لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-15, 06:20 AM   المشاركة رقم: 241
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

,,



الطوبه التاسعه والثمانون ..


.
.
.
.


لو تنوجع بين لهم منت موجوع ..
شوف الزمان أخضر لو انه رمماددي ..

ان كان غيرك لا حزن يذرف دموع ..
حاول تكون بقمه الحزن هادي



.
.
.
.

لباب الحمام .. تناظر بحقد وعيونهااا متسعه بتصييح ..
وولفت بقلبها ترجعهن بسرعه من سمعت الماء تسكر .. وتقول لا ويمين بالله ما البسهن ..
رجعت كل شي مكانه ودخلتها الدولاب على تسكيرتها فتح هو باب الحمام .. واتسع النور بالممر من ضوء الحمام .. وريحه الشامبو والعطور اللي انتشرت ..
وبقصد تكلم آآآخ يا زين الراحه .. ويا شين ريحتك ..
طارت عيونها وما بعد لفت له .. شين ريحتي ,,!!
وهو يكمل : روحي غسلي ريحه المستشفى اللي عالقه فيييك ..
قامت مستشره .. بتهب فيه .. مادرت انه لازق فيها لهالدرجه .. وليته متستر ..
ما عليه غير فوطته حولين خصره .. والماء يتناثر منه ..
تبلمت .. بتخرش بتحانق ما تقدر .. منصعقه من اللي شافته ومنه هوو ..
ما لقت نفسها الا انهااا تبعده من صدره بيدها عن وجهها وتدخل الحماام وتسكره ..
انشلت يدهاا .. لمسته وهو متحمم يدينها ماء منه ..
اصابعها مفتوحه عالاخير متشنجه .. ماتدري شتسوي بيدهاا .. غير انها بلا شعوور مسحت راحت يدها واصابعها بفخذها وعبايتها بقرف من اللي شافته ومنه .. ومعدتها تحسها تقلب ..
حست لازم تتسبح .. لازم .. شلحت العبايه بسرعه .. والجنز وبلوزتها وملابسها الداخليه .. وهالكم بنسه اللي ماسكه شعرها وسيدا عالبانيوو تفتح الماء ..
بدوون وزنيه ولا حار ولا بارد ..
شهقت من وصول الماء لكل جسمهاا ..
وظلت تفرك وجهاا بيدينهااا بتستوعب .. ونزلتهم على رقبتها ولازالت تفكر .. صدق ولا كذب .. ولا قله حيا اللي شفته ..
فتحت عيونها محاوله تستوعب .. ولا همها الماء البارد والجو البارد تحسه يطفي حراره جسمها اللي اشتعل ..
حست بخياال قدامهاا .. واقف او يمكن يتهى لهاا .. حست نبضها بيوقف من سرعته ..
وخرت الماء عن عيونها بتستتوعب اللي قدامهااا ..!!
قمييص نووم ليلكي باهت معلق بعلاقه سوداء مخمليه .. بقصه صدر مزينه بالدانتيل الاسود واطرافه من تحت .. سيور ولا كم فيه ..
وورقه .. اي .. كأنها ورقه اللي فيه ..
تحركت بسرعه وكانت بتزلق ووضح الصوت له برا يسمعهاا .. تمسكت بحاجز القزاز وطلعت بأصرار بتشووفه ...

وقفت قدام القميص .. املس حريري طايح .. وبارد بعد مرفوع عن الارض .. ماهمها تتفحصه .. سحبت الورقه ..
قرت المكتوب .. : اتوقع هو اكثر شي يناسبك .. كمشت الورقه بيدهاا .. وبدت ترتجف ..
تنتظرني اجل .. هين .. وبكل ثقه حاطه لي بالحمام ..!!

لفت على ملابسها اللي فسختهاا ..
وشهقت : أهييييي... رفعت الجينز .. كله ماء . والبلوزه بعد .. ملابسه الداخليه ..
انا بقره .. شلون رميتهم بالارض .. ضربت رجلها بقهر بالارض .. وحطتهم على جنب ..
حتى العباه متسبحه .. لا حول ولا قوه الا بالله ..
رجعت للماء تبرد على نفسهاا .. طلعت منه .. تنشفت .. مسكت القميصص .. وناظرت بالفوطه ..
ووشوي وتصييح .. والله انها استتتر ..
لفته .. وشهقت .. ظهره كله مفتووح .. ما عدا خيطين .. وش قله هالحياا هذيي .. وش قله الادب ..
تركت الفوطه عليها .. غسلت وجهها تخفف حمو الحراره عليه ..
وحاولت تنشف شعرها عمدا لتتأخر عليه ..
ونشف جسمها .. وبدت تطيح المنشفه ..
قلبت بملابسهاا يمين يساار .. مافي امل شلون ينلبسوون ..
حاولت تنشفهم بالاستشوار .. بس عقب مويه الحماااام .. شلون تلبسهمم ..
وظلت تحاول تفكر وش الملابس اللي شافتها ؟.. وش فيه استر من هذا ..
مافيه ..
رجعت لمسته .. لفت على وراا تطالع فيه .. تتخيل شكله ..
معدتها رجعت تقلب .. شلون بطلع فيه قدامه ..!!
ناظرت فيه من تحت.. الحمد له كله مسكر .. احس من الشورت اللي شافته .. آآآآه ياربي ..
لبسته وجاء مقاسها بالضبط ..
لفت على وراء .. لاااااا ياربي وش هذا .. كله طالع .. خيطين بعلامه الاكس بسسس ورا .. لنهايه ظهرهاا ..
وبقلبهاا .. وهي تتحس افخاذها تتأكد من تغطيتهم .. الظهر ولا الرجليين ..
حسبي الله ..
رتبت شعرهاا ..وشالت الحوسه اللي بالارض .. وترددت كثير تطلع ..
وتدعي يارب انه نااام .. بس متاكده انه لاااا
قربت اطراف القميص من صدرها لبعض .. متغطي بالكامل مافي خووف ولا من رجليها .. بس الخووف من اللي وراا ..
تحس نفسها بتصيييح ..
فتحت الباب بهدووء ..
واتسع الضوء قددامها بالممر المظلم .. وحست انه الغرفه ظلماا ...
جمدت ربهاا .. طلت بس من راسها بتشووف وين مكانه هوو .. ووين مكانها عشان بتجري بسرعه له وتتغطى قبل يشوف شي ..
ماكان واضح شي ..
اضطرت تطلع خطوه زياده .. وتطل اكثرر ..
يمممه وييينه ..!!
موموجوود .. مو عالسريررر ..

........من وراهاا : شتدورييين ...
شقهت بقوووه واعتدلت بوقفتها وهو رواهااا ارتخت رجلينها .. وارتجفت يدنهاا .. وعيونها شخصت .. وجسمها كله جمممد ..
هوو وراهاا وهي ببتخبى عنه ..
حست فيه يوقف وراها بالضبط وظهرهاا عليه : انا هنا ياقلبي وين تدوريني ..
تيبست مكانهاا .. ودموعها تجمعت بعيونهااا .. وهي تحس بيدينه على اكتافهاا ..
غمضت عيونهاا ..
وطاحت دموعهااا .. ورجف قلبها وهووو واقف وراها وضح له ..
يشوفه بوضوح .. وحس بدموعهاا ..
نزل يدينه ..
وقال فاتح لها المجال .. : رووحي ..
ماترددت تركض للفراش ..
عجززت تفتحه وتخل تحته . خلااص قواهاا خارت .. ورجلينها ماعاد تحملها اكثرر ..
ارتمت جنب السريرر .. وبكت بخووف .. او ما تدري ليه بكت ..
عجزت تقوووم .. وتعرف خذلته للمره المليييون ..

ماكان منه الا انه قرب لهاا .. شالها من جلستها جنب السرير وحضنهااا ..
شد عليها على صدره .. رغم وجعه من تكور يديهاا .. بس تحمل لاجل يهديهاا ..
ظل يهمس لها بكلماات .. وبكلام مرتب لحد ما طمنها وارتخت ..









وبصبحاح اليوم الجديد ..
الكل متجهه لشغله .. الشباب وعمهم .. وحتى اللي بالبيت ..
كل وحده ملتهيه بشغله .. ولاهو مثل ضجته قبل ..


نزل منصور .. ووهو يشوف امه جالسه بعبايتها بالصاله .. تتطحن وتنتظرهم يخلصون ..
تترابت .. : انا وش مجلسني معكم لو اني رايحه مع ابو سعووود ..
طلعت بدريه بسرعه من المطبخ معها سله صغيره .. وشنطه بيبي ..
سلم منصور بدخلته : السلاام عليكم ..
امه : هلا وعليكم السلااام .. جيت وجابك الله اجدعني المستشفى وخلهن يتمطمطون على كيفهم ..
جلس وسحب صينيه القهوه .. : يالله صباح خير .. وصبح خير ..
هدي اعصابك .. وش فيهم عليك ..

بدريه وهي مقفيه : مافينا شي بس امي شاده حيلها الله يهداها .. ما طيقت الثمان ونص الساعه ..
منصور يضحك .. : صاحيتن من ست ونص لو بحلف .. هاللي مخلي الوقت عنها عز الضحى .. هدي الله يطول بعمرك هاللحين اطلع وآخذك معي ..

امه بـ مُنيه : واهني من شافك توديني اشوف وليدك يا منصوور ..
ابتسم من قلبه وقال : ان شاء الله يارب .. بس دهني رجيلاتك زين عشان تقوين تروحين تخطبين لي ..
امه بقهر وغبن عليه : ما عايقك الا رجيلاتي .. شييلوني بنقاله .. ولا مخرفه بس احضر هاليووم ..
قام وهو يحب راسهاا : تشوفينه يمه .. وقريب بأذن الله ..
وقفت بدريه وراه وهي تلبس عباتها : متى هالقريب يجي .. صك عمرك فوق الثلاثين ..
منصور شال السله : هذا العمر الزين للزواج ..
بدريه بتجرييب : يعني هااااه نخطب لك ..
بخيبه صفقهم بكلمته : لا طبعاا ..
امه وتصفق يدها .. : والله اني هاقيتها كلمتك هذي .. مير شكواك للي يقواك ..
لبس نظارته ومبسوووط على تحميصهمم .. : لاني اخترتها خلاااص ..
بريه بفرحه وربكه .. ووجهها استبشر وطاح جوالها من يدها من الحماااس : صدددق ..
امه بوجهه تعبر جاهز للبكاء : تقولها صاديق يا منيصيير ..
ضحك عليهم : ههههههههههههههههههه .. لا هونت يوم اني للحين تدعوني منيصير ..
امه بدمعه غصب عنه : هذا اللي يدور له علثه ..
بدريه بخيبه لبست نقابها وشالت الشنطه .. وهو مسك يد امه وطلعوا ..
ويمنيها بقوله : دور هالليالي وان شاء الله انها تمشي عندك ..
امه بأستخفاف : منهي بنتك ..!!
منصور : ههههههههههههههههههههه حشى والله لو بنت الناس فقاسه ههههههه ..
امه اجل اقطع واخس يا وليدي ..
ضحكت بدريه .. واختفى صوتهم تدريجيا لبرا هالصاله والبيت ..







بالمستشفى ..
كانت شيخه سابقتهم .. ووصلت لريم وريم ما صحت للحين .. راحت للحضانه عند البنت ..
خلت الممرضات يسبحونها .. ولبستها اللبس الجديد اللي معهاا ..
وزملتها بمهادها .. واللفه .. رتبت شعرها الغزير على جنب .. ولبستها طاقيتها القطنيه ..
شالتها بحنان وهي تضمها لصدرهاا ..
تحسست خدها بخد البنوته ..
اسفنجيه متورمه ومتنفخه ..
وناعععمه بس نااااشفه ..
حركت سبابتها على خدهاا .. وسمت وقرت عليهاا ..
رجعتها لسريرهاا .. وهي تعيد ترتيب زمالها ..


اوجعه قلبه على منظرهاا .. تحوف بالكل .. ومتناسيه نفسها ..
حتى يوم جا نصيبها للمره الثانيه تعثرت ببدايته ..

هذا الحنان نابع من وحده ما تبي اطفاال ..!!
وينك يا حازم تجي تشوووف ..


تنحنح وطق القزاز .. لفت له شيخه وضحكت .. شالتها من جديد ووجهها وصفاوه خدها المرسوم من ورا حجابها مبرزهاا .. تضحك متناسيه همها ووجعها عن اي شخص تحبه .. تأشر له وتقول له شوووف وش زينهاا ..


رفضت الممرضه تدخله ..وطلبت منها تطلع بعد ..
نزلت البنت واستودعتها الله وراحت ..


ومن مدخل الباب قابلته ..
يمه يمه يمه .. خذت قلبي عسى الله يخليهاا لهم ويبارك فيها ..
ياروح عمتها والله وقلبهاا ..
منصور بجرح عليها : وعقبال ما عمك يشوف ضناك يارب ..
تلاشت ضحكتها .. وغصب عنه نطقهاا ..
وليرفع معنوياتها .. : ططلبك مني من جديد .. بس مععصي ترجعين له ..
ناظرت بعمها بصدمه .. وشو يعني معصي ارجع ..
يعني انا خذيته عشان اتطلق مره ثانيه ..

منصور بتكميل : عشان مره ثانيه .. لو بغى يجيبك مسيييار لنا يفكر الف مره .. مو يفرط بهالسهوله .. ينطق احسسن ..

تنهدت .. والله قلبها يعيي يبتسم لما تجي لجروحها ..
شدت معه الخطوت لريم وجدتها .. وتناست ما قاله لها عمها بمجرد ما اتصل فيصل وطلب يشوفهم بالكاميرا .. ويشوف بنته وزوجته ..




العصر ..
وعلى ماقالوا للناس خبر ولادتها .. المقربين حيل منهم حضروا وجو يزورونها ..
كانت جالسه بهدوء على سريرها .. بلبسها البيج ولفتها .. وبنتها قريبه لها بس ما شالتها ولا حظنتها ..


الجده جالسه عالكنبه حولها .. وجنبها ام تركي اللي من أذن العصر جت ..
وام خالد وبدريه وام سعود كلهم موجودين ..
وشوي شوي كانوا البنات يجوون ..


والغرفه رغم كبرها . وسعتها الا انها ضاقت فيهم ..
وكل من جاء سأل عن ام فيصل وينها ..
ويتحمدون لهم بسلامه الثنتين ..


وبعد آذان المغرب بربع ساعه ..
انطق الباب .. وقامت شيخه كالعاده والمعتاد .. تستقبل الزايره لهم ..
فتحت الباب .. بحجابها وووجها الخالي .. الناطع فيها وبخصالهاا .. لتشوفها مره انغرمت اصلا بطيبها قبل حسن ملامحها ..
ابتسمت .. وغصت بعبرتها من شافتها ..
خالتها ام حازم .. ومرت حماها ..
دخلت وهي تسلم عليهم وتبوس راسها .. وترد عن حفاوتها لسلامها وعن حالها واحوالها .. وكذالك مرت ولدها .. وشوقهم لهاا ..


جلست بموضع زين .. ومرت ولدها جنبها ..
: شلونك ريم يا يمه .. الحمد لله على السلامه ومبروك ما جبتي ..
ريم بتعب الله يسلمك ..بخير ربي يسلمك ..
ام حازم .. ولدتي وسلمتي ان شاء الله .. وتتربى بعز ابوها وودلاله .. والف الحمد لله على عطاياه .. الله يرده لعينك سالم ..
ريم بغصه اللهم امين ..

والتفتت لشيخه غصب عنها : وانتي يمه شلونك .. وش اخبارك .. والله ولهنا عليك بيتنا من دونك يجيب الهم ..
ابتسمت شيخه وهي تمد الفنجال .. : منور فيكم وبوجودكم ..
ومنور بالحلوه والبنات .. وانتي يا شمعتهم ..
ام حازم وقلبها بينقطع شفقه : وانتي والله نورنا عسى الله يردك لنا رداً جميل ..
الجده اللهم اميين ..

ام حازم بتلميح :مير عطونا مرتنا ونعطيكم مرتكم غيره ما يمشي عندي يام منصور ولا لااا ..!!
الجده ما فهمت بس حاولت تمشيهاا . : واله لنا الشرف يام حازم .. واطيب نسب واحسن نااس ..

ام حازم على وجهها .. : اي والله الامانه كايدن شيلهاا .. ويشهد الله حفظناها وصناهاا .. بس مرد الامانه لصاحبهاا .. والله يوم قالي خحازم .. قلت له حقه وله ما نقول لاا ..

الجده التبس الموضوع عندها .. مافهمت ولا تدري عن ايش تتكلم ام حازم ..
بس لاول مره تحاول تمسك نفسها لا تتكلم لتفهم اكثر من الكلام ..
ام حازم : والحمد لله يوم قضى من هالمهام .. ويستاهل كل الخير .. والله ما بدا بهاشغله وانا فيني عرق يسقي عر ق .. وشلوون لو انتي تدرين ..!!

الجده عجزت تربط وتفهمم .. : والله يا وخيتي اني فلا ادري وش تقوولين ..
وش امانته .. ومن اللي بداا ..

ام حازم انصفق وجهاا .. وضح لها انها ما تدري ..وسماا كأنقاذ للموقف من غير شعوور تكلمت .. : تقصد عمي منصور جديده ..

الجده بخووف : وشهوو ..
وشهو مسووي منصوور ..!!

ام حازم ارتبكت وسكتت .. وشيخه نغزت سما .. وبعيونها تسألها وشوو ..
وسما همست لشيخه .. وشيخه الصدمه على وجهها اعتلت ..


الجده : والله يا ام حازم .. اني فلا ادري وش تقولون .. وبيض الله وجهكم .. ان كان عندكم لنا امانه وصاينينها ..

شيخه بأرتباك .. : تقهووي خالتي .. جاي فنجالك .. وتمت تقهوي وتوزع شوكلاتات .. والحريم بيناتهم يتهامسوون ..



بعد ساعه من جلستها .. سلمتهم وأستاذنت .. وسلمت على شيخه ودعت ربي قبل يوصلها لبيتها تكون شيخه لاحقتها .. وتمنت وبكت .. ومافي على الله بعييد ..


ومن انتهى وقت الزياره ..
ودخل ابو ناصر لاخته وابو سعود ومنصورر ..
ضحكت سما ووجهها بان عليه الضحك .. بتشوف مسرحيه وفلم اللحين ..


خذت الترمس وبدت تقهوي عمها وجدها وعمها الثاني ..
ونغزته وهي تعطيه الحلاو بأن ام حازم فضحتك الا شوي ..

وما امداها تبعد .. الا وابو سعودمتكلم ..
: الحمد لله على مده وعطاياه .. والحمد لله اللي شفناكم كلكم ببيوتكم .. والحمد لله اللي بنشوف احفادناا .. ونشووف ولد اخونااا ..

منصور ضحك : هههههههههه جيبه امه بس ..
الجده : والله يا خيي انه ام حازم قالت امرن والله مادري شلون هو قايل ..!!
طقتني البوهه ولا فهمتهاا ..

ابو تركي : تقصدين امانتنا اللي عندهاا ..

انشد الجميع للحديث : اي هه هذا هو .. هالامانه .. وش امانته يا خيي ..

ابو سعود بترقب للفرحه : زوجه منصوور يممه ..
امه اشرق وجهها .. : وشهوو .. زوجه منصووور ..!!
انت متزووج ..
منصور بخرعه : لا لا لا اعوووذ بالله وش قالوا لك خويلد الله لا يبلاني ..
شيخه رفعت حاجبهاا .. : يا عل الله يفك عوقه خالد ..
الجده ضربته من ركبته : تكلم حكه تقضب العدو .. وش زووجته ..!!

ام خالد بتشفي : هه اوجعتك يا خالتي ..
ابو تركي حس المووضوع بيقلب نكد .. وهو فرح من اساسه ..
قال : صلو على النبي .. واسمعوني ..
حدا خوات حازم متكلم فيها منصور بخاطره من زمااان لحازم ..
وحازم قاله عطيتك ان الله عطااك ..
مير منصوور ربي كتب له امرن ثاني ..

الجده تحس انخفض ضغطخه من مقدماته .. : منصور انقبل بأول سنواته بالعسكريه كضابط سري من واسطه ابوه الله يرحمه .. خذوه يجربونه وكان عند حسن ظنهم .. خدمهم بالسر وهو كل هالوقت يقولكم هايتن بالبران .. وهو والله يحفظه خاد اهله وديرته ..

الجده تهلل وجهها .. والتفتت على منصور بفرحه غامرتهاا ..
: هوو صدق كلام خالك يامنصوور .. صدق انك ضابط ومانت خرطييي ..


من قالت خرطي .. والناس عقب ماهم متحمسين بيسمعوون .. ماتوا ضحك ..
: ههههههههههههههههههههههههههههههههه



منصور قام وحب راسها وجلس عند رجلها .. : ايه يمه .. كنت انا وحازم جمميع بس حازم ماش مامن امووور وهو يخز شيخه بسرعه انتشر للناس واكشفوه بعد ما تمم مهمه كبيره .. وانا استمريت .. ومن مصايب نااس الله يعوضهم ترقيت ووصرت عام معه هاللحين ..
وعطاني اخته وانا قبلت بهاا .. ورافض اتزوج لجل وهعدي لها وقبوله بعطوته .. وطبعا ماقدر اتزوجها وانتم تحسبوني لا شغل ولا مشغله من طعس لشعيب ..
ويوم ربي تمم لي على خيير .. هذا انا جايك واقولك يمه عساك دههنتي رجيلاتك اليوم زين عشان تروحين باكر لهم تخطبيين رسسمي ..

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدريه ببكا ودمووع .. فرحانه ان اخوها طلع شي وشيي كبيير .. : وحتى بخطبتك يا منصووور تنكت ومنت متوتر

منصور قام وضحك : وش يوترني .. الحمد لله لاني ماكلها ولاهي مآكلتني .. انتم الله يهداكم حتى خطبه مثل الخلق ما تسنعتوا لها ..
بمستشفى خليتوني اقوول هالمووضوع ..

اممه ماهمها :يالله يارب لك الحمد ولك الشكر اللي تميت لي هالمووضوع وبتحضرني زواجه .. يالله يارب مد بعمري بسسس لاشوفه ببشته .. يالله ورني ياربي عوينات ضننناه ..

منصور بضحك : هههههههههه يمه حددي موقفك .. تبين تشوفيني ببشتي ولا عيون ولدي ..
ضربته شيخه من كتفه وهي تقوول : له طوله العمر وتشوف الاثنينن الف مبررروك يارب الف مبرروك ..


وبارك له الجممميع عدا سماا اللي امها نغزتها تبارك .. وصدمتها لماا قالت لهاا اعرف من زمااان ..


تنحت بوجهاا للحضاات .. وش قد ظالمها تصرفاتها قدام الناس .. وش قد هي تعرف اشياء كثييير وساكته ..








وصل الخبر لفيصل اللي ضحك وليا وزياد .. واستبشرت ام فيصل وفرحت لانها حاسبته مثل ولدها مو حماهاا ..
وضحكت زينه كالعاده .. وهي ولا تعرف وش سبب فرحتهم ..


ام فيصل ما سكتت تهذري ببنت ولدهاا ..
وجنبها زينه ساكته ومغطيه وجهها وفاتحته جهه ام فيصل ..
وخالد وزياد وفيصل قبالهم .. وليا بسريرها طبعاا ..

فيصل بأصرار .. : ابد .. انا ما اشاورك يمه .. انا بس اعلمك ..
امه : يا قلبي انت والله اعرف الي بقلبك لي واعرف قدري وغلاي عندك .. ماني محتاجه هالشي عشان تعقد بنتك ..

رفع حواجبه تتعقد عشان اسمم .. ليه شفه اسمك .. ولا تبين اسمي من هالاسماء اللي مالها طعم ولا معنى ..

امه : لا يا قلبي انت .. امها احق بأنها تسميها بنتها وبكرها اول فرحتها يكفي ضناوتها ومحنا عندهاا ..

فيصل بتصمييم : اتفاق بيني وبينها .. هي تسمي الولد بأسم ابوها .. وانا اسمي بأسمك .. هي راضيه ان شاء الله .. وان شاء الله انه سميتها (صيته)..
امه بدعوه ودمووع / يا عل الله يرفع صيتها وصيتك بالحق والقول والفعل الزين .. ويخليها لك ولا يحرمك شوفه عيونها وملمسهاا ..
أمن الجممميع وهي منهم ..


ما حسدتهم .. هي غبطتهم بس عالنعمه اللي هم فيها .. ما تمنت زوالها .. بس تمنت يكون لها مثلهم ..
هالام هالقلب هالحنان .. هالخاله ام الزوج وزالراحه اللي بقربهاا ..
زينه .. وهل تنتهي مآسي هالزينه وتنختم بأفراحهاا ..!!


تنبهت على كلام ليا وديتها وردود امها واخوها عليها ..
امه : لاوالله ما رجعت الا ورجلي على رجلك..
زياد بضحك : هههههههههه خالتي بتروحين معنا شهر العسل ..
فيصل بخووف : وانت بتهيت فيها وهي كذاا ..
زياد بضحك : وانت نسيت انك عطيتني اياها .. انا اللي اتحكم حبيبي ..

حالد بضحك : هههههههه اي والله وهو صادق .. ترا الرجال نشبتو له نشبتن سنعه .. يالله يالله توكل على الله وخذ خالتي وارجعو للرياض .. وخلو المره مع رجلها .. عاد يكملون عسلهم بالمستشفى يطلعون براحتهم .. وانت ارجع لزوجتك وبنتك .. وانا بعد بتوكل على الله وبرجع ..

ام فيصل بأهتمام : معنا يا يمه ..
انقبض قلبها زينه ... تدري ان رجعت .. بيقلب عليها خالد وبتدخل بمشااكل ..
ليرد مريحها : لا ي يمه .. لابوي ..

فيصل بتذكير : وشغلك يالحبيب ..
زياد : فعلا شغغلك .. مهما جتك عروض هنا ماهي ببركه ديرتنا ..
سكت خالد ما يبي يخوض بتفاصيل .. بينما فيصل وامه يتجادلون متى يرجعون وام فيصل مو مطاوعها قلبها ترجع وتروح ..









 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 02-09-15, 06:21 AM   المشاركة رقم: 242
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 


وبعيدا عنه ..
من طلبه .. لبى نداه للمره الاخيره .. لينتهي معه بحق او باطل ..
بجده تحديدا ..
واقف قدامه وسواد البحر حالك وراه .. وضوء المدينه وراء ناصر ساطع مبينه له بوضوح ..
كان يتكلم بحروف متعجبه ومندهشه ..!
ابد ما كان يعاتب .. لان الامور ارتفعت عنده لمستويات فوق العتب ..

ناصر بوجه ملامحه تعكس كلامه ونبره صوته تحمي قبل هالحروف اللي ينطقها ..
: انا بعرف يبه .. قالها وهو متحسف .. : انت الى اي مدى ممكن تكذب ..!
اي تكذب .. تخدع .. تستغل بالاحرى ..


وبتذكير ..: تذكر لما خذيت عبير ورحت ..!
لمت امي على تخبيتها وبراعتها بتمثيلها عليك دقيقتيييين بسسس ...!!


ما نقدت على نفسك وانت بنفس اللحظه كذبت كذبه كانت ممكن تنهيناا ..!!

تحاول تشربك امور زيااده بس عشان تمنعناا ..!!
تحطنا اخوان تحاول تشكك فينا .. تشكك [أمي رغم يقينها .. ماهمك موقفي .. وضعي .. احساسي .. ماخفت امي ما تصدقك ..!!
ولا واثق انه من فعايلك قبل كل شي ممكن ..!!


وبجنون ضرب رجله براحه يده .. وقال متعجب : قلعتي يا اخي وبذهول نطق : بنتك ..! بنتك اللي معي ..!!




ليجيه صوته بعد الصمت الطويل وبحده ..: انا ما جبتك هنا عشان تعاتبني واعاتبك ..! وعبير عمري ما حسيت انها بنتي عشان اكر فيهاا من اساسه ..!!

ناصر بضحكه مايله . قاطعه : وانا حاس بهالاحساس تجاهي عشان الفلووس ..!!
ابوه بغضب حقيقي منه .. : ولاني ربيتك .. كبرتك .. لين مشى على زندك التيس ..


بقهر يناظر فيه وبأسف .. : كنت منذهل لما وافقت خالتي على خطتي بسهوله .. ومتعجب من امي لما ساعدتها ..


كانوا متأكدين من انفسهم رغم ضعفهم .. متأكدين من انفسهم رغم تشكيككم لهم

كانوا بينفضون انفسهم من حفره القبر اللي سدحتوهم فيهاا ..



ابوه بأسف داخلي وجبروت خارجي عجز يكسره وماخذته العزه بالاثم ..: عساهم القبر اللي يلمهم جمييع ..

ناصر باسى : القبور بتلم الجميييع يبه الجمممميع .. محد خسران غير المكابر ..

جدي وراح بأعماله خيره وشرها ..
وعمي ينتظر امر ربه ..
وانت لسى باقي لك فرصه يبه .. يمديك تصلح كل شي وترجـ.....


بهجوم ورفض صرخ عليه : نوووويصر ..!!
ماجبتك ابي هالكلام منك ..!!

سكت لدقايق .. يعرف هزه بكلامه وينتظر منه اجابه ..
ليصدمه بطلبه ..: ابي امك تحححول لي كل اسهمي اللي عندهااا .. وتعتبر هالشي طلاقها مني ..!!

اتسعت عيونه .. لوين بيوصل ابووه .. وين راح ينتهي به هالمشوار ..

ضحك بألم علي
ه .. ليرميه بأخر طلقه كلآميه ممكن انها تنهيه ..
: كلهم يبه تبرعت فيهم .. وقف للجمعيات عساهم ينفعونك بعدين يبه ..!!
وزكيت فيهم اموال امي ..

وبأسف نطق .. تذكر يبه كلام العزيز الحكيم .. وتفكر فيها زين ..!!
( سيمدهم الله في طغيانهم يعمهوون )واقفى منه كاااان متمني يرجعه للحق لو متآخر ..
..







راح عنه وهو يفكر ..
اي هموم ممكن تبقى على عاتقه .. واي حياه ممكن يتقبلها بعد كل هالمصايب ..

وتبي اسهمك بعد...
زفر بقهر .. راكب سيارته .. وللشرقيه راجع ..





عندها .. فاقدته .. ولما كلمت خالتها وقالت مسافر .. ما لاعرفت ليه قلبها اوجعها ..
معقول كرهتي فيني .. معقول ما عاد يهتم وانه شي بغاه وجابه وخلصناا ..

قطع تفكيرهاا صوت خالتها المترجي ..
لترد بتنهد .. : بأذن الله خالتي .. اليوم ان شاء الله.. وبننتظره سواا ..



ما صدقت امها وهي تسمعها .. وكلامها يدل على رجعتها ..
اكيد ما تبي فرقتها .. بس الاكيد تبي سعدها .. وتكون ببيت زوجهاا ..
تلقائي التفتت لحور .. يا روح جدتك بنفقدك ..
وبس والله محد جلس نفاس عند اهله كثر امك الظظالمه .. تسعين يووم ..


جمانه بهلوسه المتضايق الفرحان .. : ناقه لانها يمه .. حملها وفصالها مردي شللون ..

امها بعلبه المناديل ضربتها .. استغفري وجع للعدو .. قران لا تلعبين فيه .. ما يجوز ..
جمانه بتبرير .. اخذت الكلمات ما قلت الايه .. ما استدليت بس قصدي اجيب المعنى ..
عبير لفت عليها وقرصتها .. : اي ما يخالف .. الناقه بترووح وتآخذ حوارها .. وانتي اقعدي قابلي الجدران ..

جمانه طيرت عيوهاا .. :أهيييي امي وعزيز جدران ..
لفت عبير وهي صاعده .. قوليني شي ما قلته بعد .. تقوينها واله اشوى ان امي سامعه ..
رجفتها امها لتسكت .. وعبير كملت درب طريقها ..






وبالرياض ..
هذا هو بيكمل باقي فنجاله وبيقووم لدوامه ..
امه : حازم .. مابي ادخل رضاي وغضبي عليك بالسالفه ..
شيخه ترجع لبتها الناس بدت تتكلم ..
حازم بشخصيته اللي عهدوها : خير ان شاء الله ..
امه : يعني هي غلطت اللحين .. وانت ما غلطت ..!!
ان جت وجت ياوليدي تراكم بالغلط متساوين .. انتي والله ماتدرين وش سويت مير ربك لطف ..

امل بجرأه ما تعودها عليها حازم : ان ما جت شيخه .. انا ما اروح لهمم ..

حاززم خزهاا .. : وتحسبين اني بسلمك لمنيصير .. وانا ما استلمت شيخه منه .. لا وللله الا معصي .. والله ان يذلني العمر كله ..
امه بعصبيه وفرحه داخليه على وجود نيته : يعني بتجيبهاا ..!!

حازم بدون اي حق وا ظهور باطل : لما يكتب الله ..
امه بعصبيه حقيقيه : تلعب علي ولا ترفع ضغطي ان شسالفتككك ..!!
لعب عيال هو .. عطن واعطيك ..
حويزم .. والله ومآمان الله انـ...... قاطعها بسرعه : اني ما اسلم امل الا بشيخه .. وهو يضحك وطالع ..


امه : لا حول ولا قوه الا بالله .. يالله انك تهديه وتصلح الحال ..




وما ان سكر الباب وراه .. الا والتليفون يرن ..

الجده : الووو ..
ام حازم .. : هلا والله هلا بهالصوت وراعيته ..
الجده : هلا ومسهلا فيك .. شلونكم يا ام حازم .. شلون حازم وجاسم والبنات .. وكل من يعز عليك ..
ام حازم بأبتسامه : بخير جعلك بخير وعافيه .. انتم شلونكم .. شلون مرتنا .. والعيال واخوك ومن يعز عليك ..
الجده : بخير اللهم لك الحمد
ام حازم : اللهم اجعله .. دوم بخير وفي خير ..
الجده بأرتباك غير مسبووق .. : والله يا وخيتي .. اعذرينا عاللي صار يوم اني استفهمتك بالمستشفى .. والله يا وخيتي .. ان كان هالعالم يدرون بمنصور وشغلته فا انا ادري ..!!
ام حازم : ونحمد ربي ونشكره انك ما دريتي .. والله يا وخيتي .. ويوم حازم بزمانه مثله ماغير القلب يرجف .. والحنياي تقطع .. ككل ما رن تليفون .. ولا انطق باب .. طاح قلببي برجليني .. مير الحمد لله عالعقلان لو ان شغلتهم كلها ما منها اامان ..
الجده بفرحه : اجعل روحي فداهم يا وخين=تي .. البلا لو هم قبالمنا حسيرين كسيرين لا شغله ولا مشغله .. وهالشغله يام حازم مالها الا رجالها ..
ام حازم : الله يحفظهم ويستر عليهم .. ويسدد خطاهم ويفتح على قلوبهم ..
الجده : اللهم مين .. مير يا وخيتي .. انا داقه .. ورغم انه ما لها داعي هالكلام .. مير الاصول اصول ..
انا متصله واجدد طلبنا لبنتكم امل لوليدي منصور .. ادري عندكم العلم .. بس والله ما اكسرهاهالعاده .. وانتنم تستاهلون كل الخير والتقدير ..
ام حازم بضحكه وهي تناظر بأمل : وحنا ولله يا وخيتي معطينكم ان الله عطاكم .. ومانلقى لبنتا احسن من ولكم .. وعسى الله يتمم الامور بصحه الجميع .. وقومه ريم بالسلامه ورجوع ام فيصل بخير ..

الجده شهقت : لااا وويلي.. ريم يزول شرها .. وام فيصل ربي يجيبها سالمه غانمه بأذن اله .. وانا يا وخيتي .. قضى عمري وانا انتظره يقول خطبي لي .. وودي نعقد املاكهم الليله قبل باكر .. وما فيني شدخه انتظر اكثر والله ..

ام حازم بتفأجه من الاصرار : عسى الله يكتب اللي فيه خير وصالح .. ولا يقدمنا لشر ولا يمنعنا لمثله ..
والله انا ما تكلمت وماسكه حازم يتكلم .. لظروفكم .. والا البنت مرتكم وحنا معطينكم ..
الجده .. : اجل طالبتك يا ام حازم وعليك الله ان تقولين تم ..
ام حازم برضا كامل : تم يا وخيتي شبغيتي ..

الجده بعبره وغصه بانت بصوتها .. : اختصروا يام حازم الخطبه وجيتهم والملكه بيومن واحد .. يالله حسن الخاتمه .. وانا والله ما هقيت احضر هاليوم ..

ام حازم بفرعه وحميه : لك طوله العمر والصحه والعافيه .. البنت بنتكم لو تبينها اللحين لبستها عباتها وجبتها .. واللي تبونه يصير .. حنا شارينكم وشارين نسبكم ..

الجده بفرحه ودموع .. : تسلمين ويسلم راسك يا وخيتي .. والله يجبر بخاطرك .. واذا يناسبك .. اخر هالاسبوع ان طولتوا فيهاا ..

ام حازم : تمم .. عسى الله يتمم الخير والصالخ ابشري .. بقول لاخوانها واخبر اهلنا .. وبأذن الله نهايه هالاسبوع وبنتي مرتكم بأذن الله ..


سكرت منها بعد ما شكرتها وودعتها ...

وامل عيونها طايره .. ولما من غير وعيها تتكلم ..
: شلووون .. اسبوووع ..!!
ومتى تجهز .. ومتى تتعدل .. ومتى يمديها تلحق لنفسها والبيت وحوسه المملكه ..




وعند الجده .. لفت للبدريه وم سعود وبشرتهم ..
واتصلت بأخوها وعلمته .. ووصل الخبر لشيخه وريم بالمستشفى .. والكل عرف وانتشر .. حتى اللي بالخارج عرفووا ..



لي وهي تستند على ظهرها بشويش : هه خلاص يمه .. ما عاد لكم عذر امشوا اتوكلوا على الله ..
فيصل التفت .. : بأذن الله .. لون انه ما ودي ارجع الا وزيدي بيدك ..
زياد بنظره : اقول توكل على الله يالحبيب ..روح امسك يد اللي هناك .. وشد يد خالتي معك ..
ام فيصل بضحكه : ههههههه اخس عليك يا زياد .. طرده هذي ..
زياد بتمثيل : هههههه اي والله .. ساهر انتم الله يهديكم ..
ليا بأبتسامه : عسى الله ما يخليني ..
فيصل بتنهد : ولازم ناخذ خالد معنا .. اعتقد مافي انسب من هالعذر يرجع معنا فيه ..
ام فيصل : ايه والله امين الله يهدي سره وباله يارب ..






بالمطعم ..
كانت بتحط اللقمه بفمها .. : يعني شلوون ..
خالد : مردنا بنرجع لسعوديه .. سوا اجلنها شهر او شهرين ..
صوت شيخه ما عجبني .. ورنا مادري عن هوا دارهاا .. وسكت شوي ..
وكمل بهم : وامي اخذ اخبارها ما تكلمني .. وين الله بيوفقني ..

غصت بلقمتها .. وعيت تنزل من بلعومها .. لتنزل الشوكه وعيونها بصحنها .. : انا معك للموت خالد .. مو للسعوديه وبس ..
ورفعت عينها والدمعه تجول فيها وتغطيهاا .. : ولو ان الله مو كاتب لي معك حيااه .. يكفيني هالايام هذي اللي عشتها معك للعمر كله ..

خالد بهت وجهه .. للحين هي ما تثق فيه ..: وانا ما يكفيني معك العمر هذا كله .. وكل شي لازم له حل .. وما تجي الامور بيوم وليله ..
علاقنتي معك ما تعدلت بيوم وليله ..
لو نفتنا امي .. ولو هالدنيا عبثت فينا .. نقدر لما يكون كل واحد عزم للثاني ..

ابتسمت .. : ان شاء الله ..
بأستفسار : كأنك مو مصدقتني ..
رفعت عينها الدامعه .. : لا مصدقتك .. بس ماني قارده اثق بالدنيا ..
اللحين انا معك .. بس لما نرجع وش بيصير ..
تنهد ورجع بكرسيه على ورا ..
: متأكد مثل ما امي صيته حبتك .. خواتي .. واهلي وحريم عمامي والبنات بيحبونك ..

لتلمس الجرح : وامك ..
اطبقت الدنيا عليه وعجز يرتد النفس .. : ربي قادر يلين قلبها مو شرط من اول لقاء .. ومو شرط يكون فيه لقاء ..

همست بالله يعين .. وهي تحرك حبات الخيار بالصحن ..





بالمستشفى ..
تبكي وهي تنزل من السرير .. وشيخه بتلبسها عبايتها ..
وتشكي لهاا : مو معقول .. ولا حدث بحياتي زين ولا شي جزء مني ما يحظرونه ..
لا فرحتنا بشوفه جدتي .. راح ابوي .. ولا بولادتي تواجد فيصل .. وهاللحين طلعتي ..

وبنتي .. بنتي شذنبها تنولد وابوها مو موجود .. لا سماها ولا اذن بأذنهاا ..
شيخه : بسم الله عليه .. مو قالك بيحجز وبيجوون ..!!

ريم ببكي / متى ..!! بعد اسبوووع .. لما تنتهي اللحظات الاولى من كل شي .. لما اطيب .. لما اقطب اذون البنت .. لما تروح ملامح ولادتها .. لما اراجع واخلص ..

شيخه : يا روحي قولي الحمد لله على كل حال ..لا تقلبين اللحظات زينه حزن ..
ومن قالت زيينه بكت زياده .. : مهمله .. بكل شي مهملني .. ما اهتم لتعبي .. ما اهتم لمشاكلي لهمومي .. حتى هذي اللي مسمينها زينه وعدني يروح فيني .. وسحب علي وراح لاخته ..

شيخه بأقناع : ليه هو رايح يقضي شهر عسل مع اخته ..!!
ريم فكري بغيرك ..
انتي شايفه وضع خالد وحياته .. كلها ع=غير مقبوله للجميع وخاصه امي ..
وضع ليا .. ببدايه ايام زوجها ... وشهر عسلها تقضيه بمستشفى ..!!
عمي منصوو ر.. يروح عمره يخدم وطنه .. مأجل زواجه وفرحته بالعيال والذريه ..
رناا .. وعبيير صديقتها وندى ونسلها اللي انقطع .. جدتي ..!!

جدتي اكبر مثال .. عجززززت وهي تنتظر لحظه زواج عمي ..
عمرها كله تنتظر .. وعيالها اللي كل واحد بجهه وتدري به احياء زوبعاد عن نظرها.. الاول ببدايه عمره .. والثانيه بتاليه ..

امي .. امي اللي على الحفظ والصون قامت بأبوي وجزاتهاا ..


واناا ..
كلنا يا ريم فقدنا اشياء .. بس ربي كفييل يعوضناا ..
احمدي الله .. والدنيا تجي شوي شوي ..
ادعي ربي يصل فيصل بالسلامه .. ونجتمع كلنا من جديد بخير .. وفي خيير ..


مسحت دموعها ريم وهي تقول امين .. لتجلس بالعربيه .. وتعلق شيخه شنطتها بيد العربيه.. وتنالها البنت .. وتطلع لعمها اللي بيرجعهم بطريقه للبيت ..









بالبيت ..
كانت ندى وسماء يفرشون سرير ريم والبنت ..
ندى تنهدت .. ما كنت متخيله انه اول ونفاس وآخره بهالغرفه يصير ..
سما : قولي الحمد لله ..
شكل هالغرفه بيطلغ قلبها وروحها منكم .. بتخلص رويم .. تجي رنيوو وتخلص وياااااااارب عقبها شيخه ..

ندى : والفال لك يارب نفرح فيك باللي يستحقك يارب ..
دخلت رنا .. وجهها اصفر لابسه فستان اسود استرتش ماسك شوي ..
فاكه شعرها وحاطه مكياج بيج متعبها زياده ..
: يالله بنات .. اطلعن تقول جدتي لا يدخل بالغرفه ريحه دخون من برا .. ولا سكرو الباب ..
ندى .. : رناا ..!
شفه وجهك كذا .. بتطلعين قدام الحريم كذاا ..!
رنا تناظر فيها : شفيه وجهي ..!
ندى : يخرع .. زود على الوحام حاطه بيج .. غمقي روجك شوي ..
سما .. ما رفعت عينها لها .. استأذنت بتطلع ..
مسكتها من يدها رناا ..
وقفت سما من غير ما تلتفت ..
رنا بجرح .. وتعب بصوتها بان .. : يمكن هالحال اللي بيني وبين محمد كلها حوبتك .. ويمـ......
قاطعتها سما ملتفته عليها .. وعيونها طايره ..!!
: تعتقدين يا رناا انه بحسدكم ..!! او عيني عليكم ..!!
رنا بأرتباك ..: لااا .. لا ولله .. بس مـ...
قاطعتها سما متكلمه .. : رنوووه .. لا محمد ولا غيره يدخل بيني وبينك ..
من هو محمد .. الحياه هذي ولا الدنياا ..
لا محمد .. ولا غيره يقوم ويقعد عندي .. ومع الاسف انك حاطه السبب اللي بينكم نفسي يا رناا ..!!

ندى مصدومه ..
ورنا متلعثمه ..
وزول من جنب الباب مر قدر له الله يسمع هالكلمتين ..
بس هم لازم ينقالوون ..


طلعت سماا ساحبه الشرشف .. ووراها ندى .. وبينما رنا جلست شوي عالسرير تستجمع قواها وتلم اللي الالم اللي جالس ينتثر منها منه ومن سما ومن الدنيا هذي كلها ..


سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت ..استغفرك واتوب اليك ..

لو حسيت اني اقدر انزل الباقي عندي بنزله ..
بس اول انتظر غيمه ترد علي ...
قرآءه ممتعه ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 02-09-15, 06:23 AM   المشاركة رقم: 243
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..



الطوبه التسعون ..


احلام من عمرنا طارت مطير الحمام
بس ابتسمنا ولا ضقنا ولا به حرج

واحلام جتنا قبل نحلم او حتى ننام
مثل اذي راح للنجمه بلا درج

من جرب الحرب يفرح في دقيقه سلام
ومن جرب الضيق يفرح في دقيقه فرج


.
.
.


ووصلت رييم ..
وشيخه معها .. وابو سعود .. واستقبلوها بالبيت احسن استقبال ..
وكل حريم عمامها وعمتها موجودين ..
جلست بتعب جنب جدتها ..
وبنتها مع جدتها ..
الجده : يالله انك تحيي الريم وبنيتها ..
ريم بعيون دامعه .. : صيته يمه..
الجده بفرخه وفخر ... : ويالله انك تحيي الريم وصيته بنتهاا ..
ويازين ما سميتوو ... عسى لها الصيت والمقام الرفييع .. ويجيب لها ربي ابوها وسميتها بالسلامه ..
الكل أمن لهم ..

سما جلست بجنبهاا بتضحكها بصوت قصير : صييته .. صيييته يالظالمه .. كان ما حملتي .. كان جبتي ولد يا بني آدميه .!!
ريم ضحكت : هههههههه ومن لي اغلى من فيصل عشان ما اسمي بأسم امه ..!!
سما : مخرفنك يا حظي مالت عليك .. كان مسميتها ملقعه ازين ..
ريم : ههههه لو قايل والله بسمي ..
سما تدفها : مااالت عليك يام ملعقه ..

ابو سعوود : هاااه هاااه المره الجرح ..
سما وهي تقووم : تستاهل .. اجل نصبر .. وتسع شهور واخرتها تسمي صيته ..!! والله لو بحلف ان خالتي ام فيصل ماهي راضيه ..
وام خالتي ام فيصل ماهي راضيه بصيته اساسا .. مير شكواهم للي يقواهم هالرجال ..

الجده تضربها بعصاها .. : اهبي هبيتي يأم لسان .. ماحدن يسلم من لسانك اعوذ بالله احششمي الخلق الاوادم الناس الجالسه ..

سما قامت وهي تحك رجلها وقالت : احلفي احلفي بالله رويم انك راضيه ..
ريم من قلب : اي والله راضيه ومن قلب .. لان ان ما سمى هو بأمه .. ما بسمي انا بأبوي ..
سما بجنوون : مااايصللح .. مايصلح يالخبله ..
اجل انتي ريم .. وهي صيته .. شلون يا عرب تلبق شلللون ..

الجده : هي تزين اسمها .. وعساها تطلع ربع سميتهاا ..
سما : ايه ما اقول بخالتي شي وش تشتهي بس تطلع هالنمله مثلهاا .. بس عذرا الاسممم .. حرام حرررام تتعقد البنت ..

ابوها : هههههه اجل وش تبين يسمونهاا .. هالاسامي الجدد اللي كأنها اسماء هالسسترات عندنا ..

الجده تحبها : والله مالها الا اسمها ياعل ما ينقطعع نسلهاا ...

عقب ما كانت مبتسمه ندى .. كشت وتلاشت ضحكتها وانسحبت بهدووء منهم ..
وامها تناظر فيهاا .. والكل سكت .. شيقولون .. ما بيدهم حيله وكثير بينذكر هالشي قدامها ..
ما قطع افكارهم الا دعوات الجده لهاا .. يخليلها ولدها ويعوضهاا ..









بالمستشفى عند لياا ودعوهم .. وطلعو للمطار راجعين للسعوديه ..
وافترقوا مع خالد وزينه من المطار لأختلاف الوجهات ..
خالد لابوه بعدها للسعوديه ..
اما فيصل وامه للسعوديه دايركت ..




وابتدت الاجواء تنزحم ..
مابين النس الرايحين والجايين يزورون ريم ..
وما بين اللي يتجهزون لملكه منصوور ..
وما بين ترتيبات البيت ووضع ريم فيه ..



الساعه تسع بالليل ..
دخلت ريم لغرفتها من تعب اليوم كله ..
ودخلو البنات وراها وحده وحده ..
وكل وحده تقول انا بنام اليوم عندك ..

جلست شيخه عالسرير جنب ريم .. وخذت صيته منها بتغير لها ملابسها وتجهزها للنوم ..
وريم تناظر فيها وبحركاتها .. بيضاااء .. وكل شي فيها حجمه صغير .. يدينها رجلينها حتى ملامحهاا .. شعرها كثييف ومتلزق ببعضه ..
انتبهت له ريم .. ولمسته ..
وبأهتمام : خلي نسبحها شيخه .. شعرها مو نظيف ..!!
شيخه لفت عليها : ياقلبي مو الصبح سبحناها .. هذا هو لازم الشعر يصير كذا من كثر ما تلمسونه .. اقولكم اتركوه لا يزيت ويتلزق ..

ريم : لا لا وع .. شكلها ما بيطلع زين ..
شيخه طارت عيونها : ريييم ..!! بتسبحينها كل ما تلزق ..
ريم بأحتجاج .. : وبتخلينها كذاا يجي ابوها ويشوفها كذااا ..!!

شيخه: هههههه الله المستعان .. ابوها ما يجي الا بكرا هالحزه .. كم مره بتحممينها .. بعدين لا تشيلين هم .. لين يجي ابوها نخليها عرووسه ..
قومي .. قومي بس انتي دبري عمرك طهري جرحك وغطيه وتعالي عشان تنامين ..
سما بحماس جالسه عند راس البنت .. وتلمس براسها مو مصدقه .. وتتكلم بهدوء .. : يا سبحان الله .. البنت غيير ..
ندى ضحكت وقربت : يا حلاتها الله يخليها لهم ..
رنا جلست على الارض ومتركيه عالسرير .. : ياقلبي يا صغرها متى بتكبر.. شوفي جلدها متفشش ..
شيخه دخلت يدها تحت ظهر البنت وشالتهاا .. وهم يصرخون من صغرها ويلعبون فيهاا ..
وكل وحده تقول بمسكها شوي ..


الجده دخلت : وي وي وي .. حسبي الله عليكن يالمبزره لا تفككن البنت تتملع عليناا .. نزليها هه اشووف
نزلتها شيخه وهي تضحك : وهو اول مره اشيل بزران جديده ..
الجده وهي تجلس لا والله ما منك خووف.. الخوف من هالبربس هذوي وهاللي يدها ولسانها متبري منهاا ..

سما وقفت وهي فوق السرير وتحاكي جدتها وهي تخانق ..
هالبربس وهاللي متبري لسانها ويدهاا .. شكلكم ما بتخلون بزرانكم الا عندي مير وجهكم علييي ..

الجده ضربتها بعصاها من مصفط رجلها .. : اقول هه انثبري اجلسي لا تطيحين علينا وعلى البنت ..

ندى بضحك : هههههههههههه جدتي مستانسه بالبنت اكثر من ريم والله ..
الجده بطرد : هه يالله كلكم اذلفو اطلعوو ..
ندى ركضت وانسدحت عالكنب .. : لا والله ماني بنام اليوم عندها ..
سما لفت : اقول اقول .. اذلفي لتريك ووخري عن مكاني انا بنام هناا ..
قامت رنا وجلست على الجدار قالت : جييبو لي فراش انا بناام هنا مالكم عذر مالي رجال ..
الجده رمت مهاد صيته عليهاا : هه هذا اللي باقي قومي قممام يقم اثر العدو اذلفي لرجلك مالك نومتن عندناا ..
سما : خخخخخخخ اطردتهن تستاهلن والله ..

الجده بدعوه : يالله ياربي انك تفكنا منها الليله قبل باكر برجالن يآخذها بقلعه وادرين عنا ..
شيخه : هههههههههههههههههه لا والله يمه .. ياخذها بس معنا بالديره .. مالنا غناه عنها ..
الجده : هوو بس يجي ويفكناا ..
سما : ههههههههههه يجي واسكنه معنا ما مني خلاص
وقضت ليلتهن .. مابين مناقر وسواليف ..
والبنات كلهن على رايهن نامن وبالاماكن اللي اختارن ,,




باستراليا ..
من بعد ما بلغ ابوه بقراره وبرجعته تمنى له التوفيق بأي ديره كان ..
وهذا هو بيطلع ..


وقفت زينه على جنب مع مرت ابو زوجها .. وبعيون دامعه تتكلم..
: يمكن غلطت عليك .. ويمكن غلبتك معي كثير ..
بس انا ما كان لي ام تعلمني .. عايشه حياتي ما جا ببالي بيوم اكون زوجه .. وبين يوم وليله صرت .. ماعرفت اتعامل معه .. ولا كان شكلي يهيى .. غير الظروف اللي كنت فيها ..
ورزقني ربي فيك .. وتعلمت منك بيوم ويومين الشي اللي المفروض اتعلمه بسنين .. اولها علاقتي فيه وشكلي ..
شكري لك ما يوفي .. انا مديونه لك بعمري كله لانك عرفتي وعلمتيني شلون امشي طريقي له مو عنه ..

ابتسمت لها .. : انا ما سويت شي .. اكتفي بدعوه منك من كل قلبك بظهر الغيب .. ويخلي لي زوجي وبناتي .. وتذكري انه انا موجوده متى ما احتجتي لي ..

سلمت عليها وباستها .. وعلى خالها .. وودعتهم
مشت مع خالد .. وقلبها يوجعها .. وخوفها مزلزلها داخليا .. ومضعفها حيييل ..








وفي مطار دبي ..
يناظر بجواله .. وبالصور اللي ترسلها شيخه ..
ويوريها امه .. : شوففي يمه ..
امه تاخذ الجوالعه وتبوسه .. كلت قلبها البنت وللحين ما شافتها ولا لمستهاا .. وقلبها بنفس الوقت عند بنتها اللي تركتها مع زوجهاا ..

امه بدعوه خالصه : الله يقر عينك بشوفتها ولمسه خدودهاا ..
فييصل : اللهم اميييين .. وهو يناظر بالساعه .. 12 ساعه بينهم وبين الرحله ..!!
والحمد لله لقى حجز عن طريق دبي ولا كان مضطر يجلس يوم كامل عشان تطلع دايركت للسعوديه ..


وعند ام حازم .. ما تفضى دقيقه وحده .. تجهيزاتها على قددم وساق ..
لبنتها ولبيتها وللملكه ومعازيمها .. خصوصا انها صارت كلها مره وحده ..








و عصر المنطقه الشرقيه ..
دخل البيت .. وسلم على امه من غير لا تبدي له اي تلمييح ..
صعد لغرفته طاالب الراحه ومستأذن من امه ..


دخل الغرفه .. الريحه مو الريحه .. والمكان مو نفسه المكان اللي تركه ..
ما ينكر ان امه مهتمه .. والروايح اللي تحططها يعرفها ويميزهاا ..
بس هالريحه .. والاجواء مو اجواء امه ..


الضوء الخافت .. تقدم شوي .. برز له سرير بنته .. وخييّل له احد فيه ..
كان يحسب نفسه يتخيل .. او ما يبي يمني روحه بشي وده اياه وما يحصل له ..
بس سمع الصوت وراه ..
طلعت له من غرفه الملابس .. : انت جيييت ..!
لف عليها .. وبقلبه الا هذي هي .. لا اتخيل ولا هو حلمم ..
بس متغيرره .. متغييره حييل ..

لابسه فستان قطني ناعم وقصيير للبيت .. كحلي مشجر بأبيض ..
عليها شحاطاتها وشعرها مرفوع بأهمال شوي ..
وجهها ممسووح من اي شي .. وفتحه صدرها كبيره شوي مبينه نحرها بالكامل ..
ومن قرب بان له انها كانت ترتب وتنظف ..
تراجعت على ورا بسسرعه لا لا لا تقرب .. مو متجهزه ولا تحممت كنت ارتب وفخمانه وحرانه لا تـ.......
ما اعطاها فرصه تتكلم وهو يضمها مسكتهاا .. بالوضع اللي هي فيه .. بالشكل بالريحه اللي تفوح منهاا ..
عطرها بس الفرق انه مختلط بريحتها هي .. كانت منحرجه منه .. وتبي تبعده .. بس هو مستلذ ويضمها ويرصها اكثثرر ..
كان يتنهد / طولتي علي كثيييير يا عبيير ..!!
طولتي ...

عبير كانت بتقاوم بتفك شوي .. بس هو يزيد ضم ..
: هذا انا جييت .. بس حست ام ام الدنيا الله يهديك فكني شوووي ..
نناصر بشوق مو قادر يفك ويهمس قريب من اذنها : مابي لا عطور ولا ريحه شركات الكل يحطها ..
اابي هذا الشي .. هذا اللي انا اشمه اللحيييين ..
انحرجت وسكنت بين يديه .. وهو يغرقها بكلماته وحروفه محرجها ليتهنى فيهااا ..




وبالليل ..
كلهم مجتمعين عند الجده .. ومن شوي طلعو منهم حريم ..
ريم بمكانها جالسه ومعها بنتها ..
والجده تكلم شيخه اللي ترفع باقي الفناجيل / يا يمه انتم حاسبين وشايلين لهم عشااء ..
شيخه اي يمه .. واصلا هم جيتهم حول الفجر ما ظن بعد يآكلونه ..
ريم بأنتظار حارق .. : يفطرون يمه ما يتعشون ..
الجده : الله يجيبهم بالسلامه ..
اقفت شيخه عنهم للمطبخ ..
ودخل منصور بروحتهاا .. وبسرعه للبنت بدون ما يسلم يلعب فيها .. يفككها يفصخ كل اللي عليها .. يشيل مهادها ويلعب بكل هالتفاصيل الصغيره ..
والجده ماهمها ولا خانقت وقلبها اللي يتكلم ..
: يا شيب قلبي عليك يا بنيتي كان حظك قليل .. ولله ما يستاهلك ولا رجال ..
التفت منصور لها وهو يتنهد ..
وبتشفي : ولله لا اطلع روحه عليهاا ..
الجده : يا خيبه ظني فيه .. والله ما ودي احاكيها اشوف شفيها من خوفي على خاطرها ماهو زعلن عليه ..
ريم بحسره : ياقلبي عليهاا ..
منصور .. ببرد قلوبكم بس اصبروو ليي ..


انقطعت سالفتهم بدخله ندى تخانقهم .. وخرو وخرو عن مره ولدي ..
وتقول لخالها منصور : تعال خالي خلي نخلي لهم نظره شرعيه .. وهي تحط يوسف عندها .. وبنتها جنبها حاطتها ومفككتها ..
الجده : اي والله هذا الفساد بعينه وعلمه ..
منصور : هههههههههههههههه
سما : وانتي كل بنتن تقولين مره ولدي ..
ندى بضحك : هههههههههههههه اي بزوجه اربع .. الاولى حور والثانيه صيته والثالثه الله اعلم ..
منصور : هههههههههههههه لا لا بنتنا ماعليها مره لو تموتين انتي وولدك هذا اللي باقي .. ومن تطلع حور هذي ..
سما بنت صديقتهاا ..
ندى : هههههههههههه عاد اللي يهواه قلبه وليدي يخليها والباقي يعرس ويطلق هههههه ..
الجده : خووش رباااه ..
ريم بضحكه : هههههه اشوى اللي علمتيني اجل مبيته النيه ..
سما : لا وش يدريك يمكن هي راعيه القلب ..
الجده : هه اقطعوو واخسوو .. وقومن حطن العشاء .. وانت لا تتاخر بيجون يتعشون اللحين ..





وحطوا السفره ..
وبدا الاكل يتوافد شوي شوي .. اولها الفاكه والسلطات ؟. ومن ثم اقبلت شيخه بالرز وطغت ريحته عالمكان ..

نزلت الجده من الكنبه عالارض .. وقالت لندى نادي خالتك وانت قم ادعهم من داخل اخوانك وخالك ..
بس سحب عليها وهو يقول : بيشمووون الاكل يمه الله وكيلك ويجوون ..
سما بضحك : بساس ولا كلااب همم ههههههههههههههههههههه
الجده بشهقه وضربه عصاا : ايا اللي ما تستحييين ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه

قامت ريم لغرفتها اللي تحت .. وجلست على سريرها تنتظر اكلها ..
ورنا معها وندى دخلت وراهاا ..
وسما وشيخه برا ..
والجده والعيال والرجال يتعشوون ..


خالهم : هاه عساك بس جاهز ..
منصور بضحكه : اي والله جاهز .. بس باقي شبكتها ما شريتها ..
خاله: وهي جاتك مني لك هديه ...
طير عيونه : لا والله يا خالي . ما نعوف هداياك بس اني مآجلها انتظ الست شيخه تفضى لي ونروح نآخذها .. خبرك عندنا خبره مداهمات ماهي مجوهرات ..
الخال : ولو انك تنتظر شيخه .. بعد انا بهديك ..
ابو سعود .. : كان اخذت احدن غير شيخه .. شيخه ما تلحق عليكم ..
منصور بتعزيز .. : ولله ما جابتها امها يا خيي اللي تسد مكان الشيخه .. ولاهو قصور بالباقين ..
ابو سعود : سبحان من حط هالقبول والاحسان فيهاا ..
الجده : الله يعوضها عوض الصابرين يا حيي يا قيووم ..




وعند ريم ..
نزلت ملعقتها .. ونزلت الجوال من اذنها بعد ..
: ياربي جواله مقفل من المغرب غريبه .. ليش ..!
ندى : يمكن مخلص شحنه ..
ريم بتطمين لنفسها : يمكن تصدقيين .. اوريه البنت وقالي يالله سلام .. استغربت بس واضح انشغل ..
سما وهي تآكل حكاكه : اجل هي صادقه.. هذا ما غيير الشحن ..



وفجأه صرخ صوووت الرجال براا .. الشي اللي زلزل الخوف داخلهمم .. ارتخت مفاصلهم .. وبهتت وجيه البنات وكل وجده منهن على شكلها متنحيين ..
لحد ما بدت تتعالى الضحكات .. واصوات الترحيباات ..
والدعووات ..
قممزت سما فاتحه الباب تشووف
وصرخت مو مستوعبه : خالتي صيييته ..

البنات تقامزو للباب نسو الشراشف ونسو العيال ..
وقامو من عشاهم يسلموون ..
رجعوا يركضون يآخذون شراشفهم .. ومن الازعاج بدت صيته الصغيره تصييح ..
تناظرها ريم .. وتناظرهم يتراكضون ..
تيبست .. لا قدرت تقووم .. ولا تعبر بأي شي ..
سوا انها سحبت بنتها لصدرهاا والشاال طاح من بين يدينها نصه متعلق معها والنص الثاني عالسرير ..
تناظر فيها تحس قلبها يدق بقووه .. تترقب دخلته .. بس شكلهمم ناسينها بفرحتهم ..
بتقووم تحس متخده ما تقدر ..
تهز بلا اراديه تسكت البنت رغم ضعف بكاهاا ..
لحد ما حست بريحته تقرب لهاا .. تنتشر حولها .. وصوت خطواته وظله قررب لهاا ..
لمست اطراف دلعتهاا .. ناظرت ببنتهاا .. رفعت راسها بدخلته عليهااا ..


عيونه كانت تشووف وجهه مبهوت اصفر .. شعر اسود مرفوع لفووق ..
قميص نفاس واسع .. وشي صغير بين يدينهاا ..
وقفت بتعب وخدر .. كانت خايفه تطيح ..
وشيخه وقفت جنبه تتأمل هالمنظر ..

كان بعيونها شي غير .. ما كانت تشوفه بهيئته اللي هو فيهاا ..
ماكانت تشوف جينز واقف وبلوزه بيج ..
كانت تشووف رووح انفااس هدوء وحنان كله اكتساها جميييع ..
حتى فرحته غيير ..
حتى حضوره غيير ..
تعبيره غييير .. حست توها ولدت

مسكت بنتها شيخه حستها بدت ترتجف ..
وهو اقبل عليها ضمها لصدره بقوووه ارتجفت هي بصوت بكاهاا محاوطته بذراعينها حو خصره .. تبكي فرحه وشووق ووله لقربه وحضوره ..
كانت تبكي بصوت واضح وتمسك فيه بقوووه .. وهو كن شاد عليها اكثر ..
كان يتحسس ظهرهاا .. ويهمس بأذنها .. يلمس شعرهاا ..
رفع وجهها وهي عبرتها للحين تتناثر منهاا ..
هناها سلامتها .. ونطق : بالحمد لله على سلامه روحي .. مبروك ما جانا .. ولدتي وسلمتي ..

انحرجت شيخه من وقوفها .. ولما قررت تنسحب .. ما قدرت تخلي البنت ما يدرون عنهاا ..
تنحنحت وقالت : هاك اياهاا .. بعد شوي فيصل عن ريم .. ولف بيآخذ بنته من شيخه .. عيونه كانت قزازو تلمع ..
اي احساس يحسه هو تجاه هالنقطه الصغيره ..
اي حب يكنه لهاا يالله .. يارب ما اجمل عطاياك ..
ما ان استقرت بيديه .. وقرب بيبوووسها ويلمس خدودهاا ..
حتى ارتخت رييم جنبه .. ومسكت بذراعه واثقلته جارته ناحيتهاا ..
التفت وبوخووف حاول يمسكهاا .. نزل مع نرلتهااا وخوفه صقع اقصى قلبه ..
شهق شيخه .. خذت البنت منه .. وهو التفت شايلها من الارض ..
طبطب على خدهاا .. ضمها : ريييم .. رييم حبيبيي ..
نزلت شيخخه البنت عالسرير .. وهو سدحها عليه بعد ..
كانت تبكي الصغييره ..
وهو قلبه يرجف عليهاا ..
مسحت شيخه وجهها بالماء..
تنبهت فيهمم .. بس كانت تبكي ..
وتهذي بأسمه .. فيصل انت جييت ..
مسح وجهاا .. : جيت يا قلبي .. جيت .. هدي شويي .. روقي .
التقت عالماء اللي بالصينيه وتناوله بيشربهاا ..
وضحكت شيخه : ههههههههه يا غيوره كل هذا عشان خذا صيته ..
ضحك فيصل ..
وقومها شوي وشربها اياااه ..
بعدته .. حاولت تتعدل ..


.....: السلاام عليكممم ..
بدريه بخووف : اهييييي وشبه ..

التفت فيصل وضحك : هههههه ما فيها شي .. خوفنها بدخلتنا الظاهر ..
شيخه : اي ولله والله طاحت رجليني من الخوف مادري وش هالصوت .. الكوب بالمطبخ انكسر طاح مني ..
صيته قربت لهاا .. : هلا يممه .. هلا حبيبه قلبي .. الف الحمد لله على سلامتك .. الف مبروك ما جبتي ..
باستها ريم بعد ما تعدلت .. : الله يسلمك .. الحمد لله على سلامتكم ..
بدريه : اسكتو بس لا تدري امي .. والله مو زين النفساء تتخرع ..
فيصل عدلها وجلس جنبهاا .. : فرحناها ما خرعناهاا ..
صيته تطبطب عليه : والله قلت لك خل نقول لهم ما يصلح ريم تخاف ..

بدريه : المهم الحمد لله على سلامتكم ..
شالت الصينيه شيخه .. وعدلت رييم .. وغطتهاا وجلس جنبها فيصل .. وناولتهم الصغيره ..
وجلست ام فيصل جنبهمم .. وهاتك يا احضان وتبويس .. وهي ريم من جد توها تحس بولادتها بقربهمم .. حستهم بجد هذا هم عايلتهاا ..
وهذا الجزء اللي يخصها حضر .. وشاركها فرحتها اللي تو ابتدت ..

جابت شيخه عشاهم عند رييم ... وجات الجده عندهمممم ..
ووكلموو لياا .. ووروها البنت وبلغوها بوصولهمم ..
قضت ليلتهم عاجزين يطلعوون منها .. طلع فيصل يتحمم ويغير ملابسه بس عجز يصبر فوق ونزل يشوفها ..
والبنات يترابتوون .. ويعلمون الجده : هاااه ترى فصيل بينام عند روييم ..

الجده : استحو على وجيهم حيك بنات ما تستحن اعنبو حي العدوو قدروو ..
ندى بتهديد : لا لا لا .. لا تآخذيننا بالخناق ولله ما ينام تحت .. وين نذلف حناا .. وبعدين ورا يوم تركي جااء بيآخذ قييييلوووووله عندي وهي تمط بالكلمه .. قومتي الدنيا ولا جلستيها.. وفصيل ينام نومه كامله ..

الجده : نديييوه ووجع . وش مجلسك اصلا عندنا هها قومي اذلفي لرجلك لا بارك الله فيك ..
سماا تعاندهاا : تذلف ولا ما تذلف .. ان ذلفت هي .. ما ذلفت انا بعد حيي وميتي يا جديده .. الوكاد بتقومين تطلعينه ..

الجده عيونها طايره : هذا انتي سموووه .. والله ما عرفتك بهالهذر ..
رنا مبتسمه على هالحوار جلست ورفعت رجلينها للكنب ..: حرام توه جاي من سفر اتركووه ..
ما حست الا بفركه جدتها لها من فخذهاا .. / وانتي رنووه .. اذلفي لرجلك ورا مهيتته اللهم يا كافي حريمن على الفاضي بس محسوبات على رجالكم بلاااا ..
رنا بأستسلام : هههههه لا جاا اروح له ماهوو فييه ..


وانتهت ليلتهم من يجلس ومن يروح .. ولآهدين الجده لهده ..وبالاخير كلهم ناموو عندها بغرفتها .. بما ان فيصل ما رضي يطلع من ريم ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 02-09-15, 06:24 AM   المشاركة رقم: 244
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..






تسدحن عندهاا ..
هي بلارض قريبه من مصلاها وفرشتهاا .. وسريرها عليه رناا وسماا ..
وندى بالارض متممه رايهاا وجنبها ولدهاا .. وشيخه جنبهم ,,


مغمضه عيونها سماا .. وتتظاهر بالنوم ..
وبالرغم من هذا رنا كانت تتكلم ..
: اشكي لك يا سما منه .. ولا اشتكيك له ..
ليش يصير كل هذاا ..
انتي صديقه روحي قبل زواجي .. مو معقوله يفرقناا رجل ...
ما كانت تشوف اي ردات فعل من سما اللي مسكره عيونها ..
اعتدلت على ظهرها وهي تلمس بطنها ..
: لو بتجيني بنت .. بسميها سماا .. ما عندي اغلى منك اسمي فيه ..
.....: غصب عليك يا حبيبي مو برضاك ..
لفت رناا بدمووع على تجاوبهاا : لا مو غصب بكل رضااي ولله
صكتها بالمخده ولفت عنها معطيتها ظهرها لتنام ..


بينما ندى وشيخه يتهامسون .. : خليها على الله يا ندوش ..
ندى بحزن عليها : محد خسران غيره صدقيني .. وحطي له العذر كل الظروف جت على بعض ولله ..
تنهدت شيخه بهم مثقل قلبها .. وبقلبها تقول .. وانا عمري راح بعد ..










وفي يوم الملكه ..
الصبح .. ريم جالسه بالدار الداخلييه .. ولا عندها نيه تطلع لبرا .. كلهم مشغولين بنفسهم .. اللي تتعدل واللي تترتب ..
ماغير يجون يشاورونها ..
هالفستان هذا زين .. ولا هالفستان اوفر ..
وهذا مبين بطني .. ولا هالجزمه تصلح ...

تنهدت وسما توها طالعه منهم .. تشاورها بثوبين وقالت لها كلهم ما يصلحوون ..

كانت لابسه قميص نوم قطني وبسريرها جالسه .. وبنتها مفككتها ومخليه الشمس عليها شوي ..
جدتها : اقول اشربيه يا رويم .. والله ان تعضين اصابع الندم لا طلعتي عقب نفاسك على هالاهمال ..

ريم تتغصبه : جده ارحمي معدتي .. ارحمي نفسي .. بطني يقلب حرام والله .. بنكرياسي خبط ..
ندى دخلت وبيدها يوسف : يالله صباح خير .. وانتي يا ريم ما تملين .. كل يوم على هالحاله ونهايتها تشربين وانتي ما تشوفين الجاده ..

ريم معصبه ومن شافتها تحط يوسف عالسرير عندهااا صرخت : وووين وووين .. والله ما تخلينه
ندى التفت عليها هششش ولا كلمه ابروح لبيتي اتعدل واتزبرق وانتي لا شغله ولا مشغله امسكيه مع بنتك ..

جدتها سحبت النعله وانتم بكرامه وضربتها : اذلفي الله يدير خريطه العدوو ..

فقعت ريم ضحك .. وندى تحك ضربتها ...
الجده التفتت : وانتي اشربي ههى خلصيناا ..

وراح الصبح وجاي الظهر والعالم ماغير صاعدين نازلين جايبين وماخذين ..
وتذابحت مع جدتها عالاكل من جديد .. توها مآكله الساعه 11 وتبيها وحده تآكل غداها من جديد ..


وصخ البيت فجأه من بدوو يتزينون ,,





ووببيت ام حازم ..
حازم بشغله بس معاهم اول بأول ..
وجاسم مستأذن شغله عشان يلبي احتياجاتهم ..
هذا هم العصر .. والبيت بأكمله جاهز تحت .. والبنات كل وحده بدارها تتجهز ..



امل بأرتبااك : لا لا تخليه مفكوك .. لو ما صار مفكوك وين بغطي وجهي اذا استحيت ..

لما طايره عيونها : اهيييي صدق بتستحين ..
مرت جاسم : ههههههههههههه الله يقطع ابليسك يا لماا .. وليه ما تستحي هذا رجال غريب عنها وداخل عليها يشوفها بكل زينها ..!!
امل بخووف : اي اي خرعيني .. ناقصه لاني اناا..
وهي تجر شعرها من الكوافيره الفلبينيه .. وتقول خليه خليه تحت .. مابي ولا خصله ترتفع فوووق ..
ومرت اخوها واختها ميتين ضحك ..





تحت بالمطبخ .. كانت حايسه لحالها .. ولا تقدر تنزل مرت جاسم دقيقه الا منادينها ومصعدينها فوووق لأمل ..
لحد ما قالت خليك عندهم يا بنيتي شوفي خواتك هالمهابيل .. لا تهول بعمرها عند الرجال وتروح نطرته على الفاضي وتخرعه ..
مرت جاسم : واخلييك تحت لحالك ..
خالتها : والله اترتب واتنظم بس اصعدي لهمم ..


وما بين هي جالسه ترتب التمر بالطوفريات للرجال .. وتطلع كا ساتهم وفناجيلهم ..
هز يدينها الصوت اللي دخل عليها مغيب الشمس ..
: مساء الخير خالتي ..
لفت لهاا ودموعها سبقتها بالسلااام ..
: هلا هلااا .. حي والله هالزووول وهالصووووت وصاحبته .. حي والله من جاني ..
دخلت شيخه المطبخ لها وهي تنزل طرحتها .. ووحده من خدامات اهلها معها .. سلمت عليها : هلا فييك شلونك ويعطيك العافيه .. عساك هالقوه ..
خالتها وهي تبوس فيها : الله يعافيك .. ويردك لنا ردا جمميلا ..
لفت للمطبخ كانت شايفه قد ايش هالحوسه والفوضى ..
واهتفت : والله توقعت بتنحاسين لحالك ..

خالتها بتبرير .. : والله توها تصعد مرت جاسم .. تخبرين البنات ..
فسخت عبايتها عالسريع واعطتها للخدامه لتظهر ممسوحه الوجه بجلابيه سووودا مشكوك اطرافها وثقيله .. وبدت ترتب مع خالتها وسواليف ناسين الوقت ..






وعند ابو تركي ..
لابس وجاهز .. وام تركي تدخنه بالعود ودهن العود .. والريحه الملكيه الفاخره طغت عالمكان ..
ونزل تركي ودخنته امه بعد ..
ابو تركي : هه يالله انا سابقكم لاختي لا تأخرون ..
ام تركي : خذني معك وش يجلسني .. بروح لها انا جالسه وخالصه .. بس بنصلي العشاء عندهم ونمشي ..
تركي : وانا بعد ..
ابو تركي : اهه .. يا شين العذول انثبر انتظر زوجتك ولا كود تدعس خشمك ..
تركي بضحك : ههههههههههههه بتقنعني بهالظلام اللحين وانتم رايحين يمديكم تغزلوون ..
ابو تركي ناظر بالدرج وباللي نازله .. وقال له : اي يمدينا امسك ارضك وفكنا شرك .. انت اللي اخافك ماهو بمديك تحضر معنا وانا ابوك وهو يغمز له ..
ضحكت امه عليه وهو ماهو فاهم .. ومشت معه والتفت لصوت الكعب النازل وتعلقت عيوونه ..


نازله بفستان خمرري ماسك صدرهاا ومفتوح من تحت .. مستشوره ولافه الاطراف .. وروج خمري وكحل فرنسي ومبرزه وجناتها بشكل ملحووض .. لابسه بس حلق ثقيل وتاركه قصه الفستان من فوق تعبي صصدرها بحوافه من غير اي عقوود ..
صفررر من غير وعي وهو يقول : حسسسبي الله انتي شلون تنزلين كذا قدام ابوووي ..
ندى بخجل ضحكت : هههههههههه وش نزلت فيه الحمد لله كله مستوور ..
تركي ونفسه تراوده : تكفين بلاها ملكه منصوور .. من كثره يعني تعالي اصعدي فوووق ..
مسكته من يده : ههههههيه تركي وش بلاها خالي واصغر خوالي وعشنا نتمنى هاليووم .. وتبي ما نروح ..
تركي : ترجعييين قبلي الليله تسمعين .. والله ان ما جيتي لا اسحبك منهم سحيب ...غايبه لك يومين .. ونايمتن عندهم وساحبه علي .. وتنزلين لي بهالشكل وتقولين لي وهو يقلد صوتها ودلعها : ملكه منصووور .. حسبي الله مير هذا اللي اقوول ..

ضحكت علليه وهي تعض شفاتها تعذبه اكثر وتلبس عباتهاا وتقول يالله بتخرشنا جدتي انت لازم تصير مقررود ..

وهو يصفق بيدينه مايدري شيقوول .. توه يفهم التخرفن بحق وحقيق ..




وببيت الجده كلهم اجتمعووا ..
ووكلن بزينه جاي رايح على ريم عرض ازياء .. واكثر شي انبهروو فيه ندووش ..
كأنها بحقيق توها تطلع النفاس .. ما كشخت هالكشخه بطلعتها شلون بملكه منصوور ..






وقرييب العشااء ..
الامور ببيت ام حازم كلها تمام .. والامور كلها ترتبت بثواني مجرررد دخول شيخه لهم البيت ساعدتهم كثييير رغم ان جيتها كانت قريب الغروب ..

صعدت لغرفتها بعد ما خلصت الشغل لتلبس وتجهز قبل حاززم ووصوله ..
وهذا العشاء اللحين يأذن وهي مانزلت لهمم


دخل حازم البيت جاي من برا ومن مجالس الرجال .. شماغه بيده .. ويدور الكبك حقه ..
: يمه ما شفتيه ..!!
ارتبكت امه .. : لا والله يمه .. اصبري خلني اعطيك من اللي عندي موجود ..
هو بتل من الباب الخارجي للدرج : لا لا خلاص يمه خليك . بروح اخذ واحد من حقاتي عالتسريحه ..
رقع قلبها امه .. ما ودهها تقوله .. ولا ودها شيخه تطلع منهم اليوم بس الاصول اصوول .. يآخذها من اهلها دامه هو من وداهاا ..
كانت بتقول لا تعااال ..
بس جرس الباب القوي وقفه بنص الدرج ..
امه بخووف : بسسسم الله وش فيه ..
العامل بربشه من برا .. : بابا حازم يجي يشووف هذا نار ..
منقد كثير كثير ناار ..

نزل حازم بسسسرعه : لا حوووول .. ووجاسم وينه ..!!
تنهدت براحه من طلع .. وبركضه ودها تقول انزلي يا شيخه قبل يصعد .. بس مالها رجليين تساعد ..





وبغرفتها ..
هذا هي لبست الثوب ونزلته لتحت .. استوى على جسمها وانشرب ..
كحلي على اليلك مشكووك بسسسيط .. وشعرها الاسود مستشورته ولافته على جنب عشان تسكر السحااب ..

سكرت السحااب بسرعه .. وتحس قلبها يرجف ما تدري لييش ..
لبست طقمها .. ورشت بالأخير عطرهاا اللي اسكرهم جميع .. المميز فيهاا .. ولا على غيرها يليق ..
نسفت شعرها لورا .. عدلت عقدها بالوسط .. نزلت العطر وسحبت شرشفها واستدارت طالعه من الغرفه بعد ما القت نظره عليهاا ..



وما ان دخلت للبنات تتطمن .. حتى دخل هوو بسرعه البرق لغرفته صادمته ريحه العطر والاضائه بالغرفه .. شي اووجعه من اقصى صدره ووسط قلبه ..
ووقف للحظه .. هذي ريحتها .. معقول جت ..!! معقول رجعت من حالهاا ...
تقدم شوي . وانكشفت له الدار بأكملها .. مالها اثر .. بس الغرفه مرتبه والريحه متبدله ..!!
تقدم بتوجس ما يدري ليه بخوف جهه غرفه الملابس والحمام ..
حاس انه بيشوفها او بيلقاهاا ... بس للاسف محد موجووود ..


ذرات من وجودها موجود .. بس هي لاا ..
ما يدري ليه كره وجودها .. ولا يدري ليه اوجعه عدم حصوله عليها اللحين ..

ما كان وده ترجع من نفسها لأجل يكبر قدرها برجعتهاا له .. من نفسه هوو .. بس كان متلهف وعطشاان لشوفتهاا ..

نفض هالوجع اللي اثقل قلبه .. وسحب الكبك من التسريحه .. وهو يشوف عطرها وبعض من ذراته يلمع عالقزاز للتسريحه ..



طلع وجهه اسود من الهم والشششووق ..
بطلعته طلعت اخته لماا من غرفتهم ..
انصدمت من وجوده .. وخافت من منظره .. بثوبه وشماغه على كويته بيده .. وبراسه طاقيته بس ..
حست بروحه تنبض بأطراف حلقه .. قلبها اوجعها .. ومنظره هذا ما تعودت تشوفه ..
تقدمت له وبجرأه ما عهدها منه ..


والله لا أجيبها لك .. خل عينك بجوالك بسس .. هي عندنا داخل ..
ما اعطاهاا كلام . سوا نظره وده يخرشها .. بس هو يبي هالشي .. نزل من الدرج مسرع ..
ومن شافته امه بلا مشاعر مسررع من عندها .. ارتاحت معناه ما شافها اكيد طلعت قبل صعدته ..




وعلى طلعته .. ويمكن م امداه وصل .. الا وسمعت السيارات وصلت ووحده من السيارات دخلت داخل البيت .. بان هالشي من ضو السياره على القزاز ومن ورا الستاير ..


تقدمت برتياح .. نزلت المدخنه بوسط الصاله عالطاوله .. والعود يتناثر منها .. وذراته بأنتشار بالهواء ..
فتحت الباب .. وطرحتها على راسها بثوبها الاسود ..
واستقبلتهم بمقدمتهم الجده ..
: يا هلا .. يا هلا بمن يعز علي . يا هلا بننسب بنتي وقرابتي .. يا هلا فيكم هلوه المشتاق لجيتكم .. يا هلا فيكم ملييون .. وبذمتي ما يسدوون ..
الجده بفرحه ووقار وبشيلتها السوداء الناقعه .. وبريحه عودها الناطع المنتشر منها ..
: هلا فيك .. وبقربكم .. ونسبكم الله يحييك ..

كان ودها تزغرت بس ما تعرف ..
بس ما خلتها مرت ولدها جاسم زغرتت لهاا بأطول صوتها بفرحه وتعبيرر لهم بدخلتهم ..
انبسط الكل .. وعجبهم الاستقبال وهو سلامات واحضاان .. ووقفوا يشلحون العباايات ..
والجده تشوف شيخه فاسخه عبايتهااا .. : واثرك هنا يا نظر عيني .
ام حازم : يا عساني ما ابكيهاا .. ويا عسى بيتها يننور فيهاا .. واللله وربيتي يا م خالد .. لو ما خلفتك الا هي .. ولا هو قصور بأخوانها واختها ..

بدريه بتعزيز .. : كلهم اسم ربي عليهم .. هو خالد ولا مرت ولدي .. عسى الله يقومها لي بالسلامه ..

ام حازم واقفه بطوله وتجلسهم .. وشيخه ومرت جاسم معهاا ..





وعند الرجال ..
ابو تركي .. وابو سعود .. وتركي وسعود وفيصل ومحمد ومنصور كلهم دخلو جمييع ..
وبدت مراسيم الخطبه والملكه كالعاده وكما هي مرسوومه ..

لييسرد الخال التفاصيل بوقار وتقدير لهم ..
: يعلم الله .. اننا ننتظر هاليوم من سنين .. وهالبواسل نفتخر فيهم .. ودام هتلتأخير بسبب هالشي .. الله يجهل الباقي من حياتهم قدامهم سععاده وخيير ..

لكم حقكم بالخطبه .. ولكم حقكم بالملكه وكلا على حذا .. بس حنا يا حازم تعدينا هالمراحل بكثيير ..
وامه من شوقها .. وشفقتنا على قربكم .. دمجناهاا ..


حازم بثبات وصرامه .. : ولنا الشرف .. وما بينا هالكلام .. كفيتو ووفيتو .. وهي مجرد شكليات ..
واختي لو انها غاليه علي .. ما تغلا عليكم .. ويعلم الله .. ما رديت خطاطيبها .. الا شفقه فيكم وبنسبكم ..

ابو سعود : الله يشرف قدرك ويعز مقدارك ..


ليشربون اول فنجال قهوه .. ومن ثم بداياتت الملكه الرسميه .. بجلوس منصور وتلقينه .. وتوقيعه وموافقه البنت ونائبه حازم عنها ..






بالصاله عند الحريم ..
طق باب العازل اللي بينهم .. واستدارت مرت جاسم من الطاوله للطعام عشان توصل ..
اخذت الدفتر من جاسم .. وصعدت فيه لأمل ..




وعندها فووق ..
ترتجف .. ولما اكثر منها ارتجااف ..
تناظر بعيون اختها .. : هيييه .. اقولك والله صدق صاار ..
لما : اي واالله .. اثبتي بس واجمدي .. وعشان لا تجيبين العيد بس اسكتي .. ولا كلمه تنطقينهاا ..
ومن طق الباب ..
صرخن بجنوون : آآآآآآآآآآآآآ ...

دخلت مرت جاسم : اهييييي هشش هشش . اعنبو بتفضحوناا .. شفيكم ..!
امل وعيونها تدمع : مدري مدري خففت ..
شيخه دخلت ميته ضحك .. يا كثر ما مر عليها من هاللقطات كلا وتعبيره .. : ههههههههه والله لو انكم مسوين جريمه .. يالله سمي بالله .. ووقعي ..

امل بخووف : يعني خلاص خلاص .. اذا وقعت يعني يصيير رجلي .. يتحكم فيني .. يعني حازم ماله دخل ..
صقعتها لماا بتعبير لا شعوري : هذا هممك .. اي وقعي بس وقعي .. ولا تبين بصمه ما عدتي تركزين ..

هند مرت جاسم ووشيخه : ههههههههههههه حسبي الله على العدو .. وشيخه تعدل لها شعرهاا .. اللي حاسته اختها لهاا ..

وقعت .. ونزلت الدفتر هند لجاسم ..
وشيخه ظلت معها لحد ما نزلتهاا تحتت ..





عند الرجال .. بعد ما وصلهم الدفتر .. وتمت الملكه بخير ..
قاموا يتبادولون السلامات والتبريكات .. والتهاني والمنى للي منهم باقي ..

وبجديه .. تكلم ابو سعوود .. : وعسى ما هدذا اخر النسب معكم .. ويوفقنا الله بنسب جديد معكم ..
وما ان فهمها منصور وبمززح .. : لااااااا .. لاا عويذ الله من شر العدوو يا اخووي .. سعيدان لا حقني بالبر والبحر .. بعد بيصير عديلي ..

المجلس : ههههههههههههههههههههههههههههههههه





سمعوا صوت ضحكتهم ..
وتمتمت الجده بين عبراتها بالدعاء وبفرحهاا ..
وهي تطلب الله يوريها ضناهم . وشوفه عويناتهم ..


ولفووا من بدت تنزل العرروس لهمم بصوت الزفه البسيطه والكلمات ..
معها مسكه بسيطه بيج بلون فستانها .. وشعرها متناثر عليها لنص ظهرهاا ..
بفستان سكري على بيج ساتر من جميع نواحيه .. ما غير فتحه صدر كبيره للشبكه دانتيل من فوق وحرير من تحت ..

وكان ذكر الله منتشر بالاجواء .. والجده من فرحتها ما عادت تشووف من الدموووع .. لحد ما وصلت العروس الارض ..






وقف حازم من بعد الضحكات .. وهو يحيي منصور .. ويطلبه يدخل لعروسته .. ومنصور قام بكمل استعداده .. متوجهه معه و دعوات الحضضوور له بالتوفيق ..

طلع معه من المجلس الخارجي العملاق .. للمدخل والممر الطويل ومن ثم الباب ..

منصور بعدم استعداد .. صبر صبرر ..
حازم التفت وهو مبتسم .. وفيه تشفيي منه عجييب غرييب ..!!
: خير شبلاك ..
وقف عند المغاسل والمرايا .. يعدل الشماغ والنسفهه كان يتأكد من كثير امور .. لحتى زاويه القلم اللي بمخباه ..
: يا رجال ما خليتني اتعطر قبل ..
حازم بضحك : صرعتنااا تقول ما تعطرت هههههههه ..
جاسم من وراه : هه هاك هاك .. ولا تصير بخاطرك .. ترشرش منصوور واغرق روحه .. وهو يطبطب على عوارضه .. ويشد من منكبه ويمشي مسمي بالله .. ويضحك قايل : الله يستر على اختكم هذا اللي اقوول ..
ارتفع صوت ضحك اخوانهاا .. وانمغص بطنهاا من سمعتهمم .. قلبها يرجف وتحس بدت تحتر ..
ودعتها اختها وطلعت .. وما ان لفت .. حتى دخلو عليهااا كلهمم جميييع ..

منصور بالوسط .. وجاسم وحازم يمينه وشمااله .
: السلااام عليكمم ..

اي دوران .. اي لفه هي فيهاا .. اي ربكه واي غطه ممكن تجيهاا بهاللحظه .. وينهم ليش بعيدن ليش ماحد ما سكني ..
ما كانت تحس بوجودهم من كثر خوفها منهم حت ى اخوانها ..

قرب لها جاسم تقديرا لوضعها .. وراسها بالارض ما رفعته لدرجه ملا محها ماهي مبينه ..

حازم بضحك : شبلاك ضاعت علومك .. سلمم .. خيركم من يبدا بالسلاام اولا ..!!
ما دروا الا باللي سلمت : السلااام عليكمم ..
لفوا كلهمم لهاا .. وفقعوو ضحك عليهاااا ..



امها من برا .. : حسسبي الله على عدوانكم بيموتون بنتي يهبلوون فيهاا .. هذا وانا موصيتهم ..


ولماا بلحضات اختفت من عندهم ..
هند : يا قلبيييه .. لا يكون فاقشه لها شي عندهم الله يستر شوفي مالها حس .. ما غير اصواتهم ..
امها لبست الطرحه بتدخل .. ولله تسويها .. خل ادخل ..

وسلمت واجهرت بسلامهاا ليلتفتوون عليهاا جميعاا مسلميين ..
اولهم منصور مبارك وبايس راسهاا ..

حاولت بقد ما تقد تتخبى ورا اخوها .. بينما هم سلمو من وصلت امهم .. مقدرين ان امه بعد بتدخل وتبارك ..

وقفت عند امها ما ان طلعو اخوانهاا .. لتقووم امها وهي وقفت معهاا .. ووقفتها امها بحجه تناديهمم ..

قرب لهاا خطوتين .. وهو يمسك عضودها اللي ترتجف ...
كان مقابلها تماام .. تنهد من اقصى قلبه .. ليهمس ..
: ارفعي عينك امممل ..

ما استجابت له .. من حياها وخجلهاا .. ولا غرتها وتقاطيع شعرها مبينينها ..
رفع يده لذقنها ورفعهاا له ..
طارت عيونه وهو يهمس : بلآآله الا الله .. يا طوول لسنين .. ويا كم تخيلت هاللحظه ..
الف مبرووك امل .. الف مبروك بنت عمي .. قالها وهو يضحك يبي يكسر خجلهاا ..

ضحكت لا شعوريا .. وتلبسها احساس اللا وعي .. وردت بأبتسمه : الله يبارك فيك ابن عمي ..
فقع ضحك عيلهاا .. وهو يضمها من دون وعي .. : يبارك فييك .. الا والله ضاعوا عيالناا ...



من وراه .. : اي والله وانا اشهد .. اعنبو استح .. توك داخل على البنيه ..

لتنحرج امل ويقلب وجهها احمممر .. وامها مقبله عليه .. وامها بعد ..
ولبسها الشبكه .. والخاتم ..
وتوهق بالحلق .. وهو متعمد لترفع شعرها يبي يشوفهاا ..
ما كانت سايعته الفرحه .. ولا هو متخيل ..

حتى امه .. نشف دمها وخلص عمرها وهي تنتظر هاللحظه ولا هي مصدقه ..



برا .. كانت تدورها .. وبأهتمام .. اجل وينها لما ..
التفت على ورا هند .. والله ما دري .. خبري فيها عند امل اول ما دخل زوجها ..

شيخه بأحساس فيها .. ويييه.. شكلها تآثرت .. بشوفهاا .. دورت تحت ما لقتها .. وبالصاله ماهي عندهم .. وعند العشاء وتجهيزه ما هي فيه ..
ناظرت بالدرج .. اكيد فوق ..
شدت خطواتها فووق ..

ومثل ما توقعت ..
بغرفتها .. بس اللي اوجعها كثير منظرهاا .. واقفه بزاويه الغرفه ..
وجهاا للجدار .. وبالزاويه .. وراصه نفسها لدرجه منصفطه عالزاويه ..
خافت شيخه .. حاولت تسحبها تضمها وتسمي عليهاا ..
بس لما تشهق من قلببها .. حست بفرقه اختها وهي للحين معها بالبيت ..
سمت عليها وهونتها عليها .. : وينها هي ما راحت .. ومصير البنت ببيت زوجها ... ويارب مثل ما شفناها تسهلت لبيت زوجها .. نشوفك انتي بعد ..

لما ما كانت تتكلم .. كانت تبكي وتشهق فقط لا غير ..
شيخه جلست معها عالارض .. : لموو حياتي .. والله عاد عمي منصور حليو .. ولو تبينها بالليل الاظلم بيجيبها لك .. ولا هو بقاطعها عنك .. وعارف بعلاقتك فيها ..

لما الصمت مكتسيها مغير تبكي .. :...........
شيخه تقنعها .. : كلنا والله بكوا اهلنا علينا .. بس اكيد انهم ما يبونا كل العمر عندهم .. اكيد بيفرحون فينا .. وانتي شعورك هذا غصب عنك وطبيعي .. بس متآكده .. بعدين بتدعين لها الله يوفقها ..

نطقت من اعماق قلبها : الله يوفقها ويسعدها ..

شيخه مسحت دموعها : ايوواه هه .. هذا اللي ابيه .. تدعين لها ..
تنهدت وقامت من الارض .. وقامت شيخه معها .. وهي تقول يالله ..
قومي خلي ننزل اكيد اللحين حطوا العشاء .. وخليك حاضره تحت .. عشان اذا طلعت امل تلقاك بوجها .. ما تتكدر وتخرب ليلتها ..
لما بهمس ان شاء الله ..
ونزلت شيخه .. ولما معها ..
وما ان طلعت .. تذكرت اخوها .. وهي تفكر بكلام شيخه لها ..

ناظرت باب غرفتهم .. وبشيخه النازله .. وتنهدت نازله وراها ..



وبمكان ثاني بتاتا بعيد عنهم ..
كان وصولهم متآخر .. والرحله بتآخيرها فوتت عليه حضور الملكه ..
وهذا هم طالعين من المطار وبالتاكسي ..

.....: لا تكفى خالد .. مو بهالليل ..
خالد : وش يصبرنا للصبح طيب .. انا عن نفسي مقدر ..
زينه بقلب يرجف ..: ولا انا حابه ازيد الانتظار ..بس مو متجهزه .. ولا متهيئه نفسيا ..
خلد بفلسفه ومحاوله اقناع لها .. : احسن ما يكون هم مستعدين لك .. وومتجهزين واكثر تركيز خلي العفويه احسن ..
زينه بخووف : لااا .. لاا تكفى ..
خالد يأشر للتاكسي .. : براحتك .. بس بنزلك واروح ابارك لهمم ..
زينه بموافقه : اي طيب ..

وفعلا .. ما ان نزلها للفندق .. وأمن عليها بالجناح .. غير وبدل ملابسه تحمم وطلع لهم ..


وهي رمت نفسها بتعب على السرير .. الخوف مسيطر عليهاا .. راحت للحمام تحممت بماء حاار يلين عظامها ويدفي البرد اللي سكن اطرافها .. طلعت بالروب .. وفتحت الشنطه خذت لبس .. ولبست بهدووء واندعست تحت الفراش محاوله النووم ..

ترك الجوال عندي ..
ممكن اتصل على اهلي .. ممكن اعرف اخبارهم .. والله ما نسيتهم ..
وببرهه تفكر .. ومن اهي ..!!
هو ابوي .. وباعني بالرخص ..
بس ولو ..


شالت الجوال وهي متخبيه تحت المفرش .. ورنت الارقام اللي حافظتها زين ..
رن ورن ورن ولا احد يرد ..
ناظرت بالساعه .. 11 ونص .. معقول نايم .. ولا مغير الرقم ..!!
رجعت ترن وترون وترن .. ولا في رد ..


رنت عالبيت .. وفصل ولا احد يرد .. يالله .. وين يكونون فيه ..
وظلت تعيد بالاتصالات .. ولا رد .. ونامت وهي فاتحه الجوال تعيد وتزيد ..




عند الرجال ..
دخول خالد المتآخر فآجأهم كثيير .. وأسعدهم اكثثر ..
ما كانوا متوقعين .. وجلس يروي لهم اللي صار له من تآخير ..
وقلطه جاسم معه .. مع المتآخرين .. وسألهم عن منصور .. وتندم انه متآخر عشان يحسسر فيه ههههه ..



ومن سلمت الجده عليهم بترووح .. ولبست عباتها ..
استأذنت شيخه خالتها ترجع مع اهلها .. وخالتها رغم كسر الخاطر .. بس ما تبي تجبرها على غير هواهاا ..

طارت عيون لماا .. اخوها شلون بيدخل.. وشلون تشبكه معهاا ..
ومنصور للحين لازق عند اختها .. يارب شلوون ..
راحت شيخه بتجيب عبايتها .. وبحركه سريعه من لما اختفت ..
وظلت شيخه تدور بأستغراب وذهول .. وينها هي توها كانت معها .. ومتآكده نزلتها ما خلت شي وراها بالغرفه ..
وسوس لها الشيطان بأن تكون جد ناسيتها .. وما ان اقفت بخفه تجيبها كآخر مكان ممكن تلقاهاا فييه ..
حتى يرن الجوال بتنيه ..



(هي بالدار بسرعه يا تلحق .. يا لا .. )
لمعت عينه من شاف التنبيه .. ولا يدري ليه هو اصلا ماسك لجول بيده طول اليوم مو بمخباه كالعاده ..!!
ومن جاه هالتبيه .. حس قلبه يرجف .. ومن غير تفكير قام ..
عقب ما كان جالس عند القهوه من فضا المكان ..
وبخفه قطع المسافات .. ومن الصاله الداخليه للدرج الخلفي .. للصاله الفوقيه ..


تنهد وهو يشوف الباب مطرف ..
دخل بسسرعه وسكر الباب ..


ستووب
ستووب
ستوووب
فيس يهز حواجبووه .. نكمل بعدين ..
:graaam (135):

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 02-09-15, 10:11 PM   المشاركة رقم: 245
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2015
العضوية: 296470
المشاركات: 47
الجنس أنثى
معدل التقييم: امواج الخريف عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 72

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
امواج الخريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

السلام عليكم
تسلمووو على الرواية في منتهى الروعه والله.... ماشاء الله الرواية حوالي 3 سنين نظرا لتواريخ تنزيل الطابات ....انا فتحت الرواية من شهر بس واتعلقت فيها جدا وكنت اظن انها كاملة اتفاجئت انها لسة عم تنزل الطوبات ويارب تكمل على خير كل التحية لغيمة عطر الرائعة...... وما اقول غير الله يعين كا من تابعها من البداية لان الانتظاااار صعب .... تحياااتى لكم

 
 

 

عرض البوم صور امواج الخريف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 03:59 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية