لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-07-09, 09:41 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الـ 45


في ألمانيا

محمد: وايد متأخرين
حصيص: اصلا انتوا ادري بكم تبون تأخرونا عسب ما نسافر ... احلوّت لكم اليلسة هني
سهام: خلاص ... شل هالشنطة
محمد: خلصتيها ؟
سهام: هيه
محمد: انتي ما نسيتي شي فالمستشفى ؟
سهام: محمد كم مره تسالني هالسؤال ؟
محمد: ابا اتاكد
سهام: لا .. ما نسيت
محمد: اوكيه خلاص آسف
سهام: يالله عاد عن الدلع
حصيص: الحين بابا لا اتم تدلع .. يوم بنرد البلاد تدلع ع كيفك
محمد: الله ... الواحد يغلط ما تبونه يعتذر يعني ؟
سهام: خلاص ... اعتذر حبيبي .. اعتذر خذ راحتك بعد ..

هني احمر ويه محمد واخضر واصفر ... سهام ما كان قصدها تتغزل فيه .. في رمستها العادية .. قالت حبيبي .. وحصيص كاتمة ظحكتها ...

حصيص: اقول يعني ممكن نسير المطار بسرعه ..

نش محمد وشل الشنطة ولا قال ولا كلمة ... وسار برع ..

هني عاد انفجرت حصيص تظحك .. وامها معصبه عليها

سهام: صدق انج حركات
حصيص: ههههههههههههههههههه
سهام: بس عاد ...
حصيص: شفتي ويهه كيف استوى ؟
سهام: انتي خليتيه جذه يستوي
حصيص: والله مب انا .. انا من بوني اسمع ابويه كلام حلو ..
سهام: شوه قصدج ؟
حصيص: ما ادري ... يعني ماما حبيبي وجدامي قوية
سهام: انا ما كنت اقصدها
حصيص: عيل شوه ؟
سهام: يعني جذه قلتها ... انتي ابد ما تقولين له ؟
حصيص: اقولج انا بنته
سهام: يا سلام ؟!...... وانا حرمته
حصيص: والله محد قالج من قبل ما تسمعينه كلام حلو
سهام: انا ما اسمعه كلام حلو ؟ ...
حصيص: هذا اللي باين من ردة فعله
سهام: لا حبيبتيه انتي .. انا اقوله حبيبي وعمري وحياتي ..
حصيص: هههههههههههههههههههه
سهام: بعد تظحكين !
حصيص: مامااااااااااا .. انتي تظحكين اليوم
سهام: الا انتي طفسة
حصيص: الحين انا طفسة !
سهام: شوه قصدج يعني ؟
حصيص: مب قصدي شي خلاص .. نسير .. لفي لي شعري
سهام: تعالي هني

وسارت حصيص صوب امها ..

حصيص: لااااااا .. لفيه كامل
سهام: لا حطيه جذه الحين .. ذيل حصان .. احلى ع هاللبس
حصيص: رايج يعني ؟
سهام: هيه .. وين دواج ؟
حصيص: ما ادري ..
سهام: ليكون حطوه في الشنطة ..

ومحمد رد

محمد: دواها هني في هالشنطة
سهام: ييبه خلني اعطيها اياه ..
حصيص: فالمطار فالمطار
سهام: ما شي فالمطار .. قلت لج هني ..
حصيص ( شافت صوب ابوها ): انته موصنها !
محمد: ما قلت لها شي .. بس هاي امج وردت لج مب انتي تبين هالشي
حصيص: هيه بس مب تصرخ عليه وتجبرني
سهام: انتوا الاثنين بسكم حش فيه عيني عينك
محمد: ما يخصني بنتج !
سهام: وانته وياها
حصيص: ويووووووو قفطوه ههههههه
محمد: زين جذه الحين ..
حصيص: والله مثل ما تحرج عليه تحرج عليك
محمد: والله ! ... اصغر عيالج انا
حصيص: انا ما قلت جذه
سهام: بسكم عاد جنكم يهال
محمد: انتي تصارخين عليه جدام البنيه
سهام: لا حبيبي ما صرخت عليك

هني رد محمد يطالع حرمته بنظرات ... اللي ابتسمت له .. يعني هالمره متعمده وحصيص ما قدرت تيود عمرها .. حكت في ويهه .. وسهام عمداً قالت عسب تثبت لـ حصيص ان اللي تقوله صح .. وانها تدلع محمد كل وقت .. يعني حرام وحده تقول حق ريلها حبيبي !

محمد: سهام ....
سهام: هلا
محمد ( يطالعها بنظرات ) : عن الحركات انزين ... يالله نسير .. اكيد نزلوا الشنط ودخلوها السيارة اللي بتودينا الحين

وظهر محمد قبل حرمته وبنته ..

حصيص: هههههه عذبتيه
سهام: هههههه انتي حركات صدق
حصيص: ما يقدر الريال
سهام: ايه يالسخيفه لا ترمسين جذه عن ابوج هههه
حصيص: انزين .. قبل ما يقول ما برد البلاد .. اخافه تعيبه اليلسة هني
سهام: جيه هو يقدر
حصيص: الله يخليج لا تتحدينه ... ثره بيسويها
سهام: اوكيه الحين ما بتحداه هني .. بس فالبلاد .. هيه
حصيص: فالبلاد جتلوا بعض بعد كيفكم .. يالله نسير ..


لبسن حصيص وسهام جاكيتاتهن .. ولبست سهام شيلتها .. وظهرن سايرات المطار ويا محمد .. عقب ما عافن ألمانيا باللي فيها .. عقب سبع سنوات بالنسبة لهم كانت عذاب .. وتعب وارهاق بمعنى الكلمة .. منوه يتحمل .. فعلاً منوه يتحمل ؟ .. بس سبحان الله يوم الواحد يصبر على ما بلاه ربه .. يرزقه ربه من حيث لا يحتسب .. وهذا كان نصيب محمد وسهام ..


في المطار ..

ربعنا مدام وياهم احمد .. فـ اول ناس وع الموعد تماماً .. يكونون فالمكان ...

رملة: يايين وايد من وقت .. جنه مب مصدقين
احمد: هيه مب مصدقين
عفرا: تعب يلسة المطار
احمد: والطيارة اتعب
رملة: عادي نغير اماكنا ؟
احمد: لا طبعا مب عادي
رملة: انزين قوم حصيص ما يو !
عفرا: اكيد بييون الحين .. ع قولتج يايين من وقت
احمد: انا انسان مواضب ومنظم
رملة: وايد لا تمدح عمرك الله يخليك
احمد: اقولج .. قولي حق اخوج عيسى يدفع لج جيمة الشحن اللي شاحنه فيه الشنطة انزين
رملة: بقوله والله بيدفع ..
احمد: انزين اصبري جان ما سويتها فيج
عفرا: يالله .. والله جنكم يهال
احمد: هاي تقهر ثر برمستها
رملة: ما اقهر بس مصدق عمرك زيادة عن اللزوم
احمد: وانتي شوه حارنج ؟
رملة: ابا ايلس حذال عفرا وحصيص ..
احمد: يالله يالله ما شي
عفرا: خبلة انا ايلس حذالكن انتن بس .. عسب اتخبل صدق

نفس الوقت رن مبايل احمد

رملة: اقولك سر سر رد ع حرمتك
احمد: ما برد
عفرا: حرام والله .. تدري انها متبهدله الحين
احمد: ادري
عفرا: رد عليها انزين .. لا تذلها هالكثر
احمد: يعني ارد ؟
عفرا: والله كيفك .. بس يعني انا اقول رد
رملة: اونك عاد بتسمع رمستها
احمد: كيفي ....... خلاص ما برد ...

في البلاد ..

يالسه روحها في قسمها ضغطها مرتفع .. بس تترياه يوصل عسب تكفخه .. وتعطيه كم طراق تسنعه فيه .. لانه وايد قاهرنها بهالتصرفات ..

قالت بتتصل في اخوها ... يشوف بنتها متى بييبونها لانها ردت بيت ريلها .. وما تدري عن بنتها ..

آمنة: الو
هزاع: هلا وغلا بهالصوت
آمنة: هزاع وينكم ؟
هزاع يايين
آمنة: وين واصلين ؟
هزاع: جريب ..
آمنة: رمست عفرا ؟
هزاع: لا .. رمست احمد انا

رمست احمد !..... يعني احمد يرد عليهم .. ولا يرد عليها ..........

هزاع: الووووووو
آمنة: هلا وياك ... وين كانوا ؟ ما قالك ؟
هزاع: فالمطار
آمنة: يعني رحلتهم الحين
هزاع: عقب ساعه تقريبا
آمنة: اها ..
هزاع: انزين نحن جريب بنوصل خل حد ايي يشل ميثا برع
آمنة: ادخلوا انزين الميلس
هزاع: مستحيل مروان ويايه .. واصلا حتى لو مب ويايه .. مستحيل انا ادخل .. وتدرين بي
آمنة :انزين ع راحتكم
هزاع: انزين
آمنة: امايه وياكم ؟
هزاع: لا نزلناها البيت .. تقول بتسير تشوف حجرة عفرا وما ادري شوه ..
آمنة: اها ..
هزاع: يالله امون بخليج الحين
آمنة :انزين .. انا بعد اصلا مشغولة
هزاع: خلاص عيل ..
آمنة: مع السلامة

آمنة .. ما عليه يا احمد .. ما عليه . جذه تسوي فيني .. أي حد يتصل بك ترد عليه .. ويوم انا اتصل ما ترد .. ومسوي لي اكبر طاف .. شكلك صدق لقيت لك وحده من قوم بو عيون خضر وشعر اشقر . تلتعن هي وامّن يابتها .. استغفر الله العظيم .. استغفر الله .. استغفرالله ..

وسمعت صوت الباب

آمنة: هلا ادخل
ناعمه: مرحبا
آمنة: اهلا
ناعمه: خلصتي ما شاء الله
آمنة: هيه خلصت .. الحين بس بدخل اسبح ..
ناعمه: اها .. متى بييبون ميثاني ؟
آمنة: الحين جريب واصلين .. بس خلي البشكارة يوم بيوصلون تسير تييبها
ناعمه: خلهم يدخلون
آمنة: لا اخويه وولد خالي مستحيل يدخلون
ناعمه: ليش .. بيقرب بهم عيسى فالميلس
آمنة: والله مستحيل ...
ناعمه: خلاص .. بشوف يمكن عيسى يقدر يقنعهم .. وهو برع بيشوفهم يوم بيوصلون وبييب ميثا
آمنة: ع راحتكم والله
ناعمه: يالله ما بخرب عليج ..
آمنة: بس ناعمه الله يخليج . قولي حق الخدامه .. تورّي لي ضو .. عسب ادخن القسم
ناعمه: ان شااااااء الله من عيوني

وسارت ناعمه تحت ..

في بيت ام هزاع

عذيجة: اميه حصه ..
حصه: هلا امايه
عذيجة: اميه سيري داخل ين ايي ريلج ..
حصه: ما عليه خليني هني
عذيجة: هو وين ساير ؟
حصه: بيت ابوه
عذيجة: وانتي جذه ما سرتي ؟
حصه ( أرتبكت ): بس جذه
عذيجة: حصه .. انا امج واعرفج عدل .. انتي بنتي .. وانا ادري انج دايما تزورينهم ... بس من يوم ييتي ما جد سرتي لهم
حصه: وانا توني يايه .. من يومين
عذيجة: ولانه من يومين .. وريلج اليوم ساير صوبهم .. انا شاكه ان في شي

تنهدت حصه ....

عذيجة: قولي اميه شوه فيج ؟
حصه: امايه .. علي قالي ما تسيرين صوبهم ..
عذيجة: ليش ؟
حصه: انتي تعرفين ان رمستهم ما ترحم
عذيجة: وانا شوه قلت لج ؟
حصه: والله قلت له .. قلت له انا ما يخصني فيهم . بس بسير اسلم وارد .. ما طاع
عذيجة: بس جذه اكثر انتي تسببين مشاكل بينج وبينهم ..
حصه: هو يقولي خلاص ما اباج تشوفينهم ولا يشوفونج
عذيجة: استغفر الله العظيم .. شوه هالمشاكل اللي تنحذف علينا من كل صوب جذه !
حصه: لا تستهمين امايه .. هو كيفه ...
عذيجة: انا بسير اشوف هاي رتبت حجرة عفرا عدل
حصه: قومي شوفيها .. وخليني انا يالسه هني ... لين علي ايي ...
عذيجة: دقايق بس وبرد لج

في بيت يوسف ..

ناش توه .. يحس ان راسه شويه وبينفجر .. هو يوم طلع من البيت .. ما كان يدري اصلا وين يبا يسير والا عند منوه .. شاف عمره ساير بيت عمه .. وهو ما يدري .. دخل حتى ولا سار صوب عمه .. لان كان عنده ناس .. فـ سار ع طول فوق .. ودخل أي حجرة ورقد ....

انفتح باب الحجرة ..

عمر: اوه .. ثاني هني
ثاني ( أبتسم ): هلا
عمر: حياك الله
ثاني: اسمح لي .. ياي حجرتك
عمر: لا والله عادي .. تفداك الحجرة وراعي الحجرة بعد
ثاني: تسلم والله
عمر: غريبة روحك هني ؟
ثاني: ظهرت العصر من البيت .. وشفت عمريه متوله ع عمي يوسف فـ ييت هني
عمر: وشفته ؟
ثاني: لا ما شفته ... كان عنده ضيوف ..
عمر: ساروا
ثاني: خلاص بنزل اسلم عليه وبرد البيت
عمر: يالله عيل انا ساير
ثاني :يمكن كنت تبا تيلس هني وخربت عليك
عمر: والله ما ابا شي .. بس ييت شراتك سلمت وساير ... يالله فمان الله ..
ثاني: مع السلامه .. سلم ع اخوانك ..

وظهر عمر من الحجرة .. ويا في ويهه عمه

عمر: ياي فوق
يوسف :اشوف ثاني ... كمال يقول انه هني
عمر: هيه في حجرتيه
يوسف: وانته وين ساير ؟
عمر: برد البيت .. الوقت بيتاخر لين ما ارد
يوسف: بيتأخر ؟
عمر ( فهم قصد عمه ... وخاف عن يفتح سالفة اخوانه فـ اختصر الموضوع ): يالله مع السلامه ..

وسار عمر

دخل يوسف الحجرة ..

يوسف: ثاني
ثاني: هلا عمي هلا

وهو توه ظاهر من الحمام

ثاني:اسمح لي ايدي كلها ماي
يوسف: مسموح . يقولي كمال انك من العصر هني
ثاني: هيه ... شفت عمريه متوله عليك قلت امرك
يوسف: ثاني
ثاني: هلا عمي
يوسف: فيك شي ؟
ثاني :لا
يوسف: حاس ان فيك شي .. مب من عوايدك تيي هالوقت وروحك .. وترقد بعد
ثاني: قلت لك متوله عليك
يوسف: وجيه ما ييتني الميلس عيل ؟
ثاني: كان عندك ضيوف .. فـ ما بغيت ايي واخرب عليك
يوسف: عيال بن عبيد .. وحمدان .. جيه ما ييت تسلم عليهم ع الاقل
ثاني: ما دريت .. وصعدت ع طول هني
يوسف: انزين تعبان من شي ؟
ثاني: لا
يوسلإ: تباني اتصل في الدكتور اييك هني ؟
ثاني: لا عمي... والله ما له داعي .. برد البيت انا اصلا .. امايه اكيد تحاتيني انا غالق مبايلي بعد
يوسف: بترد ما بتتعشى هني ؟
ثاني: والله ما اقدر .. ومب مشتهي .. اسمح لي الغالي
يوسف: مسموح
ثاني: وآسف ...
يوسف: على شوه
ثاني: ازعجتكم والا شي
يوسف: البيت بيتك يا ولد عبيد أي وقت تدخل وتظهر متى ما تبا .. دون لا رقيب ولا حسيب
ثاني: تسلم والله عمي تسلم
يوسف: بتسير يعني ؟
ثاني: هيه .. مع السلامه
يوسف: فمان الله ..

ظهر ثاني من بيت عمه ... وركب سيارته بيسير البيت ... ومن فتح مبايله .. المسجات انهلت عليه ... ورن مبايله على طول ..

ثاني: الو ... هلا زايد
زايد: السلام عليكم
ثاني: وعليكم السلام والرحمه
زايد: وينك انته ؟
ثاني: هني
زايد: وين هني ؟ .. من الصبح اتصل بك ما ترد . مبايلك كله يعطيني مغلق
ثاني: بيت عمي يوسف
زايد: عمي يوسف ؟... شوه مودنك هناك ؟
ثاني: ما شي ييت اسلم عليه
زايد: من متى ساير تسلم عليه !
ثاني: ظهرت من البيت العصر وع طول ييت هني ..
زايد: صدق ؟
ثاني: بلاك ؟ تجذبني !
زايد: لا بس مشتغرب
ثاني: لا تستغرب ولا شي ..هيه ييت
زايد: وللحين انته عنده ؟
ثاني: توني طالع
زايد: ثاني متأكد ؟
ثاني: زااااااااايد .. بلاك انته
زايد: انته اللي بلاك طالع من البيت العصر وغالق مبايلك .. والحين اتصل بك ترد عليه تقولي من العصر كنت عند عمي يوسف .. ياخي نحن بالغصب نودي صوبه يوم عمي يتصل يقول ييبوه !
ثاني: انزين الحين ييت وخلاص
زايد: الحين ياي البيت ؟ ... والا بتسير مكان ؟
ثاني: ياي البيت
زايد: خلاص عيل ..
ثاني: يالله فمان الله ..

بند ثاني عن زايد .. هو روحه مب متفيج .. ولا يبا يرد البيت بعد .. لكن مجبور .. يحس ما يدري كيف حاله استوت عقب الموقف .. يحس ان في غلط فالموضوع .. اكيد في غلط .. اكيييييد

في الصوب الثاني ..

غاليه نازله من فوق ..

غاليه: اقول وين ثاني ؟
ام زايد: توج تسألين عنه ؟
غاليه: ليش شوه السالفه ؟ انا توني سرت حجرته ما لقيته غريبه
ام زايد: هو طالع من العصر
زايد: ساير عند عمي يوسف

غاليه تمت تطالع زايد ينظرات استغراب

زايد: بلاج ؟
غاليه: ساير عند عمي يوسف !
زايد: هيه
ام زايد: ليش ؟ .. شوه يبا به يوسف ؟
زايد: ما يبا فيه شي .. هو روحه ساير صوبه
غاليه: ليش ؟
ام زايد: محتاي شي ؟
زايد: والله يقول مريت اسلم عليه
ام زايد: من العصر ؟!
زايد: هيه
غاليه: مب من عوايده
زايد: ع العموم هو الحين ياي .. وبنفهم منه السالفه
ام زايد: سالفة شوه بعد ؟
زايد: مب انتن تسألن عنه وليش ساير وما ادري شوه ؟ بيي وسأليه
ام زايد: بسير اشوف ابوكم .. اكيد بيسألني عن ثاني ..

نشت ام زايد عقب ما سمعت صوت بو زايد... ياي من الحجرة ..

غاليه: زايد شوه السالفه ؟
زايد: سالفة شوه ؟
غاليه: ثاني
زايد: ما ادري والله .. انا روحي مستغرب
غاليه: اكيد في شي ... ثاني يودر البيت .. وحجرته واللاب توب ويسير عند عمي يوسف !
زايد: ما ادري بلاه
غاليه: خل يرد وبنسأله
زايد: سأليه انتي انا بسير ارقد
غاليه :الحييييييييين ؟
زايد: وايد من وقت صح ؟ ههههههه
غاليه: هيه
زايد: ما ادري حاس بتعب شويه .. ارقد من وقت احسن
غاليه: اوكيه تصبح ع خير
زايد: وانتي من اهله .. استجوبي ثاني اليوم
غاليه: اوكيه .. بتولي مهمتك

ابتسم زايد وسار فوق يرقد مصل ما يقول لانه تعبان شويه ...

في بيت ام هزاع....

سالم: خالتييييييييييي .. خالتيييييييييييي
حصه: نعم نعم ؟
سالم: خالوه حصه .. هناك كيف عشتي في ألمانيا
حصه: كيف يعني كيف عشت !
سالم: ما ادري ملل
شمسة: عفاري ونستها
سالم: لا من البداية كيف عشتي
حصه: ياربي يا اسئلة هالولد
شمسة: جاوبيه وخليه يرتاح
حصه: ههههههههه سؤاله غبي انزين
سالم: الله يسامحج انا سؤالي غبي الحين
حصه: انزين حبيبي .. اممممم عشت بعد كيف عشت
سالم: انزين اول ما سرتي رقدتي فالمستشفى ؟
حصه: لا .. سرت اول شي بس سويت فحوصات
شمسة: ما رقدتي ع طول ؟
حصه: لا .. وين تبيني اموت
شمسة: بسم الله عليج
سالم: بعيد الشر عنج يا خالتييييييييييي
حصه: ههههههه والله .. صدق رقاد المستشفى ارف عاد خصوصا هناك ما في حد علي بس ساير راد ساير راد
شمسة: حليله
حصه: هيه والله .. الصراحه علي وايد تعب .. ويايه .. حتى اول اسبوعين تقريبا اظاربت وياه
سالم: بل !..... حتى هناك تظاربون
حصه: ومتى شايفنا نظارب
سالم :اقصد يعني برع محد يظارب
شمسة: ليش انزين ؟
حصه: كنت وايد مستاءة .. ملل وارف... بس كل يوم فحوصات وفحوصات .. وعقب رقدوني فالمستشفى .. فترة طويلة .. لين يوم العيد .. خبروني اني حامل
سالم: واااااااااو .. قصة رائعة
حصه: ههههههه شمسة بلاه ولدج اليوم جالب فصحه
شمسة: ما ادري شوه شايف بيت يدته هناك
سالم: شوه شفت يعني ؟؟ عيال اخو ريلج وعيال خواته حاطين لي سبيس تون .. وام بي سي ثري ... والله يهال
حصه: انته وايد مكبر عمرك
سالم: خالوه حصه تخيلي يعني 24 ساعه سبيس تون ملل .. والا بلاي ستيشن ويظاربون بعد
شمسة: جيه ما تندمج وياهم
سالم: من زينهم
شمسة: والله يا سالم .. بتتكفخ
سالم: انزين انتي قلتي !
شمسة: انا شوه قلت !
حصه: تتبلى ع اختيه
سالم: لا والله هي سألت وانا جاوبت
شمسة: ابوك لو يسمعك زين بيسوي فيك .. عقب يوم بيعصب عليك .. ازعل وسر يلس فالحجرة ولا تطلع منها
سالم: كل واحد حر في اختياره ... وانا ما يعيبني هناك اسير والله !.....

ونش سالم سار الحجرة ...

شمسة: ط والله !
حصه: شمسه ضغطي عليه شويه !
شمسة: ما ضغطت عليه ولا شي
حصه: احرجتيه
شمسة: ما ينحرج .. عيل تشوفينه شوه يقول
حصه: يمكن هو ما يرتاح حق اهل ابوه
شمسة: ما يرتاح .. لكن غصبا عنه يسير ... والله تعبت وياه افهمه بالزين ما يطيع لين ابوه اييه بالشين
حصه: حرام تسوون فيه جذه
شمسة: والله هو روحه مسوي بعمره جذه
حصه :الله يعينكم

وسمعوا صوت ياي من برع ..

صالح: هوووود هوووووود
شمسة: هداااااااا
صالح: السلام عليكم
شمسة: وعليكم السلام
صالح: شحالج حصه ؟
حصه: الحمدلله بخير ... انته شحالك بو سالم ؟
صالح: الحمدلله تمام .. يالله شمسة نسير ؟
شمسة: هيه
صالح: وين سالم ؟
شمسة: سار شكله يرقد داخل
صالح: سيري وعيه ..
شمسة: ان شاء الله
صالح: عيل وين عموه ؟ ,عمي ؟
حصه: عمك في حجرته ... وعمتك فوق في حجرة عفاري
صالح:اوووووه بنتها الصغيرة بتوصل اليوم لازم ادلعها وترتب لها الحجرة
شمسة :اكيد ما يباله
حصه: بس جدام عفاري حليلها ما تبين هالشي هههههه
شمسة: اسمي تنقهر عفاري ... بتشوفين اول ما بتوصل بتظارب
حصه: ادري بها
صالح: يالله شمسة
شمسة: يالله سر وانا يايه وراك ...

رن مبايل حصه ..

حصه: الو
علي: السلام عليكم
حصه: وعليكم السلام .. هلا
علي: انتي في بيت ابوج ؟
حصه: هيه .. يعني وين بسير ؟ .. انته نزلتني هني ..
علي: انزين .. عادي ترقدين هناك اليوم ؟
حصه: ليش ؟ شوه السالفه ؟
علي: لا ما في شي
حصه: علي !......
علي: دوامي ليل اليوم
حصه: انزين وخير يعني ؟ ... تيي توصلني البيت وعقب تسير دوامك
علي: لا خليج هناك احسن .. انا توني طالع من عند قوم امايه
حصه ( تشوف الساعه ) : توك ؟!
علي: هيه
حصه: انزين برد ويا هزاع
علي: قلت لج تمي هناك
حصه: ما اقدر اتم هني ..
علي: ما عندج ثياب ؟
حصه: بلى في فالحجرة ولو ما شي ... بلبس جلابية من جلاليب عفاري حاليا او بجامه
علي: خلاص عيل
حصه: بس ليش ما تباني ارد البيت ؟
علي: والله مب لـ شي .. بس اخاف تتعبين ومحد فالبيت ... اول مره بودرج وانتي في هالحاله روحج فالبيت لو رديتج
حصه: علي !
علي: هيه .. صدق ارمسج
حصه: انزين هزاع اقولك بيردني
علي: انا اقولج ما اباج اتمين فالبيت روحج
حصه: وكيف جذه ساير بيت ابوك .. وما طالع الا الحين .. ولا اتصلت تسأل ؟!
علي: آسف .. والله آسف .. بس انشغلت شويه
حصه: كل هذا انشغلت ؟
علي: حصه ... بلاج في شي ؟
حصه: لا .. بس مضايجة وما ابا اتم هني ابا ارد البيت
علي: البيت ما شي قلت لج انا
حصه: علي ما ارتاح انا جذه وانته تدري بي ... انا ما ارقد بيت ابويه الا للضرورة
علي: وهاي تعتبر ضرورة
حصه: بس انا ما فيني شي .. واقدر ارد البيت
علي: وانا ريلج واقولج لا تردين البيت ..
حصه: انته الحين وين ؟
علي: جريب البيت .. بسبح وببدل وبسير الدوام
حصه: كنت تقدر تمر ورايه
علي: يا ربي يا حصه خلاص افهميني ..
حصه: خلاص اوكيه اوكيه
علي: ما تبين شي ؟
حصه: لا .. بدبر روحي هني
علي: يالله عيل مع السلامه

بند حصه عن علي.. تبا تعرف شوه استوى في بيت ابوه ؟ .. ليش علي توه طالع من هناك .. وفكرة ان ريلها يباها ترقد بيت ابوها عسب انه يحاتي مب داخله مخها ...

في ألمانيا ..

اقصد فالمطار ..

لا لا ... هالمرة نحن فالطيارة ..

احمد: رملة قرّي
رملة: قلت لك خل حصيص تيلس هني ويانا
احمد: بس صخي
رملة: احس راسي بيعورني
عفرا: حطي راسج هني ..
احمد: خلي هالمخده ورا راسج


في صوب ثاني ..

حصيص: ما ابا ما ابا
محمد: بتنظربين
حصيص: قلت لكم ما بيلس هني
محمد: بس خلاص .. قرّي مكان واحد .. وخذي هالحبة قلت لج .. عن ادوخين علينا يوم بطير الطيارة ..

كان محمد شويه شديد .. ويا حصيص .. اللي صخت ..

سهام: محمد
محمد: شوه ؟

اطالعته سهام بنظرة ... هو فهم قصدها ..

محمد: لا تطالعيني جذه .. انتي تشوفين كيف تعاند
سهام: حصيص ماما .. خذي الحبه عسب ما تدوخين
حصيص: ييبي الماي
سهام: خذي

بلعت حصيص الحبه .. وشربت الماي وصخت بعد ...

سهام: لازم تخلينه يعصب عليج ؟
حصيص: هو مستوي عصبي
سهام: هو ما مستوي عصبي .. انتي تخلينه يتنرفز
حصيص: يوم انتي فالمستشفى .. كان عادي ويايه .. يوم ظهرتي بدا يعصب عليه

اطالعها محمد .. اها فهم قصدها .. بدت مشكلات حصيص .. وساعات تيي هالحالات حق سهام بعد .. وهي حاسه فيها الحين ...

في حالات يغارن من بعض .. ليش محمد يمكن يمكن يمكن يتهيأ لهن انه يدلع الثانية اكثر !...

محمد : يعني قصدج الحين انا تغيرت
حصيص: انته ادرى
محمد: جاوبي
حصيص: ما برد عليك انته تعرف الجواب

ولفت صوب امها وحطت راسها ع جتفها ...

محمد: حصيص ارمسج
حصيص: بابا شوه تبا الحين ؟
سهام: ردي عليه عدل
حصيص: هو عصب عليه ويباني اسكت .. الحين يرد يقولي رمسي
محمد: خلاص ما ابا منج شي ... شكراً .. اوكيه !.....

لف محمد عن بنته ...

هي حست انه زعل .. ومستحيل هي ترتاح لو ابوها زعل عليها ...

حصيص: بابا
محمد: ما برد عليج
سهام: محمد !
محمد: كيفي
حصيص: شفت يوم اقولك
محمد: انتي تغارين عسب امج !.... عيل انا ما اغار يوم تحطين راسج ع جتفها وانا مسوتلي طاف...!
حصيص: انته معصب
محمد: معصب انتي تدرين ليش .. غلطانه صح ؟
حصيص: خلاص انزين خذت الحبه
محمد: عقب شوه ؟ ... يوم امج قالت لج ... مب يوم انا قلت لج
سهام: يا ربي عليكم انتوا الاثثنين .. بس عاد مب يهال
حصيص: خلاص انا آسفة ..
محمد: وانا بعد
سهام: يعني تراضيتوا
حصيص: هيه
محمد: بس ما تعيدينها
حصيص: ما بعيدها اصلا تدري ليش ؟
محمد: ليش ؟
حصيص: لاني ما برد اركب الطيارة بيي ألمانيا المعفنة .. لان ماماتي استوت بخيييييييييير

ابتسم محمد لـ رمسة بنته ... . ما مصدقه .. فعلا مب مصدقه ان خلاص ما بتشوف ألمانيا .. وتبا ترد البلاد في اسرع وقت ..... ولا تفكر بعد ترد ألمانيا .. لا علاج ولا سياحة ....
علاقة محمد ببنته علاقة ابو ببنته وعلاقة اخو بأخته .. فارق السن اللي بينهم .. بالنسبة لأبو وبنته مب وايد .. وحتى فارق السن بينها وبين امها .. فـ هم يتعاملون وياها كانها بنتهم واختهم الصغيرة في نفس الوقت .... وحاسين فيها عدل .. وشوه شعورها الحين راده البلاد .. عقب الكرف اللي كرفوه في ألمانيا والسيرا توالييات .. انحرمت من وايد اشيا بسبب مرض امها .. بس كثر ما يقدرون كانوا يوفرون لها كل شي.. والحين بيعوضونها نقص امها خلال 7 سنوات .. ان شاء الله ....


عفرا: رملة انتي بخير ...

ع صوت عفرا وع سؤالها .. احمد الي كان حاط راسه ع المخده اللي وراه ومغمض عينه .. فتح عينه ...

احمد: شوه فيها ؟
رملة: احمد راسي يعورني ...

وبدت تصيح ..

عفرا: حبيبتيه انتي
احمد: وين بالضبط ؟
رملة: كله يعورني .. احس انه بينفجر ...
عفرا: الدوا مالها وين ؟
احمد: مب وقت دواها ... كيف اعطيها ؟
عفرا: عطها مسكن ..
احمد: وين الشنطة ..
عفرا :فوق خليتها انته ..

نش احمد من مكانه .. ونزل الشنطة من فوق ...

وتم يدور ويدور بين الادويا ... عن المسكن

احمد: ما شي
عفرا: كيف ما شي !
احمد: شكلي نسيته
عفرا: كيف نسيته ؟!.....
احمد: والله ما ادري
عفرا: اسألهم جان عندهم ...

وسار احمد .. يسأل عن المسكن ..

نفس الوقت ... حصيص اللي ما تقر ... وتبا تسير الحمام ... وابوها نش وياها

حصيص: اويه انتوا هني
محمد: امشي
حصيص: بلاها

عفرا مضايجه ع مستحيه .. هاي حصيص لازم تفشل الكل جدام ابوها .. لو امها ما عليه .. اما ابوها فضيحه يعني ..

حصيص: بلاها رملة تصيييييييح
عفرا: راسها يعورها ..

ووصل احمد ..

احمد: خذي عطيها
عفرا: وين الماي
احمد: هذو
محمد: شوه فيها ؟
احمد: بدا الألم عندها
محمد: عطها دواها
احمد: لازم تاخذه بانتظام .. وما يستوي اعطيها الحين .. عطيتها مسكن
محمد: خل ترد الكرسي ع ورا ... وتحط المخده احسن ترتاح
حصيص: اويه حليلها حراااااام
محمد: يالله ما عليها شر ان شاء الله
احمد ( أبتسم): ليكون ساحبتنك بنتك من هناك ويايبتنك عسب رملة !
حصيص: لا لا .. كنا سايرين الحمام
محمد: ما تقر
احمد: هاي نفس الشي .. تحركت ونقزت وهي في مكانها لين حست بالألم ..
محمد: ما عليه ان شاء الله بطيب
حصيص: قلت لكم بيلس هني حذالها .. كانت تباني
محمد: اقولج طوفي طوفي جدامي ..
احمد: ههههههه واثقة
محمد: واااااايد .. يالله نسير ..

ومشوا محمد وبنته ...

احمد: رملة الحين احسن ؟

ما ردت

عفرا: خلها يوم بتحس انها بخير بتنش روحها
احمد: فيه رقاااااااااد
عفرا: ارقد
احمد: بنوصل بسير البيت ع طول وبرقد
عفرا: منوه الحين بيي ياخذنا من المطار
احمد: اخويه
عفرا: هاها .. تتمصخر !
احمد: ليش ؟
عفرا: باخذ لي تكسي برد البيت
احمد: افا عفرا بنت بو هزاع تركب تاكسي
عفرا: للضرورة هييييه
احمد: انا شاك في عيسى اخويه
عفرا: شوه ؟
احمد: ما ادري هل فيه مرض معدي والا شي
عفرا: ط هذا !
احمد: آمنة مستحيل تركب وياه لو شوه ما يستوي ... ع قولتج للضرورة القصوى تركب وياه ويالله بالغصب .. لو بايدها بترد بتكسي ع قولتج
عفرا: والله نحن ما نركب ويا ناس غرب
احمد: والتكسي شوه ولد عمكم !
عفرا: ههههه لا بس يعني غير
احمد: قصدج هندي عادي
عفرا: مب جذه .. بس ما له معنى ... خل هزاع ايي ويوديكم انتوا البيت وانا يوديني البيت وخلاص
احمد: شرايكم نرد .. وما نخبرهم ونسير نحجز لنا فندق .. عسب امون تتادب شويه
عفرا: لا والله !..... روحك أدبها انا برد بيتنا ابا ارقد ع شبريتيه
احمد: يعني .. قصدج ما كنتي مرتاحه طول السفرة
عفرا: مب قصدي جذه .. بس الواحد ما يرتاح الا في بيته
احمد: هيه والله صدقتي
عفرا: متولهه ع ميثاني وعماري موووووووت
احمد: عيل انا شقول .. بنتيييي
عفرا: انا خالتها
احمد: يالله حي الله خاله
عفرا: اخت الام تعرف شوه يعني اخت الام
احمد: يا شقول عنج .. هههههههه انا ابوها تعرفين شوه يعني ابوها
عفرا: ويه سر سر خل آمنة تعطيك ويه يوم بترد الحين ... معاقب الحرمة ولا ترد عليها
احمد: بتعطيني ويه ..
عفرا: بنشوف .. بسألك في أول لقاء يجمعنا بك في بيت ابويه
احمد: ههههههه شوه تهددين
عفرا: ما اهدد ..
احمد: تتحدين
عفرا: ولا اتحدى .. بس انته تقول .. والله صدقني امون مفوله عليك وبتشوف
احمد: هي بس من تشوفني تنسى كل شي
عفرا: وااااااااااااااااايد واثق من نفسك
احمد: اكيييييييييد

وتموا عفرا واحمد يسولفون .. لانهم جريب وبيوصلون ... ورملة شوي تعبت عليهم ...

ثاني دخل البيت .. وسار بدل ثيابه ... اليوم بطوله ما يلس ع النت .. فـ لازم يعوض ..

سمع صوت الباب ... ما رد ..

غاليه ( فتحت الباب شوي شوي ) : ادخل والا ما ادخل ؟
ثاني: دخلي
غاليه: شخبارك ؟
ثاني: بخير
غاليه: وين كنت ؟
ثاني: بيت عمي يوسف
غاليه: غريبة ..
ثاني: ليش ؟
غاليه: اول مره ..
ثاني: وكل مره ان شاء الله بتستوي
غاليه: تطور
ثاني: الحمدلله .. فـ الزين مطور مب فالشين
غاليه: اها

وسكتت غاليه .. وتمت تطالع فالحجرة .. اما ثاني فـ كان مندمج فاللاب توب .. وعقب رفع راسه وتم يطالع اخته شوه تسوي .. وشوه سالفة الهدوء ...

ثاني: انتي متى بترقدين ؟
غاليه: ما فيه رقاد الحين
ثاني: ووين زايد ؟
غاليه: راقد
ثاني: ماخذه مكانه فالحراسة اليوم ؟
غاليه: حراسة شوه ؟
ثاني: حراسة البيت .. وتشوفين منوه طالع ومنوه ياي ..
غاليه: لا .. بس ما فيه رقاد
ثاني: ليش ما فيج رقاد ؟
غاليه: ما فيه رقاد .. ليش السؤال ؟
ثاني: لا .. بس اسأل .. تتريين شي والا عندج شي عسب ما تسيرين ترقدين ؟
غاليه: لا

وسكتت غاليه .. وسكت ثاني

غاليه: فيك شي ؟
ثاني: لا ..
غاليه: عيل بسير ارقد انا .. شكلك مضايج ومب متفيج

ما رد ثاني ع غاليه .. وهي استغربت من شدته وحدته هالمره ..... شوه سالفته ما يالس فالبيت .. وساير عند عمي يوسف ... والحين راد بعد الكل رقود .. يقولي يالسه حارس !... ويرمسني بكل جفاء ......!

دخلت غاليه حجرتها .. وانسدحت ع شبريتها .. ومسكت مبايلها ....

نفس الوقت تفاجئت باقتحام ع حجرتها ..

ثاني: شوه تسوين ؟
غاليه: ما شي ! .... برقد ..
ثاني: توه ما فيج رقاد ..
غاليه: انته بلاك

وبدون أي مقدمات ... سحب ثاني المبايل من ايدها ...

ثاني: ترمسين منوه هالوقت ؟
غاليه: ما ارمس حد
ثاني: عيل جيه قابضة المبايل
غاليه: بس جذه

وحط ثاني المبايل قريب من اذنه ..

ثاني: ولا شي ... وتتصلين ويعطيج مغلق
غاليه: ثاني بلاك ؟ ... شوف الرقم .. كنت اتصل في عفرا بنت عموه .. بترد الليلة من السفر ..

نزل ثاني المبايل ويشوف الرقم .. والاسم ..


غاليه: ثاني بلاك ؟ .. شوه سالفتك اليوم ؟
ثاني: خذي
غاليه: شوه فيك ؟

عطا ثاني حق غاليه ظهره .. وسار بيظهر من الحجرة ..

غاليه: ثاني تصرفاتك هاي تدل ع انك تشك فيني !.....

وقف ثاني في مكانه

غاليه: رد عليه ..

رد ثاني وصد صوب اخته

ثاني: يوم الوحده تمسك مبايلها هالحزه .. ونص الليل .. تطلع عنها ميت رمسة ورمسة .. فـ تيلفونات انصاف الليالي ما ابا .. سواء كانت عفرا والا غيرها ..

اول مره .. اول مره في حياة غاليه كلها ... حد يقول لها هالرمسة ... لا من جريب ولا من بعيد جد انجرحت هالجرح ... من أي شخص ...

واليوم حد من اخوانها الاثنين بس ... واحد منهم ايي ويقولها جذه ... وكانه يصب عليها ماي حار يحرق اليلد ويصلخه بعد مب ماي بارد !........

انترسن عيون غاليه دموع ... غاليه في مواقف بسيطة ... ما تستحمل .. الحين في هالموقف ... بعد مول ما تقدر ...

ثاني عق هالرمسة ... وتم واقف .. يبا يطالع شوه ردت فعل غاليه بتكون ... الشيطان خلاص لاعب بمخه ... يعني شكل غاليه هذا ... كان متوقعنه ... لكن هو حاط في باله انه عنده دليل ع خيانة اخته يمكن !!! ...

غاليه: ثاني

بصرخه وحده من غاليه ... خلت ثاني .. يمكن ينقهر شويه اكثر ...

ثاني: انا مب اصغر عيالج تصارخين عليه
غاليه: اطلع برع ... اطلع برع ما ابا اشوفك
ثاني: انا طالع طالع .. بس اللي قلته حطيه في راسج ... عدل ... ويمكن نحن عطيناج الثقة الزايدة .. وانتي قمتي تستغلين هالشي ..
غاليه: انا في عمريه وحياتي ما فكرت في هالشي ... ولا افكر حتى .. انته كيف تقولي هالرمسة ؟ .. كيف تشك فيني ؟ ...

هني صاحت غاليه .. وع اصواتهم الشبه عاليه ..

ظهر زايد من حجرته ...

زايد: شوه السالفه ؟

ظهر ثاني من حجرة غاليه .. وسار حجرته ...

زايد: غاليه شوه السالفه ؟
غاليه: برع ما ابا اشوف حد فيكم .. برع ..
زايد: غاليه .. بلاج ؟
غاليه: برع .. ما ابا اشوووووفكم

ونشت طردت زايد طردة محترمة .. ولاول مره بعد في حياتها .. و قفلت ع عمرها الباب ..

زايد مستغرب ع منصدم .. شوه السالفه .. شوه فيها اخته ؟ وثاني بكل برود تصرف وظهر من الحجرة ....

فـ طبيعي اول شي بيسويه الحين .. بيسير عند اخوه ..

فتح الباب بقوة ..

زايد: ممكن تفهمني شوه مسوي ؟
ثاني: انا شوه مسوي ؟ .. والا اختك ؟
زايد: شوه السالفه ؟
ثاني :ليش ما خبرتك ؟
زايد: ثاني لا تلعب باعصابي اليوم البيت منجلب فوق تحت والسبه انته
ثاني :انا ! .... ليش ؟ جيه شوه قالوا لك عني ..
زايد: انته طالع .. وما راد الا الحين .. والحين غاليه تصيح .. وطردتني من الحجرة
ثاني: انا يودت عمريه .. والا لو واحد غيري جان رفع ايده عليها
زايد: ليش ؟.. شوه السالفه ؟
ثاني: سر عندها خل تخبرك
زايد: ثاني ارمس اعصابي ما عادت تتحمل
ثاني: هي طبعا ما تقدر ترمس ... اختك يا استاذ .. واللي معطينها الثقة الزايدة .. وبس ما عندكم غير ثاني وثاني وين ساير ورين راد .. اختك تبا تسود ويوهنا .. سر فتش مبايلها وبتعرف قصدي

سكت ثاني .. وزايد واقف هالمره هو جنه حد صب عليه ماي ثلج .. جمده في مكانه

زايد: انته شوه تقول ؟
ثاني: اقول الصدق .. ويوم ياي انصحها .. تقولي ما فكرت ولا افكر .. انتي مسويه الشي طبعا ما تفكرين ولا بتفكرين
زايد: ثاني .. انته اكيد مينون
ثاني :انا مينون .. لو خليتها تتحلى بالثقة الزايدة اكثر عقب اليوم .. انا مينون لو اني اصدقها عقب اليوم .... شوف اختك يا زايد عن تودي العايلة كلها في جهنم .. انزين

ورد ثاني يطالع الشاشه جدامه .. ولا معبر زايد اللي في حالة صدمه وذهول ....

شرفوا .. ونوروا ... دبي .. بوصولهم

اول ما وصلت داخل .. تمددت ...

محمد: ايه حصيص اصطلبي
حصيص: آآآآآآآآآآآه فديت هالريحة
محمد: أي ريحة ؟
سهام ( نزلت تعدل تنورة بنتها): كناية .. كناية .. تشبيه ..
حصيص: ريحة دبي طبعا ... وفديت اهلها بعد
محمد: والله الام وبنتها قامن يتفلسفن
حصيص: بابا يالله نبا نسيييييييييييير
محمد: اصبري بييب الشنط ...
حصيص: بسير بشوف قوم رملة ..
سهام: تعالي هني

لكن شرات كل مره .. اكبر طاف ولا جنّه حد يرمسها ...

حصيص: رملووووووووه
عفرا: وصلت
حصيص: شخباركم .. الحمدلله ع السلامة
احمد ( مبتسم ): الله يسلمج
حصيص: بلاها تعبانه ؟
عفرا: هيه ... شويه
رملة: وين بتسيرين ؟
حصيص: بسير سوق الحرة بتيين
عفرا: انتي خذي شنطج قبل عقب سيري المكان اللي بتسيرينه
احمد: شوه تبن من هناك ؟
حصيص: حلويات بعد شوه
احمد ( هز راسه بايجاب ) : شي جميل
حصيص: حر ..

فصخت حصيص الجاكيت الجينز اللي لابستنه ... وربطته في خاصرتها .. و لابسه تحته قميص بكم قصير ...

عفرا: ماما نحن في دبي مب في ألمانيا
حصيص: ويعني !
رملة: متى بتسيرون ؟
حصيص: ما ادري ... بابا ايمّع الشنط ..


صوب ابوها ...

اللي يمع الشنط وخلص ... ووقف هو وحرمته صوب الحين .. لين ما تشرف بنتهم المصون ..

سمع محمد صوت ... واحد يزقره ...

صد ورا ... يا الله ... يا الله ... يالله يالدنيا كيف تفرقك عن احبابك وما تشوفهم كل هالمده شي كئيب الصراحه ... والحين ترد وتشوفهم عقب هالفترة الطويلة كلها ...

تجدم عبدالرحمن ... ومد ايده ..

محمد ما اكتفى بانه يمد ايده وبس .. سحب اخوه صوبه ...

عبدالرحمن ( خذ نفس ) : الحمدلله ع السلامه يا بو حصه
محمد: الله يسلمك
عبدالرحمن: نورت البلاد
محمد: منوره باهلها
عبدالرحمن: الحمدلله ع السلامه حرمت اخويه
سهام :الله يسلمك ...
عبدالرحمن: وين قلبي ؟
محمد ( اشر ع قلب اخوه): هذو
عبدالرحمن: يالحركات .. تدري شوه اقصد ..
محمد: هههههه هذي هناك ..


نفس الوقت سمعت حصيص صوت ابوها ... ولا صدت ورا وبدت تتحرطم

رملة: ابوج يزقرج
حصيص: ما بصد ما بصد بسوي عمريه ما سمعت
عفرا: يالسخيفه
احمد: هههههه بيزعل عليج عقب
حصيص: والله انزين خلنا نرتاح شويه نسولف وياكم
عفرا: سيري
حصيص: خليه خليه شويه
عفرا: ط هاي .....
احمد: بايعتنها وبتنهزب عقب ...
رملة: سيري جنه يو وراكم

من سمعت ان حد ياي .. صدت ورا على طول .. بدون تردد ولا تحرطيم ..

هيه كانت تترياه ... ع احر من الجمر ... كم شهر الحين كملوا ولا شافته ؟!... كم ؟ .. وايد بالنسبة لها ...

ودرت حصيص شلتها الالمانية ... ( نسبة الى المكان اللي تعرفت عليهم فيه ) ... وركظت صوبه على طول ...

حصيص: عمي عبدالرحمن
عبدالرحمن: حياته وعمره وقلبه ...

لوت حصيص ع عمها بالقو ... الي هو من صوبه ... نزل لمستواها .. عسب يوايهها ... ويلوي عليها ....

عبدالرحمن: فديت روحج ..
حصيص ( صاحت ): عمي والله تولهت عليك ..
عبدالرحمن: فديت هالويه اللي يصيح
محمد ( تنهد): يااااااااا الله يا عبدالرحمن ... صيحت بنتي
عبدالرحمن: يعلني فدا هالدموع كلهن والله
حصيص: اسكت
عبدالرحمن: بل .. تسكتيني يا بنت محمد
محمد: يوم ما تعرف شوه تقول وتعبر عن مشاعرها تسكت الطرف الثاني
عبدالرحمن: ايييه انتي .. يالله قومي ابا اشوف ويهج
حصيص: ما ابا
عبدالرحمن: يعني ما اشوف ويهج اليوم؟
محمد: سهام ما تبين كرسي شي ؟
سهام: لا ... انا بخير
محمد: متأكده
سهام ( ابتسمت): هيه .. متاكده
محمد ( رد لها الابتسامه): يالله عيل ..
عبدالرحمن: هاي كل شنطكم ؟
محمد: هيه
عبدالرحمن: يالله نسير ... امايه بتموت كانت تبا تيي .. انا شردت عنهم وييت
محمد: هاي تبا سوق الحرة
عبدالرحمن :ادري شوه تبا .. وهذو كل شي اشتريت لها في هالخريطة ... يالله عاد نشي يالدلوعة

نشت حصيص وويها كله دموع

سهام: خذي مشي ويهج ...
محمد: يالله عاد يا عبدالرحمن سكتها
عبدالرحمن: شوه اسوي بنتك معجبة فيه وايد
حصيص: لا تصدق عمرك وايد ... انته اللي ميت عليه اكثر ..


حتى في هالواقف لسانها طويل .... ما يفوتها شي ... ولا تسكت عن حقها ... وكلهم ظحكوا ع رسمتها .... وعبدالرحمن متعود عليها .. الا ميت من الشوق ع سوالفها وحركاتها ... حتى لو ان ضحية تعليقاتها هو ...

في صوب ثاني ...

كان السلام .... شبه رسمي ... ودموع هند هي اللي حولته لـ هالمسمى .... والا هو فالاساس رسمي ...

بو بدر: بس حبيبتيه ...
بدر: اقولج فالبيت خلصي دموعج .. بعد شوه خليتي يوم بتشوفين امج

اطالعه بو بدر بنظرة ... ظحك بدر ... يدري ابوه ما يرضى ع هند ابدا ابدا .. وكم مره سبق واتصل فيه وهم في المانيا يوم هند بس تتصل وتشتكي حق ابوها من بدر وحركاته ... ومغايظته ... اتصال واحد يصلب بدر من اول ويديد ...

رملة: حصيص تصيح .. وهند تصيح ..
احمد: وانتي بعد سوي مناحه ..
رملة :انا ابويه مب متفيجة .. برد البيت .. بسير ارقد ع طول
احمد: امج جيه بتقصر .. بتسوي مناحه ..
عفرا: هذو هزاع وصل ..
رملة: صيحي انتي بعد
عفرا: ما بصيح ... الدب وياه

ظحك احمد يوم شاف هزاع ... وعفرا يوم قالت دب .. لانها تقصد مروان ....

مروان: هلا والله
احمد: اهلييييييين
هزاع: الحمدلله ع السلامة ...
احمد: الله يسلمك
هزاع: الحمدلله ع السلامه رملة
رملة: الله يسلمك ..
مروان: شحالج الحين ؟
رملة: الحمدلله ..
احمد: يالله ما يليق عليج الدلع

احمد يقصد رملة ... ومروان رد عليه ..

مروان: ولا يليق ع اللي وياك الهدوء ..

اطالعته عفرا بنظرة .. خلت مروان يظحك ...

احمد: وصلنا الحين وصلنااااااااااا
مروان: بلاها انزين .. ليكون قصيتوا لسانها هناك
عفرا: لا .. لا تستانس وايد ..
مروان :اوه الحمدلله .. بنت عمتيه ما قصوا لسانج الطويل شويه
عفرا: قالوا خل الدكتور مروان يقصه حقج احسن هو اخبر
مروان: والله ما احيد عمريه دارس طب
هزاع: بسكم عاد جدام الناس هالكثر
مروان: انزين نسير نسير ... اختك هاي بتعكر مزاجي الحين
عفرا: ما قلت لك والله تعال ويانا
رملة: احمد الله يخليك بسير سوق الحرة
احمد: وهالشنط هالكثر
رملة: الله يخليك
عفرا: انا بيي وياج ...
هزاع: خلاص نسير نحن .. عفاري بتسير وياها .. انته شكلك تعبان
احمد: لا ما عليه بسير وياهن .. انتوا تجدموا وسيروا السيارة
مروان: اقولكم لا تتعازمون .. انا بسير وياهن .. انته لو سرت عقب ما تدل الموتر وين ..
هزاع: خلاص خلاص انا بسير
مروان: يا اخي مب عزيمة .. خلاص انا بسير
احمد: اقولكم .. انا مب متفيج بسير عيل السيارة
مروان: اقولكم... انتوا ناس فاضين .. يالله سيروا
هزاع: خلاص مروان بيسير ويا عفاري ورملة ... انا واحمد بنجدم عنكم
مروان: الله !.... ومن الصبح نحن شوه نقول !....

ظحك احمد .. اقولكم واقولكم ... ويعيدون الرمسة مليون مره وهي نفسها ...

ساروا احمد وهزاع السيارة ...

ومروان وعفرا ورملة ساروا سوق الحرة ..

يشرون حلوياااااااات .. احلى شي ع قولت رملة في سوق الحرة ... بس حلوياتهم ...

عفرا: منوه في بيتنا ؟
مروان: محد .. يعني تشوفين الساعه كم ؟
عفرأ: احلف !
مروان: والله ... منوه يعني تبينه يكون ؟
عفرأ: برويهن باجر والله بيشوفن ..
مروان: يا خبلة .. يعني آمنة اختج ريلها راد من السفر ... سلامة طارق ما خلاها ترقد هني .. تعالي شمسه وحصه جنهن في بيتكم
عفرا: ما عليه ما عليه
مروان: لا تهددين هالكثر ... الحين ... يالله خلصي ..
عفرا: انته وايد تتفلسف عسب جذه انا ما اعرف اشتري ..
مروان: يالله ما ادري شوه تختارين عقد ألماس ...

رفعت عفرا راسها تطالع مروان ..

مروان: خير ؟
عفرا: معجبه
مروان: شووووووكرننننننن

ظحكت عفرا ع مروان ومروان ظحك وياها ... من زمان ما تناقروا .. ولا حطوا ع بعض ...

لكن سرعان ع قولتهم ما تلاشت ظحكة عفرا ... يوم شافت الويه اللي ورا مروان ....

مروان انتبه .. لـ شكل عفرا وكيف تغير .. وكيف نزلت راسها بسرعه وسوت عمرها بتكمل شرا ..
فطبيعي بيصد ورا وبيشوف شوه اللي خلى عفرا جيه تسوي ...

رملة ( بصوت واطي ): الله يعين

مروان ( في خاطره ): اهلاً ... اهلاً ..

بدر: مروان ؟! انته هني !
مروان: هيه .. انا هني
بدر: شحالك ؟
مروان: الحمدلله بخير ... انته شحالك ؟
بدر: تمام
مروان: الحمدلله ع السلامه
بدر: الله يسلمك .. عندك حد ياي من السفر ؟

بدر قال هالجملة .. وعينه ع عفرا .. اللي ميته ... تخاف عن يسوي حركات ألمانيا الحين وجدام مروان .. ومروان مب احمد عسب يسكت عنه نفس الوقت .. او انه يكتفي بالتهديد اللفظي فقط .... تدعي في داخلها .. ان بس هالمره بدر يكون مش بدر اللي عرفته ... تدعي ان بدر يصطلب جدام مروان ...

مروان: هيه بنت عموه عذيجة ..
بدر: بنت خالوه عذيجة .. انته تيي تاخذها من المطار ؟ ....

لا .. هني عاد سؤال في داخله ميت سؤال واستفسار ... سؤال خلى مروان يوقف وقفه عدله .. وخلى عفرا قلبها يرتجف ... ورملة ما تدري شوه تسوي ؟ بس يت في بالها فكرة وع السريع ...

مسكت راسها ...

عفرا: رملة بلاج ؟
رملة: راسي .. الصداع ...
عفرا: مروان
مروان: هلا
عفرا: البنيه راسها يعورها خلاص نسير ..
بدر: سلامتها ما تشوف شر ..
مروان: اسمح لنا ... بنسير الحين ...
بدر: مسموح ... سلم
مروان: الله يسلمك

مروان وبدر كانوا يرمسون .. كل واحد فيهم يالغصب يرد ع الثاني ..

فالسيارة ...

احمد: جنهم تأخروا !
هزاع:الحين بييون ..
احمد: اكيد رملة
هزاع: هههههه حليلها ... اقول احمد
احمد: هلا
هزاع: انته وآمنة مزاعلين
احمد: ليش ؟
هزاع: هي اليوم ع اساس انها لازم تكون وايد مستانسة ... لكن انا شفت العكس
احمد: وليش ما يكون حد من بيتكم مضايقنها ؟
هزاع: ما اعتقد جان سوت اكبر طاف
احمد: لا ما امزعلنها ولا شي
هزاع: اها
احمد: هي اشتكت لك ؟
هزاع: شوه تتمصخر !
احمد: ليش ؟
هزاع: امون ولا مره في حياتها حتى لو سوء تفاهم كبير وياك او ... مشكلة عوده ما يت اشتكت لا عند ابويه ولا امايه ولا انا ولا حتى خواتي .. معروفه اصلا امون بهالشي
احمد: فديت حرمتيه والله ... اللي تعرف الاصول
هزاع: فديت اللي باخذها والله بنت الاصول
احمد: وينها ما شفنا منها شعره
هزاع: وليش تشوف منها شعرها بعد ...... الله !
احمد: هههههههه لا اقصد .. يعني ما شفناها ... ولا ندري وين هوا دارها
هزاع: هيه اتحسبت بعد
احمد: مالت عليك عندي البدر بكبره اطالع حرمتك ما عندي سالفة
هزاع: ياخي ليش هالغيرة
احمد: والله محد يغار غيركم من حرمتيه
هزاع: نحن اللي ما عندنا سالفة ....

ووصلوا الثلاثي اللي كانوا سايرين سوق الحرة ... وركبوا السيارة وحرك هزاع ... كل واحد فيهم يبا بس يوصل البيت ويحط راسه ويرقد .....

في بيت الشباب ...

راشد: انته مال اول
عبدالعزيز: العب العب ...
عمر: منوه شارلك ؟
عبدالعزيز: فريد
عمر: من وين ؟
عبدالعزيز: من وين بعد ؟ الجمعية
راشد: اونه عاد راقي بعد من الجمعية .. وفريد على شوره
عبدالعزيز: كان ساير وقلت له ييب لي شي حلو .. ياب لي اونووووو
عمر: مروان ما رد للحين
راشد: اكيد
عبدالعزيز: مروان اظن انه ساير المطار
عمر: ليش بعد ؟
عبدالعزيز: احمد ريل آمنة بنت عموه واخته تراب والنحسه بيردون اليوم
راشد: اهاااااااااا
عبدالعزيز: والله تدرون تولهت ع منوه ؟
راشد: منوه بعد !
عبدالعزيز: عمران
عمر ( أبتسم ): بيرد جريب ان شاء الله
عبدالعزيز: متوله عليه من الخااااااااطر
راشد: ان شاء الله ما يكون مسوي شي جيه والا جذاك ..
عمر: لا عمران مش من هالنوع ..
عبدالعزيز: يعني كيف جيه وجذاك ؟
عمر: مب لازم تعرف خلاص
عبدالعزيز: بل كله يقفطوني في هالبيت !
عمر: لان اللي يدخل عصه في شي ما يخصه يتقفط ..

رفع عبدالعزيز راسه يطالع عمر بنظرة .. وراشد ظحك ع نظرته ... قفطه صدق !... ويعترف بعد ..!

دخلت هي قبل ...

يالسين فالصاله يتريون .. من شافوها كلهم وقفوا ..

ام احمد: تعالي فديتج تعالي

سارت رملة صوب امها ... وسلمت عليها .. ام احمد عاد دموع !....... وناعمه وياها ....

ام احمد: فديت روحج
رملة: امايه راسي راسي
ناعمه: شحالج رملة ؟
رملة: الحمدلله
عيسى: ايه يالالمانية .. شخبارج ؟
رملة ( اطالعت صوب احمد ): شفت شفت .. بدت التعليقات
احمد: هههههه السلام عليكم
ام احمد: وعليكم السلام
احمد ( تجدم صوب امه وحب راسها ): شحالج الغاليه ؟
ام احمد: بخير دام انتوا رديتوا بالسلامة وبخير
ناعمه : شحالك احمد ؟
احمد: تمام .. انتي شحالج ؟ ... ضعفتيييييي
عيسى: هالدبه وين ضعيفة الحين
احمد: هههه شحالك ...
عيسى: الحمدلله .. تمام .. انته شخبارك ؟
احمد: بخير ...
ناعمه: رملوه قصة شعرج رهيبة ..
رملة: الله يخلي عفرا ... انا بسير ارقد راسي يعورني ..

وسوت رملة طاف .. وسارت ترقد ع قولتها ... ولا جنه حد يترياها من الصبح ..

عيسى: صدق ما عندنا سالفة
ناعمه هههههه
ام احمد: جيه قاصين شعرها ؟!
عيسى: احم احم
احمد: امايه لازم كانوا يقصون شعرها .. عسب العملية
عيسى: خلاص الحين ... انتهت السالفة
احمد: وين حلالي
ناعمه: سخيف
احمد: قلت شي غلط !
ام احمد: فوق ...
احمد: ما نازله !.... تقف في استقبالي !
ناعمه: والله ما يندرى شوه مسوي عسب تتعاقب هالعقاب ..
احمد: هههه ووين بنتي ؟
عيسى: فوق بعد ...
احمد: اسمحوا لي ما اقدر ايود عمريه زيادة .. بسير اشوفهن ..
ام احمد: سر سر ..
احمد : ويمكن ما انزل بعد ... يعني تصبحون ع خير
ام احمد: وانته من اهله
عيسى: حب بنتك
احمد: ليش ما حبيتها اليوم ؟
عيسى: لا ما شفتها اليوم ..
احمد: ان شاء الله

سار احمد فوق ... ما في حد حتى فالصاله يستقبله !....... بل !! .. الله يعين ..

سار الحجرة ... دخل فجأه .. بدون ما يدق الباب ولا شي ...

شاف حرمته يالسه ع الكرسي .. وماسكه في ايدها مجله ... وبنته مجابلتنها يالسه ع الارض وتلعب بألعابها ..

انتبهن هن الاثنين .. ان حد دخل الحجرة ..

آمنة مجرد انه رفعت راسها شافت اللي داخل .. وردت نزلته ولا جنه حد دخل .. ولا جنه ياي من السفر .. ولا جنه هو مصدق عمره بزيادة ويتوقع ان بياخذونه بالاحضان ........... قفطه !...

اما بنته تطالعه باستغراب ... هذا من وين بعد يا ؟ .... اختفى من حياتي ... الحين بعد رد ظهر مره ثانية !.. كيف جيه ؟!

احمد .. عفانا الله ولا وحده منهن يت صوبي ... قلبهن مسود .. ومستوي حجر .. وانا اللي مصدق عمريه وياي من تحت .. متحمس .. قفطه قوية الصراحه .. الله ياخذ عدوك يا احمد يوم انك مزعل القلب العود .. والقلب الصغير تعلم شراتها .. زعلان مزعلين امه ...

احمد: انزين انا راد من السفر ..

حليله احمد ... محد معبرنه ... لين روحه رمس ...

آمنة: الحمدلله ع السلامة ...

رد يسكت !..... هههههههه ..... وقف احمد شوي وبيشل حرمته وبنته وبيعقهم من البلكونه ... مبردهن !.... الريال متحمس .. ومسوي طاف حق كل العالم ... وياي هني .. والحمدلله ع السلامه بس !! ...

تجدم صوب بنته ...

احمد: ايه انتي .. تعالي عندي
ميثا : بابا
احمد: هيه حياة بابا ...

وشلها .. وتم يبوسها ... وهي بعدها مستغربه .... هالويه وين سار وين رد ؟ ... شوه سالفته ؟ ليش اختفى ؟

احمد: وماما بلاها زعلانه

هني عاد .. آمنة ما قدرت تيود عمرها .. نزلت دموعها ومسحتهن .. هالشي اللي ما يحبه احمد .. ان حرمته تصيح ... وخصوصا .. يوم يكون هو السبب ...

تجدم صوبها وحب راسها ..

احمد: آسف ..

ما ردت عليه

احمد: يالله عاد أمون والله اني آسف ..
آمنة: جان يبت ام عيون خضر وياك
احمد ( أبتسم ): وانا اقدر ابدل ام عيون بـ ام الميكب اللي عندي
آمنة: سخيف
احمد: هههههه والله صدق .. اقدر ابدلج انتي بثانية ؟ .. ما عندي سالفة الصراحه
آمنة: منوه يابكم ؟
احمد: اخوج هزاع
آمنة: واتصل بك هالكثر ما ترد
احمد: كنت اتغلى
آمنة: تتغلى ومخلني هني احاتيك
احمد: آسف .. آسف آسف .. 3 مرات مب كفاية !....
آمنة: لا طبعا ما تكفي
احمد: عيل شوه يرضيج ؟
آمنة: بفكر لين باجر
أحمد: لين ما تفكرين ... انا بيلس العب ويا حبيبة قلبي
آمنة: ما تباك البنيه
احمد: شوه ما تباني
آمنة: شوفها كيف تطالع باستغراب

نفس الوقت مدت ميثا ايدها ان تقول حق امها شليني عنه ..

احمد: يالعفريته انا ابوج
آمنة: ما شايفتنك من زمان .. ما تباك
احمد: يالسباله انا احمد بابا ..

وظرب احمد بنته ظربة خفيفة على راسها .. فـ صاحت ميثا

آمنة: احممممد
احمد: جيه ما تباني
آمنة: حرام عليك ... صيحتها
احمد: تعالي
آمنة ( عقب ما حطت بنتها راسها ع جتفها ): عقب ما ظربتها
احمد: انتي الخسرانه ..
آمنة: والله مب خسرانه شي .. عند امها
احمد: محلوة امون
آمنة: دومي حلوة
احمد: انا مبيض ؟
آمنة: لا مسود
احمد: ههههههه منقهره الحين .. استويت احلى منج
آمنة: ولا فالاحلام
احمد: هه .. اصلا هو انا محلو اكثر عنج بس انتي ما تبين تعترفين
آمنة: انزين محلو اكثر عني .. حق عمرك مب حقي .. يالله قم
احمد: وين اقوم ؟
آمنة: سير تسبح .. وعقب تعال سولف
احمد: هيه والله فالطيارة المعفنة هاي
آمنة: الحين الطيارة بعد معفنه استوت !
احمد: تعب تعب ..
آمنة: انزين سير
احمد ( حب بنته ) : وانتي برويج يوم بطلع

نش احمد يسبح .. وعقب بيطلع وبيسولف وبيسولف اكيد .. لان في داخله سوالف وااااااااااايد يبا يقولها حق آمنة ..

********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 09:45 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الـ 46



برجعة كل اللي كانوا برع ... البلاد ..

وبانحلال كل العقد والمشاكل .. عدا مشكلتين

المشكلة الاولى ....

غاليه اللي من هذاك اليوم ملازمة حجرتها اكثر من انها تطلع برع ...

استوت انطوائية زيادة عن قبل ... كانوا يبون يجحلونها وعماها ثاني ...

يمكن وقت الغدا او العشا تكون وياهم .. وفترة العصر شويه .. سارت بيت عمتها مره وحده بس من يوم ردت عفرا .. وقالت حق عفرا عن اللي استوى بينها وبين ثاني .. وعفرا تدري ان غاليه تتعرض لمواقف بسيطة وترجع خطوة لـ ورا .. يعني تستوي انطوائية زيادة .. هالدور بعد يتهمها اخوها .. رجعت خطوات وخطوات لـ ورا .. مش بس خطوة وحده ....

هالوقت عقب الغدا مثل كل يوم .. روتين يومي استوى بالنسبة لها ... يالسه في حجرتها ..

دخل عليها اخوها ...

زايد: يالسه
غاليه: هيه
زايد: شوه تسوين ؟
غاليه: ما شي ...
زايد: غاليه
غاليه: هلا
زايد: لين متى بتمين جذه ؟
غاليه: شوه فيني ؟
زايد: ما ملاحظة عمرج ؟ ... كنا نتوقع بتخلين عنج هالانطوائية اللي فيج والخجل اللي بلا حدود .. الحين رديتي شرات قبل واخس ..
غاليه : انا هاي شخصيتي
زايد: بس هذا مش لصالحج
غاليه: زايد شوه تباني اسوي ؟ ... ( وتجمعت الدموع في عيونها ) .. شوه تباني اسوي يوم اجرب الناس لي .. اتهمني ..
زايد: ثاني ما اتهمج
غاليه: كيف ما اتهمني ؟ ... اصلا الرمسة اللي قالها كان لازم ما يقولها .. عيب والله عيب
زايد: ثاني كان زايغ عليج
غاليه: شوه زايغ عليه أي ويعق رمسة جذه عليه ؟!...... اصلا هو بلا دليل .. ولا شي
زايد: يقول ان شاف مسجاتج .. و نفس الوقت حد اتصل وكان واحد .. وقال اسمج !

غاليه انصدمت ... رجعت بذاكرتها ... منوه هذا ؟!... اللي مبهدلني !.... ومسوي هالشوشرة كلها بيني وبين اخواني .. تذكرت سالفة هالانسان الوقح اللي يتصل بها بس من فترة قطع خلاص .. وتذكرت مسجات مروان ..

غاليه: الاتصالات .. من واحد ما اعرفه والله ما اعرفه
زايد: عيل كيف يعرف اسمج ؟
غاليه: اتصل قال الغاليه .. قلت هيه وياك غاليه .. والله انه مب قصدي ... ولا في بالي يوم كنت ارمسه ومن هذاك اليوم يتصل ..
زايد: وليش ما خبرتينا
غاليه: ما اهتميت للموضوع .. وقلت ان واحد ما يفتهم ومن الشباب الطايش ولا قمت ارد عليه ..
زايد: وهو بعد يطرش المسجات ؟

سكتت غاليه هني ...

زايد: ليش سكتي

ما ردت

زايد: غاليه اذا في شي .... الحين قولي لي ... انا اليوم رايق .. ولا بسوي شي .. لكن دام اني اخوج العود لازم اعرف .. انا وايد زايغ من السالفه
غاليه: لا مب هو
زايد: عيل منوه ؟
غاليه: مروان

انصدم زايد .. مروان !..... معقوله !.....

زايد: مروان ولد عمي سيف ؟
غاليه: هيه
زايد: وشوه يبا ؟ ومن وين يعرف رقمج ؟ .. وكيف ؟

غاليه ... شوه اقوله الحين .. مستحيل اقوله ان هو اللي صب عليه البيبسي مستحيل .. وانا الغبية ليش ما مسحت مسجاته ..

زايد: رمسي ..
غاليه: مره في بيت عموه .. تبادلنا المبايلات بالغلط ... هو خذ مبايلي وانا خذت مبايله .. وعقب اكتشفت يوم رديت البيت .. فـ هو يوم درا ان هذا مش مبايله طرش مسج من مبايلي ع مبايله اللي كان عندي .. وقالي اني اسير بيت عموه عسب استلم مبالي وآخذ مبايله
زايد: وعقب ؟
غاليه: بس هاي هي السالفه .. وجان مب متأكد .. خذ اتصل .. والا اتصل من مبايلك فيه .. والله يا زايد ما في شي ثاني ... هاي هي السالفه كلها ..

مسك زايد مبايل اخته .. واتصل في مروان ..

في صوب ثاني ... يالس تحت ويا اخوانه .. يوم رن مبايله ...استغرب من الرقم .. هالرقم مب مخزن عنده .. لكن هو حافظنه .. حافظنه ولا ناسنه من يوم الموقف ..

شل مبايله وطلع برع ....

مروان: الو
زايد: هلا والله

انصدم مروان .. هذا من وين طلع لي !...... لكن بأسلوبه اللي يبين للطرف الثاني ان هو كول ..

مروان: اهلين .. شحالك زايد ؟
زايد: الحمدلله بخير .. انته شحالك
مروان: الحمدلله
زايد: ما شاء الله عرفتني
مروان: وهل يخفى القمر ..
زايد: اكيد من الرقم
مروان: لا الرقم غريب ..
زايد: يعني ما تدري هذا رقم منوه ؟
مروان: لا ...
زايد: رقم اللي تبادلت وياها مبايلاتكم ...

من طريقة زايد ... عرف مروان ان اكيد في شي ... وان غاليه قالت حق اخوانها عن سالفة تبادل المبايلات

مروان: هيه هيييييييه تذكرت .. ياخي ما ادري يا انا يا اختك .. واحد منا كان مستعيل وشل مبايل الثاني ..
زايد: واطرش مسجات بعد
مروان: عيل شوه تباني اسوي عسب ارد مبايلي ؟ ..
زايد: خلاص حصل خير
مروان: ويييييييه من زمان حاصل خير .. شوه اللي خلاك تتصل الحين
زايد: ما شي .. بس شفت الرقم في مبايل غاليه واستغربت
مروان: اها .. اوكيه ما عليه .. استسمح منها مره ثانية
زايد: ليش انته ما استسمحت منها ؟
مروان: بلى بس بعد مره عادي
زايد: ان شاء الله
مروان: وسلم عليها
زايد: هههه ان شاء الله ..
مروان: وقول لها آسفين
زايد: بس عاد مصختها
مروان: ههههه
زايد: شحال اخوانك ؟
مروان: الحمدلله تمام
زايد: يالله عيل بخليك الحين
مروان: اوكيه خسرت البنيه ..
زايد: هههههه عادي
مروان: هههههه فمان الله ...

بند زايد عن مروان .. واطالع غاليه

زايد: انزين انتي جيه تصيحين ؟
غاليه: حتى انته شرات ثاني ؟
زايد: انا ؟
غاليه: بلاكم قمتوا تشكون فيني !.... والله يا زايد ما استحمل هالاسلوب منكم
زايد: تنقص رقبتيه لو فكرت اني اشك فيج .. غاليه انتي اختي ... انا صح ان الله رزقني بأخت وحده .. لكن والله انج تسوين بنات العالم كلهن ... انا ما اشك فيج .. ولو ع اتصالي بمروان الحين وتعتبرينه شك ... انا اتصلت عسب اقطع الشك باليقين .. ويكون عندي انا دليل عسب اثبت لـ ثاني ان هو الغلطان ...

نفس الوقت وصل مسج ع مبايل غاليه

زايد: خذي جيكي
غاليه: ما ابا انته جيك
زايد: جيكي
غاليه: زايد ما بجيك ... انته جيكه

وع اصرار غاليه ... جيك زايد المسج ... وابتسم يوم قراه ....

زايد: هذا مروان
غاليه: ليش مطرش مسج ع مبايلي ؟
زايد: مطرش رصيد ... 30 درهم
غاليه: ليش؟
زايد: وانا ارمسه قالي خسرت اختك وبند بسرعه والحين طرش رصيد ...

سكتت غاليه ما تبا تعلق ع رمسة اخوها ..

زايد : مروان صاحب روح مرحه وفكاهيه .. هالشي اعتبره عادي انه مطرش الحين رصيد ... انتي بس لا تكدرين خاطرج ... وانا برمس ثاني وبفهمه الموضوع... بس انتي لا تمصخينها زيادة ... وتاخذين الامور بحساسية اكثر من اللازم ..

ظهر زايد عن اخته ... وخلاها روحها فالحجرة .. عقب ما فهم منها السالفه اللي سوت ازمه في بيتهم خلال الايام اللي طافت ...

في بيت الشباب ..

راشد: عمر شوه استوى ع سالفة سعيد ؟
مروان: جيه سعيد موجود فالبيت ؟
راشد: ليش تتحسبه طلع ؟
مروان: اصلا وجوده وعدمه .. غادي واحد ..
عمر: ما ادري احس انا غلطان في حقه
مروان: اصلا هو الغلطان .. لو ياخذ نصيبه من عمي يوسف .. ولو يبيع نصيبه فالبيت هذا حتى ما بيوصل جيمة بيت ع كيف كيف ست الحسن
عمر: مروان لا ترمس جذه عن اخوك وحرمته
مروان: اللي يقول هو ابد الحين مب مقطعنه وياها
عمر: مروان !
راشد: مروان بلاك انته ؟
مروان: انا اصلا بسير حجرتيه ..
عبدالعزيز: كل يوم هالنقاش ... وآخر شي .. ينتهي بـ جملة ... احسن لي اسير حجرتيه ...

......: بلاكم ؟ ... صوتكم واصل لين برع ... للحين ع نفس العاده ما تغيرتوا ؟

كلهم يالسين مبهتين .. هذا من وين يا ؟ .. من وين طلع ؟ .. كان يمشي برع ياي الصاله .. ومحد منتبه له .. و دخل الصاله .. بعد مب منتبهين .. لين رمس ..

عبدالعزيز اول واحد نش وسار صوبه وحضنه ...

عبدالعزيز: عمرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان والله انك اخويه حبيبي
عمران: كنت شاك في انك تحبني
راشد: الحمدلله ع السلامة
عمران: الله يسلمك ...
عمر: نور البيت
عمران: منور بوجودكم

اطالع عمران صوب مروان اللي واقف .. ولا قال أي شي .. عكس اخوانه كلهم ..

عمران: شوه مب عايبنك يعني ؟
مروان: انا قلت مجموعة بن لادن زخوك .. غبت هالفترة كلها ..
عمران: ههههههه بايخ
مروان: شراتك ..

وتجدم صوبه ... وخاشم اخوه .. ولوى عليه .. يالله شكثر مشتاق له .. خصوصا انهم يشاركون بعض الحجرة ... يعني سوالفهم ويا بعض ... قلوبهم ع بعض اكثر ...

عمران: شخباركم ؟
راشد: الحمدلله
عمر: شحال الدورة وياك ؟
عمران: والله تمام .. افتكينا
عبدالعزيز: بسير ازقر فريد
عمران: اول واحد سلمت عليه هو فريد اصلا
مروان: طبعا الابو العوووود
عمران: هههه اكيد
عمر: يعني خلاص ؟
عمران :هيه
عمر: وشوه وضعك الحين بيكون ؟
عمران: دوام عادي
مروان: والله عمران قام يداوم
عمران: هيه عسب اصرف عليك
مروان: مالت عليك ... انزين
راشد: انته مب توك بتسير ترقد
مروان: ما اقدر من شفت اعوان بن لادن
عمران: سخيف انزين .. انا بسير اسبح .. وارتاح شويه وبنزل لكم عقب
عبدالعزيز: احسن لك
عمران: الا اقول وين سعيد ؟
عمر: طالع .. يوم بيرد بنقوله انك وصلت
مروان:اقولك انته مب قلت بتسير تسبح سير اسبح وعقب رد
عمران: اوكيه خلاص

صعد عمران فوق ... يالله كيف مشتاق للبيت ... وكيف مشتاق لاخوانه .. مشتاق لسوالفهم .. وظحكهم .. مشتاق لتعليقاتهم .. حتى عمته ... مشتاق لعمته .. وولد عمته .. وعيال عمه . رغم انه مب وايد وياهم .. بس مشتاق لهم كلهم ..

عفرا: هزااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع

هزاع: يت الحشرة ....
عذيجة: يا بنيه جيه تصارخين
عفرا: متى بتسير عند خالي يوسف
هزاع: ما ادري .. ليش ؟
عفرا: ابا اسير ...
عذيجة: هيه صدق سيري له ... انتي ما سرتي له من يوم السفر ..

رن تيلفون البيت .. رد هزاع ...

هزاع: فدييييييييتج انتي

كانت اللي متصله آمنة ومخليه بنتها تسولف ...

آمنة: الو
هزاع: هلا
آمنة: شحالكم ؟
هزاع: الحمدلله .. انتوا اخباركم ؟
آمنة: بخير الحمدلله ... اقول
هزاع: هلا
آمنة: متى بتسير بيت خالي يوسف ؟
هزاع: شوه السالفه ؟
آمنة: شوه ؟
هزاع: بلاكن اليوم ؟
آمنة: ليش في حد يبا يسير ؟
هزاع: عفرا تقول تبا تسير
آمنة: متى بتسير عفاري ؟
هزاع: ما ادري كانت تسألني ...
آمنة: اوكيه ... خلاص عيل انا الحين بتلبس .. وخل عفاري تتلبس ..
هزاع: احمد ما بيي ؟
آمنة: بلى .. بس يقول ما بسير روحي بدون هزاع
هزاع: ليش بادي قارد هزاع !
آمنة: ههههههه ...لا بي ريلي يستحي
هزاع: يستحي من شوه الحين
آمنة: شدراني فيه .. بس المهم يقول ما يبا ييلس ويا خالي يوسف روحه ... ما يعرف كيف يسولف وياه ع قولته ..
هزاع: اوكيه ... خلصي انتي ... وتعالوا هني بنسير ويا بعض ...
آمنة: خلاص عيل قول حق عفاري ..
هزاع: ان شاء الله ..

بند هزاع عن آمنة .......

عفرا: منوه كانت هاي ؟
هزاع: امون
عفرا :بتسير بيت خالي ؟
هزاع: هيه تقول تبا تسير
عفرا: متى ؟
هزاع: الحين ... قومي تلبسي
عفرا: الحين الحين ؟
هزاع: لا الحين بعدين
عفرا: سخييييييييييييييييييييف
هزاع: هيه ما عندي سالفة شراتج
عذيجة: يا ربي يا ربي انتوا ايييييييه مب يهال .. استحوا ع ويوهكم
عفرا: بتصل في غلّوي بشوفها بتيي
هزاع: قولي لها احمد ويانا عن تصيح يوم تشوفه
عفرا: هههههههه لا احمد عادي .... متعودة عليه ...
هزاع: يالله عيل نشي ...
عفرا: مب متفيجة
هزاع: مب متفيجه عيل يلسي مكانج ... لان لو احمد وصل بطلع وياهم .. وعاد شوفي اللي بيوديج عقب
عفرا: دريول ابويه موجود
عذيجة: دريول ابوج ... شله ابوج وظهر ...
عفرا: وين سار ؟
عذيجة: شدراني عنه
هزاع: نشي بسرعه ولا تتفلسفين

نشت عفرا سارت تتصل في غاليه ... ومره وحده بتزهب عسب تسير بيت خالها يوسف ..


سعيد توه واصل ... وعمر توه ظاهر ....

مر سعيد ولا سلم ..

عمر: نسين حتى السلام ...

وقف سعيد في مكانه .. وصد صوب عمر ..

سعيد: السلام عليكم ..
عمر: وعليكم السلام ...

وياي سعيد بيسير لكن عمر رمس

عمر: عمران وصل .. سلمت عليه ؟
سعيد: لا
عمر: انزين سر سلم عليه ... هو فالحجرة فوق .
سعيد: بسير عقب ...
عمر: وليش مب الحين ؟!
سعيد: بس جذه ... تعبان وفيه رقاد ... برتاح وعقب بسير ... يالله فمان الله ....

وسار سعيد عن اخوه .. اللي يالس يعيش حالات الصدمة ويا اسلوب سعيد اللي تغير 180 درجة .. سعيد الخلوق ... اللي ينحب بسرعه .. يتغير جذه ؟!.. وع منوه ؟ ... اخوانه .. وخصوصا اخوه اللي اكبر منه اللي له احترامه وهيبته فالبيت هذا بكبره .. وفالعايلة بكبرها ... الله يا الدنيا .........

عمر .. اتمنى لو اني كنت ويا امايه وابويه .. ومب عايش للحين عسب اشوف تصرفاتك هاي يا سعيد .. قلبك تحول حجر .. حتى الحجر يمكن يرد يلين .. لكن انته تغيرت وايد .. وايد .. والله يعين

سعيد ... استغفر الله العظيم .. بلاني ... شوه فيني ؟ ... شوه سالفتيه ؟ .... ليش جذه اعاملهم ؟ ... معقوله انا سعيد ؟... اخوهم العود جذه استوي ؟!... فارض على نفسي الوحده غصب .. انزين ليش ؟... ليش ما اسير ايلس وياهم ... وااسولف .. واظحك شرات قبل ؟ ... شوه اللي يمنعني ؟ .. شوه ؟ ..

في حجرة مروان وعمران ...

عمران على وشك انه يرقد ... ومروان بعد .. لكن طبعا ما بيرقدون الا بـ شوية سوالف قبل ما تغمض عيونهم ..

عمران: ما شفت سعيد
مروان: ليش وايد متوله عليه ؟
عمران: كيف ما تباني اتوله عليه ؟!
مروان: انزين ارقد انته ارقد ... والمغرب سر بيت عموه
عمران: فديت هالطاري والله
مروان: انا بسير عقب المغرب بتيي ؟
عمران: هيه بيي وياك .. بخبر عمر .. ابا اظهر لي ليسن ... وموتر
مروان: لا والله خوش .. حتى اليهال قاموا يتشرطون
عمران: هههههههه قم زين يهال ... انا الحين ريال اشتغل
مروان: وقاموا يتفلسفون ...
عمران: اقولك .. اسكت برقد
مروان: زين عبدالعزيز ما يا يتفلسف هني
عمران: حليله
مروان: وع وع وع
عمران: علي ؟
مروان: كان البيت أرف
عمران: اكيد لاني ما كنت موجود
مروان: لا لان عمر سافر الحج هههههههه
عمران: هيه صدق .. عمر سافر ... كيف عشتوا عقب
مروان: وايد لا تستهبل .. يا اخي .. ارقد ارقد

تم عمران يظحك ... ومروان وياه ... السوالف يايه .. شوي شوي يايه ........ بس خل يرتاح عمران ... ومروان عقب بيفجر طاقته كلها ..

راشد: وين بتسير؟
عبدالعزيز: بلعب برع
راشد: قلت حق عمر ؟
عبدالعزيز: هيه
راشد: قلت والا لا ؟
عبدالعزيز: قلت له والله قلت له ..
راشد اتصل به الحين جدامي
عبدالعزيز: يا ربييييي
راشد: هيه عسب اتأكد ما فيه عقب ع الحشرة ..

ظهر عبدالعزيز مبايله ... واتصل في عمر ..

عبدالعزيز: الو عمّور
عمر: هلا
عبدالعزيز: عمّور راشد ما يخليني اطلع
عمر: احسن
عبدالعزيز: ط والله ... انا قلت لك
عمر: انزين جيه ما يخليك ؟
عبدالعزيز: يقول اني ما قايل لك
عمر: قوله عمر خلاني ..
عبدالعزيز: عمر يقولك .. انه موافق
عمر: بس شوف ... قبل صلاة المغرب بربع ساعه تكون فالبيت ..
عبدالعزيز: بااااال ربع ساعه !
عمر: هيه ... تسبح بسرعه .. وتزهب وتسير المسيد
عبدالعزيز: جيه انته ما بتكون هني ؟
عمر: لا انا يمكن ايي عقب
عبدالعزيز: انزين وانته بعد ما تتأخر ... قبل صلاة العشا تكون فالبيت
عمر: احلف !
عبدالعزيز: هيه جيه بس انا ..
عمر: ان شاااااء الله
عبدالعزيز: يعني اسير الحين ؟
عمر: هيه بس مثل ما قلت لك
عبدالعزيز: انزين
عمر: وألبس جوتي مب تييني عقب ريلك متقطعه ...
عبدالعزيز: انزين
عمر: خل فريد يوديك
عبدالعزيز: عمّور ما ابا فريد .. روحي بسير الملعب جريب
عمر: قلت لك خل فريد يوديك
عبدالعزيز: عمّور والله جريب ..
عمر: شوف .. فريد ما بيوديك ما فيه طلعة ... ولا تعور لي راسي .. انا ظاهر من البيت روحي تعبان ...
عبدالعزيز: اوكيه خلاص ... يالله مع السلامة
عمر: فمان الله ...

بند عمر عن عبدالعزيز .. ما يدري شوه فيه ... حاس انه مضايج .. وانه عبدالعزيز تضايج من اسلوبه بعد ... وعادي يسوي اكبر طاف في عدم وجود عمر ويسير روحه ... ويستوي به شي لا سمح الله .. وعقب يندم عمر لانه رمسه بهالطريقة . فـ اتصل في راشد اخوه ع طول

عمر: الو
راشد: هلا عمر
عمر: راشد وين عبدالعزيز؟
راشد: توه صعد فوق ... اظن بيلبس جوتيه .. انته وافقت انه يطلع ؟
عمر: هيه ... بس سر قول حق فريد يوديه
راشد: انته قلت له ؟
عمر: هيه .. بس عصبت عليه ... واخافه يعاندني
راشد: انته وين ساير الحين ؟
عمر: بيت عمي يوسف
راشد: انزين .. لا تحاتي بخلي فريد يوديه .. او روحي بوديه بعد
عمر: احسن ...
راشد: خلاص عيل ...
عمر: يالله مع السلامه ...


غاليه ... عقب اتصال عفرا وتهديداتها اللانهائية لـ غاليه ... عسب تزهب وتيي ويا اخوها زايد بيت عمها يوسف ... تزهبت غاليه .. ولبست عباتها وشيلتها ... ويالسه تتريا اخوها ينزل من فوق .. عسب يسيرون ...

يالسه البنيه تتريا اخوها ....ظهر ابوها من الحجرة ...

بو زايد: ويه ويه ويه ... الصاله منوره اليوم
غاليه ( أبتسمت): البيت بكبره منور بوجودك
بو زايد: وينج انتي ؟ ما تنزلين من فترة ... طلقتي الصاله ؟
غاليه: ههههه حلوة طلقت .. بس كنت تعبانه شويه
بو زايد: تعبانه !...... انا اسأل امج واخوانج يقولون بخير .. والمغرب تنزلين اتأكد انج بخير
غاليه: كنت ارقد .... شويه عقب الغدا
بو زايد: غاليه حبيبتيه
غاليه: هلا ابويه
بو زايد: فيج شي ؟
غاليه :لا
بو زايد: مضايجه من شي ؟ ... حد ضايقج ؟
غاليه ( بارتباك ): لا ابويه .. ما فيني شي ... ولو فيني شي ما بسير عند حد ثاني عندي انته وامايه بيي اشتكي لكم ... ما عندي غيركم
بو زايد: اخوانج قالوا لج شي ؟
غاليه: لا ... اخواني من متى قالوا لي عسب الحين يقولون ..

عقب ما خلصت غاليه جملتها هاي حست ينغزة في صدرها ... متى قالوا لي ؟ عسب يقولون لي الحين !....... صدقج يا غاليه ... بس هالمره انتي يالسه تقصين ع روحج ... اخوج اللي ما توقعتيه في يوم يشك فيج ... اليوم ايي يتهمج ..

بو زايد: انزين حبيبتيه انا ساير تبين شي ؟
غاليه: لا سلامتك الغالي
بو زايد: الا اقول انتي وين سايرة ؟
غاليه: عند الغالي الثاني ..
بو زايد: افا في حد ثاني يساوي غلاتي عندج !
غاليه: يالله ما اعرف منوه اجدم فيكم
بو زايد: عجيييييب !..... خلنا خلنا نعرف عيل منوه هذا ... بعد ينافسني في بنتي !... لا بعد ما تدري منوه تجدم ع ابوها ... مخلنها تحتار
غاليه: هههههههه كنتوا ثلاثة ... واحد راح .. الله يرحمه واثنين تموا .. واحد كل يوم جدامي ... والثاني يوم اسير احس اني بطير من الفرح واستانس
بو زايد: اها .. قصدج عمج ؟
غاليه: هيه عمي يوسف
بو زايد: انزين سيري له
غاليه: ما تباني اسلم عليه ؟!
بو زايد: كيفج .. بتسلمين سلمي ... يالله انا رايح ... فمان الله

حزت في خاطرها رمسة ابوها ... يا الله يالدنيا ... هالفلوس تفرق ناس وتجمع ناس ... اخوان يتفارقون والسبه البيزات ... الله لا اييب اليوم اللي نستوي نحن فيه جذه ويا اخوانا .. والله يرد الاخوان لـ بعض ان شاء الله ...

وهي يالسه بروحها ... عقب ما سار عنها ابوها .. نزل اخوها ... وكانت تتوقع انه ثاني ..

فـ بدون ما تنتبه للي نازل ... وصدت تحت تشل شنطتها ..

غاليه: يالله وا...

صخت غاليه ... هي ما شايفتنه ولا تبا تشوفه عقب الموقف .... غاليه انسانه انطوائية ... وخجولة .. ويوم حد يتهمها باتهام شرات هذا ... هالصفات تبان في شخصيتها اكثر واكثر ..

ثاني: ليش سكتي ؟

ما ردت عليه غاليه ... ويلست وصدت عنه الصوب الثاني ... الله يعلم شوه حالها الحين .. والا شوه موقفها ...

ثاني: غاليه
غاليه: ثاني بليز ... لو سمحت ... لا ادقني .. ولا ترمسني
ثاني: بل كل هذا حقد في قلبج عليه ..
غاليه: انا ما احقد وانته تعرفني ... وخصوصا ع اخواني ... وانته تدري بي عدل ( ونزلت دمعتها ) ... ان انتوا خاصة اخواني .. شالتنكم في عيوني ... مب معناته هذا اني معطتنكم مطلق الحرية وابويه بعده عايش والله يطول في عمره تييون تتحكمون فيني .. وتتهموني ...
ثاني: ومنوه قالج ان تحكمنا فيج
غاليه: ثاني تتحسب اللي سويته شي بسيط ؟

نزل زايد نفس الوقت ...

زايد: شوه السالفه ؟
غاليه: انا قلت لك مب نازلة ولا بسير وياك ... لكنك اصريت وشوه نتيجة اصرارك ..

ونشت بتسير فوق .. مسكها زايد من ايدها ع الدري ...

غاليه: زايد هدني ... والله احس نفسيتي تعبانه ... ما اقدر اتحمل ..
زايد: يعني هالمشكلة اللي بينكم ما بتنحل ابداً ؟
ثاني: انا ياي احلها ........
غاليه: هدني زايد ... بسير حجرتيه
زايد: ياي يستسمح منج انزين .. يالله اختيه حبيبتيه ما احيد قلبج حجر

هني حطت غاليه ... راسها ع جتف اخوها ...

ثاني: غاليه والله آسف وما كنت اقصد .. أي اخو يشوف هالمسجات في مبايل اخته ... وشاف ارقام غريبة .. بيلعب الشيطان في مخه
زايد: الا غاليه ...
ثاني ( ابتسم ): الا غاليه ... والله يعل لساني القص جان مره ثانية قلت لج شي شرات هذا
زايد: يالله عاد غاليه ..
غاليه: انا الحين تعبانه
زايد: وبتمين جذه .. لو الحين ما جابلتيه ... بتمين مثل ما انتي ما تقدرين تطالعينه في ويهه

يا ثاني من الصوب الثاني .. عسب يجابل اخته

ثاني: والله آسف .. آسف آسف آسف .. ومليون آسف .. وهاي حبه ع راسج ...

وحبها ع راسها ...

زايد: اقولك .. لا تتغزل في اختيه اتم تتمدحها هالكثر
ثاني: اختيه انا بعد
زايد: محد يدلعها كثري
ثاني: الله !..... شكلكم تعاونتوا عليه ... وانا حليلي طلعتوني منها ..
زايد: اقول وايد عطيناك ويه ... يالله غاليه نسير
غاليه: ما ابا اسير خلاص
زايد: جنه بكيفج .. قومي قومي . يالله طوفي جدامي ..

سحب اخته من ايدها .. ومشى بها لين الباب ..

زايد: فمان الله يا بش مهندس
ثاني ( أبتسم ): مع السلامه ...

تم ثاني واقف ع الدري ويشوف اخوه واخته .. يالله كيف فكر هالتفكير الخايس ما يدري !.... كيف سمح لنفسه انه يتهم اخته جذه بدون دليل .. ما يدري ..

في بيت ام احمد ...

رملة: ناااااااااااااااااعمه ..
ناعمه: شووووووووه ؟
رملة: ابا آيس كريم
ناعمه: اقولج سيري انتي تزهبي ... عيسى الحين بيخلص
رملة: ما بسير الحين
ناعمه: مب بكيفج .. بسرعه نشي ... لان باقي ساعه ع الموعد
رملة: خيبة .. ساعة وتبوني اسير من الحين ..
ناعمه: لين تسبحين وتتلبسين وتسحين شعرج ... بطوف الساعه
رملة: اسحي شعري !... جيه فيني شعر
ناعمه: ليش قرعه الأخت الحين ؟
رملة: والله اخوج خرب راسي
ناعمه: اخويه وداج عالجج .. ناكرة للجميل ..
رملة: انزين انا برقد ... ووعيني عقب ...
ناعمه: رملوه نشي بسرعه
رملة: مب متفيجه الحين ....
ناعمه: قومييييييييييييي

وظهر عيسى من الحجرة ....

عيسى: انتي بعدج مب مخلصه !
ناعمه: اونه باجي وايد ع الموعد
عيسى: ط والله !
ناعمه: قولها
رملة: لا يقولي سمعت بما فيه الكفاية
عيسى: لا والله حلفي ... قومي بسرعه
ناعمه: انتي ما تتأدبين الا بـ احمد
رملة: احمد محد .. محد لا تحاولين ..
عيسى : اصبري انتي ....

فالسيارة ...

احمد: يا بوي وين يايبينا ... مناطق محظورة ...

ما سمع أي تعليق . فـ يوم صد ... شاف النظرات ...

احمد: آسفين آسفين غلطنا
آمنة: شوه مناطق محظورة بعد!
احمد: اقصد يعني ... كبار الشخصيات ...
آمنة: هيه لازم
أحمد: هذا عيسى متصل ... اكيد عسب الموعد ... الو

عيسى: السلام عليكم
احمد: وعليكم السلام
عيسى: احمد انته وين ؟
احمد: قلت لك بسير بيت خال حرمتيه
عيسى: رملة تقول ما تبا تسير الموعد الحين ... بحط ع الاسبيكر وانته ارمس
احمد: ههههههه صدق فاضي
عيسى: هههههه ياخي والله مب متفيج حقها ...
احمد: صرخ عليها صرخه وبتسير
عيسى: انته صرخ عليها ... يالله حطيته
احمد: رملووووووووه

رملة: شووووووه
احمد: تلبستي وخلصتي ؟
رملة: لاا
احمد: شوه تترييين؟
رملة: باجي وايد ع الموعد شوه تبون تودوني من الحين اعفن هناك
احمد: لا ما باجي وايد ... وسيري الحين .. لين تتلبسين وتخلصين يبالج انتي ساعه ..
رملة: انته الحين برع البيت شوه تبا بي
احمد: رملة قلت لج سيري .. لا تخليني ارد البيت صدق .. واوديج بروحي ... وو الله لأقول حق الدكتور يرقدج فالمستشفى
رملة: وييييييييييه خلاص استويت زينه
احمد: بدق راسج فاليدار من اول ويديد وعقب بتستوي احسن واحسن بعد ... سيري يالله

رملة من خوفها من رمسة احمد عادي يسويها تدري به .. خبله شراتها .. نشت بسرعه

احمد: سمعتي
عيسى: ههههههه خلاص سارت
احمد: انته ما تقدر تقول لها جذه يعني
عيسى: الصراحه لا .. اجرام يمشي في دمك وعروقك ..... تدق راسها فاليدار
احمد: صدق انا المتفيج اللي اسمعك يالله يالله باي
عيسى: هههههههه مع السلامه

احمد: والله متفيجين
آمنة: بلاهم ؟
احمد: اونه اهزب رملة ما تبا تسير المستشفى
آمنة: يالله كيف تعاند هالبنيه
احمد: يبالها ظرب
آمنة: لانكم تعاملونها بـ عناد هي تعاندكم اكثر
احمد: نحن الحين نعاملها بـ عناد ؟ .. جنها ما تسببت بعاهه مستديمة حقي .......
آمنة: بسم الله عليك شوه عاهته !
احمد: هالعلامة هاي اللي ع ايدي
آمنة: الحين هاي العلامة الصغيره تقول عنها عاهه .. وانته شوه سويت فيها
احمد: لو ما وديتها علاج ... وتمت غبية لين تكبر وايد احسن
آمنة: يالله يالاجرام .. اقولك .. انزل انزل ... هذا هو البيت ..
احمد: هذا بيت الحين !
آمنة: عيل شوه تشوفه ؟
احمد: قصر ...
آمنة: انزل انزين
احمد: وين انزل هني ... نمشي داخل قرن ولا نوصل ... خل يفتحون الباب
آمنة: فتحوه
احمد: خلاص بنسير لين داخل .. ما شاء الله ... ما شاء الله
آمنة: يا اللله ... من متى ما يايه هالبييييت ...
احمد: مثل ما هو ... لكن مع تطورات حديثه

احمد وآمنة بما انهم ما طبوا هالبيت من زمان .. ولا يدرون عنه .. فـ شي طبيعي يستغربون من جماله من اول ويديد ... ببعض التطورات ع قولت احمد ... اللي هي التغيرات الحديثه اللي في البيت .. اللي زادته جمال .. وحلاه ...

هزاع: يالله نزلوا
احمد: انته متأكد ان هذا مب قصر الشيخ ؟ .. قصر خالك !
هزاع: هههههههه لا تستعبط يا ريال انزل
احمد: نازلين شوه ورانا ... كان قصر الشيخ بيستقبلونا ... كان قصر خالك خير وبركة ...

نزلوا كلهم .. ودخلوا داخل ...

احمد: اقول انتوا يعني صدق صدق متأكدين .. مب مغلطين فالعنوان !
عفرا: ههههههه آمنة امسكي ريلج مب مصدق
احمد: اوه صديقة السفر
عفرا: هيه والله تولهت ع ألمانيا
أحمد: واللي في ألمانيا !
عفرا: لااااااااا ما تولهت عليهم

احمد يابها بنغزة ... وعفرا فهمت عدل منوه يقصد .. فـ ردت عليه بشكل سريع وهو ظحك عليها ..
ومره وحده وصل اللي مش متوقعين وصوله ...

هزاع: هلا والله .. نحن ناقصين يعني !....
عفرا: ليش تطريهم !
احمد: لو كنت اعرف ان لو اطريهم يوصلون .. جان ما طريتهم بالمرة ... خير شر .. جان طريت المليون بداله ..!

وصل يوسف ......... نفس الوقت ...

آمنة: اقول بسكم حش .. هذو خالي وصل ..

بـ وقوف احمد وعفرا و هزاع استاند باي ... يشوفون اللي داخل .. آمنة سوت لهم طاف وسارت تسلم ع خالها ..

يوسف: هلا .. هلا والله .. تو ما نور البيت ... وكل ركن فالبيت ...
آمنة: اهلين خالي .. شحالك ؟
يوسف: الحمدلله بخير .. انتي شحالج ؟ يالحلوة شخبارج ؟
آمنة: بخير ( ابتسمت ) ... للحين تزقرني الحلوة
يوسف: اكيد .. واحلويتي زيادة بعد ما شاء الله
آمنة: هيه ويبت لك بنتي اللي تشبهني
يوسف: ما شاء الله ما شاء الله .. تبارك الرحمن ... ما شاء الله
آمنة: حلوة شراتي صح
يوسف: ما شاء الله عليها .. تعالي ..

الشخصية يديدة .... يديدة وايد ع ميثا ... لانها اول مره تشوفه ... هو شايفنها يوم صغيرة .. ومره وحده بس ....... ومن هذاك اليوم آمنة ما يت ... واحمد ما كان ويا آمنة يوم يت .. فـ هو تاريخ زيارته لـ هالبيت .. يرجع لـ أيام قبل .... الايام الحلوة ..

فـ بما ان ميثا ما شايفه هالويه .. وتشوفه اول مره ... وملامحه جاده شويه ... وهيبته تخوف .. فـ ردة فعلها شوه بتكون ؟!....... انها تبوز وتمد البوز شبريييييييييين ونص بعد ... وتبدا مناحتها ..

هزاع ( يرمس احمد ) : اويه ايه بنتك فشلتنا ..
عفرا: ههههههه خالي يوسف .. ما عليه .. تتحسب البنيه شايفه حد من الافلام
يوسف: يالله يا عفرا شبهتيني بالافلام
عفرا: لا لا .. خلاص محشوم يالغالي والله ..
يوسف: الا بنت آمنة طالعه عليها .. دلوعة شويه
آمنة: ويه انا حليلي ما كنت جذه دلوعة .. خالي هاي سلامة الدلوعة
احمد: تعالي عند بابا ... تعالي ..

وسارت عند ابوها ..

يوسف: شوفوا كيف تدلع ع ابوها
احمد ( ابتسم): لازم طال عمرك .. راس مالي هالبنيه ...
يوسف: شحال شغلك يا احمد
احمد: تمام ... الحمدلله
يوسف: بنيت بيتك والا بعدك ؟
احمد: لا بعدني ...
يوسف: ليش؟
احمد: مب محتاي بيت الحين ... عندي قسم كامل ... فوق .. ( رد ابتسم) ومعيش بنتكم في نعيم .. ومب مقصر عليها .. بس هي لو تأشر والا بس بطرف عينها تعطيني نظرة انها تبا بيت ... أبنيلها ع القمر بيت بعد مب ع الارض
هزاع: ما نروم ما نروم
يوسف: بدر شحالك ؟
بدر ( تنهد): الحمدلله ....
يوسف: بلاك؟
بدر: ما شي
يوسف: ليش ما يبت هند وياك؟
بدر: احسن يوم ما يبتها .. الجو مغبر اليوم ......

اللي فاهمين بدر .. فاهمينه عدل .. واللي مب فاهمينه شرات يوسف اللي واثق به ثقة عمياء ... وشرات آمنة اللي ع نياتها وما احتكت ببدر للحين ... فـ ما يدرون شوه قصده بالجو المغبر ..

اما احمد وهزاع وعفرا فـ فهموه عدل .. واللي تفشل بينهم هزاع .. صدق تفشل ومن الخاطر .. لان احمد لو صح التعبير عقب هالسنوات كلها اول مره ايي هني .... وهو بالنسبة لـ بدر ريل بنت خالته .. يعني لازم يكون الاحترام بينهم اكبر ... لكن بدر ما احترم لا البعيد ولا القريب ..

واحمد لاحظ هالشي ع هزاع .. فـ مد ايده وحطها ع ريل هزاع ..

احمد ( بصوت واطي): ما عليه يا النسيب ... الكلام التافه ما يهمني ..

صد هزاع صوب احمد .. لقاه يبتسم له ... وغمز له .... بردة فعل احمد هاي خلت هزاع يرتاح شويه ... فعلاً كلام تافه ..

وصل عمر .. اللي يعتبر ولد صاحب هالبيت ... واي شي يسويه عمر حتى لو بدون استئذان فـ محد يقوله شي ... وهالضوء الاخضر اللي معطنه يوسف حق عمر ... يقصر بدر .. ويخليه يغتاظ اكثر واكثر .. رغم ان بدر يساوي عمر فالدلع عند يوسف..... لكن يتم عمر غير ...

عمر: السلام عليكم والرحمة
الكل: وعليكم السلام
يوسف: هلا بالشيخ ..
عمر ( أبتسم): هلا بـ أبو الشيخ ..
يوسف: شحالك ؟
عمر: الحمدلله .. انته شحالك؟
يوسف: تمام .. يالله يمعتكم هاي والله مخلتني مستانس اليوم
عمر: ان شاء الله دوم .. شحالك بدر؟
بدر: الحمدلله ..

كمال: تفضلوا ..
يوسف: يالله قوموا
عفرا: وين ؟
يوسف: السفرة زهبت ..
هزاع ( بصوت واطي ): سفرة ما لذ وطاب ...
احمد: اخاف يسفرنا الحين .. بنتنا ما عبرته
آمنة: ايه انتوا لا تصاصرون .. لان خالي يوسف من يوم اعرفه ما يحب المصاصر
يوسف: بلاكم ؟
آمنة ( دحت ريلها ع ظهره ): شوه قلت لكم
هزاع: ما نقول شي .. يايين .. بس آمنة تقول من زمان ما يايه هني و الحين نست وين تسير
يوسف: هيه ما الومها

اطالعت آمنة اخوها اللي يحط عليها اللوم الحين .. والسبب في هالتصاصر هو وريلها .....

ساروا ... كلهم ع طاولة ما لذ وطاب ع قولت هزاع ...

يوسف: يالله يا عمر
عمر: عمي بغيت ارمسك في موضوع ...
يوسف: شوه بغيت ؟
عمر: لا تتروع ... كله خير ان شاء الله

ع الطاولة ... النظرات زادت .. وهي بدت ترتبك .. واحمد ملاحظ لانه شهد هالمواقف .. لكن الباقين ع وشك انهم يلاحظون ...

لين ما يا المنقذ الثاني بالنسبة لهالبيت ...

زايد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام والرحمه
هزاع: هلا والله ... هلا
سالم: كل هذا حقي ؟
عفرا: بسم الله .. سكنهم في مساكنهم من وين طلعت ! ..
سالم: من بطن اميييييييي
هزاع: زايد اقرب
زايد: ههههه شوه نازل عليك اليوم ؟
هزاع: ما شي .. شوه يايبنك ؟
زايد: اللي يايبنك !
هزاع: هههههه تعرف تنكت بعد !
آمنة: غاليه تعالي يلسي ....

بـ ويها الاحمر ... والخجل اللي ع طول بان عليها لان بدر موجود وهو الشخص الوحيد الغريب .. واللي بتستحي منه بزيادة في هالجلسة ... سارت صوب عفرا وآمنة ... وسحبت كرسي ويلست حذالهن ...

احمد: وين ثاني جيه ما يا ؟
زايد: مشغول
هزاع: بزنس بزنس الريال
سالم: خلوه ع راحته ...
احمد: زايد منوه قص عليك وقالك ييب هذا
زايد: ههههه عموه اتصلت بي .. قالت كلكم ييتوا هني ... وهذا توه ياي وكاسر خاطرها ... مريت عليه ...
سالم: هيه والله فديت يدوه اللي تحاتي وحدتي
عفرا: عدال يا وحيد انته
هزاع: يعني ثاني الحين مجابل النت
زايد: كالعادة
احمد: يا خوفي بس يهرب هذا ما ادري شوه يسوي فالنت
زايد: هههههه ما استبعد تصدق
هزاع: هههههه حرام عليكم

في الطرف الثاني

يوسف: عمر محتاي شي ؟ .. بغيت شي ؟
عمر: لا .. مب محتاي شي
يوسف: بيزات ؟
عمر: لا والله .. السالفه ابد مش سالفة بيزات
يوسف: عيل شوه فيك ؟ .. قول
عمر: عمي .. انا ناوي اعرّس

انصدم يوسف واستغرب ... يالله من متى يتريا عمر يقول هالشي .. من متى ؟ .... واخيراً .. ما بغا .. أمر مفاجئ بالنسبة له ... لكن لازم قبل ما تكتمل فرحته ... يستفسر عن بعض الاشياء اللي يمكن تصدمه اكثر واكثر ... وعمر متهيأ لأي صدمة تهز شي في داخله .. ولو بسيط من اسئلة عمه ..

يوسف: ليش ناوي تعرّس؟
عمر: مب انتوا تبوني اعرّس؟ ...
يوسف: بلى .. بس فجأة تيي وتخبرني ؟!
عمر: هيه ..
يوسف: خبرت عذيجة؟
عمر: لا .. محد يدري غيرك
يوسف: يا ولد سيف ع شوه ناوي ؟
عمر ( رفع راسه ): عمي ... ييت اشاورك .. ووالله ما اقدم ع خطوة وحده فالموضوع الا بموافقتك ... وموافقة عمي عبيد وعموه عذيجة ...
يوسف: ومنوه هي ؟
عمر: منوه ؟
يوسف: البينه اللي اخترتها ؟
عمر: ما اخترت
يوسف: عيل كيف تبا تعرّس؟
عمر: بقول حق عموه تدور لي ...
يوسف: اها .. يعني ما اخترت ؟!
عمر: لا .. ومن وين اختار ؟ انته اكثر واحد يعرفني ... انا مش من النوع اللي اطالع البنات ... ولا في يوم فكرت ان يوم بيي هاليوم وبقرر ... بختار ع كيفي .. انا اميه تختار لي .. امي عذيجة ..
يوسف: كفو والله يا ولد سيف ...
عمر: يعني موافق ..
يوسف: وكيف ما اوافق .. ومب عذيجة اللي بتختار لك العروس .. انا بختارها لك .. وهي موجوده
عمر : ع هواكم اللي تشوفونها مناسبة
يوسف: ما تبا تعرف منوه ؟ ...
عمر: واثق في اختياركم
يوسف: اسألك ما تبا تعرف منوه ؟
عمر: منوه ؟
يوسف: عفرا ... بنت عذيجة ...

اندق الباب ... وانفتح الباب ...

زايد: السلام عليكم .. عن اذنكم .. عمر بغيتك بسرعة ...

عمر حس من اسلوب زايد ان في شي ... فـ نش بسرعه من مكانه ..

عمر: شوه السالفه ؟
زايد: عمر .. سعيد برع ويبا يدخل ...
عمر: سعيد ؟ ... اخويه ؟
زايد: هيه .. وانته تعرف عمي لو شافه شوه بيسوي ... سير قوله .. انا ما اقدر

ظهر عمر برع .... وشاف هزاع واقف ويا سعيد .... واحمد واقف بعد ع صوب ... وبدر واقف متفرج...

هزاع: انزين انته قولي وانا بقوله
سعيد: هزاع جيه ياهل ! ..
عمر: سعيد شوه يايبنك ؟
سعيد: ياي اشوف عمي ... حرام ؟
عمر: شوه تبا به ؟
سعيد: ياي ارمسه
عمر: في شوه ؟
سعيد: في موضوع ...
عمر: شوه تبا به؟
سعيد: ابا نصيبي ...

انصدم .. عمر ... لا ... السالفه هاي تنفتح بعد مره لا ... والمصيبة ان اخوه يبا يفتحها ... اخوه اللي عمه كارهنه وكاره كل اخوانه .. عسب سالفة النصيب .. ايي يفتح السالفة من اول ويديد ... ما صدقوا السالفة بندت ... والناس عايشة ع ذكريات حلوة .. ومره في نفس الوقت .. لكن ما بتكون مرارتها لو انفتحت السالفة مره ثانية .. لان موت امه وابوه بندوا السالفه غصب .. هالمرة ما يبا تنعاد المأساة بموت حد ... وتتبند السالفه .. أو تستوي مصيبة اكبر ..

عمر: سعيد انته خبلة ؟
سعيد: لا مب خبلة .. انته كل يوم تيي هني محد يقولك شي صح ؟
عمر: سعيد انته تعرف وضعي انا كيف !
سعيد: انا وضعي شرات وضعك ما اختلف عنك بشي ...
عمر: اللي تباه انا بسويه لك
سعيد: ما ابا منكم شي ... ما ابا من أي حد .. بس ابا نصيبي
عمر: سعيد الله يخليك .. لا تفتح سالفة جديمة ...
سعيد: السالفة مفتوحه من زمان .. الكتاب مفتوح من زمان ... لكن اللي يبا يلهف كل شي .. يبند الكتاب .. صح ..

ردود سعيد كانت ثجيلة ع عمر ... لكن عمر مستحملنها ... وزايد وهزاع مكتفين بانهم يوقفون ويسمعون فقط .... واحمد وياهم ...

واللي واقف عند الباب العود بابتسامة خبث .... شكله مستانس من اللي يستوي

آمنة: استغفر الله العظيم ...
عفرا: يا رب خالي يوسف ما يطلع يا رب ..

واللي ما تستحمل هالمواقف .. غاليه ... نزلت دموعها .. محد يقدر يمعنها .... لان صدق الموقف يخلي الحجر يصيح .....


اخوان .. عقب اكثر من عشرين سنة عاشوا فيها ويا بعض ع الحلوة والمرة ... تساعدوا .. تعاونوا .. عسب يكملون بنية بيتهم .. ع الحب .. والصدق والاخلاص ... الواحد فيهم اذا قال آه الثاني يقول فيني ولا فيك ... الواحد فيهم لو قال أتمنى .. قالوا غالي والطلب رخيص .. الواحد فيهم لو يطلب عيون الثاني .. جان لقاهم كلهم تحت ريله ... الواحد منهم لو يته مصيبة .. كلهم شدوا ع ايد بعض وقالوا نحن لها ...

اليوم وعقب هذا كله .. المسلسل يتكرر من اول ويديد ... وظرابة الاخوان تتكرر من اول ويديد .. والمشكلة اللي فرقت بين هالعايلة العودة .. وتسببت في رحيل شخصين غالين ع قلوب كل اللي فالعايلة .. تتكرر اليوم .. وفي نفس البيت ...

القلب يتقطع في هالمواقف .... والعين غصبا عنا مايها ينزل ع الخد ...

الواحد ما يقدر يقول غير الله يعين .. وما يقدر الا يدعي ربّه ... ويتعوذ من همزات الشيطان في هالمواقف .................


********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 09:47 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الـ47


عمران: مروانووووووو
مروان: عمرانوووووووو
عمران: مروانييييييي
مروان: عمرانييييييي
عمران: مروان
مروان: هلا حبيبي
عمران: يالسخيف يوم انته تزقرني عمرانو ارد عليك
مروان: محد قالك ما يكون عندك شخصية !
عمران: في عينك ما عندي شخصية اونه
مروان: هيييييييييه
عمران: انزين .. رغم ان يعني ما يهمني رايك .. ولكن من باب المجاملة ... أي سيارة تنصحني فيها ؟
مروان: بيكب بو دبّه ..

عبدالعزيز وراشد كانوا متواجدين في الحدث لكن ما تدخلوا في النقاش ... الا بعد ما قال مروان جملته الاخيرة .. نقعوا من الظحك ...

راشد: أي موتر هذا !
عبدالعزيز: هذا موتر صانعينه بس حق مروان هههههههه
مروان: ههههههه صانعينه ومخترعينه بس حق عمرانووووو مب انا
عمران: صدق محد ياخذ رايك ...
مروان: مصدق عمرك الحين بتاخذ لك موتر انته ؟
عمران: ليش حبيبي ؟ ... من جيبك ؟
مروان: لا جيبي ولا شي .. انا جيبي مفلس ما عندي حق سيايير ...
عمران: عيل ما يخصك
عبدالعزيز: من نصيبه ..
مروان: أي نصيب أي خرابيط ... اللي عمي يوسف مخزننه عنده حق اليوم الاسود اللي يا وراح والا اللي اخوك يبا ياخذه !
راشد: مروان لا ترمس جذه ...
مروان: صدق ... انتوا ليش ما ترمسون بواقعية
عمران: ليش ؟ بلاه سعيد ؟
عبدالعزيز: يبا يشتري بيت
عمران: حق منوه؟
مروان: حقك تصدق .... يقول اخويه راد حرام .... لازم نسوي له حفلة استقبال في فلة يديده
عمران: مروان عن الغشمرة الثجيلة قول
مروان: قلت اللي عندي
عبدالعزيز: يعني بيت حق منوه بعد انته ؟ حقه وحق حرمته
راشد: ممكن تسكتون انتوا الاثنين
مروان: سكتنا
عبدالعزيز: سكتنا ...


في مكان ثاني ... وين كانت المأساة والمشكلة مشتعلة ....

يالس فالحجرة ...

يشوف ايده جدام عينه ..... نزلت دموعه عليها ...

زايد: عمر لا تسوي بروحك جذه
عمر: ما كنت اتمنى ايي هاليوم
زايد: سويت هالشي غصبا عنك ...
عمر: البيت .. اللي انبنى ع الحب .. والألفة ... مثل ما كنا نقول دايماً.. اهتز ساسه .. البيت اللي عشنا فيه وتربينا مع بعض ع الحلوة والمره .. اهتز ساسه .. صدقني مهما تحاول تكون شرا راعي البيت الاصلي ما بتقدر .... ( ونزلت دموعه مره ثانية ومسحن ) ... ( ابتسم ) ... اللي يظحك فالموضوع .. ان اللي اقتبس شخصية راعي البيت .. اليوم هو اللي يهدم البيت بكبره .. شفت كيف انك ما تقدر تكون شرا راعي البيت .. زايد حاولت .. حاولت باللي اقدر عليه .. اليوم انهدم كل شي ع ايدي ... يبون روحي الحين ... بعطيهم اياها .. والله ما ترخص ع سعيد روحي .. والله ... بس لا يرد يفتح موضوع يهدم هالبيت من اول ويديد ... لا يرد يهدم هالبيت .. لا يرد يفتح باب بوفاة اغلى شخصين عندي انصك الباب .. يبا رصيدي فالبنك ياخذه ... يبا رصيد اخوانه ياخذه .. والله ما يرخص عليه ... بس لا ايي هني .... ما اتحمل اشوف حد من اخواني ينهان وجدامي .. والله يتقطع قلبي يا زايد .... عسب جذه ما بغيته يدخل .. اعرف عمي يوسف عادي يرفسه رفسة جلاب برع البيت وجدام الكل .. وانا ما اتحمل هالاهانه ... تمنيت بس لو الزمن يرجع لـ ورا والله ماخذ روحي وياهم عسب ما اشوف هاليوم ... ( رد ابتسم مره ثانية ودموعه تنزل ) ... اليوم تأكدت اني فاشل ... فشلت في اني اقتدي بأبويه ... واسوي اللي كان يسويه .. فشلت وبجدارة ...

بس خلص كل اللي قاله وبدون مقاطعه من زايد اللي كان الوحيد وياه فالحجرة ...

صاح .. بـ صوت مسموع ... هالصوت خلّى دموع زايد تنزل ع حال ولد عمه ... اللي اول مره يشوفه في هالحاله ....

يــا من تحـلّ بـ ذكــره عــقد النوائــب و الــشدائد
يــا من اليه المــشتــكى و اليه امــر الخلق عائد
إني دعــوتك و الهموم جــيوشــها قــلبي تـطارد
فرّج بـ حولك كــربتي يـــا مــن له حــسن العوائد
انت الـرقيب على العباد وانت في الملكوت واحد
انــت العليـم بـ ما بليت بــه و انــت عــليه شـاهد


الجو شوي متكهرب .. ومحد له خلق الثاني عقب اللي استوى ...

بدر: بلاكم ؟ داقين حزن !

محد يعرف يستغل هالمواقف في شي يخلي الواحد يفور اكثر واكثر غيره ... الكل صد صوبه .. يطالعه ...

آمنة: ليش ولد خالتيه ... عيبك اللي استوى ؟
بدر: شي عادي .. ومتوقع من ناس دون المستوى .. لحظة .. لا تفهموني غلط .. ما اقصد عمر بن سيف .. اقصد اخوه من الدرجة الواطية .. اللي ياي يطالب عمه بنصيبه ..

محد علق ع اللي قاله .. غاليه كانت يالسه ونشت سارت ... وسالم سار وراها ..

سالم:غاليه
غاليه: هلا
سالم: وين بتسيرين ؟
غاليه: بسير الحجرة فوق
سالم: بيي وياج
غاليه: احسن بعد
سالم: ما ابا ايلس ويا بدر .. احس بتستوي مشكلة ثانية

تنهدت غاليه .. هاللي شكله بيحصل .. فـ عسب جذه نشت

غاليه: زين .. تعال عيل ويايه
سالم: عادي جذه تصعدين بدون ما تستأذنين .. وفي حجرة منوه بتيلسين ؟
غاليه ( أبتسمت رغم ويها الشاحب بعد الصياح ): كل الحجر فاضية .. وما فيها حد .. نختار اللي نباها ونيلس فيها ..
سالم: والله صدق عيشة شيوخ

ابتسامة غاليه ردت عقب رمسة سالم .. ياهل .. مهما يقول مهما يسوي .. ولو يطول لسانه ويتفلسف بيتم ياهل ....

نرد للمكان اللي بتشتعل فيه الحرب من يديد ..

بدر: انا اقول الصدق
هزاع: الصدق انك تسكت ولا ترمس الحين لان محد مستحمل ثجل دمك
بدر: اوه اوه ... هزاع رمس .. يالله قول انته شوه عندك ؟
هزاع: ما عندي شي اقوله حقك
بدر: استاذ احمد ممكن تشاركنا يعني ؟

احمد يالس حذال هزاع وبنته مجابلتنه وهو كان يطالع بنته وهي تلعب ... فـ يوم بدر رمس .. رفع راسه وابتسم ...

احمد: لا بدر .. ما عندي شي اشاركك فيه
بدر: والآنسة .. عفرا
عفرا: انا اقول .. لو تشغل نفسك بنفسك يكون احسن .. وقبل ما تشوف عيوب الغير تشوف عيوبك اللي من ساسك لين راسك يكون احسن وايد ... ولو تلتزم الصمت في هالميلس يكون احسن واحسن واحسن بوايد بعد ...

رد قوي ... لـ شخص قوي ...

بدر: قوية ما شاء الله .. لسانج هني طويل .. وفي ألمانيا موكلة محامين دفاع عنج
عفرا: ما كنت ابا ارد عليك هناك .. بكيفي
بدر: طبعا .. لانج تعرفين انا منوه وانتي منوه ؟
عفرا: هيه .. صح كلامك .. لاني اعرف اني ما انزل مستواي بمستواك
بدر: قصدج مستواكم اللي ما يشرف ... اقصد .. مستوى العايلة اللي ناسبتوها وابتلشتوا بها .. والحين عيال سارة يبون يجتلون عمي يوسف وهو حي ..

طفح الكيل .. طفح الكيل ... ونش هزاع .. ومسكه احمد ..

بدر: وفر وفر طاقاتك حبيبي .. انا ساير الحين ... عندي 100 شغلة وشغلة ... سر جان فيك خير حل المشكلة اللي استوت .. مب ياي اونك تبا تفجرها فيني الحين
احمد: بدر الله يخليك اقصر الشر وروح
هزاع: والله العظيم محد بيجتل هالعايلة بكبرها بالحيا غيرك
بدر: وانا شلي فيكم .. دربي غير عن دربكم
هزاع: تفو ع التربية الخايسة اللي تربيت عليها
بدر: ألزم حدودك .. تربيتي اذا مش عاجبتنك فهي تربية خالتك .. يا دون التربية انته
هزاع: وكلامك قبل شويه عن سارة .. اللي تستوي عمتك وعمة طوايفك كلهم .. فـ هي مربية عيالها احسن تربية لكن انته ما تعرف لا تحترم ميت ولا حي
بدر: شفت تربيتها بعيني قبل شوي .. في اممم لحظة اقدر اشبهها بـ حلبة مصارعه .. واللي يظحك ان اثنين من اللي تربوا ع ايدها اثبتوا لي ان تربيتها 100 % صح ... سلم ع عيال خالك يوم بتشوفهم .. وقولهم .. تشرفنا بنعم النسب ... اللي هو نسب امهم .. سلام
هزاع: احمد هدني
احمد: انته خبلة
هزاع: خبلة لو ما جتلت هذا اليوم
احمد: شوه تجتل وما تجتل .. نحن بكف ع الويه مب مستحملين بعد جتل 1
هزاع: هذا محد بيصيحه حتى الكافر ما بيصيحه لو مات ...
آمنة:استغفر الله العظيم ... هزاع والله عيب عليكم .. عقيتوا جبودنا
هزاع: مالت عليه ... مالت عليه .. من ولد خالة ..
آمنة: هزاع قلت خلاص ... بس خلاص ... سير شوف الريال فوق شوه استوى عليه بدل يلستك الفاضية هني .. بس من واحد رمس قمتوا عليه .. ما يستوي تمسكون اعصابكم ....

اللي الكل مستغرب منه اكثر واكثر اوكثر ..... ان يوسف ما طلع ... من يوم زايد دخل وزقر عمر وسحبه من عند عمه ... يوسف بند الباب ورا عمر ... وما يبا حد يدخل عليه .. الا كمال ... اللي تعود عليه يوميا يشوفه ...

سلامة: وجيه ما خبروني ؟!
عذيجة: احسن يوم ما قالوا لج
سلامة: ليش عاد ؟
عذيجة: بس جذه ... انا حاسه ان اليوم بيستوي شي
حصه: ليش متشائمة
عذيجة: والله ما ادري حاسه بضيج روحي ..

نشت ام هزاع وظهرت برع ...

شمسة: بلاها امايه ؟
سلامة: تقول انها مضايجة اليوم
حصه: امون شوه مودنها عند خالي يوسف اليوم ؟
شمسة: تقول من زمان ما سايرين عيب واحمد يبا يسير عنده ....
سلامة: انزين جان خبرت كنا بنسير وياها
حصه: عاد آمنة لين تتمكيج وتتكشخ سنة بعد متى تلحق تتصل
سلامة: شمسة انتي جيه ما اتصلتي
شمسة: انا ما ادري والله ...
سلامة: عيل كيف طرستي ولدج
شمسة: ويا زايد ولد خالي عبيد
سلامة: بعد زايد ساير
حصه: الشباب ضارين يسيرون بين فترة وفترة عنده
سلامة: لا هالمرة في شي ع قولت امايه
شمسة: شوه يعني بيوزعون الورث
حصه: ههههههه حتى انتي
شمسة: ههههه تعلمت من هزاع .. اقلده
سلامة: صدقوني
شمسة: سلامي حبيبتيه .. امون وعفاري بغن يسيرن واحمد وهزاع ودوهن ... وسالم يوم يينا هني ما في حد ... وعرف انهم سايرين تخبل قال ابا اسير انا بعد ... امايه اتصلت في زايد .. قال انه هو بيسير وغاليه وياه ... قالت له مر ع سالم وخلاص
سلامة: بعد غاليه سايرة
حصه: بيت عمها يا ماما
سلامة: لا لا في شي
شمسة: اقول وين ولدج ؟
سلامة: راقد
حصه: مشتهيه
سلامة: لا تقولين ... فطاير ما ادري شوه وخرابيط
حصه: ههههههه هيه
سلامة: امايه مب متفيجة تسوي لج
حصه: بتسوي
سلامة: قلت لج وجربي
حصه: اوكيه بتصل المطبخ وبقول حق الخدامة تسوي
شمسة: قولي لها سوي كمية حق العشا مره وحده
سلامة: انزين باباتي وينه ؟
شمسة: ابويه يوم يينا كان طالع
حصه: يالله ملل والله هني
سلامة: ملل لا امون ولا عفاري ولا سالم ولا هزاع هني
شمسة: شوه يسوون هالكثر بسهم خل يردون
سلامة: الا هو غدا
حصه: حبيبتيه الحين جولة فالقصر ياخذون
شمسة: ههههههه جان ما ميثا دمرت الدنيا
سلامة: قولي سالم مب ميثا
شمسة: لا .... سالم يخاف من خالي يوسف ... ما يتجرأ يتحرك خطوة وحده جدامه
حصه: ين في حد يخاف منه ... بيريح عفاري من الصريخ ...

في بيت الشباب ....

عبدالعزيز: افففففففف ملل
عمران: وين عمر عيل ؟
عبدالعزيز: مواعدني اونه بيسير شويه وبيرجع .. عقب المغرب بنسير بيت عموه
عمران: الحين الوقت ما يساعد حق بيت قوم عموه
عبدالعزيز: ادري
عمران: جان سرت ويا مروان ...
عبدالعزيز: مروان قال انه ما بيسير هناك .. هزاع محد
عمران: وراشد ؟
عبدالعزيز: ما طرى ع بالي ...
عمران: عيل خلاص يلس هني وتريا عمر
عبدالعزيز: ادري به بيرد الحين وبيقول ما بنسير
عمران: زين بعد يوم تدري عسب ما تحشر الدنيا
عبدالعزيز: انزين انا ابا اسييييييير ... والله ما شايفنهم من زمان
عمران: مب جنه امسات سايرين يوم انا رديت
عبدالعزيز: وييييييين من زمان هذا بعد

نفس الوقت ........... دخل عمر البيت ...

عمر: السلام عليكم ..
عمران: وعليكم السلام والرحمة ..

صعد عمر فوق ... وعبدالعزيز حط ايده ع خده

عبدالعزيز: شوه قلت لك ...
عمران: اكيد تعبان والا شي .. حتى شوفه ما يلس ... ولا سأل عن الباجين ..
عبدالعزيز: بسير اشوفه ..
عمران: قوله ينزل بنقول حق فريد يحط العشا ... شكلهم اخوانك ما بييون
عبدالعزيز: اوكييييييييه

نش عبدالعزيز وصعد فوق .. سار الحجرة ع طول ... ودخل ... شاف اخوه منسدح ع الشبرية .. حاط ايده ع عينه ..

عبدالعزيز: عمر
عمر: هلا ...

رغم اللي فيه .. ورغم اللي استوى .. ورغم ورغم ورغم ... الا انه يحاول ويجاهد .. ما يعكر هالشي صفو البيت .. وكثر ما يقدر يكون طبيعي ...

عبدالعزيز: ما تبا تتعشا ؟
عمر: لا
عبدالعزيز: ما وديتني بيت قوم عموه
عمر: يوم ثاني
عبدالعزيز: بلاك عمّور ؟ فيك شي ؟
عمر: لا ما فيني شي
عبدالعزيز: انته مريض ؟
عمر: هيه مزجم ...
عبدالعزيز: بترقد الحين ؟
عمر: يمكن

سار عبدالعزيز وانسدح حذال اخوه

عمر: سير تعشا
عبدالعزيز: ليش انته ما تتعشا .. انا بعد ما بتعشا ..
عمر: عبدالعزيز لا تعاند ...
عبدالعزيز: ما اعاند ... بس زايغ عليك
عمر: من شوه تخاف عليه !
عبدالعزيز: انته هالايام وايد تفكر .. وانا اعرف .. واشوفك .. لا تقولي عيب تسمّع وعيب ما ادري شوه .. انا وياك في نفس الحجرة .. اشوفك يوم اتم واعي لين الفير ... انا بعد اكون واعي ... واتريا متى ترقد عسب ارقد ...
عمر : وليش اتم واعي ؟
عبدالعزيز: ما اقدر ارقد .. وابويه واعي
عمر ( ابتسم ): عبدالعزيز ... مهما بسوي لك .. وبسوي حق اخوانك .. مستحيل اوصل للي كان يسويه ابونا
عبدالعزيز: انته ليش دايما جذه تقول ؟ ... بالعكس .. الناس يحسدونا ان عندنا اخو شراتك .. انا في عمريه ما شايف لا امايه ولا ابويه ولا اذكرهم .. امايه بعد بالمرة .. اما ابويه فـ يالس اشوفه جدامي الحين ... مهتم فيني .. ومهتم في دراستيه ... مهتم في صحتي .. يمكن لو ابويه روحه ما كان بيدلعني وبيداريني كثرك .. فـ انته علمتني دايما اقول الحمدلله .. انا الحين اقولك .. صح ان الله خذ امايه وابويه عني .. وانحرمت منهم .. الحمدلله ... لكن عوضني بأخو ابو كل حد يتمناه...

كلام عبدالعزيز كان بالنسبة لـ عمر فالصميم .. تمركزت فكرة ( فاشل ) في داخل عمر عقب موقف سعيد .... ورجع تذكر الموقف ع طول ..

==========

عمر: اقولك سير ..
سعيد: ما بسير الا يوم اشوفه ..
عمر: سعيد لا تخليني اندم
سعيد: تندم ع شوه ؟ .. هو صح بتندم لو انا دخلت .. لاني باخذ نصيبي
عمر ( صرخ ): سعيد لا تفتح باب بالغصب لين سديناه
سعيد: محد قالكم تسدونه ... قبل لا تسدونه ردوا الحقوق حق اصحابها
عمر: سعيد افهم .. هني ما تقدر تدخل .. بدمر هالعايلة بكبرها لو دخلت ... بترد تكرر مأساة نحن مب قادرين نستحمل نتايجها من اول ويديد
سعيد: مأساة .. واللي انا عايش فيه مب مأساة ؟
عمر: قلت لك .. بعطيك رصيدي فالبنك كله ... وبعطيك نصيب اخوانك .. بس لا تدخل
سعيد: وانا قلت لك ما ابا منك شي ..
عمر: سعيد ... رد البيت
سعيد: مب راد ... الا يوم ادخل
عمر: بس خلاص عاد
سعيد: انته جيه تصرخ كل هالصريخ وحارق اعصابك الحين ؟
عمر: سعيد اقولك بدمر بيت بكبره ..
سعيد: بيت منوه ؟ .. يوسف .. اخو سيف ... اللي نهب نصيب اخوه كامل .. وما ارتاح الا يوم توفى اخوه وحرمته في حادث سيارة ... وعياله تيتموا .. ونصيب هالعيال اللي هم نحن بعد نهبه يوسف ..

هني كانت اللي مش متوقع .. ان يرفع عمر ايده ع سعيد ...

سعيد: عمر .. تمد ايدك عليه !..

عمر واقف مصدوم .. كلهم واقفين مصدومين ...

سعيد: اسمعني ... لو تحاول تكون سيف .. في حياتك ما بتكون .. لو تميت الدهر كله تحاول تكون جزء من سيف .. ما بتكون ... سمعت ... وانته فاشل .. فاشل .. فاشل

=========

قطع عليه حبل افكاره .. مب عبدالعزيز .. لا ... دقة الباب ..

عمران: ط والله هالاثنين ... راقدين ... نشوا فريد زهب العشا
عمر: نزلوا تعشوا
عبدالعزيز: عمران شوفه ما يبا يتعشا
عمران: شوه فيك عمر ؟
عمر: ما فيني شي .. بس نزلوا تعشوا .. مروان وراشد ردوا؟
عمران: مروان هيه .. راشد لا
عمر: خلاص نزلوا تعشوا .. وخلوني انا
عمران: يالله عبدالعزيز ...

فالمستشفى ...

خلصوا كل شي .. بعد عناء ع قولت رملة ... شوه هالفحوصات اللي ما تخلص ... لو كانوا يشرحون جثه جان خلصوا وهذيل ما يخلصون ...

رملة: حشى حشى حشى
عيسى: اسكتي يوم بنوصل السيارة .. طلعي حرتج
رملة: مب فحوصات ...
عيسى: شوه قلت
رملة: لا تحاول تستوي احمد الحين .. ما يليق عليك تعصب

تعطي الواحد فالويه .. ما تعطيه فرصة يعبر عن مشاعره ... حليله عيسى !..

رملة: اوه لا ...

عيسى وقف .. يشوف اللي يستوي جدامه ....

رملة: ههههههه يالخبلة .... ويييينج
حصيص: انتي الخبلة وينج
رملة: شوه يايبنج هني ؟
حصيص: ماماتي عندها موعد ... انتي ليش يايه ؟
رملة: انا روحي عندي موعد
حصيص: وين عفرا وعمي احمد ..
رملة: هيه ما شي شغل .. اييب كل هذيل ويايه يوم ايي !
حصيص: عيل ويا منوه يايه ؟
رملة: ويا عيسى .. اخويه
حصيص: شحالك ؟
عيسى ( باستغراب): بخير
حصيص ( بصوت واطي ): اخوج بلاه فيه رقاد ؟

نقعت رملة من الظحك ... وحصيص وياها .... لين سمعت حصيص اسمها ...

رملة: ابوج يزقرج
حصيص: اكيد خلصوا ... نشوفج جريب
رملة: ان شاء الله ..
حصيص: باي ..
رملة: مع السلامه

وسارت حصيص

حصيص: باباااا
محمد: هلا ... من زمان بعد سرتي وتعرفتي وخلصتي
سهام: انا شوه قايلة لج
حصيص: ما تعرفت والله .. هاي رملة
محمد: أي رملة؟
حصيص: نسيتهم ؟ ... ربع ألمانيا
محمد: لا والله ما نسيت .. شوه يايبنها ؟
حصيص: عندها موعد
محمد: منوه كان وياها ؟
حصيص: تقول عيسى اخوها .. يعني ويه يديد
محمد: ويه يديد تعرفتي عليه ؟
حصيص: لا رقاد
سهام: شوه ؟
محمد: ههههههه سخيفه حصيص .. عيب ترمسين عن الناس جذه
حصيص: هههههه انزين صدق هو يعني جذه رقاد ...
محمد: انزين نسير اخاف هالمطعم بكيفه لغى الحجز .. شافنا متاخرين
حصيص: مب بكيفه والله ..
سهام: هيه انتي وابوج تبون تمشون الدنيا ع كيفكم ..
حصيص: طبعا ... اصلا انا وابويه .. كل حد يشوفنا يوقفون لنا وقفة احترام
سهام: ما ادري علم الدولة ... طوفوا طوفوا نسير ...

مب جنه هزأتهم سهام ... وقفطتهم من كثر ما واثقين في عمارهم هالاثنين !.......

في بيت أم احمد ..

آمنة واحمد عقب ما ردوا من بيت يوسف .. آمنة كانت ناويه تسير بيت ابوها ... لكن عقب اللي استوى واللي شافته .. قالت حق احمد يردها البيت .... لان ما لها نفس تشوف أي حد ...

في قسمهم ..

آمنة يالسه سرحانه ... واحمد يلعب ويا بنته

احمد: امون .....

ما ترد

أحمد: اموووووووووون
آمنة: هلا .. هلا
احمد: أي هلا .. أي مرحبا .. أي حي الله الشيوخ
آمنة: رقدت ؟
احمد: لا تلعب
آمنة : مندمجه في شوه ؟
احمد( ابتسم ): تبا تركب المربعات ع بعض
آمنة: تتخيل شوه بيستوي اليوم ؟
احمد: وين ؟
آمنة: في بيتهم
احمد: بيت منوه؟
آمنة: بيت خالي سيف
احمد ( تنهد ): والله ما يندرى ...
آمنة: حرام .. والله ما توقعت ايي يوم واشوف هالاخوان جذه
احمد: الدنيا تدور
آمنة: تدري ... قصة امايه واخوانها .. وخالي سيف خصوصا تتكرر الحين بنفس الطريقة
أحمد: منوه يوسف ومنوه سيف ؟
آمنة: عمر يوسف ... وسعيد سيف
احمد: صدقيني .. عمر مستحيل يكون يوسف .. عمر يوسف في طيبته .. لكن مب في جبروته
آمنة: بس ما خلّى اخوه يدخل اليوم ..
احمد: لانه خايف عليه .. يدري ان خالج يوسف بيكون له راي ثاني .. وردة فعل صريحه
آمنة: جان خلاه .. يمكن سبحان الله .. الله يهديه
احمد: مستحيل .. وسعيد ياي يطالب بالنصيب .. مب ياي يسلم ع عمه او شي من هذا
آمنة: حتى ولو
احمد: آمنة افهمي
آمنة: بس احمد شوف لين وين وصلوا
احمد: اخوان ما ردهم بيتراضون
آمنة: ان شاء الله

فجأة بنتهم صاحت ..

احمد يطالعها باستغراب وآمنة شراته ...

آمنة: شوه سويت بها
احمد: يالس جدامج ما سويت شي .. اسولف وياج
آمنة: عيل جيه تصيح
احمد: الدلوعه ما عرفت تركب صاحت
آمنة: انته مدلعنها
احمد: هههه تعالي روح بابا .. لا اتعبين روحج انا بركب عنج

وركب احمد حق بنته المكعبات .. وحط مكعب في ايدها ... ومسك ايدها وركبه وياها .. وصفق لها .. عاد هني ودموعها ع خدها سكتت وظحكت ..

احمد: ههههه والله متفيجه
آمنة: شل عنها الألعاب بسها
احمد: آآآآه .. خلي بنتي تلعب كيفها
آمنة: هيه عقب مب ابوها اللي بيشله ... امها
احمد: عيل حق شوه امها موجوده فالبيت
آمنة: هيه بشكارة حقها وحق ابوها
احمد: ولهذا تزوجتك
آمنة: الحين انا بشكارة !
احمد: هههههههه لا لا .. انا ما قلت ها .. عقب تزعلين وتسوين لنا سوالف .. انتي روحج قلتي
آمنة: انته تقول
احمد: حشى عليه امون ما قلت ..
آمنة: ساعات اقول امايه احسن تدري .. واييني احساس ان لا .. لا تدري .. انته شوه رايك ؟
احمد: بسم الله الرحمن الرحيم .. انتي بعد رديتي !
آمنة: ما اقدر انسى !
احمد: رايي ان عفرا وهزاع الحين مخبرينها وخالصين ..

لكن توقع احمد كان في غير محلّه .. هزاع وعفرا يوم ردوا البيت اتفقوا انهم ما يقولون حق امهم أي شي .. ولا اييبون لها طاري .. وسالم وياهم ..

سلامة: ايه عفاري ... ولدي يشوفج
عفرا :يعني شسوي فيه
سلامة: خاله مجرمة ..
سالم: يوم اقولكم ... وديه وديه عند عماته وديه
حصه: هههههههه بدال ما يصلح ذات البين ..
شمسة: هذا فاسد وين يصلح
حصه: هزاع وين ؟
سالم: سار يرقد ... مل منكم
شمسة: والله كل حد ملان منك
سالم: هه .. اصلا انا الوحيد مسوي جو هني ...
عفرا: والله محد فاضي غيرك انته .. انا بسير ارقد
سلامة: بلاكم؟ شوه مأكلينكم في بيت خالي يوسف .. ييتوا سيده رقدتوا وامون سارت بيتها ترقد !

محد يدري شوه مستوي في بيت يوسف ... غير عفرا وهزاع وسالم .. عسب جذه محد حاس بالألم اللي يعتصر كل اللي شهدوا الموقف ...

في بيت .. دايما يسوده الهدوء ...

ودايما هالانسانه .. تكون يالسه روحها فالصاله اللي فوق .. الا فترة بسيطة بس . يت فيها يدتها وسكنت وياهم في هالبيت .. عرفت شوه يعني استقرار ... لكن عقب ما توفت .. ردت للروتين اللي كانت عايشة عليه قبل ما تتواجد يدتها في بيتهم ...

صعدت امها .. شافتها يالسه وفي ايدها دفترها اللي تعودوا يشوفونه في ايدها اغلب الاوقات ..

جواهر: هنّود
هند: هلا امايه
جواهر: تعشيتي ؟
هند: لا
جواهر: ليش ما يابوا لج العشا ؟
هند: بلى .. بس ما تعشيت
جواهر: ليش ؟
هند: مب مشتهيه
جواهر: الحين تبين تاكلين ؟ اتصل المطبخ اييبون لج شي ؟
هند: لالا .. لو بغيت .. جان روحي اتصلت
جواهر: بدر ما وصل ؟
هند: لا ... شوفي الساعه كم
جواهر: اشوفها
هند: هالحزه بالنسبة لـ بدر من وقت ..
جواهر: هيه والله صدقج ..
هند: هيه فاهمتنه انا هالانسان عدل

نفس الوقت .. انسمعت صوت خطوات تحت ...

هند: معقولة بدر ؟
جواهر: ما ادري ..

وانسمع الصوت .. يزقرون هند ..

هند: اوه هذا ابويه
جواهر: يالله بسير استعيلهم اييبون العشا
هند: اكيد متعشي برع
جواهر: حتى ولو ... لاززم احط له هني بعد
هند: وايد اتعبين عمرج
جواهر: تدرين به ابوج .. لو متعشي برع .. يرد البيت بعد لازم ياكل الخفايف اللي مسوينها ..
هند: قواعد عجيبة في هالبيت
جواهر: قومي سيري شوفيه شوه يبغي ..
هند: ان شاء الله .. بلهيه شويه لين تخلصين ..

نزلت هند قبل امها تحت ... بسرعه وسارت صوب حجرة ابوها ..

هند: ادخل
بو بدر: دخلي ... هلا والله بهنّوده
هند: اهلين ..
بو بدر: شحالج اليوم ؟
هند: الحمدلله بخير .. انته شحالج ؟ ...
بو بدر: تمام .. يوم اني اشوف هالقمر جدامي .. ومبتسم
هند: عيل دوم ببتسم لك
بو بدر: يا ريت والله ...
هند: خير الغالي ... شوه بغيت ؟
بو بدر: خير ان شاء الله خير .. تدرين وين كنت ؟
هند: ما ادري بالضبط .. لكن اعتقد اجتماع
بو بدر: هيه كنت في اجتماع .. وعقبها طلعت ويا بو حمدان اتعشى وياه برع ..
هند: انزين
بو بدر: هو عزمني ..
هند: انزين
بو بدر: وكان يباني في موضوع
هند: خير ؟
بو بدر: بو حمدان .. يبا يخطبج حق ولده ..
هند: ابويه بعد ردينا ع طاري العرس ؟!
بو بدر: شوه هو اللي بعد ردينا !
هند: ما ابا
بو بدر: ليش ؟
هند: بس جذه ما ابا
بو بدر: بلاه الريال ؟ ...
هند: ما بلاه شي .. ولا شفته ولا عرفته بعد .. لكن ما ابا العرس انا
بو بدر: عيل شوه تبين انتي ؟ ... ابا اعرف شوه تبين ؟ .. الجامعة ورفضتيها قلنا ما عليه ... عمج هناك في كندا موفر لج سكن وجامعة أي حد فالعالم يتمنى يتخرج منه وانتي رفضتي .. سفرات وعيشه أي حد يتمنى يعيشها بعد ما تبين .. وزواج بعد ما تبين !......... تبين تيلسين هني لين يبيض شعر راسج !...

قوية في حق هند .. ومن منوه ؟ .. من اكثر واحد يدلعها .. ابوها ... هند دلوعة ابوها وحبيبته اليوم تنهزب وولا جد قبل استوى هالشي ع ايد ابوها ..

اكتفت بالسكوت ... وانها تشل بعمرها وتطلع من الحجرة .. قبل ما تقول شي والا تسويه وتندم عليه ..

جواهر: هنّود وين سايرة ؟

ما عبرت امها وصعدت فوق .... ووصل الأمير ..

جواهر: اهلاً وسهلاً
بدر: هلا والله بالغاليه .. ام الغالي
جواهر: متعشي ؟
بدر: الحمدلله ... لكن ما يخالف لو يعني كلينا شوي من الحلو اللي حاطينه
جواهر: اتريا ابوك
بدر: ابويه عادي عنده انتوا ليش تصعبون المسائل !....... مال اول تريا ابوك
جواهر: شكراً...
بدر: لا تقولين زعلتي .. عيل عيال اخوج ما طلعوا ع غريب
جواهر: عيال اخويه شدخلهم ؟
بدر: اوه نسيت اعزمكم ع المسرحية اللي استوت اليوم
جواهر: أي مسرحية
بدر: في بيت خالي يوسف
جواهر: كنت عند يوسف؟
بدر: كنت من زمان .. ظهرت سرت ويا ربعي ..
جواهر: ليش ؟ العادة لو يوسف زقركم .. تتعشون عنده ترد عقبها البيت
بدر: وانا لحقت اتعشا عنده !
جواهر: ليش شوه مستوي ؟
بدر: ما ادري ... عيال اخوج ادافنوا ... جدام كل الحضور ... وتعاركوا ...
جواهر: أي اخو ؟
بدر: سيف
جواهر ( باستغراب): عيال سيف !
بدر: لا تنصدمين لا تنصدمين .. انا ما انصدمت عادي .. شي متوقع
جواهر: بدر ارمس عدل
بدر: انزين ارمس عدل
جواهر: ليش ادافنوا واظاربوا ؟ ومنوه ومنوه ؟
بدر: امايه مب متفيج اقول القصة
جواهر: بدر ارمس ... لا تفوّر لي اعصابي
بدر: انزين انزين .. لا تعصبين .. طبعا تدرين محد يدخل من عيال اخوج بيت خالي يوسف غير عمر العود .. هذا اللي توه معرس وطالع من البيضه سعيد . ياي واونه يطالب بنصيبه ... وما ادري شوه ..
جواهر :سعيد !
بدر: هيه .. شريف مكه .. والله كنت اتحسب احسن واحد فيهم .. طلع خرطي ولا شي
جواهر: وشوه يبا به نصيبه ؟
بدر: والله اللي فهمته يبا بيت .. بس ليش وشوه السالفه بالضبط ما ادري بعد !...... حشرة حشرة عفانا الله ما يعرفون النظام .. كلهم ويا بعض يرمسون .. ما في واحد يرمس الثاني يسمعه عقب يرد عليه ... ناس تافهين
جواهر: والله محد غيرك تافه ....

جواهر كانت شبه مصدومه باللي يقوله ولدها ... و هو يوم يقول كلمة بس في حق اهلها شوه تسوي فيه ... هالدور بعد كلماااااات مب بس كلمة ... سوت له طاف وسارت عنه لان فكرها كله الحين في عيال اخوها ....

نش بدر عقب امه ... وسار فوق ... مر صوب حجرة اخته

بدر: هنّود ادخل
هند: ادخل
بدر: شوه تسوين ؟
هند: ما شي ...
بدر: بترقدين ؟
هند: تستهبل ارقد الحين !
بدر: عيل بيلس اسولف وياج
هند: تفضل
بدر: اقول شحال بنت خالتج ..
هند: منوه عفاري ؟
بدر: هيه
هند: ما ادري عنها ... من يوم يينا ما رمستها
بدر: شرايج فيها ؟
هند: رايي في عفرا !
بدر: هيه
هند: بلاها يعني ؟
بدر: انا اسألج عن رايج فيها
هند: عفرا طيوبة وحبوبة ... وجريئة
بدر: صح جريئة
هند: بدر ليش تسأل ؟
بدر: هندو
هند: هلا
بدر: لو قلت لج .. بغيتها
هند: شوه يعني بغيتها ؟ .. فسّر اكثر لان كلامك معقد بالنسبة لي
بدر: يعني لو فكرت فيها كـ زوجة فالمستقبل .. تنفع ؟


هند .. اطالعت اخوها باستغراب وصدمه ..

بدر: لا تشوفيني جذه ويا عيونج .. تزيغين نص الليل اكثر
هند: بدر ترمس جد ؟
بدر: وشوه فيها ؟ ... مب بنت خالتيه !
هند: ما تعتبرها من الطبقة دون المستوى ع قولتك !
بدر: لا لا لا ... اصبري .. فهمتي غلط .. مب كلهم دون المستوى .. ولو هي دون المستوى ... انا بعلمها كيف تعيش عقب في طبقة الراقين واللي مستواهم فوق المستوى بعد
هند: انته متاكد من اختيارك
بدر: انا متأكد .. بس ابا حد يأكد لي اكثر هالشي
هند: خبرت اميه ؟
بدر: امايه توها سامعه سالفة عن عيال اخوها تغثها .. يعني الوقت مب مناسب .. قلت بخبرها باجر
هند: خبرها وشوف
بدر: بخبرها
هند:انزين .. ابويه خبرك ؟
بدر: عن؟
هند: اللي اسمه حمدان
بدر: منوه حمدان !
هند: ولد بو حمدان
بدر: هنّود لا تستعبطين
هند: والله شدراني انا روحي ما ادري !...
بدر: عيل شوه تبين به ؟ بلاه ؟
هند: يقولون خاطبني
بدر: والله زيييييييين عرسي وعرسج عيل في نفس اليوم
هند: هاهاها ما يظحك
بدر: يعني انتي ما بتقولين لي رايج في عفرا ؟
هند: والله عفرا خوش بنيه .. خلوقة .. ومؤدبة .. وحلوة بعد
بدر: وجريئة
هند: ليش حاط ع جريئة ؟!
بدر: ما حاط ولا شي .. هي فعلاً جريئة .. لو مب جريئة جان ما رمستني .. صح؟

سكتت هند .. وردت تطالع اخوها بنفس النظرات

بدر: يا ويهج اقولج لا تطالعيني جذه .. تزيغين
هند: هه .. عيوني احلى عن عيونك ..
بدر: تتمنين
هند: والله انته تتمناهن ... تعق البنات بها
بدر: ههههههه صدق ما تستحين .. توني ياي اقولج بعرّس تقولين لي بنات بعد !
هند: انته الحين ترمس جد
بدر: شوه تتحسبيني اتمصخر وياج !
هند: والله ما يندرى شوه تحت راسك يا بدر
بدر: لا اتعبين عمرج بالتفكير ... تحت راسي مخده بسير ارقد
هند: هاهاه ما تظحك
بدر: ههههههه سيري حطي لنا فلم محترم بنيي نتابعه وياج فالصاله ..

سار بدر عن اخته وخلاها يالسه روحها تفكر في رمسته !.... وفكرته الغريبة بالنسبه لها .... !

في بيت يوسف ...

دخلت ... وهي متروعة ... الوقت مش مناسب .. لكن الاتصال اللي ياها خلاها تيي هالحزه ...

دخلت الحجرة .. .

عذيجة: يوسف شوه مستوي ؟
يوسف: الناس تسلم
عذيجة: السلام عليكم ...
يوسف: وعليكم السلام
عذيجة: شوه مستوي والله انك روعتني متصل بس هالحزه تقولي ضروري تيين
يوسف: يلسي ...
عذيجة: يلست .. شوه السالفه ؟
يوسف: اذكري ربج يا حرمة .. استهدي بالرحمن وبقولج
عذيجة: لا اله الا الله ..
يوسف: اول شي عيالج قالوا لج شوه استوى في بيتي اليوم اكيد
عذيجة ( باستغراب) : شوه استوى ؟
يوسف: ما قالوا لج ؟
عذيجة: لا والله ... ما ادري .. شوه مستوي ؟
يوسف: ولد اخوج الهرم
عذيجة: أي واحد فيهم ؟ أي اخو واي ولد اخو ؟
يوسف: ولد سيف
عذيجة ( منصدمه) : عمر !
يوسف: انتي تعرفيني عدل ... مستحيل اقول عن عمر جذه
عذيجة: عيل منوه ؟
يوسف: سعيد

كانت صدمة عذيجة اكبر هالمرة ..

عذيجة: سعيد بلاه ؟
يوسف: ياي هني .. ويهدد ويتوعد ..
عذيجة: ياك هني البيت ؟
يوسف: هيه .. بس ما طلعت ... مب لـ شي لاني ما ابا اشوف شيفته .. ولان عمر سبقني وطلع برع ومنعه يدخل البيت
عذيجة: يوسف انته شوه تقول ؟
يوسف: اللي تسمعينه ... صدق تربية سويرة الخايسة بانت الحين
عذيجة: يوسف فهمني عدل .. سعيد ليش ياي ؟
يوسف: ما ادري .. بس استنتجت انه ياي يطالب بنصيبه
عذيجة: سعيد ما غيره !
يوسف: هيه ... مب مصدقه ؟ ... صدقي يا عذيجة .. انا قلت لكم .. وبتم اقولكم .. عيال سارة دم امهم في عروقهم .. مستحيل لو مهما يكون الحقد اللي يشلونه في قلوبهم يودرونه بسهولة
عذيجة: يوسف حرام عليك
يوسف: حرام عليكم انتوا ... حرام عليكم انتوا اللي تسوونه .. انا ما ابا يتقربون مني .. ولا ابا اشوفهم .. وكان لي حق في كل اللي سويته
عذيجة: اكيد فهمت الموضوع غلط !
يوسف: ما فهمته غلط ولا شي .. ولا اطلعيني عن طوري وتبدأين تدافعين عنه
عذيجة: يمكن هو في أزمة
يوسف: أزمة ما اييني البيت . ويصرخ .. يحترم نفسه .. ويعرف مستواه عقب ايي ..
عذيجة: يوسف هذا ولد اخوك ... عيال اخوك يا يوسف .. شوه مستواه !
يوسف: ما عندي عيال اخو .. عيال عبيد .. وعيالج .... وعمر بس من سيف
عذيجة: وتقول حقد .. لازم الواحد بيحقد يوم يشوف عمه جذه يفرّق ..
يوسف: انا عاد كيفي .. والكف اللي عمر عطاه حق اخوه .. بيصلبه عقب اليوم ...


سكتت عذيجة .. مصدومه اكثر واكثر ... ما تعرف شوه تقول حق يوسف .. مهما ترمسه ومهما يسولفون في هالموضوه ويتناقشون .. يوسف ما بيغير نظرته .. تمت تفكر في عيال اخوها ...


يوسف: ع العموم انا ما زاقرنج عسب هالسالفه التافهه ..
عذيجة: ليش في شي بعد؟
يوسف: عمر
عذيجة: شوه فيه عمر؟
يوسف: قبل ما تستوي هالبلبلة كلها ... كان يالس وياي فالمكتب
عذيجة: شوه يبا ؟
يوسف: عذيجة بلاج ؟
عذيجة: يوسف والله مب قادرة استحمل ... تدري انته اللي قلته شوه يعني ؟ ... ما اقدر اسمع مصايب زيادة
يوسف: وليش شاكه ان اللي بقولج الحين مصيبه ...
عذيجة: تقولي الاخوان مظاربين ... هاي مصيبة تعتبر
يوسف: خلي عنج هالسالفه التافهه قلت لج ... اللي بقولج الحين شي يفرح
عذيجة: ياريت .. قول
يوسف: عمر يبا يعرّس ...
عذيجة: عمر !..... ما قايل لي
يوسف: قالي بغيتك انته اول واحد تدري وبخبر عموه عقب .. لكن انا قلت له روحي بخبرها
عذيجة: ويباني ادور له الحين ! والا حاط عينه ع وحده بعد !
يوسف: عمر مب من النوع اللي يشوف .. وليش تدورين له ... والعروس موجوده ...
عذيجة: منوه قصدك ؟
يوسف: عفرا ........


*******

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 09:50 AM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الـ48


تخربطت الأمور وتعقدت ... عقب كل المفاجآت اللي حصلت في العايلة ..

مروان كان ظاهر من حجرته .. بينزل تحت .... لكن قال بيشوف راشد قبل ....

دخل الحجرة .. شاف ان ما فيها حد ... لكن اوراق منثرة ع الارض .. وع الشبرية .. وفي كل مكان...

وشاف ع الشبرية وبين كل هذا ... صورة البنيه اللي عبدالعزيز من قبل شافها ... واللي راشد نسى يردها لـ صاحبة الصورة ...

مروان ... منوه هاي !...

فجأة ... انسحبت الصورة من ايده ...

صد مروان ورا .. شاف راشد ... لكن شكله مش طبيعي ...

مروان: منوه هاي ؟
راشد: انته بعد ياي تسأل ؟ ... شوه الطوفة العبيطة انا في هالبيت ... كل من هب ودب يدخل الحجرة ويفتش في الاغراض !..

بصريخ راشد .. مروان واقف فاتح ثمه ... شوه السالفه ؟!... اصبحنا واصبح الملك لله ..

راشد: لو سمحت برّع ..
مروان: برّع ... برّع !...

وظهر مروان من الحجرة .. وسار تحت ..

عمر .. وعمران ... يالسين ..

مروان: شوه مستوي ؟

نفس الوقت نزل راشد ...

وفر الصورة في حضن عمر ..

راشد: هاي هي الصورة .. ولا تتهمون الانسان زور .. ولا تظهرون اشاعات .. ممكن أي قلب ضعيف يصدقها ..

وظهر من البيت ...

نش عمر وشل وياه الصورة وسار فوق ..

مروان: الله !.... شوه السالفه ؟
عمران: صباح الخير
مروان: أي خير أي خرابيط ... قصدك صباح المشاكل
عمران: هيه والله
مروان: انا اعتقد يعني اعتقد ان السالفه .. فيها اتهام لـ راشد !
عمران: وايد عليك
مروان: انزين قولي شوه السالفه عسب يكون شويه عليه
عمران: سير شوف حجرة راشد كيف قبل
مروان: شفتها
عمران: متى؟
مروان: توني ياي من فوق .. حتى تهزأت
عمران: ليكون دخلت
مروان: دخلت .. وراشد دخل ورايه وهزأني اقولك
عمران: سعيد مسوي هذا كله
مروان ( عقد حياته ): بعد سعيد !
عمران: ليش في شي ثاني !
مروان: انا قلت .. راشد مب مينون يسوي كل هذا
عمران: ليش سعيد مينون ؟
مروان: توك تدري ؟!

وسار يلس ع الطاولة صب له حليب

عمران: خل عمر يسمعك تقول عن سعيد مينون
مروان: ما يهمني
عمران: بس سعيد مب من حقّه
مروان: شوه سوى ؟
عمران: ساير يبا ما ادري شوه من الحجرة .. وجالبنها فوق وتحت مثل ما شفتها .. وآخر شي لقى هالصورة اللي ياي راشد فرها ع عمر توه
مروان: صورة البنيه الصغيرة ؟
عمران: هيه .. شفتها ؟
مروان: هيه عيونها خضر شرات القطو العود ..
عمران: سخيف !
مروان: والله شرا عيون سعيد روحه .. انزين كمّل
عمران: ما شي نزلنا ع الصريخ اللي استوى فالصاله
مروان: صريخ منوه ؟
عمران: راشد وسعيد ..
مروان: ليش ؟
عمران: ما ادري .. سعيد يقول هاي نهاية التربية الشريفة وما ادري شوه يألف .. واتهم راشد ان راعي سوالف وحركات .. والدليل الصورة اللي فالحجرة ..
مروان: ويوم اقولك مينون تقولي ... خل عمر يسمعك
عمران: انزين عمر سكت راشد ما سكت سعيد .. مول مول مول ما رمّس سعيد ... اصلا سعيد قاله لا تدخل
مروان: خبلة ...
عمران: تبا تسوي مشكلة ثانية ؟
مروان: ليش هاي هي المشكلة الثانية فالبيت ؟ .. هاي المشكلة الالف اللي يسببها سعيد فالبيت
عمران: شوه مستوي ؟ ...
مروان: وين ؟ .. انته كنت موجود تسألني انا شوه مستوي ؟
عمران: اقصد في غيابي احس وايد اشيا مستويه
مروان: انا بقولك .. وباختصار سعيد ظارب عبدالعزيز وحرمته بعد تجرأت ومدت ايدها ع عبدالعزيز .. ورافع صوته ع فريد ... وبعد ما كفاه هذا .. مد ايده عليه ... ورفع صوته ع راشد وعمر .. ما باقي غيرك انته ... تهيئ نفسيا يعني من الحين .. لـ ظرابة سعيد وياك .. لانه مستوي خبلة وتافه واسبابه سخيفه !...

عمران يالس وحاط ايده ع خده ويسمع مروان شوه يقول ... كل هذا يستوي وهو آخر من يعلم !.. الحين عرف شوه سالفة هدوء عمر .. وانه ما رد ع سعيد ..

انفتح باب الصاله ..

عذيجة: السلام عليكم
مروان: مرحبا .. هلا والله هلا .. هلا بالطش والرش ..
عذيجة: وين اخوانك ؟
مروان: واحد يالس جدامج
عمران: شحالج عموه ؟
عذيجة: الحمدلله حبيبي .. انته شحالك ؟
عمران: بخير
مروان: شمعنى قلتي حق عمران حبيبي
عذيجة: انته وايد متفيج
مروان: هيه متفيج ... اسمع اللي ينقال لغيري ولا جد مره في حياتج قلتيه حقي
عذيجة: وين الباقين ؟
عمران: راشد توه ظاهر
مروان: وعمر وعبدالعزيز فالحجرة
عذيجة: وسعيد ؟
مروان: سعيد ما ينحسب من هالبيت ..

صدت عذيجة صوب مروان .. تطالعه .. وهو ولا جنّه قال شي .. مد ايده يشرب الحليب ..

نزل عبدالعزيز من فوق

عبدالعزيز: اوه اوه .. حبيبتيه هنيييييي
عذيجة ( ابتسمت في ويهه) : صباح الخير
عبدالعزيز: صباح النور والسرور
عذيجة: كسلان ناش متأخر
عبدالعزيز: راقد متأخر
عذيجة: شوه مسهرنك
مروان: سواااااااالف ما يشبعون سوالف هو واخوه
عبدالعزيز: اللهم لا حسد
عمران: هههه حتى انا ومروان
مروان: صح صح حتى انا وعمران ..
عذيجة: وين عمر ؟
عبدالعزيز: فوق فالحجرة ... ازقره
عذيجة: لا لا .. لا تزقره انا بصعد له
عبدالعزيز: ويه فضيحه الحجرة فوق تحت ..
عذيجة: عادي .. خلها ... شوه فيها فوق تحت
عبدالعزيز: لحظة خلني اذكر ... اممم البروش طايح ع الشبرية لاني توني مسحي شعري .. الكتب ع الطاولة اللي فالزاوية .. بس
مروان: وايد عليك .. قلت فوضى فوضى الحين
عبدالعزيز: الحمدلله نحن نظااااف ومنظمين
عذيجة: قوموا تجاتلوا الحين
مروان: لا تكفييييييين يا عمتيه .. الله كشخه .. رمسة سعودية
عمران: هههههههه نتايج السهر
عذيجة: بسير اشوف عمر .. ما ابا حد ايي ..


صعدت عذيجة فوق ...

مروان: حتى العيايز عندهم اسرار ...
عبدالعزيز: اقول شوه مستوي ؟ حتى انا عمر طردني من الحجرة
عمران: لا عيل صدق بيستوي شي اليوم
مروان: يستوي والا ما يستوي .. انا ابويه واااااااااحد مفكر اتعشا برع ويا هزاع
عبدالعزيز: بااااااااااااال .. الناس ما متريقين ولا متغدين للحين وهذا يفكر في عشا برع
مروان: الواحد لازم يضمن مستقبله
عمران: ههههههه صدقها عموه يوم تقول عنك متفيج ...

فوق في حجرة عمر ..

عذيجة: شحالك ؟
عمر: الحمدلله بخير ... انتي شحالج عموه ؟
عذيجة: انا بكون بخير يوم برد اشوفكم اخوان .. متصافين ع قلب واحد ..

عمر من يوم دخلت عمته عرف انها درت بالموضوع ... ويحاول يتجنب انه يشوف في عينها ..

عذيجة: عمر لا تستحي مني .. ولا تنزل راسك ..
عمر: عموه انا ادري اني غلطان
عذيجة: ما عليه ... الحين خلاص اللي راح راح ..
عمر: لازم ما كنت امد ايدي عليه ..
عذيجة: اقولك اللي راح راح ... انا ما يايه ألومك اليوم
عمر: سعيد اثبت ان تربيتي فشلت
عذيجة: تربيتك فشلت ؟ ليش؟ ... عمر ليش ترمس جذه؟ ... مب انته نسخة من سيف؟ .. مب تربيتك تربية سيف؟
عمر: مستحيل في يوم اكون سيف
عذيجة: ليش حبيبي ؟ .. ليش تقول جذه ؟ انته سيف وبتم سيف ...
عمر: بس ..
عذيجة ( قطعت عليه ) : بس نحن في اليوم .. اعتذرت له ؟
عمر: سعيد الحين ما بيقبل اعتذاري ..
عذيجة: متى ناوي تعتذر له ؟
عمر: يوم بيهدى عقب كم يوم ..
عذيجة: أتمنى بس الشيطان ما يلقى له مدخل ثاني بينكم
عمر: انا آسف ... بدا بيتنا يسبب المشاكل للعايلة
عذيجة: لا تقول جذه .. هالبيت بيت اخونا بعد .. وانتوا عيال اخويه .. يوم ما بهتم فيكم ولا بداريكم شرات عيالي .. اخلي الغريب يتشمت فينا ؟ !.....
عمر: الغريب يظحك الحين عقب ما درى بسالفتنا
عذيجة: خله يشبع ظحك .. ويرد يصيح عقب يوم يشوف ان كل شي رد طبيعي ..

سكت عمر .. ما يقدر يكمل رمسته ويا عمته بخصوص موضوع سعيد .. حاس ان المشكلة هاي شرات الهم استوت ع قلبه ..

عذيجة: انزين انا ما يايه الومك ع اللي سويته .. يايه ارمسك في موضوع ثاني
عمر: شوه؟
عذيجة: يقولون ساير تخطب من عند يوسف وانا آخر من يعلم ...
عمر: انا ما خطبت .. بس شاورته .. وهو اختار لي !
عذيجة ( ابتسمت): منوه اختار لك ؟
عمر: ما قالج ؟
عذيجة: بلى قالي ..
عمر: عموه .. مب وقت السالفة هاي الحين
عذيجة: بلى وقتها .. لان يوسف يباها تكون في هالوقت
عمر ( تنهد): قالج عنها ؟
عذيجة: هيه
عمر: شرايج ؟
عذيجة: انا بحصل احسن عن ولد اخويه حق بنتي ؟
عمر: عموه مب لاني ولد اخوج تقولين جذه .. وتوافقين .. شاوري البنيه .. وابوها .. وانا بنفسي لازم اخبر عمي عبيد .. عن يزعل عني عقب ...
عذيجة: ابوها موافق .. خبرته امس .. رغم ان حالي ما كان يسر عقب ما سمعت سالفتك ويا سعيد .. لكن يمكن هالفرحة .. تخلي المشكلة تنحل .. ويلين قلب اخوك ..
عمر: ان شاء الله ... بس ما ابا يستوي شي الحين .. لين تشاورون البنيه صدق .. ظروفي انتوا تدرون بها ..
عذيجة: والسكن ادري عنه .. ويوسف قال تسير تسكن عنده في الفلة
عمر: لا انا ما بهد البيت ..
عذيجة: المهم هالشي تتفاهمون عليه عقب انته وياها ..
عمر ( أبتسم): عموه الله يخليج .. خل توافق هي قبل .. لكن تقولين لها عن السكن وعن كل شي ..
عذيجة: بنتي تدري عنكم كل شي
عمر: حتى ولو .. تفهمينها كل شي .. وتمشين وياها خطوة خطوة .. لاني ما ابا اظلم أي وحده كانت .. حتى لو غريبة .. واذا ما استوىنصيب ... لا تكدرين خاطرج .. لانج بتمين عمتيه .. ومعزتج ما بتتغير ..

ردت عذيجة الابتسامة حق عمر ..

عذيجة: وراشد يقولون ظهر من البيت
عمر: اظارب ويا سعيد ... توه
عذيجة: بعد ! ..
عمر: عموه .. سعيد صدق مستوي عصبي .. ويعق خيط وخيط وهو مب حاس
عذيجة: ليش ؟
عمر: شاف صورة في حجرة راشد واتهمه باتهامات ... انا متاكد من ان راشد بريء منها
عذيجة: مثل ؟

سكت عمر

عذيجة: قول
عمر: يقول ان راشد راعي سوالف وحركات وبنات .. وان هاي نتيجة تربيتي
عذيجة: وين الصورة ؟
عمر: هاي هي

تمت عذيجة تطالع الصورة ...

عذيجة: هاي ... ( سكتت)
عمر: تعرفينها ؟
عذيجة: هاي هند .. بنت جواهر ..
عمر: عموه جواهر ؟
عذيجة: هيه .. شوه ياب الصورة هني ؟
عمر: ما ادري .. كانت عند راشد ....
عذيجة: راشد من وين يايبنها ؟
عمر: ما ادري .. ما لحقت اسأله والا استفسر منه أي شي .. لانه ظهر .. بس الله يخليج عموه دامج عرفتي بالصورة .. لا تقولين حق حد لين راشد ايي وافهم منه السالفه

وسمعوا صوت دقة الباب ..

عمر: ادخل

انفتح الباب ودخل ..

عذيجة: هلا والله .. فديتك روعتنا عليك
راشد: شحالج عموه ؟
عذيجة: الحمدلله بخير .. انته شحالك شخبارك ؟ وين سرت
راشد: الحمدلله .. ولا مكان .. بس خذيت لفة ورديت
عذيجة: لازم تسوي هالحركات الصبيانية

اطالع راشد صوب عمر كأنه يسأله .. عموه درت !.... وعمر هز راسه بالايجاب ..

راشد: غصبا عني
عذيجة: مره ثانية .. تحكم باعصابك
راشد: ان شاء الله
عمر: راشد شوه ياب الصورة عندك ؟
عذيجة: مب هاي هند بنت جواهر ؟
راشد: هيه ... هند
عمر: من وين يبت الصورة ؟
راشد: من المزرعة
عذيجة: أي مزرعة؟
راشد: يوم سرنا المزرعة العام .. الصورة طاحت منها .. ونسيت اردها لها .. لكن والله اني ناوي اردها لها واعتذر لها بعد ..بس مب قادر اوصل لها
عمر: لكن ما يحق لك تحتفظ بالصورة هاي
راشد: عمر اقولك والله ناوي اردها لها بس كيف ما ادري
عذيجة :اوكيه خلاص .. لا تفتحون موضوع يخليكم تتناقشون بدون فايدة
راشد: انا ياي ارمسكم عن موضوع ثاني
عذيجة: شوه ؟
راشد: انا ناوي اعرّس

عمر اطالع اخوه مستغرب .. وعذيجة تطالع الاثنين ..

عذيجة: انتوا متفقين والا شوه ؟
راشد: ليش ؟ .. عمر ناوي يعرّس ؟
عذيجة: هيه
راشد: بياخذ منوه ؟
عمر: انته بتاخذ منوه؟
عذيجة: انته حاط في بالك وحده يا راشد ؟
راشد: هيه .. بس حلفت ما اقول .. الا يوم عمر يقول منوه اختار ؟
عذيجة: عمر ما اختار .. عمر اخترنا له ..

راشد قلبه بدا يدق .. يخاف اختيار عمته لعمر .. يكون هو بحد ذاته اختياره ...

عذيجة: من العايلة يا راشد والا ؟
راشد: هيه من العايلة
عمر: قول ...
راشد: قلت انته تقول قبل
عذيجة: اختاروا له بنتي عفرا
راشد ( تنهد): الحمدلله
عذيجة: غير عن اختيارك ؟
راشد: هيه
عمر: انته منوه حاط في بالك ؟
راشد: صاحبة الصورة ..

سكتت عذيجة .. وما قالت شي .. وعمر وياها ..

راشد: ادري اختياري صعب .. وفارق الطبقة اللي هي تنتمي لها ... وانا انتمي لها غير ..
عذيجة: اسكت .. ما ابا اسمعك مول تنزل مستواك .. هي بنت خالتك .. من لحمك ودمك .. ما في فرق بينك وبينها ..
راشد: يعني موافقة انتي عموه ؟
عذيجة: انا رايي مش مهم .. رايهم اهم
راشد: بس رايج يهمني انا ولدج
عذيجة ( أبتسمت): انته لو تسير أي مكان .. كل بنت تتمناك .. انا برمس جواهر وبقولها
عمر: عيل انا موضوعي يتاجل
عذيجة: يا ربي ع هالولد... ليش تبا تاجله
عمر: عموه تدرين اني ما بخليكم تدفعون ولا فلس في موضوعي او موضوع راشد ..
راشد: خلاص موضوعي انا اللي يتأجل ..
عمر: لا انا
عذيجة: لا انته ولا هو .. خلاص سكتوا .. اثنينتكم ان شاء الله افرح فيكم في نفس اليوم يا رب ..

ابتسم راشد .. وابتسم عمر .. يالله دعوات عمتهم كم تسوى بالنسبة لهم .. يوم يسمعونها .. هموم الدنيا تخوز عنهم ..


غاليه: انزين وعقب
ثاني: دقي كنترول دليت
غاليه: لو اخترب بعد مره ؟
ثاني: ما بيخترب دقي ..
غاليه: دقيت ..
ثاني: سوي ريستارت .. وخلي اللاب توب يرتاح شويه وعقب ردي افتحيه
غاليه: ليش يعني اخترب ؟
ثاني: وايد فايلات فيه وبرامج
غاليه: انته بعد لاب توبك فيه ... واكثر عني ... ليش ما اخترب
ثاني: الله اكبر ..
غاليه: هههههههه عيوني مب حارة
ثاني: مب حارة الحين بيخترب .. والله انا بين فترة وفترة اسوي له فورمات .. و ما اخزن فيه خرابيط
غاليه: لاب توبي ما فيه خرابيط فيه بروجكتات غنية المعلومات
ثاني: هيه وايد غنية اشوف .. انزين حذفي مال العام واللي قبله
غاليه: لا لا .... خله احتاجهم ساعات
ثاني: والله كيفج .. بس ريحيه ..
غاليه: اوكيه شجراً ... اخي ..
ثاني: عفواً اختي ..

ودخل عليهم زايد ..

زايد: شوه تسوون ؟
غاليه: ما شي .. بس نطلب المساعدة من المهندس ثاني
ثاني: شكرا شكرا
غاليه: زايد
زايد: هلا
غاليه: شوه استوى ع عيال عمي سيف ؟
ثاني: صدق اللي سمعته ؟
زايد: من منوه سمعت ؟
ثاني: امايه كانت ترمس ابويه ..
زايد: ما استوى عليهم شي ..
ثاني: غريبة غاليه ما صحتي !
غاليه: بلى صحت
ثاني: انا قلت بعد
زايد: ثاني عمر اتصل بي وقال العصر بيمر هني .. عاد ودر حبيب قلبك شويه وانزل شوف الريال
ثاني: اكييييييييد .. عسب عمر انا اسوي أي شي وكل شي
زايد: يالله من وين نزل الحب ؟
ثاني: من زمان احبه والله
غاليه: امايه يوم بتشوفك تحت .. بتقول عيل كل يوم خل عمر يمرنا عسب تنزل
ثاني: والله كيفكم .. تبوني انزل قولوا له كل يوم ايي
زايد: هو فاضي شراتك ما عنده شغله
ثاني: هيه خل يبتعد شويه عن البيت لين تهدى الامور .. ويمرنا هني
زايد: انزين اليوم انته اقترح عليه هالاقتراح الجميل
غاليه: انا شكلي عيل بسير بيت قوم عموه
زايد: منوه بيوديج؟
غاليه: بخلي السايق ويا الخدامة يودوني ..
زايد: خلاص عيل .. عقب اذا كنت فاضي انا بمر عليج
غاليه: اوكيه ... بتصل بك ..
ثاني: والله هذيل كل واحد فيهم ع كيفه يطلع ويدخل
غاليه: ليش لازم استأذن منك ؟ نسيت ما قلت لي قبل
ثاني: استأذني من ابوج وامج مب مني
زايد: ابوها وامها ما بيقولون لها لا .. لو سارت بيت عمتها ... عمتهااااااااااااااااا
ثاني: احم احم .. خلاص سيري .. اقول يالله مع السلامه عندي شغل

ثاني قال رمسته لانه يدري زايد بيفتح له محضر احتماع مثل كل مره ومحاظرة طول وعرض .. يحتج .. وعقب يرد كل شي فوق راسه ... حليله ثاني ...

في بيت بو هزاع ..

عفرا: انته ايه خلها ..
سالم: هي مستانسة
آمنة: عفاري امايه ما قالت متى بترد؟
عفرا: لا
احمد: سالم اذا صاحت ..
سالم ( قطع عليه): بنظرب .. ادري .. انزين كشخه يوم تصيح .. شكلها حلو ..
آمنة: هيه امك عقب خل تسكتها
شمسة: انا شدخلني
احمد: ابوك خل يسكتها
صالح: ليش ادخل ابوه فالموضوع
احمد: والله ولدك يبا يصيحها
سالم: عمها عمها فالمستقبل سكتها شوه خانتك
احمد: هههههه بعد رد ..
عفرا: اقولكم ما بيهدها لين تصيح
احمد: ثره يقول ابوه بيسكتها
آمنة: سلامة ما يت
سالم: خل تيي عسب نلعوز عمّور شويه
آمنة: هيه جنك الا تتجرأ تسوي جذه حق ولد سلامة .. والله لتلعن صيرك
صالح: هههههه يعني بنتكم حليلها ماكلتنها
احمد: خل تاكلها .. لانه هو بياكل ظرب
سالم: عمي احمد شكلك صدق تبا تظربني اليوم
احمد: هههه هيه ايدي تحجني

سمعوا صوت ابوهم من داخل ..

آمنة: عفرا ابويه يزقرج ..

وتوه هزاع نازل من فوق .. وعفرا سايرة بيت ابوها

هزاع: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
شمسة: لا تقول من الصبح راقد وتوك نازل
هزاع: ليش يالبرنسيسة عندج مانع ؟
سالم: لا عندها سالم
هزاع: دمك ثجيل
سالم: ما سرت بعيد
صالح: بس اسكت يا ولد
احمد: يعني اليوم عمتيه محد ما بتغدونا !
آمنة: نتريا سلامة وحصه
هزاع: جيه وين امايه ؟
شمسة: سارت بيت خالي سيف
هزاع: ليش ما خبرتني !
شمسة: والله ما ندري .. انته وعفاري فالبيت تدرون شوه السالفه ...

في حجرة .. بو هزاع ...

عفرا يوم سارت حق ابوها كان مظهر صورهم يوم هم صغار ... وعاد اندمجت وياه .. ويلست معاه ع الارض تطالع الصور

عفرا: شوفوا هزااااااعوووووو .. ههههه
بو هزاع: شوفي شمسه
عفرا: ويه طبق الاصل سالم ... بس ع شكل بنات
بو هزاع: ههههه حلوة هاي ع شكل بنات
عفرا: الله ياخذ العدو ... مروانوا الدب النحس كيف حليو .. مالت عليه
بو هزاع: بل عليج خليتي شي فالريال بعد!
عفرا: والله هو دايما يطنز عليه ..
بو هزاع: انتي بنيه .. اعقلي
عفرا: يوم هو بيعقل انا بعقل بعد
بو هزاع: باجر بتعرسين
عفرا: يصير خير لين باجر .. هذا بو عيون خضر بعد حليو ..
بو هزاع: اصلا عيال سيف كلهم حلوين
عفرا: هيه ادري بهم .. ما شاء الله عليهم
بو هزاع: انزين خلينا من الصور الحين
عفرا: آمر الغالي ..
بو هزاع: تدرين انج اصغر بناتي .. ودلوعتي
عفرا: هيه وامايه ساعات تغار مني
بو هزاع: وايد واثقه
عفرا: احم هههههههه
بو هزاع: ههههه انزين
عفرا: انزين وعقب هالمقدمة ...
بو هزاع: وكل بناتي معرسات وباجي انتي
عفرا: انا وفيّة
بو هزاع ( ابتسم ): لا عرسي وبتكونين بعدج وفية ان شاء الله
عفرا: اللي يقول الحين مره يا هو وانا ما وافقت ... لا تييب طاري اللي ساروا .. كلهم كانوا كجرة
بو هزاع: انزين في حد ياي هالمرة بعد
عفرا: اهااااااا قول جذه من قبل يا بو هزاع
بو هزاع: يالله الحين قلت
عفرا: انته تدري انه ينفعني ؟
بو هزاع: انا في حياتي ما فرضت ع ولا وحده من خواتج أي واحد من رياييلهن .. وحتى انتي ... ما فرضت عليج أي واحد ...
عفرا: منوه هو
بو هزاع: توقعي
عفرا: شوه اتوقع ؟ اعرفه ؟
بو هزاع: هيه
عفرا: انزين جرب لي شويه ؟
بو هزاع: يقرب لنا ...

بدت عفرا وحركاتها ويا ابوها ... يوم قال لها ابوها ان يقرب لنا .. غطت عينها بايدها ..

عفرا: جريب وايد والا بعيد ؟ ...
بو هزاع: جريب وايد ..
عفرا: جريب وايد ما اقدر اتوقع ...
بو هزاع: في بالج منوه ؟
عفرا: ما ادري .. كلهم نفس الشي ..
بو هزاع: وهاللي في بالج بتوافقين عليه...
عفرا: اقولك كلهم في بالي .. شدراني منوه هذا المتفيج اللي ياي بعد
بو هزاع: الحين ياي يعرس تقولين متفيج .. متفيج خاطبنج
عفرا: ثرني اقولك متفيج ..
بو هزاع: انزين قولي
عفرا: اممممم .. انزين بقول حروف وانته قول هيه والا لا ..
بو هزاع: كلمات متقاطعه
عفرا: انته تبا هالشي
بو هزاع: انزين قولي
عفرا: فيه حرف الميم ؟
بو هزاع: هيه ..
عفرا: راء ؟
بو هزاع: هيه

شلت ايدها عن عيونها بسرعه

عفرا: لا تقول مروان بنتحر ..
بو هزاع: ههههههه ليش ؟
عفرا: ابويه تتمصخر
بو هزاع: استحي ع ويهج
عفرا: والله ما بغيته .. لو اموت لو يعطيني مهر بس مهر 10 ملايين ما بغيته
بو هزاع: مروان خوش ريال
عفرا: ما اباه .. والله يوزوه غاليه يوزوه حد ثاني
بو هزاع: شمعنى غاليه يعني !
عفرا: لا اقصد يعني لا توهقوني انا وياه .. انا ومروان والله ما يليق
بو هزاع: انزين لا تصارخين هالكثر .. مب مروان
عفرا: عيل منوه ؟ ما في حد بعد !
بو هزاع: عمر اخو مروان ..

هني كانت صدمة عفرا اكبر .. نشت وقفت وفتحت عيونها ع الاخير

بو هزاع: شرايج ؟
عفرا: طبعا لا
بو هزاع: وليش ؟
عفرا: ابويه انا مب خبلة آخذ عمر
بو هزاع: ليش هو خبلة !
عفرا: لا بس عمر ما يناسبني ..
بو هزاع: اختيار خالج يوسف
عفرا: وخالي يوسف شدخله ؟
بو هزاع: عمر سار عند يوسف وقاله يبا يعرّس ...
عفرا: متى عمر بعد مداه ؟ امس مظارب ويا اخوانه
بو هزاع: ما يخصج في مشاكله ويا اخوانه
عفرا: انزين خالي يوسف شدخله فالموضوع ؟
بو هزاع: يوم عمر قال حق يوسف انه بيعرس وبيقول حق امج تدور له عروس .. يوسف قال لا يدورون ولا شي .. ياخذج انتي ..
عفرا: وانا ما ابا ..
بو هزاع: عاد شوفي ما تبين ... اقنعي يوسف... ويوم بتقنعينه بعدم موافقتج .. تعالي قنعيني انا عقبه وقنعي امج .. لان عمر ما فيه شي عسب ينرد
عفرا: يوم انكم تبونه جيه تاخذون رايي
بو هزاع: قلت بتكونين عاقله .. انا صح كنت وياج يوم رديتي اللي قبله .. لانهم فعلا ما يناسبونج .. لكن عمر وين بتلقين شراته !
عفرا: بس ابويه
بو هزاع ( قطع عليها): النقاش ويايه انا في هالموضوع خلّص .. ناقشي امج وخالج ..

تنهدت عفرا ... وطلعت من الحجرة ...

شمسة: عفاري تعالي تغدي
عفرا: ما ابا ..

وصعدت فوق ...

آمنة: يالدبة تعالي غاليه هني
حصه: هي ليش كانت عند ابويه ؟
هزاع: اكيد هزبها
احمد: ابوك يهزب عفرا !.... ما تركب
هزاع: عيل ليش زعلانه !
علي: يمكن البنيه شبعانه ما تبا تاكل ..توها متريقه .. طلعتوا عنها اشاعات
احمد: ههههههه يغارون .. لان ابوهم يدلعها اكثر يبون الحين يخربون ويظهرون اشاعات
سالم: يدوه ما ردت ؟
حصه: لا ما ردت
غاليه: عموه وين سايرة ؟
آمنة: عند عيال اخوها
هزاع: بتصل في مروان بشوف اذا امايه بتتأخر عندهم والا
صالح: في وحده منكن يا بنات بو هزاع سألت عن ابوها وجيه ما ظهر يتغدا
شمسة: اويييييييه نسيناه
احمد: مب منكن
هزاع: عفانا الله اول مره تاكلن .. ما يأكلونكن في بيوت رياييلكن
سالم: ههااااااااي حلوة .. قحط
حصه: انا معذورة .. حامل وتعبانه
شمسة: عيل انا بعد
آمنة: شوه يعني وهقتوني انا !
احمد: لو سمحتوا ما يخصكم في حرمتيه ها
هزاع: هيه ما يخصكم في امون
شمسة: وايد عليك
حصه: سلامة ما يت
آمنة: اتصلت قالت ما بتيي .. يمكن تيي العصر والا المغرب
سالم: خالوه آمنة بنتج تصيح
آمنة: بنتي ما تصحي وراقده
احمد: امون قومي شوفي البنيه صدق
آمنة: ما تصيح هذي الحجرة .. وانا فاتحه الباب .. هذا وايد يجذب
صالح: برد اكرر السؤال .. قومن زقرن ابوكن
علي: هههههه قلبه ع عمه
صالح: طبعا .. مب اول نسيب فالعايلة
علي: وانا الثاني
احمد:رقم ثلاثة احم احم
هزاع: مستانسين يعني بالارقام .. ما عندنا بيوت شعبية
سالم: عندنا شقق مفروشة
هزاع: انته بعد برع
احمد: برع اونه .. جيه وين يالسين ..
هزاع: في بيتنا
احمد: اصتح ع ويهك انزين هههههه
شمسة: ابويه شكله ما يبا يتغدى
سالم: اول مره اتغدى في بيت يدي وهالازعاج كله .. افففففف انتوا وايد ترمسون يدي ويدوه زين يسوون فيكم
علي: هيه محدهم عسب يأدبونك انته ويقصون لسانك الطويل

في بيت السفير ..

بدر يالس فالصاله .. ووياه هند .. وتوه امهم وصلت ويلست ..

بدر: الله الله شوه هالزين ..
هند: اميه دومها جذه حلوة .. بس العتب ع اللي ما ييلسون فالبيت .. ويشوفون جمالها
جواهر: بسكم انتوا الاثنين من الرمسة الماصخة .. هنّوده ابوج يقول .. ما رديتي عليه
هند: بخصوص؟
جواهر: اللي رمسج عنه امس
هند: ما ابا
جواهر: شوه يعني ما تبين !
هند: يعني ما اباه
جواهر: والله سيري قولي له روحج
هند: شكله هالحمدان مب أي كلام .. ابويه الا غصب يباني اوافق .. امس عصب عليه
جواهر: لان الريال ما ينرد ..
هند: اقولكم انا ابا استقرااااااار ..
بدر: جيه هو عيل شوه بيسوي بج
هند: ما ابا اركب كل يوم طيارة .. ولا ابا كل يوم في بلد
بدر: احمدي ربج بيسفرج بعد
هند: لا يسفرني ولا اسفره يتم عند هله وانا بعدني عند هلي
جواهر: انزين وايد لا تتحرطمين هني .. قولي حق ابوج هالرمسة ..
هند: انا ما بقوله انتي حرمته قولي له
جواهر: والله انتي بنته .. والريل حقج مب حقي
هند: انا ما اباه انزين
جواهر: ثرني اقولج قولي له
بدر: شوه هالعايلة يوم اقول عنها
جواهر: انته بعد اسكت ... ثرك تبا تاخذ وحده منا ..
بدر: هالوحده اقولج بعلمها كيف كون برنسيسة
جواهر: وايد واثق .. خل يوافقون عليك قبل
بدر: ليش عندج شك ما يوافقون عليه
جواهر: ليش انته عندك شك انهم يوافقون عليك ع طول ...
بدر: لا ..
جواهر: انا هيه ...
بدر: يخسون
جواهر: خسى قدرك ...
هند: هههههههههه قالوا له ...
بدر: يتمنون واحد شراتي
جواهر: والله بنت اختيه مب طايحه ... وما لها حظ .. تترياك انته بس متى تسير تعطف عليها ...
بدر: انزين انزين ... متى بترمسينهم
جواهر: والله انته وابوك لازم تسيرون
بدر: وييييييه بعد من الحين اسير ؟... فالتيلفون سلام وعليكم السلام بغينا بنتكم حق ولدنا ... ومتى العرس
هند: صدق انك واااااايد واااااايد واثق من نفسك
بدر: شي طبيعي
جواهر :انزين يوم بتعرف الاصول تعال قولي
بدر: انزين رمسيهم صدق امايه
جواهر: ابوك لازم يتصل ويرمسهم
بدر: وابويه متى بيتصل ؟
جواهر: قال اذا خلص اليوم .. بيتصل البيت .. وبيقولك تزهب بتسيرون بيت عذيجة
بدر: وانتوا رمستوهم ان اليوم بنيي !
جواهر: خل ابوك يخلص شغله ويرمسني .. عقب بتصل في عذيجة اخبرها ...
هند: والله بدر بعد يبا يعرّس
بدر: ليش مب تارس عينج !
جواهر: انا مستغربه ... كيف حطيت عينك ع عفرا !
بدر :ليش ... بنت اختج مب من مستواي يعني
جواهر: انته اللي مب من مستواها
بدر: بلىىىىى ... تتمنون
جواهر: اقولك اسكت .. عن اقول حق ابوك ما يسير ولا يخطب لك أي وحده من طرفنا .. تفهم والا ..

نشت جواهر وسارت عنهم .. بدر يرفع ضغطها يوم يرمس عن اهلها ....... لا والمشكلة يبا يخطب بنت اختها !

مرت 5 ايام ع السوالف اللي استوت كلها ... فجأة ...

بيت بو هزاع انتشرت خطبة عمر لـ عفرا ..

واخوان عمر دروا بالسالفة .. عاد شوه يفج مروانو عبدالعزيز عن عمر وعفرا في نفس الوقت ... ويعايرون اخوهم باختياره بس بطريقة طبعا مرحه !.....

بيت بو زايد ... عبيد درا بـ سالفة الخطبة .. ومستانس من الخاطر ... هذا عمر الغالي .. كيف ما بيستانسون عشانه ....

لكن عفرا للحين ما ردت بالموافقة .. يعني السالفة بعدها قيد الانشاء ...

في بيت بو هزاع ..

بو هزاع: ان شاء الله .. الله يكتب اللي فيه الخير ان شاء الله ..
بو بدر: يالله .. نترخص نحن الحين
بو هزاع: وين سايرين تو الناس ..
بو بدر: لا ما عليه .. ورانا كم شغلة لازم نخلصها بعد
بو هزاع: خلاص عيل .. حياكم الله
بو بدر: الله يحييك ويبقيك ..

مشى بو هزاع ويا بو بدر .. وبدر اللي شويه وبينفجر .. لين الباب .. ودعهم ورد دخل داخل ..

شاف الصاله .. مجلوبة ... مسرحية كوميدية ...

بو هزاع: وصلت لهم الخبر على طول ..

هزاع يالس .. مؤدب .. ولا جنّه مسوي شي ..

بو هزاع: عذيجة تعالي اباج ...

سارت ام هزاع ويا بو هزاع داخل .. ورد الظحك فالصاله ..

آمنة: بس انزين
هزاع: تعرفون شوه يعني ويهه كان شويه وينفجر .. والله ههههههه
سالم: فاتنيييييييي
شمسة: شوه قلتوا له
هزاع: شوفي ابويه بس ههههه
سلامة: شوه قاله قول بسرعه
حصه: عاد هزاع لين ما يخلص ظحكه
هزاع: والله انزين يظحك ههههههه
حصه: قول الحين
هزاع: اونه .. عمر ولد سيف تقدم حق عفرا قبل بدر .. ووين تييبين بدر تقولين بقرة شايفة حريجة والا صابين عليها ماي بااااااااااااااااااااااااارد ثلج
آمنة: وشوه رد ابوه ؟
هزاع: قال والله عمر خوش ولد .. وتم يتمدح في عمر .. بس عقبها قال .. رديتوا عليهم ؟
حصه: انزين !
هزاع: ابويه قاله لا ما ردينا .. وبعدها البنيه تفكر .. جان يقوله خلاص عيل .. اللي فيه الخير وما ادري شوه .. وخل البنيه تصلي استخارة ع الاثنين ...
سالم: اونه السفير بعد يعرف صلاة الاستخارة
شمسة: ايه انته يا ولد
سالم: صدق انزين اول مره اعرف
سلامة: يالله عفاري تبين منوه ؟
عفرا: انتوا ناس فاضين
هزاع: والله انتي الفاضية اصلا ما شي أي مقارنة بين الاثنين .. احمدي ربج عمر بن سيف متقدم لج
عفرا: ليش ؟ ما احيد عمريه طايحه في جبودكم .. تيوزوني بو القواعد
هزاع: شوه بعد بو القواعد ؟
عفرا: هيه الحياة كلها عنده قواعد .. تمشي ع قاعده قاعده
هزاع: ليش عشتي وياه حضرتج ؟
عفرا: لا .. بس اشوف هالشي ع اخوانه .. ما بنسوي جذه لان عمر قايل جذه جذه جذه .. نسوي جذه لانه عمر قال جذه جذه جذه
سلامة: عفاري والله ما بتلقين احسن عن عمر
عفرا: ما اباه ..
شمسة: انتي الخسرانه
عفرا: بخسر اكثر لو وافقت عليه
هزاع: تبين منوه عيل ؟ بدر !

نبرة هزاع كانت استفزازية نوعاً ما ... فـ عفرا ما حبت اطول الموضوع ونشت سارت حجرتها ...

حصه: حرام عليكم ضغطوا عليها شويه
هزاع: خليها انتي عنج .. تدلع هاي ..
آمنة: يمكن صدق ما تباه
هزاع: مب بكيفها اصلا ... امايه وابويه ما بيخلونها
حصه: وليش هو غصب !
هزاع: هيه في موضوع عفاري غصب .. لانها لو ما وافقت ع عمر .. بتضطر توافق ع بدر
سلامة: مب شرط
هزاع: بلى شرط .. عند بدر شرط .. صدقوني .. الله يعين الحرب القايمة الحين في بيتهم ...


في بيت الشباب ..

عبدالعزيز: يعني انتوا متخيلين !
عمران :شوه ؟
عبدالعزيز: عمر ياخذ عفرا !
راشد: وانته ليش ؟
عبدالعزيز: ياخي هاي نحسة ما تليق عليه
راشد: اصطلب .. شكلك تبا تنهزب اكثر وأكثر
عمران: ضارين هو واخوه انهم ينهزبون كل يوم
مروان: انزين يعني الحين ام الدويس بتسكن هني ؟
راشد: استح ع ويهك
مروان: بعدها ما استوت حرمت اخونا .. ع سنة الله ورسوله
عبدالعزيز: آخر وحده كنت اتوقعها هي عفرا .. بتتناحس عليه ... وبتخرب عمر عليه
عمران: انته وياه .. وين تبون
مروان: نبا بيتنا
راشد: انا اللي سمعته انه عمي يوسف مقترح ان عمر يسكن عنده
عبدالعزيز ( منصدم): نعم نعم ؟
مروان: شوه نعم نعم ؟ الريال يوم بيعرس بعد انته لا تفكر تلصق فيه ..
عبدالعزيز: كفاية اني بتنازل عن الحجرة .. بعد يبونه يسير يسكن ويا عمي يوسف ؟
عمران: أي مكان ييلس الله يوفقه
عبدالعزيز: لا والله .. مب ع كيفه أي مكان يسكن
مروان: انته شوه تبا به ؟
عبدالعزيز: يا اخي اخووووويه
مروان: يا اخي بيعرّس
راشد: انا وعمران ومروان بنتم لك
مروان: انا سمعت شي ثاني بعد !
راشد ( بطرف عينه يطالع مروان ): اكرمنا بسكوتك
مروان: هههههههه يعني صح ؟
راشد: اسكت اسكت .. مب تظهر اشاعات ما شي استوى
عبدالعزيز: بعد شوووووووه !
راشد: بعد ولا شي
عمران: والله هالبيت ... فيه من الاسرار ما يكفي
مروان: نعم نعم ... اقول دارس لغة عربية الاخ والا ساير الشرطة شاك انا فالموضوع
عمران: انته تعال منوه مسمنك مروان ؟!
مروان: والله ما ادري .. اللي مسمنك عمران
راشد: مروان ابويه مسمنه وعمران امايه
مروان: يالله وايد يعني شايفينا نحب بعض مسمينا اسامي متشابه تماماً
عمران: باختلاف حرف واحد
مروان: ع قولته باختلاف حرف واحد
راشد: عمران ومروان وعمر نفس الشي
عبدالعزيز: احم احم انا اخويه مسمني
مروان: راشد عموه عذيجة مسمتنه ... حليلها كان متفائلة بـ هزاع خير .. لكن ما ادري منوه قص عليها وقالها سمي هزاع
عمران: هههههههه حرام عليك ..
مروان: هههههه والله هزاعو اسمه الدب لايق عليه
عبدالعزيز: سعيد منوه مسمّنه ؟
راشد: عمي يوسف ..
مروان: وايد عليه ... اشوفه سعيد بدا يتناحس علينا ... مب منه من اللي اختار له الاسم
عمران: لا ترمس جذه عنه
مروان: الله يعين .. للحين ادافعون عنه .. ابويه سعيد مال اول رااااااااااح
عبدالعزيز: صدقوني بيرد سعيد الجديم
مروان: على ضمانتك !.... بيرد يعطيك كف شرا اللي عطاك قبل وعقب بتصدق انه ما بيرد دام هالحرمة ع ذمته
راشد: ط هذا !
عبدالعزيز: دخييييلك .. طاري كفوف وطراقات ومصارعه حرة بعد لا تييب .. تعقدت انا ..
عمران: هيييييييهأ يالدنيا .. عبدالعزيز المدلل على كفوف الراحه ينظرب من سعيد وحرمته
عبدالعزيز: شفت عاد .. دنيا غلط !.....


في حين الاخوان يكملون سوالفهم ... ويرمسون عن اخوانكم الكبار ..

كان في حرب .. قايمة على اخوهم العود .. وهم ما يدرون !

في بيت السفير

بدر: وقسما بالله والله .. انه ما يستاهلها
هند: انزين انته ليش محتر
بدر: وانتي مبردج فالسالفه هاي !
جواهر: عمر خوش ريّال
هند: هيه انا يوم كنت وياهم فالمزرعة اذكره
بدر: حلفن انتن الهنتين
جواهر: احترم نفسك
بدر: والله اشوفج وايد تدافعين عن ولد اخوج
جواهر: يعني شوه تباني اسوي ؟
بدر: اقولج ساير اخطب .. يقولي الشيبه .. بنتي مخطوبة ... منوه ؟ عمر .. يا سلام !.....
هند: يا مدام ... يعني شوه تباه يقولك
جواهر: انته ما منك فايده .. انا سايرة عنكم ..

وسارت جواهر ..

بدر: ط والله .. عادي عندها
هند: يعني شوه تباها تسوي ؟
بدر: ما اباها تسوي شي
هند: يعني تصيح مثلا
بدر: ليش تصيح عليه ؟ .. بس ما عليه .. لانه ولد اخوها تدافع عنه
هند: يا اخي طبعا بدافع عنه
بدر: انا ولدها يا بقرة
هند: بقرة حرمتك ..
بدر: هنّود لا اطلعيني عن طوري
هند: والله انته تسب .. يعني ساير تخطب قالوا البنيه مخطوبة .. لكن يصير خير .. بعده ما استوى شي انزين اصبر .. يعني يا تكون من نصيب عمر او من نصيبك
بدر: انا ادري انها حركة نذاله .. ادري
هند: وهو شدراه انك تبا عفرا عسب يسير يخطبها قبلك !
بدر: حبيبتيه انتي ما تعرفين عمر .. هذا عمر .. يتهيأ للناس انه هادي .. لكن هو من تحت لين تحت سوالفه
هند ( بصوت واطي ): كلن يرى الناس بعين طبعه
بدر: شوه تقولين ؟
هند: انا اقول .. انته ليش معكر مزاجك ومسوي هالحشرة كلها ... يلس واهدى .. يا خبر اليوم بفلوس بكره ببلاش ...
بدر: لو ببيزات الدنيا بشتريه هالخبر .. بس يفرحني ويكسر عمر
هند: يالله يالاجرام
بدر: مش اجرام .. الاجرام في دم ولد خالج واخوانه
هند: اوكيه انزين .. هو مجرم .. واخوانه مجرمين .. ومن عايلة مجرمة درجة اولى .. انته بس اهدى
بدر: وهاي اللي اسمها عفرا .. لو وافقت ع عمر بيكون لي تصرف ثاني وياها
هند: شوه تبا في بنت الناس بتكون ع ذمة ريال
بدر: مالت عليها وع اللي بتختاره عاد عقب
هند: يا الله .. شوه يفكنا من صدعته هذا الحين ..

فعلاً .. كلام هند في محلّه .. شوه يفكنا من صدعة بدر الحين عقب ما عرف ان ألد عدو له اللي هو عمر سيف ... خطب البنت اللي يباها بدر !!

********

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
قديم 20-07-09, 10:15 AM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 65992
المشاركات: 389
الجنس أنثى
معدل التقييم: النهى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النهى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : النهى المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الـ49




متردد يتصل والا لا ... من يوم الموقف اللي حصل بينهم وهي ما شافه ولا رمّسه ..

توه ياي بيتصل ... لكن يقطع عليه واحد من اللي ساكن وياهم في البيت ...


عمر: هلا فريد
فريد: سعيد شل شنطه .. طلع من البيت
عمر ( وقف فجأة ): متى ؟
فريد: اليوم الصبح
عمر: ليش ما وعيتني ؟
فريد: انا قلت انته تدري
عمر: ادري ويالس جذه يا فريد !..... ليش انته ما منعته ؟
فريد: قلت له .. وين بتسير .. قال انته ما تدخّل ..
عمر: كيف ما تدخّل يعني ؟
فريد: انا ما ادري ... بس انته اتصل فيه .. قوله يرد البيت
عمر: انزين سير انته شوف عبدالعزيز جانه قام والا .. والباقين وانا بشوف سالفة سعيد ..

سار فريد .. وعمر مسك مبايله واتصل في سعيد .. لكن لا حياة لمن تنادي .. ما يرد عليه فريد ..


في مكان ثاني ...

يالسه في حجرتها ... ملّت .. صدق ملّت .. ما تدري شوه سالفتها روحها .. ما تدري شوه تسوي .. ما تدري عند منوه تسير تشتكي .. الرقاد ما اييها من يوم قالوا لها عن السالفتين ..

سمعت صوت الباب ..

عفرا: ادخل
آمنة: انتي واعية ؟
عفرا: أمون!..... انتي راقده هني امس ؟
آمنة: لا .. توني يايه
عفرا: هالوقت ؟
آمنة: هيه ...
عفرا: روحج؟ وين بنتج ؟
آمنة: تحت
عفرا: امايه واعية ؟
آمنة: هيه امايه فالمطبخ ..
عفرا: ميثا عيل عند منوه ؟
آمنة: ابوها
عفرا: جيه ما مداوم احمد ؟
آمنة: له .. ما تدرين مؤسسة ابوه .. ع كيفه متى يسير ومتى لا
عفرا : حلوة هاي
آمنة: انتي شوه موعنج ؟
عفرا: ما شي .. جيه انا راقده عسب اقوم بعد !
آمنة: ليش ما رقدتي ؟
عفرا: لا تخليني افتح ثمي الحين .. خليني ساكته
آمنة: اذا ع جيه .. خلاص عيل .. نزلي تحت احمد شاري ريوق . قالي اذا اختج واعية خل تنزل تتريق ويانا ..
عفرا: يالله نازله وراج .. بس ببدل وبلبس شيلتيه ..

نزلت ىمنة قبل عفرا ..

احمد: واعية ؟
آمنة: هيه
احمد: وينها عيل ؟
آمنة: يايه الحين ..
احمد: انتي ما تنفعين .. حرمه ع الفاضي
آمنة: لا والله !..... هذا كله عسب اني ما ابا آكل
احمد: هيه ادري بج متنتي .. وتبين الحين تردين ضعيفة
آمنة: هه .. الحمدلله اعرف عمريه عارضة ازياء اصلاً
احمد: ههههههههه وايد واثقة
آمنة: هيه عيل ..
احمد: عيل انا جسمي مال كمال أجسام
آمنة: وععععع ياخذون أبار مصدقين عمارهم
احمد: لا انا طبيعي من الله سبحان الله .. الله خالني جميل
آمنة: تدري انك وايد متفيج ع الصبح ..

وانسدحت آمنة ع الكرسي .. وتوها عفرا نازله

احمد: بس هاللي فالحة فيه شوفي اختج نشيطة .. صديقة السّفر
عفرا: صباح الخير
احمد: صباح النور ..
عفرا: مرحبا حبيبة ألبي انتي
احمد: دلعيها دلعيها زيادة
عفرا: انته مدلعنها بما فيه الكفاية
آمنة: عفاري يلسي شوفيها انا بسير ارقد
عفرا: هيه يايبيني بشكارة حق عيالكم
احمد: لا بس حق بنتي
عفرا: لا والله !
احمد: ههههههه
آمنة: شوه خانتج عقب كم يوم بتودعينا
عفرا: جب انتي لا تييبين هالسيرة الحين .. روحي مزاجي متعكر
احمد: افا تقولين جب حق حرمتيه
عفرا: والله هي تتفلسف
احمد: انزين جد برمسج عفرا
عفرا :شوه ؟
احمد: بسم الله كلتينا .. ما بنرمسج جذه عيل
عفرا: والله مب حاسين باللي فيه .. انا بنفجر من القهر والغيظ .. انتوا ليش ما تحسّون ؟
آمنة: حبيبتيه انتي روحج مسويه في عمرج جذه .. محد قالج
احمد: انزين ليش ؟ والله ما في منه اللي متقدم لج
عفرا: هيه واحد معقد والثاني خقاق
احمد: عن بدر عاد قولي اللي تقولينه ما بقولج شي .. اما عمر حرام عليج .. ما في منه
عفرا: هيه وايد
احمد: جد والله ارمس .. يعني الحين ارمسج ع اساس انج اختيه .. والله يا عفرا عمر انسان خلوق ومحترم .. اللي تاخذه تحمد ربها وتبوس ايدها ورا وجدام .. كل واحد هالايام يتمنى واحد شرا عمر اخلاق وادب واحترام وتقدير حق بنته والا اخته .. يندر وجود شراته صدقيني
عفرا: بس هو معقّد .. كل شي عنده بالقوانين
احمد: منوه قالج منوه قاص عليج ؟
عفرأ: محد .. بس انا اشوف روحي
آمنة: حبيبتيه اذا ع عزوز .. طبعا يعني اخوه .. يوم الواحد بيي يربّي بيحط قوانين وقواعد وأسس بعد كيف يربي عياله .. فـ ما بالج بـ عمر مربي 5 ما شاء الله قولي الحين سعيد وراشد كبار ... اما مروان وعمران وعبدالعزيز ع ايده متربين
احمد: بس شوفي تربيته .. يعني بعد الواحد يشوف تأثير عاداته ع الغير .. ما شاء الله عليه
عفرا: والله ما ادري
احمد: والله انتي كيفج .. بس لو انا يعني .. اتمنى عمر كان ياي حق اختيه والله ما رديته .. وقلت له باجر الملجة بعد
عفرا: هيه انته تبا تفتك من اختك
احمد: والله مب مسألة افتك ومن هالسوالف .. مسألة اني انا بشتري ريّال .. كفو .. حق اختيه
عفرا: اصلا لا تعورون رووسكم وراسي .. ابويه ما بيرد عمر
آمنة: وبدر ؟
عفرا: بدر هذا منوه يباه اصلا .. دام ان خالي يوسف اختار لي انا عمر ! ...
آمنة: الله يعين .. جان ما يطلع كلام هزاع صح
عفرا: جيه شوه قال هزاع ؟

نفس الوقت دخلت عذيجة ..

عذيجة: اعوذ بالله من هالحر ..
احمد: تعالي تعالي الغاليه تريقي ريحي فالبراد .. وشلج فالبحر واهواله
عذيجة: قول حق عمك هالرمسة
احمد: عمي شدخله بعد ؟
آمنة: حليله ابويه محد طالع
عذيجة: وعسب جذه .. يوم يطلع من البيت .. اففففف اتبهدل انا
احمد: هاااا .. ما ترومين تصبرين عنه
عذيجة: اسكت انته اسكت
آمنة: هههه تستاهل
احمد: عادي كل شي من عمتيه حلو
عفرا: سياسة اللي يتقفطون
عذيجة: من وين طالعة الشمس عفرو تحت يالسه
عفرا ( حاست ثمها ) : شوه يعني ما تبيني ايلس تحت ؟
عذيجة: لا والله .. محد قال .. بس انتي حابسة روحج فوق
آمنة: ما قدرت تصبر عن ميثا .. نزلت
احمد: عروس عروس الحين محد يزعلها ..
عذيجة: أي عروس .. العرايس عاقلات .. مب شرا هاي ...
عفرا: شفتي جيه ما انزل
عذيجة: والله روحج الخسرانه جانج ما تبين عمر
عفرا: خلاص انزين خلاص .. بغيت والا ما بغيت بتيوزوني اياه .. ليش اتعب عمريه
عذيجة: يعني موافقة ؟
عفرا: يعني وايد رايكم يهمني ؟
عذيجة: والله يا عفرا ما بتلقين شراته عمر .. تربيتي .. وتربية سيف وساره
عفرا ( تنهدت ): خلاص انزين .. انتوا تعرفون مصلحتيه اكثر
عذيجة: حبيبتيه والله عفاري عروس بتغدين ..

هني عفرا حست باشتياق حق امها .. من زمان ما ادلعت عليها ....

سارت يلست حذالها .. وحطت راسها ع جتفها ..

عذيجة: فديتج والله
آمنة: ويه ويه ما نروم .. اليوم التفدي والحب كله حق عفاري
احمد: انتي ليش ؟
آمنة: انته ليش ؟ امايه
احمد: ام تدلع بنتها بتعرس .. انتي شلك يالعيوز
آمنة: شيبة محد غيرك
عذيجة: امون عيب عليج
احمد: هيه قولي لها عموه .. كل مره تعايرني اونه هي احلى مني
آمنة: انزين اقول الصدق
عذيجة: الريال بأخلاقه مب بجماله
أحمد: احم احم .. بعد جميل واخلاق وين تحصلين شراتي
آمنة: هذي عفاري حصلت
عفرا: الحين جيه ادخليني انا بينج وبين ريلج ..
احمد: ثرها ما تعرف تدافع عن نفسها .. تدخّل أي حد اونها عاد تييب دليل
عذيجة: تعالي حبيبتيه ..
احمد: تعالي ميثاني تعالي بريقج
آمنة: اقول شوفوا بنتي انا برقد شويه ..

غمضت آمنة عينها .. اونه بترقد .. لكن وين .. واحمد وعفرا وعذيجة يسولفون وسالفة تير سالفة مثل ما يقولون .. وهي شويه تسولف وشويه تغمض عينها اونها بترقد ..


في شقة حصه وعلي

علي: شحالج الحين ؟
حصه: الحمدلله احسن .. ما سرت الدوام
علي: كيف اسير وانتي جذه ؟
حصه: قلت لك والله عادي .. كنت بتصل في امايه تطرش لي السايق
علي: لا لا ...
حصه: او انته توديني قبل ما تسير الدوام
علي: بتم احاتيج
حصه ( ابتسمت ): يالله الحين لو ما مسافرة برع جان اداوم
علي: ط هاي والله انج فاضية
حصه: صدق اشتقت حق التدريس
علي: قدمي اوراقج مره ثانية
حصه: وين بحصّل شغل الحين !
علي: لو الله رايد .. بتحصلين ..... اذا الله كاتب لج الخير
حصه: ان شاء الله خير
علي: ما بنسيرين بيت امج ؟
حصه: يوم انك يالس ويايه هني .. ليش بعد اسير ؟

و عم الصمت بين علي وحصه لـ ثواني

حصه: علي
علي: هلا
حصه: متى بتوديني بيت هلك ؟

علي كان يتعبث في مبايله .. وكمل ولا جنه حصه تساله سؤال بالنسبة لها مهم ..

علي: وليش تبين تسيرين هناك ؟
حصه: من زمان ما سايرة .. من يوم رديت من السفر .. خيبة !
علي: مب لازم تسيرين
حصه: كيف يعني مب لازم اسير ؟

وعلي لاهي باللي في ايده ..

حصه: علي ارمسك
علي: شوه تبين ؟
حصه: اقولك مب سايرة بيت ابوك من يوم رديت من السفر
علي: شوه تبين فيهم ؟
حصه: علي رد عليه بطريقة احسن
علي ( حط المبايل ع صوب ): انتي ييبي موضوع احسن من هذا
حصه: انا يايبه طاري هلك
علي: وانا قايلج لا تييبين طاريهم .. بالطقاق .. انا اللي ولدهم اقولج انتي حرمتيه لا تسيرين عندهم .. خلاص
حصه: لا مب خلاص ..
علي: حصه لا تطولين السالفة بليز يعني
حصه: مب مسألة اطولها .. لكن انا ابا اعرف انته شوه سالفتك وياهم .. انا الحين مش لازم حرمت ولدهم وع قولتك بالطقاق .. اما انته ولدهم .. ليش ما تسير عندهم ؟ وبعدين انا بربّي عقب كم شهر بأي ويه اجابلهم؟ وانا طول التسع شهور ما سايرة صوبهم ؟
علي: اللي يبا يشوف ولدي والا بنتي .. ايي هني يشوفه .. انا مب يايب تحفة اعرضها ع الكل
حصه: شوه شوه ؟ ما فهمت لهجتك !
علي: اقصد ان اللي يبا من طرف هلي .. انا .. يشوف عيالي ايي هني يشوفهم .. انا مش مستعد اسمع عيالي سم مثل ما سمّعت امهم
حصه:شوه قصدك بالسّم ؟
علي: حصه تبين كثر ما تقدرين تخشين ع هلي .. انا ولدهم ما استحمل اسمعهم كيف يحطون عليج .. ليش ان بس تأخرتي فالحمال .. وحتى الحين عقب ما حملتي مب تارسة عينهم شوه يبون ما ادري .. والله ما ادري .. انا انجرح من رمستهم .. وادري انج تنجرحين
حصه: انا قايلة لك ... انا اسوي الواجب وما يخصني في شي
علي: بس للانسان طاقة يستحمل .. ومهما يكون انتي حرمتيه ام عيالي ما ابا اجرحج اكثر
حصه: اقولك انا ما عليه من رمستهم .. بس اسلّم عليهم واظهر .. ع الاقل سلام ...
علي: وانا اقولج مش شرط .. هالسلام هم بعد ما يبونه
حصه: علي افهمني ... الله يخليك .. ما ابا اعيّش عيالي او بالاصح هاللي بيي .. لاني ما ادري هل اييب غيره والا .. او هل هو يوصل بالسلامة ..
علي: لا تقولين جذه
حصه: انا اقول الصدق .. ما ابغي اعيشه بين هلي بس .. اباه يعرف هله .. شوف سالم ولد شمسة اختيه .. رغم انه ما يداني اهل ابوه .. وما يحب يسير صوبهم لكن صالح يجبره وحتى شمسة تجبره يسير ..
علي: حصه اانتي افهميني .. انا ما ابا اكسرج جدام هاللي بيي .. يشوف كيف يرمسون امه من طرف اهل ابوه بطريقة انا استحي منها ... وتقلل من شانج
حصه: والحين ؟
علي: انا مدام راضي انج ما تسيرين صوبهم .. فـ سوي اللي يرضيني الله يرضى عليج ...
حصه: اوكيه خلاص ..

ومره ثانية .. كان الصمت يعم المكان .. لين قطع عليهم صوت التيلفون ..

وسار علي رد ع التيلفون ..

علي: الو .. السلام عليكم
سلامة: وعليكم السلام والرحمه .. شحالك علي ؟
علي: الحمدلله .. يسرج حالي .. انتي شحالج ؟ وشحال بو عامر ؟
سلامة: الحمدلله بخير ..
علي: الحمدلله
سلامة: حصه موجوده ؟
علي: هيه .. لحظة شويه بزقرها لج ..

وسار زقرها ...

علي: حصه اختج سلامة ع الخط ..
حصه: يالله يايه ..

سارت حصه فالصاله ترمس سلامة .. وعلي فتح التيلفزيون .. ويلس يطالع ..

حصه: ويعني الحين ؟
سلامة: ما ادري والله
حصه: خلاص يوم انها تبا عمر ع قولتها خلاص
سلامة: وبدر ؟
حصه: بلاه ؟
سلامة: انا زابغة ع عفاري من رمسة هزاع
حصه: أي رمسة ؟ شوه قال هزاع بعد ؟
سلامة: قال ان بدر ما بيعيبه اذا عفاري اختارت عمر
حصه: مشكلته والله جيه هو بالغصب نيوزه بنتنا !
سلامة: عاد ما تعرفين ولد السفير
حصه: وبعدين بدر انا انصدمت يوم تقدم حق عفاري .. فالسفر عق عليها كم كلمة شرات السم
سلامة: ليش شوه مستوي ؟
حصه: هو قايل لها بنات العرب والمحترمات وما ادري شوه .. وكل ما كان يشوفها يعق عليها رمسة جنه الا عفاري مب متربية وقليلة ادب ..
سلامة: قولي والله !
حصه: والله .. والحين يوم يرد البلاد يتقدم لها !... احس انه انتقام لا غير
سلامة: خيبة لهالدرجة يعني ؟ بيسويها هالنحيس ؟
حصه: والله ما استبعد عنه .. انا مب مرتاحه للي اسمه بدر .. ولا تستخير عليه وتضيع وقتها .. خل تاخذ عمر وتفك عمرها ..
سلامة: والله ما ادري
حصه : اصلا اهم شي راي ابويه وامايه .. وهزاع ما ظنّي بيوافق ع بدر .. مستحيل
سلامة: من عاشر المستحيلات بعد .. هزاع رافض فكرة ان عفرا تاخذ بدر .. بوجود عمر بعد
حصه: خلاص عيل
سلامة: انزين اقولج .. ما بتسيرين بيت ابويه اليوم ؟
حصه: ما ادري .. ليش ؟
سلامة: بس اسأل
حصه: انتي بتسيرين ؟
سلامة: عقب يمكن امر
حصه: خلاص عيل .. بشوف انا .. يمكن مريت هناك بعد ..
سلامة: اوكيه بخليج الحين . ريلج ما مداوم بعد اليوم
حصه: يقول ما يقدر يسير ويخليني فالبيت تعبانه
سلامة: ليش بلاج حصوه ؟
حصه: nothing at all شوية تعب بسيط .. تذكري روحج كيف كنتي وبس
سلامة: ويه لا تذكريني
حصه: ههههه خلاص عيل
سلامة: اوكيه بخليج الحين .. وديري بالج ع عمرج
حصه: ان شاء الله .. مع السلامه حبيبتيه ..


مروان: عاد انته ابداً ما تغلط
هزاع: مب شراتك .. وبعد يمدح الاخ .. انا مب من اهلكم مب من اهلكم احمد ربك يا بوي
مروان: هيه انا من اهل امايه
هزاع: ههههههه قوم زين
مروان: هههههه بلاك ياخي ... انزين قولي
هزاع: شوه ؟
مروان: متى عرس اختك ؟
هزاع ( اطالع مروان بطرف عينه ): شوه تتمصخر
مروان: هههههه لا ما اتمصخر
هزاع: يوم اخوك بيعرس هي بتعرس
مروان: والله انتوا ما رديتوا علينا ... اختك مصدقه عمرها مأخرة اخويه للحين ..
هزاع: والله ولد عمتك النحس
مروان: منوه انته ! الحمدلله اعترفت
هزاع: بسم الله عليه ... بدر
مروان :بلاه ؟

هزاع انتبه .. ان طرى بدر وان ياي يقول حق مروان ان بدر تقدّم حق عفرا .. وتذكر ان مروان واخوانه ما يدرون !

مروان: بلاك سكت شوه فيه بدر ؟
هزاع: ما شي
مروان: هزاعو ... هذا بدر ما تيي من وراه الا المصايب قولي شوه السالفه
هزاع: بقولك .. بس ع شرط
مروان: شروط بعد عنده
هزاع: هيه
مروان: انزين قول
هزاع: اول شي الشرط
مروان: انزين قول اول شي الشرط
هزاع: عمر ما يدري بالموضوع
مروان: يعني في شي
هزاع: ما قبلت الشرط
مروان: اوكيه .. ارمس وفكني
هزاع: بدر تقدّم حق عفرا
مروان: نعم نعم نعم ؟!! شوووووووه
هزاع: مثل ما سمعت
مروان: وهالنحيس يعني ما تقدّم حق اختك النحسة الثانية .. الا يوم اخويه تقدم لها !
هزاع: ايه انته .. بلاك .. استح ع ويهك .. انا يالس انزين
مروان: والله انه سخيف يا ربي ... انا بس اسمع طاريه ضغطي يرتفع هالدور بعد يبا يتسبب في تعاسة اخويه ..
هزاع: بسم الله ع اخوك .. انزين انته جيه معصب
مروان: هزاع يعني تشوف السالفة ما يحتاي اني اعصب ؟
هزاع: له
مروان: هيه .. انتوا عادي عندكم .. ولد سفير متقدم حق بنتكم .. طبعا بتفضلونه ع ولد الفقارى..
هزاع: ط هذا انتوا .. والله ارشّك بكف الحين يطير ويهك هناك
مروان: اقولك غير السالفه .. غيرها
هزاع: مروان بلاك .. والله تقهر
مروان: انتوا اللي تقهرون .. يوم تدرون ان هالنحيس يباها اختك .. جيه ما قلتوا حق اخويه من قبل !... اثاري هذا متقدم وعمر من متى يترياكم تردون
هزاع: وعمر جيه يتريانا نرد عليه !
مروان: والله ما كنا ندري ان الدب ياي متقدم حق اختك .. وعسب جذه رافضين اخويه .. جان من قبل قلتوا
هزاع: انته اييييييييييه ..
مروان: بلاك لا تصرخ انته بعد ..
هزاع: انته والله مينون .. بالله عليك ومنوه قالك وافقنا ع بدر
مروان: عيل شوه سالفتكم !
هزاع: نحن رافضين بدر و موافقين ع عمر
مروان: فذمتك تبا تقص عليه الحين
هزاع: مروان والله العظيم صدق .. اصلا ابويه موافق ع عمر .. وانته اللي فذمتك تبا امايه ترد عمر وتوافق ع بدر ! ... وبعدين خالي يوسف هو اللي اختار عمر حق عفرا
مروان: خالك هذا النحس الثاني الحين بيتناحس يوم بيدري ان بدر تقدم حق عفرا .. وبيوافق ع اللي رافع اسم العايلة فوق ودارس في امريكا .. شوه يبا في واحد مكرّس حياته كلها عسب يسعد اخوانه ... شكلنا طول عمرنا بنعيش تحت رحمة بدر ... متى ما بيرحمنا بيخلينا نعيش مثل ما نبا .. وما بيخرب علينا ..

سكت هزاع ولا رد ع مروان .. صدق هـ البدر ازمة ....


غاليه: هلا والله هلا .. تو ما نوّر البيييييييييييت
عفرا: قاصه عليه يايبتني هني
غاليه: هيه حبيبتيه عيل ... كل مره انا ايي
عفرا: بيتكم ما في حد ممل
غاليه: ههههه يعني منوه تبين يكون موجود !...
عفرا: ناس خلق
غاليه: هههه حلوة هاي .. انزين قولي وين بتيلسين .. فالميلس والا الحجرة .. او الصالة ؟
عفرا: كيفج أي مكان عادي
غاليه: زايد محّد .. و ثاني فوق ولا بينزل ... ولو نزل عادي عندج عفاري صح
عفرا: مالت عليج .. استحي ع ويهج
غاليه: ههههههه انزين انتي عادي ما شاء الله عليج ما تستحين
عفرا: انزين عادي .. جيه بياكلني يعني !.. خلينا هني فالصاله ... دام ان وزارة الداخلية محد وبو اللاب توب يالس فوق
غاليه: خلاص عيل ... وشخبارج يا عفاري
عفرا: الحمدلله والله ..
غاليه: ما سرتي صوب عمي يوسف ؟
عفرا: من يوم السالفة ما سرت
غاليه: ليش عاد ؟ .. حليله .. ما سوى شي
عفرا: ما ادري ما خطر ع بالي اسير له ..
غاليه: ليكون بس زعلانه منه عسب السالفه ؟
عفرا: فالبداية هيه كنت زعلانه .. الحين لا ... عادي .. شسوي ...
غاليه: زايد يقول ... اصلا عفرا ما بتحصل شرات عمر
عفرا: ط هاي واخوها .. ويوم انه معجب في عمر لهالدرجة .. وعمر ربيعه جيه ما خلاه يتقدم لج انتي
غاليه: ط الطفسة .. يا سخيفه ..
عفرا: انا اقول الصدق
غاليه: صدق في عينج .. ارمسي عدل .. اول مره اشوف وحده واحد متقدم لها تعرضه ع الغير
عفرا: مستغنية عنه
غاليه: اقولج فضيها سيرة مثل ما يقولون .. سولفي عن شي ثاني ..
عفرا: ثاني والا زايد
غاليه: هاها دمج خفيف وايد .. لا غاليه
عفرا: ههههههههههههه انتي اللي دمج ثجيل ..

وتمن غاليه وعفرا يسولفن ..


ساير راد فالصاله .. والتوتر باين عليه ... يعني من الصبح اول ما ناش وهو يتصل .. لكن محد يرد عليه !.....

لو كان مغلق بيقول انه بخير لانه قدر يغلق المبايل .. او لو انه يصك في ويهه بعد بيقول انه بخير وقدر يبند في ويهي .. هذا كله اهون من انه ما يرد .. والحين المشكلة انه يرن يرن وولا حد يرد عليه ...

يا اخوه الصغير .. ومن فوق واقف يرمسه

عبدالعزيز: عمّور
عمر: شوه ؟
عبدالعزيز : بسير بيت عموه
عمر: شوه عندك هناك ؟
عبدالعزيز: ما شي .. بس من يومين مب ساير صوبهم
عمر: منوه بيوديك ؟
عبدالعزيز: انته
عمر: انا مواعد زايد اظهر وياه
عبدالعزيز: يعني زايد احسن مني ؟
عمر: انزل تحت ارمس ما اقدر اصرّخ ..

ظهر عمران من الحجرة ...

عمران: عبدالعزيز
عبدالعزيز: شوه ؟
عمران: وين عمر ؟
عبدالعزيز: هذو تحت .. بس مب تسير ترمسه قبلي انا بسير ...

وسار عبدالعزيز قبل عمران تحت ..

ونفس الوقت ظهر راشد بعد من الحجرة ..

راشد: شوه محد يقدر يرقد في هالبيت ؟
عمران: جيه كنت راقد ؟
راشد: لا كنت ألعب
عمران: اها .. صدقت الثانية
راشد: وين مروان؟
عمران: طلع ويا هزاع
راشد: غريبة ما رقد !
عمران: ومن متى مروان يرقد ؟ يالله هالفترة اللي طافت لان عمر وانا مش موجودين راقد يمكن فالبيت
راشد: هيه والله صدقك
عمران: شفت .. انا خابص هالمروان وعارفنه
راشد: وين عبدالعزيز ؟ توه هني كان .. اسمع صوته
عمران: نزل تحت عند عمر ..

تحت

عمر: قلت لك لا
عبدالعزيز: انزين انته بتطلع .. ايلس اجابل منوه ؟
عمر: اخوانك فالبيت .. وانا برد بسرعه
عبدالعزيز: افففف
عمر: لا تتأفف
عبدالعزيز ( تنهد )
عمر: ولا تتنهد
عبدالعزيز: عيل شوه يسوي الريال يوم يكون ملان
عمر: ليش ما سرت ويا مروان ؟
عبدالعزيز: جيه مروان قالي انه بيسير عسب اسير وياه
عمر: عبدالعزيز .. الله يخليك اسكت شويه
عبدالعزيز: يا ربيييييييي

اطالع عمر اخوه بنظرة ...

عبدالعزيز: لا تتأفف .. لا تتنهد .. حتى يا ربي ما يستوي نقول !..

هني ظحك عمر غصبا عنه ...

عمر: يا ويهك .. لسانك شطوله
عبدالعزيز ( ابتسم ): الحين ايلس اجابلك يعني ؟
عمر: ليش مب شبعان مني ؟
عبدالعزيز: لا .. بس اعوّد عمريه ع انك ما بتكون موجود
راشد ( قطع عليهم): وين ما بيكون موجود ؟
عمر: بكيفه .. يالس ع جبودكم
عبدالعزيز: انا ادري .. عفرا الحين بطلع حرتها فيه .. حرة 10 سنوات
عمران: خيبه .. جيه شوه مسوي فيها حليلها ... كابته الحرمة من 10 سنوات
راشد: ههههه ما تدري بـ مروان وعزوز . .. كيف يلعوزون خلق الله
عبدالعزيز: جيه ميانين
عمر: لو سمحتوا ما ارضى ع اللي خاطبنها
عبدالعزيز: وييييييه وييييييه ما نروم ..
راشد: ههههههه شوه اللي خلاك ترمس .. طحت في لسانه
عمر: ههههه عاد هو ما يصدق
عبدالعزيز: بقولها صلّي ركعتين شكر .. وكل يوم قيام الليل هذا بس عسب ان اخويه خطبج .. ويوم بتاخذينه صدق .. صلي كل الفروض والسنن والنوافل بعد .. وكل يوم 10 ركعات شكر
عمران: هههه خيبه بتذلها انته
عمر: قولها وشوف شوه بسوي فيك
عبدالعزيز: يالله ما اقدر .. بيبدأ اخويه العود يهزأني من اليوم ورايح عسب عفرووووووو
عمر: استح ع ويهك
راشد: ههههههه ع الاقل راع شعور اخوك ولا تقول جذه ..
عبدالعزيز: لساني ما اقدر ايوده .. خلاص تعودت عليها .. واني اعلق جذه
عمر: لا حبيبي يود لسانك الحين
راشد: ههههههه والله عمر طايح فيك طيحة يا عزوز
عمران: ههههه يستاهل


ورن مبايل عمر ..

عمر: هلا زايد
زايد: اهلا بييييك ع قولت اخوانا المصريين والا السوريين ما ادري أي جنسية
عمر: هههههه شلك تدخل في لهجات الغير .. وايد عليك الاماراتي
زايد: هههههه هيه والله ..
عمر: وينك ؟
زايد: عند الباب .. يالله تعال
عمر: يالله ياي ... دقيقة بس ..
زايد: اوكيه ..

عبدالعزيز: بتسير ؟
عمر: هيه .. شويه وبرد .. اذا في حد بيوديك .. اتصل بي
عبدالعزيز: انزين انته وزايد وصلوني
عمر: قلت لك ما نقدر عندنا شغل ... راشد شوف جان قدرت توديه بيت قوم عموه
راشد: اوكيه ...
عمر: مع السلامه

وظهر عمر

عبدالعزيز: شوه هالنحاسه
عمران: تطلب منه في اوقات بالنسبة له مش اوكيه
عبدالعزيز: يعني متى اطلب منه واسير ؟ الحين العصر
عمران: جان قلت له من قبل ما بيتفق ويا زايد
عبدالعزيز: هيه وايد
راشد: انزين خلاص .. سر تلبس انا بوديك
عبدالعزيز: صدق ؟
راشد: هيه قوم
عمران: مستوي عمر هالايام
عبدالعزيز: ويه ما تدري به .. راشد من يوم عمور سافر الحج وهو جذه
راشد: سير والا بغير رايي
عبدالعزيز: لا لا .. يالله سرت الحين ..


في بيت السفير ...

جواهر: ان شاء الله .. خلاص حبيبتيه .. يالله فمان الله .. سلمي ع البنات ... الله يحفظج ..

بدر: شوه تبا ؟
جواهر: نعم ؟
بدر: جيه متصله خالوه شوه تبا ؟
جواهر: لا تخاف مب عسب سالفتك ..
بدر: عيل ؟
جواهر: سالفة ثانية
هند: يالله الواحد كيف يدخل عصه في شي ما يخصه
جواهر: هيه والله صدقج
بدر: انتي سكتي
جواهر: بدر مستوي حنّان هالايام .. بلاك ؟
بدر: بنت اختج خلتني جذه
جواهر: والله !... زين .. الحمدلله غيرتك
بدر: غيرتني .. والحين توافق ع حد غيري
جواهر: حد رد عليك ان مب موافقين عليك انته ؟
بدر: لا .. لكن انا ادري نحاسة ولد اخوج بعد
هند: والله محد نحس غيرك
بدر: ما يخصج تدافعين عنه هالكثر ليش ؟
هند: بسم الله .. ما يخصني انزين .. خلاص سكتنا
بدر: يكون احسن بعد ..

ونزل بدر تحت .. بيظهر من البيت ...

جواهر: يا الله يا هالولد .. ما ادري كيف مستوي
هند: نحيس
جواهر: لا تقولين عن اخوج جذه
هند: والله انزين مب بالغصب البنيه توافق عليك
جواهر: انتي ما رديتي ع ابوج
هند: بخصوص ؟
جواهر: بخصوص حمدان
هند: يالله انا يوم اسمع هالاسم اتنرفز ..
جواهر: ليش ؟ .. اسمه حلو

هند: ههههههه شوه امايه تنكتين ..
جواهر: هههههه والله انتي واخوج بتخبلوني
هند: والله انتي حبيبتيه معوره راسج ويا الموضوع ..
جواهر: وابوج ؟
هند: ابويه ما عليج منه .. ما بيوزني غصب
جواهر: يا خوفي يسويها آخر شي يا هنّود .. لانج وايد تعاندينه هالايام
هند: ما اعاند ولا شي .. امايه انتي افهميني .. انا ابا استقر ... يعني يوم بتفكرون تيوزوني .. ابا واحد موته وحياته الامارات .. ويكره شي اسمه سفر ...
جواهر: عاد جذه بتملين
هند: والله ما بمل ولا شي .. انا يمكن حافظه المناطق اللي فالبلدان الثانية .. اكثر من الامارات
جواهر: انزين وحمدان
هند: بعد رديتي تطرينه !
جواهر: وابوج يوم يسأل
هند: انا قلت له ما اباه ... وهو يدري عدل
جواهر: الله يهديج يا هنّود
هند: الله يهدي بدر ويايه ..


في بيت بو هزاع ..

سالم: وين خالوه عفاري ؟
آمنة: سارت بيت خالي عبيد
سالم: اونه .. عروس لازم ما تطلع
شمسة: والله لو تسمعك زين بتسوي بك
سالم: عادي عاديييييي خالوه عفاري عاديييييي
سلامة: هيه عادي ... الحين عادي لانها محد
سالم: انزين ملل .. وين يدوه ؟
آمنة: امايه برع ويا احمد وطارق .. و اليهال
سالم: بسير عندهم ..

وظهر سالم

سلامة: الحين بينهزب
شمسة: احسن عسب يتأدب ..
آمنة: هههههه حليله
سلامة: صدق عفاري جيه سايرة بيت خالي عبيد ؟
آمنة: غاليه اتصلت قالت خل عفاري تييها هناك هي دايما تيي هني .. وعفاري وافقت وسارت .. عسب تغير جو شويه
شمسة: أمون انتي من متى هني ؟
آمنة: الصبح
سلامة: منوه يابج ؟
آمنة: الله !.... ريلي ..
سلامة: جيه ما مداوم ؟
آمنة: لا ..
شمسة: مؤسسة ابوه
آمنة: هههههه والله اني قلت حق امايه الصبح نفس الرمسة .. ما ادري عفاري .. بكيفه يغيب
شمسة: وايد يغيب هالايام
آمنة: اونه كيفي .. يوم بيفنشوني ... انا بييب من أي مكان بصرف عليج وع بنتج انتي ليش تحاتين !
سلامة: لا اكيد عنده رصيد اجازات
آمنة: شوه عنده رصيد اجازات !.... غايب فترة طويلة يوم سافر
شمسة: ما يندرى بهم والله هالرياييل
آمنة: يقول بيغيرون المدير .. والمكان مب ع بعضه .. نستغل الفرصة نغيب
سلامة: اها خل يقول جذه من قبل
شمسة: حد فيكن رمّس حصوه ؟
سلامة: هيه انا
شمسة: بتيي ؟
سلامة: قالت بشوف .. حتى حصه اليوم ريلها ما ساير الدوام ..
آمنة: متفقين يعني ؟
سلامة: تقول هي تعبانه شويه .. وريلها يوم شافها جذه .. قال ما بيسير الدوام ..
شمسة: يالله عكفوف الراحه حصوه الحين
آمنة: ليش حبيبتيه لا تحسدين اختيه .. انتي مب ع كفوف الراحه
شمسة: هههههه بلى .. الحمدلله


فالسيارة ..

عمر: زايد احلف
زايد: ههههه انته تخبلت ؟
عمر: لا ما احب اسوي شي شرات هذا
زايد: ط هذا انتوا ... ايه انته .. بلاك
عمر: انا امس يوم يلست افكر .. قلت يمكن تكون حاطنها في بالك لان انته تسير عندهم اكثر ..
زايد: وانا شوه يوديني عندهم ؟
عمر: تودي وترد اختك
زايد: لا لا .. والله ما حاط ولا وحده في بالي .. مب بس الا عفرا .. ولا وحده ..
عمر: احلف
زايد: حلفت ..
عمر: لا احلف الحين عسب اتأكد
زايد: والله والله .. اييب المصحف بعد ؟
عمر: لا جذه كفاية .. ريحتني
زايد: هههههه مستوي شرات اخوانك
عمر: هاااااا .. بلاهم اخواني !..
زايد: ما فيهم ش يما فيهم شي ..
عمر: هيه اتحسبت بعد ..
زايد: اقول شحال سعيد اخوك ؟
عمر: اسكت .. بهدلني
زايد: ليش شوه بعد استوى ؟
عمر: شل اغراضه وظهر من البيت .. واي شي اتصل به ما يرد عليه
زايد: فذمتك ؟
عمر: هيه والله ... لا ليلي ليل .. ولا نهاري نهار .. زايغ عليه
زايد: ما اعتقد سعيد صغير يعرف مصلحته .. وهو ريال معرّس بعد
عمر: لكن زايد انته تعرف اخواني شوه بالنسبة لي
زايد : اعرف بس لين متى ؟ ... لين متى يا عمر ؟ انته الحين خاطب .. وباجر بتملج واللي عقبه بتعرس .. لين متى بتم ورا اخوانك ؟ .. يعني مهما يكون لازم جزء من وقتك تخصصه لبيتك وحرمتك وتنسى اخوانك شويه
عمر: انسى اخواني مستحيل .. اما ارتب وقتيه اوكيه ... وعموه تعرف بموضوعي ..
زايد: حتى لو تعرف يا عمر .. انته بعد ريال تعرف الأصول
عمر: وتعتقد اني بظلمها ويايه ؟ .. ان شاء الله لا ..
زايد: ان شاء الله .. واكيد ما بتظلمها ..
عمر: وين ساير الحين ؟
زايد: الحين يا ولد العم .. انزل بيتنا شويه
عمر: ليش يايبني بيتكم ؟
زايد: شوه من متى ما داخل بيتنا ؟
عمر: ما اذكر
زايد: دامك ما تذكر .. عقاب اليوم تتعشى عندنا
عمر: لا لا .. سورييييي نو ويييي
زايد: ليش شوه عندك فالبيت ؟ .. امايه من متى خاطرها تشوفك طاب هالبيت
عمر: عموه ع عيني وع راسي .. لكن اخواني فالبيت
زاشد: بعد رد يقول اخواني .. يا بوي اخوانك رياييل بلحاهم ما عليهم شر ... وعبدالعزيز مب مساعه اتصل بك وقال راشد بيوديه بيت عموه ؟
عمر: هيه
زايد: خلاص عيل اسكت .. تتعشا عندنا اليوم
عمر: اوكيه خلاص .. خلاص بس لا تعصب
زايد: ع قولت عمي يوسف ما اييون الا بالعين الحمرا
عمر: هههههه ... بس اصبر تذكرت .. عمران روحه فالبيت
زايد: عمران بيظهر ويا ربعه اذا مل .. والا ويا راشد بيدبر روحه ما عليك منه .. يالله انزل ..
عمر: سو لي درب
زايد: ما في حد .. غاليه مساعه سمعتها تقول حق امايه انها بتسير بيت عموه
عمر: متاكد
زايد: هيه انزل ..

نزل عمر ونزل زايد .. ومشوا لين الصالة .. دخل زايد قبل ...

زايد: اوه ... آسف
غاليه: تعال ما في حد .. عفاري محتشمة ..
زايد: لا ما عليه بنسير الميلس .. عمر ويايه ..

صم بكم ... عمي لا .. استوت عفرا .. من سمعت طاري عمر ....

زايد: شحالج عفرا؟
عفرا: الحمدلله ..
زايد: اسمحوا لي ..

وظهر زايد ...

عمر: ووايد واثق من نفسك
زايد: هههههه والله هي قالت مساعه حق امايه انها بتسير .. ما توقعت ان احم احم خطيبتك تكون هني ..
عمر: يالطفس ..

وظرب عمر زايد ع جتفه .. وتم زايد يظحك ..

غاليه: عفاري .. خطيبج
عفرا: يالسخيفه
غاليه: تعالي شوفيه انتي ما شايفتنه من زمان
عفرا: يالله شوه هاللقافة اللي حلت عليج مره وحده ..

ومن فوق يسمعون الاحم احم والهود هود

غاليه: تعال ..
ثاني: احم احم
غاليه: صوتك خلص ..
ثاني: شحالج عفرا ؟
عفرا :الحمدلله بخير .. انته شحالك ؟
ثاني: تمام ..
غاليه: ثاني ما تبا لاب توب عفرا بعد ؟
ثاني: ليش ؟مستغنية عنه هي ؟
عفرا: لا بس مفرور فالبيت ... جان تباه
ثاني :هههههه لا بنت عمتيه عندي بدال اللاب توب الواحد اثنين .. وكمبيوتر
عفرا: هيه اشوفك ما شاء الله .. متربع ع العرش .. ما تنزل من فوق
ثاني :هههههه عيبتني متربع ع العرش
غاليه: ههههه ثاني تبا عصير ؟
ثاني: هيه ..
غاليه: عمر فالميلس
ثاني: عمر ولد عمي سيف ؟
غاليه: هيه ...
ثاني: زايد وين ؟
غاليه: وياه .. توهم واصلين
ثاني: خلاص عيل .. قولي لهم اييبون العصير فالميلس .. بسير هناك انا ...
غاليه: اوكيه .. وصل سلامنا للي فالميلس ..

اطالع ثاني غاليه بنظرة .. غريبة اخته اول مره تكون بهالجرأة ...! يتوقع هالتصرف من عفرا اما اخته لا !... شكلهن تبادلن الشخصيات هالمره ..

واول ما طلع ثاني .. عفرا حشرت الدنيا فوق راس غاليه ... اللي بدت تغايظ عفرا هالايام .. شكلها تنتقم لان عفرا مب بايدها شي في هالسالفة ...

في بيت السفير ..

بو بدر : رمستج اليوم ؟
جواهر: هيه ..
بو بدر: بس جواهر .. حمدان .. لا يقارن بـ راشد .. ولد اخوج ..
جواهر: عيالك .. وكيفك .. بنتك توافق عليه ما توافق .. انته تختار لها نصيبها وين ما تبا .. ان شاء الله ولد سفير شرات ولدك .. لكن .. مش معناته انك تحط ع عيال اخويه ..
بو بدر: بلاج ؟
جواهر: بلاني ان .. ولدك تعلم يعاير .. انا ما اقصد انك انته تعاير .. انا فاهمه نظرتك ... انته ما تبا تعيش عيالك في مستوى اقل من مستواهم الحين ...
بو بدر: وعسب جذه انتي معصبه ؟ كل ابو يتمنى لـ عياله عيشه احسن من اللي عايشين فيها
جواهر: ثرني اقولك .. مش شرط توافق ع ولد اخويه .. يوّز بنتك حمدان .. اللي متقدم لها .. لكن مهما يكون عيال اخويه .. هم عيالي بعد .. وانا كفاية ما قمت بدوري صوبهم كـ عمه لهم .. من يوم ابوهم وامهم متوفين .. وهم يوم يشوفوني يحطوني فوق روسهم ..
بو بدر: وين سايرة ؟
جواهر: بسير ازقر لك بنتك .. تتفاهم وياها ..

وظهرت جواهر من الحجرة .. هي شويه مضايقه من رمسة بدر هالايام .. وفرغت كل هذا في ريلها بو عيالها ..

شافت بنتها يالسه فالصاله اللي تحت .. لابسة بجامتها .. ويالسه ..

جواهر: هند
هند: هلا امايه ..
جواهر: شوه تسوين ؟
هند: ما شي ..
جواهر: سيري ابوج يباج ...
هند: ان شاء الله ... بسير الحين ...

وظهر بو بدر نفس الوقت ..

بو بدر: وين العشا ؟
جواهر: الحين بقولهم يحطون العشا ..

وسارت ..

هند حست ان الجو شوي متكهرب .. امها مش طبيعية .. وابوها بعد مش طبيعي .. والدليل انه اليوم بيتعشى فالبيت .. ويلس فالصاله .. ومسك المجلة .. اللي طايحه جدامه ..

هند: احم احم
بو بدر: شوه تبين ؟
هند: ما شي ..
بو بدر: وين بدر ؟
هند: ما ادري.. ظهر من البيت ..
بو بدر: ما رديتي عليه بخصوص حمدان ..
هند ( زاغت ) : افكر
بو بدر: من متى تفكرين ؟ الريال يتريا !
هند: خلاص دامه مستعيل .. قوله ما شي نصيب ..
بو بدر: كيف يعني ما شي نصيب ؟
هند: يعني .. ما شي نصيب .. الزواج قسمة ونصيب ..
بو بدر: اها .. يعني بكيفكم تمشون حياتكم ؟
هند: كيف ؟
بو بدر: يعني اقصد .. انتي بالذات يا هنّود .. انا وايد علمتج ع اني اقولج هيه هيه هيه .. لا ابداً ما قلت لج
هند: بابا شوه تقصد ؟
بو بدر: بابا انا اقصد .. ان ما بتلقين احسن عن حمدان .. عبيد ورديتيه .. والريال شارنج .. وقبله بعد رديتي ورديتي .. والحين حمدان نفس الشي !

هند ما تعرف شوه تقول حق ابوها .. ولا تبا تقوله منطقها .. لانها تعرف ان ابوها .. مستحيل يقتنع بمنطقها هي .. اللي بالنسبة له رجعي !...

واللي انقذها من هالموقف .. امها .. اللي قالت .. تعالوا تعشّوا ... لان الطاولة زهبت ..

نفس الوقت دخل .. بدر ..

بدر: مرحبا
بو بدر: اهلاً... يييت ع الوقت .. العشا زاهب .. يالله


سار بو بدر قبلهم .. واطالع بدر صوب اخته .. بنظرات استغراب وكانه يسالها شوه السالفه ؟ .. ابويه يتعشى فالبيت اليوم !.... وهي ردت عليه بحركة تقوله ما تدري !

بو بدر: تعالوا
بدر: يايين ..

الهدوء كان سيد المكان .. لين قطعه بدر ..

بدر: امايه جيه ما تاكلين ؟
جواهر: ما ابا .. انتوا تاكلون .. بس الحمدلله
بدر: مب عايبنج العشا ؟ والله بسير اطلب لج الحين من أي مكان تبين ..
بو بدر: بدر !
بدر: هلا
بو بدر: كل وانته ساكت
بدر: ان شاء الله
بو بدر هنّود جيه ما تاكلين ؟
هند: آكل ..

ربع ساعة مرّت .. واللي يالسين ع الطاولة .. كلهم ساكتين .. لين خلص بو بدر ونش ..

بو بدر: الحمدلله ...

وسار .. من اختفى عن نظرهم .. بدر وهند ع طول وجهوا انظارهم لـ أمهم ...

بدر: شوه السالفه ؟
هند: امايه شوه فيج ؟ ...
جواهر: ما فيني شي ... خلصوا عشاكم ... وسكتوا ..

ويسمعون صوت .. ابوهم يزقر هند

بدر: طلع اسمج
هند: الله يعين .. امايه السالفة تخص حمدان
جواهر: ما ادري سيري ..
هند: انا اقولج ما اباه
جواهر: هندو فكيني انتي بعد الحين .. سيري شوفي ابوج ..

حاست هند ثمها وسارت صوب ابوها ...

هند: هلا ابويه
بو بدر: تعالي
هند: ييت ...
بو بدر: يلسي بلاج واقفة ؟
هند: آمر
بو بدر: مب من حقي ادس عليج هالشي .. فـ انا مضطر اخبرج
هند: شوه ؟
بو بدر: حمدان وما رديتي عليه انج تبينه والا
هند: قلت لك .. افكر
بو بدر: يعني في امل تردين انج موافقة !؟
هند: كل شي قسمة ونصيب .. واذا حمدان من نصيبي بوافق عليه ..
بو بدر: انزين .. يعني اذا خبرتج بهالشي .. ما بيغير الواقع .. ولا بيغير أي شي
هند: شوه ؟
بو بدر: في واحد ثاني متقدم لج اليوم


هند .. افف ما افتكيت من حمدان .. ايي واحد ثاني .. شوه هالارف .. شوه هالفظاعة اللي فيهم .. يابوبي ما اباكم .. ما ابا عيال سفرا .. وعيال وزرا وشيووووووووخ ..

بو بدر: ما تبين تعرفين منوه ؟
هند: انا ما عرفت ولا حد من اللي تقدم لي قبل عسب اعرف هذا بعد
بوبدر: كيف يعني ؟
هند: اقصد ما اعرف اللي يتقدمون لي .. بس اشوف صورهم
بو بدر: لا ... هذا انتي شايفتنه
هند: في سفرة من السفرات قصدك ؟
بو بدر: ما بطول عليج ... وبختصر لج الموضوع .. راشد ولد خالج سيف تقدم لج اليوم ..

هند .. وجنّه حد صب عليها ماي باااااااااااااااارد .. راشد !.. مب مهم الاسم .. ولا مهم تعرف شكله .. لكن ولد خالي سيف كانت كفاية الجملة هاي انها تنزل شرا الصاعقة عليها ..

بو بدر ( نش من مكانه ): خبر عادي ... ما اعتبره مهم .. ولا تنسين .. هو لا يقارن بـ حمدان .. فـ فكري في حمدان عدل ..
هند: اقدر اسير حجرتيه الحين ؟
بو بدر: تفضلي

نشت هند .. وسارت فوق ع طول .. ولا مرت صوب امها ولا اخوها بعد ..

******

 
 

 

عرض البوم صور النهى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه هم قصه لاتشترى, هم قصة لا تشترى ’ للكاتبة المبدعة وردة بلادي, ورده بلادي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:19 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية