لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-07-12, 12:01 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


[الـــجـــزء الـــثـــالـــــــــــــــــــــــث]..




مــر الأسبوع بسرعه وكان فتره بريك لطالبات الثانويه عشان يذاكرون بتركيز وهذا الترم يعتبر صعب عليهم لأن يحتاج معدل مرتفع..
كانت الأتصالات بين الشله شبه مقطوعه بسبب المذاكره..
وكان صباح يوم السبت صباح حـلـو.. السماء تزينها الغيوم والهواء بــااااااارد مع رذاذ المطر . .
صباح تفاؤل وفرح من نوع آخر يشوبه الخوف والترقب من أسئلة الأختبارات..
وبرغم الخوف كانوا الشله مايستغنون عن زاويتهم المعروفه وما يتركون ضحكهم واستهبالهم وأغانيهم والأهـم
*دفتر الصراحــه*..!




يـــوم الــســبـت...
(11/20)


معيضه: اللـــه لايـوفـقـها على هالأسئله وش ذا آخر من طلع من القاعه أنا وحتى ماعطتني المراقبه فرصه عشان أراجع مدري وش كتبت أجابات حتى الآله الحاسبه نسيتها بالقاعه من الأرتباك..؟
راويه: لا تدعين على الأبله قولي الله يسامحها.. وبعدين إنتي يامعيضه دايم معارضه على أسألة الأمتحانات حتى لو يجيبونها سهله مره..

سحايب: والمشكله أن شعارها في الدراسه(مـاحـلـتـــش)..!
وتطلع الأولى على الشله..
صايره زي الدوافير يتحلطمون
دايم "مدري وش حليت ولخبطت بالأجابات" وبالأخير تطلع (الأولى) على فصول العلمي.. مو علينا هالحركات يامعيضه!
"صرخت معيضه": قــولــوا مـاشـاء اللــه ..!!

"الشله بصوت واحد":
مـاشــاءالله تبارك الرحمن..
ميريام: خلاااااص بنات أنسوا الإمتحان خلونا نسولف أحس مشتاقه أسمع أخباركم..
ميار وش أخبار لزيز.. درر قبل الأمتحان قلتي إنك محضره مفاجأة تخص علاوي.. راويه وش آخر سخافات بنات خالك؟
سميه إذا عندك سالفه مافيها فلسفه سمعينا .. بسم الله نبدأ ميار تفضلي معك المايك>>> تستهبل..!!

"ميار بميااااااعـه": ماصار شي جديد مع يزيد_ بس تغدى عندنا ثاني يوم وصل فيه وعزم أمي على العشاء بمطعم وأخذها للسوق عشان تتسوق وتشتري وسافر بعد يومين!

"ماحكت ميار للشله موقفها لما تعثرت وطاحت قدام يزيد لأنها حساسه وتزعل بسرعه وهم مابيرحمونها بالضحك والتعليقات.. بس حكت لدرر بهذاك اليوم لأن درر أكثر وحده بالشله تتواصل معها بالأتصالات"..

ميريام: من بكره تقدمين إستقالتك من هالحب الفاشل والله لو أنه حجر جامد تكسر من طول سنين اللي ضاعت بتفكيرك فيه..
"معيضه وهي تأشر على درر": الحجر الجامد عند هذي اللي حتى مايعرف أسمها ميار اهون منها بكثير على الأقل فيه أمل 20% مو درر مـافيـه أمـل مره وحده!!
سميه: ههههههههه حرام عليك معيضه زيدي النسبه لاتحطمين البنت...

ميريام: درر وش المفاجأه اللي محضرتها لنا..
(فتحت درر شنطتها وهي بتطير من الفرحه وطلعت منديل بوسطه كبكات لونها ذهبي..)
:هذي حق عـــلـــي!!!!!!

الشله: وااااااااااااو روعــــــه..
ميريام: أحكي لنا بالتفصيل وش جابها لك..؟
"درر بحماس": بهذاك اليوم كان أخوي سلطان عازم أصدقاءه على العشاء وبعد مافضوا رحت لمجلس الرجال أنظف الحوسه اللي فيه.. المهم.. دخل راكان المجلس ولما خلصت تنظيف ومد لي أيده وعطاني الكبك الثانيه..
راويه: مقاطعه راكان كم عمره_ عفوآ بنات أنا أهتم بالتفاصيل..
درر: تسع سنوات..
ميريام: أوووه راويه لاتقاطعين درر..

"كملت درر": سألت راكان الكبك لمن!
قال: (حق عـلــي)
أنا لما قال علي مسكت بالباب لاأطيح ع الأرض من الفرحه..
سألته: هو ناسيه وإلا مضيعه؟
ومن طفاقتي بغيت أسأله هو متعمد هالحركه..؟ هههههههههههه قال راكان; هو ضيع وحده وقبل يطلع عطاني الثانيه وقال إذا لقيت اللي ضايعه أحتفظ فيه عندك...!!!!!

ميريام: وش تفسير كلمته هذي أحتفظ فيه؟ أكيد متعمد وإلا وش قصده بهالحركه..
من قدك درر خلاص علاوي طلع يحبك ومو ناقص إلا يجي ويخطبك ونحضر عرسك ونرقص..!!
"ضحكت سحايب": من قدك درر ميريام خطبت لك وسوت لك عرس هههههههههههههههه
ميار: والله يحمد ربه علي لو وافقت درر الـمــنـه عـلـيـه'''

"سحايب وهي تكتم ضحكتها": هذا إذا مـاتزوج غيرها هههههههههه..
"سميه بهمس": مـيــار مـيــار ناظري وراك!!

ميار: مابي ألتفت على وراء أكيد البنت المعجبه فيني واقفه تناظرني صـح؟
سميه: صــح شكلها بتجي تكلمك بس خجلانه منك...

ميار: واااا قردي_ مدري وش تبى فيني من بداية الترم وهي تلاحقني بنظراتها..
سحايب: طنشي بنات أولى بمدرستنا يتركون الدراسه على جنب و يتفرغون للإعجاب..

"سميه تصرخ": قربت عندنا سكووووت بنات..
-: السلام عليكم_ ميار بغيتك شوي..

"معيضه تناظرها بنص عين":
وش تبغين فيها؟

"البنت بنظرات حاده وقويه خوفت الشله": دقايق بس!!
قامت ميار مع البنت والشله أنفجروا ضحك بصوت عالي ومسموع بس البنت ماأهتمت..
سميه: يـمــاااااه شفتوا كيف نظراتها وطريقة مشيتها كأنها
رجـــاااااال..؟

راويه: على قولة جدتي' ادخل على الله' أستغفر الله هذي مافيها ذرة أنوثه..
معيضه: ههههههههههههه والله أنا خفت شفتوا شلون تطالعني لما سألتها شكيت بحالي كأن اللي قدامي رجال مو بنت..!
ميريام: خلاص بنات من بكره لازم نـتـغـطـى عـنـهـا..!!!!
الشله: ههههههههههههههههههه
درر: تخيلوا أشكالنا وإحنا نتغطى عنها..

"ميريام بحماس": سميه.. عطيني دفتر الصراحه..
"سحايب بتعجب": غريبه !! ميريام تطلب دفتر الصراحه؟؟
"أبتسمت ميريام": اليوم راح أخربها وأكتب وأرسم فيه..

"معيضه وهي تفكر بالبنت بصوت مسموع": أنا دايم أشوفها بس أول مره أنتبه لتصرفاتها..
راويه: وأنا بعد بس بصراحه خايفه على ميار وودي ماتحتك بالبنت هذي آبدآ..

"أخذت ميريام الدفتر وفتحت على صفحه جديده ورسمت بالقلم الرصاص البنت المعجبه بميار"..

درر: مارسمتي وجهها؟

ميريام: هذا مقفاها..
سحايب: أهم شي أرسمي كبكات بأكمام مريولها..
"شهقت راويه": لابسه كبكات..!!!
سحايب: لأ أمزح إحنا قعد نتخيل هيأتها..
درر: ولاتنسين الشماغ..

"كتبت ميريام فوق بأول الصفحه (معجبه ميار) وكتبت التاريخ واليوم... أعطت سميه الدفتر": ماعرفت أرسمها عدل..
"ضحكت سميه وهي تناظر بالرسمه": ليش كتف نازل وكتف مرتفع..

ميريام: يعني تمشي مشية شاب طايش..
راويه: ليش راسمه زقاره بيدها أحس إنك مره مبالغه..

ميريام: هذا رسم كاريكاتيري يعبر عن حالة الإنحاط اللي وصلوا لها البنات في هذا الزمان واللي ربي أنعم عليهم بنعمه وهم يدوسون عليها ويتخذون بدائل كثير وأولها (التشبه بالرجــــــال)..
سميه: بالواقع فيه بنات كثير يدخنون وزادت نسبتهم بشكل مخيف..

"معيضه بصوت شبه ضاحك": سميه.. وش جاب سيرة التدخين ترا البنت ماتدخن...
سميه: أنا أتكلم عن سلوكيات البنات بشكل عام..

"معيضه بأحباط": سلوكيـات؟؟ يالييييل ماأطولك بدأت فلسفة سميه...
سحايب: يمكن البنت هذي متربيه في بيت أهلها مع أخوانها الشباب وهي البنت الوحيده بينهم وشي طبيعي تتأثر فيهم..

ميريام: بس هي بـنــت/ إنثـــى.. لازم ماتنسى هذا الشي .. أنا أعرف بنات كثير تربوا مع أخوانهم الشباب ولاتأثرت شخصياتهم بالعكس ألاقيهم قمة بالأنوثه والرقه والدلع ..

راويه: والله حرام اللي يعملونه بعض البنات يعني ماتخجل من نفسها لما تكون هي وأخوها بهيئه متشابهه..!!
ميريام: ياحليلك ألحين أغلب الشباب صاروا يقلدون البنات بالشكل..

"معيضه بأستياء": لأ مستحيل كيف صارت شاب يقلد بنت أنا اللي أعرفه وأسمع فيه العكس..
ميريام: اللي تسمعين فيه؟ ماقد شفتي شباب كذا بالتلفزيون أو بالشارع أو بالنت..؟

"معيضه بأهتمام وهي تقرب لـميريام": لأ.. بس كيف؟
"ميريام بصوت واطي": قبل فتره دخلت موقع بالنت وقرأت موضوع يتكلم عن الشباب بأن البعض منهم صار يآخذ هرمونات أنثويه عشان تتغير هيأته وشكله من شاب لبنت..

"راويه بضيق": طيب ليييييه وش اللي يخليهم يتصرفون كذا_ الله سبحانه فرق الذكر عن الأنثى ولكل منهم كيانه وحقوقه.. والله مو عدل اللي يعملونه ولا يرضي رب العالمين..
سميه: هذولا الشباب ينقصهم وعي وأهتمام ومتابعه من أسرهم.. أكيد إن الأهمال واللامبالاه والتجاهل من الأسره هو اللي شجع هذا الشاب بالأستمرار في طريق الخطأ..

ميريام: عدل كلامك وغير كذا التقليد الأعمى له دور كبير في المشكله..
"درر بقهر": عمت عينهم الظاهر إن الرجال في القرن هذا انخفضت نسبتهم.. الحين صار مافيه رجـــال لا بأخلاقهم ولا بأشكالهم..

سحايب: هيييييه لو سمحتي إتكلمي عن شباب مجتمعكم..
"درر وهي حاطه إيدينها على خصرها": وش فيهم شباب مجتمعنا والله كلهم رجال والنعم فيه وأولهم أبوي وأخواني...

سحايب: أجل على أي أساس تسبين في رجال هذا القرن..
درر: أنا أقصد الشباب اللي يقلدون البنات.....

"صرخت سحايب": طيب خصصي كلامك ولاتعممين عالكل...
درر: ليش معصبـــه؟
سحايب: كلامك يخـــوف..

"معيضه وهي تضحك": أعذريها ياسحايب تبي تتفلسف مثل سميه وميريام وجابت لنا العيد..
"أبتسمت درر وهي تآخذ دفتر الصراحه من سميه": خـــلاااااص قفلوا عالموضوع كليتوني ..

₪[ماعـــاد تفرق لـو خـــذاك الوقــت أو جابك
فــي الحالتين (الـمــوت) أقرب لي من ظلالـــي
إما بــ أمـــوت من الولـــه لا طول غيابــك
وإلا بــ أمـــوت من الـفــرح لاشفتك قبالــــــي]₪...




في الـمـســاء...


كان ياسر وفواز رايحين لدوامهم بمستشفى وفي الطريق:

فواز: أقول ياسر متى على الله بتعرس خابر أمك قاعده تدور لك عروس!
"ياسر يحك راسه وهو يسوق السياره": بدري على الـعـرس أنا بكمل دراسـتـي..

"ضحك فواز": هههههههههههه تسـتـهـبـل..!
ياسر: مدري عنك هذا سؤال تسأله؟ أنت تدري أني لما أخطب من ناس يرفضوني بسبة وظيفتي مايقبلون سيكرتي راتبه 1600 بس ..

فواز: ياأبن الحلال كلنا في الهواء سوا.. أنت عالأقل وسييييـم شكلك حلو يكفي بس '***وكتك تخقـق أثقـل بـنـت'.. حتى الحريم اللي يجون للمستشفى إذا ضيعوا طريقهم ما يسألون إلا أنت وأنا واقف بجنبك مايطالعون فيني بعذرهم والله كني "بـهـلـول" شعري قراعيط ووجهي أسود مايبان إلا عيوني وأسناني إذاااااا ضحكت..
"ياسر أنفجر بالضحك":هههههههههههههههههههههههههه

فواز: حتى الممرضات الفلبينيات لامروا من جنبك أبتسموا لك هذيك الأبتسامه الوحده فيهن شوي وينشق فمها..إيه وش عليك وسيــم!!!
ياسر: هههههههههههههههه انت ماتترك سوالفك يافواز..
أي وسامه الله يهداك على فـقــر..! لكن وش أقول الحمدلله على كل حال_الإنسان مايبي من الدنيا غير الصحه والعافيه
والله يرزقنا على قد نياتنا أهم شي النيه الصافيه..


"فواز وهو يـأشــر على سياره بأرتباك": ياسر وقف على جنب..
ياسر: خير وش فيك؟
"أنتبه للسياره" أوووووووف أنــزل أنــزل بسرعـه,,

(كان رجال بالعقد الثالث من العمر يحاول يدافع عن نفسه من شباب أثنين بيذبحونه بالضرب.. وزوجته وأطفاله الصغار واقفين بجنب السياره ويصيحون صياح يقطع القلب)
نزلوا ياسر و فواز بسرعه وأتجهوا للشباب وأشبعوهم ضرب ورفس لحد ماهربوا الشباب لسيارتهم..


,,نفضوا يديهم وملابسهم أتجهوا للسياره عشان مايتأخرون على دوامهم ,,
ألتفت ياسر على الرجال قبل يمشي وحاول يقاوم دمعه لمعت بعيونه وهو يشوفه يحظن عياله ويهدي من خوف زوجته عليه..


وأبتسم فواز وهو يسمعهم يدعون لهم أن الله يفرج عنهم كربهم ويوفقهم ويسعدهم....


ياسر: لاحول ولاقوة إلا بالله والله عيب عليهم هالشباب يضربون رجال أكبر منهم وقدام أهله وبمكان عام_الله يسامحهم ويهديهم..
فواز: تصدق بغيت أسأل الرجال وش سبب المشكله_ بس شفت حالته يرثى لها هونت.. ضربنا ومشينا وحنا ماندري وش السالفه..
تدري أحس أنشرح صدري لما سمعت دعواته وهو يدعي من كل قلبه.. كأن أبواب الخير أنفتحت بوجهي من دعواته..

ياسر: قال عليه الصلاة والسلام;"من أراد أن تستجاب له دعوته وأن تفرج كربته فليفرج عن معسر"
والإنسان برحمته للناس وإحسانه لهم الله يعوضه خير..
فواز: إنشاءاللــه.. أنا عن نفسي أتمنى ان يعوضني بوظيفه راتبها عالي أسدد فيها الدين اللي علي وأقصاد السياره ومصاريف أمـي وأخواني.. أبــوي الله يهداه من طـلـق أمـي وهو شايل أيده من هالبيت ولا كأن له أطفال بحاجته.. وأمي لولا ظروفنا الماديه كان ما أشتغلت (فـراشـه بمدرسـة أبتدائيه)..! وش نسوي ماعندنا اللي يساعدنا ويكفينا عن ذل الحاجه وخدمة الناس ..
كل واحد مشغول بنفسه حتى الأخو مايتحمل أخوه أكثر من كم يوم.. وهذا هم خوالي كل مازارتهم أمي أقصفوها بكم كلمه تكدر خاطرها على وظيفتها لما صارت تكره تزورهم..

ياسر: شغل أمك مو عـيــب مادامه شريف يغني عن حاجتها حتى لخوالك اللي بنظرهم عار على سمعتهم..
ترى الدنـيـا دوارهـ يافــواز وبتشوف بعينك عقاب رب العالمين باللي يتشمت ويستهزأ بغيره..
"فواز يـتـنـهـد": الله كريم..



&&&& ///&&&&///&&&& ///&&&///&&&





دخلت الغرفه وهو تمشي وشايله صينيه الأكل بيدها..أبتسمت لما شافت أختها مندمجه بمذاكرة الفيزياء
"الشعر حايس والسرير والمكتب بحاله يرثى لها من الكتب والأوراق"..
وهذا المنظر ذكرها بأيام دراستها الثانويه واللي بفضل الله تجاوزت هذه الأزمه وصارت مساعد طبيب اسنان
(dental asisstant) بمستشفى حكومي...


"نزلت الصينيه قدام أختها وهي تدعي": يارب ترزق أختي وحبيبتي نسبه عاليـه وتحقق أمنيتها وطموحها وتصير دكتـــوووووره!!
"أبتسمت راويـه": يعطيك العافيه لجين تعبتك معي..

لجين: تعبك راحه حبيبتي أهم شي ما تكوني تعبتي من المذاكره..
راويه: والله عذبني الفيزياء كله مسائل وقوانين عجزت أفهمها وأستاذتنا ماتفهمنا عدل شرحها مو حلو..

لجين: إنتي أكلي الحين وحطي راسك ونامي ساعه ونص وبس تصحين أكيد إنك بتركزين أكثر..
راويه: لأ مستحيل أنام اللحين الساعه 8 ونص مايمديني أخلص المنهج..

"مسكت لجين الكتاب وحطته بجنبها": راح تآكلين وتنامين غصب عنك..
لا تحملين نفسك فوق طاقتها.. إنتي بكذا تتوترين وتشتتين ذهنك ولا راح تطلعين بنتائج طيبه..
نفذي اللي أقولك عليه ترا أنا مجربه حركاتك هذي ماآكل شي وأضغط على نفسي بالمذاكره وآخرتها بغيت أرسب إلا شوي.. والحمدلله تخلصت من طريقتي الغبيه هذي لما صرت بثالث ثانوي..
"تنهدت راويه": آآآه ومنكم نستفيد.. أمري للــه..أوامر ثانيه دكتوره لجين؟

"لجين وهي تجمع كتب راويه اللي عالمكتب وترتبها":
سلامـتــك..


(أتجهت لجين لسرير راويـه ورمت الحوسه اللي عليه بالأرض ورتبت المفرش)..
"راويه وهي تأكل": أقول لجين شخبار خالتي نظيره من زمان عنها لاحس ولاخبر..

لجين: خالتي الله يكون بعونها حالتها حاله..
راويه: ليييييييييــه؟

لجين: بنتها روان أمس سوت عمليه زايده والحمدلله نجحت وقبل شوي راحت أمي تزورها بالمستشفى.. بس خالتي نفسيتها تعبانه لأن عيالها كلهم بالبيت مرشحين يعني روان بجهه وباقي عياله بجهه..
راويه: كلمتي خالتي وتطمنتي على بنتها روان؟

لجين: أيوه قبل شوي كلمتها وكانت متضايقه بس قالت لي إنها بعد الأمتحانات إنشاءالله بتسوي حفله كبيره بمناسبة سلامة روان لأن روان جالسه بجنبها وتسمعها وحبت تفرحها شوي بس أكيد راح تسوي حفله..
راويه: هذا بدل ماتصلي ركعتين تشكر ربها بسلامة عيالها على طول مجهزه أحتفالاتها..

لجين: لاتقولين كذا ترى مايجوز.. بعدين كل أم بهالدنيا فرحتها من فرحة عيالها وراحتها من راحتهم.. وخالتي نظيره بتفرح قلب بنتها عقب تعب هالعمليه..ليه ناقده عليها بالعكس أنا أشوف إنه شي مره حلو..
"راويه بملل": يوووووه أنا نفسيتي تعبانه بسبب الأمتحانات وإنتي جايه تكملينها بسوالفك عن خالتي نظيره..

لجين: راويه وبعدين؟ مو قلنا نبطل حركات التملل من طاري خوالي؟
راويه: أنا متملله من الأختبار.. خذي الأكل شبعت.. تكفين لاتنسي تصحيني ..

"لجين وهي شايله الصينيه": نامي عدل عشان تركزين بالمذاكره..



++++++++++++++++++++++++++++++



: ماااااااااافهمــــــــــــــــــت شي عيدها بليييييييييييييييييييييـز؟


"يـوســف بـمــلل":
مريومه حبيبتي قلت لك من البدايه ماأعرف أشرح فـيـزيـاء
أبغى أفهم إنتي ليش ما تركزين مع الأبـلـه لما تشرح؟

"أبتسمت ميريام": ياحلوها من لسانك (أبـلــه)...!
الأبله ماتعرف تشرح من تدخل وهي تهزأ وتصارخ على الطالبات..إذا بدأت شرح تصير عاقده حواجبها ومعصبه مره توتر البنات وتربكهم..
أنـا هـنـا>>> مـا أفـهـــم لأن ماتعجبني اللي تشرح وهي مـعـصـبـه!!!

"يوسف حاط أيده على خده": والله الشرهه علي أنا اللي مضيع وقتي وقاعد أسمعك..
خذي كتابك get out of here‏ و روحي أشرحي لنفسكok
الساعه صارت 11 وانتي ما ذاكرتي شيء (وهو يقلدها)
الأبله معصبه...! بصراحه يحق لها تعصب إذا فيه بنات بغبائك وبرودك..

ميريام : خلاااااص ,, دريت أنك ماتعرف تشرح فيزياء أووووف بأذاكر بروحي عشان أرسب بالماده ok
أنت الظاهر يفرحك هالشي عن أذنـك..


(أخذت كتابها ووصلت للباب وقبل تطلع ألتفتت على عمها تشوف ردة فعله..
كان يوسف مرتخي بجلسته على مكتبه وهو يعظ شفايفه يحاول يكتم ضحكته
وكتوفه تهتز بشكل لاحظته ميريام وعرفت أنه قاعد يستفزها عشان يعصبها)..

"ميريام بإحباط": حرام عليك يوسف‎ ‎
‏ ‏I am tired‏ ..‏أنا آخر سنه ثانويه ومحتاجه نسبه تـكـفـى إذا تقدر تساعدني لاتبخل علي بليييييييز..
يوسف: هههههههههههههه
?‏ ‏What can I do‏ أو تدرين شلون أنا راح أتصل على صديقي تركي مدرس فيزياء بقوله يشرح لك و.........

"ميريام من فرحتها ماعطته فرصه يكمل كلامه":
‏ ‏ooooooh
‏ ‏That's a great idea
يجي هنا لـ بيتنا يشرح لي؟
"يوسف يسايرها": إيه أكيد يجي بمجلس الرجال تقعدين معاه يشرح لك اللي مــو فاهمته...

"حست ميريام أن عمها يستهزأ": هههههههههههه أنا أمـزح يوسف!
"يوسف بهدوء": حتى أنا أمزح...! مريم ترى لو ثقلتي دمك زياده بارتكب فيك جـريـمــه.. (مـصـري) هو عشان يجي يشرح لك هـنـا؟


"أتصل يوسف على صديقه تركـي وبعد السلام والسؤال عن الحال طلب منه أن يشرح لبنت أخوه وخبره بالقوانين الصعـبـه على فهمها_
فتح يوسف السبيكر عشان تسمع ميريام
وأول مـابـدأ تركي الشرح أرتـبـك وكان بين كل كلمه والثانيه يتنحنح ويكح وصوته يختفي ويرجع لطبيعته..
سرحت ميريام بـصـوتـه وهي بتنفجر ضحك لما حست بأرتباكه وما فهمت شي من شرحه بس لما يوسف يسألها فهمتي تهز بـ نـعـم عشان مايعصب عليها"..


-: ثـ ــلـــ ــ ــ ـجــ ــ ــ ــه أنـتــي هــنـا تذاكريــن؟

>>>>> ثلجه كلمه يعايرون فيها ميريام لبرودة أعصابها..
...كان هذا صوت دحـمــون العاااااااالـــي وهو يفتح باب غرفة عمه يوسف بدون مايستأذن ولا يطق الباب مثل ماتعود كل يوم....
أرتبك يوسف وبسرعه قفل السبيكر وحاول يرقع السالفه مع تركي.. أما ميريام طاحت على الأرض وهي ماسكه بطنها من الضحك..


عبدالرحمن: ثـلـجـه وش فيك تضحكين؟ صار لي ساعه أدور عليك.. أمي تقول.......'
"يوسف لما خلص مكالمته حذف كتاب ميريام بـقــوه على عبدالرحمن":
بـــــــــــرااااااااااااااااااا....???


"حط رجله عبدالرحمن وأنحااااااش لغرفته.. وميريام بتموت من الضحك.. ألتفت عليها يوسف وهو بينفجر من القهر":
وأنتي قومي أنقلعييييييي لغرفتك فهمي نفسك.. فشلتووووووني قدام الرجال حسبي الله عليكم...

(طلعت ميريام من غرفة عمها وهي تمسح دموع الضحك..
كانت فاهمه كل قوانين الفيزياء ومنتهيه مذاكره الماده
من بدري بس حبت تحرج عمها تدري أنه مايفهم شي بالفيزياء وتوقعت أنه بيتصل على صديقه تركي>>> خطه ذكيه منها عشان تغير من روتين المذاكره الـمــمـل وصار لها اللي تبيـه)..



$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$



يـــوم الأحــد...
(11/21)


بـالمـدرســــــــــــــه:


"ميار وهي تعدل بشعرها": راويـه بالله شكلي حـلـو اليوم وشعري ضـابــط؟
راويه: ياللــه صبااااااح خييييير
البنات يسألون أسأله تخص الأمتحان وأنتي تسألين عن شعرك؟ والله أنك رااااايقه..

"عصبت ميار": أووووه يابيخك..
سحايب شوفي شعري ضابط؟

"أبتسمت سحايب": ميااااااااار
فــز قلبي لما قلتي ضـابـط آآآآه فــديــتـه^^ تكفيييين كل يوم أسأليني عن شعرك!! هههههههههههههه

"ضربتها ميار بالكتاب":
أنا غبيه اللي اسألكم أروح لدورة المياه أحسن..

"قامت بتروح سحبتها معيضـه وجلستها غصب":
ترى البنت اللي معجبه فيك جالسه تذاكر ومو منتبهه لشكلك تعوذي من الشيطان وذاكري.. بعد الأمتحان تزيني على راحتك..

سحايب: أبو الشباب اليوم بيشوفها لازم تكون كشخه!!
لأن حنا بنتغطى عنه ههههههههههههههههه

سميه: سكووووووت ذاكروا وبعد الأمتحان كملوا نقاشok..

أمتحنوا الشله.. وبعد الإمتحان أتجهوا لزاويتهم المعروفه وكانت ميريام جايبه للشله شغلات تفرفش ,,(ميرندا حـمـضـيـات وشيبس لـيـز وجالكسي جـواهـر)

"ميار بـدلـع": اللـــه.. شيبس لـــزيـــز....!!!


"مسكت درر علبة جـواهـر وصارت تطبل عليها وتغني";
¤[يــاعـلــي صحت أنـــا بـالـصـوت الـرفــيـع.. ويــاعــ ـ ـ ـ ـ]¤


"سحايب تصرخ": ذبحـتـيـنــا بهالأغنيه ماعندك غيرها..

"ميار وهي تلعب بخصلات شعرها": تكفوووون أنا أبغى أغني..


"عطتها سحايب علبة جواهــر..مسكت ميار العلبة وهي تضحك"..
¤[ يالعود الأزرق يـالـزيــز يـاولـد خالتي يالعود الأزرق هههههههههههههههه.. لـزيـز راعــي الأولــه...... ]¤


الشله: ههههههههههههههههههه

ميريام: طــاح حظكم أنتم ولزيز وعلي.. والله أن تـركـي يسواهم كللللللللهـم<<<< تمزح!!!
"الكل تفاجأ وبصوت واحد": ميييييين تــركـي؟


(حكت لهم ميريام اللي صار أمس مع عمها_وسط ضحك وتعليقات الشله عليها)..


سمـيـه: ماشاءالله على عمك شخصيته روعـه.. أحس أنه أنسان مرتـاح ونفسيته حلوه.. صحيح عصبي على قولتك ومافيه رجال مايعصب_ بس فيه خفة دم يآخذ ويعطي معك ويساعدك ويهتم فيك و(يدلعك)..يعني هذي صفات حلوه فيه.. نادرآ ماتلاقين أخ يعامل أخته بالطريقه هذي..

ميريام: هذا إنتي قلتيها أخ مو عم أو خال.. لو عندي أخــو أكبر مني كان من ســـابع المستحيلات يعاملني بحنية الأخو على أخته اللي نسمع فيها ولا نشوفها..

سحايب: ليه مستحيل؟ كثير الأخوان اللي تعاملهم ولا أروع مع خواتهم.. وكل الصفات الحلوه تجتمع بشخصياتهم..

ميريام: صح أنا معك بس الواقع إن 20% من هالنوع من الأخوان والباقي لأ...!

ميار: إنتي ياميريام تقولين هالكلام وإنتي ماجربتي تشدد وتسلط بعض الأخوان أجل كيف لو كنتي مجربه؟

ميريام: أنا أقول كذا من كثر ماسمعت شكاوي البنات من أخوانهم (صراخ وسب وشتم وضرب) على ولاشـــئ.. هذا روتين حياتهم.. ياربي مو طبيعي اللي يصير لهم..

سحايب: كل هالشكاوي تحكمها (التربيـه)..!!!

ميريام: وش قصدك؟

سحايب: أقصد لو البنت ربـت نفسها على أحترامها لنفسها واحترامها لأخوها مستحيــل إنه يخانقها أو يعتدي عليها بالضرب بالعكس أصلآ بيحس نفسه تافـه لما يأذي أحد وهو ماشاف منه إلا كل الخير.. وأعتقد إحنا كبرنا على حركات البزران'..' اللسان الطويل والصراخ والشكوى الزايده على ^يبه شفه ضربني ويمه قولي له لايحاكيني^..

درر: يااااااه ياسحايب صدق إن خيالك واســــع.. إنتي مصدقه أن الأخوان ينفع معهم الأحترام؟ (الفوضويه هي شعار حياتهم وبس)..

سميه: والآباء بسكوتهم عن "تسلط الأخ على أخته" كأنه يأيده وراضي باللي يصير_ وهنا راح يحس الأخ بقوة مكانته ومسؤولية في تربية أخته ولو كانت مو عامله شي غلط بس سكوت الأب وأهماله يعطيهم الصلاحيه بإنهم يتصرفون على هواهم ومزاجهم..

"ميريام وهي تأيد كلام سميه بأنفعال": إذا كل من طلع الـ18سنه قال أنا رجال البيت.. أي رجوله اللي يحكون عنها..؟ (إتكاليين) مايعرفون يدبرون أنفسهم إلا بمساعدت آبائهم..
و(فاشلين) مايعرفون يخططون ويفكرون بمستقبلهم تفكير رجال كبار وواعين..(مغرورين وغيورين)كل واحد يشوف نفسه أنه أفهم وأعقل وأحسن من غيره..وإن مدحوا له فــلان قال مهوب رجــال؟؟؟ لأن فيه كذا وكذا وكذا وكذا.. يشوف عيوب غيره ولاهي عن عيوبـــه...
وهذا كله بجهه وتعاملهم مع أخواتهم بجهه ثانيه...!!!

راويه: هدي أعصابك ثــلـجــه مافيه داعي لكل هالكلام.. هههههههههههههههههههههه

معيضه: ميريام.. ترى بنحطك رئيسة لـ(ديــوان المظالــم) شلـة *خلك إيزي ياعزيزي* أي وحده فيكم عندها شكوى ضد أخوها تقدمها لميريام وهي بتحلها بطريقتها الخاصه.. ههههههههههههههههه

راويه: وحلول المشاكل عند ميريام كالتالي:
-إذا قالك أنقلعـــي تقولين له,, إنت أنقلــع..
-إذا قالك أنتي سخيفــه تقولين له,, وإنت أسخــف..
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

سمـيـه: ميريام معها حق_هي تشوف تصرفات بعض الأخوان من (منظور نفسي) عن شخصياتهم مو من (منظور أسري أو أجتماعي) أكيد لو رجعنا للواقع نلاقي ظروف الأسره هي اللي تكون شخصية الأبنــاء..

"معيضه وهي تقلدها": منظور أسري ونفسي . .
بالله عليك تفكينا من هالمناظـيـر اللي مدري من وين تجيبيها..خليك بدراستك أحسن لك..

"راويه وهي تصفق وتضحك": ههههههههههههههه حلـــوه حلـــوه هذي مناظير هههههههههههههههههههه..

سميه: إيه أضحكي ياراويه من قدك.. ماعندك أخوان يورونك نجوم الظهر..

"أنفجروا معيضه وراويــه بالضحك جاتهم هستيريا مو طبيعيه على أي شئ يعلقون ويضحكون"....

سحايب: أرجع وأقول إن الإحترام هو أساس التعامل.. وغير كذا لو كل بـنـت تواجه مشاكلها مع أخوها بشجاعه وتصارحه بالأشياء اللي تضايقها بتعامله معها صدقوني بتوقف الحساسيه بينهم وبالنهايه يظلون أخـوان..

معيضه: ههههههههههههههههه الظاهر إنك تأثرتي بمناظير سميه..؟

"راويه وهي تضحك": يعني وش تسوي تحشره بالزاويه وتخانقه تقوله; ليــه إنت كذا ليـــه؟؟؟ ههههههههههههههه..

ميريام: يوووووه طـيــروا أنتم الثنتين شاركونا نقاشنا وإلا وقفوا ضحك وتعليقات بليــز...

درر: أقولكم شي بنات كل وحده فيكم ترفع إيدينها وتدعي.. قولوا آمـيــن..؟

الكل: آآآآمــــــيــــــــــــن..

درر: اللــه لايحرمـنــا من أمهاتـنـا وآبائـنـا اللي حـبـهـم وحنانـهــم هـو أعـظـم نعمه من رب العالمين ..

"سحايب وهي بتستفزهم": وأخـوانــا اللي هم مـلــح الحـيـاة بفوضويتهم وتسلطهم و(طيبة قلوبـهـم وحنـيـتـهـم) واللـه لايحرمـنـا منهـم والله إن الدنيـا ماتـسـوى بدونهم..

"راويه ومعيضه": آمـــيــــــن ههههههههههههههههههههه


________________________



فتحت بوابة المدرسه وبهذا اليوم كان ميكرفون الحارس متعطل وأضطروا أغلب البنات يطلعون من بدري عشان مايتأخرون عالباص وأولهم سحايب وراويه..أما باقي الشله أخذتهم السوالف وتأخروا..


بعد 5 دقايق رجعت سحايب للشله بعد ماتركت شنطتها وعبايتها عند البوابه وكان وجهها يوزع ألـــوااااان ..
"سـمـيـه مسكت يــد سحايب وهي مفزوعه": وش فيك وش صار لك..؟
ميار: أكيد شافت دوريـة شـرطـه وجت تبشرنا..
"سحايب تأشر يعني": لأ...
معيضه: سحايب تكلمي ترى خوفتينا عليك؟

"جلست سحايب عالأرض وهي تحكي اللي صار بأرتباك": كنت واقفه برا بجنب سياره جيب أبيض ومـايـلـه بوقفتي على باب السايق أنتظر باصي.. وقف وراي رجال_قال لي; لــو سمحتي !!!
ألتفت عليه ناظرت فيه وصديت وعلى بالي مسويه ثقل ماتحركت من مكاني..
رجع نادى; لو سمحتي أختي بدخل السياره..!!
أنا فهمي راح بـعـيــد أحسـبـه يبي طريق عشان يروح لسيارته.. لصقت ظهري
بـ باب السياره وأشرت له بيـدي يعني; تفضل خذ طريقك.. وأنا معصصصصبــه لهدرجه مضيقه عليه الطريق..
أبـتـسـم وهو يـأشـر قال; هـذي سيارتـي..!!
أنا وجهي أنقلب طـمـاطـه الحمدلله فهمي رحمني سحبت شنطتي وجيتكم ركض يمااااه إحـــراااااج..

"ميريام بحماس وهي تضحك": تدرين لو أنا بمكانك أحرق له أعصابــه شوي وأقوله; وش تبي..؟ أي سياره مافهمت..؟ تقصد السياره هذي وإلا اللي قدامها؟ عيد كلامك ماسمعتك زين....؟ عفوآ مافهمت قصدك..؟ لما يعـصـب ويصـرررررخ قـدام البنات ويقول; بـعـدي عـنـي..ههههههههههههههههههههه

درر: مجنونـــه ثلجـه والله تسوينها عاد إنتي على برودك تحبين الأستفزاز..

ميار: مكتسبه هالصفه من عمها..
ميريام: آآآه فديتـــه..
سميه: أنا بطلع تأخرت على الباص_
معيضه: لحظه سميه أبطلع معك.."وهي تمسك يد سحايب" يالله أمشي معنا نوصلك لباصك عشان مايخونك فهمك مره ثانيه..


€€€€€€€€€€€€€€€€


في بيـت سميـه الكل مجتمع على العشاء:


راشد: شلون إمتحاناتك سميه؟


سميه: تـمـام..الحمدللــه..


رنــا: سميه حريصه على أنها تجيب نسبه عاليه عشان تدخل الجامعه..


راشد: الله يوفقها أنشاءالله..


سعود: وش الفايده لو جابت نسبه ودخلت الجامعه آخرتها ماراح تتوظف الشباب مالقوا وهم شبـاب شلون البنات!!


رنـا: أنت لو نسبتك عاليه كان دخلت الجامعه وتخرجت وتوظفت وظيفه محترمه_ الشهاده الجامعيه هي اللي تعزز مركزك الوظيفي مو شهادة الثانويه؟
هذا أنت صار لك سنتين من تخرجت من المدرسه كل ماقدمت على وظيفه طلبوا منك شهاده جامعيه!!


سعود: إلا قولي لو عندي واسـطــه كان بسرعه قبلوني بدون شروط..


راشد: سعود أنت موقف حياتك على هالواسطه أشتغل بأي وظيفه بدل قعدتك بالبيت


سميه: أخو صديقتي يشتغل(سيكرتي) وهو ماعنده إلا شهاده ثانويه ومقتنع بوظيفته.. ليش ماتشتغل مثله أهم شي تقطع الحاجه بالعمل..


سعود: حكت الفيلسوفه! مو ناقص إلا أنا أشتغل سيكرتي راتب 1500ريال عشان أصير أضحوكه عند ربعي.. إلا وش رايك أشتغل حلاق بصالون وإلا ميكانيكي عشان أقطع الحاجه بالعمل على قولتك..


أم راشد: سعود الله يهداك صاير عصبي وما تتحمل أي نقاش_مافيه شي لو تكلمت مع أخوانك بموضوع شغلك ترى كلنا ندور مصلحتك..


"سعود بعصبيه": مصلحتي عند واسطة أخوك لافي ليه مايوظفني_وإلا بس يهتم بعيال الناس ويهمل عيال أخته...أنا أبتوظف زي وظيفة راشد بالأتصالات خليه يساعدني ..


راشد: أول شي أحترم أمي وش هالأسلوب الجديد(أخوك) ثاني شي أنا مهندس بالشركه معاي شهادة جامعيه وما جلست أنتظر واسطة أحد..


"سعود بأنفعال شديد": يوووووه أنا كل ماأجلس معكم تعيدون لي نفس الموال.. كرهتوني بنفسي كرهت البيت كرهت الشارع كرهت كل شي حولي.. عاجبكتم حالتي سنتين جالس بالبيت؟ أنا أبغى وظيفه ماأبغى أدرس.. أفهموني!!


طلع سعود وترك البيت وكالعاده المقهى هو متنفس الراحه بالنسبه له..
توتر راشد وتضايق من تصرفات أخوه الطايشه.. وزعلت أمـه وبكت على حالة ولدها اللي ماتسر ولا تريح!!



~..~..~..~..~..~..~..~..~..~..~..~..~..~



ومع صوت المطر وتمايل اوراق الأشجار و الهواء البارد تجلس مـيــار قدام المشب بمجلس الرجال مع أخوانها وهذي من أروع الأجواء اللي تعشقها ميار في الـشـتـاء....


فـيـصـل: يعني بكذا أنتي مركزه بالمذاكره عيونك بالكتاب وأذانيك مع سواليفنا أنا وصلاح..


ميـار: وش أسوي أشتقت للقعده معكم وبنفس الوقت أبي أذاكر وبعدين طفشت من غرفتي وبشم هواء
أنا أحب ريحة المطر مع دخان المشب أحسها 'لـزيـزه مرررره'..


"فيصل بإستياء": أييييييش.. لزيـزه؟ أنتي من وين تجيبين هالألفاظ هذي؟


"ميار حست بغصه لأنها تذكرت يزيد":
أأأأأ.. ممممن ... صديقاتي!!


"فيصل بدون نفس": طيب لـــيـــه أرتبكتي سؤالي عادي.. بعدين تعلمي ماتحكين زي صديقاتك..


ميار: مممااااا.. أأأ..


"صلاح وهو عاقد حواجبه": ياخي وش فيك على ميار أنت! خلها على راحتهــا..تحاسبها على كل كلمه تقولها ..؟
ماعليك منه ميار وذاكــري القعده بهالجو حلوه للمذاكره وعلى قولتك لزيزه..


"ميار بضيق": عن أذنكم بروح أذاكر بالشقه..


"حس فيصل أنه كسر بخاطرها": وين رايحه ميار أجلسي أنتي صايره زعول ماتتحملين المزح..


"قام صلاح ومسك بيدها وجلسها بجنبه": يعني بتراضيها عاقد حواجبك وتتكلم بدون نفس??
ماعليك منه هو دمه ثقيل لما يمزح.. وش عليك أمتحان بكره؟


ميار: حـــديـــث..


صلاح: ذاكرتي عدل؟


ميار: إيه بس قاعده أراجع المنهج سهله الماده..


صلاح: كويس.. طيب بأسألك متى آخـر مره سافرتي للشرقيه؟


"ميار تحاول تبتسم لأن بمجرد ماأحد يطري الشرقيه تتذكر يزيد ويضيق صدرها":
من 8 شهور تقريبآ يعني قبل الصيف..


صلاح: أووووه بعيده!!


ميار: ماحصلت لنا فرصه نروح أنا وأمي محد يودينا وماعندنا حق التذاكر عشان نسافر بالطياره..
ولا تنسى أن أبوي سمح لي بزيارة خوالي بالشرقيه مره بالسنه لأسبابه الخاصه اللي أجهلها..


صلاح: ماعليه ميار أدري اننا مقصرين معك وأنتي تدرين أن أبوي صعب وما نقدر نغير رأيه وظروف شغلي مو سهله عشان آخذك تشوفين خوالك هناك..


ميار: عارفه ظروفك ياخوي مايحتاج تتعذر..


صلاح: عالعموم أنا قدمت على إجازه لمدة أسبوعين وبسافر للشرقيه أغير جو مع زوجتي وعيالي وش رايك تجين معنا أنتي وخالتي عشان تشوفين خوالك وتستانسين معهم بعد هـم وتعب الأمتحانات..؟


"ميار وهي بتطير من الفرحه": أكـــيـــد موافقــه..


صلاح: خلاص يوم الأربعاء الجاي بعد أمتحاناتك راح نمشي إنشاءالله.. تجهزي من الحين وإذا ناقصك شيء أخلي فيصل يوديك للسوق يوم الخميس تسوقي على راحتك وبعطيك المبلغ اللي تبين..


"صلاح وهو يمسك خدها"
أهم شي تكونين مرتاحــه ومبسوطــه ..


ميار: ألف شكر لك ياصلاح صدقني ماراح أنسى لك معروفك.. الله لايحرمني من طيبتك وحنيتك علي..


فيصل: أنا ما أحب أدخل السوق خلي أحد غيري يآخذها..


"تضايقت ميار وتكلم صلاح بحده": تآخذها للسوق غصب عنك إنا لما أطلبك طلب ماتقول لأ فاهم...


"أخذ فيصل مفتاح سيارته وقام وهو متوتر": أبـشــر أوامر ثانيه..



[صلاح هو أكبر أخوان ميار عمره 27 (موظف بمستشفى حكومي)..
حـنـون على ميار ويحاول يداري خاطرها وما يزعلها لأنها حساسه وهادئه وخجوله وتتأثر بأي شي حولها_
فيصل عمره 21سنه عسكري.. شخصيته عكس صلاح عصبي وما يهتم بمشاعر أحد,, إتكالي و عـنـيـد ومتسرع في تصرفاتـه بدون مايفكر بالعواقب]..




@@@@@@@@@@@@@@@@



صــرخــه قـويـه تزلزل أركان مجلس الرجـال..
الكل فزع لمصدر الصوت ويـده على قـلـبـه..
الكل خـاف من أنها تكون مشكله أو مصيبـه ..


:ضـيـعـوووووووووووووووووووووووهـــا...!


"دخلت أم ياسر وهي مفزوعه":
وش هي اللي ضيعوها؟


"ياسر بهستيريا": الـهـجـمـــه!!!!
ضيعوا هجمات يايمه بشكل مو طبيعي قهـــر..


"أم ياسر وهي شوي وتطلع من طورها": يـــاســـر وبعدين معاك كل هالصراخ عشان مباراة.. حسبي الله عليك من ولد..
تطلع أم ياسر وهي في قمة غضبها من ياسر المهووس في حـبـه وتشجيعه لناديـه المفضل (الـنـصـــــــر) اللي تراجع مستواه في المواسم الأخيره بشكل ملحوظ وهذا الشي اللي سبب أزمـه لياسر..
وقفت سحايب مع أختها الكبيره هـاجـر يناظرون لشكل ياسر وهو يشجع بتوتر ويضحكون..


"هاجر أكبر خوات سحايب عمرها 27 متزوجه ولد عمتها وعندها (ولـيـد 7 سنوات ومـهـنـد 5 سنوات وديـمـه 3 سنوات) وجالسه عند أهلها اسبوع لسفر زوجها للخارج"...


هاجر: أنت الحين مجمع عيالي عشان يشجعون فريقك آخرتها خسروا..؟


"ياسر بعصبيه": ماخسروا باقي نص ساعه على نهاية المباراه وعندهم فرصه للفوز..


وليد: خالي ياسر متى بيجيبون هـدف عشان تعشينا بالمطعم أنت وعدتنا..؟


"ياسر بتوتر": الحين ياخالي الحين بيسجلون هدف..


"سحايب تناظر عيال هاجر وتسوي نفسها حاقده":
يــا غشاشين أنتم مـو تشجعون الــهـلال..؟


هاجر: عيالي يشجعون فريقين مع أبوهم هلالين ومع خالهم نصراويين مايحبون يزعلون أحد..
بسم الله عليهم وش حلاتهم وهم ماسكين أعلام النصـر ويشجعون مع خالهم يازينهم..


"سحايب وهي تضحك":
إلا قولي نـكـتـه أعصابهم بارده وكأنهم فرحانين بهدف الهــــــــــلال..


"ياسر بإنفعال وتعصب": لااااااااااااا ظــلـــم ظــلــــم..


(كان صوت المعلق يؤكد قرار الحكم بأحتساب ركلة جزاء لنادي الهلال وسط فرحة جماهير النادي والمعارضه الشديده من لاعبين وجماهير النصر)..


"حط ياسر أيده على راسه وتنهد بضيق": وش هالمهزلـه هذي..حـــرام والله حرام..


(بدون شعور صـرخـوا عيال هاجر فرحانين بهدف الهـــــــــلال وهم يلوحون بأعلام النصــــــــر ببـراءه طفوليه وبشكل مضحك...
ضرب ياسر علبة البيبسي بالتلفزيون وهو يسب ويشتم حكم المباراه..
ومـا تحمل إزعاج وليد ومهند اللي قاعدين يرقصون مع ديمه وأمهم فرحانه تصفق وتشجع معهم,, مسك كل واحد بطرف قميصه وطلعهم برا وهاجـر تحاول تمسك نفسها من الضحك لايحط حرته وقهره فيها وهي تحضن ديمه لا يأذيها)


جلست سحايب تهدي أخوها و تدعي عالحكم,,
كسر خاطرها لأنه أرتفع ضغطه وشوي بيصيح من ظلم الحكم لنـاديـه!!




* * * * * * * * * * * * * * * *


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 14-07-12, 12:08 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




(( الـــــــــجـــــــــــــــــــــــ الرابــــــــــــــــــــــع ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزء))

..يـوم الأثـنـيــــن...
(11/22)


^(إحـبــاط تراكم وتكدس بمرور كل هذه السنوات دون ذهـب يبرق ويلمع يشفي غليل جماهير عـطـشــى,,
إحـبــاط يعكر صفو كل فؤاد أصـفــر,,
هذا هو حال الفريق النصـراوي في السنوات الأخيره,,
حالة إحباط عارمـه.. سببها الأول والأخير البعد عن البطـولات ومحاولة العوده سريعآ,,
حالة تراكميه.. ولدها الجفاف الأصفـر والبعد عن اللمعان فيما الجار الأزرق يرفل في نعيم الألقاب وحصد البطولات......)^

كانت هذه كلمات مواســـآه كتبتها سحايب بدفتر الصراحـه بعد ماتأثرت بحالة أخوها المتعصب جدآ جدآ في عشق نادي{النـصـر}..

"مسكت ميريام الدفتر وقرأت الكلام اللي كتبته سحايب بصوت مسموع للشله وهي تضحك": حركاااااااات صايره زحـيـفـه!! تتابعين مباريات وتتأثرين بالخساره بعد؟
معيضه: كل البنات اللي بأعمارنا لهم ميول رياضيه ويشجعون فريقهم مـع المنتخـب طبعآ.. وانا عن نفسي هلاليه مـــوت!
درر: أنا نصراويـه..!
"سميه وهي تحضن معيضه":
أنا بعد هلاليـــه..!
"ضحكت ميار": أنا.. ولا شــي هههههههههههههههههه
"أتجهت سهام الإنتقاد من راويه لصاحبات الميول الرياضيه"..
راويه: خيييييير أنتي وياها وش خليتوا للشباب؟ وين الأنوثـه والرقـه.. مباريات وأنديه ولاعبيـن..!
وأنتي ياسحايب تاركه المذاكره وجالسه تشجعين مع أخوك؟
سحايب: وش أسوي كسر خاطري يشجع لحالـه..
معيضه: ليش ماحضر المباراه بالملعب أنا أخواني مايطوفون حظور مباريات الهلال بالملعب..
سحايب: ياقلبي عليه والله هو دايم يحظر مباريات نادي النصـــر بالملعب بس مشكلته "وهي تكتم ضحكتها" أنه كل مباراه يحضرها لهم بالملعب يـخـسـرون وجهــه نـحــس.. وأمس جرب يشجعهم بالبيت وخـســروا بعد..! آآآآه جـن جنونـه,, وانا اللي مالي دخل أنقهرت مره لما خسروا.. ظلمهم الحكم والله الظليمـه شينـه!!
معيضه: أحسن أحسن يستاهلون.. مايليق الفوز إلا للهلااااااااااال وبس..
راويه: هيييييه ياأبو الشباب قلنا شجع بس بدون تعصب الله يهديك لأن التعصب من سمات الجاهليه فهمت..؟
"الشله أنفجروا ضحك علي انتقادات وتعليقات راويه.."
درر: أحس كل الأنديه في السنوات الأخيره بس يخسر ناديهم في مباراه حطوها برأس الحكم وانه هو سبب الخساره وتعمده الفوز للفريق الخصم..
والمشكله حتى في حالة لــو فاز هذا النادي ماتتغير أقوالهم وتصريحاتهم يشتكون ويتذمرون من الحكم لأن ماأحتسب لهم ركلات جزاء أو هدف صحيح وألغاه بحجة التسلل مدري وش يرضيهم..؟
راويه: ياســـلام... أنتهينا من التعصب طلع لنا التحليل الرياضي.. باقي مناقشة الأحداث المؤسفه اللي يسببها الشباب في الشوارع بعد المباراه..
"وهي تحط أيدها على خدها" تفضلـــي سميه..؟!
سميه: هههههههههههههه راويه أنتي ليه معصبه مافيها شيء لو تناقشنا بمواضيع رياضيه.. أعتبريها ثقافه عامه أو إهتمامات سطحيه..
ميريام: أنا مع اني ماأهتم بالكوره ولا أشجع أي نادي بس أحيانآ لما أشوف عمي يوسف ودحمون يتابعون مباراه أجلس معهم عشان أضحــك على أشكالهم لما يعصبون وينفعلون' أنواع السب والشتم والدعوات على الحكــم واللاعبيـن والحـــارس' هذا بس لما يتابعون المباراه من غير إذا خسر الفريق..!
سميه: بعد؟ أستغفر الله حرام عليهم ليه يدعون عليهم..
معيضه: عادي كل الشباب كذا..
راويه: أخوك عبدالرحمن ماوراه مذاكره جالس عالمباراه؟ وعمك هذا اللي ينقال عنه مدرس قدوه لطلابه هذي أخلاقه وقت المباريات؟
ميريام: طـيـري أنتي!! أي قدوه إذا إنه لما يرجع من المدرسه يشتكي من الطلاب أنهم مستهترين وما يسمعون الكلام هذا وهم طلاب متوسطه شلون لو أنهم طلاب الثانويه..
ودحمون مافتح كتابه كل وقته عالمباراه حتى التحليل الرياضي اللي بعد المباراه تابعه بس عشان مايذاكـر.. وكلما سأله أحد ذاكرت يقول أيوه وهو يكــذب..
سحايب: ياحبيبتي الشباب ماينخاف عليهم إذا ماذاكروا تلاقين أساتذتهم يساعدونهم ويتعاونون معهم مو أحنا حسره علينا من تدخل الأبله وهي ماده البوز شبرين ومعصبـه.. الظاهر أشكالنا ماتعجبها هههههههههههههههه
ميريام: دحمون دايم يحكي لي عن أساتذتهم فـــلـــه..ودايم درجاته كامله وحلوه مع أنه مــو بمستوى ذكائي وعبقريتي بشهـادة عمي يوسـف طبعآ دايم يمدح عقليتي الذكيه..
"تقاطعها مـيــار":
بـــنـــاااااااات أسمعوا الخـبــر الحلـو.. بسافر بعد الأمتحانات للشرقيه مع صلاح وعائلته..!
درر: واااااااااو بتشوفين لزيز؟
"أبتسمت ميار بخجل": إيوه راح أشوفه بإذن الله..
"ميريام وهي تصفق": برافــــووو برافــــووو فيه تقدم ملحوظ ياشلة الإيزي هههههههههههههههههه
"أستانست سحايب لأن ميار راح تسافر وصارت تغني (من فينا) للجسمــي,, وتطبل على باب المعمل.. والشله تصفق وتغني معها بحماس":

*[ مــدري شاسـوي ياقلبـــي لما أشوفــك بكــره جنبــي ..
ودي أحكي لك غرامـي خايف عيونـي تخبـــي ..
بكره يــاااااعـمــري لقانـــا,, وحدنـــا ماحـد معانـــا,,
لو بكينـــا ياحبيبــي ماعلى اللهفــه مـــلام ]*...


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤


وفي المدرسه الثانويه للبنين وتحديدآ اللي يدرس فيها عبدالرحمـــن..
كانت القاعه فاضيه لأن كل الطلاب أمتحنوا وطلعوا مابقى غير عبدالرحمـن والمراقب الأستاذ السوري مصطفى..
حاول عبدالرحمن يغش من زملاءه يغير بياض الورقه إلا من الأسئله لكنه عـجــز بسبب الحصار القوي من المراقبين ولقاها فرصه بعد ماخلت القاعه أنه يطلب من أستاذ مصطفى يساعده أو بالأصح
(يـغــشـشــه)..!!!

"أستاذ مصطفى بملل":
خلصني ياأبني عجل الله يرضى عليك إتأخرت كتير هلأ بيخلص الوأت وأنت لساتك عم بتفكر..
عبدالرحمن: أستاد تكفى غششني!
"أ/مصطفى بأنفعال": لأ.. شـو بغششـك..حـــرااااام..
عبدالرحمن: تكفى تكفى ياأستاد والله إني متوهق وماني عارف شلون أحل الأسئله..
"أ/مصطفى": مستحيل أساعداك.. أنا عندي ذمـه وضمير مابعمل هيك..
عبدالرحمن: ذمــه وضمير هاه.. أجل أجلس وأنتظرني لمـا أفكر وأجاوب..
"جلس عبدالرحمن يطبل عالطاوله ويغني بأسلوب أستفز الأستاذ وعصبه زياده"..

[يـامـال فـرقا العين كان أحجزوني .. تضيق بي الدنيا وأنا مواعد أحـبـاب .. يـوم الخميس اللي يجي واعدوني .. أحبابي اللي دونهم ترخص أرقــاب........]

"يقاطعه أ/ مصطفى بعصبيه": صبرك ياأيوب..كــم عندك سؤال ماحليتوا؟
عبدالرحمن: كل الأسئله ماحليتها وهي 3 أسئله..
أ/مصطفى: بجاوب لك على سؤال واحــد بـــسok..
عبدالرحمن: لأ تكفى أستاد كل الأسئله عشان بسرعه اجاوب وأطلع..
"أ/مصطفى بحده": ألتلك سؤال واحد بس..
عبدالرحمن: اجل أنتظرني أفكر بعد..
(وكمل أغنيته وهو يطبل عالطاوله)..
"يقاطعه أ/ مصطفى بيأس": أمري لأللـه هات لشوف شو السؤال الأول..
عبدالرحمن: فقره أ '^استخرج مما يلي جموع التكسير وأذكر أنواعها وفقره ب ......^'
أ/مصطفى: ولك إخــراااااس.. أنا بجاوبك بدون ماتقرأ لي السؤال..
"جاوبه أ/ مصطفى وسأل عبدالرحمن عن السؤال الثاني"..
عبدالرحمن: فقره_أ_'^ ضع في المكان الخالي ضميرآ منفصلآ مناسبآ وأعـربه وفقره _ب_ عين العلم المفرد وأنواع المـ ....^'
أ/مصطفى: ولك العمى بألبك ألتلك ماتحكي ولا كلمي بتفهم علي..؟ أسكوووت أنا بجاوبك..
"عبدالرحمن وهو يحاول يمسك نفسه من الضحك":
طيب أنـت تسألنــي..
أ/مصطفى: شو السؤال الثالث,,أعـــرب فقره أ و ب..
"سكت عبدالرحمن هز براسه يعني نـعــم وكتوفه تهتز لانه كاتم ضحكته"..
قلب الأستاذ بأوراق أجابات الطلاب وماحصل ولا طالب حل هالسؤال..
"عقد حواجبه بأنفعال": لك العمــى شو هاد ولا جـحـش حــالـوا....!
. . . أيوااااه ليكو الجواب ..


(كتب عبدالرحمن الأجابه وطلع من القاعه وهو فرحان وبقى أستاذ مصطفى يجمع ويرتب أوراق اجابات الطلاب وهو معصب ومقهور من أستفزاز وشغب بعض الطلاب في ظل غياب او انعدام المسؤليه والرقابه من قبل إدارة المدرسه)..


^..^..^..^..^..^..^..^..^..^..^..^..^..^..^..^..^


وفي ثانوية البنات الساعه 12 ونص فتحت بوابة المدرسه وكان ميكرفون الحارس بعد خربان..
طلعوا سميه وميار وسحايب وراويه من بدري عشان يلحقون على باصاتهم أما معيضه تتأخر لأنها تروح مشي بيتهم قريب من المدرسه وميريام تنتظر السايق ودرر على حسب موعد خروج أبوها أو أخوها من دواماتهم..
أنتظرت سحايب عند البوابه ربع ساعه والجو كان بارد مره
شافت أن باصها تأخر كثير دخلت داخل المدرسه عشان تتصل على أهلها..

حصلت ميريام ودرر ومعيضه جالسات يسولفون..
أبتسمت وهي رايحه لهم وتأشر بأيدها:
جـــيـــب ثـانــي ههههههههههههههههههههههههه
"ضحكوا البنات على حركتها وجلست معهم سحايب":
باصي شكله ماراح يجي أبتصل على أبوي أو ياسر ياخذوني..
معيضه: أستريحي بس المديره مقفله على تليفون المدرسه وش كثر بنات راحوا بيتصلون وصرفتهم الأداريه..
سحايب: يوووووه وش أسوي الحين أهلي بيقلقون لـو تأخرت..
معيضه: وين باقي البنات اللي معك في الباص..
سحايب: نص راحوا لبيوتهم على رجولهم والباقي جالسين في الساحه..
ميريام: خلاص تعالي معاي أوصلك لبيتك..
سحايب: لا والله عشان يذبحوني أهلي_ مايرضون أطلع مع أي أحد غريب..
ميريام: أنا بوصلك مع السايق مو مع أحد من أهلي.. يعني وش فرق سايقنا عن سايق باصك..
درر: سحايب روحي مع ميريام ترى مو من صالحك لو تأخرتي على أهلك وإنشاءالله ماراح يخانقونك..
"وهي تقوم" أنا بطلع أخاف أتأخر على أخوي أشوفكم بكره بـــاي..
"قامت معيضه وطلعت مع درر"..
ميريام: معيضه شوفي السايق إذا جاء أرجعي ناديني..
"طلعت معيضه ورجعت أشرت لميريام من بعيد تطلع..
تأخرت ميريام على السايق وهي تحاول مع سحايب تطلع معها لأن مابقى بالمدرسه إلا شوية بنات,, وبالأخير وافقت سحايب وركبت السياره مع ميريام وقلبها بيتجمد من الخوف"..!

___________________________

وقف السايق قدام بيت سحايب وكانت بتنهـــار وتصييييح لما شافت ياسر واقف عند باب الشارع بلباس الدوام مع فــواز وهو يتلفت حوله بتوتر توقعت إنه معصب عشانها..

نزلت سحايب وهي تسحب رجولها بالأرض وحاضنه شنطتها وأيدينها ترجف من الخوف..
ولما شافها فواز نزل راسه بالأرض ونزل الدرج وهو متجه لبيتهم..

"ياسر والشرر يتطاير من عيونه بعدما سحبها من عباتها لداخل": مع مـيـن راجـعـه بالسياره ذي ولـيــش تأخرتي..؟
"ماردت عليه سحايب وركضت لداخل وحصلت أمها واقفه بالصاله,,تخبت بسرعه وراها وهي تصيح": مع صديقتي مـريـم..
"ياسر وهو يصرخ بوجهها بدون مايحترم وجود أمـه اللي واقفـه بينهم":
طيب ليييييييييه تأخرتي لييييييه؟
"سحايب وصوتها كله صياح": والله أني كنت أنتظر باصي شفته تأخر جيت مع مريم عشان ما أتأخر عليكم أكثر..
ياسر: عذرك أوقح من ذنبك يالسافـلـه كان دقيتي من تليفون المدرسه علينا عشان نجي ناخذك.. فشلـــتيني قدام فواز الله لايوفقك راجعه مع سايق صديقتك؟
سحايب: المديره مقفله على التليفون ومـا.....
"ياسر وهي يتهدد عليها بيضربها بس أمه أمسكته": أسكتي ياكـذابـه..أعترفي وين كنتي وليه تأخرتي..؟؟؟
"صرخت أم ياسر وهي ترجعه على ورى": يااااســـر أستح على وجهك تشك بتربية أختك عــيـب عليك..
ياسر: يايمـه كان أنتظرت شوي بالمدرسه,,أنا كنت بروح آخذها لو تأخرت دقايق زياده بس هي ماصدقت خبر جت مع صديقتها ليــه البيت مافيه رجـــال عشان تتصرف على كيفها...؟
أم ياسر: خلاص ياسر ماصار إلا الخير خلي أختك ترتاح ترى وراها أمتحان بكره..
"ياسر وهو يصرخ": وش ترتاااااح أنا أبي أربيها هالحقيره عشان......
"قبل مايكمل كلامه هجم عليها فجــأه وضربها كـف على وجههـــا"..
"صرخت أم ياسر": يـااااااااســر لاتضرب أختك!! هذا وأنا عايشه تسوي بأختك كذا شلون لامــت؟؟؟؟

"خنقتها العبره أم ياسر لما نطقت آخر كلمه ومسكت طرف طرحتها وهي تمسح دمعه نزلت من عينها..
دخلت سحايب متجه لغرفتها وهي تشاهق من كثر الصياح..
ضعف ياسر لما شاف دمعة أمـه وهدأ بسرعه.. قرب منها وهي يحب على راسها ودموعه تحجرت بعيونـه": سامحيني يمــه والله مو قصدي أزعـلك..
"ام ياسر وهي تبعده عنها":
تشك بأخلاق أختك وتكذبها قدامي بدون ماتحترمني وتبغاني أسامحك؟
مـا أخذت شوي من حنية قـلـب أبوك على خواتك؟
أبوك اللي بحياته مامـد أيده على وحده من بناته تجي أنت تتهدد على سحايب وتضربها؟ هذي آخرة التربيه فيك..
"حاول ياسر يبرر لأمـه موقفه لكنها صدت عنه ورفضت تسمعه وهي رايحه لغرفة سحايب"..

طلع ياسر من البيت وهو يحس الدنيا ضاقت فيه وركب سيارته وهو مايدري وين يروح..
دخلت هاجر البيت مع أبوها واللي كانوا راجعين من الصيدليه دورت على أمها وهي تناديها عشان تعطيها الدواء اللي طلبته حصلتها واقفه عند باب غرفة سحايب..

هاجر: يمه وش عندك واقفه هنا بغيتي شي من سحايب..
أم ياسر: أطق عليها الباب أبغاها تجي تتغدى ومافتحت الظاهر نامـت..

"ماحكت أم ياسر لهاجر عن مشكلة ياسر مع سحايب خافت يزل لسان هاجر قدام أبوها ويتضايق ويعصب على ياسر"..

هاجر: تلاقينها تعبانه من الأمتحانات وماتشتهي الأكل زياده إلا أنتي وش فيك باين عليك متضايقه..
أم ياسر: مافيني شيء بس راسي مصدع بروح أرتاح..
هاجر: سلامتك يمه أنا بجيب لك كأس ماء مع الدواء لغرفتك..


**********************





بعد الظهر كان جالس عبدالرحمن بالصاله يتفرج عـالـTV ‏..
دخل عليه يوسف وهو يناظر فيه..
يوسف: وش قاعد تسوي..
"عبدالرحمن وهو ياكل شيبس": أتفرج عالفيلم الاجنبي..
يوسف: ‎ you must be joking‎...?‎ ‎
عبدالرحمن: هااااااااه.. عمي الله يخليك لاتحكي معي أنجليزي تراني مدلخ ماأفهم شي باللغه ذي..
يوسف: إنت تمــزح..! جالس تتابع أفلام وتارك الدراسه على جنب؟
يوسف: مادة بكره سهله وماتحتاج لدراسه (تفسير) بس أحفظ معاني الكلمات والأسئله وخلاص..
"يوسف وهو يطفي الTV‏"‏:
أنت ذاكرت عشان تحكم على سهولة الماده..
"عبدالرحمن وهو يعفس وجهه": بالله عمي شغله أنا متابع الفيلم من بدايته باقي شوي وينتهي..
يوسف: لأ يعنـي لأ..
المهم قولي وش سويت بإمتحان القواعــد اليوم؟
عبدالرحمن: كل شي حليته ماتركت ولا سؤال أصلآ الأسئله سهله مره..
"يوسف وهو يخز عبدالرحمن يبغى يشككه بنفسه":
شلووووون حليت عدل وإنت ماذاكرت شي كل وقتك جالس على المباراه..؟
"أرتبك عبدالرحمن وبسرعه جاوب": واللــه ياعمي ماحد(غششني) أنا حليت الأسئله لحالي...
"أنفجر يوسف بالضحك وكان صوته عالي وواصل لآخر البيت":
هههههههههههههههههههههههه دحــمـووووووون!!! أحد جاب طاري الــغــش..إنت بكذا فضحت نفسك ههههههههههه.. أعترف من اللي غششك..؟
عبدالرحمن: هو مهوب غــش يعني تقدر تقول مساعده..
"يوسف يسايره": طيب ياشاطر مين اللي ساعدك؟
"عبدالرحمن بخوف": أقولك بس أوعدني إنك ماتعلم أبوي وأمي..
"صرخ يوسف عشان يخوفه": جاوبنــــــي بســـرعـــه..!!
عبدالرحمن: أأأأ.. أستاذ مصطفــى اللي يدرسنا إنجليزي كان هو المراقب علينا في القاعه..
"يوسف بأبتسامة خبث": واللـــه إني توقعت.. حركات العربجه والمرجله اللي عندك ماتطلع إلا على بزران الحاره وإلا على أساتذتك اللي من جنسيات عربيه..! حركاتكم يالطلاب ماهي خافيه علي..
هو غششك أقصد..هو ساعدك من نفسه وإلا أنت طلبت منه..؟
"عبدالرحمن يناظر للأرض": لأ هو من نفسه..
يوسف: ساعدك أستاذ مصطفى بدون ماتستفزه وتسوي حركات تقهره وتطلعه عن طوره؟؟ مستحيل..
عبدالرحمن: ..........
"يوسف وكأنه يكلم نفسه":
شاطر يابطل شاطـــر..
"عبدالرحمن بضيق": عمي تــكـفـــى لاتعلم أبوي..
"يوسف بصوت هادي ومسموع": إنت خايف من أبوك وماأنت خايف من ربـــك؟
ترضى إنك تبني مستقبلك على حـــرام؟
قال عليه الصلاة والسلام: [من غشنا فـ ليس مـنـا]..إشاره إلى إن الغش خارج عن أخلاق المسلمين..
وإنت بغض النظر إنك غشيت في الأمتحان أسأت الأدب مع أستاذك مصطفى وعيب هالحركات هذي إنت تروح للمدرسه عشان تتعلم وتستفيد وإلا عشان تسوي مشاكل..
"عبدالرحمن يناظر يوسف بذهول": وشلون عرفت؟
يوسف: من مصادري الخاصه وإلا أنا ليش أسألك عن أمتحانك؟
عبدالرحمن: أكيد قالك تركي؟
"يوسف وهو يعدل جلسته": تركي يقول إن أستاذك دخل غرفة المدرسين وعلمهم بحركاتك داخل القاعه وأنصدم تركي لما درى إنه ولد أخوي اللي هو إنت!!!
"عبدالرحمن وبخاطره": النشبه هذا تركي قاعد لي عالوحده بهالمدرسه كل حركه أسويها يخبر عمي وبالتفصيل.. متى ينقل لحايل وأفتك منه..
"قطع تفكيره يوسف": توعدني إن اللي صار اليوم مايتكرر..
"عبدالرحمن وعلى باله مسوي فيها ذكاء": عمي ترى الإسلام حـــرم الفتنـــه بعد.. وما يصلح يفتن علي تركـي عالطالعه والنازله........؟
"ضرب يوسف عبدالرحمن ضربه قويه على راسه زلزلت نظارته":
قـم أنقلع ذاكر يالله.. ومره ثانيه لو بتسوي حركتك اللي بالقاعه اليوم أنا بفتن مديرك عليك فاهــم.. وتأكد إن أبوك بيعرف بالموضوع وباخليه يأدبك بعد..
"عبدالرحمن بسخريه": من سكنت عندنا وإحنا كلما غلطنا قلت بتعلم أبوي علينا وما تسوي شـي بس كذا تخوفنا..

(قام يوسف بيسوي نفسه يبي ضرب عبدالرحمن ورجع جلس لما شافه هـــرب .. قعد يضحك على غبائـه مع إن دايم يعصب عليه بس عصبيته مو جــد لأن عبدالرحمن حنون وقلبـه أبيض ولو كذب تفضحه عيونه ويخونه أسلوبه)...


/,,/,,/,,/,,/,,/,,/,,/,,/,,/,,/,,/,,/,,/,,/,,/


وفي المغرب في بيت أبو ياسر كانوا قاعدين في الصاله..
"هاجر وهي توجه كلامها لأمها بوجود أبوها":
غريبه سحايب نايمه لهالوقت.. بالعادة تنام ساعتين بالكثير وتصحى بدري عشان تذاكــر..
أم ياسر: ........
"كملت هاجر": حتى ياسر من الصبح ماشفته لما رجع من دوامه الظهر أنا كنت بالصيدليه.. وهو مايطوف قهوة العصر واليوم ما جلس معنا نهائيآ..
أبو ياسر: أصلآ ماجاء للبيت أتصلت على جواله مقفل وسألت فواز عنه قال إنه ماشافه بس أكيد إنه مداوم الحين..
هاجر: عنده فتره ثانيه؟
أبو ياسر: أكيد ياسر دوامه على فترتين وأمس أستأذن من دوامه بالفتره الثانيه عشان يتابع المباراه..
"شهقت هاجر وهي تحط أيدها على صدرها": لايكون زعلان من خسارة النـصــــر بمباراتهم أمس عشان كذا معصب وماجاء البيت....!!
أبو ياسر: ليه هو أول مره يخسر فريقه اللي يشجعــه..
"ضحكت هاجر": هههههههههههه يـبــه لايسمعك ترى بيزعل.. أمس بغى يكفخ عيالي لما خسر فريقه بس الحمدلله لحقنا على أعمارنا وهربنا...
"أبو ياسر وهو قايم": ماعليك منه.. المهم أنا بروح أشوف أختك سحايب وش عندها نايمه لهالوقت..
"أستدرك كلامه وسأل أم ياسر" لايكون فيه أحد مزعلهـــا..؟؟

( أم ياسر ماقدرت تخفي ضيقتها على حالة سحايب واللي كدر خاطرها إنها بفترة أمتحانات ثانويه عامه والمشاكل بتأثر على نفسيتها ومعدلها وبنفس الوقت ماكانت تبغى أبو ياسر يعرف بالموضوع )..


"كانت سحايب في غرفتها وماكان لها نفس للأكل ولا المذاكره ولا لشيء عقب الموقف اللي صار لها مع ياسر.. حطت راسها عالمخده وهي تتلمس خدها ودموعها تنزل ومهي قادره توقفها..
سمعت صوت أبوها عند الباب يناديها يبغاها تفتح له..
قامت من السرير بكسل ووقفت عالتسريحه تعدل شكلها عشان ماتحسس أبوها إنها زعلانه.. وتدري أن أبوها لو عرف بالسالفه بيعصب على ياسر وماتستبعد يضربه"..

"سحايب بخاطرها": يا اللــه!!! شكلي مو طبيعي أبــدآ.. عيوني منتفخه من فوق وتحت ماتبيــن وخدودي بتنفجر من كثرة وحرقة الدمـوع عليها.. واضح على شكلي إني كنت أصيح وش أقول لأبوي؟
آآآآه.. بقوله زفتت بإمتحاني مع إن مادة الحديث سهلــه وكذبتي بايخه..

فتحت سحايب الباب وهي منزله راسها وتجيب شعرها على وجهها عشان ماينتبه أبوها..
"أبو ياسر وهو مبتسم": هلا بنتي حبيبتي وش هالنوم الثقيل ماوراك مذاكره بكره؟
سحايب: ........
"أختفت الأبتسامه من وجه أبو ياسر وهو حاط أيده ورا ظهرها ويجلسها عالسرير":
ليش زعلانه أحد مضايقك وإلا مخانقك..؟!
"سحايب وهي تشاهق من الصياح": .........
أبو ياسر: ليه تصيحين؟ أحد مزعلك بهالبيت قولي مين والله لأقلبها على راسه..
"سحايب تهز براسها يعني": لأ..
أبو ياسر: ماحليتي زين بالأختبار اليوم؟
"سحايب تهز براسها وهي تناظر بالأرض وتمسح دموعها": إيـه..
أبو ياسر: يابنتي خوفتيني عليك أحسب صاير لك شي يضرك.. وش كان أمتحانك اليوم؟
"سحايب بهمس": حــديـــث..
أبو ياسر: الحديث ماده سهلــه وإنشاءالله ماراح تأثر على النسبه.. خلاص أنسي مادة اليوم وشدي حيلك بالمواد الثانيه وذاكريها عدل.. طيب الأختبارات اللي فاتت حلوه؟
سحايب: إيـه..
أبو ياسر: تمام .. وبعدين بنيتي شاطــره وماينخاف عليها..صح وإلا أبوك غلطان؟
سحايب: صح..
"أبو ياسر وهو يمسح على رأسها": خلاص بابا قومي غسلي وجهك وتوضي وصلي لك ركعتين عشان تهدأ نفسيتك شوي وذاكري.. وش عليك أمتحان بكره؟
سحايب: جغرافيــا..
أبو ياسر: ركزي بالمذاكره وأنسي مادة اليوم وحطي ببالك إنك بتنجحين وشيلي من بالك مسألة هالرسوب خلاص بـابـا..
"حاولت سحايب ترسم أبتسامه على شفاها": أبشر يبــه..

طلع أبو ياسر وجلست سحايب ترتب مكتبها وتطلع كتاب الجغرافيا وكراسة الخرائط..
دخلت عليها هاجر وهي شايله بنتها ديمه ومبتسمه:
وش عنده الحلو زعلان يتدلــع!!
"حطت سحايب راسها عالمكتب وضمت أيدينها حوله وبخاطرها": راااااايــقــه!!!!
"هاجر وهي واقفه بجنبها": وش فيك يادبــا ماشبعتي نوم..؟
سحايب: هاجر تكفين خليني لحالي مالي خلق لك..
هاجر: بتذاكرين؟
سحايب:........
هاجر: أمي تقول تعالي أكلي حطينا العشاء..
سحايب: أووووف مــابــي أكل أطلعي برا..
هاجر: وجـع سحايب لاتتأففين .. إنتي وياسر ماتحترموني أبدآ الواحد لسانه وش طوله علي هذا وأنا أختكم الكبيره وقدوتكم..
سحايب: طيب ياقدوتنا أبغى أذاكر خليني على راحتي..
هاجر: أرفعي راسك وكلميني وش فيك كذا..
سحايب: أوووووووف وبعدين..
هاجر: بسم الله خلاص فهمنا.. عن أذنــك..


# # # # # # # # # # # # # # # #


يـــوم الثـــلاثــاء..
(11/23)



في المدرســــــه:

ميار: سميه ممكن تعطيني كتابك أبى أحل اسئلة من تمارين (الفصل الثاني)..
"سميه وهي مندمجه في المذاكره": تكفين ميار أبى أذاكر_ أطلبي غيري..
ميار: مين أطلب يعني.. مافيه غيرك..
سميه: أنتظري سحايب تجي وخذي كتابها..
"ميار وهي تناظر الساعه": سحايب تأخرت وما ألحق أحل الأسئله وأذاكرها........

(قطعت كلامها لما شافت سحايب متجهه صوبهم وهي ماسكه كتابها بأطراف أصابعها وتمشي ببطء وباين على ملامح وجهها الحزن)..

"ميار وهي تكلم نفسها بصوت مسموع": أوف أوف أوف.. كذا يسوي فيك الجغرافيا ياسحايب..؟؟

(جلست سحايب وهي مغطيه عيونها بإيدها اليسرى وحاطه كتابها بحضنها بحركة فهموها الشله إنها أرهــاق وتـعــب من المذاكره)..

ميار: بشري سحايب,,كيف المذاكره..؟
سحايب: ............
"ميار وهي تأخذ كتاب سحايب وتتصفحه": إنتي حليتي تمارين الفصل الثاني مع الأبله..؟
"سحايب وهي حاطه أيدها على خدها وتناظر بالأرض": .............
"ميار وهي تحل اسئلة التمارين بسرعه": وش تتوقعين تجيب لنا أسئله أبله خوله..؟
"كملت بدون ماتسمع أجابه" أنا حاسه إن بتجيبها صعبه مره.. لأن بآخر حصه لها عصبت على بنات بالفصل مشاغبات.. وحلفت يمين إنها راح تصعب الأسئله عقابآ لهم.. وإحنا اللي أكلناها..
سحايب: ............
"دزتها ميار من كتفها":
ياهوووووووه وين وصلتي! أنا أكلمك ليه ماتردين علي..؟
"سحايب بشرود": هاااااااه..
ميار: وش فيك؟ كل هذا خوف من الأمتحان..؟
... "نزلت سحايب راسها وهزته بـ نعم" ...
"ميار وهي تواسي سحايب": إحنا درسنا وتعبنا بالمذاكره والله يعطينا على قد مجهودنا.. وماتدرين يمكن على كثر خوفنا من صعوبة الأسئله تصير سهله مره لأننا ذاكرنا وحفظنا المنهج عدل..

"لاحظت سميه على سحايب إنها من دخلت المدرسه ووجهها متغير ومتكدر خاطرها.. بس حبت تأجل أسألتها عن السبب لبعد الأمتحان.."

*رن الجرس ودخلوا البنات قاعاتهم*..


وبعد الأمتحان جلسوا بزاويتهم المعروفه بجنب المعمل..
ماعدا سحايب اللي أتجهت لدورة المياه مباشره بدون ما تجي عند الشله..

سميه: بنات.. سحايب اليوم مو طبيعيه آبدآ..
ميريام: لـيــه..؟
سميه: ماأدري من جات الصباح وهي متضايقه وباين على وجهها إنها شبعانـه صـيـاح!!!
درر: صياح؟؟ يمكن مـا ذاكرت عدل وخايفه إنها ترسب أو......؟
"تقاطعه سميه": لأ..أنا حاسه إنها متضايقه من شي ثاني مو من الأختبار..
راويه: صح.. لأن سحايب إذا ماذاكرت تتكلم و(تتحلطم)
أما أنها تسكت كذا معناه فيها شي..
معيضه: طيب هي وينها الحين؟
ميار: أنا شفتها راحت لدورة المياه..
معيضه: وإحنا جالسات هنا وش نسوي! قوموا نشوف وش فيها..

( قاموا بيروحون لها لكنهم رجعوا جلسوا لما شافوها مقبله لمكان جلستهم )...

"جلست سحايب وهي مغطيه وجهها بشعرها"..

"سميه وهي تبعد شعر سحايب عن وجهها": سحايب إنتي تعبانــه..؟
سحايب: .............
ميار: أكيد ماحلت زين في الإمتحان لأن أبله خوله الله يهديها جايبه أسألة تعجيزيه مره..
"معيضه وهي بتلطف الأجواء": ولا يهمك سحايب.. إنشاء الله أنتي قد هالأسئله الصعبه ونص.. وتصيرين مثلي (مــاحـلـتـش..!!) .. ههههههههههههههههههههههه..
"ضربت ميريام أيدها على رأسها لأنها تذكرت شيء راح عن بالها.. وبسرعه سألت سحايب": نسيت أسألك وش صار معك لما وصلتك لبيتك أمس الظهر...؟
"تنهدت سحايب تنهيده حاره وتحجرت الدموع بعيونها":.....
ميريام: أهاه .. الحين عرفت ليه أنتي متضايقه.. أكيد صارت لك مشكله مع أهلك لأنك طلعتي معي بالسياره..؟
درر: وليه تصير مشكله.. بالعكس أنا أشوف إنها تصرفت صح لأنها لو تأخرت زياده راح يخافون عليها أهلها خصوصآ إنهم بيتوقعون أن باصها لما أخذهم من المدرسه صار عليه حادث أو شيء كبير لاسمح الله.. وكل الأفكار السوداء تدور بعقولهم..
ميريام: هي كانت خايفه من ردة فعلهم عشان كذا توقعت تصير مشكله.. وشكله اللي خافت منه صار..
راويه: طيب ياسحايب_ كان أتصلتي على أهلك من تليفون الإداره عشان يجون ياخذونك من المدرسه..؟
"معيضه بأنفعال": المديره حسبي الله عليها مقفله عالتليفون..
راويه: أستغفر الله العظيم.. معيضه_لاتدعين عليها ترى مايجوز..
ميريام: قولي لي ياسحايب وش صار لك لما دخلتي بيتكم..
سحايب: ...........
ميار: سحايب أحكــي,, فضفضي اللي بقلبك,,مايصير تسكتين كذا..
ميريام: أحد من أهلك زعلك؟ أمـــك!! أبـــوك!! أخـــوك!!..
"سحايب بحـزن": يــــــــاســـــــــــــــــــــر!!!

(خنقتها الـعـبـره وماقدرت تكمل.. سكتوا البنات حتى تـهـدأ شوي..
مسحت دموعها وخبرت صديقاتها بكل اللي صار لها مع ياســر)..

"سميه بضيق": أهدي ياسحايب أهدي.. وتعوذي من الشيطان.. كل مشكله ولها حل...
"ميريام بتهور": ليه يسوي فيك كذا ليه..؟ يهزأ ويسب ويشتم ok‏ هذا شي راجع لأخلاقه.. بس إنه يمد أيده عليك ويضربك (لأ) هذا اللي ماينسكت عنه..
درر: المفروض أنك خبرتي أبوك بكل اللي صار عشان يوقفه عند حده وإلا بيتمادى ويصير عادي عنده يضربك..
معيضه: عاد أخوك الله يهداه ما أجل تفاهمه معك لــ بعد الأختبارات.. أبدآ مو وقته!!!
"سحايب والدموع ماليه عيونها": أنا أول مره أشوف ياسر بالحاله هذي.. مو من طبعه الضرب خصوصآ إحنا خواته مره حنون وطيب بتعامله معنا..
سميه: معناته فيه شيء مضايقه.. صايرة له مشكله بداومه أو مع أحد من أهله أو أصدقاءه.. وأنتي (طلعتي بوجهه) شــي طبيعي يطلع حرته فيك..
"ميريام وهي شوي وتطلع من طورها": لا واللـــــــــه!!!
والواحد كل ماضاقت الدنيا فيه رجع لخواته وعلى ضرب وسب وشتم.. وعذره بجيبه؟؟ مــتــضــايـق ومــهــمــوم..!
"تقاطعها معيضه وهي تتبسم": أأأأحم أأأأحم.. جت معجبة ميار تـغـشــــــوا....!!!
ههههههههههههههههههههه
"ميريام وهي تتأفف": طـيــري..والله إنك راااااايقه..
"أشرت لــ ميار" قومي روحي للبنت قبل لاتقرب لنا وتشوفنا بهالحاله..
"قامت ميار بسرعه وراحت للبنت.. ألتفتت سميه لسحايب":
أبسألك.. أنتي ماسألتي أحد من أهلك ليش هو معصب..؟
"سحايب وصوتها كله صياح":
ماسألت ولا أبي أعرف.. أنا كل همي أمتحاني اليوم وبس.. لو رسبت فيه ماأسامحه طول عمري لأنه هو السبب..
راويه: لا تقولين كذا.. صدقيني إن مستقبلك ودراستك تهمــه.. وهو أكيد بيعتذر منك إذا هو مثل ماتقولين طيب وحنون..
"ميريام بأنفعال":
وش فايدة الإعتذار.. وبعدين هو لو يهمه مستقبلها ماكان سوا اللي سواه.. حـــرام عليه..
راويه: ميريام.. إحنا قاعدين نهون عليها وأنتي تزيدين الطين بله.. مايصلح كذا تتعبين نفسيتها زياده..
"معيضه وهي تغمز لميريام": خلاص مريوم خلاص.. قومي إنتي ودرر أشتروا لنا فطور ترى متنا من الجوع..
"قاموا ميريام ودرر.. وظلوا سميه وراويه ومعيضه جالسات مع سحايب...
تنهدت سحايب بضيق وهي تمسح دموعها": آآآآه وش أسوي.. إمتحاني الجغرافيا زفت ماحليت شي.. وخايفه أرسب بالماده..
سميه: لا إنشاءالله بتنجحين وتتخرجين بنسبه حلوه.. ولاتشيلين هم الماده لأن درجتك بأمتحان الشهر كامله ومشاركتك ممتازه..
"معيضه وهي تمسك خدود سحايب": أضحكي وأستانسي وفرفشي.. شوفي كيف يومنا كئيب لأنك زعلانه ومتضايقه..
"راويه وهي تأشر على معيضه": تعلمي وأستفيدي من تجارب مـاحـلــتـش...!!
"سميه وهي مبتسمه وتناظر سحايب": أعتبري ولا شي صار.. وكل شيء ودك فيه بيصير بأذن الله..
سحايب: بس أبغي أنجح بالجغرافيا وتكون نسبتي عاليه..
سميه: اللــه يعطيك على قـد نـيـتـك..
"ميار وهي تجلس": مرحبـــا شله.. عسى ماتأخرت عليكم.. إلا وين الباقي ليه ناقصين..
معيضه: غريبه ماطولتي..
ميار: عطتني رساله معطره وطلبت مني أقرأها..
"معيضه بإستياء": حركات المعجبات بايخه ومالها داعي..


*أنتهى اليوم الدراسي وكان مملل على غير العاده بسبب المشكله اللي تمر فيها سحايب لأنهم ماتعودوا يعدي يومهم بالمدرسه بدون الضحك والفرفشه والأهم دفتر الصراحه اللي أغلقت صفحاته مؤقتآ ...*


.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,., .



وفي المســاء... كانت جالسه لـجـيـن تكلم أعز صديقاتها واللي جمعتهم مقاعد الدراسه المتوسطه والثانويه وفرقتهم الدراسه الجامعيه لكنهم مازالوا على تواصل سواء بالزيارات أو بالمكالمات..

-: ماأعتقد إن أي وحده موظفه في القطاع الخاص أو المؤسسات الأهلـيـه تحس بالأرتياح والأمــان.. بالعكس تظل دايم خايفه تنتظر يقولون لها بأي لحظه (مــع السـلامــه)..
لجين: أنا أشوف أن الوظيفه الحكوميه مضمونه أكثر وراتبها ممتاز.. يعني لو تتركين المدرسه الأهليه اللي إنتي تدرسين فيها وتحولين لحكوميه يكون أفضل وأريح لك..
رنــا: وينهـــا حسره علي..؟ حاصل لي وقلت لأ بس صعبه أنتي تعرفين نظام النقل ومشاكله..
"لجين وهي تضحك": أجل خليك بالأهليه_ وعلى قولة المثل (أمسك مجنونك لايجيك أجن منه)..
رنا: وإنتي الصادقه أمسك مدرستي هذي أحس مايطيروني بـــرا الرياض..
لجين: إنتي صار لك سنه "مدرسة جغرافيا" فيها يعني كل هالفتره ماتأقلمتي فيها..؟
رنا: تــعــبــت يالجين ومليت..أنا في المدرسه الأهليه أدرس وأتعب بالأخير الراتب 1800 ريال_أدفع راتب السايق وأسدد فاتورة جوالي وأشتري لي كم غرض وخلاااااااص طاااااارت مايبقى لي ولا ريال لآخر الشهر..
لجين: ماعليه أصبري وتحملي لما يفرجها ربك..
بعدين إنتي دايم تقولين إن الراتب مايهم كثر حرصك على إنك تضيعي وقتك بشيء مفيد وتستفيدين من شهادتك الجامعيه بدل جلستك في البيت..
رنا: وأنا للحين عند رأيي بس لكل إنسان طــاقـه!!! أنا ماعاد أتحمل الإهانات والتجريح من أدارة المدرسه والطالبـــات. . .
لجين: الطالبات إنتي معلمتهم وتعرفين كيف تسيطرين عليهم.. و اذا إنتي تأدين واجبك على أكمل وجه وش المشاكل اللي تواجهك مع الإداره..؟
"رنا وهي تتنهد": كثير يالجين_ ومو بس المدرسات في المدارس الأهليه يواجهون المشاكل والمتاعب.. عمومآ حتى الموظفات في القطاع الخاص يعانون بعد نفس المعاناة.. كأنهم حاسدينا على الراتب الزهيد اللي نآخذه وبيحللونه بتعاملهم السيء معنا.. يفتقدون لأبسط معاني الإحترام..
لجين: مافيه أحد في هالدنيا راضي بحياته يارنا.. الكل يشتكي ويتذمر والكل يتعب ويعاني في ظروف الحياه الصعبه..
شوفي أنا موظفه بمستشفى حكومي ولا سلمت من معاناتي مع المرضى..
رنا: إنتي(مساعدة لطـبـيـب أسنان) مو دكتوره.. وش اللي يتعبك بالعكس وظيفتك بسيطه وراتبها عالي..
لجين: أي بسيطه اللي يهديك.. المرضى لما يجون للعياده تكون نفسياتهم تعبانه من ألآم أسنانهم.. بعض الأحيان يعصبون ويصرخون وتلفظون علينا بألفاظ سيئه وتوصل للأعتداء بالضرب وأنا والدكتور نتقاسم النصيب في مشاعرهم وأنفعالاتهم واللي خارجه عن أرادتهم وبدون قصد للأساءه لنا شخصيآ...
"رنا وهي تضحك": معقوله كل هذا يصير لك.. وأنا كنت أتوقع إنك أحسن مني صرنا كلنا في الهوا سوا...
"لجين وهي تضحك": بس إنتي أحسن مني صح؟ . . حبيبتي رنا أنا ماأقدر أطول معك لأن راويه أزعجتني_ واقفه فوق راسي وتحن تبغاني أقفل عشان أشرح لها قواعد الأنجليزي مو فاهمه شيء بالماده وبكره أمتحانهم..
رنا: إنتي راح تشرحين قاعدات الأنجليزي لــراويه وسميه جالسه تنتظر راشــد يصحى من النوم عشان يشرح لها..
لجين: يرحم أيام زمان.. أنا وإنتي كنا شاطرات مانحتاج لمساعدة أحد.. إحنا نعتمد على أنفسنا مو أخواتنا طاح حظهم إتكالـيـات..
يالله حبيبتي أكلمك بوقت ثاني..
رنا: سلمي على الوالده وجدتك وراويه..
لجين: يوصل فمان اللـــه..


¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥



وفي بيت أبوعبدالرحمن كانت ميريام منسدحه عالسرير وتفكر بمشكلة سحايب وضميرها يأنبها لأنها هي اللي ألحت على سحايب تجي معها في السياره ومع إن اللي سوته مو غلط بس تضايقت من موقف ياسر اللي كبـر المشكله على ولا شـــي..
قطع تفكيرها صوت ضربات خفيفه عالباب..

"ميريام بدون نفس": مـــيـــن...؟

-: ثــلـجـــه إنتي صاحيه وإلا نايمه؟

"ميريام بإنفعال وهي مو مميزه الصوت": وش رأيك يعني أرد عليك وأنا نايمه بالعقل يعني..

"ضرب الباب ضربـــه قويـــه لدرجه إن ميريام فزعت من السرير بسرعه وفتحت الباب وهي خايفــه"....

ميريام: بسم الله الرحمن الرحيم..شوي شوي عالباب خرعتني..

"يوسف وهو رافع حاجب": خير عسى ماشر_ توك صاحيه من النوم وتتريقين..؟ وبعدين ماصارت كل هذا نوم الساعه صارت 8 بالليل..

"ميريام وهي تسند راسها على الباب بتعب": مانمت إلا ساعتين.. من الـ5 لــ7 بس..

"يوسف بإهتمام": لـيــه؟ غريبه مهي عوايدك تنامين ساعات قليله.. فيك شي؟!

"ميريام بيأس": متضايقــــه..

"سكتت وهي تعطي يوسف ظهرها وتجلس عالسرير..
دخل يوسف و سحب الكرسي وجلس قبالها.."

"يوسف بحنان": وش فيك ياعمي_مين اللي زعلك وكدر خاطرك..
"ميريام وهي تتحلطم": قهرنــي!!! والله قـهـر اللي يصير لنا.. ليــه مستكثرين علينا الراحه النفسيه اللي أحنا بعز حاجتنا لها وبالفتره هذي بالذات فترة الأختبارات.. الظاهر مايرتاحون إلا لما نرسب ونفشل في الدراسه..
"يوسف وهو يضحك": الحين عرفت وش اللي مضايقك.. المعلمات وأسئلتهم الصعبه.. ياحبيبتي هذي مثل مايقولون (سنة الحياه) إحنا المعلمين نسميها(سنة الدراسه) الصعوبه ثم الصعوبه ثم......

"تقاطعه ميريام": عمي إنت وش تتكلم عنه..؟
"يوسف بإستغراب": إنت وش تقصدين؟ مين اللي تقولين قـهــرك؟

"ميريام بنعومه": يـــاســـر..

"وقف يوسف وهو فاتح عيونه للآخر": مـيـن يـــاســـر؟؟؟!

ميريام: أخو صديقتي..

"يوسف بإنفعال": تحكين بالقطاره.. قولي لي مين هذا ياسر وش علاقتك فيه؟

"ميريام وهي تضحك وتحاول تهدي أعصابه": ههههههههههههه عمي أنا بنت أخوك تشك بأخلاقي والله ماهقيتها منك.. طيب أجلس وأنا أفهمك السالفه من...إلى...
"جلس يوسف وهي مكتف أيدينه": Please tell the truth ‎,,Dont lie to me ‎,, o.K ‎

,,,"حكت ميريام المشكله ليوسف.. وهو بسرعه هدأ وأندمج مع ميريام وهي تحكي وخنقتها العبره بنهاية كلامها وهي تقول ليوسف": أحس إني السبب في اللي صار لها.. إنت وش رايك.....؟

"أبتسم يوسف وهو يرتخي بجلسته": بالبدايه أحب أهنيك على شعورك الطيب والنبيل تجاه صديقتك وهذا دليل على إن لك (مشاعر وأحاسيس) زي الناس اللي يتضايقون وتحترق أعصابهم ويصيحون.. يعني إنتي مو (ثلجـه) بكل ماتحمله الكلمه من معنى..
"صرخت ميريام وهي تضربه بالدبدوب": الشرهه علي أنا اللي أشكي لك.. ماهقيتك تتريق علي وأنا في عز ضيقي.. يالله قوم عني مابي أسمع رايك..
"يوسف وهو يقاوم الضحكه": لحظه لحظه مريوم والله باتكلم معك بجد خلاص..
ميريام: تفضل..
يوسف: أنا أشوف إن هذي المشكله بين صديقتك وأخوها أنتي مالك علاقه آبدآ ولا تتضايقي ولا تعطي الموضوع أكبر من حجمه لأنه خلاف بسيط ويزول أكيد..

ميريام: بس ياعمي.......

يوسف: بس ياعمي أنتم يالبنات حساساااااات وعلى أي سبب تافه تزعلون وتتضايقون وما تقدرون للشخص ظروفه وتتلمسوا له الأعــذار.. صح وإلا لأ..؟

"ميريام بضيق وهي تناظر بالأرض": صح.. بس ليه هم بعد مايقدرون حساسيتنا عشان نعذرهم....!
يوسف: والله يقدرون بس مايحبون يبينون هالشيء وعمومآ الرجال بطبيعته عقله يغلب على عاطفته ومشاعره..

"ميريام بعصبيه": عقل إيوه بس عاطفه لأ.. أجل أخو يخانق أخته ويضربها ويـن العاطفه بذمتك ويــــن؟!
"يوسف وهو يتنهد ويحط يـده على خده": مريومه ترى الحيـــاة قصيره مهما طالت.. والإنسان العاقل هو اللي مايفرط فيها ولا يرضــى يضيعها ويضيع وقتــه في المشاكل والعداوه مع أهلــه ومع الناس.. يلوم هذا ويزعل على هذاك ..
صحيح أن الظروف هي تجبر الواحد يتصرف تصرفات ماتعجب غيره بس المفروض إن إحنا بعد نتحامل على أنفسنا ونتقبلــه لأن مثل ماهو إنسان له عيوبه إحنا بعد لنا عيوبنا.. وما يصلح نكون أنانـيـيـن لهالدرجـه نبغى غيرنا يتحملنا وبالنهايه إحنا مانتحمل أحد...؟؟

ميريام: هذا رأيك أنت لأنك بطبيعة شخصيتك تنسى بسرعه وما تشيل بقلبك على أحد ولو زعلت وعصبت وهاوشت يظل قلبك أبيض وما تنام إلا والكل راضي عليك.. بس وش الحل مع غيرك؟

يوسف: مثل مين؟

ميريام: مثل الأخ المتسلط على أخته وقلبه قاااااسي مثل الحجر..
يوسف: أنا أخالفك الرأي بعبارتك هذي بس أبسألك..؟ فيه أخــت قلبها حجر مثل الأخ؟
"ميريام بثقه": لأ طبعـــآ.. لأن الأخت قلبها طيب ويسع الكل ومطيعه لأمها وأبوها وووو......
"يقاطعها يوسف": وعلى أي أساس حكمتي على إن كل أخت في هالحياة قلبها طيب..؟
ميريام: لإن الأخت ما تتصرف بطيش مثل الأخ ولا تأذي أحد ودايم حقها مهضوم ولا تتصرف على هواها..

"يوسف وهو يعدل جلسته": ما أقتنعت بكلامك أشرحي لي أكثر..
"توهقت ميريام ونزلت رأسها للأرض وهي تفكر"..

يوسف: أبي أفهمك على حاجه تجهلينها وأستوعبي كلامي..
إن أهم شي بالرجـــل (قلبـــه)..!! إذا كان قلبــه طـيـب خلاص نآخذ الطيبه ونغض الطرف عن كل عيوبــه..!!!!
"ميريام بتردد": وشلون نعرف إذا كان قلبه طيب وإلا لأ...؟
يوسف: إذا غلط بحقك وزعلك وخانقك وسبب لك أذى نفسي وجسدي......

"قاطعته ميريام بإنفعال": لاتقول إن هذا قلبه طيب.. لأ لأ لأ أسمح لي عمي والله ماأسامحـــه..!!

يوسف: لحظـــه ياعمـــي خليني أكمل ولا تقاطعينــي..
"ميريام وهي تتنوفخ بزعل": آسفه عمي كمل كلامك..
"سكت يوسف ثواني وهو يناظرها وينتظرها تهدأ"...
ميريام: كمـــل....
يوسف: لا تقاطعيني..
"ميريام وهي تحط إيدها على فمها": لأ خلاص..
"يوسف بصوت هادئ": إذا زعلك ورجع أعـتـذر وتسامح منك وأهتم برضاك عليه... وإذا حس بالذنب وأعترف بغلطته وأنا أقولك; (أعــتـرف) لإن الرجل عزة نفسه ماتسمح له إنه يعترف بغلطته_ لكن هذا أعترف وبين لك أسباب تصرفه الخطأ معك.. قولي لي ويـــن القلب الحجر الجامد بهذا الإنسان؟؟؟
ميريام: ...........
يوسف: لو كانت العيوب كثيره بشخصيته ولو كانت تصرفاته شينه ولو كانت الناس تذكره بســـوء!! أهم شي قلبــه ،، جوهرهـ ،، معدنـه..
كثير من الشباب قلوبهم كذا_ ألاحظ إنه بنظر الناس طايش ومستهتر لـكــن لما أجلس معه ويتكلم عن نفسه وعن حياته أكتشف إنه ونعم الرجـــال.. تعرفين ليـــه...؟

ميريام: ليـــه؟!

يوسف: لإني أشوف فيه أشياء تعجبني وتعجب غيري مثل الرجوله والشهامه والنخوه والغيره على دينـــه وديرتـــه.. لكن الناس مالها إلا الظاهر وتحكم على الرجل من شكله وهيأته مع إن من جواته هو إنسان طيب بس ما يلقى اللي يقدره ويفهمه..
"ميريام بملل": طيب وش علاقة هذا كله بموضوعنا..
"تفاجأ يوسف": الحين صار لي ساعه أحكي ولا أقتنعتي؟
"ميريام بنفاذ صبر": أقتنع بأيش..؟؟؟
يوسف: ماغلطنا لما سميناك ثلجـــه!!!
ميريام: لحظه عمي فهمني وش علاقة الرجوله والنخوه بمشكلة صديقتي؟

"يوسف وهو يفهمها بصوت عالـــي": يعني أخ غلط بحق أخته خـــلاااااااص يصير بنظر أهله والناس,, فاشل/ عاطل/ مستهتر/ حقير/ مايستاهل الإحترام..؟؟؟ مافيه إنسان معصوم من الخطأ.. هو أخوها ويخاف عليها حتى لو ضرها بشي هذا نابع من حرصه على مصلحتها..
ميريام: وهي أخته وتحترمه لكن ماله حق يتصرف معها على أساس إنه أبوهـــا..
"سكت يوسف وهو يناظر ميريام بحيره لإنه عجز يقنعها"..
ميريام: ok‏ عمي كلامك صح ومقنع بس أنا لي وجهة نظر ثانيه تختلف..
"يوسف وهو يتنهد": تمــام دام كذا أتفقنا.. وش عندك أمتحان بكره؟
"ميريام وهي تحضن المخده": آسفه عمـو إذا ضايقتك وشكــرآ لإنك عطيتني من وقتك؟..
"أبتسم يوسف وهو قايم": العفو.. ماقلتي لي وش أمتحانك بكره..؟
ميريام: English..
يوسف: تبغين مساعده..؟
ميريام: ‎ Thanks for your care.. ‎
يوسف: عـفـوآ.. أنا أبطلع مع أصدقائي للمقهى إذا تبغين أي مساعده أتصلي علي.. خلاص
ميريام: o.K‏


|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|& iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&ie xcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexc l;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl;|&iexcl; |&iexcl;|&iexcl;|


قامت سحايب من نومها وصلت العشاء وطلعت من غرفتها لقت أمها جالسه في الصاله..
حبت على رأس أمها وجلست بجنبها..
"سحايب بضيق": يمه وين هاجــر..؟
أم ياسر: راحت للسوق مع ياسر تبي تشتري ملابس وأغراض لها ولعيالها..
سحايب: وأبوي... وينــه؟
أم ياسر: طلع من بعد صلاة المغرب معزوم على العشاء عند أصدقاه..
سحايب: طيب يمه أنا أبدخل غرفتي أذاكر.. تبين شي؟
أم ياسر: سلامتك يابنتي ذاكري وأجتهدي والله ينجحك ويوفقك أنشاءالله.. "وهي تقوم" أنا بجيب لك الأكل بغرفتك وكلي يابنتي عشان خاطري ترى أمس ماأكلتي شي أبدآ..
سحايب: أستريحي يمه.. أنا بآخذ الأكل بنفسي..

,,,قامت سحايب ودخلت المطبخ وشالت الصينيه اللي على الطاوله وأخذتها لغرفتها وهي متضايقه ومالها نفس تآكل بس عشان ماتزعل أمها..
حطت الصينيه عالأرض وطلعت كتاب الأنجليزي وجلست تذاكر قرابة الــســاعــه... بعدها دخلت هاجر وهي شايله أكياس كثيره وعيالها حولها..

ناظرت فيهم سحايب بمــلل لكنها فجأه صدت ورجعت ناظرت بالأرض لما لمحت ياســر مقبل على غرفتها وبيدخل ومعاه أكياس...

(أخذت هاجر عيالها وطلعت برا بعد ماأشــر لها ياسر وهي فهمت عليه لأن بالسياره حكالها كل شيء)...

نزل ياسر اللي بيـده بجنب سحايب وإنحنى وحب على راسها وباس خدها وهو يعتــــــذر لها..
إنفجرت سحايب بالصياح وهي تشاهق ومغطيه وجهها بيـدينها,,,

"جلس ياسر بجنبها": سحايب أنا آسف وحقك علي.. سامحينـــي غلطت بحقك..
أنا كنت متضايق من مشكله صارت لي بالدوام ورجعت للبيت وأنا تعبان وكاره نفسي وكل شيء حولي..
سكتت عن الإهانات اللي مسؤولين شغلي ماقصروا فيني وعلى سبب عادي ماأستاهل كل هالتجريح منهم.. ومع ذلك أحترمت سمعتي الطيبه قدام زملائي وسكتت سكتت عن حقي!!!! وما حسيت بنفسي إلا وأنا أنفجر فيك واطلع كل القهر اللي فيني عليك...
سحايب: ...........
ياسر: أدري إنك بتلوميني لأن مالك ذنب بس تراي عجزت أتصرف وقتها.. رجـــال وسكيرتي ودوامي على فترتين وراتبي على قدي ومايسد حاجتي بعد ومع ذلك راضي بحالي ومقتنع.. وبالنهايه أنفصل من الشغل بسبـة (نادي النصر)..
"سحايب وهي تناظره من بين الدموع": وش دخل النصر..؟
ياسر: لأني طنشت الدوام في الليل عشان أتابع المباراه خصموا من راتبي ولما أحتجيت وعارضت ودافعت عن نفسي.. فـصـلـونـــي.....!!!
"شهقت سحايب": حرام عليهم ليه يسوون فيك كذا؟
ياسر: أنا أساسآ مرتاح بوظيفتي في المستشفى ومافكرت أتركها مع أن الراتب قليل.. بـــس دامها جات منهم أعتبرها خـيــره يمكن الله يفرجها وأتوظف بوظيفه مناسبه لي أكثر..
"سكتت سحايب وهي تناظر فيه وتمسح دموعها"
"أبتسم ياسر": الحين الوظيفه طــارت و(لعـيـون النـصــر ترخــص مديـنــه).. أهم شي إنتي تسامحيني وتنسين اللي صار أمس..
سحايب: مسامحتك ياخوي ..
"ياسر وهو يفتح الأكياس": شوفي وش أشتريت لك.. عــطـر على ذوقي وشنطـه للمدرسه بس تراها ذوق هاجر عشان إذا ما أعجبتك أنا مالي دخل.. و(دونـــات) من اللي يحبها قلبك..
"سحايب ورجعت تصيح": ياسر ليش تكلف على عمرك أنا مسامحتك بدون ما تشتري لي هالاشياء..
ياسر: ماعليه إنتي تستاهلين أكثر وهذي حلوان آخــر راتب لي في وظيفتي..
"سحايب وهي معصبه": كله من النصــر.. عاد ليتهم فازوا بالمباراه وفرحوا قلبك شوي.. أنت خسرت وظيفتك والنصر خسر في المباراه..
ياسر: بس يظل عالمـــي وفارس نـجــد للأبــد....




********************

يـــوم الأربــعـــاء...
(11/24)


دخلت درر الساحه وهي مبسوطه ومتجهه لزاوية الشله وتترقب ردة فعلهم من الشيء المميز اللي لابسته...

"درر وهي واقفه": وش رأيكم بنـات...؟
ميريام: وااااااو حركات طاقيه ولفه على الرقبه حرف (A)..
ميار: خربتيها يادرر_ من وين لك؟
"درر وهي تجلس": شفتها على أخوي راكان سحبتها وأخذتها منه غصب ..
"سحايب وهي تمزح": لو يدري علاوي إن فيه بنت تحبـه وتمووووت فيه وحياتها كلها ‏(A+D) والله لايبيع الدنيا عشان خاطرها..
"صرخت درر وهي تضرب سحايب": خلاااااص أسكتي لاتحطميني ترا بجد يضيق صدري لما أتذكر إني أحبه وهو مادرى عني..
سحايب: أنا أقولك (لـو) درى والحين بقولك (إذا) مـاتزوج غيرك.. نفس هذا اللي أسمه صقر تتذكرين ؟!
"ميريام تبي تستفز درر": اللي ما أمداها قالت (حبيتـه) إلا وهو خاطب وحده من قرايبه؟ يابنات هو نفسه وإلا أنا غلطانه؟
سحايب: لا ماأنتي غلطانه_ أذكر ظلت أربع شهور تحكي عنه وتتحلم بعدها ماعاد جابت طاريه..
ميريام: بس لما تزوج مر زواجه مرور الكرام ما تأثرت حيل ولا حزنت..
سحايب: أتوقع إذا تزوج علي بيكون حزنها أعمق لأنه طـول ماتزوج من صارت تحبه..
"صرخت درر وهي تكتم ضحكتها": ياخايســــــات تتريقون....؟
"ضحكت ميريام وهي تضرب يدها بيد سحايب"..
ميار: ماعليك منهم حبيبتي طنشيهم وراجعي الحين وبعد الإمتحان تفاهمي معهم...


بعد الأمتحان وطلعوا من القاعات تسابقوا البنات للزوايه ماعدا معيضه تمشي ببطء وماسكه كتابها وتراجع إجاباتها..

"سحايب بصوت عالي": ماحلتـــش تعالي بسرعه والله راح تنجحين..
سميه: سحايب اليوم رايقه مره وش صاير لك؟ بعدين تعالي قولي لي وش صار معك إنتي وياسر أمس؟ سألتك قبل الأمتحان وماجاوبتيني..
"ميريام بتحذير": لاتقولين ماصار شي_ ترى أمس ماذاكرت كل وقتي أفكر فيك..
"إبتسمت سحايب": جاني أمس بالليل وأعتذر مني_ وشرا لي شنطه وعطر ودونات(قالتها وهي تضحك) لأنه كان راجع من السوق مع هاجر وسامحته بـــس..

"تذكرت ميريام كلام عمها يوسف وتفاجأت بتصرف ياسر وبرهن لها إن فعلآ أهم شي بالرجال قلبـــه وأقتنعت برأي يوسف بس تمت ساكته وتفكر"..

سميه: ماعرفتي ليه كان معصب..؟
"سحايب بحزن": قالي إنه تخانق مع مسؤولينه بالدوام وووو........ ترك الوظيفه..!!
سميه: وش السبب؟
سحايب: على سبب تافه مايدخل العقل_يقول ياسر لأنه طنش دوامه الفتره المسائيه يبي يتابع المباراه صاروا يخانقونه ويستفزونه وهو كله -سكيرتي- ماتسوى عليه الأهانات..
سميه: طيب هو متضايق لأنه ترك وظيفته..؟
سحايب: لا بالعكس مرتاااااح فوق ماتتصورون وعنده قناعه إنها خيره..
سميه: فعلآ.. دامها جت منهم خيره.. لكـــن شلون راح يتم جالس بدون وظيفه أكيد هالشي بيأثر بنفسيته..
سحايب: لأ عادي لأن ياسر أكثر شي يميز شخصيته بإنه قـنــوع ويتحمل مسؤولية نفسه وتصرفاته وهو عارف إنه غلطان بس مع ذلك مسلم أمره للـــه ويبي يصبر ويدور له على وظيفه ثانيه..
"سميه بخاطرها": سبحان الله عكس شخصية سعود بالضبط مع إن أعمارهم متقاربه بس فيه فرق كبير بشخصياتهم... الله يهديك ياسعـــود....
"ميار بمياعــه": بنااااات خلونا نغني..
"معيضه بأستياء وهي ماسكه كتابها وتجلس": الظاهر إنكم على برودكـــم وراحـة بالكــم بتحصلون نسب عاليه بالتسعينات وأنا اللي راح أكلها بالسبعينات بعد مو أعلى من كذا...
روايه: والله إنك صادقه_ تدرين مع إني جالسه وأتسمع لسوالفهم إلا أن بالي مشغول بالأمتحانات وشايله هـم.. مدري ليه عكس باردات الأعصاب هذولا..
"ميار وهي تلعب بخصلات شعرها بدلع": إحنا نذاكر ونتعب بالبيت لكن لما نجي للمدرسه نرمي الدراسه ورانا_بس نبي نسولف ونضحك ونرقص..
"درر وهي تغني وتطبل على باب المعمل والبنات يصفقون بحماس كأنهم طقاقات": (كل الإيزي كلهم.. لافرق اللــه شملهـم.. يازين ميـــور بينهــم.. عاشت حرم لزيز عاااااشت)..
"سحايب وهي تلتفت على راويه اللي ساكته وماده البوز": خلاص راويه خليك إيزي وأستانسي معنا.. إنتي بكذا بتخربين شعار الشله.. خلي الدراسه تولي وإنسي..
راويه: شلون أستانس وأنا ماحليت عدل..
سحايب: أوووووه يابيخك ترى أزعل منك اللي يسمعك يقول كلنا حلينا عدل_ ترى إحنا يالشله (ضـايعـات) بالإنجليزي ماعدا ثلجـــه مكتسبه اللغه من عمها..

"درر وميار خربوهـــا وجلسوا يغنون بصوت عالــي (معجبـــه) ويطبلون على باب المعمل وأغلب البنات بالساحه ألتفتوا يناظرونهم"..

درر: ( حد يأولو_ إني بحبوا الحب دا كلو.. حد يحنن ألبو عليا أنا مكسوفـــه أروح لوا وألوا.. معجبــه مغرمــه )..
ميار: ( أيوه خطفني بسحر جمالوا.. شوإي باين لو وعيني أيلالو.. خايفـــه ماكونشي أنا اللي فبالو.. بعد دا كلو....)

"سميه وهي تكتم ضحكتها": فضحتونا أسكتوا خلاص ترى كل البنات بالساحه يناظرون فيكم..
درر: خليهم يشوفونا ويسمعونا أبي كل الناس تدري إني أحب عليـــاء..
"ميريام وهي تضحك": علي صار علياء هههههههههههههههه
درر: خبرك يعني عشان السمعه بالمدرسه..
ميار: آآآآآه متى تخلص الإمتحانات عشان أطير لــ (لزيز)..؟
درر: آآآآآه متى تخلص الأمتحانات عشان أشوف علــي بأي مكان وزمان المهم أشوفـــه..!!

"أخذت سحايب دفتر الصراحه وفتحت على صفحه وكتبت"..

( أكبر جريمـــه ترتكبها في حـــق نفسك,,
حين تحلم بشيء أنت أدرى الناس أنه لـــن يكون لك يومـــآ..
وتستمر في طريقك بإصرار مـمـيـت,,
وأنت أعلـــم الناس أن الطريق لن يوصلك إلا إلى جـــدار تستند عليه وتبـــكــي حلمـك عجـــزآ..)...


"قرأت سميه اللي كتبته سحايب وهي مبتسمه... وكتبت"..

(إحســـاس مـــر..
أن تحمل في داخلك إحساس غير مكتمل النمو <واقعيــآ>..
وتصر على الإحتفاظ به وبرغم قناعتك أنه ولـــو ولـــد يومـــآ...
<<فسوف يــولــد ميتـــآ>>..



"أخذت ميريام الدفتر من سميه وقرأت الكلام مع درر وميار"...
درر: الله يستر من جرائمكم وأحاسيسكم.. ليه كل هالتشاؤم ؟
سميه: بالعكس هذا الواقع؟
ميار: الواقع إننا ندفن مشاعرنا ونحرمها من الأحاسيس الحلوه يـابتاع علم النفس؟..
سميه: أنتم تحبون بخــوف!!
ميريام: ياعيني ياخوف_ أبتدت الفلسفــه..
سميه: إنتي ياميار تحبين يزيـد من سنوات وهو ولا درى عنك,., مع ذلك إنتي مصره تحافظين على هالحب وبنفس الوقت خايفه تقدمين على أي خطوه ممكن تضر بسمعتك وبكرامتك..
ميار: ............
سميه: وإنتي يادرر حبيتي علـي مجرد إنك سمعتي عنه,., وعلى قولتك (الأذن تعشق قبل العين أحيانآ) وتحطمتي فيه زياده لما شفتي صوره له بزواج أخوك.. وصرتي تهذرين فيه صار علـي أهم من كل شيء بالنسبه لك.... وبعدين؟ لا إنتي اللي حكمتي عقلك وتخلصتي من إهتمامك الزايد فيه وهو مادرى عنك!! ولا إنتي اللي حاولتي تحولين حلمك لواقع بأي طريقه..
درر: يعني وش أسوي تبيني أروح لأهلي وأقولهم "زوجوني علي وإلا أنتحر".. إيزي إيزي تطنيش..
سميه: حيرتيني معك حددي بالضبط وش يعني لك علي؟
"درر بهدوء": يعني لي (اللحظـــه)..
"أنفجرت ميريام بالضحك وهي تطيح على سحايب": حركات (لحظـــه) صايره تقطين درر يادرر الظاهر تأثرتي بفيلسوفة الشله سميه ههههههههههههههههههه
درر: قصدي إني أحب أعيش (إحساس الحب) لفتره عشان أغير من روتين حياتي,.,
أجرب كيف البنات يفكرون ويهيمون ويسرحون بالأغاني والأشعار ويهتمون بالشخص اللي يحبونه بـــس.. ومع ذلك لـــو طار مني راح ألاقي غيره وأنســـاه..
سحايب: طيب لما يطير على قولتك ماتوقفين على (أطـلال) هذا الحب وتسترجعين الأحاسيس والأشعار والأغاني اللي تذكرك فيه..
"أبتسمت درر بأنكسار": فعلآ هذا أكثر شيء يأثر فيني ويحسسني بأني خسرت شيء ثمين وغالي ولو مـاكان بـذاك الأهميه..
ميريام: خطييييييره ياسحايب الظاهر إنك مجربه من ورانا الأطــلال..
سحايب: لا مجربه ولا أبي أجرب بس أنا متأثره بالمسلسلات شوي..
درر: سبحان الله الإنسان ممكن يهرب من كل شي إلا الذكريـــات الحلوه والمره..
سميه: وإنتي ياميار ماقلتي لي وش يعني لك يزيـد؟
ميار: (طفولـــه)..
ميريام: خلصنا من اللحظه جتنا الطفوله... كملـــي . .
ميار: ماأدري ليه أحس نفسي طفله لما أكون قريبه من يزيد_أرجع سنين لورا.. أنتم تشوفوني قدامكم إيزي(قالتها وهي تضحك) بس لما أكون مع عذاري أو خوالي"وجابوا سيرة يزيد" أنواع البرود والتبلد والخجل والهدوء_ أصير ميار ثانيه مو نفس اللي قدامكم الحين..
سحايب: وإذا طـار يزيـد؟
"ميار بضيق": لا والله إذا طار مني أطق وأموت.. أحس لو راح مني مافيه شيء بهالدنيا يسوى إني أعيش عشانه..
سحايب: هذا وهو مادرى عنك كذا أحساسك أجل كيف لو حبك وتحطم فيك..؟
"ميار وهي تتنهد وتآخذ دفتر الصراحه": آآآه تعودت على حالي كذا وصار يخونني التفكير لما أتخيله يحبني بس أحب أفضفض بالأشعار......
"راويه وتحاول تغير الموضوع": بنات وش راح تسوون بالإجازه؟
معيضه: قصدك بكره..؟
راويه: لأ_ الإجازه الطويله..
معيضه: ياااااه إنتي تحكين عن الإجازه وكأنها بكره مو الثلاثاء الجاي..
ميريام: أنا راح أطلع مع أهلي لمخيمنا..
درر: وأنا أبطلع للبر مع أهلي وعمامي بعد.. وحشني الدباب والمطر..
ميار: أنا بسافر للشرقيه.. وحشني لزيز هههههههههه..
سحايب: أنا راح أنطق وأقعد بالبيت ومالي إلا كنوده..
سميه: وأنا حالي من حال سحايب بس ماعندي كنوده..
معيضه: وأنا بالبيت وشكلي راح أنجن من كثر تفكيري بالنتيجه..
"راويه وهي تمزح": خلاص أكتمل العدد بقى أحد ماقالنا وش راح يسوي بالأجازه؟ ماعليه بنات أنا سألتكم هذا السؤال عشان أعـور قلوبكم وأقولكم بكل حزن وأسى أن باقي لنا أربع (هموم) قبل الإجازه وأنسوا الإجازه وخليكم إيزي مع الدراسهok.. هعهعهعهعهعهع
"ضحكوا البنات وهم يضربونها_ وميار سرحت تكتب بدفتر الصراحه.. وكانت هذي مشاعرهـــا"...
*[... كــان ياما كــان...
والقلب العليل اللي بصدري لالمح زولك_خفق خفقه عن الباقي
غـــريبــــــه..!
تنتشي عيني فــرح بك وإنت عن حالي مـاتـــــدري,,
حتى أنا مــدري
ولــكــــن؟
أشعر لطلتك "هيبـــه"..
وأتعلق بك عيوني لين أشوف الزول يســـري
وأقـــول:
"ياربـــي تجيبـــه"..!

فزتي لك طيـــش,,
مدري حـــب,,
مدري حس فطـــري,,
بـــس الأكيد إنك نهبت القلب من جوفي نهيبه..
يعني وش أكثر من أني لالمحتــك (فــز عمــري)
وصار يوم اللي أشـــوفك (عـيــد) عندي,, وأحتفي به..
يوم أشوفك أحفظ التاريخ ميـــلادي وهجـــري..
وأرسم لعين المحبــه"قـلــب" بـه سهم يصيبـه..
وأتهجــى كلمــة: (أ ح ب ك) وأغنيها بشعري وأكتبك بين القوافـــي.. وأتسمـى لك "حبيبـــه"..

من كثر ماأسعى لوصالك أذكر إنه كان نـــذري;_
"لــو يجي,, والله لأجي لين أصير أقرب قريبه".....]*

وووووبـــس "هذا اللي حافظته من القصيده وأدعو إن الله يجيب لي لـزيـز"....


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 14-07-12, 12:13 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



(( الـــجـــــــــــــ ـالخامـــــــــــــــــــــس ـــــــــــــــــــــزء))..



(( أنتـهــت فترة الأختبارات كانت الإجازه راحـــه للشله بعد الأسبوعين اللي مرت عليهم وتعبوا فيها من هم ونكد المذاكره.. اللي سافرت فيها واللي أستغلته بزياره لقرايبها.. واللي أستقبلت فيه ضيوف صارلها زمان ماألتقت فيهم.. واللي كشتت للبر لمخيماتهم))..



يـــوم الـثـلاثــــاء...‎
‏(‏11/30)


دخـــلـــت لغرفـــة النوم وهي تطقطق بنعالها الكعب شغلت النور وهي ترمي العبايه على الشماعه بدون إهتمام..
"قالت بصوت عاـــلي وهي ترفع اللحاف": قـــووووومي
ماشبعتي نــوم يالخايسه!!
"فتحت عيونها بتثاقل":
مييييين... أوووووووووه...
عـــــــــــــــــــــــــــذاري..
عذاري: إيـه عــذاري يالقاطعه...
"حضنتها ميـار وهي على وشك تصيح": أشتقتلك والله وحشتيني مـــوت مـــوت..
عذاري: وااااضح والدليل إتصالاتك اللي أحرقت موبايلي..
ميار: وغـــلاتك انشغلت بالإمتحانات وأنتي تدرين إني حريصه أجيب نسبه عاليه.. حتى أبوي وأخواني ماأشوفهم كثير 24 ساعه قاعده أذاكر واليوم خلصت إمتحانات وأرتحت..
وكنت ناويه أزورك اليوم وأسويها لك مفاجأه بس أنتي سبقتيني..
عذاري: o.k‏ سامحتك ياقلبي أزعل على الكل بس ماأزعل منك ..
أنا أنتظرك بالصاله لما تغسلين وتبدلين ملابسك_

قعدت عذاري مع عمتها بالصاله وأخذتهم السوالف..
بدلت ميار ولبست بنطلون بني مقلم مع "تونيك" من الحرير باللون البيج أختارت صندل لونه بيج متناسق مع أناقتها..
دخلت على عذاري وأمها بالصاله..
عـذاري: عدل هذي ميـار اللي أعرفها كشخه وأنيقه مو قبل شوي لابسه بيجامه والشعر محوس والوجه رايح فيها..ههههههههههههههههههه
"ميار بدلع": الحلو حلو حتى لـــو.....'
"تقاطعها أمها": عن الغرور وقومي بواجب الضيافه لـبنت خالك ترى من زمان مازارتنا.. أنا بروح أعزي جارتنا بوفاة أبوها.. خذي راحتك يمه عذاري البيت بيتك عن أذنك..


>>>>>> صرخــه قويــه:-
شــخـبـاااااااار يــزيـــد ....؟!
ميار: تسأليني أنا؟ ماأدري عنه إنتي شفتيه بالشرقيه..
عذاري: ميار لا تستخفين بعقلي يعني لما جاء مع عمتي للرياض وجلس يومين ماصار بينكم شـــــــــيء!!
"ميار تتنهد": عـــادي مثل ماجاء راح.. مــاشفته آبدآ وكنت مشغوله أحضر وأذاكر للأمتحانات أصلآ نسيت أنه موجود..
ياشيخه خلاص أحس بديت أيـأس منه وفقدت الأمـل خلاص..
"صرخت عذاري": ليييييييييييـه كل هالتشاؤم لسه عندك فـرص كثيره أنتي بتسافرين بكره للشرقيه وبتكونين قريبه منه ولا تنسين أننا بنسكن في بيت خالتي أم يزيد ومستحيل ماتصير لك مواقف وأكشنات معه ..
"تكمل بحماس" نبغى نفلها مع لـولـوه ومـــرام سهرات للفجر وطلعات للسوق والكورنيش وكشتات للـبــر.. أنا بآخر سفره للشرقيه مع أبوي ماكان ودي أرجع ونـــاســـه تمنيتك معي ..
ميار: قولي لي وش أكثر شيء عجبك وفرحك بسفرتك الأخيره؟!..
عذاري: أممممممم أكثر شيء؟ أقولك بصراحه وبدون ماتتضايقي وتزعلي..
ميار: أحكي بسرعه لاتعلقيني كذا..
عذاري: (يزيـــد)..!!!
"ميار وهي تحط أيدها على خصرها": نــــــعـــــــــم؟ وش فيه يزيــد..؟
عذاري: أنا وش قلت لك.. بدون زعل..
"ميار وهي تضحك": أمزح معك_ يالله كملي كلامك..
عذاري: بصراحه ميار أكتشفت أن يزيد شخصيته توب.. الكل يحبه ويحترمه لدرجه ماتتصوريها.. إنسان هادي جدآ وطيب وحنون ودمه خفيف مره بس إنه غامض وكتوم يعني مايتكلم عن نفسه آبدآ و شوي عصبي هذا عيبه الوحيد..
"أبتسمت ميار وهي تتنهد وتسند راسها للجدار": اللي يحب ياعذاري مستحيل يشوف عيوب محبوبه.. صدقيني ما أبالغ لو قلت لك أن حتى (عصبيته) تحببني فيه أكثر وأكثر وأكثر.......
عذاري: مجنونه أنتي.. لو شفتيه كيف يعصب على خواته تكرهين الساعه اللي حبيتي فيها يزيد.. صرخته بس كفيله إنها تعيشك برعب أسبوع كامل.. أسأليني أنا مجربه...
ميار: يــاخايســه.. من شوي وإنتي تمدحينه بسرعه غيرتي رأيك فيه..
"عذاري وهي تضحك": أنا أتكلم عن السلبيات والإيجابيات في شخصيته..
ميار: خلينا في الإيجابيات أحسن..
"عذاري وهي تحط أيدها على خدها": أمممم.. أخذنا بسيارته للسوق أنا ولولوه ومرام بعد وصولي للشرقيه بيومين وانتي تدرين أن عشقي للـshopping‏ ماله حدود..ووووو حضرت زواج ناس من قرايب عمتي هناك.. رقصت لما تعبت كانت الطقاقه مره روعه..
ميار: أكيد أعجبتـي العجايـز وقهرتــي البنات بـجمـالـك وأناقتك بالزواج صح..
عذاري: هههههههههههههههه..
ميار: كم وحده طلبت رقمك؟ أكيد الطلبات لا تعـد ولا تحصى..
عذاري: مرام ولولوه يتريقون يقولون لي; والله صرتي هيفـاء وهبي..
ميار: وتغطين عليها بعد..
عذاري: هههههههههههههههه يالله عاد قومي ضيفيني صار لي ساعه قاعده أبي أتحلى..



£££££££££££££££££££££££££££


الساعة 8 بالليل صحت سحايب من النوم على صوت ياسر وهو يناديها فتحت عيونها ببط وقامت ببط أكثر وفتحت باب غرفتها لقت ياسر واقف وشافت تعابير وجهه وكأنه معصب..!
ياسر: سـحـايـب.. ترى كـــنـــوده أزعجتنا صار لها ساعه واقفه على السلم تنادي وتضحك مثل (الهبـلـه) روحي شوفي وش تبي وقولي لها لاعاد توقف كذا وإلا تراي بعلم فواز عليها..
سحايب: حرام عليك لاتقول عنها هـبـلـه ترى تزعل لو عرفت أنك حكيت عنها بالطريقه هذي.. وبعدين كان قلت لها إني نايمه بدل ماتتركها تناديني..
ياسر: أمــا عـاد ذي! تبيني أنا أقولها.. لا عيب ما يصلح..
سحايب: طيب خلاص أنا بقولها.. بس ماقلت لي وش عندك كاشخ وين بتروح؟
ياسر: معزوم على العشاء عند زوج هاجر تبين شي قبل ماأروح؟
سحايب: لأ سلامتك..

"طلع ياسر وراحت سحايب لشباك الصاله لقت كنوده حاطه أيدها على خدها وتنتظر بملل"..
كنوده: هـــلا والله وأخيرآ مابغيتي تصحين؟
سحايب: أهلين يا مـزعجـه
ما أختفى صوتك وإنتي تنادين؟
كنوده: وش أسوي محد يرد علي مع أن لمبات البيت كلها شغاله.. يعني فيه أوادم موجودين!!
سحايب: أودام..! الله يرحم حالك.. تعالي عندي أنا بالبيت لحالي_ أمي راحت عند خالتي وياسر راح لبيت هاجر لأن زوجها عازمه عالعشاء..
كنوده: على طاري ياسر صحيح الخبر اللي سمعته إنه فصل من شغله..؟
سحايب: والله إنك قديمه توك تعرفين إنه فصل..
كنوده: أدري من الأسبوع اللي فات خبرني أخوي فواز .. بس وش السبب؟
سحايب: بسبب النصر.. سالفه طويله عريضه تعالي عندي وأقولها لك..
"كنوده بإنفعال": أيييييييش..أخوك هذا لمتى بيظل عقله عقل بزران مباريات وتشجيع وخرابيط!! لا يكون إذا تزوجنـا بيقلب حياتنا (أصفر بأصفر) وينحـر عياله إذا شجعوا الهلال.. لاااااا هذا الوضع ماينسكت عنه آبدآ.. خلاص أنا هونت مـاعاد أبيه..
سحايب: تكفييييييين عــاد
لو تسمعين وش قال عنك قبل شوي تكرهين نفسك..
كنوده: أنا من زمان أكـره نفسي بس أبعرف وش قال عني ياسر عشان أكرهها زياده هههههههههههههههههه..
سحايب: تعالي بس من زمان عنك وإذا جيتي بقولك ياسر وش قال عنك..
كنوده: o.K‏ بس جهزي القهوه والشاي والحلا..


دخلت كنوده وهي تمشي على أطراف أصابعها.. حصلت سحايب سرحانه وتنتظرها..
:بــــــوووووووووه..
سحايب: بـسـم اللــــه!! خرعتيني..
"كنوده وهي تحضن سحايب": وحشتينـــي..
سحايب : ياحياتي ياكنوده أشتقت لك موت...
"كنوده وهي تجلس": شخبار أمتحاناتك صار لي زمان عنك..
سحايب: تمام الحمدلله..توك تسألين عن أمتحاناتي مو من شوي تصارخين وتخانقين..
"كنوده وهي تضحك": هذي ضريبة الجيره هههههههههههه..
"سحايب وهي تتنهد": خايفه من الجغرافيا ياكنوده أحس ماحليت فيه زين..
كنوده: إنتي داهيه.. من يومك وإنتي صعب وماحليت وبالأخير الدرجه كامله..
سحايب: بسم الله علي.. وبعدين معيضه هي الداهيه مو أنا!
كنوده: معيضه حاله أستثنائيه أتذكرها من أيام المتوسطه كأنها (فلسطينيه) عليها عقليه دراسيه مو طبيعيه.. أبسألك هي للحين بس تتحلطم وتدعي عالمدرسات بالأمتحانات..؟
سحايب:ههههههههههه أيوه.. أحنا يالشله دايم نناديها
"مـــاحـلـتـش"...!
كنوده: المهم قولي لي ياسر وش قال عني؟
"سحايب بتردد": أخاف تنجرح مشاعرك مع أني أشك أن عندك مشاعر زي الناس..
"أنفجرت كنوده بالضحك": هههههههههههههههه لا تخافين قلبي قوي متعود على الصدمات..
"كنوده وهي تغني موال عراقي" . .
[آويلــه.. ياويلــي ياويلـي ياويلـي معود على الصدعــاااااااااااااااات قـلـبـي.. أقول وقد ناحت بقربي حمامة.........]..

"تقاطعها سحايب وهي تصفق": أيووووووه حيوا أبو الشباب حيوه .. ههههههههههه على هالموال كسرتي خاطري.. لألأ ترى ياسر كان يمدحك مره هههههههههههههه
كنوده: مطـــر صـــيـــف يمدحنـي!
"صرخت سحايب وهي تمسك ثوب كنوده بقوه": مين هذا مــطــر؟؟ أعترفي ترى مافيه مجال تنكرين..
"كنوده أنسدحت على الأرض وهي ماسكه بطنها من الضحك"..
"سحايب بنظرات حاده": متى تعرفتي عليه أكيد بالسوق وإلا بـــ.....
كنوده: هذي كلمه تنقال يعني شيء مستحيل.. ههههههههههه
سحايب: هأهأ.. أدري بس كنت بستفزك شوي..
كنوده: على طاري السوق رحت الأسبوع اللي فات مع بنات عمي نحضر أفتتاح سوق(.....) مع السايق شبعت ضحك وجيت..
سحايب: أخبر الناس تروح للسوق تتسوق ماتضحك أكيد إنك مسويه شي غلط..
"كنوده تسولف بحماس":
تمشينا بالسوق ومـا أشترينا ولا شي لأن الأسعار خياليه..
وقفت أنا وبنت عمي عند كشك الذره ومر من جنبي شــاب كاشخ عالآخـــر ويمشي بهدوء وبرزه ((يعني شوفوني)) وأنا تعرفين عاد غير ياسر ما يملى عيني..
"سحايب وهي تضحك": وياسر آخر بنت بهالدنيا يفكر يحبها ويتزوجها إنتي..كملي السالفه وبعدين..؟؟
"ضربت كنوده سحايب كــف على وجهها": والله المنه عليه لو وافقت أتزوجه يحمد ربه إنه بيتزوج هـنــادي..
"سحايب وهي حاطه إيدها على خدها": آآآآآآآآي يادفشــه!! اللـه ياخــذك.. ليه تضربيني..؟
كنوده: هههههههههه تعورتي؟ عادي ترى أنا هذا أسلوبي مع أخواني الصغار حتى مع فواز...
سحايب: أمحــق أسلوب.. كملي سالفتك وكف ثاني تطلعين برا فاهمه..
كنوده: ok ههههههههههههههه
لما مـر من قدامي أنا وبنت عمي_مديت له طرف رجلي بس,, وبلمح البصر تعـثــر وتمايل والناس يناظرون فيه.. واللي أبتسم واللي صد عنه عشان مايحرجه والبزران يأشرون عليه ويضحكون على بالهم أفــلام كرتــون..! ههههههههههههههههههههههههه
وانا أضحك بصوت عالــي شكله نكتـه لما تعثر..
وقف وهو يناظر فيني وعيونه بتطلع من مكانها من الصدمه يحسبني(مجـنــونـه)!!
نزل العقال من راسه يبي يعدل شماغه وأنا خايفه أحسبه بيضربنــي سحبت يد بنت عمي وهربت داخل المحل اللي قدام الكشك...
"سحايب وهي حاطه أيدها على راسها": مجنووووووونــه!!! ليه سويتي كذا فيه حرام عليك..
"تكمل كنوده وهي مازالت تضحك": وأحنا ماشيين لسيارتنا بنطلع مرينا من جنب بوابه وكان حارس الأمن يقفل البوابه بالسلسله وكان فيه ثلاث شباب في سيارتهم يبغون يدخلون بس هو رفض.. مشى الرجال بطريقه لداخل السوق وشوي يسمع صوت السلسله تضرب بالارض بقوه..
>> أنـــا فتحت البوابه للشباب وهم مبسوطين ويضحكون علي_ ألتفت علي وهو يركض للبوابه ويصـــرخ
"يـــاااااااااااااابـــنـــت"..
أنا حطيت رجلي وهربت لسيارتنا ماأدري وش صار.. بس قالوا لي بنات عمي أنه تخانق مع الشباب وهو يدعي علي ..! يــااااااويــلــــي ههههههههههههههههههههه
سحايب: وربي مانتي صاحيه إنتي فضيــعـه,,عليك حركات مجنونه!! متى بتعقلين؟
كنوده: مطر صيف..ههههههههههههههههههههههه


""""''""""""""''"""""""""""""

دخلت ميريام المطبخ تدور لها شيء تاكله لأنها جوعانه وكانت الساعه 11 بالليل وتوها تصحى لأن ضربتها نومه من رجعت من المدرسه..
حست بأجواء البيت ربكـه وزحمـه وكأن فيه عندهم ضيوف أصوات ضحك وصراخ بس طنشت لأنها بطبيعتها لما تصحى من النوم تكون قااااااافله معها وما تطيق تقابل أو تكلم أي أحد..
رفعت كوب العصير عشان تشرب إلا وحده تضربها بقوووووه على رأسها.,.
"صرخت ميريام وطاح من أيدها كوب العصير على الطاوله": آآآآآآآآآآآي عـــمـــى انشاءاللـــه..
"قامت وهي تلتفت على ورى وبرتكب جريمه بثقالة دم اللي قدامها"...
-: زهـــــــــــــــــــــــره..
وبعد الأحضان والضحك..
-: وش هالمفاجأه الحلوه؟
زهره: أي مفاجأه إلا خالي يوسف وحركاته الإستفزازيه..
"ميريام وهي تمسح مكان الضربه": ليـــه وش سوى عمي يوسف؟
زهره: على أساس أنه بيقضي اجازته بحائل عندنا ولما يكلمنا يقول جايكم جايكم..! وما وعينا إلا وهو متصل علينا العصر يقول ترى طيارتكم الساعه 9بالليل جهزوا شناطكم أنا أنتظركم بالمطار بهالوقت..
طلع الأخ متفق مع ابوي أنهم يسوونها مفاجأه لجدتي مجهزين لها بعد يومين كشته محترمه للمخيم حقكم من هالكشتات اللي يحبها قلبها..
ميريام: ياسبحان الله_ عاد أنا ضايق صدري اليوم لأننا بنروح للمخيم بدون عمي يوسف وجدتي..والحين عمو عندنا ماسافر وجدتي جتنا ونـاســه..
"زهره بقهر": ياسلااااااااام وأنـــا ماتبيني يالخايسه؟
"ميريام وهي تحضنها": أكيييييد أنتي أهم منهم كلهـــم..
زهره: إيـه على بالي بعد بتستانسين بالمخيم وتفلينا مع خالي وكونان وانا مقابله جدران بيتنا..
ميريام: تكفين عاد وش الوناسه اللي معهم إذا ماكانت معي وحده بعمري ماأعتبرها وناسه..
زهره: الحين عرفت قيمتي عندك..ههههههههههههه
ميريام: أحنا لمتى بنظل واقفين هنا..
زهره: مدري عنك أنا أول مره بحياتي أشوف وحده تستقبل ضيوفها بهالطريقه..
ميريام: زهروه_ أنا توني صاحيه ومو رايقه..
عالعموم أسبقيني لغرفتي بدلي ملابسك وارتاحي وأنا أبي أسلم على جدتي وعمتي وأجيك oK..‏


@@@@@@@@@@@@@@@@@





-: بـذمـتـــك..!! رجـــعـــت؟

درر: أيوه.. رجعها سلطان عشان خاطر أبــوي وأمــي وإلا هي لأ.. ماعنده مانع لو تقعد العمر كله عند أهلها..
لطيفه: طيب مـتـى رجعت؟
درر: أمـــس..
لطيفه: وش فيك أنتي كلمه و رد غطاها قولي لي السالفه كلها من..إلى....
درر: خلاص بس مو بالتليفون لما نطلع للمخيم بكره أسولف لك السالفه بالتفصيل وجهآ لوجه أحسن..
لطيفه: لأ..تكفين درر.. تبيني أنتظر لبكره! والله ماأصبـــر..
بعدين إنتي أرتحتي وشبعتي نوم وأنا طفشانه مره ومشتاقه لسوالفك تكفيييين..
درر: لاااااااا!! والله مالي خلق أقول السالفه من جديد..
من شوي كلمت أختي أسـمــاء ونشبت لي ماقفلت إلا لما عرفت السالفه بالتفصيل,,
لطيفه: صحيح شخبارها أسماء مالها نيه تزور الرياض وإلا عجبها جو تبوك ماعاد تبي ترجع,, صار لها سبع شهور ماجاتكم..
درر: تقول إنها تجي للرياض
بعد كم يوم بالطياره,,
تخيلي بتجي من المطار للمخيم على طول ونسوي لها أحلى أستقبال هناك هههههههههههههههههههههه
لطيفه: ليه زوجها ماراح يجي معها؟
درر: زوجها بيسافر لأهـلـه بالقريات وأعتقد بيقضي إجازته كلها هناك..
"تداركت درر كلامها وبدون شعور سألت لطيفه عن أخوانها إذا بيطلعون للمخيم وإلا لأ.....
فهمت لطيفه وش قصدها درر بسؤالها عن أخوانها وحبت تستفزها": أممممم ماأدري.. بس يمـكــن يطلعون إذا كان فيه جمعة شباب وسهرات وحتى إذا كان مافيه راح يجون للمخيم عشان أمي وأبوي..
"درر بتوتر": أيوه صح نسيت أقولك أن سلطان حاط خيمه عند بوابة المخيم مخصوص حق أصدقاءه عشان يسهرون عنده..
لطيفه: شكله سلطان متحمس للكشته مره.. طيب بسألك زوجته بتجي معه وإلا لأ؟
درر: أبوي بنى لهم خيمــه.. و هي على حسب كلام سلطان يقول إنها موافقه تطلع معنا للبر..
"لطيفه بحماس": يووووه..نسيت أبشرك أن أهل عـلـــي بيخيمون هالسنه أمس سمعت أمي تقول أنهم بيصيرون ورا الجبل اللي جنوب مخيمنا يعني ورانا..
"درر صرخت بصوت عالي":
اللـــه ووووونــــااااااســــــه.. مو مصدقــه لأ أنا أكيد بحلم مسـتـحـيييييييـل!!!
لطيفه: لأ بعلم.. ليه حبيبتي إنتي ناسيه أن أهل عـلــي يقربون لنا حيل يعني عادي لو صاروا قريب من مخيماتنا..
درر: أبسألك بنات خالك عندهن خبر؟
"ضحكت لطيفه": ههههههههههههه ياعيني على اللي يغاروووون..وش جابهم على بالك؟! بس للأسف نــعـم! عشان كذا بيقطون وجيهم يوميآ عندنا..
درر: آآآآآآه يالقهـــر.. يافرحه ماتمت.. وشلون عرفوا أكيد إنتي قلتي لهم يالشيطانه..!
لطيفه: لأ مو أنا يالذكيه عرفوا من مصادرهم (أختهم) وإلا أنتي ناسيه أنهم عمام زوجها..
"درر بقهر": عمت عينها هي وخواتها أحس بنار الغيـره تشب بصدري..
لطيفه: أنتي هييييييه مو تفضحك غيرتك قدامهم.. بعدين أنتي تفكرين بشيء ماصار يمكن مايجون بنات خالي؟
درر: قلعتهم والله غبيه من كل عقلي أفكر فيهم..
لطيفه: المهم أنا بروح اجهز شنطتي أخاف أنسى شيء أشوفك بكره.. فمان الله..
درر: فمـــان الله..


' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' ' '


يـــوم الأربـعـــــاء..
(12/1)


في الصباح كان الكل متجهز للسفر للشرقيه (صلاح وزوجته وعياله وميار وأمها)..
وفي تمام الساعه 10 حرك صلاح سيارته وركبت زوجته بالمرتبه الأماميه وتركت أم ميار راكبه مع عيالها ورا.. وهالشيء ضايق ميار تحس بإهـانه لأمها لأنها كبيره بالسن ومحتاجه لمكان مريح وزوجة صلاح ماتقدر هالشيء..
واللي عصبها زياده عيال صلاح وحركتهم الكثيره ورى أكلت الهم والقهر وسكتت...
شغل صلاح المسجل وحط
أغنيه "أحـبـكـم" لحـاتــم العـراقـي...

[ أحـبـكـم كلمــه مـاتفـارق لسانـي,,
بعدكـم مـاعشت عمــري عسانـي..
أحـبـكــم مـا أعيـش بـلا هواكـم_
يظـل محروم قـلـبـي
الـ مـانساكـم,,
خذتـكـم قسمتي لأنسان
ثاني
بعدكـم مـاعشت عمري
عساني
أحبكـم واللـه أحبكـم........]

كان الحزن اللي بلحن الأغنيه وصوت المطرب كفيل بأنه يترك حالة حزن عارمه بقلب ميار وما حست إلا ودموعها تحجرت بعيونها.. نزلت طرف الطرحه على البرقع وغطت عيونها خافت أن صلاح ينتبه لعيونها بالمرايه لأنها جالسه وراهـ..
كانت متوقعه إنها بتفرح كثير لأنها بعد ساعات بتشوف يزيـد بس أنقلب فرحها لحزن وخوف بهاللحظه هذي من أنه يجرح مشاعرها بصدوده وتجاهله لوجودها وهذا الشيء بحد ذاته يسبب أزمه لحساسيتها الزايده..


,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,. ,.,


وفي المســــــاء,.,

في بيت نـظـيـره كان الكل حريص ومهتم على مشاركة نظيره فرحتها وسعادتها مع بشفاء بنتها روان..
وكان من ضمن الحضور زوجة أخوها عبدالعزيز وبناته غاليه وسلمى.. وأختها وبناتها لجين وراويه بالأضافه لأهل زوجها وبعض صديقاتها العزيزات على قلبها وجيرانها...

وكان أجمـل مافي الحفله (غرفة الألعاب) الخاصه بعيال نظيره واللي حطت فيها بالونات ملونه وبأحجام وأشكال مختلفه وألعاب ديزني بشكل رائـع عشان كل الأطفال اللي حاضرين الحفله يشاركون الكبار فرحتهم بسلامة بنتها روان عمرها 7سنوات,,,

"راويه وهي تهمس لأختها لجين وتحاول ما يعلى صوتها على صوت الدي جي بأغنية (بيداري كده) لروبي":
شوفي سلمى وش لابسه موديل فستانها جريء مره ماتخاف ربها؟
لجين: تقلد المطربات اللبنانيات تقليد أعمى..
"راويه بذهول": شوفي أمها تناظر فيها بنظرات إعجاب وفخر وخالتي نظيره تصفق لها بحماس وكأنهم يشجعونها على جرأتها..
لجين: بصراحه جسمها يجنن كأنه جسم عارضة أزياء بس هذا مو مؤشر إنها تلبس عاري كذا بدون حياء..!

(كانت سلمى لابسه فستان من الحرير الناعم البرتقالي مع عقد من الدوائر لونه ذهبي تتوسطه ورده كبيره وموديل الفستان عاري من الظهر وقصير مره لفوق الركبه)...

"راويه وهي تصر على أسنانها": مليون مره أقولك لاتمدحينها ترى لو سمعتك يكبر راسها!
"لجين وهي تضحك": خلاص قفلي عالموضوع ترى خالتي نظيره تناظر فينا كأنها تضايقت إننا نسولف ومطنشين الرقص ..
راويه: ليه ممنـوع..! بمدرسه أحنا..! أخاف تنقصنا درجه من السلوك وإلا تطلعنا برا الفصل أقصد الحفل..
لجين:ههههههههههههههههههه

(قربت سلمى من بنات عمتها وهي تهز بخصرها على طريقة روبي بالفيديو كليب..
إبتسمت لجين وهي تصفق لها.. أما راويه رفعت حاجبها بإستهزاء وناظرت فوق بالسقف وهي تلعب بخصلات شعرها بحركة أستفزت سلمى وعصبتها وبان هالشي بملامح وجهها وبسرعه فتحت الإيشارب اللي رابطته على خصرها ورمته بالأرض وجلست بجنب اختها غاليه وهي تعدل إكسسوارها بعصبيه)...
-: شفتي الحقيره شلون تطالعني رفعت ضغطي!!
غاليه: طنشيها غـيـرااااانـــه منـك لأنك طالعه نجمة الحفله وكل الحضور مبهورين بـأناقتــك ورقصــك..
مو هي وأختها لبسهم خلاقين يجيب الـهـم (لجين لابسه ساري هندي اللي موضته قدييييمـه مررره وراويه لابسه تنوره جينز وقميص أبيض كأنها بجامعه أو كليه)..!
سلمى: ههههههههههههههههههه
غاليه: أحس عمتي نظيره مره متفشله من لبسهم ومكياجهم وتسريحات شعورهم كأنهم من العصر الحجري مايعرفون شيء أسمه مـوضـه وأناقـه,, من دخلنا وهي تناظر فينا وتقارن بينا وبينهم..
سلمى: لجين اللي ينقال عنها موظفه بمستشفى وتآخذ راتب ماتحلل هالراتب شوي وتكشخ زي غيرها من الموظفات؟
هذا وأنتي ياغاليه مو موظفه أشوفك دايم أنـيـقـه أكثر منها والله مو حسافه فيها غير راتبها..
غاليه: على قولتك حسافه..!
كله من زوجي اللـه ياخـذه لـو أنه مخليني أكمل دراستي كان الحين أنا موظفه وأصرف علي نفسي وأكشخ قدام الناس زي عمتي نظيره آآآه يالقهر حسبي الله عليه..
سلمى: ولو أنها مو غريبـه دعواتك على زوجك بس غيري الموضوع الله يخليك لايسمعونك بنات عمتي ويتشمتون فيك ترا هم خلقـه قاعدات لنا عــالـوحـده..
غاليه: يـهـبـوووون ماأنخلقت اللي تتشمت ببنت عبدالعزيز.. أقول بس قومي خلينا نقعد معهم أنا ماأرتاح إلا إذا سمعتهم كم كلمه تنكد عليهم..!
"سلمى وهي تضحك": كفو يابنت عبد العزيز ههههههههههههههههههههههه..



*********************


-: [يـاعــلـــي صـحـت أنـا بالصـــوت الـــرفـيــع ... ويـا عــ ....]

"تقاطع نفسها": تهقين يسمعني عـلـي ألحين ويجي طـــااااايـر عندي؟
لطيفه: إيـه يجي ليش لأ.. بس بالعيييييييد..!!
"درر وحبت تقهرها": العيد قرب بعد كم يوم هههههههههههههههههههههههه
لطيفه: وبنات خالي يجون بعد كم يوم ههههههههههههههههه
"درر بأحباط": يـاسخيفـه لاتطرينهم قدامي ترى ماأحبهم..!
لطيفه: أحسن.. أنا أتعمد أزعجك بطاريهم..
أقول درر قومي خلينا نرجع الساعه صارت وحده ونص..
درر: بدري خلينا نسهر شوي.. ويـن اللي بايعتها وبتفلها سهره للصبح؟
لطيفه: هونت_ أحس أشكالنا فكاهه قاعدات على"الحصير" والدنيا ظلام بس ضوء النار والجو بـرررررررد مــووووت
قسم بالله كأن أحد ساحبنا من شعورنا وحلف علينا مانتحرك من هنا!!..
درر: ههههههههههههههههههه
هذي متعة الكشتات (ظلام ونار وهواء بارد) وناااااسه..
لطيفه: وناسـه هاه؟
أتحداك تكملين السهره لنص ساعه زياده أو حتى دقايق بس.. أنا بصراحه بديت أخاف لأني ماأسمع إلا صوت الهواء..اللي كان مريحنا ومبعد عنا الخوف أصوات دبابات الشباب وهم يلعبون حولنا بس ألحين نامـوا ..
"خافت درر وقعدت تلملم الحوسه اللي قدامهم": أنا شكلي راح أحط رجلي وأهرب لمخيمنا مالي قعده هنا دام الكل نايم بس أحنا سهرانات.. يالله طفطف يالله قومي وصليني..
"لطيفه وهي تخزها ومعصبه": لاااااا واللـــه!!! وأنا من يوصلني؟
درر: لا تخزيني, تـرى ماأشوفك الدنيا ظلام ههههههههههههههههههههههه
لطيفه: ياحبيبتي ترى مخيمنا أحنا أقرب لقعدتنا هذي من مخيمكم يعني أقدر أروح وأخليك تقعدين لحالك ..
درر: طفطف ترى مانتي أشجع وأقوى مني.. يااااربي وش نسوي ألحين شلون نرجع لأهلنا..؟
لطيفه: معك جوال أمك أتصلي على سلطان يجي ياخذنا تلاقينه سهران مع أصدقاه بالخيمه..
درر: صح ذكرتيني بجوال ماما..
"فتحت درر الشنطه ودورت على جوال أمها بس أنصدمت لأنه مو معها": طفطف الظاهر إني رجعته لأمي مـالقيتــه!!!
"صرخت لطيفه": يـا اللـه وش نسوي الحين وشلون نرجع؟
"درر بخوف": حنا غبيات أبعدنا مره عن المخيم..
لطيفه: أنتي السبب.. أنتي اللي خليتينا نبعد حيل عشان نصير قريب من مخيم أهل علـي!!
درر: قلت سبحان الله يمكن يصير لنا أكشـــن أو.....
"تقاطعها لطيفه وهي بتنفجر من الخوف": الله ياخذك أنتي وعلـي زين.. بنرجع ألحين وش الحـــل؟
درر: مافيه حل إلا أننا نتشجع ونقوي قلوبنا_ وش راح يصير لنا..؟
لطيفه: لأ مابي أخــااااااااف_
المصيبه أنهم ما فقدونا وش فيهم محد جاء يدور علينا مدري ليه؟
"درر وهي تتلفت حولها من الخوف": أنا قلت لأمي إننا راح نطول السهره للفجر.. بــــــس ماقلت لها إننا نبي نبعد حيل عن المخيم حتى أمك قلت لها نفس الكلام..
"لطيفه وصوتها بيختفي من الخوف": الله لا يعطيك عافيه الله ياخذك أنتي وعلي.. إنشاءالله أهله يغيرون مكان مخيمهم من بكره.. حسبي اللــه عليك يادرر !!!....
درر: وجـــع طفطف لا تدعين علي أنا وش يدريني إننا بنتورط هالورطـه..

.."فجـــأه !!! مسكت لطيفه جاكيت درر بقووووه وهي تصيح وتناظر قدامها":
أسمع صوت أحد يمشي_ تسمعين!!!!!
"تسارعت دقات قلب درر ودموعها تحجرت بعيونها": لأأأأ مممممـ ااا أسمع شـ.....ـيء إلااااااااااا والله_فيه أحـد يمشيييييي.. يييييمكن من أهلنا..؟
لطيفه: لأ ماأعتقد لأن مخيمنا على يمينا وهذا جاي من اليسار..
"صرخت بصوت عالي" لأاااااا قرب لنا يمااااااااااااااااااااه ياويلـــي ياويلـــي لاااااااااااا..
"درر وهي تحضن لطيفه وتشاهق من الخوف":
ااااااااا.. خاااااايفـه.. أأأأأبي أهلــ..........ـــي أأأأأأ..
"لطيفه وهي حاطه أيدينها على وجهها تصيح":
ألحين يخـــطـــفـــنـــاااااااا
ياربــي ترحمـــنـــا برحمتك..
درر: أنا السبب أنا السبب أبي أرجع لأهلي..

"بسرعه حطوا البنات الطرحه على روسهم لما شافوه قرب لهم ,,
كان الشخص لابس ثوب أسود ومتلثم بشماغه وبصوت رجولي":
ميــن أنتــم..؟
"رفعت درر ترمس الشاي وهي تفكر تضربه إذا حاول يأذيهم":
أأأأنـــت اللي مييييييين؟؟؟
-: انتـــوا اللي مين.. ســاره ونـوره؟؟؟
"كمل بدون مايسمع ردهم"
أنا ماقلت لكم إذا بتسهرون لاتبعدون عن المخيم؟ يعني مايهمكم خوفنا عليكم لايصير لكم شي لاسمح الله؟ يالله أرجعوا الوقت متأخر..
"درر ولطيفه يناظرون فيه بإستغراب"..
-: إذا خايفات ترجعون قوموا أوصلكم بسرعه قبل أروح أسهر عند سلطــان..
"لطيفه وهي تهمس لدرر":
شكله الأخ مضيع أهلــه..
درر: يماااه طفطف.. أخاف إنه شارب البلا وسـكـران..!!
"صرخ وهو معصب": لـيــه ماتردون؟ ياللـه تحركوا..
"أخترعوا من صراخه وبسرعه جاوبته درر وهي مرتبكه": إحنا مــو ساره ونوره....!!!!!

"سكت الرجال وأنـحـرج مـن نفسه.. نزل راسه للأرض لأنه كان يناظر فيهم": هـاه.. عفوآ.. حسبتكم خواتي أنـا آســف إذا ضايقتكم..
"مشى بطريقه لمخيم سلطان وبخاطره تمنى يعرف من هم....؟؟؟"

"درر بصوت واطي": ياحليله يعتذر لنا..
"لطيفه وهي تمسح دموعها": غصبن عنه يعتذر موتنا من الـخــوف..
درر: طفطف قومي نمشي وراه فرصـه يوصلنا بدون مايحس فينا..
لطيفه: والله فـكـــــره!!

,,,لبست درر شنطتها ومسكت ترمس الشاي والمسجل..وشالت لطيفه الحصير وكيس الحلويات.. مشوا وراه بسرعه ولما حسوا أنه أبعد عنهم كثير هرولوا وكل وحده تضحك على شكل الثانيه وهي تهرول..
لما وصلوا لمخيم أهل لطيفه عطتها درر الأغراض اللي معها.. وحضنت شنطتها وهي تركض لمخيمهم متجهة للبوابه الصغيره..
فجـــــــــأه .. دعمت بشخص قدامها.......!!!


* * * * * * * * * * * * * * * *


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 14-07-12, 12:14 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


(( الـــجـــــــــــ الســـــــــــــــــادس ــــــــــــــــــــــــــــــــزء))..



يـــوم الخميـــس...
(12/2)



وقفت ميار قبال المرايـــه وهي تلبس طرحتها قبل ما تروح تجلس مع أمها وخالتها وبنات خالتها وكل تفكيرها بأحداث أمس لما وصلت للشرقيه لما نزلهم صلاح هي وأمها عند بيت خالتها..
الكل أستقبلهم بحفاوه وترحيب إلا (يـزيــد) هذا الشخص اللي كانت ميار حريصه تشوفـه لكنها أنصـــدمـــت لما عرفت إنه سافر للرياض عشان يحضر زواج واحد من أصدقاءه..
"تنهدت وهي تتمتم": هذي أول صدمـه وياقلبي لاتحزن,, جيت أتلمس قربـه وخذلني بغيابـه..!!

أتجهت لباب الغرفه بتطلع وفاجأتها لـولـوه بنت خالتها وهي مبتسمه:
مساء الخير ميار مابغيتي تصحين صراحه..!' نومك ثقييييييل ' الساعه صارت وحده ونص الظهر..
"ضحكت ميار": ههههههههههه ياسلام يابنات خالتي تسهروني وتقولون نومي ثقيل هاه؟ والله أحس إني تعبانه مانمت إلا ساعات قليله..
لولوه: حتى إنا مانمت زين بس يالله عاااادي بعد شوي بتوصل عذاري وتطير عنا النوم والتعب كله..
ميار: فديتها عذاري أشتقت لها مره..
"لولوه وهي تمسك يد ميار":تعالي بسرعه بس خلينا نجلس مع ماما وخالتي الجلسه معهم حلوه..
ميار: طيب أنتظري بس ألبس جاكيت أحس الجو بارد مره وبلوزتي خفيفه ماتدفي..

دخلوا لولوه وميار الغرفه اللي قبال الصاله حصلوا أم ميار وأم يزيد ومـــرام وأخوها بـدر..

(مرام أكبر بنات أم يزيد عمرها 22سنه متخرجه من الجامعه وبأنتظار الوظيفه..
ولولوه عمرها 19سنه تدرس بمعهد دبلوم سنتين حاسب آلي..
بدر أصغر أخوانهم عمره 13سنه يدرس بثاني متوسط)..

حبت ميار على راس أمها وخالتها وجلست بجنب أمها..
أم يزيد: ميار شلون شفتي جو الشرقيه..؟ إنشاءاللـه مرتاحه ومستانسه..
"ميار بخجل": أيوه خالتي الحمدلله..
لولوه: بس تستحي يمه شوفيها كيف لابسه طرحه مع أن مافيه رجال بالبيت..
"بدر يناظرها بنص عين": ليه أنا طايح من عينك مو رجال؟
لولوه: أقول أسكت بس أنت توك بزر لاحق على الرجوله..
بدر: حلوه ذي لاحق..! لعلمك ترى طول فترة غياب أبوي ويزيد أنا رجال البيت فاهمه..
لولوه: إيوه أضحك على عمرك مو علي أنا هالكلام..
مرام: هيييييه أنتو يكفي مناقر أحترموا الضيوف..ترى بعلم يزيد عليكم بس يرجع..
بدر: أنا أبسكت إحترامآ لأمي وخالتي بس حسابك يالولوه معي بعدين..
(الوضع هذا تقليدي بين بدر ولولوه هو ينرفزها وهي بالمقابل تستفزه ومرام تسكت فيهم وتتوعد أنها تعلم يزيد لأنهم يخافون منـه لما يعصب عليهم)...
لولوه: هههههههه أنتي هذي وظيفتك يامرام من تخرجتي من الجامعه بس تعلمين يزيد بمشاكلنا,, المفروض يعطيك راتب ترى مافيه وظيفه بـلاش ههههههههههههههههههههه

"أبتسمت ميار وسرحت لما جابوا سيرة يـزيـد وبخاطرها فرحانه لأنها بدت تكتشف أشياء بشخصيته أولها هيبتـه قدام أهله..
حست ميار بيـد أمها تهز كتفها ألتفت حولها لقت الكل يناظر فيها بتعجب"..
أم ميار: مـرام تكلمك ردي عليها..
"ميار أنقلب وجهها أحمر وانحرجت مره": ماعليه مرام ماأنتبهت لك وش بغيتي؟
"سكتت مرام وهي تمد لها فنجان القهوه..
أم يزيد فسرت سرحانها بأنه خجل منهم": خذي راحتك يابنتي ولا تستحين البيت بيتك.. أبو يزيد سافر لمكه يحج مع أخوه ويزيد سافر للرياض يرجع بعد كم يوم_يعني مافيه رجال غريب تستحين منه..
بدر: والله يايمه يزيد أعجبه جو الرياض والظاهر إنه مو راجع أمس لما كلمته يطري الكشته مع ربعه اللي بالرياض يقول وده يطلع لمخيم الشباب يقعد أسبوع هناك..
أم يزيد: هذا اللي بيزعلني منه؟ يترك الجمعه الحلوه مع خاله وخالاته عشان يكشت مع ربعه!
أم ميار: ماعليه_ خليه ينبسط بالإجازه..
"أم يزيد وهي تعطي بدر جوالها": ينبسط بس بوقت ثاني.. أتصل يابدر على أخوك أبي أكلمه..
بدر: يمه الله يهديك بسرعه عصبتي أنا قلت يطري الكشته ماقلت........
"تقاطعه أم يزيد": أقولك أتصل عليه ولا تعصبني زياده..

"أخذ بدر الجوال وهو يضحك على أمه يدري أن نقطة ضعفها يـزيـد ويضيق صدرها لو غاب عن البيت يوم واحد عشان كذا حب يستفزها ويعصبها لأنه يغار من دلال أمه ليزيد...
أتصل بدر وحط عالسبيكر وهو يناظر مرام ولولوه ويضحك وهم فهموا على حركته إنها مقلب وأنفجروا بالضحك وأم يزيد تناظر بشاشة الجوال وتنتظر يزيد يرد عليها..
أما ميـار تسارعت دقات قلبها وقربت لأمها وهي تناظر بالأرض عشان ماتفضحها عيونها لما تسمع صوته"..

"يزيد وصوته مو واضح من أثر النوم": هــلاااا بالغالـيـه..
(إنحبست أنفاس ميار وعضت على شفايفها بقوه تمنع الصرخـــه)..
أم يزيد: هلا بولدي الغالي شخبارك حبيبي ..
يزيد: تمااااام يمه أنتي شلون صحتك..
أم يزيد: بخير ياولدي_ وش فيه صوتك إنت تعبان..؟
يزيد: لأ يالغاليه بس أنا توني صاحي من النوم قاعد أكلمك بفراشي.. شخبار أبوي والبنات..
أم يزيد: أسمعني.. ترى أنا زعلانـــه!
يزيد: ليــــه يالغاليه ماعاش من يزعلك..
أم يزيد: أنت صحيح بتطول بالرياض عشان بتكشت مع ربعك..؟
(قبل مايجاوبها يزيد فز بــدر
من مكانه وهرب برا الغرفه وخواته وخالته يضحكون على حركته لأنه خــاف من يزيد)..
يزيد: يمه عندك أحد.. وش هالأصوات والضحك..
"جلست مرام بجنب أمها وهي تضحك": يزيد كيف حالك أشتقنالك؟
"يزيد ومازال صوته هااااادي ومو واضح": هلا مرام كيف حالك..
مرام: تدري ليـه أمي زعلانه عليك؟ لأن بدر قالها أنك بتطول بالرياض يكذب عليها وهي صدقته ههههههههههه
"أم يزيد تفاجأت وصارت تضحك على مقلب بدر"..
يزيد: هالشيطاني مايتوب من حركاته..؟ ماعليك منه يمه بكره أنشاءالله بنفس هالوقت تلاقيني جنبك!!! مابطول و"بدير" حسابي معه لما أرجع..
أم يزيد: أنا ياولدي ودي أنك تستانس وتنبسط بس ماأبيك تفوت الجمعه الحلوه مع خوالك..
يزيد: أكيد يمه أصلآ الرياض مظلمه بغيبـة أهلها وخالي طلال وخالتي صيته هم نــورها..
أم ميار: تسلم يالغالي يعلم وش كثر ولهانه لشوفتك..
"يزيد وهو متفاجأ ومستانس بنفس الوقت": مين خالتي صيته! هلااااااا والله بهالصووووووت شلونك خاله..؟
أم ميار: بخير الله يسلمك..
يزيد: الحمدلله عالسلامه..أعذريني ياخاله والله أني من أمس أبكلمك بس أنشغلت بزيارة اصدقائي والسلام عليهم ومافضيت..
أم ميار: معذور ياولدي.. بس عجل بجيتك تراني أشتقت لسوالفك اللي ماينمل منها..
"ضحك يزيد": أبـــشــري....
"تقاطعه لولوه بصوت عالي": يزيد أخووووووي وحشتنــي..!


في هذي الأثناء قامت ميار بعد ماأخذت جوال أمها ودخلت غرفة بنات خالتها وهي تتنهد بضيق وعيونها كلها حزن..
فتحت على "حافظة الرسايل" وكان عنوان الحافظه (قـطـعـة حـــزن) وهي تخص قصائد بالجوال اللي هو دايم معها لأن أمها ماتعرف تقرأ ولا تعرف شيء في الجوال غير أنها ترد عالمكالمات بس..
وميار تحب تتراسل مع صديقاتها بشكل مستمر وهم بدورهم مايقصرون وأغلبهم كانوا يراسلوها من جوالات أمهاتهم أو أخواتهم..
أختارت مسج وأرسلته لــدرر_وتقصد بالمسج يزيــد"<<<<<
#[ عـنـدك خـبـر وش غـايـتـي هـالـدقـيـقـه؟؟؟
ودي أضـمـك وأنـفـجـر فيـك وآصـييييييـح..
في خاطري من جـايـر الوقت ضـيـقـه..
وقلبــي غدا مطعون"أطـلالـه"
تصـيـح..
لا يـغـر عينك بسمتي مـو حقيقــه!!
بسمه وراهــا ألـف مغــزى وتلميــح..
ودي أفجـر عـبـرة بي عميقــه..
فترة "غـيـــابــك" أشبعتني تـجـاريـح..
أكـابـر وبـأقـصــى ضلوعـي حريقـه..
نــار لـهـبـهـا لـوح الجفون تلويــح..
عـلـمـنـي,,
كـيـف الـحـل,,
كـيـف الـطـريـقـه ,,
وشـلـون أضـمـك وأنـفـجــر فيك وآصـيـح ....؟؟؟]#


__________________________


كانت درر تمشي بأتجاه مخيم عمها أبو حـامــد بتروح لـ لطيفه ووقفت لما سمعت نغمة المسج..
فتحته وأبتسمت لما عرفت إنه من ميار.. وعلى طول أرسلت لها هذا المسج وتقصد فيه عــلــي<<<<<<:


#[ في عــز مـاكنت أهـوجـس فيك وأفتـح لك ..
أبـواب قلـبـــي .. خـذتني رجلـي ^لـبـابـك^..
"جيتـك" وأنـا مـاأذكـر إنـي كـنـت رايـح لك
بـس أذكـر إنـي كـذا لاطـول غيابــــك..
يـامـا تـرددت مـدري كـيـف بـشـرح لك
أجيـك وأرجـع أبيـك.. تقول: وش جــابــــك؟
يـاأبـن الأوادم تـرى مليييييت ألـمـح لك
أنـا أعـــزك,, وأحـــبـــك,, وأعـشـق ترابــــك....]#

كملت درر طريقها لمخيم عمها ..
[كان مخيمهم عباره عن (4 غرف خشبيه) وقريبه من بعضها بالنص وبمسافه بعيده عنها فيه شبك حديد وهو حول المخيم وبزاويه من الزوايا وتحديدآ من جهة مخيم أبو سلطان فيه بوابه الدخول,, ومخيم أبو سلطان تقريبآ نفس مخيم أبو حامد بس الفرق أنه فيه خيمه لسلطان وزوجته وبوابتين وحده صغيره من جهة مخيم أبو حامد والثانيه كبيره بجنب خيمة الرجال.. ومخيماتهم ثابته على طول السنوات وبأوقات الإجازات يكشتون ويجلسون بالأيام فيها]..

"درر وهي واقفه عند البوابه ومعصبه": أووووف وش يبغى هالغثيث هذا من وين طلع لي؟
"كان حامد ولد عمها واقف بجنب سيارته ولما شاف درر واقفه عند البوابه أبتسم وهو ماشي لجهتها ..
ألتفتت درر على ورا بملل وعدلت (اللثام) رفعته بحيث خلته يلامس أطراف رموشها ونزلت الطرحه لفوق حواجبها لأن نظرات ولد عمها متفحصه أو بمعنى آخر خبيثـــه...!!!"

:حيا الله بنت العم نور المخيم..
"بدون نفس ردت درر": هلا حامد.. وين لطيفه؟
حامد: ههههههههههههه طيب أبي أسولف معك لاحقه على لطيفه..
"ما أنتظر جوابها وبسرعه سألها": صحيح اللي سمعته؟
"أخترعت درر وبان عليها الخوف من نبرة صوتها": أأأأي
خبـــر؟<<<<
"توقعت وش راح يقول عشان كذا خافت لاتواجه جرأته بهاللحظه لأن مرتاحه ومستانسه وما تبغى أحد ينكد على مزاجها"...
حامد: أن أسـمــاء بتوصل للرياض بعد يومين؟؟؟ وبتجي للبر هنا على طول؟؟؟

,,تمنت درر أنها ترتكب فيه جريمه لما نطق أسم أختها أسماء بس تمالكت أعصابها ومشت لإتجاه المخيم وهي تسب وتشتم فيه,, وبخاطرها تقول:
" المجـنـــــــــوووون مو راضي ينساها! فوق ماهي رفضته لما خطبها مرتين! وكل واحد فيهم أخذ نصيبه بالدنيا وفوق ماهي تحاول كثر ماتقدر تتحاشى زيارة بيت عمي عشان مايحرجها بجرأته ولا ينفع فيه هالسافل..! يظل يسأل عنها ويتفقد أخبارها من أهله بدون أدنى حياء!
ويخون زوجته بتفكيره مع ان زوجته الكل يشهد بأخلاقها وإحترامها وأولهم أنــا.. وش الحل معه بعد كم يوم بتجي أسماء وأكيد راح يضايقها بكثرة زياراته لأهله هنا وهو معروف أنه مايطيق البر؟
أحيانآ أقول يمكن لأن الله مارزقه بعيال طول الثلاث سنوات وهي عمر زواجه..بس هذا مو مؤشر يخليه يتجرأ كذا ويوقف على أطلال حبه القديم! حبته القراده الله ياخذه..أستغفر الله العظيم.."

"قطع تفكيرها صوت لطيفه تناديها وهي تركض لها.. ووقفوا الثنتين بين المخيمات"..
درر: أنتي وينك من الصبح مو على اساس تواعدنا أنك تجيني الساعه 2 الظهر ليه تأخرتي..؟
لطيفه: آسفه درر أنشغلت بترتيب الغرف وتوني خلصت بس قولي لي أنتي وش فيك كذا منزعجه! وراك واقفه عند البوابه مادخلتي؟
"درر بعصبيه": شفتك تأخرتي علي قلت أجيك وأشوفك بس ماتوقعت إني بلاقي........!
"سكتت درر وهي تتأفف وفهمت لطيفه أن أخوها حامد هو اللي أزعجها.. وبسرعه غيرت الموضوع": أقول درر وش سويتي أمس لما وصلتيني ورحتي لمخيمكم؟
"جلست درر وهي تحكي السالفه لـ لطيفه":
يمااااااه كنت بموت من الخوف..تخيلي حضنت شنطتي وركض للبوابه الصغيره ولما دخلت صدمت بـ سلطـــان والجو ظلااااااام وما أشوف اللي قدامي صرخت صرخه قويــه! حط سلطان يـده على فمي وهو يسكتني يقولي(أنا سلطان) أنا من الخرعه على بالي شخص غريب طالع بوجهي! ولما هديت وأرتحت سألني;"وين كنتي وليه تأخرتي"..
لطيفه: ماقلتي له كنا نبي نطول السهره زياده بس خفنا ورجعنا..
"ضحكت درر": لأ ماقلت له_ المهم.. طلب مني أسوي له شاي لأن عنده رجال بالخيمه..
لطيفه: ماسألتيه مين الرجال يمكن علـــي من ضمنهم؟
درر: لا والله عشان يقطع رقبتي لو سألته.. سلطان مايحب أحد يسأله هالسؤال.. أبي أكمل سالفتي لاتقاطعيني..
لطيفه: كملـــي..
درر: رحت للمطبخ وسويت شاي ولما خلصت أخذت صينية الشاي بوديها لخيمة الرجال.. ووقفت عند باب الخيمه وأحترت شلون راح أنادي سلطان لأنه بيذبحني لو ناديته بصوت عالي وسمع صوتي الرجال وبنفس الوقت جوال أمي مو معي عشان أتصل عليه والجو بـــارد والشاي حار ويبرد لو طولت الوقوف برا..
طرت على بالي فكره^ نزلت الصينيه بالأرض ومسكت حجره وحذفتها على باب الخيمه وأتخبيت وراء سيارة سلطان اللي كانت موجوده عند البوابه..
أنتظرت شوي ماحد طلع لي واخذت حجره ثانيه ورميتها وأنا أضحك بصوت واطي<<< هـــنـــا طلع سلطان وهو معصب وعاقد حواجبه ويتلفت يمين ويسار..
طلعت راسي من وراء السياره وأنا أأشر له يجي وهمست له بأسمه! وبالموت أستوعب وجاء..
قال لي; يعطيك العافيه.. على مارفعت الصينيه بأعطيه سمعت واحد من أصدقاه يناديه رد عليه سلطان بصوت عالــي: دقيقه ياعلـــي جايك ..!!
أنـا لما سمعت أسم علي أرتجفت يديني وبغت تطيح الصينيه مني.. مسك سلطان الصينيه وهو يناظر فيني وقال: وش فـيـك؟؟
قمت أرقع لنفسي قلت; خايفه من الظلام وبردانه_ بعدها سحبت نفسي ورحت للغرفه ونمت..
"ضحكت لطيفه": ههههههههههههههه يعني علي كان موجود بالسهره مع الشباب.. وش عليك أكيد إنه شرب 4 كاسات شاي من اللي سويتيه ويحس إن له مــذاق خاااااااص ..
درر: هههههههههههه أربع مره وحده بتموتين الرجال؟
"درر وهي حاطه أيدها على خدها" تصدقين طفطف أول مادخلت فراشي بنام جاء ببالي الشخص اللي مشينا وراءه تهقين هو عـــلـــي؟؟
"لطيفه بملل": ترا ذبحتينــا فيه كل كلمه والثانيه علي وعلي! ماأتوقع إنه هو لأن.......
والله ماأدري وش أقولك بصراحه ميته أعرف مين بس شلون؟
درر: الأيام تكشف لنا من هو (الرجل المجهول)..
"قامت لطيفه وهي تنفض ثوبها من التراب": أنا بروح أسوي قهوه وشاي وأنتي الله لايهينك تروحين تنادين أمك تجي تتقهوى مع أمي ومشاعل زوجة حامد وبعدها على الساعه 4ونص نآخذ الدبابات من البزران ونلعب لأن أمس مالعبنا آبدآ ok ..
درر: ok‏ وبقول لسناء زوجة سلطان تجي مع أمي عساها توافق بس لأن نفسيتها زفت من رجعت من بيت أهلها ومن جات هنا للبر ماتحكي مع أحد غير سلطان.. مزاعله الكل!!
لطيفه: أنا قايله لك من قبل
"حريم رافسات النعمه" المفروض تحمد ربها سناء أنكم محترمينها وحاطينها فوق روسكم على كل المشاكل اللي تسببها لكم..
درر: ترى سلطان ماقصر فيها مطنشها وعلى قولته بيأدبها..
لطيفه: إيه هين بس لايصير
"وهي تقلد الخروف" مممممممببببببببببببباااااااااااع ع ع
"ضربتها درر على راسها": وجــع طفطف لاتعلقين على أخوي.. يالله طيري سوي شاي وقهوه..


€€€€€€€€€€€€€€€€€


-: ياللـــــه ياسحايب عجلي لانتأخر على ياسـر..
"سحايب وهي تدور ريشه البلاشـر": دقيقه ياهـاجــر تكفين قولي له ينتظرني بس أحط اللمسات الأخيره عـ"الميك آب"..
هاجر: ماصارت عاد صارلك ساعه وإنتي تحوسين بالغرفه..
سحايب: ياحبيبتي لازم يطلع شكلي تــوب وإلا إنتي ناسيه إن بنروح لخوال أمي اللي صار لنا خـمـس سنين ماشفناهم وأكيد أن أشكالنا تغيرت عليهم وهم بعد أتوقع بنضيع بأسمائهم وأعمارهم..
"هاجر وهي تستند عالباب وتفكر": المفروض ماننقطع عنهم بس كل واحد أنشغل بهالدنيا عن الثاني وماحد يدري عن ظروف غيره..سحايب: الناس هالأيام يعاملون بعضهم على مبدأ
"وحده بوحده" تسأل عني أسأل عنك,, تقطع فيني أقطع فيك وخيرهم من يبدأ بصله الرحم ويزور قرايبه وطبعآ هالشيء معدوم بهالأيام.. ألحين صاروا حتى الأخوان ما يسألون عن بعض ولا يفقدون أحبابهم كل واحد لاهي بعائلته وبس..
هاجر: تصدقين مع إن عيـسـى اخوي من الرضاعـه وتربينا مع بعض وإحنا صغار بس ماأسأل عنه ولا أكلمه وهو مقصر معي بعد لا يدق ولا يزورنا آبدآ.. واليوم راح أشوفه وأكيد بلاقيه متغير كثير..
سحايب: هو مـتــزوج!!!!!!!
هاجر: إيه متزوج من 3سنوات بس ماحضرنا زواجه لأنه صار بالكويت أغلب قرايبهم هناك وقليل اللي هنا عشان كذا ماحضرنا..
سحايب: طيب..شكله حــلــو!!!!
هاجر: أووووه جماله لبنانــي بس ماأدري عنه الحين هو صار شين وإلا أحلو بزياده..
"رمت سحايب ريشة البلاشر على الطاوله بحماس وهي فاتحه عيونها عالآخر": يااااي لبناااااااني؟؟؟؟ هو وحيد أهله وإلا فيه غيره..؟
"هاجر وهي تضحك": حلوه هذي وحيد.. أخو عيسى اللي أصغر منه أسمه بـنــدر عمره 23سنه 'شــاعـر' قصايده وصوره بالمجـلات و وفـــاء عمرها 21 سنه وأحــمـد أذكر إنه صغير بس ناسيه كم عمره..
"تصرخ سحايب": شـــاعـــر؟ بأي مجله ينشر قصايده..
هاجر: والله ماأدري أنا ماأعرف بالمجلات بس أسمع أبوي وياسر بعض الأحيان يتكلمون عنه يمدحونه..
"سحايب بلهفه": ماعندهم (ضـــابـــط)!!!

"أم ياسر تنادي بناتها وهي جالسه بالصاله"..

هاجر: أمي تنتظرنا نخلص وأحنا طابت لنا السوالف عنهم الحين ولا كأننا بنزورهم بعد شوي..
"دخل ياسر وهي شايل ديمه وصوت صياحها واصل لآخر البيت": بنتك طاحت من الدرج وتعورت وإنتي جالسه تسولفين..
"شالت هاجر بنتها وهي تسكتها وتسأل ياسر": وليـد ومهنـد وينهم لايكون خربوا كشختهم؟؟؟
ياسر: أي كشخه إنتي بعد ملبستهم (كرافتات) كأنهم سوريين.. لبسيهم ثوب وغتره وعقال وإلا...أشكالهم ماتساعد..!ههههههههههههههه
"ضربته هاجر على كتفه وهو يضحك عليها": ياسر لاتعلق على عيالي ترى والله أزعل.. بعدين أنا أخاف عليهم من العين والحسد..
ياسر: شف التصريفه أقول روحي لبسيهم زين..
"أنقهرت هاجر": أوكيه بس شرط! تنتظرني لين أبدل لهم ملابسهم..
ياسر: 3دقايق بس بسرعه..
"ألتفت ياسر على سحايب واللي كانت سرحاااااانه": لمتى وأحنا ننتظرك ياأخت الساعه صارت 7 و½ ناويه تأخرينا؟
"سحايب ماأنتبهت له كانت ماسكه عباتها بيدها وتناظر بالأرض"..
: يــاهــوووووه وين وصلتي!
سحايب: هاه.. مممما اااا..
"ياسر وهي يطفي لمبات الغرفه": أنتم الظاهر ماينفع معكم الطيب.. أنا سايق تحت الطلب متى ماأنتهيتوا أشرتولي أوديكم وين ماتبغون؟ أمشي قدامي يالله ..


#######################


وفي البر وتحديدآ في مخيم أهل ميريام كانت الاجواء طرب ووناسه..
ميريام راكبه سيارة أبوها الـفورد ورافعه صوت المسجل عالآخر وهي ترقص بشعرها المجعد على أغنية نانسي عجرم (أنـايـاللـي) وبجنبها جالسه زهره بنت عمتها ووراء جالسه زيـنـب أخت زهره عمرها 11سنه..
ميريام: ونـــــــــاســـــــــه المزيكا شي!! ياليت الشله معي عشان نفلللها بالرقـص..
زهره: ملح الكشتات هي لمة البنات'ضحك وسوالف ورقص' وأنا وأنتي طاح حظنا مامعنا أحد..
"ميريام وهي تتمايل": كلها أربع أيام ونرجع للبيت قبل العيد_نونس حالنا ليه لأ ونضيع الأيام بشيء حلو يذكر..
زهره: مثل أيش يعني؟ أنا بصراحه أحس طفشت من وصلنا للمخيم الظهر وإحنا جالسات بالسياره نسمع المسجل عالأقل ليه مانتمشى فيها شوي..
ميريام: ياحليلك .. ومن اللي بيمشينا يعني عمي يوسف! وإلا دحمون...!
زهره: أيوه دحمون لأن خالي يوسف مو فاضي جالس مع الشباب بالخيمه..
"ميريام وهي تضرب عالدركسون بقوه": أنا ماقهرني غير هالشباب عندهم حريه مالها حدود وأي شيء يدخل مزاجهم يسوونه محد يمنعهم أما إحنا يالبنات كل شي حسره علينا..
"زهره بإنفعال": أنا اللي بيذبحني إن أصدقاء خالي يوسف هذولا اللي جايين يسهرون عنده بأمكانهم يتكرمون ويجلسون بأستراحاتهم بدل مايضيقون على غيرهم وينكدون عليهم راحتهم.. وإلا كان الحين أحنا مع خالي وندور (جرابيع) ونشبع ضحك على أشكالنا وإحنا نركض وراء الجربوع والله وناسه كذا ليت يحصل لنا نتمشى شوي..
"ميريام بحماس": يحصل لنا و½ وبشوفين..
"وهي تنزل من السياره" دقيقه وأجيك..
زهره: تعـــالي وين بتروحين؟
"نزلت زهره من السياره ولحقت بميريام وراحوا للغرفه اللي جالسين فيها أبو عبدالرحمن وأمـه وزوجته وأخته (أم زهره)..
وأستأذنوهم يطلعون يتمشون بالسياره مع عبدالرحمن ومحمد ولد عمتها واللي هو بعمر عبدالرحمن.. بالبدايه رفض أبو عبدالرحمن لأن كلهم أعمارهم صغيره ويخاف عليهم بالظلام يعني لو بالنهار عادي.. بس وافق لما وعـدوه ميريام وزهره وعــد إنهم مايبعدون كثير عن المخيم"..

ركبوا الخمسه بالسياره [عبدالرحمن ومحمد وميريام وزهره وزينب ] وأنطلقوا لرحلة صيد الجرابيع وأتفقوا إن محمد وميريام اللي يلحقون الجرابيع وعبدالرحمن يسوق السياره..
شغلوا المسجل على أغنية راشــد الماجـد (مشكلـنـي) ورفعوا صوتها عالآآآآخــر وكلهم فتحوا الشبابيك عشان يستمتعون بالهواء البـــااااارد
و"رذاذ المطـــر" وسط أجواء حلوه بسوالف وخفة دم محمد وتعليقات عبدالرحمن الساخره وضحك ميريام وخـــوف زهره وزينب...!!!!!


%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 14-07-12, 12:16 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




وفي بيت أبو عيسـى كان الكل مجتمع بغرفة الأستقبال..
أم عيسى وأم ياسر خذتهم السوالف عن أيام زمان وتفقد أخبار القرايب والجماعه لأنهم أنقطعوا عن بعض فتره وهاجر مستمعه لسوالفهم وتشاركهم بعض الأحيان..
أما سحايب جالسه بـمــلل تنتظر وفـاء تشيلها من هالمجلس لأنها ماتحب تجلس مع حريم كبار بالعمر بس وفاء كانت بعالم ثاني شوي تسرح وشوي تسمع لسوالف أمها وأم ياسر وشوي تناظر السقف دقايق بعدين ترجع تناظر الأرض وسحايب تراقبها لا شعوريا خصوصآ لما ناظرت بالسقف لما نبهتها هاجر "وهي تهمس":
وش فيك أنتي تناظرين فوق مضيعه شي؟
سحايب: أبغى أشوف البنت هذي وش قصتها من دخلنا هنا وهي ساكته وما تحكي معنا ليه؟
هاجر: لاتلومينها يمكن تستحي من الناس الأغراب أو أنها مو اجتماعيه زياده..
"قامت وفاء لما سمعت صوت أخوها يناديها"..
سحايب: طيب أنا وش ذنبي إذا كنت أحب أجلس مع بنات بعمري.. ياربي كذا أطفش وإحنا مطولين نرجع لبيتنا..
هاجر: سحايب لاتفشلينا قدام الناس خليك طبيعيه..
سحايب: اوووه طيب أمري لله..
"أشرت وفــاء لأمها بأن أخوها عيسى بيدخل يسلم على أم ياسر وهاجر..
أرتبكت سحايب وهي تهمس لهاجر": وأنــا؟؟ أتغطى عنه وإلا عادي أكشف!!
هاجر: هذا سؤال تسألينه أكيد تتغطين..
"بسرعه لبست سحايب عباتها وطرحتها وغطت وجهها بالطرحه"..
أم ياسر: إلا أبو عيسى وينــه..
أم عيسى: طلع لمشوار ضروري وما بيتأخر..

"دخل عيسى غرفة الأستقبال بهيبـه وهو يناظر بأم ياسر وهاجر ومبتسم وكان لابس ثوب أسود وغتره ومتعطر...
شهقت سحـــايب بصوت واطي وبسرعه كحت عشان ترقــع لنفسها لأن وفاء تناظر فيها.. وبخاطرهـــا": ياااااااويلـــي ياهاجر هذا أخوك..؟؟؟ يشبه المطرب مــلـحــم زيــن.......؟؟؟

حـب عيسى على راس أم ياسر وسلم على هاجر وجلس قبالها وهو شابك أصابعه ببعض ويسأل عن أحوالها بأهتمام..
"هاجر وهي حاطه ديمـه بحضنها": واضح تهمك أخباري أشوفك تتصل وتسأل..
"ضحك عيسى وأنهبلت سحايب على جمال وبياض أسنانه"..
عيسى: ههههههههههههههههه وغلاتــك مافضيت دايم مشغول حتى أهلي وزوجتي مقصر بحقهم ودايم يلوموني_ إلا إنتي كيف الدنيا معك..
"أبتسمت هاجر": ماعليه راح أسامحك ولو إن شغلك مو مبرر بس أوعدني ماتقطع بوصل أختك آبدآ..
عيسى: أوعـــدك.. والله إنك عزيزه وغاليه ودايم أذكرك بالخير..
"ألتفت عيسى على سحايب وهو مبتسم ويسأل هاجر": مين اللي جالسه جنبك..؟
هاجر: هذي سحايب ماعرفتها..
"تفاجأ عيسى ورفع حاجبه": سحـــاااااااااااااايـب هههههههههههههههههه ألحين فرصتي آخذ بثاري منها..

(الكل ضحك لما تذكروا الموقف اللي صار بينهم زمان لأنه بالفعل لا ينسى..)

"عصبت سحايب لأنها ماتتذكر شيء من اللي يضحكون عليه.. وهمست لهاجر وهي زعلانه": ضحكوني معكم على نفســـي!! ..
"أنفجرت هاجـر بالضحك وما قدرت تمسك نفسها وقالت لعيسى": ماتدري وش السالفه البنت ناااااسـيــه..
عيسى: معقوله شلون تنسى والموقف لسه باقي أثره..
"عصبت سحايب زياده وبخاطرها": الظاهر إنتي اللي نسيتي نفسك لما شفتي أخوك.. بس صراحه ماألومك لأنه مزيووووون..

"قاطعهم صوت أبو عيسى وهو يهلي ويرحب فيهم من باب مدخل البيت بصوت عالي..
دخل وسلم على أم ياسر والبنات وجلس يسولف وكان صوته مره عالي ومزعـج بالنسبه لسحايب بس سلمت أمرها لله وسكتت لأن أصوات الشياب دايم كذا"...

"قام عيسى وأخذ ديمه من هاجر وجلسها بحضنه وهو يحاول يضحكها وسحايب ذاااااابت من جماله لما قرب لها وهي تناظره بأعجاب",,

عيسى: ليه ديمه مو طالعه حلـوه زيك؟
"أستحت هاجر وحمرت خدودها لما قالها كذا لأن هاجر بالفعل حلوه بيضاء وعيونها وساع وشعرها شلال وواصل لحد كتوفها وكان سؤال أخوها عفوي مره"..
هاجر: مايشبهني من عيالي إلا مـهـنـد بس وليد وديمه يشبهون أبوهم.. إلا ماقلت لي شخبار زوجتك وبنتك ليان؟
عيسى: بخير والله تمنيت إن زوجتي تكون موجوده اليوم وتتعرف على أهلي الثانيين بس إنها سافرت للكويت عند أهلها.. وليـــونه حبيبتي أشتقت لها وتمنيت تشوف عمتها هاجر وتلعب مع بنت عمتها ديومـــه..
هاجر: من تشبه ليونه أبوها وإلا أمها..؟
"سحايب بخاطرها": إذا أبوها يشبه ملحم زين أكيد إن ليان تشبه القمر هذي مافيها كلام آآآآآآه يابختهم شبعانين من الجمااااال..
عيسى: كثير قالوا إنها تشبه أبوها اللي هو أنا (قالها وهو يضحك)..
سحايب: يابختها بأبوهـــا..!!!
هاجر: أجل أكيد حلوه دامها تشبهك..
"ضحك عيسى": تسلمين يالغاليه.. إلا وينهم مهند ووليد ماأشوفهم؟
وفاء: يلعبون بالحديقه مع عمر
وأحمد..
"سحايب وبخاطرها": أخيرآ نطقت هالوفـــاء؟ نفسي أعرف أنا وش سويت لعيسى هذا.. من أسأل الحين بموت لو ماعرفت وش السالفه
ياربي أبي أطلع من هنا شلوووون...؟

قطع تفكيرها وفاء وهي تأشر لها تجي معها لغرفة ثانيه يجلسون فيها لأن بــنـدر يبي يدخل يسلم على أم ياسر وهاجر اللي يعتبرها بحسبة أخته الكبيره ..

طلعت سحايب من غرفة الأستقبال للغرفه اللي بجنبها واللي يفصل بينهم ممر صغير بآخره وبالزاويه موجود مرايـــه.. لمحت شخص واقف يعدل غترته ويكلم بالجوال بس ماناظرت فيه ودخلت الغرفه..
وتفاجأت بوفاء تطلع وتسكر الباب وراها..

"التفتت سحايب للباب وهي تكلم نفسها بصوت مسموع": مجـنـونـه هذي البنت ناويه تحبسني هنا؟

حطت سحايب عباتها وطرحتها على الصوفا ووقفت تتأمل اللوحات المعلقه عالجدار وهي معطيه ظهرها للباب...
سمعت صوت الباب وهو يفتح ألتفتت على ورى ولمحت شعر ولـد وهو يسكر الباب بسرعه.. ماأهتمت له ورجعت تناظر باللوحات..




¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥¥



وفي المخـيـــــــــــــــــــــــــــــــــــم :

زهره: صار لنا نص ساعـــه وحنا ندور مالقينا شيء خلاص
خلونا نرجع لأهلنا..
"ميريام وهي مركزه نظرها على ضوء السياره": بدري خلينا ندور شوي هذا وقت الجرابيع الحين بتطلع..
زهره: تكفين ميريام أبي ارجع للمخيم نزلوني وتمشوا على كيفكم..
ميريام: أووووه منك حنانـه!!
إنتي كفوا اللي يطلعك ويونسك! المفروض مخليتك تقابلين جدتي أزين لك..
"زهره على بالها بتخوفهم": قولي اللي تقولينه وترى لو مارجعتوا للمخيم بفتح الباب وبنزل هنا!
"محمد يأشر لعبدالرحمن": وقـــف وقـــف دحمون خلها تنزل هنا وترجع لحالها مستقويه الأخت..
"فجــــأه وقف عبدالرحمن السياره ونزل وفتح لها باب السياره وقالها بصوت عالي": أنـــــزلـــــــــــــي....!
"صرخت زهره صرخه قويه وهي تضرب ميريام واللي جالسه بجنبها وغطت راسها بيدينها وشوي وتصيح": رجــعـــونـــي بســـرعــــه وإلا ترى أتصل على خالي يوسف وأعلمه عليكم..
"ركب عبدالرحمن وهو يسكر الباب": لو أدري إنك كذا خوافــه يازهره كان ما خليتك تجين معنا..
"ألتفت محمد على زينب وهي جالسه وراه وحس بخوفها وحب يهديها شوي": هاه زينب مبسوطه..؟
"زينب بصوت يرتعد": أبغى أمـــــــي!!!
محمد: آفـــا حتى إنتي خايفه.. أقول يابو الشباب خلنا نرجع..
ميريام: لاااااا نبغى نتمشى ساعه زياده..
"سكتوا محمد وعبدالرحمن وطفوا المسجل وهم يتلفتون يمين وشمال يدورون الطريق اللي يرجعهم للمخيم"..

ميريام: دحمووووون شغل المسجل بنسمع أغنيه حلوه..
محمد: ماتعطين خواتي شوي من برودة أعصابك بالمواقف الـصـعـبـه!!
ميريام: أفكر أعطيهم كورس بالصيف في (مركز ثلجـه) هههههههههههههههههههه
عبدالرحمن: محمد..ميريام.. مو وقته المزح الحين..
"ضحك محمد": ميريام_ يصير يسجلون الرجال بالمركز وإلا بس للنساء؟
"ميريام وهي تضرب يدها بيد محمد من الضحك": ههههههههه طبعآ ممنوع.. بس مسموح للصبيان تحت سن الــ18 ههههههههههه..
"عبدالرحمن وكأنه شبك معهم": الحين صرنا صبيان هاه؟ ويحك أيتها الجاريه الخايسه..
ميريام: ههههههههههه أخرس يادحمـــي!
"دق جوال عبدالرحمن وبسرعه أشر لمحمد وميريام بإشاره وفهموها"..
عبدالرحمن: هــلا يبــه..

(محمد وميريام بصوت عالـي وصـــراخ:- لـــف يميييين.. يسااااار يسااااار بسرعه.. هذا هو قدااااامك ألحق عليييييه.. أقولك يمييييين ياااا غبـــي مـــاتشووووف ..؟؟
وعبدالرحمن يضرب هيـرن وهو يتكلم .. محمد يفتح الباب ويسكره "يعني نزل يلحق الجربوع" وهو مغطي وجهه بأيدينه ويضحك وميريام أنسدحت من كثر الضحك..)

عبدالرحمن: خلاص يبه بس نمسك الجربوع هذا ونحطه بالكرتون مع الخمسه اللي صدناهم قبله ونرجع...... أبشر أبشر راجعين أنا أصلآ قريب من المخيم مره....فمان الله..
محمد: خمسه مره وحده ما صغرت من الكذبــه شوي..
"عبدالرحمن بتوتر": أبوي شكله عصب لأننا تأخرنا الساعه صارت 8و½ وحنا مشينا من المخيم 7و½ يعني صارلنا ساعه..
محمد: طيب أنت تدل شي بالبر هنا..
"سكت عبدالرحمن وما بغى يقوله..لأ.. عشان مايخافون البنات..
عــم الهدوء في السياره وتسكرت الشبابيك وظل الكل يترقب بخوف الطريق المجهول...«««
وبقوا قرابة الـربع ساعه وهم على هالحال"..



زهره: عبدالرحمن الظاهر إنك ماتدل شي بالبــر أتصل على أحد من خوالي يدلنا..؟
"عبدالرحمن ونبرة صوته متردد وخايف": أيوه أتـصــــلــــــي...!!!!
"صرخت ميريام": لأاااااا مافيه داعي يعرفون اللي بالمخيم إننا ضـعـنـا.. والله لو عرف أبوي وإلا جدتي مابيرحمونــا..
زهره: ميريام ترى أحنا بالبر مــو بشارع ماتدرين وش يصير لنا حتى مافيه ناس نسألهم عن الطريق..
ميريام: مو صاير شي إنتي تبالغين أحنا مابعدنا عن المخيم كثير وأتوقع أنه عاليمين.. دحمون لف يمين..

..(وأبتدت ميريام بأوامرها لعبدالرحمن,يمين ويسار, وهي ماتدل شي وكل هذا عشان اهلها مايعرفون أنهم ضايعين)..

ثــواني ولقوا سيارتهم بوسط تـــلال صغيره تحاصرهم من كل جهه عجزوا يخلصون السياره منها..
أرتبك عبدالرحمن ورجع على وراء ووقف لما شاف سلسلة تلال ترده.. مشى قدام بسرعه ووقف بعد لأن سلسلة التلال ممتده قدامه ويمين ويسار ونفس الشي كأن التلال أشخاص وتمنعهم من الخروج,,
جن جنونـــه والبنات بدوا يخافون حتى ميريام اللي كانت تضحك وتمزح خافت مره من شكل التلال الكثيفه اللي تحاصر سيارتهم..
5 دقايق وبصعـــووووبـــه خلصوا نفسهم وبهاللحظه حسوا أنهم بجد تــايـهـيـن وتأكدوا لما مروا من جنب أكواخ وغرف خشبيه مهجوره وشاحنه واقفه قبالها.. حضنت ميريام زينب تهديها وقلوبهم بتطلع من الخوف..

عبدالرحمن: ترى بيخلص بنزين السياره شوفولنا صرفه بسرعـه..
"ضرب محمد أيده على راسه":يووووه وش ذي المصيبه؟ أخاف تطفي علينا السياره وحنا بهالمكان..
عبدالرحمن: ما أدري بس إنشاءالله تمشي لو نص ساعه عالأقل يمكن نلاقي مخرج ..
زهره: أنا ماأقدر أصبر أكثر من كذا.. دحمون عطني جوالك أبكلم خالي يوسف..
"عطاها عبدالرحمن الجوال وأتصلت زهره على خالها يوسف ورد عليها بس ماسمعها زين من أصوات الشباب اللي عنده"..
زهره: أطلع برا بكلمك بسرعــه,,,
"يوسف بعد ماقام وطلع برا الخيمه": خير وش عندك؟
زهره: خالي إحنا تايهين بالبـر وماندل الطريق.. أخذنا سيارة خالي عشان نصيد جرابيع ولا ندري كيف نرجع للمخيم..
يوسف:أيييييييييييييييييش!!!

"يقاطعه أصدقاءه تركي ومساعد وعيال خاله أبراهيم وجابر وهم يستأذنون منه بيمشون.. يوسف ماكان مركز معهم أبدآ وهو يكلم زهره ومعصب"..
: تـااااايــهـيـــن!! ليه تبعدون عن المخيم ليييييييـــه؟
أساسآ من اللي سمح لكم تتحركون من هنا.. إذا أنتم بـزرااااان ومهوب قد الحركات هذي تتمشون بالبــر؟
ولـو أبي أجيكم ألحين ويـن ألاقيكم..؟
"زهره خنقتها العبره من كلام يوسف": خالي مو وقته هالكلام تحرك دور علينا بس تكفى لاتقول لأمي وجدتي وخالي..ترى السياره بتطفي علينا لأن بيخلص البنزين..
"صرخ يوسف": بعـــد ؟!! ياســـلااااام كملت.. أجل خليكم تايهين ومن أصبح أفلح..
"أنصدمت زهره وصارت تصيح": لأااااا خالي أرجوووووك لاتتخلى عنا..
"فكر يوسف يستفزهم ويخوفهم زياده عشان يتوبون يطلعون من المخيم في الليل بس تراجع ورحمهم": خلاص أنا جايكم ألحين..
"قفل منها وهو بينفجر من القهر.. الشباب كانوا واقفين ويسمعون يوسف ,., سأله تركـي": خير يوسف عسى ماشر؟

(خبرهم يوسف باللي صار وبفزعتهم لصديقهم ماطاوعتهم قلوبهم إنهم يتحركون من هنا إلا لما يساعدونه وكان يوسف محتار وش يسوي لو سأل أبوعبدالرحمن عن عياله وسبب تأخرهم أكيد راح يشك بالموضوع..
أتفقوا على خطه أن واحد منهم يجلس بالخيمه على أساس إنه ينتظر يوسف وباقي أصدقاه اللي راحوا يدورون جرابيع مع عيال أخو وأخت يوسف..!!!!
ركب يوسف سيارته معه أبراهيم ومشى وراه تركي بسيارته مع مساعد)..

>>>>> عبدالرحمن ومحمد والبنات ما أستسلموا ووقفوا ينتظرون يوسف بمكانهم.. لكنهم حاولوا إنهم ينقذون أنفسهم ولو محاوله..

"ثــوانــي وصرخـوا البنات صرخه وحده من فرحتهم": هــذا الـشــارع قريــب لـنــا.. وصلـنــا لأهلـنـا وصلـنــــاااااا..

مشى عبدالرحمن قدام بأتجاه الشارع لكن فجأه وقـــف!!!!!
كان فيه قدامه حفره عميقه وممتده على نهاية يمينها جبال كبيره ونهاية شمالها تلال صغيره..

"صرخت زهره وهي تصيح": يـاربــي وش هالمصيبه.. دحمون تكفى حاول توصل للشارع شوف الشاحنات والسيارات كيف تمشي قريبه منا...
"عبدالرحمن بتوتر": محمد إنزل شوف الحفره إذا ماهي عميقه مره بنحاول نعديها..
محمد: أنت من جدك تتكلم؟ أقول بس أرجع على وراء وخلنا ندور طريق ثاني..

(فقدوا الأمــل ورجعوا لحالة الإحباط بعد ماكانوا متأملين بالطريق هذا اللي قربهم للشارع كثييييييير ...)


££££££££££££££££££££££££££


وفي بيت ابو عيسى كانت جالسه سحايب بالغرفه اللي بجنب غرفة الأستقبال لحالها لأن وفاء تركتها وراحت وما قدرت سحايب تطلع وتروح تجلس مع أمها وأختها هاجر لأن ابوعيسى والشباب جالسين هناك..
دق الباب شخص وما أنتظر جواب على طول دخل وتم واقف يناظر سحايب..

"أستغربت سحايب من حركته وتكلم نفسها وهي بتنهبل": وش فيهم أفراد العائله هذي (مجانين)؟؟
ياربي ترحمني من دخلت هالبيت وكل شي قدامي مو طبيعي أولهم وفاء وبعدين عيسى وموقفي اللغز معه والحين هذا!!
"صرخت سحايب": خير وش فيك أنت..
-: ليه جالسه بلحالك هنا؟
خلص(البريك)أرجعي أجلسي معهم..
سحايب: أي بريك؟ وش تتكلم عنه..
-: هع هع هع قصدي أخواني راحوا لمجلس الرجال وما بقى غير أبوي..
"سكتت سحايب وماردت عليه وتمت تناظر بالأرض,,قرب وجلس جنبها وهم مبتسم وفرحان.."
-: أنتي وش أسمك؟
"التفتت عليه سحايب": أنت مين؟
-: أنا أحمد..
"رجعت سحايب تناظر بالأرض وبخاطرها": مو ناقص إلا أجلس مع بزران..
أحمد: ماقلتي لي وش أسمك..
"سحايب بملل": أسمي سحايب..
"أحمد بإستنكار": شلون سحايب مــافهمت..!
طيب أنا ماأشوف قدامي إلا سحابه وحده وين الباقي؟؟
"سحايب وبنظرة تعجب": وش فيك أنت..أي باقـــي..!
أحمد: هع هع هع أمزح معك.. المفروض أسمك سحابه لأنك وحده مو عشره..
"تفاجأت سحايب من خفة دمه وأبتسمت وهي كاتمه ضحكتها"..
أحمد: ماسمعتي قصيدة الشاعر(فهـد الـمـسـاعـد)^سـحـابـه^..؟

أحمد...

"سكت أحمد وصرخت سحايب بحماس وهي مبتسمه": كــــمـــــــل!!!
أحمد: والله هذا اللي أعرفه من القصيده . .
"سحايب وهي حاطه أيدها على خدها وكأنها أرتاحت له": أسلوبك مره روووووعـه بإلقاء القصيده مثل الشعراء اللي أشوفهم بالـtv‏ تلقيها بصوت هادي وتحرك يدينـك وتناظر فوق..
ماشاء الله عليك مع إن عمرك صغير بس يطلع منك..
أحمد: يعني لأني قصير حددتي عمري على الطول؟؟؟
(ماركزت سحايب على كلامه وكان هو يناظر فيها وكأنـه ينتظرها تسأله سؤال أعتيادي عن عمره)..
سحايب: تصدق أحمد.. مع إني ماأحب أقرأ الشعر بس أنت حببتني بسماعـه..
أحمد: فيه أحد مايحب الشعر بالعكس ترى الشعر أبداع يوحي بالحب والجمال.. الشعر هو لغة الرومانسيه هو تعبير عن صدق المشاعر ورقة البوح...
سحايب : ياخطيييييير من وين تعلمت هالفلسفه اللي أكبر من عمرك أكيد من أخوانك..
أحمد: صحيح أنا متأثر بشاعرية بـنــدر وبخواطر وفـاء ولوحاتها بس مع ذلك أنا لي شخصيتي المستقله عنهم..
سحايب: أيش لوحات وفاء قصدك إنها رسامـه؟
أحمد: وفاء فنانه تشكيليه أنتبهي تقولين قدامها رسامه ترى تحقد عليك..
سحايب: لأ يمه خرعتني منها هي خلقه نظراتها وحركاتها تخوف..
"سكت أحمد وتفشلت سحايب من جرأتها بإنتقادها لوفاء قدام أخوها وبسرعه قالت":
عفـــوآ أحمد .. بس أنا ماأعرف وفاء زين وأكيد إني أبحكم على شخصيتها من أنطباعـي الأول عنها وهذا يظل رأيي الخاص!!
أحمد: هي طبعيتها كذا تعودنا عليها هادءه وكتومـه مره وماتفضفض وتقول اللي بخاطرها إلا لـ لوحاتها ..!
"وهو يأشر فوق" هذي اللوحات اللي معلقه بالجدران من رسم وفاء وأتحداك تفكين طلاسم الغموض اللي فيها..
"سحايب وهي تناظر باللوحات:" أنا ماأعرف بالفن التشكيلي بس أتوقع أنها ترجمه لمشاعر وأحاسيس مكبوته بداخلها وهذا شي معروف..
"أحمد وهو يضحك": أنتي لا شعـر تحبينه ولا فن تشكيلي تفهمينه أبعرف وش إهتماماتك بالضبط..؟

"قاطعتهم وفاء وهي تدخل الغرفه وجلست معهم"..
"أحمد بحماس": وفـــاء..سحايب أنهبلت على لوحاتك وتمدح فيها خصوصآ اللوحه اللي جنب الشباك مع إنها مافهمت وش أنتي راسمته بالضبط..!!!
"سحايب بعفويه": ياشريـر!! توني أنتبه للوحات إنها لوفاء ما أمداني أقول رأيي فيها..
"وفاء وهي رافعه حاجبها بأستهزاء": مايهمني أسمع آراء الناس بلوحاتي أهم شي رأيي أنا واللي يعزون علي وبــس..!!
"ما تحملت سحايب نظراتها وردت عليها بسخريه": ليـه مايهمك رأي الناس ماأنتي عايشه بينهم؟
وفاء: عفوآ ابصحح تعميمي لكلمة(الناس) وأبستثني شريحه معينه منهم أقصد (جوهريه) شجعتني وساندتني
وما بخلت علي بدعمها المعنوي طبعآ والبقيه الخارجه من هالشريحه الجوهريه هم اللي كسروا مجاديفي من بداية تطور فني وحاولوا يهزوا من ثقتي بنفسي لمجرد أصراري على النجاح..
"سحايب بخاطرها": هذي شكلها بتقلب كلامي معها (لـهـوشـه كبيره) ولا راح تحترم وجودي كضيفه غريبه عليهم_ أبغير الموضوع أحسن . .
سحايب: وفاء أنتي تدرسين وإلا جالسه بالبيت؟
وفاء: أدرس بكلية أعداد المعلمات قسم(رياض أطفال) سنه ثالث..وأنتي؟
سحايب: أنا بثالث ثانوي وباتخرج قريب...
"أحمد وهو يمزح": وفاء السنه الجايه راح تطبق بروضه.. دايم أعلق عليها قدام أهلي; أتوقع إنها بتطفش البزران ياحراااااام (صياح وصراخ) تعذبهم مره خصوصآ إذا جو يرسمون.. هي فنانه تشكيليه وتبغاهم يرسمون زيها غصب عنهم.. تصير لما تدخل عليهم كأنها(فـزاعـــه) يهربون منها..
"أنفجرت سحايب بالضحك وهي تسأله": ههههههههههههههه وش هذي فزاعــــه؟؟؟
أحمد: هذي اللي بأفلام الكرتون_ اللي يحطونها الفلاحين بوسط المزرعه عشان تخوف الطيور وماتآكل حصادهم...؟؟
سحايب: هههههههههههههههههه

(مـا عصبت وفاء على تعليقات أخوها لأنها متعوده على خفة دمه وشقاوته بالبيت بس حست إنه جريء مره مع سحايب أول مره يشوفها وبسرعه صارت ميانه بينهم.. وسحايب ماتغطت عنه أو لبست طرحه مع إنهم بنفس العمر...!!!!!!!!)

"فتحت هاجر باب الغرفه وهي مبتسمه": جالسين هنا وتاركيني لحالي..
أحمد: تفضلي هاجر شاركينا حديثنا عن الرسم والشعر..
هاجر: أووووه أنا ماصدقت خبر أخلص من سوالف البدو وأيام زمان تكملونها أنتم بالشعر اللي ماأحب أسمعه ولا حتى أقرأ فيه..
"سحايب وهي تناظر أحمد":
لو تسمعين أحمد وهو يلقي القصايد تنهبلين عليه.. جـنـان!!
أحمد: هاجر إنتي زي (سحابـه) ماتحبين الشعر..؟ ترى أهلي كلهم متذوقين للشعر حتى أنا"وهو يأشر على نفسه" أكتب شعـــر!!! ووفاء لها محاولات صغيره لأنها أساسآ تكتب خواطــر بالأضافه إلى الرسـم طبعآ..
هاجر: ماشاءالله عليكم.. حكالي بندر عن دواوينه الشعريه وعن لوحات وفاء وقالي إنها كثيره بالبيت كل ركن موجود لوحه..
سحايب: أنا شفت اللي بالغرفه هذي بس ماشفت الباقي..
"وفاء بحماس": تفضلوا معي تشوفونهن..
"سحايب بتردد": ألبس عباتي وإلا .....
"بسرعه ردت وفاء": لأ لأ_ خذي راحتك بندر وعيسى بمجلس الرجال جالسين مع أخوك..
"ألتفتت على أحمد" قول لـلشباب مايدخلون داخل عشان البنات بيتفرجون على البيت..

قامت هاجر وعدلت سحايب شعرها وضبطت بدلتها وراحت تتمشى بالبيت مع وفاء اللي بتطير من الفرحه وبسرعه تبدلت تصرفاتها بمجرد ماحست بحماس وتشجيع غيرها بخصوص لوحاتها....

>>>>>>>>>>><<<<<<<<<<<<




[وفــي الــبــــــــــــــــــــــــر]....



و بالوقت اللي كان يوسف وأصدقاء يدورون عليهم الساعه 9و½ ..
;"; غرزت سيارة عبدالرحمن وكان قريب من السياره (غـديـر) وحوله أشجار وأعشاب صغيره وكبيره..

نزلوا من السياره وحاولوا يحركونها ويرجعونها على وراء لكنهم عجزوا..
كان الجو بـــاااااارد مـــره وصوت الهواء مرعـب وقــوي والبنات يتراجفون من (البرد والخوف بنفس الوقت) بس أرتاحت نفسياتهم شوي لما عرفوا أن يوســـف يدور عليهم وجاي لهم وأتصالاتهم مستمره معه......

أتصل عبدالرحمن على عمه يوسف وخبره إن سيارتهم غرزت بجنب غـديــر....
"يوسف وبصوت عـالــي":- أيييييييييش غرزت؟ أنت غـبـي ماتفهم؟ شلون تمشي بسيارتك في مكان تعرف إنه خطر وصعب تحرك السياره فيه؟
عبدالرحمن: مالقيت طريق نمشي فيه غير هذا.. لأن على يمينا وشمالنا الأرض كلها صخر كبير وفيه أشجار يعني صعبـه ألقى طريق ......
"يوسف وهو يتنهد ويتلفت": لاحول ولاقوة إلا بالله.. طيب أبسألك (ضــوء شركـــة الكهربــاء) اللي على يمين مخيمكم تشوفه وإلا لأ..؟
عبدالرحمن: لا والله ياعمي.. ماأشوف إلا ضــوء لمـبـه حـمــرا بعيد مرررره ومدري هو بقايا أضواء شركة الكهرباء وإلا ..........
"يقاطعه يوسف وهو يصرخ": يـــا أحــــول عطني محمد بسرعــه!!!
"أرتبك عبدالرحمن وعطا جواله محمد"..
محمد: هلا خالي..
يوسف: أسمعني.. إنت تشوف ضوء شركة الكهرباء..؟
محمد: أيوه خالي أشوفه بعيد مررررره يعني مو نفسه لما نكون في المخيم لأنه يكون قريب مره وباين عدل أما الحين لأ....
يوسف: طيب مافيه شي بارز وباين يوصلني لكم؟
محمد: إلا فيه ضوء لمبـه حمـــراء ...
يوسف: حتى إنت الثاني تقول ضوء أحمر..!
"قفل يوسف الخط بوجه محمد وهو في قمة غضبه"..


جلسوا البنات ينتظرون يوسف بجنب السياره ربـع ساعه..
"زهره وهي جالسه مع أختها زينب عالأرض":
عبدالرحمن .. خالي يوسف جاي لنا لحاله وإلا معه أصدقاءه..؟
عبدالرحمن: والله ماأدري ماسألته..
ميريام: مستحيل عمي يدور علينا مع أصدقاءه أحس فشششيـلـه لو عرفوا إننا ضايعين..
زهره: الله يرحم حالك حنا حالتنا حاله وبنموت من الخوف وإنتي متفشله!!
ميريام: زهــروه أنا كل همي إن ماحد يعرف إننا ضايعين وبس فاهمه..!
"زهره وهي تصرخ": الله ياخذك قولي آمين.. الظاهر أن برودة الجو مأثره على أعصابك البارده ياثـلـجـه..
عبدالرحمن: هيييه أنتم هذا وقته تتناقرون..

"دق جوال عبدالرحمن وكان المتصل يوسف"..
عبدالرحمن : هلا عمي..
يوسف: أسمعني.. ترى أنا قريب من الغدير والفاصل بيني وبينكم جبال كبيره .. أبسألك تشوف ضو سيارات قدامك وراء الجبل؟!
عبدالرحمن: لحظه عمي أبي أطلع فوق السياره عشان أشوف..
"يوسف بأنفعال": يوووووه عـطني محمـد أكلمه......
"يقاطعه عبدالرحمن": أنت ماراح تشوف ضوء سيارتنا لأن فيه شجره كبيره بالأرض حاجبه الضوء.. يعني لازم نأشر لك بجوالتنا من فوق السياره عشان تلاقينا..
يوسف: خلي محمد و وحده من البنات يشوف الضوء بسرعه.. أنت كفو تسوق سياره ياحمــــااااار!!!
"قفل الخط بوجه عبدالرحمن"

"عبدالرحمن وهو مستعجل": بنــات.. وحده فيكم تصعد معي فوق السياره نشوف ضوء سيارة عمي وينها فيه..
"قامت زهره بسرعه": أنــا بطلع معك...
,,,صعدت زهره فوق السياره مع عبدالرحمن وهو يلوح بالجوال عشان يشوفهم يوسف... وميريام واقفه تناظرهم وهي حاضنه زينب ومحمد رافع بنطلونه ويلعب بماء الغديـر,,,
"زهره وهي ترفع جسمها عشان تشوف": عبدالرحمن فيه سيارتين جايات بإتجاهنا مو بس وحده.. أخاف إنها مو سيارة خالي يوسف؟
"عبدالرحمن وهو مركز يناظر لضوء السيارات": دقيقه أبتصل على عمي أسأله تصدقين توني أنتبه إنه ضوء سيارتين..!!!!
(زهره خافت زياده لما قالها عبدالرحمن كذا..صرخت وهي بتنزل بسرعه عالتراب تبى تتخبى داخل السياره لكنها تعــثـرت لما تعلق طرف بنطلونها بالجزمه وطاحت بقووووه عـــالأرض..
صرخــت وقامت وهي مفجوعـه وناظرت بالسياره لقت لوحة السياره الأماميه مكسوره..!!! وماكان فيه مجال إنها تضحك على نفسها.. قربت من اللوحه وهي تضربها برجولها بتوتر تبغى تعدلها)..

"ميريام أنفجرت بالضحك ماقدرت تمسك نفسها بس سكتت على صوت عبدالرحمن": غطوا وجوهكم يابنات ترى عمي معه شـبــاااااب..

لبسوا ميريام وزهره الطرحه وعدلوا اللثمه وحاولوا يسترون أجسامهم بالجاكيت الـفـرو اللـي يدفيهم فوق العبايـه..
نزل يوسف من السياره وهو يعدل جاكيته وأشر لأصدقاءه وولد خاله ينزلون عشان يحركون السياره اللي غرزت..
خافوا عبدالرحمن ومحمد من نظرات يوسف لهم وهربوا ووقفوا قريب من البنات بحركه
أنتبهوا لها الشباب اللي مع يوسف وجلسوا يتبسمون بخجل عليهم ماقدروا يضحكون بصوت عالي(أستحوا من البنات اللي واقفات يناظرونهم)..
ويوسف معصب ومتوتر ماله نفس حتى يضحك لأن أبوعبدالرحمن حرق جواله بالإتصالات يطلبه يرجع بعياله لأنهم تأخروا مره وماعنده خبر أنهم ضايعين..
فش تركي"التاير" وراح يدفع السياره لورا مع يوسف ومساعد.. وأبراهيم داخلها يحاول يشغلها ..

"ميريام بحماس": اللــه وناســه فزعة الشباب أشكالهم تجنن وهم يحركون السياره..؟
"زهره وهي تضحك": لا يفوتك شكل خالي يوسف وهو معصب مع أن الشباب مروقين ويضحكون ويمزحون..
ميريام: ههههههههههههه والله إحنا اللي روقنا لأننا حسينا بالأمان لما وصلوا.. بس أكيد هذولا أصدقاءه اللي كانوا عنده بالخيمه..
حـرام علينا يازهره واللـه ظلمناهم قبل نطلع من المخيم كنا نسب ونشتم فيهم وألحين صدفت إنهم جو يساعدونا..
زهره: وأنتي الصادقه ظلمناهم هذا عقاب رب العالمين بالأخير ضعـنـا..
ميريام: زهره عرفتي مين هذاك اللي لابس بلوزه بيضاء وبنطلون جينز؟ هذا أبراهيــم ولد خال أبوي..
زهره: أيوه عرفته بس من هم الأثنين اللي معه؟
"تقاطعهم زينب وهي تشد عباية زهره بملل": زهره أبغى أنـــااااااام متى نرجع لمخيمنا..
زهره: يالله حبيبتي ألحين نرجع مع خالي يوسف للمخيم..

خلصوا الشباب وأتجهوا لسياراتهم_ ركبوا البنات بسيارة يوسف.. ومساعد وأبراهيم ركبوا بسيارة تركي.. أما عبدالرحمن ومحمد عاقبهم يوسف بإنهم يلحقونهم بسيارة أبوعبدالرحمن وهي مبنشره..!!!!

" زهره لميريام اللي جالسه قدامها بجنب يوسف":
ياويلينا من خالي ياميريام والله بيسوي لنا (حـفـلـه) بالتهزيء والضرب ألحين وما بيرحمنا..
ميريام: ياشيخه طـيـري يقول اللي يقوله أهم شي اننا وصلنا الأمان وبعد دقايق إنشاءالله بنوصل لأهلنا بخير وعافيه..
زهره: يامجنونه مو خايفه إنه يعلم أمي وجدتي وخالي علينا...؟
ميريام: ليه إحنا ندري أن بتصير لنا هالمشكله كله قضاء وقـدر..

ركب يوسف السياره وهو يناظر بمريام وزهره بنظرات (وده يــذبـحـهـم)..
"يوسف بإستهــزاء": وش هالحركه الحلوه اللي سويتوها بصراحـــه ماقد سبقكم أحد فيها..
ميريام: تتريق! هذا بدل ماتقول الحمدلله على سلامتكم قاعد تهزأنا!!!
"صرخ يوسف بعصبيه": الحمدلله على سلامتكم وأبوك وعمتك حرقوا جوالي بالإتصالات وأنا أصـرفهم على "شوي ونرجع ونبغى نستانس" وأنا أصلآ ماأعرف وين مكانكم..؟
لو إني قايل لهم إنكم تايهين وش كان حالهم بالله عليك لما يعرفون ان عيالهم بين الحيا والمـوت.. مايدرون هم بيرجعون لهم وإلا لأ؟؟؟؟
باللحظه هذي ماتشكرون ربي اللي حماكم وحفظكم من
"قطــاع الطــرق"..؟
أنتم شايفين شي حولكم غير الظلام والجبال وصوت الهواء والأشجار!!!..
ميريام: على أساس إننا ماراح نبعد عن المخيم بس خذانا الوقت وماحسينا بحالنا إلا وإحنا ضايعين..
يوسف: طيب ليييييييه ماأتصلتـــوا من البدايه..؟!
زهره: ميريام مارضت ياخالي..
"ألتفت يوسف على ميريام": ثلجـــه ماأشره عليها أعصابها بارده.. لكن الشرهه على الأغبياء الأثنين عبدالرحمن ومحمد ..
"سكتوا البنات وكمل يوسف":
لو أنكم بالنهار عادي بس بالليل صعـبــه.. ترى أنا ماوصلت لكم إلا بطلعة الروح ماتوقعت إني بلقاكم حتى الشباب عجزوا وهم يدورون معي..!!!!!!!!

((لما قال يوسف كذا خافوا البنات إنه بيضيع فيهم بعد))..

"زهره بخوف": يعني أنت وأصدقائك ماتعرفون شيء بالبر..؟ بس دورتوا علينا عشوائيآ ولقيتونا..؟
يوسف: والله ياخالي إحنا لما طلعنا من المخيم توقعنا بنلقاكم حول المخيم "حوالينه"
أقل شي تكون أضواء شركة الكهرباء قريبه منكم مره.. لكن الشركه على اليمين وأنتم شمال.. حتى الشارع والسيارات اللي قريبه من المخيم أختفت وإحنا لسه مالقيناكم!!!
ميريام: بس إحنا مشينا بالجهه المعاكسه للشارع مو......
"يقاطعها يوسف بإستهزاء": عفيه عليكم ياعمي.. والله إنكم أذكياء مشيتوا بالجهه الثانيه...؟
"ميريام وشوي بتصيح": تتريق!! عمي خلاص والله أعصابنا ماتتحمل.. كفايـــه..

"فتح فمه بيرد عليها لكن قاطعه أتصال من تركي":
هــلا تركي..
تركي: أسمع.. فيه قدامنا تــل كبير بس مهوب عالي مره بنمشي فوقه ..ok
"يوسف وهو يناظر سيارة تركي قدامه": أنت من جدك تتكلم؟ تبينا نصعد تـل؟
تركي: مافيه غير هذا الطريق يايوسف.. مافيه أرض نقدر نمشي عليها كل اللي حولنا جبال كبيره وتلال..
"يوسف وهو محتار": ماعليه أنا سيارتي تتحمل تمشي فوق تل بس سيارة أخوي أبو عبدالرحمن صعبه؟؟؟ أنت شايف عبدالرحمن ومحمد كيف يمشون ورانا بالسياره وهي حالتها حاله..
"تركي وهو يلتفت على ورا ويهدي السرعة":
سيارتهم بعيده بمسافه كبيره عن سيارتك..!!
يوسف: هذا أنا أمشي عـالــ20 وأحاول إني ماأبعد عنهم ومع ذلك ماهم قادرين يوصلون لنا..
تركي: كلمهم وعطهم خبر ok

,,,قفل تركي وهو يمشي بسيارته فوق التل.. ويوسف يتبعه بمسافه قصيره.. وميريام وزهره خايفـــات مره على عبدالرحمن ومحمد وكل شوي يلتفتون على ورا يتطمنون عليهم لأن سيارتهم مبنشره والبنزين بيخلص..! وزينب من الخوف حطت راسها ونامــت..
صعد يوسف بسيارته عـ التل وميريام وزهره يراقبون ضوء سيارة عبدالرحمن ومحمد..


فــــجـــــــــــــــــــــــــأهـ ....



أختفـى ضــــــــــــــــوء السيـــــــــــــــــــــــارة ؟؟؟؟؟




صرخوا البنات صرخـه وحـده:-
يـــــــــوســــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــف وقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــف!!! !!!



* * * * * * * * * * * * * * * * *




×× إالى هنا نهاية الجــــــــــــــزء الـــــســـــــــــــــــادس××



>>>>> وش راح يصير ليوســــــــــــف والبنات والشباب بعد ما يوقف؟؟؟؟؟

>>>>> وش الموقف اللي يصير لسحايب مع أحمد ويخليها تتوتر وتتضايق؟؟؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, أطلالي, الظفاير, وقوفي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:23 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية