لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-09-15, 11:11 PM   المشاركة رقم: 246
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 








الطوبه الأخيره ..

الجزء الاول ..



.
.
.





واللي يبي يشتمك مراح يمدحك
حتى لو انك مجني تصير جاني
واللي يبي قربك لو ابعدت يسبحك
حتى لو انك بحر مابك مواني
واللي يبي بعدك لو يدل مطرحك
ماجاك لو كنتم قراب المباني


.
.
.
.



لفت بسسسرعه من طغت الريحه المكان قبل صوت تسكيره الباب ..
مصدومه .. وعارفه صعدتها غلط .. بس اهلها ما يمديهم فضو المجلس لي
صعد .. ويمر من الصصالات وهم لحين ما طلعووا ..!

ومن اتضح لها زوله ببدايه السيب ..
نزلت راسهاا بأعتذار .. : انا بس كنت بآخذ شنطتي ..
قرب اكثر .. وضو الابجوره يوضح ملامح وجهه اكثر ..
تنهد محاول يسحب أكبر كميه من عطرهاا لصدره ..
آآآآه ياقلب اشتقت ..
سحبت شنطتها وكانت بتمر ..
بس يده مسكتهاا .. لفتها لجهته ورفعتهاا ..
مسك خدهاا بيد .. ويدها بيد ثانيه ..
ضغط عليهاا .. وبهمس : صدمه تجيك من أبعد الناس تجرحك
يمكن تعديها بْ حسبة ثواني
لكن لَ جتك من اقرب الناس تذبحك
عشان تنساها ... تبي عمر ثاني

دمعت عيونهاا .. وقلبها موجعهاا .. : دام يلزمك عمر ثاني عشان تغفر غلطتي .. للاسف .. عمري كله راح ماهو ليي .. قالتها ودمعه من عينها فرت لجبينهاا .. وشفتها ترتجف بمشمشيتهاا وارتجافهاا ..

ليهمس ماسح الخد :

اللي يبي يخسرك ماراح يربحك
واللي يبي يربحك لاجلك يعاني
واللي يبي يسترك ماراح يفضحك
يفضحك من يرضى عليك الهواني

نزلت راسها محرره وججهها من يديه .. : اذا انا غلطت بأخذي لاحتياطاتي .. فأنا مجروحه من قبلك يا حازم .. واخاف انجرح نفس الجرح ..!! واكون متورطه بطفل يتعذب معي العمر كله .. لاهو لي ولا لك ..

تنهد .. : ماله داعي نقلب بالماضي .. اذا انتي غلطتي اخذتي جزاتك .. واذا انا غلطان برضوا تعاقبت ..

ضحكت مستهتره .. : اذاا .. للحين مو مقر ..
انا اقريت واعترفت .. وبنفس اليوم كنت بقولك .. ورغم هذا تعاقبت ..

حازم : وتحسبينها سهله علي احمي دوله .. وانخدع من اقرب انسانه ..
تابع كلامه بعمق يجذبه من اقصى صدره يظهره لها .. : انا صمت عن الحب والعشق .. وافطرت عليك ..!
وبكل سهوله اكون مكشوف ومغدور من شخص كاااان بيوم زوجك ..!!

هي هزت راسها بقل حيله :قلتها .. كان بيوم ... بس انتم يالرجال مجرد ما ينذكر اسم رجال بحضرتكم تنقلب كل الموازين ..

تنهد حازم ..مدافع لنفسسه لآخر لحضه :انتي قلتيها لاننا رجال ..!
نفث مكمل |: انتهينا من هالكلام .. والكل خذا حقه منا جميع ..
يكفي بعدك هالشهرين .. ويكفيك ما جاك مني .. ويستاهل ما جااه ..

شدت على شنطتها بتمر من جانبه ..
سآئلها ببحه :وين ..!


بعزه وكرامه .. : انت اختترت مو انا يا حاززم ..
حازم برد لأعتباراها : لو اني مختار بعدك .. ماكان انتظرت اليوم اللي ارجعك ..
وبعد سكوت الثواني .. : ما بتطلعين ..!


ناظرت فيه بتعجب .. وعيونها تحكي الملامه واللي يجول بخاطرهاا ..
كذا .. هذي طريقتك بترجيعي ..!!

مثل ما رحت برجليني .. تبيني ارجع برجليني ..!

عجزت تجيني تآخذني من بيت اهلي ..!
ولا عزتك وكرامتك ما تسمح ..
وانا يالله عاادي .. اسمح اسمي اللي رضيت من بدايتها ..



اما ما كان على لسانه وقاله غير : ادري المفروض آخذك من اهلك .. واجيك برجلي واكبر قدرك بين اهلك وناسك ..
بس انا عارف اللحين .. لو طلعتي من هنا .. ما بطولك بالساهل من اخوانك ..


دمعت عيونها ..
وبلحظه وحده .. قطع تحليلها له .. رنين جوالها وجواله بمخباه ..
طلعت جوالها .. وكانت امها المتصل ..
وطلع جواله .. وكان النسيب يتصل ..


مسك جوالها بيده ..
ورد على جواله .. ونص ابتسامه مايله على ثغره ..
: هلا يالنسيب ..
منصور بحده مخلوطه بعصبيه شوي : خلها تنزل يا حويزم لا تندم ..

ضحك بقمه فرحته وانتصاره .. ومن اقصى قلبه
وهو رافع نظراته للسقف ليبان لها تحديد عوارضه الانيق مع حد ثوبه الناطع ..وسط تأملاتها .

حازم : نجووم السماء اقرب يا بعد حي .. حلي وحلالي ..

منصور وراسه يدخن قهر : حويزم ..
والله ان تندم .. خلها تنزل دام احنا فيهاا ..
حازم مستعد ليقفل : تصبح على خيرر .. وقتك غلط يالدلخ افهم ..
وسكر .. ومنصور يطحن غبن بسسيارته ..

نزل بسرعه .. وهو يلتفت على سما وندى .. : انزلن بسرعه .. ورحن مع امي ..
ندى اللي جلست مع اهلها .. وسما اللي وسعت على امها بالسياره وخوالها ..
: ويين يالحبييب ..


منصور وهو مقفى لصالات الرجال .. صرخ بقوه : انززلن ..

نزلن بسسسرعه من السياره .. ووقفن عند سياره السواق .. اللي فيها الجده وام خالد ..
ام خالد بخوف : شفييكم ..؟
سما بضحكه : شكله سينما متآخر ..
الجده نغزتها بالعصا : احكي حكه تقضب العدو ..
ندى بتعجب : والله ما ندري يكلم حازم اتوقع ويقول خلها تنزل وفجأه سكر ونزل ..


الجده بفرحه :والله .. والتفتت لام خالد .. بنتك عند زوجها يام خالد ..
ام خالد بقهر : وش بنتي عند زوجهاا ..!!
بكيفه هوو .. يتركها متى ما يبي .. ويآخذها متى ما يبي ..



صفرررت سمااا وصفقت ..واتلتها بضحكاات : هههههههههههههههههههه
هلا هلااا .. والله عمي ما عنده وقت ..
التفتت ام خالد وسط شهقه ندى .. والجده تنغزهمم وشفيييكم ..!!


سما بصوت ماليته الضحكه وحبها لهالاكشن شاق وجهها شق : ولدك يا جديده .. خذا مرته الظاهر وطردنا لاجلهاا ..


الجده بأرتكاا : اييييه اشوا مير الحمد لله .. اركبن خن نمشي ..
ام خالد : وش نمشي .. وشيخه ..
بعد ما سكرن
الباب الجده : ببصرهم ويتباصرون .. كلن خذا حلاله لاجل عنادن بالثاني .. وهذا مرادي ومنى عيني ..
حرك يا وليدي .. كانت تنغز السووواق .. وترجع تحط ييدينها على عصاتها وضحكتها محركه تجاعيد وجهها ..

وسما كل شوي ملتفته لورا وتضحك .. عمها منصور مآخذ امل معه وغير طريقه ..!!





امل بأرتبك وخووف .. : وشوو شفيكم شصاير .. !
منصور بتشفي وهو يشوف لمرايا السياره ومنتبه للطريق .. : سلامه عمرك .. ملكه وعقدناهاا ,, وسنين وانتظرتك عاد مابي صبر تحسفت ورجعت اخذتك ..

امل بجنون : مو بكيفك تآخذني كذاا .. مو صح ولاهي اصوول .. رجعني منصوور ..
منصور ضحك ليلجمها : ولا هو عدل ترجع شيختنا بس كذا .. اجني عمايل اخووك .. مير لله دره .. وهو يغمز

لفت لجهتها الثانيه .. وكانت تحاول تسشوف شكلها وتعدل نقابها ..
طيرها من بين امها واختها .. لاهم يدرون شالسالفه ولا هي تدري ..!!







وببيتهم ..!
جاسم بالصاله واقف .. ولما على جنب وزوجته ماسكه ولدها وساكته وامه عالكرسي ما تدري شالسالفه ..
: شلوون يآخذها .. هذا طبايعناا ..؟!!
هذي سلومنا ..؟
اخس مير ماهو برجال ..!! اللي هذا اولها ..
امه بقلق : يالله سترك .. يالله سترك وسستاار من خلقكك ..

جاسم : وحاازم ويينه .. ؟
لما بخووف : فووق بداره ..
لف للما وبقوه هزها : شفيك انتي بعد .. وش بداره؟
هو يدري علمتيه ..!! ؟

لما قلبها يرقع .. نظرات اخوها وقربه اوجع قلبها ..
وامها تتصل بحازم ..

بنشوفه حلق من الخوف : ححـ حـ ـازم فوق وعنده شيخه ..
بهت وجهه اخوا ..
ونزلت امها الجوال عقب ما كانت تتصل وقطعته ..

امها وقفت : وشهوو ..!!
لمابخوف من رده فعل جاسم كنت تتكلم وتراقبه : شيخه كانت بالدار .. وانا كلمت حازم يجي .. وهو فووق ..

امه بهت وجهها من بدت تفهم ..
واخوها وقف متنح يترجم ويحلل ليفهم ..

صبخ راحه يده برجله .. وهو ينطق بقهر : وحده بوحده اجل ..

امه .. شعور فررح .. وشعوور قلق على بنتها ..
شلون كذا ووشلون صار ومتى صار .. ما تدري ..

وهي تسمع عتابات جاسم وخناقه للما ..



نزل من الدرج وبنصه تنحنح : خلونا نهجد نرتاح .. يا اخي شفييكم ..
جاسم طالع فيه : نايم بالعسسسل .. اختك راحت مع منصوور ..
بهت وجهه لثواني .. وفهم حركه منصوور .. وعقبين ضحك ..
: شفيها .. انا خذيت حلالي .. وهو خذا حلاله ..

جاسم بعصبيه : حازم .. شفيييك شهالبروود ..!!
اقولك اختك راحت مع خطيبها بنصايف الليلول انت فاهم مستوووعب ..!!

حازم ببرود وهو صاعد : زوجها .. زوجها صحح معلوماتك .. حلاله وهو حر بعد شوي يرجعهاا .. وصعد تاركهم يضربون اخماس بأسداس .. متلهف للي عنده بالدار ..


دخل عليها مو موجووده بالدار وسمعها بالحمام .. ارسل رساله وبفيسه الضحكه ..
) ما عليه حقك وحلالك .. ولكن اختي قدها وقدود ..)















وفي البيت ..
دخل خالد بهدوء .. : السلاام ..
امه بفرحه : خاااالد ..

اقبل على امه .. وباسهاا وطلب رضاهاا .. ودموعها .. وتعابير وجيهمم ما خفته .. ومن نظره حلل شخصياتهم ..
سأل عن ادق تفاصيلهمم ..

ومن دخل محمد وراه ..
ما كان متوقع خالد موجود .. يحسبه راح لزوجته : وينهاا ..!!

التفت خالد .. وانصدم محمد ..
ام خالد : بغرفتها يمه ..
محمد بمحاوله لتمثيل الهدوء : خلها تجهز بنروح بيتنا ..!!
ام خالد وقفت : خلاص بترجعوون ..!

خالد وقف .. : وين يرجعون شالسالفه ..؟

محمد وامه كانو ساكتين ..

خالد متنح .. وبأستفهام : من اللي يرجع .. ليه هي ماهي عند زوجهاا ..

امه ببعتب .. لا خلك نايم بالعسل ..

لف خالد ..تاركهم .. وراح يطق بهالباب .. ولا تفتح لهم ..
جلس محمد بقهر وهو يكلم خالته ..: ليش رجعت ..! هو من رجعها!؟ ..
لف خالد .. : من بعد ..!!
امه بتجهل لخالد تماما .. : علمي علمك .. ليه هو في شي يصير بعلمي ولا رضاي .. اللي تروح واللي تجي .. وانا اخر من يعلم ..
..

نزل راسه محمد بعصبيه ... وخالد ذهوله وصل لقمه راسه ..
طق بقووه وهو يخرشها : رنااااا ..افتحي اشوووف ..

وبعد ثواني من هجووود المكان .. سمعوا فتحاات الباب .. ومن ثم طلعت لهمم .. بقميص مبدله .. وبروز بطنها كانها وحده شبعانه من غير اي علامات حمل .. بس خالد انتبه ..
ناظر فيها شوي .. ومن ثم نطق كلمه وحده وهو مسكر عيونه ماسك اعصابه لا تفلت : البسسي عباتك وامشي قدامي لزوجك ..

محمد وقف متنهد .. كان لازم من زمان خالد يكون موجود .. مو عجزان يسحبها .. بس ما يبي يهينها ..
وامها متنحيه على جنب ..
دخلت لداخل .. وخذت عبايتهاا ..من غير ولا كلمه ولا حرف .. ومن لبستها وجت بتطلع ..
وقف من جديد خالد .. :انا ما عطيتك اختي لاجل تنام عند امي .. افهم هالشي يا محمد مهما كانت الظرووف
و بكرا ابيك انت وياها .. هنا عند امي الظهر ..


كان بيتكلم و قطع كلامه: .. من غير اي عذر .. واضح ان الامور منفلته عالاحخر .. لا تتآخر ..

ومن دون ما يلتفت . : تصبحون على خير ..
طلع .. وطلعت رنا معه.. ودخلت امه لداخل ..





..


بالفندق ..
واقفه بوسط الصاله .. وتكلمه وللحين عليها عبايتها ونقابها ..
: انت مسوعب شاللي مسويه .. انت عقلك براسك جايبني هنا عيني عينك قدام الناس ..!!
منصور مطير عيونه : افاا .. وانا وش سوييت ..
امل بجنون : انت فاهم عقبات هالموضوع .. انت صاحي انت عقلك براسك .. كانت تقول كلامها بسرعه وجنونيه لا معقوله ..


منصور .. : اي فاهم وعاقل وعارف .. بس الشي اللي مو فاهمه .. وهو يقووم وهي تنخرش راجعه لورا من قرب ..
: انك تكلميني ومتخصره وبلسانك هذا .. لا ومتنقبه بعد وبعباتك .. وهو يسحب النقاب .. وانجر راسها معه ..

امل بوجع : آآآآيييي ..
رفعت راسهاا .. : مجنوون ..

قرب محاوط راسسها بذراعه : ماني اجن من اخووك ..
امل بخووف : اتركنييي .. انا مالي دخل ومالي ذنب بجنونك واجنون اخووي .. رجعني البييت .. استر علي ..

انفرط ضحك : هههههههههههههه وش استر عليك يا مجنونه انا زوجك ..
صرخت فيه منهاره : بس ما اشهرناه قداممم الناس .. الناس بعضها ما درت بالخطبه من اساسهاا ..

ضمها بضحك : ولا يهمك ما بيدرون وبنزفك وبنلبسك الابيض عن خاطرك .. بس هدي وروقينا اللحين .. لا ترروح احسن لحضات عمرنا بهبالك ..


صرخت نافضته : منت اعقل مني يا المجنوون .. بععد ..
وهي تقفي عنه وهو بهدوووء وخفه طووق رقبتها من قدام بذراعه وظهرها بصدره نازل على اذنها بكلام هجدهاا غصب عنهاا ..


 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 20-09-15, 11:12 PM   المشاركة رقم: 247
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 


وعند محمد ..
من دخل البيت .. كان قايم قاعد .. حوسه وفوضى وشي ماهو معقول ..
لفت له : بالليل .. وقدام اخوي .. وساكت لك فتره مهملني .. شقصدك لما جاا جيتت اخذتني ..

رفع حاجبه ورمى المفتاح عالطاوله وجلس : تقصدين انه خفت من اخووك .. وجاي آخذك قبل يدري ..!!

رنا بعصبيه : اي .. وش فيه غير هالتفسيير .. وضح لي كاني غلطااانه ..

محمد ضحك مستهتر وببرود : والله مثل مانتي تحللين بكيفك الموقف بغلط .. تقدرين تحللينه بنفسك بس صح .. هي المسأله كلها كيفك ومزاجك ..
ليقوووم بقوه اخافتهاا .. ووقف قدامهاا بعصبيه تغيرت فجأه عن البررود : صوتك هذاا اللي مكسر ومصدع براسي .. لا يعلي خلينا نعيش بسلااام وروقي عشان البيبي وهو يلمس بطنهااا ..

نفضت يده .. رغم الخووف معتليهاا ..
مسك يدهاا وهو ياشر عالدار .. : امشي قدامي نامي .. الصبح بيتك محتاجك كثيير ..

فهمت على كيفهاا .. وعندت : ماني رايحه .. ولا نايمه عندك .. وبترجعني بس احس بقيمتي عندك ..
لف عليهاا .. وبأستغباء شوي : شقصدك ..!!

رنا بكل حماقه : جبتني لحاجتك .. وانا ماقدر افيدك ..
فا ترجعني ومتى ما صار لي حييز بحيااتك تجيبني أنت فاااهممم ..

ماحست فيهه غيير ساحبها بأقوى ماعنده .. وعصبيته اعمت عيونها .. وهو يقبرهاا عالسرير والعصبيه معميه عييينه ..

دنق عليهاا .. وهي منسدحه على ظهرهاا .. وهو متكي على يدينه وعلى راحته .. وهي بالنص بين ذراعينه المشدودات ووجهه المشدوود : انا لو اني بشبع رغبتي وحاجتي .. ماجيتك وانتي بهالشكل ..!!
حطيت فوق راسك وحده .. واشبعت راحتي بكيفيي ..
انقبري لا اسمع لك نفسس .. وهو يوخر عنهااا داخل الحمام وصابخ فييه ..

لفت هي بوجع .. وشد مللاا بطنها من كل نواحيه .. صعدت رجلينها عن الارض ولفت جهتها متكوره تبكي على نفسهاا .. وتبكيه ..









الصبح ..
ريم جالسه بدارها .. والجده عندها بالارض ..
ساكته والبرود ماسك كل ملامحها ..
تهز ببنتها اللي عجزت تسكتهاا .. وان تركتها صاحت ..
وجدتها تسبح وتهلل ..


جت بدريه داخله عليهم ..
: يمه .. اتصلي بمنصور شوفي شصار عليه ..
الجده : لله لا بالله ما اتصل .. رجالن وعند زوجته ..
بدريه برجا : يمه اتصلي شوفيه . ام البنت منقطع قلبها ..
وما حالها حال شيخه .. شيخه لا رجعت يمار لزوجها ومعاشرته .. ماهو هذي البنت خذوه فغلووه ...

ريم بعدم اعجاب : ماهو بشغل هذ اللي سواه عمي .. يعني قلنا الاصول اصول بس مالها دخل امل .. ووالوضع مختلف بينهم ..

الجده : ههى اقطعن واخسن .. الاصوال اصول .. ودامهم اختصروا حنا اختصرنا .

بدريه بقل اعجاب : جتك من الله يمه عااد ..
الجده بضحكه : ووو نحمدد الله ..


.....: السلاام عليكم ..
لفت بدريه وريم للباب .. : وعليكم السلاام ..
فيصل وهو منزل راسه يحب جدته : صبحك الله بالخير يا جده .. شلونك كيف اصبحتي ..
الجده بفرحه : بخير وبركه وفرحه من الله نشكره ونحمده .. انت شلونك وشخبارك .. ووشلون اختك بالعلووم ..

فيصل / الحمد لله بخير وعافيه .. ما ابي الا صحتك الزينه ورضاك .
وليونه ما عليها .. عند زوجها شكلها نستنا وصحتها زينه الحمد لله ..

الجده بفرحه : وه يارب لك الحمد عسى كلن له حلاله .. ولا يحرم احدن من احد بالحلال ..

دخلت ام فيصل وصبحت عليهم .. وناولت فيصل كوبه النسكافيه ..
وقام جلس جنب ريم عالسرير يساعدها بهزها لبنته ..
وهو يحب ويترشف فيهاا ..

ريم بشووق تطالع فيه .. ماتدري شلون تحاكيه وهم كلهم عندها ما في فرصه .. وهو حاس بهالشي .. ولا يعرف شلون يتصرف ..
ضحك وهو يناظر بعيونها .. وبسمته معتليه وجهه الصبووحي .. : تبين نسكافيه .. وهو يغمز لها ومقصر صوته ..
ما قدرت ما تبتسم : صب لي ..
ضحك وهو يأشر على كوب الاعشاب : هاتي كوبكك ..
فهمته وهي تسحب كوبه منه : اخذ كوبك وامسك بنتك ..



الجده من وراهم : هه هه هه .. وش هاللي انا اشووف استحوا وانتخوو يا عربب ..

ريم بعصبيه وانفلاات : جديده عويذ الله من شر العدوو شوفي لك غيرنا ..
روحي شوفي خالد جااء شوفي وش علومه اعتقيني يرحم والديييك .
كانت تقولهاا من قلب ومطفرررره منها ..
انفرط فيصل : هههههههههههههههه كيدكن عظيم اتركنه هالمسيكين ..

الجده بفطنه : ايه والله وينه ذا الملوي ماغير يتخشش ويتدسس
وينن التليفوون هاتي التليفوون يا بدريه ..

بدريه ناولته وتنهدت : بعد قلبي ما تقدر امنا الا على ابونا ..
اجل منيصير تاركته هايت ببنت الناس ..

الجده : الفقيها قلت لك ..
ام فيصل وفيصل : حاشاهاا اسكتي يا عمتي ..





بالفندق ..
مد يده من تحت اللحاف البارد للمحيط الجامد متحسس الجوال وساحبه ..
وبصوت ملاه النووم : آلوو

الجده : ناييم بعد عينني .. نايم يالنفسيه .. قم قام وريد العدوو والحق جاي لمي ..

يسمع ضحكات بجنبهاا .. وكلام عمته .. وصياح بنت فيصل .. والنوم مازال مسيطر بس يسمع كلامها .. : زين زين يا جده يالله صباح خير ..

سكر وهو ما يدري شتقول بس سامع طلبهاا ..
لف منسدح على ظهره ..
كانت الفرقه شبه ظلام مكتسيه بضوها البني ..
الستاير مننسدله للارض باللون الابيض بس وهج الشمس مبينهم حيل ومبينها جنبه ..

لف عليها زين متآملها .. غرقانه بالنووم ماحست فيه نهائي ..
قام نفض اللحاف رايح للحمام بترنح وقل شبع نووم ..





الجده مسكره التيفون وراميته ..
نايم خلف الله علي بهالعيال .. ماقال امر اجي على جدتي .. اجي اشووف امي عالاقل ..
بدريه : وش دراك انه ما جاء . امس عند امه بالليل .. وحتى محمد .. واخذ رنوه الله يهدي الحال بس ..

الجده : وولدك يبي له كرب الله بس يعيني مادري الا متى شقيانه فيكم اناا ؟؟
ام فيصل : يا خالتي الله يهديك ريحي ملايكتك .. ماعليك منهم ..
الجده : ما علي منهم لو انهم كلهم من حينهم بعادن عني ..
هذا اللي هم بعاد مالي حيلتن فيهم ..

ريم بفهم : ودام مالك حيله فيهم .. لك حيله فيني ..
جيبي مرت خالد اليوم لنا جديده .. وانا اخلي لك الحيله كلهاا ..
غمزت لها عمتها . بس ما همها .. وفيصل نطق متهكم : مصايب قوم عند قوم فوايدها .. فتنتي عليهم .. وتبين تجرينهم بعد هنا ..

الجده : بها ولا بلياها .. نبي نشووف البنت نعرف ساسها من راسهاا ..
بدريه : وام خالد يمه .. ما يجوز تغثونها ..

الجده : ماحنا غاثين الوالي .. ومحد يغث بهالزمن الا روحه .. تعيش لولدها وتخلي اللي ولى يولي براحته ..

ام فيصل : الله يهدي الحال بسس ..

ابتسمت ريم بأنتصار كأول خطووه لبدايه المشوار ..







اما هو مكالمه جدته له كانها حلم .. طلع من الحمام .. توضى وصلى وجلس عالكنب ورغم ظلام المكان .. ما حب يزعجها سحب جواله وقام للجهه الثانيه ..
فتحه فيه رسايل .. وفيه مكالمات .. ورقم ..!!
اهمله ورجع اتصل بالجده ..


: الوو ..
الجده : الووو
خالد بصوت ثقيل ماليه النوم : صبحها الله بالخيير ..
الجده مصغره عيونها بتستوعب الصووت .. : قمت يا غراب النوووم ..
ماتسمع اللي يقول ياما فات نوام االضحى من فواييد ..
ابتسم ياهوو اشتااق : الا والله جعلك للجنه .. وهذا انا صحيت آمري بس ..
الجده بأمر وتصميم : هاللحين تنفض لحافك وتجيني انت ومريتك تغدوون عندنا .. انت ساامع ..

خالد ضحك : هههههه ابشري والله النيه نجيكم اليووم .. بس ماهو غداء معي عرووسي اناا .. بنجي العصر مع الاذان خلي قهوتك والمه ..
الجده : والله وآمان الله يا خويلد يأن ماجيت .. ان لا اخلي اخوانك يجرونك بأذانك ..

ضحك مندمج معها بمكالمتهاا .. ويقول لها شلون تقولين خويلد شلون بجيب لك زوجتي اجل .. تبين تمصخريني قدامهاا!!

وهي تحركت منزعجه من صوت .. واستقعدت بقميصها الاسود ... وشعرها معفووس ..

تنهد وهي تناظر فيه ورجعت رمت نفسهاا .. وما بين الحلم والصحوه ما حست الا وغفت ..

...../ أهيييي بسسسم الله .. وشالت يده الجامده من بطنهاا..
خالد بضحكه عقب ما طاح متعمد بجنبها عشان يخرعها .. : قوم قومي يا غرابه النوم .. قومي ما تسمعين المثل وش يقول .. اللي ينام الضحى تروح عليه كل الفوائد ..
لفت له بعيون ماليه النوم .. وش يخربط عليهاا .. بس واضح انه يسمع لها اللي تقوله له جدته ..

شالت اللحاف بتقووم .. ومن استقعدت بتنزل رجلينها للارض سحبها على ورا مطيحهاا ..
زينه : خااالد .. يرحم امك تراني شينه نفس لا قمت من النوم .. بعد عني ..
خالد بضحكه وعناد : ليش ما علمتك اريج شلون لا صحيتي تكونين ..

لفت عليه بعينها تخزه .. :هيييه حبيبي .. انا اعلم اريييج واعطيهاا كورساات .. بس والله ما شفت انك تستحق ..
خالد رفع حواجبه : خووش خووش ..وصريحه للغايه بعد ..
اذن قومي البسي واجهزي اخذك واطقكك من الظهر عند اهلي ..
زينه لفت بكل صموود : ابشششر ما طلبت والله شي .. وهي تقووم للحمام وتدخل وتقفله وراهاا ..








عند ريم ..
قامت جدتها تصلي وخالتها وعمتها بدريه طلعوا وهو بقى معها من رجع من الصلاه ..

بعقلانيه وهو يتحسس وجه صيته الصغيرونه : وشوي شوي من غير دش .. لا تسحب عليك البنت ولا تتجاوب معك وانتي ماعندك ولا دليل ..
ريم بحماس : ما تقدر .. انا شفت شامتها .. صح كل شي معي احترق وكل شي هناك مقدر اوصله .. بس ربي ارسلها لي وسبحان الله مصير الحي يتلاقى ..
فيصل بتحذير : وممكن تكون صدف أقلمي نفسك على هالشي ..
ريم بأصرار : صدف لما يكون شي واحد .. مو شبه وريحه وشامه .. الغبي بيربط مو عاد اناا ..
فيصل ابتسم .. ما وده تندفع وتنكسح : بنشوف يا ذكيه وتركدي عليهاا .. هي زوجه خالد يعني بتعيش معنا العمر كله ان الله اراد لا تدشيين كل شي عليها من اول مره .. معك العمر كله توضحين كل شي لو سمح الله ما تجاوبت معك

ريم بحماس : ان شاء الله ان شاء الله .. بس تفائل خير انت
و متى يجي العصصر بسس ..









برا بالصاله ..
دخلت ام خالد على وجهها .. كالعاده جايه لهم ..
استقعدت الجده من شافتها .. وام خالد فهمت علطول من قومه خالتها ..

ام خالد بجلوس هادي : خيير يا خالتي خليك ارتاحي .. وهي تجلس قريب من رجليهاا ..
الجده بقلب حاني وصرامه ودرس تعطيها اياه .. : مرتاحه يا امك مرتاحه ..
بس عندي لك سوال يا بنيتي .. وابي منك جوابه ..
انشدت ام خالد : سمي ياخالتي .. ويشهد الله حاسبتك امي محد رباني غيرك ..
الجده : ولله بسماه يعلم انك مثل بدريه ويمكن اعز عزيتني وصنتي بيتك وحشمتيني وخدمتي ولا عمري شفت الكبر لا عليك ولا زعل منك ..

ام خالد : اللهم لك الحمد ..
لجده بتوجس من رده فعلها وثقه عاللي مقبله عليه :
يا بنيتي .. ابو خالد ولدي ولد بطني .. وانتي بنت ماجبتها من رحمي ولكن ويشهد علي الله يحسبك ربي طالعه من قلبي ولا ابي عللى خاطرك العود ..
وانا ادري وعارفه انه ابو خالد بيرد لنفسه اعتباره عقب هالسنين ويصمم عللى شين فاته من سنين وبيلحق عليه .. ويسوي سواه اخوه اللي صمم عليه وخسرته عمري كله ..
انا يا امك مابيك تخسريني ولدك خسرتي لولييدي يا يمه ..
والله يا فرقته نارن تلظى بكبدي ووسط قلبي جعل كل م ما تذوقها بضناها ..
واله وماحدن يعلم بحالي اني كل ليله انناام وانا ممنيتن نفسي اقوم الصبح والقى اخبار ولا خبر منه .. لكن وين ..!!
خذته غربته مني .. وعقب ربه اختاره ..


ام خالد : اله يرحمه ..
الجده : ويرحم اموات المسلمين .. انا يا بنيتي .. وان كان لي غلاتن عندك .. اليوم عزمت خويلد ومريته عى العشاءء ومـ....
م خالد بفجعه: وشووو ..
الجده : اصبري اصبري على هونك وتركدي .. ايه عزمتهم .. وش انا اقو من ساع .. ولييييدك يام خالد والله لو بيصيبه ادناه الدون وانتي زعلانه ما بييندم احدن كثررك ...
اي ماتبين مرته .. غلط بزيجته ..؟؟
الولد ماهو بكيفه ولاهي بهواه .. وهاللحين الولد خاطره بالبنت ويبيها ومتعلق فيهاا ..


بقهر : وش نفعني عااد حبي لابووه .. ما نفع الحب احد ياخالتي ..
وهالبنت انا مابيها ولا راضيه فيها .. وانتي تعرفين رايي ومن ابي ..

الجده : اسمعيني وخذيها مني ومن الاخير ..
ولدك ماهو مطلق ولا هو معرسن عليهاا ..
وسمووه ماهي بايرتن بحضن اهلها بيعطونها ولدك ..
والناس ماهم مجوزين واحدن ميتن على زوجته لجل رضاا امه ..

حطي ولدك تحت جناحك لو ما حبيتي مريته .. كفيييله هي الايام تصفي قلوبكم .. واصحكك ... واصصصصحك يا يمه تفرطين بضناك ..
الرجال يتعوض .. مير الضنا لا راح راح ..






.
.
.



تحرك منزعج من صوت الباب ..
لف لجهتها .. ومثل ما توقع مكانهاا خالي ...
معقول هي من طلعت ..!!

حتى يتفاحى فيها منزله الشرشف عالكومدينه .. وبوجه بارد : مساء الخير ...
ابتسم : حي هالمساء .. وهي من طل فيه ..
ابتسمت بذووق وهي تنبه : الله يحييك .. يالله قوم ..
كلم عمي وشوف اختك .. اك انققلت وانشوت عليها تحت ..
ولا اختك ولا عمي مضمونين ..

حازم مد يده .. : تعالي .. وخليهم .. فخارن يكسر بعضه ..
بعدت عنه : لاا .. قووم .. عي واختك واحد رقله اكثر من الثاني ..
قام نافض اللحاف : اقوول بس اهجدوا .. واتركووهم .. محد عارفن لاختي غير عمك .. ولا احدن عارف لعمك غير اختي .. وسبحان من جوزهم ..

ضحكت..: الطييور على شكالها تقع ..
حازم يتمغط : انا اشهد .. مشلى للحمام .. يالله يالله .. تجهزي والبسي عبايتك بنطلع ..

شيخه : وين على هالظهر ..
حازم : مكان يحبه قلبك .. بس اسرعي مابي اطلع من الحمام الا وانتي مخلصه ..
شيخه : طيب وين بنرووح عشان اعررف وش اسوووي ..!!

دخل وسكر باب الحمام .. تنحت .. : هه ...!!







عند خالد . .
لها فوق الساعه بالحمام .. والله لو تصلخ جلدها يمديها خلصت ..
طق الباب : نمتي بالحمام ..
هي ببرود : لا والله استرخي بعيد عن ازعاجك ..
وتحركت بالبانيو تسمعه صووت الماء ...
بخباثه رد : افتحيلي استرخي معك ..
بقلبها : معصي ما بقت الا هي .. وهي طفشانه متى يخلص بسس هالظهر .. اجل بيوديني الناس او مره اروح لهم الظهر ..!!
ردت عليه : ما يكفيك معي .. لا طلعت البس ادخل انت استرخي ..

ضحك : يصيير خيير .. خلصصصي اقول وهو يرجف الحمام ويرووح ..


قامت من وسط البانيو .. وفتحت تصريف الماء .. وتحممت بالمروش ..
وفتحت الخزانه الموجوده .. وطلعت جينز لهاا وبلوزه بيضاء علقت عليهمم .. لبست عالسريع وطلعت ..






عنده ..
: نعيما ..
هي : الله ينعم عليك .. تهيدت مو استرخيت وبس ..
خالد بتشمت : احسسن .. حووبتي ..وتعدل وهو يطالع فيهاا ..
جنز وبلوسه بيضاء ماسك وجهه ممسوح وشعر مسرح على وررى وساااده ..
قال : اللحين بتروحين اهلي كذاا!!
هي ناظرت فيه : والله شرايك ..!!
خالد : عادي لا انتي واصله موصيل خواتي بالزين .. ولانتي جايه بشياكتهمم ..
انقهرت منه وبنبره نساائيه غيوره : لا يا قلبي .. بتنزلني السوق وتوديني صالون واتضبط عععععقب نروح لأهلك ..
خالد بقمه استمتاعه : ابوووي والله جعلني صاللون تعالي انا اهندس فيك ..
ناظرت فيه نظره قهر : قووم قوم ودني ولا ما بنوصل لاهلك الا عشر الليل ..
ضحك عليهاا .. ومجرد مهي تتحاور معه لو هي مجرد اغاضات منه ومنها لبعض الا انه هالشي مسعده .. يكفي اعترفت له بالحب .. وهذا يكفيه ..







رنا ..
: والله مادري يا يمه .. هو موموجود اللحين .. وانا البيت قايم قاعد ما نظفت للحين .. ولا ادري متى اخلص ..

: طيب شيخه جت ..

: طيب ارد لك بس يرجع ..

على نهايه كلمتها دخل . سكرت من امهااا وهو سلم ..
: وعليكم السلام ..

كان ساكت وصامت لدرجه اللي لو مو السلام سنه كان ما سلم ..
وهي من بعد امس .. ما كلمته طلع الصبح ولا شافته ..


قامت .. لابسه ليقنز اسود .. وبلوزه رماديه ورافعه شعرها لفوق .. وبروز بطنها واضح .. مقفيه عنه للمطبخ

سمعته يكلمها .. او بالاحرى يلقي امره عليهاا ..: لما اصحى العصر القاك جاهزه .. بالبيت حاطين عشاء لاخوك وزوجته ..

بهدوء : طيب ..
قاام رايح الدار .. وهي ماتدري ليه الخوف : الغداء ..
بجمود : مابيه ..



بقلبها وبعصبيه : وشوووله تخليني اسوويه اجل .. اففف استغفر الله ..
طلعت الاف واستغفر الله غير اراديه التفت عليهاا بنظره وهي دنقت .. ومن بعدها دخل للدار

راحت للتليفون .. خذته ودخلت ففيه معها المطبخ ..


العبره كانت تخنقهاا . ما تتعرف تتعامل معه ...
شكها يحصر كل الامور بمخها ..
تحبه ماههي قادره تسعده ولا من تصرفاتها قادر يسعدهاا ..
ماتدري شلون تتحر من هالاوهام .. وكيف تحل عقدتهاا ..


جلست عالطاوله .. كلمت امها وقالت اي بنجي .. سكرت بثواني وبعدها ركت راسها عالطاوله ماقدرت ما تبكي .. محتاجه وقفه احد جنبهاا .. بسس آآخ وييين .. وينك يا شيخه ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 20-09-15, 11:14 PM   المشاركة رقم: 248
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 


وعلى العصر ..
جالسه تنتظرهم .. ورن التليفون وشالته ..
: هلا هلا يالله انك تحيهااا
ام حازم هلا فييك ومسهلا .. السلام علييك .. شلونك ..
الجده : وعليك السلاام ورحمه الله وبركاته ..بخير وعافيه زان لونك .. انتي شلونك .. وشخباركم .. شلون بنيتنا عندكم ..
ام حازم بعجله .. بخيير بخيير يا وخيتي .. بنيتكم بخير وعافيه مير واله يا ام منصور شلون بنيتي مادري عنهاا ..
الجده بضحكه الكبير : ههههههههه شلونها بنيتك .. وويلي مرتن وعند رجالهاا ..
ام حازم : شلونها يام منصور والله قلبي متواكلن عليها .. روحتها لا حسبن لها حساب .. ولا عرفنا لها طاري ..
الجده بتلميح : خير البر عاجله .. ووين ما حسبنا حساب وانتم لكم سنيييين متحسبين وقاضين ..
ام حازم : اي يا وخيتي .. متحسبين لزواجهم ماهي بالدخله ..
الجده : دخله ..!!
اللهم اجعللله .. ياعلي اشووف عيالهمم ..

ماتدري ليه مغصها بطنها ام حاازم ... ولا تدري ليه قلبها موجعها من بنتهاا ..






اما عند منصور ..
تبكي من قامت ما غير تصييح ..
وهو ميت ضحك عليهاا .. شوي تسكت وشوي تتذكر ويححرجها وتصيح ...
ضربته بالمناديل وهي بالسرير وهو بطرفه الثاني : وخرر اقولك وخررر .. ابي امييي جبهاا لييي اقووولك ..
منصور : هههههههههههههههههههههه يالله انك تكفينا شر تاي هالضحك .. ويمسح دموعه .. ووهو يطلع جواله .
وهي تشاهق ضامه اللحاف ومبعده عنه بنهايه السرير ..
وتصيح وتششاهق ومع كل شهقه يشوفها ويضحكك .. ههههههههههه



مد الجوال :مشغووول مشغول شسوي لهمم ..
هي بخوف وحيا واضطراب : ماهو مشغووول انت تكذذب عللي .. ابي امييي قمم قم ودني لهاا ولا جيبهاا ..
رمي الجوال وهو يرمي روحه وراه منخرط ضحك .. ههههههههههه والله والله ههههههههههههه
خذت الجوال . ومن دقت على البيت .. الا ورررن ..

غزته له : هه رنن ..
جا بياخذه وبعدت عنه لفت للجهه الثااانيه .. وهو مبيت ضحك ..
من قالت الوو لأمهاا .. لمس طرف ركبتها الطالعه وصرختت :آآآآآآآأأأأأأ هيييييه آآآآآ
امها : املووه .. بسسم الله فيييك ..
امل من سمعت صوت امها .. ضربتها الشرهاات : يممممه .. تعالي تعالي تكفيين .
ام حازم بخووف وقفت : شفييك .. تكلمي زييين املل ..!!


على نزله شيخه وحازم من الدرج .. على وقفه امه وخرعتها وانسحاب لونها .. خاف هو .. وشيخه بعد ..
حازم لامه : شفيييكم .. شفيك يمه ..
امه : اختك اختك مادري شفيهاا تقول تعالي يمه وتصيح وتصارخ ..
شيخه بخووف : وشوو ...!!
امه رتخت رجلينها وسكرها ضرب : مدري مدري ..
اخذ السماعه حاززم .. حاول يكلمهااا مايسمعه مماغير تصيح يوم سمعت صوته سكتت .. واخذ الجوال منصوررر ..
حازم بخووف : شفيكم شصاير ..

ومن سمع ضحكات منصور .. بردت عظامه ... وبزفره : حسسبي الله عليكم من مبرزه خبصتوونا طيحتتوو ققلوبناا ..
منصور شرقاان ضحك ..: هههههههههههههههه حياكم حياكمم ..
حازم من ضحكه تنرفز عليه : وينكم فييه ..؟؟!


قاله العنوان .. وسكر منه ..
وقام بيروح لهمم .. وحلفت امه الا بترووح .. وشيخه بعد ..

لف عليها ..وهو يمسح دموعه ويستعدل بجلسته .. قومي قومي البسي بيجون اهلك اللحيين .. بس هااه ويلك تراك مانتي رايحه معهم ..

زحفت بالسرير لين وصلت للارض وهي متغطيه باللحاف .. وقامت وهي متلفلفه فييه ..
: يصيير خييير ..
هو : ههههههههههههههههههههههههههههههه







وبينما هم تو مخلصين ومتفككين من زحمه الشوارع ..
قال لها بهدوء وهو يمشي جنبها توها داخله المجمع .
: هنا فيه محل حافظه زين .. داااايم خواتي يشترون منه .. واغلب مشاوري لهم لهالمحل .. اعتقد بيعجبك ..
لفت عليه تخزه :.......
ودق كتفهاا : غطي نقابك لا ابط عينك ..
بعدت ماشيه .. وهو متلذذذ ..
وبفهم لهاا وكـ اقل تخمين لتصرفهاا ... : هه هذا هو المحل ..
هي .. مرت من جنبه بغرور .. ودخلت للي بجنبه وهي تدعي ربهاا يالله يالله القى فيه شي زين وانستر ..
ضحك من قلبه عليهاا .. مثل ما توقع بتعانده والحمد لله تصرفه طلع بمحله ..
ومن دخلت المحل .. اللي تلمسه وهو يلمسه لو عاجبها تبعد وتخليه .. لحد ما تآخر الوقت وقرر يبعد شوي عشان تختار ويخلصون ..

سحبت فستان اسود اكمامه قصيره اقل من لنص كم وشيفون اسود ساده .. وقصه صدر دائريه كبييره .. ومن ورااالقصه طايحه بتمووج على الظهر .. عجبها حييل .. وهمس قريب لها .. : حلوو خذييه يالله ..
لفته شوي على ورا .. وبتهكم .. وش يستر البلاوي اللي بظهري وراا ..
حس سكين انغرزت وسط قلبه .. سكت عنهاا .. وهي رجعت الفستان بهدووء للعلاقه ..
وجاء العامل المصري : اساعدكم في حاقه يا مدام ..
خالد بهدوء .. : هذا الاحمر لو سمحت .. ابي مقاس ميديم ..
ما ابدت اي رده فعل .. خلته هو يختار ولا اهتمت لموديله ..
حاسبه عالسريع .. وطلعت معه من المحل .. وقال لهاا هنا في صالون بنزل له سريع سريع .. سوي اللي تبين واللي لازمك .. وساعه بالكثير تطلعين ..

ماردت عليه .. وعلى ما نزلهاا اخذت الكيس .. ودخلت الصالون ..
حمدت الله ما كان فيه احد كثير وكله فلبينيات ..
سلمت : السلام عليكم .. لو سمحتي ابي استشوار سريع..
الفلبينيه : اوك مدام .. تفضل هناا ..

دخت الصالون اكثر .. وجلست عالكرسي .. شرحت للكوافيره شلون تسوي لها شعرها ... وسرعان ما فهمتها وبدت بشغلهاا .. وهي سرحت ببالها ..


كان لازم يعني اذكره ..!!
وترجع تقول بنفسهاا .. ليه هو شي ينسي وانا كل يوم اشوفه بوجهي بكل حمام وكل تسبحه .. تنهدت بتعب.. وواضح انها بتتعب كثييير على ما تغفؤ له كلييا .. لااا .. واللحين مقبلين على امه .. نزت من اهتز شي في الكييس ..
سحبت الكيس .. وفتحته لقت جوال يضيئ بين لفات الفستان ..
سحبته .. وسحبت اتجاه السهمم ..
طلعت لها الرساله .. : وسوي مكياج بالمره انتظرك ..
باقي نت الوقت 45 دقيقه ..

ابتسمت .. متهتم بأدق شي يبغاها جميله عند اهله ..
ولا قصده اكون بمستوى اهله ..
نفضت الشي الشين .. وهي نيتها اصلاا تسوي دوون ما يقول ..

خلصت استشووار .. وطلبت منها تسوي مكياج خفيف ..
فرنسي وروج بس .. ودخلت احد محلات القياس تلبس الثووب ..
ووقتها بس كانت الصاعقه ..
المقاس مضبووط .. وكل شي متغطي .. الشعر بيرفكت .. والمكياج انيق .. بس لابسه بوووت ..!!

شي ابد ما حسبت حسسابه ..
كانت بتصييح على هالمنظر .. وش هذاا .. لا والثووب قصير من قدام طويل من وراء وش هالحظ المخيسس ..


طلعت للفلبينيه بتآخذ عبايتها .. لفلبينيات على نقاوه بشرتها وبياضهها .. ولون الفستان شهقو : واااااوو .. بس انكسرت شهقتهم من شافو البووت .. لا سبورت بعد ..

بحرج : لا لا لا .. نو بروبلم انا في تغيير يروح بيت .
الفللبينيه العجووز : اوك مدام لازم تغير هذا شوز خراب كله برستيج ..
ضحكوا الثانيات وعصبت هي : ضاحكت بلا سنون قولو اميين ..
حتى يهتز الجوال : يالله اطلعي انا عند الباب ..
ناظرت فيه ..
وبقلبها : خلك شوي مب طالعه قبل يأذن وهي تضحك . ولا تعرف ترد له فا طنشته وقالت لهم : يالله حطولي مناكير هناا يالله .. وهي تمد يدينهاا .. وتراكضزا بيسون لهاا وهي تتذكر كلام تغريد وتبتسم .. اي هين بسس ..

وتمددت يسون ليدينها ورجلينها هم يقولون حمر وهي تقول حطولي اسود مابقى الا هي حطو اسود اقوول ..
وابتدن شغلهن .. وهو برا ينتظر ..






ام هو بسيارته ..
جدته بهذلته بالاتصالات تخانقه وين انت راح العصر ..
وهو بقلبه يقول الله يستر لا تهول بعمرها وننتظر للعشاء بعد ..
ماحس وهو يكلم جدته الا وهي راكبه وصابخه الباب ومشتره بيدينها ويشوف مناكيرهاا ..
لجدته : هه يالله يالله والله جاين بس شيفكنا من الزحمه ترا انتي جديده الي عايقتني ..
الجده : اقطع واخس مير انت بارد وهي تسكر ..
رفع الجوال يناظر فييه .. ليسمعها تقول : كفوو واللله ما يعرف لك غيرهاا ..

هو بعصبيه : خففي علينا يا كراولا مع هالاظافر وش انتي مسووويه ..
زينه بغرور : مو شغلك .. شغل حريييم ويالله يالله .. على اقرب محل جزم تبيني انااا اروح لحمولتي بسبورت وفستاان ..

ناظر فيها بنظره على جنب : هه سابق الصياح بالصياح تسلم يعنني انك سابقتني وهو يلتفت لورا ويسحب الكيييس هاااك .. وهو يرميه بحضنهاا وهي تصرخ : مناااكيييرييي ...
رجفهاا : هشششش ..
هي بعصبيه حسسبي الله .. حست ام ام الدنيااا ...
كان يناظر فيها بيديها بحوستها بكحلتها من ورا نقابها بجنونها بعفويتها .. وبقلبه يقول اعشششقهااا ..
سحبت الكيس وطلعت الكعب وشهقت ..
: آآآآهيييييييي.. وش هذااا ...ادري ادري الذيب ما يهرول عبثث ..
خالد بتشفي : مو انتم تموتون بهالمساميرر وهالعالي جبت لك زي ما يحبون خواتي وبما انك انثى مثلهم جبت لك زيهمم ..
كعب اسود شوكه شامواه حاد من قدام ارتفاع يصل الرجل صل .. ومقاس 38 ..
وبشهقه : ومن قالك مقاسي 38..
هو بفلسفه وهو يشغل السياره بيمشي : والله يقولون بدراسات .. ان اللي مقاسها يتعدى الـ 38 معناتها مالها رجل انثويه .. لها خف بعير الله يسلمك ..
هي بقهر : بعير يتوطى بطن العدوو .. ونزلت بنفسها بتفسخ البوت .. وتحاول تلبسه دخلهاا بس ضيق حابس رجلهاا هي 39 ..
هو بضحك : هههههههههه ماعليم ماعليك هذا ماركه وجلد بيتمدد مقاس خف بعيرك .. آآآ اقصد رجلك ..
زينه :بعير يتوطى ببطن العدو مالت عليك والله لا البس بوتي ماعرف امشي بهم ول مـ......
ربط بريك وصبخ راسها اللي قدامها وهي مدنقه :آآآييي ووبصوتهاا البكيه ..
هو : ههههههههههههههههههه
هي : حسسبي الله عليييك يالثوور..
هو : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه معطيهااللي تبي ومسقيها اللي يبي ..
ارتفعت عقب ما حاولت تلبسهمم .. وتعدلت .. وحاولت تخفف من حركتها وهي تناظر بمناكيرها اللي خرب .. وتتحسب .. وعيونها مدمعه ..
عرفت انها بتحوس نفسها او انحاست وخلصت ..
وقف عند باب اهله ..
والموذن لصلاه العشاء متجهه للمسجد ..
تنهد ..
ولف لهاا .. وسحب من مخباه علبه مخمل صغييره سودااء ..
فتحهاا ومدهاا لهاا ..

ناظرت هي فيها .. وخوفها ومغصهاا شد عليهاا .
موناسي ادق التفاصيل .. حتى هالطقم الصغير .. بخرزه الاحمر ..
قال وصوته ببحته كفيييل ووافي لكل معاني الحب اللي ممكن تنذكر لهاا .. قال : ومش ممكن ما اكمل طله زينتي لأهلي ..
بتنورين بيتنا يا قلبي .. وبتشرفين اهلي وتشرفيني قدامهمم ..

ناظرت فييه ..
وناظرت اللي بيده .. عيونها غرقت ..
سحبه سلسال ذهبي طووويل غريب نهايته خرزه حمرا تلمع بشفافيه عجيبه ..
لما مده لهاا وفتح المصك .. قالها قربي
دنت راسها له .. م مستوعبه هاللحظات اللي هي فييه ..
تحرك االعقد على نحرها من ورا عبايتها وحست بثقل هالخرزه .. وهالسلسال اللي هي فييه ..
قالها دخليه داخل ..
وسحب يدها للخاتم .. واعطاهاا الحلق وسالها شلون اللحيين تلبسيينهم
خذتهم بالطابق .. وكأن احد اخرس لسانهاا ماتعرف من الخووف شلون تقول له اشيلهم كذاا ..
حتى يقوول اسحبي كيس الجزماات .. فيه زي البووك الصغير حطييه فيهمم ..
سحبت بأرتجاف .. وحس بخوفهاا .. حطهم فييه .. وقالها يالله توكل على الله ننزل ..




.
.
.
للطوبه بقيه بالجزء الثاني والاخير ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 20-09-15, 11:28 PM   المشاركة رقم: 249
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الجزء الثاني ..
للطوبه الاخيره ..



..
..
..



كنتي وكانت حلو الايام تنعد ..
رحتي وراحت حلو الايام عنا ..



..
..
..








ناظرت فييه ..
وناظرت اللي بيده .. عيونها غرقت ..
سحبه سلسال ذهبي طووويل غريب نهايته خرزه حمرا تلمع بشفافيه عجيبه ..
لما مده لهاا وفتح المصك .. قالها قربي
دنت راسها له .. مو مستوعبه هاللحظات اللي هي فييه ..
تحرك االعقد على نحرها من ورا عبايتها وحست بثقل هالخرزه .. وهالسلسال اللي هي فييه ..
قالها دخليه داخل ..
وسحب يدها للخاتم .. واعطاهاا الحلق وسالها شلون اللحيين تلبسيينهم
خذتهم بالطابق ..
وكأن احد اخرس لسانهاا ماتعرف من الخووف شلون تقول له ..
اشيلهم كذاا .. !

حتى يقوول اسحبي كيس الجزماات ..
فيه زي البووك الصغير حطييه فيهمم ..
سحبته بأرتجاف .. وحس بخوفهاا ..
حطهم فييه .. وقالها يالله توكلي على الله ننزل ..


تحركت بثقل عجييب ..
لفت وتحس مخمليه المراتب تمسكها ما تقوم وتنزل رجلها من السياره ..

الكعب عالي .. وطويل عليها وحاد على رجلها ..
مالها خيار سوا انها تصمد .. وتثبت وتتثاقل شوي ..


اللي قدامها وبيواجهها اكبر من انها تشيل هم كعب شلون بينلبس ..!
هو شي فطري وللحريم كذا ولا كذا بتعرف له..
ولا اعارته اهتمام .. كذا كانت تقول بقلبها .. وكذا هاجسها يقول لها ..
رغم انها حاسه وقفتها مو ثابته وكانها بتطيح على قدام ..


لفت انتباهه السياره اللي وققت وراه ..
سكر السياره سحب المفتاح وابتسم .. هذا محمد واخته ..





رنا وهي بسيارتهم ابتسمت من وراء نقابها .. اخوها وزوجته ..
ماتدري متى وقف محمد وطفى سيارته .. من كثر ماهي ملهوفه تروح لهم تستقبلهمم ..
نزلت بدون تحسيب وشعور .. ساحبه شنطتها ومحمد وراهاا ..




تقدمت لهم .. وابتسم خالد بوجهاا .. وبثقل ..
: الله حيهاا .. وقرب لزينه اللي يالله متزنه وواقفه .. تحس بثقل الفستان عليها وطوله .. والكعب بعد ..
: هذي اختي رنا وزوجها .. جابها الله لك من السماء تدخل معك ..

سلمت على اخوها .. واتجهت لزوجته ..
سلمت عيهاا .. وما خفاها صغر يدها ونعومتها وبياضها وصفاوته ..

اي نعم ..
قدرت تلمح وتعرف كل هالتفاصيل بلحضه ..
كونه شي غريب وجديد .. ووقت قصير وجا عقب بطاء
نحب نستكشف كل شي فيييه وهذي اولهاا .. يدهاا ..



سلم محمد .. وبقلبها زينه .. اي اعرفه .. كأن شفته ..

دخل خالد ومحمد معه .. وتحركت معه زينه ورنا معها ..
وهو قادهم بسرعه ككونه مسجد ووبيقم وهم بالشارع لداخل البيت ..










عند منصور بالفندق ..
من دخلو عليهم .. كان الوضع عااادي وقمه بالهداوه .. عكس المكالمه ..
استقبلهم منصور والطاوله مليانه ضيافه وعصيرات وحلا ومن ما لذ وطاب ..
والبنت مختفيه مالها اثر ..
همست له شيخه وسط استغراب امها ..
: وينها ..؟
منصور بجهوريه : داخل اللحين تجي ..
وما امداه سكت الا وطلعت لهم ..
التفتوا عليهاا . وجهها منصبغ احمممر .. مو حاطه مكياج ..
بس لابسه فستانها .. وشعرها مستشور وحاطته على جنب ..


قامت امهاا .. وشيخه يسلمون وهي سلمت على اخوهاا ..
امها بخووف : هاه يمه شلونك ..
بحيا منها ومن اخوها بالذات : بخير يمه ..
شيخه ابتسمت : والله الحمد لله باين بخير بس شهاللي سويتيه خبصتوا قلوبنا ..

منصور بضحكه : والله مادري وش اللي فاجعكم .. ووحده وعند زوجها .. والمصيبه عارفين طبعها .. اناااا اللي بسالكم شفيكم طابينن عللي ..!!


امها بدون حيا : ويصيير عاد كذذا يا منصور وانا امك .؟!!
منصور مثلها : ويصيير بعد يا خالتي تآخذونها وهي زوجتي خلااص ..!!

حازم ضحك : والله مانت بهين ما عندك وقت ما توقعتها توصل لكذا لكن شنقول ..

منصور يخزه بضحكه : مع احترامي لخالتي ..
ضف قشك انت وزوجتك .. وخالتي الله لا يهينك .. ترا ما خبرناهاا احد يزور احد بشهر العسل ..
ولا قسم بالله تراني بآخذها واسافر . وعاد فككو ارواحكم

امه : يا وليدي .. تركد ولا تستعجل وش حارق رزك .. اصبر اسبوعين عالاقل ..
منصور بضحكه : ولا ثانيتين خالتي .. خلاص ..
الحلال ومحله الله.. يعني شكليات الناس ما تهمني ..وتبون عرس وطقطقه واشهار للناس ابشروا ومن عيوني وامل تستاهل .. بس وهي عندي ولاجل خاطركم بس ..
والله نطرت سنين شاب قلبي ..

حازم بدق : برضاك حبيبي هاه ..
منصور : وتستاهلل وماني بندمان .. عاد يوم مسكتها بتآخذونها .. لا ما يصيير ..
الا عاااد وهو يلتفت عليهاا .. اذا هي بتروح معكم ..


التفتوا كلهم لهاا .. وهي انصفق وجهها وانسحب لونه ..

امها بتوجس : هاه يممه ..!!
انبهتت تناظر فيهم وفيه .. شتختار شتقوول ..

حازم : تجين معنا ولا تبين تظليين ..
شيخه بهدوء : لك الخيار وترا ما بيصير شي بالحالتين .. بس نبي راحتك بغض النظر عن اي شي ..

ناظر فيهاا .. وتراكى على وراه .. وحط يده ورا ظهرهاا ..\
وكفه لمس كتفها البعيد عنه ..

فهمت حركته .. وقدامه ما تقدر تقول لا ..
ويا ويلي منك ويا ويلي عليك ..
شتختار وشو تقول ..

حازم بشد .. : هاه اممل ..؟
هي ساكته .. تترقب رد فعله وتتذكر كلامه .. وتنتظر احد ينقذها من هالموقف ..!!

امها : هاه يمه ..

ناظرت فيه .. دمعت عيونها.. شتقوول ..
بس من ابتسم .. وبعد يده .. غمضت عينها .. وبقلب يرتجف همست ..
: ببـــقى ..










وعند الجده ..
كانت بوسط الصاله .. وكلهم مجتمعين .. حتى ندى وحمولتها ..

دخلت رناا فاتحه الباب بسرعه .. وبتسميع لهم .. : حياااكم يا قلبي ..

الكل وقف لهمم ..
وهي سحبت هواء لصدرهاا وتحسه مثقل وكبييييير عيى يدخل كل هالكميه من دفعه الباب للهواء جوا صدرهاا لتنقذهاا ..!!

شلوون .. وش بلاقي .. ومن فيه ..
ولا يروح ويخليني ..
تحرص تكون قريبه منه .. تتبعه بكل خطواته خطوه بخطوه ..
حركه بحركه .. تعرف بعض وجيهمم ..
بس ماتعرف مجتمعهم انهم كذا مع بعض رجال وحرييم ..


ريحه الدخون .. والقهوه والعطور .. وكل هالعيوون عليهاا ..
كانت تحاول تغطي يديهاا ..
وبظر خالد تخبى ..
بس مو قادره هي تسيطر على حركاته ..
ومشيتها بالكعب ما تدري شلون استوت ونسته من اساسه ..


قرب من جدته وسلم عليهاا ..
وعرفت امه من قرب لها وحضنها وباس يديهاا ..
قلبها ما ينبض بهاللحظه متأكده .. كان يرجف رجفف ..


ماحست شلون مشت من المدخل لوسط الصاله ...
ورنا وراها بشويش تبعها ..
ما زالت متنقبه .. والكل بشراشفهم ما تعرفهم ..
بس متأكده انظارهم لهاا ..

بعد ما سلمت عالجده الوحيده الكاشفه .. مع بدريه وندى ..
: حي والله بنيتنا .. حي مرت ولدنا .. حياك يامي بين هلك وناسك .. عساك لافيه علينا بالبركه ..

وانقطعت كل الدعوات .. من حست انها قربت لام خالد .. رجفه ايدها واضحه للجميع .. وخوفها من رده الفعل مضربهاا ..

بس سكن قلبها كلام الجده .. : هذي خالتك ام خالد .. وبرص لام خالد هتفت .. وبأذن الله انك بنيتها .. ورابع ضناهاا ..
كان سلامها جاممد .. حتى حياك الله او الحمد لله او شلونك ما نطقتها
حست بجمود يديها وجمود شرشفها .. واضحه رده فعلهاا ..
حاولت تتغافل ما تدقق ..

كملت عالبقيه .. ما تعرفهم متغطين ..
بس فرحت من همست رنا .. تعالي للمرايه اذا تبين ..
ما عارضت ومشت معها علطوول ..





فسخت نقابها رنا .. من وصلت اول الممر الضيق ..
تبعتها زينه بهدوؤ ..
ابتسمت رناا .. : حاسه بموقفك .. بس ان شاء الله عدت على خيير ..
ابتسمت مابين قلبها يرجف ..
وقفت عن المرايه .. شلحت نقابهاا ..
واتسعت عين رنا بمفاجأه وصدمه ..
ومن غير شعور : لا اله الا الله ..
ابتسمت .. وملامح الخوف لساتها معتليتها .. حررت شعرها القصير ..
انعشت خصلاته بيدها ..
حاولت توخر حد الطرحه من جبهتهاا ..
ما معها اي شي ممكن تزيد فيه او تغير بمكياجهاا .. شنطتها فاضيه .. وتذكرت حلقهاا .. طلعت بسرعه ..
لبسته ملقيه المدخل ظهرها وهي لسى بعباتها ..
لبست الحلق بطوله وخرزه بسرعه ..
سحبت منديل تحاول تخفي اثر الكحل اللي سال .. وتجفف بعض مناطق وجهاا ..

قلبها يرقع .. خوف متملك جسمهاا .. وبروده اكتسته بالكامل ..


سمعت ضحكاتهم .. بعدين اصوات الرجال قربت ومن ثم اختفت ..
تسمع صوت خالد .. بس هو وينه وينهم شللون بدخل لحااالي ..

دخلتي وانا فاتشه .. كأني اول مره بدخل من جديد .. يارب .. ياااارب ساعدني ..


ما حست الا وحده .. لابسه لفه على راسها دانتيل بيضا .. وروب حمل بيضاء من بياض ثوبهاا .. تحت صدرها كسرتين .. والشال حاطته على شعرهاا بس كذاا ..
دموعها تغرق بعيونها .. وهي من شافتها اوجعها قلبهااا ..
تيبست ما تعرف شتسوي ..هي ناقصه اللحين تطلع لها وحده وتبكي بعد..!!
بس كأنها شايفتها ..
تحاول تتذكرهاا .. ملامحها ماهي غريبه .. وتحس بشد لهاا ..
مرتاحه بقوه .. وخايفه ضعفهاا ..

اقبلت عليها .. تشهق كاتمته بصدرهاا .. ودموعها يالله ماسكتها ..
صوتها مبحوح .. همست لهاا : يالله حيهاا ..

ابتسمت بخووف .. : الله يحيك ..
ما حست الا بهذييك .. جايه لهاا تضمهاا ..
تضمها بقووه .. وتشمم بكتفهاا اكثر ..
تحسها تحاول تتشبع .. بس مو قادره تفك نفسها منها ..

خافت .. ومو حمل ثقل عليها لا تتكرفس هي وكعبها..
بس مو قادره تدفهاا .. وتحس بدفا وحراره غريبه بين صدر هالبنت وصدرهاا ..


من وراهمم .. : روييم ووجع للعدوو .. شفييك ..
رنا : ريمووه .. فشلتينا الله يصلحك ..موو كذاا ؟؟!!


بعدت عنهاا .. وهي تتمسك بيدينها .. الجامده بعكس دفا يدينها هي .. افلتتهم سما بالغصب .. وهي تجرها تسلم عليهاا ..

: هلا هلااا .. حي المزه الجديده لعايلتناا .. اشوى اني ماني برجال ..
من وراهم : سلااام .. هلا هلا الله حيهاا ..
قربت ندى وحبتها ..
وهي تذكر الله : ما شاء الله الله يستر عليكك ..
هي بحيا وججهاا ولع ومشاعر متلخبطه خوف .. وحراره .. ولقاء .. وربكه وترقب .. هذي تصيح وهذي تمدح واكثر من شخصيه مره وحدده ..

رنا سحبتها : تعالي راحووا .. حسافه شيخه وينها ما بتجي ..

ندى : الا كلموها بتجي ..
سحبوها وخذذوهاا ..وووقفتها ريم .. : لا تروحيين .. تعالي ليي ..

ما تدري ليه دمعت عيونهاا .. همست اي .. وراحت ..


عندهم .. جالس عند امه وجنب جدته ..
كلهم كاشفيين .. وكلهم عيونهم عليهاا .. ومن دخلت .. شعرها حاطتته كله بجنب .. واسم الله وذكره اعتلي المكان ..
تحس انها تمشي منقاده .. ماتدري وين تروح .. لو ما الجده فحزت لها مكان ..
جلست وسط ترحيبهم . وسلامهم .. وتهلاتهم ..
وتعريفهم عليها وحده وحده ..



لتبدا الجده : حياك يا بنتي بينا ومعانا ..
حنا اهلك وانتي مره لنا ..
الله الله بزوجك .. وشكاك منه تراه لنا ..
لك صدر البيت وحنا الطالعين ..
وان كانت ام خالد خاله لك .. فا انا يامك جده وامن لك ..
لجميع : عسى الله يخليك ويبقك لناا ..

خالد بملاطفه : وانا بلله من اشكيها له ..
الجده : مانت بشاكي عسى الله يعينها عليك اقول ولا هين الحكي ..
الكل وهي من ضمنهم ابتسمت : هههههههههههههههههههههههههه

صبو لها .. قهوهاا .. وكلموو شيخه وتحمست لشوفتهم ولقاهمم .. وكلموا منصور ..
وهي مثل الاطرش معاهم ..
لا شك من قاموا يصلون العشاء .. ابتسسمت لام فيصل ..
وجت ام فيصل سلمت عليهاا ..من جديد ..
وهمست لها زينه : وحشتيني ..

ام فيصل بضحكه من قلب : ههههههههه قلب خالتك والله ..
وانا اكثر يا يمه والله اني فقدت سويلفاتك بالليل .. وحتي ليونه فقدتك ..

ام خالد ناظرت فيهاا .. وقامت بعدم تقبل وبدوون ادنى تعليق ..

كشت زينه ..وحاولوا يتلهون بالصلاااه ..
بس حمدت الله وهي تشوفها مقفيه يكفي ما فشلتها وطردتها قدامهم ..





اختفى خالد .. ماتعرف وينه .. لا معها الجوال ولا تدري وينه ..
تسمع الجده تكلم ليا .. وتسمعها تكلم شيخه اللحين ..
تتاملهم .. تتامل تصرفاتهم ..
جالسه بوسطهم كأنها حلم او كذبه ..
هذي تصلي ..
خدامات يشيلون الفناجيل ..
ثنتين عالجنب يتكلمون ..
البنات رايحين جايين ..
ندى وولدها كلهم البنات عليه متجمعين ..
المطبخ ..
ريحه الاكل .. توزيعه الصاله .. الناس اللي يمشون فيه بأريحيه ..
الطاوله اللي بالوسط ..
كاساتها .. فناجيلهاا ... قهوتها حلاها موالحها جاهزيتهم ..
بيتهمم ..
بجدد .. هو البيت اللي فيك شخص كبيير ..
بيت حمموله .. كلهم فيه يلتقون ومجتمعين ..

تنبهت لما قالت لها ندى : تعالي شوي زينه .. صلي داخل اذا تحبين .. وعقب نجي هناا ..

شدها شي بقوه من قلبهاا ..
وقالت اي .. استآذنت من الجده .. بينما ام خالد مو فيه ..
راحت معها وعيونهم عليها ..
معجبين بالطول والا الجسم مستور بعبايتهاا ..
لتهمس الجده من خلفها .. يالله لا تكر لنا جناح وكلن خل له اهله ياربي ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 20-09-15, 11:31 PM   المشاركة رقم: 250
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 





همست بخجل ..
: وينها اللي مم ..آآ
ندى بتخمين : هههههه ريم تقصدين .. اي تعالي انا بآخذك لهاا ..
مشت زينه .. تحس خطواتها تسبقهاا ..
مرت من ممر .. وعقب غرفه بيضاء وسيعه .. برمادي هي كانت فيهاا ..
مع بنوته صغييره .. اي ..
هي هذي هي ريم مرت فيصل اللي يتكلمون عنها وولدت ..
ابتسمت ..
وذيك مع دخلتها لهاا وقفت بسرعه .. الا قمززت ..

قربت لهاا .. تترقب عيونها وردات فعلهاا ..
ما تدري ليه بس ودها تضمهاا ..!!

بينما ذيك بلا شعور خذت يدهاا ..
وحطتها على صدرها محل ققلبهاا ..


وبالعكس حطت يدها على قلب زينننه ..
ريم بدمووع .. : شووفي ..
اذا نا اكذب.. قلبي بعد يكذب ..؟!

دق القلب الوحيد اللي مو من تصرفات العالم ولا لنا دخل فيه ..
شي من ب العالمين ..

كانت ترتب الكلام قبل دخلتها .. وتكلمها بأسلوب مقنع ما تنجبر هي تبر عشان تقتنع فيه .. ولحاله الكلام استرسل وضاع كل الترتيب ..

والله انتي اختي .. انتي رنييم ..
سحبت يدها بخووف زينه .. مو ناقصه تخريع وهالبنت ما تدري من وين تجيب هالخخرابيط رغم قوه الشد موجوده ..

ما زالت ريم يدها على صدرهاا ..
قالت : طيب فرضنا انا اتوهم ..
ليش تشع منك هالحراره ليه قلببك يرجفف ..
من امك يا زينه .. قولي من هي وانا اقولك شتصيريين ..

برجفه ووصوت يتقطع من الخوف ما يطلع سلس .. : اناا .. ا انـ اا مالي مــ الي ـي امم
ماععرفف اممـ ــي ..


ريم بمحوله اقنااع ..
: بس انا اعرفف اعرف امك .. اعرف امناا ..
رنيم .. فيك وحمه .. فيك الريحه .. فيك الشبه ..
انتي ماعندك اي احساس .. مو حااسه بشي تجاهي ..
طييب ما تدرين وين امكك ..

زينه بخوف هزت راسهاا .. : لاا .لاا .. ماتت وانـ ا صغيرره ..
ريم بكت : متى .. متى كم عمرك ..!!
زينه بخوف : ماعرف .. مادري ..
ريم جلست .. : طيب .. طيب انتي مو اختي .. ما تعرفيني بس انا بثبت لك .. بفهمك .. بقنعك وانتي احكمي ..

وبدت توي لها قصه .. عشان زينه تنستنج وتصدقها ..
:انا لي اخت .. امي راحت مع اخوها العمره اللي هو خالي ..
كانت بتعتمر قبل تروح الخارج تهرب فيك عن ابووك ..
مع اخوها اللي هو خالي ..
بس فجأه التفت مالقت .. بالحرم ضعتي ما لقتك ..

ظلت ثلاث ايام بليالها بالحرم تدورك ..
عيت تطلع وما لقتك ..
بلغت ودورت والكل الاجهزه اللي بالحرم قالوا مالقينا بنت ولا في اي احد اعلن عنك ..
شافت كذا بنت ضايعين ما كنتي معهمم ...
كنتي صغيرره .. ماتفهمين .. سنتين او سنه ونص ..

ابووك عرف بسفر امي ..
امي ما تحملته لانه راضخ لامه بامور تعسفييه ..
امور لا انسانيه تطلقت غصب عنهم بسبب تقارير مستشفى
وكانت بتهرب فييك لانها تدري جدتي ما تخليك معها وبتآخذك ..
بس هم اسرع وخذووك ..
وقتها امي كانت كاويتك من شامتك .. كانت حاسه وخايفه عليك .. رغم وجود الشامه الا انها حبت تثبتها للحيطه ..
خافت عليك وكان ربي ملهمهاا ..
خافت تكبرين وتتفتح الشامه وماعاد تلقاك لو منها بتروحين ..
وريني شامتك ... انتي فيك شامه وهالشامه مكوييه ..


سكتت تترقب تعابير وجهها .. تشوف عيونها تدمع .. تشوف عيونها حكي بس هي ساكته ..



كملت ريم : انتي بسس وريني ابووك .. وريني صوره لامك وانا بقووول ورينييي ..
ماحست غير بزينه تنكب عالكنبه تصيييح ..
ترتجف وتقوول لاا لاا ..
حرارتها تشتعل وخوف وصدماات ومصيير ..
خافت ريم وفرحت ..
يمكن اثرت فيهاا ..
ويمكن زينه صدقت .. يمكن تذكرت ..

حاولت تقومها بتفهم منها ما قدرت ..
دخلت رناا ..

شهقت ..
وبهجوم: شفيها البنت تصييح ..
ششقلتي لها يا رييم مو وقتكك .. شقلتي
.. شفيها البنت ..!
شفيييكم ..!!

ريم ماهمتها رناا .. حاولت تقوم زينه ..
ماقدرت ..
قامت زينه نفضتهمم ..
: حتى لو انتي اختي ولا اعرففك .. كيف بصدقكك .. كييف ..
وش هالصدف .. ليش بعد هالعمر بلتقي فيككك ..

مالقييت من الدنيا الا هالخالد عشان يآخذني ..
وعشاان التقي فييك .. لييشش ..

ريم هزتها حستها تنكرها فا انجنت .. :
ولعلمك .. انا مو بالسعوديه .. انا مع امي
امي ماتت يا رنيم وهي تدور عليك .. وصت كل اللي نعرفهم عيلك ولا لقيناا لك اثر ولا حتى ريح ..
وصتني ادورك .. وما اخفيك اني خفييت بعدهاا .. بس ما توقعت ارجع ..
ويآخذ الله مني ابوي .. عشان يعطيني ايااك ..


ماكانت تفهمها زين زينه .. متلخبطه .. مو مصدقه عاجزه تستوعب..

اي نعم عاشت مع جده عصبيه متسلطه لمده عشر سنين ..
جننت بصباح وابوها كان خاضضع بالقووه لهاا . .

ماتت هالجده ..
يكون هي نفسها اللي تتكلم عليها ريم ..؟
تفرعنت مرت ابوها وعيشتها بوليه لحد ما التقت بخالد وصار اللي صار فيه .. انرميت عليه ..


معقوووله نهايه هالقصه مع خالد توصلني لاختي من جديد ..
معقوله خيرتي مع خالد تكون ان القى اختي وربي يقربني لها ..!!


لييه هو صدق هي اختي ولا هالدنيا تلعب فيني من جديد ..
الشامه ...
والخشونه اللي فيهاا ..
انحباس الشعر ما يطلع عليهاا ..

كله دلائل تثبت كلاام ريييم ..
ببس شلون بتستوعب .. شلون تصدق ..


لتسألها بتشكيك .. : وانتي .. من ابوك .. متى ماتت امييي ..

تنهدت ريم بفرح لتجاوبها : .. وعلى مسمع من البنات تكلمت باللي مدفون سنين ..
: ابووي يدرس بالخارج .. هو وعمي ..
تعرفوا على خالي من محل بقاله تموينات .. وامي كانت تشتغل مع خالي بس لتلهي نفسها ..
اعجب فيها ابوي .. واخذها رغم فرق النسب والاصل ..
ما رضيو اهلي فيها .. وابوي اختارها عليهمم ..

بينما عمي عشق زميلته بالدراسه .. ونفس حال امي ..
افترقوا ابوي وعمي من جديد ..
عمي انصاع لابوه ..
وابوي لانه زوج امه تمسك بحب امي وخذاهاا رغم معرفته انه لهاا بنت ..
ومن تزوجت من هناا .. تعب خالي وتوفى بشهور من هناا ..
ومن بين مساوماته جدي لابوي عشان يرجع ويطلق امي ..
شهامته رفضت .. وعاشو وجابوني .. وكبرت وربوني
وابوي دار باله علي وعلى امي وعلى طليقه عمي اللي معنا بنفس الديره ..
لحد ما هي تخلت عناا ..

كانت تتكلم لي عنك كثيير .. وكانت دايم تذكرني بوحمتك تقولي اعرفيها منها مصيرك ترجعين للسعوديه ..
ما اخفيك فقدت الامل وتناسيته من ججييت ..فقدت كل كوني وحياتي امي وابوي ..!

بس يمكن ربي اخذ ابوي .. ليجبرني اني ادور من جديد عليك ..
ماعرف شلون شفتك ..
كذبت انفي
كذبت الريحه بس عرفتكك .. رددتني الدنيا كثيير عنك ..
بس ربك دعيته .. وهو قادر يقول للشي كن فيكوون ..

هذا انا لقيتك .. وانتي اختي صدقيني يا رنييم ..

ولازيدك اكثر ..
عمي من حس بخطوره حياه عشيقته وحبيبته ..
ومن بعد وفاه ابوي قرر يرجع لهاا .. وشوفيه تارك الكل متآخر كثييير بقراره وراجع لهاا ..
هو هذا خالك ابو زوجك ..!!


زينه بأنتفاضه : تقصدين ارييج ..!
ريم بفرحه اي اي .. هي .. اريج بنت كسار
ما كان منها الا انها تضمهاا حييل .. وما كان من ريييم الا انها تشمها بقووه تحاول تشبع وتتشبع من ريحتههاا تحمد ربهاا ..

متناسيه جروح فتحوها وهم ما يدرون .. جروح توطوها بسبيل لقاهم لبعض ..




...: فضيتي اللي بقلبك يا ريم ..
هذي اختك رجعت لك ..
وهذا عمك عقب ما اختارنا رجع لقلبه وخذل الجميع ..
وهذا انتي كشفتي سر ابوك عند بنات عمامك ومن عندك ..
ولا هو عيب ولا حرام ..

ريم بدفاع وهي تمسح عيونها وخشمها المحمر . : ابوي افتخر فيه ..
لو انه مو شقيق لعمامي
بس هو بالنهايه ولدك وما تخليتي عنه ..
وما اقول غير حسبي الله على من حرق قلبه وبعدك عنه ..

الجده بكسره ظهر و على عصاها : الاموات ما تجوز عليهم الا الرحمه .. لا تقعدين روسهم خلهم مرتاحين ..
هذي اختك وعندك .. لا عاد تنبشين بشين فاات يا ريم ..
واتركي جروحي تستكين .. ما بقى بعمري كثر ما مضي يوم انك تقولبين فيهم ..


بينما البنات واقفين مذهولين ..
بكر جدتي مو من جدنا ..!!


اتضحت بعض الخيوط اللي جهلوهاا .. بس ما كان احد شاك من كثر ما رباه وتعب عليه .. الا انهم استغربوا قساوةه قلبه لما نفاه ..
وهذا كان سببها .. مو ولده بل من ربااه ..










خالد بالبيت الثاني عند امه ..
كان جالس وماسك يدها ..
يتكلم معها بوضعه .. ومبين لها انه خاطرها ما يهون وزعلها مضايقه ..
: يمه.. حتى انا والله خططت .. وحتى كنت حاط عيني عاللي ابيها .. وما توقعت زيجتي بتصير كذا ..
وكرهتها ..
وحاولت بشتى الطرق انفيها عني .. تعذبت مني .. وشافت الويل انا اعترف لك اللحين ..

بس سبحان من قذف حبها بقلبي ..
خليها لللايام يمه .. وصدقيني بتحبينها .. انا ما اقول حاولي حبيها .. لا محبتها بتجي من الله صدقيني ..
حتى هي .. يمكن مختاره شي وقدرها يكون معي بمثل هالشي اللي صار ..


ناظرت فيه : وانا حلمت .. وخططت .. وحتى اخترت ..
تلوموني بكرهاا.. جيتها جت بأسوء ظروفي ..
ابوك وراح مني .. وادعي ربي ينفي محبته من قلبي ..
ويوم اني اخيرك .. كنت بحاول اخليك لي ومعي واعوض فرحي فيك ..
وانت اخترتها ..
خلاص انتهى الامر .. حياتك ولك .. وخواتك الحمد لله كلهم رجعوا لبيتهم ..
اما انا مابي منكم شي .. عساكم سعيدين وانتم بعيدين ..

خالد بنظره لاعماق الوجع المدفون بوجهها : يمه .. انا ابي رضاك مو تآشيره لتكميل الحياه ..

امه بدموع : راضيه يمه .. روحوا الله يسهل دروبكم ويسعدكم بحياتكم ..




بالسياره ..
: تكفى بنروح للمكان اللي تبيه بس بوقف وقفه عليهم اشوفهم ..
وابلغهم بقرار عمي .. جد كثير بالموضوع وما اقدر اشرح لهم بالتليفون ..

حازم بطفش : اف يا ذا العله عمك موقف بوجهي بكل شي ..
اسمعي .. بنزلك عندهم اللحين .. عشر بالتمام القاك عند الباب . تعشيتي ما تعشيتي مو مشكلتي ..

ابتسمت : كثثثر خيرك .. ان شاء الله انت تامر ..
ضحك : يالله بسس صبرني وثبت عقلي .. لو تبين الروح فدوه ..

ابتسمت .. : تسلم ..
ونزلها عن اهلها .. وبالموت حرك كل شوي محاكيهاا ..




عندهم ..
فتحت باب الصاله ..
المكان صاخ وهدوء .. جدتها موجوده .. وام فيصل وبدريه وام تركي وام خالد
سلمت : السلااام عليكم ..
الكل :وعليكم السلاام ..
استقعدت الجده : هلا هلا
امها هلا يمه ..
سلمت عليهم .. وهم بادروا بالمثل ..
جلست والضحكه تعتليها ..
: هاه جديده .. شرايك بسواه عمي .. توني هه جيت من عنده ..
فزت بدريه : والله .. تقولينها صادقه يمه .. شلونه شلون زوجته كلمتو امها .. رحتـ...
امها : بدرييه ..!! هااه شجاك .. يوم محمد ما اختبيتي كل هالخبه ..
بدريه : بلا والله محمد ما سوى سواه خاله ..

شيخه : هههههههههههه لا ابشركم وخالتي معي وشافته حتى تركتها عندها شوي .. مير عمي عيى يفلتها وصاير يقط خيط وخيط .. يقول بيسوى لها عشاء حفله صغيرونه لاشهار الزواج وهي بتظل عنده لحينها .. ويقول بيسويها لاججل خاطر البنت ..
الجده وجهها تهلهل .. : يالله لك الحمد واثري به عقل اشوا مير الحمد لله ..
الكل : ههههههههههههههههه

ابتسمت امها .. ولفت لها شيخه .. وشافت بهتان وجهها ..
سالتها شفيك يمه .. بينما الكل انخرط بتفاصيل العشاء يتشاورون ..

امها بكسره زمن : اخوك خالد .. زوجته هناا ..

شيخه اشرق وجهها .. : شلوون هناا ..!
امها : ايه هنا .. جابها اليوم وهي داخل عند ريم ..
تقول انها اختها .. ويقولون انهبلت البنت منها ..


شيخه عقدت حواجبها : شلون ..!! شتقولين يمه ..
امها بقل اهتمام : والله مدري ما دققت بسوالفهم الي ما تنتصدق ..
وانتي عارفه ريم واصرارها ..
لفت شيخه .. زين وينهم انا اقوم ..

امها: عند ريم ..


قامت شيخه بسرعه ..
ومن اقبلت عالدار .. حست بأصواتهم تعتلي ..
الكل مجتمع هناك .. ومن دخلت تقامزوو عليهاا .. بس هي كانت عيونها عالثنتين .. اوجعها قلبها .. مافي شبه .. بس في دم رابط بينهم ..
سلمت عالكل ..
وراحت لريم .. وسلمت على زينه ..

شالت الصغيرونه ..
وحبتها : قلب قلبي صوصه الصغيره .. من اكل منك يا روحي شفيك منفششه ..
ريم بفرحه غامره : خالتها كلت منها ما صدقت يوم شافتهاا ..
تناظر زينه بريم نظره عميقه .. يالله شلون متآكده هالادميه وانا عاجزه استوعب ..

شيخه بضحك : والله يحق لها وبعذرها لا خالات ولا عمات يبقون لها شي قبل تطلع الاربعين بنخلصهاا ... بس بقولي شوي منهاا ..


ضحكوا كلهم ويشارركونها محاولين يصنعون الطبيعيه والعفويه بيناتهم .. بينما زينه كانت تحاول تستوعبهم .. هي مرت ولدهم جديده .. وطلعت خاله ولها اخت مره وحده .. يالله شقد بستوعب ..
بس ابد ماهم تاركين لها مجال .. كل ما سبحت بتفكيرها طلعوها وكلوها بجوهم ..



 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 03:31 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية