لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-12-08, 08:20 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 35039
المشاركات: 2,640
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضياءk.s.a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضياءk.s.a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
Congrats

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




رائعه
رائعه جدا ياصديقتي الكيميائية





تم التحميل 3 مرات وبالمقابل تم عمل فورمات للجهاز بعدد مرات التحميل




اشكرك على هذا النقل المميز



استمري



متابعه بأذن الله لك ولبطلنا تركي الدخيل




 
 

 

عرض البوم صور ضياءk.s.a   رد مع اقتباس
قديم 08-12-08, 09:14 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياءk.s.a مشاهدة المشاركة
  
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




رائعه
رائعه جدا ياصديقتي الكيميائية





تم التحميل 3 مرات وبالمقابل تم عمل فورمات للجهاز بعدد مرات التحميل




اشكرك على هذا النقل المميز



استمري



متابعه بأذن الله لك ولبطلنا تركي الدخيل










وعليكم السلام ورحمة الله وبركاااته

مووووووومعقوله ضياااااااء

اهلييين وسهلييييييين يسعدلي هالطله يارب على احلى صباح عيد

وحشتينيييي ياصديقه

وكل عاااااااااام وانت بخير


هههههه صار اخرتها فورمات للجهاز يسعدلي قلبك ياشيخه

ولايهمك بانزل الكتاب كامل وتابعي مغامراات بدانة الدخيل وش هببت فيه


ضيو
مرورك هو المميز والاروع ياعسل لاعدمناااك






 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 11-12-08, 08:23 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

دك المراحيض!



عندما تكون بدينا في العالم العربي يغشاك إحساس دائم بأن لا أحد يحفل بك،وكثيراً ما يصل تفاعلك

الجمعي منتهاه،حتى تبلغ مدى لا تحفل فيه أنت بنفسك،ولو فعلت،لربما لم تكتنز أرتالاً من

الشحوم تنثرهابخيلاء وعدم اكتراث في أرجائك!


سلسلة المعاناة،وأحاديث الإحراج،بحر لا ساحل له.

وإن كنت تحدثت في الفصل الأول عن معاناة السمين بين السماء والأرض،فإن الإخلاد إلى

الأرض يحمل هماً أشد،إذ هو في النهاية نزول،وليس سام كمن هبط.

اذكر أنني كنت في رحلة استجمام مع ثلة من الأصدقاء إلى بيروت في منتصف التسعينيات .

يممناوجوهنا صوب الشرقية،وهناك التأم شملنا في فندق جميل محاذ للشاطئ.

بعد ساعات من الوصول،ولفرط إنسانيتي وجدتني مضطراً لاستخدام دورة الميا ه.

هناك صنف من المراحيض،أجلكم الله،لا يتكئ في ثقله على الأرض بل على الجدار .
اعتقد أن أفضل وصف يمكن أن أسديه لمرحاض كهذا،هو أنه غبي،
وفي التفاصيل بيان للسبب.

جلست على المرحاض لأقضي حاجتي،لكنني قبل أن أفعل قضيت عليه!
وجدتني أنا،والمرحاض في درجة واحدة متساويين على الأرض إلا أنه انتثر أشلاً،وليتني كنت
مثله،فربما تخلصت من بعض أشلائي بدعوى نسيانها!

سمع الرفاق صوت الدوي فظنوه انفجارا ً.كان الطيران الإسرائيلي قبلها بليال معدودة يخترق
الأجواءاللبنانية،لكن الصحاب لم يتخيلوا أن طيران جسدي حطم المرحاض تحطيماً.

بدا لي الآن،أني لو كنت حينها طائرة لما جاوزت ال( 52حجماً وليس في القدرات بطبيعة الحال.

ضحك الأصدقاء علي طويلاً،وكان هذ ا ما جرت به عادتهم،حفظ الله لهم جميل عاداتهم
وخلصني وإياهم من قبيحها.


ترى صديقك صغيراً عندما يقهقه عليك،وأنت في حالة مأساوية،ثم تتخلل ضحكاته المجلجلة عبارةفاترة يقول فيها

عسى ما تعورت؟)،أي أرجو أنك لم تصب؟!

-لا يا شيخ!(عسى ما تكلفت يا اللطيف!).هذا لسان حالي.



في البداية كنت ألومهم كثيراً،ومع الوقت خففت عن نفسي كل ذلك،عندما تصورت نفسي
مكانهم وأرى حادثاً كهذا،لا بد أن أضحك،فلحظات البهجة تضمحل يوماً بعد آخر.


هذا درس جديد تعلمته مع الوقت .قبل أن ألوم غيري،أحاول أن أضع نفسي مكانه،فإن كنت سأفعل
مثله أو نحوه،فلا داعي للوم بتاتاً،
وبخاصة أن المرء لو سلم نفسه للعتب لأفنى سني عمره ولحظات حياته يعتب
على هذا ويعاتب ذاك،وقديما قيل:

إذا كنت في كل الأمور معاتباً صديقك،,,,,لم تلق،الذي لا تعاتبه



 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 11-12-08, 08:32 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


لم أعبأ كثيراً بتصريف رفاقي بالقدر الذي حملت فيه هم العاملين في الفندق.
كنت أتمنى لو جاءني مدير الفندق بفاتورة المرحاض،ولو ضاعف قيمته ثلاث مرات،لأدفع
القيمةوأتخلص بالمال من الحرج.لكنه لم يفعل،وليته فعل!


خرجنا للتنزه ساعات في بيروت،عدت بعدها إلى الغرفة فابتدأت نشاطي بدورة المياه،لأرى ماذا حدث؟

وجدتهم أصلحوا المرحاض،وأبدلوه جديدا ً!
لم ينبس أحد من العاملين في الفندق ببنت شفة، ولا تفوه بكلمة واحدة.
جميل أن يكون العمل هو المتحدث!

فكرت جدياً أن أقترح عليهم أن يعتمدوا مستقبلاً على مراحيض تستند على الأرض لا إلى الجدار،
لكني بعد هنيهة تفكير،قلت لنفسي:
"يا بجاحتك يا أخي .تقتل القتيل وتمشي في جنازته!".

توقفت عن فكرة إسداء النصائح بالمجان،هذه التي بدأت أستهجنها كما لم أكن من قبل.

المتبرعون بالنصائح،يسدونها ذات اليمين وذات الشمال،هم أناس ثقلاء،وإن خفت أوزانهم .
يمارسون في العقل الباطن من خلال نصائحهم التافهة هذه إقناعاً لأنفسهم بأنهم
أفضل ممن ينصحون .
"من كان منكم بلا خطيئة،فليرمها بحجر"!.

كانت حالتي مريرة عندما أدخل الفندق،وأمخر عباب بهوه متجهاً إلى المصاعد،أو حتى عندما
أهم بالخروج منه.

نظراتي لا تفارق الأرض كالمنكسر،مع أني أنا من كسر!

كنت أنظر في الأرض،مع أن لبنان بلد يلزمك بأن تبقي عينيك مفتوحتين حتى لا تفوت جميلا
ولو بمجرد أن ترمش.

لم أكتشف قيمة الشماغ كما فعلت في تلك الأيام،وددت لو كنت منخرطاً في الحرس الوطني السعودي
لأعتمر شماغاً فوق بدلتي،
لا لشي إلا لأتلطم(أتلثم بالشماغ موارياً به وجهي) حياًء في الدخول وفي الخروج.

بعد جولة تفكير أخرى،قلت لنفسي :
ما أعظم سذاجتك !الشماغ سيواري وجهي،لكن من لي بمن يواري هذا الجسد المترامي،
حتى لا يعرفوا أن صاحبه هو من كسر المرحاض...فقط،بالجلوس عليه!

تذكرت أن هناك أنواعاً من العقاب النفسي أشد أثراً من العقاب الجسدي.


استحضرت مرحلة الصبا يوم كان والدي -حفظه الله-يتعاطي مع خطئي بالتجاهل .كم تمنيت لو
ضربني،أو وبخني،لأسلم من سيوف سكوته وسياط تجاهله،
ربما ورث ذلك من جدتي -رحمها الله -فقد كانت تكرر بلهجتها القصيمية:
"الخسران يقطع المصران".أي أن تجاهل المرء،يجعل ألمه كتقطيع مصرانه!

ولأن الشيء بالشيء يذكر،فقد كنت أيام الدراسة أسرح بتفكيري كلما جاء درس الجغرافيا،ذات الحالة
استمرت عندما أستمع إلى تحليلات بعض المعلقين،أو أشاهدها قراء ة.فهم عندما يتحدثون عن مساحة
السعودية يشيرون إلى أنها مترامية وشاسعة .
كان أول شيء يقفز إلى ذهني هو جسدي أكثر الأشياء التي عرفتها ترامياً وأقرب المناطق
الشاسعة لي.


شكلت هذه الحالة الشعورية الخاصة،ارتفاعاً عميقاً في حسي الوطني،وأرجو أ ّ لا يؤثر ضمور
جسمي في فقد هذا الإحساس.







 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 11-12-08, 08:34 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ميثان ..


ياشيخة انتي انسانة ذويقة درجة اولى ..



يوميات سمين وتركي الدخيل .. اجتمعت الفكاهة بإعلامي شهير احب الجميع الخوض في شخصيته ومعرفة الكثير عنها ومابالك اذا كانت تتعلق بسمنته القديمة ..

وكله كوم وحكاية المرحاض اعزكم الله كوم .. كان وصفه رائع هالدخيل ههههههههههه




حقيقة ياميثان جهدك ووجودك في ليلاس من اهم الأمور والأشياء التي أجدها هنا ..


بارك الله فيك وشكراً لاتنتهي على اختيارك وجهودك وذوقك الراقي المميز ..



اقبلي جل التحايا وأعطرها ..


ووداً بلا حدود ..

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ذكريات سمين سابق, ذكريات سمين سابق للكاتب تركي الدخيل, ذكريات سمين سابق بقلم تركي الدخيل, تركي الدخيل, بقلم تركي الدخيل, رائعه ياأرق ميثان في اختياراتك وذوقك دائماً, سلمتي ميثان العزيزة على الاختيار المميز
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:38 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية