لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-10, 06:01 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

"سهر طلعت وهذا الشي متعوده عليه كل ماجاب لها طاري خطبه وهالحكي قفلت الموضوع بأي طريقه .. ماكانت تبي يصير معها كذا حاولت كذا مره تقطع علاقتها فيه لانه يقرب لها وموحلوه في حقها .. بس هي تعلقت فيه حد الجنوون وكل ماقالت اخر مره اكلمه تضطر ترجع تكلمه غصبن عليها وكانت تشوف حكي الخطبه ييشوفها من جهته بدون ماهي تدري احسن لها ..
سهر طفشت من حياتها ماعرفت شتسوي تحس انه روتين لابعد درجه .. اشتقت لاخوها سلطان الي دايم معها ومايفارقها مو مثل منصور ..منصور صحيح اكبر منها وماتحس راح تمون عليه كثر ماتمون على سلطان بس زهقت بدونه.."

" طق طق طق"


سهر تصلح بجامتها : تفضل

"طل منصور عليها"
سهر تضحك: بل
منصور: شفيك
سهر: لا ابد شالطاري ؟
منصور: ابد والله زهقان وجيت ابي اقعد معك
سهر بنظره تشكيك : sure
منصور: اي اي اخلصي
"سهرتبتسم"
منصور يلقي نظره على غرفتها : شقاعده تسوين ؟ماتسوين شي ليه ماتنزلين تحت دامك فاضيه
سهر برواقه :تعال اقعد ..لا بس توني مسكره النت
منصور: اهاا"ويرفع حاجب" شتسوين على النت
سهر تضحك : منصور في حد مرسلك علي
منصور: لاوالله بس ابي اخلق معك نقاش ماعرف وش اقول
سهر: هههههههه كذا قالولك النقاش تحقيق
منصور: لاتقعدين تتطنزيين لا اجيك بكف
سهر: هههههههه منصور قوم اقلب خشتك
منصور: هههههه ياختي انتي بايخه مدري ليه جاي عندك
سهر فاتحه عيونها وبدلع : ليه تحكم علي كذا
منصور: مادري احس قاعده اسئلك وتجاوبين قد السؤال
سهر بغمزه: ليه جاي تسحب مني اخبار
منصور يضحك : ههههههههههههه اموت يافاهمتهم
سهر تضحك وبلقافه: قول قول وش تبي اقول لك
منصور: ياشين اللقافه حتى لو ابي اسحب خلاص هونت
سهر: لاجد منصور قول شعندك
منصور : انا مادري وش ربي رماني عليك بس ماعندي غيرك
سهر ماتبي تعلق عشان لاتزودها ويهون مايقول بس ضحكت
منصور: هممم بس لاتقولين لحد
سهر: اوكي sure


منصور وهو مسوي مستحي: انتوا البنات اذا شفتوني وش تقولون عني

سهر فقت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه من جدك هههههههههههههههه
منصور يضربها على راسك : انا قايل لو قاعد محلي احسن لي
سهر حاولت تمسك نفسها : ههههههه طيب طيب ليه هالسؤال ؟ انت مو واثق من نفسك
منصور: مو سالفه ثقه "وسكت " ولاتدرين بدخل على طول غزل لو شافتني شتقول
سهر شهقت : منصوووووووووور
منصور طاح قلبه خاف انه تهور
سهر وهي تضربه: يالملعووون اثاريك "وترجع تشهق "
منصور ضربها على راسها: فجعتيني من كثر ماتشاهقين وش قايل انا
سهر تغمز : ههههههههههه ماكنت ادري انه شايف لك شوفه بس"ولوت بوزها" مالقيت الا غزل
منصور بجديه : ليه وش فيها ؟
سهر: لا بس ما اخبر انكم اصلاح .. يعني انت ماتطيقها وهي ماتطيقك وانت ادرى وش معنى تسألني عنها
منصور افف الله يعيني على اسألتها : واذا قلت لك هذا الشي الوحيد الي عاجبني فيها
سهر بأستغراب: وشو ؟ عسى لانها ماتطيقك
منصور حس ان شوي وبيذبحها بس كمل وكنه العيد : لا ياحظي عليك انها عنيييده
سهر: هههههههه اهااا
منصور: وشو اها وش تقول لاشافتني ؟
سهر: عادي ماتقول شي بس مره قالت لي انها ودك تذبحها عشان مدري وش صاير بينكم
منصور: اها مالت عليها من زينها الشيفه
سهر: هههههههههههه انا ارحم حالك
منصور يضحك على نفسه
منصور يمسك اذنها: هي هيييه تدرين لو يطلع الحكي لاي مخلوق بنهي عليك بهذي الغرفه
سهر خافت منه بس ضحكت على غبائه: هههههههههههههههه منصور اتركني وربي ماني بقايله لحد سرك في بيير
منصور بأستهزاء: وليكون مفكره جايه اقولك سر
سهر قامت متنرفزه : والله ماعرفنا لك تدري قوم اقلب وجهك
منصور: لابس مستغرب ان شلون فكرتي اني انا اجي واعطي احد اسراري وحده مثلك
سهر تنرفزت حدها: منصووووووووور
منصور يضحك وقام من وراها وشدها من شعرها وقربها من عنده وباسها على راسها
منصور: هههههههههههه امزح شفيك
سهر انبسطت : طيب طيب بس اترك شعري
منصور ترك شعرها ولفها ناحيته
منصور: وهذا اخر انذار ياويلك تقولين لحد
سهر تهز راسها : اوكي
منصور: يلا تشاااااااو "وطلع"
رجعت سهر تقعد الا شوي وداخل عليها
سهر ناظرته بأستغراب
منصور بضحكه : تدرين عجبتني السوالف معك بقعد معك اليوم ماني بطالع
سهر ماتت ضحك عليه
"وهو سكر الباب وراه وراح جنبها وقعد يسولف عليها او بلاحرى يسحب منها بدون مايوضح انه هدفه يعرف عن غزل اي شي وبس "
.
.
.


في سياره فيصل


من ركبوا السياره وهم ساكتين ..

اديم ... ماكانت عارفه وش تقوول ماتعودت تطلع مع لحالها او قد فتحت نقاش معها ماكنه اخوها وهي بطبعها الهادي ماتعودت تاخذ وتعطي معه بميانه مثل خواتها..
اما بالنسبه لفيصل .. كان عارف اديم هاديه وكان متوقع انه مايقدر ياخذ منها حكي مثل ما يقدر ياخذ من وصايف الي من تقعد ترمي الي فقلبها والي وراه ..وبنفس الوقت مو عارف عن ايش يسولف لها
بس قرر يقطع الصمت : والله انبسطنا بالشاليه
اديم ابتسمت بخاطرها اخيرا : اي والله مرره
فيصل : تغير يعني من زمان مارحنا
اديم : اي والله واحلى شي الجمعه
فيصل : اي والله
اديم: ودنا طولنا بس قهر وربي
فيصل : هي حلوه ومو حلوه
اديم: شلون يعني
فيصل: هي حلوه وناسه وننبسط وموحلو نطول عشان تعرفين الجمعه وورانا صلاة جمعه يعني تعرفين وانتوا البنات دراسه يعني لو عطله اوكي بس ويك اند حلاتها يومين اربعا وخميس
اديم : اي صح لافكرت فيها
"وسكتوا ..وبعدها "
اديم : هممم شطاري عليك على الطلعه ومعي
فيصل : ليه شفيك انتي
اديم: هااه مافيني شي بس مو بعادتك
فيصل يبتسم هاديه : خاطري اسولف معك..ونستانس وبيني وبينك نغير جو انا فاضي وانتي فاضيه
اديم تبتسم ابتسامه عريضه
اديم : ياحليلك والله
فيصل يقرصها على خدودها : الحين ياحليلي هاه
اديم استحت وحمرت خدودها
اديم: لاوالله من زمااان
فيصل يلوي بوزه : اي بنات ماينوخذ منكم لاحق ولا باطل
اديم: هههههههه حرام عليك
فيصل : لاعنوني مو حرام علي حرام عليكم انتوا
اديم: هههه شوف لاتفتح لي قضيه المراء والرجل فكنا منها
فيصل: ههههههه لانكم عارفين سواياكم
اديم: ههههه انتهينا
فيصل: طاايب انزلي
"وقتها كانوا على باب ستاربكس الكورنيش نزلت اديم وكانت عيون فيصل عليها كان يعرف الخبر دايما مزحومه واذا شافوهم الا بيقطون عليهم كلام الا وخويتك الا والا وكان يناظرها ويناظر حولها اديم كانت عارفه مثل اخوها بس مشت وراحت قريب منه ودخلوا حق العوائل فيصل اول مادخل ماشاف الا بنات متوزعات بكل مكان ماعجبه الجو خصوصا اغلبهم لفوا عليهم ونفس الشي اكيد بيقولون عن اخته ان هو خويها وعشان كذا قرر يطلع بأخته فوق الطابق الثاني واديم طلعت معه وكانت ساكته قعدت ايم بعد ماختار فيصل المكان الي يناسبه "
فيصل: وش تشربين ؟
اديم: فرابتشينو
فيصل : اوكي
اديم: فيصل وجيب لي فردج كيك
فيصل ابتسم : ان شاء الله
اديم ابتسمت يوم راح وبخاطره " يابخت الي بتاخذك والله فديييت اخوي اانا طول وقبله وجمال واخلاق ورومنسيه اي بنت بيحصلها مثل هالوقت .."وشوي " مو مثلي بيقطوني على فواز الي مادري وش طينه امه حتى ماقد سمعت حد يتكلم عنه .. وهو كله ساكت وانا اخاف من الساكتين "
وبعدها لفت تشوف الموجودين ماكن فيه غيرهم وغير عايله بدون رجال يجي عددهم 7 كلهم كانوا حريم كبار وكم بنت اصغر منهم ابتسم يوم شافت وحده تناظرها ولفت تناظر الجهة الثانيه الي كان يطلع على الشارع وضحكت
فيصل وقتها وصل وقعد جنبها : شفيك تضحكين
اديم لفت عليه : ياخي شوف الناس اذا حطوا طابق ثاني وفيه بلكونه يكون قدامه منظر اشجار او بحر مو هنا نطل على الشارع والسيارات
فيصل : هههههههههه اي والله
اديم : هههههه والله فرق بين هنا ولبنان
فيصل : اي من جد لاتتعبين حالك تقارنين
اديم تناظره : عاد هالسنه مافي لبنان
فيصل: ههههههه اي والله بس تعالي سمعتهم يقولون بنسافر جميع
اديم: اي سمعت ولا ادري وش صار
فيصل: الله يقدم الي فيه الخير
" وسكتوا شوي .. وبعدها نزل فيصل راح يجيب الطلب وبعد مارجع حط الا وردر وقعدت تضبط شرابها وفيصل كمان وبعد فتره "
فيصل فجأه: ديومه ليه جد ماتبين فواز
اديم انصقعت شلون يقولها بالوجه كذا هذا الي خافت يسألها لانها توقعت انتهت منه بالسنبه لفيصل وعلى طول اتذكرت طلال يوم يهاوشهم وصكت الدنيا عليها
فيصل قدر سكوتها على اساس انها رافضه من البدايه ومستحيه وقال كنه يرمي صاروخ ثاني: في احد في بالك
اديم فتحت عيونها على الاخر شلون يقولها كذا وهذي هي اخته : فيصل وش تقول انت
فيصل ماكان يبي يقلب الموضوع لعب : مو معقوله بنت مثلك حلوه وهاديه مايكون حد في قلبها اديم خليك صريحه
اديم حست اخوها انجن اصلا حتى لو تحب نو واي تقول له:طيب واذا قلت لك والله ان ماحد في بالي بس انا رفضت فواز لان مادري ابي ادرس واحس لسا اشياء بحياها باقي ماسويتها
فيصل: مثل ايش يعني دام مافي حد في بالك تنتظرينه
اديم تحس انها متبلعمه : يعني لساتني ماكمل دراستي احس ابي ادرس واشتغل بعد واحس "وسكتت " باقي باقي اشياء كثيره خاطري اسويها "وسكتت على طول شربت من الفرابتشينو تحس ريقها نشف
فيصل ماكان يناظرها لو ناظرها بترتبك وماهي مجاوبه عليه : جايز… وبيني وبينك ريحتني يوم انك رافضه الزواج مو رافضه فواز وفواز وربي ماينرد مجنونه الي ترده
اديم: انا عارفه وانت عارف ان الكل يقول ان انا له وهو لي ودامهم خطبوني الحين مافيها شي لو انتظرني بعد ما اخلص جامعه
فيصل: طيب بس لو ملكه
اديم: نفس الشي مابي احس اني مرتبطه "وقالت بأبتسامه تبي تغير الاسلوب الجدي الي بينهم " وتعرف ماتدري يمكن احب لي واحد
فيصل لف عليها : احلفي
اديم تطلع لسانه : هو حرام
فيصل فتح عيونها : من جدك
اديم :ليه انت شايف فيها شي
فيصل هز راسه كنه يرفض فكره مرت عليه وبتردد خايف يقول اي ويتورط بعدين مو الحين : هاه لا بس شلون وانتي عارفه فواز لك الحين ولا بعدين رضيتي او ابيتي
اديم ابتسمت مجامله وفلبها يتقطع ودها تذبح هالفواز الي كلوا قلبها فيه : لا اصلا بس استهبل عليك
"فيصل قال كذا وهو مو عارف وش بيصير بعدين وماكان مجهز رد لسؤال اديم اذا انه شايف عادي اخته تحب … بينه وبين نفسه عادي من حقها.. بس بينه وبين عقله يخاف عليها ومايبيها تتعلق بحد ويصدمها بعدين اذا تركها .. توترت اعصاب فيصل "
اديم تغمز وتقطع عليه حبل افكاره : وانت مافي حد في بالك
فيصل ابتسم : عندك حد لي
اديم : هههههه لاماعندي انتي تشوف وماعتقد ماعندك ذوق ..اختار بمزاجك
فيصل يكذب: بعدني مالقيت الي ابيها
اديم: والله فيه بس انت ماتشووف
فيصل: شقصدك
اديم ارتبكت : يعني بناتنا شكثرهم وكل وحده الزود عندي ومافي وحده دخلت مزاجك مشكله
فيصل: ههههههههه احلفي وانا اذا شفت وحده بقعد اسبل فيها وش زينها وش شينها
اديم: ههههههههه اي عادي
فيصل: هذا عندكم مو عندنا
اديم: اي طيييب.. دام كذا خل امي تنقي لك وحده
فيصل: وبتساعدينها
اديم: افا عليك
فيصل: هههههه اقول بس
اديم: والله باختار لك ذيك البنت الي ماتغض البصر منه وبنقي لك وحده على مزاجك رومنسيه مثلك ورايقه "وتفكر " هممم حنا تقريبا ماعندنا الا عبير رومنسيه بس مو رايقه مثلك فيها مهايط "وترجع تفكر " هممممم اجل نشوف لك سهر "وتناظره "سهر مش بطاله والله علمها الرمنسيه شرايك
فيصل كان سرحاان ومبتسم
اديم ترفع صوتها : فيصل
فيصل: هاااه
اديم: وش قلت
فيصل: ياخي لاتقعدين لي تعددينهم عارفهم وحده وحده بس اشوف وحده عاجبتني بقولك عليها طيب ولاتزعجيني
اديم: ههههههه براحتك .. واقعد اذا راحوا عليك
فيصل: هي هي بعد حنا مثلكم حنا حبيبتي نأشر على الي نبي
اديم تضحك بأستهزاء: اي طيب
"وسكتت يوم شافته سكت "
"فيصل من لحظه ماسمع ان عبير رومنسيه وهو سرحان ومبتسم ..فديتها رومنسيه مثلي ولا مهايطه حلاتها والله "ويناظر في اديم " ليتني بس اقدر اقولك عشان اعرف عبير وتجيبين لي اخبارها بس ماقدر وتونا مسكرين موضوع فواز وان البنت تحب اففف لو ادري ساكت وساحب منها بطريقه ثانيه"

.

الساعه 8:40

في بيت بو نايف
كانت بسمه ونجود قاعدين وساكتين ..ماكان في الموضوع شي جديد
نجود: انا طفشت
بسمه تناظرها: وانا بعد.. ماعندي شي اسويه
نجود:الله عطاك هوايه ...قومي ارسمي مقابلتني صار لك ساعه
بسمه: قاعده فوقك انا .. وبعدين مالي خلق ارسم انهلكت بالجامعه اليوم
نجود: اصلا غريبه انتي فاضيه
بسمه: عناد لاني انهلكت وقلت بريح ماني مسويه شي اليوم
نجود: اهاا
بسمه: عاد انتي كل مريحه
نجود: بس ملل
بسمه: ارجعي للجيم
نجود بقرف: اسكتي والي يعافيك حامت كبدي منه.
بسمه: يعني تغير ولا قعدتك فاضيه
نجود: اففف مالي خلق
بسمه: ادرسي وقت ماتطفشين عشان لايتراكم عليك بلاختبارات وبالقليل يرتفع معدلك
نجود : اووووووه بسمه وبعدين معك حومتي كبدي بسوالفك هذي الواحد يكره يقعد معك وبسبب سوالفك الممله ..حشى انسانه معقده مثلك بحياتي ماشفت "وقامت "
بسمه فتحت عيونها " صحيح انها تعودت على اسلوبها معها وصار كنه العيد .. بس خلاص كل واحد وله طاقته كفايه قاعده تجرح فيني واانا ساكته لها .. لهذي الدرجه انا ممله ..لهذي الدرجه انا ما انطاااق..يعني انا معقده ... طيب ليه " حز بخاطرها الكلام الي قالت لها نجود
قطع عليها صوت تليفون البيت قامت ترد عليه ودموعها في عيونها
بسمه : الوو
بسمه وصلها من الطرف الثاني دووشه
الطرف الثاني كان يشاهق :ب.. بسـمه .. الحقي علي "وتشهق"بموت . ال.. حقـ..
بسمه فز قلبها هذا صوت اختها نجلاء
بسمه تمسك تليفونها والدموع الي بعيونها نزلت على طول: نجلا نجلا شفييك
نجلا: ال. حقيــيني بموت"وتشهق"
بسمه رمت التليفون وراحت تركض ماكانت عارفه وين تروح البيت مافي غير نجود وابوها .. فضلت تروح عند ابوها وراحت تركض دخلت عليه بدون ماتدق الباب
بسمه والدموع بعيونها: باباااا بااابااا ن.. نجـلا بتمووووت
ابوها كان منسدح على السرير والمجله بيده اول مافتح الباب وشاف بسمه فز من مكانه
بو نايف وقلبه طار على بنته : شفيها.. وينها هي فيه
بسمه تشهق : في .. ف بيتها
بو نايف بعصبيه : طيب زوجها وينها فيه امك وينها فيه
بسمه تضرب على وجهها: مدري مدري
بونايف: طيب طيب روحي كلمي على نايف وانا بلحقك
بسمه طلعت من غرفة ابوها ووقفت على الممر وكانت تبكي وخايفه على اختها .. اختها تقول انها بتمووت .. بس وقفها انها يمكن تولد بس شلون تولد وهي توها مادخلت شهرها .. وتضرب على خدها وتبكي حتى نجود ماراحت تقول لها.. مشت شوي وقعدت على اول عتبه من الدرج تنتظر ابوها
"من جهة ثانيه دخل نايف البيت وكان يدندن بأغنيه مو معروفه .. بسمه اول ماشافته سكتت شوي.. ماكنت عارفه شتسوي تخاف تفجعه ولا شي ..نايف اول مارفع عيونها بيطلع على الدرج انتبه على اخته "
نايف بصوت عالي لانه خاف عليها اول ماشاف وجهها : بسسسسسسمه شفييييك
بسمه حطت يدها على فمها وتشهق .. هو ركض لعندها وقعد مقابلها وما امداه بيكلمها الا وابووه طالع من الغرفه مسرع .. طاح قلب نايف مايعرف شفيهم ..اكيد شي صاااير
ابو نايف اول ماشاف نايف صرخ: نايف قوم قوم معي قووم
نايف تبع اوامر ابوه وهو ساكت ويوم وصلوا عند الباب: يبه شفيكم شصاير
ابو نايف: اختك نجلا تعباانه
نايف استكنر السبب كل هذا عشان نجلا تعبانه وزوجها وينه فييه بس سكت لانه ابوه هالوقت محد ياخذ ويعطي معه
فتح سيارته وركبوا
ابو نايف وجسمه يرتجف: حرك حرك
نايف: يبه وين اروح
ابو نايف بعصبيه: وشو وين تروح .. شقة اختك بعد وين
"نايف ارتبك وتبع اوامر ابوه وراح وكان مسرع..وقلبه كان ياكل على اخته مايعرف وش صاير لها"
.
.
"بعد ماوصلوا"
نزل ابو نايف من غير شعور من السياره ونايف يركض وراه ..راحوا من الباب الخارجي الخاص الي يودي الى شقة نجلاء... دقوا الباب عليها وفتحت لهم وهي تزحف من الالم وبعد ما ابوها حس انه بينجن على بنته اول مافتحت الباب ركت نفسها على الجدار وعلى طول ياخذها ابوها ويحضنها ونايف ساعد ابوه ونجلا كانت حاطه يدها على بطنها وتعرق شالوها وحطوها على اقرب كنبه وبدت نجلا تصارخ تصارخ .. ابوها ماعرف وش يسوي ونايف عرف انها في حاله ولاده ماكان يهمه هي بأي شهر لان مبين انها تطلق وتعرق وماسكه بطنها ..
نايف: يبه قوم نوديها المستشفى نجلا بتولد
ابو نايف : طيب وعبايتها
نايف توهق: لحظه شوي بروح ادورها
راح نايف مثل التايه يدور بالشقه ماهو عارف وين عبايتها بتكون وراح دايركت على غرفتها وشافها معلقه في المعلاق ورا الباب ارتاح واخذها وراح لابوه مسرع ولبسوها ونزلوها وركبوها السياره وطاروا فيها لللمستشفى "
.
.
.
من جهة الثانيه وفي بيت ابو نايف بالتحديد
بسمه بعد ماطلع ابوها ونايف حست البيت استوحش عليها كانت خايفه على اختها وتبي تقول لحد امها ماهي بـ فيــه ونجود متهاوشه معها وماهي عارفه شتسوي راح وانسدحت على الكنبه تنتظر امها ودموعها بعيونها بعد ربع ساعه غفت بسمه ودموعها بعيونها الا بوصول امها
دخلت امها البيت وشافته هادي وطاحت عينها على بسمه الي كانت نايمه على الكنبه تركتها وقالت بترجع لها وراحت فوق تحط عبايتها وتشوف ابوهم ..
اول مادخلت الغرفه اخترعت يوم ماشافت ابو نايف حطت عبايتها بسرعه وشنطتها وراحت تشوف نجود اذا تعرف ابوها وينه فيه بما ان بسمه نايمه دخلت عليها الغرفه وبدون ماتطق الباب
نجود ماحست فيها لانها حاطه الايبود ومنسدحه على السرير على بطنها ومعطيه الباب ظهرها
ام نايف: نجود نجود
نجود :............
ام نايف قربت من بنتها وشافتها حاطه الايبود على اذونها هزتها ونجود اول ماشافت امها صلحت جلستها وشالت السماعات
نجود تصلح شعرها : بدري
ام نايف: اخلصي وين ابوك
نجود: بغرفته بعد وين
ام نايف: لامو بغرفته ياحظي
نجود بلا مبالاه : اجل مادري وينه
ام نايف عصبت: امحق بنات حشى مايتكل عليكم بشي وجودكم والخلا "وطلعت"
نجود لحقت امها الي كانت نازله تحت والي كانوا يتجادلون طول الطريق
نجود: وشو يمه ..... اسألي بسمه كانت تحت
ام نايف: بسمه نظر عيني نايمه
نجود: اي بسمه نظر عينك وانا قاعده تتحسبين علي
ام نايف: ما اتحسب عليك بس انتي الكبيره حلاتك تدارين البيت من بعدي بسمه ونايمه وانتي صاحيه ومنعزله بغرفتك
نجود تصلح بلوزتها: والله محد قالك اطلعي واسهري وارجعي البيت اخر اليل
ام نايف بتأفف: نجيييد وبعدين فكيني والي يعافيك
"ام نايف راحت لعند بسمه وبهدوء تصحيها "
ام نايف تهزها : بسمه يمه بسمه
وبما ان بسمه من النوع الي نومهم خفيف على طول نقزت
ام نايف: بسم الله عليك
بسمه صارت تناظر في امها
بسمه صلحت جلستها وحطت يدها على راسها تحس انها مصدعه
ان نايف بهدوء: يمه بسمه شفتي ابوك وهو يطلع
بسمه تذكرت وشهقت وبعدها كتت خافت تخرع امها ويصير فيها شي
بسمه حزنت ماتبي تكون السبب اذا صار شي في امها بسببها وبنفس الوقت خافت تقول انها ماتدري عن ابوها وتخترع امها وكانت بجد محتاره
بسمه تحك راسها: اي اي طلع
ام نايف: وين راح ماتعرفين
بسمه: هاه مادري طلع مع نايف عنده شغل اظن
ام نايف ارتاحت دامه مع نايف
ام نايف: وانتي ليه نايمه هنا
بسمه: كنت طفشانه وغفيت
ام نايف : قومي يمه نامي فوق
بسمه تناظر ساعتها واخترعت وين ابوها ونايف تأخروا.. وش صار عليهم وش صار على نجلا خافت من جد وردت على امها بسرعه
بسمه: لايمه لسا بدري "وقامت لان امها تناظرها وبسمه الي كل شي يبين في عينها يعني شفافه الي مايعرف يقرا عيون في بسمه بيقراها وبيعرف الي فيها"
"راحت بعيد عنهم وطلعت جوالها من جيبها ودقت على نايف على طول ....تررررن تررررررررن ... طول وهو يدق ولاحد يرد عليها .. خافت بسمه ماترعف شتسوي ماتعرف شلون تتصرف ..قالت بتقول لامها والي فيها فيها ماتعرف شلون تتصرف .. راحت لعندهم مسرعه وبيدها الجوال "
بسمه بعد ماخذت نفس وغمضت عيونها ماتبي تشوف امها : يمه ابوي ونايف راحوا لنجلاء كلمت علي وكانت تشاهق تقول انها بتموت
ام نايف شهقت على طول: يمممممه بنتي .. وليه ماقلتي لي من البدايه
بسمه فتحت عيونها : مابغيت اخوفك
ام نايف دمعت عيونها على نجلا الي ماتدري شفيها : وشلون ماقلتي لي ..دقي لي على نايف خليني اشوفهم ... "وتحط يدها على قلبها" يمه بنتي
بسمه كانت تناظر امها وخايفه
نجود ببعصبيه: انتي صاحيه شلون يصير كل هذا ولاتقولين لنا هااااه .. صدق لاقالوا بزر وجايه تقولها كذا .. استغفر الله منك وستحب جوال بسمه من يدها وكلمت على نايف
بسمه اخترعت ولاعرفت شتسوي وحست انها بتبكي ..نجود دقت على نايف وامها سحبت التليفون منها ولفت على بسمه
نجود: هذا الي فالحه فيه الدمعه موقفه على الباب
بسمه تصارخ ويدها على اذونها: نجود بس بس"ورمت نفسها بقوه على الكنبه وبدت تبكي "
نجود تصارخ : مو كافي الي مسويته يالبزر
ام نايف تصرخ: بس انتي واياها بتجيبون لي الضغط
نجود سكتت وحدها مولعه
وبسمه كانت خايفه نايف مايرد ويتوحدون فيها وكانت تدعي ربها يرد ويطنهم او يقول اي شي
ولكــن ماوصلهم رد ام نايف: شفتوا ياويلي على بنتي
بسمه طاح قلبها
وعلى طول دقت من جديد وعلى طول بعد دقتين رد
نايف : هلا بسمه
ام نايف بلهفه : نايف يبه وينكم فيه نجلا وينها وش فيها
نايف: يمه شفيك نجلا مافيها شي جاها طلق وزوجها مادري وين ذالف عنها
ام نايف: بنتي تطلق وانا بعيده عنها تعال خذني ودني لها
نايف: يمه والي يعافيك وين اجيك هالوقت قلنا لك طلق وكلمنا زوجها وهذا هو جاي
ام نايف: اذا مانت بجاي بجي مع السواق "وقفلت بوجهه "
ام نايف: نجود جيبي عبايتي
نجود: يمه اجي معك
بسمه: لايمه وبتخلوني بجي معكم
نجود: انتي اسكتي
ام نايف وقلبها يعورها: روحي جيبي عبايتي تسمعين وانتي بكيفك مع اختك بتجون تعالوا
نجود: لا بسمه تقعد مين بيقعد في البيت
بسمه: لابروح
"طنشتها و راحت نجود تجيب عبايتها وعباية امها"
بسمه: يمه بروح معكم والي يعافيك
ام نايف: لايمه انتي اقعدي لو حد دق ولاحد رد عليه بيخافون علينا
بسمه: يمه تكفين بروح
ام نايف: يايمه مافيها شي بس تطلق واصلا ماراح يخلونا كلنا بخلي نجود ترجع مع ابوك او اخوك
بسمه سمعت كلامها وقعدت
بسمه: بس يمه تكفون اي شي يصير دقوا علي
ام نايف: الله يساعدها توها مادخلت شهرها.. ياقلبي على بنيتي
بسمه وقفت جنب امها وتطبطب عليها : يمه عادي كثير يولدون قبل شهرهم
ام نايف: الله يستر "وراحت عنها قدام الدرج وتنادي على نجود وكانت نجود جايه تركض وبيدها عباية امها لبستها وطلعوا وبسمه قعدت لحالها حزنانه وخايفه على اختها "
.

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 06:03 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في نفس الوقت في بيت ام فواز

كانت غزل قاعده مع امها واخوها فواز وطلال ويسولفون بعد ماتعشوا

غزل بدلع: الا طلال ماقلت لي كيف الدوام
طلال بلعانه : توني ثاني يوم لي عادي
غزل: عجبك الوضع هناك
طلال ينرفزها: وليه مايعجبني حالي حال الباقي
غزل بأبتسامه تستفز طلال : اهااا كويس والله عاد شد حيلك
طلال: لاتوصين
غزل سوت نفسها بتفقع من ضحك : هئ قال لاتوصين
طلال وده يذبحها : شفيك اخت غزل تتمصخرين شي
غزل: ابد والله
طلال يخزها
فواز يقطع عليهم : احم يمه ماقلتي لي عمتي ام فيصل ماردت عليك
"طلال نشف ريقه "
ام فواز: لايمه بس خلهم ياخذون راحتهم
طلال: يمه مو كنهم طولوا يمكن البنت ماتبي تتزوج ولا ماقد سمعت بحياتي بنت تاخذ كل هالوقت تفكر وفي ولد عمها
ام فواز عصبت : طلال وش هالكلام
"فواز تبلعم خاف يكون طلال صادق "
طلال: يمه هذي بالعقل صراحه
ام فواز: خل البنت تاخذ راحتها هذا زواج مو لعبه
طلال بأستهزاء : هئ اي طيب على بنات عمي
فواز: طلال وش هالكلام
طلال: ماشوف اني قلت شي
فواز تنرفز وخصوصا هلايام اخلاقه زفت فاقام
غزل: زين كذا وربي الواحد مايشتهي يقعد بمكان معك
طلال: اقول هييي انتي قومي اقلبي خشتك عني تراها واصله هنا "ويأشر على خشمه "
غزل: وخير ان شاء الله توصل هنا ليكون انت الي بتعرس
طلال: والله هذا مو من شغلك
غزل: افففف حلاتك ساكت والله "وقامت غرفتها "
ام فواز: انت بالله من تقعد تنحش اخوانك عني
طلال ضحكته كلمت امه مع انه كان متنرفز من غزل وموضوع فواز: هههههههههه فديتك انا والله شسوي عيالك مايتحملون مني كلمه مادري متى بيفهمون اني رجال ولي كلمتي
ام فواز: لمن تعقل
طلال: ليه انا الحين مو عاقل وش زيني داخل جامعه وبدرس اي تي هاه
ام فواز: ههههههه لاتضحكني الي يسمع من جهدك عسى الله يسلم ابوك ثم اخوك
طلال: ههههههه وانتي بعد شوفي تراها واصلها معي هنا"ويأشر على خشمه " لاتزودينها معي
ام فواز فتحت عيونها
وطلال مات ضحك عليها
ام فواز: انا تقول لي هالكلام يا طلييل
طلال قام ونط فوقها: هههههههههه لافديتك امزززح وربي
ام فواز: قم قم عني
طلال: مابي مابي
"وبعدها قعد يتدلع عليها لين وصلت معها وقامت وخلته "
.
.
.
بعيد عن الاجزاء في الشرقيه ..وفي مكان بعيد كانا سلطان قاعد مع ربعه بالكوفي شوب وكان هم المتكفل بالاوردر

"تك تك تتتاااااات تتتاااااه"

"كانت نغمة مسج لجوال سلطان الي كان ناسيه على الطاوله وبمما ان غيث يموون اخذ الجوال وفتحه اول شي قراه الاسم لقا برايفت نامبر وبدا يقرا المسج واستغرب من الي راسله لسلطان خاف انه الاهل ورجعه .. اول ماوصل سلطان "
سلطان: هذا حقك وهذا حق يزيد
غيث: ثانكس
سلطان: ولوو
يزيد: ثنكيووو
سلطان: حياك
غيث: سلطان ترى وصل مسج لجوالك
يزيد: ومن لقافته فتحه
"سلطان ناظر غيث وغيث لف وجهة عن سلطان"
"فتح سلطان المسج

تصــــــــــــــــــــــدق

اشتقت لكـ !
أنا أعترف ..
بعدكـ حياتي تختلف
تايه وحيد
أصيح باسمكـ وأرتجف ،
في كل شي أتخيلكـ ..
ومهما تغيب
عندي أمل
بكره تجي وبكل شــــــــوق
أ .. س .. ت .. ق .. ب .. ل .. ك


وشافه هالمره من برايفت نامبر وحس انها بدت توصل معه "

"غيث لف من جديد ناحيه سلطان "
غيث: ذولا الاهل
سلطان رافع حاجب : لا
غيث: اجل
سلطان: مادري مين رقم خاص
غيث: اهااا
"سلطان حط الجوال بكل قوته على الطاوله وكان وده يعرف وبقوه من قليل الادب الي يرسل المسجات وكانت المسجات بدت بجد تشغل باله "
.
.

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 06:04 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السادس
الفصل الاول

"هذا اليوم الثاني من بعد معاناة نجلاء الي خاضتها لحالها بدون زوجها والي كانت تحسه كنه مثل الحلم ماتخيلت انها تولد بهذي الطريقه وخصوصا انه اول طفل لها وشي طبيعي بتكون خايفة وماكانت تتخيل ان يجيها طلق مبكر وبعيد عن امه وزوجها .. طبعا نجلا اظطروا يولدونها قبل شهرها لان الكيس الي يغطي الجنين بدا يتفجر ونجلا فقدت كثير من السوائل الي تحيط بالجنين .. كانت خايفه على ولدها من انه يصير فيه التهاب نيمونيا الي يجيه لان الطفل مابعد يتخلص من السوائل الي في الرئتين ولكن طمنوها انه شي معتاد عليه للي مثل حالتها تولد مبكر وقالوا لها انه مايشكل خطر على طفلها لانه بيحطونه فتره بالمضاء الحيوي .. وبعدها عطوا اهلها خبر بأنهم يولدونها ..
بعد ماولدت نجلا وكان كل شي ماشي مثل ماكانوا يبونه .. طبعا ام نجلا فرحت وارتاحت بعد التعب الي صابها من خوفها على بنتها ونايف وزوجها تكفلوا بتبليغ العايله عن ولادتها ..الكل استغرب في البدايه انه وشلون ولسا شهرها بس قالوا لهم كل شي بأختصار شديد وفرحوا لها .. ومن بداية يوم ثاني بدوا الاهل يزورونها ويتحمدون لها سلامتها كنهم ماصدقوا على الله لوول ... "

في المستشفى
يوم الثلاثاء
الساعه 12:00 الظهر

كانت نجلا نايمه وكان مبين على وجهها التعب وكان مافي حد غير زوجها بهالوقت استأذن من دوامه وجا لها يزورها .. كان قاعد جنبها ويمسح على راسها بعد فتره حست فيه نجلا وفتحت عيونها اول مافتحتها انتبه لها هو .. صلح جلسته وارتسمت ابتسامه على شفايفه ماغابت عن عيون نجلاء
فهد بأبتسامه : صباح الخير
نجلا بعد ثواني وبصوت مبحوح:صباح النور
فهد بأبتسامه اكبر: يوووه الصووت ما الومك من قيامه قومتيها امس بالمستشفى
نجلا ابتسمت بعدها رجعت غمضت عيونها
فهد: نجوولتي ماقلتي لي كيفك الحين
نجلا رجعت فتحت عيونها : الحمدالله
"فهد استغرب منها ليه انها قاعده ترد على قد سؤاله بس بعدين عذرها انها تعبانه ومافيها حييل "
فهد: طيب يلا قومي تغدي.. غداكي برد
نجلاء بضيق: مابي
فهد: ليه طيب
نجلا: ماشتهي
فهد: نجوول يلا بابا وعن الدلع
نجلا بضيق: يووه فهد قلت لك ماشتهي
فهد عقد حواجبه شفيها عليه بس سكت
وبعدها قال : يعني ماتبين
نجلا سكتت وماردت عليه
"فهد بطبعه الصبور سكت وخلاها على راحتها بعدين تجوع وتطلبه بس اهم شي كان عنده انها بخير .. بعد خمس دقايق مرت وهم ساكتين دخلوا عليها سهر وغزل واديم ووصايف الي استأذنوا لها وما استأذنوا لجنى .. لان وصايف تحلفت فيهم بعد ماسمعت اديم تكلم سهر ويتفقون يجون لنجلا سوا ..وكان من ازعاجهم مبين ان بنات جايين الغرفه اول ماطق الباب وقف فهد ونجلا فتحت عيونها
فهد : تفضل
"البنات اول ماسمعوا صوته استحوا بس بعدين دخلوا .. وهو اول ماشفهم لف ناحية زوجته وشافها شلون شقت البسمه اول ماشافتهم وهمس لها "
فهد : اخليك معهم"ولف وهو منزل عيونه " تفضلوا وعن اذنكم
نجلا: هلا والله حيا الله هالبنات
سهر والبنات : الله يحيك
"وبدوا يسلمون عليها وحده وحده "
نجلا ضحكت اول ماشافت وصايف:وصاايف وش مجيبك معهم
وصايف بضحكه : خليتهم يستأذنون لي مايصير يجون وانا لا
نجلا: كفو والله طيب وعادي اي حد يستأذن لك
وصايف: خليت اديم على اساس فيه موعد عندي "وشقت الضحكه"
نجلا: ااخ منك ماتفوتين شي
وصايف: شي طبيعي بنت عمي تولد بأول ولد لها وما ازورها
نجلا: هههههههههه فديتك والله
اديم تقطع عليهم : كيفك نجووول الحين
نجلا: الحمدالله بس لسا تعبانه
سهر: ياحوبي لك والله ماشتوفين شر
نجلا : الشر مايجيك
نجلا تلف على غزل : وغزوله شخبارها مالها حس
ابتسمت غزل
غزل: الحمدالله والله انتي بشرينا عنك
نجلا: ابد والله
غزل: وين البيبي ماشفناه
نجلا: هههه مايجيبونه لي الحين هو في الحضانه
سهر: لاتكفيين نبي نشووفه
نجلا وهي تحس بتعب: ممنوع لازم اكون انا معكم وبعدين مايدخلونكم كلكم
وصايف: حسااافه ..طيب بس انا وانتي
نجلا:ههههه
اديم: ياناس خلوا بحالها مبين عليها لسه تعبانه وجيتوا وازعجتوها
سهر:من جد تلقين صوتنا لبرا قبل شوي هي وزوجها ولاهمس لهم
"ضحكوا وضحكت نجلا معهم "
غزل: وش بتسمينه
نجلا: اكيد فهد بيسميه على اسم ابوه فيصل
وصايف: اوووه كششخه ياني احب هلاسم
سهر: هو حلو بس كبيير عليه
وصايف: هو بعدين بيكبر بيكبر وبيصير اسمه كشخه فهد بن فيصل
نجلا: ههههههههه ايوا بالضبط
اديم:لاكشخخه كشخه على اسم اخوي بيتشقق
نجلا: هههههههه
وصايف: اجل انا على قد ماحب اسم فيصل ماحب فيصل اخوي كثر ماحب الاسم
"ضحكوا عليها "
اديم:طااايب ان ماقلت له ماكون انا اديم
وصايف: هي هي ياحليلك وش دعوى مايدري
نجلا تضحك عليها: يدري ولاعندك انتي وقسم بالله
"وقعدوا يسولفون زياده 10 دقايق وبعدها طلعوا عشان زوجها وعشان دواماتهم للي عليهم ووصايف بترجع البيت"
.
.
.

كان طالع من البيت ورايح السوبر ماركت كانت امه طالبه من طلبات يجيبها معه بطريقه ... كان متذمر وقت ماطلبت من امه الطلبات لان عنده شغل ومايبي يتأخر عليه .. ماكان عارف انه رايح للجنه الي طالما حلم فيها ..وبعد ماوصل السوبر ماركت وخذ الي امه تبيه فكر انه يروح جهة الصحف والمجلات .. وهو فطريقه مر قدام عينه ماقد توقع انه يكون على سطح الارض ..مضت ثواني وهو مسبل عيونه على هذا الشي ..
كانت صورة البنت الي قاعد يشوفها ماغابت عن ذهنه كمل طريقه وافكاره ضايعه "ماشاء الله رشاقة الجسم سحر العيون الممزوجه بالبراءه رقة الملامح شفايف للهمس بس "خطر في باله يارب هذي مثلنا تشرب الي نشربه تاكل الي ناكله وداخلها دم و كبد وبنكرياس وطحال ؟"
قطع حبل افكاره شوفته لها من جديد ..استغل الفرصه وقام يشوفها من كل زاويه من كل فتحه يقدر يشوفها فيها ..وكانت البنت ترمي عليه سهام بنظراتها قعد يتسأل وش سر هالنظرات وفي داخل تساؤلاته ..كانت البنت مازالت تناظر فيه من خلف النظاره ومره بالتلقيب بين صفحات المجله الي بيدها ... سوى حركه ماكان يتوقع انها تطلع منه وهي سحب مجله من المجلات وكانت بلانجليزيه وخاصه للرياضه وعلى الغلاف كتب رقمه ورجعها مثل ماكانت ..وراح بعيد الي ماكان عارف وين ..وبعد فتره رجع مكان الصحف والمجلات ومالقى اثر للمجله انشل عقله ارتخت عضلاته ولمح البنت وهي طالعه من السوبر ماركت وراكبه سيارتها ..
دفع بسررعه الاغراض الي اخذها وراح متوجه ناحيه البيت وكنسل الموعد الي كان ينتظره وكان ماسك جواله ينتظر اي اتصال اي مسج من رقم غريب.. الي كان حلم بالنسبه له
بعد ايام مرت ونسى فيه البنت وان كان يحتفظ بوجهها الملائكي
ودار هذا الحوار
..:الو
الطرف الثاني: مرحبا
..:مرحبتين ياهلا
الطرف الثاني :....
..:احد متصل
الطرف الثاني بعد وهله : ايه انا
...: هلا..امري ؟خير
الطرف الثاني : حبيت اسأل عن واحد مرقم بالسوبر ماركت وبمجله الرياضيه وبلانجليزيه بعد
"ماكان عارف ايش يسوي وقتها ..وبعد مارجع لوعيه "
..:ايه انا
الطرف الثاني :........
...: معك فـواز
الطرف الثاني : وانا دانه
"وبعد دقايق انتهت المكالمه وكانوا على وعد ان يكون بينهم مكالمه ثانيه ...وتوالت الاتصالات بينهم وفي يوم من الايام طلب منها انهم يتقابلون وهي وافقت على شرط انهم يمشون مايقعدون ..فكر شوي بعدين وافق .. وتم القاء الاول ومعه اول الهدايا وكانت اول هديه منها ساعه فخمه وكانت اول هديه منه ورده حمراء بين يد دبدوب ......وبعد فتره وبعد اكثر من لقاء كان متواعدين على كوفي ..التقى فيها وكانت دقات قلوبهم تكاد الكل يسمعها ..وبعد ماركبوا السياره فتح المسجل وترك لعبير الحريه باختيار الشريط ..وبعد ماعجزت بطريقه التحكم مد يده بطريقه غير تلقائيه والا بيدينهم تتلامس ..وبعدها حاولت عبير تبعد يدها ولكنه شد عليها وبعد فتره خفف من قوه ضغطه على يدها ومالقى الا عبير تتمسك بيده اكثر وماتركت يده الا ان رجعها "
"وفي احد اليالي الي كان فواز يعتبرها احلى ليالي عمره ماعاشها ولايظن انه بيعيشها كان وقتها يكملها وكان يدور هذا الحوار"
فواز:هممم ودي اقولك شي ومتردد ولاني عارف شلون ابدى
دانه: ابدا لاتتردد ولاشي خليك فواز الي اعرفه الي قلبه على لسانه امر
فواز:وش صار على الدبدوب والورده الي اهديتك اياهم
دانه: الدبدوب ما انام الا وانا حاضنته والورده لسا محافظه عليها بس ليش؟
فواز: الورده بيجيها يوم بيكون لالون لها ولاريحه وترمينها صح ؟
دانه:مو شرط .. ترى هذي ورده حسيه..ورده حبك الي بقلبي مراح تذبل ابد
فواز:هاه
دانه: هااه ؟ لا ..اقول الورد زين يحطونه بالحدايق ماقلت لك وش صار اليوم بالمدرسه
"ولفت ودارت عليه حتى ضيعت الموضوع ..وبعدها رجعت له "
دانه: فواز ليش اهديتني ورده ودبدوب مو شي ثاني ؟
فواز :......
"نزلت عليه الكلمه مثل الصاعقه كسرت امله ورومانسيتها وحس ان الي يسمعه من الشباب عن البنات صحيح وكأن صوت تكسر اماله وصل لمسامعها "
دانه: تدري ماكنت راح افرح لدرجه هذي الي اهديتني فيها الورده والدبدوب ولو ادري انك كنت بتجيب لي كان شرطت عليك ورده حمرا
قاطعها فواز بحده ممزوجه بالحزن : وليش ماتوقعتي ؟ هو صحيح اني مراح اقدر اجيب لك بالمستوى الهديه الي اهديتني اياها وفخامتها ..لكن هم بجيب لك بيكون حلو وراقي لكن انا تعمدت اهديك الورده والدب مخصووص........
دانه:فوااااااااز شفيك والله ماقصدت ولافكرت بالطريقه ايل فكرت فيها حرام عليك
فواز: بس كانت طريقتك استفزاز
دانه:اسفه ؟ وبعدين بزعل عليك لو جبت لي هديه غير الورد او الالعاب الصغيره اوكيه حبيبي
فواز:هاه وش قلتي
دانه: ها لا اقول الدب حلو مع الورد
فواز:عبير شقلتي
دانه وقد اختلط عليها بتنهيده مع صوت بكاء خفيف : ياربي ....فوااز احبــك
فواز: دانه وش قلتي ؟
دانه: احبك انا احبــك
فواز:...
دانه:.....
فواز:....
دانه:.....
فواز: دانه
دانه: ياروووح دانه
فواز: وانا احبك..بس اوعديني بشي
دانه: اوعدك بقلبي وبروحي ..ماراح اتركك لحالك ..بكون لك سند ..بوقف بوجه الدنيا عشان خاطرك ابي اترك الدنيا واسكن قلبك ..مراح اكون لغيرك لاني احبك
فواز:وعهدي لك اني ما اتنازل عنك واحطك بقلبي واحميك من ظلم الدنيا وانورها لك بنور عيني
"وبدت قصه حب نادره ..قصة وفاء واخلاص وتضحيه وفي اصعب الاقوات مالقى غير عبير بجنبه الي وقفت معه وشدت ازره في اصعب المواقف وتحملت مزاجه المتقلب ورا ظروفه الصعببه.. وقضى احلى فترات حياته ..لايوجد اي مصطلح يعبر عن ذيك الليالي .. ولاتجمع الحروف والكلمات يخلق جمال وصفها "
"وفي احد ايام عيد الفطر وبعد انقطاع الاتصال بينهم لاسباب كان يجهلها وصله هذا الاتصال"
فواز: الو
الطرف الثاني :الو ..السلام عليكم
فواز: وعليكم السلام
الطرف الثاني : دانه موجوده
فواز:غلطانه بالرقم اختي
الطرف الثاني: لحظه لحظه .. تعرف دانه
فواز رافع حاجب : نعم من انتي؟؟ وش تبين ؟؟ ووين دانه
الطرف الثاني: اسمع فواز انا بنت خالتها وانا اعرف انك انسان عاقل وفاهم وهذا بشهاده دانه
فواز قاطعها : عاقل مين وشهاده مين ؟؟ بس انا ابي دانه وينها وش فيها ماتتصل ولاترد ولاشي ؟؟ شصاير فيها شي؟؟
الطرف الثاني: دانه تزوجت يافواز
فواز: طيب.. بس قولي لها تتصل بسرعه لاني مو ناقص حرق اعصاب اوكيه
الطرف الثاني بصراخ : انت شفييك ماتفهم اقولك دانه تزوووجت تفهم
فواز: انتي تكذبين قولي وشصاير
الطرف الثاني :والله ماكذب دانه تزوجت
فواز:.......................
الطرف الثاني: ادعي لها بأن الله يوفقها والله ان الظروف اجبرتها ..وربي كان حبكم اسطوري وماكان على لسانها الا فواز...
"وبعدها ماقدر يترجم باقي كلام الطرف الثاني ... وبعد محاولات من الطرف الثاني عرف فواز ان الخبر صحيح وعرف وقتها انها نهاية هذا الحب وانتهى معه "
.
"فواز كان قاعد يتذكر كل شي صار له من عرف دانه حتى اختفت من حياته .. كان واقف عند نفس السوبر ماركت وكان رايح لنفس السبب الي خلاه يلتقي بعبير واول ماطلع من السوبر ماركت سند راسه على الدركسون وبدا يسترجع كل شي مره فيه من بدايه علاقتهم الا نهايتها كانت الدمعه تغرغر بين اهداب عيونه ..وموقاهره الا السبب الي خلاها تبتعد بدون مايعرف ليه وشلوون .. رفع راسه وحس انه راسه ممسك عليه يحس راسه بينقسم نصفين من الصداع الي يحس فيه ..بعد ثواني حرك السياره مبتعد عن هالمكان الي كره من كل قلبه "
.
.
.
في الرياض
الساعه 1:30

•»‹ ” رجـعـت أسـألـ "غـصـب" عـ ـنّـ ـي • جـبـرنـي "الـشـوق" وَ اعـ ـذرـنـ ـي ” ›«•:انــا ولـــد

كانت منار وقتها في الجامعه وكانت طول اليوم ساكته والبنات استغربوا مو بعادتها تجيهم بهالمزاج من دخلت ماسمعوا غير السلام وسكتت بعدها ومن بدت المحاظره وهي سرحانه .." شلوون قدر الحيوان يكذب علي شلوون غلبني .... ياربيييييي انا وش سوووويت .. وش الي قاعد يصير معي .. صدق انه حقييير " ورجعت مسكت راسها تبي تطرد كل الافكار الشيطانيه الي تحاول تجتاح مخها .."وبكل بساطه يقول انا ولــــــد " ياربييييه وش اسووووي وش اسووووووووووي "بس لا لازم اوريه اني مو خايفه منه ولامن اشكاله ايه راح اسايره وماراح ابين له اني في يوم رويته صورتي بس وش يضمني ان الصور ماتسيفت عنده يارب لااا يارب لااا .. بس لازم انا اوريه منهي منار الي يلعب عليها واذا كان ناوي يهددني بالصور الصور صغيره ومو واضحه مره يعني ماراح يستفيد منها بشي بس في الدابه بعرف شلون اسايره وبعدها يحلها الف حلال "
تحمست منار لهذي الفكره واول ماخلص الدوام بدون ماتودع اصحابها طلعت مسرعه وكالعاده السواق برا وبما ان لميس لساتها في الدوام ف مراح تتأخر.. ركبت السياره وكانت تحس تبي تطير تبي تشوف وش بيصير لها مع سلطان الي غشها وقال انه لسعه شوق واسمه ماني عارف وغير كذا جايب صور ويقول انه هو ... منار بطبعها ماتخاف من شي ومايهمها حد بس هذا الشي يخوف مهما كان .. عشان كذا اول ماوصلت البيت نزلت من السياره وتحس ماتبي تمشي على الارض تبي تطير .. وبعد مادخلت شافت ام مساعد مرت زوجها بالصاله لحالها وقالت لازم تمر عليها
منار بأبتسامه خفيفه : السلام
ام مساعد بأبتسامه اوسع : وعليكم السلام والرحمه ياهلا
منار: هلا فيك
ام مساعد : تبين غدا
منار مستعجله : هاه لالا ياخاله باكل مع لميس الحين لساتها وحده ونص باكل مع لمي خليه
ام مساعد : براحتك يمه
منار: عن اذنك
ام مساعد : اذنك معك
"وراحت منار بعيد عن ام مساعد طالعه فوق وكانت تضبط اوراقها .. جذبها ريحه عطر مقبله من ماخلاها ترفع راسها اول ماشافته ابتسمت ومرت عليه وهي تركض وهو استغرب شفيها ماسلمت .. بس يلا تعود وكمل طريقه طبعا هذا مازن *_^ ..........
اول ماوصلت غرفتها رمت الكتب على السرير والعبايه لسا عليها شغلت الاب توب وخلته يفتح وفسخت عبايتها وعيونها على الشاشه ورجعت قعدت ع الكمبيوتر بدون ماتغير ملابسها ... وبعد فتره على مايفتح الجهاز كانت تنتظر على نار واول شي سوته فتحت الماسنجر وسجلت دخوول على طول .. وبعد مافتح شقت ضحكة السخريه اول ماشافت مرتز في البدايه والاخ كان مغير نك نيمه "طييب ان ماوريتك ماكون منار"
"وبكل قواة عين اول مادخلت سلم عليها "

ω Heroes' 4 ever ω:
مرحبا

"منار في خاطرها صدق مايستحي "بس وشو مسوي قوي علي انا اوريه "

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:
مرحبتين ياهلا

"هو استغرب ماتوقعها بتعطيه وجه بعد الي قاله "

ω Heroes' 4 ever ω:

كيفك

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

الحمدالله والله انت شحبارك ؟

ω Heroes' 4 ever ω:

انا الحمدالله بشوفتك

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

هـــئ نعـــم...!!

ω Heroes' 4 ever ω:

وشو الي نعم ؟؟

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

خير تقولي كذا الظاهر نسيت نفسك

ω Heroes' 4 ever ω:


لا مانسيت بس شسوي يوم اني صرت بخير بشوفتك

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

هيهيهي مايضحك وغير كذا مايحتاج الميانه الزايده اوكي

ω Heroes' 4 ever ω:


كيف يعني ؟

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

No need .. u know

ω Heroes' 4 ever ω:


واذا قلت لك مو فاهم حرف من الي تقولينه

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

ماني بتاعبه نفسي معك هات من الاخر عندك شي جديد كمان تعلمني فيه او تصدمني فيه

ω Heroes' 4 ever ω:


لا

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

طيب والحين تبي شي

ω Heroes' 4 ever ω:


انتي شفيك صايره كذا مره ماتتحاكين

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

لاوالله وش فيني بالله

ω Heroes' 4 ever ω:


ماكنتي كذا اول

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

ليه انت مفكر اني اذا عرفت من البدايه انك ولد بعطيك وجه

ω Heroes' 4 ever ω:


تراني ماني بجابرك على انك تكلميني بعد ماقلت لك بحقيقتي

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

صدق والله

ω Heroes' 4 ever ω:


اي والله

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

مو طيب منك الا غصب عنك

ω Heroes' 4 ever ω:


واذا قلت لك مافي شي يمشي غصب عني


ω Heroes' 4 ever ω:


وش تقولين ؟

حـسـبـي اللــه عــلى [ طـيـفـك ] يـروح ويجـي ..كـنــه يــقـول [ لو تـرقـد بـ ع ـلم عـلـ ي ـك ] says:

اوووه وانا ليه قاعده اخذ واعطي معك عن اذنـك
And welcome 2 bloked group

"طلعت ولاعطته مجال يرد عليها ولفت الكرسي الجهة الثانيه ماكانت عارفه وش الي تسويه بعد الي عرفته هل هو صحيح تتعامل معه بهالطريقه وتبين له انها مو خايفه منه او انها تتعامل معه بطيب حتى تعرف نهايتها معه .. حست افكارها متشوشه وقامت تشغل نفسها بأشياء ثانيه وحست هذا الموضوع يبي لها تفكر فيه وهي مروقه ..وقامت غيرت ملابسها وانسدحت على السرير مع انه مو جايها نوم "
.

على الغدا في بيت ام فيصل

كانوا قاعدين وقت الغدا ... طبعا البنات يتغدون في غرفة الطعام وام رغد وام فيصل مع فيصل ومشاري في طاولة الاكل حقت الرجال

مشاري : صحيــــــــــح
ام رغد : اسم الله عليك يبه اي صحيح
فيصل : ماطولتي ياخـاله
ام رغد: شنسوي بعد تعرف مو وقت اجازات بس ماقدرت شوقي ذبحني لكم وقلت نجي نقعد معكم شوي ونمشي
مشاري: افا ياخاله افا .. انتي قلتي لي بموعد جيتك بس ماقلتي لي بموعد رجعتك كان اخرتها لك
ام فيصل: بنشتاق لكم والله ما امدانا نشبع منكم
ام رغد : هههههه مجنونه اقولك.. ولو اني ماعرفك بس يالله اهم شي شفناكم والله
مشاري: ضيقتي صدري
ام رغد : عن العياره هااه
مشاري وفيصل : ههههههههههههههههه
ام فيصل : خليك منه لاتطاوعينه ذا
مشاري : افا يمه شفيك قلبتي
ام فيصل: لاقلبت ولاشي هذ هو الصدق
مشاري : هيين تشوهين صورتي قدام خالتي.. حتى لو نويت اخطب منها ماهي بمعطتني
ام رغد طار قلبها : وه يافديت عمرك انت تامر لو يقولون لي انك موب صاحي
مشاري خافها تصدق وقلبها مزح : هههههههههههههههه ياحوبليك والله عارفك ولو انه حلال كان خاطبك انا من زمان
فيصل ضحك واستغرب ان مشاري يقول كذا وام رغد وام فيصل فتحوا عيونهم
ام رغد: اااااااه منك كلام بس كلام
مشاري فضل يضحك بدل التعليق :هههههههههههه
ام فيصل: صدق هالولد ماتستحي ياخي هذي خالتك
فيصل: هههههههه لا مشاري بس يستهبل "وغمز لمشاري"
ام رغد: خلينا عاد اليوم نزور نجلا قبل لاسافر
ام فيصل : اي اكيييد مايبي لها
.
.
"وعند البنات "

وصايف: جنوو زعلانه علي
جنى : .......
وصايف: خلاص مره ثانيه بمر عليك يووه
اديم تراضيها : خلاص بكرا استأذن لجنو ونروح نفطر في بيتي فرنس شرايك
جنى شقت الضحه : هيوووو من جدك
اديم: ليه انا قد كذبت
جنى: ونااااسه.. احسن من الاستئذان للمستشفيات"وتناظر وصايف "
وصايف: شفتي شلون
رغد: انا وجنى اليوم بنروح مع الحريم وبنطلع نتعشى برا صح جنوو
جنى تغمز: اي اكيييد
اديم ضحكت وبمعني " اي طيب "
اديم: اي وخذوا عبير لاتزعل علينا
جنى : هيههيي تتطنزين اخت اديم
اديم: لاوالله جد هي ماراحت واكيد بتزعل حالها حالكم
جنى: اي اوكي وانتم انطقوا هنا بالبيت
وصايف: ولووو اهم شي تنبسطوون
رغد: كنها تتشمت علينا جنو
جنى: اي والله
وصايف: هههههههههه افا وانا اقدر
جنى تتنهد : ااه انا ماني براده عليك
وصايف: احسن ...الحمدالله شبعت
"جنى بخاطرها ما اكلتي بس قالت احسن ووصايف كنها فهمت عليها"
وصايف: احس اني شبعانه وماودي اثقل على نفسي
جنى: هيهيه يالرشيقه ترى جسمك شيين
وصايف تضحك : ههههههههه شتبيييييين انتي ..انتي مريضة زين "ومشت "
جنى: ياثقاله طينتها من زينها وزين جسمها
"رغد تضحك واديم"
اديم: طيب انتي وش حارق رزك
رغد: لانها تعاني.."وبجديه " لا جنو لازم تنحفين انتي مو حلو عليك السمنه
جنى: هيهيهي مسويت لي فيها انتي بعد وش اسوي انا ارجع من المدرسه جوعااانه ان شاء الله تبيني اسوي مثلكم ما اثقل على نفسي وماني عارف
رغد: لا بس مو حلو يصير جسمك
جنى بلوعه : يازينكم ساكتااات "هئ " شبعت انا "وتقلد وصايف" انا شبعت مابي اثقل على نفسي "ومشت مقهوره "
اديم: ههههه ياحوبيلها والله اي شي يعصبها وينرفزها
رغد: هههه من جد بس احسن عشان تحس وتنحف
اديم: مافي امــل
.
.
.
في بيت بو محمد

بعد الغدا

"كانت العايله متجمعه كلها ماعدا الابو ومحمد لانه في الدوام "

ام محمد: ماقلتي لي كيف نجلا عساها تحسنت
نجوى فتحت عيونها : سهر زرتيها
سهر: اي ..بس والله كانت تعبانه
ام محمد : اي ياعمري عليها اول حمله لها
نجوى: الله يكون بعونها بس تعالي من راح معك
سهر: انا ووصايف واديم وغزل طلعنا من الجماعه واخذنا وصايف ورحنا عشان بالليل تخف الزحمه عليها
ام محمد : وعسى زوجها موجود
سهر: اي .. بس تفشلنا اول مادخلنا عشان كذا ماطولنا
ام محمد: اهم شي شفتوها وعسى خذتوا لها شي
سهر: ما امدانا اخذنا لها باتشي وبوكيه من عند المستشفى
ام محمد : اشوا قلت بعد دخلتوا ويدينكم فاضيه
سهر: افا عليك لاتوصين
ام محمد: هاه منصور وش عندك ساكت
منصور: هاه ماعندي شي
ام محمد : ماهو بعوايدك
منصور يبتسم : لا بس قاعد اسمع سواليفكم الجميله
سهر: ههههههههه اما جميله
منصور يضحك : انا ادري
ام محمد : منصور كلم بنت عمك وبارك لها هي وزوجها
منصور : اي اكيد بكلمها انا دقيت على السمتشفى ومحد يرد قلت بعدين بكلم زوجها وبكملها هي مره وحده
ام محمد : عفيه عليك
"منصور يضحك كنه بزر وسكت"
"سهر كانت تناظره مستغربه شعنده ساكت مو من عوايده بالعاده مايترك لهم مجال يتكلمون .. بس سكتت ماعلقت "
منصور: هممم اي صح نجوى
نجوى: سم
منصور: سم الله عدوك
منصور: محمد قالي انه كلمك عن موضووع المشغل النسائي وانك مستعده انك تديرينه
نجوى: ايه
سهر: هيووو ونااسه
منصور: اي عاد انا قلت بقولكم انتم تفكرون بستايل المشغل من داخل ولا برا انا ومساعد بنتكفل فيه بس من داخل خليته لكم
سهر: اي اي تكفى منصور انا بخاطري ستااايل يجنن
منصور: لاوالله بتفيدينا اجل
سهر: اي اي
منصور: والعاملات من وين نجيبهم
سهر: من الصين
منصور: هاااه
نجوى: اي والله الصينيات شغلهم نظيف وحلوو ويعرفون يقصوون وعندهم حركات
منصور: من جدكم
نجوى: اي والله
سهر: حنا البنات مانروح المشغل ......... بس عشان الصينيات عندهم حركات رهيبه بكل شي
منصور: طيب حلو دام كذا بس مين بيروح اذا علي ماني برايح
سهر: ههههههههه ياجبان تخاف
منصور: ههههه يادبه ماخاف بس مالي بهالسوالف
سهر: هممممم انا اقولك نسافر هالسنه الصين وندور لنا عاملات
منصور: هيهيهي ياحليلك لقيتيها
سهر: هههههههههههه
نجوى: ههههههههه احلفي ياشيخه
سهر: ترى الصين تجنن
منصور: ماقلنا شي بس اروحها سياحه نو واي
سهر: بكيفك ...بس انا نصحتكم تجيبون صينيات وصدقوني وشوفوا الناس شلون بتنكت علينا
منصور يضحك : اثاريك مانتي بسهله .. اجل تبون صينيات انا بقول حق مساعد ونشووف
سهر: ياااي ياني متحمسه ..
ام محمد: متى تبدون الشغل فيه؟
منصور: بدينا امس وصلت الاغراض من الرياض ووصلوهم للعاملين واليوم اتوقع بدوا يشتغلون
سهر: نااايس
منصور: الله يوفقنا انتم بس ادعوا
ام محمد ونجوى وسهر : الله يوفقك ياربي
منصور يقوم : عن اذنكم
سهر : وين
منصور: بروح انام دايخ
سهر: اهاا . اذنك معك
ام محمد وسهر: اذنك معك
.
.
.
في احد المستشفيات

كانت جالسه على الطاوله ومنزله راسها بحزن وضيق
..:: هلاااا ريم خير فيك شي
ريم بضيق : هلاا داليا
داليا : وش فيك ياريم صاير شي
ريم : امممممممممم
داليا: ريم اكلمك جد صاير شي
ريم : همممم امي تعبانه ولازم اروح لها
داليا : اوكي طيب روووحي وش تنتظرين
ريم: ايه بروووح بس نايف ماجا للحين
داليا : روحي ولاتحاتين انا راح استاذن لك منه
ريم : تسلمممممممممممممممين لي والله يلا اجل عن اذنك مابي اتاخر

" وراحت عنها وخلتها وداليا بينها وبين نفس واخيرا هذي فرصه ماتتعوض وانا لك ياااريم اجل تبين نايف يكون لك هههههههه تحلميييييييييييين تحلمييييييييييييييييييييييين هذا لي انا وبس واذا انك حاطه في بالك انك تتملحين عليه انسي وانا موجوده ماراح اخليك تتهنين فيه ابد وهذي هي فرصة عمري انت لي يانااااااااااااااااايف مو لريم هذي الانسانه الاستغلاليه شكلك انخدعت فيها وهي تمثل عليك انها طيبه ههههههههههههههه ياريم واخيرا جا الوقت اللي اخرب فيه اللي بينكم يوووووووه هذا هوووو يلا يلا يلا بروح له وهذي نهايتك ياريم صارت بيدي "

داليا بدلع : هلا نايف
نايف بصوته الرجولي : هلاااا فيك يلاا انا انتظركم في غرفة 303
داليا : اووكي بس ريم ماراح تحضر اليوم
نايف عقد حواجبه : سلاامات ليه
داليا وهي تمثل عليه ان الوضع مو عاجبها:همممممممممممم
نايف : وش فيه قولي
داليا : مدري وش اقولك
نايف : خلاص اجل اذا عندها ظرف لاتقولين وتعالي لانتاخر
داليا بدت تنفذ فكرتها : والله يا نايف ريم مافيها غير الدلع تقول ان مالها خلق اليوم ومالها خلقك بعد
" وحطت يدها على فمها كانها غلطت "
داليا تكمل وكانها زعلت انها قالت كذا : اسفه اسفه مو قصدي اوصلك هالكلام بس هي طلعت معي غصب عني
نايف وهو رافع حاجبه : حصل خير

" وراحت عنه وهي تضحك هههههههههههههههههه ماشفتي شي ياريم هذي بس المقبلات راح ابين له انك كارهته وشكل اللي سويته له مردود وتضحك لانها حست ان الانتصار راح يكون لها ووخلته بحيرته واذا كنت حاطها في بالك محد راح يشيلها من طريقك غيري يكفي القهر اللي حسيت فيه يوم شفتهم يضحكون مع بعض وكانت اخر ضحكه لهم مع بعض "
.
.
.
"كانت سهر فغرفتها وماكانت تبي تقيِـِل اليوم وقعدت ع النت وشغلته وقعدت تسوي اظافيرها والاب توب قدامها ... ماكان عندها شي تشغل نفسها فيه غيرهم ..بعد مرور خمس دقايق ولع عندها ال ام اس ان وشافت من داخل وابتسمت ابتسامه وسيعه بس ماراحت له انتظرته يجيها وهو كنه ماصدق على الله شافها "

»BaDer « says:

يامساء الخير

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

يامساء النور ياهلا والله

»BaDer « says:

كيفــك حبيبي ؟

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

انا تمامو والله وانت؟

»BaDer « says:

دوووم ياربي والله انا بخير بشوفتك

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

همممم انت لسا بالدوام مو ؟

»BaDer « says:

اي فديتك والله

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

"وجه يستحي " اهااا

»BaDer « says:

بس مابقى عليه شي وبطلع ماعندي شي قلت اقعد ع النت لاني عارف انك بتكونين موجوده

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

لووووول

»BaDer « says:

شفيك صايره تتأخرين بالرد

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

هههههههههههه يووه شفيك انت ماتبيني اتأخر عليك ولا ثانيه .. ياخي قاعده اسوي اظافري

»BaDer « says:

اي مابيك تتأخرين ولا ثانيه.. وبعدين وشو ياخي من متى انا اخووك

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

هههههههههه تيب سووري دلبوو

»BaDer « says:

ايوا كذا "وجه يغمز "

»BaDer « says:

اقول سهوووره

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

هلا

»BaDer « says:

ماقلتي لي زرتي نجلا بنت عمي

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

اي رحنا لها اليوم الظهر

»BaDer « says:

:00006:خسااااره

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

ليه؟

»BaDer « says:

قلت ابي اشوفك اليوم بالمغرب بالمستشفى.. يابنت واحشتني

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

ههههههههه عاد حظأ اووفر

»BaDer « says:

لاوالله بجد واحشتني اففففففف ولو اني ما اعرفك مراح تخليني اشوفك حتى لو بالغلط

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

لوووول :S_019:

»BaDer « says:

تعالي انتي الحين تتلثمين ولاكاشفه

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

نص ونص يعني

»BaDer « says:

يعني شلون نص ونص

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

يعني بالمولات اتلثم بس بالجامعه مو اكشف وساعات اتلثم

»BaDer « says:

وليه ماتصيرين تتلثمين

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

مدري ايام اكون حرانه ومالي خلق لثام فا اكشف

»BaDer « says:

هذا عبير خليتها تغطي

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

اي اشوفها

»BaDer « says:

وانتي

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

انا مادري بشووف

»BaDer « says:

لا مافي تشوفين انا ابيك تغطين

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

..........

»BaDer « says:

سهر اكلمك

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

اي اي معك

»BaDer « says:

شقلتي؟

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

اوكي يصير خير

»BaDer « says:

بعدين اتفاهم معك الحين انا طالع من الدوام اوكي يلا سي يوو

لـو جرحتـكـ لآ تزعـل اعتبـرني طفـل زل ويـآ حلـو زلاتـهـ يعطيـكـ كـف ويرجـع يـدور احضــانكـ• says :

 سي يوو
.

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 06:07 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

"رجع من الدوام هلكان حتى ماله خلق يكلم اي احد كان متضايق كثير وهموم الدنيا كلها تجمعت على راسه وهو رايح لغرفته شاف امه جالسه لحالها سلم عليها وباس راسها وكمل طريقه بدون ما يقول اي كلمه ودخل غرفته ورمى بنفسه عالسرير وطلعت منه تنهيدة ضيق وحط يده على رسه وجلس يفكر الى متى بظل على هالحال لازوجه ولا عيال انا مو صغير كل اللي بعمري تزوجوا وعندهم عيال كبرهم وانا جالس محد يسال عني ويشوف طلباتي وامي يحليلها يكفيها اخواني وابوي صدق مو مقصره معي لكن احس اني خلاص ابي استقر 3 مرات اخطب وبعدين افك ومايصير نصيب معي ااااااااه بس الى متى هالحال بس "
ويقطع عليه حبل افكاره صوت جواله وهو يرن ماكان له خلق يرد بعد لكنه رن اكثر من مره ويوم شاف المتصل ابتسم ورد
..:: ياهلاااااا والله ومرحباااااااااااا
..:: هلااا فيك خاااالي شخبارك ؟؟
..:: والله بخير ياغزووولتي انتي شلووونك ؟؟
غزل : تمام نسال عنك وينك لاتدق ولا تسال ماكنك خالي شدعووووه ماتوقعتك ياخالي تركي كذا قااااطع ابدا مو لايق عليك القطاعه
تركي كنه ينتظر الي يضحكه : ههههههههههه انشغلت شوي ياغزيله
غزل : خاااااااااااااااالي وش هالدلع ترا ما احبه
تركي : ادري انك ماتحبينه عشان كذا قلته
غزل : عناد يعني ؟
تركي : افهميها مثل ماتبين
غزل : اقوووووووووووووووول الشرهه مو عليك على اللي يسال عنك وفاقدك شلون جدي وجدتي بس
تركي : والله بخير الحمدلله كلهم مبسووووطين
غزل : والله انبسطنا معك في البحر ليتك كل ويكند عندنا احسن لك من الرياض
تركي : هههههههههه عشان تشتاقين لي مو كل ويكند اجي
غزل : طيب تعال عندنا هالويكند
تركي بضيق : والله مدري وش اقولك بس واحد معنا بالشغل يبي يتزوج هالويكند وبحضر زواجه صعبه اني اجي
غزل : اهااا ... عقبااااااااااااااااااااااالك يارب قول امين
تركي بحزن : خليها على الله ياغزل
غزل : وش فيك ياخالي ماتبي تتزوج حنا نبي نفرح فيك عاد
تركي : الله يكتب اللي فيه الخير .. خليك مني انتي شخبارك اخوانك شلوونهم وشخبارهم
غزل : كلهم بخير يسلمون عليك
تركي : الله يسلمهم
ويسمع صوت امه تناديه
تركي : غزل دقيقه بشوف امي وش فيها
غزل : اوكي تيت
تركي وهي رايح للباب : هلااااااااا يمه امري
امه : تركي تعال تحت مساعد هنا
تركي : اوكي يمه جاي الحين
ورجع لغزل : غزوووله حبيبتي مساعد هنا بروح له اكلمك بعدين
غزل : اوكي خالي يلا سلم عليهم
تركي : يوصل تامرين على شي
غزل : سلامتك
تركي : الله يسلمك ,, فمان الله
غزل : فمان الكريم
" وسكر من عندها وهو مرتاح شوي لانه سولف معها واللي مريحه اكثر ان مساعد جا بوقته على الاقل يقدر يفضفض له محد يفهمه غير مساعد ونزل عندهم تحت "
تركي وهو نازل من الدرج : اوووه اووووه من عندنا يالله انك تحيه
مساعد بضحكته النادره : الله يحيك ويبقيك
تركي وهو يسلم عليه : شخبارك ؟؟ عساك بخير
مساعد : بخير يسرك الحال .. انت بشرني عنك ؟؟
تركي وهو يجلس وبهمس : ااااااااااه يا مساعد جيت بوقتك
مساعد : افا ياخالي وش صاير
تركي : ابد مو صاير شي بس متضايق واحس اني مخنوووق
مساعد : قوم طيب بالحوش خلنا نشم هوا ونسولف على راحتنا
تركي : لا عادي مايحتاج خلنا هنا
مساعد : والا تدري قوم نتغدا برا احسن منها نغير جو ونعبي بطونا
تركي : ههههههههه ما اخبرك تحب الاكل
مساعد : ههههههههه لا تدقق عاد بس ابي اسوي لك مغريات عشان تطلع
تركي : اوووووووه وصاير تنكت بعد
مساعد : اقووول تريك ابي اغير لك جو ماتبي تدري ياخوي بكييييييييييييييفك عفن بضيقك
تركي : افااااا هذا وانا خالك تقول كذا
مساعد : ياخال ماعرفنا لك
تركي : هههههه يازينك ساكت بس
مساعد : واخيرا ضحكت زين يلااا قوم نطلع بالحوش
تركي وهو قايم : عن اذنك يمه بنطلع شوي بالحوش ونرجع
امه : زين اجيب لكم الغدا برا
تركي : ايه يمه جيبوه برا
مساعد وهو طالع من الباب : اليوم قاعد لك قعده بتوقلي كل شي
تركي : قصر حسك لاتسمعنا امي الحين
مساعد : الله ياحلوووووووو الجووووو والله فكره نتغدا برا مره رااااااايق الجو
" وراحوا يجلسون عالطاوله اللي مقابله المسبح "
مساعد : ايووووه ماقلت لي وش فيك
تركي : ابد بس طفشت ومليت من كل شي حياتي صارت روتين ممل
مساعد : طيب كلنا زيك
تركي : مساعد انا ابي اتزوج وخايف افشل
مساعد : مو معناته فشلت مره راح تفشل كل مره
تركي بضيق : ليتها مره مو ثلاث
مساعد : واذا طيب انا بكل تجاربك ما غلطت
تركي : مدري احس تعقدت من الزواج لكن اليوم يوم عزمنا سعود على زواجه تضايقت كثير ودي اتزوج واستقر لكني خايف
مساعد : لاتخاف ولاشي عمرك 28 وتخاف تزووج وربك بيفرجها
تركي : لاتنسى اني فكيت 3 مرات
مساعد : لحوووووووووووووووول وبعدين والله عاااااادي
تركي حب يغير الموضوع : وانت ليه ما تتزوج ؟؟
مساعد : تدري انه اخر اهتماماتي الزواج خلني بشغلي وبعدين افكر اتزوج لكن انت مناعندك عذر لحالك بالبيت وجدتي كبيره وتبي احد معها تزوج وخلك زوجتك وعيالك يسلونها وجدي مثل ما انت عارف مريض وكل همه انه يشوف عيالك
تركي : مساعد سالتك ليه ماتتزوج وكلتني بقشوري لو اني سالك انا ليه ماتزوجت كان وش رديت علي
مساعد : ههههههههههههههههه الله يقطع ابليسك
تركي : زين يلا شوف الاكل قدامك كل وانت ساكت
مساعد يلطف الجو: تدري لو ادري ماطلعت معك اثاريك تدلع بس
تركي : ويحق لي اتدلع واحد عزابي مثلي مااافيه
مساعد : لاتنسى اني بعمرك وعايش واخر همي اني اتزوج تيكت ايزي ياخوي
تركي : ااااه بس الله يهونها يا اخوك
" وكملوا اكلهم وهم تحت نور الشمس"

.
.
.
الساعه 6:00 المغرب
في بيت ابو فيصل

نزلت جنى الصاله بعد امصحت من النوم وكانت لسا ببجامتها وماشافت في الصاله غير اديم وفيصل راحت ورمت نفسها على الكنبه وغمضت عيونها
اديم: بدري
"جنى ماردت..وفيصل كان يناظرهم"
جنى تفتح عيونها ببطئ: وين امي ؟
اديم: امي تسلم عليك راحت تزور
شهقت جنى : هئئئئئئئ وليش ماقومتني
اديم: احلفي كسرنا الباب عليك ولاصحيتي
جنى : ورغد راحت
اديم: اي لان ماعندها وقت اذا ماراحت اليوم
جنى عورها قلبها : ابي اروح ديوم توديني تكفييين
فيصل: خلاص انا بوديك وش تبين بعد
جنى انبسطت واستغربت وش عنده متكرم عليها: صدق فيصل
فيصل: اي صدق يلا بسرعه
جنى : ثواني "وجات بتقوم "
اديم: فيصل تكفى مر على عبير بنت عمي هي بعد تبي تروح ماراحت معنا وقلت لها تروح مع جنى ورغد بس رغد راحت فا مروا عليها
فيصل طاح قلبه بس مابين : اي مافيه خلاف
"اديم ابتسمت رضا عن اخوها ..وجنى طارت فوق.. فيصل في البدايه وافق عشان يقدر يتقرب كمان من جنى ويفهم الي بخاطرها كأي اخو بس بعدين انبسط وحس انه بيطير يوم قالت له اديم مروا على عبير .. حس الدنيا مو سايعته .."
فيصل : طيب دقي عليها تجهز لانتأخر
اديم : ان شاء الله
"ودقت اديم على عبير .. عبير في البدايه كانت شبه رافضه يوم عرفت انهم بيروحون مع فيصل بس بعدين قالت اديم انه عادي وغير كذا عبير كنها تبيها من الله ...فيصل كان قاط الاذن بيشوف وش ردها لمن تعرف انه هو الي بيوصلها بس ماقدر يفهم من كلام اديم شي غير انها تقنعها "

"بعد مرور خمس دقايق "

" نزلت جنى من جديد وعليها عبايتها "

فيصل : يلا
جنى بأبتسامه اوسع : يلا
"ابتسم لها وتقدمها وهي لحقته بعد ماسوت باي باي لاختها... اديم كانت تناظر اخوها وتتفداه بداخلها وكان تحلف بداخلها ان مافي حد مثله .. "
"وبعد ماركبوا السياره وحركوا "

فيصل: انبسطتي هاه
جنى: اي والله.. كل البنات زاروها واجحدوني ولا احد معطيني وجه فيهم كلهم ..مادري على وشو متكبرين على العمر يعني طيب والفرق.. جد مالت عليهم انا لو عندي وحده كبري اخت او بنت عم ماكان قطيت وجهي عليهم
فيصل كان يناظرها ويحس انه يبي يضحك بس بعدين قال ماراح يبين لها عشانها لساتها صغيره وكل شي يأثر فيها ويخاف يجرحها وبنفس الوقت يفكر شلون فرق بين جنى واديم وحده ساكته طول الوقت والثاني الي بقلبها على لسانها : افااا كل هذا بقلبك وخبيته
جنى تناظره وشمت ريحه شماته بس قعدت تناظره من جنب: خاطرك تسمع بعد
فيصل: اي ليه لا
جنى: لامافي عشان تتمصخر علي
فيصل: افا انا اتمصخر عليك
جنى: لا.. هممم بس ماعليك مني قولي وين بتودينا بعد المستشفى
فيص فتح عيونه: احلفي انا قلت بوديك المستشفى ماني بموديك مطعم
جنى: لافيصل تكفى انا قلت بكشخ عليهم على اساس اني بزور المغرب وبتعشى مثل ماهم طلعوا وفطروا
فيصل: هههههههه وحهد بوحده يعني.. بس مادري ماوعدك على حسـب
جنى: يوووه طيب..
فيصل: يلا دقي على بنت عمك تطلع
جنى تناظره : لها اسم ترى
فيصل وفيه الضحكه على هالهبله من جدها قاعد ترادده وبخاطره "بلاك ماتدرين وش بيصير فيني لو نطقت بأسمها ": احلفي
جنى تضحك : ههههههههههه امزح ادري انك خجول بس مو لذي الدرجه
فيصل: جنوو اخلصي
جنى : طيب طيب "ودقت عليها "
"كان فيصل وقتها قلبه يدق طبول وده لو يمسك قلبه ويوقف دقاته قبل لاحد يسمعه وقعد يتخيل كيف بتطلع الحين "
"وبعد ماطلعت عبير "
" انصدم فيصل من الي يشوفه اول بنت يشوفها مغطيه.. بالعاده كاشفات ولامتلثمات ..قعد يتفداها بداخله وحس انه وده يطير فيها .. بس حاول يمسك نفسه "
"اول ماركبت عبير سلمت بصوت واطي وسكرت الباب بهدوء..وحرك ..فيصل بخاطره " ياني فديتها فرق بينها وبين هالعنز الي جنبي ليتها تبدل اماكن "
جنى: وعليكم السلام نورتي
فيصل بخاطره " اي والله"
عبير ضحكت عليها ولاعلقت
جنى تلف على عبير: كيفك عبوووره
عبير وهي مستحيه حتى تتكلم وجنى بتخليها تحكي غصب عنها : تمام وانتي
جنى: هئ يعني ماشيه توني قايمه والاخلاق مشينه
"عبير تضحك بصوت واطي"
"فيصل بعد ماوقف عند اول اشاره سحب جنى وخلاها تصلح جلستها"
فيصل: جنى تراك راكبه قدام اهجدي
جنى: طيب لاتدف
"فيصل ضحك ووده يعلق على اسلوب اخته ماكنها بنت ابد"
"كان فيصل يتحرقص وكان يبي جنى تسولف مع عبير عشان يسمع صوتها بس جنى مدري وش جاها.. عشان كذا فضل يشغل المسجل بدل هالسكوت ..وعلى طول صوت ماجد المهندس تخلل كل زاويه في السياره "

اقـدر اتحمل كل شي
يوقف دمي ومايمشي
وخل عيني تزاعل رمشي
وخل كل شي بيا يصير"

طارت عبير يوم سمعتها تحب هلاغنيه موت.. وقطع عليها صوت جنى الي وطت صوت المسجل شوي بس كان مسموع صوتها وصوته "
جنى: عبييير تدرين فيصل بيعشينا بعد مانطلع
"فيصل وده يذبحها هو ماوعدها.. وعبير من جهة استحت شفيها ذي خرفت وين تبيني اروح معهم ياربي ذي مي بصاحيه "
" بس بعد قطع عليهم صوت نغمه جوال عبير"
نغمـه " بيك اتنفس تدرييني .. صوتك همي ينسيني ..تدري انت من تلاقيني وتضحكلي وانسى الااه "
"فيصل زادت دقات قلبه معقوله عبير تحب ماجد مثل ما انا احبه .. وعبير تفشلت وساتحت وحمرت خدودها وتمنت الارض تنشق وتبلعها ولاتسمع احلى نغمه بحياتها تدق في سياره فيصل عمرها متخيلت هالموقف وعلى طول حطت سايلنت ماعرفت شتسوي مستحيل ترد وهو يسمعها "
جنى كنها مسكت شي عليهم : اووووه اووه "وتصفق " وش هالصدف
"فيصل زين ماصقعها يحس انه مو قادر يسوي كنترول على نفسه وعشان ماكان عنده رد بعد.."
"عبير كل الي سوته قرصت جنى من جنب"
جنى تضحك : ههههههههه طيب طيب يمه منك وبعدين ليه مارديتي ولاهذي نغمه مشغلتها بس
"عبير شهقت "
"وجنى سمعتها وضحكت وفيصل لف عليها وخزها يعني اسكتي"
جنى تضحك : هههههههههههههههه طيب طيب سوري يمه منكم حشى كل واحد ..."وتتحلطم مثل العجايز "
جنى تحك راسها : كنا قربنا
فيصل بهمس: شغلك بعدين
"عبير ماتت حيا "
"بعد 3 دقايق من الصمت نطق فيصل "
فيصل: يلا انزلوا وانا بانتظركم بالكوفي شوب الي تحت اوكي
جنى: اووكي.. بس مراح تسلم على فهد زوج نجلا
فيصل: الا بسلم بس انتوا اخلصوا بلاول بعدين بجيكم بس لاتتأخرون اوكي
جنى: اوكي .. يلا عبير
"نزلت عبير وهي ساكتــه "
.
.
.

"جلس وحيداً في غرفته ... بين جدارنها ويتمعن في كل زاويه وياخذه الحنين الى مامضى .. حاول يشغل نفسه في التفتيش في اثاثه ..يفتح خزانته ويسكرها ويفتح ادراجه ولايلقى غير فتات ورق قديم .. يحكي قصة قلبه وخواطره من زمان بعيد .. ويناظر البراويز ويلقاها خاليه بنظره .. واذا ملّ جلس على سريره ينتظر النعاس .. وتغفى عينه ويعيش في دنيا الاحلام .. ويلقى نفسه واقف على البحر ومافي هناك غير ضوء القمر ينور المكان ..وذا بأنسانه تظهر من بين الظلمات .. توقف على الرمال وقريب من الشاطئ .. كان يتعجب هذي حبيبته واقفه تحت ضوء القمر..ولابسه وشاح ازرق وكأنه السماء بدون مطر .. ناداها والتفت وعطته نظره يملاها الاسى .. وكل ماقرب بدت صورتها تتلاشى من بين عيونه ..دور عن اثار قدمها فوق الرمال ولا لقى شي .. دقق النظر بين اخر نقطه بين السماء والبحر علو وعسى يلاقيها ولكن لقى نفسه وحيــد ..ويرجع من جديد الى غرفته ولا سريره "

"ضرب بكل قوته على مكتبه وحط يده على راسها يبي ينساها خلاص موته بيكون على يدها .. حس بدا يجيه جنوون.. كفااااااااااااااايه كفاااااايه .. فواز وصلت معاه ماعاد قادر يستحمل .. على طول خطر في باله خطبته الي مايدري عنها شي .. بينزل الحين لامه ويقولها تشوف اخرتها معهم يبي ينشغل بحياته ماعاد يبي يفكر فيها .. طلع وكنه تايه... مر على غرفة اخوه ووقفه صوت ضحكته .. كان عارف انها وحده من خوياته الي يعرفهم مشى متوجه له يحس انه يبي يفرغ كل الي فيه في اخوه .. بس كنه يد مسكته تمنعه من يكمل مسيره بعد ماسمع كلام اخوه"

طلال:والله مو من زينها اديموه هالشيفه مفكره نفسها واااو
طلال: لا للحين ماردوا الظاهر حطت الكلام الي سمّيتها فيه بأذونها والمشكله انها ماتبيه وماهي راضيه تتكلم

"فواز وقتها انصدم وش قاعد يقول هذا ومن قاعد يكلم ..فواز كل شي فيه وصل معه كان عادي وقتها ينفجر ... دخل على اخوه بدون استئذان "
فواز بصوت عالي : طلال سكر السماعه
طلال الي كان يكلم جوال وهو قاعد ع النت وماكان يشوف من يجي ولف على اخوه وانصقع من الي يشوفه وسكر السماعه بدون نقاش ووقف على حيله

فواز وهو يقرب منه : من الي كنت قاعد تكلمه
طلال من بعد ماشاف عصبيه اخو ماقدر ينطق
فواز وعيونه بدت تحول: مييييين؟ وحده من خوياتك هااااه
طلال نزل راسه
فواز: صحيح ان حنا تركناك تكلم وتلعب على كيفك بس مو معناها تطلع سوالف وقضايا هلك للي يسوى ومايسوى
طلال رفع راسه وقتها وكنه استعد لمواجه اخوه
فواز بعد فتره وبصوت اوطي : ومن قالك انها رافضتني
طلال بقوه نزلت عليه : ميب هي ولا اشكالها الي يرفضونك.. هي اصلا ماتستاهل اسمك يرتبط بأسمها اصلا هذي....
فواز: طلال قلت لك مين قالك انها رافضتني
طلال ارتبك : هي ميب رافضتك بس
فواز بدا ينتفض : بس ايشش
طلال: بس سمعت انها ماتبي تعرس الحين والاخت معلقتنا ماردت علينا للحين
فوازوكنه مايبي يسمع زياده : سؤالي واضح من قالك
طلال بجراه : يوم كنا بالشاليه سمعتها هي ووحده من البنات يتناقشون وتقول انها ماتبي تعرس وبس
"تحطم فواز وقتها و خارت القوه الي كان بيواجه امها فيه .. وكل شي بدا يصير اسود بعيونه .. هو اذا ما اخذ اديم الحين ماراح ينام ولايرتاح قبل لاتجيه وحده تنسيه دانه والمرض الي سببته له "
"لف فواز وجا بيطلع وطلال يوم شاف الي بعيون فواز كره نفسه وكره اديم وكره نفسه انها تكلم وقال "
طلال: فواز والله هي مارفضتك
فواز لف عليه : حصل خير
طلال ومو عارف وش يقول : فواز هي بس بتكمل دراستها وو كل بنت تبي تكمل دراستها ومن حقها
فواز: قلت لك حصل خير ."وطلع بصمت لغرفته وكنه لسى مااستوعب الي صار وحط راسه وبثواني غفى مع ان الوقت لسا بدري .. بس بينه وبين نفسه ماعاد يعرف وقت النوم بدري ولامتأخر وقت ماجاه نوم نام ... لان النوم هلايام محارب عيونه "
.
.
.

في الريــــاض
في بيت ابو مساعد

"في غرفه البنات "

لميس: مناااار وش عندك منسدحه يلا قومي
منار بصوت واطي : مالي خلق
لميس: ترى ماراح تقدرين تنامين باليل
منار ماردت
لميس: منوور يلا قوومي نكمل قريز انانتومي greys anantomy
منار: نشوفه بعدين مافيني الحين
لميس تقوم لعندها: منور فيك شي انادي ابوي يوديك المستشفى
منار فزت : لااااه مافيني شي بس الدوام يطيح حيل الواحد
لميس: ماجبتي شي جديد اخلصي
منار تناظر لميس بسرحان : انا افكر اوقف دراسه
لميس فتحت عيونها : ايششششش
منار: والله مالي خلق اكمل
لميس: وش قاعده تقولين انتي مجنونه
منار تقوم عنها : انا قلت افكر وبعدين انسي انسي"وراحت الحمام وانتم بكرامه "
لميس تحاكي نفسها : ليكون تسويها..والله ماهي بصاحيه
لميس قامت لعند الحمام ودقت الباب عليها : منووو بس تخلصين انزلي لي تحت بخلي الخدامه تسوي فرنش فرايز اوكي
منار من داخل : اوكيييك
"طلعت لميس وتركت منار ... لميس توجهت لعند الخدامه خلتها تسوي لهم كوكتيل وفرنش فرايز وبعدها راحت TV room عشان تجهز المسلسل حقهم ... اما منار طلعت من الحمام ووقفت على المرايه تصلح نفسها عشان محد يعرف فيها شي .. اذا لميس لاحظت شلون خالي وزوجته .. صلحت نفسها وحطت كحل ومساكارا عشان تخف ملامح النوم الكئيبه *_^ ..ولبست جينز غامق ماسك على الجسم ومكركب من نهاية الساق وبلوزه جينز سكري شبه مساكه على الجسم .. وبعدها طلعت .."
" اول مافتحت الباب تذكرت اناه نشت جوالها ورجعت تاخذه وقعدت تشوف المسجات الي وصلت لها والمسد كوول "
....:: احــم
على طول ارفعت راسها وابتسمت لمازن بأبتسامه خفيفه الي كان واقف ويلعب بمفاتيحه عند بداية الصاله
مازن : السلام عليكم
منار: وعليكم السلام ياهلا
مازن : شخبارك مناار
منار توسعت ابتسامتها : شعندك مزوون
مازن ينبسط اذا دلعته وبنفس الوقت مايحب لانها كنها قاعده تثبت له للمره المليون انها تعتبره اخووه: لابس يومين ماشفناك قلنا نسأل
منار ابتسمت وتكتفت وبنغمه خاصه فيها قالت : بــس "وتضحك " انا بخير .. ممكن امر
مازن اكتشف انه ساد الطريق عليها بس يوم لف وناظر كان يقول بخاطره يوسع لها مو من سمنها عشان ماتمر ولف وناظرها ورفع حاجب بأبتسامه هي مافهمتها
منار: ممكن
مازن عارفها عنيده "ياختي وش فيها لو تمرين من جنبي صدق انك بزر مو الحين تعتبريني اخوك " وبعدها ابعد فكرة انها تمر جنبه وجنب ومسك الدرابزين : تفضلي
منار ضحكت عليه وقالت له عشان تقهره : than u Abdi
"مازن فتح عيونه وهي ضحكت ونزلت مسرعه "
مازن بصوت عالي : هين يامنييير
"وبينه وبين نفسه " عبدك وربي لصير لعيونك عبد " وكمل مسيرته لغرفته وما امداه غير ملابسه وطلع برا البيت "
.
.
في نفس هذا الوقت في الشرقيه
وفي المستشفى
"وفي غرفه نجلا بالتحديد "

كانت عبير وجنى ورغد وام فيصل وام رغد وام سهر وام نايف قاعدات اخر ناس
شوي ويدق جوال جنى
جنى: يوووه هذا فيصل ما امدانا
نجلا بأبتسامه: وش مقعدك هنا تدورين الفكه من الدراسه هاه
جنى: هههههه لا والله بس ماشبعت منك
عبير: اي هييين ... الا ماصدقت خبر
جنى: ايه انتي هنا يطلع لسانك صدق لاقالوا الكلب ماينبح الا عنده هله
عبير فتحت عيونها وشهقت بعدين بس قالت : صدق انك بزر
جنى: خخخ ماجبتي شي جديد
ام فيصل : يمه جنى يلا قومي ورغد قومي معهم يمه
جنى: وانتوا يلا بعد
ام فيصل : لا حنا بنروح نعزي على ام سعيد تو متوفي زوجها
جنى:افففف.. طيب عزيهم عني
عبير: ههههههه لاتتميلحين
"ضحكوا عليهم "
ام فيصل: يمه عبير امك بتروح العزا
عبير: امي راحت قبل لااطلع
ام فيصل : اها يلا ع اساس نلحق عليها
ام رغد : يلا
"وبدوا يسلمون عليها وبدوا الحريم يخفون ونزلوا كل البنات ماعدا عبير قالت بتلحقهم .."
" تحت فيصل كان ينتظر البنات واول ماشاف الحريم اقبلوا عرفهم ووقف وسلم عليهم .. وبعدها قعد يتلافت وين عبير عنهم "
جنى كنها سمعت نداه وقالت بخوف لانها تأخروا : فيصل عبير لساتها فوق الحين الحين بتنزل
فيصل ارتاح قلبه اشوا انها ماراحت
فيصل : طيب جنى تعالي معي فوق بروح اسم على زوجها هو فوق
جنى: ايه ينتظر على باب الغرفه
فيصل: طيب يلا قومي
جنى: رغد بترجع معنا
فيصل ناظرها وابتسم : اوكي رغد خلك هنا بروح اسلم على فهد وبنرجع ماحنا متأخرين لاتتحركين اوكي
رغد لمست رقه قلبه وخوفه عليها : ان شاء الله
"وطلعوا فيصل وجنى .. وبعد ماركبوا الاسنسير وصلوا للدور الي فيه غرفة نجلا واول مافتح ونزلوا كانت عبير بوجههم "
"عبير فتحت عيونها .. ولمح فيصل عيونها وحس انه اليوم جد مابقى فيه صبر على هالملاك"
جنى: لاتبقين عيونك فيصل جاي يسلم على فهد وبننزل
"فيصل رماها بنظره بدون ماتنتبه جنى وانتبهت عليها عبير وذابت وقتها ومشى عنهم "
عبير تضرب جنى : زين وانا شقلت
جنى: تكفي بقت عيونك
عبير: اسكتي انا خفت ليكون جايين تسحبووني
جنى: ههههههههه شدعوى وبعدين جد ليه تأخرتي انتي
عبير: امي عطتني هدية حق نجول واستحيت اعطيها جمبكم خبرك ماعندي خبره بهذي السوالف
جنى: ايي وانا اقول وش عندها مع نجلا
عبير: يالقفك
"بعد ثانيتين دق جوال عبير.. وكان فيصل مقبل على طول ردت عبير "
عبير: هلا ديومه
اديم: هلا والله كيفك
عبير: تمامو وانتي
اديم: منيحه .. وينكم
عبير: هنا الحين بنطلع
اديم: وليش ماترد جنى علي
عبير تناظر جنى : مادق عندها "وتبعد السماعه " ليه مارديتي على اديم
جنى شهقت : هئئئئئئ جوالي نسيته عند نجلاء
فيصل قطعهم : يلا ننزل
جنى : لالا فيصل استنى بجيب جوالي نسيته"وطارت خافت يمشي عنها "
"عبير تفشلت ورجعت تكلم اديم بصوت واطي وعطت فيصل شوي ظهرها"
اديم: هههههههههه سمعتها هالهبله خلاص
عبير: ههههه اوكي يلا باي
اديم: باياتو ولاتطولون
اديم: لا ماحنا بمطولين سي يا
اديم " سي يا وسكروا "
"رجعت لفت عبير على فيصل وكان يناظرها اول مالتقت عيونهم "
" في عيونها شفت العنا
عيون تدور على الهنا
قامت تناديني انا لبيــه "
فيصل ماقدر مايقاوم ومايقول لها شي واخذ نفس يبي يتكلم وعبير وقتها كنها تنتظره يتكلم يقول اي شي واول ماجا بيتكلم رقع قلب عبير وعلى رقعته كانت جنى مقبله تهرول فيصل بخاطرها "ياعساك الماحي قولي امين "
جنى وهي ماتدري بالي صار: يلا نمشي
فيصل يناظرها ولاوي بوزه ويتنهد : يلا
"ودقوا الاسنسير وانتظروه يوصلهم وفيصل كان يهز رجوله "
"من جهة عبير كانت موقفه بعد جنى وفيصل بمسافه سحبتها جنى "
جنى: لايفكرونك غريبه عنا
"فيصل حس فيها وكان وده يبوس اخته جنى " ياحوبيلك ياجنى بس مدري شسوي فيك ياجنى اوقاتك غلط في كل شي "
"وفتح وعلى طول ركبوا وكانوا ساكتين وجنى تلعب بجوالها .. وعلى طول اول مافتح سبقهم فيصل واشر حق رغد وقامت وانتظرتهم وكملت معهم مع انها كانت متقدمه جنى وعبير "
.
.
.

.........:شفيـــك انتي وش صاير لك
......: سهر والله مالي خلق
سهر: مالك خلق وشو
غزل : توني كنت مسكره من خالي تركي
سهر: طيب
غزل: وشو وطيب
سهر: يعني كملي
غزل: كان حزين هالويكند بيحضر زواج واحد من ربعه وو
سهر: وطيب بيحضر زواج واحد من ربعه و وشو تتكلمين بالقطاره انتي ..
غزل: يووه سهر ماتفهمين انتي,, تعرفين موضوع الزواج لخالي مره حساس ويوم قلت عقبال مانفرح فيك قال خليها على الله
سهر فهمت كل شي لان كان عندها خلفيه : اهااااااااا ياحرام
غزل: اي والله معور قلبي
سهر: طيب قولي له انتي كلميه دامك قريبه منك اكيد بيسمع منك
غزل: تعرفين شلون شال فكرة الزواج من راسه يعني مافي امل .. الا اذا هو تكلم
سهر: اهااا
غزل: مع ان البنات شكثرهم بس ماتقدرين تشورين عليه وهو مايبي يتزوج بلاساس
سهر: اي فهمت فهمت
غزل: لاااااااااااااااااا
سهر اخترعت: يمه غزل شفيك
غزل تضحك : هذا الكلب سليمانوه يبي يركب فوق الكرسي يجيب الكرتونه حقتي وقفي وقفي "وتركت السماعه "
سهر: صدق خيله خرعتني
منصور: من الي خرعك
سهر: يمه بعد انت كل واحد يصرخ من جهة
منصور يضحك : من بعد يصرخ من الجهة الثانيه
سهر: هذي غزل سلمان يلعب بأغراضها وصرخت فكرت صار فيها شي
منصور: هههههههه.. قولي لها خل تجهزه بمره الحين انا
سهر: اوكي
"وبعد ثانيه "
سهر: يلا روح
منصور: لا ابي اسمعك وانتي تقولينها
سهر ضحكت عليه
سهر اول ماجات غزل: غزووله
غزل: شتبين شتبين
سهر: هههههههه شفيك اعصابك هذا وانا ادلعك
غزل: حرق لي اعصابي
سهر: جاك الفرج هذا منصور بيجي ياخذه الحين
غزل تتنهد : اففف واخيرا هذا اخوك اول مره يسوي خير فحياته لي
سهر: هههههههههههههههههههه
منصور اول ماسمع قرب من عند سهر
منصور بهمس : شتقول
سهر تأشر يعني اسكت
غزل تكمل: وولدكم خلوه عندكم مانبيه قولي لامه لاعاد تجيبه
سهر: هههههههههههه طيب
غزل: يلا باي
سهر: وين
غزل: بروح اغير ملابسه وسخها بااااااااااي "وسكرت"
سهر: ههههههههههه
منصور: شتقول
سهر: تقول هذا اخوكم اول مره يسوي خير فحياته لي
منصور: هههههههه صدق انها مهويه
سهر فتحت عيونها
منصور: هاااه "وغطى وجهها بيدينه وطلع عنها يعني لاتناظرين "
سهر ابتسمت : اما منصور يحب هههههههههههه مايلوووووووووووووق
.
.
.
من جهة ثانيه
جنى: فيصل تكفى ودنـا بناخذ عشا على الطريق
فيصل: يالعياره الحين انتي من متى تتعشين هالووقت
رغد بدلع وبأستغلال فرصتها الاخيره: فيصل تكفى على شاني ودنا اي مطعم تعرف مابقى شي علينا وبنسافر
جنى: اي والله حرام
فيصل تفشل وقال يلا عشان بنت خالته وبحسن نيه قال: خلاص ابشري يارغد اي مطعم تبون
جنى: هيوو .. نبي اي مطعم على ذوقك
فيصل: هممممممم
عبير تكلمت الحين وبقهر: بس انا رجعوني البيت بالأول
جنى: لييييييه عبير تكفين اذا وصلنا الحاره ماراح يرجعنا فيصل
فيصل ترك النقاش لهم
رغد بدلع: لييه ياعبير خليكي معنا بننبسط صدقيني لاتخربينها علين عشاني
فيصل قاطعهم : عبير اذا انتي مستحيه مني فاتراني ماني بجالس معكم بتركم لحالكم
انقهرت عبير من رغد واستحت من فيصل مع انها مقهوره منه : لا اختي دنو محد معها بالبيت وامي مو موجوده لازم ارجع
فيصل حس فيها وحس انها تحسست من دلع رغد الواضح
فيصل: خلاص براحتك
عبير بخاطرها " اي تبي تاخذ راحتك معها "
جنى: عبير
عبير: جنى بلييز
رغد: فيصل اذا نزلناها بتودينا
فيصل ماعرف وش يقول
"عبير كانت تنتظر رد منه "
رغد: فيصل
فيصل : هلا
رغد: بتودينا ولالا
جنى: فيصل تكفى
فيصل: اوكي باخذ لكم شي على الطريق لاني مواعد الشباب وماقدر اتأخر
جنى: اففف يا هالشباب الي ماتطفش منهم
"فيصل سكت ومارد عليها وعبير استانست لانه ماراح يختلي بالهقرده الي جنبها وحمدت ربها انها مغطيه عشان محد يشوف ملامح وجهها الا من عيونها "
"عبير كانت منقهره من ركبت السياره ورغد قاعد تتمايع عليه.. وهو معطيها وجه وكنه العيد .. .. انكسر شي كبير في داخل عبير يوم شافتهم يضحكون مع بعض ومو مهتم لها .. بعدين قالت في خاطرها"اااه ياعبير اصلا شلون بيفكر فيك وهي مايعرف غير اسمك ..ااما هذي الشقرا الي عندهم مقابلته ليل نهار ليش مايميل لها او يفكر فيها .. "بعدين نفضت الافكار من راسها ورجعت "اجل ليه عطاني ذيك النظره الي ذوبت قلبي.. اوووه احسن لي ما افكر بشي الحين .."
" من ناحية فيصل انقهر يوم رفضت عبير ماتروح معهم ودانه ما اتوقع انها سبب ترفض .. ليه طيب هذا هي تروح وتجي مع سهر ومنصور ومع كل حد وش معنى معي انا .. انقهر في البدايه بعدين فكر بعكس تفكيرها " ليش ماتكون غارت علي من رغد .. ايه وليش ماتغير .. اوووه وجودها معي بنفس المكان يخلي كل شي فيني معطل حتى تفكيري يتعطل ااااااخ منها "
.

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 02-08-10, 06:11 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أديم الشوق المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السادس
الفصل الثاني
هل تدرك ماذا يعني أن يكون في القلب مقعد واحد ؟ وما أهمية ذلك المقعد في حياة امرأة وحيدة ؟ وماذا يعني أن تمر قوافل الأحلام ويمر القادمون والراحلون ويبقى ذلك المقعد الوحيد محجوزا لرجل واحد دون سواه
"”1 new massage
" حبي الغالي ما شاء الله ياحلوك وانت نايم
الله لايحرمني منك ينور حياتي
وانا اتاملك
مر بخيالي شريط حياتنا بكل مافيها
من طيبتك ..وحبك... وكرمك... وتفاهمك.. وشووووووووقك.. واخلاصك ..
ياحلوها من أيام الله يديمها علينا ويعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته
ويسعد صباحك ياقمر..
درتك المكنونه......ام عيالك"
"على طول نزل الجوال من يده ولف عليها وقعد يتأملها .. موعارف شيسوي فيها يحبها ويعشقها بجنووون .. كان قاعد يتفداها وهي نايمه كنها ملاك جنبه .. قام من غير شعور وعطاها بوسه خفيفه وهي نايمه وبعدها ماعرف وش يسوي .. ومالقى غير انه يبادلها هالحركه الرومنسيه بس مو مسج .. اخذ ورقه وكتب الكلام الي يحس تجاه هلانسانه من دون شعور .. "
" حبيبتــي ...
أكيد انه فيه حبايب في هالكون
أكيد انه فيه أشواق بينهم
أكيد انه فيه مودة وإحساس
أكيد انه فيه مشاعر تضمهم
أكيد انه فيه عشق وهوجاس
أكيد إنهم يخافون على بعضهم
أكيد انه فيه نظرات وعبرات
أكيد إنهم متلهفين لبعضهم
أكيـــد.
لاكن حبيبتي ...
مستحيل في حد مثلنا
مستحيل فيه حب مثل حبنا
مستحيل في شوق مثل شوقنا
أو حتى إحساس مثل إحساسنا
أو ضمة مشاعر مثل مشاعرنا
أو نظرت عيون تشبه عيونا
مستحيل ياحبيبتي مستحيل.
حبيبتي ...
هل ممكن حبي لك له مثيل؟
هل ممكن أحاسيسي والمشاعر والهفة يكون لها مثيل؟
لأ حبيبتي أكيد انه مستحيل
حبيبتي ...
وحشتك في قلبي خلتني قتيل
فرحتي وانتي جنبي ما لها مثيل
سعادة عيني برؤياك اكبر دليل
إني احبك وأهواك ياسنا النور في حياتي
ابو عيـالك *_^ محمــد "
" طوى الورقه وحطها تحت ساعتها الي تشيلها وقت النوم بس كان يبي يحط شي جنبه وماعنده شي حاليا وهو توه على الصباح دار بنظره على الغرفه مالقى شي .. بس قال بيعوضها لمن يــرجع .. القى نظره عليها وخذ شنطته ونزل "
.
.
.
الاربعـــاء
الصباح
دخل منصور دوامه وكان مزاجه شبه رايق .. وعلى طول توجه لمكتبه ودخل وقعد على الكرسي الا السكرتيره داخله عليه
السكرتيره : صباح الخير
منصور: صباح النور
السكرتيره : استاز فيصل ابن عمك طلبك وئلي اعطيك خبر بأنك تتصل فيه
منصور : اوكي.. حد غير فيصل طلبني ؟
السكرتيره : اي وصل لنا فاكس من لندن بخصوص شركه المقاولات..
منصور : اوكي جيبي البريد واتصلي على فيصل وحوليه
السكرتيره : حاضر بدك شي تاني استاز
منصور: لا الله يعطيك العافيه
"ابتسمت السكرتيره وطلعت.. منصور في خاطره "شيبي فيصل فيه من الصباح "
"ثواني ووصله الاتصال من فيصل "
منصور: السلام عليكم
فيصل: وعليكم السلام ياهلا صباح الخير
منصور: صباح النور كيف الحال
فيصل: والله الحمدالله.. ليه مداوم متأخر اليوم
منصور: ماكنت بجي اصلا
فيصل: ههههههه اخ منك طيب منصور بكلمك بموضوع
منصور صلح جلسته : تفضل اسمعك
فيصل : بخصوص مشروعك انت ومساعد الي طلبت مني اكلم شركة الناصر تبنيه لنا
منصور: طيب وش فيه ؟
فيصل: هذي الشركه كانت متكفله في بناية مشروع لخالد ....
منصور: طيب
فيصل: وهذي الشركه استخدمت نوعية رديئه في بناية المشروع مع انه كان متكفل في معدات البني الا انهم بدلوها بنوعيه رديئه من ما خلى خالد ... يعيد بني مشروعه من جديد .. وهذي الشركه بعد ماخصلت مشروع خالد... اختفت والحين ظهرت
منصور: بس يافيصل انت قلتي انها شركه مضمونه وممتازه ومعروفه شلون الحين تقولي هالكلام
فيصل : هي صحيح انها شركه معروفه وممتازه بس بعد الاتفاق معهم سمعت العكس ..
منصور: الحين انت متأكد من الي قالك ولا واحد يبي يخرب المشروع
فيصل: انا تكلمت مع محامي خالد ... واك لي هالكلام
"منصور سكت "
فيصل: وهم على ماعرفت انهم بدوا يبنونه
منصور: خلاص خلاص.. شوف انت كنسل الاتفاقيه وغصب عنهم يكنسلونها
فيصل: حنا نقدر نكنسلها ..بس بياخذ وقت على ماندور شركه ثانيه تبينه
منصور: انا مو مستعجل على المشروع انا ابي اسوي مشروع نظيف وراقي ما ابي اسويه سريع واي كلام ..
فيصل: خلاص الحين انا ادق عليهم واكنسل الاتفاقيه ..
منصور: جزاك الله الف خير وزين انك نبهتني
فيصل: ولو هذا شغلتنا
منصور: احسن شي خليتك محامي لي
فيصل: ههههههههههه
منصور: اي والله انت ولا الغريب
فيصل: اوكي اجل اخليك الحين
منصور: اوكيه تعال تعال
فيصل : هلا
منصور: والي يعافيك دق على مساعد وقوله عشان يصير عنده خلفيه
فيصل: ولايهمك
منصور: تسلم .. فمان الله
فيصل: فمان الكريم
"وسكروا وقعد منصور يفكر بهالشركه الي اتفقوا معهم وانقهر وقتها "
.
.
.
الساعه10:00
في المستشفى
فهد: حبيبي جاهزه
نجلا: امي ما راح تجي تاخذني
فهد يتنهد : وليه تجيك.. وانا مو مالي عينك
نجلا رمته بنظره
فهد بصوت واطي وراص على سنونه: كفايه نجلا هذي النظرات قتلتيني صراحه"ويتنهد " ادري انك عتبانه بس انتي عارفه ....
نجلا تقاطعه : اوكي اوكي "وجات تبي تقوم بنفسها "
فهد حزن وقتها ومسكها من غير شعور عشان يساعدها
نجلا تناظره : وفر خدامتك تراي اقدر امشي
"فهد ماعرف وش يسوي فيها وقتها "
فهد ترك يدها بعد ماحررتها منه ..
فهد من قلب: اوكي انسه نجلا انا تحت انتظرك بس تخلصين انزلي اوكي "وطلع وسكر الباب بالقوه"
نجلا مسكت عبايتها وقعدت وهي تنفخ : اي اصلا يبيها من الله
شوي وقالت: شلون مايخاف علي ادوخ او يصير فيني شي يمشي عني
وشوي وقالت : هئ احسن انا الي قلت له وفر خدماتك استاهل واتحمل مايجيني
"قامت ولبست عبايتها وشافت شنطتها لساتها موجوده "
نجلاء: هئ ويبني اشيل شنطتي بعد.. صدق انسان مايقدر هئ
"نجلاء عندت كانت تبي تتصل عليه وتخليه يجي يشيل الشنطه بس غرورها ماسمح لها وقالت اانا اوريه واتصلت على النريسات وطلبت تخلي واحد من العمال يشيلون شنطتها بس النيرس كانت طيبه معها وساعدتها هي بنفسها "
"من جهة ثانيه كان فهد ينتظرها على نار وكان خايف عليه بس ما يستحمل يقعد معها وهي جالسه تتذمر عليه وكان يحاتي من بيساعده ومن بيجيب شنطتها كان خاطره يطلع فوق . يوم شافها طولت عليه جا بيطلب الاسنسير الا نجلا والنيرس نازله من اسنسير ثاني "
"نجلا كانت عارفه ان قلبه ماراح يطاوعه وبيجيه فا اول ماشافت ابتسمت ابتسامه جانبيه وراح لها "
نجلا: مو قلت لك وفر خدماتك
"كانت تقصد انها كانت عارفه انه بيجي يساعدها "
تنهد فهد واخذ شنطتها من النيرس وابتسم لها وشكرها
"اول ما مشت عنهم النيرس عطى فهد نجلا شنطتها وسبقها ونجلا ضلت واقفه مكانها "
نجلا وهي فاتحه عيونها : من جده ذا على الحركه الي سواها
"بس ضغطت على نفسها وشالت شنطتها الي ماكانت مررره ثقيله ومشت بس بخطوات بطيئه ..والباب ماكان مره بعييد وهذا الشي ساعدها .. اول ماطلعت ماشافته وشهقت ليكون مشى وخلاها.. حستها فكره غبيه اول ماشافته جاي جهتها بالسياره لانه هو كان راح يجيبها من الباركنج وماكان كمان مره بعيد كان مقابل باب المستشفى .. على طول نزلت وحطت شنطتها بنفسها ورا .. ورجعت ركبت قدام "
"كانوا طول الوقت ساكتين ولاحد فتح فمه بكلمه "
"اول ماوصلوا بيت بو نايف نزلت نجلا وتركت الباب مفتوح وخلت شنطتها مانزلتها .. ماشبهها زوجها الا كنه بزر ولقى امه .. لان نجلا بس تزعل تطلع عليها حركات طفوليه عجيبه "
فهد يضحك : طول عمرك بزر و جبانه
"نزل فهد ونزل شنطتها "
" نجلا اول ماوصلت بيتهم امها كانت تنتظرها على طول حضنتها وتحمدت لها السلامه "
ام نايف: وين زوجك
نجلا تناظر الباب: الحين يجي. وين خواتي
ام نايف: والله غايبات عشانك بس نايمات مايدور بتجين بدري
نجلا: اهااا
"اول ماوصل فهد فزت ام نايف"
ام نايف: ياحيا الله بو فيصل.. اقلط اقلط حياك
فهد يبوس راس عمته: هلا عمتي لالا اعذريني وراي دوام
ام نايف: شدعوى اشرب لك كاس عصير عن هالشمس
فهد يناظر نجلا: ماعليه ياعمه جاينكم اليوم الاجتماع عندكم وبكون فيه ان شاء الله
ام نايف ابتسمت : خلاص يايبه الي تشوفه
فهد: عن اذنك مع السلامه "ويناظر نجلا " نجلا تبي شي
نجلا نزلت راسها: لاسلامتك
"فهد القى نظره اخيره عليها ومشى"
ام نايف: يلا يمه نجلا قومي ارتاحي .. واول مايصحون خواتك بخليهم يجوونك.. وانا بروح اقول للخدم يبدون بتجهيز البيت
نجلا ابتسمت لامها : ان شاااااء الله
.
.
.
" اهم شي عطيت منصور خبر "
فيصل: ايه عنده
مساعد : كل تأخيره فيها خيره .. والله يقدم الي فيه الخير
فيصل: مساعد انت مشغول الحين
مساعد عرف تمليح فيصل: عندك شي تبي تقوله
"سكت فيصل وبعدها قال "
فيصل: شفتها امس
مساعد : لااااه ع البركه .. بس وين
"فيصل حكي حق مساعد كل شي بالتفصيل وبعدها سأله سؤال "
مساعد : لالا لاتبدا بالحساسيه والوسوسه وانت توك مابديت والبنت ماتعرف عن مشاعرك اي شي..
فيصل : طيب انا احسها تحبني
مساعد : فصييل لاتتبيزر لي خلك رجال .. شلون تحسها وانت اول يوم تلتقي فيها
فيصل يتنهد : انا قلت احس ماقلت اكيد
مساعد : وبعدين المفروض تعطيها العين الحمرا من البدايه عشان لاتتعبك بعدين
فيصل يضحك بداخله : انا على قولتك مابديت والبنت مدري عنها شي تقولي عطها العين الحمرا
مساعد : هههههه اقصد لاتصير خفيف
فيصل: اي خلني اضمنها اول بعدين يصير خير
مساعد : الله يقدم الي فيه خير لك ويخليها من نصيبك
فيصل : اوكي اجل بو سعود ماعطلك .. ادري اني عطلتك بهذرتي
مساعد: بهذي صدقت كنا نسولف عن الشغل فجأه قلبتها
فيصل : هههههههه ياخي شسوي مارتاح لغيرك
مساعد: لا شدعوى.. خلاص اجل سلم على الاهل
فيصل: يوصل وانت بعد
مساعد : مع السلامه
"وسكروا "
.
.
.
في المدرسه
" هذا الوقت كان وقت خروج الطالبات .. سلموا البنات على بعض وطلعوا .اول مراكبت وصايف السياره "
جنى: لاوالله كان تأخرتي
وصايف: عشان تعرفين شلون احترق بالشمس اذا تأخرتي ..
"طنشتها ولبست نظارتها"
وصايف: عطيني موبايلي
"عطتها جنى .. شغلته وقعدت تلعب فيه .. وبعدها رفعت عيونها على الشارع .. رقع قلبها يوم شافت السياره الي جالسه تمشي جنبهم كانت مظلله اسود كتم .. رقع قلبها على طول لفت على اختها جنى شافتها شتسوي .. جنى الظاهر مانتبهت لها .. نزلت عيونها على الجوال وهي خايفه ..هي جاتها عقده من العيال اي واحد يناظرها تحسه من طرف العنوود .. ارتبكت وقامت ترتجف "
جنى: وصايف شوفي السياره الي جنبك
وصايف: هاه "ولفت بسرعه ولفت على جنى "
جنى: قاعد يلحقنا هذا انا شايفه هذي السياره بالمدرسه
وصايف: لاتطالعين سوي نفسك مانتبهتي
جنى: وصايف تخافين .. انا الحين افسخ الجزمه وارميها على سيارته الحمار.. بس حسافه سيارته حلوه
وصايف: جنو اعقلي لحالي انا اخاف
جنى: ههههههههه بزرنجيه "وتكلم السواق " قادر قادر هذا سياره فيلحق انا
قادر سواقهم لف على السياره : هدا اسود
جنى: ايه
وصايف: ماعليك منه قادر خلي يولي
جنى: خليه يأدبه
وصايف: جنى فكيني والي يعافيك
"اتضح لهم ان في السياره اثنين .. لانه فتح خوي الي يسوق الشباك وكان لابس نظاره سودا ونزلها وقعد يناظرهم من فوقها "
جنى تناظر قدام : وصايف وصايف فتحوا الشباك
وصايف تصارخ: قلت لك لاتلفييييييييين اكيد انتبهوا
جنى خافت : وانا شدراني يمه قلبي
وصايف: اسمعي حنا ماندري عنهم ولاانتبهنا لهم اوكي
جنى : طيب طيب
"السياره هذي لحقتهم لعند البيت .. وصايف كانت مرتبكه ومو قادره تتحكم بنفسها وجنى خايفه ..اول ماوصلوا فتحت جنى الباب وركضت ناحية الباب .. وصايف نزلت برزانه ولفت على السياره تبي تشوف لوحه السياره لقطتها ودخلت داخل البيت مهروله "
.
.
.
" ماماوين البيبي حقهم انا ابي بيبي "
..:: اذا تزوج اخوك ياسر يجيب لك بيبي
ياسر : يمه اشوفك مستعجله على زواجي ,, خليني اتزوج بعدين فكري بالعيال
ام ياسر : دنووو اختك تبي بيبي فرحني بزواجك وفرحها هي في البيبي
ياسر وهو مستحي : الله يسهل يمه على ايدك
ام نايف : الساعه المباركه اللي اشوفك فيها انت متزوج
ياسر منزل راسه وهو مستحي : تسلمين ياخالتي عقبال مانفرح في عيال نايف
دانه : يااااااسر ياااااااااااااسر
ياسر يشيله عنده بحنيه : نعم ياقطوتي
دانه : ياسر متى بتتزوج
يلف ياسر لامه : يمه ترا بتصدق الحين هههههههههه دنو حبيبي بتزوج بعدين انشالله
ام نايف : لالا يا ياسر بتتزوج هالصيف ان الله راد
ياسر : هالصيف عاد شكلكم جد ناوين تزوجوني
بدر : ياسر انا بتزوج عنك
دانه وهي تصرخ : لااااااااااااااااااا مانبي بنت بدر نبي بس بنت ياسر
ياسر : وش مسوي لها ماتبي عيالك
بدر : وانا ادري عنها اختك ذي
" ويمسك دانه مع خدودها " : شوفي انسه دانه بتزوووووووووووج وقبل ياسر بعد عناد بس
ياسر : هههههههههه شوي شوي عليها لاتوجعها
"شوي ودق الجرس "
ام نايف: هذا هم وصلوا
ياسر وبدر ووليد قاموا بنفس الوقت : يلا نستأذن
ام نايف: اذنكم معكم
ام ياسر: في حفظه
"وطلعوا قبل لايوصلون عند البوابه الرئيسيه وتوجهوا ناحية المجلس الكبير"
.
"بدت العايله تتجمع .. وصار المكان زحمه والكل مبسوط بسلامة نجلا وكان ودهم يكون البيبي معها .."
"بسمه وقتها تحس انها مبسوطه وترحب بالضيوف وتقدم وقايمه بالضيوف بعكس نجود الي تدعي انها تعبانه .. ومالها خلق اي احد "
بسمه بفرح : واخيرا يانجلا بتجلسين معنا
نجلا : بتشبعون مني بعد وبتملووون وبتطردوني
بسمه : ماعاش من يطردك من بيتك يالغلا
نجود تلف على بسمه وتهمس لها : لا تقلدين الحريم وتسوين نفسك فاهمه كبيره تراك بزر لارحتي ولاجيتي
طنشتها بسمه وكملت : اقول نجول متى بيطلعون البيبي
نجلا : والله مدري بس يبيله سبوعين شي زي كذا
بسمه : ونااااسه صرت خاله
سهر : من قدك يابسووووووم صرتي خاله ومو اي خاله بعد
نجود بقهر تهمس لبسمه : اللي يسمعك يقول انتي اول واخر خاله
"بسمه ماقدرت تتحمل لكن عطتها نظره وخافت لاتسوي فضيحه والكل موجود وماحبت تخرب فرحة امها باختها .. وقامت بسمه تامر الخدم بتجهيز الغدا لان الكل جايين من دواماتهم واكيد جوعانين عشان كذا يكون غدا الاربعا بدري "
.
.
.
من جهة ثانيه
" هــــــو الـــــيوم ما داوم "
"كل المتواجدين قاموا يتلافتون بالمجلس يدورون فواز .. الكل استغرب من غيابه المفاجئ "
بو محمد : وش قلت يامحمد ؟؟ وليه ماداوم عسا ماشر
محمد : والله مدري يا يبه
" ويلف محمد على طلال ويسأله "
محمد: طلاااال وين فواز اليوم ماجا الدوام ولا الغدا
بو محمد : المفروض يجي وش فيه والا لان ابوه مسافر قبل كم يوم مايجي هو
طلال: ها
محمد قاطعهم : يبه فواز مو من عوايده يغيب عن الدوام او مايحظر الجمعه
بومحمد : وانا ماقلت شي بس دقوا عليه شوفوه ليه مايجي
محمد : تامر يبه الحين ادق عليه
بو نايف : يلا دق وانا عمك عشان اقولهم يحطون الغدا
" ودق محمد على فواز وكان ينتظر انه يرن لكنه
عفوا ان الرقم الذي طلبته لايمكن الاتصال به الان فضلا اعد الاتصال في وقت لاحق "
محمد : يبه جواله مقفل
بو محمد : طيب دق عالبيت وشوفه
طلال وهو يحس باللي صار لاخوه : عمي لا تتعب حالك ماراح يرد
بو محمد وهو مستغرب : ليـــه
بونايف : اخوك تعبان فيه شي
طلال: لامافيه شي .. بس
"بو محمد والكل كان يناظره ينتظرونه يتكلم او يقول اي شي "
طلال "خذ نفس ": اخوي لاتعبان ولاشي بس"وسكت شوي " ماظن له وجه يقابل الموجودين وهو مرفوض ياعمي
بومحمد : طلال وش تقول انت
طلال : سكت كثير انا وجا الوقت اللي اتكلم فيه بدل اخوي
" ويلف على عمه بو فيصل وقال بأنفعال " : ياعمي بنتك خلاص مانبيها لا فواز يبيها ولا حنا نبيها واذا هي رفضته مره حنا رافضينها الف
"كل المتواجدين سكتوا وش قاعد يقول ذا شكله خرف"
بو فيصل تكلم بكل حالميه لانه ماراح ياخذ على طلال اذا فواز ماتكلم : يبه طلال ياليت تجلس وتهدا
طلال بحزن : ياعمي وشلون اهدا فهمني وبنتك ماتبي اخوي هي هي اصلا تحلم يجيها واحد احسن من فواز مدري مدري على ايش شايفه نفسها
فيصل بصرامه: طلال ياليت تهدا ولاتنسى اللي تتكلم عنها هي اختي
طلال: تدري يافيصل اسف انها اختك
بو فيصل رفع صوته : طلال ياليت تسمعني شوي
" كان الكل ساكت ويسمع حوار بوفيصل وطلال المراهق "
بو فيصل : حنا لسا مارفضنا اخوك.."وبعدين استغرب ان شلون طلال وفواز يدرون انه اديم رفضت وهم مابعد يعلنون " وبعدين ياطلال من وين سمعت خبر انه حنا رافضين
"طلال توهق هنا ماعرف وش يقول وهو صحيح مابعد يقولون له"
" الكل يناظر جواب من طلال "
طلال بجرئه : عمي انت وصلك خبر رفض بنتك امس .. وانا عندي خبر من يوم كنا بالشاليه .. بنتك قاعده تمشي وتبشر انها ماتبي فواز .."وبحزن " على ايش ترفضه .. وانا امس قلت له وشي طبيعي مراح يكون له وجه يقابلكم ويسمعكم ترفضونه .. انتم ماشفتوا اخوي وش صار فيه بعد ماقلت له .. اخوي كم قعد ينتظر منكم جواب وما ارتاح الا لمن قلت له وريحته واتمنى من كل قلبي اني ريحته
مشاري بعصبيه : ياطلال اظن ان الزواج قسمه ونصيب والبنت مو مجبوره
طلال : ودامكم تدرون انه قسمه ونصيب ليه ما سألتوا بنتكم اذا هي موافقه قبل لانجي ونتكلم
فيصل بحالميه : طلال انت عارف ان اديم وفواز لبعض من يوم هم صغار وش تغير الحين يوم عرفت انه رفضته اونقدر نقول انها ما ارفضته بس قالت تبي تكمل دراستها
مشاري: انتوا ليه ماعطين ذا البزر وجه وليه قاعدين تاخذون وتعطون معه ... فواز مايزعل على اشياء تافهه و واقعيه.. اما انت ماظن زعلك بيغير شي ..
طلال : مهما كان هذا اخوي واللي يضره يضرني وما ارضى عليه بشي حتى انا ماكنت راح اجي اليوم لكن جيت عشان عمي بو نايف ما ابيه يزعل لان محد حظر من بيتنا
مشاري : كثر الله خير زين انك تراعي شعور عمي
طلال: على الاقل احسن منك ومن اختك اللي مابقى احد ماخلته يعرف انه مرفوض فرحانه يعني حتى اخوي مايبيهااااااااا ومو زعلان عشانها
" ويمسك مشاري طلال من ثوبه ويقربه له بكل قسوه " : اسمع ياطلال لو تتكلم في اختي مره ثانيه ماتلوم الا نفسك فاهم
بو محمد : مشاااااااااااااااااااااااااااااري طلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال بس احشموووووا
ماتشوفون الرجال اللي قدامكم استحوا على وجوهكم اللي كبركم عندهم عيال وانتوا تتهاوشون مابقى الا تتذابحون ماتحترمون احد ابد مو كذا ربيناكم ياخسارة التربيه فيكم بس ياخساره وانت يامشاري لاتمد يدك على احد مره ثانيه فاهم وانت يا طلال اذا زعلان على اخوك كلنا زعلانين من اللي صار وانت تدري انا حنا شارين فواز لكن البنت ماتبي ومافي شي يجبرها انها تاخذه ولو فواز طلب يد بنتبي سهر ماتغلى عليه لانه رجال والنعم فيه .. واديم مارفضته لشخصه ارفضته تبي تكمل دراسته .. انا بعتبر نفسي انه ماصار شي ولا شفت شي .. لاني عارف ان فواز ماراح يرضى على الي صار اليوم بسببه.. واديم رفضت او مارفضت البنت مالها الا ولد عمها سامعين
طلال : اوكي ياعمي بس اديم خلاص عفناها مانبيها "وطلع عنهم "
"وليد لحق صديقه على طول "
ياسر : اهدوا ياجماعه .. انتم عطيتوا الموضوع اكبر من حجمه ... لاتاخذون على طلال مراهق واكيد منقهر عشان اخوه .. هو لساته مراهق وماينوخذ عليه .. ومشاري الغلط عليك انت الكبير وبدل ماتعقله تقوم تزيده .. طلال لحاله ينتظر حد يشيطه .. بدر روح خلهم يجيبون كاسات مويه .. الله يهيديهم بس
"بدر فز من سمع طلب اخوه "
بو نايف: ياجماعه تعوذوا من الشيطان طلال ماينوخذ عليه
"منصور ونايف كانوا رايحين يجيبون الذبايح من المطعم ولايدرون باللي صار "
بو فيصل : الله يهيدك ياطلال.. والله يعين اخوي عليه
محمد : ياعمي لاتاخذ عليه .. لاتقولون حق عمي باللي صار والله ماراح يرضى بالي سواه ولده .. اعتبروا شي ماصار وخذوه على اساس انه تصرف طفولي من واحد يحب اخوه
بو نايف : مانقول غير الله يهديه
"وسكتوا الجماعه "
.
.
من ناحيه ثانيه
...: وصل وصل منصور.. بروح افتح باب المطبخ الخارجي قومي بسوم معي
بسمه : خلاص سهوره روحي وانا بلحقك بروح انادي نجود معنا
سهر: اوكي
اديم: اقوم معك
سهر: لالا مايحتاج
"راحت سهر المطبخ وامرت الخدم يفتحون الابواب .. "
سهر: سيتي هذا ودي حق رجال
"رفعت سهر راسها اول مافتح الباب وانصدمت باللي شافت كل العروق اللي بداخلها تجمدت وقلبها وقف معقوله اللي شوفه بعيونها "
وهمست : بدر
" وماعرفت ايش تسوووي غير انها تتركه وراحت تركض وطلعت من الباب الثاني وهي مو مصدقه اللي صار بدر بدر معقوله .. ياويلي شافني بهالشكل الخايس .. خلاص الاخ غير رايه ..مسكين انتظر انتظر وشافني على هالشكل وووووع وووع .. اااااااااااه يابدر يالبى قلبك وووه بس .. مووو قادره اوقف على طوولي من جد قلبي يعورني مدري مدري يووووه اااااااااااه يابدر " وقطع عليها وصول بسمه : سهر وش فيك واقفه هنا
سهر والكلام مايطلع معها : ها .. بس الباب الثاني اللي من جهة الرجال حسيته بيفتح وطلعت
بسمه : اها .. والحين في احد والا
سهر : مدري والله .. انا بروح داخل اوكي
" من جهة بدر البسمه كانت مرسومه على شفاه ..كان يتخيل انها لسا موجوده وهي راحت .. قام قلبه يرقص .. "
بابا بدر تبي انتا شي
نقز بدر من هيامه وفي خاطره" الله يقطع هالشيفه ": اي جيبي خمسه كاس مويه يلا اشوف
وفي خاطره" فرق بينها وبين هالشيفه مدري من وين طلعت .. ااااااه واخيرا شفتها يافرحه قلبي وش زينهاااااا ياناااس .. ياربي هذي الشوفه الي صدق ماحسبت لها حسااب .. ياربي وين راحت .. انا عرفت انها بتطير لو شفتها .."
بابا بدر يالله شيييييل
بدر فز :قطع يقطع هالوجه جيبي "واخذه وراح وعلى وجهه ابتسامه بعد ماتذكر وجههها "
.
"وقت الغدا"
"نجود قامت بدري من الغدا على اساس انها شبعت ... وراحت الصاله وكانت تلف حواليها خايفه حد يشوفها .. فتحت شنطه غزل وطلعت جوالها .. واخذت منه الي تبيه وطلعت فوق على طول وراحت غرفتها وكانت متردده تدق الحين او بالليل لما مايكون فيه احد وفكرت انها ترسل مسج لكن قررت بعدين انها ماترسل تبي تدق على طول احسن وقالت ماتبي تتاخر علشان ماحد يحس عليها ونزلت معهم تحت ... نزلت وقعدت بالصاله قدام التلفزيون ولاكأن شي صار "
"بعد عشر دقايق"
"بدوا البنات يخلصون اكل ورجعوا اخذوا اماكنهم بالصاله ويسولفون على الخفيف "
جنى : ااااااااه عذاب الاكل صراحه
غزل: من جد يجنن
سهر: هالمره ضبطوه اكثر من هاذيك المره
غزل: اي من جد ماتشبعين منه
جنى: خلوه بس نتشعى فيه
"ضحكوا عليها "
اديم: عاد بسوم اعذرينا اختنا بتجي كل يوم مع امي تسنتر في بيتكم لمن يخلص نفاس نجلا
"ضحكوا عليها "
جنى: اي والله فكره .. عاد طبخ النفاس شي
بسمه : ههههههههه حياك الله
جنى: هههههههه لالا احلى شي بنخلي جمعه الاربعا بيت عمي عبدالرحمن
غزل: فكره هههههههههههههههه
بسمه: بتنورونا والله
رغد: حسافه بتفوتني جمعتكم
جنى: عاد حظا اوفر
عبير بهمس لسهر : ياكرهي لها
سهر تخزها: عيب شفيك
عبير: خلاص ماعدت استحملها
سهر: تراها فري يعني عادي تمون على ولد عمها
عبير سكتت
جنى: اي اي رغد
رغد: هلا
جنى: فيصل عطاني شريحة موبايلي الي طلبتها وجاب لك 5 بطاقات هديه منه
رغد: واااااااااااااو وينها وينها
عبير انصدمت يوم سمعت
غزل: ليه مطلعه رقم جديد
رغد: ايييه
غزل: طيب مو انتوا بتمشون ماله داعي
رغد: لا عشان اقدر اكلمكم بالرقم السعودي
غزل ابتسمت : اهاا عاد لاتقطعين
عبير بقهر: شفتي شفتي..ماصدقتيني
سهر تناظرها وفهمت حركات رغد
سهر تهون عليها : ماعليك منها كلها يوم وبتمشي
عبير: واذا كان يحبها
سهر: لالا ماظن
عبير: شفتي انها تتميلح ولا وش حاجتها في الشريحه
سهر ماعرفت وش تقول
جنى: بسكم حش انتي واياها
سهر: هههههههه والله مانحش يالملقوفه
جنى تغمز: اي طيب
غزل تناظرهم : وش مخبين عني
عبير تبتسم : اقلبي وجهك
غزل تغير السالفه : ديوومه شفيك ابد مو معنا
اديم كانت ساكته طول الوقت لانها خايفه وقلبها طول الوقت يدق.. تبي تعرف وش صار بمجلس الرجال بعد ماعرفوا انها رافضه .. :: مافيني شي بس الدوام تعبانه
جنى: ويييه مو شي جديد ديوم كله مسطله ..
اديم: اي والله ابي انام
بسمه : قومي نامي بغرفتي
اديم وين بيجيها النوم وموضوع حلقتهم على قولتها عنها : لالا بقعد معكم
"خمس ثواني وقامت اديم منهم وراحت بعييد وطلعت جوالها ودقت على اخوها فيصل "
.
" فيصل من ناحيه ثانيه كان عند المغاسل .. جفف يده وطلع جواله "
فيصل ارتبك يوم شاف رقم اديم رفع راسه وكان منصور قدامه
منصور: هاه فصييل من ورانا"ويغمز "
فيصل يبتسم : والله انك رايق ذولا الاهل
منصور يميل شفايفه : همممم
فيصل ابتعد عنه ورد
فيصل: هلا اديم
اديم: هلا
"فيصل كان ساكت وهي كانت ساكته "
فيصل : ها ديوم شفيكم
اديم : ف.. فيصل . وش صار
فيصل كان عارف بس ماحب يبين : عن وشو
اديم: عن وشو بعد عن خطبتي
فيصل يكذب: لالاتخافين حصل خير .. قالوا بالعكس خلوها على راحتها وهو لها طال الزمن ولا قصر
ارتاحت اديم جزئياً : صحيح
فيصل: اي حبيبي ها تبين شي ثاني
اديم: هاه لا شكرا .. اخليك مع السلامه
"وسكرت ويدها على قلبها.. الحين هناك ماصار شي ..كيف البنات لو عرفوا "
"اول مارجعت عبير عنهم "
عبير: الطيب عند ذكره
اديم تبتسم : شعندكم
عبير : كنا نتكلم عن خطبتك
اديم طاح قلبها متفشله قدام غزل.. سكتت وسكتت وسكتت وبعدها نزلت راسها
البنات صاروا يناظرونها.. وسهر اوردي كانت عارفه بس ماعرفت وش تقول
اديم بعد ماشافت نظراتهم تكلمت وعيونها على يدها الي كانت تقلبها من التوتر
اديم : بدون زعل
.......
اديم: انا طلبت من ابوي يأجل الخطبه لبعد ما اخلص دراستي
عبير: اااااه كويس طيحتي قلبنا ونقول شعندها بععد
اديم لسا عيونها على يدها
جنى: خلاص عرفوا انك مو مخطوبه ليش الحيا
سهر تكلمت : لا بس هي مستحيه من غزل
غزل ضحكت بتنهيده وقامت لعندها: ههههه ياحوبيلك يا اديم .. بس ريحتنيي مأجلتها ولا انتي رافضه ..دام على دراسه كلها كم سنه .. وبعدين ليه تستحين هااه "وتقرصها على خدودها"
اديم: يعني ما راح تزعلين مني
غزل بأستغراب: لاطبعا
اديم : ولاعمتي
غزل: اكيييد مايبي لها
اديم تم غزل: ياحوبيلك
غزل: هههه ديومه ياحساس انتا ترى عادي ماصار شي
اديم تبعد عنها : ريحتيني والله
غزل: شدعوى قضيه تراها خطبه
نجود: عاد راحت عليها الهبله
بسمه تفشلت بس مشتها: ههههههههه لا خلها تعيش حياتها
سهر: اي والله حنا مردنا حق ذولا الغنم الي برا
"ضحكوا البنات عليها "
عبير: اي والله.. لاتتعبون قلوبكم وتحبون لي من برا بس
جنى: طيب انا من لي
عبير: الله يسلم طلال
"ضحكوا البنات لانهم مايتخيلونهم مع بعض "
جنى: يخسي الا هو بلسانين
غزل: ههههههههه وش فيه وش زينه كشخه ورزه ويهبل
جنى: هئ هئ انتي وانتي تقولين الكلام ومن ورا لسانك ..صاحين عشان بكرا يحفل فيني على كرشي
"ضحكوا عليها "
عبير: بهذي صدقتي انا بكشتي ويحفل فيني
"وكملوا سوالفهم عاديه مافيها شي يذكر .. والكل مالاحظ سكوت وصايف المفاجئ"
.
.
.
من جهة الرجال
"وليد رجع بعد عشر دقايق من خروجه مع صديقه طلال .. دخل عليهم بسكوت وتغدا حاله حالهم ..
المجلس كان هادي اصلا وقت الغدا وبعد الغدا كانوا العيال ساكتين والرجال يسولفون شوي ويسكتون"
منصور يهمس لوليد : وليدووه كل هذا على خويك
"وليد يناظره من جنب"
منصور : لاتكفى خوفتني بنظراتك
وليد بهدوء: منصور تكفى خلنا حلوين
"منصور سكت عنه ولف على بدر الي كان يضحك "
منصور بصوت هادي بس مسموع : هاه بدر اشوفك مبسووط
بدر والضحكه مافارقت وجهة وهذا هي بوقت غلط : تذكرت شي وضحك انت شكو
منصور : شكو في عينك اشوفك قلبت كويتي
بدر : فديتني كويتي والا سعودي
منصور يضحك بصوت واطي: اسكت اسكت بس لايسمعونك الي هناك "ويأشر على كبار العايله"
بدر يمسك فمه لايضحك بصوت عالي: هههههه والمشكله الوقت غلط
منصور: ايه خلنا كذا حلوين ماتشوفني صاير عاقل
بدر : اووومااا عاقل كثر منها
منصور : شكلنا مطرودين اليوم محد مروق غيري وغيرك
بدر : قوووم نطلع قبل مايطردونا
منصور : وين نروح .. وبعدين تعال وليدوه اخوك وش فيه تقول هو اللي رافضينه
بدر : والله مدري عنه "ويلف على بدر " ها بو محمد عسى ماشر
وليد ابتسم ابتسامه هاديه : لا ابد عن اذنكم "وطلع"
"منصور وبدر والكل التفتوا عليه يوم طلع بس بعدين صفطوه "
منصور: بدر بدر لايفوتك ذولا رازين اعمارهم مع الشيبان ولا عايشين الوضع
بدر قام يضحك من دون شعور: ههههههههههههههه اي والله .. محمد متزوج ماقلنا شي بس ذولا الثنين شعندهم
منصور: اقول قم قم محد احسن من احد
بدر: اقول اقعد والي يعافيك لايغثونا الحين .. ترى عادي الحين يقولون خلصنا على منصور وبنت مدري من
منصور قام يضحك : هههههههههههه اجل خلنا هنا بس
"عند الشيبان "
محمد : اقول ياعمي ماحصل الا كل خير انشالله
بو فيصل : ودي اعرف منه وش سامع عن بنتي اللي قاله مو شوي واللي خله ينفعل شي مو سهل
ياسر: ياعمي هذا مراهق واي شي يخليه ينفعل وياجماعه لاتاخذون عليه ..بكرا يفهم ويعقل ويفهم قيمة الي قاله
محمد : من جد ياعمي .. وياليت عمي بوفواز مايدري عن الي صار
بو محمد: انتم لاتبينون شي لا عمي ولا الحريم يوصلهم خبر
فيصل : الله يسهل بس
نايف: محمد بغيتك شوي
محمد: تامر امر يابو عبدالرحمن
" وقام معه وراحوا يمشون بعيد عنهم "
محمد : هلااااا نايف امرني ياخوي وش فيك
نايف : ابد والله بس تبي الصراحه مدري وش اقولك
محمد : قول اللي يعجبك
نايف : امممممم تدري روح انتظرني في البيسمنت وانا راجع لك
محمد بأستغراب : اوكي
"مشى محمد ناحية المدخل الخلفي الي يودي على البيسمنت ... نزل الدرج ودخل .. دخل محمد وكان داخله من قبل .. لف هالمره ناحية الجهة الثانيه ورفع نظره على هذي الجهة اول مره يدخلها .. كانت كلها لوحات ومزينه الجهة باللوحات وبأبجورات صغيره مو كبيره وكان المكان ياخذ العقل مره شكله يجنن اللي خله محمد ينبهر فيه وقرب منه اكثر وكانت الاضاءة فيه هاديه ورايقه وعند كل لوحه ورد مجفف منثور حواليها بنفس الوان اللوحه وصاير المنظر خيالي ... ولاحظ ان كل لوحه تحتها نفس التوقيع وكل لوحه عليها عباره..قرب من وحده من اللوحات وكانت عباره عن باب في وسط بحيره وفي خيال لبنت تحاول تفتح الباب وكانت السماء صافيه في هاللوحه وشجر وورد يتخلل البحر وجلس يتأملها ولقى باخر اللوحه توقيع ويوم شاف الاسم انصدم .. معقوووووووله الاسم اللي اشوفه .. ياحليلك والله وطلعتي خطيره مو هينه وابتسم وكمل يبي يشوف باقي اللوحات وجذبته لوحه انجذاب نقدر نقول كلي .. جذبته لوحه خياليه ماتلتمس شي من الواقع ..كانت عباره عن الوان بكل جهة وكان يشوف فيها ملامح ابدا ماهي غريبه عليه .. بس استغرب شلون رسمتها طريقة رسمها عجيبه ملامح متشوشه بس استغرب من نفسه فهمها بس سرح سرح بهذي اللوحه... حس انه يبي هاللوحه .. هو من النوع الي عجبه شي ياخذه ويستولي عليه ..بس هذي مو ملكه بس يحس انه يبيها .."
" محمد انت هنا "
محمد لف على مكان الصوت وراح له عند بدايه الباب
نايف: عجبتك اللوحات صح
محمد: مررررررره مره تجنن
نايف ابتسم : هذي بسمه اختي
محمد: ماشاء الله عليها ... بس تعال شعندك تأخرت
نايف: خذت وقت حتى قلت لبسمه تسوي لي طريق وجمعت الاوراق وذا
محمد : طيب نايف قوووول يلااااا وش تنتظر
نايف بعد فتره: جايتني بعثه لكندا
محمد بصدمه : جــــــــــد
نايف : الجامعه بتبعثني هناك عشان اتخصص وسالفه طويله بس محد يدري ماقلت لاحد غيرك
محمد : بصراحه فاجاتني
نايف : انا نفسي مو مصدق بس عارف ان امي ماراح ترضى لانها مارضت ادرس برا قبل
محمد: قول حق الوالد والجماعه دامهم مجتمعين
نايف: ابوي ماهو قايل شي بس امي
محمد: هذي بعثه من الجامعه يعني فرصه ماتتعوض وعمتي بنقدر نقنعها ان شاء الله.. انت توكل وقول حق عمي
نايف: تشوف كذا.. خلاص اجل بفاتحه بس بعدين
محمد: لاتضيع الفرصه يانايف
نايف: لا ان شاء الله مايصير الا كل خير...تفضل هذي الاوراق
"اخذ محمد الاوراق وقعد يقراها ..وانبسط لولد عمه "
"بعد شوي"
محمد يدخل الاوراق مكانها : الله يوفقك يانايف .. والله انك قدها من يوم كنت صغير وانت كله تقول لعمي انا برفع راسك وتقول لابوي برفع راسكم كلكم وهذا انت قدها وقدود والله
نايف استحى شوي : تسلم ياخوي على الدافع
محمد : يلا توكل وانصحك الحين تكلمهم
نايف: اجل انا بروح اشوف الوضع اذا كان اوكي ولالا
محمد : خلاص وانا معك
"سبق نايف محمد ومحمد كان وراه "
"اول ماتحرك محمد ورا نايف تذكر شكل اللوحه ورجع لها وماعليه من نايف .. وقف قدامها وهو لسا يتأملها .. اخذ ورقه من عند الاوراق وكتب عليها من دون شعور "
"وطلع وبيده اللوحه مسكها وراح فتح سيارته وحطها من ورا ورجع من جديد المجلس وهو مبسوط"
.
.
.
في الريـــــــــــاض
الساعه 7:00
"كانت لميس ومنار قاعدين بالصاله الي تحت يسولفون"
"بعد ثواني من السوالف الي خذتهم"
لميس: هممم منار
منار تناظرها يعني هلا
لميس: متى سلطان ولد عمك بيرجع
منار عقدت حواجبها : والله مادري بالضبط..ليه؟
لميس توهقت : وشو بعد ليه مايصير اسأل
منار تضحك : هههههههه لالا خذي راحتك.. بس بجد مادري هو تقريبا مابقى عليه شي
لميس: اهاا باي ذا واي الله يوفقه
لميس: منار شرايك نطلع
منار: لامالي خلق
لميس: انتي شفيك كل شي مالي خلق مالي خلق
منار: بس جد مالي خلق اليوم الاربعا وانتي تعرفين زحمة الاربعا
لميس: يعني اذا زحمه مانطلع هاه..من متى
منار تضحك بهدوء: يوووه تبين تطلعين اطلعي
"شوي ودخل مازن عليهم "
لميس تهمس حق منار: وهذا الشكوى لله ماكنه ساكن في بيت حشا انه فندق
منار: ههههههه اي والله
مازن: السلام عليكم
منار ولميس: وعليكم السلام
مازن يعقد حواجبه: وين امي
لميس: بيت خالتي نوره
مازن: اهاا "وقعد "
مازن يناظره منار: جهزوا حالكم بكرا بنطلع الشرقيه من بدري..وبنطول هالمره
منار تشققت : جد والله
مازن : اعصابك اي جد
منار طنشته: ياااي وناسه
لميس بدلاخه : ليه؟
منار مثلها :ليه جد ؟
مازن نرفزه غبائهم : ليه بعد بنوسع صدرنا هناك يعني ليه ماتدرين عن بنت عمك نجلا اظن اسمها كذا ..وغير كذا يوم الاحد اجازه يعني بنشبكها بهذا الويك اند والشباب معزمين يحتفلون هناك
منار فتحت عيونها: ايييييييييييييييييي صح
لميس: ههههههه غبائنا شلون ماطرى
منار: ياحوبيلها اول بيبي ..وناسه شرقيه وجازه ويوم وطني ياربي ماصدق ..لميس لميس قومي ننام من الحين
لميس ومازن فتحوا عيونهم
لميس: من جدك اقول اقعدي انا ابي اطلع "وتناظر مازن " مازن تكفى طلعنا هالي عندي ماتبي تطلع تقول زحمه
منار: لاتحاولين اطلع وبكرا بنروح الشرقيه
مازن بقهر: وخير ياطير الوقت لسا بدري وفيه وقت تطلعون
منار مغمضه عيونها بوناسه: ماابي اعد الدقايق والساعات ابي اغمض وافتح واشوف نفسي بالخبر
"مازن كان منقهر من الشاليه والي بدا يغار عليها حتى من حبها للشرقيه"
لميس: مازن مازن ماعليك منها خل نطلع
مازن: انا ماعندي شي تبون قوموا البسوا
لميس: اووب ولاول مره تكون فاضي الاربعاء
مازن يناظرها :تترى هاه تراي ما اعطل تليفون واجمع الشباب واروح لهم واجحدكم
لميس توقف وتسحب منار: قومي قومي تكفيين قومي
منار وقفت بسرعه قبل لاتسحب لميس ثيابها: زين زين "وتدزها" امشـي
مازن يناظرها وبخاطره "مادري من عندها بالشرقيه تحبه هالكثر امها وابوها ماقلنا شي بس كل هذا حب للشرقيه عشان اهلها اي طييييييب "
.

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه نبضه دلع, روايه غرامك صار عنواني, غرامك صار عنواني وانا قبلك بلا عنوان
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:02 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية