لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-10, 01:00 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الطيبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ما صرت اشوفه الا نادراا .. واحيان اقوم الصبح اشوف الخبز و مقاضي للبيت حاطنها بالمطبخ ..
انا ماابي شئ يا ماجد غير وجودك اللي يعطيني الامان .. تخيلوا لو انكم تنامون بالحالكم بشقه ما فيها غير انتي حتى طلعه ما تطلعين و لا تروحين و لا تجين و رجال البيت غايب ..
بالاسابيع و الشهور .. مر على هالموقف فوق الشهر .. ونا وهو مثل ما كنا قبل ..
وجاء ذاك اليوم اللي ما انساه بحياتي كلها لانه ذكرني بمااضي ضنيته بطي النسيان ..
كلمت منور ماجد عشان اروح معها الكوافير بتقص شعرها .. وجتني البيت و خذتني بعد العصر ..
علمتني منور انهامن بعد ملكة نجود اتصلت بماجد و حاولت ي و نجود يكلمونه عشان اروح معهم السوق لكنه عي عليهم وكلمته بعد فوق الشهر تبيني اروح معهااا الكوافير بس هو رفض ..
و الحين وافق يوم علمته ان الكوافير الحمااارة خربت شعرهااا .. و راجعه الحين تصلحه بمحل ثاني
و بتروح السوق تتشرى لها فستان عندها زواج بتحضره .. رحت معها يالله اغير جو ..
وهي بتقص شعرهاا قالت لي منور : ليه ما تقصينه انتي بعد و اختارت لي قصه و نا بعد عجبتني وقلنا للكوافير انا و منورة شلون يكون
طول شعري .. بعدها راحت منور تحت الجهاز لاجل تخلص الصبغه بسرعه ..
بصراحه اشتهيت اقص شعري .. هو صح طويل بس بالفترة الاخيرة صاير خفيف من تحت قلت اعدله
و طلبت من الكوافير الثانيه تقصه لي. و فعلاا صلحته لي و كان روعه من قدام الا يوم اقوم من الكرسي و اطالع بالارض
شفت شعري عالارض حسيت الدنيا ظلمت بعيني طالعت
بالمرايا و جبت شعري اللي وراء على قدام .. شهقت بقوووة وقلت : ايش هذااا ؟؟؟ انا قلت لك شئ بسيط و حددت لك
الطول الي ابيه .. ما قلت لك قصري شعري لهالدرجه .. حرااام عليكي ..
جتني منور فرحانه بشكلها و تقول : شرااايك شعوووله ؟؟ بس يوم شافتني شهقت هي بعد
و قالت : مشااااعل مجنونه انتي انا قلت لك قصيه بس مو كله
حرام عليك الحين شعرك غزير وحلو بس شوي من تحت ..
مشاعل "بقهر " : مو اناا الله يهديها هي اللي قصته ..
طبعاا مانور ما قصرت بالكوافير محاضرة طويله عريضه على اهمالها و شكت عليها المشرفه تعرفون منور ما تسكت على حق
و رفضت اصبغه يمكن لو كانت القصه مثل ما كنت ابي كان صبغت .. القصه حلوة و عاجبتني بس مرة قصير ..
حتى منور .. قصتها حلوووة الا تهبل ... صبغت شعرهاا و سوته بلياج ..
بالاخر صارت جناااان طبعاا اخترت انا وهي الصبغه اللي تناسبهاا ..

طبعاا خرجنا بعدها للسوق.. وجاء لمنور اتصال بالمحل ونا معها تركتها اول ما قالت الو ورحت
اشوف لي بجاايم .. لان اللي عندي قليله و معظمها اقمصة نوم ونا ماالبست منها شئ ..
و بعدها شريت لي 4 جلابيات فخمة تنفع لزيارات ,,,
و للبيت ان جووه ضيوف و شريت جلابيتين فخمة بعد بس للبيت
طقمت اكسسوارات معهاا .. طبعا اكسسوارات خفيفه .. و شرت منور فستان بس هالمرة على ذووقي رغم انها ما قتنعت
بس بالنهاية قالت : خلص بتوكل على الله ثم انتي وبشوف هالمرة شكلي شلوون بيظهر ..
الا وقفنا عند كوفي شوب ونا وراء منور وهي متجهة لطاوله فيها شخص انا مو بس اعرفه الا احس به و حنا على بعد
امتار و كيلومترات .. شفته ارتبكت ليش مدري وهالشئ واضح علي .. لاني اندهشت و ماتوقعته ابد يجي
و من زمان ما شفته ,, كان يناظرني بطريقه شك ... ياربي انا اللي بحركاتي اشكك خلق الله فيني ..
جلست مواجهة له و جنبه منيره .. طلبت منيره عصير مانجو ونا طلبت لي ميكاتو ..
صدق مو قادرة اخذ راحتي بسبب نظراته اللي تحرقني ... خلصنا و خرجنا و حنا عند باب الكوفي الا
بواحد يقرب مني و يغني : هالعيون شلون املها سحر ذوبني بغزلها .. بوسه من عندك حبيبي تسوى عندي الدنيا كلهاا
مسكني ماجد و و قربني له من الجهة الثانيه و توطى ببطن الشاب الغبي .. خفت بالحيل .. وصاروا الاثنين يتضاربون
ونا من الخوف " اكره العنف و لي اسبابي و بتعرفونها قريب " ما تكلمت بالاخير قلت بصوتي : خلااااص ماجد ..
طالعني ماجد "بقهر ,, و فكوهم الناس عن بعض .. شفت الدم بخشم ماجد خرجت كلينيكس من شنطتي بعطيه الا رمى
الكلينكس بالارض .. وزخني من ذراعي و منور ورانااا طبعاا لما وصلنا للسيارة فتح باب السيارة اللي بجنبه قدام و دفني و قفل الباب و
جت منور ركبت وراي .. الصمت كان طاغي عالجو ما عداا صوت انفاس ماجد اللي فحيحهاا حرق قلبي
,, وصلنا منور بيتهاا .. ونا ودي انزل معهاا .. يارب استرها معي اناا عبدك ما املك شئ الا رضاك تكفى حنن قلبه علياا
و الله اني خايفه .. وصلنا العمارة و قف السيارة فتحت الباب و طلعت و هو بعد مشيت قبله عالعمارة الا مسكني من
زندي .. و خذني عالشقه فتح الباب و سكره و على حجرة النوم رماني عالسرير
فتحت لثمتي وجلست عالسرير .. سويت انه عادي ما كأن صار شئ الا بماجد يقرب مني و يقول
ماجد "بصوت عالي يخوووووووووف ": تستهبلين انتي ووجهك .. منيب رجال مالي عينك هاااااااااا
لا عاد اشوفك تلبسين هالعباءه فهمتي .. عباة الكتف ذي ما عندناا بناات يلبسونهااا
مشاعل : قلتها بنفسك بناات .. بس الحين انا مرة متزوجه يعني بكيفي ..
قاطعني ماجد "بعصبيه " : تتذاكين انتي ووجهك .. و انتي بالله عليك تظنين انك مررة لاااا
اصحي .. و اذا كنتي مرة متزوجه المفروض تسمعين كلام زوجك اللي هو انااا ..
مشاعل " بحدة " : لا و الله صدق زوجي " باستهزاء " ماااشوفك تعطيني حقوقي كزوجه جاي
الحين فجأة تقولي زوج .. سبحان الله حقوقك تتذكرهاا " اقلد " تسمعين كلام زوجك اللي هو انا ..
اصحى انت .. انا لمتى اتحملك و اتحمل عصبيتك مو ملزومه فيك دامك مو ملزوم فيني ..
ماجد : لا ترفعين صوتك لا اصكك بكف ينسيك اصلك ياطروش البحر انتم .. انتي تظنين اني مستانس
و لا متشرف بنسب زوجتي اللي يقرفني .. تدرون وش يقولون عنكم انتم بقاياااا حجاااااااج .. جايين للحج
و سكنتم و خذتم الجنسيه لا و رجالكم يقلدون بالثوب و الشماغ و حريمكم بالعباة و ياليت بعباة تستر
الا عباة الكتف الا تكشف و توضح معالم جسمك اكثر مما تستر ... يااابنت خلك على قدك
تشوفين رجلي هذي"ياشر عى رجله " حبيهاا الف مرة باليوم عشاني اخذتك ..
مشااعل "بقوووة تدافع عن نفسها " : لا فرق بين عربي و لا عجمي الا بالتقوى ..
قاطعها ماجد : اتركي عنك الفلسفه تراني منيب بالجامعه تسوين علي استاذه..
مشاعل : اذا انت تعتبرها فلسفه فهذا لجهلك ولا الجمله اللي قلتها يدرسونهاا باكبر الجامعات و هذي بالدين
اساس .. على فكره اذا انا اقرفك و نسبي مو عاجبك و لا حتى وجودي محد ضربك على يدك و قال لك تزوجني
هذا انت اللي خطبتني وناا مدري عنك و لا حتى شفتك .. و اللي ما يبينا ما نبااااه ..
وانت مو بس و لا شئ الا انا " بالم " اكرررررهك .. اكرهــــــــك
ماجد " حز بخاطري كلمتها و اشعلت نار قلبي ,, تكرهني .. جت تخرج من الحجرة مسكتها مع طرحتها لاني
ما لحقت ذراعهاا ,, وينكشف شعرهااا بعد ما جريت طرحتهاا .. ,, بصدمه " : ووينه شعرك ؟؟
مشاعل " طنشته وجيت طالعه مره يهمه شعري اصلاا كلي على بعضي ما هميته جات على شعري "
ماجد " لفيت من كتفها ,, وبصوت يرعب " : اكلمك انااااااااااااا ووووين شعرك ؟؟؟
مشاعل : ماالك خص ..
ماجد " مسكتها مع شعرهاا و شديته تكلمي عدل .. ويييينه شعرك ؟؟
مشاعل " بالم من شده لشعري " : اتركني .. ماجد انت تالمني ..
ماجد : احسسسن هذا اللي ابيه ابي احسسك بالالم .. انطقي وووش صار على شعرك ؟؟ ما قلت تكــــــــــــلمي ..
مشاعل : قصيته ..
هنا ماجد جن جنونه يحسب انهاا قصته بالعاني عشان تغيضه .. هو يموت بالشعر الطويل و بشعرها هي بالذات
ماجد : انتي ليه ما تعقلين قصيتي شعرك تغيضيني فيه .. هاااااااااا
مشاعل " بصراحه " : هذا شعري ملكي انا و قصيته انت شدخلك بالموضوع ..
ماجد : انا زوجك ,, ما تقصينه الا يوم تستأذنين فهمتي ..
مشاعل : لا و الله من متى .؟؟؟ لا تسوي رجال علي ,, هالمرجله خلهااا لغيري .. فهمت انت ..
ماجد " هنا ما تحملت كل شئ صار بيوم و بوقت واحد عصبت من كل شئ كفايه بعدهاا و هي قريبه و اني ما عدت
اتحمل قربهاا و زاد علي احساسي من ذاك اليوم من بعد ما رجعت من عند الشباب يوم كلمتني منور وشفتهاا .. بداخلي الف احساس و امنيه اني المسهاا اضمهاا .. احس بكييانهااا .. انا رجال يا نااس احس
لو ما حسيت ما اكون انسان .. وهي ما غير تعاندني .. تعاند رجولتي .. بدون ارادة مني سطرتها كف طاحت عالارض
طالعتهاا بقهرر وقلت : الحين بتشوفين المرجله شلون ...
شال العقال و رماه و فسخ الشماغ و فكك ازارير ثوبه و النار تشب بداخله قرب منهاا اكثر و اكثر وشفت الرعب بعيونها .. شلون وجهها يرجف .. خلهاا تحس بالخوووف داام ما تحس بالحب خلها تحس باي شئ وان كان خوف توقعت انها بتقاوم بس ما شفت أي رد
فعل .. الغريبه انها ما ابدت
مقاومه .. كان شعرها مغطي وجهها كله ..
ماجد " صحيح اني للحين قلبي مليان عليها و قربت منها باخذ حقي منها غصب .. حسيت ان جسدهاا مشدود مدري شلون اوصف .. ( مع اني للحين ما خذيت حقي منها بس مجرد محاوله .. نتيجة عصبيتي و غضبي ) ..
شلت شعرها من على وجهها و شفت وجهها شلون صاير من كثر ماارعبني بعدت عنهاا مااصدق ان اللي قدامي مشاعل
عيونها طالعه فوق و شفايفها مزرقه .. قربت منها بخووف المسها ,, جسمها بارد و متشنج .. خفت بقوووة ..
شسوويت اناا .. و الله لا صار فيها شئ بذبح نفسي .. بصوت ضعيف : م .. مش شــاعل .. مشاعل تكفين ردي علي
ما عرفت وش اسوي بهاللحظه .. جلست بجنبها و خذيتها بحضني خايف تروح مني و دعيت ربي بقلب صادق و
بصوتي ما يحرمني منهاا .. جلست اقرءا لرقيه الشرعيه لاني حافظهاا .. مدري كم مر من الوقت ونا على هالحال
جالس بالارض و مشاعل بحضني و دمووعي اللي ما نزلت من مدمعي للحين ,, نزلت عليك شعولتي .. حسيت بغلاااك تو
صرت اقول : لا تخافين حبيبتي .. ما بيصير لك شئ دام ماجد معك ما بيصير شئ اوعدك.. و= خذيت لحاف السرير و لحفتها
به .. وضميتها بقوووة و اقرء عليها شوي وشوي اقطع و ادعي الله ان ما ياخذها مني الى ان حسيت جسمها يلين .. وخرتها شوي عني
ابي اشوفهاا .. شفت عيونها مسكرة .. تحسست كفها شفته لان .. ارتحت شوي و ظليت ضامها لصدري اكثر
بعدها شلتها عالسرير و حطيتها قمت بروح الا هي ما سكتني من ثوبي ما قدرت اتركهاا ..

احبها و الله احبهااا .. مسدت على شعرهااا وانسدحت بجنبهااا ..


^^^

الحلقة الرابعه و الثلاثون :

" حـــــــــــــــ أسطوري ــــــــــــب "

هـذي عيونـي قبـل لاقـول ../ جاتـك
تبكي المسافة / والصبـح / وامنياتـي ..

يالهف حال اللـي .. حيابـك ! وماتـك !
فرقاك .. كلمة / مختصرها : .. مماتي ..!

ياقـو قلبـك .. لاا .! ...... يـاقـو ذاتــك
من غاب طيفك .. والحصيلة : رفاتـي ..!

&& مـــــــــاجــــــــد &&
عقبك الدنيا عساها ما تكون ...

واشحلاها غير شوفك يا غرااام..

يشهد الله مسكنك وسط العيون ...

وانك اول من صحي فيها ونام..

لو تبي من عمري ايامه تموون ...

فدوتك عمري ولا فيها كلام..

مالي خلق ارد البيت .. بدونهاا الحياة مالها طعم .. كله مني لو اني تحكمت باعصابي
كان ماصار اللي صار .. حبكت يعني هالطريقه .. ليه دايم بدال لا اقربها مني ابعدهاا ..
ابي الزين اقوم اصلح الشين .. مليت من نفسي و حالي ,, حتى اخلاقي صايرة شينه ..
لو ما ذاك اليوم المشؤم .. كفايه بعدهاا و هي قريبه و اني ما عدت اتحمل قربهاا بداخلي
الف احساس و امنيه اني المسهاا اضمهاا .. احس بكييانهااا .. دخلت عليها حجرتهاا بعد ما قفلت مع منور
وتركت الشباب و جيتها .. شفتها وهي شلون تشيل روب الحمام عنهاا بعد الشور اللي خذته , وجالسه تتدهن من
العطر و الدهن و المرطب .. اغراء .. فتنه .. ايه فتني كل شئ فيهااا جمالها سحر يجذبني لهاا .. صوتهاا
يحسسني وش كثر تحمل من حنان .. و اخلاقها مع الكل باستثنائي مابه مثلهاااا .. و الحين جسدها كأنها ملكان,, عارضة
ازياء ما ابالغ .. فتني و اغراني ,,انا رجال يا نااس احس لو ما حسيت ما اكون انسان ..
وهي ما غير تعاندني .. تعاند رجولتي .. كنت بخوفهاا بس عشان تعرف اني الرجال اللي ينسمع كلمته ,, قسم بالله
ماانويت ابد اعاملهاا هالمعامله حتى وانا باشد عصبيتي ,, يمكن لاني بغيت المسها باي طريقه حتى لو بالقوة بس
مستحيل اخذ منها شئ وان كان حق من حقوقي بالعنف .. اذا يوم خبرتني انها مهي بمسؤله عن اكلي و شربي و ثيابي
ما ناقشتهاا وسكت اجي الحين اخذ اعز شئ لها,, و الحين وقت اللي حبيتهاا اقوم اخذ منها شئ غالي بهالطريق لااا
مهوب ماجد اللي يسويهاا ..
ما دريت ان بيصير هذا كله .. ظلت تخاف مني و كل مااقرب منها تنفر مني و احس بجسمها يبدء يتشنج .. ما تطيق
تشوفني حاولت اهديها بعد ذاك اليوم بس هي ما تبيني .. ماااقدرت اشوفها تتعذب بشوفتي
الى ان جاء يوم و قالت لي : طلقني ماابيك .. طلقني ..
حياتي صعبت اكثر .. جلسنااا حوال الثلاث اسابيع .. على هالحال الى ان اخذتها عند هلي بالقصيم تغير جو و يوم رجعتنا
الرياض عيت ترجع معي .. ما رضيت اتركهاا,, من يراعيهاا ,, اناا مااعرف اجلس بدونهااا وان ما كانت تطيقني بس
همبعد ابيهاا .. تعبت يومهاا و طلبت امي مني اتركها عندهم و يوم تطيب اجي و اخذهاا سكت عالموضوع لانها جد
تعبانه ,, غير خوفي لا تنطق قدام امي و لا ابوي انها تبي الطلاق .. بيوقفون معها .. ونا لو امووت ما اطلقك شعوله ..
تركتها اسبوع و الله لو ما الشغل و الشفتات اللي ما خلتني اكون عندها لكن بالاسبوع الثاني رحت لهاا ونا كلي
شوق و غرام لهاا ..
شفتها هي و نجود جالسين بالساحه و ابوي و فهد على الحصان يدخلون المضمار .. شكلهم بيتسابقون .. قربت منهم
بدون ما يحسون .. كانت مستانسه..
نجود : شعوله من بتشجعين ؟؟ انا بشجع ابوووي و انتي ؟؟؟
مشاعل : انا اشجع بابا ,, خذي فهد انتي ونا بابا .. اتفقناا ..
نجود " بعناد " : لااااا انا ابووي و انتي فهد ..
ماجد " عاد هنا طق كبدي من نجود ,, بكيفها هو .. قال خذي فهد " ..
بعدين جاء ابوي وقرب بجنبهم نجود مسكت الحصان من راسه تمسد عليه و مشاعل بعدت عنه .. ضحكوا نجود و ابوي
عليهاا ..
نجود : شعوله ما بيأذيك .. تعالي ..
مشاعل : لااا .. اللي تظنينه قريب و ما بيأذيك هو اللي لزوم تخافين منه ..
الجميع استغرب كلامهاا اللي كان واضح من عيونها الباينه من لثمتها كأنها تقصد شئ ما حبيت اظهر لهم عشان لا
يشكون بشئ ,, بس كلامها حز بخاطري ,,ظليت بمكاني اراقبهم .. شفت شلون يوم تضحك مشاعل قمرر ياناس تهببل ..
يا حبيلك .. ضحكتهااا تلمس اطراف قلبي و تلعب به ..
بالنهايه فاز فهد على ابوووي .. وهنا مشاعل : هيييييييييييييييييييي نحنا فوزنااااااااااا .. هههههه ..
نجود : لا و الله اشوفك مستانسه يعني مب كأن انتي اللي قلتي انك تبين ابوي ترااا لو مااناا قلت لك خذي فهد كان
الحين حنا الفايزين بس خفت لا ينكسر خاطرك ..
مشاعل " بضحكه " : لا و الله فيكي الخير ياقلبي .. كللك ذوووق .. فين اودي جمايلك اللي مغرقتني ..
قرب فهد لهم : كأني سمعت اسمي ؟؟
نجود "بسرعه علمته وش اللي قالته "
مشاعل " مفتشله من فهد و قالت بصوتها الرقيق وهي متلعثمة " : فهد .. والله ما اقصد ..
بس قلت .. يعني بابا ..
فهد " يضحك " : شفيك ماابكلك تراا .. ماعليك تمونين مرة اخووي ..
كرت ماجد "صحيح اني تضايقت من وقفتها مع فهد لكن استانست على وناستها و ضحكهاا .. شعولتي رقيقه و حلوة
و خفيفة دم و سهلة المعشر الا معي وهناا وناستي راحت هبوب
الرياح " ليش معي انا غير ؟؟؟؟
,, مستحيل شعولتي تخوني بيوم حتى ولو ماتحبني .. طيب و اللي سولفت عنه يوم
مرضهاا من كانت تقصد ؟؟ خطر ببالي ليه ما يكون ابوها و لا اخوها و لا عمها و لاحتى خالهاا ,, ايه معقوله ليش لاا
بالذات ان منور تقول انها مشتاقه لاهلها بالحيل و مشاعل من شكلها و لبسها و مشيتها باين عليها بنت ناس ونا شفت
حالتهم الماديه اوكي ايه اكيد احد يقرب لهاا ,, ونا ليه ما فكرت بايجابيه ليه فكرت بسلبيه "
تركهم ابوي راجع عالبيت وقابلني بطريقه سلمت عليه و بعدها رحت لمشاعل و البقيه
لما شافتني مشاعل رجعت على ورى بالظبط ورى ظهر فهد .. لو تدرون وش اللي خالجني وقتهاا
انا زوجهااا .. انااا اللي احبهاا تخاف مني و تروح ورى اخوي فهد .. يعني تأمنه على نفسها ونا لاا ..
حزنت من قلبي على حالي .. لفيت بوجهي و لا كأن شفت شئ .. ما بغيت فهد يحس ان اللي صار مقصود
تميت مع فهد و مشاعل اختفت .. متاكد انها من شافتني راحت .. للحين ما نست .. تنهدت بتعب ..
فهد "معقد حواجبه " : علامك ياخوي .. متضايق من شئ ,, حاس بشئ ؟؟
ماجد " بالم " : بموووت ياااخوي بموووت...
فهد " بخوف " : علمني وشفيك ونا خوك ..
ماجد " ربي بلاني بالحب اكثر من مرة وكل حب اردى من الثاني الاولى و تركتا عشان الثانيه و الثانيه بتتركني و السبه
عنفي .. " : سلامتك ياااخوي .. الشغل لراااسي .. لراااسي .. " ونا بقلبي اقول الا الهموم لراااسي .. " ..
فهد " ما صدقت ماجد .. اخوي و اعرفه ما يبين اللي بقلبه لاحد ابد .. لكني شفت بعيونه طيف شوق ووله
وكانت نظراته تتجه للي وراي .. بس ابعد نظراته لاجل لا يبين قدامي لهفته لمشاعل .. يحق لك يااخوي ..
الله يخليها لك و يوفقكم ويا بعض ..
ماجد " رجعت الرياض خايب الرجااا .. كنت باخذها .. بس نظراتها و هروبها مني اكبر دليل انها للحين قلبها

******************

شايل علي ..
كسرت بخاطري يومي أجيك بلهفتي محتــاااج..

عن العالم تمنيتك بأحزانـي معـي توقـف !

تحريتك و ناديتك و حـس القلـب بالإحـراج

رجعت و خاطري مكسور و حزني فوق ما يوصـف !


ونا راجع الرياض سألتني امي ليه مااخذ مشاعل معي قلت لها وراي سفر هو صدق اني مسافر بس موب
الحين الاسبوع الجاي .. فقلت لها خلها عندكم لما ارجع من السفر بجي اخذها بس الحين ماابي ان سافرت احاتيهاا
ام فهد : انزين يمه تروح و ترجع بالسلامه ..
قابلني ابوي عند الباب : وووين بدري يبه نام الليله و باكر روحوا ..
ماجد : ما عليه يبه مرة ثانيه وراي شغل ..
بو فهد : اليوم خميس ما فيه دوام ...
ماجد : لا عندي اوفر تايم .. " ياشين الكذب " ..
بو فهد " ما مشت عليه الكذبه .. يمكن بيختلي بمرته ,, لساتهم عرسان " : زين يبه .. مااشوف اغراض مشاعل ..
يبه هي ضعيفه .. شل اغراضها انت ...
ماجد " يبلع ريقه " : يبه مشاعل بتجلس عندكم .
بو فهد " عقد حواجبه " : عسى ماشر ؟؟؟
ماجد : الشر ما يجيك ,, وراي سفره و ابيها تجلس هني عشان مااحاتيها ..
بو فهد " مشاها بكيفه " : انزين روح انت فمان الله ..
سلم ماجد على ابوه و راح .. وترك وراه قلبه ..
مر الاسبوع الثاني ونا خايف اروح لها ترفضني .. كل يوم اتصل بأمي اكلمها و اطمن على مشاعل منهاا ,,
مااطول معاهااا اخاف تعطيني هي و اخاف اكثر ان رفضت تكلمني .. مر الاسبوع الثالث ونا حالتي صعبه
وتلاه الاسبوع الرابع و لا حياة لمن تنادي و هالاسبوع بيقفل عالخامس يعني فوق الشهر .. وهي تاركه البيت
هذي ليه ما ترحمني و الله ما عاد امد يدي عليهاا ,, حتى لو تبي تلبس عباة الكتف ما بمنعهاا اللي تبيه بيصر
بس ترجع لي .. مما بلمسها حتى بس اناظرهاا احس بوجودهااا ..

فقدتك الله لايطول غيابك

وش تنفع الدنيا بليا وجودك

انا السبب من البدايه اهملتهااا و لا فيه احد
يوم دخلته يهين عروسته ,, ما شافت مني الا كل شين .. مرتني هالاسبوع منيرة ما جلست معي وااايد .. شوي
وروحت جابت لي معها عشاء و راحت .. ظنيت مشاعل جت معهااا .. بس للاسف كانت امنيه و شكلهاا صعبة التحقيق
لو مرة بس تسامحيني .. اعز ما على الرجال رجولته ,, وانتي ما قصرتي بكلامك و الحين شلون ادوس عزة نفسي
ونا دستهاا يوم رادين الرياض وقلت لك اااسف مية مرة و انتي تعيين علي .. دستها اكثر وانتي للمرة الثانيه ما تبين
تردين لي و لبيتك ,,, يا سبحان الله الحين صار بيتها ما كأن انا قلت لها هذا بيتي مهوب بيتك .. الحين البيت و راعيه لك
لك وحدك ..

&& مــــــــــشـــــــــــــاعــــل &&


تعلمت أزيف ضحكتي والقلوب أســـرار

على إني بخير بعين من يجهل أحــــزاني

يومين ونا افكر بكلام نجود .. محتارة .. صدقها نجود لمتى بظل كذاا ... اهلي و رموني لزوجي .. وزوجي ما يبيني ..
بس ليه مااجرب ابدء حياة جديدة معاه .. اخاف يرفضني .. اصلاا بكل الاحوال انا خسرانه اذا رفضني و طعني بكون كذاا
سويت اللي علي عشان ربي لا يلومني صدق بخسر كرامتي و قد خسرتها قبل .. ..
ااااااه لو تدري كيف احيى بدونك .. انت ما تدري عن حياتي شلون مضت قبلك .. ماتدري شلي مريت فيه من حوادث
من عمري 8 سنين على مااذكر كنت بثالث ابتدائي .. سوت لي ماما حفلة لنجاحي و المشكله ان الحفله ما حضرها
صغار الا كلهم صديقاتها يعني انحسبت حفله علي بالاسم .. رحت لما مجلس الحريم و خذيت لي شوكولاة ..
و انتبهت علي مااما .. خرجت و خرجت وراي مسكت يدي و ضربتني و قالت لي لا عاد تعيدينهااا
ماانسى ذاك اليوم حفلة تخرجي و ما قدرت اشارك فيها كأنها جمعة اصدقااء ماما تحب المظاهر ..
مع ان قلبي يقول انها طيبه .. ادري الكل يقول انتي طيبه بزياده .. بس صدقوني انا اللي عشت مع ماما هي طيبه
تعطف على المسكين و تحن على اليتيم حتى انها تتبرع كثير .. و تبرعهاا ما كان مظاهر لاا .. لانها تحب تشوف الناس
يضحكون.. الا اناا ليش يا ماما وش ذنبي بماضيك .. ذنبي هو اني مشاعل .. مشاعل اللي كرهتها ماما ... مشاعل اللي
على قولت ماما دمرتها و حطمت حياتها حتى من قبل زواجها .. مشاعل سبب في معاناة ماما سنين .. لكن يا ماما اللي
لزوم تعرفينه ان مشاعل غيررر غيررر .. بعد ما ضربتني بكيت و رحت المطبخ جتني شغالة جيراناا اسمهاا " فييني "
كانت احن علي من امي .. تخيلوا شغاله من دوله ثانيه احن علي من امي .. حزنت علي و جابت لي شوكولاة لو تسألوني
شلون بقول مااعرف .. سولفت معي و تلاعبني الى ان راحت و كنت ابكي بذاك اليوم عشانها رايحه .. بس وعدتني كل
يوم بالظهر بتستناني عند باب البيت اجيها نلعب ويا بعض ... و هذا اللي صار كل يوم تصلح لي كيك و لا حلى عاد كنت
صغيره وقتهاا .. و اموووت عالشوكولاة .. كل يوم امرهاا بعد ماما و بابا ياخذون قيلوله وكفيل فييني و زوجته بعد
نلعب مع بعض ... مااحلاهاا من اياام " الابتسامه على وجههي يوم لمحت طيف هالايام و الذكريات الحلووة بسسس
مسرع مااختفت لما تذكرت ذاك اليوم " .. بيوم غبت عن المدرسه كنت شوي مريضه مسخنه يعني .. خفت ماما ما
تخليني اطلع الظهر اروح عند فييني .. يومها جت خالتي و طلعت ماما معها رايحين جمعيه .. قلت فرصه اطلع بسرعه و
ارد عشان اروح عند فييني .. وصلت البيت و دخلت لان باب الفيلا مفتوح ورحت من باب المطبخ كالعاده لما نتقابل ..
دخلت و انتظرت شووي يمكن خمس دقايق او اكثر مدري قد ايه انتظرت الى ان سمعت صوت شئ طاح و صرخه مكتومه ..
خفت .. طلعت ونا ارجف الدرج .. ما كان فيه احد بالصالون اللي فوق .. سمعت صوت حركه رحت للحجرة اللي بابهاا
شبه مسكر و الظاهر ما تسكر زين .. شفت اللي ما يخطر ببال احد .. " بدء جسمي يتشنج لما بدءت اذكر الموقف
و دموعي نازله " .. شفت فيين ف .. فيني .. بكيت ونا اكتم صوتي " .. شفت فييني و الوغد الحقير النذل كفيلهااا
يعتدي عليهااا .. الله ياخذه حسبي الله عليه .. شفت شلون لما تحاول تهرب يضربها يجرها مع شعرهاا .. الدم يغطي جزء من جسمهاا ..
وقتها كنت طفله ما فهمت ان هذا اعتداء اللي فهمته ان هذا الوسخ يضربها يعاملها بعنف .. يحاول يسوي شئ منيب
فاهمته .. لكن لما كبرت و عرفت الحياة وش هي فهمت .. مااذكر وقتها الا ان من خوفي ما قدرت اتحرك وجسمي بارد ..
شفت فييني تتوسله يتركهاا .. شفتها تصيح و نا ما صلحت لها شئ .. رجولي ما شالتني .. ما حسيت بنفسي الا ونا ببيت
اهلي .. شلون وصلت بسريري .. لا يكون كنت احلم و اللي شفته ما كان حقيقي يمكن كنت نايمه و مارحت عند فييني ..
جاني بابا يكلمني بعد ما صحيت بغيت اقوله على اللي شفته لكن لساني مو طايع ينطق حاولت افتح فمي بس صوتي ما
طلع .. بابا خاف علي يقولي تكلمي .. ايشبك ؟؟ ونا الحرف مو راضي يتنطق مني .. وداني المستشفى وكشف علي
قالوا له سليمة .. و حولوني على دكتور نفسي .. بعد الكشف علي ومحاولات الدكتور .. قال اني تعرضت لصدمه
سببت لي عدم القدره عالكلام بس هالشئ ان شاء الله مو دايم .. سأل بابا صار على بنتك شئ ؟؟ احد تعرض لها بشئ
ضايقها .. بابا انبخ وقتهاا .. قام يلوم ماما على اللي صار وهنا ماما صدق خافت علي بس تعاملني بجفاا يمكن بسبب
معاملة بابا لهاا .. تطلع حرتها علي .. الى ان جاء ذاك اليوم كنت نايمه و سمعت احد يناديني فتحت عيوني و شفت فييني
بجنبي .. فرحت و تكلمت وقتهاا وقلت : فيييني انتي هناا .. انا ظنيت انك تعبانه .. هذااك الحوماار ضربك انا بعلم بابا
يضربه لا تخااافين .. صاحت فييني و تضمني اذكر كلامها و حزنهاا : انا كلاااص .. اناا كلااص .. فيه روووه ..
هبيبي .. انتي هبيني ؟؟ ( انا خلاص .. انا خلااص .. فيه روح .. حبيبي ... تحبيني ؟؟ )
مشاعل ابكي معاها : ايوة احبك .. لا تروحي .. اذا تروحي انا مااحبك ..
فييني : انا لازم رروووه .. انا خلااص تئبااان .. انا ابقى موووت ..
مشاعل : ليش ؟؟ فييني عورك ؟؟
فييني ضمتني لهاا بقوة وطلبت مني مااعلم احد على اللي شفته .. اللي فهمته منها انها هي اللي حصلتني عند الباب و
طايحه فخافت لا يشوفني المجرم الشرير حسبي الله عليه و ما يرحمني و لا يعتدي علي تجي منه النذل .. و للمعلومه
فييني عمرها 16 سنه يعني مراهقه صغيره دمر حياة البنت الله يدمر حيااته ..
بنفس اليوم بعد ما صحى بابا قد راحت فييني وودعتني كنت حزينه بس طلبت مني لو اني احبها اتكتم عالموضوع ..
ووعدتني اذا جاء يوم وقبل فيها احد و تزوجت بتسمي بنتها باسمي ,, ونا صغيره فرحت .. ما كنت ادري انهاا
ادمرت ومن اللي بيتزوج منهاا .. الرجال يظنون الخادمه مو انسانه مثلها مثلنا .. ترا هي مااجت تشتغل هالشغله الا
لانها محتاجه وكل انسان محتاج .. الفقير محتاج الغني عشان يعطيه و الغني بعد محتاج الفقير عشان يشتغل عنده ..
الحياة سلف و دين .. " حسيت بفكي يتشنج ونا اذكر شلون ماجد كان مثله مثل ذاااك اللي اغتصب فييني ..
ماجد كانت بيأذيني مثل مااذااها الحقير كلهم كذااا ... فجأه سمعت صوت باذني يقول لا يا مشاعل ماجد مو مثله
لا تظلمينه يمكنه كان معصب ..لو انه بغى مني هالشئ كان من اول ما تزوجنا اخذه بس لاا ماسوى كذا الا لانه عصب
مني ونا ما قصرت غلطت عليه .. مهما كان هو زوجي و استاهل اللي جاني .. اصلاا هذا حق من حقوقه
مقدر امنعه .. بس هذا مو معناه ياخذه بهالطريقه انا زوجته وقت ما بغاني له ما بمنعه لان الملائكه بتلعني
الى ان اصبح .. بس كل شئ بالطيب مو كذاا ..
بعدها جلست يومين ثانيه افكر بجديه .. الى ان وصلت لحل كنت وقتها بالحديقه .. شفت بابا و ماما ام فهد و عمة ماجد
حفصه فرحت رحت لعندهم و لا انتبهوا لي ونا جايه سمعت كل كلامهم ..
بو فهد : ياا اختي ما تشوفين البنت شلون صايره .. ما تاكل و للحين جالسه عندنا و هذا ماجد
ما يراعيها معقووله للحين عنده سفر .. و الله لو ما تعدل معهاا براويه كله الا مشاعل ..
حفصه : يااخوي لا تطلع حرتك فيه ادري انك بتريح فهد بقبره .. بس هذي ماهي طريقه ..
لاتنسى ان ماجد رجال و متزوج و هذي حياته موب كفايه انك زوجته غصب يعني كان ..
بو فهد : يشكر ربه زوجته اللي يــ ..
ام فهد تقاطعه : خلص يا بو فهد .. اخوك و الله يرحمه مات ما بيرد .. وموته مكتووب .. ربي عوضك بفهد
ولدك بيوم مماته هديه من عند رب العالمين .. انسى ..
بو فهد : انسى " قالها بحزن " ,, شلون ا نسى اني سبب بموت اخوووي وولدي .. اخووي اللي وصاني عليه ابووي
رحمة الله عليه .. اخوي فهد اللي ربيته حتى انه كان بحسبت عيالي .. تذكرين كان يقول لي يبه .. يبه ..
لو اني اسعدته باخر ايامه لااا .. مانفذت وصية ابوووي .. زوجته غصب عنه و حرمته من المرة اللي يحبهاا
ما حبيت اخذ وحده برا القبيله .. ما بغيته ياخذ الا بنت عمه حيرها ابوي له من صغره.. لكن شصااار ذبحته بنفسي انا اللي قتلته ..
حفصه : تكفى يااخوي لا تعذب نفسك انت ما ذبحته .. هذا قدره هو مات بحادث سيارة يعني مكتوب و مقدر ..
بو فهد : حادث سيارة بليله زواجه ..
ام فهد : دخيلك قفل عالموضوع .. ربي رزقك بفهد ولدك بيوم وفاة اخوك ولدت انا مع ان موعد ولادتي كان بعد
شهرين .. لكن الله رحمك خذا منك فهد و عطاك فهد ثاني .. اشكر ربك يابو فهد .. ترا ربك كريم ..
بو فهد : ونا اشهد انه كريم ..
حفصه : فهد ولدك يااخوي رغم انه سمي اخوي ا الغالي و يشبهه بكل شئ الا شكله .. محد خذا حلى فهد اخوي الا
واحد وهو ماجد .. ياليتك يا ماجد تكون مثل عمك فهد .. فهد اخوي كان حليم و ماقد كسر كلمتك و لا رفع راسه يوم
تكلمه ياخوووي ..
بو فهد : الله يرحمك و يدخلك فسيح جناته .. سامحني ظلمتك ونا اخوك وابوك ما راعيت مشاعرك ..
حتى اللي بغيتها يوم درت عنك مرضت هي بعد سنين و ماتت مثلك بحادث سيارة سبحان الله قلوبكم عند بعض
ياليتني زوجتك هي و هنيتك قبل لا تروح و انت شايل بقلبك علي ..
مشاعل " انصدمت من كل اللي انقال .. ما فكرت بيوم ا ن بو فهد يعاني .. هههه ضحكت على حالي و حال غيري
مشاعل فرحانه بنفسك انك الوحيده اللي تعانين .. و تحزنين و الله حالك يابو فهد اردى عن حالي ..
الواحد يفتكر نفسه هو المظلوم الوحيد بالدنيا هو اللي يعاني ما يدري وش كثر اللي حوله و الي بعدهم بعد يعانون
البيوت اسرار .. ظنيت ان فهد موب ولده اثريه ولده بس سمي عمه .. فهد ولد يوم وفاة عمه .. و بابا بوفهد
يعاني لان ضميره يأنبه ,, زوج اخوه اللي بحسبة ولد بنت ما بغااهاا .. وبيوم دخلته مات .. وبعده بسنين ماتت اللي حبهاا
بعد ما مرضت لما عرفت انه مات .. جد اللي اسمعه و لا قصه من قصص الخيال .. يعني الحب قبل الزواج حقيقه ..
يعني فيه ناس يحبون بس الحب عن حب يفرق فيه حب محرم مثل حبي الاول بس انا يوم حبيته حبيته بدون مااغلط معه
حبيته من بعيد لبعيد ,, لا صوتي سمعه و لا حتى شافني .. حتى بيوم ميلاده احتفلت بذاك اليوم بالحالي بعدهااا عفت اعياد الميلاد لانها
حرااام .. و اعتبرت يوم حبي له ذكرى جميله احتفل فيها معه و يمكن مثل حب نجود لفيصل لانه غلط بغلط .. و فيه حب
نقي مثل حب السيدة خديجه رضي الله عنها اللي اتوج بالزواج ..و حب نقي شريف اسطوووري بالنسبه لي هو حب
عمتي .. ايه عمـــتي مشـــــاعـــــل اللي سمعت حكايتها على لسان كل العايله حبت رجال من بعيد لبعيد و مادرت ان اللي
حبته حبهاا و بغاهاا .. تعذبت يوم خطب و ماتت روحهاا يوم تزوج و مرض جسدها يوم مات اللي حبته .. لحظه ..
" وكأني اربط الاحداث ببعض .. بشهقه قويه لفت انتباه الجميع لاني كنت بقربهم .. معقوله ,, معقوووله .. مستحيل
وش هالصدف اللي بحياتي

^^^
الحلقة الرابعة و الثلاثون :

الفصل الثاني :

^ - ^ لا تلومين عين غزاها طيفك ^ ~ ^

رحلت بعيد وماقلت لي اذا بيطول المشوار

رحلت وانا اتريا .. متى ترجع لخليلك

وحيد واكسر الخاطر .. ودمعي من عيوني انهار

حزين كثير وماعندي سوى ابكي وابكي لك

حسايف إيه انا قلتها ولا ادري وش اللي صار

لاني قادر اوصل لك ولاني قادر آجي لك

حبيبي .. حاير" بأمري.. وعقلي من عذابه احتار

انا مدري وش الحيلة .. شللي بيديني اسوي لك

حبيبي ايه انا احبك .. بقلبي حكي واسرار

يكفي غياب ارجع لي دخيل الله ودخيلك


حب نقي شريف اسطوووري بالنسبه لي هو حب
عمتي .. ايه عمـــتي مشـــــاعـــــل اللي سمعت حكايتها على لسان كل العايله حبت رجال من بعيد لبعيد و مادرت ان اللي
حبته حبهاا و بغاهاا .. تعذبت يوم خطب و ماتت روحهاا يوم تزوج و مرض جسدها يوم مات اللي حبته .. لحظه ..
" وكأني اربط الاحداث ببعض .. بشهقه قويه لفت انتباه الجميع لاني كنت بقربهم .. معقولة ,, معقولة .. مستحيل
الدنيا صدف ..
طالعني الكل و تعلقت نظراتههم فيني .. ونا أطالعهم وكأن اول مرة أشوفهم .. ها لمرة نظرتي لهم غير ,, ما أشوف الأم
الحنونة اللي حبيتها يوم ناظرت بعينها بالمدينة ,, و لا أشوف ذاك الأب المتفاهم اللي نظرته وقار حببتني فيه ,, و لا
العمة اللي كلها طيبه و ألفة ..
مشاعل : عمتي مشاعل لها علاقة بولدكم فهد ؟؟؟؟؟
" مدري إن كان اللي قلته استفهام و لا هو إقناع لنفسي إن اكتشفت لغز زواجي اللي ظنيته شفقه فيني ..
ليه حياتي كل ما أحسها هدأت قلبت علي إعصار أقوى عن قبل .. متى بوصل لمرحلة الأمان و الحنان و السعادة هي
بيتي " ..
بو فهد و أم فهد والعمة حفصة : ............ ( لا جواب ) ..
مشاعل "بخيبة الم " : ما هقيتك يا عمي أبو فهد ..
قاطعني : يبه إنا أبوك مهوب عمــ..
مشاعل ها لمرة أنا قاطعته : اعذرني بابا ,, للحظه نسيت إني قد عرفتك بيوم ما شفت قدامي إلا الإنسان اللي حرم قلبين
يجتمعون بس ربي اكبر و أقوى منه لأنه جمعهم بطريقته .. الله يسامحك .. الله يسامحك ..
بابا : الظروف وقتها غير ,, لا تحكمين علي و أنتي ما تدرين بشي .
مشاعل " بحاول أتمالك نفسي اقلها بو فهد و مرته و أخته عاملوني با لزين و الطيبة ليش ارد لهم المعروف
بغضب وقته فات لانه من الماضي .. " : آسفة ,, " نزلت راسي و كملت بخضوع " : ما قصدت الي قلته بس هي
عمتي ,, و يقولون شبيهتي " ابتسمت بطرف شفايفي ,, و هذي بسمتي يوم اسخر من نفسي " ..
ام فهد : يمه لا تعتذري انتي مالك ذنب بشئ .. هذا اللي كاتبه ربي ,, و البركة فيك انتي و ماجد عسى الله يوفقكم و
يحقق امانينا فيكم ..
مشاعل " تطلبي الكثير مني يا ام فهد .. مقدر على ماجد ,,, ما قدر .. " : الله يقدم اللي فيه الخير .
طالعت بو فهد اللي كان منزل راسه ما احب اشوفه و هو كذا .. قربت منه و سلمت راسه : اعذرني يالغالي عسى الله
ياخذني ان كنت انا راسك بالارض ..
بو فهد " وعيونه حمر " : فديت قلبك يابنتي لا تدعين على روحك تراها غالية ,, غلاك من غلا عمتك
و عمتك كانت روح ولدي و اخوي و ضناي .
مشاعل " بابتسامه حلوة " : ان شاء الله ,, تامرني على شئ ؟؟
بو فهد : سلامت قلبك يبه .
رحت و نا بقلبي مليون سؤال كان ودي اسأله بس حالة بابا بو فهد و لا ماما ام فهد و لا حتى العمة حفصه ما تأهل
اني اسأل ,, ما توقعوا اني اسمعهم و بهالوقت بالذات ..
وصلت حجرتي ,, وسكرت الباب جلست اذكر كلام عمتي هنادي تصير بنت خال ابوي .. هنادي حبوبة و طيوبه كانت هي
و ماما و عمتي مشاعل بعمر بعض ,, صديقات الروح بالروح .. الثلاثي المرح مثلي مثل شيخه و دانة ..
مشاعل " ونا أجاوب نفسي بنفسي, واحكي قصتها اللي سمعتها من عمتيــ هنادي وهي اقرب وحدة لعمتي مشاعل " :
عمتيــ حبت فهد بقلبها و روحهـــا ,, تقول عمة هنادي إن مشاعل حبته من أول يوم تلاقت فيها عيونهم ..
من يوم شافته با لبر,, ما قدرت تنسى نظرته و لا وجوده الطاغي " ابتسمت على كلام عمتي ذكرتني بماجد ما قدر
ما حس بوجوده إلا انه خالد بشخصيته ,, بغروره ,, يعجبني ماجد برغم مساؤه إلا إني ما قدر أنكر مزايا رجولته أحس
فيها و هو بعيد عني " .. مشاعل كانت مفتونة بشباب فهد و رقته و حنانه اللي كان يسري لها بدون وعي منه و لا
منها و رجولته .. " وبترقيه قلت اقلد ماجد و فهد اخوه يوم يتريقون على اصلنا " شكلنا حنا بنات الــ ... الحضران
ننفتن بعيال الـ ... البدو القبايلية اصحاب النسب و الجاه ... تفتنا الرجولة الطاغية ..
كان عمري 18 سنة .. رحنا عند عمة هنادي اللي ساكنة بالطايف بعد ما تزوجت .. وبذاك اليوم نزلت بالحديقة تعرفون
جو الطايف شلون قايل .. حلو ماله مثيل .. الخضار اللي با لحديقه و ريحه الورد الطايفي و بالليل الكاحل ظلامه اغرتني
الطبيعة نزلت بهدؤ من غرفتي عا لحديقة و جلست فيها بالحالي .. بجنب الورد اشم ريحته و اشبع نظري و حواسي
بنعمة ربي .. فاجأني صوتها و هي تقول : سبحان الله ,, ما اشوف الا مشاعل قدامي .. كأنها هي بس بروحك انتي و
يمكن انتي مشاعل بروحها و جسدها .. اشوف بنت عمتي قدامي ..
مشاعل " التفت للعمة هنادي و ابتسمت لها بطيبة وقلت " : الله يرحمها .. جد عمتي لها لدرجة أشبه العمة مشاعل ؟
هنادي " قربت مني و جلست جنبي و تناظرني بحب " : لو قلت لك احس اني رجعت حوالي عشرين سنة وراء و اللي
قدامي مشاعل قريبتي و صديقتي ..
مشاعل " هذي فرصة استفسر فيها عن كره ماما لعمتي مشاعل ,, يمكن اكتشف سبب كرهها لي " : عمة ..
هنادي " وهي لا زالت تطالعني " : هلااا
مشاعل : لو جد تغلي عمتي الله يرحمها ياليت تحكين لي قصتها ,, يقولوا انها مجنونة ..
قاطعتني بحدة : اللي قال انها مجنونة هو المجنون ..
مشاعل "بخوف " : آسفة ما قصدت بس هذا اللي سمعته ..
هنادي : من قال لك ؟؟؟
مشاعل " حاولت اكذب بس شكلي ما عرفت كيف أكذب " : مدري بس سمعت طلاطيش كلام ..
هنادي : امك اللي قالت لك صح ؟؟
مشاعل : عمتي الله يخليكي لا تقولي لها كفاية هي كارهتني .. لا تزيديهاا ..
عمة هنادي : الله يسامحها امك .. بس دام انها ألفت على حبيبتي و تؤامي مشاعل بحكيك القصة من البداية للنهاية و
بالتفصيل و ياليت تكون سر يني و بينك .. و اعرفي ان مشاعل تشبهك تقولي نسخه عنك الفرق بينكم ان مشاعل اطول
عنك بشويه .. و اكثر مرح منك ..
و بدت تحكي القصه ...
مشاعل و انا و زينب ( امك ) .. كنا ثلاث صح بس قلوبنا وحده نحب بعض لدرجة ما تتصوريها الكل يقول ما تملوا من
بعض ,, حياتنا مرتبطه ببعض ما نخبي على بعض شئ .. كنا نقول ما بنتزوج و اذا بنتزوج نتزوج اخوان و اذا ما
حصلنا بنتزوج كلنا واحد .. هههههههه ..
مشاعل " ضحكت معهاا "
كملت : تعرفي صغار على بالنا الزواج عادي سهل يعني رجال ياخذنا و يصرف علينا و يخرجنا و يشتري لنا لا و يجيب
لنا اطفال ..اتري الحياة اصعب بكثير من اللي تصورنااه ..
انخطبت بنت خال ابوي و هي تصير لعمتك و لامك يعني انتي تدري اننا كلنا من الاهل
" بشرح لكم ,, عمتي مشاعل تصير هنادي بنت خالهاا يعني مشاعل تصير بنت عمة هنادي ,, و ماما تصير بنت خالة
ام جدتي ام ابوي <<< فهمتم شئ .. اجل مو لازم "
المهم عدنــــــــــا
انخطبت بنت خال ابويا و زواجها بالرياض و لازم كلنا نحضر عاد تعرفي ان ابوكي كان خاطب امك من زمان و كان
يحبها و كلنا عارفين بحبهم لبعض .. المهم رحنا للرياض و حضرنا الزواج .. و اصروا بنات خال ابوي و خال ابوي و
مرت خاله الا نجلس كم يوم نتمشى بالرياض .. وقتها الرياض مو زي دحين لاا كانت غير .. او بالنهاية جلسنا
قالوا لازم نروح البر ,, عندهم الطلعة للبر زي طلعتنا للبحر بجدة .. طلعنا بذاك اليوم و كان يوم تاريخي كتب فيه ربي
يغير حياة عمتك مشاعل و يربط اسمها باسم انسان غريب عنها بكل شئ مختلفين الا اللهم بشئ واحد اتفقوا .. وهو
محبة القلوب و الارواح هذا شئ ما يفهمه الا رب العالمين .. طبعاا كنا نتكلم مع بعض و لعبنا العابنا زمان مو زي دحين
لااا .. احلى بكثير كنا بريئات و عفويات و الخجل عندنا مو صفه لاا .. طبع و ابو طبيع ما يجوز عن طبعه .. عاد كنا
نلعب استغماية و الغروب على وشك و كل وحدة تتخبى ,, الله يستر عليهم من لعبة فين نتخبى هو فيه مكان بالبر
نتخبى فيه .. هههههههه .. تصدقي اتذكر امك الهبلة تدري ايش سوت راحت بمكان شوي غاطس و انسدحت على بطنها
وقالت لي ارمي التراب فوقي .. عاد انا بققت عيوني وقلت : نعم مجنونه انتي تبيني ادفنك ,, لا و الله فهد خطيبك
بيطلع شهادة وفاتي قبل لا تطلع روحك ,, روحي ياشيخه ..
ماما : بالله عليكي هنودة حبيبتي .. و الله ان مشاعل بتكشفني .. اعرفها ما ترتاح الا لما تطلعني ..
هنادي : والله مالي دخل انا بروح اتخبى .. تركتها ورحت و هي تتحرطم شكلها تسبني بس طنشتها
مشاعل : هههههههههه .. طيب من اللي مسكته منكم و من اللي فاز ..
هنادي "بابتسامه باهته " : ياليت احد خسر و لا فاز ..الحكاية من لعب قلبت لجد و لحياة ثانية .

******************

جلست تدور علينا مشاعل و بالنهاية تأخرت علينا .. دورناها .. خفنا عليها و لا علمنا امهاتنا لا ياخذوا أجلنا
طبعا زينب تلومني : كله منك يا هنادي انا قلت لكي بلاش هاللعبه انتي ما تعرفي مشاعل تموت و تطلعنا ,,ارتاحي
دحين مشاعل ضاعت ..
هنادي "بقهر " : اسكتي يازنووبه لا اعطيك بالزنوبه حقتي .. اففففففففف ..
لحظات و رجعت مشاعل بس رجعتها ما طمنتي مع ان المفروض افررح بس ما فرحت خفت عليها ليش قلبي
قارصني مدري مو بس انا اللي لا حظت لا ,, حتى زينب لاحظت .. نحنا نعرف بعض تمام و نقراء اللي يخالجنا بنظرات
العين .. بالليل بعد ما الكل نام ونا بقلبي انتظرهم يناموا و حتى زينب و كأننا حاسين بان
مشاعل فيها شئ .. دورناها ما حصلناها بالخيمة طلعنا حصلناها قريبة من الخيمة و جالسه على الارض ولامة ركبها
لصدرها " طالعتني عمة هنادي بابتسامة زيك كذا ,, لاني كنت جالسه بنفس الطريقه اللي تتكلم عنها العمه " وكملت :
رحنا عندها طالعتنا و بعيونها دمووع .. استغربنا و من الخوف زينب ضمت مشاعل ونا ضميتهم الاثنين .. كنا نبكي لو
بكيت وحدة مننا و نضحك لو ضحكت وحدة مننا حتى لو مو عارفين السبب .. جلسنا شويا على هالحال الى ان حسينا
براحه .. بدءت امك تقول : مشاعل حبيبتي .. قولي لي ايش صار ؟؟ لا تخوفينا عليكي ..انا قلبي مو مطمن ؟؟
هنادي كملت : و لا انا ,, مشاعل احد اذاكي .. احد قال لك شئ .. لا يكون اخوكي الحمااار خاصمك و هزءك ..
مشاعل و زينب الاثنين مسكوني مع يدي و قرصوني حسبي الله على عدوينهم قرصه محترمه بغيت اصحي خلق الله من
صوتي بس الاذكياء عارفين بصرخ قامو بيد قرصوني و باليد الثانيه سكروا فمي ..
مشاعل " تخيلت الموقف .. و ضحكت من قلبي على اشكالهم تحفه بصراحه " : هههههههههههههه ..
هنادي " بمرح " : ايووه اضحكي مو امك و عمتك هم اللي اذوني و الله لو اني اذيتهم كان دحين كشرتي بوجهي ..
المهم فين وصلنا ايوه تذكرت ..
يومتها ما قالت لنا و لا شئ سكتت و نحنا احترمنا سكوتها مع ان قلوبناا مو راضيه تسكت خوف عليها رجعنا جدة
و مشاعل من ذاك اليوم و هي متغيره علينا .. اذكر يوم ردينا من البر و هي تطالع بالمكان كأنها تدور على احد
حتى اني شكيت انها بجد تدور على احد الا ان تأكدت لان امك لاحظت و قالت لي ان مشاعل ضيعت شئ ولا ليش تطالع
بالمكان و كأن شئ ضيعته .. بس اللي خوفني يوم شفتها تطالع من طاقة ( نافذة ) السيارة لواحد راكب حصان و لابس
ثوب بس رافعه لانه جالس على الحصان .. و ملثم بالشماغ .. مشاعل تطالع فيه بشغف و لهفة كأن لها سنين ما شافته
لكن مشاعل ايش عرفها بهذا الرجال اصلاا احنا ما قد جينا الرياض الا هذي المرة
قطع علي مخاوفي امك اللي كانت هي كمان خايفه
امك : هنوده شوفي هذا الرجال يطالع سيارتنا , ياويلي لا يكون من قطاع الطرق ..
هنادي " بقهر " : زنوووبه مو فايقه لكي ..
يومها تأكدت ان مشاعل لهاا علاقه بهالفارس الملثم ... وانا ادري ان بيوم بتحكي لي قصته ..
رجعنا بيوتنا .. مرت الايام و مشاعل بكل مرة نناديها فيها عشان نجتمع كالعادة ما ترضى تجي ..
الى ان صار اسبوع على رجعتنا و نحنا ما شفناها اخر شئ اتفقنا انا و امك نجيها على غفله منها
و فعلا رحنا لها و لما شفناها .. ما قدرنا نمسك نفسنا و حتى هي حضنا بعض و من بعد عتاب ..
سألتها امك : اذا ما تبغي تقولي لنا ايش اللي صار معاكي بكيفيك .. بس انك تبعدي هذا مو بكيفيك ..
هنادي : مشاعل نحنا نحبك و بنتفهم وضعك .. قولي و صدقيناا لو مو نحنا نوقف معاكي مين بيكون معاكي ..
قالت مشاعل بصوت قريب للهمس : شرايكم ننروح برا بالحوش ( برا البيت فيه حديقه صغيره )
زينب "ببرائه " ماتبغي احد يسمعنا صح ؟؟ اكيد شئ خطير.. ياويلك ياشعوله لو طلع مو خطير وانتي جالسه تمشورينا ..
هنادي " ضربتها بكوع يدي" : اسكتي بالله عليكي ,, انتي هبله بتفضحينا خلينا نروح بعدين يصير خير..
رحنا لمى المكان القصود و جلسنا على الارض مانبغى احد يلاحظنا .. طبعا السكوت طال كلنا ندري ان مشاعل هادئه
اكثر مننا بس مو اكثر منك يااابنت اخوهاا لانك اهدء بزيادة .. مشاعل من يومها حنونه و شاعريه اكثر مننا ,, بس
ما ظنيت ان شاعريتهاا ممكن تكون لها لدرجة ..
مشاعل : تذكروا يوم كنا بالرياض و بالظبط بالبر لما كنا نلعب رحت ادوركم و وصلت لمكان بعيد شوي تدروا اني اتلثمت
عشان اخاف اقابل احد هناك و لا شئ .. الا شفت
احد بالارض قلت هذي اكيد الحمارة زينب ..
زينب بقهر : انا حماره يالبقرة .. اوريكي ..
قاطعتهم بصرامه : اسكتي يالهبله انتي " وقصدت امك " و تكلمي يالبقرة انتي " و قصدت عمتك " ..
كملت مشاعل و كأنها تنتظر احد يقول لها كملي و لا حتى زعلت و لا تناقشت مع امك ..
: جريت متجهة للانسان الي مرمي على الارض و الدنيا بدءت تغرب ما انتبهت من بعيد على شكله لانه كان على بطنه
.. قلبته على ظهره لو اقول لكم اني انشليت بتصدقوني .. ايوة انشليت من يوم لمحته فتح عينه يناظرني .. يناظر عيوني ..
حسيت بشئ دخل فيني يوم ناظرت عينه .. بكل هدؤ و بدون وعي مني لاني ذايبه بنظراته ما حسيت انه
شال لثمتي عني و جلس يطالعني بانبهار ,, نظراتنا لبعض تترجم الاعجاب ,, الانبهار ,, .. مر الهوااء علينا سكرت
عيني لان الرمل دخل فيهاا و انفتحت طرحتي و طارت بمسكها ,, لكنه مسكها قبلي و عينه ما انشالت عني ,, يمكن
تقولوا اني جريئه بس و الله مو جرأه ,, كنت مسلوبة .. ما فيني قوة .. و اللي زاد ضعفي يوم وقف حسيت بقصري و
طوله ,, ضخامة جسمة ,, حسستني اني إمرأة و هو رجل بس مو أي رجل .. شال الطرحه بكل جرأ و لبسني هي و دار
وجهه و قال : اعذريني يابنت الاجاويد اذنبت بحقك .. بس لا تلومين عين غزاها طيفك .. مشى و كل ما يبعد خطوة ونا
احس ان ايدي تنمد له اكثر اخااف يروح و كأني بفقد شئ ثمين.. طيب ليش اخاف يروح .. انا ما اعرفه و لا يقرب لي ..
ليش خايفه انه يروح
.. ماحسيت بنفسي الا انا جالسه على الارض اشوف اثار جسمه .. صرت المس التراب ابي اتأكد بس جت الريح و شالت
اثاره عرفت اني احلم و الحلم احيان ما يتحقق ...
ما غاب عني الاحساس بوجوده .. اخر يوم لنا بالبر .. ونحنا رادين بالسيارة قلبي يقول لي انه موجود .. " طالعتني و
قالت بصدق " هنوده والله العظيم احس انه يفكر فيني زي ما افكر فيه .. والله ما اكذب .. دورت عليه بعيني ما شفته لكن
حسيت احد بداخلي يقولي ارفع عينك ابي اشوفهاا رفعت راسي و نظري معاه شفته هو اللي على الفرس .. والله هو
جسمه عيونه جلسته على الفرس قامته .. ونا متأكدة انه ناداني بقلبه و لا كيف طالعته ونا فقدت الامل بشوفته ,, كيف
حسيت بوجودة ونا عيني بحضني ..
زينب " بخوف " : مشاعل انتي تدري هذا ايش معناته ؟؟
زينب : انتي حبيتيه .. و انتي حتى مو عارفه مين هو .. انسيه يا مشاعل .. و لا تعذبي نفسك ترا الحب
صعب .. مشاعل انا احب اخوكي و ادري بحبه لي ونحنا مخطوبين بس انا اتعذب عارفه ليه لاني مقدر اشوفه
دايما و لا اقدر اجلس معااه و لا اقدر اشوف طلباته .. صحيح انكم ما تقصروا .. بس اللي يحب قرب الحبيب له عذاب
كيف لو كان بعيد صدقيني بيكون هلاك .. لا تحطي نفسي رهينه لهلاك مجهول ..
هنادي " بحنيه " : انسيه شعوله .. ا لحياة قدامك .. بعدين هذا بس مرة وحده شفتيه يعني لا تخافي نسيانه سهل بس
انتي اللي عليكي لا تكوني فريسه لخيالاتك و احلامك و امنياتك و اطلعي كل يوم انتي من يوم رجعنا و احنا صديقاتك ما
تجيناا ,, اكيد هو ناسيكي .. صدقيني ..
مشاعل " ساكته ,, مصدومة ,, ما فكرت انها بيوم حبته ,, تخيلي يا مشاعل عقولنا بريئه ,, مشاعل كانت خايفه من
اللي تشعر فيه بس للحظه وحدة ما فكرت انه حب ,, جلسنا ذاك اليوم انا و امك عندها و صرنا ما نتركها و ما كنا ندري
اننا بهذي الطريقه نعذبها و هي كابته بداخلها "
مشاعل البطله : ما فهمت ؟؟
هنادي : يعني يابنتي الانسان لازم ما يكبت اللي بداخله .. لا ,, ضروري يطلع اللي بصدره لربه .. و خصوصا اللي زي
عمتك ما تحب تقول لاحد على اللي داخلها ,, و نحنا بوجودنا كانت تخبي و تسوي انها تضحك و مبسوطه و هي من
جواتها شابه نار ,, مرت الايام و صارت شهور ,, و عمتك اللي ظنينا انا و زينب للحظه انها نسيت اتريهاا ما نسيته و لا
بتنساه طول العمر .. تخيلي لحظه من حياتها و هاللحظه يمكن ما تعدت دقايق .. خلتها تتعلق في انسان لا و تحبه
سبحان الله هذا القلب و الاحساس ملك لربي يعطيه من يشاء و هالشئ لا ارادي ما نتحكم فيه ..
مر كذا اسبوع و صار حوالي شهرين على موقف مشاعل مع الرجال الغريب .. مشاعل تغيرت عن قبل .. وهذا الشئ
صح انه مخوفني انا و امك عليها بس اللي خوفنا اكثر يوم انقلب حالها من الحزن الدفين اللي كانت عايشه فيه
بالشهرين اللي راحوا لفرح واااضح بعيونها .. كم من مرة اسأل نفسي و تسألني امك كيف مشاعل تغيرت ؟؟
احنا مو مستكثرين عليها الفرحه بس خفنا عليها لا يصير فيها شئ .. على قولة امك لا يكون انجنت ..
اتريه فيه سبب رجع لها مرحها و زادها فرح و انبساط .. طبعا نمت عندها ذاك اليوم الا امك امها ما رضيت لانها
مخطوبة لاخو مشاعل .. و مايصير تكثر زيارات و توصل للمبات .. كنت نايمة بس صحيت كيف لا تسأليني
الا اشوف مشاعل عند نافذة غرفتها و النافذة شبه مفتوحه مو طالع منها الا عيونها استغربت ما حبيت اخوفها قلت يمكن
البنت بتشم هواء .. اتريهاا مو بس تشمه الا هي بالهوى .. شفت واحد بصراحه عليه وسامة خطير بجد يعني لو
يمشي بالحمراء بيجروا البنات وراه جري .. واقف بسيارته يطالع فيها بشوق و لهفة .. يمكن مو فيها في عيونها لان
مو ظاهر منها شئ الا عيونها .. انقهرت من عمتك و من اللي يطالعها .. يعني هذا هو اللي مفرحها و منسيها مشاكلها
حتى فارس الاحلام البدوي نساها هو كمان .. بغيت اجرها من شعرها بس قلت يا بنت اصبري .. ماابغى اظلمهااا
رجعت للسرير و سويت اني نايمة على جنبي جات و انسدحت على الجنب المعاكس ليا بس انا قلت لهاا
هنادي : هذا العشم يا بنت العمة .. ما ظنيت بالحظه انك انتي الفاهمة العاقلة المتعلمة كدا ..
مشاعل "قامت من سدحتها و جلست تبكي " : هنوده افهميني و لا تحكمي عليا بدون ما تسمعي كلامي للاخير ..
هنادي "باستهزاء " : اطربيني ..
مشاعل : الايام اللي راحت مرت علي سنين ,, ما كنت اوضح لكم اللي بقلبي لانكم بتقلقوا عليا ..
ما كنت ادري اني احبه الا لما زنيب قالت عرفت ان كلمتها لمست احساسي و قلبي .. وقتها بس حسيت اني
طحت ولا عاد اقدر اقو م الا اذا شفته .. كل يوم افتح الشباك و ادعي ربي و اناجيه يخفف علي اللي بداخلي
.. انتي ياهنادي ما جربتي فلا تحكمي .. الى ان جاء يوم ونا جالسه ادعي الله و دموعي على خدي ما انتبهت
للسيارة اللي وقفت بجنب الشجرة اللي بالارض اللي جنبنا .. لكن رجع احساسي اللي اول يوم كنا بالبر و حسيت ان
احد يقولي ارفعي راسك .. و دحين سمعت احد يقولي نزلي راسك و بدون ما اتراجع نزلت راسي و شفته .. شفت
الانسان اللي ادعي ربي اشوفه .. تخيلي يوم انك تدعي الله و ربي يستجيب كيف تكون فرحتك .. كل يوم يجي و ينتظرني
اطلع له و اطالعه بس ,, والله انه ما كلمني و لا حتى حاول يقل ادبه معايا .. من بعيد لبعيد ,,و الله العظيم اني يوم اطالعه
هو ينزل عينه ولما يطالعني انزل عيني الا ذا تلاقت عيونا .. هنادي و الله بعده عذاب .. عذاب ..
هنادي " حزنت عليها ,, من جد شكلها يكسر قلبك .. قلت لها " : طيب لو من جده يحبك ليش واقف زي روميو عند
الباب ليش ما يجي من الباب و يطلبك ؟؟؟
مشاعل : هذا اللي محيرني .. متأكده انه يحبني ,, بس ليش ما يجي و يخطبني ,, ايش اللي يمنعه ؟؟
هنادي الله يخليكي ساعديني ..
هنادي : طيب انتي تعرفي اسمه ؟؟
مشاعل " هزت راسها بالنفي " : لا ..
هنادي : لا اله الا الله معقوله تحبيه كدا من الباب للطاقه ,, يابنتي انتي هبله و لا تستهبلي ,, كيف تحبيه و انتي مو
عارفه عنه الا شكله .. اقول شكلك معجبه في الرجال ..
مشاعل : لا انا احبه .. ليش مدري .. بس صدقيني شكله ما كان الدافع لحبه ابداا .. يمكن وجوده ,, شخصه ,,
اول مرة احس انه فيه رجال يجمع مابين الحنان و الرجوله ,, جرأته .. مدري مدري .. و غطت عينها بذراعهاا ..
هنادي : خلص شعوله لا تبكي بشوف اشاور زينب و نشوف ..
مشاعل " بخوف " : زينب ؟؟
هنادي : ايوه فيه غيرها ,, ولا مو ناوية تقولي لها ,, ترى تزعل ..
مشاعل : اللي تشوفيه ..
المهم ثاني يوم ماطلع الفجر اللي احنا طرنا على بيت زينب و قلت لها كل الحكاية .. طبعاا زينب بما انها تحب
كانت حاسة بمشاعل يمكن اكثر مني ,, لان المحب يحس باللي غرقان مثله .. ..وهي اللي انقذتنا بخطتها
وجابت لنا مخرج .. بس هالمخرج هو اللي سبب لها مشاكل ما لها اول من اخر و يمكن اثر عليها بعلاقتها مع ابوكي
أمك : لحظه جاتني فكرة انما ايه ..
هنادي : سمعيني ياختي ...
امك : انتي قلتي انه له اسبوع و هو يوقف بسيارته بالحوش اللي قدام بيتكم صح ؟؟
مشاعل " بترقب " : ايوة ..
امك : اجل اسمعوا ,, وحدة فيكم تكتب بورقه كل اللي تبغوا تعرفوه عنه .. يعني , امممم مثلا اسمه .. مشاعره ..
و اذا فعلا وقع بغرامك ليه ما يجي من الباب بدال قعدة الاحواش بنص الليالي ..
هنادي " بتريقه " : والله من جد فكره تهبل بس يازكيه من بيوصلها له انتي و شكلك ..
امك : و الله من ناحية زكيه فأنا فعلا زكيه لاننا يا حمارة بنحطها له محل ما هو يوقف دايما بطريقة تبان فيها الورقه
فهمتي يا غبية ..
هنادي وكأنها فهمت : اهاا .. فهمت .. طيب مين بيحطها ؟
زينب تطالع في هنادي و مشاعل تطالع في امك و نا اطالع في الاثنين ..
هنادي "بشهقة " : لا و الله ما حزرتم لا تطالعي ياحبيبت امك فيني كدا .. انا مقدر اروح احطها .. وايش بيوديني هناك
زنوبه لا تطالعيني كدا لاعطيكي بزنوبتي بوجهك ..
مشاعل "برجاء و حنيه " : زينب حبيبتي الله يخليكي .. حطيها انتي ..
طبعا سكتنا انا و امك بجد كسرت قلوبنا ..
و قالت امك : طيب .. ومين يكتبها ؟؟
هنادي : انتي طبعا ..
امك : احلفي ياشيخه .. وليش مو انتي ؟؟
هنادي : لان خطك احلى من خطي و لا انا ما همني ..
امك : طيب ليش مو مشاعل ؟؟
هنادي : هبله انتي .. مشاعل خطها معروف عندنا لانه حلو و كل البنات تكتب لهم و تسوي لهم لوحات
يعني بينعرف لو طاحت بيد احد ..
امك : طيب اجل هاتي قلم .. وجبنا لهم الورق و القلم ..
وصغنا الكلام و كتبناه ,,طبعا يوم خرجنا انا و امك من بيت مشاعل و مشاعل من غرفتها تراقب من الشباك و تعطينا
خبر نمر و لا لاء و اذا كان فيه احد .. دخلنا الورقه بطريقه بين فرع الشجر و ربطناها بقماش احمر عشان تتميز و
يشوفها .. و جاء الليل ,, روحنا انا و امك بيوتنا و كلنا على نار تصدقي ذاك اليوم محد فينا نام يمكن من
كثر ما نحب بعضنا نخاف وش بيصير و يمكن لاننا مشتركين بالجريمة ..
اللي صار طبعا مثل ما قصته علينا عمتك الله يرحمها .. انه جاء كالعادة وهالمرة طولت ما خرجت له مع ان بداخلها يقول
اطلعي ما اتحمل ما اشوفك الليله .. طلعي بروي نظري بطيفك .. شويا شويا خرجت عيونها كالعاده وشافت طيف ابتسامة
على وجهه .. هي كمان ابتسمت لانه ابتسم .. غريب امر العشاق لو ابتسم اللي يحبه ابتسم معه .. عالم عجيب ..
لكن نظراتها راحت للرساله و صاركل اهتمامها عالرساله على قولت مشاعل : هنادي زينب انا متأكده انه سمعني اناديه
بداخله .. زي ما انا اسمعه يناديني .. و لا ليش التفت فجأة على الرساله و قرب و اخذها ونا من بعد ما اخذها طرت و
قفلت الشباك وطيران عالسرير خايفه .. خايفه .. وحاسه بندم .. و زاد احساسي بالندم و الخوف يوم جاء الليل و هو ما
ظهر انتظرته الى ان اذن الفجر و اشرقت الشمس .. ظليت اطالع الشباك مو قادرة انام صليت الصبح و رجعت عالشباك
اذن الظهر و نا حاسة بتعب ما ينوصف .. اخاف يظن اني ارمي نفسي عليه ..
حامت الافكار براسي ووصلت من التعب ان النوم جافاني .. ذكرت ربي وودعيته ..
هنادي : مرت الايام و الاسابيع و هذا شهر راح و هو ما جاء و لا حتى بالغلط .. وا ستعجلنا بملكة امك و ابوكي قلنا
يمكن تتغير نفسيتها لاكن ما صار شئ بصراحه مشاعل هذيك الفترة كانت تلوم امك ان هي السبب .. و امك طبعا ما
عادت تجي عندها .. شوفي الانسان لما يتعب يتفوه بحاجات بدون ارادة منه لان
التعب وصل معاه حده زي عمتك بالضبط .. و ابوكي كان يموت فيها اكثر وحده من اخواته .. من مستشفى لمستشفى
الى ان جاء يوم ونحنا كلنا عند مشاعل البنات طبعا حتى امك لاني كلمتها و خبرتها بحال عمتك وجت الشغاله و قالت فيه
رجال برا يبغى بابا فهد ..
زينب : طيب روحي انا بناديه ..
راحت زينب لابوكي وقالت له و هو خرج و رجعت لنا ,, و ماصار عشر دقايق الا رجع ابوكي و وجهه احمررر ..
و الله عمري ما خفت من احد كثر ما خفت منه قسم بالله قلت اكيد اليوم ياذابح يا مذبوح .. عارفة ايش سوى دخل و
ياضرب لك امك و عمتك اللي كانت نفسيتها مأثره على جسمها الضعيف .. ضربهم الاثنين .. ونا من الخوف ماسويت
شئ .. طبعا اخذت من اللي فيه النصيب بالطرده .. لو تدري ايش سوى ؟؟
قاطعتها انا باسى : طلق ماما صح ؟؟
هنادي "باستغراب " : ايوه ايش دراكي ؟؟
مشاعل " لان ماما كل يوم و التاني تقول بسبت عمتك طلقني ابوكي و شكله بسببك انتي يقتلني " : تخمين ..
هنادي " بشك " : مع اني مو مصدقتك بس يالله امشي ..
مشاعل : هههههههه .. طيب كملي ...
هنادي : جلست امك شهر و الشهر الثاني خلص و دخل الثالث و ما باقي على العدة الا شئ بسيط بعدين رجعها ..
ورد : اممم عمه هنوده .. ليش بابا ضرب ماما و عمتي .. ومن الرجال اللي جااء ؟؟
هنادي : الرجال يصير اخو اللي مشاعل متيمة فيه ...
ورد " بتأتأه " : والله ,,طيب ,, و ماما و عمتي ايش السبب اللي خلاه يضربهم ؟؟
هنادي : لان اخو فارس عمتك جاء و اشتكى و هاوش ابوكي و اتخاصم معاه و قاله كلام يجيب السكته القلبيه
مشاعل " بتردد " : ايش قال ؟؟
هنادي : ماله داعي تـــ ...
قاطعتها ونا اترجاها و حلفتها بالله تكمل و تقول و كملت ..
هنادي : قال له انه نحنا ما ناخذ لعيالنا بنات مالهم اصل و لا نسب و الاقوى من هالكلمة ان بناتنا
ما اتربوا و لا فيه بنت تراسل رجال و تقولوه اتزوجني طبعا ابوكي ما صدقه و طرده و بغيت تصير خناقه
كبيره لو ما طلع الرجال الرساله ووراه هيا وهنا ابوكي مسكين و كأن احد اعطاه كف بوجهه مو بس اخته لا
مرته و خطيبته كاتبه الرساله ..
مشاعل : وبابا ايش عرفه انه ماما كتبتها ..
هنادي : يا حبيبتي اذا جاك يوم و حبيتي غصبن عنك تعرفي كل شئ عن اللي تحبيه و ابوكي كان مو بس حافظ الا خط
امك محفور بقلبه .. هنا ابوكي لام امك كيف تكتب الرساله هذا بدال ما تنصحها و اللي زاد قهره انه عرف ان هيا اللي
خططت طبعا الهبله امك من يوم سألها جاوبت و لا مشاعل رغم انه ضربها و هي بنفسها تعبانه بس ما قالت شئ و
تحملت بس العبيطه امك غبيه من جد .. و امك كرهت عمتك لانها سبب في طلاقها .. وبسبب ان ابوكي رغم انه رجعها
الا انه ما كان طايقها و لا صار يجيها .. و يلومها انها سبب ضياع اخته .. مع الايام كبر الحقد و زادت الضغينه .. و بما
انك تشبهي عمتك الغاليه فيمكن محبوبه من ابوكي و بنفس الوقت شادد عليكي ,, يخاف تنعاد المأساة .. بالنسبه لامك
تشوف فيكي الانسانه اللي حرمتها من حب ابوكي لانه رغم كل شئ ابوكي بعد ما ماتت عمتك كان كاره الدنيا كلها و من
ضمنها امك .. بس كان يقول مشاعل قبل لاتموت بايام كانت تقول لي ياخوي ترا مرتك اصيله و هي مالها دخل بشئ ...
كله انا اللي خططت له هي بس كانت معايا بفرحي و حزني ....
مشاعل " بعفويه " : بس ماما مالها ذنب ..
هنادي : ادري بس تعرفي عقول الرجال اعوذ بالله متحجرة ..
مشاعل "بقلبي ,, ونا مالي ذنب " : طيب كيف ماتت عمتي ؟؟
هنادي " بحزن .. " : الله يرحمها ,, ربي رحمها يوم اخذها عنده لانها كانت تعاني .. حبت ذاك الرجال و
القهر يوم وصلنا كرت زواجه من بنت عمه اللي اخذها و كأنها تقهرها فيه اني اخذته و انتي يالمسكينه لا .. تخيلي
يابنتي اننا حتى ما شفنا شكلها و لا نعرفها لكن على مايبدو انها تعرف بقصة عمتك مع خطيبها عاد هنا تعبت اكثر
كل يوم مستشفى و ابر مقويه لانها ماترضى تاكل حتى ابوكي نسي صرامته ثاني يوم الصباح جاء لابوكي تليفون يخبره
فيه اخو العريس انه توفى بحادث بالطريق هو و زوجته ,, ابوكي انسان يعني عنده رحمه اترحم عليه مع انه كارهه بس
مايجوز على الميت الا الرحمة تذكر اخته دخل عليها حصلها ساكته
و هادئه كلمها ماردت عليه .. من خوفه جلس جنبها يهزها ما تتحرك بس عيونها مفتوحه و انفاسها مالها صوت
شالها وودها المستشفى كشفوا عليها و قالوا انها تعرضت لصدمة سببت لها هالحالة .. ظلت حوالي 4 سنين وهي
بهالحاله طبعا كنا نعالجها في مستشفى الــ ..... بالطايف للحالات النفسية .. عرف وقتها ابوكي انها اكبد سمعت الحوار
اللي دار بالاتصال و عرفت انه مات ..
الا بيوم من الايام كذا من لحالها جات لابوكي
و سلمت على راسه و الدموع على خدودها وقتها خاف ابوكي يمكن تتألم شئ يوجعها .. و مو قادرة تتكلم ..
سألها : شعوله حبيبتي شئ يعورك ؟؟
مشاعل : قلبي يعورني ..
طبعا ابوكي جلس مبله فيها ( صاخ ,, يطالعها زي الابله ) ..
فهد : شعوله من جد هذا الصوت منك و لا من فين ..
مشاعل "ابتسمت و ضحكت " : ههههه .. مني ياحبيبي ..
ضمها فهد لصدره و صار يبكي و لاول مرة تشوفه يبكي حضنته لصدرها وقالت : ما عاش من يبكيك يا اخويا حتى لو
كانت روحي ما عاشت ..
فهد : لا تقولي كدا .. ما صدقت ترجع وردة البيت و ياسمينه .. حبيبتي انتي .. وباسها على جبينها ..
الحلووووة فين تبغى تروح و لا اقولك ايش تبغي تتعشي اممم احسن شئ قومي البسي بوديكي البحر
و امشيكي و اسهرك سهرة على كيفيك ..
مشاعل : احبــكــ ..
فهد : ونا مقدر اعيش بدونك انتي بنتي و اختي .. شعوله ما قلتي لي كيف قدرتي تتكلمي ..
مشاعل : اقول لك و ما تزعل مني ؟؟؟
فهد : مقدر ازعل منك ..
مشاعل : شفته جاني بمنامي يقول لي : زاد الشوق عندي ووصل حده لمتى احتريك ,, ما بتريحين قلبي و تجين ..
"ومسكت شفايفها بشاعريه وقالت بكل عفويه " : لمسني هنا و قال لي مردك لي يا نور العين دار وجهه وجاي رايح الا
انا اناديه بصوتي لا تروح لا تتركني .. تعبانه .. التفت علي مرة ثانيه و ابتسم و قال : بتطيبين غلاي بتطيبين .. راح ونا
قمت من نومي
مشاعل " بحنيه و حب " : فهد حبيبي ..
فهد : عيون فهد امريني اللي تبيه بيكون عندك ..
مشاعل : و الله .. بتعطيني اللي ابغاه
فهد : ايووة اطلبي و اتمني ..
مشاعل : ابغى تعامل مرتك بالطيب تراها بنت اصول و تراعيك و تموت عليك و انت تحبها بس تكابر تحسبني ما ادري
انك تعاملها معاملة الجدارهي مالها ذنب بشئ .. كل اللي صار لي من تحت راسي ودحين انا بخير .. راضيها عشاني ..
فهد : خلص ابشري بس الاول اوديكي المستشفى اتأكد على سلامتك و بعدين يصير خير ..
مشاعل " بدلع من زمان عنه بسبب الحب " :ما ابغى مستشفى بعدين انا تمام .. روح لمرتك و راضيها ظلمناها كثير ..
وراح ابوكي و راضا امك و قال لها ان مشاعل اتكلمت ما اقولك برغم كل شئ الا ان امك فرحت لعمتك و رجعوا يتكلموا
مع بعض .. كان ابوكي بيراجع لها هنا بجدة بس امك قال لا احسن بالطايف لان دكتورها هناك و الافضل هو اللي
يتابعها.. و كذا
بس ابوكي يومها ما كان فاضي .. قال لها اجل روحي مع مشاعل وامك " ام والدة مشاعل" قالت بتطلع للطايف عشان
تشوف الحمام و الزرع كلمتها و ما عندها مانع في طريقها ..
ذاك اليوم تعبت امك و بسبب دوخه تجيها .. فقالت لها مشاعل خلص انتي اجلسي ونا بروح ..
امك قالت لها : لا لازم تروح معاها و لا فهد بيزعل
بس مشاعل اصرت لانها خايفه تكون امك حامل و يصير لها شئ .. وقالت لها انها بتقنع
فهد و تقوله هي اللي قالت لها تجلس ..
المهم .. طلعوا الطايف و هم بالخط صدمتهم سيارةوايت كبيرة هذي تبع المويه طاحت
السيارة الكبيره و معاها سيارة عمتك و توفت عمتك و ستك ام امك هنا ابوكي رجع يلوم امك لانها هي االلي قالت نوديها
مستشفى الطايف و ياليتها راحت بدال اخته و لا جلست معاه تعذبه .. مرت سنه و راها سنة بدت علاقة امك و ابوكي
ترجع ..
و هالشئ أولد خوف عند امك ان ابوكي يلومها عشان كذا تخااف عليكي يمكن انتي بالذات لانك شبيهة اخته
حبيبته .. طبعا سنتين بعد وفاتها كان بعيد عن امك بعدين شويا شويا رجعت العلاقات و حملت امك وجابتك و كان يقول
هالبنت مستحيل تكون غير مشاعل .. و بس هذي قصت عمتك و ابوكي وامك ونا ..
مشاعل الثانيه : حزنت على عمتي بجد حتى ان دموعي على طرف عيوني بس ما نزلتها ليش لا احد يسألني
لأن صعب تحصلين جواب لسؤال انتي موب فاهمته ..
فتحت عيوني ونا امحي ماضي عمتي من عيني عشان اشوف حاضري انا .. جلست افكر بحياتي
ما ابي اكون مثل عمتي .. أبي اكون مشاعل القوية اللي ما تضعف .. عمتي كانت ضعيفه بس انا لا مو ضعيفه
لازم ما اضعف و لا استسلم من اول مرة .. و اذا ماجد ما يحبني .. عادي ما صار شئ ,, يا ما ناس اتزوجوا و هم ما
يعرفون بعض و حياتهم و لا احلى .. انا بدال لا ابعد عنه المفروض اكون جنبه .. احببه فيني .. بسس "ونا اتذكر اللي
صار شلون عاملني بعنف اكره نفسي اني بسامحه .. بس هذا زوجي و الزواج مو لعبة يا مشاعل .. مو كل مااضربني
زوجي بروح انام برا و لا اقوله طلقني .. ضروري اكون أعقل من كذا مثل ما الحب مرة بالدنيا همعد الزواج مرة .. وانا
تزوجت و انتهى الموضوع هذي حياتي .. لازم الحق على اللي باقي منها.. بس ماجد صعب

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 01:02 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الطيبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ومايريدني .. اخاف يرفضني .. و ان رفضني ما انتهت
الدنيا ,, مصيري يابيت زوجي ونام بسوطه يا ونا ذليله و لا بيت اهلي .. انا لازم اسوي اللي ببالي .. برجع لك يا ماجد
مع اني خايفه من اسلوبك هل ممكن يكون كلام منيرة صحيح معقول اني وحشتك ما اصدق ابداا .. كيف اوحشك و انت
حتى ما تطالعني .. لكني بخليك تحبني غصب مو بكيفك .. مثل ما حبيتك بخليك تموت فيني ..
هههه اضحك على نفسي عمتي اقلها حاولت بكل الطرق تجتمع فيها باللي تحب حتى انها ارسلت له رساله و كان
مصيرها الضرب و فوق هذا عانت اربع سنين ما تتكلم .. و لا تتحرك .. قبل ما تموت بأيام ما قلت خلص هو مات و
انتهى
,, ما خافت من اخوها رغم ان عيب البنت تقول هالكلام بس برائئتها حسستها ان الكلام بهالموضوع مو بالدنائه هذي
ليتني عشت بزمنك كان سألتك وش اللي اصلحه عشان ماجد يحبني و ينسى غروره و لو شوي ..
ظليت افكر بحالي الى ان صممت على الفكره اللي براسي ..
ثاني يوم الصباح الساعه 9 و ثلث نزلت من غرفتي و رحت لماما و بابا اللي جالسين برا بالحديقه يتقهون ..
مشاعل " بابتسامه حلوة " : صباح الخير ...
الجميع حتى نجود معهم صباح النور ..
مشاعل " سلمت على الجميع و قلت ونا لساتني واقفه " : برجع الرياض ..
طبعا نجود "اتشنقت " : كح كح كححححح كح ..
عطتها ماما ام فهد مويه و شربت ..
بو فهد "و عينه على فنجانه " : ليه يابنتي ناقصك شئ .. مزعلك احد ؟؟
مشاعل : ابدا يا بابا ,, البيت بيتي ونا عمري ما حسيت اقل من كذا ,, حتى اني احسه بيتي اكثر من الشقة بالرياض
"وبقلبي .. الله يهديه ماجد من كثر ما يقول شقتي و بيتي حسسني اني غريبه ما قد حسسني ان بيته بيتي بس ان شاء
الله بخليك تحس " ..
ام فهد : تسلمين يمه .. قعدي كمن يوم وانا بكلم ماجد يجي ياخذك ..
مشاعل "بسرعه " : لا ماما ,, اصلا .. انا " و بتردد " : انا .. انا ..
انقذتني نجود عسى الله يسعدها : افهميها يمه .. المرة بتفاجأ زوجها و بتحتفل فيه .. حرام يعني ..
بو فهد "بابتسامه عريضه " : من قال حرام ,, الا انا بوصلها لبيتها بنفسي ..
نزلت كل اشياتي و اغراضي تحت و انتظر بابا .. خلصنا و ركبنا السيارة و مشينا ..
طبعا مو بس انا كلنا انا و ماما و بابا و نجود.. احس اني داخله حرب يا خسرانه يا خسرانه .. بس ان شاء الله افوز
بقلبك ماجد .. ماجد ما بي اخسرك مثل قبل مثل كل اللي خسرتهم قبلك .. انت لي و بتحبني مثل ما احبك .. اوعدك ..
"ابتسمت على كلامي ,, من متى صرت اتكلم كلام تحدي .. يارب استرها معي " وصلني بابا لباب البيت بغى يدق
الجرس لكني رفضت .. وقلت له يمكن ماجد نايم و اخاف ازعجه ففتحت الباب بمفتاحي عزمت على بابا يدخل معايا هو و
ماما و نجود يرتاحوا بس هو رفض و قال مرة ثانيه .. احلى شئ لما قالي لا تقطعين ,, حبيت بابا ابو فهد رغم اللي
سواه بعمتي و اخوه الا انه انسان زين و لا ما يندم الا الانسان اللي عنده ضمير هذي وجهة نظري .. شفت الساعه كانت
خمسة العصر ,,أاكيد نايم .. دخلت بخفة .. البيت مظلم اعوذ بالله كأنه مهجور .. بعدين الله يسامحه ماجد ليه مسكر
الستاير ..
اففف مغبره .. رحت حجرة التلفزيون شفت التلفزيون مفتوح بس مكتوم الصوت لا اله الا الله هذا عشانه ما يدفع
الكهرباء .. و الله بخلي بابا يبطل يدفعها بداله .. و اكواب فوق الطاوله و الارض هذا ليه ما يغسل اكوابه انا بعرف شلون
كان عايش لما كان عزابي .. اهاا اكيد فهد اللي كان يغسل و لا هذا مو شكله شكل واحد يتنازل و يغسل حتى كوبه ..
فسخت عبايتي و شلت الاكواب و غسلتها .. ياوووووووويلي هذا مجنون .. لا حول و لا قوة الا بالله اففففف
لو تشوفون المغسله شئ كاسه و شئ ملعقه وشئ صحن .. لا اله الا الله كانه بزر .. وليش ما يغسل القدر
شكله صلح بيض مسلوق بصراحه ضحكت ما اتخيل ماجد يعرف يطبخ لا و ماسوى الا البيض المسلوق عاد احلى طبخه ..
نظفت المطبخ و اخذ مني ساعه .. و رحت حجرة التلفزيون معايا عدة التنظيف .. و نظفتها .. و توجهت للصاله و نظفتها
تصدقون 4 ساعات و نا انظف بس الغبار كان كثير .. توجهت لغرفتي غرفة النوم الغرفه باااردة برود الثلج فتحت اللمبه
الصفرا .. شفته عالسرير .. ما تصدقون شلون اشتقت له ؟؟ اشتقت لحسه و وجوده و الله ان البيت و راعيه و هواشه
بعد لهم وحشة قربت منه و نا خايفه يكون صاحي و لا يصحى .. الغرفه عاد ما اقولكم كيف صايره مبهدله قسم بالله
المطبخ اهون .. هذا على باله يبهدلها عشان انا ارتبها بوريك يا ماجد بخليك تتعلم شلون ترتب الحجرة اصير علي و
بتشوف بنت الخــ ..... وش بتسوي فيك ياولد البـــ ... قربت لمه ونا اشم ريحته.. ماجد ما احسك شراني و لا مجرم و لا
قاسي و انت نايم مافيه احلى عنك .. ليش وانتي صاحي احسك موب صاحي تعاملني معامله شينه و احسك قاصدها..
يالله اتهنى بعذابي لان جاء دورك بالتعذيب بس هالمرة بعذبك عذاب الاحباب عذاب ممتع و رقيق .. يخطف الانفاس
يرد الارواح .. بكون احسن عنك و بيكون عذابي حنون .. ابتسمت يوم تحرك و حك خشمه بالمخده ودي المسه و
اربت على شعره مثل الام يوم تمسد على شعر وليدها ..
قربت من اذنه بشغف و شوق قلت له .. :: احــــبكـــ .. أحــــبـــكــ .. توجهت لدولابي و خذيت لي فستان احمر
ابتسمت بخجل .. ادري انك تحب الاحمر . .. بالبسه بس عشانك مع اني ما احب الاحمر
بس لانك تحبه بحبه انا بعد ..و رحت للحمام اللي برا .. و استحميت و تعطرت .. رحت لحجرتي وهو ما زال نايم
حطيت مي كاب خفيف حتى الشدو كان وردي فاتح يلمع و الروج ودي احط له لون احمر بس انا ما شريت لي هاللون ..
لحظه منور شرت لي .. ايه دورته بشنطة يدي حصلته كان احمر صارخ .. حطيته و من الحواف حطيت غلوس وردي
بلمعة .. صار لون الروج غريب ,, بارد على حار عجبني .. اووووبس تذكرت الفحم ولعته على النار ..
حطيت القهوة على النار و خرجت بسكويت و سويت حلى خفيف و سريع ما ياخذ وقت .. جبت المبخره و حطيت البخور
و جلست ابخر البيت و صلت لحجرته ما حصلته على السرير بصراحه كل الشجاعة اللي فيني اختفت .. و الله ياخوفي
يقولي بلا حركات اغراء و مدري ايش .. شلت شرشف السرير و حطيت جديد بداله و رتبت السرير و نظفته ..
خذيت من الشموع اللي بالدرج و ولعتها و حطيتها بالصالون .. خرجت لماجد بدلة حلووة بنطال ازرق جينز و بلوزة كت
احمر .. .. ابتسمت ابغاه يطقم معااياا .. و حطيت ملابسه على السرير .. رحت برا الحجرة و سكرت بابها عشان ان طلع
اسمع صوت الباب و استعد .. صارت نص ساعه من خرجت من عنده ليش ما طلع .. اخاف ما يكون لبس اللي طلعته له
.. عمره طويل .. جبنا سيرة القط قام نط . .. هذا هو خرج ياويلي انا خرجت له ملابس عشان يلبس مو عشان يطلع لي
ونص جسمه مكشوف و الباقي لاف عليه المنشفه .. طالعني بذهول وقال : انتي جنيه و لا انسيه ؟؟
مشاعل " بصراحه شكله وقتها ذكرني باللي سواه معايا و ذكرني بالحقير اللي اغتصب فييني .. غمضت عيوني بقوة
حسيت بقربه لان جسمي كان بارد و بمجرد وجوده حسسني بالدفئ .. بدلخلي صراع افتحي عينك يا مشاعل مو قلتي
بتخليه يحبك كيف تخليه يحبك و انتي داخلك خوف منه و حيا و خجل تراه زوجك حلالك طالعيه هذا ماجد اللي تحبينه
مو ذاك الحقير .. فتحت عيني شوي شوي .. الا اشووفه .. لكن هالمرة ما اشوف ماجد اشوف ... ؟


^^^^


الحلقة الخامسة و الثلاثون :


" الــــ المطيع ــــــــــزوج "

قالوا تحبه قلت مــا هو بالحيل

بس انه أغلا شوي من نور عيني

يسوى جميع الجيل الأول وهالجيل

احبابي المــــاضين والمقبلين

شوقي له أعظم من ظمى الأرض للسيل

واشفق عليــه أكثر من أم الجنيني

واحتاج له حاجة ثرى مصر للنيل

وعليه أغـــار أكثر من الوالدين



هذا هو خرج ياويلي إنا خرجت له ملابس عشان يلبس مو عشان يطلع لي

ونص جسمه مكشوف و الباقي لاف عليه المنشفة .. طالعني بذهول وقال : انتي جنيه و لا انسيه ؟؟

مشاعل " بصراحة شكله وقتها ذكرني باللي سواه معاي و ذكرني بالحقير اللي اغتصب فييني .. غمضت

عيوني بقوة حسيت بقربه لان جسمي كان بارد و بمجرد وجوده حسسني بالدفء .. بداخلي صراع افتحي

عينك يا مشاعل مو قلتي بتخليه يحبك كيف تخليه يحبك و أنتي داخلك خوف منه و حيا و خجل تراه زوجك

حلالك طالعيه هذا ماجد اللي تحبينه مو ذاك الحقير .. فتحت عيني شوي شوي .. إلا أشوفه .. لكن هالمرة ما

أشوف ماجد أشوف ....

أشوف شبح ماجد .. تصدقون اللحية من بداية ذقنه لنهايتها إلا كل فكه .. صحيح موب طويلة مرة بس مشعثرة

توني شايفته نايم بس ما انتبهت لذقنه لأنه مغطي فمه .. شكله يرعب كأنه خارج له من سجن .. فال الله و لا

فالي .. مد يده بيلمسني بعدت عنه يمكن لان أرعبني ..

ماجد " بألم " : للحين تخافين مني ؟؟

ماجد" صحيت من نومي ودخلت أكرمكم الله الحمام ,, طلعت وأنا أحس

فيه شئ متغير بس وش هو ؟؟ طالعت الحجرة أشوفها و كأني لأول مرة أشوفها عقدت حواجبي

,, هي الحجرة من زمان مرتبه و لا أنا رتبتها ,, غريبة اذكر يوم تركتها شعوله كانت صدق مرتبه و

من يوم راحت القصيم مشاعل ,, وأنا أنام فيها بصراحة افتقدتها حيـــــــــــل ,, نومي بسريرها و أتلحف

بلحافها و احط راسي على مخدتها هال شعور يمتعني .. يزيدني شوق لها .. لحظه من رتب الحجرة ما اذكر

اني رتبتها لااا و اللي فاجأني شفت تي شيرتي الاحمر الكت و بنطلوني الجينز على السرير بصراحة التفت

حولي و سميت بالله من يكون ؟؟ خطر بخاطري احساس قريب للفرحة ؟؟ مشيت شبه ركض لخارج الحجرة ..

و انصدمت ايه انصدمت هذي مشاعل و لا خيالها و لاا اكيد جنيه .. سألتها اللي جاء على لساني

انسيه و لا جنيه ؟؟؟ غمضت عيونها و انا عيوني كل مالها تكبر قربت بجنبها و فتحت عينها ..

ياناس الشمس اليوم اشرقت على حياتي .. برجوعها اشرقت .. فرحت من خاطري لكن اللي خلى الشمس

تغرب قبل وقتها يوم جيت المسها بعدت عني .. للحين تخافين مني ؟؟ "تألمت من خوفها .. اصلاا كله مني

وش عطيتها من يوم تزوجتها لا " استهزء من حالي " من يوم ملكت عليها و أنا ماذوقتها يوم و لا حتى

لحظه حلوة و ختمتها بالعن شئ بالدنيا .. زوج يحاول اغتصاب زوجته .. بس و الله ما قصدت اسوي بها شئ

قسم بالله كنت بأرعبها و اوريها شلون ما تطيعني و تخاف مني و لاجل ما ترفع صوتها علي .. لحظة غضب و

ياكرهي لعصبيتي .. رفعت يدي بلمسها لكنها رجعت وراء و ابتعدت عني .. شديت على فكي بقووة و ضغط

بأسناني .. صعب انك تحس بان اللي تحبه ما يحبك .. و الاصعب يوم تقرب منه ينفرك ..

مشاعل " ما قدرت مو بيدي .. مسكت اعصابي .. و أنا اشجع نفسي .. ورد هذا جودي اللي تحبينه .. هذا

زوجك هذا كل دنيتك لا تضيعينه .. إلمسيه مرة و بيضيع الخوف .. صراع داخلي .. الخوف يقول لا مايلمسني

ما ابيه بس الحب و المشاعر الحلوة تقول يهون عليك ,, شوفيه شلون وجهه قايل .. و الله لو كافر كان رحمته

.. وهذا اعز الناس .. يوم مديت يدي له إلا فات الأوان التفت و جاي رايح .. هنا ناديته : جـــودي ...

ماجد " ما راح تسامحني و أنا مقدر انذل لها اكثر .. الحب واضح من عيوني و الندم و الاسف همبعد واضح

علي ..شتبي اصلح لها اكثر من كذا , تركتها و راد بس ,, وقفتني كلمتها يوم نادتني "جـــودي " .. ارتجف

احساسي و ارتعش جسدي لها لكلمة و نبرة صوتها ضيعتني و ردتني ...

قطعت علي احساسي بلمستها ..

مشاعل " بعد ما ناديته بدلع حسيت بندم ,, بغيت اصرف و مالقيت احسن طريقه اصرف بها

اللي قلته و بنفس الوقت اضيع خوفي الا اني المسه ,, لمسته مع كتفه التفت وناظرني بس ما حبيت اطول

بنظراته اخاف اتراجع و لا اتجرء ويمكن اغلط بشئ .. رفعت يدي اليمين و برجفة لمست ذقنه لاحظت شلون

ضاغط على فكه و بابتسامه مدري من وين رسمتها : ذقنك طال .. مو ناوي تخففه ..

ماجد " ما صدقت لما مسكتني مع كتفي لكن يوم شفتها بعيني ظليت صاخ و لحظه اللي لمستني فيها

و الله مقدر أوصف هالشعور لو مية سنة قدام .. كنت مستانس ,, ايه مستانس و اللي ونستني صدق ابتسامتها

تهبل ما تشوفون رقة شفايفها و هي تسولف ,, اشوف ارتجاف شفتها السفليا و شلون تحاول تتحكم فيهن ..

ابتسمت معها ..

مشاعل " بغى يغمى علي يوم شفت فمه مبتسم .. يعني ما نفر مني و لا من لمستي ,, توقعت اقل شئ

يبعد يدي عنه و يقول لا تحلمين اكون لك , انتي ما تحركين فيني شعره .. لأنه دايم يقول لي هالشئ

الى ان حفظته ..

انبسطت من تفاعله معي اقلها ما كان سلبي .... مسكته من يده و مشيت معه

للحجرة و قلت "بابتسامه و دلع قصدته " : هذاني طقمت لك معي ... و أشرت على ثيابه على السرير ..

و بقلبي اقول هبله انتي من زينك تتدلعي .. لكن اللي اسويه كأني أتمرد به على مبادئي ..

كملت : امممم ممكن تلبسه عشاني .. و إذا ما تبي براحتك .. ونا طالعه قلت له : اعتبرها بمناسبة رجوعي و

لا ما أستاهل ...طلعت من الحجرة بدون ما اسمع رده .. و سكرت الباب وراي و اتسندت عليه و أنفاسي مدري

ان زادت و لا قلت ..

ماجد " خرجت و سكرت الباب و راها تبعتها لما الباب و اتسندت عليه بظهري و بهمس " أحبــك "

" مشاعل : اموت فيك .. وقفت و رحت الصالون انتظره ,,

جلست اقول بنفسي .. انا بتبع فكرتك منور بس بطريقتي أنا

مستحيل اصلح اللي قلتيه تماما ,, لأني بكون جريئه بزيادة و بخرج عن طبيعتي .. لكن بحاول احببه فيني ..

جاني ماجد تصدقون ما اخذ وقت بالتبديل بسم الله هذا من متى هنا ... ابتسمت .. بصراحه حسيت ابتسامتي ما

لها داعي .. و مع ذلك ماجد ابتسم .. كان لابس البدلة اللي طقمت له هي اجل سبحان مغير

الأحوال .. لا يكون صدقتي انه يحبك ,, مشاعل لا تفرحي كثير عشان لا تنصدمي

ماجد "مع إن قلبي عنده الكثير لاجل يقوله بس لساني عاجز أخاف ترفضني ,, كبيرة بحقي لو رفضتني طول

الوقت أطالعها "

ظل يطالعني ونا حاسه يوم ارفع نظري ينزل عيونه ونا اطالعه بشوق و لهفة ليه احس انه تعبان .. معقول

تعبان بسببي تأنيب ضمير يعني .. نزلت عيني .. اممم جوعانه ههههههههههههه تصدقون قلتها بخاطري بس

من هبالتي لساني نطقها ماجد "ياحبي لها و هي هادئة تهبل بالأحمر أذكر يوم ملكة نجود وهي بالجلابيه

الحمراااء روووووووووووووعه الله يحفظها لي أنا .. أنا وبس وبس .. نزلت عيني عنها اخاف احسدها ما

رفعت راسي الا يوم سمعتها تقول جوعااانه يا ناس بتهبل فيني هالبنت فيها برأه مو طبيعيه وربي وهي تقول

جوعانه أشفقت عليها كأني أم وهي جنيني ,, قمت من مكاني و قلت : بنزل أشتري عشاء .. وش مشتهية ؟؟؟

مشاعل " بخبث " : بس ,, أنا مالي نفس آكل من برا ..

ماجد "مستغرب " : اجل شلون جيعانه و أنتي مالك نفس لشئ ..

مشاعل : من قال أن مالي نفس اكل شئ ,, "ومن داخلي بضحك " .. بس مشتهية شئ ومستحية أطلبه منك ..

ماجد "بابتسامه حنونه " : آآمريني وش بغيتي بيكون عندك بدقايق ..

مشاعل "بابتسامه مغريه فتنته " : بجد .. يعني لو ايش بغيت بتنفذه لي ؟

ماجد : جربي و بتشوفين ..

مشاعل : مشتهية من يدك كبسة .."بردها لك يا ماجد و لا أنا تخليني أقطع البصل "..

ماجد "ظل مبله " ...


مشاعل " خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ بمووت من الضحك على شكله ,, قلت بسوي فيه معروف و

بنفس الوقت أطلعه مو حق وعد " : اوكيه خلص ماجد مو لازم اذا ماتبي ,, " وكأني زعلت " انا بصلح

لنفسي و لك .. مشيت على المطبخ ولحقني وقال ...

ماجد "استغربت طلبها بس انا وعدتها بنفذ لها اللي بغته راحت على الطبخ شكلها زعلت الحين بتظن اني

موب قد الوعد ولا بتصدقني ان قلت لها اني حبيتها ..ياربي وش السواااة الحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لحقتها على

المطبخ وقلت لها :

شعووله شرايك اشتريها لك من مطعم شئ ,, خطير ان ذوقتي عنده الكبسه مره ما عاد تبين غيره ..

مشاعل " لا والله يتذااكى الاخ " : لا مشكوورما ابي .. "بصراحه كنت اعرف انه ما يعرف يصلح كبسه ,,

بس نذاله ايه نذاله , ولا بس هو اللي يذل فيني و يستنذل معي ونا لاا .. بس بربيه شووي " قلت له : انا

بصلحه ماابي منك ولا شئ ..

ماجد "بصوت واطئ " :انزين بساعدك بأي شئ تبينه ..

مشاعل " فرررصه وجتني " : اوكي .. اممممم قطع لي حبتين بصل و ياليت تكون شرايح .. طبعا ما عطيته

فرصه يرفض ولا يرضى حتى ,, وخذيت الدجاج و بدءت اقطعه ههههههههههه لو تشوفون شكله قسم بالله

لو عندي كاميرا كان صورته .. عيونه حمرررررررر .. يقطع و يمسح عينه ... وربي رحمته قمت قلت له هات

عنك .. رفض بس ولا عبرته .. اخذتها منه و كملت تقطيع وقلت له عبال اخلص البصل قطع الطماط وياليتني

ما قلت له بهدل لي المطبخ حسبي الله على الشيطان هذا وراه يخرب ما يصلح .. بالنهاية تنرفزت منه و طردته

: اطلع برا الحين ..

ماجد "يبرر " : خلص مشاعل و الله اخر مرة بتشوفين الحين بظبطه ..

مشاعل " مسكته مع كف يده وجريته لبرا المطبخ وقلت " : مجوود اطلع برا بالطيب لأخليك تقطع لي كيس

بصل زيين .. و سكرت الباب بوجهه .. حمااار خرب كل شئ المهم صلحت الكبسه بساعه ونص ماأخذ وقت ..

جهزت العشاء مدري ليه بغيت أذوقه من الكبسه اللي يحبها هو من يد ماما ام فهد ,, لما كنت بالقصيم

تعلمتها عشانه الدب ..

هويت المطبخ شوي احس الجو حار .. قلت احسن نتعشى بحجرة التلفزيون أخاف نظل ساكتين طوال الوقت و

الاكل ما ينبلع .. طلعت برا المطبخ شفته بالصاله جالس على الارض ... ههههههه .. اهبل ..

مشاعل "ببرود مصطنع " : ممكن اعرف شلي تسويه هنا ؟؟؟

ماجد " يا انحرجت احراج الله لا يحرج احد ما توقعت بتطلع ,, الحين وش ببرر لها .. بقول لها اني متحقرص

بمكاني من القهر لي ساعه امشي رايح جاي و مرة جالس بالكرسي ومرة بالارض .. " : هاا .. انا ..

مشاعل "رافعه حاجب و حاجب لا ,, باستهبال " : لا يا حلو أنا ... يالله ممكن تحط لي السفرة بحجرة

التلفزيون ..بسرعه لو سمحت ,, ايه لا تنسى تشيل معك الكاسات جهزتها بعد بروح اغسل وجهي واحصل

السفرة جاهزة و أنا بغرف الأكل أوكي ..

مشيت لغرفة النوم غسلت وجهي و تعطرت رحت لحجرة التلفزيون و ابتسمت ياحبيلك

يا ماجد و انت مطيع .. ما احس يناسبك ها لدور .. الزوج المطيع .. ههههههههههههه .. بالفعل صلح اللي

قلت له عليه .. تووجهت للمطبخ و غرفت العشاء .. وحطيته على السفره و ماجد جالس يطالع بالسفره ..

تعشينا طبعا ما تبادلنا الحديث غير التلفزيون صوته اللي يصدح بالمكان ..خلصنا .. شلت الصحون بالحالي .. و

أنا قايمه اوديها المطبخ قلت لماجد : ممكن تجيب السفره للمطبخ .. التفت بخرج من الحجرة الا سمعته قال

بعصبيه : تحسبيني خداااام أبو... " و سكت " ما أنكر إني أول ما عتبت البيت و أنا خايفه يرجع يعاملني مثل

قبل أو حتى أردى بس لهفته و حالته الصعبه و مساعدته لي .. اقصد محاولته يساعدني نستني أنه ممكن ماجد

يرجع مثل أول .. ليش كل ما أقول هانت أرجع من جديد وكأن شيئا لم يكن قلت له وعيني على عيونه " بثقه

يبطنها ألمي " : انت زوجي ما عشت و لا عاش من يقول انك خدامي و لا خدام أبوي .. عن إذنك .. رحت لما

المطبخ حطيت الصحون و رجعت خذيت السفرة وهو مازال بالحجرة ..

ماجد " و أنا احط السفره دق علي ولد عمي سألني وش أصلح ؟؟ بعفويه قلت له بحط السفرة .. سألني وينها حرمتك؟

******************

قلت له إنها بالحمام .. قام يتمسخر علي و الأردى بنات عمي همبعد يتمسخرون علي.. اسمع أصواتهم يقولون

.. و الله ولد عمنا صاير شيف على آخر عمره ,, ماجد المغرور صاير خدام المدام هنا وصلت حدي وقلت

بعصبيه : اسمع انت و سمع اللي بجنبك ماجد تاج راسك و إن ساعدت زوجتي فهذا لانها ملكة عندي و تاج

على رؤؤسكم كلكم .. و قفلت الخط عصبت حدي منه ..

وفرغت عصبيتي بمشاعل .. والله ندمان كل ما أكحلها أعميها .. الله ياخذ الشيطان كله منه ..

مشاعل "خلصت شغلي و توجهت لغرفة النوم غسلت جسمي و لبست لي بجامة لونها ليموني كت .. رحت

لمكاني بالسرير و حطيت راسي بعد ما قفلت نور الحجرة و شغلت نور الابجورة الصفراء .. بالظبط كم من

الوقت مر ؟؟ ما عندي علم الا يوم فتح الباب بهدؤ و دخل على باله نايمة .. خذا له لحاف و مخدة .. وهو طالع

قلت له : هذا بيتك و هذي حجرتك اذا بتنام فيها نام ..

ماجد "ظنيتها نايمة أصلا مالي وجهه أطالعها بس سمرني صوتها يعني صاحيه "

مشاعل " حسيت بدخوله و خروجه مثل الحراميه " : ماجد ترا البيت يتك و الحجرة حجرتك يعني .. كنت بكمل

بس سكت .. أخاف أقول بلاش حركات الحراميه بدخولك وطلوعك بس قلت الحين لو قلت له بيتحسس من

كلامي .. و بيناقرني .. و أنا ما فيني على المناقر ..

ماجد : يعني وشووو ؟؟

مشاعل : ماجد اذا تبي تنام هنا نام ماله داعي تنام برا و البيت بيتك والغرفه غرفتك .. و اذا عني لا تشيل همي

"بصوت هادئ كملت " : بيجي يوم وبتركك و اترك لك البيــ.... ما شفته الا بجنبي من طرف السرير بالجهة

الثانية جالس على ركبه و شادني له .. صرت لا مسدوحه و لا جالسة معلقه بمسكته لي من زندي "

ماجد " بصوت خافت بس غريب عنه .. أول مرة أحس إن ماجد فيه نسبة خوف " : شتقصدين ؟؟ شلون

بيجي يوم و تتركيني ؟؟ ووين بتروحين ؟؟ فهميني ؟؟

مشاعل " ما شاء الله على يده تألم حتى بمسكته .. غمضت عيوني ونزلت راسي من الالم ,, أحيان احس ان

ماجد ما يحس ,, رجع يسألني بصرامه شتقصدين ؟؟؟ وين بتتركيني ؟؟ "

مشاعل : انت اللي ما بغيتني ..

ماجد "بصدمه " : أنا .. من قال ؟؟

مشاعل : انتي اللي علمتني بعضمة لسانك .. ولا نسيت ..

ماجد "باستغراب " : متى ؟؟؟؟

مشاعل "بلوم و عتاب " : أول يوم زواجنا .. قلت بعد سنه بتطلقني ..

ماجد "بندم " : هذاك أول ..

مشاعل " بأمل " : و الحين ؟؟؟؟؟

ماجد : مستحيل تكونين لغيري و إن مت بسحبك معي لقبري .. إنتي حقي أنا .. مشاعل حق ماجد .. ماجد وبس

.. فهمتي ضمني له بقوووة ما قد حسيت بهالشئ حتى يوم كنت نايمة بحظنه وانا مدري .. احسا س يرعشني

هز قلبي من جوا حتى دموعي انهمرت .. اشعر بنغزات بقلبي , بصدري . . احس إني بدوخ .. لا أعتقد إني

دايخه .. قوة تنفسه الا واضحه من صدره .. أرجفتني ... و خرني عنه شوي و ناظرني .. ريح وجهي بين

كفوف يدينه ناظرني بحنان بلهفة بشوق ما أصدق .. هذا ماجد .. قرب وجهي منه لكني بعدت عنه تدرون ليش

ما بغيته يأخذني بها لسهولة .. لا تعاتبوني ,, ماجد تعود يأخذ كل اللي يبيه و بسهوله لأنه ذكي لكن هالمرة لا

يا ماجد ما بعطيك اللي تبيه إلا يوم أحس إنك تعدلت .

ماجد " عقدت حواجبي و شفت الدموع اللي بعيونها و قلت " : عمري بحياتي ما بأذيك أوعدك ..

مشاعل "درت وجهي للناحية الثانية ما أبغى أضعف ,, أرحمني يا ماجد .. عمرك ما رحمتني ,, مو وقته

أضعف عندك .. باقي أخليك تبطل حركات الغرور اللي فيك .. "

ماجد "بصدق " : ادري بتقولين إني موب قد الوعد .. لكن بقوولك أقسم بالله اللي زوجني فيك " وبداخلي قلت

و حببني بكل شئ منك و فيك " .. عمري ما باخذ شئ منك و لا بألمسك كزوجة و إن كان حقي إلا يوم تقولين

لي ماجد خذني ..ماجد أبيك تلمسني ..

مشاعل " مدري ليه انقهرت من وعده و من حلفانه يمكن بقرارة نفسي أبيه يلمسني .. بس مو ألحين "

وقف ماجد بيروح مسكته مشاعل من يده .. رجع نزل على ركبه و ناظرها و قالت له : لا تتركني و تروح ..

ماجد " بابتسامة حب و رضا " : ليش ؟؟؟

مشاعل : أخاف ..

ماجد : تحسين بالأمان و أنا معك ..

مشاعل : إيييه ..

ابتسم لها ماجد و ما علق راح بالجنب الثاني من السرير هو بطرف و هي بالطرف الثاني حط مخدته و تغطى

بلحافه مع إنه حاس انه حراان .. و الحلوة شعوله عكس ماجد كانت تحس ببرودة بالعظم ..

<<< وجودها بقربه يحسسه بمشاعر غريبه .. و بالذات يوم يذكر شلون شافها ذاك اليوم ..

<<< أما عن مشاعل فحاسة بالبرد تبيه يدفيها و يحسسها بالدفء و الحنان اللي فقدته من زمان ..


@ اليوم الثاني @


مشاعل " صحيت على صوت منبه الساعة .. صحيت ماجد بهدؤ قربت منه و بحنيه اهمس بإذنه

: ماجد ,, قوم صلي الصبح .. اذا ما صحيت ما بتلحق يالله عاااد .. اذا ما صحيت بكب عليك كاس مويه

<<<< مطيحه الميانه .. حركات شعوووله ..

ماجد " فتح عينه و غمضها و رجع كرر نفس الحركة كذا مرة " : انتي بجد بالرياض ؟؟؟

مشاعل "بابتسمة صباحيه حلوووة " : لا بجدة .. يالله .. أصحى يا نايم ,, الصلاة بتقوم الحين

يادووب تلحق .. تركته بعد ما جلس حطيت القهوة على النار ... و جهزت التمر ..

و رحت أصلي صلاة الفجر و جلست استغفر ربي و أحمده و أدعوه يوفقني للي براسي

و يكسبني حب ماجد و إهتمامه و إن شاء الله اللي شفته بعيونه أمس يكون حقيقه و واقع

مو من خيالي .. " قصدت باللي شفته بعيونه من شوق و حب ,,,, "

رجع من الصلاة و أنا كنت أقرأ قرآن .. فسخ ثوبه و علقه .. و أنا كملت قرأتي .. ظنيته نام

بس التفت و شفته يطالعني و هو نعسان و كل شوي يتثاوب ..

ماجد : متى بتخلصين ؟؟

مشاعل : باقي لي صفحتين ..

ماجد " بتعب " : كثير ..

مشاعل "بعفويه " : و انت وش عليك نام ..

ماجد " بإحراج " : بنتظرك ننام سوا ..

مشاعل " انحرجت من كلامه ,, اللي بيسمعه بيقول ما شاء الله كل يوم انام بحضنه اصلا ما نمت الا بطرف

السرير من جهة اليسار و هو من الجهة الثانيه و مساحه كبيره تفصل بيننا غير المخدة اللي حطيتها جنبي

على بالي حاجز " : ماجد ما عليه أنا بتأخر إنت وراك دوام و صحوة من 7 نام ساعه و نص ترتاح

فيهم ..

ماجد " بعناد " : خلص ما بنام الا اذا نمتي ..

مشاعل " اعرفه بيعاند قمت قفلت القران و شلت شرشف صلاتي .. توجهت للايت و قفلته و شغلت اللايت

الاصفر .. رحت لما مكاني و نمنا ..

جت الساعه 7 الصبح صحيته و قهويته و أكل له تمر و جت الساعه 7 و ثلث لبس ثوبه

و شماغه .. وطالعني وكأنه يسألني .. ما فهمت من نظرته الا انه متردد بشئ ..

إبتسمت له بحنيه : وش اللي بخاطرك ؟؟؟

ماجد "نزل عينه " : بتنتظريني لما أرجع من الدوام ولا .. " وسكت "؟؟ " كنت خايف أروح و أرد ما

أحصلها أخاف تروح عني و أنا هالمرة ما أبي أقفل عليها باب الشقة أبيها تحس بالأمان اتجاهي " ..

مشاعل "بحب , مسكته من يده و رحت لما باب الشقه " : بنتظرك " وبقلبي طول العمر " ..

واذا ما طلعت ألحين و تأخرت عن الدوام .. بغير رأيي " قلتها بمرح " ..

ماجد " ابتسم و ضحك " : إن شاء الله .. تآآمريني بشئ ..

مشاعل : سلامتك ..

ماجد ما أ نكر فرحتي يوم قالت سلامتك .. وقلت هذي فرصه أتأسف على كلمة خدام أبوك و تأسفت منها

فأبتسمت و قالت رووح لا أغير رأيي .. طلعت بسرعه و أحس إني أسعد إنسان بالكون

رحت على الدوام .. و أنا كلي و ناسه و وجهي بشوش مع ذاك الصباح اللي ما في أحلى عنه

و أنا أصبح بوجه سبحان من خلق .. آآآآه الله يعيني الى أن أخلص الدوام ..

بالطبع الكل استغرب فرحتي .. خلصت شغلي بسرعة .. بس أنتظر الدوام يخلص ..

سألوني الشباب وش اللي صار و قلبني 360 درجة ضحكت عليهم ..

و هم استانسوا معي و علي .. و يقولون تو ماجد خوينا رجع موب ذاك اللي أعوذ بالله

و كأنه ينتظر الهواش ..

خلصت دوامي على الساعه اربع و رحت بعدها للحلاق .. أصلح من نفسي شوي و فعلا رحت و ظبط

شكلي و شعري اللي طوول .. و بالطريق مريت على محل حلويات و شريت لنا ,,رجعت على البيت و أنا كلي

شوق لها على الساعه 6 الا ثلث ..

مشاعل " خرج ماجد من هنا و بدءت أخلص أشغالي ,, رتبت الحجرة .. و طبخت و أكرمكم الله غسلت

الحمامات .. غير ملابس ماجد اللي بالكوم ما اتغسلت ..و خذيت لي حمام دافئ أسترخيت فيه .. إلا أن أذن

الظهر و بعدها اخترت لي بنطلون جينز اسود و تي شيرت لوزي يوصل لنص الفخذ .. وعليه حزام أسود

مزين باحجار بلون العسل و اللوز ..

خذيت لي حلق ذهبي فاتح و خاتم دبلتي .. حطيت لي غلوس لحمي على بيج ,, و بالنسبه للشدو ما حطيت الا

ملمع .. شعري خليته مربوط على وراء كأنه ذيال حصان <<< و لا احلى تشبيه

,, انتظرته و انتظرته .. صارت الساعه 4 و نص و هو ما جاء ..

جت العقربه على 5 و هو ما شرف و الحين 5 و 40 دقيقة .. سمعت صوت الباب توجهت للمطبخ و أنا كلي

قهر و غيض يعني بيتأخر كان علمني ,, و لا ليش يقولي مو أنا ولا شئ عنده هامش بحياته .. ما يراعي حتى

قلقي عليه لا و حتى التليفون حاجزه بالمكتب .. دخل المطبخ و أنا حاسه بوجوده بس مطنشه حتى ما ألتفت له

و ليش ألتفت له يعني هو اللي عبرني .. انا بوريه بطنشه

ماجد " بهدؤ و بصوت فيه من الشوق اللي هز به قلب مشاعل " : مساء الورد ..

مشاعل " غمضت عيني " : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته .. ما انتبهت على ردي السلام و هو ما غير

مسى علي .. سمعت صوت ضحكته اللي صحتني ..<< ووين اللي بتطنشه كلااام و الله ..

ماجد " ياحبي لها يا ناس تهبببل .. هههههههههههههههه اقولها مساء الورد ترد علي و عليكم السلام اجل

ان قلت لها سلام عليكم ردت علي صباح الخير ,, اكيد مسرحه .. اكيد فيني <<< واااثق الاخ "

ماجد : عقلك موب معي ؟؟؟ <<< افهميها يعني مع منو ؟؟؟

مشاعل عطيته أكبر طاف و لا همني ... ايه شعوله على مين ...

ماجد : لها لدرجة مشغوله ؟؟؟

مشاعل " ألتفت له و أنا كلي عبوووس " : بغيت شئ ؟؟

ماجد " عقد حواجبه ,, شفيها توني الصبح شفتها و لا في أحلى منها " : بك شئ ؟؟

مشاعل : ممكن تغير ملابسك عشاني بحط الغداء ..

ماجد : الغداء لحقين عليه .. تعبانه ..

مشاعل " لا و الله أهمك يعني ,, وبحزم " : ممكن تروح تغير ثيابك و طنشته و جلست أجهز الغداء ..

ماجد " علامها هذي ,, غيرت ثيابي بثواني و رجعت قولت يمكن تعبت من شغل البيت فبساعدها شوي "

مشاعل " قرب مني و اخذ الصحن بيشيله قمت اخذته عنه و قلت " : ما عليه أنا بشيله ما أحب تكون خدامي

و لا خدام أبوي ...

ماجد " انحرجت من كلامها " : قلت لك ما كنت أقصد .. و تأسفت لك ..

قاطعتني : خلص ماجد تغدى ..

ماجد : ما ابي ..

مشااعل : بكيفك .. تركته و رحت .. دخلت حجرتي و دوبني بقفل الباب فتحه و دخل ..

ماجد : علامك ؟؟؟

مشاعل "بنرفزة ": قلت لك ما فيني شئ ,, بالقوة يعني بيصير شئ ..

ماجد : مشاعل ,, ما أحب هالاسلوب ...

مشاعل : و لا أنا أحبه .. ممكن تتركني بالحالي ..

ماجد : لا ...

مشاعل : اجل انا بتتركك و رووح ..

ماجد " بصرامه و بصوت عالي " : قلت لك لااااااااااا ,, كم مرة بعيدها عليك ..

شلون تفهمين ؟؟؟ اجيب لك سبورة و طباشور اشرحلك .. انتي لي و ما بتروحين و لا بتتركيني

تفهمين ..

مشاعل "بغصه " : لا تصرخ ..

ماجد " غرس اصابعه بشعره " : ما كنت أصارخ ..

مشاعل : بجلس لوحدي شوي ..

ماجد " تركت الحجرة و طلعت " ..

مشاعل " يعني ضروري اسوي نفسي زعلانه ,, من حبه لي يعني بيراضيني ,, اصلا لو كان

يحبني جد كان جاء راضاني " << شلون يراضيك و هو موب عارف وش اللي فيك ..

ماجد " لزوم كان أرفع صوتي الحين ظنت اني اصارخ عليها و اهاوشها ,, من كثر ما تأتمني يعني

لو إنها تحس بالأمان اتجاهي كان أأتمنتني و علمتني ؟؟

ماجد " رحت للمطبخ انسد نفسي فشلت الغداء ,,, أذن المغرب صليته بالمسجد ,, رجعت البيت و أنا مصدع ..

حصلتها بحجرة التلفزيون ,, دخلت حجرة النوم و خذيت لي حبتين بنادول .. مضى الوقت بسرعه و اذن

العشاء و صليته بالمسجد رجعت .. حصلتها تصلي بالحجرة غيرت ثيابي ببجامة و حطيت راسي على المخده

و الصداع ما خف الا احسه زاد "

مشاعل " بعد صلاة المغرب رجع البيت و دخل الحجرة ما خرج منها الا اذن العشاء و راح صلاه بالمسجد ..

توضيت و صليت خلصت صلاتي و اشوفه مسدوح على السرير و يضغط على جبهته بقوة و حواجبه معقدوة

حسيت انه يتألم شلت شرشف الصلاة و قربت منه جلست بجنبه من جهتي على السرير .. و بحنيه ...

حطيت يديني الثنتين على جوانب جبهته و بدءت أدلكها له ,, فتح عينه يناظرني بطريقه غريبه على ماجد اللي

كله كبرياء و غرور .. مدري ليه حسيت إني أظلمه .. حسيت بالالم بنظراته كأني أعذبه .. رجع غمض عينه

ما حبيت هالنظره .. ما حبيتها ,, مع ان لو وحدة ثانيه كان استانست لما تشوف بعين من عذبها الالم ..

بس ماجد لا .. مقدر .. حبيته بغروره ,, برجولته ,, بخشونته ,, ما عاش من يألمك و لا يذلك يا ماجد

و أنا حيه و إن كنت أنا .. بدءت حواجبه تستقيم و ملامحه ترتاح .. قلت له : اغرف لك الأكل ؟؟

رفض ,, ما حبيت اضغط عليه اخاف يعصب و لا يرجع يصارخ خرجت من الحجرة و تركته يرتاح

دخلت المطبخ و حطيت راسي على الطاوله أنا اللي صدعت راسه جلست ألوم نفسي الى ان سمعت صوته

يقولي " بطريقه حلوة كأنه بزر جوعان " : ما بتأكليني جوعان ؟؟؟

مشاعل " ابتسمت من قلبي على حركته " : ان شاء الله ..

سخنت الاكل و حطيته ,, أكلنا ساكتين .. بس ماجد يتحمحم كل شوي بالنهاية قال : زعلانه علي ؟؟

قالها و هو عيونه على صحنه ..

قلت له : بصراحه ايه كنت زعلانه بس الحين لا ..

ماجد : مني ؟؟

مشاعل " جاوبت عليه بهزه من راسي معناها ايه " ..

ماجد : شسوويت انا ؟؟

مشاعل : تاخرت يا ماجد اليوم بالمررة ..

ماجد "بدفاع " : تدرين اني اخلص على العصر و بعدها رحت للحلاق و شريت الحلا اللي بالثلاجه ..

يعني ما كنت العب ..

مشاعل : و أنا شدراني ,, لا عندي تليفون و لا حتى جوال تطمني عليك و لا حتى أطمن عليك ..

ماجد " بابتسامه " : و لا يهمك الحين بطلع التليفون و بشتري لك احدث جوال ,, وشتبين بعد ؟؟

مشاعل " ابتسمت على كلامه " : ماجد أنا ماقلت لك كذا عشان ابغاك تشتري لي ,, لا انا ببرر لك موقفي ..

ماجد : مشاعل انتي زوجتي ما يحتاج تبررين موقفك ..

و انتهت الليله بسلام و كلا ًمنا بمكانه و الأحلام تداعب مخيلتنا .. للمستقبل ..

مر أسبوع و وراه الأسبوع الثاني و كان من أحلى أسبوعين من يوم تزوجنا ,, قربنا فيها من بعض

نجلس نسولف , نضحك ,, ماجد خفيف دم و ظل ,, اللي يشوفه يقول انه ثقيل و رزه وشكله ما يضحك

لكنه يجمع صفات كثيره كل يوم أكتشفها فيه ..

أذكر يوم ملينا من السوالف ,, طلعنا برا البيت و رحنا مطاعم و أسواق .. يعني بصراحه لفيت الرياض

لف مع ماجد حبيبي ,, كان نعم الصاحب و ممتاز بالسوالف ,, قدر يخليني أتكلم معه و أقول له اللي بقلبي

اذكر أول ما خرجنا أنا و هو وداني المطعم اللي عزمنا عليه فهد أنا و منور و عيالها ,,

وقتها جلسنا و هو على باله أول مرة أدخل المطعم .. سألني شرايك بالمطعم ؟؟

قلت له حلو ونايس .. قال لي : شكله ما عجبك .. ترا اذا مو عاجبك بوديك ثاني ..

ابتسمت له بعفويه و قلت بالعكس ,, مع إني للمرة الثاني أدخله بس عاجبني و كأني أول مرة أجيه

ماجد باستغراب : متى ؟؟

مشاعل : يوم عزمنا فهد انا و منور و العيال .. ماكنت ادري ان ماجد بكلامي هذا بيضايق ..

ماجد " بصراحه تضايقت و مودي صاير زيروو ,, و اكثر شئ يضايقني يوم تجيب سيرة فهد يمكن لاني ما

اقدر اتخيل انه كان ممكن مشاعل تكون له , كانوا ناويين فهد ياخذها بس بالنهايه انا خذيتها و الحمد لله " :

اها ..

جلسنا ساكتين فترة .. و مدري ليش كل ما اكلمه ما يناظرني حتى .. الى ان سألته

مشاعل : ماجد شفيك ؟؟؟ تعبان ؟؟؟

ماجد " بعصبيه احاول اكتمها " : اهمك يعني ؟؟

مشاعل " بهدؤ " : ايش تشوف ؟؟؟

طالعني و قال : و لا شئ مااشوف الا النقاب ..

مشاعل " ابتسمت و جتني ضحكه قالها بطريقه تضحك ..

ولما ضحكت ابتسم لي و رجع وجه عبس مرة ثانيه ,, سكت ما سألته الا لما ردينا البيت ..

وحسيته للحين متضايق وحنا بحجرة النوم و كل واحد بجهته ..

مشاعل : ماجد ..

ماجد : همممم ..

مشاعل : ممكن أسألك سؤال و تجاوبني بصراحه ؟

*******************

ماجد : ........

طال الصمت بعدها قال : شلي بخاطرك ؟؟

مشاعل : ليه اعتفست ملامحك بالمطعم و حسيت انك معصب ؟؟

ماجد : يتهيأ لك ..

مشاعل " قهرني كلامه هو عارف انه ما يتهيأ لي على قولته بس يصرف و تصريفه ما في اغبى منها ,, قمت

على حيلي و جلست على السرير و فتحت نور الابجورة اللي بجنبي .. لكنه ما تحرك ,, قمت و رحت برا

الحجرة .. خذيت لي كاس وصبيت فيه ماي .. شربته و حطيت الكاس اللي اشوفه متكئ على باب المطبخ

يناظرني وهو متكتف : هاا ارتويتي و لا للحين ؟؟؟

مشاعل "شمقت فيه و جيت طالعه و هو ساد علي الباب " : ممكن توخر بطلع ؟؟

ماجد : ماا ابي ..

مشاعل : ابعد عن طريقي .. انت ما تفهم ..

ماجد "بانزعاج " : ايه غبي ما افهم ,, لو انا ما افهم كان مافهمت انك للحين ما تأتمنيني

مع إني أنا زوجك و أنا احق فيك بكل شئ من كل الناس ..

مشاعل "باستغراب " : انت ايش قاعد تخربط ؟؟ وش تقصد ؟؟

ماجد " وعيونه فيها من الالم و الغضب " : لا تحسبين اني ما اعرف انك تأتمنين أخوي فهد أكثر عني ..

مشاعل "بنرفزة " : انا نفسي افهم لمتى يعني تشك فيني ؟؟ لمتى تظن اني أخون .. وأخون من زوجي ؟؟

ماجد : أنا ما أشك ,, وبعدين ما قلت انك تخونين ..

مشاعل "باستهزاء " : يعني مو شاك الا متأكد ..

قاطعتها : لا تغيري مسار الكلام ..

مشاعل "بأسى " : كنت أظن إنك ممكن تتغير ,, بس الظاهر أتأملت فيك كثير ..

عن إذنك بروح أنام ..

ماجد " مسكتها من ذراعها بقوة " : أنا ما خلصت كلامي ...

مشاعل : وش بتقول اكثر أخاف اجلس دقيقه بعد و تقول اني اقابل اخوك و اخرج معه لا و احبه ..

ماجد " فقدت السيطرة على نفسي و مديت يدي بظربها بس وقفتها قبل لا تلمس خدها "

مشاعل " صحيح انه عطاني كذا مرة كم كف ,, لكن ما توقعت ابدا انه ممكن يمد يده و الحين بعد ما حسيت ان

الامور بدت تهدء و تمشي حلو ,, طالعته بألم و قلت " : ليه يا ماجد شلي قلته و اطرك انك ترفع يدك ؟؟

بقولك كلام حطه حلق بوذنك .. عمري ما خنتك لا قبل زواجي فيك و لا بعد ما تزوجتك ,, و لا عمري بخونك

مع الغريب شلون بأقرب الناس لك ,, فهد هذا اخوي ,, أخووي يا ماجد اخوي اللي ما جابته امي ..

لكن انت زوجي و أولى منه ..

قاطعني : لو اني صدق أولى منه عندك كان ذاك اليوم ,, يوم جيتك متعني من الرياض للقصيم

لاجل اشوفك ما تبعدين عني و تتخبين وراه و كأنه هو .. هو .. و سكت ..

مشاعل " و لأول مرة تطلق مشاعر الالم قدام أحد من بعد 13 سنه و قالت له "

: إنت نسيت شلي سويته فيني ,,انت .. سكت و بعدين قلتها بالعافيه . .. انت حاولت تاخذني بالقوة

بطريقه ووووسخه فهمت ايش يعني وسخه .. زيك زي الكلااااااااااااب .. " حسيت باصابع يديني تشنج "

ليش يا ماجد ؟؟؟ ليش ؟؟؟؟ حتى بنات الشوارع و الليل ما يتعاملوا معاهم زي ما سويت معاي ..

انت زيه,, ايه انت مثلك مثل ذااك الحقير .. اللي حاول يغتصــ ... سكت لاني حسيت بألم برقبتي

و عضلات جسمي .. قرب مني ماجد و الخوف في عيونه " ... : مثل ميــــــــن ؟؟؟؟ و بخوف شقصدك من

اللي حاول يغتصب ... شفت اصابعها شلون تشنجت قمت خذيتها و دفيتها و دلكتها ... و سمعتها تقول كلام بجد

صدمني خلتني احس اني نذل و مثلي مثل كلاب الشوارع على قولتها ..

مشاعل بدون وعي مني قصيت عليه قصت فييني .. وما استوعبت نفسي الا انا بحضنه .. ضمني له بقوووة

و هو يمرر كف يدينه من راسي بادء من شعري يمسد عليه الى كل ظهري يحاول يدفيني و يشيل عني التشنج

صحت قدامه بقلبي .. صحت فييني و صحت نفسي اللي عاشت بخوف مكبوت ,, و يمكن صحت لاني الحين

بحضنه ,, إيه و أخيرا بحظن ماجد اللي احببته لحد النخاع و يمكن بلا حدود ...

هدءت و حسيت براحه ما تتخيلوها ,, و الله ان حضن الرجل و بالاخص زوجك نعمة من الله

تميت بحضنه الى ان هدءت شهقات بكائي ... شلني لسريري و حطني و هو يتركني عشان انام قلت له

مشاعل : لا تروح و تتركني ..

ماجد " ابتسم لي بحب و ندم " : سامحيني .. اسف و الله .,, سامحيني ..

مشاعل : اذا تبي السماح ما عاد تبعد عني و تتركني وحيدة ..

ماجد "بابتسامه كبيرة " : كلي لك لمدى الحياة ,, و عمري ما راح اتركك ابد ..

مشاعل ارتحت لكلامه و نمت و انا كلي أمن و أمان .. بدءت بعدها حياتي تتغير للأحلى كفايه ان ماجد ما

صار يطلع مع خويااه ابد من يوم رجعت للرياض و هو يلازمني ,, و ان خرج ما يخرج الا و انا معاه ..

و هالشئ اسعدني .. يستشيرني بأشياء كثيرة أهمها يوم نروح السوق .. شرايك اخذ هذي و لا هذي؟؟

و لا ياخذني معه بالسوبرماركت .. صارت معانا مواقف حلوووة .. أهمها هههههههههه ...

يحب يحرجني الدب .. الحين رحنا قسم الكريمات و هالاشياء .. عاد انا بشوف .. الفرجه ببلاش

و اذا عجبني شئ باخذه بس مااحب اشتري كريمات الا من الصيدليه ,,

جاني ماجد و بوجهه ذيك الابتسامه اللي شاقه الوجه تعرفون الاسمايل اللي بالمسنجر مثله ضحكت عليه و

قلت : نعم خير شو صاير بالدنيا اشوفك مهرج ...

وكانت يدينه وراء ظهره و يقول : حزري شلي شريته لك ..

عاد على بالي زوجي رومانسي اتري الرومانسيه بمدينه و هو بقارة ثانيه .. الا الاخ اظهر ما يخفيه تدرون

شلي كان معاه ؟؟؟ شئ كل البنات سواء المراهقات و لا المتزوجات و لا غيرهم يستخدمونه كل شهر ..

مالت عليه يا جاني احراج ما قد مر علي .. الحمد لله اني كنت متغطيه و مو باين الا عيوني ..

لا و القهر جايب لي نوعين و يقول شرايك هذا احلى و لا ذاك اممم عني انا فأفضل هذا شوفيه شلون خفيف

و ما ياخذ مكان يوم تخلصين من استخدامه ..

عاد هنا وانا وجهي راح 6 في 7 .. تركته و مشيت مدري لووين ؟؟؟

و مرينا محل العاب و شرينا لنا اونو و كيرم و يعني نوعنا بالالعاب ... كأننا بزرااان خخخخخخخخخ ..

و كل يوم احيان بعد صلاة العشاء واحيان بعد الغداء اللي يكون بعد المغرب نجلس نلعب و نندمج ما نحس

بالوقت .. و اللي يقهر انه دااايم يفوز علي .. و الله قهر .. احس انه يغش ..

مرة كنا نلعب و طبعا الحلو فاز علي قلت له بقهر طفولي : ماجد حرام عليك كل مرة انت تفوز خليني مرة افوز

و الله حرام ..

ماجد : لاا ما حزرتي لو تحلمين بفوز بفوز بعدين عيب عليك تقولين لي اتعمد الخسارة ..

قاطعته "بشهقه " : انا قلت اخسر عشاني ؟؟؟ لا تكذب ...

ماجد : افااااا تنعتيني بالكذب ترااها كبيره و فيها قبايل ..

مشاعل " و كأني أحس اني غلطانه و ما عرفت ايش اقول فسكت وبعدها قلت " : اسف ..

جلس يضحك علي .. ههههههه احيان اقوله غشااااش يقوم يفرصع عينه و لا كأنه الا فرصع بقرة

خخخخخخخخ ..

المهم جلسنا حول الثلاث اسابيع و نحنا في تقارب و لله الحمد الا بيوم جاء ماجد من الدوام و هو ساكت

استغربت حسيته متردد يقول شئ ,, فقلت اساعده ..

مشاعل : ماجد تبغى تقول شئ ؟؟

ماجد " كأنها قرأت أفكاري " : ها ايه .. اقصد مين قال .. لا .. اقصد لا .. لا موب لا الا ايه ..

مشاعل صدع راسي من كلامه المتقطع ما قد شفته متردد و لا متلعثم بالكلام قد هالمرة ..

مشاعل : اوكي براحتك تركته و ماشيه جاني لحد المطبخ و قال لي بسرعه : طلبتك تقولين تم ..

مشاعل " غمضت عيوني و فتحتها كذا مرة " : نعم .. ما فهمت ..

ماجد : قولي تم ؟؟؟

مشاعل "ببراءه " : تم .. ليش ايش صار ؟؟

ماجد " بابتسامه عذبه " : دقايق و بكون عندك ..

مشاعل استغربت حركاته و انتظرته جاني و بيده مغلف هدية كبير .. ابتسمت ما قد قدم لي هديه بحياته من

يوم عرفته ..

ماجد : هذا لك ,, مدري يمكن ما يعجبك ..

مشاعل " بابتسامة خجل " : كل شئ منك حلو ..

ماجد : و الله ..

مشاعل اشرت براسي ايه .. جيت بفتحه بس رفض و قال لي باكر يوم اروح الدوام افتحيه ..

وافقت مع ان خاطري افتحه و اشوف ايش فيه لا يكون ملغم بقنابل يبي يتخلص مني ..

و مضى يومنا حلو .. نسيت أعلمكم ان ماجد صار يساعدني بشغل البيت و احيان هو يصلح العشاء الللي ما

كان ما غير اندومي و لا بيض و ياشينه لو طجنه افضله مسلوق معه ...

اليوم الثاني الصباح راح الدوام و انا صحيت معه خلصت اشغالي كالعادة و انا كلي نشاط دخلت الحجرة فتحت

الكبت تبعي باخذ لي منشفه .. و اشوف الهدية تذكرتها و فتحتها ما قدرت اقول كلمة غير ان فمي ظل مفتوح

كانت هدية و لا اروع شئ رومانسي بجد ..فستان كلاسيك روووووووووووووعه لونه ابيض من الحرير حلو

كأنه فستان سهرة لاحد نجوم هوليود مثل اللي لبسته انجلينا جولي باحد الحفلات .. يهبببل .. حطيته على
جسمي من برا لا مو بس كذا كان فيه علبه ثانية بداخل المغلف .. طقم ابيض يهبل عليه كم فص و اشك انه

يكون غير الالماس .. روعه ..

الطقم مكون من حلق للاذن و عقد و خاتم ناعم .. ههههههه .. حتى الجزمة اكرمكم الله شراها

ما كنت ادري انه ذووويق لهالدرجه خبركم دفش الرجال اتريه كلاسيك .. يا ناس امووت فيه

قررت البسها له اليوم بس مو الحين لا بخليها بالليل ..

غسلت جسمي بس .. وجاء ماجد من الدوام و طوال فترة الغدى ظل يناظرني و كأنه ينتظر جوابي او رأيي

بالهدية و انا و لا كأني فاهمة شئ .. بعدين سألني : فتحتي الهدية ؟؟

مشاعل " بعباطه " : أي هدية ؟؟

ماجد : اللي جبتها لك امس ...

مشاعل وتسوي نفسها تتذكر : ايه تذكرت .. اووووبس ماجد ما عليه ما شفتها نسيتها صراحه.. بعد الغداء

بشوفها و بعطيك رأيي أوكي ..

ماجد "بقهر " : لا مو ضروري و ترك الغداء و راح على حجرة التلفزيون ..

مشاعل "" هذا ليش يزعل بسرعه بس براضيك و لا يهمك كم جودي عندي "

رحت له و أنا بيدي الشاي و صلحت له حلى بسيط .. معظم الوقت ساكتين لان ماجد ماله مزاج يسولف ..

خرج لصلاة المغرب خلصت الصلاة و هو مارجع اتصل على جوالي اللي شراه لي و كانت أول مرة من شرى

لي الجوال يكلمني فيه : الو ..

مشاعل " بنعومة " : هلا ..

ماجد " حسيت برعشة داخلي من سمعت صوتها بالجوال له نغمة عجيبة و كأني أعرفها او مألوفه وقلت اللي

بخاطري لها " : شعوله ..

مشاعل : اهلين ..

ماجد : مدري ليه احس اني قد سمعت صوتك ..

مشاعل " كلامه خوفني و بعدين قلت له " : كل يوم و أنا معك بالبيت اكيد سمعته ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 01:03 PM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الطيبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ماجد : لا موب هذا قصدي انا اقصد اول مرة اكلمك جوال بس احساسي يقول لي قد كلمتك قبل كذا ..

مشاعل "بتردد ": لا ,, الا اذا كان انت اللي اتصلت يوم صار الحادث لفهد ..

ماجد : ايه انا اللي اتصلت و كأنه استوعب و كمل ,, لا تقولين انتي اللي رفعتي سماعة التليفون و انتي اللي

سكرتي الخط بوجهي ..

مشاعل " وانا ابلع ريقي " : ايوه انا بس ما كنت اقصد ..

ماجد قطع كلامي : سمعي بطلع مع خوياي و فهد اخوي للبر ساعتين كذا ما بطول و اذا جاك النوم نامي زين ..
مشاعل "بتاكد أكثر " : ساعتين ؟؟

ماجد "بصراحه " : مدري و الله اممم يعني الحين و طالع ساعته الساعه 7 ان شاء الله الساعه 10 و لا 11

بالكثير و أنا بالبيت ..

مشاعل " اممم لو ايش ما خليك تجلس كل هالوقت برا ,, بس حلو عشان البس الفستان و اوريه هو " : ماجد

لا تطول ..

ماجد "وده تقول له لاني بفتقدك " : ليش ؟؟؟

مشاعل : أخاف بالحالي في البيت ..

ماجد " وخاب ظنه " : انزين فمان الله و قفل الخط ... توجهت لخوياي اللي اتصلوا علي اشتري لهم اشيات

من البقاله لانهم سبقوني ..

مشاعل خذيت لي شور وانا ما زلت بالمنشفه ,, خليت شعري منسدل بس حطيت فيه كريم يعطيه بلل كأنه

مبلول مع انه صدق توني تروشت ومبلبل شعري ,, و حطيت لي غلوس وردي بلمعة وشدو وردي و على

حدود الحواجب جهة الجفن ملمع ابيض يعطي تحديد للحواجب .. و تو البس الفستان بس مو عارفه اربط

الحبال اللي بظهري لأن من نص الظهر لنهايته حبال و يبيلها ربط ...

^^^^^^^^^^


الحلقة السادسة والثلاثون :


"" مثل الشوك بالبلعوم "

أبي اضمكـ × ضمتين ×

ضمه الحين

وضمه يفرضها × الحنين ×

أبي لا همت فيك انسى كل صيحات الانين ..!

وأبي اذا التقت قلوبنا

أسمع (نبــض) قلبي وقلبك ..

وكل ما أزيد في ضمك ..؛
×
أسرح بعيــد ×

وأروي لك قصة عذاب ...

مدفونه في قلبي الحزين ..,


// نجـــــــــــود //

نجود " الحمد لله إن مشاعل فكرت بعقلها زين و لعبتها صح .. ماجد أخوي و أنا أدرى به هو عنيد و
المشكلة ثنيناتهم أعند من بعض الله يوفقهم و الله يعطيها على قد نيتها و قلبي يقولي بتنجح حياتهم بس لو
واحد منهم يتنازل شوي .. سافرنا كلنا ويا مشاعل وصلناها على شقتهم و رحنا بيتنا اللي بالرياض .. جلسنا
يومين بعدها ردينا القصيم أتصلت على منور و علمتها إننا بالرياض الحين وان مشاعل ردت لبيتها عاد
تعرفونها الهبله من الفرحه بتروح لهم و تبي تبارك بالردة مالت عليها هبله هذي و لا شلون
نجود : بلااستهبال منور ..
منور "من جدها تسولف ": شفيها يعني مستانسه حرام ..
نجود "و بيطق لها عرق " : لا قلبي موب حرام المشكله اخاف تروحين بداهية بسبت هاللقافه اللي فيك ..
منور "بشهقة " : لقااافه بسم الله علي ما غير الفضول اللي فيني .. ترا الفضولي هو المثقف على فكره يعني
اذا ما تعرفين ..
نجود : تصدقين انا الهبله اللي علمتك .. ياويلك يامنور لو رحتي لهم قسم بالله أعلم عليك أبوي .. شوفيني
حلفت ..
منور "بقهر " : وانتي شكو تحلفين .. اووووووف .. الحين شلون بعرف وش بيصير معهم ..
نجود "بغرابه " : وانتي ليش بتعرفين ؟؟؟ ياااربي اقووول باااااااااااااااااااي .. و قفلت الخط بدون مااسمع
ردها ..
ياربي هالبنت تزوجت و هي مثل ماهي ,, الله يكون بعونك سعوودووه ..

// منـــــورة //

منور " اوريك جود تقفلين بوجهي و الله مردودة و بتشوفين .. الحين شلون بروح لماجد و شوشو ..
جلست افكر لكن صدق كلام نجود اصلا مالي وجه اروح لهم ,, لا و متهاوشة مع مشاعل و أروح عندهم ما
تجي .. بس شسووي ما يهون علي ماجد احبه هو اخوي و اختي و صديقتي و كل شئ هههههه .. أذكر يوم
رحنا( أحد الدول العربيه ) انا و هو بسسسسسسسس .. خخخخخخخخخ حركات و الله يا بهدذلته بهذله ...
منور : مجوود طالع هالبنت حليلها ما عندها فلوووس ..
ماجد " بعبط ابتسم للبنت بمجامله لانها كانت تناظرة و مستغرب من كلام منور ": الحين هالجمال كله و
هالكششخه و ماعندها فلوس اجل حنا عندنا ..
منور "بضحكه " : ماتشوف وش لابسه ما عندهم قماش زيادة تستر فيه صدرها مالت عليها .. و يوم قربت
البنت لا و تقز بماجد قز عسى عيونها الحوول .. قلت بصوت عالي : مااالت من زين ضروسك مسوسه و
مصفرة ما عندكم سيجنل تو و لا سنسوداين حتى كريست اب .. ديرة وش كبرها أشكال و ألوان وجع ان شاء
الله سكري فمك وععع ريحته فايحه .. البنت من يوم قلت لها هالكلمة وجهها غدا طماط تصدقون ظنيتها بليا
دم لو تخجل جد كان مالبست اللي لا بسته .. و لها عين تضحك و ضروسها مسوسه الحمد لله و الشكر ..
سحبني ماجد من ذراعي لبرا و هو يتأسف منها ,, و أنا اقوله وراك تتأسف انت ما سويت شئ انا اللي قلت
لها و بعدين هي تستاهل ..
قال لي : و الله لو ماتسكتين لأخلع فكك الحين سكتي ..
منور بصراحه ما خفت منه بس انقهرت اجل يسبني عشان هالوسخه .. مالت ..
ماجد : اوريك يالحمارة هذا انا الغلطان اللي شلتك معي يالبدويه قلت احضرها شوي ..
منور "بشهقة " : بدويه تسواك و تسواها فاهم ...
ماجد : و انتي شلي قاهرك ,, عطيها طاف موب كل شوي تتهاوشين مع وحده بلاك هبله ..
منور : والله اغار عليك تراك حلالي ..
ماجد " بنص عين " : زوجتي على غفله و أنا مدري انقلعي اشوووف ..
حرم ياخذني بعدها معاه يوم يسافر . يقول توهقيني و تفضحيني قدام خلق الله ..
هههههههههههههههه .. ايام حلووووة .. اخاف اتدخل الحين يقوم يرميني من الدريشه ..
و الله ان مجود حبوب و طيوب بعد بس شوية غرور على حبيتين عناد وهذا اللي محليه فديت خالي
بعد عمري الجذاااب قلتها بصوتي وأنا ارمي بوسه بالهواء وهنا سعود دخل ..
سعود و بضحكه : هذي البوسه لي .. اجل لو كنت ادري انك تنتظريني كان من وقت جيت بس و لا يهمك
هذاني معك ..
قرب منها و هي بعدت عنه عقد حراجبه ما توقعها منها .. : شفييك ؟؟
منور " من طرف خشمها تقول " : ما فيني شئ ممكن تتركني بحالي ..
سعود "رفع حواجبه " : لا و الله حلفي ,, اجل تو من كنت تحبين لا تقولين الهوا ؟؟
منور : سخيف .. كنت ابوس بعد قلبي و هلي ,, حبيبي " طالعته شلون يطالعني بقهر " .. مــــاجـــد ..
تركني و طلع من الحجرة .. أحسن خله ينقهر و لابس انا اللي اموووت من القهر بسبت امه و هو كل يومين
خلص عشاني قلبي .؟. تحملي و أحيان أحسه وده يكفخني .. و الله مليت و اللي قاهرني هذي جارتنا
كل يومين عندنا ,, احس ان عمتي ما تغيرت الا من جت هالعقربه وو سكنت بجنبنا لا و
فرحانه هي ووجهها ببنتهاهي صدق زوينة بشرتها شوي حنطيه و عيونها سود وساع و
شعرها الى كتفها بس انا احلى عنها .. ياخوفي يصير اللي ببالي قسم بالله وقتها ما بسكت ..
تخيلوا ذاك اليوم جت العقربه الله ياخذها قال شنو بتتقهوى عندنا عساها السم<<< بسك دعوات على خلق
الله .. عدنــا
المهم .. عاد و أنا بقهويهم تحت عمتي مسوية مثل بيت الشعر للحريم اللي هم صديقاتها
و أنا بقهويهم و العقربه جالسه تتمدح ببنتها و تقول اللي ما تستحي بعد ما باشرتها القهوة و ذاقتها
( العقربه ) أم الهنوف : وييييه وش ذا بالله عليتسم هذي تسمونها قهوة لا و تحرك شفايفها يمين يسار اللي
ما كأنهااعوذ بالله خلوني ساكته لا انطرد من الدور اللي انا فيه المهم
كملت العقربه : عشتوووو .. اقوول يااوخيتي مابتذوقين قهوتي ابشرتس ان بنيتي الله يحفظها هي اللي
صلحتها لتس ..
منور "بقهر و غيض مكتوم " : افاا ياخاله ما عجبتك القهوة هذا و أنا مصلحتها بيدي ..
العقربه تصطنع الاسف : لاااا حلفي .. تصدقين عاد ظنيت ان الشغاله مصلحتها ..
منور " ايا القهر الحين قهوتي ما عجبتها و بنتها هذي تصلحها احلى عني , ما عطتني فرصة عقربة الغبره
و خذت الدلة و عطتها بنتها تصب القهوة .. و أنا من قهري تميت ساكته و لا كل شوي تتمدح ببنتها قدام
عمتي بنتي و بنتي و بنتي و همبعد بنتي حشى ما كأن الا هي بس اللي عندها بنت ..
و الله قلبي موب مطمن لهم ابد .. أخاف يلعبون على راس سعود و ياخذها كفايه ان عمتي ما تحبني اااه بس
لو ادري شلي غيرها علي ..

// نجـــــود //
نجود " و الله يا مللل ما تتخيلونه و بعد ما راحت مشاعل احس ان البيت فضي علينا .. و حياتي مهيب
عاجبتني .. أحس بقلق لحياتي المقبلة و كأني بضياع ماله أول و لا آخر .. و هذا متعب المفروض هو اللي
يبدء يقرب مني ,, هو صدق أنا رفضت من البداية بس كان لزوم أنه يحاول مهوب من أول مرة .. الكورس
على نهايته و بخلص دراسة و بتزوج و روح بيت زوجي و اهتم فيه و اجيب منه عيال وش بعد ؟؟ أحس إن
حياتي مملة ماسويت بها شئ .. وجت الاختبارات و اشغلتني عن قبل و شكرت ربي حتى ان علاماتي مرتفعه
هالترم .. و بما انه اخر ترم لزوم ابدع فيه بودع الجامعه بعدها .. بأسبوعين خلصت امتحاناتي .. ما عندي
غير أربع مواد ..

// مشــــاعل //
مشاعل " مشاعل خذيت لي شور وانا ما زلت بالمنشفه ,, خليت شعري منسدل بس حطيت فيه كريم يعطيه
بلل كأنه مبلول مع انه صدق توني تروشت ومبلبل شعري ,, و حطيت لي غلوس وردي بلمعة وشدو وردي
و على حدود الحواجب جهة الجفن ملمع ابيض يعطي تحديد للحواجب .. و تو البس الفستان بس مو عارفه
اربط الحبال اللي بظهري لأن من نص الظهر لنهايته حبال و يبيلها ربط .. فجأة و انا بقمة إنشغالي بهالحبال
الا بحس دافئي و بأصبع لسعت ظهري لدرجة حسيت بكهرباء وصلت لقلبي و أنعشته .. تو أحس إن قلبي
بيرجع يحيى وش أوصف وش أقول ؟؟؟ اللي يصير معي أبلغ من أي وصف .. اترك الاحداث توصف نفسها
..

// مـــــاجـــد //
"ماجد: سمعي بطلع مع خوياي و فهد اخوي للبر ساعتين كذا ما بطول و اذا جاك النوم نامي زين ..

مشاعل "بتاكد أكثر " : ساعتين ؟؟
ماجد "بصراحه " : مدري و الله اممم يعني الحين و طالع ساعته الساعه 7 ان شاء الله الساعه 10 و لا 11
بالكثير و أنا بالبيت ..
مشاعل " اممم لو ايش ما خليك تجلس كل هالوقت برا ,, بس حلو عشان البس الفستان و اوريه هو " :
ماجد لا تطول ..

ماجد "وده تقول له لاني بفتقدك " : ليش ؟؟؟

مشاعل : أخاف بالحالي في البيت ..

ماجد " وخاب ظنه " : انزين فمان الله و قفل الخط ... توجهت لخوياي اللي اتصلوا علي اشتري لهم اشيات

من البقاله لانهم سبقوني ..وأنا رايح لهم بالطريق نفسي مرة بس تقولي أحبك . ياااه متى يجي اليوم اللي
تحبيني فيه شعولتي .. يوم قالت لا تطول استانست سألتها ليش تمنيت انها تقول لاني بشتاق لك و لا بفتقدك
بس خيبت ظني تقول تخاف اذكر ذاك اليوم اللي حكت لي عن شغالة جيرانهم حسبي الله عليه النذل يلعب
بعرض الناس و ما جت الا عليها هي و شافته الحين تعقدت وشكلي انا بتعقد من عقدتها أخااف ان تأخرت
عليها تخاف و تتغير علي ما صدقت صارت تسولف و تضحك معي بس و الله قهرتني اجل اشتري لها فستان
جايبه خصيص لها من (( من احد الدول )) وطقم ذهب ابيض عليه الماس و لا حتى شافته و الله قهرتني
كأني ما أعني لها شئ ليش هي باردة معي يعني لا يكون تظنني أخوها و هالمعامله الزينه على اساس اني
اخوها و الله بذبح نفسي ,, اجل أحبها حب رجل لامرأة و هي تظحك و تسولف بس يوم أطالعها بنظرات حب
و افتتان أحسها ترتبك و تخرج من المكان اللي انا فيه .. ياربي من القوي اللي يتحمل هالاغراء و الافتتان و
البراءة و يسكت ما يحرك ساكن مامداني اشتاق لها بس و الله اشتقت و لا لي نفس اروح لخوياي مابغيت
ارو ح الا لما شفت برودها ..
اتصل خوويي و سألني ... سالم : وووينك بو نواف ؟؟
ماجد : بالطريق , سالم ..
سالم : هلا ..
ماجد : مانيب جاي ..
سالم : وشوووو ؟؟ أقول مجود اركد و أنا اخوك المرة موب طايرة يارجال ماشفناك من زمان الحين لك
شهر خافي ربك بتحرمني من شوفتك .
ماجد "باستهزاء" : مرتي وانا مدري , اذا المرة ما اشتاقت لي انت يعني اللي ميت فيني ..
مانتبه ماجد ان اللي بخاطره قاله .. سالم سكت بعدها قال لي
سالم : صدق ما بتجي البر .. ماجد إنت موتك و حياتك البر ,, انت اللي كنت تهبقنا ..
ماجد بضياع : مالي خاطر بشئ سلووم..
سالم : انزين انت وينك فيه ؟؟؟
ماجد " وصفت له مكاني بالمحطه و اقل من نص ساعه كان سالم معي ..
سالم : عسى ماشر شفيك شكلك موب عاجبني ..
ماجد بتعب : تعبااااااااااااااان يا اخووك ..
سالم : سلامت قلبك يا اخوي .. سكتنا ثواني و لا دقايق مدري ...
سالم بهدؤ : تحبها ؟؟
ماجد وأنا كنت أفكر بتأمل قدامي ما ألتفت لسالم و لا حتى تكلمت ..
سالم : لها لدرجه حبها أكبر من حب الريم ؟؟
ماجد "ابتسمت " : الريم ما عذبتني يا سالم أنا اللي عذبتها الريم عزتني و أنا أهنتها .. الريم
حبتني و أنا كرهتها فيني ..
سالم : للحين متذكرها اجل شلون تحب زوجتك ما عدت أفهمك ماجد ..
ماجد : ههههه انت ناوي تفهمني .. اذا انا موب فاهم نفسي جاي انت بتفهمني .. اللي أقدر أقوله إن ذكرت
الريم أحس بحبها بقلبي و إن كنت مع زوجتي أنسى الدنيا كلها و بما فيهم الريم ..
ابتسم سالم : لانك تحبها ..
ماجد ابتسم نص ابتسامه : مو جديد أدري .
سالم بتردد : وهي تحبك ؟؟؟؟ .. ماجد كان السكوت هو جوابي
وش اقولك يا سالم انا زوجها مادري ان حبتني و لا لاء
تكلمت و قلت له : تأخرت بروح البيت تامرني بشئ ..
سالم : هالله هالله بنفسك ..
ماجد : ان شاء الله .. "رجعت البيت وأنا مشتاق لها شلون بغيت أتركها بالحالها دخلت حجرة النوم بهدؤ
ابي افاجأها برجعتي بسرعه ووبشوف ان اشتاقت لي
اغراني الموقف وفتني جمال جسمها اللي حلى الفستان شفتها تحاول تربط الحبال اللي
بظهرها استانست اني اخترت هالفستان قربت منها و أنا كلي شوق و حب و عطشان حيل حييل لحبها أبي
كلمة و لا حتى لمسة ترويني و الله ما وعيت بحالي الا و انا قربها و اهمس بإذنها
: بربطها عنك حسيت برجفتها يوم لمست بصبعي ظهرها
قالي : ووين الطقم
.. ما قدرت انطق
شاف علبة الطقم على التسريحه قربني من ذراعي للتسريحه بحيث وجهي عليها
و ظهري عليه و لبسني الطقم انا من خجلي راسي بالارض .. لفني عليه و قرب مني وااايد لبسني حلق
وذني الثنتين قرب مني و قال اول مرة اشوف اذن يخجل ياحلوك أحلى من شافت عيني و أحب من حبه قلبي
.. ماصدقت اللي يقوله هذا ماجد الللي اخيرا قالها قال لي احب لكن لا هو ما قال احبك لا قال لي احب من حبه
قلبي لازم يقولي انه يحبني و ياليتني طلبت الجنه لحظتها
لفت وجهي عليه و رفع راسي و أنا عيوني مغمضه
ابوح اللي بقلبي من جروح و جنون حب مدفون .. قال فتحي عينيك ملاكي بطواعيه فتحتها كأنه يحكم
مساري ليه الخل و رفيق العمر له كلمته ان قالها نمشي وراها بدون وعي و لا حضور .. ماجد : تسرقيني
من نفسي لا خاطبتك بكلامي ,, تسرقين أنفاسي يوم إني أناظرك ..
دخلتي حياتي غصب و
صرتي اللحين تملكين كل ما فيني .. قرب مني أكثر و قال أحبك كثر البحر و عدد حبات المطر ,, أحبك كثر
أيامي و سنيني , أحبك بكل معنى لشوقي و احساسي .. أحبك يا اغلى ناسي و ساسي ..
و بنتظرك الى أن يحن علي الزمن و تحبيني مثل ما احبك
و قبل لا يتركني قال احبك تركني و رايح .. مسكته من ذراعه ..
// مـــاجد //
ماجد " شلون قلت لها كل اللي قلته مدري لحظة ضعف .. لمستني لا مسكتني من ذراعي هذي حقيقة و لا
خيال ما اصدق قربت مني و أصدق القول اني خفت خفت تقولي ما ابيك أكرهك .. صدقوني بتحطم .. لكن
اللي فاجأني يوم قالت
مشاعل ما قدرت اتحمل اكثر مسكته قبل لا يروح لان بعدها ما عاد بتجيني فرصه و قلت : إذا انت
تحبني مرة فأنا أعشقك مليار .. .. ودفنت وجهها في تجويف كتفه و قلت.. ضمني مابين قلبك والعيون ..
خلني أنسى زماني والمكان ضمني بأحساس تكفى يالحنون .. وأروني من فيض حبك والحنان ....و ابتسمت
تلك الليله بعذوبه تتسلل لها نغمات حب إكتمل و عطش الشوق اللي ارتوى .. .......
صباح اليوم الثاني
فيصل كنا انا و فهد ويا بعض عندي بالبيت من امس و هو عندي و هذا بيت ابوي بالاصل بس يوم مات
صار لي و لاخوي و الحين اخوي مات و ماله وريث فصار لي .. كنا نايمين و صحيت على الساعه 7 و
عشرة و صحيت فهد و صلحت له الشاي و خرجت له فطور .. جلسنا نفطر و عرض علي فهد شغل
عنده بمكتبه هو و سعود .. من امس و هو يقنع فيني الى ان اقتنعت .. و اليوم اول يوم لي بداوم معه و
ناوي اشتري لي سيارة .. بس خلني اشوف رصيدي بالبنك و ناوي بعد اضبط البيت شوي .. مليت من
ديكوره .. رحنا للدوام وفهد يوريني مكتبي وين كان قريب من مكتبه المهم معظم الوقت و هو معي لاجل
يفهمني بعض الاشغال وحوالي الساعه تسع يمكن جاه اتصال و انا كنت بجنبه .. رن جواله ..
فهد : هلا يبه ..
.. .... : .... ... ...
فهد"اعتفست ملامحه و باين عليه الصدمه : وشوووو ؟؟؟ متعب ؟؟؟ شلووون ؟؟ مااصدق .. جايكم ...
ماجد .. ايه انزين بجيبه .. يالله فمان الله ..
فيصل وقفت معه : عسى ما شر ؟؟
فهد ياخذ شماغه : فيصل خلك بالدوام و كلم سعود اني بتأخر انزين ..
فيصل : ابشر لكن شفيك ؟؟ صار شئ فهد انا اخوك ان بغيت الفزعه تراني معك ..
فهد : ما تقصر .. و راح فهد استغربت قلبي موبمطمن اخاف نجود صاير لها شئ ...

// مـــــــــــــاجد //
الساعه 10 و ربع صباحا ... صحى ماجد واول ما فتح عينه التفت لها ناظرتها
خدودها ورديه مع الصباح و شكلها نعووم .. قمت من مكاني و خذتي لي شور يااه حاس براحه مو طبيعية ..
خلصت خذيت لي برمودا سودا و كت بيج .. قربت منها و نفخت بوجهها تضايقت و فتحت عينها شافتني و
ابتسمت لها و هي بخجل غطت وجهها باللحاف و أنا و خرته عنها و قلت : صباحية مباركة .. حطت صبعها
السبابه على افمي و بسته لها سحبت ايدها و غطت راسها من جديد قربت منها بعدت عني .. الا سمعنا
صوت جرس الباب ........
ماجد : اووووووووووووووووووووووووف .. وش ذا جوال و قفلته عشان لحد يزعجنا ,, دوام و اعتذرت
ما رحته الحين من جاينا مع الصباح ..
مشاعل ضحكت برقه .. على كلامه يهبل و هو معصب ..
ماجد بقهر: ايه ضحكي لكن وين بتركك جايك جايك بس خلني اشوف من عند الباب ..
مشاعل : من تحت اللحاف يارب منووورة ..
ماجد بهلع : مالت عليك تكرهيني قوليها , بس ليش تجيبين سيرة منور هذي تشم اسمها و تنط لنا ..
مشاعل ضحكت مرة ثانيه ..
ماجد : ااااخ بس جايك طيران .. ركضت لعند الباب
..فتحت الباب و أنا ناوي على منيرة .. اللي استغربته انه اخر انسان توقعته يطق بابي .. ماجد

******************

باستغراب
واضح : فهد حياك تفضل ..
فهد بجديه و ملامحه ما تدل الا على كارثه : ماجد البس ثيابك و مشي معي
ماجد بخوف من كلام فهد لانه يعرفه ما يقول شئ و هو بذا الشكل الا ان كان كايد : فهد موب ماشي الا
لما تعلمني ..
فهد "بحزن ممزوج بقهر" : أختك نجود ..
ماجد بخوف : علامها ..
فهد " بقهر " : تطلقت ..
مشاعل "بشهقة " : لااااا ..
فهد التفت و عطيته ظهري نازل الدرج و قلت : انتظر ك بالسيارة بنطلع القصيم ابوي يقول انها مقفله على
نفسها الباب وموب راضيه تكلم احد تكفى اسرع ما بغيت اخرب عليك بس اخاف تسوي بنفسها شئ ومشى..
جاء ماجد وبسرعه يلبس ثوبه ..
مشاعل : بروح معك ..
ماجد: لا ..
مشاعل :تكفى .. وعدتني تكون معي و ما تتركني ..
ماجد بعصبيه ما قصدتها صرخت : قلت لااااااا ما تفهمين ..
مشاعل "صرخته خلت دموعي تتجمع بعيني .. سكت و ما تكلمت حتى اني طلعت من الحجرة و هو يلبس و
رحت بالصاله و جلست على الكرسي و انا حاضنه رجليني و مسندة ذقني على ركبتي طلع و ناظرني و انا
درت وجهي الناحينة الثانية .. خرج من الشقه و سكر الباب ..
مشاعل "انا الغبية اللي ظنيتك بيوم بتتغير " ..
ماجد ماكان ودي أصرخ عليها بس الموقف اللي أنا فيه و معرفتي ان نجود تطلقت خلاني أعصب و هي بعد
ناقصها أنا ..طلعت للصاله بشوفها بس شكلها و هي ضامة رجلينها كسرت خاطري .. أحبها و الله .. تركتها
الحين ما عندي وقت لما أرجع براضيها .. نزلت تحت شفت فهد
داخل السيارة رحت له .. وحرك على طول و قلت : مشاعل .. وسكت ..
فهد "بجدية مع إن داخلي إهتمام من يوم طرى اسمها " : شفيها ؟؟
ماجد : تخاف تجلس بالحالها ودها تجي ..
قاطعته فهد : انزين خذها ..
ماجد : ما تعرف اخوانك الحين لا شافوها بيجلسون لي على الوحدة ..
فهد لف راجع للبيت : و انت وش عليك منهم زوجتك و انت حر تجيبها وين ماتبي ..
ماجد : شورك و هداية الله اتصلت عليها بالبداية ماردت شكلها زعلانه بعدين ردت علي بس ما تكلمت قلت
لها : لبسي عباتك دقيقتين و أنا عندك و قفلت السماعه ..
مشاعل خذيت عبايتي و لبستها قفلت الانوار و جلست انتظره
فتح الباب و قال لي : طلعي رحت معه بدون ما اكلمه ..
ركبنا السيارة و قلت : سلام عليكم
رد علي فهد : هلا .. و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته شلونك أم نواف ؟؟؟
مشاعل استغربت : من ام نواف ؟؟
ماجد : انتي ..
مشاعل استغربت بس قلت : الحمد لله .. و سكت لان ماجد يوم قال
لي انتي كأنه بينهي الكلام .. طوال الطريق و أنا احس الجو مكهرب .. وصلنا
القصيم و دخلنا البيت و أنا ماشيه ورى ماجد كانوا جالسين بالصاله يعني قريب من المدخل طالعوني
بطريقه خوفتني كانت كل الانظار علي من حرجي اتخبيت ورى ماجد ..طبعا اللي كان بالصاله هم اخوان ماجد
ما شاء الله و عددهم 4 و مع ماجد و فهد صاروا سته ومع ابو فهد و امه 8 اشخاص حسيت نفسي
غريبه ..
خذاني ماجد لداخل و قال : خلك داخل مسكته من ذراعه و قربت و أنا مازلت ملثمة
مشاعل : آسفه حطيتك بموقف محرج ..
ماجد مسكني مع وجهي وقال : ان كان وجودك احراج فأنا مستعد انحرج طول عمري يا عمري
باسني على جبهتي و راح .. ظليت واقفه شوي اخذت نفس كنت طالعه لنجود .. لكن وقفني صوت ماجد
العالي : انت مالك خص بزوجتي فاهم ولا شلون ؟؟
حمدان : ماجد لا ترفع صوتك هذا اخوك اكبر عنك ..
ماجد : انت موب شايفه شلون من شافها جت هب فيني هب .. لا و أخوك الثاني يسانده .. بفهم داست عليكم
بطرف ..
علي : ما قلنا شئ .. كلام الحق يزعل .. كلنا ما علمنا احد بما فيهم زوجاتنا أما انت ياليت معلمها و بس لا
وجايبها معك .. اذكر انت يا ماجد اللي قلت ياليت زوجاتكم مايدخلون باللي ما يعنيهم ..
كمل أحمد أخوه : و الحين انت اللي اخلفت .. و بتنتشر السالفه ..
فهد يرد على احمد : على ما أظن موب مشاعل اللي تنشر
سوالفنا ما في غيرها زوجتك شغالة ونانه بالبيوت ..
أحمد : احترم نفسك و انت شعليك لا يكون زوجتك و حنا ما ندري ..
بو فهد : خلاااااااااااااااااااااااااااااااااص .. ماتستحون انت و هو وهو و انت بعد .. مانيب
مالي عيونكم تتهاوشون و قدامي بعد , هذا بدال ما تشوفون اختكم شصار عليها ؟؟ و شلون طلقها ؟؟ و ليه
ما خبرتنا ؟؟ جلس ابو فهد بتعب على الكرسي .. و كمل كلامه : أحس إني سبب تعب نجود هي ما كانت تباه و حنا اللي نحليه بعينها ..
أم فهد "بحزن " ما هقيته يسويها الا متعب ليه طلقها ليه شسوت بنيتي ؟؟؟
ماجد بقهر : لا تطرينه يمه ..
فهد : بطلع لها ..
ماجد : و أنا بعد ..
عبد العزيز و أحمد: و حنا معكم .. طلعنا لها و طقينا الباب مارضت تفتح لنا حتى ان فهد حاول فيها
فهد : جود حبيبتي فتحي الباب انا فهد اخوك حبيبيك .. نجود
ما تكلمت ..
عبد العزيز : لا يكون صار عليها شئ ؟؟
أحمد : شرايكم نكسر الباب ..
فهد "بغيظ بسبب كلامه على مشاعل " : اركد يا خووي تراك اكبر عني ..
ماجد : وش الحل ؟؟
مشاعل "بنعومتها المعتاده " : ماجد .. طالعها الجميع نزلت عيني بالارض و قلت بقلبي انا قلت ماجد ما قلت يا جماعة الخير ..
و كأن ماجد قرأ اللي بقلبها و قال بعد ما التفت لهم : اعتقد انها قالت ماجد و لا شرايكم ؟؟؟ حسوا بالاحراج
و عطوهم ظهورهم ..
قرب ماجد بقهر من مشاعل : قلت لك خلك داخل لا تطلعين ..
مشاعل : اجرب ادخل لها ؟؟
ماجد : ما فهمت ..
مشاعل : خلوني اكلمها يمكن تقتنع ,, يمكن تستحي تكلمكم انتم اخوانها بس انا بنت و افهمها
.. ماجد بعفوية : هذاك اول كنتي بنت الحين مرة .. مشاعل انحرجت منه
و هو مستانس على احراجي و قال : انزين
.. كلم اخوانه فهد رضى و عبد العزيز بس أحمد ساكت بالاخير قال مدري عنكم ..
قربت من البا ب و قلت : نجود ياقلبي فتحي انا مشاعل " سكت شوي بعدها قلت " : ظنيتك بتفتقديني ..
ماجد كان وراي قلت له : ماجد لو دخلت لحد يدخل معي ..
ماجد : ليش ؟ ..
مشاعل : قلت لك يمكن تستحي منكم ..
ماجد : انزين ..
ردت مشاعل تكلم نجود : اوعدك ما يدخل عندك غيري هذا اذا تبيني .. وانتي تعرفين وعدي ..
فهد "مشاعل تكلم نجود من عند الباب و أحمد يطنز " يقول : لا يكون فيلم هندي قدامي وش ذا ,, ظنيتك
بتفقديني ,, لا يكون زوجها اجل ماجد وشو , وعلى كيفها توعدها ترا راح و لا جاء وعد ماله اهميه .. فهد
"بصوت واطئ مليان قهر" : وراك ماتسكت بالع راديو انت ويا حرمتك ..
احمد : فهد احترم نفسك حرمتي لا تجيب طاريها ..
فهد وهو رافع حاجب و الثاني لا و الله بجيب طاريها دامها خربت اخوي العاقل و صاير مثلها انا ادري ان
الزوج يغير زوجته و يمشيها على طبعه موب العكس ..
ما سكتنا الا صوت الباب يوم انفتح و كنا متجهين داخل لو ما
ماجد و قفنا و قال يخاطب مشاعل : دخلي محد بيدخل .. دخلت مشاعل ..
أحمد : وليه ما ندخل ؟؟
ماجد "مقهور من احمد " : لاني وعدت زوجتي ما يدخل غيرها عن اذنكم بنزل لابوي تحت ..
فهد : خذني معك .. و نزل معنا عبد العزيز .. علمت ابوي انها رضت تكلم مشاعل و دخلتها حسيته ارتاح
شوي و اشوف امي و حمدان و عمر و علي كل واحد يكلم بالجوال ..
سألت ابوي : علامهم ؟؟؟
بو فهد : يحاولون يتصلون بمتعب و لا باخواته و ازواجهم ..

// مشـــــــــــاعل //
مشاعل دخلت الحجرة و سكرت الباب و قفلته بالمفتاح .. شفتها واقفه عند الدريشة شلت
عباتي عني .. رحت اكرمكم الله للحمام و غسلت وجهي و مسحته قربت من الدريشه من الجهة الثانية و
اطالع برا و مضى وقت مو قصير على سكوتنا
نجود : كنت مستانسة واايد ,, استانست لأول مرة من يوم تزوجته .. سكتت
مشاعل و انا مثل ما انا حتى ماقلت كلمة ..
كملت نجود : اتصل علي ما ظنيت أنه هو حتى إني ما رديت عليه لو ما أرسل لي رساله كتب لي فيها بمر
عليك اليوم بالليل بعد أذان العشاء" متعب " فرحت و استانست قلت بداية المشوار لاني صدق مليت من
حياتي و قررت انسى فيصل من زمان و كنت انتظر ولو
اشارة من متعب اصلا فيصل انتهى من حياتي من يوم ما متعب دخلها .. تلبست و تعطرت و تزينت من
الوناسة ما كنت أظن إن هذي نهايتي معه , دخلته امي المجلس بعدها دخلت انا ظنيت انه يناظرني بس
حسيت ببرود ما تتخيلينه رفعت راسي و اشوفه منزل راسه استغربت بعدها قلت له السلام عليكم اكيد
بتستغربين شلون اتجرء و ابدء انا .. لاني مليت سكوته و الانتظار و كنت متاكدة لو اني ما تكلمت كان هو بعد ما تكلم ..
رد علي: و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ..
بعدها سكتنا و اخيرا تكلم و قال لي : شخبارك بنت عمتي ؟؟
بهدؤ قلت له الحمد لله و سألته بالمثل شلونك ولد خالي ؟؟ قال لي احمد الله و اشكره .. بعدها بدقايق قام من
مكانه استغربت قومته حتى اني قلت له : بدري تو الناس ؟؟
متعب مارد علي مشى للباب و قال لي وظهره
علي .. طالق يا بنت العمة .. سكت , و رجع قال لي : طالق يا نجود طالق .. اصلا حسيته حلم لا موب حلم
الا كابوس لكن يوم قال لي بكرا ورقة الطلاق بتوصل لك صحيت من كابوسي اللي صار حقيقة , حسيت بقلبي
يتحطم و التفت علي و دموعها اربع اربع يا مشاعل انا اللي اتعذب فيصل و تزوج و نساني , و متعب هو
اللي سعى لي موب انا بالاخر تركني طلقني طلاق بلا رجعة تفهمين و ش معناته .. يعني مابرد له الا اذا
تزوجت ثاني .. وش بيقولون الناس عني ولد خالها طلقها لا و طلاق بدون ردة اكيد شاف عليها شئ .. مليت
مليت ..
ضميتها لي و لا تكلمت غير حناني الي حاولت اني اترجما بضمي لها .. بعد ما هدءت قلت لها : هذا قضاء
الله و قدره ربي ما كتب لك تعيشين مع متعب و ان شاء الله بيعوضك اللي احسن عنه ..
نجود بنفي : لا مستحيل ما عاد بتزوج ابد ابد ..
مشاعل : استغفري ربك جود حرام اللي تقولينه .. و جلست اقريها بعض الادعيه اللي تفرج
الهموم " حسبي الله لا اله الا هو عليه توكلت و هو رب العرش العظيم .." و " استغفر الله العظيم الذي لا اله
الا هوالحي القيوم و اتوب ايه " الى ان نامت على سريرها تركتها .. خرجت برا حجرتها و اتصلت على
ماجد ...
ماجد" أتصلت بعد ساعه يمكن او اكثر مشاعل , ونادتني و قالت لي لا تعلم احد اني ابيك
قلت لها : ان شاء الله ..
فهد لاحظت ماجد يوم رن جواله كلم بس بصوت واطئ ما ارتحت رحت وراه سمعته يكلم مشاعل
: وشووووووو .. طلقها ثلاث طلقات .. و بدون سبب .. مستحيل و الله ذااابحه ذااابحه..
فهد بصوت عالي : انا اللي بذبحه ..
مسكت يد ماجد قبل لا يتهور و بصوت عالي يمكن لاول مرة يكون صوتي لهالدرجة عاالي
: فهد ياخوي , ماجد تكفوووون لا تتهورون .."فهد وقف و ماجد طالعني " لو ذبحتوه بتستفيدون انتم و
لا ماما و لا بابا و لانجود شئ .. بهالطريقه ما بينحل شئ انتم غالين عند نجود و عند أهلكم لا صار عليكم
شئ بيتعذبون .. طلبتكم ..
فهد "بداخله يقول ليتني غالي عندك " : صار ..تركهم و طلع برا ..
ماجد ما تكلم .. مشاعل قربت منه و عيوني بعيونه قلت: لا تحرمني منك لا صار لك شئ بمووت, مالي غيرك
.. و سندت راسي على صدره .. ضمني و قال و لا يهمك مابيستوي الا اللي تأمرين فيه .. انتي الغلا و الروح
و الحياة بدونك جروح بس هذي اختي ما تهون علي .. ..
نزل ماجد علم اهله باللي صار .. وماما ام فهد تعبت ودوها حجرتها ..
وبو فهد مو عارف شلون صار اللي صار .. ..
ماجد و انا بحجرته .. مشاعل : جودي ...
ماجد " بتعب مغمض عيونه : هلا عمري ..
بهدؤ و حنان : اطلع لك الغدى؟؟
ماجد :لا مشكورة ما ابي شئ ..
مشاعل ما غصبته لاني ادري ان ما كان يبي ماراح ياكل ...
جلست بجنبه : بنرد الرياض ؟؟
ماجد "فتحت عيني " : تبين تردين ؟؟
مشاعل : مو قصدي ..
ماجد : أجل ..
مشاعل : كيف بتداوم ؟؟
ماجد : خذيت اجازة باكر ..
مشاعل : حلو عشان نجلس مع نجود و ماما و بابا نخفف عنهم شووي ..
ماجد بابتسامة طفيفه : خذيتها
لاجلك ..
مشاعل : عشاني ؟؟
ماجد : ايه قلت اعوضك عن شهر العسل بليله من الف ليلة عسل ما بنسيك
هي .. بس كالعادة نكدت عليك ..
مشاعل بحب : من قال , أهم شئ تكون معاي يكفيني وجودك ..
ماجد لمست خدها برقة : الله يخليك لي ..
مشاعل مارديت عليه لاني خجلت بجد خصوصا من نظراته بس بقلبي
قلت اللهم امين .. خذني لصدره احساس الامان حلو الحمد لله نعمة مقدر اوفي ربي حقها ..
حزنت على نجود لانها تذكرني بحالي بس الفرق ان ماجد ما طلقني .. و تقبل حياتي معه و حباني و حبيته ..
ابتسمت يوم قال لي : شعولتي "و بتعب و هم "خميني , ضميني لك اغمريني بحبك و حنانك تكفين ابي احس
براحه و انام
..مشاعل بحب مع ان الخجل سيطر علي بس يوم ناظرت عينه و شفت شلون هو متضايق للحين على اخته و
انا بعد متضايقه عليها بس احساسي يقول لي ان طلاقها خير لها هي ما كانت تبيه جت منه لانه مستحيل
تجي منها .. " بكل عطف قربت منه وخذيت راسه بكفوف يدي و حطيته على صدري و هو لف ذراعينه على
وسطي بقوة و قال احبك ..
وانا بحالمية : امووت بحبك , نام ماجد .. قلت بطمن على نجود لكن ماجد مطوقني
بقوة ولما حاولت اوخره عني شوي عيي يتركني الا زاد بمسكته .. ما حبيت اصحيه جلست شوي يمكن نص
ساعه بصراحه مسخها ابي اقوم اشوف جود .. فكيت يده بقوة و حطيت مكاني مخده فضمها له ضحكت
بصوت واطئ يحسب المخده انا ههههههههه ..
طلعت برا و كان وقتها شوي و يأذن المغرب طبعا لبست عباتي بصراحه جاية بتنورة و بلوزة ماسكه علي
ففضلت امشي بالبت بعباتي عشان ما يتضايقون رحت لما نجود و حصلت فهد عندها بحجرتها .. كان
يصيح عند راسها تخيلوا و بدون صوت و يمسد على شعرها .. انصدمت بجد .. ما استلطفت وجودي احس
اني دخيله و جيت بوقت غلط بغلط خرجت بدون ما يحس وقفت برا الحجرة ما اشوف الا ماجد قدامي ما شاء
الله امداه يصحى توني تاركته بعز نومه ..
ماجد : شتسوين هنا ؟؟؟
مشاعل "بصوت واطئ " : اوووووش ..
ماجد "استغربت هذي ليه واقفه عند باب نجود لا و تقول لي اوووش بعد ..خذتني من ذراعي وقالت ما فيه شئ ...
ماجد بشك : لا تكذبين , و كان رايح على حجرة نجود و تو فهد خارج .. ماجد انقهرت رجعت لها بقهر
و قلت : شكنتي تصلحين بحجرة نجود ؟؟
مشاعل و هي متأكده انه شاك فيها : تشك فيني ؟؟ بس بقولك ما سويت شئ .. و هذا اخوك روح اسأله ...
ماجد قربت منها و قلت : اشك بالعالم كلها الا عمري و الشك اللي انتي تقولي عنه تراه موب شك هو غيره ..
مشاعل :ماجد انا كنت بطمن على نجود بس احترمت وجود اخوك داخل مع اخته و يفضفض مع نفسه ..
و سكت ..
ماجد : شعوله انا .. تركتني و راحت اكرمكم الله للحمام حتى ما خلتني اكمل كلامي ..
مشاعل : الحق على الصلاة الحين بيأذن و أذن المغرب .. صليت المغرب خذيت من مكتب ماجد اللي
بحجرته قران و قرأت مع اني احب اقرء من قراني ,, يبيلي اراجع كل الاجزاء اللي حفظتها قبل عشان لا
انساها .. حسيت بفتح الباب ظنيت انه ماجد فما التفت بعد ما خلصت شلت سجادتي و التفت عشان
اسال ماجد اذا يبيني احط له الاكل لانه ما تغدى و توني بشيل شرشف صلاتي شفت نجود واقفه ..
قلت : نجود ..
نجود "نزلت راسها " : بتروحون ؟؟
مشاعل " بابتسامة : اذا تبينا نروح نروح واذا تبينا نقعد نقعد اللي تامرين فيه ...
نجود : مشاعل لا تتركيني و تروحين ..
بجد حسيت لحظتها بصيح عليها .. قربت منها تامرين امر انتي .. شراايك نصلح لنا سندوتشات و لا شئ و
نروح للحديقة .. الجو رووعه برا .. هزت راسها ..
جلسنا اللي لحقنا ماجد شفته يناظر نجود بحزن اشرت له لاااا براسي و هو ما فهم جانا و قال :مساء الورد
لاحلى اثنين بالقصيم ..
ابتسمت و قلت : شرايك تطلعنا ندور بالسيارة شوي و لا نروح للمزرعه ..
نجود : مابي اروح مكان وجت لافه على حجرتها ..
سمعنا صوت فهد : وليه ما بتروحين ؟؟
نجود طالعت فهد و راحت له و حطت راسها على صدره و هو ضمها قالت : سودت بوجيهكم الحين الناس
بتتكلم عني ..
ماجد بسرعه قال : اللي يسولف عنك بكلمة شينه بيكون جنى على نفسه
ابتسمت نجود لماجد .. قرب منها ماجد و مسد على شعرها .. نجود : لله لا يحرمني منكم ..
فهد و ماجد و بو فهد : ولا منك .. راحت لابوها اللي ضمها و ضمته بقوة
و قالت : سامحني يبه ,, بس و الله ما صلحت شئ و الله .. هو اللي قال ..
قاطعها بو فهد : بدون ما تحلفين بنتي و انا ادرى فيك .. دخلنا داخل و جهزنا العشاء وهم راحزواعلى
المسجد يصلون العشاء ولما ردوا تعشينا .. بعدها شربنا الشاي ..
ماجد : ها فهد موب ناوي ترد الرياض ؟؟ فهد طالع نجود و قال : ما اعتقد ..
ماجد : لا و الله أجل من بيردني ..
عمر : انا راجع اذا بترد معي ؟؟
نجود " تدقني بذراعي " : وعدتيني ..
مشاعل : انا .. على ايش ؟؟
نجود : يعني ما بتجلسن معي .. مشاعل طالعتها وقلت لحظه اكلم ماجد ناديته و جاء
مشاعل : جودي ..
ماجد : هلا عمري ..
مشاعل : شرايك نجلس اليوم مع نجوود نتسلى .. تكفى ..
ماجد بتفكير انزين لعيونك ..
و جلسنا بالليل فهد و ماجد جلسوا مع بعضو عبد العزيز نايم و علي و عمر و احمد رجعوا لبيوتهم و
حمدان بعد و بابا و ماما ناموا و انا و نجود كنا مع بعض و هي ساكته و انا ما حبيت ازعجها .. بصراحه انا
ما امل السكوت ابد عكس الناس يمكن لاني تعودت عليه .. قلت لها : نجود .. التفت علي : هلا .. مشاعل :
شيخه بنت خالتي ملكت ..
نجود " بشحوب " : مبروك ..
مشاعل : الهل يبارك فيك .. نجود : شلونها ان شاء الله مستانسه ؟؟
مشاعل بشوق : مدري عنهم ..
نجود باستغراب : من صدقكك انتي ؟؟
مشاعل : ايه غيرت الموضوع ما خبرتك ماجد شرى لي جوال ..
نجود فهمت تصريفتها : مبروك ..
مشاعل : الله يبارك فيكي ..
نجود : شلون ماجد معك ؟؟
مشاعل بحب و شكر : الحمد لله . ماجد حبوب و جنتل مان .. وخبرتها على الفستان اللي شراه لي و الطقم
.. شفتها تبتسم بصدق وقالت : فرحتيني مشاعل بجد ماظنيت ان ماجد رومانسي تخيلت فهد يمكن يكون
رومانسي بس ماجد ما ظنيته .. ضحكت اجل لو درت وش قال و لا وش صار وخدودي حمرت من الخجل و
الضحك و نجود ضحكت معي حسيتها فهمت .. و قالت الله يبارك لكم ببعض .. ناداني ماجد و قال : ما شبعتم
من بعض يالله شعولتي بنام .. بأوقف بحيا مسكتني نجود
وقالت له : انزين ماسكتك انا روح نم مشاعل بتجلس معي ..
ماجد بخفة دم : لا حلفي قال بتجلس معك .. شعوله مشي معي ..
نجود : لا ..
ماجد : ليه ان شاء الله ..
نجود : امل بالحالي ..
فهد من وراهم : انفع انا ..
نجود : اكيد .. ظل فهد و ماجد و مشاعل باحراج جالسه معهم مدري احس اني غريبه وسطهم هم و اختهم
انا ليشر ازه بوجههي بينهم انسحبت بهدؤ من عندهم ..
نجود "التفت ادور على مشاعل ما حصلتها " : وينها شعوله ؟؟
ماجد "دورتها بعيني ما حصلتها بالحجرة " : تو كانت هنا ..
فهد " لحظة خروجها لمحتها لان عقلي موب قادر يستوعب انها معنا بنفس الحجرة " : يمكن احرجتها انا
بوجودي اسف ماجد ..
ماجد "باخوه هو حب فهد يمكن اكثر واحد من اخوانه " : و لا يهمك .. يالله تصبحون على خير ..
ماجد و انا طالع قلبي يتقطع على اختي خطرة ببالي فكرة : جود حبيبتي .. طالعته جود ..
ماجد : شرايك باكر اخذك انتي و شعوله على الحصان و ادور فيكم بالمزرعه ؟؟ ..
نجود : صدق ..
ماجد : لا كذب ,, اكيد صدق .. ها اا ..
نجود : بشرط ؟؟ , بس شعوله ما بترضى ..
ماجد بنص عين و بعدها طالع بفهد : شف اختس شلون تتشرط ..
فهد : افاا هذي جود الغاليه تتشرط مثل ما تبي ..
نجود : فديت اخوي فهد ..
ماجد يمثل الغيره : ايه فهد اخوك و انا اخو من ؟؟
نجود : عندك أصيل و لا منور ثنيناتهم يموتون عليك ..
ماجد بعناد مصطنع : بس انا ما ابيك الا انتي اختي كيفي ..
نجود " ضحكت على هبالهم " : ههههههههههههه .. اوكي موافقه بس مدري عن شعوله اذا بتوافق ..
ماجد : ليه ؟؟
نجود : لانها اكبر خوافه ... تخاف من القطوة و من الحصان خبرك رقيقه البنت ..
ماجد و فهد بقلبهم" فديت الرقيقه انا " ..
ماجد : انزين وش شرطك ؟؟
نجود : تودينا القصيباء ... بشوف اثار عنتر تكفى ..
ماجد : جود مية مرة شفتيهم وش بتستفيدين ؟؟
نجود : مشاعل ما شافتهم ..
ماجد : عشان مشاعل بس ..
نجود : لا و الله ..
ماجد : ايه اجل تحبين فهد اكثر عني ..
فهد : وخر زييين ..
ماجد : فهد انفهدز شوي .. (( فهد ابتعد شوي ))
فهد : وش تسبر المتسان مالدزيت الا متساني .. (( و ش كبر المكان مالقيت الا مكاني ))
ضحكنا كلنا . الله يسعدهم اخواني هم سندي الله يخليهم لي يارب ..
نجود طلع ماجد بعد ما باس راسي و قال تصبحين على خير ..
فهد : ما بتعلميني وش صار ؟؟
نجود " علمته كل شئ صار حتى اني علمت امي بعد ما استوعبت انه طلقني و دخلت حجرتي و قفلت على
روحي الباب .. سألني ليشق فلتي الباب قلت له مدري بس كنت مضايقه و منحرجه و حسيت مالي وجه
اقابلكم و .. "
فهد : نجود يا عيون اخوك اشك بنفسي ما اشك فيك و ثقتك بنفسك اهم شئ ما عليك من احد دام اخوك يشم
الهوا و اذا على متعب بدور عليه و بعرف منه ليه سوا اللي سواه ..
... تركت نجود و رحت حجرني اريح شوي جاني اتصال من فيصل ياااه نسيته .. : هلا فيصل ..
فيصل : شخبارك ؟؟؟
فهد : الحمد لله و انت ؟؟
فيصل : فهد بلاك اليوم الصبح مشتط و طلعت بسرعه ؟؟ علمين يالاهل بهم شئ ؟؟
فهد سكت منيب عارف وش اقول اعلمه ان اختي تطلقت لا و من ولد خاله و بدون رجعه .. بالنهاية الكل
بيعرف و هذا فيصل عمره ما فشى سري و كان نعم الصديق وقت الضيق ..
فيصل "بخوف خبيته " : فهد اذا ما بتعلمني براحتك بس خفت عليك ..
فهد : شدعوه انت اخووي .. بضيق اختي ..
فيصل و قلبي يدق بقوووة : شفيها عسى ماشر ؟؟
فهد : تطلق ...
فيصل " ماقدرت انطق بكلمة " : ,,,
فهد : معي ؟؟
فيصل : ها ايه .. ما سمعت شقلت ؟؟؟
فهد : اختي نجود طلقها متعب النذل ...
فيصل "بعصبه و قهر من متعب و الله ان شفته قدامي بذبحه " : شلوون ؟؟ ما ظنيت متعب .. وسكت منيب
عارف وش اقول ؟؟
فهد : ولا انا يافيصل .. ظنيته بيسعدها ,, لكن انا السبب .. أنا..
فيصل "بحذر " : شلون .. وانت وش دخلك ؟؟ هذا قضاء الله و قدره ..
فهد : من زمان متعب يخطبها و ابوي يرفض لاجل انها صغيره .. وبعدها هي صارت ترفض الى ان اقنعتها
انا .
فيصل بداخلي اااه يا فهد يعني انت سبب شقاي اخوي و خويي هو سبب شقاي ..
فهد : وينك فيه الحين ؟؟
فيصل رحت مخيمكم ظنيت انك بتمر هناك قلت اشو فان بغيت شئ و انتظرتك ويوم شفتك طولت قلت اتصل
فيك .. خلص الحين بطلع لبيتي .. قفلت مع فهد و انا من قهري خبط الطاوله اللي قدامي حتى ان فنجان
الشاي تحرك من مكانه من قوة خبطتي .. وسمعت صوت موبغريب علي ..
.... : شوي شوي بينكسر الفنجان ..
طالعت مكان الصوت و كان .....



^^^^


^^^^


^^^^


^^^^



^^^^






متعـــب بابتسامة : علامك حاط حرتك بالطاوله ؟؟
فيصل ضاغط على اسنانه بقوة لا يفقد سيطرته : انت شجابك هني ؟؟
متعب بابتسامه هادئه : رجليني ساقتني للمخيم ..
فيصل : لك عين تجي بعد اللي سويته ؟؟
متعب "ولا كأنه صلح شئ " : شسوويت ؟؟
فيصل "بقهر " : مايليق عليك دور البراءه فاهم .. هالحركات يا متعب موب علي ..
متعب "ابتسامه صافيه قرب من فيصل بواايد وضمه " ..
فيصل اتفاجأت و استغربت و لا يمكن انصدمت ما توقعته يجيني لا و يضمني ليه ؟؟
متعب و هو ضام فيصل و بصوت حاولت انه يكون عادي و سعيد : مبرووك عليك نجود ..
فيصل دفيته عني : انت شتقوول ؟؟ مجنون ؟؟
متعب "بحزن " : ايه كنت مجنون فيها .. كنت مجنون بنجود .. و خذيتها منك ..
فيصل من الصدمة ظليت ساكت و ما تكلمت ..
متعب : انا تمنيتها قبلك بسنين وايد من صغرها و حلمت بها زوجتي .. لكن القلب و ما يهوى هي هوتك

*****************

انت .. ايه لا تطالعني كذا ادري انك تبيها من ست سنين و هي بعد انتظرتك و لا قد خانتك بيوم الى ا نجيت
انا ودخلت عرض بينكم و اصبحت مثل الشوك بالبلعوم .. اعذرني ياخوك هذي امانتك وصلت لك .. و ان
خطيت بحقك فاسمحلي .. انا تاركها لك و تارك الديرة بكبرها عسى الله ينسيني هي ..
فيصل : شلون عرفت ؟؟؟
متعب : سمعتك ذاك اليوم و انت تحكي قصتك لفهد هنا بالمخيم .. صدقني حزنت عليك وايد و على اللي
صار معك و فرحت واايد انك سعودي و لي الشرف انك من بلدي حفظت اهلك و ناسك و ديرتك و انت خارج
الدوله عرفت انك تحب وحده تزوجت بس ما خطر ببالي بيوم انها ممكن تكون نجود .. لكن يوم رحت لها
بزورها الا عمتي طلعتني حجرتها استانست اني بدخل حجرتها و بشوف ذوقها انسدحت على سريرها .. وانا
يدي تحت وسادتها الا بكتاب خذيته كان عبارة عن رواية فتحت الدرج بحط الكتاب شفت صندوق
فتحته و كانت رسائل و اشعار بصراحه مستحيل ما تكون نجود تحب معقوله هالرسائل لي ,, حزة
ماخطر هالشئ ببالي استانست بس بكل رساله كان فيه حرف f و الاردى ان القصايد كانت تحكي عن بعد و
سفر و هجران و نسيان و انا عمري ما تركتها و لا بعدت و لا نسيتها خفت و جاني شعور ان فيه ان
بالموضوع استغليت الفرصه و بحثت بكل ادراجها الا ان شفت منديل رجالي و عليه حرفك هنا تذكرت المنديل
اللي شفته بيدك يوم خلصت سالفتك مع فهد تذكر ذاك اليوم دخلت عليكم و انت حزة شفتني طاحت القهوة
على ثوبك .. خرجت منديل من جيبك و مسحت الثوب لفت اننتباهي المنديل و حتى قلت لك من وين مشتريه
؟؟ قلت لي انك خيطته عند خياط .. فهمت بعدها اني دخلت بينكم غلط فهمت ليش هي مارضت تشوفني بيوم
الملكة ... ذاك اليوم اللي كان اسعد لحظه بحياتي و كان اتعس لحظه بحياتها ..
سامحني يا خوك و يوم ربي يكرمكم ببعض علمها اني حبيتها بصدق و عمري و لو لحظه ما احتقرتها مع
اني عرفت بحبها لك نظرتي لها ما تغيرت و قولها تسامحني ان اخطيت عليها .. و الحين بستودعك الله الذي
لا تضيع ودائعه ... خلي بالك منها تراها جوهرة بنت العمة ..
فيصل " انصدمت من كلامه بس عزيته بجد ما توقعته لهالدرجه انسان جد ماقدر اوصفه بكلمه متفاني" :
من اكون لك انا لاجل تطلقها عشاني و هي الاقرب لك ..
متعب : انت اخوي اللي ما جابته امي يكفي انك حفظت اخوك و مرته و حفظت نجود و انت بعيد عنها ..
فيصل"نزلت راسي " : صغرتني قدااامك ..
متعب "رفع راسه و قال " : و الله اني احس انا الصغير قدامك خذيت اللي لك و ما عمرها كانت لي ..
سلم لي على فهد . و على الكل و قولهم اني مسافر و مدري متى برد ..
فيصل : على وين ؟؟
متعب بحسرة على حاله : مدري ..


^^^^


الحلقة السابعة والثلاثون :


// المقطع الأول //


""العكس صحيح ""


ياليت لي صدر حنون

أحس به وين مايكون

يضمني بعطف ودفا

واشتاقله وصل وجفا

ولا غابت الشمس

ومن الدنيا غاب الحس

وملئ الكون السكون

فيصل : على وين ؟؟

متعب بحسرة على حاله : مدري ..

.. يالله فمان الله اشوفك على خير ..

فيصل : في حفظه و رعايته ..

" صدمني متعب بحركته , ما توقعته بيوم ولا بلحظه

انه بيتركها بهالسهولة والله لو اني منه ما ااتركها

هذي نجود انت قلبك طيب بزيادة يا متعب بس انا لا

والحين دامها خرجت من ذمتك فهي لي .. مستحيل اخليك

تروحين لغيري ابد ,, هذا كان قرار اتخذته وقتها

بلحظتها وموب قابل لاي نقاش " ..

متعب " رحت على المطار و انا بطريقي ..

ذاك اليوم كنت مستانس حدي و ابي اجلس ويا الشباب و

أسولف رحت للمخيمو انا بلقلبي أقول من قدي نجود

أمست و أصبحت لي هذا اللي كنت أظنه لكن العكس صحيح

.. و سمعت .. محمد :عظم الله اجرك يااخوي ..

فيصل : اجرنا و اجرك ..

محمد : ما علمتني ونا اخووك ... شلي صار عليك و

شلون توفى سعد ؟؟

فيصل : شلون اعلمك ونا كنت ضحيه مثل اخووي الله يرحمه ...

محمد " باستفهام و تركيز " : ما فهمت .. ضحية ,,

انت و اخوك .. ضحيه من ؟؟؟

فيصـــل : ضحيـــة اولاد الحــ ...... ..

محمد " بضيق" : شلي صار .. تكلم ..

فيصل : السالفه و ما فيها .. تذكر يوم اتصلت فيك و

علمتك اني مسافر ؟

محمد : ايه اذكر ,, قلت لي ان اخوك بمشكله و ضروري

تطلع له .. ويوم سألتك وش هي المشكله و ان بغيتني

اجي معك بس انت قلت ما يحتاج يومين و انت بالرياض

..

فيصل وملامحه تغيرت : هذا اللي كنت اظنه ان الموضوع

ما ياخذ يومين لاني ما كنت ادري كبر المصيبة ..

محمد "بخوف " : فيصل تكفى لا ترعبني علمني شلي صار؟؟

فيصل سافرت على ( أحد الدول الأجنبيه ) و انت تدري

ان اخوي تزوج بنت عمي الوحيد و سافر يكمل دراسته بـ

...

عاد تعرف وش نظامهم و لا وش يألفون ان الفتاة عندهم

تعتبر قاصر الى ان يبلغ عمرها 18 سنه و بحكم سنة

ميلاد مرت اخوي ما كملت 17 سنة .. استوقفوا اخوي

بحكم انه مخالف بالزواج من قاصر و انسجن ..

و كمل بعدوانية: الله ياخذهم حنا من وين و هم من وين

اجل يتحكمون بقوانينهم و يتأمرون علينا و حنا لنا

شرعنا و هم لهم دستورهم .. اللي قهرني اني

بالسعودية عايش مرتاح و أخوي ,,, قطع تفكيري و صولي

للمطار .. نزلت من الليموزين و حاسبته ,, طالعت

الرياض و بعيوني اودعها و دخلت المطار خلصت اجراءتي

و على الطيارةأنتظر إقلاعها .. و كلي حزن لحالي و

فراقي لهلي و ناسي و ديرتي عسى الله ينسيني اني ضيعت

من يدي حلم عمري نــجود ..


&& منيــــــــــرة &&

منيرة : نعــــــــــــــم .. شقلتي .. حمااارة

تفاولين عليها و هي عمتك ..

أصيل : لا اله الا الله ,, منووووووووور خبله انتي اقسم

بالله ان اميتو قبل شوي علمتني ... وراك ما تدرين

ابوي امس جاء بآخر الليل و حالته حاله خبر أمي ..

المشكله ان هالمتعب اللي ما يخاف الله طلقها بالثلاث

عساه الماحي قولي امين ..

منور "بقهر " : بشوووف .. وقفلت الخط بوجه أصيل ..

أصيل تطالع السماعة بقهر: الحماارة بعلمها شلون

تقفل الخط بوجهي ..

منور " يعني أنا دوووم آآخر من يعلم , لكن و الله لا

أوريك يا متعب أجل تطلق نجود ,, يا قلبي عليها من وين تلاقيها و لا من وين .. موبكفاية

هالرخمة فيصل وعدها و تركها و الحين انت .. اخاف البنت تتعقد ..

اتصلت بسعود مع ان مالي خلق و اللي قاهرني محد معلمني بالكارثه هذي و سعود ما

اكلمه من فترة الحين بضطر أكلمه و الله لو اكلم مجود اموت ولا يرد الرياض يأخذني ..

افففففففففف ..

سعود " باستغراب منور متكرمة علي باتصالها , اكيد

تبي شئ .. رفع السماعة يسوي ثقيل وهو مشتاق لها " :نعــم

منور "وخرت السماعه عن اذني اطالعها , لا و الله جالس يتغلى , لكني محتاجة لك

الحين,,بوريك و بنعومةودلع" : سعوودي .. قلبي ..>>> و إن كيـــدهن لعظيم

سعود " بتنهيدة مسموعه وشوقه لها " : هلا بقلب سعوود و عيونه ..

منور " استحيت بجد و فرحت من قلب لان شوقه واضح من صوته و انفاسه الله

يحميه لي و لعيالنا يارب و يبعد عنا شر الحساد .. ذوبت عنده " : فديت قلبه و عيونه ..

سعود "ابتسمت " : عمري .. اجي البيت ..

منور "بحزن " : سعود ..

سعود " تعدل بجلسته و صوته رجع للجدية " : عيونه ,, شفيك قلبي ؟؟

منور : نجود "شوي و تصيح و كأنها تنتظر حب سعود عشان تصيح بحضنه " ..

سعود : بلاااهااا ؟؟

منور : تطلقت ..

سعود : ..........

منور تصيح و سعود وهو معها على الجوال ما قفل الخط

خرج من الدوام طبعا بدون اذن لانه شريك بالشركة .. ووصل للبيت بعد ما قفل منها و هو يهدي

فيها .. وصل للبيت ..

قابلته امه بالطريق وسألته:علامك داخل عرض .. تو الناس ما خلص الدوام ..

سعود : يمه بشوف منور شوي تعبانه ..

امه "بنص عين " : ايه خبلتك المره اركد ياوليدي ترا

الحرمة بدالها الف حرمة انت تنقى و اختار ..

سعود بضيق : يمه ,, كم مرة قلت لك غير منيرة منيب ماخذ .. اذا عندي زوجة موفرة لي كل

شئ ليه ابلي نفسي بوحدة تخرب علي كل شئ .. يمة انا موب صغير افهمي تكفين .. ولدك

كبر و عنده زوجة وعيال بعد .. الله يخليك خلني مثل ما ابي وزواج مو متزوج ..

ترركها و طلع فووق حصل منيرة على السرير تصيح ..

قرب و لمس راسها رفعت راسها من يوم شافته رمت نفسها

عليه و هي تقول :.. حرام و الله اللي يصير لها ليشش تتعذب؟؟؟ و الله ما تستاهل , قلبي

يوجعني عليها ..

سعود : ماعليه قلبي لان ربي يحبها بلاها ... وبلاش هالدموع حبيبتي تدرين شكثر اكره الدنيا

يوم اشوفك تصيحيين .

منيرة بعفويه : صدق ؟؟؟

سعود بابتسامه حلوة : ايه .. وطبع قبله على جبهتها..

منور "استغلت الفرصه " : انزين اذا صدق ما تبي تشوف دموعي ودني القصيم ..

سعود "رفع حواجبه " : و الله ,, تستغليني انتي ووجهك..

منور تسوي نفسها تكسر الخاطر : انزين براحتك .. و مدت بوزها ..

سعود يضحك : ههههههههه .. يا حبي لهالبوووز يهبل ..

منور"تطالعه بنص عين" : يارجال اهجد ..

سعووود : ههههههههههه .. تدرين وش اللي مصبرني عليك .. هالقلب و يأشر على قلبه

و قال : كل ما اعصب منك حركاتك تنسيني كل شئ و بعز عصبيتي تخليني ابتسم..

منور باستغراب : سعووودي .. و الله حركات تعرف تغازل..

سعود "بنص عين " : منور قومي لبسي عباتك لا اغير رأيي .. قال اغازل قال ..

ركضت تلبس عباتها ولبست عيالها و خذت لهم غيارات و مشوا ...


&& مــــــــــــــاجـــــد &&

سلمت على نجود و محمد و رحت حجرتي شفتها جالسه و شفايفها تحركها و مغمضه عيونها

قربت منها ..

بهدؤ و جلست قدامها اناظر سكونها .. وش تقوله مدري ؟؟؟؟

مشاعل " كنت حاسه بدفاه يوم دخل لكني بغيت اخلص السورة و خلصتها بعد دخوله يمكن

بربع ساعة ...

فتحت عيني و اخجلني بجد..نظراته كانت تفيض مشاعر مقدر على حملها ,, مشاعر استمتع

بخجل و انا احس بها من دون ما يقولها .. اااه يا ماجد لو تدري شكثر احبك ...

ماجد بحب : حبيبتي شكانت تفكر فيه و شفايفها تقوله ..

مشاعل بخجل : كنت اقرأ قران ..

ماجد : ما شاء الله ,, فديت قلبها اللي تقري القران ..

مشاعل " ما عرفت ارد و هو قريب مني مااعرف اقول كلمتين على بعضهم " ..

ماجد : مممم ,, ابي ارقد ..

مشاعل " حمرت خدودها ,, بالله هذا كلام ينقال شسووي له احد ماسكه " : ...

ماجد "بضحكه " : ههههههههههههه ههههه .. يا عمري و الله ,, ما قصدت اللي ببالك , بس

صدق ابي انااام الا اذا انتي تبين اي خدمة كلي لك .. \

مشاعل انحرجت من كلامه و سكت مسكني مع يدي ووقفني بجنبه اشووفك لابسه بجامه

اجل انا بغير ثيابي و الاقيك صاحيه مو تنامين يا ويلك فهمتي .. ترى ما بيردني عنك احد ...

وتركتها اغير ثيابي بعد ماخلصت من الحمام حصلتها على السرير و بالجهة الثانيه لا و متلحفه

بعد يعني نامت و ما انتظرتني الحين شلون بنام بالحالي ..

مشاعل "اصلا هو راح من هنا و انا توجهت لسرير استحي منه للحين ما تعودت ارقد بجنبهو

بحضنه بعد تو أمس اول يوم لي و انا بحضنه طبعا بكامل قواي العقليه مو مثل ذاك اليوم اللي

قمت و أنا اشوف نفسي بحظنه ..


** اليوم الثاني الصباح الساعه 7 **


تجهزنا للرحلة على قولة نجود .. وطوال الوقت و حنا بالسيارة كان سكوت و صمت حسيته

ثقيل يمكن بسبب حزن نجود .. ماجد ياحبي له احترم صمتها بالبداية بعدها حاول

يخفف عنها ..
و قال : الا اقول ما دريتن شسويت بعنتر ؟؟

مشاعل و نجود كنا نطالعه باستغراب ما فهمنا شيقصد؟؟

ماجد بلاكن مفهيات ... ورجع يوضح لنا ,, و قال :السالفه و مافيها الاخ محمد صاحي من صباح

الله قال وشو بيروح عالمزرعه ..

قاطعته نجود : انزين شفيها ؟؟

ماجد "رافع حاجب و حاجب لا " : وش قلت لك امس انا اغار ما تفهمين انتي لا عاد تطرين

محمد انزين ..

مشاعل : ههههه جودي ترا نجود مسكينه ما جابت طاري احد انت اللي تكلمت هي حي الله

قالت شفيها ..

ماجد وفاتح عينه على كبرها : افا شعولتي تكذبيني و انا زوجك افاااا بجد ما هقيتها منك

نجود : ماجد ,, وين رايح انت ؟؟ هذا مو طريق اآثار عنتر ..

ماجد جاي يتكلم بس مشاعل تكلمت قبله ..فسكت

مشاعل "قاطعتها " : من عنتر ؟؟؟ لا تقولي عنتر بن شداد ..

وهنا ماجد فتح فمه بيتكلم رجع سكت يوم نجود تكلمت ..

نجود : ايه .. ماجد قلت لك امس اني ابي اروحه و انت واعدني..

ماجد سكت لاني ادري وحده فيهم ما بتخليني اتكلم وصدق احساسي لان زوجتي الغاليه

تكلمت ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 01:05 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الطيبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشاعل : ليش يا ماجد ؟؟ نفسي و الله اعرف عن عنتر و انت ما بتودينا ليش ؟؟

ماجديقال انه عصب : يمــه منكن الحريم ماتعطون الواحد نفس يقول كلمة على بعضها انت

وهي اعوذ بالله شعولة قسم بالله جلستك مع منور خربتك بكثرة الحكي و السوالف اركدي ,,

وانتي " يقصد نجود" وجع ان شاء الله وش ذا راديو .. صدق اللي قال حريم ما يعرفون الا

الحش ..

نجود "بنص عين " : الحين وش جاب سيرة الحش انت ووجهك ..

ماجد : يابنت استحي انا اكبر عنك اثريه منور خربتكم كلكم لا حول و لا قوة الا بالله ..

نجود : اللي يسمعك الحين يقول انك تكرهها مايدرون انك تموت عليها ..

ماجد "ابتسم " : واموت عليك انتي و شعولتي بعد , والله انكم احلى و الذ شئ بحياتي اااه

منكن يالحريم بجد بلى ..

مشاعل و نجود : نعععععععععععم ... هههههههههههههه

ماجد يسوي فيها خاف : يمه كلتوني بقشووري ,, خلص و الله مااعيدها لا تناظروني بهالعيون

كل وحده تطيح الطير من السماء عاد انا بشر اخاف يصير علي حادث ..

نجود و مشاعل بأصوات متفرقه : فال الله و لا فالك ..

بسم الله عليك ..

ابتسم ماجد و كملوا الطريق الى المزرعه و بعد ماوقفوا

قالهم : جود حبيبتي ان شاء الله مرة ثانيه نرروح لعنتروه ..

نجود : تتريق علي ؟؟

ماجد : يلا عاد نجود فكيهااا ..

طبعا ماجد كلم حارس المزرعه و اللي يشتغلون فيها انهم يطلعون حتى تبع الاسطبل و

عطاهم اجازة الى قبل المغرب ..

استانسنا وااايد و اللي زاد وناستنا يوم فسخنا عباياتنا و توجهنا للاحصنه عاد أنا بجد كنت ميته

خوف مااحب الحيوانات الكبيرة الا من بعيد اطالعها .. هذا مو معناته اني ما احب الخيول لا و

الله بس صدق مااحب ألمسهم ابد ..

ياويلي كل مااذكر من زمان يوم وحدة من قريباتنا و حنا بنزهه بالطايف و ركبت ذاك الجمل الله

لا يوريني هو من يوم .. جلست عليه .. عاد هناك بالطايف يدورون الرجال بالابل و الحصان اذا

بتاخذين لفه طبعا كل شئ بقيمته المهم .. عاد يوم جلست عليه عي الابل يتحرك و انا اطالعها

من بعيد ..

قلت لها يا خالتي يمكن وزنك ثقيل عليه خلص قومي من عليه (( للمعلومية هي موب خالتي

هي خالة امي و انا اقول لها خالتي )) .. وهي عيت الا بتركب .. الا يقوم الجمل تقولين انه

فاهم كل شئ تكلمته مع خالتي قام بطريقه طاحت هي من عليه على ظهرها ياويلي

جلست 3 شهور و هي نايمة على ظهرها بسبب هالطيحه عاد انا عندي لا حصان و لا حمار و

لا جمل و لا أي شئ من هالقبيل أقرب منه .. صحاني من هالموقف ماجد ..

ماجد : يالله نجود ركبي , شعولتي ..

مشاعل طبعا انا كنت ابعد مايكون واقفه : نعم ..

ماجد بضحكه لاني حاس انها تخاف من الحيوانات على

قولة نجود : قلبي مشي معي ما بتركبين معنا ..

نجود " بمرح ,, تحسه اول ماتشوف الفرس تمووت على ركوب الخيل عاد بدويه وش تتوقعون

منها " : ياخوي استحي قدامك اختك وانت جالس تتغزل بمرتك من الصبح قلبي و حياتي و

شعولتي .. اركز ترا المرة مهيب طايرة وانا اختك ..

عاد هذا ماجد ووين ووين المستحى .. لو كان محمد كان الحين وجهه غادي طماط ..

ماجد : عادي احد قالك قطي وجهك بين اثنين توهم متزوجين .. عطينا مقفاك ... عاد هنا نجود

حمرت و خضرت و زرقت و مشت بهدؤ و بحيا .. للفرس و ركبته ,,

وقالت لهم و هي فوق الفرس : اجل اتركم عصافير الغرام .. ومشت ..

ماجد يضحك : هههههههه .. شوفي وجهها صاير الوان .

مشاعل بلوم : الحين ارتحت .. كفايه اللي هي فيه .. مـ ..

قاطعها و قال : قلبي .. اختي و انا ادرى يها هي تبي تستفرد بحالها و بوجودنا ما تقدر و انا

بالعاني جبتها هني لان اكثر شئ تحبه نجود و تستانس عليه الفرس يمكن تصفي ذهنها و

تفكر شالخطوة الجاية بحياتها ..

مشاعل ابتسمت له بحب .. كل يوم,,لا كل لحظه تمر من حياتي و هو معي احس ان حبي له

يزيد اضعافه دهور ..

ماجد " بحنيه " : يا حلو هالبسمة الله لا يحرمني منها..

يالله اشوف مشي معي بنركب حصاني جواد ..

مشاعل تغيرت ملامحها العكس تمام ..: ماجد صدق و الله ما أحب اركب لا خيل و لا غيره انا

بس اتفرج انت اركبها و انا اطالعك لكن اركبها لا ثم لا ثم لا .

ماجد : افا اللحين شعولتي تخاف لا و من خيل . لا لا ما اصدق .. قلبي انتي تتحكمين فيه و هو

طوع امرك .. و العكس صحيح ان حسستيه بلحظه انك خايفه و لا فاقدة زمام الامور ذيك

الساعه هو اللي بيتحكم فيك شعوله لأجللي جربي ما بتخسرين شئ ..

مشاعل طبعا كنت مترددة بس عشان قال لي لأجلي ...

ماجد : انزين تخلينها بنفسي .. اتمنى زوجتي تركب معي على جواد ( هذا الخيل الخاص

بماجد و تراه مثله متمرد وما يقدر عليه الا ماجد وهو يبي جواد ياخذ على

مشاعل ) .. يالله حبيبتي ..

مشاعل "ومازلت مترددة " : طيب ..

ابتسم بانتصار : يالله ماابي نضيع دقيقة ما نستانس فيها ..

ركب ماجد بالاول و بعدها مشاعل بعد مارفعها ماجد لعنده طبعا و هي متمسكه فيه بقووة ..

و قالت : ماجد تكفى شوي شوي , لا تصلح فينا مثل ذاك اليوم بالبقي ..

ماجد بضحكة : هههههههههه للحين متذكرة , لا تحاتين ما بصلح لك شئ ..

و توه ماجد بيحرك الفرس الا ...

..... : لا و الله احلف اجل هي حلال عليها تركب جوااااد و انا لااا ؟؟؟؟؟؟؟؟


&& متــــــــــــــعــــــــب &&


ظليت أطل من نافذة الطائرة بجانبي و انا أستكمل حوار فيصل و محمد ...

فيصل : استوقفوا اخوي بحكم انه مخالف بالزواج من قاصر و انسجن .. و الأمر من كذا إن

زوجته حنان ما يدري عنها شئ من يوم سجنوه .. قطع تفكيري فتاة سعودية و هذا واضح من

عباتها لإني شفتها بالمطار و الحين أشوفها بدون عباة و ياليت كذا و بس لا و بدون حجاب بعد ..

مسرع غيرتهم .. و رجعت أطالع الدريشة و أكمل ما استرجعته ..

محمد "بتوتر" : شلون ؟؟ ليه ما رحت للسفارة السعودية و تفاهمت بموضوع اخوك و هو وراه

ماطلب يكلم السفارة ..

فيصل بسخريه : ليه من كثر محبتهم لنا عشان يرضون له يكلمهم اقولك .. ملفقين عليه تهم

غير هالتهمة ..

محمد باستفهام : تهم ؟؟؟

فيصل : ايه .. بالمحضر اللي عندهم لما أطلعت عليه طبعا بعد مساعدة من الاخ أشرف علي

هندي الأصل مسلم لكن معه جنسيتهم ..

محمد : و هذا شلون ساعدك ؟؟ و ش قصته ؟؟

فيصل : هذا الله يسلمك ظابط كبير عندهم و عضو بـ ... المهم هالانسان بجد مرموق و انسان

ابد مقدر أوفيه حقه ..

محمد باستغراب : الحين انت جالس تسولف لي على واحد هندي ؟؟؟؟

فيصل بجديه : ايه نعم ..

محمد : سبحان مغير الأحوال .. كنت قبل لا تسافر طول عمرك تكره هالهنود و ما تطيقهم و لا

تطيق خشتهم ..

فيصل بندم : أدري ,, لكن ألحين لو أشوف هندي بطريقي أسلم عليه و أواجهه بعد ..

محمد : انزين كمل و ش صار بعدها؟؟؟؟

أعلنوا عن ربط الأحزمه لأن الطيارة بتنزل بمطار تركيا.. ربطنا الأحزمة ..

متعب : و اخيرا و صلت تركيا .. استقر متعب بفندق بعدها شاف له شقه مناسبه و بسعر حلو

و طبعا الشقة ... راقيه جدا و قريبه من موقع شركته . ... و بدء اشرافه للفرع الجديد للشركة ..

و حياته اصبحت اكثر من قبل شغل بشغل .. لكن معقوله بتظل يا متعب على ذكرى نجود

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


&& نـــجـــود &&


تركت مشاعل و ماجد .. ياني مستانسه لهم صدق يهبلون و يناسبون بعض بالحيل .. حلو يوم

يكون زوجك هو كل شئ بدنيتك و انتي بالمثل عنده ,, حلوة المشاعر اللي تتوالد بالحلال ..

شئ غريب يوم حبيت فيصل حياتي كلها قلق بقلق خوف , انتظار . تعب نفسي أكثر منه

جسدي ..

و يوم جاء متعب حاولت ابعد فيصل و قدرت اتناساه ,, و صار تفكيري متمحور حول متعب

هههههههه .. " ضحكت باستهزاء " ..و الحين متعب بعد تركني .. صحيح انا ما حبيته حب

بمعنى حب , لا بس تقبلت وجوده بحياتي و صارت مشاعري له احترام له كأنسان مكاافح

بحياته ربى خواته كون نفسه يعني صار ود رغم اني ما قد قابلته ابد من زمان من

يوم وانا صغيره .. بس يمكن فكرتي عنه انه انسان كبير و محترم و عاقل كأنه أخوي موب

زوجي .. وهالانسان تركني لا و معطيني أكبر هدية الا و هي لقب مطلقه .. ادري ان طلاقه ما

يعتبر طلاق بدون رجعه لأنه حسب علمي تعتبر يا طلقه يا ثنتين و هذا شفته ببرنامج تلفزيوني

بقناة الـ ...لكن هذا ما يغفر له ابد هالحركة اللي سواها فيني .. عمري ما بسامح متعب و لا

فيصل ابد ابد ..



^^^^^^^^

ياليت لي صدر حنون

أحس به وين مايكون

يضمني بعطف ودفا

واشتاقله وصل وجفا

ولا غابت الشمس

ومن الدنيا غاب الحس

وملئ الكون السكون


, و الحمد لله حولي ابوي و اخواني الله يخليهم لي يارب ... الزواج هذا ما ابيه و لا بفكر فيه

على الأقل في الفترة الحالية ...



&& منيــــــــــــرة &&


: لا و الله .. ياخذهم و يتنزه معهم و انا ويني عنهم ؟؟؟ زين يا مجود براويك ...

فهد و الضحكه فيه :بو نواف يقول هذي الملقوفه ما عدت اطيق ريحتها شلون بطيق خشتها ..

سعود "فاهم لفهد وفيه ضحكة هو الثاني " : افاااا مجود قال كذااا ؟؟؟؟؟؟

منور "بقهر " : انت " تقصد فيها زوجها " : لا تقول مجود ؟؟؟

رفع حواجبه سعود : اجل انتي تقولينها عادي و انا اقولها بشطه ؟؟؟ حلال عليك و حرام على

غيرك؟؟

منور : ايه مااحب احد يقوله الا انا ...

ام فهد : لا و الله زوجته انتي .. يمة منور طلعي بدلي ثيابك و ارتاحي .. بلا هبال بزارين ..

سعود و فهد ما قدروا يكتمون ضحكتهم اكثر :خخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ...

و هي تطالعهم بحقد ... و بهالوقت دخل بو فهد طبعا و الكل سكت و قاموا سلموا عليه .. و

منور الذكيه اقنعت جدها و هو اقنع سعود طبعا سعود كان راضي يوديها للمزرعه بس يحب

يلعوزها شوي .. وصلها و مارضي ينزل بالمزرعه لان فهد معه و ما رضى ينزل قالوا يتمشون

هم ويا بعض ..



^^^

^^^

و توه ماجد بيحرك الفرس الا ...

..... : لا و الله احلف اجل هي حلال عليها تركب جوااااد و انا لااا ؟؟؟؟؟؟؟؟

ماجد وعيوني بتطلع من مكانها طبعا مشاعل عرفت من صاحب الصوت و ضحكت من قلبها يوم

شافت شكل ماجد مشاعل :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

هههههههههههههههههههه ..

ماجد يطالع شعوله و بصوت واطئ ما يسمعه الا هي : هذي شجابها ياربي يعني وش سويت

بحياتي عشان يعاقبني هالعقاب ...

مشاعل زاد ضحكهاااااا ............... هههههههههههههههههههههههه ههههههههههه

ماجد : سكتي لا بارك الله بالشيطان .. و انتي " يقصد منور صاحبة الصوت المبحوح " انتي من

ناداك و لا حتى عزمك معنا . اذكر اني عزمت مشاعل و نجود .. شوي ظهروا التوأم ..

ماجد " بهول ":يخرب بيتك" قالها بطريقة الشاميين" ..

ردت عليه مشاعل لانها دوم كانت تقولها مع بنات خالاتها بعد ما التفت عليه بوجهها : شو

حبيتك ..

لانت ملامح ماجد بابتسامه طفيفه بس معناها حلو ..

مشاعل استحت و نزلت عينها ..

منور بخبث و تحرك حواجبها : أشوفكم صايرين عنتر و عبله . خخخخخخخخخخخ ..

ضياء : حالي ماجد تكفى ابي اركب معكم

******************

ماجد : اقول انقلع شايفنا بملاهي .. روح بس ..

مشاعل : حرام عليك جودي هذا ما يفهم ..

منور بحيا من مشاعل بعد اخر مرة : شلونك شوشو ؟؟؟

مشاعل حسيت فيها مستحية مني و بصراحه ما قدرت أزعل على منيره هالبنت محد يقدر

يزعل عليها ابد : هلا منورة ... كيفيك ؟؟

منورة : الحمد لله ..

قاطعها و لدها : سوسو الله يحليك ابي اروح معك انا اهبك ..

ماجد "بنرفزة " : حبك حمار قليل حيا ..

ضياء طنش ماجد و كلم مشاعل طبعا الاخت مستانسه على ضياء و ماجد حركاتهم تضحكها و

هي ما سكة عمرها حست انها مصختها لو ضحكت اكثر ..

مشاعل : حبيبي ضياء شوف بس نخلص بنركبك معنا اوكي..

ماجد "بقهر " : حبيبك هاا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و بعد عنهم و انطلق بقووة ما توقعتها مشاعل فصارت متمسكة فيه لانها جالسه على جنب

واحد فتمسكت برقبت ماجد و هو ماسك الحبل بيد و اليد الثانيه ما سكة مع

خصر و ضامها له ..

مشاعل "بخوف " ماجد وقف ...

طبعا ماجد كل ما تقوله وقف يزيد سرعته(( بالنسبة لمشاعل ان ماجد بسرعه يمتطي الخيل

لكن عند ماجد هذي ما تعتبر سرعه يمكن لأن مشاعل ما قدر ركبت حصان الا بعربيه

وهالأحصنه بالعاده بطيئه ما تسرع )) وهي تحس انها بتطيح لان جلستها مو مظبوطة ..

ماجد : علميني ؟؟ من حبيبك ؟؟؟

مشاعل خلص من الخوف شوي و تصيح : ماجد و الله مااحب كذا وقف الله يخليك ..

ماجد : علمتك مابوقف الا ان قلتي لي من حبيبك ؟؟؟؟؟؟؟؟

مشاعل رفعت راسها له و بغت تقوله وقف بس شافت بعيونه اصرار عاشق و تمرد متمرد و

لهفة طفل لمعرفة الجواب

و قالت : انت .. انت " هنا ماجد بدء شوي شوي

يوطئ من سرعته و يطالعها "

كملت مشاعل : انت حبيبي .. واغلى علي من روحي ان بغوا روحي فداك .. لاني اعيش بليا

روح .. دام روحك معاي ..انت هواي .. و ان منعوني الهواء فداك .. لاني بليا

انفاس اعيش .. دامت انفاسك ترافقني لين الممات ..

هنا سرعته صارت بطيئه ..

ماجد "يطالع مشاعل و كأنه يقيم احساسها و كلامها " : و انا اعشــــــــــــــــقــــــكـــ .. و

ضمها له بعد ما قال لها عدلي جلستك فرفعت رجلها اليسار للجهة الثانيه و الحين جلستها

صارت تمام و صار ينطلق بقووة حسب احساسه اللي يخالجه بهاللحظه مشاعل حست بمتعة

ركوب الخيل و هي استانست بعد كأن حبها له خلاها تناظر كل الاشياء بنظرة جديدة مثل ما

ماجد يحبها و قالت بخاطرها لو ماجد يحب اني اكون معه بحفرة انا راضيه شلون

لو كان ركوب خيل بتعلم عشانه كل شئ حتى ركوب الخيل ..
^^^^^^^^^
الحلقة السابعة و الثلاثون : -


المقطع الثاني : -


" ياحســــــرتـــــي "


كل / حزن الكون / وأكثر صار فيني .. كل / هموم الناس / وأكثر تعتريني



بعد مرور أسبوع ..
ماجد : شعولتي خلص جاهزة
مشاعل : ايه ..
ماجد : انزين طلعي انا عند الباب ....
مشاعل : اوكي .. سكرت الجوال و قفلت اللايتات.. وخذيت دلة القهوة و الحلا و
المعجنات اللي صلحتها و المعكرونة بالباشميل صلحتها لجودي حبيبي لانه من الدوام جاي و لا تغدى و لا شئ وصلحت
له بالخلاط عصير برتقال بالجزر و حطيته بالحافظة و خذيت كاسات بلاستيك ... فتحت الباب وحصلت ماجد تو طلع من
المصعد .. ناظرني و ابتسم ابتسمت له بس طبعا بما اني متلثمة فما شاف بسمتي بس اكيد حس بها بنظرتي له .. جاني
وخذا مني الاشيات : يالله قلبي توكلنا .. وحنا بالمصعد قال لي : تراهم حركوا للبر من يوم دقيت عليك ..
مشاعل : خسارة سبقونا ..
ماجد : قلت لك بيمر عليك ابوي ,, ليه عييتي ؟؟
انفتح المصعد و ركبنا السيارة قال ماجد و هو يحرك .. : مارديتي علي ؟؟؟
مشاعل بهدؤ : أحب أكون معك اروح و ارد معك .
ماجد بابتسامه جانبية : ليش ؟؟
مشاعل : ارتاح و اطمن عليك لما تكون معي ..
مد ماجد يده و غلف أصابع يدي اليسار و ضغط عليهم بقووة بعدها رفعهم و باس طرف اصابعي .. مع ان حركته عفوية
و بسيطة بس حسيت برعشة و فرحة ,, كل يوم يزيد تعلق ماجد فيني و يزيد حبي له .. ما ينام الا لاجيت انا و نمت معه ..
حتى الاكل ما ياكل الا ان أكلت معه هههههه .. و طاف ببالي ذكرى الاسبوع الماضي بعد ما رجعنا من القصيم
شلون يوم جاء يتغدى قال : أحس الأكل ناقصه شئ ؟؟
مشاعل ببراءه : و الله ,, وش ناقصه ؟؟
ماجد : مدري , يمكن ملح ..
قمت أجيب الملح و جيت احطه له مسكني مع معصمي
ماجد : مهبولة انتي ؟؟
مشاعل : ليش ؟؟
ماجد : من قال لك ابي ملح ؟؟
مشاعل "فتحت عيوني على كبرها " : جودي تو قلت لي نسيت ؟؟؟
ماجد : قلت لك ناقصه شئ يمكن ملح بس موبملح ..
مشاعل "بغرابه " : جودي ناقصه ملح و مو ملح .. حزووورة هي .. قلتها و جلست عالكرسي ,قام ماجد و قرب كرسيه
من كرسيا و خذا ملعقتي اللي آكل بها و جلس يأكل بها .. ظليت اناظره و هو و لا على باله ...
قلت : جودي هذي ملعقتي ترا ؟؟؟
ماجد : ويعني ...
مشاعل : عطني هي ..
ماجد : مابي هذي حقي خذي لك ثانيه ..
مشاعل بعناد : مالي ابي حقتي ..
ماجد : بس انا ابيها ..
مشاعل : ليش ؟؟
ماجد : تو بس حسيت بطعم الأكل ..
مشاعل " وانا تو بس فهمت تلميحاته , حسيت بخجل من حركته .. و صار ما ياكل الا اذا أكلت قبله و انا بالمثل
و هالحركه لازمتنا بالغداء و العشاء و الفطور ان فطر ,, كل يوم يطلعني من بعد صلاة العشاء يمرني من المسجد و نطلع
برا .. نتمشى و نتعشى .. حياتي كل مالها تتحسن و اشكر ربي و احمده على السعاده و الأمن و الأمان اللي أنا فيه ..
ماجد " فديت قلبها , حبها ملأ هالقلب و فاض و أنا ألمه بقوة ما أبي قطره من هالحب يضيع و لا حتى يفيض ..
ما قد حسيت بعمري بفرحه و متعة و حب كثر ما أحس بقربها ضغطت على يدها بقوة ,, ابتسمت على حركتها قبل
يومين .... رديت من الدوام العصر و احصل البيت كله ظلااام خفت عليها ,, ناديتها وما ردت علي , رحت لما حجرة
النوم و ما حصلتها .. حسيت رجولي خانتني لا يكون تركتني و
راحت .. بس أنا ما صلحت لها شئ .. و الحمد لله صدر صوت من حجرة الضيوف عطاني قوة اني اتحرك و كلي أمل
أملأ عيني بشوفتها و أروي روحي بضمتها .. فتحت باب الممر للصالون و حجرة الضيوف بعدها .. تيبست
بمكاني .. الحجرة ظلام و مافيها الا نور الشموع اللي يضوي و شوي و الشمعة تذوب كلها يعني لو تأخرت دقيقتين او
خمس بتكون الشمعه بخبر كان,, حصلت قمري نايم بالارض و لابسة فستان ضارب على اللون البيجي و
من بعيد باين انه سكري .. شكلها وهي نايمة بهالطريقة كأنها عروس البحر متكأه على مخدات الكنب الكبيرة اللي
بالارض و هي غيرت ترتيبها و خلتها بالارض كتغيير ,,
و فستانها اللي كان طويل و من تحت واااسع لدرجه انها فارشته
بالارض حول جنبينها .... بغيت اصرخ عليها من خوفي اللي حسيت به يوم ماحصلتها بس وجهها اللي كان مرسوم ببراءة و نوم طفل,
تدرون يوم اطالعها أحس بشئ واحد ... هو الحنـــان .. مشاعل مقدر أقول عنها إلا إنها حنـــــــــــــــون .. كلها حنان و حنيه
حنونه و يا محلى حنانها .. همست بإذنها : شعولتي .. قلبي ..
فتحت عيونها بكسل و و ابتسمت ورجعت غمضتهم وفتحتهم للمرة الثانيه .. نظرتها نستني قهري منها لانها خوفتني عليها
وهي صحت وجلست وهي مادة رجلينها على جنب.. طالعتها بشوق و قربت منها
ماجد" نزلت لمستواه بالارض و جلست على ركبتي اليسار و واقف على قدمي اليمين و بعتاب كله حب و رضا : ليه
شعولتي تخوفيني عليك ؟؟
مشاعل "ببراءه " : انا ؟؟ نمت ,, ماسويت شئ ..
ماجد برقه : انتي تسوين كل شئ , ما اتحمل اغراءك أبد .. تكفين انتي كلك على بعضك تغرين و الله لو أشوفك بشرشف
صلاتك أحسك اغراء شلون و انتي و سكت .. حسيت انها خجلت و كأني احرجتها , ما قصدت بس أحيان علي حركات
نص كم ..
ماجد : أحــــبـــكـــ ..
مشاعل "بحيا " : ماجد ..
ماجد : عيون ماجد ..
مشاعل : كنت بحتفل معك اليوم" بخجل مفعم برقة " صار لنا أسبوع .. مادريت اني بخــ ..
قاطعها : اني شنوو ؟؟
مشاعل : مدري ..
ماجد : ههههههه .. انزين ممكن يا أميرتي المزيونة تتنازلين و .. ومد كفه لها وكمل : وتتكرمين و تحنين على الضعيف
الغلبان اللي قدامك و تعيشنه بجو الإحتفال ..
مشاعل :ههههههههه .. طيب .. ومسكت كفه بكفها و وقفت
وتوجهنا للطاوله الصغيرونه ,, و جلست قبالها .. و ابتسمت لي , و انا اطالعها بتأمل و قلت : ماتبين تغديني ؟؟
مشاعل "بتردد " : الا بــ .. بس ..
ماجد : بس وشوو ؟؟
مشاعل : ممم .. جودي بهديك شئ .. هو صح مو قد مقامك بس هذا اللي عندي اللحين ..
ماجد : ماابي من هالدنيا الا وجودك وبس ..
مشاعل بابتسامه شاقه الحلق : يسلموو ,, وكانت قابضه على شئ بيدينها الثنتين فتحت يدها و قالت : هذا لك ..
ماجد " ما انكر فرحتي بالشئ البسيط اللي عطتني هو , كان عبارة عن ميداليه شكلها قلب نصها فضي و نصها أحمر و
مكتوب بالفضي على النص الأحمر you و بالنص الفضي مكتوب بالأحمر love "
مشاعل "عطيت ماجد النص اللي مكتوب عليه you مد ماجد يده بياخذ الميداليه بس انا بعدتها عنه و قلت : ما بعطيك
هي كذا ..
ماجد عقدت حواجبي توها قالت بتهديني شئ و الحين عيت تعطيني هو ..
كملت بعد ما قسمت القلب بالنص و قالت : بعطيك قلبي و عطيني قلبك ..
عطيت ماجد النص الأحمر و قلت له : عطيني قلبك ,,
ماجد "مافهمت بس قلت لها " : عطيني قلبك بالأول ..
ابتسمت و قالت وهي تمد يدها بالنص الفضي المكتوب بالأحمر love و عطتني هو ,, وهي تقول : هاك قلبي كله بين يديك ..
ماجد بضحكه : وهذا قلبي لك و عطيتها النص الأحمر اللي قبل شوي عطتني هو .. و يومها كان أحلى غداء بحياتي ..
قطع علي تفكيري صوتها الحنون : جودي اللي اخذ عقلك ..
ماجد : هو فيه غيرك ..
مشاعل بضحكه : زين خذ هذا فتحت حافظت الطعام اللي فيه معكرونة و خرجت ملعقة بلاستيك .. سمي بالله ..
جودي : شعولتي وش ذا ؟؟؟ ليش متعبه نفسك ..
مشاعل : تعبك راحه بعدين أي شئ لك و يخصك ما اتعب فيه الا استانس و انا اسويه ..
ماجد : انزين اكليني ضحكت مشاعل و انا بعد , و صارت تأكلني و انا اسوق .. و ناولتني العصير طبعا بعد ما اصريت
ماجد : وصلنا ..
مشاعل قبل لا يوقف ماجد قالت : جودي .. وهي تشوف الخيم الكبيرة و تشوف ياكثر الرجال اللي برا الخيمة و البنات
بالجهة الثانيه ما شاء الله ,, دب الخوف بقلبها ليش ما تدري ..
ماجد : عيونه ..
مشاعل : ممم ,, ما بتجلس معي ؟؟
ماجد : قلبي ما يصلح ,, الحريم لهم خيمة و الرجال خيمة لا تخافين منور و نجود و أصيل و كل طقة البنات هني حتى
بنات عم ابوي و بنات عمي و عمتي و بنات خواتي و خواني .. بتستانسين و تنسيني ..
مشاعل "بقلق " : انت معي بفكري و قلبي مستحيل انساك , بس انا ..
ماجد : حبــي "وقف السيارة و التفت لها " : في خاطرك شئ ؟؟
مشاعل " ماحبت تقلقه و تقول له انها ما حست احد يحبها من بنات قرايبه الا الثلاثي اللي تموت عليهم " : سلامتك ..
ماجد : متأكده ؟؟؟؟
مشاعل : إيـــــــــه ..
ماجد بحب : اجل الله يعين شلون بنام الليله و انت بعيدة عني ..
ابتسمت مشاعل .. ونزلت توها فاتحه الباب الا في استقبالها ...
أصيـــــــل : أيا الخاااينه .. صدق نــــــــــــذالـــــــــه .. أوريك ..
مشاعل "وهي ترمش عيونها بقوووة " : بسم الله , فجعتيني ..
أصيــــــل : أأأأي .. تكفى عمي مجوود ..
ماجد ماسك إذنها بقووة : مجود أصغر عيالك يالحماارة .. وبعدين وراك ماتحترمين زوجتي كبرك هي .. هااا ؟؟
أصيل : عمي تكفى إذني تألمني و لا تشمت العذال فيني .. شوفهم شلون يناظروني ..
التفتت مشاعل للبنات اللي متكومين قبالهم و ضحكت : ههههههههههههههههههههه ..
أصيل"بقهر " : إيه ضحكي .. مو هذا عنترك يا عبله ..
طالعت مشاعل و ماجد ببعض عرفوا ان الملقوفه نشرت الألقاب الجديدة .. و بعدها قالت مشاعل
: خلص جودي حراام اتركها ..
ماجد : و الله لو مو شعولتي كان الحين بجرك انتي و اذونك بكشتك ذي محل مابروح و اخلي بزران الديرة كلهم يصفقون
و يرقصون و يهبلون فيك ..
و تركها و قرب من الشنطه و خرج الاشيات اللي جابوها ..
مشاعل " قربت من ماجد و طالعته بخجل لاني حسيت بنظرات البنات تحرقني " : اشوفك ..
ماجد : يا حبي لهالعيون ..
مشاعل "بابتسامه ووجهها بالأرض " : جودي ترا البنات يناظرون ..
أصيل بصوت عالي : قهر تروحون المزرعه بدوني و تاخذون منور ..صدقت الملقوفه عنتر زمانك انت وهي .. ما كملت كلامها الا ماجد جاي لها و هي تركض لعند
البنات ..
مشاعل تضحك برقتها : هههههههههه .. ياحبي لها هالبنت ..
ماجد كشر بوجهه : هيه انتي لا عاد تقولين ياحبي لأحد مفهوم ..
مشاعل : مفهوم ..
قربوا مشاعل وماجد لخيمة الحريم و البنات يركضون لداخل
ماجد : الحمد لله و الشكر مخفات انتن البنات ..
مشاعل رفعت حواجبي استنكار : لااا ,, أحلف , جودي يالله اشوف ضف وجهك ..
ماجد "باستغراب " : تكلميني انا ؟؟؟
مشاعل : ايه اجل احد ثاني اعرفه غيرك ..
قرب ماجد مررة لها و قال : اذبحك لا عدتي هالكلمة .. قال غيرك قال .. انتي لي ..
مشاعل بخجل لاني شفت ام فهد و عمت ماجد طلعوا برى .. وسكت انتبه ماجد لنظرتي وسكوتي و توجه لهم و سلم
عليهم و انا قربت بدوري وسلمت عليهم حسيتهم استانسوا بالحيل و خصوصا يوم ماجد حط يده على كتفي و قال
: عمتي وراك توصيني عليها بأكلها انا , وصيها هي علي لا يكون عمتها و انا مدري ..
عمة حفصه : هذي المزيونه راعية واجب اعرفها ..
قاطعها ماجد : افاااا الحين انا اللي موبراعي واجب ..
ام فهد : ماجد يالله اشووف رح لعند الرجال ..
ماجد يسوي انه مسكين : شفتي شعولتي , شلون انا مظلوم بهالعايله .. كلهم ما يبوني , الا انتي خذيني بحضنك غلااي
والتفت بيحضنها قدامهم فعطته عمته بالعصا على ظهره
: ايا قليل الحيا , استحي يعلك اللي منيب قايله , هذا و انا و امك واقفين بتخرب علينا بناتنا توهم صغار ما تزوجوا ..
ماجد : هههههههههههههههه .. ههههههههههههههه .. ياحلوك يا عمتي يوم تعصبين ..
طالع بمشاعل و رفع لثمتها و قال : ويازينك يالخجوله .. و تركنا وراح ..
وهو ما زال يضحك ههههههههههه ..
منــور بقهر : اففففف خسارة فاتني الموقف كله منك يا ضياء الله يخسك وقته تبي حمام ..
أصيل : خخخخخخخخخخخخخخخخخ .. مسكينه انا اول وحده شفتهم و كلمتهم حتى إسألي ميشو
صح ميشو ؟؟

و مشاعل : هههههههههههههه .. يابنت اهجدي انتي و هي للحين ما كبرتم ..
عمه حفصه : ايه و الله صدقتي, اذا بنت عمتها ما عقلت وهي اكبر و متزوجه بعد وش
ارتجي من ذي , لا حول و لا قوة الا بالله .. و دخلت داخل ..
نجود بضحكه : ههههههه .. احسن دواكم ..
سلمت على جود و ضميتها بقووووة لصدري و هي بعد .. وقالت بأذني الله يعينك الليلة العيون عليك ..
مشاعل بعدت عنها و عقدت حواجبي و حركت راسي بإني مو فاهمه , فأبتسمت لي : امشي داخل و سلمت على
كل البنات ما اخفيكم فيه بنات يناظروني بحقد مع اني ما عاشرتهم و هذولي اللي قابلتهم بيوم التعارف فاطمة و نوف .. و
البندري تناظرني بتعالي ..لكن فيه ناس يناظروني بإعجاب .. عرفوني بكل البنات و بصراحه ما جمعت اسمائهم بعقلي
للحين ما شاء الله من كثرهم حوالي 30 بنت .. و أمهاتهم .. ياكثر بنات العايله اذكر حنا عايلتنا يمكن بناتهم مايوصلون
الـ10 و بصراحه حسيت نفسي بعرس ما شاء الله عليهم مع كثرهم و حاطين ميك اب ثقيل و لا كأنهم الا بفرح .. الا
الثلاث حبيباتي هم و انا و فيه بنات عم ماجد بعد ما حطوا شئ بوجههم عاد انا ما تخيلتهم متكلفين لهالدرجة .. لاننا
بالعادة لا طلعنا البحر مانحط شئ يمكن لان الرطوبه عندنا تخيس الواحد لا حط شئ بوجهه و يحس وجهه مدبك .. قطع
افكاري منور .. و هي تاكل من المعجنات اللي صلحتها : همممم .. يهبل طعمهااا .. شوشو شلون تصلحينها ؟؟؟
أصيل وهي تاكل : ايه صدق تهبل .. قبل لا اتزوج بجيك تدرسيني طبخ انزين .. نجود خذت منهم الحافظه و قالت :
صدق ما تستحون , تاكلون و الناس يناظرون .. و قامت ناولتهم جميع و انا خذيت براد الشاي و صبيت لهم .. و عاد
حاولت اندمج مع البنات قد مقدر .. لكن سوالفهم ممله .. كلها عن المظاهر
: شريت فستان ,, ياااي ,, روووعه ,, تدرون بكم خذيته ؟؟
: بكم ؟؟
: 7000 ريال ..
: و الله .. بــ 7000 كثيـــــــر ..
منور : لا يكون هذا فستان خطبتك , افاا " قالتها و هي تتطنز " ماتعزمينا و لا حنا موب من ثوبك ..
أصيل باستعباط : منور ياهبله مهوب ثوبك لااا ,, فستانك .. خخخخخخخخخخخ ..
هيله : تطنزون انتي وهي بشتكي عليكن امي ..
منور بمسخرة : امك و لا ابوك .. هيلوووة .. بسك دلع ..
هيله شوي و تصيح من القهر : لا تقولين هيلووة , كم مرة علمتك اسمي هاله .. و يدلعوني هلوونه ..
أصيل : والله اذكر بشهادة ميلادك ان اسمك فيلة .. لااا اقصد هيله ..
منور : هههههههههههه حلوة ؟أصول عيديها ..
أصيل : احم احم من ذوقك يا قمر ..
البندري : مخفات .. اثقلن شوي .. كل شئ عندكن ضحك ..
مشاعل "مدري ليه البندري بالذات مو داخله مزاجي و غصب عني دافعت عن اصول و منور " : دام الضحك يوسع
الصدر و يخفف الهموم و يخليك تبتسمين و فوق هذا ببلاش لا هو بــ 7000 و لا حتى بريال ليش ما نضحك .
نجود بهمس : شعوله شفيك حاقدة على البنت ..
مشاعل التفت لها : ابدا و الله بس كلامها مو منطقي وحبيت ارد عليها ...
اللي رن جوال أصيل : هلا ..
: ........
أصيل بحماس صرخت : احـــــــــــــــــــــــلف ..
منور : يمــــــــــة ..
أصيل وقفت و قالت بحماس : لحقوواا ,, الشباب برا بيتسابقون بالبقي .. هلموووا معي ..
عاد ما أشوف الا ركض على برى ..
نجود : ما بتطلعين ؟؟
مشاعل : لحظه و اتصلت بماجد ..
ماجد : هلا عيوني ..
مشاعل ببسمة حلوة : اشتقت لك ..
ماجد بضحكه : لااااا ..
مشاعل : إيــــه .. جودي البنات طلعوا برى . أطلع معهم ؟؟
ماجد : إيه طلعي .. أبيك تشجعيني ..
مشاعل بخوف : لا تقول بتتسابق معاهم ...
ماجد : اكيد قلبو ,, أحــ ...
قاطعته مشاعل : تحب تسوق البقي و تستمتع بالسباق و يحسسك بقوووة بداخلك غريبة ..
قاطعها ضحكه : ههههههههههه ,, ما شاء الله عليك حفيظة درجه أولى ما علمتيني إنتي أدبي و لا علمي
مشاعل بجدية : جودي تكفى لا تروح معهم ..
ماجد : قلبي مابروح مكان , طلعي شوفيني ..
مشاعل " طلعت و الجوال بإذني .. أدوره بعيوني مو شايفته .. دزتني نجود بكوعها تأشر لي مكان ما يناظرون البنات
بصراحه هنا احس قروني طلعت هذولي ليش يناظرونه بجد ما يستحوون " و بعصبيه قلت له : مستانس انت ووجهك ..
ماجد بعفوية : ايه اكيد مستانس قلبك ومعي و روحك بداخلي و عيونك قدامي و صورتك بنظري و حبك يخفق به خافقي ..
و بتنهيدة حااارة يا حبـــي لك يا أغلى نــاسي ..
مشاعل " مع كل كلمة يقولها و قالها أنسى اللي حولي ,, و قلبي تزيد نبضاته أما خدودي فألتهبت من كثر الحمار اللي
دب فيها ..
نجود بضحكه خذت السماعه مني : يا أخوي خف على بنت الناس و جهها غدا احمر ..
ماجد : هههههههههههه .. فديتها الحمرا ..
نجود : الله يخليكم لبعض ,أول مرة أشوف زوجتك معصبه ..
ماجد عقد حواجبه : افااا ,, ليه من ضايقها ؟؟
نجود : يعني ما تدري ؟؟
ماجد : لا مدري ,, شصار ؟؟
نجود : تشوف البنات اللي قدامك ..
ماجد التفت اطالع الا اشوف البنات يقزوني قز .. رجع اعطاهم ظهره .. : شفيهم يناظروني و لا كأني الا من المريخ ..
نجود : ههههه ,, شعولة غارت عليك و عصبت منهم ..
ماجد : هههههههههه ,, جد و الله شعولتي تغار علي فديت قلبها عطيني هي ..
ناولتني نجود السماعه : هلا ..
ماجد : تغارين ؟؟؟
مشاعل : بسكر الحين , ماجد تكغى لا تسوق بسرعه و اربط حزام الامان و اقرأ المعوذات , اليوم نسيت ما قرأت عليك
الأذكار .. تكفى جودي تعال أقرأعليك ..
ماجد : بسم الله كلتيني يا يمة تراني زوجك موبولدك .. و بعدين يا قلبي الصبح قريتي علي ..
مشاعل : ادري هذيك اذكار الصباح بس اذكار المساء ما قريتهم .. تعال اقراهم و بعدها روح ..
سعود : بو نواف ,, كلهم ببقيهم الا انت , اترك عنك سوالف الحريم .. حتى فيصل ركب وراء .. ومحمد بجنبه ..
ماجد : جاي بو ضياء .. قلبي بقفل بيبدؤن السباق , بعلمك شئ انتي بقلبي و كياني و لا أفكر أطالع باللي ما يسونك ..
نزل راسه لأجل ما ينتبه له أحد و عطاها بوسه بالجوال و سكر ..
مشاعل قرأت من مكاني أذكار المساء و نويت بقلبي انها لماجد و ربي يحفظه لي و نفخت عليه من مكاني عسى الله
يحفظه لي ..
و بدء السباق تدرون حوالي 12 بقي و البنات من جهة و الرجال من جهة و انا عيني على بقي ماجد .. طبعا حنا انا و
الثلاثي المرح أصواتنا لجودي حبيبي .. مدري اذا فيه غيرنا و شكله فيه لانهم يناظرون ماجد وجع بعينهم افففف ..
كان ماجد هو الفايز .. طالعته بحب و هو يخرج من سيارته .. حسيت بيد تعصر ذراعي و كانت نجود و
عيونها مثبته بمكان ما .. التفت اشوف ما عرفت هي تطالع منو ..
نجود " فاز ماجد كنت متأكدة من فوزة لأنه يحب هالسباقات .. ومعظم الأحيان هو اللي يفوز بس اللي زلزلني آخر إنسان
توقعته يكون معنا أو حتى يظهر لي فجأة و قريب مني لدرجه ما حسيت فيها بقربه .. ليش رجع .. ليش جاء معنا ؟؟ ليه
ليه ؟؟ ماحسيت بنفسي يوم تمسكت بمشاعل الا يوم قالت لي بحنان : علامك جود ؟؟
ناظرتها و انا تايهة و بهمس : فــ ... يـــ .. فــيــصـصــل ..
مشاعل " تو بس استوعبت الاسم اللي نطقته نجود التفت لا شعوريا و شفت واحد يضم ماجد و رجعت لنجود و مسكتها
من يدها بقوة , ما عرفت أقول شئ , بهالمواقف السكوت أبلغ من الكلام " و قطع تفكيري ..
فاطمة : كنت عارفه انه الفايز ..
التفت لها و كملت و هي تناظرني : ولد خالي حبيبي .. أكيد بيفوز .. وهي رافعه حاجب ..
مشاعل "لفت انتباهي كلامها أكيد تقصد ماجد ,وش ذي الوقاحه عينك عيني تتكلم عنه بهالحميمية .. جد بنات ما يستحون
, طالعتها بسخرية و انا بلف نفسي الا
اسمع البندري تقول : اولاد سعيــد الــ ... دومهم رافعين روسنا .. فديتهم ..
نوف : صدقتي ووين هم ووين اللي يناسبونهم .. بصراحه ..
مشاعل" عاد هنا وولعت منهم بس طنشتهم حتى ما سمعت وش يقولون و مشيت و نجود معي بهدؤ و كأنه الكلام عادي
ما أثر فيني و داخلي قهر ما ينوصف .. جتني أصيل
أصيل بقهر : ما عليك منهن .. اصلا وقحات بدرجة اولى .. خلك معنا ..
و بمصلحه : شعوله تكفين كلمي ماجد يعطينا مفتاح سيارته .. نفحط بهم شوي و ندور بالبر ..
مشاعل وانا عيوني بتطلع : من جدك انتي ؟؟؟؟؟
منور جت و عبير و سهى بعد وهم يتوسلوني و انا بصراحه ما احب احد يتوسلني انحر

***************

بجد خصوصا من عبير و سهى و هم يصيرون بنات عم ماجد و الثنتين بالجامعه ,, عبير أولى جامعه و سهى ثالثة
جامعه . خذيت الجوال و اتصلت الا رد علي و قال : الله يبارك فيك ..
مشاعل : ههههه :: مبروك ..
ماجد : الله يبارك فيك .. شلون عجبتك ؟؟؟
مشاعل انحرجت من البنات فسكت و على طول دخلت بالموضوع : ماجد ..
ماجد : هلا عيوني ..
مشاعل : البنات يبغون .. هنا قرصتني منور و عاد انا بصوتي : أأأي ..
ماجد بخوف : شفيك قلبي ؟؟
مشاعل : هااا و لا شئ .. بس
أصيل مسكت السماعه و غطتها بيدها و قالت : قولي له انك انتي اللي تبين تسوقين و تفرين بالسيارة ..
مشاعل : لا و الله تبوني اكذب ,, اسفه مقدر ..
عبير : وشووله تكذبين ,, بنخليك تفرين معنا و بتسوقين بعد ..
مشاعل "ببراءه " : بس أنا ما أعرف أسوق ..
منور : اففففففف ..
مشاعل : لا تتأففين .. و خذيت منها السماعه ..
ماجد : الو .. الو ..
مشاعل : هلا ..
ماجد بصوت عالي و عصبيه : ساعه تردين ,, تعبانه فيك شئ ؟؟
مشاعل : سلامتك بس ..
ماجد : بسش شنو ؟؟؟
مشاعل : البنات يبون سيارتك ... ماكملت كلامي الا اسمعه يقول : يحلمووووون .. قولي لهم ماجد يقول تحلمووون ..
مشاعل " بعدت عنهم و هم وراي ياربي قلت لهم" : لا تقربون و لا مافيه سيارة يالله اشوف .. و بعدت عنهم و قالت
: جودي عشان خاطري تكفى ..
ماجد : شعوله انتي ما تعرفيهم ذولي مخفة قسم بالله لا يبهدلون سيارتي اخبرهم شلون صلحوا بسيارة محمد مهابيل
بعدين انا ما أستأمنهن أبد عليك و بصراحه انا موبمستغني عنك ..
مشاعل : جودي حبيبي تكفى ..
ماجد ما صدقت مشاعل تقول حبيبي دوم تستحي بالقوة تطلع كم كلمة : شقلتي ..
مشاعل بعفويه : جودي حبيبي الله يخليك .. وانتبهت هنا اني قلت له حبيبي استحيت بجد ..
ماجد بحب : حبيبتي انتي و الله .. لعيونك و من شان هالكلمة اللي قلبت كياني بعطيهم السيارة بس هااا موباللحين
بالليل .. بشرط انتي تسوقينها زين ..
مشاعل باحراج : ما اعرف اسوق .. بس بخلي منور و لا اصيل ...
ماجد : لا لا .. منور و أصيل بالذات لا .. خلص نجود تسوق ..
مشاعل بابتسامه: اوكي .. يسلموو قلبي ..
ماجد : ياناس يا عالم ماصدق ان قلبي بدء يتلحلح و يقول كلام حلو .. ..
مشاعل : بسكر الحين باي ..
ماجد : اوكي بتصل عليك وقت اللي برسل لك المفتاح ..
مشاعل : اوكي ..
خبرتهم و استانسوا و اللي يضمني و الله يبوسني حركات البنات ماشاء الله عليهم كلهم حيويه و نشاط عكسنا بجدة احسنا
هادئات اكثر عن اللازم يمكن لاننا وحيدات ..
سهى : الحين دبرنا سيارة باقي 3 سيارات بعد و يفضل من الحجم الكبير مثل سيارة ماجد ..
مشاعل بصوت واطئ : جود و ليش 3 سيارات كمان ..
نجود : لان كلنا بنركب وماجد صدق سيارته كبيرة بس ما بتكفينا كلنا فهمتي ..
مشاعل : اوكي اطلبي من فهد سيارته ..
نجود : تحلمين انتي لو يموتون ما بيعطيهم ,, تدرين المرة اللي طافت عطاهم هي سليمة و نظيفه استلمها منهن مغبرة و
مطينه و كل شئ حلف ما عاد يعطينا شئ ...
منور بصرخه : وهذاااااااااااااااا سعووودي عطاني سيارته باقي اثنين ..
جت هنوف : منور كلمي علي يعطينا سيارته ..
إيمان : ايه صدق كلميه منور ..
منور بنص عين : لا و الله حلفي انتي و هي بجد ما تستحون قاطيين وجوهكن و حنا ندبر لكن سيارة و انتن ما عندكن
اخوان تكلموهم .. انتي شروق كلمي اخوك يعطينا سيارته ..
شروق : والله مابيرضى اعرفه ..
سمر : و هذاني كلمت اخوي و رضى بس سيارته ما بتكفينا ترا يعني يبيلنا سيارتين بعد ..
جت البندري بدلع و غرور : نجود كلمي فهد يعطينا سيارته ..
نجود ببرود : ما بيرضى ..
البندري : غريبه ظنيت انه يموت فيك ..
ساميه بوقاحه : اكيد تغير عليها بعد ما تطلقت ..
منور ردت عليها بعصبيه : انتي احد شكى لك .. و بعدين موبملزومين فيك انتي و هي "تقصد البندري و ساميه" و هذاك
يالبندري قلتيها فهد يموت بشئ اسمه نجود قسم بالله لو عرف بس ان احد فيكن غلط عليها لا يفحط بكن سيارته
و يخليكن مثل هالرمل تفهمين انتي و هي ..
أصيل "الجو توتر بسبت البندري و سامية الله ياخذهم ,, و الله لو ما مشاعل مسكتني مع يدي لا أتهور و عطيتها كف
يصحيها من وقاحتها الحمارة "
نجود " أحرقتني الكلمة ,, لكني أبد ما بينت شئ و لا تحركت حتى .. طالعت مشاعل و نظرتها لي هي اللي قوتني و
اصلبتني شكرتها بعيوني ابتسمت لي بفخر .." : شرايكن بنات نتقهوى اللحين شوي و بيأذن المغرب .. وافقوا الجميع
و انا قلبي يتساأل اللي شفته هو فيصل و لا يتهيأ لي .. اكيد يتهيأ لي انا من زمان ما شفته بعدين هذا جسمه اعرض من
فيصل وملامحه اكثر قسوة عن قبل , يعني يوم يختفي متعب من حياتي تو ظهرت لي ,, أكيد مستانس مع زوجته و لا
يفكر فيني أصلا..
مشاعل "جلسنا نسولف داخل و انا جلست بجنب عمتي حفصه .. الجلسه معها فله بجد رهيبة تعجبني اموووت عليها ..
دخل وقت اذان المغرب توضيت مثل ما يتوضون و صلينا " اتفقنا نطلع ندور شوي .. عاد خرجنا كلنا البنات الا ابتسام و تغريد
وكنا احزاب عاد انا ومنور و نجود و أصيل و سهى و عبير و ايمان و فرايح اخت اصيل و هنوف مع بعض ,, سامية و
نوف و فاطمة و البندري و هند و ...... ويا بعض ..
ماشاء الله كثير ..و تفرقنا .. حاولت اكون بقرب نجود لأنها كانت سرحانه و لا شاركت معنا بالسوالف و كنت متأكدة ان
فيصل هو اللي شاغل بالها .. بصوت واطئ : تفكرين فيه ؟؟؟؟
طالعتني و ما تكلمت ..
مشاعل : قلبك يقول انه هو .. بس روحك تنكر هالشئ .. لأن عقلك مايبي يستوعب وجوده بأي مكان تخطيه اقدامك ..
تحسين بقربه و انه حولك .. لدرجه ودك تلفين بنظرك بوسع البر بس لأجل تملين نظرك و لو بمنديله اللي دوومه معك
تتمنينه ما يغيب عن احساسك لان هالاحساس ممتع و مهيب بنفس اللحظه .. إحساس فقدتيه من ست سنين .. و بشوفته و
لمحته .. تنشطت خلاياك وحدة وراى الثانية .. هذا وهو بعيد شلون لو قرب منك و تأكدتي من هويته .. حسيت بها يوم
وقفت ..ووقفت معها و البنات ما حسوا فينا مع السوالف .. طالعتها وشفت الصدمة بعيونها ابتسمت لها و قربت
مشاعل : شفيك تطالعيني كذا ؟؟؟
نجود تتفحصني : شدراك باللي بقلبي ؟؟ شلون قدرتي تترجمين احساسي بكلماتك , انا نفسي ما قدرت أفهم حالي شلووون
؟؟
مشاعل بداخلي لأنك يا نجود نفس مشاعل بإختلاف الأسماء .. : خمنت ..
نجود بشك : لا شعوله هذا مو تخمين ..
مشاعل : اجل ..
نجود بضياع : مدري .. مدري ..
مشاعل : تبين نصحيتي ,, اتركيها على ربك و هو بيحلها ..
نجود : و نعم بالله ..
اتصل ماجد وشفت اسمة أجمل إحساس ابتسمت : هلا ..
ماجد بشوق : قلبي اشتقت لك ..
مشاعل : وانا بعد .. خطرت ببالي فكرة .. الا جودي بسألك ..
ماجد : عيون جودي آآمري ..
مشاعل : انت كنت بالحالك بالبقي ؟؟
ماجد : لا .. كان معي محمد و سعود و فيصل ..
مشاعل بصوت مسموع لنجود : فيصل ..
رفعت نجود رأسها تستفسر بنظراتها ..
مشاعل : فيصل من هو فيصل ؟؟؟ ولد عمك ؟؟
ماجد : لا ,, هذا خويي محمد .. ومقرب لنا وااايد .. يالله قلبي بقفل ابوي يناديني ..
مشاعل : اوكي سلم لي على بابا ..
ماجد : ان شاء الله ..
نجود تناظرني باستفهام ..
مشاعل : نجود هذا اللي مع ماجد ما غيره خويي اخوك محمد.. فيصل ...
ردينا للخيمة
نجود " كنت حاسه الا متأكدة أجل ليه انصدمت .. زين ليه هالخوف اللي دب فيني مرة وحده .. ما احس اني مقهورة منه
بالعكس حاسه بشئ ثاني غير عن الحقد و الكره ,, ياربي إرحمني ,, جايه اتونس و انسى اني مطلقه .. ذكروني بطلاقي
..ظنيت اني نسيته اثريه معشش بخاطري .. "
مشاعل " استانست واايد مع منور و اصيل بصراحه الجو رهيب لا و عبير و سهى يهبلون ضحكت من الخاطر .. "
منور : بنات بروح اجيب مفتاح سيارة سعود انتظروني .. أوكي ..
و كل وحده راحت تجيب المفتاح الا انا ماجد قال لي انه طلع مع ولد عمه يعبون غاز عشان يطبخون العشاء و راح معه
بسيارته ربعه ساعه و راجع .. تجمعنا البنات عند السيارات الا سيارة ماجد لانها بعيدة شوي قلت للبنات بروح لعند
سيارة ماجد انتظره يجي و اجيب السيارة لهم ..
نجود اتصلت على فهد و شفت خطه انتظار , بعدها اتصل علي و قال لي انه بيقرب سيارة ماجد لنا سألته وين حاط
العصيرات و اللبن خبرني انها بسيارته جهة الراكب اللي قدام رحت لما السيارة و طلعت العصيرات رفعت عيني الا اشوفه




^^^



^^^



^^^




^^^


شفت فيصل يناظرني و انا هنا توقفت الساعه عندي .. بلعت ريقي بصعوبة حاولت اتحرك الى ان تحركت رجليني و عطيته
ظهري سمعته يناديني بلهفة ..: نجــود ..
وقفت مكاني
فيصل : شلوونك يالجووود ؟؟؟
نجود تجرأت وقلت بعتااب و هجوم : مستانسة من بعدك حيـــــل .. تركته و انا احس بمرارة ..
ولك عين تسأل عن حالي بعد الهجران و الخيانه .. كلكم يالرجال كذابين و خونه نصابين اكرهكم اكرهكم ..
مشاعل " بعد ما تركتهم توجهت لسيارة ماجد وقفت عند النافذة اللي بجهة السايق طبعا
سيارته مظلله و عاجبني تظليلها أستغليت الفرصه وشلت اللثمة من على وجهي ناظرت بوجهي و ابتسمت لحظة مر
طيف ماجد بعيوني .. امس قال لي : شعوله انتي حلوة كذا من ربي , و لا هلك مسوين لك عملية تجميل ؟؟
ابتسمت بخجل من ماجد و حركاته يهبل يا ناس و الله يهبل .. فتحت الطرحه و فتحت شعري اللي تطاير مع الهوى
كان الجو و لا أروع ,, عكس البحر رطوبة و حر .. لكن بالبر الجو خيال .. أحس ببرودة أطرافي بس من شدة الحب
اللي بداخلي أحس بدفا بقلبي .. طالعت السماء و شفت القمر مكتمل مع ان اليوم 13 الشهر .. ماجد يقول اني قمره ..
ابتسمت بحب و طالعت نافذة السيارة تخيلت ماجد فطبعت قبله حب و غرام له .. رن جوالي طلعته من بنطالي بالجيب
اللي ورى و كان المتصل أجمل إحساس إبتسمت و رديت : هلا و غلا .. باللي عالخاطر ..
ماجد : أذبحك أنا ..
مشاعل "ببراءه " : ليش ؟؟
ماجد : لانك يوم تبعدين عني انواع الغرام و يوم تكونيني بحضني ما غير خجلك ذا اللي مذوبني فيك ..
مشاعل ضحكت عليه .. : ههههههههه ..
ماجد : اموت فيك و عقلي و قلبي و روحي يعلني مابكيه
سلمان من بعيد : بو نواف يالله مشينا ..
ماجد ان شاء الله .. شعولتي ترا فهد بيقرب لكم السيارة تو كلمته و مثل ما وصيتك نجود تسوق و غيرها لاا .. اتفقنا
مشاعل : ان شاء الله ..
سكرت الخط و بسرعه قفلت عبايتي ومشيت بسرعه قبل لا يجي فخد و اتورط ..
.... : رحتْ عَنِّــي وقلبي ما كَمَّلْ كلامه
سَاعتِكْ .. ما عِندَهَا تقدير وذوق

بـ السلامه .. وأدري ما فِيها سلامه
مِنْ يفارقْ عينكْ ( الحِلوَه ) ويروق !!


طلع من سيارة ماجد اللي تو ركبها بعد ما كلمه ماجد يقربها لهم عشان البنات يستانسون ما عرف انه بيشوفها و بيسعد
بلحظه ما قد حلم بها بعمره كله .. لحظة يشوف عيونها لا و من حظه انها ابتسمت له يمكن ابتسامتها ما قصدته فيها بس اهم شئ انه شافها تبتسم .. و يا محلاها من بسمة ترد الروح .. و لا شعرها يا زينة اذكر انه كان طووويل شلون قصر ..
أكيد قصرته بس ما يهم لأن كل شئ حلو عليها .. خجلها و هي تناظر بدريشة السيارة حسسني للحظات انها ممكن تكون
حاسة بوجودي
.. يا حسرتك يا فهد .. كانت بتصير لك لو ما إنت رفضتها بعظمة لسانك .. يا حسرتي خرج من السيارة ووقف
محل ما كانت واقفه و طالع بالنافذة بهالمكان كانت واقفه و تطالعني و رغم كذا ما حست فيني و لا شافت عيوني اللي تدمع لأجلها .. مسحت بأصابعي على مكان ما لمست شفايفها الدريشه و تعوذت من ابليس و حسيت بالذنب يعصر قلبي
اللي اختنق بإحساس يشتتني و يلمني بوقت واحد ..
و بصوتي و كأني بناجي الليل و أقول : أحـــــبهــــا ,, و ربي أحبـــك يا مشاااعل ..
ما درى فهد بالعيون اللي تتبعت خطاه و هو رايح للسيارة ن عشقها له و شاهدت الموقف كله و سمعت كلامه كله و تمعنت بإحساسه اللي نطقة بنظرة عيونه ...
ما غيرها ... اللي حبته من قلبها .. اللي بغته من صغرهــا ,, هي صح كانت تتمنى أي واحد من أولاد سعــيد الــ ...
لكن فهد غير عندها ,, فهد الشاب الهادئ اللي كله رجوله و وسامه , طوله اللي يميزة بين كل اولاد اعمامه و اهله
فهد الحنون القاسي .. يحب منو ؟؟ يحب مرت أخوه ,, ليه يا فهد و إنت اللي كنت بنظري عالي و غالي ..
لكني ما ألومك أبد ألومها هي .. بنت الـــ ...... و الله لأدمرك, ما أكون ....... إن ما بكيتك و قهرت قلبك مثل ما نهشتي بروحي ..

مشاعل " وصلت لمهم و خبرتهم ان ماجد كلم فهد يجيب السيارة ,, و انتظرنا الا اقل من عشر دقايق و جاء فهد و سلمنا
المفتاح و اختفى على طول .. طبعا انا ما بركب الا بسيارة زوجي فديت قلبه .. المشكلة ان أصيل و سهى و عبير يتضاربون من
يجلس قدام و نجود تقول ما بيركب جنبها الا انا .. انتظرنا البندري اللي تأخرت و شوي الا هي جت .. و انا جلست
اتشهد بداخلي حسبي الله على الشيطان نجود طلعت مو شئ ابد اجل تسوق و تفحط مجنونه هذي .. "
مشاعل :نجود الله يوفقك خففي السرعه .. و ما عليك من اللي يصرخون .. و التفت اكلم اصيل و سهى وقلت
: انتي و هي انطموا لا و الله اكلم ماجد و اخبره عليكم ..
نطت البندري عرض : و انتي ما عندك شخصيه كل شوي تهددين بماجد .. كبري شوي بزر انتي ..
مشاعل انقهرت منها بقوة و هي شدخلها , اصلا ما كلمتها و اللي قهرني أصيل توازرها و تقول :
: ايه صدق ميشو اعقلي ..
مشاعل : الحين انا اللي اعقل ..
و بدؤ الصراخ ويوم لفت فجأة نجود قسم بالله قلبي حسيته بحجري .. اففففف ..
عبير : ياااهووووووووو ,, حلووووة تكفين نجود عيديها ..
مشاعل " كنت ادري ان نجود هالحركات و السرعه تصلحها لاجل تفرغ اللي بداخلها من مشاعر بس مو على حسابي .. المشكل ان منور الله يهديها هي و البنات الباقين يدخلون علينا بسياراتهم و يسوون حركات تخوف قسم بالله لو وحدة فيهم مو خبيرة كان نروح فيها .. ليتني سمعت كلام ماجد جدمخفااات "
صرخت و قلت : خلص بنزل انا ما ابي اركب .. نزليني ..
أصيل قالت : خلص اجل انا بركب قدام و جلست سهى و اصيل و عبير يتضاربون من بيركب مكاني عيت نجود
تتركني انتظرهم و بالنهاية قالت لي اركبي ورى من جهتي ما بتحسين بهالخوف عكس قدام سمعت كلامها و ركبت ..
ركبت أصيل قدام و وراها عبير و جنبها سهى و بعدها البندري و بعدها أنا طبعا تغريد و إيمان ورى .. المهم خذينا كذا
لفه و باللفه هذي خذت نجود لفة قوية ما حسيت الا بالبندري تقول لي : ليتك تموتين أكرهك .. ما أشوف نفسي الا طايرة من
السيارة و بالارض وماحسيت بشئ بعدها غير بشئ حار يسري برقبتي يعكس برودة الجو اللي تلفني ..

&&&&&&&&&&

الحلقة الثامنة و الثلاثون : -

المقطع الأول : -

" أحبـــــــــــك ,,, وعد من قلبي للبى قلبي "



زوجو ابن الحلال بنت ماحبها ...
يعني غصب و بالفعل هو كان مجبور....

وبعد فتره من زواجه حبها ...
وعشقهم يتخلله من القبيله دايم ثغور...


&& دانـــــــــــــــهـــ &&
لااااااااااااااااااااااااااااا ...
فتحت عيني بقوووة .. حاسة بإختناق بالجو .. أوكسجين ,, أوكسجين .. تفلت ثلاث على يساري و تعوذت من الشيطان
الرجيم ..و قرأت أذكار الأستيقاظ من النوم .. من بعد ما دخلت التحفيظ و أنا داومت على اذكار الصباح و المساء و
الإستغفار و كثير من الأذكار و لله الحمد .. للحين ما أحس نفسي ملتزمة لكن أحس حياتي تحلو و بها نور يشرح صدري
ابتسمت .. على ذكرى ورد .. كانت تقول : دلوعتي صدقيني القرب من الله نعمة ما تحسينها الا ان جربتيها .. يكفي
لحظة .. لحظة وحدة بس من الايمان و الاستشعار و الاحسان بوجود الله شئ مقدر أوصفه .. توكلي على ربك ..
صدقيني يا دندونتي من توكل على الله فهو حسبه .. ربك رحيم أرحم عليك من صدر أمك ..
قاطعتها بس ماما مو رحيمة ..
مشاعل "بابتسامة عذبه " : طيب و انا ؟؟؟
دانه بخجل : انتي حنونه و حلوة و طيبه و انا احبك ..
مشاعل بضحكة : شفتي ربنا أرحم مني بكثيــــر و أحن عليك منـــي بشكل ما تتصورينه ..
ابتسمت من ذكرياتي و قمت اتوضأ .. قبل يوم كنت احلم بمنامي كنت اخاف و افسر الحلو و البطال نفس الشئ انه اكيد
مصيبه بس الحين عرفت ان الانسان لازم مايفسر احلامه بالشر و لا حتى بالخير لأن الرؤيا على حسب ما تفسر ..
بسم الله و توضيت و قرأت الدعاء بعد الفراغ من الوضوء ( أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمدا
عبده و رسوله ),, ( اللهم إجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين ) ..صليت العشاء لانه فاتني ما كنت أدري اني
بنام .. و دعيت بصلاتي ربي يرحمني و يغفرلي و يسعد مشاعل وين ما كانت مهما كان و صار راح تبقى الانسانه و
الوحيدة اللي ضمتني و حنت علي و رحمتني من صغري ..

&& شيـــــــــــخـــــة &&

خرج طلال من حوالي ساعتين يمديه وصل البيت بس ليش كل ما اتصل عليه مايرد .. قلبي ضايق مدري ليش ؟؟؟
صرت اتصل و اتصل ... لكن ما من مجيب .. بالنهاية جاني اتصال منه ..
شيخه رفعت السماعه و ماتركت له مجال على طول قلت : انت ما تسمع من متى و انا اتصل يعني هذي حركه حلوة اني
اتصل و انت و لا على بالك الغبيه اللي قلقانه عليك ,, من متى انتظر منك اتصال و لا حتى مسج تطمني فيه عليك ,, و
صوتي مايل للبكى ..
طلال بهدؤ : شيوووخ .. قلبي ما صار شئ بعدين انا مارحت للبيت ..
شيخه : اجل فين رحت ؟؟؟
طلال : اتصل علي صاحبي و قال لي ان سيارته بخط الشعيبه تعطلت رحت له وو هناك الشيكة ضعيفه ..
و أول ما وصلته للورشه تركته و اتصلت عليكي .. حتى اني ماوصلت للبيت ..
شيخه : ..........
طلال : ياروح قلبي .. يالله فكي بوزك اللي يخرب شكلك ..
شيخه بشهقة : انا بوزي يخرب شكلي ؟؟؟؟؟؟
طلال بضحكه : ايووووووة ... هههههههههه
شيخه : طيب يا طلال اوريك .. يالله مع السلامه ..
طلال : اوووووف .. الحلوة زعلانه مين يراضيهاا ..
شيخه "بضحة استهزاء " : ه ه ه .. ضحكتني .. يالله بس بقفل ..
طلال : زعلانه قلبوووو ؟؟
شيخه "بابتسامه " : لا .. بس اطمنت عليك و ابغاك تسوق تمام ..
طلال : اوكي حبي .. لا اله الا الله ..
شيخه : ههههه لساتك متأثر بالافلام المصريه ..
طلال "يسوي انه عصب " : وبعدين معاااكي ..
شيخه : محمد رسول الله .. قفلت من طلال و الضيقه ملازمتني .. كنت أظن ان من خوفي عليه حسيت بضيقه بس للان
ماراحت تعوذت من الشيطان و اتصلت على دانه ما ردت علي .. اكيد زعلانه مع اني كل يوم اتصل عليها و بوسط
الاسبوع اروح لها البيت بعد ماتجي من التحفيظ من بعد هذيك المرة الي زعلت فيها مني لاني اهملتها بسبب طلال ..
غير انها امانة مشاعل .. فجأة خطر ببالي .. لا يكون مشاعل فيها شئ .. تعوذت من الشيطان الرجيم و الله و صايرة
اتأثر بالافلام الهندية ..
بعد شوي و انا على السرير و الضيقه للحين ما راحت .. استغفر الله حتى الاستغفار مو قادرة استغفره تمام .. رن جوالي
و كان دانة الدودة ..
شيخه : هلا دانوووة ..
دانه : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
شيخة : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ..
دانه : اهلين كيفيك ؟؟
شيخه : الحمد لله .. سكتت و بعدها قلت : دانه ..
دانه : هلا ..
شيخه "بضيقه " : ضايقه احس صدري بيختنق ..
دانه " كنت حاسه بهالضيقه اول ما صحيت بس الحمد لله بعد الصلاة و الاستغفار راحت تماما " : استغفري و سبحي
عسى الله يفك عنك ..
شيخه بتردد : دانه .. مممم ..
دانه : ايش ؟؟
شيخه : قلقانه على مشاعل ..
دانه بخوف : ليش ايشبها ؟؟؟؟
شيخه : مدري , بس و قصيت عليها شلون جتني الضيقه فجأة و ظنيت من خوفي لطلال بس الى الان ماراحت عني ..
دانه : شيخوووة لا تفاولي عليها ترا هذا الشيطان يلعب عليكي لا تماشيه ..
دانه " حاولت اطمنها مع انها خوفتني , بس طنشت الموضوع اصلا ربي مع ورد و بيحفظها , بعدين احنا مين عشان
نحس و نفاول باشياء من علم الغيب .. تعوذت من الشيطان اللي يوسوس لي و لشيخه .. بس ما انكر انه بجد تمكن و لو
بجزء منا وهذا بالقلق اللي صايبنا و الارق ...


مشاعل " كنت ادري ان نجود هالحركات و السرعه تصلحها لاجل تفرغ اللي بداخلها من مشاعر بس مو على حسابي ..
المشكل ان منور الله يهديها هي و البنات الباقين يدخلون علينا بسياراتهم و يسوون حركات تخوف قسم بالله لو وحدة فيهم
مو خبيرة كان نروح فيها .. ليتني سمعت كلام ماجد ج دمخفااات "
صرخت و قلت : خلص بنزل انا ما ابي اركب .. نزليني ..
أصيل قالت : خلص اجل انا بركب قدام و جلست سهى و اصيل و عبير يتضاربون من بيركب مكاني عيت نجود
تتركني انتظرهم و بالنهاية قالت لي اركبي ورى من جهتي ما بتحسين بهالخوف عكس قدام سمعت كلامها و ركبت ..
ركبت أصيل قدام و وراها عبير و جنبها سهى و بعدها البندري و بعدها أنا طبعا تغريد و إيمان ورى .. المهم خذينا كذا
لفه و باللفه هذي خذت نجود لفة قوية ما حسيت الا بالبندري تقول لي : ليتك تموتين أكرهك .. ما أشوف نفسي الا طايرة
من السيارة و بالارض وماحسيت بشئ بعدها غير بشئ حار يسري برقبتي يعكس برودة الجو اللي تلفني ..
نجود " صابني هلع لحظه سمعت فيها صوت أصيل و البنات و سبقها صوت ارتطام ,,بس هالمرة الصرخه كانت
صرخة خوف و قفت السيارة
بقوووة و أطالعهم و كلهم أنظارهم للراكب اللي وراي طالعت ما حصلت مشاعل دب الخوف باوصالي كنت اسرع وحده
فيهم فتحت الباب ادورها شفتها مرميه بمكان مو بعيد عنا .. قربت بقوتي لها و انا اركض ..

منـــورة "كنا مستانسين بالحيل ما توقعت بيصير شئ ابد ما خطر ببالي ان ضحكنا بيقلب صياح الا لما شفت شئ يطير
للارض من سيارة ماجد .. وقفت .. و طلعت بسرعه اركض و اجري .. كل السيارت وقفت .. اللي افزعني بجد ان اخر
وحدة توقعتها مشاعل .. من الصدمة حطيت يدي على فمي و كتمت انفاسي و صرخت بس طبعا الباقي ما كتموا اصواتهم
لان صراخهم كان قوي لدرجة سمعوهم الرجال اللي يبعدون عن موقعنا بمسافه مهيب قصيرة ..
ام فهد : لا بارتس الله فيهم من بنات .. اصواتهم فدزعت اذووني ..
العمة حفصة : أي والله ..
عبد العزيز " تضايقت من اصوات البنات , اجل واصله اصواتهم لعندنا , اذا حنا الرجاجيل ما طلعت اصواتنا "
: فهــد ..
فهد : ســم طال عمرك ..
عبد العزيز : اتصل بإختك و قول لها خلهم يقصرون اصواتهم لاجي ادجهم دج ..
فهد : ان شاء الله .. " استانست يمكن لان فيه احتمال اسمع صوتها و لو على خفيف , محد رد بالبداية بعدين رديت بأعيد
الاتصال الا نجود اتصلت " : الـو ..
قاطعته : فهــد الحق علي ..
فهد من دون شعور مني وقفت و الكل انتبه لي لاننا كنا برا الخيمة حول النار نتقهوى .. : شصاااااااااار؟؟؟
نجود "بتلعثم و هي تصيح " : مـــشــ .. وبدءت صياح .. مشــاعــ مشــ .. ... مشاعل ... دم .. طاحت .. "
فهد : مشــــــــــاعل .. شفيهاااااااااااااا ... و بدون احساس مني ركضت لسيارتي ...
فيصل افزعنا فهد لما صرخ و قال شصاااااااااار ,, الكل التفت لمه و انا اولهم لاني كنت بجنبه .. بعدها قال مشااااعل
شفيها و ركض ركضت وراه لما عمي بو فهد قال فيصل يبه روح ورا اخوك ..
ركبت السيارة من الجهة الثانية و فهد يسووق , و كنت متأكد أنه ما حس فيني يوم ركبت معه و انا اعرفه زين لما يكون
بهالموقف ما يحس بشئ ثاني ففضلت السكوت و انا اطالعه و اطالع وين رايح الا اشوف انه وقف قريب من 5 سيارات و
بنات كثييييير .. طلع فهد و ترددت اطلع وراه ..
فهد "وقف السيارة و شفت البنات متجمعين حول شئ قلبي دق بقووة و انا اقرب و احس رجولي بتنشل .. شفتها طايحه
بالارض مغمى عليها ما همني احد من اللي حولي قربت اكثر لها خبط خدودها برقه و انا اناديها بكل ذرة حب تخللت
بجسدي و روحي اتجاهها .. : مشاعل .. تكفين ردي .. مشاعل .. مسكتها مع رقبتها و رفعتها حسيت بشئ سائل و لزج
الا أصابعي كلها دم شلتها و ما شفت الا سيارتي و فيصل سايقها لعندي جريت و فتحت الباب اللي ورا و ركبتها و
صرخت على نجود : نجــــود طلعي ..
فيصل " لما شفت محمد شايل وحده بيده قلبي انقبض لا يكون نجود , بموت ان صار لها شئ .. خرجت وركبت مكان
السايق و بسرعه لمح البصر كنت قدام فهد حسيت براحه فظيعه يوم انه نادى نجود تركب معنا استانست ا ن موب هي
و حمدت ربي بداخلي ... بس اللي قطع قلبي انها تصيح .. ليتني اعرف من اللي مغمى عليها ورا و نجود تصيح عليها .

*****************

صرخ فهد : سكــــــــــــــتي .. لا تفاولين عليها ماصار لها شئ تفهمين ما صار لها شئ ..
فيصل " استغربت خوف فهد و حرصه عليها لان هالخوف ينطق بعيونه لا , مستحيل يخوني احساسي .. فهد يحب ..
يحب .. معقوله يحبها .. الا اكيد مستحيل اللي بوجه فهد و عيونه يكون غير الحب الا اذا كان العشق .. فضولي زاد ودي
اعرف من هي اللي نجود تصيح عليها و فهد يحبها ..اكيد يحبها .. وانا بتفكيري تذكرت انه قال مشااااعل شفيها اكيد هذي
اللي معنا مشاعل بس منو مشاعل ؟؟؟ ...
فهد : بسررررعه ... فيصل اسرررع ..
نجود لما فهد قال فيصل رفعت عيني و تلاقت بعينه بالمرايا .. نزلتها بقوة لا أفقد صبري .. ياربي يوم تجيني المصايب
تجي مرة وحده و تخرب علي حياتي .. الله يستر من ماجد لا عرف ..

&& بو مشــــــــاعـــل &&
مشاعل : حبيبي ..
محمد ابو مشاعل : يا حبيبتي انتي .. ليش ما تزوريني .. تدري انا زوجت مشاعل على ماجد .. زوجتها و ما حرمتها
منه .. خلدت ذكراكي .. مبسوطه ؟؟
مشاعل "بابتسامه و كانت لابسه ثوب ابيض و شرشف صلاة ابيض " : داري علي يا خويا .. داري علي يا حبيبي ..
داري على و انا ميته .. و لا تنساني و انا حية ..
بو مشاعل "ما فهمت كلام اختي و رغم كذا ما همني الا انها تتركني و تروح " : فين رايحه ؟؟ لسى ما شبعت منك .. الله
يخليكي لا تروحي .. انتي رحتي اول و تركتيني و بعدها مشاعل
بنتي و دحين انتي .. لا تروحي ..
مشاعل : من قال اني تركتك .. كنت قربك و للان قربك .. بس انت اللي تبعد و انا مقدر اقول لا ....
بو مشاعل : لا تروحي ...
مشاعل : مقدر رفيقي يناديني .. سلم لي على البعيد الضعيف القوي ..
صحيت من نومي مفزوع .. تعوذت من الشيطان ....
"وش ذا اليوم اللي كله احلام دانه و قومتها من نومها مفزوعه ,, شيخه و ضيقتها اللي ظنتها لطلال و خوفها عليه اثريه
ضيقه غريبه عليها ,, بو مشاعل و حلمه الغريب مع اخته .. وش اللي ربي يحاول يوضحه للكل و محد فاهمه ؟؟؟؟؟؟ "

&& مـــــاجـــد &&
سلمان : هذا مب فهد و خويه فيصل ,, علامهم يسوقون بسرعه ..
ماجد : وين ؟؟؟ " قد السيارة تعدتهم .. بعدها قال ماجد : يمكن نسوا شئ و لا بيشترون شئ ناقصهم .. يالله سلمان اسرع ..
سلمان : وليه ان شاء الله وش وراك ؟؟؟
ماجد بنص عين : مالك خص ..
سلمان بضحكه : ياولد العم .. صاير ولد المرة و لا شلون ...
ماجد بحده : انــــقـــلع ..
سلمان : ههههههههههههه ..
ماجد " وصلنا .. نزل سلمان الغاز , نزلت اتصل على قلبي .. ماردت .. حاولت كذا مرة .. بالاخير اتصلت على نجود
.. ماردت علي .. توترت .. ناداني سلمان اشيل معه .. دخلنا داخل و اشوف الجو موبطبيعي ... سألت أحمد أخوي
ماجد : شفيكم ساكتين و تناظروني .. لا يكون وجهي به شئ ..سمعت ابوي يناديني اطلع معه خارج ..
ماجد : سم يبه .. بغيتني ..
بو فهد "بتوتر غريب على بو فهد " : مشاعل ..
ماجد عقدت حواجبي : شفيها ؟؟؟
بو فهد : طاحت علينا و الحين بالمستشفى ..
ماجد "بهدؤ ممزوج بخوف و صدمة " : طاحت ؟؟؟؟؟
بو فهد : وهم بالسيارة ماسكرت الباب زين و اخذين اللفه طارت من السيارة ...
ما كمل كلامه الا انا : وووينهااا ؟؟؟
بو فهد : خذاا محمد للمستشفى ..
ماجد على السيارة و احاول اتصل بمحمد اللي ما يرد و بالاخير اتصلت على فيصل و علمني بأي مستشفى هم ...
وصلت المستشفى و انا قلبي من كثر دقاته مو حاس بنفسي .. وذهني جامد منيب قادر افكر و لا قادر
اتصرف رغم اني بالمستشفى تو وصلت رحت للرسبشين بالاستقبال وقفت اطالع ماعرفت وش اقول كأن الكلام ضاع
مني . . نسيت انا ليش جاي .. شفت فيصل يهزني مع كتفي .. : ماجد .. بو نواف ..
ماجد : زوحتي .. فيصل ,, مشاعل .. وينها ..
فيصل : ريح بالك و انا اخوك هي داخل و الدكاتره معها الحين ..
مشيت ورا فيصل .. مستحيل بعد ما احبها و اتعلق فيها يصير لها شئ .. ان رحتي بروح وراك شعولتي ..
شفت فهد واقف عند باب حجرة و نجود جالسه بالكرسي .. يوم شافني فهد خمني له بقوووة .. كنت محتاج لضمة مثل
ضمته .. تمسكت فيه بقوة و بعدته عني و قلت : مشاعل ما بها الا العافيه .. وقفت انتظر و انتظر و انتظر هو مر دقايق
و لا ساعات و لا ايام مدري اهم شئ اني كنت انتظر وفترة انتظاري مهيب قصيرة ..
خرج الدكتور وتوجه لفهد ...
فهد يكلمه و اشر علي جاني الدكتور و فهد بعد ..
الدكتور : حضرتك زوج المريضة ؟؟
ماجد بهدؤ مبطن بخوف : أي نعم ..
الدكتور : الى الان مقدر اجزم بشئ لكن ..
قاطعه ماجد : لكن وشووو ؟؟؟
: احتمال تدخل بغيبوبه ...
قاطعه فهد : غيبــ .. بــوبة ..ليش ؟؟ "
هذا كله و ماجد واقف مصدوم .. تو قبل شوي كانت تلكمه بالجوال .. تو اليوم مأكلته بنفسها البشميل .. تو بس باس ا
صبعها .. تو اليوم الفجر صحته و فطرته و قهوته تو اليوم الصبح قبل لا يروح الدوام مبخرته .. تو اليوم قبل لا يطلع
لدوامه ابتسمت له و قالت بحياها اللي محليها بشتاق لك .. شلووون ؟؟
قربت نجود بهاللحظه بحيث تسمع كلام الطبيب ..
الدكتور : مانقدر نجزم بشئ لانه للحين مغمى عليها و يبيلها اشعه .... و بالتالي مقدر اقرر وش حصل بالضبط
غير ان اصابتها ادت لارتجاج بالدماغ و الخوف ان الدم قريب من منطقة المخيخ لكن آمل ان ما يصيبها شئ .. مالكم الا
الدعاء لها ان شاء الله بـ 48 ساعة الجاية تفوق من اغمائها و الا الغيبوبة بــ .. سكت و بعدها قال .. اسف ..
فهد رجع لورى الا ان ظهره التصق بالجدار ,و نجود شهقت و غطت فمها بيدينها و ضغطت على فمها لا تطلع منها
صرخه تدوي بالمستشفى ,,
قرب فيصل للدكتور اللي تركهم و استفسر منه و عرف انها ممكن تدخل بغيبوبة و شكلها لما طاحت طاحت على صخرة
و لا حجر كبير .. بداخله ضاع بين نجود اللي حزين عليها ,, و بين فهد اللي محيره بإهتمامه الواضح لزوجة أخوه
و الله لو زوجته ما حزن عليها لهالدرجه الله يستر وش مخبي يا فهد ..
ماجد ظل يطالع بالفراغ اللي تركه الدكتور بكلامه و حضوره , هالفراغ اللي كله خوف و ترقب و حزن و تشتت من بعد
استقرار .. حب من بعد كره ..
ليه الظروف و القدر متقصدني أنا بالذات ..و الله مقدر .. تحملت بعد الريم بس مشاعل ما اقوى ابد .... شسويت انا
لاجل كل شئ ينقلب علي .. أول مع الريم , و الحين مع مشاعل ..
يارحيم إرحمني لا تحرمني من نظر عيني ..

&& فيــــــــــصل &&

فهمت من الدكتور ان فيه امل بس انها تقوم من رقادها و ان شاء الله خير ..
و انا اناظر فهد قلبي قابضني عليه . . حاس ان فيه ان بالموضوع .. عمري ما شفته مهتم بأحد لهالدرجة .. خبري فهد
ما يحب سوالف البنات و لا خرابيطهم .. و بعدين مشاعل زوجة ماجد .. وش الموضوع بالظبط .. التفت أدور ماجد ما
حصلته هذا وينه ؟؟؟ .. قربت من فهد اللي الحزن مسيطر عليه بشكل واضح كأن اللي مغمى عليها زوجته موب مرت
أخوه ..
فيصل : فهـــد ..
فهد " حاولت أداري اللي بقلبي من خوف و الم " : هلا ..
فيصل " ما حبيت استفسر منه الحين مهوب وقته بس ان شاء الله بعرف منه كل شئ " : وينه بو نواف ؟؟
فهد " التفت ادور ماجد و اناظر حولي " : مدري .. تو قبل شوي كان هنا .. بخوف .. وينه ؟؟ مشيت ادوره ..
نزلت بالدور الارضي بالمستشفى ما حصلته .. سألت الرسيبشن خبرتني انه كذا واحد مر من هنا شوي و بنجن و ابوي
دق علي علمته باللي قاله الطبيب سألني عن ماجد ما عرفت وش اخبره قلت له انه بخير سكرت من ابوي و اتصلت على
ماجد مارد علي لكني ما يأست اتصلت و اتصلت لكن نفس الشئ لا جواب .. ياخوفي سوى بنفسه شئ .. مقدر اترك
مشاعل و ادور عليه .. جتني نجود تسأال عن ماجد خبرتها بالحقيقه و شلون اتصلت فيه و مارد و عاد ما قصرت
صياح .. جاء ابوي و امي و عمتي و خواتي و منور و اصيل ,, المستشفى امتلت بس بنص هلي اجل لا جو كلهم بيصير
ازدحام و طبعا ممنوع منعا باتا الدخول لها لانها بالعناية المركزة غير ان موعد الزيارة موبالحين .. الكل راح الا منور
عيت تروح و أصيل و انا عاد صرخت عليهم ثنتينهم و جاني سعود يهديني فقلت له ياخذهم من هني و نجود معهم
موبناقص بلاوي الحريم كفاية انهم هم السبب باللي مشاعل فيه ..
مر على مشاعل فوق 12 ساعه و جاء ابوي و اخواني .. سألني عن ماجد للمرة يمكن الألف .. امس كذبت عليه و قلت
انه بيخلص اوراق و بيأمن لها كذا شئ موبموجود بالمستشفى ادري ان الكذبه ما مشت عليه و هذا بان من نظرته
استصغرت نفسي بس شسوي .. لكن اليوم وش بقول ؟؟؟ بعدها علمته انه من امس خرج و مارجع ...
بو فهد " متردد داخله " يعني اعلم اهلها و لا شلون ,, بالأخير استشرت ولدي فهد " : فهد ..
فهد : سم طال عمرك ..
بو فهد : وينه اخوك ؟؟
فهد كنت عارف منو يقصد بس استهبلت : منو ؟؟
بو فهد عارف انه يستهبل : بو فهد وينه ؟؟
فهد ونا ابلع ريقي مدري ليه ابوي يصر دوم ان ماجد هو بوفهد يمكن لاجل عمي الله يرحمه بس وش المعنى ماجد يوم
احمد بغى يسمي ولده فهد على اسم المرحوم عمي رفض ابوي و اصر ان فهد ما يكون الا ولد ماجد .. المهم علمته
بالحقيقه .. و هنا بانت على ملالمح ابوي القلق , و اتصل بماجد لكن لا حياة لمن تنادي ..
طبعا مر 24 ساعه و مشاعل مثل ما هي .. و ماجد ما زال مختفي .. راح سعود له البيت و دق الجرس لكن محد فتح
الباب .. خذينا النسخه من المفتاح اللي عند ابوي لان عنده سبير من مفتاح كل شقه و دخلت انا و منور لكن البيت مثل ما
هو فاضي .. و اللايتات مقفله .. صابني قلق لا نوم نمته مثل الناس و لا حتى قادر اداوم ,, حاس فيصل يطالعني
بنظرات غريبه ,, مدري شلون احسه يطالعني بنظرة اب مسك ولده على غلط .. ما احب هالاحساس ابد ..
يوم مر 24 ساعه و ماجد مختفي قررنا و اولاد عمي ندوره ..بكل مكان بالمخيم بالاستراحه و حتى بيتنا بالقصيم راح
علي اخوي يدوره لكن ما حصلنا دورنا بالمستشفيات .. اهم شئ انه موبالمستشفى .. يعني ان شاء الله بخير .. لهالدرجة يا
ماجد تحبها .. أصلا مين يشوفها و لا يسمع صوتها الرقيق الحنون الدافئ و ما يحبها من يحس بطيبتها و ما يحبها ..
آآه يا مشاعل ليتني انا بمكانك .. ليتني ..
صارت الحين 32 ساعه و مشاعل ما صحت .. و لا ماجد ظهر ...

^^^^


مـــاجد " عمري ما قمت الليل .. صحيح اني اصلي كل فروضي بالمسجد و السنه بعد .. اصوم أعتمر , أتصدق
أتهجد برمضان ,, لكن ما قد قمت الليل و صليت ركعتين قيام ليل الا اليوم ..دعيت ربي ما يحرمني منها
حاولت اصيح ما قدرت اخاف دموعي تكون فال شر لها .. طالعت ساعتي مر عليها 56 ساعه يعني فوق اليومين ..
خايف .. خايف ارجع و احصلها على السرير كل شوي أأجل قومتي من قبل 8 ساعات و انا احاول و خوفي يمنعني
بالأخير لزوم أرد ,, لمتى أخاف .. مشيت بثقل ورحت لما سيارتي فتخت بابها و دخلتها و انا ما اشو فالا ابتسامتها
و اللي متعبني حسها و عطرها اللي ريحته مثبته بسيارتي .. لمست مقعدها و شميته يازن ريحتك يا لغالية .. مشيت
بالسيارة و انا قلبي تزيد نبضاته كل ما قربت للمستشفى وقفت السيارة و ركنتها أطالع حولي وانا خارج من السيارة
تذكرت جوالي دورته حصلته طايح تحت مكان الراكب اللي بجنبي .. خذيته و أشوف كم هائل من الرسائل و المكالمات
لم يرد عليها و طنشتها كلها و استعديت للخروج .. و انا بداخلي أقرء آيات السكينة .. مشيت بهدؤ عكس اللي بداخلي ..
طلعت لحجرتها و بتردد واضح ما قدرت ادش الا بعد حوالي الربع ساعه .. دخلت بس ما حصلتها و حصلت سريرها
فاضي هنا ما تدرون شلي صار لي .. تعرفون المجنون هذاني تجننت .. جريت لبرا الحجرة للرسيبشن و انا بخوف و
صراخ : وينهااااا ؟؟؟؟ وينها ؟؟
الاخت اللي بالرسيبشن بهدؤ : إهدء يا خوي .. لاجل نفهم من تسأل عنه ..
ماجد ونا ابلع ريقي و حاولت اهدء : ز... زوجــتــي ..
: ممكن الاسم لو سمحت ؟؟
ماجد : ماجد سعيد الــ ....
عقدت حواجبها : عفوا .. قصدت اسم زوجتك المريضه ..
ماجد : مشاعل محمد الــ ...
: ايه بالحجرة رقم ....
ماجد بابتسامه صفراء ما حاولت اسألهم ليش نقلوها من خوفي اهم شئ انها موجودة بالدنيا : وين أحصل الحجرة ؟؟
وصفت لي و مشيت على وصفها وصلت لعند الحجرة لكن هاللمرة ما ترددت مثل قبل .. دخلت و حصلتها مثل ماهي
الفرق انها بحجرة ثانيه .. قربت منها أكثر وجلست على ركبي و لمست يدها اليمين و ضغط عليهم وقلبي يتقطع على
حالي اللي من حالها ... بهمس قربت شفايفي لاذونها و انا اسولف لها : يرضيك حالي بدونك ؟؟
تدرين مانمت للحين ,, كله بسبتك دلعتيني لدرجة النوم ما أنامه الا و انا بحضنك ..
تتغلين .. شعولة ترا اللي يتغلى يتخلى و لو كان غالي ,, ورددت الكلمة و لو كان غالي ,, ولو كان غالي ..
" ما عجبني الغصة اللي بحلقي فوقفت و التفت عنها طالع الا بيدها مسكتني بقوة ما اخفيكم اني ارتعشت
و تنحت بالفضاء شوي شوي التفت لها و كلي أمل بس عيونها كانت مغمضه قربت لها و جلست بجنبها على السرير
الا عيونها فتحتها و ناظرتني ما فهمت نظراتها و لا قدرت أفهم عقلي موبمستوعب شئ .. قربت وجهي لها و صار ما
بين وجهي و وجهها الا سنتيمترات ... عاتبتها : مـــــا أحــــبكـــ ..
رغم كلمتي الا ان نظراتها مثل ماهي و لا تحركت .. حسيت بحرقة بعيوني و ما شفت الا يدينها غطت عيوني و
ضغطتهم بقوووة ..
مشــاعل "سمعت صوته يرن بإذني بحزن مكتوم ما أنكر انني استانست مو عشان شئ لا ,, لكن احساسي انه يحبني
بقووة عطاني راحه و فرحه ما تتخيلونها .. لما فتحت عيني و شفته انصدمت بس ابد ما بينت صدمتي من شوفته قبل لا
أطيح و اتعب كان غير,, معقوله يومين بس و شعر ذقنه ينمو بهالطريقة و كأنه سنين ما نام و لاحتى حلق .. اللي
وقف ريقي و انفاسي يوم قال لي ما أحبك و بعدها حسيت بعيونه يتغير لونها .. كرهت نفسي اني سبب لخوفه
ما تحملت اني اشوف غروري المتمثل بماجد تطيح منه دمعة و ان كانت عشاني ما اتخيل رفعت يديني و ضغطتها على
عيونه أمنع دموعه تسيل ... يا رب اموت قبل لا اشوف دموعه ..وخر يديني عن عيونه و كانت حمر .. فتحت ذراعيني
و قلت : تعــــال ...
ماجد " و كأن روحي ما صدقت خبر و على طول حطيت راسي على صدرها الحنون ضمتني لها بقوة و انا ضميتها
أقوى ... نمت .. نمت ..
مشاعل " ههههههههههه .. ضحكت بخاطري شكله بجد تعبان لاني سمعت صوت جخيره بإذني حبيبي و الله ..
تعبته مسدت على شعره .. غريبه ماجد بدون شماغ .. وين شماغه يمكن بالسيارة " ابتسمت بحيا و انا اتخيل احد يدخل
علينا و يشوفه نايم بجنبي .. وش بيقولون ؟؟؟ "
مرت الدقايق و عقبها ما حسيت بروحي الا انا بعد نايمة ... صحيت على صوت النيرس و هي تقول : نبضها تمام و
ضغطها .. فتحت عيني و ماجد مثل ما هو انحرجت بجد .. لاحظت ابتسامة النيرس شاقه وجهها شق .. ابتسمت بحيا
النيرس : مساء النور على العروس ..
مشاعل : مساء الخير .. سعودية ؟؟
النيرس : أي نعم .. أخبارك يالعروس ؟؟
مشاعل بجد احراج الله يسامحك جودي : الحمد لله ..
النيرس : الحمد لله ,, ان شاء الله باكر الصبح بنصلح لك اشعه مقطعية بالدماغ ..
مشاعل : ان شاء الله ... اختي الساعة كم الحين ؟؟؟
النيرس طالعت ساعتها : 7 و 8 دقايق المساء ..
مشاعل : فاتتني صلوات كثيرة ممكن اتوضأ ؟؟
النيرس : اسفه ما انصحك تتحركين من مكانك ,, بس ممكن تتيممين ..
و فعلا تيممت و صليت صلاة الصبح و الظهر و العصر و المغرب .. و شوي اذن العشاء و صليته و تو كنت بادئة
بصلوات اليومين اللي راحوا لا ماجد يتحركك ما خلاني اصلي زين بحركاته ..
ماجد " حسيت ببرود بجسمي تحركت بمكاني ادور دفاي .. فتحت عيني شفتها تصلي وقفت حركتي و ناظرتها براحه
الى ان دارت للسلام .. جلست و ابتسامتي بوجهي ...
مشاعل بحيوية من شوفته مرتاح و مبتسم .. : ليش تطالعني كذا ؟؟
ماجد : كيفي زوجتي و حبيبتي عندك مانع ؟؟؟
مشاعل : مممم .. ابد .. بس ترا فاتك صلاة الظهر و العصر و المغرب و العشاء ..
ماجد "عقدت حواجبي " : اووووف .. اجل بتوضأ .. و توجهت للحمام اللي بالجناح طالعت بوجهي شكلي يخرع .. كأني
مجرم تو طالع من السجن الله لا يقولها .. تو ضيت و طلعت حصلتها ما زالت تصلي .. ما شاء الله هذي وش تصلي ...
صليت وخلصت و شعوله للحين ما خلصت حشى صلاة التراويح و انا مدري ..
انتظرتها تخلص و كل ما ابي اكلمها احصلها ترد تصلي بالاخر طلعت من الحجرة
و سألت عن الدكتور المشرف على شعوله او النائب و فهمت منه السالفه انها من أمس بالليل رجعت لوعيها يعني قبل لا
أجيها بوقت . و انهم بيسون لها اشعة مقطعية و ان شاء الله خير .. طلبت منه اليوم يسوونها و اصريت لكن ما رضوا
باليوم الثاني الساعه 9 الصبح صلحوا لها الاشعه و انا بداخلي قلقان .. و بالنهاية خبروني ان النتيجة بعد 3 ايام .. وقعت
على خروجها و طبعا بعد ما عطوني قائمة من النصايح على بالهم بخدمها و اتعبها هذي روحي .. و انا خارج و هي
معي الا بابوي و امي و فهد و نجود جايين .. استانسوا و سلموا على مشاعل و دريت انهم على علم من امس و دقوا
علي .. و بما ان جوالي بالسيارة فما رديت و اصلا مالي نفس اكلم احد .. تواعدنا يمروني العصر يشوفون مشاعل لاني
خبرت فهد اني تعبان و مالي بارض زيارات الحين .. تفهم الوضع و قال لي بيخبر الاهل يزورنا باكر .. لكن امي و
نجود بيجونا العصر و بيرسلون لنا الغداء .. مع اني ما بغيت شئ بشتري بطريقي و ارتاح .. لكن امي لزمت وانا مقدر
اعارض .. وصلنا البيت و أصرت مشاعل تتسبح بالحالها و انا انتظرها خايف عليها لان الدكتور قال يمكن يغمى عليها و
لا تدوخ و هالشئ ممكن يكون طبيعي نتيجة الطيحه و يمكن لا .. وافقت انها تتسبح لوحدها بس بشرط ما تقفل الباب ..
مشاعل توني فتحت الباب الا ماجد بوجهي : بسم الله .. شفيك واقف عند الباب ؟؟
ماجد بهباله : ارقص .. بالله عليك ليه يعني .. اكيد انتظرك .. شعولة تحسين بشئ ؟؟
مشاعل ببسمة : اكيد لا .. جودي لا تكون شكاك .. و الله بخير .. يالله اشوف روح اتحمم انت كمان ..
ماجد : شلون أتركك ؟؟
مشاعل : ما عليه ما بيصير لي شئ .. يالله روح ..
و دخلت تسبحت بسرعه و طلعت لها ما حصلتها بالحجرة خرجت خارج و اشوفها بالمطبخ ..
ماجد بعصبيه : ممكن أفهم وش تسوين هنا ؟؟
مشاعل "أستحيت من منظرة .. شعره مبلل ولاف المنشفة على خصره ههههه مدري ليه كان ودي المس اكتافه أحسها
تعجبني .. ...
ماجد : ماتردين يعني ؟؟؟
مشاعل " شكله معصب ,, بدلع " : جوووودي .. جوعانة .. قلت اصلح لك و لي ساندوتش يسد جوعنا ..
ماجد بحدة : مشاعل انا موب جيعان و بعدين امي بترسل لنا غداء .. و لا عاد اشوفك تعتبين المطبخ فهمتي ؟؟
مشاعل نزلت راسي " : ان شاء الله .. " ليش ما يفهم اني ما احب اكون عاجزة عنه و مقصرة بحقه ما احب كذا ..
قرب مني و نزل بالارض و وهو جالس القرفصاء رفع ذقني و برقة : شعولتي .. ما ابي احس لثانيه اني بفقدك
تكفين لو تشيلين بقلبك ذرة محبة لي اسمعي اللي اقوله و الشئ اللي يضرك لا تقربينه و ان كان حياتي .. "
مشاعل سالت دموعي غصب من كلامه و رقته ما قدرت اخبيها اصلا ما حسيت فيها لفيت ذراعي حول رقبته و ضميت
نفسي له و هو بعد شالني واخذني للحجرة و بخجل قلت
مشاعل : جوددي ..
ماجد : عيونه .. فتحي الباب قلبي و يقصد باب حجرة النوم لانه و هو طالع تسكرت ..
مشاعل : من يوم ملكة نجود على متعب ما كلمت .. سكت مترددة .. ما كلمت ..
ماجد " حطيتها على السرير و جلست بجنبها : كملي اسمعك ..
مشاعل : ماجد من يوم زواجنا ماكلمت اهلي الا مرة وحدة كانت الأولى و الأخيرة بيوم ملكة نجود ..
انا احب اهلي بالحيل و اموت عليهم .. رغم كذا ما كلمتهم ..
ماجد قاطعتها باستغراب : وليش ما كلمتيهم ؟؟؟ شريت لك جوال ,, ليش ما اتصلتي فيهم ؟؟
مشاعل : تذكر يوم كلمتهم مرة و عصبت علي و طقيتني .. نزلت راسي بالم اذكر ذاك اليوم شلون طقني ..
ماجد بندم : سامحيني .. صدقيني شعولتي غصب علي كنت مستانس و بعترفلك بحبي بس يوم سمعت كلامك على
التليفون و خذيت السماعه محد رد علي ماحسيت الا اني بركان بنفجر و ما انفجرت الا عليك .. ما اتحمل احد يشوفك و
لا حتى يسمع صوتك ..
مشاعل " ناظرته و شفت اصراره اني له حبيت هالاصرار و بنفس الوقت خفت منه " ابتسمت :
مممم .. ممكن اكلمهم الحين ؟؟؟
ماجد بحنان : اكيد عمري كلميهم الوقت اللي تبين بدون ما تاخذني اذني .. مسموح لك .. وباس جبهتي و قال : اتركك
تكلمينهم و انا بلبس بحجرة التلفزيون ...
بفرحه مسكت الجوال و اتصلت برجفه ودي أسمع صوت بابا و ماما اشتقت لهم بقوووة واشتقت لرواء و ماجد و بنات
خالتي ..
أول رقم حبيت اتصل له هو رقم دلوعتي نور عيني دانة ...
بالبدايه ما ردت علي .. لكني رديت و اتصلت فردت علي بس بدون ما تصدر صوت و كأنها تنتظر مني أقول ألو
مشاعل بشوق و حب و رقة عوضت فيها عن كل الايام اللي طافت : اشتقت لدلوعتي ,, إشتقت لنظر عيني ,, اشتقت
لباربي ورد ,, اشتقت لعروستي اللي الاعبها و تسليني .. بس هل هي اشتاقت لي و لا ؟؟؟
سمعت صوت بكاها بكيت معها ..
دانه : اخر انـ ... و رجعت تصيح بعد ما هدءت قالت : اخر انسانه توقعت تتصل علي ..
مشاعل : مقصرة بحقك صح ؟؟؟
دانه وانا أهز براسي ايوة و كأنها شايفتني بس لساني مارضي يقول ايوة بالعكس كالعادة روحي اللي تحكم جسدي بصفها
و قلت : ابدا انتي معايا داايماا ..
مشاعل : كيفيك دندونه ؟؟
دانه بضحكه و صياح و فرحه ممزوجه ويا بعض : مبسوووطه بشكل ما تتصوري ..
مشاعل : دوووم يارب .. ايش مسويه بالجامعة ؟؟؟
دانه : تمااام .. و بفرحه و كأنها طفله تنتظر امها تسألها عشان تجاوب بفرحه : ورد ..
مشاعل بحب : روح ورد انتي ... امريني ..
دانه بضحكة لان ورد دايما تقولها هالكلمة : عندي لكي مفاجأة ماراح تصدقيها ..
مشاعل بحماس يماثل حماسها : اوكي فرحيني ...
دانه : دخلت التحفيظ ..
مشاعل و دموعي تسيل بفرح : احلفي ..
دانه : و الله العظيم ..
مشاعل : مبروووووووووووووووووك ياقلبي عسى ربي يفتحها عليك من أوسع أبوابه و يرحمك و يرحم قلبك الطيب ...
دانه : آآمين يارب ..
و سولفت لي شلون شيوخ ما تهتم فيها و طول الوقت مع خطيبها مو مثل قبل تخيلوا حوالي 55 دقيقه جلست معها ما
حبيت أقطعها حسيتها مستانسه من قلب سألتها عن شيخه خبرتني اكيد انها بالبيت و بالاخير قلت لها بتصل في شيوخ
اتصلت بشيخه و عاتيتها على دانه و عدم اهتمامها لها و سولفنا مع بعض .. تصدقون ما حسيت بالم اذوني ابد من
فرحتي حسيت اني ما شبعت سوالف توني ادري اني كثيرة الكلام .. بالنهاية اتصلت على رقمي القديم و ردت علي رواء
و الثالثه هذي جلست تسب فيني و تعاتبني اني ما اتصلت عليها و اني ما احبها .. سألتها عن ماجد طمنتني عنه طلبت
منها أكلمه حاولت تتحجج و انا كنت حاسه بس اصريت و بالنهاية سمعت صوتها تناديه و هو يقول : ما ابغى اكلمها ..
رواء : ليش يعني ؟؟ اختك متصله خصيصا عشانك و لا نسيت انها ربتك و انك كنت تقول لها ماما ..
ماجد بصوت عالي : اكرهــــــــــهاااااااااااااااااااا ..
من قهري قفلت السماعه الله يسامحك يا ماما كرهتي الولد فيني ..
و بتردد اتصلت ببابا لأني كنت أدري إنه بالدوام ..
بابا : الو نعم ..
مشاعل جتني الصيحه لحظة سمعت صوته و ظليت ساكته فترة و هو بعد سكت حسيت انه عرفني ..
بو مشاعل " رديت وحسيت بشئ غريب فسكت ": ...
مشاعل : بــابــا ..
بو مشاعل بفرحه : عيون ابوها ..
مشاعل بابتسامه و عتاب رقيق : ايوة باين .. عشان كذا ما كلمتني و لا مرة ,, بس أنا مسامحتك لان المسامح كريم ..
بو مشاعل بضحكه حلوة : هههههههههههه .. طيب يا كريمة تمني علي ..
مشاعل : ما عاش ...
بو مشاعل : ان شاء الله يعيش دام انه انتي .. كيفك يابنتي و كيف زوجك و حياتك , ناقصك شئ ؟؟ لا تنسي أبوكي
موجود بالدنيا ..
قاطعته : اذا عني فالحمد لله انا مبسوطه و زوجي مو مقصر علي بشئ و حياتي حلوة لكن ان سألتني اذا ناقصني شئ
فبقولك ناقصني شوفتك و رضاك علي ...
بو مشاعل : الله يرضى عليك دنيا و اخره .. تدري شفت عمتك بمنامي ..
مشاعل : وش قالت لك ؟؟
بو مشاعل : ههههههههه اشوفك تأثرتي باللهجة النجدية قال ايش قال وش قالت لك ؟؟؟
مشاعل : هههههههههه ,, العشرة و سواياها ..
بو مشاعل رن خط تليفون و قال لي لحظه و رجع قال لي : بنتي مشغول جاني اتصال و لازم اطلع دحين لاتقطعي ..
مشاعل : ان شاء الله .. قفلت منه رغم احساسي باقهر عشان اجتماع مدري موعد يقفل معي المفروض يطول معايا انا
بنته و من زمان ما كلمته .. يالله مو مشكله ..
غسلت وجههي و انا اتذكر ليش شهد عيت تكلمني رغم ان شيوخ قالت لها كلمي مشاعل رفضت .. غريبه ..
ورحت لغرفة التلفزيون و شفت ماجد جالس يتفرج .. طالعني و ابتسم ..
ماجد : ما كنت ادري ان مكالمتك ويا هلك تاخذ هالمدة كلها قلت ليتني ما سمحت لها .. اجل ياخذونها عني كل هالوقت
ساعتين و نص تقريبا بس بالنهاية رجعتي لي و انتي مشرقة و مستانسه و الفرحه بعيونك خلص ما بكنسل ..
مشاعل : ههههههههههههه .. الحمد لله اجل ..

اليوم الثاني العصر .. طبعا ماجد داوم بعد ما جت نجود امس عندي عسى الله يخليها لي ما قصرت ابد طبخت و نظفت و
ماجد حلف عليها و علي ما اسوي شئ و ان اكتشف اني سويت شئ ما يصير خير .. عاد اتقي شره احسن لي و لها ..
و العصر بدؤ زوار العائلة الكريمة بالتوافد على مملكتي وجودي و الكل زارني الا بعض بنات العايله حسب علمي اللي
ما يطيقوني .
^
^
^
بعد ثلالث ايام استلم ماجد النتيجة و كانت بيرفكت ما فيني أي شئ و لله الحمد ..
و بهالمناسبة بابا بو فهد سوا عزيمة كبيــرة و الأحلى المفاجأة اللي حضرها لي جودي عسى ربي يحفظه لي ..
كان عندي ساري هندي شريته من الهند قبل حوالي ثلاث سنوات و الحين وسيع علي لاني قبل كنت أسمن من الحين
لونه أسود و أطرافه منقوشة باللون الفوشي الصارخ .. طبعا الساري مكون من سديري يوصل لتحت الصدر و تنورة من
عند الحوض لاسفل القدم و بأسفل التنورة نقوش باللون الفوشي عليها لمعة تميل للون و فص بالصره لونه فوشي و الشال
لونه اسود و اطرافه مطرزة بالفوشي ضيقته من عند الخصر و الصدر و لبسته و صلحت ميك اب وردي خفيف و اروج
خليته صارخ بالفوشيا و حطيت عليه لمعة وردية بالغلوس اللي عندي .. و استشورت شعري كله و لا لفيته و لا شئ
تركته منسدل و لبست الاكسسوار الهندي ... شكلها دانه هي اللي حطت الساري بالشنطة .. حتى صندلي اكرمكم الله كان
فوشي و عليه نقوش هندية حلوة ..

@
@
@

ماجد : هلا يبه ...
بو فهد : يا بوك روح جيب مرتك من متى و امك تتصل فيك .. ليه ما جبتها يوم جيتنا ؟؟
ماجد : ما جهزت .. تعرف الحريم و خرابيطهم ..
بوفهد : انزين جيبها الحين ..
ماجد : انزين .. اتصلت على مشاعل و خبرتها شوي بجي اخذها ...
ربع ساعه و انا بالشقة ... فتحت الباب و تنحت ... شكلي غلطان بالشقه . لا لا الا هذي هي زوجتي بس غريبه وش
اللي قلبها هندية .. يا ناس شكلي بنتحر هذي كل يوم بتهبل فيني و الله اني بشر لا و رجال فطري بمعنى الكلمة ..
مشاعل ابتسمت له و قلت ببرائه : شراايك ؟؟؟ حلوو ؟؟
ماجد توني انتبه انها تبي تطلع من البيت بهالساري عقدت حواجبي : بتطلعين كذا ؟؟؟
مشاعل و البسمه مازالت ملتصقه بوجهي : ان شاء الله بس باقي العباية ,, ما علمتني حلو و هي تسبل رموشها ..
ماجد و حواجبي مثل ماهي معقدها : اكيد لاااااااااااا .. " كشرت بوجهي زوجتي الغاليه " كمل : يالله اشوف غيريه ابد
مو لايق ..
مشاعل بزعل كله دلع لايق عليها : جودي تكفى ..
ماجد : قلت لك لا .. ما عندنا حريم يلبسون هالاشياء الا قدام ازواجهم و بس
مشاعل : ماجد ما بطلع الا قدام الحريم من بيشوفني يعني .. الله يخليك جودي .. بعدين كلهم كذا لابسين ..
ماجد : لا يعني لا .. و بعدين من قال انهم بيلبسون هاللبس الهندي ما عندنا ..
مشاعل باصرار : منور و اصيل و نجود لابسين هندي تكفى ماجد .. خليني البس اليوم بس ..
ماجد بنص عين : وهم من وين لهم هالثياب ؟؟
مشاعل بعفويه و نعومة : منورة تقول انها اول العام يوم طلعت دبي شرت لها و لاصوله و جود ..
ماجد " هذي البنت كلها اغراء ما ترحم ورانا عزومه وهي و لا على بالها ان وجودها اغراء شلون وهي بهالساري تهبل
و الله انها هندية بنت هنود يااااه محلوة كل يوم ازود عن اليوم اللي قبله فديت جمالها الرباني " : عمري ..
مشاعل : هلا ..
ماجد بخبث: انتي عمري ؟؟
مشاعل حسيت برعشه من كلامه و نزلت راسي الحمد لله انه اعتبره حياء مني لان كلامه ذكرني بالماضي نفس الجمله ..
ماجد : عمري .. عمري .. شعوله ..
مشاعل طالعته : ناديتني ..
ماجد : شرايك ؟؟ هههههههه يالله اشوف بلاه الدلع اللي مطيرلي عقلي .. قومي لبسي لك شئ محتشم ..
مشاعل : يعني هذ فاسخ ؟؟
ماجد رافع له حاجب : مشاعل ما تشوفين بطنك و ظهرك كله طالع , بعدين ما كفاك اللي صار لك قبل كمن يوم بغيتي
تروحين مني بسبت هالعين اللي ما ترحم,,
مشاعل : قلتها بنفسك بغيتم تفقدوني و ما فقدتوني لأني
حصنت نفسي و ربي حماني .... يرضيك يعني كلهم يلبسون و يتكشخون وانا لا .. هذا و انا اللي جبت الفكرة ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 01:06 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الطيبة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ماجد : انزين لبسي ساري ثاني محتشم ..
مشاعل بزعل : و الميك اب يبيلي اغيره , ماجد لا تكون عنيد ..
ماجد بحده : كلمة ما أعيدها هالساري لو تنشق الأرض و السماء مولابسته يعني موبلابسته فهمتي ..
مشاعل انقهرت منه احيان تحكمه و سيطرته يقهروني.. رحت الحجرة و نفسي انسدت عن الخروج .. تبون الصراحه ما
اخترت هالساري بالذات الاعشان اقهر البنات اللي كانوا حاطين عينهم على ماجد و أولهم البندري بغيت ابرز كل مفاتني
.. و أحسسهم انهم يحلمون بماجد .. اكيد بيجون متكشخين و انا لا .. جاء ماجد و صرخ علي
: مشــــاعل .. للحين ما لبستي ..
مشاعل وقفت مخترعه من صوته و من خوفي نزلت دمعه حاولت اداريها و عطيته ظهري لكن شكله شافها ..
ماجد " ما بغيت اصرخ عليها بس احيان احسها طفله و ما ينفع معها الا الشدة , انقهرت من نفسي يوم صرخت عليها
هذي ماتفهم اني اغار عليها و أخاف بنفس الوقت .. يا ناس و الله انها تهبل بمعنى الكلمة .. توجهت لدولابها و جلست
أدور فيه "
مشاعل " فتح دولابي مدري وش يدور عليه ,, بالاخير شال عني شال الساري انصدمت من حركته "
ماجد : يالله بتغيرين و لا ابدل لك بنفسي ..
مشاعل و خرت عنه : بغير بنفسي .. و اخترت سروال هندي فيروزي ماسك علي وعليه قميص هندي لحد قبل الركبه
مفتوح من الطرفين من نهاية الصدر لعند قبل الركبه ,, يظهر الأكتاف و خفيف عند السره بس الباقي مبطن و الشال تبعه
لونة فوشيا و عليه نقوش و تطريز بالفيروزي .. خليت الاكسوار نفسه لانه ناسب ..
حسيت اني جاهزة .. شفته مبتسم و لفاني عليه و قال : سبحان الله خلقك و أحسن صورتك باسني على جبهتي .. مشينا
لبست عباتي و توجهنا لبيت بابا بو فهد .. طلعت على حجرة ماجد و فسخت عباتي
طق طق طق ..
فتحت الباب و اشوف الحلوة أصيل .. ضحكت عليها يوم تنحت تناظرني ذكرتني بماجد يوم دخل و شافني خسارة هذاك
الساري احلى بكثير ..
زينت شعري و مسدته زين و نزلت مع اصيل و احس اني فرجه لهم مع ان نجود و منور لابسن هندي بعد اجل شمعنى
انا يناظروني طالعت البندري ببرود و ثقه حسيت بالكره بعيونها واضح .. سلمت عليهم و يوم جيت للبندري قلت باذنها
: عسى بس ما كدرتك ؟؟؟ و ابتسمت ابتاسمة حلوة و وخرت عنها .. استانسنا .. عاد أصيل فرحانه فيني ,, ههههه
أحيان أحسها بزر بس تهبل هالبنت عفوية بشكل روووعه .. الجو كان يحلو خصوصا و ان رمضان قرب يعني باقي
عليه أقل من شهر .. وانا بالشرفه اطالع حبيت أكون وحدي ,, اشتقت لايام الوحده تسللت لبرا الفيلا جهة المسبح و انا
متأكده محد بيجي من الرجال هالناحية لان المجلس بابه من وراء ومستحيل يمرون من هنا .. ببساطه وقفت عند حافة المسبح
اناظر شكلي الجو بالليل محلو و الدنيا هد رغم الضجه داخل ..كلمت الكل الا ماما و بحزن طغى على ملامحي مشتاقه لها
بالنهاية هي امي . لكن أخاف ..أخاف ترفضني كالعادة .. ما أحب تضايقني يمكن خايفه ان رفضتني يضيق خلقي
و كل فرحتي تزول .. اخاف تدعي علي .. صحيح قبل يوم كانت تدعي علي كان ما يهمني بس الحين يهمني .. الحين
انا زوجه و اتمنى أكون افضل زوجه و افضل ام .. قطع علي تفكيري صوت وراي طالعت بالمسبح و أشوفها ..
قلت بصوت واضح : يعني ما بتتركين عنك حركات البزران .. قبل قلت يمكن اتوهم بس الحسن انا متأكده انك كنتي
قاصدة تذبحيني .. على فكره هالمرة بتكون مثل المرة اللي فاتت ما بيأثر فيني شئ لأني لو مانسيتي بذكرك اني جداوية
من جدة من البحر الأحمر لا يغرك تراني سبيحـــة ماهرة أسبح و أغوص بعد و بكل الطرق .. يعني بالمختصر المفيد
لا تحاولين تدفيني لاني رايقه و ما ابي يتعكر مزاجي .. ..
البندري بقهر : أكرهــك ..
مشاعل بسخريه : و الله و من قال لك حبيني سأالتك انا اذا تحبيني و لا لا ؟؟ بس بسألك الحين ليش فتحت الباب بالعاني
و دفيتيني ؟؟؟
البندري بسخرية تماثل سخريتي : كيفي .. اصلح اللي ابي ..
مشاعل : لا عمري مو بكيفك .. تدرين لو ماجد درى عن سبب طيحتي وش بيسوي فيك ؟؟؟
البندري : ه ه ه هههه و باستفزاز : تقصدين لو درى فهد باللي سويته وش بيسوي ؟؟
مشاعل عقدت حواجبي : وش دخله فهد ؟؟ انا اتكلم عن زوجي ...
البندري وعينها بعيني : و انا اسولف عن عشيقك يالعــاهــ ....
مشاعل "بدون شعور مني عطيتها كف " : احترمي نفسك .. وش كبرك تتفوهين بهالكلمات ,, ماتستحين تلفقين علي
تهمة ويا اخو زوجي .. مجنونه انتي ... قلت اخر جمله بحدة ..
البندري مسكت وجهها اللي انضرب و طالعتني بقهر و حقد : تظنين اني هبله ينضحك عليها .. خذيتي ماجد ,, لكن فهد
لا .. ولا .. تدرين حتى ماجد ما بخليك تتهنين فيه .. ما أكون البندري بنت سليمان الــ ... ان ما دفعتك ثمن هالكف
سعادتك و تقولين البندري قالت ..
مشاعل " مشت من قدامي و دخلت للفيلا و انا بداخلي أحاسيس مشتته و خوف من المستقبل ,, هذي مجنونه انا بشنو
ضريتها عشان تحقد علي ,, بعدين يا ناس هذا اخو زوجي ما قد فكرت فيه لا بحلال و لا بحرام ليه بقووة يلفقون التهمة
علي طحت على ركبي و انا اشد بشعري بيديني و فيني صيحه .. خايفه .. كفايه ان ماجد كذا كذا شكاك و يغار من طفل
و من اخوه بالذات.. ظليت اتخبط ويا فكري ..

^
^

نجود " هذي وينها ؟؟ رحت لمنور " : وينها شعوله ؟؟
منور : مدري تو كانت هني ؟؟
نجود " خلقة متضايقه من نفسي و بعد من الجو طلعت برا اغير جو و شفت مشاعل جالسه على العشب الاخضر و
ضامه رجلينها .. قربت منها و جلست بقربها و نفس جلستها سولفت علي بدون ما تناظرني : الحياة غريبه صدق اللي
قال يوم لك يوم عليك .. تدرين نجود .. أحيان كثير هذا ان ما كان غالبا تحسين بالسعادة تتغلغل بروحك و فجأة تجي
رياح مدري من وين تظهر يوم تشوفين هالرياح شوي شوي قلبت لاعصار إحتمال يمر بجنبك و يشيل اللي جنبك بس مو
هذي المشكله .. المشكله ان احتمال كبير يمر بك اكثر من انه يمر باللي بجنبك و الاكيد ان مر بك بياخذك و الخوف
الاكبر ياخذك بدون رجعة ..
نجود " رغم اني ما فهمت كلامها بس حسيت كأنها توصفني مدري مشاعل عندها قدرة تفهمني من غير لا اقول شئ "
: تدرين يوم الحادث " مشاعل طالعت نجود و هزت راسها بايه " .. كملت نجود : فيصل كان مع فهد يوم خذيناك
المستشفى ..
مشاعل " سمعت اسم فهد جاني مغص ببطني و الم بصدري " ..
نجود : و قبلها شفته بالبر و كلمني و حكيت لمشاعل كل اللي صار ..
مشاعل بتفكير و انطلاق للسانها باللي فكر به عقلها : لو خطبك بتوافقين ؟؟؟
نجود وكـأنها ما توقعت هالسؤال أقلها الحين ما توقعته ... : ...
مشاعل : لا تفكري جاوبي ؟؟؟
نجود : مستحيل يخطبني لأنه متزوج , و ما اعتقد بيترك زوجته عشاني ولو كان يبيني كان جاء من زمان ..
مشاعل بمنطقيه : ما فكرتي ان بيكون عنده عذر قوي سواء لبعده و لا لزواجه و كملت : ادري ان حبكم كان بداية غلطه
بس الغلطه صارت و كان يمديكم تمنعونها بس ربي كتب بقلبك حبه و هذا الشئ مقدر و مكتوب ..جود ان جاكي فيصل
لا ترفضيه فكري مية مره قبل و هالله هالله بالاستخاره ترا ما يخيب من استخار ربه .
نجود " ظل كلام مشاعل يدور براسي .. بس انا ما ابي احلم لاجل ما اتحطم مثل قبل " ..
خلصت العزومة و اصر ماجد يرجع لبيته رغم اصرار نجود و امه بس هو عيي بعذر انه تعبان و وراه دوام ..
ردينا البيت و دخلت حجرة النوم و قبل لا افسخ عباتي مسكني ماجد مع يديني و جلسني على السرير .. استغربت و خفت
لا يكون البندري قالت عني شئ .. بلعت ريقي بصعوبة .. المشكله المرأه و ان كانت مظلومة بتحس بخوف شئ طبيعي
لكن الرجل بيفهم من خوفها انها اكيد كذابه و بيشك ..
ماجد طالعني وقت مو قصير بعدها قال هالقصيدة ..
زوجو ابن الحلال بنت ماحبها ...
يعني غصب و بالفعل هو كان مجبور....

وبعد فتره من زواجه حبها ...
وعشقهم يتخلله من القبيله دايم ثغور...

وصار يجرحها وبالداخل عزها ...
وكيف تجرح صاحبة أرق وأجمل شعور ...

الي بالجمالها محد ند لها ...
لا بنات ولا حريم ولا أغلا أنواع العطور...
قرب عيونه من عيوني و كمل و هو مفتون :

سبحان ربي خلاق عيونها ...
لونهن لون العسل لا شفتها تحيا عصور...

شال عني عباتي بأسلوب و طريقه جنتل مان و عاشق ولهان وكمل :

ويالجسم أحكي ولا بطولها ...
جسمها وطولها وكلها بمواصفات أحلا مهور ...

والشعر لقبل ماطا رجولها ...
تذوب فيه الأرض ولا مشت ملكه للحضور ...

ولونها برونزي وآآآه يالونها ...
مثله أنا ماشفت وماراح أشوف لا بنات ولاطيور ...

خجلت من كلامه و توردت خدودي :
والخدود محمره يازينها ...
كنها شمس أشرقت وبانت علينا في غرور ...

ويوم أنا زوجها وشفتها ...
داخل الغرفه يغطيها دهن وأجمل أنواع العطور...

أيقنت سبحان منهو خلاقها...
ما رأت عيني ولن ترى مثلها على مر العصور ....

زوجوني غصب وأنا ما أريدها ...
وألحين حبي لها أدخل على دنياي فرح وسرور ....

قصيدة كتبها الشاعر بحر الحزن خصيصا لقصتي وله جزيل الشكر على اللفته الحلوة ..
ماجد : أحبـــك .. نزل راسه و كمل ما هنيتك بأول ايام زواجنا و لا حتى حسستك بشهر العسل لكن بعلمك شئ حياتنا
كلها بتكون عسل بعسل وعد مني .. وخرج من جيبه شئ و حطاه بيدي رفعت الا أشوف ....

^^^





و اشوف تذكرتين لايطاليا .. ابتسمت و من فرحتي ضميته لصدري و قلت احبك .. و اموت بحبك .. وخرته عني و طالعت
بعيونه وقلت : حبيبي و روحي و قلبي انت ,, و محد لا قبلك و لا حتى بعدك بيكون .. وعد من قلبي للبى قلبي ..


الحلقة الثامنة و الثلاثون : -

المقطع الثاني : -

" ايطــاليا بلد الفن و العشاق "

ابرفع قضية على الدنيا ومافيها
واول قضية برفعها على حالي
وبشعل النار في نفسي واطفيها
واكشف خفايا الروح وافضح هبالي
خلاص ماني مكحلها ابعميها
احوسها واقلب الاول على التالي

و اشوف تذكرتين لايطاليا .. ابتسمت و من فرحتي ضميته لصدري و قلت احبك .. و اموت بحبك .. وخرته عني و طالعت
بعيونه وقلت : حبيبي و روحي و قلبي انت و محد لا قبلك و لا حتى بعدك بيكون .. وعد من قلبي للبى قلبي ..

يومين بالضبط و توجهنا لايطاليا بالتحديد رومـــا و يااااا حلوووها احلى من الصور .. بجد الواقع غير عن الصور تمام
و حنا بالطيارة خبرني ماجد بالخطه تبع الرحله و مدتها اسبوعين .. هو صح قليله بس عاد على قولتنا الحجازيين ريحة
بو علي و لا عدمه ... و الخطه كالتالي روما –– فينيسيا – فلورنس
مشاعل : جودي طيب باقي اربع مدن من ايطاليا خلنا نروحها كلها ...
ماجد "طالعني بنص عين " : حلفي انتي بس .. يا حبيبتي المدة كلها اسبوعين و تبينا نفر ابوها كلها ما يمدي .. المرة
الجاية ان شاء الله ..
مشاعل بالحاح : لو باقي وقت نروحها .. تكفى جودي ...
ماجد بتنهيدة : انزين قلبي .. الحين وقفي الحاح توني عرفت انك لحوحه ... ودي ارقد ..
مشاعل فهمت انه مو مرتاح و نفسه يحط راسه علي و ينام و بمبادرة مني بدون ما اقول كلمه خذيت راسه و حطيته
على كتفي... غمض عيونه بسلام مع انه ما ارتاح بالبداية .. بالنهاية قلت له استرخي و حط راسك على
الكرسي على ورى بترتاح اكثر كذا رقبتك بتألمك .. صلح اللي قلته له و مسك كفي بكفه و نام شكله خايف اني اضيع او
اهرب .. وين بروح يعني ؟؟؟ .. جلست أتأمل من النافذة .. ارضنا كلها صحراء .. سبحان
الله .. بجدة يوم نسافر و تقلع الطيارة اشوف ارضنا بحر و بالرياض صحراء من يصدق ان كلها بالمملكة ...
طاف بعقلي طيف أشخاص تعلقت انظاري فيهم .. و عقلي بسبتهم داااخ ..
ما احب ادخل بحياة احد بس اذا كان هالشخص يهمني مقدر اوقف بدون ما اتحرك و هذا اللي صار مع منور و فاطمة ..
راح فكري لمنورة ... اخااف اكون تدخلت بحياتها و اذيتها مع اني عندي أمل من يوم شفت خالتي ام سعود .. وطيبتها
واضحه بعيونها ..
وصلنا الساعة 3 بتوقيت روما طبعا 3 المساء ..

^ ^ ^

^ ^ ^

&& ام سعــــــــود &&

بوقت قيلولتي ماجاني نوم ابد .. تقلبت عالسرير يجي نص ساعه .. ونا كل ما اغمض عيني صورة المزيونه و كلامها
يرن بإذني .. صدعت .. جلست مسكت راسي بيديني اللي خطت عليهم الزمن و بين نفسي ...
انا ظالمة ... ظالمة .. ظالمة ...
بصوت مسموع : لاااااا .. منيبب ظالمة .. القطوة لا شفتها راعيتها ,, شلون بمرت
ولدي هي اللي جابته لنفسها .. شكثر عزيتها و معزتها بمعزة بنتي اللي ما خلفتها .. هي سبب كل شئ ... ضيعتني
و خذت مني عيال ولدي ,, و فوق ذاا تحرش ولدي علي .. و لدي الوحيد اللي مالي بالدنيا غيره .. ما انسى بذاك اليوم ..
كنت أشرب بالشورباء و جاء ضياء و هو صغير و الا بيكبها علمته السنع حطيت يدة بداخلها بسرعه لاجل يحس
بحرارتها و لا عاد يعيدها و هالشئ سويته مع سعود بصغره و هو ولدي .. الرجال من صغره نعلمه على الشدة
لكنها سوسة حرشت ولدي و لأول مرة يرفع صوته علي ..
سعود : انتي ما بقلبك رحمة هذا ولد ولدك .. وولد الولد اعز من الولد .. هذا وانا ولدك الوحيد .. ليه يا يمة ..
ما تخافين الله الحين منيرة وش بتقول عنك ؟؟؟؟ منتيب امي انتي قاسية و الله لاااصار لولدي شئ
مانيب جالس بهالبيت ... و صرخت منووور تناديه سعووووووووووود.. و طلع لها و تركني ... بالبدايه خذيت على
خاطري منه ... يرفع صوته علي و يقول اني قاسية أنا قاسية يا سعود انا ما بقلبي
رحمة , انا ما اخاف الله ... و يهددني انه يترك البيت .. راح لزوجته من يوم نادته ما قهرني الا ان يوم ناديته و هو
و لا عبرني طلع و راح لزوجته يعني يفضلها علي و انا اللي حاطتهم بعيوني الثنتين و مقفله عليهم بعد
كنت بموت بسكاتي و قهري .. يومين لا يكلمني و لا انا طلعت من حجرتي ..
و داخلي اسمع صوت يقول: لكن منيرة
جتك و سألتك عنك و جابت معها غداك و فطورك و تراضيك .. ما كان لي خاطر بشئ يخص سعود احس اني مب طايقته
لا هو و لا زوجته و لا حتى عياله .. لولا الله ثم جارتي بوقوفها معي هي اللي فهمتني ان السبب مرته اللي تبين لي
طيبتها و هي العكس و لا سعود شغيره علي طول عمرة بار والدين ابوه مات و هو راضي عنه و عمره ما عصاني و لا
رفع صوته الا ذاك اليوم اكيد هي منيرة .. اكيد .. بس كلام المزيونه بقلبي و ما فارقني ....
::::::::::::::::::::: من هـــــــــــــي المزيونه ؟
:::::::::::::::::::::::::: فاطمة وش دخلها بالموضوع و ليش مشاعل شايلة همها ؟؟؟


^^^^


^^^^


^^^^


&& متــــــــــــــــعب &&
: استااااز متعَب كل اشئ جاهز بس بدو توئيعك ..
متعب : ان شاء الله " خذيت المستندات و قرأتها بـ 3 دقايق " : تمام .. و وقعتهااا .. بعد 3 ساعات انتهى الدوام و
روحت على الشقه .. تسبحت و بدلت ثيابي و توجهت للشلال اللي تعودت عليه صح انه يبعد عن بيتي مسافة 3
ساعات لكنه يحسسني بالمتعه و الرحه .. وصلت و خرجت من السيارة طبعا مهوب انا الوحيد اللي موجود .. فيه كذا
شخص و أقدر اقول عنهم جماعه كثيرة نوعا ما .. توجهت لمكاني المفضل تحت ... و جلست على صخرة و أنا أتأمل ...

///


///


فهد "بقهر و اندماج لأحداث " : شلوووووووون ؟؟ و ليه ما كلم السفارة ؟؟ و لا الدنيا ما فيها حكومه و نظام ..
فيصل : هذا نظامهم .. حاول يكلم السفارة يصرخ و يقول انه بيكلمهم و ياليت سمعوا له ... ما عبرووه ..
قاطعه فهد : وزوجته ؟؟؟
فيصل "زم شفته لجهة اليسار و ضحكة قهر و استهزاء على محياه " : زوجته .. تقصد مرت اخوي ..
مرت اخوي اختفت من ذاك اليوم اللي قبضوا عليه فيه..
فهد : شلووون اختفت ؟؟؟ وين راحت ؟؟
فيصل : خذوها مركز رعاية ..
فهد باستغراب : فيصل تو قايل انها اختفت اجل شلون عرفت انها بمركز رعاية ؟؟
فيصل : تذكر الاتصال اللي جاني قبل لا اسافر و على اساسه سافرت يوم قالوا لي اخوك بورطه ؟؟
هذا الرقم دقيت عليه و حددت يوم وصولي استقبلني واحد بالمطار و عرفني شلون مدري بس هو يقول ان فيه شبه
كبير بيني و بين اخوي .. خذاني معه ازور اخوي اللي يوم شفته تقطع قلبي من حالته عيوني امتلت دمووع و انا اللي ما
صحت على موت ابوي .. ضميته بقوووة .. بقوووووة ...
سكت لحظات يسترجع الموقف ..
سعد " بلهفه " : فيصل يا اخوووي تكفى شوف لي حنان وينها فيه ؟؟ تكفى ...
فيصل بجديه : ولا يهمك ونا اخوك بشوف حنان وينها و بطلعك من هني ... وقفت و رحت لما الرجال اللي جابني
شفته جالس على مكتب كبير معقوله هذا ظابط و لا مسؤل و لا ليه الكل يحترمه وله مكتب مرموق ضيفني بقهوووة
و بدء يحادثني <<< طبعا باللغة الانجليزية ..
: استاذ فيصل .. ندخل في التفاصيل .. قبل حوالي اسبوع استلمت قضية أخاك السيد سعد و عرفت ان كل المعلومات
ناقصه من حيث شكوكهم بأن له يد بأحد القضايا الجنائيه الحادثة بهالبلد .. و هذا الشئ منفي لأن كل المعلومات اللي
عرفتها ما تؤيد هالشئ ..
فيصل بإستغراب : وليش تقول هالبلد ؟؟ ماهي بلدك ؟؟
: لاااا .. انا هندي الأصل
فيصل " استغربت ان واحد هندي ماسك منصب هالكبر لا و بــ ..... , طالعته باستغراب ,, و شكله فهم فقال "
: معي الجنسيه الــ ...... .
فيصل : طيب ممكن افهم دام مالقيته عليه قضية جنائيه ليش للحين هو بالسجن ؟؟
: لان اخوك خالف احدى قوانين الانظمه لــ...... و هي زواجه من قاصر ..
بقهر و عصبيه ما حسيت بنفسي الا اني افرغ اللي بداخلي : قوااانين أي قواانين اللي تظلمون شخص و تدخلووونه
السجن بحجة مشكوك فيه بقضيه جنائيه و هو جاي بفيزة دراسيه ؟؟؟ أي قوانين انكم تسجنونه بسبت زواجه من فتاة
عمرها اقل من الـ 18 .. أي قوانين اللي تحرمه من زوجته و تبعده عنها و حتى انه مو داري وين دارها أي قواانين اللي
تفرقه عن اخوووه ؟؟؟ أي قوانين هذي يا مستر أشرف .. هااااااا .. جاوبني ؟؟؟؟؟؟؟
بعد فترة دقيقه : سيد فيصل انا دعوتك لهنا لأني مؤمن ببراءة أخوك و أن زواجه ليس بالخطأ لأننا بالهند نتزوج بأي
امرأة و أيا كان عمرها ... و اتمنى تنحل الأمور وديا و إذا عن أخاك باقي فقط بعض الإجراءات و يخرج ..
فيصل : متى ؟؟؟؟؟؟
اشرف : هناك اوراق يجب ان توقع من بعض المسؤلين و قد تأخذ حوالي أسبوعين ..
فيصل : وشوووووووووووو ؟؟؟
اشرف بتفهم : اجراءات و تنتهي و احمد الله انها فرصه ..
فيصل : فرصه لايش بالضبط ؟؟
اشرف :لتبحث عن زوجة أخاك قبل ان يخرج ...
فيصل : وين هي زوجة اخوي ؟؟
اشرف : لا علم لنا ...
فهد : شلون لا علم له .. هذا غبي ..
فيصل : لا يافهد اشرف قدم لي خدمه مو بس خدمة خدامات ما انساها له طول العمر .. هو اللي أطلع على ملف أخوي
و أتصل فيني و حاول يسرع معاملاته .. هو اللي ساعدني بالبحث عن مرت اخوي .. الى إن حصلناها .. و ياليتنا ما
حصلناها .. موتها ارحم من انها تعيش ..

متعب " قطع تفكيري واحد من الشباب .. يناديني اذا بنضم لمجموعتهم بدال جلستي بالحالي شكرته و قلت خليني انضم
لهم بدال التفكير باللي يوجع القلب .."


^^^

^^^

^^^


^^^

&& أم سعـــــــــــــــود &&

امس ام منيرة مصلحة عشاء لمرت اخوها المزيونه ... ياليتني ما حضرت لو ما كلمتني ام منيرة و ترجتني كان ماجيت
.. لفت انتباهي بنية تناظرني بين وقت و الثاني احس اني قد شفتها قبل بس وووين مدري .. نظري ما شلته من عليها
و استحيت اسأل عنها .. بدت انظارها لي و كأنها
تطالعني بتمعن أو بتقارن .. و اذا عطتني ظهرها و لا نزلت راسها اطالعها و اذا التفتت تلتقي انظارنا و
تبتسم لي بخجل .. ما حسيت ا لا بقربها لي من طوع نفسها و ابتسمت و قالت : سلام عليكم ...
ام سعود : هلا و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ....
: ممكن اجلس بجنبك ؟؟
ام سعود : حياك يمة جلسي ...
: الله يحيك و يبقيك ... شلونك خالتي ؟؟ شلون صحتك؟؟
ام سعود ما شاء الله تسولف معي كأنها تعرفني : الحمد لله .. اشكر الله و احمده
: ممم انا مشاعل مرت ماجد ...
أم سعود بابتسامه : يا هلا و الله ...
تصدقين شكيت بملامحك شايفتها قبل .. ما شاء الله عليك محلوة عن العرس .. زووينه ..
مشاعل " اكيد لاني الحين سعيدة و لله الحمد " : تسلمين خالتي ...
ام سعود : اخبارك بنتي ؟؟؟
مشاعل بابتسامه : الحمد لله .. و انتي شلوونك ؟؟؟
ام سعود بتنهيدة تطالع بمنيرة اللي معطيه ظهرها لهم و تسولف مع البنات : احمد الله و اشكره ..
مشاعل " كنت ادري انها ام سعود لان من يوم جيت و منور ورتني هي بس استهبلت و سويت اني مو عارفه شئ ..
مشاعل بحنان صادق " : سلامتك ..
ام سعود :وشووو ؟؟؟؟ ... " توني انتبهت لها " ..
مشاعل باستدراج : عقلك مب معك ... عاذرتك الدنيا كذا مشاكل بمشاكل ..
ام سعود : صدقتي يا بنيتي ..
مشاعل بهدؤ : تدرين يا خاله كل انسان مثقل بالهموم .. شوفي مثلا .. " و أشرت على منيرة بقصد و متعمده "
.. تشوفين هذي البنت ؟؟؟
ام سعود " استغربت يوم تأشر على منيرة و طالعتها و قلت " : تقصدين منيرة ؟؟؟
مشاعل : ايه .. بنت ابله ليلى ..
ام سعود : ايه شفيها ؟؟؟ " طبعا الفضول طق بابه " ..
مشاعل بحكمه : تشوفينها تضحك و مبسوطه على الأخر .. صح ؟؟؟
ام سعود بشك : ليه هي مهيب مستانسه ؟؟
مشاعل : يا خالتي ماكل من يضحك مع الناس مبسوط .. يا كثر من يضحك و نفسه حزينه ..
ام سعود بتأييد : صح لسانك ..
مشاعل : صح بدنك .. حسيت من تنهيدتك انك تعبانه .. و بعيونك حزن ..
ام سعود " للحين ما فهمت وش اللي قصدته على منيرة قاطعتها " : و منيرة شكت لك انها حزينه ؟؟
مشاعل " دقيتها باكلام " : ابد من عيونها لاحظت .. و بالذات لمن كل وحده فينا تذكر حماتها .." و قطعت كلامي لاني
بس كنت ابي المح لها مو أكثر "عاد انا اموت بحماتي لانها بمقام امي .. و اناديها ماما .. احلى حمى بالدنيا .. "
بابتسامه " ..
ام سعود " بلعت ريقي كأني مراهقة برز .. ليه هي تحزن يوم يجيبون سيرة الحموات .. و انا بعد انكسسر يوم يجيبون
سيرة مرت الولد " ..
مشاعل "بعفويه " : تصدقين يا خاله مرة جتني منور و باتت عندي يومين هي و العيال ..
ام سعود " اجل ذاك اليوم نامت عندكم " : و الله ...
مشاعل : أيوة .. يومها كانت مسرحه بشكل حزين .. " سكت يمكن دقيقه بعدها كملت " .. و بعدها صاحت بقووة ..
تأكدت ان بها شئ ..
ام سعود " بارتباك " : منور تصيح ؟؟؟؟؟... ما اصدق ..
مشاعل بهدؤ : ليه ما تصدقين تراها انسانه مثلها مثلي مثلك تحس و تشعر .. لا يغرك هبالها و لا خفة دمها لانها تغطي
احزانها بهالاقنعه ..
ام سعود نزلت عيوني و حاولت افهم : انزين ما خبرتك وشووله تصيح ؟؟
مشاعل بصدق : لانها مظلومة .. تصيح لانها مظلومة ...
ام سعود و عيونها وسعت : مظـ ... مظلومه .. ليه هي قالت لك ؟؟ ومن ظالمها ؟؟
مشاعل "بتحوير بالكلام " : وش الشئئ اللي يعذب الانسان بالدنيا كلها الا يوم تكونين بريئه و
تنظلمين من أعز الناس و أقربهم لك .. و بدون ادنى سبب .. ما فيه سبب ظاهر لهالظلم ..
كملت مشاعل " ابتسمت لها و قلت اغير الموضوع " : االا ما علمتيني وش تصيرين لأبله ليلى ؟؟؟
ام سعود " وعيني بعين المزيونه " : ام زوج بنتها ...
مشاعل "و كأنها تفاجأت " : اوووبس .. صدق و الله ..يعني انتي ام سعود زوج منور ياهلا و الله .. حياك يا خالتي ..
تكفين لا تعلمين منور على الحوار اللي دار بينا .. اخاف تزعل علي . بس انا مستانسه اني علمتك و ان كان مو قصدا
مني ..
ام سعود : ليش ؟؟
مشاعل : لأن يمديك تعرفين شفيها مرت ولدك و اللي اكيد تحبينها و تعزينها لان انسانه حنونه مثلك و ما عندها الا ولد
وحيد و مرت ولد عسل و حبوبه و احفاد يهبلون أكيد بتاخذ بخاطر بنتها منور و تشوف شفيها .. استأذن ....
صحيت من افكاري على طق الباب و كان سعود : هاا يمة صحيتي ؟؟
ام سعود " هو انا نمت " : الحمد لله .. ليه واقف عند الباب ادخل ونا امك ..
سعود : تسلمين يمة كنت بعلمك ان القهوة تنتظرك و اليوم الجو محلو خلنا
نخرج بالحوش .. منيرة مصلحه لك ذيك المعجنات اللي تحبينها .. يالله يمة ..
ام سعود : ان شاء الله .. بقوم اصلي و الحقكم ..
سعود : ان شاء الله يمة ننتظرك ...

///

///

خرجت لهم ام سعود و شافتهم يسولفون و يضحكون و الصغار يلعبون بعيد عنهم شوي ..
و يوم قربت لمهم نزلت منيرة راسها و لما جلست ما صارت دقيقتين الا تحركت و قامت بعذر انها بتلعب مع عيالها
بصراحه قهرتني حركتها و ماخليتها بقلبي : سعود علامها مرتك عطتني ظهرها و مشت من يوم جيت ..
سعود " لا حول و لا قوة الا بالله .. ناوية على هوااش <<< سعود عارف ان منور مشت عشان لا تحتك مع عمتها
كالعاده و يتضايق سعود و تنكد عليه خصوصا هم بهالايام مبسوطين و تمام التمام " : يمة قالت لك تلاعب العيال ..
ام سعود بحساسية : تقصد قالت لك انت ... و لا انا ما عبرتني ..
سعوود : الله يهداك بس .. رن جواله فقام ودخل داخل .. مليت الجلسه بروحي .. قلت امشي لي شوي خذيت العصا
ووقفت .. مشيت لعند البزارين .. شفت منور جالسه وهي سرحانه و لا تلعب مع عيالها و لا شئ بس موب هذا اللي لفت
انتباهي ..
اللي لفت انتباهي سرحانها و عيونها اللي تلمع بشئ غريب .. كلام مرت خالها بعقلي .. استغفرت ربي و رحت
لحجرتي .. قابلت سعود و هو يقولي على وين يمه قلت بروح ارتاح شوي سٍألني عن حالي و اذا بخير قلت له الحمد لله
بس بنام شوي ..


^^^


^^^


&& مشــــــــاعل &&

ماجد للحين نايم لأن امس ما نام زين ,, حتى انا مانمت هو اللي عرفته يخلي الواحد ينام .. ياااربي .. متى نوصل يقولوا
لسى باقي ساعتين و انا دماغي مو راضيه توقف من التفكير بحل لفاطمة ..
و مو قادرة اقول لأحد .. لهالدرجه وصلت دنائتها ... مو قادرة اتخيل و لا ابي اتذكر كل ما يخطر ببالي اشتت ذهني لأني
ما اتحمل " غمضت عيوني بقووة و معقدة حواجبي لكن لازم افتحها لازم افكر كيف بحل الموضوع كيف اوقف المهزله
المشكله هالموضوع حساس ما يصلح اخبر احد فيه .. ما ابي اتذكر ... وصوت بداخلي يقول لزوم تتذكرين عشان تفكرين
بحل .. و بدءت استرجع القصة اللي كانت بقمة القذارة ... و بالتحديد امس ..
بعد عزيمة بابا بو فهد .. اليوم الثاني .. الضحى الساعه 11 و ثلث ..
///
منور : يمة .. خلي لك شخصيه بالحالك ماله داعي خالتي حمده تتدخل بكل شئ ..
ليلى ام منور : استحي على وجهك هذي خالتك لابارك الله بالشيطان ..
منور "بقهر " : امانه عليك يرضيك لو اني متزوجة من سعود و اهله ما صلحوا لي عزومه
و لا حتى قدروني بكلمه و كله يناظروني بتعالي .. شفيها يعني يوم تعزمينهم موب هو اخوك
و لا نسيتي .. تدرين ماجد متزوج من 5 شهور تقريبا و لا واحد منكم لا نتي و لا خوالي و
خالاتي صلحتم له عزومه و لاشئ ..
ليلى بتردد " : ادري بس ...
منور " قاطعتها يوم حسيتها لانت معي " : شفتي يمه شلون .. ضميرك يأنبك صح ؟؟
ليلى : أي بـ ...
قاطعتها للمرة الثانيه : خلص اجل بتعزمينهم اليوم و منها بتكون على شرفهم و بسلامة
شوشو ..
ليلى : مجنونه انتي .. اليوم مايمديني ابد ما صلحت شئ ..
منور : ما عليك يمه الله يخلي المخابز و المطاعم .. انتي بس قولي ايه و انا بصلح لك كل
شئ .. شرايك ؟؟؟
ليلى و كأنها أقتنعت : انزين بس حمده بتــزعل علي و ..
منور بتحريض : وانتي شعليك منها , ما تلاحظين خالتي شلون تتحكم فيك .. يمه و الله لو
انك انتي قلتي لها كان ما سمعت كلمتك تدرين فيها شلون مزاجية و متحكمه و انتي قلبك
طيب و تحبينها و تسمعين كلمتها ..
ليلى رضخت لبنتها .. ليلى ام منور حنونه و طيبه بس مشكلتها تسمع كلام اختها حمده على
بالها اختها الكبيرة و تحبها تدرون حريم زمان شلون طيبين عاد اختها العودة اكيد تسمع لها ..
منور : يمه كل شئ بصلحه لك انتي ما عليك الا انك تكلمين مجود و مرته و تعزمينهم .. على
ما اعتقد سهله ما يبلها شئ اتصلي فيهم و رقم مجود عندك ..

^^^
مشــاعل
رن جوالي و كان أجمل إحساس .. ابتسمت .. حبيبي يا ناس هذي رابع مرة يتصل علي ..
مشاعل برقة : هلا بروح مشاعل ..
ماجد بجدية لان خوياه يناظرونه كلهم و منتبهين عليه حتى اللي كان يسولف سكت بس
عشان يسمعه و الله و صار فرجه ... هههههههههه : بغيت أبلغك الحين بتتصل فيك اختي
و تعزمك على العشاء ..
مشاعل بتفهم و بضحكه : للحين يناظرونك ..
ماجد " ودي اغرز اصابعي بعيونهم مالت عليهم ما يهنون الواحد " : أي نعم الحين بقفل .. باي ..
مشاعل بحنيه : جودي ..
ماجد بدون ما ينتبه : عيونه .. و رجع سكت يوم انفلتت ضحكة من ناصر خويه ..

*********************

و بعدها الكل ضحك .. و مشاعل معاهم ..
ماجد بقهر : مالت عليك و عليكم كلكم ووووجع سكتوووا ..
مشاعل : هههههههههههههههههه .. ودي أشوف وجهك .. معع كذا انا متأكده أنه ما حمر ..
ناصر و هو يضحك : شوفوا شكله ... ههههههههههه .. و بدلع ..الا ماجد ياعيونه انت "
يقلد ماجد " شفيه وجهك قلب ألوان مثل وجه البكر ليلة دخلتها ...
عبد الله : هههههههههههه .. اسكت .. مقدر .. اااه بطني ...
ماجد بنص عين : ما يضحك ترا ..
مشاعل : ههههه ..
ماجد "بصوت واطئئ " : باي بقفل ..
مشاعل : اسفه قلبي ..
ماجد : اوكي باي ..
مشاعل : لا تقول باي ..
ماجد : اجل وش اقول ؟؟؟
مشاعل : فمان الله و لا مع السلامه ..
ماجد : ان شاء الله مع السلامه الحين ..
مشاعل " قفلت السماعه لاني اعرف ماجد ما يقفل بوجهي ابد الا اذا قفلت انا .. الله يخليه لي
يارب أحبه بقوووة " .. شوي و رن الجوال مرة ثانيه ظنيت ماجد بس رقم غريب .. أرد و لا
لاء .. بعدها تذكرت ماجد قال اخته بتتصل بس أي وحده فيهم .. يا خوفي تكون حمده و الله تخوف ..
مشاعل رفعت السماعه بس ما تكلمت : ...
ليلى :هلووو ..
مشاعل بجد جتني ضحكه رهيبة تقول هلووو رديت عليها : هلا .. من معي ؟؟
ليلى : انا ليلى اخت ماجد الكبيرة ..
مشاعل : هلا و الله أبلة ليلى ..
ليلى بشهقة : أنا هبلة ..
مشاعل : لا و الله ماقلت هبله .. قلت ابله .. " توهقت و الله " ..
منور سحبت من امها السماعه .. : اهلين شوشو .. وش قلتي لامي خليتيها تشاهق ..
مشاعل : و الله ما قلت شئ بس قلت لها / هلا و الله أبلة ليلى .. بس " شوي و بأصيح أخاف
ماجد يزعل "
منور جلست أفهم أمي .. وفهمت بعدها كلمت مشاعل و عزمتها .. مسكينه شوشو حسيت من
صوتها شوي و بتصيح .. ضحكتني كل شوي تعتذر من امي ..
امي بصدق : حليلها كل شوي تعتذر ..
منور بخبث : تعترفين انها طيبه صح ؟؟
ليلى : ما قلت طيبه لا تألفين ..
منور : يعني شينه و خبيثه ..
ليلى : منوووووور .. يابنت استحي ما قلت عنها شئ بنت الناس طيبه ما سوت لي شئ ...
منور بضحكه : شفتي شلون قلتي انها طيبه ..
ليلى و راسها صدع : لا حول و لا قوة الا بالله انقلعي عني ..
منور " الله يعطيه العافيه سعوودي حبيبي ما قصر معي و حجز كل شئ حتى العشاء .. الحمد
لله ما باقي غير اني اتسبح .. و اخترت لي جلابيه حلوة ,, اتصلت علي نجود سألتني وش
ألبس علمتها .. وهي بعد قالت أريح و لبست مثلي قالت تتصل على مشاعل و تعلمها بس أنا
منعتها و قلت لها خليها هي للحين تعتبر عروس خلها تلبس اللي تبي .. "
///
ماجد " وصلت البيت وأول ما فتحت الباب ريحة البيت بخور شئ يفتح النفس ,, ااااه كل ما
ادخل البيت احمد ربي .. زمان كنت ما اقر بالبيت الحين الود ودي ما أطلع منه الحمد لله . و
اللي فرحني و ضحكني بنفس الوقت حركات زوجتي و نور عيني
حاطه جزء من كرتون المنديل و ملصقته بالجدار بلزق و كاتبه عليه على الطاولة بتحصل
ورقه خذها .. لا وكاتبه تحذير: افتحها قبل لا تدش الحجرة و لا ما افتح الباب .. يازينها
تهدد على بالها بيردني عنها أحد , لكن ما احب أكسر بخاطرها .. ورحت و شفت ظرف ملون
و ريحته عطر يهبل حركات بنات قلتها بخاطري و فتحته ..
مكتوب" حبــي ,, ممم ..أحبــك " ابتسمت على الكلمة اللي ما يحس بها الا اللي بجد يحب ,, و
بعدها كملت .. تكفى طلبتك قول تم .. ماجد بصوت مسموع تم .. " و أضحك عليها و علي
أهبل أماشيها بكل شئ " .. لا تمنعني اليوم من أي شئ البسه .. عقدت حواجبي على بالها
بسمع كلامها و اخليها تخرج من البيت و هي لابسه ذاك المشخلع .. درت ظهري بروح لها
,., واسمع صوت الباب مع الربكه سسكرته بقوة ,, شكل الحلوة كانت تشوف ردت فعلي ..
رحت لما الحجرة و طقيت الباب و قلت " : فتحي الباب .. شوي الا فتحته و على وجهها
ابتسامة سيجنل تو بداخلي ضحكه الحين كل هالنصب لاجل فستان ,,, آآه منكن يالحريم
تبهدلوووون .. ناظرتها بجدية ..
ماجد : خيـــــر ,, اشوف الضحكه شاقة الوجه .. ومشيت عنها اخرج محفظتي و الجوال ..
قربت مني عاد ما اتحمل قربها مالت عليها تشل فكري .. التفت لها : شفيك لاصقه فيني من
صغر الغرفة الحين ..
مشاعل من أول أنتظره و من يوم سمعت الباب تخبيت و شفته يبتسم استانست الحمد لله ..
دخل الصاله و خذا الظرف و انا ادعي انه يرضى و زادت فرحتي يوم قال تم بصوت عالي
جريت بسرعه و سكرت الباب .. ولما دخل ابتسمت له و الحين مسوي فيها ثقيل .. لا و يقول
شفيك لاصقه فيني من صغر الغرفه .. بس ما راح أيأس .. قربت منه و نا مطنشه كلامه و
أسلوبه الجاف .. و بعفويه : جودي انت قلت تم صح ؟؟
ماجد ياربي هذي ما ترحم لا و تتدلع هي خلقه مدلعه : انزين وبعد ؟؟؟
مشاعل بنرفزة : جودي ما احب كذا ..
ماجد شكلها تنرفزت ابتسمت بداخلي حتى و هي متنرفزة حلوة : تحبين ما تحبين ما يخصني ..
مشاعل " شفيه متغير معقول عشاني ضحكت عليه بالجوال , ما ظنيته بيزعل "
مشاعل باسف و ارتباك: اسفه ما قصدت ازعلك .. و الله بس كذا ضحكت .. يعني تحط حرتهم
فيني بعدين انا بس ضحكت ما قلت شئ ثاني ...
قرب ماجد و حط يده على فمي و قال : اووووش .. وعينه بعينها .. انتي مو بس تضحكين ..
انتي تضحكين و تستانسين .. تامريني امر ..
مشاعل " حطيت يدي علىى شفايفه ,, حاولت اطالعه ما
قدرت احس قلبي يألمني بشكل غريب .. نزلت يديني مرورا برقبته و استقرت بصدره حاسه
بصدره ضربات هذي ضربات قلبه و لا قلبي .. مع انه زوجي و صرنا قراب من بعض الا ان
الحياء و الخجل و الربكه ملازمتني .. حاولت اشيل يديني ما قدرت .. جربت انطق عي لساني
يتحرك " ..
رفع ذقني له و بهمس : نفسي مرة تطالعيني يوم تكونين قربي نفسي اشوف
احساسك يوم المسك , لحظة يحتك جسدي بجسدك وقت تتلاقى ارواحنا نفسي أشوف حبك
شكثره لي , شقد تحبيني ؟؟ ..
مشاعل " حسيت بقبضته على خصري بقوووة .. رفعت نظري وطالعته .. مدري ليه عيوني
ترمش يمكن مع ربكتي و بصوت واطئ مدري شلون سمعه لاني انا نفسي ما سمعته ..
صوت دقات قلبي اعلى : أحبك .. و ارتعش يوم اناظرك .. أخاف أصيح .. مقدر .. ما ااتحمل
.. صدقني غصب عني .. شئ كبير بداخلي أكبر من الحب ..
ما كنت شايفته زين . غمضت عيني و فتحتها كذا مرة و ما حصلت نفسي الا بحضنه و هو
ضامني بقوووة ..
قال لي بإذوني : تدرين ظنيت اني أحبك أكثر .. بس أخاف إنتي تحبيني أكثر .. أفرحتيني
وحققتي مطلبي .. وخرني عنه و مسح دموعي ,, تو بس عرفت ليش ما كنت اشوفه زين
لان عيوني دمعت .. وسالت دموعها ..
ماجد بابتسامه : سمعتيني قلت تم .. يالله وش تامر عليه اميرتي ؟؟
مشاعل بضحكه : ما ابي شئ غير سلامتك ..
ماجد : متأكده ,, بس ..
مشاعل بدلع ترفع كتفها اليمين وتميل راسها : ابيك تختار لي الليلة وش البس ..
ماجد بحب : بس كذا ..
مشاعل تحرك راسها بايجاب ..
ماجد : من عيوني .. و باس جبهتها .. ماتبي تغديني ؟؟
مشاعل تقلده : من عيوني و طرت على المطبخ جهزت الغداء و تغدينا ..
إختار لي ماجد تنورة بيضاء و عليها ورود زهرية و أطراف التنورة كحلي لحد نص الساق جاية
من فوق ماسكة و كل مالها توسع على تحت و البلوز نفس الشي و مايلة على الكتف بحيث
يظهر كتف و كتف لا و اكمامها لحد الكوع و داخل لابسه بدي زهري بلون الورود تقريبا و
لفيت شعري من تحت بالمكر و لبست حلق دائري كبير لونه كحلي .. و خاتم كحلي و الصندل
اكرمكم الله زهري .. هههههههههه ضحكت على ماجد و هو يقول يعني ما عندك احشم من كذا ...
و فجأة ألتفت علي و جرني له .. طالعته و عيوني ترمش كذا مرة وهو يضحك ..
: ههههههههههههه .. قلبي شكلك حلو و انتي مخترعه ..
مشاعل" قربه يخليني ارجف و انواع المشاعر الغريبه و الحلوة بنفس الوقت " : جودي حرام عليك خوفتني ..
ماجد قاطعتها و بخبث : بسأل سؤال بخاطري من زمااان .... وقفي عنك رموووشك .. شوي شوي لا تسكرين عيونك و
تفتحينها بسرعه حولتيني ..
مشاعل : طيب اسأل ..
ماجد : هالثياب الزززززززبنه " ضغطت على حرف الزاء " .. كلها عشان تغريني ؟؟؟
مشاعل بشهقة و عيوني وقفت ترمش , و الحبيب يضحك علي : جودي ما قلت شئ عشان تضحك بعدين من قال اني
و بخجل و همس,, بغريك .. ترا اختك و بنت اختك هم الي شروها لي ...
ماجد يمثل عليها عدم التصديق : شعولتي لا تألفين ادري انه انتي ,, اعترفي الاعتراف بالحق فضيلة ..
مشاعل مسكينه متخرعه تحسب انه من جده يحسبها تفكر بهالطريقه : ماجد و الله مو انا شريتها و الله العظيم ..
قربها له اكثر و بصدق : حياة ماجد لو ما عاشرتك يمكن كان شئ ثاني بس انتي غير ,, غير بكل شئ ,,"" و بابتسامه
مرح و شقاوة ." " مثل جدة غير ..
بعدها لبست عبايتي و هو خذا محفظته و جواله .. و طلعنا للسيارة عشان العزومه ..

///


///


استانست وااااايد .. خصووصاا ان الاخت البندري و شلتها بعيدين عني و اكثر وقتي مع حريم اخوان ماجد
و لا عمته ... ونجود و اصيل و منور طبعا عبير و ايمان و البنات الحلوين كانوا معنا ...
قمت ادور الجوال .. استغربت شئ تو كنت حاطه الجوال هنا فوق الماصه
وين راح .. اخاف ماجد أتصل .. اعرفه كل نص ساعه يتصل .. من بعد حادث البر و هو
يقلق علي و مايرتاح الا اذا رديت .. اخاف يكون اتصل و نا مارديت فيقلق علي و يقلبها على
راسي .. كل شئ تعدل فيه الا عصبيته حتى الغرور ما عاد فيه .. يارب وين أكون حطيته ؟؟؟ ..
أصيل بازعاج : بووووووووو ..
مشاعل نقزت : بسم الله .. هبله انتي فجعتيني ..
أصيل بوناسه : وهذي اللي بغيته ...
مشاعل : اففف .. اصوله ..
أصيل : هلا ..
مشاعل : حبيبتي .. شفتي جوالي ؟؟
اصيل : لااا .. ليش ضايع ؟؟
مشاعل : ايه مدري وينه .. تلاقي ماجد اتصل ..
أصيل بشاعريه : يا حليلك ميشو .. ااااااااااااه " بتنهيده " .. والله ودي اتزوج ..
مشاعل " فرصعت عيني " : اصوله عيب .. لو احد سمعك من الحريم محد بخطبك على بالك
العرسان صف بيجونك ..
أصيل بحسره : سكتي كل صديقاتي انخطبوا الا انا ..
منور جايه من وراهم تغايض أصيل : ولا بتنخطين ..
أصيل بقهر : اعوذ بالله فالك ما قبلناه وش اللي ما بنخطب ناقصني يد و لا قدم ..
مشاعل : ياربي .. اقوول بتركم و بشوف جوالي .. الا وينها نجود ؟؟؟
منور : وين يعني بتحصلينها يا مع البنات يا على الشرفه الي تطل على الزرع ..
مشاعل : اوكي ... رحت ادورها و بالمرة ادور جوالي .. قلت برجع اشوف يمكن طاح تحت
الكنب و يوم رديت الا اشوف فاطمة تطالع حولها فرجعت على ورى هذي شفيها تطالع مثل
الحرامية و شوي حطت جوالي على الطاولة يا انقهرت قهر قسم بالله حسيت بدخان فار
فوران بنافوخي .. قربت منها و مسكتها مع كتفها و هي المسكينه ارتعبت .. و بدون حتى ما
أسألها قالت لي : و الله مو انا هذي البندري كانت تفتش بجوالك حتى اني قلت لها ماله داعي
بس هي اللي خذته و طلبتني ارده .. و الله .. اقسم لك بالله ..
مشاعل " حسيت بصدقها , بعدين هذي البندري شتبي فيني ,, ليه تبحث وراي .. لازم احد
يوقفها عند حدها ما صارت ": وينها البندري ؟؟
فاطمه بخوف : ليش ؟؟؟
مشاعل "بحده " : قلت لك وووينها ؟؟؟ ما تسمعين ؟؟؟
فاطمة بخوف مسكت يديني و باستهم تجمدت من حركتها طالعتها بصدمة و جرتني معها
بركن اللي عند الدولاب و قالت بهمس : تكفين لا تعلمينها اني علمتك شئ قسم بالله
بتبهدلني و بتفضحني .. الله يستر عليك دنيا و اخره استريني ...
مشاعل " حسيت ان فاطمة بورطه و مدري ليه قلبي يقول لي ان البندري مجرمة فسكت و
طمنتها اني ما بعلم أحد و لا كأن شئ صار بشرط تسبقني لحجرة عبير بنت حمده , رحت لما
عبير و أستأذنتها بطلع حجرتها أرتاح شوي و هي بابتسامه حلوة رحبت فيني حتى انها كانت
بتوصلني و انا قلت لها ما يحتاج خفت تشوف فاطمة .. دخلت حجرةعبير و شفت فاطمة
تصيح بقووة و بنفس الوقت تكتم صياحها بصراحه اترعبت .. قربت منها و مسدت عليها
بحنان و حنيه .." : فاطمة .. و بعدها سكت ما عرفت شقول مو من طبعي أسأل بس حالها
يخوف .. كمىلت فطوم .. حبيبتي فيك شئ خبريني .. يمكن أقدر أساعدك .. انزين اذا ما تين
تعلمين اوكي براحتك بس استرخي و بلاها الدموع .. ااذ الدموع و الصياح تحل الامور كان
كل الناس على اقل شئ تصيح .. شرايك تصلي لك ركعتين .. بس فطوم ماتحركت شوي
هدأت .. و راحت الحمام اكرمكم الله تتوضأ و صلت .. بديت اخاف من البندري وش اللي
سوته بالبنت خلتها تصيح .. وهي تصلي رحت للمطبخ و جبت لها بنفسي كأس عصير بدون
محد يلاحظ الحين اكيد الثلاثي بيدورون علي ... طلعت لها توني افتح الباب و هي تدير السلام
عليكم ورحمة الله .. السلام عليكم و رحمة الله .. مديت لها بكاس العصير خذته و ابتسمت لي ..
رديت لها الابتسامه بحنيه حزنتني بجد .. كنت منزله راسي أفكر وش فيها فطوم .. الا ..
مشاعل : انا ما احب ادخل بامور الناس .. لكن ان كانوا هلي و اعزهم مقدر ما ادخل نفسي
ممكن اساعدك .. و صدقيني عمري ما بضرك .. ادري انك ما تعرفيني و لا انا الا سطحيا يمكن تكون فرصه نعرف بعض
.. حاولت اقنعها قد مقدر .. بعد فترررة قالت ..
فاطمة : اقدر أتمنك علىى سر ؟؟
مشاعل بفرحه بداخلي و بهدؤ خارجي : ان شاء الله .. سرك مدفون من قبل لا تقولينه ..
ابتسمت فاطمة براحه و قالت : كنت مثلي مثلك حالي و حال نفسي بس تدرين فيني الغرور
شسوي وراثه بعايلة أمي اللي هي عايلة زوجك ..
مشاعل "ابتسمت لها اشجعها على الكلام " ..
فاطمة : كلمني عمي بو فهد على فهد ولده ..
مشاعل بدون فهم : كلمك على ايش ؟؟؟ ما فهمت ..
فاطمة : عمي خطبني لفهد " نزلت راسها " ..
مشاعل "بفرحه " : و الله مبرووووك ... وفهد يستاهل ترااه حبوب و طيب ..
فاطمة قاطعتني بألم : ادري .. بس انا رفضت ..
مشاعل بصدمه : رفضتي ليش .. حراام ترى فهد انسان محترم .. و ما فيه بنت ترفضه .... ليش ؟؟؟
فاطمة بحزن : انا .. أحــب فهد ...
مشاعل " طالعتها بغرابه و بدهشه و صدمه " : كيف ؟؟؟
اذا تحبيه ليش ما وافقتي ؟؟ غريبه ..
فاطمه " تكلمت متجاهلة كلامي و حكت لي قصتها " : بيوم جتني البندري البيت مثل ما تعرفين امي ميته ( ام فاطمة
تصير اخت ابو فهدالكبيره اللي ماتت ) و انا ساكنه مع اخواني عاد كلهم متزوجين الا عبد الله وخالد وكانو ا مع
خوياهم بالبر و بذاك اليوم بغوا يودوني لبيت اخوي العود عمار لكن يوم دروا ان البندري
جايه هي و نوف و الشلة نتونس و ينامون عندي وافقوا مع انهم ما قتنعوا لأن كلنا بنات .. جو البنات استانسنا ..
وكلهم روحوا الا البندري طبعا .. ذاك اليوم .. " وبتردد .. سكتت و وجهها حمر و الصيحه بصوتها "
مشاعل " بحنيه " : انا معك بكل الاحوال كملي ..
فاطمة : رحت للحمام اكرمك الله كانت تو الساعه 12 و ثلث بالليل ... خرجت
من الحمام و البندري جايبة كاسين عصير و لابسه قميصها و بعدها انســ ...
مشاعل : ايه و بعدين ..
فاطمة : انسدحت على السرير .. و ... و .. بحنيه عطتني العصير و شربته ربع ساعه
حســ حسسس.. " خذت نفس و كملت " .. حسيت بشئ فيني ما عرفت وش هو..
مشاعل ببرائه : شلون ؟؟ ما فهمت ؟؟
فاطمة : حسيت بحرارة بجسمي و باحساس غريب .. و البندري فسخت روب قميص النوم و
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
صحيت الصباح وشفت نفسي نايمة بطريقة بشعه .. جلست تصيح ..
مشاعل بصدمة انشل جسم و اقشعر بدني لكلامها .. ما صدقت .. شلوون ؟؟؟ بجد قرفت
بدون شعور مني عيوني امتلت دموع بس مو دموع صياح ... لا دموع قرف و قهر .. وش ذولي
الناس اللي ما تخاف الله .. حيوانات .. ياربي سامحني انا ما كنت متقبلة الرجل و المرأة ..
شلون مرأة مع امرأة ..
فاطمة بتبرير و رجاء عشان اقتنع : ادري بتقولين عني كلام شين .. بس و الله ما حسيت بنفسي صحيح انه ما اغمى
علي بس هي شربتني شئ بالعصير افقدني عقلي .. حسيت جسمي رافض كلام عقلي هذا اذا كان عقلي صاحي
صدقيني مو بيدي خطأي اني ما قاومتها لان الشعور اكبر مني و انصغت لها و ...
تأكدت منها بعد ما صحيت حسيت بألم بجسمي غريب و تعب و راسي يألمني كأني بفيلم يوم يشربون شئ مسكر و
يصحون ثاني يوم بصداع هاوشتها و طردتها قالت لي
البندري بغرور : لا تعلين صوتك .. بعدين
وشوله الصراخ ؟؟ مثل ما استمتعت انا انتي بعد .. لا تخافين انتي و انا مثل ما حنا عذراوات
و بكر .. خلك فري و انجوي يور سلف .ممم بس فيه شئ ..
فاطمة بخوف و هلع : وش اللي فيه ؟؟
البندري بغيرة : صدق اللي سمعته ؟؟؟
فاطمة : وش اللي سمعتيه ؟؟؟
البندري : ان فهد خطبك ؟؟؟
فاطمة بارتباك لاني كنت ادري ان نصنا يبي ماجد و الثاني فهد و يمكن الاغلبيه ماجد لانه احلى عن فهد بس فهد ما يقل
شئ عن ماجد بالعكس كان وقور و يتجنب احتكاك البنات ..: أيـــ ايه ..
البندري بأمر يقهر : انزين ارفضيه .. اتصلي الحين في عمي بو فهد و قولي له انا موبموافقه ..
فاطمه : مســـــــــــتحيل ...
البندري بهدؤ يرعب : انزين براحتك بس لا تلوميني على اللي بيصير ...
فاطمه " وصل خوفي ان ركبي ترجف ... " : شقصدك ؟؟؟
البندري "باستهزاء و تهديد مرعب " : كل اللي صار بيني و بينك علمته فهووودي حبيبي و بنشوف هذيك الساعه
بياخذك و لااا ...
فاطمة بشهقة و الدموع تسيل سيلان من عنوني : لااااااا ... وش اللي يثبت .. ما تخوفيني بتهديدك .. فهد لي
و انا احبه و بتزوجه و انتي مهما تقولين ماراح يصدق ما فيه دليل يثبت ..
البندري بضحكه شيطانيه : حليلك يا حلوووووة وانا غبيه مثلك.. كل شئ مسجلته تبيني اوريك مقطع ..
فاطمة من خوفي تصنمت قربت مني و شغلت الكاميرا اللي بيدهاا ما قدرت اشوف اكثر مستحيل هذي انا مستحيل انا ما
اعرف هالحركات .. و الله ما اعرف ... صدقيني يا مشاعل ما اعرف و لا عمري شفتها شلون اسويهااا
و رجعت تصيح ...
مشاعل " ما تدري يا ماجد شكثر خفت من البندري ... معقوله هذا كله عشانها تحب فهد .. تقوم تسوي بفاطمة كذا
يا ويلها من الله ما خافت ربي بيحاسبها و بسبت حب تافه تخسر حب ربي لها ..
كملت فاطمة و هي تبكي : لا و بوقاحه يوم مسكتها من ذراعها و زفيتها قامت
تهددني و تتوعدني ,,.. كرهت عمري ..
و الحين انا مثل العبدة عندها اللي تبيه مني انفذه و يا ويلي ان قلت لا ...
سألتها بحيرة : وووين الفيلم ؟؟
فاطمة : مدري .. مخبيته عندها .. حاولت كذا مرة يوم اروح لها ابحث عنه ما حصلته ..
تعبت من تحكمها و الله اني تغيرت ما عدت مثل قبل حتى الغرور انكسر .. ليتني سمعت كلام
مرت أخوي ورحت لاخوي كان الحين ما صار اللي صار ..
مشاعل " ما قدرت اتفوه بشئ اول مرة اشوف كذا .. مع اني عشت بجدة بس و الله ما
شفت كذا ابد صدق اشوف دلع البنات وصل للمساخه بس انهم يتعدون هالشئ لااا .. وبداخلي
و انتي شدراك يا مشاعل بخفايا البنات .. خرجت من عندها و انا حاسه بدوار .. وصلت
لمجلس الحريم ما قدرت ادخل بنفضح وجهي معتفس .. طلعت للشرفه اللي على الحديقة
جت لي نجود : شتسوين بالحالك ؟؟
مشاعل التفت بخوف : ولا شئ ..
نجود عقدت حواجبي شفيها وجهها مخطوف لونه : تعبانه ؟؟
مشاعل : لا ..
نجود شكله ماجد تهاوش معها : ترا ماجد اتصل علي يجي 12 مرة ..
مشاعل : و الله ..
نجود : أي نعم .. يقول انه اتصل كذا مرة و انتي ما تردين . وقال لي خلها تتصل علي ..
مشاعل "دورت جوالي و تذكرت ان فاطمة حطته على الطاوله طلبت من نجود تجيبه لي لان
رجلي ما عادت تشيلني .. " : ... "لساتني ما قلت شئ الا ماجد يزفني زف .. ونا ما تكلمت
و يوم سكت قال : الوو. ..
مشاعل " بارهاق واضح بصوتي " : خلصت و لا باقي كلام ما قلته ؟؟
ماجد بقلق : قلبي تعبانه ؟؟
مشاعل بالم على حال فاطمة : ماجد بروح البيت ..
ماجد " دام ما قالت جودي .. اكيد صار شئ ": ليش احد زعلك .؟؟ صار شئ ؟؟
مشاعل بحاجه له : ابغاك تحضني .. بردانه .. تعال ..
ماجد على طول قلت لها : لبسي عباتك بتحصليني عند الباب ..
مشاعل هزيت راسي كأنه يشوفني و قفلت ...

///

///

شفت بعيون حمده اخت ماجد ,, شلون مقهورة
مني ... كلمت حصه ماجد من عند الباب و هو عي يجلس يقول انه تعبان ومن امس ما نام ..و باكر الصباح ورانا سفر ..
حاولت فيه و هي تقول العزومه لنا ..بس ما رضى ..
وحنا بالسيارة وراسي على النافذة حسيت بحرارة يده و هو حاطها على يدي
الباردة مسكها بقوة كأنه بينقل دفى يده ليدي .. التفت له اطالعه و هو يطالعني قلت : انتبه للطريق
لاحق علي ..
ابتسم ماجد : المشكله بالطريق و بالدوام و عند هلي ,, حتى و انتي بجنبي ما الحق عليك و لا
اشبع منك .. سكت بعدها قال : شفيها غلاي زعلانه ؟؟
مشاعل " ااه يا ماجد لو تدري عن البندري بنت عمة ابوك هذي حية .. لو تدري عن فعايلها و انها سبب بحادثي .. ودي
اعلمك بس انا ادري انك عصبي و اكيد ما بتتركها .. و هذي مجرمة اخاف تلفق عليك شئ كنت ناوية اخبرك بعد حركة
الجوال بس الحين مقدر اخاف تعصب و هي عاد ما رحمت صديقتها و قريبتها يعني بترحمك .. "
ماجد : مارديتي علي ؟؟
مشاعل بتصريفه : احب أكون معك ..
ماجد بابتسامه كبيرة : فديت روحها اللي تبي تكون معي .. ..
مشاعل ابتسمت له و حطيت راسي على كتفه .. و الحمد لله انه ليل ..

اعترفْ لِك ، مَآ بقَى مِن عَآلِيْ الهِمَه " صُروحْ "

انحدَرْ كلِيْ ، كَمَآ طِفلٍ تحَدّرْ مَدمَعهْ !!

&& فـــــــــهــــــــــــــــــــد &&

: ها يمة بتمشين معي ؟؟
ام فهد : لا و الله يا يمة تعبانه امس و اول امس كله عزايم و سهر و ظهري و رجليني تألمنيي روح انت ..
فهد : انزين يبه بتروح معي ؟؟
بو فهد : لا ياولدي روح انت .. وراي شغل .. المرة الجايه ان شاء الله ..
فهد : فيصل تخاويني ؟؟
فيصل : ووين ؟
فه\ بابتسامة صادقه : لمكه بعتمر ..
فيصل عقدت حواجبي : تعتمر؟؟
فهد بفرحه : نذرت اعتمر ..
فيصل بشك بعيون فهد : نذرت تعتمر ؟؟ وشو هالنذر اللي عشانه واعد ربك و بتعتمر ؟؟ اكيد المسأله فيها بنهي و لا ؟؟
فهد بارتباك التفت و عطى فيصل ظهره : وش تقول انت .. يالله بروح شكلك ما بتروح و بتضيع وقتي ..
فهد ماشي للباب و فيصل بدون مقدمات : ما هقيتها منك يابو سعيد .. تهوى مرت اخوك .. مرت اخوك ..
فهد ولأول مرة بحياتي حسيت بنفسي اتعرى قدام صديقي و اخوي .. حسيت بشعور الفضيحة .. جبست بمكاني و لا
صدرت مني كلمة .. لهالدرجة مفضوح ... و اخر جملة قلتها بصوت بدون وعي ..
فيصل بصدق : أي نعم مفضوح ... فهد مالقيت بالدنيا الا مرت اخوك .. اللي اعرفه بخوويي انه ما ناظر مرة لا قريبه و لا بعيدة .. ما كنت تواطن الحريم و لا تناظرهم .. و بالنهاية يوم اخترت ما اخترت الا المحرمة عليك ..
و بعمد وحده : ما ظنيتك خاااااااااااااااين ..
التفت فهد بصدمه : انا .. انا خاين ..
فيصل : أي نعم خاين .. شلون تفكر بمرة اخوك .. الخيانه يا فهد مهيب فعليه وبس الخيانه انواع اولها تفكيرك فيها ,
خوفك عليها , نظراتك لها , احساسك بالهوى اتجاهها , نفسك اللي تبيها هذا كله غلط بغلط ..
فهد " عيونه بالارض " : .........
فيصل : لو ما كنتت خويي من عمرنا 9 سنين , لو ما كنت الاخ كان يمكن غيري جاملك بس مقدر اشوف صديق عمري
يخطأ و انا اسكت و ما احذره بيلومني ربي قبل لا تلومني انت .. و تركته ورحت للحجرة و سكرت الباب .. ادري ان
كلماتي قاسيه عليه بس لزوم يفوق من احساسه و مشاعره الشاذه ..

&& شيـــــــــــــــخـــــه &&

شيخه : حراام عليك طلال مقدر .. اجل الزواج ..
طلال بقهر منها و من دلعها : حراام عليكي انتي ,, من متى و ابغى اتزوج و القاعات محجوزة و مو محصلين اللي
نبغاها و يوم حصلت انتي ما تبغي .. شوفي الاسبوع الجاي يعني الجاي ..
شيخه شوي و تبكي : بس مشاعل ما تقدر تجي ..
طلال : و ليش ما تقدر .. شيخه يا قلبي كلها كم ساعه بالطيارة يعني اش فيها لو جات و اذ على التذاكر بدفع لها بس
تجي و تخليك توافقي..
شيخه بقهر : المشكله مو في الفلوس مشاعل زوجها جيبه مليان و اهله عندهم ملاييين لو تبغى طيارة بيجيبوها لها ..
طلال رفع حواجبه : اجل ايش المشكله .. اهاا لا يكون زوجها مو راضي .. اوكي بتصل فيه و اكلمه و اقنعه ..
شيخه : ياااابن الناس .. مشاعل مسافره شهر عسل ..
طلال " بعصبيه " : نععععععععععععععم .. لا و اله تبغيني استناهم شهر عسلهم و انا اموت بحسرتي ..
احلمي .. حرام عليكي .. حجزت كل شئ و انتي فستان فرحك من اسبوع مستلمته و كل ملابسك و اشياتك جاهزة ليش
نضيع وقت .. ينحسب من عمرنا .. بالله يرضيك البهدله اللي انا فيها دواام من الصبح للساعه 6 المغرب و ارجع اجيكي
بيتكم .. و الله تعبت .. ارحميني يابنت الناس ..
شيخه جلست تبكي من القهر لان مشاعل لا حضرت شبكتها و لا بتحضر جوازها لو ان زوجها المصون حجز من اول و
قال لها كان قالت لمشاعل .. و اكيد كان اجلت سفرها و جت ...
تركها طلال و هو معصب منها و من حركات الاطفال اللي تسويها .. مو على كيفها اجل دافع عربون يا هالاسبوع الزواج
و لا ما فيه زواج الا بذو القعده يا قهري .. و الله ابغى أّعيِّد هالسنه انا و هي مع بعض و ابغاها تكون معايا برمضان ..
شيخه اتصلت بدانه و هي تبكي : حراام يا دانه و الله حرااام .. ليش ما قال لي من اول كان قلت لها قبل لا تسافر ..
دانه : يا شيخه هدي نفسك الله يهديكي و بعدين مشاعل و شافت نفسها و اتزوجت انتي سوي زيها .. يا حبيبتي يا شيخه
..ترى العمر يمشي على قول ورد .. اسمعي الكلام و لو هي هنا ايش كان حتقولك قولي ...
شيخه " لما فكرت بكلام دانه هو صح لو كانت هنا كان سمعتني كلام يفوقني هو من حقه لاني زودتها معاه .. "
: طيب لو انتي مكاني ايش بتسوي؟؟؟
دانه بضعف : انا مو من مكانك .. قولي الحمد لله ربي عوضك بطلال و عندك اخوان و اخت .. غيرك لا طلال و لا اخوان
و اخوات .. و اللي كان يهتم فيه راح .. بس ربك كبير و ماينسى احد ..
سكتت شيخه وقالت : الله يرزقك بابن الحلال اللي يعوض عليك حنان الام و الاب و الاخوة قولي امين ..
دانه بخجل : خللللص .. يالله قومي غسلي وجهك و صلي لك ركعتين و أقرأي قران و بعدها اتصلي على الرجال
و اعتذري و خليها آخر مكالمه و لاعاد تقابليه ..عشان طلعتك .. ولا بعدين ما يشتاق لك..
شيخه تمسح دموعها : حركاات دندونه و صايرة تعرفي هالاشياء .. عقبالك يارب ..
///
و استعدت شيخه طبعا انهت المشكله بأنها ارسلت له رساله تعتذر فيها و تقوله يستعد للزواج و انها ماراح تكلمه
لانها من اول تتصل عليه و لانه معصب منها مارد فلما جاته الرساله اتصل و اتصل و هالمرة جاء دورها و ماردت عليه
انقهر انه ماراح يسمع صوتها فوق الاسبوع ..

^^^


^^^


^^^


&& رومـــــــــــــــــــــــــــــــــــا &&

وصلنا روما و خرجت من الطيارة و انا فرحانه مو عشان الوصول كثر ماني فرحانه عشان اوقف و امشي مليت من
الجلوس .. يااااه ياما تمنيت اجي ايطاليا.. وربي حقق لي اللي تمنيته .. و مع أعز إنسان لقلبي
عسى الله يخليك لي و ما يحرمني منك ..
صحيت ماجد و اصلا هو صحى مع اعلان ربط الاحزمه .. و ابتسم لي .. حتى انه ما اكل و لا انا مااحب اكل بدونه ..
نزلت الطيارة و انفتح الباب نزلنا و كان واحد ممر مرة ضيق ويفتشوا واحد واحد .. الحمد لله ما في غير هالطيارة
نزلت وكذا زحمة اجل لو كانت كم طيارة وش بيكون المهم ..
خذينا عربيه بيورو واحد و بعدها خذينا الشنط و راح ماجد و انا انتظره لمكتب الانفروميشن وخذا خريطة مجانا..
و اخذنا تاكسي بـ 65 يورو .. غالي مرررة .. بصراحه من يوم خرجنا من المطار و انا استنشق الهواء بحماس
و اضم ذراع ماجد لقلبي بقوووة من فرحتي .. مشاعري الحين .. مزيج من حب ,, متعه ,, مغامرة امنيه كل شئ
اجتمع مع بعض و كون سحر غريب ..
ماجد " ناظرتها يوم شدت ذراعي لصدرها .. شفت ابتسامتها و ابتسمت .. يارب سعادتها من سعادتي لا تحرمني
ضحكتها لأنها تحلي ايامي .. و احس بنشوووة كبيرة يوم اشوف ابتسامتها و اسمع ضحكتها ..
خذينا التاكسي و طلعنا على الفندق طبعا 4 نجوم كله يهون لعيونهااا .. ركبنا السيارة و هي متحمسه تطالع من النافذه ..
و صلنا الفندق و من يوم حطينا الشنط .. مشاعل دخلت صلت و انا بعد .. و بسرعة البرق البنت خذت شور و لبست
بسم الله .. و انا حتى ماتسبحت .. : شفيك تناظريني كذا ... "و بنص عين" : لا تقولين تبينا

******************

نطلع الحين ؟؟
اشرت براسها بايجاب و على وجهها ابتسامه متكلفه ..
مشاعل بدلع قربت منه و هو يوقف .. : جووودي ..
ماجد رافع حاجب و بسخريه : نعم يا عيون جوووودي " قلدها لما تقول جووودي " ..
مشاعل عقدت حواجبي و بوزت : يعني ما بنطلع ؟؟
ماجد : لا .. طبعا ..
مشاعل : ليش ؟؟
ماجد : لانك مانمتي صح ؟؟
مشاعل : مابي انام ..
ماجد قربت لها و بهدؤ : أكلتي ؟؟
مشاعل تصرف عشان لا يهاوشها لانها ما اكلت و انتظرته كالعاده و هو دوم يهاوشها و يقولها لا تنتظريني : ابغى اطلع ..
ماجد : ردي علي ..
مشاعل " هذ ا عنييييييييييد " : لا .. بس انا ..
ماجد " كنت عارف انها ما كلت تصدقون احس بفرحه يوم انها ما تاكل الا لا اكلت معها " : انتظريني ربع ساعه بالكثير
بتسبح و نطلع نتغداااء ..
مشاعل ما استوعبت الا لما دخل يغير .. انتظرته الربع ساعه و طلعنا .. سأل ماجد بالفندق علموه فيه مطعم بالدور اللي
فوووق .. على السطح .. طبعا رفضت و قلت له نروح مكان ابعد قال لي لاااا أول شئ اكل بعدين يصير خير..
اففففف ..
يقول لا تتأففي ..
تغدينا وكان كله خضار بخضار ما خذينا لحم عشنه مو مذبوح بالطريقه الشرعيه ...
مشاعل : جودي بنروح اول شئ محطة تيرمني هي المحطة الرئيسية فيها قطارات وهي المحطة اللي تنطلق منها كل
الباصات عشان كذا لو كنت بأي مكان وضعت اسأل الناس أي باص يروح تيرمني ولما تروح ترميني يبيلنا نروح مكتب
الانفروميشن قدامك رح تلاقيه ونسأل كيف نروح سبنيش دي ستيبس مثلا .. وهو يقولك باص رقم كذا..
ماجد "مصدوووم من كلامها وش هالمعلومات ,, ظل ساكت و هي تكمل "
مشاعل تكمل و ما انتبهت لصدمة ماجد : و الخريطه فيها كل شئ مكتوب حتى رقم الباصات ..
ممم .. شوف اليوم بنروح ساحة اسبانيا تراها مررررررررررررة حلوة و فله ..
و نمشي شوي بنحصل فونتانا دي تريفي اللي هي نافورة الالماني .. ماجد يتبع مشاعل بصدمه هذي وش عرفها ..
ماجد بهدؤ بعد ما ركبنا الباص .. اللي كان ماشاء الله مليان و مشاعل الفرحه بعينها بعد ما نزلنا ..
وحنا نمشي : مشاعل قد زرتي روما ..
مشاعل بابتسامه عريضه : ابدا هذي اول مرة و بتكون احلى مرة .. وانا اكلم
ماجد وقفت بانبهار وماجد معي جلسنا شوي و رحنا للنافورة واااي تهبل و احط يديني بمويتهااا و اضحك رشيته على
ماجد قام رش علي .. هههههههههههههه يا حبي لماجد ..
ماجد " يا حبي لك يا عيون ماجد " ..
و بعدها جلسنا على الدرج وتتفرج على الناس المنظر حلو والجو والجلسة روعة بعدها شرينا بيتزا و عصيرو ردينا
جلسنا بصراحه جو خياااالي .. ههههههه اتذكرت اغنية كاظم السهر .. شكله صورها هنا ..
جلسنا الى الغروب و بعدها رجعنا بتاكسي لان الباص راح وقته ... ماجد رفض نروح مكان ثاني لاني مانمت ياربي هذا
صاير ماما مو زوجي .. ابتسمت احلى ماما و اختفت ابتسامتي لما اتذكرت ماما بهذيك الصيفيه
بالقوة اقنعت بابا نروح بس ماما جت و خاصمتني و قالت لي روحي قولي لابوكي ايطاليا ما نبغى .. أي مكان الا
ايطاليا .. كنت اعرف انه عناد فيني .. بس سويت لها اللي تبيه و بطل بابا من ايطاليا .. و رحنا تركيا ..
ماجد لما وقف التاكسي و نزلنا قلت لها : قلبي عندنا اسبوعين ابتداء من اليوم ان شاء الله بخليك تروحين كل
مكان وووعد بس ما احبك تزعلين .. ابتسمت و قلت : و من قال اني زعلانه و لا مضايقه ..
ماجد : اجل ليش ملامحك فجأة صارت حزينة ؟؟
مشاعل بصدق : اتذكر ايامي اللي ضاعت بدونك .. ليش من البدايه ما كنا مع بعض ؟؟
ماجد و حط اصبعه السبابه و الوسطى على فمها : اووووووص .. اللي فات ..
كملت مشاعل : ماات .. و حنا ..
كمل ماجد : عيال اليوم ..
مشاعل بضحكه : وبناتها .. ههههههههه ضحكوا الاثنين .. دخلنا و صلينا قصرا و جمعا .. و ردينا نمنا و انا عايرت
منبه الجوال على وقت الاذان .. قمت و صحيت ماجد لما صحى و بالاخير توضينا و صلينا ويا بعض جماعه .. الجو
كان برررد مع الصباح .. بس حلووووووووووو .. لبست وبالقووة ماجد لبس ثيابه .. و مشينا نتمشى برجلنا و
الكاميرا برقبتي و ماجد بيده كميرة الفيديو : شعوولتي ..
مشاعل : هممم .. وانا اصوور ..
ماجد : جوعان .. متى نفطر؟؟
مشاعل بأسف : اااسفه قلبي .. نسيت .. اول شئ نروح محطة تيرمني طبعا التذاكر حقت الباص والمترو هي نفسها ب
4 يورو تذكرة لليوم كله بواحد يورو تذكرة ل 70 دقيقة بس .. عموما بالباصات مافي احد يشيك على التذكرة عشان
كذا بصراحة مابنشتري الا من تذكرة يورو واحد بس بالمترو لازم تدق الكرت او بالباص لأنه في غرامة اذا ما سوينا
كذا .. شراايك قلتها بابتسامة كبيرة ؟؟
ماجد : أوكي ...
كملت مشاعل : بنروح ساحة اسبانيا - ساحة فينيسيا - ساحة نافونا - نافورة فوناتنا دي تريفي .
ماجد : كلها بيوم واحد ما يمدي ..
مشاعل لا ياقلبي .. مو يوم وااحد ...
و بنروح اماكن تاريخيه مثل : كولسيوم - الفاتيكان او سان بيترو - قلعة سان انجلو..
هذي كلها ان شاء الله بنروحها ..
ماجد : انزين مافيها حدائق ؟؟
مشاعل : الا فيها ,, حدااائق: فيلا بورقيزي وحديقة الحيوان بس . في حديقة
اسمها تيفولي..
ماجد : شعولتي يمه شفيك مفجووعه لا تخافين كل هالاماكن بوديك لها ..
مشاعل بضحكه : ادري ..
دخلنا ساحة فينيسيا و بعدها رحنا شرينا لنا معجنات و كوفي و جلسنا فيه بصراحه من جد ايطاليا بلد
الفن .. تمشينا بالمنطقه و رحنا كذا ساحه .. و قريب من محطة برميد فيه مطعم مصررري خطييير تغدينا فيه لان
بعض المطاعم الايطاليه صح ما فيها لحمة خنزير بس تخيلوا يقلوا الاكل بزيت خنزير ..
ساحة نافونا حلوة والجلسات فيها تهبل .. جلسنا بوحده من المقاهي طلب ماجد شاي و كورسون بالجبنه ؟؟
و انا طلبت كروسون بالشوكولاة و عصير الاناناس عندهم في ايطاليا زي السكر طعمه يجنن .. .
وشوي حصلنا ناس يبيعوا بضايع مقلدة وغالية طبعا ما شريت منها شئ ماجد اصر علي قلت له هالبضايع شفتها في
سوق وشيقر وعويس وطيبة..
رجعنا البيت هلكانين بالذات ماجد اللي نام مع التعب و انا نمت بعده بشوي و انا بحضنه جالسه اطلع على الخريطه
باكر ان شاء الله بنروح كولسيوم .. هذا كان تخطيطي ..
///
اليوم الثاني الصباح رحنا للكولسيو اول ما نزلنا من باص 110 هو اول محطة نزلنا فيها و اتمشينا
دفعنا الدخولية للكولسيو 10 يورو بصراحة الطابور طويل المهم شفنا اسعار الجروبات قالت النفر 18 يورو ما رضينا
وقفنا بالطابور جا رجال وقال جروب بالانجليزي والظاهر انهم تابعين لنفس القائمين على الكولسيو كان 13 يورو قلنا
13 يورو اهون من 18 يورو ورحنا ودخلنا على طول انا جلست مع الجروب والحرمة كانت تشرح بس كنت انا و
ماجد اخر ناس ومنا شايفين شي عشان كذا تركناهم وصرنا كل ما نشوف جروب مرشدهم يشرح بالانجيلزي نوقف
شوي معهم وبعدين طنشانهم وجلسنا نتصور . جنب الكولسيو فيه الفور امباريالي بس انا ما دخلته رحت اتصورت من
برة انا وجودي .. وماجد يزمجر فيني جايبتني بيوت مكسرة ومقابر ...
قبل ما انسى الكولسيو اكثر من دور الدرج حقه مؤلم و قديم وشكله يخوف
خلصناا .. وشرينا لنا ايس كريم بالطريق بعدها رحنا لحديقة الحيوانات فيه تخفيض للناس فوق 65 سنة يا حليلهم ..
الدخولية 8 يورو للشخص ورحنا الريبتال هاوس دفعنا 2 ونص يورو الحديقة كبيرة بالمرة ويعطوك خريطة احنا اول
شي ركبنا القطار النفر بواحد يورو شفنا الحديقة كلها بعدين رحنا الريبتال هاوس ركبنا في شي زي الطيارة
ويحطوا فيلم لمدة ستة دقايق يجي عجوز وحرمة دمهم خفيف يقالهم .. المهم خلونا نشوف الحيوانات اللي انقذوها
لحديقة روما وبعد كذا دخلنا مكان و شفنا جميع انواع واشكال الزواحف اشكالها غريبة سلاحف وتماسيح وثعابين وكذا
و رحنا حديقة بورقيزي جنب حديقة الحيوانات ...
بالمناسبة السفارة السعودية جنب حديقة بورقزي.. المهم حديقة بورقيزي فيها متحف اللي هو الفيلا دخلنا انا و
ماجد بــ16 يورو الدخولية
ماجد " طبعا لما وصلنا لحديقة بورقيزي دخلنا فيلا المتحف والله تخلف راسمين المسيح واعضاؤه التناسلية والناس
متأثرة وانواع الدلاخة ومسكتني وحدة بريطانية وقالت انها اعجبت فيني لأني مهتم باشياء النصارى واستحيت اني
دخلت المكان والله .. و لا مشاعل يوم شافت البريطانيه ماسكة يدي تطالعني و الشرر بعيونها قلت رحنا فيها حشى مو
شهر عسل الا رايحين مقابر و متحف متخلف و فوق كذا ما فيه رومانسيه الا من يوم جينا و انا تعباان من المشي و
الحدائق بكل مكان فيه ناس اجل وين بجلس مع حبيبتي .." ..
مشاااعل " حسيت بنااار بقلبي .. هذي ليش تمسكه لا و حاطه يدها على صدره .. و مسويه فيها متأثرة قسم بالله لو
بيدي كان حرقت يدهااا .. و بدون شعور قربت منه و مسكته من يده و مشيت بالنهاية وخر يده عن يدي .. انقهرت
منه بس ما التفت له مشيت الا بيده تلفني و انا امشي و توقفني ..
ماجد : انا ما كلمتها هي اللي كلمتني .. اصلا ما اعرفها ..
مشاعل : ما يهمني .. جيت امشي اللي قال لي ..
ماجد بحده : يوم اكلمك لا تطنشين و انا ما خلصت كلامي ..
مشاعل "سكت انتظره يكمل " ..
ماجد خذييت نفس : يا بنت الناس و الله هي اللي لصقت فيني وانا وش علي منها من زينها عاد ..
مشاعل التفت له بنص عين : لا و الله .. شقرااا و لابسه ذااك الشووورت اللي ما بقى شئ الا بينه و بدي كاشف
الصدر البطن وش تبي اكثر و جسمها كله احمر من زووود البياض .....
ماجد قاطعتها وانا اقربها لي بقووة : انتي هبله شفيك صايرة بدون عقل : الحين انا لهالدرجه صاحب مظاهر ..
تدرين وش اللي جذبني لك لونك اللي تتمناه بنت الشقر .. ناقصات عقل و دين .. و تركتها
من قهري من كلامها الغبي ..
مشاعل .. حسيت كل اللي قلته هباله بس انقهرت لما شفتها تلمسه بحريه و هو ساكت ...
رحت له و باين عليه القهر .. خفت اكلمه يعصب علي .. مشيت بصمت وراااه ..
بعدها رحنا في شمال الحديقة مشينا و عدينا من شارع الحديقة الكبيرة
سأل ماجد عن البالون وهم يقولونها بالوني
استغربت حكاية البالون بس رحت وراه وانا ساكته .. جالس يكلم الرجال اننا نركب المنطاد
الكبار 18 يورو ايام الويك اند وايام الاسبوع 15 يورو واللي فوق 65 سنة 11 يورو بس بصراحة اللي فوق 65
سنة الواحد يخاف عليهم يطلعوا بالمنطاد ..
مشاعل بخووف : ومن قال اني بركب .. مابركب ..
ماجد رافع حاجب و حاجب لا ببرود : بتركبين غصب عنك موبكيفيك ..
مشاعل برجاء : ماجد لا انا و لا انت ما بنركب هالاشياء ..
قاطعتها : جت معااك عند التماسيح و المقابر ماتقدرين تطلعين معي بالمنطااد ؟؟ من يوم جينا و انتي يا شينك ما ,,
حسيت اني بشهر عسل .. " وبصوت عالي شوي " بتركببببببببين ..
مشاعل سكت و ما تكلمت .. " صح اني احب معالم البلدان و نفسي اشوف معالم الرومان بس هذا مو معناته اني
اغصبه على شئ ما يحبه ... اذا مو عاجبه الوضع ليش ما تكلم .. مشيت وراه و هو ركب و انا اطالع بخوف و رجاء
لكن نظرته وضحت لي انه حاسم الموضوع .. مد يده و قال : تعــــالي ...
مشاعل " ليش انت عنيد و عصبي و.. مديت يدي له ومسكني و طلعت و من يوم ركبت بجنبه و هو
تركني .. زاد خوفي .. يعني ما بيحضني .. وانا خوافه من الاماكن المرتفعه .... واقف عند حافة المنطاد يطالع و
المنطاد يرتفع .. قربت له بعفويه و لصقت بصدره .. بعد عني .. و بقهر قلت له : يارب اموت و ترتاح مني نهاااائي و
رجعت على ورى الا ...
ماجد : لاااااااااااااااااا ...

^^^^


ثقيلـــــــه
مزحة الدنيا ..

غثيثة .. مزحة الأيام ..!
تقول إنطر على بابك ترى
’’ الغالي // على جيه .. ‘‘

وأروح لــ بآبــي بــ خطوهـ تسبق الأقدام
بــ شوق يحمله قلبي .. وعين تحتضن ضيّــه ..!
رجعت وخاطري .. ضايق // .. أنا ماشفته يجي أعوام

تجين الحين يادنيا تصحّين | الــحــزن | فيّـــه !!!
كذبتي ليه ؟!! ياأيامي على قلب // مسى منظــــــآم
وأصبح بــ الأمل لأنه ..

.. صدقك بـــ )( حسن نيه )( ..!!












خميتها بقوووووة ... بقوووووة ..
مشاعل "حسيت بدفى روحي و ان الخوف ماله مكان بقلبي دام الله معي ثم روح روحي مرغت خشمي بصدره " ..
ماجد " صوتي حسيته يرجف أرعبتني بحركتها بغت تطيح .. لما هدءت و توازنت انفاسي بعدتها عني ..
و طالعتها ..
مشاعل عيوني بعيونه : اسفه ..
ماجد قربت عيوني من عيونها و قلت بعتاب : يا ويلك ان كررتينها امــوت لا صار لـ ...
حطيت يدي على فمه و قلت ان شاء الله انا قبلك ... لا تفااول انا مقدر اعيش بدونك بتجن بس انت رجال تتحمل ..
ماجد : لااااااااحووول و لا قوة الا بالله .. تسكتين و لا اسكتك بنفسي ..
مشاعل بشقاااوة : جرررب ..
ماجد بخبث : و الله .. و قرب منها و هي تبي تبعدعنه .. قربها و قال : مشاعل بلاه الاستهبال , و حركات البزارين لا
تقربين من الحافه .. و مسكني من كتفي و ضمني من جهة اليمين و قرب هو و انا و جلسنا نطالع ياااه منظر
رووووعه حوالي 20 دقيقه .. شفنا روما من فوق منظر بانورامي خيالي ..
ومشينا لقلعة سانت انجلو هي قريبة من الفاتيكان بس المشي مسافة مو بطالة كثير طلعنا و استمتعنا بالمقهى
الجلسة تهبل وبصراحة الجو يرد الروح استانس ماجد هنا .. الحمد لله ..
و احلى شئ الطلوع على الممرات لين القمة شي ممتع ما يتفوت .ماجد انقهر ان طلوع هالممرات بـ8 يورو كل شئ
عندهم بفلوووس .. بعدين وصلنا منطقة منها يا اما نطلع فوق يا اما نطلع برة وجلسنا بعدها كملنا و طلعنا ...
ردينا الفندق .. و خذيت لي شور و ماجد على الفراش ..
ماجد : يالله قلبي بنااام ..
مشاعل : طيب ثواني .. فسخت الروب و انضميت له ..
ماجد : قلبي ..
مشاعل : هلا ..
ماجد : توقعت روما رومانسيه اكثر من كذااا ..
مشاعل : هههههههه ...
ماجد عضيتها باذنها ..
مشاعل :: اااااااااااااااااااااه .. و جلست .. دوبااااااااا ..
ماجد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااااااا اااااااااااااااااااااي ..
مشاعل بقهر : لا تضحك .. و مسكت اذني اتأوه .. حمااار ...
ماجد وقفت ضحك تسبني الحمااارة مسكتها مع اذنها : تسبيني ياللي ما تستحين .. بعلك انا .. و الا العيون حمرت و
نزلت رأسها .. شعووله امزح معك ..
مشاعل : قرصتني بنفس الاذن اللي عضيتني فيها ..
ماجد وخرت شعرها وشفت اذنها شلون زرقت .. يااه نسيت بشرتها حساسه .. بست لها اذنها و ضميتها
: اسف و الله ما قصدت .. سكتت و لا تكلمت .. رديت اكلمها : زعلانه . حركت راسها بلا ..
ماجد: تألمك ؟؟
مشاعل حركت راسي بنفي ... و نمنا بسلام ..
اليوم الرابع كان يوم السبت و الحمد لله ان كان السبت ..
رحنا في جولة 110 اوبن يوم السبت وشفنا كثير ناس يتزوجوا طبعا جلست اطالع موديلات الفساتين و صورت
فساتينهم خخخخخخخخخ,,, رحنا بعدها في باص 110 وشفنا روما كلها
///
اليوم الخامس :
رحنا اليوم وقلت لماجد ما اطلع الا لازم اروح الفاتيكان رحنا باص اسمه كرستينا روما التذكرة 13 يورو بس طلع فيه
مصيبة ان الباص بالفعل يروح لسان بيترو بس هو ما يروح الا للكنائس والاثار النصرانية اثر الباص كريسيتيان روما
لو تتخيلوا شكل مسلمين راكبين بكل ثقة نفس بهذا الباص .. المهم كان فيه ناس تناظر شزرا لنا وانا استحيت
قام ماجد قال يعني اللي يشوفهم يقول الكولسيو مسجد يعني كلها اثار ..
ماجد " فيه عربات يسوقها احصنه قيمتها 150 يورو .. طبعا ما ركبتها بصرااحه مرررررررررررة غاليه يعني
حوالي 750 ريال ,, يازين عرباتنا بالسعوديه ارجل " ..
خلصنا من روما و اليوم اللي بعده رحنا لفيــنــيـــســــــــــــــــيا ..

///


///

&& زواااج شيـــــــــــــــــــخـــــه &&

دانـــــــة : شيخه ما يحتاج تبرطمي .. يا بنت الحلال صدقيني اذا رجعت ورد بسوي لك زواج تاني على حسابي
بس يالله خلاااص .. طفشتيني ..
شيخه : انتي منتي حاسه بقهري لا حضرت شبكتي و لا زواجي قهرررر .. و الهي لو انتي كان ما اتزوجتي
صح ؟؟
دانه : هذا لو انا لاني مجنونه بس انتي اعقل .. يالله خلاااص لو شافك طلال كذا صدقيني بيقول خذوا بنتكم وهي
مجحشه كذا ما ابغااهااا ..
شهد صفررررررررت : وااااااااااااااااااااااااااو يابنت ياشيخه تهبلللللللللللللللللللللي فين طلوول عنك ؟؟؟
شيخه بقهر : عمى بعينك لا تقولي طلوول ..
المهم .. دقت الساعه 2 و بدءت الزفة على انغام موسيقيه رووعه هاادئه .. تلاقت شيخه مع زوجها عند باب الممر
اللي يوصل للكوشه .. و مسكها مع يدها و مشوا و شيخه بيدها صدفه كبيرة بداخلها لالاء تناثرها على الناس
و تبتسم .. " ااه يا مشاعل كان ودي تكوني معاي بهاليوم .. قد ايش خططنا انا وانتي لو تزوجنا بنتزوج اخوان و
بنسوي زواجنا بيوم .. حتى الحناء بنحطها زي بعض و الفستان نفس الشئ .. حسيت بدمعة حارة بعيوني خفت
اغمضها فتنزل و خفت افتحها تحرقني ,, فضلت انها تحرقني على انها تنزل .. الله يسعدك و يسعدني ..
...

///


///


///

///

فينيسيــــــــــــــا

مشينا لتيرمني نشتري التذكرة - التذكرة رايح جاي من روما لفينيسيا على قطار اليورو ستار وهو احسن القطارات 78
يورو للشخص ...

صار نقااش بيني و بين ماجد اللي اقنعني ان فينيسيا ميستري ما فيها شئ من تمشيات و الافضل فينيسيا لوتشيا و
هذا للي صار .. طبعا كلامه على اساس واحد بريطاني عايش هناك هو اللي اكرد له هالشئ .. يوم كنا بالقطار ..

وصلنا فينيسيا لوتشيا .. رحنا جوله لمصنع الزجاج وشرحوا لنا كيف يصنع الزجاج بالنفخ وقعد الرجال قدامنا يسوي
كذا شي اتذكرت ايام كنت بالمدرسة وكانت معلمة الكيمياء مستنفرة على صنع الزجاح ثلاث اسابيع وهي تعلمنا ..
الرجال في خمس دقايق علمنا وبعدين طلعنا لسوق الزجاج ..
هناك الاكسسورات الزجاجية غريبة السلاسل والخواتم وكل شي
كان غريب .. غالي بس غريب ومافي مثله .. بصرااحه روووعه و عيني تلمع بلمعة الزجاج
حبيب قلبي ما قصر كل ما يشوفني اطالع بشئ يشتريه و انا خجلت
صرت ما اطالع .. للحين اشترى لي خاتمين زجاج و 3 سلاسل .. وقفت وشريت لنجود و منور و اصيل حتى لعبير و
ايمان و فطوم .. بعدها استأذنت ماجد اذا ممكن اشتري لبنات خالتي الا اصر علي و قال انه بغى يقول لي ااتشرى لهم
هدية بس نسي .. و قال لي حتى اختك خذي لها و امك ..
مشينا من جسر ريالتو لساحة سان ماركو ..
فينيسيا جزيرة من الجمال الفاتن والمناظر الخلابة شئ خيالي ..
وصلنا لمنطقه خضار بخضار .. شئ روعه و على بحيرة حلوووة .. معرف شسمها بس كانت روعه جلس ماجد على
العشب .. ناظرته من بعيد و هو يغمض عيونه .. تعبته معي اعرف انه ما يحب اماكن تاريخيه.. حاب
اكون معاه ههههههه .. بداخلي اضحك بخجل .. ايش يقول امس .. توقعت روما رومانسيه اكثر من كذا ...
يا قلبي عليه .. شفت ورد و شهقت بقوووة من الفرحه <<< اول مرة اشوف وحدة تشهق من الفرحه ...
مشاعل قربت من الورد .. اطالع الورد وبهدؤ ...
قلبي .. قلبي لا يقوى الانتظار أكثر
تعشق فأظهر عشقك ...
و التفت له و قلت ..
أحبك واريدك كالمجنون بعز جنونه ...
مــاجد " استغربت مشاعل تطالعني و تسولف بلغة غريبه .. هذي و بصدمه هذي لهجه ايطاليه .. .. معقول تعرف
تسولف ايطالي ..
وقفت و مشيت لمها ببطء ابتسمت و ردت تطالع بالورد "
لن تكون لغيري حياتي .. نهاري وليلي .. كنت أقرء قصة حبنا ..
صدقتك واخذتك لصدري .. تعالي هنا و خذني اليك ..
حياتي تناديك ..
تعشقني فأظهر عشقك ..
أحبك و أريدك كالمجنون بعز جنونه ..
قربت مني و لمست وجنتي و قالت : أكثر من المجانين انت مجنون أتعبني عنادك .. أعلك أني حُبك ..,
تكونت صورتك بخيالي و طافت بأحلامي .. فأصبحت كائنا بوجودي ..
التفت وراه وصدري يواجه ظهره بخجل : قبــلني ..
تعشقني فأظهر عشقك ..
احبك و أريدك كالمجنون بعز جنونه ..
ريحت راسي على ظهره وضميته .. دقايق..
وخرني عن ظهره و ضمني لصدره ثواني : تعرفين ايطالي ؟؟
مشاعل حركت راسي بلا ..
ماجد بحده و تكذيب : مشاعل شلون لاا .. معلوماتك عن ايطاليا و عن مدنها و تواريخها و الحين اللهجه وتسولفين
بعد .. الا اذا زرتيها أو عشتي بها ؟؟
مشاعل بابتسامه و عفويه : ثقافه ..
ماجد بشك : ثقافه ؟؟
مشاعل مسكت يده : ايطاليا مدينة الفن و العشاق .. دولة خلااابه .. لها زمنها ووقتها .. أحب اشوف قوة كائن مثل
ايطاليا شلووون صارت
الحين معلم من معالم العالم .. تدري يا جودي ايطاليا تتميز بأن فيها أكبر كنيسه و اعظمها .. غير الاوبرا
ابي أقوي إيماني لما اشوف الجاحد و الظالم شلون بيجيه يوم و يصير غبار , مقبرة , احجار ..
شئ نناظره و نصورة .. و بيتنسى بيوم ..
سكتت و بعدها كملت : اللي حبيته فيها فنها رسمها و نقشها .. تركت يده و قربت للورده الحمراء اللي هنااك بعيدة ..
ماجد " تنحت من كلامها .. ظلت كلماتها ترد بإذني .. والدنيا تسود بعيني
ايطاليا مدينة الفن و العشاق ..
مدينة الفن و العشاق ..
مدينة الفن و العشاق ..
الفن و العشاق ..
الفن ..
العشاق ..

.. مشاعل بحماس : جووودي ,, جووودي ...
ماجد صحيت من افكاري : هااا ..
مشاعل : شوووف فراااشه .. خسااااره طارت ..
ماجد ظليت أطالعها : مشاعل ..
مشاعل : هلااا ..
ماجد وش كان معنى الكلمات اللي نطقتيها بالايطالي ..
و بعدين اذا ما تعرفين عن ايطاليا شلون تتكلمين كلامهم ..
مشاعل : بسيطه من كثر ما بحثت عن ايطاليا مرة كنت بموقع ايطالي و حاطين رابط لموقع اشعار ايطاليه لأغاني
عالمية دخلته و قرأت الكلمات و ترجمتها للغة الانجليزيه .. عجبني كلماتها لها وقع هادئ وحفظتها ..
ماجد : بدون ما تعرفين معناتها ..
بابتسامه : اكيد لا ..
ماجد : اجل وش معنات اللي قلتيه تو ؟؟
مشاعل : قلت له معناتها بس كلمة قبليني لااا ..
ماجد ابتسم و قال : غني لي ..
مشاعل باستغراب رافعه حواجبها من جدك ؟؟؟
ماجد : اكيد ..
مشاعل : من زينه صوتي ..
ماجد : محد قال لك ان صوتك عذب ..
مشاعل بدون غرور : الا ..
ماجد : انزين غني لي ؟؟
مشاعل بخجل : جوووودي مو حلو .

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
همس قلبي بعد كل هذا الحب الماضي لايعود يوما للكاتبة جلاديولاس, همس قلبي بعد كل هذا الحب الماضي لايعود يوما للكاتبة جلاديولاس.همس.قلبي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t85243.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 15-10-10 03:37 PM


الساعة الآن 08:37 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية