لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-04-10, 03:55 PM   المشاركة رقم: 91
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحلقه السابعه والأربعـــون
سارا
آآي راسي اوف وش هالألم ... حلمت اني مربوطه بالسياره وانسحبت بالشارع وآآآه اتألم واصرخ بس محد انقذني .. آآي ياراسي اخخ وش فيها عيوني كل شي رمااادي ماشوف زين فتحتها بقوه وانا افركهااا ... صرخت وانا اشوف العيون اللي قدامي ...
سارا :لااااااااااااااااااااااااااآآآآآآآ
نفضت راسي بقوه ابغى ابعد اللي اشوفه مع ان هالحركه تألمني بقوه احس بكهرباء داخل راســي وانا اسويهـــا .. ياربي وش هالحلم المرعب عجزت اصحي منه ابكي واصيح واصارخ بس ماني قداره اصحى .. والله اسمع صراخي انا ماأحلم هذي حقيقه ... بس هذا وش جابه ...
قيس :خلااص بس صدعتي راسي بصراخك .. قووومي يالله بنطلع من هنااا ...
مو حلم موحلم .. الألم بالراسي مثل الشلل.. الواقع كابوس والخوف عقد اللساني الا من كلمه كنت اصرخ فيهاا بدون احساس
سارا :ملاااااااااااااااااااك .. ملااااااااآآآآآك ..
**
سحبها مع يدها لين وقفت على رجولها ورمى عليها غطوتها ..:تغطي يالله بسرعه بس اول مافكها كانت بتهـــوي على الأرض :لاحوووول ولاقوة الا بالله يارب ارحمني ..
سحبها لين وصلها باب الحوش مره بالمداره ومره بالغصب كانت الساعه ثتنين بأخر الليل .. كان مختار هالوقت عشان يخلي الشارع فيه طوال النهار ماقدر يطلع لأي مكان .. الموقف اللي لقى نفسه فيه موقف بشع ماتصوره بحيـاته ..
والمشكله لو صحيح كان ماهمه بس انه ينظلم قهـــــر .. كيف بيواجهه امه وابوه واخوانه لو عرفوا بالمـوضوع ...
ركبها السياره اللي كان موقفها قدام الباب مباشر وكان حاط شنطته وشنطتها اللي رمتها عليه أختـها ...
طعم الخيانه مقرررف ... هو خانهم خان جيــــرانه هذا اللي صار وهذا اللي بيتكلم عنه الكــل .. كثير بيقولون عنه كان ناوي يلعب بالبنت بعدين بيطـلقها وبيقولون لو صدق ناوي يكمل الزواج كلم اهلها ماراح يتلاعب من وراهم ..
الكل فاهم الموضوع خطأ ....هو لايبغى يلعب فيهااا ولايبغاها من اصله .. كل اللي صار خطأ وكل اللي فهموه خطأ ..
ليت الموضوع ماينتشر ويبقى بينهــم ليت ..
اخخ لو ولو ولو كلها تدور براسه بس اللحين ماتنفع وقف عند كوفي على جنب الشارع واخذ له كوب قهوه .. كان بيبتعد عن بيت اهله بس .. لكن اللحين لقى نفسه على طريق الشرقيه ..معارفه بالرياض كثير ويخاف احد منهـم يشوفـــــه .. بكره بيكلم عساف ويتفاهم معه .. ايه يتفاهم معه هو ماأخطأ والمفروض لو بيطلع كلام بيكون انه اخذها بدون عـرس عشان الظروف اللي صايره بالعايلتين من حالات وفاه مـو أي شـي ثاني ..





نوف

صدعت راسي وعد ماهي نايمه ولاراضيه تخليني انام..
وعد :ماني مقتنعه احس السالفه سخيفه كيف يعني تطردهااا عشان راحت عند قيس يعني عادي هو زوجهاشوفي بالمسلسلات تطلع معه وهو خطيبهااا ..
نوف :خلااص بس ازعجتيني انا قلت لك اللي اعرف موفاهمه روحي اسألي ضحى تسأليني انا ليش ..
وعد :اسأل ضحى عشان تنسفنــــي ..بعدين كيف اسألها والعله عسافوووه عندها ..
نوف:ياربي ابي انام ماتفهمين انتي ..
وعد :تنامين وسارا ماهي فالبيت عديمة احساس انتي ...
نوف :يعني وش اسوي ابكي مثل ملاك ولااسهر انتظرها مثلك ولاشي من الشيئين بيرجعها بعدين ضحى قالت انسوها خلاص انسوهااا..
وعد :انتي مجنونه ساحرتك ضحى كيف ننساها غبيه تصوري قالت لك انسي وعد بتنسيني ..
اووووف مشلكة اللي يسولف مع بزران ..
نوف :ايه بنسااك ليه مانساك ..
طالعتني وعيونها مفتوحات على الأخير ..
وعد:يعني بس تقولين نسيت وعد تنسيني ...
نوف :ايه اجل كيف ...
وعد :نسيت سارا .. اووووووووووه مانسيتها شوفيني اشوف شكلها قدامي وتذكر اليوم الصبح انا وياها كنا نسولف ..
وفجأه قطعت كلامها وجلست تبكي ...يارررربي غطيت راسي قوه عشان مااسمعها وحطيت المخده فوق راسي وجلست ابكي .. اكذب مانسيت سارا ولاراح انسااااها مثل جدتي وابوي وشهد مانسيتهم ابداً .. كل يوم اتذكرهم كل يوم قلبي يعورني واشتاق لهم بس اسوي نفسي ناسيتهم واهز راسي وافكر بشي ثاني ... عشان انساهم ... بس سارا غيرررر .. سارا راحت عند الوحش اللي بيظربها ويعذبها ويمكن يقتلها ااا.. سارا انا احبهااا مااقدر انسااااهاااا ... بكل شي بشوفها وكل يوم بتذكــرهاااا .. وبكرره ضحى بسببهااا ...


***
اتصل على منيره وتأكد منها ان منـير عندها ماحس بصوتها انها عارفه شـي بس خـبرها انه مسافر الشرقيه وبس ...
كان موقف عند اشاره اول مادخل الدمام يوم سمع صراخهااااا ....
قيس :اللهم طولك ياروح .. وش فيك انتي استخفيتي ...
كانت تصرخ وهي كاتمه فمها بيديها الثنتين ... كان صوتها مخنــــوق ويرووع ...

سارا
صحيت ولقيت نفسي بالسياره مع الوحش ماني فاهم وش اللي قاعد يصير معي كنت دخلت بيتهم وبعدين صحيت احسب نفسي احلم بس طلع صدق .. واللحين وش اسوي هنااااااااا ... خطفني الووووحش ... خطفننيييييييي ...
سارا:ملااااااااااااااااااااااااااااااااااااك ...
صرخ بصوت قوووي ..
قيس :بس خلاااص فضحتينا وبعدين معك مافيه ملااااااك ولاشيطان انثبري ...
لصقت بالباب وهزيته حاولت افتحه بس ماقدرت ياربي انا وش اسوي هناااا مع هذا... يارب احلم يارررررب ...
جلست اصرخ عليه بيتنا برجع لبيتنـــــا لاااااااا ماابغى ابتعد كانت السيارة تبتعد وتبتعد وانا اشوف الشوارع حولي غريبه بعيده عن بيتنااااااااااا ..
سارا :افتح الباب ياحيووووووان افتح رجعني بيتناااااااااااااااااا ... بيتناااااااا رجعني بيتناااا .. ماابغى هناااا ابغى بيتنـــــــااااااااااااااا ابغى ملاااااااااك ..

***
كانت تصرفاتها تجذب الأنتباه بتفضحه ...
صرخ عليها لين انبح صوته بس هي ماتسمع تصارخ وكانها مو بوعيهـــــــا .. بالأخير سحب من راسهااا لين نزله تحت بقوه بحيث انكتم صوتها ارتد راسها على ورى وطاح على كتفهــا وكأنها خلاص ماتت .. كمل طريقه يبحث عن سكن مناسب لين استدل على شقق مفروشه تفي بالغرض ..
قيس قال بغضب للي طايحه جنبه بكرسيها وكأنها ودعت الحياه:يالله انززززززلي ..
يوم ماشاف منها ردت فعل :شوفي عاااد والله ان مانزلتي اللحين لأخنقك لين تودعين الحياه وارميك بقرب زباله ..
ترى اللي جاني منك للحين كافينـــــــي ..
***
بعد خنقته لها اللي بغت تطلع روحها تجمد الدم فعروقها تحس تشعر وتسمع بس حاسة الحركه عندها انشلت
... تسمع تهديده بلامبالاه تحس مشاعرها تجمدت من كثر الصدمات اللي تلقتها اليوم ..
وش يعني يرميها بالزباله بعد الخطف والتسحب والطق والترويع اللي جاااها ..
انفتح الباب اللي جنبهــا مسكها مع يدها وسحبها على برى .. كانت عباتها مفتــــوحه والقميص القصير اللي طالعه فيه من بيتهــم يوم ناداها منير مطلع سيقانها ..
قيس بنرفزه :زري عبااااتك ..
لااسمع لاارى لاأتكلم كان شعار سارا .. رجعها على ورى لين تكت على السياره وبحركه سريعه سكر ازرار عباتها الأثنين اللي بالوسط سحبها بيد وباليد الثانيه شايل شنطتها وشنطته على كتفه ..
اول مادخلوا الشقه ترك يدها بدون اهتمــــام .. وتوجه للغرفه الأولى بين الغرفتين رمى نفسها على السرير وماعاد شعــــر باللي حوله ...

**
تسندت على الجدار وسحبت جسمها لين طاحت على الأرض للحين اطرافها متشنجه ماتحس فيها وراسها يدور ويدور ماهي قادره تجمع افكـارها وش اللي صار وليـــــش قيس اخذهااا معه وين موديها وهم ويــــن ..؟!!
ماهي فاهمه شـي او ماتبغى تفهم بس تبغى ترجــــع لبيتهم ...
بيتهم اهتزجسمها من الكلمــه وتذكرت خنقته لها بأخر مره فقدت فيها اعصابها وجلست تصارخ بدون شعور وتطلب منه يرجعها بيتهــــــم ..
خلاص هي اللحين مع قيس وعنــــده ... هذا اللقاء اللي كانت مستبعدته سرعان مالقت نفسها فيه بدون تخطيط وبدون مقدمااات ..
خواتها يدرون اولا اكيد مايدرون وش بيدريهم هــــــم وش بيسوون لودروا .. اكيد بيجون يأخذونها من هـي صح هي لازم تتصل عليهم اكيد ضحـــــى ماراح تخليها مستحيــل تخليهاااا ..
ملاك بتسوي اللي ماينتسوى عشان تنقذها لأن هذا اللي هي بتسويه لوكانت ملاك مكانها ..
بس كيف بتتصل فيهم .. وهنا مافيه تلفون .. للأكيد هنا فيه تلفون .. لحضه وش هالمكان ..
فندق .. شقه ..طيب ليه جابه هنااا.. ماهي قادره تفهم شــــــي ... انسان متخلف وحش غبي مسخ حقـيرر ..


ميشو
تسللت بخفه الا الغرفة التي أخبرتني سوسو بأنها ستنتظرني فيها .. اتكأت على الجدار التمس السند وناديت بصوت ضعيف ..
ميشو :سوسو أي انتي ..؟!
اتاني صوتهاااا غاضباً ..
سوسو :واخيراً شرفتي موعدنا كان قبل ساعتين ياحلوووه ..
ميشو :كان لدي ظروف لم استطع المجيء مبكراً
اجل ظروف .. ظروف بشعه جداً وصعبه .. ولايوجد ماهو ابشع من الوقوف متفرجه وانا ارى ضحى تبطش بأخواتي دون رحمــــــه .. والوحش يلتهم صغيرتي سارا بكل بشاعه .. لاأعلم ماذا حدث ولكنى متأكده ان سارا لم تذهب إليه بقدميها كما ترى ضحـــــــى ..
سوسو :أكلمك انا ردي علــــــــي ..
ميشو :ماذا تريدين كفاكي صراخاً وكاني سأخافك ..
سوسو :غصباً عليك بتخافين منييي .. اسمعي ياحثاله ..
صرخت بغضب...
ميشو :توقفي عن مناداتي بهذه الألفاظ المنحطه لأن في جعبتي الكثير من الألفاظ المشابهه التي تناسبك ...
سوسو :ايش ولاهذا اللي ناقص تعايرني يالمتشرده ... يالحقيررررره ذبحتي ابوك وورطتي اخوي ..
قهقهت بنشوه ..
ميشو :قتلته كفاكي تهريج فأنا لأقتل ذبابه ... وليس ذنبي ان شقيقك الأهوج لايستطيـع التحكم بأعصابه ويظن ان القتل لعبه سهـــــله ..
سوسو :أنتي حقيررره وااااطيه كله منك انتي السبب انتي .. كنتي عارفه صح انتي تعرفين خلف زيــن صح حتى اكثر مني اناااا .. انا مغفله كنت اسمع كلاااامك وانتي واطيـــه ..
ميشو :اووووه توقفي عن قذف هذه العبارات المقرفه .. لم اجبرك على فعل شـيء ولم اضغط على زناد سلاح شقيقك .. لاترمي علي الأتهامات جزافاً ...
سوسو :بس انتي اللي قلتيلي اودي له التسجيل انتي .. انا كنت خايفه بس انتي اللي شجعتيني .. انتي اللي قلتي ان مالك يكلم ودياااااااااان .. انكررري قولي لااااا يمكن انا مجنونه واجيب كلام من راســــــي ..
ميشو :هه لم اجن بعد اعلم اني فعلت ذالك ولكن من اجلك انتي من طلـب مني ذالك ... هل سعيت إليك انا ام انتي من جأتي الي صاغره تبكين طالبه معـونتي لتنقذي حياة شقيقك من تلاعب الأخـر ..
سوسو :وأنتي قدمتي خدماتك ليه عشااان نيتك شينه تكرهينا وتبغين تخربين بيتنا ان الغبيه اللي ماكنت منتبهه من البدايه لمقاصدك ..
يألهي لأعلم كيف تتحدث بهذه الطريقه هذه ليست سوسو .. لقد تغير فيها أمر مـا ..
سوسو :لاتناظرين كذا تحسبين ماراح يجي يوم واكشفك فيه ..
ميشو :حمقاء .. انا لم افعل يوماً شـي ضد ارادتك كنت ارغب بمساعدتك ولكنك طفيليه ناكرة جميــــــل .. نسيتي كل ماصنعته من اجلك ومن اجل خلل بأمر واحد اصبحت انا المخطئه ..
سوسو :ههه أيه اضحكي علي بهالكلمتيــــن .. قديمه ياميشو افنـدي ..بس هين والله لأوريك اذا مادفعتك ثمن اللي سويتيه في مأكون سوسو ...
لم آبه لتهديداتها فأن في أمان مع خطة هروبي الجديده ..
ميشو :توقفي عن ذالك مالذي تريدينه مني الآن بالتأكيد لم تطلبي من المجـــيء لتخبريني عن استنتاجاتك العبقريه لماكان عليه الحال ...



***
كان يومه بغاية الكائبه طلع ودار بشوارع الرياض شارع شارع ...يدورعلى فرحه ضيعــها ... من له يفرح بالعيد معه ابوه
وراح ... واهله ولا اللي كان يسميهم اهله باعـووه عشان ولدهــــم .. اكيد ولدهم .. امه اللي كان يظن انه عندها بالدنيااا
هددته لوماتنازل عن حق موت أبوه بتطرده وماله حق لا بمال ولابأهل ..كل الأموال اموالها وكل الأهل اهـلهااا وهو مقطـوع من شجـــررره .. تنازل مايقدر يعيش من غير عائلته ومايقدر يعيش من غير امـوالهــم ..
بس كان مثل الهم على قلبهم خايفين منه متـوجسين حتى الكلام مايوجهونه له عايش معهم وماهـو عايش ..
كان راجع للبيــت بعد ماأرهـقه يومـه الشقـي .. مر من جنب غرفه بالملاحق الخارجيه التابع للمجالس اللي ينام فيهااا كانت منــــــوره وطالع منها صـوت غاضب حاد يعرف صاحبه زيــن .. جلس يسمـع اللي ينقال داخــــل والذهـول افقده حاسة النطق ..
هي هـــــــــي السبب ذبحـــــــت ابـــوه وفرقتــــه عن أهلــــــــه هي الســـــــــــبب
..
***
ضحى
كان المطر يصب بقـــوه علي وانا تحته كنت متكتفه وتاركه دموعي تنزل بدون قيــود ويغسلها المطر وتنزل ويغسـلهااا ...
الليل كله وانا كاتمه دموعي ... ماسمحت لها تنزل تفضحــني .. تفضح ضعفـــي ... وانكسـاري...
ضحكت وبكيـــت وتألمـت خلال هالساعات اللي قضيتها تحــت المطــر ..
ضحكت من سوء حظي حتى سارا .. سارا طعنتني ووهي اللي بكتنـي مرات ومرات كانت اول وحده توقف معي بمصابي وتكرر على مسمعي انهاااا تحبنــــــــي .. تحبنـي وتخـونني ...
ليش ياسارا ليش ياأخـتي ليش يابنتـــي ..
حتى انتي ماأمنت شــــــرك ..
طلعتي مثلهــم تحرين غفلاتــي ..
حسيت بيدينه على كتوفي ..
عساف:بلا جنااان ادخلـي داخل ...
اكرهه .. اكـره تدخله فشئوني اكـــــــره وجوده فحيــاتي .. اكره محاولاته الغبيه لأستعـادتي ...
ضحى :لوسمحت اللي فيني كافينـي .. اتركني بحاالي ..
عساف :لاتصرفين تصرفااات اطفال بالله عليك اللحين وش الفايده من تصرفك هذا ..
لفيت عليه بقوه وانا ابتعد عنه ..
ضحى :انتي اللحين وش تبغى مني يأبن الناس اتركني بحااالي ان شاءالله امررض اموووت مالك شغل فيني ..
عساف:الا لي شغل فيك انتي زوجتي وام ولدي .. وبعدين ترى اللي صار مايسوي كل اللي تسوينه بعمرررك ..
ضحى :مايسوى اكيد ماراح يسوى بنظرك... حرقة قلبي ماتســـوى اللي اسويه ليش لأني انا اللي انغدر فيني وخانوني اهلي والقريبين مني وطعنوني بتصرفاتهم مره بعد مــــــــره مو انت.. وش يسوى عندك انه ينذبح قلبي الف مره ولامره وحده ..
وش يسـوى عندك لو كل اللي حولي يرمون محبتي لهم واهتمامي بوجهي ويقولون حياتناااا لاتدخلين فيهـــــا .. اصلاً وش يسوى عندك لو اموت كمد وقهــــــــــــر ..
عساف:هدي اعصابك ولاتضمين الكل بكلامك اختك اللي خانتك انا وش دخلني تلومينـــــي ..وتفتحين بالقديم ..
ضحى :لاااا لتفكر انه بس سارا اللي مقصوده بكلامي حرقة قلبي كلكم شاركتوا فيها انت وابوي وجدتي وامي ..كلكم حرقتوني مره بعد مررره لين صار قلبي رمااااااد مايشعر مايحس ..
عسا:لاتقولين كذا لاتقهريني وانا مابيدي شـي اسويه لك ... انتي تدرين اني اللحين ماأبغي الا رضاك وسعادتك .. صدقيني كل شـي ياأذيك يأذيني اناااا .. لاتلوميني باللي كنت اسويه قبل ماأحبك ..
ضحى :تحبني .. وش دخل الحب بموضوعناا واجباتك كزوج ماتلزم انك تحبني عشان تأديهااا... انت اول من كسر قلبي وحطمني بتجاهلك لي ورمي وراك كأني أي شي تافه نستخدمه مره وحده ونرميه وراانااا ...
مسكني مع ايديني حاول يقربني بس انا ماعطيته فرصه صرررخت عليه ..
ضحى :اوووووووه ماتفهم اتركني بحااالي كفايه خلاص مليت منك ليه ماتبغى تفهم اني اكررررررهك مأطيقك مابيك بحياتي وكل هاللي تسويه بدون فايده انت ولاشــــي بالنسبه لي ... انت شي تافهه حقير غبي منكد علي حيااااتي .. ماأبيك ماتفهم حل عنــــي ... اكررررهك لوايش ماصار بحياتك ماراح تعنيلي شــــــــي ..
طاحت يديني بعد ماتركهااا وارتجفت وانا اشــوفه يتراجع لين وصل باب الشارع لف بسرعه وطلع منه بدون مايناظرني ...
خلاااص رااح .. ارتحت منه ...

ملاك
لميت اطرف عباتي بيد ترتجف
ابغاها تدفني كنت واقفه تحت المطر بأول الفجر بأنتظار المؤذن يقيم للصلاه عشان اطلع انقذ اختي من الوحش ... ماصدقت يوم سمعته اقام بديت ابكي وامسح دموعي باصابعي المثلجه وانا امني نفسي بشوفة سارا بعد دقايق ..
كنت مرهفه السمع انتظره يطلع بس ماطلع صبر خمس دقايق ماسمعت أي صوت باب طلعت وانا حاطه في بالي فيه ولاماهوفيه اختي برجعها يعني برجعها .... علقت على جرس الباب واطرافي البارده ماساعدتني ...
... ابغااااه يفتح لااازم يفتح ولابكسر الباب عليه .. سارونتي .. اختي .. ماراح اتركهااا لللوحش لو اخذهااا ونعيش بشارع لحالناااا بس ماأتركها له يعيش بحياه مجهـوله واكيد العذاب نصيبها ...
ماأهمتيت ان الوقت فجر والناس بتطلع من المسجد وتشوفيني ... وينها ساراا ليه ماتفتح لي الباب أكيد مقيدها او ساجنها مقفل عليها بغرفه .. او يمكن ذبحهااا لاااااااااامستحيل قيس يسوي أي شـي بس مايقتل ....
لو بيقتل قتلي انا بعد مااكتشف اني الشحاده ...
استمريت اطق مرات على الجرس ومرات على الباب لين انكسرت يدي وماأحد فتح ... ماحست الا بيد تسحبني على وررررررى ..
:وش تسوين .. من انتي ..؟!
صرخت بقوه وقهــــــــــــــر للأنسان اللي شفته ..
ملاك:قل لأخووك الحقير يطلع اختــــــي ..فاهم ابغى اختـــــي ... طلعوا لي اختي ...
وصرخت على ام كايد اللي تحاول بتعب تنزل من السياره ...
ملاك :قولي لولدك الحيوان الحقير المنحط يطلع اختي ولااا والله لأذبحه واحــــرق فيــه ...
***
سارا
خلاااص بموووت مأدري وش اسوي ماني لاقيه تلفون اكلم منه خواتي يجون يأخذوني واصلاً لو كلمتهم انا مأدري في المكان اللي انا فيه عشان اقولهم يجون يأخذوني منه .. بس انا ابغى اسمعهم اصواتهم بقولهم ايش اللي فيني .. اكيد خايفين علي رجعت ادور ... لين فجأه تذكرت جواله ... جوااال الوحش ... بس لااااااااااا مستحيل مأقدر كيف اخذه ...
مجنونه انا مجنونه كيف اقرب منه واخذ جواله ... والله لو انهبلت .... لااا انا انهبلت وخلصت ولااا انا اللحين معه في مكان واحد وماسكه اعصابي ..... ايه لازم امسك اعصابي هالشي كان بيصير اللحين او بعدين دامني تزوجته والمفروض اكون اقوى من كذا وماأخاف منه هو الوحش ... وانا لاااازم اكون وحشه اقوى منه ماراح اخاف منه هو انسان مثلي مثــله ...
لازم اهدي اعصابي وماأنهبل صح لو أي احد ثاني مكاني فقد عقله بس اناااا بكون قويه ...
اللحين بروح اخذ جواله وبتصل على خواتي ... وبطمنهم علي هم ماراح يقدرون يجون ينقذوني بس أنا بنقذ نفسـي بنفسـي ...
اخذت نفس عميق وقريت المعوذات الف مرره قبل ماأفتح البااب كان أي تصرف خطأ بيكشفني لأن الهدؤ بالشقه غير طبيعي لأنا بشتاء لامكيفات ولاشـــــي .. وقفت عن باب الغرفه متجمده وانا اشوفه نايم على السرير خايفه حيييل مووووت رجولي احسها رخوه موقادره تشيلني وبدون احساس مني تحركت الخطوه الأولى نحو السرير وين الجوال ....!
من شدة رعبي حسيت اني نطقت باللي افكر فيه ... مسكت اعصابي وماصرخت مثل ماكنت مخططه ..
ماتحرك ماحس فيني على نفس نومته على بطنه ماتحرك منه ولاجزء .. طاحت عيني صدفه على الجوال اللي بالشحن بعدماكنت خلاص مقرره اطلع ... اسرعت للشاحن سحبت الجوال منه وفصلته .. بس فكرت اطلع اهتز الجوال بيدي واطلق صوت قوي وجابر يتصل بك يتردد على الشاشه .... كانت حركتي سريعه وغبيه ....
كتمت صوتي ولانفس بعد ماكتمت صوت الجوال وحطيته على الصامت كنت مخبيته تحت ملابسي وهو يهز بأستمرار بس ماني قادره اتحرك المكان تحت السرير ضيق .... ايه تخبيت تحت السرير لاتستغربون ... سمعت صوته يطلع من الغرفه شوي وجلس ينادي علي ... واصوات ابواب تنفتح وتنصفق حتى باب الشقه شكله فتحه يدورني برى ... مرت دقايق وبعدها دقايق لين حسيت بضوء خفيف على وجهي .. فتحت عيوني اللي كنت مغمضتها لأني اخاف افتح عيوني بالظلام وطاحت بعيونه كان رافع طرف المفـرش ومنحني على ركبته يطالع فينــــــــي .. جلس دقيقه على هالحركه وبعدهااا مد يده لي ..
***
صحى على صوت جوال اللي كان على اعلى مستوى بالنغمه المزعجه اللي حطـها له منير ظهر العيـد كان ك شوي يتعبث بجواله ويغير نغمتـــه لين ثبت على هذي ... مديت يدي ادور الجوال حولي بس مالقيته تذكرت اني حاطه بالشاحن اول مارفعت راسي للمكان اللي شبكت فيه الشاحن شفته طايح على الأرض والجوال ماهو فيه.. قمت بسرعه ادوره مالقيته ... تذكرت العله اللي معي لايكون اخذته لحضه انا كيف تركت المفتاح بالباب لايكون هربت هذي قويه متعوده على الهياته الخبله يمكنها ماتدري انا طلعنا من الرياض تحسب انها بمكان قريب من بيتها بس تركب التاكسي وتدله العنوان .... طلعت بسرعه دورت عليها مالقيتها بالصاله ... فتحت الباب دورتها برى ماهي فيه ...رجعت ادورها بالشقه مالها أي اثر ... بعد ماقلبت الدنيا كلهااا رجعت للغرفه بأمل بسيط وطاحت عيني على طرف عباتهااا طالع من تحت السرير ... جمدت مكاني ماني مصدق معقوله ... تقربت من السرير بحرص اني ماطلع صوت وركعت جنبه ... سمعت صوت تنفسها السريع وتأكد انها هنااا .. رفعت طرف المفرش وشفتها مغمضه عيونها بقوه ويديها شابكتها على بطنها بقوه وكانها تترجى شـي ... شوي وفتحت عيونهااا .. هذي هي سارا اللي اعرفها بشفايفها المزمومه وعلى استعداد تام باي لحضه انها تهتز معلنه نوبة بكـاء ... وعيونها الي بحياتي ماشفت مثلهاااا بذعرها وخوفهاااا ... مديت يدي لهااا وسحبتها من تحت السرير ..
قيس :وش تسوين هنااا ..؟!
ومثل ماتوقعت ارتجفت شفايفها وطاحت دموعها ... من يومها صياحه يوم كانت صغيره لوقلت لها عينك براسك صاحت ...
قيس :طيب وين جوالي ..
سألتها وانا امسك يديها الثنتين ...
ارتجفت اكثربدون ماتنطق ... وهي تهز راسها بلاااا .. اللهم طولك ياروح ...
لفيت اناظر وين ماكانت تحت السرير بس المكان فاضي مافيه الجوال ..
ناظرتها بقوه ..
قيس :وين الجــوال ....؟!
***
نزلت من فوق على صوت زغاريط الطباخه المصـريه ... من بعد ماواجهتها امس مع ميشـو ماجاها نوم نزلت بتشوف امها اللي من مات عمها ودخل خلف السجن وهي مو على بعضها بس تكابــــــر ...وقفت عن المشـي وش هالمنظر اللي تشوفه قدامها امها حاظنه مالك وتبكــــي ... خلللف وش صار حكموا عليه .. بس لااا امها كانت تضحك فرحانه .. وش السالفه ...
سعاد :يمه وش فيه ..؟!
ام خلف :فيه الخير والرضا والسعاده ...
سعـاد :الله الله وش صاير ...
ام خلف وهي ترجع تحضن مالك :مالك حبيبي اقنع اهل وديان انهم يتنازلون عن حق بنتهم .. مارضا على أخوه ... يخيس بالسجـن وهو جالس مرتاح هنـــــــا ..
سعاد سألته وأنا اتذكر تهديد ميشو انها هي وخواتها ماراح يرضون ان خلف يطلع منهااا حتى لو يرفعون قضايا الدنياا :صدق مالك بتنازل عشـان خلف ...
مالك :ايه خلاص شبه وافقوا باقي ضغط بسيط وتنحل القضيه ..
سعاد قالت بتردد :لكن بنات عمي مبارك ماهن راضيات ...
ام خلف بنرفزه :وهن وش دخلـهن اصلاً ابوهن متبري منهن مالهـــن حق ...
مالك :ابوي ماله عيال غيـري وانا تنازلت ... ويكفي تنازل واحد بس عشاان مايحكمـون على خلف بالقصاص ...
ارتجفت سعاد من هالكلمه قصاص لو صار لأخوها شـي هي اللي بتكون السبب ... هي اللي جرته لهالبـلوه .. والسبب مشاعل الحيـــــــه ... بس هي ماراها تتركها بحالها لازم ترد لها الديــــــن ...
بتعلم المتشرده بنت الفقـر كيف تلعب مع الأكابر ...
مالك كان يفكر كيف امه رضت عنه من تنازل عن حق ابوه وقبل جتها فتره حتى السلام ماترد عليــــه .. ولاكأن ابوه مقتـول برصاصة ولدها ... وبالأخير هددت بالفلوس هو يدري ان ابوه مايملك شـي من كل هالعز وهذي فلوس ابو خلف . بس ماتوقعها من أمه كان يحسبها تحبــه لشخصه بس وش يجي جنب ولدهاااا ...
هي اللحين تظن انه مـوافق عشـان الفلوس مادرت عن اللي يفكـر فيه وابتسم بخبث ....

***
سارا
جلست ابكي و ابكي بعد ماطلع من الغرفه احس حنجرتي انجرحت من كثر مابكيت هذا غير صراخي بالسياره اللي افقدني صوتي ... كان يسألني عن جواله وانا ابكي لأن الجوال كان يهتز تحت ملابسي كنت مثبته على خصري وهو يهز والله وانا ابكي احس بضحك لأنه يدغدغني ... شهقت بقوه وانا مرتاحه لأنه طلع من عندي بدون احساس افترشت الأرض البارده وتغطيت بعباتي ورحت بالنوووومه طويله صحيت منهااا على كابــــــــووس كان ابطاله قيس والجوال ...
تعوذت من الشيطان وتذكرت الجوال لازم اكلم خواتي بس كيف اخاف يدخل ويشوفني الساعه كم اللحين ...
سحبت رجولي اللي صايره ثقيله وكانها مليانه كدمات ... طليت بالصاله مالقيته رجعت بسرعه ودخلت الحمام اللي بالغرفه ... دقيت على رقم ضحى اللي حافظته اكثر من اسمــــــــي .. بس ماتررد تقطعت وانا ادق ماردت علي خفت يكشفني ... وانا مادقيت على خواتي اتصلت بسرعه على البيت دق لين انقطع محد رد حاولت مره ثانيه وثالثه ومحد يرد ...
كنت برمي الجوال على ارضية الحمام من قهري بس لا لو رميته كيف بتصل على خواتي اللي مايردون .... هذا يناديني ولاانا اهلوس ... لاهذا صوته ياربي ...... خايفه حييييل رجعت خبيت الجوال ... لاتنسين ياسارا كوني قويه وضحي له انك مو خايفه لاتبكين وتذكري اسى شي ممكن يسويه يذبحك ويقطعك ويرمي لحمك لكلاب الشوارع بس لاتنيسين لوذبحك بتكونين مظلومه ازهقت روحك بدون ذنب .. لاتخافين لاتخافين ... اذا هو وحش انتي وحشه ... لو بتنامين هنا بالحمام سنين بالأخير بتواجهينه .. انتي وهو بمركب واحد ولازم توصلين لبر الامان بيتك فيه او بدونه ....
طلعت من الحمام بعد ماشجعت نفـسي بهالكلام ..
اول مافتحت الباب وشفته نسيت كل اللي قلته وماقدرت ابعد عيوني عن عيونه الحمراء ...
قيس :انتي هبلا فيه احد يدخل الحمام بعبايته...
بتكلم وين صوتي بصرخ واقول انا حررره .. اعتبريه وعد نوف شدن أي احد تافه ماتخافين منه بس لاتشوفينه انا هو بس مأقدر .. ارتجفت وعيوني ماتحملت تشوفه بدون ماتنزل دموعهااا ...
شفته يصد عني وهو يحط يده على راسه ... وهو يقول استغفرالله العظيم بصوت عالي ..
ثم لف على وسحبني مع يدي بقوه لبرى الحمااام وصلني نص الغرفه ثم هزني ...
قيس :ليه تصيحين اللحين ظربتك انا كلمتك هشتك رفعت صوتي عليك ....
وانا ماعندي رد الا جلست اصيح بصوت عالي ياربي كأني بزر حطيت يدي الثنتين على فمي بمنع صوتي بس ماقدرت ياررربي ...
قيس :ياررب الكون ... انا وش اسوي لك والله ماتكلمت ... خلااااااااص بس بقولك شي واحد اسمعيني ... اللي صارا صار وحنا اللحين صرنا مع بعض برضانا او بدونــه وبنستمر على هالحال لازم نفهم بعض مو حاله كل ماشفتيني صحتي ....
كان يقول كلااام كثير وانا ماسمعه كنت ابكي لأني مقهوره من نفسي ليش ابكي ...
قيس :لااا انتي موصاحيه ابد .. ابكي لين بكره واذا شبعتي بكاااء اكلي من الأكل اللي بالثلاجه مو تموتين علي .....
وطلع وهو معصب وسمعت صوت باب الشقه يتقفل بالمفتاح ... ياررررررررررربي ...
مسحت دموعي لما مليت من البكاء وقلت بروح اكل لأني جوعانه مره واحس راسي دايخ ماني قادره افكــــر ..
رحت للثلاجه واخذت منها عصير كان بارد مرره حسيته يحرق حنجرتي اللي تألمني خلقه ..
اخذت معه فطيـره وجلست اكلهم بسرعه ... برجع احاول اكلم خواتي ...
خايه يرجع ويطلب من الجوال بس لااامستحيل حتى لو يذبحني ماراح اعطيه الجوال هذا املي الوحيد وصلتي الوحيده بخواتي بدونه بمـووت ..

***
طلع من الشقه هو محتار وش يسوي جواله مايدري وينه وهو بدونه يضيع .. ركب سيارته وتذكر جواله الثاني اللي فيه بطاقة سوا ومن زمان مقفله طلعه من درج السياره وفتح ماكان فيه رصيد مر على اقرب دكان واخذ منه شحن لجواله ..
اتصل على جابر بيشوف اخبار امـه وهو يحمد ربه انها بقرية اختها وماتدري عن اللي قاعد يصيـــــــر ... مع ثاني رد جابر وهو يقــــول :مرحبا بالهربااان ......
حط يده على راسه ورد :وعليكم السلام وش اخباركم ..؟!
كمل جابر ملاغته :فضحتنا يالخبل كان قلت لنا انك مستعجل على الزواج وماكنا بنقول لك لاااا حتى ابوي زعلان منك ...
لاا ابوه بعد هذا اللي ماحسب حسابه ابوه موعند ابله وش رجعه الرياض بهالوقت :جابر بدون خبال امي وش قالت عطينيها بكلمهااا ..
جابر :امك ماعندها مانع الزم ماعليها انك تزوجت سارا حبيبة القلب والباقي ماهو هامهااا ..
قيس :احد غيركم درى ..
جابر:اعوذ بالله بتفضحنااا أنـت المهم ترى امي كلمة اختها المصون وحذرتها تقـول لأحد شـي عن اللي صار ...
قيس :زين هذا اللي كنت بسويه ...
جابر :ايه فضحنا وقل هذا اللي كنت بسويه ..
قيس بعصبيه :وش تبغى انت ..
جابر:عاجبتني حركتك يأخي خطيرره .. وينك اللحيـن ..
قيس :بجهنم سلم على امي وانقلع عن وجهـــي .. وقفل الخط بوجهه ..
اللحين من بقى ماعرف اذا حتى ابوه اللي مايدري عن الدنيا عرف ..
بس زين انهم دروى .. وتصرف امه ريحه عشان مايتصل على عساف مثل ماكان مخطط لأنه ماله وجــه منه ...
اللحين وش يسوي اذا رجع للشقه طاح بصياحه وهو دايخ مايبي الا فراشه ..
مايدري يلومها لأنها صياحه ومنفجعه من الطريقه اللي لقت فيها نفسها معه او يلوم نفـسه اللي تصرف بلحضة تهور بدون عقـل ..لازم يطاوع جنونه بشوفة شوشو يوم العيـد ... يآآآآه يوم العيد كأنه قبل شـهر مو أمـس على كثر الأحداث اللي مرت عليه ... صدق عيد على المسكينـه ... مسكينه ايه مسكيـنه ليش يحط خيبته عليها هو الغلطان هو سبب كل حاجه هي مالها اي ذنب الا انها جت بالوقت الغلط ... معقــــوله الطريقه اللي يفكر فيهااا سارا دايم هي سبب خيباته وش اللي تغيـر اللحيـــن ..
نسى انها سبب تفريقه عن شـوشو حبيبتــــه اللي حبهااا بجنون القلب والعقــل ..
لا هي موالسبب هي الضحيه اللي دايم تجي بالمكان الخطأ وبالوقت الخطأ ...

***
وعد
طلعت بالشارع بدون عبايه ايه طلعت بدونهــــــا .. ماتستاهل ضحى اللي اسويه عشانه ... حقيررره ماتستاهل شـي تطرد سارا وتصارخ على ملاااك وتبكيـهاااا ...
مليت من تحكمها وتسلطهااا صارت مثل ابليس اللعيــن ...
هذا عيد هذا حزن عزاء كرهت العيد ... وكرهت بيتنااااا وكل شـي كرهته يارب تصدمني سياره واموت وأرتاااااح من هالحيـــاه .. الممله .. الكئيبه ...
الناس عندهم اهل يفرحون معهم بالعيد وانا ماعندي احد خواتي اللي كنت احسبهم اهلي طلعو يكرهون بعـض ... وكل وحده منهم تبغى تكون اقـوى من الثانيه ...
حتى نوف تهاوشت معي لأني سبيت ضحــــــى .. انا من بقى لي طول عمري وحيده ...
ماعندي الا خواتي اللي مايحبون بعض وكل تبغى البيت لها وتحكم فيه ...
ليت ابوي مامات ... كنت يمكن اروح عنده بس لا أبوي اصلاً مايبغانا احسن انه مات ..
استغفر الله مايصلح اقول كذا بس انا من قهررري اتكلم واسب والعن ...
انا ماابغى اكسب ذنوب .. بس غصب عني ماعندي احد يساعدني اني ماأسوي هالأشياء ..
كلهم عندهم مشاكل اهم منــــــي ...
كنت امشي واناظر بالناس والسيارات اللي تمر من جنبي فجأه وقفت سياره فيها عيال كثيــــــر ... واحد منهم فتح الباب وقال ..
:تعالي اركبي ياحــلللوه ...
لفيت عليه وانا فرحانه اني بنزل قهري فيه ...
وعد :انقلع يامتخلف عساك للحصبه والسرطان ونزل المعــويه والملاريا ...
:احلى تعرفين بالأمراض شكلك مشروع طبيبه ... تعالي اركبي طببي قلبي الوجعااان ..
وعد :مالت عليك يالداشر انقلع ولاقسم لأصكك بذا الحصاه تكسر صف اسنانك الأمامي كله ...
:طيب مقبوله منك تفداك اسناني اللي فوق واللي تحت ...
انا غبيه ليش واقفه طنشته ورحت امشي وهم يلحقوني بالسياره ..
قال اللي تو :وين رايحه اركبي نوصلك ...
قال اللي بجنبه وهو يناظرني كلام قذر وصخ الله يلعنه قهرني وجلست ابكي من القهر لأني مأعرف ارد عليهم الملاعيين ..
رحت اركض على الرصيف بعيد عنهم عشااان مايقدرون يلحقوني واشوى اختفوا ...
بعد هالموقف قررت ارجع للبيت غبيه انا يوم ادور لحالي بعيد عن حارتنااا ومنير ماهو معـــي ...
بس قبل بمر هالدكان فيه حلويات تجنن احلى من اللي بدكاننا ..
كان معي فلوس كثير حقت العيديه اللي عطوني حريم حارتنا باالجامع واللي عطتني ضحى وحتى عسافوه الغبي عطاني اكثر واحد هو .. مالت عليه صاير يشفق علينا بعد مامات ابوي ... دخلت الدكان وجلست اخذ من كل الحلويات حسيت اني مبسوطه ابغى اشتري كل شـي دايم احب اقتصد بس اللحين لابشتري بكل الفلوس لأنها فرحتني ...
رجعت للبيت مبسوطه اول مادخلت بالحوش لقيت نوره تلعب لحالها بالطين مو لابس الا ملابسه خفيفه مثل ملابسي بس انا كبيره وهي نونو .. احس اني ارتجفت يوم شفت شكلها كيف متبلله وتلعب بالطين وتسولف مع نفسهااا ..
اليوم برد مو امس كان مره حاررر لدرجة انا جلسنا الصبح بالحوش وكان الجوو حلوو ..
اول ماشافتني رمت اللي بيدها وجت تركض لي ...
نوره :دوده ..
الحماره تسميني دوده يقالها بتدلعني ...
وعد :اسمي وعد ..
حطت اصبعها اللي فيه طين بفمهااا ...
وعد :لاايععع اووفااا طلعيه ...
طلعت اصبعها وسألتها بعصبيه ..
وعد :ليه طالعه بالبرد بدون جاكيتك وين جزمتك وشرابك ...
نوره :انا احبك ...
طالعتها بصدمه وهي تضمني المجنونه تحبنــــــي .. انا شوفها دايم بس تلحقني بس ماتوقعتها تحبني يقلع شكلها من اللحين تعرف حركات الحب بس لحضه موكنها تحبني عشان الحلويات اللي معي شلتها ودخلتها داخل ووااوو يادفا البيت ...
الدبه شدن منسدحه تحت التلفزيون واول ماشافت الكيس اللي معي نطت تبغى منه ...
وعد :لحضه اوقفوا .. فالبدايه لازم توافقون على شروطي قبل ماأعطيكم ..
شدن :لاتصيرين انانيه ..
وعد :بتوافقين على شروطي ولامافيه روحي جيبلي من المطبخ مويااا .. وانتي روحي البس جيكيتك ..
شدن :لأااا ليش ترسليني اجيب لك حاجه وهي بس تلبس جيكيتها ..
وعد :هي صغيره مو مثلك .. يالله روحي جيبي ولامومعطيتك شـي ..
رحت شدن للمطبخ وونوره لبست جاكيتها وجت جلست بحظني .. احبها مسكينه صغيره ومحد مهتم فيها تكسر خاااطري ..
شلتها وغسلت ايديها ووجها ورجولها عن الطيـن .. صايره حمراء من البيت .. مسكينه محد مهتم فيهااا تصوروا من امس ضحى ماسألت عنها ولاشافتهـــا .. انا خلاص قررت بهتم فيهاا وبخليها مثل بنتــــــي ..
بربيها زين ماراح اخليها تحس بالوحده مثلي ولا بخليها تطلع للشارع بدون عبايه من قهـرهااا ...
انبسطت لأن صار عندي شـي اعيش عشانه اربي نوره ...






تحياتي

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 23-04-10, 03:59 PM   المشاركة رقم: 92
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحلقه الثامنه والأربعـون

سارا ..
تجمدت من البرد بقميصي القصير هذا ... ببيتنا الدافي كان عادي البسه بس هنا مايصلح ابداً .. الأرض سيراميك وبارده مره مافيه أي تدفيـــه ... دورت شنطتي وبالأخير لقيتها بالغرفه الثانيه مو اللي كان فيها نايم الوحـش .. فتحت لقيت ملابسـي ياربي مين اللي رتبها وحطها لي يعني خواتي كانوا داريــــن .. انا شفت الشنطه وهو يشيلها وعرفتها هذي شنطة ضحى اللي كانت تأخذها لما كانت بالقريه ...
خواتي يعرفون ولا مارتبوا لي الشنطه لااا ماأصدق ان خواتي تخلوا عني اكيد هو قال لهم انها زوجتي وخلاص بأخذها ولاخواتي مستحيل يتخلون عني ... ملاك اكيد بتجنن بعدي وانا بعد بنجــــن من غيرهاا .. بس ليش كل هذا ...
ليش اخذني بهالطريقه اللي تقهـــر لأنه متوحش غبي مو غريبه عليه هالحركـات ...
سحبت بنطلوني الجينز اللي مقطوع تحت الركبه من كثر الأستعمال ... ومعه التي شيرت الأورنج بالأصفر اللي عند ملاك مثـله ...
ضميت التي شيرت بحب لصدري .. بس آآه وش ذا .. هذا تي شـيرت ملاك مو حقــــــــي ..ضمته اكثر واكثر وقطعته من البووس هذا اللي بقى لي من توأمــــــي الله لايحرمني منهــــا ..
غيرت ملابسي ... ولبست فوق تي شيرتي جاكيت جينز ...
كنت مره بردانه ... الوقت المغرب تقريباً ياربي بموت من الرعب اخاف اجلس بمكان لحالي وخصوصاً بمثل هالوقت والمكاااان يووحش واصلاً ماعمري جربت اجلس لحالي دايــــــم ملاك معي بكل مكااان .. واللحين اذا ماجلست لحالي بيكون الوحش معايه ...
سحبت البطانيه لأني بديت ارتجف كنت جالسه على الأرض ومتركيه على السرير تلحفت فيها وجلست محتاره مأدري وش اسوي خايفه وطفشانه وفيني الصيحـــه ..
شوي شوي بديت اغفي وفجأه سمعت صرخه صحيت ولقيت قيس جالس يخنق ملاك اختي ....
صرخت فكهاااا اتركهاااااا اختييي ملاااااك اتركهااا بس هو ماهمه كان جالس يخنق فيها ويخنق وانااا ابكي ...
خلاااص بس اتركهاااا يامتخلف اترك اختــي ...
***
دخل الشقه على صراخها اللي يسمعه يجزم انها جالسه تخانق مع احد وصراخها هذا صدقي ... مو مثل ماكان حلم ..دخل عليها الغرفه لقاها متكومه تحت البطانيه وجالسه وتصرخ بالكلاااام اللي دخل عليه ... من هذا اللي تحلم فيه وتبغاه يترك اختهااااا كان كلامهاعجيب مرررره ...
هزها لين فتحت عيونها وسط صراخها :انهبلتي انتي .. اعقلي ولاترى شهار يرحب بأشكالك ....
رمى بطانيتها عليها وطلع من الغرفه ....
شغل التلفزيون وولع له سيجاره .. يسوي اللي قالته امـه يعني .... حفله بعد رجعتهم بتكون غطى مثل ماقالت عن أي كلام ممكن يطلع عليهم ...
ههههه ضحك على كلمة امه يعني وش بيطلع عليهم قيس ماقدر يصـبر عن ليلى آآآه هههه بس آآآه ... لوتدرين يمه وش الحقـيقه آآآه بس لو تدرين كان تفلتي بوجهه ولدك وطردتيه من حيــــاتك كلهــــا ... ولدك المجنون عاشق الشحاده ...
آآآه يمه الله سويته انجس من ان بتفكيـرك الطاهر تفهميــــــــنه ...
اللي سويته واللي جالس اسويه واللي مصــــــر عليه مايسويه رجالل عاااقل بس اظل حقيـر خبيث ومرادي اخبـــــث ...
ولا من هو اللي متزوج وحده ويفكر بأختهــا وتوأمهااا بعد غير رجااال معدوم الرجـــوله ...


***
ميشو
من الحماقه مايحدث ...
هل تعلمون أن هروبي متوقف على موافقة ذالك الجرذ مالك ... أجل هذا مايحدث ....فهو الوصـي عليناااا ...
وهكذا تسخر مني الحـياه ..
قيدي وسجني .. نجاتي وحريتـــي ... بيد مالك شقـيقي الذي يراني أسفل من عاهـــره .. هل تتوقعون ان يسهل امر زواجي من شخص اخـــر ...
أم سيكون متعاطف مع شخص من جنسه ... وسيرى أنه من الظلم ان يربط مصير ذالك الشخص مع عاهــرة مثـلي..
هل سينقذه منــــــــي ...
يألهي يال سوداوية افكاري ... مالك بالتأكيد لاشأن له بالشخص الأخر .....
لأعلم ماذا اصابني لاأستطيع التفكـــير ..... ربما بسبب مصيري المتعلق بهذا الزواج اصبحت أرى انه لن يتم بسهـــوله وستقف جميع الظروف بوجهي حتى لايتحقق هروبـــــــي ..
ميشو :يال غبائي ..
وعد :الحمدالله والشكر حتى مع نفسها تكلم فصحــى ...
اوووه ماذا تريد هذه الطفيليه ...
ميشو :ابتعدي عن سمائي فبتواجدك قريب تسببي لي الكثير من الكوارث ...
وعد :كوارث تسمعين بالحرب انتي كثير وش دخل كوارث وسماك بسالفتنا قسم بالله ان فيوزاتك ظاربه .... بس غريبه للحين مانفشت شفايفك وخدودك ...
ميشو:وماشأنك بشفايفي وخدودي ...
وعد :وععععع مو حلوين صايره مثل شيماء علي ..
ميشو :ومن هذه معلمة التاريخ ...
وعد :لو انتي الصادقه معلمة الملاغـه والمصاخه .. الا صدق ميشو بسألك سؤال بس بليز لاتعصبين ولاليش اصلاً انتي ماتعرفين تعصبين صح ...
ميشو :هل ستقولين مالديك ام اصمتي ..
وعد :وانتي ليش معصبه ترى للحين ماقلت شـي اوووف طلعت تعصب هي ووجهها بعد .. بسألك اللحين تلفون وش اسوي فيــــه ..
ميشو :هاتف ماذا ..
وعد:هاتفنا شايفه عندنا الف هاتف .... يعععع مو لايقه عليه هاتف احس اني بافلام كرتون المهم .. الدوبية شدن قطعته وش اسوي اذا دق علينا احد ولااحدات مثل صديقتك ام صوت مرعب ...
ميشو :لاتفعلي شي فقط ضعيه امامك وحدقي به ربمـا يُصلح نفسه بنفسـه ...
صرخت تلك الخرقاء بطريقه مزعجه ... وهي تحدق بي بغضب ..
وعد :شوفي انا هبلا بس ماني مجنونه والله هذا اللي ناقصه تضحكين علي سارا وملاااك .....
وفجأه هزت راسها وقد تحولت ملامحهاا للبؤس...
وعد :لااعاادي خليني اصير مجنونه وين سارا وملاك عشان يضحكون علي ...
ياءلهي مااقسى هذه الحياااه التي جعلت من طفله كوعد بمنتهى البؤس ....






سارا

اندسيت تحت البطانيه انا ترتجف وش يبغى الوحش من ملاك... وش هالحلم ... موكفايه أنا ليش ملاااااك بالحلم ...اكيد هذا الم ملااااك.. هو يوم فرقنا عن بعض ذبح ملاااك وألمهااا ..
آآآه ياملاااااك اشتقت لك حيييييييييييل ياليتك عندي ماكان حسيت بهالخوف من الووووحشششش ..
ياربي ليش يصـيرلي كذا متى بينتهي هالكابوس ملييييت ملييييييييت منه ... يارب ارحمني وش الحياه اللي كلها خوف ورعب ودي انام ليله متهنيـــــه ... طول عمري بشقاء وخوف ورعب وقلة امــــاااااااان ....
ملليييت الخوف ملييت الوحش ابغى احس بأمان ابغى خواااتي ابغــــــــى ملااااااااك ....اللي معهااا مأحس بالخوف .. ليه اناااا هنا لوحــدي ... لي هالحـياه ... ليه ياربي .. ياررررب ارحمني يارب ارحمني يارب ارحمني مللليت العذاب ....
يارب لو بتبقى حياتي كذا عذاب بعذاب يارررب موتي ارحــــــــــم ..




ملاك
كنت ادور بالصاله مثل المجنونه ماني قادره استحملللل كيييف هم عايشين حياتهم وناسين سااارراا .. سارراا تتعذب مع الوحش وهم يضحكــون هنااا ولاكأن لهم اخت اسم ســـــــارا ...
ياليتني مت قبل ماأشوف خواتي كذا يوم نسوا شهــد قلت لأنها حيوانه تستاهل بس سارا كيف ينسونها وهي اللي كانت تحبهم وتخاف عليهم اكثر من نفسهاااا ..
سارا ضحكة هالبيت وبهجته كيف ينسونهااا كيييييف ..
وعد :اهجدي اقضبي ارضك خليني اعرف اصلح هالتلفــــــون ...
ناظرتها بأحتقار وكملت مشيي كنت بموت ماني قاااادره خلااااص انتهى صبري ماني قاااادره اجلس لحضه بدون سااارا ..
صرخت بقهــــــــري ..
ملااك :ابي ساااااااااااار جيبوا لللييي سااااااااارااا ..الله يأخذكم ان شاءالله انقلعــــــوا وهاتوا لي سااااااااارااا ...
هند :ملااك وش نسوي من وين نجيبهــا ان رحت لهم العصر يقولون سافروا وش نسوي انتظري لين ترجع وهي بنفسها بتجينااا ...
ملاك :انتظر الين متى انتوا ماتفهــــــــمون سارااا مع الوحش وتبغوني اصبـــــــــر .حسبي الله عليكم حسبــــي الله عليكم ..
طلعت لغرفتنا انا وسارا وانا ادعي عليهـــــــــــــــــم ... قفلت الباب ورميت نفسي على فراش ساااارا اضمـــه واشم فيه ريحة صاحبته ...وانا ابكي قهر وضيم من اللي قاعد يصير لناااا ..

ضحى
طلعت من غرفتي بعد ماتمالكت نفسي بعد صدمة سارا وانسحاب عســـــاف ... خلااص اللي راحـوا راحـوا .. واللحين ببدأ حياة جديده ...
جلست بأقرب مقعد واجهني بالصاله واناااا منتبه على كلام خواتي اللي تحول لصمـت من دخــــــــــلت ...
ضحى :شوق سويلي عصير ليمـــــــون ...
وسالت وعد اللي حاطه التلفون بحضنها وتعبث فيه ..
ضحى :وش تسوين انتي ..
صدت عني وكأنها ماراح ترد ثم جاااوبت وحمدت ربي لأني ماكنت بتحمــــــل لو خواتي رجعوا يجافوني كفايه علي ملاااك ..
وعد :خربااان قطعته الحيوانه شدن ...
ضحى :بدون الفاظ شوارع وهاتي اشوف وش فيه ..
رمته على الأرض وهي تقول ..
وعد :ماراح يصلح لازم نجيب واحــــد جديد صح ميشو ..
ياسلااام من متى صارت وعد وميشو على وفاق ..
ميشو :هذا ماأراه ..
شدن :اصلاً انا من البدايه قلت بقول لبابا ويجيب لنا تلفون جديد صح ماما ..
ضحى :لاااموو صح وخلااص انسي ابوك لأنه خلااص طلع من حياتنا
فتحت شدن عيونهااا على الأخيـــــر وهي تسأل ..
شدن :كيف طلع من حياتنا ماااات ...
ضحى :الله لاااااايقوله .....
قلتها بحده طلعت عني غصب ... انا مأتمنى موت عساف مهمااا كان ومهما سوى فيني مأتصور حياتي من دونه ... حتى لو رفضته وطردته من حياااتي يبقى موجود وممكن يرجع لحياتي بأي وقت بأذني او بدونه ...
بس مايختفى كليـاً من عالم الأحيــــاء ..
للحين أبغاك ياعساف حــــي بس خوفي ومصدر قلقي اني احتاجك بيوم وماألقاك واتمناااك ساعتهــــــا مييت ....

عسـاف
تحملت الجفـــا وتجرعت الظلم والأجحاااف وأنا صااابر .. طردتني كثير ومااا نسحبت .. بس بأخر مره ماتحملت شفت الكره بعيـــــونها كان كلااامها سكاكين تقطع بقلـــــبيي .. مأدري وش تحسبني هالأنسـانه ...
معقوله لهدرجه ماأعني لهااا ولاشـــي .. كل اللي سويته ماغيـر فيهــا شـي ...
ماحست بحبي لها مع كل اللي بذلته عشــــانهاااا ..
نست سواياااي يوم لقيت صورهااا بكل مكــان واللي مايسويها رجال ثاني ...
نست الأيام اللي قضيتها سهران عليــــها وهي مريضه .. لو غيري رماها ببيت اهلها وولاسأل فيهـــــا ..
ناكرة الجميــــــــل .. قلبها مثل الصخــر كنت عارف انها مستحيل تسامحني بس كنت انتظر تصير معجزه وتلين قلبهـــا ...بس القاسي يبقى قاســــــي ... اذا موت ابوهااا ماحنن قلبها ومانزلت عليه دمعه ... انسانه مثل هذي مستحيل تذكرني او تذكرشي سويته عشااانهااا الجفااا وانعدام الحنان والحب اللي ماذاقته بحيااااتها قســـــى قلبهااا لين صار مثل الصخـر ...
كنت اظن اني بحبي لها بغيــرهااا بس فشـــــلت اويمكن اني مابذلت اللي يحنن قلبهــــاااا ...
غلطان اللي قال المـره ماتقاااوم الحب والحنــــــــااان .. لأني شفــت مررره حديديه قاومت كل شـي بذلته عشانها ورمتـــه بوجــهييي ...
انسـانه حاطه كرامتهااا فووق كل شــــي وكبريائهاااا دمرهااا ودمــــــــــرني ....
تذكرت اخر كلماااتهااااا بس بموتهااا ماأسويهااااااا ماراح اتركها لو وش ابتعد ايه بس اتركهاااا .. لااابغيب لين تعررف قيمـتي وبعدهااا برجع لهااااا وبنشوف اذا بتقدر تعيـش من غير حبـي ...
انا عارف ان فيه امور كثيره مرت عليهااا ماكنت بتقدر تعداها لو ماكنت جنبهاااااا وتكاابر يوم تقول انهاااااقويه من غيررري . مصيرها تعرف قيمتي وتعرف اهميتي بحياتهـااا ..



سارا
تدرون قمة الجنووون انك تضحك بوقت ودك تبكـــــي فيه ...
اناااا كذا اضحك وخاطري ابكــــــي من اللي قاعد يصـير فيني ..
وحالي المجنـــون اللي لوتدوروا الدنيا كلهــا مابتلاقوا انسان حاله مثل حالـــــي ..
بدون اسـباااب انا حياتي مجنونه.. اعيش مع عدوي ههههههههههه هو عدوي وهو صديقي ...
اكيد بيكون صديقـــي وسط كل هالناااس اللي ماأعرفهم تصدقون اني اللحين متمسكـــه بذراع قيس تضحكون صح مانتم مصدقين بس صدقواااا صدقوااا لأن الجنون بحياتي توه يبدأ ...
كنت نايمه صحيت وهي يجمع الملااابس ويرميها بالشنطه زي المجنووون كنت خااايفه موووت من وجــــــوده ...
لف علي وطالعني وكأنه هو خايف بعد بس اكيد ماهو خايف مني ...
قيس :امــــــي تعباااانه بنرجع للرياض ......
وشال الشنطه اللي معي ومد يده لي وهو يقول ..
قيس :يالله بسرعه البسي عباااتك بنروووح .......
والله مأدري وش سويت مالقيت نفسي الااا بسيارة أجـــره .. سألت نفسي ألف مره وين سيارته بس ماتجرأت اسأله اصلاً كنت لاصقه عند باب وهو عند الباب الثاني .. طول الطريق وهو يتصل يكلم أخوانه ويصرخ عليهم .....
كنت ارتجف خايفه حتى اتنفس وفجأه صرخ علي وأنا ماني متوقعه انه منتبه علي حتى ......
قيس :ليش تتراجفين من ايش خايفه انتي انااا ماأكل .... وش هالخوف مني احد قايل لك انيي مو بشـــــــري ...
كااان يصارخ علي ولامهتم انا بالشاارع ..... ماني مصدقه نفسي اني ماني خايفه لدرجة اني افكر بهالأمور التافه بوجود الوحش وانا بوجوده كنت انسى حتى اتنفـــــــس ...
شووي ووصلنا الشي اللي ماتوقعته... المطـــــــار ..... بنسافر بالطيااره ليش مافكرت حتى اسأل..؟!... بركب الطـياره ماني مصدقه نفسي ولاحتى ملاااك ووعد وباقي خواتي راح يصدقون اني ركبت طيـــاره..
اول مااانزلنا من التاكسي مسكني بقوه مع يدي وشبك ذراعه بذراعـــــي ودخلنااا بسرعه ربع ساااعه وكنا محلقين بالسمـاء ماخفت ماأرتبكت ولابطني اوجعني بالعكس كنت برقص من الفرحه وانا حس نفسي طايره بس ماسكه نفسي لأضحك ويسمعني الوحش .... ويمكن يذبحني لأني ماراعيت شعوره امه مريضه وانا مبسوطه ......
كان مرجعه راسه على ورى ومغطي وجهه بالشماغ كنت احسبه نايم واخذه راحتي باللعب واتعبث بكل شــي ...
ماحسيت الا بيد تمسكني كنت بصرخ بس صوته اللي وصلني هداني .. تسمعون وش اقول صوته هداني .. يعني فيه شي ممكن يرعبني اكثر منه ..
قيس :مثل البزران كل شي تجربينه لاتعبثين هذي طياره مو باص المدرسه......
مسكت لساني ولاكنت برد عليه رد قوي الحمدالله اني مسكت نفسي ولاا يمكن يقص لساااني بس طالعته بنقمه ولاخفت منه وش بيسوي يعني مايقدر يذبحني بالطياره الدوله مافيهااا قانون ...
قيس :انتي ليش فاتشه وجهك ..
حطيت يدي على وجهي وأنا اتذكر اني فكيت اللثام عشااان اخذ راحتي ..
قيس :غبيه انتي تحسبين نفسك بالطياره لحالك ماتشوفين المسافريين الباقي والمضيفين وش التخلف اللي فيك .. غطي وجهك يالله ..
الصراحه خفت منه بس كيف ماني متغطيه انا ماصدقت افتكتيت من ضحى وملااك اللي واقفات لي على الوحده تغطي وتغطي ...
قيس :صمخا انتي ماتسمعين اقولك غطي وجهك ...
مااابغى اتغطى اوووف لعنه لازم اطيعه ولايذبحني ياربي وش هالحياه اللي كل شي لازم تنفذه ولاتخاااف تمووت ...
غطيت وجهي وانا ادعي عليه ان شااءالله تطيح الطيااره ويمـــــووت .. متخللللللف ...

***
غمض عيونه بتعـــب مرض أمه صدمه ودخولها المستشفى بحاله طارئه عجز يستوعبه كانت حالتها مستقره لدرجة انها تحملت السفـر لمنطقه ثانيه وماعليها شر وش اللي صابهااا اكيد واحد من خوانه الحيوانات رفع لها ضغطها بتصرفاتهم المتخلفه .......
ماكان بينام لأن اصلاً المسافه ماهي طويله بس غصب غفت عينــــــه .. صحى على حاجه تهزه وصوتهااا صوت شوشو يناااديه ...... :قيـــــس قيـــس ..
فتح عيونه بقوه وبصوت عالي :شوووشوو ..
شاف الذعر بعيونهااا يوم نطق كلمته ... وشوي شوي استوعب الوضع هذي ساارا مو شوشو هي توأمهااا وعشان كذا لهااا نفس الصوت ونفس اليد الفاتنه .... ولهاا طول شوشو وعرضهااا وشكلهاا باللثام كله نفسه بس هنااا بدون نظاره وشوشو بنظااره .....
قيس وكأنه يأكد زلة لسانه بالكلاام والحروف اللي نقص :وشو ..
ساار بتلعثم :وصلنااا .....
غمض عيونه يستوعب الوضع ثم فتحهااا وصلوا ...الرياض ...امه والمستشفى ..
من المطـــار طار للمستشفى ولاحتى فكر ينزل سارا بأي مكااان وكااان شبه نااسيها بس صوت انفاسها المقطوعه من الركض وهي تحاول تجاااريه بمشيته السريعه ويدها اللي تنفلت من يده وكأنهااا منهكه ويرجع يقبض عليها من جديد تذكره دايم بوجودهـــــا ...
كان يركض للمكان اللي خبروه اخوانه انهم فيه ...
قيس اول ماشاف اخوانه ترك يدها وراح يركض لهم استقبله جابر :وينهــــــا .
جابر :دخلوهااا العناايه يقولون حالتها حرجه المره هذي لاازم يسوون لها عمليه ...
قيس :عملية ايش قلبها ؟؟
جابر :ايه خلااص لازم تسوي العمليه على الكثـير بكره ...
يارب سترك لهدرجه حالتها صعبــــــــه ...
قيس:ليه وش صاار عشان تدهور حالتهاا كذا من اللي متعبها منكم يامـلا ***
جابر:والله محد كدرها كانت وش زينها وفجأه طاحت علينـــا..
قيس :والله انكم ملاااعييييي* اكيد احد منكم منكد عليها اعرفكم حيوانات مأحد يتكل عليكم ...
فادي :قسم انا ماقلنا لهااا شـــي يمكن درت عن اسمااعيل ..
جابر:سالفة اسماعيل شاكه فيها من مبطي وماهي راميتها هالرميه هذا قدر ...
قيس :ايه العبوا علي وين أبوووي ..
طالع جابر وفادي ببعض وكانهم محتارين بشي .. بس هو مايتحمل للعب بالأعصاب هذا ..
قيس :وش فيه ابوي لايكون احرقتوا دمه هو الثااني ...
فادي :مافيه شي انت بس مشتهي تصارخ علينا ابوك جاء هنا وسمعنا كلام زي السم وراح يرقد بالبيت ....
وتكلم منير اللي كانت عيونه حمراء مثل الجمر من كثر الصياح :يقوول انتم اللي ذبحتوا امكم لاتجلسون تبكون عليها مافيها رجاء خلاص انتهــــــت حتى المستشفيات ملت منها ومنكم ....
وانفجر يبكي :قيس خلني ادخل اشووووف امي كلهم دخلوا وماخلوني اشـــــــوفهاااا ...

سارا ..

اول ماوصل قيس لأخوانه جلست انا على كراسي الأنتظار وانا ماني مصدقه اني اجلـــــس واخيراً خلاااص ماعاد احس برجــولي من التعب ... كنت اسمعه يصارخ على اخوانه وهم يردون بأصراخ ماكأن فالمستشفى غيرهم ولاهامهم نظرات النااس اللي لحسن حظهم ماهم كثيرين واغلبهم من العاملين بالمستشفى .. سمعت طلب منير الأخير وصياحه وكسر خاطرري حيل بس اللي صدمني تصرف قيس اللي طنشه وقال أنه بيدخل يشوف امه لحـــــاله ..
قالوا له اخوانه انه ممنوع لأنه مو وقت زياره .. بس هو قال انه يعرف كيف دخل ... وطنش ترجيااات منير وصياحه ولاكأنه موجود ... الحيووووووان الخسيس اللي ماعنده قلب كيف يعامل أخوه كذا .. حسبي الله عليه ...
منير اللي دايم يسوي نفسه رجال ومايحب يبكي قدامنا يبكي كنه رضيع بصوت عالي ولا واحد من اخــــوانه ملتفت له ولاكأنه موجود مأدري كيف جتني الشجاعه اقوم واضمه ... قطع قلبي منظره وهو يبكــــــي ..
ومهما سوى فيني يبقى منير صاحبنا وأخونا اللي ماجابه أبوناااا ...
قال يبكي من بين دموعه بلوعه ..
منير :مايبغوني اشوووووف امـــــييي .. ساااراااااا اكرررررررهمممممممم ياليتني اخوكم يالللللليييت ...
ماحسيت اني ابكي مثــله لين ذقت طعم الدموع على شفايفـــي....
ههههههههههههه والله الدنيا نكته اللحين حنااا كارهين انفسنا ولاعنين عيشتنا ومنيــر متشفق انه يكون أخونااا ...
ضميت اقوى وانا اقوله ..
سارا :ياليت بيدي شي والله اخليك تدخل غصبً عنهم جميـــع ...
جلسنا انا ومنير بالأنتظار واخوانه يدورون حوله ومشغولين مع الدكاااتره .... لين بالأخير قبل الفجر بشوي جااناا وقال يالله بنروح البيت واطلعوا اخوانه قبلنا مابقـــــي الا انا ومنيـــــر ..
ركبنا سياره شكلهااا وحده من سيارة اخوانه منير ركب جنبه قدام وانا ورى .... كنت بطير من الفرحه اللحين بروح لبيت خواااتي واخيـراً هو اكيد يبغانا نروح لبيتهم ومن هناك بهرب لبيت خواتي واخيــــــراً ..
بس مارحناااا له لااااااااا ياقهر وقف عند عماره ونزل هو ومنيررر وانا جلست لحالي شوي ورجع لحاااله ... وبصوته المخيف طلب مني اجلس قدام ... ومشى شوي وقف عند عماره ثانيه وطلب اني انزل .. وحنا ندخل قال ان هذي شقته اللي بنعيش فيهااا ..لاااااااااااااااا ليش مانروح لبيت اهله ليه مايبغاني اروح لخواتي .. الظالم الحقيـــــــر الووووووووووحـــــش ...
بس هيـن انا اوريه ... وطرت في بالي الفكــــــره .. هناااك ماكنت اقدر اجي لخواتي بس هنــااا بالرياض كل اللي علي اركب التاكسي وادله بيتنـــــــا .. شكله مافكر ابداً فيني على طول دخل الغرفه ونااام .. وانا استغليت الفرصه انتظرت نص ساااعه لين حسيت انه خلاااص نااام وطلعت بسرعه كنت حتى مانزلت عباتي من حماسي لشوفت خواتي ..... حسيت بخوف لأول مره اركب التاكسي لحالي بالليل .. وغير ان هالحي ماأعرفه الله يســــتر ...اول ماوقف قدام بيتنا شهـقت ماني مصدقه واخيراً بيتنــــااااااااا ... نزلت بسرعه بدون مأدفع له لأن مامعي ولاريااال .. وقبل مأحط يدي على الجرس سمعت صوت سياره توقف وراي بقــــوه لفيت ولقيته الوحش ... اول ماطاحت عيني بعينــــــه الحمراء ذكرت الشهاده لأني شفت نهاايتـــــــــي ...

***

كان يتقلب على السريره ماااهو قادر ينـــام وهو يفكر بأمه اللي تحت رحمة الله ثم الأطبــــاء .. مايدري وش بيصير عليهــا مايبغى يفقدها .. هو من له بالحياااه من بعدهاااا ... بحياته مافيه شـي يسوى يعيش عشـانه لو راحــت هييي ... تقلب لين حفر السرير وعينه مانامت قام جالس وهو يتأفف بطفش وفجأه طرى في باله شـــــــي .. سارا وين راحت .. معقوله جالسه بالصاله لأن على حد خبره الغرفه الثانيــــه مقفلـه ..هو من استأجر هالشقه وهو قافلها مافتح منها الا هالغرفه ..
افكاره خلته يقوم من سريره مثل المجنون وهو يتذكر جواله اللي ضاع منه وللحين مالقــاه كل مره يقول بيفصل عنه الخدمه وينســــى اللحين بس تذكـره ...
وندم انه مافـصله لأنه به جازم انه معها اول ماطلع للصاله وهو حافي وبنطلون وفانيله صدمه منظر الباب المشـرع ..... سوتهااا وهربت .. لبس ثوبه وحذاه وبصعوبه تذكر يأخذ مفاتيحه وجـــــواله ... ركب سيارته وهو يفكر الف تفكير مجنون باللي بيسويه فيها لمسكـــــهااا .. متخلف وغبي وماهو رجال لأنه مـاعلمهـا من اول يوم معه كيف تحترمــــــه .. علمها من يوم هي صغيره كيف تخاف منه وتهرب لشافته بس نسى يعلمهااا كيف تحترمــــه وماتحرك الا بأمره.. نسى انها مره ماتعودت على رجــــااال .. وشربت التمرد مع حليب امهــا .. بس هو اللي بيعـلمهاااا وبيخليهااا تفكر تطلع من البيت مره ثانيه دون شـــــــوررره .. كان يظرب على الدريكســــون بقهــــر ومعلللق على البوررري كل ماوقفت بوجهه ســــياررره اول مادخل حارتهم انتبه للتاكسي اللي قدامه اكيد هذا هو اللي جايه فيه لحقه لين نزلت منه ووقف السياره بسرعه مرعبه ورى التااكسي وهو ناااوي على النيه الشينه ...
اول مالمست رجله الأرض شافتها تطيح قدام بيت اهلهااا ... راح للتاكسي اللحين واقف ..
قيس :خير وش فيه واقف
السواق وعينه على المره الطايحه :مافيه حسااب مال انااا
قيس دخل يده بجيبه وطلع له الحساب ورماااه بوجهه وصرخ عليه :تحرك مابغى اشوفك هناااا مره ثاانيه ...
حملها بقهر وركبهااا السـياره وهو وده يذبحــهاااا .. حرك السياره وطار فيها لشقته بنفـس السرعه هذا اللي كان خايف منه وعشان كذا استعجل بروحتهم الشقه مع انها مو جاهزه كان يبغى يبعدهااا عن خواتها اللي طردوهـــا ...
حس انها صحت بالنص الطريق بس ماكلمـــــها لأنها شافها كيف ترتجف .. بس صرخ عليه يوم انفك لثامهاااااا ..
قيس بصرخه :غطي ووووجهــــــــك ...
اول ماوصلوا البنايه سحبهااا مع يدهاااا وركبهااا مع الدرج .. دخلوا الشقه وقفل الباب ثلاث مرااات وسحب المفتاح وحطه بجيبــه ..... وانذهل لمــــا شافهااا كيف متكتفه له وتناظره بعصــــــبيه ...

سارا

خلاص انا انجنيت زين مالأحد شغل فينـــــــي .. بصرخ بوجهه واخذ حقي منه حتى لو بيذبحني هنااا ..
.. قربت منه وصرخت عليـــــــه ..
سارا :انت وش تبغى فينـــي ليه تخررررب علي ليه تحرمني من خواتي .. اللحين انا طالعه عشان تلحقني يامتخلف ...
شفته يرفع يده بيظربني بس كنت اسرع منه وهربت ........
سارا :لو تموت ماراح تظربني ....... وفصخت جزمتي وصقعته فيـــــهااا .. ويوم شفته يتألم فصخت الثانيه ورميتها بوجهه وأنا مبســـــوطه على فكرة اني اظربه وبسرعه دخلت الغرفه اللي كان نايم فيهااا اول ماجينا دخلت وقفلت الباب علي وجلست اضحك بقوووووووه مبسوووطه اني نزلت حرتي فيه عشان يعرف يحرمني من خواتي ......... بس غريبه مالحقني ولاحاول حتى يدق الباب علي .......يمه خفت منه وش يخطط له هذا اعرف عقـرب مستحيييييل يسكت عن حقـه .. ياربي بديت ارتجف وهو ماسوى شي صدق اني جبانه ليت ملاااك معي والله مااخاف ....... سحبت الكنبه اللي كانت قدام السرير وحطيته على الباااب ..... كانت الغرفه وااااو تجنن ...و لاااااااااااا ليه نور طفى ... المتخلف طفى الكهرباااا ..... غبي يحسب اخاف من الظلاااااام مسكين مايدري اني تعودت على الظلام وصارمايخوفني ... تلمست طريقي لسرير الكبير الواسع وارتميت عليه وانا اضحك بقوه ووواااو بارد دخلت تحت اللحاف وانا اضحك عليه مسكين بينام بالبرد تلحفت زين وقفلت عيـــــوني ورحت بسابع نومه وانا مبتسمه على انتصاري الصغيـر ....

****
كان نايم بالصاله على الموكيت وتحته الأرضيه الصلبه والبرررد مجمد اطرافه ومتوسد حذاه.. طول الليل يتحسب عليهاااا غير انها حرمته ينااام بالدفاا لاوظربته بعد ..كانت الظربه جايه فوق حاجبه اليمين والظربه الثاني مع جبنه وكلهن يوجعهـــن بس اللي بجنبه تهون على اللي فوق حاجبه متورمه وحرمته النوم برد ومظروب ونايم على ارض صلبه لاوالله الليله الزينــــه ....
مايدري متى نام بس صحى قريب الفجر على صوت فتحت باااب كانت سارا بتروح الحمااام انتظرهااا لين طلعــــت ودخل وقفل الباااب عنهااا ... ورد لها الصاع خاف انها تهرب بس تذكر المفتاح اللي بجيبه لمس مخباته وتأكد من وجـــوده ...
نام بالفراش بمكانهااا الدافي ...
قيس :آآه يازين الدفاااا ... اول ماغمض عينه تذكر الباب اللي قفله وضحك على نفسه لأنه متأكد ان سار مستحيــــل تجي تنام عنده الااا بحاله وحده يوم فكررر فيهااا مات ضحك اكيد ماطلعت الا وهي متأكده انه نايم والكهرباء مطفيه يعني حتى لو فكرت تأكد انه موجود مكانه ماراح تشوفه من الظلااام .. فكر يقوم يفتح الباب بس كان عجزان والدفااا مغري كان خلااص غفى بينام بس قام بالغصب فكرة ان انثى تنام جنبه اغرته اكثر فتح الباب وتركه مفتوح بنفس الطريقه اللي كان مفتوح فيهااا قبل انتظر شوي وجت سار تلمس طريقها بظلااام وشوي وترفع اللحاف وتدخل تحته صقعت يدها فيه شاف يوم جفلت ثم مدت يدهااا تاكد من اللي لمسته مسك يدها اللي مسكته وبين يديه حجزها...
قيس :خلااص اووووششش ولاكلمه خليني انااام والااا بطلع ظربك لي من بين عيونك ...



سارا
ياربي من الخوف ماني عارفه اتصرف وش بسوي اللحين وين بروح الغرف كلها مقفله ومافيه الا المطبخ اللي مافيه مفتاح والحماام اللي مستحيل اجلس فيه .. بعد اللي سواه لازم اتخبى ماأقدر اجلس معاااه وش يضمن لي انه مايحاول يكرر اللي سواه قبل كنت اخاف منه واللحين صرت اخاف منه اضعاف ... ماتصورت يصير معي كذا ... الحيوان الحقير ماتوقعت يعاملني كذا .. مسحت شفايفي بقوه وكبدي لايعه من حركته ... والله لأقطع نفسي ولاأخليه يكرر اللي سواه مره ثاني .. يوم صحيت فيه غمضت عيوني وسويت نفسي للحين نايمه ماأشوفه اللي يأخذه .......
ماراح اسمح له يقترب مني مره ثانيه بس كيف وانااا محجوزه هنااا .......
اول ماسمعت صوته جلست ابكي ياررررررربي ابغى اموووت اختفيييي ماأبغى اشوفه رحت اركض وتخبيه بدولااب المطبخ وقفلت باب الدرج علي وخليت فيه فتحه صغيره اشوف معهاااا ...
قيس :يااازفففت سااار اوووووووووف وينك ياتبن ...
التبن انت ياعساك لنوبه القلبيه اللي تشيلك وتريحني منك وتريح كل الناس منك ....
جلس ينادي ويناااادي ويدورني بكل مكااان وكل مازاد تدويره عني كل مازاد خوفي لأني عارفه اخرتها بيلقااااني اول مادخل المطبخ وشفته متجه لدولااب اللي اناا فيه صرخت وطلعت مع باب ثاني بالدولاااب بس مسكنييي .......
قيس :نلللعب حنااا ...
فكرت وش اسوي اظربه بس اخاف يموتني ودي اتفل بوجهه بس اخاف يخنقني احلى شي اصرخ عليه لأنه بس بيظربني ...
سارا :انت وش تبغى فيني اترك يدييي .. عساك للحريقه ..
قيس :لااه طلع لك لسان بعد وانا اعرف شلون قصه ..
وسوى نفس حركته اللي امس بس هالمره ماسكت له ظربته بقوه مع ساقه .. بس قهر مافكني جيت بظربه مره ثانيه لقيت نفسي معلقه بالهوى ... ياويلي ...
كنت خلااص اتشهد على روحييي بس جواله اللي دق انقذنـــــــي راح يرد على الجوال وانااا طرت على الحمام دخلت فيه وقفلت على نفسي بعد شوي سمعته يناديني جلس خمس دقايق ينااادي بعدين جاء حاول يفتح باب الحمااام سمعته يقول انتي هنااا ... شوي واختفى صوته وسمعت الباب الخارجي للشقه يقفل طلعت ومالقيته فيه اشوى الحمدالله قلعه كانت الساعه عشر وانا ميته جوع ... طلعت للمطبخ وجلست اتحسر على عمري الثلاجه حتى ماوصلت بالكهرباء فاضيه على عروشهاا والدولااب مافيه مواعين ولاشـــــي ياربي بموت من الجوع وش اســـــوي ...
حسبي الله عليه الوحش اكتشف انه مايقدر يذبحني بيموتني من الجوع ..
تذكرت الجوال وطرت عليه بكلم خواتي وياااااااارررب يردون اذا ماردوا يمكن انهبلل بديت اخاااف عليهم ليش مايردون على اتصالاااتي ...
اول مادقيت الرقم وبعد دقتين انرفعتت السماااعه ماصدق جلست اصارخ بأسم ملااااااك وابوس الجوال من الفرحه .....

وعد
دق تلفوننا الجديد وكان ودي اطير وارد عليه يازين نغمته الله ياخذها شدن رفعت السماااعه قبلي يازين نغمتهه كااان ودي انها ماترفعهااا ابغى اسمعهااا تونس ...
سحبت البطه شدون واخذت منه السماعه وركلتها برجله لين طيرتهااا .. وصرخت بصوت عالي ميييييييييييين ...
محد رد علي .. صرخت ..
وعد :ردوا بلاااقلة حيااا ..
محد رد ..
وعد :بتردون او شــــــلون ..ترى والله بقفلللل ..
وسمعت صراخ لدرجة اني ماعدت اسمع شي اوافهم وش ينقـــــال .. حسيت طبلة اذني انفقعت ...
:ملاااااااااااك ..
من هذي اللي تبغى ملاااك ..
وعد :انا وعد مو ملاااك واعصااابك لاتفجرين طبلة اذني ..
:ملاااااك
لحضه هذا صوت ساارا ..
وعد :ساررراا انتي سارااا وينك ........ز
يا ولقيت نفسي طايره بأخر الصاله لأن الكل هجم علي واخذ السماعه منــــــي ...





***
مر على امه بالمستشفى وتكلم نص ساعه مع الطبيب عرف فيها حالة امه من ألى وش اللي استجد لأنه امس بالليل مالقاااه .. وعرف انهم اليوم بيسوون لها اشاعااات وبيجتمعون عشان يقررون يسوون لها عمليه او حالتها ماتسمح .. طلع من المستشفى وصدره ضايق على حال أمه ...
مر على ماركت وتقضى لشقته الفاضيه ... واشترى فطورررر .... اكيد اللحين ميته من الجوع .. تستاهل الشينه .. ولا تصارخ علي وامس مكفختني والله وطلع لك لسان ياسويره .. وطالت يدك ..
اول مادخلت لقيتها واقفه بالصاله شكلها تفاجئت بدخلتي بالبدايه كانت بتهرب بعدين غيرت رايهاااا ووقفت تناظرني وكأنها ناويه علي ......
بس ههههههههه رجليها اللي ترجف فضحتهــــــااا ..
قيس :خير وش فيك واقفه لي كذا ...
سارا بتردد :بتوديني اللحين لخواتي ولااا بهرب وروح لشرطه وبقولهم انك محتجزني ومانعني من اهلي ...
رميت كيس الفطور اللي معي على الأرض وطولت نظرتي لهااا ...
قيس :تدرين وش بيقولون لك الشرطه بيقولون خلااص صرتي زوجة الرجال وهو ولى امرك بيمنعك من اهلك بيمعنك من نفسك بمينعك من الحياه كلهااا هو حرررررررررر ...
ناظرت فيني وانفجرت تبكي ...
سارا :انت كذاب كذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااب ....
كنت اضحك على طريقتها بالبكاء اللحين ليش تبكي حنااا نسووولف ....
قيس قلت من بين ضحكي :طيب انا كذاب ليش تبكين ...
شفتها تنحني للأرض وعرفت وش بتسوي ومسكت يديها قبل ماتوصل لحذاها اللي بتحذفني فيهااا علقتها بالسماء مع يديها ..
قيس :شوفي يااااحلوووه لوفكرتي بس فكره مره ثانيه تضربين او اترمين علي شــــي قصيت لك يدك هذي اللي فكرتي ترفعينهاا علي ....
مادريت الا شي يلصق بوجهي ناظرتهاا بانفجاااع ..... تفلت علـــــي ..
الحيوانه الحقيرررررره ... ايه طلعت على حقيقتهااا تربيت الشوارع ..
توعدهااا:والله لأعلمك الأدب يابنت مبــــارك ...
طالعها وبلحضـــــه كااانت لاصقه بالجدار بعد مافك يدينه من الرفع بس كان مثبت ذقنه بيدهاااا ويطالعها بغضب عرفت نتيجتــــــــه ...
قبل ماينزل فيها عقابه الخااااص ...
كانت تحاول تقاومه وتبعد عنه بس هو حاجزهااا زين بعد ماخلص وعاقبها زين ...
قال بقسوه :عشان مره ثانيه تعرفين تطولين لسانك علـــــــــي ...
سارا بين شهقاتها وبكائها :انت حقيررر نذل اكرررررهك ياووووحش ..
قيس :لأاتكرهيني ولاأكرهك بروح اجيب الأغراض من تحت وهذا الفطـــــور لجبت الأغراض ابغاك تسوين لي شاهي زيــــــن ...عشان ماأزعل منك ياشطوره ..
ونزل يجيب الاغراض من تحت وهو مايسمع منهااا غير الشهـقات ...

ساارا
الله يلعنه الخسيس لو يموت ماسويت له شــــــي ... ياررربي وش اسوي وين اروح جلست ادور بالصاله مثل المجنونه وانا ماسكه راســــي وين تخبى وين اروح .....
كل مكان يلقاني فيه ... ماأقدر اهرب منه .. سمعت صوته جاااي ينزل اكياس عند الباااب وفتح الباب ويتكلم مع احد شكله حارس البنااايه جايب معه الأغراض وش اسوي يارربي هرب لغرفة النوم وتخبيت تحت السرير انا عارفه انه بيلقاني بس وش اسوي .. ماعندي غير هالمخبأ ..
سمعته يناديني بصوت عالي ونرفزه .. ثم اختفى صوته .. كنت خايفه وجيعانه وبردانه ...ثم نعست ... وبعدها اختفى كل شـي وغصت بأحلامي ..
كنت احس البرد يدخل لأحلااامي ويجمـــدهااا ويكبس على انفاسي وانااا اختنق واختنق حــــررر .. حريقــه داخلــي جسمي ..
احس اني بديت اذوب من الحراره ...
***
عساف
كل مابغيت ابعدها عن تفكيري طلع شي يذكرني فيها حتى بدوامـــي .. تو اتصل فيني واحد يبغى يخطــب أختهاااا ... ومـو أي أخت .. قطوة خلف ... خلف معقوله يكون يفكر فيها للحين مع كل اللي صـــار فيـــه ...
ماأعتقد اكيد نسـاهااا مأدري اذا كنت غلطت يوم حـولته لمالك بس انا اشوفه التصـرف سليم ...
التصرف السليم ولا ماهي هاينه عليك مع كل هالبعــد تبغى تساعدهاااا ..
وياليته يبين فعينـها .. ياترى هي بتشوف هالشي مساعدة او تدخل بشئونها مع خواتها ..
حتى هالكلمـة منها وحشتنــــــــــي ... كل شي فيها وحشني .. حتى هوشاتي معهــا ...
بس هالمرة مستحيل اسعــــــى لها
هي بنفـسها اللي لازم تجينــــــي ...


***
نام حتى صلاة الظهــر وبعد ماصلى قلب الشقه يدورهااا ماهو لاقيهــا والشكوك بدت تلعب بمخه .. بدأ يشك انها طلعت من الشقه بس كيف وهو ماترك المفتاح بالباب ابداً الا يوم نزل يجيب الأغراض .. وبعدها رجع مالقاها قال يمكن منخشه بأي مكااان بس اللحين وينــــــها اختفت عن وجه الأرض مره وحده..تذكر مخبأها بالشرقيه تحت السرير قال يمكن سوت نفس الحركه هنا بس لو متخبيه تحت السرير ليه ماطلعت بعد مانام ... نزل على رجوله يشوف تحت السرير وفعلاً لقاها هنا اول مارفع طرف المفرش شافها تحت السرير نايمــه ..
سحبها مع يدها بقسوة وهو يفكر أي عقـاب يأدبها عن تصرفااات الأطفال اللي تسويها .. اول ماتبين وجهها .. انصدم بالحاله اللي كان عليهااا كان مليان مويااا عرق او دمــــوع وهي فاتحه عيونها المزغلله وتطالعه وكأن روحها بتطلع .. حرارة يدها بيده اكدت له اللي يفكر فيه ... سارا محمومه ... رفع يده لجبينهااا اللي كان قطعة جمر من حرارته .. تنهد بضيق ورفعها على السرير .. غطاها بكل الأغطيه اللي عنده لأن بدت ترجف ..
وش بيسوي اللحيـــــــــن ..؟!



ملاك
ماني مصدقه سارا بنفسهـــــــا كلمتني وتطمنــــت عليهااا صحيح اني ماقدرت اكلمهااا زين من الصـياح بس الحمدلله اني تطمنت انها للحيـــــن عايشـــه ... وان شاءالله قريب بشوفهااا مثل ماقالت بأخر جمله قالتها قبل ماتقفــــــل ...
بشوفهااا بشوف سارا ماني مصدقه الحمدلله وشكر لك يااارب استجبت دعائي ..
نوف :بشويش على السماعه جديده هذي لاتكسرينــــــهااا..
كنت حاضنه السماعه بقــــــــوه ومارضيت افكها حتى بعد ماقفلت ســارا احس للحين اسمع صدى صوتهااا منهااا ..
نزلت السماعه وعطيتهااا والجالسين نظره وطلعت للغرفتي انا وسااارااا ... يحسبون بسامحهم عشااان سمعت صوت ساااررا ماراح اسامحهم حتى لورجعوا لي سااارا اللي سووه فيني وبسارا وانحيازهم مع ضحى ضدي مستحيل انساه ...



ميشو
كانت عيناي تبحث عن أي شيء بالغرفة باستثناء عيناي ضحــــــى التي تحمل تساألت لاأستطيع الأجابة عليهـــــا ...
ضحى :وليش كل هذا ميشو ..
ميشو :بدون تسائلت لن استطيع الأجابه عليهااا
ضحى :بتبعدين عنا بكل هالسهـوله ..
ميشو :لن يأذيكم ذالك ابداً صدقيني ستكون حياتكم أفضل من غيــــــــري ..
صرخت بجزع
ضحى :افضللللل من ايييش بنتفرق عن بعض وتقولين افضل ..
ميشو :أجل افضل لي ولكم ..
ضحى :ميشو كلامك كله على بعضه وتصرفاتك ابد ماهي عاجبتني بالفترة الأخيــــــره .. صاير تفكيرك اغبى من تفكير
وعد ...
ميشو :أنا سعيدة اني مازلت افكر حتى لو بمقدار تفكير وعد ..
وقفت بحملها الثقيل لتختباء خلف الستارة
ضحى :بكيفك ..سوي اللي تبغين بس ماهو ترجعين لي تبكين اذا مانجح اختيارك ...
قلت لها بصدق وثقة بماخططت له ..
ميشو :لن أعـــــود إليكِ ابكي صدقيني ..
ضحى :يعني نقول موافقـــــــــة ..
هزيت رأسي بقوة لأمحي الشك من داخلي بالتأكيد انا راضيه وسعيـــــدة لأني سأبتعد من طريق الأثم ... سأسعى لحياة جديدة بعيــدين عن الجميع ... حتى زوجي الجديد الذي أءسف له كثيــــراً ...
ضحى :دامك موافقة اجل جهزي نفسك العريس يبغى يشـــــــوفك ...



رجع بعد العشاء بعد ماقضى وقته كله بالمستشــفى يركض هنا وهنااااك كله يهون فسبيل شفاء امه ... بس الله يقومها بسلااامه .. اللي مخوفه ان صحتهااا ماتستحمل عملية قلب وخصوصاً بالوقت الراهــن ..
ماهو فاهم شـي مره يقولون لازم عملية بأسرع وقت ومره يقولون حالتها الصحيه ماتسمح بالمخااااطرة بالعمـــلية ..
ومن هالكلام اللي يشعرك ان عنده نقص بالأهتمـام بحياة الناس ...
اول مادخل مع باب الشقه وشاف الظلام اللي لافها تذكر سارا اللي تركها وهي محمــومة ..
تنهد :وش صار لها هذي بعــــــــد ..
دخل الغرفه وفتح الأنوار اللي كانت على تطفيته لهااااا ...
راح لسرير وكاااان على نومتهاااا بس العرق مغرقـــهاااا وتنفسها صعب مره وجسمها كأنه ينتفــــــض .. ارتبك مايدري وش يســـوي شكل حالتها ساءت ...
بيدق على منيرة تشـــــور عليه ...
دق عليها وبعد سوالف عن امه وحالتها قالها عن ســارا وقالت له يوديهااا المستشـفى .... ماأعجبه شور قال يروج يجب لها علاج من الصيدليـــــه .. واكيد بتحسن حالتها هو دايم يسوي كذا وبساعات يقوم وكله عافية ..
قال لصيدلي عن حالتها لأن خاف يأخذ لها الأدويه اللي دايم يستخدمها وماتنفعـهاااا .. وعطاه مجموعة علاجااات ..
رجع للبيت وتوهق كـيف بيعطيها العلاج وهي نايمــه حاول يصحيهــا بس ماصحــت كان تفتح عيونهااا الحمـراء وتناظر فيه وترجع تنام ... جلس ساعه كامله يحاول يصحيهــــا بس ماردت عليــه .. انهــبل الحرارة القويه خطيـره وهي حرارتهااا ولافــرن .. خاف يصير لهااا شــي وتصير بذمتـــه .. لفهااا بلحااف السرير وشالها للمستشــــفى ..

من الساعه عشـر لين الفجر وهو بالمستشفى ... نومها اربع ساااعااات وطلعوهاااا .. كان يحس انها للحيـن ماتحسنت اخر نص ساعه قبل مايطلعونها راح للبيت وجاب عبااااتهاااا ..
كان تمشي وهي دايخه ولاحاسه بالدنيا من الحراره واول ماوصـلوا للشقه كانت نايمـــة .. حط يده على جبينها كأن حرارتها خفت شوي ..
صحاااهااا وطلعها فوق كانت شوي تمسكه وشوي تمسك الجدار ..


وعــد
اليوم اول يوم بالدراسه بعد اجازة العيد ماعطلنا غير سبعة ايام وجرونا للمدرسه يوووووووععععععع غصبت نفسي غصيبه وطبعاً بمساعدة صراخ ضح ضح صحيت غصب عني ... كنت اكل من الفطور وعيوني مقفله مو قادره اصحى ابغى انااام ...
ضحى :ووعد صح صحي خلاااص مافيه مجال تنامين ..
رفعت راسي اشوفهاا بقهر هي مبسوطة عندها اجازة وحنا نكرررف مداومين من اول يوم وكأن دوافــــــير ..
اووومااا دوافير تصور اني الطالبه المثاليه الشاطره المؤدبه ولللللل يازين الأحلااام ..
وعد :اصلاً اليوم حفل معايده داومنا اوغبنااا ماراح نأخذ دروس ..
هند :اووووف وعد قسم قلبتي راسي اسكتي صجيتينا خلي الواحد يقدر يبلع له لقمـــه براحه ..
هع تحسبون برد عليها لاهذي سهجه احســــــن من الرد عليها مالت عليها البارده ..
اووف بجلس اخطط وش اسوي بلاوي اليوم بالمدرسه ..
دامني مداومه غصب بفلهــــا ..
وعد :نوف يالله نطلع ...
شوق :بدري تو الناس الباص موجاي اللحين ..
نوف :الابيجي هو اخر اسبوع صار يجينا حنا اول شـــــي نسيتوا ..
سكتنا يوم شفنا ملااك نازله من فوق وهي لابسه عباتها ومعها شنطــــتها وطلعت بدون ماتكلمنـــــا .. غريبه توقعتها تتركك الدراسه بعد سارا وخصوصاً انها صارت ماتطيــع ضحى ابد ولاتهمـها طيب ليش تنفذ اوامـــرهااا ..
ضحى :حسبنا الله ونعم الوكيل
انا خفت يوم قالت ضحى كثير ماأحب هالمشاكل ولاهـالدعوات لبست عباتي واخذت شنطتي وطلعت بسرعه شوي وصرنا كلنا بالباص اللي فعلاً مرنا حنا اول شـــــــي ..
بالباص كنت جالسه مع نوف اللي جالسه تقشر فصفص ..
وعد :عطيني
نوف :ضفي وجهك
وعد :قسم بالله انك نذله يمل الغصــــه ..
مدت علي الكيس وهي تقــول
نوف :اللي يمغصك يالدوبااا وش تبغين هذا حقي انتي خلصتي حقك ..
سحبت الكيس منها وأنا اسألها ..
وعد :وش نايه تسوين اليوم عندك مخططات شـــــــي
نوف :لااا اوووف مالي خلق شـي واخاف يصير عندنا اختبار وانا ماذاكرته ..
يمه منها دافوره كل همها الدراسه والأختبارات وانا جالسه افكـــــر بالفطـور لأني نسيت مصروفي وخواتي النذلات مستحيل يسلفني شكلي بسـرق ..

ملاك
ادري اللي فكر فيه غبـي بس هذا كل اللي اقدر عليه ... اتمنى اشوف سارا بالمـدرسه ادري غباء منــي هالتفكـــــير بس هذا كل اللي املـكه الأمل الغبـــي ... ميزاجي اليوم غير ان الأياااام اللي فاتت يمكن املي بشوفة سارا .. او اني خلاص تعودت على بعد سارا ويمكن هي بعد تعــــودت .. ياءالله ودي اشوفها بتطمن هي كيف عايشه مع الوحش .. ياربي كل مافكرت بهالنقطه احس بدمي يفــــــــور قهر على سـارا .. ياربي ليتها ابتعدت عني بس وهي متزوجه انسااان غيـــــــر هذا ...
اخترق صوت هوشة وعد ونوف تفكيري ياربي من هالعثيثات بالبيت بالباص بالمدرسه بالشارع بكل مكان يتهاوشن .....
آآآه هوشاتهن تذكرني بهوشاتي انا وسارا اذا زعلنا من بعض وعطينااا بعض ظهورنا وجلسنا نسب بعض بطريقه غير مباشره صدق ذكـــــــريات ...



وعد
دخلت المدرسة وحسيت ان لي شهور مادخلتها كانت خايفة ههههههه صدق اني بزرة .. كانت اسولف والدبا نوف ماترد علي واول مادخلنا مع الباب الداخلي شفتها بالدور الثاني تطل مع الدربزين ... يامامي هذي وش جابها من اول يمة مداومه صدق جنيه دافورة لو اني منها استغل ان اهلي جنون طيبين مو مثل بابا ضحى واغيب ... لفيت على نوف بقولها ان هذي هي البنت الجنية اللي كنت دايم اسألهم عنها كانت بعيده عني رجعت اناظر بالجنيه اخاف تختفي وفعلاً اختفت ياررررررربي ..قسم اني قايله عنها جنية بس محد صدقنــــي .. ولاليش بس أنا اللي اشوفها وخواتي مايعرفنها ولاعمرهن شافنها مع ان شكلها مميز .. شعرها اشقر وطويل وعيونها خضــــراء ولا وحده بالمدرسه بالموصفات هذي غيرها بعدين يكفـــــي جاكيتها الأحمر اللي على مدار السنه تلبسه صيف شتـاء ربيع خريف ... ومريولها المخالف كيف تكون انسانه وماتمسكها عليه ابله عطوف اكيد انها جنية عشان قدرت تهرب منها ...
:غريبه وعد مداومه اليوم وين اللي تقول اسبوع بعد العيد ماهي مداومه ...
العنز هذي وش تبــــــــــي ..
وعد :ايه مداومه خفت اليوم لو ماداومت المدرسه ماتفتحت ابوابها وانا وحدة نذله قلت ليـــه البناااات مايدرسون لازم اداوم عشان يفتحون المدرسه وتداومون غصب طيب ...
:قسم انك سخيفه ..
وعد :بس مو اسخف منك يالعنز .. انقلعي عن وجهي .. صدق اشكال غريبه تطلع للواحد على هالصبح ...
ورحت امشي من عندها وانا اقول بصوت عالي
:يافاتح ياكريم يارزاق ياعااااااليم ...
ثم قلبت الموجــــه وجلست اغني ..
قااني الخاين والأناني عايز يرقع لي تانـــــي
ئل يعني يعني ولاعمرة خدعني
ولاسبني زمان وخدعني ..
استغفرالله العظيم .. ماتصلح الأغاني على الصبح .. صدق اني منتهية الأغاني حرام صبح واي وقت بس انااا عبيطه ..
واستاهل لو تطلع لي الجنيــة .. جالسه اغني وانا ماقريت وردي ...
كله من ام كشة العنز لو ماطلعت بوجهي على هالصبح ماكان تنكدت وجلست أغنـي ..

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 23-04-10, 04:09 PM   المشاركة رقم: 93
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






..الحلقة التاسعــه والأربعين ..








((1))

[ .. شقاوه أم سذاجـــه ..]


وعد



وربي هالاستاذه رهيببببببببببه هههههههههههههه .. يالناس اموت على الدلوخ (جمع دلخ وهو الأنسان الغبي هع )اللي كذا ..
الأبله :سامعينــي يابنـااات .. المفروض هالشي مايحطم ثقتكم بأنفسكم الفقر مو عيب والغنى غنى النفس
وعد :ايه صحيح ياستاذه غنى النفس مره مهم يعني وش الفايده انك تسمع واحد ثاني يغني الافضل انك تغني بنفسك عشان يطلع صوتك حلو وبكرة تصير فنان مشهـــــووور وتكسب كثير ...حتى اسمعي كيف صوتي حلووو

هههههههههههه يعجبني ضحك البنااات وراي احس اني ممثل وهذا صوت ضحك الجمهور المسجل كككككككك ؟...
الأبله :انتي تستهبـلي
وعد :لاااا افا عليك أبله وهو يصح كذا انا بس اخفف دمــــــي ..
قامت الهبلا وفتحت لي الباب واشرت بيدهاااا وهي تقول :تفضلي اطلعي برى اللي مايحتــــرم مجلس العلم اللي هو جالس فيه ماله مكــــــان بيناااا ...
وكلووووووووووش مابغيت انطرد هاليوم ... وعلوووه نرجع مثل ماكنــــااا .. وكل معلمه من حصتها تطردنااااا ...
هع اشتقت للفرره بالاسياب وسط الحصص والبناااات يطالعوني بحسره من داخل الفصــــــــول ... مطيت ايدي على اخر شــي وصرخت بحماااس :عوووووودنا للشغب ..
اووووووووووف بس تذكرت ان عندنا اجتماع بالاستراحه لجمعية النشاط اللي انا رئيسته يعني يافرحه ماتمت .. بس هين هع بقلبه هبااااااال بجنن ابله حصه بطلع براسها نخل وشجر وتين وعنب وكل شـــــي ...
اللحين ضروري اروح اقول للأبله عواطف اني انطردت من الحصه مايصحش ماقولهااا بعدين وش اصير طالبه مشاغبه خارجه عن النظام ومنحرفه عنه لااا مايصحش ابداً انا بس طالبه مشاغبه ولكن لاأخرج عن النظااام ينصردينك ياميشو تعلمت منك كلمااات هع تخرب بيت المدرسه هع ..


((2))



[.. بيت سجاني ..]


سارا



صحيت من النوم وظليت بفراشي ماني قادرة افتح عيوني احس بضعف قووي وان الارض ماهي ثابته حوليني ..... جلست فترة بفراشي على امل ان الدوخه تهدأ بس ماتغير شــــي .. سحبت نفسي من الفراش .. ولفت فيني الأرض صرت مأدري انا واقفه على رجولي او على راسي ..شوي شوي وبديت احس بالرجولي تثبت بس الدوخه لازالت ...طلعت من الغرفة وأنا امسك بالجدار عشان مأطيح ... ابغى اكل شي عشاان تروح الدوخه لأني مأحس بحرارة واكيد سبب الدوخه لأني ماأكل مأدري اخر مرة اكلت فيها متى ...
اول مادخلت المطبخ وانا رايحة الثلاجة وصلني صوت قيس
قيس :اوووه.. انتي .. والله نسيتك ..تعالي تغدي ..
لفيت على مصدر الصوت لقيته جالس على طاولة المطبخ ومعه منير وجالسين يأكلون ..
قيس :سارا تسمعيني ..تعالي تغدي .. واشر على الكرسي ...
كانت الارض رجعت تدور فيني من سمعــت صوته وخلاص بديت احس اني انهار على الارض غمضت عيوني وتشبثت بالجدار .. مأدري كم مر يوم فتحت مره ثانيه ولقيت الارض رجعت ثابته تحت رجولي وقيس ومنير يناظروني بكل تركيز يملكونه كنت قبل مأحس انه بيغمى علي اشوف فمه يتحرك بس مأدري وش يقول بس اللحين سمعته يسألني اذا كنت كويسه..؟!
خطيت برجولي اللي ماهي ثابته للطاولة اللي مأدري من متى وهي بالمطبخ
وجلست على اقرب كرسي وصلتني رجولي له سحبت ملعقة كانت جنب الصحن اعتقد انه كانت لمنير اللي ماأستعملها وبديت أكل ..
كان قيس يكلمني بس ماكان عندي طاقه اني ارد عليه احس ماني قادرة احرك لساني .. كانت خافضه راسي لأنه كل مارفعته احس بدوخه ... اجفلت يوم شفت يده تتحرك قدام عيوني واستقرت على جبيني ...
ورجع يتكلم ياربي ليه مايفهم هالأنسان ان كلامه يسبب لي وجع براسي وانا ماني قادرة اركز وش يقول ..
هزيت راسي بـ لااا ابغاااه يسكت .. وفعلاً سكت ....
مأدري كم مر علي وأنا اكل بس حسيت اني احسن وان روحي ردت لي ... وتزامن هالشي مع كلام منير ..
منير :سارا وش فيك ...؟!
سارا :تعبانه حمى ذبحتني ..
منير :اشوى احسب قيس هو اللي ظربك ...
سارا :لاماظربنـــي ..اخخخ راسـي .. كيف أمك
منير :بكرة بيسوون لها عملية .. وهمس :سارا اخاف يحصل شي لأمي وأخواني يرموني بالشارع ..
ضحكت بالتعب :ياكرهي لك لبديت بكلام المسلسلات تذكرني بوعد .. بعدين لو رموك بالشارع لاتخاف بيتنا مفتوح لك ..
منير :أي بيت هذا او ذاك
طالعته بالصدمه هذا متى كان بيت لي هذا سجن ... معقوله خواتي يفكرن مثله ان هذا خلاص صار بيتي .. مايدرون اني اموت كل ثانيه ألف مره عشان اطلع من هنااااا .. لا اكيد هذا تفكير منير بس جايبه من راسه خواتي مايفكرن كذا بعدين منير من زمان منقطع عن خواتي واكيد ماسمع هالكلام منهن ...
بس حتى لو كان منقطع عنهن اكيد لوعطيته شي يوصلهن لهن ماراح يرفض .. قمت من كرسيي بسرعه وانا ناسيه تعبي بس وقفت حسيت الدنيا تدور فيني كنت اقول :لاااتروح بعطيك حاجه لملاك ...
مسكت بالطاوله لين ثبتت الارض وطلعت بالسرعه من المطبخ للغرفه ... قلم ابغى قلم ... كان ادور بعيوني بس ماني لاقيه شي لين طاحت عيني على ثوب قيس اللي توه فاصخه اكيد فيه قلم ... بس ياخساره من كان فيه غير ريحة دخانه لاقلم ولاحاجه وانا افكر ومقهوره طاحت عيني على شنطة اوراقه اللي منزلها على التسريحه سحبتها بسرعه وكانت مفتوحه لقيت فيهااا قلم ... واللحين كيف الاوراق مافيه الا اني اخذ من اوراقه هذي .. صح كان مكتوب عليهاااا بس عادي الجهه الثانيه فاضيه ينكتب فيهااا اخذت ثلاث اوراق وقفلت الشنطة حسيت قيس يدخل الغرفه بسرعه دخلت الاوراق تحت بلوزتي قبل مالف عليه .. كان يجفف وجهه بمنشفه ويطالعني ...
سالت بخوف :وش فيه ..؟!


((3))


[ .. مجرم بمرتبة وحـش ..]



قيـس

اووف وبعدين مع صوتهااا هذا ياربي وده يمسك لاصق ويحطه على فمهااا عشان ماتكلــــــــم ... صوتها يسبب له جنون العالم كله لانه يذكره بـ شوشو وايام شوشو والوله على شوشو ...
يعني حرام لو كان متزوج شوشو بدالهــــــــــــا ... لحضه هو يبغى يتزوج شوشو .. عادي عنده يتزوج شحاذه ...
والله وش هالتطور بالتفكير يا قيس ولااا الشـوق يخليك تنازل عن مبادئك .... اوووه مباديئ ايش وتبن ايش على قولة جابر ماهو كله محصل بعض والزمن وتقلباته مايخلي للواحد حتى مبدأ يمشي عليـــــــه .. يخليه يتنازل كثيرررر ويتساااهل اكثر عشااان يقدر يعيش ....
بس هو يقدر يعيش من غير شوشو والتفكير بـ شوشو .... لااا مايتوقع هو بفترة من الفترات كان اقرب لجنون لأنه فقد اثــرها وحاله اللحين مو احــــــسن لأنهااا صارت صعبة المنـال ....
سارا :انت خلاااص وخر بطلع ...كانت اعصابه من تفكيره بـ شوشو مشدوده تبغى ضغطه بسيطه عشان تنفجـــر ..
وكلام سارا كان الدافع للأنفجارهاااا ... سحبها مع شعرها ولصقهاااا على الجدار اللي وراها:ايش ماسمعتك انا وش اسوي ..
كان وجههااا أحمــر مختنق ودموعهااا مغطيه وجهـهاااا .. وشفايفها ترتجف ماهي قادره تكلم :آآآآآآه ه ه ه ه ..
منظر ضعفها صحاااه وكان خلاااص بيتركهااا بس الاوراق اللي كانت مخبيتهااا وطاحت منهااا لفتت انتبااهه .. سألها وهو يأشر على الاوراق اللي عارف وش هي بس مصدوم وش تسوي معهااا.. وبرودة مرعبه سألها :هذي ايش ...
سار تلعثمت وكحت وغصبت الكلااام لين طلعته :بكتب فيهاااا ...
وجاه السبب اللي يظربهاااا عشانه مع انه قبل ماكان يحتاج سبب عشان يظربها عليه ..........


تجاهل صوت بكاااها وطلع لصاله ... عشان تستقبله نظرات منيــــــــر اللي موجهه له بالأتهــام .. أخذ الرمــوت من يده وجلس يقلب بالقنوات ... بس ماقدر يسكت اكثر حس انه لازم يتكلم :خير وش فيك تطااالع كذا ..
منير :يعني انت بس تزوجتهااا عشان تظربهاا على كيفك ..؟!
قيس بصرخه :انااا ماتزوجتها بكيفي بس عشان امي ... بعدين انا ماني ظالم هي اللي زي البزران حتى اوراق شغلي تعبــــث فيهــم ... جهز نفسك بعد الصلاه بنطلع لأمـي وبعدهااا ارجعك البيت ومايحتاج اقولك اهتم بدراستك ...



((4))


[.. أبكي لأتصبر ..]



سارا




ابكي غصب عني كل ماقلت تعودت ارجع اضعف وابكي آآآه حيوان حتى بمرضي مارحمنـــي الله يأخذه ان شاءالله .. اخخخخخ ياراسـي .. احسه قطع شعري من جذوره يوجعنـــــــي موووت ...
ياربي ملييت مليت مليت مليت .... بموت من الملل .. ماني قادره اتحمل هالحيـــــاه .. ابغى خواتــــي .. خلاص ماني قادره اتحمل اكــــثر بمــــوووت من وجودي معـــه ..آآآآآآه ياربي ...
اكرررررررهه ..اكررررررهه .. اكره صوته اكره نظراته اكـررره كل شي فيه ...اكرهه اضعاف اضعاف قبــــــــــل .. عساه لشلل والفشل الكلوي وسكته القلبيه عسآه لكل الأمـــــراض ...
نمت مأدري كم بقيت نايمـــــه لما صحيت تذكرت احلاامي بملاااك كنا سعيدات مره بالحلم وطول الوقت جالسات نستعبط على وعد لين بكيناااها ..ياربي حتى بالاحلام حنا شريــرات .. بمووووووت من شوووقي لخواتي ماني قادره اتحمل كل هالبعد عنهــن ياربي ابغاهم بأي طريقة ودي اغمض عيني وافتحها والقاني وسط خواتي يااااارررب تحقق مناااي ياارررب ...



((5))



[.. أين الخطأ ..]



ضحى



حطيت يدي على راسي اللي بينفجر من اصوات هالخـــــــوات ..
ضحى :خلاص بنااات ارحمن بلاعيمكـن تقطعت من كثر ماتصارخن ..
وعد :وععععىىىى ضحى انتي تخافين على بلاعيمنا وماتخافين علينااا ... والله انا احبك ..
ضحى :وأنا احبك .. بس ارحميني من صوتك ..
وعد :عشان هالكلمه الحلــوه هاه..
وحطت يديها الثنتين على فمهااا .. صدق اهل العقول براحه ..
عاد جت شدن تطلب مني اقولها اني احبها عشان تسوي مثل وعـــد وبكت لين قلت لهااا واكيد نوره حبيبة قلبي جلست جنبهن وسوت نفس الحركه ياحياتي والله انها ضايعه بالدنــــيااا ...
ضحى :نونه حبيبتي تعالي بحضني لايخبركن هالمجرمااات
شدن بصرخه :اناااااا مو مجرمه انا ماسرق ماقتل مو مجرررمه انااا
ضحى :أي واحد يصارخ على مامته مجرم
شدن :انا اسفه بس لاتقولي مجرمه ولوكنت مجرمه اختك هي اللي خربتني
وعد :صادقه شدن لو كانت مجرمه مشاعل هي اللي خربتهااا
ضحى :لا يالفارغه مشاعل هي اللي خربتهااا تصدقين ياوعد احيان اشك انك اختنااا
وعد :عارفه لاني احلى منكم
ضحى :لا حبيبتي لان فهمك بطيء وهذا مو من صفات بنات مبارك
وعد :بسم الله علينا وملاك وسارا وش هم اغبى ثنتين بالكون تدرين مره بالرمضان اجتمعنا على صراخ الابله عليهم مو بس حنا كل المدرسه شو ويجون الثانوي بعـــــــد ..
ضحى :ايوه وش كان عندهم
وعد تضحك :ههههههههههه جننوا الابله هي تقول امشوا قدامي وهم يقلون لااا مايصير انتي امش ورااانااا
غصب عني ضحكــــــــت هههههههههه بجد عندي خوات .. او بالاحرى كان عندي خوات مهابيللل .. آآه الله يذكرك بالخيـــــــر ياسارا ... اشتقت لها مـــــووت .. ماني قادره اتحمل اني ماشوفها كل هالمده قلبي معورني عليهااا وش مسويه بحياااتها مع قيس .. ياربي هي كانت تخاف منه وش اللي صار بعدين ماني قادره افهم ...
اللحين كيف اوضاعها كيف دبرت امورها .. معقوله قاســـي عليهااا .. طيب ليه ماجت كل هالوقت
يعني حتى لو زعلنا عليــهاااا اكيد بنساااامحها لهدرجة نستنى بس لاا سارا مستحيــــــل اكيد هو اللي مانعهـــــاااا ... كنت عارفه والله كنت عارفه انه ماراح يعاملهااا زين .. كل هالأفكــــــــار تكونت بالراسي مره وحده وكاني كنت مقفله عليها بجزء من دماغي وماني راضيه اطلعه لجزء الاستيعـــــاب .. ماحسيت بنفسي الا وانا ساحبه جوالي وادق على رقــــــم قيس ... تفجر بداخلي شي من الحميه اللي كان ومازال معي اتجاااه خواتي مارضى عليهن ابد ان ازعل عليهن واغضب واقسى عليهن بس غيري ماله الحق ابداً ...
اول مانفتح الخط قلت له ..
ضحى :اليوم اشوف ســـــــارا عندي سااامع ......


((6))



[.. لو اكتملت فرحة ..]


وعد



مو معقوله ساااااارااا سارااا بتجينا اليوم جلست اصرخ وارقص ماني مصدقه ياسلااااااااااااااااااااام
...
طلعت اركض لملاااك وجلست اظرب على الباااب وانا اصراخ انا سارا بتجي بس ماصحت شكلها كانت نايمه طنشتها ورحت اخبر اشواق وهنـــــد ونوف ...
نوف :معقوله ماني مصدقه كيف ضحى رضت عليهاااا
قلت بصرخه
وعد :مانتي مصدقه سمعتوها بنااات اعترفت انها بنت اعتتتتتتتررررفت قالت ماني مصدقه ... اكتبوها بكتب التاريخ اعتــــــــراف نوف بأنوثتهااا المنسيـــه ..
هند :اللحين سارا متى بتجي ..؟
ياثقالة الدم يالنااس المفروض هذي اللي تشكك ضحى بأخوتها لنااا ومو انا ..
وعد :انتي رجاءً اسكتي ياختي يجيني غثيان لاتكلمتي كلامها يالناس من وين يطلع من فمها ولا مع خشمها على هالثقاله
شوق :اووووووف بس انتي وياااها لاتبدن
نوف :هذي لازم تهاوش تحسب نفسها بالمدرسه حنا بالبيت يعني لازم يكون هناك نوع من الود بين العائله الواحده
وعد :قلتيها العائله مو حنااا كأن بملجأ مو ببيت ... الا صدق بنااات لانكون بملجأ وكل هذا حلم انا خوات والخرابيط هذي
هند :بنااات تكفون لاتمسكوني بسطرهااا...
وعد :هاه اشهدوا هي اللي بدت ...
هجمت عليها وسحبتها مع شعرها .. ابو الفله اصلاً انا من زمااان خاطري انتف لها شعرها اللي شايفه نفسها فيه .... كأنا صلعان عندها ..




((7))


[.. وأنقذها المكـان..]


مايدري من عاده نفسها يوم تتصل عليه تتأمر بس الله رحمها لانه بالمستشفى ولاكان عرف كيف يعلمها قدرهاااااا ... هذا لأنه حاشمهاااا تتطاول عليـــــــــه .. قال ايش جيب اختي اليوم عندي ... بس بنشوف من بيجيب لك اخــــتك لا اليوم ولاغير اليوم ...
اول مادخل على البااب نادى على سارا اللي ماردت عليه رجع يناديها بنرفزه :يااازفته ..
رد عليه صوت غريب :نعم
لف عليه ولقاها واقفه :وينك ساعه أنااادي ومد الاكياس اللي بيده عليهااا .. بمأنك اليوم مافيه اطول من لسانك يعني مافيك الا العاافيه سوي عشـــــاء ..
سحبت الكيسه من بعيد وتراجعت بسرعه للمطبخ فكه من وجهها اللي يسد النفـــــــس وفكه اكثر من صوتهااا اللي ينرفز ويضيق الخللق ..
فسخ شماااغه ورماااهاا على الكنبه جنبه ... حط التلفزيون على العربيه وجلس يتاابع ..

&

مايدري وش اللي صار غفى او سرح بأفكـــــاره ... ماصحى الا بشوشو واقفه فوق راســــه تكلمه مو مستوعب كلامهااا كان تركيزه على صوتها اللي متغيــــــــــــــرر ..
قيس :اوووووووف وخري عن وجهي وش تبغين انتي الله ينكد عليك
سارا بحمق مع ان رجولها ترجف خوف منـــــه :تتنكد حياتك انتا ان شاءالله ..
قيس ارتفع عنده ضغط الضغط ولا المخلوق السخيف هذا اللي له صوت مزعج مثل الببغاء يردد الحكي يغلط عليه :انتي قسم بالله ان مانقلعتي من وجهي لارتكب فيك جريمه اليوم ...
سارا وهي رايحه للمطبخ وماتوقعت يسمعها وتقلد صوته ومع صوتها المطبوع بسبب التهاب حلقها طالع الصوت تحفه :ارتكب فيك جريمه اليوم ..
شوي بس واستوعب أنها تقلده ... توعدها بداخله بيوريهــا نجوم القايله بس مو اللحين بعد العشــاء ..




((8))

[ .. الحرب الباردة ..]


سارا

اححح ياحنجرتي حسبي الله على اللي كان السبب الحقير من كثر مابكاني اوجعتني حنجرتي عساها فيه ولافــي ..اوووف عساها مايتهنى بهالعشاء عساه تجي نزله معويه او يختنق فيه ويموت اكررررررررهه ..

حطيت لها العشاء بالصحن أي كلام وحطيته على الطاوله ,, كان ودي لوعندي سم احطه لـه بالأكــل او أي شــــــي يقتله ان شاءالله يعدموني بعد ماأقتله مايهمني .. اهم شي انتقم منه.. ووسط هالفكره تذكرت موقف ..
اووما لو اسويه والله ليقطع لسانه قبل مايفكر مره ثانيه يأمــرني اصلاً لو نفذت أنتقامي ماراح يكون فيه مره ثانيه .. بس .. مو اللحين مأقدر .. ايه مأقدر مو لأني خايف منه لااا لأن مو وقته أصـلاً ويمكن لو أكتشف اللي بسويه له يقتلنـــــــي ...

قلت له عن العشاء
ورحت اناااام ... شوي بس غفيت وصحيت على شي يحرك السرير ... قمت صرخت بأقوى صوتي اول شي طرى في بالي أن حرايمه سرقوا الشقته وسرقو السرير وأنا فيه .... بعد شو استوعبت ان السرير تحرك لأن الوحش جلس فيه ...
سارا :متخلف خوفتني
طالعتي بنظرة حسيتها أحتقار لأن الأنوار طافيه ..
قيس :انطمي وأخمدي مو ناقص أنك ..
سارا :مو منطمه ولاخامده ليش نايم هناااا
قيس :شايفه فيه مكان ثاني أنام فيه .. أنطمي ترى والله لو سمعت لك حس ليصير عقابك الليله مو مثل أي عقاب ...
مادري ليش لما قال عقاب تذكرت اللي كان يسويه فيني قبل مأمرض ...ارتجفت ... بس لما مأشوفه تجين سعاده موطبيعيه
سارا :ماتخوفني عقاباااتك وكلك على بعضك ماتخوفني ..
قيس :ورب الكون ماني ناقصك انااا ترى والله لوأذبحك اللحين مأحد داري فيك ..
سارا :اذبحني اصلاً اللحين او بكره انتي بتقتلني اناااا عارفه هالشي ياااووووووحش ..
كذا مأدري كيف تجرأت وقلت هالكلاااام بس قلته ومأدري كيف طلع مني
توقعته يرد يتكلم بس ولااا شــــي ... شوي بس وماعاد اتذكر شي خلاص نمت ....






((9))



[ .. أحـلام ..]



ضحــى

مررره استغربت اتصاله لدرجة ماقدرت ارد علـــــيه ... ياءالله وش ذكره فيني هذا وبهالــوقت .. لايكون صاير عليه شـي بس .. طيب لو صاير له شي بيتصـل علي أنا .. مأدري وش هالقلق اللي صابني .. اوووووووو ياعساف بقربك قلق وبعدك قلــــق .. لااا والشيخ بعد يتصل بس مره ويقفل ليكون يحسب ميته عليه بركض اتصل عليـــــــه .. ياربي ... عساااف بلاثقالة دم ارجع دق ... دقيقه دقيقتين خمس دقايق ونص ساعه ساعتين وطلع الفجـــــــر وهو مارجع يتصـــــل ياارربي بجد بيجنني هالأنسااان يعني متصل اخر الليل ومايرجع يتصل ليـــــــه ...

سحبت نفـسي من الفراش عشان أصــــلي .. ياءالله جسمــي صاير ثقيل مــرره وحركتــي اثقل.. هالجنيه اللي داخل بطنــي ماتوقف حركة طالعه على خالاتهــا .. استغفرالله ياربي بسم الله عليها من الجن .. بس والله حاسه انها بتطلع عفـريب لأن هذا جين سائد بعائلة مــــــباررك .. مع تسليمتـي دق الجـوال وكان بعيد عني على بال ماقمت ووصلته كان منقطع وللمره الثانـيه هالمره انعصر قلبـــــــي ياربي وش هالحظ مالحقت اقول هالكلاام الا الجوال يهتز بين يدي ..
ضحــى :آلوو
عساف :مرحـباا ..
ضحى :هلاآآ
عساف :فيك شــــــــي ..
لااه والله شكلك اللي فيك شي
ضحى :لايعني وش بيكون فيني
عساف :تحلمت فيك ..
ضحى :...........
عساف :وووقمت اتصل عليك بس انتبهت على الوقت قطعت الاتصال ..
ضحى :ايه صحيت عليه ..
عساف :آسف ماكن قصدي ازعجك
ضحى :...............
عساف :طيب نامي انتي مع السلامــــــــــه ...
قال مع السلامه ليه ماقفــــل ...
ضحى :.........
عساف :ضحى
ضحى :نعم
عساف :اقدر اجي اللحين
يجــــي فيـن ...
عساف :ماراح اقدر انام لين اتطمـــــــن عليك
ضحى :طيب انا قلت لك اني زينه اصلاً لو حصل لي حاجه مالي غيــــــــــرك ...




((10))


[ .. هل هو الحب ..]



عساف

يآآه ماني مصدق ضحى تقولي مالي غيـــرررك ...تحووول كبيـــــــــــرر ..كبيررر مره ...شكل ثقلي عليها جاب نتيجــــــه .. لو اني ماقلت بشوفهااا ... لاا احسن اني قلت بجي وماأروح اشوف لو تأخرت عليها تتصل تقلق علي تهتم لأمــــــــري ..

لااا وش هالتفكـــــير ليه اضيع هالفرصه من يدي ...
سحبت شماغي اللي كنت منزله جنبي قبل مأتصـل عليـها وطلـــــعت ..

كنت ادق على الباب مادقيت الجرس مأبغى احد يصحــــى من خواتها ويخــرب علي ...
كنت اشوف ظلالها من تحت البيت بس ليه ماتفتح الباب .. بعد ماوقفت على الباب اربع دقايق بتوقيت ساعة يدي .. فتحت الباب .. شفته ظلها لما تحرك ووقف قدام الباب يفتحه ...
جلست ثواني أتأملها قبل مأسحبها لحظنــــــي ... اشتقت لهااا بجنووون .. بس مأقدر اوضح لها ربع جنوني فيهالأنها ماتساااعدنــــــــي ...
عساف :أخبارك ..
ضحى :طيبه يوم وتعبااانه أيااام ..
عساف :سلااامتك هانت أن شاءالله .. خواتك كيفهم ..؟!
ضحى :طيبين ..
سحبتها لما شفتها رايحه للبيت ..
عساف :تعالي وين رايحه ..
ضحى :داخل ليش مستعجل ماتبغى تدخل
عساف :لااا وقتي كله لك بس خلينا نجلس بالمجلس ...
ضحى :اوكي على راحتك ...
اول ماجلسنا سألتني السؤال اللي كنت اتمنى مايجي طاريه مع اني متأكده انه بيجي بأكثر من صيغه بس هي جابته بطريقته الصريحه ....
ضحى :ايش الحلم اللي شفته ..
قلت وأنا ارجع بذاكرتي لورى ..
عساف :حلم شفته قبل سنــه ...ووقتها بعد اتصلت عليك .. لتسأليني وشو مو واضح لصحيت منه أنساه واصلاً ماأبغى اقوله بس كل اللي اذكره أنك فيــــــــــه.. اول مره جاني كنت بـ مصر ناسيك وقليل تطرين علي اونادر وفجأه حلمت فيك قمت بشعورغريب مبهـــور وش جابك اللحين على بالي بعد السنين .. ماقدرت ابعدك عن تفكيــري وسيطر علي الموضوع لدرجة اني اتصلت على خلف وخليته يقلب الدنيا ويجيب لي رقمك .. واتصلت عليك بس مارديتي واتصلت ومارديتي .. وصارت عاده عندي اتصل وانا عارف انك ماراح تردين .....
ضحى :ايوه اذكر جتني فتره يتصل علي رقم من الخارج ... ماتوقعته انت .
عساف :لااا
ضحى :وبعدين
عساف :صرت افكر طول الوقت فيك بعد الحلم ..
ضحى :ومتى قررت تجي
عساف :يوم مات ابوي الله يرحمه ... متى بتولدين
ضحى :مادري يمكن الشهر الجاااي
عساف :كيف ماتدرين انتي ماتروحين لمواعيدك مع الطبيبه
ضحى وعلى وجهها ابتسامه:الاا بس اللحين نسيت
عساف مسكت ذقنهااا وأناميت على أبتسامتها:وش عندك اليوم أنتي وهالأبتسامه .. تدوخيني فيهــا .. حرام عليك ..
ضحى بضحكه :ليش حرام كل هذي غيره لأني مبسوطه ..
عساف :ووش اللي باسطك أن شاءالله
قامت بحركتها البطيئه وراحت تمشي :يمكن لأن فيه شخص احسه ميت فيني عشان كذا مبسوطه ..
... يعني توها تدري أني ميت فيهــــــا ...
عساف :يعني توك تدرين ان فيه شخص يموت فيك ويحبك ويعدك روحــه .. وش هالذكاء اللي نزل عليك ..
ضحى: امممم يمكن قبل كنت شاااكه واللحين تاكدت
عساف :ايه ووش اللي اكد لك
ضحى :اشياء كثيــره ..
عساف :ايه ووش هالأشياء
ضحى :وش عندك ياشدن هانم ...
عساف بضحكه :لاااوالله غريبه انتي اليوم ... ضحى لايكون بتولدين وهذي طقوس ماقبل الولاااده
ضحى :لاااحبيبي تو الناس بدري على الولاااده ..
عساف :اهااا فهمت يقولون فيه حريم يجيهم أكتئاب بعد الولاااده عاااد أنتي مو مثل أي من الحريم وجاك هالأكتئاب قبل الولاده ومو أكتئاب لاعكس فرفشه وهــبال ..
ضحى بنظرة احتقار :حلوه هبال شايفني امشي واقطع بملااابسي
عساف :أييييه هذي النظره اللي أموت علـــــيهااااا ...
ضحى بعصبيه:اللحين أنتي ليش جااي
عساف بدهشه وقهر :ترى ماجيت ميت عليك اصلاً يوم قلت بجي ليه ماقلتي لااا
ضحى بأبتسامه غريبه :كنت ابغى اشوفك واللحين مليت منك تفضل من غير مطرود وترى للحين مانسيت اخر موقف كان بيننا اخر مره كنت هنااا
عساف بقهر :ضححححى
ضحى :عيونهااا
عساف بقهر :انطمـــــــــــي ..
انا قلت الكلمه من هنا وهي ماتت ضحك على من هنااا لاالبنت صدق مووو صاحيه .....
ضحى :طيب لاتعصب ..
عساف :لاااه من متى هالحنااان ماتبغيني اعصاب
ضحى :مو عشانك عشان البيبي مايتروع
عساف :ضحى صدق أنتي متغيـــره او أنا احلم
ضحى :انا ماتغيرت بس يمكن شفت أنك تستحق شي أفضل من اللي كان قبل
عساف :لاااا ماني مصدق وش هالحنـــيه ..
ضحى :عساااف
عساف :عيوني لك
ضحى :الله يسلمهااا لصاحبهااا
عساف برجاء:ضحى ليكون تحبيني
انا قلت الكلمــه من هنااا والبنت ملامحها انخطفت من هنااا
عساف حطيت ايدي على ظهرهااا :ضحى وش فيك
كانت منزله وجهها وايدهااا على ظهرهااا وايد على بطنهـــــــــا ..
عساف :ضحى ردي علي وش فيك ..
ضحى :اخخخ يألمنــــــي
صرخت فيها بغضب ..
عساف :اكيد بيألمك .. وش هالجلسه ريح ظهرك ليش شاااادته ...
ضحى :اووووه مو ناقصتك لاتصرخ ..
عساف :اسف والله اسف من خوفي عليك بس ريح نفسك ...
وخرت يدي عن يدها
ضحى :طيب انااا كويسه ابعد عني ...
ضميتهااا بخفه عشان ماألمهااا
عساف :اسف روووحي والله أسف ماقصدت أزعجك ...
ضحى :خلااص عساف فهمت قوم بدخل أنام بغرفتي ..
شديت عليها اقوى ..
عساف :لاا ماراح أخليك ارتااحي هنا على كيفك بس خليني معك ..


((11))


[..ثرثره طفـوليه..]



وعد


صحيت بنشاط ماهو صااحي اووووووووف يازين الهياته هالوقت الله يأخذ المدرسه ويطيرها لباريس أحسهم هناك يحبون الدراسه أكثــر منااا .. بس حرام يمكن فيه بنت خبله مثلي ماتحب المدرسه وهي ماتدرس وتطير مدرستنا هنااااك وغصب تصير تروح المدرسه لأن فتحت بحيهم مدرسه جديده اللي هي مدرستنا القديمه ...اومااا ونااسه لو تأخذ البنت الخبله الباريسيه طاولتي وكرسيي وتقرأ خرابيطي بس لحضه هي باريسيه كيف بتعرف لهرجي اللي بالعاميه لو مخليه ميشو تكتبه لي عشان البنت تفهــم لها كم كلمه ... لا وزياده حتى لو تعرف تقرأ عامي خطي اللي يجيب المرض كيف بتعرف تقراه ... مسكينه الله يعين أهلها كانت طيبه ....
يووووووه وين الجبنه .. مالت عليك من ثلاجه تبلعين الجبن انتي ... يعني ليه كل شي بمكااانه بس الجبنه اللي دايم تنقص ... ركلتها برجلي على درجهااا ..
وعد :الله يأخذك يالكسره متى تموتين ونشتري وحده جديده ماتبلع الأكل مثلك ...
انتي ووجهك طالعه على الجبن تبلعين فيه جربي مره ذوقي الطماط ترى طعمه حلووو .. ماعمرك ذقتي كتشب انتي ...
انفتح الدرج اللي فوق حق الفريز ... يب المهبوله ترد بس وش قصد ايه او لااا اكيد تقولي لاااا لو ايه طاح الدرج ماأنفتح بس هو انفتح على جنب يعني كأنها تهز راسها بـ لاا ..
وعد :ياغبيه فيه احد مايعرف طعم الكتشب .. مثل طعم الشبس اللي بنكهة الكتشب ...
شفت نورا جايه من برى ورايحه للصاله
الهايته من هالصغر تعرف تطلع تدوج برى ...
صرخت فيها ا
وعد :نورررا يالهايته وين كنتي ...
لفت علي وناظرت فيني ولاكأنها تشوفني شي راحت وخلتني الحيوانه شدن معلمتهااا هالحركاااات
وعد: نوير يالحقيـرررررررره تعالي انا مثل أمك ...
شدن :انتي مو سوريه عشان تصيرين أمهـــا...
وعد :غبيه انتي من قالك اني عشان اصير مثل امها لازم اصير سوريه حنا نقول مثل مو زي ...
شدن :لاتصرخين علي وتقولين غبيه انا مو ثلاجتك ...
وعد :لاتقولين ثلاجتي الشينه هذي مو ثلاجتي .. ثلاجتي حلوه وتهبللللللللللللللللللللللللللللللل..
شدن :الشينه انتي ولاتصرخين مالي خلق اروح المدرسه وراسي منفتخ من صراخك ...
ياربي من هالخبله مجنونة الدراسه ..
وعد :ياليت بس لو يصير تصيرين أنا وأرتاااح أنا من الدراسه ...
شدن بتجاهل :اللحين شوق ليش ماصحت من بيسوي لنا الفطور ..
وعد :مأدري يمكن نوف تقوم وتسوي لناااا
شدن :غبيه انتي نوف ماتعرف تسويي
وعد :مو مشكلتي تدبر نفسها
شدن :طيب ياغبيه ليه ماتصحين شوق عشان تسوي لنا الفطور بدال ماننتظر نوف اللي غبيه مثلك
ودي اذبحهااا الغبيه هذي بس أخاف من عسافووه يذبحنـــي .. اووف ليه ابوها عساف لوكان ابوها مـبارك مو أحسن .. كنت أذبحها على كيفي ..
وعد :انتي مالك راس تصحينها فيه
شدن :وش دخل راس الناس العاقله تقول انتي لك لسان او ايد تصحينها فيها مو راس
وعد :ياغبيه انا اقصد يعني عندك مخ تفكرين فيها بعدين يابزر أنتي الرأس هو اللي يتحكم بكل شي فيه المخ اللي يحرك كل شي حتى لسانك الطويل هذا
شدن :لساني موطويل لسانك أطول تذكرين لما قسنا الستنا كان لسانك هو اللي أطول
وعد :كالعاده غبيه وبزره .. اكيد اطول لأني اكبر .. وكل ماكبر الأنسااان يكبر كل شي فيه ...
شدن :لو اللسان يكبر انتي لسااانك بيصير طوله مترين...
وعد اووووووف سوالفك تسد النفس
شدن :تدرين خلينا نروح نشوف الرسوم قبل مانروح المدرسه ...
وعد :روحي لوحدك انا بنتظر هنا حتى ينزل احد يسوي فطور
قالت لي غبيه ورديت عليها غبيتين وطلعت هي وجلست انا لوحدي .. وحطيت راسي على الطاوله بنااام ... بس دخول ضحى صحااااني
وعد :صباح الخير
ضحى :صباح النور .. وش عندكم هواش على الصبح ..
وعد :الغبيه بنت عسافوووه لسااانها طويل
ضحى :طيب يابنت مبارك وين اختك ..
وعد :أي اخت كل البيت خواتي
ضحى :نوري
وعد :الغبيه الثااانيه مأدري راحت لصاله..
ضحى :طيب روحي شوفيهااا ..
دايم يحبون يتأمرون علي وينكدون علي صباحي وليلي ونهاااري وكل وووووقت .. اوووف من هالبيت متى أتزوج وأرتااااح ... لااا وش قلت أنا اتزوج .. معقوله أنا اتزوج يااخرااابي وش هالتفكــــير .. كبرت وصرت افكر كذا ... ركضت قدام المرايه وفتحت فمي على الأخير أشوف يمكـــــن طلع لي ضرس العقــــــل ...



((12))

[.. ألم هنا وألم هناك ..]



سارا
صحيت على العصـــــر استغفرالله ياربي ماصليت الفجــر ولا الظهــــر ... لو عند خواتي مستحيل تفوتني الصلوات ملااك مستحيل تخلينـــي .. توصل فيها تسكب علي سطل ثلج ولاتخليني نايمه عن الــصلاااة
ياربي قد ايش اشتقت لهم ... اعوذبالله من الشيطان احسن اروح اصلي قبل أنســي بعد ...
صليت وغيرت ملاابسي وسويت لي حاجه أكلهــا ... وفقدت الوحش غريبه ماصحاااني وازعجني ولااااجاء هالوقت ... اممم اروح اغسل ملاابسي لأن خلااص كل ملابسي غيرتها ماعندي لبس جديد الله عاد من كثر ملابســـي ... ياليتني عند خواتي كان شوق غسلت ملابســـي ... ياليت وياليت بس ماينفع هالكــلااام ...
جففت ملابسي وكويتهااا .. ومليت وش اسوي اللحيــــن ... اشوف التلفزيون ... ياءالله صدق التلفزيون ملل بدون ملاااك ووعد ونوف اللي يخلونك تنتبهين على أشياء مو منتبهه لهــا ... وحتى المسلسلات اللي تبكي يقلبونهااا تريقه ...
ان شاءالله اشوفهم قريب يارب انا عندي أحســــاس بقابل خواتي قريب .. يارب يتحقق أملـــــــــي ...
جاء المغرب والعــــــشاء وجاء نص الليل والوحش ماجاء غريبه أمس جاي قبل المغــرب ..وش دخلني فيه اروح انام احسن ...
نمت وصحيت قبل الفجــــر بدون أحساس مني لكنت قلقانه كل شوي اصحى ....
ياربي وين راح الغـــبي ... ليكون مات وتركني مسجونه هنا ومحد يدري عنــــــــي ... اووووف منه .. وقته يختفــي كذا ... يارب يجي لأني بديت أخاف .. ياحسرتي عليك ياسويره صرتي تدورين الأمان عند الوحـــــش ... قيس ياللعيــن تعااال هذا وقتك ... بديت اتصور اشياء غريبه وأن فيه اشياء تتحرك بالغرفه جريت على النور وفتحته وجلست كذا جالسه بسريري ومتغطيه باللحاف أكتافي وظهري وفاتحه الأنوار .. لين مأدري ايش حصل ونمــــــــت ....

&


الدنيااا كلهااا سودت بعينــه يوم طلع الدكتور وقال أن أمه دخلــت بغيــبوبه ....
صرخ صرخه من أعماااق اعماااقه :لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااا ......
أخوانه اللي حوله الصدمه جمدتهم وصرخته أرعبــــتهم .... منيررر الصرخه صدمته توقع أن أمه مااتت وتهااوى على الأرض فاقد للوعـــــــــــي ...

جابر :قيس تكفــى لاتســوي كذا ... منير أنهــبل علينااا ...
حط يده على راسه بأول تماسك له بعد الصدمه الأولى.. وبصوت انبح بعد صرخته :منير وينــــــه ...
فادي بشرود :بعد صرختك اغمى عليه وأخذوه يصحونه داخــل .. أمي وش بيصير عليهـــــــا ..
جابر :ان شاءالله كل خيـــــر .. بكلم أبوي ومنيره وقول لهم اللي صــــــار ...
كلم نفسه :خير كل خير أي خيــــر ياااجابر أي خيــــــــر .. وأمي ..آآآه يأمـــــــي ... لا وسفايف حياتي بعدك يمــــــه ... ليت روحي تصعد قبل رووووحك يمه ليتهااا...
سحب نفسه للمكتب الدكتور اللي توجه له بعد مارمى عليهم ابشع خبر كانوا ينتظرونه ..مسكه فااادي :لحضه قيس وين رايح .. اجيب لك مويااا شكلك تعبااان ...
قيس :ماني تعبااان وخر عني ماني محتاج شفقتك ....
يوم طووويل طـــــوويل مره عليــه بين كل ولحضه والثانيه خايف من أي احد جاي يمشـــي له وهو بكراسي الأنتظار يحس أي احد جايه بيخـــــبره عن أجل أمه ...


((13))



[ .. كوابيس الواقع ابشع ..]


ملااك


حتى النوم ماعاد يفيد كله أحلااام عن سارا وكـــــوابيس عن شخص ثاني ... والروحه للمدرسه ماجابت نتايجها ماجاابت ســــــارا ...
بعصر واحد من الأيام اللي نسيت عدهااا من الأكتئاب اللي عايشته دقت علي وعد وصرخت لين فتحت لهاا البااب اللي خفت يتكسر تحت يدهاااا ... وافقد الجاجزاللي حطيته بين وبينهم ...
وعد :وأخيراً توقعت تفتح لي أبواب الجنه وانتي مافتحتي ...
طبعاً مالقت مني أي رد لأني احس بين وبينهاا فراغ كبير يضيع فيه الصـــــوت ...
وعد :طيب ياسيده صااامته غطيتي على ميشــــو الغامضه .. عفواً القطـــــوه .. الا صدق ماشفتـــــــي بلوزة ميشو الجديده اللي مرسوم على غراب وحمامه وكل شـــــــــي ...
وعد :المهم فيه وحده اتصلت ألف مــــــره وتبغاك أنتي أو سارا
اول ماقالت وحده اتصلت مأهتميــــــــت كثير بس بعد ماقالت سارا تحرك رجولي غصب عني ونزلتني تحت ... يمكن عقلي فهم الكلمه خطأ ووسارا هي اللي اتصــــــلت .... ادري مستحيل بس يمـــــكن .. لا ليش مستحيل والله لو أنها بقبــــرهاااا ...
رفعت السمااااعه .
ملاك :الووو
الطرف الثاني :ملااااك أنا ود ... ملاك وينك وووين سارا ...ماكلمتونااا مازورتنااا انا محتاجه لكم ... ملااك عمي الوليد بيمـــــوت ...
تبلد فقط تبلد كل مأشعــــــــربه ..
ود :وعمــي تصوري بيطلق شوق منــــــه .. وهي بتقتل نفســـــهااا ... ملاااك أرجوك تعاااالي انا بموووت من الوحده ... مأحس احد عندي ... الكل بعيد .. اشتقت لعمي الوليد اشتقت لسخريته لتطنزه ... لكل شـــــي .. وشهقت شهقه قويه توقعت روحها طلعت معهــا : كان بيتزوج بعد شهــــر بس وصاار له حاااادث قتله وهو توه صغير تصوري بالمستشفى مايتحرك مايتكلم ولاحتى قادر يفتح عيــــــــوني ... عمي ضااااع انتهى ...
ملاك :ود حتى أنا مو أحسن منك ... سارا تزوجت وتركتني وأنا بعدها شبه ميــــــــته ...
ود بعدم تصديق :سارا تزوجــــت ..بـــس ..
وانقطع كل شــي غير صوت الطوط طوط طوط .... ليش ياود ناقصتك انا تنهين المكالمه بهالــــطريقه ...
الوليـــد هذي هي النهـــــايه ابد ماتوقعتهـــــا .. ههههههههه .. وألف ضحكه ساخره مثلهااا ياحبيبي السابق ...
أجل كنت تلعـــــب عـــلي ... حتى أنا كنت العب عليك وفراغي العاطفي لعب في وفيك .... آآآههه يالوليد ...
والله مو ناقصتك وش اللي سويته بنفسك ... ياربي رحمـــــتك .... احزن عليك ولاأحزن على نفــــــسي ...
ليه ماتزوجت ليه ...والله كان اريح لك ولـــــي ...
كنت اشعر بحزن فضيع على الوليد وعلى نفســي وعلى سارا حاسه روحي بتطلع ... وقلبي يحترق بداخلي ..
قمت من مكاني وركضت بسرعه على غرفتهـــــــــا ...
ملاك :ميشو طلعيني منهاا ابغى اطلع ولا بنجـــــن عليكم ....



((14))


[..هل لي الحق بالأختيــار ..]



ميشو
دخول ملااك المفاجيء علي وأنا بأفكاري تلك سبب لي صدمه ... شعرت بأني عااريه أمامها فكرياً ... لأني اتصور أنا افكاري تسبح حولي في جو الغرفة حتى ارتبهااا واسلسلها وتعود لدماغي للتترسب كلاً بمكانها المناسب ...
سألتها لأني لم استوعب ماقالته وأنا بحالتي تلك ..
ميشو :أعيدي حديثك لأني لم أفقه منه شيء ...
ملااك :اقولك طلعيني من البيت اوبنجن ...
وافقتها رأيها لأني اشعر ايضاً بالحاجه للخـــــــــروج ..
ميشو :موافقهً ولكن إلى أين ...
ملاك :أي مكــــان بس اطلع من هناااا ...
ميشو :أذاً هيا بنااا ارتدي عبائتك واسبقيني للأسفل وسألحق بك ....
بعد ان جهزت أموري ونزلت حيث ملاااك فاجئتني ضحى بأنها تريدني بحديث قصـــــير ...
بادرتني حينما اختفينا داخل احد الغرف ..
ضحى :عريس الغفله يبغى يشوفك
صرخت بأستهجان
ميشو :يراني وهل أنا سلعه للبيـــــع ..
ضحى : بسم الله عليك ترى قايله لك من قبل وأنتي راضيه
ميشو :لا أذكر ابداً أنه دار بيننا مثل هذا الحديث..
ضحى :الا قلته بس أنتي الله يخلف عليك عقلك ماهو معك .. وأنا قايله لك هالعريس مايناسبك ...
ميشو :وهل رأيتيه .. واستدركت: ومالذي يجعله غيـرمناسب...؟
ضحى :أمور كثــــيره وأولها موافقتك المفاجئه عليه واللي من غيــر تردد لو ماكان مطــوع كان بديت أشك أن لك علاقه فيـــــــه ...
ميشو :أي حديث ستقولينه لن يغير من رأيي فأنا مقتنعه اتم اقتنــــــــاع ...
ضحى :قلت لك الرجال مطوع وأنتي بطريق والأحتشام بطريق مايناسبك وبيكون بينكم خلافات كثيره ...
كانت تذكر لي أمور اعرف جيداً أنها غير مقتنعه فيها فقط لتقنعنــي بأن هذا الرجل لايناسبنـــي .. وكنت أرد عليها بردود لاأقصدها ابداً فقط لأقفل هذا المـــوضوع ...
ميشو :جيد أنا اريد ان اقوي من ديني وسيكون لي خير عون على ذالك ..
ضحى :ميشووووو لاتهبلين فيني انتي من كل عقلك تزوجين مطوع بتشبين بينك وبين حريقه
ميشو:اوووووووه يألهي هل انتي حقاً أخت تريد مصلحة أختها
ضحى :أي مصلحه تدورينها بهالزواجه بعدين انتي وش مستعجله على رزقك انتظري شوي يمكــــن يجيك اللي أفضل منه
ميشو :ومن برأيك الأفضل ... ايكون لديك عريس لي
ضحى بتردد:خلف مثلاً ..
صحت بهااا وكأن مجرد كلمتها تلك حكم نهائي بزواجي منه
ميشو :هل فقدتي عقلك أنا اتزوج ذالك المعتوه الذي قتل والدي .....
ضحى :ماقتله جته سكته قلبيه
ميشو :وهل تصدقين تلك الخرافااات ... لقد قتله أنا واثقه من ذالك ....
ضحى :طيب افحمتيني معك بكيفك .. موافقه يشوفك ..
مستحيلل لن اتنازل عن مبادئي انا لست سلعه ...
ميشو :ولكني لست موافقه ..
ضحى :بكيفك يكون احسن لأني مو راضيه على هالزواجه
ميشو :ولكنك راضيه أن أتزوج ذالك السفاح
ضحى بسخريه:خلي السفاح يفكر فيك بعدين وافقي او ارفضي ..
ميشو :سأقابله
ضحى :من خلف
ميشو :خلف ماااذا توقفي عن هذيااانك سأقابل العريس
ضحى :وين بتقابلينه ان شاءالله حبيبتي هذي اسمها شوفة وبتشوفين وسط بيتنااا هنا مو بمكااان ثاني... واليوم بعد صلاة المغـــــرب ..
ميشو :مهما كان جميع العبارات تعني نفس المفهـــــوم .. انا ذاهبه وداعاً ...
ضحى :لاتأخرين بعد صلاة المغرب ..

&


ضحى


ياربي من هالبنت بتذبحنـــي مأدري من هالعريس اللي أشغلتنا فيه ... توقعت لو قلت لها انه يبغى يشوفهااا بترفض بس الغبيه وافقت ... هذا وأنا واعده عســـــاف اني اقنعها ترفض ... انا غبيه كيف اوعده بعدين يمكن هالعريس خير لهااا ... من زين خلفوووه المزواااج .. بس مأدري احس صدق لايقيين لبعـــــض ... الله يعيني عليك يامشاااعل ...
أرسلت للي محسوب علينا أخــــــو أنها موافقه وكنت مأجله هالخبر على أمل أنها تغير رايها بس يوم بعد يوم تثبت لي مشاعل أن هالعريس راضيه فيـــه وبقوه ..
والغبيه طلعت وهو ماباقي الا ساعه ونص عن صلاة المغرب ...
ضحى :شهد اوووه هند ...
ياربي وش جاب اسم العله هذي على لساني ...
هند :نعم ..
ضحى :روحي نظفي المجلس ورتبيه ...
هند بتأفف :ليه من بيجـــــــي ..
ضحى :عريس ...
هند بلهفه :لمين
ضحى بتريقه :لك ...
هند بقهر :تتريقين صدق لمين ...
ضحى :لمين يعني لمشاعل
هند :المتشرده يجي لها عريس كيف مايصير أعمى هذا ...
وركضت قبل مأقول لها شــي ..
وش فيهن خواتي صايرات يحسدن بعض اعوذ بالله ...
مشاعل مايجي لها عريس ألف عريس بس مو هذا مأدري ليه ياربي ماني مرتاااحه له ...
حتى لما سألت عنه وقالوا انه مطوع انبسطت مو لمشاعل الا عليها .. صدق مطوع شي زين بس توقعت مشاعل ترفضه لأن تفكيرها غريب بس للأسف وافقت مارفضته مأدري وش اللي معلقها فيه معقوله كل هذا شوق لسفر للخارج ... مأدري ماتوقع تفكير مشاعل لهدرجــــه سطحــــــي ...



((15))


[..نحرت مبادئــي ..]



ميشـــو


ظربت بكافة معتقداتي عرض الحائط .. ورضيت بالشوفه كما أسمتها لــي ضحـــي .. أي الجلـوس امام الرجل الخاطـب لــــي .. ليتأملني ويدرسني دراسه شامله ليقرر هل أنا مناسبه لأكون زوجــة خانعه لـــــه ...
فعلت فقط ذالك هــــــرباً من خلف الذي لن يرضيه ســوى انهى حياتـــــــــــــي ...
بــــت يائسه لأملك سوى هذا الحــــــل الزواج للهـــــــرب ... بالتأكيد خلــف لن يستطــيع ان يقتص مني ابداً بعد أن أصبح زوجـــــه لرجل آخــــر ...
أجــل انا لم أخطأ حينما اخترت هذا الخيار ابدن لم أخطـــأ .. هذا الزواج ليس سيئاً ابداً ... سأصبح بحمــى رجــل
... ليحــــرم على الأخــر حتى التفكـير بايذائـــــــــي ...
مهما بررت لنفــــــــسي لن اســــامح ابداً من تسبب بكــــــــل هذا ...
.. تباً لك من والد .. دمرت حياتي بحياتك ومازلت تدمرها حتى بعد مماتك .. تباً لكم جميعاً من رجاال ..
ولك خاصه يامن تقبع خلف قضبان السجن من تحت يداي ...
عدت لأرض الواقع أي ارض هذا المجــــــــلس ... لأجد نفـــسي كضيف ثقيل هذا المكان ...
سحبت نفسي ساخطه بدون أذن ..... هل حقاً سأتزوج ذالك الرجل ... الذي لم يرفع عينه إلي ولامره واحده ... هل طلب حقاً رؤيتي ام أنا من اقتحمت عليه المجلس عارضه نفــــسي عليه ...


((16))


[..دور الأخ ..]



مالك




طول الجلسه وأنا ماني مرتاااح ماتعودت أكون أخــــــو ... لا وأخو لوحده مثل هذي الله المعين بس ...
اول ماطلعت وسألت الرجال عن رأيه كتقليد بـــــــس ...ماتوقعت ابد أي رد غير الرضى ...
بس التردد اللي وضح عليه صدمني معقــــــــوله بيقول أنها ماعجبته ... وفعلاً قالها بس بطريقة اكثر تنمق وأحتــــــــرام ...
غصب عني سويت نفسي متضايق وماني راضي اسمع منه وسمعته كم كلمه والضحكه خلفهم متخبيه ...
الحمدلله لك يارب أمـــــوري مره متيســـــــــــره .. ورفضك ياميشــــو رفضك وين اللي نافخه ريشها ومحد قدهااا ... وكأنها ملكه وتنازلت تجلس مع باقي الشعب ...
آآآه بس ودي اشوف وجهك لما يوصلك الخـــبر ... لكن للأسف مضطر ءأجل هالرغبه اللحين ..
لين انفذ كل بالراسي
رفعت جوالي بأبتسامه خبيثه ماني قادر اكبتها ودقيت رقم أختي الكبيـــــره .. ضح ضح على قولت البزره عهد مادري وعد ...
اول شي وصلني تأففها غريبه خوات ذولي عليهن نفسيات شينه الوحده مو طايق نفسها حتى كيف عايشات ذولي ...



((17))



[.. دور الأم ..]



ضحى

اول ماشفتها بعد ماطلعت من عنده سألتها ولكن ماردت علي الا بنظرة قهر طيب وش اللي جابرك يأخـــــتي ...
دق مالك اخوي اللي أحسه بجد خطأ مأدري كيف فعلاً هو أخوي ... رديت عليه وقال أن الرجال موافق وبكره الملكه وبيسافرون ... سألته اذا هو صاحي ... قال ان هذا اللي عنده واذا هم رافضين يقولون وهو احب ماعليه يوصله للرجال هالكـــــلام ... قفلت منه وأرسلت وعد تقول لمشاعل هالكلااام لأني مالي خلق أي نقاش معهااا ...
رجعت تقول أنها موافقه بس ...
وعد :انا مو موافقه .... اختك هذي انجنت اول مره اسمع وحده تزوج كذا .. مايكفي سارا .. أنا اعترض ..
نوف :وأنا اعترض ولاخلاص جاء لكم أخو جديد وماعاد تحسبون لي حساااب
وعد :مصدق انت ان ذاك اخو ... ذاك المفروض يكون اخت وانت تكون أخو ...
ضحى :اوووف بنات والله مو ناقصتكم خلااااص ريحونااا من هرجكم اللي يعور الراس
...
وعد :طيب خلاص اوووف منكم ان شاءالله كلكم تزوجون مالي شغل فيكم بس لو تموتون ماراح اشتاق لكم مثل سارا ...لأنها هي الوحيده اللي كانت ماتبغى تزوج... بس انتن يالشينااات ميتات على الزواج ...
سارا وسارا وسارا كفايه عوار قلب ذولي ليش مصرين يعورن قلبي ويذكروني بخطأي اللي ارتكبته بحق سارا
ليه تعجلت وظلمك ياسارا ليه مكتوب دايم عليك الظلم والقهــــــــــر ...
ابعد ت موضوع سـارا من راســـــــي ... اللحين هالخبله كيف بتروح مع زوجهــا بكره بدون تجهيــز بدون شــــــي ..
ياربي والله مافيني اروح ولاأجـــي ...
ضحى :وعد ...
نطت وعد بسرعه ..
وعد :ايوه لو تكلمت سكتيني ولابغيتي شي على طول ناديتيني ...
طنشتها مالي خلق نشفان ريق ..
ضحى :شدون نادي مشاعل ...
شدن :ليش تقولين لها مشاعل عشانها بتزوج ...
ضحى :موناقصتك انتي بعد روحي ناديهاااا ...
شدن :أوكي ياحلى ماما ...
وعد :تكفين يالبنت الباررره لاتابعين طيور الجنه ترى مخربه أخلااقك ..
ضحى :وعد اتركي شدون عنك ....
وعد :اوكي بس تنازلي لي عن نورا أربيها بأخلاقي الحميده ..
قمت عن سوالف وعد اللي تقفل المخ من كثرهااااا .. ودخلت الغرفه انتظر مشاااعل عشان اشوف وش يمديني أجهز لها وبكره بس زواجهـــا ....
يكفي سارا طلعت من هالبيت بملابس ماتشــرف ...
دخلت مشاعل علي وهي تكلم ..
مشاعل :حسناً ماذا لديك أيضاً
ضحى :ليه انا قلت شي مو انتي جالسه تقررين واحنا ماغير نهز الراس وراك ..
مشاعل :ماذا هل تريدين ايضاً أن تأخذي عن قرارتي المصيريه ...
ضحى :ابغى اساعدك تختارين ابس انتي ماسمحتيلي
مشاااعل :لأني لست بحاجه لمساعدة واعتدت أخذ قراراتي بنفسي ... والآن أخبريني ماذا لديك ...
تنهدت بالتعب وأن اقول وعد على مين طالعه ...
ضحى :كيف بكره بتروحين مع زوجك وأنتي كذا لتجهزتي ولاتضبطتي ...
مشاعل :أنا هكذا جاهزه لأريد أي تجهيز ..
ضحى :بس كذا مايصير وش يقولون الناس عناااا ...
مشاعل :اووووه بربك ضحى توقفي عن التفكير بالناس والأخرين الا تهتمين بنا ابداً تفكرين بالناس أكثر من تفكيرك بنااااا ...
طالعتهااا مصدوووومه هذي تكلم عني أناااا ..
مشاعل :من أجل الناس القيتي بسارا بين أنياب الحوش دون أي اكتراث لأمرهاااا ...
قلت بتجاهل لأفكاري بالفتره الأخيره عن ظلمي لسارا ...
ضحى :سارا هي اللي أختارت هالطريق ورجاءً حنا اللحين فيك ...
ردت علي وهي توقف
مشاعل :وأنا اخبرتك بأني قادرة على ادارة حياااتي ولست بحاجه لأي مساعده من أيً كان...




((18))


[ .. البنزين & النـار ..]



مالك



اليوم بزواج البنزين والناار .. بكل سهــوله اقنعت خلف اللي كاان بحاله مايعلم فيها الارب العالمين وكله من تحت راسهــــاااا
... بس انا اللي بدمــرهاااا ... هو اللي قتل بس هي اللي قررت كان مثل الأداة السهله بيدهاااا ... هي اللي تحدتني وكان بتنتقم مني بس كل شــــي رجع عليهم هــــــــم ..
خلهم بس يتزوجون حسب خطتـــــي ويشوفون بعدين وش يصيــــر ... بتشــوفون مالك لو خطط وش يقــدر يســــويي ..
توقعها المتيمه العاشقه اللي رضت فيه وهو بالسجـــن ...ههههههه صحت بعد فوات الأوان وأكتشفت انها تحبه ماتوقعت ساذج لهدرجه ياخلف ... ولا أنا الأخ الوفي اللي رضى يضحي بأخته عشان اللي ينقال له أخوه من الرضاعه ... وبعد طلعت غبي ياخلف ... بس مالومك جلست السجن طيرت عقلك ياحمش ...
بعد ماجهزت كل شــــي الوكيل عن العريس والشيخ اللي بيملك لنا وانا الولي ... طلعت كرت العائله اللي فجأه طار منه أسمها كان مجدد قريب ومشيوله منه صورة أبوي بحكم أنه توفى ... بس وين مشاعل ......
كنت بنجن كل عقل فينـــــي طار ...دقيت رقمهااا اللي حافظه اكثر من اسمي ...
ميشو :ماذا ...
مالك :ماذا اللي تشيل راسك الغبي وين اسمك يامتخلفه ولاأهلك مو معترفين فيك ....




((19))


[ .. لأول مره مخدوعـــه ..]




ميشو


كصاعقه نزل سؤاله على رأسي ... أسمي أجل اسمي الذي غيــــرته من اجل ان اخدع خلف ...ابتلعت ريقي
ميشو :لقد قمت بتبديل اسمي ...
مالك :من زينك انتي ووجهك تغيرينه ووش اسمك الجديد ياهانم
أجبته بعد تررد لأعلم لماذا اتردد كل شي انتهى واسم بلاهويه لم يعد يجدي ...لقد دمر كل شي بغبائه ...
ميشو: ريمــــــا...
مالك :طيب ياشاطرة أنزلي عشان توقعـــين على العقـــد وبسرعه ..
سألته بتردد
ميشو:هل ذالك ضروري ...
ولكن لماأسمع جوابه فقد قام بأقفال الخط ...
يألهــي يسيطر علي الأرتباك هل حقاً سأغاد مع ذالك الرجل بعد قليل ..
راقبت حقيبتي التي اعديتهااا من ملابس القليلة التي تبدو بحاله جيده من ملابس الجااامعه ..وعدة قطع جيده وصلتني كهدايا من صديقااتي في فترة أختلاطي بهن ...
نزلت بسرعه خوفاً من أن أكون قد تأخرت على مالك ...لم اعد اشعر اتجاهه بكثير من الحقد فقد انتقمت منه جيداً وأصبحنا متساويين بعيداً عن الأحقاد ...
وجدته ينتظرنه أمام باب المنزل الداخلي... قمت بتوقيع داخل الدفتر الذي كان يغطيه بيديه ولم اكد أرى سوى مكان توقيعـــــي ...
مالك بسخريه :ألف مبررروووك ياعررووسه ...
شعرت بالسخريه في كلامه ولكن لم أهتم كثيراً فهو يبدو دوماً بهد المزاج الساخر لاجديد ...
أخبرني أن انتظر مكالمه منه حينما يكون العريس مستعداً للمغادره ...




((20))


[ .. تخطيط الشيطان ..]




مالك

ريما وخلف لاااكثير لايقين لبعضــــهم ...
بعد ماطلع الشيخ ... كنت متحمس اطير اخبر أمي بس مسكت نفسي شوي حبه حبــــه يامالك لتدمــر كل شــي بسرعتك ...
رغم أني انا اللي سعيت بهالعرس لكـــن والله ماأنت هيين ياخــلوف زواج حتى وأنت داخل السجن .. هالرجال مأدري وش يصيبه لقلنا تزوج ينهبل وينسى كل علـــــــومـه .. مأدري وين الضمير اللي كان يعذبه مات من سمع طاري العرس ...
... لا وهالمره العروس مشاعل العشيقه السابقــــه ... أنا مأدري كيف كنت أفكر فيهــا والله هالبنت تجيب تقزز ياليت سعاد أختي مو هذي على الأقل سعاد رغم كل عيوبها عندها قلب مو عديمة الأحساس ذي كتلة الجليد ..... بس هيين يامشاااعل ياوجه النحس والله لرد لك كل اللي سويتيه فـــيني ...
رفعت الجوال بعد مادقيت رقــــم أمي .. وبالصوت كله فرحـــه للي بالراسي ..
مالك :وش أبشرك يمــــــه ولدك تزوج ....شفتي عاااد قايل لك ولدك هذا حتى قضبان السجن ماترده ألف مبررررووووك يالغاليه وعقبال مانحتفل بخرجته من السجن ...
بعد ماخلصت من نشر الخبـــر بقى نخبـــر العروس من عريسهـــــــا ..هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ...
لاااا لحضه لين يطلعون الرجال بعد مانعشيـــهم أخاف هالخبله لدرت تفضحنا بين الناااس ...
رجعت لرجال وقلطتهم على العشــــاء ...


((21))



[ .. في ليلة الفرح غاب الفرح .. ]




وعد






قلت لخواتي اللي متجمعات بالصاله وساكتات ..
وعد :اللحين انتن مصدقااات ان هذا زواج ههههههههههههههههه صدق مصخره على قولت أخوانن الكويتين ..
نوف :خخخخخخخخخخخ تصوري أنا بقاعه وفيه طق ورقص وردح غمضي عيونك وتخيلي وعيش جوووو
لا وسامري وحركاااات ....
غمضت عيوني بتصور مثل ماقالت لي نوف بس ماتصورت أي شي كان فيه بس لون أسود واشياء ذهبيه كأنها خطوط لارقص ولاقاعه ولاحتى ناس ...
صرخت بغيض
وعد :اووووووووووف حتى هذي مو ضابطه معي ماني قادره اتخيل وش هالفقر اللي أنا عايشه فيه ...
هند :توك تدرين أنك عايشه بفقر الحمدلله على السلامه ..
وعد :الله يسلمك وعقبالك بس أنا متأكده ان عشوقه بتخم القصه وأنتي ماوصلتي ...
وسكت قبل ماتصرخ ضحى فينا لأن وجهها تغير وخدودها انشدت لفوق وعيونها السرحانه تحركت من مكااانهااا ..
بس اشوى رجعت تسرح وماصرخت علينااا ..
وفجأه انفتح الباب علينااا ودخل الدلخ مالك .ههههههههههههههههههههههههه الله يقرفه بدخلته ذكرني بمنير هو الوحيد اللي كان يدخل علينااا كذا .. واللحين صار هالشين مكانه الله يقرفه ...
وعد :اووووووووووووف جاء وش تبي أنت ..
مالك :اوووف بعينك ... تعالوا خذوا عشاااكم ...بسرررعه يااالله ...
وعد :من قال أنا نبغى منك شي ..
مالك :انتي يافرخ أبليس أنطمي ..
وعد :يعني تعترف أن أبوك أبليس ..
مالك :هييي أنتي أنطمي اعوذ بالله من هالتربيه ..
وطلع وهو معصب .. والله بديت اشك ان أبوي ربااااه .ههههههههههههه مبارك على أخر الزمن يربي ...
هو طلع من هنااا ..
وضحى صقعتني على راسي من هنا وطردتني ... قالت ايش ليه تكلمين مع أخوك كذا .ياربي تقهرين ضحى لسوت فيهااا أخوك وماأخوك وهي اصلاً مو مقتنعه بكلااامها بس مسويه بتربيناااا ...
طلعت اوقف عند باب الشارع ....
اشوى ماكان فيه رجال بس ولد أبليس هع هو قال كذا مو أنا... وعسافووووه ...
بس تصدقون اكتشفت ان عساف ومالك مايطيقون بعض ... ولاتقلون كيف ترى أنا ذكيه بس ماأقول ....
جوعانه بس ماراح أكل من اللي جابه ولد أبليــــس ... بس لو ماأكلت شدن ونوف ماراح يتركون لي حاجه ولاالمفجوعه هند أكيد بتقضي عليه ... ايه خليهم يشبعون فيه اللي ماعندهم كرامــــه ... وش دخل الكرامه
اللحين هذا عشاء زواج أختي لازم أكل منه ولابتزعل مني ... مصدقه نفسي تزعل مني هي ولاتدري عن العشاء ولاغيـــــــره ...
اصلاً مالي نفس أكل .. مشاعل بتروح مثل ماراحو سارا وشهـــــد ... خايفه بلأخير ابقى انا ونوف لوحدنااا .. وبعد يمكن نوف تـــــروح وأبقى انا لحالي ....








[..سأحتفل بأحزانكــم ..



مالك







كنت انتظر عساف يطلع عشااان أكلم الحلوه وأخبرها بالخبر اللي بيزلزلهــــا بس الرجال ماهو راضــي يتحرك ...
اصلاً ماكان راضي عن اللي سويته ... بس كنت ماسك عليه انه ماييغى يساعد خلف .. وأن الزواج هذا افضل لمشاااعل وفهمته وحلفت له أن الرجال بنفسه رفـــض مشاعل ... يعني نقول للبنت أن الرجال رفضـهااا أو نزوجهاا خلف لو بالخداع أحـــــــسن ... وطبعاً بالأخير كان لازم يقتنع بكـــلامي ولاماتضبط القصه أنتم وش رايكم ...
أصـلاً هو كان كل خـوفه أن ضحــى تزعل منــه .. وماكان بيجـــي بس كان لااازم يكـــــون وكيـل العريس ... ولابدونه ماكان بيكــون عرس ....
وأخيراً قاام ...
عساف:بروح داخل شف لي طريق ..
مالك :داخل وين
عساف :بشوف مرتي تعباانه من الحمل بشوف اللحين كيفهااا وترى من قبل ماتعرف خواتك وتشوفنه وأنا ادخل والكل يعرف هالشـــــــي ...
مالك :طيب لاتفتح لي محاضره ... لحضه اشوف لك طريق
عساف :اجلس مكان بس الف مره دخلت وهن متعودات على هالشي أنادي ويبتعدون عن الطريق ....
قلت له بتصريفه وانا مستعجب من كلامه توه يقول شف لي طريق واللحين يقول مايحتااااج ..
مالك :طيب خذ راحتك ...
ورفعت الجواال خلااص لازم أقول لهــــــا .. مع أن خاطري اطلع واقفل جوالي واروح أنام وهي خلهااا تحترق بمكااانهااا بس لاا مأبغى أحد يبشرها هالبشاره غيـــــــــــري ...



((23))




[ .. الفاجعــه ..]



مشاعــــــــل ..





أخذت حمــام طـويل وبعد أن خرجت منه وقفت أمام المراءه لأعلم ماذا سأفعل ليس لدي أدني استعداد لتزيين ...
لم أكن أحب هذه الصفه فيني ولكني كنت مرغمـة على الضغط على نفســـي والتزيين بالجامعه او ببعض المناسبات اللتي كنت أذهب إليها مع كريمة وسوسو ... كنت أفعل ذالك فقط لألفت الأنظــــار ... حينما كنت بالمدرسه كان لفت الأنظـــار يزعجنــي ولكني تأقلمت معه وأصبح أمر اعتيادي ... بعد ذالك حينما ألتحقت بالجااامعه في ذالك المجتمع الكبير لم أجد لفت الأنظار الذي أكرهه ولكني تعـــودته .. فبدأ افعل المستحيــل حتى أعود محط الأنظار كما كنت بمدرستي الصغيــــــره ... لم يكن لون عيناي الجميل ولاحتى لساني الذي ينطق بالفصحى كافياً فبدأت بأرتداء ملابسي بطريقة غريبه ... وحتى الملابس التي تبدو عاديه أجعلها غريبه بغرابة أغلاقها كأن أجعل الأزرار بأماكن بعضها فيبدو شكل القميص ملفتاً برثاثته ... ولن أنسـى ذالك الوشم الذي وضعته أسفـل كتفي بكل تهــــــور .. وأبقيته كي أتذكـر دوماً ان لاا أضحــي بشيء منـي حتى لو من أجلــي ...
ابعدت المنشفه عن شعري المبلل وبدات بتحريكه وأنا كل حسرة على تضحيتـــي فيـه وهذا درس أيضاً ...
ولكن شعــري سيعاود النمو وكذلك ذلك الوشم بعملية ليزر بأمكاني أزالته ... ولكــــن هناااك أمور بالحياة لايمكـــن أعادة أصلاحهااا ... لن أفكر بذالك الأمــر لن أفكـــر فيه ابداً يجب أن أبعد عن فكري والآن بذات ليس الوقت المناسب للهستريا التي ستصيبني لمجرد التفكــــير فيه ... أنا لاأقتــــــــل .. أنا لأتسبب بموت أحد ....

أخرجني رنين هاتفـي المحمول من أفكـــــاري ... يالهي أنه مالك .. هل سيخبرني أن علي المغادرة مع ....... وأنا لم اتجهز بعد ...
بعد ان ضغطت على زر الأجابه وقبل أن اتحدث وصلني صوته ...
مالك :برسل لك مفاجئه حلوه الوسائط تشتغل عندك ...
لم أفهم القصد من حديثه ولكني أجبته بنعـــــــم ... ليغلق الخط وبعد قليل تصلني رساله منه ..
اممم ماهذا الصوره غير واضحه .. قمت بتكبيرهااا هذا عقد الزواج ... لما يرسل صورته لي .. بماذا يفكر هذ الأحمق .....
وانتفض كامل جسدي ... ماهذا مالذي يفعله أسمـــــــه هناااا .. كلااااااا ياربي لااااااااااااااااااااااااااااا ....
خلف خلللف أصبح زوجـــــــــــــــــــــي .... يارب الأقدار ...رحمااااااااااااك ...

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 23-04-10, 04:29 PM   المشاركة رقم: 94
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحلقة الخمـــــسين ..


((1))




[ ..أنتظار ..]





سارا




لاا أنا بستخف وين راح هذا اللحين له يومين مختفي يارب تستر ماني داريه وش اسوي بنفسي حتى الجوال اللي كنت معتمده عليه خلص شحنه وماني لاقه شاحن ودي اطلع اسوي شي بس مرعــــوبه احس لو طلعت بضيع بيصير لي أي شــــي احسن شي ابقى بالشقه لين قيس يرجع ... يارب يرجع يارب ...



((2))


[ .. أنفجـار ..]




ميشو




لم أشعر بنفـــسي الا وأن انزل الدرج لأعلم حتــــــى إلى اين ذاهبـــــه ولكــــن برأســــي أمر واحد فقــــــط سأقتله ... أجل أنا من سيقتـــــــله ...
كنت اردد كلااام لأعلــــــم ماهو ولكنه بالتأكيد كل مأملك من مفردات بذيئه ....
خرجت الا المجلس حيث يجــــــلس الحقييييير الواطـــي المتخلف ...
ضحك حينمارأنـــي بسخـــريه وهو يقول :وش رايك بالمفاجئه ياريمــــــــــاا ..
ميشـــو :سأقتللللللك ايه السافل واعلق عنقك على باب المنزل لتكون عبــــــــــــــرة ...
لم اتم حديثي لأني فقدت سيطرتي على اعصابي وبدأت اقذفه بكل شي يقع تحت يدي وحينما لم أجد مأقذفه فيه... القيت بنفـسي عليه .. وبدأت بظربه وهو لم يكن له رد فعل سوى الضحك الذي يثير جنوني ...



&

مالك



قهرها يضحكنـــي يطيرني فوق السمــــــــاء وأخيراً بديت اشوف اول بوادر انتصـــاري ...
كانت تظربني وأنا اضحك بس بعد مامصختهااا كتفت يديها على ظهــــــــرها ... وهي تصرخ وتسب بس كل هذا ماهمنـــــــي ...
ميشو : ياقذر دعنـــي .. صدقني لن أدعك تنجو بفعلتــك .. اتركني والا اقتلعت عينيك ...
ضحكت من قلب وانا ارد عليها ..
مالك :قبل شوي كنت بتقتليني ...
وكملت ضحكتي .. بس بعد مارفستنـــي ****** مع رجـــــلي ... ضغطت يديها اللي مكتفها بقوه لين صرخـــــــت ..
مالك :شوفي ياحيوانه مو مالك اللي تقللين ادبك عليه وتظربينه .. ولاتزعلين كثير على زواجك من خلف لأنك ماشفتي شـــــي هذا اول شــي بس ...... باقي لو درى خلف باللي سويتيه ... تدرين اهون شي ممكن يسويه فيك انه يذبحـــــــك ...
صرخت بعد ماسمعت كلامي .
ميشو :انا لم افعل شيء عن ماذا تتحدث..؟
مالك :عن ماذا اتحدث ياحـــلوووه ... عن ايش ولاايش المشكله ياحلوه انك مو مسويه مصيبه وحده الا مصايب ...
واللحين يا شاطره ممكن تقولين وش كل هالحقد على خـــــــــــلف ...
كنت أحسب انا المقصود من كل هالبلاوي بس طلعــــــــتي تقصدين خلف ...
سؤالـــــــي ليــــــــــــــه ...
ظربتني مع رجلي وهي تصرخ .
ميشو :لاشأن لك هل تفهـــــــــم ... انا لم افعل شــيء انت تهذي بأمور تافهه ... خلف يعشـقني وأنا لا أحبه هذا فقط الأمــــــــر ..
مالك :لااا ياحلوه بغيت اصدقك بس المشكله اني عارف كل شــــي يامشاعل كل شـــــــي ...
ميشو :كاذب انت كاذب لم تفهم شي ولاتعرف عن ماذا تتحدث ....
نوف :هيييييي انت خلاص فك أختي ياحيـــــــوووان ...
رميتها على الأرض وطلعت وخليتهـــــــم ... هيين يامشاعل بتشوفين والله لتشـــــوفين ...




((3))


[ .. أنكسـار ..]



ضحى





بعد مانزلت مشاعل من فوق مثل المجنونه كلنا لحقناهااا ماندري وش سالفتهاااا ... اجل بدال ماتنزل لناااا عروس نازله مثل المجانين ... شفتها تدخل المجلس وتهاوش مع مالك وانا ماني فاهمه شـــــي ...
بس شفت عساف يدخل من برى وهو يناظرني مثل اللي مســــــوي جريمـــــه وخايف تنكشف ...
ياربي وش اللي جالس يصير ...
كان التعب هاد جسمــي وماني قادره اسند طــولي .. شكله لاحظ وضعي ومسكنـــــــي يبغاني ادخل
عساف :تعالي أجلس وش موقفك هنااا
ضحى :عساف تكفى قلي وش اللي صاير ..
عساف :ضحى والله مأدري وش تقصدين تعالي بس أدخلي داخل ..
نفضت يده عني .. وقلت بقهــــــر ..
ضحى :أتركنــــــي وتنهدت بألم :ياربي متى برتاح أنا بس ..
شوي وطلع مالك من المجلس ونوف وراه تسب بالكلام مأدري وش تقول ..
بس مر من جنبي مالك قال ..
مالك :المفروض تحمدون ربكم أن خلف فكر يأخذ وحده منكن بس منتو وجه خير...
وطلع .. كلمته استنزف الباقي من قوتي حسيت اني بطيح على الأرض ... بس عسا ف مسكني
سألته وأنا ماني قادره اتحمل اللآم اللي تراكمت علي
ضحى :وش يقصد ...
عساف :خلف تزوج مشاعل ....



((4))


[ ..آسف لأني خذلتك سيدتي ..]



عساف


كنت انطق الكــــلام وأنا اشوف نهاية الصفا اللي انولد اليوم بينا ..وهي تناظرني وكأن كل ألم العالم فيهــــــــا .. وكل خيبات الدنيا تراكمت عليهااا ... ليش ياربي يصيـــــر معي كذا .... ماقصدت أخونك والله ياحياتي ماقصدت ... بس خلف صاحبـــــــي ... كنت بين ناريين .. وهذي وحده منهم تحرقنـــــــــــي ...
ألف كلمة أعتذار ماراح تكفيهـــــــااااا .. هذي ضحـــــــى وياويلي من هالضحــــــى ...
ابعدت يديني عنها وراحت تسحب رجولهااا للبيت ...
وأنا بداخلي اتحسب والعن بمالك اللي ورطنــــــي هالورطــه الله ليربحك ياولد مبارك عساك لقرادة الحظ مثل ماقردتنـــــــــي ...
وبعدين مع هالحظ النحس انا وش دخلني بخلف ومالك وش اللي بلاني بكل هالموضوع .......




((5))



[ ..لا أريد ان أفقـدكـ ..]




ضحى

الألم اللي أحسه اسفل بطنـــــي افقدني أي مشاعر استياء كان ممكن أحس فيـــــها ...
ماني قادره اغضب على عساف ... ولا أشفق على مشاعل وانعــــــي حظهـــااا ..
كنت متألمه حد اللا سيطره مو قادرة اتماسك .. وغير الألم فكره وحده مسيطره علي بولد قبل شهــري وبالشهر الثامن ...
وأنا عارفه جداً وش معنـــــي الولادة بالثامـــن ... حريم عايلتنا اللي تولد بالثامن دايم تفقد جنينهـــا .....
بس شخص واحد ولدته أمه بالثامن ومامات وسط عايلتنا ... ولد جدتي .. ابوي ... مبــــــــارك
... كنت أتألم من هاللحضه لفقدانه ...
طفلي اللي تعبــت فيه اقسى تعب وشفت المــوت وأنا حاملتـــه بفقده ...
بس ألمي الجسمــــي سيطر علي ونساني ألم الخساره ...
صرخت باللي حولي :بوووووولد ..



[ .. سأنقذكـ ..]

وعد

كانت ضحى تصرخ بولد وكل خواتي واقفات مايدرن وش يسوووون ... بس أنا كنت اعرف وش المطلوب مني
ركضت برى للحوش وماكان احد فيه اول مافتحت الباب ... كانت سيارة عسااف تتحرك لحقته وأنا اصرخ وابكي ... وووووووووقف الله يخليك ووقف بس ماكان يسمعني ركضت وراه لين طحت على ركبي وأنا ابكي تكفــــــى وقـــــف ...
آآآه ياربي وش اسوي ... كنت اسمع صراخ ضحى وهي تتألم بأذنـــي رجعت للبيت اركض مثل المجنونه مأدري وش اسوي ...
ايه تاكسي ... اخذ تاكسي بروح أجيب بس المسافه طويله طويله مررررررره ... فجأة شفت سيارة وجلست اقفز قدامـــهاااا بوقفها لازم يوقف لااازم .. ولا ضحى بتموت ...



[ .. دئماً المنقذ ..]



بصعوبه قدر يسيطر على السيــــارة ولاكانت بتدعس المجنونه .... نزل معصب عليها بيذبحـــها من غبائها وش طلعها بوجهه بهــــاليوم ...
بس بكائها المفجـــع وقفه عن اللي كان بيسويه .. كانت تطلب منه يجي يأخذ اختهااا للمستشفى قبل لاااااتمـــووت ..
تكلمه وتسحبــــــه معهااا للبيت ... بيسكتهااا بيقولهاااا طيب بيركب سيارته بس ماهي معطيته فرصته ببكائهاااا وكلامها اللي مو راضي يوقف ...
صرخ عليها :طيب خلاااص بجي بس بجيب السيارة ... طلعوا أختكم بسرعــــــه ...
وركب سيارته وحركهاا قدام بيتهــــــم .. يومه طويل طويل جداً ماهو ناقص يكمله بالمستشفـــى اللي ماطلع اليوم منه .. بيوصلهم عند البوابه ويتركــــهم زين منه انه فكر يساعــدهم..
بعد انتظار عشر دقايق اطلعن اربع حريم سود ووعــــد اللي ركبت قدام وطلبت منه يحرك بسرعه وخواتها للحين ماركبن ... بعد ماركبن ضحى بصعــوبه ركبن بس ثنتين ووحده رجـــعت للبيت ...
فهـــم أخيراً وش سالفة شكــل ضحى بتولد ...هو يعرف أنها حامل بس كيف عرف ماهو متذكــــــر ...
حرك السيارة بسرعه وماحس بنفسه الا يوقفها قدام المستشفى ... رجع راسه على ورى منهـــــك يوميــــن مااانااام قمة الأرهااااق اللي يمـــر فيه .. اول مانزلوا كل اللي بالسياره حرك وللشقـــته حتى بيتهم اللي كان رايح له عشان يشوف أبوه مارجع لــه لأنه خلاااص مو قادر يستحمــل أكثــر الأرهاااق اللي يحس فيـــــه ... بس يبغى فراشه بيريح راســــه من كل الهم والتفكـــير ...
كان يصعد الدرج بتعب ويحس الأرض طرية تحت رجوله والمسافه طـــويلة .. حاول يطلع بالمصعد بس كان خربان هو حاله كذا من سكنو هالعماره مصعدها يوم شغال وعشره خرباااان ...
جلس قدام الباب دقايق على بال مأستوعب انه عشان يدخل محتاااج مفتااااح .. وعلى مابال طلع المفتــاح وفتح باب الشقــــه كان خلااص استنزف كل قواه ... كان جسمه مخدر ورجوله يصعب عليـهــا المشــي دخل وقفله الباب بقوه وتكـــــىء عليــــــه ... شافها واقف تناظر فيه بصدمــه وشكلها كأنه طالعه من قبــــر ...
بس عقله كان خلااص مقفل الأمور اللي يستوعبها أمرين بس تعبــان ويبغـــــى يناااام ...
سحب رجـــوله لين وصل الغرفه ورمــى نفسه على الســـرير ومايحتاااج يفكر أنه راح بأخر نومـــــه ...







[ .. وكانت المفاجئه ..]



سارا



ياويلي شفتــه بعيونــي والله بعيــوني شفته يترنح سكــران ... ياويلــــي هذا من تريقتــي على كايد طلع زوجي هو السكــــيررر .. زوووجي مالت بس على حظــي الغبــي وش فرقة لو كان سكير يعني مو كفايه أنه الوحـــــش ...
حسبي الله عليه اللحين لي يومين طايح قلبـــي مأدري وينه واخر شــي يرجع سكــــران الحمدلله أني ماتعبت نفسي بالتفكيـــر فيه لأنه مايستاهل ...
سحبت عشاي اللي كنت توي منزلتـــه وعدلت جلستي عشان أقدر اشوف التلفزيون وأكل بنفــــس الوقــــت ...
اللحين فيه فلـــــــم فله رعببب ياااي لو ملاااك والبنات معي كان الفلم جنااااان ..
بدأ الفلـــــم وكنت متحمــــسه حدي لما انتصف الفيلم وانتصفت الأثاره ... جاء موقف خلاني اصرخ من أعماق أعماق قلبــــي ... حسيت قلبي طلع من مكان ... كنت موووت خايفه اصلاً اناااا خواااااافه ودايم استمتع بأفلام رعب لأني خواتي معي بس أنا للحين لحااالي ... ماقدرت أكمله قفلت التلفزيون وركضت للغرفة اللي فيها الوحش فرشت لي فراش على الأرض ونمــــــت اهم شي أحس معي شخص بنفس الغرفه لوكان هالشخص بحد ذاته وحـــش ... بس وحش تشوفه ولااا عشره مستخبين لك ...
أول مأذن الفجــر كنت صاحيه بسرعه شبعت نوم لأني كنت طول اليوم نايمه اصلاً ماعندي شي أسويه غيــر
أنام ....
لما اذن الفجـــر بعدين أقام ... كنت أفكر اصحـــي قيس أو لاا ... بس لا مالي شغـــل فيه ...أخاف منه ... مع أنه حرام مأصحيه .... بس اقنعت نفسي باللي اسويه وغطيت راسي ونمــت بس والله تعذيب الضمير ماخلاني أنام كلش ولا العبادة .. ماقدرت أنام لين حسيت فيه يصحى ويطلع للحمـــام .. أرتاح قلبي ورجعت أنام ...





[ ..سيبقى الهم رفيقي .. ]

ميشو




الوضع متأزم جداً ... وولادة ضحـى متعســــره ... يالها من ليلة طــويله صعبـه مليئة بالخــوف المـــــرعب ...
سؤال وعد الذي لم تنفك طول الليل تردده يصيبنــــــي بالرعب ماذا لو لم تنجــو ضحـــــى ..؟
ماذا سيحـل بنا من بعدهــــــاااا ...
يألهي أرجـــوك نجهااا .. هي بأمس الحاجه إليك ... يارب سااااعدهـــا ...
يألهي لأريد ان افقد ضحــــــى ..
بعد أنتظار طويل خرجت إلينا الطبيبه تخبرنااا أنهم سيقومون بتوليدها قيصرياً ...
شعـرت بخوف شديد أنا لأفهم بهذه الأمـــور وليس لدي خبرة سابقه ولم أجرب ان يمر شخص قريب
لي بهذا الوضع ....
ولكن تاريخ ضحى مع هذا الحمل أخبرني أن الأمور لاتجري كما هو مطلـــــوب ... وهذة العملية لم تجرى لهاااا الا لأن حالتها سيئة ...
طلبت من وعد التي جعلت كتفي لها وسادة أن تبعد راسهااا عن كتفي او لتتحمل ماسيحل برأسهاااا ...
ابتعدت بسرعه والفزع يسيطر عليــها ...
وعد :وش صار ..
يألهي ماأقساني لم أكن اعلم أنها نائمـــه ...
هذا ليس وقت الحنان على وعد يجب أن اجري هذا الأتصال بسرعه ... ابتعدت قليلاً عن شوق ووعد لأعلم لماذا لأريدهن ان يعلمن اني ساستنجد بـ عساف من ماذا أخاف وخاصـــه أمام شوق المسالمه ووعــد التي لم تعرف بعد الدنيـــااا ...
ربما هو هروب من نفســــــي ومن ضحــى الذي اراها تراقبنــي بعيني شوق ووعـــد ...
أخرجت هاتف ضحى من شنطتي بحثت بسرعه عن رقم عساف ولكني لم أجد اي رقم بأسمه ...
يألهي هل تحفظه ضحى بلقب ماااا ...
وماذا لو كان محفوظ على هيئة رقم فقط ... وماذا لو كان محفوظ بأسم والد شدن ...
بحثت بسرعه وكما توقعت وجدته محفوظ بأسم ابوشدن ...
اتصلت بسرعه فيه ورد بنفس السرعه رغم تأخـــر الوقت... قلت له ماعنـــــدي ... ولم انتظر الرد منــــه ...




[ .. لكـِ دعواتي ..]


ملاك



من طلعت ضحــى للمستشفى وأنا ماوقفت دعاء لهااا ... ياربي تســــــتر ... طلع الصبح وللحين ماجانا خبر عنهااا .. والله بتجنني نوف وصياحــــهاااا.. شدن ونوره ماسوو مثلهــــا .. وتتهمنــي أني مو مهتمه للضحــــــى .. بس ماراح أرد عليها لأنها بزر وزعــلانه على ضحــى .. لوقايله هالكلام وقت ثاني كان حاسبتها ...
ياءالله حنا بأيش وانا جالسه افكر بأيـــش ...
يارب سهل على ضحى ولادتها يااارب ..



[ .. هل حان الفراق ..]


عساف



كنت طــول الليل عيني على شاشة جــوالي أبغى اتصل عليهــا ومتردد لأني عارف أنها ماراح ترد علي
بس مأدري المره هذي بالذات ماكاااان ودي اتصل وأنصدم بعدم ردهااا اللي واثق منـــــه ..
لين فجأه مثل الحلــــــم مر اسمها على الشاشــــــه ...
كانت اصابعي تتسابق للضغط زر الرد .... ولساني قال الووو قبل ماينفتح الخط ....
بس صوت ثاني هو اللي وصلنـــــــــي ... بس غصب عنــي نطقت أسمها ...
عساف :ضحى ...
ميشــو :كلااا ... ضحى بغرفة العمليات ولادتها متعــــــسره ... أرجوك لاتخذلهــا تعااال هي بأمس الحاجه إليك ..
كذا بكل سهــــــوله بغرفة العمليات حتى ماقالت وش فيهــا ... طلعت أركض وانا ماني حاس بنفسي وصلت سيارتي وبعدها تذكرت اني طالع بدون مفاتيح سيارتي ولاحتى جوال وقفلت على نفسي باب الشارع ..... يارررربي ... قربت السيارة من السورة وتسلقته ونطيب بالحوش ... وباب البيت الداخلي مفتوح دخلت بسرعه لبست ثوبي واخذت المفاتيح والجوال .... ورجعت ركض للسيارة ....
اول ماحركت السيارة وانتظم تنفسي اللي احسه ينافس دقات قلبي بقوته ......... بديت افكر ... معقــول بفقدهـــا ...يوم اتذكر أخر موقف لي معهاااا اليوم يعصـر الألم قلبــــي ....
ياربي وش اللي سويته فيهــاااا .. مو كفايه عذبتهاااا معـــــي من سنين رجعت اللحين واسقيتها من نفس الكأس ....
يارب احفظها لــــــي ....




[ .. متى توقف الوقت ..]


ميشو



يألهي مأطول الدقائق ... مابالها ساعتي هل توقفت ام عيناي باتت لاتفرق بين الدقائق ...
لم أعد احتمل التفكير بذكرياااتي مع ضحى لما مخي يستعيدها من سمح له لاحاجه لي بأستعادت الذكريات ضحى مازالت موجوده ومواقفنا معاً لن تنتهــــي ... أرجوك ايها المجنون تــوقف لما تكفن ضحـــى قبل موتهـــــااا ...
وعد ياصغيرتي عودي لنوم لما تصحين مفزوعه لتعاودي البكااء ....
أحتضنت وعد التي صحت مفزوعه من ثواني كمااا كررت هذه الفعله طوال الليل .... تنام قليلاً ثم تصحى فزعه وتبكــي ... ونتناوب انا وشوق على تهدأتهاااا ....
لأعلم لما احضرنااها معنــا فوجودهاااا كان مصدر أزعاج لنا فقط .... لو كانت بالمنزل لنامت مرتاحة البال وجودهااا بقرب الحدث يوترها أكثــر .. وللأسف معــــرفتهاااا بتفاصيل مايحدث مع ضحى لاتساعدهااا كثيــراً ...
خرجت إلينا طبيبه تحمل لنا خبـر السـيء ضحى باتت محتاااجه للدم فقد فقدت الكثـير منه ..... لديهم الدم المناسب لفصيلتها ولكنهااا فقط تخبـــرنااا بتفاصيل مايحدث مع ضحـــى ...
يألهي لمااا باتت الأمور معقـــده ... لم أعد واثقه من نجاة ضحــى وطفلهــــــااا ...
بت أفكر ربما نفقدهمااا ....
ماذا سيحدث عندهااا ... لأستطيع التفكير بحياة لن تكون ضحى فيهـــــااا ...
أنتهت العمليـــــــة ... ولكن ضحى لما تنتهي معاناتها مازالت بخطـــر والطفل كذالك ....
منظر عسااف الحزين يؤلمنـــي ... فهو يتصرف بدون شعور تاره يجلس مفترشاً الأرض بكل أسى غير مباالي بمنظره ... وتاره يتمتم بأسم ضحى ... والماضــي .. وعبارات أخرى لايصلني بعضها .. ومايصلني منهااا غيـر مفهـــــــوم ...
هل تعلم ضحـــى بمقدار عشقه لهاااااا .... ماذا لو رأته على هذا المظهـــررر .... أنا لأصدق فكيف هـــي ..؟َ!
هي بالذات اللي تذوقت منه ألوان الخذلان ....
ولكنه قد تغيــر بالتأكيد لاحظت ضحى ذالك ...
ماذا لو كان تغيره وليد اللحظه يألهــــــي أرجو ان لايكون بعد فوات الأوان .....
أريد ان تعيش ضحى بسعاااده ..... لأتصور أنها قد تفارق الدنياااا وهي لم تذق منها سوء الألم والتعاسه والظلم ....
أشعر بالأختناق لم أعد قادره على التنفس وكأن جدران المستشفى تطبق علي ... ابتعدت بسيري بعيداً عن شوق اللي تحتضن وعد وغارقه بدومــوعهااا ... وعساف الذي يفترش الأرض ويرثي حبه ...
... ولكني لم ابتعد كثيراً لأن ملاك ونوف فاجئتاني امام المصعد ...



[ ..عدت لأكـون ..]

ملاك



مأدري كيف نمت صحيت والنور طالع ... ياررربي أكيد البنااات أتصلوا وانا نايمه ....
ناديت على هند بس شكلهااا للحين نايمه ماصحت ...
ياربي لازم اسوي شــي كيف بعرف اللحين وش صار على ضحــــــي ...
ياربي بنجن قسم بنجن ....
طلعت لغرفة هند وصحيتها غصب ..
هند :ااوووف انتي وش تبغين خليني نايمه
ملااك :انتي وش البرود اللي فيك ضحى لهااا ساعااات طالعه للمستشفى وللحين البنات ماطمنوناا يعني يمكن صاير فيها شي وانتي راقده بكل برود ..
هند :يعني وش تبغين أسوي اذبح نفســي ... خلاص لاصار شي بيدقون .. بعدين هم اللي مادقوا يعني الغلط عليهم انا بس نمت لأني مافيه بيدي شـي اسويه ..
صرخت عليهااا اولله خاطري اذبحها الثلجه هذي ..
ملااك :أسمعي انا بأخذ نوف وبنأخذ تاكسي وبنروح للمستشفى لأني مو قادره اصبر وانتي ياويلك لو نمتي خليك صاحيه عند شدن ونورا
هند :لاااه كلكم تروحون وان أجلس مع البزران ....
ملاك :هيي انتي حنا مو رايحين كشته بنروح المستشفى نتطمن على أختك يازلابه ...
هند:طيب ياحبكم لتهزيأي
ياربي يالناس والله رايقه ...
نزلت لتحت بعد مأخذت عبايتي ومريت على غرفة وعد ونوف مالقيت نوف وين راحت الغبيــــــــه ...
دورتها تحت مالقيتها طلعت للحوش لقيتها جالسه على الدرج وتحذف حصى ...
ملاااك :قومي يالله بنروح المستشفى ...
نوف :من بيوديناااا
ملاااك :تاكسي من يعني
نوف :لا الصبح اخاف خلينا ندق على سفر
ملاك :اللحين امس عاله كبدي مانمتي .. واللحين خايفه تروحيـــــن ...
نوف :والله ابغى اروح بس وش بنستفيد لو انخطفنا او صار لنــا شـي ... خلينا بالبيت وهم اكيد بيتصلون يخبروناااا..
ياحب هالبنت للحركات الأفلام والمسـلسلات ... لبست عبايتي وقلت لها ..
ملااك :اسمعي انا بروح بتجين تعالي او احسن انثبري بالبيت ....
نوف :لاا تبغيني اخليك تروحين لحالك لاحبيبتي رجلي على رجلك
اخاف تنخطفين وكلي شي يطيح على راسي ... بس انتظري اجيب عباتي وأجي ......
ماصدقت لما وقف التاكسي قدام المستشفى كنااا انا ونوف نتسابق على النزول ....
سألنا الريسبشن وعلمونا أنها بالعنايه الفائقه ...
نوف :ليش حاطينها هناك وش فيها ... ملاك ضحى ماراح تموت صح ...
أنا ابغى اعرف جواب هالسؤال أكثر منك يانوف .....
ملاك :مأدري اللحين نــــشوف مشاعل وشوق ويقولون لنا وش صـــــار ...
طلعنا من المصعد ... وجهنااا بوجـــــه مشاااعل ...
ملاك :مشاعل ضحى وش فيهااا ليه بالعناية ..
مشاعل :لقد أجرت عملية ستكون بخيــر .. لماذا اتيتم ..؟!
نوف :بنشوف ضحى انتي ماعلمتوناااا بالشي ولاكان فيه احد بالبيت جالسه على أعصـــابه ...
مشاعل :حسناً .. سأنتظركم بالأسفل يجب ان نعود جميعاً الى المنزل أحضروا وعد وشوق ...
ملاك :انا ماظربت مشوار عشان أرجع للبيت لازم اشوف ضحـى واجلس عندها
مشاعل :لن تستطيعي ياعزيزتي غير مسموح بذالك ...
طنشت مشاعل ورحت للمكان اللي جالسين فيـــه شوق ووعد ...
ملاك :وين ضحى ...
شوق :موهنا نقولها للعناية ... ماتقدرين تدخلين ...
وعد :انا برجع للبيت تعبـــــت ...
ملاك :طيب ارجعوا بكيفكم انا بجلس هنا انتظر أي شـي عن ضحى ....
نوف :وأنا بجلس معك ...
شوق :طيب خبرونا لو صار شـــي ...
مأدري حسيت من هدوئهم براحة بس لحظه ماقالوا شي وش جابت ضحى ولد او بنت ... ليكون الجنين صار له شـي ...


[ .. لتفرحي قليلاً .. ]


سارا



اوووف وش فيه هالأنسان ليه مايصحــــي مايحـــس ياربي مافيني على تعذيب الضمير اصحى عساك المــوت ...
الله يقلعك اصحى ...
كنت جالسه على طرف الســرير اللي قيس معطيه ظهــــره وكل شـوي أطل على وجهه اشوف صحى او لااا ..
ياربي بيطلع وقت الصلاة وهو ماصحــــى مايكفي صلاة الظهر ماصلاااهاااا ...
ياويلي من ربي ياويلـــي انا عنده وماصحيته .. الظهر كنت نايمه بس اللحيـــــن وش عذري ...
هوووو قيسوووه السكـــــرااان قوم صــل .. استغفرالله أكيد من البلاوي اللي شاربهـــــا ماهو قادر يصحى .. حسبي الله عليـــــــه الوحش السكيـــر ...
ووسط عصبيتي نسيت نفســـــي .. هزيت كتفه بقوه وأنا اصرخ ...
سارا :قيسوووووه قووووووووم صـــــــــــلي ...
ياويلي وش ســـــويت اكيد بيصحى اللحين ويذبحنـــي .. المفروض اهرب منه بس انا مأدري وش اللي حصل معي وماقدرت اتحرك من مكاااني ... هو بعد صرختي واضح انه صحى بس مافااق جلس على السرير يد ساند فيها نفسه على السرير واليد الثانيه مغطي فيها عيـــــونه ...
صرخ في :قفلي الستـــــاره ياحماااره ...
نطيت من محلي وقفلت الستــاره اللي كنت فاتحتهااا وأنا اصحــي فيــــه ....
نادانــــي :تعااالي هنااا ..
انهبلت ياربي وش بيســــوي فينــي ليكون لحد اللحين سكـــــــرآن ...
وبنظرة وحده قدرت المسافه بيني وبينه وبيني وبين الباب ... ولقيت أن فيــــه أمل أهـــرب ... وبدون تفكيركنت اركض برى الغرفه ....
ياربي وش هالأنسان بيظربني بس عشان صحيته يصلي متخلف سكير متوحــــــــش ....
انشغلت بالمطبخ ونسيت الوحش واللي قاله لي ماحسيــــــت الا داخلــــي علي ...
لبس ثوب والشماغ على كتفــه والعقال بيده يلعب فيه ...
قيس :سويلي قهــوه وتعااالي ...
سويت القهوه وأنا اهــوجس وش اللي صــار أسأله وين كان مختفـــي أو اسكت أحسن لــــي ... أكيد مختفي يشرب ويسكــــر ولو سألته ماراح يجاوبني بالصدق ..
بعد ماخلصت القهــوه أخذتها له ... صرخ فينـــــي ...
قيس :وين التمررر ...
سارا :لاااتصرخ علي خلص وأنت اللي أكلته مو أنا لأني مأكله ولاأحبه ...
قيس :طيب انثبري واسمعيني ...
يالناس لشفته صاحي اتندم ليه ماستغليت الفرصه وهو نايم وقتلته وقطعته حتت ورميت كل حته بزباله الله يكرمكم ...
ياليت قلبي قـوي وأقدر اسويهــــــاااا ... واريح العالم من شـــــره ... بس العالم وش دخلهم اصلاً ماأحد متأذي منه غيري ... ومافيه احد كثري بيفرح بموته للأسف ...
قيس :تسمعـــــين وش أقولك ...
سارا :لاااا
قيس :لأنك صمخاااا وأنا الغلط اللي جالس أكلمـك ... قومي ألبسي عباتك وافهمك بالسياره ...
وصرخ بقوه :تحررررررركي ...
ياربي وأخيراً بطلع ماني مصدقه بس لحضه وين بيوديني هذا ..؟!
يعني وين بيودني أكثر خطر بالعالم أني أكون معه وهذا أنا معه ...
يعني لو يرمينــي بصحراء مظلمه أخر الليل ماراح يكون مخيف مثل وجودي معه ...
لبست عباتي وأخذتي شنطتي اللي فيهــــــا الجوال اللي سرقته منه واللي فاضي مافيه شحن بس قلت يمكن احتاجه ...
ركبنا السيارة وطــول الطريق جالسه اقراء الأذكار وكل الأدعيه اللي تطري على بالي ... خااايفه مـــــووت
وين مـوديني هذي يمكن بيرميني بدار للعجــــزه او مستشفى مجانين أو السجن أو أي مكااااان ...
افكار ومخاوف طفوليه بس والله كنت افكر فيهــا بكل جديه ...
لدرجة اني غمضت عيوني مأبغى أشوف مخاوف تتحقق قدامي عيوني اول ماوقفت سـياره حسيت قلبي ووقف عن الدق ...
سمعت يطلب مني أنزل بس والله لو يموووت مانزلته صرخت
سارا :ماأبغى أنزل ...أنزل أنت ...
قيس :لو ابغى انزل لحالي مأخذتك معي أنزلي بدون زيادة لغي ...
من صرخته نزلت حتى بدون مأفتح عيوني بعدين تذكــــرت وفتحت عيـــــوني ...
مووول .. وش نسوي عنده ...؟!
بس الأخ ماعطاني فرصه سحبنــي معه للمــــــول ...
الف علامة استفهـــــام على راســي ليش جايبني هناااا ... هنا مو مكاني ليكون بيضيعني هنا ويروح يخليني يحسبني دجاجه ماأعرف أروح لخـــــواتي ... مسكين ماعرف سارا زيــن نفخة روحي ومشيت بكل ثقـــه ... كان سابقني بالمشـــي يبغاني أمشي وراه بكل ذل بس هين أوريك حنا بمكان عام يعني مايقدر يسوي لي شــي ...
ساويت مشيتي مع مشيته وجلست أتفرج ... بعد مامشينا شي ربع ساعه وأنا ماني عارفه وش المطلوب مني ... بس أجاري مشيته واذا مشى مشيت ولو وقف وقفت معــــه ... وشكله محتاار بس تصدقـــون شكله يضحك ...
بس لو اعرف وش سالفته عشان اضحك زياااده ...هههههههههههه ..
وطبيعي مافكرت اسأله وطبيعي أكثرهو مافكر يقولــــي ...
فجأه لف علــي وكأن عنده موضوع مهم ويبغى يشغلني عنـــه عشان كذا قال ...
قيس :أدخلي هنا وأشتري اللي تبغيـــن ...
ناظرت فيه ببلااهه ... واشرت بأصبعــــــي على المحل وقلت
سارا:هذا ...
هز راسه بقوه بأيه وهو يحط ايديه بجيوبه ....
قيس :هنا او أي محل ...
طالعته بعدم تصديق ... وطالعت بالمحـــــل وقبل مايغير رايه مشيت للمحـــل بسرعه دخلت وفينــي ضحكــــه ...
والله يوم سعدك ياسارا ... أجل أدخلي المحل واشتري اللي تبغـــين ماأتوقع بيكون بالمحل شي ماأبغــاه ...
مسكت ضحكه شريره قبل ماتطلع منــــــي ...
واول ماطاحت عيني على الملابــــس بديت أنسـى كل شـــــــي ...
غير كلمته اشتري اللي تبغــــــين ...

ويمكن هي بعد نسيتها
بس تبغــون اللحق لقيت اشياء كثيره ماأعجبتني ومابغيتهــا يعني مو مثل ماتوقعت ان كل اللي بالمحل بكون ابغاه ....
بس كل اللي بغيته أخذته ...
لفيت لقيته وراي وماسك سلتي اللي جمعت فيـــــه ملابســــي ....
ادري بداخله يقـــــول مفجـــوعه بنت فقـــــــر وماشافت خيــر أو أي شــي ثاني بس مــــو مهم ....
والله وطحت بيدي ياقيـــــسوه ... تصدقون كنت خايفه يرميهم بوجهـــي أو يهزأني ويقول صدقتي نفسك يابنت الفقــــــر .. بس ماعلق ولاقال أي كلمـــــه طلعنا من المحــل .. شكل الأخ يحسبنا خلصنا لاحبيبي تونا ببداية السهـــره ...هع هع ...
تقدمت عليه بالمشيه ودخلت أول محل كان بوجهـــــــي ... بس هالمـره تشريت بميزاج وجلست اتفنن وأطلب ألوان من الموديلات اللي تعجبني مأخذ اللي قدامــــي وبس ...
المحل اللي بعده كان للجزمـــات ... عاد تعرفوني متعوده على السبورت والواطي ... وتقريباً أو شبه .. كل السبورت والواطي اللي عندهم كله أعجبنـــــي بس خفت يفشلني هالمـره ... قلت بأخذ أغلب اللي أعجبونــــي..
لماخلصت فكــــرت أخذ صنادل كعب ...اممم اذكر لما رحناااا مع ضحى لبيت يسرا الشينه لبست كعب وطلعني حلوه اصلاً كلي على بعضي حلــوه بس ذيك المـره يعني كنت غيــر ..
أخذت كم واحد اعجبنــــــي ...
لفيت عليه كان سرحــــان هزيت مع يده لين انتبهنـي اخاف أكلمه يصارخ علـي وأتفشـــــــل ...
وبكل ثقه قلت له ...
سارا :خلصت يالله حاسب .....


[ ..بماذا تفكر ..]



تكونت عنده الفكره بطــريقه طفـــوليه .... هو ناوي يوديهـــااا لأهلهااا وخصوصاً أن أختها مريضه ولازم تشـوفهااااا ... مايبغى يحرمها من أهلهااا ... لأنه يخاف ينحــرم من أمه .... بعد موت كايد صار فقد الأحباب كابوس يخاف منــــــه ... وقبل يوديهاااا لأهلها فكر يأخذها تتســـــــوق .... ولسبب غبـي جداً .... عشان يوصل عن طريقها لشوشو كيف لوأنهااا مكــــان سارا كيف بتكون مبسـوطـــه ....
لكن بنت الفقــــــر ماصدقت تحسبه جااايبهــا عشان سواد عيـــونهاااا وشالت كل اللي بالســـوق .... فالبدايه حس أنها فعلاً تشتري أشياء تحتاجها ... بعدين حس أنها تشتري لمجرد أنها كانت محرومه .... بعدين فهمهـــا صح
قصدهاااا تخســـــره .... خصوصاً بأخر محل ... وابتسامة الخبث اللي مافته ولاقدرت لثمتها الشفافه تخبيهـــا وعيونها طبعاً قمة البراءه ومليانه خـــوف هذي دكتوراة بتمثيل ......
طلع من المحل وهو محمل بالأكياس وهي وراه بكيس بكل يد .....
كان مقهــور منها ومفـــوررر ... ماكان ناقصه الشخص اللي اصتدم فيــــــه ...
قيس :وعمى أن شاءالله .... رفع عينه لشخص اللي قدامه وللي للأسف ماكان حتى يناظر بنتايج بلاهته ....
زفه بكل قوته على صدره وبقهـــر لأنه فهم ليش صدم فيه بدون مايشوفه لأن كل تركيزه كان على سارا وعيون سارا ووجــه سارا :وش تناظر فيه هاااه ...
الرجال ببلاهه وهو يناظر بقيس وأكياس قيس اللي تحت رجوله :هلاا ... آسف ياأخوي ... ونزل يشيل له الأكياس ...
رجع قيس يزفه مع كتوفه :أنقلع بس من وجهـــــي ...
ونزل شال أكياسه ومشــى وهو مقــــهور ... ماصدق يركبون الســــيارة ...
قيس :ليش فاتحه وجهك يامتخلفه ...
سارا :مافتحته مغطيته ...

قيس :لا والله مغطيته وعيونك اللي طالعه هذي وش هــــي ..
سارا بغباء :عيون وش هي بعـــــــد ...
قيس بقهر :تستهبلين أنتي ...لافه طرف الطرحه على نص وجهك وتقولين مغطي وجهي
سارا :انا دايم اسوي كذا حتى ضحى ماقالت لي شـــــي بعدين زين اني ماكشفت وجهي كله لأني ماأحب أحط على وجهي شـــــي وأنا حره ....
قيس :لاااا مانتي حـــــره ... حره هذي قبــــــــل يوم اللي مسئوله عنك حرمه مثلك ... بس دامك معي تمشين وتطلعين معي والكل يعرف أنك مــــرتي ماتطلعين الا متغطيه من راسك لرجــــولك وبصرخه :ساااااامعه ...
واتمنى تعاندين عشــــان تشوفين مــوتك علي يدي .......
والله الفكــــره ماهي سيئه لو تمـــــوت بسهوله يتزوج أخت أرملته ..... كان زين والله يقدر يذبحهــــــااا ...
وتسهل كل أمــــوره ...



[ .. أنا هنا ياأناني .. ]


سارا




مالت على وجهه الغبــــــي خرب علي فرحتي بالتسوق العالمي اللي سويته ... بس ماخربت مره ... لأن هذي من أهون الخناقات اللي صـارت بيننا ... وبعدين أنا كلمتين من واحد خايس مثله ماتخرب علي ميزاجــــــي ..
لفيت اطالع من الدريشه وأنا مبسوطه خخخخ وأخيراً شفت الشااارع .... اوما يوم طلعت كنت متوقعه يرميني بدار العجزه او مستشفى المجانين الله يرجني طلعت موسوسه بقــوه ....
حرام حرمت نفسي التفرج على الشوارع صدق أني هبلااا يبغالي اعوض اللحين لأني اكيد برجع انسجن بالشقــــه ...
وقف قدام الدكان ونزل ... اول مانزل حاولت افتح الدرج اللي قدامي بس مافتح ... تصدقون من ركبت السياره ودي أفتحه بس خايفــــه منه ... واللحين يوم نزل الدرج مأنفتح مالت عليه ... دقايق وركب... رمى علي كيسه فيها علبتين مويا وحلاوة مصاص يستهبل هذا .... وهو حاط سيجاره بفمه ومعاااه بكت سجاير ....
قال بعد ماولع سيجارته وحرك السياره ...
قيس :افتحيلي المويااا ...
سارا:معك يد ...
قيس بقهــر :ياحيوانه افتحيه لأفتح راسك بهذا واشر بجواله اللي بيده ....
فتح له المويا وأنا ادعي انه سم على قلبـــــه ... وجعله للعطش الدايم ...
سمعته يكلم أخوه جابر ويسأله عن أمه ... صح وش صار على عمليتهاااااا ... ياربي أنا كيف نسيت ... اووووووف ياربي كيف بعرف ... اللحين هذا لو سألته ماضمن انه بيجاوبني يمكن يتريق علي او يسفهني او حتي ممكن يظربني ....
طول بالمكالمه حشى ماخلى أحد من أهله الا وسأل عنـــــــه حتى عيال منيره يسأل عنهم واحد واحد كل هذا أهتمــام ماشاءالله وأنا حارمني من خواتي الملـع ** ... ان شاءالله تنحرم من شوفة أهلك يالحقـــــير ...وكعادتي لحسيت بالقهــر وبكل تهور رفعت الكيسه اللي فيها علبة المويااا الثانيه وظربته فيها على بطنـــــــــــه بكل غباء ..مأدري كيف نسيت انه هو اللي يسوق وأنا بالسياره وبسبب تهوري كان ممكن يصير حادث واموت انا وياااه ....

&

قيس

كان يكلم جابر وبذيك اللحضه جالس يشرح له حالة منير اللي من سمع عن غيبوبة أمه وبعد ماصحى من الأغماءة اللي صابته صار مايتكـــــلم ....
وكان تركيزه متشتت بينه وبين الطـــريق ... الظربه اللي جته على بطنه مهما كان مصدرها كانت بتسبب كارثه ... لأنه تحت وقع المفاجئه والألم القوي كان بيفقد السيطره على السياره لولا لطف الله ....
بعد ماسيطر على السيارة لف على الشخص اللي معه بالسيارة وللي للأسف كان السبب بكل هالمصيبــــــه ...
قيس :غبيه انتي غبيـــــــــــه .. كنتي بتسببين بحادث لناااا والله العاالم كم سياره بعد كانت بتررروح بسبب غبائك ... انتي مجنونه ولاوش مشكلتك يابنت النااااااااااااااااس ....
حسبي الله عليك بتجننيني معـــــــك ...
ماوقف تلعـين وسب .. لين وصل الشقه ... نزلهااا وعطاها مفتاح لشقه عشان تطلع لأنه لو طلع معهااا اكيد بيذبحهـــااا ...
رد على جابر اللي من قطع المكالمه معه وهو ماوقف دق ...
قيس بعصبيه :خيررر وش عندك انت بعد
جابر :انت اللي وش فيك ليه صرخت ... وش صار لايكون مسوي حاااادث
قيس :لاااسويت حادث ولاشـي بس طس عنـــــــــــــــي ... اللحين أنا جاايك لاتحرك من المستشفى لين أوصلك ...



[ .. وانتقم الوحـــــش ..]



سارا



ماصدقت قدرت اوصل للشقه وأنا حامله كل الأكياس بدون مااطيح شــي ... طيحتهم على السرير ورميت نفسـي فووووووقهم .. وصرخت بمرح
سارا:هياااااااااااا ...
اللي سويته اليوم أنجااااز لــــي من عرفت الوحش .... وييي والله تصرف مجنون بس برد حرتي ..
ههههههه ولا شكله وهو يصارخ علي ومنفعـــل أكبر شفى لغليلي .. صح كنت اتنافض من الرعب ... بس مبسوطه .. مبسوطه موت لأني قدرت أطلعه من طوره و خليته يفقد اعصـابه .....
شكل تصرفاتي المجنونه بتكون افضل سلاح استخدمه ضد الوحش ...
امممممم واللحين بدأ وقت تجريب اللي شريته ... هياا قفزت واقف وسحبت أول كيس تحت يدي وفتحته ....
سارا :هههههههههههههههههههههههههههههه ... ياربي وش هذا ... صدق مجنونه هذا كيف يلبس الحين .... ماله يدين هههههههههههههههه ..
يالله يابنت بلا قراوه فكري شوي وبتعرفين كيف تلبسينه هع ...
رميته بالهوا ورجعته مسكته ... بس بجد مالي داعي مشتريته اكيد هذا من المحلات الأخيره اللي كنت اقش منها بس عشان اخسر قيسووه .. طلعت بنطلون تحفه فوشــي ... بس ياربي وش ركبت عليه هذا مو فاكره ... رميته بعدم اهتمام وشفت شي ثانــــي .. وهكذا قضيت العصر كله وانا انبش بأغراضي شي ألبسه وش ارميه بالدولاب بدون تجريب ... فلللله وفلة الفللله ماعندي ملاك تقول رتبي الدولاااب .. لاتخلين ملابسك طايحه على الأرض ...
كذا الحريه والا فلااا ...
حسيت أني جوعااانه بعد كل هالفرفره بالسوق ...
رحت المطبخ مأدري وش أسوي بس تعبااانه مره مافينــي أطبخ .. اللي يسمعني يقول طباااخه .. سويت سلطه وحطية عليها جبنه وحشيتهااا بالساندويشتااات اموووت فيهااا كذا ... ملااك ماتحبها تقول تخبيص بس دايم تأكل معي ...
جلست بالصاله وجلست اشوف ام بي سي اكشن اصلن مأشوف غيرها وتو بس مأحب القنوات الباقيه ....
وجلست على التلفزيون لين بعد صلاة العشااء ...
بعدهااا قمت تعبااانه خلاص بنااام ... بس قبل مأنام لازم اخذ دش .. لأني احس بقرف من يومــي الطويل ...
اخذت شور سريع وانتبهت اني ماجبت ملابســـي معي للحمام .. من النعاااس والله ماني حاسه بالدنيااا .. لفيت علي المنشفه ..وطلعت للغرفه أخذ ملابـسي ...
كنت مره نعسانه وماني حاسه بالدنيا جلست على الأرض عشان اخذ من الدرج ملابس .... لفيت على تقفيلة باب قويه ومو أي باب ... باب الغرفه ... لفيت بسرعه .. توني انتبه .. كيف طلعت من الحمام كذا ...
كيف نسيت وجود قيـــــــس ..
تجمدت مكاني مأدري وش اسوي ودي اقوم بسرعه اركض على الحماااام ..
شفته جاااي لمــي والشــــــر بعينه ... صح كيف نسيت اللي سويته اليــــوم بالسياره .... شكله مانســــــــى ...
بس تكفى مو اللحين لين البس ملابسـي واظربني على كيفـــــــــــــك .......
كان يقرب مني ويقرب ويقرب .... لين صار فوقــي مباشره وأنا تحت رجــــــوله ....
كانت نظراته مــرعبــه ..غمضت عيــوني وأنا اصرخ ...
سارا :لااا الله يخليك لااااااا ...



[ ..أضعت حلمـي ..]


قيس



ركب سيارته بعد ماصلى الفجــــر ... سند راسه على الدريكســـون ....
وش اللي سواه قمـــــة الغبــاء ... كيف أخطأ هالخطأ الكبيـــــر ... بهالتصرف ربط نفسه بسارا الى فتـــره أكبــر .. ويمكــن للأبد ...
ليش انهى حلمـــه بيده .... كان عنده أمـل ... أنه يطلق ســارا ...... وينتظر لين تتزوج ... ويتزوج مـــــــلاااك ...
صح فيه عواقب كثيـــره منها أمـــه ... وأختها ضحــــى ... واشياء كثيره بس هـــو يحس انه مرتاااح للفكــــــره ..
لكن اللحيــن وبعد اللي صار بينهــم ... كيف يطلقها عشان يتزوج أختهـــاااا .... كان متأمل أنه لو طلقــها بدون مايحصـل بينهم أي شـــي .... سـارا بتوقف معــه لو طلـب منهـــااا يطلقهااا بشرط أنها تقنع مــلاك تتزوجــــه ... كان مخطط مايظلم سـارا ... ولو تبغى تتزوج هو يبحث لهااا بنفسه عن زوج مناسب ...
هو خطط هو رســـــــــم ... هو فكـــر بكل شـيء .... وهو بنفسه هدم كل شــــــــــــــيء ....
فتح الدرج اللي داخلــه الشنطه وغمر وجهه فيهـــــااا ... يحس انه يشم فيه رئحه خياليه .... ويربطهااا بشـــــــوشو .....
خلاص أنهى حلمــه اللي بدأ من سنتين بلحــضات غبيه فقد فيهــا عقــله ....
مرت أيامه مع شوشو مثــل الحــلم قدامه عيـــونه .... لمااا كان دايم يشوفهااا من شباك مكتبـــه ... وهي تجري ورى هذا وهذا تشحد .... يتذكر دعاويهااا الأستفزازيه اللي تطلق عليه وعلـــى اللي مايعطونها فلـــووس ....
يتذكر الأياااام اللي كانت فيها محل اشمئزازه ... كان يكره النوعيه اللي هي منهـم ...
يكره طريقتها بالترجي والركض ورى النااااس عشان تكسب من وراهم كم ريااال ...
ويتذكر كيف بدأ يحبهــــــــا .... كيف بدأ يفقدها لمااا تغيب .... كيف كان يتعمد يتهاوش معهااا ... رغم انه قبل كان يتقرف بس من يسمع صـــوتهااا ... وهي اللي كانت تحتك فيه وهو يشمئز منهااا ومايرد عليهااااااا ..
وبعد ماصارت محل أهتمامه صار هو اللي يتعمد يسوي أي شـي عشان تجي تكلمـــــــــــــه ....
...
ضغط على راسه بين يديه يمكن بهالطريقه يقدر يوقف تدفق الأفكاار داخل راســـــــــه ...
حرك السياره بيروح أي مكـــــــان بس يهــرب من هنـــــــاآ ...




[ .. فلسفة الصغار ..]



وعد



بعد العصر رجعنــا مره ثانيه للمستشـفى .. واللحين انا ونوف واقفات نشوف الأطفااال اللي بالحضانه واللي منهم ولد ضحـــــى ....
نوف :مأدري ماتحسين شكله مو حلووو ..
وعد :حرام عليك لاتقولين كذا هو صغير
نوف :اصلاً انا حاسه ماراح يعيش ..
وعد :كلنا حاسين انه ماراح يعيش بس مانقول مثلك ..
نوف :عادي وش فيها لو قلت توه جاء اليوم امداكم تعلقتو فيه ..
وعد :اول ولد بعائلتنا ويمووت حرام والله
نوف :ههههههههههههه عشان كذا انا اقولك ماراح يعيش مايصلح يكون بينا ولد ..
وعد :قص السان ان شاءالله انا عندي احساس انه بيعيش ..
نوف :مسرع ماغيرتي رايك توك تقولين كلنا عندنا احساس انه بيموت ...
وعد :طيب انا عندي احساسين انه بيعيش وانه بيموت ...
نوف بضحكه عربجيه :بجد انتي خبله ....
وعد :مليت ضحى متى بتصحـــى .. يعني ليش جينا وحنا ماراح نقدر ندخــل لها
نوف :مأدري عنهم مستشفى الفلس ...
وعد :وش دخل المستشفى .. الدكتوره الغبيه ام شعر برتقالي هي اللي مانعه الزياره عنهــا .. ماتشوفينها كيف خزتنا وقالت مافيه زياره
نوف :تدرين وش افكر فيه ..
وعد :لااا وش درانــي .. انتي تفكرين داخل عقلك مو عقلي ..
ظربتني نوف على راسي وهي تقول
نوف :غبيه ... هذي مقدمه عشان اقولك السالفه اللي عندي
قلت بأستغراب
وعد :ليه انتي عندك سالفــــــــــه ...
نوف :اجل وش كنت بقولك من الصبح ...
وعد :انتي بتقولين لي السالفه اللي الصبح او اللي اللحين
نوف بصرخه :غبيييييييييه ...
فجأه نوف صرخت علي وراحت تمشــي وتركتنــــــــي ...
وعد ناديتها بصوت عالي وأنا ناسيه نفســي :نوووووووف ..
بعدين تداركت نفسي ورحت اركض ألحـقهااااا ...
وعد :نوووف تعالي وين رايحه
نوف :بروح لخواتك يعني وين بروح ...
وعد :طيب وش نبغى فيهم نرجع لهم خلينا نفررفر بالمستشفى ....
نوف :ياحبيبتي بتفرفرين انا قلت لهم بنشوف البيبي وبنجــي اللحين أكيد بنرجع للبيت لأن جلستنا مالها فايده ...
وعد :مين قال مافيها فايده ... شوفينا مبسوطين وجايين نتمشـى ...
نوف :غبيه انا اقصد الغرض الأساسي من جيتنا للمستشفى اللي هو زيارة ضحــى .. واللي اللحين مانقدر نشوفهاااا .. عشان كذا نرجع للبيتنا افضل ...
مسكت مع يدهاااا بس مارضت توقف ..
وعد:بليييز اسمعيني لو رجعنا للبيت بس بجلس تهاوش مع شدن .. وحنه ورنه ..خلينا هنا احسن .. اقنعي البنااات نجلس أكثــــــر .. قولي لملاك هي تسمع منك ..
نوف :من متى ملاك تسمع مني أو منك
وعد :ياغبيه ملاااك اللحين تقرب منك عشان سارا راحت عنهــا .. ماتشوفينها اليوم الصبح اخذتك معها لما كانت بتجينا المستشفى .... وحتى على الغداء جلست جنبك
نوف :كل هذا يعني صارت تقرب مني ياغبيه هذي اشياء طبيعيه ... مو معناها ان ملاااك تقرب منك
وعد :لا أنك ماتعرفين تفكرين لو فكرتي شوي بتعرفين ان ملاك تحس بالوحده وبتصير تقرب منك وتصير صديقتك
نوف :وش معنى انااا ليش ماتقرب منك انتي
وعد :لأنك اقرب لها بالسن
نوف :لااا والله اللحين نسيتي شوق وهند هم اللي اقرب لها مو أنا
وعد :بس شوق وهند مو صديقاااات .. ملاك أختارتك لأنك صديقتي وقريبه منـــي وتحسب تقدر تأخذك مني وتصيرين صديقتـهاااا ..
نوف :بليييز وعد اتركي سوالف الرسوم عنــك أنتي كبرتي على التفكير بالطريقه هذي .... مو كل شي تشوفينه بالتلفزيون تجين تطبقينه علي ...
وعد :شفتي هذي بداية أعراض انك بتتركينـــي تشوفينـــي بزره واصغر منك وتفكيري غير تفكيرك مع ان الفرق بينا سنتين ...
نوف :وعد والله لو ماسكتــي لأخذك وارميك بمستشفى الأمراض النفسيه ...
وعد :مصدقه نفسك انتي ماعندي أهل عشان ترميني بمستشفى المجانين ...
نوف :فعلاً انتي ماعندك أهل ... ويالله اخرسي تعبتي احبالي الصوتيه باسألتك الغبيه ...
وعد :تكفيـن يافاتن حمامه ..
نوف :وش دخل فاتن حمامه بالسالفه .. ومن هي فاتن حمامه ...
وعد:مأدري بس مره سمعت ضحـــى تقولها لملاك وقلدتها فيها شـــــــي ...




[ .. لايكفيني الصبر ..]


سـارا



اللي حــصل معي أبشع شــــــي توقعتـــه يحصل معــاااي ...
ان ماكنــــــت متقبلته ... ولاهو متقبلنـــي ... ليش تصرف معــي بهالطريقه الحــيوانـيه ....
ان ماني زوجتــه صدق عشااان يصير بينااا كذا ....
هذي فتره و بعدهــا برجع لحياااتي الحقيقيــــــه ... مأبغى ارتبط بحيـاة جديده .. وخصوصاً معـــه ...
ليه يربطني فيه ... كل اللي مريت فيه قبل من طلعت من بيتنا يوم العيـــــد الا يوم أمـــس ... احسه مغامره
سيئه صـــح كنت اتصبر بس لأني واثقه اني بنتهــي منهـــــــااا ...
بس ماتوقعت ان الأمور تتطور معـــي كذا ...
انا مأبغاااه .. وماني مستعده ابد لفكرة الزواج ...
للحين ابغى حياااتي الماضيه ابغى اعيش بين خواتي مابغى اتزوج وتنقطع علاقتي فيهــــم وارتبط بشخص ثانـــــي ...
وماعندي اسعتداد اتقبل هالحيـاه ..
كنت مابغى اتزوج وانفصل عن خـواتي ... ورضيت تحـــت ظروف معينه على امل يكون زواج مؤقت وكلن ببيته لين تقتنع ضحى اني مأبغى اتزوج ....
بس هو بحقـارته سرع الأمور بطريقه ماني فاهمتهاا واللحيـــن رجــــــع بطريقة جديده يربطني فيـــــــه ...
بس أنااا مستحيـل استمــر بهالحـياه معــــــــــــه ... أنا لازم اواجهـهه وافهمـه ان حياتي معه مستحيــله ..



[ .. أكرهـك .. هل تعلـــم ..]



قيس


بعد الظهــر رجع للشقــه .. كان تعـبان قضى ساعات طويله بالمستشفــى .. بين منيــر اللي للحين رافض يتكلــم ...
وأمـه اللي تطمـن عليهــااا من كلاام الدكتــور بأذن الله فيه مؤشـرات انها بتصحـي ... ومع كل هذا مانســى يفكــر بمصيبته ... وشبه اتخذ قراره بسرعه مثل ماكاااانت قراراته بالفتره الأخيــــره ....
فكــر يخلي الأمــور مثل ماهــــي .. ماراح يغيــر شــي ... مايدري الوقت وش مخبـي له ... يمكن كل أمـوره تنحــل بدون تدخل منــه .. ويمكــن مع الأياااام يقدر يتعايش مع حيـاته الجديده ...

سارا :لو سمحت ابغى اتكلم معك ...
طالعهااا بنظره عدم استلطاف :وانا مابغى اسمع صوتك ....
مايدري ليش رد عليها كذا .. مع انه مافيه سبب يمنعه من سماعهااا ...
سارا :قيس لووو سمحت ترى اناااا مليت من تطنيشك لي ..... شووووف انا اخاااف منك صح .. وانت تعرف هالـشي ....
ومشـــى وراح ماسمــــع باقي كلاامهاااا
دخل الغرفه وهي وراه ....
لف عليهـــا بقوه :اطلعي بررررى
سارا :ماااني طالعه لازم تسمعنـــي ... شووف انا ماني مجنونه ولامختله ولاحتى غبيه عشان تعاملني كذا ....
سحبهااا مع يدها عشان يوخـرها عن طريقه بيطلع للحمام ... بس هي مثبته يديها بقوه على فتحة الباااب ... وقالت وهي تتالم من سحبه لهاااا :انا افهم مثلك ... انا انسـانه عندهااا عقــــــــــــــللل ...
لازم تسمعني فاااااهم ......
قيس :سارا وخــــــري عن وجهي احسن لك ... لاتخلينــي انزل سخطــي فيك ....
سارا :اكثر من اللي سويت وش بتســــــوي .... قيس انت وش بقى ماسويته فينـــــيي ...لو انا يهودي ماسويت فينـــــــــي كل هذا .... من اناااا طفله مارحمتنـــــــي .... وش بقى ماسويته ....تبغى تذبحنــي اذبحنــي على الأقل ارحــم من العيشـــــــــــه معك ...
دفها عن طــريقــه وطلع للحمــام ...
اول ماطلع للقاهــا للحيــن واقفــــــه ...
سارا :شوفي لو بتذبحنــي بقولك اللي عندي وبتسمعنـي غصب عنك ...
مشى للغرفه بدون مايلقيها بال ولاكأنها موجــوده ... بس شكل هالتـصرف بعد ماراح يردعها عن اللي بتسويه ....
دخلت وراه للغرفـه ...
سارا :تسمع اللي بقوله لك .. انا اكررررهك ... مومن اليوم ولاأمس ولامن شهر او اسبوعيـــن ... طول عمرري اكرهك من عرفت نفســـــــــــي أكــررهك ... انت الوحش والكااابوس اللي بحـياتــــــــي ...
تسمع انت كابوس بحيــاتي .... انت ماعندك احساااس وعااارفه انه ماراح يهمـــك ... بس لازم تفهم هالشي انت مو انسـان.... انت حقير اقرررب تكون للحيوان من كونك انسااان ...
انا طول عمررري ادعي عليك تمــــــوت وبظل ادعي حتى اموت اناااا او انت تموت قبــلي ... بس لو مت انت قبلي بستمر ادعي أنك تعذب بقــــــبرك .... وتعذب بجهنــم ...
وعمري ماراح اساااامحك ....ساااامع ماراح اسااااامحـــــــــك ...
لو عندك ذرة احساس بعد هالكلااام ماتووووقف بمكااانك تناظرني ولاكأني أقول شــــــي ...
كانت تصارخ بكلاامها بطريقة هستـــريه .. وهو عارف وش نهاية هالشــي .. وفعلاً ثواني وتوسدت الأرض وهي تصرخ بضعف :سااامع أنا اكرهك ....
كانت تبكــي وشبه فاقده للوعـــي سحبها مع كتوفهااا لين وقفــت شالهااا... وشبه رماها على السرير ...
وجلس على الأرض وراسه بيــــــن يديه ....
ليش يوم قرر يتقبل الأمـــــــور كماهــي يصير معــه كذا ....

&

رنين جـواله صحااااه من نومــه ... كان نايم على الأرض ومســـــند راسه على السـرير ....
كان واحد من زملائه بالعمـل ... قفل جـواله ...
رفع راسه يشوف اللي بالسـرير لقاها صاحيه وتنـاظره ...
قيس :تروحين عند خـواتك ...
سارا بدون ماترد زادت دموعها صدت عنه للجهـه الثانيـه ...
قيس :اكيد تبغين تروحـين ..
سكت ثواني ويوم مالقى رد .... كمل :بروح اصـلي العصر ارجع ألقاك جاهــــــزه ...
وطلع رغم أنه باقــــي ساعه على صلاة العصـر ...

&
بعد ساعه ونـــــص
&
كان يتأفف من الملل جالس على مقدمة سيارته ... لهم ربع ساعه يدقون على الجـرس ومحد فتــح ... والعنيده ماهي مقتنعه ان البيت مافيـه أحد
... ويكلمها وتسفهه ماتبغى تتحــرك من قدام البيت ... ويدها مانزلت من على الجرس اللي واثق انه احترق تحت يدهـــاااا ...
قام من جلسته وراح لمهااا .. حط يده على كتفها ولفها عليه ..
قيس :سارا اسمعــي خلينا ندخل بالبيت عن الشمس اللي شوتناااا .. ماحنا متحركين من البيت بس بندخــل فيه ... ولجوا اهلك تروحين لهم ...
تأففت منه ورجعت تدق الجـرس ولاكأنه يكلمهااا ..
قيس :لاحوول الله ... يابنت الناس تعالي ادخلي لاتحرقك الشمـس .. ترى والله عذبتني معك ....
لما انقطع رجاه منها .. دخل بيتهم وترك الباب مفتوح لهــااا ... توقع البيت فاضـي بس سمع صوت جابر يتكلم مع احد بالمجلس ...
دخل ولقاه مع منيــــــر :منيررررر الحمدلله على السلامه .. جابر ماقلت انه بيطلع اليـــــوم ..
جابر :هو قال بيطلع ...
قيس :يعني تكلـــــم ...
جابر :ايه مابغى ...
قيس :وشلونك اللحيـــن ...
منيـر : عادي ... بس ماني رايح مع أبوي لبعارينه ...
قيس لف على جابر بأستغراب :وش السالفه ..؟!
جابر بضحكه :هذا اللي خلاه ينطق ... ابوي قاله بأخذك للبعاارين وتكــلم يقول ماني رايح بجلس عند امي
منير شوي ويبكي :ابوي بيأخذني ... يقول امك ماهي داريه عنك .. واخوانك بيخلونك بالبيت ويروحون وانت بتهيت ...
جابر :ابوي صادق هنا تجلس عند من ..
منير :أنااا مو بزر لازم احد يجلس معي .. بعدين ابوي المفروض يجلس بالبيت مو يروح لبعارينه وبيأخذني معه ...
قيس :خلاااص تجي عندي ..
منير :لا بروح عند منيره ..
جابر :زوج منيره مايبغااااك..
منير:من قاله ..؟!
جابر :انا اقوله رح مع ابوي او قيس منيره مالك جلسه عندهااااا ...
تذكر سارا وقال لمنير :اطلع شف سارا عند بيت اهلها شووف اذا مادخلت ..قلها تجــي ....
اول ماسمع كلمتــه منيــر طااار من المجـــــلس ..
قيس :اللحين صدق حالته زينه اوكيف ...؟
جابر :ترى من قبل يقدر يتكلم بس هويعــاند الحـي*** ..مأدري من وين متعلم هالحـركااات ... حتى ابوي اول ماقال كلمته نط ورد عليه مع أنه من الصبح نكلمه مايرد .... وواضح انه نسى نفسه وتكلم .. ولاكان طولنااا وحنا نحسبه مـريض ....
قيس :طيب ليش سوى كذا ... يعني هو لأنصدم من اللي صار لأمي ولا شـي ..
جابر : يبغاناا نشفق عليه ... عشان متوقع انه بنهمـله لو صار لأمي شي بعيد الشر .. ماتسمع دايم يقـول لو حصل لكم حطيتوني بملجأ ....
مايدري ليش طرى عليه ان منير متأثر بسارا وخــواتهــااااا ...
وتأثير كبيــــــــــررر ...
وهذي غلطتهم سمحوا له يقضي أوقات طـويله معهـــن ...

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
قديم 23-04-10, 04:30 PM   المشاركة رقم: 95
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : همسه ود المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

فاضل 10 اجزاء غدا بنزلها

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبة عاشقة ديرتها, بلا رقيب, رواية بلا رقيب, رواية بلا رقيب للكاتبة عاشقة ديرتها
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:05 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية