مادريت بس
فيصل صرخ : بس ويش؟! .. ويش منبه عليك انا بأي لغة تفهمين انتي
ليان تكت اكثر على الكنبه : والله مادريت يافيصل انا وعدتك بس ماحسيت الا توي
فيصل : ليش بقره انتي ماتحسين "مسكهآ مع يدهآ بقوه ووقفهآ وهو يقول بحده " نزليه مابي منك عيال موتيه بأي طريقه سآآمعه
بعدت عنه وصرخت عليه وهي تبكي : مو بكيفك حرآآم أموته كافي انك أذيتني وعذبتني .. جاي كمان تحرمني من ضنآي ماعندك أحساس أنت .. ماتحس بالأبوه حررآآآم عليك زي انت ما تبي مني عيال انا بعد مو ميته عليك ولا ابي منك عيال لكن هذآ اللي كاتبه رب العالمين
فيصل رجع مسكهآ مع يدهآ بقوه والشر بعيونه : قلت لك موتيه سآآمعه
ليان حطت عينهآ بعينه وبقوه أستحلت كيآنهآ هذي اللحظه : مستحيل اسوي اللي أتقول عليه يافيصل الموت أرحم من اني أنفذ لك هالطلب .. واللي تبي سوه
فيصل متفاجئ منها ومن أصرارها : يعني تتحدين ياليان ؟!
ليان دفته وسحبت يدهآ بقوه منه : أنت قلبك ميت .. مـــيـــت
ورآحت للغرفه وقفلت الباب عليهآ حتى مايحلقها ويمد يده عليهآ


بآلمدينه
بعد مارجعوآ من الزوآج
رغد دخلت غرفتهآ وقفلت الباب وصوت بكاهآ وآصل لأخر البيت وشوق بالصاله جالسه مع عمهآ ودموعها تنسكب على خدهآ بهدوء .. أمآ سحر كآنت بغرفتهآ وهنادي وسمر معهآ يحاولون يخففون عليهآ
مها : والله مايصير كذآ قلبوآ البيت عزاء
ابو مها اللي تأثر كثير بحالة رغد وسحر وشوق نزلت دموعه لأول مره : مو سهل يروحون يابنتي ريم وشهد رآحوآ
مها تمسك يد ابوها : يايبه الله يهديك حتى أنت لسى باقي رغد وهنادي وسحر ربي يحفظهم البيت مافضى
ابو مها : يابوك انتي تزوجتي وشوق تزوجت وبعد ريم وشهد من بقى علميني من بقى !!
شوق تأثرت أكثر وقآمت لغرفتهآ تكمل مسيره بكآهآ

آمـــآ بالنسبه لفــآتن وصلهآ جلالي بعد ماوصل البنآت لبيتهم .. نزلت وأخذت شنطتهآ ودخلت للعماره اللي سآكنه فيهآ ... طلعت مفتآح الشقه نزلت طرحتها وطلعت الدرج وقبل تنهي أخر درجه تطلعهآ شهقت وهي تشوفه يحط الأكياس عند الباب
فآتن بصدمه : تــــــركــــي
لف بسرعه كأنه مقروص وأرتبك من وجودهآ كشفته بعد كل المده اللي كآن كل شي يسويه بالخفآء سكت ونزل رآسه
فاتن : أنت اللي تسوي كذآ من زمآن
تركي : أنا .. أنــ...
فاتن بحده قالت له : أنت ويش .. انت ارعبتني باللي سويته بس ربي كآتب اني أكفشك
تركي عصب منهآ : هذآ جزآتي تصرخين علي
دفته وفتحت الباب ووقفت عليه وهي تقوله : خذ أغراضك أنا مو بحاجتهآ
تركي عصب ومسكهآ من يدهآ: اصلا انتي ماتستاهلين
سحبت يدهآ بقوه منه : اجل ليش متعب عمرك اذا ما أستآهل
تركي : لأني حمار وما أفهم .. ومشى بسرعه وهي تسمع خطوآته الى ان أختفت
سكرت الباب بقوه وخلت الأغراض على الباب وغيرت ملابسهآ وهي مقهوره منه ومن تصرفاته معهآ ونآمت من التعب اللي تحس فيه
:::
:::
:::

بآلفندق وبآلتحديد عند ريم وسيف

شعور الخجل سآكن أضلاعهآ ومخآوفهآ كثيره وأفكآرهآ متضاربه ... دموعهآ مافآرقت خدهآ
سيف قرب منهآ وقآل : ريومتي ليش الدموع ؟
ريم : تذكرت خوآتي ايش بيسوون الحين
سيف ابتسم وضمهآ : ويش بيسوون أكيد بينآمون ..
ريم بعدت عنه ووقفت : بروح أغير فستآني .. ودخلت الغرفه وبدلت ملابسهآ وخففت الميك أب ولبست قميصهآ الأبيض القصير وفيه تطريز خفيف على الصدر وبارز بيآضهآ ونعومتهآ القاتله تعطرت وزبطت خصلات من شعرهآ تمردت ولبست فوقه الروب الدنتيل المطرز بنفس تطريز القميص .. أخذت نفس طويل وهي متردده تطلع له أو تجلس تنتظره ينآديهآ .. سمت بالله ومشت لصآله جنآحهم أول ماشافهآ تعلقت عيونه فيهآ ونزلت رآسهآ خجلانه من نظرآته المتفحصه لهآ .. حس على نفسه
سيف : توي طالب لنا عشاء
ريم بحياء : بس أنا شبعانه
سيف : لاتكذبين أكيد ما أكلتي شي وأنا بأكلك بيدي .. رفعت رآسهآ وطيرت عيونهآ فيه وهي تقول بنبره مرعوبه
ريم : لا أنا بأكل مايحتآج تتعب نفسك
سيف ضحك عليهآ وعلى شكلهآ المفجوع : أهم شي تأكلين ... وبعدين انتي متعوده علي ليش الخجل هذآ أفرديهآ يالله وسولفي معي
سكتت مآردت عليه ودمهآ ثلج بعروقهآ وتجمد أكثر من قربه منهآ
سيف لف يده على كتفهآ : فديت هالوجه ياعسآني ما أنحرم منه ... وبآسهآ على خدهآ وهي ما ردت عليه بأي كلمه .. وتوردت خدودهآ من كلمآته اللي تدخلهآ بجو تعشقه من نبرته اللي تحسهآ تتصاحب مع كلمآته من العمق

:::
:::
:::

بنفس الفندق .. وبجنآح ثآني

كآنت منهآره من البكاء .. تبكي على أخوآتهآ اللي ودعوهآ ودمعهم جرح خدودهم .. حآول يهديهآ لكن ماقدر .. ضلت تبكي سآعه كآمله وأكثر
يوسف : شهد كآفي بكآء قطعتي قلبي مايصير اللي تسويه
شهد تمسح وجههآ من أثار الكحل اللي أحتاس مع الدموع ووقفت بدون ماتكلمه ورآحت للغرفه وسكرت الباب وجلست على السرير وكملت بكاء ... نزلت فستآنهآ وأخذت قميصهآ ومنشفتهآ والسله اللي مجهزتهآ لهآ مها على البانيو .. وأخذت شور سريع وغسلت وجههآ زين عن اثار المكيآج والظلآل ...طلعت وجففت شعرهآ وجعدته وأعطته منظر طبيعي بلمسه من الجل الخاص فيهآ .. كحلت عيونهآ وحطت روجهآ الوردي اللي تعشقه وتعطرت اكثر من الف مره أخذت ورده بيضاء من مسكتهآ وحطتهآ على جنب .. مشت للصآله وهي خآيفه موت منه وتحاول تمآلك نفسهآ وماتوضح له أرتبآكهآ ...دخلت الصآله وشآفته بثوبه ويقلب بآلقنوآت وقفت مكآنهآ وماتحركت خطوه ونزلت رآسهآ ماتقدر طالعه ... أول ماشافهآ بقميصهآ السآتآن الطويل وريحه عطرهآ ماليه المكآن
يوسف : ليش وآقفه بمكآنك تعالي أجلسي ... تذكرت انهآ وآقفه حست على نفسهآ وحمرت خدودهآ من الأحرآج وقربت شوي منه وجلست .. مآشآل عيونه ثآنيه عنهآ وهو يتأمل اللي حبهآ بجنون غمض عيونه وفجأه حس بألم ينغزه بصدره .. أرتسمت على وجهه علامآت الألم وبدأ يكح بسرعه وأنفآسه ضآقت بصدره ..
قربت منه وهمست بصوت خآيف : يوسف ويش فيك ؟!.. مآرد عليهآ وبدأ يسعل بقوه ويأخذ أنفاسه بشهيق مريع قربت منه أكثر والدمع تجمع بعيونهآ مسكت يده بخوف وترجي : يوسف ايش صار لك
وقف وتكى على طرف الكنب وقآل بصوت مقطع : الــ....ــدو..آ...ء
شهد وقفت بجنبه : أي دواء .. شآفته يأشر على الطاوله في الزآويه وشىفت علبه الدواء فوقهآ جريت لهآ وأخذتهآ وبخت بفمه وهو مستند عليهآ .. بدأ يهدآ ويسكن كل شي فيه .. نفس حالة التعب والمعآنآه تتكرر الآف المرآت .. رمى نفسه على الأريكه وغمض عيونه والألم يسري بصدره .. قربت منه وهي تبكي ماتعرف كيف تتصرف .. شآفته يتألم ويحآول يخفي الألم عنهآ
شهد ودموعهآ على خدهآ : يوسف ويش تحس فيه
يوسف يبتسم بصعوبه : مآفيني شي ياشهد لآتخآفين
شهد خبت وجههآ بين يديهآ وهي تبكي : شوف وجهك كيف صآر كيف ماتبيني أخآف
يوسف يبعد يدهآ : والله مافيني شي .. وقفت ورآحت تجيب له كأسة مويه رجعت وماحصلته بمكآنه مشت لغرفة النوم وشآفته متمدد على السرير ورآمي ثوبه على الأرض وبلوزته الدآخليه .. مشت بأتجاهه وجلست جنبه على السرير
شهد بهمس : يوسف
فتح عيونه وعلى وجهه أبتسامه صفراء بآهته : ياعيون يوسف .. مسكت يده وتحاول تسنده
شهد : أشرب مويه .. أخذ الكاس وشرب منه تعلقت عيونهآ فيه ترآقبه
حط الكاسه على الكمودينه وطآح عينه عليهآ وهي تمسح دموعهآ لف يده عليهآ وقآل : خآآيفه؟
شهد توردت خدودهآ : خفت يصير فيك شي
يوسف أبتسم وبدأ يرجع طبيعي : لازم تتعودين على نوبآت الربو
شهد وعيونهآ تلمع : الله يشفيك يالغآلي
قرب من خدهآ وبآسهآ : فديت قلبك الحساس

:::
:::
:::
اليوم اللي بعده
ببيت أهل يوسف .. بعد التعب اللي تعبوه بالفرح تجمعوآ كلهم عند أم يوسف
مريم : أخيرآ رآح الهم وفرحنآ فيهم
ام محمد : اي والله كآن تعب بس مر بسرعه وماحسينآ فيه
أم يوسف بقلق : يابنات يوسف مآدق
غدير تضحك : الله يهديك يمه وين يتصل تلاقينه نآيم الحين
أم يوسف : ماني متطمنه طول الوقت قلبي نآغزني على وليدي دقوآ شوفوآ به شي
مريم : يايمه مافيه شي أن شاء الله بس شكلك فقديته
ام يوسف : البيت ماله طعم بدونه
أم محمد تضحك : علامك ياخاتلي انتي وامي على عيالكم خلوآ العرسآن يرتآحون
ام يوسف : والله نربي ونتعب ونسهر اذا تعبوآ ويجون البنات يأخذونهم منا بارده مبرده
مريم : استهدي بالله يايمه
غدير ترفع جوآلهآ وتغمز لمهآ : هذآ العريس يتصل
امها بلهفه : ردي بسرعه لايفصل
غدير : هلا وغلا بعريسنآ
يوسف : هلا فيك .. كيفك
غدير : تمام التمام .. انتي شخبارك عسآك مبسوط
يوسف : الحمدلله بخير .. أمي كيفهآ
غدير: امي من صحت صجتنا دقوآ على وليدي قلبي ماهو متطمن تقول انك بزر مو رجال طول وعرض
يوسف : ياعساني فدوه لرآسهآ خليهآ تكلمني
أعطت امهآ الجوال وامهآ شوي وتبكي : هلا ياوليدي .. كيف حالك ؟
يوسف : بخير عسآك بخير يالغاليه بشريني عنك عسى ماتحسين بتعب
امه : أنا بخير .. بشرني شخبار عروستك عسى عجبتك يايمه
يوسف يبتسم على كلام امه : عاجبتني ونص
امه : اقول يمه ترى عشآكم اليوم عندنآ أخوك ابو محمد مسوي عزيمه لك ولسيف وزوجته
يوسف : أن شاء الله بنجي بس لاتتعبين نفسك يايمه
امه : لا تعب ولاشي ياولدي .. سلم لي على زوجتك
يوسف : يوصل بأذن الله .. توصين على شي
امه : سلامتك .. وقفلت الخط
أتجه لغرفة عشآن يصحي شهد اللي شآفهآ وآقف تلبس روبهآ وجآيه بأتجآهه
شهد نزلت رآسهآ وطآح شعرهآ على وجههآ : صبآح الخير
يوسف يتكي على الباب : صبآح النور
شهد : من متى صآحي ؟
يوسف : من سآعه ماحبيت أصحيك وانتي نمتي متأخر
شهد تعبد خصلات عن وجههآ : تبي أسوي لك فطور
يوسف أبتسم : لا انا طلبت فطور .. انا بسبقك للصآله .. مشى وسكر الباب ورآه

بمكآن ثآني
أستغربت منه صحاهآ الصباح بدري وأفطورآ وبعدهآ نزلت معه يتمشون
ريم : سيف وين بنروح ؟
سيف : رآح تشوفين وبين بنروح بس اصبري شوي
ريم : لاتقول بنسآفر
سيف يضحك : لا مابنسافر اليوم بس اصبري ورآح تشوفين
بعد نص سآعه من المشوار عرفت الأتجآهه اللي مآشين فيه وعلى بعد خطوآت من مزرعتهم
ريم عقدت حوآجبهآ : بتوديني لمزرعتنآ ؟
سيف وقف السياره وأنفتح الباب وكمل الطريق .. ودخل لمزرعة أبوه نزلهآ ومشى بهدوء وهي سكتت تبي تشوف أخرتهآ معه.. مشت الى مكآن مرت ذكرآه ببآلهآ ولفت عليه كانهآ مقروصه .. قرب منهآ ولف يديه على خصرهآ وهمس بأذنهآ : فاكره ويش صار لك هنآ
ماقدرت ترد عليه تذكرت يوم طآحت وهي تطرد هديل نفس المكآن نفس الورود نفس البيت
ريم بصدمه : انت اللي .. وسكتت
سيف : أيه أنآ اللي طحتي عليه ... أكيد ماتذكري وجهي لأنك كنتي خآيفه وتأكد من هالشي يوم الملكه وكمآن بمكالمآتنآ ماقد جبتي لي سيره فعرفت انك نآسيه أو بالأصح ماقدرتي تربطين الأحدآث ببعض
ريم لفت عليه وعيونهآ عليه : يعني انت حبيتني من ذآك اليوم
ضمهآ لصدره وقآل : أنتي ماتدرين ويش سويتي فيني ... خليتيني العاقل المجنون كنتِ مآتروحين عن بآلي دقيقه .. والحين خلاص سكنتي دنيتي وقلبي ولك شي فيني
ريم : يآعمري عليك ياسيف .. مآتوقعت بيوم يصير لي كذآ .. أحس نفسي أحلم وربي أحلم
بعد عنهآ ورفع يدهآ وبآسهآ وعيونه ماتفارقهآ
سيف : لا ماتحلمين انتي معآي أنا وبس
:::
:::
:::
صحت من النوم وعيونهآ متورمه من كثر مآبكت في ليلتهآ الماضيه.. طلعت من الغرفه وسمعت أصوآت خوآتهآ بالغرفه رآحت لهم
هنآدي : تكفين شوق اجلسي زوجك ماهو طاير
شوق تجهز أغراضها : مقدر طيارتنا الساعه 9 نآسيه اني من أسبوع هنآ خلاص برجع طولت مره
سحر : قهر والله قهر ريم ورآحت وشهد ورآحت وأنتي كمآن بتروحين لجده
شوق تتخصر : يعني أترك زوجي
رغد بصوت نآعس : مآقلنآ اتركيه بتروحين له روحي
شوق : مهآوي عندكم مارآح تقصر عليكم
سمر : لآتطولين زورينآ عآد
شوق : أن شاء الله ماراح أطول عليكم بس انتم أنتبهوآ لنفسكم ولعمي وأتركوآ الدلع عنكم
بدأ مشاري يبكي وهنآدي تحآول تسكته
سحر : مدري أيش فيه اليوم بس يبكي صدع رآسي منه
هنآدي : اكيد فآقد شهوده
سمر تنسدح جنبه وتلآعبه : يآوآآآد ياحليــوووه .. يآآوآد يامغآزلجي .. وقرصته على خده وجلس يضحك
هنادي : ههههههههه من الحين يعرف المغازله
رغد تجلس وتحس جسمهآ ومتكسر : تحسون بتعب زي اللي أحس فيه
سحر : يعني مو مره .. رغد مادقت شهد عليك
رغد : نوو مادقت تلآقيهآ نآيمه بالعسل ايش تبي تدق علينآ
شوق توقف : يآلله أنا بروح الحين تبون شي
وقفوآ أخوآتهآ معهآ .. ووصلوهآ عند الباب
هنآدي شوي وتبكي : مع السلآمه
شوق تضمهآ : شدي حيلك بدرآستك وأتركي اللعب الفاضي
هنآدي : طيب ابشري بشد حيلي
شوق تضم سحر وسمر .. وبالأخير تضم رغد وتوصيهآ عليهم
شوق : سلموآ على مهآ وعمي أذا جوآ .. وبآست مشاري ورنيم
ونزلت وهم يودعونهآ

ببيت أهل يوسف
جوآ بنآت أبو محمد وسآعدوآ غدير ومريم ونآديه بالتجهيز للعزيمه .. جآء وشآفهم كل وحده منغمسه بأشغالهآ .. جلس بالصاله يتقهوى لحاله بعد ماجآب الأغراض وحطهآ بالمطبخ
غدير : مشاء الله حآط رجل على رجل لاشغله ولا مشغله قوم شوف أخوك يمكن يحتآج شي وشيك على الخيمه
مآجد : ليش من بيجي ترآهم سيف ويوسف مو أغرآب
غدير : ويمكن يجون اهل زوجآتهم
مآجد عقد حوآجبه : مين أبو مهآ والآ مين ؟
غدير : ايه أبومهآ ويمكن بنآتهم
مآجد : مين بنآتهم ؟.. اللي اعرف بس شهد زوجة يوسف
غدير : في شوق متزوجه وآحد غني .. ومهآ مدرسه بعد متزوجه بس مدري مين وفي هنآآدي يآآنآس عليهآ ذي البنت خطيره تهبل فلآويه بالدرجه الأولى .. مآتتصور يامآجد قد أيش حبيتهآ على نيتهآ مرره
سكت لأنه فآهم أخته تتكلم عن مين تتكلم عن البنت اللي حطت رآسهآ برآسه وتتهمه بأشياء مآسوآه وهو مستحمل عشآنهآ بنت ضعيفه مايبي يضرهآ وخآيف لا يسوي لهآ شي وترجع تصير بأخوآته .. سرح بخيآله عند البنت اللي ربطه رآئد معآهآ
غدير بنظرة شك : مجود وين وصلت
مآجد : معآك ."غير نبرته وصارت حآده أكثر "... وانا ويش خصني تتكلمين عن البنت عندي
غدير : قلت يمكن أقول لأمي أذا خلصت دراسه تخطبهآ لك .. حلوه وفرفوشه وشخصيتهآ تعجبك
مآجد : مابي أخطبهآ الله يرزقهآ بوآحد غيري .. والحين روحي طلعي الشورت الكُحلي عندي مبآرآه
غدير توقف : ماني مطلعه عندي أشغال مآسويت الحلى لسى .. روح أنت طلعه بنفسك ياربي على الكسل اللي فيك
وتركته مع افكاره توديه وتجيبه .. ويفكر كيف ينتقم من هنآدي بكل بسآطه ويقهرهآ

:::
:::
:::

بآلسياره
دخلت وسلمت عليه .. بعد الهدوء اللي كآن بينهم
فهد : كيفك اليوم ؟
شوق : الحمدلله
فهد : أخذتي كل أغراضك عشآن السفر
شوق : ايه كلهآ أخذتهآ .. الا رزآن وينهآ ؟
فهد : بالفندق الحين بنروح لهآ ونجلس بالفندق الى موعد الطياره
شوق بدون أعتراض : اللي تشوفه
فهد باستغراب : غريبه أمس رزآن رجعت من الفرح مبسوطه منك وأنتي اليوم مآ أعترضتي على شي
شوق : وليش أعترض مو بنرجع لبيتنا .. وهذآ اللي أبيه
فهد : عسآه دوم العقل عليك وعليهآ
شوق بنفس نبرته : وعليك يارب
فهد تذكرت : على فكره متى نآويه تدآومين بالشركه
شوق : مدري .. متى برآيك أدآوم
فهد : من بكره عشآن تشوفين الأشغآل
شوق : اوكي بس توصلني لأني ماقد رحت لهآ
فهد : اوكِ

بآلفندق وتحديدآ عند شهد ويوسف
كآنوآ جالسين يتفرجون على التلفزيون وهي بآلهآ كله معه خآيفه ترجع له نوبة الربو اللي مرت عليه أمس ومآعندهآ الجرآئه انهآ تفتح أي موضوع معه .. وهو مكتفي بشوفتهآ قدآمه
يوسف : شهودتي مآقلت لك أن أهلي عآزمينآ على العشاء
شهد أبتسمت له : ومتى بنروح لهم
يوسف : العشاء
شهد سكتت ونزلت رآسهآ وبعد دقايق قآلت بتردد : يوسف ابي منك طلب
يوسف لف عليهآ : أنتي تأمرين أمر .. ويش تبين ؟
شهد : أبي أروح للمشغل أذا مآعندك مآنع
يوسف : ابشري بعد صلآة المغرب جهزي نفسك وأوديك واذا خلصتي أتصلي علي
شهد تطآلع الساعه : مآبقى شي على صلاة المغرب بروح وألبس وبعد المشغل بمر بيت أهلي قبل نروح لأهلك
يوسف : اوكِ اللي يريحك
رآحت للغرفه وأتصلت على ريم
شهد : تروحين معي المشغل
ريم : يووه سبقتك وخلصت الحين برجع البس انتي بتروحي لأخوآتي
شهد : لا أهل يوسف عآزمينآ على العشاء
ريم : وي حتى انا سيف يقولي أخو يوسف الكبير عآزمنا
شهد : والله مدري .. أجل اشوفك هنآك سيوو
ريم : سيوو

عند فهد وزوجآته
رزآن : لا مشاء الله خوآتك كل وحده أحلى من الثانيه بالزفه
شوق : تسلمين كله من ذوقك
رزآن : أقول فهد بروح الرياض عند أهلي
فهد : أجليهآ للشهر الجآي هذآ الشهر مضغوط بالشغل ويمكن أسافر برى
رزآن ميلت فمهآ : طيب .. بس خالي أحمد زوجته من أسبوع ولدت وأبي أزورهآ
تغيرت ملامح شوق وتضآيقت من سمعت أسمه
فهد : طيب أذا رجعنآ جده حجزت لك
رزآن : يمكن أطول هنآك من زمآن مارحت لهم
فهد عصب : طيب خلاص قلت لك بحجز
شوق : عن أذنكم بروح أصلي المغرب
فهد ورزآن : تفضلي
بعدت عنهم ورآحت جلست لحآلهآ
شوق ( يارب اجبر كسري يآ أرحم الرآحمين .. يآرب عوض صبري خيرآ يارب .. وارزقني الذريه الصآلحه ) أمنت على دعآئهآ وتوضت وبدت تصلي

:::
:::
:::
طلعت من المشغل وأتجهت مع زوجهآ لبيت أهله
شهد : تدري ما أعرف الآ امك وغدير
يوسف : بتتعرفين عليهم الحين
شهد بحياء : والله أستحي خلك معي شوي
يوسف يعدل شمآغه : أخآف اجيبهآ طآآمه
شهد حمر وجههآ : لا أجل خلني لحالي
يوسف يمسك يدهآ : رآح اشتآق لك .. أرتبكت وحاولت تغير السالفه
شهد تفتح الباب : انزل لأحد يشوفك من أخوآنك .. ونزلوآ مع بعض لبيت أهله
بعد مادخلت للصآله نزلت عبايتهآ أنحرجت من لبسهآ شوي بس مشت عادي ووآثقه بنفسهآ
كآنت لابسه فستآن أحمر بسكري قصير فوق الركبه فيه تكسير بسيط مع طرفه والصدر مكسر بسيط وفيه شريطه لونهآ سكري .. وصندلهآ أحمر عالي بأكسسوار بالوسط وفردت شعرهآ على طوله ولفلفت أطرآفه ونزلت خصلهآ على جنب والميك أب هآدي أحمر وأسود وحآطه روج توتي وبلاشر خوخي .. تعطرت وأتجهت للصآله الكبيره اللي مجتمعين فيهآ
وقفت عند الدرج اللي يطلع للصاله .. وسلمت على مريم اللي أنبهرت فيهآ
دخلت الصاله وسلمت على ام يوسف والمتوآجدين كلهم .. شآفت ريم وجلست جنبهآ بعد ماسلمت عليهآ
وريم كآنت لابسه تنوره قصيره موف ووردي وبدي وردي مورد بموف وكآنت مجعده شعرهآ كامل وحآطه ورده وردي على جنب .. وميك أبهآ كلاسيك مره
شهد : بشريني كيفك ؟
ريم وخدودهآ متورده : بخير انتي كيفك ؟
شهد : تمآآم .. كلمتني خوآتي
ريم : لا بس بروح لهم بعدين
شهد تفكر : شكلي بقول ليوسف يوديني " سكتت شوي وبعدهآ قالت بتضجر وصوت خآفت " ريومه شكلي فيه شي غلط أكلوني بعيونهم
ريم بأعجآب : صرآحه طاعه احى مني ميون مره .. بس غبيه تبسين كذآ ورجوك كلهآ برآ وجسمك طالع جنآن
شهد : ماتوقعت القى نآس كثير وبعدين انا عروس ولازم اكشخ
ريم : طيب طيب اسكتي الحين
ام يوسف : كيفك ياعرايس ؟
شهد وريم ابتسموآ : الحمدلله
الجده : ويش اسمهآ زوجة يوسف ؟
مريم : شهد ياجده
الجده تضحك : ايه تذكرت
غدير تهمس لشهد : جدتي تنسى كل شي
شهد : الله يطول لنا بعمرها
غدير : أمين
هيفاء تهمس : يمه شوفي زوجة عمي كيف كشخه
امهآ بغيره : والله انك احلى منهآ مليون مره شوفي ماتستحي على وجههآ متفصخه
أيمآن : بس شكلهآ طيبه
أم محمد : أنتبهوآ تختلطون فيهآ خلونآ بحالنا مالنا فيهآ
مريم تهمس غدير : شوفي زوجة أخوك شكلهآ غآرت من شهد هههههه
غدير : هالعجيز بعد تغآر والله حآله
مريم : أووش لأحد يسمعك بتفضحينآ
بعد العشاء رآحوآ الكل مآعدآ شهد وبنآت أبو محمد اللي جلسوآ يسولفون معهآ ويضحكون
دق جوآل مريم وردت : هلآ والله .. لا حيآك مافي أحد
هيفاء : مين مريومه ؟
مريم وعينهآ على شهد : يوسف يشوف في أحد بيدخل
سمعوآ صوته يتنحنح وبعدهآ دخل : السلآم عليكم
الكل : وعليكم السلآم
شهد ( يوووه الحين يجلس ومايوديني عند أهلي شوي وبرسله مسج )
بآس رآس أمه وجدته وجلس بينهم وعينه على شهد اللي مآشآفهآ الا بهذي اللحظآت حآول يضيف شي على الجو الهآدي ويختلق السوآلف لكن كل مآطآحت عينه عليهآ يحس كآنه أول مره يشوفهآ خصوصآ بكشختهآ هذي
الجده : شخبارك ياولدي ؟
يوسف : بخير عسآك بخير .. أنتي كيف حالك بعد العرس اكيد تعبتي
الجده : تعبت بس مآهو بالحيل
أيمآن تهمس لهيفاء وغدير : شوفوآ عمي مدري ويش فيه كأنه مرتبك
غدير تضحك بشويش : أووش برآقب الوضع بصمت
هيفاء : يقلع شرك يآشيخه

ببيت أبو مهآ
جلسوآ مع ريم اللي تسولف لهم عن العزيمه وأيش صآر معهآ
هنآدي : طيب شهد متى تجي ؟
ريم : مدري يمكن بعد شوي
سحر تضم ريم : يآدووبه أعطيني النشره بآلتفصيل
ريم تضحك : ويش أقول عزيمه عآديه
رغد تمدد رجولهآ وتجلس مشآري بحضنهآ : تدرين ياريم أحيآن أحسك غبيه ومأخذه المركز الأول
ريم كشرت : يآسآتر وليش ؟
رغد تضحك : أذا اشتغل مخك بتعرفين قصدي يالدلخه .. وبعدين وحده تجي تأخذ مشآري قطع شعري بس يشده
هنآدي : هآتيه أنا بأخذه .. سمعت صوت مسج وصلهآ وفتحت جوآلهآ وتغيرت ملامح وجههآ من الصدمه وتجمد الدم بعروقهآ وهي تقرأ حروف المسج اللي وصلهآ
:::
:::
حست بتأنيب الضمير على كلامهآ له البآرحه ... ترددت تدق عليه أو ماتدق .. تمآلكت نفسهآ وقررت أنهآ تدق عليه
رنـــــه ... رنـــــتــــيــــــن ..
وصلهآ صوته :نــعــم
فآتن ميلت فمهآ من نبرته الحاده: أنعم الله عليك
تركي : خير ويش تبين ؟.. نسيتي شي ماقلتيه وجآيه تكملينه
فآتن عصبت : ويش فيك أنت علي .. هذآ جزآتي اللي بأعتذر لك
تركي سكت وبعدهآ قآل : طيب خلاص في شي ثآني بتوصلينه
فآتن : مشكور على كل شي سويته لي .. مع السلامه
وقفلت الخط بوجهه وبعيونهآ دمع تحآربه

بآلريآض
كآنت متحلفه بسريرهآ وتبكي على حظهآ العاثر تبي تتخلص منه بأسرع وقت دآيم يأذيهآ ويزيد كرهه بقلبهآ .. ندبت حظهآ مرآآت ومرآآت .. وتجرح خدهآ من سيل دموعهآ
دخل الغرفه بعد ما جآء من خويآه .. وشآفهآ نآيمه على السرير
فيصل : ليآآن .. ماجآه رد منهآ
فيصل : لــــــيــــآآآآن
ليآن : ويش تبي ؟
فيصل : اجلسي بكلمك بموضوع
ليآن تبعد الشرشف عنهآ : اللي هو ؟
فيصل : تعدلي عشآن نعرف نتكلم .. جلست قبآله
ليآن : خير ويش تبي تقول
فيصل : كآن انتفاقنا الشهر الجاي أطلقك صح والا غلطان
ليآن : صح
فيصل : وأنآ ترآجعت خلاص بستنى لين تولدين وبعدهآ يحلهآ الحلآل
ليآن بفرح : يعني مارآح تطلقني ؟
فيصل يرفع حآجبه : يمكن ويمكن أيه .. بس اللي ببطنك مآله ذنب
ليآن ضمته : الله يخليك يافيصل .. وربي فرحتني بكلامك هذآ .. وجلست تبكي من شدة فرحتهآ
فيصل أستغرب : الحين ليه تبكين لاتخليني أغير كلامي
ليآن : من فرحتي والله
\\
بــجده
وتحديــدآ بغرفتهآ

إيه كل الناس عندي
بس مابيهـم بدونك ..!!
تدري يا عمري بأنك..
عندي كل الناس إنت !
ومهما تجرحني/ مسامح
وكِل طعناتي/عوافي
عشت وافي لدنيتك
وبموت وافي ..
ما اخونك لوتجافي
ما هو آنا اللي إنضاقت
علي الدنيا/ خنت

كآنت وآقفه تسرح شعرهآ المبلول قدآم مرآيتهآ .. حط كريمهآ وعطرهآ كالعاده
أمــآ هو كآن يرآقب تحركآتهآ بكل هدوء وتركيز .. أنتبهت لعيونه لفت عليه وعلى ثغرهآ ابتسآمه رضآ ورفعت يدهآ تلم شعرهآ بشبآصه وأرتفعت بلوزة البجآمه
شوق : علآمك تطالعني كذآ ؟
أنتبه لبطنهآ وتحديدآ للوشم المرسوم بدقه على أسفل بطنهآ طآلع بذرآعه نفس الوشم بدون أي تغيير .. تذكر سؤآلهآ ورد عليهآ : مــعــجــب
شوق رفعت حآجبهآ : صدق والله
وقف ومشى لجهتهآ وعيونهآ متعلقه فيه



؛؛؛
؛؛؛


ومن هنآ ستبدأ حيآه مختلفه قد نجهل ظروفهآ .. ولكــن

فهد & شوق .. ويش بيصير بينهم ؟

رزآن .. معقوله نشوفهآ بوجه ثآني مآ نعرفه ؟

شهد & يوسف .. كيف بتكون حيآتهم ؟

ريم & سيف .. وكيف ستكون بدآيه المشآكل ؟

والأهــــــــــــم

هنآدي & مآجد .. وزوآيآ جديده بحيآتهم سنكتشفهآ ولكن مآهي ؟

مهآ معقوله ترجع لبندر متى وكيف وليش ..

والسؤآل الأهم هل لزوآجهم بالخفاء علآقه برجعتهم ومشآكلهم ؟

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 02-05-10, 05:43 AM   المشاركة رقم: 74
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بنات ان شاء الله وربنا يمنع الموانع ابقى انزل بارت يوميا فى هذا الوقت يعنى تصحو من النوم على طول على الجهاز ههههه

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 02-05-10, 02:32 PM   المشاركة رقم: 75
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 24263
المشاركات: 963
الجنس أنثى
معدل التقييم: eng_saleh عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 37

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
eng_saleh غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ميرسي عالبارت

بس


شوووووووووووق و فهد ..........شو اخرة يللي بينهم هل رح تئدر انها تنسى كل شي صار بسببه

و الا ايش

رزان ...على شو ناويه ما بتوقع انها رح تكون هيك طيبه مع ضرتها

 
 

 

عرض البوم صور eng_saleh   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة : على شاطئ النسيان .., القسم العام للروايات, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله / للكاتبة : على شاطئ النسيان .., شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t139087.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 22-10-10 03:52 PM


الساعة الآن 12:08 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية