لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-04-10, 10:00 PM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الحلقــــــه الرابعــه والأربعـــــــــــــون


((1))

[ .. مغفـــــله .. ]


ضحى

المفروض اليوم اطلع من المستشفى اللي لاعت كبدي منه ..الم ظهري للحين مضايقني ومسبب لي خوف ماأبغى اذوق الألم اللي ذقته ذيك المره .. كان عساف رايح يتكلم مع الدكتور وسارا جالسه عندي ..
سارا :ضحى كلمتي ام كايد ..
يووه هذي وش دراها عن ام كايد لاوتكلم بهالبرود ..
ضحى :وليش اكلمها ..
سارا :من امس وش نقول لك .. ولدها كايد مات ..
ضحى :يوووه نسيت لوصلنا البيت اكلمها ..
سارا :مسكينه ارتفع عليها الضغط اول يوم بالعزاء وطاحت عليهم ...
ضحى :كلنا ماشين بهالطريق ..
سارا :لااا اخاف انا مأحب احد من اللي احبهم يموت افضل اني اموت اول وحده ..
دخل علينا عساف
عساف :خلاص جاهزين ..
كنت جالسه على طرف السرير وماسكه ظهري اللي احسه يتكسر لجلست كذا ...
ضحى :ايه يلا نمشي ..
وجيت اوقف ...
قال هو
عساف :ياءالله نسيت اجيب كرسي لحضه انتظروا بجيب لك كرسي وأجي ...
ضحى:لحضه تعاال
بس كان طلع مصدق نفسه بجلس على كرسي ...
مادريت اني كنت اقولها بصوت عالي الا يوم قالت سارا ..
سارا :وليش لا انتي تعبانه شوفي يدك بس على ظهرك تحسبين الطريق صغير والله لينهد ظهرك قبل ماتوصلين الســياره ..
كلامها خلاني اوافق بدون معارضه اني اجلس على الكرسي يوم وصل فيه عساف اللي علق على كتفه الشنطه الصغيره وبيده ماسك كيسه وبنفس الوقت كان يدف الكرسي ..
اول ماوصلنا البيت واستقبلوني شدن ونوره اللي وحشوني كثيررر حسيت اني فعلاً مرتاحه بعد كل اللي صار من دخلت المستشفى ...
جتني ملاك طالعه من المطبخ معها صينيه عليها اكوب فيمتو ..
ملاك :كلووووووووش كلوووووووش تو مانور البيت ...حوزع الشربات على أهل الحاره ...
هند :تسوينها خبله بس لاتنسين ان ولد جيرانا توه ميت ..
ملاك :ايه صح الله يرحمــه .. وراح سكران الحاره ...
وعد :لازم نتعاقد مع سكران جديد حاره بدون سكران مثل طبخه بدون بهار ..
ضحى :خلااص بنات استغفرالله وش هالكلام ...
وعد :غريبه ضح ضح ماصارختي بس قلتي اسكتوا ...
ضحى :والله لوانتي رايقه انا ماني فاضية لك ..
استغربت سكوت نوف اللي العاده صوتها يلعلع مع وعــد ..
ضحى :نوف وش فيك ...
حسيتهم ارتبكوا وهند جلست تضحك ...
هند :هههههههه مافيها شـي بس محزنه على كايد ...
ضحى :وين شهد ليش مانزلت ماتدري اني بجي ...
سارا :اكيد مالها وجه طنشيها الخبله عشان تعرف خطاها وماتعيدها ...
مادري ليش جاني احساس ان خواتي كلهم كانوا عارفين عن شهد وماخبروني يعني انا المغفله بينهم ...
ماسألتهم لأني عارفه انهم بينكرون بس انا بطريقتي الخاصه بعــرف وساعتها ياويلهم اذا دريت انهم كانو مغطين عليها ومستغفليني كل هالوقت محد منهم بيمر من عقابي ...


((2))

[ ..الأنتقــام الكبيـــر ..]


ميشو

أخبرتني سوسو بمكالمتها انها سمعت مالك يحادث فتاة بالهاتف ويناديها وديان حتى انه لم يهتز حينما رآى سوسو وأكمل محادثتـــه ... سوسو كانت جازمه ان من يخاطبها مالك هي خطيبة شقيقها خلف ..
كانت منهاره وتكاد تفقد عقلها من هول الأمـــر .. طلبت منها ان تدع الأمـر لي .. وفعلاً هذا ماحدث وبعد ثلاثة ايام من تلك المكالمه هاأنا اجلس وبيدي الورقه الرابحـــه .. الفتاة التي كان يخاطبها مالك لم تكن ابداً خطيبة خلف ومن سوء حظه .. وسعادة حظي أن لهما نفس الأسم .. ووديان التي يحادثها مالك لبنانية الجنسيه وهي صديقه عزيزه جداً عليه عرفها منذ مايقارب العامين ..
والآن هل فهمتم ماسيحدث حينما يعلم خلف ان أخاه على علاقه هاتفيه وربما تتعدى ذالك مع خطيبته ..
سيكون الأمر مثل انفجارعنيف يقع في منتصف المنزل يحطم الجميع ويحولهم للأشلاء ..
خلف سريع الثوره فحينما يعلم بذالك سيسعى لتطليق تلك التضاريس ويكيل اصناف العذاب لأخي العزيز مالك .. ربما يعلم بعد ذالك بحقيقة الأمر ولكــن الأهم ان لااايعلم حتى يتحقق مرادي .. وانا على ثقه بإن هذا ماسيحدث خلف لن يحكم ابداً عقله..
ماذا لو وضعت سوسو بالصوره بحيث بعد انكشاف الحقائق تكون هي الملامه .. رائع يبدو اني سأتسلى كثيراً ...
قفزت جالسه بعد ماكنت مستلقيه.. اليوم ستخرج ضحى من المستشفى هل وصلت ..؟!
يجب على ان انزل حالاً والا وقعت في لسان التوأم اللاذع .. وفعلاَ كما توقعت ..
ملاك :عساك ماجيتي ... صح النوم بدري حبيبتي روحي كملي نومتك ...
لم أجبها حتى قبلت ضحى ثم استدرت لها ..
ميشو :اهتمي في شئونك ...
سارا :يقالك اللحين بتكسحين توأمي يالقطوه ..
ميشو :سارا لما لاتبعدي عن طريقي ..
يألهي لاأعلم ماحدث فجأه وجدت نفسي احلق في الهواء ...
ميشو :أنزلاني ياسافلات ...
ملاك :بالمشمش ...وش رايك سارا نعلقها بالمروحه ..
يألهي اشعر بأن ذراعي ستتمزق من جهة الكتف ..
ميشو :اتركيني ياوغده ملاااك سأقتلع رأسك ان لم تنزليني الآن ..
اجابتني سارا وهي تحرك قدماي بعنف ..
سارا :اسكتي لاوالله نرميك على الأرض بقوه ...
ضحى :خلااص بنات صدعتوني نزلوها ...
ملاك :حركي سارا بنطلع فيها للحوش عشان مانصدع بضح ضح حبيبتنا ..
وفعلاً فعلتا ذالك يألهي سأقتلهما ...
ميشو :انزلااني .. كلاااا لاتفعــــــلا ذالك ....
آآآه يال الهـــــــول يالها من سقطة مؤذيه غبيتان اود لو اقتلع رأسيهما ... وقفت على قدماااي وانا ممسكه بظهري ... وصحت بهما ..
ميشو :سااااااااااااافلاااات ..
تافهات اكرهـن ..
صوت وصول الرساله الصادر من جهازي انتشلني من افكاري الشريره للكيفية الأنتقام من التوأم الحقيـــــر ..
كانت رساله من المركز التجميلي يخبرني بأن عملية التجميل التي سأجريها تحدد موعدها بالسادس من شوال ...



((3))


[.. وآندمآآآه ..]



بالمجلس الكبير بعد ماخلى من المعزيين كان جالس ومنزل راسه للأرض شماغه اللي مغطي فيها راسه ولافها من كتف لكتف تشربت دموعه اللي نزلت بعد ماختلى بنفسه .. راح اخــــوه توأمه اللي ماكان توأم جسد بس توأم روح ... قضى اول سنينه وهو وكايد مايتفارقون دايم مع بعض رغم ان كايد يكبره بسنتين .. دخلوا المدرسه مع بعـض .. مع ان كايد كان الأكبر بس هو كان يعتبر نفسه وصي عليه معه بكل خطوه هو يعرف يدبر نفسه بس كايد مايعرف يدبر أموره لازم يعتمــد عليه بكل شـــي .. استمروا على هالحال لين دخلوا المرحله المتوسطه من هناك كان افتراقهم بدا يحس ان كايد عاله عليـــه يحسه يفشله بضعفه كان يبغاه قوي مثله يكره انكسـاره ...
بدأ يبتعد عنه بالتدريج لين صار كايد وحيد وبين ليله وضحاها تعرف على شلة فاسد افسدته معاها ..
وطريق الخطأ اعتبرها القوه اللي ياما تمناها .. كان يشوف نفســه قوي رجال سوى شي قيس نفسه ماقدر يسويه ... وهو أخطأ يوم تخلى عنه وتركه يختار الطريق اللي يبي كل هذا بسبب كبرياء مراهقه غبــي كان تفكيره محدود بس هو تفكير ذيك المرحله .. كان مجروح لأنه أبتعد عنه ومافكر بجرح كايد يوم هو اللي ابتعد عنه .. هو ماكان بحاجه الكايد بس كايد كان بحاجته ومعتمد عليه ... مسح دموعه بسرعه يوم سمــع صوت احد يقترب من المجـــلس ..
منيره :قيس تكفى تعال شوف امي اقنعها تأكل تعبت معها من أمس مادخل فمها الأكل ..
قام بتكاسل ولحقها على غرفة أمـــــه اول ماشاف حالتها نزلت دمعه من عينــه ..
يحس هو اللي قتــل اخـــوه .. هو اللي قتـــــــــله .. ماقدر يجلس اكثر طلع بسرعه على غرفتــــــه ..
هو السبب لو ماتخلى عنه لو ماأبتعد عنه لووو انتشــله من طريق الفساد قبل مايضيـــــع ماكان اليوم يبكي اخوه ويبكـــــــي خاتمتـــه ..


كان جالس يتأمل الليل و عيونه تدور بالظلام وترجع تستقر على النور المتسرب من شباك مطبخهم .. انتبه على خيال انسان جاي من ظلام الحوش الثاني ... ماعرفها لين جلست تحت النور .. تنهد بقوه ويده على الستاره بيقفلها سولت له نفسه يوقف ثواني يتأمل فيها شوشو .. وطرى على باله كايد .. اللي شوشو والركض وراها اشغلوه عنــــــه .. هي السبب من اختفى اخوه مالقى وقت يدوره فيه ليش لأنه يركض ورى شوشو وين راحت وليه اختفت ومن هــــي .. يوم هي اختفت قلب الرياض عليهاااا وماخلى مكان مادورها فيه شهوررر وهو يدور عنها ومامل وأخـــــــوه ولد أمه وابوه يغيب شهر كامل ماسأل عنه ولامره وهو يعرف وين يلقاه بس ماكلف نفسه يلتفت لأخوه أشغلته شحاده حقــيررره تراكض ورى الناس تشحدهم والخافي اعظــــــــــم وحده مثلها تطلـع تشحد وتروح وتجي ماوراها احد يسأل عنها الشحاده من اهون الأشياء اللي ممكن تسويها ...
قفل الستاره بقوه وهو يلعــــن شوشو واهتمامه الغبي فيهاااا ...
تمدد على سريره بأمل انه ينام بس صوتها اللي بدأ بوليد وانتهــــــــــى بكارثه طيرة النوم من عينه ...





((4))


[ .. هل كنت الشيطان ..]


ملاك


بعد ماخلاص حسيت انا سارا نامت تسللت من عندها وأنا متأكده انها ماراح تلحقني لأني قلت لها اني بسوي السحور وبس بجلس اسولف معها لين تنام وبعدين بروح نزلت تحــت ومالقيت احد اليوم كلهم ناموا بدري .. كنت بجلس اكلم بالصاله وافضح نفسي بس اشوى اني تذكرت ضحـى اللي نايم بغرفه تحت بابها يفتح بوسط الصاله وهي تاركه الباب مفتوح عشان مافيه مكيف ..
واصلاً مافيه احد اللحين يشغل المكيف لأن الجو بارررد مرره بس هي تقول حرانه طلعت للحوش ..
وجلست تحت شباك المطبخ على طول عشان النور اللي جاي مع شباك اكره اجلس بمكان كله ظلام ..
دقيت على وليد وأنا خايفه مايرد لأني من زمان مطنشته ..
تقريباً من تعبت ضحى ودخلت المستشفى قفلت الجوال وماعاد فتـحته..
خلاص احس انه لو ماتزوجني وليد بضيع تخليت عن اشياء كثيره عشانـــه
ولو ماتزوجني بكون انا الخســرانه ..
لااااااا هو بعد بيخســر شوق حبيبته الشينــه الله يأخذها موكفايه انها غنيه وعندها اهلها امها وأبوها بعد تزوج الوليد ظلــــــم قمــــــة الظـــــلم .. ليش انا احبــه وهي تزوجتـــه ..
بس لااا هو مستحيــل يتزوجها مافيه انسـان صاحي يدق عليه واحد ويقوله انا كنت على علاقه مع زوجتك ويكمل زواجه فيها اكيـد بيطلقها مثــــــل ماطلق خلف الريم اللي انا تسببت بطلاقهم يوم اتصلت على الجوال اللي طلبت مني ميشو اتصل عليه وغيرت صوتي يومها كان الموضوع عادي عندي صح كنت خايفه بس سويت الشي ذاك عشان ميشو ...
وماتوقعت ابدأ اني بكرر هالشـي بس المره هذي عشــــــاني والندم مقطعنـــــــي ماني قادره افكره كيف سويت كذا كيف اتهمت انسـانه بريئه انها على علاقه بالشخص وانها ***** استغفرالله العظيـــــم ..
كنت غبيه كنت شيطان كنت أي شـي شرير بس ماكنت انا مــلاك ..
بذاك اليوم كنت مره منهاره بعد ماعرفت انه ملك على شوق ..
كنت مره مقهوووووررره مأدري كيف تجرأت وطلبت من سفر جواله واتصلت منه على جوال الوليد اللي كنت سارقته من زمان من جوال ود ..
وخشنت صوتي بنفس الطريقه اللي كلمت فيها خلف ذاك اليوم مادري كيف كنت قادره اتكلم واضحك منه وكأني واحد مستهتر تافه خبيث نذل لعب بوحده بعدين جاي يفضحها قدام زوجها ..
ولعبت الدور صح كنت احس اني ماني أنا يمكن ابليس ساعدني اكيد بيساعدني مو السالفه فيها خراب بيوت .. بعد ماقفلت جلست ساعه اطالع بالجوال ماني مصدقه اني سويت اللي ســــــــويته ..
كان الموضوع سهل مرررره سهل ..
بس بعده صارت المكالمه هذي كابوس يلاحقني بصحوتي ونومي حسيت لأول مره بحياتي شعور الأنسان الخبيث الظالم ماتصورت نفسي أبد بهالموقف انا اظلم احد انا اتسبب لأحد بأذيه انا لو بيدي نزعت الـشر كله من العـــــالم وزرعت فيه الخير ..
انا حتى الناس الأشرار ماأكرهم وأدور لهم الف عذر وعذر لشــرهم هذا انا اللي ماقدرت اكره ابوي على كل اللي سواه فينا والعذاب اللي ذقناه بالحياه من بعـــــده ..
ولاقدرت اكره جابـر اللي كان فارس احلام مراهقتـــــي ماأبغى اتعمق لكم ليه حبيتـــــه صحيح زواجــــه من غيـري جــرحنـي بس ماقدرت اكررهه ..
ويمـكن تجربتي مع جابـر هي اللي خلتني اتهـور واكلم الوليد واسـوي كل اللي سويته لأني اخاف يضيع مني مثل ماضاع جابــر كنت اقول انه معذور لوتزوج غيـري هو وش دراه عني وعن حبــي ...
وتحت هالضغط وفكرة اني احب واتزوج واحد غــني وأرتاح من ايام الفقر اللي رغم انها حلوه مع خواتي بـــــس مره لأني كثير امر بأوقات اتمنى فيها لوكنت غنيـــــــه تجرأت وبديت بأول خطـوه وهي المكالمه بعدها تعمدت اطيح بوليد بكذا موقف وبالأخير كلمته على الجوال بدون حتى مايطلب مني بس هو عادي عنده مارفض ومع الأيام عرفت ان هالشي عنده طبيعي ويكلم الاف البنات مو بس انا ..
وتعمقت علاقتنا وصرت التقي فيه اذا زرنا خالتــي لين كشفتني ود الصراحه هو طلب مني أطلـــــع معه بس انا مستحيل اسوي هالـشي مستحيل ...
ملاك :الوليد ..
الوليد :نعــــــم ..
ملاك :مابغيت ترد ..
الوليد :صباح الخير وينك من اسبوع لايكون تزوجتي انتي بعد ...
ملاك :ليه من غيري تزوج
الوليد :كلكن لاجاء رمضان التزمتن وتزوجتن .. ماتدرن انا حافظين هالكذبات ..
ملاك بنرفزه :ولللييييييييد ..
الوليد :خيــررر
ملاك بدلع:مأشتقت لي ...
الوليد :صوتك لاوالله ماأشتقت له بس شوفتك اكــــيد ..
ملاك :احلم
الوليد :ماودك تشوفين خالتك ..
ملاك :قديمــــــه ..
الوليد :حددت زواجــي بأجازة العيـــــد ...
وش قاعد يقول هذا يكــذب والله العظـــــيم يكذب مستحيـــــل اللي يقوله صدق ...
ملاك :كذاب ..
الوليد :وليش الكذب ..
ملاك :وانا حرام عليك وعدتني تطلقها ..
الوليد :وعدتك وكنت بلعب عليك... تدرين ليه اقول لك هالكلام لأني قررت اروح مكـه بعتمـر وماودي اروح هناك وعندي نيه شينه لك فأحسن شـي قلت اخبرك الحقيقه ..شوق حبيبتي احبها بجـنون مستحيل بطلقها عشان وحده مثلك .. على فكره تعجبني سذاجتك قليل القاها فهالزمــن مع ان اللي بمثل ظروفك ماشيات على حل شعـــــرهن ... ملاك صدقيني هالطريق مايصلح لك خليك على سذاجتك احسن لك ...
وكلااام كثــــــيررر كثـــــــيررر انقال ماوصلها منه الا ذبذبااااااااااااااااااااااات الحروف ...



((5))

[ .. هل هي النهـايه ..]


قفل منها واحساسين بداخله يتصارعن أحساس بالندم انه ضيع من يده صيده سهل قليل ينلقى مثلها .. واحساس بالرضا لأنه اتخذ هالخطــوه الصعبه وتخلى عن شهــوه ونزوه في سبيل أنه يتقرب من ربــــــه .. نوى يعتمر ويطهر قلــــبه يبغى يروح مكه ونيته صافيــه يتمنى يبدأ حياه جديده .. يبغى الله يغفرله ويصلح له حياته بعد الزواج ..
مايبغى حياته الأوليه تأثـر عليه .. خلاص هو بيترك هالطــريق وان شاءالله ..الله بيعينـــــــه ..
رجع لشغله اللي كان يسويه قبل ماتدق .. سبحـان الله يمكن لو مادقت كان سكــت ومافكر يقولها ويمكـن بعد العمره يرجع ويكمل لعبه عليها .. محظوظه يوم اختارت هالوقت عشان تدق فيه بعد ماأنقطعت اسبوع كامل ..
:عمي الوليد خلاص لميت حاجاتك ...
الوليد :ايوه خلاص ان اللحين ماشي خوذي الشنطه هذي نزليها معي ..
ود :ليه حماليه لك ..
الوليد :ود والله ماني ناقص ظرافتك ..
ود :موكأن اغراضك كثيره احس الشباب اغراضهم اقل من كذا كل ذولي شناط ...لايكون حاط عدة الأستشوار وشنطة المكياج ..
الوليد :وانتي حاسدتني حتى على الشناط شوفي فيه فوق دولابي شنطه خوذيها لك ..
ود بقهـر:تتريق علــــــي ..
الوليد لف عليها بعدماكان يرتب بشنطته المفتوحه:بتساعديني ولا أطلعي برى ..
ود :اوووف يأخي ليش انت ماتحبنــــــي ..
الوليد :اطلعي بررررى ..
ود :حرام عليك وش سويت انا كذا ...
الوليد :كذا ميزاجي .. تفضلي اطلعــي برى ...
ود :خلاص بنزل الشنطه بدون كلام...
قدام باب الفيلا الداخلي كان موقف السـياره وفاتح الشنطه يدخل أغراضه وود على راسه تنق ..
الوليد بصرخه وهو يلف على ود اللي واقفه وراه :اللحين انتي وش تبغين ..
ود اللي انخرعت من صرخته : خلااص اسفه مأبغاك تدعيلي ..
الوليد :طيب بدعليك بس فكي عنــــــي ..
جاه صوته من وراه وبنبره خبثه :ماشاءالله تدينا ..
الوليد لف لصوت اللي مسبب له كوابيس :خــــــير ..
نواف :ليه اللي يشوف وجهك يشوف الخيــــر ..
الوليد يطالع بود :ادخلي ..
ود اللي تخاف من عمها نواف:مع السلامه لاتنسى ادعيلي ...
نواف :هذا يدعي لك هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
الوليد بالفتره الأخيـره تأكد ان نواف اجبن من انه يسوي له شـي يخرب علاقته بالــــشوق:وش عندك تضحك ..
نواف:يقولون شر البليه مايضحك وصدقت هاليوم ...
الوليد بدون مايعطي ادنى اهتمامه لكلام نواف ركب سيارته وطيرها قدام عيــــــــون نواف .. اللي ضحك زياده بعد ماأبتعد الوليد مسكــين للحين يفكر ان تهديده له بتخــريب حياته يقصد فيها حياته مع شـــــــوق .. مادرى ان تفكيــره ابعد من كذا بكثــير ...
هو ناوي يقضـــــي على حياته من الناحيـــــه الماليه وهو عارف ان الوليد بدون فلوس مايقدر يعيـــش .. بيخليه يشحد حتــى اللقمه اللي يأكلهـــا ..
وهو حتى شهــاده جامعيه مامعـه .. يعني ماراح يلقى وظيفه محترمــه تلمــه وعنده الطريقه اللي من خلالها بيضمـن ان اخــوه محـمد مايساعده ولا أحد من العائله يساعده وبيكره فيه الصغيـــــر قبل الكبيـــرر ..

رغــم انه اصبح شبه متأكد ان نــواف مايقدر يضـره ولاحتى يخرب عليه حياته مثل ماكان يتوعده لكنه للحين مقابلته تسبب له توتر وضيقـــــــه ... زاد من سرعة الســــــياره وعشان يخفف توتره مثل مايظن شغل المسجــل لين صار صوت الموسيقى يهز السياره من قوته علق السماعه كويس بأذنه ودق رقمها وحده من العشرات الموجوده ارقامهن بجواله بيتسلى فيهـــــا قبل مايخبـرها انه تركها وبيتزوج عشان يريح ضميـره مثل ماهو متصور ...
اخر مكالمــه واخــر اغنيه قبل مايحــــرم بالعمــره ويتـــــوب ..
هوخلاص بيتوب بس بيسمع هالأغنيــه ويكمل هالمكالمـــــــه ..ووسط ضحكه وكلماته الغزليه للأنسانه مأدري وش اقول عنها بالطـــــــــرف الثاني تنفجــر الكفره الأماميه للسياره .. تتقلب السياره مره واثنين وثلاثه السماعه معلقه بأذنه ... والأغاني تصدح داخل السياره ويختلط صراخه مع صراخ الغنــــــــــاء
توه يضحك قبل ثواني بــــس واللحين يصرخ مايبغى يمـــــــــــــوت
وش يلاقي ربه فيه يردد كلمات اغنية واذنه للحين صدى ضحكه ماجنه راسخ فيــــــــها ..
مايبغــى يموووت وهو ماتاب بس بيعتمــــــر ويصلي وبعدين يسلم الروح
..
مايبــــــغى يمووووووت وهو حتى الصوم اليوم ماصـــــــام اشتهى العصـر سيجاره وشربها ..
مايبغى يمـــوت وهو عاصــــــي ربه ..
افنا عمـــــره ليله ونهــاره وهو عاصي ربــه ويوم يموت يبغى حســـــن الخاتمه وتنقبض روحه على عباده ...

اخر نظره لعينه تعلقت بالبطاقه الصغيره اللي متعلقه قدام المرايه ومكتـوب عليها عبارة التوحيد لاإله إلا الله محمد رسول .. هل سينطقها ....!
حاول ..؟!
هل ملك الموت قريب ..!!
في ليله من ليالي رمضان المـــــبارك
في العشــــــر الوسطى عشــــــر المغفــــــــره ..
يمــــــــوت واي مــــــــــوته ستكــــــــــــــون ..
على طـــاعه ..!!
خاتمــــــــه حسنـه ام ماذا ...؟!
هل مات هل ختـــــــــمت اعماله بالحيــاة الدنيا هل هذه هي النهــــــايه ...


((6))


[ .. لن أفقــــدها .. ]



عساف
رغم اعتراضات خلف اني ماروح وماحاولته ثنيي الا اني رحت واشتكيت في قسم الشـرطه على تصوير زوجتي في مؤسسه حكـوميـه واعطيتهم الرقم اللي وصلتني منه رسالة الوسائط اللي فيها صوره ..
خلف خايف من الفضحيــه .. وانا اسأل وش فضيحه اكبر من ان صورها انتشــرت ايه انتشــرت ...
اليوم واصلتني صورتها بلوتوث عند الأشاره ...
لحضتها وسوس لي الشيطان اطلقها وأرتاح .. ايه اطلقها .. وش الذنب اللي ارتكبته عشان اتحمـل هالفضيحـــــه ..
بس للأسف ماني قد هالشـي كيف اطلقها وولدي وشدن وين يروحــــــون .. وكيف ابتعد عنهااا ..
انا حفيت عشان اخليها ترضا عني اللحين اتخلى عنها من اول اختــبار ..
وخلف هذا صاير مثل الشيطان بس يوز بأذني يبغى ينكد علي حياتي مثل ماهو منكد على نفســــــه ...
الصراحه احسه انسان مريـــــض ...
اوووف ماصدقت اوصل البيت من هالزحمه اللحين كيف بدخل لضحى وهي بين النمل خواتها ...
دقيت عليها بس ماردت .. ياحياتي شكلها نايمه ..
فتحت الباب بمفتاحـي الخاص او بالأحرى هو مفتاح ضحــى ..
فكرت الساعه 11 ونص الصبح من بيكـون صاحـي وبرمضان بعد ..
جربت افتح الباب الداخلي اللي لو مانفتح معي كنت بروح للمجـــلس .. بس انفتح دخلت وأنا ماشي للغرفه اللي قالت لي ضحـى انها بتنام فيـــــها شفت وحده من خواتها نايمه على الكنب ..وعمى ان شاءالله وش مجلسها هنا رجعت طلعت وطقيت على باب الصاله بقوه عشان تصحــــــى ...
:خيرررر وش فيه ..
عساف :انقلعي بدخل لضحـــى ..
:عمى ان شاءالله بيتنا وينافخ بعد .. انتظر لين اطلع فوووق وادخل مالت بس على وجهك الشـــين ...
الشرهه مو عليها على اللي رباهاااا الحيوانه انا وجهي شين والله اني مزيون ...
سمعت صوت ركضها على الدرج ثم :ادخللللللل ..
دخلت ومباشره على غرفة ضحــــى .. انصدمت يوم شفتها نايمه على فراش على الأرض .. الغبيات ذولي مايدرن انها تعبانه وظهرها متعبها مايعرفن ينزلن لها سرير من فووووق .. هذي اختهن اللي ضحت بعمرها ومالها عشانهن مايعرفن يردن لها المعروف .. صدق قليلات تربايه ..
ضحى :وش عندك واقف ادخــــــل ...
عساف :اللحين خواتك اللي مافيهن خير ليش ماحطن لك سرير تنامين عليه مايعرفن ان نومة الأرض تتعبك..
ضحى :من قال ان نومة الأرض تتعبني انا طول عمري انام على الأرض والفراش هذا مريح مرره ...
عساف :يعني لازم تدافعين عنهن ...
ضحى:وانت لازم تهجم عليهن ...
عساف :لأنك تقهريني بسببهن انحرم منك كثير ..
مأدري كيف طلعت مني هالكلــمه اللحيـن بتفتح لي مشـاريع .. وتذكرني ببلاوي اللي سويتها ..
صدمتني يوم أخذت الموضوع بروح رياضيه ..
ضحـى :اووه يالبيبي اجل تنحرم من الماما ..
قلت لها مسوي انكت ..
عساف:حرام تسخرين من أخيك المســلم وانتي صايمـه ..
ضحى :اولاً ماأنت اخوي زوجي ثانياً ماني صايمـه .
ياحلوه زوجي من فمها تحسسني ان اعني لها شـــــــــي .. وصحيح هي ماتقدر تصوم عشان العلاج ولأن الصوم يتعبها ومانعينها منه ..
عساف :افطرتي ..
ضحى :لااصلاً توني صاحيه على وجهك ..
عساف :على وجهي الشين قوليها ..
ضحكــــت وقالت ..
ضحى :انا ماقلت شــي ..
أحس فيها شـي متغير رغم التعب والمرض والأرهاق احسها وجها فيه شــي الأبتسامــــــــــه ..
ايوه هي الأبتسامــه .. بس الأبتسامه الصافيه .. مو ابتسامتها المكشره حقت التطنز ...
عساف :اسوي لك فطـــــــور ..
ضحى :لاتكفي فكني من طبخك اللي مره ملحه زايد مره بدل الملح سكر ...
عساف :ترى مره وحده اللي طبخت فيها وسويتيها مرات .. واصلاً كنت مرتبك مايعجبك طبخي ...
ضحى :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عساف :الله يخليلي هالضحكه وراعية الضحكه يارب...
مدت يدي بلمس الحفره اللي تسببها ضحكه تحت ذقنها بس دفت يدي ..
ضحى :مو بتسوي فطـور ..
عساف :طيب بس بلمسها وأروح ..
ضحى :روووووح انت صايم مايصير كل شي تبغاه تسويه ..
عساف :اصلاً محروم صايم ولامفطـــر ..
دخلت المطــبخ ولقيت البطله شدن حاطه لها كرسي واقفه عليه وواقفه قدام الفرن وحاطه لها تاوه تقلي فيها بيض ... ونوره مطلعه القدور من دولابها وداخله فيه تلعب ...
صرخت عليها من القهر بتحرق نفسها بلقافتها ...
عساف :وش تسوين ..
غمضت عيوني برعب يوم شفت رجلها تزل من حافة الكرسي بعد ماأفزعها صوتي وتفقد توازنها وتطيح على وجهها بالتاوه وتطيح على الأرض وتاوه على راسها ...
ثانيه ثنتين ثلاث .. وكنت عندها طايح على رجولي وانا اصرخ مفزوع ..
عساف :شدددددددددددددددددددددددددددددددددددددددن ...



((7))

[ .. أغلى النســـــاء ..]



خلف
ماأدري وش مطريها على بالي هاليوم اووووف منها ... لو هالعساف يطيعني ويطلق اختها ونرتاح من سيــرتهن ..
كل ماكلمته بهالموضوع طاح لي بتبغى تخرب حياتي مثل ماحياتك خربانه وانت غيران مني ومن خرابيط الحريم هذي ..
بس الشرهه علي انا اللي حاشمه وعاده رجال ..
ولا انا وش فيها حياتي ماأحسن منـــها رجال عزوبي ومرتاح واذا طرى في بالي اتزوج مأحط في بالي .. البنات ملي البيوت وهذا أنا بعرس بعد العيد ..
بس هو اللي خرب من بعد ماراح مصـــر وطايحلي بخرابيط الحب ..
انا اذا اعجبتني وحده تزوجتها .. واذا شافت نفسها علي بيت اهلها يحتريها والمره بدالها الف بس عزة نفسي وحده ..
خلف :اللحين انتي ليه ماتروحين بيتكم ترقدين وتفكيني ..
بتقولك ياخلف .. لاأريد ابغى اجلس على قلبك ..
خلف :استغفر الله العظيـم والله اللي انجنيت ياخلفان وتوك ماتهنيت بشبابك ...
متزوج عشر مرات وتوك ماتهنيــــت .. لاماتهنيت .. وقمت اناظر نفسي بالمرايه ..
خلف :وش اللي ماهو عاجبتس فيني يامشااعل .. عشان ترفضيني .. زين ورجوله وجيبي مليان ..
لايكون شايفه لها شوفتـــــن ثانيه .. تسويها ماشيه على حل شعرها يمكنها من راعية الخرابيط ...
اييييييه وش فيني انا اثور نفسي تلتعن بحريقه ان شاءالله ماعلي منها انا بتزوج وديان اللي تسوها وتسوى طوايفها بنت رجال طيب وراعي تجاره ..
ماهي بنت الفقر المشرده .. هي وبستها اللي تنقلها معها كنها ورعن لها ..
والله لتزوجها وأكسر خشمها وجيبها خدامه عند عمتها وديان ..
ايييه ياخلف احلم يقولون الأحلام ببلاش لوأنك قادر تزوجها ماكان هذا حالك ..
تهووس فيها ليل ونهار ..
ايييه الحماره والله ان لها غلا بقلبي ماهو لغيرها من الحــــريم ..
بس هي الحماره اللي مأدري وش شايفه علي ماتبي تزوجني ..
وانا زي الخبل مسوي فيه راعي كرامه ياليتني وافقت يوم قال لي عمي مبارك يملك لي عليها بدون شورها عند مطوع يعرفه ...
بس لاا ماني رجال لو تزوجتها غصب عنها ..
انا بتزوجها ومن ورى خشمها بس برضاها ..
طلعت من غرفتي بعد ماعفت النوم .. باقي على الفطور ساعتين ماعندي شي اسويه فيه لو مارقدت ..
نزلت تحت ولقيت امـي جالسه تخربط مع رئيسة الخدامات ...
خلف :يمه تعالي هنا ابيك ..
جلست بالصاله الجانبيه حقت التلفزيون وجت امي وجلست وهي تنافخ ..
خلف :كل مادخلت البيت وانتي تهذرين معها ..
أم خلف :لازم ارشدها تبغاني اسكت عليها تحوس لي الدنيا ..
خلف :انتي اللي مكبره راسها لو مخليتها مثل خوياتها ..
ام خلف :خلف انت وش فهمك بهالأمور ومن متى تهمك امور البيت ..
خلف :ايييه يايمه العزوبيه خلتني اهتم بأمور الطبــخ بعد ..
قالت وكنها عارفه المستخبى ..
ام خلف :العزوبيه ياخلفااان ولاكاني ادري عن المدرسه اللي اخذها مســـــــيار ..
اهبووو ماينتخبى عليها شـــــي هذي ..
خلف :يمه لاتهرجين قدام احد عن هالسالفه ..
ام خلف :والله اللي جاب لي علومك يوصلها لغيـــري ..
خلف :اووف منكم حريم مايندس عنكن شـــــــي ..
ام خلف :لامايندس عنا شـي .. انت ماخليت بيت بالرياض الا وتزوجت منه ..
خلف :الحمدالله بالحلااال وشرع رب العالمين ماتعديت حدوده ..
ام خلف :بس هذا خباااال ..
خلف :وش اسوي للحين مالقيت اللي تفهمنــي ..
ام خلف :اقول اعقل وخل سوالف الشباب الطايش عنك .. ماأنت صغيـر .. يايمه ابغى اشوف عيالك ..
خلف :اذا لقيت اللي تفهمني ماني جايب عيال من حيا الله وحده بكره ترميهم علي وتروح تزوج ويضيعون عيالي من بعدي ...
ام خلف :انت مسوس ترى ماهو كل الحريم مثل حريم عمك مبـارك ..
سحبت يد امي وحبيتها ..
ماتخلت عنا بعد ماتوفى ابوي ومارمتنا تمسكت فينا وتزوجت الرجال اللي حافظ لها على ورثنا ومالعب فيه ...
خلف :والله يايمه كل هالحريم مايسوون ربع اظفرتس .. الله يخليتس لي ...




نهاية الحلـــــقه

عاشقة ديرتها

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 22-04-10, 10:03 PM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الحلقه الخامسـه والأربعـــون

((1))


ضحـى

بعد ماطلـع من عنـدي عسـاف سحبت شنطتي وطلـعت منها جـوالي تذكـرت رساله اللي وصلتني أمس من المديره بس ماكان لي خلق أقراها .. اكيد تسأل عن
الغياب وفاتحه محاضره طويله عريضه عن اهمالي وتسيبي ..
ايش ....؟؟!!!
كانت الحروف تمر قدام عيوني بسرعه ماني مستوعبه اللي فيها ..؟؟!!..
وش اللي تواسيني ومشكلتي كنها مشكلتهاااااا
لاااااا أنا اتصــورررررررررررررررررت ...
مستحيل هذا الكلام موصحيح .. انااااااااا ..
كيف .. وشلون وعســاف ........ عساف يدري ..
اكيد هذا تخريف من عنـدهاااا ...ليه تواسيني وليه تصورت .. وليه تعتبرني وحده من بناتهااا ..
وليه وألف ليه براسي .. بس صرخة عساااااف .. طيرت كل اللي باقيلي من عقل .. وش فيه ليه يصرخ ..
حاولت اقوم والتمزق اللي احسه بظهري حاول يعيقني بس الصدمه ماخلت فيني فكرر ... دخلت المطبخ وأنا اتسند على الجدار .. شفته ماسك شدن ويهــزهااا ..
ليه يهاوشها وش ســـــــوت هي ..
عساف :قسم بالله لو شفتك داخله المطبخ مره ثانيه لأسويك بالفرن ..
شدن :لتصرخ انتي اللي خوفتني وخليتني اطيح ...
كان يسحبهاااا مع طرف القميص اللي لابسته بيطلعها من المطبـخ ..
ضحى :وش فيه ..
مأدري كنت اسأله عن شدن أو عــن الرساله او عن ميـــن ...
كان يصرخ يتكلم يحرك يديه قدام وجهـي بس ماني مستوعبه شـي وأخر شـي فهمته صوت باب المدخل ينقفل وراه ..
وشدن تقول لي .. انه هو اللي خوفها وهي مالهااا ذنب ...
صرخه هي اللي طلعت منـــــــــــــي ..
او أعتراض ...
جمدت شدن وصيحــــــت نوره ولمت كل البيت علي ..
ضحــى :مستحـــــــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــ ـل ...
كنت اهز راسي بلااا انفي هالـشي اناااا ...
في احد بينك وبينه عداوه
في احد بينك وبينه عداوه
في احد بينك وبينه عداوه
في احد بينك وبينه عداوه ..
,,, وزوجك اشتكـى والمـدرسه بتسوي تحقيق لين توصل للفاعـله ... وو.. وو.. وو
كلام مايعنـيهااا .. هي تصورت وعســـــــاف يدري كل هالوقت يدري وماخبرها يعاملـها مثل الغبيــــــــــــه ..
ليش سكتت يوم سألها مابقت تسأله .. ماكانت تدري .. ماتصورت بعد سؤاله كل هالمصـيبه ..
يعني صورها انتشرت الناس تشوفها
هي اللي ماتخلي احد يشوف طرف اظفرها كل الناس اللي يسوى واللي مايسوى تشوفها وتكلـــم عنهااااااا ..
وليش وعشان ايش ...
حقيرررررر اللي سواهاااا حقيــررررررر
بتخنقه بيديها عمرها ماراح تسامحــــــــه
بتقتله ايه بتقتله وبتقتل أي احد يتكلــم عنهااا
هي حافظة على نفسها خافت ربها وطاعته .. وماخانت عهد ..
وانسانه شرذمه حثاله ماتخاف ربها فظحت سترهااااااا .. الله لايوفقها ولايسمحها ربي حسيبها يوم القيامه ...
ماكانت تدري انها تهز راسهاااا .. لين وصلتها صرخت عدم صبر من سارا ..


((2))

سارا



روعتني الصرخه كانت من ضحى اعرف صوتها .. انهبلت نطيت من فراشي مفزوعه قلبي احسه تحرك من مكانه من الروعه .. مأدري كيف كنت امشي ووصلت تحت .. ضحى مريضه ليش تصرخ أكيد صار لها شـي .. تصورتها يوم طاحت علينا وهي تلوى على سجادتها تصورت معاناتها تكرر مره ثانيه ..
كل شي كل شي فكرت فيه الا أني القاها واقفه كذا صح كانت وقفتها منحنيه ويد متسندها فيه على الجدار قدام المطبخ ويد على ظهرها بس بعد ماكانت احسها تألم
كانت تفكرررر وسرررحانه بعالم ثاني .. وانا كنت ارجف من روعة صرختها ناديتها هزيتها ماردت علي الا بعد ماصرخت
سارا :ضــــحى وش فيــك ...
ناظرت فيني ووجها ماكان طبيعي .. شفايفها كانت ترتجف كأنها بتبكي .. وبكت ..دموعها تنزل.. ضحى تبكي..وصوتها مخنوق ومرتجف وفيه قهررر ..
ضحى :ليش انا وش سويت ... اناااا حافظت على نفسي .. ماسمحت لأحد يغلط علي ولايفكر فيني غلط ....
ليش يسووون فينـي كذا .. ليش يبغون يذبحوني .. انا وش سويت لهـــم ... بحياتي كلها ماغلطت على أحد ...
وش سويت عشان استحق هذا ليش الناس دايم تبغى تحطمــني .. ليش الكل ماسك له سكين ويطعن فيني
.. ابوي .. امي .. زوجي .. خواتي .. الناس اللي برى ...
ليش كل اللي حـولي ..يبغون يقضون علـــــــــــــــي ...
ايه انا ضحـــى .. ايه انا عنيده وظالمـه وحقيرررره واحب احطمكــــــــم ..
بس أنا انسان .. اشعر بظلم مثلكــم .. اانطعن وأتألم وانحرق من تصــرفاتكـــم ..
أنا ماأكــــــرهكم ليه تكـرهونـي .. انا مثلكــم بشــر.. مثلكم .. انا مثلكــم ...
لااتكفين ضحى لاتبكـي ليش تقولين كذا .. انا ماأبغاك تبكـــــين .. كنت بتكلم بقولها لاتسـوي كذا بحلف على المصحف
اني احبها ومستحيـل اذيها .. ورب السماء كنت بسوي كذا .. بس فجأه دخلت هند مأدري من وين وهي تقول ...
هند :الحقوا شهــــد هربـــــــــــــت ....
شفت ضحى تشهق بأنفجاع وترفع راسها للسماء ..قسم كنت اشوفها تتشهــد والله تتشهــــــــــد ...
وطاحت على الأرض ...
كذا مثل أي حاجه جامـده ترمينها على الأرض وتطـيح ...
مسكتها أنا ونوف اللي كانت تبكـي وتقـول اكـرهكم ليه ذبحــــــتم أمـي ....

((3))


ميشو


بسرعه مضت الأيام .. خرجت من المركز الطبي منتشيه بعد العمليه التجميليه لقد بدوت رائعه .. ليس كثيراً ..
وليس أفضل من قبل .. ولكن يبدو شكـلي جيداً ..ولن تتعرف علي والدة فهـدي ولاحتى اخواته وقريباته وسوسو منهن
ولكنها بالتأكيد تعرفني لأني اخبرتها ولكن من غير ذالك ماكانت لتعرفني ...
شعري .. اشعر بالألم من اجله فقد قصصت الكثير منه حتى اصبح قصير جداً يلامس اكتافي وصبغته بلون أخر جميل .. بدوت فيه شقراء فاتنه .. وارتديت عدسات ملونه جديده فأصبح لون عيناي بني فقط لا غيــر ..
لم أعرف نفسي حينما وقفت أمام المراءه ...ريدا كادت تجن حينما رأتني
لن انسى كيف انفتحت عيناها بذهول ماحييت ...
اممم لم ابت ليلتي من فرط السعاده والقليل من الحيره وتردد كيف سأبدا باغواء فهــدي ...
امممممم تبدون محتارين رغم اني رددت الخطه على مسامعكم الااف المــرات .. ماذا سأفعــل .. انا اكره والدي .. احقد عليه .. منذ كنت طفله صغيره.. بدأ هذا الكره .. والغيـره ..
كنت اسمع والدي وهو يخبر جدتي كيف سيتزوج باشا ارملت ابن عمه ووالدة خلف ..
لكي يحميها ويحمي ابناء ابن عمه من الضياع ..فهـو لايرضا ان يحدث لهم ذلك .. ولكن ماذا عن نحن ابناءه لماذا
يرغب بالتخلـي عناااا ..
لقدأخبر جدتي انه سينتقل للعيش بالمنطقه الـشرقيه ليسكن هناك حيث أموال وتجارة ابن عمه ..
بالأضافه لأرملته وابناءه ...
سيبتعد عنا من أجلهم هذا مافهمه عقلي الصغير يومها .. رغم انا والدي كان بعيد جداً عنا ولم اشعر بأبوته ابداً ولكنه
كان يعيش معنا في نفس المنزل ..
ننام كل مساء تحت سقف واحد .. رغم تعدد زوجاته والضياع الذي كنت اشعر به
كلما دخلت منزلنا امراءه جديده بصفتها زوجة أبي وخالتي ولكن كنت اشعر بالأمان ايضاً فهناك والدي جدتي وأخواتي من حولي
.. كان دائماً مايردد والدي انه يريد ابن ذكـر ..
ولكن ذالك الموضوع لم يكن يأرقني كثيراً فوالدي سيبقى يتزوج
حتى ينجب ابنه الذكر ولكنه معناا لن يبتعـــــد .. حتى ذلك اليوم الذي أخبر فيه جدتي بأنه سيبتعد من أجل والدة خلف ...
كرهتها .. وكرهة والدي .. وكرهة خلف وشقيقته ..
أجل كرهتهم كره صغيــر كبر مع الأيام .. والدي أصبح لايزورنا أبداً فقط زياره واحده بعد بضع شهـور ..
حتى بدأ يختفي كلياً من حياتنا وبعد سقوط جدتي ماقبل الأخيــــر ..
بعدها لم يزرنااااااا ابداً .. حتى عاد بالفتـره الأخيـــره ..
كل تلك السنوات زرعت في قلبي حقد دفين ونيــران متقده .. لن تطفئه مياه الأرض كلهااا ...
أمقت والدي واتمنى ان يعــود ليطلب الصفح مني ومن أخواتي .. شعور رافقني سنوات عمري ..
وحلم اغفو كل ليله على أمل ان يتحقق نهار الغد .. حتى بات هذا الحلم ..
مستحيل لن يتحقق .. فشحنت كل مافي قلبي من كره وحقد ورغبه بتحقيق حلمـي .. وقررت الأنتقـام ..
رسمت الخطط تلو الخطط ..وقبلها بنيت الحلم كيف سيأتيني ذليلاً يطلب صفحي ...
كانت خطط بعضها عشوائي والأخر محبوك يحقق غايته بطريقه جميله ..
وبعد تلك المحاولات .. ومع سنوات من مصاحبة سوسو .. التي رسمت الخطط للأطاحه بها وكسبها صديقه لي .. ماأن علمت أنها تدرس بنفس جامعتي بعد انتقالهم للرياض وبالفعل حققت غايتي وكسبت صحبتهااا ..
صاحبتها من أجل اتعرف على عائلة والدي التي سأنتقهم منه من خلالهــــا ..
وبعد العديد من الخطط والنجاح والفشل توصلت لخطتــي ولكن بعد ان اضعت بعض اوراقـــــي ..
اوراقي التي اضعتها لعبتي الأولى مع خلف .. حينما اسميته فهدي .. فلولا معرفته لي ..
لمافعلت كل هذا وغيرت من شكلي ..
ولكن كان درس لي حتى لأعبث بلا هدف واضح ..
واللآن لماذا عملية التجميل وتغيير للأســـــــم ..
شكل ميشو واسمها لم يعد ينفعان .. فيجب ان اصبح صوره جديده وابنه جديده للمبارك الذي مع كثرة بناته لن يعـلم انه ليس هناك مشاعل وريما وانهما شخصيه واحـــده ...
سأتزوج خلف ومن خلاله انتقم من مبارك سأجعل خلف يعقـه .. يأذيه .. يكرهه يأخذه من أمواله ويرمـيه في دار للعجـزه ..وكذالك يفعل بوالدتــــه ...
أنا واثقه من دهائي وخبثي ومـكري .. وأعلم اني بأذن الله سأفعل ذلك ..
ولكن كان هناك عائق أمامي .. سهل وصعب ..
كيف سيعرفني خلف حتى يطلب الزواج مني ...
تبرعت سوسو التي ظنت اني مغرمه متيمه بشقيقها وأفعل كل ذلك
لأصل إليـــه لأنه لن يتزوجني بعد ان رفضته حسب تفكيـرها ..
اشفق عليها لأنها لاتعلــم ان خلف سيزحف على ركبتيه ليترجاني لوطلبت منه ذالك شرطاً لقبولي الزواج به ... أخبرتني انها تستطيع ان تقنعه بزواج من ريما شقيقة مشاعل
لكـي يكسر غرور مشاعل فقط يتزوجها لمده قصيره ثم يطلقهــا .. ويستطيع بعد ذلك الزواج من مشاعل لو أراد ....
واضافت ايضاً ان اقناع خلف بالزواج اسهـل من أقناع طفل بشرب حليب بنكهته المفضله ...
لما اغير شكلي .. خلف لايعرفني اعلم لم يراني من قبل متأكده من ذالك .. ولكن والدته وقريباته يعرفنني وكذالك مالك القذر .... لما اغير اسمــــي .. حتى بعدما احقق انتقامي انتهي من الوجـود .. سأنهي شخصية ريما وأعود مشـاعل
سأعود لشكلي القديم وأسمـي القديم ولن يجد خلف ريما أبداً ليقتص منهاااا ...

اخبرتني سوسو قبل دخـولي المركز الطبــي بيوم واحد فقط بأن خلف على وشك الأقتناع بفكرة الزواج من ريمــا ..
وايضاً اخبرتني بامـر أغضبني كثيراً وافقدني بهجة الأنتصار التي شعـرت بها .. لقد أخبرها انه ربما يتزوج ريما
مسـيار .. لأنه لايستطـيع ان يتزوجها بعد عودته من شهـر العسل مباشر مع ودياااان ...
أجل تزوجها لاتجـبروني على الحديث أكثـر وحضرت ذالك الزفاف بقهـر لامثيل له ولكني سعدت كثيراً ورقصت ايضاً
أجل اعلم اني متناقضه ولكن وجود كراميل وريدا في تلك الليله معي انعش روحي واشعرني بسعاده فلم أكن
أشعـر بأني وحيده منبوذه كعادتي حينما احضر المناسبات التي تدعوني إليها سعاد ...
وكنت محط انظار الكثـيرين وشعرت ببهجه شديده حينما تعمدتا ريدا وكراميل طلب اغنيه خاصه لأرقص عليهــااا ..
وكانت كلماتها رائعه توحـي بعبارات هجر وأنتقام وخذلاااان رجل مااا لفتاة .. ومن سيكون هذا الرجل ..سوى فارس الحفل الأول وعـريسه ..

لم أعد أدخل منزلنا سوى لنوم فكثيـر من المشاكل التي يمـر بها ترهق تفكـيري وأنا احتاج كل تركـيزي .. لأحقق انتقامـي
فأصبحت لأشــارك ابداً بتلك المناوشات التي تحدث داخـله وابتعدت اكثـر عن مشاكل أخواتي ...

×××

صحوت على رنين هاتفـي المـزعج .. لم أرغب بالرد ولكـني تذكـرت ماخططنا له أنا ووسوسو يوم أمس فرفعت الهاتف بسرعه ولكن الخـط كان قد انقطــع ..
..لقد اقنعتها بعـد جـدل طـويل ان تعـرض على خلف التسجيلااات التي قمت بها بمساعدة سوسو التي دست جهاز التسجـيل
في هاتف غرفة مالك .. والتي لشدة غبائهـا لم تكن تعلم لمـاذا مالك يتصـل من هاتف غرفته وليس من هاتفه الجـوال ..
بالتأكيد لأنه يحادث فتاة من الخـارج وليس من نفس دولته .. ولكن هذا ابداً لن يستوعبه عقل سوسو الأخـرق ...
أجل ستعرض على خلف محادثات مالك مع عشيقته وديان .. ولن يكن لدى خلف القليل من الوقت ليكفـر فيه
ان تلك الفتاة ليست زوجتـه .. فهو سيشتاط غاضباً ..
وينفعل ويصرخ ويكسـر عنق اخيه وربما عنق زوجته ايضاً وبعدها
ربما سيفكـر قليلاً ولن يجديه التفكـير لأنه لايوجد اثبات لبراءة مالك حتى يتحدث وخلف لن يعطيه ابداً الفرصه ليتحــدث ...
وكذالك زوجته لن يكون امامها فرصه لتثبت برائتها فخلف بنظـره جميع النساء خائنات .. الم يكن
الفضل لي بترسيخ ذالك المفهـوم في رأسه من خلالي ومن خلال الريم حبيبته الأولى ...
وحتى لو انكشفت الخيوط سيقع اللوم على رأس سعاد .. التي لن تفضح ابداً سرنا الصغـير فهي تعلم
انه ربما يشفع لها ولكن انا لن يشفع لي ابداً ... وقلبها الطيب سيجعلها تضحي بروحها من أجلي ..
ألست أنا شقيقتها التي لم تنجب والدتها كم اصبحت تكررعلي بالفتـره الأخيـره ..
أجبت بسرعه قبل ان ينقـطع الخط للمـره الثانيــه ...
وصلني صوتها وكأنه يحتضــر ..
سوسو :خنقني كان بيذبحنــــي ..
كلا يألهي هل فشل مخططي للمره الثانيــــــــــــــه ..
لأعلم كيف خرجت مني الكلمات فقدت تصورت خلف امامي وهو غاضب سيكسر عنقي ..ياألهي ..
ميشو :سوسو أين انتي ماذا حدث ...
ثواني فقط ابتلعت فيها ريقها ثم انهدر الحديث من لسانها كالسيــــل المنهمـــر ..
سوسو :ميشو بموووت .. ياويلي بيذبح ماااالك ..كسر المسجـله وخنقني اااانااا هربت كان بيلحقني زي المجنون والله اناسويت كذا لأنه اخوي
مالك خانه وش اسوي اسكت عنه .. بس خلف اخوي ومالك ماهو اخوي ... ميشو حنا تهورنا ليش سوينا كذا لوقلناها بطريقه ثانيه احسن
ياويلي امي لودرت بتقتلني ترجيته مايعلمها قبل ماأقول له بس هي سمـعت صراخه وشافته وهو يخنقني يعني بتعرف اني انا اللي فضحت مالك هي تحبـه والله ماتسامحني ميشو ساعديني وش اسوي ....
يألهي كم اشعر بالأرتياح ..كدت اجن حينما فكرت ان خلف كشف خطتنااااااااا ...
كنت سأتحدث ولكن صوت الطلق الناري اللذي وصلني عبر الجوال الجم لساني ..
ميشو :سوسو ماذا هنـــــاك ..؟!!
صرخت سوسو بهستريا :قتله اكيد ... قتلــــــه ...

((4))


خلف



كل شـي بعيوني تساوى .. اخوي يغدر فـــي .. زوجتي تخــوني .. ماكنت اشوف شـي ولا اسمع شــي .. ناس تمسك فيني
ناس تصارخ تبغى توقفني عن اللي أسويه ... يبغوني أهدأ اسمعهم ..اعلمهم وش اللي فينــــــي ..اصلاً ماهمني شـي بهالدنيــا ..ومحد موقفنـــــــي
السلاح بيدي وهي قدامـــــي ... والله لو يوقف بيني وبينها ابليس مافكيتها ذابحهـا .. ذابحها ...
صوبت السلاح عليها ..
خلف :تخونيني يالـ **** مع أخوي قليل المروه ..
ماكنت اصارخ ولاا اصايح مثل عادتي يمكن تعودت على الخيانه ويمكن ذبحي لهم مريحني قبل ماأبدأ فيه ..
حطيت الرصاصه بقلبهاااا ..
زفيت اللي كانوا بطريقي ونزلت ركض للملحق اللي يرقد فيــــــــه ...
كنت احس بالناس اللي تسحبني بس مأأدري من هــــــم ولاهمـوني امي ..جدتي .. بنت ابليس .. بوصله وبذبحـــه ومحد فاكه منـــــــي ..اليوم بدفنه بقبـــــــره ..
دخلت عليه بالمجـلس ..وهو قايم مايدري وش السالفه ..
خلف :تخوني تخون أخوك ياقليل المروه ضاقن عليك الحــــــــريم ... مابقى الا مــرتي ...
كنت رافع السلاح بذبحــــه .. حاطها بقـــــــلبه ... بس صراخ عمـــي مبارررك اللي مأدري من وين طلع عماااني
جاء ووقف بيني وبين وولده ....
مبارك :خلف تكفى ياولدي نزل السلاااح هذا أخوك وش اللي قاعد تقوله عنه ماهو مسوي اللي تقول هذا كلام عذال بيفرق بينكم ... مااالك اخوووك مايخووونك لو ايش ... ياولدي عشاني أنا ابوك اللي ربيتك تكفى لاتخلي الشيطان يعمي
عينك لاتذبح ووولدي ...
تكفي خلف لاتحرمني منه ومنــك ..تعوذ من شيطان وأنا ابوك ...
كان يتوسلني يترجاني ... ودموووعـــــه نززلت ....
بس أنا ماسمع كلامه ولاأبي اسمعه .. اكيد ولده بيدافع عنه بس أنا مايريح قلبي الا ذبح الخاين ...
نار شابه وسط قلــبي .. والشياطين تناقز قدام عينـــــــــي ...
حلفت محــد يفكــه منـــــــي .. وبذبحه يعنـــي بذبحـــه ..
خلف :عمييي وخررر عنه انا ذابحه ذابحـــــــه .. وذابح نفسي ورااااه .. بس وخررررر ..
صرخت امـي وبدون قصد لفيت عليها هجم علي مالك بيأخذ الــــــسلاااح بس أصبعـــي كان على الزنااااد وثـــارررر ...
دممممممم لاااا
يموووت لااا
لااتمــــــــــــــوووت أخر كلمـــــــــــــه استوعبها قبل مايغيب فالظلااااااااااااام ...

((5))

ماهو مصدق وجـوده مع هالأنسـان ... ولا مصدق انه جالس بمجلس هالرجال وحاط يده فيده يعقد قرانـه على بنته ومـاهي أي بنت ..
ماحس الا على اخر كلام الشيخ ونظـرات الرجال له .. بصوت حس انه طلع من اعماق روحه:قبـــلت ..

من مات أخوه ماكمــل شهـر وهوفاضي يتزوج ..هذي نظرت الكـل له وكلمه بيقولهـا كثيـرين ..
بس هو ماهمـه الناس كل همـــه أمـــه
.. من قالت له منيـره ان فيه شـي واحد
يقدر يسويه ممكن يطلع أمه من اللي هي فيه .. ماصدق خبـر .. كان ينتظر بس وش هالـشي عشان ينفذه ولو كان قايله
لـه ترمي نفسك بالنار عشان أمه ماقال لاااا .. وش تجي صحـة أمه عند زواج ..
يتزوج دام بأستطاعتـه .. كان عارف أن ابوها مستحيـل يقول لااا ..
بس ماتوقع هالمـوافقه منها ومن أختــــــهاا .. كيف ..؟! ..
الشيخ اخذ موافقتهـا سمعها تقول موافقـــه .. معقــوله .. يمكن وحده من خـواتها ردت عنــهاا ..
ويمكن هي ترضى فيه .. أكيد انجن عشان يفكــر كذا .. بس لو وحده من خـواتها يعني تلااعب .. لاماهي معقوله الطريقه اللي يفكــر فيهــا ..
متى يطلع من هنا ويروح يبشــر أمـه ..
معقوله بترضى عليه بترد عليه لو كلمــها .. ولابتكرر كلمتها اللي صار بالفتره الأخيره ماعلى لسانها الاهي قلت لك لاتخلي أخوك .. تذبحه هالكــلمه ..قاسيه على قلبـه المعـذب ..
هو موقادر يعيش من عذاب ضميــره وكلام أمه يذبح روحــــه ..
يعني لو فكر ان هذي بتكون نهاية اخوه كان تخلى عنه ...لااااا هو الغلطـان من البدايه ليش ماوقف له يوم سلك ذاك
الطـريق .. ليه مامسك بيده ورجع للطريق الصحيح .. بس هو وقف يتفرج على أخوه وهويضيع
يوم ورى يوم وسنـه ورى سنـه .. لين صاار رجوعه مافيه أمل منه ..
حس بمنير اللي جالس جنبه يهز يده ..
انحني عليه
قيس :نعم ..
منير :خلنا نرجع البيت .. امي لحالها هناك ..
أول مافكر ان امـه وحيده بالبيت قام بسرعه وماعبر نظرات الرياجيل المستغربه وهو يستأذن قبل العشاء حتـــى ..
وهو يمشون المسافه الصغيره بين بيت جيرانهم وبيتهم ..
منير :ومتى الزواج ..
قيس :متى ماقالت أمــي ..
منير :وسارا ..
لف عليه بطفش وهو يفتح باب البيت ..
قيس :وش فيهـاا ..
منير :بتعيش معنااا ..
قيس :لامع الجيران ..
رد عليه منير بتريقه ..
منير:اكيد مع الجيران لأنهم أهلها ..
ماعبر منير وراح مباشره لغرفة أمه ..
دخل عليها لقاها على فراشهـاا منسدحه وتسبح بصوت عالي ..
قيس :يممه ..
وجاء جلس قدامهــا ..قالها وهو يبوس يدهـا ..
قيس :يمه ملكت على ساره ..
ناظرت امها ودمعه بعينهـــا ..
ام كايد :اخوك كان يبغى اختهـــا ..
قيس :يمه جابر خلاص تزوج ..
ام كايد :مهو جابر .. كايد ..
قام بسرعه من قدامــها .. خلاااص مايبغى يسمع اكثـر كفايه عليه ضغوط اليـــوم ..
صادف منير اللي داخل ومعه صينيه عليها أكل لأمه ..
قيس وهو يحط سيجاره بفمه :أجلس عندها .. لاتخليها لين ترجع منيــــر ..
.. اول ماحـرك سيارته تذكر شـي فتح الدرج اللي قدام .. شنطـتها .. شنطة شوشو نستها بالتاكسـي يوم خطفهااا ..
ههههههههه يحبها ويتزوج اختهــا ياهي دنـــيا ..


((6))

وعـــد


حالة بيتنا ضياع تعرفــوا وش معنا ضياع ... آآآه انحسدنااا ... كنا نحب بعض قلوبنا على بعض .. واللحين مانجلس بمكان واحد .. بس انا مقابله نوف ونوف مقابلتني ..
شوق طول عمرها مشغوله بمطبخها .. وهنــد البارده تتابع مسلسلات وترقد .. وتبكي اذا مالقت شمبو تغسل فيه شعرها اللي أحس انها تحبه اكثر منااا ....
أشياء كثيره تغيـرت بحياتنا .. ماتوقعونها .. تصورون ان ضحى صارت ماتجينا الا بالأسبوعين مـرره ...
وسارا وملاك مايجلسن معهــا أبد .. بعد ماجبرت سارا تــزوج قيــس كلنا كرهناها وحقدنا عليهااا يعني مو كره كره .. لا بس أنا اخذت منها موقف .. للحين اتذكرها يوم تصرخ على سارا اللي مصدومه من طلبها وتضحك تحسبها تمزح معها
كانت تقولها اذا مارحتي وقلتي للشيخ انك موافقه تتزوجين قيس ماني اختك ولاتعرفينها .. انا كنت بنجن يوم اسمعها تقول لسارا كذا كيف هي ..
اصلاً ليش تطلب منها توافق انجنت هي بعدين ليش قيس يخطب سـارا غبي هو وش يـبي منهااا .. مو يكرها ويظربها ووده يقتلهاااا .. طيب ليش .. وللحين بعد ماملكوا من ثلاث شهور ماني عارفه ليـش تزوجهااا ...
والشي هذا بيجنني .. واللي يقهر اكثر منيررر ماعاد يجينا حتى لما اشوفه صدفه طالع من بيتهم وأناديه مايرد علي ينزل راسه ويكمل طريقه وكأنه مايشوفني .. ونوف بعد ماسوى معنا كذا ماعاد تكلم عنه وتهاوشني اذا تكلمت عنه قدامها ...
بس أنا ماأعرف اسوي مثلها .. انا ابغى نرجع مع بعض مثل قبل ليش الناس كلها تغيرت كذا .. ولا المجنونه ميشـــــو بس تمشي وتردد غيرت من شكلي لأنتقم منه ولكنه مااااات
لما يراني حتى ليعرفني او لااا .. لم اذيقه المرررر كما تمنيت .. لم يتوسلني حتى اصفح عنه كما خططت .. شفتوا كيف من كثر ماتردده حفظته ..واذا مالقت احد يسمعها
مسكت روبي وجلست تخربط عليهاااا .. الحمدالله انها ماهي ولد وتطلع فالشارع ولافضحتناااا ..
والعله اللي ماتنسمي شهدووه راحت مع أمي ايه راحت معهــاااااااااا دقت عليها وقالت انها تبغى تسكن معها وذيك ماصدقت خبررررر اوووف منها قلعه تقلعها هي سبب كل البلاوي اول ماطلعت ضحى من المستشفى هربت هي لأمي من دون حتى ماتقول لنا وبسببها كانت ضحى
بتمــوت للحين اتذكر ذاك اليوم .. كنت اكررره الوقت ذاك اللي كنا فيه غريبين مو حنااا .. مصدومين خايفين ..
تعرفون بيت الأشباح .. كان بيتنا كذا ..تصوروا ذاك اليوم جاء الليل وماشغلنا الأنوار من الرعب اللي كنا عايشينه بعد ماطاحت ضحــى لأن شهد الحقـيره هربت .. كنا فقدنا للأمل نعرف وين شهـــد
بس بالأخير تنازلت اللي ماتنسمى امي وأتصـلت وقالت ان شهد عندها وأن شهد هي اللي اتصلت عليها وقالت لها تجي تأخذها ..
كلنا حسبناها هربت مع واحد من اللي تكلمهم زي بالمسلسلات .. بس الحمدالله انها كانت عند امي ومانزلت راسنا بسواياها ...
سمعت الخبله نوف تكلم بس مافهمت كلامها ..
وعد :ووش ..؟!
نوف :اووف حتى انتي صرتي تسرحين ..
وعد :وش فيك يالخبله ..؟!
نوف :مافي شـي بس مليت من هالحكره مانقدر نطلع ولاندخل مثل قبل وضحى ماتجي تطلعنا ..
وعد :عااادي المفروض تعودي خليك مثل خواتك الضبان متأقلمات ومايطلعن من غرفتهن ..
نوف :تصدقين يقهرررني اكررهن ..
وعد :حمااره حرام عليك ليش تقولين عنهن كذا
نوف :ليش يعاملن ضحى كذا .. ضحى مثل أمهن المفروض مهما سوت مايضايقنها .. هن سبب ابتعادها عنا .. بكره تصير ماتجينا ابد ..
وعد :اللحين بكره عيد
نوف :يقولون
وعد :احس ماني فرحانه قبل ليلة العيد ماأرقد من الفرحه احس اني مهمومه ..
كنت بقول اول مره يمر عيد ومأشوف منير بس خفت تهاوشني لاصح حتى بعيد الفطر ماشفت منير بس بذيك الأيام كنت مصدومه بالظروف اللي حنا فيها ومافكرت بمنير ..
نوف :أي تصدقين ودي اطلع والعب بالطرطعان بالشارع ..
وعد :تونا جايين من الحوش ولاعبين ..
نوف :تقارنين الشارع بالحوش .. امانه ماتنقهرين يوم تسمعين صوات الصراخ والهيصه اللي جاي من برى وأنا وانتي مقابلات بعض ...
قلت شي كنت متردده أقوله عشان ماتضحك مني نوف .. بس بقوله وأمري لله ..
وعد :نوف انا ماأبغى اطلع برى اخاف يصوروني مثل ضحى ...
حسيت وجه نوف تغيير وماضحكت مثل ماتوقعت ..
نوف :اووف اسكتي ماأحب هالسالفه ..
وعد :انا اقولك عشان موكل مره تكررين على راسي نفس الكلام ..ونسيت وش اتفقنا عليه موقلنا
بنصير محترمات ونصلي الصلاه بوقتها ونتغطى زين مو لثام مثل ملاك وسارا ... ونلبس قفازات .. وشربات رجلين .
نوف :ايه لاتجلسين تكررين على راسي هالسالفه كأنك تمنين على أحد ..
وعد :انتي خبله ما ئمن .. بس بذكرك ..
نوف :طيب طيب اذكر ..
وعد :عشان نصير مثل ضحـــــــى .. وتفخر فينا ..
نوف :عارفه ترى انا اللي قايله لك هالكلام ..
طالعتها بنظره اعرفها تمــوت من القهر لاسويتهااا ..وقلت الجمله اللي اشوف لقلتها بعيونها رمز الخطــر ..
وعد :صدق انك بزر ..

((7))

ملاك


طلعت من غرفتنا وانا قرفانه من الملل اللي احس فيه .. وصلت الصاله سمعت وعد ونوف يسولفن فيها ماكان لي خلقهن بيجلس يرجني بكره عيد وبكره عيــد .. بس طفش سارا دخلت تسبح وانا بقيت لحالي .. اروح اجلس مع الخبلات احسن لي
...
نوف :قسم بالله لو سمعتك تقولين الكلمه هذي ..
قاطعتها وعد ..
وعد :أذبحك عارفه ..خخخخ فرصه اذبحيني بكره خروف العيــد ..
نوف :ايه صح ضحى تقول بيذبحون اضحيه وووناسه ..
قلت وأنا اجلس وأخذ الريموت من يدها ..
ملاك :أيه صاروا بيذبحــون .. باعتنا واشتـرته ..
نوف :اووووووووف ..
وعد :انتي لو سمحتي مية مره قلنا لك لاتكلمـين عن ضحى كذا .. ولانوف بتذبحك واتسوي منك خروف العيـد ...
ياسخفها هالبزر ..وععع انا مأدري كيف طول عمـري كنت متحمـلتهااا ...
ملاك :اقول ابلعي النعمه واسكتي ..احسن لك ..
نوف :يعني وش بتسوين لها اذا ماسكتت ...
اوووف انا اصلاً مجنونه اللي اجلس عندهن قمت بعد مارميت عليهن كم كلمه رفعت فيها ضغطهن ورجعت غرفتنا واشوى
كانت سارا طالعه من الحمــام وتجفف شعرها بالمنشفه ..سألتني اول مادخلت ..
سارا :وش فيه صوتك طالع بعد ..
ملااك:الحقيرات ذولي ارفعن ضغطي ..
كرهت النظره اللي بعيونها خير ان شاءالله تعاتبني تقهرني بارده وبزياده هاليومين زايد الأدب عليها والأخلاق ..
سارا :ليه تقولي عنهن حقيرات .. حرام عليك ..
ملاك :سارا ماأبغى اتهاوش معك عشان ناس ماتسوى ..
سارا بتبكي :ملاك والله اللي فيني كافيني وانتي بكلامك ذا تعذبيني .. حرام عليك نوف ووعد صاروا حقيرات وناس
ماتسوى ذولي خواتنا صغار بحاجه لنااا .. كفايه اللي ضاع علينا .. بنضيعهم بعد ...
ملاك :سارا افهمي ذولي كانن خواتنا بس هم ...
قاطعتني بصوت قوي ..
سارا :هم ايش ملااك وش اللي تغير مو عشان واحد ...
ملاك :كمليها حقير ليش سكتي .. غلطتي اني خبرتك بسري .. ايه عشان واحد حقير .. الواحد الحقـير .. هذا عطاني درس بالحياه ..بحياتي كله ماراح انساه ...
سارا :بس انسي خلاااص .. والله مايسوى تخربين علاقتك بخواتك عشانه ..
عطيتها ظهري عشان ماأحن عليها وأسكت لشفت ملامح وجهها الضعيفــــــــه ..
ملاك :خواتي .. هن اللي باعنـــي وباعنك ..نسيتي وش سوت فيك ضحى .. هي اللي بدت تهددك بأخوتها وكأنك محتاجه
لهااا .. تمن عليك باللي سوته لك طول حياتهااا ..
جت ووقفت قدامي صديت بوجهي عنها..
سارا:سووت لي أنا مو لك وضحى أنا عاذرتها صح اخذت منها موقف يومها والى اللآن وماني مستوعبه انها سوت فيني
كذا ... بس بعد اللي مرت فيه ماهو بهين وكل اللي مريت فيه وممكن امر فيه مايجي ربع اللي هي شافته...
صرخت فيها احسها ماهي مستوعبه حجم الكارثه والمصيبه اللي هي فيـــــهااا ...
ملاااك :انتي غبيه ولاتستغبين ... مافيه شي اهو من مصيبتك تعرفين وش معنى تزوجتي قيس ...
بكره يجي يقول بنسوي عرس ولا يقول بيأخذك بدون عرس بعد .. كيف بتحملين تجلسين معه بمكان واحد وينتقفل عليكم باب واحـــد .. انتي والوحــش بس ..
رمت علي نظره خاويه ..
سارا :على الأقل هوني علي .. انا عارفه الحقيقه ماني مغفله ولابزر ضعيفه ماني فاهمه وش اللي يدور حولي ..
وبعدين يعني وش بيصير .. اقسى معاناتي اني بعيش معه بمكان واحد .. وش اخطر شي ممكن يصير يقتلني عادي امووت .. تنتهي حياتي .. مافيه شي يروع لهدرجــــه ...
ملاك :سارا لاتقولين كذا بعيد الشر عنك ...
نفخت علي وهي تنام على فراشها ..
سارا :ماتسمعين نفسك .. خلااص تزوجت الوحش اذبح نفسي عشان ترتاحين كل يوم تعيدين لي بنفس الأسطوانه
كأني انا اللي جالسه ابكي عندكم اقول بتزوجه ...
مأدري وش اللي يضحك بجملتها وخلاني اضحك ... هههههههههههههههههه هههههه ههه .. من زمان ماضحكت
جلست اضحك واضحك واضحك ... لين حسيت الدنيا كلها سمعت ضحكتي ...
بعد ماسكت جلست فتره مبتسمه لفيت على سارا بقولها شــي لقيت بسابع طعش نومـه ..
سحبت اللحاف وغطيتهااا كانت توها متحممه وشعرها مبلول يمكن تمرض عاد بكـره عيد مو كأني مصدقه عمري عيد وعيد ...
أي بس مأدري بدية اتفأل احس انه بكره بيكون غير عن الشهـرين اللي راحـو ..
وععع ياهم صدق كانوا قـرف .. معاناه بقلب ..
احس اللي جالس يصير معنا ماينتصدق ..
ضحى تنصـوروتبتعد عنا .. ميشو تنهبل .. وسارا تزوج قيس .. وشهد تهرب من البيت
كل شـي تغير ومابقى مثل قبــــــل ...
كنا وين وصرنا وين سبحانه مغير الأحوال من حال لحــال ..
حتى سارا صارت غير وانا غيررر ...
قبل نضحك ونفرفش وبس نكت كنا سعيدين بالنا خالي ...
ماحنا حاسبين لدينا حسـاب ...
مرتاحين وعايشين حياتنا وأكبر مصيبه ممكن تصـير لناااا وحده منا تزعل من الثانيه ..
يعني لعب بزران ...



((8))


ضحى


قفلت الكتاب اللي كنت اقرأ فيه وحاولت اعتدل بجلستي بس آآآآه .. ظهري كان بينكسر .. كان فيه مخده على الأرض حاولت انحني بأخذها بس ماقدرت اوووف من هالبطـن حشى لو حامل بثلاثه .. استغفرالله العظيم .. ريحت على المخده اللي وراي .. وأنا الهث كأني قاطعه ميل ركض ..
اخخخ احس وزني زاد من جلست البيت .. قبل اوقف نص اليوم على رجلي مابين الشرح بالمدرسه وتقضيت اشغال البيـت وماحسيت بكل هالتـعب ..
والسهـر ماكنت اعرفه انام قبل ماتجي الساعه تسـع واصحـي مع الفجـر .. واللحين ماأنام الا الفجــر .. وماصحي الا نص العـصر ..
عمري مافكـرت اني بكـون كذا ..
حسيت بحاجه تسحـب طرف روبي .. نزلت راسي لتحت لقيت نوره تطالعيني بعـيون ناعســه ..
بصعـوبه شلتها وجلستها على رجلي وأنا اسألها...
ضحى :وش مصحيك ..
نوره :تووها ..اليد ثندوتشه ..
ضحى :تووهاا .. طيب قولي ماما ..
فتحت عيونها الخضراء بقوه ثم صغرتهاا .. يمه ينخاف منهاا ..
ضحى :قولي ماما ولامافيه ثندوتشه ..
:غصب تكونين أمهـا ..
اوووف هذا من وين طلـع ..
ضحى :ايه غصب هي التربيه ببلاش .. ماطلبت غير تقول ماما .. ولاتظرب ..
عساف :انا اللحين ظربتك كل اللي سويته لمست طرف خشمك .. صار ظرب.. والا أنتي من اللي ماينلمسـون ..
ضحى :ايه منهــم .. وش تبي مارقدت ..
عساف :انتي ليش مشغله اسلحتك الهجوميه ليل نهــار ..
حاولت اقوم واشيل نوره معي ..
عساف :ههييي انتي يالخبله نزلي البطه هذي ..
وسحبها مني ..
عساف :مجنونه انتي ..قالوا لك لاتشيلين حاجه ثقيله .. مهبوله انتي موكافيه انك ظاربه بتعليمات الراحه والغذاء بالجدار ..
ضحى :وش باقي كلمة سبه ماقلتهــا ..
ورحت امشـي عنه بسوي لنوره الثندوتشـه ..
عساف :خير على وين .. ماأجلس اقول كلمتين على بعض معك الا قمتي ..
رديت وأنا ادخل المطبخ ..
ضحى :الله أكبر مالقيت وقت تقول فيه كلمتين على بعض مأدري من اللي مسبب لي صداع من كثر قرقه ..
عساف :تعالي اكلمك انا .. وش بتسوين بالمطبخ ..
ضحى :عساف لازم يعني بسوي شـي يمكن بشرب موياا ..
نزل نوره اللي شايله على طاوله وجـلس ..
عساف :لاا أنا اعرفك لكنتي بتسوين مخالفه حواجبك توصل نص جبهتك متجهزه لـ...
صرخت نوره بنص مقاطعه كلامه ..
نوره :توهاااا ثندوتشه ..
عساف :تووها .. ثوي ثدوتشه ..لاتأكلنا المفجوعه هذي .. معلمتها شدين الصراخ ..
سويت لنوره السندويتش يوم جيت اعطيها السندويتش .. خطفها المتوحش ..
ضحى :هييي هاتها حقت نوررره ..
رد وهو يأكلهااا ..
عساف :ياسلام تسوين لنوره وأنا لااا ..
ضحى :أنت متى قلت تبغى ..
عساف :مو لازم اقووول امم حلو الجاام اللي وسطهاا باي نكهه ..
لفيت عنه بعصبيه وجلست اسوي وحده ثانيه بسرعه ..اوووف والله بس سويت سندوتش واحس روحي بتطـلع ..اووف
ماصدقت أخلص بسرعه مافكيت السندويتش الا بيد نوره ..
عساف :كل هذا حرص اصلاً ماهي حلوه مأعجبتني .. اللي تسوي كاتي أحلى وأطعم وألذ ..
ضحى :والله محد اجبرك تأكلهاا كان انتظرت لين تصحـى كاتي .. وتسوي لك سندوتشه بيدينها الحلوه ..
عساف :طيب سوي نفسي زعلتي جاملينـي .. حسسيني انك تغارين ..
ضحى :والله الواحد يغار من ناس تسوى مو مـن كاتي
قال مسوي نفسه مستقيم ..
عساف :استغفري ربك وش فيها كاتي ادميه مثلها مثلك ..
قلت بتعـب ..
ضحى :بروح اجلس بالصاله ..
اووف جلست بنفس مكاني اللي قبل وحطيت مخده زياده ورى ظهري ..
جاني وهو شايل نوره اللي تأكل سندوتشها ..
عساف :من صدقك تعبانه لاايكون بتولدين ..بتخربين علينا العيد انتي ...
ضحى :تصدق انك ثقيل دم ..
عساف :والبركه بحضـرتك خليتني غصب ثقيل دم من كثر ماتكررينها فوق راسي ..
قلت اصرفه ..
ضحى :رح ارقد بس وراك مشاغل كثيره بكــره ..
عساف :ايه وراي خروف اذبحه .. الله يعين اول مره اسويها.. كني بصير عساف ..
وناظر بنظرة يقالي بريئ ..
ضحى :عاد خساره ماطلعت على ولد أخوك السفاح .. يذبح بشـر ماهو بهايم ...
انا قلت الكلمه من هنااا وارتجف جسمه من هنااا .. وبصوت عالي قريب لصراخ قال ..
عساف :ميت مره قلت لاعااااد تجيبين طاري هالسالفه ..
ضحى :ليه مو كن اللي مات أبوووووي ..
عساف :الله يرحمـه .. وللمره الأخيره اقولك ماعاد ابي هالموضوع ينذكر ببيتي ..
وقام بسرعه للغرفه .. خير ان شاءالله يقاله زعل اللحين ..
مو كأن اللي قلته هو الحق .. ولا اللعين ولد اخوه يذبح أبوي
وتنتهي السالفه لو ماأهل زوجته رفضوا يتنازلون عن حقهم يمديه اللحين عايش مبسوط
بدنيته ولاكأن اللي قتله أنسـان .. يتمه وراه فوق العشر بنااات..
لاتسع حنا بس تســع .. والعاشره هي اللي أختارت أمها علينـــــا ..
حتى دية أبوي وورثه ماراح ينولنا منها شـي .. بس انا اوريه اخونا العزيز اللي مأدري من وين طلع
بيني وبينه المحـاكم ...




..نهاية الحلـقه ..






تحياتي
عاشقة ديـرتهـا

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 22-04-10, 10:09 PM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحلقه السادسه والأربعــون

[1]

(..ياصباح العيـد ..)



سارا


اول ماأذن الفجر قمت من فراشــــي كنت صاحيه من زمااان بسبب كابووس من ضمن الكوابيس اللي تعودت عليها بالفتره الأخيـره ..
كنت احاول ماأفكر بهالموضوع عشان ماتجاني الكوابيس لانمت بس ماأقدر غصب عني افكاري تجرني لهالموضوع ..
بداخلي شي يضحك .. والله يضحك على سخافة الموضوع ..كيف ودي افهم كيف تزوجني قيس ..هو اهبل غبـي متخلللف .. وش يبغى فينــــــي ..
أكيد تزوجني عشان يطقني اكثر واكثر ومايمنعه شــي أنا متأكده من هالشي .. بس هين أنا اوريه حتى انا بأنتقم منه وبظربه ويمكن انفذ فكرة ملاااك
وسممه ويمــوت ولااا اذبحه وهو نايم وحده من هالأفكاار لازم انفــــذهااا .. بتخلص منه ومـــن الكاابووس اللي يلاحقني من يوم كنت صغيره ..
بصير شجاعه واقتل الووحـــــش ..
مجنونه انا مجنوووونه وغبيه كل هذي احلاااااام وأمنيـات ماني قاادره انفذهـــــــاااا .. لسان وتفكيرر غبي هذا أنااا ..
كنت دخلت المطـبخ وسويت قهــوه .. بعدين رجعت توضيت وصليت وصحـيت ملااك تصـلي ..
دقيت على غرفة وعد ونوف وغرفة شهد وشـــوق ومشاعل خفت اقرب من غرفتها برسل لها ملاك لنزلت الصراحه مافيني اشوفهــا ويتنكد يومي من بدايتـه ..
طلعت بالقهوه للحـوش وحطيتها على السجاده وبديت اتقهوى كان فيه نور خفيف والجوو روعه ..
شوي وجتني وعد وهي تقول ..
وعد :غررريبه سارا افندي نازله وبالحــــوش ...
سارا :ههه غريبه وعد افندي صاحيه بدري ومو يوم دراسه ..
وعد :اصلاً انا ماأصحي بدري الا الأيام اللي مافيها دراسه .. ايه على طاري الدراسه مادريتي وش سويت ذاك اليوم تهاوشت مع ابله سمررر لأن معها جوال كاميــرا .. وابله عطوف تقول عادي هي معلمه قلت لاحبيبي وش يضمن لي انها ماتصورنا يعني معلمه ملك ماشاءالله ماتخطأ وهوشه طويله عريضه
قلت لها وانا عارفه الجواب ..
سارا :وبالنهايه سمعوا كلامك ..
وعد :طبعاً لااا طردتني ابله عطوف من الأداره وقالت بتكتبني تعهد اذا رجعت تكلمت بهالموضوع ويمكن تفصلني اسبوع ..
واستمرت سوالف المدرسه وبدوا خواتي يجتمعون بالتدريج لين ماصار فيه احد بالبيت موجالس معنا غيــــر مشاعل ...
وقضينا هالصباح من احلى الصباحات ورحنااا وصلينااااا العيـــد ...


[2]


(..لم يكن ذنبي ..)


ميشو

كنت ابكـي بألم من القيود المؤلمه اللي تحيط بمعصمي وخوف من المصيـر المجهــول .. رايته يتجه للدولاب حيث يحتفظ بسلاااحه بالتأكيد سيحضره ليقضي علي كما فعل مع مبـارك .. حاولت التخلص من قيودي بيأس وحينما كان الفشل نصيبي
بدأت بالبكــاء والصراخ .. حتى استيقضت ووجدت نفسي بفراشي بالمنزل ..
بعيد جداً عن خلف .. كلا ليس ببعيد انا ارى يده كل ليله وهي تطبق على عنقي وعيناه تتوعداني بالويل ...
ميشو :اووه كلااا .. خلف اغرب عن وجهي اكرررهك اكرررهك .. بعد عدة دقائق اخذت احدق بوجهي الغريب عنـي في مراءة الحمام ..
هذا هو الوجه السيء الذي تسبب لي بالمتاعب .. ليتني لم اسعى إليه ولم اسرف أموالي للحصول عليه ..
هذا ماجناه علي انتقامي ... تأوهت بألم وانا استفرغ مابجوفي لاتعلمون ماتسبب لي كلمة انتقام من سقــــــم ..
سعيت لأنتقم منه اقسم اني فعلت ذالك ولكني لم أرغب بمـوته ..لاااااا لم أريد ذالك فقط اردت الأنتقام ..
اوووه كلا يألهي كفى ياأنتقام ابتعد عني انت تؤلمني .. احشائي تتمزق لم يعد بها ماأخرجه ..
أنا لاذنب لي خلف من قتله ماذنبي اناااا هو ناكر الجميل الذي قتل والده الذي ربااه ..
أجل هذا ماحدث انا لاشأن لــي ...
هو المسئول هو الأحمق الذي ارتكب الجريمه ...
انا فقط اوقعت بينه وبين مالك لماأريد منه ان يقتل .. اردت فقط ان يتشاجرا ولابأس من الظرب الشديد المبرح ..
ولكن لا للموت ..
أنا لاأحتمل ان اتسبب بمقتل احد ..
وماذا لوكان هذا الشخص والدي ..
يألهي اغفرلي سوء صنيعي ..
لم اكن اقصـــــد ..
حينما وصلني خبر موته كدت افقد عقلـــــي ... كيف مات.. انا لم انتقم منـــــه بعد لم احقق انجازي واتفوق عليه بعد ان يأتي ذليلاَ ليطلب مني ومن أخواتي الغفـــــــــــران ..
لم اضع الخطط تلو الخطط حتى يمـوت وينتهي انتقامي بهذه طريقه شنيـعه ..
لقـــــد خســــــرت .. خســــــرت أنتقـامي ووالدي ..
بدت أخشـى الحيـاه وأخشـــى ماتحمله لي الأيام ..
سيعلـم خلف ماحدث وسيأتي ليدق عنقـي وهذا ماأنا باأنتظاره ..


[3]

( .. أحاسيس أنثـى ..)


ضحى

نزلت الدرج بحرص بعد مارفض مسيو عساف يعطيني نوره اللي جالسه تفرج عليه وهو يذبح الأضحيــه مع شدن ..
عساف :خلاص بجيبها لاتنزلين ..
ضحى :مشكورمابي اتعبك ووخر ايدينك القذره عن اختي ..
عساف :انا يديني قذره اجل شوفي وش بسوي ..
وقبل مايعطيني أي فرصه للتصرف كان واقف قدامي ويحرك اصبعه اللي ملطخ بالدم على خدي ..
ضحى :ياحيوااان ..
رفعت يدي لخدي وانا ماني مصدقه ..
قالي بتهديد ..
عساف :هاه وشو ماسمعتك ..
ضحى :ولاشـي الله يأخذك ..
تراجعت بعد مامسكت يد نوره وطلعتها معي للداخل البيت .. حسبي الله عليه القذر موكافي مقرفنا بالذبح هنا مأدري
وش هالتفكير الهمجي اللي عنده ..
لااهو بس يبغى ينكد علي لأنه يوم قال فيه ناس يذبحون ضحيتهم في بيتهم تمصخرت عليه ..
بعد ماغسلت وجهي جيت اجلس بكرسيي ..آآخخ وش ذا ظهري بينكسر حسبي الله عليك ياعسااف ..
هزيت رجلي بقهـر ولااا يقول بيروح للزفت اللي ذبح ابوي وانا حتى خواتي ماشفتهن ..
عساه يعفن بسجنـه ان شاءالله ...
اخخ من توتر ظربة يدي بطرف الكرسي وانكسر اظفري ..
أي ياعساك للعلـه ياعساف ..
هذا اظفري اللي مضبطته ومتعبه نفســي عليه ..
وش هالسخافه اللي اعيش فيهااا ولاانا ضحى صرت افكر بهالأمور التافه مناكير ومكياج ..
وخرابيط الحريم اللي ماوراهـن سالفه ..
وش فيني ماكنت كذا كله من جلست البيت اللي خنقتني ..
لااا لتغيرين الحقائق ياضحى صح جلست البيت لها دورها بس بعد عساف له دوره ..
أي الحقـير يقهـرني يوم يجلس يمدح بالحريم اللي يطلعن بالتلفزيون
وانا زي التافهات انقهـر واجلس اكشخ يقالي ابوريه اني احسن منهـن ..
استغفرالله تفكيري صاير اتفه من التافه ...
اكيد هذا من تأثير الحمل والصدمات اللي مريت فيها خلت عقلي خفيف شـوي ..
دق التلفون وهو بعيد عني مافيني اقوم اجيبه تركته يدق لين فصـل .. ورجع يدق على دخلت
عسـاف اللي وقف يرد عليه ..
عساف :هلااا .. ايه لحضه ..
وجاب لي السماعه وحطها على رجولي ..
عساف :قولي لأختك تخفض من نبرة صوتها شـوي بغت تفقع طبلة اذنـي ..
سحبت السماعه منه بقـوه بدون مارد عليه ..
ضحى :نعم هلا وعليكم الـسلااام ..
كنت احسبه راح بس الحقـير كان جالس على تكايت الكرسي وماسك شعري بيدينه القذره ...
صرخت عليه..
ضحى :ياحقــيره ..
ابتسم بلؤم وهو يقول ..
عساف :ههه هذا بدال الجل اللي تحطينه على شعرك هذا احلى منه مافيه ..
كنت راصه يدي على السماعه بقوه الله لايفضحنا وش هالرجااال قذر ومتخلف وغبي وحيـوان... حسيت ودي انتف شعري من القهر الله يأخذه المقـرررف ..
رجعت السماعه على أذني وانا طالعه بحقد
ضحى :ايوه وعد وش تقولين .. طيب لاتصارخين ماسمعتك زين سلك السماعه خربااان ..
قال الزفت اللي جلس على تكيات الكرسي ومايل بيده على ظهر الكرسي ..
عساف :افااا والله وراحت هيبتك ياأبله ضحى حتى الفاره وعد صارت تصارخ عليك ..
رديت بحده على وعد ..
ضحى :طيب وعد انا جايتكم بعد شـوي وقولي كل اللي تبيـن ...
وقفلت السماعه بقوه ...
شفته يلف رايح للغرفه ..
ضحى :وبعدين يعني من سخافتك ...
عساف:سخيف بعد طيب شوفي من بيوديك لخواتك ...
ضحى :لاتصير لئيم ترى قسم بالله لروح مع ليموزين ..
عساف :عشان احش رجولك ..
قهرني تهديده ..
ضحى :والله لروح ولاهميتني ...
دخل الغرفه بدون مايـرد علي انقهرت ولحقته وانا اجر نفسـي جرر ..
ضحى :ليش تطنشني ..
دخل راسه مع فتحة الثوب وهو يرد علي..
عساف :تصدقين كنت احسبك غير طلعتي مثل باقي الحريم حنه وازعاج ..
هو صادق انا تغيرت وصرت غبيه وتافهه بس المفروض مايبان علي اني متأثره بكلامه
ضحى :هذا انا ماتغيـرت بس شكلك انت اللي مليت وتبغى تخلص مني ..
قولها عادي ترى ماهي بعيده عنك ..
عساف :اووووف انتي حتى بالعيد تنكدين على الواحد عشيته ...
ضحى :ايه انا نكديه محد جبرك علــــي .. طلقني وفكني ..
عساف :انت انهبلتي او وش سالفتك شكل دروس الرياضيات كانت نافعتك من تركتي المدرسه وانتي صايره
اهبل من شدن الطفله ...
شوفوا الحيـواان ياقارني بالشدن ..
ضحى :لاتجلس تخربط على راسـي قلت لك وصلني بيت خواتي ..
صرخ على بقــوه اكذب لو قلت ماخوفتني ..
عساف :بسسسسسسسس .. قلت لك قبل العصـر مافيه بيت خواتك ...
ضحى :اسمع ترى والله لروح لبيتهم مشـــي ..
طالعني ببلاهه وهو فاتح فمه ثم سحبني مع كتوفي لين لصق راسه براسـي ..
عساف:انتي مجنونه رسمــــي ..
وزفني عنه بس مو بذيك القوه اللي تخل بتوازني ..
وطلع بسرعه وهو يأخذ مفاتيحه لحقته على صوت المفتاح في باب البيت الداخلي قفل الباب علي ..
قسم بالله بستخف من هالرجال هذا عديم احسـاس ...
حتى خواتي بالعيد مايبغاني اروح لهم وهو رايح يزور المـجرم ولد اخـوه حسبي الله عليهم اثنينهم ..
سحبت الجـوال واتصلت على خـواتي اقولهم اني موجايه قبل العصـــــــر ..

[4]

(..ملاكـي ..)

عساف



ركبت السياره بأبتسامة المنتصـر واللحين وريني كيف بتطلعين يامدام ضحى .. من يوم جلست بالبيت بعد سالفة التصوير وهي متغيـره حسبي الله على اللي كان السبب ..
الأدميه استخفت من يوم درت ان وحده من زميلاتها المعلمات مشتركه مع الطالبات بالنشره الصوره ..
وهي اللي اخذت رقمي من جوال ضحـى عشان ترسل لي الصوره وتفضحها ..
والله الحياه هنا ماهي مثل قبل كل شـي تغيـر.. وبالذات حياة بنات مبارك المنحـوسه
وتنحس كل احد يقـرب منها ..
ولاخلف يذبح مـبارك اللي كان له أكثـر من أبووو ..
صح هن مالهـــــن علاقه مباشره بس احس ان خلف تغيـر من عرف العلـه مشــــاعل .
غيرت رايي ماني رايح لخلف تلقون ميزاحه اللحين وين وانا خلقه متعكر مزاجي ..
قلت اروح ليسرا اكيد الأهل متجمعين ببيتها يمكن القى صحبه تفتح النفـــس ..
بس وووين الصحبه اللي تفتح النفس بالسجـــن .. حسبي الله على اهل هالوديااان مأدري الرعيااان .. اللحين يرفضون يتنازلون عن حقهم وبنتهم كل اللي صابها رصاصه بسيطه بيدهاااا وهذي هي ماجلست بالمستشفى حتى يوم ومسوين لي فيهااا انهم راعيين حــــــــق .. ومالك ابوه هو اللي مات وهو كان بينقتل ومتنازل عن حقه وحق ابـــوه والله أنه رجــــال ...
نزلت فبيت يسرى وكان الرجال ملي المجلس ماشاءالله طلعت من عندهم ودقييت على يسرا قلت لها احتريها ببيت شعر بسلم عليهـــا ... دخلت واول كلمه قالتها
يسرا:هااووو بس انت ومدام ضحى وينهااا ماتنازل تجي او وش سالفتها لاتقول مريضه ومأدري ايش مافيها الا العافيه اقوى مني ومنك ... وبنتك ام شبر ونص ولسانها شبرين وينها بعد ...
قلت لها بكل صراحه ..
عساف :مايبغون يجون واذا كان بنتي لسانها طوله شبر ونص فهي طالعه عليك ...
يسرا: ياحظها لو طلعت المهم كل سنه وانت طيب مع انك توك تذكر تمرني...
عساف :والله اذا ماني ناسـي ان بعد اخوك وعند بيت وعمرك مامريتيني فيه ..
يسرا :بسم الله عليك وش فيك صاير ماتحمل الكلمه كذا اعدوك ضحى وبنت عمتها ...
رفعت عيوني للسقف وانا اقول ..
عساف :لأله الا الله .. اللحين انتي وش فيك على بنت الناااس ...
يسرا:اللي فيني قهري على اخوي .. اللي ساحرته .. ودي اعرف وش مسويه لك ومخليك كذا زي الخاتم بأصبعها ولاتحمل كلمه عليها .. نعنبوك صورها منتشره بكل جوال وكلمه عليها ماقلتهااااااااا ..
عساف:ايه هذي اللي انتي تبينه بس احلمي اسوي اللي فيك بالك ...
يسرا :ايه لأنك ماأنت برجال ..
قمت وانا اقولها ..
عساف:شكراً ياأختي العزيزه على الغثاء اللي غثيتيني فيه بيوم العيد ...
مسكتني مع طرف ثوبي ..
يسرا:والي يثبت لك انها ماتستاهل ثقتك فيهــــا ودفاعك عنهـــــا ويوريك دلايل مشيها البطال بغيابك ...
ماشعرت بيدي اللي راتفعت وهوت على وجهاااا لين شفت الدهشه بعيونها زفيتها عن طريقي وطلعت وانا ندمان على الساعه اللي فكرت فيها اني امرهااا والله ان مقابل خلف افضل الف مررره من شوفتهاااااااا ...
تبغاني اصدق بضحــــى ممكن اسمع على أي احد واصدق الا ضحى .. ضحى بعين مثل الملاااك مستحيل تخطأ ..



[5]

(.. بأنتظـارك ..)



قبل كانت فرحتها بالعيد لاتضـاهى موبهاليوم بتشوف حبيبها واصابعها بتصافح اصابعه..
كان اجمل الكلمـات اللي بتسمعها بهاليوم صوته بالسلااام واحلى التهاني اسمهـا باللسانــه ..
كانت تتعب باقي اليوم ونفسيتهـا تسوء .. متى بيجي عيد ثاني وبتتاح لها الفرصه انها تكلمه بدون قيــود ..
واكثر مايألمها نفسها اللي تتلهف على انسان ولاهـوداري عنهـا ..
بس سبحان مقلب القـلوب ومغير الأحـوال .. واللي قلب الوليد اللامبالي لعاشق ولهان ..
وصار يمكن هو يتلهف اكثـر منها على هاليـــوم ..
وينه اليــــــــووووم وووين لهفـته ارقدتهااا الغيبوبه اللي دخل فيها بعد الحادث
لاعاد فيه عيد ولالهـفه ولا دلااال ودلع ..
لفت الطرحه على راسها وسحبت شنطتها وطلـعت من زنزانتها اللي كانت تسمـى جنتهـا ..
اول ماشافت الصاله خاليه من امها اسرعت لبرى اكيد امها بتمنعها من روحة المستشفى بس مستحيل
تترك الوليد بهالـيوم لازم تروح له وتشكي له كيف حالها من بعده
كلهم يبغون يفرقونها عنه بس هي مستحيل تطيعهم لو وش مافعـلوا ..
لورقد الوليد بعيد الشـر عنه الف سنه بغيـبوبته ماتخلـت عنـه ..

[6]



وعــد
رميت السماعه بقهر يوم اتصلت ضحى تقول ماهي جايه قبل العصـر وجلست ابكي وش هالحاله هذا موعيد هذا كائبه
قهــرر مللل طفش ..
بحياتي مارقدت بسبب الطفـش ولأول مره اسويها دايم لطفشت اطلع بالشارع وافر بالحاره او اروح لمنيـر واطق على بيتهم اذا مالقيته عند الباب بس اللحيـن خلاااص ماعاد فيـــه فرفره بالحــاره مع هالأفكار نمت وانا ماني حاسه بنفســـــي ..
صحيت على صراخ شدن ونوره على راسي ..
رفعت اللحاف عن راسي وشفتهن جالسات يلعبن بأغراضي اللي اشرتيتهن للعيــد صرخت عليهن ..
وعد :ياحماااررات اتركن اغراضي ..
اول ماسمعت شدن صوتي خبت شي بجيبها وهرب رميت اللحاف ولحقتها وبغيت اتعثر واطيح بنوره اللي تلحقها وماهي فاهمه وش السالفه .. فتحت الباب الخارجي وطلعت وانا بنص الطريق دق التلفون ورجعت اركض له وقبل ماتوصل له
يد شدينه رفعته ورفستها برجلي عشان ماتسحبه من يدي .. وبأقوى صوت تحمله حبالي الصوتيه رديت ..
وعد :الوووووووووووووووووووووووووووووو
ماسمعت شي على الطرف الثاني غير هدوء وكأنه واحد بغرفه نايم ومشغل المكيف ..
رجعت اصرخ مره ثانيه ..
وعد :الووو ..
يوم ماسمعت رد قلت خلاااص بقفل السماعه بس سمعت صوت كأنه بسه مخنوقه يقول ..
:الوو لو سمحتي مشاعل مبارك موجوده ..
وعد :مين مشاعل مبارررك لااغلطانه ياأختاااه..
وفجأه يوم قلت ياأختاه تذكرت ميشو كتاب القواعد صح هي اسمها مشاعل وابوي مبارك يعني هي المطلوبه ..
رجعت اصرخ بسرعه قبل ماتقفل المررره ..
وعد:لاالحضه ايه موجوده مشاعل ..
ويوم تأكدت انها ماصكت سألتها ..
وعد :من انتي ..؟!
ردت علي :ممكن أكلمها ..
وماقالت من هي ..لاوالله تحسب نفسها ماأتصله على فندق جالسه تطلب بدون ماتقول من هي ..
وعد :شوفي انا مأقدر اناديها من غرفتها بدون ماعرف من انتي فرضاً كنت
انتي وحده نصابه ولاساحره ولاديااانه وش دراني عنك مو أي احد
يتصل علينا بيكون محل ثقه فالأفضــــل انك تعطيني اسمك عشان لوصار شـي لاسمح الله نبلغ عنك الشرطه ..
ويفضل اسمعك السداسي او الخماسي عشان اذا متي انتي نطلب واحد من جدانك ..
سمعت هدوؤ طويل بعد ماخلصت كلامي ..
ثم رجع صوت الحرمه اللي كأن احد رابط على رقبتها شي وخانقها ..
:الله يخليك ناديها لي والله مأقدر انتظر اكثر من كذا ..
كنت اسمع بشي طيب اتوقع يسمى السلام او السلم او حمامه حسيته يطير داخلي ..
فقلت لهااا
وعد :انتظري بروح اناديها لاتطيرين قصدي لاتقفلين
رميت السماعه وطلعت اركض فوووق وشدن الزفته تلحقني ..
لفيت عليها بعصبيه ..
وعد :خير وش تبين ..
شدن :وين رايحه من اللي كلمت
زفيتها بنرفزه ..
وعد :وانتي وش دخل ابوك ان شاءالله باريس هيلتون متصله
شدن :والله لو ماقلتي لي من كلمت لروح وارفع السماعه واقول من انتي
وافضحكم يقولون عنكم بيت صللب ..
وعد :وانتي ايش اكبر صلبيه بالرياض انقلعي يالله عن وجهي ..
طقيت على باب غرفة المهبوله ميشووو تصدقون غبيه صارت تقفل باب غرفتها مأدري من وين طلعت المفتاح اصلاً بالبيت مافيه غرفه لها مفتاح من طلعت على الدنيا .. مصدقه نفسها خايفه احد يغتالها والله لو انها واحد من المجاهدين ..
وعد :أفتحييي ميشووو فيه وحده تبغاك على التلفووون شكلها تبيك ضررررررررورري جوودن ..
وعد :قسم لو مافتحتي لروح اصك السماعه بوجهااا
وماردت اوووف انا وتهديدي اللي مثل وجهي يبغى لي تهديد اقوى ..
وعد:قسم لو مافتحتي لروووح اكتب على باب بيتنا هنا مقر ميشو المهبوله
ولافتحت الباب وجلست اطق واطق واطق وكل مررره اقول تهديد لين بالأخير انفتح الباب بشويش زي افلام الرعب
وكذا حسيت الدنيا ظلام مع انا بعز النهار وطلعت روبي يعني صدق رعب قسم صدقت انها اللي فتحت الباب
شوي بس وطلع راس ميشو وكشتها الطايره ..
ميشو :ماذا هناك هل اتصـــــل ..؟1
جلست اتمقل بملامحها الجديده شفايفها اللي صايره مثل شفايف شيماء علي وخدودها اللي غطت على خدود نانسي ..
وعد :لا ماأتصل عزرائيل بس عزرائيله اتصـــــــلت ..
هزيت راسيي استغفرالله ياربي مايصلح امزح بهالأسماء وهالأمور كم مره حذرتنا ابلة الدين من هالشــــي ..
وعد :قصدي وحده تبيك على التلفون ..
كذا حسيتها ترتجف والله شفتها ترتج مثل الجلي .. ومرت من بيني وبين شدن ونزلت تحت وحنا نمشي وراها
بهدؤ ضابطين الدور كأن بفيلم اول ماوصلت الصاله وشافت التلفون ناظرت فيني بخوف لدرجة اني شكيت انها صدقت سالفة عزرائيل ...
وسألتني وهي تأشر على السماعه واصبعها يرتج..
ميشو :هل هووو ..؟!
نطت الملقوفه شدن ومسكت السماعه اللي طايحه على الأرض ..
شدن :خوذي ميشو لاتخافين كلمي صديقتكي ..
وعد:وانتي وش دراك انها صديقتها ..
شدن :اكيدصديقتها اجل من بتكون.. لتخوفينها انتي .. خوذي ميشووولاتخافين ..
شوفوا البزر بنت اللذينا سوت اللي ماقدرت عليه وخلتها تكلم اول ماحطت السماعه على اذنها كتمت نفسي بسمع أي حرف بتقوله ...
ميشو :مررحب ..آ
ثواني بس وابعدت السماعه عن اذنها وهي تقفل عيونها بعدين رجعت السماعه وصوت اللي كانت تكلمني بهدؤ واصلني من قوة صراخها ..
كانت تقول لمشاعل شي ومشاعل بس تقول لااا وتصرخ عليها وتكررر لااا لين بالأخير قفلت السماعه منهااا كنت وراها ويوم لفت ناظرتني قسم بالله ان الشي الشرير اللي كان بعيونها ررررجع ..
قبل كان فيه شي تغير غير التغير اللي بوجهها شي بعيونها الزرق كان يلمع كنت اخاف منه وبعد ماسوت عملية التجميل
اختفي واللحين رجع شكل العمليه انتهت صلاحيتها اكيد بعد شوي بتنفش شفايفها وخدودها ..
طلعت الحقها بشوف وش تسـوي بس كانت سابقتني دخلت وقفلت عليها الغرفه ..
وعد :حمااره ..
شدن :واللحين وش بنسوي ..
وعد :بايش نسـوي .. انتي وش عند تلاحقيني بكل مكان احد قايلك انك ظلي ..
شدن :سخيفه ودووبه وماراح تروحين معنا الملاهـي ..
وعد :مالت بس ومن قال اني ابغى اروح معك مكان ..
صرخت عليها ورحت غرفتنا اصلي لأني صحيت بدون ماأصلي وكان الوقت عصر صليت الظهر والعصـر ..
وحسيت بألم وتأنيب ضمير لأني ماصليت صلاتي بوقتهـا ..
مأدري كيف البنات يقولون انهم يجمعون كل صلواتهم ويصلونها لاصحـوا ماتعورهم قلوبهم ..
واذا قلت لهم انتم عديمات احساس قالوا لااا ..
وكل وحده تقول كيف انها حساسه لأنها تنهبل وقلبها يتقطـع اذا اللي تحبها غابت او زعلت عليهااااا بايخـاااااات ..
نزلت تحت للحوش اللي كانوا متجمعين فيه خواتي طبعاً بأستثناء الزعلانات .. كانت ضح ضح متسنده على مخدات وممدده رجولهـــا .. كنت مقهوره وابغى اطنشها بعدين قلت لاعيب يابنت هذي اختك الكبيره ابوك وأمك مره وحدده بعدين هي اللي بتوديك بعد شـوي للملاهي .. ورحت سلمت عليها وانا موضح اني زعلااانه ..
كنت بروح اجلس بعد ماسلمت عليها بس هي سحبتني وجلستني جنبها وهي تضم كتوفي لها ياحبيلها ضح ضح حسيتها صايررره طيبه مررره ..
ضحى :هاه وعوده للحين زعلااانه ..
وعد :وليش ازعل مو أول مره توعدوني بشي وماتنفذونه لـي ..
زفرت بقوه وهي تسألني وش تبغيـن .. ياربي هذي كيف عرفت وش افكـر فيه ...



[7]

(..في صف الوحش ..)


منير

كان الطلب اللي طلبه مني صعب بس انا قلت اني قدها والرجال عند كلمـته ... وقفت على اصابع رجولي ومديت يدي بقوه لين وصلت الجرس اللي مأدري وش فيه اليوم كنه ارتفع عن مكـانه .. كانت اصابعي ترتجف شجعت نفسي وقلت وش فيك يامنير لاتخاف وعد ونوف ماهن هنا ولاحتـى اشواق ..
ضغطت على الجرس بقوه بعد دقتين سمعت صوتها يوصلني من ورى الباب من أناااا ... بغيت اطير من الفرحه ابغى بسرعه انتهي من هالموضوع .. قلت بسرعه
منير:انا منير ..
فتحت الباب بسرعه .. بس انا ترددت ادخل ياربي وش اللي بسويه انااا هذي ســــــارا كيف اصير معه ضدها نسيت
اللي كان يسويه فيها .. بس لااا اللي بسويه مو خطأ بعدين هو أخـــــوي ..
ياربي يوم نادتني من جديد حسيت نفسي نذل .. دخلت بسرعه وانا اسألها ..
منير :وين البنات وين ضحـــــــى ..
سارا :وش عندك لاسلاااام لاكلام مباشره سؤال وش تبي بضحى اخبرك بوعد ونوف ويخب ..
منير :امي تبيها بسرعه ماعندها احد وهي تعبانه من رجعت منيره لرجلها وانا عندهاااا بس لحالي وهي اللحين تقول تبي وحده منكن ..
كنت مرتبك واقطع بكلااامي .. ياررربي خطأ خطأ اللي اسويه خطأ ياويلي من ربي ..
سارا :احلف منيره رجعت لرجلها غريبه وش الطاري ..
منير :يووه من اسألتك اقولك امي تبي احد منكم ضروري وانتي فاضيه تسألين .. وين ضحـــى ..؟..امي تاركها لحالها بالبيت جابر وقيس مسافرين وفاديوووه هايت له اسبوع مارجع ..
سارا :مافيه احد كلهم طالعين بس انا وملاك وميشــــــو ..
يوووه اللحين وش الدبره ميشو وش تسوي هنا .. هو قال يبغاها تكون لحالها يعني مافرقت بيتنا او بيتهم ..
منير :طيب تعالي معي لأمي ..
سارا :هاه وانا وش دخلني ..
منير :حلوه وش دخلك مو انتي من بنات جيراننا وهي طلبت وحده منكــــن ..
سارا :طيب لحضه بصحي ملاك تجـــي معي ..
سحبت من يدها وأنا اقول ..
منير :يطوووووول بالك اقول امي تعبانه تقولين بتصحين شيطان تكفين بسرعه ..
سارا :طيب لحضه خلني البس عباتي بتسحبني لشارع كذا ..
ودخلت تركض بسرعه ..ياااه ياهي ضعيفه يانكذب عليها بسهوله .. يارب سامحني يااارررب ...
طلعت اركض بسرعه قبل ماترجع وتلقاني ماأقدر اواجها شفت باب بيتنا مفتوح دفيته بقوه لين صار مشرع ورحت اركض قبل ماتشــــوفني وكنت ابغى ابعد عن المكـان ...

[8]

(.. ربما كانت نهايه ..)


سارا

كنت جالسه على تلفزيون ملااانه بعد مانامت ملاك اللي تقول البارح مانامت زيـن.. يوم سمعت صوت الجرس انهبلت من بيدق علينا الله يستر يعني ضحى وطالعه مع البنات وميشو نايمه فووق ومنير قاطعنا من زمان من بيجي يعني ..
رحت للباب وانا اقدم خطوه وارجع خطوه واللي خوفني انه مادق الا دقه طويله بعده وقف فتره ورجع دق دقه ثانيه طويله على نهايتها كنت واقفه عند الباب سألت بخوف ميـــــن .. يوم سمعت صوت منير ارتاح قلبي ومن الفرحه انه طلع
هو مو أحد ثاني فتحت الباب بسرعه ونسيت انه قاطعنا من زمـان .. اول ماقالي عن امه كسر خاطري مسكين تاركينه لحاله مع العجوز المريضه واخوانه اللي مافيهم خير مسافرين وتاركينهم ..
اخذت عباتي بسرعه وطلعت له بس كان طالع يحوول شكل امه مره حالتها كايده طلعت ومن الربكه نسيت وقفلت باب بيتنا وراي ..وانا ادخل مع بابهم واقفل وراي تذكرت اني مااخذت شنطتي اللي فيها مفتاحي والله اللي رحت فيها اذا صحت ملاك ومالقتني بتنهبل بس بشوف وش تبغى فيني ام كايد وارجع بسرعه يمكن قبل ماتقول حتى كنت وصلت الصاله وبديت انادي على منير بصوت منخفض خوفني منظر البيت الهادي المظلم مافيه نور الا شمس العصر اللي بدت تبرد .. خفت ارفع صوتي اكثر وماهي حلوه ادخل غرف الناس افتش عن ام كايد ..
ياربي من هالمنير ماقدر ينتظر ثواني لين اخذ عباتي واجي معي .. سمعت صوت مشي لفيت بسرعه لأن الصوت جاي من المطبخ اللي وراي كنت فاتحه فمي بسأل منير ....... بس تجمدت الحروف على لساني وطاااااار عقلي من اللي شفته
مستحيل احلم انا صح منير قاله انه مسااااااااااااافر وش يسوي هنااااااااااااااااااااااااا .. لااا لااااا لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااا ....


[9]


ضحى



نفخت بقوه وهو يضحك ويناظر باللي ورانا عساه لسد العيون إن شاءالله .. الداشر ..
ضحى :استغفرالله العظيم ..
جلس يحرك الكوب اللي قدامه وهو يتطنز علي ويقول ..
عساف:حلو الأستغفار كثري منه ينفع للي مثل حالتك ..
ضحى :ليه وش فيها حالتي شايفني مجنونه او على باب الله ..
عساف :كلنا على باب الله بس انتي حالتك مستعصيه ..
وارتفعت اصوات اللي ورانا بضحكه مايعه .. قهرتني خلاص ماأقدر اجلس كذا مأدري ليش تحسسني اشكالهن بالبنات قليلات الأدب اللي بالمدرسه ودي اقوم وسكتهن ووقفهن عن حدهن بس للأسف هنا مالي سلطه على أحد ...
قمت امش وماحسيت الا باليد اللي تمسكني ..
عساف:ضحى روحي فيك شـي ليش قمتي ..
ضحى :يعني بالله عليك ليش قمت عاجبتك المصخره انتي ..
عساف :يعني مافيك شـي ..
ضحى :وش فيني يعني لاتخاف ماراح اولد هنا وافشلك ..
وكنت وصلت الطاوله اللي جالسات فيها هند واشواق ونوف وجلست معهن وهو واقف لللحين مكانه ..
ضحى :للحين واقف انتبه لرجولك تكسر روح لطاولتك القديمه اجلس مع المصخره اللي هناك ولا أقولك اسحب كرسي واجلس معهن ترى ماراح يقولن لاااا..
ضحكن البنات وهو راح بدون مايتكلم احسن عم المجرم يستاهل اكثر من كذا .. قلت لنوف بنرفزه ..
ضحى :وانتي وش مجلسك هنا ورى ماتروحين تلعبين ..
نوف :قلت لكم اذا ماجو معنا سارا وملاك ماراح العب ..
هند :قسم انك خبله يعني حنا سجناهن هناك ولاهن اللي مو معطيات احد وجه ومايبن يحتكن فينا ابد ...
نوف :انتي مالك شغل انا اكلم ضحى ..
جت هند بترد بس قاطعتها ..
ضحى :خلاص انتي وياها راسي منتخف ماني ناقصتكن ..
دق جوالي وكانت زميلتي مها اللي كنا ساكنين مع بعض بالقريه فيها الخير هي الوحيده من زميلاتي اللي دايم على اتصال معي وماعمرها قطعتني.. عزمتني حاولت اتملص منها بس هي مصره وتقول ان ماجيت امها بتزعل علي تذكرت ام ناصر المره الطيبه اللي تعدني حسبت بنتهااا ماقدرت ارفض قلت لهااا إن شاءالله بجيهم بكـره ...


[10]

( ..هل ستعود ..)

ملاك


صحيت من النوم مفزوعه حلمت حلم شين بالوليد استغفرالله العظيم هالأنسان ماهو راضي يطلع من راســي .. يارب يارب انسااااه خلاص كرهته من كثير مايعذبني بالأحــــلام ...
انا اخطأت وهذ ثمن خطأي استغفرالله العظيم .. نزلت تحت ادور سارا بقولها عن حلمي حرام هذا جزاي اني نمت وتركتها لحالها ... ياربي وين راحت هالزفته .. جلست ادور بكل مكان ولاني لاقيتها ... والله لو انها ابره لقيتها على هالتدوير كيف عاد البقره سارا ... ياويلي لايكون خطفتها الجنون ... او ميشو المجنونه ذبحتهــــا.. يمكن بالسطوح .. صح اكيد بالسطوح هي تجيها طفات اللهم لاشماته تلقونها اللحين جالسه تطل على الجيران او تكنس السطوح او تطبل وترقص خبله لاتشرهون عليهااا ...بغيت ابكي يوم شفت باب السطوح مقفل من داخل يعني اكيد ماهي فيه .. ياويلي اختي وين راحت ... جلست انادي ونادي وانادي ولاااا احد يررررد ..
ملاك :ساااااااااراااااااا ... سااااااااااررررراااا....سارررررررراااا .. الله يخليك اطلـعي .. والله تخرعت وينك .. سارررااا تكفين لو تسمعيني اطلعــــي ...
لايكون طلعت ... لايكووووووون لاياربي لاااااااااا أي شي تكون راحت له الا هالشـي يارب لاااااااااااا ...
جلست على هالحاله ساعه كامله او يمكن اكثر وانا جالسه ادعي ان سارا ترجع الصاله اللي كنت جالسه فيها ظلمت ومافتحت الأنوار كنت مرعوبه ماأبغى الوقت يمر وسااااارررااا مارجعت .. جلست ابكي واضحك واظرب نفسي واشد شعـــررري من القهر اختى مختفيه وانا جالسه هنا ماني قادره اسوي شـــي .. خلاص بنجن بنهبلللللللل ...
ابغى اختــــــــــــتييييي..
ماقدرت اصبر اكثر اخذت التلفون ودقيت على ضحـــــــى ... بسرررعه ردي تكفين ضحى رررردي بسـررررعه ...
ماول مانفتح الخط ...
ملاك:الحقيني ضحى سارررررررااا اختفت ماني لاقيتهـــا .. الله يخليك تعالي بسرعه بنجن والله بنجـــــن ...


[11]

ميشو

( .. الهروب ..)

لأعلم مالذي تريده هذه المجنونه سوسو .. هل جنت تريدني ان اذهب بقدامي لمسرح الجريمـــــه .. مازلت امتلك عقلي ولله الحمد .. ولكن مالأمر الخطير الذي تريد اخباري به ولاتستطيع ان تخبرني عنه بالهاتف ... كان اتصالها على الهاتف مرعب لي فأنا قد قطعت جميع سبل الاتصال بـــي .. ولكن نسيت امر هاتف المنزل ...
سوسو تهددني ان لم احضـر انها ستفضح كل الأمر لمالك ووالدتهااا ولكني لن اعطيهااا الفرصه لذلك سأذهب ولكن سأحتاط لأمري وبعد ذالك لقد اتخذت قراري سأبتعد عن هنــــــاااا .. سأهرررب ولكن بطريقه ذكيـــــه ..
بحثت بجنون عن هاتفي المغلق حتى وجدته بين مذكرات الدراسه فتحته بسرعه وبحثت عن الرقم..
ميشو :مااذا كان اسمها ابرار .. جود ... مهااا .. او صباح ...
ارجوك لاتخذلتي .. يألهي ماذا كان اسمهـــــا ... بتول اجل بتول ... بحثت عن رقمها بسرعه فوجــــدته ... لم اتواني عن الأتصال بهــــا ..
ميشو :مرحبا بتول انا مشاعل ..اجل مشاعل مبــــارك ... انا بصحه جيده شكراً لك... بتول لقد حدثتيني فيما مضى عن شقيقك ... اجل طبيب حسناً لابأس ...
كتمت انفاسي بعمق وانا أسألها ..
ميشو :هل مازال العرض جــاري ..؟!.. اووووه شكراً لكِ ياعزيزتي ... آآه بالتأكيد انا كذالك ...
واصبحت كلماتها مبهمه بالنسبه لي هل حقاً سأفعل ذالك سأتزوج شقيقها الطبيب لأهرب من هنــــا .. اين قالت يعمل في بريطانيا لااا بأس .. بالتأكيد بريطانيا ستكون افضل بكثير من العيش بخوف تحت سطوة المتعجرف خلللف ..
احتضنت صغيرتي روبي وسألتهاااا ...
ميشو :هل ستكون الحياه في بريطانيا مسليه كما هي هنااا ...


[12]


( .. حماقات ..)


انحنى على ركبه قدامها وهو بداخله يسب ويلعـــن بغباء منير هو ماقاله كذا غبي غبي غبي ... لااا ماهو منير الغبي
هو الغبـــــــــي اللي طلب منه هالـشي اللحين هو يقوله ناد ملاااك ويبغاه يفهم ان المقــصود ملااك نفسها اكيد منير فهم انه يبغاه يفتح له المجال بسـارا .. حط يده على راسه وش يسوي فيها اللحين هذي من اول ماشافته اغمى عليهااا ..
لاوالله اللي تزوجـــو ..
هز يدهاا بخفه :سارا سارراااا اصحى سااااااررااا...
ياربي هذي وش بيصحيهاااااا ..راح المطبخ واخذله كوب موياااااااااااااا ... وصبه عليهااااا ولااااااااارد ... يارب ماتكون ماتتت معقوله بتموت عشان بس شافته لااااااااا مستحيـل والله لو كان قلبها ماضعف منه وهو دراكولامايموتها هالـــــشي .. كان يدور على نفسه بعجز مايدري وش يســــــوي بنفسه وهو يدعي على غباء منيـــر اللي حطه بهالورطه .. نزل يهزهااا ..
قيس:سارا اصحيي تكفين اصحي.. اصحي الله ياخذك لاتفضحيني اصحي سارررررررررا .. ...
يستاهل والله انه يستاهللل .. كل اللي يجيه هذا ذنبه ...
قال بيشوف شوشو أي شوشو أي زفــــت .. ذولي ملعونااات ماهن بناااات كل وحده لاصقتن بحياته من جهه ومنكدات عليه تنكيد ..
كب على راسها كل شـي وهزها هز وصفقها بس عشان تصحــــي ولاااا احد راد عليه .....
فكريسحبها ويرميها بأي مكان بس ماتبقى هناااا ... بس لااا مستحيل يسويها... هو اللي جابها هنا وهو اللي يستاهل كل شـي يجيه ...
ارتعب يوم سمع صوت الجــــــرس ...
لااااااااااا من .. من جاي بهالوقت .. سحبها بسرعه ودخلها اقرب غرفه غرفة امه اللي خاليه منها لأنه مسافره لأختها بقريه قريبه من الرياض مع جابر .....
عدل ثوبه وفك اكمامه المصفــــــوطـه .. وركض يفتح الباب .. بس ليته مافتح الباب اول ماشاف من عليه عرف انه انكشـــف .. صوت البصقه اللي جت على وجهه والكيس اللي انرمـــى عليه وصوتها الحاد وهي تخبره ان هذي ملاابس اختها وماعاد تبغى تشوفها في بيتهــــم ...
ونظرات عساف المحتقره له ..... احرقته وعلمته أي مصيبه طاح فيهاااااااا ..
انصك الباب وراهم كان بيلحقهم ويقولهم انهم افهـــموا الموضوع خطأ خطأ خطأ ...
بس وش يقول ولا وش خلااااااااص كل شـي انتهـــى ... وطاح الفاس بالراس ...
يافضيحتك ياقيس ويامصيبتك ...

[13]

( .. ذهبت للأبد..)


ملاك


ماني مصدقه مجنونه ضحى هذي مجنونه صح .. مسكتهااا مع طرف عباتهااا
ملاك :انتي متخلفه متخلفه ماااهووو من حقك تطردين سااااااارررااا هذا بيتهااااااااا بعدين انتي من صدقك تفكرين فيهااا كذا ... اصلاً ساار تخاف من قيس تخاااف منه كيف بتروح له برجــــولهاااااا ...
ضحى :لاترفعين صوتك علي ياززززززفت واختك الحيوانه قليل بحقها اني اطردها من البيت لأن لو جبتها هنا لشي واحد بس اني اذبحها وادفن عاااررررهاااا ... ومن قال انه اول مررره تروح له يمكن الف مررره وانا ياغافلين لكم الله ...
بتجنني المجنونه هذي كيف .. كيف سااارا تروح القيس غبيه هذي قسم غبيــــــــه ..
ملاك :اصلاً ماعمرها طلعت من البيت الا معيييييييي ..
ضحى:انطمي عني ماني ناقصتك انااااااا .. واذا مو عاجبك كلامي انقلعي عند خالتك او بأي مكااان ومو بعيده عنك تكونين مثلهاااا .. انا مو ناقصتك تخربين خواااتي ..
ملااك :انا ياضحى انقلع وخايفه على خواتك مني بس بعدك هذا بيت ابوي وجدتي قبل مايكون بيتك .. وعلى العموم شكراً على شكك فيني والله يسامحك ياأختي الكبيـــره بس انا مستحيل اسامحك على اللي سويتيه فيني وبساااررااا ويوم تكتشفين بيوم انك ظلمتيها لاتندمين لأنك بصرفك هذا مو ذبحتيها هي بس ذبحتيني انا بعد ....
طلعت لغرفتي وانا اردد بداخلي والله مانساها لك ياضحى دموعي ماوقفت من يوم صحيت ومالقيت سارااا ... كنت متصوره أي نهايه لها ليوم الا هذي النهــــايه ... سارا مع قيس مجانين صح مجانين من بيصدق كلامهم .. حسبي الله عليك يامنير الملعـ ** ليه قلت لهم ليــــــــــه ...
خلاص سارا ماراح تجي .. ياويلي عليك ياسار وش سوى فيك الحقير حسبي الله عليه ... ياربي وش بتسوي اللحين كيف بتعيش معه وكيف بتنحرم منااا انا مأقدر مأقدر اعيش كذا وسارا بعيده عني ولاقااادره اعرف وش صار فيهـــــا ...
ماأقدر اجلس كذا من غير سارا مااقدر يالناس كيف بكمل حياتي من غيرها كيف ...

[14]

(.. الخائن ..)
منير

جالس امشي مأدري وش اسوي ماني قادر ارجع للبيت اكيد بيذبحني قيس بس والله ماقدرت اسكت ارتبكت يوم سألني عساف اذا شفت سارا طلعت من بيتهم ماتوقعت انها للحين مارجعت ساعتين كامـلاااات او تقريباً ثلاث ساااعااااات .. كله من الغبي قيس المتخلف هو اللي ورطني ومأدري كيف طلعت مني الكلمه وقلت انهاا ببيتنااا ..
خفت اصلاً هو كشفتي لأني ارتبكت ووضح علي اني مسويه شـي..
بيدرون باللي سويته لااايارررب مايدرون ... بيكروهني اكيد بيكرهوني وبيقولون عني خائن لأني ساعدت اخوي ضدهم ..وعد ونوف ماراح يسامحوني ابد وسااررا .. سارراا هي اللي ورطتهــــا .. انااا استاهل اني اضيع اموووت لأني خاين ليش سويت كذا يارب سامحني انا كنت بس ابغى اساعد قيس ..وخفت منه .. قيس يخوف اكيد بيظربني ويكسر راسي لو ماسويت اللي طلبه مني بس وش استفدت اللحيـن خربت علاقتي بصديقاتي ... وفضحت قيس اكيد ماراح يسامحني وبس يشوفني بيذبحنــــي ..
.. ماني بجالس هنا بروح لبيت منيره قبل مايمسكني قيس ... ركبت تاكسـي ورحت لمنيــرره اول مادخلت عندهااا اخذت التلفون بدق على بيت خالتي واكلم امي بقولهااا ترجع بسرعه لأني خاااايف من قيس .. بس مأدري اقول لها اللي صار اولااا..

نهاية الحلقه

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 23-04-10, 08:42 AM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 156816
المشاركات: 102
الجنس أنثى
معدل التقييم: الكل حلو عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الكل حلو غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك هموسه الروايه بصراحه حلوه منشان كذا ان شفتها في منتدي ثاني

اعذريني ياقلبي مقدر اصبرررررررر


اشكرك علي مجهودك


معك الكل حلو

 
 

 

عرض البوم صور الكل حلو   رد مع اقتباس
قديم 23-04-10, 03:49 PM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

معذورة حبيبتي خدي راحتك

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة عاشقة ديرتها, بلا رقيب, رواية بلا رقيب, رواية بلا رقيب للكاتبة عاشقة ديرتها
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:59 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية