لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-07-14, 08:01 PM   المشاركة رقم: 191
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 


كانت قايمه من صبح الله .. ونزلت لعند خالتها اللي طارت فيهاا .. ومن صبحها ما صعدت وجوالها تاركته فوق ما تبي يغثها بشي ومقفلته ..
ولا تبي تمسكه بوجود خالتهاا احترام لهاا ..

ودخلت معها الظهر وسوو الغداء .. وجاتهم مرت جاسم .. مرت ولدها الثاني .. وكلهم كانوا عندها بالمطبخ هذي تطبخ وهذي تساعدها وسواليف ما حسوا بالوقت الا لماا دخخل حماها وسلم عليهاا واستعجل زوجته بغداه ..

امهم ..: ياربي امنيتي يتجمعون على وجبه .. ان مسكت جاسم ما مسكت حازم .. وان مسكت حازم طار جاسم ..
شيخه : الله يجمعهم بالخير ويعينهم .. شوفيه من فجر الله طالع لهالدوام ..
خالتها : اللهم امين..

زوجه جاسم .. : هذا انا حطيته بروح له .. وراجعه لك خالتي بس ان احتجتي شي دقي علي ..
خالتها : ويا علك سالمه يا بعد عيني .. سلامتك بس تغدي مع رجالك وعيني من الله خير ما قصرتي يا يمه ..
: ما عملت شي حق وواجب ... لتطلع حاطه شرشفها احتياط ورايحه بيتهمم ..

والتفتت خالتها لهاا : وانتي يمه .. لا صرتي ما تدرين متى هو بيرجع ورا ما تغدين تصعدين تنامين لك شوي قبل جيته ..
شيخه بفرحه فيها : لا والله مافيني نووم .. وبنتظره الا اذا انك بتتغدين بتغدا معك ..
خالتها تشاور نفسهاا: هااه .. والله يا بنيتي خياش هالنوم ماهم قايمين لي هاللحين .. وبتغدا لحالي ..
شيخه : لا والله ابد .. اتغدا معااك وليا جااء حازم بخير ان شاء الله بنجلس معه ونواكله ونتقهوى بعد ..

خالته بزوغه وفرحه فيها : وييي ياااا عللللك سالمه جعلني ما اخلاا .. الحمد لله اللي ربي بل لي ضما قلبي بوليدي عقب هالسنين .. وشفتك ببيتي وبيتك زوجك تتمشين .. اجل يالله يالله يمه حطي لنا نتغدا .. وارفعي للبنات ولحازم ..
وتعالي نتغداا ..
شيخه تقوم : ابششرري .. جهزت الغداء وعزلت اللي عزلت ورفعتهم .. وتشيل الاغراض من يدين خالتها اللي الا تبي تعاونهااا ..
لتطلع معها لبرا بصحن غداهم .. بيتغدوون ..


وما ان حطته عالارض .. بيسموون .. الا وهذا حازم دخل ..
كانت بترفع تتغطى من سمعته يتنحنح تحسبه جاسم رجع .. لتتفاآجاأ فيه هوو ..
امه بفرحه : هلاا هلااا .. جيت والله جااابك .. سم يممه حيياك هه والله ما بديناا .
دخل مسلم عليهممم وجالس معهمم .. : يا عله عافيه عليكم .. شلونكم .. كيف امسيتي يالغاليه ..
امه بحب له : بخير وصحه وعافيه .. الحمممد لله اللي شفتك وشفت سعدك وهي تناظر بشيخه .. ومكمله وعقبال ما اشوف ضناك ولا يحرمني دخلتك هذي علي ..
شيخه وحازم : آميين ..
لتقوله سمم حياك معناا ..وشيخه قامت تجيب غداه اللي مرفوع لتزيد لهمم .. ويتغدون جمميع بجيته ..


ومن اقفت .. مدت يدها امه لسماء تدعي من قلب : يالله انك تتمها لوليدي كذا واكثر يالله انك تكفيهم شر من فيه شر ..
ابتسم على دعاء امه وفرحتها .. وممكن انه جزء من هالسعاده اللي هو فيها .. مصدرها رضى الوالده والدعوات ..

جاتهم بالغداء المرفوع .. وكملت لهم الصحن .. وسموا بالرحمن بيتغدون..
امه بترجي .. وطيب نيه ومن شده حبها لهاا .. : طلبتك يا يمه .. انك توديها لاهلهاا اليوم تشوفهم وتروح معهم اذا هي بخاطرهاا ..
حازم التفت لشيخه مستغرب ..!! : وليش انا عيت عليك يا شيخه ..!!
شيخه تدري بيفهمها كذا .. : حشاك والله بس مـ...
امه تقاطعها : لا والله حشى ماهي هي من قالت .. بس ام منصور يا يمه اليوم متصله علي .. من شوي هه .. وطالبتنا نروح لهم بكرا للمزرعته تقول ان فيها بيت وسعه خاطر ولا حنا بجاهلينها .. وهم بيروحون اليووم .. وانا والله يا وليدي ما ودي تكون بخاطرها الروحه وما تقولكك ..
شيخه بمحبه لهالانسانه شوف وين طيبها قلبها موديتهاا : يخليك ربي يا خالتتي نروح سوا بكرا ان شاء الله ..
حازم بجس للنبض : لا طبعا ما تروح .. وش يصبرني انا .. اليوم وبكرا بعد..!!
انا بكرا وزين ان خليتها تروح ..

امه بتصديق : ههى .. تفشلني يمه .. على اساس دوامك مخليني اتهنى فيك قبل زواجكك .. ماهم مسنترينك عندهم اربع وعشرين ساعه ..
حازم : هههههههههههههههههههه ..
امه بتصديق ومن جدها : ولا لا يكون مهججينك حنا من البييت .. ان كنا مهججينك وشيخه اللي مسكتك وهي تطبطب على رجل شيخه بثقه ..
عزالله انها مره وبنت رجال .. المره السنعه هي اللي تعرف شلون تمسك بيتها ورجلهاا ..
حازم مات ضحك .. من جدها امه صدقته .. طيب خاطرهاا بكلامه .. ووعدهم بكرا يروحون للمزرعه وان بغوا من ظهرهم .. واستأذنها بيروح ينام ..

وحلفت الجده الا تصعد معه شيخه .. وهي بتوزي الغداء .. والشغاله بتغسل وما عندهم شي ..

من دخلت وراه وشافته يشلح بلبسه وربطه المسدس بانت انقبض قلبهاا ..
ومن قلب : انت ما ترعب امك وخواتك بمنظر هاللي رابطه بكتفك ..
حازم فاهمها : ههههههههههههههههههه عمرهم ما شا فوه .. ولا يدرون انه عندهم مسدس بالبيت ..
الا انتي عاد مجبوره تشوفينه ..

نزلت راسسها من شافت يشلح .. واقفت عنه وهي تآخذ بعض القطع اللي شلحهم : الله يكفيك شره ان شاء الله ..
جابت له لبس البيت .. ولبس هو وبتعب رمى حاله ..
جلست عنده .. وقال فرصي لي راسي مصدع بينفجر راسي ..
راحت للحمام وخذت زيت معطر .. وجابته وبدت تدهن له اياه ..
كان حاط راسه بكل ثقله على رجلينهاا .. وهي بكل دقه تفرك له اعلى جوانبه وجوانب وجهه لوراء راسه بحركات مدروسه ..
وهي منسجمه .. لقته يفتح عيونه اللي تشوفهاا هي معكوسه .. ويسحب يدها ويحطهاا قريب من وجهه ويشمهاا ..
: الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك .. والله مادري وش اقول حسبي الله على رويشد هو اللي طايح بالعسل وتاركني بالكرف ..
ولا عساها خيره هالتأخيير ..
فاهمه هي كلامه .. خجلت منه .. وحاسه هي بتنعمه ومحاولاته انه ما يفلت ولا لحظه ..
سحبهاا وقال تعالي تمددي عندي .. قابليني لحد ما انام ..
بهدوء : انت مو قلت بتنام ..
حازم : الا ..
شيخه .. : زين ناام .. وخليني ااكمل لك تدليك .. بتقوم المغرب ما فيك شي ان شاء الله .. مابزعجك ..
فتح عيونه .. وشافها وهو بعد بنفس هالانقلاب كل ملامحها مقلوبه .. وبكل زاويه يشوفها غير .. يا سبحان من خلقك حده ملامح ولا نحر ولا طيب نفس واخلاق ..
تكلم بعمق ونظراته .. : بخاطرك شي .. فيه شي بتقولينه .. !!
هي بمفآجأه وش عرفه ..: لا ليشش ؟؟
حازم بأصرار : لا قولي ..
شيخه سكتت .. وش تقول له تستحي تقوله ظروف اهلها من اولهاا ..
ليبدا هو لهاا : وش كان يبي ابوك ..؟
بعد صمت طال شوي .. تكلمت : خالد اخوي بيمشي له .. وهو بلغني بهالشي .. وخالد رحلته اذا مو بكرا الفجر فهي بعده ..
حازم بهدوء واستماع : وبعدين ..
هي سكتت وش تقول ومالها نيه تبين اي شي ثاني ..
بنفس الوضع : خاطرك تشوفينه ؟
ناظرت فيه .. وناظرت بعيونه اللي رافعه لفوق يناظر فيهاا .. وبشد على نفسهاا .. مدت يدهاا لتسكر عيونه ماده يدها لتحت ماسحه عليهمم ..
: لا تناظرني كذا بيزيد صداعك ..
تنهد .. ليقول : تجهزي .. اذا صحيت من النوم بوديك وين ما تبين .. بس هااه .. ماني مخليك بوقف لك ان كنتي بتشوفينه وبآخذك ماني تاركك ..
ابتسمت : الله يجززاك الف خيير ..
سحبها بقوهه .. : ماتبين تنامييين ..
خجلت منه .. وتعدلت رغم الجلابيه اللي مضايقتها بس ما ترده .. تمددت جنبه . ومن شده التكيف .. هي تنام لا شعوريا ..


.
.
.


وبقرب العصصر ..
جالسين بالصاله .. هي وام فيصل وليا وريم .. وامهاا ..
كانت تطقطق بجوال امها منسجمه .. لحد ما دخلت عليهم رناا مسرعه ..
: السلاام عليكمم ..
الكل التفت : هلا والله .. وعليكم السلاام ..
طاحت عينها عليهاا .. وشافتها ما نطقت الا بهمس .. سلمت عليهم بسرعه لتسألهم ..: اجل وين امي ..؟؟
ام سعود : ويييه راحت مع عمتي والشغالات وامي وندى من ظهرهاا ..
رناا بتحسسف : يووووه .. وانا تعنيت احسب ما كان لها مكان بآخذها بطريقي ..
وانتم وش تنتظرون ما تروحوون ؟؟
ام سعود : انا والله اتصل بعمك ويقول مشغوول ما بيطلع اللحين وانتظره .. وام فيصل كذالك بس هقوتي فيصل بالطريق ..
ومن دون شعوور : حياااكم اجل تعالي انتي خالتي ووحده من البنات خففوا عن فيصل .. وخلوا عمي براحته متى ما جاء ..
ام سعود بسرعه : ايه والله وانتي صادقه .. والله يا اني ما جهزت شي للعصر والمشكله الاغراض كلهم خذوهاا معهمم ..
ناظرت فيها سما .. هه حتى ما نطقت اسمي تقول تعالي مع امك .. تقول البنات ..
ام سعود بعجله وهي تلبس عبايتهاا : يالله قووومي انتي سماا معي .. لا يتعني ابوك ونطلعه من شغله ..
سما بصرامه ورفض : لا يتعنى .. ولا يطلع من شغله خليه براحته وبجي معه ..
ام فيصل : يمكن ما يجي الا المغرب .. وش حادك وفيه سعهه ..
امهاا : اقول يالله قومي البسسي خلصيناا الرجل عند الباب ..
رناا تناظر فيهاا تنتظر رده فعلهاا .. بس ماكان غير الرفض .. بنتظره لو ما اجي الا بكره ..

فهمت ام فيصل .. وام سعود بعد ماهم اغبياء لتقول ام فيصل : خلاص توكلي على الله ام سعود ماهنا ضيق يجي فيصل ونجي جميع ان شاء الله ..
انتي اللي عندك شغل ..
ام سعوود ناظرت فيها بخزه .. وسما شافت هالخززه وفهمتهاا .. وما زالت على رايهاا ..
لتطلع مع رناا .. وهي جلست تنتظر ابوهاا .. رغم ان ام فيصل قالت لا تتصلين عليه .. ومن كثرنا بتكفينا سياره فيصل ..


.
.
.


وعلى قرب آذان المغرب .. ومغيب الشمس .. وقبل الوقت بساعه تقريبا عن السعوديه ..
كانت بكامل قوتها تطلب بنتها .. تبيهاا وتبي تشووفهاا ..
حتى طقت الباب خالتها ودخلت فيهاا ..

كانت بتقووم لو ما منعها عبدالعزيز .. ناولتها خالتها بنتها وسلمت عليهاا بس هي ما حسست ..
تهمس وتحب فيهاا : حووور يا عينني .. ياروح مامااا يا قلبييي انتتييي.. وبكت وهي تحاكيهاا ما بخلييك يا قلبي اناا ما بخلييك ..
ام ناصر : يا عل الله يخلييك لهاا يا بنتي .. ويا عل ما يربيها غييرك .. تطمني يا بنت الحلا والله ماهو بماآخذهاا .. انحاست الامور وصار شي ماهو بوقته ابد ..

ما يهمهااا .. تهمهاا هالصغيره وبس انها معهاا وبين يدينهاا ..
عبدالعزيز بتحذير : خالتي .. الله يخليك اجلي كل شي لما نرجع للسعوديه ..
خالتها بحكم عليهاا : ان شاء الله يا وليدي والله ادري ماهو بوقته بسس غصبب علي ..
وبلهوته مع خالته وعبير والبنت .. نسى الباب .. ليقول لام ناصر بترجي وظهره للباب : اتمنى يا خالتي تقدرين تجيبين اوراقهاا عشان ترجع لامي ..
هي والعذر منك اللحين ماهي محتاجه غير اميي ..

.......: ولا بترجع الا معي .. والطياره تحت امرهاا متى ما تبي ..
لف عنه وبقهر انه نسااه .. : محنا محتاجين لا لك ولا لطيارتك .. الخير واجد ..
ناصر بأبتسامه : ومحد جاب طاري الخير .. وسلامه خيرك .. بس عيلتي وانا الاحق هنا اللي ارجعهااا وين ما تبيي ..
عبير بخووف : لا ترجعني معهه .. برجعع معكك عزوز لا تخليني ..

ناصر بضحكه : ههههههه لا بترجعين معي .. وبدق له .. وان ما شالتكم الطياره .. بتشيلكم اهداب عيوني واوصلكم للسعوديه .. ولبيت خالتي بعدد ..
عبير شدت على كم ثوب عبدالعزيز : ما تخلينني يا عزوز تسمممع ..
ناصر بتآكيد : ولا بترجعيين الا معي دام الاوراق عندي .. وحياه عبدالعزيز يشرفنااا ...

كاسسر ظهره لاوي يده .. ما يدري وش يقوول ومستحيل ييخلي اخته ..
لتقول ام ناصر بتلطيف : يتبارك المكان بوجوده والله .. ياوليدي صلوا على النبي ..
صلوا عليه جمييع .. ليطلع ناصر ومفهمهم اللي هو يبيه وكاسرهم باللي يبي .. لتترك ام ناصر عبيير مع بنتهاا تشبع منها اكيد المستشفى ما بيخلونهاا معهاا ..



.
.
.

وقبل هالتوقيت بساعه ..
كانت قايمه من النوم قبله .. ونازله لخالتهااا بنص عصرهاا .. وداخله مع مرت جااسم والبنات يحوسون بالمطبخ ويسون كييك ..
كوبي : وش الحكمه عاااد بعدددي حطي بيض وبس وكاممل ..
بيست : اقوووولك مكتوب بياااض بيييض .. والحكمه انه هووو كذا مكتووب عالكرتوون ..
كوبي بحمقيه : ماعرررف افصلهممم ..
بيست تصكها بالكرتووون : اييييييييييه قولي كذااا ادرتي راسي من الصبحح ..
كوبي تستهبل / اي صبح .. حنا عصرر ..
بيست : هه هه هه يا خفه دمك ما تضحكك ..
شيخه تسمعهم وتضحك عليهمم .. قامت من الطاوله ونزلت فنجالهاا: شفييكم اول مره اشوف توم بس مناقر ..
مرت جاسم : هههههههههه وتراهم متأدبين عندك ..
شيخه بضحك : الله اكبر وش ادبكم ينقط تنقييط هاتي البيض انا افصلهاا ..
بيست : لا ما تقدرين ما عنداا الملعقه الشبك اللي تفصله ..
كوبي يعني ذكيه : حطيهااا بصحن وشيلي صفراا وشفيك خليتيهاا قضييييه ..
شيخه تسكتهمم وهي تكسسر البيض وتحرك الصفااار بين القشرتيين لحد ما نزل كل البياض .. : هششش خلاص خلصنااا ..
بيسست : أهيييييييييييييي شلوون سويتيهااا ..
مرت اخوهم : هههههههه قولو ما شاء الله .. وخلصووا بسسرعه وهي تقطع نهايه حلاهاا .. خلصوا القهوه وانتي للحين ما خلطتي الكيك ..
كوبي بعصبيه حاست ابو المطبخ حوووس : قولي لهمم يصبرووون شوووي
الكل : ههههههههههههههههههههه ..
وخلطوهاا اخير بالموت ولعنه الجدف .. ودخلوهاا الفرن .. وجاسم طلع ما ذاقهاا يقول شكلكم مطولين وانا مستعجل .. وخلوا لي منهاا ..

وطلعووا هم عند خاتهم يتقهون معها دام حازم للحين نايم ..
حلفت خالتهم الا هي تقهويهمم .. وصبت لهم فناجيلهمم لتقول شيخه :بعد اذنك خالتي ولا هو تعدي علييك .. بس بعلم وخيتي بدعوه جدتي بكرا للمزرعه ..
خالتها بتذكر التفت عليهاا : ايييه ايييه تمونينن ... وبتوجيه كلام لمرت جاسسم : عاد هذي الخيير والبركه وما تمشي رجلي الا وهي قبلهاا ..
هي بحياء : لا وين .. روحوا الله يسهل عليكم انا اروح لاهلي ..
شيخه بحلف : لا والله ولا انا امشي الا انتي معانا اذا ما عند اهلك شي ..
خالتها : انتي وحده منا ولا غريبه .. وحالك حالناا ..
كوبي وبيست : وين طيبب ..؟؟
التفتت شيخه وفيها ضحكه عجيبين غريبين هالتوأم تو يتخانقون ويتعاندون وكل وحده بتمشي كلمتها واللحين بالحرف الواحد سواا..
: مزرعه هلي وعمامي كلهمم .. توسع الصدر .. بس هاه قوموا بدري عشان ننروح بدري ..
خالتها : ايه من صبحكم قوموا يالله تطلعون العصر مع برابيسكم ومطمطتكمم ..

وتحذير وتهديد ووعيد .. لحد ما سمعوا صوت حازم يتنحنح ..
التفتت له شيخه وانصدمت .. وين اللي بيوديني تشوفه لابس ومخلص .. شكله بيطلع ومستعجل .. لتلقاه يأمرها بسرعه تجيب عبايتها وهو دخل يسلم على امه ويقول بيطلع فيها مشوار قريب وترجع ..

وهي ما ان صعدت بسسسرعه اخذت مفاتيح بيتهمم وشنطتها والجوال لبست عبايتها ونزلت ..
شافته جالس على المركى جنب امه .. ويشرب فنجال .. قام وامه تقوول : اصصببر خذ لك فنجال ثاني .. انتي يمه ما تقهويتي ..
شيخه بعجله عشانه : ملحوقه ان شاء الله ..
وطلعت بعد ما استأذنتهمم هي وياااه لتقولهم وهم بالسياره ..

: مستعجل عندك شيي ؟؟
هو بتركيز بالطريق : لا ابد ما عندي غيرك بس بخلص بسرعه عشان ارجع للبيت معكك اتلاحق الوقت ..
شيخه بخووف منه تلهفه : الله يكفيك شر هالعجله ..
ليقول لهاا : هااه وين وجهتكك ..
هي .. : اول ولا عليك امر ابي بيتنا فيه لي اغراض بآخذها لمرت اخوي ..
وبعدهاا للمستشفى ..
بأستغراب : افا عسى ماشر ..
هي بهدوء : لا بس زوجته اللي بالمستشفى وهو بيروح فيهاا قلت لك يالفجر يا بعده بيوم ..
من دون تدخل بتفاصيل دعاء دام هي ما قالت : الله يشفيهااا .. وميل لجهه بيتهمم لتنزل سرريععه ماخذه الشنطه اللي لقتها والحمد لله مثل ما وصت الخدامه وليا فيهاا ..
وطلعت بسرعه ..

نزل واخذ الشنطه منهاا .. ومن سلمته اياها رفعت عينهاا عنه بتركب السياااره الااا ..


انتهى ..,



​‏​إن الدعآء للمتوفي يصله كـ هدية ،
يأتيه ملك ويقول له:

( إن هذه هدية من فلآن )

ويفرح بهآ كمآ يفرح بهآ أن كآن في دنيآه . .
يَارب في آلقبور أحبآبُ يتقطّع الفؤاد لفرآقِهم ،
ربي أرحمّهم و أكرّم نُزلَهم و أبدّلهم بِـ: دآر خيرٍ من دآرهم و أهلاً خيراً من أهلهم ♥ ..

اللهـــم آمين ..
سبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا اله الا انت .. استغفرك واتوب اليك ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 10-08-14, 05:12 PM   المشاركة رقم: 192
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه السابعه والسبعون ..


ليت للقلوب عيون وما عاد نشتاق ..
وليت للغياب غياب وما عاد نشقى ..


قرآءه ممتعه ..




بأستغراب : افا عسى ماشر ..
هي بهدوء : لا بس زوجته اللي بالمستشفى وهو بيروح فيهاا قلت لك يالفجر يا بعده بيوم ..
من دون تدخل بتفاصيل دعاء دام هي ما قالت : الله يشفيهااا .. وميل لجهه بيتهمم لتنزل سرريععه ماخذه الشنطه اللي لقتها والحمد لله مثل ما وصت الخدامه وليا فيهاا ..
وطلعت بسرعه ..

نزل واخذ الشنطه منهاا .. ومن سلمته اياها رفعت عينهاا عنه بتركب السياااره الااا هذا هوو واقف قريب من البيت ..

هوو هووو متآكده مو خياله .. تصنمت .. يارب .. استر بسسترك .. ياارب
انتبه حازم : شفييك ..
بسرررعه حركت رجلهاا بحك بالارض .. وبتصريفه ما تدري من وين جابتهاا : مادري وش اللي علق برجلي ..
فتحت الباب .. وجت بتركب وما قدرت ما تمنع عينها عنه تشووف صدق ولا وهم اللي شافته .. لتلقاه مأشر لها باصبعه ..
اثنينن ..!!

وش اللي اثنيين .. غلطانه هي .. ولا يتهيأ لهاا .. وش اللي اثنيين ..
لف حازم مكان ما تصنمت هي بعد ما ركبت .. مافي شي .. الشارع هادي .. والاضاءه مقسمه على الرصيف الطوييل بترتييب .. والليل معتمم بالسمااء بكحاله ..
شغل السياره من جديد مسمي : بسسم الله .. ولف لها بيتآكد .. بسم الله وش فيها المره .. : شيخه .. فيك شيي ..!!
شيخه لفت له تحاول تكون طبيعيه : لا مافيني .. ليش انت شفييك ..!!
ناظر فيهاا دقااايق .. وهي نزلت عينها من عليه من حست انه حسس .. ورجعت تمد يدهاا لعلبه الكلينيكس ..
ساحبه حبه وبتلهي عنه نزلت نفسهاا وهي تدعي ربهاا لرجلهاا كأنها تمسح ..
( اللهم اجعل من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا .. فأغشيناهم فهم لا يبصرون .. )
رددتها كثييير مو مستوعبه شلون لسانه يلهث فيهاا .. وقلبها يرجف .. مستعينه بربها وهالايه لتنستتر ..

وصلت المستشفى .. وكل خوفهاا يطلع لها من زاويه .. ولا من ممر وقدامهه .. صار يتخيل لهاا بكل مكااان ..
وهو هذا اللي يبيه .. يا تكون معاه .. يا ماهو مسترييح ..

وصلت غرفه زينه .. قابلت خالد عند بابهاا ..
سلم عليهاا وسلمت عليه .. والتفت لنسيبه يسلم عليه وذاك بجهل يتحمد له السلامه ..

وهي من دخلت .. كالعاده ومثل كل مره .. ماتشوفها لا تبتسم ولا عالاقل ساكته .. يا دمووع يا نايمه من غير حوول ولا قووه ..
سحبت الشنطه معاها لحد ما وقفتها جنب السرير ..
سلمت بهدووء .. وشايفتها شلون حاطه يدها على رجلهاا .. وومسكره عيونهاا ومبين اللي تعبانه .. وتتالم ..
مسحت على راسهاا .. : الف سلامه عليك .. ما تشوفين شرر ..
فتحت عيونها بذبول ودموعها تفر فر منهاا .. وسكووت : ......................
شيخه بكسرت قلب وخاطر عليهاا : سلامتكك .. الله يجعلهاا آخر أتعابك .. ويارب بطلعتكم هذي تختمون هالشر اللي انتم فييه ..
ناظرت فيهاا زينه .. حاسه فيه شي وخالد مايجلس كثير وكأنه يرتب لشي ..
لتستغل الوضع شيخه وتفهمهاا .. : بتروحون يا زينه .. انتي وخالد بتسافرون ..

لتبعد اللحاف شوي وتجلس قدامهاا برحمه لحالها واللي هي فيه .. : خالد عنده شغل .. وانتي تروحين معه ترتاحين من هناا ..
خليهاا بدايتكمم يا زينه .. عيشي حياتك وانسي خلااص ..

سكتت ما منها رد ابد .. : ما بقولك انسي اهلك .. انسي اللي صار معك ومع خالد .. ولا امي .. بس اقولك سامحي وابدي من جديد ..
عشانك مو عشااان اححدد ..!! عشان تعيشيين يا زينه ..!!

سكتت وهي تشوفها تناظر فيهاا بتعب ويأس لتقول لهاا : شوفيه .. بيسافر وما بيآخذ غيرك احد ..
حطك فوق الجميع لانه شااريكك ..
وانتي .. انتي خليك اقوى منه .. واذا حقكك عنده خووذيه ..
لا تجلسيين لي كذا دمووع وضعف وتندبين حظك .. وتترجينه بشي مستحييل ..

وبمحاوله تقنعها اكثر .. : تدرين كان بيتزوج .. تدرين امي خطبت له .. تدرين خالد خارج محيطك هذا وشووو ..!!

لا تلومينه ان جاك دقيقتين .. وعصب عليك .. هو يبيك بأفضل صحه وحال .. ويرجع يلاقي العكس طبيعي بيصيير وضعكمم كذاا ..

هذي فرصتكم يا زينه .. واعتقد آخر فرصصصه .. حاولي تبدين معه من جديد.. وان ما عجبك قولي لي وعهدد عللي انا اللي بوقف معكك وارجعك للي تبينن ..
ما اقول اعفي بالكامل .. ولا اقول انسي كل شي صار .. اختبريييه .. نجح كملي .. ما كان عند ظنكك مصيييرك بترجعين هناا وهو بيوديكك ..

لتسكت ... وهي تعبت اصلا نفسيا من وضعهم لتقول لهاا .. بأسى .. : صدقيني .. خالد بداااك عالكل يا زينه .. ويبييك ..
بيسافر وامي ما تدري .. كنسل زواجه امي ما تدري .. بيروح والله العالم متى ترجعون وامي ما تدري ..
وما خذا من هالناس كلهم الا انتي ..

زينه .. لا رد .. لا تعبير .. لا رفض ولا قبول .. منتهي الامر عندهااا ..

لتقوم من حست انهم بيجوون .. انا مادري متى بشوفك مره ثانيه .. وهي قريبه ولا بعيده شوفتي لكمم ..
بس نصييحه وخذيها مني .. ومو انه اخووي .. خالد قلبه جننه .. بس اعرفي له يا زينه .. اعرفيي له ..

جرت الشنطه بحرج .. : انا جهزت لك الاشياء اللي ممكن تحتاجينهاا .. وسامحيني عالقصوور ..
لا الوقت .. ولا الوضع سامح لي بالاحسن من كذاا ..
بس خالد ان شاء الله ما بيقصر لو تطلبينه روحه صدقيني..

لتقرب لها وتمسك يدهاا .. ومن مسكتهاا نزت زينها وبعدتهاا بألم .. ناظرت شيخه فيهاا وشافت الابر ..
لتقول .. : ومتى ما بتحتاجيني .. لو بكلمه بسس .. اتصليي علي .. بخليه يترك لك الجوال وحاكيني .. متى ما بغيتي بتلقيني ..
نزلت لهاا وباستها وودعتهاا .. وبقلبهاا أمل من الله كبييييير انها بتتجاوب مع خالد .. وبترجع معااه غير بأذن الله ..


.
.
.

من طلعت من المستشفى وودعتهمم .. وقلبهاا تركته معهمم .. يالله .. شلون بيتعامل معها ويرجع ثقتهااا ..
شكلهاا بتعبك ياخوي بشي اكثرر من اللي فاات ... وشككل قدامك مطباات الله العالم فيهااا ..

انتبهتت ليد حازم اللي تهزهاا وهو يكلمهاا بعصبييه : انتي شفيييك .. كله سرحانه وتفكرين .. شصاير .. وش مشغل بالك ..؟؟
شيخه بخووف وحرج : بسسم الله ..سهيت شوي .. خوفتني ..
سكت مو معجبته المره .. ومتآكد فيهاا شيي ..

لتقول له بهدوء : آمرني وش بغييت ..
لتلاحظ انه وقف السياره وسحب المفتاح مطفيهاا .. وفاتح الباب وبزعل : سلاااامتكك ..
لفت له .. ولفت للمكان .. وصلووا البيت ..!!
يا فشلتي .. وش كاان يبي .. وش قاال وانا ما انتبهتت ..
فتحت الباب ونزلت بسرعه .. ومن سكرت الباب .. قفل هو بالريموت ووقف بيفتح باب البيت ودخل قبلهاا بسرررعه ...
دخلت وراه .. ومن سكر الباب ..


اللي كان يراقب .. توه اخذ النفس بتنهيده .. عرفناا بيتك يالضابط ..

.
.
.


بالمزرعه.. وعى آذان المغرب ..
هذا هوو ابو سعود توه يدخل .. خلص من المستشفى ولما مسك الدرب للمزرعه نسى انه موصينه على بنته يجيبها ورجع يآخذها وهذي هي دخلتهمم ..
اما بالمزرعه .. الكل توه يجلسس ويتجمعوون ..
من دخلو كل وحده مسكت لها الغرفه اللي بتنام فيها ونفضتها ونظفتها عن الغبار .. وحطت اغراضها فيهاا ..
وحالياً توهم يجلسون بيتقهون بعد ما صلوا المغرب .. وام محمد خلصصت مع الشغالات تنظيف البيت .. وشطف الممرات بالماء اللي ريحته مع التراب طالعه ومبلل كل حوالين البيت ..

عالدكه جالسه الجده .. مفروش لهاا فراش ومساند والشاهي والقهوه وما تشتهي نفسسك .. وهواء وبراد ويالله الجنه ..
ابو سعود : السلااام عليكمم ..
الجده بسعه خاطر : هلا هلا وعليكم السلاام والرحمه .. الله عافه ..
ابو سعود وهو ينزل يحب راسهاا : الله يعافيك .. شلونكم .. شخباركمم .. شلون وضعكمم ماشاء الله .. وهو يجلس جنب امه معجبته هالجلسه ..
وسما تدخل وراه تسلم ..
: السلاام عليكمم ..
جدتها بخيير وعافيه .. انت شلونك .. شلون شغلك ..؟! والتفتت من دخلت سما لتقول لهاا : جيتي يالعوبااا ..
سما بدون اي مشاكسه .. : ايه جييت ..
سكت ابوهاا .. هو شافهاا وتكلم معها بالطريق .. وماهو شايف منها غير جمود وسكووت .. يدري ان بنته انكسر فيها شي .. بس بدقائق الامور ما يعرف ..
دخلت ام محمد معها صينيه حلااا .. ووراهاا رناا بعد بصينيه فيها صحون وحب .. سلمووا .. وانتبهت سما عالتيشيرت اللي عليهاا ..
وانتبهت رنا لأنتباه سماا .. وشافت قل اهتمامها بهالشيي ..
جلست عمتهاا .. وجت امهاا ومرت عمها وبعض البنات .. وام تركي اللي كانت وراء الدكه تصلي ..

اجتمعوا سواليف وقهاوي .. وريحه الرطوبه بالتراب .. والقهووه .. والحلاا والحب المحموس منتشره بينهم ومعطرتها سوالفهمم ..

خذت شنطتهاا ونزلت من الدكه داخله البيت ..
قابلها البرااد بالصاله .. ومن بعده ريحخه الاكل والدسم بالمطبخ .. تجاهت ولفت للدار اللي مخمنتها لامهاا .. ومثل ما توقعت .. كانت فيها اغراض امهاا ..
نزلت اغراضهاا .. فسخت عببايتها وعلقتهاا .. ومن فتحت شنطتها وخذت شرشفها وحطته عالسرير ولفت للتسريحه تعدل شعرها عقبها تطلع ..
سمعت طق الباب .. ومن عقبه دخلت رناا عليهاا ..

رناا بجفول ..: السلاامم ..
سماا تزين شعرهاا .. وبأقل من العادي : وعليكم السلام ..
رنا دخلت .. ماتدري وش تقول ولا تدري ليه لاحقتها .. وماتدري وشلون تبدى .. : مممممم
سماا من النهايه : انتهيناااا ..
رنااا رفعت عيونها مفجوعه .. وش انتهيناا .. خلااص .. قطعت كل الحبال بينناا : وشوو ..
سما ببلع للعقل اللي فيها: شي صار وانتهى .. وانتهى الكلام فيه .. وانتهينااا .. قالتهاا وهي رافعه حاجب ..!!
رنا بوجع قلب : وشوو .. يعني خلاااص ما تبيني .. بتقطعين كل شي بيني وبينك ..!!
سما بدق لها رغم انه قلبها موجعها تقول هالشي .. بس عشانها قالت : ماهي انا اللي رجال يفرق بيني وبينك .. بقدر موقفك واعتبره خوف وطيش .. ولا كأنه صار شيي ..
رنا بتأنييب ضميير .. : بسس انا دبستك بزواجه ما تبينهاا سمااا ..
سما ابتسمت بكسسر .. : تطمني .. ما صار شي .. وطلعت وخلتهاا ..

رناا بلعت ريقهاا بأستغراب .. وشوو ما صار شيي .. شلون وانا عارفه انها قبلت بخالد بس عشان تثبت لي وتبعد شكوكي .. شلون اتطمن وانا عارفه انها بتتزوج من شخص آخر امالهاا هووو .. شلوون ما صار شيي ..
طلعت وراهاا .. بس ما امداها تلحقهاا .. امداها وصلت ودخلت معهم بالدكه والسوالف .. وجلست بجنب لياا وبتتقهوى ..
وقفت مستحقره نفسهاا .. وبنفس الوقت تناظر بأمهاا .. تلوم نفسهاا .. وتفكر بموقف سماا .. وبمحمدد والوضع اللي هي فييه
رجعتت كارهه تشوفهاا .. وكارهه تستصغر نفسهاا اكثرر ..



.
.
.


ببيت ابو عبدالعزيز ..
واقف بعد الباب .. وهي بشرشفها واقفه .. بأستهتار : هه احلك ..!
ماني قايله الله لا يحلك .. بس قلبي من يوم ارخصتني وشتت ضناي ولعب فيه ما سامحكك ..

ابو ناصر ..: تدرين وادري .. اللي مر علي مر عليك .. وحكم القوي عالضعيف ..
ام عبدالعزيز ضحكت مستهتره : ههههههههه ودام تدري تعيده لييييه ..؟؟
تعيده ببنتي وولدك ليييه ؟؟
ابو ناصر مآخذذته العزه بالاثمم : تدرين ماهوو ولدي ؟؟ وتدرين ما بغيته لبنتي ؟؟ وقوات راسسسه خذاها غصبا عني وعنك وعنكم كلكمم ..
ام عبدالعزيز مفجوعه على وقاحه كلامهه : وتقولهاا كذااا .. ما بغيته لبنتك تقوووم تدبسهاا براس بنتي ..!!
تبيه يآخذ جمااانه ولا يآخذ عبييير عاادي .. والثنتين بناتتي وناصر ولدك وانت اخببر فيييه ..
بتجبر ونبذذ : ماااهوووو ولـــــــدي ..
بصوت غصب عنها علآآآ : الابو اللي يربي ماهوو اللي يجيب .. وبنتي لو ما رضيت اتطلق منك ويآخذني اخووك .. كان هي مو عندي وان ناصر وخيتي امهااا ..
كآن خذيتوها مني لحممه وربتها ام ناصصر وصارت امهااا .. الابو اللي يربي يالله ما تخافون الله .. اللي يربيييي..
وبذهول سكتت ثواني ومن بعدهاا : وبعديين .. وبعدين وشفيه ناصصر ينعااف لاجل تآخذه جمانه ما تآخذ بنتك حضرتكك ..
ماهو انته اللي ربيته .. ماهو انتي اللي طلعته رجاللل .. ولا خايف من تربيتكك .. لا تآخذ بنت رجال طلع على يدكك ... !!

بغضبب وهو يسمع كلامهااا : حكككي بالماضي ضحكك بالعقل .. وانا ما جيت اتكلم بشي راح ومااات ..
انا جييت بعطييك هالملف هذاا : وهو يرميييه من وراا الباب عالارضض : اللي يخص اخووي كله فيييه
ام عبدالعزيز ناظرت بالملف اللي عند رجلينهااا وبأستحقار لهالوسخ اللي فيه رجعت شاتته : لو فيه مال قارون هالملف مابيه ..
اعيش على قد حالي وبالحلال ولا وسخكممم .. يكفيناا ما جاناا منكمم يكفيناااا .. وهي ترجففف بالباب ساكته بوجهه وصوته يدوي بالممر والحوووش وهو وراااه مو مستوعب اللي صااار ..

ترمي الملفف وبأطراف رجلهااا ..!! ما تدري وش فييه ولا وش قدر هاللي فيييه ..
وتصكك الباب بوجهه ..!!

اي قرف متقرفته .. ولا لحظه هذي اللي متمنيتها لأجل تنفذها وتتخلص منهمم ..!!
الشي اللي شله قدام الباب بدون استيعااب اكثثثثر من العشر دقايق ..




جمااانه من ورا الباب تنازر بأمهاا مو مستوعبه ..
: وش يقوول عمي .. وش كنتي تقووليين يمهه ..!!
امهاا التفتت .. ووجهاا عقب الدموع مسحته بسسسرعه وبقووه تلبستهاا : اللي سمعته .. وبتهديد .. وقذارت ابوك وعمك وجدك .. لا تفتحينهاا قدامي انتي تسمعيييين ..
يكفينااا همم وغممم عشريين سنه .. وذنووب .. عسااانا بس نكفرهاا قبل نموووت عسااانااا ..
وراحت وتركتهاا مفجوعه مخروشه من الكلام من هبه امهاا بهاا .. وقلبهاا اللي يتمنى يعرف ويسأل عن اللي سمع ..




.
.
.

بالامارات ..
بتطلع من المستشفى .. وبتروح للمطار مثل ما وعدهاا اخوهاا ..
وناصر بكل جبروت عليه يحاول يكسرره ويبين انه مال لعبير غيره ..
رفضض يلسمهاا بنتها كسلاح وحييد معه .. شايلها بيديه بين الملف الزهر نايمه بهدووء .. وامه معها وشنطتها الصغيره معهاا ..
وهي قباله وجنبهاا اخوهاا تقوله : عطني اياهااا ..
ناصر يقرب لهاا .. ومن جت بتآخذ البنتت .. لف يده ورا اكتافهاا يسحبهاا له بضمم ..
وبلعب: وانتي تعالي معهاا ادري غيرانه .. بس لا تخآفين .. محد يآخذ مكانكك..
بعدت عنهه بحقد ..: عطني البنتت ..
ناصر قرب لهاا والبنت تشوفها تقرب لهاا وتنحني من انحنآءه ابوهاا ليهمس : اركبي معي .. وصدقيني بتكملين نفاسك عند امكك واخوووك ..
بعدت متراجعهه لاخوهاا .. وتناظر بيدينه وبنتهااا ..
امه تنغزه : ناس اقصر الشر لا يصير بالبنت شي وخلهاا مع امهااا ..
ناصر طول صوته يسمعهمم : وانا ما قلت غير كذاا .. كل اللي طلبته تجي تركب قدامي وبعطيهاا بنتهاااا وترجع مع اخوهاا وتكمل نفسها عند خالتي ..
عبدالعزيز اخذ نفسس متحامل على نفسسه .. ناغز اخته بهدوء : روحي عبيير ..
عبيير تمسكت بعضده وعيونه على بنتها تدمعع ..: امش معاااي ..
تحامل على نفسسه ليمشي معهاا : تعالي ..
قربت له بتآخذ بنتهاا ... ليلف بذراعه اللي عليها البنت .. مأشر براسه للمدرج.. والطياره .. : اركبي اول ..
توجهتت للطياره بتصعد .. وعيونها وقلبها كله مع بنتهاا ومتمسكه بالاخوو .. والقلب بين ناري .. نار صاعده بخووف ونار تحرقهاا تحت مع البنت ..
صعدت امه وهي تدعي : الله يهديكك ... وتحرك هوو وراهمم صاعد .. وجمييل معااه والبنت ..
زمن وصل باب الطياره .. وتنحى جمييل للقسم الامامي عند الكابتن .. وبقت هي داخل .. وهو بباب الطياره ..
ولما تقفل الباب .. مد يده .. : خذيهاا ..

قربت له من دون شععور وكأن هالكم سانتي امييييال .. لحتى تآخذهاا برجفه يدييين وتضمهاا على صدرهاا وتبكييي ..
قرب لهاا عبدالعزيز من وراهاا وجع على هالاخت وضمهاا يهديهاا ..
وناصر يشوفه وقاهره هالارتباط اللي بينهم وحجممه .. ليهمس له : خذيت مكاني هالمره وبنعديهاا ..
ليروح عنه وعبدالعزيز بحققد يناظر فييه .. وهي مو مصدقه البنت بين يدينهاا وعلى قلبهااا ..

اخذهاا وجلسهاا .. وجابت المضيفه جلاستهاا ..
جلست عبير وعيت تعطيهم اياهااا .. وعبدالعزيز جنبهاا يهديها ويقولها بنتك معك لو هددك فيهاا ما راح يآخذهاا ..
وهي تصيح مو مصدقه وخالتها تسمي عليها موجعها قلبها على الثنتين الام والبنت .. وتدعي لولدهاا بالهدايه والعقلاان ..
جابت المضيفه مااء .. واعطاها اياه عبيدالعزيز .. شربت رشفه وبعدته ما تبيه ..
ضامه بنتهاا بأرتواء.. ريحتها ملمسهاا وقربهاا لقلبهاا وبسسس ..
تركهاا مايدري كم من الوقت وهي كذاا .. لحد ما هدت وطمأنت عليهااا ..
يحسبها غفت .. من هجدت .. اخذ الغطاء بيغطيهاا لتفتح عيونهاا : ماا نمتت ..
غطاهااا عن التكييف والبنت على صدرها سااااكته : ناممي طييب .. ارتاحي انا جنبك هناا ..
سكرت عيونهاا بأماان من شافته مسكر بجلسته المكان عن ناصر لا يجي ويآخذ بنتهاا ..

هجد .. وهجدت هي واختفى نااصر .. وشاف خالته تتكلم مع المضيفه .. سحب جواله قبل الاقلاع .. ارسل لامه رساله وسكر الجهااز ..




 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 10-08-14, 05:15 PM   المشاركة رقم: 193
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

]


.
.
.



عند امه .. والساعه ثثمان ونص العشاء ..
جالسه على سجادتهاا من تخلصت من هالهممم ورمت حمموله .. تصلي لربهاا ركعتين شكر وطلب تكفير وغفران ..
تدعي ربها رافعه كفوفهاا : الحمد لله على ما صار وقدرت .. الحمد لله على قضاك وقدرك ..
اللهم لا اعتراض .. ويالله مغفرتك ورضااك ..

حطت يدينها على وجهاا تفكر: يالله .. يارب الارض والسمووات .. خلااص .. خلصت .. طلعت روحي من الوسخ والمستنقعاات ..
يالله يارب رضاك ومغفرتك يالله انك تتوب وترضى عليناا يالله لا تواخذنا بما فعل السفهاء مناا .. يالله اعنا على ذكرك وعبادتك والهينا فيها عن ذنوبنا باقي عمرناا ..
يالله ياربي..
جاتهاا جممانه تركضض .. وبيدهها الجوال مو مستوعبه وش مكتووب ..
فاتحه الباب برجفه عليهاا .. وقلبهاا علطوول راح للشين والاخبار الشينه ..
وكل شي يجيها فجأه تقول ابوهم وصار له شي ..
لتسمعها تقرا عليهاا بفرررحه : يممممه يمممه .. شوفي عزيز ومرسل لك ..
يقول جهزوا غرفه عبيير والبيبي .. وتجهزي لنفاسهاا يمه .. بعد ساعه ساعه ونص بالكثيير يجووون ..

امهاا وكأن سطل مااء بااارد وانكب عليهاا يغسسل قلبها وكبدهاا .. : بيجوووون .. بيرجعووون ..
جمانه طايره من الفرحه وتنقزز : ايييه .. اييه بيجوون .. والله قاال يمه .. بيجوون .. شوفييي رسالته ..
لتقراهاا امهاا وتخر ساااجده بأرضهاا تحمده وتشككر ما خاب عبد طلبك ودعااك ماا خااب ..
لتهزهاا جمااانه بفرحه وعجله : يالله .. يالله يمممه يالله .. خلينا نجههز لعبيير والدادا يلله .. لتركض براا وامها وراهاا مو مستوعبينن ..
انه عن الفرج ما ياخذ الضيق ساااعه ..


.
.
.



بعد ما صعدت من خالتهاا .. تدري انه بالغرفه ينتظرهااا .. وتخاف وش تقوله .. ولأول مره بحياتها كلهااا تحس انها مو ماشيه صح وفيه شي تخاف منه ..
ولانها فعلا .. حاسه بالذنب والخوف مسيطر عليهاا ..

فتحت الباب .. وشافته .. ومن جمال حظها ما طلبوه الدوام لتقدر هي بفتره غيابه تترتب وتدبر عمرهاا ..
بس انهاا تشوووف اللي ما توقعتته .. شي ما حسبت حسابه نهائياً ..

جالس عالكنب .. ويهزز رجله بقووه .. وبيده علبه كرتونيه صغيره مستطيله وطوويله .. تعرفهاا زيين ..
وقف قلبهاا .. لااا يالله .. لا ياربي .. وش هالي يصيير معييي .. وش قاعد يصصير معيييي ..
حست فيه واقف قدامهاا ومن فحامته حسته بيعطيها كف يطير وجهاا وماتدري وش تقووول .. لو بيسألهاا ما تدري وشتقوووول ..!!

لتفتح عيونهاا بعد ما طالت تسكيرتهااا .. لتلقاه حاط الكرتووونه بعيونهااا وبغضبب متفجرر : وش هذااا وشش هااااااه ..!!

متصنمه .. متشنجه .. ماتدري وش تقووول ..
اي مبرر ممكن يقنعه .. واي جواب ممكن يفييد واي عذر ممكن يقبله .. واي جمله ممكن تفهمه ..

ماعندهها جوواب .. ولا عندها عين ترفعهاا اصلاا .. حبوووب .. ومانعه للحمل ..
قدام رجال انتظر سنين بدون زواج .. همه بزواجه هذا بعد الراحه الضنى والخلفه ..
لتلقاااه ماسك عضدهااا وجاارها بيدهاا بقوووه .. راميهاا لداخل الغرفه : البسسي عبايتكك بسرعه .. البسيهاااا ..
قامت برجفه .. يالله .. ياربييي .. استرهاا معي يالله ربييي ..
ماتدري شلووون وكيف راحت خذتهاا .. وشافته يتكلم بجنون البسي عبايتكك والحقيني ..
خذتها ولبستهاا وما تشووف قدامهااا .. خلااص .. خلاااص ماعاد تتحممل ..
نزلت ترجف الكلمات بقلبهاا تحاول ترتبهاا عجززت ..
لقته سابقهاا للسياره طلعت له .. وجسمهاا كله تحسسه ثللج .. ترتجف والخوف من كل شييي يحاصرهاا ..
ما يمديهاا سكرت باب مقعدهاا الا لقته ماشي بسررعه جنونيييه ..



وبينماا وصل المستشفىى فيهاا ..
كانت جالسه على كراسي الانتظاار تبكي بحرقه وقهررر .. قهرر وخووف .. تحس بحرراره داخلههاا عكس جسمهاا المثلج ..
وش تقوله .. شلون بتفهمه وهو معصببب ..
لتسمعه يناديهاا من بعد ما استعدى دكتور من ما لقى دكتوره بالمستشفى بهالوقت المتأخر ..

التفت لهاا وبنظرات نارييه .. وتحسهاامثل الطفل اللي هيبته كلهاا بالارض .. وبلحضاات ما فكرت لما يعرف وش ممكن تقوول ..
: انتظري هناا ..
ليدخل هو للدكتوره لحاله .. مطوول عندهاا وهي واقفه بالممر .. رجلين ترجف .. وحال ما يعلم فييه الا الله ..
جاهله المصير مستغربه رده فعله .. خووف من الجآآي ..

بعد ربع ساعه فتحت الممرضه .. يدخل مداام ..
رفع ظهرها عن الجدار البارد.. مسحت دمووعهاا .. جرت رجلينهاا لداخل ..
لتشوفه يناظر بالدكتور ويتكلم .. والممرضه تقودها مثل العمياء وعيونها ما فارقته وهو معطيهاا قفاهاا ..
انا اسوي هالعمله.. انا اسوي ههالسووواه ..
ياربييي .. ياربييي .. وكلت امري ألييك .. وكلت أمري الييك ..

الممرضه ودتها عند السرير للفحص .. وهو سكت صوته من قامت الدكتوره ..
فحصتها وسألتها كم سوال ..

ظلت معها الممرضه وهي من خوفهااا تجمدت بمكانها .. لا قادره تقووم .. ولا قادره تتحرك ..
وش بيسووي .. وش جنيت على نفسي فيهه ..
دموعها من غير شعوور كانت تنزل ..
تسمع بعض كلمات الدكتوره .. وكل شي سليم ومافي ضرر ..
لتسمعها بتشديد تشاوره بأمر هو اتخذ قراره : لو عاوز .. دلوئتي حالاً ..
حازم بحززم : اتكلي على الله ..
الدكتور برسميه شديده : حاضر .. كتبت له الروشته ..
وقامم واقف ينتظرهاا تطلع له من وراء الستاره ..
وهي بقلبهاا : ياااربييي .. استودعتك نفسسي .. استودعتكك نفسسي ..
طلعت والضعف اللي مكتسيهاا قدامه ممو طبيعي.. منصدم منها .. ومن الدمووع ومن سواتهاا .. صدمه عمره ما تخيلهاا ..
حبووب وحممل .. ليييــــــه .!!

مشت معه ومع الممرضه .. لتوقف فيهاا عند غرفه ضمادات طالبتهاا تدخل ..
وقف قلبهاا .. ولفت له .. لمتى ساكته : لييه.؟؟ وش بتسووي ..!!
حازم وعيونه وسط عيونهااا .. : لو كنتي خايفه ما كآن اخذتي الحبوب .. ادخلي معهاا ..!!
بهزه : لييش .. قولي وش بتسوووي ..!!
ليجاووبهاا بصووت قرريب لهاا: لو كنتي قااايله لي وش له داعي هالحبوب.. كان قلت لك .. ادخلي معها لا تضيعين الوقت ..
ولف مبعد عنهاا .. لتدخل بخوووف من زمررت عليهاا الممرضه تدخل بتخلصهاا لتروح لغيرهاا ..
حتى تعطيهاا ابره بالعضلل .. وبعد اقل من الخمس دقايق طلعت له والرعب كله اللي حسته راح .. والتوجسس منه ومن اللي خذتهاا يزييد ..


نزلهااا للبييت .. وراح وتركهاا مبعد عن البيت وعن اي مناقشات وخناااق بينهم وهم بهالوضع ..



.
.
.

بالمزرعه .. الساعه 11 ونص ..
بس اركت جنبهاا عالفراش .. جت ببالهاا ..
: وينها شويخه اليوم لا كلمتناا ولا شافتناا .. وبتنهدد يالله ربي ولك لحمد يو الهيتها عنا بسعدهاا وحمولتهاا ..
تمتمت بأذكار ومن بعدها نومه تعتبر نفسها فيها انها سهرانه لنص الليل ..



ومن برا .. وتحت شباك هالجده ..
: كانت تتكلم هي ولياا وسماا ..
تقنعهم وتحاول تقنع اكبر عدد .. : والله والله .. لو اني عمياء .. بريحتها بميزهاا .. فيهاا ريحه امي .. امي ياعالم امي ..
سماا بجمود : ودام متأكده ليش تقنعين هالعالم ..
ليا تلتفت لهاا وشرشفها رابطته على خصرهاا بأرتخاء : شلون ليش تقنعهمم ..!! اختهاا ..!!
سماا بقوه : ايه ما قلنا شي .. رنيم اختك يا ريمم .. وليش تقنعيني وتقنعينهاا من قالك ماهي اختكك ..!!
ريم تفهمهاا : ما تعرفني .. ولا تدري انها اختي ..
وبأبتسامه باهته .. / وجدتي منعنتي عنها بالبدايه .. وعقبها بفتره هي من دعاني لأجل اشوفهاا ..!!
عى بالها جدتي ما اعرف حركاتهاا .. يوم تآكدت من شي خايفه منه .. سمحت لي اشوفهاا ..
سمااا تتعدل بأهتماام : يعنني ذاكك اليووم يوم كنتي تصيحين وحالتك حاله كنتي شايفته ..!!
ريم تروي له : ايه .. وتخيلي ماتعرفني ولا تبييني .. والشي اللي ممكن يفيدني محتررق ..
سما بأهتمام عقب ما كانت متراكيه استقعدت : وش اللي محترق ..!!
ريم بقهر : صدرهاا .. شكله محترق .. مادري وش فييه .. العلامه رايحهه ..
لياا شهقت برعب : اهييييي محترق محترق يعني محترقق ..!!
التفتت لهاا سماا بتهفها كف : لا يعني محترق روقيناا .. ايه رييم .. ووش بعد ..
ريم تتنهد : لا بعد ولا عقب .. دخلت عليهاا .. مادري وش صاار ومسكتها الا لاانا اختكك وهي شكلهاا انفجعتت ..

سمااا تناظر فيهاا : عاد تدرين لو اني اختك صدق وانتي مقابلتني كذا يالغبيه بنكرك ..
اعنبوك اول مره تشوفينه تهجمين عليه يالغبييه ..
لياا / ياحرااام عشاان كذا هو خذاهاا تعبت يعني ..
سماا تقلد دلعهاا : ايييه يا حرااااام واعطوهاا ابره .. شوي شوي وتموت يا حرااااام ..
ريم ترجفهاا : بسسسم الله عليه فال الله ولا فالك ..
سما ترجعها للواقع : وانتي عشتي دوورك يالاخت ..!!

.......: وش فيكم اعوذ بالله هالعالم بس يتناهشوون ..
التفتت له سما عقب ماهي جالسه والشرشف جنبهاا وقامت له بأبتسامه : هلا هلا والله .. عزالله انك جيت وجابك الله ..
منصور بضحكه : هلا والله بأممم الشباااب ..

وراحت فيهم سواليفهمم والجده من غير حول منها ولا قوه تسمع لكل كلماتهمم بجلستهمم تحت شباكهاا ..


.
.
.

عند محمد .. كانت داخل قبله الدار .. ويحسب انه بينام بالمجلس لو ما نادته وقالت فيه غرف فاضيه ..
دخل عليها وباين انه متأخر ومره .. لقاهاا نايمه على جنبهاا ومعطيه الباب ظهرهاا ..
يحس نفسه ماهو مرتاح .. ويحس انه يتقلب بالفراش من دخلته .. وعينه ما ذاقت النووم ابد ..

وعند فيصل .. نفس الشي .. هي سولفت .. وترجت وخططت ونامت .. وهو ظل بعدهاا يقلب بجواله ما يدري وش مقلقه ..

وخالد .. مجهز كل اوراقه وامور سفره .. ومتجهز حتى اللبس لابسه .. وينتظر بس الموعد ليطلع بزينه للمطار ..
ويقلب بجواله ومستغرب .. وينهاا .. وآخر ظهوور لهاا 4 ونص العصصر ..


بينما هي بعزلتهاا .. بالحمامم تستفرغ كل اللي بمعدتهاا .. وغثياان .. ووجع بأسفل بطنهاا وظهرهاا بيكسره نصيين ..
طلعت من الحمام .. دموعهاا والماء اللي بوجهها مختلطيين ..
رافعه شعرهاا بشباصه .. عليهاا روبهاا بسواده الغامق .. وبيدهاا منشفه مسحت وجهها فيهاا ويدهاا على بطنهاا ..
وعارفه ومتآكده كل اللي فيهاا من الابره اللي خذتهااا ..

الالم بيكسر ظهرهاا .. واسفل بطنهاا مقطعهاا ..
ووجهها مشرق اصفرر وعيونهاا وانفهاا احممر ..
مايدري هو من متى وهي كذاا .. بس عنده علم باللي راح يصير وصابر ..
وقفت بنص مشيهاا من لمحته جالس بالظلاممم يراقبهاا .. رفعت خصلها عن وجهاا ومشت خطوتين لمكانهاا بالسريرر..
جلسست وهو وراء ظهرهاا .. وبكاهاا بجووفهاا مو قادره تطلعه .. تبكييه .. ودموعها تطييح ولا تدري مصيرها وش بيصيير فيه ..
حست بثقله وراهاا بالسريرر .. ومن بعدها سحبته ليدهاا جهته وبين يديهه ..


انتهى ..,

سبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا اله الا انت .. استغفرك واتوب اليك ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 10-08-14, 05:17 PM   المشاركة رقم: 194
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الثامنه والسبعون ..

اللهم أشفي كل مريض طال تعبه .. آجره .. وعوضه بصحته وعافيته ..

قرآءه ممتعه ..


الفجرر.. الساعه اربع ونص..
صلى .. وجاب باقي اوراقها ودخل لهاا ..
شافها جالسه عالسرير .. رجلينهاا للارض .. شعرهاا كله مرفوع لفوق ..
تنتظره وتنتظر مصيرها الجديد ..

دخل عليهاا .. سلم .. وردت السلام عايده ..
وقف جنبهاا .. : يالله مخلصه .. نمشي ..؟؟
ماردت عليه .. :..................

عايده بأحترام : اي جاهزه دكتور .. خلاص ..
خالد وقف .. ومد يده لهاا : يالله مشينا زينه ..
هتفت بصوت قصصير : ابي عكااز ..
خالد بطول بال .. : ونجيب لك عكاز .. هاتي لها يا عايده واحد .. وهو يغمز لهاا ..

راحت عايده تجيبه لهاا .. وهي وقفت بصعوبه .. وتحس شد يمسك رجلها من اصبعها الصغيير .. لأعلى وركهاا ..
حطت الطرحه على راسهاا .. وبهدوء رفعت نقابهاا ..
ومن خلصت .. كانت عايده جايه وبالغرفه ..
اعطتهاا اياهه .. ومن حطته تحت يدهاا .. وجوو بيمشوون ..
لتتكلم عايده بربكه .. : دكتووور ..
خالد ناظر فيهاا .. : نعمم ..
عايده بأرتباك .. وزينه تناظر فيهاا .. كأنها حست.. بس تكذب نفسها ما تبي تتأمل ..
عايده بخوف وارتباك : بترجاك دكتور ما تخجلني .. هااي بنت اخووي حابه تشوف زينه قبل ما تروحح ..

زينه برجفه قلبب ..: ساميه ..
خالد ناظر بزينه بغضب .. وشاف لهفتهاا .. وناظر لعايده بعيوون شرار ليه تطريهاا قدامهاا .. كان ممكن يمنعهاا ويرفض .. لو مو قدامهاا بس اللحين مجبور يوافق
لانه قدامهااا ولازم يكسبهاا باي طريقه ..
خالد بجفاف : وينهاا ؟؟؟
عايده بخووف من هالنظره : هيهاا براا ..
زينه بضعف : ابي اشووفهاا ..
سكت خالد .. واشر لعايده بأيه .. وطلعت لبرا بتشوفهاا تناديهاا ..
ومن طقت الباب ودخلت ..
ناظرت فيهاا زينه مو مصدقه .. وبكتت .. وهي جتها بسرررعه تضمهااا مو مصدقه قدرت تشوفها وخالد ما منعهاا ..
: آسفه ما اجيتك وما وفيتك .. بس والله غصب عني منعووني .. وما كنت ظن انه بدي شوفك هلاآ
تمسح دموعها وناسيه انهاا تتكلم قدام خالد : انا امبارح دريت بالصدفه انك بدك تروحي تسافري .. ولو ما شفتك والله كنت راح طق ..
مسحت دموعهاا .. : روحي حبيبتي .. يمكن برا ارحم لك من الناس ياللي هوون ..
ويارب ترجعي بالسلامه معافايه حبيبتي ..

خالد رافع حاجب ... وش احسن لك من اللي هناا فاهمهااوفاهم كلامهاا .. : خلصتي ..!!
زينه ردت عليه ودموعها تنزل .. : ماتفرق حبيتبتي .. الله يذكرك بالخير .. ما قصرتي معااي ..
ساميه : الله يردك سالمه منتصره على عداكي يا حق ..
عايده تنغزهاا تقول لها انتبهي خالد موجود .. بس ذيك ما همهاا .. تدعي لها ولا همها وجود خالد ..

خالد بنرفزه : يالله مشيناا .. خمس الا ثلث .. الطياره ما بقي عليهاا شيي ..

ساميه تبعده بكل قووه .. وتوقف جنب زينه تبي تساعدهاا تمشي ..
خالد طير عيونه .. وعايده كانت بتجرهاا ..
بس هي عندت ووقفت معهاا .. وتقول لها بصوت عالي تسمعهمم : بدي وصلك هالدئيئتن للباب ..

مشت فيهاا ما همهااا .. وخالد ولع منهاا بس مو هي اللي بتقهره .. مشى قبلهمم .. وكان موقف سيارته قريب من باب الاسعاف ..
وصلت زينه بصعوبه وتعب .. ولفت لها تناظر فيها من وراء نقابهاا ..
: الله يوفقك من وين ما وجهتي يا غاليه .. وسامحيني عالتعب واللي سببته لك ..
انتي احلا شي شفته هناا ..

ساميه تضمهاا مقاومه للدمووع : روحييي اللهي ربي ينصرك على من عاداكي .. وترجعي بقوه وسلامه يا كرييم ..
خالد من وراهاا .. : ادعي علي مره وحده ليش مخليتهاا بقلبك ..
ما ردت عليه ساميه حاقده عليه .. ولفت لزينه لما ركبتهاا بالمقعد امامي .. وسلمت عليهاا وحبت يدينهاا بتوديع ..
وعايده تجرهاا من السياره جررر ..

اخذ العكازات من يد زينه لما كانت بتحطهم جنبهاا .. واعطاهم لعايده بقوه .. ما نحتاجهمم .. !!
عايده خذتهم منه تدري اصلاا .. وزينه ما علقت .. بعدهاا خالد وسكر الباب ولف بيحرك للمطار ..
وعايده تجر بنت اخوهاا بتدخلهاا وهذيك متنحه الا بتشوفها لحد ما ترووح ..


طلعووا من حدوود المستشفى ككل .. ووقفوا عند اول اشااره بأنتظارهاا تفتح ..
ليتنهد مشبك اصابعه بأصابعهاا اللي بحضنهاا جاذبهاا .. من دون ادنى مقاومه منهاا : ان شاء الله هي بدايتنا زينه ..
ما اقول لك بننسى .. بس بقوولك بنعييش ..

فتحت الاشاره .. وتحرك بالسياره للمطاار .. مودع الرياض .. بأمل حياه جديده أكثر ترتيب وهدوؤء ..


.
.
.


ومن بعد الفجر .. وقبل الشروق والدنيا لساتهااا فضى من غير شمسس ..
كآن يتأملهاا .. مو مصدق اللي صار واللي سواه فيهاا .. ما سمع لهاا .. بس ما يحتاج السبب اللي خذته عشانه واضح ..
حبوب يعني ما تبي ضنى .. اتخذت قرار لحالها وهو يخصناا جميييع ..!!

نايمه بهدووء .. حواجبها ببروزهم معقودين بعدم راحه .. وجهها مسحووب لونه..
وحراره جسمهاا مرتفعه ..

سلمت نفسهاا وانسياقهاا هو اللي راجعه شوي عنهاا بس شي ولازم يصيير ..
تنهد بضيق واوجعه نص صدره من قبضه يدها اللي على صدرهاا اثناء ضغطه عليهاا ..
حس فيها وقتهاا واوجعته تكور يدهاا .. بس كان بباله قدام مهمه ولازم ينجزهاا ..

يحس بحقد على نفسه قبلهاا .. بس هي من اختارت وما استشارت ..
لف مبعدد عن وجهاا ما يبي يشوف هالانطباع اللي ينعس على ملامحهاا النايمه ..
قام نافض اللحااف مقصصر للتكييف وداخل للحممام ..




عند امه من فجر الله صاحيه .. تجهز اغراض مالها فيهاا ..
وتناظر بالساعه.. خير اللهم اجعله خيير .. 11ونص وما نزلوا للحين ..!!

وبناتهاا ازعجوهاا ..
: هاااه وين اللي بيروحون الظهر .. خربتوا نومتناا .. وهم الافندي والافنديه ما نزلووا ..

امهم ولا تسمعهمم .. ومرت اخوهم مروها بيتهاا وشافوهاا تجهز حلاا ببيتهاا ..
خذت جوالها بقلب متواكل بتتصل عليه .. وش فيهم لهالحزه ما نزلووا ..
تراجعت وتقوول اخاف معاريسس .. بس قلبهاا مو مريحهاا لتتصل ..


بعد ثالث رنه .. رد عليهاا وصوته والاصوات اللي عنده تقول انه مو في البيت : الله يصبحك بالخيير ..
حازم بهدوء : صباحك نور وسروور .. هلا .. هلا بالغاليه كيف اصبحتي ..
امه بخوف اكثر : بخير من الله يا وليدي وعافيه .. بس شكلك مانت بالبيت .. بشغلك يمه ..؟؟
حازم بأستغراب : ايه يمه .. بالدوام طلعت من الفجر ليه فيك شيي ..!!
امه بمداراه .. : لا ولله يمه سلامتك .. بس تباطيتك ما نزلت وقلت اشوف .. ودام انك بدوامك .. الله يستر علييك ياوليدي ..
حازم جت بباله شيخه .. اكيد ما نزلت وعشان كذا امه اتصلت عليه بتشوف وينه ..
سلم عليهاا وقام من مكتبه .. مستآذن من الضابط اللي معاه ساعه ويرجع ..


.
.
.



الجده الضحى وبصقعه الشمس ..
جالسه ولا عليهاا .. ولا فيه احس من هالوضع اللي هي فيه ..
هي وام تركي وبدريه وحريم عيالهاا ..
والبنات محد فيه صاحي ..

ام خالد جالسه على الكرسي ومتواكله ..
ولا واحد من عيالها يرد .. لا شيخه ولا خالد .. ورناا تدري فيهاا هنا عندها ..

الجده تسألهاا : الا يام خالد انتي ما تدرين عن شيخه ..؟؟
ام خالد بقلب خايف : هذا اني اتصل عليها ولا ترد ..
الجده ما تبي تخوفهاا : الوكااد انها نازله لحمولتها او الرجال عندهاا لا تدوشينهاا ..!!!

ام خالد بعصبيه : ولا هالولد يرد ..
الجده بتبرير : الرجال شايل عمره خليه براحته يا مره ..
وام سعود تناظر فيهاا .. وبقلبهاا آخ لو تدرين ..


.
.
.


عند شيخه ..
دخل الجنااح حاازم .. الفراش مكانهاا اللحاف منسووف .. وهي مو فيه والجوء هاددي
ضوء الغرفه خافت من غير ضوء الشمس .. وهي مالها اثرر فييه ..
لمس مكانها بالفراش جاامد .. و قرب لباب الحممام .. سمعهاا ترجع فيهه .. وتراجع هوو لوراء مبعد عنه ..


بعد اقل من عشر دقايق .. فتحت الباب بتعب وهدت حييل .. والله العالم من متى وهي فييه ..
ناظر بالساعه ..12 الظهر ..

اول ما طلعت وشافته نزت .. ووقفت مكانهاا ..
تحاول تكبح هالشهقاات .. والكلام بحلقهاا ينبلع ما يطلع ..

قام ومسكهاا من عضدهاا رافع وجهاا .. : شفييك ..؟
برجفه ووجه مسحووب ماله لوون .. هزت راسهاا بمافيني شيي ..!!

اوجعه قلبه على منظرهاا .. وما خفاهاا خوفه .. ليسألهاا : بس رجعتي .. مافيك شي ثاني ..
هزت راسهاا بلاا من دون اي صووت .. لانها لو بتتكلم .. بتنفجرر بكي ..
اخذ الكيس اللي عالطاوله .. واعطاهاا ايااه .. : خذي منه حبه وحده بسس .. وراح يهدى ألمك ..
ومن مدت يدهاا بتآخذه منه ..

نزلت للارض بصرخه كاتمتهااا آآآآآآآآآآآآه .. وجع كسرهاا كتمته قد ماتقدر ..
ماسكه اسفل بطنهاا .. وتأن ..
نززل لهاا بخووف والكيس طاح من يده قبل يوصلهاا ..
: شفيييك .. وش يوجعكك ..!!
هزت براسهاا لااا مافيني شيي .. وهي تتقطع وجع والم وخوووف ..
تقلصاات بتكسسر ظهرهاا وتقطع بطنهاا ..
حاول يقومهاا .. ينومها عالسرير ما قدر ..
راح بسرعه واخذ علبه ماء .. واعطاهاا الحبه يمكن يخف المهاا ..

خذتهاا منه ما تدري شلللون وكييف .. ومن بعد ربع ساعه وهي تتلوى .. هجد الالم اللي تحس يفتتهاا ..
ومن دووون شعور عيونهاا غفت ناسيته حوالينهاا وناسيه هي وين وكيف شكلهااا ..

حس انه سوا شي فيهاا .. وماكان يحسب كلام الدكتور اكبر من اللي يشوفه ..
شالهاا بخفه .. ونزلهاا عالفراش حتى بالعرض مو متعدله .. ونسف المفرش عليها بندمم .. لا يكون جنى عليهاا ولا يكوون ماعرفت تعطيه الشي الصح ..

قالت له طبيعيه .. وهالابره التفجيره ما راح تآلمها الا مثل الم الدوره ..
ما حسب حساب لهالشكل .. ليروح بأحساس قلبه .. يشتري حبوب مسكنه لحتى يششوف وش فيهاا ..


.
.
.


عند ام عبدالعزيزز ..
فوق ببيتهمم .. وبدار عبيير ..
الدار مزينه .. ومرتبه .. وسرير للبيبي جديد جايبينه وحاطينه بزاويته ..
وعبير سريرهاا مبدل .. وكل اغراضها البناتيه امهاا شايلتها ومبدلتها بأشيآئهاا اللحين ..

كانت بالحمام جواء الغرفه .. وبنتها برا مع امهاا ..

كانت امها جالسه على السرير .. ومفككه البنت من مهادهاا وتحرك بحريتهاا ..
ملبستهاا قميص ابييض مفتووح كله بأزارير من قداام .. ورجلينها ورديه طالعه من تحت روبهاا ..

مسكتهم جدتها بفرحه مو سايعتهاا مو مصدقه بنت بنتها عندها وبحضنهاا .. انها شافتهاا وشمت ريحتهاا ..
ليلهاا كله ما نامته من الفرح تتنقل بين عبيير وبين البنت ..
مسكت رجلينها بكفه وحده وقلبها بيطلع من مكانها مو قادره حتى تتحكم بحجم ابتسامته .. : ياروحي جديده والله رجلينك جامديين ..
تلفتت حوالينهاا تدور الريموت تقصر على التكييف ..
ما لقته قرريب .. ولا ودهاا تقوم تدري جمانه تجي وتآخذ مكانهاا ..
قامت وشالت اللحاف الصوف حقهاا وغطت رجلينهاا والبنت بعدم تركيز تتحرك وتحرك راسهاا ..
وجدتها تحس انهبلت صارت تكلم نفسهاا : والله م اقووم واخلييك يا جديده ولله ..
يا حياااتي اناا وأآآآآآآه ياربييي ..

تنهدت وبعدم مقاومه .. شالتها من السرير من جنبهاا لتحطهاا بحضنهاا ..

دخلت جمانه من وراهااا مسرررعه : يمه يمه .. هه هذا فطور عبيير .. يالله عطيني اياهاا ..
جدتهاا : بعدي مناااك ما شبعتت منهااا يا امي هييي ويا جداني .. ياربي يخليهااا ياربي احميهااا ..
وهي تضمهاا وترفعها تشوفهاا وترجع تضمهاا ..
طلعت عبيير من الحمام .. وشافت امها واختهاا .. وضحكت هذا حالهم من امس من وصلت .. وكأنهم نسوهاا ..
ياربي من جد .. توني احس اني ولدتت .. توني احس ببنتي ..وتكمل فرحتي بفرحه اهلي .. مرتاحه متطمنه .. وبآمان وعند اممي وهذا اهمم شيي ..
جت وجلست جنبهمم عالسرير مكانهاا ... وتشوف امها شد وجذب مع جمانه ..

من وراهمم : صبحككم الله بالخيير .. صباحكم رماان وتووت ومرجاان ...
ولف لامه : يالله انك تصببح الحوور بالخيير .. وهو يآخذهاا من امه ..
عبير بفرحهه .. ودها تصيح من الفرحهه .. عبدالعزيز قايم من النوم وجاي يشوفهاا حتى ببجامته .. وجمانه من صبح الله بالمطبخ ..
وامهاا ياآآه يا امهاا .. مانامت ليلهاا تحضنها دقيقه .. وتحضن بنتها دقيقه .. والنوم ما دخل عينها ولا همهاا عند بنيتهاا ولا محتاجته ..

يتخانقوون .. وتزعل جمانه ما يعطونهاا .. ونا سينهاا اساساً ..
وش قد مرتااحه نفسييا .. وش قد نامت امسس نومه عن دهر..
رغم قصرهاا الا انه شعور الامان يريح .. لو انك نايمه بالخوف ميه ساعه ما تكفييك ..

قرب لهاا صينيه الفطور عبدالعزيز : يالله كولي جمد حليبكك ..
جمانه بمكرر / ايييه ويمه .. ترا الدواء اللي قلتي لي ما حطيته .. مادري وينه ..
امها تضربهاا : جموون وصلااح ان شاء الله .. الا تدررين بس تبيني اقوووم انا اجيبه ويحلالك الجوو ..
ضحكت عبيير لا ارادي .. وعبدالعزيز يعلق عليهاا .. ليآخذ البنت منهم من جديد ويقول لهم جيبوا علاجهاا يالله ..

راحت امه وجابته .. ووقام من شم ريحته .. : اووه ذا ابو ريحه .. يالله اجل نسسلم عليكم لا يلزق فيني الريح ..
قامم لتصررخ جماانه : هييييييه روووح وسع لناا بس هاات البننت ..
عبيير تتحرك : اعوذ بالله انعفس الفراش ..
اامهاا تهددتها : انعفس ولا ما انعفس .. كولييه يالله ..
لتبدا بنتها تصيح منزعجه .. حتى تآخذها عبيير بحضنهاا شوي لتسكت ..
بسس ماااتقدر تتحرك .. امها وجمانه مقيدينهاا .. وعبدالعزيزلو ما اتصل دوامه عليه على التآخير الظاهر ما راح ..
اعطتهاا اياهمم لتقدر تتحرك .. وهم لمخانقهمم ناسيه جمانه انهاا امهااا بفرحتها فيهاا ..

تنهدت براحه .. الحممد لله ياربي .. الحممد لله ..

اخذت جوال امهاا .. كتبت رساله .. وارسلتهاا ونزلت الجوال .. ماده يدها عالفطور بتآكل وتحس انها فعلا مشتهيه تآكل ...




.
.
.


عند ندى .. برا القبه داخل البيت .. ومعيه تطلع برا .. تقول ولدي بقع من الشمس ..
جالسه بالارض وعند الباب للقبه قدامها صينيه فطور .. وكوب لياا وخبزتها بالصينيه قامت لامهاا ..
وعلى يمينها من داخل القبه يوسف صاحي بس حاطته بجلاسته ..
رن جوالها برساله فتحتهاا لتشهق .. : صباحك خير .. انا وصلت .. وعند امي اللحين .. حور تسلم عليك وتصبحك بالخير خالتوو ..

شهقت تضحكك وتكلم نفسهاا والجوال .. يسعدددددهممم ربيي البناات ربي يخليهمم لامهم ..

التفتت لهاا جدتها وتشوفهاا منزله راسها بالجوال صغرت عيونهاا : انتي انهبلتي يا بنت ..
ندى تضحك ومستانسه وفرحانه لهاا : لا ولله يا جديده بس تذكرين عبير صديقتي بنت ام عبدالعزيز .. جابت بنيه .. ومرسلتلي رساله ..
الجده تدعي : يالله انك لا تسفهنا ورا ذا البليه .. اجل قلتي صديقتك وآلده .. !!
ندى لهت تكتب رساله وردت عليهاا : اييه جديده .. لتجي ليا مسلمه وتجلس بسرعه مكمله فطورهاا وتسأل شفيكمم ..
لتققول لهاا ندى وتنجن الثانيه ويصرخوون ..

الجده بغرابه : هاااااه وانتم تشوفون البنت يوم هذا صراخكمم ..
ندى تضضحك : هههههههه بنشوفهاا حنا نتخيل اللحين بسس ..
الجده تحمد ربها وتشكره : يالله العقل بسس .. ومن هي مآخذه ..
ندى كشرت : ولد عمهاا ..
الجده تصفق يدينها وتهف الذباب اللي ابلشهاا : ايه البنت لولد عمهاا الله يستتر عليهمم ..


البناتت : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآييي
الجده نقزت بخرعه عقب ماكانت بتنسدح مشرق لونهاا : وشفيييكمم شبلاااكممم وشبنااا .
وتشوفهم يصارخوون ومتقطعين والولد جنبهمم يصييح ..
لتأشر ندىى : شوووفي شوووفي جديده جتناا صوره البنت ..
لياا بحمااس : يمممه زززين البناات فزتهمم غيير وفرحتهمم غيير ..
ندى تضربهاا : هاااه وجع ليووه وش قصصدكك ..!!
لياا تضحك : ماقصدي شي بس البنات غيير .. لتدعي يالله ان ترزق اخووي بنيه نلعب فيهاا ..
جدتهاا : فالك ما قبلنااه البنت انتي جيبيهاا يالله انك ترزقه بالولد الصالح ..
ونسوهاا البنات وهو متحمسين مع صور حوور اللي مع ندى ..


.
.
.





 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 10-08-14, 05:18 PM   المشاركة رقم: 195
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

وفوق عند امه جالس .. ويحذرهاا : يمه انتبهي .. المسبح لا تجيه تعذري بأي شيي مانبي يصيير شي ..
وعارف انها بتتحمس شويتين .. فا خليها تآخذ كل الثلاث حباات ولا تترك ولا وحده ..
ام بدعاء : الله الحامي الله يستر بستره ..


سمعتهم ريم وهي بغرفتهاا .. من جد .. وش هالحبوب اللي تآخذهم لياا .. ومحد يعرف عنهم شي .. وش هالفيتامينات اللي يحرص عليهم لهالدرجه ..
أكيد فيه شي ..
سكتت تسمعهم ويطيح بأذنها اللي يطيح من دون قصد .. وقامت تتحمم قبل تنزل لهم تحت ..


ولما نزلت .. كانت رنا جالسه بالصاله .. وليا وندى عندهم .. وسما مو موجوده نايمه ..
قامت رناا بتسوي كيك .. وليا قالت بسوي حلاا ..
ندى بهمه دام بتحوسون بالمطبخ .. انا بروح اتسبح .. اللي تخلص منكن تجي وراي بسسرعه دام يوسفاني نايم ..
لياا تورطت بالحلاا .. : يووووه اصببري شوي اجي معكك ..
ندى بضحك : ههههههههه لا خليك بحلااك وانا بسبح دامنا حر وشماس ..

ام فيصل من المطبخ المفتوح للصاله : لا يالياا مافي مسبح .. تبين تخربين بشرتك عقب كل هالعنااء ..
لياا : بسس شوي ماني منزله وجهي بالمااء ..
امها بأصرار : ولا دقيقه .. تسمعين .. لو بتطلع لك حبه متى يمديها تروح .. ما عاد الا خيير .. اصلا حتى الشمس لا تطلعين لهااا ..
تعالي سوي حلااك بسس ..

وقاموا متفرقيين .. اللي نايمه واللي بالمطبخ واللي بتسبح ..


.
.
.


بالطياره .. جلس جنبهاا هي داخل وهو بالطرف ..
تنهد وقراء دعاء السفر .. ونبهها : اقريه ورانا مشوار طوويل ..
تنهدت بهمم .. واركت راسهاا للكرسي وراهاا .. مو مرتاحه .. ورجلهاا توجعهاا .. اجبرهاا تمششي عليها ويكون هو عكازهاا ..
قالت له ما تقدر واصرر .. وينها هذي الحياه الجديده .. شلون ببداهاا معكك .. ما معك حياه يا خالد ما معكك ..
سكرت عيونهاا .. وحست بالاقلاع .. بس آخر شي حسته كان استقرارهمم .. وتسكيرهم للاضائه بما انهم لييل ..


تواصل مع ابوه .. وضبط اموره وسكنه .. وشايل همم امه وعتابهاا وزعلهاا ..
شلون بتتقبل .. وشلون بيرضيهاا .. تنهد تنهيده كلهاا ضيقه .. طالت بصدره يدعي ربه تفريجهاا ..


.
.
.



امه شهقت : وشوووو .. وش سوويييت !!
حازم كان ساكت وينتظر رده فعل امه ..:...............
امه بخووف ونفاضه برجلينهاا: ووينههاا البنت .!!
حازم بضيق : بدارهاا ..!!
امه ضربت صدرهاا : يا ويلي عالبنت .. وش نسوي فيهاا .. وانا اقووول وينهاا ..!!
وبنروح لاهلهاا وش بيقولوون .. هي تقدر ولا لا ..!!
التفت لامه مستغرب : هذا اللي خايفه منه يمه ..!! خايفه على مشاعرهاا مو مزعلتك عملتهاا !!
انها ما تبي الضنى مني هذا مو هاامكك ..!!

قامت امه وسكرت باب دارهاا لتوقف بوجهه بكبر سنهاا : حبتين منع حمل وش تسووي يا حاززم وش تسووي ..!!
ماتسووي شي ولا تمنع ذاك المنع اللي تآخذ عليهاا ابر تفجيير ..
انت انهبلتت .. ليش ما جيت شاورت؟؟ سألت .. !!

ليش تفسرهاا انها ما تببي ضنى مو شي ثانني ..!!
وقف بعصبيه : وش الشيي الثاني يمههه .. حبوب ومنع للحمل وش معناهاا ..!! مافي لها معنا الا انها ماتبي عياال مني ..
وبعدين حبتين ولا ثلاث .. هي ما خذتهم الا انها ناويه تستمر فيهمم لو ما شفتهمم ..!!

امه ما تببي تجرحه بس غصب عليهاا تبرر لها قدامه رغم صدمتها منهاا : وهي اول مره تتزووج يا حاززم ..
ما خذت قبلك واحد شالها عن الارض وطقها بمره بغفله وهو يشوفهاا عيونه المركبه ..
ما تبيهاا تحتااط ماتبيهاا تآخذ حذرهاا لحد ما تطمن لك ..
ماتزوجت عقبه يا وليدي وهي ما تبي ضنى .. حط لها ميه عذر وعذر قبل تعمل فيها عملتك هذيي ..!!
بعدم اقتناع وتبرير : وليه يعني انا ما ادري .. وساااكتت ... ماهي واثقه بأهلهاا واختيارهمم يوم تآخذهمم .,.!!

امه بخناق له لاو مره : وانت سألتهاا ؟؟ عرفت منهااا ..!! شفت وش هي دواعيهااا ..!!
سكت : ..........................
لتقوم من عنده : اذن حتى انت مثلها بالغلط .. ومثل ما بنحاسبها على عملتهاا .. انت اهلهاا بيحاسبوونك بعملتك فيهاا ..
قووم قووم بروح اشوف البنت وش فيهاا ..
حسبي الله على العدوو حسبي الله على الشيطاان ..

لتقوم طالعه منه .. صاعده لفووق متجهه لجناحهمم تشوف البنت ..


.
.
.

أول ما فتحت الباب عليهاا .. حست شيخه باللي فتحهه .
قامت .. ومن سمعت صوت خالتها مسكتها الرجفهه .. ياربي .. وش اسووي ..
لتسبقهاا خالتها مجلستها قبل تققوم : سلامتك يا يمه .. ما تشووفين شرر ..
شيخه تناظر فيها مستغربه .. تقولي سلامتكك ..!! وش قايل لهاا حازمم .. وش حاط لي هالمره عذر ,.
لتسمعها بذهول مو مصدقه انها تطمنها ما تخانقهاا اسمعيني يمه .. داري على نفسك ولا تخافين ... انتي معرضه للحمل اللحين بأي لحظه .. واللي اخذتيه واتعبك هذاا ابره تفجير .. انا والله مادري يا بنيتي شلون تعطيك اياهاا هالدكتوره وانتي تآخذين حبوب .. مير ربي يستر بستره يا بنيتي.. يستر بسستره ..

عيونها مدمعه .. بتفهمهاا مو قادره .. الفتتت لحازم .. تشوف عيونه عليهاا غمضت عينهاا وهي تتذكر همسسه وتهديده ..
من شافهاا كذا انسحب من عندهم لتهزهاا خالتهاا ..
: قولي يمه .. شفييك ..؟؟
شيخه بأهتزاز صوتهاا : والله العظيم غصب علي .. والله مو رخص فييه ...
خالتها : عااذرتك يممه وادري باللي بقلبك وباللي فييك .. يمممه يا شييخه .. قالتها برص وتأكيد : ما نتظرتك هالسنين وانا بصدق فيك فعولن شينه ..
يا بنيتي.. سواتك ماهي صحح .. لو كنتي قايله له او عالاقل قايله لي كان علمتك . بس انا اعرفك ورباه ام منصور الله يطول بعمرهاا ما فشيتي بسرك وحالك لغير نفسسك ..
وهذي يا يمه قدامي وقدام امك نعذرك فيهاا .. بس قداام رجاااالك مالك عذذر..
نزلت راسهاا وتمسح اذنها بقووه تحاول تبعثر ترددات صوته بأذنهاا وهمسسه ..
لتقول لهاا خالتهاا : اسكتي عنه اليووم .. وخلي هاليوم يمضي على خيير ..
وبس نرجع يا بنيتي .. انا اقولك وش تسووين وبيعذرك حاززم ..

ناظرت فيها شيخه مو معقووله .. ربي يعطي بقدر النيه .. بقدر النيه .. ما انتظرتها خالتها وضمتها لصدرهاا ..
بكل بيت تصيير يمه .. بكل بيت عساه اوله وآخره يا شيخه .. آخر الخلااف ان شاء الله ..

بعدتها .. وقالت لها تجهز وتروح لاهلها ولا كأن صار شي .. وان احد سألهاا تسكت ولا ترد .. ومن حالهم بيعرفون بعدين ..


.
.
.


وعند نااصر .. صحى من نومه متآخر .. غياب الشمس وقبل الاذان بشوي ..
تعبان ويحس التعب مفصل جسمه تفصييل ... التفتت على جواله.. فتحته وشاف اللي فيه ..
قام متعوذ من ابليس يغسل ويتوضى وينزل تحت لامه ..


وعند امه .. جالسه لحالهاا وضايقه فيهاا ..
تعودت على عبير وراحت .. تعلقت بالصغيره وقلبها مآكهاا عليهاا ..
تناظر فيها بجوالهاا وتبووس فيهاا .. وتمناهاا وقلبها ناطف عليهاا ..

حست بحبته على راسهاا وجلسته .. : مساك الله بالخير ..
امه التفتت ومسحت طرف دمعه كانت بتنزل : مساك الله بالنور والسرور .. صح النوم يمه ..
ناصرما خفته : صح بدنك .. سحب جوالها وابتسمم .. حورر ملفوفه .. وحاطتها خلفيه لجوالهاا ..
: اشتق لها حبيبه ابوهاا ..
امه ساكته .. :....................
لف لهاا استغرب قل تعليقهاا .. شافهاا تكسر بعبراتهاا تعدل بأهتمام عقب تراكيته .. : افاا .. شفيهاا الغاليه ..
امه بقلب رهييف : كلت قليييبي بنيتكك يانصصر .. ومااقوى ولله ياوليدي بعدهاا ..
ناصر ضحكك ولمهاا من اكتافهاا : هههههههههههه الله لا يجيب البعد ودروبه .. ومن بعد حور ولا ام حوور يوم انك تبكين شوق لهمم .. ترانا جبناهم معنا للسعوديه ..
امه من كل قلبهاا تتكلم: بس مانت مرسيهاا على بر يا ناصر .. ولدي واعرفك ..
ناصر تقدم وسحب ترمس القهوه : وزين يمه انك تعرفيني .. عبير زوجتي وحور بنتي ولك حق بشوفتها مثل ما لخوالها حق .. واللي يقول غير كذا علميني ..
امه تخانقه وتضربه من كتفه بقهر : ومن قاااال ..؟ بس بتتخانق ..بس سال سيفك .. والله انها ام عبدالعزيز هي من اتصل ودعتني لهم اليومم .. بس ما ارووح ..
لف لهاا برفعه حاجب : ولييه ؟؟
امه بتحده : ارووح لاجل تغث لي البنت وامهاا ..!! لاجل تعمل فيها عمايلك واحنا هنااك .. البنت حالها حالك لا توجعهاا بضناهاا ..
صب له قهوه وتنهد : روحي يمه وخلي هالسوالف على جنب .. وعبير حدها اربعين يوم عند امهاا وبترجع ..
امه بتفهم منه : يا يمــ.....
قاطعهاا : يمممه .. والله يسلم لك غاليك .. خلي عبيير علي .. وأملي عينك بشوفه حوور ..
نزل فنجاله وقام : واللي تدارينه ماعلي منه .. طلع الامر من يدينك ويدين خالتي ويدينهمم همم بعدد ..
ليترك فنجاله ويتركهاا صاعد لفووق .. لابس ونازل بسرعه مسلم عليهاا وموصيها : تروح لعبير .. وبيرجع تالي الليل يآخذهاا ..


.
.
.

تحركت ورقبتهاا بتتكسر .. وهو شايفها.. عدلها كذا مره بس ترجع تمييل ..
صحتها ريحه القهوه الي تنقد براسهاا .. وحاولت شوي شوي تحرك رقبتهاا ..
شافت شلون حجابهاا مرخي .. وشلون هي كلهاا مرتخيه..
: صح لنوم .. صباحك خيير ماشاء الله عليك ..
التفتت عليه ... ووتفكر .. اي صباح وش نومته هذي تكسيير .. تذكرت صح .. بالطياره همم ..
كان يفطر وقدامه كروسان : مافي صباحك نوور .. لا يكون ما شبعتي نووم ماشاء الله عليك ..
ماردت عليه .. رايق يتكلم وهي متكسره ..
مد يده من قدام وجهها وسحب لشباك فاتحه ليهب الضو مجهرهاا ..
عفست ملامحهاا .. وهو برحابه : يالله تعدلي خلي اطلب لك شي .. باقي اقل من ساعتين وننزل بأذن الله ..
تحركت حاولت ترفع نفسهاا .. وشدهاا للحين برجلينها وتحس من الجلسه كل الدمم نازل برجلينهاا ومثقلهاا ..
فتحت الشنطه اللي معهاا .. وكأنها لمحت فيهاا مناديل معطره .. خذتهمم .. ومسحت يدينها من ملامستهاا للاماكن ..
وبصوت مبحوح : أبي مااء ..
لف جه مقعده وعن يمينه سحب قاروره ماء .. : تفضلي ..
فتحت العلبه .. وصبت منها قطره وهو يراقبهاا .. ومسحت وجهها فيهاا..
ناظرت فيه .. شفيه يطالعها كأنها فلم .. :..!!
ليتكلم ممازحها : اللحين هذا وضو ..
ردت عليه مجاريته : ايه وين القبله ..!!
ناظر فيهاا مستغرب .. ومن لفت عنه .. عرف انها تستهتر فيه : اي استهتري ماشاء الله عليك .. نايمه ثلاثارباع الرحله اكيد المزاج معفوس ..
زينه : ....................
اخذ كوبه .. وحطه قدامهاا .. : من نصيبك .. ما شربت منه ولا رشفه ..
زينه تناظر فيه .. وبوجهه لا يكون هي حالمه او اللي بجنبها مو خالد وهي مو منتبهه : ..!!
خالد بأستفسار : آآآآ ماتشربيت عقبي يعني ..؟!
زينه بخوف : فيك شيي ؟؟
خالد ما قدر ما يمسك نفسه : هههههههههههههههه .. وقصر صووته من التفتوا عليه ..
ومسح على راسهاا دافها لقدام : لا يعد صباحك بس مواصل ولحد اللحين ما جاني النوم .. وان ششربت هالكوب ما بنام ..
والصراحه مخطط اوصل وانام .. وانتي ماشاء الله ختمتي مراحل النوم فا اشربيه بما انك صاحيه صاحيه ..

لتجيه المضيفه : هل تريد شيئا دكتور ..
ناظرت فيهاا وبمياعتهاا . وش عرفه انه دكتور ..!! وناظرت فيه ..:..!!
ليرد عليها وما خفاه نظرت زينه : مثل طلبي من دون الكوفي ..
المضيفه نزلت بتحيه .. : حالاً ..

راحت عنه .. وهو التفت لزينه اللي لما ناظرهاا لفت عنه للجهه الثانيه بمضايقه ..
مسكت الحزاام .. واول مره تشوفه شلون ينفتح حابسها حبسس ..!!
شافها ومد يده .. كذا ينفتح .. وفتحهه لهاا ..
ومن نفضت عبايتهاا .. ورفعت نفسهاا شوي .. سكرت الشباك اللي مجهرهاا ..
وفتح الطاوله قدامهاا خالد حاط طلبهاا عليه ..

ظلت تناظر بالاكل .. وحواجبها معقوده واثر النوم للحين عليهاا ..
يدينها عالطاوله .. وحجابها واللي هي فيه مضايقهاا ..
مسك كفهااا وشد عليه : زينه ..
لفت له .. :......................
بتركيز شد عليهاا وعلى مسكته ليدهاا : خليها تكون بدايتناا .. وانسي الماضي .. خليناا نفتح صفحه بيضا ونبدا من جديد ..
خليناا نعيش مع بعضناا شواا من دوون اي دخييل .. ومن بعدهاا احكمي .. ولا لا تحكمميين ..

ناظرت ففيه بعمق .. كم مره قال لها هالكلام ..!! وكم مره صدقته وانجرفت وراء اول ليونه تشوفه منه ..!!
لتهمس راده عليه مكوره يدهاا تحت يده مانعته يمسكهاا : لو نروح لميه كوكب وارض ..
ولو ما وسطناا دخيل ..
انا هي انا .. وانت هو انت..!! وانت عارف مطلبي ..


أنتهى


سبحانك اللهم وبحمدك ..اشهد ان لا اله الا انت .. استغفرك واتوب أليك ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 08:43 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية