لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-10, 09:02 PM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 158928
المشاركات: 20
الجنس أنثى
معدل التقييم: حقيقة حلم عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حقيقة حلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


هـــــــــــــاي صفصف...

البارت هذا هادي نوعا ما,,,ما فيه الا انتقال (آل فهد كخخ) الى الرياض وتغير معاملة سيف لريم..(نجي للتحليلات والدعاوي والمسبات)


فهد : ما أدري وش ناوي عليه بالضبط واللي بجعبتك متى ناوي تفجره او تخرجه..معاملتك لشوق كأنها بدت تتحسن ولا به خير..بس تكفى بيض الوجه مع رزان فالشرقيه لأني حاسه انك بتعفس أمها..


شوق :يا أختي خففي من جفافك شوي مع فهود قليبك,,ولا ترى بيصفك عالرصيف وبيخلي رزان تشقح عالشارع العام لوحدها,,أها بس تعدلي والله يستر من سفرية الخبر وذا التمنزاه اللي مو بوقته أبدا,,والله يكون بعونك

رزان :وينـــــــك يا وجه التبن !!!الله يستر منك ومن الزفت خالك لأني حاسه انكم بتجيبون العيد بالمسكينه وهي بلا سند..ونرجع نقول (الله لا يتم حملك)<<<<ممكن يكون حمل كذاب!!! يـــــــــــارب


ندى :الله الله في وخيتك شواقه لا تخلينها فريسة سهله لأهلك لأني حاسه ان الدنيا بتتطربق فوق رأسها ,, فكوني لها الصدر الحنون وانا أختك,,


باسل :ما زلت شخصيه غامضه.. ومازلت انا اتفاءل بك خيرا,,محمد ذا وش سالفته ووش هو يعايرك به ,,وش هو ماسك عليك انت ويا فهد,,أكيد ان السالفه تخص أمكم لأنها الشي الوحيد اللي بيربطكم ببعض أو جدكم [ٍ مهو بعيره مثل أمكم,,


سيف :مسحـــــــــــــــــور ما فيها كلام الله يشافيك والكلبه كوثر هي اللي بك..


ريم :الله يصبر قليبك ياوخيتي..


يوسف :تكفى ألحق على ولد خالتك ’’ الأمل فيك


عبدالله : انـــــــــــــــت حـــــــــــــــــي !!!! ما بعد مت انت ويا وجهك,,رجل مباحث وش بيجي منك غير الأسرار..


هنادي وماجد: متى العــــــــــــرس!!! هع كع


فاتن وتركي :بالمبـــــــــــــــارك!! الله يتمه على خير


سحر : أحس انها بتكشف معاذ وانه أهتداء لما تروح للينــــــا !



صـــــــــــفـــــــــــ!!!ــــــــــــــــــــصف سلمت ودمتي بكل ود يالغلا,,,

 
 

 

عرض البوم صور حقيقة حلم   رد مع اقتباس
قديم 06-05-10, 10:27 PM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن الخلق مشاهدة المشاركة
  
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أنا جيت ههههه وحشتكم ؟

حبيييييييييي فينك غايبه؟؟؟ الصراحه كل ما انزل بارت اقول فين رى رى وردودها الناريه حمدالله على السلامه

انا كويسه و عال العال <<< حد سألك خشى فى الموضوع

الحمد لله انتى بخير ههههههههه

طيب طيب من غير زعيق إزيك يا صفصوفه وحشتينى
الله يخليكى وانتى اكتر
سورى إتأخرت عليكو شويه لقيتك مش راضيه تسمعى كلامى و نجوز الأبطال قلت أروح أجوز أخويا أحسن ههههههههه

الــــــف ملييييييياااااااااااار مبروك عقبالى ... احمم أ..أ.. اقصد مبروك>> فيس وش كسوف خخخخخ

و اليومين إلى فاتوا ماما كانت مسكانى و هات يا طلبات يا بنتى هاتى يا بنتى ودى و لما قلت لها يا ماما استنى لما اروح أشوف شوق و فهد عملوا إيه بس ؟ قالتلى ميين ؟ قلت لها متشغليش بالك إنت و فضلت أروح انفذ إلى قالت لى عليه احسن العمر مش بعزقه <<< يوووه إيه الرغى ده أنجزى
هههههههههههههه انتى تقوليلى لا العمر اهم بعد كده نشوف الروايه
طيب خلاص

المهم البارتات إلى فاتت كان فيها أحداث كثيير قوى و أكشنات فاتنى التعليق عليها فى وقتها بس ملحوقه لأن صلوحه و حقيقه حلم قاموا بالواجب و قالو إلى أنا عيزاه
هع دول من ردودهم حسيت ان رزان اتحرقت خخخخخخ

اما بارت اليوم اممممممم
ماجد ... لسه واخد بالك ان إبليس ضاحك عليك بس ما أظنش أنه يفوق دلوقت و لسه له مواقف مع هنادى كتير خصوصا أنها هتروح له لغاية عنده
وااو يا خطير
رزان ... يع على دلعها يموع النفس و عجبنى أسمها الجديد وجه التبن هههه حلو لايق عليها و أتمنى حملها ما يكملش
هههههههه بعد كده نقول عليها وجه التين او طرزان زى ما بقول احيانا خخخخخ

سيف و ريم ... غريبه التغير فى شخصيه سيف يعنى كان أيام الخطبه فى قمه الرومانسيه و دلوقت فى قمه الجفاف و البرود لا يكون ساميه قالت له حاجه على ريم و هو صدقها من غير ما يسأل

هممممم يمكن؟!

ام يوسف ... بدينا شغل الحموات بس برضه عندها شويه حق لازم شهد تراعى تقاليد العائله ما دام أصبحت فرد منها

والنبى ياختى تستاهل خخخخخ شكلى هطلع حما اعوذ بالله

فهد ... فاهم حقيقه رزان و أبوها بس غلطان لأنه سايب لها الحبل على الغارب صحيح هو مش مهتم بيها و لا يحبها بس هيه محسوبه عليه و أى تصرف خاطىء منها هيرجع له بيقول أنه مبيحبش النساء هههههه لا يا شيخ طيب عينى فى عينك كده أنت بدأ قلبك يميل لشوق بس بتكابر و أبصم بالعشره إنه بيحبها
السفر للشرقيه أنا مش مرتاحه له بوجود العله رزان معاهم

ربنااا يستر على المسكينه شهد وهتشوفى مشاعر فهودى فى البارتات اللى جايه
باسل ... يا ترى وراك إيه ؟ حاسه إن رجعته هتسبب بلاوى ربنا يستر منه ما دام أخو فهد

والله لسه شخصية باسل فيها غموض رغم اللى هيظهر فى البارت اللى جاى بس انا بالنسبة لى شيفاه غامض صامت زى اخوه

رغد ... إحنا ما صدقنا البنت تفوق شويه يطلع لنا أخو عبد الله ما له دا كمان ليكون هو صاحب الرساله ؟

حنشووووووف

فاتن و تركى ... شفتى يا صفصف الكاتبه سمعت كلامى و هتجوزهم
أنا كلمتى ما تنزلش الارض أبدا <<< خلاااص تنزل المره دى

لولولولولى ههههههههههه

بقول كفايه رغى لحد كده لانه شكلك المره الجايه هتوقفى سيكيورتى على باب الصفحه يمنع دخولى لإثاره الشغب هههههههههه

دا انا هوقفهم علشان مكتبش كتير فى الرد عليكى خخخخخ
أشوفك على خير بايااااااااااااات
دمتى بكل حب

منوره والله وليكى وحشه يا ام الدم الخفيف

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حقيقة حلم مشاهدة المشاركة
  
هـــــــــــــاي صفصف...

هاييووووووووو حقيقه ازيك يا عسلللللل

البارت هذا هادي نوعا ما,,,ما فيه الا انتقال (آل فهد كخخ) الى الرياض وتغير معاملة سيف لريم..(نجي للتحليلات والدعاوي والمسبات)


فهد : ما أدري وش ناوي عليه بالضبط واللي بجعبتك متى ناوي تفجره او تخرجه..معاملتك لشوق كأنها بدت تتحسن ولا به خير..بس تكفى بيض الوجه مع رزان فالشرقيه لأني حاسه انك بتعفس أمها..


شوق :يا أختي خففي من جفافك شوي مع فهود قليبك,,ولا ترى بيصفك عالرصيف وبيخلي رزان تشقح عالشارع العام لوحدها,,أها بس تعدلي والله يستر من سفرية الخبر وذا التمنزاه اللي مو بوقته أبدا,,والله يكون بعونك

والله يستاهل ^_^

رزان :وينـــــــك يا وجه التبن !!!الله يستر منك ومن الزفت خالك لأني حاسه انكم بتجيبون العيد بالمسكينه وهي بلا سند..ونرجع نقول (الله لا يتم حملك)<<<<ممكن يكون حمل كذاب!!! يـــــــــــارب

هههههههه اموت فى التشبيه ده هو مش حمل كاذب للاسف حقيقى بس.... هنشوف ايه اللى هيحصلها

ندى :الله الله في وخيتك شواقه لا تخلينها فريسة سهله لأهلك لأني حاسه ان الدنيا بتتطربق فوق رأسها ,, فكوني لها الصدر الحنون وانا أختك,,


جميييييييله جدا شخصية ندى وانا حبيتها لانها طيبه وحقانيه

باسل :ما زلت شخصيه غامضه.. ومازلت انا اتفاءل بك خيرا,,محمد ذا وش سالفته ووش هو يعايرك به ,,وش هو ماسك عليك انت ويا فهد,,أكيد ان السالفه تخص أمكم لأنها الشي الوحيد اللي بيربطكم ببعض أو جدكم [ٍ مهو بعيره مثل أمكم,,


والله سالفه كبيره والحقائق هتبتدى تتكشف من بداية الفصل القادم

سيف :مسحـــــــــــــــــور ما فيها كلام الله يشافيك والكلبه كوثر هي اللي بك..


خطييييييييييره ههههههههههه جبتيها يا جامده

ريم :الله يصبر قليبك ياوخيتي..


ان شاء الله ينصلح حالها لان اللى فيه صعب جدا على الواحده

يوسف :تكفى ألحق على ولد خالتك ’’ الأمل فيك


عبدالله : انـــــــــــــــت حـــــــــــــــــي !!!! ما بعد مت انت ويا وجهك,,رجل مباحث وش بيجي منك غير الأسرار..

لأ رهيبه يا لولو بصى بلاش توقعات تانى علشان متحرقيش الروايه خخخخخخ>> بمزح والله

هنادي وماجد: متى العــــــــــــرس!!! هع كع


هههههههههههه يالا اتفضلى يا حسن الخلق آدى واحده انضمت لصفك فى جمعية يا بخت من وفق راسين فى الحلال خخخخخ

فاتن وتركي :بالمبـــــــــــــــارك!! الله يتمه على خير

آآآمييييييين عقبالك ^_*
سحر : أحس انها بتكشف معاذ وانه أهتداء لما تروح للينــــــا !


ههههههههههههههههههه برضو خطيره

صـــــــــــفـــــــــــ!!!ــــــــــــــــــــصف سلمت ودمتي بكل ود يالغلا,,,

تسلميلى من كل شر يا غاليه مشكوره لتحليلك الرائع

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 06-05-10, 10:44 PM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البآرت الثلاثون


أصعبْ صعبْ ~

إنتِكاس الحُبْ ?ِله لـِ [ِ العدمْ ]ِ . . !

لملِمْ أش‘ـََواقِكْ و هَاتْ

و إلا تِدري لـِ الجِهات

إنتِثرْ كِلكْ , [ِ شِ‘ـَتاتْ ]ِ . . !
. . {ِ و لملمّ جِ‘ـَراحِكْ

. . {ِ و لملمّ جِ‘ـَراحِكْ

. . {ِ و لملمّ جِ‘ـَراحِكْ

بآلمدينه
ببيت ابو مهآ
رغد : انا طفشت من جلسة البيت الأجآزة ذي كئيبه
سحر : طيب خلونآ نروح السوق نغير جو شوي
هنآدي : في احد يغير جو بالسوق
سمر : انآ عن نفسي موآفقه
سحر كشرت : بس ميشو وين نخليه صعب نأخذه معنآ للسوق
رغد تأخذ جوالها : بكلم شهد اقولهآ نجيبه عندهآ
هنادي : بس نمره بالرجعه مستحيل نرجع بدونه اطفش اذا ماهو في بالبيت
رغد تدق على شهد : على حسب شهد نشوف ايش تقول
سمعت صوت شهد : هلآ والله رغوده
رغد : هلابك زود شخبارك اليوم
شهد : تمآم
رغد : اقولك شهوده بنروح السوق ونجيب ميشو عندك
شهد بحب : وه وه ينور البيت بجيته .. انا عزمتني خالتي ام يوسف
رغد : كويس انك قلتي لي عشان نكشخ العريس
شهد : ههههههههههه ايه يمكن نلقى له عروس
رغد : اجل بعد المغرب نجيبه لك ونرجع بالليل نأخذه
شهد استغربت : ليش بتتأخرون انتم
رغد : لا بس يمكن امر على فاتن أخذهآ معنآ بدآل ماتجلس لحالهآ
شهد : اوك استنآكم بعد المغرب
رغد : ياالله سلام
شهد : مع السلآمــه
:::
:::
:::
بآلريآض
دخلت القصر بعد ما سولفت مع باسل شوي ولقت فهد جآلس مع شوق يتغدون
رزآن : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
نزلت عبايتهآ ونآدت ليزا توديهآ لغرفتهآ وجلست بالكرسي اللي على يمين فهد : كيفك حبيبي
فهد بثقل : بخير
رزآن : عسآد دوم يارب
فهد بحده : خلصتي زياراتك الصباحيه والمسائيه
رزآن عقدت حواجبها باستغراب : ايش فيك عليا .. هذآ بدل ماتقول مشتاق لك
فهد : مشاء الله طالعه داخله على راحتك وناسيه انك متزوجه
رزان كشرت : مانسيت بس حرام اشوف امي وخوالي وبعدين كل خوالي عزموني فرحانين برجعتي وبعد صديقاتي فيها شي ذي واضن انا اتصل عليك واقولك
فهد : شوفي من اليوم قللي طلعاتك .. شوفي شوق جالسه بالبيت ومهتمه فيه
رزان رفعت صوتها : هذي شوق مو انا .. بعدين ناسي ان شوق مالها احد هنا يعني غصب عنها تجلس بالبيت لاصديقات ولا قرايب ايش تبيها تسوي
فهد رفع حاجبه : اسمعيني يا رزان .. اللي يبيك يجيك هنا ومن اليوم ورايح تستأذنين مني قبل اي مشوار تطلعينه وانا اللي اقرر تروحين او ماتروحين
رزان عصبت : بس انا متعوده اطلع واجي براحتي ابوي ماعمره تحكم بطلعاتي
فهد صرخ عليها بصوت عالي سكتها : هذاك ابوكِ وأنا زوجك سآآمعــه زوجك
رزآن وقفت وصرخت بقهر وغيض وبعيونهآ نظرات ناريه لشوق : ايه مليتي راسه علي ولا بعد يقارني بوحده حثآله من الشارع
وقفت شوق وضربت الطاوله بيدهآ وردت عليهآ بنفس النبره واعلى وبكل قوتهآ قالت : لاتجين ترمين اغلاطك على غيرك روحي شوفي انتي مقصره مع زوجك بأيش ولا تلوميني وحدك لهنآ وبس انا اشرف من مليون مثلك والزمي حدودك احسن ما اعلمك الأدب من اول جديد لأن اشكالك مايعرفونه ولا يدلون طريقه
رزان طلعت عيونهآ قدآمهآ من الغيض والعصبيه وهي تسمع رد شوق عليهآ : شنو قلتي انا ما اعرف الأدب يابنت الشوآرع
شوق عصبت وبدت تفقد اعصابها وصرخت : رزآآآآآن احترمي نفسك واتقي شري ترآك ماعرفتيني زين
رزآن تتخصر : ويش بتسوين فيني مثلآ ؟!
شوق رفعت حآجبهآ واعطتهآ نظره قويه والشر بعيونهآ : مابرد على ناس حقيره ووآطيه بس صدقيني بعلمك قدرك
رزآن رفعت صوتهآ : تخسين ... ماهو انتي اللي تعلميني
شوق ضحكة بسخريه : فعلآ انتي انسانه نآقصه وعقلك مثل الاطفال
رزآن ولعت من كلامهآ وانجنت من سخريتهآ عليهآ وزآد نار قهرها وغضبهآ برود فهد وعدم تدخله بينهم وكأنه عاجبته المسرحيه اللي يأدوون ادوآرهآ شوق ورزآن قدآمه
رزآن بعدت خصله بعصبيه : شآيف ايش تقول .. رد رد عليهآ وهي تسبني قدآمك
فهد وقف وبكل برود اعطآهم ظهره ومشى بأتجآه الباب وقآل بنبره هآديه : حلوآ مشاكلكم بنفسكم بس اتمنى ارجع بالليل وتكون الأوضآع هآديه عشآن ما اخرب ليلتكم انتي وهي
شوق تمشي بسرعه وتطلع الدرج وهي تردد بينهآ وبين نفسهآ بصوت مسموع : استغفرك اللهم اني كُنت من الظالمين .. استغفر الله واتوب أليه ..
ودخلت غرفتهآ وانفردت بنفسهآ عشان تبعد عن رزآن وتصرفاتها اللي تدري انها رآح توترهآ وتزيد غضبهآ وكرههآ لهآ

بآلصآله بعد ماتركوهآ لحالهآ وكآنت دمآئهآ تفور دآخل اوردتهآ من العصبيه التي تملكتهآ
رزآن ( أنا تربيني ياشوق .. طيب نشوف مين يربي الثاني والله لآخليك تندمين على كلمه نطقتي فيهآ ... حتى لو وصلت اني اخلي فهد يطلقك .. رآح انتقم لكرامتي منك ) اخذت جوالهآ وبدون اي شعور منهآ اتصلت عليه جآهآ صوت على طول
..: هلآ رزآن كيفك
رزآن بصوت حآد : ماني بخير دآم هالعقرب معي
احمد عقد حوآجبه : من تقصدين ؟
رزآن تتريق عليه : حبيبة القلب اللي تتمنى قربهآ ياحظي
احمد : آهـــآ قصدك شوق .. ويش اخبارهآ
رزآن : زفت .. شوف احمد ابيك تساعديني لازم اخليها تذلف من حياتي كلهآ ماني طايقتهآ ولا طايقه اشوفهآ معي بنفس البيت دبر لي اي مصيبه اللزقهآ فيهآ
احمد بروآقه وهدوء : ماعليه يارزآن اهدي انتي الحين ناسيه انك حامل .. والتوتر ماهو زين لك
رزآن : انا دآم اني اشوف شوق قدآم اموت الف مره مدري ايش يحببهم فيهآ وع القرويه تلوع الكبد
احمد : شكلهآ مسويه لك شي ماهو هين ابد
رزآن : شوف ياحمد انا عندي وعدي لك وانت بعد لازم تساعديني اني انفذ وعدي لك ونكسب انا وانت انا اكسب قلعتهآ عن وجهي وانت تكسب اللي تبيه
احمد ابتسم بخبث ولئم : ياسلآم عليك يعجبني الشر اللي فيك .. وانا عند اتفاقنآ بس امريني انتي
رزآن جلست على الكنبه وركزت نظرهآ على مكآن بعيد وهي تبتسم وترفع حآجبهآ بحده وبرآسهآ مليون فكره وفكره
بالملحق الأرضي الثاني الخاص بباسل ... مشى عند اخوه اللي سمع خطوآته بالصاله وشآفه جالس على الأريكه ومنزل رآسه بين كفوفه .. استغرب منظر اخوه اللي يوحي بالتعب والألم .. حس بنغزه في قلبه .. وكأنه متأكد من احساسه اللي يقول ان اخوه يحتآجه قرب من اخوه وحط يده على كتفه وبنبره رقيقه
بآسل : سلآمآآت
فهد رفع رآسه وابتسم رغم الألم اللي بدآخله : الله يسلمك بس على ويش ؟
بآسل يتفقد وجه اخوه اللي ماتطمن له ضم كف فهد لكفه : فهد ويش فيك كانك تعبان ؟
فهد : ابد ولا شي بس ارهآق الشغل وشوي مشآكل فيه تعرف التجاره انت مشاكلهآ كثيره
باسل مو غبي لدرجه انه يقتنع بهذآ العذر اللي اعتبره سخيف بالنسبه له : بس عيونك تقول غير كذآ .. قلي ياخوك ويش تحس فيه
فهد زآد ضغطته على يد باسل : مافيني الا كل خير بس انت لاتشيل هم ... تعال هنآ توك صاحي هآه .. اجل طولت بالسهره البارح
باسل ضحك : اي والله طولت عند الشباب وناسه ولعب وسوالف غير عن الملل اللي هنآ
فهد بجديه : باسل انت عندك شركه ليش تاركهآ بدون اداره ترى المال السايب يعلم السرقه .. شوف مستقبلك لا تضيع تعب السنين اللي رآحت
باسل كشر وتكى ظهره على الاريكه ورجع يده ورى راسه : مليت من حياة العز والفلوس كل اللي ابيه موجود من كنت صغير كل شي حولي بس رغم هذا كله ماكنآ سعيدين ... نفسي اذوق طعم السعاده يافهد اللي انحرمنا منها من صغرنا
فهد : الحمدلله حنا بخير وصحه وعافيه ويش نبي اكثر هذي السعاده .. كثير يتمنون حياتنا لا تبطر على النعمه ياباسل
باسل رفع عيونه للسقف وصار يتكلم عنهم الأثنين : فهد لاتحسبني ما احس فيك انت اخوي الوحيد والكبير انت تعذبت كثير بحياتك ولازلت تتعذب حتى مع زوجآتك انا فاهمك زين حتى لو ماتكلمت قلبي يحس فيك رغم اننا عشنا فتره بعيد عن بعض ... نفسي اعرف ليش ماتبي تتكلم وترتاح انت تعبان بس ماتبي تعترف
فهد ضربه على راسه : ويش ذا الأفكار اللي براسك انا مافيني شي وهذآ انا قدآمك مثل الجبل مايهزني شي .. والحمدلله اموري كلها تمام بس الظاهر انت عقلك صاير به اختلال شوي
باسل ابتسم له : يمكن ليش لا
فهد يوقف : قوم روح معي الشركه منها تأخذ لك فكره عن شغلي واعمالي
باسل يوقف : زين انا باخذ شور والحقك
فهد بتهديد : ياويلك ماتجي استنآك .. سمعت
باسل يخنق نفسه بتأفف : سمعت والله سمعت ارحمني ياشيخ
طلع من عنده وهو يضحك بصوت عالي وركب سيآرته ومشى لشركته واشغاله


:::
:::

بالمدينه بعد المغرب ببيت يوسف
نزلت هنآدي توصل مشاري لشهد .. عند باب الشقه
شهد تشيل مشاري : طيب انزلوآ عندي
هنآدي : لالا كلنا بالسياره حتى فاتن معنآ
شهد تتحسر : يااربي بتحسرون فيني اووف بس قهر
هنآدي تغمز لها : احد قالك تزوجي
شهد تدفها : يالله وريني عرض اكتافك وتأخروآ لا أوصيكم
هنادي تضحك : اهب عليك .. انتبهي له مو تنسينه
شهد تتخصر : لا تعالي علميني احسن طسي بس يالله
هنادي تمد لسانها : سخيفه .. باااي " غطت وجههآ وطلعت من العماره وقبل تدخل السياره سمعت صوت فرآمل ولفت ورآهآ وشآفت اكره انسان عندهآ بالوجود انسآن ماتطيقه وصار يلآحقهآ كشبح مخيف لهآ ويسنزف قوآه ويشعرهآ بضعفهآ وخوفهآ منه
نزل من سيآرته بسرعه وقف عند باب وعينه على سيارتهم اللي مشت بطريقهآ رآقبهآ الى ان غابت عن عيونه
بآلسياره
سحر بتعجب : غريب اخو يوسف ذآ كل ماشافنا هنآ مايتحرك الين نمشي
رغد بضحكه ومزح قالت : يمكن عاشق وحده بيننا
هنادي انصدمت من كلمه رغد اللي وقعت عليهآ كالرصاص القاتل عصبت وصرخت : هيه انتي يالبقره ويش تقولين .. لآعـــآآد اسمعك تقولين كذآ
رغد كشرت : ويش فيك تصارخين علي .. امزح انا
هنادي بنفس نبرة العصبيه : مزحك زي وجهك
فاتن استغربت : ويش فيك عصبتي هنوده؟.. رغد تمزح ماله دآعي التعصيب
هنادي ارتبكت وماعرفت بايش ترد وبنفس النبره : لالا ويش تقصدك عاشق وحده فينا على بالها نرمي نفسنا على الناس
رغد انقهرت منهآ : هيه لاتجلسين تفسرين على كيفك ... قلنا نمزح اوووف
سمر تهدي الوضع : بليزز لاتخربون طلعتنا بالهوشآت خلاص رغوده
هنادي تلف على القزاز وتطالع السيارت وهي ميته قهر من رغد وكلامهآ ( قال عاشق وحدنآ فينا قال... مايدرون عنه وعنه )
رغد تدق فاتن : ماقلتي ايش صار مع تركي
فاتن حمر وجههآآ : والله مستعجل يبي نتزوج وانا مدري ايش اقوله
سمر بلقافه : يالخبله وآفقي وعيشي حياتك مع زوجك
رغد لفت عليهآ وبنص عين وصوت حاد : ويش قلتي ؟
سمر بخوف : ولا شي انتي حره فاتن
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
سحر : والله رغد صايره شخصيه علينآ
رغد ترجع لفاتن : اقول انتي يالخبله وآفقي وخلصينا نبي نفرح
فاتن بحياء : اقولكم شي زوآجي الأسبوع الجاي
كلهم صرخوآ : ويـــــــــــــش
هنادي بحماس مخلوط بعصبيه : من جد فاتن والا تمزحين ترى مالي خلق المزح الثقيل
فاتن ترفع سبابتهآ : وقسم بالله ان زواجي بعد اسبوع تركي يقول مو لازم نسوي زوآج كبير ويقول كمآن لاتشترين شي خلينا نتزوج بسرعه واعطاني المهر بعد
رغد تخنقهآ : يادوبه توك تتكلمين
فاتن : قلت بمزح عليكم بس ماقدرت وقلت الحقيقه .. المهم بشتري من اليوم اغراض وانتم ساعدوني
هنادي : يرحم اهلك يا فاتن انا بشتري لك التيشرتات
سحر : اجل تحرمي على الكشخه من الحين بتجيب لك كلها سبورتآت
فاتن : هههههههههههه خلاص هنوده لك اللي طلبتي
رغد تفكر : طيب نبدأ بايش
فاتن بحياء : العطور والبجايم
سمر تضحك : ياحوووول هذا اللي يهمك
رغد : اقول اهجدي بس .. بدآيه حلوه فتونه بس لازم نمر ريماس اجل حتى تساعدنا
فاتن : كلمتهآ تقول هي الحين بالسوق مع اختها
رغد : اجل خلونا نروح ونسآعدك حتى تخلصي لو شي بسيط وبكره نروح لمشغل نحجز لك مافي وقت
فاتن تمسك يد رغد : الله يخليكم وربي لولاكم اضيع
:::
:::
:::
كآن واقف وشآيل مشاري معه وينادي : شهودتي انا بسبقك فوق اوكي
شهد : طيب انا البس عبايتي واجيكم .. بس انتبه لميشو
يوسف يطالعه ويبوسه : لا توصيني .. مشينا ميشو
مشاري يضحك : أيــه
يوسف يفتح الباب : طيب وين تبينا نروح
مشاري : عمو مآزد << عمو ماجد
يوسف : نروح عند ماجد ليش لآ
بعد ماتكحلت وتعطرت لبست عبايتهآ وطلعت للدور الثاني ودخلت شقة اهل يوسف
غدير : يآهلآ والله بشهد حياك تفضلي
شهد : الله يحيك الا وين خوآتك ما اشوفهم
غدير تجلس : مريم بالمطبخ مع امي والبقيه اللي على النت واللي تكلم بالجوال
شهد تنزل عبايتهآ وتزبط شعرهآ وتنورتهآ الطويله :وين يوسف ومشاري ما اشوفهم
غدير ابتسمت : اشتقتي له هآآه
شهد عقدت حوآجبهآ : قصدك ميشو ؟!
غدير انطلقت ضحكآتهآ : ميشو ... هآآه اقصد اخوي يوسف اشوف الشوق بعيونك
شهد حمرت خدودهآ واستحت : ههههههههه لا وربي بس استغربت ماشفتهم
غدير تتربع : وي الله يعينك عاد يوسف غثيث بالله مايثقل دمه معك بمزحه اللي زي وجهه
شهد تسحب شعر غدير : عاد الا زوجي حبيبي .. ما اسمح لك تتكلمين عليه هذآ روحي .. فديته أنآ وفديت مزحه على قلبي زي العسل
غدير ميته ضحك :كل ذآ حب ... هنياله والله يوم كان عندنا مالقى غير التكسيح اشوفه ذآيب لشوشته اثاريك تتغزلين به هو وجهه
شهد كشرت ونبره غريبه : ويش فيك حاقده على يوسف وربي انه طيب وحنون وكل الزين فيه مايستاهل تقولين عنه كذآ
يوسف كآن ورآهآ ويسمع كلآمهآ وكآن يأشر لغدير تكمل كلامهآ مع شهد .. بآسهآ على رآسهآ ولفت بسرعه كانهآ مقروصه وأنصبغ وجههآ بكل الألون انحرجت منه خصوصا قدآم غدير
شهد عصبت : هين ياغدير برد لك الملقب البايخ
يوسف يجلس جنبهآ ويمسك كفهآ : اووش لاتصارخين عليهآ .. يكفي انهآ سحبتك بالكلام الين عرفت غلآتي عندك
شهد تقرصه وتغير الموضوع : صبي لي قهوه
غدير ميته ضحك على شكلهآ : ههههههههآآآآي .. والله تحزنين المره الثانيه اذا مانتي قد الكلام لا تتكلمين
شهد ابتسمت : والله يوسف قليل بحقه هالكلام يستآهل اكثر بس المره الثانيه لاتتسحب زي المجرمين وتسرق الكلام
قبل يرد عليهآ دخلت امه ومعها مريم وقفوآ سلموآ عليهآ وجلسوآ مع بعض يسولفون

:::
:::
بالرياض بعد المغرب
لبست بنطلون جينز وبلوزه شيفون اورنج مورده ببيج واخضر كُمهآ جبونيزبأزارير على جنب وتكشخت ونزلت في الصآله تنتظر وصول ندى اللي اتصلت عليهآ بتزورهآ .. راحت للمطبخ تشوف اللي جهزته لجية ندى
شوق : ليزآ لاتنسي اللي قلت لك عليه
ليزآ : أوكي ماما بس هذآ باسل يبغى سوي اكل قول جوعان
شوق تضحك : طيب سوي له حرام يجلس جوعان
ليزا : انا في قول لميري بس ميري مادري وين روح
شوق : انا ارسلتها لسوبر ماركت .. سوي له اكل ووديه له
طلعت للصاله وجلست .. بعد عشر دقايق نزلت رزآن وبيدهآ عبآيتهآ ولابسه جلآبيه تركوآز وفوشي فخمه ومسويه ميك آب أوفر ومتكشخه على الاخير .. طلت فيهآ بأستغراب وهي تتسأل بنفسهآ كيف ماهمهآ كلام فهد الظهر معهآ وليش ماهي مهتمه له شالت نظرهآ عنهآ لآنهآ بتتفادى اي مشآكل معهآ
رزآن تحط شنطتهآ قبال شوق وتلبس عبآيتهآ : حتى انتي طالعه ؟!
شوق ابتسمت على جنب : لا حبيبتي
رزآن : اجل ليش كل هالكشخه ؟!
شوق بتقهرهآ : متكشخه لزوجي واستنآه
رزآن ولعت منهآ ومن كلامهآ صرت على اسنآنهآ بقوه : جد والله اجل سلمي عليه
شوق تقلب بالقنوآت وتطنشهآ : ليه انا الرسول بينكم ؟
رزآن ترفزت من برود شوق وردودهآ القصيره معهآ هي تتقصد تقهرهآ عشان تكبر المشآكل بينهم لكن شوق بعقلهآ ورزآنتهآ تتفادى اي أحتكآك بينهم ..لبست عبايتهآ بسرعه وشآلت شنطتهآ وطلعت وجنون العالم كله فيهآ وسكرت الباب بقوه عصفت بأركآن قصرهم الشآسع
ندى : سلام
رزآن بدون نفس : وعليكم السلآم
ندى : كيفك رزآن من زمآن عنك
رزآن : انا بخير انتم كيفكم وكيف عمي
ندى : الحمدلله كلنا بخير .. بتجين معنآ للخبر ؟
رزآن ابتسمت ابتسآمة خبث : اكيد حبيبتي
ندى تفتح الباب وترفع حآجبهآ : يالله انا رآيحه لشوآقه بآآي
رزآن وعيونهآ شوي وتطلع ( متكشخه لزوجهآ مالت عليهآ تبي تقهرني بس صبرك علي ياشوق .. اثاري هالحيه ندى جايتك مالت عليكم الطيور على اشكآلهآ تقع ) اشرت بيدهآ وهي تنزل الدرج متجهه للسياره : بآآآي
ببيت أهل يوسف
غدير تجري ورى مشآري وتشيله : ليش تتعب عمه يالله تعال اجلس عندي
ام يوسف بتضجر : ياغدير وديه عند ماجد دوخني بحركته
يوسف يعترض : لالا هاتيه عندي ماجد يخرب لنا تفكيره ويلعبه بدفاشه
ام محمد تطالع بشهد وقال بقصد : شد حيلك وهات لنا ولد والعب معه زي ماتبي بدل ماتلعب مع عيال الناس وتصرف عليهم وماحد يدري عن اصلهم ولا فصلهم
شهد انصدمت من كلمة عمتها وتعلقت عيونهآ بيوسف اللي سكت وتغيرت ملامحه من كلام امه ونزل رآسه .. أمآ غدير تسحبت بهدوء واخذت مشاري معهآ لانهآ حست بان الجو بيدأ يتكهرب
يوسف بأرتباك: يآيمه لسى حنآ عرسنآ تونا بأول حيآتنآ بدري علينا
ام يوسف : اي عرسنآ صار لكم كم شهر متزوجين وتقول عرسنآ ... انا ابي اشوف عيالك قبل اموت .. مو اشوفك تربي عيال ماهم من صلبك
شهد : ياخالتي ماله دآعي اللي تقولينه لك طولة العمر ان شاء الله
ام يوسف : والله ياشهد انا بشوف عيال ولدي قبل اموت ماحد ضامن عمره .. ومايهون علي اشوف ولدي يربي عيال غيره .. وياليته ولدك
شهد وقفت والنار تتأجج بدآخلهآ تبي تصرف نفسها : انا تأخرت بنزل اكمل شغلي
ام يوسف تدقهآ: الحريم اول مايطلعون الا اذا خلصوآ كل اشغالهم اما بنآت اللحين الله يلطف بحآلهم بس
شهد تلف الطرحه ووجههآ انصبغ بكل الألوآن من كلام خالتهآ اللي كدر خآطرهآ وقالت بصوت معصب : مع السلامــه ..
لحقهآ يوسف بعد ما اخذ مشاري من عند مآجد وغدير ونزل بسرعه لشقته .. شآفهآ تنزل عبايتهآ وملامحهآ حآده والدمع متجمع بعيونهآ
يوسف : شهد
شهد رفعت صوتهآ: بليز يوسف لا تكلمني كآفي اللي سمعته من امك
يوسف يحآول يهديهآ : اعذريهآ حبيبتي هذآ تفكير الناس الكبار
شهد تلف عليه وتبعد خصلهآ عن وجههآ تخصرت وبقهر قالت له : تفكيرهم؟! .. لاحبيبي بس امك من زمآن تلمح لي بس انا اطنش بمزآجي .. اذا مفكره انك تصرف على مشاري روح فهمهآ انك ما تحط له ريال وآحد وانا وابوي مو مقصرين عليه .. ولا تجلس تذلني وتمن علي وعلى مشاري المسكين
يوسف عقد حوآجبه وتمالك اعصابه لا يعصب عليه بسبب كلامهآ لكنه متفهم موقفهآ :شهد عن الغلط
شهد رفعت حاجبها وميلت فمهآ : غلط ؟ يعني انا غلطانه .. طيب تعال ايش خص امك تقول جيب لك ولد ومدري ايش حتى بحملي تبي تتدخل .. يوسف ارجوك انا اهلي مايتدخلوآ بحياتنا خلي امك تبعد عنآ .. خلنا نعيش برآحتنا اذا انت اخترتني عشان تحبني فأنآ لا يمكن اسمح لأي مخلوق يتدخل بيني وبينك لاني احبك ومابي شي يخرب علينا حياتنا حتى لو كانت امك
قرب منهآ ولف يده على ظهره ومسح عليهآ : الحين ليش معصبه وقومتي الدنيا ماقعدتيهآ انتي طنشي تدرين اني انا اسمع كلامهآ من اذن واطلعه من اذن هذآ طبع امي ماعرفتيه ؟
شهد والدمع بعيونهآ وبصوت مخنوق: بس كل شي الآ ميشو جرحتني مره لما قامت تتكلم عليه والله لو اجيب عيال مايجون بغلآته
يوسف : والله حتى انا اغليه واحبه بس ايش نقول مالنا الا نسكت "بآسهآ على جبينهآ ".. لا تخلين هذآ الموضوع يعكر مزآجك
شهد والقهر والنار يلعبون فيها : الا بيعكر مزاجي ونص الله يهديها خالتي ماتراعي بالكلام
يوسف يبتسم ويرجع يبوسها على جبينها : حقك علي اعتبري ان انا الغلطان
شهد ضمته : تعرف كيف تهديني ...الله لايحرمني منك
يوسف ضحك : ايوه هذي شهد اللي ابيهآ ...
::
::

بسلــطــآنــه
كآنوآ يتسوقون ويسآعدون فاتن بأنتقاء بعض الأغراض
رغد : فتونه خلينا ندخل ذآ المحل بشوف السآعآت اللي فيه
فاتن : اوكي يالله نتفرج ويش ورآنآ
هنادي : ستووب شوفوآ أنآ بروح بآسكن روبنز بشتري ايس كريم مع هذ الحر ماعاد اقدر استحمل
سمر بلقافه : ياسلام عليك ياهنوده تجيك الأفكآر بالتوقيت المناسب بروح معك
رغد بأعترآض : لالا وين تروحون خلوكم معنآ
هنادي كشرت : رغيد الله يخليك وآفقي والله نفسي فيه يعني يهون عليك اشوف المحل وما اروح له
سمر تأشر عليه من بعيد : شوفي مابيننا الا خط خليننا نروح ارجوك
فاتن : خلاص انا اقولكم روحوآ سحوره اذا بتروحين بعد روحي معهم
سحر بكسل : والله مافيني اروح معهم
هنادي تسحب سمر قبل رغد تتكلم : يالله سيوو .. ورآحوآ مع بعض
فاتن : يالله رغد خلينا ندخل المحل
رغد بحمآس : يالله ياعروس .. ودخلوآ المحل مع بعض
أمــآ عند هنآدي وسمر
خايفه من ردة فعل هنآدي اذا تكلمت معهآ بس هي تبي رائيهآ لانه يهمهآ وتثق بهنادي قالت بتردد : هنوده
هنآدي : هلا سموره
سمر : بقولك شي بس لاتعصبين وابي رائيك بصراحه طيب
هنادي استغربت كلام سمر ونبرتها اللي واضحه فيها الجديه : احس وراك سالفه ماهي هينه
سمر : شوف هنوده بمر محل النظآرآت وبشتري لسآمر هديه ويش رايك
هنادي طلت فيها بصدمه : ويش قلتي هديه ؟
سمر بحياء : ايه هو دايم يرسل لي مع خلود متفشله منه ويش رايك
هنادي بخوف : لالا شيلي الفكره من راسك والله لو تدري شهد والا رغد والا مها .. ترحمي على نفسك بس
سمر تضربها قبل يدخلون المحل بخفه : لا ياخبله بيكون بيني وبينك .. تكفين هنوده شجعيني لو مره بحسسه اني احبه صدق
هنادي كشرت وتسحبها لجوآة المحل : طيب خشي خلينا نشتري وبعدين نقرر
بعد ما اشتروا وطلعوا
سمر : ويش قلتي هنوده ترى الفلوس معي
هنادي بتردد : بس اخاف احد يعرف وتصير لك مشكله
سمر : تهادوآ تحآبوآ كذآ قال الرسول اللهم صلي وسلم عليه
هنادي : عليه الصلاة والسلام ... اقولك هي خاربه خاربه امشي يالله اشتري عشان نوديها محل يغلفها
سمر بفرح : هذي هنادي اللي اعرفها مشينا للمحل
أمــآ عند فاتن اللي كانت منسجمه بالمحلات وتحاول تخلص لو شي بسيط من تجهيزاتها للزوآج بمساعدة رغد وسحر
سحر : فتونه شوفي هذي الشنطة تهبل
فاتن تلفهآ وتتفحصها : شكلها يجيب العافيه بشتريها
رغد : ههههههه حلوه تجيب العافيه الموهيم حاسبي بسرعه
فاتن : ليه ؟
رغد تدفها: مليت من ذا المحل يالله حاسبي خلصينا
فاتن : بشويش لا تدفين ...
بعد ماطلعوآ من المحل ومشوآ بطريقهم كآنت سحر تقولهم عن نكته وصلتهآ من لينآ هذي اللحظة لفت وهي تضحك لكن غصة بضحكتهآ لمآ شآفت المكان اللي كآن قبل سنه ونص أو اكثر ترك اثر بحيآتهآ مستحيل ينمحي مهمآ مر عليهآ من وقت تذكرت اليوم اللي صآر فيه الحآدث ومر طيفه وتردد صوته بسمعهآ ... بدت تأسرهآ الذكريآت لعالم أخر وتشوش افكآرهآ حست بحرآرة الدمع بعيونهآ وأزدآدت نبضآت قلبهآ وأصبحت تخفق بشده .. رجعهآ للوآقع صوت ضحك سحر وفاتن
سحر : ويش رايكم بالله
فاتن ميته ضحك : تموت ضحك الله يرجها لينا عليها مسجآت تفطس ضحك
رغد وبنرة صوتهآ تغيرت : خلونآ نمشي بسرعه ودقي على هنآدي خليهآ ترجع يا سحر
فاتن استغربت : بس بدري
رغد : خلونا نروح مطعم نتعشى وبعدين نرجع اللبيت انا تعبت من المشي
سحر : معك حق والله الحين اكلم هنآدي
بعد ماطلعوآ من المحل مبسوطين وبنفس الوقت خآيفين
هنادي : متاكده ان النظآره بتعجبه ذآك القروي
سمر تكرشهآ : هيه ما اسمح لك تقولين عنه قروي
هنادي بترفع ضغطها : وووع اصلا مدري وين عيونك يوم حبيتيه
سمر زعلت : هنآآآآدي ترى تجرحيني بذآ الكلام
هنادي تدفها : امشي امشي ... بدت حركات البزارين .. والله خرب الحب يوم عرفتيه انتي والمتعوس سآمر
سمر بترد عليها لكن دق الجوال
هنآدي : هلا سحر .. طيب بنجي احنا قريبين منكم سيوو
:::
:::
:::

بآلــرياض
صوت ضحكهم مآلي اركآن القصر .. وعايشين جوهم ومستنانسين
ندى : هههههه آآآه بطني ماني قادره اتحمل اكثر
شوق ميته ضحك : كله منك هذا فلم تجيبينه
ندى تشرب عصيرها : ويش اسوي قلت كوميدي بس ماتوقعته للدرجه هذي
شوق : يعطيك العافيه استانست مره معك تكفين لا تقطعين وكل يوم تعالي
ندى : ترى ما انعطي وجه كل يوم بتشوفيني هنا
شوق ضحكة : البيت بيتك
ندى فتحت عيونهآ : يمه لاتسمعك العقرب ذيك بعدين بتقول " تقلدها " .. لاتنسون انه بيتي بعد ولي حق فيه زي مالك حق فيه يا مدآم شوق
شوق : هههههههههه قصدك رزآن
ندى : الله لا يكرهني بمخلوق قد كرهي لهآ ما أطيقهآ وربي ياشوقه بكيت مره يوم دريت ان فهد بيتزوجهآ بغيت انهبل
شوق كشرت وهي تتذكر ذيك الايام اللي صدمتهآ بفهد : تكفين لا تذكريني
ندى توطي صوتهآ : اصلا استغفر الله انا اشك فيهآ البنت احسها مو طبيعيه
شوق عقدت حوآجبهآ : ويش تقصدين ؟
ندى : مدري تصرفتها ما تعجبني وتحسينهآ لئيمه صح انها بنت عمي بس ما ارتاح لها ابد
شوق : انا تقهرني لما تتدلع عند فهد وتسوي نفسها تحبه انا فاهمه انا بتغيضني
ندى : ههههههههههههههههههه تغارين عليه .. يآآهـــوووو ياحركآآآت
شوق انصبغت ملامحهآ باللون الاحمر : ندوووش عيب
ندى ترفع يدها : يارب ترزقني بزوج يدلعني
شوق : اللهم امين ... بس متى نفتك منك
ندى رفعت حاجبها وتمثل الزعل : لهدرجه ثقيله عليك .. استآآهل اللي اوقف بصفك
شوق : ههههههههه الا تعالي ويش مخططه للخبر
ندى بحماس : كل اللي يعجبك بس حطي براسك اني برفع ضغط رزآنوآ وخوآتهآ واكيد انتي معي
شوق : اكيد معك قلبا وقالبا
سمعوآ صوت ورآهآ : مشاء الله اشوف الناس مبسوطين
ندى وقفت ولفت بسرعه وصرخت : فـــــهــــــود
فهد ابتسم : هلا وغلا اسفرت وانورت يا ندوش .. ضمها وسلم عليها
ندى : وينك يالقاطع مانشوفك ولا تجينا .. جلس جنب شوق وجلست قبالهم
فهد : تعرفين الحين انا رجال متزوج ومشغول وجدول اعمالي جدآ مزحوم ما افضى ابد
ندى تغمز له : متزوج وفهمنآهآ اللي عنده مثل هالقمر مايقدر يبعد عنه ابد
عصف صدى ضحكآته بالصاله الوآسعه .. وعيونه على شق اللي تغيرت ملامحهآ وبدت ترسل نظرات شراريه لندى
ندى تحط رجل على رجل : شكلي ارتكبت شي محظور صح فهيدآن
فهد : ابدا ابد ماقلتي الا الصحيح
ندى تصفر : ياعيني ياروميو وجولييت .. اروح ملح على العزل العلني يافهد اووش بس لا تطب العقربه وتسمعنا قسم غير تقوم علينا القيامه
فهد استغرب وعقد حوآجبه باستغراب : مين العقرب ؟
شوق وندى طلوآ ببعض وبعدهآ : هههههههههه
شوق : سلامتك ماتقصد احد "غمزت لندى "
ندى تميل فمها : ليش الكذب ياشوق .. انا اقصد يا اخي العزيز بالعقربه زوجتك رزآنوه
فهد كتم ضحكته واحتدت نظرته : ماله دآعي تقولين كذآ ياندوش احترمى وجودي على الأقل
انقهرت وصارت تطالعه بعيون شرانيه ماليتها الغيره الجنونيه لكنهآ تحاول تخبيها عنه وهي ماتدري انه شآيف الحب بعيونها وكلامها وبابتسامتها له حتى لو ما بينت هالشي هو متأكد منه وحآس فيه
ندى كشرت : سوري ... ماتوقعت تزعل يالزعول
فهد ضحك : اقول ويش رايك نزوجك ونفتك منك
ندى شدت شعرها : هيه علامك انت وزوجتك بتزوجوني وتفتكون مني .. ويش سويت لكم انا
فهد لف على شوق ويتساؤل : ليش ويش قلتي لها
شوق ابتسمت : نفس كلمتك
ندى بنبره شك : الله يستر منك انتم الاثنين احس بتسوون مصايب
فهد : هههههههههه ويش رايك تروحين بيتكم .. ترى الساعه بتصك 12
ندى ترفع حاجبه : بجلس على قلبك انا جايبه احتياطاتي معي وبنام عندكم
شوق شهقت بفرحه : صدق ندى
ندى صرخت : لاآآآ خربتي كذبتي مافي اكبر منها ان فهد يطردني ياعيبااه تطرد اختك
فهد يسند ظهره بتعب : لا اكبر ولاشي قومي روحي يالله
ندى فطست ضحك : ليش بتصرفني هاه قول ويش عندك
شوق تطالعه بنص عين : الليله ليلة رزان يمكن بيطلع الغرفه يستناها ترجع
فهد رفع حاجبه بصدمه وبحده قال : ليه وينها ؟
شوق خافت من نظرته وصوته ردت بسرعه : طلعت المغرب ومارجعت
فهد وقف وبانت العصبيه عليه : طلعت هآآآه ؟... طيب يارزآآآآن .. مشى من عندهم بسرعه وطلع لغرفتهآ ينتظرها
ندى بخوف : شوق علامه فهد
شوق : شكله عصب ان رزان للحين مارجعت
ندى تلبس عبايتها : طيب حبيبتي انا تاخرت بالرجعه .. تصبحين على خير
شوق : وانتي من اهل الخير موعدنآ بالخبر بعد يومين
ندى : ان شاء الله .. مع السلامه
شوق توصلها للباب : مع السلامه حبيبتي

اليوم اللي بعده
الصبآح وبنفس البيت ونفس الاشخآص .. صحت بدري كآلعآده غيرت ملابسهآ وصلت ونزلت تفطر حتى تطلع للاسطبل وتركب خيل فهد وتغير جوهآ
طلعت من غرفتهآ وهي تردد هذي الكلمآت
( اللهم بك أصبحنآ وبك امسينآ وعليك توكلنآ وأليك المصير ... لا الــه الا الله الوآحد القهآر .. ملك السموآت السبع والأرضون السبع ...) سمعت صوت فهد اللي وصلهآ من دآخل غرفة رزآن
فهد بتهديد : اضنك سمعتيني ما يحتآج اعيد كلامي .. انثبري ببيتك ابرك لك
صفق البآب ورآه بقوه وهو يتنهد ويحآول يتمآسك اكثر ومآيكون عصبي لدرجه مفرطه .. قآبلهآ عند الدرج واستقبلته بأبتسآمه شفافه وصوت حآني نسآه عوآمل غضبه
شوق برقه : صبآح الخير
فهد : صبآح النور .. قربت منه وبآسته على خده بنعومه
شوق بدلع : ليش معصب من الصبآح .. هدي نفسك حبيبي مافي شي يسوى
فهد ابتسم : صدقتي والله امشي ننزل نفطر
شوق تشبك يدهآ بيده وتنزل قبله : يالله ترى حدي جوعآنه
على طآولة الفطور
فهد : جهزتي نفسك للسفره
شوق تهز رآسهآ : ايه بس باقي ملابسك اليوم برتبهآ .. بكره نسآفر صح ؟!
فهد يشرب قهوته الصبآحيه : ايه بكره ... الآ ماتدرين باسل صحى او لا
شوق بأستغراب : لا والله مدري عنه " طلت بسآعتهآ " بس اتوقع صحى الساعه 7ونص
فهد يوقف : بروح اشوفه شكله سهرآن ورايح بسابع نومه
شوق تضحك : ويش عليك منه خليه ينآم ويشبع نوم ترى هو بأجآزة
فهد : بكره بيروح معنآ ابوي عزمه بعد بس شكله ماهو رآيح كله من سهره
شوق : لا حرام يجلس لوحده مع الخدم
فهد يمشي ويطلع من غرفة الاكل : مع السلامــه
شوق : الله معك
:::
:::
بآلمدينه
سمعت صوت بكآء حآد فتحت عيونهآ بتكآسل وتأفف وكلها ثقه ان هالصوت من مشاري لكن رجعت عيونهآ خآيبه وهي تشوف مشآري نآيم بسلآم في سريره قآمت بسرعه والخوف يمتلك قلبهآ وطلعت للصآلــه .. شآفت مهآ ومعهآ رنيم بنتهآ تبكي
رغد بصدمه : مهآآوي
مهآ اللي كآنت معصبه من بكآء بنتهآ : بسم الله شايفه شي غريب ؟
رغد ضحكة وسلمت عليهآ اخذت رنيم وشآلتهآ : بس جآيه بدري
مهآ: وين بدري الله يصلحك تدرين الساعه كم 1 الظهر وانتم بعدكم نآيمين
رغد بكسل : مانمنآ الا الفجر طبيعي ما نصحى حتى ميشو تعلم السهر
مهآ توقف بحمآس : بروح انكد على البنآت كآفي نوم
رغد كشرت : لا تكفين مهآوي برجع انام والله ماشبعت نوم خربتي احلامي انتي وصايح بنتك الدفشه ذي
مهآ تكلم بنتها : صرخي ياماما ازعجيهم عشآن يصحون " مدت يدهآ لبنتهآ " تعالي معي شان تفجعيهم بالغرفه
رغد فتحت عيونهآ على الأخير : مشاء الله جايتنا رايقه ... والله لو تصحى هنآدي غير تقلب الدنيا عليك
مهآ تمشي بأتجآه غرفة هنآدي وسحر وتفتح الباب بهدوء : اكيد شبعانين نوم وانتي صحي ميشو يالله عشان نحط لكم غداء .. آهـآ نسيت قصدي فطور
دخلت بشويش وحاطه يدهآ على فم بنتهآ عشان ماتصرخ وبعدهآ بثوآني همست بأذن بنتهآ : يالله يارنومه الحلوه صرخي بقوووووه
سمعت كلام وامهآ وصرخت بكل ماتملك من قوه وصوت .. وقآموآ كلهم مفزوعين
سمر نطت من مكآنهآ : بسم الله ويــش صاير
سحر تصرخ : يمــــــه ويش ذآ
ريم : حرآم عليك مهاوي ويش سويتي فينآ ؟
هنآدي مسكت المخده اللي جنبهآ ورمتهآ على مهآ : الله يأخذك انتي وبنتك " صرخت بقوه " بـــــرآآآآ
مهآ ميته ضحك فتحت الستاير : قوموآ يالله الظهر اذن من زمآن
سمر شوي وتبكي : حسبي الله عليك نكدتي عليا احلى احلى حلم بحياتي
مها : قوموآآآآ يالله
سحر وقفت بكسل وتأفف : من له نفس يكمل نومه بعد ماشاف وجهك انتي وبنتك .. اضن لو ارجع انام بتجيني كوآبيس
رنيم تمد لسآنهآ لسحر : انا حلوه وماما حلوه بابا دآيم يقول كذآ
سحر ترد عليها بنفس طريقة كلامهآ : هذاك بابا الله بلاه بجياكر ايش تبغي يقول غير كذآ
ماقدرت تتمالك نفسهآ اكثر وصآرت تضحك بشكل هستيري وبعدها ردت على سحر : الظاهر لسى تحلمين روحي غسلي وصحصحي
هنآدي تتلحف بالبطانيه وتصرخ : أبـــي انآآم اطلعوآ
مهآ : اقول قومي يالله قومــي .. انا كلمت شهد اليوم بنروح نسهر عندها
هنآدي : بالليل مو الحين الظهر يالله اطلعي بنآم
ريم ترجع تكمل نومتهآ : قفلي الباب ورآك بليز
مها : مالت عليكم
الساعه 8 بعد صلاة العشاء
مهآ : يابنات استعجلوآ شوي ويش ذآ
هنآدي طلعت من الغرفه وبيدهآ شنطتهآ الجديده وفآجئتهم بلوكهآ الجديد
سمر تصفر : وي وي اموت على الأنآقه
هنآدي لفت ومشت خطوتين وبعدهآ لفت : بالله ما احطم ؟!
مهآ منبهره بهنآدي والتغيير الخارجي اللي حصل لهآ واللي ماكانت متوقعه انه يصير بيوم من الأيام لهنآدي .. بالأضآفه لأهتمامهآ المفاجئ بنفسهآ ومحآولاتها انهآ تبين الجانب الأنثوي بحياتهآ
مهآ : صرآحه تفاجئت مره فيك هنوده ..وين الجمال هذآ من زمآن
هنآدي استحت من كلام مهآ اللي احرجهآ او بالتحديد اللي ماهي متعوده عليه : شكرا شكرا زدتيني ثقه بنفسي
سمر : نفسي الكل يشوفونك بهذي اللحظة طالعه قمر مو زي لوك البوي اللي ظآلمك وحآكم عليك بالأعدآم
مهآ تلبس عبايتهآ : معآك حق سموره .. بس بالله روحي استعجلي رغد وسحر اخرونآ على شهد
رغد جت وبيدهآ مشاري : جينا يالله خلونآ ننزل سحر وراي
لبسوآ كلهم عبايتهم واتجهوآ لبيت شهد
بحي رآقي من أحيآء المدينه
شهد بفرحه : يآهلآ وغلآ تو مانور بيتي
مهآ : حركآت صرنا نهلي ونرحب
شهد كشرت وميلت فمهآ : مانتي كفو احد يهلي فيك .. لفت على هنآدي اللي كآنت لابسه تنوره شآنيل رمآدي فيهآ تقليمآت بالوردي والأبيض وبلوزه شآفون وردي تحتهآ بدي ابيض ومخليه شعرهآ ستريت بشكل عشوآئي .. ضآيفه بعد لمسآت الميك آب على ملامحهآ النآعمه الهآديه مكحله عيونهآ وحآطه روج وردي وبلآشر وردي بلمعه خفيفه
شهد : مشاء الله ويش هالزين الله لايحرمنا شوفته
هنآدي توردت خدودهآ : ويش فيكم عليا كأنكم اول مره تشوفوني
رغد : شايفين شي عمرنا ماشفنآه ومخبيته عنآ طول الفتره اللي رآحت
سحر تدقهآ : صدمتينآ بـ( New lock ) ماقد شفنآك كذآ
هنآدي تضيع الموضوع : الا شهد غدير ماهي جآيه
شهد : الا بتجي كلمتهآ وقالت ماتقدر تفوت جيتك
ريم اللي كآنت هآديه من رجعتهآ لبيت اهلها والكل ملاحظ سكوتهآ الديام وشرودهآ عنهم وتفكيرهآ الكثير بشي يجهلونه قآلت : شهد وين الحلى
شهد توقف وتأشر بيدهآ : قومي سآعديني بدل جلستك فاضيه
ريم تمشي معهآ للمطبخ تساعدهآ وبدون اي اعتراض منهآ على العكس تبي تغير جوهآ شوي وتنسى سيف وتبعده عن تفكيرها لو دقايق
بآلمطبخ لاحظة هدوئهآ
شهد : لسى تفكرين فيه ؟
ريم تلهي نفسهآ بترتيب الصينيه : هو يروح من بالي اصلا
شهد بخوف : ريومه وربي حاسه بيصير فيك شي من كثرت تفكيرك فيه .. انسيه هو ما سأل فيك
ريم ودموعهآ سآلت على خدهآ : مقدر والله مقدر احس نار بصدري يا شهد ليش تركني بدون سبب .. انا ما ارتاح بنومي والا تهنى بيومي كله بسببه افكر بسبب يبرر لي تصرفه
شهد لفتهآ على جهتها وصاروآ مقابلين بعض : ريم اذا صرتي تفكيرن بهذآ الشكل صدقيني بتمرضين ... وانا متاكده انك بتعرفين السبب لا تتعبين نفسك حبيبتي
ريم خبت وجههآ بين كفوفها : حطي نفسك بمكآني لو يوسف يسوي زيه ايش بتسوين
شهد ارتجفت مجرد ان الفكره تمر على بآلهآ ترعبهآ : الله يكون بعونك حبيبتي .. مسحي دموعك وخلينا نرجع
ريم تمسح دموعهآ : أوكي يالله نرجع
هنآدي : هلا هلا غدير
غدير تسلم عليهآ وعلى اخوتهآ : هلا فيك .. كيفكم ؟
الكل : بخير .. انتي كيفك وايش اخبارك ؟!
غدير : الحمدلله بخير .. من زمان عنكم
سحر : انتي اللي ماتنشافين
غدير : فرحت لما اتصلت شهد تقولي انكم جايين صراحه انبسط معكم كثير
مها : ياعمري عليك انتي تسلمين
غدير: اقول هنادي ايش رايك نطلع بالحوش نتمشى
هنادي بفرح : والله من زمان نفسي اشوف حوشكم يعجبني مره كبير
سمر بلقافه : بروح معكم
هنادي تضربها : انتي بس قاطه وجهك معنا
سمر عقدت حوآجبها وكشرت وقالت بعناد : بروح معكم يعني بروح
غدير تحمست : طيب يالله نروح عشان نجلس بالخيمه
سمر نقزت : ونآآآسه عندكم خيمه
سحر تحمست اكثر منهم : مره احب الخيام بروح معكم
هنادي تتخصر : اشوف العايله كلهآ بتروح
سحر تعدل جلستهآ وتاخذ صحن المكسرات بحضنهآ : بطلت خلاص بجلس مع ريومه
غدير : هنادي يالله امشي وانتي بعد سمر
مشاري مسك يد غدير ويسحبها : وانــآ
غدير تشيله وتبوسه : وانت بعد يالله مشينا
سمر بحياء : لآزم نلبس عبايات ؟
غدير : لا مافي احد يوسف عنده عمل وماجد مايرجع من عند اصحابه الا اخر الليل والبيت فاضي اهلي كلهم عند جدتي مافي الا انا ومريم ... وبسكر باب الحوش الكبير عشان ما أحد يدخل
هنادي تضحك : سألتك نلبس عبايه ماقالت لك وين اهلك
الكل : هههههه
غدير تفشلت وجلست تضحك : اوريك ياهنادي امشي بس
طلعت غدير وسمر وهنآدي يتمشون بحوش البيت الكبير ويلعبون
سمر تركض ورى غدير : والله لأمسكك يعني امسكك
غدير تركض : اتحدآك
هنآدي : هيه اقول ويش رايكم ندخل بالخيمه نجلس نسولف
غدير تمد يدهآ : ستووووب ... ويش قلتي هنادي
هنادي تقلب عيونهآ : قلت ويش رايكم ندخل الخميه ونسولف
غدير تسبقهم وتدخل : يالله تعالوآ عندي لكم سوآلف خطيره
سمر تمشي بسرعه وتسبق هنآدي : كآن قلتي من الأول بدل الركض على الفاضي بس تعبت
هنادي : مشكله اذا ماعندك لياقه
غدير تشغل التلفزيون : اقول اجلسوآ بس .. واخباركم
هنادي وسمر : لا جديد
سمر تمد رجولهآ : ماعندنا غير الحب
غدير فتحت عيونهآ : وآآآو يعني تحبين زيي ؟
هنادي تطل بسمر وغدير : تحبون ؟!! مين ومتى وليه وكيف ؟
سمر بكسل : انتي تعرفين مابحالي اتكلم خلي غدير
هنادي تربعت وقربت من غدير بحماس : غدير تكلمي يالخاينه مين تحبين ؟
غدير ترخي صوتهآ <تخفض : بس اوعدوني يكون بيننا
هنادي وسمر بحماس : والله مايطلع
غدير تقرب اكثر منهم : شوفوآ ياهوآنم ...
:::
:::
بآلرياض
كآنت تتمشى بالمزرعه من كثر ماطفشت لوحدهآ .. جآت في بآلهآ كلمآت تذكرت فيهآ القاتل التي تعشقه بجنون .. رددتهآ بصوت مسموع بينهآ وبين المسآحآت الفارغه
مو ع‘ـَشانِي أشتقتها لمس‘ـَة كـفُوفَكْ

أو ع‘ـَشانِي ( أحتَِرقْ) , و أحضِنْ طيوفَكْ

بسْ ع‘ـَشان أحرِجْ . . {ِ ظلالِكْ وأنِتْ ماشي

بسْ ع‘ـَشان تُذوق معنىا هالـ / تج‘ـَافِي

بسْ ع‘ـَشان ألقىا بـ [ عينك اي جواب ] ~

خ‘ـَايِفْ تعلّقنِيفيك أو تِنادي لِي و أجيك

خ‘ـَايِفْ تِحبْ . . ؟

ياهو مُؤسِ‘ـَف هالـ/ سِ‘ـَببْ

ياهو مُؤسِ‘ـَف هالـ/ سِ‘ـَببْ

ياهو مُؤسِ‘ـَف هالـ/ سِ‘ـَببْ

سمعت اصوآت مرتفعه من جهة الملحق الخاص بباسل مشت بشويش وكل ماقربت تتضح لهآ الأصوآت اكثر واكثر .. قربت من الطآقه وصُعقت لمآ شآفت المنظر بالأضآفه للكلآم اللي نزل عليهآ مثل الرصاص .. تآبعت كل شي بصمت وصدمه شلتها عن التفكير رآحت لغرفته بسرعه جلست تفكر باللي شآفت بملحق بآسل ... رمت نفسهآ على السرير وصورة الموقف ببآلهآ تأبى ان تغادره .. فكرت بفهد ولو درى ايش بيكون ردة فعله وخآصة ان بآسل اخوه من لحمه ودمه
شوق ( ليش يآبآسل مآتوقعت كذآ طحت من عيني ) رآحت تغير ملابسهآ وتتجهز قبل فهد يجي وفي بآلهآ انهآ تنسيه تعب يومه كآمل
بعد ماغيرت ملابسهآ وكلمت ليزآ تطلع لهآ العصير لغرفتهآ قبل وصول فهد .. وقفت قبآل مرآيتهآ تعدل روجهآ وتتعطر دقت ليزآ الباب .. ورآحت تفتح لهآ عشآن تدخل الصينيه .. شآفت رزآن بتدخل غرفتها لكن وقفت لمآ سمعت صوت شوق
رزآن تطالعها من فوق لتحت رفعت حاجبهآ وبعيونها نظرات شرآنيه لما شافتهآ متكشخه .. عدلت قميصهآ ولفته على جسمهآ
رزآن : ماجاء فهد ؟
شوق : لا ماجاء .. ليزآ حطيه على الطاوله
ليزا : اوكي مدآم ... انتبهت لعيون رزآن اللي تأكلهآ
شوق : ايش فيك تطالعيني كذآ
رزآن تلف عنهآ وتبعد شعرها : ولاشي حبيبتي ... اذا جاء فهد خليه يجيني ابيه ظروري
شوق بتقهرها : البارح كان عندك ليش ماقلتي اللي تبينه له اقولك من الحين لا تنتظريه لاني مستحيل اسمح له يجيك بليلتي
رزآن فتحت باب غرفتهآ وقبل تدخل لفت وحطت يدهآ على خصرهآ وبآنت بطنهآ البارزة من الحمل : ابفهم شي وآحد بس ايش عاجبه فيك .. ماكنتِ بنت وماضيك اسود كيف رضاء فهد بوحده زيك لاهي من ثوبه ولاهو من ثوبهآ بس الطمع اللهم ياكافي
شوق بلعت ريقهآ من كلمات رزآن السآمه لهآ ... وتأججت النار بصدرهآ من سمهآ اللي تبثه بكلماتهآ امتلى قلبها حقد وكره لها ردت عليهآ بحده : كلن يرى الناس بعين طبعه .. وانتبهي لنفسك مني يارزآن ترى مو بصالحك تقربي مني
رزآن ضحكة بسخريه : هههه انتي ماعرفتي من هي رزآن مستحيل اخليك تفوزين بفهد لأنـه لي وحدي " صرت على كلامها " وقـــريـــب بتطلعين من هنآ سآآمعـــه
شوق ولعت من القهر فار الدم بعروقهآ قالت بنبره حآده شرسه : صدق انك حقيره
رزآن ابتسمت بخبث : حقيره !!ماندري مين الحقيره بنت الشوارع ماندري ويش كآنت قبل يلمهآ فهد من الشارع ويستر عليهآ
شوق صرخت بوجهها : لهنا وبس على بآلك ماني فاهمتك وفاهمه خطتك الغبيه ... بس احب اقولك بعيد عنك اللي تفكرين فيه
رزآن تسكر الباب وهي تنطق : لاتمثلي عليه الحب انتي احمد ماراح من بالك
دخلت شوق غرفتها وسكرت الباب بقوه .. وهي تحس ان ضغطها وصل الف من رزآن ودنآئتهآ تذكرت كلام ندى عنها .. صارت تتحرك بغرفتهآ رآيحه ورآجعه والنار شآبه بضلوعهآ والافكار مزدحمه براسها
كــيــف تقول عني كذآ ؟!!
ومن قال لها عن المآضي !!
لــيـــه تعآآيرني ؟!!
انـــآ مآفــي الآ فهد بحيآتي .. ليش أحمد يلآحقني ليــش ؟!!
مآحست بدخوله الغرفه بسبب توترهآ وسرحآنهآ بعالمهآ الثاني .. رجعت لوآقعهآ على صوته
فــهــد : سلآم
لفت بسرعه كأنهآ مقروصه : وعليكم السلآم
فهد طالعهآ باستغراب : فيك شي ؟
شوق تحاول تكون قدآمه طبيعيه : ابد ولا شي بس كأنك تأخرت الليله
فهد : لا ماتأخرت بس شكلك طفشانه وتحسين الوقت طويل
شوق ابتسم : تقدر تقول كذآ .. مآتبي تغير ملابسك
فهد بتعب : أكيد وياليت تخلين الخدم يطلعون لي العشاء هنآ مافيني حيل انزل
شوق : من عيوني الحين اكلمهم يطلعونه .. مشت للتلفون اللي كآن فوق الكمودينه .. وكلمت ليزآ
:::

بآلمدينه
كآنوآ يتفرجون على برنآمج عجبهم وجلستهم كلهآ ضحك وونآسه
سمر : بروح اشرب مويه
غدير تشيل مشاري اللي نآم بحضنهآ من التعب : وانا بودي ميشو حرآم ينآم هنآ
هنادي تأشر بيدها : طيب طيب خلوني اكمل البرنامج
رآحوآ لشقه يوسف وشآفوآ شهد مسويه شآي وكيك
سمر تفتح عيونها : يآسلآم ماتقلون في ناس ممكن يكونوآ جوعآنين
رغد : الجوعآن يجي يقول في أكل
ريم تضحك : كلام رغد صح ليش ماتكلمتوآ من أول
غدير تجلس جنب الكيك بعد مآ ودت مشاري لغرفة شهد عن الأزعآج : شكلها يشهي مره ..
سمر تذوقهآ : لذيذه تسلم يدك شهوده
شهد تبتسم : الحمدلله عجبتكم كلهم باقي هنادي ماذاقتهآ
غدير تسحب الصحن : هنادي ماهي فاضيه تاكل يادوب تتفرج على البرنامج خليها في اللي فيه

أمــــآ عند هنآدي اللي كآنت تتابع برنامج عن كرة القدم في المملكه والتفاعل الجمآهيري معه
ومتحمسه مره مع الموضوع ودآخله جو مو طبيعي
هنآدي : نصابين الفريق الأول الزعيم قال الاتحآد قآآآل .. اهب ياوجهك اتحدى اذا مآ كآن اتحآدي هالمذيع .. مدري ليش حاطينه بذآ البرنامج مكآنه غلط مرره
كآن رآجع بدري من سهرته مع اصحابه لانه كآن حآس بتعب يسري بجسمه بعد مبارآته امس مع فريق الحاره المجآوره لحآرتهم .. كآن يمشي بالحوش متجهه للمدخل اللي يودي لشقتهم .. لكن استوقفه صوت الـ TV وصوت الهوآش الجاي من الخيمه .. غير اتجآهه ومشى بسرعه للخيمه ... دخل بهدوء غريب وانصدم لمآ شآف بنت جالسه بخيمته اللي مصممهآ خصيصآ له عشآن جمعآته مع اصحابه .. ماتحرك من مكآن من شدة صدمته اللي زآدت لما بدأ يميز صوتهآ وحركآتهآ .. وقفت وسكرت الـ TV بعصبيه انحيازيه لفريقهآ المفضل ..
هنآدي : ظلم × ظلم × ظلم .. نآس حآقده على الهلال .. رفعت رآسهآ وشهقت لمآ شآفته قدآمهآ تسمرت بمكآنهآ ماقدرت تتحرك من الخوف اللي سيطر عليها بهذي اللحظات
أمــآ هو ... حس بكهرباء تسري بجسمه من شكلها اللي فتنه.. اول مره يشوفه بشكل انثوي بحت تنقلت نظرآته عليها ماهو مصدق اللي يشوفه قدآمه الأسلوب بوي والشكل انثى بكل ماتحمله من معنى بلع ريقه وطالت مده صمتهم وصدمتهم .. وهي خايفه منه انه يتهور وينفذ تهديداته لها خصوصا انها قدآمه وماتفصلهم عن بعض الا خطوات بسيطه جدآ


شآف الخوف بعيونهآ وتحركت رغبة الانتقام بجوفه قرب منهآ وسحبهآ من يدهآ بدون اي ردة فعل معاكسه منهآ بالعكس زآد خوفهآ أضعاف مضاعفه وتجمد الدم بعروقها وصارت تحس انها بحلم تعيشه ماتدري متى تصحى منه... أخذهآ لمكآن مايخطرعلى بال احد بقسم الحوش الثاني ..دفهآ قدآمه على الجدر
طل فيهآ بسخريه وأبتسآمه الاستهتار على وجهه : اشوف الأخ هآني متغير .. وصاير يكشخ ويش الطاري " ماجاء منهآ رد كآنت مصدومه منه من جرئته انه يسحبهآ خآنتهآ الحروف ولا قدرت ترد عليه بحرف وآحد ".
كمل كلامه لهآ : لا صراحه في اشياء تغيرت كثير من ضمنهآ ان هآني صار هنآدي بدآيه حلوه والله رجعتي لأصلك
قالت بتردد والحروف تتقطع في خروجهآ من ثغرهآ والارتجآف يسكن أطرآفهآ : بــ..ــعــد عــ..نــ..ي ويـ..ـش تـ..بـ.ي مــنـ..ي
قرب منهآ ورجعت على الجدآر وعيونهآ متعلقه فيه وهو يقرب منهآ أكثر .. حط أصبآعه ومرره من اعلى رقبتهآ الى اخر صدرهآ وهو يقول بهمس مرعب : عرفتي اني اقدر اسحبك لو كنتي وسط أهلك
تمردت دمعه يتيمه من عينهآ وصآرت شفايفهآ ترجف استجمعت قوآهآ وقالت له : لو كآن عندي أخ ما كان شفت الأخ هآني .. دفته وركضت بسرعه لبيت شهد
آمــآ هو ضرب الجدار بيده ويلوم غبائه وتهوره واستعجاله بكل شي ... تمنى انه ما سوى اللي سوآه خصوصا بعد نظرآته الكسيره له وعدم دفآعهآ عن نفسهآ زي عآدتهآ .. حس بشي مكسور فيهآ والدليل الأكبر دموعهآ وكلمتهآ له .. طلع لغرفته وهو يسآبق نفسه وقفل على نفسه وتفكيره كله مع هنآدي اللي يحاول يستنتج سبب وآحد لتغيرهآ

طلعت من الحمام وانتم بكرآمه بعد ماغسلت وجههآ وابعدت اثر الدموع وملامح الحزن بوجههآ شآفتهآ غدير ورآحت لها بسرعه
غدير تضحك : والله فاتك ونــ.." سكتت لما شافت هنآدي ماهي رآيقه ابدآ ".. هنوده ويش فيك ؟
هنادي : طحت وتعورت
غدير : سلامات .. في شي يوجعك
هنآدي : لا عادي بس تعرفين اثر الطيحه
غدير تمسك يدها : طيب امشي اجلسي
هنآدي : مو تأخر الوقت بقولهم بنرجع البيت بنآم
غدير : لسى بدري والله
هنادي : لالا ويش لسى .. مشوآ للمجلس اللي مجتمعين فيه الكل
هنآدي : اقول نعست خلونآ نرجع
مهآ : كلمت جلالي الحين يجي
هنادي ابتسمت بتعب : زين والله
رغد شكت بشكل هنآدي : هنوده فيك شي ؟
هنآدي تمدد نفسهآ على الكنب : لا مافيني شي بس تعبانه شوي
الكل : سلآمتك
هنادي : الله يسلمكم

اليوم اللي بعده الساعه 1 الظهر
اتجهزوآ كلهم عشآن يسآفرون للخبر
بآسل : لا ماني رايح ويش يوديني معكم
فهد بحده : بآسل لا تفشلني مع ابوي
بآسل : بروح عند ابوي وأعمآمي
فهد بأعتراض : لا يعني لا وبتروح معنا يعني بتروح جهز نفسك بعد سآعه بنمشي
طلع وتركه لحاله يتأفف من تدخل اخوه فيه
دخل بيته وشآف شوق نآزله من غرفتهآ
فهد : خلصتي ؟!
شوق : اي بس الله يخليك فهد خل السوآق يأخذ الشنطه للسياره
فهد : ابشري ماطلبتي شي ... سمع صوت رزآن تنآديه
رزآن : فهودي حبيبي تعال ابيك شوي
فهد يطلع الدرج : شوق بعد سآعه راح نمشي اوكي
شوق تتجه للمطبخ : اوكي

بــعـــد العصر
بآلــخــبر " بشــآلــيــه أبو ريآض "
كآن الكل مجتمعين من الظهر ... البنآت والحريم بالقسم الخآص فيهم .. والرجال بقسمهم
ليآن جلست جنب امهآ وسألت ندى : خالي فهد مآ وصل
ندى تطالع بأخوآت رزآن وبنآت عمهآ : بالطريق يقول قريبين
ام دآنآ : ندوش بالله روحي نآدي دآنآ ابيهآ تشوف اخوآنهآ
ندى : طيب
ليآن تهمس لأمهآ : اقول يمه ايش فيهم كذآ مكتمين .. جآبوآ لي الكأبه
امهآ : ماتعرفينهم هم كذآ يحبون يخربون الجمعآت <<~ تقصد بنآت أعمآمهم
ام رياض تهمس لليان : كيفك يابنتي مع الحمل
ليآن تطالع ببطنهآ الكبير : الحمدلله بس والله تعب مره
ام رياض : تحملي يابنتي ..
حصه ( أخت رزآن الكبيره ): كيفك يام رياض ان شاء الله بخير
ام رياض : الحمدلله بصحه وعافيه انتم كيفكم
حصه : الحمدلله على كل حال .. وين زوجة رياض
ام رياض : فوق بغرفتها الحين تنزل
دآنآ جت بسرعه : هلآ يمه
ام دآنآ توقف : تعالي ابيك

برآ الشاليه
توهم وآصلين من الرياض .. ومعآهم بآسل
بآسل : مشاء الله كبير شآليه ابوك يافهد ... اتوقع اكبر من شآليه ابوي اللي بجده
فهد : ايه اكبر بكثير ... شوق انتي ورزآن ادخلوآ والشنط انا اخلي الخدم يدخلوهآ
نزلوآ من السياره ومشوآ لدآخل الشاليه الخاص بالحريم
وقفت شوق عند المرآيه ونزلت عبايتهآ وتعطرت ... وكآنت جنبهآ رزآن اللي لابسه بنطلون حمل بني وبلوزه بيج بأورنج مكسره من فوق الصدر ومخصره لتحت الصدر وبعدين تتوسع اكثر ومستشوره شعرهآ ورآفعته ذيل حصآن وحآطه ميك آب بآلوآن لبسهآ
أمــآ شوق كآنت لابسه بنطلون جينز وبدي مآسك على صدرهآ تركوآز وفوقه بلوزة دآنتيل كآت أبيض .. ومجعده شعرهآ ومسويه بف خفيف من قدآم وحآطه على جنب فيونكه لونهآ تركوآز وحآطه ميك آب نآعم خفيف
خلصوآ مع بعض وكل وحده تحآول تستفز الثانيه لو بحركه بسيطه ... والكلام بينهم مقطوع دخلوآ للصآله اللي الكل مجتمعين فيهآ
شوق : السلآم عليكم
الكل : وعليكم السلام .. وقفت ام رياض وسلمت عليها بحراره
شوق : كيفك ياخالتي ؟
ام رياض بحب صادق : بخير
ام ليان : انتي كيفك ياشوق ايش مسويه ؟
شوق : الحمدلله بخير ..
ام رياض لاحظت برود رزآن وسلامهآ اللي كأنهآ مغصوبه تسلم عليهم سالت : كيفك يارزآن
رزآن تجلس جنب خوآتهآ وبنات عمهآ : الحمدلله
ام دآنآ : وجهك ذآآبل مره
رزآن تحط يدهآ على بطنهآ : من الحمل والله
ندى دخلت الصاله وشآفت شوق وشهقت : شوآآقــه .. يآهلآ والله
شوق توقف : هلآ فيك .. وين كنتي ؟
ندى : رحت لدآنآ .. سلمت عليها وجلست جنبهآ
حصه تهمس لرزآن : هذي اللي تقولين مافيهآ حلآ .. الزين كله بهآ
رزآن تصر على اسنانها : صدق ماعندك نظر
ابتهال : رزآنووه ليش حاقده عليهآ ؟
رزآن : أنآ حاقده عليها .. بدل ما تكونون بصف اختكم سحرتك اللي ماتتسمى .. بس والله لا اوريهآ من هي رزآن
حصه : حنآ تكلمنا عن جمالها
رزآن : بالله شوفي كيف ندى تحبهآ مالت عليهم لا شفتهم تحوم كبدي
حصه : ندى ذي عقرب رمل ... الله يستر منهآ ماهي سهله
رزآن : خليها تولي
ندى تهمس لشوق : هههههه شوفي رزآن احسهآ مقهوره مرره
شوق تميل فمهآ : اتركيك منهآ وخلينا نروح من هنا
ندى توقف : تعالي بوريك الشاليه واعرفك على كل شي
شوق بحمآس : يالله ما ورآنآ شي
ام رياض بأستغراب : وين رآيحين ؟
ندى : بروح انا وشوف نلف برآ بوريهآ شاليهنآ ناسيه انهآ اول مره تجينآ
ام ليان ابتسمت : انتبهوآ لنفسكم
شوق بلباقه : عن اذنكم
الكل : تفضلي
رزآن تطالعهآ بنظرات ناريه وترفع حآجبهآ بحده كأن شوق مو عاجبتهآ ( الله يأخذك اووف اكرهك كره الويل )
قآبلتهم دآنآ وهم طالعين : وين رآيحين ؟
ندى : بنروح نتمشى روحي معنآ
دآنآ ترمي شنطتهآ على الطاوله وتسبقهم : يالله
شوق : ويش هالحماس
دآنا : دآيم متحمسين انا وندى بس جدي " وقالت بصوت ممدود " الــلــه يسامحه مدري وين عزم الكل هنآ .. انتي ماتعرفين بنآت اخوآنه شرانيات اعوذ بالله
شوق : ههههههه ياساتر
ندى : الحين يجون يتلقفون زي عادتهم
شوق : استغفر الله لا تخلونا نغتابهم
ندى تمشي بسرعه قدآمهم : يالله نروح للبحر
:::
:::
بآلمدينه
مهآ : مشاء الله البيت فاضي مافيه ولا شي .. ما اشتريتوآ شي هذا الشهر
رغد : اليوم نآويه اروح السوبر مآركت ابوي اعطاني فلوس اشتري كل شي نآقص
مهآ تتخصر : طيب بطبخ ايش اسوي
رغد : تصرفي سوي اللي تتسوينه .. انا بعد العشاء رآيحه بس اكتبي كل شي ناقص بروقه عشان ما انسى شي
مهآ تطلع من المطبخ متاففه : والله من بعد شوق البيت صاير خرابه ماحد يهتم فيه .. من جد ماعندكم احساس بالمسؤليه
سمر تدخل وعيونهآ على مهآ اللي معصبه وتكلم نفسها : ايش فيهآ ذي ؟
رغد تضحك : ههههههه انقهرت تبي تطبخ وكل شي مخلص
سمر : اقول رغد ترى فاتن اتصلت قلت لها انك بالمطبخ
رغد : طيب روحي جيبي جوآلي بكلمهآ اكيد بتروح السوق وتبيني اروح معهآ
سمر : وبتروحين ؟
رغد : لا والله مافيني حيل



بغرفه ثانيه

خاوا جروحه وخلاها على ربّه
ذي آخر أخبار ( قلبي ) يا مشاويري
كله ذهول / وهبوب الغبنه تهبّه
مغبون .. وعتابه اصدق من معاذيري
القلب .. مركب سهر.... والريح تلعبّه
والموج ما يرحم ذنوبي وتقصيري والحب .. غبّه ورى غبّه ورى غبّه
فقدت فيها ثلاث ارباع تفكيري !
مرات اقول الخطا مني وانا السبّه
ومرات اقول السبب .. قسوة مقاديري !!



هنآدي ( ياربي متى يتركني بحالي ليش يضل وراي ومايرحم ضعفي .. كيف يتجرأ ويسحبني من يدي وين قوتك ياهنادي .. وين راح لسانك بذيك اللحظة هذا تطاول معك كثيرلازم تنهي كل شي لاآآآزم )

ببيت يوسف
بعد ما شآلت الأكل ورجعت عنده
شهد : يوسف
يوسف: نعم حبيبتي
شهد طلت فيه بحزن : انا كلمتك عن سيف وريم صح
يوسف لف عليها باهتمام : ايه قلتي لي
شهد قربت من اكثر وبان الاهتمام بعيونها : يوسف الله يخليك خلينا نساعدهم لو من بعيد ريم حالتها صعبه مره انا خايفه يصير فيها شي ماتضحك ولا تتكلم وتفكيرها كله بسيف وهو تاركه ولا سأل فيهآ
يوسف : طيب ويش نسوي عشان نرجعهم لبعض
شهد مسكت يده بترجي : هو ولد خالتك الله يخليك كلمه شوف ليش تاركه عند اهلي ابوي دايم يسالها وهي تتحجج باشياء ماتقنعه ابد وماحد عارف السبب
يوسف : بكلمه اليوم واشوف ايش السبب .. بس اخاف نتدخل بحياتهم الخاصه
شهد فتحت عيونها : بس انا مقدر اشوف ريم تتعذب واسكت هي شكت لي حالها وانا قلت لك عشان نساعدهآ
يوسف يبوس يدهآ : بسوي اللي اقدر عليه .. هو انا اقدر ارفض لك طلب
شهد ترفع حاجبهآ : اثبت لي بأنك تساعدهم يرجعون لبعض
يوسف : ابشري في شي ثاني تامرين به
شهد حطت رآسها على صدره :لا بس هذآ الشي .. ضمهآ لصدره أكثر وأخذ نفس طويل
دق جوآلــه ورد بسرعه
يوسف : هلا والله ... بخير انت شخبارك من تزوجت قطعتني ... صدق اجل تم اشوف بالكوفي بس متى؟ .. ههههه حتى انا مشتاق لك .. يالله بس ماني فاضي لك الله يرجك ياشيخ ... مع السلامه
شهد رفعت راسهآ وتخصرت : مين اللي تقوله مشتآق لك ؟
يوسف ضحك : واحد من اصحابي .. من زمآن وح،ى مع بعض بس تزوج وانقطع عني
شهد تقلب عيونهآ : بس محظور عليك تقول مشتآق لغيري سآآمعني زين ؟
يوسف : امرك في اموآر غيرهآ
شهد : لا حبيبي مافي
:::
:::
بالخبر
كآنت وآقفه مع دآنآ عند البحر تمد نظرهآ وتتأمله وسرحت بخيالها لايامهآ مع فهد في جده قبل يتزوج وبعد ماصارت تتقبل منه كل شي قبل يصدمهآ بقراره المفاجئ للزوآج من رزآن
دآنآ : شوقه وين وصلتي
شوق ابتسمت : قريب .. مارحت بعيد
دآنآ : والله عيونك تقول انك رحتي لبعيد مره
شوق لفت عليهآ وبعيونهآ تتجلى لمعة الحب :مشاء الله ويش دراك
دآنآ : باين يا حلوه ... والدليل عيونك
شوق تتخصر : عيوني ويش فيهآ

طلع يتمشى بعد ما تملل من سوآلف اخوآنه وعيآل عمه ... ظل يمشي مثل التايه ويفكر بخطته اللي تنتظر تنفيذه لهآ .. ما خفى عليه شي من تصرفآت رزآن وشوق .. ولآ من هدوء بآسل الغريب ... ماخفى عليه اصرار ابوه عشآن يرجع للريآض وفآهم تلميحآت ابوه وبعض أعمآمه بخصوص شغلهم معه ... اشياء كثيره مرتبطه ببعض حيآته واهله وشركآته واشغآله .. لمحهآ من بعيد لكنه شك انه يكون يحلم بوجودهآ لو من بعيد وقف بمكآنه يتأملهآ ويحآول يدقق أكثر ويتأكد أنهآ هي وليس طيف لهآ
جآت ورآه : أحـــم أحـــم
لف على مصدر الصوت وشف أخته ندى وعلى وجههآ ابتسآمه : خير ويش فيك وآقف تطالع هنآآك" وتأشر بيدهآ لمكآن شوق ودآنآ "
فهد ابتسم : ابد كنت اتمشى وشكيت انهآ شوق
ندى تبعد شعرهآ : طيب افرض ماكانت شوق وطآحت عينك على بنت ماهي من محآرمك
فهد شد شعرها : بديتي تتفلسفين ؟
ندى بحمآس قربت منه عشان تهمس له : تبيني اصرف لك دآنآ وتأخذ شوق قبل تطب عليك رزآنوه
فهد ضحك على شكل اخته المتحمس : اذا فيكِ خير زبطي لي موعد معهآ
ندى تغمز له ومشت : تشوف الحين لا رحت انا ودآنآ خذ رآحتك بس بعدوآ عن الامآكن المكشوفه هههههههه
فهد : يالله وريني
اتجهت لمكان شوق ودآنآ : دنوآآ تعآلي ابيك بموضوع .. سوري شوقه مضطره اخذها الحين
شوق : خذي رآحتك ياقلبي
شآفهآ مشت عن شوق ولفت عليه تأشر بيدهآ له ضحك من قلبه على اخته وحركآتهآ اللي ماتتركهآ مشى لجهة شوق اللي ماحست بوجوده ولفت على البحر تتأمله بوقت وحدتهآ اللي محد يشآركهآ فيهآ .. وقف ورآهآ وعيونه تتفحصهآ حس بقلبه يقول كلمآت بدآخله يعجز لسآنه عن نطقه لهآ .. تردد صدآهآ بأعمآقه وتحركت لهآ أطرآفه
انا مقدر اكون أصدق
..{.. من إحساسي... ومن أشواقي ..
تبي تعرف كبرشوقي ..
شوف عيوني وتكفي ..
إذا مايكفي اني اصرخ ..{..بإسمك داخل اعماقي ..
وأشوف العمر بك وحدك ..
فرحي صار ملك إيديك ..
تراني ماعرفت القى
لحبك حل أو معنى ..
تخيّل كثر مااحبك .. انا صاحي وأحلم فيك
تعال وناظربقلبي .. علّك فيني تلاقي ..
جواب لك أسئلتك .. غرام يسرّك ويرضيك
انا يوميعشقتك قلت .. ياشمسي وإشراقي
ترى من يومها ماغاب نور ٍ
..{..اشرق بطاريك ..
انت بقلبي الدايم ..
وانت ببالي الباقي
لك الله كيف ماتدري ..
ابيعالكون لك وأجيك
لقيت بحبك الراحه ..
بعد ماكنت انا الشاقي
صرت بعمري القصه ..
..{.. ولا مر يوم إلااحكيك
هبت نسمآت البحر ولعبت بخصلهآ ضمت يديهآ لحضنهآ حست بيده تلف حول خصرهآ بعد شعرهآ على جنبهآ الثاني
شوق بعدت يده : فهد ترى الكل موجودين
فهد يمشيهآ : تعالي بأخذك لمكآن ثاني
شوق تحآول تسحب يدهآ : بس بروح جوآ أنآ
فهد بأصرار : عاد انا ابي أخذك .. ابتسمت
شوق : دآمك تبي اوك ماعندي اعتراض
فهد يلف يده على خصرهآ : اكيد ماعندك اعتراض والا جآك العقاب
حطت كفهآ على كفه وعدلت ازارير بلوزته المفتوحه :ليش مآ قفلت بلوزتك عاجبك منظرهآ كذآ
فهد عقد حوآجبه : انا ماحد يهتم فيني ولا يدري اذا زبطت نفسي والا لا زوجآتي مشغولات بحروبهم الخاصه
شوق ميته ضحك : ليش ماقلت لي كم فهود عندي
بعد مآ أخذهآ بعيد عن الكل في نهآية الشاليه حط يده على خدهآ : شفتك من بعيد وحنيت لك
شوق استغربت وبنفس الوقت استحت منه : حنيت لي ؟!
فهد رفع رآسهآ وحط عينه بعينهآ : شوق انآ مليت .. قررت اعترف لك
شوق عقدت حوآجبهآ وتملكتها الحيره تشوف بعيونه النظرات الجديه وبنفس الوقت روآدهآ احسآس غريب تعلقت عيونهآ بعيونه وزآدت مسكتهآ ليده اكثر .. حست بحنانه لأول مره حنآن كآنت محتآجه له من زمان ... وتتمنآه من اللي ملك قلبها وعقلها وكل وحوآسهآ
شوق بنبره رايقه : بشنو تعترف ؟!
فهد ظل ساكت دقايق تردد انه يقول اللي بخاطره لهآ لكن تشجع وهو يشوفها مستغربه من سكوته
شوق : فهد شنو بتقول ؟
فهد قرب منهآ ومرر يده على شعرها : بقول أنـــي أحــبــكـ
دآرت فيهآ الدنيا .. كأن أحد ضربهآ ضربه قضت على باقي قوتهآ كآنت تسمع كلمة احبك بالاحلام .. وتتمنآهآ وتظن انها حلم بعيد المدى عنها خصيصا اذا كانت منه هو .. من فهد اللي يقدر يعذبهآ ويقتلهآ ويحيهآ من جديد
شوق بصدمه : شنو قلت ؟!
فهــد : قــلــت أحــبــكـ
مآهي مصدقه اللي تسمعه من فهد .. تحس انهآ تحلم لكن تتمنى أن هذآ الحلم ما ينتهى لانه بالنسبه غآيه وتوهآ تحققت
شوق حضنة وجهه بين كفوفهآ : من زمآن أنتظر هالكلمه منك ... وأخير نطقت فيهآ يافهد
فهد : أنتي اجبرتيني اقولهآ لك .. انتي علمتيني احلى معآني الحب ..شوق انتي قليل عليك كلمة أحبك ... أنــآ ما أقدر افرط فيك أبدآ
تجمع الدمع بعيونهآ لفت يدهآ حول رقبته : أنآ أحبك موت .. لآتخلي اي شي يفرقنآ
فهد : سآمحيني على اللي سويته فيك
شوق نزلت دموعهآ : مسموح .. ياحبيب الروح
شدهآ أكثر لصدره وقلت المسآفه بينهم نسى العالم كله وهي بين أحضآنه قرب بيطبع بوسه على خدهآ ..
رزآن : فـــــهـــــد
:::
:::
بركن ثآني
دآنآ : لالا من هنآ ندو
ندى : لا خلينآ نروح من ورآ الفيلآ نطلع على المسبح
مشوآ وشآفوآ بآسل
دآنآ شهقت بشويش : مين هذآ ياندو؟..
ندى تحط يدهآ على فم دآنآ ورجعوآ ورى الجدآر
دآنآ : مين هذآ يندى وربي يخقق
ندى : اووش هذآ باسل اخو فهد من أمه
دآنآ تغمض عيونهآ : وه هذا باسل ياويلي وربي انه يذوب الصخر
ندى ابتسمت : دمه خفيف وحبوب
دآنآ تدفهآ : دآمك لابسه عبايتك روحي له
ندى تطلع رآسهآ عشان تشوفه من بعيد : ياحلاه يجنن
دآنآ : قلت لك روحي
ندى : لا ياخبله امشي نرجع عند امي
دآنآ : بس بشوفه ثوآني

أمــآ عند فهد
انقهرت لما شافته مع شوق وبسرعه راحت لهم حتى تخرب عليهم جوهم .. قربت منه ومسكت يده بعد مابعدت شوق عنه واكتسى وجهها باللون الأحمر
رزآن : ماقلت لي ايش جايبك من عند الرجال
فهد : طفشت وطلعت اتمشى
رزآن تعدل شعره وترجعه ورى اذنه : وي طفشان لو دقيت علي عشان تتونس معي ومع البيبي
شوق تسحب نفسها : عن اذنكم
مسك يدها وقال : خليك معنآ
شوق طلت برزآن وحست بانهآ انقهرت من حركة فهد وحبت تزيد عليها : طيب اللي تشوفه
رزآن اللي ماتت بارضها من القهر وزآدت نآر صدرها : فهودي ماتبي تتحسس نبض ولدك
فهد طل فيها باستغراب : نبض ؟
مسكت يده وحطتهآ اسفل بطنهآ : تحس بشي
فهد ابتسم وحس بالابوه فعلا : سبحآن الله
شوق اللي سحبت نفسهآ وتركت معه رزآن رجعت للفيلآ ولقت دآنآ وندى وآقفين ويضحكون
شوق : دوم الضحكه .. ضحكوني معكم
دآنآ لحقت الكلام من اوله حتى ما تتفشل عند شوق : ندى الهبله قالت لي نكته
شوق : ويش هي
ندى ميته ضحك : في وحده تبي تشوف وآحد خوقاق وطآحت عند رجوله ههههههههههههههههه
شوق مافهمت كلام ندى : طيب خلونا ندخل .. وقصري حسك ضحكك وصل لأخر الشاليه
ندى ميته ضحك : طــ..ـيــ ههههههه ....ــب


دآنآ طلعت لغرفتهآ تغير ملابسهآ اللي امتلت غبآر وتركت ندى لوحدهآ تضحك على الموقف اللي صار
جلست جنب ليآن وسألتهآ : كيفك ليونه ؟
ليان : الحمدلله انتي اخبارك واخبار اخوآتك
شوق : كلهم بخير ..
ليان : ياعيني ياشوق كل يوم تحلي اكثر
شوق حمرت خدودهآ : عيونك الحلوه
دخلت رزآن واعطت شوق نظرة استحقار وجلست قبالهآ
حصه : رزآن لا تتعبين نفسك .. ارتآحي
رزآن : كيف ارتآح وبعض الناس يتسللون زي الحرآميه
شوق فهمت قصدهآ لكن ماردت عليهآ وطنشتهآ
ام رياض : مين اللي زي الحراميه ؟
رزآن تحط رجل على رجل وبتهيده : بقولك على قصة ياعمتي تشيب الراس
الكل : ويش القصه
رزآن تطالع شوق بقوه وهي تقول : في وحده قبل كم سنه واختفت عن أهلهآ تقريبا 8 شهور وماحد يدري عنهآ ابدا حتى خطيبهآ ذاك الوقت دور عليها وماخلى مكآن ماسأل عنهآ فيه لكن لا حس ولآ خبر ... بعدين عرفوآ أنهآ حآمل ورآحوآ لهآ وابوهآ مأت من صدمته ببنته ماتوقعهآ تبيع شرفهآ برخيص .. وولدت هي وبعد كم سنه تعرفت على وآحد غني وسحرته عشان يتزجهآ ويعيش بعز ويعوضهآ عن الفضيحه اللي لاحقتهآ هي وأهلها
ام دآنآ : طيب والطفل اللي كآنت حآمل فيه وين رآح ؟
رزآن تطالع بشوق اللي تبدلت ملامحهآ وبآن عليهآ الأرتباك : محد يدري غيرهآ هي اضنهآ قتلت ولدهآ
اخت رزآن اللي اصغر منهآ : واللي تزوجته يدري انهآ كآنت حآمل من غير ماتتزوج
رزآن : الله اعلم اي كذبه لفقتهآ له
شوق وقفت : عن اذنكم
ام رياض رآقبتهآ بعيونهآ الين شافتهآ طلعت الدور العلوي ..
تمنت انهآ مآجآت هنآ ابد حتى تبعد عن كلام رزآن السآم .. لكن ماتوقعت توصل فيهآ الدنآئه انهآ تتكلم عنهآ عند أهل زوجهآ كلهم وتبين لهى انهآ عارفه مآضيهآ كله
نزلت دموعهآ لما فتحت باب الغرفه اللي بتنآم فيهآ قفلت عليهآ الباب وجلست على الكنبه تبكي ... خآفت لو يدرون عنهآ كيف بتكون نظرتهم لهآ .. الكل بتتغير معاملته معهآ .. هي ماتقدر تشوه صورة فهد قدآمهم وتدآفع عن نفسهآ وتأذي زوجهآ اللي تحبه ويحبهآ .. امتلى قلبهآ حقد وكره للرزآن وصارت تتحلف فيهآ .. سمعت صوت دق على الباب مسحت دموعهآ واخفت كل ملامح بكآهآ وفتحت الباب وتفاجئت لمآ شافت ام رياض
ام رياض : ويش بلاك يابنتي طلعتي فجأه ؟
شوق : اختي ارسلت لي مسج وطلعت اكلمهآ
ام رياض ما اعجبهآ تصريف شوق لهآ : احد ضايقك يابنتي باين انك بكيتي ؟
شوق : لا ابد ياخالتي بس اشتقت لأخوآتي وبكيت لما كلمتهم
ام رياض تضمهآ : ان شاء الله تشوفينهم قريب يابنتي
شوق نزلت دموعهآ وكتمت شهقآتهآ : امين الله يسمع منك
ام رياض : يالله قومي انزلي معي .. ماراح انزل بدونك
شوق تمسح دموعهآ : طيب بس اعدل الميك آب
ام رياض ببتسآمه نقيه تشفي الجروح : الله يوفقك يابنتي ويسعدك
شوق : امين .. طلعت ام ريآض وتركت شوق تحآرب الآمهآ الدفينه وحزنهآ الذي لآينتهي
شوق ( ليه كل مآ حسيت بالفرح يطغى على عالمي الحزن ليــه ؟! اللهم لا اعترض على حكمك .. )
نزلت للصاله وجلست بزآويه لوحدهآ محآوله الأبتعآد عن أي احتكآك يدمي قلبهآ الرقيق

:::
:::
:::
بعد العشاء
بآلمدينه وتحديدآ ببيت ابو مهآ
ريم : وينهآ هنآدي اليوم ماطلعت من غرفتهآ
سمر : مآسكه الاب وعلى النت مدري متى تفكه
سحر اللي كآنت بعالم غير عآلمهم فاتحه المسن تسولف مع أهتدآء
سحر : هههههههه عليك سوالف الله يصلحك
اهتداء : تصدقين سحوره ارتحت لك من اول ماتعرفت عليك
سحر : وانا بعد نفس الشي
اهتدآء : وكيف اجآزتك مبسوطه فيهآ
سحر : يس مبسوطه آوي أوي
أهتدآء : دوم يارب ... قوليلي اخر تطورآتك
سحر : لا جديد على حطت يدك ماتغير سآكن
دخل ابو مهآ : الســـــلآم عليكم
الكل : وعليكم الســـلآم
ريم تبوس يد ابوهآ : هلآ يبه تفضل
ابو مهآ : كيفكم يابنآت
الكل : بخير
ابو مهآ يطالع ريم : يابنتي ليش مارجعتي بيت زوجك ؟
ريم اعتصبت الأبتسامه : لسى مارجع من السفر يبه <<~ كذبت على ابوهآ وقالت له انه مسافر
ابو مهآ : يرجع لك بالسلامه
ريم من كل قلبهآ أمنت على دعوة ابوهآ
ابو مهآ : وين هنآدي ما اشوفهآ ... كآنت توهآ دآخله الغرفه
هنآدي : أنآ هنآ ياحبيب البي
ابو ضحك : متى تعقلين ياهنآدي
هنآدي تجلس جنب ابوهآ : مستحيل اعقل يايبه ... وخلني اتغزل فيك من عندنآ غيرك ندلعه ونحطه فوق كفوف الراحه
ابوهآ : الله لايحرمني منكم واشوفكم نآجحين بحيآتكم ويرزقكم باللي يسعدكم بدنيآكم
هنآدي : أمين يايبه ويخليك لنآ ويدومك تآج على روسنآ
دخلت رغد : يبه انا طالعه اجيب الاغراض تامر بشي
ابوها : انتبهي لنفسك يابنتي
رغد : ان شاء الله .. مع السلآمــه
ابو مهآ : اقول يابنات ترى بنسافر للرياض
سمر بفرح : صدق يبه بنروح لشوق
ابو مها ضحك : ايه بنروح لشوق ونتمشى بالرياض
سحر وهنآدي يطالعون ببعض ويضحكون
هنآدي : ونآآآآآســــه
:::
:::
بآلرياض كآنوآ جالسين برآ الفيلآ كل الحريم والبنآت
ليآن بتعب : شوق اجلسي معي
شوق ابتسمت لها : من عيوني كم ليونه عندنآ
ندى جآت عندهم : مشاء الله تتكلمون بويش
شوق : مآقلنآ ياهادي
دآنآ : شوقه احس فيك شي مو زي العصر اول مآجيتي
شوق سكتت وبعدين قالت : ابد مافيني شي بس يتهيئ لك
ندى باستهآ : هي بس مشتاقه لبعض الناس
شوق تقرصهآ : ندوووش انطمي
ليان بتنهيده : آه من أزوآجنآ مآخذين تفكيرنآ كله
شوق تطالعها بنص عين : ياهوو ياحب
رزآن جلست جنبهم ورفعت صوتهآ : الحب حلو بس بدون كذب وخدآع
شوق ردت عليهآ : في نآس محترفين بالكذب والخدآع ونضيف عليهآ الخيآنه لشخص مايستحق اننآ نخونه
رزآن طلت فيهآ مصدومه وبنفس الوقت ماهي مصدقه ان شوق ردت عليهآ
شوق : لان الكذب يمكن ينغفر لكن الخيانه مثل الطعن في الظهر واللي ينغصب علي شي مو زي اللي يكون رآضي
رزآن : شي طبيعي ان الخيانه اصعب من الكذب وأمر
شوق ابتسمت لهآ ورفعت حآجبهآ : كويس انك عارفه هالشي .. رآجعي نفسك بكلامك وشوفي التناقض بينه وبين افعالك
ندى همست لدآنآ : يؤؤؤ قويه كلمة شوق
دآنآ : بقوه قويه احس في حرب بتقوم بينهم
رزآن : ماطلبتك تقارنين بين كلامي وافعالي
شوق ضحكت : بس مجبوره انبهك على أخطآئك
رزآن بحده : مابقى غيرك يــ...
شوق قاطعتهآ بحده اكثر منهآ : انتبهي لكلامك قبل تنطقينه حتى ماتندمين عليه بعدين
قآمت وتركتهم لحالهم .. ورآحت لمكآن بعيد عنهم .. تضايقت مره تحس هالمكآن يخنقهآ وكأنه يشير بأصابع الأتهآم لهآ .. يهددهآ بكشف اورآق المآضي .. ويخوفهآ من المستقبل ترعبهآ الذكريآت ويألمهآ الماضي المظلم .. وتحرقهآ حرآرة الدمع بعيونهآ

بــقــســم ثــآنــي
فتح المسج اللي وصله قبل اجزآء من الثوآني قرآه لمآ شافه منهآ
( اذا فاضي كلمني ضروري )
فهد يوقف : عن اذنكم
باسل : على وين
فهد : بكلم سلطآن ضروري
بأسل : زين روح بس لا تتأخر
طلع من قسم الرجال وابتعد عنه شوي ودق عليهآ
فهد : سلآم
وصلهآ صوته المبحوح: وعليكم السلام
فهد سكت لمآ سمع نبرتهآ حزينهآ وحزن بدموعهآ : شوق خير ويش فيك
شوق : فهد طلعني من هنآ بسرعه انا مقدر اجلس ثآنيه زيآده
فهد : البسي عبايتك وتعالي نطلع بالسياره
شوق : طيب دقايق وجآيه
فهد : استنآك بالسياره .. قفل الخط واتجهه لسيارته ومشى فيهآ لعند الفيلا الخاصه بالحريم
انتظرهآ وبوقت قيآسي طلعت له .. دخلت السياره وبصوت بآكي
شوق : أمشي بسرعه من هنآ
فهد لف عليهآ : ويش فيك
شوق تبكي : طيب امش من هنآ مخنوقه مره
طلع من الشاليه وأخذهآ لمكآن بعيد عن الكل وحاول يهديهآ
فهد : قولي ويش صاير
شوق رفعت طرحتهآ عن وجههآ ومسكت يده بترجي ودموعهآ عن خدهآ : الله خليك يافهد خذني من هنآ خلنآ نرجع الرياض ما اتحمل اجلس اكثر
فهد بخوف وبنفس الوقت استغراب : ليش ويش صاير
شوق بأنفعال : خذني من هنآ وبس .. اذا صدق تحبني خلنا نرجع الله يخليك قلبي ماعاد يتحمل
فهد : رغم اني مو مقتنع بس لك اللي تبين
شوق تمسح دموعهآ : رزآن تحآول تهددني انهآ تقول لأهلك عن الماضي
فهد لف عليها مصدوم : ويش قلتي ؟
شوق رجعت دموعهآ على خدهآ : احمد قال لها عن كل شي .. بس هم مايدرون من كآن مايدرون انه انت .. انا مابي هالشي يرجع ينفتح
فهد بعصبيه : الحقير .. هذآ مايبي يحل عني لآزم ادبر له مصيبه تأخذه عنآ
شوق بترجي : فــهـــد بعده عني انا اكرهه اكره كل شي فيه هو اللي يخلي رزآن تتكلم ... أحميني منهم
فهد ضغط على الدركسون : لآتخآفين ياشوق ... الحين نرجع تأخذين اغراضنآ وبنسافر
شوق ارتآحت كثير : طيب خلنا نرجع
:::
:::

كآنت بالسوبر مآركت تشتري الأغراض اللي ناقصتهم .. طلعت ورقة الطلبات من شنطتهآ وأخذت اول الطلبات.. دفت السله ( العربيه ^^) وهي تتجول بين الأقسآم وتأخذ كل اللي يحتآجونه وقفت بقسم المعلبات
رغد : اول شي الشكولاته والمربي عشان ما انسى .. شالتهآ ومشت قدآم شوي واخذت اللي نفسهآ فيه ورجعت بتحطهآ في السله .. وصدمت برجال وطآحت منها العلب على الأرض ونزلت تلمهآ وهو يسآعدهآ مد لهآ العلبه وقال
...: انا اسف ما انتبهت
اخذت العلبه و رفعت رآسهآ وعيونهآ تسآبقهآ على اللي يتأسف منهآ .. تمنت الأرض تنشق وتبلعهآ ولا تشوف وجهه اللي زلزل كيآنهآ واستثار مشآعرهآ .. تعلقت عيونه بعيونهآ .. العيون اللي تعشقهآ وتهيم بحبهآ أنصدمت .. أكيد تحلم في هذي اللحظة او تتوهم وتتخيل طيفه قدآمهآ .. شبه كبير وفوق حجم المعقول .. سمعت صوت طفل ورآه
..: بآبآ .. سوف مآمآ ماتحليني استري سوكلاطه <<~ بابا شوف ماما ماتخليني اشتري شوكولاته
تعلقت عيونهآ بالطفل اللي قدآمهآ ويمسك يد ابوه وأمه الحآمل ورآه
..: لا تخليه يشتري شوكولاته ماراح تنفعه
حست كأن أحد صفعهآ كف على وجههآ افقدهآ توآزنهآ .. منظر خلاهآ تنهآر وماتقدر تتحمل .. تكرت كل شي وطلعت من المكآن كله .. دخلت السياره وهي بحاله شبه هستيريه من البكاء
جلآلي : رغد ايس فيه ؟
رغد صرخت عليه بقوه : امشي لبيت شهد بسررررعــــــــــــه
جلالي ارتبك من صرآخهآ وحالتهآ الشبه منهآره : حازر ..


بآلرياض
اخذت اغراضهآ ونزلت
ام دآنآ : وين ياشوق بدري ماجلستي
شوق : فهد طلع له شغل فجأه ويبينا نرجع الرياض
رزآن : بس انا بجلس مع اهلي
شوق بدون نفسه : كلميه اعطيه خبر .. اما انا مضطره اروح معه
ام رياض : ما استانستي معنآ يابنتي
شوق : يكفي اني شفتكم ياخالتي هذآ يكفيني .. دق جوالهآ
شوق : بطلع الحين هذآ فهد اكيد ينتظرني برى .. يالله اشوفكم على خير
الكل : في أمــآن الله .. وطلعت والخدم يشيلون شنطتهآ .. وركبت ورى لأن باسل قرر انه يرجع مع فهد اللي غصبه على الجيه
بآسل : غريبه الشغل اللي جآك يافهد
فهد : مو مشكله اهم شي جينا هنآ لو ساعه لزوم الوآجب
باسل طل بفهد : ماني مقتنع بسببك احس في شي ثاني
فهد : شوق تعبت وقالت نرجع الرياض ماتقدر تجلس
باسل : سلامآت ياشوق ماتشوفين شر
شوق : الله يسلمك الشر مايجيك
باسل يدق فهد : قول لنا من الأول كذآ وانت مسوي الدرآمآ هذي كلهآ
فهد وشوق ضحكوآ عليه وعلى كلامه

:::
:::
فأجئته بليله مآ توقعهآ ... مجهزه كل شي له واثبآت أخر على حبهآ وعشقهآ الأبدي له كآنت ليلة حمرآء مختلفه بمضمونهآ وأحسآسهآ الذي يجمع قلبين رقيقين ومحبين لبعضهمآ البعض ... كآنت طفلته الدلوعه .. وعشيقته المجنونه .. وزوجته الناضجه ...
كآن يردد لهآ :

تـــــــــــــــــدرين ؟؟؟
إني أحسد اللي معك يجلسون ..
وأحسد إخوانك و أهلك ..
و أحسد الملابس اللي تضمك ..
و أحسد الضحكة اللي ترتسم فوق فمك ..
حتــــــى بوقت الحــــزن
أحسد الدمعة لطاحت فوق خدك ..
تــــــــــــــــــدرين ؟؟؟
لاااااااازم كل الناس يدرون
من تكونين ومن أكون ؟!!!
لاااااازم يدرون إنك أجمل ما في الكون !!!
لأنهم لمستواك مايوصلون .. حتى لو يحاولون .. و لو يجتمعون .. ما بيقدرون
ليه ؟!!!
لأنهم مايساووووووون شعرة من العيون ...
إنــــــــــــــــــــت
قمر ..إنت لؤلؤ مكنون..
إنت أميرة تأمر و أقول ياعون ..
إنت الوحيدة اللي عليه تمون ..
اطلبي القلب مني و الروح و العيون ..
كلي فداك .. كل شيء لأجلك يهون ..
أماأنــــــــــــــــا ؟!!!.
فأنا إنســــان ما يعشق بعقل ..
يعشـــــــــق بجنــــــــــــــــــــون !!
إنسـان يموت فيك ..
ويــــوعدك مـــــا يخــــــون !!
إنسان يحبك حب الأطفال ..
شفت الأطفال لا حبوا ويش يســــوون؟؟؟
لا فارقوا اللي يحبونهم
يــــــــ ـبـــ.....ـــــكــــــــون ...
و لا لقوا اللي يحبونهم
يــــــفــــــــرحــــــــــ....ــــــون ...
و لا تولعوا بشيء
مــــــايـتــنــازلـــ....ــــون ...
لاااااااااااازم
تدري إنك حياتي ..وحبي ..وعالمي ..والكون
إنت بالنسبة لي نظر العيون ..
و أنا مندونك ويش أكون ؟؟؟
بس بطلبك طلب !!!
من إنسان فيك مفتون ..

إنك ما تسأل مرة ثانية سؤال يزيدني فوق جنوني جنون


ضمته لصدرهآ وطبعت بوسه خجوله منهآ على جبينه وقآلت له بحب : انآ مجنونه بحبك .. وربي مجنونه بحبك

زآد بضمته لهآ : وأنآ ويش اقول .. ويـــش اقول
شهد تبعد عنه شوي وغمضت عيونهآ : قول لي اشعآر حبك ... اسرق من شاعرية قبآني وامزجهآ مع أحسآس المسآعد .. وأنطقهآ لي بقلبك
يوسف : آآه يآ عذآآب هالقلب منك
فزعوآ من صوت الجرس اللي يدق بقوه
شهد بخوف : بسم الله من اللي جاينا الحين
يوسف : مدري ؟
شهد تمسكت فيه : يوسف قوم شوف مين
يوسف يوقف : ثواني بلبس ملابسي ..زآد الدق اكثر واكثر
يوسف : شهد روحي شوفي .. طلعت بسرعه لعند الباب بقميصهآ
شهد بخوف : مـــــيـــن ؟!
رغد تبكي : أنـــآ رغد .. فتحت الباب بسرعه ودخلت رغد ورمت نفسهآ بحضن شهد
شهد انرعبت من شكل رغد .. قفلت الباب ودخلتهآ للصاله وهي مازآلت متمسكه فيهآ
شهد بخوف : رغد ايش فيك ...
رغد منهآره وتبكي مره : حي حي
شهد بخوف جلستهآ على الكنب : ايش فيك ويش صاير لك
طلع يوسف لابس بنطلون البجامه مفجوع من بكاء رغد : ويش فيه .. احد صاير له شي ؟
رغد تتمسك بشهد وتضمها : شـــــهـــــــــد حي حي مامات
شهد : مين اللي حي يارغد مين
رغد وقفت وصرخت على يوسف : اكيد تدري انت اكيد
يوسف استغرب : ادري عن مين ؟
رغد لفت على شهد : عبدالله حي مآمآت .. وكمآآن متزوج
شهد انصدمت وتعلقت عيونها برغد : شنو قلتي .. عبدالله مات والله مات
رغد تبكي بهستريا : لا الخاين ما مات كذب علي .. رجعت لفت على يوسف .. وانت تدري اكيد
يوسف نزل رآسه وسكت : شهد هدي اختك
رغد تضرب صدرها : كيف تهديني وهو ماراح من بالي يوم واحد من سنتين كيف
يوسف : اكيد واحد يشبه له
رغد صرخت عليه : لا تكذب يايوسف .. انا متاكده انه عبدالله متآآآآآآآآكــــده
شهد ضمتها : رغوده هدي نفسك
رغد تمسك يدها : والحسره اللي بقلبي من يمحيها ياشهد مين ؟
شهد تجلسهآ على الكنب : يوسف جيب لها مويه .. دخل يوسف المطبخ
رغد تبكي : والله شفته شفت ولده ينآديه بابا
^^
شوق & فهد .. والنهآيه ؟ معقوله تتغير الأحدآث برجعتهم للريآض ؟

ويش شآفت شوق بملحق بآسل ؟.. واي أسرآر بينكشف ؟

رغد .. اللي شافته معقوله يكون عبدالله والا شبيه له ؟

ريم & سيف .. وماهو حديث النهايه ؟

هنآدي .. بعد حركة مآجد ويش بيصير .. هل بيخطبهآ وينهى كل شي ؟

سفرة ابو مهآ وبنآته للريآض باي نتآئج ستنتهي ؟

وأي صلة قرآبه رآح تتوضح لنآ مع الأحدآث ولأ ابطالنا ؟

بآسل ... والألف علامات الأستفهآم حوله ؟

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 06-05-10, 10:47 PM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الواحد والثلاثون


زرعت الوفا في قلوب غيري وتجازيت بصدود ..
وداريت خواطرهم وكلن جرحــني

ليه الوفــا صار فـي قلوب البشرمفقود..
وليه كل من نصيته في زماني خذلني

حبـيت بكـــل إحساس وصنـت كل العهود ..
ووفيت.. ولكن من أغليته طعني

ياحسرتي على دمـع حرق الخدود ..
و آه من ونةٍ ونيتها ومحـد سمعني


شهد ضمتها : رغوده هدي نفسك
رغد تمسك يدها : والحسره اللي بقلبي من يمحيها ياشهد مين ؟
شهد تجلسهآ على الكنب : يوسف جيب لها مويه .. دخل يوسف المطبخ
رغد تبكي : والله شفته شفت ولده ينآديه بابا .. ليش تركني ليش
شهد مسكت يدهآ ومسحت دموعهآ اللي على خدهآ : رغد اكيد تتوهمين مستحيل يكون عبدالله
رغد صرخت عليها وهي تشهق ببكاها : قلبي مايكذب .. وعيني ماتتوهم " لفت رآسهآ بأتجآه يوسف وقآلت والغصه تخنقهآ ".. اسئلي زوجك انا اتوهم والا لا
شهد تعلقت عينهآ بيوسف اللي تنتظر جوآبه .. آمــآ هو نزل رآسه بأرتباك وتبدلت ملامحه
شهد بحده : يوسف رد على كلامهآ ... رد
يوسف لف باتجآه الغرفه : هدي اختك انا بخليكم على رآحتكم
رغد وقفت وبدآ يزيد بكآهآ وتتسارع شهقآتهآ وضربآت قلبهآ : ليــه يآيوسف تركني ..ليه خلآني اعيش سنتين بوهم حبه .. ليه وفيت له وهو خآنني قلي ليه ؟!
يوسف غمض عيونه بألم على رغد اللي كآنت منهاره لحد اقرب للهستيري .. وهو لايملك جوآب على أسئلتهآ اللي تطعنه كمآ لو تطعن قلب عبدالله
رغد دفنت وجههآ بكفوفهآ وانقطعت صوتها عن الكلام عدآ صوت أنينهآ وعبرآتهآ المتلاحقه

كآنت تتآمل بنت عمهآ اللي تعتبرها توأم روحهآ ذرفت سيل دموعهآ على حآلهآ .. ماتقدر تساعدها ولا تخفف عنهآ ألمهآ .. شافت معاناتها بكذبة موته اللي غيرتها والان بدآية لقصة معاناه لا أحد يعلم منتهاها .. جلست جنبهآ وضمتهآ تشاركها دموع حزنهآ ومشآعر قلبها

بعد ماقدرت تتحكم بنفسها وتحبس دموعها شوي انتبهت لشهد اللي جالسه جنبها بقميصها قالت بصوت مبحوح : أنآ اسفه جيتكم بوقت متاخر .. بس ماحسيت بنفسي
شهد تمسح دموعها : عادي حبيبتي البيت بيتك
يوسف بيغير الجو : بدري توك تنتبهين يارغد
رغد انحرجت من يوسف : من جد اسفه .." وقفت " .. انا رايحه
شهد تمسك يدها : رغد اذا نفسيتك تعبانه خليك عندي
رغد تضمها واخذت نفس طويل وحست بانها مرتاحه بحضن شهد : ماعليش لازم ارجع البيت مع السلامه
وصلتها عند الباب وقبل تودعتهآ مسكت يدها بحنان صادق : كلميني خلاص
رغد : اوكي
بعد ماسكرت الباب ورآهآ شآفته جالس على الكنب وباين عليه انه متضايق
شهد بحده : يوسف
يوسف رفع راسه : هلا
شهد : كنت تدري عن حقارة صديقك
يوسف بنبره حاده: شــــهـــــــد
شهد : يوسف اذا هو صديقك وماترضى عليه انا رغد اختي وما ارضى اي احد يزعلها ... كافي مصايب تجي على راسها .. اخر شي توقعته انك تدري عن عبدالله وماتتكلم .. كيف هانت عليك كـــــيــــف !!!
يوسف : انا مالي ذنب لاتحمليني المسؤليه ناقشته كثير بس هو رفض يفتح الموضوع من اصله
شهد رفعت حاجبها : لو يصير لرغد شي مستحيل اسامحه او اسامحك
يوسف عقد حواجبه وانقهر منها : ويش خصني انا ؟!
طنشته ومشت للغرفه ومشى ورآهآ وقال بحده : جاوبيني ويش خصني
فتحت الدولاب وهي مطنشته على الاخير كأنهآ ماتسمعه وطلعت لها بجآمه لكنه مسك يدها بقوه ولفها عليه : شــهـــد لا تطنشيني سآمعــه
شهد تفك يدها من يده بقوه قالت له بحده : انت طحت من عيني .. يكفي انك ساعدته وخبيت عنا
يوسف عصب : انتي ماتفهمين انا مالي خص
شهد :يكفي انك خبيت عنآ
يوسف مسكيدها بقوه وقال بتهديد : شهد لاتخربين حياتنا حنا مالنا خص بأحد خلينا نعيش زي مانبي وبدون مشاكل
شهد رفعت حاجبها وهمست له وهي تصر على اسنانها : الا رغد ما اقدر اشوفها تذبل قدآمي واسكت
يوسف يترك يدهآ وطالع فيهآ بعصبيه : يعني تفضلينهآ على زوجك
شهد بعدت عنه ورمت بجآمتهآ على السرير : أفهمهآ زي ماتبي .. لوسمحت ببدل ملابسي اتركني لحالي
طلع للصاله وصفق الباب ورآه بقوه

:::
:::
:::
بآلرياض
كآنوآ توهم وآصلين من الشرقيه .. هي نزلت للمطبخ تسوي لهآ شي تأكله لانهآ جوعآنه وما أكلت شي من الظهر .. آمــآ هو كآن يتحمم بعد المشوآر الطويل اللي أتعبه
دخلت غرفتهم بصينيه مجهزه فيهآ شوية نوآشف حطتهآ على الطاوله وفتحت بآب البلكونه حتى تدخل نسآيم هوآء صآفي للغرفه تجدد فيه روحهآ بعد الضيق اللي عانته بالشرقيه ... حست برآحه تسكن قلبها وهدوء يطغى على كيانها مخلوط بشوية خوف من القادم أو مستقبلهآ المظلم .. سمعت صوته جآي من الجهه الثانيه بجنآحهم .. لفت عليه وشآفته بالديشمبر حمر وجههآ ومشت للطاوله وجلست على الكرسي
فهد كآنت عينه على الأكل : كأنك حآسه اني جيعآن .. جآء في وقته
شوق ابتسم : بالعافيه عليك .. يالله تعال جنني الجوع
فهد وهو ينشف شعره : بس البس بجآمتي وأكل .. لبس بسرعه وجلس قبآلهآ بدآ يأكل وهي تأكل
فهد غمض عيونه بتعب : صحيني بدري عندي شغل بالشركه
شوق كشرت قالت بزعل : بس احنآ رجعنآ مو عشان تروح للشغل اتركه شوي وربي كل وقتك بالشركه والا بمكتبك تحت
فهد : ياحبيبتي ويش اسوي هذآ روتيني من زمآن تعودت عليه
شوق : بس انا زوجتك لي حق عليك تكفى اتفرغ لي شوي
فهد ضحك : اخاف تملين مني
شوق بتلقائيه ردت عليه : انا مستحيل امّل منك .. انت روحي كيف امل منهآ
فهد ابتسم على كلامهآ آمآ هي ضغطت على شفايفهآ بقوه حست انها احرجت نفسهآ قدآمه
فهد يرفع حوآجبه : كملي كلامك ليش سكتي
وقفت بسرعه شالت الصينيه تبي تصرف نفسهآ ولعت خدودهآ من الأحراج وارتبكت من عيونه اللي مافارقتهآ دقيقه .. ونزلت الصينيه للمطبخ
شوق ( جد انا غبيه على طول اتهور بالكلام ... بس انا ماصدقت انه يعترف لي بحبه لا ياشوق لاتضيعينه منك دآمه يحبك بيني له حبك ماراح تخسرين شي ) رجعت لغرفتهآ بسرعه لقته مظلم الغرفه ومنسدح على السرير .. مشت بشويش حتى ما تزعجه وانسدحت جنبه لفت على جهته لاحظت سكون حركآته وانتظآم انفاسه ابتسم بقلبها عليه وتنهدت برآحه غمضت عيونهآ وهي تحس بتعب يسري بجسمهآ ... صحت على ضمته لهآ
شوق : حسبتك نمت !
فهد : معقوله آنآم بغير حضنك
توردت خدودهآ وحست بفرحه ماحد يشآركهآ فيهآ غيره هو ..
شوق : فرحتي ماتنوصف
فهد فتح عيونه وكشر بأستغراب : والسبب ؟!
شوق ابتسمت على جنب امتكلتها جرئه خلتهآ تقول : السبب اني ماتوقعت تحبني بيوم من الأيآم بس كل اللي رسمته لحياتي معك تغير وجآء عكس مآ كنت انا اتوقع .. فهد انت ماتدري عن قدر حبي لك بس أكفتني كلمه نطقتهآ أنت من فمك خلت الدينآ بعيني لهآ لون ثاني
تنقلت عيونه على ملامحهآ مع كل حرف طلع من شفاتهآ حس انه مقصر معهآ كثير وانه مو مقدر النعمه اللي وهبهآ ربي له ... كآن نفسه بهذي اللحظه يخبيهآ عن الكل حتى عن نفسسه وعن عينه يغبط روحه اللي تحضن روحهآ ويغبط صدره اللي يتنفس انفاسهآ ... نفسه يصرخ ويقول لهآ عن أحسآس قلبه بهذي اللحظآت اللي ماعمره ذآق حلاوتهآ الا معهآ نسى من يكون ونسى هي من تكون وماشاف فيهآ الآ ملاك طآهر يسحره برقه احساسه وصدق مشآعره .. سرح بعيونهآ وبحرهآ الشاسع وتأمل برآئة ملامحهآ النآعمه
مررت يدهآ على شعره الاسود الدآكن وبعدته عن وجهه لكنه سحب يدهآ وبآس باطن كفهآ رفع عينه لعينهآ ونظرآت كل وآحد فيهم تحكي حكآيه عشق يصعب وصفه
فهد : أحـــبــــكـ .. ورب الـكـون أحــبــكـ

:::
:::
:::

بآلمدينه .. رجعت وعلآمة البكآء مرتسمه على وجههآ وتجآعيد الحزن متخذه حيزآ في وجههآ
دخلت غرفتهآ بسرعه وطنشت كل اللي قابلوهآ وقفلت الباب على نفسهآ نزلت عبايتهآ ورمتهآ على الارض .. وقفت قبآل مرآيتهآ شافت نفسهآ كيف كآنت وكيف صارت
كيف كآنت قبل تعرفه ... وكيف صارت بعد مآ رحل وتركهآ تعاني لوحدهآ
كيف حآولت تتكيف مع بعده وحنينهآ له .. وكيف كشفت كذبته وغشه لها
الوهم اللي عاشته سنين اكتشفت انه غيمه اغشت عيونهآ عن الواقع وأخسرتهآ ايام لن تعود
أيام كلها حزن وعذآب وكأبه ... لمحت السلسال اللي مانزل من صدرها بكل حالتها السلسال اللي جمع دبلتها ودبلته اللي اشترهآ لهآ كعهد على بقائهم مع بعضهم مدى الزمان قبل ان تفرقهم الأقدار

ركضت لسريرها حآضن احزآنهآ وأحلآمهآ .. بكت الى ان شكت وسادتها الدموع الى قاضي الاحزآن .. بكت وتمردت شهقات صدرها على قلبها الضعيف .. مآحست بالوقت اللي مر وهي دآفنه نفسهآ بسريرهآ تنآجي صدى نوآح أصدره بكآئهآ .. تعدلت بجلستها ودخلت تحت اللحاف خبت وجهها تحته وأتذكرت ابيآت كآنت تسمعهآ وتحسهآ تعني لهآ شي
كلّ ما يلقى الفـَرَح يمِّي طريق
.................... لا لقى وجهي ..؟..0 وانتحَب ...!!
كن ّ ( عيني ) صارت فـ ( همّي ) بريق !
.................... وكن ّ جوفي نـــار وضلوعي حـطـَـب
والعِـشِـق ماهوب من حظ العشيق
.................... وش لقينا من وراه إلاالـتـعَب
لا لقينا صِدْق محتاج لـْ صديق
.................... والهــَـنا لا ذاق وعـْد ولا شرَب
ومـا يطيح الورد من ثـقل الرحيق
.................... ما تشوف الأرض تمـسك بالخشَـب؟
بأسهر الليله بلا لـيـل ورفـيـق
.................... دام غصن التـــّوت ما طالالعنــَب
مجرم الأحلام من نومي طليق
.................... وهاجس السجّـان في همّـي لعَب
رحت ابطفيبالبكا نار الحريق
.................... واثرني طـفـّـيت عيني بالـلـهَـب !!
صاحبي ما عاد لي نفس ٍ تطيق
.................... وماعلى المحروم من نفسه عتــَب
إنثر اْدموعك عليّ ..( ودي أفيق ..
.................... وادري إنـــّي مت ّ ..).. طالبتـْـك طلـَب
ليتها بسْ جت على كوني يضيق
.................... البلا ضاقت عظامي ياعرَب
الحياة اليوم ما تسوى شهيـــق
.................... كنتأبحــيـا ... بس ...ربي ما كتـــَب
وكل ماينسد ّ في وجهي طريق
.................... تضحك الفرحة عليّ .. ْ بــلا سبَب ؟!....


مسحت دموعها ورجعت تنذرف من جديد على خدهآ تذكرت صوته وهمسه ..رجع لها الموقف يمر قدآم عيونهآ من جديد صرخ قلبهآ بدآخلهآ
( لــــيــــه يآعبدالله .. كنت عايشه على ذكرآك ليه طعنتني بالظهر ...مآ أستآهل الجزآء اللي جازيتني فيه كذآ تجآزي قلبي اللي حبك بصدق وأخلص لط .. قلبي اللي عاش على ذكرى كذبتك سنتين سكرت قلبي من بعدك وهذي نهايتهآ .. أنا كيف صدقتك كيف وثقت فيك .. آآآآه ليت الايام ترجع ورى واصحح اغلاطي .. لته يرجع واشيل فكرت الحب من رآسي الحب اللي عذبني وذوقني المرآر " تردد صوت بأعمآقهآ " ويش كنتي ترتجين يارغد كنتي ترتجين الزوآج من بعد حب اكتشفتي انه كآن وهم ضيعتي فيه نفسك وقلبك وماعشتي أحلى أيامك ... نسيتي أهلك نسيتي ابوك اللي مستحيل يوآفق لو درى عن علاقتك فيه .. والا نسيتي مجتمعك اللي مايرحم لو عرف بقصتك ... غمضتي عيونك عن الواقع المر وعشتي بحلمك الوردي وصحيتي عليه بعد مآصار رمآدي )
غطت وجههآ بالشرشف ورجعت تبكي بصمت بينهآ وبين نفسهآ

:::
:::
بغرفه ثانيه
تشجعت تدق .. ماعادت تقدر تستحمل فرآقه وبعده عنهآ أكثر .. تنازلت عن كرآمتهآ عشان قلبها اخذت جوالهآ ودقت على رقمه وبقلبها شوق ووله له يفوق التصور .. عدت الرنه الاولى والرنه الثانيه وبدأ قلبها تزيد نبضاته وتتسارع خوف من انها ماتسمع صوته حست بانكسار وحرارته الدمع بعيونها لكن سرعآن ماتجلت مع اول حروف نطقه
سيف : الــو
ريم ابتسمت وضغطت على نفسهآ : السلآم عليكم
سيف : وعليكم السلآم
ريم بشوق : كيفك ؟
سيف : الحمدلله انتي بشريني عنك ويش مسويه ؟!
ريم بصوت حزين : وتسألني ويش مسويه بدونك ؟
سيف سكت شوي وبعدها قال : ريم انا مضطر
ريم : ويش السبب اللي يخليك تبعد عني وانا وانت بنفس المدينه .. سيف قولي انا زعلتك بشي طلع مني تصرف ضايقك صارحني يمكن ماحسيت على نفسي وضايقتك
سيف : يشهد الله اني ماشفت منك الا كل خير يابنت الناس
ريم نزلت دمعتها : اجل ويش السبب ريحني وقول .. انا اتعذب ياسيف اتعذب كثير
سيف غمض عيونه بألم وبدت انفاسه تضيق : انا نفسي ما ادري يا ريم بس يمكن نفسيتي تعبانه شوي كلها كم يوم واهدى ونرجع لبيتنا
ريم انقهرت منه : سيف فكر زين ترى اذا انت ماتبيني انا مابي ارمي نفسي عليك .. وقفلت الجوآل ورمت على الكمودينه جنبها وضمت رجولها لصدرها ونزلت راسها وبالها وافكارها في شتات عآم

دخلت عليها سحر وخافت لما شافتها بهذي الوضيعه مشت لها بسرعه وجلست على طرف السرير جنبهآ حطت يدها على كتفهآ
سحر :ريومه ويش فيك ؟!
ريم رفعت راسها وابتسمت : ولاشي بس مصدعه شوي
سحر : ريومه لا تصرفيني انا عارفه ان في شي مكدرك بس متى ماحسيتي انك بتفضفضين بتلاقيني استنآك وقلبي مفتوح لك .. ضمتهآ لحضنهآ وقالت بحب صآدق
ريم : الله لايحرمني منك ياسحر
سحر : ولا منك ياقلبي
دخلت هنآدي وشهقت بقوه : استغفر الله " غمضت عيونها وحطت يدها على عيونهآ " لاحول ولاقوه الا بالله انحرآف علني .. اتقوآ الله
سحر وريم ضحكوآ عليها وعلى هبالها اللي يضيف طابع كوميدي على حياتهم
ريم تتخصر : وعلى نياتكم ترزقون صفي نيتك
هنادي وهي واقفه بمكآنهآ : والله انا شفت شي مخجل بصراحه والله يعلم بنيتك انتي وهي
سحر رمت الخدآديه عليها : ياشين نيتك .. دآيم تفكيرك يروح بعيد
هنآدي ترميهآ عليها : امزح معكم ياخبول شفت جوكم حزين ورومنسي وزي دآيم خرابيطك انتي وهي قلت نفرفشكم شوي
ريم : اقول ماشفتي رغد
ه،ىدي جلست على مكتبهآ وفتحت الاب حق سحر : الا جآت ودخلت غرفتهآ على طول قفلتها وباين انها زعلانه وكآنت تبكي بس مدري ايش فيها ماردت علي وصفقت الباب
سحر عقدت حوآجبها : غريبه اكيد صاير معهآ شي
ريم توقف : بروح اشوفهآ لايكون فيها شي واحنا ماندري .. ورآحت ريم وسحر لغرفتهآ دقوآ عليهآ الباب بس ماردت عليهم
ريم بخوف تدق الباب : رغــــد فيك شي افتحي الله يخليك
رغد صرخت عليهم من مكآنهآ : ويش تبون فيني أتركوني لحالي مابي اشوف أحد
سحر طلت بريم مستغربه صرآخ رغد : رغد ويش صار
رغد زآد صرآخهآ وبكآئهآ الهستيري : قلت خلوني لحالي مآآآآآآآبــــــي اشوف أحد
ريم تمسك يد سحر : امشي شكلها متضايقه من ش اذا هدت تطلع من حالها
سحر : طيب يالله نمشي
رجعوآ لغرفتهم ولقوآ هنآدي ميته ضحك
سحر : ياباسط .. ويش اللي يضحك هنوده ؟
هنآدي من بين ضحكهآ : مين اهتدآء ؟
سحر ابتسمت : وحده ضافتني وتعرفنا على بعض
هنادي : شكله خطيره بس تعالي ليش تضيفين ناس ماتعرفينهم ؟
سحر تتخصر : سبحان الله واللي يدور ايميلآت اللاعب الفلاني والحارس العلاني
هنادي : هذول ناس معروفين ياقلبي مو حي الله
سحر تقومهآ عن الكرسي : ممكن تقلبين وجهك ؟
هنادي تقرب خدهآ : على أي صفحه
سحر تنرفزت وبحده : هنآآدي
ريم : روق ترى هذي تبي تنرفز اعرفها اذا مزآجهآ رايق
هنادي : تف تف بسم الله علي اذكري الله لاتصيبني عين منك
ريم تمد لسانها : انتي تجيك عين على ويش ياحظي
هنادي طنشتهآ ومشت : ترآني احلاكم اذا تكشخت لاتاخذون بنفسكم مقلب
سحر : ماقلنا لك شي بس سكري الباب ورآك ولايكثر
هنادي لفت عليها : لك رجول ما اشتغل عند حضرة جنابك
سحر عصبت منها : من اي طينه مخلوقه هالبنت
ريم ضحكت بصوت عالي : هههههه والله محد مجننك كثر هنادي
:::
:::
بمكآن ثاني
تركي : هاه ويش باقي ترى بدأ العد التنازلي ليوم زوآجنآ
فاتن بحياء : باقي اشياء كثيره بس بخلص من الاساسيات اول شي
تركي : ايه زين كذآ عشان الباقي اختاره انا معك ِ
فاتن حمر وجههآ : انت ماورآك شغل بكره
تركي : لا والله لاشغله ولا مشغله مدرس وعنده اجازه ثلاث شهور ويش تبينه يسوي
فاتن تضحك : مجرد استفسار قلت يمكن عندك طلعه
تركي : قولي انك بتصرفيني وورآك شغله بدل ماتلفين وتدورين
فاتن : هههههه احسن شي انك تلقطهآ على الطاير
تركي : طيب سؤال ويش بتسوين
فاتن : من قبل شوي صديقتي تدق علي الحين اشوف عدد مكالماتها فوق 5 مكالمات بتصل عليها يمكن تبي شي مهم
تركي : اممم طيب اتصلي عليها بس معك خمس دقايق لاغير وبعدها برجع ادق عليك اوكي
فاتن بحب : من عيوني
تركي : تسلم لي عيونك اللي مطيره عني النوم
فاتن : هههههههه تيب يالله قفل بكلمها
تركي : سيوو .. وقفل منهآ وعلى طول اتصلت على ريماس
ريماس على طول ردت بصراخ : مشاء الله تطنيش على طول
فاتن : هههههههه بشويش علي كنت اكلم تروك
ريماس : يارب منه هذا مايفكك قولي له باقي كم يوم تصبر شوي وجع بعينه
فاتن ميته ضحك هلى ريماس اللي معصبه : ليه معصبه الحين ؟
ريماس : من برودك ياختي ولا هامك شي اسمعي برسل مسج لرغد ادق عليها وجوالها مغلق بكره بنروح نكمل اغراضك الباقيه عشان تبقى فتافيت والباقي تكملينه بعد زواجك من العله تركي
فاتن : هههههه طيب لاتسبين
ريماس : اقول روحي كلميه وفكيني نرفزتيني ببرودك
فاتن : ياحياتي يارموسه ماتقصرين تعبتك انتي ورغد معي
ريماس : ولو احنا صديقات وماتهون العشره بيننا يالله تصبحي على خير ونتلاقى عالموعد
فاتن : ان شاء الله .. مع السلامه
ريماس : مع السلامه
:::
:::

في الصباح الساعه 11

صحت من نومهآ ومالقته بمكآنهآ دخلت تأخذ لهآ شور سريع بعده صلت الضحى بعد مآ توضت ونزلت لغرفة الطعآم تفطر لوحدهآ ... وهي نآزله مع الدرج سمعت صوت باسل
بآسل : ليزآ جيبيه لي بالحديقه زين ؟
ليزآ : اوكي اوكي انت في وآجد طلبات
باسل بحده : خدم اخر زمن سوي اللي امرتك فيه ولاتنافخين .. مآبقى الآ انتي .. كآن معصب وطالع من البدروم وشآف شوق ترجع بسرعه خطوآتهآ اللي نزلتها مشى بأتجآه الباب بأسرع مايمكن وطلع من البيت .. بعد ماسمعت صوت الباب رجعت نزلت ورآحت للمطبخ تسوي فطورهآ بنفسهآ
بآلمطبخ
شوق : ميري ويش كآن يبغى باسل
ليزآ تدخلت وقالت معصبه : هذآ باسل بس سوي حطي هاتي في وآجد كلام وقرقر كثير
شوق ضحكت : تحمليه هو يتدلع علينا
ليزآ مكشره : الله يرحم ماما نسرين هي في دلعه كثير بس بابا فهد مافي زيه
شوق ماتت ضحك على ليزآ : انتي كنتِ موجده من زمآن بالممكله
ليزآ : يس مآمآ انا اشرين سنه هنآ <<~ انا عشرين سنه هنآ
شوق انصدمت : مشاء الله عشرين سنه
ليزآ ابتسمت : يس كآن في جده بعدين في وآجد سافر مع ماما نسرين روح كل مكان
شوق بتساؤل واستغراب : كانت طيبه ماما نسرين
ليزا : وآجد وآجد طيب بس كآن في سآفر كثير
شوق تشيل الصينيه : اهآ .. لوسمحتي ميري شيلي صينية العصير وطلعيه برى
ليزآ : ماما يبغى روح عند خيل
شوق ابتسمت : لا بس بجلس بالجلسه الخشبيه الجو حلو

كآنت تفطر ومنسجمه بجوهآ وتتأمل المزرعه الخضرآء الكبيره اللي عايشين فيهآ .. مكآن رآقي وتصميم ابدآعي ينكر وجوده في مكآن تقل فيه الناس ويعتبر جزء من صحراء قاحله رشاشات المويه تشتغل بكل مكآن والورد على اطرآف الحوآف الدآئريه المزروعه نخل وشجر سمعت آصوآت ورآهآ وكآنت ليزآ
شوق بخوف : خير ويش صاير
فتحت الباب الزجآجي وبان صندوق مخمل أحمر فيه اكسسوآرآت سكري .. وقفت ومشت له فتحت الصندوق واندهشت من محتوآه
طقم ألمآس قمه في النعومه وفستآن تركوآز غامق قصير ناعم لمحت بطاقه على جنب وفتحتهآ وفاحت ريحة عطره اللي تعشقه .. قرت محتوآه اللي زلزل كيآنهآ
( قلبي بأنتظآر عند التآسعه والنصف مسآء في ....)
شوق انصدمت اخذت نفس طويل حتى تستوعب الكلام الموجود بالبطاقه .. رجعت قرتهآ الف مره طلعت لغرفتهآ بسرعه ولبست عبايتها وشنطتهآ وراحت بسرعه لمكآن جآء في بآلهآ

:::
:::

الظهر
صحت من النوم ورآسهآ مصدع من كثر البكاء اللي بكته .. طلعت للمطبخ وكآن الكل ماصحى اخذت لها مسكن عشان يهدي الصدآع ورجعت للغرفه .. فتحت جوآلهآ وقلت اتصالات من ريماس وفاتن ومسجآت ..طنشت كل شي ورجعت نآمت بسريرها غمضت عيونهآ وكل موآقفه معهآ من بدآيه ماعرفته الى اخر مره قبل الحادث شافته فيهآ
رغد ( هذي نهآيتهآ ياعبدالله شنو الذنب اللي ارتكبته وخلاك تتركني كذآ .. ويش الشي اللي خلاك تفضل غيري علي .. وين كلامك اول .. وين حبك لي كله طلع سرآب × سرآب .. أنــآ ليش صدقتك .. قلبي ليه حبك وأخلص لك ) فتحت عيونهآ ومسكت السلسال اللي برقبتهآ وضغطت عليه ورددت
رغد : ليش انا حفظت عهدي لك وانت ماحفظت عهدك لي .. تنهدت تنهيده طويله اربكت نبض قلبها وبدأت حرارة الدمع بعينهآ نزلت دموعهآ الحارقه على خدهآ وقلبهآ يتألم من جرحه العميق قهر وحسره وعذآب تسكنه ... وأحسآس بالندم يطغى عليه
دق جوآلهآ لكن ماردت عليه رجع دق وماردت .. والمره الثالثه رفعته شافت رقم ريمآس
رغد بصوت مبحوح : هلا ريماس
ريماس خافت لما سمعت صوتهآ : رغد فيك شي
رغد : لا توي صاحيه .. شفت مسجآتك
ريماس : اوكي اجل المغرب نمرك تروحين معنا لان فاتن محتاجتك مره
رغد بأعتذار : ما اقدر تعبانه مافيني اروح
ريماس : رغد عيب فاتن محتاجتنا هذا الوقت اضغطي على نفسك بعدين لا تحسبين كذبتك ماشيه عليا انا عافه انك تعبانه واللي متعبك شي كبير
رغد : طيب خلاص بروح معكم .. بقفل الحين برجع انام
ريماس : بيننا اتصال ... يالله باي
رغد تقفل جوالها وتحطه على الكمودينه : مو متعبني ياريماس الا معذبني اشوف حبيبي مع غيري ياكبر جرحك ياقلبي ياكبره
رجعت غفيت عشان تنسى وآقعهآ شوي

::
::

ببيت يوسف
يوسف يكلم الجوآل : ايه المغرب توهم كلموني.. اشوفك هنآك مع السلامه ... انهى مكالمته واتصل على رقم ثاني
سيف : هلا والله
يوسف : سلآم
سيف : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يوسف : كيف حالك يالقاطع
سيف : الحمدلله تمام .. انت ويش اخبارك صاير ماتنشاف
يوسف : لا عاد انت اللي تنشاف
سيف يمزح : غريبه اتصالك ؟ مو بالعاده
يوسف : لا يكون ضايقك اتصالي ترى اقفل بوجهك الحين
سيف : هههههههههه امزح يابن الحلال
يوسف : هههههه على بالي .. اقول عندك شي العشاء
سيف : لا ماعندي ليه ؟
يوسف : عازمك على العشاء مشتاق لك
سيف : خلاص تم بس وين
يوسف : والله مدري بس اكلمك المغرب واقولك اي مطعم
سيف : زين .. اشوفك العشاء
يوسف : مع السلامه .. جآت شهد وحطت الاكل بدون ماتتكلم تعلقت عيونه فيهآ سكت ما تكلم ولا علق على شي لكنه ماشال عينه عنها
شهد رفعت عينها وتلاقت عيونهم بسرعه غيرت نظراتهم وبدأت تأكل ومطنشته .. وهي تحس بعيونه تتابعها بكل حركه تتحركها
شهد توترت وبان عليها رفعت راسها وبحده قالت : ايش فيك تطالعني كذا ؟!
يوسف رفع حاجبه الايمن وحط يده تحت خده : مستغرب حركاتك اللي مالها تفسير
شهد تقلب عيونها : عندك مالها تفسير لكن عندي لها مليون تفسير
يوسف عقد حواجبه : صدق .. اعطيني واحد من هذي التفسيرات
شهد تركت الملعقه من يدها تنهدت بصوت مسموع ولفت عليه وقالت : غاوي نكد انت ؟!
يوسف رفع صوته بحده : ماتشوفين نفسك كل شي تحطينه فوق راسي .. على بالك ماني فاهم قصدك .. أسمعي ياشهد اذا بتزعلين عشان رغد انا مايهمني سآمعه اذا زعلتي من كيفك خلي يكفيك يرآضيك
شهد انصدمت منه وقفت بقهر وقبل تمشي قالت بحده اكثر : أجلسي كُلي معي
شهد : سديت نفسي
يوسف : شــــهــــد ... أجلسي لا تخليني اتصرف معك تصرف مايعجبك
شهد فجأه صرخت عليه وهي تبكي : انت مآ تحس فيني .. شلون تبيني اكتم بقلبي وانا اشوف رغد زعلآنه .. ألف مره قلت لك رغد اغلى من روحي ومستحيل اسامح عبدالله لو صار فيهآ شي .. وركضت لغرفة النوم وسكرت الباب بقوه
يوسف تنهد بقهر : ياربي ويش هالمصيبه هذي ... الله يسامحك ياعبدالله الله يسامحك

:::
:::

العصر
رجعت للبيت وطلعت غرفتهآ بسرعه .. أخذت لهآ شور وأستشورت شعرهآ وجهزت نفسهآ للموعد اللي تنتظره .. كرست نفسهآ حتى تكون أميرة ليلته مر الوقت ومآ حست فيه الا بعد صلاه المغرب صلت ولبست وأنهت كل شي وجلست تنتظر لحين موعدهآ معه
الساعه 8 ودعت قصرهم الفخم وأتجهت للعنوآن المكتوب بالبطآقه كآنت تحترق شوقآ له ويزدآد عشقه في حنآيآ قلبهآ فكرت بكلمآت تتلوهآ على مسمعه عند أول لحظآت لقيآهم ... كل شي بالنسبه لهآ مبهم ولاتستطيع تخيله أو توقعه وصلهآ سوآقهآ الخاص فيهآ لحد المكآن اللي طلبته منه نزلت وهي تتأمل أفخم فنآدق مدينة الرياض كل شي فيه رآقي .. مشت للرسيبشن
شوق : لو سمحت ابغى رقم غرفه بأسم فهد الجابر
...ضغط بالكمبيوتر ثوآني وظهرت النتيجه : غرفه 111 الدور الخآمس
شوق : شكرآ .. أتجهت للمصآعد وظغطت على الدور الخآمس دقايق وانفتح باب المصعد ودخلت الدور وتدور الغرفه .. وبعد لفه بسيطه لقت الغرفه .. وقفت قدآم الباب وطلت بسآعتهآ سبقت الموعد بنص سآعــه ... كآنت بتدق الباب لكن فجأه انفتح ويعونهآ تعلقت بالشخص اللي فتح الباب
شوق : مساء الخير
فهد أبتسم : مسآء النور .. حيآك
شوق بحياء : مشكور .. دخلت وسكر الباب ورآهآ
فهد : توقعتك تسبقين الموعـــد
شوق خجلت منه ونزلت الطرحه وقفآزآت اليد وقفت عند المرآيآ اللي ببدآية السويت الخآص فيهم نزلت عبايتهآ وعلقتهآ .. وهو مندهش منهآ ومصدوم بلوكهآ الجديد ... صدمه ماتوقعهآ أبدآ
قصة شعرهآ مدرجآت وقصرت من طوله وصآر لنص ظهرهآ وصبغته بُني وخصلته بثلجي ونحآسي ولبست الفستان اللي ارسله لهآ وشكله قريب للقميص بنعومته ورقة الوآنه .. وعلى رقبتهآ عقد ألآلمآس وحآطه ميك آب فوشي وأسود مبين جآذبية عيونهآ الوآسعه وروج وردي بارز شفاتهآ
نزلت رآسهآ بحياء وشبكت يديهآ ببعض توترت من نظرآته لهآ .. قرب منهآ ورفع رآسهآ وعيونه تتنقل عليهآ وعلى شكلهآ المتغير 180 درجه مسك يدهآ
همس بصدمه : متأكده أنك شوق
شوق توردت خدودهآ : بشحمهآ ولحمهآ
فهد يغنض عيونه ويرجع يفتحهآ : مآني مصدق .. كأني أحلم بملاك قدآمي
شوق ضحكة بنعومه والكيس اللي جابته معهآ وطلت بفهد وقآلت : تفضل حبيبي
فهد سحب الكيس من يدهآ وعجبه شكل الكيس : ويش هذآ
شوق بحياء : شي بسيط مني لك
فهد حط الكيس على الطاوله الزجآجيه .. أخذ قطعه لونهآ أحمر ولفهآ على عيون شوق .. وقال لهآ : يالله أمشي
شوق تمسكت فيه : لآ تبعد عني مآ أشوف شي .. مسك يدهآ وصآر يشاركهآ خطوآتهآ
دخلهآ لصآلة السويت وبعد عنهآ
شوق : أفتح عيوني
فهد ضحك : افتحي .. فتحت الغطآء عن عيونهآ وانصدمت من اللي تشوفه .. غرفه قمه في رومنسيه اللون الوردي .. طلت بفهد وعلى وجهها ملامح الصده والأندهآش
فهد يأشر على الطاوله : وقعي على الورقه .. عقدت حوآجبهآ بأستغراب وشآفت الطاوله وعليهآ ورقه وقلم .. قرت الورقه المكتوبه بخط يده :
تصدقين ...!!
{ رقيت في حبڪْ ڪْثير .. !
حتى وصلت , اني اطير !!
تخيل ..
أطير في | زرقة | سمآك
واذوب في ذرة هوآك
واستعذبك ..
خوف و هلآك ..!
غصبن علي ..
من كثر ما :-
أحبك
وابيك
ابغى اكون بدآخلك
مالي شبيه ولا شريك
إلا .. \أنا / .. وبس
وأخر الورقه مكتوب جمله
عآهديني على حبك ... ردت على جملته من قلبهآ وكتبت التاريخ ووقعت عليهآ .. ورفعت رآسهآ وعلى شفاتهآ بسمه رضآ
فهد : الله لايحرمني منك حسك ووجودك بدنيتي
شوق قربت منه وضمته بكل قوتهآ : ولايحرمني منك يآفهد


بهذآ الوقت في المدينه .. وتحديدآ بمجمع النور
كــآنوآ بالسوق يكملون أغراض فاتن الباقيه ... لفوآ المجمع كآمل وخلصوآ نص اللي متفين يخلصوآ اليوم
رغد : أنآ تعبت تكسر ظهري
فاتن : وأنآ بعد تعالوآ نجلس ونطلب كوفي
ريمآس بتعب : اي والله .. نريح شوي .. وهم بطريقهم للمكآن اللي قاصدينه .. وقف قلبهآ وارتجفت اطرآفهآ لمآ شآفت يوسف وعبدالله مع بعض
كآنوآ قريبين منهآ .. لمحوهآ بسرعه .. وبآن الأرتباك على يوسف
يوسف : عبدالله تكفى خلنا نمشي ماني ناقص مشآكل
عبدالله وعيونه على رغد وتتبعهآ : لحظة ..
يوسف يسحبه : عبدالله خلنا نمشي ..
رغد ( يعني مآ كنت أتوهم كآن كل شي وآقع ... ليه القدر يجمعنآ بالصدف ياعبدالله ليه ؟) مشت بسرعه ورى ريمآس وفاتن وطنشتهم وقلبهآ يتقطع دآخلهآ من الألم النفسي والمنعوي
عبدالله بأصرار : انا رآيح انت رآقب الرجال واهم شي ركز على تصرفاته
يوسف : حنآ جاين بمهمه ياعبدالله تذكر هذا الشي
عبدالله : يوسف هذي الفرصه ماراح تتكرر مره ثانيه .. تصرف انت .. ترك يوسف لحاله ومشى ورغد وحآول يلحقهآ لكن وقف بمكآن بعيد عنهآ لما شافها مع صديقآتهآ اللي توقعهم اخوآتهآ
رغد لفت ورآهآ وشافته بعيد .. تضايقت وحست المكآن يخنقهآ
رغد : بنات انا مضطره ارجع البيت احس بتعب مره
ريماس وفاتن : سلامتك
رغد : الله يسلمكم .. انا رايحه باي
الكل :بآي .. مشت ونزلت بالسلم الكهربائي وعبدالله يلآحقهآ .. اتصلت على جلالي حتى يجيهآ .. ومشت بأتجآه الباركينج .. وظلت تمشي بتوهآن تحاول تهرب منه لكنه كآن يرآقبها من بعيد مثل ظلهآ .. وقفت بمكآن فاضي مافيه غيرهآ وكآنت تظنه تعب من ملاحقتهآ ومآجاء ورآهآ .. ارتكزت على الجدآر ..فتحت شنطتهآ وطلعت منهآ منديل حتى تمسح دموعهآ ... تنهدت تنهيده غريبه .. وحست بحركه خلفهآ .. مآ لفت ولا سرى الخوف بقلبهآ على العكس كآنت تتألم وتكابر في هذآ الشي
رغد بصوت مبحوح : ويش تبي مني ؟
عبدالله : ليه تهربين مني ؟
رغد ودموعها بدت تنزف على خدهآ : زي مآهربت سنتين عني ... انا بعد بهرب طول العمر منك
عبدالله مسك يدهآ : رغــ... .. سحبت يدهآ بسرعه ولفت عليه
رغد بحده : لا تقرب مني سآآمع ... انت ماصرت تعني لي شي
عبدالله : بس انــآ
رغد صرت على أسنآنهآ وحاولت تتمالك نفسهآ حتى مآ تصارخ : انت شنو ..اي قلبك جوآك ؟ .. انت دمرتني ياعبدالله دمرتني .. ليش لاحقني الحين حتى تعتذر وفر على نفسك وارجع لأني ماراح اسمع منك ولا شي
عبدالله : أنآ ماجيت اعتذر
رغد رفعت حآجبهآ وحطت يدها على خصرهآ : والله ... اجل ليش جآي ورآي ارجع لصديقك الكذآب مثلك
عبدالله قال بحده : يوسف ماله دخل فيني .. ومآهو مسؤل عني وعن قرارتي
رغد طلت فيه من فوق لتحت ... قلبهآ يحن له ولشوفته اللي ضنتهآ مستحيله ... تذكرت الآيام اللي تمنته يرجع للحياه حتى تشوفه لو ثانيه وحده او جزء منهآ .. بدون مآتحس سالت انهار من الدموع وبدت تشهق
رغد : قرآرآتك ؟... لا انا ولا يوسف راح نحاسبك عليهآ والحين روح مابي اشوفك بيوم قدآمي
عبدالله : اتمنى لك حياه سعيده مع اللي يقدر يسعدك ويهنيك ... انا مالي مكآن بحياتك
مآحس الا بكف على خده منهآ .. طل فيهآ مصدوم من ردة فعلهآ تعلقت عيونه فيهآ
رغد بصوت مقطع من البكاء : ليش تزوجت غيري ... قولي ليش ؟.. هذآ جزآتي ماعمرك غبت عن بالي ولا نسيتك لحظة وحده .. عشت على ذكرياتي القليله معك .. صدمتني بموتك وبكذبتك علي .. وحتى بزوآجك .. مآكنت اتوقعك كذآ " سحبت السلسال من صدرهآ ومسكت كفه وحطته فيه " مابقى لك شي عندي غير هذآ العهد اللي انت خنته .. أبعد عني وخلني اعيش مابقى من حيآتي في بُعدك .. مشت من عنده بطريق ماتعرفه ظلت تمشي وتمشي ... تآيه ماتدري وين تروح او لمين تلجئ ... كل شي مقفل بوجههآ حتى قلبهآ يدور قلب يحس بمعآنآتهآ ... مآحست بنفسهآ الا بطريق مظلم ومخيف ماحد يمر فيه وقفت على جنب ودقت على السوآق لكن خآفت لما ماحصلت أبرآج بهذي المنطقه .. جلست على الارض وضمت رجولها وصارت تبكي بشكل هستيري المكآن ظلام ومخيف .. وهي تآهت بطريق ماتعرفه .. كآنت تبكي وماهي حاسه بدنيآهآ .. فجأه حست بأحد وآقف قبآلهآ
رفعت عيونهآ والدمع مغرقهآ وشآفته وآقف يطآلعهآ .. وقفت بسرعه قباله وهي ميته من البكاء حست بالأمآن بوجوده معهآ في هذآ المكآن ..ومن خوفهآ رمت نفسهآ بحضنه وصارت تبكي بهستريا
عبدالله : رغد أهدي أهــــدي
رغد مآزآلت بحضنه : كيف أهدى ..
عبدالله سكت وبعدهآ قال : سآمحيني .. بعدت عنه بسرعه ومسحت دموعهآ بعشوآئيه
رغد : ما أقدر اسآمحك على اللي سويته فيني .. كنت أنتظرك بفآرغ الصبر كنت تقتحم كل أحلآمي ... مآ أقدر اسآمحك على تدميرك لي
عبدالله اللي يتأمل نظرآتهآ الامعه من دموعهآ ماقدر يوآجههآ أكثر من كذآ او يعترف لهآ بأسبآبه الخآصه
رغد تعدل طرحتهآ : روح لزوجتك لاتخونهآ زي مآخنتني
عبدالله : أنــآ ما خنتك
رغد طلت فيه : روح لهآ وأنسآني مآعدت تعني لي شي ... قبل تمشي سحبهآ لسيارته لكنهآ رفضت تدخل معه
رغد : ويش تبي مني أكثر .. مآ كفآك اللي سويته
عبدالله : ماراح امشي بدونك .. لآزم اوصلك لسيارتك
رغد بأصرآر : مآني بحاجتك .. انا أعرف اتصرف
عبدالله لف رآسه يتأمل المكآن : تعرفين تتصرفين بين المزآرع هذي .. لو أحد طلع بوجهك بتعرفين تتصرفين .. رغد لاتعاندين خليني اوصلك وبعدهآ ماراح تشوفيني أبدآ
ركبت السياره وقفلت الباب بقوه وركب بالجهه الثانيه مشى بسرعه ..والسكوت طآغي على جوهم قلبه مآزآل يحبهآ .. ومشآعره تشتاق لهآ ... لكن هو أتخذ موقف ولازم يكون قد كلمه اللي قآلهآ .. عيونه تحاول تتمرد وتسترق رؤيتهآ لكن شعوره بالذنب يمنعه .. زوجته مالها ذنب ان قلبه ملك لغيرها .. وذنبه انه اخلف وعده مع رغد اكبر من ال... هو بموقف لا يحسد عليه أحساسه يتجدد بروعته لانها متوآجده بجآنبه ... لكن كيآنهآ متزلزل بصدمتهآ فيه ودموعهآ ماتوقفت عن الانتثار
قطعت نغمة جوالها سكونهم .. ردت ببرود
رغد : هلا جلالي
جلالي : رغد انت وين انا في قريب
رغد : تعال عند بوآبه 2
جلالي : تيب الحين يجي ... قفلت الجوال ولف عليها عبدالله
عبدالله وقف السياره عند البوآبه اللي سمعهآ قالت لجلالي يجيها عندها : وصلنا
رغد شالت شنطتها بتطلع لكن استوقفهآ عبدالله بكلمته : قلبي بعده يحبك ..
سحبت السلسال اللي بصدرها كان محتوي دبلاتهم رمته عليه و قفلت الباب بقووووه شآفت سيارتهم ومشت لها بسرعه ورجعت للبيت

ببيت ابو مهآ أول مادخلت شآفتهآ ريم مسكتهآ
ريم : وين رايحه تعالي اتعشي معنآ
رغد والزعل مبين عليها : اكلت مع فاتن وريماس
ريم تطالعها بتفحص : مبين مره انك اكلتي شوفي حالتك كيف تعالي كولي لك شي
رغد بتأفف : قلت لك شبعانه اووف
ريم : شوفي كيف نحفآنه مره وحالتك كل يوم تزيد سوء تستني تموتين ؟
رغد تطنشهآ : أنا تعبانه وبنآم بغرفتي .. تركتهآ ورآحت لغرفتها وقفلت على نفسهآ

:::
:::
بآلمطعم
يوسف يسلم على سيف : هلآ والله بولد خالتي
سيف : هلابك أكثر .. كيفك
يوسف : الحمدلله بخير .. أنت كيفك ؟
سيف : ماشي حالي
يوسف : اجلس في بيننا كلام كثير
سيف يبتسم : باين اصلا من شكلك .. خير احسك بتقول شي مهم
يوسف : شي يخصك انت وريم
سيف بصدمه : ريــــم ؟
يوسف بأستغراب : سيف ليش تاركهآ ولا سأل فيهآ في بينكم شي خآص
سيف نزل رآسه : لا ابد
يوسف عقد حوآجبه : اجل ليش تاركهآ عند اهلها .. ترآهآ زوجتك مو احد غريب عنك
سيف : مو هذي المشكله انهآ زوجتي
يوسف سكت مصدوم من رده : سيف خوفتني البنت قالت شي زعلك
سيف : لا ريم مره شفافه وحنونه
يوسف تجنن : طيب ويش السبب قلي ؟
سيف رفع رآسه وبان الالم بعيونه : والله اني احبهآ وأشتاق لهآ بس مقدر اروح لهآ واقول هذآ الكلام
يوسف بحده : وليش ماتقدر هذي زوجتك مو غريبه
سيف أحتدت ملامحه : ادري انهآ زوجتي .. بس ما أتجرأ اكلمهآ واتكلم معهآ زي ماكنت
يوسف طالعه باستغراب : غريبه والله
سيف غمض عيونه : اعذرني يا يوسف بس خلني على راحتي
يوسف : والله مدري ويش ذي الحاله .. بس انا اقول لو ترجعهآ وتتحمل عشانهآ زوجتك تحبك وقلقانه عليك حرآم تكسر خآطرهآ
سيف بحده : بأحآول باقرب وقت
يوسف : هي كلمة زوجتي واشتكت لهآ وشهد قالت لي اكلمك يمكن نصالحكم
سيف : انا ماتقصر انت وشهد بس انا ما أجل هذا الموضوع لشوي
يوسف سكت : اللي تشوفه
:::
:::
:::

بالرياض

الساعه 2 بالليل .. صحت من نومهآ وشافته نآيم بسلآم جنبهآ .. ابتسمت بعذوبه وهي تتأمله .. قربت منه ومررت يدهآ دآخل شعره وهي تتأمله بكل مآفيه توقفت عند وشمه اللي بكتفه جسمه الرياضي والوشم اللي على عضلة عضده يرجعهآ لأيآم ماتبي ترجع لهآ ابدآ .. نفضت الأفكآر الشيطانيه من رآسها وتعوذت من الشيطآن وقرأت المعوذآت وعيونهآ مافارقته .. حست بألم اسفل بطنهآ كآن يتردد عليهآ بن فتره وأخرى لكنهآ كانت تتوقعهآ ألأمهآ الشهريه وما أهتمت لهآ لكن كل مآلهآ تزيد اكثر ... غمضت عيونهآ بقوه وتحس الالم يقطعهآ تحملت وسكتت وبعد دقايق رآح الآلم حطت رآسه على كتفه بشويش حتى ماتزعجه .. فجأه
قآل بهمس سآحر : شوآقتي
رفعت رآسهآ وكآنت المسافه بين وجههآ ووجه قريب ولاتكآد تذكر ردت بصوتهآ الرقيق : يآعيونهآ
حط يده على خدهآ ميل فمه على جنب : ليه صحيتي بدري ؟
شوق ابتسمت : شبعت نوم .. لايكون نكدت علي بحركتي
فهد : بالعكس الحمدلله انك نكدتي علي
شوق رفعت حوآجبهآ بأستغراب : وليش ؟
فهد يضحك : عشآن اكمل سهرتي معك
شوق حمرت خدودهآ : فهووود
فهد ضحك بصوت عالي : ترى والله ماقلت شي يحرج
شوق تقرص يده وبحده : عطيتك وجه انا
فهد : أمووت على الناس المعصبه
شوق تكشر : مآ عصبت .." سحبت الشرشف وغطت رآسه فيه " .. ارجع نآم احسن
فهد ميت ضحك : يابنت ماقلت شي
شوق تقلب عيونهآ : انا ليش تحركت مدري .. تصبح على خير
فهد مسكهآ وضمهآ بقوه لصدره : فديتك وفديت كل شي فيك
شوق لفت يدهآ على رقبته : فهد قد أيش تحبني ؟!
فهد : أمممممم والله مدري .. ضربته ولف رآسهآ بزعل
شوق : ماتدري اجل ليش تكذب من الأول وتقول تحبني
فهد يدفن وجهه بخدهآ : ما أقدر اوصف حبي لك ... يآ ملآكي
شوق تضحك : أيوه هذآ الكلآم اللي ابيه
فهد : جنني الآشقر وصآحبته

:::
:::
:::

رجع البيت تعبان وهلكآن من شغله ومشاويره اللي كآنت كثير .. رمى نفسه على الأريكه
يوسف بتعب : السلآم عليكم
شهد وعيونه مافارقت الــ tv : وعليكم السلآم
يوسف : قفلي الــ tv ابي اكلمك بموضوع
شهد لفت عليه وحطت الــ tv على السايلنت : خير ويش في ؟
يوسف يعدل جلسته : كلمت سيف عشان ريم
شهد بأهتمآم طالعت فيه : ويش قال لك
يوسف رفع عيونه للسقف : قال لي كلام غريب ما اقنعني فيه .. بس قلبي مو مرتاح
شهد قربت منه : ايه ويش قالك تكلم
يوسف : يقول انه احيان يشوف اطرآف ريم على شكل حيوآنآت الله يكرمك ومايقدر يجلس معهآ
شهد شهقت : يعني مسحور ؟!!!
يوسف طل فيهآ بصدمه وقال بحده : كيف مسحور ؟
شهد تغمض عيونهآ وبسرعه تفتحها : وايش قال لك كمان ؟
يوسف : يقول انه ينخنق اذا كلمها والا نآم جنبهآ .. ويتضايق ويشم اشياء مو كويسه
شهد وقفت بخوف : شكله مسحور جد
يوسف مسكها : شهد ويش تقولين انتي
شهد طلت بيوسف بخوف : هذي أعراض سحر او عين .. لازم نوديه شيخ يقرأ عليه ويشوف حالته
يوسف : بس يمكن مايطلع مسحور
شهد : مدري والله مدري .. يوسف خلنا نتصرف قبل يصير فيه شي
يوسف : ويش تبيني اسوي انتي خوفتيني بكلامك هذآ
شهد جلست بخوف وعيونهآ على يوسف : خلنا نفكر بشي نسويه

اليوم اللي بعده
الصبآح رجعوآ لبيتهم بعد مآ عاشوآ احلى لحظآت حيآتهم ... اخذ له شور سريع وغير ملابسه ورآح لشركته .. آمــآ هي .. نآمت لهآ ساعتين بسبب الألم اللي يعآدوهآ من فتره الى أخرى
بعد مآ صحت أخذت له شور .. ولبست بجآمه وردي برمودآ وبدي كم فرآشه كآن ناعم وكيوت .. رفعت شعرهآ وحددت عيونهآ بكحل أسود واضآفة روج خفيف على شفايفها .. نزلت للصآله تبي تطلع للمزرعه حتى تتمشى لأن الجو مغيم ... رآحت مع الباب الخلفي .. ومرت من عند قسم مكتب فهد .. وقفت دقآيق تتأمل الباب الخشبي الكبير اللي عمرهآ مآ تجرأت تفتحه وقفت قدآمه دقائق طويله
شوق ( يآترى ليه هالمكآن ارض محرمه علينآ جميعآ عدآه هو .. أي عآلم ورى هذآ بيكون ورى هذآ الباب )
حطت يدهآ على مكبس الباب وفتحته بهدوء .. ودخلت للمكتب بكل جرآئه على رغم مسآحته الوآسعه وديكوره الفخم وتصميمه الكلاسيكي شآفت مكآن يعُج بالفوضى سيديآت متناثره على الأرض ... وملفآت على المكتب وأورآق كثيره على الطاوله الخشبيه وشآشة بلآزمآ عملاقه على الحآئط قربت من الطآوله اللي أعجبهآ تصميمهآ الفخم وادرآجهآ المطليه بالفضه .. فتحت الدرج وشآفت دآخله اشرطة فيديو قديمه وكآميرآ ديجتل أحدث موديل .. تملكتهآ الدهشه والأستغراب .. وقفت وكملت مشيهآ بالمكتب الكبير ولمحت زآويه اثارت الفضول فيهآ قربت منهآ وشآفت ممر ضيق مشت فيه ونزلت الدرج اللي طلعهآ على غرفه انصدمت بوجودهآ بهذآ القصر .. غرفة شخص يعشق الرسم ويهوآه لحد السُكر ... لوحآت معلقه ومتناثره على الأرضيه ولوحآت مغطآه بغطآء ابيض كالثلج زآد فضولهآ فضول .. وفتحت الغطآء عن اللوحآت وكآنت اقوى صدمه لهآ في حيآتهآ ... رسم رسآم مآهر
اعجبتهآ وبنفس الوقت اربكتهى وزلزلت كيآنهآ ... انتبهت الى نمط اللوحآت جميعهآ تشترك بشي وآحد .. وجميعهآ يظهر فيهآ الجآنب العدوآني .. مرت سآعه وهي دآخل هذي الغرفه الجآنبيه .. طلعت منهآ للمكتب وبدت تفتح الادرآج وتقرأ الأورآق والمستندآت الى ان طآحت بصندوق ذهبي متوسط الجحم .. فتحته وشآفت اورآق وشهآدآت كلهآ قديمه الجمتهآ عن الكلام وكآنت زي الصاعقه بالنسبه لهآ ... صآرت تفتش اكثر وكل ثانيه تكتشف شي ماكآنت تعرفه شي يعذبهآ ويزيد المهآ ألم ... خلصت كل شي وصآرت تبكي بحرقه وألم ... جريت لأشرطة الفيديو لما فتحتهآ زآد بكآهآ طلعت جري لغرفتهآ وأنهآرت فيهآ من البكاء والصدمه اللي شآفتهآ بمكتبه

::
::

بالمدينه وتحديدآ ببيت أبو مهآ
كلهم مجتمعين على الغدآء عدآ رغد
ابو مهآ : وين رغد .. هالبنت ماصارت تنشاف
سحر : بس حابسه نفسهآ بغرفتهآ حتى الأكل ماتكل زين
ابو مهآ : لايكون فيهآ شي ؟
ريم : تقول انها بس تعبانه ومكسله ... يمكن متضايقه او شي خلوهآ على رآحتهآ
هنادي : ويش على رآحتهآ لو يصير فيهآ شي بنقول ياليت اللي جرى ماكان
ابو مهآ وقف ورآح لغرفة رغد .. دق الباب ودخل
اول ماشافت ظل ابوهآ بغرفتهآ المظلمه مسحت دموعها وجلست بسريرها
ابو مهآ : يبه رغد... تشكين شي ؟
رغد ابتسمت بتعب : الحمدلله يبه مافيني الا العافيه لا تخاف علي مافيني الا كل خير
ابو مهآ بلوم : يابنتي ماصرنا نشوفك تضحكين زي اول .. تبدل حالك وين رغد الأوليه
رغد نزلت رآسهآ بأحرآج : أنـــآ زي ما أنــآ
ابو مهآ : لا يبه مآ أنتي رغد بنتي اللي اعرفهآ انا وآثق في شي مكدر خآطرك
رغد : خاطري مابه الا الف عافيه
ابو مهآ يوقف ويمد يده لبنته : قومي يابنتي ارجعي اضحكي الدنيا ماتسوى زعلك وضيقك
رغد وقفت بمسآعدته ابوهآ : الله يخليك لنا يايبه ولا يحرمنا من حسك ووجودك
ابو مها : ويخليكم لي
طلعت مع ابوها تغتصب الضحكه والفرح غصب عنهم ... تحاول تبري جرحهآ وعلتهآ لكن قدرهآ ماتدري ويش مخبي لهآ من مفاجئآت .. جلست معهم وقلبها وعقلها مو معهآ ابدآ ... رآح ابوهآ يأخذ له غفوه وهي جالسه مع اخوآتهآ
هنآدي : بنآت شوفوآ ايش سويت تصميم بالفلاش
ريم كآنت جنب رغد .. وأخذت الاب من هنآدي وبدت تشوف العرض اللي صممته هنآدي بنفسهآ بدت الموسيقى الحزينه تنتشر في الغرفه والكل سكت ... أغنيه جآت على الجرح ادمته من جديد واستفزت نزفه كلمآت كآنت تحكي عنهآ وعن حالتهآ وكأن من كتبهآ حآس فيهآ

وش مسوي مع غيري .. وش الدنيا في قربه قول
ياروحي انت متهني .. ولابشوقي لي مشغول
انا مازلت افكر فيك .. واموت فحبك وطاريك
ولكن هذي اطباعي .. اخبي الحزن بي ماقول

رجعت اسأل غصب عني .. جبرني الشوق واعذرني
انا ماقدر على قلبي .. عجزت القى لوفاه حلول
انا مازلت افكر فيك .. واموت فحبك وطاريك
ولكن هذي اطباعي .. اخبي الحزن بي ماقول

أمانه ان جيت في بالك .. تطمن قلبي عن حالك
على الذكرى انا عايش .. وكيف انساك مو معقول
انا مازلت افكر فيك .. واموت فحبك وطاريك
ولكن هذي اطباعي .. اخبي الحزن بي ماقول
{ للفنآن نبيل شعيل }

رجعت لغرفتهآ ودموعهآ على خدهآ تحس الكل يتقصد يعذبهآ .. قلبهآ مايتحمل كل هذي الصدف رمت نفسهآ على السرير وماحست بنفسهآ الا رآيحه بسآبع نومه

بالغرفه
سمر بأستغراب : ايش فيهآ رغد
سحر باصرار : اقولكم فيهآ شي مو طبيعي
ريم خافت على رغد : نفسي اعرف ويش فيهآ قلبي يتالم على حالها ابفهم ليه تكتم في نفسهآ
هنادي حطت يدهآ تحت خدهآ وبأنسجآم قالت : رغد ماتخبي شي بسيط .. اكيد السالفه كبيره
سمر : بنات خلونآ نتحرى عن ذآ الشي .. يمكن نقدر نساعدهآ
ريم : مالاحظتو شي .. السلسال اللي كآن عليها من زمآن ماكانت لابسته اليوم
هنادي عقدت حوآجبهآ : اجل السالفه حطنطيره هي مره قالت لي اللي اهدآهآ السلسال مآت وهي محتفظه باخر هديه له
سحر سكتت ( يعني هذآك عبدالله اللي قالت مآت هو اللي أهدآهآ السلسال ... والله رغد بتجنني لازم افهم قصتهآ لايكون مسويه شي غلط ومتوهقه .. لالا بسم الله عليهآ رغد عاقله ماتسوي شي زي كذآ )
ريم رفعت صوتها : سحر وين وصلتي ؟
سحر : هاه .. معكم
هنادي : ايه مره باين .. من قبل شوي تناديك وانتي ولا داريه
سحر : المهم ويش كنتي تبين
ريم : نسيت ويش كنت بقول ..

::
::
::

رجع من شغله وتذكر ملفه اللي نسآه بالمكتب .. مشى له وتفاجئ لما شاف بابه مفتوح وتذكر انه نسى يقفله زي عادته كل يوم .. دخل له بسرعه وشآف الأشرطه طالعه وشريط ينعرض على شاشة البلازمآ .. نزل للغرفه ولقى الغطآء على الأرض جن جنونه وطلع بسرعه من المكتب وصآر يصرخ بهستريا
فهد: مـــــيــــــري ... لـــيزآآ .. جوآ الخدم يركضون على صرآخه
ليزآ : يس بابا
فهد ونظراته كلها شرار: مين دخل مكتبي .. مين اللي تجرأ ؟
ليزآ خآفت منه وقالت بأرتباك : ماما شوق كآن فيه
فهد حس الأرض تدور فيه .. طلعت كل شيآطينه بهذي اللحظه .. كآن مثل الأعصار الهايج يدمر اي شي بطريقه .. طلع الدرج وهو يعديه درجتين ويصرخ بأسمهآ اللي زلزل اركآن قصره .. فتحت باب جنآحهآ مثل العاصفه وشافهآ واقفه تبكي بجنب السرير
فهد كآن يصرخ بكل قوته : شـــــــوووق
كآنت تبكي .. وبنفس الوقت خآيفه منه لانه بحاله ممكن يدمر فيهآ اي احد قباله .. عيونه تلمع من الشر ووجه أحمر من العصبيه كآن مثل الوحش الكاسر لا يعرف الرحمه .. ركض لهآ ومسكهآ مع اكتافهآ بقوه وصرخ بوجههآ : ويش سويتي بمكتبي
شوق كآن الخوف يسري بدمهآ ودموعهآ تجري على خدهآ : مــ....أنــآ
فهد هز جسمهآ الصغير بالنسبه لجسمه الرياضي الضخم : قولي ويش قريتي
شوق بهمس يرجف : ولا شي
فهد جن جنونه ودفهآ بقوه : قولي ويش قريتي قبل ما اسوي شي مايرضيك
شوق خآفت منه : قريت كل شي يافهد كل شي
تمنى انه مآت قبل يجي هذآ اليوم اللي شوق تكشف فيه كل شي عنه ... حس ان الدنيا ضاقت عليه ومستحيل تصفى له أبدآ .. بعد ماصار يحبهآ ويهتم فيهآ ... ترجع لهم المشآكل من أول وجديد ... لكن مو أي مشآكل ممكن تعدي والسلآم .. لآ لآنهآ مشكله ممكن تكون حد فآصل في حيآتهم مع بعض
مآحس بنفسه الا وهو يمد يده بكف قوي على خدهآ النآعم

طآحت على السرير من قوة كفه اللي الجمهآ عن الكلام والبكآء ... غمضت عيونهآ ودموعهآ تشق طريقهآ كآلعآده وقفت وحطت يدهآ على على مكآن الكف وعيونهآ على فهد اللي يلف بالغرفه زي المجنون .. وقف بعيد عنهآ وصدره يرتفع وينخفض بشكل مخيف وانفاسه تزدآد .. تحس انهآ اطلقت العنآن لوحشه المكبوت بدآخله
فهد بدا يصرخ بصوت يتردد بجناحهم : أرتحتي يوم عرفتي حقيقة زوجك ... ارتحتي يوم عرفتي من هو فهد .. عرفتي عايشه مع اي شخص " سكت شوي وبعدهآ رجع يصرخ " قولي لي ويش استفدتي الحين

سمع صرآخه العالي فتح باب القصر ودخل وصرآخ فهد يتأجج بكل زوآيآ القصر.. سمع كل كلامه ومستغرب كلام اخوه ويتسأل عن اي شي يتكلم

بغرفتهم
شوق تبكي : بـــ..ــس هذآ مــ.. ــآ نقص حبي لك
حس بسهم يطعن قلبه مايستآهلها ولا يستآهل طهرها ... غمض عيونه ورجع صوته العالي يرتفع وهو يلومهآ ويلوم نفسه على سهوته اللي ضيعت كتمآنه طوال 8 سنين وضيعت احلى أيآمه معهآ
فهد : هذآ حقيقة اللي تحبينه .. بعد اللي عرفتيه كيف بتحسين بالأمآن معي ؟!!
حط يده على صدره وبدت انفآسه تضيق ضاعت كل قوته وجبروته ... طآح على ركبه وبدأ يشهق ويحآول يأخذ اكبر قدر كآفي من الاكسجين .. ركضت له ومسكت يده وهي تبكي وعيونهآ تشوف الشخص اللي هآمت بحبه الحقيقي يطيح قدآمهآ .. صار جثه هآمده قدآمهآ قلبها ينطق قبل لسانها بحبه نزلت لمستوآه وهي تصرخ وتبكي بهستريا
شوق ضمته لحضنها : لاتتركني الله يخليك لا تروح مني
دخل الغرفه بسرعه من سمع صوت طيحة فهد شآفهآ بالموقف هذآ اللي أثر فيه واجتمع الدمع بعينه وهو يشوف اخوه اللي يعتبره عونه وسنده بالحياه مايتحرك .. حس انه بيفقده للأبد
ركض له وشآله من بين أحضآنهآ وحطه على السرير واتصل على الأسعاف بسرعه ...
آمــآ هي مافارقته دقيقه وحده حست ان روحهآ تطلع من جسدهآ بغيبته ... فكرت انها لو فقدته ماراح تسامح نفسهآ لأنهآ هي السبب بكل شي
شوق تبكي بحضنهآ فهد ويدها ماسكه يده : سآمحتك على كل شي سويته فيني .. بس أرجع لي سآمحتك حتى على عرضي اللي هتكته .. بس لاتروح مني .. سآمحني يافهد سآمحني
كآن واقف عند باب الجناح ويسمعهآ تبكي بصوت مسموع وكلمآتهآ ترن بأذنه .. فهم ان كآن بينهم شي قبل يتزوجون لكن القصه اكبر الحين ... تنحنح ودخلت تلبس عبايتهآ .. سمعت صوت الأسعاف اللي جآء وأخذه بوقت قياسي وصلوآ المستشفى وصلت بعدهم بدقايق بسيطه مع سوآقهآ .. دخلوه الطواري وكآن باسل وهي ينتظرون الدكتور اللي دخل غرفه الطورائ ..كآنت تبكي وتدعي ربهآ انه ينجيه وهم مايدرون عن سبب طيحته ... عيونهم متعلقه على باب غرفة الطوارئ اللي وآقفين جنبهآ وكل وآحد فيهم بجهه .. ثوآني وطلع الدكتور كآن باين عليه الارتباك قربوآ الأثنين منه
بآسل : بشرنا يادكتور
الدكتور : ما اخبي عليكم الآستآذ فهد يحتاج عمليه بأسرع وقت والا ماراح نلحق عليه اتمنى توقعون على الاجرآت بسرعه
شوق شهقت : عمليــه ؟
بآسل ارتجف من سيرة العمليه وزآد خوفه شكل الدكتور اللي مايطمن : عمليه ويش يادكتور
الدكتور بأستغراب عقد حوآجبه : مآتدرون ان الاستآذ فهد يعآني من مرض القلب وحالته متدهوره
أنصدموآ بالكلام اللي يسمعونه من الدكتور
شوق توقفت دموعهآ فجأه وقالت بعدم تصديق : شنو قلت ..؟
الدكتور : ارجوكم احد يتصرف ويوقع الأورآق قلبه مايتحمل اي تأخير .. يمكن ترجع الجلطه مره ثانيه
بآسل : انا اخوه اقدر اوقع
الدكتور يمشي ويستعجله : ويش تنتظر تعال وقع الاورآق وانا بأطلب الممرضين يجهزون غرفة العمليآت
كآنت مصدومه والكلام يتردد برآسهآ
فهد يعآني من مرض القلب وحالته متدهوره
فهد يعآني من مرض القلب وحالته متدهوره
فهد يعآني من مرض القلب وحالته متدهوره
جلست على الكرسي وتحس الدنيا تدور فيهآ ماهي مستوعبه اللي تسمعه... صوت بكآهآ بسري في الممر وعيونها تدمع بحرآره .. أحسآسهآ بالذنب صعب ينوصف .. لكن أدهى وامر صدمتهآ بمرضه اللي كآن يعآني منه ... بكت بحرقه وألم لكن لامجيب لهآ .. محد حولهآ وحيده في هذآ المكآن غريبه عنه وعن افرآده .. طلعت جوالهآ من الشنطه ودقت بدون شعور

:::
:::
:::

بآلمدينه
كآنوآ يتفرجون على فلم ...رعب ومنسجمين فيه .. لكن كل وحده تفكيرهآ بعالم غير عن وآقعهآ
اللي تفكر بنفسهآ ومشآكلها .. واللي تفكر بحبهآ الضايع والخيانه اللي انطعنت فيهآ ..
{ هنآدي }

كآنت عايشه جو الفلم ومتابعه له بأخلاص ... لكن بين كل فتره وفتره يتمرد طيف مآجد ويمر ببآلهآ

{ ريم }
تفكر بزوجهآ اللي تآركهآ لحالهآ وبحالتهآ بدونه .. غيابه اثر على نفسيتهآ وحتى على ثقتهآ بنفسهآ

{رغــد}
كآنت بعيده كل البعد عنهم قلبهآ يبكي ويصرخ بدآخلهآ .. لكنهآ كآتمه لصرخآتهآ وانينهآ الذي ازعج برآئه تفكيرهآ وطفولة احلامهآ الورديه

{سحر }
كآنت تحلل كلام هتدآء اللي حست بتناقضه وسرآ الشك بعروقهآ بعد مآ أعطتهآ كامل الثقه والارتياح ..أحسآسهآ بشي يدور حولهآ تجهله خلهآ تفرط التفكير بكلامهآ بالساعات الطويله معهآ

صحوآ كلهم على صوت جرس التلفون المزعج
هنآدي قآمت بسرعه من مكآنهآ وهي تتسابق مع سمر على الاجآبه
سمر تسحب السمآعه : أنا برد
هنآدي تسحبهآ بقوه وتلف السلك حول جسمهآ : الــــــوووو
سمعت صوت بكآء شوق الحآد وشهقاتها اللي مافهمت منهآ شي
هنادي تغير لونهآ وبدأ الخوف يسري بعروقهآ قالت بحده : شوق .. ويش فيك
شوق تبكي : وين عمي
هنآدي طآح قلبهآ من الخوف : شوق ويش فيك تبكين
شوق زآدت حدة بكآهآ أكثر : فـــــهــــــد
هنآدي شوي وتبكي : ويش فيه فهد .. تكلمي
كلهم وقفوآ وقربوآ بسرعه من هنآدي
شوق : جآته جلطه وبيسوون له عمليه
هنآدي شهقت : جلـــطـــه ؟!
شوق تبكي : وين عمي ابيه .. انا لحالي محتآجته جنبي
هنآدي تصرخ على سمر : روحي نادي أبوي .. جريت سمر بخوف لغرفة عمهآ ونآدته يكلم شوق المنهآره .. بعد مآقفل الخط منهآ لف على البنآت
رغد بخوف : يبه ويش فيهآ شوق
ابو مهآ : زوجهآ تعبان وجآته جلطة
هنآدي وسمر : نبي نروح الرياض
ابو مهآ : قريب احتمآل بعد يومين عشآن عندي كم شغله اخلصهآ
سحر : طيب ويش قالت ثآني
ابو مهآ : الله يكون معهآ
الكل : أميـــن

بآلــريــآض
أتصل على أبو ريآض وقاله عن فهد اللي دخلوه غرفة العمليآت
ابو رياض وقف بوسط المجلس : فــهــد .. أنت متأكد ياباسل ؟
باسل : ايه انا قلت اقولك لانك أبوه .. ومالنآ بالرياض الا انتم
ابو رياض : خلاص انا جاي الحين من الخبر مع السلامه
رياض وقف جنب أبوه بخوف وعيون اعمامه على ابوه اللي باين الخوف والارتباك عليه
رياض : يبه .. ويش صاير ؟
ابو رياض نزل راسه : فهد جاته جلطه
الكل وقفوآ بصدمه
ابو رزآن : كيف جاته الجلطه .. شنو السبب
ابو رياض : كله مقدر ومكتوب
ابو رزآن طلع من المجلس ونآدى رزآن من عند الحريم
رزآن : أمرني يبه شنو بغيت ؟
ابو رزآن وعيونه تلمع بالخبث : تعالي يبه عندي كم كمه لازم تسمعينهآ زين
رزآن قرصهآ قلبهآ : خير يبه ويش صاير ؟
ابو رزآن أخذهآ عند الجلسات الخشبيه وركز بعيونه عليهآ
ابو رزآن : أسمعي زين يابنتي زوجك الحين طآيح والله أعلم متى بيفارق الحيآه
رزآن تعلقت عيونهآ بأبوهآ : ويش فيه فهد ؟
ابو رزآن : مجلوط عسآه للموت والحين بالعمليآت
رزآن شهقت ودمعت عيونهآ : من جدك يبه فهد جآته جلطه
ابو رزآن : ايه من جد والحين كلنا بنرجع الرياض بس ابيك تسمعيني زين ..
رزآن نزلت دمعتين من عيونهآوبعدهآ اصغت لكلام ابوهآ بكل حوآسهآ حتى تطبقه بالحرف الوآحد

::
::
بآلمستشفى كآنت تنظر بآلجنآح اللي حجزوه خصيصآ لفهد فارشه سجآده أخذت مصحف وصلت ركعتين دعت فيهآ ربهآ انه يقومه بالسلامه ويعدي هذي الأزمه على خير ويطلف بحآلهآ اللي كل مآ ابتسمت لهآ الدنيا ترجع تصفعهآ ولا ترحمهآ .. تجدد الآلم فيهآ وحآولت تتمآلك الآمهآ
شوق رفعت يدهآ : يارب قومــه لي بالسلامه .. وطول لي بعمره يارب ياكريم اكرمني من فضلك وأبدل حزني وألمي فرحآ وسعآده ياكريم ..
سمعت صوت دق على الباب .. تغطت وطوت سجآدتهآ ومشت للبآب وفتحته وشآفت بآسل وآقف
بآسل : محتآجه شي ؟
شوق : لا .. ماطلع الدكتور
باسل : لا بس الممرض طلع وقال محتآجين دم سويت تحليل ومآطلع متطآبق جيت عشآن اقولك تسوين تحليل دم ونشوف التطآبق
شوق بخوف : ماعندي مآنع خلني اروح بسرعه
بآسل : يالله مشينآ

بعد نص ساعه طلعت النتيجه وكآنت متطآبقه سحبوآ كميه من دمهآ ودخلوهآ تحت الملاحظة سآعتين
جآء ابو ريآض للمستشفى مع ام رياض وريآض ورزآن .. ودخلوآ على شوق اللي كآنت دآيخه من بعد سحب الدم
ابو ريآض : سلآمتك يابنتي
شوق بتعب : الله يسلمك
ام رياض ضمتهآ وبآستهآ على جبينهآ : الله يقومه بالسلامه
شوق : الله يسمع منك ياخالتي
رزآن تتخصر : أكيد ماجآته الجلطه الا بسببك أنتي
ابو رياض : رزآن يابنتي استهدي بالله وان شاء الله زوجك مافيه الا العافيه
شوق طلت فيهآ بنظرآت ناريه وقالت بحده : أطلعي برآ مابي أشوفك بــــرآآ
ام رياض استغربت ردت فعل شوق وحآولت تهديهآ : تعوذي من ابليس يابنتي
شوق : اعوذ بالله من شياطين الانس والجن
رزآن انقهرت منهآ وقالت : انتبهي لكلامك يا شوق قبل تندمين
شوق : انتي ماتفهمين قلت لك اطلعي برآآ بـــــــرآآ
اخذ ابو ريآض رزآن وطلعهآ معه برآ عند باسل وريآض اللي كآنوآ يتكلمون مع الدكتور بعد مآ طلع من غرفه العمليآت
الدكتور : الليله بيكون بالعنآيه المركزه وبكره اذا استقرت حالته نطلعه بغرفته
ابو رياض : طمنآ عنه يادكتور
الدكتور : ما اقدر اقول اي شي الا لما تمر 18 سآعه
بغرفة شوق .. زآد التعب عليهآ
ام رياض : يمه شوق خليني انادي الدكتور يشوف علامك
شوق : لا ياخالتي متعوده على هذآ الألم من زمآن
ام رياض : لاتسكتين على المرض .. خليني اروح
شوق حست أنهآ بترجع وأنتم بكرآمه قآمت بسرعه للحمآم وصآرت ترجع دم .. نفس حالتهآ قبل تتزوج عآدت لهآ
خآفت ام رياض وطلعت للممر تكلم زوجهآ بعد دقايق معدوده دخل الدكتور ومعه النيرس .. وبدأ يأخذ الغط والسكري ويعآين مكآن الالم

خآرج الغرفه
بآسل : هي ويش صار لهآ
ام رياض : والله مدري فجأه قآمت ترجع .. اكيد عشان سحب الدم
رزآن بحقد وفرح نفس الوقت ( ماتقوم ان شاء الله .. من هذآ وأردى يارب )
ابو رياض بحزن وضيقة خلق : ويش صاير لهم فهد بين الحيآ والموت وشوق ماحد يدري ويش بلاهآ
طلع الدكتور من عندهآ
ام رياض : بشرنآ يا دكتور
الدكتور : لازم نسوي لهآ فحوصآت وأشعه بكره الصبآح
رزآن : ليش ؟
الدكتور : نتأكد بس ان شاء الله مافيهآ الا كل خير بس الأحتياط وآجب
ابو ريآض : مشكور يا دكتور تعبنآك معنآ
الدكتور : هذآ وآجبي .. ماتشوفون شر .. عن أذنكم
الكل : تفضل
بالغرفه
أعطآهآ الدكتور مسكن للألم حتى ترتاح شوي منه .. حطت يدهآ على بطنهآ وغمضت عيونهآ وهي تتمنى اللي ببالهآ يتحقق
شوق ( لي شهرين شآكه يارب يكون شكي بمحله وأكون حآمل .. يــــآآآرب )
كآنت هذي اخر كلمآت تذكرهآ وأخر طيوف للضوء شآفتهآ وغطت في سبآت عميق سرقهآ لعالم غير عن عالمهآ الحالي وأبعدهآ عن ضوضآء الأفكار وتعذيب الصبر .. وألم معآنآتهآ في انتظاره

::
::
بآلمدينه
دقت عليهآ رغد وقالت لهآ عن الخبر
شهد : ويش المصايب اللي تتحذف علينآ
رغد بحزن وصوت باكي : الله يكون بعونآ كلنا
شهد : اهم شي شوق كيفهآ ويش قالت لأبوي ؟
رغد : والله مدري ابو دخل غرفته وقفل على نفسه يقول بكره بيروح الورشه يزبط السياره عشان كلنا بنسافر
شهد : بقول ليوسف نروح معكم مستحيل اترك شوق لحالها
رغد قالت بغصه : يوسف ؟.. ماقلت لك اني شفته مع عبدالله
شهد شهقت : مع عبدالله
رغد قفلت الباب وبكت بصمت : احس قلبي ماهو قادر يتحمل اني اكتم اكثر من كذآ ... شهد نفسي اروح لمكان ما اعرف فيه احد .. انا اتعذب كثير
شهد : هونيها وتهون بعدين هو الخسران .. تذكري انك الف من يتمناك
رغد : بس قلبي لسى يحبه
شهد : رغوده تذكري انه متزوج وعنده ولد شفتيه بعيونك وكمان زوجته حامل ايش تبغي اكثر من كذا انسيه طلعيه من حياتك وتفكيرك
رغد : انا بقفل الحين باي
شهد سكتت : براحتك بس لازم تكوني اقوى من كذا وماتتهربين من الواقع
رغد : ويش اسوي ؟.. ماعاد فيني عقل
شهد : فكري زين وراح تلاقين الحل .. بشوف يوسف باي
رغد تقفل الجوال وتتامل شاشته ودموعهآ على خدها : آآه ياقلبي وين نهايتنآ معه
دقت سحر عليها الباب وفتحته
سحر : ممكن اتكلم معك شوي ؟
رغد ابتسمت بعد مامحت ملامح الحزن : حياك قلبي
سحر جلست قبالها على السرير وسحبت جوالها وحطت على جنب : رغد بقولك شي .. الله يخليك قولي الصدق
رغد عقدت حواجبها : شنو بتقولين ؟
سحر تأشر على صدرهآ : وين السلسال اللي على صدرك من سنتين ؟
رغد ارتبكت وتغير لون وجههآ : نزلته صاير يضايقني كثير
سحر بحده : مامليتي من الكذب ... قولي ويش قصة السلسال وعبدالله من يطلع هذآ ؟
رغد عصبت : ويش فيك علي انتي .. كل مره والثانيه عبدالله وعبدالله .. خلاص عبدالله مآت وشبع موت افهمي
سحر رفعت حآجبها : رغد انتي غلطتي بشي
رغد صرخت عليها : ســــحــــر ايش صار لعقلك .. كيف تشكين فيني مستحيل اعملهآ أنا
سحر توترت : اجل ليش بس تبكين شوفي حالتك راضيه على شكلك لونك المخطوف .. وين رغد اللي الكل يتحآكى بجمالها صايره جلد على عظم
رغد : ضغطي نفسي عارفه الطب مأخذ عقلي
سحر بسخريه : أي طب وحنآ بأجآزه .. رغد كافي كذب كآآفـــي
رغد عصبت وحمر وجههآ : ايش فيك انتي ماتفهمين ... بعدين انا ماني مضطره اقولك شنو فيني .. رجآء سحر لاتتدخلين بخصوصياتي
سحر وقفت وبقهر قالت : أي خصوصيات هذي اللي بتكون سبب موتك
رغد ترفع حآجب: انا حره بنفسي
سحر لفت ومشت عنهآ لكن قبل ماتطلع قالت : انآ ورآك ورآك الين افهم السالفه

طلعت وقفلت الباب ورآهآ أمـــآ هي تغطت بالبطآنيه وجلست تبكي


:::
:::
:::

ببيت يوسف
كآنت بالمطبخ تسوي العشاء .. نزل من عند امه وشآفهآ حزينه شوي
يوسف : شهد
شهد : هلا
يوسف : اشوفك زعلآنه ..؟
شهد لفت عليه وميلت فمهآ : مادريت عن فهد زوج شوق ايش صار له
يوسف بقلق : لا والله خير
شهد : جاته جلطه
يوسف : ان شاء الله ماصار فيه شي
شهد : الله اعلم بس توهم مسوين له عمليه .. اقول يوسف ابوي وخوآتي بيروحون الرياض خلنآ نروح معهم
يوسف : ايه لازم نروح هذآ عديلي ووآجب نزوره .. ولاتنسين ان شوق شقيقتك اكيد محتآجتك
شهد شوي وتبكي : ياقلبي عليهآ اكيد محتآجتنآ وربي اني افكر فيهآ ... قلبي مو متطمن احس فيهآ شي
يوسف : تعوذي من الشيطآن .. وكملي عشآنآ تراني جوعآآن
شهد ابتسمت : ربع ساعه ويكون جآهز .. كم سوسو عندي
يوسف : مشاء الله رجعتي شهد بتاع زمان
شهد : هههههههههههه روح للصاله لاتشغلني
يوسف : بروح وأمري لله معك 15 دقيقه وبعدهآ بأهجم هنآ خلص العشاء والا مآخلص تصرفي عآد
شهد : مآبقي شي يالله روح بلا ثقالة دم
يوسف يمشي : ماراح اوريك ثقالة دمي لأنك عارفتهآ زين
شدت شعرهآ بقهر ولفت تكمل شغلهآ وتقطع السلطه
:::
:::
:::
اليوم اللي بعده
صحى ويحس بألم ينهش بلحمه .. فتح عيونه ولمح ظل النيرس والدكتور .. بدأ يستعيد وعيه ويرجع للحياه من جديد
الدكتور : الحمدلله على سلامتك
فهد بتعب وصوت مبحوح جدآ : الله يسلمك
الدكتور ابتسم : خوفتنا عليك
فهد وصدره يالمه أكثر : ويش صار لي ؟
الدكتور : كل خير .. قولي تحس بشي يألمك
فهد غمض عيونه : ايه صدري يألمني مره
الدكتور : شي طبيعي بس اتمنى تكون أقوى من كذآ يا أستآذ فهد زي مآ تحملت الألم سنين تقدر تتحمله كم يوم
فهد يحآول يجلس : أكيد اقدر بس شنو سويتو لي
الدكتور : عملية قسطره للقلب انت عارف حالتك مايحتآج اشرح لك
فهد اخذ نفس طويل وشآف المغذي بيده وصدره عآري وعليه أسلاك للاجهزه : يعطيك العفيه يادكتور ماقصرت
الدكتور : هذا وآجبي .. وعلى فكره جوني بعض الصحفيين يسألون عن حالتك وهل ممكن تأثر على توآجدك بالسوق .. بس مآ أعطيتهم جوآب وآضح
فهد ابتسم بلئم : أكيد فرحوآ بطيحة فهد الجابر
الدكتور : تقوم بالسلامه ان شاء الله .. واي شي تحتآجه كلمني
فهد : ماتقصر
الدكتور : قدآمك العافيه
دخل بآسل بعد محاولات مع النيرس .. وشآف فهد جالس يتكلم مع الدكتور .. مشى بأتجآهه بسرعه
بآسل يبوس راس فهد ويضمه : خوفتنآ عليك يالظآلم
فهد ضحك : كل هذآ حب
بآسل يبعد عنه : ماتشوف شر يالغالي .. كيفك الحين ؟
فهد : الحمدلله على كل حال .. زي ماتشوف بخير
باسل : بس طيحت قلوبنآ عليك ..وطيحة قلب المسكينه شوق
فهد تعكر مزآجهآ وتحولت ملامحه الي الشراسه .. استئذن الدكتور بعد ما خلص من فحصه
باسل : ترآهآ برى من امس تنتظر رغم انها تعبانه مره
فهد : روح قولها مابي اشوفهآ ... مابي اشوفهآ ابد لاتجيني هنآ سآمع
باسل استغرب وتأكد اني اللي صار بينهم الليله اللي قبلهآ شي كبير مره : بـس ياهد زوجتك تعبانه سووآ لها تحاليل واشعه خلها تطمن عليك اقل شي بعدهآ أنا اوصلهآ للبيت
فهد بحده : كلمتي ما أرجع فيهآ .. قول لهآ فهد مايبي يشوفك الحين بخليهم يطلعوني غرفتي الخاصه وانت خذهآ للبيت
باسل : ورزآن .. كلهن برآ صعب اقول لشوق وما أقول لرزآن
فهد عاقد حوآجبه بعصبيه : قول هذي رغبتي أنــآ وهي عارفه السبب
باسل يحآول يهديه : طيب طيب .. ماراح يصير الا اللي يرضيك .. بس لاتعصب اهم شي صحتك انا طالع لهم الحين

برآ الغرفه ..
بعد مآ طلع قربت منه رزآن وكلمته وبعدهآ دخلت هي وابو رياض للغرفه .. ومشت شوق تبي تدخل
باسل : شوق
شوق ردت : نعم
باسل : فهد مايبي يشوفك
انصدمت من كلمته اللي ماتوقعتهآ ابدا
شوق ردت بنبرة مصدومه : بــس انــآ بشوفه
باسل نزل رآسه بحيآء : هذي رغبه اتمنى تنفذينهآ
شوق نزلت دموعهآ : وقلبي اللي خآيف عليه انا ماقدر استحمل لازم ادخل والحين .. فتحت الباب ودخلت وقلبهآ يسبقهآ له ..
سمعت صوت رزآن العالي : اكيد منهآ اللي مآ تخآف ربهآ بنت الشوارع
فهد صرخ : رزآن احشمي نفسك
رزآن : مآ قلت شي اووف
دخلت شوق وقالت بصوت هادي كآتمه ورآه دموعهآ وغصتهآ : السلآم عليكم .. ردوآ السلآم عدآه هو دخلت ورآهآ ندى وامهآ وكآنوآ توهم وآصلين
ندى ركضت لفهد وضمته وهي تبكي : الف سلامه عليك .. ماتشو شر يالدلوع
فهد : الله يسلمك .. ليش البكاء شوفيني بخير مافيني شي ؟
ندى : باين مافيك شي
ام رياض سلمت عليه وحطت باقة الورد على الكمودينه : تقوم بالسلامه ياولدي
فهد : الله يسلمك ياخالتي ... مشت شوق ووقفت جنبه
رزآن : لو سمحتوآ بعدوآ عنه خلوه يتنفس شوي
فهد اعطهآ نظره جآمده : المكان وآسع وانا مرتاح
ابوه : يبه فهد عسى قلبك ما يوجعك
فهد بدون نفسك : تهمك الأجآبه
سكت ابوه من رد ولده الجاف وماقدر يكمل كلامه معه وهو خايف عليه
ام رياض : ليه سكت عن روحك يمه .. شوف يش صار فيك
فهد ابتسم والالم بعيونه : ما سكت ياخالتي تعالجت بما فيه الكفايه من كنت بعمر 17 وانا اعاني من القلب وجدي ماقصر معي بس هذا مكتوب من رب العالمين

الكل مصدوم اعتراف كآن بمثابة الصاعقه لهم جميعآ .. الأف علامآت الآستهآم انرسمت على وجوههم .. وملايين الاسئله استحلت تفكيرهم
ابوه : وانت عمرك 17 ؟
فهد : ويش اللي اختلاف سوآ انكم دريتم ... وأنآ مايهمني دريتوآ او مآ دريتوآ
شوق : اللهم لا اعتراض
رزان تدقها : اسكتي انتي لاتتكلمين
شوق طلت فيها بقهر : انتي اللي اسكتي ماحد كلمك
رزآن ترفع صوتهآ : مآ بقى الا اكلم نآس مخطوفين وسمعتهم بالارض
فهد صرخ عليهآ : رزآآآآآآآآن
شوق أنقهرت وطلعت بسرعه من الغرفه كلهآ

^^^
^^
^

ويش بيصير بين شوق ورزآن ؟ معقوله احمد يفرض وجوده بالاحدآث ؟

نتآئج تحاليل فحوصات شوق ممكن تكون حــآمــل ؟

وأي اسرآر كشفتهآ عن فهد ومآضيه ؟ وبأي وقت بنشوف دموعه وأيش يكون السبب ؟

جيت أهل شوق للريآض هل رآح تغير مجرى سفينة روآيتنآ ؟

هنآدي وأي مفاجئآت بأنتظآرهآ وهل سيبتعد الغموض عنهآ ؟
من الشخصيه المتخفيه بأهتدآء .. وليش أختآرت سحر بالذآت ؟
ريم & سيف هل سيجتمعون من جديد ومن سيكون خلف أجتمآعهم ؟
رغد وقلبهآ المحطم على رصيف الذكريآت هل ستتغير بعد مآ حدث ؟
والأهم عبدلله غيابه عنهآ وأخلآفه لوعده لهآ ..لــمــآذآ ؟
شوق & فهد& رزآن أي حيآه ستكون بأنتظارهم وأي أسرار ستبعثرهآ الملاك الطآهره ؟

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 06-05-10, 10:49 PM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جداsafsaf313 عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 585

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الثاني والثلاثون

وسالت دمعتي وانتي .. بعـيـدهـ ..
وحيد وداخلي ( انتي ) الوحيدهـ ..!

أحاول أڪـتبك ) ( بدموع عيني ..
يطيح الڪون !. ماطاحت قصيدهـ ..!

وابلل هــ الـورق .. وآخـافتـغـرق ..
حروفك في ( ألف بائي ) البليدهـ ..!

وآمـد يدين ( خفّـاقي ) وأنـطر ..
وأناادري خافقڪ مامد ّ .. إيدهـ ..!

وأحاول أڪـتم انفــاسي .. لأنــّي ..
أخاف الصدر ( يزفرڪ ) بنهيدهـ


فهد صرخ عليهآ : رزآآآآآآآآن
شوق أنقهرت وطلعت بسرعه من الغرفه كلهآ .. جرحهآ كلآم رزآن .. دقت على السوآق عشآن يرجعهآ للبيت

أمــآ بغرفة فهد
فهد بعصبيه : رزآن اطلعي برآ
رزآن بقهر : ليش أطلع مآ قلت شي غلط .. مو شوق قبل تتزوجهآ كآنت مخطوفه بس انت سترت عليهآ ياحبي
فهد ولع منهآ : أنتي ماتفهمين .. انطمي وأطلعي
رزآن رفعت حآجبهآ : ليش معصب الحين .. هدي نفسك نآسي انك مسوي عمليه
فهد مآعآد قدر يتحمل وصرخ بقوه : قلت أطلعي برآ
مسكتهآ أم رياض وندى وطلعوآ بسرعه من الغرفه .. كآنت عيون أبوه تلمع حزن عليه وعلى حآله وبنفس الوقت غبن وقهر من ولده اللي مآ يشآور أحد بقرارته
ابوه : عآجبك الحين .. سيرتنآ بتصير على كل لسآن
فهد رفع عينه ونظرآته حآده : ويش تقصد ؟
أبوه : العالم كلهم بيدرون عن زوجتك وسآلفتهآ لو أنك طآوعتني ماتزوجتهآ ...
فهد قآطعه : يبه أرجوك أسكت
ابو رياض عصب : شلون أسكت انت جبت لي المرض بتصرفاتك وعنآدك ... ماتسوي الا اللي برآسك .. أسمع يافهد بعد مآ تتشآفي البنت هذي تطلقهآ سآمعني
فهد طالع ابوه بصدمه : أطلــــــقـــــهــــآ ....!!
ابو رياض : أيه تطلقهآ ... ماراح يجينآ من ورآهآ الا وجع الراس
فهد سكت ومآرد على ابوهآ اللي قال : شوف يافهد .. اختآر بين أهلك وبين زوجتك شوق يا تطلقهآ يا ... " سكت "
فهد بحده : كمل .. ليش سكت يبه... الحين همتك مصلحتي والا الكلام اللي بيطلع علي.. لحد هنآ وبس مآحد له دخل فيني .. اسوي اللي أنآ ابيه مو اللي انتم تبون
ابوه عصب : هذآ أنت ماراح تتغير أبد
فهد ضغط على نفسه وتمآلك أعصابه .. صر على اسنآنه : أتركني لحالي
أبو رياض قبل يطلع : فكر بكلامي زين.. طلع وسكر الباب ورآه
غمض عيونه بألم .. ويحس بنغزآت في قلبه وحرارة جسمه بدت ترتفع ضغط على الجرس اللي جنب سريره وجآه الدكتور في غضون دقائق معدوده ... بعد ما كشف عليه .. طلع من الغرفه
بآسل : خير يادكتور
الدكتور : لاحول ولاقوه الا بالله الاستآذ فهد صحته ماتتحمل الضغوط النفسيه ارجوكم اذا كآن عندكم مشآكل أجلوهآ شوي لحد ما ترجع صحته زي أول وأحسن
بآسل : والحل الحين ؟
الدكتور : ممنوع عنه الزياره مده ثلاث ايام حتى يتحسن
بآسل : بس نآ لازم اشوفه
الدكتور : أنت بس غيرك ممنوع عنه الزياره
باسل : اللي تشوفه يادكتور انا رايح اللحين وبكره راجع
الدكتور :مع السلامه
مشى لعند رزآن اللي كآنت وآقفه لوحدهآ بعد ما رآح ابو رياض مع الاهل لبيتهم
رزآن : ويش قالك الدكتور
باسل بدون نفس : أكيد انتي السبب ماحد يتعب فهد غيرك
رزآن بحده تتخصر : لا والله .. ليش ما تكون مدام شوق
باسل : انا سمعته صرخ عليك .. قولي ليش صرخ عليك
رزآن تمشي قدآمه : مالك دخل شي مايخصك
باسل : صدق والله مايخصني ... مشى لعندها بسرعه ولفهآ عليه وبعيون شراريه
باسل : رزآنوه تأدبي معي والا بقول لفهد كل اللي سويتيه واللي ناويه تسوينه مع ابوك .. ترى حياتك او موتك بيدي أنآ ... مايحتاج اقولك فهد ويش راح يسوي فيك
رزآن انقهرت منه وبحقد قالت : ويش بتقوله هآآآه ؟...
باسل يبتسم بلئم : على كل اللي أعرفه .. اللي ......" سكت "
رزآن ولعت منه وصرخت عليه : رجعني البيت بسرعــــــــه
بآسل : ما أشتغل عند اهلك أنآ ... دوري أحد يرجعك
رزآن بحده : بآآسل .. لاتفكر انك تضغط علي بأسلوبك هذآ ... لالا ترآك غلطان ياحبي
بآسل ميل فمه على جنب : امشي بس لوعتي كبدي خليني اوصلك وأفتك
طلعوآ من المستشفى .. وركبت بالمقاعد الخلفيه وكآن ودهآ تقتله ووتخلص منه لأنه بدأ يهددهآ ويشكل خطر عليهآ وعلى مستقبلهآ مع فهد اللي لسى ما خضع لمخططاتهآ الشرآنيه

:::
:::
:::
بقصرهم
قفلت على نفسهآ غرفتهآ وأنهآرت بالبكآء اللي خآرت من بعده كآمل قوآه نفسيتهآ تعبت كثير وقلبها ماعاد يتحمل المزيد ... انجرحت بما فيه الكفايه وتعذب اكثر من الازم ... ماتدري متى النهايه او كيف بيكون شكل النهايه ... مع كل دمعه تذرفها يزداد الم بطنها اضعاف واضعاف .. ورغبتهآ بالأستفرآغ اصبحت أكثر وأكثر .. صدع راسها من هجوم الافكار وتضارب التحليلات .. وعواصف مخاوفها من المجهول
تذكرت ان ماهو غائب عندهآ عند الله معلوم .. تذكرت ان ما تخاف وقوعه عند الله مكتوب ... تذكرت ان مايحدث لها كله قدرومكتوب وعليها الرضاء به لكي تزدآد روآبط الايمآن في قلبهآ ... تذكرت انه الله يشتاق الى مناجاة عبده له في وقت ضيقته وحزنه .. وان نفسها وقلبها لا يرتاحان الا بسجودها لخالقها تبث حزنها وخوفها ومُصــآب قلبها الضعيف له .. فهو القادر على كل شي

توضت وفرشت سجآدتهآ وبدت تتلو سورة الرحمن بصوت رآئع وعين دآمعه وقلب خآشع .. ختمت سآعتهآ بدعاء وترجيآت لخآلقهآ عز وجل ... التعب سرى بجسمها وانهك قوآهآ .. استسلمت لوسادتها وأبحرت بعالم احلامها بعد معاناه طويله مع الألم

:::
:::
:::
بالمدينه
تحديدا ببيت أهل سيف
أمه : ويش صاير لك ياولدي ماعدت زي أول .. لك مده جآلس عندنآ
سيف : يمه تكفين خليني على رآحتي
سآميه تقلب عيونهآ بغرور : اول ذبحتنا بتتزوج العله زوجتك والحين تاركها من مده عند اهلها ويش طاري عليك
سيف أعطآه نظره قويه : ويش دخلك انتي الزمي السكوت ابرك لك
سآميه : مو انت اللي تأمرني اني اسكت .. تكفى ارجع لبيتك وريحنآ
سيف عصب : سآآآميوه
ام سيف : يمه ساميه روحي غرفتك بتكلم مع اخوك
سآميه تحط رجل على رجل : ماني قايمه ... تبون شي روحوآ بمكآن ثاني
سيف يسحب شمآغه : أنآ طالع احس اني انكتمت
سآميه : الله معك خذ الباب بطريقك
طلع وصفق الباب ورآه وهو يدعي لأخته بالصلاح والهدآيه

::
::

بيت ابو مهآ
كآنوآ يجهزون شنآطهم للسفر .. اما رغد كآنت تكلم فاتن
رغد : فاتن اطلبيه بس اسبوع واحد يأجل الزواج بعدين انتي ماخلصتي اغراضك
فاتن : بكلمه والله مستحيل اتزوج وانتي وشهد ماتحضرون
رغد : حآولي فيه قولي لسى ماتجهزت زين .. احنآ مانطول بالرياض ثلاث ايام او اربع بالكثير
فاتن : اوكي بكلمه وأن شاء الله يوافق
رغد : أن شاء الله .. يالله برتب أغراضي
فاتن : اوكي باي ..
قفلت من فاتن وفتحت شنطتهآ وبدت تأخذ الملابس اللي تبي والأشياء الضروريه دخلت عليهآ ريم
ريم : انا برجع مع زوجي توه أتصل ماراح اروح معكم الرياض
رغد ابتسمت : مبروك
ريم استغربت : على ويش ؟
رغد : على رجعتك لزوجك .. طولتي عندنآ
ريم ارتبكت وقالت: كآن عنده شغل كثير وانا اطفش لحالي الحين بجهز نفسي لانه بيمرني
رغد : الله يسعدكم يارب
ريم : ويرزقك باللي يسعدك
كآن احد لمس جرحها اللي مابرى حاولت تشغل نفسهآ بأي شي حولها طلعت ريم وتركتها لوحدهآ تصارع افكارها وأحزآنهآ
رغد ( انا بفهم شي واحد بس .. ويش ارتكبت من خطآء حتى تكون هذي نتيجة صبري )
تردد صدى ضميرها ( قولي ويش ماسويتي كلمتيه وطلعتي معه فوق هذا كله تقولين ويش ارتكبت من أخطآء كل شي سويتيه يارغد غلط × غلط وثقتي فيه ونسيتي انه رجل تفكيره شرقي مستحيل يتزوج وحده عرفهآ وطلع معها بس انعميتي لما خدرك بكلمة أحبك .. )
رغد بينها وبين نفسها : بس انا جد حبيته واخلصت له المفروض ما يجازيني كذا
رجع الصوت بداخلها يتردد ( انتي بنت ضعيفه تمشين ورى عوآطفك وأحاسيسك لكن هو ما أهتم لك ولا ايش بيصير فيك .. ولازالتي للحين تحبينه يارغد ؟.)
رغد : مآ صرت أحبه زي أول صدمتي فيه كبيره مستحيل أسآمحه حتى لو رجع لي ندمآن خلاص عافه خآطري .. عــــــــآآآآفـــه
دخلت عليهآ هنآدي وقالت بصوت ممزوج بشك : عآف مين ؟
رغد لفت بسرعه كأنهآ مقروصه : بسم الله من وين طلعتي ؟
هنآدي : من الفانوس السحري بالله يعني من وين ؟
رغد : أيش تبي مني ؟
هنآدي : ولاشي بس قلت اجي اقولك انا بكره شهد ويوسف بيروحون معنآ بنفس السياره
رغد جلست السرير : طيب ماقلتي شي جديد
هنآدي : اقول رغد أحس قلبي مقبوض ماني مرتآحه للسفره هذي
رغد : تفائلي بالخير يا هنوده .. مافي الا كل خير
هنآدي تنط على السرير جنبها : تتوقعي شوق متغيره والا لا احساسي يقول اننا بنشوفها متغيره حييييل
رغد طلت فيها باستغراب : اقول ايش فيك اليوم على الاحاسيس ... مصخنه انتي ؟
هنادي تلف يدها : نو " شهقت وضربت راسها " .. المـبارآآه نسيتهآ .. وطلعت جري من غرفة رغد للصاله

أمــآ عند ريم وسمر
سمر تلحقها وهي تشيل اغراضها : ماراح ترجعين لما نجي من الرياض
ريم : طبعا لا .. بس انتبهوآ لنفسكم اعرفكم متهورات
سمر تتخصر : ويش تقصدين ...حنا بنات عاقلات
ريم : ايوه مره مقطعكم العقل .. تعالي شيلي الكيس هذا اعطيه هنادي لا تكسرني اذا ماحصلته هنا
دخلت سحر واعطت ريم شنطتها الصغيره : خذي حقتك خفت تنسيهآ
ريم ابتسمت لها : والله ماجات على بالي .. مشكوره سحوره
سحر : العفو .. انا رايحه الصاله عند هنآدي
دق جوآل ريم وكآن سيف اللي ينتظرهآ تحت .. لبست عبايتهآ وأخذت اغراضهآ بسرعه ونزلت
هنآدي : يآآآهوو يامستعجل الرجال ماراح يطير اركدي
ريم انقهرت وطلت بهنآدي : صبرك عليا شفتي لو ماكآن ينتظرني كآن وريتك
هنآدي تأشر على الباب : يالله مع السلآمه لا أشوفك عندنا مره ثانيه
سحر تحط يدهآ على فم هنآدي : الله معك ريومه انتبهي لحالك
ريم : بآآي .. ونزلت
سحر تدقها : ماتعرفين تسكتين انتي او تقولين كلام زين
هنآدي : لا موبايلي هههههههههه
سحر عصبت : سخيفه جدآآ
هنآدي : وأنتي أسخف
سمر تتنهد : رآح تبدأ المشآكل ويش ذآ البيت أهجدوآ شوي
هنادي : يالله كل وحده تنثبر بغرفتهآ بيبدأ الشوط الثاني .. يكفي ان الشوط الأول رآح علي
سحر تشد شعرهآ : بويه مافي أمل تتسلك .. دخلت غرفتها وسكرت الباب

:::
:::

بآلـــريــآض
صحت على صوت جوآلهآ سحبته بتعب من على الكمودينه ما عرفت الرقم الظآهر على الشآشه ترددت ترد أو مآترد لكن بالأخير ردت
..: الـــو
..: صبآح الخير
..: صبآح النور .. مين معي ؟!
..: أفــآ يآشوق مآعرفتي صوتي
شوق أنصدمت عدلت جلستهآ وتوهآ تستوعب : أحـــمـــد ؟!
أحمد ضحك : مشاء الله ميزتي صوتي على طول
شوق عصبت : ويش تبي دآق علي ؟
أحمد بنبره غريبه : بقوم بالوآجب بتحمد لك بسلآمـه زوجك
شوق بحده : لو سمحت لا عآد تدق علي سآمع ..قبل تقفل الخط
أحمد : شــــوق .. أنآ مادقيت ألعب معك والا أكذب عليك انا دآق اعرض عليك عرض
شوق عقدت حوآجبهآ بأستغراب : عــرض ؟! .. أي عرض تتكلم عنه
أحمد : خلينآ نرجع زي أول اطلبي الطلاق من فهد وبعدهآ أنآ بتزوجك ونرجع زي مآكنآ قبل .. أنتي بدوني مآتقدرين تعيشين وأنآ بدونك ماأقدر أعيش
شوق بحده : انا قدرت أعيش حيآتي بدونك وكملتهآ بدونك ومستحيل ابعد عن فهد لأني أكتشتفت اني أحبه وحبي لك كآن وهم وفتره مرآهقه انت مآسويت لي أي شي غير انك صدمتني فيك " غيرت نبرتهآ للحده " أسمع يآ أحمد لاتظن اني مجنونه ومصدقه كلامك لا ياشاطر انا فاهمتك زين وعارفه لعبتك القذره مع بنت أخت الحقيره أحسن لك أبعد عني وخلني بحالي
أحمد : أعتبر كلامك هذآ تهديد
شوق : تهديد تحذير اعتبره اللي تبي .. خلني أكمل حيآتي لاتنغصهآ علي حتى مآ أنغص عليك
أحمد بسخريه : يالله فجأه صرتي قويه .. انتي زي ما انتي الضعف وحده من صفاتك مستحيل تكوني قويه
شوق : أتركني بحالي ولاعاد تتصل علي والا بتشوف شي ثاني ...قفلت الخط بوجهه
تنهدت بصعوبه وتحس ان صدرهآ بدت تضيق أنفاسه وكل الكون أصبح صغير بعينهآ كل مافرحت دقيقه حزنت بعدهآ أيام وليالي .. تذكرت فهد اللي بالمستشفى وماتدري عن حالته اليوم .. دقت على المستشفى وسألت عنه وتطمنت عليه .. صحت تأخذ لها شور حتى تريح أعصابه المتوتره من اتصال احمد اللي عكر عليها بدآية يومهآ


بآلمستشفى

عينه على الشبآك البعيد طول الليل مآغمضت عينه يفكر بسنينه اللي مضت وأسرآره الغامضه اللي خبآهآ عن الكل .. تذكر انهآ عرفت كل شي فار الدم بعروقه وأرتفع ضغطه الذكرى صعبه عليه والأصعب انهآ هي من درت .. كآن أهون عليه لو درى أخوه بآسل ولاتدري هي
فهد ( ويش تنتظر بعد .. تنتظر تتشمت فيك .. اصلآ هي دخلت حيآتك غلط وبتطلع منهآ غلط انت بيدك كل شي يافهد كل شي .. أشتر رآحتك ولاتسمح لقلبك يضعف أو يحن عليهآ مهمآ صار ... هذآ أبوك وبدأ يضغط عليك من جهه والجهه الثانيه ضغوطك الدآخليه تخلص منهآ كلهآ كــــــلــــــهــــآ )
أنفتح الباب ودخل الدكتور وعلى وجهه ابتسآمة رضاء : مشآء الله وجهك أحسن من امس
فهد : الحمدلله على كل حال
اخذ الملف اللي على الطاوله وبدا يشوف معدلآته الحيويه ... الــــخ : لالا مشاء الله صرنآ أحسن نقدر نطلعك الحين للبيت بالوقت اللي تبيه
فهد : يعني بكره أقدر اطلع
الدكتور : أن شاء الله بس اليوم لازم تشرفنا

طلع من القصر الكبير وتفكيره كله بكلام زوجة اخوه اللي كشفت له أشياء مآ كآن يدري عنهآ أبدآ ..مانآم طول ليله مصدوم من اللي سمعه عن شوق
بآسل ( يالله ماني مصدق للحين ان هذيك البنت اللي شفتها تكون قصتهآ كذآ .. اللي مجنني فهد أخوي كيف رضا يتزوجهآ أكيد مآ يدري لالا ويش مايدري هو زوجهآ كيف مايدري اكيد بيكتشف انهـآ ... لاحول ولاقوة الا بالله السالفه ورآهآ مليون سر وسر لازم افتش ورى السالفه حتى أعرفهآ فهد ورآه مصايب " طرت فكره على باله " معقوله فهد يكون هو اللي أغتصبهآ .. لاآآآ مستحيل أخوي فهد تفكيره أكبر من كذآ يمكن ياباسل يبي يستر عليهآ ماتدري عن حيآتهم الخاصه ... طيب كيف عرف أهلها وتزوجهآ هي بالمدينه وهو بجده هو من قبيله وهي من قبيله .. الدنيا قسمه ونصيب هذي كلها الغاز وحلها عند فهد وشوق مو عند أحد ثاني رزآن اعطتني بدآيآت أشياء كبيره مالهآ نهايه )
مآحس بنفسه الا وهو قدآم مبنى المستشفى نزل وطلع لغرفته أخوه .. وقف يتأمل سكون الغرفه فتح الباب ودخل على أخوه اللي مبين عليه الشرود .. تنحنح والتفت عليه فهد
فهد : هلا باسل
باسل : كيفك ؟
فهد : بخير .. في شي صار بغيابي
باسل : لا ابد مآصآر غير كل خير
فهد : والبيت ؟!
بآسل : أموره كلهآ تمآم كأنك موجود
فهد يحآول يوقف : بروح الحمام انتظرني بأتكلم معك بموضوع مهم
بآسل يجلس على الكنب : مآني متحرك .. غآب فهد عن عيونه ولفت أنتباهه بوكيه ورد مشى بأتجآهه وقرأ الكرت اللي عليه (( الحمدلله على السلآمه ... مآتشوف شر .. خآلد ))
ابتسم لما تذكر خالد اللي ماشافه من ثلاث سنين شآف اغراض فهد متشتته على الكمودينه لمهآ ورتبهآ .. أخذ محفظته الجلد وتحرك الفضول فيه فتحهآ وأستغرب من كثرة الأورآق اللي فيهآ جذبته ورقة لونهآ أحمر فتحهآ وقرأ محتوآهآ اللي ابهره
تصدقين ...!!
{ رقيت في حب?ْ ?ْثير .. !
حتى وصلت , اني
اطير !!
تخيل ..
أطير في | زرقة | سمآك
واذوب في ذرة هوآك
واستعذبك ..
خوف و هلآك ..!
غصبن علي ..
من كثر ما :-
أحبك ..
و
ابيك ..
ابغى اكون بدآخلك ..
مالي شبيه ولا شريك
إلا .. \ أنا / .. وبسس
وأخر الورقه مكتوب جمله
عآهديني على حبك
بخط مختلف ...<<~
أعآهدك على حبي ونبض قلبي الدآئم لك

(( شوق ))
شآف توقيعهآ المؤرخ وتوقيع أخوه بجنبه .. قفل الورقه بسرعه لما سمع حركآت فهد قريبه منه .. لف خباها عن فهد
فهد : اجلس بتكلم معك
باسل : شكل الموضوع مهم مره
فهد : بآسل بكره ابيك تروح للمحكمه
باسل عقد حوآجبه بأستغراب : لــيـــش ؟
فهد: ابيك تسوي أجرآت طلاق شوق
بآسل بصدمه : شوووق ... ليه ؟
فهد بحده : ويش اللي ليه .. انا بطلقهآ عندك أعتراض
باسل وقف بوجه فهد بعصبيه : أيه عندي اعتراض ..ليه بتطلقهآ مدآمك تحبهآ
فهد رفع حآجبه الأيمن بحده : ومين قال هذآ الكلام ؟
باسل طلع الورقه ورمآهآ عليه : هذا اللي قالي ..
فهد انقهر منه : انا بطلقهآ قررت وخلاص
باسل قال ببرود : أذا طلقتهآ انا بتزوجهآ
ارتسمت الاف علامات الاستفهام على وجه فهد مصعوق من كلمته أخوه : شنو قلت ؟
باسل : اللي سمعته .. وحده ملتزمه وخايفه ربهآ الف وآحد يتمنآهآ وفوق ذآ كلهآ حلوه
عصب فهد من القهر وطلع الشرار من عيونه خنق أخوه ودفه على الجدآر : شلون تتجرأ وتقول عنهآ كذآ وقدآمي بعد
بآسل ابتسم بلئم : أذا مو أنآ تزوجتهآ بيتزوجهآ غيري وبتنحرم من شوفة وجههآ الحلو طول العمر
فهد جن جنونه من وقاحة أخوه وصر على اسنآنه : لو سمعتك مره ثانيه تقول هالكلام عن حبيبتي أنهيك عن الوجود سآآآمـــــــع
باسل فطس ضحك على جنون أخوه بعد يده عنه : حبيبتك هآه .. وبتطلقهآ شلون تجي هذي .. فكر زين يافهد ولاتتسرع بقرارك فكرتي من كلامي أني أحسسك بالخساره اللي بتخسرهآ
وبعدين هي عيونها تفضحهآ باين أنهآ تحبك وتموت عليك ماشفتهآ يوم تبكي لما أغمي عليك وضمتهآ وانت بحضنها
فهد توتر من أخوه : كنت مآخذ رآحتك تطالع بزوجتي
باسل جلس على الكنب وحط رجل على رجل : ويش الفرق دآيم أطالع رزآن
فهد عصب : رزآن غير عن شوق " قال بنبرة تهديد " شوف ياباسل لو أدري والا أحس انك تطالع بشوق بيصير لك شي مايرضيك
باسل ماقدر يكتم ضحكه أكثر وانفجر ضحك : صدق انك مجنون فيهآ وبتطلقهآ ... الله على تفكيرك بس يافهد احيان يخونك
فهد : ويش رايك تقضب الباب وترتني بكلامك أبي ارتآح
باسل : ابشر مآ طلبت شي الحين افكك من خشتي
فهد : ترى بكره ابرجع للبيت خلهم يجهزون لي غرفتي وقسم الضيوف
باسل يبي ينرفز أخوه : طيب بقول لشوق
فهد صرخ عليه صرخه ارعبته : بــــــــــرآآآآآ
طلع بسرعه وسكر الباب ورآهآ وانفجر ضحك لأنه نجح بتوتير اخوه زيآده

{بــآســل }

أنآ بنجن كيف يحبها ويبي يطلقها .. انا متأكد اني في سالفه بس ياترى ويش هي ؟.. كيف يحبها وهي كانت مخطوفه ووو.. الـــخ وهوآشهم أول قبل يطيح فهد .. ويش حقيقة فهد ؟ وويش قصد شوق بكلمتهآ له انا مسامحتك على كل اللي سويته ؟

بعد أسبوع

ملخص االاسبوع
جوآ اهل شوق ثلاث أيام ورجعوآ لشغل ابوهم الطاري ...وبقت هنآدي لان فهد كلم ابوها تظل عند شوق لان ابوه سوآ له كذآ مشكله بسبب كلام رزان
أمــآ ليان تغيرت حالتها بعد جيت اهل شوق للرياض اللي غيرت فيها اشياء كثيره وردتها لأيام ماتبي تذكرها
رزآن كآنت عند اهلها لانها تضايقت من توآجد اخوآت شوق عندها بكثره وعدم حبها لهم
فهد تحسن كثير وبدأ يسترجع قوته وعلاقته بشوق جدا سطحيه وبعيد كل البعد عنهآ
أمــآ باسل كان مسافر للشرقيه مع عيال عمه واصحابهم


بآلصاله
هنآدي نزلت من غرفتها بالعبايه كانت رافعه شعرها اللي طول شوي وحاطه روج ومكحله عيونها شآفت فهد وتغطت
هنآدي : أحم أحم .. طريق ياولد
شوق ضحكت : تعالي مافي الا فهد
هنادي من بعيد : ليه فهد مو رجال انتي الثانيه
فهد ابتسم على كلامها اللي يبسطه ويحسسه كأنه أخ لها مو زوج أختهآ : رجال ونص
هنآدي : يؤبشني الرجال والله
شوق : هناديوه هجدينا عن الرجه
هنادي : دوعآآآبه يابنت ما اقصد شي
فهد : تعالي ليش وآقفه
هنادي : اخاف اقطع جوكم بعدين انا ما تزحزحت من غرفتي الا عشان ابي احد يمشيني بالرياض .. تعرف ما اعرف شي هنا
فهد يضحك : بتقنعيني انك الحين ماقطعتي جونا ؟!.. خلي أي سواق يوديكِ
هنادي: طيب اجل بخليكم تكملون جلستكم وبروح اشوف السواق
فهد : كل سواقين البيت تحت امرك بس ارفقي عليهم مانبي ضحايا
هنادي :هههههههههههه يااااي ماتوقعت دمك خفيف
شوق : اشوفك قطيتي وجهك
هنادي : ياساتر بدينا بالغيره ... يالله يافهد مالنا نصيب فيك
فهد فطس ضحك على شكل شوق اللي عصبت وبدت الغيره تنهش بقلبها : هنآآآآآدي
هنادي تضحك : خلاص بروح باااي
طلعت لعند الكراج حق السيارات ووقفت ونزلت غطايتها : الحين اي سياره اختار احترت كل وحده اكشخ من الثانيه ... مشت شوي وشآفت وآحد وآقف ولابس كآب اسود وبنطلون جينز وبلوزه أبيض
هنآدي زآدت سرعتهآ له أكثر وقفت جنبه وهو مصدوم : هيه سلآم ياصديق بسرعه يالله ابيك توديني .. أمممم يوه نسيت أسئل فهيدآن ويش أحلى الامآكن هنآ .. المهم لفلف فيني بالرياض جلدي جلدي (( بسرعه بسرعه)) .. أوكي رفيق
ركبت سياره واستنته يجي ورآهآ بعد دقايق طلعوآ من القصر
بالطريق كآنت السياره مظلله وهي متلثمه قالت : صح رفيق وت أز يور نيم ؟
باسل : مآي نيم خآن
هنآدي : والله اني قايله ان الجمال هذا كله من عايلة خان
باسل كآتم ضحكته على البنت اللي أول مره يشوفها : يس يس مآمآ
هنآدي : مآمآ بعينك طالع قدآم ولا تلف علي عشان لا أهفك بجوالي ... اتصلت على عبير
عبير بصوت كله فرح : هـــــــــــــــــــــــــلآ
هنادي بفرح : مرحبا الف يالله حيهم
عبير : الله يحيتس .. وشلونتس يابنت الرياض
هنآدي : بخير عساك بخير ... هاه كيف اتقن اللهجة النجديه
عبير : لوعتي كبدي خليك على الحجازي ابرك
هنادي : ياه صح يقولون في مثل ثوب ماهو ثوب لاتلبسه
عبير : هههههههههههه من جبتي هالمثل شكله من راسك
هنادي : تئدري تؤلي هيك
عبير: تطورات ياهنادي
هنادي : صبر خليني احط سبيكر أذني توجعني
عبير : اموت عالنعومه صايره تحسسين من الجوال
هنادي : اي صايره حساسه مره
عبير : المهم ايش مسويه انتي ويش اخر اخبارك ؟
هنادي : بخير دآمني ماشوف خشتك المنحوسه
عبير : منآك بس يوم سعدك وهنآك لما تشوفيني "سكتت شوي بعدهآ قالت "تصدقين فقدت صراخك يوم تنادين عليا
هنآدي : حتى انا اشتقتلك يادوبه

عبير بحده : انتي ماتعرفين تكملين المود الرومنتك
هنآدي : ههههههههه اعصابك شوي شوي لايطق فيك عرق
عبير : ماحد بيموتني الا انتي .. تعالي صوتك كأنك بسياره
هنآدي تنهدت : يس طالعه اتمشور بشوآرع الرياض الوآسعه الجميله
عبير : مين معك ؟
هنآدي : لوحدي ...تدرين نفسي أغني يــآآرفيق آآآه يارفيق آآآآه
عبير : وي لو كنتي بالمدينه رحت معك
هنآدي : طيب ممكن ابي اروح لحالي مابيك معي
عبير : مو من قلبك هالكلام
هنآدي : ايش رأيك اقدم في الجامعه اللي بالرياض والا اللي بالمدينه ؟
عبير صرخت : ويــــــش .. أي رياض يرحم اهلك مخليتني ادخل ادبي على اساس نكون مع بعض بالاخير تسحبين علي .. وربي ماتدخلين الا جآمعة طيبه وبعد كثيره عليك
هنآدي : يمه منك طيب خليني اكمل لك ايش الخطه اللي براسي
عبير : لاخطه ولاهم يحزنون .. كيف تتركيني وتقدمين بمدينه ثانيه ياعبيطه
هنادي : خلاص خلاص بطلت بجي اووف المهم شوفي متى الموآعيد لايروح علي التسجيل
عبير : هنآدي تكفين لاتتمنذلين وربي ما ادآوم بجامعه انتي مو فيهآ
هنادي : خلي الجامعات تقبلنا أول بعدين تشرطي على كيفك
عبير : عكرتي مزآجي الله يصلحك
هنآدي : انتي اللي تعصبين على طول ماتخلين لي فرصه افهمك اللي براسي
عبير : داريه ان اللي براسك شي ماراح يعجبني
هنآدي : المهم بقفل الحيين
عبير : ايش فيك طفشتي مني بسرعه
هنآدي : ماعندك شي ليش اطول معك
عبير : ايـــــــه لو كآآن الموضوع يخص مآجد كان تغير كلامك
هنادي عقدت حواجبه : ويش دخل ذا بذا لانخلطي الامور ببعض
عبير : طيب لو قلت لك اني شفته
هنادي بشهقه : وين شفتيه ؟!
عبير بصوت عالي : أأيــــوووه .. باني على حقيقتك يالنصابه
هنآدي تقاطعها بحده : عبيروه لاتكوني تلعبين من وراي انتبهي ترى وربي هو معفن انا خايفه عليك
عبير : مستحيل العب من وراك هنوده ايش جرى لعقلك عشان تفكرين فيني كذا
هنآدي : طيب وين شفتيه ؟
عبير بخوف : ماتصدقين وين ياهنوده
هنآدي بنبره خوف : وين تكلمي ؟
عبير : قدام العماره شفته وآقف واحنا رايحين بيت جدتي
هنادي : واحد شافه غيرك عبوره
عبير : لا بس وربي ياهنوده شكله نآوي على شي
هنآدي بخوف : الله يستر بــــس .. الله يأخذه ويفكني منه
عبير : اقولك اسمع امي تنادي .. اكلمك بعدين بايو
هنادي : باااي
قفلت الجوال ورمته جوآ الشنطه سرحت بالطريق وصارت تتأمل كل مكآن تمر فيه
( يآآربي ويش بيكون ورآه انا قلبي قارصني من نآحيته ... يارب بعده عن طريقي وارزقني على قد نيتي )
أمــآ هو كآن مستمع جيد للحوار اللي دآر بينهم أصغى باخلاص لكل كلمه وانصدم يوم سمع عن مآجد
بآسل ( مين مآجد هذآ ؟.. وهذي البنت اصلا مين ؟!... قريب بعرف كل شي بس باين انها بنت من اللي قلبي يحبهم .. ليش ماتستغل هذي الفرصه ياباسل لاتضيعها وبعدين تندم )

:::
:::
ببيتهم
كآنوآ جالسين في الصاله وكل واحد فيهم ملتزم الصمت ..
هي نفسها تتكلم معه وتعتذر منه لكن هو يصدها ومايعطيها اي اهتمام يشجعها انها تتجرأ وتتكلم معه
هو كآن يفكر بكلام اخوه باسل اللي ماغاب ثواني عن باله .. كيف يفكر انه يطلقها ويبعدها عنه صح هو يحبها لكن مايقدر يكمل حياته معها بعد ماكشفت كذبته عليها او بالاصح كذبته على الناس كلها .. خبى ماضيه وحاضره وكل شي يخصه عن الجميع طول وقته يفكر بنفسه وحاله اللي كل يوم يتدهور لكنه يجامل ومايبين اي شي فيه للي حوله
قررت تكسر حاجز الصمت بينهم .. وتتهور
شوق : فهد
فهد كآن ماسك الجريده ويقرأ بدون مايطالعها : خير
شوق مسكت يده ونزلت الجريده : طالعني شوي لو دقايق .. حط الجريده على الطاوله
فهد رفع راسه وعيونه عليها : ويش تبين ؟
شوق تفرك يديها ببعض : انت لسى زعلان مني
فهد ارتسمت على جبينه تجاعيد الغضب : لاتفتحين اشياء احاول اتناساها
شوق وعيونها تلمع : والله ماكان قصدي يافهد اللي سويته والله ... كل شي صار بالصدفه
فهد رجع ظهره على ورى وتكى : صار اللي صار وهذا انتي عرفتي كل شي عن زوجك تقدرين تنامين وانتي مرتاحه
شوق مسكت يده اللي بعدها بسرعه عنها : انا اتعذب كل يوم اكثر من اللي قبله وانا اشوفك تصد عني وماتبي تشوفني ولا تكلمني وطول وقتك تهرب مني عند رزان
فهد :انتي السبب
شوق بدت دمعاتها تسيل على خدها : انا اسفه أرجوك سآمحني يافهد .. بس سامحني
فهد يوقف ويتركها لحالها .. طلع لغرفته وهو يفكر فيها او بالتحديد يفكر بنفسه

شوق ( ليش مايقدر يسامحني ..انا سامحته على اللي سوآه ما استاهل انه يسامحني .. آآآآه يافهد ليش حياتي معك كلها نكد وعذآب مايكفي اني طول عمري عايشه بعذاب حتى بعد زوآجي .. اعتبرتك الشي الوحيد اللي كنت اكرهه واهدآنياه زمآني وحبيته رغم كل الالم ... يالله ياكريم رده لي ردآ جميلآ )

:::
:::

بالمدينه وتحديدا ببيت يوسف
كآنت بالمطبخ تجهز الغدآء وتنتظر وصوله من الشغل .. سمعت صوت الباب اللي انقفل وطلعت من المطبخ بعد مانزلت مريلة الطبخ .. شافت التعب والهم بوجهه مشت له وضمته من كل قلبها
شهــد بصوت ولهان : وحــشتــني سوسي "بعدت عنه وعلى شفاتها ابتسامه " شكلك تعبان حبيبي احط لك الغداء
يوسف بدون نفس : ياليت
شهد تأشر على عيونها : من عيوني انت روح بدل ملابسك ثواني والاكل يكون جاهز
دخل الغرفه ورمى نفسه على السرير بتعب لانه ماذاق طعم النوم من فتره بدت الافكار تستحوذ على تفكيره وترمي على شوآطئ غريبه عن شآطئ مدينته .. تعوذ من الشيطان قام يغسل وجهه ولبس بجامته وطلع للصاله
بعد عشر دقايق تقريبا جابت شهد الغدآء له
شهد : تفضل حبيبي مطرح مايسري يمري
يوسف : على قلبك .. تعالي اتغدي معي
شهد تجلس قباله : لالا مالي مزآج أكل بالعافيه عليك .. راقبته وهو يأكل والشرود باين عليه حست بقلبها مو مرتاح بس الدوخه اللي تحس فيهآ ترهقها كثير تمدتت على الكنبه وضمت الخداديه على صدرها وعيونها ماتفارق الانسان اللي حبته بجنون لكنها مستغربه تغيره
شهد : سوسي
يوسف : نعم
شهد : كأنك تعبان حبيبي .. في شي يوجعك ؟!
يوسف رفع عيونه لها : تعبآآن ؟!.. لا ابد مافيني الا العافيه
شهد : بس وجهك مصفر
يوسف : مانمت زين ومن امس وانا بالعمل شي طبيعي اكون تعبان شوي ومصفر
شهد : طيب اذا خلصت غداء نآآم
يوسف : أكيد .. وقف وقال .. تسلمين على الاكل انا بنام
شهد : متى أصحيك ؟
يوسف : لاتصحيني اذا شبعت نوم انا اصحى
شهد : اللي يريحك .. بس يمكن اروح عند اهلي اخلي جلالي يجيني مشتاقه لميشو مررآآ
يوسف احتدت ملامحه وقال بنبره غريبه عليها ممزوجه بشوية حده : لاتتاخرين .. دخل الغرفه وسكر الباب وسط استغرابها وذهولها شالت الصينيه ودخلت المطبخ تغسل وترتب

بعد المغرب في بيت ابو مها
رغد : هلا والله شهوده
شهد تجلس جنبها : هلا فيك حبيبتي .. كيفك ؟
رغد بتفاؤل وحيويه : الحمدلله اليوم عندي احساس بالفرحه
شهد ابتسمت : دوم يارب
سحر : غريبه عليك والله رغوده
رغد : ماغريب الا الشيطان
جاء مشاري يجري ورمى نفسه على حضن شهد اللي حضنته بقوه وباسته
شهد :وحشتني يازلمه
مشاري : ماما
شهد : ياروح ماما انت .. قولي احد يضربك
مشاري : لا
شهد : زين يالله روح شوف توم آند جيري
مشاري باسها وراح على الـ Tv لفت على رغد وغمزة لها عشان تلحقها بالغرفه .. دخلت غرفتهآ هي ورغد اللي دخلت وراها وقفلت الباب
رغد بخوف : خير ويش فيك ؟
شهد تجلس على السرير : آآه يارغد اشوف كوابيس كثيره خصوصا بميشو
رغد جلست جنبها ومسكت يدها : وساوس شياطين تعوذي من الشيطآن
شهد : في اشياء كثيره تغيرت حتى يوسف ماصار زي أول مايضمني ولايقولي كلام حب زي أول احس فيه شي مومرتاحه ابدآ يا رغوده
رغد : ياعمري هذي مجرد وسوسه شيطان لاتخليها تسيطر عليك
شهد حطت راسها على كتف رغد : كمان انا تعبانه احس بدوخه تخيلي اليوم الصباح لما صحيت طحت جاتني الدوخه فجأه
رغد بخوف : لايكون فقر دم
شهد : مدري والله بس خايفه مره
رغد توقف : امشي تروح عياده تسوين تحليل .. ليش ساكته على نفسك
شهد : مايحتاج والله
رغد بأصرار : قومي بلا كسل زآيد .. لبسوآ عبايتهم ورآحوآ لأقرب عيآده منهم

:::
:::

بالرياض
شآف أخوه عند اسطبل الخيول ومشى له وهو يصرخ
باسل : حركآآت صرنآ نطلع من عند الحريم
فهد ضحك : ويش تقصد ياولد ؟
باسل يغمز له : اللي فهمت يالحبيب .. هاه كيف قلبك الحين
فهد : الحمدلله بخير .. وينك أنت مختفي
باسل : أشوفك ساحب علي ورحت ادشر
فهد : ماهي بعيده عنك ..
باسل : اقول فهيدان ركبت معي وحده اسمها هنادي تحسبني السواق من ذي ؟
فهد أنفجر ضحك : هنآآدي.. ركبت معك
باسل : ايه وتكلمني هندي كآن نفسي اقولها اني مو سواق بس ماخلت لي فرصه
فهد ميت ضحك : ههههههههههه الله عليك ياهنادي
باسل رفع حاجبه وقال بحده : ماقلت من ذي ؟
فهد : أخت شوق
باسل بصدمه شهق : أخت شوق ؟
فهد عقد حوآجبه : ايه اختها ليه ؟
باسل : لا بس مجرد استفسار .. قهرتني تحسبني السواق ( طلعت اخت شوق .. انا اشوف الجمال اللي فيها يالبى قلبها بس كيكه مستحيل افرط فيهآ .. انتي اللي جيتي برجلك ياهنآدي )
فهد : بسول وين وصلت ؟
باسل : معك
فهد : والله شكلك رحت بعيد
باسل : اقول بروح غرفتي تعبان من السفر وزادت علي اخت زوجتك خلتني الف الرياض لف تصور كم مرة وقفت بالمحطه
فهد : كم ؟
باسل : خمس مرات .. اعبي بنزين من كثر ما الف وماتفهم
فهد : ههههههههه كم المبلغ
باسل : المساله مو كم المسئله اني تعبان وانسان جاي من سفر
فهد : تعيش وتأكل غيرها
باسل :مع اي احد ايه بس معها هي لالالالا.... انا رايح انآم توصي شي
فهد ميت ضحك على اخوه اللي الطفش مبين عليه : سلامتك ..
بعد مآراح باسل للمحلق الخاص فيه دق جوآله
فهد : الو
الدكتور : السلآم عليكم
فهد : وعليكم السلام
الدكتور : الاستاذ فهد الجابر
فهد : ايوه ..خير ؟
الدكتور : لو سمحت لازم تجينا للمستشفى ضروري
فهد : ليش في شي ؟
الدكتور : افضل لما تجي نتكلم
فهد : متى ؟
الدكتور : لو تقدر الحين
فهد : اوك نص ساعه واكون عندكم مع السلامه .. طلع لجناحه ولبس ثوبه والشماغ ومشى بأقصى سرعته للمستشفى اللي طلبوه


أمــآ بالبيت

نزلت من غرفتها شافتها جالسه بصالة الدور العلوي
رزان : وين فهودي ؟
شوق بنظرات ناريه : ولك عين تسأليني ؟
رزان تجلس وتحط يدها على بطنها : ايوه اسئلك منو انتي عشان ما اسئلك
شوق : صدق انك وقحه
رزان : انتي اللي وقحه لو ان بمكانك كان رجعت مع اهلي وما جلست عند ناس مايبوني
شوق تقلب عيونها : تكلمي عن نفسك لو سمحتي .. انا جالسه ببيت زوجي
رزان ضحكت بسخريه : زوجك اللي راح يطلقك بعد كم يوم ؟
شوق فتحت عيونها على الاخير : ايش تقولين انتي ... انجنيتي !!
رزان : ياحبيبتي عمي حلف على فهد عشان يطلقك وصايره مشاكل كبيره بسبب دخولك عايلتنا اللي طول عمرها عاشت بسمعه مثل الذهب بالاخير تجين وتخربين سمعتنا بحقارتك وتلوثك
شوق ولعت من القهر : انكتمي ولاتتكلمي عني
رزان تحط رجل على رجل : انتي اللي جايبه لنفسك الكلام افهمي كلنا مانبيك وكل العايله دروآ انك بنت شوارع
وقفت شوق وصرخت عليها : بــــــــس انا مليت منك ومن قذارتك .. ياأما تعرفي حدودك معي والا بقول لفهد عن خيانتك له
حست كأن أحد صفعها كف على وجهها وقفت بذهول وعيونهآ على شوق : ايش قلتي ؟
شوق حطت يدهآ على خصرها : شوفي انتي ايش تساوي من ورآه .. انا عارفه كل شي عنك يا تتعدلي معي والا بقوله وانتي عارفه شنو راح يسوي فيك " مشت لغرفتها وقبل تدخل لفت عليهآ " .. وتذكري اني أنــآ بس اللي بقلب فهد .. دخلت غرفتهآ وبدآخلها احساس بالانتصار ولو انه لايذكر قدآم كلامها اللي جرحها وأدمى قلبها وأثار بنفسهآ الخوف من موآجهة اهله

أمــآ رزآن خافت من تهديداتها لها لكن براكين غضبها كانت جآمحه .. استجمعت كل حقدها وكرهها لها .. وبدات تراجع مخططاتها .. سمعت صوت خطوات فهد وبسرعه دخلت غرفتها
رجع من المستشفى وكل الكون ضايق فيه مايدري ايش يقول او ايش يسوي صدمته اكبر من الكلام .. خوفه من الفقدان يسترجع فيه ايام ماضيه .. قرب من باب غرفتها وفتحه بهدوء شافها تنهي صلاتها .. لمحته في أخر الغرفه
شوق : تعال اجلس ليش واقف
فهد ابتسم : تعالي ابيك بموضوع .. قربت منه وعلى وجهها علامات استفهام تذكرت كلام رزان اللي زاد توترها خصوصا ملامح فهد اللي شكت فيها
شوق : خير يافهد ايش صاير ؟
مسك يدها وجلسها على الكرسي وجلس قبالها : قولي لي بأيش تحسين ؟
شوق عقدت حواجبها مافهمت سؤاله : ايش تقصد ؟
فهد : ويش تحسين فيه الحين ؟
شوق تعلقت عيونها فيه ماتدري كيف تجاوبه : ولاشي
فهد ابتسم : ايش كنتي تقولين لي العصر ؟
شوق نزلت راسها وميلت فمها : قلت تسامحني على ...
فهد قاطعها : أنآ مسامحك .. رفعت راسها بلمح البصر وفتحت عيونها على الاخير مستغربة تغيره وكلامه
شوق بخوف : فهد فيك شي ؟
فهد مسك يدها : لا مافيني شي ... دخل قسم الملابس وبدل ملابسه وراح على السرير يرتاح
أمآ هي تركته وراحت للغرفه اللي فيها هنادي
شوق : سلام
هنادي : وعليكم السلام .. بدري توك تتذكرين عندك اخت
شوق ضحكت : زعلتي ؟
هنادي : ساحبه علي سيفون انتي وجهك
شوق : حرام عليك . طيب ليش ماتطلعين في الصالون او تنزلين تتمشين بالحديقه عندك مزرعه ايش كبرها
هنادي كشرت : يقولون الجنه بدون ناس ماتنداس .. صح بيتكم كبير ومزرعتكم حلوه بس احسها كئيبه ما احس بالسعاده والفرح هنا يمكن عشان اخواتي مو معي
شوق ضمتها : اكيد عشان ذا الشي .. بس بيتنا حلو مافيه شي
هنادي : صدقيني يا شوق انا مستغربه كيف عايشين هنا احس بضيقه فظيعه عندي شقتنا اللي بالعماره تسوى الدنيا ومافيها يكفي الراحه اللي نحسها فيها
شوق كشرت وحطت يدها على خصرها : بسرعه مليتي منا ؟
هنادي : والله طفشت الله يصلح فهد اللي طلب ابوي اجلس هنا ... بعدين احس مضايقتكم ماحد قادر ياخذ راحته لا زوجك ولا انا
شوق : عيب عليك تقولين كذا ... والله وجودك غير الروتين هنا
هنادي عدلت جلستها : انا راحمتك عشان شي واحد بس
شوق بحماس : اللي هو ؟
هنادي : كيف مستحمل رزانوه ياهي تغث ياشيخه تجيب الجلطه ما الوم فهد يوم جاته جلطه كله منها اضن
شوق تغير وجهها وانصبغ بكل الالوان : عيب تقولين كذا استحي
هنادي ميلت فمها : ماقلت الا الصدق .. المهم بكره خلينا نطلع من هنا نروح لنا مشوار ترى طفشت والا برجع المدينه ابرك لي
شوق ضحكت : أمرك اي اوامر ثانيه ؟
هنادي : لا سلامتك ويالله طسي بافتح المسن اسولف
شوق : تصبحين على خير
هنادي : وانتي من اهل الخير



:::
:::
بالمدينه
رجعت بيتها على طول فرحتها ماتنوصف بالخبر اللي زفوه لها .. دخلت ومالقته غيرت ملابسها ولبست قميص ابيض ورفعت شعرها بشكل عشوآئي وتكحلت وكانت بقمه النعومه .. جلست تنتظر وصوله بفارغ الصبر والفرحه طآغيه على كيانها سمعت دق الباب راحا له واخذت الاغراض من جلالي اللي وصته يروح يجيبها .. دخل غرفتها ورتبت كل شي لجيته ورد وجآتوه والاضاءه ... طلعت للصاله وشافت الساعه وكانت 12:30 سمعت صوت خطواته وقفت وعلى وجهها ابتسامة رضا .. قربت منه
شهد : مساء الخير .. قربت من خده تبي تطبع بوسه لكنه بعد عنها .. استغربت
شهد : يوسف حبيبي ايــ..
قاطعه بحده : ويش تبين ياشهد ؟
أستغربت لهجته الحاده : يوسف ايش فيك ؟
يوسف لف عليها وطالع فيها من فوق لتحت : وتسأليني كمآن
شهد انهلبت من تلميحاته : ليش تقولي كذا ..انا ماسويت شي
يوسف : والله .. على بالك بتضحكين عليا بحركاتك الماصخه " مسك قميصهآ " وبشكلك هذآ رآح تغريني وتخليني انسى سوآيآك
شهد بصدمه : أي سوآيآ اللي جالس تتكلم عنها ؟
يوسف يبعد عنها : ياخساره .. طحتي من عيني وماعاد لك مكان بقلبي
حست بكلماته هذي كانها سكين تطعن قلبها وتخرب عليها فرحتها صرخت عليه مو مستوعبه اللي يقوله : انت ايش تقول ؟
يوسف : فيصل اللي كنتِ تحبينه ومانسيته
شهد تعلقت عيونها فيه قالت بصدمه : فـــيـــصل ؟!!
يوسف لف عليها وبصراخ قال : ايه فيصل اللي من حبك له ربيتي ولده بعد مارماه وتخلى عنه
شهد ماقدرت تستوعب كلامه : ولده ؟
يوسف مسكها مع يدها وهزه : ايه مشاري ... لاتكملي مسرحيتك السخيفه وتقولي ماتدرين
شهد بصدمه : مستحيل مشاري مو ولده مشاري ماله اهل
يوسف بصوت حاد : ليش كذبتي علي ليش ؟.. انا الغبي اللي صدقتك وخليتك تلعبين لعبتك
شهد ودموعها تجمعت بعينها : يوسف والله اني احبك ربي يشهد علي وفيصل ما اعرفه صدقني
يوسف : اتني كذابه .. انا مستحيل اصدقك بعد اليوم " طالعه بعيون كلها حقد وشر " والا اقولك انا ماعدت ابيك عفتك كرهتك صرت اشوفك شيطان
نزلت دموعها على خدها : كيف تقول عني كذآ .. ليش ماتصدقني وربي اني احبك
يوسف اعطآهآ ظهره : كذآآبـــه انتي ماتعرفين تحبين
مسكت يده وهي تبكي بحده : ليش ماتصدقني ؟
يوسف صرخ عليها : أصدقك !!.. وانتي كنتِ تعرفين عيال قبلي
شهد : من قال لك .. اللي قالك كذآآب
يوسف صفعها كف قال وهو يصر على اسنانه : انتي الكذابه مو هو
شهد : انت ماتدري عن شي .. مآتدري مين كان ورى كل ذا اسئل عبدالله صديقك هو يقولك على كل شي
يوسف :عبدالله ؟ّ.. تبيني اسئل عبدالله عن حقارة زوجتي
شهد : انا ماني حقيره .. اذا انت تشك فيني ليش تزوجتني
يوسف : كنت منخدع فيك .. منخدع من برائتك ونظراتك الكذابه كنت مغفل يوم صدقتك كنت أهبل اركض وراك وحبيتك بجنون لكن طلعتي ماتستاهلين
شهد جلست على الكنبه تبكي بأنهيار تآم بعد فتره من بكاها : وديني بيت اهلي مابي اجلس عندك دقيقه زياده
يوسف : ابركهآ من ساعه وعلى فكره ورقة طلاقك بتوصلك بس بالوقت اللي انآ اختاره ..طلع برآ البيت ينتظرهآ بالسياره .. دخلت الغرفه واخذت الملابس والاغراض اللي تحتاجها وطلعت معه يوصلها لبيت اهلها في اخر الليل
طول الطرق كانت تبكي وتشهق اما هو كان كاره وجودها وحتى صوتها صدمته فيها غير معقوله هزت اعماقه خصوصا انه يحبها ويعشقها
يوسف : انزلي لبيت اهلك
شهد صرخت عليه : خساره انك زوج واب دآم الشك بعروقك
يوسف : انتي السبب حتى ولده دخلتيه بيتي
ماقدرت تتحمل كلامه اكثر نزلت وسكرت الباب بقوه ودخلت بيت اهلها في حالة شبه انهيار

:::
:::

كآن يتقلب على سريره .. يتأملهآ وهي نايمه بهدوء وسكينه جنبه .. عينه مافارقتها ولا ثانيه النوم مجافيه والكلام يتردد براسه .. قام نزل لمكتبه حتى يتسلى شوي ومايزعج شوق بنومهآ

{فــهـــد}

آآه ياربي هي كآنت تنتظر هذآ الخبر من زمآن كآنت تحلم فيه من بدآية زوآجنآ ودآيم تقوله لي .. ياربي ويش اسوي اقولها او اخبي عنهآ بس اذا سكت راح اخسرهآ ويمكن للابد .. لاتكون اناني يافهد لازم تسوي اللي عليك وأكثر وتوقف جنب شوق ...آآآه ياشوق كيف غيرتي حيآتي كلهآ .. كل همي الحين انتي أنتي وبس أخآف تكون هذي الضربه القاضيه لك ومآعآد ترجعين لي ياررب كون بعوني وعونهآ

جلس يقلب بأورآق شغله والمستندآت حس أنه تآيه مو قادر يركز بشي معين .. ترك كل شي من يده وقرر انه يرجع لغرفتهم .. كآن يخطي أخر الدرجآت لما سمع صوت صرآخهآ وبكآء .. ارتجف من صرختهآ اللي ارعبته .. ركض بأقصى سرعته للغرفه وفتح الباب .. شآفه وآقفه جنب السرير وحآطه يدهآ اسفل بطنهآ وتصرخ وتبكي بشكل غريب
فهــد : شـــووووق .. شـــوق
مدت يدهآ له وهي تشوفه يقرب منهآ والمسآفه كبيره بينهم قالت بصوت يرتجف : لاتخليهم يأخذونه .. لاآآآآ
ركض وحضنهآ لصدره بقوه زآدت نبضآت قلبه وصارت ترتجف اطافه من البروده اللي سرت بأطرافه
تمسكت فيه اكثر وهي تضمه بقوه وتبكي : بيآخذونه مني ... والله بيأخذوه
فهد : بسم الله عليك ويش بيأخذون
شوق ارتعشت شفايفهآ : آآآه بطني ... بــــــــطـــــني آآآهـ
فهد بعدهآ شوي وشآف وجههآ المصفر : يالله بوديك المستشفى
شوق تتمسك بيده وضغط عليهآ صارت تبكي بصمت : نفس الكآبووس والله نفسه
جلسه على السرير ولف يده عليهآ : أي كآبوس حبيبتي ؟!
شوق رفعت راسها وحطت عيونهآ بعيونه : الكآبوس اللي كآن يجيني من خمس سنين
عقد حوآجبه بأستغراب مو فاهم اي شي من اللي تقوله كأنهآ تهذي بكلام غريب
حط كفوفه على خدهآ وقرب وجهه منهآ : قولي ياعمري ايش شفتي ؟!
نزلت دموعها على خدهآ حطت راسها على صدره : اشوف وآحد غريب ما اعرفه يفتح بطني وكأني كنت .. كنت " وسكتت "
فهد : كنت ويش ؟.
شوق : كنت حآمل بعدين أشوفك انت بعيد بعيد مرآآ عني وتبي تساعدني بس في نآس يمنعونك فجأه أصحى في مكآن ظلام واكون وحيده فيه وفي طفل جنبي يسألني وين بابا وأنآ ابكي ما ادري ايش ارد عليه .. بعدهآ يرجع نفس الحلم من البدآيه وكأنهم بيقتلوني ويأخذون الجنين مني وصحيت مفجوعه
مسح على شعرهآ وزآد بضمته لهآ : أضغآث أحلام لا تفكرين فيهآ
شوق : بس تكرر كثير يافهد كثير
مسك كفهآ وباسها : دآمي معك لاتخآفين
شوق غمضت عيونهآ وقالت : فهد انت عندك كلام بتقوله بس ماأنت قادر
فهد : لا ابدا ماعندي شي
شوق : لاتحآول تنكر أنآ حاسه فيك حآسه باللي بقلبك قوله وريحني
فهد بآسهآ على جبينهآ : أنتي تعبانه الحين .. يالله ارجعي نآمي
شوق : ماراح ارجع انام قلبي مقبوض
فهد : وين أيمآنك ياشوق انتي تقولي كذآ .. يالله ياحبي نآمي
شوق نزلت راسها وسحبت الشرشف : تعال جنبي خآآيفه
فهد أبتسم : ابشري بس ذآ اللي تبينه ... أنسدح جنبهآ وأخذهآ بحضنه ومآحس بنفسه الا وهو بسآبع نومه

:::
:::
بهذآ الوقت في المدينه

طــــــــــــن طـــــن طــــــــــــن طــــــن ...طـــــــــــــن طــــــن
صحوآ والرعب بعيونهم .. صوت الجرس اثار الفزع والخوف فيهم
سحر تمسك سمر : مين جاي اخر الليل ؟
رغد بخوف : اللهم اجعله خير
ابو مها فتح الباب بسرعه وشاف شهد اللي امتلى خوف عليهآ
ابو مهآ بصدمه : شــــــهــــــــــد !!!
شهــد بأنهيآآر : أبوووووووي .. ورمت نفسهآ بحضنه وقامت تبكي بشكل هستيري
ابو مها دخلها للصاله : يبه شهد ويش فيك جايه بأخر الليل
رغد تضمها : شهد ايش فيك تبكين ؟!
شهد بكلام مقطع من شدة البكاء : يـــ...ــو...ســ..
ابو مها بخوف : زوجك علامه ؟!
شهد تنزل طرحتها : يصرخ علي ويتكلم بشي ما اعرفه يقول بيطلقني
كلهم بصوت واحد شهقوا : طــــلاق ...؟!
شهد تمسح دموعها بعشوآئيه : أيـــه
اب مها وقف قبالها : وليش يطلقك .. ويش مسويه انتي ؟
شهد رجعت تبكي : والله ماسويت شي .. ما ادري ليه قال كذا
ابو مها : لاتكونين مزعلته
شهد : شلون ازعله يابوي .. انا مقدر ازعله ابد بس مدري ايش فيه !!
ابو مها يحاول يوقفها : قومي يابنتي ارتاحي وغسلي وجهك وادعي ربك اكيد معصب وحط حرته فيك
شهد اكتفت بالبكاء بدون اي كلام ..
ابو مها : يبه رغد خذيها للغرفه خليها ترتاح
رغد : طيب .." مسكت يدها " يالله شهوده اذكري ربك وتعالي غسلي وجهك
سمر تهمس : سحوره ايش فيهم خواتنا كل يوم وحده جايتنا زعلانه من زوجها
سحر بنفس الهمس : الله اعلم بس شكل الزواج مصيبه ويقولون احلى شي الزواج
سمر : اممممم شكلي بعنس ابرك من اني كل يوم راجعه بيت اهلي
سحر : امشي نرجع نكمل نومنا ..ماعندهم سالفه
سمر : يابرودك .. دفتها حتى يدخلون غرفتهم
بغرفة رغد
رغد جابت لها كاسة مويه وشربتها : بالعافيه حبيبتي
شهد : الله يعافيك ..." شافت مشاري نايم في سريره ونزلت دمعتها بدون شعور "
رغد :لالا ... في شي غير اللي قلتيه لأبوي
شهد ضمت رجولها لحضنها وحطت راسها على ركبها : كسر فرحتي ... كنت بقوله بس ما أعطآني فرصه هاجمني على طول ... ماقدرت ادافع عن نفسي
رغد جلست قبالها : ليش ؟
رفعت راسها والغصه تسبق كلماتها : الماضي يلاحقنا ..
رغد فتحت عيونها عالاخير : أي ماضي ؟!
شهد : فيصل ... دخل حياتي انا تبت وماسويت شي كله بسبب فاتن هي اللي ورطتني والحين بتنهدم حياتي عشان هذا السبب
رغد عدلت جلستها : فيصل ماغيره ؟!
شهد رجعت تبكي : أيه ماغيره .. انا مافهمت يوسف يقول انتي لسى تحبيه ومربيه ولده من كثر حبك له .. شك بحبي وأخلاصي له أنا مافي احد بقلبي غيره والله مافي احد بقلبي غيره نسيت عمري من عرفته وتزوجته
رغد ضمت كفوفها : ياعمري انتي ... صدقيني بيندم ويعرف الحقيقه وبيرجع يترجاك بس اصبري عليه
شهد : رغد لايطلع هذا الكلام ابدا حتى لأبوي
رغد : تطمني والله مايطلع .. بس هدي نفسك وارتاحي
شهد : مدري ليش نحب ونتعذب ... ليش قلوبنا تنكوي بنار الحب
رغد ضمتها : هذآ الحب لابد نتذوق حلاوته ومرارته
شهد رفعت راسها : مشآري ...كيف يقول انه ولد فيصل؟!
رغد : اكيد معصب ومايدري ايش يقول

بمكآن ثاني بنفس المدينه
{يوسف }

لــــــــــــيـــــــش !!.. ياشهد ليش ؟!!.. كذآ تطعنيني ما أستآهل منك هذآ الجزاء والله مآ أستآهله ... مو ذنبي اني حبيتك بجنون خدعتيني واعتبرتيني مغفل أوهمتيني بقصة مشاري حتى ما اعرف حقيقته .. حتى ما أعرف انه ولد الانسان اللي حبيتيه وماقدرتي تنسينه طول عمرك ..آآه ياصدمتي فيك ياشهد " ضرب الدركسون بيده وصار يصرخ " ..ليـش ياشهد ليـــش ؟!!
وقف على جنب الطريق وصدره يرتفع وينخفض بسرعه بدت انفاسه تضيق وترجع له الأزمه الربويه كحه والم يختنق بصدره ...صوتهآ وصورتهآ مرسومه بخياله حآول يأخذ اكبر قدر من الأوكسجين .. مد يده لدرج السياره الصغير وحاول يوصل لدوآه البسيط اللي يخفف عنه الم ومعاناه كآن يعانيهآ منذ الصغر .. اخذ منه رشــــفـــــه .. رشـــفـــتـــيـــن .. وثـــــــلآث
سكنت الاختناقات .. هدأت وانتظمت أنفاسه .. رجعت نبضآته طبيعيه .. غمض عيونه بألم وقلبه يحترق من الالم والعذاب
رجع للبيت بسرعه .. دخل غرفة النوم بيرتاح حتى ينسى اللي مر فيه لكن تفاجئ لما شاف تجهيزآتهآ انتبه لورقه بيضاء على السرير .. مشى لها وفتحهآ حس انه تهور باللي سوآه لكن غيرته ورجولته ماسمحت له انه يكتم اللي فيه اكثر من كذا ...جلس على الارض والورقه بيده مصدوم من اللي قراه

:::
:::
صبآح اليوم اللي بعده
صحت من النوم والتعب والارهاق باين عليها تحس تعبها كل يوم عن يوم يزيد اكثر .. غسلت وجهها وصلت وراحت لغرفة اختها
شوق : صباح الخير
هنآدي كآنت توها طالعه من الحمام وانتم بكرامه : صباح النور
شوق : ننزل نفطر ؟
هنادي : اكيد صحيت من الجوع
شوق تضحك : وانا اقول غريبه صاحيه بدري .. يالله ننزل
دخلوا غرفة الطعام وشافوا رزآن جالسه تفطر
شوق : صباح الخير
رزآن بدون ماترفع راسها : صباح النور
هنادي : ميري .. ميرري
شوق تلف عليها : ايش تبي ؟
هنادي تتامل السفره : ماتحسين ان في شي اساسي ناقص
شوق باستغراب : لا
هنادي : ميرررررررررررري
ميري جآت : يــس
هنادي : وين النسكافيه اللي دايم اوصيك عليها
ميري : الحين سوي
هنادي : طيب بس بسرعه رجاء
...: أحـــــم يآولـــــد .. شوق .. رزآن
طلعوآ له بسرعه من سمعوآ صوته ينآديهم
شوق : امر حبيبي
رزآن : مو قلت بتروح الشركه
فهد : أتصل علي خآلد ووليد وريآن وآصلين الرياض .. ابيكم تجهزون لنا مقبلات على الغداء
شوق : انت طالب الغدآء من برى
فهد : ايه بس الباقي عليكم .. وروني شطآرتكم
رزآن بدلع ماصخ : بس انآ ما أتحمل اي مجهود نآسي اني دخلت بالسابع
فهد يلف : انا اعطيتكم الخبر تصرفي منك لهآ ..
طلع وتركهم يتفآهمون مع بعضهم
رزآن ترجع لصاله الأكل : سوري أنآ حرمه حآمل
شوق بدون نفس : ارتآحي لا تكلفين على عمرك بكره لو يصير فيك تنقين علينا
دخلت للصاله : هنودتي قومي معي المطبخ خلينا نبدأ بشغلنا
هنآدي : اوك حياتو الحين نروح .. مسكت يد شوق ومشوآ للدرج حتى ينزلون للمطبخ
رزآن بصوت شبه مسموع : الله يأخذك انتي وأختك بيوم وآحد
هنآدي تصارخ : اللهم امين على أعدآئنآ واللي ناوين لنا الشر
شوق ترفع يدهآ : امين يارب العالمين
العصر
بعد مآ وصلوآ قروب فهد القديم .. وتغدوآ طلعت هنآدي للحديقه عند الخيول تتمشى لانهآ تحس بضيقه خانقتهآ .. فتحت الحآجز عن الخيل .. وأخذت المشط حتى تنظفهآ وتتسلى
شغلت جوالهآ على شعر تعشقه أحساسه يطربهآ ويحلق فيهآ الى عآلم أخر ... يتحدث عن مآيجول في قلبهآ الصغير .. يعآنق حلمهآ الوردي اللطيف .. تخجل من البوح به وتخآف من ظلام مستقبلهآ الدآمس .. سمعته بكل حوآسهآ وأحسآسيسهآ التي انصاغت له

رحلت ومقصدي كله.. عشان انساڪ
نسيتڪ؟ لا حشى واللي خلق راسي تناسيتڪ

تناسيتڪ نعم لكن بقت في داخلي ذكراڪ
بقى في داخلي زولڪ بقى في داخلي بيتڪ

ألا ياڪيف أنا بآسلى ليالي غربتي واسلاڪ؟
مدام اني ليا جيت لمرآية غرفتي جيتڪ ..

أشوفڪ في وسط عيني وأغمضها عشان امحيڪ
واشووفڪ داخل جفوني إذا غمّضت [ ضمّيتڪ ] .. ..

[أضمّڪ] واشتڪي طيفڪ على طيفڪ بدون إدراڪ
وانا في غربتي ليتڪ تحس بحالتي ليتڪ

ورى عوج الضلوع ألقى بقايا ضحكتڪ والقاڪ
وأسافر لڪ وانا حيّڪ واسافر لڪ وانا ميتڪ

نقشت [أسمڪ ] على عرق الخفوق اللي فقد يمناڪ
واذا مرّ النفس صدري تذكرتڪ وحيّيتڪ .. ..

شهور مرّت وانا قلبي يعيش بضيعته بحماڪ
بدون أسباب لاتسأل ليا منّي تمنيتڪ

أهذري بك واغني بك (أنا اهواڪ أنا أهواڪ)
وأمرّڪ تايهٍ .. واذكرڪ لامني تعديتڪ

حبيبي طالبڪ تڪفى سألتڪ بالذي سواڪ
وش اللي يمنع عيوني ليا جيتڪ وراعيتڪ؟

تحاڪمنا على الفرقى بدون اسباب يامقساڪ
تخالفنا .. تعدينا الحدود .. ورحت خليتڪ ..

ڪذا مامن سبب يشرح نهاية قصتي وياڪ
تڪبرت .. وتڪبرت .. وتحديت .. وتحديتڪ ..!!

تفارقنا ودمعات [ القهر ] تخشع على فرقاڪ
وبلاي اني من دموع الوداع المرّ واسيتڪ

حبيبي والفضا كله مساحات وسما وافلاڪ
يضيق وغيبتڪ قشرا .. وانا جيتڪ وناجيتڪ

مدام ان الغياب اللي يداعب غربتي فتاڪ
أمانه لاتجاهلني .. وانا للوصل ناديتڪ

صحيح اني تجاهلتڪ وخليتڪ عشان [ انساڪ ]
ولكن والذي سوى عروقي .. بس تناسيتڪ

تناسيتك نعم لكن بقت في داخلي ذكراڪ
بقى في داخلي [ حبڪ ] .. بقى في داخلي بيتڪ .

طلعت تنهيده بدون ماتحس فيهآ .. شكآهآ قلبهآ الرقيق وأعترف بهآ بينهآ وبين أنفاسهآ ..قالتهآ بكل أحسآسهآ ونطق بهآ لسآنهآ ...
هنآدي : آآه يــآمآجد ويش بعد تبي تسويه فيني .. مآكفآك أن قلبي تعلق فيك .. ويش الجرح اللي بتهدينيآآآه

حست بنغمة جوالهآ تنبهآ برقم حآفظته عن ظهر قلب كأنه سمع تأوهآتهآ ومشكآهآ
ردت بثقه وهي تحارب قلبهآ الضعيف اللي فرح بأتصآله أظهرت عكس أحاسيسهآ قالت بحده : نـــعـــم
مآجد : ســـلآم ياهاني شخبارك ؟
هنآدي : وبعدين معك أنت متى بتحل عني ؟
مآجد : هههههههه مشاء الله سمعت انك تغيرين جو بالرياض
هنآدي بحده : ويش خص أمك فيني انت اروح وين ماروح مانت ولي أمري
مآجد بنبره ساخره : ههه ههه وآثقه انتي مره .. حبيت اذكرك بالانسان اللي يستنة رجعتك بفارغ فآآآرغ فــــــــــــآآآرغ الصبر
هنآدي سرى الخوف بقلبهآ : ويش قاعد تقول انت ؟!.. الظآهر منت صاحي
ماجد بنفس النبره : لا نـــآيـــم
هنادي بحسم : مآآجدوه .. ويش تبي خلصني
مآجد : ابيك !!
هنآدي : لاحول ولاقوة الا بالله .. اسمع لاعاد تتعب عمرك وتتصل علي فاهم
ماجد : اقول هنآدي .. قصر أختك اللي سآكنته يجنن ودي تنفتح البوآبه حتى أدوس المكآن اللي انتي فيه
أنشلت من الصدمه ماقدرت ترد بكلمه وحده او حتى تستفسر منه
كمل كلامه : ترآني هنآ بالريآآآآآآآآآآآآآض ...
هنآدي ردت بقوه : يعني ارقص اذا انت بالرياض
مآجد : هههههه لا لا بس اعرفي اني ورآك ورآك وأنآ اللي بأخذك واربي هالجنون اللي فيك
هنادي انهبلت منه : انت المجنون اللي تحتآج لعلاج مو أنآ " قفلت الجوال على طول " وطلعت لغرفتهآ بسرعه
شوق : هنوده وين رآيحه
هنآدي : غرفتي برتاح شوي تعبانه
شوق : الف سلآمه عليك .. انتي فيك شي مو طبيعي
هنآدي : أشتقت لخوآتي .. شوقه ابي ارجع المدينه بسرعه ماقدر اصبر اكثر
شوق ابتسمت : تعالي في حضني من زمآن ما حضنتك ... جريت لهآ بسرعه وضمتها

{هنآدي }

يآآآآه من زمان ماحسيت بهذآ الحنان .. من فارقتنا شوق فارقني هالشعور .. آآآآه ياشوق انتي الام اللي ربتنآ وتحآولين تبعدين الهم عنآ بأي طريق لكن الهم مآسك فينآ .. تنهدت تنهيدة قهر + تعب + ألم
مشاعرهآ متضاربه ماتنوصف أبد ... فاقده أشياء كثيره وتحس بضيقه فظيعه تأسر كيآنهآ .. وحزن يتجدد ويهآجمهآ من وحين لحين
...: شوق أنآ تعبانه كثير
شوق تمسح على ظهرها : ويش اللي يتعبك ياروحي ؟
هنآدي ترفع رآسهآ : كل شي
شوق : انتي في شي معكر حياتك .. لما تفضفضي راح ترتاح كثير
هنآدي : بيجي وقت اقولك كل شي بس الحين بروح غرفتي بنام
شوق تطالع الساعه اللي كانت قريب اذان المغرب : طيب صلي المغرب ونامي
هنادي : طيب عن اذنك
شوق مستغربه من تهربها : تفضلي ...
:::
:::

بملحق باسل
خالد : هههههههه ياعيني عليك يافهد
باسل : والله ماعنده سالفه بس جالس في بيته ماكأن عنده أخ يبعد عنه خطوتين
وليد : بالله ايش يبغى فيك ... خليه باللي فيه
فهد : اقول خالد كيف بنتك ؟
خالد : الحمدلله بخير .. سمعت انت قريب بتصير أب
فهد ابتسم : ان شاء الله
وليد : يارب يكونوآ اثنين " ويغمز لفهد "
فهد ضحك : كل شي بيد الله
خالد فتح عيونه : بسم الله ماشاء الله فهد متغير
باسل يطالع بفهد بتفحص : ويش متغير فيه
خالد : احسه التزم شوي ..
باسل : هههههههههههههههههه يارب دوم
وليد : امين الله يسمع منك
فهد بحده : انت جاي تتفقدني والا تزورني
خالد وليد بصوت واحد : زياره
فهد : اجل يقولون يابخت من زار وخفف
باسل : هههههههههههه قويه يافهد مرآآآ قويه
خالد ينزل راسه : مقبوله منك يابو خالد
فهد فتح عيونه عالاخير : ويش ابو خالد
خالد عقد حواجبه : اذا جاك ولد تسميه خالد على اسمي
فهد : صبرا جميل والله المستعان .. الله يجيب الخير
وليد : ههههههه والله ياخالد نرفزت الرجال لاتنسى انه معه القلب اخاف ينجلط بسببك
باسل : اذا ما انجلط من زوجاته ماهو منجلط منا تطمنوا
الكل : هههههههههههههههههههههه
فهد : بس شغلتك الضحك .. الله يصلحكم
وليد : لا متغير وبقوه بعد
سمعوآ اذآن المغرب
فهد : قوموآ توضوآ حتى نروح للمسجد بدل الجلسه اللي بدون فايده

:::
:::
:::
بالمدينه
ظلت صاحيه طول ليلتهآ المآضيه .. مآذآقت طعم النوم الا بعد مآ أنتشرت ضوء الشمس على الأرض ... طولت بنومتهآ لأن التعب مسيطر عليهآ
دخلت الغرفه بهدوء وأخذت شرشف الصلآه حتى تصلي .. حست فيهآ
شهد : رغــد كم الساعه
رغد: أذن المغرب
شهد عدلت جلستهآ : وخليتوني طول المده هذي نآيمه
رغد : ماشفتي شكلك كيف تعبانه مرهقه .. وانتي مانمتي الا الصباح قلنا نخليك ترتاحي
شهد توقف ووتمسك بالجدآر : الله يسعدك بعد ماتصلي جهزي لي شي أكله ميته جوع
رغد : من عيوني .. على فكره ترى مهآوي بتجي
شهد : طيب انا بدخل اخذ شور عشان اصحصح
رغد : نعيماً
شهد : ثانكس ... قولي لريم تسوي قهوه احس راسي مصدع
رغد : القهوه جآهزه بس خلصي وتعالي بالغرفه كلنا جالسين هنآك حتى أبوي
شهد بضيقه : ياربي مالي خلق اسئله .. اقولك رغد الموضوع اللي تعرفيه لاتقولي لأحد
رغد : الا هذا الشي ياشهد مستحيل يتخبى اذا خبينآ هذا الشهر الشهر الجاي مانقدر .. وتذكري
شهد قاطعتها : بس اليومين هذي
رغد : اللي تشوفينه .. انا رايحه المطبخ

بعد ساعتين
ابو مها : ما اتصل زوجك يابنتي
شهد بضيقة : لا
ابو مها : انا بكلمه
شهد كأنهآ مقرصه : لا يبه .. انا ماني رخيصه هو الخسران مو أنا
ابو مها : بس هذا زوجك يابنتي
شهد : يبه الله يخليك خليني على راحتي
ابو مها : اللي تشوفينه


في بيت ثاني
ريم : سيف
رد عليها بضيقه : نعم
ريم : ابي اروح عند اهلي اليوم
سيف : طيب بوديك
ريم ( ايش فيك ياسيف من رجعنآ لبعض وانت تتحشى الكلام معي .. ويش مخبي ورآك ويش )

::
::
نرجع للرياض
كآن توه دآخل البيت وسمع صرآخ شوق ورزآن .. مشى بسرعه للدور الاني اللي هو مصدر الصوت
شوق : صدقيني بقول لفهد .. يآ أنآ أو أنتي هنآ
رزآن : أعلى مابخيلك اركبيه .. ماتقدرين تسوين شي السحر بينقلب على الساحر
شوق : وراح ينقلب عليك ياحقيره
رزآن مدت يدهآ بترب شوق لكن وقفهآ صوت فهد :رزآآآآآآآآآآآآآآآن
لفت لجهته والغضب ممتلكهآ نزلت يدهآ وسمعت صوت شوق اللي تقول بسخريه
شوق : سوي اللي تبين يالله والا وجود فهد يمنعك
زرآن : انكتمي
شوق : انتي اللي تنكتمي مو أنآ
فهد بحده : بس انتي وهي .. ليش أصوآتكم طالعه
شوق ضمت كفوفهآ لبعض وقربت منه : أسئل اللي قدآمك .. وركزت بعيونها على رزآن اللي بان الارتباك عليها
رزآن : سوء تفاهم بيني وبينها
فهد طلع شوق بنظرته الحاده : ويش بتقولين لي ياشوق عن رزآن
شوق رفعت حآجبه وميلت فمهآ على جنب ومسكت يده وحطت عينه بعين رزآن وكل مقصدهآ انه تخوفهآ وتربكهآ حتى هي تعترف على نفسهآ
شوق : كنت بقولك انهآ " سكت شوي " بعدهآ كملت .. أنهآآآ
فهد توتر وأمتلت الافكار براسه : أنهآ أيش قولي ؟!!
شوق : أنهآ هي اللي تبدأ بالمشآكل .. أنآ اكون في حالي لكن هي ماتتركني الا لما تنغص علي
رزآن ردت عليها : انا والا انتي
فهد مشى للكنب وجلس وشبك يديه ببعض : المهم المره الجايه مابي اصوآتكم ترتفع بهذآ البيت سآمعين
شوق : ابشر يآعمري ماطلبت شي
رزآن انقهرت من شوق وتصرفاتهآ : عن اذنكم ..دخلت غرفتها وطبعت الباب
كانت وآقفه تبي تمشي له لكن وقفت بمكآنها وهي تحس بالالم يطعنهآ .. لدرجة ان وجهها تبدلت ملامحه
رفع راسه بيكلمها شافها حاطه يدها على بطنها وضاغطه على شفايفها
فز من مكانه بسرعه ومسك يدهآ
فهد والخوف بعيونه : شوق فيك شي ؟
شوق ضغطت على يده والالم يزيد : نفس الالم يرجع لي
شآلهآ ودخلهآ لغرفتهم .. حطهآ على السرير وهي تتألم لكنها تحاول تتحمل اكثر وتصبر
فهد : خليني اوديك المستشفى
شوق بصوت ممزوج بالم : لا .. هذا الالم متعوده عليه
فهد : بــس انتي حــــآآآمـــل


^^^
^^
^

ياترى بتفرح بهذآ الخبر .. أو بيكون حلم متلاشي لهآ ؟!

فهد وسر تغيره الغريب مع شوق .. ويش السبب ؟!

رزآن وحقد شوق عليهآ .. كيف بتتخلص منه .. معقوله نشوف شوق في حُلــه مختلفه ؟!

يوسف معقوله يطلق شهد بسبب كلام ممكن يكون خطاء ؟!

فيصل ايش غايته من طلاق شهد ؟!

مشاري .. الحلقه الضائعه بين الجميع .. أين يكون مرسى سفينته ؟

هنآدي وخيوط تحآك من خلفهآ لاتعلم بهآ كيف ستحصد نتيجة تهورهآ وأي خيآنه رآح تكتشفهآ ؟

بآسل شخصيه مبهمه للجميع اي افكار استحوثت على كيآنه ؟!

عبدالله الغائب عنآ .. ماهو سر غيابه وهل سيعود لنآ ام سنفتقده الى الأبد ؟!


أتمنى ان يكون البارت نآل على رضآئكم واستحسآنكم

بأنتظار أطلالتكم هنآ ..~!

أكآليل اليآسمين وعبق الجوري يعآنقكــم


على شآطئ النسيان ......~~

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة : على شاطئ النسيان .., القسم العام للروايات, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله, يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله / للكاتبة : على شاطئ النسيان .., شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t139087.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 22-10-10 03:52 PM


الساعة الآن 04:04 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية