لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-04-10, 12:45 PM   المشاركة رقم: 96
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 152110
المشاركات: 2,010
الجنس أنثى
معدل التقييم: اموره المزيونه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اموره المزيونه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





تسلمين هموسه ماقصرتي


هل فعلا قربنا من النهايه ؟؟؟؟؟


الروايه حيل حلوه ...

 
 

 

عرض البوم صور اموره المزيونه   رد مع اقتباس
قديم 25-04-10, 03:11 PM   المشاركة رقم: 97
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ايوة حبيبتي فاضل 10 اجزاء

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 25-04-10, 03:20 PM   المشاركة رقم: 98
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الحلقـــــــــه
الواحده والخمــــــسين


[ .. تعــددت الأشكــال والهـــروب واحــــــد ..]







((1))


منيـر







حزنتني سارا واقفه عند الباب بالشمـس تنتظر خواتهاااا .... بعد ماكااان دايم معهـا مفتاااحها والبيت هذا بيتها اللحين واقفـه برى كأنها ضيف ...
كنت اكلمهـااا وماترد بس تهز راسهـا بأيه اولااا اكيد مشتاقه لخواتهـا ومو فاضيـه لـــي ...
منير :تبغين انط السور وافتح لـك الباب .... واكيدالباب الداخلي مفتوح ...
سـارا :وش الفايده مو موجودين
منير :ياخبله عشان تدخـلين داخل احسن لك من الوقفه هنا بالشمس بعدين هم وين بيروحون اكيد اللحين بيجون ....
وكملت يوم ماردت علي :اصلاً ماني منتظر ردك اللحين انط ...
دخلت بيتناا وحطيت السلم على الجدار تسلقت وشلته وحطيته بحوش جيرانااا ونزلت عليه .. وبسرعه ركضت للباب فتحته ....
منير يلهث :وش رايك اسرع عملية سطووو ...
دخلت سارا وبسرعه راحت للبيت بدون ماترد علي وكانها ماصدقت شالت غطاها وعباتها ورمتهم .....
قلت وأنا ادور بالصاله ...
منير :ماتحسين ان بيتكم متغـيرر احس فيه جديد ...
سارا :يمكن انا وانت ...
منير :خخخخخ يمكن تصدقين احس اشكالنا خطأ هنااا ...
سمعنا صوت من على الدرج لفينا شفنا نـوره وشدن وشـوووووق اللي معها عصــــا ... وشدن نورهه معهم علاآقات المـــلابس ...
شــوق ..ياااااه من زمان ماشفتها وحشتني موووت ....
شوق :سااارا ... حبيبتــــــــــي .. اشتقنااا لك ...
وراحت تركض لها تسلم عليها وتحضنهــا ... طيب وأنا ...


((2))



سارا




واخيراً حسيت بالراحه وانا احضن وحده من خـواتي حسيت اني ضايعه وتوني لقيـت طريقي ماتحملت جلست ابكي وابكي وابكــي ...
شدن :خلااص سارا سلمي علـــــــي ...
لفيت على شدن يااحياااتي اشتقت لها كيف كنت اتهاوش معـها ...قلت لها وأنا احضنهـــااا ....
سارا:حبيبتي اشتقت لك حيـل ...
حضنت نـوره ...ياآآه ياحياتي احس شكلها تغيــر ...
سارا :نونو حبيبتي تعرفينــــــي ...
شدن :اكيد تعرفك نوره مو غبيــه .. بس وعد اكيد لو شافتك ماراح تعـــرفك ......
ضحكت على كلاام شدن ..ياااه اشتقت لهوشاتهـــــم ...
سألت شوق وأنا امسح دموعي
سارا :وين البنااات ملاااك وينهــــــــا ...
شوق :بالمستشفى ... ضحى ولدت ...
سارا بخوف :متـــــى
شوق :امس بالليل
سارا :بـرووح اشوفهااا
شوق:طيب انتظري لين البنااات يجوون بعدين نروح انا وأنتي ...
شدن :واناااا
شوق :لامايدخلـون صغــــــــــار ...
شدن :انتو اذا مابغيتووو تأخذونا معكم لمكان قلتو مايدخلـون الصـغار ....
سألت شــــوق بلهفه
سارا :والله تأخـرو البناااات
شوق :لاعادي اللحين بيجــون ..
وفجأه تذكــــــرت نقعتي على الباب
سارا :تعالي يالدوبا ساعه ادق الجرس مافكرتو تفتحون لي ياأغبياء
شوق :لا والله ماطرى لي أفتح لك الباب وأنا وحدي بالبيت ...
وكملت بأرتباك قبل ماأرد عليها ..
شوق :آه صح سارا بقولك شــي ...
استغربت ارتباااكها وش اللي بتقـوله ... يمكن شي تبغى منـير مايسمعه ... بس لحضه وينه منيـر ..يمكن طلع ..
سارا :وش فيه شـوق .. قولي مافيه الا انا وأنتــــي ...
شوق :شدن شوفي نوره وين راحـــت الحقي دخليها لاتطلع بالشارع ..
شدن :طيب بنوقف انا وياها على الباب
شوق :لاجيبيها وأدخلي ...
سارا :يوووه شوق والله انك فاضيه قولي وش عندك ....
شوق :طيب تعالي نجلس بدال جلستنا هذي على الدرج وأقولك وش فيــه ...
نزلنااا للصاله وجلسنااا ...
سارا :يالله قووولي وش صار
شوق :امـس كان ملكة مشـاعل ....
تفاجـئت بس قبل ماتنطق حـرف الشين كان قلبـي بيوقف .. توقعتها بتقول مـلاك والله كان انجــــــــن ...
سارا :طيب مين تزوجـت ...
شوق :ماراح تصدقيــن صار فلـم هنــدي ...
ياويلي لايكون تزوجـــــــت سـفرررررر .
سارا :المجنونه كيف تزوجت سـفر المتخلفه كيف سمحتوا لهــا .. ضحى كيف سمحت لها تزوجه .. ماني مصدقه كيـف
قطعتنـي صرخت شـــوق
شوق :لااااا مو كذا .. وش فهمتي أنتي .. وش جاب طاري سفـــــــر ..
سارا :اجل وش الفلم الهندي
شوق :الأحداث اللي صارت كأنها فلـم هنـــدي ... شوفي افهمك
سارا :بسرعه قولـي بجد ودي اصفقك خليتيني اشك بقدرات ميشو العقليه ...
شوق :طيب بحكـي ... شوفي هي خطبهااا واحـد الموهــم ضحى ماتبغاااه تقول مايصلح لك وهي مصـره عليــــه ... لا وقال خلاص ملكة وبيسافرون لبريطانيااا المهــم ... وجاء اخونا مالك ... تعرفينـــــه ...
سارا :لااا
شوق :طيب هذا سالفته طويله المهم هو ولي أمرنا بعد مبارك الله يرحمــه ..
سارا :شوق كيف تقولين مبارك بس توقعتك مؤدبه
شوق :انتو تقولون كذا
سارا :وانتي خبله أي حاجه نقولها تقولينها بعدين نخرب أخلااقك
شوق :صدق ان ماعندك سالفه ... المهــــم وأخـر شـي تزوجت مشاعل خــــــلف
صرخت بعدم استيعــاب ..
سارا:وشووو خلف وش دخلــــــه
شوق :مأدري مو اقولك فيلـم هنــدي ...
سارا :ياويلي والله فيلم هنـدي من قلــــــب .. بس أنا لازم أفهم وش السالفه مأعرف اعيش كذا
شوق :كلنا ودنا نعرف السالفه .. بس امس تعـبت ضحـى يوم سمعت هالموضوع .. وماصار عندنا وقت نفهم شـي ... يالله انا بروح اسوي لك قهــوه ...
سارا :بسرعه وضبطيها كويس ..
سحبت الرموت وشغلت التلـــــفزيون .. يااي فله عادت حياتي كماهــــي ..
قلت الكلمه هذي وبس رفعت عينــــي طاحت بعين ملاااك
صرخت بأسمهــا وأنا أحاووووول اقوم بس من الفرحه احس رجـولي متشابكه مع بعض ومو قادره ...
بس مـلاك جتني تركض وحضنا بعض وحنا جالسين
ملااك :ساارااا ماني مصدقه بديت افقد الأمـــل أني أشووووفك كيف تركتينـــــــي كيف .. ليه صحيتي وانا نايمه وطلعتـي من البيت ...ليه خليتينــــــي ...
كانت تتكلم ودموعهــا مغرقتنـــــي ...
سـارا :آآآه مــلاك بغيت امــوووت والله كنت بموووت وانتي مو معـي .... كنت ابغااااك .. انا ماقدر اعيش من غيــرك ....
كنت أسمع تعليقـات خواتــــــي بس ماني قادره اترك مــلاك ... وأخيـراً انا وياها مع بعــــــض ....
الله يحرمك الجنه مثـل ماحرمتنــي من خواتي ياقيس ...
ملاااك :خلاص ماراح اخليك تطلعين من عنـــــــدي ..
سارا :أنا مستحيل اترك مســتحيل ..
.
.
مشاعل :توقفااا عن ذالك كــم أمقت المسلسلات العربيه
وعد :اصلاً انتي تفهمينا عشان تكـرهينهـــــاااا ...
مشاعل :توقفي عن ذالك حديثي لم يكن موجه إليك
وعد :وحديثي انا مو موجه لك بعد ..
.
.

((3))



مشاعل



لم أستطع الأنضمام لأخواتي .. فضلت الأنفــراد بغرفتــي ... للتفكـير ... بمصيبتي العضمــى ..
مالذي يقصده مالك بمعرفته لكل شـيء ....
هناك أمور يستحيل عليه معرفتهـــااا لأن لايوجد غيري يعلمهــا ...
هل يلاعبنـــي بقوله هذا ... اممم يبدو انه كشف بعض الأمـور من سوسو ويعتقد انه عرف كل شـيء عنـــي ...
كلامه محيـر جداً ...
ولكنه غير مهــم .. المهم أن اجد مخـرج من الفخ الذي أوقعنـي فيــــــه ...
يجب أن اتصرف بذكـاء وأحترص هناك الكثير من الألغام الذي وضعتها بحياااتي السابقه ولايجـب ان اتعثر فيها حتى لاتتفجر وتنسفنـــي ...
أنا الآن زوجـه لخلف ويجب أن أتـصرف من هذا المنطـلق ....
اولاً كيف تزوجني وهو داخل السجـن هل خـرج منــه ...
كيف أجد أجابه لتساؤلي علي الأتصال بسعـاد وأجبارها على الحديث ....
أعلم أنهااا سترفض اعادة العلاقات وليتها تعلم اني رافضه اكثر منها ولكن لظروف أحكااام ...




((4))



ملاااك





ماصدقت قدرت أختلــي بسارا بعيـد عن باقـي خواتي وكانت الفرصه لما أذن المغرب قلت بروح انا وسارا نـصلي بغرفتنـاااا ...
أول مادخــلنا الغرفه .. قفلت الـباب علينا بالمفتاح ...
سارا باستهبال :وش تسوين لاتكونين بتقتلينـــــــي ...
ملاك :اسمعيني سارا بلاا هـبااال .. حنا لازم ندبـر لنـا خطه ..
سارا :خطه لأيش
جوابها صدمني وين سارا اللي تفهم كلامي وهو طـاير .. لايكون خلاص تعودت على حياتها مع قيس او تعلقت فيه ... بس هي قبل شــوي تقولنا عن المصايب اللي سواها فيها من طق وتعذيب كيف تبغى ترجع له
ملاك :ليكون بترجعين لقيس ...
سارا :طبعاً لاااا .. مهبوووله انااا .. ماصدقت اجي عندكم والله مأطلع من البيت ..
ملاك :طيب ماتطلعين من البيت وبس حنا ماندري وش ممكن يصير..
سارا بترجي :ملاك لاتخوفيني هو مايقدر يدخل ويطلعني من بيتنا وانا مو طالعه له ...
ملاك :بس بعد ماندري وش ممكن يصير ... يمكن يصيــر فيك مثل يوم العيــد يجيك منير يقول امه مرضانه او فيهـــا شي وتروحين زي الخبله لبيت الوحــش ...
سارا :ملوووكه لاتقهريني وتذكريني بذاك المـوضوع بعديــن انا مو غبيه ينلعب علي مرتين ...وصح امه اصلاً بالمستشفى تدرين..
قلت بنرفزه على غبائها..
ملاك :لا مأدري ولاأبغى ادري ... سارا ركزي معي شــــــوي ...جلوسك بالبيت مو حل ..
سارا :اجل وش الحل..
قلت لها اللي براسـي مباشره ..
ملاك :ندور لنا مكان ثاني نعيش فيه..
سارا :كيــــــف ... ووين ..؟ .. تقصدين بيت خالتي..
قلت لها بســــــــرعه ...
ملاك :لااا بيت خالتي مستحيـــل .. خلاص انسيهــااا ..ا
سارا :طيب ليه ...
ملاك :امور كثيره بعدين اشرحها لك بس اللحيـــن خلينا ندور لنا على مكـان ....
سارا :ملاك انتي من عقلك نترك خواتنا ونروح لمكان ثاني..
ملاك :ايه نتركهم ونروح لمــكان ثانــــي ... لاتخافين عليهم ماراح يصير لهم شــي بعدين حنا ماراح نخليهم للأبد بس فتره معينــه لين نقدر نخلصك من قيســووه بعدين نرجـع لخواتنــا بكل راحــــه ...
سارا :طيب ويـن وكيف ...؟
ملاك :شوفي انا براسـي مخطط يخلصك من قيس ..
سارا :وشووو
ملاك : ضحـى هي اللي دبستك بقيس وهي الوحيده اللي تقدر تخلصك منه ولاتنسين ضحـى معها رجااال اللي هو عســاف ... وحنااا مامعنا احد ...
سارا :مافهمــت
ملاك :اللحين تفهمــين ... شوفـي ضحى تعبانه اليوم وبكره بس بعد كم يوم بتقــوم بالسلامــه ... وساعتها بنكون انا وأنتي مختــفين ..
سارا :ملاك والله خايفه وحرام نسوي بضحى كذا ...
ملاك :غبيه لوخفتــــــي وضحى هي اللي رمتك بالمصيبه هذي بالبدايه لماااا اجبرتك توافقين عليه والمره الثانيه لما رمتك عليه ...
سارا :بس مأدري والله خايفه
بتجنني هالبنت قلبهــا ضعـيف وطيبه رغم كل اللي مرت فيهـا ماتعلمت القسـاوه ...
ملاك :يعني الوضع اللي انتي فيه ابد مايخــــوف .. طيب انتي عندك أستعداد ترجعيــن للقيس
سارا :طبعاً لاااا
ملاك :طيب هو عنده أستعداد يطلقك .. عمره قال أنه بيطلقك ...
سارا :أنا وش درانــي .. انا اصلاً ماني فاهمه شي ... ليه تزوجني وكيف بيطلقني ..
ملاك :شفتي ولا أنا فاهمـــه ... بس هو ليه تزوجك لوعنده نيه يطلق .... طيب انتي ماحاولتي تفهمين منه ليه تزوجك ..
سارا :طبعاً لا اصلاً اخاف اتكلم معه ..يوووه بليزز ملاك لاتذكريني بالكابوس اللي كنت عايشته..
قلت لها بحنــان لأن سـارا تألمت كثـيره ومحتاجه حنان وتفهم موقســوة ...
ملاك :حياتي انا مأبغى اذكرك وبنفس الوقت ماأبغاك ترجعين مره ثانيه لنفـس الكابوس .. عشان كـذا لازم تساعديني اسمعيني للآخر بعدين اعترضي على راحتك ... بس اللحين خليني اكفي كل كلامـــــي ...
سارا :يالله قولي ...
ملاك :شوفي أنا عنــدي الفين ريااال ... نهرب ونستأجر أي شـقه ونسكن فيهــا ..
سارا :لاااا وش نستأجر شقه .. ملاك حنا نبغى مكان آمـن ... بعدين كيف نستأجر شقه وانا وانتي بناااات .. ماينفع لازم رجــال ...
ملاك :ياربي انتي ليه تحبين تقاطعينـي ..
سارا :وعلى فكره الفين ريااال ماتنفع قليله مره اللي يسمعك يقول عشرين ألف ....
يالناس ودي اظربها كف بس ماتهون علي يكفي عليها ظرب الوحش عسى يديــه للنار جهنــم ...
ملاااك :سويره والله اذبحك اذا ماسكتي لين اخلص ..
سارا :طيب يامليكه تكلمـي..
ملاك :وربي هالمره لو تكلمتي لحط لصاق على فمك لين اخلص كلامـــــــي .. شوفي نتخبى بأي داهيه
وعطيتها نظره توعد قويه لو فكرة تكلم .. وكملت ..
ملاك :المهم بالموضوع والجمله اللي من صبح بقولها وماني معطتني فــرصه ... ضحى اكيد بتنبهل لو هربنا واكيد تبغااانا نرجع حنا بنكلمها ونقـولها نرجع بشرط تخلـي قيس يطلقك فهمتي ياحــلوه يالله تكلمي لين بكــــــــره ...
سارا :بايخه ... ماهضمتها الفكره .. ومن قال ان ضحى بتموت وترجعنــا .. يمكن حتى ولاتهتم فينــا ... هي عندها بيتها وولدها وبنتهــاا أهم منـا .. وبتقول بنفسها يهربن اليوم وبكره يرجعن مارح اتعب نفسي ..
ملا ك غبيه :لو فكــرتي كذا ... انتي ماتذكرين لما هربت شهد ضحى كيف استجنت ..
سارا : الا اذكر بس وضع شهد غيـــر ..وواضح ليه كان خوف ضحى عليها ... لأنها خافت تكون هربانه مع واحد وبكـره تنفضح والناااس تدري عنها .. بس حنا تعرف انا هربانين مع بعــض واذا كلمناها بتأكد انا بخيـر وبتقول كلها كم يوم ويرجعــــن ...
ملاك :بس حنا ماراح نرجع للين تنفذ كلامنا .. ولاتشككين بحب ضحـــــى لنااا .. واذا فعلاً ضحى خلاص ماتبينـا .. خواتنااا ماراح ينسـونا واكيد بيزعجـونها .. وبعدين لو فعلاً خلاص مايبغــونـاااا ... حنا بعد مانبغاهم ونكمل حياتنا أنا وأنتـــي .. من باعنا بعنـاه لو كان غالـــــي ...
سارا :اكشخ ملاااك تعرفين تقولين جملة تعبير...
صرخت عليها بنرفزه .. هذي كيف تفكر ..بجد فايقه..
ملاك :سوووووويره والله احط على فمك لصق مأمزح عليك أناااا..
سارا :طيب لاتصرخين علــي .. يكفـــــيني صراخ الوحـــش اللي سبب لي طرش ...
ملاك :بسم عليك من الطرش .. جعله هو لصمخ والطــــــرش ...
سارا :آآمييين يارررب ...
ملا :الموهم ماتغيري المــوضوع ...
سارا :اوكي انا معك .. ماتعرفيني دايم اعاند وبالأخير ارجع على كلامك
ملاك :يعني موافقه نهرب
سارا :موافقه نهرب من البلد كلها لو تبغــين ...
ملاك :فكره مش بطاله بس خليها للمستقبل اللحين خلينا بالهروب الداخلي لتنمية الأكشن بالبلد ....


((5))


عساف




خايف أن مصـير ضحى يكون مصير عمـتهــا سمــاح ... خايف أكـره ولدي مثــل ماكـرهت شدن ... بس هذا ولد ضحــى كيف أكــرهه ...
ليه مكتوب علي أعيش هالظـــروف ....
صــرت أكــــــره العــيال والحمل والولاده ..... لوطــلعت ضحى منهااا مستحيييل أخليها تحمل مره ثانيه ..
مو غبــــي عشان أكرر التجـــربه ... خلاص شبعت من هم العيــال ..
بس هي تقوم بالسلامه ماأبغى أكثــر من كذا .........
تجــربتي الأولــــى أوجعتــني كثيــر ..
مــوت سمـاح ماكان سهــل علي .. صح كنت أيامهــا طايــش .. بس مو عديــم أحساس ... اللي كان بينا عشـرت سنــوات مو يوم وليله .. وموتهــا أثر علي كــثير .. ماكانت مستوعب تجــربة أني فقدت أنســان غالي ..
وقريب مني تعــودت عليه .. كان لهااا أثــــر كبيـر بحياتي .. ذبحــوني يوم طلبوا مني أتزوج بنت أخــوهـــااا ...
تزوجتها بس أهملتهــا وطنشـتـها وسافرت وتــــــركتهــا عقاب لأهلي ولأن ذكرى سماح مازالت حــيه ماني قادر أنساااها ...
نفضت هالذكـرى من راسي مأبغى اتذكر كيــف خذلت ضحــى ...
ماراح أتــركهـا حتى لو صار لها شــــــي ببقى طــول عمري وفــي لها ...
مستحيل أخونها مثل ماخنت سماااح مستـحـــيلل ..




((6))




سارا





بعد العـشاء كنا جالسين نشوف فيــلم ومطفين الأنوار وداخـلين جو وكل شـوي اقول لملاك وش كنت افكر فيه لماكنت اتابع الأفلاااام وانا مو عندهــــم ... واكتشفت ان ملاك ماكانت تطلع من الغرفه ولاتشوف التلفزيون مع خواتي يعني كانت حالتها اسوء من حالتي مع انها بين خواتها ..ومارجعت تندمج مع خواتي الا بعد ماطاحت ضحى عليهم ....
فجأه نطت ملاك ..وطيرات راسي .. قلت لها وانا افرك راسي اللي طاح على الأرض
سارا :وجععع وش فيك كسرتي راسي
ماحسيت فيها الاتسحبني ..
ملاك :سوري تعالي بقولك شـــــي ..
دخلتني وقفلت الباب علينا..
سارا :يووه وش بعد ماخلصت اسرارك اليوم ..
ملاك :أسمعيني لقيت الحـــــل .. عرفت وين نتخبى لهربنــــااا..
سارا :وين يالفالحه ليكون بفندق..
ملاك :لاياحياتي مو غبيه انااا كنت عارفه ان فكرة الشقه مو حلوه بحقناااا وماراح نلقى شقه أمنه بس اللحيـن عندي الحــل والمكان الأمــن والله فيه حرس بعد ....
انفجعت وش تفكـــــر فيه هذي ..
سارا :يامتخلفه بتدخلينا السجـــــن ..بس عشان نتخبى ...وش هالفكره اللي مثل وجهـــــك ..
صرخت بوجهي بقهــر ..
ملاك :مجنووونه انتي ..للمره المليار أقولك لاتقاطعيني وأنا اتكلم ...
سارا :والله مأدري من المجنون انا او اللي بتدخلينا السجن ..
شفت بعيونهــااا النيه لقتلــي .. حطيت يديني الثنتين على فمي علامة الصمــت ...
قالت لي بعد مازفرت زفره طالعه من قلب ..
ملاك :بيت ضحى ..
وش تقول هذي شكلها انهبلت من جلستها الفتره الماضيه لحالها..
سارا :بعقلك شي انتي ... اللحين مكان آمن ومأدري ايش واخرتها بيت ضحى .. اشوى انك ماقلتي نتخبي بالبيت هنااا ..
ماحسيت الا بصقعه على راسي ..
ملاك :الف مليون مره قلت لاتقاطعيني خليني اكمل سالفتي بعدين علقي لين بعد بكــره ..
سارا :قبل شـوي تقــولين مليار واللحين نزلتي للمليون ...قولي وش عندك اتحفينـــا ..
ملا ك :مو بيت ضحى نفسه .. اقصد الدور الثانــي .. مو بيأجرونه ... وللحين ترى مأحد سكنـــه .. وأنا اعرف وين مفتاحه نروح هناك ونستخبى علي كيفنااا ومحد داري عنــــااا ..
سارا :بس ضحى ساكنه فوق كيف تقولين الدور الثاني ...
ملاك :لااا تحت وش فيك تذكرين يوم حملت ترى رجعوا نزلوا تحت وتركوا الدور اللي فوق يأجرونه وللحين مأجروه ...
وقلت وانا مو مقتنعـــــه ...
سارا :طيب عساف
ملاك :لاتخافين بنكون حذرين ويمكن ندخل ومانطلــع ..
سارا :بس كيف نجلس هناااك فيه اثاث يعني ..
ملاك :ايه فيه اذكر مره رحنا لها بعد ماكانت حامـل وقبل ماتغصبك علي قيس وكان الدور الثاني شبه كامل اثاثه وحتى طلعنا لسوق ولعبنا فيه وطلينا على جيرانهم خخخخخخخ ...
سارا :لاوالله ماني متذكره شي اكيد من ظرب الوحش فقدت ذاكرتي ..
ملاك :اذا رحنا هناك بتذكـرين كل شـــي ...
ياربي ماني بالعه الفكــره احسـها مغامـره وتخـوف .. كيف نترك بيتنا ونروح نتخبى ببيت شخص غريب .. صح هو بيت أختنا بس اللي ساكن هناك اللحيـن عساف .....
سارا :بس عسااف ..
ملاك :لاتفكرين كثير .. ماراح يصير شي .. وعساف ترى آمان لنا مو مصدر خــوف ...
سارا :بعد ماني مقتنعه ...
ملاك :فكري فيها وبتقتنعيــن .. تذكري انك بالطريقه هذي بتخلصين من الوحـش وبتقتنعين ..
سارا :طيب اخاف ننكشف..
ملاك :واذا انكشفنا خيـر ياطيـــــر ... وش بيصير ...
بتصير أشياء كثيره بس مأقدر اقولهــــااا ... اولها قيس اللي اكيد ساعتها بيذبحني .. هو اذا شافني طالعه بالشارع وش كان يسوي فيني .. كيف اللحين وأنا هربانه منــه .. خايفه من الفكره كثير وماني متقبلتهــــــاا .. بس عشاان ملاك مأبغى اخيب ظنها .. هي ماسوت هالشي الا عشاني وأنا مستحيــل أخذلهـــااااا ...
بس يارب مأطيح بيد قيس بعدهــا لأن ساعتها ماراح يفكني منه غير المووت ...
سارا :صادقه وش بيصير نهرب نرجــع نسافر مافيه احد ورانا ويحاسبنـــا ...
ملاك بتريقه :والله ..
سارا :ودي اعرف كيف تعرفين لي ...
ملاك :لأنك تربية يدي لاتحاولين تفـوقين علي بتحريف بالكـلاااام ... تدرين سارا لطـلقك قيس .. في ببالي أشياء كثيره بنســويها..
قلت بحمـــاس وأنا اتمنى يصير هالطلاق اليوم قبــل بكـره ..
سارا :وش هالأشياء ..
ملاك :اولاً فيه اخو لنااا اسمه مالك ودي اصفقه لين يـقول بس ..
سارا :الشين الحقير اللي ورط مشاعل ..
ملاك :أيه هو العله مافيـه غيـــره ..
سارا :طيب وش رايك نأدبه قبل مانهرب ..
ملاك :لامامعنــا وقت هروبنــا لازم يكون اليــــــوم الفجر ..
سألتها بأندهاش وأنا ماني مصدقه سرعتهاااا ..
سارا :بدري ... ليه مستعجله..
ملاك:انتي ماتضمنين قيسووه الحقــــير متى يجي يأخذك .. خليناااا نتغدى فيه قبل يتعشى فيناااا ...
قلت بقهـــــر..
سارا :ياليتنا نتغدى فيه صدق..
مـلاك :ههههه تجين نأجـر قاتل يذبحـه ويواري جثته عن أنظار رجال الشرطه ...
سارا :والله لو مـو حرام كان مأتردد بتسويتهاااا ..
ملاك :ياووويلي الوحـش طبعك بأطباعه وين راح الجانب الأنساني اللي فيك
سارا :الله يرحمـه اذا السالفه فيها الوحــش .. ولأن فيني جانب أنساني اذبحه وأريح الناس الحقيقين من شره ...
ملاك:طيب اهم شـي لازم نستعد الليله لاناموا خــواتك .. ونجهز وقتنا للهـــــروب ...
سارا: أخاف أحد يشـوفنــااا .. بعدين معك مفتاااح كيف بندخـل بيت ضحـــى ..
ملاك :مو مفتاااح واحد كل المفاااتيح اعرف مكااانها بنأخذ نسخه لكل مفتاااح .. مفتاح البيت الخارجي واللي بين الدور الثاني والدور اللي ساكنه فيه ضحـى وحق الدور الثانــي ... ونرجعهم مكانهم عشان مأحد يشك أنا هناااك .. مع أن مافيه امل احد يفكر بمكانا ..
قلت بحــزن..
سارا :كيف توقعين خواتي يواجهون الموضوع حرام بتطيح بروسهـــــم ..
ملاك :أمرنا لله .. هم ماعليهم خطر أنتي اللي عليك خطـر .. وخليهم يتحملون لين ضحى تصير زينه ويخبرونهاااا...
بديت اتوتر .. اخاف ضحى تنصدم ويصير لها شـي لعرفت بهروبنااا..
سارا :ياربي والله خايفه على ضحى مأدري كيف يطاوعك قلبك نهرب وهي حالتها كذا..
ملاك :صدقيني ضحى ان شاءالله بتقوم بالسلاامه وعندها زوجهاااا لاتخافين عليها خافي على نفســـك ...
قلت بقهـــــــر..
سارا :ياربي والله انتي مجنونه مأدري كيف تفكرين..
ابتسمت بخبث ...وردت بثقه وهي تنسدح وتحط راسها على رجـــــلي ..
ملاك :أفكر صح ...يالله اللحين خلينااا نااام عشـان اخر الليل نصحى ونضبط كل الأمور
سارا :ياويلي كيف بنطلع اخر الليل كأن مو صاحيات..
صرخت علي ملاااك وهي تجلس..
ملاك :قسم بالله ان انتي اللي مو صاحيه شكل الحبسه بالشقه لحست مخك وخلتك جبانه .. طول عمرنااا نمتر الشوارع بالليل ماعمر صار لنا شـي بعدين حنا ماراح نتعــدى حارتنااا .. ذاك الحداد ننسخ عنده المفاتيح وبيت ضحى بأخر الحـــــاره ..
دفيتها ترجع تنام ..
سارا :طيب لاتصارخين يالله نامي وخلينــي أنام شكل ورانا بـلاوي بطريق ..
نمت على فراشي وملاك على فراشها وبعد شـوي تذكرت شـي ...
صرخت وانا اجلس
سارا :لامستحيل ماني رايحه معك وانا ماشفت ضحــــــى ...
ملااك :بتروحين غصباً على خشمك ... العصر كله ليه مارحتي خلاص راحت عليك ... الفجر بنهرب ولاعلي منك ولامن ضحى ...
ياربي من ملاك صايره مره قاسيه وعنيده ...
سارا:بليز ملاك اجليها يوم لين أشوف ضحــى ...
ملاك :مافيه تأجـيل وضحى مردك بتشوفينــــهااااا ...
طرت علي بالي فكـره ذكيه بس ياليت ملاك تقتنع فيها..
سارا :طيب وش رايك نبقى لين يجي وقت زياره لضحـى ... وبعد مانزورها نطلع يقالنا بنرجع للبيت بعــدين نهرب..
ملاك :لااااا بنهرب قبل الفجر واليوم ولاتزودين حكي بعدين حنا لازم نكتب رساله للبنات عشان يعرفون انا هربااانين ومايقلقون علينا لو طلعنـا من الزياره ومارجعنا بينهبلون علينا..
سارا :لا ماراح ينهبلون لو كلمنااااهم ..
ملاك :ياغبيه صدقيني فكرتي أحلى الليل غطا وستـار .. لو طلعنا من الزياره العصـر مثلاً او المغرب او حتى الساعه تسع ماراح نقدر نتسلل لبيت لأن الناس صاحـــــيه .. وكلن بيشوفنــاااا ...
وبعد حوار طويل عريض اضطريت استسلــم لأن ملاك صاير راسها حجرررر مستحيل يلين او تقتنع بغير رايها .. وش اللي غيرها كانت دايم تأخذ برايي .. اكيد هذا لأني ابتعدت عنها ومع الأيام برجعها مثل ماكانت ...







((7))


ملاك






طول الليل ماجاني نــوم جالسه افكـر بكل شـي .. مأبغى اخطأ بالشـــي .. لازم اكون حاسبه كل شــــــي ..
على الساعه 12 صحيت سارا يعني بعد ساعتين من نومهااا ..
سارا :ملاك حرام عليك ماشبعت نوم خليهـااا بكره ...
ملاك :اييه شكلك مطوله يالله اصحـي شوفي جبت المفاااتيح ... قومي بسرعه شوفي الشنطة جهزتهااا وكل شـي .. اللحين ماعليك غير تقومين وتجين معــي نروح للحداد ننسخ المفاتيح ونرجعهااا بسررعه قبل مايقفل ..
سارا :طيب خليني أنام شـوي والله بدري ..
ملاك :وين تنامين بعد.. قلت لك المحل بيقفل واللحين الليمـوزين بيجي ترى أتصلت وطلبت لنا واحد يجي بعد ربع ساعه يالله بسرعـــه ..
سارا :قسم بالله أشكالنا شبهه .. ولارايحين اخر الليل ...
ملاك :طيب وش نسوي لو أخذنا المفاااتيح ونقصت وجت تشوفهم ضحــى اكيد بتكشفنا
سارا :طيب شوفي عندي فكــره ... المفااتيح اللحين وين ..
ملاك :شوفيهم معي ..
سارا :لا مو ذولي كل المفاتيح وينهم ..
ملاك :بغرفة ضحــى ..
سارا :طيب امشي اوريك ...
رحنا لغرفة ضحى بشوف ام العلوم سارا وش بتســــــوي ...
سارا :وووواااااو وش كل ذولي انتي متأكده انه بيت مو فندق ... خخخخ شكل حتى الدرايش لها مفاتيح..
ضحكت عليها وأنا اقول ..
ملاك :يالله خلصينا وش بتســوين يالعبقريه..
سارا :طيب قبل ممكن سؤال كيف عرفتــي ان هذي المفاتيح المطلوبه..
ملاك :مايبغى لها ذكاء شوفي الأختصارات المكتوبه عليــهااا وبتعرفين كل مفتاح حق أيش ...
سارا :طيب شوفي فكـرتي اللحين كل ثلاث مفااتيح مكتوب عليها حقت ايش طيب خلينااا نأخذ من مفاتيح بيتنا ونحطها بدال اللي أخذنا عشان لو نظر لها أحد يلقاها كامله ومايشك ..
بغيت اصرخ من حلاوة الفكـره بس خفت البيت كل يصحى على صرختي ..
ملاك :ياخطيررره يالله دبري لنااا ثلاث مفاتيح ...
سارا :وين مفاتيح بيتنا ...
ملاك :شوفيها بالدرج الثاااني ,,
وفعلاً طلعنا المفااتيح وحطينا بدال اللي أخذنا . وكلها مفاتيح مأحد مفرق ....
طلعنا من غرفة ضحـــى رحنا لغرفتنا أخذنا عباياتنا والشنطـه حقت الملااابس ... ونزلنا تحت ...
قلت لسارا اللي تمشي قدامي ... بشويش انتي وجزمتك هذي ليه تطلع صوت..
سارا :مأدري مانتبهت قبل انها تطلع صــوت..
ملاك :كان لبستي سبورت بدال التوهيقه هذي امشي بسرعه خلينااا نطلع ...
سارا :طيب خلينا نطلع من البيت على خيـر بعدين انتقدي لين بعد بكــــره ...
طلعنا بهدوء وعلقنااا على باب البيت الداخلي الرساله اللي تركناها لخواتــــي .. وبسرعه لبرى وأشوى اول ماطلعنا الا سيارة الليموزين توقف ركبنااا بسرعه وعطيناااه عنوان بيت ضحـــى وقفنااا قبل بيت ونزلناااا بعد ماتطمنا على الوضع وأنا الشارع خالـــــي ... ومأحد يشوفنااا .. فتحنا بااب الحـوش ودخــلنااا ...
اول مادخلناااا حسيت بالرهـــــبه ... ياويلــي وش هالجنون اللي سوينــاااه ...
سارا بهمس :ملاااك انااا خايفه ...
رديت عليها بهمــس وأنا احس قلبي واصل حلقــي من الخوف ...
ملاك :وش اللي يخوف هذا بيت ضحــى وعسااف هنااا وش يخوفك ...
حسيت بيد سارا على يدي اللي اكتشفت انها ترتعــــــش ...
سارا :طيب لو مايخوف ليش تنافضين ....اللحين بنطلع فـــــووق .. والبيت مقفل من متى أخاف مسكــون من الــ ... انتي فاهمه مايحتاج اقول ... بسم الله الرحمن الرحيم ..
ملاك :انتي وش مخوفك بس نقول بسم الله خلاص المفروض مانخاف شـي واللحين اقري دعاء نزول المنزل وتوكلي على الله .
سارا :ملاك من الخوف نسيته ...
ملاك :اعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق ... ثلاث مرات قوليها وخلااص
مشينااا لين وصلنا المدخل وبدأ الخوف يتضاعف داخـــلي ...
كان الظلااام بالحوش حالك كيف داخل البيت ....
بعد تردد كبير فتحت البيت وسميت بالله ودخلـت ودخلت بعدي ســارا ..
سارا :ياويلي ملاااك والله خايفه خلينا نرجع للبيت بــــس ..
عدلت الشنطه على كتفــــي وقلت لهاااا
ملاك :امشـي بس امسكي فيني عشان ماتطيحين اعرفك بالظلام بس تخبطين بالجدارن ...
سارا :طيب بسرعه خلينا نطــلع فوق وانشغل الأنوار انااا ميته خوف من الظلاااام ...
ملاك :طيب هش تصوري عساف صاحي وجالس بالصاله ... ويسمعنــــا...
سارا :ماتوقع البيت كله مافيه انوار الا اذا كان يجلس بالظلااام أكيد بيحسبنا من ذوليك تعرفينهم مايحتاج أقولهـــم ...
ضحكتني سارا احس عقلهااا منخرش ..وانا اقول صارت قويه بعد ماعاشت كم أسبوع مع المعفن قيس بس شكله مافيه أمل قلبها يصير قوي ...
قلت لها وأنا اوقف قدام باب الشقه ..
ملاك :وصلنا سمي بالله ..
سارا :بسم الله .. خلينا نشغل الكهربا قبل ماندخل ...
ملاك :شوفي وينه العداد وافتحــيه ...
سارا :وين اشوف .. هو فيه مجال نشوف شــي ..
ملاك :طيب تحسسي الجدار أكيد بيكون قريب من البـاااب ...
سارا :لاااه احط يدي بمكان مأدري وشو تصوري اتحسس الجدار واحط يدي على بريعصي وعععععع ...
ملاك :يافضاااوتك ياشيخه طيب وخري أشوف انا ادوره ..
وخرتها وتحسست الجدار سميت وفتحت العداد ...
ملاك :يالله بسم الله ادخلــي ...
أول مادخلت حسيت بكتمه مو طبيعيه وكأن المكان مافيه اكسجـــين ...
سارا :ياربي ملااااك احس بأختنق
ملاك :وأنا بعــد احس بخنقـــه ...
تحسست الجدار وفتحـت الأنوار ......
اول مانفتح النور غمضت عيوني كان الضوء مره قــوي ...
سارا :ملاااك وش ذا
فتحت عيوني بشوف عن ايش تكـــــلم ..
كان المكان عادي موكيــت وكم كرسي وطـاولة تلفزيون ماعليها تلفزيون .. وبــــس ...
ملاك :عادي وش كنتي متوقعــه ..
سارا :مافيه تلفزيون كيف بنقضي وقتنااااا...
ملاك :اللحين اهم شـي خلينا نلقي فرش اخاف مافيه بعد ...
سارا :والله مالي شغل تدبريناااا
...
ملاك :سارا اهونك عليك أنا توأمك لازم توقفين معي بالشدائد
سارا :الشدائد اللي من تحت يدك انتي توقفين فيها لحــالك ...
والحمدلله لقينا فرش بس بدون اغطيه ومخدات ...
حطينا الشنطه مخده وتغطينا بعباياااتنا ونمنا بدون خوف بدون قلق .. ولاكأنا بمكان غريب عنااا ..

((8))


سارا



فتحت عيــوني .. جلست دقايق اطالع بالسـقف .. اللحين وش بنــسوي .. بنموت ملل هنــــا ..
ملاك :سارا صحيتي .. قومي سويت فطور ..
شفتها منزله الصينيه وعليها حليب
نطيت جالسه..
سارا :المطبخ فيه فرن ...
ملاك بحماس:لا نزلت تحــت .. تصوري بعد ماصلينا الفجر ماجاني النوم .. وجلست اتجول بالدور واراقب صوت بااااب البيت الخااارجي لين طلع عساااف وراح بالسياره نزلت تحت وفتحت الباب الفاصل اللي بينا ودخلت وعلى طول رحت للمطبخ ..
سارا :يعني نقدر نشوف التلفزيون .. عساف اكيد مو راجع الا الساعه ثنتين لخلص دوامه ...
ملاااك :مادري اخاف يطب علينا وذاك الوقت ننكشف وين نودي وجيهنا منه
ضحكت عليها ... امااا تنحرج من عســاف ..
سارا :ملاك ياشينك وانتي عاقله..
ملاك :وانتي ياشينك وأنتي ماتعرفين العقل .. وبعدين العقل نعمه ...
سارا :ادري العقل نعمه ولأنه نعمه مايصلح نضيعه بامور تافه مثل الحيا من عساف ..
نزلت كوب الحليب بقدامي بقوه.
ملاك :طيب ممكن تشربين هالكوب وانتي ساكته ..
قلت بأستهبال..
سارا :اشرب الكوب او اللي داخل الكـــــوب ...
ملاااك :اشربي الكوب ثم اللي وسط الكوب ...
بعد ماأفطرنا ... اصريت على ملاك ننزل تحــت ... بس هي رافضــه ... زعلت منها وقلت بروح أنام بس ماعطتني وجــه ...
دخلت شوي بالغرفه بعدين طلعت لها بعد مامليت من التفكيـر مع نفســـي .. لأن مايحتاااج اقولكم وش بفكـر فيه .. اكيد بالعله قيس ...
انصدمت بالمجلات والكتب اللي مع ملاك..
سارا :اكشخ ملاك من وين جبتيــهم .. ماكانوا بالشنطه..
ملاك :من تحت..
قلت لها بقهر وانا ارمي المجلات مثل الكوره برجلي..
سارا :نزلتي وانااا يوم اقولك بنزل تقولين لااااا..
ملاك :ياغبيه جبتهم لما سويت الفطور .. وخلاص مره وحده باليوم ننزل تحت مو كل دقيقه وانا جبتهم عشان نتســلي .. اجلسي شوفي معي لاتصـيرين بزر..
قلت لها بقهر وانا اجلس مجبوره..
سارا :وش اشوف..
ملاك :والله ضحى ماهي هينـه ولا هالمجلات عنده ازياء وكشخه..
سارا :ليه ماتكون لعساااف..
طيرت ملاك عيونها في..
ملاك :لاحرام عليك عساف يحب ضحى مو راعي حركاااات..
سارا :يمكن يبغاها تغار عليه..
عفست ملاك وجهااا بطريقة تضحك..
ملاك :وانتي من وين تعرفين هالحركات ليكون الوحش يسويهاااا ..
رحت فبالي بعيد وش قصدهااا .. بعدين تذكــرت .. اشوى احسب ملاك حست بالشــي ... بس وش بيدريهااا هي .. اقول لملاااك ياربي هالموضوع مثل الهم على صدري .. بس مأقدررر كيف اقووولهااا كيف ...
قلت اضيع الموضوع وعشان ماتحس ملاااك ان تفكيري اخذني ....
سارا :حلوووه منك بس لاعاد تعيدينهاااا ...
ملاك :الا صدق لما رحتي للسوق مافكرتي تهربين منه..
سارا :شوفي انااا فكرررت مأخبي عليك .. بس فكرة أنه جايبني هنا عشـان يضيعني كانت أكـبر .. وقلت لو حاول يضيعني بهبل فيه وماراح اضيع وبلاحقه .. شفت انا كيف ذكيه..
ملاك :لأنك حمـاره اللحين بدال ماتهربين منه تلاحقينه..
سارا :ياهبلاااا اللي يسمعك يقول صار صدق ظيعني..
ملاك :وش دراني يمكن هذا اللي صار انا ماكنت معكم..
قلت بقهــر وانا اسحب منها المجله واظربها على راسها...
سارا :غبيه كيف بس تفكرين فيني كذا ...
سحبت المجله مني واكيد ظربتني فيها على راسي..
ملاك :سويررره انا مو الوحش تظربيني واسكتلك..
سارا :ايه هين حلوه يسكت لي .. تصدقين المجله مره حلــوه..
ملاك :بجد شوفي الروج هذا توووحفه .. احسه بيطلع علينا حلووو هذي نفس بشرتناااا
سارا :خخخخخخ من تسدح على البحر..
ملاك :بديت اشك انك يوم رحتي الشرقيه تسدحتي على البحر...
سارا :ورب البيت اني ماطلعت من الشقه ..
ضحكت علي ضحكه قويه وانسدحت على ظهرها وهي تضحك..
ملاك من بين دموع ضحكها :بجد هبلااا وين عايشين اوماا تسدحين على البحــــــررر تكفين يالبرزيليه..
سارا :لاتذكريني يوم كنت برزيليه مافيه لاعب عندهم الا خطبنــــــي..
ظربتني على كتفي من كثر الحماس وكأن السالفه صدق ...
ملاك :ياشين الشلخ اللي يطلع منك ذيك أنا نسيتــي .
سارا :طيب انتي ماهو أنا بس فكينا من يدك تصدقيني احس عظامي بتحول لطحين من كثر ظربك
ملاك :اللحين ظربي اللي بيحول عظامك لطحين ليه ماحولها ظرب قيس ....
تجاهلت كلامها وجلس افتش بالمجلات بس تذكرت برنااامج دايم احب اتابعه هالوقت الساعه 11 ماعلي من كلام ملاك بتسلل بس لازم اخدعهااا ...
سارا :انا رايحه للحمام..
...
سويت نفسي بروح لحمااام ...بعدين رحت للمدخل وعنده كان مفتاح الباب الفاصل اللي تحت اخذته وتركت الباب بدون ماقفله نزلت بسرعه ... فتحت الباب اللي كان يطلع صوت قوي .. وركض على التلفزيون شغلته .. يعع وش الغبار اللي عليه شهر مأحد مسحه ... اخذت فاين ومسحتـــه .. جلس على الأرض .. وحطيته على البرنامج كان بادي من فتره .. الله يغثك ياملاكووه ...
اندمجت بالبرنامج وماحسيت الوقت مادريت الا صوت رجااال جاي من جهة المطبخ ...
:ياوولد .. من اللي هنااااا ..
ياويلي هذا اكيد عســـــــــــــــــاآاف يافضيحتي ياربي وش أقول .. وش دراه اني بنت ونادى ليه مأكون حرامي اكيد دخل وشافني وأنا مفهيه ومو داريه عن الدنيااا .. الله يشيلني يافضيحتــــي ليتني سمعت كلام ملاااك ياربي خربت كل شــي بلقافتي .. والله ماتسامحني ملاك طوول عمرهاااا ...
رجع يقول:يااااووولد ...
قلت بسرعه والخوف ماليني ....
سارا :لاااتدخل ...أنا سارا .. وملاك جينا ننظف البيت عشان ضحــى لطلعــت .
ورحت ركض وقفلت الباب الفاصل وخبيت المفتاااح ...
ورجعت بسرعه ... وانا اسمعه يتكلم مأدري وش يقول ..
سارا :ووش ماسمعتك..
...:اقوول من وين جبتي مفتاح البيت
سارا :من ضحى..
:بس مفتاح ضحى معي ...
لما قال هالجمله حسيت بالشـي .. هذا موصوت عساف .. هذا فيه نعومه .. هذا صوت ملااااك
سارا بقهر :الله يشيلك يالحيوانه .. قسم تروعت بغيت اعملها على نفســــــــي ..
دخلت ملاك وهي متقطعه من الضحك ....
ملاك :الله يشيلك انتي موقايله لك لتنزلين تصوري لو هالموقف صدق وش كان موقفنـــــــاااا ..
سارا :بس هو مستحيييل يجي هالوقت ...
بس ملاك ماعبرتني قفلت التلفزيون وسحبتني
ملاك :يالله فوق بس وين المفتاح ..
فتحت الباب وطلعناااا بعد ماقفلنااااه ...


((9))




ميشو


صحوت على مصيبــــه ... لقد فـرتااا .. ملاك وسارا .. تاركات لنا خبر فرارهـن على قطعة ورق علقتاااها على الـباب ...
في بداية الأمـر توقعنااااه مقلب سخيف منـهن .. ولكن حينما طال الأمـر وجاء العصـر من غير حضورهن اقتنعنا أن الأمـــــر جاااد ...
هنــد :خلونا بس نروح لضحـى ماهن جايات ..
نوف :ضحى ماصحـت .. لو صحت اتصلوا علينا
شوق :بس لازم نروح لها انا ماشفتها امس
وعد :وبنشوف ولد ضحـــــــى انا امس ماشفته زين ....
مشاعل :شوق لما تذهبي انتي وهنــد .. أنا يجب علي البقاء بالمنزل
وعد :أيه انتي أجلس وانتبهي لشدن ونورا
يألهي يال الصغيره المشاكسه انها تأمرنــــــــي
مشاعل :ولكني لم اتعود رعاية الأطفال
هند :عادي تعودي انتي خلاص متزوجه بكره يطلع خلف من السجن وتسوون عرسكم ويجيكم عيـــــــال ...
هزتني طريقة الشرح المبسطه التي أبدتها هند لحـياتنااا .. حقاً هكذا فقط يال سهولة الأمــر ..
نوف :خلاص مشاعل تجلسين وحنا نروح...
صرخت برفض..
مشاعل :بالتأكيد لن أبقى وحدي مع هاتين المشاغبتين..
وعد :مشاعل لاتصيرين خبله انتي عاقله يعني نئتمنك عليهم .. حنا اتمنا المجنونات سارا وملاك عليهم كيف أنتي ...

مشاعل :ياحمقاء انا لأشكك بقدراتــي ولكني لأرغب بذالك..
وعد :طيب ارغبي الموضوع مره سهل .. حنا بنروح يالله بناااات..
مشاعل :هند لن تذهبي ستظلين معي ..
ولكن تلك العنيــــده لم ترضى ..
هند :لاحبيباتي مو كل مره تطلعون من غيري .. انتي اجلسي معهم..
ميشو :لن أفعـــــــل..
شوق :تكفين مشاعل ... اذا اصريتي مأحد بيجلس غيري وانا ابغى اشوف ضحـــــى
لم أستطع رفض طـلب شوق فهــي كالنسمه أخفى برفضي أنا اجرحهـــا ...
اما وعد وهنــد سأعاقبهم يجب علي ذالك ...
مشاعل :حسناً اذهبوو ولكن لاتتأخروا .. لأملك الطاقه الكافيه لرعاية هاتي المشاغبتين ..
بعد أن خرج الجميـع .. وبقيت مع الصغيرتين .. بادرتني شدن بطلبها..
شدن :انا ماطلعت من ثلاث أيام طلعيني أنا ونورا للألعاب ولاتقولين ماأقدر انتي تقدرين تسويين كل شــــــــــي ...
مشاعل :حقاً لأستطيع..
ردت شدن مقلده طريقتي بالحديث ..
شدن :ميشوو أرجوك خذينا لنلعب ..
بعد أصرار طـويل رضخـت لطلبهـــا .. وبماأن الفتيات قد خرجن مع السائق .. اخذنا سيارة أجره وذهبـنا لأحد المجمعات كم أصـرت شدن لأنها تحب اللعب بتلك الأماااكن .. لم أكــن أملك الكثير من المااال .. مئة ريال فقط وأخشــى ان لاتكفـــــي ..
بعد دقائق من وصولنا هناك وبعد ان دخـلت شدن ونورا للعب بأحد الألعــــاب ... رأيت شخص لم أتوقع ابداً رؤيته ...
وأتاني صوته من خلفي كفحيح أفعــــــى ..
فارس :مرحــباااا ياقلبي .. كيفك ..
كان يحدثني من دون أن ينظـر إلي وكأنه يحدث شخص بجواره او على الطرف الأخر من الهاتف ولكنه لم يكن يحمل جـوال ...
ثم لف علي بعيــناه المخادعتان الجميلتان للأسف ..
فارس :ماصدقت عيوني يوم شفتك قلت اكيد من كثر مأحلم فيك صرت اتصورك بكل مكان ..
ميـشو :جيده ماذا تفعل هنااا ..
فارس :ولاشي اتسكع كالعاده..
ميشو :متى رأيتني..؟
فارس :من دخلتــي .. تجين نشرب حاجه..
ميشو :كلا لأستطيع ... رجاءً ابتعد لأريد ان يراك أحد معــــي ..
فارس :ميشوو علينا أنا عارفه ان ماوراك احد مو علينا هالكلااام ..
ميشو :فارس رجاءً ابتعد عن طريقي
فارس :ميشووو لاتعامليني كذا حرام عليك قلبـي العاشق ...
هل تصدقون رغم خبرتـــــــي ومعرفتي ويقينــي بأنـــــــه ذئب ولكن أحيان أشعــر بالأنجذاب إليه ..حينما يحدثني بهذه الطريقــه .. كيــف بالفتيات الصغيرات البريئات بالتأكيد ستنطلي عليهـــن الكذبه بكل سهـــــوله ...
ميـشو :هل تعلــم فارس كم أنت سافل ...
رفع صوته وهو ينطق جملته ..
فارس :وربي أني أكبــر سافل لخاطر عيونك الزرقاء .. بس تعالي معي ...
ميشو :مازلت سافل ايضاً ..
فارس :سافل تربيع مو مشكلـــــه ..
ميشو :ومعدوم الضمير ..
فارس :معدوم الضمير ألف مره مو مره بس اشفقي على قلبي الولهااان .. ميشو أنا لما اشوفك اذوب ...
ميشو :أعلم .. لأني شمــــــس تحرق من يقف قريب منها فابتعد لأني خطيــره
فارس :اموت على ثقتك بنفسك..
ميشو :حديثك تافه لايسليني ابتعد
وبادرت أنا بالأبتعاد ولكنه لاحقنــي ووقف على بعد ذراع منــــــي وهو عيناة تحدق باللأطفال الذي يلعبون بالداخــل كما افعــل أنا ..
فارس :أنا عارفه انك زعلانه من أخر مــره .. لكن وربي كانت علاقتنا حلوه
ميشو :رجاءً لاتشوه الحقيقه نحن لم نكن بيوم على علاقه ...
فارس :ميشو لاتنكرين أنا كنا معجبين ببعض
ميــشو :انا لأعجب بالذئب أمثالك فرجاءً ابتعد..
فارس :لو لعبت عليك ماعملتيني هالمعامله بس لأن قلبي طيب واعترفت لك كرهتيني وصرتي ماتبغينـــي ...
كان يقصد اعترافــه لـي بأن ملاحقته لي كانت بدعوه من كريمــه وسعـاد اللاتي خططن للأيقاع بــي
اردن أن يتسـلن على حسـابي وكدت أقع بالفخ لولا ان الفخ الذي اخترنه لي كان أحمق واعترف بحقيقة اللعبه وهو يحلف بأنه يحبنــي حقاً ...
كان غرض كريمه وسوسو مجرد التسـليه .. وصدقت ذالك ..









((10))



ملاك





مـر يوميــن طـوال علينا هنا وماكلمــنا خواتنا وقررنا اليوم نكلمهم ومن صحينــا وسارا عالتني كل بعد دقيقتين تقول خليا نكلمـهن ...
ملاك :انتي غبيه او تستهبلين تبغينا ننزل تحت والرجـال لسى ماطلع..
سارا :اكيد نايم مو حاس فينا ناخذ السماعه ونتخبى بغرفة شدن او المجلس او أي مكااان ...
ملاك :سارا اعقلي لاتجننيني معــك .. وحتى لو التلفون ماراح نكلم منه تصوري لو احد مبلغ الشرطه الوحش مثلاً درى انك هاربه وبلغ الشرطه وراقبو تلفونا
سارا :ياحبك للحركات الأفلام والأكشــــــــن ..
وكملت لما سفهتــها ومارديت عليها..
سارا :يعني لازم نشحن الجــوال وعساف شكله اليوم مو طالع وحتى لو طلع يمكن مانلقى شاحن او نلقى شاحن مايناسب الجهـــــاز ...
ملاك :والله اللي يقهر الجوال اللي فاضـي شحنه ..جوال الوحش مافيه بركه ...
سارا :ترى له اسبوع فاضي شحنه مـو تووو ...
ملاك :عارفه بس بعد جوال الوحش مافيه خير وانتي وش فيك تدافعين عنه ..
طالعتني بصدمه ...
سارا :أنا ادافع عنه خبله انتي اللحين هرووبنا هذا وحالتنا كلها مو بسببه وادافع عنه .. بلييز ملاك لو ماعندك سالفه انطمي احسن ...
ملاك :يمه اكلتيني طيب ياكلمه ردي مكاااانك ...
صرخنا ونطينا من مكااانا لما سمعنااا ظربة الباب الخارجي الداله على خروج عســـاف ... كانت الظربه توصلنا خفيفه وحنا كنا ننتظرهاا ومفتحين اذانا عشان كذا نسمعهااااا ...
نزلنا بسرعه متجاهلين خوفنا اللي دايم انه ينسى شي ويرجع فتحنا الباب وبدينا البحث عن شاحــــــــــن ...
وبسرعه لقيناااه مشبوك بالكهرباء جنب الســـرير ..اخذناااه بسرعه وطلعنا فوق وشبكنـاه بالكهرباء وبدأ يشحــن ...
سارا :يالله خلاص مو لازم يعني ..
ملاك :انتظري اخاف ينقطــع وسط المكالمه ..
سارا :لاتفصلينه من الكهرباء ...
ملاك :لا خطر تبغيـني اموت انتي ..
سارا :ياحبك للكلام المسلسلات ..
انتظرنا لين امتلت البطاريه وفصلناه .. مسكت الجوال متردده غمضت عيوني وبديت اضغط ارقام بيتنا اللي حافظتها..
سارا :ملااك شكلك يخوف ليش مغمضه عيونك ..
ملاك :أحس بتوتر..
سارا :ليش..؟
ملاك :مأدري اخاااف اسمع كلاام منهم مايعجبني عن ضحى او انهم خبـرو الشرطه او احد درى ...
سارا :طيب قولي لهــم لو كان قيس داري انا هربانين لايقولون انا اتصلناااا
ملاك :طيـــب ..
اول مانرفعت السماعه قلبــــــــــي طاااح ..
ملاك :الوووو..
وعد بصرخه :ملااااااااااااااااك يالخااااينه ليه ماهربتونني معكم ياحماره وين سارا وينكم..؟
حسيت براحه من دفاشة وعد المعتــاده ... يعني ان شاءالله ماحصل شي .. بس صدق وعد عديمة احساس لو البيت بمافيه محترق تكلم بكل هبااال ورواقه ..
ملاك :بلاغبــاء كيف اعلمك مكاني وأنا هرباااانه ..
وعد :هربانه يعني انتي لحالك .. طيب سارا وينهااا...
ضحكت على غبائها ..
ملاك :سارا معي بلا غباء يعني كل وحده تهرب لحالها أو كيف ..
وعد :صادقه نسيت اسمعــي متى بترجعـــون..
ملاك :اذا حققتو اللي بنطلبه منكم..
وعد بضحكه :اغبياء يخطفون انفسهم ويطلبـون فديه .. حنا فقرانين من وين ندفع لكـــم ...
ملاك :احد قال نبغى فـلوس اسمعي .. من عندك ..
وعد :عندي روبي وشدن ونوره..
بجد هالوعد خبله تعد القطوه قبل خــواتهااا .. بعدين تذكـــــــرت..
ملاك :تعالي روبي رجعت وين لقيتوها..
وعد :مأدري ميـشو لقتها .. اسمعــي شفتي ولد ضحــى عساف سمااااه محمد..
ملاك :صدق يعني من اللحين ندلعه حمــودي ..
بعدين تذكـــــــرت..
ملاك :ضحى صحت ..كيف حالها اللحين ..
وعد :ايوه صحت بس شوي ورجعت تعبــت ... يعني هي صاحيه بس تتألم ... وتعباااانه ومانقدر نجلس معهــا ...
ملاك :طيب درت عنا..
وعد :لااا ياغبيه اصلاً هي ولدها ماتدري عنـــه ..
قلت بحزن على حالتهـــــا..
ملاك :ياحياتي مره تعبااانه..
وعد :ايوه مـررره .. اسمعي ترى مشاعل تقول بتنتف حواجبكم لو رجعتــو..
ملاك :تعالي الوحش درى..
وعد :مين الوحش اللي بأي فلم.. ووش السالفه..؟!
ياربي من غباء هالبنت..
ملاك بعصبيه :ياغبيه قـيس درى ان سارا هربت..
وعد :والله انتي الغبيه قيس كيف بيدري عايش معنا هو ...
بجد هالبنت بتجنني اخذتها على قد عقلها ..
ملاك :طيب ماجاء سأل عن سارا يبغاها ترجع معه مثلاً..
وعد :لا ماجاء .. بعدين ترى امه مريضه وبالمستشفى وبغيبوبه يمكن ماتصحــــي منهــاااا ...
ملاك :اهاا صدق من متى هالكلااام..
وعد :مأدري من زمان .. المهم انتم بترجعون أولاااا..
ملاك :لااا..
وعد :طيب الجو عندكم وناسه او لاااا..؟
ملاك :لاا ملل .. اسمعي سلمي على البنااات .. مع السلامه..
وقفلت وطالعت بسارا اللي جالسه معي ومندمجه بالمكااالمـــــه .. استغربت ماحاولت تقاطعني تأخذ السماعه مني تعلق تقول شـي ..
ملاك :وش فيك..؟
سارا :مافينــي شي قولي وش صـار..؟
ملاك :مأحد مهتم فينااا ..ومشاعل بتنتف حواجبنا اذا رجعنا .. ضحى صحت وتعباااانه .. وام قيس بغيبوبه ويمكن ماتصحى منهــــــا...
سارا :عرفت ضحى أناهربنااا..؟
ملاك :لااا تقول مو حاسبه بنفسهــا .. صح وولد ضحـى سمووه محمـــــد..
سارا :الله حلــــــوو .. ندلعه حمـودي ..
ملاك :اصلاً انااا قلتها قبلك..
سارا :وانا اخذتها منك..
وضحكت بغباء ضحكت معهـا وظربتها على راسها .. وتنهدت بمللل يعني هروبنا اليومين اللي راحوا ماجاب نتيجه الله يعينا على الملل الجاااي ..شكلنا اخرتها بنرجع بدون شــروط .. بس مستيحـل ان المفروض ماايأس انا لازم انقــــذ سـارا لاااازم ...



((11))



قيس







من امس كان مقرر ياخذ سـارا من عند أهلها بس انشغل وأجل المـوضوع بس اليوم فاضـي وماوراه شـي ...
عنده اصرار عجيب على أرجاعهااا للبيت يبغـى يبدأ حياة جديده مثل ماقـررر ..
يبغى كل شـي جدي ... وبالتو واللحضــه ...
يبغى يعيش الموقف الطبيعي عشان يــرتاااح ويحس أن أختيـاره صحيح ... تقبل القدر هو أفضــل تصـرف الجزع والرفض ماينفع صاحبـــه ...
وقف قدام بيتهم بعد صلاة العشـــــــاء ... وبعد تردد بسيط نزل من السياره ودق الجـــــرس ....
وكالعاااده انتظر وقت مو بسيط على بال مأنفتح البــــاب ...
قيس لوعد اللي فتحت الباب :قولي لسارا يالله ..
فهت شوي على بال مأستوعبت الموضوع وبعدها قالت
وعد :بس سارا مو فيه خلاص هربت ...
قيس بصدمه :كيف ... وين هربت ..؟!
وعد :اللي يهرب مايعلم وين مكــــانه ...
كان مصدوم الا اكــــــــــــبر من مصدوووووم
وبكل قهــــــر قال ...
قيس :هربت مع ميييييييييييين
هو يقصد رجـــــال هذا اول ماتبادره لذهنـــــــــه ... بس رد وعد صدمه أكثر
وعد بكل برود :مع مين اكيد ملاااك ..
وكملت
وعد :خلاص روح عن بيتناا ..وخل عندك كرامه ولاعاد تجي .. البنت هربت منك ...
وقفلت الباب بوجهــــــــــه .. قبل مايستوعب كلمتهـــــا ..
سارا هربت .. وهربت مع مــلاك .. ماهو مصدق أكيد يلعبونه عليه ...
أكيد أصــلاً هي اللي مرسله وعد تقوله هالكـلام ..وش متوقعينه مغفل لهدرجــــــه ...
رجع للبيت وهي يغـــلي .. وسحب منيره معه ..
قيس :أسمع اللحين تدخل عندهم وتفتش البيت فوق وتحــت .. وياويلك لوكانت موجوده وخبيت علي قسم بالله أذبحك ..
منير :لااا تكفى انا مالي شغل .. اصلاً انت تقول عيب تدخل عند البنات اللحين تبغاني أدخل عليهن ...
سحب مع ثوبه لين علقه بالهواء ...
قيس :انت ياحشرررررره تنفذ اللي ينقال لك وتنطـــــم سااااامع ...
رماه على الأرض بقوه
قيس :انقلع عن وجهي سوو اللي قلت لك ...
بعد ربع ساعه من الأنتظـــار .. طلع منيــر من بيت جيرانهم يسحـــب رجــوله لسيارة قيس بتردد ...
فتح له البــــــاب بعصبيه :اركب يالله ...
بعد تردد ركب منيــر ..
منير:والله مالقيتهـــــم ... صدق هربااانييين ...
ظرب على الدريكسون بكل يدينه ..
قيس :كيف يعني هرباانين وين بيروحون
منير :مأدري .. مأحد يدري....
فتح قيس الباب له بعصبيه ...
قيس :انزل طيب انقلع عن وجهــي ...
نزل منير بكل سرعته من السـياره .. ماصدق انه يطلع من السياره بدون ظرب
وقيس تنهد وسند راسه على الدريكسون بكـــــل قهــر ...


((12))


سارا






صحيت على رفسة من ملاك على ظهـــري ...
قمت وأنا ماسكــه ظهري ..
سارا :يمــل السلاال ياحـمارا وش فيك علي ...
ملاك :انتي يمل الظارب أن شاءالله يالغبيـــــه .. اللحين تقوليني أنك سارقه الجوال من قيس وانه مايدري انه معك .. اجل وش تفســـــرين اتصالاااته عليك لا ومرسل رسالة تهديد ان مارديتي عليـه بيذبحك..
صرخت برعب..
سارا :مستحيييل كيف عـــــــــرررف ..
رجعت ملاك ترفسنــــــــي .. وهي تقول بقهر..
ملاك :كله من تحت راسك يالغبيــــــــه .. وش دراني أناااا..
قلت بخــوف ... وانا استرجع منظر قيس وعيونه اللي تروع ونظرة تهديد فيها ...
سارا :ياويلي ملاك وش اسوي..
ملاك :يعني وش تسوين خلاص قفلت الجوال وماعاد حنا فاتحينه..
سارا :بس هو قال بيذبحنـــــي..
ملاك :وهو يعرف انتي وين عشان يذبحك شغلي مخك شــوي حنا ماراح نترك المكان هنا لين يطلقك ...
سارا :طيب واذا طلقني يعني ماراح يقدر يوصلي ويذبحني هو قبل كان يظربني وهو مو زوجي ...
ملاك:قبل غير واللحين غيــر .. خلاص تزوجك وظربك جميع انواع الظرب بعدين بيدور ضحيه جديده يطلع فيها هوايته بالظـــــــرب ....
ارتحت لكلام ملاك الغبــــــي مع أنه غبي وغير مقنع بس اصلاً فيها أشياء كثيره بحياتي غير مقنعــه مثل ظرب قيس لي وزواجــه مني وهروبـي واسمي وكل شــــــــــي ...
ملاك :أسمك وش فيه ليه مو مقتنعه فيــــــــــــــه ...
طالعتها بسخريه..
سارا :يعني عرفتي اني مومقتنعه بأسمي وماعرفتي ليه..
ملاك :وش اسوي هذا من المشـــفر ماقدر استوعبه بأي لغه انتي تفكــــيرني..
سارا :عربي وانتي..
ملاك :لغات كثيــره..نجديه .. لبنانيه ... عراقيه ..
سارا :واااااااااو ماشاءالله ... الله يزيدك يارب ...
ملاك :ويعطيك يارب ..
سارا :اللحيــــن شو نعمــل هذا اليوم الثالث من هـــــروبنااا..
ملاك :خلي عندك صبر حنا ماندري كم بنضطر نبقى هنااا لازم نصــبر .. يمكن نبقى شهـر او اكثر
صرخت بأستنكااار..
سارا :تكلمي عن نفسك حبيبتـــــي أنا أكثر من اسبوع مأتحمـــل ..
طلعت ملاك وتركتني ولاكأني أتكلم لحقتها للصالة ...وجلست معها ..
سارا :ماتملين من المجلات هذي .. قومي سويلي شااي..
ملاك بنرفزه :انتي اللي روحي سوي اشوفك جالسه لاشغله ولامشغله
سارا :موأنا ممنوعــه من النزول..
ملاك :لاعادي انزلي سمحت لـك ..
قلت لها بلؤم ..
سارا :بس حنا العصر اخاف عساف موجود ..
ردت علي وهي تقلب بالمجله ...
ملاك :لامأتوقع هو مايجي الا 12 بالليل شكله يطلع من الدوام للمستشفى ...
وأخيراً وصلت للي أريده ..
سارا :اهااا قلتيها انتي مايجي الا 12 اجل بنزل تحت وشوف التلفزيون ..
ملاك :لاااا غبيه انتي تصوري كشفناااا ..
وصرخت بوجهـــــي وماباقي الا تظربني بالمجله على وجهـــي ..
ملاك : قسم كأنك بزررر .. مو كأن اللي اسويه عشانك .. انقلعي سووي اللي تبغين انا مالي شغل فيك ...
ومامداها تختم جملتها الا قالت بأستجداء..
ملاك : حرام عليك سارا بتضيعين تعبناااا ... ياررربي والله كل اللي أسويه عشانك يعني أنا مبسوطه بالخنقه هنــــــا ..
سارا :طيب لاتعيديني وتكررين بهالجمله عارفه انك ماتسوين كذا الا عشـاني ... بس تحمليني انا متضــــايقه .. هاتي بشوف رسايل الوحش..
ملاك :طيب افتحيه بس طلعي الشريحـــــه ...
سويت كلامها وفتحــت الجوال وشفت الرسال وليتني ماشفتها لأن بعد ماقريتها مأتوقع أقدر أنام ....




((13))



شوشو



نزلت من التاكســـــي وهي تحس بالأنتعــاش .. واااو من زمااان مامارست لعبتــها المفضــــله ...
مرت على شلتها المعتــاده ..
شوشو :مرحباااا يازملااء المهـنــه ...
سمعت صرخااات الشحادين الصغار بأسمهـــــا .. حست نفسها مهمه ..
:شووشو ...
:دكتوره شوشو ..
موس :هلااا والله بأحلى شوشو بقمــر الشحادات كلهـــــــم ..
شوشو بضحكه :هلااا فيك ياشيخ الشحادين .. وش أخباركم ...
موس :حنا مثل ماحنا وينك انتي ياشيخــــــه ماعاد شفنااااك انقطعتي فجأه ... شكيت انك بسجن ولارحتي تحت كفر واحد من السواق المتهـــــورين ...
شوشو بضحكه :هههههههههههههههه لا ذاك انتي حبيبي مو أنا .. دنا شوشو والأجر على الله .. السجون تقفل بوجهــي والسيارات توقف لي وتظرب تعظيم تحيه ...
موس :اووه اوووه شوشو وش صاير من وراناا كل هذا يحصل معك ليكون عيونك وزيرة الشحــــــادين ...
شوشو :ياقدمك اصلاً أنا من زاولت هالمهنه وأنا وزيره للشحادين يعني قبل ماتولدك أمك
موس :ليه كم عمرك انتي
شوشو :اظرب عمرك بألف وتعرف كم عمري ..يالله عن أذنك عطلتني عن شغلي الله يهديك ...
طـلعت من الشــــارع المزحــوم .. وفرشت سجااادتهااا قدام البنااايه المقابله للبنك واللي يفصــــل بينهم شــــارع ...
وبدت تنتظــر أي مـار عشان تركض وراه وتشحد منـــــــه ..
وأول ماشافت واحد وقف سيارته ونزل بسرعه وشبه يركض بيقطع الشــارع ...
أسرعت ووقفت وراه وهو ينتظر خلو الشارع من السيارات عشان يقطعه للطرف الثاني ...
شوشو :لله يامحسنين اعطني مماأعطاك الله ... فقيـــــرره .. وعيالي يتامي .. صغار وينامون ليالي بدون عشاء ..الله يستر عيالك ويخليهم لك ... ساعدني وأعطنــي مماأعطاك الله ...
تأفف وهو ينتظر فراغ الشارع .. زفــــــر بملل لف عليها عطاها عشرين ريااال وشكلهااا طالعه غصب بس عشان يتخلص منهــــــااا ...
مسكت الفلوس بعــباتها لأنها كانت سماعه ان الفلــوس مرتع للجراثيم ...
حطتها بشنطتهااا ...
شوشو :الله يوفقك ويفتح الأبواب المقفله بوجـــهك .. الله يرزقك من كل طيب ...
رجعت جلست على سجادتها بأنتظــــــــــار مـار اخـــر ...
بعد ثلاث ساعااات وبعد ماتوسطت الشمــس السمــاء ... شالت سجادتهااا وحطتها بشنطتهــا ... وطلعت توزع اللي كسبته على البيوت اللي تعـــــرفهااا .. وكلن يسألها وين هالغيبه وهي تعتذر بالظروف ....


((14))





مالك



من عرفت أن طلعت خلف وشيكـــه ... اتخذت قـراري ورفضت أي نقــاش فيــــه ...
بس أمي ماتسمع الا رايها .. كانت مصره تثنيني عن قرار يي ...
باشـا :طيب ليش ماتجلس لين تقابلون وتصفون النفــوس بعدين سافــر علي كيفك ....
رميت المــــلابس اللي بيدي بالشنطة بملل
مالك :يمه تكلمنااا بالموضوع ألف مــــره .. ورايي ماراح أغيــره ...بسـافر ببتعد عنه ماني طايقه ..
باشا :حرام عليك لاتعور قلبي هو كل اللي سواااه لأنه فاهم السالفه خطأ
تنرفزت وبديت ارفع صــوتي عليهـــــــــــــا ...
مالك :لأنه ولدك تقولين كذا لو أنا اللي مكــانه واخطيت هالخطأ ماسكتيلي ...
سكت يوم شفت دمــوعها بس ماقدرت لازم اطلع كل اللي بقلبــــــي
مالك :السالفه مو سالفة انه ظلمني وبس هذا ذبح أبـــوووووي ...
باشا :ماذبحه لاتقـــــــــــول اذبحه ...
مالك: الا أذبحـــــــه .. وأذا كنتي قدرتي تغيـرين الحقايق بواسطــاتك .. ماراح تقدرين تغيـــــرينهــا داخلـــي
فهمــي كل الناس أن مبــارك مات بسكتــه قلبـيه والرصاص كان مـجرد جرح أضـافي ... بس أنا ....لاااا انا ابوي مات قدام عيــوني وهو يدافــع عنـــي ... وذبحه ولدك خلــــــــــــــــف ... اللي طول عمره أبوي يعده ولد له .. بس هو ماااقدرررر .... ماقدررر كل اللي سواه أبوي عشــــــانه .. وجاااي يذبحني .. بتهمة أني خنتـــــــه ... قووليلي يمـه ليش خلف فكـر فينـي كذا وأنا اخوه ... تدرين لأنـــه هذي أطبــــــــــااعه هذي حركااااته .... عشان كذا يــشوف كل الناااس بهالنظــره.. .
باشا :خلك من هالهرج الفاضـــي خلف ماذبح أحد .. مبارك هذا كان يــومه ...
وكملت تستجدانــي بضعفهـــا المصطنع ..
باشا: مالك اذا تبغى رضاي عليك .. لاعاد تقول هالكلام قدام أحد حنا مو ناقصيــن شمـاته ...
رميت كل شــي بيدي وأنا اقول ...
مالك :ياحليلك يمه للحين تفكـرين بالناس رغم كل اللي صـار للحين تفكرين بكلم النااااس ....
باشا :ايه افكر بكل الناااس ... وعشان كلام النااس لاتسافر وتفضحنااا اللحين بيتثبت الكلام عنــدهم وبيقولون ان براءة خلــف من دم أبوك كــذب .. خلف ماراح يتحمـــل يعيش وهو ذابح أبـــوه .. انت عارف وش كثـر خلف يحــب أبوك .. بس الشيطان أعمــى عينه .. ولو أبوك حــي كان ايد كلامــــي .. تكفى مالك انتظر لاتسافر مأبغى خلف يشك بالشـــــــي ..
مالك :يمه انتي مو واثقـــه ببراءة ولدك وش دخلك بكلام الناس ...
أو بكـــــــلامي ... وخلف رجــال مايهمه شــــــي .. يذبح ويمشــي بدم باارد ...
باشا :بس هذا أبوه مـبارك مو أي أحـــــــــــــــد ...
صكيت أذانــي مأبغى اسمع صوتهـــــــا ...وقلت ..
ملك : أنا مســــــــافر ... مسافر رايح لوديااان الحقيقيه مو اللي اتهمتونــــــي فيهــا ..بروح عندها لأنها الوحيده اللي تحبنــي مو أنتم اللي كل همكم خلف وكلام الناس .. ولاتناظريني كذا يمــه بروح برضاك وبدونــــــه ..
ماقدرت أستحمــل نظرة عيونها الضعيفه هذي أمـــــــــي ... سألتها وأنا اجلس على السرير بتعب
مالك :وش تبغيني أسوي بعد كل اللي تبغينــه سـويتــه ... عشان ولدك سويت البلاوي وتوسطت عند أنسابه عشان يتنازلون عن القضــيه ... وقلت قدام كل هالعــالم أني مقتنع أنه مو سبب موت أبــوي .. وأنا كلام الدكـاتره صدق وأبوي مات بسكتــه قلبـــــيه ...... وزووجته أختي اللي كانت له مثــل الحــلم ... اللحين ولدك بيطلع من السجــن عريس وش تبغين اسوي اكثـر من كذا ....
جلست معي على السرير وحطت يدهــا على كتفــي بحنان زايف ...
باشا :طيب خلاص حبيبي سافـررر وريح أعصــابك .. بس مو ترجع لي متزوج اللي ماتنسمى هذي ...
مالك :وليه مأتزوجــهااا..
باشا :لأني مجهــزه لك عــروس تستاهلك..
مالك :طيب أتزوج وديان وأتزوج العروس اللي مجهزتها لي .. الشرع حلل أربع ولاهالتحليل مقتصـر على ولدك ....
باشا:لا حبيبي تزوج كثر ماتبــي بس لاتنسى كثر الزوجااات وش سوى بأبوك وأخـــوك لاتخليهم قدوه لك ...بس خلهم عظــــــه ...
كان مجــرد كلام اصلاً ماراح أتزوج لاوحــده ولاثنتيـــــن .. بس كانت دقه بأقهـرها فيها لأن ولدهــا ماعاد يقدر يتزوج مثل مايبي بعد البـلاوي اللي سواها ... حتى لو الناس صدقت أنه ماذبح أبــــوي ... محاولة قتل وديان كلن سمــــع فيهااا ومافيه احد بيزوج بنته لشخـص مثل هــذا ... مو بس خطـر على البنت لااا وسبب بتشـويه سمعــتهاااا ... بالأول ريم ثم هنــد وأخر شي وديــــااان ...






نهايـــة الحلقــــــه

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 25-04-10, 03:38 PM   المشاركة رقم: 99
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحلقه الثانيــه والخمــــــسين ....


ضحـــى
فتحت عيــوني على الألم .. تحسست بطنــي اللي كان فارغ بس الألم فيــه شديد ... معقــوله صدق ولدت وولــدي عايش مامات ...
ولد ..!!!.. ماتوقعــــــت ابدن يجي ولد ... كنت جازمــه اني حامل ببنت ...
ياءالله احــــس كل شـي تغيــر ...كنت حامل وولدت ... كنت متوقعه بنت ووجبــــت ولد ....
ولد كيف بربيــه .. أحس صعــب علي أتقبل أني أربي ولــــد ...
بعد كل اللي شفته من الرجـــــال بحيــاتي وعقوقهم للأمهــااتهم وأكبــر مثالين مبارك وعســــــاف .....
بس مو شرط ان دايم الرجال عاقيين بأمهااااتهم ودليل عيال ام كايد ... ماعقـوا امهــم ويحسبون لها ألــــف حسـاب ....وولــدي بعرف كيـــــف أربيــــــه ...
... بس المشكله اني تعــودت أربــي بنااات .. وتربيتهـــم مره متعـــبـــــــه أجل كيف الولـــــــد ..
ومو مثل البنااات اللي تعودت أربيهــم .. هذا ولدي لحمــي ودمي ...
.. هذي بتكون تجربه غيـــــــر من جميع الجوانب .. ومتأكده بتكــون صعبــه ... بس لازم اكـون قويه وأجتـازهـا ..
أ ولدي عشان يكـون رجااال بصدق غيـر عن أبوه وجــده مبــــارك ...
غمضت عيـوني شوي وفتحتهااا على دخـــول مـشاعل ووعد ونــــوف .. اللي بعد ماسلمــوا قالوا ...
مشاعل :ضحى عزيزتي لا أصدق انك عدتي لنااا .. لقد انجبتي طفل بغاية الجمــــال ..
وعد :بدينا بشغل النصـــب .. ترى أنتي جايه وعارفه أنها صاحيه .. وبلاكذب انتي ماشفتـــــي حمــودي .. بس أنا شفتـــــــه ..
قلت بأستفتسار ..
ضحى :حمودي ..
وعد :ايه حمــودي ..محمد له دلع ثاني غيرحمــودي ..
سألتها بضــــــيق..
ضحى :ومن اللي سماه محمد ان شاءالله ..
وعد :عســـــاف ...
بدينا بتحكــم من اللحين ياعسـاف بس هين والله ماخلي لك ولدي تحدد مصــيره على كيفك ...
قالت نوف وكأنها حاسه بتفكيــــــــري ..
نوف :بليييز ضحى الأسم يجنن وتعــودنا عليــــــه ..
ضحى بألم :طيب أنا وش قلت اللحيــــن ..
مشاعل :يألهــي يبدو عليك الأرهاااق .. لاداعي لهذا الحديث الآن أجليه لوقت اخر ...
وعد :ضحى لو غيرتي اسم محمد أنا بغيــــــر أسمـــي ..
نوف :وش أسمـــك الجديد ...
وعـد :مأدري انتم سمــوني ... مايصلح الواحد يسمـــــي نفســه ..
ضحكتنــي كلمـة وعد بس مأمداني اضحك الاحسيت بألم قاتل ببطنـــــي .. ماقدرت اكبح وجعي وجلست اتوجــع بصوت عالــي ... شوي بس وجت الممرضه وعطتني مهــدي وبعدها مأدري وش صـار ماصحيت الا وقــت ثانـــي ماكان عنـدي أحد وجابت لــي الممرضـه محمــــد ... فديت يالنـاس ولدي يهبـــــــــل ..
نزلت دمـوعي قهر لأني ماني قادر اشيله من الألم اللي أحس فيـــــه ...
ياربي طول عمري قويه وش الضعف الي صابـنـــــي ...
لازم أستعــيد قوتي عشـــان أقدر أكمـــل حياتي .... الضعف اللي صاحبني وانا حامل لازم اتخـــلص منـه ...
وأرجع قـــويه ... بس أتعااافى كل شـي بيرجع مثل مااااكان ...


ملاك
اليوم صار لنا ست أيام من تركنااا البيت طلعنـــــا بعد ماتأكدنا من طلـوع عســاف واتصلـنااا من الدكاااان ...ردت علينــــــا نوف اللي ازعجتنــا تقول أرجعــوا وتتهمنا أنا نبغى نذبح ضحــى بتصرفاتنا ...واهم شي قالته ان ضحـى يمكن بكره تطلع من المستشـــفى وأكيد بتكشف هــروبنااااااا ...
سارا :اوووه وين سرحتـــــــــي ....
مـلاك :افكــر بضحى نوف قالت يمكن بكره تطلع ...
سارا :ادري سمعت هالكلمه اليوم ألف مره ...
ملاك :ادري بس انتي اللي سألتيني وين سرحـــــانه ...
سارا :خلاص آسف ماعاد اسألك اووووووووف ..
ملاك :بعينك ...
وسكت شوي بعدين سألتهاااا
مـلاك :تتوقعيـن ضحى بسرعه توافق على طلبناااا اووو بتطنش وتعاااند
سارا:مأدري .. ضحى ماتعرفين لهااا .. مره تحسين أنها بتذبح نفسها عشانك ومرات تحسينها ماتهتم لو قنبله تنسفك ...
ملاك :طيب نتصل عليها بكره او نأجل اتصالنا لين تتقبل أمــــــر هروبنا ..
سارا :مأدري انتي الرئيســــــه واللي تخطيين ..
ملاك :طيب فكـري معـــي أكيد القرار الأخير لي بس انتي ساعديني بأتخاذ القرار ...
سارا : أنا اشوف نصـبر وبعد يوم نتصــــل ... ماودي نفجع ضحــى ...
ملاك :بلا غباء هي بتنفجع من يوم ماتدري ماراح تنتظر أتصالنـــــا ...
سكتنــا شوي وانشغلنااا بالمجلات اللي معنــــا .. بس طبعاً مأحد يقـدر يندمج بالشـي وسارا عنده ...
سارا :امشي خلينا ننزل تحــــت ندور لنا شـي نتسـلى فيه
ملاك :مثل أيش ..؟!
سارا:مأدري أي حاااجه بس لو جلست كذا بنهــبل من الملل ...
ملاك :طيب خلينا نطلــــــع للسطــح ..
سارا :لاا وعع حـر خلي بالليل نطلـع للسطح اللحيـن خلينا ننزل تحت قبل مايجـي عسـاف ...

سارا
بعد ماأقنعـــت ملاك نزلنا تحــــت ... كان الوقت قبل المـغرب بربع ساعــه ... وبهالوقت عمـــــره ماجاء عســـاف ...طيب وش اللي صـار اليـــوم وخـلاه يجـي بدري...
كنا تونا نازلين وقلنا بنروح نشـوف غرفة شدن ونبش فيهـــا مادرينا الا بالصــوت عساف يقول للي معــــه خذ راحتك بغير ملابســـــــــي وجاي ...
قفلنا البا بسرعه علينا وحنا ندعي الله مايكون سمع الصـــــوت ..
ملاك :ياوووووويلي انفضحنااا كلــه منك ياليتنا ماجيناااا ..
وانا خلاص بديت ابكي من الرعـــــــب ...
ملاك :اووش لاتفضحينــا بصوتك .. يارب اكون قفلت الباب بعدنااااا ...
كانت تقصد باب الدرج ...
سارا :مأدري ماني متذكــره ياويلي والله انفضحنــا .. اسمعي لو يكسر الباب علينـا لاتفتحين
ملاك :انطمي أن شاءالله مو داري ... بس لو درى ودق علينا الباااب اكيد برد عليه عشان يعرف من حنــا ولابيحسبنا حراميه ويبلغ الشرطـــــــــه ...
سارا :ياويلي تصوري يحسبنا حراميه ويتصل على الشرطه وننفضح قدام الناس ...
ورجعت أبكــي ... يالناس وش هالمــوقف اللي حطينا انفسنا فيه ليتنا مانزلنــا ..
ملاك :اوووش الله يفضح عدوينك .. اسكتي يامتخلـــــفه ...
ماكنت قادره بجد رجولــي ترجف ودمــوعي تنزل غصب جلسة على الأرض .. وأنا احط يدي الثنتين على فمـي عشان مايطلع صــــــوتي ....


ملاك
مأدري وش فيها سارا اخذه المــوضوع بخوف زياده عن اللزوم ... صح الموقف يخوف ويقهـر ويرفع الضغط ... واللي يقهر أن لو انكشفنا بيضيع تعبنا وتخطيطنا وبتروح حبستنا بهالبيت على فشوش بس مايسوى تسوي بنفســـها كذا ... نزلت جلست معها وضميتها وأنا احاول اهديها ..
ملاك :خلاص حبيبتـــــي هدي نفسك ... خلي كل شـي علي قوووي قلبك حنااا سوينا اللي أقوى من كذا وماخفنــــــا ...
بس ماكنت تسمعنــي مطنشه كلامي وجالسه تبكي
بجد وترتنـــــي .. شكلي ببكي معهـــــــا ..
كانت داخلـه جوو مع صياح سـارا ... واذنـــي لأي صوت جاي مع الصاله ..
الشخص اللي كلمه عســاف جالس بالصاله ... شـوي وسمعت نغمة جــوال بالصـاله ...
:عسـاف جـووالك ..
بسرعه حيطيت يدينــي الثنتيـــــــن على فم سـارا لأني متأكده أن ســــــــــارا بتصــرخ ...
وكيف ماتصـرخ واللي برى الوحــــــش ...
معقــوله هالـــصدف .... كيف ووش جابه مع عســــــــــــــاف ...
وليش جو للبيت ...
الف هوجاااس وفكره طروا علي معقــوله يدرون أنا هنـــا .. لااا مستحيــــــــل ...
مأتوقع ...
يارب تستــر يارب ...
حسيت ان سـارا ماتحرك ليكــون فقدت الوعي لفيتها علي أشوف وجهها كانت تتنفس بقــوه وعيــــونهااا شارده وكأنها تفكر بالشـــــي .. بس الحمدلله فاتحه عيـونها يعني مو فاقده الوعي .. رجعت احد يدي على فمهااا أخاف فجأه تفوق على نفسها وتصـرررخ ...وهمست لهااا
ملاك :سارا أمسكي أعصــابك ... لاتصرفين بطريقة تفضحنااا .. شكلهم مو عارفين عنــا
شوفي يسولفــون ماراح يدرون عنااا شوي ويطلــعون وحنااا نطلع فوق ولاكأنه صــار شــي ....
همست سـارا بصـوت مبحوح
سـارا :لوماذبحني قيس أنا بطلع من هنااا مستحيل أبقـــــى ...
مرت الدقايق علينـــــــــا طويله لين سمعنــا عساف وقـيس يطلعــون من البيــــــــت ...

عساف
دخلت عليها الغرفه كانت نايمـــة بهدوء وانزاح عن وجهــة العبوس اللي كان مرافقهااا طول ماكانت بالعنايه ..
ماني مصدق انها رجعــت لـــــي بست راسها..
سحبت لي كرسي ولصقته بالسرير وجلست عليه ....
خوفي أني أفقدها رسخ بداخلـــي انها خلاص صارت من الماضي بس اللحين أشوفها قدام عيــوني .. صح نايمه بس بعافيه ..أشوف أنفاااسها تطلع وتظرب بأيدي ...
ضحى :وخر ايدك يعني ماموتني ولدك بتموتيني انت ...
خفق قلبي لصـــــوتهااااا ...
عساف :حياتي صحيتي ..
ضحى :ايه صحيت خفت عليك تموت بعدي وصحيت ....
سألتها بأستغـــــراب ...
عساف :أمووت أعرف وش هالثقه اللي نازله عليك بالفتره الأخيـــــره ...
غمضت عيــونها وبعد شوي همست ...
ضحى :تعبااانه مافيني أجادلك ...
حسيتها صدق تعبااانه ولاضحى من متى تعترف بألمها أو تعذر فيـــــــه ..
عساف :انتي اللي أخترتي هالنوع من التواصل بينااا ...
سكت شوي يوم ماردت قلت لها ..
عساف :لو تعبانه مره أنادي لك الممرضــــه ...
كانت مغمضه عيــــونها بس كلمتنــــي ..
ضحى :ماحلمت فينـــــي
وفتحت عيونها وهي تبتسم
عساف تأففت بضيق:اوووف وش قصدك بالحركه يعنــــي .. اذا ماتضايقه من كلامي يقول ولاتحاججين بالتعب ...
قالت بتطنيش كامل للكلامي وهذي عادتهــا .. ترد على اللي يعجبها واللي مايعجبها ولاكأنها سمعتــــــه ...
ضحى :تدري اليوم جابت لي الممرضه محمد مـت عشان اشيله بس ماقدرت ...
عساف :لاااحقه على شيله بتشيلينه وتشيلين همه العمر كله ....
ضحى :ان شاءالله .. ولدي ويحق له ..
قلت بضيق :لا كان بوحده صرنا بأثنيـــــن ..
ضحى :لو تاعبـينك خلهم علـي ولاتفكر فيهم حتى وروح الله يرزقك اللي يريحك
كالعاااده اخذت مـــــوقع الهــجوم ...
عساف :حتى لو ماتبغـيني بجلس على قلبك ... واسكري هالموضوع لأنك عكرتي ميزاجـــي ...
ضحى :يعني أهم شـي ميزاجك طيب فكر أنك تعبتين بهالكلام وأنا مريضه ...
عساف :معقـوله ضحـــى تفكر بهالطريقه كيف تكشفين ضعفك ...
ضحى :تحلم أنت بهاللحضـه ... حبيبي أنا اقصـــــد أذكــرك مو اترجاااك ...
تنهدت بالتعــب أخخخ لو تعرفين كيف بمـــــوت يوم ولااادتك بس كيف تفهمــين ...
أستئذنت من عندها وطلــــعت لأني مــواعد قيس ...




نوف
حر .. قرف .. رطـــوبه ... جو زي الزفت كنا محبوسيـــن فيــــــه بالساحـــــه حصتين كامـــــلااات ...
ليه لأن الكهــرباء طفايــــه .. وعطوف أفندي رافضـه تطلعنااا .. تبغى ننتظر لين موعد الطلـــــعه الرسمـــــي ...
وعــد :بممموووت خلاص حرام عليهااا ليه التعذيب .......
سكبت من علبة المويااا على راس وعد اللي منسدحه على رجــــــلي
وعد :أيووووه بعد اكثر أبغى احس أني عايشـــــــــــــه ....
هنــد :انا خلااص بحلق شعــري الله يقـــــرفه موتني فطست منه ....
شفتو العذاب اللي حنا فيـــــــه ... من قوته هند فكرة تقص شعــرهاااا اللي هو كل حيــــــاتهاااااا ...
شـوق :أنا المقروده ليش أداوم والله أنـــي غبيــــــه ...
مليت من خواتي اللي يندبـــــون حظــــهم ...قمت أتمشى بالساحه وليتني ماقمت وأنا اتمشى شفت الحقيره بنت الثانوي اللي دايم تلاحقني وتراسلنــــــي وأنا اقطع رسايلهــــااا .. غمــزة لـي وحركة يدها بتهــديد .... ياويلي هذي من زمــــان حاطتني براسها الله يستــر ماتسويلي مصيبــــــه ...
انا دايم مأخاف بس من هذي بذات غصب أخاف احسها تنقط حقـــاره ....
شفت شله دايم أسولف معهــــــم من الثانوي ويحبــون يتلصقون فيني قلت أروح لهم أخاف هذي تسويي فيني شـي رحت لهم وجلست اسولف معهــم عاد هن مسترجلاات ويلقبن بعضهن بأسماء عياال ...
متعب .. ناصر .. سعود ... فالح ...
متعب كانت تسألنــــي أذا احب وحده من البنااات عشان يضبطنهااا لــــي ...
نوف :لااا وش أحب استغفرالله من زين خششهن بنااات المدرسه ...
انا دايم اتكلم معهن يقالي مثلهن عشااان يساعدني لو احتجتهــن تعرفون راعين الهوشات مثلي لازم يكون لهن سند يفزع لهم اذا جدت الأمور ....
ضحكت بعربجية وقالت
متعب:ليه وش تحب يالأخووو اذا بنااات المدرسه مأعجبنك ...
نوف :أحب اللي أنا أحب انت وش دخلك ...
لوح ترى مايهمها لو وحد غيرها قومت الدنيا عشان هالكلمه ...
ناصر :المهم نواف خلك من سوالف المراهقين وأسمعني
نوف :كلي أذان صغيه اتحفنا يا أحمد شوقي ...
كنا أمس أخذين بالنصوص احمد شوقي ...
ناصر :تدخن ..
نوف :لااا بس أشيش التدخين مضـر ويسبب السرطاااان ...
ناصر :يالناااعم ..
نوف :اجل تبغاني قبل مأموت اتمرمط بالمستشفيات واستصئال رئه واستئصال شرياااان ولساااان .. وبالأخير اموت موته شنيــــعه ...
فالح :يوووه خليكم من هذا راعي طويله وعطوني سيجاره ترى الحـــــر مقفلها معــاي ...
نوف :تدخنون بالمدرسه
فالح :لاندخن بالأدارة
نوف :سااامجه بقوة ...
فالح :طالعه عليك ياحلـــــــــــوه ....
نوف :متعب تكفى سكت خويك تراااه غثه وتصرفاته كنه بنيه ...
ناصر بضحكه :ههههههههههه وربي أنك صادق ...
خفت يبدون هوشه وأروح بالرجلين لفيت اشوف الصايعه ماكنت فيه ركضت للمكااان اللي فيه خواتي ورميت نفسي بكل راحه وسطـــــهن .. كذا يحس الواحد بالأمــــااان ...
يوم رجعتهن لقيتهن يسولفن عن ضحى وانها بترجع اليوم ..
نوف :وليييه اللحين ملاك وسارا بينكشفــــــن ..
وعد بنذاله :حتى لو مأنكشفن أنا بأكشفهـــــن .. عيب نخدع ضحى وتذكرون لما خبيناا عليها سالفة شهد وش صار خلونا صريحين من الأول عشااان ماندخل بمشاااكل ..
نوف :من الأول ياحلو يعني من لمااا هربواا مواللحين يوم انظربتي على دماغك وقلتي لهااااا ...
وعد :الظربه اللي تجيك أنتي أنا مأحد يسترجي يلمسني على راســـــــــي ...
يالناس قمة الغباوة شوفوا كيف فهمتهاااا ...
هند:حنا مالنااا شغل كل من سوى بلوة تعاقبنا بجرمه يكفي بالمدررسه هالنظام لاحقنا حتى بالبيت ...
شوق بألم :ياربي مو كفايه العقاب هذا نتعاقب بعد بالبيت ...
نوف :خبلات ليش تقولن نفس الجمله بضيغ مختلفه ....
وعد :انتي بتصيرين كتاب القواعد تو بعد المتشرده ...
نوف :المتشرده انتي عيب تقولين عن أختك كذا ...
هند :انتي ليش مسويه أخلاق عشان ضحى تحبك ترى ضحى مو هنااا ..
شوق :هند انتي ليه تحبين تقلدين وعد بتصرفااتك عشان نحبك ...
ضحكت لين بغت تقطع مصاريني قوووي شوووق سكتت هند الملسونه احيان أحسها تغار مني أنا ووعد عشانا صغار مع اني مو صغيره اصغر من هند بس بسنتيـــــــن .. بس بعكسها نسوي أي شـي بس هي خوافه تخاف من كل شـــي عشان كذا ماتقدر تسوي أي حاااجه ...
ماصدقنااا دق الجرس وفتحوا البوابه طرنااا على الباص وحرب عالمية ووطنيــة وكل أنواع الحروب خضنااا عشااان نلقى لنا كرسي نجلس عليه ومااانوقف بين الكراسي زي القرود ....
وصلنااا البيت بعد دوخة وبعد مادرنااا كل شوارع الحاره والحارات المجاوره .....
أول مادخلنااا استقبلتنااا شدن اللي لها كم يوم من دخلت ضحى المستشفى ماراحت المدرسه ...
شدن :ياحظكم رحتم المدرسه ...
لفيت على وعد أقولهااا
نوف:والله خايفه الباص يقلب فينااا من نفسهااا ...
ورجعت أقولها ..
نوف :يأختي من قالك انا نحب المدرسه لوتبغين تروحين بدالناااا وخصوصاً بدال الخبله هذي ..
وأشرت على وعد ماراح تقول لاااا ..
صرخت وعد بأذنـــــــــي صرخه عالميه ...
وعد :انتي من سمح لك تكلمين على لساااني تخسى الاهذي تروح بدالي عشان الناس يقولون وعد انقلبت غوريلا ...
وعاد ذيك الساعه اسمـــعوا صياااح شدن ولاأحسن صوت أنذار بالكوكب كلــــــــه ..
حطيت ايديني على أذني وأنا اقول
نوف :تمزززح عليك يالخبله هي الغوريلا مو أنتي ....
بس البنت معنده على صياااحها دخلت البيت وطنشتها بالحوش وخواتي متوهقااات معهااا وياليت وعد تأخذ منهن علقــــــه عشان تتربى ...



ضحـى

حسيت بالراحه بعد مارجعت للبيت وجلست ..على سريري وسط خواتــــــــــي ..
بس كل الراحه انتهت لما بدو خواتي يصدموني بالأخبار اللي عندهـــــــم ...
ســـــارا رجعــت ... ماستوعبـت هالجملــه الا تصدمني وعد بالخــــبر الثاني وهـــربت هي ومـــــلااااك ....
وعد :بس لاتخافين هم طيبيـــن اتصلوا وكل شــــــي ...
صرخت فيها بكل قهــر..
ضحــى :كيف تركتوهم يهــــــربون ..
ردت على وعد اللي تحســـــــب العتب موجه لها...
وعد :وانا نايمــه اهربوا لو كنت صاحيه ماخليتهم يهــربوني
لاوهربانين بالليل .. ياويلي ذولي وين راحوووا ... يالناس المصايب اللي نتبلى فيها مافيه أمل توقــــــــف ...
مشـاعل :ضحى سامحينــــــي لم أكن أعلــم .. كان هروبهم صدمه لنا جميعاً ... لم يبديا أي رغبه بالهروب أمامنااااا .. كيف كنت سأعلـــــــم ...؟!.. بدون تصريح واضح منهمـــا ...
ضحى :طيب ليش يعني وين راحـــــــوا ..
مشاعل :لانعلــــم .. لم اتلقى أي اتصال منهمــا .. وعد ونوف تلقيتا الأتصـالات ...
ناظرت لوعد بلهفه ..
ضحى :وش قالـــــوا..؟
وعــد :يقولون بعدين نقــول لكم طلباتناااا...
ضحى :وش طلباته ..
وعد :مأدري ... بس هم أكيد بيرجعــون .. اصلاً هم بس يلعبـــــون ...
والأمــور هذي فيهـــــا لعـــب ... يافضيحتنـــا لو أحد درى ... وقــــيس أكيد درى ...
ضحى :قيس درى ..؟
ناظرتني وعد بتردد ... وعرفت مايحتاج أكيــد عرف يافضيحتنــــــــااا ... ياويلي لايطلقها بكــره ونبتــلش .. حنا مو ناقصــــــــين كلام ناااس ..
يعني أنا وش بستحمل هم ولدي اللي بالمستشفى .. ولاهم هالخوات اللي أبد مايخلــــــــــص ...




شوشو
رجعت مره ثانيـــــه للنفــــس المكــان أفـضل مكان بالنسـبه لها هنا تحس نفسـها شـي ثانــــــي ..
تحس بقــوتهــا وقدرتها على تغيـر الأوضاع .... تحس أنها تأثـر بحياة اللي حــــولها ..
ابتداء من مدير البنك اللي تحب تبهذله وتزعجــــــــــه ... ومروراً بالشحادين اللي تحب ترسم نفسها مدير عليهم أنتهاء بالعائلات اللي تعطيهم اللي تجنيـــــه من مهنتهــا ...
هي بدون شهـاده .. وجلست البيت ممله .. وتحب المغــامره ... ثلاث نقااط هي أساس ممارستها للمهنه هذي ...
بدت الشحاااده بأماكنه متفرقه وانتهت فيها هنــا .. كانت فكره مجنونه بس لقتهااا مسلــيه ومربحه وتحسسها بالمسئوليه ...
بس قصتها مع قيس أو أستاذ قيس زي ماتحب تسميـــــــــه غيـــــــــــررر ...
كانت أول مره وقفت فيها قدامه وجه لوجـــــه بالثـوب الجديد مثل الكابــــوس بس ممتع جداً لأنه ماعـــــــرفها كان أنتصـار لنفســهااا ..
لأنها صارت أنسـانه غير تقدر تحط راسها براس الوحش اللي منكد عليها حيتااا وتنكد عليـــــه لا وتقدر بعد تتكلم معه طبيعــــــي تسببه تهزأه تتمصخر عليه بدون خوف أنهااا تتعاقب منه ...
و اللي اكتشفته بالأخير أن هالكــــــلااام يعجبه ويتقبله بطريقة غريبه ومحيـــــــره ...
لين صارت تسأل نفسها قيس يحب يتكلم مع شــوشو ..!!!
كيف عادي عنده يوقف بالشارع قدام الناس ويتكلم مع شحـــاده ... ؟؟
كان بأمكاااانه يطنشـها ولاكاأنها موجوده مثل ماكان يســوي بالبدايه ... ليه حط راسه براسها وكلمــــــهاااا .. كان تصرف غريب منه بس ماهتمت كثيــــــــر هو حر بتصرفاته ...
أفضـل شي استفادته من شوشو غير مساعدة النااس أنها قدرت تشوف قيس بمـوقف غير موقف القــــــــوي .. بموقف كان فيه شخص عادي وكانت هي مثــــله قادره توقف بوجهه تحـاوره وتنتصر عليــــــــــه ....
فرشت سجـادتهااا بس ماوحى لها تجلس الا وسياره توقف قدامــــــها بقـوة كان قيــــــس متجه لها والشر بعيــــونه بذيك اللحضــــــــه مافكــرت الا أنه كشفها هربت تاركه وراهاا سجادتها وشنطتهــا ...


قيس
فقد صوابه يوم شافها جالسه بمكانها المعتــاد تحت البنايه المقابله للبنك ... نزل من سيارته وهو للحين مأستوعب أنها بكل غبــــاء وبعد ماهـربت مع أختها راجعــه تتباهى وتشحد قدامــــه ولاكأنها مسويه شــي ... اول ماهربت أخذ سجادتها وشنطتها ورجع للسيارته رمــاهم داخلهااا وركـب السياره ... دورها بعيــونه مالقاها كانت مختفـــيه ...
قيس :هيين ياملااك والله لأوريييك ...
حرك السـياره للأتجاه اللي يتوقع أنها راحت معــــــــه ..مالازم تضيـــع منــه هي الطريق اللي بيوصل منــه لسـارا ...

ولحقــهااا كان يلاحقــها من شـارع لشارع ماترك لها فرصه للهـروب وحـاول يحدهـا للشارع فاضـي عشان يقدر فيها يسحبها للسـياره بدون مايشوفه أحد أو يشك بامــــره ...

شوشو
بتنجــن من الرعـــــــــب .. مو تاركها بحالهااا أكيد بيمـوتها لازم تهرب تسوي أي شـي ترمي نفسها تحت سيارة تسوي أي تصـرف ممكن يحميهـــــا منه ماهي قادره تفكـــر .. كانت رايحه لشارع اللي دايم يتجمعــون فيه موس وبقية الشحـادين تحس بوجــودهم بالأمـــــــــــان ... بس عند أول لفه تدخـل لشــارع .. شافت كابوس الشحـادين ... مكافحة التســول جت بترجع شافت سيارة قيس وراهـــــــا مباشــره ... من وراها كابوس وقدامهــا كابـــوس ..قمة الرعب يوم شافت سيارة المكافحه تحرك لهـاااا .. ناظرت بسيارة قيس اللي كان يظرب لها بوري وفاااتح الباب اللي جنب الســــــايق .. نفس الحـركه ... تتكرر ... أنقذها قبل بنفس الطريقه .. ماقدرت تردد ركبت معـــــه .. وهي تحس أن دقات قلبها طبـــــول ..

قيس
ركبـــــــت معه بكل سهــوله ... ماتوقعها غبيــــه لهدرجــــــه .. قفل أبواب الســـــياره وحــــرك ...
كان حالف أنه بينسـاها وحتى لو شافها ماراح يكلمها بس هروب سارا هو اللي خلاه يكلمهــــــــا ...
قال بكل قســوه يبغــى يخوفها يمكن توب عن هالـطريق ..
قيس :يعني ماتبــتي من أخر مـــــره ... ماراح ترتاااحين لين تنرمين بالسجـــن أو تموتين تحــت كفرات سياره ... ولايمكــــــن تقتلين بعد ماتنخطفـــــــين ..
ردت عليه شوشو بكل قواة عيــن :مالك شغل فيني نزلني بالشارع اللي ذيك المــره وخلك ساكــــت ...
قيس بعصبيه من قواة عينهــا :هذا اللي تحلميــن فيه بس بدري عليك أسوي اللي تبغيـــــــــــــن ...

شوشو
أنرعبــــــت وش بيســوي فيها ليــه قال كـــــــــذا ...
شوشو :يعني وش بتســوي ..؟!
عطاها نظره قويه وماقال شــــــي ...
لاياربـــــــي وش يفكــــــر فيه هذا .. مو ناقصه رعــــــب ...هي واثقه أنه لو كشفها ماراح يمررها مرور الكرام لازم تخليه ينزلها من سيارته قبل مايتكشف من هـــــــي ...
قيس :بسوي اللي خليك تحرميــــــن تطلعيــن من بيت أهلك وتركبيــــــن مع شخص غريب عنــك ...
شوشو بقهر :وأنت وش دخـــــــلك فيني ليكـون من بقية أهلــي أو احد حاطك وصـي علي ..
قيس :لو أنا وصـي عليك ولقيتك بهالموقف كان ذبحتك وقطعتك ورمــيت لحمك للكلاب ...

قيس
ماتوقع كلمته اللي طلعت بلحضة قهـــــــر تســوي اللي سوته فيهــا وبعدين شوشو من متى تخـــــــاف حتى لما خطفهــا بسيارة الأجره ماسوت اللي سوته اللحيــــــن .. صرخت برعب وحطت يديها على مسكت الباب بتفتحـــــــــه ...
قيس :هييي انتي وش فيك انهبلتــــــــي ...
بس هي ماكانت تسمعه ...
شوشو :نزلني ... اقووولك نزلني هنا اللحيـــــــن ...
قيس :قلت ماراح أنزلك الا بعد ماتتأدبيـــــن ...
شـوشو :قصدك بعد ماتذبحنـــــي .. بس لاا ماراح اسمحلك البلد فيها قانون الدنيا مو سايبه تذبحنــــــي ...
..نفــــــس الكلااام ... ونفــس الطريقـــــه بالنطق .. توقف بنفس المكان عشان تأخذ نفس وترجع تكمــل .......
مو معقـــــــــوله توأم لهدرجـــــــة .. نطق باللي يفكـر فيه قبل حتى مايتسوعبه ويحلله ...
قال بشك :سارا ..
صرخت هي :ايه سـاراااا يامتخلف ياوووحش لعبــت عليـك وبهذلــــــتك وماقدرت علي أصلاً أنت جبـان
خوووواااف ... ماقدرت تسوي لشوشو شـي ..
وكان عندها كلام ثاني بتقــــــــــــوله ...
ماكان مستــوعب اللي تقــــــــوله .. كيف سارا شوشو ... وملاك شـــوشو .. كيف خدعــــــــــــــوه ...
يعني هو حــــــب وهــــم ... شوشو وهـــــــــم .. مافيه شــي اسمه شــــوشــــــو ...
سحب راسها بكل قهــــــر وظربه على الدرج اللي قدامها وهو يصرخ
قيس :والله لأنتقــــــــــــــم منك ... قسم لخليك تبكي دم بدال الدمــــــوع ..



مــلاك

صحـيت الساعه عشـره الصباح مالقيت سارا توقعتها تحت نزلت ومالقيتهــــــا .. بغيت انجن سوتها الخبله وطلعت بدونـــــي .. مع أني حذرتها من طلعاااتها من غيري .. انتظرتها ربع ساعه نص ساعه .. ساعه واثنين وهي ماجــــت .. عرفت أنهااا صارت كارثــه ... ماقدرت اجلس انتظرها أكثر ولاأقدر أطلع وترجع هـــــي وماتلقاني .. بس لو أعرف وين رايحــه الغبيــــــه هذي ...
ماتحملت أكثـــــر قررت أطلع أشوف وينهـــاااا ... دورت بالأماكن اللي ممكن تروح لهااا بس مالقيتـــــها رجعت البيت بعد ساااعه وأنا ميتــه خـوف ... وكلي أمل أني ألقاها بس مالقيتـــــــها .. رجعت في الذكريات ورى نفــس اللي صـار يــوم العيــــــد ... مأدري لي طرى علي أفتح الجــوال .. حطيت الشريحه فيه وفتحتــــــه .. واول مافتحته وصلتني كومة رســــايل ...
أكيد سـارا بتتصل علي وين ماكاااانـــــــــت ...
من الطفش قلت أقرى الرسايـــــل .. كانت كله من قيس فيها تهديد حتى أخر رساله منه ماكانت بقراهااااا بس شي خلاني أفتحهــــــــــــا
" سارا رجعــت لي .. وأنتي أرجعـــــي لأهلك افضل لك ... وأنســي أن لك أخت أسمها سارا "

معــقوله سـارا رجعـــــــــــت له مستحيل سارا ماتســـــــويهاااا ...
بس كيف وصل لها كيـــــــــــــف ...
والله لأوريك ياقيــــس بتحرمنـــي من أختي هذا حلمك مستحيل أخلي سارا لك مستحيـــل ...
شلت أغراضنـــــــا ورتبت المكان مثل ماكان وطلعــــــــت لبيتناااا ...

وعـــــد
صرخت بوجه ملاااك أول ماشفتها راجعه البيت ..
وعـد :كيف رجعتو من حقق مطالبكم ..
ردت علي وهي تفصخ عبايتهااا
ملاك :انقلعي عن وجهي شايفه أحد غيري ...
وعد :ايوه صح وين سارا ..؟
ملاك:رجع خطفها قيسووه بس هين والله ماخليها له
ياربي هذا كيف لقاااهم وأنا مالقيـــــتهم ياحظـــه ...
وعد :كيف لقاااكم ؟؟
ملاك :مالك شغل طسي عني عندكم غداء ..
وعد :ايه عندنا بس أنتي هرباااانه ماحسبنا حسابك ...
دفتني من طريقها وراحت المطبخ .. بس ماخليهاا لحقتهااااا ...
وعد:وين كنتم متخبيـــــن ..
ملاك :مالك شغل أنقلعي عن وجهي وين خواتك
وعد :مالك شغل فيهم أنتي هربااانه .. بليز ملاااك وين تخبيتو
الحيوانه .. كبت المويا اللي بقى بالكاس اللي شربت منه على وجهي وطلعت وخلتنــــــي ..
وعد :الله يأخذك ان شاءالله ...
رحت لغرفة ضحــــــــى ..كانوا كلهم هناك ..
وعد :ملاااك جت .. بس سارا راحت مع قيــــــــس ..
ضحى :روحي نادي ملاااك ...
وعد :معصبه مأتوقع تجي .. كبت المويااا علي ..
شدن :تستاهلين ..؟ظ
قهرتني شدنووه ودي أذبحهـــــــا .. بس تطول لسانها على قليلة التربيه ... أحيان ودي أبكي لأنهااا ماتحترمني ...
وعد :انتي مالك شغل ياقليلة التربيه ...
ضحى :شدن مية مره قلت لاتكلموا الكبار أنتي تسكتين ...
شدن :بس اللي تكلمت وعــد يعني أنا عادي أتكلم ...
وعد:شوفي أنتي ترى أخرتهااا بذبحك....
ضحى :بنااات خلاص كل وحده تنطم من جهتهااا وأنت ياشدن هين اوريك على طولت لسانك هذي ...
شدن:بس ماما ..!
جتني الفرصه لحد عندي أنا اعرف كيف اقهر شـدنوووه
وعد :هي أنتي لاتصدقين نفسك قالت ماما .. حبيبتي ضحى مو أمك .. أمك ميته بقبرها .. وضحى عندهاااا حمــودي يعني أنتي ماعندك أم افهمي عااااد ...
هربت من الغرفه قبل مأحد من خواتي يقوم يظربني أو ضحى تهزأنـــــــي ....
رجت للغرفة ملاك اللحين ماعندي الا هي الكل حاقد علي عشان زعلت حبيبتهم شدن ...
دخلت عليـهااا ... كانت منسدحه على الفراش ويديها تحت راسها وشكلها تفكر بعمـــــــــق...
انسدحت جنبها وسويت نفس حركتهااااا ...وسألتهاااا
وعد :وين كنتم متخبين ..؟
ملاك بملل :ماتلاحظين أنك دبلتي كبدي بذا السؤال..!
وعد :وش أسوي انتي ماتجاوبيني ..
ملاك :شوفي اذا السماء أمطرت ذهب قلت لك ....
لااا ياربي وش هالتعجيــــــــــز ... ذهب .. ومـطر .. والسماء ..!!!
وعد :حرام عليك هذا مستحيــــــل يصير ...
ملاك :وعشااانه مستحيل يصير أن شرطته .
وعد :طيب ليش ماتبغين تقـولين لي.
لفت علي وظربت راسي بقوووه بس تحملتهاااا..
ملاك:لأنك غبيه وعقل ماعندك .. يمكن ألقاااك بكره هاربه ومتخبيه بالمكاااان اللي قلت لك ......
يمه جنيـــــــه وش دراهـــــــا أني مخططه أهرب ..
وعد :انتي كيف دريتي أني مخططه أهـــــرب ....؟!
عصبت علـــــــي ...
ملاك :انتي مجنووونه وش تهربيــــــــن ..
وعــد :انتي ماتشوفين كيف حالتي بهالــــبيت ....
ملاك :وش فيها حالتك ياروحي ..؟
وعد :طلعت روحك أن شاءالله لاتمصخرين علي أنا مو سـارا اللي تهزأينها وتسكت لك أنا لي كيان خاص فيــــــني ....
جلست ملاااك بقوه وحطيت يديها على راسها .... شكل راسها صدع فجأه ...
ملاك :ياكبرررررررررها يا وعيد كيان خاص فيك .... هذي كنت دايم اسمعها بتلفزيون وماااكنت حتى أعرف كيف تنطق واللحين أسمعهااا بلساااانك قـــــــويه من جد .....
وعـد :لأنك غبيه أصلاً أبله خلود خمس وأربعين دقيقة بالحصه تقــولهااا لنـــــااااا ...
وصرخت لما تذكرت المـــوقف اللي صـار يوم الأثنين ...
وعد:تعااالي ماقلت لك وش صــــار يوم الأثنيــن ....؟!
ملاك :.........
وعد :السكوت علامة الجودة ..يعني ماقلت لك ... شوفـي كنا الحصه الرابعه مادريت الا الأدارة طلبتنـــــي الموهم نزلت تحــــــت عن الأداره ...
كنت أحسب ملاك سرحانه مو معي بس قالت ...
ملاك :لاتقولين كشفوا أنك تسـرقين ...؟!
وعــد :لااا وش دعــوى ترى من زمااان بطلت هالعااادة استغفرالله الـسرقه حراااام ... ومن الشريعه أن اللي يسرق تقطـــــع يده .. أنتي وين عايشه ماتعرفين أمور دينك ....
ملاك:لاحبيبتي مأعرف علميـني انتي ...
وعــد :تصدقيـن ملاااك فقدت سارا الله يأخذك ليه خليتي قيسوه يأخذها يمدينا اللحين جالسين مبسوطين ...
ملاك :مبسوطين بأيـــش ياحسـرة ..؟!
وعد :بكل شي ..
ملاك :حبيبتي سارا دامها زوجة الحقـير بتصـير بعيده عنا ماراح يقربها منها الا طلاقها واللي فرقنا عنهااا أنتي تعرفيـــــه موأنا ....
وعد :لا مأعرف ميـــــــن ...؟!
ملاك :ياربي انتي ليش غبيـــــــه ...
وعد :أنا مو غبيـــــه أنتم اللي تبغوني أفهم كل شـي .. اللحين قولـي من اللي فرقنا عن سارا ....
ملاك :انتي من غيــــــــرك يعني
حسيت قلبي وقــــف ... ياويلي أنا وش سويت .. ليش تقول أنا السبب ...
وعد :حرام عليك انا وش سويت والله مافرقتها عناااا ...
ملاك :انتي تعرفيني وش سويتــي ..
وعـد :لاتقولين انتي تعرفيين .. كل شي أنا اعرفه وأنا اصلاً مأعرف شــــــي .. ليش تفكرون اني فرقتها عنا يعني هي اللحين جالسه معي وتاااركتـكم.. اصلاً أنا ماقلت لها شـي تكرهكم او فتنت بينكــــــم ...
ملاك :اطلعي من غرفتي قبل أذبحك وربـي انتي أغبى كائن حي شفتـــــــه ....
طلعت من عندها مقهــوره الله يأخذها أن شاءالله انا مافرقتها عن سارا ... بس هي تقول كذا عشان تفرقنـي عن نوف .. انا قلتها من قبل ملاك تحاول تقرب من نوف ... بس نوف الغبيه مافهمـــــــت ....
سارا
رماني داخل الشـقه وطلع .. ماحسيت أني عايشه لين سمعت ظربته للباااب الشقه يعنـــي طلع ...
انقلبت على ظهري وأنا امسك يدي اللي أحس أنها انكســـــرت من رميته لي حسبي الله عليـــــه ..
سارا :اخخ يارب مايرجع ...
مسحت دمــوعي ودم كان نازل من فمـي شكل أسناني بعد اتكسـرت .. الله يأخذ المتوحش حسبي الله عليــــــه ...
بس أنقهر انحرق دمه لماعرف أني لعــبت عليه ...
بديت أضحك..
سارا: هههههههههههه مسكين لعبــت علــيــــــــه ...ياءالله غبـــي غبـــي غبي ...
ماحسيت بنفــسي الا أنرفع ... صرخت لما شفته قدام عيوني هذا مو طلع وش رجعه ..
قيس :صادقه غبـي لأني ماذبحتك ياواطـــــــــيه ...
ظربته برجلي مع ساقه وقلت ..
سارا :احسن اذبحني عشان تدخل السجن طول عمرررك وأذا طلعت منه تدخل جهنــــــــم ....
حسيت روحي بتطلع من ضغطه على رقبتـــــــــي ... نفس أبغى نفــــــس ولابمــــــووت ...
رماني على الأرض وهو يقول ..
قيس :لا ماراح اصير غبي للمره الثانيــه باللعبـه هذي ..... بيكون الموت حلم لك من اللي بتشوفينـــــــه معـــي ...بخليك تتمنين أنك مانوجدتي بالدنيــــــااا ...
كان كلامه يرعبنــــــــي يخوفنــــي هو مرررعب كله على بعضه كيف لو ســوى مثل ماقال ..
سارا :حااااول بس تسوي لي شـي والله لأنتحــــــر وخليك تدخل النار فيني .. سامع ترى أنا مجنونه والله لأنتحــــــر وبسببك ...
قيس :انتحري أنتي اللي بتدخلين الناااار ..
صرخت عليـــه بقهر وأنا امسح دمـــــــوعيي ... كنت طايحه على الأرض تحت رجـــوله كااان شكــــله مخيف ...
سارا :مررره تخاااف ربك يامجـــــــــــــــرررم ...
قيس :أخاااف ربي قبل ماعرفك ...أرسلت على أختك قلت لها أنك هنــــااا ... أتمنى تكونين شفته زين لأنهااا هذا بيكون أخر عهــد لك معهـــــااا ...
سارا :الله يحرررررررررمك من أهلك يامجررررررررم ...

قيس
طلع من عندهااا وهو يسمعــــــهااا تصرخ بأدعيه عليـــــه .. كان نفسه يمسكهاااا ويسكر فمهـا عن الكلاااام بس حب يقهــرهااا بتطنشيه لهااا شغل التلفزيون ورفع على صوته بأمل يغطـــي على صوتهااااا ...
مسك راسه وش الصداع اللي بيفجره الصدمه اللي تلقاااها اليوم شلت عقلــــــه ... معقول شوشو خيـــــــال ..هم أخترعـــوه عشان يخدعــــــونه ...
كيف ماشك فيهــا ... كل شي كان واضح وين عقله وتفكيـــــــــررره .. حتى يوم ركبت معه بالسياره ماقدر يربط بين الصوتين .... صوت سارا وصوت شـوشـو .. طيب ملاك وش محلهااا من الأعـراب كيف هي مره شوشو ومره سارا شوشو ..
الله يأخذهن الحقيرررات .... قبل كان يدعي عليهن لأنهن عقدهن كيف اللحيــــــــــــــن وهن ذبحن قلبه بخدعتــهن ..
سارا بينتقم منهااا بطريقته لكن الحقير الثانيه للأسف ماراح يقدر يوصل لها وينتقم منهــــــــــااا ...
بس يقدر يحرمها من سارا وهذا أنتقااام كافي وبحدود ...
وسط هالأفكار دق جـــــواله ...
قيس :هلااا جابر ...
بالطرف الثاني جابر كان منفعــــــل جداً :هلاااا .. شوف ضغطي ترى مرتفع من منــير خذه عندك ولاذبحــتـــه ...
كعااادته بس يسمـع شي عن منيــــر ينفعل بطريقه غير طبيعيــــه :وش فيه هــذا بعـــد ..؟ََ!
جابر :اليوم متصلين علي المدرســه له ثلاث أيااام يهـرب منهــااا يدخل حصتين والباقي هربااان ومستواه نازل مررره ..
قيس بغيض :هيين أنااا اوريه ال*** انا مأقدرأطلع اللحين ... جيبه لي بشقتــــي .. وأنت خلك بأمي... اليوم يمكن مأقدر أزورهــا خلك عندهااا وشوف الدكتــور.. اصر أنك تقابله ترى يومين اروح لهم وماألقاااه ....
جابر :طيب ان شاءالله .. تأمر على شي ثاني
قيس :لا بس سو اللي قلت لك عليه .. أسمع منير طلعه حتـى الباااب مو تنزله وتروح .. أعرفه ماراح يطلع بيروح يسربت على كيفه ....
جابر :طيب خلااص سلاام ...




سعـاد
تعبت من مراقبـــة أمـي وهي تخلص من مكالمة وتبدأ بالثانيه ...
سعـاد:ممكن بس تسمعيني دقايق ...
باشا :شوي بس خلينــي أشوف هذي وش عنــدهاااا تقـول مرتبطه يوم الخمــيس ...
سعـاد :مامي يعني ماتعرفيــن أكيد تبغاك تزودين المــبلغ قفلي منهابس وهي بعد شوي تتصل فيــك ...
باشا رجعت لمكالمتهااا :طيب بماأنك مشغوله بشوف غيـرك ... وقفلت منهااا ..
تنهدت بالراحه أول مره أمـي تسمع رايي بحاجه لو أنها تافهه ...
سعـاد :وأخيراً مابغيتي ..
باشا :خلصيني ماني فاضيه عندي كوم مكالماااات ..
سعااد :انتي صادقه أعزم ميشــــو ...
طالعتني أمي ماهي فاهمه علـــــــي ... وتداركت نفسي ..
سعاد :صادقه أعزم مشاعل ..؟!
باشا :ايه اعزميها جالسه أمزح معك ..
وقبل مأكمل كلامــــــــي دق جوالهاااا ..
مستحيل أعزمها لو تبغى هي تعزمهااا أني ماني مستحمــله كونها خطيبة لخلف اللحين تبغاني أعزمهااا ..
ايه هيــن أعزم العقربه ريم ولاأعزمهــــــااا ..
متى تطيحين بيدي بس يامشاعل والله مأرحمــك ...
وربي لأرجع لك كل اللي سويتيه فينـــــي بس صبرك علي ياحلــــــــوه ..
فجأه بزغت براســـــي فكره ... وهذا اللي تعلمته من مشاااعل الخبث ثم الخبث ثم الخبث ....
مشاعل حتى اللي تكررهه ماتبين له كررهها عشااان مصالحــهاا ولو بغت تضر أحد ماتكون بالواجهه ولا بالساحه كلــــــها .. وهذا اللي المفروض أناا اسويه ليه أوضح كرهي لمشـاعل المفروض أناااا أكون اذكاء منهااا مشاعل طول عمرها بتشوفنـي غبيـــه نست أنها هي اللي عملتني على التفكير بخبث ....
المـفروض أصفي الجو بيني وبينهــا لين تسمح لي الفرصه وأنتقم منهـــــــا ....
بحثت عن رقمها بجوالي مالقيته.. تذكرت أني حذفتـــه بعد اللي صــار ... لازم أطلع لغرفتـــــي أشوف اذا كان بجوالي الثاني ...
سعاد :طيب ماذر أنا طالعه اذا استجد شـي خبريني ..وطلعت بالمصعــد لجناحـي ...
أتصلت عليها بعد مالقيت رقمها بجوالي الثانــــــي ...
بعكس توقعي أنها ماترد .. ردت بسرعه غيـــــــر معقــوله ...
مشاعل :سوسو عـزيزتي كم انتظرت هذا الأتصــــــــال ...

ميشـو
كان أتصال سعـاد بمثابة مفاجئه لي ... ولكنها مفاجئه جيده نوعاً ماااا ..
بعد الترحيب المبالغ فيه من الطرفيـن قررنا الألتقاء بأحد المجمعااات التجاريه لنتسـلى قليلاً ونتفق على ماذا لا أعلم هذا ماأرادتـــه سعـاد ...
وأنا خارجه رأيت نورا الصغيـره كانت بملابس لائقه للخروج .. اصطحبتهاا معـي بعد ان أبلغت وعــد بذالك
التي بدروهااا رفضت هذا الأمـر ولكن لم أقف لأستمع لهــــــااا ...
تفاجئت سعـاد بوجود نورا معي ... لأعلم لما أخذتها ولاأعلم لما كنت سعـيده حينما رأيت المفاجئه على وجه سعـاد ...
ميشو :لم تخبريني ماهو الموضــوع الذي سنتفاهم عليه ...
سعاد :أمشـي نجلس بالكـوفي وأحكي لك كل حاجــه ..
بعد أن جلسنا حيث أرادت سعــاد ... أخبرتني...
سعـاد :خلف بيطلــع ... من المكااان اللي كان فيـــــــــه ... وأمي بتسـوي لهااا عزيمـه .. وأنتي معزومـه ..
كنت واثـقه أن سعاد ستعيد فتح مواضيع قديمه ولكنها فاجئتنـي بقولها هذا ...
وجذبتني كلمتهـا من المكااان الذي كان فيه... يال البراءه ....لما لاتصرحي ياصغيرتي فالجميــع يعلم أي كاااان وأين سيكــــــون ..؟!
ميشــو :كلااا لأظن أني قادرة على المجــيء ..
صاحت بالطريقتها المعتـاده حينما تصاب بالأحباااط وامسكت بيداي تهزها بترجي
سعاد :بلييزز ميشـــــووو ليييش لاااا كثير بنبسط بتكون حفللـه مررره روعه ...
ميشو :حقاً ولكني لاأظن ذالك ...
سعاد :ليش
أجبتهااا بأبتسامه كبيره وأنا ارجع بكرسيي إلى الوراء ..
ميشو :لأنها ليست من حفلاات كريمة وريدا ....
انمحت الأبتسامه التي كانت تحملهااا منذ التقيت بهاااا ...
سعاد :ميشوو حبيبتي خلينا من السوالف القديمه مأحب...
ميشو :وهل ريدا وكريمه من الماضي حقاً ...
سعاد :أكيد ياقلبي أنا تغيرت وأنتي بعد المفروض تغيـرين ... لأن مثل هالعلاقات ماتعجب خــــــلف ...
رائع عزيزتي أبدأي بالتكشـير عن أنيــابك ... بالتأكيد هذا ماأرادت سعـاد التفاهم عليه بالحقيقه ...
تخبرني أنها هـي الجانب القوي باللعبه وأنا الجانب الضعيـف ...
ميشو:بالتأكيـــــد ياعزيزتي لم تعد تلك العلاقات تستهـويني ولم أعد بالحاجه إليــــهـااا ...
سعاد :بس أنتي لسى ماتخرجتي ...
ميشـو:لقد أجلت هذا الفصل .. وسأعود لأكمل ماتبقى السنه القادمــه .. وسيكون الجميع قد تخرجوا ولن أحتاج لتلك العلاقات ..
سعاد :اهااا أجل شكلي برجع معك .. بس أنا مو سنه والسلام بقى لي كثـير ....
ميشـو :امازال لديك طـموح لأكمال دراستــك ..
سعاد :دامك موجوده معي لازم يكون فيه طمــــــوح .. أنتي قدوتي بالحيـاه شوفي رغم كل اللي يحصل معك تواصلين حيااااتك حتى لوكانت على حساب أحد ثاني ..
هل حان وقت أخراج المخـــــــالب كلا سأدخرها لوقت أفضل .. حاربينـي بالأحاديث ياصغيـره لكن من يجيد هذه الحروب الكلاميه بقـدري .....لكني اليوم أرفع الرايه البيضاء ... ليس ضعفاً ولكن قــوة ....
سعاد :شوفي ميــشووو بصراحــه كل اللي صار بينا قبل أبغى ننـساااه ونفتح صفحه جديده ....
حسناً واصلي الحديث لنرى أين سنصل ...
ميشو :بالتأكيد أنا أريد ذالك أكثـر منكِ ..
سعاد :أنا ماسكه عليك أشياء وأنتي ماسكه علي أشـياء .. والأفضل ننساها عشان ماوحده من تضر الثانـــــيه ...
أنتي بتكونين زوجة أخــوي وبنصير أقرب للبعض من قبــــل ... بس سوالفنا قبل أبغى ننساااهااا .. لأن خلف لو كشفنـــااا أنتي عارفه وش ممكن يسوي خلف..
لم أستطيع أخفاء رعبــــــي من حديثها..
ميشو :بالتأكيد أعلم أرجوكي لاتحدثيني عن أجرام شقيقك فأنا بغاية الرعب ...
سعاد :لازم تكونين بغاية الرعب الحياة مع خلف مـوسهله ... لازم تكونين طول الوقت منتبهه على نفسك ماتدرين وش ممكن يوصله عنك من تاريخك الأسود ..
ميشو :سعاد أرجوك لاتخيفينـــــــي ...
هل أعجبكـــــــــم .. دعو الصغيره تصدق أني خائفه لتشفق علي ...
سعاااد :بس الوضع اللي أنتي فيه يخــــووف .... خــــلف مو أي شخــص ... واي واحد يتلاااعب معه شفتي كيف كانت نهايته ... المفروض أنتي تكــونين أخذتي درس من زواجاته السـابقـــه ..وتعرفين نهاية اللي يدخل خلـــف يافضيحـه ياموت ياطــلااق .. وأنا أشوف المفروض تركزين على الخيار الأخيـــر وتلعبين على هالفرصـــــه ....
كلاا ليس هكذا لأحب التبجح والثقـــــه الزائدة .....
ميـشو :كلاً لن تكوني نهايتي بهذه الطريقه فأنا أسعــى لتكوين حياااة ابديه مع خــــلف ....
سعـاد بضحكه :أنتي تحلمـين أو ايش ياحلوه مع خلف مافيه حاااجه أبديه .... انصحك لاتبني أحلام كثــيره لأنها بالأخيــــــر بتكون سراب
وأردفت بثقه خالص كادت تشككنــي بنفــــــسي ..
سعاد :مهمااا كنتي ياميشو خـــلف مو أي شخــــــــص ....
وهل تريـــــن ياعزيزي أني شخص عاااادي ... لم أكن لأقول لها ذالك سأحتفظ فيهااا لوقت أفضــــــــل ...
ميـشو:بالتأكيد ياعزيزتي ليس أي شخـــص والا لم أكن أختــرته ...
قاطعت حديثي الصغيره التي تركت كرسيها وجاءت لتجلس بأحضاني ...
سعاد :اقول ليكون هذي متعلقه فيك وبكره تنشب بتجي معك لتزوجتـــــي خلف ...
ميشـو :الصغيرة تتعلق بكل من يصطحبها خارج المنـــــــزل ...
ضحكت سعاد بغبائها المألوف وهي تقـول ...
سعاد :بكذا بسهـوله بتنخطف ... الا صدق ميشو لو انخطفت نوره تدفعون لها فديه ..
سألتها متصنعه الغبـاء ..
ميشو :لمااا هل تديرين عصابة للخطف الأطفال..
سعاد :لا ياعيوني بس بشوف حجم الترابط بينكم يعني مو معقـوله هالبزره اللي ماعرفتوها الا من كم شهر لو انخطفت بتدفعون لهــا فدية .....
أعلم ان سعـاد تغـار من ترابط أخواتـــي ... الظاهر للناس والمفقـود بيننا ... فأنا من ناحيتي أشعر اني مقصـره كثيراً أتجاه أخواتي من ناحية المشاعر والأفعال كذالك ....
أجبتها بمشاعري الباردة كما لوكنت سأجيبهــــــا سابقاً قبل الحادثه التي سلبتني مشاعــــــــري ..
ميـشو :اذا اقرضتيني المال سأدفع الفديه ...




سارا
مأدري كم نمت صحيت والدنيا ظـــلاام ... رفعت جسمـي وكنت متوقعه اني انشليت من الألم اللي جانـــــي ...
ضغطت على نفســـي ووقفت وأنا احس مع كل حركة جزء من جسمي ينقسم عنـــــــي ...
الله يشل يد اللي كان السبب أن شاءالله مايتهنـــى بحياااته ...
طلعت للحمــــام كانت الصاله فاضيه وأنوارها مطفيـــه .. ياويلي انا ماخلصت من عذاب الوحـــده .. بعد ماتعودت على الجلــسه مع ملاك اللحين رجعت للوحده ... وأكيد كل المخااوف اللي كنت احسهااا وأنا مع ملاااك بتحول هنا لكوابيـــــس ... دخلت الحمااام ... بعد ماغسلت وجهــي جلست اتفحص أسنــاني قدام المرايه .. اشوى ماتكسروا مثل ماكانت متوقعــه بس واحد منهــم كأنه متحرك من مكانه .. حاولت احركه اوجعني بقـــوة تركتـــه وأناا ادعي على قيسوه بحااادث يشيل كل أسنانه .... تحممت وطلعت وأنا اسحب رجولــــــي احس بتعب غير طبيعي ..شفت الساعه كان الوقت بعد العشـاء ... صليت المغـرب والعـشاء ورميت نفسي على الســـــرير ....
ماصحيت المره الثانيـــــــه الا بعد ماطلع النــــــور ...
شفت الحقير نايم جنبــــي مالت وله وجه بعـــــد ...
والله مالت علي أنا اللي نايمــــه على سريره .... بس وين أنام أنا اصلاً انا وش لي بهالمكااااان مجــــــبوره عليه ....
طلعت من الغرفة وبعد ماتوظيت وصليت طلعت للمطبـــــخ تفاجئت بمنير فيه وجالس يأكل قدامه صحن فيه ساندوش وكوب حليب ...
سارا :انت وش تســـــوي هنااا ..
منير :هييي سويره وينك من جيت ماشفتك ..
سحبت كرسي وجلست ...
سارا :ليه انت متى جيت ...؟!
منير :أمس العصر معقوله ماسمعتي الظرب والصراخ اللي العصـــر ...
تحمســـــت وش السالفه ...
سارا :لا وش ظربه ..؟
منير :أمس صفقني قيس لين قلت بـــــس ...
سارا :ليش وش مســـــــوي أنت ..؟!
أدري سؤال غبــي لأن قيسوووه يظرب بسبب وبـــــدون ... واصلاً أمس بعد اللي سويته فيه معقــول يسوي كل شـــي ....
منير :هربت من المدرسه والله فلــــــه ... بس الحقير الوكـــيل ابوخشـــــم طويل كلم جابر وخبره عنــي .. واللحين قيس بيروح معي للمدرســــه لأني المفروض مفصول بس العلــــه يبغاني أروح غصب ...
تكيت على الطاوله وحطيت يدي على خدي ..
سارا :تصدق تحزن .. ودي أبكي .. بس ماعندي دموع ..
منير :أكيد الدموووع راحت من صياح أمس بعد العلقه ...
يؤ هذا وش درااه جني مايخفى عليـــــــــه شي ..
سارا :من قال اني اخذه علقه انت بس اللي تصفقت انا الحمدلله بكامل قواي ....
بس خلصت كلامي جلس يضحك بقوه ..
منير :ياغبيه ماشفتي شكلك بالمرايه كل خد علية خبطة زرقاااء .. ولااا شفتك المشقوقه هههههههه تشوهتي تدرين كأنك مثل الأجانب حاطه دبوس بشفتك ثم جاء المجررم وسحب الدبوس وانشقت شفتك ...
حطيت يدي على فمي بخوف وركضت بالمطبخ ادور شي اشوف نفسي فيه بعدين وقفت قدام الثلاجه كان فيها شي يعكس الصوره ياءالله صدق تشوهت حسبي الله عليك يالخايس ...
بس ماكان الشق مثل ماقال منيــر ... كان يبالغ يعني ان شاءالله يلتئم وترجع شفايفي طبيعيه ...
رجعت أجلس ...
منير :يالله خلصت فطور صحي قيس يوديني المدرسه ...
سارا :وشووو والله هذا اللي باقي ...روح انت صحيه ولاعمره ماصحى ..
منير :غبيه انتي لو ماصحيناااه بيذبحني انا وأنتي ...
سارا :طيب روووح أنت ...
منير :بس هو قااال غرفتي لاتجيهااا حدك المجلس والصاله والمطبخ ...
سارا :اجل طقاقك بكل الحالتين بتنطق فأختااار اللي يناسبك وانت وضميرك تنطق لحالك او انطق معك ....
منيـر:حرام عليك ليه تسويني فيني كذا مالي ...
وقطع كلامه وهو يناظر جهة الباااب عرفت ان اللي على الباب قيسوه ياربي وش بيصير اللحيـــــن .. مالفيت عليـــــــه ولا قدرت أناظر بمنير عيوني على يديني اللي مشبكتها على الطاوله ...
قيس :يالله جاهز اسبقني على السيـــــاره ...
حسيت بمنير لما قام وطلع من المطبـــــــخ .. جسمي يتصبب عرق وأحس المطبخ حار مره ... ودي التفت بس أخاف المجــــرم وراي ... ترددت لما مر وقت وماحسيت بأي حركه لفيت ببطء شديد ...
حطيت يدي على صدري وتنهدت بالراحه اشوى مو هنا طلع ...
اللحين وش أســــــــوي .. ملل ... مايبغى لها تفكير ماقدامي الا أســـــويلي فطـور وأشوف فيلم ....
مرعلي الوقت بسرعه كنت بس جالسه متمدده تحت التلفزيون وأقلب بالقنـــــوات ...
ماحسيت الا أذان الظهـــــر ..
فزيت بخـــوف .. ياءالله اكيد قيسووه حاط بباله بسوي غداء ولو ماسويت بيسويلي مصيبه عاد انا جسمي خلاص مكسر بمافيه الكفااايه مافيني أخذ علقه اليوم بعد ... و منير يمكن يرجع معــــــه ويبغى هو الثاني غداء .. مسكين منير هو اللي يستاهل ينتعب عشــــــانه ... اشوى اني تذكــرت ولاكنت بروح بستيــــــن داهـيه ...
قمت للمطبـــخ وبديت اشتغل على السريع ... اصلاً اشتغلت على السريع او على البطيء طبخي واحد ...
عادي جداً ..
بعد ماضبطت كل شـي وحطيت الأكل على النار .. طلعت أصلــــي ...
بعد اربعين دقيقه كان الأكل جاهــــــز ... وين راحوا انا مسويه الغداء لمين أغبيــــــاء ... ناظرت بساااعة اللي معلقه على الحيط ... وحده ونـــص ...
فكرت شوي انا ليش انتظرهم ... غبـيه أتغداء وروح أنام افضل مأقابل الغبــي المتوحش ... وفعلاً هذا اللي سويتـــه ... تغديت ورحت للغرفه أنام قهر ليت فيه مفتاح عشان اقفل على نفسي بس للأسف الخبيث للحين شايل المفتاح ...

قيس
وصل للبيت وهو تعبــــان جداً البارحه ماقدر ينام كان طول الليل يتقلب ماهو مصدق أحداث النهــــــار ....
وطبعاً وقت الليل يضخم أحداث النهار ويخليهــا كابووس على النفـــــــس ...
واللي يقهر أكثر أنها كانت نايمه جنبــه .. يعني لوبينسى وجودها يذكــــــــره ...
ليه رجعها المفروض أول ماكتشف حقيقتـــهااا رماهااا محل ماخذها منه وتركهااا ترجع لبيت اهلها تضل هرباااانـــــــه .. اهم شي يقطع علاقتـــــــه فيها ويطلقهـــاااا ....
قال لنفسه هالكلااام مية مره والعــــذر مايتشرف انه مرته بها لأخـلاق .... طيب ليش كان عادي عنده يتزوج أختهااا اللي كانت كذا .......
داخله قمـــــــــة التناقض ... وماهـو قادر يفهــم نفســــه ... والهـواجس مسيطره عليـه صاحي ولانـايم ....
نزل قبله منيــــــر وهو جلس شوي بسـيارته ... لازم يتخذ اللحيـن قرار ويمشـي عليــــه ....
وطبعاً كان القرار موجـود من زمـان دايم يبعد عنه ويشكك فيـه وبالأخيـر يرجع له ... بيحـاول يحافظ على زواجـه .. لعل وعسى يكون ناجح رغم أن كل المؤشرات تعلـن فشـله ....
بس دائماً فيه أمـــــل .. يعني قبل كان يفكر بشوشو لدرجة أنه فكر يطلـق سارا ...وبعدها اتخذ قرار انه ينسى هالموضوع ويتجـاهله ... واللحين انكشااااف الموضوع بالطريقة هذي يمكن عشان يثبــــــت له أن القرار اللي اتخذه من البدايــــــه هو صح .... بغض النظر عن الصدمه اللي مــــر فيهـاااا ...
شوشو .. اطلعـــــي من راسي لأنك خيـــــــال مايوجد الا داخل أحلامي التعيســـــه .. ماتصور قيس بيوم انه ينطق بأفكاره لكن اليوم للأسف قالها بصــــــوت عالي ...
ورجع يقول لنفسه :والله هذي بداية الهبــــــــال ... ومن يظل عاقل وهو متزوج وحده مثل هذي .. أجل شحـــــاده ...!!!!
نزل من السياره وطلع السلم ببطء شديد اول مادخل البيت ناداه منيـــــر من المطبخ :قيس تعااال غداء ...
قيس :طيب اللحين جاااي ...
راح للغرفة يغير ملابســــــه ... تفاجيء فيها نايمـه أجل من اللي مسوي الغداء ... يعني سوته ورجعت نامت زين فيها الخيـــــر ... شكلهااا بدت تتقبل وضعهااا كزوجه ومسئولــــه عن بيت ورجااال ..
غير ملابسه ولبس ترنق ..
مايدري ليـه توجـه لها وسألها :سارا ماتبغين غداء ...؟!
جلس دقيقه كامله مالقى رد وتحـرك ... يمكن نايمه ويمكن ماتبغى ترد بكيــفها اهم شـي هو بدأ يتصرف بالطريقة الصح ...
دخل المطبــــخ لقى منيـر بادي يأكل ...
منيـر :اخيراً اكل بيت مليت من المطعم ... بس عاااد سارا طبخهااا مو لهنــــاك طبخ شوووق أحلـى مليـون مره ...
مايدري ليش منير قال كذا اللي جربه أن طبخ سارا ممتـاز ومضبوط جداً ... بس يمكن طبخ أختها أحسن كل شـي جايز ....
بعد ماخلصوا أكل بهدوء من جهتـــه وصخب من منيـر اللي يعرف أنه يخاف منه وأيااام كثير تمر مايتكلم معه بس أحيـان تجيه زي هالحاله يجلس يثرثر عليه لين يصدع براســــــه ....
اول ماخلصوا قام منير جمع المواعين بيغسلهم ...
قيس :وش تسـوي ...
منير :بغسل المواعيين
قيس :ومن طلب منك هذي مو شغلتك ....؟!
منير يحط المواعين بالمجلى :لاعادي وش فيك أنت دايم حنا نتعاون نغسل المواعيـين ببيتهـــــم ... وسارا ماترضى تطبخ وتغسل المواعيين بعد ...
قيس :هذاك لما كانت ببيت أهلهااا اللحين لها بيت مسئوله عنـه ... وانت مو مطلوب منك تفكر بوش تكره وش تحـــب ... خل المواعين من يدك ولأشوفك بهالبيت تسوي شي من راسك يالله أطلع للغرفتك ذاكر ولانام بس طس من وجهي ...
منير :طيب ماتبغى اسويلك شاهـي ...
هز له راسه بمـوافقه وطلع للصالة ..


بعد مأخذ مكاانه قدام التلفزيون وبيدة سيجارة وقدامه كوب الشاي رجع يفكر بنفس الموضوع
بس هالمــــره كان تفكيره غير .. ويمكن هذا التفكير الصح بس تأخر على ماطلــــــــــع ...
لو نظر للموضوع من جهة سارا وغطى على الجهـه اللي فيـــــها شوشو .... يشوف الموضوع بطريقة مختلفة جداً..يعني لو هو ماعرف شوشو ابداً ولامرت بحياته ... وتزوج سارا زواج عـآدي وبعدين اكتشف أنها شحادة وش بيكـــــــون رد فعله ... اكيد القهر والغضـب الشديد ... وهذي الطريقة الصحيحه اللي لازم يفكـــــر فيهـا... شوشو مافيه وجود لهــااا... وسارا تشحد ... من هالمنظور بيكمل حياته بعد هالأكتشـــــــاف ....
بيكون فيه عـقاب بس مو مثل قبل لأن هالمـره عقاب لتحسين الوضع مو لزيادته سـواء ....
لازم يثبت على قراراه والأستفزازات اللي بيمر فيها ماتغيـــــــــر رايه ... هو متأكد ان سارا بتظل تعاااند وتسوي حركاااتها الطفـــــوليه بس هو بيبقى ثابت على موقفه ..
التجربه ماراح تكـــون سهله بس هو تعود على المصاعب بحيــــــــــاته ...
وسارا طول عمرها كانت من هالمصاعب ...
وش اللي تغيـر اللحين ..... انها كانت مجرد فكرة وهوجاااس واللحين صارت واقع .... لونسى كل اللي مر فيه السنتين الأخيرات وأبتداء من قبلهــــــــم بيلقى نفسه يتقبل سارا بطريقة عاديه جداً هي كااانت له وجزء من حياااته ومازالت ... فكرة أن سارا تكون زوجته مو جديده أبداً وعاش طول عمــــره مأقلم نفسه عليــــهاااا ...
حتى أنه بنى أشياء كثير من حيـاته على هالأســـــــاس ....

منير
ماصدقت سمعت صوت الأذان طلعت بسرعه من الغرفه احس اني كنت مسجون وجاني أفراج .... ماتعودت أبدن أنام الظهر بس اوامر قيس من يقدر يعاندهااا ... طلعت اتوضاء بالحمام اللي قدام الغرفه وبعدها طلعت للصاله ... شفت قيس منسدح على الكنبه وقدامه الطاوله عليها الطفاية وكوب الشـاهي ... قربت لين صرت وراى الكنبه تمام نزلت راسي اشوفه لقيته نااايم ....
وانا ساجن نفسي من الصبح لو دريت انه نايم طلعت ....
لااا وشكله مرتاااح بالنومه لازم اصحيه عشان مايتهنى بالنومــــــه ...
بديت انادي عليه واهزه مع كتفه لين صحــــــى ..
يممممـه خوفتني عيونه شكله ناوي يذبحنــــي .. قلت بخوف ..
منير :حرام صلاة ..
والله شكل ماعنده نيه سحب المخده وحطها على راســـــــه ...
لا وهذا اللي مسوي فيهــااا القدوه لي أجل حتى بروح أنام واخلي الصلاة .....
منير :قيس أروح انام أنا بعـد ...
الولد ولاهو عنـــــدي ياخسارة الملل اللي حسيته بالغرفه يمديني طالع وحايس الدنيا ومحد درى عني بس حظي منحــوس ...
اروح اصحي سارا هي تصحيه وأنا انزل للمسجد ...
ووقفت متردد عند باب الغرفه اخاف قيس يدري ويظربني هو قايل حدك المجلس والمطبخ ..
فتحت باب الغرفة ودخلت وصرخت ...
منير :سااارا قومي بسرعه الوحش جاء ..
ومثل ماتوقعت فزت بطريقة ضحكتني
منير :العب عليك .. صحي قيس لصلاة العصر انا بنزل للمسجد مالي شغل وطلعت بسرعه قبل مأسمع ردهاااا ...

سارا
فتحت عيوني على صرخت منير بعدها مأدري وش قال وطلــــع ...
مافيه ساعه هناااا ..طلعت لصاله وانا فاتحه عين ومقفله الثانيه ...شفت الساعه ثلاث ونـص ... انتبهت على قيس نايم .. معقـوله منير يطلع يصلي وهو لاااا ...أكيد منير كان يبغاااني اصحيه ياربي من هالمتخلف مايكفي الصبح كان موهقنـــــي معـآه ...
أوووف مأبغى افكر اكثر توجهت له بسرعه حطيت يدي على كتفــــــــه وبديت اهزه وانا اقول ..
سارا :قيس يالله صــــلاة ..
مادري صوتي طلع ولاأنا اتخيل اني تكلمت ... بس برضو صحــــــى ..
فتح عيوني ناظر فيني ورفع يده لعيونهااا وفركهااا بعدين رجع ناظر فيني
قيس :كم الساعه ..؟!
سارا :ثلاث ونص ..
قام من مكااانه وعلى الحمـــــام ..
وانا واقف بمكااااني سهل الموضوع مره .. اشوى الحمدلله على سلامتي ...
بعد ثلث ساعه رجعوا من الصلاة وكنت مجهـزه قهوه وكل شـي ورجعت للغرفــــه ....
ماني متطمنه للهدوء قيس احس أنه بيســويلي شي معقــوله يسكت على اللي سويته فيـــــه ...
وكيف يكتشف اني اشحد ويسكــــت .... ثورته كلها كانت على أني خدعتــــــه ... ماأنفعل مثل جواد وفصخ الخطــــبه بعد ماكشف اني شحـــــاده .. كان الحقـير يراقبني لأنه كذا مره أروح أنا وملااك لبيت خالتي وبعدهااا بس أسلم على خالتي وأطلـــع وهو شكاك يحسب أني صايعـه وراعية بلااوي وجلس يراقبني يقاله بيمسكني بالجرم ... اصلاً ماهمنـــــي كثيربس كلامه جرحنـــــي وتأثرت فيه فترة طويله لدرجة أني كنت اجتهد بالدراسه كل ماتذكرت كلمته ان مستواي التعليمي مايناسب مستــواه .. كنت افكر انجح بالمدرسه وأدخل الجامعه أي قســــــم بس المهم يكون معي شهـادة جامعيــــه .. وحتى اللحين أتمنى هالشي بس الحقـير هذا مستحيل يخلينــــــي ...
مأدري كيف صار الموضوع كل شي بسرعه لدرجة أني مأستوعبته .. كنت جالسه افكـر بالمدرسه والدراسه ... وفجأه هو دخل بتفكيري او بالأحرى جالس يسألني وأنا تكلمت باللي أفكـــــــرفيه ..
سارا :أبغى أرجع للمدرسة ...؟!
لما طول علي بالرد وهو يناظر فيني بالطريقة اللي مضيع شـــــي ويدوره بوجههي ...ياني أكرهه لفهى كذا ...
رجعت أكرر جملتي.. لأنها من الله جتني هالفرصه لو علي جلست شهور متردده أتطلب هالطلب ويمكن أخذها من قاصرها ومأطلب اصلاً ...
سارا :أبغى أرجع للمدرســــــه ..؟!

قيس
بعد مارجع من الصلاة ولقاااها مجهزه له القهـــوه بس مختفيه بالغـــــرفه ....
كان المفروض يجلس ويطنشهااا بس هالتصرف مايناسب قراره اللي أخذه قبل لاينااام ...
ولو تساهل وأجل المـوضوع ماراح يمشـي فيه أبد ....
دخل عليها الغرفة ناداهااا ماردت بس معذوره لأن صوته كان بمستوى الهمـــــــس ....
المحاوله الثانيـــــــــه ...كانت بطرح سؤال ...؟!
قيس :وش فيك ...؟
سارا :أبغى ارجع للمدرســـــــه ..
الطلب بحد ذاته ماكان مفاجـــيء ... بس التوقــــيت اللي جاء فيه وأنه بدون مناسبــــه كان غريب ...بس ليه يستغـــرب هي كذا أصلاً يحسهااا مو أخذه الدنيااا جد أبدن .. ماتفكر أن الكلاام يحتاااج له أسلوب وتفكير قبل ماتقـــــــوله ... ويمكن تشوف الموضوع مايستاااهل أسلوب وتفكـــــــير ... أحيااان يلومــــهااا وأحياااان لاااا
لو كان عندها أب او ام متربيهم وسطهم أكيد ماراح يكون هذا حالهـــــــاا ..
لما رجعت تقول نفس الكلااام ...
هز راسه بـ الرفض ونطق ...
قيس :لااا وأنا موغبـــــــي ...
وصرر على كلمتــــه (غبـــــي) عشااان يذكرها باللي صار أمـــــس ...
قيس: أنت ماراح ترجعيين للمدرسه اللي اصلاً ماني داري ليه رجعتي لها من أصله بعد ماتركتيها خمس سنين حب فيهااا بترجعين لها عشان تقابلين فيها أختك ...
سارا :حتــــى ولو مو من حقك تمنعنــــي أنا ابغى اكمل دراسه وأدخل الجااامعه ....
خلال هالكلام كان واقف وهي جالسه على السرير .... جلس على الطرف الثاني من السرير وهو يتذكر قراراته وعـــــــوده لنفســــــه ... وبنفس الوقـــت هاتف داخلـــــه سأله ... ليه يحرمها هي طول عمرهااا محرومـــه ..؟!
منعها من المدرسه يمكن يكون أجرام بحقهــــــــــاا ... وهو مايحب يجرم بحق أحد ...
بترجع للدراسه ترجع بس تحت توجيهه ومو لنفس المدرسه ....
قيس :طيب تبغين ترجعين للدراسه ماعنــدي مانع بس مو لنفس المدرسه ...
سارا :يعني بتسوي نفسك طيب ارجع بس مو لنفس المدرسه أصلاً من بيقبلنـــــي وعمري 21 سنه بالمرحله المتوسطـه ...مدرستي رجعتني لها المديره بعد ماتوسطت عندها ضحى ولأنهااا اصلاً ميزاجيه وتتلاعب بالأمور بكيفهــا وتحب تفرض سلطتهـــــــااا ...
قيس :قلتيهااا عمرك 21 سنه يعني مايناسبك نظامي أدرسي مناااازل ....
سارا :منازل يعني حليتهـــــااا انا والمعلمه قدامي تشرح مأستوعـــب تبغاني أدرس منااازل وأنجح ....
كمل ببروده رغم أنها رفعت صوتها خلال هالمناقشه أكثـــر من مرررره ...
قيس :طيب مافيـــــــه مشكلة تبغين أحد يشرح لك أجيب لك مدرسااات وتبغين تنجحين أدخلك مدرسه أهليــــه ....
شاف الأستغراب على وجهها ويمكن أحباط لأنهااا واثق ان كل هالكـــــلام أسلوب جديد لمحاربته .....
سارا :طيب ليش ...؟!.. ولاتمـــــزح ..؟!
قيس :ليش أنتي تتوقعيني أني أمزح معــــــــك ...
سارا :مأدري عنك أجل بصدق أنك بتدخلين مدرسه أهليه وتجيب لي مدرساااات والله لوأني أختك ....
مايدري ليه ضحك بس صدق شكلهـا غبي وهي تقول لو أني أختك والتشبيه بحد ذاتــــــه مضحك ...




نهاية الحلقة
عاشقة ديرتهــــا

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 25-04-10, 03:49 PM   المشاركة رقم: 100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحلقة الثالثه والخمســـــين


,’ فواصـــــل ,’
((1))


ضحـــى


مر علي شهر طويل بعد طلوعي من المستشفى وأمام واجباتي كأم لأول مره كان الموضوع مرهق جداً ... بس خواتي ماقصروا كانوا دايماً يساعدوني والقاهم قريب مني اذا احتجتهم خصوصاً مع صحة محمد المتدهـــوره ولي لازم كل يومين ثلاثه موديته للمستشـفى وهواللي ماطلع منه الا قبل أســبوعين ... حتى عساف ماقصر معي من اول يوم طلعت فيه من المستشــــفى ماقطعني أشوفه باليوم على مرتين هذا غير أتصــــالاته اللي تعودت عليهااا أكثر من مره باليوم ....
بس بأخر أسبوع كل شـي تغيــــر الرجال اختفـى مره وحــــدهـ ولاشـفته حتى ... بس مره اتصل علي وسط الأسبوع مره وحده بس بعد ماكانت المكالمه الوحده ماتكفيــــه باليـومـ ...
ماني قارده افهم وش اللي صار ..... غصب عني فقدته كيف كذا فجأه ينقطع يعني حتى ماصار بينااا أي مناقر او هـــــواش ....
انا من شلت حمودي بين يدي حسيت بتغيــــر كبير بمشاعري اتجاهـ عسـاف ....
بديت احس بأهميته بحياتـــي ... أنا من غـــيره ماراح أقدر أربـــــي محمـد ...
حتى قلت له هالكـــــلااام فأخر مره شفته فيــــــهـااا .. لما سألني عن شعـــــوري اللحين اتجاهه ..
أدري اني أخطأت بتصريحي برأيي فيه بهالطريقه .... اللي ماعنده شعــور بينجرح كيف اللي متأمل كلام حــــلو .. وعساف اللي كنت أشوفه ماعنده دم وماصخ ... أكد لي بعدين ان عنده شعور ويحس مثلنـــــاا ...
بس خلاص انا عارفه غلطتي وفاهمتها بس ماتحتاج كل هالزعـــــل منــه ...
يمكن هو متوتر ونفسيته تعبــانه بعد كل اللي مرينا فيــه بس انا تعبانه اكثـر منـــه ...
ياءالله بنجن تفكيري فيه يخليني أسرح حتى عن ولدي اللي يحتاج كل لحضه بوقتـــــــي ...


((2))



سارا

قفلت الكتاااب بطفش ورميته ... اوووووف مو حاله من العصــــر وأنا مقابله هالكتااب بالبدايه مع المدرسه وبعدين جلست أدرس لحــالـي ...
بس أستاهل أنا اللي ورطــــــت نفســــي ... لمااا عرض علي يدخلني مدرسه خاصه ويجيب لي معلمــات انبسطت قلت خليني اسوي نفســــي مهمه شوي وأحس أن لي قيمة وبنفس الوقت أخســــره ...
بس للأسف الموضوع أنقلب علي والأخ يبغاني صدق أنجـــــح ... صدق حظــي نحس لا ولما حسبت أن السنه فاتت علي لأني مامتحنت نهائي حق الترم الأول المدرسه اللي سجلت فيها قالوا يسوون لي الأمتحـانات اللحين يعني بداية الترم الثانــــــي ...
وهذا أنا من يوميـــن بااديه والله يستــــر المادتين اللي امتحنتهم خبصت فيهم لين قلـــــت بـــس ...
سحبت ربطة شعــري وتمددت على السـرير ورفعت رجولي وحطيت رجل على رجل وكأني جالســـــه مو نايمـة ...متى يأذن العـشاء عشـان أقدر أطلع من الغرفــة ..اوووف مو دراسه سجـــــن ...
ايه انا جالسه ادرس هنااا وهو برى يشوف التلفزيون ورايق ...
انفتح الباب فجأه ونطــــيت جالسـة ...
دخل وناظر فينـــــي بتعجب :وين اللي تذاكــــــــرر ..
قلت بتأفف...
سارا :شبعت من الكـــــتب ...
قيس بعصبيه :اقووول ذاكري بس حللي الفلوس اللي اندفعــت لك وخوذي هذا والله ماتستاهلين اللي يجيب لك شــــي ...
ونزلهم قدامي على السرير كوب قهــوة وكيس فيه الدونــــاات ...
ادمنت عليهااا طبعاً القهوه مو الدوناات اللي كنت قبل اكلها عادي بس اللحين كرهتها لأنه كل يوم يجيبهااا .. مســـــوي طيب كل ماجلست ادرس جابهم لــي ...
فتحت القهوه وبديت أشرب منها ومانتبهت انها لسى واقفه لين قال ...
قيس :متي بتخلصين مذاكره .
سارا :قلت لك خلصت.
قيس :انا اتكلم صدق تخلصين يعني تذاكرين كل حاااجـه ...
سارا :اووف مادري باقي كثيـــر ..
قيس :طيب خذي راحتك طبعاً بالمذاكره مو بلعب انا بسهر بالأستراحه
وطلع ... مصدق نفسه يعطيني جدول مشاويره بقلعته لو بيسهر بجهنـــــمـ ...
حلو جت منه بس يطلـــــع .. بجلس على التلفزيـــــون ...
انتظرت لين سمعت باب الشـقه يقفل وطلعت ومعي كيس الدونات بحطه بالثلاجـه ويلقااه هو بكره ويأكله عادي روتيــن معتاااد ...
اول ماوصلت الصالة مت من القهـــــر كان شايل الرسيفر الحقيــــــر عارف اني بطلع اشوف التلفزيون ومأدري وين مخفـيه ...
المتخلـــــف يقهـر يحسبني طفله عنده يتحكـم فيني وبدراستي وجع عمى يعميـــــــه ...
مت من القهر ورجعت للغرفة والله مأدرس مو غصب هــــــو ...
شكلي بجد بفكــر بالموضوع اللي قالتلي عنــه أبله نجــوى ...
بس مو كنــه حرام ....
بس أبله نجــوى طيبة معي وتحبنــي مثل بنتهـــااا ... وصدق هي اشفقت علــي من معاملة قيس لي لما خبرتها بقصتنــــــاآ المأساويه ...
حتى الجوال اللي جابته لي رفضت تأخذ حقه صح انه كحيااان ومكسر ... وشحنه بس بعـشره .. بس ولوو يعني بادرة طيبه منهــــــــاآ ..
مو بهالجوال قدرت ارجع اكلم ملاك بعد ماتوقعـت ان هالأمــر مثـل الحلــــــم .. ويارب ان شاءالله اقدر اشوفها بعد ...
بس لو اقدر اسمع نصيحـة أبله نجــوى .. المشكله هي قالت لي أقتراحين وكل واحد أصعــــــب من الثاني ... واحد أخاف ربي مأقدر اسويه .. والثاني على رقبتــي مأسويه ...
تذكرت الفيلم اللي جابته لـــــي أبله نجـــــوى .. واااو فكره ...هين اوريك قيسووه مسويي فيها ذكي مادريت انك خدمتني لو ماشلت الرسيفر ماكنت بفتكر شريط الفيديو اللي من اخذته كنت شايلته من راسي ...
بس اللحين متشوقه أشوف الفيلم ووش وسطه من تهبيب تذكرت كلام أبله نجـوى لو أخترت أقتراحها الثاني اللي بالشريط بيفدني كثـررر ...
تحمست مــررره من اخذت الشريط منها من أسبوع وانا شايله فكـرت أني أشوفـــــه ..لأن قيس مايطلع من الشقه أبد وهي قالت أشوفـــــــه لوحدي لأنه ماينفع أحد ثاني يشوفـــــه معــــي ....
رحت أخذ الشريط اللي مخبيته بدرج كتــــبي ...
ورجعت للصاله وانا ودي أطيررر .. دخلته بالفيديــو بس ماأشتغل .. بغيت انهبـــــل لاا حرام متحمسه ...
جلست اتبعث بالأسلاك وأطلع فيهم وارجع أدخلــــــه لين بطلعت الروح اشتغـــــــل ...
كان فيــــلمـ ببدايته حلـوووه بس بعدين ضحكـــــت كثير وأنا اشوف الفيــــــلم وفهمت وش تبغى أبله نجوى
والله داهيـــــهـ عرفت كيف توصل لي المعلـــومـه بدون ماتصرح لي فيهـــااا ..
تصدقون صايره هالأيام احس نفسي ذكيــــه ... شكل الدراسه تنعش المخ وتخلي الواحد ذكــــي ...
لا ماشاءالله علي اعرف اكتشـــــف طالعت بالساعه تو الناس على جية قيس ... فتحت درج أشرطة الفيديو .. واخذت فيلم وشغلته بس طلع شايفته من قبل ...
كل الأفلام اللي عنده شايفتهــــا قبل أكيد من فضاوتي ماكنت انا وملاك نقوم من قدام التلفزيون كيف بيفوتنا شــــــي ..

((3))

ميشو

كنت بغاية التحفـــــز وأنا استعــد لمقابلة خــلف ... بعد طلبــة الذي ورد فالأسبوع الأول من خروجه ولكني لم أقبل سوى قبل يوميــــن ... كن اتخبط في حيــــرتي ... وشعــوري بأنهـ يعلم مأقترفته من ذنب يحاصرنــــــي
.. دئماً اشعر بأن خلف يعلم عن تسببي بكل ماحدث ... والكوابيس التي تثبت ذالك الظن بداخلـــــــي تراودني يومياً حتى أصبحت أخشى النوم منهااا ...أجل مأمر فيه مشابه جداً لما مـريت فيه بعد وفاة والدي ....
لأعلم هل موافقتي على مقابلته خيار صائب أم لااا .. ولكنها بالنسبه لي ستكشف لي حقيقـــة وضعـــــي ...
وسأعلم على أي بر سأرســــو ...
ارتديت عبائتــي بعد اتصال من سعاد التي أخبرتني أن خلف في الخارج وقد كانت أشد المتحمســـــــين لهذا الأمـــر ...
خلف لم يرغب ان يلتقـي في بمنزل والدي فهو يرفض دخول المنزل لأعلـــــــم لمااا ..
عندما نزلت لصالة تعلقت بي نورا التي تعــودت اصطحابها معي كثيراً في الأونه الأخيره ... ولكني تركتهااا للبكاء للمجال لأن اصطحبها معــي ...
وقفت على باب المنزل الخارجـــــــي ... وأنا اتطلع إلى السيارة حيث ينتظرني خلـــــف .... هل أذهب ماذا لو كان يعلمـ ..؟!!
هو خطـير هل استطيع الركوب معه دون ان يأذينـــــــي ..
نحيت أفكاري جانباً وحاولت ان أركز على الوضع الراهــــــن ...تقدمت إلى السيارة بخطوات حازمة ...
فتحت الباب الأمامي وركبت إلى جوارهـ دون أن انظر إليــــه بعد أن همست بالســـلامـ المعتاد ..
وصلني صـوتهـ المخيف والجذاب بنفــس الوقت بالرد السلامـ فقط .. يبدو أنه مثلي غير متسرع على الحديث ..
بعد دقائق من الصمـت لم استطع ان ابقي عيناي تحدق للأمام فقط فحانت من التفاته إلية لم اكد المح فيه جانب وجهه حتى اعدت نظري إلى الأمام ...
وبعد ثواني أخرى أعدت الكــــره .. ولكن هذه المره اطلت النظر حتى اطمئنيت أن لنية لديه لنظر إلي ..
كان كل ماأرى منه النظارة التي تغطي عينـيه وطرف شماغه الذي يغطي رأسه وينساب على كتفيه ثم يرتد إلى الخلف مره أخـرى ...
هل جننت لما أركزز على هذه التفاصيل الغبية التحديق بالسيارات المارة أروع بكثيـــــــر ...


((4))

ود

بعد اخر اتصال كان بينــي وبين ملااك ماقابلت عمــــي جواد وهذي أول مره أقابله كان يسولف على أبوي والموجــودين عن وضع عمـي الوليــــد ..
الصراحه مأدري ليه ماهضم عمي جـــــواد يمكنه عشاان فصخ خطـوبته من سارا وأنا أحـــــب سارا ..
بجد احبهم سارا ومــــلاك رغـم كره وديااان لهم اللي ودها تذبحنــــي لسمعتني اتكلم فيهم مع جدتي شيمـاء ...
بس مايهمني هذي مشاعري ولو زعلوا أمي ووديان مالهم حق يتحكمـــــون فيهااا .. وديااان مثلاً مشاعرها بعد ماتطلـقت هي حررره فيها مأحد قالها أزعلي على عمي الوليد اللي طايح بالغيبوبه وهي ماتزوره .. ومحد قالها رجعي علاقتك بالشـــــوق .. اللي بجد طلعت مخلصه لعمي الوليد ومانسته مثل مانسته وديااان اللي هو عمهــا ..
صدق كنت اتوقع شوق تحب عمي بس عشان جميل ولو صار له شـي بتنساااه وتدور واحد ثاني ..بس هي اثبتت غير هالشــــــــي ...
عشان كذا حبيتهااا وأحاول اتقـرب منهااا اصلاً هي أكثر شخص أشوف لرحت ازور عمي الوليد كل جمعــه مع أبوي اللي مايتفرغ الا يوم الجمعه ...
لما قام ابـــــوي رحت جلست جنب عمي جواد اللي كان يقرأ رساله بجـــــواله ...
ود :تدري سارا تزوجــــت...
شكله مأهتم حتى ماناظرني ...تذكرت لما كان يقـــــــول سبب فصخ للخطوبه وأنهااا ماتناسب تكون زوجه للدكتــور ..انقهرت وكذبت عليه اصلاً مأدري من تزوجــت بس اتذكر لما كانوا دايم يسولفون عن ولد جيرانهم جابر اللي مأدري حتى وش يشتغل ..
ود :ولد جيرانهم دكتـــــــور بالجامعه ..
بعد ماتكلم ..
سألته :ليش تسفهنــــــي ..
جواد :سوري حبيبتي بس وش تبغيني اقول الله يوفقهااا ..
ود :انت ضيعتها..
جواد :طيب انا الخســـــران ..
انقهرت منه
ود :لاتعاملني كذا اعرف تقول عني بزر .. بس صدقنــــي سارا مافيه مثلها
جواد :عارف
ود :تتمصخر
جواد :لاصادق
ود :لاا عارفه انك تتمصخر بس سارا احسن منك دمها خفيف
جواد :حلوو ..
ود :لااا مالح ..
جواد :وش هذي اخذتها من سارا
ود :لا من ملااك
جواد :ايه صحيح وش أخبارها هذي بعد تزوجت
ود :لااا تتزوجها
جواد :واللهي اهبل أنا ارتاااح من وحده عشان اتزوج الثانيه
ود :صح هم توأم بس مايتشابهـــــون
جواد :بالشكل يمكن لأن مو كل توأم متشابهـين بس بالأخلاق متأكد بيكــــونوا شبه بعض
ود :وش قصدك أخلاقهمـ مو زينه ..
جواد :ماتشوفين انك ثقلتي علي بالأسئله وانا ضيف ببيتكم وهذا مايصلح
ود :طيب متى بتزور الوليد بروح معاااك
جواد تنهد :كل يوم ازوره بعد العشـــــــاء لو تبغين انتي ووديان تجــون معي أمركمـ ..
ود :قول لوديان بس مأتوقع تجي معنــا هي كل ليلة ياطالعه للسـوق ياببيت وحده من صاحبتها يا مع امـي ببيت احد من عماني ...
جواد :طيب جهزي أنتي نفســـك كفايه ..
ود :طيب خلنا نأخذ شــــــوق معنااا ..
تأفف عمـــــي بقوه وتنرفز من اطريت اسمها طيب هي وش ذنبهــــــــاا ... يعني هي اللي ذبحت عمي ولاهـي اللي تبغى تتطلق منه ماهو كله بالغصـــــب ..
ود :انت وش فيك تكرهاا
جواد :انتي مالك شغل وخلاص ماني أخذك ..
واخذ جواله وطلـــــع اوووووووف بعينــه هذا عم هذا والله عمي نواف اللئيم ارحم منــــــه ...
لا نواف كريه بعــــــد هو اللي يبغى شوق تتطلق .. الله يأخذه هو اللي يزن بأذن أبوي وجدي أبو شوق ..
اوووف ليش عايلتنا كذا كلهم كريهيـين ... بروح ادق على بيت ملاك وســارا ...
طلعت فوق واخذت التلفون واتصلت على بيتهــمـ ...
بس دق مره وحده ورفعوا السماعه ...
:هوم قيرلز مبارك من المتحدث ...
ياحليلهم فله مصدقين أنفسهم ....
ود :السلام عليكم ...
:وعليكم السلااااموو والرحمه ... من تبغين ..؟!
ود:ابغى ملااك ..
:ملاك مين ...
ود :ملاك مبارك ...
:اشوي احسبها ملااك الأحزان ..هههههه ..دمي شرباااات ..يالله انتظري على الخط بس انتبهي لاتطيحيــــن ..
وجلست على الخط بس ماطحت خخخخخ ...
ورجعت نفس البنت تقـولي ..
:سوووري يا... الا صدق انتي وش أسمك ...
ود :انااا ود ..
:ود خخخخخخخ وين باقي اسمك نسيتيه ...
عصبت تقهر هذي تحسب كل الناس رايقين لهااا
ود :اسمي يهبل يعني وش اسمك انتي ...
:حلوه انتي لاعاد تعيدينها محسوبك نواف والأجر على الله ...
انصدمت كيف وولد ماعندهم من وين جاء هذا ...
تكلمت بجديه
ود :وين ملاااك ...؟
نواف:وش عندك معصـبه ملااك ماتبغى تكلم أحد .. بس بقولها عنك ويمكن تدق عليك ..؟!
ود :بس هي ماتعرف رقمنااا .. باعطيك رقم جوالي عطـه ملاك مو تأخذه انت ..
نواف :هههههههه اخذه وش اسوي فيه يالله انثبري بروح أجيب قلم وورقه ...
عصبت وش انثبري قليل أدب ...
نواف :يالله قولي الرقم ...
ود :خلاص بطلت ماراح اعطيك شــــي ..
وقفلت السماعه بوجهه ..


((5))

ميشو


لم أشعر بيوم ان الصمت كريه لهذه الدرجـــــــه ...ولأعتقد ان خلف الذي يشاركنـــي بهذا الجـو يشاركني الرأي
لأنه التزم الصمت رغم انه المطلوب منه الحديث ...
ولايفعل سوى التحديق بفنجان القهــــــوه الذي لأعلم مالمثير فيه ويستدعي النظــــــر ...
ماذا أصابه لقد كان ثرثار بطريقة مزعجــــــه .. هل قطعوا لسانه بالسجن ...
وماذا عن نظراتـــــــه الخبيثه هل تعلم الأدب في السجن والتحديق دائماً للأسفل ...
فجأه ومن العدم اتاني صوته ..
خلف :متى تبغين نسوي العــــــرس ...
لما أفكر بماأقول بل فقط تحدثت لمجرد الحديث ..
مشاعل :كما تريد ...
شككت بأنه أبتسم وهو يقول ..
خلف :لوعلي أبغاه اليوم قبل بكــــــرهـ ..
حسناً يبدو أن هذا فقط مازال على حاله ..
مشاعل :حقاً ظننتك قد أصبحت اكثـــــر تأني وحذر من السابق ..
لأعلم لما قلت ذالك ...
خلف:لاصدقيني من الناحيه هذي صرت مره حذر ...
شعرت بأنه غاضب جداًحينما أكمـــــل ..
خلف :مشاعل ...
وفجأه صمت واصمت دقات قلبي معـــــه ... هل تلوموني على خوفي منه ..
جربوا الوقوف أمام قنبلة لاتعلموا متى ستنفجــــر وتعايشوا مع ذالك ...
خلف :ليش غيرتي أسمك ...؟!
تلكئت بالأجابه من سعادتي أن هذا مأصمته وليس أي أمر مخيف آخر .. وحركت فنجان القهـوه حركه دائرية ثم أعدته حيث كان .. تقدمت لأضع يداي على الطاوله ...
مشاعل :فقط لا لشيء بت لأحبذ ذالك الأسم ...
خلف :بس أسمك مأتصورك بغيره أصلاً ماراح اناديك الا فيـــــــه ..
مشاعل :ولكنك كنتي تحب اسم روبي ..
خلف :بس مشاآآعل حبيته اكثر .. ريما مو بطـال بس أنتي مشاااعل وبس...واللي كنت بقـوله يامشاآعل انا مأحب الخياانه فاهمتني ... اللي يخونني يكون جنى على نفســـــه ...
وأنا أعرفك مو هينه وحاولتي قبل تلعبين فيني بس مشيتها بميزاجـــــي ...لأنك عاجبتني ومابغيت أخسرك ...

هل يقصد ان محاولته فقع عينـــــــي غفران ... لم أدخر هذه الفكره لداخلي.
مشاعل :وهل تقصد محاولتك فقء عيني غفران ...
خلف :لا حياتي قرصت اذن ..
مشاعل :انا لأحب ان يؤذيني أحد بالكلام او الفعل أرجوك تفهم ذالك ..
لم أجد أي رد منـــــــه متعلق بحديثي بل أخذ يتحــدث عن مواضيـــــع أخـرى ...
أشعر بالتغيــــر كبير فيـــــه ... واضح وغامض في آن واحــــد ...
لم أتعــود أن اكون في موضع جهــل في أي لعبــــهـ ادخلها وخصوصاً مع خلف اما اليوم أجدنـــي
غريبه في لعبتـــي وضيفة شرف...
كنت دائماً اعرف ماسيفعله خلف او ماسيقوله .... قبل ان يبدر منــــــه ...
لأني أجهل ماسيحدث أشعــــر بالخوف ..... أنا لست قويه ...
ولا بمنأى عن الخطــــر ... ولكن تخطيطي الدائم ومراقبتي كل مايحدث في الساحه يمدني بالقــــوة ...
الآن فقط بت أشعـــــران كل حواجزي مكشـــــوفه ..وأسراري مفضوحه وعيناي تصرخ بأنها مذنبــــه ...
فجأه وقف ليقـول انه يرغب بالمغــادره ...
وحينما استقرينا بالسـياره قال ...
خلف :ابغى اشوف وجهـــك وداخل مايناسب ماكنت مرتاااح اخاف شخص ثاني يشـوفك ...
ماذا يرى وجهـــي ... كلا ليس الوقت المناسب مازال وجهي مختلف يجب أن اعيده لوضعه الطبـيعي قبل أن يراه ...
مشاعل :كلا لأستطيع الآن ليس بهذا الوقت ....
ابتسم قليلاً بثقـه وهو يجيبني ...
خلف :انا اللي احدد متى وأنا ابغى اللحين اشوف وجهك رضيتي أو لااا هذا شي راجع لك بس اللي أبغااه انا هو اللي بيصـــير ...
مشاعل :انا لأحب المتسلطــين ولن أرضى بما تفرضه علــــي ...
لما يرد علي وتحرك بالسـياره ولم يخبرني حتى إلى أين ..
بعد ربع ساعه بدأت تتضح لي بعض المعااالم اعرف هذا الطريق جيداً في حياتي لايؤي الا إلى مكان واحد فقط منزله ...
مشاعل :لأريد أن أذهب اعدني إلى المنــــزل...
خلف :قلت لك لقررت أنا مالك قـرار .... صيري عاقله عشان المرات الجايه استشيرك قبل مأخـذ قراي ...
أشعر بالأختناق من هذا التسلطـ الذي يحاصرني فيـه ... ولكني لن اضعف لن أكـــون لقمة سائغه له ولتسلطـــه ...
مشاعل :خلف لاتنسى مع من تتحدث أنا لست احد زوجاتك السابقات او شقيقتك سعـاد أو حتى والدتك ... أنااا مستقـــــله ...
ولم استطع اكمال حديثي لأنه بدأ بمقاطعتـــــي ..
خلف : عارف ياحبي أنتي مو مثل أي أحــــد .. انتي لو مثــل اللي ذكرتيـــهم وسويتي اللي كنت تسوينــــه ...
ماكنتــي اللحين جالســـه معـي لأني بكون موريك نجــوم القايلـــه ومنتقم منك بطـريقتــي ...
بس اللي شفع لك قبل لكن ماراح يشفع لك اللحين اني حبيتك قبل والـيوم بس ماتدرين بكــره وش يصـير ...؟!
لم أكن ارغب باالحديث ولاحتى مجادلتــه لأني ارغب بسماعه حتى أعرف على بر أنا وأين سأستــقر ...
حديثه هذا يريحنــي لأنه يكشف لي مايخفي من مشاعـــره ..
خلف :أنا احبك صح بس ماسمح لك تخونيـني ولا تلعبــين من وراي .... أنا مايهمني قبل وش كنتي تســويني وهذا استثناء لكن انتي بس ... لكن اليوم انتي على ذمــتي وأي غلطـه ترتكبينهااا بيكون عقابها كبيـــر ... حياتك قبل انكتبت نهايتها باليوم اللي أرتبط فيه اسمك بأسمـــي ...
حينما يتحدث عن الخيــانه أشعـر بقلبي ينقبض بشده هل ستكـون نهايتي أنا ايضاً الخيانه كما ريم ووديـان ...
ولكن عندما يتحدث عن الأستثناءت المقدمه لي أشعــر بالراحه ...لأعلم هل حقاً مايقـوله ام هي مجـرد أحاديث لانفع لهاااا ...
خلف :يالله قلبي أنزلي ..
ماذا إلى أين أنزل .. اخذت باالنظر إلى المكان الذي توقفنا فيـــــه ...وسألته بكل هدوء ..
مشاعل :لماذا أحضرتني إلى هنا رغم رفضـي ...
لم يجبنــي نزل من مقعده ودار حيث أجلس وفتح لي الباب ...
خلف :تفضلي ياقلبـــــي ...
أمسك بيدي وساعدني بالنزول وأقفل الباب خلــفي ...
شبك أصابعه بأصابعــي ووجهني للسير معــــه حيث المنـزل ..
عند بوابة الدخــول تلكأت قدماي عن المواصله ...وطلبته بأستجداء..
مشاعل :أرجوك لأستطيع الدخــــول ..
ولكني حثني على الدخــول بضغطه من أصابعه على أصابعي .. وهو يقول ..
خلف :ليش مستحيـــه .. هذا بيتك لاتستحيــــن ...
حينما يقرر خـلف شيء لايستطيع أحد ثنـيه ولاحتى أنا ...
أخذني حيث جناحه .. ولكني رفضت الدخـــــول ...
خلف :مشاعل وش فيك كل دقيقه واقفه .. رجاء وقفي تصرفات البزران هذي ...
مشاعل :لست طفـــــله ياعزيزي ولن أدخل الا مكان سكنت فيه زوجاتك السابقـات ...
ضحك قليلاً ...
خلف :ومن قال بتدخلين مكان سكن فيه أحد قبـلك ...بالعكس انتي بتدخلين مكان مأحد قبلك أدخلـــه مو أقولك انتي استثناء ...
فتح الباب وأدخلنـي إلى مكااان اعرفه جيداً سرناا إلى اخر الرواق وفتح الباب بمفتاح كان يحملـه مع بقية مفاتيـحه ... حقاً خلف يعاملني اليوم بأستثناء هذا الغرفه الوحيده التي لم أستطع الدخول إليها من قبل أنها غرفته الخاصه التي لاتشارك فيها أيً من زوجاته ..
لم أتلكأ كثيراً بنزغ الغطـاء عن وجهي ثم عن شعـــري .. هو لم يحضـرني إلى هنا الا لهذا الشـيء لما التأخيـر وأنا سأفعل ذالك الآن او بعد دقائق أو حتى ساعات خلف سيفعل مايريد .... وهو الآن يريد رؤية وجهــــي ...
أدرت له وجهـي وألتقت عيناي بعينــــاه ...
بشهقه نطق أسمــي ... وأحتضـني بشده ...شعرت بأنفاسه ثقيله على شعـري وهو يخبـرني كم أشتاق لرؤية وجهــي ...
ولكني لم اكن اهتم إلى ذالك ولاحتــى لوجودي بين ذراعي رجل لأول مره في حياتي ...أنصب تفكيري على فكره واحد فقط خلف لم يعـرفني جيداً هو لايعرف ملامحي ولم يلاحظ حتى التغير الذي طرأ عليها ....اذاً كيف أحبنـــــــي ..؟!


((6))


سارا

التفكير بالفيــــلم وقصته سيطر علي ...يعني معقــوله اللحين انا اذا سويت مثل بطلة الفلــــم قيسوووه بيصير مثل آدمـ بالفيـــلم وبيلبي كل طلباتي ...
بس لااا مأتوقع الوحـــــش الغبي بيصير مثل آدم المـزيون ...
وش دخل مزيون او وحــــش ..
لاا أكيد هم صادقين اللي كتب الفيلم ماجابه من فراغ ...
جلست أفكر بعمق وأشد شعــري من الأندماااج وأتقلب على الســرير ....
على دخلت قيســـــوه ..
اللي على طول قال ياقوة الملاحظه عندهـ ...
قيس :كل هذا تفكيـــر لا شكلك مذاكره زيــــن ...
قمت عن السرير وأنا اقول بنفسي لو تدري وش أفكر فيه خخخ افكر كيف اخليك زي الخاتم بأصبعـــــي ولااا .... مو أحسن مني جولييت ..
قيس :بتنامين او بتكمـلين مذاكره ...
نطيت بسرعه للسرير ..
سارا :لا وش أكمل انا ماصدقت اخلص بناااام ...
قلت أخر كلمـــه وأنا اتغطى باللحاف ...
بعدين تذكرت اللي ناويه علي فتحت اللحاف وقلت له بأبتسامــــه ...
سارا :تصبح على خيــــــر ..
ورجعت بسرعه أتغطــــى ...
قيس :وانتي من أهل الخيــــــر ... بس قبل ماتنامييين أكوي الثوب اللي بداوم فيه بكره وطبعاً الغتــــره ...
عضيت شفايفي بقـوه للأصرخ بوجهه الغبي مصدق نفســـــــه ...
رديت وأنا أشيل اللحاف من على وجهي ..
سارا :من عيوني بس خلها الصباااح ...
قيس :لا الصباح ماعندك وقت خلصيني اللحين ..
بمأنه صرخ معناااها مافيه أمل يتأجل الموضوع الله ياخذك ان شاءالله ...
نزلت السرير بقهـــــر .. واول مامرت من عندها وصرت وراه ماقدرت امسك نفسي سويت نفسي بظربه مادريت الا هو لاف علــــــي وانا رافع ايدي بظربه ...
تحركت بسرعه بطلع بس مسكنــــــي مع ايدي بسرعه ...
يالله تفضلي ياسويره الكف اللي بعدل ميزاجك وتعرفين كيف تسويين هالحركااات ..
كانت عيون مولعه نار .. لا رحت فيهاااا ...
انا جولييت ...
قبل مايظربني قربت منه وحطيت راسي على صدره يعععع وش ريحة الدخان هذي ....
مررت يدي الثانيه على ذقنه ..
سارا :أنا آسفــــــه ...
ماحسيت الا بنفسي طليقه ...
قيس :أنقلعي ومره ثانيه فكري قبل ماتسويين تصرفاتك الهبــــلآ ...
تنقلع روحك من صدرك ان شاءالله ... الحمدلله اني مو جولييت ولاتفشلت قدام المشاهــــديين ...
مالت بس هين اوريك اذا ماخليتك خاتم بأصبااعي ..

طلعت للغرفة المـلابس ... بعـــد دقايق وانا مندمجــــه بالكووي تذكـرت انه مو لازم ينامـ وهو معصب عـلي عشان بكره يمشي مخططي حلـــو ... بروح اجس نبضه بسـوي بسأله وش بيفطر بكــــره ...
دخلت الغرفه كان مغير ملابسه وبينام ... ايه ينااام وأنا اكوي ملابسه مالت بـــــس ...
اللحين وش أقول بسوي نفسي بدلعــــه ... تذكرت جولييت تقول حبيبي يخســــى ماعاد الا قيسوه أقوله حبيبي ...
بس هذا وش ادلعه وحشـي يجنن لايق عليه اللقـــب ...
قلت امممم يقالي افكر من دخلت مع الباب لين جلست على طرف السرير ...
ادري كان قلت له الكلام من عند الباب ورحت بس لا لزوم الدلع وعشان يتنبه اني متغيـره وماصرت طفشانه منه ومأبغى ابقى معه بنفس المكااان ...
سارا:امممم ..
قيس :ايه اممممم ايش ...؟!
بلا دلع بلا بطيخ هذا شكلــــه ناوي يصكني بالمخده اللي جنبه ...
سارا :وش تبغى فطور بكره ..؟!
طالعني بنظرة كأن وده يخنقــني بس ماسك نفســـــه ...
قيس :لاجاء بكره يصير خيـــــر تفضلي برى بنااااامـ ...
قمت بسرعه وانا أقول
سارا :ان شاءالله من عيونــــــي ...
اخر كلمه طلعت تلقائيه من الخرعه بدون تخطيط ...
قضيت ليلي كله تخطيط ونمت بس شــــوي ماصحيت الا على رجعة قيس من صلاة الفجـــر ..
طلعت من الغرفه غــصب .. لأني متعــوده بهالوقت كل يوم اصحي أراجع اللي درستــــه ...
بس اليوم ويني ووين الدراسه النوم كابس علي ...
رميت نفسي على الكنبه ونمــــت ماحسيت بنفسي الا وقيس يصحيني بهزه قــــويه ...
قيس :قووومي ياهبلااا شوفي الساعه كم حسبي الله عليـك ...
صحيت وانا ماني فاهمــــه شي وش ساعته ...
سارا :ايش ..؟!
قيس :الساعه سبع ونص سامعتنــي وين يمديني اوصلك لمدرسته وأروح لدوام ...؟!
سارا :أوووووه لاتصارخ علي دوامك ثمان بعدين انت مدير مين يحاسبك ...
قيس :قومي تحررركي عساااك لجلسه اللي مابعدها قووومه ...
صرخت بقهر وش عنده هذا مع الصبح يدعي عليك
سارا :ان شاءالله أنت لاتدعي علي يالمتخلف ...
صرخ علـــــــــي ..
قيس :ساااااارررراااا
وصد وراه شوي يكلم نفسه ....ورجع لف علي وقال ..
قيس :تبغين تروحين تختبرين اوكـيف ..
قلت وانا اوقف من على الكنبه بكل هدوء
سارا :اكيد أبغى أروح ولا ليش مذاكره ومتعبه نفــــسي... انتظر ثواني بس أغسل وجهي والبس عبايتي ...
قيس :وملابسك مو مغيرتهااا
سارا :لا ليش اغيرها بلبس عبايه انااا ...
قيس :لاياروحي بتروحين كذا اقول غيري ملابسك ولبسي مثل الناس مأحب شغل الفقراء اناااا ...
رحت للغرفه ومارديت عليه مالت عليه هو وخشته وش له دخل باللي ألبسه ..؟ ... ياحبه للتحكـم والتدخل بشئون الأخرين ...
لبس تنوره من تحت وفوق خليت بلوزة البيجاما مالي خلق أغيـــــر ولبست العبايه فوقهــم ...
وانا طالعه قال ارفع عباتـــــي بيشوف وش لابسه طبعاً وريته التنوره خخخ لعبت عليه ...
مو على كيفه يمشي كلامه علي ... خطيره أنا عرفت كيف اكسر كلمته بدون هو مايدري ....

نزلني بالمدرسه والساعه ثمان ونص بدأ امتحاني خبصت لين قلت بس ماصدقت اخلص ...
طلعت كان وقت الأستراحه والبنات بالساحــه .. تذكرت هيصتنا بالمدرسه أنا وخواتي والله كان فلـــه ...
بس هنا البنات غير مأدري مابلعتهــــم هو وأشكالهم الكشخه فيهم زايده ...
والله أني عجيب اللحين الكشخه فيهم زايده ولا أنا وبنااات الفقر اللي مانعرف نكشخ ياحليلكم يابنات مدرستنااا ماتعرفون السنع والكشخه والدلع ... لااا حرام والله بنات مدرستنا سابقاً ماهم شيون بس الظروف والمدرسه اللي هم فيهااا هي سبب .. تأقلمهم مع الظروف اللي حولهم هو سبب أشكالهم الشينه طبعاً باستثنائي وأنا خواتي لأنااا كل الحــــلااا فينااا ..
ماصدقت قيس جاء بسرعه طلــــعت .... كان مستعجل كثير ماصدق نزلني وراح يقول عنده اجتماااع مهــــم ..
شوفتي للبنات بالمدرسه والجروح اللي فتحـــوهااا خلاني أفكر بجديه بخطتـــــي مو معقـوله الغباء اللي فيني
انا لازم أكــون أكثر ثبات على خطتي مو لهزأني أو صارخ علي أنسى ولابكون ماسويت شــــي ...
اللحين اسويلي كوب نسكافيه واروق عليـــــه وأخطط وبعدين افكر وش اسوي له غداء بس لازم طبخه جديده عشان تضبط خطتي ...
رحت غيرت ملابسـي وسويت النسكافيـــه تربعت على الطاوله قدام التلفزيون وقدامي النسكافيه وبيدي وورقه وقلم اسجل فيها خططـــي ... ومشغله فيلم جولييت عشان اشوف وش تسوي وأسويه وبنفس الوقت افكر وش الطبخه الجديده اللي بسويها غداء .. لكن المشكله أني مأعرف طبخات كثــيره وأخاف اخذ شي من التلفزيون أو مجلـه ومايضبط ويضحك علي قيـسوووه...

حسيت بهزه أرضيه اوووو ... قيس لامستحيل وش السالفه ... نمت لااااااااااااا ....
قيس :انتي غبيه او متخلفه او وش سالفتك ...
كنت ضايعه ماني فاهمه شي توني كنت اشوف الفيلم واكتب بالورقه وناظرب بالورقه اللي تحتي على الأرض والنسكافيه مغطيهااا ... ضاع تعبـــــــي ...
ماحسيت الا يظرب اصابعه على جبهـــــتي ...
قيس :ماعندك هنا عقل تفكرين فيـــــــه .. انتي تدرين يوم دخلت هنا وشفتك بهالحاله توقعتك ميته او مذبوحــــــه ...
وكمل يظرب راسي
قيس :وانتي نايمه .. نومت أهل الكهف ان شاءالله... فيه احد ينام تحت الطاوله انتي مجنوووونه رسمـــــي ....
وراح وخلاني ...
ياربي وش اللي سويته كيف نمت ... الله يأخذني انا وغبائي ... صادق انا مجنونه رسمـــــــي ...
كيف انام قسم لو اني بزر بس اجلس قدام التلفزيون نمت طالعت بالفيلم لقيته مخلص ..
قمت طلعته من الفيديو لايشوفه ...
اللحين وش ارقع وش أقول لاسويت غداء ولاحاجــــه ...
بقول مثل ماقالت جولييت انا كنت مفكره نتغدى بــــرى ... هو صح سالفة جولييت غير سالفتي بس يالله ترقيعه تمشي الحال ....
جلست انتظر دقايق مأبغى ادخل عليه وهو معصب يحط حرته فينـــي ...
ايوه صح اخذ له عصير يعني عشااان لو ماقدرت اتكلم اعطيه العصـير ومايقول لي شي ...
رحت للمطبخ وعبيت كوب كبير عصــــير رمان وأخذته له ...
وقفت قدام الباب متردده بعدين اخذت نفس عميق ودخــــلت ...

((7))

ضحـى

صرخت على وعد اللي شايله محمــد ابغاها تنزله ..
ضحى :نزليييه وأنقلعي عن وجهي شوفي كتبك ...
وعد :وش فيها كتبي احد منهم مشتكيلك ...كتبك وكتبك اللي يسمعك يقول كائنات حيه مو كتب ...وتفضلي هذا ولدك ...
ونزلت محمد بسريره ...
والله حتى وعد صايره تعصب عشنا وشفنــــــا ... انقهرت لأنها طلعت قبل مأهزئهــا .. طلعت للصاله لقيت الحبايب متجمعين على فيلم ...
رحت وطفيت التلفزيون ...
ضحى :انتم ماتشبعون تلفزيون طول يومكم عليه ...
نوف :بسم الله علينااا .. تونا داخليين من المدرسه كيف طول يومنااا عليه بالله ضحى شغلي التلفزيون بلا شغل الأبلات هذا ..
هند :يعني عشان رجعتك للمدرسه قربت بتبدين تجربين فيناااا ...
ضحى :انتم لما اتكلم تسمعون وتطيعون بــــس مو تردون علي الكـــــلام ...
هند :ضحى بجد شغلي التلفزيون خلينااا نتابع يعني وش تبغينا نسوي غير نجلس على التلفزيون نام مثلاً عشان عندنا طلعه العصر للحديقه ...
نوف :ياقرويه العصر وحديقه اللي يسمعك يقول بالربيع ...
هند :ليش حنا مو بالربيع ؟؟
نوف :لا مأعتقد حر اكيد دخل الصيف ..
هند :طيب انثبري لاتليقفين وأنتي مو متأكده ...
ضحى :لاحبيبتي مابغاك تنامين أبغاك تشوفين لك أي عمل مفيد غير شوفت التلفزيون
هند :طيب جيبيلي كمبيوتر وأقوم عن التلفزيون ...
نوف :يب صادقه نووووف جيبيلنااا كمبيوتر
ملاك :أقول بس ترى صدعتوني وانتي مدام ضحى شغل التلفزيون وروحي انشغلي لك بالشي ثاني غيرنا ترى عندك ولد شوفيه ليكون انقلب على ووجه ووفطس ...
ضحى :واذا ماشغلته ملاك افندي ...
ملاك :شغلتيه ولا ماشغلتيه نوبروبلم الدنيااا مو طايررره وانا بالذات ماوراي شـــي ...
ضحى :زين اعترفتي ...
ملاك :ليه قاضي ومحكمه زين اعترفت ... ياليل الغثــــاء ...
قبل مارد عليها دق جوالي وبسرعه رفعته اشوف من كان عساف .. اخيراً مابغى
طنشت اللي بالصاله ودخلت الغرفه ارد عليــــــه ..
ضحى :هلا وينك انتي من أسبوع ...
عساف :السلامـ عليكم ...
تأففت بصوت عالي
ضحى :وعليكم السلام ...
عساف :أخبـــــارك ..؟!
ضحى :طيبه ...
جيت اتكلم قاطعني
عساف :وحمودي أخبـاره ...؟!
هذا راعي طويله
ضحى :بخير طيب ماعليه ... وينك من اسبوع ..؟!
عساف :زين ... موجود وين بكون يعني بس أنشغلت شــوي ...
وبس غريبه ماسأل ليش اسأل عليـــــه .. هذا والله مو صاحي
ضحى :طيب كنت أبغاك توديني السـوق ..
عساف :طيب امرك بكره العصر ...
انقهرت انقهرت انقهـرت .. ليش بكره .. ليش مو اليــــوم .. وش عنده ذا من أسبوعين ماشافني ماشتاق لي يعني وين اللي يحبني ولاهو بس كلام ...
مابغيت اوضح له اني مره ميته على شوفته مع اني مأتوقع يتفكر كذا لأني وضحت له قدر الأمكان اني بس اسأل عنه عشان يوديني السوق .. بس الحرص زين ...
ضحى :طيب انتظرك بكره العصــــر ...
عساف :لاتأخذين معك أحد مالي خلق ازعاج ...يالله تبغين شـي ثاني ...
مو كأنه مو معطيني وجـه أبد ...
ضحى :لا سلامتــ...
قفل قبل مأكمل كلامي وش فيه الرجــــال هذا استخف ...

((8))

قيس

يحمد ربه ألف مره انه ماتهور وذبحــها على الخرعه اللي سببتها له ....
الله يعيـــنه على هالأنسااانه شي اسمه مسئوليــه ماتعترف فيه ويشك أنها بيوم حست بالمسئوليه تجاه شـي دايم تتصرف بغبـاء ولامبـالااه ... بتجننه .. هذي لو صار بكره عندها عيال وش بيصير فيهم اكيد بيضيعــون من أهمــالهــااا ...
مايشفع لها عنده غير انها تضحكـه أحيـان بعز غضبــــــه ..... وهالشي ماعمر أحد قدر عليه دايم هو لغضـب خلاص مايقدر يتبدل ميزاجه الا هالأنسااانه قدرت تبدله بس عمره ماوضح قدامهــااا أنهااا قدرت على هالشـي ... حتى وهو وده ينفجر ضحك بسبب تصرفاتها يتمالك نفسه ويكمل موال العصبيه والغضـب ...
اليوم لمادخـل وشافهـا بحالتها ذيك بغى ينجـــن توقع كل شـي سيء الا أنها نايمــــه ..
فيه أحد ينام تحت الطـاوله ...
دخلت عليه ومعهااا كــــوب عصـير ... وش عندها الزوجه المطيــــعه ...
مدت الكوب له بدون ماتكلم أخذ الكوب منها ونزله على التسريح وكمل اللي كان يســــويه ...
سارا :بيصلع شعرك لو مشطته أكثر ...
مارد عليـــــهااا .. لأن مثل الكلام البايخ هذا مايلقاااله رد وعشاان ماتفكر انه نسى المصيبه اللي كانت مسويتها قبل شـوي ...
سارا :قيس ماسويت غداء ...
رمى فرشاة الشعر من يده بقهر ...
قيس :داري وريحي نفسك بنااام بدون غداء ...
ولف على السرير ...
قيس :وانتي ...
قطع كلامه لما مسكت مع يده ..
قيس :خيــــر
سارا :لحضه شوي بقولك شـي بس لاتعصب ...انا اصلاً متعمده مأسوي غداء
لوى يدهاااا بقوه ..
قيس :وتعترفين انك تعانديني بعد ..
سارا :لاا مو كذا ...اصلاً انا خططت انا نتغدى برى ...
طالعها بأستهزاء..
قيس :والله
سارا :والله ...
قيس :وبأي مطعــم تبين تتغدين ...؟!
أبتسمت أبتسامـــه كبيـره وطلعت اسنانها الأماميه واللي يتميزون بفجـله خفيفه بينهم..
سارا :يعني موافق وناسه كنت عارفه انك طيب وماراح ترفــــــض ...
ترك يدها وبدزه خفيفه وخرها عنه ...
قيس :لأني طيب اقولك انقلعي عن وجهــــي لأرتكب فيك جريمــــــــه ...
اول ماصرخ نقزت لين الباب ...
سارا:يعني مو رايحين المطــــعم ...
عطاها نظره خلتها تطلع وتقفل الباب وراهـــــا ...

((9))

سارا


وفشل مخططـي وليه مو حاله ماني عارفه ادبر شـي كل شـي اخذه من جولييت أخربــــــه ..
بس والله أوريك قيســـــوه ماتوديني مطعــم ...
مو كفايه مجبرني أكمل دراستي ... تبغاني بس جالسه بالبيت لا أنا مو شغاله عشان بس جالسه بالبيت ..
أنا ابغى اطلع وأتمشـى .. اووووف مأبغى اطلع ولاأتمشى أبغى خواتـــــي ...
وخواتي ماراح اوصل لهم لين يصير قيـسوه مثل الخاتم بأصبعي... شكل الخطه هذي مو ناجحـه ..
اوووف بس لو السحر مو حرام كان سحرته ومشيته علي كيفي ...
مر باقي اليوم علي ممل جداً قيس صحى العصر وقال بيروح يزور أمه وبعدهااا ماشفته نمت وهو مارجـــــع ...


((10))

وعد

صحيت من النوم بكســــل وتوضيت صليت ...
نزلت تحـت وأخذت كوب حليب ورجعت اطلع فوق ... نوف دخلت بعدي الحمام مباشره وللحين ماطلــــعت ..
استغربت مو من عادتهـــا ...
ليكون البنت نزلت عليها النظافه وتسبح اليـوم بنص الأسبوع عاد نوووف احس مستحيـــــل ... لو شوق ولا حتى هند الموسوسـه يمكن أصدق بس نوف تسبح نص الأسبوع كبيره ...
دقيت عليها باب الحمام ...
وعد :نوووف وش تسوين داخل ...
نوف:.......
رجعت ادق على الباب لايكـــون نوفوه سبحت وغرقت بس الحمام مافيه بانيو تغرق فيه .. بس فيه مثل يقول تغرق بشبر مويااا ...والله مأدري عنها هالخبلــه ...
وعد :نوففووووه انته عايشه اومتي ... لاتخافين لو متي اللي يموت غرقاً يصير شهيــــد ... بتصيرين الشهيده نوف وأنا اخت الشهيده نووف .. وبيتنا بيت الشهيده نوف واخوات الشهيده نوووف وبنت عمة الشهيده نووف ...
نوف :عساك انتي تغرقين وانا اصير اخت الشهيده وعد وادخل الجنه على حسابك ....
يمه الجنيه لسى عايشه ...
جيت افتح الباب لقيته مفتـــوح .. دخلت ولقيت المفاجئه بل الطامــــــه ...
وعد :وش تسووووووووين يالمجنونه ...
نوف :اللي شايفته وش رايك بشعري شـي صح ...
وعد :شي اللي يشيل راسك يالغبيه اللحين من بيفكك من ابله عطوف وابله قمـــر انااا ثلاث شهور وانا كل ماصليت ادعي شعرك يطول عشااان تفتكين من حنتهم ويوم طال شعرك قصيتيه ...
نوف :مالت على خشتك كانك فاضيه تتدعين كان دعيتي نصير أغنياء مو تدعيــن شعري يطول هذا دعاء بالله عليك ..
وعد :احلمي بس مره ثانيه ادعيلك بعدين دعائي وأنا حره فيــه و انتم مو معطيني وجه وانتم فقراء اجل لو صرتو اغنياء وش بتسوون فيني اكيد بترموني بملجأ انا ونوره بعد قلبـــــي ...
بس البنت مو معطيتني وجه جالسه تمشط شعره مره يمين مره يسار
نوف :وش رايك كذا حلـــــو ..؟! .. او كذا أحلى ..
وعـد :عمره ماراح يكون حلو يحوم الكبد ... ومسويه فيها عندي شعر مره يمين مره يسار مافرقتك كأنك هندي حاط على شعره فليت يحسبه اسبريه ...
نوف :تدرين بروح لملاك حبيبة قلبي هي اللي تفهم بهالأمور اما انتي حدك ترفعين شعــرك كأنه ذيل فار خخخخخخ ...
النحيسه انا شعري ذيل فار اكرهههاا اصلاً الفار ماله ذيل ...
انسدت نفسـي عن الحليب ونزلت فيه تحـــــت ماصدق شفت ضحـى قلت لها ان نوف قصت شعـرهااا ...
طلعت ضحى معصبه من المطبخ هع الله يرحم نوف كانت طيبه بس من صاحبة ملاك صارت شريره وتستحق القتـــــل ...



((11))



نوف

بديت يومي بهوشه محترمه مع ضحى ماثرت فيني كثير بس حزت بنفســـي ...
الا الحصـه الثانيه كانت كل الأمور معاي تمام ... ببداية الحــــصه الثالثه دخلت علينا أبلة العربي تكرهني ماتصدقون قد ايش تكرهنـــي .. ودايم تقول عني متشـبه ... وكل شي يصير بالفصل تحطه علي .. احس انها تفضل أبليس علــــي .. مع اني وربي ماعمري سويت لها شـي ... واحترمهــا بس من كرهااا لي غصب أكرهها ... وطريقة تصرفها معي كأني مغيره دينــي ..حتى معملة الدين الملتزمه ماعملتني مثلها بالعكس دايم تدعيلي بالهدايه ولاعمرها جرحتنــــــي ...
من دخلت حسيت بالشر بعيــونهااا ... انا اعرف لو بيصير لي شي مو زين قلبي ينقبض ....
وفعلاً دقايق بس من بداية الحصه وانتبهت على شعــــري وقطعت شرحها وبدت تسب فينــي وتلعن وتقول كلام ماينقــــــــااال وبالأخير عطتنــي كف ....
بذيك اللحضه تساوى عنـــــدي كل شــــي ..
أنا هذي تظربنـــــــي ... عطيت كف وثنين وثلاثه وأربعـــــــــه ...
ماحسيت بنفسي الا مسحــوبه عنهــا ومرميه على الأرض كانوا بنااات الفصــــــل اللي فكوهااا مني ومسكوني حتى مأرجع أظربها وهي جلس تسب فينــي وتهزأ ومأدري وش بعـــــــد ..... لأني اغلي من داخلي ودي أقوم وأكمـــل عليهاااا حسيت ان هذي نهايتي بهالمدرسه وأبغى ابرد قلبــــــــــــي ..
بس البنااات كانوا حاجز بيننا بعدين جت المديره ومعلمااات والمراقبااات .. وماقدرت أوصل لهااا بس حلفت أنهااا هذي مو نهاية اللي صار بينااااا ...
وشي طبيعـــي فصلوني مؤقتاً لين يقررون العـقاب الأكبر واللي استحقــــــه ماهتمــيت بالقرار واصلاً حاسه انه خلاص هذا أخر عهـدي بالدراسه .. طلعت لمخبأنا السري مالقيت أحد رحت لشلة الشباب ولقيتهــم يدخـنون .. غصبوا علي ومن القهر اللي فيني جربت أدخن معهــــــمـ ...هي مره وحـده ومأتوقع اشوفهم بعد هاليـــوم ..


((12))


ضحـــى


من قمت الصبااح وأنا افكر بطلعت السوق بمقابلتي لعساف عمري مافكرت كيف بقابله ووش بسوي ووش بيصير من طلع بحياتي مره ثانيه ...
يجي ويغيب وماحس أنه غاب أو اختفى ... بس المره هذي حااسه بالموضوع يوم ورى يوم ...
ماصدقت دق علي وقال أني عند الباب طلعته وطبعاً حرص مأخذ احد معي لأنه على قولته ماله خلق عوار راس ..
ماتكلم كثير رد السلام ووشلونك وأخبار محمد وبـــــس ....
ماقدرت اسكت اكثر لازم أسأله وش فيــــــه ...
ضحى :عسااف فيك شـي ..؟!
ناظرني ورجع ناظر قدام ...
عساف :شي مثل ايش ..؟!
ضحى :يعني متغير .. قبل ماتوقف كلام
عساف :ثرثار يعني
ضحى :لا مأقصد كذا بس بجد وش فيك ..
عساف :ولا شي بس متضايق شوي من الشغل
سكت .. وأنا سكت وش أقول والسالفه فيها الشغل ..
عساف :متى بترجعين البيت ...
ضحى :بعد أسبوع .
عساف :ايه زين بجيب شركه تنظف البيت ...
ومابعدها ماقال شي لين وصلنا المجمع اللي أبي ...
وقدامه قالي أنه مايقدر ينزل معي بس اذا خلصت ادق عليــــــه ...
تنرفزت منه يعني ماراح ينزل معي وماخلاني اخذ معي أحد .. من النرفزه نزلت بدون مأوجه له أي كلمه ...
بعد مادرت السوق وأخذت كل اللي أحتاجه كان معي كومت أكياس لو جايه مع سفر دقيت عليه يأخذهــن ...
وكملت اللي باقيلي بس اللحين مضطره أطلع من السوق وانا ماكملت تسوقـــي دقيت على عساف اللي تنازل لين جاني بعد ساعه من اتصالي ...
اول ماركبت السياره وشفت كيف استقبلني بالتأفف عـــــرفت وش اللي غيـره ... خلاص الأخ مل ... كنت عارفه ان هذا اللي بيصير عمر عساف ماراح يكون قد المسئوليه تعود يكون حـــر ... وولده اللي جاء رجع يحسس أنه مربوط ... الأيام تعيـــــد نفسهــااا ...
ماتكلمت ولا ناقشـــته على تأخيره او علــــى الحال اللي صـاير فيـه واللي عرفت أخيراً سببــه ..
أخيراً عرف حجم المسئوليه اللي حط نفسه فيها واللي ماهو قدهاااا ... كنت عارفه ان هذا اللي يصـــير ..
عمر نظرتي فيه ماأخطأت ...
قريب بيعلـــــن أنسحــابه من حياتي والله العالم بعد كم سنه بيرجــــع ...
وبكون سعيــدهـ لأنه بينسحب بالوقت المناسب قـبل مأحط عليه آمال ويضيعهــااا..
آمال كبيـــــره .. لأني للأسف حطيت عليه آمال صغيره ... بس مو مهــــم خله يروح برجع مثل قبل ...
نزلني بدون كلااام ... دخلت غرفتي والقهر ذابحني طليت على حمودي النايم وسويت له رضعته كانت اسويها وارجها بيدي بقوه يمكن تخليتها مكااانهاا رقبة شخص معيــــن ...
نزلت الرضعه من يدي لمااا دق جوالي وجلست ادور شنطتي بين الأكياااس وين حاطتها أنا ...
وبعد ماوصلتها وطلعت الجوال لقيت على شاشه مكالمه لما يرد عليها من عساف وش عنده مو كأني تو كنت معه وكلمتين على بعض ماقالهم ...
طنشت اذا يبغى شي يرجع يدق وكأنه يسمع كلامي دق الجوال مباشره .. انتظرت بعد ثلاث دقااات فتحت الخط ...
ضحــى :خيــــررر ..
عساف :حبيبتي معصبه ...
لاشكله الأخ رايـــــــق ..
ضحى :وليش اعصب ..؟!
عساف :ضحى اناا عارفه وش اللي سويته وتأثيره عليك بس انتي موعارفه شي أنا مررره تعـبااااان ...ولاتسألين عن اللي متعبني انا محتاجك مره مابغى اضغط عليك بس حاولي تقربين رجعتك ...
بغيت اقهره مثل ماقهرني يعني هو متعود اللي يسويه ...
ضحـى :اقول عساااف بتكلم بشكل واضح تفضل اومااا كلام التلميح هذا ماينفع معـــي ... واذا حسيت نفسك مسوي شي فأنا بريحك تطمن ماحسيت انك مسويلي شي لتعب ضميرك ...
وقفلت ..... اول ماقفلت تندمت اوووووووف ليه سويت كذا انا من زمااان توقفت عن هالحركه والله عيب علــــي ...
عطيت حمــودي رضعته وأخذته للصاله ...
وهناك كانوا البنااات يتخااانقــون ...
ضحى :خير وش فيـــــــه ...
استغربت انفعااال نوف
نوف :قررت مأكمل دراستي هذا اللي فيه ومأبغى احد يناقشني بقراري انا مليت كرهت نفســــــي اووووف خلوني بالبيت اريح لي ...
حسيت أنهاااا مقتنعه بقرارها اللي مأقول صدمنــــــي الا شلني ... ولو ماكنت جالسه قبل ماتلقي قنبلتها طحت من طولي نوف الشاطره الطموحه هذا كلااامها ليش وش اللي صــــار ..... بس من طريقتها بالكلااام حسيت ان لو تكلمت معها من اليوم لبكره ماراح يتغير شوي اصبر عليها شوي لين تهدا وأقدر اكلمهااا بطريقة تجيب نتجيه ومو تزيد الطين بله ...
ضحى :بس هذا اللي عندكم ... توقعت شي اكبر قفلوا المـوضوع وتكلموا بالشي ثاني ...
نوف :لاتحسبني امزح ترى قراري خلاص ماراح اغيره
ضحى :طيب انا وش قلت خلاص انتي قررتي ليش هم يناقشونك .. قولوا سالفه جديده ..
ملاك :ونعم الأخت ...
كالعاااده طنشتهــــا ... وكالعاده بزنقاات مايطلعني منها غير مشـاعل ...
مشاعل :ضحى لقد طلب مني خلف تحديد موعد لزفااف لكني محتاره ...
ضحى :ماشاءالله زواج مره وحده مكأنك طالعه امس بتطلقينه ...
مشاعل :ضحى توقفي عن ذالك لما تحبين أزعاجي بحديثك ... لما لاتتحدثين بطريقه عاااديه ...
ضحى :ليش كلامي وش فيه ..
مشاعل :ساخررر دائماً ردودك لاذعه ..
ضحى :مع اني مالاحظت بس دامك قلتي هذا اكيد صادقه ...
وعد :وش قصدك كلااامها يعني دايم صدق ...
اللحين ليش لاتكلمت مشاااعل وعد لازم تكون على الخط ...
ضحى :اللحين انتي تشكين من شدن لاتكلمتي لازم تنط ماتلاحظين ان هذا رد دين للي تسوينه بمشاعل لاتكلمت ...
وعد :حرام عليك انا ماسويت لها شي وش قلت اللحين ....
لفيت لمشاعل ورديت عليهـــــــا ..
ضحى :طيب وين المشكله ليه الحيره حددي الموعد اللي يناسبك ...
مشاعل :ولكني لأعلم ماهو المناسب ...
نطت وعد قدام مشاعل ...
وعد :احلى شي بسرعه يعني قريب جداً... الخميس الجاي يعنــي الخميس القادم ...
شادن :ماشترينا فساتين ...
وعد :وانتي وش لك مو لازم تروحين ...
شدن :أنتي وش لك ماتحبين مشاعل ليه تروحين ..؟!
ضحى :شدن وش قلنااا لاتكلموا الكبار الصغار يسكتون بتجلسون كذا تقاطعون حديثنا تفضلوا برى تهاوشوا على كيفكم ...
وعد :اصلاً انتم اللي جالسين عندنا حنا نشوف التلفزيون ومافيه مكان ثاني فيه تلفزيون غير هنا بس السوالف تصير بأي مكان ..
هند :صادقه وعد حددوه قريب نبغى نستانس ونوسع صدورنااا ...
وعد :امووووووووه ول مره احبك ياا البارده ..
رجعت مشاعل تسألني ووقتها حسيت انها مو معنا تقول شي وتفكر بالشـي ثاني ...
مشاعل :ماذا لوطلبت منه ان يختار هو الوقت المناسب ...
ضحى :اقول مشاعل انتي متأكده انك تبغين تتزوجين انتي وياااه والله احس كل واحد منكم يرمي الخيار على الثاني لأنه مو مستعد احسن شي انتظروا لين تحسون اثنينكم ان الوقت مناسب ...
مشاعل :هل تنصحيني بذالك ...؟!
ضحى :أكيد .. دامكم للحين مو مستعديين ليش العجله ..بعدين خلفوه توه طالع من السجــن ويمكن هذا يأثر على حياتكم خليه لين يرجع لحياته الطبيعيــه وبعدين انتبهي يتزوج عليك انتي مو ناقصه شرشحه ..
وعـد :اوووما اتحدى مايتزوج عليـــــها انا مره سامعته يقــول لعســـاف ...
قاطعتهااا قبل ماتقول أي شي كانت بتقوله ...
ضحى :وانتي من طلب رايك ... وصفت نقل الحكي هذي مأحبـــــهــااااا ...
وعد :لااا خليني أقولهـــااا اختي لازم انصحهاااا..
ضحى :وعد انطمي قبل مأوريك الوجه الثاني ...
وعد :لااا وجه ثاني ولاثالثه وهذي طمه ماراح اقول ولاحــــــــرف ....
ضحى :شي طيب وياليت تكملين جميلك وتقومين تذاكرين ...
وعد :وشوو لاحبيبي ماحزرتي نوف تترك الدراسه وانااا اذاكر لاعيوني وربي ماراح امسك كتاب اليوم ....
ضحى :احسن ارسبي وشدوون تنجح وذاك الوقت بتعرفيين وش بيصير ...
وعد :ماهمني خليهااا تنجح هي تحب الدراسه انا مأحبهاااا وكل واحد وقدراته ...
ضحى :والله من متى كبر العقل هذا ولا بس يطلع علي ...

((13))

قيس

هذي استخفت وبتجننه معهـــــااا .. وش النظرات والأبتسااامات اللي مصبحته فيهــااا اصايره ولاا ممثلة دعاية معجون أسنااان ... ولاحركات نص الكم اللي طايح فيهــا لابسه بلوزه قصيره مع كل حركه ترتفع .... والكارثه جالسه تمسح الجدار اللي فوق التلفزيون من متى هالسنع مايدري ...
ماتحمل أكثر صدق يشفق عليهااا أحيان بس هي اللي تجيبه لنفسهاااا له ساعه ساكت عن حركاااتها هذي ماعاد يقدر يصبر بعد ...
قيس :ساره ورب الكعبه اذا مانقلعتي عن وجهي لا تصير ليلتك سوداء هالليله ...
سارا :حرام وش سويت انا والله ساكتــــــه ...
قيس :روحي لأي مكااان ونظفيه وتكلمي على كيفك بس مو توقفين فوق راسي وتقلبينه لي وتقولين سااااكته ...
سارا :طيب حاضر ..اووووووف .. لاتعصــــــب ...
ماصدق انها فعلاً طلعت من عنده جلس ربع ساعه بهدوء مندمج بالبرنامج اللي يشوفه ...
تنرفز يوم شافها داخله عليه بس قال يمكن تذكر تهديده وتهجـــــد ... بس المصيبه كانت يوم جت وجلست جبنــه ..
هو ليش جالس على كنبه مزدوجه كان جلس على كرسي لحاله ..
عاد اللحين ماتسكت كأن البرامج يتكلمون فيهاا بلغه ثانيه تطيـــح لها سؤال لكل حرف ينطقــــونه ...

سارا
ماشيه بالخطه بالملي والصانتي ... مع أني خايفه بس يالله على قولت الناس علي وعلى أعدائــي ...
انا حالفه اجننه اليوم ... له يومين مرتاااح اليوم بطلعه من طوره مأكون سارا اذا ماخليته يطق من الشقه من القهـــــر ... جيت جلست جنبه على الكنبه .. بعد مرور دقايق كنت فيها هاااديه عشان مايطردنــي ..
حسيت انه خلاص ناسينــي تمددت على الكنبه وحطيه راسي على رجـــــله .....
اومااا شكله كأن انلسع بفولت كهربا...
ابعدت راسي بسرعه وجلست وبكل براءه سألته
سارا :وش فيه ...؟!
قيس :ليه تلمسيني فجأه روعتينــــــي ..
اووما روعتك انت تتروع وحش ويقول روعتيني
سارا :حرام لاتكذب مالمستك ...
قيس :والراسك اللي حاطته بحظني وش تسمينه ...؟!
سارا:انت دايم تحط راسي بحظني وقفت علي يعني بعدين انا دايخه من اليوم اشتغل والمخده بعيده ورجلك موجوده ...
قيس :خلاص طيب حطي راسك لو تبين بجهنم بس مابغى اسمع صوتك ...
وحطيت راسي وبكل قـوه .. اخخخ بس والله راسي اللي تعور وهو مأتوقع جاه اذى ...
عديت لميه بعدين حطيت خصل من شعري على وجهي وجلست انفخــــه عن وجهي ويرجع وانفخـــــه ..
مرت فتره على هالحال لين لقيت نفسي طايحه على الأرض ...
طالعت بقيس اللي واقف فوقي ويناظرني بعيون الغضب ..
سارا :يامتخلف ليش ترميني .. ظهري انكسر ...
قيس :اذا صرت متخلف بيكون من تحت راسك ... انتي بتجننيني ...
رمى كلامه الأخير علي وتحرك للغرفه..
قمت بسرعه لحقته ...
سارا :تعال وين رايح ماخلصت كلامي اللحين تشوفني مجنونه الله يرحم يوم كنت تركض وراي لماكنت شوشو ...
لف علي يطالعني بعصبيه وانا ثبت مكاااني مسـويه قويه وداخلي اتمنى لو مالحقته وظليت مكاااني على الأرض اتألم من العوار الوهمي يمكن كان بيشفق علي بس اللحين خربت كل شي بغبائي لاحقته بكل قوه وسببت لنفسي مدخل لعلقه ....
قيس :انااا ماني قايل السيره هذي ماعاد أبغى اسمعهـــا .. انتي غبيه تبغيني اذبحك عشان ترتااااحيــــــــــن ...
ياجدااار يالوووح افهمـــــــــــــي السالفه هذي تجنني تثير أعصــابي تخلينــــــــي مستعد أقتلك وأقتل اللي خلفـــووك فأحسن لك اسمعي كلامي ..

سارا :حاضر والله مأعيد السالفه بس لاتظربنـــــــي ..ظهري يوجعني توني طايحه عليه مايحتاااج تظربني فهمت الدرس ...
قيس :لاا انت ماتفهمني مايفهمك الا الظــــــرب ...
قرب بيمسكني بس أنااا هربت ...
سارا :تكفى قيس والله افهم بلييز لاتصيرر متوحش بعدين اسميك الوحش ...بلييز والله ظربك يوجع ...
قيس :لاا ياحلوه لو ذايقة الظرب اللي يوجع ماكان هذا حالك ...
نطيت من فوق الكنبه قبل يمكسني ..
سارا :حرام عليك والله صار ظربك يسبب لي كوابيس ...
قيس :انتي اللي تتسبين لنفسك بالظــــــرب ...
انقهـــرت منـــه... يطول يده ويبرر لنفســـــه بكل
سارا :كل ظالم وله يـــــومـ ..
قيس:لاا وتقولين ظالم وماتبغين اظـــربك ..
سارا :ليه مـ ....
قطعت جملتي يوم شفته جاي لمـي .. ماعرف اتصرف حاولت اهرب انزل من الكـنبه بس من الربكه ماقدرت الخوف ماخلالي فرصه طحت جالسه عليها وهو واقف قدامــــي وحاط يديه الثنتين على ظهر الكنبـــه ...
ناظرته بخوف .... وترجيته..
سارا :تكفى لاتظربني ...
قيس :قلت لك مشكلتك ماتفهمني الا بالظــــــرب ...
هزيت راسي بالنفي
سارا:والله كذب أنا افهم انت قول وشوف افهم او لاااا ....
سحبني مع يديني وحطهم ورى ظهــــري ولف ظهري له ...
قيس :كذا نتفاهم عشاان اضمن ان كلامــــي يوصلك وبنفس الوقت اضمن انك ماتهربين لأنك لزجه ماتمسكيـــن .. وماتسمعين الا اللي تبغيــــــن ..
سارا :طيب بشويش عورتني ولاتقرب من اذني اسمعك بدون ماتكلم فيهاااا ...
قلت أخر كلمه بقرف لأني أكــــــرره انفاسه على اذنــي ...
قيس :اسمعـيييني بس ...
سكت يالله بسمعه ...
قيس :سارا تسمعيني ...
سارا :انت تبغاني اسمعك او ارد عليك ...
قيس :سارا انتي تفهمين ...
سارا:افهم بس فك ايدينــي ...
كنت احس ايديني مشدودات لجبل مو أنســــان ماسكهـم ...
قيس :لا لو فكيتك ماراح تسمعيــن أنا اعرفك سارا ...
سارا :طيب تكلم بسرعه خلصنــــــي ..
قيس :انتي ليش ماتفكرين بالكلام اللي اقوله لك ليه ماتسمعيني بعقلك ليه ماتحاولين تفهميني ليه كل تصرفاتك غبيه ...
كل شي سمعته وبلعته الا الكلمه الأخيره ماتحملتهــــــا .. ركلته مع رجله بكل قوة...
سارا:لااااااتقووول غبيه ياحماررر ...
لاا وش قلت أنا بيذبحنـــــــي ...شد علي يديني بقوه وتكلم بغضب عند اذني ..
قيس :الا غبييييه ... سارا الكلام اللي قلته لك طول الشهرين اللي فاتوا .. لو الجدران تنطق نطقت وقالت انهااا فاهمته بس أنتي ..لااااااا..
وحسيت نفسي اخير طليقة ...
بس يافرحه ماتمت رجعت حبيسة الكنبه ...ويدينه على كتوفي ملصقتني بالكنبـــــه ....
قيس :شوفي ناظرينــــي حطي عينك بعــيني وقوليلي انتي غبيه او تتعمدين تكونين غبيـــــه ...
يمه ياويلي هذا وصل قمة الغضب ياخوفي صدق ينفجر اليوم بركان غضبه ...
لو بسفهه ومأدري عليه مليون بالميه ماراح يتركني بحاااالي بس لو رديت ممكن اخفف من الوضع ...
سارا :والله مأتعمد بس انت تفكر بالطريقه وانا بالطريقه ثانيه ...
قيس :لاا السالفه مو طريقة تفكير انتي تعمــدين تقفلين عقلك عن الكلام اللي أقوله ...كلمة لااا عندك يعني نعــــم ... اظربك وتعذرين وانتي قصدك انك بتزيدين جرعة الهبااال والتخريب ....
يالناس كتـــــوفي تحولت لطـحين ...
قيس :افهمــي أنا انسان ماتحمل الغباء والهبـــــــــــااال الزايد ... اعصـابي ماتتحمل انسان غبـــي ... لو تبغين تحافظين على حيــاتك ... تصرفي كأنسانه عاقله .... تصرفي بطريقة وحده بسنــــــك ...
سارا :طيب والله بسوي اللي قلته بس وخر ايديك عني حرام عليك كتوفي تحولت طحيــن ...
وياليتني ماقلت الكلمه صرخ بوجهـــــــي
قيس :شفتي انتي عمرك ماراح تعلمـــــــــين ..... انااا جالسه اتكلم معـــك بكل صراحه وانتي فاضيه لتشبيهاتك الغبيــــه ...انا بديت اشك بسلامت عقلك احيااان كثيره اوديك لمستشفى افحص عقـــــــــلك ...
لا هذي قويه كيف اسكــــت عليهــا بس اخاف لو تكلمت فعلاً تصير نهايتي التعيسه اليوم ...
سارا :بس افحص عقلك قبــــــل ...
حسيته هدا يوم قلت الجمله بس مو كثر الهدواء اللي نزل علـــــــي ... حسيت بداخلي تنفجر براكيين الحزن والقهر اللي عشــــــته طول عمــــري ..
قيس :ليه وش ملاحظه على عقلــــــي ...
سارا :يعني انت مو شايف نفسك كيف تصـــــرف ...
وغصيت بالكلام قبل مأقول ...
سارا :ونسيت كيف كنت تظربني وانا صغيره بدون سبب ..
وجلست أبكـــــي .. دايم لتذكرت طفولتي أبكــــــي .. لأنها كانت اتعس من التعاسه بفضــــــله ...
كنت ابكي واناظر فيه .. حسيته مصدوم مشفق .. مو عارف وش يقــــــول..
قيس :ليش تبكين أيام وراحت وكنا بزران ... ليش تحملين الموضوع اكثر من قدره ....
دزيته عني وقمت ...أكثر شي يقهر الأنسان الحزين ان اللي قدامه يهونون حزنه بطريقة تصغيره وانه مايســــوى ...
سارا :لااااا ماكنا بزران ..والموضوع كبير .. انت اللي تبغاني اتكلم بعقـــــــــل ...
تدري ليش انا خبله وهبلا على قولتك بسببك انت .... انا لو ماكنت هبلا وخبله ومأخذه الدنيااا لعب ماكنت عايشه للين اللحيـــــن ...
شهقت بقوه حسيت اني ارجع للأيام زمااان واحزان الطــــفوله ..
سارا :عشت طفولتي كلها حزينه العب وأنا حزينه انام حزينه وخاايفـه ومرعوبه من الوحــــــش ... بالليل مأقدر افتح عيني بالظلااام لأني اخاااف اشوف الوحش ... بالنهار مأطلع لحالي بالشارع عشان مايجينــي الوحش ... مأقول بكره بسوي او لكبرت بسوي ..لأن كان عندي احساس ان الوحش بيقلتني قبل مايجي بكره وأكبـــــر ...
كنت دموعي اللي تنزل مثل المطر تضايقني بس ماراح امــسحهااا خليها تنزل بخليهــا تذكرني كيف كنت انام كل ليله وهي على خدي ورجعت انام كل ليله وهي على خدي ...
سارا :مهما فكرت بمقدار الرعب اللي كنت مسببه لي ماراح تســــتوعبــه لأنك ماكنت الطرف الضعيـــف ...
صرخت بقهـــــر ..
سارا :فيه شي واحد بس أبغى افهمه ليش تستقوي علي وتظربني وش معنــــــــى اناااااااا ...
حاول يمسكني مأدري وش فاكر يحسبني انجنيت مثلاً ..
سارا :لاتمسكني وخر ايديك عني انا مو مجنونه مثل تقول رد علي وبس وش معنى اناااا ....
قيس:سارا طيب اهدي عشاان اقدر اتكلم الانفعالاات هذي بتخليك مو قادره تفهمين كلامي ...
هزيت راسي بقوه بنفي ..
سارا:لا أناا افهم مو مجنونه مثل ماكذبت الكذبه وصدقتهاااا ...
سحبني وجلسني غصب وهو يقول
قيس :انا ماقلت مجنــونه ..سارا أنا مأعتبـرك مجنــونه .. ويوم أقولها مأقصد الكلمه بمعناااها يعني مثل يوم تقولين لي وحــش اكيد انتي ماتقصدين معنا الكلمه ... والكلمات اللي تطلع وقت غضبي أنا مأكــون قاصدهـــا ...
سارا :الا اقصدهاا انت ووووووووحششششش ... تعرف وش معنى وحـــش ...
وقمت بسرعه على الحمام وتخبيت فيه ...جلست ابكي حتى حسيت بيغمى علي من التعب ....
بس ماني قادره اوقف احس بكائي هذا مو على حالي اللحيـــــن على حالي قبل ... حال سارا المظلــومه قبل مأعرف كيف اعيش حيـاتي باسلوب التطنيش ... قبل مأعرف اني اقدر اصير قـويه وانسى ضعفــي ...
بس اللحين رجعت لهالحاله بسبب الذكريات وبسبب الطريقه اللي عاملني فيهـــا قيس ...
رجعت سارا الضعيفه اللي ماتعرف كيف تأخذ حقها وحياتها كلها سواد بســواد ...
ماعندي أحد يفرح لشافني مبسوطه بالعكس هو يستغرب لشافني باطسه نفسي بنفســـي يبغاني مقهوره وضعيفه للطريقة اللي عاملني فيها مايبغى يكون عندي اكتفاء بنفسي يبغى يظربني وينكد علي وانا كل اللي اسويه اتضايق واموت قهر وبكاااء ...
صعب صعب استمـر كذا بموت لو بقيت اكثر على هالحاله ...


((14))


ضحى


ثلاث أيام بدون أي وجود له لامكالمات ولاحتى رسايل ... لين اليوم الرابع وصلنــــي منه مسج ...
صدمني محتــواه (( تعالي ضحى ... انا محتاجك المرض بيذبحنــــــي ))
كان باقي من الأسبوع اللي حددته لرجعتي ثلاث أيام ثانيه بس شنطي جاهز وحمودي وشدن جاهزين يعني أقدر أروح اليـــــومـ ..
لا وش اروح اليوم ... وش فيني ماني عارفه أفكـــــر ...
يعني ماصدقت ارسل اروح له وكني انتظر بس هالخطوه منـــــــه ..
فيه شي بداخلـي يبغاني ارجـــع عشان يأكدلي انه مامل مني مثل مااستنتجت ...
بس عقــلي مستحـيل يأخذ هالقرار ... اروح لعســــاف عشان يكتشف الضعف اللي صابني ومخليني ماني عارفه وش أبغى من الحيــــاة ...
سحبت حمودي وفكيت لفته ورجعت الفها من جديد ...
وش فيه عسـاف ليه يقـول مريض معقـوله وحده من حركاته الغبيــــه ...
بس وش يضمني مايكـون مريض صدق ...
عاد هو مايعرف يتصرف لو تجي كحه عفستـه .. كيف لو مرض صدقــــي ...
عطيت حمودي رضعته ورجعت اقرأ المسج ...ارسله اسأله وش فيك ...؟!
لاا بطنشــــه مثل ماهو مطنشـني ...
ياربي وش افكار المراهقين هذي اللي تطلـع معي ...
ضحى :استغفرالله العظيــم ..
هدهدت محمـد وانا اقول ..
ضحى :نااام ياماما نام امك انهبلت ..
ماأدري كيف صـبرت لين مرت الثلاث أيام علــــي خيـر كنت كل يوم اقول خلاص بروح ... ولا أمسك الجوال اقول بدق عليه بس الحمدلله اني الصبر متأصل فينــــي ولاكان من وصلتني الرساله وأناا رايحـه له ...
مر اليوم الأخير بدون اتصال او رساله منـــــه وجاء عشاء اليوم اللي بعده بدون أي خبر عنـــه ...
مثل ماكنت مقرره أخذت شناطي وعيالي ورحت له البيت واخذت الشغاله بعد معـي اكيد البيت معفـــوس ويبقى له ترتيب وانا مافيني شده ...
من باب الشارع لين داخل البيت كان الترتيب والنظافه واضحـــين .. ويوم دخلت البيت تأكد لي هالشي معقـــوله عسااف يتوقع اني بجي اليوم ومرتب البيت بس اكيد مو هو جايب احد يسوي هالشغل ...
قالت شدن اللي دخلت تركض قدامي
شدن :الله وناااااسه اخيراً رجعت لغرفتـــــي ... بابا وين ...اروح اشوفه بغرفته ..
وراحت تركض قبل مأرد عليهااا...
قلت للخدامه ...
ضحى :دخلي الشنط وفرغي الملابس منها ورتبيها وبعدين روحي نامي خلاص مافيه شغل ...
جلست بالصاله وحمودي بسريره على الأرض نايم ...
تأخرت شدن معقوله لقت عساف ودرى انا جينا وجالس داخل وماطلع .. ناديتها بصوت عالي وجتني ..
ضحى :وينك لقيتي ابوك ..
شدن :لاااا موفيــــــه بس لقيت أغراض كثيره وأشياء بغرفته ..
تأففت وينه هذا قسم بموت من رفعة الضغط ..
ضحى : طيب شغلي التلفزيون خلينا نشوف شي نتسلى فيه ..
شدن :بشوف ثري ..
هزيت راسي بايه بدون مارد عليهاااا ..
ماراح اتصل عليه .. يعني مو كفايه مطنشني لاأتصال ولاشي ولاحتى جاء يأخذني من البيت ..
وهو عارف أن اليوم برجع له ... وكل شي يشهد على ذااا ... واللحين جايته بنفسي وماألقاه بالبيت ...
جلست نص ساعه او يمكن اكثر وسط هواجسي وأفكـــــاري ...
ماحسيت الا بصرخة شدن ...
شدن :بااابااا حبيبـــــــــــييي ...
وطارت له ... كان عساف بسيب المطبــــخ أنا مأشوفه بس شدن كان تقدر تشـــــوفه ..
ماجاء على طــول دخل هو وشدن المطبــخ اسمعه يتكلم معها ويضحكــون ... ماشاءالله عليهم من متى هالحب سبحان مغير الأحوال ...
ماني قادره اجلس مكاني شوي افرك بيديني شوي أقوم جالسه لين بالأخير بكى حمـــودي شلته على دخلت عسـاف ... جلست اهز حمودي وأمشي فيه شوي وكان عساف جنبـــي ..
سحب حمــودي ...
عساف :هلاااا والله بعد قلبي .. كيفك حبيبي ...يه يه وش هالعيـون وش هالخشــم .. ماشاءالله طالع مزيون على أبوووك ...
ماشاءالله كل الترحيب لولده وأنا ولاكأني موجـــوده ... قلت وانا اهز رجلي بقهــــر ..
ضحى :ليش ماجيت تأخذنااا ..؟!
عساف :هذاكم جيتم بدوني ..
وكمل سوالفه مع ولده .... وشوي مع شــدن وأنا ولاكأني موجــوده ماقدرت استحمل .. سحبت شنطة الرضع حقت حمودي ورحت غرفتـــي .. رميتها على السرير بقهــر وجلست .. لقيته واقف على الباب وشايل معه حمــودي ..
عساف :وش فيك ...؟َ!.. متهاوشه مع خواتك كالعاده ..؟!
درت بعيوني بالغرفه وانا ارد عليه
ضحى :مافيني شي ..
انتبهــت على مجموعة صناديق كبير مغلفة على التســـــريحـه .. ماكانت موجـوده قبل ...
ركزت عيوني عليها وأنا اهز رجـــــلي ...
عساف :طيب ماتبغين عشى قلت لكاتي تجـهزه ...
اخذت منه محمد وقلت له
ضحى :لنيمت محـمد جيـت ...
ناظرت فيه للحين واقف كان يناظرني بتركيز سألته ..
ضحى :فيه شـي ..
عساف :لا ولاشي بس لاتأخــــرين ...
نومت محمـد اللي ماكان يأخذ وقت بتنويمـه وطلعت للصاله ....
على الطاوله مجهــــز العشـاء .. شكل عساف متكلف فيـــه ..
جلست وجت شدن تجلس ...
ضحى :وين أبوك ..
شدن :راح للمطـبخ ..
شوي دخل علينا عساف ومعه كوب مأدري وش داخله وجلس قدام التلفزيون ..
سالته
ضحى :ماراح تعشـى ..
عساف :لاا مأقدر تعشوا انتـــم ...
تصنعت عدم الأهتام وهزيت راسي بتفهم ... وبديت أكل ...
بعد العشـاء شدن اللي متحمسه تنام بغرفتها بسرعه راحت تنااام .. وكاتي تنظف المطبـخ ...
وأنا رحت للغرفه تحممت وغيرت ملابسي ونمــــت ...
صحيت على بكاء حمـودي .. ياءالله وش فيها هذا اخذته من سرير ونومته جنبي فكيت لفته ...
ضحى :حمودي ايش فيك بس نااام ..
كانت دايخه مأدري وش يبغى منــى ... بعد شوي تذكرت أكيد جوعان وين اسوي له رضعه اللحين ماجهزت عندي مويا دافيه ...
اووه ياحمودي هذا وقتك ... رجعت لفيته وحطيته بسريره وهو يبكي ...
وطلعت من الغرفه مأشوف شـي وش الظلام هذا ...
حطيت مويا على النار وجلست على الطاوله وسندت راسي بيدي ...
ثواني وصوت المويا يغلي ...عبيته بزمزمية حمودي وأخذتها معاي وطلعت من المطبـخ ...
حسيتني بظرب شي الدنيا ظلام ماني شايفه شي بس عندي احساس ان فيه شي قدامي وقفـــت وأنا احس صوت انفاسي عاليـــــه .. بس لحضه هذا مو أنااا ... سألت بثقه ..
ضحى :عسااف ...
:ياقلبه وعيـــــونه ..
حطيت يدي على قلبي وشهقت بقوه ..
ضحى :حرام عليك ليه تسوي فيني كذا ...
مافيه رد رجعت انادي عليه مافيه رد ... بجد انهبلت رحت للغرفه بسرعه فتحت النور مالقيت احد بالصاله ..
ليه عساف سوى كذا ....
دخلت وقفلت باب الغرفه سويت لحمودي رضعــــه شربها ونااام ...
جلست افكر بحركة عساف ليه فجأه تكلم وبعدين اختفى .. انقهرت اخذت جوالي وارسلت له ..ان الحركه اللي سواهااا سخيفـــــه ... ونمت ...


نهـــاية الحلقـــــه

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة عاشقة ديرتها, بلا رقيب, رواية بلا رقيب, رواية بلا رقيب للكاتبة عاشقة ديرتها
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:43 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية