لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-06-14, 12:42 PM   المشاركة رقم: 186
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الرابعه والسبعون ..
.
.
.

ســـيد جروحــي لو بقلبكك بياآض ..!!
كاآن ما دوختني وصل وغياب ..

والله ان حُبكك .. مثل جوو ـألشماآل ..
يوم شمس ..!! ويم بسسم الله سحآب ..



قرآءه ممتعه ..



خالد من دوون شعوور .. شييخه خوووذي امي واطلعواا من البيت بسررعه .. والا انااا اللي بطلع ولانتم شايفيني ..
امه : بطلع .. والله لا يوفقكك يا خالد الا مع اللي اناا اختاار .. الله لا يوفقكك ..
شيخه شهقت : يممممه ..
امهاا التفتت : وصمممه ووجعه تمسك العدوو .. وخري عن وجههي ..
لتدفهاا عنهااا طالعه من عندهمم .. وهي وراهااا لحقتهاا تتكلم معهااا ..

لف لهااا .. وما ان لفف ...: يارب تكوون ارتحتت .. ياررب تكوون انبسسسطت .. الله لا يساامحكك .. الله لا يساامحكك ..

.
.
.


عند الجده ..
كانوا خالصين من عشاهم .. وكلهم تفرقوا ما غير ام تركي والجده بالصاله ..
تصوت لهم تناديهمم : هي وينهاا هالبنت ..!! جوالها ما سكت لا يكون الرجل جاهاا ..
بدريه تدخل الصاله .. ورفعت شنطه شيخه .. وسمعت الصوت .. الا فعلا جوالهاا .. واكيد زوجهاا جاهاا وهي ماهي فيه ..
: هي اصلا ماهي عندكم ..؟؟
الجده مستغربه : لا ماهي عندناا .. ولا هي عندكم ؟؟
بدريه تنزل الشنطه : لاولله .. نحسبها عندكم تتعشى ..!!

ام تركي .. : ويييه .. ما تعششت البنت اجل ..!! وينهاا ..


لتــــدخل ام خالد فحمانه من برا ومن المسافه اللي قطعتهاا .. وشيخه وراها تلهث .. ووجهها معتفس وامها متوسطه الصاله .. وقبالها الجده ..
: اسمعيني يا خالتي .. قدامك وبحضورك .. خالد ان ما تزوج بعد جمعتيين .. لاهو ولدي ولا اعرفه .. وخليك شاهده على كلامي ..
الجده منفجعه : بسسسم الله الرحمن الرحييم .. وش فيك جايتنا شايشه ..
ام خالد بققهر : جايب لي بنت بليس وحاطهاا بالشقق وراي .. وحاله لا يسر لا عدو ولا صديق ما غير يشيل فيها ويحطط ويراددني ويعصيني ..
وتبيني اسكت .. اشوفه ناسي الدنيا وحياته كلهاا وراهاا وتبيني اسككت ..

الجده بتهدئه : يام خالد اذذكري الله .,. البنت انا من قاله يجيبهاا .. وزواج وقالك الولد بيتزوج وش بلاك عليه ..
ام خالد بعصبيه : تلعبون علي .. ولا بتآكلون بعقلي حلاوه .. يتزوج ويتزوج وهي بس كلامم .. ماشوف فعل .. تسكيت هي ولا تسكييت ..


ام سعود لفت من الدرج جايه من الرجال .. : ولا بنتي يا منيره بايره .. ولا ناقصها شي يوم تتكرفت لبيت زوجها بأسبوعين ..!
ام خالد بعصبيه التفتت لهاا : ومن ققااال بايره ولا ناقصه .. افرحي ببنتك وانا بفرح بولدي .. بملكتهم وزواجهمم وسعادتهم ان شاء الله ..
ام سعود مطيره عيونه ومرادد : مكله وزواج بأسبوعيين .. لييه وش اللي مطيرنا .. ومن لاحقنااا ..!!
ام خالد بفهم ومعرفه : الا قولي ما تبينه يتمم ..

ام سعود بقهر : ايه .. لو هي بيده وعلى هواي ما يتممم .. اذا هذي بدايتهاا ..!! بنتي ما ينقصهاا شيي ..!! يوم اختصر فرحتي فيها بأسبوعين ..
ام خالد : هذي هي الفرحه عندك .. تحضير وخرابيط لا تودي ولا تجييب .. فرحتك اذا شفتيها سعيده ببيت زوجهاا ..
ام سعود بضحك مقهووره : هههههههههههه اي سعااااده هذي .. برجال قاطعه قلبه زوجته الاولى ..!!
ام تركي : موووضي ..!!

ابو سعود من المجلس : ام سعووود ..
سكتت ام سعوود .. وام خالد معهاا ..
والتفتت شيخه من حست بعمها جاء .. : هالكلام لا هو بيدك ولا بيدهاا .. !!
انتم طلبتوا البنت وحنا اعطيناكم برضاناا .. وخالد ما يعيبه شي .. ولا بنتي بتلقى من يصونها اكثر من ولد عمها ..
الشي اللي ما يخصكم ما يخصكمم .. اذا بيملك خالد ومستعد .. املك له من بكراا .. وموعد الزواج .. سماا تحدده ..

الجده بتأييد : ونعمم الراي .. ايه والله وانت صادق ..
ام خالد شي بقلبهاا يفور تموت لو ما قالته .. : وانا ولدي ما يطلع عن شوري .. وقلت له عقب اسبوعين وما يثني كلمتي .. !!
ابو سعوود بصووت طوويل راصهاا بالكلام : خااالد رجااال وله كلمته وله ظروفه .. والوقت اللي يبيه يتم فيه الموضوع حنا حاضرين ..
وكلام ثاني بهالموضوع تنسوونه ..
ام خالد رغم انها ملتفته الا انها ابتسمت .. يعني بيتم بكيفي .. الحممد لله .. اما ام سعوود سحبت روحهاا من المكان بتنفججر من شي بقلبهاا ..


وما ان عم السكوت .. الا ورجع يرن جوالهاا .. لتقول الجده بعصبيه : خوووذي بليتك هذا ازعجناا يدقدق ..
سحبت شنطتهاا شيخه وطلعت فيهاا الحووش من شافتهم رجعوا يتكلموون ولجه .. لترفعه بدون انتباه ..
: الوو ..
: لا يا علني فدا للألو وراعيته .. شلونك يالغلاا .. طيوفي فارقت عينك .. ولا حازم خذا كل الغلاا ..
رجف قلبهاا .. من وين جااء هذاا .. ومن وين رجع جااب رقمي .. وش يبي .. تبلمت ماتدري شتسووي وكأنه ينقصهاا ..!!
: ..........................
لييفهمهاا غلط : ادري يا القلب والمعاليق .. محد يآخذ مكان احد .. وان شاء الله فتره وتعدي ونقول عسى بالامر خييره ..
بقههر .. ماتدري وش تسووي غيير : اتفوووووووو .. والله ما تستاهل اختك ادعي عليهاا .. ولا قلبي خوفه من ربي يسمح لي ادعي عليك .. الله حسيبك .. الله حسسيبك ..
وسكرت الخط وحطت الجوال على صدرهاا .. خوف ورجفه حاول تسحب هواء ليهتزز عليهاا من جديد مرخيهاا كلياا .. لترفعه ..
حازم يتصل بك .. زاد خوفهاا وربكتهاا .. يممه .. يارب اضبط على قلبي .. يااارب ..
لترفعه : الوو ..
حازم بهدوء : الوو هلا والله ..
شيخه بصوت شبه متزن : هلافيك ..
حازم بأستغراب : وينك يا بنت الناس .. من لقى احبابه .. شوفي جوالك كم مكالمه متصل عليك ..
وبضحكه : ههههههههههه كل هذا خايفه اجي وآخذك منهم ..
شيخه بضحكه من غير وعي : ههههههههه .. لا وش تجي وتأخذني منهم .. انا جاهزه لك متى ما جيت ..
حازم بقلب يرف : يا جعلني ما اخلا .. لا ابشرك انبسطي .. ما ظنتي بجيك آخذك ..
متصلين علي الدوام ولازم استلم اليوم .. خليك عند اهلك .. بمرك الصبح ..
شيخه وكأنه ربي معطيهاا الجنه .. ياربي ما تضيق الا وعلى ربك فرجهاا .. ما كانت متوقعه هالشي ..
وكانت خايفه بأي شكل بتواجه هاللحين .. ومستحيل تقوله .. طولت عليه بالرد ليقول : الووووو ..
تنبهت له : هلا هلا .. ليه .؟ .. وش عندك شصاير ..؟؟
حازم بضحكه مستفسر : ممم وش افهم من سوالك .. حب استطلاع على الشغل ولا شووق ..
ليرجف قلبهاا من جديد من حست بالتببيهات اللي تجيهاا رفعتها عن اذنها السماعه .. لتشوف رقم غريب انتظاار .. اكييد هوو اكييد ..
ليرجع يقول : الوووووو ..
شيخه بربكه : هلااا هلااا .. ما اسمعكك .. شكله يقطع .. او فيه عززل ..
حازم بنيه حسنه: يمككن ..!! اتكلم ما تسمعييني ..
شيخه بأنهاء : اكيد بنتظرك الصبح .. يمكن ما بنام .. بس رن علي وانا اطلع لك ..
حاازم وعلى نيته : هههههههه الله الله .. كل هذا من فراقاااي يا بنت الناس لا أديور وارجع لك بسس ..
شيخه خلااص بطنهااا يمغصهاا.. حازم رايق يضحك وماتدري وش يقوول وذاك ماسكهاا انتظاار ..
لتقول له : ههههههههههه لا الله يهداك .. وش تدديور ومن غير شعور .. اشتاق احسن .. كانت تقولهاا تبيه عشان يسكر .. لتلقاه يفتح موضوع ويتغزل وهي مو حوله ..
لحد ما قالهاا يالله وصلت دوامي .. وسلم عليهااا وسكرر ..

بعدته عنهاا .. ومغصهاا يزيد عليهااا .. والرقم رن بصوت عالي لتقطعه وتروح للرسايل علطول ..
( مو خايفه لا اعطيك اهلي ولا حازم يتصرف معك .. بس خايفه الله فيك ومقدره من ينتظرك )
وارسلتهاا له .. من غير ما ترجع حتى تقراهااا .. ومن بعدهاا فتحت رساله جديده .. ( نسيت اقولك .. بحطه بالشاحن ويمكن يقفل ..) لترسلهاا لحازم بسرعه .. وبسسرعه رجعت بتقرا وش ارست للرقمم وتندممت ..
آآآآآآه يا ويلي .. هاللحين يمسكهاا علي .. وش يضمن لي انه هوو .. وش هالغباااء ..
لتضغط مطوله على زر القفل .. حتى ييطفي لجهااز بلحظه .. مطفيه معه كل خوف وتوتر مكن يججيها من هالجوال ..

.
.
.


وبالامارات العربيه المتحده ..
وصلت عبير للفندق اللي حاجز فيه ناصر من زماان .. وبعدهاا بساعه .. دخلت خالتهااا ..
فرحت فيهاا .. وفرحت بجيتها عالاقل احد يرد الصوت لهاا .. بس كله طاار بلحظه .. من شافت خالتها تسأل عن امهاا ..
وهي اللي تحسب امهاا معها ومثل ما جت امه بتجي امي ..

كتمتها بصدرهاا .. وما لقت لا هي ولا خالتها من يرد على اسألتهمم ..

دخلت الغرفه وخالتها بالصاله مع البنت .. وناصر برا مع ججمييل يخلص له بعض اشياء ويوصيه على غيرهاا ومنهمك بشغله ..

دخل عليهااا وهي جالسه عالسرير .. لفت له .. وبأستغراب .. : من جاب امك ناصصر ..!!
ناصر فاهم ويدري وش بتقول : جميل .. ما تدرين يعني ..!!

عبير تناظر فيه : ادري جمييل .. بس وووين امي .. وليش امك مو امي ..
ليرمي عليهاا اول الخيوط للتلميحات : مو لما نتأكد اول من هي امك ..!!

ناظرت فيه مشككه .. : وش تقوول .. وش تخربط .. اقولك ليش جبت امك ما جبت امي .. من فينا اللي والده .. انا ولا انت ..!!.
ناظر فيهااا وبحاجب مرتفع .. رجعنا لقله الادب يعني .. : وامي يعني ما بتفيدمك بشي .. ولا بتسممك ..!!
عبير بنرفزه قامت .. وشدت عليها خياطتهااا لتنعكف معتدله من بعدهاا : ما قلت بتسممني بس انا ابي امي مثل ما حضرتك جبت امك ..
ولا رجعنيي لهاا واجلس انت وامكك ..
مسك وجهاا مستغرب جنونها اللي رجع .. ليقول مموه فيهاا : اقدر اقول تعافيتي .. ولانتي محتاجه لا امييي ولا امكك ..
نافض وجهها قايل لهاا : من طوله لسانكك ..


بعدت عنه : اسمعني .. انا ماني مجبوره اجلس هناا .. ولاني مجبوره اتحمل تصرفاتك .. انا برجع السعوديه وانت ان بغيت عففن هنااا ..
انسدح رامي نفسه رمي عالسريررر .. وبصوت غليض من التعب والنووم : ايه براحتك .. تبيني احجز لك مع جميل .. ولا تبين لحالك بعدد ..!!
ناظرت فيه .. تدري تتطنز ... : ماني محتاجتك لانت ولا جميلك .. الله يخلي لي اللي بيجي يآخذني ..
رفع عينه يناظر فيهاا .. تتقاوى فيه بس هين : تبين اعطيك رقمهه ..!!
ناظرت فيه . تدري هالتسهيلات وراهاا شي بيكسر ظهرهاا بس خايفه منه لا تقوله تفطنه له ..
: مو انت اللي بتعطيني ايااه ..
ليقول لهاا وهو ملتفت معطيهاا ظهره : اججل شوفي جوالي عالكومدينه وراك ..
وهو يسكتت من بعدهها وبهدووء .. ابتسسم من حس فيهاا راحت بتآخذ الجوال بتتصل ولا هو معارض ولا مخبي الجوال عنهاا ..


خذته .. ومن دون شعور وقبل لا يتراجع .. بسرعه اتصل على عبدالعزيز ..
: الووو ..
عبدالعزيز مو مصدق : هلاا .. عبييير ..
عبيير بعبره / ايه يا روحي .. عبير .. شلونك .. شخبارك ..

ناصر يسمعها .. يا روحك اجل هيين ..
عبدالعزيز وقف مو مصدق : بخير وعافيه .. انتي طمنيني عليك .. ووينك فيك .. والف الحمد لله على سلامتك .. ومبروك ما جبتتي ..
عبير بكت : الله يبارك فيكك .. ويسلمك .. انا بخيير .. وابيكم .. بجيكمم ..
عبدالعزيز بنخوه : ويينك .. انا اجيك .. انا اجيبكك ..
عبير مو مصدقه ان الامور متسهله وجالسه تكلم عبدالعزيز وتعلمه : بالامارات .. بجيكم بأسرع وقتت .. محتاجتكمم ..
عبدالعزيز بخووف .. حس فيه شي مو طبيعي .. : شفييك ..!! وين ناصر عنك ..!!
عبير مبادلته نفس الشعور : ما فيني شيي .. بس محتاجه امي اللحين .. وابيها ضروري .. وابي ارجعع ..
عبدالعزيز مايدري ليش مو مصدقهاا ..بس مجبور يصدق ولا يردهاا : على اول طياره .. ابششري انا بجييك وبآخذك ..
عبير تترجاااه : بأسسرع وقت تكفىىى ..
ناصر : بأسرع وقت لو بعد ساعه افا عليك .. بس طمنيني وينك .. وينهم عنك ..

لتقول له وتطمنه .. وناصر يسمع وساكت .. هين يا عبيروه هين .. عايفتني تبينهم ..
خلاهاا تكلمه.. وتقوله كل اللي هو يبي .. من معلومات ووين مكانهممم .. لتسكر الجوال مو مصدقه .. وتدخل الحمام بتغسل ..





عند عبدالعزيز ..
نزل من الد ج طااير مو مصدق ومستعجل بيتوجه للباب ..
الا ان امه قابابلته بمصعد الدرج معها جيك ماء بتصعد لفووق : بسسم الله شفييك .. المستشفى ..!!
عزوز : لا يمهه .. للمطاار .. عبير اتصلت عللي وتبيني اروح اخذهاا اجيبهاا ..
ليطيح الجيك من يد امه منزلق : بسسم الله .. وشفيهاا ..
عزوز بحذر يبعد امه ويصوت لجمانه تجي تلم القزاز : مافيهاا شي .. تقول تبي ترجعع وما تبي ناصر ..
وقالت لي عنوانها وكل شي .. بس بروح للمطار اشوف اقرب رحله وبروح لهاا ..
امه مو مصدقه .. وش هالسهوله هذي .. مسكته تحلفه بالله .. وهو يالله يالله اقنعهاا عشان يروح مستعجل بيحجز ويروح لهاا ..


.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 21-06-14, 12:44 PM   المشاركة رقم: 187
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الفجر ..
الجده خلصت من صلاتها .. وطلعت من دارهاا تتعكز تذكر ربهاا .. وتمسح على راسهاا حاطه شيلتها عليها من جديد ..
حست بالزول اللي جالس بالظلماا .. وبعيون مصغره تحول تتعرف على اللي جالس .. : شيخه ..
شيخه تنهدت وقامت من مكانها لهاا : ايه جده .. صبحك الله بالخير ..
جدتها جلست على اول كنبه وشيخه ججت عندها .. : صبحك الله بالنور والسرور .. وبلاك ما نمتي ..!!
شيخه بهم جلست بجنبها : انتظرك ..
جدتها تحط يدهاا على رجل شيخه : اسلمي يا يمه .. وش فيك .. ؟؟ بينك وبين الرجل شيي ..!!
شيخه تبتسم : هههه لا يا جده .. هو امداني .. بس يا جده ابيك بموضوع خالد ..

لتسكت شوي وتشوف الجده مصغيه لهاا .. : جده .. حال خالد .. وهالحاله اللي هو فيهاا والله ماهي الا ذنب هالبنت ..
جده .. البنت تشكي الضيم .. من العيشه اللي عايشتهاا .. تبي ترجع لاهلهاا .. وخالد متنح الا يبيهاا ...!!

الجده بأستغراب : وبلاها تبي لأهلهاا .. وش مسوي فيها خويلد ..
شيخه تحاول تفهم جدتها : خالد يسوي ويسعى وكله لهاا .. وهي ماهي متقبلته ولا شي .. سعيه هو عالفاضي .. وما هو جايب لها الا التكسر ووجع القلب ..
الجده بخوف: وهي ما مششت .. والله يا بنيتي خالد قالي انها تمشي .. خلاص وقفت على حيلها البنت ..

شيخه بأبتسامه على جدتها : لا يا جده ما مشت .. وممكن انها تمشي لو ما هالحاله النفسيه اللي هي فيهاا ..
الجده وأنها لاقطتها : هه .. نفسييه .. وخالد ماهو نفسيه بعد ورا ما يداويهاا ..
شيخه من قلب : والله يا جده خالد هو بلاهاا .. وامي ماهي مقصره..
مادري شلون يبون البنت تطيب وتععافى .. وفوقهاا يبون يحطون على راسهاا ضره ..
لتسكت الجده تسمعها وشيخه تروي لهاا : تدري يا جده ان امي امس داخله عليهاا .. شرشحتها بدال ما تهلون وترحبون فيهاا ..
ليش تطلبينها تجي يا جده وانتم عارفين امي كذاا ..

الجده تسكتها : والله يا شيخه امك انهبلت .. وتبي هالعالم كلهم تحت امرهاا .. ما تشوفني عفت ولدي لجل خاطر عينهاا ..
ومع كذا لا هي مقدره ولا محترمه .. ومرت اخوك ان ما جبناها هنا غصب عن امك وعن الجميع .. عمركم ما تعترفون فيهاا ..
وانا ادري انها صعبتن عليهاا .. مير ما تصعب الا وتنحل وهي بوسطنا احسن لهاا من انها تكون وحدانيه ولحالهاا ..

شيخه تحاول تفهمهاا.. لترد جدتها : ادري وماني بجاهلتن عنها .. وانا عينين يوم اجيبهاا .. ابي هالبنت اللي فوق تشوفهاا بعد ..
شيخه بعدم فهمم : من هي جده ..
جدتها بحرص : روويم الخبله الثانيه .. ماسكتن لي اختي واختي .. خلها تجي وتشوف اختهاا ..
شيخه شهقت مو مصدقه : اهييييييي .. وشووو .. زينه اخت رييم ..
الجده تراكت: ايه هي تقولوه .. وبالاماريه تقول اسمها روييم مادري حريم مادري وش تقوول .. الوكاد انه اسمن قريب لاسمهاا .. وتقول انها اكبر منهاا بعد ..

شيخه مو مصدقه : وشو وشو وش هالكلام يا جده .. وانتي متأكده ..
الجده بثقه : اي متأكده .. ومتأكده انها ماهي اختها اصلاا .. بس انا ابيها من نفسهاا تقتنع انها لاهي اختها ولا تقرب لهاا ..
شيخه تتذكر : شلوون يا جده .. لا تشربكون بنت الناس معانا اللي فيها مكفيهاا ..
لتسكت تحاول تستوعب بعدها تقول : جده رييم يوم شافتها بالمستشفى صرخت وقالت امي وهذي اختي .. وكذبناهاا ..

الجده : والله عاد مادري وش هذركم وسوالفكم هذي .. مير اللي متأكده منه ان ولدي ابراهيم يوم خذا ام ريم .. ما جابت غير ريم .. وولو لولدي بنت ما خلاهاا ..
شيخه تستجوبهاا : وانتي وش عرفك يا جده .. ماكانوا معنا وسنين ما ندري عنهمم ..!!
الجده بعبره : انتم اللي ما تدرون .. ولا انا ما غفلت عنه لحظه .. حتى لحظه جيته كنت منتظرته .. مير ربي عز وجل كان اقرب وخذاه رحمه الله عليه ..
شيخه مثقله .. منبهته : الله يرحمه ..

لتسكت ثواني من بعدها الجده : شيخه .. قومي وديني للبنت ..
شيخه التفتت لهاا : ليه جده ..!!
الجده : بشوفهاا واخذ ما بخاطرهاا ..
شيخه بتحسيب : اخافهاا نايمه .. ويمكن نايمين بعد ..
الجده بخبره : وهو اللي خاطره ضايق .. يذووق النووم .. قومي وديني ههى .. لتقوم سابقتهاا .. ومعها شيخه ..
وقفت وشيخه سندتها بيدهاا الثانيه ووحده فيها العصا ..



.
.
.


اما عندهم ..
نايمه على جنبها .. تغفى وتقوم .. تتخيلهم بكل لحظه فوق راسها .. وبكل غفوه حلم بأم خالد وكوابيس غيير ..
انواع الكلمات .. وانواع التهزيئات ..

حست باللي يتحسس راسهاا .. وتحسبها حلم مثل كل مره .. وتسمع اشباه كلام عندهاا .. ومقنعه نفسها انه كابوس جديد وهذي بدايته ..

الجده تمسح على راسها : لا اله الا الله .. سبحان من خلقكك ..
خالد واقف .. وجدته جالسه قبالهاا وشيخه خايفه تقوم زينه وتنجن ..
بدت تقرا عليهاا الجده .. وخالد بوقفته كان معصب .. وسحب شيخه له ..

شيخه بهدوء : شفيك ..
خالد : وهذا وقت تجون فيه ..!!
شيخه تقنعه : مو احسن من ان نجيك وامي معنا بالنهار ..
خالد : والله يا ان تكرر اللي امس .. فأنتم ما بتشوفون وجهي .. ماجبتها عشان تتهزأ بالليل والنهار .. يكفيهاا ..

حس فيها تحركت وبعدت ممفجوعه .. وجدته تسمي ... : بسم الله عليك يا بنيتي .. بسم الله عليك ..
زينه من ارتاحت بالحلم اللي تحسبه حلم .. شي قبض قلبهاا وقومهاا بسرعه وفزعه ..
بعدت عن الجده متراجعه لوراء والخوف يرجف بقلبهاا وواضح على صدرهاا ..

قامت الجده بنيه حسنه .. بتجلس عندها بالسرير . بس هي كانت تصييح وتبعد ..
لف خالد من الجهه الثانيه للسرير .. وجلس جنبهاا وضضرب ظهرهاا فيه .. لفت له مفزوعه .. وهو مسكها من اكتافها يضمهاا ..
: هششش زينه .. هذي جدتي .. جت بتشوفك ..
الجده : بسم الله عليك يا بنيتي .. شفيك ..
زينه كانت تصييح وشو جدته .. وش هالوقت .. .. مو لمهم ولا لكلامهم ..
شيخه قلبها يوجعها عليهاا.. تدري انها تتكلم بينها وبين حالها وتتسآئل ولا مليون سوال .. وماتلقى من يرد .. كانت تراقبهاا بضيق ..

ليلفها خالد .. : زينه اهدي شفييك ..
جدته .. هاتها يمه .. والله يالبنت زايغ قلبهاا ... نومها خلني اقرا عليهاا ..
من حاول يسدحهاا .. رفضضت وتمسك فيهاا وتقول له لااا ..
الجده : لا حول ولا قوه الا بالله .. والتفتت على شيخه : شيخه يا بنيتي .. اركضي لدراي وهاتي ماء زمزم اللي مقري فيه .. هقوتي تعرفين مكانه ..
هاتيهاا خل نسقي هالبنيه كود تهجد ..
شيخه بسرعه : ان شاء الله ..
اما زينه كانت رافضتهم بتاتا .. لا تبي تنام .. ولا تبي تقرب للجده .. ولا تبي منهم اي قرب..




وبغرفه الجده .. لقت العلبه اللي تبيها وكانت بتطلع ..
على طلعتها من الغرفه.. كانت ريم بوجهاا ماسكه بطنهاا .. ووجهها منعفس ..
: بسسم الله .. شيخه انتي هناا ..
شيخه بخوف : ايه .. شفييك ..
ريم تتحس بطنهاا تحاول تخفف مغصه : ابي جدتي .. مو قادره انامم .. بطني يمغصني ..
شيخه بأرتباك : وفيصل وينه عنكك ..!!
ريم بتدخل غرفه جدتها : بالدواام ..
ومن دخلت ما لقتهاا سألتهاا : وين جدتي ..!!
شيخه ما تدري وش تقوول : عند خالد ..
رييم وكأن المغص فكك .. ولا هي اللي ما عادت تحسس .. فرصصه .. خالد ..يعني رنييم .. يعني اشووفهااا ..



وبينما الجده تنتظر .. قالت لخالد : هي وينها راحتت ..!! كل هذا تجيب قاروره الماء ..!!
لتدخل شيخه : جييت ..
الجده التفتت : وينك كل هذا تجيبينهاا ..
ناولتها اياهاا .. :هذي هي .. وجت بتتكلم .. الا وجدتها بقلب حاس : محد شافك .. ريم ما نزلت ..
شيخه بقلبهاا تقوول يممه .. وش عرفك .. لتلقلى جدتها مكلمه .. هالحزه تنزل لا صار فيصل ماهو به ..
خالد ما كان يرد .. وش ريمه بعد ..
اما شيخه كانت قلقانه وخايفه ريم تدخل بأي لحظه ..
وفهمهاا خالد ليقول : وينهااا ..!!

شيخه بأرتباك .. برا .. بس ما سمحت لها تدخل ..
الجده .. : ولا تدخل .. انا بآخذ البنت يا خالد معي ..
خالد طارت عيونه : وشووو .. وين تآخذينها يمه .. ما اتفقناا على كذاا ..
زينه تمسكت فيه تقوله لااا ..
الجده : وين بآخذهاا للبيت يا يمه .. والله البنت يبي لهاا من يراعيهاا وانا مافيني شده اقطع هالمسافه كل شووي ..
خالد : ججده ما اتفقناا على كذاا .. وجزاك الله خيير زينه ما تطلع من هنااا ..
الجده بجزززم .. : طيب لا تطلع .. بس نادي رييم ..
خالد بفززع: وليييه ..!!
الجده بخنااق : وتليتهاا يا خااالد .. اسكتت خلناا نشووف وش سالفتهمم .. ونفك هالعقده ونرتااح .. نادي ريييم يا شيخه ..
وانت يا خالد اطلع ..
خالد قااام برفض : نعممم .. واطلععع بعد ..!!

الجده بأصرار : ايه تطلع .. وش بنسووي بنآكلهاا ولا بنآكلهاا ..
لتروح شيخه تنادي رييم .. وخالد يتوعدهمم انه بيآخذ زينه وبيطلع اذا هذي بدايتها وهذي تصرفاتهم معاها ومعااه ..


اما رييم من اوول ما دخخلت عليهاا .. تحس بطنهاا كله تكوور بالنص .. وتشدد من تحتت ..
والله امي .. والله امممي .. وشككل اممي .. والله ..
اقبلت عليهاا .. عيونها ترف بالدمووع .. وزينه مو ازين منها حااال ..
جلست جنبهاا بعد ما بعدت الجده .. لتقول : رنييم .. حبيبتي ..
زينه برفض وخووف وقلب متقطع بكاا كانت تزحف لورا تبعد .. : مو رنييم .. بعددي عني بعدددي ..
رييم ودموعهاا طاحت ..التفتت لجدتهاا مو مصدقه انه كل شكوكها تتأكد قدامهاا : الا والله .. هي .. صوتهااا .. بحتهااا .. امييي ..

مسحت دموعها من شافت رفضهاا لهاا .. لتقول للهاا .. : اهدي .. اهدي والله ما بسسوي لك شيي ..
بس قولي لي .. وينك فييه .. وين امكك ..!!
زينه مو لمهاا ولا لخرابيطهااا .. ووش تبي هذذي .. انا ويننن وهمم ويييين ... يارب الصبببر .. ياري خذني برتاااح ..

ما حست الا برييم تسحب كمم بلوزتهااا لتنسحب من عليهااا مبينه جلدهها وشوي من صدرهاا ورقبتهااابوضوح ..
شهقت : أهييييي .. وش هذااا .. ووشووووو

زينه لمت نفسهااا وبصووت عآلي انهارت : بعدددي .. بعددددي عنننني .. شتبيننني فيني ماعرفككك بعدييي ..
شيخه مو مستوعبه حركه ريممم .. كانت بتقومهاا : رييم .. شفييك بعدي عنهااا ..
زينه طاحت على جنبها بالسرير تبكييي : خاااالد .. خاااااااااالد ددد ..

ريم قامت بأصرار قلبتهااا .. تكلمهاا تصرخ بوجهها : رنيييم .. انتي رنييييم ..ليش ما تبين تسمعيني .. ليشش ترفضيني ..!!

كان فييك حبتيين هنااا بصدركك انا متأكده انتتي رنيييم .. من سوا فييك كذاا .. من مشووهككك ..!!

زينه كانت تبعدها عنها بخووف .. شتبي مني هذي .. واي حبوب واي صدررر .. كانت تحاول تشيل يدينها من عليهااا ..
لحد ما مسكتها رييم بقوووه وتهزهااا : رنيييم .. اسمعيني وش اقولك .. انتي فيكك حبتين بصدرك فووق بعضض .. بس وش هذاا اللي فيييك ..
انا متأكده مثل ما انتي متآكده .. اسمعيني وافهمينيييي ..

الجده وقفت من حست البنت ضعيفه وماهي لم خرابيط رييم .. ولا تحسب ريم بتنهبل وتنجن عليهاا كذا ولا كان ما دخلتهاا ..

كل قصدها انها تشوفها بهالضعف .. بس عشان ان كان لهم صله ولا قرابه يحنون والاعتراف يكون اسهل .. ما تحسبهاا كذاا بتصييير ..
: رييم .. بعدي عن البنت والله ما تعرفك ولا تدري من انتي .. خلي البنت .. يكفيك هذا انتي شفتي وتآكدتي ..

ريم دموعها تسكب من عيونها .. وشهقات بكاها مو واضحه ابد من كثثر ما تبي تثبت لهم وتبين لهم الصدق وانها ما تتوهم ولا تكذذب ..
لتقلبهاا لهاا تكلمهاا : امكك حليييمه .. اسم امكك حليييمه صححح .. امك اسمهاا حلييمه صحح ..

لينغرز سهم بقلب زينه .. رف قلبهاا وتحسب الاسم اللي قالتها صحح .. ومن ككررته .. وسمعته زيين ..
حطت يدينها على اذانها وتهز راسها بلااا ..

ما لقت نفسها تقول الا انها بأوهاام وتحاول بس تمسك شي حقيقه .. وكله كذذب .. : وش حليييمه .. مالي خووات .. مو حليييمه ..
ريم بأصرار تهزهااا : وشوو اسمهاا اجل .. ووشووو ..
زينه بخووف : مااادرييي بعدددي بعدددي ..

الجده حست انها توهقت .. وريم منفجره .. وخالد ما يقدر يلمسهاا ولا هو قادر يفك زينه منهااا ..
شيخه كانت تحاول ترفعها عنها وهي تهزهاا تبيهاا توافقها كلامهاا بس مافي اممل ..

ليدخل خالد غاض بصصره وبين عيونه زيينه بسس ..
سحبهاا من يدين رييم موقفهاا وراهاا مطوول صوته عليهااا : خلااااص مو اختككك فكينااا .. اطلعووا براااا ..

ليحس فيها تهاوت من بين يديه للارضض ..
منتهيه .. تعب وخوف والم وأرهااق .. جسمانيا وعقلا وروحاا وكل شييي ..

غابت عن وعيهاا بين صرراخ ريم وخناق الجده .. وبين ترددات صوته وخامته اللي حفظتهاا زينن ..
حست انها انشالت من الارض .. وما حست بشي اكثررر من كذاا لما غاب وعيهاا واحساسها باللي حوالهاا اجمعييين ..


اما هوو .. اخذهاا عارف انه انهكها بما فيه الكفايه ..
مافكر بأي شكل هو مآخذهاا .. ولا بأي حاله هي فيهاا .. يحس بحرارتها على جسمه .. من نزلهاا على المرتبه بالسيياره ..
ومن تكلمت شيخه مايدري اصلاا وش قالت الا انه صررخ : خلاااااص .. يكفيييي .. بعددي عن وجهـــــــي
ركب بمقعده وسكر الباب وشغل السياره محركهاا بسرعه عاليه .. تاركهمم وراه ما همه بأي حال كانووا ..





انتهى ..

ما اقدر اطول البارت اكثر من كذا حبيباتي .. اللي فيه واللي يحتويه يآخذ من الوقت اللي ما تتوقعونه ..
بأذن الله التعويض بالطول بالبارتات اللي تسمح بس ..

غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 23-06-14, 08:07 PM   المشاركة رقم: 188
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الخامسه والسبعون ..
.
.
.

_ ألاآناقه ..
ليست محصوره في ـالمظهر ..!!
فـ هناك أناآقه دآخليه ..

آناقه :ـألسآن .. العقل .. القلب و ـالأسلووب ..



.
.
.

قرآءه ممتعه ..


وبنهايات الضحى ..
اتصل عليها حازم والتعب واضح بصوته لتطلع له .. طلعت منهم مودعه اهلها .. طاالبه من سما اللي صاحيه تطمنها بأي شي ممكن يصير..

اما ريم كانت نايمه بدار جدتها .. تبكي ومغص بطنها ما هجد .. والجده ما غير تقرا عليها شوي .. وتهديهاا شوي ..
وهي ماسكه لهم الا ختي .. وانا متآكده ..


صوتت الجده لسماء برا .. : سااا .. يا سمييييه وينك ..!!
جت سما بيدها كوب نسكافيه .. : هلا جديده ..
الجده بهم : يا وليدي وين هالبليه .. عطيني اياه اتصل على هالرجال وينه فيه .. ماله عاده يتآخر لهالحزه .. خل يجي ويشوف لهالبنت صرفه ..
دخلت ام فيصل من وراهاا تطمنها : يالله خالتي .. هذا هو جاا .. يقول ما قدر يطلع بعد ما خلص دوامه جايتهم حاله وكان بالعمليات ..
الجده : يالله سترك وتكفي هالاوادم الشر ..

لتجلس خالتها جنبها تحاول تهديها : والله يا بنيتي تراه مو مغص .. انتي مشدده على نفسك ..
ارخي اعصاببك لا يجي فيصل ويشوفك كذا تراه والله ما يسافر بك للي تبين ..
الجده تخرشها : اقوول تمسك ارضها .. ما تعدلت وانتهت وهي بالارض ماهو بالسماء ولديارن بعيده ..

وسما كانت تشوفها وساكته ..
الجده بعدم اهتمام : وما تدون عن هالولد وين راح بالبنت ..
سما بقل معرفه : ومن هوو بعدد ..!!
الجده نااااسيه تماما : خويلد الله يعصم هالبنت من يديه .. مادري وين خذاها من فجر الله .. ما يندرى وينه ولا وش صار بهالبنت ..
ام فيصل نناظرت بسماا .. ووش له خالتها تقول كأن ربي مسلطها .. اما سماا حب الاستطلاع اشتغل .. وشو وين رايح ووش صار ..

ام فيصل بهدوء : قبل تروح شيخه تقول تتصل وما يرد عليهاا ..
ريم ببكي ومتهيجه : برووح لهاا .. بروووح ..
الجده تخرشهاا : رووويم امسسكي ارضكك .. ولا يالسفييه احد يدخل على وحدتن حالها ما يعلم به الا الله .. ويتهجم عليها كذاا ..
يالخبله ضيعتي من يدك اكثرر فرصه ممكن انك تعرفين وش هالبنت تقرب لك فيه .. مير الظاهر ماهي حولك ولا تعرفكك ..
ام فيصل بأعتراض : ولا هو وقته الله يهداكمم ..

اما سماا .. ما كانت فاهمه ولا شي .. انسحبت بهدوء من عندهم للصاله تفكر وش ممكن صار ووش فيها ريم ووش دخلهاا ..


.
.
.


بالامارات .. هذا هو وصل الحمد لله .. وتحت باللوبي .. وهي تكلمه ..
وهو جالس عندها يسمعها .. وهي للحين ماهي مستوعبه انه ما يفصلها عن اخوها الا كم طابق .. وتدعي ربهاا يتمم على ناصر هدوءه ..

طلعت امه لهمم .. وبيدها حوور لا فتهاا ..
وعبير قامت مو مصدقه .. منن قال لها انا عند باب الغرفه افتحي لي ..
راحت بسرعه وتركض تفتح له .. وخالتها التفتت لناصر ..
: ما شاء الله جاء عبدالعزيز ..

ناصر ساكت .. ويشرب بفنجاله .. :.............................. قام من دخل عبدالعزيز مسلم ..
وقفت خالته ام ناصر .. وناصر .. وعبير وراه .. وقلبه بسرعه رف للي بين يدين خالته ..
: يا هلا ياهلا ياهلا ..
خالته مدتها له وهي تبتسم : ههههههه تشوووف .. سم بالله .. واعطتها اياهه .. وهو يحبها من اقصى رقبتهاا .. وهي تتحرك منزعجه من ذقنه وخشونه شعره ..
ضحك على حركاتها وتمددها بين يدينه .. والمفرش منحاس .. ومسكته له مو كل هذا .. لتآخذها خالته منه وقايله له تفضل .. بعد سلامها وتحمدها له بالسلامه ..

قرب للجلسه .. ونطق ناصر بأبتسامه : يا هلا بالنسيب .. تفضل
عبدالعزيز بنفس الهمز واللمز : وهلا بالحبيب .. يزيد فضلك .. بس مستعجل ..

وعبيير هي الوحيده اللي قلبها يرجف .. تتمنى تطلع عشان تصدق وما تحسب انها بكابوس ..
ناصر بضحكه : ماهنا عجله .. وش مستعجل عليه .. خل عبير تشبع من حوور ..

انصعق قلبهاا .. وانصفق وجهه هوو .. وشو يعني .. وش يقصد ناصصر .. ووش قصدها عبيير .. بتجي معي وتترك بنتهاا ..!! معقوله ..
لتهب فيه : نعممم ..!! وليش اشبع منها بالله .. اشبع منها انت .. بنتي بآخذهاا ..

ناصر جلس بثقه : والله يا مدام ما جبرتك .. انتي اللي جرجرتي اخووك من السعوديه لهناا ..
لا انا اللي اتصلت .. ولا انا اللي عنيته وجبته ..
ام ناصر مو فاهمه .. وعبدالعزيز يحاول يمسك نفسه .. : وش هالكلامم .. براسك عقل ..!! ولا هو لعب بزران ..!!

ناصر .. بكل ثقه تمدد برجلينه .. واخذ كوبه من جديد .. : لا ابد انا ما لعبت ولا بديت بألعاب اساساً ..
البنت مالها الا أهلهاا .. !! والمره يلزمها تكون مع زوجها .. تحت الارض ولا فوقه ولا بأي مكان دامها على ذمته ..!!

عبدالعزيز يضرس ويفرك فكينه ببعض .. فهم حركه ناصر .. بس عبير انجنت .. وبدت تتكلم بجنون .. مو مستوعبه ولا فاهمه حركته الا متآخر ..
: ماااتقدر تآخذ بنتي مني وهي قطعه حمره .. محتاجتني مو محتاجتكك .. وحضانتها معي مو معكك ..

ناصر ضحك : هههههههههههه الله الله وصلتيها للحضانه .. ولانتي رايحه اساسا .. بس فرصه نشوف النسيب هنا ..
البنت بينا وطول عمرها بأذن الله بيناا .. وشي غير كذا ماهو عندي ..

عبدالعزيز بتحدي : وما تقول لي شلون بتجبرهاا ..!!
ناصر بنغزه قويه .. : ماهو قبل ما نتآكد منهم خوالهاا ..!!

انصفق وجهه .. اخته ما تدري .. لو تدري بتجن وهذي ثاني مره يرمي كلمه تستنكرهاا .. اولها امها واللحين خوالهاا ..
لتقول بقهر : انت وش تقوووول .. بنتي راح تبقى معي .. وبآخذها وبرجع مع اخوووي .. وانت خلك من ديره لديره لا لك ارض ولا لك سماا ..

ام ناصر : يا عيال قولو لا اله الا الله شجااكمم .. عبيير تعالي مععي ..
عبير التفت لخالتها : لا ماني رايحه معكك .. واقبلت بتآخذ بنتها ليوقف ناصر بوجهاا ..
: تجين لها ايه .. تآخذينها لااا ..

لتدفهه عبييييير من غييير شعوور .. مو من عقله هالتصرفات نااصر .. لتلقاه متنصب بالارض ما تحرك وبنتها تصييح من اصواتهمم ..
عبدالعزيز مسكهاا .. : تعالي عبييير .. بنتك لك اتركيك منه ..

ناصر بأستمرار .. : ههههههههه .. والله لو ما الحليب اللي بينكم يا عبدالعزيز .. ليكتض وجهه.. كانت حتى هي ما لمستهااا ..
دفتته بكل قوتهاااا من وجهااا .. : هيييييييه ... يكفيي .. يكفي عنجهيه وسيطره ..
خذيتني غصب واللحين بتبريني منهممم .. عبالك ما افهمم حركاتك وكلامكك ..!!

ناصر بكل برود : لا الله يسلمك .. خذيتك غصب ايه .. بس ابريك تطمني .. مانتي متبريه برآءه كامله منهم .. عبدالعزيز اخوك .. وناشبين بالرضاعه

ام ناصر بخووف : ناصصصر .. اقصر الشر البنت نفاس ..
عبير منصدمه .. من جده هذاا شفييه يتكلم بهالثقه .. وشفيه عبدالعزيز ساكت له ..
ووش قصدها خالتها البنت نفاس ويقصر الشر ..
لتتكلم مبهوته : انت وش تقووول ..!! شتقصد

ناصر .. متـ...
ليقطعه عبدالعزيز بخوف عليهاا .. : اتركيهه واتركي كلامه .. خذي بنتك وادخلي داخل .. دقايق وبرجع لكك ..
عبير تمسكه : لااااا .. تعال .. شفيكم .. وش يقووول هذاا ..وهي مأشره بأصبعها على ناصر ..

ناصر بقهر منها .. متقويه فييه .. مسك صبعها ولفها بعكس اتجاه المفصل لتصرخ .. ويسحبها له .. : الهذا اللي ماهو عاحجبك .. اقرب لك من اهلك ..
عبدالعزيز بعصبيه : ناصــــــــــر

ناصر بعصبيه بآنت عليه .. : والى متى .. احممد ربك انها طلعت بأقلها الرضاعه ..
والا قسسم بالله انكم ما تشوفونها ولا تدخل عليكمم ..
عبير قلبها يرجف هزتهم اثنين : وش رضاااعته .. والتفتت لناصصر .. وش رضاعته قوليي ..

عبدالعزيز لفها له : ما عليك منه .. اتركيه يسوي اللي يبي .. ولا يشكك بششي ..
ناصر: ههههههههههههههه والله ضحكتني يا ابو العزز .. اجيب لك وأأكد لك ..!!

امه : نااصرر .. اذكر الله يا وليدي .. ولا تفتح بشي يضرك ويضرهاا ..
عبير بجنون وسطهم يتكلمون بألغاز وهي وسطهم تدور تحاول تفهم من اي شخص كلمه وحده بسس .. صرخت فيه ..
: شفييكم شتقولوون .. وش مخبيين عني ..

لتتقدم خالتها .. عبيير تعالي معي .. بنتك استصاحت شوفيهاا ..
دفتها عبير ودفت خالتها معها بجنون ومن غير تحسسب لتترنح خالتها باغيه تطيح لو ما مسكهاا ناصرر ..

ليصرخ ناصصر فيهاا : عبييييييير ..!!

عبيير بخووف : آآآآآآآآه ..
عبدالعزيز وقف بوجهه وعيونه مفتوحه عالاخييير ..: تمد يدك على اختي وقدآآمي ..!!
ناصر بقهر وعصبيه : مو لم تكووون اختككك بالاول..!! لما تكونون اهلهاااا ..

عبيير بعصبيه وصياح وجنون : اهلي وغصب عنك يا متخلف ..
ناصر بعدم تحكمم : لا ماهممم هلكك .. ولا انتي بنتهممم .. ولا تمتين لهم بصله غيير رضاااعه .. افهممي .. استوعبيييي ..!!
عبير بجنون ودها تمسكه تضربه .. نابذه الفكره : كذاااب كذاااب .. تكذذذب .. تكذذذب تبي تشككني وتتملكني كذاااب ..
ناصر بعصبيه : ماننني كذااب ..وتبين اثبت لك بثبت لكك ..

لفت على عبدالعزيز بجنون تشوفه ساكته وجهه اسوود ..وتقوله وكأنها بتقنعه وتنبذ الشي اللييقوله : يكذبب كذاااب.. ومن دون وعي ..
خلناا نروووح .. تعااالي تجره للباب .. تعاال خلناا نروووح ..
عبدالعزيز مشى بجرتهاا ساكت ما يدري شيقوول .. لتتركه وبحلضه عدمم استيعااب .. ركضت للغرفه سحبت عبايتهاا وطلعت تركض وكأنها تسابق شيي ..
وتجرر عبدالعزيز تعااال خلناا نرووح تعااال ..

عبدالعزي يحاول يمنعهاا .. يراجعهاا .. ينبهاا : وحووور ..
عبير بأنهيار : مابيهااا .. لهممم لهممم .. مابيهاا .. انت اخوووي اخوووي تعااا خلنا نرووح انت اخووووي ..
عبدالعزيز يعرف انها انصدمت .. يعرف انها انفجعت ..
التفت لناصر .. : والله لا ادفعك الثمن غالي .. والله ..

وفتح الباب ولف الطرحه على وجهه اخته وسحبهاا معه وهي تهذي له بجنون .. خل نروح وانت اخوووي ..

اختبرها وامتحنها بأعز ما تملك .. بنتها وبعدين اخوهاا .. لتلقى قلبها من دون شعور ينقبض على هالبنت .. وبفاجعه ترفض نبذ الاخوه التوووم ..
مشاعر اختلطت .. رجحت لهاا الاخوو .. وانفرطت الاعصاب حرر وجممر على الضنى ..

لتلقى روحهاا تركض تبيه تروح معااه .. تاركه وراهاا بنت ماتدري كيف تنازلت عنهاا .. او يمكن لثقتهاا بهالاخووو ..
وصعوبه تلقيهاا للنفيي بينهمم ..




امه تصرخ فييه .. : وعلى بالك كذا حلييت الامووور ..!! ارتحت ..!!
ناصر بعصبيه صرخ : وانتي عاااجبك اللي تشوفيينه .. ما ودك انتي وخالتي تنهين هالمسرحيه اللي تطالعونا فيهااا ..
ريحيناا يممه وقولي ليي .. من ام عبيير ومن ابوهااا ..!!

ام ناصصر .. : لا تسأئلو عن اشياء ان تبدو لكم تسوؤكم ..
ناصر بقهرر يرص على اسنانه : لما نكووون مخيرن بهالشيي .. ما نسأل .. مو لما نكون مجبوريين .. مجبوورين نعرف اهلناا منن ..!!
ابوووي مننن ..؟ ابوهاا وامهاا مننن ..!!

ام ناصر بتهيد اعصاب .. وفلته غير متوقعه .. : ابوهاا ناصصر .. ناصصر ابوو عبيررر نااصرر ..!!
فتح عيونه عالاآآخر .. لا أكييد امه تلف وتدور عليه للحين .. بس مستحييل .. مستحييل تلف وتدوور وتوقعناا بششي اكبررر ..
وش ابوهاا نااصر ..!! يعني اختتي ..!!


 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 23-06-14, 08:11 PM   المشاركة رقم: 189
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

شلوون وهي تلمح لي انها بنت عمتتي .. شلووون وهي تقول له حلالها بالحفظ والصوون .. شلووون ..
بدون استيعااب : وتحلل لــــي ..!!

امه بأنهياار جلست عالكنب .. خلاص وماعاد يمديهاا .. : اي تحل لك .. تحلل لككك ..
ناصر بفاجعه وتآكد وكأنه فهمهاا .. اذا هي بنت ابو ناصر .. معناه هوو اللي ماله اهل ومغشوش .. : اجل من هووو ابووووي .. !!
امه بدون شعوور : انت ولديي بسسس مالك دخل فيهممم ولدي انا وبسسس ..

مسكها من اكتافها من غير شعور .. ماهو مبالي ببنته اللي تصيح بين يدين امه : وتفكرين اني لو ماني متآكد انك امي .. جبتكك هنااا ..!!؟
انا اسألك يمه من هووو ابوووي ..!!

امه بصراخ تنفضه عنها : ابوكك سليماان سالم الـ...... ولدي اناا ما تخصهمم ..
ابوك هذا رباااك بسس لأجل ما يآخذونك هلك منيييي ...!! ربااك بسسس ..

تركهااا بعد كلمتهاا له يناظر فيهاا .. يمسع لتبريرهاا .. يآخذوني منكك ..!!
تنسبيني لشخص وناس غير اهلي عشان ما يآخذوني منكك ..!!

ومن اللي يتعطف ويربي .,!!
ابوه هذا اللي رباااه وهو اخبر النااس فييه ..!!
ابوه اللي استغفر الله يدور الخطيه دوره بأفعاله وعلومه ..!!

لييه ..!! وعشاان وشوو ..!!

فلوووسسس .. يدري انه ربااه عشان فلوووس ..
لاهي رحمه فيني ولا بأمي عشاان اللفلووسسس .. الفلووسسس ..!!

نطق بحلق ناشف .. مصدووم مكبوت .. : وعبير من بنته ..؟
وبعصبيه وصوت عالي جرح هالحلق الناشف : عبيررر من بنته يمممــــــــــه ..!!

امه ببكي وتحس بمجهووود رغم اللي تسويه كلامم بس هالامر مفحمهاا سنييين .. سنييين ..
مخبيته ويجمر بقلبها يوم ويوم .. سنه وسنيين ..
: عبيير بنتهمم .. بنتهممم ..
انا تزوجت ابوك واهلك اهل سليمان الحسب والنسب ما يرضون فيني .. لاني ماني من مستواهم .. ولا انا من مواخذيهمم ..
وابوك فضلني عليهم وطلعت معااه .. طرنا من ديره لديره وهو عالحديده والله اعلم بالحال ..
كل مهنه ممكن تخطر ببالك اشتغلها ليقدر يعيشني ويعيششك معي وانت قطعه ححمرا لا تفهم ولا تعي لششي ..
ويوم زانت حالته .. ربي اختاره وخذاه مني ووصاته الوحيده اني آخذ ابوك هذاا .. ووصاته الوحيده له تربيتكك ..
خذاني وتزوجني بليله ظلمااا وعلى زوجته اللي توه متزوجهاااا و اللي غافله وغآره آمنه ..

ويوم عرف جدك .. تدرين وش كان يبي اسوي .. كان يبيني ارجعك لاهلك وعشان احفظك قدمت له شقى ابوك وتعبه بس يخلييك عنديي ..

ناصر صك يدينه براسه .. يحس الصداع ينصفه نصفيين .. : لا تحاولين تقنعيني انهم يسون الحسنه هالاوادم هذولا .. لا تقنعيني ..!!

علميني من هم اهل عبيير يمه علميني .. قالها والصراخ بيفجر اذانه .. : عبيير بنتهممم بنتهممم .. ابوها ناصر وامهاا خالتك ام عبدالعزيز ..
التفت مفجووع ..!! وشوو اللي امها خالتي ام عبدالعزيز .. امه خرفت ..!! ولا بدت تقط خييط وخييط ..

امه نزلت بنته على الكنب جنبهاا وقامت له تهزه : اييييه بنتهاا بنتهااا .. واللي بينها وبيين عبدالعزيز ماهي رضاعه ياناصر .. اللي بينهم اخوه اممم .. اممم ..
مرت عمك كانت زوجه ابوك الاولى .. طلقها منه جدك وهي حامل فيهااا .. ومن ولدت هدتت خالتك فيها يا تتزوج عمك يآ يآخذ البنت منها ومن قدام عينهاا يحرمهاا اياهااا ..
وهالشي اللي سواه عشان اكون له الزوجه الوحيده قدام الناس محل خالتك الحامل .. وعشان احفاده ما يتشتتون .. زوًج خالتك عمكك ..
زوجهاا ايااه لأجل يحفظ عبيير اللي اخفاها عن الناس .. وجابت منه عبدالعزيز بسنتهاا وعقب سنين جمانه ..
اخفاهمم وصاروا مثل التوووم .. عبيرر اكبر من عبدالعزيز بسنه وحده

قطعنا من العالم .. دفنا وارتكب فينا ذنووب الله العالم فيهااا .. وابوك عقب الطيب قَلب وصار كأنه جدك نسخته ما خلا ولا بقى ..
حتى عمتك ما سلمت من شرهم .. يوم استفادوا من زوجها طلقوها وحرموها ضناهاااا وماتت قههر عليهمممم ..


شتبيييني اقوول وشتبيني اخلييي .. ليش تخليني انبش بالجمرر بيديي ..
لييش ..

ناصر مو مستوعب كميه الحقاره والتخطيط والترتيب اللي على جده .. .. ولا قل الذمه والضميير اللي بهالعايله ..
سنتين يخفيهم ليظهرون بمظهر التووم .. ويبدل بين الزوجات عشان فلووس .. وكيفف هم يرضون ..!!
امي مجبوره عشاني .. خالتي شلون تتقبل عمي عقب اخوووه شلوووون ..

يطلق بعياله ويزوج فيهمم ويبهذل حياه امه كامهله وش عشانه ..!!
عشااان شي واحد .. عششششان فلووووس ..

لتصرخ عليه: الضنى غاااالي .. غاااالي يا ناصر لا تصير مثلهم وتحرم البنت امهااا لا تصيييير ..
لا يجذبونك لهم بتربيتهم .. لا تحرم البنت من امهااا ..

ماكن يسمعهااا .. عقله يحاول يترجم ويستوعب كلامهااا ..
وووش خذا من هالفلوووس لقبره وآخرته وش خذاااا ..!


قام بجنون .. فتح باب السويت طالع هاييمم يمكن يقدر يصلح شي ..
بس العطار ما يصلح ما افسده الزمن ..





بالسعوديه ..
كان واقف ببمر المستشفى وبأين انه يكلم والجوال بيده ..
لما اقبل عليه عمه ابو سعوود .. وابو تركي يتطمنون عليه وعلى زوجته ..

سكر الخط من انتبه انهم له مقبلين .. بوقفتهم عنده ..
: سلامات الف لا باس عليكم ..
خالد بهم وغم ووجه اسود ينرحم .. تنهد : الله يسلمكم ..
ابو تركي : عسى ماشر يا ولدي .. شفيكم .. ؟؟
خالد نزل راسه بأسى .. : ماشر .. انهيار عصبي ..
ابو سعود .. وببعيد عن اللوم وتنبيه بسس : تنهار عصبيا وان دكتور نفسي ..
سكت خالد .. :..........................
عمه بأطمئنان : ابوك اللي كنت تكلمه ..
خالد رفع راسه : ايه .. ابوي ..
ابو تركي : بشر شلونه .. واخباره .. ؟؟!! وين دياره ورا ما نشوفه ..
خالد : مو بالسعوديه .. ويسألو ويتطمن ولا غفل يووم ..
ابو سعود بعتب : وليه بالخفاا ..
خالد بدفاع : ما تخفى .. مو قبل ما تردون عليه ..!!
سكت عمه .. ورد عليه ابو تركي .. : الله يوفقه فوق كل ارض وتحت كل سما .. والله ابوك ما كفر مير الله يهدي اختي ..
خالد بتعزيز : وانت صادق ما كفر .. وهذا هو يدعيني له ..
عمه بعتب : وتسلك مسلك ابوك ..
خالد من جووات قلبه : كنت الومه .. لقيته هو الصح وحنا الغلط .. ابوي اتبع عقله وقلبه جميع وانصف بينهممم ..
لينطق عمه بغصه .. : ماجبرتك يا ولدي .. بس رضى امك عليك واجب .. وابوك يوم عصى امي .. وين بيلقى توفيقه ..
ابو تركي بخوف : وبتلحق ابوك ..!!
خالد بود .. بس ما يقدر متوهق بثنتين .. وحده منهاره عصبيا والثانيه مجهوله مصيريا ..

ليلقى عمه .. مقدر وضعه قال له بهدوء : اسمعني ..
اللي تشوف انه مصلحه لزوجتك ولك .. سوه ..

خالد متربط .. وبقلبه وش مصلحته يا عمي .. وامي ما سكتني من اللي يوجعني .. ليلقاه راد عليه : وبنتي .. والله ما استخسرتها عليك وانا خابرك رجال ..
ولا بلاقي لها رجال مثلك .. بس امها مالها رضى بالموضوع ماهو اعتراض عليك ..!!
ولا ودي بترجيعتك يا بوك ..

خالد ناظر فيه وكأنه طيف امل لحياه جديده هاديه يلوح له .. وما خفت عليهممم هالنظره عليه :.............
ابو تركي بتعزيم .. : خذ زوجتكك.. وروح للدوره اللي طالبينك فيهاا .. وفيد واستفيد ..
خذلك جو راحه .. وابعد بنت الناس عن هالاجواء اللي بتدمركمم ..

وقبل الفرحه غصص .. وهو يتذكر اميي .. امي يا عالم اممي ..
ليلقاهم مصففين له اموره ..
: وامك لو زعلت لها يوم .. بترضى باللي بعده .. وامي تعرف لها وبتهجدهاا ..

خالد بغصه : مستحيل يا عمي افرح على حسابهاا .. ولا اعيش على حساب فرحتهاا ..
ابو تركي .. : خاالد .. اسمعها مني يا ولدي وروح .. امك ما يقدر لها الا اختي وانا ادرى ..
وترا البنت مالها شف بهالزيجه نهائياً ..!!

انصدم ابو سعوود وخالد .. وناظروا فيه .. !!: ......................
ابو تركي مصر يآكد لهمم : ايه نعمم .. البنت خالها وانا محاكيهاا .. مالها لا شف ولا خاطر بهالزيجه .. مجرد مشادات كلاميه بينهم وجهل ..
ولا هو عن عيفه فييك يا خالد ..

ابو سعود منصدم : متآكد ..
ابو تركي .. : مثل ماني شايفكك يا ولدي .. ليلتفت لخالد. : بس تسهل امورك وتصحى زوجتك توكل على الله ..
واقضي حوايجك بالكتمان .. ومن تروح خل الباقي علينااا ..

خالد بكسسره ظهر .. : ماقدر .. معروفكم ما انساه بس امي ما اتركهاا ..
ابو تركي بغصيبه : يا ولد لا تعصيي لي كلمه .. مالك الا اللي يرضي امكك .. ولا معروف ولا غيره ..
سو اللي اقولك عليه .. واعتبر انك مكلف بعمل وهالدوره اجباريه ..
ولامن رجعت من سفرك تعالي اشكرني ولاني بناسي وبنادييك تشكر بعد .. وامك بقول لها اناا انه مرغمك على السفره والخدمه للمستشفى .. !!

ابتسسم ابو سعوود ... وخالد ارتاح قلبه المنقبض وفرجها ربي عليه وهو للي يضن انها ما تنفرج ..



..
..
..


بالبيت عند فيصل صعد جناحه .. وريم معه ..
سطحها على السرير .. وبحركه دائريه كان يدور على بطنها المتكور والمتشدد ..
وبعتب : ما تقولين لي وش نزلك للبنت ..!!
ريم بتكسير عبرات حاولت تستقعد ومنعهاا : والله يا فييصل والله .. اقسسم بالله لو بجيب لك صوره امي .. واوريك اياها ما تلقى بينهم الفرق ..
لا تجنجنوني .. نفس بحه الصوت نفس الكلام حتى وهي تصييح ومرعوبه مني ..
وبشهقه .. استقعدت غصب وفتحت عن صدرهاا : حتى اذكر امي قالت لي انه فيها حبتين هنا بصدرهاا من فووق .. بس بسسسس ومن تذكرت منظرهاا بكت بقوه .. متشوووهه يا فييصل متشووهه ..

من قالت متشوهه .. انغز قلبه فيصل .. فعلا .. البنت منكب عليها منظفات ومحاليل لما كانت بالصحه النفسيه ..
وش هالحظ والنصيب هذاا .. العلامه اللي ممكن تقرر الحقيقه ومنمسحه ..!!

شلون بيسأل خالد .. وبأي صفه وعن المنطقه الحرجه .. وبأي حال هو خالد واي وضع يسمح له ..

تنبه لهاا وهي تطلبه تفتح اللاب وتراسل صديقه امهاا .. وتستعجله بأمور سفرهمم ..
رفضض وسدحهاا : قبل ما تهدين .. وتخففين شد لهالاعصاب مافيه ..
واي سففر هذا اللي بحالتك هذي .. ومتى تبينه وزواج ليا باقي عليه اسبوعين ..!!

رييم بأنانيه : وانا شيصبرررني .. و يطممن قلببببي .. وانا شدخلننني .. يومين نروح ونرجع بس اثبت لكمم بسس ..

ليجاريهاا : وش تبين باللاب .. شتبين بصديقه امك ..!!
ريم بمحاولات : بطلبها صوره امممي .. بطلبها اياهااا بوريهاا رنيممم والله لا تعرفهاا وتصدقوني انتمم والله ..

تنهد .. ما يقدر يمنعها وممكن معها حق .. ويكون هو السبب عليهااا ..
راح جاب اللاب .. ومن فتحهه وفتح الايميل .. دخلت هي بحساب .. حافظه عنوانه زيين .. سجلت رقمه السري لتلقى مئاات من الرسايل اللي مو مفتوحه ..
والاغلبيه من هالصديقه لامهاا .. كثير منهم تتفقدهاا .. والبعض منهم تسألهاا .. والبعض منهم رسايل بخاطرها ترسلها لبنت صديقتهااا ..

كتبت رساله بسسرعه .. وارسلتهاا بدون انتبااه .. لتصررخ من شافت الصوره للملف امهاا بحجابهاا مع صديقتهاااا ..
: فيييصلل .. شووووف .. امي هذذذي امممي ..

القى نظره فييصل .. سبحاان الله.. سبحان الخالق الناطق .. وضح له ان امها مو سعوديه اصل .. رغم الحجاب .. واستنكر بعد الشبه والملامح بينها وبين رييم ..
يعني معقوله تعرف اختها بشبه امهاااا ..

دمعت عيونهااا وبكت بحرقه وشوق لهاا .. وكأنها تحاكيها وتشكي لهاا وهي تسمعهااا ..
: يمممه لقيت اختتتي يمهه .. يمه ربي جمعنا عند اهلي يممه .. والله العظيم يمه نفسسك .. نفس صوتك وريحته وشكلك ..
نفس شعرك يمه .. نفس بحتك وكلامك يممممه ..
نزت على اللاب وهي تبكي مقهوره .. وصعبت عليه .. شلون ما يصدقها وليه ما يصدقهاا ..

لازم يساعدها لو كلفه الثمن غالي .. جت بباله جدته .. وجا بباله طلبها له وتآكدهم من عدم خوتهم قبل تقابلها رييم ..
بس اللي يشوفه من انهيار ريم ششككه وخلا عنده ثاني حاال ..

: رفعها عن اللاب وبعده وحاول يهديهاا .. وبهدوؤ وحنان .. الله يرحمها .. وادعي ربكك تكون اختك يعوضهاا ..
ريم بحرقه : أميييين ياربي آآميييين ..

حاول يهديها لتنامم .. وما ان تعبت من الصياح والكلام اللي مو مترابط .. هجدت وغفت .. وهو حاول يجمع كلامهاا ويفهمه ..

يعني خذاها ابوها واخفاهاا ..!! ولا من جد هي ضاعت منهمم ...
بس كيف يآخذها ويخفيهاا ..

لا معها حق رييم .. التفت عليهاا وهي نايمه والشهقه تبان بصدرها بين فتره والثانيه ويحاول يربط ..
ولو ما ضاعت .. واخذها ابوها اللي يزعم انه ابوهاا .. ورماهاا على خالد هالرميه ..
ما يكون ابو وهي من صلبه .. اللي ارخصها بهالسهووله ..


ما وده يأملها وتنفجع بالنهايه .. سكت كاتمها لحد ما يتآكد ويمشي معها للاخيير لينسدح جنبها بتعب وتكسسر يووم ونص كاملين شغل وتعب ..

.
.
.

انتهى ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 06-07-14, 07:59 PM   المشاركة رقم: 190
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

بسم الله الرحمن الرحيم ..
مبارك عليكم الشهر .. وعساكم كل عام تعودونه ..

ويا الله ياربي .. يرحم من ما ادرك رمضان معنا هالسنه ..
ارحمهم برحمتكك .. واجعل قبورهم روضه من رياض الجنه ..

اللهم ثبتهم عند السوال .. وارزقهم الجنان .. يا قدير يا منان ..

ان القلب ليحزن .. وان العين لتدمع .. وان لفراقكم احبتنا لمحزونون ..

الله يرحمكن ويوسع منازلكن .. ويغفر لكن ..

قد يفارقنا احببابنا بلحظه .. فأحسنوا وصالكم .. قروو اعينكم .. تسامحوا ..
فهي دُنيا زآئله ..


.
.
.

الطوبه السادسه والسبعون ..



وعلى صلاه المغرب .. ومن قال الله أكبر .. فتحت عيونهاا .. التعب والنوم والهم مالين قلبها ..
تحس مخنوقه مربوطه ومنكتمه .. ماهي قارده تفرح .. ولا قادره تعيش بسلام ..
حست معدتها تقلب عليهاا .. قامت مسرعه من الفراش للحمام .. دخلته واستفرغت كل اللي اجبرت نفسها تاكله مع حازم ..

اما هو ما حس فيها ولا انتبه .. توضت .. وطلعت من الحمام وانتم بكرآمه لسجادتهاا ..
صلت صلاه المغرب .. والنوم مثقل جفونها .. يالله وش هالتعب .. وليش كل هالتعب ..
يمكن جمود الغرفه وثلجهاا مساعدها على هالخموول .. ويمكن تعب السفر والسهر عند اهلها توه يطلع وتبي تنام وترتاح ..!!
ممكن كل شي جاييز ..

قامت بخوف .. والتفتت للدرج واخذت حبوب .. ورجعتها لدرج بهدوء .. وحطت راسها على مكانها بالسرير مو في نيتها النومه بعد هالحزه خلاص ..

بس ما حست فيه الا وهو يهزهاا .. : شيخه .. شيخه ..
تنبهت له وقمزت بخوووف .. : بسسم الله الرحمن الرحييم .. وعيونها مفتوحه عالاخير خوف ..
ما تدري وش كثر نامت .. التفتت للساعه .. ومن غير تصديق لما شافتها تآشر للعشره ونص .. : نمتت ..!!

حازم بهدوء.. سمى عليهاا .. : بسم الله عليك .. واذا نمتي .. نوم العوافي ..
ما ردت .. متوتره .. وتحس روحها بداخلها ترجف ما تدري ليش ..؟؟
ما انتبهت عليه وهو يسألهاا .. لتجاوبه : هلااا ..
حاازم بتنبيه : اقولك هو انتي قايمه اصلاا ..!!

شيخه انتبهت لروحها انها متعدله بالفراش .. ومغطيه بعد ..
ناظرت فيه مستفهمه : ايه .. وشوو .. وش صار .. انا قمت صليت المغرب .. ووو وو تلعثمت ..
: ادري .. وواضح انك تعبانه حييل .. انا عدلتك وغطيتك .. صليت العشاء ورحت لامي تقهويت .. وتعشيت وصعدت .. واستنكرتك ناييمه للحين ..!!

احمممر وجهها .. وش هذاا .. وش هذاا .. وش بتقول خالتهاا .. وش بيقول هوو .. !!
ليرد : كل بني آدم يتعب .. وقلت لامي انك تعبانه شوي ومجهده حتى كانت بتصعد لك ومنعتها ..

بقلبهاا اشووى الحمد لله ..
ليكمل لهاا : يالله قومي صلي وتعوذي من ابليس وتعالي تعشي .. و نجلس لنا شوي قبل لا يدقون على الدوام ينكدون علي ..
قامت بتعب يالله تجر رجلينها من تحت اللحاف .. شايلته رايحه الحمام بتتوضى وتصلي ما فاتهاا ..


قام اخذ الريموت ..
قلب بالقنوات .. ليستقر على الجزيره منصت بأهتمام للنشره .. ويراقبهاا ..
من طلعت من لحمام بروبها الاسود الساتان الناعم .. وفوقه روبها مفتوح من قدام مبين قصه الصدر المثلثه .. بأكمامه الطويله ..
واحزمته المرخيه على جنب .. غض بصره ووهو يشوفها تعدل الللحاف للسرير .. ومنه لغرفه الملابس تبدل وتصلي ..

حس بشي يهزز .. ما يدري وينه .. ومتكاسل يقوم يشوف .. بس من طوول بأهتزازه .. وتحركه على السطح اللي هو عليه ..
قام وعينه جت عليه عند راسهاا .. يهز وشاشته مضويه ..

اخذه .. وبثقه كامله .. ما التفت للرقم .. ونادى عليهاا ..

هي من سمعته .. وركزت بصوت الاهتزاز الواضح .. سققط قلبها ببطنهاا ..
يارب ستركك .. يارب سترك .. ما تدري شلون انهت صلاتها لترد عليه بوجه مشرق اصفر من الخوف والارتباك ..
: هلاا ..

لاحظ هالشي عليهاا ... ومد جوالهاا .. : جوالك ..
ومن مسكته برجفه .. وشافت الرقم .. همست بخفه : ابوي ..
ردت حامده ربها وشاكرته ..
: الووو ..

ابوهاا .. : هلا والله حي هالصوت ..
بأبتسامه : الله يحييك ويخليك .. شلونك يبه .. اخبارك ..
ابوها : بخير يا مال الخير .. وينك الله يهديك وين هالقطعه .. خذاك حازم يعني ..
ابتسمت .. هههههه : لا .. وين خذاني .. والتفتت عليه مبتسمه وهي وفهم عليهاا
.. لتقول : يا دوبنا وصلنا من السفر ورحت لاهلي ولحمولتي والله حتى شنطتي ما فكيتها للحين ..
ابوها بمعرفه : ههههه ادري ادري .. وعساك سعيده ان شاء الله وين ما كنتي .. وبهدوء ..

شكلك ما تقدرين تكلميني هالحزه .. بس براسلك بالواتس وشوفيه ..
ابتسمت : ابشر يبه ان شاء الله .. وسكرت منه .. بعد ما سلمت عليه وسلم عليهاا ..
لتنزل جوالهاا ويرتخي من يدهاا من شافت رقمم مجهول .. وتنبيه منه ررساله بـ( أحبك ) ..
سحبت الشاشه .. ومن خوفهاا بتضغط رقم الفتح .. مره ومرتين غلللط ... ياربي ياربي ..
ومن تكلم وراهاا نززت .. مما شككه فيهاا .. وهي بقوه وعزم فتحت القفل بهدوء شوي من دون توتر لتتوجه للرساله وبدون ما تدخل لهاا حذفتهاا ..

: شفييك .. بردانه فيك شي .. ليش ترجفين .؟؟
هي بصوت مهتز .. : مانت حاس بالبرد .. انا متكسره .. وشكلي بدايات حمى ..!!
قام وقصر على التكييف شوي .. وهي اقفت لمصلاها شايله الشرشف من راسهاا مطبقته وتاركته على السجاده ..
مستغربها ما يدري وش فيها .. وعارف فيه شي مشغلها ومقلقهاا .. مو على بعضها ولا هذي اللي عرفهاا ..
وبقلبه : الله يستر لا يكون طلع الدق وراح كل ذاك الدلال .. تنهد وسكت .. وشافها جت وجلست عنده ..
كأنها متبعده .. او فيها شي .. هو متأكد فيها شي ..
سألها بأهتمام .. متقدم بظهره وجلسته عن الكنب .. : شييخه ..!! انتي فييك شيي ..

ناظرت فيه بخووف.. بعدت شعرها لوراء اذنهاا .. يشوفها متوتره ... ووجها غير انه خالي من اي مسحوق الا انه اصفر مشرق ..
بأهتمام : يوجعك شي .. فيك شيي ..!!
برتجاف تكلمت .. مو قادره تثبت نفسها زياده : مادري .. مادري .. بدايات حمى وبرد احسه بعظامي .. ومـ......
سكتها يدري تداريه .. ليقوم بشويشش .. قص عالتكيف .. وسحب الصينيه وحطها قدامهاا .. وسحب لحاف صغير ممثل البطانيات الفرو الناعمه .. حطها على اكتافهاا ..
وبتبرير لهاا .. : يمكن مآخذه برد .. ولبسك خفيف ..
تمسكت بأطراف اللحاف تحاول تهدا وتدفاا فيه ..
قرب لها الصينيه .. وأمرهاا تاكل .. وهو خذا الكوب اللي صاعد فيه من عند امه يشرب شاهي اخضر ويضحك يلطف جوهاا ..
: وانا خليني اشرب شاهي اخضر مدسمها بالعشاء .. مرت اخوي ما قصرت طبخها ان ذقتيه ما تقدرين ترفعين يدك منه ..
ليسامرها ويلاطفها شوي شايل هالتوتر اللي هي فيه .. وبحسن نيه مرجع السبب لحرجها بنومتهااا ..


.
.
.


بالمستشفى ..
كان جالس عندهاا.. هي ساكته ومرخيه نفسها عالاخير .. التعب بتظلمه لو قالت انه فيهاا ..
اللي فيها اكبر من كونه تعب .. وجع .. ولا تكسر وهدت حييل ..
شافته طالع داخل من العشاء من لما صحت فيه .. وشوي جايب ممرضه وشوي رايح فيهاا ..
يكلمها .. يحاكيهاا .. يآخذ رايهاا .. بينطقها بحرف وهي كل اللي يبدر منها جممود ..

لحد ما تنحى شوي وشدها كلامه مع ابوه ..
: بعد بكرا بالليل .. يعني لعنكم بأذن الله نكون يوم السبت .. ان كتب الله ..
_ لا ترانزليت ماهي دايركت ..
_ مادري .. قلت يمكن تعب عليناا ..
_ الا فيه حجز دايركت .. وقبل هالحجز اللي انا حجزته .. بس اخاف تتعب .. 14 ساعه يبه ..
_ لا للحين ما طلعنا .. بنطلع للمطار ان شاء الله ..



وبين ماهوو مندمج يكلم ابوه ويتفق .. وهي قلبهاا بدا يرجف .. وين هالمره .. وين بيروح فيني .. ولابوه بعدد ..!!
يارب خذ روحي وريحني منه ومن ابوه وامه وأهله .. خذني منهم كلهمممم مابي اشوف احد منهم مااابي..
وكل ما تذكرت البنت اللي هجمت عليهااا .. وكيف فجعتهاا .. خوفها وخرعتها منهم تززيد .. وكونها بيوم من الايام بتعيش بينهم هذاا مستحييل ..

مسكره عيونها تكلم حالها مو حاسها بحالهاا .. لحد ما حسته عندهاا من لمس راسهاا يمسح عليه ..: زيينه.. شفييك ..؟؟
انتبهت لنفسهاا .. وانتبهت لبكااهاا .. ياربي تعيني .. تساعدني ..

لتسمعه يطمنها : تطمني .. بريحك ونروح من هناا ونرتااح .. اهدي ولا تنفعلين .. راح نسافر من هناا ونرتااح .. اهدي ..
بعدت راسهاا عن ملمس يده رافضته رافضه حكيه .. وعوده .. كلامه .. واي تصرف منه .. شبعت منه لحد ما قالت آمين
وش بتقول ولا ترد عليه .. تقول ايه وهي مو واثقه فيه .. ولا تماشيه وخوفها اساسا منه وفيه ..
بعدت نافره .. كارهه كل كلمه يقولهاا .. الى متى ككلام ما شفت شي ماشفتت ..



.
.
.


الصبح .. ببيت ابو تركي ..
ام تركي .. تجهز وتحوس هي وندى والخدامات مستعدين يروحون للمزرعه ..
وابو تركي من فجر الله رايح للمستشفى على امل يطلع بدري ويآخذهم ان مسك ابو سعود مكانه ..

اما تركي .. كان متآخر وشمسه عاليه .. عالتسعه ونص كان طالع .. ولده ما نومهم طول الليل بصياحه من دهنه الجده له ..
ومن فتح باب سيارته بيركب بالقراش ..

لقاها واقفه له .. : والله اهنيك انت وجدي .. على بالكم اللحين حليتوهاا ..!! انتم بس زينتوها له ..
انا ما رضيت له حب فيه .. ولا تضحيه وخرابيط وكلام بنات مثل ما تعتقدون ..
انا رضيت فيه عزه لنفسسسي .. رفعه لنفسي عند وحده اصلا ما احترمت بالاساس انها لو بعدتني عن زوجها بكون لأخوها مره ..
رضيت فيه لاني ادري انه يبي زوجته وروحه فيهاا ومو لميي ..
بس تدري .. جزاكم الله الف خيير ..
ولفت مقفيه عنه راجعه لبيتهممم .. لحتى تسمع صبخته مقفل باب سيارته مناديها : سماااا .. سماا تعالي .. ماسك يدهاا لآفهاا له ..
: وليه تآخذ واحد روحه معلقه بزوجته .. ليه ما تكوون فييك .. ليه متزوجه اذن ..
يعني بحركتك هذي بتكونين عزيزه عندهااا ..!! وانك تعطينه الرد قبل يجونك ويسألونك هذي ماهي ذله نفس وقله حياا ..!!

من وراهاا .. : اتركهاا بسس .. هي حاست نفسهاا ولا تدري من وين تلقى لها مخرج من تفركش كل شي.. بس تستاهلين ..
لفت له .. وبنظره حقد .. رافعه حاجب على هالتحليل : مالقيت مخرج ..!!
لفت له ولخالها لتقول بقهر ودموعها بعينها تلمع .. : لا ولله عزوه اشد ظهري فيكمم .. عزووه ..
وجت بترووح مسكهااا بقوووه تركي من عضدهاا موجعهاا بيفهم منهااا .. مطنش سعود اللي واقف ..
وقاهرته دموعها اللي بعمره ما شافها ولا لمحهاا بعينهاا .. ليش هالموضوع هذا نزلهاا لييه ..!!
: وين بتروحيين ..
بقهر وما تبي توقف بينهم اكثر وهي تصييح : لجهنم اللي تآخذني شتبي فينني .. بعددد عني
تركي شد على يدهاا وكان بيضمها لو ما بعدته صادته .. : بعددد عني .. مو محتاجه حضنكم ولا حنانكم .. لما ابيكم بجد واقفين معي .. خلوكم قريبييين ..
ونفضته بقوه رغم انها حست كتفها بينخلع .. وبعدت عنه طالعه من بينهممم .. وسعود التفتت يناظر فيها ومن ثم فيه ..
: من قال لهاا ..!!
تركي منكتمم .. : وش عرفنيي ..
سعود : لا تغرك دمعتين .. تصيح ولا تنصاح ..
ليقفي والكيس بيده داخل لجدته .. معطيها اللي موصيته عليه .. ومن بعده لبرا البيت .. مثل تركي اللي ما تحمل دقايق يقعد فيه ..


.
.
.


عند رناا ..
صحت على تليفون امها اللي قومها من نومها .. سمعتها وش تبي منها ووش عليهاا ..وقامت تجهز قبل يوصل محمد ويحوسها هو الثاني ..

وقفت على عتب المطبخ .. وتمسح جبينهاا .. وخلصنا اللي عليناا .. راحت غرفتهاا بتجهز ملابسها وشنطه صغيره ..
ومن فتحت باب خزانتهاا .. ومدت يدها على كم قطعه .. الا وتلاقي ذوق سما .. راي سماا .. لون سماا .. تيشيرت سماا ..
كل ششي سما .. وين ما تروح سماا .. حتى محمد اذا قابلته .. ما تحسه محمد .. تشووف سماا .. سماا ..

تراجعت على ورا لتجلس عالسريرر ..
بيدها تيشيرت .. ابيض بصدره تطريز والوان فسفوريه صارخه وناريه وزخارف وخرابيط كانت من هواياتهم يصممونها ويحطونها على تيشرتاتهم ..
رفعت البلوزه .. شمتها من قلبهاا .. والله حتى ريحتهاا فيهااا .. وبقلبهاا : والله اشتقتت ..
رفعت التيشيرت .. وناظرت فيه .. وبهمس: باقي لي معك طريق .. ولا خلااص ..

تنهدت بضييق .. الشيطان ودخل بيناا .. شيطان ودخل بيناا .. مستحيل سما تسوي فيني كذا مستحييل ..
ولا فيه اي مبرر ولا دليل .. هو خوووف خوووف ياربي مثل ما صار لامي لي لا يصيير .. ياربي ..
ياربي ساعدني اتخلص من هالشي وان كان وهمم ..
ياربي مو قل ثقه فيهاا .. بس كان هو يبيهاا كاااان ..
وبحب ناظرت للتيشيرت .. خلته على جنب بعزم لامر ببالهاا وتوجهت لخزانتها تكمل باقي اغراضهاا ..


.
.
.



عند ناصر ..
واقف له عبدالعزيز بالباب .. وبتهديد ..: شفت لو تلمسس الثرياا .. ما طلتها يا ناصصر تفهممم ..!!
ناصر بالقوه والغصب ماسك نفسها وهو اللي ما تعود يسويهاا .. ولضعف موقفه محاول يمسك روحه ..
: قلت لك ما بقووول ولا حرفف بس بشوووفهااا ..!!

عبدالعزيز بحقد .. : خذيتهاا بالغصب .. وهنتها واقنعتها بحبك وهي ما تبيك .
ورطتها ببنت .. وكله ساكتين لك .. واللحين ححب السماء اقرب لكك ..
ناصر يتلفت بأسياب الممر .. : ما تقدر تمنعني وبنتي عنندي ..
عبدالعزيز بقوه : ولا تقدر تمنعهاا وحضانتها عندهااا ..!!

ناصر بقهر : بسس بشووفهاااا ..!!
عبدالعزيز ..: ولا طله .. وهي مو بحالك اللحين .. حذرتك يا ناصرر .. حذرتك وعرضت ححياتها للخطر لا مره ولا مرتين .. واللحين ماعاد يمديك ..
ولا الدكتور بيسمح لك اساسا تشوفها او تدخل تتكلم معهااا ..

ناصصر محاول يقنعه : ولا ابي اتكللممم .. قلت بشوفهاا بس ..!!
عبداللعزيزبتقاضيي فتح الباب ليدخل وقبل ما يسكر ..: قلت اللي عندي .. نشوفك بخيير ..

سككر بوجهه .. وذاك سكرر عيونه متماسك قد ما يقدر ليضرب بيده بقوه ايطار الباب الجبسيي ..
حس عبدالعزيز فيهاا .. وبأبتساامه .. ولو مره .. موت قهرر ..


.
.
.


عند الجده .. وهي متجهزه .. ولا بسه عبايتها تتفقدهم واحد واحد .. وكلهم مجتمعين ينتظرون السيارات عشان يمشون ..
رغم انهم ظهر وشمسس ..

ام خالد .. : ما ظنتي تجي .. تقول مستحيه تطلع منهم وما شافتهم غير اول يووم ..
الجده : هاااه .. الحيا زين ..ومير انا بدعيها ام حازم الوجه الطيب .. تجينا وتسير علينا هي ومرت ولدها وبناتها من كثرهمم عااد ..
بدريه تلف طرحتهاا : وش له هالعجله يمه .. خلي البنت عند حمولتها اليوم .. وباكر ادعيها هي وحمولتهاا .. وان بغيتي ام زياد وهالمريه اللي معهاا ...
لياا شهققت .. : أهييئئئئ لا لا لا مو من صدقكك عمتي .. لا جديده الله يعافيكك .. اصلا هذولا ما صاروا حمولتي للحين ..
الكل على فجعتها وشهقتها ماتوا ضحك : هههههههههههههههههههههههههههه

الجده : حمولتك ونص وغصبن عليك .. والله اللي يفطنك للشهاده ..
وقامت بتنسف عبايتها عليهاا لتوصي ام فيصل اللي واقفه هي وليا وريم ينتظرون فيصل.. : لا تتآخرون يا صيته ..
صيته بضحك : وراكم يا خالتي توكلي على الله ..
وتلتتفت لبنتها : وهاللي مندعسه بشقتهاا ما تدرين عنهااا .!!
ضحكت بدريه .. : ههههههههه الا يقول محمد لا طلع من الدوام بيجون .. وما ظننتي يجون الا بعد لعصر مو اللحين ..

دخلت ندى وتشيل نقابهاا : يا سلااام ما قضيتوا للحين .. انحمسناا براا ..!!
امهاا / بسسم الله سلمي اول ..
ندى : السلاااام عليكم ... وووعليكم السلاام بس يالله يوسفاني خااس بالسياره من الححرر ..
الجده : ههى اذلفي الله اكبر نسيتي يوم انك تطلعين روحي على ما تطلعين ..
والله ما عرف لك الا خالتك .. اذذلفي لأفنديك جينااك ..

لتطلع الجده وام محمد والشغالات والاغراض وام خالد .. تاركين ام فيصل ومره ولدها وبنتها ينتظرون فيصل ..
ومشوا هم للمزرعه..


.
.
.



وببيتها تصيح وتكلمه ..
/ احلف يا عززوز مافي اختك شيي احلف ..
عبدالعزيز يتنهد .. : يمه ما فيها غير العاده .. سخنت وما قدرت تتنفس وما انتظرت يصير شي عشان اوديها المستشفى وهم هنا مسكوهاا ..
امه بندب للحظ : والله ما مسكوها الا والبنت بها بلاا .. ووين الصغييره .. من عندهاا ..
عبدالعزيز : عند جدتهاا .. وبس تقوم عبير بجيبهاا لهاا ..
امه تترجاه : بجيكم يا وليدي طالبتك بجيكمم ..
عبدالعزيز بتحسب : لا تجين يالغاليه .. حنى بنجيك .. ما ندري عن الظروف .. صدقيني اول ما يطلعها الدكتور بحجز ونرجع ..
امه تبكي ما بيدها حيله.. يا ويلي منك ويا ويلي عليك .. كانت تبكي بين كلمه والثانيه توصيه وتبي تكلمهاا ..
لحد ما اضطر انه يسكر منهاا لتهدا هي شووي ..


عندهاا .. صحت بتعب .. تهذي بأسمهاا .. ماكان فيه شي بين عيونها قبل تغيب عن وعيها غير بنتهاا ريحتهاا نعومه جلدهاا وحركتها بيدينهاا ..
: حوور .. حـــ .. وور ..
مسح على راسها منبهاا.. : بجيبها لك بس شدي حيلك عبيري .. يالله شدي حيلك خلينا نرجع لبيتنا ..
هزت راسها برفض ولاا .. : حوور .. ابي حوور ..
عبدالعزيز ..: ورب البيت بجيب لك حوور بس انتي قومي لهاا اقوي لهااا ..
مسكت يده بخحووف ودموع: لا تخليـــ...نــي .. لا تروــح وتخــ,,ليني ..
شد على يدهاا : معك .. والله معكك ما بروح واخلييك ارتااحي .. اهدي وارتااحي ..

كان يقرا عليهاا.. يشد على يدهاا ويطمنها من وقت للثاني .. وهي بين كلمه وكلمه .. تهذي ببنتها ولا تروح وتخليني ..
لحد ما قرا عليهاا قرآآن .. وحسهاا هدتت ودخل بعيونها النووم ..


.
.
.



 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 11:49 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية