لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-06-14, 12:45 AM   المشاركة رقم: 181
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

ببيت الجده .. هذا المؤذن يقول الله اكبر .. ومن يقولها تصلي صلاتها تقرا اذكارها وتطلع لصالتها لاهل البيت بعد هالقيلوله ..
وقتها ولدها واحفادها يا ناس مسلمه الشغل يجون يتغدون عندها ويروحون ينامون .. يا ناس بتستلم .. يجون يتقهون عندها ويطلعون ..


نزلت ريم لهاا .. تنتظر فيصل بيجي هاللحين من دوامه .. وراحت تجيب غداه عند جدتهاا ..
الجده : وشووو ..
ريم بسواليف .. : ايه والله صادقه .. وهو وعدني .. ووقبل زواج ليا بعد عشان ما نروح كلنا وتجلس خالتي لحالهاا ..
الجده بضيق : وانتي وش تبين بالسفر وبطنك هالطوول ..
التفتت ريم لبطنها وحضنته بيدينها : ويين يا زيينه بطني شوفي صغره يجنن ..
الجده : ووووين صغره ويجنن ما ينقال لك باقي لك شهرين وتولديين ..


.........: الظاهر انه امي تبيه كبيير كبر هالمركى وراك عشان يكون شهمم وشجااع ..
ابششري هالبطن يمه ما بتشوفينه الا عندي انا وزوجتي ان الله احياناا ..
الجده مميله وجهها عنه ولا تراعي له : لا حجت البقر هلسنه يا وليدي .. ايه لا حجت البقرر ..
ريمم : هههههههههههههههههه .. ايه والله وانتي صادقه يمه .. خلهاا تجي عشان نشووف لهاا بطن ..
منصور: ضاحكه بلا سنون قولي امين .. عاجبتك علبه النيدوو هذيي .. هذي ولا بسسس اللي فييك ..
ريم شهقتت بخووف : عمممي.. استتغفر رببك .. اصلا هذي الدكتور تقول البكر دايم حملها رشيق ولا لهاا بطن كبيير ..
الجده بأستهزاء ..: اجل هييي تقووول كذاا ..!! ......... يالله لك الحممد .. ايييه ميير الله يقومك بالسلامه بسس ..


.....فيصل من وراهمم دخل .. : السلاام عليكم .. مساكم الله بالخيير ..
ريم ومنصور والجده : هلا والله الله يمسيك بالنور ..
حب راس جدته : كيف امسيتي يا جده ..
الجده برضا عليه وصوت هادي : بخير ونعمه من رب العالمين ..
فيصل : اللهم اجعله دووم ما هوو يوممم ..


وشوي شوي الي يروح من الجده واللي يجي .. لحد ما انتصف العصرر بوقته .. وجت ام خالد وجهاا مشرق ..
: السلاام عليكمم ..
كل البنات والحريم موجودين .. : وعليكمم السلاام ..
الجده بفرحه : ما شاء الله .. الوجهه ينور اشووفه ..
ام خالد بفرحه وهي تناظر فيهم : ايه والله الحممد لله وش يبي الواحد غير راحته وراحه عياله ويشوف سعدهمم ..
الجده : الف حمد وشكر لك يارب ..
ام خالد تزيدها : لا وابششرك .. شيخه جت ليوم من السفر توها مسكره مني مكلمتني ..
وتقول ان حصل لها بكرا تجيناا تسلم عليناا ..

ومن قالتها الكل ابتهج وفرررح ما يدروون لييه .. مجرد طاريها وذكرهاا فرحهمم ..
الجده : ززززين ما شاء الله .. الحممد لله على سلامتهاا .. الله يجعلها دووم سالمه وغانمه ..
لله لا والله لا تجي خلها عند ححمولتهاا ..

لتجيهاا اعتراضااات البنااات بقوووه وشششده على كلمتهااا ..

الجده بعصبيه : اقول اقطعي واخسسي انتي وياهاا .. ما بقى عاد الا هي .. تخربون البنت .. على اساس انها بتطيعكممم ..
ندى بدفاع واحتجااج : امااا عاد ما تجيناا ولييه عاااد ..
سما بقهر : يعني بسس عشانهاا عند حمووله .. مو هي لها جناح كامل ويطلع للشارع ما تعتبر عندهمم ..
بدريه : ايه بس بوسطهمم ..

الجده : ولاهمم معيين عليهاا .. مير السنع والواجب ..

رييم بفجعه : سسسنع وواجب انها تسسسلم على اهلها عقب جيتها من السفرر بالتليفوون ما تشووفهمم ..!! هذا السنع والواجب ..!1
البناات تداخلت اصواتهم مأيدينهاا ..

لترفع الجده ععصااها : ورا ما تلفووونها وتنثبروون انتي وياهااا .. هاااه ..!!
حسسسكن عييينكن اسمعكن تقلن لهاا هالسوااالف لتلف على لياا اللي انخرششت ..

: اسمعييييني يا بنيتي .. تراك حالك حالتهاااا اللحيين .. وعننند حمووولتك .. قبل تطلعين من البيت خطوه وحده احسبي حسابهم واحشمييهمم ..
وان شفتي ندى مهبهبه .. ولا رناا .. ولا ريمم .. فهم مننا وبناا .. ولا هم عند اغراب ..
ولا حمايلكن غراب بس واجب السنع لهمم .. لتنقلين عيشتك اللي عشتيهاا وتريبيتك عندنا ووبييتنا حنا وحمولتناا لهممم ..

ندى بغباء شوي : يعني انا اللحين ما احسسب حمموله .. قبل افككر اني اجيكمم .. القى خالتي يالبى سابقتني هي وويوسف ..
لتللفت الجده وتكش عليهاا بوووع كببير ومن قلبب : ما قووول الا عوض تركي على الله ...
ندى تتخصصر : لااااااااااااا .. هاللحين عوضه على الله .. وانتي اللي زوجتيناا ..
ام تركي : هههههههههههه الا والله يا سعدي . رجعتي الحياه لبيتنا عقب الهدووء ..
سماا تخز جدتهاا : وانا ما يكفيكمم لجتي .. ولا كلت الجوو ندى ..

جدتها بدوون قصصد : لا والله انتي مانتي دايمه .. وام يووسف هي اللي عندي .. باكر تنشغلين عنا بالرجل ولا نشوووفكك ..
كمششت سسماا .. لتتذكر الجده : اييه والله .. هو وينه اليووم ما شفته خويلد ..
سماا تخززها وش خويلد .. والبنات على خزت سما كلهم ناظروا لهاا وماتوا ضحكك ..
لتتعجب الجده : هه .. شفيييكمم ..!!

رييم : لا والله مستغربيين وينه خالد ..!!
الجده : هاتووا هالبليه اتصل علليه ... اشوفه وينه .. طولها وهي قصصيره هو وهالبيت ..
ام خالد ..: لا تتصلين خالتي .. مكلمته اناا .. الله يعينه على ما بلااه .. ما يدري من وين يلفقهاا هالبلوى اللي عنده .. وقال يبي يناام ..
سكت الكل.. محد يقدر يتكلمم ..دام وصلوا لهالخصوص .. وفيه طرف يخصه بالموضوع ..

لتلتفت ام خالد على ام سعوود : مادي متى تبونها تصيير رسممي يام سعوود ..؟؟
ام سعود ما ردت ولا بترد لانها ماهي راضييه .. : ..............................
لتقوم ام تركي : متى ما كتبها الله .. البنت بنتكم والولد ولدناا ..
من قالت جدتها هالكلمه .. انقبضض قلبهاا .. وكأنه السالفه صارت جدد ..


ام تركي .. : بس مو لازم ابوه وعمهاا يحضضر ..
ام خالد تهب فيهاا : ما زوجته برضاي للمره الثانيه يا خالتي .. وانا بنحررم من حضوري لزواجه ..
الجده : لاا ابببد .. هذي انتي قلتيهاا للمره الثانيه ماهي الاولىى ولا هو بيآخذ منه شور ولا يبي منه موافقه ..
وخيير البر عاجله ..
ام سعووود بانفلااات ما قدرت تتحمل : لاااااااااااا عااااد .. ووشرايكمم بعد ملكه وزواج بييوم واحد ..
وهنااا بالبيت .. ولا من شااف ولا من دريي ..
الجده دخلت راسهاا تحسبها من جد وحماس كلامهااا : والله راييك مبرووك .. والله انـ.......
لتقطعهاا ام سعوود بغضضب : وعلى جثتتي ما يصييير .. بنتي لاهي بايره .. ولا طاييح حظه عشان يصير زواجه بهالشكل ..
وحده مالي غيرها .. بتزوجونها غصب علي وبعد تكرفتونها لبيت زوجهها سكاااتي ..

الجده بغضضب : هه .. وش هالكلاام يام سعوود ..
ام تركي تحاول تسكت بنتها : ام سعووود قولي لا اله الا الله ..
ام خالد بحده : لييه .. خالد اللي ينقصه شيي .. ولا متعايبته بششي يوم ما ترضينه لبنتكك ..



ومن احتتد النقااش بينهمم .. اسحبت سماا من بينهممم طالعه برااا عنهم وعن مناقشاااتهم وتحس بأذنهاا يدور كلامهمم ..
غضب امهاا .. وزعل ام خالد .. دفاع جدتها ..وتعزيز جدتها الثانيه لهاا ..

اي ذنب .. واي مصييبه سووويته .. يااربي .. يااااربي ..
طلعت من الباب الخلفي للفله هايمه على وجهها ماتدري شتسووي ولا ويين تروووح تحس بقههر .. قهرر ووجع بقلبها يكببر ويزيد يوم عن يووم ..



.
.
.

بـألامارات ..

ماارضي الدكتور يطلعها من المستشفى .. وهالشي خوف ناصصر زيياده عليهاا .. ليش ما يطلعهاا ..!!
اما هي تحس التعب من بعد الولاده ما راحح .. كل اللي تعرفهم وتشوفهم يومين والثالث الحمد لله ما فيهم الا عافيه ربهمم ..

حتى بنتها عيوا يجيبونها لهاا اليوم ..
كان يجلس عندهاا شوي .. ويروح الحضانه لبنته شوي .. ما يدري وين يجلس ولا يصبر نفسه على وشوو ..
والمستشفى متعب للمريض وللي معه .. يزيد هم المريض هميين .. وهي تشوفه رايح جاي ..
متضايقه من كل شي.. ومحتاااجه شششي واحد بسس .. ورغم سهولته الا انه ممنوع عليهاا ..

قبل يروح للبنت .. ترجته : تكفى ناصر .. ابي اكلم صديقتي ..
ناصر بسوؤال : ندى ..؟
عبير ما استغربت .. هذا هوو ناصر اللي ما تعرفه هي هو يعرف فيه .. ولا يخفاااه شي ابد ..
تنهد وقال : شوفي .. بعطييك الجوال .. وكلميها على ما ارجع .. تراني دقيقتين وراجع .. وبثثق فكيك وكوني قدهاا .. ولااا
قاطعته : اعرف .. ما يحتاج تهدد .. عطني ياه بسس ..
ناولها اياه .. وطلع من عندهاا .. وهي بسرعه اتصلت بأرقام حافظتهاا زيين ..

رن مره .. ومرتيين .. ولا ردت .. رجعت اتصلت مره ثانيه ..
وبالرنه الاولى رفعت الخط .. : الووو ..

ليجيهاا الصوت التعبان .. رغم تعبه عرفته .. : الوو
ندى بفرحه : هلااا .. هلااا والله وغلااا .. وييينك .. شفييك .. ليش صوتكك كذاا ..
عبيير والدموع تجمعت بعيونهاا .. والعبره تخنقهاا .. : ندووش .. انا وولدت ..
ندى مو مصدقه .. تحس شي بصدرها وفقع من الفرحه : صدددددق .. قووولي والله .. الحمد لله على سلامتك .. وش جبتي .. عسااها عرووس ليووسف ..
وبلحضه انتباااه وخوووف .. تذككرت : عبيروووه .. مو كأنك بدريي ..!! قبل وقتكك ولدتتتي . .!!

عبير انهارت .. هي محتاجه تتكلم .. ومن سألتها ندى ما تحملت .. ووصلها بكاهاا .. اما ندى ارتخت رجلينها وجلسست ..
والخووف صب عظامهاا صبب : شفيييك .. فييك شي .. اللي جبتيه فييه شيي ..!!
وهي تشهق جاوبتها : لا .. مافيني شي الحمد لله .. ولا بنتي ..
ندى صرخت : هههههههه احلفيييي ببنننت ..
ابتسمت رغم البكاا على صديقتهاا : ايه بنت ..
ندى بتذككر : وووشفيك .. ليش تصصيحيين .. كل هذاا شووق ليي .. كان تككلميني كل يووم ماله داعي تخرعييني ..
عبيير تاخذ نفس وتتنهد .. : مشتاقه لك يالشينه ..
ندى بفرحه وشووق بعد : ورررربي يششهدد اناا بعد .. شلوونك .. كيف الوولاااده شللون التصرييخ ههههههههه .. ووش سميتيهاا .. شسوويتي بزووجكك ..
عبيير بتكدر .. : الله لا يورييك اللي شفته .. احسب اني بولد لا بالارض ولا بالسماء ..
ندى بخووف .. البنت مماهي طبيعيه : شلوون هذي ما فهممت .. يعني من قوي الطلق .. ووشلون اصلاا ولدتي قبل وقتك لييه ..
عبيير : سالفه طووويله ملها اول ولا ادري وش نهايتهاا .. انا مو في السعوديه .. وولدت من الطياره .. قالتها كذاا لانها ما تبي تشرح وتزيد وتعيد بالكلام ..
ندى شهقتت : اههههيييي .. وينننك اججل .. وخبله تركبين طيياره ..
عبير : بالامارات ..
ندى .. : بعذذرك والله لو ولدتي .. وش الله حااادكك .. ومتى ولدتي .. ومن عندكك ..
عبيير : يمكن قبل ثلاث ايام مدري اربع .. مادري .. اللي حدني ششي اكببر مني .. وبدمووع .. شي اكبر مني ..
ندى قلبهاممقبوض عليهاا وش هالالغااز اللي تتكلم فيها ولا تبي تقوول وما يمديهاا .. : ومن اللي عندكك ..
عبيير : محد عندي .. بسس انا وناصصر .. وراح يشوف البنتت ..
ندى بتعججب .. : شلووون لحالك .. ومن يقووم فييك .. من يراعيك بنفااسكك .. وين امكك .. ليش مو عندهاا ..
عبير بكتت .. ماتدري وش تقول لهاا .. تقول لها عن ابوهاا ووفاته .. ولا عن جيتهاا .. ولا تجاوب وين امهاا .. من وين تبدا ولا من وين تخلص ..
بس سكتت وتصييح ..
ندى فهمت .. : بس يا قلبي .. الف الحمد لله على سلامتكك .. يعني انتي بالمستشفى ..
عبير بهممس مبحوح : ايه ..
ندى : ومتى يطلعوونك ؟؟
عبيير بتعب : والله مادري ..
ندى شالت همهاا .. والبنتت .. من يراعيهاا : وبنتك وينهاا عندكك ..
عبيير خلاص التعب وصل فيهاا .. وصوتها بدا يوضح عليه : لا مو عندي .. اليوم ما جابوهاا لي ما شفتهاا ..
ندى بضيق عليهاا : يا روحيي انتي .. ياليتكك عنندي .. وعشاان تفحرها وتخفف عنها .. حاولت تمزح معهاا : ووش سميتي عروستناا ..!!
ابتسمت عليهاا وبصوت خفيف .. والبحه ترجف فيه : حـــور ..
ندى بأبتسامه اتسعت على وجهااا .. : حووور ويووسف .. الله الله اسامي كششخه .. نتشرف بدعوتكم لحضور حفل زفاف كريمتنا حوور على الشاب يوسف تركي الـ...
عبير رغم الوجع والتعب والهم الا انهاا ضحككت ..
وممممحد يسسسعد قد الصديقه شيي .. !!
بعزز التعب تقلب لك الجو..
تعرف تطلعك منه وتمنعك تدخل فييه ..
تبدل نظرتك .. هممكك .. ومشكلتك مهما كانت واللي انت فيهاا لشي يسعدكك ..
تخففه .. وتحد من شده وطأته على قلبكك ..
تسعدك بكلمه وكلمتين .. حرف او يمكنن بس احساس المعرفه .. والمعرفه وانها قاسمتكك فييه ..
هي كذا الصديقه .. نبض .. روح .. واحسايس ..
انقسمت بجسديين .. مهما ابتعد المكاان .. ومهما طال الزماان ..
يجتمعوون بمكاان واحد بمحبه مركزهاا القلبب .. ومصدرهاا خالق هالقلب ..


ندى مكمله معها سواليف .. وتسمع لهمساتهاا .. لتلتفت على وراهااا .. : فتح افمه شييخ الشباب .. يصييح ..
برووح له بسس اسمعيني قبل نسسكر .. اول ما يجيبون لك بنتك صوريهااا ووريني اياهاا .. راسليني على رقمي هذا اذا عندك واتساب ..
وانا بكلمكك ان شاء الله ..
عبير بأبتسامه .. وكأن الهم والجبل اللي على قلبهاا طاح نصه: ان شاء الله ..
ندى سلمت عليهاا .. ووصتهاا .. وسكرت منهااا .. وتحس نشوه وحياه انبعثت فيهاا من جديد من سمعت صوتهاا .. وراحت تشووف يوسف اللي يصييح شفيه .. وبتلحق خالتهاا لبيتتهممم ..


.
.
.

اما عند عبيير.. من سكرت .. دخل.. تدري انه موجود ومن زمان بس ما دخل لانها تكلمم ..
وبس دخل ... همسست له : وينهااا ؟؟
ناصر جلس جنبهاا : بالحضانه وينها يعني ..
عبير بدمووع : ليشش ما جبتهاا معكك .. شفيني اناا ما فيني شييي ..!! اقدر اشيلهاا امسكهاا ..
ناصر بهدووء : ادري وما فييك شيي.. بس هي تبي رعايه .. واحنا نبي راحتتك ..
ليتفآجأه فيهاا تشيل اللحاف بتنززل .. : بعدد عنيي ..
ناصر وقف .. ومن جنونها مسكهاا : وووين .. وووين بتروحييين ..!!
عبير .. والدموع بسرعه تتجمع وتنسكب : بروووح اشوووفها .. بمسسكها شووي .. ماني مشلوه ولا مافيني حييل يوم ما يجيبونها . بسس بشووفهاا شوووي .. ويآخذونهااا ..
من قالت هالكلامم .. : طييب ارجععي مكانكك .. انا اجيبهاا لكك ..
عبيير تمسح دموعهاا : بعدد عنني .. انا قمممت .. برووح لهاا بآخذهاا ..
رجعهاا غصصب عنها وهو يشششد على عضدهاا : قلتتت لللك ارررجعي انا بجيبهاا .. خلااص عااد ..
رجعتت بتعب .. ما تبي توضح له .. ليقول لهاا : يا ويلك تقوميين .. وترا ان رحت اجيبها دقيقتين وارجعهاا ..
عبيير بضييق : دقييييقه بسس ..
ناصر ضحكك .. يشوف شلون زعلاانه ..: ههههههههه طيب .. دقيقه دقيقه .. كنت ابي بيها لك دقيقتيين تشبعيين منهاا ..

بقلبهاا تستهتر فييه : ايييه هيين بس انت جيبهاا ..
ليقول لهاا : وياويلكك تغدريين فيني .. ما ردت عليه وهي تقوول بسسم الله حس .. وراح يجيبها .. وهي سحببت منديل من جنبهاا تمسح وجهها ..



ببيت ابو تركي ...
كانت بالحديقه الخلفيه للبيت .. مطفي كل الانوووار وجالسه عالارجوووحه ودمووعها بصمممت تسري على خدهاا ..
تهز بالارجوووحه بقوووه تبي تنفسس وترتاااح .. ماهي قااادره ترتااح .. وكأن كل هواء تدخله لصدرهاا بارتفاهااا ونزوللها يثقلهااا اكثثثثر .. اكثثر واكثثثررر ..

فجأه انمسسسكك حديد هالارجوووحه .. واهتزت بقوه بطريقه معاكسه ومتمااايله لتتهاااوووى بتطييح .. حتى تمسكهاا الايديين مرجعتهاا مكانها عن الارضض ..




انتهى ..
سبحانكك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت .. استغفرك واتوب اليك ..
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 08-06-14, 02:16 AM   المشاركة رقم: 182
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

االسلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..


يسعد ربي مساكم وصباحكم بكل خير ..
واعتذر جدا عن التأخير .. النت بدايتها علق .. واحسبه من طول الجزئيه اللي حطيتها بالرد الواحد ..
لقيته من اللاب .. ومن ثم من النت لحد ما فصصصل ..

وعالخدمه حاكيت رماد ما قصرت وجت بلغتكم بالظرف الله يعطيها الف عافيه ..

ما راح اكثر عليكم بالكلام اخاف يفصصل وانا ما صدقت على الله مسكك ..
استلموا الطوبه ..



الطوبه الثانيه والسبعون ..


.
.
.

تجرعنا الهم من احبابنا بسكات ..
وما نستسلم وهالعمرر فاآني ..


.
.
.


ببيت ابو تركي ...
كانت بالحديقه الخلفيه للبيت .. مطفيه كل الانوووار وجالسه عالارجوووحه ودمووعها بصمممت تسري على خدهاا ..
تهز بالارجوووحه بقوووه تبي تنفسس وترتاااح .. ماهي قااادره ترتااح .. وكأن كل هواء تدخله لصدرهاا بارتفاعهااا ونزوللها يثقلهااا اكثثثثر .. اكثثر واكثثثررر ..

فجأه انمسسسكك حديد هالارجوووحه .. واهتزت بقوه بطريقه معاكسه ومتمااايله لتتهاااوووى بتطييح ..
حتى تمسكهاا الايديين مرجعتهاا مكانها عن الارضض ..
......: قووولي لي ما ابييه .. والله ما تآخذيينه ولله ..!!
ارتفعت عنه .. وبنفوور منه .. بعدته عنه : لا ابييه .. ابيييه .. وقامت من الارجوحه بتروح عنه ...
ليمسكهاا من ذراعهااا يلفهاا : اجل لييش جيتي هناا .. ولييش تصيحيين ..!!
ما ردت عليه .. ورغمم الظلام الا انه شاف دموعها واهتزاز صدرها من ضور لمبه الشارع المرتفعه .. يرجف يقاوم يبين البكي اللي فيه .
ولا يمكن تبين لاحد اكثررمن اللي بان منها غصب عنهاا .. :...........
بمعرفه لها ومحاوله اجبار .. :ما تجيين هناا ولا تتمرجحين بهالمكااان الا اذا فييك شيي.. مننن صغررررك ..
يا سعوود ضاربكك او انك مسويه شيي والكل مخانقكك علييه ..
لتلتفت له وبعتب مغلفته .. وبتذكير : وانت ضربتني .. بس انا توني اتذكر وجييت هناا ..
نفضت يده منهاا واقفت من عنده .. وبقلبهاا حرقققه ما تدري شلوون تطفيهاا ..
سمعته يناديهاا .. وعشان ما يجبرها توقف له .. اسرعت لتتوجهه لبيتهمم صاعده لغرفتهاا من بدري ومن دووون ما تمر على الجده والبيت والوقت تووه بدري ..


.
.
.


عند شيخه ..
ناظرت بالساعه . ياربي ثمان ونص .. ولا كلم أهله .. اكيييد اللحين منشغل بالهم عليناا ..
وهو نايم وكل ما قومته وقالت له يالله خلاص يكفي نووم يقول ايه .. وما يحس على نفسه الا وهو راجع نااايم بغرقه اكثر من اول ..
وتعب السفر وقل نومه فيه ومواصلته منه لدوامه اكثر تعبه ..


دخلت الغرفه ..
والنوور مشغغل فيهاا.. جلسست على حافه السريرر .. : حاازمم .. حاززم ..
مدت يدهاا تهزه من كتفه .. : حاازمم ..
حازم تنببه من جديد ..: همممم ..
شيخه توترت .. : يالله قوووم .. جوالك ما سكت مكالمات اكيد امكك .. وشوف الساعه ثمان ونصص ..
قلب على ظهره متنهد من النووم .. : طييب طييب .. اعوذ بالله .. يالله قاييم ..
قامت من عنده .. وعشان تشجعه .. يالله تبي قهوه هنا ولا ننزل لخالتي احسسن ..
استقعدد ..: لا لا ننزل لامي ..
شيخه بتفهمم : يالله اجل .. قوم توضى وصلي وصحصح ..
وما ان قاام للحممام .. الا وخذت جوالهاا هي .. وفتحته .. مرت عالواتساب .. شافته متصل ..
مسااك خيير ..

طول ما رد فوري .. اخذ دقيقتين .. ومن بعدها رد .. مساء النور والسرور ..
كتبت له .. : شلونك .. كيف امسيت ..
هو بخيير الحمد لله من الله ونعمه .. انتي شلونك عقب السفر .. عساك ارتحتي ..
هي .. الحمد لله ..
ليسكتوت دقيقتين من بعده سالته .. شلون زينه ؟
هو طيبه
هي .. قامت ..
هو .. ايه قامت .. وهذا انا رايح للبيت اللحين .. امي وجدتي مناديني ..
هي : لا تسوي شي مانت مقتنع فيه .. لا تتعجل بشي .. واذا جيت بكرا نتكلم بالموضوع .
هو : يصير خير ..
هي : زينه لحاله بالبيت .. تغدت .. راحت الموعد
هو : لا تشغلين بالك بزينه .. زينه امورها طيبه ..
هي بهم : يا ليت ..
هو : تطمني ..
هي : يالله عن اذنك .. بننزل لاهل حازم ..
هو : الله معك ..
هي مع السلامه ..
هو : مع السلامه ..

رفعت راسها من الجوال لتشوفه يلبسس .. : خلصتي ..
شيخه بأستغراب : سمم ..!!
حازم : من تكلمين وشادك لهالدرجه ..!!
شيخه : خالد اخوي .. آمرني بغيت شي ..

تقدم ورتب شعره بالمشط اللي قدامه .. لا ابد وتوجه للسجاده وصلى..وهي عدلت شوي بمكياجهاا مستعده للنزله لهم ..


.
.
.



تحت عندهمم ..
كانت امل منسدحه عند امها وتتلوى من بطنهاا .. وزوجه جاسم عندهم بالمطبخ هي ولماا ..
وامها تخرشهاا : والله ما فيك غير عافيه ربكك اعرف هالحركات كلهاا هجه من المطبخ ..
امل تتلوى : يمممه يممممه .. احسسسني النيه لوو مرره .. بطططني بطططططني يوجعني ..
امه تخانقه : ووش منه يوجعك .. وش انتي ما كله .. هذا المششي على هالارض حافيه ..
امل بمزح : ههههه اشوووا ايه من الارضض ..
امها تخزهاا : وشوو اللي اشوواا ..!!
امل وهي تقووم : ماا قلتي من الجوووال .. بالعاده كل شي على راسسه المقرروود ..
والتفتت صوب الدرج بقل اهتمام راجعه بنظراتها لامهاا ..
لتنقققز من مكانهااا بعد ما استوعبت اللي تشوفه نازل و مصدوومه وبأعلى صوتها : وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااا
اممهاا ارتخت رجلينهااا .. وطاحت ركبهاا من صرختها وجممدت من الخرعه والخووووف ما قدرت تلتفت وتشوف مكان ما صرخت بنتهاا ..
لتسمعهاا وهي عاجزه انه تصددق كلامهااا : حوووووييييزممم حاااااازممم جاااا يممممه ..

امهاا التفتت له : حاااااااااززززم .. هلااا هلاااا والله وغلاااا ..
حاززم بضحكه .. يسسمي على امه اللي اشرق وجهها اصفر من الخرعه : بسسم الله علييك ييمه ..
امل بصراااخ : لموووووووش تعاااالي ... حااااازممم جاااااء ..وهي تقمزز عليه ..

طلعت مرت اخوه ولماا من المطبخ مفجوعين من الصرخهه ..ومره اخوهمم اللي من غير شرشف ورجعت بسسرعه من شافت زوله ..
وصدقت كلامهاا وماهو هبال كاعاده ..
نطت علييه .. وهي تبوووسه وتضمممه وتنقققز وتنضمم لها لمااا .. واممه من شده خوووفها عجززت تقووم من مكانهاا ..
اما شيخه كانت واقفه عالجنب .. وصرخه امل اللي هي تدري فيها فجعتها شللون خالتها اللي شافتها متيبسه ..
تحركت لهاا تسسلم عليهاا .. لتلقاهاا تحاول تقووم مسكتها ما نعتهاا : خللليك .. والله ما تقومين .. انحنت لهاا سلمت عليهاا وحبت راسهااا ..
وهي تسمعهاا تهلي وترحب فيهااا وبجيتهمم وبدخلتهمم وما خلت من الدمووع ..

ومن بعد ما سللم عليها وضمتته تحسببت من غيير وعي على البنت : حسسبي الله على عدوها صب عظاممي ..
وبلووم : يا يمممه كان قلت لييي نتجهز لكمم وننتظركمم بالعشااء ..
هو بضحكه :| هههههههههه اشوا ما تعشيتوا .. هذا حنا بنتعشى معكمم .. وما بينا كلافاات ونبيهاا مفآجئه لكمم ..
امه .. : الللف الحممد لله على سلامتكمم .. وهوو ما باقي لكمم كم يووم .. والله اني اعد واغلط فيهمم انتظرككمم ..
هو : الا والله باقي بس استدعوني واضطريت اجي .. والحمد لله انها بآخر الوقت ماهي بأوله ..
امه التفت لزوجته : الحمد لله الحمدلله .. وخزياااه يا بنتي .. هذي سواه حاازم يمه تراهاا ماهي مني ..
والله تستاهلين الذبيحه بدخلتكك .. ومعك اهلكك ..
هي بلباقه : خيركم سابق وعارفين باللي عندكمم ..
امه بأستيعاب متدرج : ياهلا والله يا هلااا .. توو ما نووور المكاان ..
ليااخذون خواته شيخه معهمم ... وهي قامت ومعها شرشفها بعد عشان تسلم على حماتهاا اللي بالمطبخ ..
وهو قعد مع امه يقهويهاا وتقهويه ..

امه بتطمن : هاه يمه شلونهاا تستاهل الانتظار ..؟!
هو بتنهد .. ايه بالله .. الا وضاعت علوومي يا يمه .. مادري وش هالادميه .. هي كذذا ولا مزودتها شووي .. مادريي شلون هالخبـ...
امه تقطعه : نصصصيب يممه .. نصيب يتركها لتكون لك .. لا تطريه ولا تفكر فييه ..
والله يجعلك بهالحال واححسن .. وما اشوف الا مستانس ومبسووط .. واشووف عيالك يا كرييم ..
لترجع تلومه بقل صببر : بسس والله مالك حققق ما تقو لناا كان استقبلنااكمم .. ومن متى جيتوو ووشلون ما حسيناا عليكمم ..


ليقوول لها من الطق طق للسلام عليكمم .. وقتها حسست ان اللي خذت ماهي اي مره ...
خذت بنت حممموله تصلح لكبار رجال لحمايل مثل ولدهاا وطبيعته ..

.
.
.


وبالشرقيه ..
كانت تودعهاا وبعيونها الدمووع .. : والله ما كان له داعي تروحوون .. والبييت واحد وعزوز ولدي مثل ما ناصر ولدكك ..
ام عبدالعزيز بوجه اسود ومهمووم : ولله ادري يا وخيتي .. وما عندي شك .. بس الواحد ما يدري وش يصصير بالايام المقبله ..
والله يكتب الخيره المباركه لابو عبدالعزيز .. وما ودي يا خيه يصير شي وانا ماني ببيتي ..
ام ناصر : الله يختار له الخيره المباركه .. وما يذوقنا حزنكمم ..
ام عبدالعزيز وهي تسلم عليها بتطلع .. : اللهم آمين ويااك .. وكل غالي على قلبكك .. ويرجع لك نور بيتك ويقر عيوناا فيهمم ..
ومن اطرتهم مع هالموقف هذاا .. نزلت دموعها غصب عنها وودعتهاا لتسكر باب بيتها الكبيير الخالي غير منها والخخدمم .. لتصعد دارهاا تقفلهاا عليها ..
تعيد وتزيد بماضي فات وحاضرر جديد ..



اما هي من ركبت مع عبدالعزيز ..
: الله يكون بعونها .. ويرد ولدها وبنتي بحوول الله يا كرييم ..
جمانه وعبدالعزيز : اللهم اميين ..

وما ان ساد الصمت بينهمم في الطريق .. سمعوا صوت الرسااله وفتحتهاا ام عبدالعزيز بسررعه ..

شهقت بحرقهه .. وهي تضم الجوال لصدرهاا .. وتبوسسه وتدعي الله فيه : ياااربي تخليييك ياربي تقررعيني فيييك ..
جمانه قمزت من المرتبه الخلفيه وسحبت الجوال من يد امهاا اللي تصييح .. واخلفت عبدالعزيز بسواقته ..
لتشوفهاا ..

عبير وشايله بنتهاا بحضنهاا .. وكاتبه عالصوره .. ( بس حبينا نسلم عليك يا ماماا) ..
تقطع قلبهاا صيااح شووق لهاا .. وخووف ومحاتات عليها وعلى وضعهاا .. وضعهاا ماهو مريحهاا وللحين بالمستشفىى ..
ما تدري كيف تمضي عليها الليله ومن عندهها ويباريها ويدبر بنتهااا ..

يا روحح امكك ويا قلبه انتي .. يالله تحفظك فوق كل ارض وتحت كل سماا ... يااارب يحفظكك ..


.
.
.

بالامارات ..
نزلت الجوال من يدهاا ودموعها على خدهاا تسسيل ..
جاهاا بيمسح هالدمووع .. لتنفضض يده منهاا : بعععد عننني .. بعععد ..
ناصر بمسكه لاعصابه : شفييك .. انا اللي قلت لك راسليها واحرقي قلبها بالصوور .. انتي اللي اصريتي ..
بحرقه هي : ماني داعيه عليك ربي يحرمك من امكك .. اناا مالي ذنننب .. مالي دخل فيهمم وببلاويهممم .. انا ابيي اميييي ابيي اميي بسسس ..
ناصر بتفهمم . ماسك نفسسه : هششش .. لا تنفعلين ماهو زيين لك .. تشوفينها ان شاء الله قرييب ..
بعدت يده اللي تحاول تمسح عليهاا : لا تلعببب عللي .. متىىى متىى بشششوفهمم ..
قاام من عندهاا مجبوور لاجل ما يزيدها جنونها : لما ربي يكتب لناا .. اهدي لا يجي الدكتوور .. وطلع من عندهاا وهو يسمعهااا تصييح .. وبقلبه غصه وقهرر ما يدري شللون يفضييه ..


اتصل بجميل ..
ومن بعد ثاني رنه رد عليه .. : هلا جمميل ..
جميل : هلا فييك .. هلا والله ..
ناصر كيف الحال ..؟؟
حميل : بخيرر الحمد لله ..
ناصر : كيف الاموور عندك ..
جميل بهدوء : على ما تبي وتريد .. الملف اللي طلبته عندي هذا هوو .. واذا حاب ارسلك اياه فاكس او ايميل اللي تبي انا جاهزز ..
ناصر بثقه فيه : كنت واثق بتجيبهاا .. ارسله ايميل واللحين .. بسررعه مستعججل عليه .. ابي اخلص اموري ..
جميل : جهزته لك عالشكلين واللي تامر فيه اللحين برسله ..
ليسأله ببرود : ووينه ..؟؟
بفهم له : مابين ابو عبدالعزيز .. وشقته .. لا مر المعرض .. ولا راح الشركه .. وا حتى للوالده للبيت ..
ابتسم ناصر بقلبه .. مسكيين .. ما يدري .. لييسأله بأهتمام : ووشلون امي .. شلون احوالهاا ..؟؟
جميل : بخيير .. ومثل ما طلبت سويت .. اليوم ام عبدالعزيز رجعت بيتها ..
ناصرر بخوف : وامي بالبيت لحالهاا ..!!
جميل بنفس الاسلوب والهدوء : ايه .. بس لا تخاف .. عين من قدامهاا وعين من وراهاا ..
ناصر .. : تسلم يا جمييل .. هذي هقوتي فييك .. اسمعني .. ابي تحجزز لامي على اقرب رحله عندي ..
جميل بأبتسامه .. : تمم اللي تامر فيه .. وعلى اول طياره بجيبها لك ..
ناصر بتحريص .. : من غيير ما تعرف .. ومن غير اي وسيله اتصال .. وانت دبرهاا من عندك ..
جميل بهمه : ابششر اللي تامر فييه ..

ومن بين الضيقاات والهمووم .. كأن ربي استجاب دعواتها بتقفيلها على نفسهاا بعد روحتهم منهاا ودعواتها انه يجمعهاا فييه ..
هذي هي .. عى اقرب رحله طيرران بتجيه ..


.
.
.




 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 08-06-14, 02:17 AM   المشاركة رقم: 183
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

دخل شقته .. كالعاده .. لا روح ولا اي تعابير واحساس ..
جاللسه .. وكأنها تشوف التلفزيون .. وهي بالحقيقه لا تدري هو على اي قنااه .. ولا وش يقولون ..
جلس جنبهاا بعد ما سلمم ولا جااه منها رد ..
وناوي بينه وبين نفسه يكفيهها من الصراخ واللجه والخناق كل يوم مهما كانت ردود فعلها .. وبالاحرى يحتويها من جديد ...

حط ذراعه على اكتافهاا .. مريحها عليه .. وسحبهاا لصدره وهي ارتمت عليه من دون اي احساس ولا اي مقاومه ..
جالسه ببجامه رصاصي بأبيض مدليه رجلينها عالارض بجموود برجلين حافين .. ويدهاا بحضنها مربووطه ومريحتهاا بهدووؤ ..

تحسس شعرها المتناثر حولين رقبتهاا وريحته تلقائيه تشعب بأنفه رغمم خلوهاا من اييي روايح عطرريه تحطها اي زوجه لزوجهاا .. الا ان هالريحه اللي يشمها تغلغلت فيه ..وبدا يعشقها يوم وراء الثاني ؟؟

وبهدووء .. ولحيه وجهه تهتزز فوق قمه راسها تسمعه يبلغهاا : بكرا بننتقل لبيتنا وعند جدتي ..

سكت ثواني ينتظر منها اي رد ما فيه .. ليفهم منها ردها والسكوت
ليقول لها : وصدقيني اذا تضايقتي .. او احد ضايقكك .. او حسيتك بس مو مرتاحه من المكان ..
بنرجع هناا لو بليلتهااا ..

وما كان يجيه منها غييير صممت وسكوون ..
هزهاا بيده اللي مرتاحه على ذراعهاا : تكلمي .. قولي شيي ..

ما ردت عليه .. وش بتقول ... تقول اي وتفرح .. ولا تقول لا وبيرد عليها هو ويماشيها بهواهاا .. وعلى رضاهاا ..
ليسألهاا / ليه ما تعشيتي ..؟!
زينه :..........................................
بتمرير وتبرير لهاا : ما تحبين تاكلين لحالك .. ولا تنتظريني .. ؟

حس فيهاا بتبعد عنه .. لا يصدق نفسه بزياده .. وترك لهاا المجال تبعدد .. لتروح من صدره .. مركيه ظهرهاا عالكننب ..
ما علق عليها لينادي للخدامه .. تحط لهم اي شي خفيف ..

قام من عندهاا وهو يناظر فيهاا .. وبسرعه نزلت عينها .. : رايح ابدل وارجع .. اسبقيني للعشاء ..
راح ولا اعطته اي كلمه اي تعبير ولا اي احساس ..


وما ان اقفى عنها .. حتى ترفع عينها تشوفه مقفي .. لمعت عينهاا بالدمووع .. وقبل ينزلوون مسحتهممم بقوه من وجهاا وعينهاا ..

ومن بعد ربع ساعه .. جهز العشاء اللي يبيه ... وجاء هوو جلسس بيتعشى ويغصبهاا عليه ...

لتنطق بكلمه : تبيني امشي ..
ناظر فيهاا .. واللقمه بأفمه .. ليقول لها : عشانك مو عشاني ..
لتعيدها عليه : تبيني امشششي ..؟؟
ناظر فيها .. يدري وراهاا طلب .. وبدا الغضب يحتقن فيه قبل تقوله هي او تطريه ..
ليحاول يشد عى اعصابه ماسك نفسه .. : ايه ..!!
لتجاوبه بصوت مهزوز : واذا مشيت .. شتبي فيني ..!!
ناظرها بعمق وتفكير ليقول : شتقصديين ..؟!
زينه بخووف واهتزازز داخلي وضعف مرجوووم فيهاا : ...........................
ليقول لها بفهمم .. : انتي زوجتتي .. وانا زووجكك .. وش ممكن يكوون بين اي زوجين .. وكيف تكون حياتهمم ..!! وش بابي فيك يعني ..!!!!!
لترد بقوه مرتجفه : بس انا ما ابييك ..
ليسكر عيونه بثوانني بالع كلمتها : بس انا ابييك ..!!
زينه : ماني من مواخيذك .. ولا انت تبيني .. ولاني مرغوبه لا عندك ولا عند غييركك ..!!
خالد لف واخذ لقمه.. : ومن قال ..!!
زينه بدمعه فرت غصب : ماني منتظره احد يقوول .. !! شتبي فيني ..انا امششي خلاااص .. يكفييي ..!!
خالد ببرود : ما شفت هالشي انا والله .. ولو شفته .. من يقول برجعـ...
لتقاطعه : ماني منتظظظره منكك اذذذن خاااالد .. انتت مو لييي .. ولا اناا لككك .. لهناا ويكفييي .. كفيييت ووفيييت
خالد بجموود يكمل اكل رغم انه كأنه سمم يتجرعه : .......................
زينه مسحت دممعه بتلحق دمعه سبقتها لتطيح : يكفيييك .. يكفييك ويكفيييني.. اعتبرني اييه ..
انااا نززلت عممد والتقييت فييك وحققت لها مطلبهاا ومشييت كلمه ابوووي .. وارمييني بأقرررب زبااااله ..
اعتبررررني متتت يا اخييي متتتتتت ..

حتى ما تحسس الا باللي قااايممم عليهاا ماسكهاا بقبضضه يده من شعرها من ورا رقبتهااا ويشدهاا لوجهه ويتكلممم بقوووه وغضب منكبت وتفجرر
: ماترجعييييييييين له ما ترجعييييييييين .. انتي تفهمييييييين ..
ليترك راسها راميها لورااا نافضض الاكل اللي بيده عالصينيه وتاااركها داخل لداخل .. مرميه عالكنبب تبكي قهر ..
تبكي وجعع .. تبكي غربه طالت وطال همهاا معههاا ..




.
.
.


الظهر .. عند شيخه ..
حازم للحين نايم .. وهي تكلم رنا بالواتساب ..
ايه بأذن الله بجي ..
رناا : زيين الحممد لله خلاص بأذن الله بتلقيني قبلك ..
شيخه : زين على خيير يالله اشوفك بخيير ..
رنا بسسلام : مع السلاامه ..

سكرت جوالهاا وقامت من اختهاا والتفتت شافته ناايم ..
وببالهاا هههههههه .. بتعجزني يعني بطلباتك .. هين ..
قامت من مكانها بالسرير .. داخله الحمام تتحمم على مهل وبتطلع تتشيك وتستشور على ما يقوم ويوديها لاهلهاا ..
اما هوو من دخلت الحمام .. فتح عيونه .. : هيين يا رناا خانووم .. اطلعها من عينك هالروحه .. وسكر عيونه من حس انها قربت تطلع من الحمام ..


بسس طلعت.. لابسه روبها .. يشوفه مرت تركض وبخفه .. ما يدري وش خذت من الخزانه .. ورجعت تركض للحمام وطلعت بعد عشر دقيق لابسه ومخلصحه ..

اول ما وقفت قدام المرايه .. فتح عيونه .. وبتمثيل متقن للتعب .. : رناا ..
رنا لفت له .. وهي تحاول تدقق بملامح وجهه .. والله شكله تعبان .. قامت له : هلاا ..
محمد لف وعطاها ظهره وقال .. افتحي الدرج هذا اللي بجنبك تلقين زيت ابو فاس ..
ابيك تدهنين وتدلكين ظهري .. شكله من نومتنا امس عالكنب انفتح ..
طااارت عيونهاا .. وش ابوو فااس وهي متسبحهه .. من جده هذاا ..!!

لترد بذكاء ..: وشوو .. من جدك .. بس انا ما اعرف ادهن ولا ادلك الظهر والفتح .. اخاف افتحه زيااده ..
لف عليها وبشبه عصبيه : اناا اعلمكك . يالله بسرعه .. احس نفسي منقطع ..
قربت للكومدينه وبغضب خفيف فتحتهااا ومن فتحتها وهو ملتفت ابتسمم .. عرف انه قدر يوترهاا بسس ..
خذت العبه وومجرررد ما فتحتهاابس .. الريحه صكت راسه ..
حطت اصبعهاا على انفهاا : اعووذ بالله .. وش بلاه ريحته كذا اخافه خربان .. خلي ادهن لك بفيكس ..
هو بخبره : لا ماهو خربان ما تدرين كيف نجيبه اصلك بالمستشفى وما تدرين كم هالعلبه الصغيره الاصليه ..
ليقوم شوي .. ويحاول يتعدل بتعب .. ويشلح بلوووزته لينكشف لهاا جسمه اللي اربكهااا .. وتمدد معطيهاا ظهره بعرضه بالكامل ..
: يالله .. من الوسط صبي من العلبه وادهني بشكل دائري واصعد ليمين الكتف ..
رننا من شافت حراره الريحه بسس اللي صدعت براسهاا فكرت وشلون لا لمسته وش بيشيل ريحته منها
..
قربت اكثثر من ناداهاا يستعجلهاا .. ومن حطت يدهااا عليه .. حست بحراره الفككس وهو يقول لهاا اجلسسي شفييك كأنك ملحوووقه ..
جلست بملل وهي تسمع له .. روحي يمين وروحي يساار .. لحد ما لف وبفجأه منهاا على ظهره ..ضارب كله ظهره وزيته وريحته بطرف ركبتها ولبسهاا لتشهق ..
: أهيييييييييييييييييي محممممممااااااد ..
محمد ببراءه / شفيييك بسم الله ..
وقفت مو مستوعبه .. الشيفوون يلمع مننن الزيييت .. وبقعه ماعهي صغيره انلطخ فيهاا زيييت وتشعب بسرعه من ظهره الغرقان فييه ..
لتقوول بعصبيييه اعدمممت فستااااااني .. اعرررف هذذي حركاتككك ..!!

محمد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ... ويوم انك تعرفييين .. ورا ما تنتبهيين ..
رنا بقهرر على الفستان اللي انعدمم : سخيييفففف ..
محمد قمززز فاتح عيونه : نعممم .. منهوو اللي سخييف ..
رناا بجديه .. : انتتتت .. هذييي حركه تسويهاااا ..!!!

ليقووم ماسكها غصببب عنهااا وراميهاا عالسريررر .. وهي تحاول تقووم .. تثني رجلينها .. تمنعههه .. بس هو كان اققوى منها بالوضع ..
لتصرخ :لااااااا .. لااااااااا من شافت مسك علبه الزيت

محمدد بأستمتااع : هههههههههههههههههههههههههههه عشان بسس اعلمكك من السخييف ..
والزيت بدا يتسرب من اطراف اعلى صدرها .. على رقبتهاا .. عالمفرش واطراف شعرهاا ..

وهو مستمتع وكل ما تحركت دهننه اكثثثر لحد ما كتمهاا بريييحته وشبع جسمهاا كله منننه ..
وهو بصوووت واحد يضحك .. وهي تقاومه تحاول تفكه عنهااا بسس مستحيييل ..
خنقتها الريحه .. وموتها حر مع حراره الفيكس وحرارته هوو عليهاا ماسك يدينها وضاغطها عى جنبهاا ..
فكهااا من قلب وجهها احمممر ومن تأكد انها انعفست بالكامل .. والمفرش والغرفه كلهاا تعبت ريحه فيكس ..
قااام وتركهااا وهو يشوف اكطراف ععيونها تدمع من الحراره والقهر .. وهو يضحك ..

.
.
,


وقبل اذان العصر بشووي .. شيخه جهزت وما باققي الا تلبس مجوهراتهاا ..
طلع لها حازم .. مستعجل: بروح اصلي واجي ..
يا ارجع والقاك جاهزه واوديك بيت اهلك .. يا انتظريني لبعد المغرب ..
شيخه وهي توقف : لا لا لا .. خلاص مخلصه .. لو تبيني بعد اركب معك السياره انتظررك ..
هو طلع ومستعجل : لا انتظريني هنا وصلي بالبراد .. انا بصلي وعلى رجليني وبرجع .. انزلي لي ..
هي بعجله : طيب ..


وطلع هووو يصلي .. وهي ما بين ما تصلي شغلت المدخنه لتحمى صاجتها تتبخر قبل تطلع ..
وما ان خلصت .. تبخرت .. ولبست عبايتها سكرت الغرفه ونزلت ..


وبالفعل قبل يرن لها تنزل .. لقاهاا جاهززه وعلى اخر طراز ..
حازم بأبتسامه : ماشاء الله قرنتشيه ..
هي ابتسمت : افا عليك .. تقبل الله ..
فتح باب السياره وفتح لها بالريموت وركبوا : منا ومنك صالح الاعمال ..
ومشووا لبيت اهلهاا من بدايه الطريق لنهايته وهو يستغل كل دقيقه تمرر يسولف فيهاا ..
وش بيصبره لليل ..

ضحكت عليه .. : اللحين تلقاهم واقفين لك .. يا جايين من الدوام او طاالعين هذي حزتهم .. بيآخذون حقهم منك ..
ههو : ههههههههههههههههههه وتذكرونها للحين ..
هي بثقه : وما ننسلى شي يخص اهلنا .. وفعلا ما ان وقفوا الا هذا عمها توه واصل ..
حازم : الف حمد وشككر .. ابو سعود الطيب هذا .. كلش ولا الثانين ..
هي ضحكت : هههههههههههههههههه
ليطلع وراه منصوور حاط عمامه ومستعد طالع وباين انه للبر .. لتقول : ومنصصوررر ههههههههه
حازم وقف لينزل بيسلم عليهم وقال لهاا : لا هين منصور ينقدر علييه ..

سلم عليه وكلووه بالسلاام وحلفوا عليه يدخل يتقهووى .. حتى يعتذر منهم بأنه مستعجل .. ولازم يروح للدوام ..
راح نافذ بجلده وهو يضحك .. وشيخه مبتسمه عليه من جده ههذاا ..

ودخلت مع عمها اللي يرحب ويهلي فيها : هلا هلا .. تو ما رجع نور بيتناا ..
شيخه بخجل : هلا فيك .. ومنور فيكم لا خلاولا عدم منكمم ..

وما ان دخلت الا الكل متقامزييين عليههااا .. وهي بوسطهم فرحتهاا وشوقهاا وسعدها بشوفتهم مااالي لهاا الدنيا بكبرهاا ..
امهاا وعمتهاا .. وحريم عمامها وجدتهااا والبنات ..

حتى الخدامتين .. طلعوا يتراكضون ويصررخون ماما شيخه يرجع هههههههههههههه ..

جلست جنب جدتها اللي تقطعت ترحيب : هلا هلا .. هلا باللي لا شفته رضيت .. هلا باللي له الخافق يهلي .. هلا والله بالشيخه ..
شيخه تحب رااسهاا : هلا فييك وبشوفتك وريحتك وطاريك .. يا جعلني ما خلا منهاا ..
شلونك يا جده .. شعلومكك .. شلون صحتكك ..؟؟!!

جدتهاا : بخيير دامني شفتك بسعدك جعلك منه لجنان النعيم بعد عمرن طوويل ..
شيخه بمحبه : وياك ياربي وحبايبنااا اجمعيين .. لتلتفت تسلم عالباقييين ..

امهاا ورييم اللي مبسووطه فيهاا .. ندى وولدهاا يوسف بسسم الله عليه متغيير ..
ام سعوود وابتسامتها الذابله .. ليااا وفرحتها المشرقه بوجهاا .. وصيته ووقارهاا وهيبتهاا .. وام تركي والجميييع ..



لاااا .. مو الجممميع .. وينهاا سماا..!!
ووينها رنا اللي بتسبقني .. لتقول بأبتسمامه : وينهم الثنائي المرح .. باي بييت ناسين انفسهمم ...

لتتلاشى الابتسامات من وجيه البنات .. راده ام سعود عليها : سما ما خلصت اللحين تجي ..
ومن بعدهاا امهاا : ورنا قالت بتجي ولا شفت احد منهمم ..

ام محمد : اي والله قال انهم بيجوون .. بس وينهمم ..
الجده : ههى اتركووهم اللي بيجي حيياه يدل البيت ولا هو معزووم .. يالله انك تحيهاا بسس .. يا هلا والله ..
شيخه بتجديد لا بتسامتها : يا هلا فييك والله ..



.
.
.


عند زينه ..
ركبت السياره .. ولا ثلاث مرات استفر غت وجعع وقهرر .. وما كان رد فعل خالد الا ان يساعدهاا ومصمم على رايه في مشيتهاا ..
رمت نفسها بمرتبه السياره جالسه .. والخدامه معها وراء جلست ..
حتى يركب خالد جنبهاا ويشوفه حاطه يدها على افخاذهاا تضغطهمم بألم تحاول تخفيه عنه..

ناظر فيهاا دقيقه .. لينزل من السياره عند اول صيدليه .. ماخذ خمس دقايق ..
وراجع وبيده كيسس صغيير بسرعه فتح ثلاجه السياره وحطهمم فيه ..
ليقول لهاا بهمه : مستعده ..!!
ما ردت عليه .. ماعنده لا احساس .. ولا خوف من الله اصلا .. كانت بتتحسب .. بس مسكت لسانها بالقوه لا تنطقهاا ولا حتى بقلبهاا ..

حر الشمس ؟؟ ووجع رجلينها مو مركز براسهاا .. ولما قال مستعده .. مهي منتبه له لانه ما عاد يهمها اصلا وش بيسوي ..
وما استوعب الا لما وقفت عند باب صغير .. جنبه شجر زيتوون مخضر ومتفرع .. بجانب سوور طووووويل .. والرصيف مو خالي من بقاياا مواد بنااء ..

استوعبت .. اهله .. بيتهمم ..
لفت له .. والخوف رجف بقلبهااا .. وهو من شاف عينهاا .. ما لمح الا خووف مركز فيهم ماار عليه ..
اكييد مار علليه .. ماهو قبل حطهاا مع نفسيين .. وناس لا ذمه ولا ضميير ..
بس اللحين لاا .. هو حاطها بمكان اكثرر اماااان ولا يقارن .. هو حاطهاا اللحين ببيت اهله .. وبوسطهمم ..
مسك يدهاا اللي بتقطع فخذهاا فيهاا . وهي ملتفته للباب تناظر فيه ممو مستوعبه .. سواهاا .. خذاني لهمم .. مابيهمم .. مايبوووني .. ليش يجمعناا ..
لفت له من شد اكثر على يدها لينطق .. : انا معكك .. وبنزل قبلك .. انتي لحالك مو معهمم ..
لتهمس بعدم استيعاب : مابي .. مابيي .. ما انزززل ..
تكلم بجديه وتجزيمم .. : تنزليين .. وبنزل قبلك .. هذا بيتي .. مانتي عند اهليي .. لحاللك ..
ليتركها نازل .. ولخدامه نازله معه .. ما درت فيه الا وهووو فاتح بابهاا يساعدها تنزل ..
شهقت خووف .. : خالدد .. مـ.....
ليقطعهاا بشده ليدها : وصلناا .. انززلي .. بيتكك .. لبيتنااا ..
بكت : مو بيتي .. موبيتي .. رجعني.. ودني اي مكان .. مابي ادخل ..

شد عليهااا ساحبهاا جابرهاا تتحرك .. لتطيح من بين اصابعهاا مناديل مساكته بيدها دليل فجأتها من شده ..
حتى تلاقيه منزلها موقفهاا ويفتح الباب آمرهاا تدخل ..

الخدامه .. وقفت جنبهاا .. بتمسك يدهاا تمشيهاا ..
لتتراكي على وراهاا بقل قدره .. تهزز راسهاا بلاا ..

وتشوفه يفتح الباب على اوسعه .. ويأمر الخدامه تدخل هي واللي بيدهاا .. ويقرب ههوو يآخذهاا ..
وقف جنبهاا وشد على يدينهاا بمسكته لهاا .. وبأجباار : سمي بالله ..



أنتهى

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 11-06-14, 03:47 AM   المشاركة رقم: 184
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الثالثه والسبعون ..

كنتي وكانت حلو الايام تنعد ..
رحتي وراحت حلو الايام عني ..

..
قرأءه ممتعه ..



وتشوفه يفتح الباب على اوسعه .. ويأمر الخدامه تدخل هي واللي بيدهاا .. ويقرب ههوو يآخذهاا ..
وقف جنبهاا وشد على يدينهاا بمسكته لهاا .. وبأجباار : سمي بالله ..

.
.
.




عند الجده ..
كلهم مجتمعين تقريبا ..
ريم جالسه عند جدتها وعمتها بدريه وام تركي .. ومعها ندى ويوسف على رجلهاا ..
وام فيصل وام سعود يتكلمون على جنب ..
ليا جالسه .. وسما جالسه جنبهاا .. والكل ملتهي .. اللي يتقهوى .. واللي يسولف ..


تهمس شيخه لامهاا .. : من جدك يمه خطبتي له ..؟
امها بحزم وجديه : ايه وليه ما اخطب له ..
لفت شيخه لسما اللي من جتها وسلمت عليها ما اعجبتها .. ولا عارفه شفييها ولا هذي البنت اللي تعرفهاا ..
لتقول لامها : ولا لقيتي الا سمااء ..
امها بعصبيه خفيفه واقناع : وانا من حيني وانا مابي غير سما له .. لو ما دخلت لي بنت ابليس بالطريق وخربطت الدنيا وحاستهاا ..
وترا ان ما زوجته سما بزوجه غييرها ..!!

شيخه بهمس : وانتم شفيكم كذا ..!! ليش احسكم مانتم طبيعين ..؟؟
ليه ما احس احد فرحان ..!!

امها : ما فينا الا العافيه بس انتي من عقب غيبتك .. تنااظرين بقاعت وجيهنا تبين تتطمنين وهذي عادتك ..

ليلتفتون للي دخلت مسلمه عليهم : السسسلام عليكم ..
الكل التفت وانتبه لهاا .. : وعليكمم السلااام واللي قام يسلم واللي يهلي ويرحب .. لتقول لهم بعجله : اصبروا شوي ..
محمد بيدخل يسلم عليكم .. امي وخالتي وجدتي وشيخه .. وبتلقائيه غير قاصدتها طاحت عينها على سما .. وكأنها تدورها ..
لتحسبها سماا بالعكسس .. وهي تضرس بسنانها بقهر .. ما تدري شفيها الببنت انقلبت عليها كذا فجأه ..
وما انتبهت الا على كلام جدتها المستشطه : يالله يالله هوووناا وخلو الولد يدخل ولا تغطووا ..
ليتغطون جميعهم . ما عدا سماا اللي قامت من غير وعي منهاا لبراا .. ولتغطي حركتهاا .. انسحبت لياا معهاا ..


ودخل محمد .. وسلمم عليهمم وتقهوا وجلس معهم ..

الجده : وشعلومك يا وليدي .. عساكم بصحه ..
محمد : بخير وعافيه يارب لك لحمد ..
امه : الللهم اجعله ..


قامت شيخه ترد على جوالهاا .. وما ان طلعته .. شافته .. خالد .. تمرر للرد على المكالمه ..
فتحت الخط حاطته على اذنها بهدوء : هلا وغلا ..
خالد بشوي توتر .. : هلا فيك الله يمسييك بالنوور ..
شيخخه : ويمسييك بالخير والسرور .. شلونك .. كيف حالك .. شلون زينه ..
خالد : بخير وعافيه الحمد لله .. بس وينك .. اسمعك امس تقولين بتجين لامي ..
شيخه بتصديق له : ايه والله .. وهذاني عندهم .. عسى ماشر شفيك .. وينك بتجي ..؟!
خالد وهو يسحب هواء ومن ثم يتنهده : انا موجود .. ومعي زينه ..


ومن قال زينه .. تجمدت .. تحس نشفت .. وتلاشت ضحككتها .. وين موجود .. ووين زينه .. وينه اللحين ..
لتقول بخوف : وينك ؟؟
خالد حس بتغير صوتها .. : بالشقه .. اذا تقدرين مري ..
شيخه بسرعه .. : اللحين .. اللحين جايه ..


سكرت منه ما سمعت له رد .. وبسرعه مرت من قدام الصاله اللي مرت منها .. وفتحت صندوق السجاد قدامهم وبلهوتهم ..
وخذت شرشف وطلعت من الباب الخلفي رايحه لهمم ..



وما ان دخلت الباب ..
لقاهاا خالد واققف لهاا .. سلمت : هلا خالد ..
خالد : هلا فيك ..
شيخه وووجها ما يتفسر : وينهاا ؟؟
ليسألها بتعجب : ووش فيك خايفه ؟؟
شيخه بتبرير والخوف جدا متمسك بقلبهاا : لاني مادري وش انتم عليه .. وضعكم مو عاجبني ..
ليسألهاا بتعجب : وبتدخلين كذاا لهاا ..
خذت نفس وبعزيمه .. : ما عليك .. وينها بسس ..

بعد عن الباب .. ليقول : جواا ..


التفتت مكان ما بعد عنه .. ومسكت الشرشف زين ملمه اطرافه اكثر .. وداخله بهمه وعزيمه شوي ..

جالسه عالكنب .. منزله راسهاا .. ومن شكل الجلسه هي بسس عرفت حالتها .. يدينها بجنبها مجلسينهاا ومتركيه عليهم ..
وضغطهم واضح عالكنب .. وقبضتها مورده من شدتهاا .. نزلت لها بهدوء وبصوت اههدى ووجه مبتسم : زينه ..

زينه رفعت راسهاا لهاا .. هذي شيخه .. جايه لاهلهاا .. متلبسه ومتكشخه وعلى سنقت عشره ..
وجهاا ممحدد بمكياج .. وشعرها مرتب .. حلقهاا واسوارتها اللي بيدهاا على ركبه زينه يلمع .. وفستانها باهيهاا ..

واناا .. بأي شكل قدامهاا .. بشعر سايح .. وجه مليان دمووع .. خشم منتفخ من الصياح .. وعيون تذرف دمووع ..
يدين خالين .. ورجلين مشلولين ..ومافيه رووح ..

انتبهت لما لمست خدهاا : ليه تصحين ياروحي .. انتي مو ببيتنا .. انتي بعيده عنهم .. ليه خايفه ..
زينه قلبها تحسه بينقطع من اوتاره اللحين .. الوجع اللي فيه مو قادره تتحمله اكثر من كذاا ..
حست بشيخه تسحب يدينها تطلبها تخفف من هالخووف وترخي اعصابهاا ..
حاولت تفهمها انهم ما يدرون بوجودها وما بيجونها الا اذا مستعده ..

بسس ويين .. زينه مو حولهاا ..
ناظرت بخالد لما حكي .. تشوف حركات وجيهمم وتشوف ششفايفهمم تتكلم .. بس هي بحقيقتها ما تدري شيقولون .
قلبها .. عقلهاا .. فكرهاا مو معهم وهمم ما يدرون ..

رجعت انتبهت من شدتها شيخه بتقومهاا ... لتسحب يدهاا منهاا بقوووه ممانعتهاا وهي ما تدري وش تبي او وش يبوون ..
لتلتفت من تكلم خاالد .. : ززييـــنه .. قلت لك ما بيجوون ..

بعدت يدها برفض .. ما تدري وش يبونن .. ماتدري .. هي ما كانت معهم ما تدري وش قالو ولا تدري وش بيسوون ..
يحسبونها تسمعهم .. بس هي مو معهمم .. ما تدري وش قالوا ولا تدري هم واللحين وش يبون ..

لتسمع شيخه تككرر عليهاا من فهمت انهاا مافهمت او ما انتبهت او ما كانت معهمم ..
: زينه .. اقولك قومي معي .. ادخلي غرفتكك .. انتظريني فيها شوي عن الصاله .. وانا دقيقه وبجي ..

كانت تناظر فيهاا .. بعيونهاا .. بحواجبهاا .. وكأنها مستغربه منها هي معها او مو معها او فهمتها ولا لا ..
لتمسك بيدها الخدامه ولفت لها بسرعه .. كانت بتقومهاا ..
وقفت معهااا بجموود .. وين بروحح .. وين برووح ..

شافته يتكلم معهاا .. وشيخه واقفه بجنبهاا وكأنها تفهمهاا شي .. بس انا ليش ما اسمعهمم ..
ليش صوتهم قصيير ..

لتشوفه قدامهاا يهتتز .. وكأن بملامحه شوي عصبيه.. او كأنه هو يهزني اصلاا ..
كأنهاا هي تمسكه .. او يمكن الخدامه ..

ما حست غير بالشي البارد اللي صارت عليه فجأه .. ودنيا تظلم شوي شوي ..



شيخه بخرعه : اهيييييييي .. زييينه .. زيـــــــــنه ..
خالد بسرعه رفعها عن الارض .. حطهاا عالكنب .. وجر عبايتهاا اللي عليهاا من صصدرهاا محررها منهاا ويمسح عليهاا ..
: زيينه .. زيــــنه ..
يطبطب على خدهاا .. يمسحه وجهها وراسهاا .. يبي يصحيهاا مو قادر ..

شيخه برعب لمست جسمهاا : خالد .. البنت جامده .. شوف ما تتنفس ..
خالد كان عارف .. ومنتبهه .. ولا ينقصه شيخه ترعبه اكثرر .. كان يحاول يهويهاا .. يخفف من اللي عليهاا ..
ويحاول يتذكر بسس .. هو الجهااز معه بالسياره ولا بالبييت ..

ومن تذكر وين مكانه بالضبط .. ووين محطووط ..
قام ورفع راسهاا بيده .. ونفخ بوجهاا بقووه .. مره ومرتينن .. لحد ما لفت عنهه مصتدمه بظهر الكنب .. عدلل وجهها لوجهه ..
هزها : زيــــــــنه ..!!
ومن حسس فيها تبي تبعده .. بعد عنهاا .. ليوقف : شيخه .. لازم اروح البيت ضروري .. خليك هناا ..
شيخه بخوف قمززت : لااا .. ماقدر .. امي بتفقدني .. بتجي هنااا ..
خالد بعصبييه : لا تفتحيين ..تسمعيين ..
لتتتذكر : وين بترووح .. خالللد .. لتلحقه موقفته .. : تكفى خالد .. امي مابيها تجي ولا اقدر امنعهاا ..
محمد موجوود .. اطلب منه اللي تبي لا ترووح ..
خالد طلع جواله واتصل عليه ..
لتقول له شيخه .. بروح دقيقه وارجع تسمعني .. انت اللي لا تطلع ولا ترووح مكاان .. بروح دقيقه وارجعع ..

لتطلع بسرررعه وخوووف .. متوجهه لبيت الجده .. وقبله لعزلتهمم داخله البيييت مطرفه فيه غرض وراجعه لهم بأسرع من دخلتهاا ..




دخلت بيت الجده .. الا هذي رناا مقابلتهاا ..
: وينك بسسم الله اختفيتي ..
شيخه تآخذ نفس بعد الركضه : ويني موجوده .. انتي اللي وينك .. هذي اللي تبي تسبقني ..
ليعتفس وجهه رناا : وش اسووي .. من اخووك .. تخيلي اعدم لي فستاني اللي ترددت على ثلاث محلات من فرع هالشركه ابيه ..
شيخه بتعجب وتحاول تلقط انفاسها وتكون طبيعه وواقفه قدام مرايه تعدل شعرهاا : لييه ؟؟

التفتت رناا لوراهاا تشوف هو طلع من جد ولا موجود : لطخ فييه زييت ابو فااااس .. !!
شيخه لفت عليهاا بعقده حاجب مستغربه : وشوو زيت ابو فااس ..!! ليييه ؟؟
لتقول لهاا سالفه نومتهن بالكنب .. ومن بعدها كلامهم بالجوال قدامه .. لنهايتها الزيت والتدليك
شيخه : تستاهلين .. حقكك وما جااك.. تدرين لو امتنعتي عنه يووم واحد الملايكه تلعنكك ..!!
زنا بتأنيب ضميير : ادري . . ويا زيني معطيته وجه وقلبي مليان عليه ..
شيخه طارت عيونهاا : وهو امداك عشان يمتلي ويفضى .. كبرري عقلكك شفييك ..!!

.........: وش تكبر عقلهاا فييه ..
التفتت الا هذي امهم .. تسألهم وينهم ووين اختفوا .. وش تكبر عقلهاا فيه ..
لتقول شيخه ممشيه الموضوع : عن حركات البزران اللي مالهاا داعي ..
امهماا : وش حركاته ..!!
رناا بخوف منها : ماعليك يمه .. وين راح محمد ..
امهاا : والله مادري .. دق جواله وقام .. اكيد المستشفى ..
من قالت امها هالكلمتين .. ارتاحت شيخه .. الحمد لله يعني راح لخالد .. ياربي وش صار اللحين .. شلون ارجع ..

لتسأل امها قبل تروح : هو اذن يمه ..
امها مقفيه : باقي خمس دقايق .. تعالن .. جدتكم تسألني عنكم .. لتروح تدخل مضطره .. مخططه تستغل وقت هالاذان عشان تروح تطل عليهمم ..



.
.
.

وبمكان ثاني .. بالمنطقه الشرقيه ..

كانت جالسه بطرف الكنب ومتغطيه عنه .. وتسمعه ومنصته لكلامه ..
ام ناصر : بس يا يمه .. وامهاا اكيد تبي تشوفهااا .. تبي تطمن عليهاا مثل ما انا بتطمن عليه ..!!
جميل : وامها قلنا لهاا .. وبتروح بس ما معك وقت يا خالتي .. هاتي عبايتك .. والجواز فقط لا غير ويالله للمطار ..
ام ناصر تقوم مو مستوعبه : طييب .. دقيقه يا يمه .. لا تروح ..
جميل يوقف : بنتظرك برا خالتي .. ولا تكلفين على نفسك بششي .. هاتي عبايتكك وجوازك بسس الله لا يهينك ..


وفعلا .. ماهي لا اقل من ربع ساعه .. خذت فيها العبايه .. وشنطه بيدها صغيره فيها جلابيه وغيار واحد بسس وجوالهاالما نزلت للصاله خذته من الكنبه ..
.. وببالها بس تركب للسياره .. راح تتصل بأم عبدالعزيز وتقول لهاا ..


وفي ابو ظبي ..
هذا هو يسوي اجرآءات خروجهاا .. لما اتصل به جميل وقال له ساعتين .. ساعتين ونص وامه بأذن الله عنده ..
مبسووط .. وشايل هم جيتهاا .. وشايل هم عبير لما تشوفها ..
خلص اوراق عبير .. ليتوجهه للحضانه .. يخلص اوراق بنته ويستلمها من بعدهاا متوجهه لعبير ليطلع فيها قبل وصول امه ..


.
.
.

وبالسياره .. كانت تحاول تفتح الجوال مو قادره .. تضغط مطوله عالزر ما يفتح .. التفت لها جميل بأستغراب ..
: عسى ماشر خالتي ..
ام ناصر راكبه وراء .. وتهز بالجوال .. : والله مادري يا وليدي .. خذ شووفه .. افتحه ولا وراضي يفتح .. بششوف ام عبدالعزيز وش صار عليهاا ..
اخذ الجوال منهاا .. وكأنه قلبه بأيديه .. ليقول بعد التخطيط .. : مافيه شحن الظاهر .. ولا يهمك ان كأنك بتشوفين وينهم .. اكيد سابقينناا ..

ام ناصر وقلبهاا ناغزها : يا عسى ..

حتى يوصلون المطار .. وبسرعه من امره .. وبجهل منها بالاجرآءات .. ومما حولهاا .. اخذها جميل ..
وبأسرع ما يمكن دخل فيها للصاله الداخليه ... متوجهين لسلم المطار .. وهي تدعي ربهاا يوصلهم لخير وفي خيير ..
وببالها ما غفلت لحظه عن ام عبدالعزيز .. وحياها من جميل يمنعها تشغله فيها وهو اللي قال سبقتنا ..

وكلت امرهاا لله .. وجلست بمقعدهاا جنب مره ثانيه وزوجهاا .. وجميل بالمقعد الاوسط من الجهه الثانيه ..


.
.
.




 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 11-06-14, 03:48 AM   المشاركة رقم: 185
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

عند الجده ..
حلفت ماحد يطلع من البيت وكلههم دام مجتمعين .. يتعشون عندهمم ..
ام سعود وام فيصل التهوا بالمطبخ يجهزون العشاء .. وام خالد راحت معهم غافله عن البنات .. وما ان اختفت امها بالمطبخ ..
سحبت روحهاا وبركضه لبيتهم اخذت الغرض المطرف .. وبوجهاا لخالد تششوفه ..

واول ما دخلت .. كانت الخدامه بوجهها .. سألتها وينهم وقالت لها داخل ..
دخلت عليهمم.. كانت جالسه .. ورافضه تحط الاكسجين وخالد يحاول فيهاا الا تحطه ..

لتقول له : خالد .. قول لا اله الا الله واطلع .. ابيها ابي اتكلم معها شوي ..
قام خالد بعصبيه طالع لبرا .. ومن سكر الباب .. جلست جنبهاا شيخه وحاولت تضمها وتهديهاا ..

: زيونه .. حبيبتي .. استهدي بالله .. وقول لا اله الا الله .. وش بيفيدك عنادك ورفضك ..
يمديك عرفتي خالد وعرفتي طبايعه ..

لتسسكت ثواني تسمع فيه تنفسهاا وشهقتها الخفيفه .. لتقول لها بمعرفه ..
: والله والله يا زينه .. لو تعرفين لخالد .. بتملكينه صح .. انتم بسسس زمنكم ما عرفكم على بعضكم بطريقه صح ..
هذا هو الشي اللي عافسكمم .. يمكن انا ما اعرفك .. ويمكن ما اعرف طبعك واسلوبك ..
بس انا اعررف اخوي واضمنه ..

لتسكت وبعدها مكمله تقنعهاا .. : انا ما اقول كذا شهاده له .. لا والله .. انا اقول هالكلام ومسؤوله فيه عند ربي ..

مسحت على راسهاا .. وحسست زينه ترفض منها اي قرب واي حنيه لتقول : تدرين .. يمكن خالد وناره .. ابرد لك من جنه هلك ..
اعرفي له يازينه .. صدقيني بتعيشين حياتك .. يكفيكم عنااد وخنااق وشد وجذذب

لاحظت فيها الرفضض بصمودههاا وجمودهاا .. لتقول : لو ما خالد يحبك ويبيك .. ماكان رفـ.........
ليقاطعها بحذر داخل عليهم : شييخه .. يبونك روحي لهمم ..
التفتت له .. عرفت انه ما يبيها تعرف .. لتقول لهم ..
: موذنببكم الطريقه اللي جمعتكمم .. الله يصلح حالكمم .. قامت من رن الجوال بيدهاا ..
صمتته وقالت .. : هذا الغرض لكك .. وبرجع اطل كل ما سمح لي وقتي ..
زيونه .. ابي اجي القاك مروقه شوي .. وصدقيني .. قبل لا تكونين مستعده لهم .. محد بيجيك .. ولا احد بيعرف بوجودك .. ارتاحي ..

قامت من رجع اتصل الخط .. وجرت خالد معهاا ..
من طلعت .. لفت على خالد .. : ررييم تتصل وبروح اللحين .. خلهاا يا خالد .. شكلها البنت مصدومه او خايفه او ماهي مستوعبه ..
خالد بجمود : روحي الله يسهل عليك ..
تنهدت بتطلع .. اخذت الشرشف اللي تركته بالصاله .. وسلمت عليه رايحه واعدته ترجع ..




وبالبيت ..
كانت ريم برا بالحوش الخلفي تنتظر شيخه ترد عليها بتكلمهاا .. حسسست بحركه وراهاا .. وتطرفت عن الجدار بتشوووف ..

هذي هي جاايه .. ومن ويين .. من الشقق ..!!
شتسووي هنااك ..!! معقوله فيه احد هنااك .. ولا جايه من بيت عمي ابو تركي ..
لا لا لا .. وش بيوديها هناك لحالهاا ..


ليرف قلبهاا بلحضه .. يكوون جتت .. تكوون موجوده هناااك ..
ولاحظت الضو الخفيف اللي متسرب من النوافذ .. خذت نفسس .. ورجعت دايره من الفله كلهااا لتدخلها من بابها الرئيسي ..
مبعده عن انظارهمم .. ولحتى ما تشوفهاا شيخه ..


ومن دخلت باب البيتت .. سمعت صياح يوسف والجده تخانق بندى .. وام تركي فارشه المفرش ويوسف عليه ويصييح وجدته تدهنه ..
ندى تتكسر العبرات بحلقهاا وتناظر فيه وهو يصيح ودهاا تشيله .. وجدته شاده حيله تدهنه ماهي مباليه بصراخه وصياحه ..

الجده : بلا والله من قل الدبره يا مفسخته يا ملبسته .. ممصعه يدينه اللهم يا كافي ..
ندى ماسكه روحها غصصب : شسسسسوي فييه .. اخليه متبهذل ووصخ عشان ما يتملع علييي ..
الجده ترجفها بالعصاء : لا ما قلنا اهملييه ... بس ارفقي عليه .. وش البزر ووش هن عظيماته .. فاكه كتف ولدك فكك ..
لتقول بعصبيه ودموعها نزلت خلااص : وكأن بهالنهااار مححد يلعب فييه .. محد يمردغه بلعبهمم الخششن .. وقفت على تلبيسي وتغيري له ..
الجده بعصبيه : اهى اقطعي واخسي بسس اهىى ..

ام تركي بعقل شوي : ويا مالك يا بنيتي ويا ما بتشوفين .. وهذا كله طبيعي بينملع وينخلج وينفتح ظهره وبيتسخن ويمرض بسم الله على قلبه ..
ماهوو جمااد م يتأثرر .. هذا ادمي ..
ندى بقلبها معصبه .. وش عقبه عقب ما مسحتوا فيني الارض تقولون لي هالكلامم ..
قربت لخالتهاا عقب ما لفت لها اياه بزماله .. و رفعته بحذر وضمته لصدرهاا .. وقامت فيها لغرفه امهاا اللي تحت .. وهي تصيح خووف عليه ..
ومن جلسست فيه علسرير .. اتصلت بمحمد ..

ومن ثاني رنه .. رد عليها : هلا ولله ام يوسف ..
بعبره تكلمت : هلا فييك ..
محمد بأستغراب : افاا عسى ماشر شفييك ..؟؟
ندى ماسكه روحهاا بلغصب : وينك فييه ...
محمد يترقب : ويني قرييب .. شفييك عسى ماشر ..
بكت بشرهه : تعاال .. ابييك تشووف يوسسف .. شوف وشيقولون .. انا مالعته وفاكه كتفهه ..
محمد من عرف ان هذي سالفتهاا : ههههههههههههههههه .. ووش فييك تصيحيين عااد ..
ويا مااااله من التكفييخ والطيحات والكسوور .. يكبر ويآخذ غيرهاا ..
ندى بخووف : بسسسم الله علييه .. شفييك .. بتجي تشووفه ..
محمد بضحكه : ههههههههههه ايه اجي اجي ..

بلعت صيحتها لتقول له : انا بدار امي .. انتظرك .. وسكرت منه .. وتحس خناق جدتها والكل ساكت ويناظر فيها موجعهااا وللحين براسهاا ..
وتحس نفسهاا صدق هي فاكه له كتفه ..
صاحت بقهر ... وما جاء ببالها الا عبيير صديقتهاا .. اجل شلوونك يا عبيير وانتي لحاالك ما حوولك احدد ..


.
.
.

ومن دخلت شيخه من الباب .. ريم بعد دخلت مقابلتهاا .. ضحكت لهاا وهي تسألهاا : امداك جيتي واختفيتي بسسم الله ..
شيخه بكذب مضطر : ايه .. رحت اجيب لي غرض من غرفتي .. وين البنات .. وين جالسين ..
ريم التفتت : والله مادري .. متفرقيين .. لتدخل عند امهاا وحريم عمامهاا .. ومن بعدهاا لجدتهاا .. لتعرف بيوسف وخناقهمم لندى ..




جاء محمد ممثل ما طلبت منه .. وقابلته رنا بالباب .. ودخلته لندى ..
لحقتهمم شيخه تسألهم : شفيييه .. .!؟
ندى ساكته .. وقلبها يتقطع .. تووه ناام .. ومحمد توه يجي .. فكت له مفرشه والزمال ..
واول ما دخل يده محمد ورراء ظهره .. قممز الولد ورجع يصييح من جديدد ..
ندى قامت بقل صبببر.. خلاااص ما تبي تشووفه .. تقطع قلب الولد من كثثر البكي .. وصوت جدتها واصلهاا ..
دخلت بدريه تشوفه .. وبعدت رنا اللي واقفه على الجنب عنهاا وشيخه جالسه عالسرير جنبه وبيدهاا مفرشه ..
: ووشفييه .. وشهقتت وعيونها طايره .. : وليييه فكيتييه ..
ندى نست روحهاا .. ومع توترها من صياح يوسف .. كل من دخل خانقهااا لتقول : مهووو انااااا ..
التفت محمد وبنظره : ندددىى ..!!!

امها ما شلت بخاطرها ولا على بالهاا .. لتقول لمحمد : ليه فكيته يا وليدي .. توهاا جدته مربطته .. ملع اللي فييه شجااك .. ما تعرفون له انتمم ..
محمد بهدوء نزل يوسف اللي راحت كبده من الصياح : ايه ملع .. ماهو شي خطيير ..
لتلتف لندى : وتطيعهاا انت بكل شييي .. والله تستاهلين هالتهزييئ وشوفي من بيربطه عااد ..
شيخه تحس جاها صداع ... نقاشات .. والول ييصيح والجده تلجلج ..
: خلاص عمتي .. قولوا لا اله الا الله .. امه ومن حقها تخاف عليه انا بلفه بس عينوا من الله خيير ..
طلعت بدريه منهمم .. وللفت لها ولدهاا واعطتها اياه .. وعيت تطلع فيه برا مره ثانيه .. وجلست هي وياه بالغرفه ..
جلست عندهاا رناا .. ومن بعد ما تركووه .. نام علطوول يوسف ..

وندى تناظر فيه وتصيح .. ورضاعته بيدهاا ما يشرب حليبه..
كانت تمسح على راسه وتقرا عليه .. ورنا تحاول تسليها وتروقهاا شوي ..


دخلت سماا وبيدهاا فنجال قهوه فيه دواء : ياعله ما يشوف الشر .. امسكي هذا تقول امي عطيه يمكن بعد مع كتفه بطنه يوجعه ..
ندى ما ردت عليهاا .. نزلت لها الفنجال وكانت بتطلع ..
دخلت شيخه وراهاا : وينكك زين بتروحيين .. ما شفتك يا اآدميه واللحين برووح ..
سما تضحكك : وهو حنا بعد شفنااك .. مادري وين اختفيتي .. وماشاء الله الامه ماهم مخلين لنا فرصه ..
ليا دفت الباب ودخلت بسسرعه تبشرهمم : بناات بناااات ..
التفتوا كلهم لهاا : اسمعووا .. جدتي تقول هالخميس والجمعه هذي بنروح المززرعه .. وبناام فيهاا .. وناااااسه ..
سما بقهر .. : وووين الوناسه .. ما حنا على خبرك ..
فهمت هالنغزه شيخه لتقول وهي تناظر بأقصى وجهها : ايه والله مانتم بخبري شفييكممم ..!!
لتجي بتنطق رناا ..
لتقطعهاا سماا : ايه وا حنا على خبرك .. وين لوناسه بتصيرر بقابل هذيي الماييعه .. وهي تأشر على لياا ..
من بيسبح معاااي .. ومن بيطلع معي تالي الليل نسسمر براا ..

شيخه تحدهاا : ولييه يعني حنا ما بنجي ..!!
سماا برد قووي : الا بتجووون بس مانتم على الخبر اللي تبين .. اقصاها 12 و1 وكل وحده متسهله لرجلها ..
لترد عليها رناا بقووه : وانتي هذي آخخر مره .. وربي عقبها بيسهلهاا عليك عند رجلك ..
ناظرت فيهاا سماا وبهزه تحسها تهز قلبهاا : ودامهاا اخر مره . رجالكم لو ناموا بدوونكم ليله ما تضرر .. وناموا عندناا .. ما بيطيرون ولا احد ماكلهم .
وتطلع وتخليهمم ..

وشيخه تناظر بالثنتين .. لا والله مانتم خاليين ..

نادتهممم عمتهم للعشاء .. وكلهم طلعوا يتعشوون.. الا ندى قالت مابيه .. وجلست عند يوسف بالغرفه ..




وبس جلسوا عالعشاء .. تعمدت تتأخر لتضيعهمم .. عشان كل مجموعه .. يقولون تتعشى مع الثانين ..
كانت ام فيصل وام سعود وام خالد وبدريه والبنات بالصاله ..
ومحمد .. ووفيصل .. وام تركي وابو سعود والجده بالصاله الثانيه عند الجده ..

امها تحسبها عند اخوانها وعمها والجده .. والجده تحسبها عند امها والبنات ..



وهي بالحقيقه بمكان ثاني ..
جلست جنبهاا .. ووقالت هه شوفيني مو متعشيه .. ولا خالد متعشي .. ولا راح نتععشى الا لما انتي تتعشين ..
صدت عنهاا .. وتحس معدتها تفووور .. والابره اللي معطيها اياها خالد تحس مخدره عظامهاا واعصابهاا ..

خالد بهدوء : يعني اذا ما اكلتي مثلا برجعك .. ولا ما بيجونك ..!!
شيخه تناظر فيهاا : ....................
وزينه ولا اي تعبير ولا حركه تبدر منها .. غير دموع بين فتره والثانيه تطيح من عينهاا ..


..........: ما قلتووا لناا ان ست الحسسن جايتناا .. ولا كان ذبيحه حطيناهاا لهاا ...
التفت خالد وشيخه للباب .. والش اللي ابد ا توقعووه صاار .. امهم واقفه .. ويدهاا على خصرهاا ولا عاجبهاا اللي تشوفه ..
وزيينه .. سكرت عيونهاا بقوووه .. هه ادري ادررري ..
ثقل طاح من اعلى صدرها لبطنهاا بخوووف من هاللحظه وهذي هي جت ..
لتسمع كلامهاا : اشوااا بسس انكك معترف وجايبها بخش ودس .. لانهاا ما تشرررفك يا ولييدي ما تشرفكك ..
خالد وقف : يمممه .. الله يرضى علييك خلي هالليله تعدي على خيير ..
امه تضحك : ههههههههههه .. تعدي على خيير اجل ..!!
قلت لكك .. ما ينقصك لا يد ولا رجل لأجل تخشش معها من شقه لشقه .. وتدخل فيها بنصايف الليلول وبالسرقات ..
لو حظك حظيظ .. كان دخلت باللي تستاهلك مع الباب .. حالك حال هالرجااال ..
شييخه مو مستوعبه هالكلام اللي ترمييه امهاا عليهاا .. كل كلمه اكبر من الثانيه .. وكل وحده تجرح اكثر من اللي قبله ..
: يممه .. اذكرري الله .. وخليه يتصرف بكييفه مع زوجته ..
امه تضحك مستهتره : هههههههههه وه خليهاا تنحسسسب زوجه ومره مثل الاوادمم اوول .. ما غير تنشال وتنحط ..
وان تمصعت وسوت شي تصيح وتنيح تستعطفف العالمم ..
خالد وصل حده وبصوت مرتفع : يمممه .. خلااااااص ..

امه طيرت عيونهاا .. : خلصت عيشه العدوو وحياتهاا معه ان شاء الله ..
اسمعني يا خالد .. علم يوصلك ويتعدااك .. هن جمعتين مالهن ثالث .. تتزوج وتجيب اللي تسعد خاطري وابيهاا .. والا والله العظيم لاني امك ولا اعرفكك ..
وخل بنت ابلييس تنفعكك ..

شيخه قامت : يممممه .. ماهو صح هالكللام اللي تقولينه .. اي زواج اللي بيتم بجمعتين .. واي شي هذا اللي تخيرينه فييه ..
يمممممه .. تراا لك بناات .. ربك بيعاقبك فيهمم ..
ناظرت فيهاا مستحقره : ما بقى الا تعلميني يا شيخه وش بيسوي فيني ربي .. !!
علمييه هووو وش اللي بيسوي فييه ربه بمعصيتي وغضبيي ..

خالد من دوون شعوور .. شييخه خوووذي امي واطلعواا من البيت بسررعه .. والا انااا اللي بطلع لانتم شايفيني ..
امه : بطلع يا خالد .. والله لا يوفقكك يا خالد الا مع اللي اناا اختاار .. الله لا يوفقكك ..
شيخه شهقت : يممممه ..
امهاا التفتت : وصمممه ووجعه تمسك العدوو .. وخري عن وجههي ..
لتدفهاا عنهااا طالعه من عندهمم .. وهي وراهااا لحقتهاا تتكلم معهااا ..

لف لهااا .. وما ان لفف ...: يارب تكوون ارتحتت .. ياررب تكوون انبسسسطت .. الله لا يساامحكك .. الله لا يساامحكك ..


انتهى ..


ادعولي بالسلامه حبيباتي .. الطوبه خذت مني وقت كثثير وتركيز اكثثر ..
والحمد لله اللي تسهل وقدرت انزله لكمم ..
اتمنى يشبع فضولكم باللي كنتوا تنتظرونه من زماان ..
واشوفكم على خير باذن الله الاسبوع الجاي ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 10:20 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية