لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-03-11, 08:20 AM   المشاركة رقم: 106
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : cascada angel المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الخامس والعشرون


ودخل مع الدكتور ..
بعد دقايق طلع بو فهد وعيونه مليانه دموع
أم حسن : اي واحد فيهم قولي اي واحد فيهم ؟؟
بو فهد جلس على الارض وزاد صياحه .
أم محمد : حرقت قولبنا قولي اي واحد ...أحمد ؟؟
بو فهد هز راسه لا
أم فيصل : محمد ولدي ؟؟
بو فهد هز راسه لا
بو سلطان : قول مين اجل ..
بو فهد : ولا واحد ..
بو فيصل : شلون يعني ولا واحد ؟؟
بو فهد : مااحد مات منهم شكله هذا الي في السياره الثانيه ..
أم حسن : الحمد لله .
بو حسن لف على الدكتور : أجل وين عيالي ؟؟
الدكتور : تعالوا معي ..
وراحوا معاه لغرفه اول مافتحوها شافو مشاعل جالسه على الكرسي هم من خوفهم نسو مشاعل .. الليبعد ماخلصوا من عمليه فارس جلست معاه علشان اذا جلس يشوفها وبعده راحوا لمحمد سلمان .. الي يعاني من جروح وكسور وأحمد الي حتاج الي حتاج عمليه وفي جرح في الراس وفي النهايه حطوهم كلهم في غرفه خاصه مع ان حسن كان محتاج لعنايه خاصه هو ومحمد عبد العزيز ..
---------------------
(( في اليوم الثاني))*

كان حال الشباب مره تعبانه ومع ذلك افضل بكثير من يوم الحادث .. وفي الصباح جات العائله كلها لغرفه الشباب يتطمنون على صحتهم " دخلوا عندهم وجد لا شعوريا راحت لعند جواد ودمعها تسيل على جهها الطفولي وجات معها شجون وجواد كان نايم ..
شجون : جود صدق اللي سمعته ..
جود : شنو الي سمعتيه ؟؟
شجون : ان جواد حالته خطره وانه في غيبوبه ؟؟
جود " خطرت في بالها فكره علشان تصالح بين شجون وجواد " : اي صدق ومااتوقع يصحى اهئ اهئ .
شجون قربت من جواد ومسكت يده وتبكي : جواد حبيبي انا اااسفه على كل شي اللي سويته معاك ياخوي انا اغليك بس كنت اكابر ياخوي قوم " وتبكي بقوه " ..
وجود فاتحه فمها
جواد كان صاحي وسمع كل الي قالته وماقدر يمسك نفسه : هههههههههههه
جود :ههههههههههههه
شجون : هين يا جويد مسوي فيني مقلب ؟؟ شوف مين راح يكلمك ؟؟
جواد : هههههههههههه خلا هذا انتي كلمتيني ..
جود : جويد ليه ضحكت كان خليت فاتن حمامه تكمل المشهد ..
شجون : وخروا عني اثنينكم انا زعلانه ..
جواد : يهبا ويعقب اللي يزعل حبيبتي شجون ..
شجون : احم احم ..
جود : يــــــــــــــــــــــس واخيرا تصالحتوا ..
وبجنب سرير جواد كان سرير محمد سلمان وكانت عنده كوثر وامه وابوه وكانوا يسالفون معه وهو مو سامعهم اذنه كانت عند جود ..
كوثر : ياويلي ياخوي لا يكون صار لاذنك شي من الحادث ؟؟
محمد سلمان : هااا شنو .. ليه شنو فيها اذني ؟؟
كوثر : ابد سلامتك مافيها شي بس امي صار لها ساعه تكلمك وانت ماترد عليها ..
محمد سلمان : اووووه اسف يمى ماسمعتك تدرين تعبان مررره .
كوثر : علينا يابو الشباب ..
أم فيصل : اتركي ولدي بحاله اللي فيه مكفيه .
محمد سلمان : فديتك والله ماحد فاهمني في هالدنيا غيرك .
ويلف عيونه على جود ولتقت عيونه بعيونها الخجوله ..
وبجنب سرير محمد سلمان كان سرير احمد كانوا خواته ريم ومي جالسين عنده ويضحكون عليه ..
مي : احـــــــــلى ياطرزان ..
أحمد : هههههههههههه اذا انا طرزان الباي شنو يصيرون ؟؟
مي : ربعك القرود
ريم : اقول استحي هلى وجهك .
مي : احمد ...احمد ... " بصوت عالي " احمدوووووووووه ..
أحمد : بسم الله شنو تبغين ؟؟
مي : الي ماخذ عقلك يتهنا فيه ..
أحمد : انا شنو فيه عقلي ..
مي : اقول الله يخلف على عقلك .
أحمد يتوعد في مي ويأشر على رقبته معناها اصبري على بقتلك ..
ريم : ههههههههههههههه ماعليك منها هذي مرفوع عنها القلم ..
أحمد عيونه اكلت كوثر : لالا انا ماخذها على قد عقلها اصلا .
مي بعصبيه : شنو شنو ماخني على قد عقلي شنو قصدك .
أحمد : سلامتك مااقصد شي ..
مي : آي افكر بعد ..
جنب سرير أحمد كان سرير ريان وكان عنده ابوه وام فهد يتحمدون له بالسلامه .
بو فهد : ما تشوف شر ياوليدي ..
ريان : الشر مايجيك يايبه
أم فهد : هالله هالله بنفسك لا تعب نفسك كثير .
رين : ان شاء الله ..
عند سرير محمد عبد العزيز
أم محمد " وهي تبكي " : هااوشلونك الحين يمه ؟؟
محمد عبد العزيز : ليش تبكين يمه دموعك غاليه علي انا مثل الحصان مافيني شي .
أم محمد : بسم الله عليك قول مشاء الله لا تحسد نفسك ..
محمد عبد العزيز : هههههههههه ليه هو في واحد يحسد نفسه ..
أم محمد : الحذر واجب ..
محمد : هههههه ...
وجنب سرير محمد كان سرير سلطان وكانت عنده الجروي ورغد ..
الجوري : الف سلامه عليك حبي .
سلطان : الله يسلمك من كل شر .
الجوري : وحشتني .
سلطان : مو اكثر مني .
الجوري خجلت من كلامه ولان رغد كانت موجوده وتأشر على رغد وسلطان فهم عليها بس رغد كانت سرحانه وحزينه في نفس الوقت وفي عيونها مكتوب محمد والكل لاحظ هذا الشي خصوصاً انها جالسه مقابل سرير محمد عبد العزيز ويتبادلون النظرات ..
سلطان : رغد .. رغد .. رغـــــــد ..
رغد : ... هااااااااا .. بغيت شي ..
سلطان : ابد سلامتك .. وين وصلتي .
رغد : ههههههه انا هنا ماراحت مكان .
سلطان : آي واضح .
رغد " برتباك " : عن اذنكم انا رايحه عند فارس لاني ماشفته ..
الجوري : اوكي رغوده ...
وتروح رغد لعند فارس وكانت عنده مشاعل وبجانب سرير فارس كان سرير حسن الي كان يتكلم بالاشاره وكان عنده امه وابوه ..
أم حسن : يؤ يمه ليه رقبتك مربوطه صاير كانك عنز.
حسن محتار شلون يشرح لها وهو مو عارف يتكلم ..
بو حسن : حسوني ليه ماتتكلم انا خبري الحادث صار لجسمك مو للسانك ..
حسن وصل عداده الف من امه وابوه وفي نفس الوقت مو عارف يتكلم ويشرح لهم ان العمليه كانت في رقبته .. استخدم الف اشاره وياشر على رقبته ..
بو حسن : شوفوا هذا اقوله ليه ماتتكلم ياشر لي على رقبته !!
حسن : .......
في هذا الاثناء تدخل بو فهد ..
بو فهد : بو فهد ليه الولد مايتكلم لا يكون قطعوا لسانه ؟؟
بو فهد وهو يشوف حاله حسن اللي كان الدم مجتمع في وجهه من العصبيه ..
بو فهد : هههههههه لالا ما قطعوه بس سوله عمليه في رقبته .
أم حسن : شنو عمليه .
بو فهد : لا تخافين ياعمتي عمليه بسيطه فأكيد ماراح يقدر يتكلم ..
أم حسن : والله لك وحشه ياحسون ولسانك الطويل ..
بو حسن : طيب الي متى راح يضل على هالحال بصراحه انا مقدر اعيش بدون مااتهاوش معاه ..
بو فهد : ههههههههه فترة بسيطه ان شاالله ..
---------------------


(( بعد خمسة ايام ))*

حسن تحسنت حالته كثير ... وصار يقدر يتكلم بدون ما يكون في خطر على حياته .
حسن : آآآآآآآوووووف الحين جويد ليه ما يطلعونه مافيه شي ومخلينه معانا .
جواد : وانا جالس على قلبك ؟؟
حسن : حيييييل .
الا تدخل الممرضه ونشوف جواد مااكل شي .
الممرضه : ليه مافي انت ياكول ؟؟
جواد : كيفي مو حلو اكلكم .
الممرضه : انت لازم ياكل !!
جواد : روحي انقلعي ماابي اكل .
حسن : ليه ماتسمع الكلام وتاكل ؟؟
جواد : اللي يسمعك يقول الحين انت تاكل ؟؟
فارس : انتوا سكتوا ابغي انام حرام عليكم فيني النوم وتعبان وانتوا ماتسكتون .
حسن : اذا مو عاجبك قوم اطلع برا .
فارس : انا لو علي ماجلست معاكم ولا ثانيه .
جواد : الا على هلهذره كلها ومحمد سلمان من نام ماجلس شوفو شيكوا ليكون مات ؟؟
سلطان : هذا ماراح يجلس لو يجي علينا زلزال .
أحمد : جواد ضربه بالكاس الي يمك خله يجلس .
محمد عبد العزيز : ماترحمون احد ولا تخلون رحمت الله تنزل حلو الولد نايم .
الا يرن جوال حسن .
فارس : ان الله وان اليه راجعون .
سلطان : رد اخلص والله العظيم ازعاج .
حسن : رقم غريب ؟؟
جواد : وإذا ؟؟
حسن : أنا محترم ماارد على ارقام غريبه امي ماترضه .
ريان : جيبه انا ارد .
الكل فتح فمه .
ريان : شفيكم ؟؟
جواد : من انت شنو سويت في اخونا رياااان ؟؟
أحمد : عطى خلنا نشوف شنو راح يسوي ؟؟
ويهطونا الجوال ..
ريان : الووووو....
: هلا ..
ريان : اهلين ..
: كيفك ؟؟
ريان : بخير الحمد الله .. مين معي ؟؟
: معك الي ذايبه في حبك .
ريان : ذايبه في حبي !!
حسن : قل لها الاخت زبده وبعدين حطه سبيكر .
ريان يحط الجوال سبيكر : الاخت زبده .
: اذا تبغي اصير لك زبده وقشطه وعسل .
حسن : وزيتون خل الفطور يكمل .. جيب الجوال اكلمها .
جواد : توك قبل اشوي محترم ؟؟
: الحين كم واحد انتوا ؟؟
حسن : ليه عندك لكل واحد منى وحده ؟؟
: احنا هنا خمسه .
حسن احنا اكثر .
فارس : انا متزوج خلوني بعيد عنكم .
حسن : اقول ابلع لسانك .
: اناااا .
حسن : لا مو انتي اللي يمك .
: ههههههههههههه
حسن : ياربي ضحكتك تشبه عنزت جارتنا .
: شنووووووووو ؟
حسن : طلع الصوت الحقيقي .
: وبعدين ؟؟
حسن : شكلك مثل الشحروره صباح .
: اكيد لان صوتي حلو .
حسن : الا لانك من عام الفيل .. كبر جدة جدتي .
: وبعدين .
حسن : وبعدين ممنوع الدين وكلمة بعدين .
جواد : لا تهبل في البنت .
حسن : كيفي انا وياها احرار صح يا حلوه ؟؟؟
: صح .
: خليني اسمع صوته .
حسن : احم احم .. خليها تسمع صوتي ..
: مافي .
حسن : الا في .
جواد : قل لها هي من وين ؟؟
: عطني اللي يمك .
حسن : ياجويد تبغيك .
جواد : جيب خلني اكلمها " وياخذ الجوال " الوووووو ...
: يا قلبي صوتك احلى مليون مررره من الي قبلك .
جواد : ادري مااحتاج لامثالك يقولون لي .
: يؤيؤيؤ طلع مغرور .
جواد : اقول ياضفدعه انتي من وين ؟
: مالك دخل .
جواد : لو سمحتي جاوبيني بصراحه انتي من وين ؟؟
: انت اول قول من وين ؟؟
حسن : احنا من تكساس
: طيب انت شنو اسمك ؟؟
حسن : عيب امي ما ترضى اقولك اسمي ..
: اااااووووف طيب انقلع انقلع بااااي " طوطوطو"
جواد : سكرت .
حسن : خلنا ندق عليها .
سلطان : اقول عقلوا .
جواد : ترى ان ما سكت بقول للجوري انك انت اللي قلت لنا كلموا .
سلطان : ياااااكذااااااب ... يااانذل ..
جواد : في الخدمه 24 ساعه .
ويدقون عليها مره ثانيه .
جواد : مااعتقد بترد عليك .
حسن : لالا ردت .
: الوووووو
حسن : ليه تسكين قبل اشوي ؟؟
: كيفي .
حسن : لا مو كيفك .
: وبعدين ؟؟
حسن : يازين صوتك .
جواد قول لها ياروحي .
حسن : ياروحي .
: غبي ينقلك الي يمك ؟؟
حسن : ما ينقلني .. ليه احنا في حصة تعبير علشان ينقلني .. اسألك سؤال اول مره انا اضحك على بنت ليه قبل اشوي تقولين انجلع انجلع ؟؟
: كيفي كذا ؟؟
حسن : ههههههههههه
: ياشين السرج على البقر ..
حسن : ياشين السرج على البقر شنو يدريك اني بقره ؟؟
: هههههه .. باين من صوتك .
حسن : والله صوتك صوت بنت حلوه .
: هههههههههه
حسن : صوتك يذكرني بنكبات الايام .
: وبعدين ؟؟
حسن : وبعدين قالت وشلي يعجبك في البدوا قلت وشل في البدوا ما عجبنا ؟؟
أحمد يصفر : يا عيني ياعيني ؟؟
محمد عبد العزيز : يعني الحين انتوا تبغون تقنعوني انكم مراضى وجالسين في مستشفى ؟؟
: ههههه والله انك فله .
: وينك عنا من زمان ؟؟
حسن : انا رحت ادرس في امريكا بس طردوني قالوا انت بقره ماتفهم .
: ههههههاااااااي وبعدين ؟؟
حسن : في عجوز شفطها الطهرب قال خلني واخليك .
: ههههههههههه
حسن : بقولك حاجه تدرين شنو ؟؟
: اممممم
حسن : وشنو امممم . بقره انتي ؟؟
: بقره في عينك .
حسن : شفيها عيني .. تقولين عيون المها .
: ههههههههه
: والله انك فله رهيب .
حسن : تعرفين تلعبين كره ؟؟
: لا اتعلم .
حسن : تعرفين ترفعين ركني ؟؟
: لا .
: انت من وين ؟؟
حسن : انا من باريس .
: بدأالخبال .
حسن : وشنو خبال والله مااني خبل والله اني اعقل منك والله العظيم لا تشوفيني كذا اضحك وانسم ولا اذا جى الجد ترى انا اعقل منك
: طيب مين يمك ؟؟
: من يمي ؟؟
: اي مين اللي جنبك ؟؟
حسن : لا تتدخلين في علوم الرجال .
: اقول خلني اكلم الي يمك .
حسن : تفضلي .
أحمد : الووو انا الي بجنبه .
: عطنا اللي بجنبك .
أحمد : ههههههههه امسك .
حسن : الوووو
: اسكت
: اقول طفي التلفزيون .
: ان شاالله .
حسن : البنت تحبني قاعده تهديني اغاني ياحظي .. بكره بجي بيتكم اخطبك انا وامي ... الوووو..
جواد : شكلها سكرت .
: حسن : لاماسكرت شنو تسكر حبيبتي والله انك مالك داعي .
: مالت على وجهك .
حسن : شفيه وجهي احلى من وجهك .
: اي باين .
حسن : والله العظيم انا احلى منك .
: لا تحلف .
حسن : والله العظيم واثق من نفسي .
: اي خلاص اسكت شنو اسويلك يعني .
حسن : يعني انا احلى منك ..
: والله انك خبل .
حسن : أنا ماني خبل بس فيوزي ضربوا فقعدت اكلمك .
سلطان : بسكم مصخره وقلت ادب .
حسن : ابلع لسانك انت .
جواد : ماعليك منه .
حسن : عاد تكلم الصايع .
: عطنا الصايع خلنا نكلمه .
حسن : امسك .
جواد :الووو
: يؤيؤيؤ هذا المغرور
جواد : امسك بس .
: هههههههههههه
حسن : شفيك تضحكين ؟؟
: اضحك على خبالك .
حسن : تعبتي الثقل حلك خبل لدنبا تضحكلك ولا تبغين ادق عليك واقولك الووو السلام عليكم وعليكم السلام جوال فيصل لا غلطان واسكر طيب شنو استفيد .. ولا اكلمك حب وحنان يابعد عمري دقيتي علي وانا مشغول في زواج ولا في عشا وهو كذاب ما عنده رصيد يكلم ..ملين من الثقل .. شفيك ساكته ...
الا ينفتح الباب وتدخل شوق
شوق : حالو جواد حالوا جواد ..
جواد : الحق جاو الاهل .
: يحليلها البزره الي عندهم .
شوق : حالو شنو تسوي ؟؟
وتدخل نجود : ياغبيه لا تركضين في المستشفى مايرضى الدكتور بعدين يغزك ابره كبيره .
نجود : حالو حسوني مين تكلم ؟؟
جسن : ضفي وجهك اقول روحي عني .
: ليه جالسين في المستشفى .
حسن : كيفنا حريه شخصيه وبعدين انقلعي ولا عاد تدقين على هرقم ولا اقول بغيره احسن .
ويسكر ويدخلون كلهم عليهم .
---------------------
((بعد شهر))*
طلع الكل من المستشفى ورجعوا الدمام .. ورجع نظام حياتهم اليومي من اول وجديد من المدرسه الي البيت ومن البيت الي المدرسه .. ما في تغير غير ان جواد ماعاد يكلم ليان من بعد اخر مره كلمها .. هو يبغي يكلمها بس هو قررانه ينساها ويخليها في حالها ما يبغي يضرها او ياذيها وبكذا مهما تتصل مايرد عليها ..
اما بنسبه لريان فصار له عالم خاص به الحين عالم يار .. كان يشتري كل اللي تحتاجه ويحطه لها قدام الباب ويمسي .. مع انه ما شافها بعد ذاك اليوم اللي ودها فيه المستشفى بس الي الحين يتذكر وجهها المريض .ز اللي حبها من خلاله وصار كل يوم يتخيل كيف راح يصير شكلها اذا ضحكت .. او حتى لو بتسمت ..
---------------------

مي : يبه ..
بو فهد : وحطبه .
مي : باباتي .
بو فهد : خلصي شنو تبغين ؟؟
مي : استاذة العلوم قالت لنا خلو ابوكم يجيب لكم ...
بو فهد : مافي الا ضفدع اجيبلك وسماعت طبيب علشان تسمعين دقات قلبه .
مي : لا .... ولا اقول جيب لي ضفدع محنط .
بو فهد : شلون بعدين تسمعين دقات قلبه ؟؟
مي : عادي نركب له بطاريه .
ريم : هههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مي : شفيك ماقلت شي ؟؟
جواد : لالا حالت بنتكم صعبه مستحيلت الحل .
شجون : عندها غباء لو نوزعه على العالم كله ما خلص .
بو فهد : اقول لا تتكلمون عن بنتي الحلوه كذا .
مي : ويو فشلوهم ..
بو فهد : يبي لنا نوديك لشيخ يقرء عليك يمكن يروح اللي فيك ..
مي : الله يسامحك ..
ريم وجواد وشجون : هههههههههههههه .
الا يرن جوال جواد ..
جواد : عن اذنكم ..
ويصعد لغرفته ويجلس يراقب الجوال وهو يرن المتصل " سراب حياتي " مشتاق لها حيييل بس لازم يتركها .. بعد مادقت 15 مره ما تحمل ورد عليها ..
ليان تصيح : حرام عليكي كل هذا تغلي علينا شهر كامل ما تردين علي شنو قلبك انتي .
جواد : ليان .
ليان : الحمد لله انك ما نسيتيني اسمي .
جواد : سمعيني احنا لازم نفتــ ....
ليان : احنا لازم ايش .. والله انا اسفه والله مااكررها جود أنا اسفه سامحيني انتي الصديقه الوحيده اللي اعرفها ماعندي ربع اتكلم معاهم مثلك حتى بنات خالتي مارتاح لهم كثر ماارتاح لك حاولت انساك في هذا الشهر بس مااقدرت ..
جواد : طيب اهدي انتي الحين .
ليان : ماراح اهدء الى ان تسامحيني .
جواد : ليان .
ليان : تكفين سامحيني .
جواد : خلاص سامحتك سامحتك .
ليان : من قلبك ؟؟
جواد :اي .
ليان : والله ؟؟
جواد : والله ..
ليان : قولي للي اجل شنو سويتي في خلال هذا الشهر .
جواد : خليني افكر ما صار شي غير ان جواد صال له حادث هو وباقي اخواني .
ليان انفجعت : جواااااد صااااار له حاااادث ؟؟
جواد : اي صار له حادث .
ليان : وتقولينها بكل سهوله شنو صار له ؟؟
جواد : ماصار له شي اصابات خفيفه .
ليان : الحمد لله .
جواد : لهدرجه تحبينه ؟؟
ليان انحرجة وصار وجها احمر ك شنو احبه لا مااحبه .
جواد : اعترفي قولي انك تحبينه .
ليان : قلتلك لا مااحبه وخلاص سكري الموضوع .
جواد : ليان بطلب منك طلب بس ماابغيك ترديني .
ليان : طلبي عيوني لك .
جواد : ابي اهديك شي .
ليان : شنو ؟؟
جواد : شي .
ليان : شلون ؟؟
جواد : حددي المكان ..
ليان : يعني بشوفك ؟؟
جواد : حددي المكان الي اترك فيه الهديه علشان تاخذينها .
ليان : ليه ؟؟؟؟؟
جواد : شنو ليه ؟؟
ليان : ليه ما تبغين اشوفك ؟؟
جواد : ليان شكلك تبغينا نتخانق مره ثانيه ؟؟
ليان : لا ماابغي نتخانق .
جواد : يلا حددي المكان .
ليان : في المرينا مول يم محل " ..... " تدلينه ..
جواد : يس ..
ليان : اي يوم ؟؟
جواد : اي يوم يناسبك .
ليان : اليوم ..
جواد : اليوم ؟؟
ليان ك اي خير البر عجلاً ..
جواد : خلاص اليوم اليوم الساعه 5 انا بخلي جواد يحطها بجنب المحل وانتي تعالي واخذيها .
ليان : جواد ؟؟
جواد : هههههههههه .. يلا باااي .
ليان : ليه تضحكين ؟؟
جواد : بعدين اقولك باااي .
ليان : بااااي .
ويسكر
---------------------
((الساعه خمس ))*


جواد واقف جنب المحل اللي قالت عنه ليان مع بنت اخته شوق .


________________________________

انهاية البارت
اتمنى انه ينال اعجابكم

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 29-03-11, 08:23 AM   المشاركة رقم: 107
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : cascada angel المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السادس وعشرون



((الساعه 5:00 ))*


جواد واقف جنب المحل اللي قالت عنه ليان مع بنت اخته شوق .
شوق : حلو تعبت ابي اجلس .
جواد : صبري بعدين بنروح نشتري لك ايس كريم شرايك ؟؟
شوق : اي واحد كبير هااااااااالكبر " وفتحت يدينها " .
جواد : طيب بس صيري شاطره واقفي .
شوق على طول كتفت يدينها وتسندت على الجدار .. جواد ضحك عليها ووقف يمها ..
ليان وصلت للمحل وصارت تتلفت تدور عن الهديه الي قالت عنعا جود .. فجأه شافت بين الوجيه وجه مميز .. وجه واحد لفت انتباها وحاز على اهتمامها على طول .. وخلى النبض يتسارع في شراينها .. رائع ..كانت هذي الكلمه الاولى اللي خطرت على بالها .. رائع الي حد رهيب .. عجبها ذاك الوجه القوي الاسمر اللي يبين من ورا النظارة الشمسيه اللي لابسها وشعره الكثيف الاسود ولي زاد من وسامته ثيابه اللي لابسها البنطلون الاسود والقميص الابيض المفتوح من فوق .. كان شكله هادي ومختلف عن كل الموجودين ضلت تطالع فيه كانت نظارته تمنها عن تشوف عيونه فحست بلغموض يدور حوله .. فقعدة تتخيل شكل عيونه ولونهم .. هل هم وساع صغار سود بنين او يمكن عسليه ؟؟ هذا مو مهم خاصه مع شعره الكثيف مه انه قصير الا انه رائع ووجهه الوسيم ..خل اغلب البنات اللي يمرون يمه يطالعونه .. الا يرفع النظاره عن عيونه هذا خلى ليان تشهق عيونه لان نظراته اذهلها .. متغطرس مغرور متكبر فخور ومليئه بالتحدي .. هذي طريقت نظرته للي حوله ..
جواد كان يطالع اللي مار ويتنا ليان لاحظ في وحده تطالعه على طول عرفها مافي الا وحده تخلي قلبه بنبض كذا هذي ليان مستحيل ما يعرفها .. نزل لمستوى شوق ..
جواد : شوق حبيبتي تشوفين البنت اللي واقفه هناك " اشر على ليان "
شوق : اي .
جواد : روحي عطيها هذي وقولي لها من خاله جود .
شوق : حاضر .
وراحت شوق تركض لعند ليان وببتسامتها الطفوليه عطتها الكيس ..
شوق : حالو جواد يقول هذا من حاله جود .
خذة ليان الكيس وهي تحس ان رجولها بدأوا يرتجفون حيل وبتلعت ريقها ورجعت تناظر في جواد اللي رجع يحط النظاره على عيونه حاولت تتذكر النظره اللي شافتها من الشوي .. حست بجفاف في فنها .. فجأه حست بموجه نت الرعب هذا جواد اللي شافته في الصوره حاولت تذكر الصوره لتقارنها بصورة الشخص اللي واقف قدامها .. تسارعت ضربات قلبها وصار جسمها يرجف وهي تشوفه يبتسم للبنت الصغيره ويبوسها ويحملها وقبل ان يختفي عن انظارها لتفت لها وبتسم لها بتساه دوختها جننتها خلت قلبها يتحرك في مكانه كل هذا وهي ماتحركت من مكانها .. ما جلسها من وضعها هذا الا جيت بنات خالها اللي كانت متواعده معاهم ..
---------------------

((في اليوم الثاني ))*

ريان جالس يذاكر كل عاده .. الا يرن جواله .. بس الا نفاجئ منه ان يكون المتصل عليه يارا .. فعلى طول رد عليها دون تأخر .. مع ان هذي اول مره تتصل عليه فيها ..
ريان : الوووو ..
يارا : اناااا ... اناااا..
ريان حس من صوتها انها تصيح : شفيك حصل شي ..
يارا : اناا .. ادري اني ازعجتك .. بس ..
ريان : قولي اللي تبغين مافي ازعاج .
يارا : محمد .
ريان : محمد .. اي محمد .. تقصدين اخوك الصغير .. شفيه ؟؟
يارا : مريض حرارته مرتفعه ويتقيئ .. وماادري شنو اسوي ..
ريان : كان وديتيه المستشفى اللي بجنب الشقه ..
يارا : مااقدر .
ريان : ليه ؟؟ الحين انا جاي ..
---------------------

((بعد ربع ساعه ))*

وصل ريان لشقه وطق الباب وفتحت له يارا .
ريان : وينه ؟؟
يارا : داخل ماادري شنو اسوي ؟؟
ريان : وليه ما تقدرين تودينه المستشفى ؟؟
يارا : لان .. لان محمد مو اخوي ولا يصير لي ..
ريان : شنو قصدك ؟؟
يارا : اهله نخلوا عنه وعطوه ابوي علشان يربيه اللي ان يجون وياخذونه بس بعد ما حترق بيتنا مااعرفت شنو اسوي ..
ريان : طيب خلينا نوديه مستشفى الحين .
يارا : كيف نوديه ماراح يسون لنا مشكله ؟؟
ريان : بلفلوس كل شي يصير يلا جيبيه وتعالي .
---------------------

((بعد ساعه))*

ريان : هاااا يادكتور كيفه الحين ؟؟
الدكتور : يحتاج لعنايه بس هو بخير تقدرون تطمنون .
ريان : شكرا يا دكتور .
الدكتور : العفوا هذا واجبنا .. " وراح "
ريان : ممكن اعرف قصة محمد هذا عدل ؟؟
يارا : انا مااعرفها كل اللي اعرفه اني المفروض ارجعه لاهله .. وان اهله اغنياء ..
ريان : طيب وين كنتي ساكنه انتي قبل ؟؟
يارا : كنت ساكنه في حي " ... "
ريان : وين هذا ؟؟
يارا : ماادري بس اللي اعرفه انه بجنب "...." .
ريان : ايوه عرفته .. امشي معاي .
يارا : وين ؟؟
ريان : لبيتك .
يارا : ومحمد ؟؟
ريان : لا تخافين عليه امشي .
---------------------

((بعد ساعتين ))*

بو فهد جالس في المكتب الا يدخل عليه عبد المنعم .
عبد المنعم : لقيناها .
بو فهد : مين ؟؟
عبد المنعم : البنت بنت البواب .
بو فهد : ولولد معاها ؟؟
عبد المنعم : لا .. بس كان معاها " وسكت " .
بو فهد : تكلم مين معاها وين الولد ؟؟
عبد المنعم : كان معاها ريان ولدك .
بو فهد : شنو ؟؟
عبد المنعم : كنت اراقب بيتها مثل ماامرت وشفت ولدك ينزل من السياره معاها اللي خلاني اتأكد انها هي انها دخلت البيت المحترق وهي تصيح على امها وابوها .
بو فهد : وينهم الحين ؟؟
عبد المنعم : موجودين هنا .
بو فهد : روح جيبهم ..
---------------------

((عند جواد ))*

كان مودي شوق حديقة الحيوان وكانت مرره مبسوطه ..
شوق : حلو شوف الاسد مع زوجته اللبوه .
جواد : صح .
شوق : تقول نجود انه امر الغابه .
جواد : لا هو ملك الغابه .
شوق : لا هو ملك حديقة الحيوان ..
جواد : طيب ..
شوق : الحين الاسد متى يسوي زواجه على زوجته اللبوه .
جواد : لا ما يسوي زواج .
شوق : الا سوي حتى يجون الحيوانات فيه مثل الثعلب المكار ..
جواد : هذا بس في التلفزيون .
شوق : لا لازم يتزوجون ولا شلون يجيبون عيال هااااا؟
جواد : هههههههههه .. امشي ضحكتي الناس عينا ..

شوق : اذا سوى زواجه جيبني ابي اشوف .
جواد : ههههههههههههه .
-----------------((في مكتب بو فهد ))*

دخل ريان المكتب وهو مستغرب شنو يصير .. اما يارا فكانت تمشي مع ريان وهي ترتجف من الخوف .. بس اللي خوفها اكثر ان حتى اللي عتقدته انه راح يحامي عنها طلع ولد اللي هدد سلامتها ..
ريان : يبه شنو قاعد يصير ؟؟
بو فهد : المفروض انا اللي اسئل هذا السؤال شنو تسوي مع وحده ما تصيرلك ؟؟
ريان : أنا ادري شنو يدور في فكرك الحين بس صدقني ولا شي منه صار حتى اسئل جواد .
بو فهد : بعد جواد في السالفه كملت ..
ريان : افهمني البنت شفناها بين الحياه والموت وساعدناها وفوق كل هذا كان معانا طفل ..
بو فهد فز من مكانه : طفل ؟؟
ريان : اي ..
بو فهد : وينه الحين تكلم وين الطفل الحين ؟؟
ريان : ليه تسأل ؟؟
بو فهد وخر ولده وراح لعند يارا : هلولد مو اخوك صح ؟؟ تكلمي هلولد مو اخوك ؟؟
يارا كانت في حالت صدمه ماتدري شنو تقول .
بو فهد يصارخ : تكلموا وين الولد ؟
ريان : هدي يبه انا اقولك .. الولد مريض وفي المستشفى ..
بو فهد : في المستشفى .. شفيه ليكون صار له شي ؟؟
ريان : لا ماصار له شي بس مرتفعه حرارته اشوي .
بو فهد : وليه تاركينه في المستشفى لوحده ؟؟
ريان : كان بنروح له الحين بس ..
بو فهد : امشوا خلنا نروح له ..
ريان : يبه ليه انت مهتم في هذا الولد ؟؟
بو فهد : لانه ولدي .
ريان مصدوم : ولدك بس شلون وليه تخليت عنه ؟؟
بو فهد : ومين قالك اني تخليت عنه .. أخوك هو اللي ما يبغيه ..
ريان : اخوي اي واحد ؟؟
بو فهد : اخوك جواد .
ريان : وشنو يدخل جواد ؟؟
بو فهد : لان الولد اللي تربيه هذي اسمه محمد جواد عبد العزيز ...
ريان : ولد جواد ؟؟؟
---------------------

جواد بعد مارجع البيت ستقبلته نجود بصياح ..
نجود : انت ما تحبني بس تحب شوق الشينه .
جواد : ليه تقولين كذا ؟؟
نجود : لانك تخذها وتعطيها حاجات حلوه وانا ماتعطيني شي .. انت اخويه انا مو اخو شوق ..
جواد : خلاص المره الثانيه اخذك .
نجود : بس انا ماابغي شوق .
جواد : يصير خير ..
ويصعد لغرفته ويجلس يكلم ليان .
---------------------

((في الليل ))*

بو فهد دخل البيت معاه ريان ويارا وحامل في يدينه محمد ..
أم فهد : بو فهد مين هذا اللي حامله ؟؟
بو فهد : هذا ولي عهد جواد .
أم محمد : شنو ....
بو فهد : هذا ولد جواد ..
وبسرعه انتشر الخبر ان جواد كان متزوج وعنده ولد واللي تزوجها توفت ودري الكل الا جواد اللي كان جالس يكلم ليان مايك ..
الا تجي له جود تقوله ان بو فهد يبغاه ..
جواد : ليان ثواني ..
ليان : وين ؟؟
جواد : الاب العزيز يبغيني ..
ليان : طيب لا تتأخرين ترى استناك .
ويروح الا يشوف الولد يحبي وعلى طول عليه ..
جواد : ريان شنو يجيب هذا هنا " ويحمله " .
بو فهد : مااشاء الله الولد يعرف ابوه بس الابو مايعرف ولده !!
جواد : شنو ؟؟
بو فهد : انت تذكر ان عندك ولد صح ؟؟
جواد :.......
بو فهد : هذا هو ...
لا شعورياً حطه على الارض كانه تحول لنار حرفت يده وجلس يطالعه ..
بو فهد : شفيك متفاجئ ؟؟
أم محمد : ماودك تاخذ ولدك ؟؟
جواد على طول لف عنهم وصعد فوق .. وجلس يكلم ليان علشان ينسى اللي صار ..
ليان : جود شنو فيك ؟؟
جواد : هاااا .. ولا شي .
ليان : فيكي شي شنو قالك ابوك ؟؟
جواد : جابه .
ليان : شنو اللي جابه ؟؟
جواد : جاب ولد جواد .
ليان : شنوووووووووو ..
---------------------

((في اليوم الثاني ))*

يارا صارت تعيش في الملحق اللي عندهم .. علشان تصير قريبه من محمد الصغير ..
اما جواد فجلس على صياح مو طبيعي على الباب .. بس لما فتح الباب شاف امه حامه محمد الصغير ..
ام محمد : امسك ولدك عجزنا يسكت " وتعطيه اياه "
جواد : يمه تعالي مااعرف له ..
أم محمد : تعلم .. انا بروح لابوك ؟
---------------------

((بعد ربع ساعه ))*

بو فهد : انا امس طول الليل وانا افكر في شي وابي اخذ رايكم ..
أم محمد : عن جواد ؟؟
بو فهد : اي صح عن جواد ..
أم فهد : شنو فيه جوااد ؟؟
بو فهد : أنا مقرر ازوجه ..
أم محمد : تزوجه ؟؟
بو فهد : هذا الحل الوحيد اللي يخليه يعقل ..
الجده أم جاسم : ومين اللي بترضى تتزوجه وهو ما كمل الثنويه ؟؟
بو فهد : كوثر او رغد ؟؟
أم محمد : خل رغد على جنب .
بو فهد : ليه شفيها بنت أخوي ؟؟
أم محمد : مافيها شي .. بس محمد خاطره فيها ..
بو فهد : اهااااا ..
أم فهد : أجل ما في الا كوثر ؟؟
الجده أم جاسم : وتعتقد ولدك راح يسمع كلامك ؟؟
بو فهد : مو على كيفه غصباً عنه راح يوافق .
أم فهد : اكيد بيوافق لا تيتعجلون في حكمكم عليه .
أم محمد : ان شاء الله بيوافق بس خلنا نأجل الموضوع شوي .
بو فهد : الى متى ؟؟
أمحمد : على الاقل مو الحين .
بو فهد : يصير خير ..
---------------------

((عند جواد))*

جواد : جود الله يخليك اخذيه عني .
جود : شنو اسوي فيه ؟؟
جواد : مدري بس اخذيه .
جود : مايبغيني .!!
جواد : أخذيه وعطيه هذي اليي مدري شنو اسمها .
جود : تقصد يارا ؟؟
جواد : اي يارا وديه لها .
وتاخذع وتعطيه يارا

((في العصر ))*

جات كوثر بيت بو فهد وماخلت كلمه عن جواد ما قالتها بس لما شافت محمد الصغير ماتت عليه هذا اللي خلى أم محمد تفكر في كلام بو فهد في انه يزوج جواد ..
كوثر : عسى هلحلو الي يجنن ولد جويد الاملح ؟؟
جود : يوووه كوثر شفيك على جواد ؟؟
كوثر : مااااحبه ماينزل ..
جود : حتى لو ماكل حلالك ماتسوين كذا " وتقوم "
كوثر : تعالي وين بتروحين ليكون زعلتي ؟؟
جود : مازعلت متعوده على لسانك بس بروح اشوف ليه الباقي مانزلزا تبغين تجين معي ؟؟
كوثر : لا استناك هنا ..
أحمد كان يستنا جود تطلع علشان يكلم كوثر .. بس طلعت جود دخل على كوثر ..
كوثر : هي انت شلون تدخل كذا وانت تدري ان في احد ؟؟
أحمد : مسكي ما عندي وقت لصراخك .
كوثر : شنو هذا ؟؟
أحمد : ما تشوفين ؟؟ رساله .
كوثر : شنو في الرساله ؟؟
أحمد : اذا قراتيها راح تعرفين " وطلع "
---------------------

((في الليل بيت بو فيصل ))*

كوثر جالسه تقرأ رسالة أحمد

بسم الله الرحمن الرحيم

ماني عارف كيف ابدأ كلامي .. يمكن تشوفين ان الموضوع غريب .. والكلام اللي راح اقوله اغرب .. بس ابيكي تفهمين الكلام عدل لانه طالع من قلب محب هايم في حبك .. لما كنا صغار كنت معجب بشخصيتك أم الحين فأنا عاشق محب وهايم ومجنوب في غرامك ..
كوثر أنا أحبك .. وابغي يكون مستقبلي كله معاك .. اذا كان عندك رد على كلامي هذا رقمي رسلي لي رساله يلا ماابغي اطول عليكي

********05
أحمد

كوثر انصدمت وتفاجئت أحمد يحبها .. يحبها هي .. في هلحظه شي في كوثر تغير .. شعور انك تكون محبوب حلو ..
خزنت رقمه ورسلتله رساله
---------------------

((بعد شهر ))*

الوضع ما تغير عند ليان وجواد .. مازال يكلمون بعض في المايك لساعات .. وليان على امل انها تشوف اللي تكلمها .. اما جواد فكل يوم يتعلق بليان اكثر ..
يارا مرتاحه كثير في بيت بو فهد ورتاحت للبنات وحبتهم وحبوها ومحمد الصغير دايم معها لانه اللي الحين مو متعود عليهم وشخص الوحيد اللي يبغيه هو جواد .. وجواد مو مهتم فيه .. وريان كان يغتنم اي فرصه علشان يكلمها وهي صارت تحب تكلمه وتحب اهتمامه فيها ..
محمد سلمان خطب جود .. وجود وافقت .. وهذا اللي شجع بو فهد انه يخطب كوثر بس ام محمد قالت له أجلها بعد اشوي ..
ومحمد عبد العزيز بعد خطبت جود .. صار يحن على ابوه ان يخطب له رغد .. ووافق بعد ما طلع له محمد قرون .. وقرروا ان الملكه في اسبوع الاجازه اللي في الفصل الثاني ..
حسن نقل الدمام لان الشركه اللي يشتغل فيه نقلته يشتغل هناك .. علشان كذا سكن عند بيت بو فيصل وأحمد وكوثر صاروا يتبادلون الرسايل كل يوم ..
---------------------

((بيت بو فهد))*

جواد جلس يطالع التلفزيون .. و محمد الصغير نايم على الكنب .. رن جوال جواد وجلس يكلم صديقه اسامه .. ولان صوت جواد كان عالي جلس حمودي .. جواد شافه انه جلس بس ما قام يشيله عن يطيح .. وكمل سوالف مع اسامه .. وهو يطالعه وهو يلعب .. بمجرد ما شال عينه عنه سمع صوت طيحه قويه وتلاها صياح حمودي


---------------
نهاية البارت

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 29-03-11, 08:25 AM   المشاركة رقم: 108
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : cascada angel المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السابع والعشرين




جواد جلس يطالع التلفزيون .. و محمد الصغير نايم على الكنب .. رن جوال جواد وجلس يكلم صديقه اسامه .. ولان صوت جواد كان عالي جلس حمودي .. جواد شافه انه جلس بس ما قام يشيله عن يطيح .. وكمل سوالف مع اسامه .. وهو يطالعه وهو يلعب .. بمجرد ما شال عينه عنه سمع صوت طيحه قويه وتلاها صياح حمودي .. رمى الجوال وشال حمودي شاف وجهه عليه دم لانه لما طاح ضرب راسه في حافت الطاوله القريبه منه .. حط جواد يده على الجرح وراح يركض علشان يوديه المستشفى .. شاف في وجها شجون ..
شجون : شنو صار ؟؟
جواد : تعالي مع بسرعه خلنا نوديه المستشفى ..
شجون : خلنا نقول لامي ..
جواد : تعالي وانتي ساكته بسرعه ..
---------------------

((بعد ساعه))*

رجعوا من المستشفى ..
أم محمد : جواد وين كنت رايح ؟؟ " الا نتبهت في حمودي اللي نايم عليه وراسه ملفوف " يمه ولدي شفيه شنو صار له ؟؟
جواد : مافيه شي ..
أم فهد : شنو مافيه شي طالع شكله .. شكله مموت روحه من الصياح شنو صار له ؟؟
جواد : اللي صار انه طاح على الطاوله وشق راسه ..
أم محمد : وانت شنو يدريك انه طاح ؟؟
جواد : لانى كنت يمه ..
أم محمد : وليه ما شلته قبل ما يطيح ؟؟
جواد : ماجي على بالي انه ممكن يطيح ..
أم محمد : ماجي على بالك انت مافي شي يجي على بالك كل شي تبغيه جاهز ماتفكر في احد ؟؟
جواد : الحين انا شنو سويت هذا جزاي اني وديته المستشفى ؟؟
أم محمد : لا ليكون وديته كان خليته يموت .. ترى هذا ولدك تراك مسؤول عنه فاهم !!
جواد : ............
أم محمد : من اليوم ورايح ماحد بيهتم فيه غيرك أنت ابوه وانت اللي راح تربيه ..
جواد : يمه !!!
أم محمد : ولا كلمه خل ولدك عندك يمكن تتعلم المسؤوليه ..
جواد صعدت غرفته وهو معصب ..
أم فهد : مو كأنك قسيت عليه اشوي هو ما يعرف يتعامل مع الولد الصغير ..
أم محمد : يتعلم ..
وبكذا صار جواد هو اللي يعتني بحمودي ..
---------------------

((بعد اسبوع ))*

عند جواد
ليان : آووووووف ابي افهم ليه مجلستني من صباح الله خير ابي اناااااااام .
جواد : مافي ..
ليان : ليييييييه ؟؟؟؟؟؟؟
جواد : نذالــــــــــه !!
ليان : انتي النذاله تمشي في دمك ..
جواد : ههههههههههههههه
ليان : ليه تضحكين ؟؟
جواد : ذكرت اما كنت في الروضه كان في ولد دايم يضربني وكل يوم اجي اصيح لامي وتروح امي تشتكي بس ما في فايده وكل يوم وكان جواد معي وكان الكل ما يقرب منه ولا عنده أصدقاء ..
ليان : ليه ؟؟
جواد : من كثر الغرور ما يتنزل يكلم احد ..
ليان : عسى اخوك بعد مغرور مثلك ..
جواد : وازيد ..
ليان : كملي ..
جواد : مره جا لي جواد وقالي اذا جى صربك فصخي الجزمه وضربيه ابها وبعدها جلسي في الارض وصيحي وصارخي وحتى اذا سكتوكي لا تسكتين ..
ليان : وسويتي اللي قالك ؟؟
جواد : يس .. وضليت اصيح ساعه كامله حتى مديرة الروضه جات تسكتني وكل ما جاوا يقلون لجواد بيكتني يأشر للي اني اصيح اكثر ولما اصروا عليه يسكتني تدرين شنو سوى ؟؟
ليان : شنو ؟؟؟
جواد : قال انتوا تصاخون عليه انا شنو سويت وسوا روحه خايف وجلس يمي يصيح بعد ..
ليان : شلون سكتو..
جواد : ما سكتنا الا لمن جات امي ومرت ابوي وهزئوا الروضه كلها وطلعوا ومن بعدها كل ما يسوي لنا احد شي المدرسات يدافعون عنا حتى لو احنا الغلطانين ..
ليان : لالا طلع اخوك جواد اكثر نذاله منك ..
جواد : تدرين من بعدها امي ما قامت تدافع عنا ..
ليان : ليه ؟؟
جواد : لاني اول مارجعت البيت وسالوني شنو صار قلت اخوي جواد قال لي اضربه بلجزبمه واجلس اصيح فخلاص امي اعرفت ان عيالها يعرفون ياخذون حقهم وزياده ..
ليان : والله انكم شياطين !!
جواد : اجل تبغين احد يغلط علينا ومانردها له ترى مو هذي اول مره يسويها ياما سويناها من قبل ..
ليان : اجل اخوك ماعنده اصدقاء على اسلوبه هذا ..
جواد : في ابتدائي لا كان ديم لوحده وحتى اذا كلمه احد مايعطيه وجه ودايم في الفصل .. تدرين مره صار عنهم مجلس اولياء الأمور وحضر ابوي وكانوا المعلمين مسوين مسابقات الي يجاوب يعطونه هديه وكل متحمس يشارك بس وقع الاختيار على جواد وسئل المدرس سوال .. جواد عرف جواب السوال بس مارضي يجاوب .. اسئله المدرس تعرف الاجابه قال اعرفها قاله طيب جاوب .. قال ماابي فستدعى المدرس ابوي وساله المدرس ليه ولدك مو راضي يجاوب .. تدري شنو قال جواد ؟؟
ليان : شنو ؟؟
جواد : قال تبغيني اجاوب ويقومون يعطوني جائزه بريالين واتفشل اخذها ليه شايفيني طرار ماعندي اشتري لنفسي ... شرايك ؟؟
ليان : بصراحه فيه غرور مرضي .
جواد : هههههههههههههههههههه ..
---------------------

((في غرفت أم محمد))*

بو فهد : الى متى بنأجل الموضوع ؟؟
أم محمد : بس قلبي ناقزني من هذا الموضوع ..
بو فهد : طيب ليش ؟؟
أم محمد : ماادري !!
بو فهد : بصراحه انا ماراح مو مأجل الموضوع اكثر ..
أم محمد : بو فهد خلنا نفكر عدل ..
بو فهد : خلصنا من التفكير ..
أم محمد : .......
يو فهد : انا اليوم راح اكلمه ولحين بعد ..
---------------------

((عند جواد))*

ليان : شخبار ولد جواد ؟؟
جواد : بخير ..
ليان : يهتم فيه جواد ؟؟
جواد : يعني ..
ليان : الله يهديه
الا يدق الباب ..
جواد : مين ؟؟
بو فهد : افتح ..
جواد : ليان اكلمك بعدين بااااي " ويسكر بدون ما يسمع ردها ويفتح الباب "
بو فهد : ساعه على ماتفتح الباب ؟؟ " ويدخل " تعال ابي اكلمك في موضوع سكر الباب وراك .
جواد : امر ؟؟
بو فهد : انا ماراح اسوي اي مقدمات للموضوع وبقوله على طول ..
جواد : قول انا اسمعك ..
بو فهد : اليوم بعد ملكت اخوك بتكلم مع بو فيصل علشان بخطب بنته كوثر لك ؟
جواد يوقف: شنـــــــــــــــــــو...
بو فهد : الي سمعته وانا جاي اخبرك بس مااخذ رايك ..
جواد : بس انا ماابغي اتزوج ..
بو فهد : هذا انا قلتلك بس علشان تستعد .. اذا بتعصي شوري هذا الباب تاخذ ولدك ولا عاد اشوفك مره ثانيه لا انت ولدي وانا انا اعرفك .. " ويطلع "
---------------------((في الليل ))*

محمد فراحان حده انه ملك على حب حياته وجالس معاها يكلمها وتكلمه يناظرها وتناظره ..
في الجها الثانيه جواد كان جالس على اعصابه وهو يشوف ابوه يقرر ويخطط لحياته على كيفه وهو ماله راي في الموضوع ..
بو فيصل : والله البنت بنتكم انا موافق ولو تبغون انملك الحين ..
بو فهد : هذا عشمي فيك .. اجل نستنى موافقت البنت ..
بو فيصل : اقولك البنت بنتكم وانا ابوها وادرى بمصلحتها ..
بو فهد : بس لازم نسمع رايها ؟؟
بو فيصل : انا اعرف بنتي مستحيل تقول لا وانا عند كلمتي ..
بو فهد : اجل على بركت الله ... والشهر الجاي الملكه .
---------------------
أحمد يساسر جواد : شنو يقول ابوي لابو فيصل ؟؟
جواد : اووووه مالك دخل صج ملقوف !!
أحمد : يلي ماتسحي على وجهك !! يلا قول اخلص تعرف قول ما تعرف اسكت ..
جواد : اعرف ..
أحمد : عن شنو يتكلمون ؟؟
جواد : ابوي خطب كوثر لي وعمي بو فيصل وافق ..
أحمد بصدمه : شنو ؟؟؟؟؟
جواد : الي سمعته .
أحمد : بسس شلون ومتى قررت انك تخلي ابوي يخطبها ؟؟
جواد : اليوم عندك اعتراض ؟؟
أحمد انشل تفكيره حس ان احد رمى عليه جبل .. شلون اخوه يخطب حبيبته شلون .. لا هو اكيد يحلم .. احد يصحيه من الي هو فيه ..
---------------------

((في اليوم الثاني ))*

جواد : يمه هذي مو حاله تزوجوني غصب عني .. احنا مو في ايام الجاهليه !!
أم محمد : وليه ماتبغي تتزوج كوثر فيها شي ؟؟
جواد : انا ماقلت فيها شي .
أم محمد : خلاص انتهى الموضوع ..
جواد : يمه انا ماابغيها ..
أم محمد : ابوك خطبها وانتهى الموضوع " وتقوم عنه وتطلع " .
جواد : فهموني مااابغيها .. حرام عليكم !!
---------------------

((في بيت بو فيصل ))*

كوثر : شنـــــــــــــــــو ؟
أم فيصل : شفيك جواد خطبك وابوك وافق والملكه بعد الشهر الجاي وخير البر عاجل ..
كوثر : اي ملكه واي بر ؟؟ الحين انتوا خذتوا رايي ؟؟ شاورتوني ؟؟توافقون على طول !!
أم فيصل : وليه يعني كنتي ماراح توافقين ..
كوثر : اكييييييييد ..
أم فيصل : انا قلتلك وجهزي نفسك ابوك عطى كلمته ومستحيل يتراجع عنها ..
كوثر : شفيكم انتوا ترى الزواج مو غصب !!
بس راح كلامها على الفاضي لان امها طلعت من الغرفه وخلتها ..
---------------------

((خلونا نترك اجواك الدمام ونروح لرياض ))*

تركي ماتغير حاله ابد لازال يعيش مع امطياف الماضي يتنقل مابين ذكرى الي ذكرى رافض الواقع رافض الحياه يتمنا الموت ياخذه ويوديه لحب حياته .. كل يوم ينام علشان يحب بعبير اصبح النوم احلا شي في حياته .. بس هل المره الحلم غير كانت عبير جالسه في حديقه ولابسه ملابس بيضاء اللون طالعه ملاك لما شافها تركي ركض لعندها .. بس لما رفعت راسها له نصدم ووقف مكانه .. كانت ادموع حبيبته تنهمر على خدينها ..
تركي : عبير شفيك ليه تبكين ؟؟
عبير : .......
وقرب منها بس هي بعدت عنه اكثر واكثر ..
تركي : عبييير شفيك قوليلي انا حبيبك ؟؟
عبير : انا زعلانه !!
تركي قرب منه بس هي بعدت اكثر : ليه زعلانه ؟؟
عبير : لا تقرب منى انا زعلانه منك ..
تركي : مني انا ؟؟
عبير : اي منك انت ؟؟ انت خلاص ما تحبني !! أنت تكرهني !!
تركي : انا اكرهك انا اموووووت في التراب الي تمشين عليه انا اعشق الهوى الي تتنفسينه انا انا اذوب في صوتك تقولين اكرهك !!
عبير : اي تكرهني لانك مانفذت وعدك لي وهملت اغلا شي يجمعنا ..
تركي يركض لها : عبييييييير تعالي لي ياعبيييير ..
عبير تبعد عنه الي ان اختفت عن انظاره .
تركي جلس من النوم ودموعه تملي عيونه وقلبه ينبض بقوه يحس من الجسم بيطلع وهو يتذكر صوت عبير وهي تقوله انا زعلانه منك انت تكرهني ..
تركي : لا ياعبير انا مااكرهك ..
---------------------

((في الدمام ))*

جواد يدور من مكان الي مكان وتفكيره كله ليان .. من دون مايشعر شاف نفسه قدام بيتها هذا اول مره يروح بيتها مع انها قالت له عنه اكثر من مره وحفظ موقع بس مامره تجرئ وراح .. جلس يطالع فيه خلاص اذا ملكة ماراح اقدر اسمع صورتها مره ثانيه .. لازم يتركها الحين .. دق عليها ..
ليان : الووو هلا عمري شفيكي ماتردين ؟؟
جواد : ليان ..
ليان : جود شفيكي ؟؟ حصل شي ؟؟
جواد : من اليوم ورايح مااقدر اكلمك .
ليان : شنووووووووووووو ؟؟ ليه شنو صار ؟؟
جواد : صدقيني هذا لمصلحتك .
ليان : اي مصلحه انتي شنو تقولين ؟؟
جواد : خلاص ياليان انسيني .
ليان : لالا اول قوليلي ليش ؟؟
جواد : ماراح تتحملين الحقيقه .
ليان تصيح : بتحملها بس انت قول لي .
جواد : ماابغيكي تكرهيني .
ليان بصراخ : قول لي وخلصيني حرام عليكي .
جواد : ليان ... انا .....
ليان : انتي شنو .
جواد : انا كذبت عليك .
ليان : في شنو ؟؟
جواد : انا مو اسمي جود .
ليان : .........
جواد : ليان انتي معاي ؟؟
ليان : اجل شنو اسمك ؟؟
جواد : اسمي انتي تعرفينه عدل ... اسمي جواد .
ليان : شنو عن المزح الثقيل شنو اسمك جواد ههههههههه انتي شنو قاعده تقولين ؟؟
جواد : الحقيقه .
ليان : كذابه تبغين تلعبين بعصابي صح .
جواد : ........
ليان : قولي انك تكذبين ... انتي بنت صح .. جود خلاص بلا هلمزح الثقيل !!
جواد شغل الابتوب وشغل الايميل
جواد : ليان انتي شغلي ايميلك
ليان : ليش ؟؟
جواد : شغليه وانتي تعرفين ..
وشغلته وطلبها جواد كام .. بس اول ماشافته صرخت ماتحملت رمت الجوال من يدها .. مستحيل هذا الشي يصير فيها هي طول هل المده تكلم ولد وخلته يشوفها وعطته صورها .. لالالالالا مستحيل طفت الابتوب وهي تصيح ..


أحساس المؤسف..

ان تبحث عن ((
الوفا ))
في عصر ))
الخيانه((
وتبحث عن ((
الحب ))
في قوب ))جبانه((


جواد : ليان ..... ليان ردي علي ... ليان انا احبك والله العظيم احبك .. ليان انتي سمعيني ؟؟ ليان سامحيني .. ردي علي قولي شي .. لا تخليني كذا ..
لما شاف مافي رد سكر خلاص هو خسر ليان الي الابد .. ضل يدق عليها بس مافي فايده في البدايه كان يرن بعدين تغفل الجوال ضل واقف قدام بيتها لساعه كامه بس مافي اي حركه .. في الاخير مشي ..
ليان حارت في حالت صدمه تصيح من غير توقف حاولوا اخوانها يعرفون اشفيها بس مافي فايده حتى امها خافت عليها .. في النهايه قفلت على روحها الغرفه ..
جواد ماعرف وين يروح راح يشكي همومه ويعترف باخطأ للبحر لعلى وعسى يجاوبه البحر ..


أحساس مؤلم
ان يعيشوا بك كالدم
ويلتصقوا بك كأظافر يديك
وتكون لهم كالواحه المريحه
ويكون لك كالوطن الجميل
ثم تغادرهم .. كالغريب



مع الايام زاد حزن ليان وخوفها .. حزنها على حبها الي مات قبل ماينولد .. على ثقتها العمياء باحد ماتعرفه .. وحزنها على نفسها الحين هي تدمرت حياتها فضحت نفسها وعيلتها .. طاحت ضحيت افعالها .. مستحيل تغفر لنفسها .. امها كانت خايفه عليها حيل هذا الشي دهور صحتها كثير ماتدري ليش بنتها تصيح ولا تقدر تواسيها ولا تطبطب على ظهرها ولا تقدر تشيل اهمومها تمنت الموت ولا تشوف بنتها تذبل قدامها ولا تقدر تسوي لها شي .. وتحققت امنيتها بعد كم يوم فارقت الحياه بسبب سكته قلبيه ماقدر تنجوا منها من خوفها على بنتها .. وبكذا طاحت المصايب على راس ليان مثل زخات المطر .. ونتقلت لتعيش عند خالها ليفقد جواد كل وسيها انه يصل لها ..

أحساس بشع ..

أن تهبهم كل مساحات الثقه البيضاء
وتمنحهم كل الارضي الخضراء المليء بداخلك
وتضع باقات الحمراء عند بابهم
وتسهر لتقرأ أخبارهم فوق جبين القمر
ثم تكتشف انهم وضعوا اسمك في قائمة
الاغبياء بلا حدود


---------------------
اما احمد وكوثر كان لا ليلهم ليل ولا نهارهم نهار .. رسايل كوثر تنهمر على احمد بس ما يقدر يرد عليها هي صارت الحين لاخوه مو له لازم ينساها وهي لازم تنساه


أحساس مخيف جداً

أن تكتشف موت لسانك
عند حاجتك للكلام
أن تكتشف موت قلبك
عند حاجتك للحب و الحياه
وتكتشف أنك وحدك
كأقصان الخريف
عند حاجتك للأخرين


---------------------
((اليوم المشئوم يوم ملكة جواد وكوثر ))*


الكل فرحان ومبسوط .... ماعدا ثلاثة .... الأول ... كان في عالم ثاني عالم ليان كان يتمنى أنها هي اللي يعشقها بكل جنون العالم ... بس للأسف صارت حلم صعب المنال بعد اللي سواه فيها ...

أحساس قاسي

ان تشتاق إليهم بجنون
وتحن الى وجودهم
واصواتهم بالجنون ذاته
وتزور اطلالهم في الخفاء
وتتمنى ان يعود الزمن ليله واحده
كي تتذوق طعم الفرح في حضورهم
لكنك تتراجع كالملسوع بعقرب الحنين
حين تتذكر ان الزمن لن يعود ... أبداً


أما الثاني ... فكان ضايع ... حبه بيروح منه اليوم كل أحلامه راح يأخذها شخص ثاني ... راح يأخذها أخوه حس انه مو قادر يتنفس يبغي يهرب من هالواقع بس للأسف مجبور يمثل دور السعيد قدام الكل ...
والثالثة هي اللي ملكتها الليلة .... كانت تتمني الموت ولا تكون ملك لأحد غير أحمد ... أحمد اللي ساكن في قلبها ومستحيل تقدر تنساه مهما حاولت هذا شي صعب .... صعب وفي نفس الوقت قاسي على قلبها ...

----------------------------------

جواد حاس انه ناسي شي بس ما يدري شنو
أم محمد : جواد خلك جاهز كلها ساعة ونروح بيت خالتك بس لا تنسي الدبل ترى الشبكة عندي .
جواد نط من مكانه : الدبل
أم محمد : بسم الله الرحمن الرحيم ... شفيك ليكون ضيعتهم
جواد : هااااا .... لا لا موجودين
جواد كان ناسي الدبل في سيارته اللي موديها الورشة علشان يعدلون البريك الخربان ... هنا جواد تورط كيف يوح يجيبهم وابوه مانعه عن الطلعه ... أخيراً قرر يتحايل على ريان ويأخذ سيارته ... وراح لريان وبطلعت الروح رضي يعطيه السياره ... وهو ماشي شافه أحمد اللي طالعه بكل حقد

وقال في نفسه : باريت تروح ولا ترجع ابد .
راح جواد وهو يسرع للورشة ... بعد نص ساعة وصل وجلس يدور الدبل وأخيراً شافهم وحطهم في جيبه وركب السيارة علشان يرجع البيت ... اشوي إلا تدق عليه أمه .
أم محمد : وينك مو باقي شي ونروح بيت خالتك ... وبعدين كيف تطلع بدون ما تقول .
جواد : والله العظيم ناسي شغله مهمة رحت أجيبها وهذا أنا في الطريق .
أم محمد : بسرعة ترى أبوك وصل ويسأل عنك .
جواد : هذا أنا جاي الحين
أم محمد : كم يبغيلك وتوصل .
جواد : ربع ساعة .
أم محمد : بسرعة ولا ترى بنتأخر .
جواد : طيب يلا مع السلامة .
ويسكر من أمه ألا يدق محمد
جواد : الوووووووووو .
محمد : يا أخي وينك أبوي معصب حده عليك .
جواد هذا أنا جاي بس كنت ناسي الدبل في سيارتي .
محمد : جبتهم .
جواد : أي
محمد : طيب بسرعة تعال ترى أبوي جالس يتوعد فيك ... ترى الابو يفكر انك بتهرب .
جواد : أنا مستحيل اهرب حتى لو كان مو راضي على هذا شي بس ما راح اكسر كلمة الوالد العزيز مهما يكون .
محمد : طيب لا تتأخر يا مطيع .
جواد : ههههه .... حاضر يا أخي العزيز .
ويسكر من محمد ويوقف عند ؟أشارة ويفكر في ليان ويتمنى انه ما تعرف عليها كان راح يكون اليوم أسعد يوم في حياته بدل هذا صار هذا اليوم أسوء يوم .... وتفتح الإشارة ويمشي .....
في الجهة اليسار .... سيارة سوده تسرع إلى حد الجنون ... وتقطع الإشارة ... توصل لنص التقاطع ....
جواد كان في وسط التقاطع ... يلمح السيارة ... ويراقبها تقترب منه حاول يتفاداها بس هذا شي مستحيل ... صار الوقت يمشي ببطء بنسبه لجواد وهو يشوف موته يقترب منه .... صار يشوف شريط حياته يمر قدامه .... تذكر أهله أمه أبوه أخوانه .... ولـــــــــده ... اللي ظلمه تمنى الوقت يرجع ويصلح غلطة على الأقل يعوض ولده الحنان إلي فقده .... تذكر ليان .... تذكر ضحكتها إلى صارت موسيقى عذبه ما يمل من سماعها ... ولا عيونها إلى إذا شافهم يسرح فيهم في سحرهم .... تذكر كلامها همساتها ... تمنى انه يشوفه لو مره وحد بس يقولها انه أسف وانه ما عمره حب احد كثر ما حبها .... وهي الوحيدة إلى كان يحس معها كأنه مالك الكون وما فيه .... بس مستحيل الوقت يرجع ولا يتوقف .... الثواني صارت ساعات عليه ... السيارة تقترب منه أكثر تقترب حامله معها الحزن والألم ... تقترب لتنهي كل شي .......... طراخ

--------------------------------

نهاية البارت
ملاحظه : كلمات الاحسيس منقوله

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 29-03-11, 08:27 AM   المشاركة رقم: 109
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : cascada angel المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثامن والعشرين



السيارة تقترب منه أكثر تقترب حامله معها الحزن والألم ... تقترب لتنهي كل شي .......... طراخ

--------------------------------
((بيت بو فهد ))*

الكل متوتر بسبب تأخر جواد ... بو فهد معصب حيل ... ويتوعد جواد ... الكل يراقب الباب ويتمنى أن جواد يدخل ... بس جواد ما رجع الوقت يمر بسرعة ولا حس لجواد .
بو فهد : وينه ... وينه ...
أم فهد : هدي ... الحين بيجي .
أم محمد : أنا كلمة قبل أشوي وقال بيجي .
بو فهد : وينه اجل ليه ماجي إلي الحين .
محمد : يبه أنا بعد كلمته وقل هو في الطريق الحين بيرجع .
بو فهد : ما اعتقد انه راح يرجع .
محمد : يبه جواد مستحيل يهرب هو اللي قالي .

-----------------------------------
صار الاصتدام توقفت السيارات الكل نزل يساعد ويحاول ينقذ اللي في السيارات .... تجمع حشد كبير توقفت حركة السير ... المنظر مريع ......
: اتصلوا بالإسعاف .
: استدعوا الشرطة .
: ما اعتقد أن صاحب السيارة عايش .
: اللي في هذي السيارة يتحرك .
: وين الإسعاف الرجال بيموت .
: شوف سيارتة كيف صارت ما اعتقد انه حي .
: يا أخي أنت فاضي تصور .
: يا ناس بعدوا اشوي .
: احد يستدعي الشرطة .
يا أخي هذا ميت .

--------------------------
((بيت بو فهد))*

بو فهد : ما في أمل ما راح يرجع ...
محمد : يبه ....
بو فهد : خلاص اسكت ما يحتاج تدافع عنه .
الكل ساكت ويتمني يرجع جواد في اقرب وقت .... إلا شخص واحد يتمني انه ما يرجع بس مع هذا كان يتمني يرجع علشان ما يشوف أبوه وهو منكسر كذا ....
--------------------------------

أخيراً وصلت سيارة الإسعاف مع الشرطة ... فور وصولهم بعدوا الحشد المتجمع حول الحادث ....
الشرطي 1 : حولوا تطلعون اللي في السياره السودة .
الشرطي 2 : بس أصابت اللي في السيارة الثانية واضح أنها اخطر .
الشرطي 1 : تقدرون تطلعونه .
الشرطي 2 : بنحاول نطلعه من الباب الثاني .

---------------------------
((بيت بو فهد ))*


الكل فقد الأمل من رجعت جواد ... وكان الصمت سيد الموقف .... أخيراً رن التلفون .
بو فهد : الوووووووو
بو فيصل : شفيكم تأخرتوا
بوفهد " رتبك ما عرف شنو يقول ": .....................
بو فيصل : شفيك صاير لكم شي .
بو فهد " تدارك الموضوع " : لا ما في شي بس صار شي أقولك عنه إذا جينا الحين .
بو فيصل : خير إن شاء الله ننتظركم .
بو فهد : مع السلامة .
ويسكر ويلف بعصبيه على أم محمد ويقول : شفتي أخرت دلعك لولدك وين وصلنا فشلنا قدام خلق الله الحين أنا شنو أسوي ... أحمد ..
أحمد " فز من مكانه " : سم يبه ....
بو فهد : اسمع ادري أنى مقصر بحقك كثير بس أنا محتاج لك لا تردني وتنزل راسي قدام الناس .
أحمد ما عاش من ينزل راسك .
بو فهد : أخوك نزل راسي ...
أم محمد حز في خاطرها ... ومحمد كان وده يرد على أبوه بس تراجع إلى في أبوه يكفيه وبعدين يمكن صحيح جواد هرب ولا ليه جواله مغفل ...
أحمد : أمرني يا يبه أنا من يدك هذي إلى هذي .
بو فهد : هذا عشمي فيك ... أبغيك تروح معي وتملك على كوثر .

---------------------------
طلعت الشرطة سائق السيارة السودة كان يعاني من بعض الكسور والخدوش ... أما جواد ما قدروا يطلعونه .....
الشرطي 2 : ما نقدر نطلعه من الباب الثاني .
الشرطي 1 : ليه شنو المشكلة .
الشرطي 2 : ما نقدر نطلع رجولة ونخاف نحركه أكثر وهو ينزف حيل ....
الشرطي 1 : والحل .
الشرطي 2 : نحتاج منشار نقص الحديد اللي حاكر رجولة .
الشرطي 1 : تحركوا بسرعة الرجل بيموت .

------------------------((بيت بو فهد))*

الهدوء الذي يسبق العاصفة ... الكل في حالة صدمة حتى أحمد ما قدر يقول شي ...
: لا
بو فهد : ليه يمه
الجدة أم جاسم : لا ما تبيع ولدي أنا اللي ربيته
بو فهد : يمه بس إذا ما ملك عليه أنا وين أودي وجهي من الناس بعدين إذا عرفوا أن ولدي هرب في يوم ملكته
الجدة : ما قدر أخليك تصلح غلط بغلط ثاني .... أنت جبرت ولدك عليها وانحاش والحين بتجبر الثاني
أحمد " بهدوء " : يبه أنا موافق .
الجدة : أنت شنو تقول .
أحمد : أنا موافق املك على كوثر .
بو فهد : هذا عشمي فيك .
الجدة: بس أنا مو راضية .
يقرب منها أحمد ويبوس رأسها : يمه إذا تعزيني وتقدريني وافقي علشان خاطي أنا موافق والله العظيم ابغي كوثر .
الجدة : دمعة عينها " : بس
أحمد : علشان خاطري يالغالية .
الجدة : الله يوفقك .
---------------------------
بعد جهد جبار من الشرطة اقدروا يقصون الحديد بس ما انتبهوا إلى تسرب البنزين وطلعت شراره ...... فجأة ...... بووووووووووووووووووووووووووووووووم .... أنفجرة السيارة .
اقدروا يطلعون جواد في الثواني الاخيره قبل الانفجار ...
الشرطي 1: المصاب ينزف حيل ...بسرعة خلو الإسعاف يشوفه .
ويجون المسعفين ويشيلون جواد ويدخلونه سيارة الإسعاف ...

---------------------------------
((بيت بو فهد))*

بو فهد : يلا خلنا نروح
أم فهد : خلنا ننتظر أشوي يمكن يجي .
بو فهد : يجي أنتي تشوفين كم الساعة .. يلا الكل يركب السيارات .. " يلاحظ أن الكل راح يركب السيارات إلا محمد كان بيصعد فوق : محمد على وين ؟
محمد : ماني رايح .
بو فهد : إذا ما رحت لانت ولد ولا أنا أعرفك .
أم محمد أمسكت يد ولدها وطالعته وبانت الدمعة إلى حاوله تخفيها ... محمد ما تحمل يشوف أمه في هذا الحالة .... لام جواد على دموع أمه ... مسك يدها وطلع معها .... وركب الكل السيارات ....

-------------------------
((في سيارة الإسعاف ))*...


المسعف 1 يتصل على المستشفى : الووو عندنا حالة طارئة جهزوا غرفة العمليات .
: شنو الحالة ومتى راح توصلون .
المسعف 1 : باقي ربع ساعة ونوصل والحالة خطره حيل .
: اشرح لي الحالة .
المسعف 1 : كسور متعددة وجروح وهناك شظية بجانب القلب في احتمال أنها اخترقته .
المسعف 2 : توقف القلب .
المسعف1: يسكر ويروح علشان يساعد المسعف 2 لإنعاش القلب .
المسعف 2 : أشحن الجهاز .
المسعف 1: شحنته ...
وبعد عدة صدمات رجع نبض القلب مع وصول سيارة الإسعاف للمستشفى ...

------------------------------
((بيت بو فيصل ))*


وصلت عائلة بو فهد ... وشافتهم كوثر وهم يدخلون ...
كوثر " تصيح " : ما اقدر ما أبيه
هبه " صديقة كوثر " : خلاص يا كوثر تأخر الوقت ما تقدرين الحين تتراجعين .
كوثر : ما أحبه .....
هبه : مع الوقت راح تحبينه .....
كوثر : وأحمد ....
هبه : راح تنسينه ...
كوثر " تصارخ " : مستحيل مستحل ...

---------------------------------------
((عند الرجال))* ..


بو فيصل : أنت شنو تقول ..
بو فهد : يا خوي .. أحمد يبغي كوثر علشان كذا ما رضي جواد يملك عليها .
بو فيصل : هي لعبة ...
بو فهد: محشوم وبنتك بنتي مستحيل أضرها وأنا مصر أخذ بنتك لولدي ...
بو فيصل : بس ....
بو فهد : طلبتك يا خوي لا تردني على الأقل أسئل البنت إذا ما وافق .. أنا من يدك هذي إلى هذي والي تآمر فيه أنا حاضر بس لا تردني .
بو فيصل " أنحرج وما قدر يقول لا " : أنا بروح أخذ رأي البنت وبعدين لكل حادث حديث .
ويروح بو فيصل ينادي أم فيصل اللي قالت لها أم محمد نفس الكلام اللي قاله بو فهد .
بو فيصل : شنو نسوي الحين .
أم فيصل : حلنا نسأل البنت وأن شاء الله خير .
----------------------------

((في المستشفى ))*

دخلوا جواد المستشفي تجمعوا عليه الدكاترة والممرضين .
المسعف : نزف دم كثير وفي شظية بجنب القلب ما قدرنا نطلعها
الدكتور كشف عليه وانتبه على ضربه في رأسه
الدكتور : أعتقد أن أصابه الرأس خطيرة .
ويدخلون غرفته العمليات ويتسكر الباب ..
-----------------------------

((بيت بو فيصل ))*

أم فيصل : هااااا شنو قلتي ... ترى أحمد مثل جواد ما احسن من هذا إلا هذا وهو شاريك ..
كوثر مو مصدقه اللي تقوله لها أمها .. أكيد هي في حلم ... راح تتزوج أحمد .
أم فيصل : إذا مو موافقين قولي من الحين .
كوثر إلى الحين في صدمة هي تعتقد أن أمها جاية تقولها أي شي إلا هذا ...
أم فيصل : شنو قلتي ..
كوثر " بخجل " : موافقة .
أم فيصل " بفرح " ألف مبروك .
وتروح تبشر بو فيصل
أما كوثر كانت طايره من الفرح ...
كوثر : سمعتي بتزوج أحمد .. أنا بتزوج أحمد .
هبه : ألف ألف مبروك .
كوثر : مو صدق ...أما فرحانه لالا أنا طايره من الفرح .

-------------------------------
((عند الرجال ))*


بو فيصل : البنت وافقت
بو فهد الله يبشرك بالخير .
أحمد يحب رأس بو فيصل : كوثر في عيوني
بو فيصل : الله يوافقكم .
ويبدأ الشيخ يملك
الشيخ : خلو البنت توقع هنا
يأخذ محمد فيصل الدفتر ويودية لأخته علشان توقع عليه
محمد سلمان : يلا خلصينا وقعي هنا .
كوثر : هاااا ... وين .
محمد : هنا يا عميه .
كوثر : هنا .
محمد : أي هنا خلصينا .
وتوقع ....
----------------------------------

((في غرفة العمليات ))*...

الدكتور : عرفتوا هوية المصاب .
الممرضة : لا
الدكتور : شنو تنتظرين فتشي أغراضه واتصلوا على أهلة .
الممرضة تفتش أغراض جواد ودخل يدها في جيبه وتطلع إلى فيه وتطيح الدبلة إلى كان المفروض يلبسها جواد على الأرض وضلت دبلة كوثر في يد الممرضة .... فجأة يتوقف قلب جواد عن النبض ....

---------------------------
((بيت بو فيصل ))*

بو فيصل : هااا أحمد ما ودك تشوف حرمتك .
أحمد : إلا ودي ونص .
بو فيصل : محمد .
محمد سلمان : سم يبه .
بو فيصل : قول حق الحريم أن أحمد بيدخل .
محمد : ابشر يبه بس ودي أقولك شي .
بو فيصل : قول .
محمد : بيني وبينك .
بو فيصل : أخلص قول شنو عندك .
محمد : شرايك يبه دام الشيخ هنا أملك أنا بعد على جود ونخلص ترى خير البر عاجلاً .
بو فيصل : ما تروح تذلف تسوي الي قلتلك عنه أحسن .
محمد : أن شاء لله .
ويدخل أحمد على كوثر ويشوفها وهي كلها خجل وأنوثة .. بثوبها الزهري .. كأنها ورده توها تتفتح ..
أحمد : مبروك يا حياتي .
كوثر بخجل وعيونها بالأرض : الله يبارك فيك .
أحمد : تصدقين هذا أول مره أشوفك وأنتي مستحيه .. تصدقين أنتي كذا أحلا .
كوثر : لا والله ليه يعني أنا أول مو حلوه .
أحمد : هههههههههههههه .... أي هذي كوثر إلي أعرفها .
كوثر حست على عمره وصار وجها أحمر من الفشيله .
أحمد : هااا ... شرايك فيني اجنن صح .
كوثر : لا .
أحمد : يعني متى بتركين نذالتك .
كوثر : يعني أنا نذله يلا روح عني أنا زعليت .
أحمد : يا عمري على زعليت .
كوثر : كرررريه .
أحمد : أدري انك تموتي على هذا الكريه .
كوثر : واثق الأخ .
أحمد : لا أنا الحين مو أخ أنا الحين حبيبك وقلبك وروحك صح .
كوثر : ..........
أحمد : قولي أنك تحبيني .
كوثر بهمس غير مسموع : أحبك ..
أحمد : شنو ما سمعت .
إلا تدخل عليهم الجدة معها الحريم والبنات .
الجدة وهي تبوس كوثر : مبروك يا بنتي .
كوثر : الله يبارك فيك .
مي لاحظت دمعه في عيون جدتها : جدتي المفروض تفرحين مو تصيحين .
الجدة هذي الدموع الفرح ... أن شاء الله أشوفك أنتي بعد عروس .
مي بفرح : أمين .
جود : حرام عيك يا جدتي ليه تدعين على ولد الناس .
الكل صار يضحك
وتقرب منهم أم محمد وهي ماسكه الشبكة إلي كانت المفروض جواد يلبسها كوثر ..
أم محمد : ألف مبروك عقبال ما نفرح بعيالكم .
أحمد : الله يبارك فيك .
أم محمد : يلا يا ولدي خذ الشبكة ولبسها كوثر .
أحمد : بس هذي ......
أم محمد : أحمد على شان خاطري خذها .
ويأخذها ولبسها كوثر وأم محمد تساعده وجلسوا يمهم اشوي بعدين اطلعوا .

--------------------------------
((في بيت بو فهد))*


وصلوا البيت بعد ما تعبوا من الضحك والسوالف والرقص ونسوا أو تناسوا موضوع جواد ... ادخلوا البيت وهم يسمعون صوت التلفون يرن ...
بو فهد : هذا رجعنا ولدك ما رجع ..." ويسمع صوت التلفون اللي رجع يرن مره ثانيه " أحد يرد عليه .
أم محمد وقلبها مقبوض : مين اللي راح يدق هالوقت .
جود : أنا بروح أرد . ..... الووووو .
: هذا بيت جواد عبد العزيز (..........) .
جود بدأ الخوف يتسلل إلى قلبها : أي مين معي .
: الأخ جواد مسوي حادث ياريت تجون مستشفي (..........) لأمر ضروري .
صوت سقوط سماعة التلفون وصرخة رعب .
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااا.
----------------------------------------

نهاية البارت

اتمنى انه يعجبكم

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
قديم 29-03-11, 08:29 AM   المشاركة رقم: 110
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
✿ باذِخَةُ الْعَطَاءْ ✿


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 146680
المشاركات: 19,408
الجنس أنثى
معدل التقييم: ΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسيΑĽžαεяαђ عضو ماسي
نقاط التقييم: 4020

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ΑĽžαεяαђ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : cascada angel المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت التاسع والعشرين



: هذا بيت جواد عبد العزيز (..........) .
جود بدأ الخوف يتسلل إلى قلبها : أي مين معي .
: الأخ جواد مسوي حادث ياريت تجون مستشفي (..........) لأمر ضروري .
صوت سقوط سماعة التلفون وصرخة رعب .
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااا.
----------------------------------------

((بعد مرور سنتين))*

ليان جلسه مع خالها ....
ليان : يا خالي طلبتك .
بو مشعل : ليه تبغين تشتغلين محتاجه شي ناقصك شي .
ليان : لا يا خالي أنت مو مخليني احتاج شي بس شغلي في المستشفى راح يساعدني في دراستي .
بو مشعل : وشلون راح يساعدك وأنتي راح تشتغلين في رسبشن .
ليان : علشان اتعود على جو المستشفى علشان إذا جات سنة اللي راح اطبق فيها اكون متعودة على الوضع .
بو مشعل : ما اقدر اقول لك لا سوي اللي تشفينه لمصلحتك .
ليان : يعني موافق .
بو مشعل : موافق .
---------------------------------------

ليان بعد اللي سوه فيها جواد وبعد وفاة أمها انعزلت على نفسها مدة طويلة وحتاجة وقت طويل لين ما طلعت من عزلتها ... كانت ندمانه على أنها وثقت بشخص تعرفت عليه عن طريق النت .. حتى لو قال لها أنه بنت هي كانت تعرف أن أغلب اللي في النت ما يكشفون عن هويتهم ... كانت تلوم نفسها على طول ... وبعدين هي كيف تحب شخص شافت بس صورته وسمعت عنه ... لا هي ما حبته هي بس انعجبت بالكلام اللي كان يقوله عن نفسه ... بس لما عرفت الحقيقة كرهته ... كانت خايفه تفتح النت وتلقى صورها منتشرة ... كانت تنتظر في أي وقت يكشف أمرها ... بس مع الوقت قدرت تشغل نفسها عن التفكير ونست جواد ومسحته من حياتها .... والحين هي قررت تبدأ حياتها من جديد بس هلمره صح ... لذا قررت تشتغل وتعتمد على نفسها من الحين ....
---------------------------------
غلا : يعني إلا سوتي اللي في رأسك .
ليان : والله كذا اريح لي .
غلا : كيفك أنتي تعرفين مصلحتك بس الشغل ما راح يشغلك عن الدراسة .
ليان : لا
غلا : طيب متى تبدئين شغل .
ليان : بكرة .
غلا : بهذي السرعة .
ليان : خير البر عاجلاٌ .

-----------------------------------
بدأت ليان شغلها في المستشفي .... في البداية لاقت صعوبة بس مع تعاون الموظفات معها صار الموضوع سهل ... ومن أول يوم حبة شغلها .. خاصة أن كل إلى يشتغلون كانوا طيبين ومحترمين ... ومع الوقت قدرت توفق بين شغلها ودراستها .. و الأطباء بعد ما عرفوا أنها طالبة طب صاروا يهتموا فيها أكثر وما يبخلون عليها بأي معلومة تطلبها ... وأي وقت تحتاج أجازة لدراستها يعطونها ... ومر شهر على شغلها وهي مرتاحة حيل في شغلها ....

----------------------------------------
ليان : لو سمحت دكتور فهد ...
فهد : نعم ..
ليان بخجل : أنا أدري أني أخذت أجازات كثيرة بس أنا محتاجة لأجازه اليوم بعد .
فهد يبتسم : أنتي من الحين عندك أجازه يلا روحي بيتكم قبل ما أغير رائي .
ليان : شكراً يا دكتور .
فهد : لا شكر على واجب .
وتروح ليان .... ويرن جوال فهد ..
فهد : يا هلا بالغالية .
أم فهد : لو أنا غالية كان جيت زرتني .
فهد : تدرين عن الشغل .
أم فهد : لالالالالا تتحجج لي بشغل اليوم تجي عندنا .
فهد : اليوم ؟؟؟
أم فهد : أي اليوم ولا تقول مشغول ترى كل أخوانك بيجون .
فهد : حاضر ولا يهمك يالغاليه اليوم نجي عندكم .
أم فهد : يلا أنا بسكر الحين بروح لأختك زاعجتني .
فهد : أي أخت فيهم .
أم فهد : بعد مين الجوري من ولدت وهي زاعجه البيت كله على بنتها .
فهد : الله يعينك عليها ومشاعل شخبارها .
أم فهد : بخير بس ولدها طول الليل ما نام ما ادري شنو فيه .
فهد : الله يكون في عونك عاد ثنتينهم ولدوا في نفس الوقت .
أم فهد : الله كريم المرة الثانية إذا ولدوا مع بعض بطردهم ما ابيهم .
فهد : هههههههه
أم فهد تسمع الجوري تنادي : يلا مع السلامة .
فهد : الله يسلمك من كل شر يالغاليه .
وتسكر أم فهد وتروح للجوري ..
الجوري : يمه .... يمه ....
أم فهد : نعم ....
الجوري : شوفي مي أزعجت بنتي لمار مو راضية تعطيني إياها .
أم فهد : مي عطيها بنتها لا تموت علينا الحين .
مي وهي تبوس خدود لمار : مابي تجنن هالبنت .
الجوري : يمه لحقي بنتي لا تاكلها هالمتوحشة .
مي : أنا ملكة جمال العالم اصير متوحشه هين لا تحلمين تشوفين بنتك .
وتدخل جود وهي حاملة ولد محمد " جواد " ويدخلون وراها رغد مع ولدها الثاني " هشام " وكوثر مع بنتها " ريناد "
جود : عطيها بنتها لا تذلين نفسك وأن شاء الله إذا انا ولدت عطيتك بنتي .
مي : يحيا العدل ، خذي بنتك خلاص ما ابيها .
الجوري : يحصل لك تاخذينها بس .
مشاعل : تراكم ازعجتوني ابغي انام .
الجوري : روحي نامي مكان ثاني مو كافي ولدك امس ازعجنا بصياحه .
مشاعل : والله هذي غرفتي انتي الجاية وبنتك فيها .
الجوري : هذا جزاتي اونسك بدل ما تصيرين لوحدك مع العله ولدك .
مشاعل : غلا تقلدين على شفتيني ولدت ولدتي .
الجوري : اي اقلدك عندك مانع .
مشاعل : انا اللي مستغربه منه كيف قدرتي يارغد على عيالك الناس تجيب واحد وانتي أثنين مره وحدة .
مي : هذا امي جابت اثنين مره وحده .
الكل سكت
رغد حبت تغير الموضوع : ياقلبي على محمد دايم يساعدني عليهم .
جود ابتسمت : كيد اخوي ما في احلا منه .
رغد : الا انتي في اي شهر الحين .
جود : في الشهر الرابع .
رغد : الله يكون في عونك .
الجوري : اقول اسكتوا أو قوموا طلعوا بره .
جود : ليه .
الجوري : بنتي نامت ما ابيها تجلس .
الا تصيح بنت كوثر " رناد "
الجوري : اقول سكتي بنتك ترى ان جلست بنتي باخذها وانحرها .
كوثر : والله انتي بس لمسيها وشوفي شنو راح يسوي فيك أحمد .
تدخل عليهم ريم : لالا ما اقدر اعيش في هذا البيت .
مشاعل : ليه شنو فيك .
ريم : مو عيشه هذي كانه عايشين في حضانه ما يقدر الواحد ياخذ راحت ولا يركز في هالبيت .
شجون : لا وزيدك من الشعر بيت كلها كم شهر ودنيا تولد وتشرف عندنا وبعدها بكم شهر تجي الاخت جود .
جود : انتي ما يحقلك تتكلمين اصلا لانك بعد شهرين بتتزوجين منصور وتفكينا .
شجون : ترى انا في زواجي بكتب ممنوع احضار الاطفال .
رغد : اجل ما في احد بيجيك .
شجون : احسن علشان يخلالنا الجو .
مي : لا تخافين انا بكون موجوده .
شجون : اصلا انا بكتب بلخط العريض ممنوع دخول ذات الجمال الساطع .
لجوري تصارخ : يمه ... يمه .
ام فهد : شفيك الحين بعد .
الجوري : خليهم يطلعون بيجلسون بنتي .
ام فهد : شوفي اذا ما سكتي بخلي زوجك ياخذك وافتك منك .
مشاعل : اي يمه خليها تروح وتفكنا هي وبنتها .
الجوري : واهون عليكم .
جود : اكيد تهونين .
ام محمد : رغد كوثر تغطوا بيدخل الرجال .
ويتغطون ويدخل ريان وخالد وزوجة " مها " واحمد ومحمد وهو ماسك محمد ولد جواد .
جود : حمودي حبيبي تعال .
ويروح حمودي بسرعه لعمتة .
محمد : رغد وين جواد .
رغد : شوفه عن جود .
محمد : جود جيبي ولدي احسن لك .
جود : امسك اخذه ما ابغاه عندي اللي احسن منه .
حمودي : عمه .
جود : اعيون عمه .
حمودي : ابغي حواوه .
جود : الحين اخلا حلاوه تجيك .
وتاخذه وتطلع
ام فهد : الحين ليه تاركين المجلس وجاين هنا .
خالد : جاين نشوفكم .
ام فهد : يلا هذا شفتونا قوموا طلعوا .
أحمد : خالتي ام فهد معاها حق يلا يقوموا طلعوا خلو الحريم ياخذون راحتهم .
محمد : ترى انت اول واحد بيطلع .
أحمد : ليه انا ما سويت شي .
خالد : يلا استحوا على وجهكم وقوموا .
ريان : انا ماني قايم عاجبتني الجلسه هنا .
محمد : خلك لا تقوم بس اذا نمت اليوم في المستشفى لاتقول ليه .
ويطلعون الشباب ويروح ريان لعند ام محمد ويقول لها : وين يارا ما اشوفها يمكم اليوم .
ام محمد : استح على وجهك مايصير تشوفها الا بعد الزواج .
ريان : حرام عليكم بعد الزواج مره وحده مو بعد الملكه لا والزوج بعد سنتين .
ام محمد : احمد ربك المفروض بعد 3 سنوات .
ريان : سنتين حرام عليك .
ام محمد : اجل اطلع لا اخليهم يزوجونك بعد اربع سنوات .
ريان : يلا مع السلامه .
ويطلع وتدخل جود : شفيه ريان طلع وهو يسرع ؟؟
ام محمد : خليه عنك ما عنده سالفه .
جود : يلا انا بمشي الحين اشوفكم في الليل .
ام فهد : وين بتروحين ؟؟
جود : عندي مراجعه في المستشفي .
ام فهد : اهااا .
جود : يمه ترى باخذ حمودي معاي .
ام محمد : ما يزعجكم !!
جود : لا ما يزعجنا .
ام محمد : كيفك اخذية بس ما اوصيك عليه ترى هذا ولد الغالي .
جود : ما يحتاج توصين هذا في عيوني .


((في المستشفي بعد نص ساعه ))*

فهد شاف أخته مع زوجها طالعين من الدكتوره
فهد : اشوف مسوين لنا زياره شعندكم .
جود : عندي موعد .
فهد : اهااا . طيب ليه جايبة حمودي .
جود : ولد أخوي وكيفي .
فهد : طيب كيفك ما قلنا شي " ويلف على محمد زوج جود " الله يعينك عليها .
محمد : الا يا بختي فيها مستحيل تلقى مثلها .
جود : أنا كنت برد عليك بس الحين ما يحتاج .
محمد : أنتي بس ارتاحي وخلي كل شي علي انا .
فهد اجل انا بمشي بكرامتي يلا اشوفكم في الليل على خير .
ويروح وتمشي هي هي وزوجها لين وصلوت تاي غرفه 222 ويوقفون عند باب الغرفه .
محمد : انا راح انتظرك في السيارة لين ما تخلصين .
جود : طيب .
ويمشي محمد وتدخل جود الغرفه ونجلس على الكرسي اللي بجنب السرير وتفتح شنطتها وتطلع مجموعه من الصور وتقربهم من السرير .
جود : شوف هذي بنت الجوري لامار الحين صار عمرها أسبوع الجوري زاعجتنا كل خايفه عليها ولا تبي احد يلمسها ... وهذا ولد مشاعل سيف عمره اسبوعين صياح حيل ومجنن مشاعل ولا مخليها تنام ...شوف الحين اعيال محمد ورغد كيف كبروا الحين دخلو في الشهر الثالث ... وهذي الحلوه رناد بنت احمد وكوثر طبعا انا حبت اورك صورتها علشان انا حاسه انك خلاص سامحتهم ترى عمر بنتهم الحين اربع اشهور ... اما اخر صوره ترى ماحد شافها الا انا ومحمد توها الدكتوره معطيتنا اياها هذي صورة بنتنا او ولدنا الي بيجي محمد كان وده يعرف جنس المولود بس انا حبت انها تكون مفاجئة بس الصراحه انا ودي ببنوته مثل بنوتة الجوري بنتها تهبل وتجنن ... هاااا ما قلتلي شنو رايك في ولدي اكيد يهبل ياويلك تتطنز عليه ترى ازعل ...
جود حست بحمودي يمسك يدها لفت عليه ...
حمودي : عمه بابا نايم ما يسوف " هنا دمعت عين جود " خلاص لا تسيحين انا اسوفهم وبعدين بابا يسوفهم اذا جلس من النوم .
وخذا الصور من يدها وجلس يطالع فيهم بفرح
حمودي : بابا سوف هدى حلوه ... لالا بابا هدي احلى ... بابا سوف هدا تيف انا ما حبه لانه كل يسيح اذا حديته ... شين ما حلو ...
وستمر يعلق على كل صوره هنا ما تحملت جود اكثر حضنته ودموعها تنهمر على خدها بكل ألم وحسره ... ورجعت ذكرياتها الي قبل سنتين ... لم رجعوا من بيت خالتهم ...
وصلوا البيت بعد ما تعبوا من الضحك والسوالف والرقص ونسوا أو تناسوا موضوع جواد ... ادخلوا البيت وهم يسمعون صوت التلفون يرن ...
بو فهد : هذا رجعنا ولدك ما رجع ..." ويسمع صوت التلفون اللي رجع يرن مره ثانيه " أحد يرد عليه .
أم محمد وقلبها مقبوض : مين اللي راح يدق هالوقت .
جود : أنا بروح أرد . ..... الووووو .
: هذا بيت جواد عبد العزيز (..........) .
جود بدأ الخوف يتسلل إلى قلبها : أي مين معي .
: الأخ جواد مسوي حادث ياريت تجون مستشفي (..........) لأمر ضروري .
طاحت السماعه من يدها وصارت تصارخ وتصيح ... تجمعوا حولها كل اهلها حاولوا يفهمون شنو صار بس جاوبتهم بدموعها .. مسك اخوها محمد السماعه علشان يتلقى نفس الخبر ويزفه للكل ...
محمد : شفتوا قلت لكم ان جواد مستحيل يهرب بس ما صدقتوني ... حرام عليكم ظلمتوه ...شفت يبه جواد بيروح منا كل منكم انت السبب ...
ورجعوا يركبون السيارات اللي نزلوا منها بكل فرح بس هالمره ركبوها والالم والخوف يعصف بقلوبهم ...وصلوا المستشفى وقابلهم الدكتور ...
الدكتور : انا ما ابي اكذب عليكم حالته حيل خطيره وهو الحين محتاج لزرع للكليه ..
بو فهد استبعد البنات وخذا الاولاد معاه ... دخل بوفهد ماتطابق معاه ... دخل محمد ما تطابق ... دخل ريان ما تطابق ... بقى أحمد الي كان يحس بذنب لانه كان يتمنى انه يروح ولا يرجع ... وفرح لما مارجع ... بس هو ما تمني يصير فيه كذا ... لما جى بيدخل علشان الفحص ... جى له محمد وقال له : لازم تطلع مطابق له لازم ... لازم
وفعلاً طلعت انسجة أحمد مطابقة لجواد ودخلوه غرفة العمليات ... وراح بوفهد يسأل عن تفاصيل حاله جواد ...
الدكتوره : ما اخبي عنك الاصابات الي تعرض لها خطيره المريض توقف قلبه مرتين ... بسبب شظيره مرة جنب القلب لو انها انحرفت لو بمقدار شعره كان اخترقت القلب ... هذا غير الكسور وجروح المتعدده ... وتضرر كليتينه ... بس الي مخوفنا اصابه الرأس ...
بو فهد : انا مستعد اسفر الي اي مكان بس ما يصير له شي .
الدكتور : صح تقدر بس ما اعتقد هذا شي بيفيده .
بوفهد : يعني شنو نقدر نسوي له الحين .
الدكتور : ادعو له .
مرت الساعات كانها سنين على الكل فيها انتشر الخبر الكل يبي يتطمن عليه بس الزياره ممنوعه عنه ... ماحد قدر يشوفه مر ثلاثه ايام على حادث جواد وهو ما بعد يصحى ... بو فهد كان الندم معذبه لانه ظلم ولده وأم محمد عزائها الوحيد كان ادموعها الي ما وقفت عن الانهمار ...




احساس مرعب

ان تقف اما الغرفه الزجاجيه
تنظر الي عزيز يتوسد جراحه
تحصي دقات قلبه
وتنتظر قرار الحياه به
اما بدايه تمنحك الفرح
او نهايه تصيبك بالذهول

 
 

 

عرض البوم صور ΑĽžαεяαђ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لقــــــاء, الســــراب
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:07 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية