لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-10, 03:56 PM   المشاركة رقم: 71
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

راح ماجد دق ع الاسعاف الي كانت عندهم بعد مرور عشر دقائق ونقلوها المستشفى زياد راح مع الاسعاف وماجد دق على ابوه وراشد وبلغهم وراح بسيارته ولجين ظلت عند البنات تهدي فيهم
وصل زياد وماجد مع امهم للمستشفى زياد عارف انها بتنازع بس كان عنده امل
وجا بيدخل غرفه الطوارئ
بس منعوه
وبعد مرور ربع ساعه جا راشد وابوزياد
ابوزياد:ها ياولدي وش الي صار
زياد ووجهه مايتفسر:الله يستر الله يستر
مارضيو يخلوني ادخل معاها
وبعد خمس دقايق طلع الدكتور
زياد:ها حسام بشر
حسام بحزن:والله يا زياد مااعرف وش اقولك
زياد:حسام امي وش فيها حسام ابي ادخل لها
حسام:البقاء لله الوالده توفت
ابوزياد بصبر:انا لله وانا اليه لراجعون
راشد راح لماجد وحظنه بقوه
اما زياد مالقي مين يواسيه كالعاده دايما لوحده
حسام:عظم الله اجرك يازياد شد حيلك
زياد :ها نعم وش قلت
حسام قرب من زياد وناظر في وجهه وانصدم من الي شافه "حسام شاف وجهه زياد وعرف انه ماتحمل الصدمه وانه بدى يتشنج"
:زياد زياد
هنا ماجد وراشد وابوزياد كلهم التفتو على حسام وزياد
حسام عرف ان زياد ماقدر يتحمل الصدمه:زياد بسم الله عليك ونادى الممرضات يجيبو له مهديء وجلّس زياد ع الكرسي
واول ماجا بيركب له الابره زياد رماها فماكان من حسام الاانه اعطاه كف قوي
وبعدها زياد غاب عن الوعي
"حسام اعز اصحاب زياد بعد بدر -الله يرحمه- وكان معاه من المتوسط وحتى لما اشتغلو مع بعض بنفس المستشفى بس زياد كان تخصصه جرحه وكان في الطوارئ اما حسام كان تخصصه مخ واعصاب ومافترقو الا لما زياد سافر لندن وعارف كل الي كان يسويه ماعدا هرجه رؤى
عشان كذا هوالوحيد الي عرف ان زياد مارح يستحمل واضطر يضربه عشان يفوق"


الكل انصدم من الي صار بس راشد اتحرك وشال زياد مع حسام وودوه الطوارئ"زياد ماقدر يتحمل فكره انه ممكن يفقد شخص ثاني في حياته فما استحمل وانهار"
بينما ابو زياد وماجد راحو
يخلصو الاجراءات عشان يلحقو يدفنوها ع العصر وبعدها بساعه الكل عرف بالخبر وراح بيت ابوزياد حور قافله على نفسها الباب ولينا بس تبكي ورماح الوحيده الي كانت قويه بينهم وكانت صابره "يمكن لان هالموقف مر عليها قبل كذا يمكن؟؟"
وبدؤ البنات يجهزو المجالس ويسوو القهوه وينظفو البيت استعداد لاستقبال المعزين
نرجع للمستشفى كان
عبدالله وفيصل ونواف"الي مو طايقه بس مووقته" عند زياد الي نايم "ظلو عنده بامر من ابو زياد الي كان خايف عليه"
ومحمد وخالد وراشد راحو مع ماجد يودو الجثه البيت عشان يغسلوها
بعد ربع ساعه
صحي زياد :انا فين
نواف بحزن رحمه الي صار له مو شويه:انت في المستشفى
زياد:ليش
رد فيصل:تعبت ودخلناك المستشفى
زياد اتذكر كل الي صار وان امه ماتت
قام شال ابره المغذي وشال اللحاف الي عليه عشان يقوم
حاول عبدالله يمنعه
زياد:عبدالله اتركني ابي اروح لازم ادفنها معاهم
ووولينا ايه لينا محتاجتني الحين اتركوني وراح وتركهم
حاولو يمنعوه بس ماقدرو عليه وراح معاه حسام
راح زياد وطلع غرفته وبدل ملابسه وراح يدفنها معاهم
وبعدين رجع واخذ العزا فيها وعلى

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 04-03-10, 03:56 PM   المشاركة رقم: 72
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الساعه 11 في الليل دخل ماجد وزياد وابو زياد عند البنات وزياد سحب لينا وطلع عشان مرت ماجد تاخذ راحتها وراح غرفه لينا
ودخل وسكر الباب لينا اول ماسكر الباب طاحت في حظنه وسارت تبكي :زيااااااااااااااد امي راحت امي ماتت وتركتني زياد انا مافي احد بقى لي اااااااااااااه
زياد مسكها بقوه وحظنها ودخلها الحمام وغسل وجهاها وطاحت عليه في الحمام ماكانت قادره تتماسك رجولهامو شايلتها
قام زياد شالها وحطها في السرير وراح جاب القران وجلس ع الكرسي جنبها وقعد يقرى عليها لحد مانامت
وهوا من التعب نام على الكرسي
بعد نص ساعه دخل ماجد على لينا يبي يتطمن عليها لقى زياد عندها ونايم على الكرسي والتعب باين عليه
رحمه
ماجد بحنيه:زياد زياد
زياد قام بوهن وتعب ماخفي على ماجد:ها هلا
ولما استوعب وفاق مسح وجهه :هلا ماجد
ماجد:زياد روح نام بغرفتك
زياد:لا ماله داعي انا بنام هنا غرفتي قريبه من غرفتك وماابي ازعج مرتك
خلاها تاخذ راحتها
ماجد اه ليتك تهدم هالجدار الي بيننا نفسي احضنك وابكي:براحتك
زياد حس فيه :ماجد
التفت عليه ماجد الي كان بيطلع:نعم
زياد:عظم الله اجرك
ماجد هنا ماستحمل نزلت دموعه وراح جري لزياد ورمى نفسه في حضنه كان محتاج زياد الي رحب فيه وشد عليه زي الي يطمنه ان كل شي حيكون تمام:ماجد لاتشيل هم شي صدقني انها ارتاحت وربي رحمته اوسع من أي شي ادعي لها بالرحمه خلاص احنا مانملك غير اننا ندعي لها
ماجد الي سمع هالكلام لحد ماشبع اليوم لكن من زياد كان له طعم ثاني ريحه زياد :مشكور زياد تعبتك معي
زياد بعتب:ماجد مهما صار انت بتظل اخوي الصغير ومهما كان انت مهم بالنسبه لي
وبعدها طلع ماجد

وترك زياد الي راح الحمام راح يتوضا وقعد يصلي الين تعب ونام على السجاده
الصباح دخلت رماح على لينا عشان تقوم تصلي وتنزل لان البنات جو
لقت زياد نايم على السجاده في وضعيه السجود لكن كان على الارض يعني شبه متمدد انفجعت
وراحت له وسارت تهزه بعنف
:زيــــــــــــــــــــــــــــــــاد لا الله يخليك قوم لا لاتموت يازياد الله يخليك قوم
زياد صحي مفجوع:رماح وش فيك
رماح بدموع :ككككنت اااااااحسبككك ممممت
زياد صعبت عليه قام اخذها في حضنه وهيا مامانعت

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 04-03-10, 03:57 PM   المشاركة رقم: 73
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ول مره زياد يحضنها من زمــــــــــــــــان
وجلست تبكي في حظنه لحد ماهديت وبعدها
مسحت دموعها وابتسمت له
وجلست تمسح على ملابسه
:معليش بللت ملابسك بدموعي ماكان قصدي وقامت حست انه مالها داعي خلاص اطمنت عليه وهي ماحبت تبين له خوفها عليه
زيادبالم جارح:رماح ليه
رماح:ليه ايش يازياد
زياد:ليه خايفه ليه خايفه تبيني مشاعرك ليه خايفه تبتسمي ابتسامه كامله ليه خايفه تضحكي من قلب ليه حارمه نفسك من الحنان ليه حارمتني من قربك ليه الجفاء يارماح ليه انتي ماكنتي كذا كانت البسمه متفارق شفايفك كانت ضحكت هي الشي الوحيد الي يبسطني في هالبيت ليه يارماح حارمه نفسك
يارماح هوا ماكان عزيز عليكي بس هوا كان اخوي كان النفس الي اتنفسه كان اعز شخص على قلبي يارماح
بدر ماكان مجرد صديق او اخ بدر كان ومازال روحي الي عايش فيها يارماح"بدر خطيب رماح واعز اصحاب زيادالي اتقلب حاله بعد وفاه بدر صح حسام صديقه ويعزه بس موزي بدر اصلامافي احد زي بدر بالنسبه لزياد ولاحيكون"
ليه رفضتي الحياه بعده ليه
رماح ماستحملت كل هالحقائق الي اقرب اخواتها لها مقدرت تكشفها عنها
:زياد كيف عرفت
زياد بابتسامه :نسيتي انك قلب بدر واناوبدر روح بجسدين
والله مارح اكذب عليكي ان قلت لك ان حبي لك نابع من حبي لبدر صح انتي اختي واكيد احبك بس معزتك بقلبي بتضل طول عمرها غير لانها من معزه بدر

رماح ببكى ماقدرت تخفيه عن زياد:زياد سامحني اذا قسيت معاك زياد انا اشوف بدر فيك
وكل مااشوفك اتذكر عذابي غصب عني يازياد كنت ابيك تبعد عني عشان لااشوفه عشان اقدر انساه عشان اقدر اعيش

يازياد بدر لسه عايش جواتي عايش معايا لحظه بلحظه ويوم بيوم بس
ستار كرهي لك وجفائي معاك طاح اليوم لما شفتك وحسبتك مت هنا عرفت اني حفقدك وحفقد بدر وهاذي خساره كبيره ماقدر وببكى قطع قلب زياد مـــــــــــــــــااقدر اخسركم مارح اتحمل
زياد اخذها في حظنه وهمس لها:راح اكون اقرب لك من ظلك يارماح انتي من ريحه الغالي وبدر وصاني عليك عشان كذا انتي الوحيده الي عمري ماكلمتها ولارفعت صوتي عليها انتي حبيبه بدر
وهدت رماح وابتسمت له:
الله لايحرمني منك
يازياد
طبعا لينا دموعها اربع اربع
كانت صاحيه من قبل ماتجي رماح بس لما شافت رماح وخوفها على زياد قررت تسوي نفسها نايمه لعل وعسى يتصالحو وماخاب املها
زياد بمزاح:انتي ليش جيتي مااظن ان قلبك قالك اني مت
رماح:لاتفاول على نفسك لا جيت عشان اصحي الي سوينا عندها هالمناحه ولاقامت
ومر ثاني وثالث ايام العزاء
على خير ورابع يوم كان ابو زياد مجتمع في عياله ع العشا لانه الوقت الوحيد الي قدر يشوفهم فيه
زياد:يبه كنت بقول لك شي
ابوزياد باهتمام:قول
زياد :يبه انا بكره راجع لندن
لينا ورماح :لااااااااااا
"حور استغربت من متى الحب "
لينا :انت وعدتني تفضل عندي
رماح:حرام عليك
زياد فضل يتجاهلهم ويرد عليهم بكره :ها يبه راضي ولا
ابوزياد:مع انه ماكان ودي بس انا على وعدي خلاص روح الله ييسر طريقك
ماجد باستفهام:وش ها الوعد يبه

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 04-03-10, 03:57 PM   المشاركة رقم: 74
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بوزياد يناظر زياد بمعنى اتكلم
:ياماجد انت عارف اني كنت مسافر ومهاجر يعني مو راجع المملكه لكن الي رجعني هي امي الله يرحمها
وسكت وبعدين كمل امي كان معها لوكيميا
الكل شهق
وزياد قالهم كل السالفه
وماجد لما عرف كان نفسه يبوس راس زياد انه خلى امه تحضر فرحه قبل ماتموت
يوم سفر زياد
الكل كان بالصاله عشان يودعه
رماح بدموع:زياد حرام عليك بعد ماتصالحنا تروح وتتركني
زياد :وصيه بدر يارماح وصيه بدر"زيااد قال لرماح عن كل شي وعن زواجه بريما "
رماح هنا سكتت
لينا:كلمني كل يوم
زياد :حاضر
قرب من حور وسلامهم كان بارد مثل علاقتهم هو مايطيقها وهي جامده معاه ولايدري وش شعورها تجاهه لكنه مايطيقها "وياما اتمنى موتها عشان يفتك منها زياد طيب لكن كل الكره والشر الي فيه متجسد في مشاعره تجاه حور يكرهااااااااااااا وهي تحبه لكن ماتقدر تقوله احبك وانت عزيز علي وهو دايما يقولها "ياليتك تموتي عشان ارتاح "كيف تقدر تقول لواحد انها تحبه وتخاف عليه وهوا يقولها راحتي بموتك كانت مجبوره تمثل له الكره لان كرامتها ماتسمح لها انها تبين له حبها له وهو كارهها "
يالله في امان الله وسلم على ابوه وماجد ولجين وراح
والكل درى بسفره

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
قديم 04-03-10, 03:57 PM   المشاركة رقم: 75
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58518
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: بلازا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بلازا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بلازا المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بعد اسبوع في لندن
زياد وهو حاضنها:ها ياريما كيف معنوياتك مستعده
ريما :والله خايفه زياد خايفه اموت زي بدر
زياد شد على حضنه لها يبي يطمنها:لاتخافي انا معاكي
ريما ناظرته بعيون تلمع بالدموع:زياد
زياد وهويبوس عيونها:اوعدك ياريما مارح اتركك
انتي زوجتي الحين
ريما:زياد احبك
زياد:وانا اموت فيكي واعشق كل شي فيكي حتى خوفك
وباس راسها




"بدر كان خطيب رماح وعنده اخت من امه كان يعزها مره وهي الي بيسوي زياد لها العمليه اسمها ريما وعمرها 22 سنه متخرجه من الجامعه قسم حاسب بس مرضها هو الي منعها تشتغل بدر كان يخاف عليها من الهوا الطاير وقبل مايموت وصى زياد انه محد يسوي لها العمليه غيره لانها خوافه ومن يومها وزياد يبي يتخصص جراحه قلب عشان يحقق وصيه بدر زياد ماكان يدري ان ريماتحبه بس اول ماسافر لندن وقابلها وعرف بالصدفه انها تحبه لما سمعها تكلم صاحبتها عنه زياد مستعد يسوي أي شي عشان يسعد ريما لانها اخت بدر فقرر يخطبها وصارحها بكل شي وهيا قبلت فيه واول مارجع لندن ملك عليها وقالها بعد ماتنجح العمليه راح يتزوجها ومحد يدري عن زواجه غير ابوه ورماح فقط"

زياد حب ريما بكل جوارحه لانها الوحيده الي عوضته عن الحنان الي كان فاقده الوحيده الي احتوته وكان دائما يلجاء لها
واتعلق فيها بشكل رهيب
وفعلا نجحت العمليه واتزوجها زياد وعاش معاها احلى حياه عوضته عن الحنان الي كان فاقده وهوا عوضها عن الحرمان الي عاشته

 
 

 

عرض البوم صور بلازا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة جامعة الاحزان, اعترافات اخر الليل, قصة سعودية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:39 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية