لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (12) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-05-12, 09:24 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء >> 27 <<


بـ جناح العروسين بعد ما انزفوا لـ بعض .. والكل يدعي لهم بـ التوفيق ..
دارين كانت واقفه وعاطيته ظهرها من الخجل .. أول مرهـ تشوفه .. ماتعرف عنه شيء .. لما كان ينزف لها رفعت عيونها وشافته واهو يمشي لها .. شـ كثر له هيبه ووجهه وسيم مرهـ .. فيه ملامح من أولاد أختها جوهرهـ .. هذا إللي تذكر إنها شافته .. واقف وراها .. يناظرها .. قصيرهـ قدامه .. توصل لـ فوق كتفه بـ شوي .. مسكها من أكتافها وكانت أكتافها عاريه .. إيدينه دافيه وأكتافها باردهـ .. حست بدفء جسمه على أكتافها .. حسها خايفه .. لفها له ليما صارت قبال وجهه .. نزلت نظرها للأرض .. بعد إيدينه عن أكتافها ورفع وجهها بـ إيدهـ .. عيونها بـ عيونه .. إنسحر بـ جمالها .. مابعمرهـ شاف مثل وجهها .. هربت بـ عيوونها عن عيوونه .. مسك إيدها بـ إيدنه الثانيه ورفعها وباسها .. تلون وجهها ..
فواز بصوت يذووووب الواحد إذا سمعه : الله يقدرني واسعدك ..
دارين قلبها كأنه طيران من سمعت صوته ..
فواز : بدلي ملابسك .. سفرنا بعد ساعتين ..
دارين إنصدمت ساعتين .. يمكن ماتلحق ..
فواز شاف صدمتها وإستغرب : مو حابه تسافرين ؟؟
دارين نزلت راسها وقالت بـ كل خجل : لا ..
فواز : أجل شـ فيك ؟؟
دارين شـلون أقول له .. قالت وإهي الخجل مقطعها : بـ ادخل أبدل ..
فواز تركها ودخلت تبدل بـ سرعه .. ولبست لها بنطلون عشان السفر .. صعب تجلس بـ فستان وإلا تيور .. شالت إللي على وجهها كله وزينته بـ شيء خفيف ..
بعد ساعه إلا شوي .. طلعت له وكان جالس بـ الصاله .. شافها وتبسم لها ...
دارين ردت الإبتسامه وإهي ميته حيا .. قالت بـ صوت خفيف لكن مع هذا سمعه : لبست بنطلون عشان السفر ما ارتاح إلا فيه ..
فواز يستهبل : حسبالي بـ تطلعين لي بـ فستان .. { قال جملته وبعدين حاسب نفسه .. خيير شـ صابك يـ أبو الشباب داخل عليها هبال . ؟!! }
ناظرته بسرعه ...
تبسم وقال : أستهبل ...
تبسمت ونزلت راسها ..

دخل لـ بيته ولسا راجع من الإستراحه مافي شيء يريحه بهـ الدنيا .. وكانت إهي لسا داخله البيت من الزواج ونزلت العبايه بـ مكانها وطلعت للصاله عشان تطلع
لـ جناحها فوق .. تيبس لما شافها .. هذي أول مرهـ يشوفها بـ شكلها هذا .. فستان قمه بـ الروعه .. تسريحتها وميك آبها .. شيء مُغري بـ النسبه للي يشوفها ... وقفت تناظرهـ .. تبي منه اي تعليق .. اي كلمه حتى إذا تجريح .. المهم مايوقف كذا .. شافها كيف تناظرهـ وواضح إذا ما إبتدأ اهو بـ الكلام إهي راح تبدأ .. لكن لا .. مستحيل .. مر من عندهـا .. ريحتها تجذبه .. إهي شوي ويغمى عليها من المشاعر إللي داخلها وزادها مرورهـ من قبالها مايفصل بينهم شيء وريحة عطرهـ .. ماتتحمل أكثر من كذا .. رقى الدرج واهو يحاول يضغط على حاله لا ياخذها معاهـ .. سمعها تنادي : حمد .. مشى ولا كأنه يسمع أحد ينادي .. دخل جناحه على طول .. جلس بـ توتر على سريرهـ .. وإسمه يتردد فـ مسمعه .. شـ تبي مني .. !! لا يكون ناسيه كلمه تزيد التحطيم عندي .. ! .. يارب كيف بـ اتحمل واـنا أعرف إنها حلال لي ولا يصير شيء بيننا .. يارب صبرني .. مالي إلا الهم والعذاب بهـ الدنيا .. دخل للحمام ياخذ له شاور يريح فيه شوي ..
خلود جروحها تزيد كل شوي والثاني .. ماتدري شـ تسوي .. تبي رضاهـ عليها ..تبي تعتذر واهو ماهو عاطيها وجه .. ولا كأنها موجودهـ .. نزلت دموعها وطلعت لـ جناحها تجر جروحها جر معاها ..

أبو خالد كان جالس مع أبوهـ ..
أبو خالد واهو يتمالك أعصابه : يُبه .. مانسيت !!
أبو سعد : لا ..
أبو خالد شاف إنو مافي فايدهـ وابوهـ مُصر إلا يزوجه قال : إن شاء الله ..
أبوسعد : العروس عندي ..
أبو خالد ناظرأبوهـ وقال : مختار بعد !!
أبو سعد : أجل اخليك تضحك علي بـ كلامك ..
أبو خالد : بنت من ؟
أبو سعد : بنت محمد الـ (ــ)
أبو خالد شوي وينهبل هذي أخوانها قمة الغرور وكأن الناس حشرات عندهم .. ومصحلهتم حتى لو بـ الحرام عادي عندهم أجل اختهم كيف قال : صادق يُبه ..!!
أبو سعد : لا أضحك معك .. إيه صادق ..
أبو خالد : مالقيت إلا محمد الـ (ــ)
أبو سعد : أـنا معطي الرجال كلمه ..
أبو خالد : !!!!!!!!
أبو سعد : من أسبوعين .. وطولنا على الرجال وكلم يسأل ..
أبو خالد هذي بدايتها .. : والمطلوب ..؟؟
أبو سعد : اليوم نروح لهم ونحدد كل شيء بسرعه ..
أبو خالد ناظر ابوهـ وحرك راسه بـ الموافقه ..
اهو متأكد إن جوهرهـ تقول ماعندها مانع بس عشان مايشيل هم ..
طلع من عند أبوهـ لـ غرفته فوق .. دخل وحصل جوهرهـ تكلم .. لما شافته : أوكي يُمه أتصل فيك وقت ثاني .. مع السلامه ..
أمها : مع السلامه ..
وقفت له واهو كان واقف قبال المرآيه يلبس شماغه .. ناظرها من المرآيه وكانت تناظرهـ ..
أبو خالد : ليش قفلتي ؟؟
جوهرهـ : إنتهيت .. { إهي حاسه إنو فيه شيء وتبيه يتكلم من نفسه ماتبي تضغظ عليه } ..
أبو خالد يشوفها تناظرهـ قال : فيك شيء ؟
جوهرهـ وإهي تمشي عنه : لا .. بـ تلطع للجامع ؟؟ { الساعه 10 وين بيروح الحزهـ هذي }
أبو خالد : لا .. بـ اطلع للشركه .. عندي كم شغله إلا اخلصها ..
جوهرهـ وإهي تطلع له من غرفة التبديل : يوم الجمعه !!!
أبو خالد : الشركه في اي وقت . . المهم .. الأولاد لا يتأخرون عن الصلاة ..
أم خالد : إن شاء الله .. رشت له عطر وخذا شنطته وناظرها وطلع للشركه .. مع إنو اليوم جمعه لكن يبي ينشغل شوي في أشغاله .. وينسى هـ الموضوع ..
بعدها بـ ربع ساعه نزلت حصلت عمها جالس مع عمتها ..
جلست معاههم ..
أبو سعد : وين سُلطان ؟؟
أم خالد : طلع عندهـ كم شغله بـ ينهيها وبيجي إن شاء الله ..
أبو سعد : وش شغله اليوم .. ترا يابنتي بنخطب له اليوم ..
إنصدمت .. وأم سعد إنصدمت ..
أم سعد : إنت شـ تقول ؟؟
أبو سعد : إللي سمعتيه ..
أم سعد : لـ سُلطان ؟؟
أبو سعد : وأـنا عن من أتكلم ..!!
أم سعد تناظر جوهرهـ ورجعت ناظرت زوجها قالت : إنت صاحي ؟؟؟ الرجال عندهـ أولاد وبيصير جد قريب وإنت تفكر تزوجه ..!!
أبو سعد : وإذا عندهـ .. خليه يزيدهم ..
أم سعد : وزوجته ؟؟
أبو سعد : معززهـ مكرمه فـ بيتها .. واهو يشوف حياته وهذا من حقه .. وسُلطان مستحيل يظلم ..
أم سعد شوي وتنط فـ وجه زوجها قالت : واهو موافق ؟؟
أبو سعد : مايقدر يطلع عن شوري ..
أم سعد وإهي تقوم .. تحس لو بتجلس زود بتزودها وهذا مو من صالح الإثنين قالت : عز الله إنك مو فـ عقلك .. ومشت عنه ..
هذا أمه وإنقهرت كذا .. اجل زوجته شـ نقول عنها ..
جوهرهـ جالسه عيونها مدمعه .. ولا تكلمة بـ كلمه ..
أبو سعد : يابوك .. هذا ماسويته إلا عشان مصلحته ..
جوهرهـ : !!!!!!! وفـ خاطرها آي مصلحه هذي إللي تدمر .. ماقدرت تتكلم وطلعت من عند عمها لـ جناحها ..
ماكملت فرحتها بـ زواج إختها وتخرج بنتها وولدها ..
صادفها حاتم إللي لسا صاحي من النوم ونفسه بـ خشمه .. خالد مصحيه يبيه بـ شغله .. ناظر أمه طالعه من الصاله الفوق لـ جناحها ودموعها تنزل ..
إنخبص .. قلبه يحس فيه ثلج .. مايبي يلحق فيها ويعرف المصيبه .. أمه ماتنزل دموعها إلا على شيء كبير .. البيت هادي .. نزل وحصل جدهـ جالس سلم عليه وطلع بيسلم على جدته واهو بطريقه إتصل في خالد إذا عندهـ خبر عن شيء وإلا لا .. طلع خالد مايعرف شيء .. خلال خمس دقايق خالد كان موجود .. سلم على جدهـ وجدته .. فكروا شوي .. جدهم ولا وضح شيء ولا كأن صاير شيء .. جدتهم .. أخلاقها مقفله .. شـ صاير ..!! وطلعوا لـ جناح أمهم .. كلش ولا دموع أمهم ..

العروسين من شوي وصلوا الفندق إللي محجوز لهم فيه .. دخلوا وكل واحد مايشوف طريقه .. دارين شوي خذت على فواز .. وماتبي إلا تحط راسها وتنام .. شوي إلا شنطهم واصله .. فتحت شنطتها واهو متمدد على السرير ينتظرها ليما تنتهي عشان اهو ياخذ له ملابس .. مايبي يضايقها .. خذت لها قميص نوم ساتر ولونه أبيض وناعم مرهـ .. سكرت شنطتها .. وناظرت .. وين تبدل ..؟!! إهي ماتحب تبدل بـ الحمام .. ومستحيل تبدل عندهـ لو تنام بـ لبسها إللي عليها .. جلس على السرير بعد ماريح ظهرهـ شوي وناظرها وقال بكل رقه : ليش مابدلتي ؟؟
دارين تناظر الغرفه ورجعت تناظر الأرض قالت بكل حيا : ما أحب ابدل بـ الحمام ..
فواز فهم وقام وقال : أـنا بـ الصاله ..
طلع وإهي سكرت الباب وبدلت وعدلت شكلها شوي وحطت عطر ريحة هدوءهـ تسحر الواحد .. ولما إنتهت فتحت الباب ..
كان يناظر التي في .. حس إن الباب إنفتح قال : إنتهيتي ؟؟
إهي من جوا الغرفه : إيوا ..
بداخله لبـــــــــــى الإيوا هذي ..
قام ودخل ريحة العطر جذبته .. لكن حاول يتمالك نفسه .. ناظر ملابسه إللي عليه بنطلون جينز وتي شي رت أبيض .. قال يستهبل : لبسي حلو .. يصير أـنام فيه ؟؟
دارين لفت له وناظرت لبسه .. هذا كيف يرتاح فـ النومه بـ بنطلون جينز .. تبسمت بـ حيا ..
فواز : ترا أـنا ماعندي حيا ..
دارين راح تفكيرها بعيد وناظرته بصدمه ..
فواز : ههههههههههههه .. أقصد إذا ببدل .. ببدل هنا وإنتي موجودهـ .. يعني عادي ..
إنصبغ وجهها أحمر .. ودخلت للحمام وقبل لا تسكر .. طلت بـ راسها وقالت : بدل بسرعه ..
فواز واهو يضحك : يابنت قلت عادي أـنا ما استحي ..
دارين سكرت الحمام وقفلته للإطمئنان ..
فواز خذا له بيجاما نوم بسرعه عشان ماتتأخر بـ الحمام وإهي تنتظرهـ .. لبس ودق باب الحمام عليها .. كانت رافعه شعرها على فوق بحركه مطلعه جمالها أكثر ... ولبسها الأبيض .. فتحت باب الحمام .. وطلعت شوي شوي .. وكأنها خايفه .. واهو كان واقف لها .. طلعت ووقفت .. ماتدري شـ تسوي ..! مد إيدهـ لها ومسك كف إيدها .. وكانت باردهـ شوي .. باسها وخذاها للسرير .. ~_^

قامت من الكرسي وراحت للحمام وغسلت وجهها وحاولت تكون طبيعيه .. خذت موبايلها ومسجت له .. " حبيت أكون أول شخص بهـ الدنيا يبارك لك .. ألف مبروك " إندق باب جناحها ..
جوهرهـ وإهي واقفه قبال المرآيه وتضبط شكلها .. : إيوا ..
دخلوا خالد وحاتم لها .. سلموا عليها وجلسوا .. وواضح على صوتها كانت تبكي ..
خالد : أحلى صباح لـ أحلى أم بـ الكون ..
تبسمت له : حبيبي إنت ..
حاتم : وين أبوي ؟؟ { ماحبوا يدخلون بـ الموضوع على طول }
جوهرهـ رجعت تناظر عطوراتها واغراضها .. تحاول تخفي إللي فيها قالت : طلع عندهـ أوراق إلا يخلصها ..
خالد واهو يضحك : والله ياجدتي مقفله أخلاقها على هـ الصبح ..

كان جالس بـ مكتبه ومشغول بين الأوراق .. دق له مسج .. ومتأكد إنه من جوهرهـ .. متعودين يمسجون حق بعض ... فتح المسج .. وإنصدم من إللي يقراهـ .. حتى أبوهـ ماعطاهـ مجال عشان يخبرها بـ نفسه وبـ طريقه أسهل .. نزل نظارته .. ودق رقمها ..

جوهرهـ عارفه إنهم جايين عشان يعرفون .. قالت : اليوم خطوبة أبوك ..
ماتوقعوا الشيء هذا ..
خالد كان يضحك ولما سمع كلام أمه تضايق .. حاتم يناظر خالد وخالد يناظرهـ ..
خالد : من قال ؟؟
جوهرهـ وإهي تحوس بـ أغراضها .. وإذا نزلت دمعه تمسحها : جدك ...
حاتم : أبوي ماهو مقتنع عشان كذا ..!
جوهرهـ ناظرته ورجعت تناظر أغراضها : مايقدر يطلع عن كلام أبوهـ ..
خالد : ياسلام .. حتى الزواج لهم تدخل فيه ..
حاتم ناظر خالد ..
دق موبايل جوهرهـ وكان بجنب حاتم .. حاتم ناظر .. وقال : أبوي ..
جوهرهـ خذت الموبايل ..
حاتم وخالد طلعوا .. عشان تاخذ راحتها بـ الكلام ..

بعد العصر تمت الخطوبه .. وكانوا أهل العروس موافقين .. لإنو مايحصل لهم أحد مثل سُلطان حتى إذا متزوج وبيصير جد قريب .. البنت عمرها 27 سنه .. ومابعد تزوجت .. إنتشر خبر الخطوبه .. الكل يعرف عدأ إللي بـ الإستراحه .. وأخر من عرف وسن ووسام ..
وسن ماهي مصدقه .. وسام معصب على الأخر .. وطالع من البيت .. ولا يبي يشوف أحد ..
بعد المغرب ..
وسن وإهي طالعه بـ الصاله .. وتدور أحد .. تتأكد منه .. أمها .. لما عرف أبوها طلبها مخصوص .. وأبوخالد عندهـ خبر ولا حب يتكلم .. مايلوم أبو جوهرهـ .. اهو بـ نفسه مايرضى أحد يتزوج زوجه ثانيه على بنته وسن .. دقت باب جناح أمها وابوها .. جا لها صوت أبوها وواضح إنه بـ المكتب ..
دخلت .. حلو إنها حصلت أبوها .. ناظرها وقال : هلا حبيبتي .. تعالي ..
جلست على الكرسي إللي قباله وقالت وإهي تشبك إيدينها فـ بعض وتناظر فيهم : صحيح ..!!
أبوها : شنو إللي صحيح ..؟
وسن : بتتزوج وحدهـ ثانيه ..!
أبوها : صح .. الكلام صعب عليها وعليه لكن لازم تفهم ..
وسن ناظرته ودمعت عيونها وقالت : أمي مقصرهـ فـ شيء ؟؟
أبوها جلس عندها ومسك إيدينها وقال : تأكدي لو اللف الدنيا كلها .. أمك مستحيل اللاقي مثلها وإلا أفضل منها ..
وسن صوتها مخنوق : طيب .. ليش تتزوج ؟
أبوها صعب يقول عشان أبوي قال : حبيبتي .. هذا شيء وصار ..
وسن ودموعها تنزل : أمي منو لها بعدين !!
أبوها مافهم قال : شلون ؟؟
وسن : وإحنا منو لنا ..!
أبوها : حبيبتي وضحي كلامك ..
وسن وإهي تغطي وجهها بـ إيدينها وتبكي : إنت بتتزوج وبتنشغل بـ زوجتك الجديدهـ وأكيد راح يصير منها اولاد .. إذا إنشغلت وقتها ... منو راح يكون لـ أمي وراح يكون لنا إحنا .. يُبه والله حرام .. مانقدر نتحمل الشيء هذا ..
أبوها واهو يحاول يهدي فيها : حبيبة ابوك .. أـنا اتغير على الدنيا كلها إلا عليكم إنتم ..
وسن وإهي تبتعد عنه : لا إنت خلاص ... كل إللي يتزوجون زواجات ثانيه يتغيرون .. مستحيل نحصلك نفس اول .. طلعت من عندهـ وإهي تبكي ..
دخلت جناحها وقفلت عليها .. جلست ومسحت دموعها .. شوي إلا موبايلها يدق .. وعرفت إنو رااكان من الأغنيه .. ردت بعد ماخذت نفس : آلوو..
راكان : هلا واللله .. كيفك قلبي ؟؟
وسن : ماشيه أموري .. إنت كيفك ؟؟
رااكان : بخير والحمدلله ..
وسن : مشيت وإلا بعد .؟؟
راكان : لا بكرهـ راح امشي ..
وسن : على خير إن شاء الله .. سكتت شوي ..
راكان : شـ فيك ؟؟
وسن : أبوي بيتزوج ؟؟
راكان : إقتنع .؟؟
وسن وإهي مو فاهمه : إنت تعرف عن الموضوع ..؟؟
رااكان : أـنا سمعت من الشباب إنو جدي طالب منه هـ الشيء .. واهو كان رافض ..
وسن ماتوقعت كذا .. قالت : كلكم تعرفون ؟؟
راكان : تعرفين بعد سالفة القلب إللي صابت جدي واهو طالب هـ الشيء .. والشباب والحريم يعرفون .. أتوقع إنتم يـ البنات بس ماتعرفون ..
وسن ودموعها تتجمع : امي كانت تعرف ؟
راكان : إيـــــه .. وعاطيته الموافقه .. والله إنها بنت رجال من جد { اهو وين وإهي وين }
وسن : مستحيل .. لو كانت مقتنعه كان جدي ماطلبها ..
راكان : جدك طلبها ا؟؟
وسن : إيوا .. من قبل المغرب وإهي طالعه لهم ..
راكان : حلو .. الله يعين عمي اجل .. لكن جدي حركته تقهر .. عمي موافق أكيد وإلا نفس كلامه كل مرهـ ..؟
وسن وإهي تضحك بـ سخريه : خطبوا وخلصوا ..
راكان مصدوم : بـ الله علييييييييييييييييييييك !!
وسن وتنزل دموعها : وربي .. ووافقوا ..
راكان : اجل الله يعين جوهرهـ ..
وسن هنا بكت وبصوت ..
راكان : وسن حبيبي ..ليش كذا ؟؟
وسن ماقدرت تتكلم ..
راكان معاها على الخط وساكت ... تطلع كل إللي بخاطرها .. وبعد خمس دقايق تكلم معاها يهدي فيها وقالت له إللي صار بينها وبين أبوها .. وفهمها الموضوع كله .. يعني أبوها ماله دخل ..
وسن وباقي دموعها تنزل : صعب .. أبوي يبتزوج .. يعني خلاص ماصار لنا نفس أول ..
راكان : وسن هذا وإنتي الكبيرهـ ..
سكتت ماتدري كيف تفهمهم .. حتى لو تتكلم صعب يفهمون .. جت لها الجوري وجلست معاها ... لإنو خالد وحاتم من العصر واهم طالعين مقهورين من إللي صار ..

" فـ خاطرهـ .. أغلى بناتي يصير لها كذا !! هذا واهو عاقل وإحنا واثقين فيه ..؟ أجل الباقين شـ راح يسوون في بناتي ؟؟"
دخلت جوهرهـ على أبوها بـ المكتب ..
أبوها بعد ماسلم عليها وجلست .. قال : آبي ارتاح .. قولي لي إنتي مقصرهـ معاهـ بـ شيء .؟؟
جوهرهـ وإهي تداري دموعها : لا يُبه ..
أبو طلاال واهو يوقف وبكل عصبيه : أجل شـ معنى هذا ؟؟
جوهرهـ : هذا إللي صار ... { صعب تقول أبوهـ جابرهـ }
أبو طلال واهو معصب : سواها قبل 6 سنوات وسكتنا .. لكن يجي يعيدها مرهـ ثانيه .. ليش ؟؟ شـ السبب ؟؟ يابوي أنتم أغلى ماعندي .. ولا آبي احد منكم يتأذى من شيء .. وأـنا أعرف إن زواجه عليك أذيه ..
جوهرهـ نزلت دموعها وبخاطرها إلا موت ..
أبو طلال شاف مامنها فايدهـ قال : إنتي راضيه ؟؟
جوهرهـ : يُبه اهو ماسووا الشيء هذا إلا بعد إقتناع مني ..
أبو طلال مايدري كيف تفكر بنته قال : زوجك يتزوج عليك ومقتنعه !!!
جوهرهـ : يتزوج إللي يبي بس أـنا متأكدهـ إنو مكانتي عندهـ مستحيل يحصل لها شيء .. إلا إنها بتزداد .. يُبه أـنا أعرف سُلطان عدل .. ونزلت عيونها للأرض .. ماتدري تطمن أبوها بـ الكلام هذا وإلا تطمن حالها ..
أبو طلال : يابوي أـنا آبي يعرف قدرك عدل ..
جوهرهـ : الله يخليك لي .. سُلطان يعرف قدري عدل .. ومستحيل يضرني ..
أبو طلال شوي وينهبل : بيتزوج ومستحيل يضرك .. يابنتي إنتي كيف تفكرين ؟؟
جوهرهـ نزلت راسها ولا تكلمت .. ماتقدر تتكلم ..
أبو طلال بكل حناان الأبوهـ : تأكدي أبوك موجود لك بـ اي وقت ومهما صار ..
جوهرهـ بكت .. وسلمت على أبوها وطلعت من البيت كله .. أمها تناظرها وإهي تلبس عباتها وتبكي وتنزل دموعها عشان أكبر بناتها ..

بدر واهو جالس بـ الإستراحه : اليوم عيال سُلطان مالهم صوت ..!!
راكان واهو يدخل : عيال سُلطان على كلامك ماهم فاضين لك ..
بدر : تكلم أبو نسب .. ليش شـ عندهم ؟؟
راكان : أبوهم خطب اليوم والناس محتاسه وإنت تقول شـ عندهم ..
تركي وحمد وياسر وبدر يناظرون بعض ..
حمد : تستهبل !!
راكان : وليش أستهبل هذا إللي صار . . والعروس موافقه بعد ..
بدر : متى صار هـ الكلام .؟؟
راكان : أتوقع العصر ..
حمد : وافقت على طول ..؟؟
تركي : ماصدقت إسم سُلطان بـ إسمها ..
ياسر : بنت منو ؟؟
راكان : ما أردي بـ الضبط ..
بدر : حاتم قال لك ؟؟
راكان : لا ..
بدر : أجل منو ؟؟
راكان : وسن ..
بدر : تلاقيها قالبه البيت فوق تحت ..
راكان : الله يلوم إللي يلومها ... إتخيل أبوك يتزوج على أمك .. ومو إهي وبس .. كلهم ..
بدر : ياحياتي أكيد وسام ذا الحين متضايق. .
راكان : عاد وسام إللي طلع من عندهم معصب ولا يدرون وينه ..
حمد : الله يعينهم ..
دخل عليهم وسام ووجهه متغير .. ماسلم ولا شيء ..
بدر يقال إنه مايدري عن السالفه : السلام لله ..
وسام : بدر وقسم بـ الله نفسي بـ خشمي .. وعلى أي كلمه اطلع من عندك ..
بدر : ياقلبي .. شـ فيك ؟؟ قول لي ..
وسام بكل حقد : الحقيرهـ وافقت ..
بدر : منهي ؟؟
وسام واهو يناظر الشباب قال : ليش ماوصل لكم الخبر ؟؟
تركي : اي خبر ..؟؟
وسام يتكلم بكل قهر : أبوي خطب اليوم العصر ووافقت على طول .. ولو تعرفون منو !!
الشباب متحمسين بـ يعرفون منو ..
وسام يكمل واهو يداري دموعه : بنت محمد الـ(ــ)
الشباب سمعوا الإسم وإنهبلوا ..
وسام ودموعه تخونه ويمسحها : وتقولون شـ فيك !! هذي إذا دخلت بيننا خلاص .. قول على الدنيا السلام ..
تركي : خالي على كثر البنات مالقى إلا إهي ؟؟
وسام : وجدي يعطي فرصه اهو إللي اختارها ..
حمد : وسام هونها وتهون .. وصدقني خالي مو من النوع إللي ينضحك عليه .. يعني مستحيل إهي ولا غيرها يحصلون مرادهم إذا لها نيه ..
وسام ضحك بـ سخريه : إللي تبيه بـ تحصله .. إنتم أتوقع عاارفين إخوانها وابوها .. يعني مايحتاج إهي بتطلع غير عنهم .. { ضرب بـ إيدهـ على الأرض بكل قهر } إللي قاهرني الزواج بعد أسبوعين .. ليش العجله ما ادري ..! وأمي ما ادري كيف وضعها بعد ما طلعت لـ جدي وخصوصاً إنو جدي مستحيل يترك الموضوع يعدي كذا .. ما ادري حاس إنو الدنيا إنقلبت فجأهـ .. ومن القهر إللي يحسه نزلت دموعه ..
حمد : ياوسام أمك أكبر من إنها تزعل وتطلع من بيت زوجها لـ بيت أهلها عشان هـ السبب .. صدقني ماتجي عليها ..
رااكان : وبعدين وين حاتم وخالد ؟؟
وسام واهو يمسح دموعه : من عرفنا بـ موافقتهم ماتقابلنا .. كل واحد طلع .. أتوقع راحوا يشوفون أمي عند جدي ..
بدر : وسام إنت تعرف إن خالي هـ الزواج صار غصب عنه .. عشان أبوهـ وبس ... يعني لاتزودها عليه ..
وسام : أزودها ..!! { كمل بـ طنازهـ } لا بـ العكس باركت له وطلعت ..
تركي : مهما كان هذا أبوك ..
وسام بضيق : وهذي أمي .. أمي ياتركي .. كيف تتقبل أحد يجي عليها .. كيف تتقبل الموضوع وإنت متأكد إنها تتعذب بس تداري عشان لا نشوف .. كيف ؟!
سكتوا لإنو كلامه صحيح ..
حمد قام وجلس بـ جنبه وقال : خلاص .. لا تشيل نفسك هم إنت مو قدهـ .. لاحق على الهموم .. هذي الدنيا والواحد ببيشوف ليما يموت من هـ الهموم ..
وسام واهو يناظر للأرض ودموعه تنزل : خايف من إللي بيصير ..!
حمد واهو يمسك وجهه وقال ناظرني ..
وسام ناظرهـ ..
حمد : قصدك أمك ؟؟
وسام حرك راسه بـ معنى إيوا ..
حمد : يمكن إنت ماتعرف إللي بـ أقوله .. لكن تأكد منه .. في نااس مع إنهم لسا متزوجين وحياتهم مو مستقرهـ كلش .. مع كذا مستحيل يتركون بعض .. يعني
بـ توقف على امك العاقل .. بعد عشرة عمر حدود 28 سنه بـ سبب غلطه صغيرهـ وإهي عارفه إن أبوك ماله ذنب فيها يعني كله عشان أبوهـ .. راح تدمر حياتها بـ إيدها .. مستحيل ياوسام .. اهم ذا الحين عارفين كيف يحلون الموضوع بينهم .. ومن غير مايزعل أحد على الثاني .. إنت كيف تشوف علاقة أبوك بـ أمك .. ؟؟
وسام وكلام حمد إللي ريحه قال : أشوف مافي أحد علاقته مثل علاقتهم .. يعني مع إنو أبوي ماينتفاهم والكل يخاف منه .. إلا إنو فـ علاقته مع امي شيء ثاني ..
حمد : حلو .. يعني علاقتهم مستقرهـ ؟؟
وسام يستهبل لإنو كلام حمد ريحه كثير ولا يبي أحد يشيل همه معاهـ قال : أقول لك ماجاب راس سُلطان إلا جوهرهـ .. ما ادري كيف أوضح لك .. لكن من جد علاقتهم يعني غير عن كل المتزوجين .. أحسهم لسا متزوجين وباقي يعيشون أحلى أـيام حياتهم ..
بدر يكمل إستهبال : اثاري المحاضرات والتعصيب بس علينا ..
وسام ضحك غصب وقال : يارجُل أقول لك كأنهم لسا عرسان .. وكل واحد يعشق الثاني بـ جنون ..
حمد : وسام .. إحمد ربك إنو أبوك وأمك حياتهم مستقرهـ من قبل .. وكل هـ الكلام الحلو عن علاقتهم موجود .. يعني المفروض ماتخاف .. بـ العكس ....
راكان يكمل : يمكن مع هـ الزواج تزداد علاقتهم وتحلو أكثر ..
حمد : بـ الضبط هذا إللي كنت بـ أقوله .. { حط إيدهـ على كتف وسام وقال } لا تخاف .. أمك وابوك يعرفون شـ يبون بـ الضبط .. ولما ترجع للبيت بـ تحصل كل امورهم أوكي .. ولا كأن شيء صاير .. أبوك يبي امك وامك تبي أبوك .. وإذا على الزواج إللي صار .. ماتدري شنو مصير هـ الزواج .. وخالي ماهو غشيم فيهم .. ويعرف يلعبها عدل ..
وسام سكت شوي ..
بدر يصفق : والله إن زواجك من خلود خلاك تقلب فوزيه الدريع 2 ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
حمد تبسم إبتسامه مالها لون .. أنعصر قلبه من جابوا طاريها .. يبي يجلس
بـ الإستراحه يخفف على حاله يحصل همومه تزيد .. حاس صدرهـ ماعاد يتحمل .. الألم كل ماله يزداد عليه .. مايدري إذا إللي فيه عشانه كاتم بـ نفسه ولا يتكلم لـ أحد .. وإلا شيء ثاني .. !!
حمد واهو يوقف : يلا يارجُل .. لا تكبرها وإهي صغيرهـ .. ولا تشيل أبوك هموم أهو فـ غنى عنها .. وبتلاقي كلامي كله صحيح .. { ناظر الشباب } يلا شباب أـنا طالع .. سلام .. ولا عطى فرصه حق احد يسأله شـ إللي قلب مزاجه وليش تغير وجهه ..
بدر : شوفوا فوزيه الدريع سحبت على الباقين ..
راكان : اقص إيدي إذا الولد مايعاني من شيء ..
ياسر : هذا إللي واضح عليه .. حتى أمي كذا مرهـ كلمته وينكر إنو فيه شيء ..
تركي : ليته يتكلم بس ويريح حاله ..


دخل وليد على أبوهـ ..
وليد واهو يمشي ليما وصل لـ أبوهـ إللي جالس على مكتبه وباله مو معاهـ .. : بابا ..
أبو خالد ناظر وليد ورفعه لـ حضنه وباسه وقال : روح بابا ..
وليد : مافي أحد ..
أبو خالد مافهم عليه قال : مين إللي مافي أحد ..؟؟
وليد : حاتم وسام وسن ماما .. مافي أحد ...
أبو خالد : إلا حبيبي .. حاتم ووسام طلعوا وبيرجعون .. ووسن بـ جناحها .. وماما إن شاء الله بترجع ..
وليد : وسن أـنا ناديت عليها ولا فتحت ..
أبو خالد : يمكن تاخذ شاور ..
وليد واهو ينزل من حضن أبوهـ قال : بروح اشوفها .. وطلع يمشي بكل ثقل .. شاف أمه داخله الصاله إللي فوق وواضح إنها كانت تبكي لكن سكتت .. جا لها وقال واهو مندهش : ماما ..
جوهرهـ وإهي تمسك إيدهـ وتمشيه معاها لـ غرفتها : إيوا حبيبي ..
وليد : مين طقك ؟؟
جوهرهـ ضحكت ضحكه فيها بكا قالت : مافي أحد ..
دخلت وحصلت أبو خالد جالس على الكنبه ويناظرهم .. مايكذب لو قال إنو قلبه إرتاح لما رجعت .. توقع تمسك مع أبوها غلط ويخليها عندهـ .. وقتها مايدري
شـ يسوي ..!! يمشي على كلام أبوهـ وإلا غضب عليه .. وإلا يروح ورا قلبه إللي يمشيه لـ جوهرهـ ..
جلست وليد على الكرسي ونزلت شنطتها .. ولفت تضبط شعرها ..
متأكدهـ إنو يناظرها .. قالت وإهي تسوي نفسها عاديه : متى موعد الزواج ؟؟
أبو خالد بعدم رضى : الله يخلي أبوي إللي حدد كل شيء ..
جوهرهـ : عمي رايح معاك ..؟؟
أبو خالد : بزر يروح معاي ... !! بس كان مسبق ومتصل فيهم وعاطيني الخبر قبل لا اطلع أ ....... { مايقدر يقولها } أطلع لهم ..
جوهرهـ : أـهاأ .. ومتى إن شاء الله ..؟؟
أبو خالد عارف إن الموعد بيجرحها لإنه قريب مرهـ : بعد أسبوعين ..
لفت بسرعه من غير شعور .. وناظرته .. إهي متوقعه يكون قريب .. لكن أسبوعين .. مستحيل .. !! .. كيف تتقبل الموضوع .. إهي يبي لها وقت عشان تبلع موضوع خطوبته .. تجي سالفة زواجه بعد أسبوعين على طول ..!!!

عند أحلى إثنين عايشين حياتهم ..
فواز واهو يشوف دارين متمددهـ على السرير .. شافته جاي لها غطت كل جسمها عدأ وجهها ..
فواز : ههههههههههههههه .. شـ فيك ؟؟
دارين وخدودها متلونه : أعرفك ..
فواز : أجل متمددهـ لي كذا وتبيني أكون عادي ..!
دارين غطت وجهها بـ الغطا ..
فواز واهو يدخل إيدهـ من تحت الغطا ويجلسها على السرير ..
جلست وإهي ساكته وخدودها باقي ملونه ..
فواز يبي يعرف رآيها بـ عمله : بسألك .. لكن آبي جواب صريح ..!
دارين : اوكي ..
فواز : شـ رآيك بـ عمل الدكتور ؟؟
دارين وإهي تففكر : حلو .. أـنا كان طموحي اصير دكتورهـ .. لكن ماكل مايتمناهـ المرء يدركه ..
فواز : حلو .. طيب إنتي تعرفين إنو يمر علي بنات ...!!
قاطعته : فاهمه عليك حبيبي .. وبعدين اهم يمرون عليك عشانهم مريضات .. وإنت كونك دكتور شيء طبيعيي .. إنت مافتحت شقه وإستقبلت فيها بنات .. إنت دكتور وبـ مستشفى ..
إرتاح لـ تفكيرها .. وكان سرحان فيها ... من جد لما قال سُلطان مستحيل تندم ..
دارين وإهي تأشر له : وين رحتوا ..؟
فواز بكل ذوبان : أـحبك ..
دارين غطت حالها بـ الغطا ..
فواز واهو يضحك ويشيل عنها الغطا قال : سوري حياتي قد فات الأوان ..
دارين وإهي تضحك ووجهها أحمر : أجل حاول مرةً أخرى ..!
فواز واهو يحطها بـ حضنه : ههههههههههههههههههههه ... إلا طول العمر .. ~_^



طلعت نتيجة الثانويه العامه .. وسن ووتين نفس النسبه .. 99,75%
وسام 99,60% ولا حبوا يعملون حفله إلا بعد زواج أبو خالد .. لإنو واعدهم بـ حفله كبيرهـ ..
مرت الأـيام حلوهـ على بعض أبطالنا .. وصعبه على بعضهم .. كلهم مو متقبلين موضوع زواج أبو خالد عدأ أبو سعد إللي متحمس .. وسن فهموها أخوانها خالد وحاتم الوضع بـ الضبط وحاولت تأقلم نفسها من ذا الحين .. لإنو إللي كانت متعودهـ عليه راح يختفي من بعد زواج أبوها .. ماتبي تصدم حالها .. يعني تعود نفسها بـ نفسها .. حاتم وخالد يوضحون إنو الوضع عادي لكن من داخلهم شيء ثاني .. وسام ووسن كل ماقرب موعد الزواج خوفهم يزداد ..

أبو سعد : أـنا حجزت وخلصت ..
أبو خالد : بس اـنا ما اقدر اسافر .. الشغل كثير وصعب اتركه ..
أبو سعد : إللي ينوب عنك وإنت مسافر ينوب عنك وإنت بتطلع عشان زوجتك الجديدهـ ..
ابو خالد : يُبه الله يطول بـ عمرك .. لما كنت أسافر عشان العمل ونفس الشيء يرسلون لي الأوراق المهمه لـ هناك .. وذا الحين إنت تبييني اطلع عشان الزوجه الجديدهـ .. ساعتها ماراح يكون لها وقت عندي ..
أبو سعد : كلها اسبوعين وإلا اسبوعين .. ماراح تضيع عليك شيء ..!
أبو خالد مايدري كيف يفهم أبوهـ قال ..: خلاص بعد أسبوعين وإلا 3 نسافر كلنا سوأ .. وبعدين كبرنا على سوالف شهر العسل ..
أبو سعد : خاف ربك .. إهي بعدها بنت وبتعيش حياتها وإنت عشانك متزوج ولا تبي تبتعد عن بيتك هذا ..!! خاف ربك .. ترا لك بنت ..
أبو خالد مايدري منو إللي يخاف ربه اهو وإلا ابوهـ إللي زوجه غصب ..
أبو خالد : إن شاء الله .. { فكر .. إللي لها بـ روحها 7 أـيام وبس .. لإنها بنت وأـنا على ذمتي زوجه ثانيه .. وبعدها يدخلون بسالفة يوم عند الأولى ويوم عند الثانيه .. }

بـ الرياض ..
منيرهـ : ههههههههههههههههههههههههههههه ودي اشوف شكلها .. بنت الوزير الحين كيف ..
وضحى : ههههههههههههههههههه .. خلي منصب أبوها يفيدها ..
أم راكان : أـنا مو مصدقه إلـى الحين ..!!
منيرهـ : الرجال طفش .. وحدهـ شايفه حالها .. وش يبي فيها .. عاد إللي اخذها توها بنت .. راحت على بنت الوزير .. هههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحى ومنى وهوازن : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منيرهـ : بـ احضر الزواج .. أكيد مالها وجه تحضر ..
هوازن : شـ يجيبها واهو تاركها ومتزوج غيرها ..
منى : صدقتي .. خليها تعرف قدرها عدل هي وبنتها ..
منيرهـ : إذا سلطان إللي معاها من 28 سنه وتزوج عليها . . أجل راكان مامنه خوف في تنفيذ إللي نبيه ..
وضحى : مع الوقت يلين ويرجع لك ..
منيرهـ : لا حبيبتي أـنا ما أنتظر الوقت .. أـنا اسوي كل شيء قبل وقته لا يجي ..

يوم الأربعاء بـ الليل .. وبكرهـ الخميس زواج أبو خالد .. كانوا مجتمعين في بيت ابو خالد .. يحاولون يخففون ضغط الوقت على جوهرهـ ..
أم سعود وإهي معصبه : تحمد ربها سمحنا لها بزفه .. بعد تتشرط وتبي سُلطان ينزف معاها ..
تركي : طيب ليش معصبه .. خلاص ماتبون ماهو لازم ..
أم سعود : والله لو إنزف معاها ...
قاطعتها جوهرهـ : لاتحلفين .. لإنو ما راح ينزف ..
أم راشد : هو قالك ؟؟
جوهرهـ : إيوا .. نجوم السماء أقرب لها ..
أم سعود وإهي أخلاقها مزفته : بنات أخر زمن ..
بدر : خاله ماتستاهل تعصبين بسببها ..
أم سعود : بعد راضيه فـ اخوي وعارفه إنو متزوج وتتشرط بعد .. إللي قاهرني أبوي ... يعني إلا زواج كبير ..!!
تهاني : العنود .. لايكون لما كان عبدالله بيتزوجني عصبتوا كذا .؟؟
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
تهاني : من جد اسأل ..
العنود : هههههههههههههههههههههه .. ياختي عليك اسأله ..
أم فارس : هههههههههههههههههه .. لا إحنا متعودين على زواجات عبدالله .. وعارفينك عدل .. ولا عصبنا مثل ما إنتي متوقعه ..
تهاني : الحمدلله . .
أم سعود : البلا على إللي داخله غلط ..
فارس : عمه إنسي .. لو بتفكرين وتعصبين بتروحين فيها ..
أم سعود : والله حرتي ما اقدر أمنع نفسي لا أطلعها ..
جوهرهـ : العنود طنشي .. شـ راح تسوين .. خلاص زواج وصارت زوجته من اليوم .. والحفله بكرهـ .. وبتدخل عائلتنا .. وإنتهى الموضوع .. { تسوي نفسها قويه }
سكتوا عشان لايضغطون عليها .. على الساعه 1 كلهم طلعوا من البيت ..
جوهرهـ كانت بـ غرفتها بعد ماخذت شاور يريحها شوي وبدلت ملابسها وتمددت على السرير .. ماتبي اي كلام بينها وبين سُلطان .. ماتبي العذاب لهم يزيد أكثر .. عطت ظهرها لـ مكانه وقفلت الأنوار وكان في نور خفيف .. تسوي حالها نايمه وإهي النوم مستحيل يجي لها .. دخل لـ غرفة النوم وإستغرب من النور المطفي ولا في إلا إضاءه خفيفه . . المعروف جوهرهـ ماتنام إلا لما ينامون سوا .. !! بدل ملابسه وتمدد في مكانه على السرير وإهي حاسه بكل شيء يسويه .. ريحة عطرهـ أنفاسه بـ السرير .. كان متمدد على ظهرهـ ويناظر للسقف .. بكرهـ زواجه .. اهو كان ما راح يسوي حفله عشان مشاعر جوهرهـ .. لكن تفاجأ من أبوهـ إللي قاله إنو حاجز ومجهز كل شيء .. ومتأكد إنو مستحيل ينزف لها .. تبيه .. تنتظرهـ بجناحهم بـ الفندق واهو ساعتها يدخل عليها .. اما سالفة إنو ينزفون هذا الشيء المستحيل .. فكر فـ أخوهـ عبدالله كيف يطقها زواج ولا يفكر فـ زوجاته إللي من قبل ..! يمكن عشانه تعود على هـ الشيء ..
جوهرهـ تفكر بكرهـ بيكون مكانه بجنبها خالي .. متعودهـ يسافر لكن متأكدهـ مافي أحد غيرها .. لكن بكرهـ غيرها بـ حضنه .. وتشاركها سُلطان .. بدل ماكان لها إهي بروحها صار فيه شريك .. !! كيف بتتحمل مكانه بكرهـ ! ماتدري ... وحتى بعد مايرجعون من شهر العسل إللي مخطط له عمها بيكون يوم لها ويوم لا .. !! قهر ’ عذاب تعيشه وما أحد بيقدر يريحها إلا إنو يطلق زوجته الجديدهـ .. عارفه إنها باقي بنت وعمرها 27 سنه .. ماتدري كيف أخلاقها .. !! نزلت دموعها ورا بعض من إللي بداخلها .. حاولت مايطلع لها صوت وإهي تبكي .. ماتبيه يحس فيها .. لكن وين ..!! سُلطان مايحس فـ جوهرهـ .. مستحيل ..!!! سند حاله على إيدهـ وكان شبه متكي على إيدهـ .. وكانت إهي عاطيته ظهرها .. مسح على جبينها
بـ إيدهـ .. حست بـ دفااهـ والـ حنان إللي بس لها إهي .. وبكرهـ فيه غيرها .. بكت زود .. مسح دموعها بـ إيدهـ وقال : ليش هذا كله .. إنتي عارفه منو إللي بـ القلب ..!
جوهرهـ وإهي تناظر لـ بعيد : صعب .. بكرهـ منو بيكون بـ مكانك بجنبي .. أـنا آبيك معاي على طول .. ومن بكرهـ في غيري بحياتك .. مكانك بيكون خالي .. مافي أحد .. عادي تسافر وتجي .. لكن يكون لي شريك فيك ..!! هذا الشيء إللي صعب أتحمله ..
سُلطان بكل حنان : حبيبتي إنتي عارفه لو مو كلام أبوي كان مافكرت .. والقلب والروح .. وسُلطان بكبرهـ لك إنتي بـ روحك ..
جوهرهـ وإهي تبكي : سُلطان الأـيام الجاييه صعبه علي ..
سُلطان واهو يبوس راسها : واـنا أـيامي راح تكون أصعب .. خلينا على الأقل نتجاوزها بـ مقدرتنا إحنا ,, وإحنا عارفين شـ نبي بـ الضبط ..
جوهرهـ : راح يكون يوم هنا ويوم هناك ..؟؟
سُلطان : تبيني ما اعدل ؟؟
جوهرهـ بسرعه : لا .. حرام .. { صحيح ودها لكن صعب .. ربي محرم هـ الشيء .. وبيكون عقابه من رب العباد كبير .. وإهي تبي له الخير وين ماكان }
سُلطان : أجل خلينا نمشي هـ اليومين وبعدها نشوف شنو يصير بـ الضبط ..
سكتت .. ماتبي تكثر عليه .. يكفيه إللي فيه ..
سُلطان واهو يمسح على شعرها : لا تقلبين ليلتنا هذي لـ بكا .. خلينا فـ حالنا شوي ..
جوهرهـ فهمت عليه وتبسمت له وخدودها متلونه شوي ~_^

يوم الزواج الكل موجود بـ القاعه .. رياجيل وحريم .. والكل كاشخ .. وكأنهم فرحانين من جد ..
بـ إستقبال الحريم .. جوهرهـ واقفه وبكل ثقه ولاكأن المتزوج زوجها .. كاشخه أخر كشخه .. وواقفين معاها باقي حريم عائلتهم .. والبنات ..
وسن لابسه أسود وطالع شكلها فضيع .. أمها كانت لابسه فضي وصايرهـ كأنها ملكه .. والباقين كاشخين نفس عادتهم .. الحريم إللي حضروا الزواج ماتوقعوا جوهرهـ زوجته الأولى تحضر الزواج ولا كأنها زعلانه .. وواقفين ضحك وهبال .. وسن وباقي البنات يرقصون يوضوحون للناس إنهم مبسوطين ولايعرفون عن إللي داخلهم .. والرياجيل نفس الشيء ولاهامهم شيء ..
جوهرهـ تتمشى بـ القاعه وتسلم على هذي وتسولف مع هذي ..
إنزفت العروس .. وكانت حلوهـ .. لكن مو مثل جمال جوهرهـ .. والكل قال كذا ..
وبعد الزفه .. طلعت العروس لـ جناحهم بـ الفندق مع إخوانها وبعدها طلعوا إخوانها من عندها .. ولما صارت الساعه 12 ونص إتصل خالد على أمه وطلعت لهم ..
وحصلت أبو خالد لسا بيطلع لـ جناح العروسين .. وقف واهو يشوفها تمشي له ...
لإنو خالد وحاتم ووسام ووليد كانوا معاهـ وخالد قاله إنو أمه تبيه ..
الأولاد لما شافوا أمهم جت لـ أبوهم طلعوا .. عشان ياخذون راحتهم ..
جوهرهـ من غير أي كلام .. مسكت إيدهـ ومشت معاهـ ليما دخلت فيه للجناح عند عروسه .. هذي شـ ناويه عليه .. !!
دخلت فيه للجناح وفسخت عباتها والعروسه كانت جالسه بـ الصاله .. وتشووفهم .. مشته معاها ليما جا عند الكرسي إللي بجنب كرسي عروسه ..
جوهرهـ : حالفه مايزفك لـ عروسك غيري أحد ..
أبو خالد مايدري شـ يقول .. !! موقف مابعمرهـ توقعه .. العروس جالسه وتقلب
بـ عيونها .. يعني ماهو عاجبها هـ الشيء ..
جوهرهـ عارفه الشيء إللي سوته صدمه كملت وإهي تشغل الإستريوا : وحالفه أرقص لك ..
رقصت له شوي وشافت إنها مستحيل تقدر تمثل على حالها أكثر من كذا .. مشت له حضنته واهو حضنها وقالت وإهي باقي حاضنته : مبروك ..
زاد بـ لمته لها رد على كلامها .. إبتعدت عنه وكأنه مايبيها تبتعد قالت : هذا إللي كنت ناويه عليه .. { تبسمت غصب عليها قالت } ليله سعيدهـ .. مشت ومسك إيدها ولفها له وباسها على راسها وناظر فـ وجهها شوي .. يكفي عيونهم إللي تكلمت .. ماقدرت إهي تكمل دمعة عيونها وإبتعدت عنه وطلعت من عندهم بعد مالبست عباتها .. طلعت من الجناح وكل جروح الدنيا فيها .. كل عذاب الدنيا لسا يبتدي .. ماتنسى شكله وشكل عيونه .. لمت إيدينها على جسمها وكأنها تحضنه اهو .. دخلت للقاعه .. وكانوا عائلتها في إستقبالها .. والحضور مايشوفونهم .. لإنهم بـ قاعة الطعام .. دخلت من جهه وإنهارت من جهه ثانيه ..
خذوها لـ غرفة العروس .. وجلست فيها وإهي تبكي .. خلاص ماعاد لها بـ روحها .. صعب عليها .. حاولوا يعرفون منها إللي صار لكن مافي فايدهـ .. ماتقدر تتكلم .. جو لهم البنات .. وشافوا الحريم كلهم مجتمعين .. وسن جت لـ أمها وجلست
بـ جنبها وحضنوا بعض ثنتينهم وبكوا من قلب .. وسن تبكي على أمها وعلى أبوها إللي مستحيل يرجع نفس أول .. جوهرهـ تبكي زوجها إللي صار ملك لـ غيرها مو لها بـ روحها .. ماتنسى شكلها وإهي جالسه على الكرسي وكاشخه .. مصدقه حالها عروس ..
أمها : حبيبتي خلاص .. قطعتي قلبي ..
أم سعد : خليها تطلع كل إللي بـ خاطرها ..
كلهم يبكون .. صعب منظرهم ..
أم سعود وإهي تمسح دموعها : خلاص ياقلبي .. كذا إنتي تعذبين حالك ..
ام خالد من بين بكاها : المعازيم تعشوا .؟؟
أم راشد : ياروحي إنتي .. تفكرين فيهم . . إيوا خلاص جالسين يتعشون ..
أم خالد وإهي توقف وباقي تبكي .. لبست عباتها وقالت : أـنا بـ اروح للبيت ..
أم فارس : روحي وإحنا بـ نجلس هنا .. ليما يطلعون الضيوف ..
لبست عباتها وخذت وسن معاها .. قبل لا تطلع .. مسكت أم سعد وام طلال وسن ..
أم سعد : يـ امي .. لا تبكين وتزودين أمك .. خليك على الأقل قويه ..
أم طلال : حبيبتي وسن .. خلاص ..
وسن حركت راسها بـ الموافقه .. وطلعوا لـ برا الفندق وحصلت سايقها .. ركبوا معاهـ .. بعد نص ساعه مابقى أحد بـ القاعه .. الكل طلع ..

وصلت لـ بيتها ودخلت إهي ووسن .. طلعت لـ غرفتها على طول .. سكرت عليها .. بدلت وجلست بـ روحها بـ جناحها وإهي تتذكر كل إللي صار ..
دخلوا حاتم وخالد ووسام ووليد للبيت .. وماحصلوا أحد تحت .. عرفوا إنهم كلهم فوق .. طلعوا لـ جناح وسن .. ودخلوا عندها ..
وسن وإهي جالسه على سريرها بعد مالبست بيجاما نوم .. وواضح عليها البكا من شوي ..
خالد واهو يجلس : وين أمي ؟؟
وسن : بـ غرفتها ..
حاتم : شـ صار بـ الضبط ؟؟
وسن : أبداً .. طلعت وزفته لـ عروسته بـ نفسها ورقصت عندهـ وطلعت ..
عرفوا إن الموضوع صعب عليها .. وكيف ضغطت على حالها ..
خالد : وكيفها ذا الحين ..؟
وسن : أكيد تبكي ..
سكتوا وطلعوا من عند وسن .. وجلسوا بـ الصاله إللي فوق .. وكل واحد يفكر
فـ أمه ..
على الساعه 3 طلعت لهم جوهرهـ وجلست معاهم .. وإهي تحاول تستهبل وتضحك .. وحاولوا يغيرون الموضوع ..
شوي إلا موبايل حاتم يدق .. ناظر وإستغرب .. قال : أبوي ..
جوهرهـ ناظرته على طول ..
رد حاتم : هلا ..
أبو خالد : حاتم وين أمك ؟؟
حاتم إستغرب قال : عندي ..!
أبو خالد : ليش ماترد على موبايلها ..؟؟
حاتم شوي وينهبل وكلم أمه : يُمه أبوي يسأل ليش ماتردين على موبايلك ؟؟
جوهرهـ ماتدري شـ تسوي .. قالت : بـ الغرفه ..
أبو خالد : طيب قول لها بـ أتصل فيها ..
حاتم ماهو مصدق : إن شاء الله .. وقفل .. وقال لـ أمه .. إللي راحت لـ غرفتها وكان موبايلها يدق .. ردت : آلوو
سُلطان سكت شوي ثم رد : هلا .. كيفك ؟؟
جوهرهـ تحاول تكون طبيعيه : تمام .. إنت كيفك ؟؟
سُلطان : بخير .. أـنا حجزت لكم إنتي ووسن ووليد ومُربية وليد على الجمعه إللي راح تجي على باريس .. والتذاكر راح تجي لكم ..
جوهرهـ ماتدري شـ السالفه : !!!!!!
عرف إنها مافهمت عليه قال : أـنا بـ أكون فـ باريس وبغيتكم معاي ..
جوهرهـ : اوكي ..
سُلطان : أوكي .. أـنا ذا الحين بـ المطار .. ربع ساعه إحتمال ونقلع لـ باريس .. أول ما أوصل بـ أتصل فيك ..
جوهرهـ والدموع خانقتها : توصل بـ السلامه ..
سُلطان : الله يسلمك .. مع السلامه ..
جوهرهـ مع إنها ماتبيه يقفل .. لكن مابـ إيدها شيء : مع السلامه ..
طلعت لـ أولادها عشان تنسى شوي ... حصلتهم كلهم موجودين حتى الجوري ..
وسام يقال إنه يستهبل : شـ عندهـ العريس ؟؟ ويغمز
جوهرهـ : يسلم عليك ..
وسام : أدري اهو متصل فيني ..
جوهرهـ :إذا متصل فيك ليش تسأل ..!!
وسام : لا أستهبل ..
جوهرهـ : أبداً يقول حجز لي اـنا ووسن ووليد الجمعه إللي راح تجي على باريس ..
وسام يصفر : حركات .. سفرات إنتي ووسن من ورانا ..!!
جوهرهـ : وإنت الصادق اهو معانا ..
وسام : ياسلام .. ووليش أـنا لا .؟؟
جوهرهـ : هذا ابوك إسأله ..
وسام يطلع موبايله عشان يتصل قالت : لا تتعب حالك بـ تحصل موبايله مغلق ..
وسام واهو يصفر : والله ياسُلطان ماعندهـ وقت ..وغمز .. { حسباله جلسة شباب }
حاتم وخالد ضحكوا وسكتوا ..
الجوري وجهها آلوان .. وسن قاعدهـ تفتر من قناهـ لـ قناهـ يقال إنها مشغوله وإلا إهي سامعته ..
جوهرهـ صحيح الكلام جرحها لكن بلعت الجرح مثل غيرهـ : وإنت الصادق طيرانه ذا الحين ..
خالد : هههههههههههههههههه .. على طول أقول إنك مُتسرع ..
وسام : شـ عرفني عن أبوك .. !
دق تليفون البيت إللي كان بجنب خالد ورد على طول : آلوو ,,
أم سعود : هلا أبوي .. كيفك ؟؟
خالد إنبسط لما عرف إنها عمته العنود : بخير الله يسلمك .. إنتي كيفك ؟؟
أم سعود : بخير يابوي .. أمك ليش ماترد على موبايلها ؟؟
خالد : شـ عندكم اليوم على موبايل أمي تتسألون ..!!
أم سعود : ليش منو إللي سألك يـ أستاذ خالد ..؟؟
خالد : الله يسلمك هذا المعرس إتصل يقول ليش أمكم ماترد على موبايلها ..
أم سعود وإهي مو مصدقه : بـ الله عليك ..؟؟
خالد : لحظه أعطيك للجوري عشان تحلف لك إنو قال كذا ..
أم سعود : مايحتاج إنت ماتحلف إلا بـ الجوري .. خلاص صدقت .. لكن من جد أمك ماتلعب ..
خالد : هههههههههههههههه .. ماتلعب وبقوهـ .. اجل لو تسمعين إللي قاله
شـ بتقولين ..!!
أم سعود تحمست : أمانه ..!! شـ قالها طيب ؟؟ { متشوقه تعرف }
خالد : ههههههههههههههههههههه .. لا ما اقدر أقول .. أمي إللي بتقول لك ..
أم سعود بسرعه : طيب عطني أمك ..
خالد : خذي كلميها ترا ناقصها حنان لإنو أبوي ماهو فيه .. فـ عوضيها عن الحنان إللي ناقصها ..
أم سعود : هههههههههههههههههههههههههه .. الله يقطع بليسسك ..
خالد يضحك على هبال عمته ويعطي أمه التليفون ..
سولفت معاها شوي وعلى أذان الفجر قفلت .. طلعوا الشباب للجامع .. والجوري طلعت لـ بيتها .. ووسن دخلت جناحها عشان تصلي وتنام .. وأمها نفس الشيء .. ووليد نام مع أمه ..


يوم الجمعه .. يوم سفر جوهرهـ ووسن ووليد .. وصلوا باريس بـ سلام .. وكان
بـ إستقبالهم أبو خالد ... إللي كان متشوق لهم .. طلعوا للفيلا إللي لهم .. ولما دشوا حصلوا زوجة أبو خالد جالسه وحاطه رجل على رجل ولا كأنها تشوف أحد .. طبعاً جوهرهـ مستحيل تنزل نفسها وتسلم عليها إذا إهي شايفه حالها كذا .. واضح إنها من جد قوييه .. أبو خالد من شافهم والفرح مافارقه .. جلسوا بـ الصاله كلهم .. وأبو خالد يسولف معاهم كلهم .. ونظرهـ بس على جوهرهـ ..
رهف زوجته الثانيه .. كانت منقهرهـ وكانت تتكلم بـ كثرهـ عشان يناظرها لكن وين ..
رهف وإهي صوتها خلقه عالي بـ الكلام : سُلطان ترا أخوي بيزورنا بكرهـ ..
أبو خالد واهو عيونه على جوهرهـ : الله يحيه ..
رهف : قلت كذا عشان يعني لو كنتوا بـ تطلعون ..!!
أبو خالد : حتى إذا بنطلع .. اهو جاي زيارهـ لك صح .. !!
رهف بعصبيه : ويعني تبي تتركني وتروحون تتمشون ؟؟
أبو خالد : أستغفرالله ياربي .. ماقلت كذا ..
رهف وإهي ترجع شعرها لـ ورا : حسبالي بعد ..
ناظرها أبو خالد بـ نظرهـ وسكتت غصب ..
أبوخالد واهو يوقف بعد كلامها هذا قال : وسن خذي وليد وكل واحد يروح يريح .. جوهرهـ تعالي معاي ..
قاموا مثل ماقال .. وإنقهرت .. مو كافي من جت وعيونه عليها .. حتى ما استحى على وجهه ... طيب .. والله ما انساها لك .. طلعت لـ غرفتها وإهي واصله حدها ..
جوهرهـ توقعت إنها غيرهـ .. دخلت لـ غرفتها إهي وسُلطان واحلى أـيام عمرهم قضوها فيها .. ناظرت الغرفه .. مثل ما إهي .. حضنها من ورا .. لفت له وحضنته وكأن كل واحد منهم محتاج حضن الثاني .. فترهـ واهم بـ حضن بعض .. جلسوا سوا ..
جوهرهـ : وين تنام ؟؟ { تقصد رهف }
سُلطان فهم عليها : مو قبل في غرفه فاضيه .. هذي إهي تأثثت وتنام فيها ..
جوهرهـ : وإنت كنت معاها ؟؟
سُلطان : كان طموحها هـ الغرفه .. لكن أـنا ماعطيها فرصه وخذت الغرفه الثانيه وإهي مو راضيه ..
سُلطان واهو يمسك إيدها : كيفك الأـيام إللي طافت ؟
جوهرهـ وإهي تضغط على إيدهـ : مشتاقه ..
سُلطان رفع إيدينها وباسها وقال : أـنا إللي مشتاق لك أكثر ياروح سُلطان .. سند راسها على صدرهـ وكل واحد عاش لهفته للثاني ~_^

بدر : هههههههههههههههههههههههههه .. والله إنها راحت على بنت محمد ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : تستاهل .. أحد قالها تحط راسها من راس جوهرهـ !!
تركي : لكن من جد حركة أمكم ليلة الزواج شيء .. أحس مااصار مثلها ..
حمد : من جد .. يعني أـنا اعرف الحريم هذيك الليله كل وحدهـ بهمها وتبكي وتدعي .. لكن أمكم عليها قلب ..
وسام : أجل شـ على بالكم .. وبعدها ابو خالد سحب على بنت محمد ..
بدر : والله ما آلومه .. أجل تجييني زوجتي وبطريقتها هذي وتسوي إللي سوته أمك واناظر فـ الجديدهـ واـنا ماخذها عشان أبوي .. يلااااااااااااا بس .. تبوس كوعها ثم أرجع لها ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدر : من جدي أتكلم ..
وسام : إنت خل الأولى تجي بعدين فكر فـ الثانيه ..
بدر واهو يحرك حواجبه : قريب إن شاء الله .. أقول راكان ..!!
راكان واهو متمدد على الأرض : قول ياروح راكان ..
بدر : ياناس هـ الولد أحسه وسخ .. حتى كلامه له معنى ثاني ..
راكان : حلاتي فـ وساختي .. إخلص ..
بدر : شـ عندك مطيح لنا بـ الخبر .. ترا عمك ما راح يرجع إلا بعد مايفضي إللي فـ راسه مع جوهرهـ ..
راكان : جالس على قلبك ؟؟
بدر : لا ..
راكان : طيب .. أنتظرك ؟؟
بدر : لا ..
راكان : أجل خلاص ..
حاتم : شـ عندهـ الأخلاق زفت ..!!
بدر : تقول كأني حارمه من كلمة أحبك ..
راكان ناظرهـ .. وطلع من عندهم .. واهو فـ باله شيء ومستحيل أحد يمنعه عنه ..
بدر : شباب أـنا فـ بالي شيء ..!
وسام : قول . .
بدر : وسام إنت طلبت نجاحتك من أبوك ؟؟
وسام : مابعد ..
بدر : طيب .. إحنا يـ الشباب راح نسوي حفله بـ الشاليه لـ وسام .. وإهي تقريباً تنفيس لنا من الأمور إللي مرينا فيها ..
حاتم : طيب ..!
بدر : يعني إحنا راح نستئذن خالي .. بس إحنا ياشباب العائله .. يعني ونجيب لنا من أحد المُغنين وتصير حفله من جد ..
وسام إللي صارخ : صحححححححححح عليه ..
بدر : ياخي تراني بـ جنبك ..
وسام : مرهـ وناسه .. بليز لا أحد يرفض ..
حاتم سكت لإنو شاف حتى المتزوجين متشوقين للشيء هذا ..
خالد : اعذروني .. أـنا ما احب اسمع حق هـ النوعيه ..
بدر : ولا يهمك .. نجيب لك عبادي لو تبي ..
خالد : لا عبادي ولا غيرهـ .. أـنا من زمان ما اسمع أغاني ..
بدر : شـ عندهـ المُلتزم ..!
خالد : مو إلتزام .. بس كذا ..
ياسر: متى الموعد طيب ..؟؟
حاتم : أـنا اتصل فـ ابوي واشوف إذا بيوافق نقلب الشاليه هذاك اليوم مرقص ...!
بدر : ماهو مرقص .. يعني وناسه وبس .. حاتم تُكفى لا تقفلها بـ وجهنا ..
حاتم : إذا وافق أبوي بتكون الخميس الجاي ..
الشباب متحمسين : حلو ..

وافق أبو خالد لهم ييروحون وينبسطون بـ الشاليه .. وطبعاً اهم خذوا بكلامه وبيسووون إللي يبون ..

راكان واهو يتصل فـ عمه وقلبه يرقع من الخوف ..
أبو خالد : هلا راكان ..
راكان : هلا عمي .. كيف حالك ؟؟؟
أبو خالد : بخير ونعمه .. إنت كيفك ؟؟؟ وكيف أهلك ؟؟
راكان : بخير الله يسلمك .. عمي اسف على الإزعاج .. لكن حبيت أعرف متى
بـ توصل إن شاء الله ..؟؟
أبو خالد : لا إزعاج ولا شيء يابوي .. ليش .. صاير شيء ؟؟
راكان : لا الله يسلمك ..
أبو خالد : محتاج شيء ؟؟ قول لا تستحي ..
رااكان : خيرك سابق ياعمي .. { متلخبط مايدري شـ يقول } بس يعني مثل ماتعرف .. { استجمع قوته وقال } أـنا ياعمي مستعجل على موضوعي أـنا ووسن ومثل ما إنت عاارف راح من عمري إللي يكفي .. وأـنا أنتظرت ليما البنت تخلص دراستها من الثانوي ..
أبو خالد : الله يقدم إللي فيه خير .. وبعدين يابوي أـنا ما راح أجي من غير شيء قبل أسبوعين وإلا أكثر ..
راكان بـ إحباط : عمي شـ افهم من هـ الكلام ؟؟
أبو خالد : يابوي بيننا تليفون .. وإذا جينا يصير خير ..
راكان ما ارتاح لـ رد عمه قال : على خير ياعمي .. ما أقدر أطول عليك .. توصيني شيء ؟
أبو خالد : سلامتك يابوي .. وسلم على أهلك ..
راكان : إن شاء الله .. مع السلامه ..
أبو خالد : مع السلامه ..

دخل على الإستراحه واهو مطنقر .. واصل حدهـ ..حسب عمه راح يرحب ويقول حياك .. مافي بـ الإستراحه إلا حمد وياسر .. ياسر مو حول أحد .. قاعد يكلم .. وحمد جالس واهو يلف لف موبايله بـ إيدهـ .. لإنو جالس بـ روحه فـ شيء طبيعي يفكر .. دخل راكان عليهم وجلس ..
حمد حس فيه وناظرهـ قال واهو شايف وضع راكان : عسى ماشر ؟
رااكان ناظرهـ وتبسم له قال : ماشر .. بس ماتعرف طنقرت ولد خالك ..!!
حمد تبسم وقال : إلا أعرف إنو مزاجه مُتقلب ..
راكان : حتى إنت تقول عني كذا ؟؟
حمد : أفعالك إللي تقول ..
راكان : خلنا مني .. وقولي إنت ..
حمد : شـ اأقول ؟؟
راكان : شـ فيك ؟
حمد : شـ فيني ؟؟
رااكان : حمد لا تستهبل علي ..
حمد واهو يضحك وبعدين حس شوي تعب وخذا نفس وقال : لا أستهبل ولا تسأل .. الوضع عادي .. مزاجي صار متقلب نفس مزاج ولد خالي ..
الرد كان تسكيته لـ رااكان .. لإنو مثل مااهو تجي له أوقات مايحب أحد يسأله
شـ فيه .. أكيد حمد نفس الشيء ..

أبو خالد واهو لسا يجلس بـ غرفته : جهزي لـ وسن من هنا ..
جوهرهـ ناظرته وقالت : حددوا ..؟؟
أبو خالد : الولد إتصل فيني ويقول إنو يبي يخلص الموضوع قريب ..
جوهرهـ : أوكي ..

يوم الخميس الساعه 12 الظهر طلعوا الشباب للشاليه عشان يجهزون أنفسهم للحفله إللي راح تصير بـ الليل ولا بقى بـ الخبر إلا فارس وخالد وأبو تركي وأبو سعود وابو راشد وأبو فارس وأبو سعد ..
حمد قبل لا يطلع من بيته وكانت خلود لسا طالعه من المطبخ ..
خلود : طالع ..!!
حمد وقف ومن غير لا يلف لها وقال : شايفه إيش !!
خلود : بتطول ؟؟
حمد لف لها وقال : أخر وحدهـ تهتم إذا بتأخر وإلا لا .. وطلع منن عندها واهو مو قادر يتحمل أكثر ..
خلود بخاطرها ليش يكلمني من غير نفس كذا .. بـ العادهـ كلامه عادي لكن من غير نفس مابعمرها صارت .. ! خافت .. وتمنت لو رقم موبايله معاها .. لإنها عارفه من خالتها العنود إنهم بيطلعون للشاليه كلهم ... ولا تدري متى بيرجعون ..

بـ الليل الشباب كلهم بـ الشاليه ومضبطين الحفله .. وناسه عندهم .. بدر إللي إستلم مهمة المطرب .. وكان ( محمد الجدعاني بفرقته موجود )
وعاملين تصوير فيديو .. عشان ماينسون الذكرى هذي .. الشباب كلهم موجودين عدأ فارس وخالد .. وعاملين جلسه على الأرض عشان يرتاحون أكثر .. بدل الكراسي والطاولات .. ما إبتدوا على طول أغاني .. جلسوا كلهم سوأ مع الجدعاني وفرقته .. وسواليف وضحك .. وكأنه صاحبهم مو مطرب جاي يغني لهم كم ساعه وبعدين يروح .. بعد الضحك والسوالف ..
بدر : أـنا إللي ببدأ بـ إختيار أغنيه ..
رااكان : يلا إبدأ ..
بدر طبعاً طلب أغنيه واهدأها لـ وسام بمناسبة نجاحه .. ووسام متشقق على بدر .. وبعدين بدر طلب أغنية ياليل ياجامع .. مايحس إنو عايش يومه إلا إذا سمعها ..
وإنتهوا من ياليل ياجامع .. وانواع الضحك والهبال على وسام وبدر وياسر ..
بدر نط لهم .. بما إنو اهو إللي متسلم أمر المطرب .. يبطلب أخر أغنيه له .. وطلب أغنية " تركي العلي ’ بشروها "
الشباب يناظرون بعض لما تكلم المطرب : هـ الأغنيه إهداء من بدر لـ ريناد ..
حاتم : بدر ما اتفقنا كذا !!
راكان : بدر حاتم يبي كل شيء غموض .. يعني تختار هـ الأغنيه .. وتقول إهداء من بدر من غير ذكر إسم المهدأ له .. وإحنا عاد نفهم ..
حاتم : بدر مو عشان ماعندها أخوان كبار ومعاانا خلاص يعني ..
بدر : والله مافكرت كذا .. لكن من جد أـنا قاصد إللي بـ الأغنيه ..
وسام واهو يضحك : من سنة جدي وإنت قاصد ... ولا صار شيء ..
بدر : ماعليه .. تشوف ..
إبتدأ المطرب بـ الأغنيه .. وبعد ما إنتهى ..
راكان : يلا حاتم .. إختار ..
حاتم : أـنا مو ذا الحين .. لإنو إللي بـ مزاجي حزين .. فـ إنتهوا إنتم أول ..
حمد : حلو .. أجل أـنا معاك بعد ..
حاتم : أوك ..
سعود قال إنو مافي باله شيء .. وترك الإختيار لـ أخوهـ ياسر .. ماله خلق يشغل تفكيرهـ عشان أغنيه ..

خلود من أسبوعين وإهي تحس بدوخه بـ راسها ... وإذا حست فيها تجلس تريح شوي ثم بعدها تصير أوكي .. نزلت للمطبخ خذت لها موي مالها نفس فـ اي أكل .. حتى جمعتهم اليوم أعتذرت من خالتها غيوض إنها مشغوله شوي .. تذكرت صاحبتها مرام من زمان ماتدري عنها .. وتتصل فيها يـ إنو ماترد يـ إنو مغلق .. خافت لايكون صاير لها شيء .. إنشغلت بـ وضعها مع حمد ونست كل خلق الله ..

عند الشباب بعد ما اسمعوا لـ طلبات رااكان وفيصل وياسر ووسام .. والرقص إللي رقصه وسام وياسر وبدر ..
إبتدأ الجدعاني على طلب حاتم ..

آآآآآآآآآهـ ’’

رحت يم الطبيب الي يداوي الجروحي
قال جرح الموؤده ما يسر الدوابه
قال جرح الموؤده ما يسر الدوابه

آآآآهـ ’’
قلت قلبي تكلف يالطبيب النصوحي
قال طبه مع الي ولعه واشتقابه
رحت يم الطبيب الي يداوي الجروحي
قال جرح الموؤده ما يسر الدوابه
قال جرح الموؤده ما يسر الدوابه

قلت بالله تجمل دلني وين اروحي
وين بلقى علاجي والاداوي تشابه

آآآآآآآآآآآهـ ’’
اول الليل اهوجس .. آآآآآهـ ’’ واخر الليل انوحي
وعذاب المولع بالهواء وعذابه
آآآآآآآهـ ’’
اول الليل اهوجس .. آآآآآهـ ’’ واخر الليل انوحي
وعذاب المولع بالهواء وعذابه
آآآآآآهـ ’’

الهواء يذبح العاشق وهو مادرا به
آهـ ’’

وليت عينك تشوف وليت مسمعك يوحي
يوم انادي ودمعي مثل وبل السحابه
آآآآآآآهـ ’’ من واهجـ(ن) .. آآآآآهـ ’’ بـ اقصى الضماير يفوحي
آآهـ ’’
وكل ماشرب عليها الماء يزيد التهابه

ويااااااااااااحبيبي علامك بالمواصل شحوحي
ارحم الي معاك ما جابها الورق جابه ..
آآآآآآآهـ ’’ إرحمني .. آآآآآهـ ’’

جاك علم الصحيح وراح هرج المزوحي
كل شيء الا التفرق ماحسبنا حسابه
آآآآآآآآآهـ ’’
كل شيء الا تفرق ماحسبنا حسابه
آآآآآهـ ’’ إلا التفرق ماحسبنا حسابه
آآآآآهـ ’’ إلا التفرق ماحسبنا حسابه

بدر واهو يصارخ : قايل لكم إن هـ الولد يحب لكن ساكت على موضوعه ..
حاتم : قول إللي تبي .. أـنا أحب هـ الأغنيه ..
راكان يكلم بدر : ماعليك نتفضى له بكرهـ إن شاء الله .. خلنا ذا الحين في حمد ..
حمد سكت شوي ثم إختار .. وإبتدأ يغني المطرب ..

لا تستفز جرحي .. آهـ ’’ ياسبب الجراح
خلني أعيش اليوم .. آهـ ’’ بدوونك
شـ يصير بـ الدنيا لو شفتني مرتاح
شـ يصير لو يعني تنساني عيونك
لا تستفز جرحي .. آهـ ’’ ياسبب الجراح
خلني أعيش اليوم .. مرهـ بدونك
شـ يصير بـ الدنيا شـ يصيييير بـ الدنيا
لو شفتني مرتاح .. شـ يصير لو يعني
تنساني عيـــــــونك ..
تقوى الهجر وش لي بقى عندك
تدور لك عذر
لاتعتذر .. تقوى الهجر .. مانجبرهـ من عافنا ماينجبر
لاتعتذر .. جرحي عميق والقلب في دمه غريق
وتبغى الصبر .. ويلاهـ من وين الصبر
مهما تقول لا تعتذر ..
مهما تقوووووووووووول .. من الأغاني والجمل
مايحتمل قلبي فديه جمر الألم .. يكفي عليه..
يكفي عليييييييييييييييييييييه .. منك أحتمل كذب وغدر
حُبك سراب .. حُبك سراب .. ضيعت وقتي أتبعه
والصدفه .. صوتك ينادي أسمعه .. صرت أتبعه
تقوى الهجر .. وش لي بقى عندك تدور عذر
لا تعتذر .. تقوى الهجر .. مانجبرهـ من عافنا ماينجبر
لا تعتذر .. فاح الصبر .. لا لا تعنى لي .. وتبغى الصبر ..
وين الصبـــــــر ..؟؟ جرحي عميق والقلب في دمه غريق
وتبغى الصبر .. ويلآآآآهـ من وين الصبر ..
مهما تقول لا تعتذر .. مهما تقول من الأغاني والجمل
مايحتمل قلبي فديه جمر الآلم .. يكفي عليه .. يكفي عليه
منك أحتمل كذب وغدر .. حُبك سراب ضيعت وقتي أتبعه
وسط الضباب .. وصوتك ينادي أسمعه .. صرت اتبعه
واليوم في صحرا الضما ترمي فؤادي وتحرقه
وترجع تقول أبعتذر .. ليه العذر !
دام الهوا ماله على قولك عذر ..
والجرح ياجرحي يداويه الصبر ..
ليه العذر ..
دام الهوا ماله على قولك عذر ..
والجرح ياجرحي يداويه الصبر ..
ليه العذر ..
الله كريم .. الله الله
الله عليم .. الله الله
آآهـ ’’
الله كريم .. الله الله ..
الله عليم .. الله الله ..
هو عالمـ(ن) بـ الحال ولايمكن يضيم
الله كريم .. الله الله
الله عليم .. الله الله
الله كريم .. الله الله ..
الله عليم .. الله الله ..
هو عالمـ(ن) بـ الحال ولايمكن يضيم
الله كريم .. الله الله
الله عليم .. الله الله
الله كريم .. الله الله ..
الله عليم .. الله الله ..
هو عالمـ(ن) بـ الحال ولايمكن يضيم
عزاهـ لك يا قلب يـا أحلى نديم
عزتي فـ الحب لو يصبح يتيم
عزاهـ لك يا قلب يـا أحلى نديم
عزتي فـ الحب لو يصبح يتيم
حُبك يتيم .. وكلك ندم ..
حُبك يتيم .. وكلك ندم ..
وين الندم بين السطور ..
أمر العدم ماله ظهور ..
وين الندم بين السطور ..
أمر العدم ماله ظهور ..
ترا هذا غرووور .. هذا غرووور ..
امش فـ طريق وأـنا بـ طريق إللي يوديني لـ بعييييييييد
عنك يـ أول رفيق .. البُعد يعفيني المزيد ..
آآآآآآهـ ’’ وين الوفا والتضحيه .. وينك رفيق ؟؟
وبتجمع أوراق السنين ..
وين الوفا والتضحيه .. وينك رفيق ؟؟
وبتجمع أوراق السنين ..
لا تنسى تجمع جروحي ودمعي وآهاتي معك
وقلبي بعد ماكسرته .. يارفيقي ماعاد يقدر يمنعك
لا تنسى تجمع جروحي ودمعي وآهاتي معك
وقلبي بعد ماكسرته .. يارفيقي ماعاد يقدر يمنعك
كل الأمر عاد بـ إيديك ياخلي ياهاجر ..
ماعندك عذر .. ياهاجر ..

ناظرهـ حاتم وقال : بتجاري مزاجي الله يعينك ..!
حمد وكل كلمه تذكرهـ بـ خلود قال بضيق : مع مزاجك ..
راكان : والله يـ الحزن ..
إختار حاتم أغنيه

آآآآآآآآآآهـ ’’
ياقو قلبك تجرحني من قلب وتروح
آآآآآآآآآآهـ ’’
قولي وربك من علمك درس الجراح
آآآآآآآآآآهـ ’’
ياقو قلبك تجرحني من قلب وتروح
آآآآآآآآآآهـ ’’
قولي وربك من علمك درس الجراح
ماجاك من يجرحك ولا جاك من يألمك
ماجاك من يجرحك ولا جاك من يألمك
ليه الجفا وكلي وفا
آآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ ’’
ياقو قلبك تجرحني من قلب وتروح
آآآآآآآآآآآآهـ ’’
قولي وربك من علمك درس الجروح
آآآآآآآآآآهـ ’’ ياقو قلبك
آآآآآآآآآآهـ ’’ قولي وربك
من علمك درس الجروح
ما جاك من يجرحك ولا جاك من يألمك
ليه الجفا وكلي وفا
آآآآآآآآآآهـ ’’
أتعبتني وليه التعب واجهني لو مرهـ بسبب
قولي أـنا شـ سويت فيك ..! هذا وله قلبي عليك
ليه الجفا وكلي وفا
آآآآآآآآآآهـ ’’ ياقو قلبك
تجرحني من قلب وتروح
آآآآآآآآآآآآهـ ’’ قولي وربك من علمك درس الجروح
أتعبتني وليه التعب واجهني لو مرهـ بسبب
قولي أـنا شـ سويت فيك ..! هذا وله قلبي عليك
قولي أـنا شـ سويت فيك ..! هذا وله قلبي عليك
آآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ ’’
ياقووو قلبك ..

سكت حمد شوي ثم أختار ..

آآآآآهـ ’’
الآ ياوقت وين إللي على بالي يجي ويروح
هذاك إللي ملك قلبي وتفكيري ووجداني
وين إللي على بالي يجي ويروح ..
آآآآآآهـ ’’
أموت بـ طيفه إللي لا لمحته تنتشي بي رووح
أحس إني إذا شفته كأني بـ عالمـ(ن) ثاني

آآآآهـ ’’

أحبه والأمل باني في قلبي من غلاهـ صروح
حبيبي لو يمر طيفه يبدد ماضي احزاني
أأأأأأأأأحبه حب .. آآهـ ’’ لو يدري عن إللي فـ خافقي من بوح
نسى كل الزعل وأرخص حياته دون حرماني .. آآآهـ ’’
أأأأأأأأأحبه حب .. آآهـ ’’ لو يدري عن إللي فـ خافقي من بوح

الآ ياوقت وين إللي على بالي يجي ويروح
ويـــن إللي على بالي يجي ويروح ..

آآ آآ آآ هـ ’’
تحملت الخطأ منه وإذا اخطى بعد مسموح
حبيبي ماعليه أزعل إذا اخطى وخطاني


تذكرتــــــه وأـنا ناسي ونسيته والوفاء مجروح
غريبه حالتي والله وهو ذكراهـ نسياني

آآآآهـ ’’ الآ ياوقت وين إللي على بالي يجي ويروح

حاتم تقريباً كأنه عرف إللي فـ بال حمد ..
الشباب داخلين جو مع أغاني الحزن إللي من أختيار حاتم وحمد والموسيقى إللي تكمل الحزن والصوت إللي يأثر ..

حاتم ماعندهـ نيه ينتهي قال : حمد إذا ماتبي أشوف غيرك .. !!
حمد : لا عاجبني الجو ..
حاتم : حلو .. طلب حاتم " أجر الصوت "


أجر الصوت من جرحـٍ انبرى لي
أـنا والجرح أكبـر من زمــانــي
ومنين أبتدي ياجرحي الندي
حسبي على الأـيام والحظ الردي

كانت معاي طول العمر عين وهدب .. كانت معاي
كانت معاي من الصغر حُب إنكتب .. كانت معاي
واليوم أـنا عندي خبر علمـٍ أكيد
حبيبتي في قلبها حُبٍ جديد
واليوم أـنا عندي خبر علمـٍ أكيد
حبيبتي في قلبها حُبٍ جديد

آآآآآآآآآآهـ ’’ آآآآآآآآآآهـ ’’
آآآآآآآآآآهـ ’’ آآآآآآآآآآهـ ’’
على حُبي إللي كان
يازمن مابه أـمان

آآآآآآآآآآهـ ’’ آآآآآآآآآآهـ ’’
ومنين أبتدي ياجرحي الندي
حسبي على الأـيام والحظ الردي

حبيبتي حبيبتي طافت على جرح العمر
جرحـٍ جديد
حبيبتي حبيبتي لاهي إصدقت بـ إللي وعدت
وأـنا صدقت حلمي البعيد

حبيبتي حبيبتي طافت على جرح العمر
جرحـٍ جديد
حبيبتي حبيبتي لاهي إصدقت بـ إللي وعدت
وأـنا صدقت حلمي البعيد

حبيبتي حبيبتي طافت على جرح العمر
جرحـٍ جديد
حبيبتي حبيبتي لاهي إصدقت بـ إللي وعدت
وأـنا صدقت حلمي البعيد

آآهـيـــــــن ’’
آهـ ’’ على وقتٍ مضـى
وآهـ ’’ على عمري إللي راح

آآهـيـــــــن ’’
آهـ ’’ على وقتٍ مضـى
وآهـ ’’ على عمري إللي راح
عمري إللي راح

ومنين أبتدي ياجرحي الندي
ومنين أبتدي ياجرحي الندي
حسبي على الأـيام والحظ الردي
والحظ الردي

حمد وعايش العذاب .. واضح عليهم كلهم عاشوا كلمات هـ الأغنيه ..
طلب حمد " صدقيني " المطرب مبسوط عليهم .. شباب وكل واحد بيطلع إللي
بـ خاطرهـ .. الشباب كل واحد فـ عالمه الخاص .. تركي ’ راكان ’ سعود ’ فيصل ’ بدر ’ وسام ’ ياسر ’ حاتم ’ حمد .. وبـ الأخص إللي جواهـ حزن وعذاب " حاتم ’ حمد "..

صدقيني عجزت اـنساك
عجزت أنساك .. عجزت اداري احزاني
تمنيت العمر وياك .. ولا معاك احد ثاني
أحاول أبتعد عنك .. ولكن من يسليني
جرحت القلب واهو حنلك .. عذابه حيييييييل مشقيني
ابشكي واشتكي الغربه .. ولكن من يسليني
اـنا اتعب وإنتَ تتهنى .. وصرنا للزمن لعبه
حسافه للزمن لعبه ..
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
آآآآآآآهـ ’’
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
أـنا في همي متأسف . . على حُبي وعلى أـيامي
أـنا من زود مافيني .. تمنيتك بـ أحلامي
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
أحاول أبتعد عنك .. ولكن من يسليني
ذبحت القلب واهو حنلك .. عذابه حيل مشقيني
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
نثرت أوراقي مكتوبه قصايد حُبي واشعاري
محيت إسمك يامحبوبه .. وصرنا للزمن لعبه
حمــــد للزمـن لعبـه
صدقيني عجزت أـنساك .. عجزت أداري احزاني
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
نثرت أوراقي مكتوبه قصايد حُبي واشعاري
محيت إسمك يامحبوبه .. ونويت أختار مشواري
أبشكي واشتكي الغربه .. وصرنا للزمن لعبه .. وصرنا للزمن لعبه
أحاول أبتعد عنك ولكن من يسليني
ذبحتي القلب واهو حنلك .. عذابه حييييييل مشقيني
صدقيني عجزت أـنساك .. صدقيني عجزت أـنساك
عجزت أداري احزاني ..
تمنيت العمر وياك ولا يرخص لـ أحد ثاني ..
مدام الناس من داخل مذبوح الأمل فيها
أعز الناس مو سأل عن دمعات اداريها
وش إللي بس يتغير .. أسافر أغير الديرهـ
مدام الجرح مثل ماهو يوم عن يوم غصب يكبر
وش إللي بس يتغير .. أسافر أغير الديرهـ
مدام الجرح مثل ماهو يوم عن يوم غصب يكبر
آآهـ ’’
وش إللي بس يخليني في لحظه ممكن اتناسى
واضحك من وسط قلبي من ما أشك واتسأل
مدام الناس من داخل مذبوح الأمل فيها
لييه .. أعز الناس مو سأل عن دمعات اداريها
وش إللي بس يتغير .. أسافر أغير الديرهـ
مدام الجرح مثل ماهو يوم عن يوم غصب يكبر
وش إللي بس يتغير .. أسافر أغير الديرهـ
مدام الجرح مثل ماهو يوم عن يوم غصب يكبر
آآآهـ ’’ يوم عن يوم غصب يكبر


سكتوا شوي يريحون ..
بدر إللي يشوف الإثنين الحزنين مو حولهم قال بصوت عالي : يـ أخوان ..
بـ تواصلون وإلا تنسحبون بعد هذا كله ..!!
حاتم ناظرهـ ثم قال : أـنا مواصل ..
بدر : يـ أبو الحزن الثاني ..!!
حمد : معاهـ .. وتبسم غصب ..
حاتم طلب أغنيه .. بعدين إبتدأ بـ الأغنيه ..

خلنا مني طمني عليك
ما أـنام الليل من خوفي عليك
خلنا مني طمني عليك
ما أـنام الليل من خوفي عليك
إنتَ طيب هذا هو إللي يهم
إنتَ طيب وغير هذا مايهم
إنتَ طيب هذا هو إللي يهم
إنتَ طيب وغير هذا مايهم
مايهم .. إنتَ طيب ..

آآآآ ’’ آآآآ ’’ آآآآآ

وشـ في صوتي مافي صوتي أي شيء
كنت ساكت ونامت عيوني شوي
وشـ في صوتي مافي صوتي أي شيء
كنت ساكت ونامت عيوني شوي
كنت أحلم بي معاك وإنتَ تحكي واسمعك
مافي قلبك كان ساعتها سواي غير ذاك إللي قسم ودك معاي
تشتكي لي من عنادهـ وتجرح جروحي زيادهـ ..
ماكفاك .. ماكفاك .. حتى في حلمي معنيني معاك
وشـ في صوتي مافي صوتي أي شيء
كنت ساكت ونامت عيوني شوي
كنت أحلم بي معاك وإنتَ تحكي واسمعك
مافي قلبك كان ساعتها سواي غير ذاك إللي قسم ودك معاي
تشتكي لي من عنادهـ وتجرح جروحي زيادهـ ..
ماكفاك .. ماكفاك .. حتى في حلمي معنيني معاك
لو بـ أساعد .. لو بـ أساعد كنت أساعدني أـنا
لو بـ يدي .. لو بـ يدي .. إنتَ محبوبي أـنا
لو بـ أساعد .. لو بـ أساعد كنت أساعدني أـنا
لو بـ يدي .. لو بـ يدي .. إنتَ محبوبي أـنا

ماخذاك . . ماخذااااااااك ..
إنتَ طيب هذا هو إللي يهم
إنتَ طيب وغير هذا مايهم
إنتَ طيب "حمــــــد" هو إللي يهم
إنتَ طيب وغير هذا مايهم

صفقوا وصفروا ..
حمد سكت شوي ثم قال : عندي لكن مو على نفس الأغنيه ..
تركي : أهم شيء تدخل جو نفس إللي قبلها ..

ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام
ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام
آآهـ ’’
من جروحـٍ صارت بـ قلبي تلوع
آآ آآ آآ ’’
ومن هموم حرمت عيني المنام

ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام

آآهـ ’’
أنطفت في دنيتي كل الشموع
والهناء مايوم في دنياي دام
آآآآآآآآهـ ’’
غربتي طالت متى وقت الرجوع
كل عام أمني أحلامي بـ عام
ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام
كل عام أمني أحلامي بـ عام


إن شكيت الحال ما احدٍ لي سموع
وإن سكت الناس زادوني ملام ..
ودي أبكي لين مايبقى دموع
ودي أشكي لين مايبقى كلام


ضاق صدري والزمن عيا يطوع
والرجا بـ إللي عيونه ماتنام
آآآآآآآهـ ’’
ضاق صدري والزمن عيا يطوع
والرجا بـ إللي عيونه ماتنام
آآ آآآ آآ هـ
والرجا بـ إللي عيونه ماتنام

الكل متشوق لـ إختيار حاتم وحمد .. كل مرهـ أقوى من الأولى وكل واحد يعيش مع كلمات أغنيته إللي يختارها .. إللي محيرهم .. هل فعلاً إنهم قاصدين كلمات الأغاني إللي يختارونهم ومارين بكل كلمه .. 'حزن ’ هم ’ عذاب ’ خيانه ’ آلم' !! هذا إللي الكل يفكر فيه على الشخصين " حاتم ’ حمد " إبتدأ الجدعاني بـ إختيار حاتم ..

الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه
الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه

تهنى من سلى قلبه مشى كلٍ على دربه
وطيت الشوك أـنا وحدي ولا قبلي حدن داسه
الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه

الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه
آآآآهـ ’’
أحد مثلي بكى لما بكى دمعه ولا فادهـ
آهـ ’’ أحد مثلي قسم همه معه في شربه وزادهـ
الا من قدر صبر مثلي وأـنا في حالتي مبلي
وقل الحظ من صغري معي للحين هو عادهـ
الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه

آآآ
على الله يابقى دمعي ما أحد غيرك وفا ليه
جفوني كل هلي وربعي وأـنا مقفي على النيه
يادنيا لو على قلبي أأأأـحبك بس وش ذنبي
رضيت أـنا بردى حظي وحظي مارضى بييييييييه
آآآآآآآآآآآآآآآآهـ ’’
رضيت أـنا بردى حظي وحظي مارضى بييييييييه
الا يا مطوله صبري أذوق المُر من كاسه
أـنا ياكم قسى دهري علي وكم قسوا ناسه
رضيت أـنا بردى حظي وحظي مارضى بييييييييه

ناظروا الشباب بعض .. الإثنين هذيل حالهم غريب .. كل أغاني الحزن يعرفونها .. وحافظينها .. وواضح على ملامحهم لما الكلمات تتردد بـ المكان .. العذاب إللي اهم عايشينه .. بدر ووسام وياسر مو فاهمين شيء .. يـ إنو هـ الإثنين يستهبلون يـ إنهم عايشين هـ العذاب من جد .. تركي يناظر راكان واهو مو مصدق .. حاتم وحمد !!!!!! مستحيل .. طيب حمد .. ماتوصل كونه متزوج المشاكل لـ هموم وعذاب .. !! حاتم .. ماعمرهـ تكلم عن إللي بخاطرهـ ولا احد يعرف عنه شيء .. وكيف عايش هـ العذاب .. رااكان ناظرهـ بعيون مايدري عن إللي فيهم .. إللي قطع عليهم تفكيرهم إختيار حمد ..

يعني إنتَ تظلمني وأـنا ما اتكلم
وإذا أـنا أخطيت صارت جريمه
يعني إنتَ تتألم وأـنا ما أتألم
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
يعني إنتَ تظلمني وأـنا ما اتكلم
وإذا أـنا أخطيت صارت جريمه
يعني إنتَ تتألم وأـنا ما أتألم
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه

آآهـ ’’
يعني إنتَ تظلمني وأـنا ما اتكلم
وإذا أـنا أخطيت صارت جريمه
يعني إنتَ تتألم وأـنا ما أتألم
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
يعني إنتَ تظلمني وأـنا ما اتكلم
وإذا أـنا أخطيت صارت جريمه
يعني إنتَ تتألم وأـنا ما أتألم
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه

أـنا حياتي كلها هم في هم
صدمات عمري من زماني عظيمه
إذا على الأحزان ماعدت أهتم
الحزن أـنا وياهـ علاقه قديمه
أـنا حياتي كلها هم في هم
صدمات عمري من زماني عظيمه
إذا على الأحزان ماعدت أهتم
الحزن أـنا وياهـ علاقه قديمه
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه

آهـ ’’ آآآهـ ’’
ياليت قلبي من جروحك تعلم
ماحط لك خاطر عندي وقيمه
بـ اغيب عنك وبعد ما اغيب تندم
يكفي خسرت إنسان عدك نديمه
أـنا على فكرهـ حياتي آليمه
عند كلمة آليمه ناظر حمد لـ حاتم وتبسم بـ آلم ..
حاتم شاف إنو حمد ماصار يتحمل .. وممكن يطلع من عندهم من الضغط إللي عليه .. لكن إللي صدمه إنو حمد عايش هـ العذاب .. راكان ناظر حاتم وفهم على حاتم ..
قال راكان بهبال : يلااااااااا بـ نغير الجو .. وهـ الأغنيه إهداء مني { وناظر حاتم وتبسم وصرخ بـ أعلى صوت } دنيــــــــــــــتي كللللللللللللللللللللها .. وسن .. آبي المكان يرج .. ويلااااااااااا .. خليييييييييلووووووووو ..
الشباب إنهبلوا .. حاتم ناظرهـ بنص عين .. راكان رفع إيدينه وقال : الحب
شـ أسوي فيه .. وإختك مجننتني ..
ضحكوا كل الموجودين عليه ..
بدر : شباب على طاري وسن .. أحلى تحيه حق احلى حكووووومه وإهي فـ باريس ..
الشباب ضحكوا وصفقوا كلهم بحمااااااس ..

وفعلاً ثواني إلا مبتدي الجدعاني بـ البدايه من غير موسيقى .. وقبلها قال : هـ الأغنيه إهداء من رااكان لـ دنيته كلها وسن ..
راكان : يابعد عمري إنت والله .. هذي الناس إللي تفهم ..
ضحكوا كلهم ..

الله ’ الله .. حلوووووووووووين ..
عيونك عجيبه .. ياويل من تصيبه
رموشك رهيبه .. عسى الله يعينه
جمالك يجنننننن .. وسنك صغييييير
ياليتك تسير .. أجيك أو تجيني
بعدها المكان يرج من الصوت والحماس إللي فيه الصوت والموسيقى والوناسه ..
عاد شوفوا بدر ووسام وياسر وفيصل كأنهم ماصدقوا خبر .. رقص من قلب .. وراكان مبسوط عشان هـ الأغنيه تذكرهـ بـ وسن .. ويكفي إنو أهدأها عند الكل ..
حمد يتبسم على حركات راكان وجرأته واضح إنه يعشق وسن من جد .. " ربي يسعدك "
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
إيووووووا ..
عيونك عجيبه .. ياويل من تصيبه
رموشك رهيبه .. عسى الله يعيني
جمالك يجنننننن .. وسنك صغييييير
ياليتك تسير .. أجيك أو تجيني
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
حلووووووووووين ..
ياجعلك نصيبي وأقولك حبيبي
وابد ماتغيبي .. وآبيك وتبيني
ياجعلك نصيبي وأقولك حبيبي
وابد ماتغيبي .. وآبيك وتبيني
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
الله .. إيوووا .. إيوووا ..
هلا بك هلا بك .. هلا بـ أغلى ناسه
ويمطر سحابك في قلبه وعينه
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
عيونك عجيبه .. ياويل من تصيبه
رموشك رهيبه .. عسى الله يعينه
عيونك عجيبه .. ياويل من تصيبه
رموشك رهيبه .. عسى الله يعينه
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
حلوووووووووووووين ..
عاش بدر .. عاش وسام .. عاش ياسر ..
تسلم ياراكان ..
جمالك يجنننننن .. وسنك صغييييير
ياليتك تسير .. أجيك أو تجيني
جمالك يجنننننن .. وسنك صغييييير
ياليتك تسير .. أجيك أو تجيني
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
إيوووووا .. عليهم ..
ياليته يحبك مثل ما إنتَ تحبه { محترم حاله الجدعاني وعلى أساس واهو يغني يسأل راكان }
حبيبك وقلبك .. روحك وعينك
ياليته يحبك مثل ما إنتَ تحبه
حبيبك وقلبك .. روحك وعينك

عند هـ المقطع .. راكان يضرب على قلبه بـ خفيف واهو عاشق الأغنيه عشان وسن ..
إيووووا .. ياراكان .. حلووين ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..
خليلو .. خليلوهـ .. خليلو .. خليلوهـ ..


ختم ليلتهم الحلوهـ .. بـ أغنية يادار .. وطلب من الكل يقوم يرقص .. وكان ختامها مسك من جد .. ليله مستحيل ينسونها ..
صلوا الفجر وعلى أساس ينامون وعلى الساعه 11 يطلعون من الشاليه لـ بيوتهم يتجهزون حق صلاة الجمعه .. كانوا متمددين كلهم .. وبدر ووسام وياسر ماتركوا أحد فـ حاله .. بس ضحك ..
حمد مو قادر يجلس أكثر .. كل شوي صدرهـ يزداد الآلم فيه .. حس إنو مو قادر ياخذ نفس .. كل ما اخذ نفس حس الآلم بيقطعه .. طلع على طول من الصاله إللي جالسين فيها بـ الشاليه للحوش .. يبي يحصل هوا يتنفس فيه .. لحقوا فيه الشباب لإنو شكله تعبان مرهـ .. ماقدر اهو بـ الحوش يوقف وياخذ نفس وطاح فاقد وعيه ..
وسام صرخ ..
حاتم واهو مستعجل : شباب يلا عشان ناخذهـ للمستشفى ..
ياسر شوي ويبكي أخوهـ طايح قباله .. سعود يحاول يصحيه لكن مافي فايدهـ ..
حاتم عصب : خلنا ناخذهـ للمستشفى بسرعه .. وراح على طول قرب سيارته وطلع حاتم من الشاليه يمشي أخر سرعه فـ سيارته .. كان معاهـ راكان إللي ركب معاهـ .. والباقين وراهـ على طول ..

هنادي متعودهـ بععد ماتصلي الفجر تتصل بـ ياسر وفعلاً إتصلت فيه ورد عليها وصوته رايح قال : حمد بـ المستشفى ولا أقدر أكلمك ..
حاولت تتفهم منه شـ صاير قالها إنو طاح عليهم .. قفلت من عندهـ وإهي خايفه ..

بـ العادهـ الطريق من الشاليه للخبر نص ساعه .. لكن حاتم خلال 10 دقايق واهو موقف قبال المستشفى ..
بدر يخانق : ياخي هذا مو صاحي .. خير يمشي هـ السرعه .. !!
وسام : لا تلومه .. يبي يلحق ..
دخلوا على طول حمد لـ قسم الطوارئ .. ولـ حُسن الحظ كان دكتورهـ عليه مناوبه بـ نفس الوقت .. فحص عليه ثم طلع لهم بعد مانقلوا حمد لـ غرفة العمليات وقال واهو مستعجل : أـنا مضطر أعمل عمليه ..
الشباب مافهوا شـ السالفه ..
الدكتور يمشي واهم يمشون معاهـ عشان لا يتأخر : إحنا عاملين له فحوصات من قبل وعارفين إنو عندهـ بـ صدرهـ تكيس وإلا ورم .. ووقت خروج الفحوصات اهو ماجا لنا .. فـ إحنا مضطرين نعمل العمليه .. ونتأكد إذا ورم وإلا لا .. مشى عنهم واهم مصدومين .. كل واحد يدور الإجابه عند الثاني ..
وسام وياسر بكوا .. ورم .. !!!!
حاتم ساكت ..
راكان : أعوذ بـ الله .. ورم .. وليش ؟؟ { عصب } أهبل هو .. يتسكت على موضوع مثل هذا . .!!!
سعود حالته دمااااااااار ..
بدر نفس الشيء .. الدكتور بـ نفسه شاك .. يعني إهم شـ راح يقولوون ..
مر نص ساعه واهم أعصابهم مشدودهـ .. مافي احد يطمنهم .. ولا إتصلوا فـ أحد .. !! الصدمه تركت كل واحد ينشغل بـ تفكيرهـ ولا يهتم للثاني ..
شوي إلا فيه وحدهـ تمشي وتبكي على خفيف قربت منهم قالت : حاتم ..
ناظروا الشباب لها ..
وكانت خلود ..
حاتم واهو يقرب لها : هلا خلود .. شـ عرفك ؟؟
خلود وإهي تبكي : وينه ؟؟
حاتم يحاول يهديها ولا يبي يخوفها على حمد لإنو اهو بحاله خايف ..
حاتم يحاول يكون طبيعي ويختار كلمات تريحها ..
ياسر واهو يبكي : حمد حالته صعبه ..
حاتم ناظر لـ ياسر وخاطرهـ يتوطى فـ بطنه لكن لا المكان مناسبب ولا الظرف ..
خلود وإهي مو مصدقه : حاتم قولي شـ فيه حمد ..؟؟
حاتم مايدري شـ يقول ..
تركي واهو يقرب لها ويحاول يخبرها الموضوع بـ طريقه خفيفه : بـ العمليات صدرهـ تعبان .. والدكتور يقول إحتمال تكيس وإلا ورم .. واهو فـ الحالتين مو ضرر له ..
خلود من سمعت عمليات وتكيس وورم .. بكت من قلب .. تركي تحسف إنه قالها ..
حاتم منرفز : إرتحت ..!!
تركي : ياخي تبي تعرف مننا وإلا من غيرنا ..
حاتم يقرب لها : خلود وكلي امرك لـ ربي .. وكلها شوي ويطلع الدكتور إن شاء الله ويطمنا ..
خلود مافي فايدهـ .. ممكن تفقدهـ .. تحسفت على كل كلمه تجريح قالتها له .. تحسفت على كل ثانيه واهم مو طايقين بعض .. تتمنى يرجع .. وتصلح كل شيء .. حتى لو داس على كرامتها عادي تتقبل . . المهم يرجع لها ..
حاتم ماقدر فيها .. وقفلت أخلاقه . . طلع موبايله وإتصل فـ زوج عمته أبو راشد ..

الساعه 7 فـ غرفة الماسه .. وإهي نايمه مع زوجها .. دق موبايل أبو راشد .. صحى على أخر دقه .. رجع حاتم يدق مرهـ ثانيه .. إستغرب حاتم .. وجلس على طول .. أكيد فيه شيء وإلا ليش متصل هـ الحزهـ ... راح فكرهـ لـ أبو سعد وأم سعد .. يمكن صاير لهم شيء .. صحت الماسه معاهـ ...
الماسه : مين ؟؟
رد أبو راشد : شـ فيه حاتم ..؟
الماسه من سمعت إسم حاتم وقلبها طايح ببطنها .. تنتظر أي كلمه من فهد ..
تسمع فهد يقول : لا .. متى ؟؟ وكيفه ذا الحين .. ؟؟ لا حول ولا قوة إلا بـ الله .. خلاص ..دقايق وإحنا عندكم ..
الماسه شافته قفل وقام من السرير قالت وإهي تنزل من السرير وراهـ وفيها البكيه : شـ فيه ؟؟
فهد : حمد تعبان شوي وبـ المستشفى .. وخلود هناك حايسه الدنيا بـ روحها ..
الماسه بكت : ويلي عليك يابنتي .. ماعندها أحد ؟؟
فهد : عندها الشباب كلهم بس .. يلا بسرعه إخلصي ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 09:25 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء >> 28 <<


واهم يمشون يشوفون .. ياسر ووسام تنزل دموعهم .. وتركي جالس بـ جنب رااكان وسعود بجنبهم وكل واحد ما يناظر الثاني .. حاتم جالس وشابك إيدينه فـ بعض ومنزل راسه للأرض .. وبجنبه بدر إللي مرجع راسه لـ ورا ومسكر عيونه .. بجنب حاتم مقعد شوي قريب وجالسه عليه خلود إللي صوت بكاها طالع ..
الماسه مشت لـ بنتها بـ سرعه خلود حست فيها ورفعت نظرها وشافت أمها وابوها .. قامت من غير شعور وكأنها تدورهم من زمان ..


يُمه , ودعني حبيب " القلب "

يُمه ..
كـآن ودي من كثَر شوقي ,
{ آضمـه !

الهوى يُمه من قلبي تمكن ..
إللي خبيته يـ " يُمه " الـحين بين ..


خلود من بين بكاها : يُــمـــــه ..
أمها مسكتها ..قالت : ياروح أمك .. خلود حضنت أمها وجلست تبكي بـ اقوى وكأن جرحها تجدد .. حاتم قاام لـ زوج عمته وسلم عليه وباس راس عمته وسلموا الباقين عليهم ..
أبو راشد مشى مع حاتم بعيد شوي عن خلود وقاله وضع حمد .. إللي حزن من جد ..
خلود وإهي تبكي وتتكلم وجالسين على المقاعد وراسها على صدر أمها : يُـم ــه ما آبي غيرهـ .. يُمه بيروح مني شـ اسوي ..
أمها وإهي تبكي معاها : أمي إنتي .. ما راح يروح إن شاء الله .. وإن شاء الله بيقوم بـ السلامه و....
خلود تقاطع أمها وإهي منهارهـ خلاص : كله مني .. يُمه وربي أحبه .. ليـــــــــش مايفهم .. آبيه يُمه آبيه حتى لو اهو مايبيني ....{ وكملت كلام }
الشباب توقعوا من صدمتها تقول هـ الكلام .. وبـ نفس الوقت مايدرون شـ يسوون .. عشان مايسمعون بكاها وكلامها إللي يزيد الواحد هم ..
فهد يروح لها ويمسكها يبعدها عن أمها : يابابا خلاص .. إن شاء الله اهو بـ خير ..
خلود : لااااااااا يُبه . .
أبوها : يابابا مو كويس لك ..
خلود : ما آبـــــــي الحياه إذا حمد مو فيهاااااااااااااا ..
أبوها تقطع قلبه .. سعود وياسر كلامها يزيدهـم تعب .. وياسر ووسام يبكون أكثر ..
راكان يحاول يشغل حاله فـ اي شيء .. حتى إذا سخيف .. واضح عليه التأُثر من كلامها ..
تركي ساكت ..
بدر مسكر عيونه واهو قلبه يوجعه على ولد خالته وولد عمه إللي داخل ..
حاتم نفس وضعيته جالسس ولا يتكلم ولا كأنه يسمع كلامها .. لإنو أخلاقه خلقه مقفله .. وكأنه حابس بـ نفسه ..
أمها مكست وجهها تتفاهم معاها ودموعها تنزل على بنتها وولد أختها .. : يُمه ناظريني .. إسمعيني ..
خلود تحرك راسها بـ معنى لا ..
سندت راسها على صدر أمها وكملت بكا ..
حاتم يتكلم بـ صوت مايسمعه إلا الشباب واهو كاتم غيضه : منو التنح إللي مخبرها ؟؟؟
بدر واهو باقي مسكر عيونه : هذا الله يسلمك الإحساس ..
ودهم يضحكون على تناحت هـ الولد لكن الظرف مايناسب ..
حاتم يجاريه : اي إحساس هذا ..؟؟
بدر نفس وضعيته : مو يحبون بعض أكيد حست فيه ..
راكان ماسك ضحكته غصب هـ الولد دجه قال : ياسبحان الله .. والإحساس خبرها إنو بـ المستشفى ..؟
بدرواهو يفتح عيونه : لايكون حمد مخبرها ..!!
حاتم خاطرهـ يمسك وجهه ويفعصه من البرود إللي فيه ..
راكان واهو يضحك بعدين مسك ضحكته وقال : إيوا في جوا بـ غرفة العمليه تليفون قبل لا يحطون له تنومين .. قام وإتصل فيها وقال يلا كملوا ..
بدر سكت شوي ثم قال : من جد منو إللي قالها .. { رجع يجاوب على نفسه } يمكن من جد الإحساس ..
تركي : ترا عشانه مانام فصلاته حقيقيه .. مايدري عنها ..
حاتم : الله يخلف بس ..
خلود تبكي وتضغط على أمها من العذاب إللي تحسه .. مافيها حيل شيء .. تحس خلاص .. الدنيا اسودت فـ وجهها .. إيدينها وإرجوها ماتحس فيها .. ماهي فـ وعيها .. بس تبكي وتنطق بـ إسم حمد .. أمها لاحظت خف الضغط عليها .. والبنت ماصار يطلع صوت بكاها .. حركتها وضربت على خدها ولا في فايدهـ ..
الماسه وإهي تبكي : ويلي بنتي شـ صار فيها .. ؟؟
أبو راشد واهو يجي لها ويحاول يصحي فيها ولا في فايدهـ .. وقفوا الشباب كلهم .. لإنهم من جد خافوا .. الماسه تبكي .. والبنت مالها حس .. واضح إنها فاقدهـ
لـ وعيها ..

على الساعه 9 ونص الكل عرف والبعض موجود .. أبو سعود وأم سعود ووتين موجودين .. أبو تركي وأم تركي .. أبو فارس وموضي .. خالد وفارس جو لهم .. الجد بـ نفسه جا .. والدكتور مابعد طلع من غرفة العمليات . . وصاروا ذا الحين محتاسين بين خلود وحمد .. حمد بـ غرفة العمليات .. وخلود بـ الملاحظه .. عاطينها منوم .. وحصلوا عندها فقر دم .. وإنهيار عصبي .. ماتحملت كل هذا .. وطاحت عليهم ..
الماسه تبكي .. ولا تدري شـ تسوي .. ! أم سعود تبكي على ولدها .. إهي حاسه إنو فيه شيء واهو مو راضي يتكلم .. أبو سعود خايف على حمد ..
جالسين على أعصابهم .. ولا في أي خبر ..
سعود عصب : وينهم هذيل ما احد يطلع منهم ..
حاتم أعصابه محروقه لكن يحاول يخفف على الكل قال : ترا هذي عمليه
وبـ الصدر .. يعني مو لعب بزارين .. إنتم بس ريحو شوي وبيطلعون ..
أم سعود تبكي .. جا لها رااكان : عمه الله يهديك .. إن شاء الله بخير ..
أم سعود : وين بخير واهو بـ العمليات .. ولا طلعوا ..
حاتم يبوس راسها وحط إيدهـ على ظهرها : إن شاء الله بخير .. إنتي بس إدعي ..
راكان يمسك إيدها ويضغط عليها كل شوي والثاني ..
حاتم ووراكان عند عمتهم العنود .. تركي عند أبو سعود .. خالد عند جدهـ .. فارس مرهـ عند سعود ومرهـ عند أبوهـ ومرهـ عند ياسر ..
الشباب خلاص مافيهم طاقه مو نايمين من أمس .. يوقفون مع منو .. وإلا يهدوون منو . ؟ الكل يبي من يوقف معاهـ .. وفوق هذا عايشين توتر وخووف ..
حاتم إبتدت تفلت أعصابه .. يعني ممكن لو مايطلع الدكتورخلال هـ الساعه اهو بيقلب المستشفى على روسهم .. عرف إنو مكان أبوهـ فاضي مرهـ ولا في احد بديل .. لو أبوهـ موجود خفت الأمور كلها وخف التوتر والخوف .. لإنو كلامه غصب يقنع .. يعرف كيف يخفف على صاحب مثل هـ المواقف .. اهو إللي كان متكفل بـ خبر جدهـ لما طاح عليهم .. وكان الوضع أخف بـ مليون مرهـ .. حتى عماته لما وصل لهم الخبر فـ بيوتهم .. راح لكل وحدهـ فـ بيتها وخفف عليها غصب .. ولا كأن شيء صاير .. حاس ماهو قادر يتحمل أكثر .. بينفجر بـ اي لحظه .. يبي يطلع من هـ المكان .. عمته وتبكي على كتفه ... عمانه وعماته واولأد عمانه قباله والكل يبكي وحزين .. ولد عمه بـ غرفة العمليات من 4 ساعات ولا احد طلع لهم .. مايدري عن حاله .. أهو متأكد إنو الخوف عليه بياكله ..
ناظر راكان إللي جالس بعد عمته .. يعني عمتهم بينهم .. راكان واضح عليه شوي وينهار .. حس فيه راكان وناظرهـ .. ناظر راكان وسكر عيونه ..
رااكان حاس فـ حاتم .. ويدعي فـ داخله يطلع لهم الدكتور ويخلصهم من حرقت الأعصاب هذي ..
الساعه 11 إنفتح باب غرفة العلميات وطلع الدكتور .. الكل لاحظه .. وكأن عيونهم كانت مركزهـ على هـ الباب .. روحهم معلقه بهـ الباب ..
الدكتور تفاجأ من عددهم ..
ابو سعود ماهو قادر يسأل ..
أبو تركي : بشر يادكتور ..!!
الدكتور : لا الحمدلله . . العمليه نجحت .. وذا الحين بـ نعمل زراعه للورم ونتأكد منه ..

" الواحد لما يكون شايل هموم الدنيا بداخله وعايش بـ نار .. وفجأهـ ينشال الهم والنار تطفى .. تحس بـ داخلك نسمة هواء باردهـ بعد هـ الهم والنار "
هذا إحساس كل إللي كان واقف يحاتي حمد .. من سمعوا كلام الدكتور وكأن الهموم إللي بـ ظهورهم على شكل جبال إنزاحت على طول .. وحسوا بـ الراحه على طوول .. وكأن صدورهم توسعت ولا فيها شيء يضيقها .. وسام قام من غير شعور ينط كأنه طفل واعدينه بـ هديه .. ياسر يمسح دموعه ..
خالد يكلم الدكتور : يعني مافي خطورهـ ذا الحين ؟؟
الدكتور : لا الحمدلله .. تجاوز المرحله الخطرهـ ..
حاتم : طيب .. بيطول بـ العنايه ؟؟
الدكتور : راح يبقى بـ العنايه يومين تعرف عاملين بـ الصدر .. مو شيء سهل ..
صافحوا الدكتور ومشى من عندهم ..
أم سعود ماقدرت تمسك دموعها وحضنت راكان إللي كان قريب منها ..
راكان واهو يضحك : على هونك ياعمه ..
أم سعود وإهي تبعد عنه وتطقه على كتفه : لو غيري ماقلت هـ الكلام .. وغمزت له ..
راكان واهو يحط إيدهـ على قلبه : خليهم يجوون أول .. بعدين لهم كلي ..
حاتم واهو يطقه على كتفه ويمشى قال : ترفق .. ترا إحنا بـ مستشفى ..
بدر: يعني إفهم ياراكان كلام حاتم لو زودتها سدحتك بـ جنب حمد ..
راكان واهو يحرك إيدهـ بـ شعرهـ : ماهيب شينه إذا بتجي إختك وتسوي نفس خلود ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود تكلم حاتم : وين بتروح أبوي ؟؟
حاتم : بـ اتطمن على خلود وعمتي ..
أم سعود : أجل خذني معاك .. وراحت معاهـ ومعاها غيوض وموضي وأبو سعد وأبو سعود ..

بعدها طلعوا كلهم لبيوتهم .. والرجال طلعوا للجامع بعد ما استعدوا للصلاهـ .. وخبرهم الدكتور إنو ما راح يصحى قبل بكرهـ ..
مابقى بـ المستشفى إلا خلود إللي نايمه يوم الجمعه كله .. وأم راشد إللي جالسه مع بنتها بعد ما تطمنت على ولد إختها .. وحمد إللي بـ غرفة العنايه ..
الشباب بعد ماصلوا الجمعه .. سحبوا نووووووووووووومه .. يبون يريحون بعد اليوم الطويل إللي مر عليهم .. من السهر للمستشفى .. وحرقت أعصاب مابعدها حرقه ..

فـ باريس .. كانت وسن تلعب مع وليد بـ الصاله إللي تحت بـ روحهم .. ومع لعبهم يضحكون ..
رهف وبصوتها العاليي : مافي غير هـ المكان تلعبون فيه ؟؟
وسن من غير لاتناظرها ماردت عليها ..
رهف فـ خاطرها وبعد شايفه حالها ..
رهف : صحيح قلة أدب ..
وسن وإهي تكمل لعب مع وليد وحال زوجة أبوها ماينتحمل قالت : إذا في قليل أدب فـ اهو إنتي ..
رهف : ولسانك طويل بعد .. !!
وسن : إذا ماحبيتي طولت لساني عندك غرفه إجلسي فيها ..
رهف وإهي معصبه : من جد ماتربيتي ..
وسن : تاركه التربيه لك ..
رهف وإهي تقرب لها شوي وتطقها قالت وإهي واصله حدها : على إيش شايفه نفسك ؟؟
وسن وإهي عارفه إنو هذي ماتسحتي من شيء قالت : إذا قربتي أكثر وربي تندمين طول عمرك ..
رهف وإهي تكتف إيدينها : ورينا شـ راح تسوين ..؟؟
وسن : قربي وشوفي ..
وليد من صارخ زوجة أبوهـ جلس بـ حضن وسن ..
وسن : هيه إنتي خوفتي الولد ..
رهف : ما اقدر اـنا على إللي يخافون ..
وسن : تقدرين وإلا ماتقدرين .. غرفتك تنتظرك ..
جت لـ وسن وكانت ناويه تشد شعرها ..
وسن وقفت بقت جالسه ومسكت إيدها ..
رهف تحاول بـ إيدها الثانيه ..
وليد قام من حضن وسن وصار يدز رهف على ورا .. عشان تبتعد عن وسن .. لكن وين طفل عمرهـ 5 سنوات يقدر على وحدهـ عمرها 27 سنه ..
فكت إيدها من إيد وسن لإنو وسن ماهي قادرهـ تبعدها وإهي جالسه .. ودزت وليد وطاح على الرخام .. وسن خافت عليه .. ودزت رهف على ورا بـ قوهـ ..
رهف وإهي شوي وتطيح لكن تماسكت ورجعت لـ وسن ووسن كانت توقف وليد ..
وسن رفعت صوتها : وإللي خلقني اي شيء تسوينه لـ اردهـ لك اللعن ..
رهف وإهي تمسك إيد وسن قالت : خوفتيني ياحبيبة البابا .. وشدت شعر وسن من ورا .. ووسن رجع راسها على ورا .. وسن عرفت مافي فايدهـ .. الخدم بعيد عنهم .. وهذي ممكن تذبحها .. وامها وابوها طالعين .. شدت شعر رهف بـ اقوى شيء ..
رهف صارخت : ياحقييييييييييرهـ ..
وسن تتكلم بـ حقد : إنتي الحقيرهـ ..
رهف : حسبالك أمك وابوك هنا .. لا ياروحي .. كلهم برا ..
دزت وسن على الطاوله .. وطق ظهر وسن بـ الطاوله وصرخت .. إهي خلقه من بعد الحادث إللي صار لها وظهرها يوجعها .. تجي هذي تكمل .. لكن مو وسن إللي سكتت لها ..
وسن حاولت ماتوضح آلمها من الطقه .. وراحت تمشي لها ومسكتها من شعرها ورجعتها على الجدار .. لكن وين وسن مو أقوى من رهف .. قامت رهف بعدت حالها عن الجدار ورجعت وسن للجدار وضيقت عليها .. وسن ماهي قادرهـ تسوي شيء .. هذي محاصرتها على الجدار وظهرها يألمها .. وليد يحاول يشد هذي ولا في فايدهـ .. وسن : وليد روح لـ غرفتي ..
وليد واهو مقهور إخته تنطق قباله وشوي ويبكي .. قام يقرص رهف بـ إيدينها وفعلاً آلمها .. ومن قوة قرصه .. دزته لـ ورا وطاح المسكين ..
وسن : وليد رووووووووووووووح ..
رهف : شـ اسوي لك ذا الحين ..؟؟
وسن وإهي تحاول تكون قويه : ماتهمييني ..
رهف وإهي تشد شعرها بـ إيدها الثانيه : ما اهمك !!
وسن ماتبي تصارخ عشان لاتفرح : عمري ما اهتميت لـ حشرات ..
كلامها كان قوي لـ رهف . . رهف من القهر والإهانه طقت راس وسن بـ الجدار .. وسن صرخت .. هذي ممكن تسوي اي شيء .. وممكن تقتلها ..
من فين تحصلها وسن .. من راسها وإلا ظهرها .. !!
بهذا الوقت دخل أبو خالد وأم خالد .. وإنهبلوا .. هذي حابسه وسن بـ الزاويه .. وليد راح يركض لهم ويصرخ ويتكلم : الوسخه تطق وسن ......
وسن لفت لـ جهة أبوها وأمها ومسكها آلم فضيع بـ ظهرها وصرخت منه ..
أبو خالد عصب .. وجا وكأنه مايشوف إلا إبليس رهف .. ومن غير مقدمات .. كففففففف على وجهها .. : ياسافله .. وبـ الخد الثاني كف ثاني ..
رهف حقدت زود .. وكانت ناويه تنتقم من وسن .. مسكت ودزت وسن على الرخام .. وسن وكأنها ماصدقت وطاحت ..
أبو خالد ماتحمل ومسك رهف من شعرها وقال بصوت معصب : والله العظيم .. إذا ماتتأسفين منها ذا الحين .. لـ أسوي لك شيء .. كل خلق الله يتكلمون فيه ..
رهف خافت .. وواهو شادها من شعرها ..
رهف وداخلها حقد : آآ.. آسفه ..
أبو خالد لحقها كف ثالث من قلب .. ودزها بعيد وقال واهو يصارخ : لـ غرفتك ياحيوانه ..
رهف طلعت لـ غرفتها وكل حقد الدنيا فيها من أم خالد وبنتها وتتحلف إلا يندمون .. ولسا الوقت قدامها ..
مشى أبو خالد ليما وقف وسن وقال بحنان الأبو : تحسين فـ شيء .؟؟ يألمك شيء ؟؟
جوهرهـ واقفه مصدومه .. مابعمرها شافت مثل هـ الموقف ..
وسن تداري دموعها عشان ابوها .. أخر شيء تجي وحدهـ تطقها قالت : لآ ..
مسكت راسها من ورا يألمها شوي وكان في جرح صغير ونازل دم .. إهي شافت الدم بـ إيدها وماقدرت تتحمل أكثر من القهر إللي داخلها وبكت ..
أبوها ناظر مكان الجرح وكان في دم .. وخذوها على طوول للمستشفى .. عشان الجرح إللي براسها وآلم ظهرها ..

وسام ماهو مرتاح بـ نومته .. صحى وإتصل فـ وسن ولا ترد .. طلع من الببيت للإستراحه .. وجلس فيها وكان الوقت .. بعد المغرب ..

رجعوا من المستشفى بعد مالفوا على راس وسن . . وظهرها عملوا عليه فحوصات وكان سليم .. إلا إنها تحس بـ آلم .. دخلت غرفتها .. وام خالد تتحسب على رهف الزفت .. دخل أبو خالد على رهف .. إلا يطلع حق بنته .. تجي وحدهـ صار لها 3 أـسابيع معاهـ وتطق فـ بنته كذا .. لما شافته دخل خافت .. واضح العصبيه عليه .. من غير مقدمات كف وطاحت على سريرها .. وقال بهدوء يخوف : خلينا نرجع بـ سلام .. ثم ساعتها بـ تشوفين تعاملي معاك زين ..
رهف يقال إنها ما أهتمت : ليش ..؟؟ وين راحوا أهلي ..
أبو خالد ضحك بـ طنازهـ : أهلك .. !! .. إذا قدروا يسووون شيء قولي لي .. وطلع من عندها لـ جوهرهـ ..
وسن وإهي متمددهـ على سريرها وتتذكر كل شيء .. والقهر باقي فيها .. دق موبايلها وكان مرمي من الصباح على سريرها .. سمعت الأغنيه وحنت ..

تمضي الليالي الليالي والزمن فينا يدوور
ويبقى الشعور بداخلي نفس الشعور
ياخوي ياعزوتي ياضحكتي وبكاي
يامن على فزعتي يمينه فـ يمناي ..

دمعت عيونها .. مايصير لها شيء إلا يحس ويدق .. نزلت دموعها .. فتحت الخط .. يكفيها تسمع صوته ..
عرف إنو الخط إنفتح قال بـ لهفه : وسن ..
وسن مغطيه فمها بـ كفها عشان مايسمع صوت بكاها ..
وسام تأكد إن فيها شيء قال : حبيبي والله إذا ماتكلمتي .. لـ احجز على أول طيارهـ واجي لكم ..
وسن تكلمت من بين دموعها : لآ خلاص ..
وسام سكر عيونه . . وسن تبكي .. قال : شـ صاير ؟؟
وسن .. وتكلمت من بين دموعها : زو ... زوجة أبوي ..
وسام يضغط على إيدهـ .. من عرف إن أبوهـ بياخذها واهو واصل حدهـ قال : شـ فيها الحقيرهـ ..؟؟
وسن : طـ .. طقتني .. وإنفجرت بكا ..
وسام هنا .. كل شياطين الدنيا تنطط حوله .. وبكل قهر وصراخ : الحقيرهـ .. الواطيه ............... الخ { ماترك سبه ماقالها }
وسن وإهي باقي تبكي : وسام خلاص .. أبوي تفاهم معاها ..
وسام : والله لو الملك متفاهم معاها ماهمني أحد .. أـنا إللي بـ اتفاهم معاها ..بس خليها تجي هنا .. والله ما أتركها إلا مبرد حرتك وقهرك .. على كيفها .. .. وماقدرت تهدي فيه .. اهو حاقد عشان أمه .. وزاد طقها لـ وسن ..
وسام بـ طنازهـ : وكيف تفاهم معاها أبوك ..؟؟ خذاها بـ الأحضان مثلاً ..!! { مو عاجبه الوضع أبد }
وسسن : لآ .. كم كف على كم كلمه ..
وسام واهو يصفر : تطور .. طيب .. إهي شـ مسويه بـ الضبط ؟؟
وسن : أبد الله يسلمك .. بس بسبب إللي سوته لفوا على راسي وفحوصات على ظهري ..
وسام إنهبل : لييييييييييييييه ؟؟
وسن : طقت راسي بـ الجدار .. ورمتني على الطاوله ..
وسام واهو فاتح عيونه : هذي بنت وإلا ولد ؟؟
وسن ضحكت من بين دموعها ..
وسام : أجل تفاهمي معاها تفاهم ولد لـ ولد ..
وسن بترجي : وسام الله يعافيك .. خلاص .. إنتهى الموضوع ..
وسام : لا حببيتي .. إنتهى بـ النسبه لك .. لكن أـنا لا ..
باقي القهر فيه .. قال يستهبل : متى راح تجوون ترا وربي أشتقت ..
وسن ضحكت وقالت : ما ادري ..
وسام : معاكم أسبوع وإلا جيت لكم ..
وسن : أحلى تعال ..
وسام : عند زوجة أبوك هذي مستحيل .. أقول وسن إنتبهي لـ أمي .. لا تدخلها الحمام وتحبسها وإلا ترميها من الشباك ..
وسن : هههههههههههههههههههههههه
وسام ضحك .. وبعدين سولف شوي وقفل ..
دخل عليه حاتم .. ولسا صاحي من النوم .. وكان نايم بـ الإستراحه تركي وراكان ..
قال وسام السالفه لـ حاتم .. إللي ماصدق ليما حلف له وسام ..
راكان واهو تحت الغطا : منو الحقير هذا ؟؟
وسام واهو يدور راس راكان تحت الغطا : إسم الله علي إنت وينك ..؟؟
راكان : فـ الحمام ..
وسام : هاها .. أقول وينك من جد ..؟؟
راكان واهو يجلس وواضح إنه منرفز قال : هنا .. شـ سوت الحقيرهـ ..!
وسام عاد له السالفه ..
حاتم : اي .. جرح بـ راسها ..!
وسام : وبظهرها ما ادري إيش بعد ..
راكان : تُكفى إذا جت للخبر بس عطني رقم لوحة سيارتها ومتى تطلع بـ الضبط ..
وسام تحمس : والله من جد حركه ..
راكان : أجل تجرم فـ بنت عمي ولا أجرم فيها ..!
حاتم : صاحي إنت .. تراها على ذمة أبوي .. وأبوي تفاهم معاها .. ولسا باقي التفاهم الأعظم ..
راكان : حتى وإذا .. ما راح أرتاح إلا إذا خذيت حق بنت عمي بـ إيدي ..
وسام : والله وناسه ..
تركي واهو يبعد الغطا عنه : والله معاكم حق .. لكن دامها على ذمة سُلطان
فـ لاتخاف .. إللي بيجي لها أكبر ..
حاتم : متى راح يجوون ؟؟
وسام : تقول ما اعرف ..

فجر السبت .. صحت خلود .. وإهي بس تتسأل عن حمد .. قالت لها أمها إنو عمليته نجحت واهو بخير .. ماصدقت إلا تشوفه بـ نفسها .. ماقدرت فيها أمها .. شالت المغذي من إيدها وصارت تنزل دم .. جت الممرضه وحاولت فيها لكن مافي فايدهـ .. وضبطت لها مكان الجرح وطلعت لـ غرفة حمد .. كانت أمها تمشي معاها .. وإهي تمشي وتوقف شوي .. باقي تحس بـ دوخه ..
وصلت لـ غرفته .. العنايه .. ودخلت وكان ممدد على السرير وعليه أوكسجين .. والمغذي بـ إيدهـ .. جلست على كرسي وإيدينها مسندتها على سريرهـ .. مسكت إيدهـ .. أول مرهـ بحياتها تمسكها بـ قناعه من حالها .. رفعتها لـ شـ فايفها وباستها وإهي عطشانه لـ حنانه .. بقت ماسكه إيدهـ وإهي جالسه عندهـ .. مررت إيدها الثانيه على وجهه وشعرهـ .. بقت على حالتها ساعتين ..
صحى .. وفتح عيونه ببط .. يحس إنو مو مثبت على شيء .. رجع سكر عيونه .. بعد خمس دقايق رجع فتحهم .. وحاول يثبت .. ولو إنو يحس بدوخان شوي .. مايدري شـ صار له .. أخر شيء كان يدورهـ نفس .. حس بـ صدرهـ شوي آلم .. حاول يركز .. عرف إنو بـ المستشفى .. لكن مايدري شـ صار بـ الضبط .. !! ضغط على إيدهـ وكانت إيد خلود فيها ... اهو يحس في شيء بـ إيدهـ .. ولما تأكد إنها إيد ضغط عليها بخفه .. رفعت راسها عن السرير وناظرته .. فاتح عيونه .. شوي وتصارخ .. ماتدري شـ تسوي .. إللي تأكدت إنها سوته .. باسته على جبينه وقالت بكل فرح مع دمووع : حمدلله على سلامتك ياروح خلود ..
حمد لما ضغط وصار إللي صار .. أخر شيء كان يتوقعه خلود .. مستحيل تسوي كذا .. أكيد أـنا باقي أحلم .. ماهو قادر يتسوعب .. يصدق يكذب !! ..
الماسه سمعت كلاام خلود ودخلت وحصلت حمد صاحي وبكت من الفرحه وسلمت عليه وتحمدت له بـ السلامه ..
حمد مو قادر يتكلم .. وفـ خاطرهـ " فهمت ليش كل هذا ياخلود .. !! كلها مجرد مسرحيه .. خاطرهـ يصرخ فيها .. مو محتاج تمثيلك .. إطلعي من حياتي مثل مادمرتيها .. !! لكن قبل تأكدي مالي حياة بهـ الدنيا .. حس بـ آلم فـ صدرهـ .. "
دخل الدكتور عليه وحصله صاحي وواضح إنه يتألم .. فحص عليه وعطاهـ إبرهـ وخلال خمس دقايق رجع نايم .. خلود بجنبه .. ماعطاها اي إهتمام .. شكت إنهم مخدرين احاسيسه ..
الماسه سألت الدكتور عنه .. وقال لها : إنو عطاهـ منوم 4 ساعات .. بعدها بيصحى .. ويبي له وقت على مايتكلم .. لإنو البنج باقي فيه .. وصعب يتكلم اليوم .. وحاولوا ماتجهدونه .. ولا يتكلم .. عشان لايتعب حاله ..
الماسه : إن شاء الله ..

عند العروسين إللي مابعد إنتهى شهر عسلهم إلـى الأن .. مر عليه شهر و3 أـسابيع . . ماتركوا مكان ماطلعوا له .. فواز بيعوض أـيامه إللي راحت .. ودارين ماهي حاسه بـ التغرب مع فواز .. بـ العكس خاطرها تبقى حياتها على طول كذا ..
فواز : أبوي يتصل فيني يقول ماكأنكم تأخرتوا !!
دارين وإهي تسند راسها على صدرهـ : أحلى أـيام حياتي ..
فواز واهو يبوس راسها ويمسح على خدها : أوعدك حياتك معاي كلها حلوهـ بـ إذن الله ..
دارين وإهي تمسح على كتفه : أقول شيء ولا تزعل ..
فواز : قولي من غير لا تخافين زعلي ..
دارين وإهي تضمه أكثر : أخاف تتضايق .. وأـنا ما آبيك تتضايق كلش ..
فواز : ما اتضايق إذا شيء منك ..
دارين تتكلم وإهي مسكرهـ عيونها وراسها على صدرهـ ووحدهـ من إيدينها ورا ظهرهـ والثانيه على كتفه : أنقهر لما أتذكر إنك كنت متزوج من قبل ..
فواز لمها له أكثر وقال : ياروحي إنتي .. سنه طافت من حياتي ماتساوي الأـيام إللي قضيتها معاك .. أـنا ماعشت إلا لما صرتي بـ يومي .. أـيامي معاك .. أحلى أـيام بـ عمري كله .. إنتي غير بكل شيء .. إنتي يومي إللي أعيشه ومستقبلي الجاي .. دارين ذابت قالت وإهي رايحه فيها : أـحبك فواز ..
فواز رفعها من صدرهـ وناظر وجهها شـ قد يموت عليها .. مابعمرهـ تخيل بيعشق وبيعيش نفس أـيامه هذي .. عذر أولاد أخوانه لما يهذرون بـ عشقهم .. طبع بوسه على شفايفها . . بوسه لها معنى ~_^

مرت اليومين خفيفه على الكل .. عدأ خلود إللي تحسها مليون سنه .. كل ماصحى حمد تألم شوي من العمليه وعطوهـ مخدر ونام .. وهذي حالتها هـ اليومين .. وصار اليوم ناقلينه لـ جناح تنويم .. والييوم الكل راح يزورهـ .. وطبعاً خلود طلعت مع أمها غصب عشان يرجعون له اليوم الثاني واهو بـ جناح تنويمه واهو بخير .. وكانت جالسه الليل تنتظر الصباح يطل .. عشان تطلع مع السايق ولا همها أبوها وامها إللي ما راح يزورونه إلا الساعه 10 الصباح ... لو بتنتظرهم يمكن تموت من التفكير ..

فـ باريس ...
أبو خالد مايتكلم مع رهف كلش .. عشان تتأدب .. جت له واهو جالس بـ الصاله ويكتب بـ ورق كثير قالت : راح ارجع مع أخوي بكرهـ للخبر ..
أبو خالد من غير لا يناظرها : الله معاك ..
رهف : طيب كيف أحصل مفاتيح البيت ..؟؟
أبو خالد : مايحتاج .. أـنا اتصل فـ واحد من أولادي ينزلها عند الحارس ..
رهف : بـ تطول هنا ؟
أبو خالد : ما ادري .. وإذا بغيتي تجلسين إجلسي ..
رهف : لا .. طفشت وبـ ارجع ..
أبو خالد واهو يرفع نظرهـ لها : إسمعي .. ترجعين .. لكن طلعات برا البيت من غير لا ادري قبلها .. مايحصلك طيب ..
رهف : يعني ؟؟
أبو خالد : قبل لا تطلعين .. تتصلين فيني وأـنا أشوف وقتها ... وإذا حاولتي تلعبين معاي ماهو زين لك .. لإني بـ أعرف وبطرقي الخاصه ..
رهف : ياسلام وأـنتظرك ليما ترجع حضرتك ..!
أبو خاالد : أـنا قلت إتصلي وإستئذني ..
رهف : ماسويتها عند أبوي ..
أبو خالد بدا يفقد أعصابه : هذاك أول .. عند أبوك .. ماهو عند سُلطان الـ (ــ)
رهف عارفه كل كلمه يققولها سُلطان .. وأكيد مو كويس لها .. عشان كذا سمعت الكلام غصب ..
قالت من غير نفس : إن شاء الله ..
طنش نبرتها ورجع للأوراق وإهي مقهورهـ .. مشت من عندهـ لـ غرفتها .. سمع ضرب الباب بـ قوهـ وراها .. عصب من جد ..
لحق عليهها وفتح الباب بسرعه .. إهي خافت .. قال بـ كل عصبيه : كم مرهـ أفهم فيك .. يعني إنتي مراهقه وإلا شـ سالفتك .. !! ترا إنتي كبرتي على تسكير الباب
بـ قوهـ ..
رهف وإهي خايفه : آسفه نسيت ..
أبو خالد : هـ المرهـ حذرت .. المرهـ الجايه جربي وشوفي .. وطلع من عندها .. واهو واصل حدهـ من هـ الحرمه .. ماتفهم إلا لما يصارخ عليها الواحد ..


وسن كانت كل يوم إلا تتصل فـ وتين .. وباقي الوقت إللي تكون فيه فاضيه .. تدش وياها ماسنجر ويا باقي بنات العائله .. لكن من كم يوم مو عاجبها حال وتين .. ولا تدري شـ فيها .. !
أبو خالد كان عنندهـ خبر وإتصل فيه وتحمد له بـ السلامه .. وأم خالد نفس الشيء .. لكن وسن إللي ماعرفت ..

دخلت خلود على حمد الساعه 9 إلا ربع الصباح .. حصلته متمدد على السرير ولسا طالعه من عندهـ الممرضه . . وحاله واضح إنو أفضل من أول بـ كثيييييييييييير .. تقدمت بـ الغرفه .. وكانت ناويه تقرب تسلم عليه .. شافته مد إيدهـ .. يعني يكتفي بـ مصافحه .. إنجرحت مع هذا سكتت .. صافحته .. وسحب إيدهـ على طول .. جلست على الكرسي إللي قريب شوي من سريرهـ .. نزلت لثمتها .. مايدري شنو يشغل حاله فيه .. !! عشان لايناظرها ولا يصير بينهم أي كلام ..
خلود بصوت غريب عليه : كيفك اليوم ؟؟
حمد واهو يناظرالمغذي إللي بـ إيدهـ : الحمدلله بخير ..
شوي وتموت .. زمان ماسمعت صوته .. مشتاقه له كله .. خاطرها تاخذهـ بحضنها .. سكتت لإنو ماسألها عن حالها ... السكوت بيذبحها .. برودهـ بيموتها .. تجاهله بيتركها تفكر تطلع من هـ الدنيا لـ أخرتها وإهي مستعجله ..
الهدوء يعم الجناح كله .. اهو متمدد ويتمنى يجوون له ويعطونه منوووم ليما تطلع من عندهـ .. وجودها بجنبه ضغط عليه .. عذاب له .. شوي إلا يدق موبايلها .. طلعته من الشنطه ..
خلود : آلوو ..
أم راشد : يُمه وينك ؟؟
خلود : عند .. حـ .. عند حمد يُمه ..
أم راشد : وكيفه ذا الحين ؟؟
خلود وإهي تناظر حمد كيف متجاهلها ولا كأن في غيرهـ بـ الجناح وفـ خاطرها " ليتك يُمه تعرفين العذاب إللي أـنا عايشته "
أم راشد نادت عليها لإنها ماردت : خلود ..!!
خلود رجعت على صوت أمها : هلا يُمه ...!!
أم راشد : أقول كيفه حمد ؟؟؟
خلود : بخير يُمه والحمدلله ..
أم راشد : عسى دوم يارب .. طيب حبيبتي إحنا راح نجي لكم بعد شوي ..
خلود : أوكي يُمه ..
أم راشد : سلمي عليه .. باي ..
خلود : باي .. بعد مادخلت الموبايل بـ الشنطه قالت : أمي تسلم عليك..
حمد واهو يناظر قباله بـ الفراغ : الله يسلمها ..
دخل عليهم الدكتور وطلعت إهي عشان ياخذ راحته بـ الفحص ..
الدكتور بعد مافحص عليه : لا ما شاء الله .. حالتك فـ تحسن كبير ..
حمد : الحمدلله ..
الدكتور : شكلك طفشان من الجلسه هنا !!
حمد فـ خاطرهـ " طفشان من الدنيا كلها " قال : منو يحب المستشفى يادكتور ..
الدكتور ضحك وقال : كلها كم يوم وتطلع إن شاء الله ..
حمد : إن شاء الله على خير ..
طلع من عندهـ الدكتور ولحقت فيه خلود .. وسألته عن وضع حمد وطمنها ..
خلود وإهي منحرجه .. : سؤال أخير ..
الدكتور تبسم لها بـ طيب قال : تفضلي ..
خلود : متى يقدر يطلع ؟؟
الدكتور : يبي له تقريباً 5 أـيام ويطلع بـ سلامه ..
خلود : مشكور دكتور ..
الدكتور : العفو .. ومشى عنها ..

العصر الكل موجود عندهـ عدأ الرياجيل الكبار والبنات .. وضحك وهبال .. وشوي طلع من إللي فيه .. يناظر فيها من وقت لـ وقت . . جالسه وواضح الهم عليها .. مع إنها تحاول توضح العكس .. لكن ماهو غشيم عنها .. وفـ خاطرهـ " خاطري أعرف شـ إللي تفكرين فيه .. يـ حُبي إللي ماحصلت من وراهـ إلا العذاب ..! آهـ ’’ ياخلود .. همك إللي فيك عشانك عايشه معاي .! حامله لي بـ قلبك كرهـ ..! " يناظرها بكل حزن .. مايدري شـ سوى بـ دنيته عشان يتجازى بكل هذا ..! مستعد يخسر كل شيء المهم تكون له .. وتكون صادقه معاهـ ولا تبي غيرهـ ولا إهي عايفته ..
الشباب لاحظوا سرحانه ونظرت الحزن إللي بانت عليه ..
بدر يقال إنه يستهبل : صراحه ماكنت متوقع ياحمد ..!!
حمد سمع إسمه ولف يناظر بدر .. قال : هـ .. { كان صوته متقطع .. ضبط صوته وقال } هـلا ..
الشباب حاولوا يكونون طبيعيين قال : ماتوقعت هذا منك ..!
حمد مافهم عليه : شـ سويت ؟؟
بدر : يارجُل غاطس لـ شعرك ولا احد يدري .. كان قلت لنا ترا إحنا نشجع حُب الحلال ..
حمد ضحك غصب وقال : ليش تقول هـ اللكلام ..
بدر : ليش !! إسأل حالك . . لما كنت تحت تأُثير البنج .. !
حمد : ليش ؟؟
بدر : الله يسلمك تهذي علينا بـ سواليفك ..
حمد فهم إنو أكيد مخربط بـ الكلام قال : خلاص لاتكمل .. وناظر فـ خلود وقال بس عندهم مجرد تمثيل : هذي مشاركتني كل شيء .. أكيد بتكون علاقتنا { وشدد واهو يناظرها } غير عن كل خلق الله .. { كمل بـ خاطرهـ وإهي تناظرهـ بـ عيون عاشقه مدمعه } أكيد غير عن كل خلق ربي .. لإنو ما احد عاش عذابي ..
بدر : ياخي لو أـنا مكانك خذيتها بـ الأحضان ..
حمد ضحك مجامله للشباب قال : اـنا شـ علي منكم مقابل وجيهكم { ناظرها واهو يمد إيدهـ لها قال } : تعالي ياروح حمد هنا .. بدل هـ الوجيه ..
خلود ناظرته وإهي ميته من جد على ماتجيه بـ رغبه منه اهو ..
حمد واهو يعيد لها واهو ماد إيدهـ :: تعالي ..
قامت له وجلست على الكرسي إللي قريب منه مرهـ ومسك إيدها بـ إيدهـ .. واهو يناظرها بـ نظرات غريبه .. تمنى هـ اللحظه تكون وإهي تبادله نفس الشعور .. مو اهو إللي يعشق وإهي إللي تعيفه .. { لا تفرحون لإنو هذا كله عندهم بس .. }
خالد : إيوا .. شـ علينا .. خلاص أـنا بـ أروح لـ جوريتي ..
أم سعود : إنتبه لا تفضحنا فـ الناس .. ترا إحنا بـ المستشفى ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههه
خالد : اـنا بـ اروح لها بـ غرفتها ..
أم سعود : إيوا .. ما اهو أخاف تعجبك الغرفه وغمزت له ..
ضغط حمد على إيد خلود .. وخلود قلبها شوي ويطلع من قو نبضه ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : أستغفرالله ..
أم سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود وإهي تمسح دموعها بعد ضحكها : أقول مو كأن سُلطان وجوهرهـ نسوا السعوديه ..
خالد : ماهو الله يسلمك .. كنسلوا جنسياتهم من السعوديه ..
أم سعود : أـنا عارفه .. مايغيبون إلا وراهم شيء ..
حاتم : إتصل فيني قبل يوم ويبيني انزل مفاتيح بيته الجديد عند الحارس .. لإنو المدام وصولها اليوم من باريس ..
كلهم انصتوا له ..
أم سعود : العروس الجديدهـ !!
حاتم : إيوا ..
أم سعود : وامك وأبوك ؟؟
حاتم : يقول باقي لهم كم شغله ..
أم سعود : متأكد إنو عروسته الجديدهـ إللي بتجي وإلا أمك ..!
حاتم : بنت محمد ..
أم راشد : أبوي لا يكون فاهم غلط ..!
حاتم : لا حووول .. والله الجديدهـ ..
ناظروا الحريم فـ بعض وطقوها ضحكه من قلب .. { أم سعود ’ أم راشد ’ أم تركي ’ أم فارس ’ أم عبدالرحمن ’ تهاني }
الشباب فهموا عليهم وضحكوا ..
حمد ضحك على خفيف ..
خالد : شوف تفكير الحريم ..!!
حاتم : إلا كل شيء يحللونه ..
أم راشد : أقص إيدي إذا ماهو ............ وطقتها ضحك ..
الشباب : ههههههههههههههههههههههه
أم سعود وإهي تضحك : والله يابنت عبدالعزيز ماهي هينه .. أجل يعيف بنت توها .. ههههههههههههههههههههههههههههههه
أم تركي : أموت واعرف شـ سوت له ..!
خالد : أسلوب أمي السحري .. ربي يحفظها لنا .. يارب ..
أم سعود : إيه ماهو بننعرف شنو هـ الأسلوب ..!
خالد : إتصلي وإسأليها ..
أم سعود : أتصل فيها ذا الحين وابوك مرجع العروس وتاركها عندهـ ..
أم راشد : مكشله إللي مايفهم ..
وسام : كفوووووووو والله أمي .. قدها وقدود ..
بدر : إيوا.. عاد إنت تعلم منها ..
وسام : قالوا لك بنت أتعلم منها ..
بدر : سوري نسيت ..
خالد : ترا أبوي من راح ما اتصل فـ جدي وجدتي { نصاب .. بس عشان يعطي جو لـ عماته }
أم سعود : أـنا عارفه .. الرجال نسى أمه وأبوهـ ..
أم تركي : الله يخلف بس ..
وسام : والله وخققته جوهرهـ ونسى الدنيا ..
بدر واهو داش عرض وبصوته الحلو : نسيني الدنيا .. نسيني العالم .. ذوبني حبيبي .. سبني آقولك أحلى كلام ..
وسام يكمل بـ صوته إللي يضبط مثل هـ الأغاني : لو آللف الدنيا .. لو آللف العااااااالم .. مش ممكن زي غرامك الآقي غرام
أم سعود : هاها .. مسكوا خط مع جوهرهـ ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههه
دخلت عليهم الجوري بـ لبس المستشفى وعليها لثمتها ..
خالد لما شافها قام من غير شعور واهو يفتح إيدينه لها ويمشي لها : هلاااااا وغلااااااا .. تووووو مانوووووور الجنااااااااااااااح .. وحضنها ..
هنا الشباب والحريم صارخوا ..
بدر : لا كذا مانقدر .. يعني مسكت إيد هناك { يقصد حمد وخلود } ومن شوي يتكلمون عن سحر الحياة الزوجيه { يقصد جوهرهـ وسُلطان } وهنا بـ الأحضان { يقصد خالد والجوري }
كلهم : هههههههههههههههههههههههه
الجوري وإهي وجهها الوآن .. وبعدت على طول وتكلمت بصوت خفيف وبدلعها إللي خلقه فيها : سخيف ..
خالد : سخيف لـ عيونك .. شـ اسوي كنت مشتاق لك .. وكنت ناوي اجي لك .. يعني يصير شيء بيننا إحنا الإثنين وبروحنا وما احد يدري وغمز لها .. لكن عمتي العنود الله يهديها تقول أخاف الغرفه تعجبك وغمزلها وفعلاً كأنها عارفه شنو إللي فـ بالي ..
الجوري من الخجل طلعت من الجناح كله ..
كلهم ضحكوا ..
خالد : الحق عليها قبل لا تزعل ..
أم سعود : ترا يمدحون غرفتها ..
أم راشد : إلا السرير بعد يقولون مُريح ..
رجع خالد من سمع السرير قال واهو يضحك : ليش مجربته مع فهد وغمز لها ..!!
هنا الشباب والحريم ضحكوا .. والماسه إللي ضحكت معاهم غصب ..
طلع خالد واهو يضحك على هبال عماته ..
خلود هنا ودوروها .. وجهها الوآن .. حاس فيها حمد .. كل الغرفه شباب وحريم متزوجات .. وسواليفهم على بلاطه .. ولا يستحون من أحد ...
تحس بـ راحه وإيدها بـ إيدهـ .. تتمنى تغفى وتصحى وتحصل كل أمورها مع حمد تعدلت وصار مافي أحلى منهم .. تخيلت شكلها سعيدهـ مع حمد .. هذا إللي تتمناهـ بهـ الدنيا ..

الأماني سهله لكن تحقيق البعض منها مستحيل .. وإهي متأكدهـ أمنيتها هذي من المستحيلات ..

لو التمني ينفع إللي تمنى
ماكان صرت اليوم نفسي شقيه

الناس حولها يسولفون ويضحكون .. وإهي ولا حاسه بـ أحد .. همها وحزنها ابعدها عن الناس وتركها ماتحس بـ إللي حولها كلهم ..
حست دموعها بتنزل من كثر ما إهي متعذبه .. وشفقانه على ماتتهنى بحياتها مع حمد ..
حاولت تغطي عيونها إللي بـ اللثمه بـ غطاها عشان ما احد يحس فيها ..
إللي ماسك إيدها مو أقل منها هم وعذاب ... عايش بهـ الدنيا ولا اهو مع العالم .. يناظر عاائلته إللي جاللسين عندهـ ويسولفون .. مايدري كيف يرتاح من إللي فيه ..
حس بـ إيدها الثانيه تنزل الشيله على عيونها .. ناظرها بـ طرف عينه .. وشك
بـ الوضع شوي .. تبكيييييي !! .. لييييييش ؟؟ شوي وينهبل .. ! حتى ما إهي طايقه مسسكت إيدهـ وضاغطه على حالها عشان الكل موجود .. ! تحطم .. قلبه مابقى فيه مكان للجروح .. كل مكان فيه ينزف .. يتمنى لما شالوا الورم إللي فيه .. شالوا قلبه معاهـ .. ! قال واهو يحاول يكون طبيعي وبكل حنان . . : يُمه الماسه ..
تمنت من جد تحصل الحنان إللي بـ صوته لها إهي ..
الماسه : روح أمك ..
حمد : تسلم لي روحك .. آبيك تاخذين خلود معاك للبيت .. لإنها تعبانه .. { ناظر خلود بـ عيون تعبت من كثر الهم إللي فيه وبصوت أقرب للتعبان } وأـنا تهمني راحتها ..
خلود سمعت كلامه ونظرته لها ونزلت دموعها وطلعت منها شهقة بكا .. سمعها حمد وضغط على إيدها .. ماقدرت تتحمل أكثر وقامت طالعه من الجناح كله بجروحها وبـ عذابها .. حمد لما فكت إيدهـ سكر إيدهـ واهو يدور إيدها والعذاب زاد عليه .. خاطرهـ يطلع قلبها القاسي هذا .. خاطرهـ يطلع قلبها العايفه .. ويفهمها إنو يعشقها حد الجنون .. يبيها تفهمه .. وترحم حاله .. قفلت أخلاقه وقال اهو متنرفز : ممكن تتكلمون من غير صوت عالي .. لإني بـ أـنام .. وسكر عيونه .. { نصاب }
الشباب ماطاف عليهم طلعت خلود وإهي تبكي .. لكن مرروها عشان لا تكبر السالفه عند الحريم .. لكن تقليعه منه غير مباشرهـ ..
حاتم واهو يبي يصرف الحريم واهو يوقف: يلا ياحلوين .. ترا الولد تعبان وبينام ..
قاموا الحريم لما شافوهـ نايم .. لكن النوم مجافيه .. إلا إذا عطوهـ منوم .. طلعوا كلهم .. وبقى اهو بـ روحه .. فتح عيونه .. وناظر مكانها الفاضي .. كان رافع راسه على فوق يداري دموعه لا تنزل .. ويناجي ربه ..

اليوم الثاني .. فـ بيت أبو خالد وقفت سيارهـ أول مرهـ يشوفها وسام .. ونزلت منها حرمه مايعرفها .. والإخت كاشفه بعد من لما دخلت البيت .. خير من متى المعرفه ..!!
وسام واهو يقابلها .. شكلها من النوع الجريء وأـنا لها ولا اهو يعرفها قال واهو رافع حاجب : خير !!
رهف : { قالت من غير نفس } إنت نسخه من وسن .. بس منو إنت !!
وسام قال : خير .. شـ بغيتي !! .. وبعدين شـ خصك إذا نسخه وإلا لا ..!
رهف : أـنا زوجة أبوك ..
وسام .. ماتوقع .. قال فـ خاطرهـ .. جيتي والله جابك .. قال واهو يحرك إيدهـ : خير .. شـ بغيتي ؟؟
رهف : هذا إستقبال !!
وسام يُمه منك تسوين نفسك عسل .. لكن بعيد عنك قال : ماتوقعت !!
رهف تشققت قالت : أكيد ماتوقعت إني بهـ الجمال ..
وسام بـ إشمئزاز : قصدك ماتوقعت { رفع صوته يحذرها } سُلطان فارس الـ (ــ) يربط إسمه بـ وحدهـ مثلك .. تدخل بيوت خلق الله من غير موعد وبكل جرأهـ ..
ماتنكر إنها خافت منه قالت : إنت شكلك نفس إختك ..!
وسام : الزبدهـ .. شـ بغيتي ؟؟
رهف إنقهرت من تطنيشه .. مغرور على ابوهـ قالت : بـ اسلم على عمي وعمتي ...
وسام : من متى المعرفه !
رهف : أـنا زوجة ولدهم ..
وسام : زوجة ولدهم تجي مع زوجها مو تجي بروحها من غيرهـ ..
رهف وإهي حمقانه : أـنا زوجة أبوك تكلمني كذا ..!!
وسام بكل برود : والله ماتوقعت إختيار أبوي هـ المرهـ كذا ..!
رهف إنصدمت قالت : ليش ..؟؟ أبوك كم مرهـ تزوج ؟؟ { وبكل قهر واضح عليها }
وسام هذا إللي بغاهـ قال واهو مبرد اعصابه : كثييييييييييير .. لكن مع هذا كل وحدهـ مردها لـ بيت أبوها .. يعني البيت إللي طلعت منه .. لإنو واثق فـ إنو مافي مثل جوهرهـ لو يلف الدنيا كلها ..
عصبت قالت : وليش يتزوج إذا واثق فـ جوهرهـ هذي ..؟!
وسام بنفس برودهـ : أبد عشان يوثق زيادهـ فـ إختيارهـ .. وعشان يتأكد إنو اهو الوحيد المحظوظ بهـ الدنيا .. يعني لاتفرحين .. وكل شوي والثاني تقولين أـنا زوجة سُلطان .. أـنا زوجة سُلطان .. لإنك ما راح تطولين ..
بعد الكلام إللي سمعته حرمت تدخل بيت سُلطان هذا .. طلعت وإهي معصبه ..
نزل حاتم .. وقال واهو يضحك : خذيت حق وسن خلاااااااص ..
وسام واهو يطق إيد حاتم ويضحك قال : لسا كل مابغت تدخل هـ البيت لها الأكثر ..
حاتم : ههههههههههههههههههههه
وسام : ذا الحين كأني أشوفها تبكي عند أبوي ..
حاتم : إنسى إنو أبوي يهتم .. إذا إهي سوت فـ وسن كذا .. فـ معنىى كرتها عند أبوي إنحرق .. هذا إذا كان عندها كرت ..
وسام : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بعدين صار جدي قال : تهقى كلام عماتي أمس صحيح ؟؟
حاتم واهو يجلس : اي كلام ؟؟
وسام يجلس معاهـ : عشان أمي وأبوي ..!
حاتم : والله شوف ... صعب إللي بين أمي وأبوي يغيرهـ غير ربك .. وأمك عارفه كيف تملك تفكير أبوك مو قلبه وبس .. وهذا المهم بـ الرجُل ..
وسام واهو يرجع حاله لـ ورا : وربي أتمنى هـ الشيء ..
حاتم : لا تشيل هم .. وإن شاء الله بما إنو هذي جايه كذا فـ معناته مو طايقه إللي يصير قبالها هناك ..
وسام سكت شوي ثم فهم كلام حاتم وضحك وقال : ههههههههههههههههههههه .. إتخيل .. من جد عايشه حرقت دم .. تشوف زوجها مو عاطيها وجه وإهي الجديدهـ والتضمضم والتحضن للقديمه .. بس ما آلوم الإثنين فـ بعض .. { تنهد وقال } الله يهينهم فـ بعض ..
حاتم يناظرهـ بنص عين قال : شـ عندهـ !!
وسام : آتمنى إنو روزان بـ المستقبل تكون مثل تفهم أمي لـ ابوي .. ومثل إسلوب أمي الخاص لـ ابوي .. يعني الواحد لما بيتزوج يطلب نفس أمي ..
حاتم : بما إنو روزان من هـ العائله ترا يفهمون بهـ الأشياء .. يعني لا تخاف .. وبعدين أذكر ربك لاتعطيهم ذا الحين عين ..
وسام : الله يحفظهم .. ويوفقهم ويهنيهم .. ويخليهم حق بعض .. إلا اقول .. إنت منت ناوي من هـ العائله ..!
حاتم : نو ..
وسام : شوري عليك .. ترا بنات هـ العائله ماينتطوفون ..
حاتم ضحك وقال : هذا اهو خالد من برا والحمدلله .. عايش حياته مرتاح ويحمد ربه ليل ونهار .. وبعدين لسا على هـ الكلام ..
وسام : والله شكلي بـ اعرس وإنت بعدك ..
حاتم : عادي ..
قاموا للجامع لإنهم سمعوا أذان المغرب ..


ماسك موبايله واهو يفكر .. أخيراً دق الرقم ..
جاهـ صوت الماسه : هلا حبيبي ..
حمد : يُمه .. كيفك ؟؟
الماسه وإهي تموت بهـ الولد : إذا إنت بخير ابوي أـنا بخير ..
حمد بحنانه إللي متعودهـ عليه : أـنا أكون بخير إذا إنتي مرتاحه بهـ الدنيا ..
الماسه : حبيبي إنت ..
حمد : يُمه .. خلود عندك ؟؟
الماسه : ماهي حولي .. دق على رقمها إذا تبيها ..
حمد توهق قال : لا يُمه رقمها مغلق .. { نصاب مايعرف رقمها } إذا ماعليك كلافه ناديها لي ..
الماسه : تامر ياعيوني .. تحسف على إللي بـ يسويه .. ! هذي مثل أمه ووأكيد بـ إللي راح يسويه بيجرحها ..نادت على خلود وجت لها لإنها كانت ناويه تطلع
لـ حمد زيارهـ ..
خلود وإهي تاخذ الموبايل من غير لاتدري : آلووو ..
فديت الـ آلووو .. قال بكل جد : أـنا دقيت عشان اقول لك .. لاتتعبين حالك وتجين لي ..
خلود من الصدمه سكتت .. حمد وجاي يقولي كذا ..!" ليش جاي تخرب كل شيء .. ! ليش تحطمني "
حمد حس إن سكوتها طول قال : سمعتيني !!
خلود تحاول تداري جروحها وعذابها قالت : إللي تبيه ..
حمد أكيد تبينها من ربي وجت لـ عندك .. قال : مع السلامه .. وقفل من قبل لا يسمع ردها .. قفل وقفلت الدنيا أبوابها بـ وجهه .. نزل الموبايل ودموعه تنزل لـ أول مرهـ .. خلاص إللي فيه يكفيه .. تجي عشان تزيد عليه .. تذكر ـأيامه معاها ولا يوم حلو . . مرهـ قرب منها وصار إللي صار .. وكانت مو متقبله . . مايذكر من صارت له مر عليه يوم حلو .. بكى جرحه إللي داراهـ شهور .. بكى همه إللي وسطته بـ قلبه .. بكى حُبه إللي دمرهـ .. بكى قلبها القاسي .. بكى تجريحها له .. بكى وبكى وبكى .. وجروحه من بكاهـ تبكي زود .. مع بكاهـ عذابه يزداد .. خلاص .. بكذا قفل كل شيء بـ وجهها .. مافي أمل نهائياً بعد إللي صار .. خلااااص خلود راحت ووللأبد .. صارت مجرد بنت خاله لا أكثر ولا أقل .. " تضحك على منو .. بس مجرد بنت خاله . .!! بيعيش متيم في حُبها طول عمرهـ .. حُبها إللي ماطال منه إلا العذاب له ولها ..
طلع آهـ ’’ من قلب وكأنها محبوسه من زماااااااااااااااااااااان فيه .. "

فيني آهـ ’’
لو أزفرها .. بكى حزني على حزني
وضاقت بـ الفرح دنياهـ ..

بكى دموعه إللي حابسها من صار إللي صار بينهم .. كل مرهـ يأمل نفسه تتصلح أوضاعهم .. لكن خلاص .. ترك الدمع ينزل مثل مايبي .. عل وعسى يريحه من إللي فيه ..
كيف يريحه واهو فقد خلود للأبد ..

جلست على الكنبه والصدمه شالتها .. طاح الموبايل من إيدها .. صوته وكلامه يتردد فـ مسمعها .. " أـنا دقيت عشان اقول لك .. لاتتعبين حالك وتجين لي .. " يعني شنو !!!!!!!!!!!!! .. ماهي مستوعبه .. يعني خلاااص ..!! نزلت دموعها وكأنها ماصدقت .. هذا مابغته .. مع إنها كانت تنقهر منه .. لكن ماتبي تبعد عنه .. رآضيه بكل شيء منه .. عذاب ’ هم .. إللي يجي أهم شيء تكون معاهـ .. صرخت : " لااااااااااااا . . يعني .. خلااااااااااااااااااااص "
جت أمها تركض على الصرخه وحصلتها طايحه على الكنبه وشبه متمددهـ على جنبها وماسكه طرف الكنبه بـ إيدها وتضغط عليها ..
أمها : إسم الله عليك يُمه .. شـ فيك ؟؟
تبكي من قلب ..
جت ريناد وديما وروزان وراشد .. وكلهم منهبلين من شكلها .. ريناد على الدقه بكت مع روزان .. وراشد ماسك نفسه .. ديما تحاول تكون القويه ..
أمها وإهي تبكي : يُمه . . شـ فيك ؟؟
خلود وإهي تبكي وتقوم وترجع تجلس من غير شعور .. إستجمعت قوتها وقامت وإهي تتمايل بـ مشيتها ..
أمها تمسكها : حبيبتي وين رايحه ؟؟
خلود بس دموعها إللي تتكلم ورقت بكل بطء للدرج وكأن هموم الدنيا على ظهرها .. دخلت غرفتها وسكرت الباب وجلست عندهـ تبكي حظها .. تبكي حمد إللي ضاع منها .. بكت من قلب .. عرفت إنها خسرته .. حاسبت نفسها لما كان يبي القُرب منها إهي رافضه .. ولما بغت إهي قُربه اهو رفض .. شتبي بـ الدنيا إذا حمد ماهو مُلك لها بـ روحها ..!! تسحبت لـ سريرها وتمسكت فيه وإلتمت على حالها وكملت ليلتها بـ عذابها وهمها وبكاها .. وإللي مدمرها فراااااااااااااق " حمد "


لا تفكّر في مصيري
وكيف بحيا في بعادك !

تبقى :
أغلى شخص عندي
مهما :
توهمني بسرابك !
وببقى :
أصدق قلب حبّك
وأدفى نبضة
" تموت فيك "

مسح دموعه واستجمع قوته وصار طبيعي .. خلااص ماينفعه شيء .. الحزن صار رفيقه .. واهو متأكد حياته كلها هم فـ هم .. اهو إختار إللي يريحها .. واهم ماعليه راحتها حتى إذا فيها عذابه ..

آه يآحزني ترفّق :
صآحبك جرحه [ عميق ]
أشهد إنك يآ " رفيق آلعمر " . .

طيّحت آلميآنه !



أبو خالد يشوف رقمها ورد : نعم ..
رهف ووإهي تسوي حالها تبكي : سُلطان .. !
سُلطان كاشف حركاتها قال بملل : شـ فيك ؟؟
رهف زادت من البكا قالت : ولدك ..
سُلطان يعرف مافي إلا وسام اهو إللي ممكن يتناقر معاها وإلا الباقين كبار ومستحيل يصغرون عقلهم لها قال : شـ فيه ؟؟
رهف شافت برودهـ وإنقهرت قالت : قلعني من بيتك .. واـنا جايه اسلم على عمي وعمتي .. وقالي إنك متزوج كثييييييير وكلهم تطلقهم .. لإنو مايعجبك إلا جوههرهـ ..
سُلطان عارف حركات وسام قال بهدوء يخفي وراهـ عصبيته لإنو هذي الحرمه ماتفهم : ما شاء الله .. طالعه لـ بيتي من غير لاتاخذين إذني ..!
توهقت .. ماتوقعت إنها بتمر عليه .. توقعت يقول بـ اتصرف معاهـ .. أخذ لك حقك قالت وإهي تبلع خوفها بلع : آآ ..
عصب وقال : علي الحرام أسمع إنك طالعه من البيت قبل لا نرجع لـ ارجع للخبر عشان اسنعك وارجع ..
خاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااافت .. أول مرهـ يحلف بمثل هـ الحلف ..
قال بـ نفس عصبيته : سمعتيييييييييي .. !! أكلم جدااااااااااار ...؟
رهفف وإهي خايفه : ل .. لا خلااص سمعت ..
سُلطان : أـنا حلفت .. وإذا فيك خير سوي هـ الشيء من وراي ..
رهف : لا خلاص ما اطلع .. مع السلامه ..
قفل واهو واصل حدهـ .. كانت معاهم بـ البيت وكانت إلا تستفزهـ بـ حركاتها .. وذا الحين وإهي مسافرهـ إلا تنكد عليه ..
قام من بين أوراقه .. خلاص ماهو قادر يركز .. تزوج وإنقلبت حياته .. كان
بـ الأول على جوهرهـ وعايش حياته مرتاح ولا في شيء ينكد عليه .. لكن من خذا هذي واهو حاله منقلب .. طلع فـ البلكونه إللي بـ غرفتهم وقف فيها وكتف إيدينه واهو يفكر ..
دخلت عليه جوهرهـ وإهي لسا جايه من السوق إهي ووسن ناظرته .. شكت
فـ وضعه إنو فيه شيء .. تقدمت له من غير صوت .. حطت إيدينها على كتوفه .. وسندت راسها على إيدها وبـ هدوء : شـ فيك ؟؟
سُلطان ترك إيدينه ومسك إيدينها فوق كتوفه قال : تعرفين العمل وحوسته ...
جوهرهـ ماهي مصدقته لكن مابغت تضغط عليه .. أكيد زوجته الثانيه ورا هذا كله .. جلسته معاها على الكراسي إللي بـ البلكونه ...
سُلطان : شـ بقى لكم ؟؟
جوهرهـ : خلاص إنتهينا .. بس الفساتين ماتنتهي إلا بعد أسبوعين . . يعني يوصلونها لنا بـ الخبر ..
سُلطان : كويس .. أكيد إنتهيتوا من كل شيء .. جوهرهـ .. ما آبي شيء ناقصها ..
جوهرهـ : لا تخاف .. إنتهينا من كل شيء .. وما اتوقع بعد أسواق باريس تحتاج شيء ..
سُلطان : هذا المهم .. إهي عرفت إنو عندها زواج قريب ..!
جوهرهـ : والله الأشياء الخاصه مرهـ إللي تشكك الواحد إنو بيتزوج أخذها
بـ رووحي .. لكن الباقي إهي وياي وحسبالها نفس كل مرهـ لما نطلع للسوق ..
ضحك سُلطان وقال : طيب .. فستان زواجها .. آبيها تكون غير عن كل العروسات !!
جوهرهـ : خذوا لها مقاسات كثير .. وإهي حسبالها فساتين عاديه .. لكن أـنا اخترت لها شيء رآٌقي حق الزواج من غير لا تحس .. إهي مشككه لكن ماعطيتها فرصه ..
وإذا على التميز أتوقع المبلغ إللي دفعته فيه .. كفيل إنها تكون مميزهـ عن كل العرايس ..
سُلطان : على خير إن شاء الله .. وإذا وصلنا هناك إن شاء الله .. شفنا متى
بـ الضبط .. أـنا ما آبيها تحوس قبل زواجها بـ شيء .. آبيها تكون مرتاحه على الأخر ..
جوهرهـ : بعيد عنها الراحه إذا عندهـا زواج ..
ضحك سُلطان ..

" خطر على صحتك ! "
حمد : دكتور الله يعافيك .. إفهمني .. آبي أطلع من هنا ..
الدكتور : حمد هذي صحتك .. ومابعد إلتأم الجرح ..!
حمد : على مسؤوليتي يادكتور .. ما آبي أجلس أكثر من هـ الوقت ... وإلا طلعت حتى من غير لا تكتب لي خروج ..
الدكتور ناظر فيه .. يعني شنو بيصير له لو بيجلس يومين زيادهـ .. قال : حمد ..
حمد : دكتور لا تحاول .. وإذا عندك شيء إكتب لي خروج على مسؤوليتي ..
الدكتور شاف مافي فايدهـ منه قال : إللي يريحك .. وعلى مسؤوليتك ..
حمد : أـنا أتحمل كل إللي بيصير لي .. إذا بيصير لي شيء أكثر من إللي صار ..
الدكتور مافهم عليه .. وكتب له خروج وعلى مسؤوليته وخلال ساعه طلع حمد من المستشفى من غير لا أحد يعرف ..

وصلوا فواز ودارين للخبر بـ سلام .. بعد من غير لا أحد يعرف .. واهم ولا يعرفون بكل إللي صار بهـ العائله خلال هـ الشهرين .. أول شيء طلعوا لـ بيتهم وريحوا فيه شوي .. وقالوا إنهم راح ينطون للعائله بعد المغرب لإنو اليوم خميس واكيد كلهم مجتمعين .. فـ حبوا إنها تكون مفاجأهـ للكل ..

دخل بيته واهو حاس بـ شوي تعب .. المهدي ماصار ياخذ إلا من وقت لـ وقت .. قبل كانوا يحطون له منوم .. لكن ذا الحين لا الدوا وبس .. لما رقى للدرج حس كل شيء ينزف فيه .. البيت من غييرها موحشششششششش .. كئئئيب .. حتى إذا قبل مايقابلها لكن متأكد إنها موجودهـ .. قلبها ينبض بهـ البيت .. عكس ذا الحين واثق إنها فـ بيت أمها ومرتاحه .. واهو إللي بـ روحه فـ بيته جروحه تنزف ويتعذب وقلبه كأنه جلييييييييد من الحُب إللي عاشه وفارقه .. وصل لـ فوق واتجه لـ جناحها وقف عند الباب شوي ثم فتح الباب ودخل وكل نبضه فيه بـ إسمها .. ريحتها موجودهـ بهـ الجناح .. دخل لـ غرفة نومها وناظر الغرفه .. أغراضها موجودهـ .. جلس على سريرها بكل تعب .. تمدد عليه وكأنه يحضن خلود مو الغطا .. مسك مخدتها وحطها على صدرهـ .. مايهمه جرح العمليه وتعذيبه .. كثر ماتهمه جروحه العاطفيه وتعذيبها له .. سكر عيونه وضغط على المخدهـ بـ أقوى شيء .. شـ يصير يعني لو عاملته كويس .. عادي عندهـ تكذب عليه بـ مشاعرها .. توهمه إنها تحبه .. عادي يتقبل لكن ماتتركه كذا وإهي عايفته ولا تبي قُربه ..

سعود واهو واقف عند الحريم : يلا منو بتروح معاي لـ حمد ؟؟
أم سعود : أـنا والماسه ووتين موضي .. { سألت } غيوض تروحين ؟
غيوض : بـ اجي مع تركي ..
سعود : ومنو قال بـ اشيل هذيل كلهم ..!!
أم سعود : قِطع أـنا أمك .. وهذيل خالاتك ..
سعود : طيب .. يلا مالي خلق انتظر بـ السيارهـ ..
وتين : عندهـ أحد ؟
سعود : الشباب كلهم قبلنا ..
وتين : خلاص مابروح .. ودخلت للبيت ..
راحوا مع سعود وتركي خذا أمه .. ودخلوا للمستشفى إلا الشباب مقابلينهم " راكان ’ حاتم ’ وسام ’ بدر ’ ياسر ’ فيصل ’ فارس ’ خالد "
سعود : على وين ؟؟
فيصل : اخوك طالع ..
سعود : خير !!
خالد : طالع من العصر وإحنا مانعرف ...
سعود : هذا مجنون .. كيف يطلع من غير لا نعرف .. وبعدين الدكتور قايل قبل 5 أـيام مافي ..
بدر : على مسؤوليته ..
أم سعود : هذا إللي بيذبحني ..
راكاان : إسم الله عليك ..
حاتم : نروح له بـ البيت ..
وراحوا كلهم للبيت ..

" ياولدي تعال عندي ليما تجي لك خلود "
حمد يتفاهم مع أمه والكل موجود : يُمه .. أـنا ما ارتاح إلا ببيتي ..
أم سعود : خلاص أجي عندك ..
حمد : يُمه .. الله يخليك لي ..
حاتم : خلاص ياعمه إتركيه على راحته ..
أم سعود : وين أتركه واهو بروحه وبس هـ الخدم .. من بياخذ باله منه ويهتم فيه ..
حمد : يُمه أـنا مو صغير ..
طلعوا من عندهـ بعد ماشافوا إن نفسيته زفت ..


كانوا جالسين بـ حديقه أبو خالد .. الحريم والشباب والرياجيل .. جا لهم فواز من ورا ومعاهـ دارين .. ما احد لاحظه .. فواز بصوته : السلاااااااام عليييييييييكم ..
سمعوا صوته ولفوا كلهم فجأهـ .. ومن المفاجأهـ والفرحه صارخوا وقاموا يسلمون عليه واحد بعد الثاني وواضحه السعادهـ عليه .. أول شيء سلم على أبوهـ وامه وبعدين الرياجيل وبعدين خواته وبعدين الشباب إلللي كل واحد يقط عليه كلمه .. واهو يضحك ..
راكان واهو يسلم عليه : ماتشوف يابدر كل من كان رافض الزاوج بعد مايتزوج يغطس ما احد يشوفه ويرجع الخدود موردهـ ..
بدر : هذا الله يسلمك .. السر فـ الطيارهـ .. يعني صار شيء ككذا بينهم ترك الخدود موردهـ ..
راكان : تهقى كذا ..!
بدر : إلا أبصم لك بعد ..
ضحكوا كلهم .. وسلموا على دارين إللي مستحيه ..
خالد وحاتم ووسام سلموا عليها وسولفوا شوي ..
راكان واهو يسلم : هلا والله بـ خالة عروستي ..
حاتم : لاتستعجل مابعد صار شيء ..
دارين ماتعرف الشباب عدأ أولاد سُلطان .. جلس فواز يعرف فيهم ..
فواز : هذا تركي ولد صالح وولد غيوض .. وهذا بدر اخوهـ .. هذا عاد أنواع الدجه يعني الله يعين إللي بتاخذهـ ..
هذيل اولاد سُلطان وجوهرهـ .. تعرفينهم ..؟؟
دارين تبسمت ..
فواز : طيب .. وهذا سعود وياسر وباقي حمد غايب عن الحضور .. أولاد ناصر والعنود ...
وهذا الوسيم .. راكان .. ولد سعد وولد .. شـ إسم أمك ..؟؟
رااكان : عيييييييييييييييييييب ..
فواز : مو مهم .. المهم .. هذا ولد سعد .. وخطيب وسن بنت سُلطان وجوهرهـ .. وترا أنواع الوساخه فيه .. أتحدا تحصلين شيء جدي فيه ..
دارين ضحكت ..
راكان : ماعليك منه .. ترا كل هذي إشاعات ..
حاتم : حاتم علىى غفله ..!
راكان : لا شـ زودك ..
بدر : حاتم شهرته أكثر ... فـ أكيد تطلع عليه إشاعات ..
فواز : إيوا .. طيب وين سُلطان وجوهرهـ ؟؟
أم سعود : مسافرين ..
أبو سعد : وإنتم كيف حالكم ... إن شاء الله إنبسطتوا !!
فواز : الحمدلله .. كل شيء تمام ..
راكان : أكيد كل شيء تمام وإلا ماسحبت شهرين .. والخدود موردهـ ..
فواز : رجاءاً هـ الكلام بعيد عن زوجتي عشان ماتخربها ..
وسام : أقول ياعم ..
فواز : قول يـ إبن أخ ..
وسام : شـ رآيك بـ الزواج ؟؟ وغمز له ..
فواز : رآيي تعرفه إذا تزوجت ..
ضحكوا عليه .. شوي إلا عزام وريم جاايين لهم .. سملوا عليهم .. وعزام خذا إخته بـ الإحضان لعانه فـ فواز لإنو يقول شوي شوي على زوجتي ...
بعد صلاة العشاء كانوا جالسين نفس جلستهم إلا إنو دارين وريم دخلوا عند البنات ..
دخل سايق سُلطان ووراهـ سايق جوهرهـ ماخذ الأغراض معاهـ ..لإنها كثيرهـ وماتكفي سيارهـ وحدهـ ..
من شافوهم قاموا كلهم مو مصدقين .. وسام ماصدق نط على طوول وراح لهم ..
نزل أبو خالد ونزلت جوهرهـ ونزلت وسن ونزلت معااها وليد ومربيتهم كانت مع السيارهـ الثانيه ..
راكان عيونه على وسن .. ويحس حاله منخبص .. قلبه ينبض نبض قوي .. حالته فضحته عند الشباب ..
تركي : يـ الأخو تماسك ..
راكان : ما اقدر ..
بدر : إنت وذا الحين كذا .. أجل إذا صارت على ذمتك وإنتم بـ روحكم ..!
راكان واهو خااااااااااااااااااق : آهـ ’’ وربي ما أتركها ثانيه ..
فواز : صحححححح عليه .. إسألوا مجرب ..
ضحكوا على فواز ..
راكان : أحد يلومه .. بكرهـ كلكم تجربون .. وعمي إذا ماوافق بـ الإجازهـ هذي والله يمكن أخطفها واهرب فيها ..
بدر : أحلى يشتغل الأكشن أكثر ..
ضحكوا عليهم ..
أبو سعد واهو مبسوط : الحمدلله يارب .. فرحتي بـ إثنينهم كبيرهـ ..
وسام سلم على ابوهـ وأمه ووسن إللي خذاها بـ الأحضان ووليد إللي شاله معاهـ .. مشوا خالد وحاتم عشان يسلمون على أمهم وأبوهم وأختهم واخوهم ..
أم سعود تشوف الخدم ينزلون الأغراض قالت : حشى ماتركوا شيء فـ باريس ..
الماسه : شـ رآيك شنطه لي وشنطه لك .. والباقي إهم ياخذونه ..
أم سعود : طيب تخيلي تطيحين فـ شنطة سُلطان ..
الماسه : أرجعها واخذ غيرها ..
غيوض : ذمتك وسيعه ..
ضحكوا عليهم ..
أم سعود : شوفي في شيء متغير فـ جوهرهـ .!
الماسه تناظر من بعيد قالت : ما أشوف عدل ..
راكاان : إتركوا الحرمه ..
أم سعود : يُمه منك .. عشانها جووهرهـ ..!
جا لهم سُلطان يمشي مع جوهرهـ ووليد ووسن وخالد وحاتم ووسام ..
وسن ما أنتبهت لـ راكان إللي كان جالس بينهم ..
سلم أول شيء أبو خالد وبداهم بـ الكبر أبوهـ وأمه وبعدين الرياجيل وبعدين الحريم وبعدين الشباب ووراهـ على طول جوهرهـ وبعدين وسن وبعدين وليد ووسام ماسك خط يسلم معاهم ..
وصلت وسن للشباب وكان أولهم راكان وإهي كانت تسلم على عمتها الماسه أخر شيء وتفاجأت من راكان .. عيونها بـ عيونه .. مشتاقه له .. لو الوضع يسمح كان قالت خذني بـ حضنك .. محتاجه لـ حضنك ..
راكان وكأنه حاس فيها .. وشوي ويخمها لها قال واهو يتبسم لها : ترا نستقبل .. وغمز لها ..
خقت .. تشقتت .. شوي وتذوب عندهم .. تحسبت على إبليس راكان إلا يفشلها عند الشباب ..
تركي طقه عشان لا يسمعه عمه ثم يدفنه بـ الحديقه ..
ضحكوا الشباب عليهم ورحموا حالتهم من جد ..
تعدت من بينهم بعد ماجلسوا أبوها وامها واخوانها واهو يلاحقها بـ عيونه .. رايح ملح هـ الولد ..
العنود : وسن وين ؟؟
وسن : جوا ..
راكان بـ خاطرهـ .. آهـ ’’ ياقلبي .. إرحميني ..
العنود : إجلسي معانا شوي ..
وسن وإهي تناظر عيون راكان وناظرت عمتها وإهي متوترهـ شوي : بـ اريح شوي .. لإنو قبل طيارنهم مروا المستشفى وشال الغرز إللي براسها وتحس بـ آلم شوي ..
أبوها : خذي دواك لإنو موعدهـ بيطوف ..
وسن : إن شاء الله .. ومشت عنهم .. إهي توقعت زوجة أبوها تكون موجودهـ ..
أم سعد : شـ دواهـ الله يحفظها ..
سُلطان : تعبانه شوي وماخذين لها دوا ..
أبو سعد : وش تعبه هذا .؟
وليد بكل طلاقه : الوسخه طقتها وبعدين خذيناها للمستشفى وحطوا لها إبرهـ وسوو شيء بـ راسها بعدين طلعنا وبعدين اليوم رحنا للمستشفى حطوا إبرهـ وششالوا إللي بـ راسها وبعدين جينا ..
بدر : وبعدين تعال بوسني ..
أم سعد : شـ صاير ؟؟ ومن إللي طقها ؟؟
كلهم تسألوا ..
أبو خالد : صار بينها وبين زوجتي الثانيه مشكله وطقت راسها بـ الجدار ونزل دم وخذينها للمستشفى حطوا لها فـ جرحها غرزتين واليوم شالوها ..
فواز بصدمه : اي زوجه ؟؟
راكان : يؤؤؤؤؤؤهـ .. هذا مغبر .. عمي متزوج بعد زواجك بـ أسبوعين ..
فواز : واـنا ليش ماعرفت ..
بدر واهو ماسك ضحكته على شكل خاله : عشان مايخرب شهر عسلك ..
أبو سعد : إسم الله عليها ..
الشباب مايعرف فيهم إلا حاتم وراكان وتركي ووسام .. لكن ماتوقعوا غرزتين ..
أبو سعد : وزوجتك وراها تسوي كذا ...؟؟
أم سعود : ماهي صاحيه ..
الماسه : حسبي الله عليها ..
سُلطان : خلاص خذت جزاها ..
ابو تركي : تستاهل تكسير راس هذي ..
أبو سعد : جاهله ..
سُلطان فـ خاطرهـ إذا عمرها 27 وجاهله أجل وسن إيش .. لكن مع هذا ماوضح أي شيء .. حاولوا يعرفون .. لكن مستحيل مع سُلطان أحد يعرف شيء يخصه ..
جلسوا يسولفون ويضحكون وسواليف عن العمل .. وبعدين حطوا العشاء ..


دخلت البيت بعد ماخبرتها أمها وقلبها متقطع عليه .. دخلت ومن دخلت ودموعها
بـ عيونها .. ماتبي تطلع من هـ البيت إلا لـ قبرها .. مو لـ بيت ثاني ... تمنت يتفهمها ويحس فيها .. رقت للدور الثاني وواضح التعب عليها .. كانت تناظر للأرض وإهي تمشي .. توقعته جالس بـ جناحه .. أكيد تعبان ووجالس هناك ..
حمد كان جالس لابس بيجاما نوم والبلوزهـ مفتوحه شوي من الصدر عشان مكان العمليه .. في صوت خُطى .. ناظر للدرج بنظرة متعذب .. شاف إللي ماتوقعه .. خلود .. حست فيه شيء وقفت تناظر عشيقها موجود هنا ... فرحها وحزنها موجود ..
إلتقت العيون ..

شـ يصير بـ الدنيا لي قلت لي آسف
لو ماتراضيني أـنا إللي بـ راضيك
الدمع فـ عيونك يهز العواطف
ما ادري أهدي الروح وإلا أهديك
هذي الأحوال مثل ما إنت شايف
عذبتني وياك الله يجازيك
قلبي لـ غيرك والله عاااايف
وإللي تبيه يصير أطلب وأـنا أعطيك
حيرتني وياك وش فيك خايف
كل مانويت أنساك أذكر واناديك
نترك بعضنا ليه والله حسايف
حرام تتركني واـنا منك وفيك

الدمع شوي وينزل منها .. حمد فرح لـ شوفتها ومسرع ماتلاشئت فرحته لما تذكر وضعهم وإنها عايفته .. دوس على مشاعرك ياحمد .. مو وحدهـ إللي تهزك .. شاف الدموع قسى قلبه واهو من داخله شيء ثاني .. كابر على حسابهم ..
خلود ماتبي هـ النظرات منه .. يكفيها إللي جاها .. يكفيها عذابها إللي فيها ...

عذبتني الذكرى فيك وقلت في نفسي اجيك
وإنت تعرف إن قلبي يعشقك ويموت فيك
واظن سؤالك ليشش .. لييييييش جيت ماقدرت أقول آبيك
وقلت لك مريت أسلم ويلا ما أطول عليك
كنت احسبك بـ الوفا طيب وقلبك حنون
وإنك أصدق من يحب وإنك أخر من يخون
وكان رايي فيك .. فيك غير ومتأمل فيك خير
حتى أغلى شيء فيني كان أمانه .. كان أمانه في إيديك
كيف ارضى وكيف أسامح بعد ماصبري قضى
إنت ماخليت فيها لا سماح ولا رضى
وإنكسر قلبي وطاح وإمتلى نزف وجراح
وعمري إللي معك راح ياخسارهـ ضاع فيك
للأســـــــف ضيعتــه فيـــــك

رفع حاجب واهو من داخله طفل يصيح يدور الحنان قال : جايه تشيلين أغراضك .. خذي راحتك .. الكلام يوجعه أكثر من إنو يوجعها ..
خلود ماتقدر تتكلم .. تحس إذا نطقت بـ كلمه بـ تنهار عندهـ وإهي ماتبي الشيء هذا حركت راسها بـ معنى لا ..
حمد واهو باقي رافع حاجب : أجل شـ عندك ؟؟
خلود تكلمت بعد ماخذت نفس وبلعت غصتها قالت : أتحمد لك بـ السلامه ..
حمد واهو يناظر التليفزيون : يسلمك الله لـ كل عين إنتي ترتجينها { كل ضيق الدنيا فيه }
خلود . . ءءء ماتوقعت هـ الكلام تجاهلت كلامه واهويحفر فيها قالت : اهم شيء إنك بخير ..
حمد فـ خاطرهـ وين الخير عني واـنا حالتي حاله من بعدك .. تُكفين إرحميني .. طنشها ولا رد ..
خلود طولت وإهي واقفه عند الدرج ..
حمد يتكلم ومايدري يزيد جروحها وإلا يزيد جروحه : كان ماتعبتي حالك .. وعن التمثيل الزايد .. لإنو العائله ما راح تتسأل ..
خلود .. ليييييييييش مو متأكد إني جايه عشانك إنت وبببسسسس .. أحبك . . إفهم يا أدمي ..
حمد ناظرها دموعها تعذبه .. تألمه . . قام من الصاله لـ جناحه .. وقف لما سمع كلامها وواضح صوتها مخنوق : إذا وجودي يضايقك أطلع ..
حمد حتى جيتك غصب عليك عشان كذا تبكين قال واهو مجروح : أساساً من متى وإحنا نهتم لـ وجود بعض .. إنتي بـ جناحك وأـنا بـ جناحي وعايشين حياتنا .. ماعطاها فرصه ترد لإنو دخل لـ جناحه واهو يسند ظهرهـ للباب .. وجودها يزيدهـ عذااااااااااااااااااااااااااااااااااب ...
خلود سمعت كلامه .. ونزلت دموعها .. بـ طريقه غير مباشرهـ منه .. " وجودك والعدم واحد " !!! يزيد من جراحها .. اهو مايحس .. إنها تتعذب من تجاهله وكلامه الجارح لها .. دخلت لـ جناحها وحالتها حاله .. ما أحد حاسس فيها .. الكل مستانس عدأ إهي .. ماتدري كيف ترجعه لها .. ماتدري كيف تخليه يتقبلها .. تعبت .. وتعبت حيييييييييل ..

وسن دخلت على البنات .. وأول من حضنها الجوري ..
الجوري وإهي مستانسه على الأخر : وربي اشقت لك ..
وسن وإهي تضحك : وأـنا أكثر ياروحي .. سلموا عليها الباقين .. وجلسوا سواليف ومن ضمنها زوجة أبوها وحركتها .. شافوا مكان الغُرز بـ راسها وتألموا وكأن الغُرز فيها ..
الجوري شوي وتصيح : وكيف تحملتي ياغناتي ..؟؟
وسن : عادي .. تحملت غصب ...
ريناد مدمعه قالت : لو أـنا مت ..
ضحكوا عليها ..

على الساعه 11 ونص .. قام أبو خالد من عندهم لـ داخل .. وسلم على البنات وطلع لـ جناحه يبي يرتاح .. دخل راكان للمجلس وإتصل فـ عمه ونزل له عمه .. ودخل عليه ..
راكان واهو يبدأ بـ الموضوع : ياعمي إرحم حالتي ..
سُلطان ضحك وقال : متى تبي الملكه ..؟؟
راكان ماصدق قال : تاخذني على قد عقلي !!
سُلطان ضحك من قلب وقال : لا يـ أبوي أـنا من جد أتكلم ..
راكان مع هذا ماهو مصدق قال بكل لهفه : بكرهـ !!
سُلطان : شـ رآيك الليله .؟؟
راكان سكت لإنو شاف عمه يضحك ..
سُلطان كمل : الليله وبكرهـ شيلها من راسك .. حدد وقت ثاني ..
راكان : الأسبوع الجاي والزواج بعد أسبوعين ..
أبو خالد : الملكه الأسبوع الجاي لكن الزواج قريب مرهـ ..
راكان : أجل متى الزواج ..؟؟
ابو خالد : بعد شهر مناسب ..
رااكان : خلاص الأسبوع الجاي الملكه والزواج بعد شهر ..
أبو خالد : على بركة الله ..
راكان من غير شعور والفرحه عاميته قام وباس راس عمه 4 مرات .. وعمه يضحك عليه .. وقال جهز نفسك لإنو كل شيء راح يكون على أبو خالد ..
طلع رااكان للي برا جالسين واهم حسبالهم راكان طلع للإستراحه .. طلع لهم واهو يركض وينط ويصااااااااااااااارخ من كل قلبه ..
أم سعود : إسم الله عليه .. شـ فيه الولد .؟؟
بدر : شكله إنلبس إسم الله علينا ..
أول مرهـ ييشووفون راكان كذا ..
جا لهم واهو يضحك .. قال واهو يصارخ : باركووووووووووووووووووا لي .. الأسبوووووووووووع الجاااااااااااااااي ملكتي .. وزواااااااااااااااجي بعد شههههههههههههههر .. ييييييييسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
الكل قام من الفرحه ...
سلموا عليه يباركون له ..
بدر واهو يسلم عليه خد لـ خد : والله ومابغيت يا راكان ..
وسام : أبوي خذا فيه أجر لما وافق له ..
رااكان واهو يسلم على حاتم أول أولاد أبو خالد بـ السلام حضنه وقال : نسيبي .. حبيبي ..
أم راشد : هاها .. ترا هذا حاتم ماهو وسن ..
سلم على وسام إللي حضنه من قلب وكأنه يحضن وسن وقال : هذا مالك كلام عليه ..
أم تركي : ما شاءالله أثاريك مفتح عيونك عدل ...
راكان ضحك .. وسلم على الباقين ومن ضمنهم خالد وقال : بيجي مُنافس لك إنت وجوريتك إللي ازعجتنا فيها ..
خالد : لا تحاول مافي مثلنا إثنين ..
ضحكوا عليهم ..
أم سعود وإهي تغمز له : أخيراً بتعيش حياتك ..!
راكان ضحك وقال : أخيراً ياعمه ..

البنات ماعرفوا .. ووسن بعد نص ساعه نامت لإنها صاحيه من الصباح ولانامت كويس .. ورااكان كان يتصل فـ رقمها ومغلق ولا احد قالها شيء عن ملكتها ..

بدر جا لـ هنادي وقال : وينك ماتنشافين ؟؟ { يبي يسولف معاها }
هنادي وإهي متمددهـ على الكنبه والنوم فيها : بـ أـنام ..
بدر عصب : يعني الواحد مايسولف معاك ..
هنادي : بعدين بدر وربي ما اشوف وبـ أـنام ..
طلع من الصاله واهو طفشان . . قابله تركي وإستغرب قال : خير ؟؟ {ْ يعني مو بـ العادهـ بدر شكله كذا }
بدر : إختك ما احد يتكلم معاها ..
تركي : اي إخت ؟؟
بدر : في غيرها .. هنادي ..
تركي واهو يمشي : هنادي خلقه الواحد ما ياخذ فايدهـ منها ..
بدر طفش من أخوهـ إللي مشى لـ جناحه وكأن ما أحد يكلمه ..

اليوم الثاني بعد ما افطر ابو خالد طلع اهو وجوهرهـ لـ حمد .. وزاروهـ فـ بيته .. وسولفوا معاهـ شوي وبعدين رجعوا للبيت عشان أبو خالد يجهز لـ صلاة الجمعه .. وبعد صلاة الجمعه طلع لـ بيته الثاني إللي مايدري شـ صاير فيه .. دخل وفعلاً كانت رهف سامعه الكلام .. رقى للدور الثاني وحصل الإخت فـ سابع نومه .. ناظرها شوي ثم صحاها ..
رهف وإهي تناظرهـ ولبسها كان مرهـ جريء وبعدين عادي زوجها .. قالت وإهي باقي النوم فيها : سُلطان متى جيت ؟
سُلطان : أمس ..
رهف وإهي تعدل الأسلوب وتتمايع : أمس ولا مريت علي إلا ذا الحين ..
ناظرهـ .. ووقف .. قامت إهي من السرير بسرعه ومشت له وكان مرهـ واضح جسمها من ورا لبسها إللي ماستر شيء قالت وإهي تمسح على صدرهـ وبكل رقه قالت : اشتقت لك ..
سُلطان تحسف إنو جا عندها .. لكن إهي زوجته وربي بيحاسبه على كل شيء .. قال : تشتاق لك العافيه ..
رهف ماعندها نيه تتركه ليما تسوي إللي براسها مررت إيدها على خدهـ وقالت
بـ نفس النبرهـ : إنت عودتني عليك ليله بعد ليله .. ومن جيت أـنا هنا الليل ما اـنامه بسببك .. وطلعت آهـ ’’ لها معنى ..
كلامها واضح ياسُلطان .. مايكرهها .. يكرهـ تصرفاتها وعقلها إللي تصغرهـ غصب .. صحيح القلب كله لـ جوهرهـ لكن اهو له زوجه ثانيه ولها حقوقها .. وفعلاً قضى اليوم عندها .. ورهف إللي يشوفها غير رهف إللي عرفها من كم أسبوع ..

جوهرهـ جالسه بـ جناحها مقهورهـ والغيرهـ بـ تذبحها .. أكيد ماجلس عندها إلا مرضيته .. إنقهرت من قلب .. ذا الحين الساعه 2 بـ الليل ولا جا .. حتى ما اتصل فيها .. بس مسج لها إنو اليوم كله عند رهف .. مانامت ليلتها وإهي تتخيله .. حُبه وحنانه لـ غيرها .. إهتمامه ولهفته لـ غيرها .. شوي وتنهبل .. خذت موبايلها من غير شعور ودقت رقمه .. ما إرتاح بـ النوووم وكأنه حاس فـ جوهرهـ مانامت .. ناظر موبايله يأشر .. معناته أحد يتصل فيه .. رفع موبايله وإنبسط إنو جوههرهـ باقي صاحيه وأكيد ما اتصلت إلا إنها ماقدرت تنام ..
فتح الخط والإخت إللي بجنبه فـ سابع نومه وإيدها على صدرهـ وسكت ..
جوهرهـ ويقال إنها طبيعيه : إنت بخير !!
مو على سُلطان ياجوهرهـ قال : أفكر فيك ..
ردهـ خلى قلبها يضرب كأنه طبول ..
جوهرهـ بهمس : مو قادرهـ أـنام ..
سُلطان ناظر إللي بجنبه وشكلها ولا هامها .. قال : اليوم يومها وإلا ودي اجي لك ..
جوهرهـ بـ غيرهـ تخفيها : أعرف إن اليوم يومها .. ولا آببيك تتركها وتجي .. لكن حبيت أطمن عليك .. والحمدلله إنك بـ خير .. تبي شيء قبل لا أقفل ..؟؟
سُلطان عارف إنها زعلانه ولا تبي توضح له قال : سلامتك ونامي عدل ..
جوهرهـ بخاطرها وين تجيني النومه وإنت غيري بـ حضنك قالت : إن شاء الله .. مع السلامه ..
سُلطان : مع السلامه وقفل ونزل موبايله واهو يفكر فيها ..




بعد يومين .. طلعت من بيتهم وكانت واقفه لها إحدى الخدامات عند الباب عشان تدخل لـ بيت عمها صالح .. ومعاها أغراضها .. تشبسات ومشروبات غازيه وبسكوتات .. كانت تركض بـ الشارع إللي بينهم .. لإنو بيوتهم قبال بعض . . ولا يحتاج سايق .. لسا يمشي بـ نفس الشارع .. شاف وحدهـ تركض ومعاها أغراض .. ناظر الخدامه إللي واقفه عند بيت عمه ناصر وتأكد إنها الهايته وتين .. إنقهر .. وقف سيارته وإهي تمشي بـ تدخل للحوش .. نزل بسرعه قال : هيه إنتي ..!
ناظرته وقالت : خير ؟؟
تركي : وين إن شاء الله ..؟؟
وتين : والله مثل ما إنت شايف ..
تركي عصب : وييييييييين ؟؟
وتين : ياغبي على داخل البيت .. عند خواتك ..
تركي : ياسلام .. وهـ الحزهـ وطالعه من بيت أبوك .. !! والله خوووش .. إسمعي إرجعي ذا الحين ...
وتين : ما راح ارجع .. وبعدين هنادي قايله لي أجي ..
تركي : نصابه .. هنادي نايمه من زمان ..
وتين : لا والله ..
تركي شدها معاهـ لـ بيتهم عشان يتأكد من إخته ..
هنادي سمعت صوت تركي ووتين .. وراحت ركض لـ غرفتها وإنخشت تححت الغطاء يقال إنها نايمه .. فتح الباب بقووووهـ ودز وتين داخل الغرفه قال : شوفي ياهايته .. البنت نايمه ..
حطت إيدها على خصرها قالت : لا والله .. شوف إتصالها لي .. قبل دقايق ..
ونزلت الأغراض على الأرض وفتحت موبايلها ..
هنادي تحت الغطا ترجف ..
وصل لها مسج وكان من هنادي كاتبه " ياحمارهـ ويلك إذا قلتي إنو أـنا .. صرفي حالك .. لإنو تركي بـ يتوطى في بطني .. "
ناظرته تركي وإهي تشيل الأغراض قالت : يؤ .. نسيت .. أثاريها وسن إللي قايله لي .. وطلعت من عندهـ ..
إنقهر ولحق فيها : ياحقيرهـ اوقفي ..
وإهي طنشته وطلعت من بيتهم لـ بيت خالها سُلطان .. اهو في باله مافي أحد مفشله
بـ العوائل الكبيرهـ إللي بـ جنبهم إلا وتين .. فشله كلها وفوق هذا هايته في باله ..
حقد زود واهو متوعد فيها .. وإلا يربيها .. الساعه 2 بـ الليل والبنت تهيت على كيفها ..


وسن قالوا لها إن ملكتها بعد أسبوع وإهي متحطمه .. ما تلحق تجهز للملكه .. لكن أمها طمنتها إنو كل شيء جاهز ..

هنادي وصل لها خبر الحفله إللي عملوها الشباب وخبرت البنات .. وعرفت إنو تسجيل الفيديو عند بدر .. دخلت لـ غرفة بدر وإهي تاخذ الفيلم حق الحفله وتحط
بـ مكانه فيلم شالته من غرفتها ولا تدري شنو . . طلعت وإجتمعوا يوم الإثنين
فـ بيت الماسه لإنو ماعندها أولاد كبار واهم بيشوفون على راحتهم .. تبطحوا البنات .. قبال التي في عشان يشوفون حفلة الشباب .. ومن شغلوهـ واهم مصدومين .. وتين تصارخ : ياي الجدعاني . . حيوانين ليش ماخبروني أروح معاهم ..
وسن ناظرتها وضحكت .. أول شيء كان بدر .. والشباب كاشخين على الأخر ... شافوا إهدأ بدر حق ريناد وريناد من الحيا غطت وجهها بـ إيدينها .. وإللي شدهم تركي طالب أغنية " صغير مدلع "
وتين : وعععععععععععععع .. منهي مقرودة الحظ ؟ والأخو يتطنز علينا واهو يعرف الأغاني ..
إنهبلوا على إختيار حاتم وحمد ودخلوا جو حزين من جد .. كل واحد يدي الثاني حزن أكثر .. وإستغربوا ..
ديما : وسن أخوك يحب ؟؟
وسن : لا ..
ديما : أجل شنو مناسبة هـ الأغاني ؟؟ لا وشكله مجروح ..
وسن : عادي حاتم خلقه يحب الحزين.. .
كل وحدهـ متشققه وإهي تشوف حبيبها ..
شافوا ملامح حمد وحاتم إذا طلبوا شيء حزين ..
أخر شيء لما صرخ فيهم راكان على خليلو وإهدا ..
البنات صارخوا ..
وسن تبسمت وسكتت ..
هنادي : والله ماخذين راحتهم وبقوهـ .. إحنا بـ الزواجات موكذا ..
وسن : اهم بروحهم .. إحنا بـ الزواجات عندنا ضيوف ..
وأخر شيء يادار .. إللي مغنيها الجدعاني من قلب ..
وبكذا إنتهوا ..
وتين : هنادي بذمه إتركيه عندي ..
هنادي : أوكي خذيه .. وعطته لـ وتين ..

حمد صار يطلع للإستراحه وكان له مواعيد بـ المستشفى وطلعت نتائج الزراعه إنو تكيس مائي .. مايسبب اي ضرر ..

قبل ملكة راكان بيوم ..
كانت وتين فـ بيت أهل تركي جايه تاخذ هنادي .. صادفها تركي .. شافته وقالت إلا ترفع ضغطه ومرت من بجنبه وغنت بـ صوتها الحلو : صغير مدلع ووالله وسهامه توجع ..
صوب قُليبي والله وبـ الهم إبدع
آهـ ’’
تفهم كلامي .. تعرف مرامي
وإصحك تعاند وإلا تمنع ..
آآآ آآآ
الحُب بلوهـ .. والله والهجر
آهـ ’’ كملت من عندها .. وأنصحك لا تحب لإنك بتضيع ..

ناظرها بكل حقد .. هذي شـ عرفها عن هـ الأغنيه .. طلع للإستراحه وكان راكان يسولف مع وسن بـ الموبايل ..

عند وسن وكانت تضحك على سواليف راكان .. إللي من يومين واهو موجود
بـ الخبر ..
راكان رجع جدي : وربي مو مصدق بكرهـ ملكتي عليك ..
تبسمت وسن وقالت : لا عادي صدق ..
دخل وسام عليها واهو متضايق شوي .. شافته واقف قالها : مشغوله ؟
وسن قالت لـ راكان : لحظه .. { وكلمت وسام } بغيت شيء حبيبي ؟؟
وسام : آببيك بـ سالفه ..
وسن : أوكي ثواني واجي لك ..
وسام واهو ياخذ سي دي من عندها قال : أـنا بـ غرفتي ..
وسن : اوكي .. ورجعت لـ راكان ..
راكان : شـ عندهـ ؟؟
وسن : ما ادري .. بـ اروح اشوفه ..
راكان :أوكي .. باي ..
وسن : باياات .. وقفلت .. وطلعت لـ وسام ..

كل قهر الدنيا فيهم قالت : أـنا من عرفت إن الجديدهـ ماسوت شيء عند أبوها .. عارفه إن أمها راعية سحور... أجل يعيف جديدهـ ويطير فيها إهي إللي بتصير جدهـ ..!!
هوازن : يعني !
منيرهـ : إحنا بـ نوضح لهم إننا طيبين معاهم لكن بعدين كل إللي نبيه يصير ..
وضحى : يعني ياخذون راكان !!
منيرهـ : ماعليك بـ الأول بس .. وبعدين تتهنى فيه منى وإحنا معاها .. والله ما أخلي بنت سلطان تتهنى فيه .. وقولي منيرهـ حلفت ..
هوازن : من جد .. يعني خير يترك منى وياخذ هـ الوسن ..!!
منى : والله لـ ينسانى إذا شاف وجهها وشاف مياعتها ودلالها ..
منيرهـ : هذا إللي أـنا خايفه منه ..
وضحى : شهرين بـ الكثيرين وبعدين يطفش .. الرجال مايبي إللي تتمايع ودلالها زايد ...
هوازن : وبعد مايبون إللي وجهها يغري ...
منيرهـ : يالمهبوله هذيل بس رياجيلنا ماهو رياجيل عائلة الـ (ــ) كلهم متعودين على المياعه والدلال من أمهاتهم وخواتهم وزوجاتهم .. يعني مالت علينا بس ..
وضحى : لا تخوفيني يعني ..
منيرهـ : ماعليك دام منيرهـ تسلمت الموضوع خلاص ..

دخلت وحصلت صوت الأغنيه عاطي الغرفه حزن زيادهـ

تحملني الخطأ وتروح زعلان
ولا أدري وين دارك وين دنياك
إذا لك يوم أو يومين تعبان
أـنا طول العمر تعبان وياك

وسن جت للإستريوا وبدلت السي دي بـ سي دي حماس .. وقالت وإهي تجلس قباله على الكرسي : شو بك ؟؟
وسام ناظرها وقال : مو يوم السبت طلعنا للمجمع ..!
وسن : إيوا ..
وسام : تذكرين إللي صار بـ الضبط ..؟؟
وسن فهمت قالت : آهأ .. قصدك سالفة البنات معاك ..!
وسام : إيوا .. سالفة البنات .. يعني مو سالفتي !
وسن : إنت شـ خصك .. البنات اهم إللي كانوا يلاحقون لك ويتكلمون ...
وسام : روزان فاهمه غير كذا ..
وسن : شـ فاهمه ..!
وسام : إنو أـنا إللي عاطيهم وجه .. وانتظر اي وحدهـ تمر ..
وسن : ياربي من تفكير روزان .. الكل الكل يشهد إنو إنت لما تدش اي مكان فيه بنات وشباب .. البنات ينهبلون عليك .. لإنو ملامحك مش طبيعيه .. هذا الكل مقتنع فيه ..
وسام : ماترد علي ولا على مسجاتي ..
وسن : اتركها ليما بكرهـ إن شاء الله واكيد بتقابلها وعاد إنت فهمها بطريقتك وغمزت له ...
وسام تبسم : على الله ترضى تتكلم معاي ..
وسن : عادي إجبرها تتكلم .. وبطريقتك ..
وسام : يابعد عمري إنتي ..
وسن ضحكت
وسام واهو يوقف ..
وسن : على وين ؟؟
وسام : للإستراحه ..
وسن قامت معاهـ .. إهي طلعت لـ غرفتها ووسام للإستراحه ..

دخل بدر للإستراحه وكان فيها " تركي ’ راكان ’ حاتم ’ حمد ’ وسام ’ ياسر " وبقية المتزوجين كل واحد طالع مع زوجته .. وذا الحين الساعه 9 بـ الليل ..
بدر لما دخل عند الشباب : يارجُل قلت لك مافي احد من البنات يعرف عنه وهذا اهو ..
راكان : شـ السالفه ..؟؟
تركي : بس اسأل إذا البنات يعرفون شيء عن الحفله إللي صارت ..
وسام : بـ الله عليك شغل خلنا نشوف الإعادهـ ..
ياسر ماكان حولهم ..
وسام واهو يصارخ : يـ الأخو .. تابع حفلتنا ..
ياسر جلس معاهم ونزل موبايله لـ تحت ..
بدر واهو يشغل بـ التي في الفيلم بتاع كاميرا الفيديو .. وجلس على مايشتغل وسأل عن الريموت !
تركي : أكيد تحت هـ الحوسه .. المجلس كان من جد حوسه ..
كلهم يناظرون ينتظرون يشتغل .. وبعيدين مرهـ عن التي في لإنو كبير مرهـ والصوت مرفوع عليه مرهـ ..
شوي واهم ينتظرون على جمر .. إنتشر الصوت العالي .. صوت موضي الشمراني " دكتور نفسيه "
وإشتغل الفيلم على مجموعه كبيرهـ من البنات يرقصون .. " الرقص ’ اللبس ’ الجمال ’ الدلع " كل هذي عذااااااااااااااب لهم ..
الشباب فاتحين فمهم على الأخر .. من الصدمه ما احد قدر يتحرك وإلا يتكلم .. إللي قبالهم بنات عائلتهم ويرقصون فـ بيت أبو خالد .. وكل البنات موجودين .. بعد مارجعت وسن من سفرتها إللي بعد الحداد .. وقبل زواج ريم وعزام .. متفقين كلهم .. على إنو لبسهم فساتين كشخه وإلـى حد الركبه لا أطول ولا أقصر .. والجزمه ربط .. وكأنهم بـ عرس .. الإرجول مفتوحه كلها إلـى الركبه .. والإيدين مفتوحه مرهـ .. الصدر مفتوح .. الفستان تخصيرهـ على الجسم إلـى حد الخصر بعدين يتوسع خفيف .. وكل وحدهـ وكشختها .. دلع فـ دلع ..
الصاله كبيرهـ والبنات منتشرات فيها ويرقصون حول بعض .. وسن ووتين كانت هـ الأغنيه عذابهم الوحيد وبجنب بعض ويرقصون وكانوا عاطين ظهرهم للفيديو وشعورهم على طولها وتتراقص معاهم .. وبعدين لفوا سوأ وكأنهم حافظين الرقصه هذي .. وكل وحدهـ تتمايل وترقص .. هنادي رقصها وتحريك خصرها .. ريناد وهديل سوا يرقصون .. ديما وريم قريب من بعض .. روزان تترقص وتقرب من ريناد وهديل .. وبـ الأخص خلود .. كانت ترقص أوقات ويا وسن واوقات بـ روحها .. وإللي كانت تصورهم أمل .. كل الفيديو مُغري بـ النسبه لهم .. خقووووا وبقوهـ .. أشكال البنات عذاب ..
حاتم : قفله ..
بدر مايدري شـ يسوي إللي شافه هزه من جد .. مو هزهـ اهو وبس .. هز الكل ..
راكان خاااااااااااق .. صففففففففففر وقال : يرحم والدينك على هـ الفيلم . .
قام بدر على طول وقفله ..
حمد حالته حاله .. خلود جننته من قبل لا يعرف عنها إلا عذابها له .. وذا الحين هـ الكشخه والبسمه والرقص ويلوم قلبه لما يموت فيها أكثر .. لكن وين .. اهو محروم من هذا كله ..
حاتم : كيف وصل لك هذا ؟؟
بدر : دخلت غرفتي وخذيت الكاميرا وشغلتها عندكم ..
تركي : منو إللي سوا هذا ..؟
بدر : أـنا شـ عرفني ..
رااكان واهو رايح فيها من شكل وسن إللي بياضها يزيد المكان نور وشعرها ووجهها ودلعها بـ الرقص : إلعن شكلهم على الخقق .. وربي جررررررررررح ..
وسام : صااااااااادق .. جروووووووح ماهو جرح وبس ..
حمد ضحك ..
راكان : الحمدلله ياربي .. ملكتي بكرهـ .. يعني ماعلي ضرر ..
حاتم : بدر .. يعني مشى الفيلم لـ غرفتك ودخل ..!!
بدر : وإللي خلقني ما ادري عنه ... يمكن خذوا فيلمنا وحطوا هـ الفيلم بـ الغلط ..
تركي واهو متوتر شوي : يعني شلون ؟؟ وين فيلمنا ..؟؟
بدر واهو يطلع تنهيدهـ : يرحم والدينك بعد إللي شفته تبي تشوف فيلمنا .. ياشيخ طييييييييييير ..
تركي : إتخيل طايح بـ إيد وحدهـ من البنات ..!
حاتم : طاح وخلص .. وبعدين خله يطيح .. مافيه شيء ..
بدر : إذا اهم طاح بـ إيدهم . . إحنا بـ إيدنا الأقوى ..
حاتم : أقول طير .. وعطني الفيلم .. أـنا ما أثق فيك يابدر ..
بدر : ههههههههههههه .. ما راح أسوي فيه شيء ...
وسام : بدر مو كأننا تأخرنا .. يلا خل نقوم ..
بدر فاهم على وسام : صح تأخرنا .. يلا شباب باي .. وقام .. ومر على التي في .. عشان ياخذ الفيلم ..
حاتم : أقول حركاتكم مكشوفه .. جيب الفيلم ..
وسام : يارجل إهم نفس خواتنا ما راح نسوي لهم شيء .. بنشوف للرقص وبس ..
ياسر: يمدحون رقصهم .. يعني بـ نتعلم ..
حاتم : اقول بلا كلام زيادهـ وعطوني الفيلم ..
بدر : شـ تبي فيه ؟؟
حاتم : بـ اعطيه لـ وسن ..
بدر : خلاص أـنا اعطيه لـ هنادي .. ما آبيك تتعب حالك ..
حاتم : والله لو مايبقى إلا إنت .. ما اعيطك ..
رااكان : خلاص أـنا ..
حاتم ضحك وقال : بُعدك ..
وسام واهو يغني : مشكله مشكله ..
راكان : ياخي اـنا ملكتي بكرهـ .. يعني عادي ..
حاتم : عادي إذا تملكت وماكان بـ الفيلم إلا وسن .. لكن في غيرها ..
حمد : صح كلام حاتم .. حرام عليكم .. حتى وإذا اهم بنات عمنا .. المفروض تخافون عليهم مثل ماتخافون على خواتكم ..
بدر : ياشيخ .. كلنا أخوان ..
حاتم : ياسلام .. مادرينا وإلا قلنا بدر تعال اركب مع وسن عشانها أختك ..
وسام : ليش تعقدها .. خلاص معانا ..
حاتم : قلت وبسرعه .. لاا أقوم أـخذهـ أـنا بنفسي ..
شافوا مافي أمل منه وعطوهـ الفيلم .. وخذاهـ معاهـ ..
طلع حاتم من عندهم ..
بدر واهو يجلس : وربي عذااااااااااااااااااب ..
حمد : إذا بتفكر بتعذب حالك ..
راكان : من جد أـنا كيف بـ اتحمل لـ بكرهـ ..
وسام ناظرهـ ..
راكان : الحمدلله بكرهـ ولا واحد منكم يقدر يتكلم ..
وسام : كل شيء وله حدود ..
تركي : وين حدودك هذي بـ الفيلم قبل شوي ..
وسام توهق وسكت . .

دخل على وسن ورمى الفيلم على سريرها ..
وسن تناظر إللي رماهـ .. قالت : شنو ههذا ..؟؟
حاتم : بعدين إذا رقصتوا وصورتوا إتركوا الفيلم عند وحدهـ كبيرهـ عاقل ..
وسن مو فاهمه : اي رقص واي تصوير ؟؟
حاتم : أبد الله يسلمك .. هذا فيلم في رقص كل بناتنا وهنا فـ بيتنا .. ووصل لـ غرفة بدر ولما كنا بنتفرج على حفلتنا وشغلنا الفيلم تفاجأنا إنو فيلم لكم .. رقص ..
وسن إنهبلت قالت : منو شافه ؟؟
حاتم : الكل ..
وسن وإهي تحط إيدينها على خدودها : يافشله ..
حاتم : ما شاء الله ليته على الرقص .. اللبس إللي من جد ما أدري شـ يبي ..! لو كنا شايفين هـ الفيلم واللبس استر من كذا ممكن سكتنا ..
وسن ضحكت وقالت : عاد هذاك اليوم نفس لبسنا إللي نلبسه كل مرهـ إلا إننا كلنا مطقمين .. طيب إحنا شـ عرفنا بيوصل لكم ..!!
حاتم : أعرف إنو لبس كل مرهـ .. لكن صعب يشووفونه شباب وإنتم تترقصون فيه .. إنتم ماخذين الفيلم الخاص بـ حفلتنا ..؟؟
وسن : تفرجنا عليه وخذته هنادي او وتين ..
حاتم : ما شاء الله .. وبتكحلونها اعميتوها .. تاركين لكم فيلم فضيع بدل فيلمنا إللي مافي شيء ..
وسن : اكيد الهبلا هنادي ..لإنو الفيلم كان عندها .. ولا تظن فيها شيء .. لإنها أكيد من الربشه تركت هذا وإهي ماتدري عنه ..
حاتم : المهم إتركيه عندك .. باقي لكم شيء ثاني وإلا بس هذا ..؟؟
وسن : لا في كثيييييييييييير . . ومن غير كل زواج .. لكن هذي كلها عند عماتي وامي .. لكن أكيد هذي إللي قبل زواج خالي عزام .. لإنها كانت بـ الخش عن الحريم .. عشان يبقى الفيلم عندنا ..
حاتم : حلو .. وقولي لـ هنادي .. بدل ماتمسكين على الشباب شيء .. اهم مسكوا عليكم أشياء .. وقولي لها .. من حفر حفرهـ لـ أخيه وقع فيها ..
وسن : اوكي أقول لها .. لكن بسألك ..
حاتم : اسألي ..
وسن : مافكرت تخطب ؟
حاتم واهو يوقف : إذا نويت إنتي أول وحدهـ تعرف .. يلا باي .. وطلع من عندها ..
وصل لـ وسن مسج من راكان كاتب فيه " الله يصبرني لـ بكرهـ .. وربي ما أتركك ليما اطلع حرتي كل هـ السنين "
خافت .. هذا شـ ناوي عليه .. !! ولا ردت عليه ..

يوم الملكه .. عاملينها بـ الحديقه الحريم .. والرياجيل بـ المجلس .. وفيلا أبوخالد الصوت إللي برا ماينسمع عند المجلس لإنو في عوازل .. وسن حبت إنها تكون
بـ الحديقه عشان ما يلبسها بـ البيت الشبكه وبعدين يطلعون للقاعه .. حبت تكون كلها مرهـ وحدهـ وقبال الكل .. كانت لابسه زهري درجة لونه مُغريه .. شعرها رافعته بـ تسريحه إلا إنو في خصل نازله شوي .. الصدر مفتوح وماشي إلى ورا الرقبه على طول من غير إيدين والظهر مفتوح .. وله ذيل مو طوووووووويل مرهـ ولا اهو قصير .. وعاطيها جاذبيه فضيعه .. كل من شافها مستحيل ينزل عينه من عليها ويذكر ربه على طول .. الميك آب مو كثير .. مناسب لـ جمالها .. الكل مبسوط .. الموسيقى راجه المكان رج .. الكل موجود .. بـ الحديقه كراسي وطاولات ووقبال المسبح ومرتبين الحديقه ترتيب حلو .. عاطيها منظر أكثر روعه .. وإنارهـ روعه ..

العصر .. كل رياجيل وشباب العائله بـ المجلس عشان كتب الكتاب .. هذا راكان وبنت سُلطان مو اي أحد ..
الشيخ : كم تطلب عليه ؟؟
أبو خالد : ولا شيء ..
الشيخ : مايصير ..!
راكان : ياعمي عشان التجهيز ..
أبو خالد : إذا على التجهيز البنت مخلصه من باريس كل أغراضها ..
صفر بدر من غير لا يحس .. ناظروهـ وسكت ..
الشيخ : إلا نكتب شيء ..
راكان طلع شيك من جيبه وحطه على الطاوله عند الشيخ وقال : سجل القيمه إللي بـ الشيك ..
الشيخ ناظر وقال : يرضيك هـ المبلغ ؟؟ { يسأل أبو خالد }
أبو خالد : إذا علينا مابغينا شيء .. لكن إنت إللي مُصر ..
راكان : هذي هديتها ممني ..
أبو خالد : خلاص سجلها تعبئية فراغ وبس ..
كتب الشيخ المبلغ إللي كان مرهـ كبير .. ووقعت وسن .. وباركوا لهم ..

عند فواز ودارين .. كانوا فـ بيتهم .. ودارين كانت لسا منتهيه من المشغل وبـ البيت تلبس فستانها .. طلع من الحمام فواز بعد ما كان ماخذ شاور .. صفر لما شافها .. تبسمت له .. جا لها وحضنها وقال غبي إذا طوفتك بعد هذا كله ..
دارين خافت ..
فواز : عادي ورانا وقت ..
دارين : تُكفى لا .. كل هـ الكشخه واخربها .. !
فواز : عادي ..
دارين : لا الله يعافيك .. اسوي لك إللي تبي لكن بعد مانرجع ..
فواز : واـنا شـ يصبرني ليما نرجع ..!
دارين : فواز الله يعافيك ..
فواز بعد عنها يقال إنو زعلان .. ناظرته وتركته .. وقالت إذا رجعت أعرف كيف اراضي فيه .. وفعلاً طلعت وتركته بعد ماطيرت له بوسه بـ الهواء واهو ذاب أكثر ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 09:26 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء >> 29 <<


بعد المغرب الكل موجود فـ بيت أبو خالد .. كل العائله ما احد منهم تغيب .. وكانوا أهل راكان موجودين .. وجد وسن وجدتها جايين مخصوص من الرياض عشانها .. وخالها طلال واهله من الجبيل .. وخالتها بدور .. وزيزفون إللي ماتركت وسن .. والضيوف إبتدوا يتوافدون لهم من بعد المغرب ..
وسن كانت جالسه بـ الصاله فوق .. وإهي منتهيه من كل شيء .. دخل حاتم عشان يضبط حاله عدل قبل لا يجوون الرياجيل إللي مايشرفون إلا بعد العشاء .. ووسام كان بـ جناحه يكشخ ..
طلع وسام من غرفته وحصل وسن جالسه بـ الصاله .. صفر وقال : والله لـ يروح جزمه راكان ..
رفعت نظرها لـ وسام وتبسمت له ..
طلع حاتم واهو كاشخ على الأخر .. والكل متخبل عليه .. قال : شـ عندهـا العروس جالسه هنا ؟؟
وسن ضحكت وقالت : أبداً .. من الخوف الوقت يمر ببطء ..
حاتم : شـ خوفه ..!
وسام : لو أـنا مكانك كان رقصت ..
وسن ناظرته .. خير أرقص ..
حاتم : عادي ياقلبي لا تخافين .. وإذا على الخوف كلها أول خمس دقايق ..
وسن : آتمنى ..
وسام : ياخي راكان من الظهر واهو جالس لنا بـ المجلس .. مستعجل الولد { نصاب }
حاتم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسن توردت خدودها ..
وسام : تعرفين أحلى شيء إنو الحفله صارت بـ البيت عشان أناظر بـ كيفي ..
وسن ضحكت على تفكير أخوها قالت : أـنا مسويه هذا عشانك ..
وسام : يابعد عمري يـ اختي ..
نزلوا من عندها للمجلس ولما دخلوا .. صفر بدر ..
بدر : مانقدر عليكم يـ أولاد سُلطان !!
حاتم واهو رافع حاجب : ليش ؟؟
بدر : كأنكم معاريس .. أجل اختكم شـ مسويه ..!
دخلوا رياجيل عائلتهم لسا جايين من برا .. وأبو خالد فرحان وزعلان بـ نفس الوقت .. أذن لـ صلاة العشاء وقاموا كلهم للجامع وبعد ما إنتهوا رجعوا لـ بيت ابو خالد .. والضيوف وصلوا .. والكل إنشغل ..

على الساعه 10 إنزفت وسن للحديقه على موسيقى أنغامها ترد الروح .. لـ مكانها المخصص لها إهي وراكان .. وكل الحضور إنبهروا من شكلها .. وكل الحفله كانت تتصور فيديو والكل عارف وراضي .. جلست فـ مكانها .. وجت لها أمها .. إهي من شافت أمها قامت وحضنوا بعض أمها : آلف مبروك حبيبتي ..
وسن : يبارك فيك حبيبتي إنتي ..
جو لها جداتها وعماتها والبنات وباركوا لها .. والكل مبسوط لها ويدعي لها
بـ التوفيق .. فرحت من كل قلبها لما شافت شوق وميار .. ميار بطنها قبلها ... خلاص على وشك تولد .. وميار معاها جاايين لها .. سلموا عليها واستهبلوا شوي وقاموا من عندها لـ عند بنات عائلة وسن .. خلال خمس دقايق دخلوا جدانها الإثنين مع خوالها وعمانها وباركوا لها .. ودعوا لها بـ التوفيق والسعادهـ .. وبعد ماطلعوا بـ عشر دقايق .. حطووا بـ الإستريوا زغرته وألف الصلاة السلام عليك ياحبيب الله محمد .. وعلى هذا .. جا لهم يمشي .. أبو خالد ’ أبو سعد ’ راكان ’ خالد ’ حاتم ’ وسام ’ وليد ..
شافتهم جو لها وقلبها قام يرقع بـ قوهـ .. قامت لهم .. تقدم لها راكان وباسها على جبينها واهو ماسك إيدينها الثنتين بين إيدينه .. وقال واهو يناظر وجهها الخجلان وبصوت أخذها لـ بعيييييد : ألف مبروك حبيبتي ..
قالت بصوت خفيف : يبارك فيك ..
سلم عليها عمها واهو يذكر ربه .. وبعدها أبوها إللي باسها على جبينها وقال : الله يوفقك ياروح ابوك ..
وبعدها خالد وحاتم ووسام ووليد إللي خقوا عليهم الكل ..
ابو خالد وقفف بجنب جوهرهـ إللي واقفه بجنب كرسي وسن .. جابوا شبكتها .. واهم باقي واقفين وإهي نظرها للأرض .. ويحاولون أخوانها يسلووونها شوي ويخلونها تتأقلم وتنسى الخجل .. خذا راكان العقد وقرب منها وكأنه ماصدق .. منخبص خبصه ماهي طبيعيه .. مومصدق وسن له وقريبه منه كل هـ القرب ريحة عطرها تنعشه .. جمالها ’ لبسها كلها على بعضها مُغريه ..
طويل عندها .. إهي منزله راسها شوي واهو يلبسها العقد .. حلو إنو تماسك وضبطه بعد تدخل من عمته جوهرهـ .. وكأنه مايشوف أحد طبع بوسه على خدها .. هنا بنات عائلتها وعماتها صارخوا وصفقوا ..
الحريم إنعجبوا فيه ..
وسام ماسك ضحكته ..
إهي لما طبع بوسه على خدها إنهبلت .. وجهها زاد حمرهـ .. وحرارة جسمها إرتفعت .. خذا الحلق وضبطته أمها لها .. وخذا الخاتم .. وعطته إيدها .. دخل الخاتم بكل رقه وبعدها مسح على أصبعها ورفع إيدينها الثنتين بين إيدينه وقربها من شفايفه وطبع بوسه على إصبعها وبعدها على إيدينها الثنتين .. وسن دوروها ماتحصلونها .. دقات قلبها كل مالها تزداد .. هذا شـ ناوي عليه .. ليتها رضت
بـ الفندق ويصير بس قبال أهلها هـ الشيء ..
البنات وعماتها وكأنهم ماصدقوا .. أنواع الصراخ ..
والإستريوا شغال على موسيقى هاديه تناسب هـ الوضع .. والمكان هدوء إلا من صوت الموسيقى .. وصراخ البنات من وقت لـ وقت .. خذت الخاتم حقه وإهي إيدينها ترجف .. دخلت فـ اصبعه الخاتم بكل نعومه .. أبوها يناظر ويحاول يكون عادي لايتأثر .. لإنها بعد شهر بتكون فـ بيت زوجها بـ الرياض . . وهذا الشيء مستحيل يتحمله .. أخوانها مقدرين وضعها .. ووسام إللي مبسوط على الأخر .. وليد يتبسمم بجنب أبوهـ وأمه وعمه ..
خلال ماكان يلبسها الشبكه طلعوا عربه كبيرهـ شوي عليها تورته من 4 طوابق مفترقه عن بعض .. بعد مالبسها ولبسته ..
أم سعود وإهي تتكلم : هنا ياحلوين .. { ماتركت هبالها }
مشوا للعربه واهو ماسك إيدها .. قصوا التورته بـ إيدهم واهم ماسكين السكينه .. وخذا اهو قطعه مو كبيرهـ مرهـ متوسطه .. ووكلها وكلت شوي منها .. كانت ناويه تقص له لكن اهو قال : لا نفس قطعتك أكل منها .. تولعت من جديد .. هذا مو ناوي يتركها .. خذت منه القطعه ووكلته .. عم التصفيق والصراخ والتصفير المكان وكأن إللي فيه شباب مو حريم ..
سلموا عليها أخوانها وابوها وعمها قبل لا يطلعون وطلعوا .. وبقى راكان .. جو له عماته وجداته وجدت وسن وخالاتها وباقي بنات العائله .. وسلموا عليها كلهم ..
جو له خالاته .. وسلموا عليه وسلموا على وسن وكأنهم شـ حلاتهم ..
أم خالد وإهي فاسخه عباتها بعد ماطلع سعد قالت : تعالوا داخل تاخذون راحتكم أكثر ..
راكان : صادقه ياعمه .. آبي أفتك من هـ الحريم إللي بس عيونهم فينا ولا كأن الوحدهـ عندها رجال وشبعانه منه ..
ضحكت أم خالد من كل قلبها .. ووسن تلونت خدودها أكثر ..
أم سعود وإهي تشوفهم يوقفون .. ومروا من جبنها ومسكت وسن وراكان وقالت : لحظه .. باقي شيء ..
راكان واهو ماسك إيد وسن : شـ بقى بعد .. خلوني أشوف نفسي عاد ..
أم سعود : هههههههههههههههههههه ... لاتستعجل الليل كله عندك ..
رااكان واهو يحط إيدها على قلبه : آهـ ’’ ياعمه .. أـنا مو معذبني إلا الليل هذا .. وبـ الذات الليله هذي ..
أم سعود : هههههههههههههههههههههههههه
وسن وجهها الوآن .. هذا مايستحي .. لا وناوي علي بعد ..
شغلت السي دي وتين ..
أم سعود : يلا ترقصون ..
راكان وكأن الفكرهـ معاهـ من زمان .. لكن ماتوقع إنها بتكون عند الكل ..
وسن ناظرت عمتها بـ عيون ترجي وشوي وتصيح : عمه لا تُكفين .. وناظرت راكان ..
راكان : يابعد من قام وقعد على هـ الدنيا .. ولا يهمك .. مافي رقص .. وإذا بنرقص .. بنرقص بـ روحنا ..
أم سعود : يـ النذل بـ نشوف ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههه .. إلا شـ رآيك أصور لك كل شيء ..
أم سعود : ههههههههههههههههههههههههههههه .. ماهي شينه ..
وسن وين طرحها ربي بين رااكان وعمتها العنود ..
راكان واهو يناظر وسن وكأنه أول مرهـ يشوفها : عمه ترا عطيتك وجه .. يلا باي .. وادعي لي ..
أم سعود كانت ناويه تعصب لكن من سمعت أدعي لي ضحكت وقالت : ربي يسهل طريقك ..
راكان فهم عليها واهو يمشي مع وسن لـ جوا الفيلا قال واهو يضحك من قلب : آمييييييين .. وسن شوي ويغمى عليها من هـ الكلام .. وراكان إللي مو تاركها ترتاح شوي منه ..
دخلوا وكانت شرييفه إللي تدلهم على المكان إللي مرتبينه لهم .. وكان صالة العائله .. الإضاءه خافته .. تقريباً جو رومانسي .. موسيقى هاديه .. والمكان بارد والريحه تنعش الروح .. لما فتحت شريفه الباب ودخلوا .. صفر راكان وقال : حلووووووووو ..
وسن خايفه ..
اهو أساساً ماهو مثبت على شيء .. منخبص ..لكن يسولف من غير لا يحسب
لـ سواليفه شيء .. وذا الحين بيعشق الراحه من جد لما يكونون بروحهم ..
وقفوا ... وراكان يناظر شريفه وإهي تبارك لـ وسن وبعدين طلعت من عندهم .. وسكرت الباب معاها .. وكان فيه كنبه رآيقه مرهـ قبالها طاوله وكان على
هـ الطاوله تورته صغيرهـ عليها صورة وسن لما كانت صغيرهـ .. وكاسين عصير .. مشاها راكان معاهـ وجلسها وبـ جنبه على طوول .. إهي عيونها
بـ الأرض وقلبها ينبض أقوى .. لإنهم ذا الحين بـ روحهم .. ضغط على إيدها وقال بـ صوت واحد خاق على منخبص : ناظريني ..
متوترهـ حيل ولا إهي قادرهـ ترفع نظرها له ..
مسك وجهها بـ إيدهـ ورفع وجهها وناظرت بـ عيونه وناظر بـ عيونها ... تعشقه .. أول مرهـ تشوفه بهـ القُرب واهو نفس الشيء أول مرهـ يشوفها بهـ القُرب .. بعدت عيونها عننه .. وناظرها كلها .. شـ قد اهو محظوظ فيها ..

بـ الحديقه الدنيا مقلوبه رقص فـ رقص .. " أم خالد ’ أم سعود ’ أم راشد ’ أم تركي ’ أم فارس ’ أم عبدالرحمن ’ أم سعد وأم طلال واقفين ويصفقون لهم ’ هديل ’ وتين ’ ريناد ’ هنادي ’ ديما ’ روزان ’ بدور ’ دارين ’ خلود مالها خلق لكن عشان وسن رقصت ’ الجوري حامل لكن عشان وسن رقصت على خفيف " هذيل كلهم يرقصون .. شايلين المكان شيل بـ الرقص .. الكل كان يتحمس لـ آي مناسبه عندهم ..
زيزفون وشوق رقصوا على خفيف وجلسوا .. مشاعل وأمل وتهاني عشان حمالهم واقفين لهم ..
أما عائلة رااكان ما احد فكر منهم يرقص .. أساساً كيف يرقصون وهـ العائله ترقص ..

عند رااكان ووسن ..
رااكان واهو ماسك كف وسن ويمسح عليه بـ إصبعه .. الحركه مذوبتها غصب قال واهو شايف إنها ماتكلمت معاه ووإلا تتكلم فـ ماحصل إلا هـذا الموضوع : وين حابه نستقر ؟؟
وسن ناظرته مافهمت عليه .. رااكان واهو يوضح لها أكثر : أقصد يعني إنتي
فـ خاطرك وين نعيش ؟؟ بـ الخبر وإلا الرياض ..!
وسن بـ خاطرها يستهبل هذا .. وبيته إللي بـ الرياض ..
كأنه عرف شنو إللي يدور بـ راسها قال : لاتهتمين لي .. المهم إنتي .. وين حابه نستقر وأـنا معاك ..
وسن سكتت شوي ثم تكلمت بـ صعوبه شوي : وين ماعملك موجود ..
راكاان : قلت لك لا تهتمين لي .. أقدر أغير مكان عملي ..
وسن صحيح تتمنى تكون حول أهلها .. لكن صعب تستغل حُب رااكان لها وتتركه يبعد عن أهله .. إهي شايفه هـ الشيء فـ عماتها لما يشتاقون لـ سعد وسعد جالس عند أهل زوجته قالت : لا أكيد بـ الرياض ..
رااكان توقع تقول أكيد هنا .. لكن أستغرب منها قال واهو يستهبل : شكلك طفشانه من أهلك وتبين الفكه ..
تبسمت وقالت : مافي أحد يطفش من اهله ويبي الفكه منهم ..
اهو لما شافها تبسسمت ذاب زود وقال : ياهووووووووهـ .. بـ الهون علينا .. ترا وربي ما نتحمل ..
وسن تلون وجههها وحسست الدنيا حااااااااارهـ .. نزلت نظرها على طول ...
ضحك من قلب على لونها إللي إنخبص جديد ..
رفع إيدها وحطها على صدرهـ .. بـ الضبط مكان نبض القلب ..
وسن إيدها على صدرهـ .. تحس بـ نبضات قلبه .. ويكفي الصدر إللي معذبها خلقه .. راحت فيها من الذوبان .. هذا حركاته عذااااااااااااااااااااااااااااب ..
قال بصوت موصل حدهـ من الهيمان : كل نبضه بـ إسمك .. { كمل واهو يشوفها رايحه فيها } وكل مرهـ احلم فيها راسك على صدري .. ومن غير لا يناقش ومن غير لا تعترض سند راسها على صدرهـ .. ووحدهـ من إيدينه على ظهرها تمسح .. واالإيد الثانيه ماسك فيها كف إيدها وحاطها على شفايفه وخشمه وباقي ماسكها ..
وسن حالتها خلاااااااااااااااااص .. كانت تتمنى حضنه وماتوقعت يعني بيصير من جد وبهـ الوقت .. نبض قلبه .. تنفسه .. ريحة عطرهـ .. كل شيء فيه مذوبهاااااااا ..


فـي جـيـتـي " لـك " ...
كنت عطشـــــآن الأشواق ..
وعـودتـنــي يـــم الـضـمــا نـــاشـف الـريـق ..
لـــو كـنــت تـقــرأ مـــا كتـبـتـه بــــالأوراق
مــن كـثـر مــا حـسّــك و ..آعـيــش التـوافـيـق ؟
لـو قـلــت ؟ فـي لــحـظـه أحـس خـاطـري ضـاق ؟
مـن قـبـل تـنـطـق ( ضـاااء ) آآحـس بـالـضـيـق


خلود وإهي جاالسه بـ جناحها تفكر فـ حمد .. حُبها إللي معذبها ..
ليش ماتعيش نفس أمل ’ ريم ’ هديل ’ وسن ’ دارين ’ الجوري . . مبسوطين مع حبايبهم .. ليش بس إهي إللي مكتوب لها الهم والعذاب ..!! تعبها التفكير والعذاب إللي إهي فيه .. وماحصلت إلا إنها تتكلم مع حمد .. عشان ترتاح .. تبيه يحس .. يحس وبسسس .. لإنها متأكدهـ إذا حس فيها عطاها إللي تبيه ..

حمد بـ جناحه .. نفس كل ليله .. همه اهو همه .. عذابه يزيد .. جروحه نفسها .. مافي فايدهـ .. ومافي حل إلا شيء واحد .. إنو كل واحد منهم بـ طريق ..

ضاعت
معاني قصتي | وأحترت | وشلون أسترِيح ..؟
كلي إجابات وعذاب وبعض صمتي أسأله ..
عيني بها [ العبره ] وأنا داخلي قلبٍ جريح ..
وإحساس يحيى بداخلي وأرجع بـ قسوه أقتله ..
/ محتار / أبكي وأبتسم وأضحك وأعاندهم وأصيح ..
صارت حياتي كلها ( مهزله في مهزله ) ..!!

ضاق فيه جناحه وطلع للصاله .. حتى جناحه صار يضيق فيه من كثر همومه ..
طلعت من غرفتها خلود .. وإهي لابسه بيجاما نوم وتاركه شعرها مفتوح .. كانت ناويه تنزل تصلح لها قهوهـ وتطلع لـ غرفتها ..
شافها تمشي وإهي ماخذت بالها منه .. ناظرها .. يتخيل شكلها بـ الفستان ولما كانت ترقص .. مشتااق لها .. مجنون فيها .. لكن كرامته فوق كل شيء ..
نادا عليها من غير لا يحس وبصوت متعذب : خـلود ..!
لفت وكأنها ماصدقت .. حسبالها تحلم .. ناظرته .. وليتها ماناظرته .. لإنو عيونها وضحت له إللي اهو يفهمه .. العذاب إللي عايشته ..
كانوا غرقانين يناظرون بعض وكأن الواحد منهم عطشان .. والماي بـ عيون الثاني يروي ضماهـ ..
أستوعب إنو مناديها .. قال واهو موضح حاله ولا كأنه هامه شيء فيها : ماعندك نيه ترجعين بيت أبوك ..!!
كلامه سكاكين تنغرز بـ قلبها .. تحطمها كلها .. نزلت دموعها وكأنه ماصدقت تحصل هـ الكلام منه ..
خاطرهـ يقوم يكفر فيها ليما تحس فيه .. كل هذا من الفرح يعني .. !! دموع فرحها .. أكيد ماصدقت خبر .. شافها ماتكلمت قال واهو كأنه يشيل قلبه من صدرهـ : هذا المفروض يكون من زمان .. إنتي عايفه .. واـنا .. .. وأـنا مو مجبور أعيش مع وحدهـ عايفتني ..
الكلام صدمها وشل لسانها من النطق .. تبي تتكلم وتصرخ عليه وتقول .. هذاك أول لما كنت غبيه .. لكن أـنا آبيك ’ آبيك ولا آبي غيرك .. مالي حياة من غيرك .. لكن صعب الكلام يطلع منها .. كلامه شلها كلها .. حركت راسها بـ معنى لا .. لكن اهو مقتنع إنها ماتبيييييييييييييه .. عاااااااااااااااااااااايفته .. مشى من عندها لـ جناحه وقلبه ينعصر داخله .. يبي على الأقل يحضنها .. يختم بـ شيء حلو .. حتىى إذا اهو إللي طالبه .. حتتى لو تكون عايفته .. المهم يتذكر منها شيء حلو .. يبقى ريحتها فيه .. يبي يتنفسها .. يبي يحضنها ويطلع كل إللي بخاطرهـ بـهـ الحضنه وبعدها كيفها .. لكن صعب هـ الشيء .. قال واهو يسوي نفسه عادي : أـنا مسامحك وآتمنى تسامحني .. والله وياك .. ودخل لـ جناحه .. دخل لـ غرفة نومه .. جلس على الكنبه ونزل راسها للأرض ومسك راسه بين إيدينه وبكى .. مايبي بعدها شيء .. على حُبه لها ولا حصل منها شيء عشان كذا عايف لكل شيء .. بقى على حاله للفجر يبكي حظه إللي ماخذاهـ إلا للعذاب .. وحُبه إللي دمرهـ ..

واقفه لما دخل لـ جناحه .. رجعت لـ جناحها وإهي ماتتذكر إلا .. أـنا مسامحك وآتمنى تسامحني .. والله وياك .. سكرت الباب وإهي ماتدري عن حالها .. ماتحس بـ شيء .. مو مستوعبه شيء ..

ناس بهـ الليله عايشه الهم والعذاب وإهم مابعد إبتدوا إفترقوا .. وناس عاشقه من وقت .. وإفترقوا وعاشوا عذاب وهم .. وإجتمعوا من جديد واهم ناسين كل همهم وعذابهم إللي مروا فيه .. وسن وراكان .. قضوا أحلى ليله بـ حياتهم إللي طافت كلها .. ومتأكدين إنو الجاي أجمل بكثييييييييير ..


بدر يدخل غرفة هنادي على وقت الظهر وكانت البنت غاطسه بـ النوم .. ولا حاسه بـ إللي حولها .. شاف موبايلها على السرسر بجنبها مرمي .. خذاهـ .. وطلع من عندها بكل هدوء .. فتح الموبايل ومسج لـ ريناد ..
" بعد ساعه عازمتك على الغداء إنتي وبس مو تعرف ديما وتنشب لي " وحدد لها مكان المطعم .. ودزهـ .. ثواني إلا واصله رد من عند ريناد " شـ عندها بنت خالتي اليوم كريمه !! :$" بدر فـ خاطرهـ لـ عيونك أصير هنادي واصير حاتم الطائي إذا بغيتي .. مسج لها " لـ عيونك بس وربي :d .. وآبيك تحجزين طاوله واـنا جايه لك " ريناد إستغربت الإسلوب بـ العادهـ هنادي إلا ترج الواحد حتى إذا بـ مسج .. ردت له " ماشي حياتي " بدر بخاطرهـ .. ليتني حياتك من جد .. خذا الموبايل معاهـ عشان يمكن ريناد تمسج ويرد عليها .. لـ متى ينتظر أهله وهنادي يحنون عليه عشان يتكلمون فـ موضوعه من جد .. اهو رجُل ولا ناقصه شيء .. وهذا إللي مفروض يصير من أول .. دخل جناحه لبس بنطلون أسود وتي شيرت أورنج غامق شوي وكاب أسود مرسوم عليه حرف b بـ الاورنج .. وعاطيه لبسه منظر فضيع .. اهو متأكد إنو يمتلك جاذبيه .. والكل ينهبل عليه .. واهو مايهمه إلا ريناد من الكل .. خذا موبايله وموبايل هنادي وبوكه وطلع ..لإنو عطرهـ المفضل بـ سيارته .. حرك للمطعم ووقف بعيد عنه ليما سايق خالته يوصل .. وفعلاً خلال عشر دقايق إلا هذا سايق الماسه .. لما شافها تنزل خفق قلبه .. تمالك نفسه وحط له عطر وخذا نفس ونزل .. دخل .. ووصل له مسج منها على رقم هنادي حددت المكان إللي خذته .. خذا نفس عميق ودخل على مكانها وكانت منزله لثمتها ومنزله عيونها للطاوله وتلعب بـ موبايلها على الطاوله .. وقف مصدوم من إللي يشوفه .. جميله وبقوهـ .. صحيح يذكرها لما كانت صغيرهـ وكانت حلوهـ .. وشافها بـ الفيلم إللي للبنات وكانت زايدهـ جمااااااااااال .. وذا الحين أكثــــر .. حست إنو فيه أحد رفعت نظرها وشافته .. شهقت ورفعت لثمتها .. عارفته .. هذا بدر .. هذا حبيبها إللي يقول بـ يخطبها ... جلس على الكرسي وقبالها .. وإهي ساكته وإيدينها بـ حضنها وموبايلها على الطاوله .. ماتوقعت الشيء هذا .. ومنزله عيونها للطاوله .. من الحيا إللي ذابحها .. بدر متوتر شوي .. رفع راسه فوق وخذا نفس وتكلم .. وإهي أول مرهـ تسمع صوته بـ الجديه .. : أكيد تتسألين .. هنادي إللي مواعدتك !! يعني هذا شـ جابه .. { كمل بـ هبال } صراحه أـنا شفت هنادي تعبانه قلت اـنا أقوم بـ الواجب عنها ..
ذابته من صوته بـ الجديه ... لكن ما اسرع قلب المسأله هبال تبمست لكن ماوضح له .. هذا مايترك هباله يعني ..
بدر شافها ساكته قال : لا من جد .. أـنا إللي ورا هذا كله .. هنادي نايمه ولا تدري وهذا موبايلها معاي .. رفعت راسها وجت عيونها على عيونه .. نزلت عيونها على طوول .. وآآي هذا بـ يعذبني .. جا لهم الويتر بـ المنيو .. ريناد ماخذت حقها فـ نزله بدر على الطاوله واهو خذا المنيو الثاني وقال للويتر إنهم ذا الحين مايبون الأكل .. وطلب عصير اناناس .. يعرف ريناد تحبه .. واهو خذا له عصير برتقال .. طلع من عندهم الويتر .. بدر واهو يسند إيدينه على الطاوله وقال : ما راح تتكلمين ..
إهي منزله عيونها .. سكت ليما يجيبون العصير عشان ياخذ راحته بـ الكلام ولا أحد يقطع عليه .. وفعلاً شوي إلا العصير عندهم .. وبعدين تكلم : أـنا ماحبيت أجي لـ اهلك وإنتي ماعندك خبر من قبل .. كنت آبي إنتي أول وحدهـ تعرف بـ الموعد ..
ريناد تضغط على كفوفها من توترها ...
بدر يكمل : ممكن كنتي تسمعين من هنادي بعض الكلام إني آبيك ... لكن أـنا آبيك تسمعينها مني .. أـنا آبيك تكوني شريكة حياتي كلها .. تعبت من الإنتظار كل
هـ الفترهـ .. وعمري طاف الـ 26 سنه وآبي ارتاح فـ باقي حياتي معاك إنتي وبس ..
ريناد قلبها ينبض بقوهـ من كلامه وتأثير بدر عليها .. حتى بـ صوته .. ماعندها شيء تقوله .. إهي صحيح حابته .. وتموت على روحه المرحه .. وخفة دمه .. كله على بعضه يجننها ..
بدر شاف سكوتها طول قال بترجي : ريناد ..!
ريناد ذايبه وياحلاة إسمها بـ فمه ..
بدر : تكلمي ردي علي .. !
ريناد رفعت عيونها وصارت ماتناظر فـ وجهه .. وتناظر بـ تي شيرته .. عشان لا تجي عيونها بـ عيونه .. قالت بكل خجل وإهي تحس حالها ترجف من جد : م .. ما أدري ..
بدر تنهد وكأنه بتنهيدهـ يعصر قلبها : شنو إللي ماتدرين .. ؟؟ إنتي كبيرهـ ومسؤوله عن قراراتك .. تمسكي فيك مايكفي ..!
ريناد بخوف : بدر ..
بدر واهو خاق على إسمه منها .. عليها نعومه ودلع .. حس إخته هنادي من جد رجال بـ جنبها : روح بدر ..
ريناد بـ خاطرها وإهي غاطسه فـ بدر وربي أحبك .. قالت وإهي تتكلم شوي وتسكت من التوتر إللي تحسه : صح هنادي كانت من قبل تتكلم .. .. لي عنك .. .. وكنت أفرح لكن لما اجلس بروحي ...... { ماتكلم عشان إهي تكمل كل إللي عندها } ولما أجلس بروحي يجي لي إحساس إنك تستهبل .... ولا تفكر فيني من جد .. ..
بدر سكت شوي وقال بكل رقه : أستهبل على كل خلق الله إلا إنتي .. فاهمه .. !
ريناد ضاعت علومها ..
بدر قال : بعد مانطلب غدا وناكل نكمل كلام ....
ريناد : مو مشتهيه ..
بدر يقلد نعومتها : لا ياروح بدر .. مافي عند بدر مو مشتهيه شيء ..
تبسمت وسكتت .. وفعلاً طلبوا غدأ وكلوا وبعد ما إنتهوا .. قام بدر يغسل إيدينه لإنها توسخت شوي واساساً هذا عذر عشان إهي تاخذ راحتها شوي .. وفعلاً بعد ماطلع مسحت إيدينها وفتحت شطنتها وحطت لها كريم للإيدين .. وشربت لها شوي موي .. وبعد خمس دقايق رجع لها بدر وجلس قال : ما أحد يعرف إني مقابلك .. وإنتي نفس الشيء .. خلي وضعنا كذا من غير لا أحد يعرف ..
ريناد كأنها تعودت عليه وصارت تناظر وجهه من وقت لـ وقت ..
بدر : قولي لي شـ رآيك بـ الموضوع .. أـنا ما آبي إلا رآيك .. إنتي المهمه بهـ الموضوع ..
ريناد بخجل : عادي ..
بدر سكت شوي ثم قال بكل رقه وكأنه يكلم شيء يخاف يزحلق معاهـ بـ كلمه ويخبص الموضوع كله : آبي رآيك فيني ..!!
ضحكت بخفه وقال : يؤ .. صعب ..
تبسم لها وبسمته خذت القلب مع العقل : وليش صعب ؟
ريناد : صعب أنسأل عن رآيي فيك ..
بدر : معاي ماهو صعب .. ولا راح يسألك غيري .. يلا قولي ..
ريناد وإهي تتحايل عليه : وربي صعب أقول ..
بدر سكت لـ ثواني وقال : أوكي إكتبي لي رآيك ..
ريناد إنهلبت هذا إلا يعرف .. قالت : مافي ورقه ..
بدر : مو لازم ورقه .. إكتبيه بـ موبايلك وعطيني الموبايل أقرأهـ ..
ريناد سكتت ثواني .. بدر خذا موبايلها من قبالها ومدهـ لها وقال : يلا .. ريناد جلستنا هذي ممكن ماتنعاد .. فـ عشان كذا خليني اطلع كل إللي بداخلي لك ..
خذت الموبايل وبدت تكتب .. كان مشتغل بـ موبايله عشان تاخذ راحتها .. وفعلاً بعد فترهـ شافها وقفت كتابه .. رفع نظرهـ عن موبايله وناظرها وإهي خاقه على شكله بـ لبسه هذا .. وإلا جديته وإلا محاولة إنشغاله عنها عشان تاخذ راحتها ..
تبسمت بـ حيا وقالت : كتبت لكن ما ادري كيف ..
بدر نزل موبايله وناظرها وبسرعه خذا موبايلها منها ومسك إيدها بـ إيدهـ الثانيه .. يعني وحدهـ فيها موبايل ريناد ووحدهـ فيها إيد ريناد .. كان يقرأ كلامها عنه .. واهو ماسك إيدها .. إهي دوروها وقتها .. خلاص ..
يقرأ ومن داخله يرقص فرح .. لكن ماحب يحرجها وكانت كاتبه " كنت أقول بختها كبير إللي بترتبط فيها .. لإنو بشخصيتك هذي فارس أحلام كل بنت .. وماتوقعت
بـ يجي يوم وأجلس هـ الجلسه معاك . . ' إنتَ غير عن الكل ' " رفع نظرهـ عن الموبايل وناظرها .. عيونها بـ عيونه .. قال بكل حُب : الليله إن شاء الله خطوبتنا صايرهـ .. ريناد فرحانه وعلى الأخر .. وبعدت عيونها عنه .. ضغط على إيدها إللي باقي ماسكها بـ إيدهـ قال : ناظريني ..
ناظرت عيونه وكأن كل كلامه مُجاب عندها .. قال بكل هدوء : آبي أشوف وجهك .. آبي أناظرهـ .. شاف الصدمه واضحه عليها قال : لا ترديني .. وبكل سهوله مد إيدهـ وشد اللثمه على تحت ووضح وجهها .. ناظر فيها وإهي تحاول ماتحط عينها بـ عينه .. ماسك إيدها ويناظر وجهها .. قال واهو خاق : أهبل إذا مو خلال شهرين كنتي زوجتي ..
إنصبغ وجهها من الكلام هذا .. رفع موبايلها ودق رقمه عندها ونزله على الطاوله ووقف ووقفت معاهـ .. ماتدري ليش وقفت .. تقدم لها ليما صار قريب منها .. ناظر وجهها ووإهي تناظر فيه .. قال : رقمي دقيته عندك وصار عندي .. مانبي نحتاج
لـ احد يوصل مابيننا .. وإن شاء الله الليله كل موضوعنا خالص .. يشوف
بـ عيونها الحُب .. يشوف الجمال والهدوء بـ وجهها .. مايبي غيرها .. كل نعومة الدنيا فيها .. وبدون مقدمات واهو يناظرها حضنها له وكأنه يمتنى هـ الحضن من زمان .. إهي بين أحضانه ذايبه .. إبتعد عنها وحذا موبايله وموبايل هنادي وبوكه وطلع .. بعد مامر ودفع الحساب .. وركب سيارته ..
إهي واقفه وكل مافيها مُخدر من بدر .. باقي عطرهـ وأنفاسه فيها .. شالت شنطتها وموبايلها ورفعت لثمتها وطلعت .. وحصلت السايق برا .. ركبت معاهـ وطلع
لـ بيتهم ..
بدر شافها وإهي طالعه تمشي من المطعم .. يموت عليها .. وشافها ليما ركبت ومشى وراها من غير لا يحسون ليما دخل السايق لـ بيت خالته واهو بعدها طلع
لـ بيتهم .. يبي يرجع موبايل هنادي ..

أبو خالد جالس فـ بيته الجديد ويتغدأ .. بـ العادهـ كل أولادهـ يكونون موجودين .. لكن من تزوج .. وبـ اليوم إللي يكون فيه عند زوجته الجديدهـ يكون جالس اهو وياها بـ روحهم يتغدون وإلا يتعشون وإلا يفطرون .. مامعهم أحد ثالث ..
رهف : متى زواج بنتك ؟؟
سُلطان ناظرها وقال : وإذا يهمك ليش ماحضرتي حفلة الملكه ..!
رهف : كان أخوي لسا جاي من السفر ومجتمعين عند أهلي ..
سكت عنها .. لإنو واضح إنها تبي تنعزل عن عائلته ..
إنقهرت لإنو طنشها .. وإهي تعرف إنو سُلطان إذا مارد من أول مرهـ على السؤال يعني ما راح يرد وإذا رجعت تعيد السؤال بيكفر فيها .. ماعادت تتحمل .. قامت من الطاوله .. ولاعبرها .. كمل أكل ... اهو مو فاضي حق دلع حريم .. يروح يتحايل عليها ليما ترضى ... إذا زعلت ولا رضت من حالها .. تطق براسها الجدار ..

هنادي وإهي تقابل بدر وإيدها على خصرها : موبايلي معاك ..!!
بدر واهو يحطه بـ إيدها : وين راميته يـ أم الشباب !!؟
هنادي : مارميته كان بغرفتي ..
بدر : لا ياحلوهـ حصلته بـ الصاله { نصاب } طبعاً اهو قال كذا عشان لا تعرف ومسح المسجات إللي كانت بينه وبين ريناد ..
ودخل لـ غرفته ..
إستغربت .. بـ العادهـ بدر يحن على راسها إلا يسولف معاها .. شـ معنى ذا الحين ماطلب هـ الشيء .. طنشت ودخلت لـ غرفتها تمسج لـ ياسر ..

وسام قدم على جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ووقبلوهـ على طول لإنو أبوهـ داخل بـ الموضوع .. وتين نفس الشيء قدمت وقبلوها إهي وميار وشوق .. ووسن أبوها توصى لها بـ جامعة الملك سعود بـ الرياض ومن غير لاتتعب حالها وتروح لهم ..

دق بدر الباب على جناح أمه وابوهـ .. جا له صوت أبوهـ يقوله يدخل .. دخل بدر وإستغربوا بـ العادهـ بدر ماهو بـ العقل هذا .. بـ العادهـ يضحك ويستهبل .. جلس .. ودخل بـ الموضوع على طول : آبيكم الليله تخطبون لي ريناد .. ولا تقولون لسا وما أدري إيه .. لإني خلاص طفشت وآببي أشوف حياتي ..
تبسمت أمه .. قال أبوهـ واهويناظر أمه ويتبسم : طيب وراك داخل كأنك داخل تحارب ..!
ضحكت أمه ..
بدر : شـ أسوي لكم .. من كثر مانطرت ولا عدت أتحمل ..
أبوهـ : ههههههههههههههههه .. خلاص .. الليله إن شاء الله إللي تبيه بيصير ..
بدر قام واهو مبسوط وباس راس أمه وابوهـ وطلع من عندهم .. وقابله تركي إللي لسا راقي للصاله إللي فوق وطق كف تركي وقال : بارك لي .. الليله خطوبتي ..
تركي إللي شق الإبتسامه وقال : على البركه .. وعقبال الزواج إن شاء الله ..
بدر واهو فرحته كبيرهـ : يبارك فيك وعقبالك ..
تركي : إيه ماعليه .. وريناد إللي بتاخذها ..!
بدر واهو يحط إيدهـ على قلبه : ومنو غيرها معذبني ..
تركي ضحك وقال : الله يوفقكم ..
بدر : آجمعين يارب ..

تمت الخطوبه على خير .. وحددوا الملكه بعد أسبوعين .. والزواج بعد زواج راكان بـ أسبوعين ..
راكان واهم جالسين بـ الإستراحه : لا تحلم إني أخرب شهر عسلي لـ عيونك ..
بدر : بما إنها ريناد ما آبي أحد يحضرهـ لنا ..
حاتم : أقعــــــــــــــــــد .. يقال إنها تكفيك عن الدنيا وإللي فيها ..!
بدر : أكيييييييييييييييييييييييييييييييد
وسام : والله ومابغيت يابدر .. أخيراً .. تحقق مناك ..
بدر : الحمدلله يارب ..
فواز : ههههههههههههههههه .. والله وكبرتوا .. يلا الدور على البقيه ويناظر حاتم وتركي ..
حاتم : ردد ياليل ماطولك ..
تركي : وإذا إنتهيت من جملة حاتم رددها مرهـ ثانيه ..
عزام : إيه ماعليه ..
فواز : ماعليك منهم .. صدقني مسألة وقت وبتشوفهم يدورون العرس دوارهـ ..
رااكان : شـ رآيكم يعني نشغل عندهم شيء يحمسهم للزواج ..
بدر : هههههههههههههههههههههههه .. حلوهـ ..
حاتم : شغله إنت لـ نفسك ..
بدر : ههههههههههههههههه .. راكان مايحتاج يشوف شيء .. هـ الأمور عندهـ
بـ الحامي ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههه
راكاان : تبي تشوف الحامي بتاعي ..!!
بدر : يرحم والدينك .. لا تخربنني قبل لا أدخل على ريناد ..
راكان : أـنا ما ادري كيف بتتحملك ؟؟
بدر : إلا كيف وسن بتتحمل حركاتك ..
راكان : عسل على قلبها ..
بدر : إذا إنت وحركاتك عسل على قلبها .. اجل أـنا الجنه بـ جنبك ..
ضحكوا عليهم ..
يناظرهم واهو قلبه وعقله مو معاهـ .. عرف إنهم يتكلمون عن خطيباتهم .. عايشين حياتهم وعايشين أحلى أـيام عمرهـم وحُبهم الوحيد .. تحسر على عُمرهـ .. مايدري وين يجلس .. الإستراحه كل إللي فيها ضحك وهبال وكل واحد يسولف عن حبيبته واهو مايحتمل كذا .. كل ماسولفوا عنهم خذته الذكرى لـ خلود وكل شيء بينهم .. صعب يسمع لهم .. الكل مبسوط بـ حياته واهو إللي متعذب .. مايحسدهم لكن يتسأل ليش اـنا إللي كذا .. وإذا طلع للبيت العذاب عليه يزداد .. بيت مافي خلود .. حياته كلها طلعت منها خلود .. من فين يلاقيها عشان يرتاح .. " ويـن أروح ؟!
تـعتقد بآقي مكآن ( يحتمل فيني جروح ؟! "
قام من الجلسه كلها ..
فواز : حمد وين ؟
حمد ناظرهـ وقال : طالع للبيت ومشى من عندهم ..
رااكان يناظر ساعة موبايله وقال : بدري ..
فواز : الولد طلع وإنت تسأل .. !!
راكان ناظر .. إلا فعلاً الولد ماهو موجود . . إستغرب .. وسكتوا على الموضوع .. حاله مايسرهم .. كملوا سواليف إلى الساعه 1 وكل واحد طلع لـ بيته ..

صباح يوم السبت وراكان كان بـ الطريق من الخبر للرياض .. دق عليه جدهـ .. شاف رقم جدهـ وعرف شـ يبي بـ الضبط وإلا يتمالك أعصابه ..
راكان : آلوو ..
جدهـ من غير لا سلام وكيف الحال : وينك ؟؟
رااكان عقد حواجبه قال : نص ساعه واكون بـ الشركه ..
جدهـ : ما شاء الله وكل مارحت عندهم إلا ننتظرك ليما توصل ..!!
رااكان : أتوقع إن الدوام مايبدأ إلا الساعه 7 وإحنا ذا الحين 6 يعني باقي ساعه ياجدي . . ومابعمري تأخرت عن توقيت دوامي .. إلا إذا بتأخرني من قبل لا نبدأ الدوام .. !!
جدهـ عصب : إيه هذا إنت كل مارحت لهم وجيت ..
راكان تعوذ من الشيطان بينه وبين نفسه وسكت .. مايبي يرد على جدهـ لإنو راح يكبر الموضوع ..
جدهـ كمل : كلامي ماهو عاجبك .. أكيد .. يمكن قلت كلمه غلط عن عمانك .. !
رااكان واهو ماسك حاله : أـنا بـ الطريق ..
جدهـ عصب : طيب ياراكاان .. وقفل بـ وجهه ..
ناظر موبايله .. خير يقفل بـ وجهي .. حتى لو منو يكون !!

باقي على زواج رااكان ووسن 3 أـسابيع .. والكل محتاس إلا العروس .. إهي الوحيدهـ إللي مرتاحه من حوسة المجمعات ..

يوم الخميس كانت وسن عند المسبح وتلعب إهي ووسام ووليد وحاتم وخالد معاهم .. الجوري كانت عند أهلها .. وما راح تجي إلا بعد المغرب ..
وسن ووسام ووليد ملابسهم كلها موي .. وسن طفشت وإهي تسحب فـ وسام عشان يطيح بـ المسبح .. خذت الهوز وشغلت الموي ونادت : حبيبي وسااااااااااااااام ..
وسام لف لها وعلى طول بـ وجهه .. وسام واهو يصارخ : والله ما اتركك .. ويحاول ياخذ منها الهوز ومافي فايدهـ .. أخر شيء خذاهـ غصب .. ومن الحماس إللي فيه لما شاف حاتم جاي يمشي له وكأنه بيمسكه مسك الهوز وغرق حاتم .. حاتم واهو يتوعد : طيب ياوسام .. ولحق فيه وخذاهـ منه غصب .. قام خالد معاهـ وغرق خالد نفس الشيء .. حاتم وخالد واهم ماسكين وسام ومددينه على الأرض والهوز عليه .. وسام : والله توبه ..
حاتم : لا مافي توبه .. ذوق إللي إحنا نذوقه ..
وسن ووليد يضحكون ..
حاتم لف الهوز عليهم وبللهم من جديد .. وليد المسكين شهق .. وسن : حااتم لاااااااااااا ..
حاتم يضحك وقال : مافي لا ..
وسام واهو باقي متمدد : أحسسسسسسسسسسن ..
حاتم لف الهوز عليه وقال : ولا كلمه ..
وسام والهوز يطش عليه موي قويه مرهـ : خلاص سكتت ..
حاتم من اللعانه الزايدهـ لفه على خالد ..
خالد واهو يلحق فـ حاتم وخذاهـ منه .. وبلله .. ورماهـ على وسام .. وسام ماصدق وخذاهـ وتعذيب فـ وسن ووليد وخالد ..
حاتم دق موبايله إللي كان على الطاوله ورد : شـ بغيت .. ترا أزعجتنا ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههه .. وترك الأغنيه تتكلم ..
واقف على بابكم ولهان ومسير..
اسأل على إللي سأل محبوبي الصغير
حاتم : خلااااااااااااص فهمنا ..
رااكان : هههههههههههههههههههههههههههه
حاتم ضحك وقال : من جد إنت عند الباب ؟؟
رااكان : يب ..
حاتم : عاجبك يعني الباب واقف عندهـ .. إدخل على طول للمسبح ..
رااكان : أوكي ..
وسام يبلل وسن ووسن متمسكه فيه وتحاول تاخذ الهوز ... شوي إلا جاي صوت رااكان : خييييييييييييير !!
وسام من الربشه واهو يلف لـ مكان الصوت والهوز بـ إيدهـ وغرق رااكان
بـ الموي وكأنه يبيها من زمان ..
راكان واهو يقرب له والموي عليه ..
حاتم وخالد ووليد ووسن ضحكوا على شكل راكان إللي داخل غلط بينهم ..
قرب منه وخذا الهوز ومسك وسام وثبته وحط الهوز فوق راسه ..
وسام : تشكرات مُربيه رااكان .. ياحليلك تعرفين تحمميني عدل ..
راكان واهو يوجه الهوز على وجه رااكان : أجل أـنا مُربيه رااكان ..
وسام واهو يغطي وجهه بـ إيدينه : خلااااااااااااااااااااااااص ..
راكاان يلف الهوز على وسن ويرجعه على طول .. والموي يجي عليها لكن مُتفرقه ..
خالد : كان جبت هوزك معاك وإفتكيت ..
رااكان : لو داري كان جبته .. لكن ماخطر على بالي .. وسلم على حاتم ووخالد بعد ماسلم عليهم بـ الموي .. خالد وحاتم ركضوا وراهـ وسحبوا الهوز غصب وغرقوهـ كله ..
رااكان واهو يضحك : يلعن شكلكم .. ترا موبايلي بـ جيبي .. { نصاب تارك موبايله بـ السيارهـ عشان ما احد يزعجه }
خالد : أحسن ..
راكاان : وسن إفزعي لي ..
طنشته .. قبل شوي يطش عليها وذا الحين يقول أفزعي لي ..
وسام : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لقط لقط .. ماتبيك البنت ..
راكان واهو يقوم ويقرب من وسن إللي بعدت شوي وقرب ليما وصل لها قال واهو يخزها عدل : صحيح ؟؟
وسن تلون وجهها .. وخصوصاً إنو قريب منها مرهـ ومبلل كله .. وكلامه كذا وعند أخوانها ..
خالد : هيه .. ترا ماننصحك تتقدم خطوهـ ..
حاتم : جاك العلم .. ولا تنسى ترا إحنا يـ اخوانها موجودين ..
وسام واهو مبسوط : ترا يمدحون زاوية المسبح ..
عض راكاان على شفته إللي تحت واهو يناظرها بـ نظرات خقق ورافع حاجب .. وحاط أصبعه جوا عند صدرهـ مابين الأزارير حق ثوبه ويمسح على صدرهـ ..
هـ الحركه تذوبها .. يناظرها .. شعرها مبلول .. كانت لابسه برمودا أبيض ماسكه على جسمها . . وبدي أبيض ماسك على جسمها والخصر عليه حزام لون فوشي وشعرها تاركته مفتوح .. وبهذا كله ومبلله .. خاق الولد من جد على شكلها .. إهي ماتمنت إنو يشوفها كذا ..
وسام : ويمر الوقت مابين راكان ووسن بـ صمت ..
راكان واهو يحضنها من قلب .. إهي تفشللللللللللللت ..
وسام يصاااااااااارخ ممن قلب على الحماس إللي صار قباله ..
خالد يبي يحرجها : شوي شوي عليها .. ترا الشوق عذاب وأكيد حضنتك راح تجي جامدهـ فـ خف شوي ..
وسن خلاص .. حاولت تفك حالها لكن مافي فايدهـ ..
حاتم ساكت والوضع ماهو عاجبه ..
همس لها راكان فـ إذنها وبنرة خبث : شـ رآيك بما إننا مبللين نكمل ..!!
وسن رجفت من جد ..
بعد عنها واهو يضحك ..
مشت عنه وإهي مطنقررهـ شوي .. خير إن شاء الله يقول كذا .. وعند أخواني بعد ..
وسام : ويله .. الحكومه المصغرهـ مطنقرهـ ..
راكان ضحك وقال : نراضيها وغمز له ..
وسام : ياخي تعجبني ..
دخلت جناحها وسكرت الباب ودخلت للحمام على طوول تتحمم .. بعد ربع ساعه طلعت وجففت شعرها ولبست لها فستان لحمي فيه كرستالات .. إلـى الركبه وإيدينه خفيفه مو عريضه مرهـ وصدرها مفتوح شوي وماسك على جسمها إلـى الخصر وبعدها توسع .. حطت شوي ميك آب خفيف وقلوس لحمي عاطيها منظر وحطت عطر .. وضبطت شعرها .. ولبست جزمه كعب شوي مو عالي مرهـ وطلعت من جناحها .. نزلت تحت .. وكانت تمشي وإهي تضبط بـ ساعتها إللي بـ إيدها .. شافها وإهي تمشي ومسكها بـ سرعه وحضنها .. إهي خافت .. شنو هذا ..!! وكيف ومتى دخل .. بقت بـ حضنه ولا تكلمت يقال إنها زعلانه .. نزل راسه وإهي ببين أحضانه وباس خدها وقال وشفايفه مقربها عند إذنها وبكل همس و رقه : زعلانه ..
سكرت عيونها وإهي تسمع نبرته وتأثيرها عليها .. ومشاعرها إللي إنثارت من رقته وهمسه وحركته ماقدرت تتكلم .. طبع بوسه تحت إذنها .. وقال بـ نفس نبرته : أسف ..
وسن كل مشاعرها تخفق مع قلبها .. ماهي قادرهـ على رومانسيته إللي بـ زيادهـ ..
إبتعد عنها واهو باقي قريب مرهـ وجسمه يلامس جسمها .. ناظرها من فوق
لـ تحت . . شـ قد مُثيرهـ .. ريحة عطرها تزيدها أنوثه .. تزيدها إغرأ .. وعارف نفسه مو متحمل الإغرأت .. مرر أصابيعه على خدها .. وخذا بوسه من شفايفها .. بوسه من قلب .. وطلع على طوول .. حتى من قبل لا تفوق إهي من إللي صار .. طلع من بيت عمه كله .. وركب سيارته ..
واقفه مكانها .. مو مستوعبه شيء .. حست حرارة الدنيا حولها .. حست لون وجهها أحمر .. طلعت آهـ ’ خاقه .. وجلست على أول كنبه قبالها .. تسترجع إللي صار .. أول باس خدها وبعدين تحت إذنها وبعدين شفايفهاااااا .. تحس حرارهـ بـ وجهها .. مسكت وجهها .. وطلعت لـ جناحها .. دخلت وكان موبايلها يدق وكان رااكان ..
دخل سيارته وجلس واهو واصل حدهـ .. ومتوتر على الأخر ..
فتحت الخط بعد مالتمت على حالها بـ السرير وسكتت ..
راكاان نفس الشيء سكت .. محتاجين هـ السكوت بينهم بعد إللي صار .. يكونون على الخط لكن ساكتين .. مرت خمس دقايق واهم ساكتين .. كل واحد عايش ذوبانه على الثاني ..
قال واهو واضح من صوته رايح مرهـ : آخخ ’’ أـحبك ..
سكتت ماتدري شـ ترد ..
كمل بنربته : أسبوعين قدامنا .. عشان كذا بـ ارجع للرياض لـ يوم زواجنا إن شاء الله ..
تكلمت وإهي نبرتها متغيرهـ شوي يعني مو واضح مرهـ : ذا الحين بترجع !!
رااكان قال يستهبل عشان يخفف من إللي فيهم : تجين معاي .. وارجعك يوم العرس ..!
ضحكت وقالت : يجيب الله مطر ...
راكان ضحك وقال : المطر جا وخلص ..
ضحكت عليه .. كملوا سواليف .. ليما وصل للرياض .. عشان الطريق يكون خفيف عليه .. يتصلون على رقمه طول ما اهو بـ الطريق وكلش مشغول ..
راكاان : وهذاني دخلت للبيت ..
وسن : حلو .. طيب نام ..
رااكان : وإنتي ؟
وسن : أـنا شنو ؟؟
راااكان : ما راح تنامين ..؟
وسن : ما اتوقع ...
راكاان : يلا نامي عشان أتأكد إنك نايمه معاي ..
ضحكت عليه وقالت : اليوم ناسي فيه جمعه فـ بيت عمي عبدالله ..
راكان : صح ..
وسن : لا تنسى .. مو تطلع .. إنت مانمت من الساعه 2 بـ الليل أمس ..
راكان : إلللي تبينه .. راح أقفل موبايلي عشان الإزعاج بعد ..
وسن : أوكي .. ومتى راح تصحى ..!
رااكان : متى ماعبيت نوم ..
وسن : أوكي حياتي .. نوم العوافي ..
رااكان : يعافيك ياقلبي .. بـ اتصل فيك أول ما اصحى ..
وسن : أوكي حُبي ..
راكان : باي ..
وسن : بيباي ..
وقفلوا .. كل هـ الوقت يكلمون بعض ..
تمددت على السرير .. وناظرت الساعه .. 8 ونص .. تذكرت أمها قالت لها من ورا الباب تجي مع يحيى .. راح عليها الوقت .. قامت على طول ..

اليوم الثاني صارت ملكت بدر وفرحت الدنيا اهو وريناد ماهي سايعتهم .. وريناد لعانه فيه رفضت لايدخل عليها .. يعني مايشوفها .. بس يصير بينهم إتصالات .. واهو مقتنع وفـ باله كلها ياريناد شهر وتصيرين بـ نفس السرير إلللي أـنا عليه ..


مرت الأـيام .. بدر شاييف إنو هنادي مو هنادي الأولى .. متغيرهـ مرهـ .. ماهي معبرته كلش .. تركي مرتاح لإنو ماصار يشوف وتين كثير .. حمد يدخل البيت مهموم ومتعذب ويحن ويشتاق لـ خلود وخاطرهـ يدخل لـ جناحها يقضي باقي وقته فـ مكان فيه ريحة خلود .. ومع هذا يجبر حاله ويقسي قلبه ولا يدخل لـ جناحها .. أبو خالد يتضايق كل ماقرب موعد زاوج وسن .. بنته الوحيدهـ تبتعد عنه .. تبتعد وتروح للرياض لو قريب منهم ممكن يتقبل لكن بعيد عنهم .. أم خالد وأولادها نفس الشيء .. بُعد وسن ماهو سهل .. ريناد تحوس بـ تجهيزات زواجها وزواج وسن .. ووتين عايشه بـ حزن بـ جناحها ولا توضح لـ احد .. لإنو وسن راح تتركهم وتروح مع راكاان للرياض .. لـ مكانها النهائي .. وإذا جت لهم تجي زيارهـ .. فكرت .. من أهم صغار سوأ .. دراسه سوا .. فـ كل شيء سوأ .. الكل يقول عنهم توأم .. وأخر هـ االأخوهـ تكون وسن بعيدهـ عنهم .. كرهت رااكاان واهله .. وخاطرها تشيلهم من الدنيا .. لإنها متأكدهـ وسن رااح تنظلم هناك .. ولا احد عندها وغير هذا ,, حياة وتين ما راح يصير لها حلاة ..
ووسن كل يوم يطوف .. تحس بـ الخوف أكثر .. لكن توضح لهم إنها مو خايفه .. خوفها .. من حياة جديدهـ .. حياة بعيدهـ عن أهلها كلهم .. هناك ماعندها أحد .. رااكان ولا تدري شنو الوضع بعد الزواج .. متخوفه من أهله أكثر ومع هذا ماتتكلم إلا مع الجوري .. لإنو وتين صعب تتكلم معاها لإنها تكرههم ولا راح تهدي فيها .. إلا ممكن تزيدها خووف .. تبي أهلها .. هذي حالتها كل ليله تتذكر هـ الشيء وتبكي من قلب .. وتصحى الصباح ولا كأن شيء صاير .. أهلها أكثر شيء تحبهم بهـ الدنيا .. صحيح تحب راكان لكن حُب الأهل عندها غيـــــــــــــــــر .. الماسه تشوف حالة بنتها خلود ماهي حاله .. فـ تركت النقاش بهـ الموضوع لـ بعد زواج ريناد ..عشان تعدي الأمور على خير .. تعرف خلود ممكن تقلب الدنيا ولا تقعدها ..

أبو سعد : أـنا ماادري ليش مُصِر على رآيك ولا تبيني أتكفل بـ زواج رااكان ووسن ..
أبو خالد واهو جالسس لكن تفكيرهـ مشغول مرهـ قال : يُبه .. أـنا ربي ماعطاني إلا بنت و4 أولاد .. وبنتي هذي .. إهي عيوني إللي أشوف فيها .. وأـنا إللي بـ اتكفل بزواجها.. هذي أمنيتي .. زواجها يكون مني أـنا ..
أبو سعد : ولايكون بتمنعني بعد لا أعطيهم هديتهم من عندي .. !!
أبو خالد : مع إنها ماهي محتاجه .. لكن إنت أبوها ..
أبو سعد : يـ ابوك .. فيك شيء ؟؟ منت عاجبني هـ اليومين ..!
ابو خالد : سلامة عمرك يُبه .. مافيني إلا العافيه ..
إتصل أبو خالد فـ حاتم وقاله يجيه بـ مكتبه إللي فـ البيت .. المكتب الكبير مو إللي بـ الغرفه .. وطلع من عند أبوهـ بعد ماسلم عليه ..
دخل حاتم على أبوهـ إللي جالس بـ مكتبه الكبير إللي تحت بـ طرف الفيلا وله دخول وخروج من برا .. وواجهته زجاج .. إستغرب أبوهـ مايجلس فيه إلا إذا كان عندهـ شغل كثير .. واهو شايف أبوهـ مشغول باله هـ اليومين .. لايكون فيه مشاكل بـ العمل ..
حاتم واهو يجلس : آمرني يُبه ..
أبو خالد ناظرهـ وقال : مايامر عليك عدو ياببوي .. تذكر المشروع إللي بـ الرياض ..!
حاتم : أذكر تكلمت عنه مرهـ وحدهـ ..!!
أبو خالد : ماهمني المشروع .. أـنا هدفي من هذا كله .. تكون حول وسن أول سنه من زواجها ..
حاتم : كنت متأكد من هـ الشيء ..
أبو خالد : اهو صحيح في مشروع .. حاتم .. إختك زواجها بعد يومين .. وبعدها راح تطلع لـ شهر العسل .. قبل لاينتهي شهر عسلهم .. تكون إنت هناك .. وأـنا مجهز كل شيء لك هناك .. فيلا جاهزهـ من إلـى وقريبه حيل من بيت راكان .. كل من سألك عن تواجدك بـ الرياض قول عشان المشروع .. لكن هدفنا وسن .. أـنا ما ادري شـ بيصير لها بعد الزواج .. وإن شاء الله مايصير شر .. لكن آبي لما تحتاج لـ أحد من أهلها تلقاك عندها .. حسسها إنك موجود على طوول .. فاهم علي ..!
حاتم : أكيد يُبه فاهم ..
أبو خالد : منت ناوي تخطب عشان ماتكون هناك بـ روحك ؟؟
حاتم : لا يُبه .. مافكرت إلـى ذا الحين .. ولا آبي أشغل حالي زيادهـ .. وإذا على الجلوس .. عادي لي اخويا هناك .. وغير كذا جداني موجودين ..
أبو خالد : إللي يريحك .. لكن سكوتي عن سالفة تأجيلك للزواج ما راح تطوول ..
حاتم ضحك وقال : ههههههههه .. رحنا من جدي وجينا فيك ..
أبو خالد : ههههههههه .. عاد جدك إذا تولى أمرك إنسى إنك ترفض ..
حاتم : هههههههه .. واـنا أقول إنت على منو طالع ..!
أبو خالد ناظرهـ ..
حاتم : ههههههههههههههههههههههههههه .. أقصد بـ سكوتك عن سالفة الزواج ..
ضحك أبو خالد ..


كانوا جالسين معاها حاتم وخالد في جناحها ويسولفون معاها ..
دق تليفون غرفتها .. رفع ومالحق يتكلم إلا وتين : وسن .. طافك .. شوق حامل إتخيلي ولا قالت لنا الهبلا .. أـنا أراويها الحمارهـ .. والله شغلها عندي .. إتخيلي صار لها حامل 6 شهور .. ولا وضح عليها .. هههههههههههه
حاتم واهو رافع حاجب على كلامها : آلوو ,,
إنصدمت قالت : شـ طلعك لي ؟؟
حاتم : والله رقم غرفة إختي وارد أي وقت .. وبعدين شـ دخلك بين الزوجه وزوجها .. لايكون نايمه بينهم وعارف إنها حامل ..
تلون وجهها كله وقفلت في وجهه ..
قفل واهو يضحك وخالد يضحك معاهـ ..
وسن وإهي تضحك : حرام عليك ..
حاتم : إتركيها تتأدب .. عشان تعرف ثاني مرهـ .. وتتأكد من إللي يرد .. مو ترمي السالفه على طوول ..
خالد : ههههههههههههههه .. أتحدى تتصل فيك ..
وسن وإهي تضحك : لا تتصل .. لكن على الموبايل .. والله يعيني على الخناقه ..
حاتم وخالد : ههههههههههههههههههههه
وسن كانت تعرف من بداية حمل شوق .. لكن ماتكلمت لإنو شوق طالبه منها هـ الشيء وكانت تساعدها أوقات إذا تعبت بـ المدرسه من غير لا أحد يعرف وتوصلها معاها مع يحيى لـ بيتها .. { تعبها كان من فترة الوحم .. وكان مرهـ صعب عليها .. }


قبل زواج وسن بـ 3 أـيام ولدت ميار صديقة وسن ووتين .. فـ حبوا يوم الثلاثاء يزورونها بـ المستشفى .. لإنهم ما راح يفضون الأربعاء والخميس ..
وسن الصباح دازهـ بوكيهات ورد على رقم غرفة ميار .. وفعلاً .. الغرفه تزينت من الورد .. وعلى كل بوكيه ورد كرت وكاتبه فيه إهي ووتين .. على الساعه 5 ونص العصر .. إتصلوا واهم تحت بـ المستشفى وموبايلها مُغلق ..
وتين : خلينا نروح لها الغرفه ونشوف ..
وسن : أخاف عندها أحد !!
وتين : ما اتوقع .. إنزلي يلا .. وفعلاً نزلوا وعلى طوول للدور إللي فيه ميار وحصولوا غرفتها .. دقت الباب وسن بـ خفيف ودخلت وتين على طووول ..
وتين وإهي داخله ووراها ووسن على طوول : سلاااااااااااااااااااااا .. سكتت لما شافت الشباب معبين الغرفه .. وقفت وتين ووسن كانت تمشي وطقت فيها من ورا .. وسن ناظر الغرفه معبيه شباب .. يافشلتهم .. هذا كله من وتين .. إستوعبوا إنو عيونهم مو مغطاهـ .. وسن نزلت الغطاء على عيونها ووتين نفس الشيء ..
وتين تلعثمت ..
وسن بخجل : سوري غلطانين ..
الشباب فاتحين فمهم .. شنو هـ البنتين الكشخه .. ولفوا بيطلعون جا لهم صوت ميار وإهي تعبانه شوي : لحظه .. أـنا هنا .. وسن وتين ..
الشباب يناظرون وعرفوا إنهم صاحبات ميار .. طلعوا وبكل إحترام من عند ميار ..
طبعاً .. وسن ووتين كانوا واقفين برا الغرفه ينتظرون الشباب يطلعون .. ولما شافوهم يطلعون .. طلعت أخت ميار إللي اكبر منها وقالت : حياكم ...
دخلوا ووتين وكأنها ماصدقت نزلت لثمتها .. وسلموا على ميار وتحمدوا لها بـ السلامه ..
وتين بـ هبالها : ها وين الصغيرهـ ؟؟
إخت ميار تراويها وتين ..
وتين : يالبي سـ حلاتها ماساء الله ..
ميار : شعندك إنقلبتي بزر ..؟؟
وتين : ههههههههههههههههههههههههههههههه
وسن وإهي تناظرها : إسم الله عليها .. ياحياتي .. نسخه منك .. ربي يحفظها لك ..
ميار : تسلمين ياقلبي ..
وسن : وكيفك ذا الحين ؟؟
ميار : الحمدلله ..
وتين : متى راح تطلعين ..؟؟
ميار : لسا .. ما صار لي إلا يومين بعد العمليه .. يعني يبي لي أسبوع ..
وسن ووتين : تطلعين بـ السلامه إن شاء الله ..
ميار : الله يسلمكم .. شوي إلا شوق داخله عليهم وكملت الشله .. وبعد نص ساعه طلعوا وتين ووسن من عند ميار .. وشوق طلعت مع زوجها ..
بعد ربع ساعه جو لها الممرضات وقالوا لها راح تتنتقل لـ جناح كامل خاص فيها ..
ميار ماتدري منو إللي عمل كذا .. وعرفت إنو هذا من وسن .. تموت على صديقاتها ميار ووشوق .. وأكيد بتكون واقفه معاهم بكل شيء .. فـ حبت تجلس ميار بـ جناح خاص فيها عشان تاخذ راحتها أكثر ..
وتين : طيب إتصلي فيها خبريها ..
وسن : لا .. خليها تعرف من نفسها وإلا مو لازم تعرف ..
وتين : عشان تعرف إنها هديه ..
وسن : هديتها مابعد وصلت ..
وتين : شـ ناويه تهدينها ؟؟
وسن : بعد ماتقوم بـ السلامه تعرفين ..
سكتت وتين . .
أهلها وزوجها إجتمعوا عندها بـ الجنااح ..
أخوها عبدالله إللي يشتغل بـ الرياض واهو يشوف الورد وحلاو الشوكولاته والجناح
بـ كبرهـ : والله إن صديقتك هذي كريمه ..
ميار : أكيد .. بنت سُلطان فارس الـ ( ــ )
عبدالله : كذااااااااااابه ..!
ميار : ليش أكذب .. إهي بـ نفسها .. وماهو غريب عليها ..
عبدالله : طيب اي وحدهـ .. لايكون إللي دخلت وقالت سلااااااااااااااااااااااام
ميار تبسمت وقالت : إللي قالت سلام بنت عمها وعمتها بـ نفس الوقت .. إهي إلللي كانت بعدها ..
عبدالله : أخخ .. هذا أغنى رجل تقريباً .. من جد واضح عليهم ..
نواف واهو جالس بجنب باقي إخواننها الكبار : من جد .. ترا اهو إللي توسط لي وجيت لـ هنا ..
أخوها عبدالرحمن الكبير : ليش عمي مكلمه ..؟؟
نواف : ما أدري .. بس أتوقع لإنو لو ماكلمه كيف يتوسط لي من الباب للطاقه .. يعني من شُهرتي الزايدهـ عشان يعرفني واحد طول يومه يتكلم بـ الملاييين ..
عبدالله : من جد يعني شـ يبي فيك .. وإلا شـ جابك لـ ملايينه .. !!
ضحكوا عليه ..
ميار : ادعوا لها بـ التوفيق .. لإنو زواجها بعد يومين ..
كلهم : الله يوفقها ويجزي أبوها خير ..

يوم الأربعاء وسن كانت جالسه بـ غرفتها وبـ التحديد على سريرها وراسها ساندته على إيدينها وإيدينها على ركبها وتفكر .. اليوم أخر يوم لها فـ بيت أبوها .. إلا
بـ الخبر كلها .. بعدها راح تجي زيارات .. فكرت .. كيف تترك هـ العائله كلها ..
بـ تشتاق لكل شخص فيها .. بـتشتاق حتى الموت .. تعرف ماتقدر تقاوم شوقها
لـ أهلها .. اليوم أبوها عند زوجته الثانيه .. صايرهـ ماتشوفه نفس أول .. يعني شوقها يتضاعف .. الكل هنا وإهي الوحيدهـ بتكون هناك بين أهله .. تعرف ما راح يقصر معاها .. لكن حتى .. الأهل غييييييييير .. الأهل مافي مثلهم لو تلف الدنيا كلها .. أبوها وحنانه وحرصه عليها وحُبه إللي مايتقدر بحب أحد بهـ الدنيا .. أمها صديقتها إختها كل شيء بـ النسبه لها .. خالد الأخو الطيب إللي من يشوفه قسوته مخفيه تحت طيبته ولا تطلع إلا بـ وقتها .. أخوها إللي من تشوفه ترتاح غصب .. حاتم الأخو الصارم والحنون بـ نفس الوقت .. نسخه من أبوها .. لما يشوفه الواحد يقول قاسي غامض لكن هذا عند وسن مايصير .. يطلع لها قلبه الطيب وحنانه إللي ماله حدود .. وسام .. توأمها وروحها إللي يحسس فيها من قبل لا تشتكي .. روحه روح طفل مايعرف الحقد والكرهـ مايعرف إلا الضحك والوناسه .. أخوها وليد أخوها إللي كأنه ولدها .. الطفل إللي يغار عليها من الكل .. يبيها له وبس .. أخوانها عزوتها .. جدتها إللي مثل أمها .. الحنونه عليها أكثر من حنانها على بناتها .. جدها إللي تموت عليه .. عماتها .. عمانها !! بنات عماتها !! أولاد عمانها !! وتين إللي تشوفها توأمها الثاني ..
* الجوري * إللي تحسها إخت واكثر من إخت .. طيبة قلبها .. حنانها .. صدقها .. البيت هذا كله .. أبوها أبوها أبوها .. هذا إللي بتفقدهـ أكثر شيء .. ماتدري ليش .. ! ممكن لإنها إذا بتشتاق لأمها راح تحصلها .. وإذا أشتاقت لـ أخوانها بـ تحصلهم .. لكن أبوها .. !! يمنعه ضغط العمل عليه .. إلتزاماته مع الغير .. حست في أحد بـ الغرفه رفعت راسها شافت أبوها .. ماتوقعت .. دمعة عيونها .. بـ الوقت إللي تكون متضايقه مرهـ تحصله عندها .. تحصله يتصل فيها .. قامت له وحضنته وبكت حط إيدينه من ورا ظهرها لإنو أطول منها وإهي واصله معاهـ إلـى صدرهـ راسها على صدرهـ .. تبكي بتفقدهـ وبتفقد ريحته .. تموت عليه قليل ... مسح على راسها وظهرها واهو مايتكلم .. دموعه تنزل على فراق أغلى مافي دنيته .. بنته الوحيدهـ .. صعب عليه يتحمل .. مضى وقت وإهي بـ حضن أبوها وتبكي وكأنه يقول نزلي دموعك طلعي كل إللي بخاطرك وإرتاحي لإنك ما راح تلاقين حضن أبوك عند زوجك .. رفع راسه لـ فوق ومسح دموعه وخذاها وإهي بـ حضنه وجلسها معاهـ على سريرها وقال واهو يمسح دموعها : حبيبة أبوك .. إنتي بكرهـ إن شاء الله زواجك .. وهذي سُنة الحياة .. إللي آبي أقوله لك .. إنو بيت الزوج غير عن بيت الأب .. حبيبتي الحياة الزوجيه مو كلها رومانسيه وكلام حلو وأحلى شيء إلا تعيشينه بهـ الحياة .. لا يابابا الحياة الزوجيه تأكدي إنو فيها مشاكل .. يوم حلو ويوم لا .. يعني يابابا لا تحطي فـ بالك إنك راح تلاقين كل شيء حلو .. وراح تكون أـيامكم كلها رومانسيه .. أـنا ما أخوفك .. أـنا أوضح لك شيء عشان تدخلين على هـ الحياة وإنتي فاهمه .. لكن كل شيء وله حدود .. صحيح مشاكل لكن ماتتعدأ الحدود وإنتي أكيد فاهمه علي .. وإذا تعدت الحدود ياروح أبوك ثقي إنو أبوك وبيت أبوك بـ إستقبالك .. ولا تخافين من شيء ..
وسن وإهي تداري دموعها : أـنا متأكدهـ مافي مثلك ومثل بيتك ..
أبوها : أكيد الأبو غير عن الزوج .. { ماحب يطول معاها عن سالفة الأبو والزوج لإنها بتكتشف هـ الشيء من نفسها } قال : المهم بـ الحياة الزوجيه التفاهم والثقه .. إذا إنوجدت هـ الشئيين الحياة بـ إذن الله ماشيه ..
وسن سكتت .. باس أبوها راسها وقال : محتاجه شيء !!
وسن : سلامة عمرك يُبه ..
أبوها : الله يسلمك لي ويخليك ويوفقك .. وطلع من عندها ..

" إلعن شكلها .. أجل بكرهـ زواجها عليه .. والله إنك ياراكان صبرت ونلت .. بنت الذين عليها جممااااااااال .. جررررررررررررح إلا عذاااااااااااااااااااااب "
خالته : مالت عليك بس .. من حلاتها { الغيرهـ وعمايلها }
نايف : خاله علينا .. أـنا قد شفتها ولا تنسين الصورهـ إللي كانت عندي .. هذي وإهي صورهـ يعني على الطبيعه صارووووووخ ..
خالته منيرهـ طفشت ولا تبي أحد يمدحها : ماكأنك طولت على التليفون ..
نايف : هههههههههههههههههههههه .. يلا سلام .. وقفل واهو بـ أمريكا يدرس ..

دخل أبو خالد لـ بيته وكانت رهف فـ الصاله وتتابع التليفزيون
شافته وقالت : جابك ربك ..
أبو خالد واهو رافع حاجب : خير !!
رهف : الله يسلمك بـ اروح بكرهـ مع أهلي بيطلعون للبنان فـ حبيت أتمشى معاهم ..
أبو خالد : إنتي ناسيه من متزوجه !!
رهف : لا ..!
أبو خالد : يعني عجزان عن تمشيتك عشان تتمشين مع أهلك !!
رهف : لا .. بس لإنو أهلي جمعه كبيرهـ وكلهم طالعين وأكيد بيكون وناسه .. لكن معاك .. بس أـنا وإنت .. وإنت مشغول واـنا إللي أطفش ولا كأني طالعه أتمشى ..
أبو خالد : ومتى راح ترجعون ؟؟
رهف : 3 أسابيع تقريباً ..
أبو خالد : خلاص تذكرتك علي مو عليهم ..
رهف : أووكي .. في شيء ثاني ..
أبو خالد واهو طفشان : إللي اهو !!
رهف : بـ أنام الليله عند أهلي .. لإنو خواتي كلهم هناك ..
سكت شوي وقال : خلاص ..
رقى أبو خالد للدور الثاني .. وإهي جلست بـ مكانها مبسوطه لإنها بـ تسافر مع أهلها 3 أسابيع وترتاح من هـ الزواج إللي حاكرها ..

يوم الخميس .. يوم زواج * وسن ’ راكان * وأخيراً إجتمعوا .. أبو خالد متكفل
بـ كل شيء وفعلاً لي قالوا زواج لا صار ولا سمعوا فيه .. راكان حاول إنو اهو إللي يعمل حفلة الزواج لكن أبو خالد رافض وقاله إذا يبي يحط حفله يحطها بعد مايرجعون من الزواج وبـ الرياض .. وراكان كان ناوي هـ الشيء .. لإنو هذي وسن .. والجد عجز فـ أبو خالد عشان هـ الزواج .. مايبي أبو خالد غيرهـ إللي يتكفل فيه ..
القاعه نفسها إللي بـ الفندق لكن الليله هذي متغيرهـ كلششش .. مقلوبه بـ مزاج أبو خالد وأم خالد .. لوونها أسود وكأنهم بـ لليل والإضاءهـ إللي موجودهـ صغيرهـ مرهـ وكأنها نجووم ,, وفي إضاءهـ أقوى مُسلطه على بعض الأماكن وعاطيه المكان أكثر جاذبيه .. وفوق الكوشه شكل قمر كبير وجواهـ صور لـ وسن تتغير كل شوي والثاني من صورهـ لـ صورهـ وأكثرها وإهي تتبسم وصورها عاطيه القمر منظر أكثر روعه .. الطاولات عليها تلبيسه أبيض والكراسي تلبيسه موف فااااااااتح مرهـ ومايل للأبيض .. الورد الطبيعي معبي القاعه لون موف ولون أبيض .. إللي يدخلها ويشوفها يحس إنو من جد بـ الليل والشكل فضيع .. دخلوا حريم العائله وبنات العائله ولما دخلوا إندهشوا من جد .. ماتوقعوا ..
أم تركي : ما شاء الله . . من جد ذووووووووووق ..
أم سعود : من جد ..
هنادي : يُمه بنجلس فيها إلـى وقت زواج بدر ..
وتين : لا عادي دخلي بدر على ريناد واخلصوا ..
الجوري : يـ ناس على الذوق .. من جد رووووووعه قليل عليها ..
أم راشد : هذي أكيد حركات سُلطان وجوهرهـ ..
جوهرهـ : إثنينا نسقنا فيها .. لإنو سُلطان مايبي على كيفهم ..
أم فارس : بدفع مبلغ أكبر ..!
جوهرهـ : أكيد .. لكن المهم بـ ذوقنا إحنا ..
التصوير شغال بـ القاعه .. والكل يعرف وإللي مايبي يتصور في مكان ممخصص لهم ومع هذا يقدرون يشوفون الكل ..
كل من دخل من الضيوف وشاف القاعه إنهبل .. من جد روعه .. والأكبر من هذا كل العائله كاشخه .. هذا زواج وسن ..
وسن كانت منتهيه من كل شيء وجالسه بـ الغرفه المخصصه للعروس .. جا وقت زفتها .. وإنزفت وإهي تمشي بكل ثقه وكل الأنوار مقفله إلا إضاءهـ مخصصه عليها إهي وبس .. ومسكتها إللي معاها لونها فضي على شكل نجمه متوسطه وجواها ورد أبيض وموف .. فستانها من غير تعليقات إيدين وماسك على صدرها ومخصر على جسمها إلـى الخصر ومن الخصر وتحت يتوسع .. مدخل فيه لون فضي .. وعلى الخصر كرستاله فضيه .. وإيدينها عليها تعليقات كرستاليه لونها فضي .. وشرعتها طويله مرهـ .. ولابسه طقم آلماس بـ أكمله من " عقد ’ وخاتم ’ حلق " مع ساعه الماس وكلها هديه من أبوها .. جلست فـ مكانها المخصص .. وتشغلت كل الأنوار وإبتدت المطربه وفرقتها بـ الزغرطه والصلاة على الرسول والتسميه على العروس .. جو لها وسلموا كلهم والكل منبهر من كشختها وجمالها .. رقصوا عندها شوي .. وجا وقت زفت الرجال .. شوي إلا إبتدت زفة الرياجيل طق طبول ومن جد رياجيل .. عكس البنت إللي تنزف على موسيقى هاديه .. "أبوها ’ عمها سعد ’ راكان ’ خالد ’ حاتم ’ وسام ’ وليد .. أبو سعد وابو طلال وباقي عمانها وخوالها قالوا بيسلمون عليها بعد شوي .. وقفت لهم .. وإهي خلاص .. تشوف رااكان جاي يمشي .. رزته .. شكله إللي تموت عليه .. كانوا كلهم لابسين أبيض فـ ابيض عدأ أبو راكان .. ورااكان وابو خالد لابسين بشوت .. يناظرونها وإهي واقفه بـ الكوشه من جد جماااااااااال وكشخه .. حتى إخوانها وأبوها إنبهروا فيها .. ويسمون عليها ..
تقدم لها واهو متأكد إنها أجمل وحدهـ بـ الكون كله .. سلم وباس راسها وقال : آلف مبروك .. أهو منخبص أكثر منها ..
وسن بصوت خفيف : يبارك فيك ..
بقى ماسك إيدها
جا لها عمها وسلم عليها وبارك لها ..وبعدين أبوها إللي سلم عليها وقال : ألف مبروك ياروح أبوك ..
وسن وإهي تداري دموعها : الله يبارك فيك يُبه ..
سلموا عليها أخوانها واحد ورا الثاني .. صوروا معاها كلهم .. وطلع أبو خالد مع أبو رااكان لإنو ماهو قادر يكمل ..
الحريم ماتوققعوا هذا أبو خالد .. ! هذا سُلطان فارس الـ (ــ) !! هذا إللي يشوفه مو واضح إنو عمرهـ ببداية الخمسين .. يعني يتوقعون إنو واحد من اخوانها .. صحيح طويل عريض الكتوف وفوق هذا رزهـ وعليه وسامه .. لكن ماهو باين الكبر على وجهه .. يعني إللي بـ عمرهـ تلاحظ من ملامح الوجه ومن شعر الشوارب واللحيه .. وإلا الجسم لكن هذا لا .. مستحيل ..
العنود ’ الماسه ’ غيوض ’ أم سعد .. كاشفات من قبل لإنو إللي دخلوا محارم لهم .. وبعد ماطلع أبو رااكان وابو خالد معاهـ كشفت أم خالد .. وباركت لـ بنتها
ولـ رااكان .. ورقصوا الحريم عندهم .. جو خالاته وأمه له وسلموا عليه وباركوا له ونزلوا .. ولا كأنه زواج ولدهم .. حز بـ خاطرهـ .. لولا الله ثم عماته وزوجات عمانه كان ماصار له حماس .. ولايدري سبب تصرف أمه وخالاته ..
حاتم تقدم للمطربه اهو وخالد ووسام ووليد وتكلم معاها شوي وبعدين سلموا عليها ووقفوا شوي حولها يسولفون .. وبعدين طلعوا ..

شافتهم المطربه لما طلعوا قالت : هـ الأغنيه إهداء من اخوان العروس للعروس ..وإبتدت أغنية "ودعتك الله"

ماودي تترك يدك إيديني
فرقى الحبايب يابعدي شينه
ودعتك الله يانظر عيني
بـ اـمانت إللي ما غفت عينه
ماودي تترك يدك إيديني
فرقى الحبايب يابعدي شينه
خلك معي لا تخليني
دنياي بعدك ماهي بزينه
فيني ياخلي ما يكفيني
الله يصبر قلبي ويعينه
الله يصبر قلبي ويعينه

ودعتك الله يانظر عيني
بـ اـمانت إللي ما غفت عينه
ماودي تترك يدك إيديني
فرقى الحبايب يابعدي شينه
حاولت اسافر يـ الغضي وياك
لكن شـ اسوي عيت ظروفي
عااااااشوا .. ربي يحفظهم ..
على راسي والله ..

القلب يصرخ مايبي فرقاك
ولهفة حنيني تصرخ بـ جوفي
حاولت اسافر يـ الغضي وياك
لكن شـ اسوي عيت ظروفي
القلب يصرخ مايبي فرقاك
ولهفة حنيني تصرخ بـ جوفي
الله علييييييييهم ..
ياسلااام .. يعيشووون ..

حاولت اسافر يـ الغضي وياك
لكن شـ اسوي عيت ظروفي
القلب يصرخ مايبي فرقاك
ولهفة حنيني تصرخ بـ جوفي
ودعتك الله يانظر عيني
بـ اـمانت إللي ما غفت عينه
ماودي تترك يدك إيديني
فرقى الحبايب يابعدي شينه

يعيشووووووووووون .. على قلبي ..
الله عليييييييييييهم ..

والله ما اسوى أـنا بلياك
اسمع كلامي وصدق حروفي
إنت وعدت بـ ترجع والقاك
والحر دايم لا وعد يوفي
والله ما اسوى أـنا بلياك
اسمع كلامي وصدق حروفي
إنت وعدت بـ ترجع والقاك
والحر دايم لا وعد يوفي

ودعتك الله يانظر عيني
بـ امانت إللي ما غفت عينه
ماودي تترك يدك إيديني
فرقى الحبايب يابعدي شينه
على راسسسسسسسسي ..

لو بـ أتصال ارجوك طمني
وخبرني وشهي آخر علومك
اوصف لي اوضاعك وعلمني
شلون تقضي بـ السفر يومك
ولا برسالة شوق راسلني
واكتبلي افراحك مع همومك
وإذا نويت ترد خبرني
ابحتفل ياخلي بقدومك
يسلم راسهم ..

والله ما اسوى أـنا بلياك
اسمع كلامي وصدق حروفي
إنت وعدت بـ ترجع والقاك
والحر دايم لا وعد يوفي
والله ما اسوى أـنا بلياك
اسمع كلامي وصدق حروفي
إنت وعدت بـ ترجع والقاك
والحر دايم لا وعد يوفي
ودعتك الله يانظر عيني
بـ امانت إللي ما غفت عينه
ماودي تترك يدك إيديني
فرقى الحبايب يابعدي شينه
طييييييييب .. علييييييييييهم ..

الموت في بُعدك يناجيني
والعمر بعدك يكره سنينه
لـ أجل المشاعر خلك بعيني
وانسى السفر لا عادة سنينه
ودعتك الله يانظر عيني
با اـمانت إللي ماغفت عينه
ماودي تترك يدك إيديني
فرقى الحبايب يابعدي شينه
ويللللللللللي .. الله عليييييييهم .. { على كثر مافي هـ الأغنيه من إحساس إلا إنو حماسها كان قوي .. }

ودعتك الله وسن يانظر عيني
بـ امانت إللي ما غفت عينه
ماودي تترك يدك إيديني
فرقى الحبايب يابعدي شينه
فرقى الحبايب يابعدي شينه
فرقى الحبايب يابعدي شينه
فرقى الحبايب يابعدي شينه
يعطيهم العافيه المهدين والمهدي لهم ويحفظهم لـ بعض .. { تقصد وسن وإخوانها }
وسن قلبها يوجعها .. كلماتها مرهـ رهيبه وتعذب .. صعب عليها فُراق إخوانها مثل ما اهو صعب عليهم .. حاولت تداري دموعها .. واهو حاسس فيها ويضغط على إيدها .. قال لها واهو يستهبل عشان تتناسى شوي : ترا أطلع أتوطى فـ بطونهم وارجع لك ..
غصب عنها شوي وتضحك .. لكن ماسكه نفسها غصب .. كيف يفكر هذا .. !!
قالت المطربه بـ صوتها العالي : هـ الأغنيه إهداء من العريس للعروس ..
أـنا ياغير كل الناس .. وسن غير كل الناس

عيوني لك وروحي لك وكل إللي تبي كله
أـنا هـ الوجه مامله اـنا ياغير كل الناس
حياتي لك وعمري لك وكل إللي تبي كله
أـنا ياغير كل الناس .. وسن غير كل الناس
الله عليهم
أحبك ماتكفيني وأـنا ياقلبي وعيني
أـنا من كثثر ما أحبك قليله لـ أجلك سنيني
حياتي لك ودنيتي لك وكل إللي تبي كله
أـنا ياغير كل الناس .. وسن غير كل الناس
ياسلاااااااام ..
أـنا باجيك وأحكي لك وش مسوي تفاصيلك
وش تسوي بـ غياباتك سوالف عطر منديلك
حياتي لك وعمري لك وكل إللي تبي كله
أـنا ياغير كل الناس .. أـنا ياغير كل الناس ..
طيييييييب .. الله يهينهم

تغيرني بـ كلماتك وتاخذني بـ نبراتك
بـ دنيا مالها أخر من عيونك لـ ضحكاتك
حياتي لك وعمري لك وكل إللي تبي كله
حياتي لك ودنيتي لك وكل إللي تبي كله
أـنا ياغير كل الناس .. وسن غير كل الناس
حياتي لك وكلي لك وكل إللي تبي كله
على راسي .. الله عليكم ..

مع كل كلمه لها تأثير يضغط على إيدها .. مبسوطه إهي على هـ الإهداء .. ولما إنتهت صارخوا البنات وصفقوا ..

كانت في عيون تناظرهم بكل حقد .. وبكل حركه الكرهه يزداد والحقد يزداد والوعيد يزداد ..
وضحى تناظر إختها منيرهـ والثنتين يفكرون بـ نفس الشيء ..
منى شوي وتصيح : والله قهر .. شوفي كيف مبسوط معاها ..
هوازن : إذا ناظر فينا راكان بعد هـ الزواج لكم إللي تببون ..
وضحى بحقد : صدقتي .. هو من قبل ولا معطينا وجه .. أجل الحين ..
منى وإهي مقهورهـ من وسن : تقهر .. ولا كأن هامها شيء ..
وضحى : كيف تهتم لـ شيء وإهي بنت سلطان .. كل شيء جاهز لها .. مايحتاج تفكر وتحوس مثلنا ..
هوازن : شوفي راكان كيف مبقق عيونه فيها ..
منيرهـ : يلعن شكلها .. إحنا يـ الحريم إنهبلنا من شكلها مو عاد رااكان ..
وضحى : صدقتي .. آنـآقه مابعدها آنـآقه .. إللي يشوف تصرفاتها يقول مو لسا متخرجه من الثانوي ..
منيرهـ : متعلمه كل شيء يـ الخبله .. تصرفاتهم إللي يتعلمونها سحرهم للرياجيل .. { تكلمت بقهر أكبر } وإلا أمها تخلي زوجها يعيف البنت الصغيرهـ ويرجع لها .. أي عقل يقبل هـ الشيء ..
وضحى وواضح الحقد : إي والله ... اي عقل هذا ..

كانت المطربه قريبه من الجوري .. والجوري كانت تتكلم مع وسن وترجع تتكلم مع المطربه ..
شوي قالت المطربه : الأغنيه إهداء من العروسه وسن للعريس راكاان ..

صفقوا البنات وصارخوا .. ناظرتهم وسن وتبسموا لها وردت على إبتسامتهم ..
راكان يتكلم بـ صوت خفيف مع وسن واهو مايدري عن إللي يقوله : شنهي الأغنيه ..!
وسن عرفت إنو منخبص قالت وإهي تتبسم : من أغاني مطربي المفضل شعبله ..
ناظرها راكان وضحكت على خفيف .. { أساساً نصابه ماتعرف أغاني لـ شعبله }
إبتدت المطربه ..

هذا .. هذا .. الذي من بين كل الناس حبيته
اهو وبس إللي من بين كل الناس حبيته

هذا حبيبي وهذا إللي تمنيته
ماغيرهـ أحدٍ ملا قلبي ولاعيني
هذا الذي من بين كل الناس حبيته
أغليه وأدري كثر ما أغليه يغليني
ياسلاااام عليهم
اعطاني الحب كله الحب وأعطيته
بـ إيديه قلبي وقلبه صار بـ إيديني
يذوووووووب شوق ووله لا غبت ماجيته
وإن غاب شفت الشقى والهم يطويني
طيييييب ..
حبيبي يـ إللي بـ وسط العين حطيته
أموت فـ نظرته ويموت اهو فيني
ماهمني يزعلون الناس لـ ارضيته
دامه حبيبي بهـ الدنيا يكفيني
الله على الحبايب ..
هذا على كل الناس بديته
هذا قمر عمري إللي نور سنيني
هذا هو إللي تمنيته وترجيته
الله يديم المحبه بينه وبيني
آميــن
قولوا يـ السامعين يديم المحبه بينها وبينه ..
رااكان واهو يتكلم بصوت خفيف : إحمدي ربك إننا بين ناس وإلا كان صارت علوم وغمز لها وضغط على إيدها ..
إهي تلونت زود ..
وبكذا إنتهت من إهداء وسن ورااكان .. خاطرهـ يطلع من هنا .. طفش من وجود الحريم الكثير .. ضغط على إيد وسن وناظرته .. قال : بنطلع ذا الحين ..
قلبها طاح فـ بطنها .. تحس كل برودة الدنيا فيها .. وقف ووقفت معاهـ .. إبتدت الموسيقى الهاديه .. ومشوا طالعين من بين الحريم .. والتصوير يمشي معاهم .. لما طلعوا من الباب المخصص لهم عشان يطلعون فوق وتلبس العروس عباتها .. يعني إختفوا عن الأنظار وأمها وعماتها وخالاته وبعض البنات وراها .. إبتدت المطربه تغني بـ إسمهم الإثنين " راكاان ’ وسن " ناظر لـ عماته وبناتهم وخالاتها إللي وراهـ وقال يستهبل : وين هذا الحماس لما كنا موجودين ..
أم سعود : إرجع وإرقص إذا ودك ..
راكان : ادري عنكم .. وإحنا جالسين مافي شيء بـ إسمنا .. ولما طلعنا إشتغلوا ..
بدور : يحيوون الذكرى ..
ضحكوا عليهم ..
أم سعود : يلا رااكان برا ..
راكاان : خير !
أم سعود : إنتظر برا ..
راكان : وين بـ الضبط ..؟
أم راشد : أي مكان يعجبك بـ الفندق إجلس فيه ..
راكاان : طيب إذا إنتهيتوا إتصلوا فيني ..
أم خالد : إن شاء الله ..
وفعلاً طلع ودخلت وسن الغرفه الخاصه للعروس وبدلت فستانها لـ فستان أبيض حررررررررير قطعه وحدهـ .. ماسك على الرقبه ومن غير إيدين والظهر مفتوح للأخر ومعلق فيه كرستالات لونها فضي على الظهر كله لكن متفرقه وتوضح الظهر .. وجزمه عاليه شوي لونها أبيض بـ فضي .. حطت عطر ناااااعم .. ريحته رآآآآآآآآآآيقه وبقووووووووهـ . . صوروا معاها .. ولبست عباتها وسلمت عليهم وإتصلوا فـ راكان .. وخلال ثواني واهو موجود ..
أم تركي : شكلك جالس ورا الباب ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههه
ضحك عليها وقال : خفت تهربون فيها وأـنا ما صدقت أمسكها .. سملوا عليه ودعوا لهم بـ التوفيق .. وطلعوا " وسن ’ رااكان " وكان أبوها وأخوانها إللي بيوصلونها
لـ جناحها مع عريسها ... عشان يودعونها ويطلعون من عندها ..والمصورهـ معاهم ..

أم خالد تمسح دموعها ومعاها أم سعود وأم راشد وأم تركي وأم فارس والجوري والجدات .. ووتين حاله خاصه من بين البنات .. رجعوا للمطربه .. وطلبت هنادي أغنية أم العروسه . . وجوهرهـ ماهي رآيقه ترقص .. ولما سمعت بـ الأغنيه إسمها وإسم وسن وراكان رقصت غصب .. ومعاها كل العائله .. المسرح معبي البنات على الحريم كلهم ..

دخلوا الجناح .. صور معاهم وسلم عليهم أول أبو خالد بعد ماوصى على وسن .. وعطى كل واحد هديته ودعاء لهم بـ التوفيق وطلع من عندهم .. صوروا أخوانها معاها ومع راكان ..
خالد سلم عليهم وقال : ها راكان ترا هذي وسن .. وإنت تعرف شنو وسن للعائله ..
راكان واهو يتبسم : والله عارف ومتأكد ..
تبسم له خالد وقال : الله يوفقكم ويسعدكم ..
راكاان : آمين يارب ..
حضن وسن بسرعه وطلع على طوول مايقدر يتحمل فراقها ..
حاتم سلم على راكان وقال : ما يحتاج أوصيك لإنو راسك بينفجر من كثر الوصايا .. مبروك .. وربي يوفقكم ..
راكان واهو يتبسم : أخف واحد إنت .. وعقبالك ..
تبسم له حاتم ومشى لـ أخته وسلم عليها وحضنها .. تكلم فـ إذنها لإنو حاسس فيها : لاتخافين .. وترا كلنا قريب من بعض .. ووقت إللي تبينا بتلاقينا .. إن شاء الله أـيامك كلها سعادهـ ..
وسن وإهي تدراي دموعها : إن شاء الله ..
بعد عنها وطلع ..
وليد نزلت له وحضنته وباسته وقالت : ولودي أـنا أحبك ..
سمعت راكان يكح .. يقال إنو غيران ..
طنشت راكان ..
وليد : متى ترجعين ..
راكان : ياشيخ مامدانا طلعنا تقول متى ترجعين ..
وسام فاقع ضحك ..
وسن : حبيبي مو مطوله .. وبعدين إذا بغيتني إتصل فيني ..
وليد : خلاص اتصل فيك ..
وسن : حبيبي إنت ..
راكان : ياليل أثاري فيها إتصالات ..
تقدم وسام واهو من دخلوا الجناح بس يضحك .. وتعرف إنو وسام إذا قلب حالته ضحك على كل شيء معناته فيه شيء منكد عليه ويداري دموعه ..
من غير مقدمات حضنها له وبقوهـ .. وكأنه يخفي حزنه على فراقها .. روحهم إللي على طوول وحدهـ اليوم راح تصير إثنين .. روحها بـ مكان وروحه بـ مكان بعيد عنها ..
حضنته وإهي تنزل دموعها ..
وسام بعد عنها وقال : هههههههههههههههههههههههههههه .. والله وكبرتي يـ الدوبا ..
ضحكت من بين دموعها ..
وسام : شوفي أول ولد وسام ..
راكان : خل يصير شيء بعدين قول أول ولد ..
وسن وجهها الوآن ..
وسام : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ماتبت من وساختك ..
راكان واهو يتبسم له وحرك راسه بـ معنى لا ..
وسام : ههههههههههههههههههههههههههههه .. أكيد اليوم الحاسم للوساخه عندك اليوم ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههه
وسام سلم عليه وخذا وليد معاهـ وقال واهو يمشي عاطيهم ظهرهـ : الله يوفقكم ..
راكان لحق فيه عشان يتأكد مابقى إلا المصورهـ ..
وقف وسام عند الباب وقال واهو يضحك : أبو الشباب يبي الفكه ... هيه لاتنسى ترا المصورهـ جوا فـ لاتدرعم لـ وسن وتفضحنا فيها ..
راكان : هههههههههههههههههههههه .. كأنك عارف ..
وسام : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
راكان يناظرهـ ... خير شـ عندهـ يضحك ..
حضن راكان واهو دموعه تنزل ..
راكان حس في دموعه وقال : وسام ما اتفقنا كذا ..
وسام يبكي ..
راكان حاضنه .. ولا يدري كيف يسكته ..
وسام بعد عنه ومسح دموعه وقال : أمانتك ياراكان وسن .. تُكفى لا تضايقها .. وترا كل شيء تمر فيه أـنا احس فيه ..
راكان : ياليل أثاري كل شيء مكشوف لك .. عزة الله رحنا ملح ..
ضحكوا ومشى من عندهم ومعه وليد .. رجع راكان وحصل المصورهـ تاخذ صور لـ وسن بروحها لصق روحه فيها وضحكت المصورهـ على حركته .. ووسن وجهها الوآن .. هذا ماايستحي .... خذت المصورهـ كذا صورهـ لهم ويا بعض .. لكن صور جرئيه مرهـ .. راكان مبسوط ووسن إللي رايحه فيها .. إنتهت .. راكان واهو يضحك : مابغت ..
تبسمت لهم وطلعت من عندهم على القاعه .. سكر باب الجناح .. وحصل وسن جالسه على الكرسي وإيدينها بـ حضنها ونظرها لـ تحت . . إهي وراكان ذا الحين بروحهم ..
قال واهو واقف وبكل رقه : أـنا على وضوء عشان كذا بـ أصلي .. وإنتي نفس الشيء صلي .. كان يبي يبعد شوي عشان يستجمع قوته ويصير طبيعي .. اهو من قبل الزواج بـ 4 أـيام مانام كلش .. ومزعج حاتم وتركي معاهـ ..بس يتمشون وياهـ عشان يخففون توترهـ .. شوي ويضحك لما تذكر كلام بدر لما كانوا بـ الإستراحه
بدر : ياخي لاتتوتر ولا شيء ..
راكان : صعب .. مو قادر أـنام من كم يوم ..
بدر : الحمدلله . . كل هذا عشان وسن ..
راكان : إيوا كل هذذا عشان وسن ..
بدر : يارجُل عادي .. تخيل حالك داخل على خويتك ..
الشباب هنا إنفقعوا ضحك ..
راكان : لا والله ..
بدر : إيه .. أجل ليش تشغل حالك وتفكر ..!
فعلاً عاش توتر مو طبيعي ومبهذل بتوترهـ هذا حاتم وتركي أكثر شيء من باقي الشباب .. ولا جا له النوم إلا فجر يوم الزواج .. وسحب نومه من غير لا يحس إلـى العصر .. وحلو إنو الشباب صحوهـ وإلا كان رايحه عليه نومه إلـى ذا الحين .. رمى بشته على الكنبه وصلى وبعدها طلع لـ وسن وكانت منتهيه من صلاتها .. وتفسخ الجلال من عليها ..
جلسها على الكرسي وجلس قبالها على الكرسي ورجوله تلامس رجولها .. مسك إيدينها وقال بصوت رآيق : أخيراً صرنا لـ بعض ومافي أحد بيننا .. وباس إيدها بكل رقه ..
وسن ماناظرته .. هذا ناويها شكله ..
رفع وجهها بـ إيدهـ وقال : كل لحظه عن لحظه يزيد جمالك ... واـنا ما انلام فيك كلك ..
مسك إيدنها الثنتين بين إيدينها وقال بكل هدوء : أعرفي إنك مستحيل تندمين على زواجك مني .. { كمل } صحيح أهلي مو متقبلين إني أخذك كلش ..{ ناظرته بصدمه إهي تعرف هـ الشيء .. لكن ليش يقولها } لكن هذا كله مايعنيني .. يعني كلهم مايعني لي كلامهم شيء بهـ الموضوع { شدد على هـ الجمله } .. لإنو هذي حياتي واـنا عارف ومتأكد من أختياري لك .. أسمعيني { وضغط على إيدينها .. وناظرته بعد مانزلت عيونها لما كان يتكلم عن أهله } بتسمعين كلام من خالاتي وخواتي وممكن أمي .. { يشوف نظراتها مو فاهمه .. كلام إيش بـ الضبط .. كمل يوضح لها } كلام مثل راكان سوا لنا .. راكان جانا اليوم وقال .. يعني سواليف حريم والهدف منها خراب بيوت وبس .. أـنا متأكد من إللي بيصير منهم .. { سكت شوي واهو منزل نظرهـ لـ إيدينه إللي ماسكه إيدين وسن .. رفع راسه وناظرها وكمل } آآآآمممم .. بيعاملونك وقت إللي أكون موجود فيه أفضل معامله .. لكن لما تكونون بروحكم بيشتغلون عليك .. إللي آبيه منك .. ماتسمعين لهم كلش .. إنتي أكيد عارفه سالفتهم عشان منى بنت خالتي منيرهـ .. الشاهد الله مافكرت فيها لو لحظه وأعتبرها نفس وحدهـ من خواتي .. بتجي لك حركات منها وتراها على وجهها .. يعني إللي يخطط لها خالاتي .. وسن .. اي شيء يغلطون فيه عليك مهما كان آبي يوصلني منك إنتي .. ما آبي اسمعه من غيرك .. وبـ النسبه لـ نايف .. لا تشيلين لـ حركاته اي إهتمام .. لإنو تابع لهم .. إتركيهم كلهم وخليك معاي أـنا وبس .. وبـ إذن الله ماتندمين .. { كمل بكل رقه } حبيبتي إنتي .. إنتي إللي تهميني من هـ الدنيا كلها .. والباقين بـ حريقه .. { ضغط على إيدها } فاهمتني .. إنتي وبس إللي بـ الدنيا .. ما آبيهم يوصلون للي إهم يبونه من زماااان .. وإن شاء الله بُعدهم هـ الشيء .. ويبطون عواذلنا عشان يفرحون علينا .. { باس إيدينها وقال واهو يناظر عيونها } أـحبك إنتي .. إنتي وبس ..
تلونت خدودها وحست بـ الجو حاااااااااااااااااار مرهـ .. نزل إيدينها بكل هدوء وقام للإستريوا وقال : مجهزهـ شيء نرقص عليه وإلا لا ..؟؟
إستحت زود ونزلت راسها للأرض لإنها فعلاً مجهزهـ وبـ الإستريوا بس يشغل
بـ الريموت وخلاص .. خذا الريموت وجا لها ووقف فوق كرسيها واهو يناظر لها ومتبسم على حياها ..
شغل بـ الريموت وإبتدت موسيقى " My-Heart-Will-Go-On "
قال لما سمعها إبتدت : يحفظ لي الرومانسي .. وخذاها بـ إيدها وقامت معاهـ .. ووقفوا بـ النص قرب إيدها لـ صدرهـ .. سند راسها على صدرهـ .. إيدهـ وحدهـ ماسكه إيدها .. والثانيه ماسكها من خصرها من ورا وجسمها ملاصق جسمه مرهـ .. كل شيء فيه يزيدها حُب له .. ريحة عطرهـ .. إسلوبه .. كلامه .. دقات قلبه إللي تنبض بسرعه وإهي نفس الشيء .. إثنينهم يتأثرون من قرب بعض .. يموت عليها قليل .. كل ثانيه يزداد حُبه لها .. ومستحيل يفرط فيها بعد ماصارت له بعد هـ السنين .. باس رقبتها بكل رقه وقال هامس : عسى مايمر يوم مايلامس جسمي جسمك .. الكلمه لها تأثيييييييير كبيييييييييير على وسن وعلى راكان أكثر .. غطسوا بـ مشاعرهم بعد هـ الجمله وبعد هـ الرقصه .. وسعادتهم غييييييير عن كل العرسان .. ~_^

بدر واهو جالس بـ القاعه مع باقي الشباب والرياجيل : أـنا بعد أسبوعين إن شاء الله مكان رااكان ..
ياسر : والله بنفتك أخيراً منك ..
بدر : ماتهمني بما إنو ريناد معاي ..
فيصل : ماتلاحظ إنو شايف نفسه من تملك ..!
ياسر : ماعليك ماتطوول .. كلها شهر ويجي طايح عندنا ..
فيصل : وقتها مانستقبل ..
ياسر : أكيد ..
بدر : ههههههههههههههههههههه .. شـ آبي فيكم ..
سمعوا أبو خالد يكلم بـ موبايله وبعدها قفل ..
أبو سعد : وين بتروح ؟؟
أبو خالد : بعد ماوصل راكان ووسن للمطار بنطلع لـ مكه ..
أبو سعد : من معك ؟؟
أبو خالد : أـنا وجوهرهـ ووليد ..
أبو تركي : بـ تطولون ؟؟
أبو خالد : أسبوع وإلا أقل ..
أبو سعود : حجزت ..!
أبو خالد : طيران خاص ..
أبو سعد : كان إنتظرت لـ بكرهـ وخلاص ..
أبو خالد : ما آبي أدخل البيت ووسن ماهي فيه ..
أبو سعد : يابوك هذي الحياة .. خلاص البنت راحت فـ نصيبها ..
أبو تركي : خله ياعمي .. يبي له وقت على مايتعود ..
بدر : تاخذني معاك ياخالي ؟؟
أبو خالد تبسم لـ هبال هـ الولد قال : بشرط ...!
بدر : إللي اهو ..!
أبو خالد : نجلس شهر هناك ..
بدر ضحك وقال : مستحيييييييييييييييييييييييييييييل ..
ضحكوا عليه ..
تركي : ياسلام .. المتزوجين يطلعون يتمشون وإحنا يـ العزاب لا ..!
أبو سعد : تزوج وإطلع ..
تركي : اـنا ماقلت بـ اتمشى عشان تزوجوني ..
أبو خالد : خلاص إللي ماتزوجوا إذا رجعت على خير إن شاء الله خليتكم تسافرون ..
ياسر وتركي وحاتم ووسام نطوا من الوناسه ..
أبو خالد : إذا مافي ضغط عمل .. وإلا أخوانكم الباقين يشيلون شغلكم ..
خالد بيرفع ضغطهم : ما إحنا مكلوفين .. إحنا ناس ورانا حريم .. وبيوت وكتاكيت بـ البطون .. يعني صعب .. إنسوا ..
ضحكوا الرياجيل عليه .. لإنو الصدمه واضحه على وجيه إللي كانوا متأملين يطلعون يتمشون ..
أبو خالد : إللي يحصل له بديل يطلع يتمشى ..
تركي : سنايدي فارس ..
فارس ناظره بنص عين وقال : والله عبدالله يحتاجني وأم عبدالله تحتاجني أكثر .. سوري ..
حاتم ساكت ..
تركي : سعود أـنا نسيبك .. أخو هديل ..
سعود سكت شوي ثم قال : أفكر ..
تركي : حلو ..
سعود : قلت أفكر ..
ضحكوا ..
حمد واهو جالس مابينهم : أـنا امسك بدل حاتم ..
تبسم له حاتم وقال : مشكور يـ الأخو ونردها لك ..
تبسم حمد ..
خالد : أـنا كنت ناوي أمسك بدل حاتم ..
حمد : يارجُل إنت وراك أشغال برا الشركه ولا تجي إلا ساعه فيها وبس .. يعني كيف بـ تمسك مكان حاتم ..!
خالد : عادي اضغط على حالي ..
حاتم : لا ياخوي .. وإنت وحمد واحد ..
خالد : أعرف .. بس والله كان خاطري ..
حاتم تبسم وقال : المرهـ الجايه إن شاء الله ..
ياسر يكلم حمد : ياخذ بليسك اـنا أخوك ولا قلت أمسك بدالك ..!
حمد يبرر : مكتبي بـ جنب مكتب حاتم .. وحاتم شغله أكثر واـنا آبي اشغل حالي ..
ياسر : أجل أمسك شغلي بعد ..
فيصل : ياسر إذا طلعتكم تتعدأ شهر أسف ما اقدر .. وإذا أقل مستعد أجلس فـ مكتبك بعد ..
ياسر واهو ينط ويبوس فيصل : يابعد قلبي إنت .. لا إن شاء الله ماتتعدأ الشهر ..
أبو خالد : يعني خلاص .. كل واحد لقى بديله ..!
وسام : أحلى شيء سمعته اليوم ..
أبو خالد : المهم تنبسطون .. وعلى طاري البديل لـ حاتم .. آبي أحد يمسك مكان حاتم لإنو راح يطلع للرياض هناك لـ مشروع .. ووبكذا مايقدر يمسك شغله إللي هنا ..
حمد : بيطول ؟؟
أبو خالد : سنه ..
بدر واهو يرمي عليه علبة الموي إللي معاهـ : ياخذ بليسك بـ تغيب سنه والله
بـ نشتاق لك ..
حاتم واهو يمسك العلبه ويضحك عليه : يعني هذا دلاله على الشوق .!
ضحك بدر ..
أبو سعد : مشروع !!
أبو خالد : إيه يُبه .. ها منو بيمسك بداله ..
حمد : أـنا أمسك .. { يبي يقضي وقته بـ العمل عشان مايفكر ويتعذب زود }
أبو خالد : يابوي كذا بيصير عليك ضغط كبير ..
حمد : عادي خالي ..
خالد : أـنا اساعدهـ ..
ابو خالد : إذا كذا خلاص .. إنت ووحمد ..
فواز واهو يساسر عزام وضحكوا قال فواز : لا يكون مشروع زواج وغمزله ..
حاتم بـ ملامحه العاديه قال : زواج ما اسميه مشروع .. وبعدين مو أـنا إللي اترك مكاني واروح ورا زوجتي .. إرتاح إنت وإللي بجنبك ..
أبو سعد : يابوي بما إنك هناك تزوج عشان تكون لك ونيسه ..
حاتم : جدي الله يطولي بـ عمرك .. هذا المشروع مستحيل أدخل فيه سالفة زواج .. لإنو الزواج بيشغلني عنه ..
أبو سعد : الشغل مايخلص يابوي ..
حاتم : أعرف .. لكن هـ الوقت مستحيل ..
أبو خالد : خله على كيفه يُبه ..
أبو تركي : تكلم مع كبيرهم ..
تركي يناظرأبوهـ ويقول بصوت خفيف : هذا وقته بعد !!
أبو سعد : كبيرهم .. ورا ماتضغطون عليهم ..
ابو تركي : عجزنا فيه ..
أبو سعد : يصير خير ..
حاتم يكلم تركي بصوت خفيف : أـنا طلعت منها وبكيفي .. عاد إنت إذا جا لك دعوهـ من جدي طلع حالك منها ..
تركي : لا توصي .. ومو على كفيهم السالفه ..
وسام يسأل حاتم : منو عندك هناك ؟؟
حاتم : نسيت جداني وبيت عمي ووسن إن شاء الله ..
وسام : يـ الله .. ياحلاتها وسن .. بتكون هناك .. وربيي بـ أفقدها فقدهـ مو طبيعيه ..
سكت أبوهـ .. كل ما حاول يتناسى شوي .. إلا في شيء يذكرهـ ..
سكتوا كلهم ..
خالد واهو يغير الجو .. لإنو لسا باقي وقت على فقدت وسن من جد .. قال واهو يناظر ساعته : ما كأن الحريم تأخروا ..؟
أبو خالد ناظر ساعته وقال : صحيح ذكرتني .. وإتصل فـ جوهرهـ .. إللي كانت جالسه مع حريم عائلتهم والبنات ..
جوهرهـ : آلوو ..
أبو خالد : هلا .. كيفكم ؟؟
أم خالد : الحمدلله ..
أبو خالد : إنتهيتوا ؟؟
أم خالد : إيوا ..
أبو خالد : طيب أـنا بـ استناك برا .. لإن عندنا سفر لـ مكه ..
إستغربت قالت : ليش ؟؟
أبو خالد : تعالي وافهمك ..
أم خالد وإهي توقف : إن شاء الله دقايق واكون عندك .. باي ..
أبو خالد : باي .. قال واهو يقوم ويبوس راس ابوهـ : توصيني بـ شيء من هناك ؟؟
أبو سعد : سلامتك يابوي إنتبه لـ نفسك ولـ زوجتك وولدك ..
أبو خالد : لا تشيل همي وإنتبه إنت لـ نفسك ..
أبو سعد : يابوي لاتطول علي ..
أبو خالد : كلها كم يوم وراجع لك إن شاء الله .. بس مثل ماوصيتك .. ولا تنسى مواعيد ادويتك .. { وناظر الموجودين قال } ترا يوم السبت عندهـ موعد
بـ المستشفى لا تنسوون ..
أبو فارس : لا تشيل همه ..
أبو سعد واهو باقي ماسك إيد ولدهـ : الله يخليك لي ويوفقك وين ماتروح ..
أبو خالد : ويخليك إنت وامي لنا .. ومشى يسلم على باقي إخوانه وأولاد أخوانه وأولادهـ إللي اصروا يوصلونه للمطار لكن اهو رفض وقال إنه بياخذ رااكان ووسن معاهـ ..
وسام يستهبل على وليد : وليدي إذا صرتوا هناك جيب لي هدايا كثييييير ..
وليد متحمس : طيب ..
بدر : حتى أـنا وريناد ..
وليد : طيب ..
أبو خالد قبل لا يطلع واهو ماسك إيد وليد قال : أي شيء يصير إتصلوا فيني ..
كلهم : إن شاء الله .. وطلع من عندهم وركب سيارته وحرك لـ ناحية قاعة الرحيم وطلعت له جوهرهـ قال : في أحد بـ القاعه غير خواتي وامي ..؟؟
جوهرهـ : أمي وخواتي أـنا بعد ..
ابو خالد : إتصلي فيهم بـ ادخل أسلم عليهم لإني بـ اطلع لـ مكه ولازم أسلم على أمي ..
جوهرهـ إتصلت على أساس إللي مو محرم تتغطى وبعد خمس دقايق دخل مع وليد وجوهرهـ وسلم على أمه إللي حضنته وقالت : بحفظه يابوي .. وإنتبه لـ نفسك ..
أبو خالد واهو منزل حاله لها شوي : إن شاء لله يُمه ..
سلم على عمته أم جوهرهـ وعلى خواته وبنات إخوانه وخواته .. وطلع من عندهم ..
كان طيران وسن وراكان الساعه 5 ونص .. لبست وسن عباتها بعد مابدلت فستانها .. وراكان بدل ملابسه .. وشوي إلا اهم بـ سيارة أبو خالد .. ناظروهم وطيارتهم تقلع .. وكأن روح أبو خالد اقلعت مع هـ الطيارهـ .. توجهوا للطيران الخاص واقلعوا اهم لـ مكه .. كان محتاج يروح لـ مكه بعد زواجه الثاني وبعد زواج بنته إللي مو متحمله .. يبي يرتاح شوي .. وهذا المكان إللي بيريحه .. مو متخيل إنو مو مسؤول عن وسن .. !! حتى وإذا تزوجت يحس باقي مسؤول عنها ويخاف عليها من أقل شيء ممكن يأذيها .. متأكد إنو بيتعب كثير فـ بُعدها عنه .. فكر كيف الدنيا الواحد مايدري عن مكتوبه فيها .. السنه إللي طافت تملكت على الوافي وبعد سنه زواجهم وسبحان الله مرت السنه وتزوجت ولد عمها ومقرهـ الرياض .. حمد ربه على نعمة العافيه وهذا أهم شيء .. ودعاء لها من كل قلبه إن ربي يوفقها ويحفظها لهم ..


يا برودك ، يوم للفرقى نويت ..
جيتني بـ / كلمة موآدع .. و السلآم !

والله إني من قسآها مآ قويت !!
كانت بـ / عيني تسآوي ألف عام !

ياااخي إرحم من تولع . . مآ دريت ؛
إن هجر المسلم لـ المسلم حرااام !!

بـ غرفتها وتبكي .. هذا حالها .. دموعها صارت الوحيد إللي يجلس معاها .. تسألت .. للدرجه هذي سهل عندهـ فراقي !! يقول كلامه والسلام .. ولاكأني بشر أحس واتعذب بسببه .. !! وينك ياحمـــــــــــــــد ؟؟ وين حنانك إللي من قبل ؟؟ وين سؤالك شـ إللي مغيرني ؟؟ كنت محتاجه منك بس هـ السؤال .. و إللي صار عكس هذا كله .. واقف بكل ثقه ويوادعها ولا كأن بينهم علاقه .. ! بكت على أـيام أول لما كان يجي لها ويسألها ويترجي منها توضح له الموضوع .. بكت ندمانه على كل شيء ماهو كويس سوته له .. بكت حمــد حُبها الأبدي .. سمعت المؤذن لـ صلاة الفجر .. قامت على حيلها .. كل شيء فيها تعبان .. تعب نفسي وجسدي وعاطفي .. توضت وصلت والدمعه مافارقتها ..



تنـام ..

هـناك .. و اهـدابي تعيـش بكـل
لحـظاتـك ~
بعـيد اليـوم عـن ’ حضـني ‘ ...
و .. ][ غـيري ][ .. نـام بـ عيـونك ... !!



صحى الساعه 9 ولا نام إلا 3 ساعات .. ولا يدري شـ صار له من بعد ما قالها تروح لـ بيت أهلها .. قبل عذابه بسبب إنو يحبها وإهي مو حاسه ومقفله كل شيء
بـ وجهه .. لكن ذا الحينن العذاب تضاعف .. ذا الحين كل واحد منهم بـ طريق .. متأكد إنها محصله راحتها فـ بيت أبوها .. وخصوصاً بعد ما قالها تروح .. أكيد بتعيش حياتها مبسوطه مو اهو إللي عذابه فـ ازدياد .. إستغرب خالته ماسألته عن شيء .. واهو يتمنى ماتسأله إلا بعد زواج بدر عشان لا يصير شيء كبير يحوس العائله كلها .. لبس ملابسه .. وطلع من البيت للجامع .. يبي يروح يقرأ له كم آيه على مايدخل الخطيب لـ صلاة الجمعه .. ما اكل شيء ولا يبي شيء .. خلاص ماصار نفس
فـ شيء .. كل مكان يدخله يحصل عذابه يزيد .. مايدري شـ بيسوي بـ عمرهـ .. طفش من كل شيء .. ما صار له خلق شيء .. مافيه حيل لـ شيء .. كل طاقته إستنزفت
بـ العذاب إللي عايشه والهم إللي شايله ..


اليوم الثاني عند أحلى عروسين " وسن ’ راكان " الموسيقى هاديه جالسين يسولفون قبل وقت النوم .. جالسين على كنبه .. وبجنب بعض .. راكان واهو حاضن وسن من الجنب وساندهـ راسها على صدرهـ وإيدها على كتفه ..
راكان واهو يناظرها قال بكل رقه : قبل سنه مافي ..
وسن خدودها متلونه قالت وإهي ماتناظرهـ : بس أـنا سبق وقلت لك أـنا اخذ موانع ..
راكان : منو يعرف ؟؟
وسن : بس أمي .. لإننا رحنا للأخصائيه إللي على طوول أروح لها وعملنا فحص كامل وصرفت لي أخف نوع ..
راكان : أفهم من هذا إنتي ماتبين قبل سنه ..
وسن : مو مسألة سنه .. هذا تاركته للتفاهم بيني وبينك . . لكن قلت مبدئياً أخذ موانع وإذا كان مو راضي ابطلها ..
راكان : إذا عملتي فحوصات .. افضل من إنك تاخذينها على طول .. أـنا ما آبي أي شيء يخرب علي قبل سنه .. آبي أنبسط معاك .. نعيش حياتنا .. مو يجي لنا بزر ويزعجنا ..
وسن تبسمت وسكتت ..
راكان : بيتسألون .. ماحملتي .. ؟؟ مافي شيء بـ الطريق ..! متى نفرح بـ ولد راكان !!
وسن : لا حرام ... أعرف مستحيل يتدخلون .. إلا إذا سالفة إستهبال .. وإلا وقت الجد مستحيل .. لإنو هذا شيء خاص فينا ..
راكان : أـنا اعرف هذا لما نكون عندكم بـ الخبر .. يعني عماتي مستحيل يتدخلون .. لكن خالاتي تأكدي من هـ الأسأله ..
وسن ناظرته وقالت : ممكن يصير كذا !! .. { إهي متعودهـ على عائلتها حُب إستهبال .. لكن ممكن أهله يسألون وبكل جديه .. ماتتوقع }
رااكان : إلا حبيبتي يصير .. وكلها بـ الكثير شهرين وإسمعي الأسأله .. إللي آبيه منك .. لما تنسألين .. يكون ردنا واحد .. ربي مابعد كتب لنا .. وماصار لنا وقت متزوجين .. بكذا راح يسكتون غصب ..
وسن : هههههههههههـآآي .. وإذا طافت السنه الأولى .. ندور عذر للسنه الثانيه ..
ضحك راكان وقال : عاد إذا طافت السنه الأولى .. نقرر للسنه الثانيه .. إذا كان الوضع عاجبني نكمل حياتنا من غير بزارين ..
ناظرته مصدومه ..
كمل : بـ الله عليك شـ الفايدهـ منهم .. إحنا متزوجين عشانا نحب بعض .. ليش نجيبهم وننكد على عمرنا وننشغل عن بعض .. ياشيخه مايطفش الزوج إلا الأولاد ..
وسن وإهي مصدومه وقامت عن حضنه : يعني ماتبي أولاد كلش ..!!
ناظرها كيف مصدومه وتجنن قال : شـ آبي فيهم .. أـنا وإنتي نشيل بعضنا ومانحتاج لـ أولاد كلش ..
وسن ناظرته شوي .. قال : إنتي تبين ؟
وسن : وإذذا آبي كيف اجيب وإنت ماتبي ..
ضحك من قلب وحضنها له وقال : أـنا متشوق لإنهم منك .. إنتي أمهم هذا إللي ذابحني .. لكن مو ذا الحين . . بعد السنه نشوف إذا نمدد فترة الوناسه وإلا نجيب لنا إزعاج ..
ضحكت وإهي فـ حضنه وقالت : كنت أقول الولد هذذا فيه شيء مو طبيعي ..
ضحك وقال : والله مو طبيعي بسببك ياروحي إنتي .. { بعدها وناظرها كلها .. كيف قميص النوم عليها وخفيف مرهـ وشكله روعه عليها وشعرها ووجهها وخدودها إللي متلونه من الحيا } مو طبيعي إذا تركتك كذا ..
وسن قامت عنه بسرعه وإهي تضحك بحيا ..
قام وراها وقبل لا تطلع من الغرفه مسكها بسرعه وقال واهو مقربها منه ممرهـ ويغمز : طريقنا هنا ... { وأشر على السرير } تمسكت فيه وغطت وجهها بصدرهـ .. ضحك عليها وقال : عادي ياروح راكان .. أشيلك وأنزلك للسرير .. مامداها ترفع راسها عشان تعترض وكانت بين إيدينه وإهي مغطيه وجهها بـ إيدينها ..
قال واهو ينزلها على السرير : بعدي إيدينك وإلا صار شيء أكبر ..
وسن تتكلم من تحت إيدينها والحيا ذابحها : شـ بيصير أكبر من كذا ..!
راكان : وسن بعدي إيدينك ..
وسن فرقت اصابيعها عن عيونها وقالت : هذاني أشوفك ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. كل الوجه ..
وسن بعدت إيد وحدهـ وباقي إيدها الثانيه .. وقالت : هذي بس عشانك ..
راكان : كريمه إسم الله عليك ..
ضحكت وبضحكتها بعد إيدها اهو بـ نفسه وقال : يلا ..
وسن وإهي تناظر بعد ماجلست بجبنه على السرير : شنو ؟؟
راكان ناظرها بخبث ..
وسن تلونت من جد وقالت : لا ركووووووني ..
راكان : ويلي وفيها ركوني بعد .. ~_^

بعد أسبوع رجع أبو خالد مع جوهرهـ ووليد بعد ماجلس بـ مكه أسبوع .. وكانت جمعتهم فـ بيت أبو تركي الحريم والشباب والبنات وبس .. لإنو الرياجيل وعلى راسهم أبو سعد معزومين على عشاء والشباب ماحبوا يروحون .. وأم تركي جمعتهم كلهم عندها ..
الماسه وإهي تقوم وقالت : حاتم أبوي تعال ..
الشباب الحريم صارخوا ..
أم سعود وإهي تغمز : شـ ناويه عليه بعد حمد وبدر وعزام ..!!
الماسه : ههههههههههههه .. ولا شيء .. ومشت ومشى معاها حاتم .. وبعد ربع ساعه رجعت الماسه وحاتم مارجع ..
خالد : وين أخوي .. شـ سويتي فيه إعترفي ..
الماسه : ههههههههههههههههههههه .. خطفته ..
ضحكوا ..
سولفوا شوي والماسه كانت قلقانه .. وبعد نص ساعه بـ الضبط رجع حاتم .. ناظرته الماسه .. قال واهو موصل حدهـ : خلاص .. كل شيء إنتهى ..
الماسه بخوف : أكيد ..!!
حاتم يحاول يضبط نفسه : أـفأ عليك توقف عند حدهـ وإذا فيه ذرة رجوله بعد إللي صار يعيد إللي سواهـ ..
الماسه بـ إرتياح : الله يريحك مثل ماريحتني ..
أم تركي : شـ الخطط إللي من ورانا ..!!
الماسه تسأل حاتم بـ تردد : طلع نفسه ؟؟
حاتم : هو ماغيرهـ .. لكن خلاص بيتوب بعد هذا ..
أم سعود : شـ السالفه ..
سكتت الماسه شوي ثم قالت : أقول بس الخبر مايوصل لـ اي بنت من بناتي .. حتى بناتكم إذا وصل لهم أكيد بيوصلون الخبر لـ بناتي ..
إنشدوا لـ كلامها ..
كلهم : أكيد ..
الماسه : تذكرون عامر الـ (ــ) !!
الحريم كلهم : قِـطع ..
الشباب : نعرفه من بعيد لـ بعيد .. لكن مايدرون عن سبب كرهـ الحريم له ..
العنود : شـ عندك جايبه طاريه ؟؟
الماسه : بـ أقول المووضوع كله .. قبل لما كنت على سن زواج .. كانت غيوض ما صار لها شهرين متزوجه .. والعنود تجهز لـ زواجها وكان بعد اسبوعين من السالفه إللي صارت .. المهم .. تقدم لي واحد عمرهـ بـ نهاية الـ 30 .. وأبوي رفض .. أبو خالد كان لسا متزوج وطالع شهر عسل وبيرجع بعد أسبوعين عشان زواج العنود وبيرجع للندن عشان دراسته ..
العنود : والله ما انسى هذيك الأـيام ..
غيوض : من جد ..
العنود : الماسه إهي الوحيدهـ من بيننا إللي جا لها خطاب كثير .. مع إنها أكبر مننا لكن كان في شيء يخليهم يرفضون هـ الخطاطيب ..
خالد : إيوا وبعدين ..!
الماسه : تقدم لي عامر الـ (ــ) وهذا معروف تقريباً ومن عمر أخوي سُلطان .. كان شغال مع أبوهـ .. نفس أخواني لما كانوا شغالين مع أبوي .. أبوي عشانه يعرف أبوهـ ويعرف عائلتهم وافق وأمي نفس الشيء .. بس باقي موافقتي .. تكلم معاي أبوي .. وكنت ساكته ما اعرفه ..
العنود : ههههههههههههههههه .. إلا من الخوف من سُلطان .. خلي عنك ما أعرفه ..!
ضحكوا كل الحريم لإنهم يعرفون هـ السالفه ..
حمد : شـ دخل خالي ؟؟
العنود : يابوي ماهو إللي كان متقدم لها إللي بـ عمرهـ بنهايىة الـ 30 .. شافوها أهله بـ زواج سُلطان وتقدموا لها ووصل الخبر لـ سُلطان واهو بـ شهر العسل إتصل مخصوص فـ الماسه وخانقها إذا بـ توافق عليه ..
حاتم إستغرب : ليش ؟؟
الماسه : يقول كبير علي ..
بدر : كملي ياخاله ..
الماسه : يومين وإنتشر خبر خطوبة عامر لي .. وأـنا ساكته وابوي فهم إنها موافقه .. وصل الخبر لـ سُلطان مرهـ ثانيه ..
وسام : ياليل أثاريكم زاعجين أبوي فـ شهر عسله ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههههه . . إسمع إللي بيجيك ذا الحين وقول هـ الكلام ..
خالد : باقي شيء أعظم .. بس أـنا أعرف إنو عامر فلوسه ما أدري كيف ..! { يعني مشتبه فيها }
موضي ضحكت وقالت : ذا الحين تسمع الأكشن بـ الموضوع ..
الشباب تحمسوا ..
الماسه : إتصل سُلطان فـ أبوي وتأكد من الخبر وقاله أبوي إنو موافق .. عصب على أبوي .. قال أبوي له .. إن الماسه موافقه .. تنرفز سُلطان وقلب الدنيا على ماحصل حجز وخلال يوم إلا اهو عندنا قاطع شهر عسسله عشان هـ الشيء ..
إحنا إستغربنا سُلطان شـ جابه قبل اسبوعين ..
وكنا جالسين وسمعنا أصوات أبوي وسُلطان ترتفع .. وكأن بينهم شيء كبير ..
أبو سعد واهو معصب : ياسلام بعد ماعطيت الرجال كلمه أقول لا ..
أبو خالد واهو معصب بعد : لعنته .. وهذا مايعتبر رجال .. هذا أـنا أعرفه أكثر منك .. يُبه لا يغرك أبوهـ .. ترا الولد غيرعن أبوهـ .. وإحنا فـ غنى عن هـ الزواج ..
أبو سعد : شـ اقوووووووول لهم .. ؟؟ فهمني .. عطني شيء مقنع ..
أبو خالد : قول لهم بـ الحرف الواحد .. سُلطان ماهو راضي يزوج أخته لـ ولدك ..وإذا في راسهم شيء يقابلوني ..
أبو سعد واهو باقي معصب : إنت صاحي ؟؟
أبو خالد : بصير مو صاحي إذا بـ ارضى هذا يصير زوج لـ أختي .. يُبه والله لو تم هـ الزواج لـ اطربق الدنيا على راسه وراس أبوهـ ... أـنا حلفت .. ووصل لهم كلامي .. وطلع من عند أبوهـ معصب ..
الماسه كانت تقولهم السالفه واالشباب مصدومين ..
الماسه : كانوا عندي غيوض والعنود وموضي بـ غرفتي .. دخل سُلطان بعد مافتح الباب بـ اقوى شيء عندهـ .. إحنا نطينا من أماكنا .. قال واهو يتكلم بـ هدوء يخفي وراهـ عصبيته : كل وحدهـ على غرفتها .. آبي الماسه ..
العنود وإهي تقطع عليهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. والله
يـ اشكالنا هذيك اللحظه .. حفله .. خوف الدنيا فينا .. وخوفنا أكثر على الماسه .. الماسه والله لو تشوفون وجهها تكروهون الدنيا .. طلعنا وإحنا واثقين اليوم يوم الماسه وعلى إيد سُلطان ..
الشباب ضحكوا واهم متشوقين يعرفون الباقي ..
الماسه : طلعوا البنات من عندي .. وبقيت أـنا مع سُلطان بروحي ..
بدر : ويلهم ويلاهـ ..
تركي : الله يعينك ..
بدر : من جد .. أـنا أخاف إذا نادا علي بـ روحي بـ الشركه والله إني أبلع العافيه ..
الماسه : الله يلوم إللي يلومك هذا سُلطان ..
غيوض : أجل شـ تقولون عن الماسه ..
خالد : كملي عمه ..
الماسه وإهي تكمل : دخل وسكر الباب بـ القوهـ وقال وكل قهر وعصبية الدنيا فيه .. إنتي موافقه على الـ ......
الشباب صارخوا ..
وسام : ويلنا من أبوي .. قال كذا ..!
الماسه : ههههههههههههههههههههه .. أـنا عاد دوروني .. وترا اهو قالها من عصبيته .. مو لـ شيء ..
حاتم : كملي ..
الماسه : سكتت ولا تكلمت .. قرب مني وقال : تكلمممممممممممممممممممممي ..
والله ماقدرت اتكلم . . دموعي تنزل من الخوف ... وعصب أكثر .. قلت واـنا ارجف : أبوي إللي قالي عنه ..
الشباب هنا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
الماسه وإهي تضحك : إسمعوا ... قال .. أبوي إللي قال .. وأـنا أقول .. والله العظيم .. لو وافقتي عليه لـ أجي واذبحك بـ نفسي وارجع لـ مكان ماكنت .. فهمتتتتتتتتي ..
حركت راسي موافقه وأـنا ما أدري شـ السالفه .. قال .. وإذا على زواجك ..أـنا أعرف زوجك .. وغير هـ الكلام ما آبي .. وفتح الباب اهو معصب وطلع إلا العنود وغيوض فـ وجهه قال للعنود : جهزتي كل شيء ..!!
والعنود وإهي خايفه بعد إللي سمعته يقوله لي قالت : إ .. إيه ..
قال لـ غيوض : وإنتي كيف صالح معاك ؟؟
غيوض بـ نفس الخوف : الحمدلله بخير ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
العنود وإهي تضحك : أـنا ما أدري شـ دخل بخير ..
ضحكوا عليها من قلب ..
سعود : لاتلومنها خالي سُلطان ومعصب ..
غيوض وإهي تناظر فـ العنود بـ نص عين وضحكت وقالت : إسكتي فضايحك راح تطلع بعد شوي ..
العنود تذكرت وضحكوا الحريم كلهم ..
الماسه : فضيحه وياكبررررررها ..
العنود ترميها بـ الموبايل : لو تكلمتي ويلك ..
غيوض : عندي ماهو عند الماسه ..
العنود طنشتهم ..
الماسه تكمل : سُلطان ما اعجبه الرد قال : أـنا آبي أعرف مبسوطه معاهـ يضايقك بـ شيء ؟؟
غيوض بـ خوف : لا الحمدلله .. مبسوطه ..
أبو خالد : الحمدلله ومشى عنهم ودخل لـ غرفته ...

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 09:28 AM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء >> 30 <<


وتين وإهي مو رآيقه كلش : آففف ..
الجوري تناظرها قالت : شـ فيك ؟؟
وتين : وربي مو قادرهـ اتحمل من غير وسن .. وبعدين ما اقدر أتحمل أسبوع ما اسمع صوتها ..
هنادي : يـ النصابه وين أسبوع .. قبل 4 أـيام إتصلت فيك ..
وتين : ماطولت .. جا لها الغثيث ..
الجوري : ههههههههههههههههههههههههه ..
وتين تنرفزت : اـنا أحر وإنتي تضحكين .. أكيد مو هامكم غياب وسن ..
الجوري : بـ العكس كلنا مفتقدينها .. لكن هذي الحياة .. يعني شـ نسوي .. !! نصيبها ويا راكان .. وإن شاء الله راح تزورنا .. يعني إنتي صغريها تصغر ..
وتين سكتت .. مهما تكلمت ما احد بيفهمها ..

بـ الحديقه .. الماسه وإهي تكمل .. : دخلوا علي البنات .. وحصلوني أبكي .. قالت غيوض .. الماسه شـ فيك ..؟؟ قلت يعني ماسمعتوا .. قالت العنود إنتي تبينه .. بس سُلطان حلف وسُلطان من غير حلف ينفذ كلامه فما بالك لما حلف .. قلت أـنا ماقلت آبيه .. بس صراخه علي وكلامه كان قوي .. العنود .. أـنا اقول الله يعين جوهرهـ أكيد دخل عليها معصب .. غيوض .. إي والله الله يعينها ..
العنود تسأل جوهرهـ : بـ الله عليك لما دخل كان معصب ..!
جوهرهـ : ههههههه .. أـنا سامعه كل صراخه وكنت بـ الغرفه ولما دخل واهو معصب عملت حالي ما ادري عن شيء وكنت ساكته .. لكن لما ناظرته ما أدري تبسمت غصب واهو تبسم ونسى السالفه ..
الحريم صارخوا ..
بدر : أكيد تبسمين بينسى السالفه ..
وسام : الله يخلف عليكم ياخواته .. الصراخ لكم وتوزيع الإبتسامات لـ جوهرهـ ..
ضحكوا عليه ..
غيوض : والله إننا شايلين همها هذاك اليوم ..
العنود : واثاري البنت غاطسه بـ العسل ..
الماسه : هههههههههههههههه .. { كملت } والبنات يحاولون فيني اسكت لكن مافي فايدهـ ..
حاتم : إيوا عاد إنتي ياعمه على الريحه ..
العنود : والله ماسكتت .. ولا قدرنا عليها ..
الماسه ضحكت وكملت : وتسألني غيوض منهو زوجك إللي بيجيبه لك .. قلت واـنا آبكي ما ادري .. المهم مرت ساعتين والبنات عندي وأـنا بس أبكي .. قالت العنود ..
العنود صارخت قالت : ويلك إذا بتقولين ..
الماسه : والله لـ أقول . . { كملت } العنود قالت .. أـخاف سُلطان ماهو راضي على ناصر يصير زوجي ولا يتكلم إلا ليلة الزواج ..
هنا الكل إنفجر ضحك ..
العنود : ياوسخه إنتي وياهم ..
خالد واهو يضحك قال واهو يغمز : أجل ناصر وليلة الزواج .. أثاريك ياعمه تفكيرك كله فيه ..
ضحكوا ..
العنود وإهي تضحك : لإني خفت وقتها ..
الماسه : إسمع دُرر غيوض ..
خالد : كملي فضايح عماتي ..
العنود تضحك .. وغيوض ضحكت ..
الماسه وإهي تضحك : تقول ما أتوقع رافض ناصر ... لإنو ناصر أخو صالح وإثنينهم أولاد عمنا ..
هنا الكل إنفجر ضحك ..
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. صراحه عماتي عليهم أفكار .. هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم : هههههههههههههههههههههههههه .. أجل أخو صالح ..
حمد أول مرهـ يضحك من قلب بعد إللي صار له مع خلود من أـيام المزرعه : ههههههههههههههههههههه .. واولاد عمنا .. لا الدعوى شغل تفكير ..
بدر واهو يضحك : ياي على تفكير البنات ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الشباب دموعهم تنزل من الضحك .. الماسه تمسح دموعها ولا إهي قادرهـ تكمل ..
العنود وإهي كاتمه ضحكتها : إضحكوا .. شـ عليكم ..
غيوض تضحك : عاد هذا تفكيرنا شـ نسوي ..
تركي واهو يضحك : يُمه ههههههه .. هذا تفكير ههههههههههههههههههههههه
وسام يكمل : بزر .. يعني سوري على الكلمه ..
ضحكوا كلهم ..
الماسسه وإهي تاخذ نفس ودموعها تنزل وتمسح فيها قالت : المهم .. عدا اليوم على خير .. واليوم الثاني جا لي أبوي .. ولما شفت ابوي قلت خلاص سُلطان اليوم قاتلني ..
ضحكوا عليها ..
الماسه : ياحلوهـ لما جا لي قالي : يابوك الزواج قسمه ونصيب .. وأخوك سُلطان ماهو راضي وأـنا ما آبي أخسر أخوك عشان واحد ما أعرف عنه وسُلطان شككني فيه .. والله لما قالي ابوي كذا كأن هموم الدنيا إنزاحت عني .. وابوي قال لـ ابو عامر نفس الكلام .. ولدي سُلطان ماهو راضي وأـنا أثق فـ رآي ولدي ولا آبي أخسرهـ .. عامر وقتها حقد على سُلطان ..
تركي : سوري على المقاطعه لكن وين خوالي الباقين .. يعني من قلتي السالفه بس خالي سُلطان إللي بـ الصورهـ ..
الماسه : سعد الله يعافيه ماهمه لو أخذ منو .. وبـ صراحه عبدالله وسعد مايعرفون الناس كثر سُلطان .. { كملت } مر علي سُلطان بـ الليل وقال بكل هدوء .. حلو صار إللي آبيه .. وكل هذا لـ مصلحتك .. وطلع من عندي من قبل لا أقول شيء ..
تركي : والله ماعندهـ تفاهم ..
الماسه : سُلطان فهـ الأمور ما أحد يناقشه ..
بدر : فـ كل الأمور ..
الماسه ضحكت له وقالت تكمل : راح لـ ابوي وقال ترا بيجون لك خطاب بكرهـ
لـ الماسه وهذيل رياجيل وينشد فيهم الظهر .. يعني ماهو خسارهـ فيهم الماسه .. قال أبوي بكل طيبه .. يعني أزوجهم ..
هنا ضحكوا ..
خالد : ياقلبي .. جدي خذا موقف ..
جوهرهـ : لا مو كذا .. بس يخاف إنو مو مناسب لـ الماسه .. فـ حب ياخذ الشيء الأكيد من سُلطان ..
فيصل : إشتغل دفاع سُلطان ..
ضحكوا عليه ..
الماسه : لا والله سُلطان معاهـ حق وراح تعرفون ذا الحين .. { كملت سالفتها } رد سُلطان إيوا .. وصدقني كل إللي سويته لـ مصلحتها وهذا إن شاء الله ما راح تندمون عليه .. { كمل سُلطان بكل طيبه واهو يبوس راس أبوهـ } يُبه أـنا ما آبي خواتي يتزوجون اي واحد .. غيوض والعنود الحمدلله ربي رزقهم بـ عيال عمي وتأكد لو في عيال عمي فيهم اي شيء يعيبهم صدقني رديتهم من غير اي تفاهم .. وإن شاء الله الماسه ربي بيسعدها مع المتقدم لها ..
أبو سعد : يابوي الرجال مايعيبه إلا جيبه ..
سُلطان : لا .. عندي كل شيء غلط ممكن يعيب الرجال ..
بدر : كفوووو والله ..
حاتم : صادق أبوي كل شيء غلط في الرجال أكيد بيعيبه .. لإنو هذا زواج مو لعبه ..
الماسه : إيوا نفس كلام أبوك .. المهم مر علي سُلطان وقالي فهد بيتقدم لك بكرهـ وإذا شاورك أبوي ويلك لو ماوافقتي .. حركت راسي بـ الموافقه ..
العنود وإهي تضحك : ما شاء الله عليها تفسخ من واحد وتشبك فـ واحد ..
ضحكوا عليها ..
الماسه : تقدم فهد من عائله مالنا علاقه فيهم لكن عائله معروفه وتناسبنا يعني .. وافقنا وتزوجنا والحمدلله ومابعمري ندمت .. لكن إللي صار بعد كذا .. إنو عامر زاد كرهه لـ سُلطان .. وصار إلا يتجلس له بكل شيء .. لكن سُلطان كان أقوى منه .. وإللي عرفته إنهم سكروا على أمواله ..
حاتم : لا خبرك عتيق .. ذا الحين شغال الرجال لكن عليه رقابه ..
الماسه : ياخذ بليسه .. بعد وقت خبرني سُلطان إنو رفض عامر عشان طيشه وإنو كثير سفرات للخارج ويعرف عن سواليفه بـ الخارج وفلوسه مش مضبوطه ..
خالد : إلـى الأن ..
بدر : بكذا إنتهت السالفه ..؟؟
الماسه : لسا .. قبل كم شهر إتصل فـ فهد وكان يطلب إيد ريناد لـ ولدهـ الكبير ..
بدر بكل حقد : الحقير ..
ضحكوا علليه ..
حاتم واهو يضرب على كتفه : أبو الشباب تراها ماراحت له .. تراها لك ..
سكت بدر ..
العنود : قِطع ولا قلتي لنا ..
الماسه : ماحبيت أقول عشان مايوصل الخبر لـ سُلطان وتنفتح السالفه القديمه .. المهم .. قلت لـ فهد . . تجلس بنتي عندي تعنس ولا ازوجها لـ ولد لـ عامر .. الله يخلي لي سُلطان إللي بعدني عنه ..
{ سكتت شوي وقالت } بـ أقول شيء .. لكن أول آبي وعد من كل واحد إنو السالفه ماتوصل للرياجيل .. وآبي وعد ثاني منكم ولا أحد يسوي شيء ..
كلهم عرفوا إنو الموضوع كبير ومع كذا خذت من الكل وعدين ..
الماسه ماتدري كيف تقول : قبل شهر كان يجي لي إزعاجات على رقمي وكنت أستغرب منو هذا الرقم .. وكأنه يعرفني .. ويتكلم عن أشياء قديمه .. زواج وما أدري إيه .. هذا بس مسجات .. { الشباب عقدوا حواجبهم .. كملت } وقبل كم يوم ويتصل فيني .. قلت إلا أشوف نهايه للحقارهـ هذي ورديت قلت خير .. جاني صوت غريب وقال : نسيتي يـ الماسه ..
عصبت وقلت : من إنت وبـ اي حق تتكلم كذا ..!
قالي : أول تعطيني الأمان ..
قلت : عطيتك .. وإخلص علي ..
قالي وهذا إللي صدمني .. أـنا توقعت من هـ الشباب وبكلمتين يسكت : عامر
يـ الماسه عامر إللي ماحب غيرك .. إنتي مطلب الكل .. مستحيل أنساك .. شفت ربي ماكتب لنا نصيب وقلت أتقرب لك عن طريق ولدي لـ بنتك لكن { وكمل جملته بـ نبرهـ وقحه } كنتوا بايعين إلـى اليوم .. ليش يـ الماسه ..
الشباب والحريم مصدومين .. عدا حاتم إللي يعرف بـ السالفه ..
الماسه وإهي شوي وتصيح .. : والله خفت وماتوقعت بيوصل لـ رقمي وإنصدمت منه لما ذكر الإسم وكان ردي عليه تقفيله بـ وجهه ما أدري شـ كنت بـ اقول من قبل لكن ماقدرت أتكلم . .. خفت علاقتي ويا فهد .. خفت على بناتي .. ورجع دق ولا رديت .. ومسج " أـنا قريب من بيتكم وكل يوم لازم أشوفه " شوفوا سب الشباب وكلماته " الحقير ’ الواطي ’ الخسيس ’ ماهو رجال ’ والله لـ يشوف شغله " الماسه تكمل : ماقلت لـ فهد وخفت زود من لما قال قريب من بيتي نزلت تحت وقفلت البيبان كلها ومريت لـ غرفة كل وحدهـ من بناتي وحصلتهم جالسين كلهم بـ الصاله إللي فوق .. جلست معاهم شوي وكان الإزعاج مستمر .. شكوا البنات إنو فيني شيء وسألوا لكن ماعطيتهم اي خبر .. كان وقتها يتردد على تفكيري إنو مايخاف الله من كلام سُلطان وكل شيء عندهـ بـ الحرام .. خفت على ولدي وحيدي راشد .. ورحت اطل عليه مرهـ ثانيه وكان نايم .. رجعت للبنات ومندمجين بـ التي في .. رجعت لـ غرفتي .. ومسجاته شغاله .. ما أدري وقتها شـ اسوي آبي اصرخ اطلع إللي بـ خاطري من خوف لكن مو قادرهـ في شيء يمنعني .. هذاك اليوم فقدت أمان فهد وأبوي وامي وسُلطان من بعيد لـ بعيد .. عرفت إنو متأكد إنو سُلطان مسافر وإلا كان ماتجرأ يتصل وبيبقى على المسجات .. وفهد كان مسافر لـ جدهـ عشان زواج أخوهـ .. خفت أقفل موبايلي ويتصل فهد لإنو وقت إتصاله فـ الوقت هذا .. وقلت مستحيل أرد على فهد واـنا حالتي كذا .. يتصل ويحصله مفتوح ويدق ويعرف إني نايمه ولا يدق ويحصله مغلق ويقلق علي .. ليلتها وربي مانمت من المسجات إللي تجيني منه .. وأخر شيء إستقريت بـ الصاله وأـنا قبال الباب وانتظر بس يفتح الباب علينا .. خفت أتصل فـ أحد منكم وينشغل باله ويكبر السالفه .. إتصلت بـ الحارس وقلت في سيارهـ برا .. طل على الشارع وقال كثير سيارات .. كلامه كان بـ إذني يتردد وخصوصاً كنت آبي القرب منك بـ ولدي لـ بنتك .. بايعين وليش يـ الماسه .. كرهت إسمي وكرهت اليوم إللي مر علي فيه إسم عامر .. { كملت وإهي تبكي } أـنا ما بعمر شفته .. ما ادري اهو كيف شافني .. وأخر مسج منه كان اليوم وتهديد صريح .. إذا ماوصلنا لـ حل راح ينتقم مني ومن سُلطان فـ بناتي وإلا ولدي وكاتب أخر شيء " أتوقع بناتك وولدك الوحيد يستحقون إنك تضحين عشانهم " وغطت وجهها بـ إيدها تبكي ..
إنصدموا شنو هـ الوقاحه وتهديد صريح ..
جوهرهـ وإهي معصبه : سُلطان لازم يعرف عشان يتوقف عند حدهـ .. الناس ماهم لعبه .. خير يهدد ومن عطاهـ الحق يتصل فـ وحدهـ متزوجه .. !!
الحريم معصبات ..
الشباب إشتغلت الغيرهـ والنخوهـ عندهم .. وإللي زادهم بكا الماسه ..
حاتم قام وجلس بجنبها وجلس بـ جبنها من الجهه الثانيه حمد ..
حاتم : عمه أـنا انهيت الموضوع صدقيني .. ومستحيل يدق رقمك مرهـ ثانيه .. إلا مستحيل يفكر ..
الماسه وإهي تبكي : إنت ماتعرفه .. هذا مايهممه شيء .. أـنا خايفه على بناتي وراشد .. عادي أـنا مو مهم المهم بناتي وراشد ..
حاتم عصب : خير مو مهم .. إنتي الأساس .. والله العظيم مستحيل يتصل فيك .. عمه أـنا حلفت .. إنتي من جدك أتساهل فـ موضوع وحدهـ من لحمي ودمي .. وحدهـ شرفها من شرفي .. مستحيل ياعمه .. وإللي جا له يكفيه ..
الماسه وإهي باقي مغطيه عيونها بـ إيدها : شـ سويت له ..
حاتم : جا له نصيبه .. { ناظروهـ كلهم .. كمل } أجل يتعرض لـ شرفي واسكت له .. خلاص إللي كلاهـ قبل شوي من الشباب يكفيه العمر كله ... وينومه بـ المستشفى شهر قدام .. وإذا فيه خير يشتكي .. أـنا صرحت له من أـنا وعرف إنو غلط وفي أمه خير يشتكي وإلا يتكلم بـ كلمه ..
الماسه وإهي يزداد بكاها : ليش يابوي .. إنت كذا تخليه يحقد عليك ..
حاتم : قلعته .. وبعدين مستحيل يسويها .. يعرف من حاتم بن سُلطان ..
تركي بقهر : إلا قليل عليه .. ولسا ما جا له إللي ختامها مسك ..
حاتم ماسك إيد عمته ويقول : عمه لا تضيقين خلقك ..
حمد يبوس راسها وبكل حنان : يُمه خلاص . . دموعك لاتنزل خوف من واحد حقير مثل هذا ..
مسحت دموعها وقالت : ما ادري شـ راح يقول فهد إذا عرف ..!
حاتم : فهد متفهم ولا راح يقول شيء ..
العنود : لاتقولين له ...
جوهرهـ : لا .. قولي ليه عشان لا يجي وقت ويعرف من نفسه وساعتها يكبر الموضوع من جد ..
الماسه : لازم يعرف .. بس ما ادري عن هـ الواطي شـ ناوي عليه .. إذا بيتي مراقبه ..
الشباب يغلون من القهر وغيرتهم زادت ..
خاالد بـ عصبيه : إذا تبين نوصل السالفه لـ أبوي ثم كل واحد مننا ياخذ حقك منه ..
تركي بنفس العصبيه : هذا واحد ......... { كمل } أستغفر الله بس ..
سعود : ماله إلا إحنا .. والله مايبقى بخير ..
فارس : نطلع له ذا الحين ..!!
حاتم واهو يكتم غيضه : إللي جا له مني يكفيه ..
حمد : آي يكفيه .. !! هذا تكلم وخلص .. مايكفيه .. خله يتعلم أكثر ..
بدر وكل حقد الدنيا فيه : إذا طلع من كفخت حاتم دخل مرهـ ثانيه عشاني ..
تركي : كل واحد يسنعه .. أجل حريمنا لعبه عندهـ ..
حاتم : إلا شـ رآيكم فـ حريمهم ..!!
الشباب فكروا شوي قال فارس : تهقى تنفع ..!
حاتم : وحدهـ بـ وحدهـ والبادي أظلم .. ومثل ماجربنا إحنا خله يجرب اهو .. هذا إذا كان عندهـ نخوهـ ..
بدر : حلو .. بيتهم معروف ..
جوهرهـ : لا يابوي ..
حاتم : يُمه إحنا مو ضارينها .. بس درس له .. طقه بـ الراس وخفيفه ..
خالد : ما ادري كيف سالفة حريمهم ..!!
حاتم : يلا وعشان مايصير مشاكل ودعوى شرف وما ادري إيش .. تعرفون إحنا شباب وممكن يشتبه فينا إننا تعدينا الحدود .. راح ناخذ من عندهم وحدهـ صغنوونه يوم واحد وبس .. نلعب معاها ونفسحها يوم وخلاص نرجعها لما يصير إللي في بالنا ..
جوهرهـ : تحملوا إللي بيجي لكم من سُلطان إذا عرف ..
حاتم : الدعوى كبيرهـ .. دعوى شرف .. واهو إللي إبتدأ .. يعني ينكتم ..
وسسام : صراحه عليك خطط ..
حاتم واهو يضحك : شـ رآيكم يوم زواج بدر .. ناخذها ترقص مع البنات شوي ونرجعها بعد الزواج ومعاها رساله لـ أبوها ..
تركي عدل جلسته : أخاف يمسك هذا علينا ..!!
حاتم : لا تشيل هم .. وإذا على المسكه .. أـنا ماسك عليه وعلى أولادهـ بلااااااااااااوي .. وعندي كل شيء وبدليل .. وبعدين اهو يفكر مليون مرهـ قبل لا يسوي شيء لنا بعد إللي صار .. لإنو إعتذر قبل لا ينكفخ من الشباب .. وقال إنو إذا يرضيني يطلع من السعوديه كلها راح يطلع بس الخبر مايوصل لـ ابوي ..
صارخوا الشباب متحمسين ..
جوهرهـ : والله ماتسووونها .. حرام عليكم ..
حاتم : يُمه سواليف رد الشرف مافيها حرام ..
جوهرهـ : ترضى أحد يخطف أحد من بناتكم الصغار ..
خالد : يُمه السالفه بس كم ساعه وإحنا مو ضاريننها ..
جوههرهـ : أـنا حلفت عليكم وإللي ييبي يقطع حلفي يسوي الشيء هذا ..
سكتوا .. لإنهم مايقدرون يقطعون حلفها .. لكن إلا يدبرونها بـ طريقتهم .. ودرس ماينساهـ طول العمر ..
وسام يغير الجو : أثاري أبوي له خطط لـ بعيد ..!
ضحكت الماسه وعيونها حمر وخشمها وقالت : الله يخليه لي .. من جد مافهمت إلا لما خذيت فهد ..
حمد : طيب عمي فهد يعرف بسالفة خطوبتك من قبل ..
الماسه : سُلطان مخبرهـ بكل شيء .. واساساً اهو كان يبيني من قبل لكن هذا { ماحبت تنطق إسمه } تقدم قبله ..
بدر : والله ياخالي حتى من اهو صغير قوي ..
العنود : ماهو شيء .. اهو إللي كان له علينا كلمه أكثر من أبوي الله يعافيه لنا ..
خالد : طيب وجدتي شـ كان رآيها بـ إللي صار كله ..؟
غيوض : عاد أمي كانت على طووول ويا سُلطان ..
العنود : بس مع هذا كانت قسوة سُلطان علينا ولما يجي عند غيوض يلين شوي مو كثير .. لكن أفضل مننا ...
الماسه تقاطعها : حتى أمي وأبوي ..
بدر : شـ معنى ؟؟
غيوض : عشاني إختهم من الأبو فـ يدارون خاطري مداراهـ .. والله إني ماحسيت فـ فقدان أمي الله يرحمها مع حنان أمكم وربي كأنها أمي وأكثر .. { كملت وإهي تمسح دموعها } صحيح مالحقت على أمي الله يرحمها ... لكن مع هذا الحمد لله ربي عوضني خير .. خذا مني أمي وعطاني أم ثانيه وأبو وأخوان وزوج وذا الحين أولاد شـ كثرهم الحمدلله .. { تقصد أولادها واولاد أخوانها }
تبسموا لها بكل حُب وتقدير .. كانت بـ جنب حاتم لف وباس راسها وقال : عسى الله يخليك لنا ..
غيوض طيبة قلب بشكل ..قالت : ويخليكم لي كلكم ..
بدر وشوي ويصيح : يُمه أـنا ما أقدر أشوف دموعك .. يُمه أـنا حمار عند طيبة قلبك الكبيرهـ وقام وحضنها وإهي حضنته ونزلت دموعها على حُبها لـ أولادها .. تتمنى تشوفهم مرتاحين وسعيدين .. والحمدلله هذا إللي تشوفه ..
تركي واهو يكون طبيعي : بدووور يادوووب خلاااص .. شوي على أمي ..
أمه ضحكت من بين دموعها وقالت : خله ياعلني فداهـ وفدا ريحته ..
حاتم يستهبل : ترا من شهر ماتحمم ..
بدر واهو يضحك : كأنك شامني من جد ..
حاتم : وعععععععععععععععع ...
أمه طقته على كتفه وقالت : بلا عبط زايد ..
ضحكوا عليهم ..
خالد يكلم تركي : مالت عليك لو أـنا ولدها ومكانك كان أبوس إيدينها وإرجولها وقليل هذا ..
تركي واهو يناظر أمه بكل حنان الدنيا لـ أمه وبس قال بصوت حنون : غيوض وبس إللي تعرف شنو إللي داخل قلب تُركي لها ..
غيوض وإهي تدمع عيونها .. يكفي نبرته وكأنها ملكت الدنيا بـ إللي فيها : أبوي إنت وفتحت إيدينها له ..
قام يمشي لها وجلس بـ جبنها من الجهه الثانيه وخذا إيدها يبوسها وباس راسها وقال : إنتي الخير كله يـ الغاليه ..
أمه وإهي تمسح دموعها : حبيبي إنت .. الله لايحرمني منكم ..
تركي يبوس إيدها وإيدهـ الثانيه حاضنها من ورا : ولا منك يـا روح حبيبك ..
حاتم واهو يضحك : إنحرق كرتك يابدر ..
بدر : ههههههههههه .. أـنا اساساً متصدق له .. لإنو وحيد وإلا أـنا عندي من يضممني .. عسى الله يخليهم لي ..
خالد واهو يرفع إيدينه : وعسى الله يخلي لي جوريتي ..
ضحكوا عليه ..
وسام : ياليل من هـ الجوريه ..
خالد واهو يناظر وسام : يعني إنت ماتدعي هـ الدعاوي بينك وبين نفسك عشان روزان وغمز له ..
وسام حس بـ الإحراج ..
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههه
حاتم واهو يضحك : ولـ أول مرهـ وسام يخجل .. فديت إللي يخجلون ..
خالد يزيد عليه : ياناسو عليهم ..
بدر : ما أقدر أـنا .. ترا وربي أنسدح خاق ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام إنقهر منهم .. قال : بدر زواجك بعد كم يوم وشوف شنو بيصير لك ..
حاتم وخالد : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. أحسن ..
بدر : لا وسام .. يرحم والدينك .. كلش ولا يوم زواجي .. اي شيء إلا يوم زواجي ..
حاتم يشوف بدر يترجى وسام قال : وسام منت ولد سُلطان إذا بتتراجع عن كلمتك ..
بدر يناظرهـ : يانذل ياحاتم .. تقول شيء عدل وإلا تسكت ..
حاتم لعانه فـ بدر : وسام .. أـفأ ... بس .. عشان ترجي تتراجع ...!!
خالد : ههههههههههههههههه .. وسام منت أخوي إذا سويتها وتراجعت ..
وسام : صدق مو ولد سُلطان إذا سويتها وتراجعت ..
بدر شوي ويموت : وسام .. الله يخلي لك روزان .. تُكفى .. أعرف نذالتك ... عاد ما آبيها بيوم العرس اي يوم غير هـ اليوم ..
حاتم يزيد وسام : إلا حلاته بـ وقتها يوم الزاوج .. وإذا إنت رجال ياوسام إبقى على كلمتك ..
وسام : رجال ونص .. وبتشوف ..
خالد : كفووو والله .. قبل شوي يضحكون عليك كأنك بنت وذا الحين راوهـ مراجلك ..
وسام : ماعليك .. أـنا قدها ونص ..
بدر : نذلين .. وسخين ...
حاتم وخالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم واهو يضحك : مقدرين وضعك .. عشان كذا ما راح ناخذ على كلامك ..
بدر : والله ماشفت نفس نذالتكم ..
خالد واهو يضحك ويطق إيد حاتم : حبيبي بدر قول إللي تبي ..
بدر : وسام ترا اهم تكلموا معاي عليك ..
وسام : عارف ..
حاتم : عادي وسام حبيبي سو إللي تبي فيني .. علىى الأقل أـنا قد الشيء وإذا بتنطر لـ يوم زواجي عادي إنطر ..
خالد : كفووو .. { كلم بد } شفت الناس كيف تتكلم ولا همها ..
بدر : بلاكم ماتعرفون وساخت وسام ولا حطها إلا يوم زواجي ..
حاتم : لو أـنا مكانك تقبلتها بـ التحدي ..
خالد : مو اجلس اترجى فيه ..
حاتم : الله لايبلانا ..
خالد: من جد ..
بدر وصل حدهـ ..
الماسه تسال إللي جالسين : خلود جت ..؟؟
حمد وكأن قلبه إنعصر .. هذا وقته يايُمه .. !! إلا تذكريني .. طلعت موبايلها وإتصلت فيها وجا لها صوت خلود : هلا يُمه { واضح التعب فيه }
حمد يسمع صوتها بـ وضوح اهو جالس بـ جنب أمه .. وكل جرح فيه ينزف .. على الأقل حاول ينسى وكأنه نسى بسالفة أمه إللي طلعتها جديدهـ عن عامر .. لكن تجي وتجدد جروحه ونزفه ..
الماسه : هلا أمي .. جييتي ؟؟
خلود ليتني يُمه جلست قالت : إيوا يُمه ..
الماسه : تعبانه شيء حبيبتي ..؟؟
حمد ليت التعب فيني .. مستعد أشيل تعبها على تعبي .. لكن تحس وترجع لي .. ما آبي هـ البُعد .. عادي عندهـ إذا يعيش العذاب أضعاف .. عادي عندهـ ينجرح وينزف .. لكن إهي ماتبعد .. تبقى معاهـ بـ البيت .. يحس بوجودها حتى إذا مايشوفها .. المهم يتأكد إنها معاهـ بـ نفس البيت .. يبي يحس إنو عايش .. اهو كذا كأنه عايش من غير روح .. وبقى بـ أفكارهـ .. وعذابه إللي تجدد ..
خلود وإهي تداري دموعها .. آهـ ’’ يُمه ليتني أقدر اشكي لك وارمي نفسي بحضنك وآبكي ليما أمووت .. خلاص حياتي من غير حمد مستحيله .. صعب أعيش من غيرهـ وصعب أشكي الحال .. يُمه .. كل الناس خانوا
وش يقول إللي وفـا ..
يُمه زاد البرد وما لقى قلبي دفا
يُمه كل إللي أعرفه أن الكون

يُمه من بعدهـ طفا ..

الماسه : أمي خلود .. !!
خلود رجعت لـ أمها وقالت : يُمه .. بخير ..
الماسه ماحبت تناقشها قالت : خلاص إنتبهي لـ نفسك حبيبتي .. باي ..
خلود وإهي تداري دموعها بصوت مخنوق : باي .. وقفلت ..
خلود جت مع السايق عشان كذا تسأل عليها ..
أم فارس : شـ فيها خلود .؟
أم راشد : تعبانه شوي بس ..
ضغط على إيدهـ من إللي يسمعه .. حبيبته تعبانه .. إللي معذبته تعبانه .. إللي ذلته تعبانه .. يبي يصرخ يقول شـ تعبها ..؟؟؟؟؟ إهي تحس نفسي وإلا ماعندها إحساس كلش ..؟؟ تعبانه مثل تعبي وإلا لا ..؟؟ يبي يصرخ ويفهمهم ويطلع إللي بداخله مافي أحد مهموم ومتعذب نفسه .. يبي أحد يهتم فيه .. يشيل عنه بعض العذاب والهم إللي شايله .. يبي ينسى كل شيء صار مع خلود .. يتمنى يرتاح من حُبها إللي معذبه ليل نهار .. مستعد يستغني عن الدنيا كلها وتحس فيه إهي وبس .. يسوي المستحيل عشانها وبس .. يبي منها مجرد إحساس ..!
قطع عليه حزنه وعذابه إللي غطس فيه حاتم واهو يطقه بخفيف من ورا عمته الماسه .. صحى ولف يناظر حاتم .. حاتم كان ملاحظه من جابت عمته إسم خلود .. ووضحت له الصورهـ خلاص .. ناظر حمد لـ حاتم وسكر عيونه شوي وكأنه ييبي يرتاح .. حاتم ناظرهـ شـ قد هـ الولد يتعذب وساكت .. الأكيد العذاب من بعد زواجه لكن مايدري منو السبب فيه خلود وإلا حمد ..! ومع هذا أعجبه كثير .. مع إنو عايش العذاب والهم لكن ماتكلم لـ أحد عن حاله .. وهذا نفسه .. نفس حاتم .. ينعجب بـ الأشخاص إللي مثل كذا .. يشوف فيهم قوة التحمل .. وواهو إللي فعلاً يطلق عليه مسمى رجُل ..
تركي : عزام وفواز اليوم ما انشافوا ..!!
خالد : الأخوان كل واحد طالع مع زوجته ..
تركي : وطيب .. ليش مالحقت عليهم ؟؟؟
خالد : عاد اـنا مافي احد مثلي ..
ام سعود : هذا حلو منه إذا ياكلون بـ البيت .. !
ضحك خالد وقال : خليني أطلع زوجتي واغديها واعشيها برا .. كيفنا ..
أم سعود : شـ رآيك يعني تفتح مطعم رآقي .. يليق فيك بـ المستشفى إللي إهي فيه ..
فارس : آي مطعم إللي عند المستشفى .. هذيل غداهم وعشاهم بـ البحرين ..
خالد : يـ النصاب مو يومياً ..
أم سعود : وليش ماتمر وتاخذني معاك ..!
خالد : ولا يهمك .. السنه الجايه إن شاء الله ..
أم سعود : شوفوا النذل ..
بدر : من زمان واـنا أقول هـ الإثنين { ويأشر على حاتم وخالد } نذلين ..
حاتم وخالد فقعوا ضحك ..
حاتم : فـ قلبك إلـى الأن ..
خالد : بـ يحلم فيها ليل نهار ..
ضحكوا عليهم ..
بعد هـ السهرهـ ويا الحريم طلعوا الشباب للإستراحه وهناك أنواع القهر من سالفة عامر .. اهم صحيح إنقهروا عند الحريم .. لكن عارفين إنو الحريم بيمنعونهم عن إللي بيسوونه وفعلاً جوههرهـ حلفت عليهم ..
حاتم بعد ما أنتهى من سالفته إللي قالها للشباب .. صارخوا من الحماس ..
حاتم واهو حاقد وبقووهـ : شـ رآيكم ؟؟
بدر متحمس : قدااااااااام ..
وسام بـ نفس الحماس : معاك ..
تركي : وقليل فيه بعد ..
فيصل : ياخذ بليسك كيف جت لك الفكرهـ هذي ..!!
فارس : من جد شيطانيه .. لكن مع هذا رد إعتبار ..
حاتم : من القهر جتني .. المهم الكل معاي .. !!!
خالد : معاك .. خله يتسنع ..
سعود : أكيد معاك .. نبي نبرد حرتنا فـ الـ ........
حمد واهو متمدد على الأرض : حاتم بصراحه صار ينخاف منك ..
ضحك حاتم وقال : معاي وإلا لا ؟؟
حمد : أكيد هذا تعدأ على خواتي وأمي .. بس كيف جت لك ..!
حاتم : بصراحه .. أـنا كنت مفكر فيها قبل سالفة الخطف .. لكن قلت آبي أقول الأسهل عند الحريم .. ومثل ماشفتوا رفضوا .. أجل لو يسمعون هذي شـ رآح يسوون .. عشان كذا قلت بيننا أفضل ..وبعدين هذا الزفت تعدأ على حد من حدودنا ومو اي حد .. لا حد ومستحيل التهاون فيه .. وإللي بنسويه بـ يعلمه قدرهـ عدل وبيكون تحت تصرفنا على طوول .. إحنا ما راح نعدمه لكن كل ماحسينا إنو يبي يلعب بـ ذيله إستغلينا إللي عندنا عشان يتراجع أكثر ..
حمد : أبن أبوهـ إذا بينوي مرهـ ثانيه يلعب بـ ذيله ..
حاتم : شباب هـ الشيء بيننا .. وبـ الوقت القريب راح أقول لـ أبوي ..
إنصدموا ..
تركي : صاحي إنت !! ناوي تعدمنا ..!!
حاتم : ما راح يقول شيء .. صحيح بيعطينا كم محاضرهـ لكن من داخله مبسوط إننا ماسكتنا وخذينا حقنا ..
بدر : تعال .. منو إللي بينفذ هذا كله ..؟؟
حاتم : الله يعز الشباب الشغالين عندنا ..
وسام : اي شباب ..؟؟
حاتم : حُراس المزرعه .. على حارس الشاليه .. وإذا إحتجنا أكثر البيوت معبيه .. ولاتنسى أجسامهم تساعد إنو يخاف على طووول ..
بدر واهو يضحك : والله إذا شاف أشكالهم لـ يبلع العافيه على طوووول ..
ضحكوا كلهم ..
حاتم : التنفيذ ليما يطلع من المستشفى بـ سلام ..
حمد : مو كأنها بعيد ..!
حاتم : كيف ندخل للمستشفى ونسوي الشيء هذا .. إحنا نبي كلام منه .. زيادهـ على إللي بنسويه ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. والله اتخيل شكله .. هههههههههه .. من جد ينخاف منك ياحاتم ..
ضحكوا ..
حاتم : هذا جزاهـ وجزا كل واحد بيسوي نفسه ..

مرت الأـيام والشباب كل يوم عن يوم يزداد حماسهم للي راح يصير لحقير عامر ..
قبل زواج بدر بـ يوم .. كان جالس فـ بيت أبوهـ وبـ الصاله ويفكر .. بكرهـ بـ إذن الله زواجه على ريناد إللي حبها .. دخل غرفة هنادي لإنو بابها مفتوح .. كانت جالسه على السرير .. شافته وقامت وقالت وإهي تتبسم .. هذا أخوها المُقرب .. راح تشتاق له كثير بعد زواجه .. لإنو راح يطلع فـ بيت بـ روحه .. ماتقدر تتخيل البيت من غيرهـ .. ماتنسى أـيامهم .. وشطانتهم سوا .. رقص هبال ركض لعب كل شيء سووهـ سوأ ولا كأنهم كبار .. قالت وإهي باقي متبسمه : شـ عليك بكرهـ إن شاء الله معرس .. بدر كأنه حاس بـ إللي دار فـ بالها من شوي .. تقدم لها وحضنها له .. وقال واهو حاضنها : أشتقت لك ياهبلا ..
ضحكت هنادي وإهي بحضنه وعيونها فيها دموع قالت : أـنا إللي بـ أشتاق لك كثييير ..
ضحك وقال : البيت قريب .. أي وقت تعالي .. بعدها عنه وناظرها وقال : إنتي إختي وصديقتي .. { كمل واهو يناظر فوق } ما أدري كيف أشرح لك .. لكن أحس إنك نسخه مني .. { ورسم أحلى إبتسامه على وجهه }
هنادي وإهي تمسح دموعها : هههههههه .. اهم شيء صديقتك ..
ضحك وقال : ترا ماتنفع الدموع عليك .. إتركيها للي عندهم إحساس ..
ضحكت وطقته وقالت : شكل ريناد مبهذلتك بهـ الإحساس ..
بدر مسك قلبه وقال : ريناد مبهذلتني بكل شيء .. أـنا إللي ما ادري كيف ياسر متحملك .. { رفع إيدهـ يعد على أصابيعه } مافي ذرابه .. مافي دلع .. مافي إسلوب .. مافي شيء ممكن يحسن صورتك عندهـ .. يعني الله يعينه .. يـ إنو مخدوع فيك ..
يـ إنو غبي ..
ناظرته وإهي متخصرهـ وقالت : لااااااااااااااااااااااااا والله ..
ضحك وطلع من عندها .. لحقت فيه .. واهو ماصدق خبر وركض بـ البيت من فوق لـ تحت .. ومن تحت للحديقه .. وهذا حالهم .. يبي يقضي أخر يوم له فـ بيت أبوهـ ضحك ويا إخته وصديقته ..

يوم زواج بدر وريناد .. بدر مو مصدق .. أخيراً بيتزوج .. وبعد شوي بينزف لها ..
عند وسن وراكان بـ إيطاليا ..
راكان : اليوم زواج بدر .. كأني اشوفه مايدري شـ يسوي ..!
ضحكت وسن وقالت : ياحياتي ربي يوفقهم ..
راكان بنص عين يناظرها : خير ..!! منو إللي ياحياتي ..
تبسمت وقالت : ريناد حبيبتي ..
راكان والكلام مو عاجبه : لا والله ..
وسن مسكت حاالها لا تضحك قالت : إي والله ..
راكان : وسن ..!!
وسن تبسمت وقالت : ياروحها ..
تنهد من قلب وقال : ياخذ بليسك كنت ناوي أكتمك ..
ضحكت .. وإتصل راكان فـ بدر ..
بدر واهو باقي يكلم راكان ويضحك : كيف العرس يـ أبو الشباب .؟؟
ضحك راكان وقال واهو يناظر وسن ويغمز لها : عسل فـ عسل .. جنتك بـ الدنيا .. وخصوصاً أـيامك الأولى ..
وسن وجهها الوآن وقامت من عندهـ وناظرها مصدوم .. ماتضمن حالها معاهـ حتى إذا يكلم .. ممكن يفشلها بشيء أكبر من كذا ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههههههه .. هذا البلا .. أـيامك الاولى ..
راكان ضحك وقال واهو خاق يشوف وسن تتعدل قبال المرآيه : إي والله هي البلاوي المِتلتِله ..
بدر ضحك من قلب .. وسولفوا شوي وبعدين قفلووا ..

أم سعود تتكلم مع الماسه وريناد بـ غرفة العروس : وليش ماخذت إحتياطها من قبل ؟؟؟
دخلت جوهرهـ وعرفت السالفه قالت وإهي تناظر ريناد : حبيبتي عادي ماصار شيء ..
أم سعود شوي وتنهبل : اي ماصار شيء ؟؟؟
جوهرهـ : العنود .. إيوا ماصار شيء .. إهي مادرت وخلاص .. صار الشيء هذا .. يعني إلا تزودين عليها ..
أم سعود : إنتي كيف تفهمين .. ؟؟ بعد شوي زوجها بيدخل عليها ..
جوهرهـ : وإذا دخل ..!! ترا اهم مو ذيابه كل شيء بـ الغصب ومن أول يوم .. لا حبيبتي .. عنود الله يعافيك البنت مو ناقصه تزيدين عليها .. { ناظرت ريناد وقالت } حبيبتي عادي إللي صار لك .. وإذا صار فرصه تكلمي لـ بدر .. { حطت إيدها على خد ريناد وتكلمت وإهي تتبسم له } أوكي حبيبتي ..!
ريناد حركت راسها بـ الموافقه .. وطلعت جوهرهـ بعد ماخذت العنود معاها ..

عند بدر وريناد بـ الجناح الخاص فيهم بعد ما إنزفوا .. ريناد كانت جالسه وتناظر إيدينها إللي بـ حضنها .. جا لها بدر واهو مو مصدق .. أخيراً ريناد صارت له .. كان لابس كلش أبيض فـ أبيض إلا البشت كان أسود .. كان أسمراني شوي .. وجسمه ماهو نحيل ولا سمين طويل شوي .. ملامح وجهه حادهـ .. وحواجبه أسود ومرسومه ررسم .. وعامل سكسوكه وضابطه على شكله .. وشعرهـ لونه أسود وناعم وعلى طوول نفس باقي شباب عائلته مرفوع على ورا .. فيه كثيير من هنادي .. ومُختلف كُلياً عن تركي .. صحيح كل العائله إللي يشوفهم يقول فيهم شبه من بعض .. لكن كل واحد وله شكله .. جلس بـ جنبها ومسك إيدها وقال بكل رقه : آلف مبروك ..
ردت بحيا : يبارك فيك ..
مايدري شـ يقول ... كان مستعد لكل شيء .. لكن من شافها نسى .. شاف الملاك إللي قباله .. دلع ونعومه .. وشكلها يعطيه أكثر للباربي .. من النعومه إللي فيها .. وخصوصاً وإهي لابسه فستان أبيض ..
قام وقال : بـ أصلي وإنتي صلي ..
مشى لما شافها ماردت .. دخل وصلى وبدل ملابسه .. وطلع لها وكانت نفس ماتركها بقى واقف وقال بكل رقه : حبيبتي صليتي ..؟؟
ريناد حركت راسها بـ لا ..
بدر إستغرب : ليش حبيبتي ؟؟
ريناد شوي وتصيح قالت وإهي منزله راسها : م ... ما آصلي ..
إنصدم .. شنو حظه النحس .. وبـ اول ليله له ..
شافت الصدمه على وجههه ودمعة عيونها .. تمنت ماتنحط بـ مثل هـ الموقف .. الموقف بـ النسبه لها مُحرج بـ كثيييييييييييييييير ..
بدر حاول يكون طبيعي قال واهو يستهبل وطاق الإبتسامه ويطق كف بـ كف : ياوسسسسسخه ..
إهي سمعت كلمته وإنفجرت بكا .. وغطت وجهها بـ إيدينها ..
تبلش بدر وجلس يسب حاله بـ داخله .. غبي , تافه , سخيف .. داخل على البنت ياوسخه .. إهي شـ عرفها عن هبالك
جلس بـ جبنها ومسك إيدينها وبعدها عن وجهها وقال : آسف حبيبتي وربي ماكنت أقصد .. متعود على الهبلا هنادي وكلامي معاها كذا إذا صدتها بـ الصدفه .. أسف حُبي .. أعرف في فرق بينك وبين وجه النحس هنادي .. ترا وربي أـنا متعود كذا .. ماكنت أقصد إللي فهمتيه إنتي .. وحسبالي بـ اخفف الموقف لقيت نفسي ازيدهـ إحراج .. خلاص { ورفع إيدينها يبوسها }
ريناد متفشله مرهـ .. وخير هنادي الهبلا .. ماتستحي تسولف مع أخوها كذا .. جد ولد ماهي بنت .. سكتت شوي وقامت تبدل ملابسها .. ولا يعرف شـ يقول بعد إللي صارلها منه .. لكن كل شيء عند بدر وله حل وخصوصاً إذا كان شيء يخص ريناد .. وفعلاً ماحسسها بـ شيء مُحرج ..
بدر واهو حاضنها له واهم جالسين وبكل ذوبان واهو يبوس خدودها : أـحبك ..
ريناد متلونه خدودها غصب .. بيجننها هـ الولد ..
مو يعني ماتصلي خلاص تصير الليله سودا وإلا مو حلوهـ .. في أشياء أحلى بكثير .. وقلبوا اليله رومانسيه ~_^ ..


" وبعدين يعني .. مانتي ناويه تقفلين الموضوع ؟؟ "
رهف وإهي جالسه على الكرسي وقبال السرير إللي متمدد عليه سُلطان عشان ينام : لا .. ليما تحسسني إني عايشه ..
سُلطان واهو مطول باله : وإنتي كذا مانتي عايشه !!
رهف : لا .. آبي أعيش حياتي ... أـنا عمري 27 سنه ومحكورهـ بـ البيت .. خير إن شاء الله .. لو خدامه ممكن .. لكن أـنا زوجتك .. !
سُلطان : والله أـنا ماربطتك وقلت إنثبري بـ البيت .. أـنا قلت إذا كنتي ناويه تطلعين لـ مكان تستأذنين أول ..
رهف : إستئذنا وإستئذنا وإستئذنا .. وبعض صاحباتي ماترضى إني اطلع لهم ..
سُلطان : والله والصاحبات .. !! كل وحدهـ اردى من الثانيه .. يكفي إني أعرف من يكونون هـ الصاحبات .. وإللي يرتبط إسمه فـ إسمي يبتعد عن كل شيء غلط ..
رهف وإهي توقف : آفففففف .. هذي ماهي حاله .. إنت عايش حياتك مع زوجتك الأولى وأـنا هنا محكورهـ ..
قام من السرير قال واهو معصب : خير .. آففف لـ منو ..؟؟
إهي سمعته معصب قالت بكل خوف : لي .. لي اـنا ..
سُلطان : يابنت اقصري الشر ..
رهف وإهي معندهـ : ماني ساكته ليما تلاقي لي حل ..!
سُلطان : حسبالك أـنا فاضي عشان أقابلك .. يابنت ترا أـنا وراي شركات مو شركه وحدهـ .. إللي هنا وإللي بـ الخارج .. وكل هذا إللي مسؤول عنها أـنا .. وغير هذا البيوت إللي مسؤول عنها .. شـ أسوي بـ عمري أـنا .. !! شـلون تفهمين عشان أفهمك .. ! وإلا شـ رآيك أترك أوراقي وحلال الناس إللي أـنا ماسكه واقابلك .. !!؟؟ قولي شـ إللي يريحك ..!!
رهف وإهي تحط إيدها على خصرها : لا والله أـنا ما افهم ..!!؟ مايهمني شغلك .. المهم أـنا أعيش حياتي .. وهذا إنت تقول حلال الناس .. يعني تشغل نفسك عشان الناس ..!! وتطنش بيتك ..!
سُلطان وبكل عصبيه : الناس هذيل كلهم أهلي .. وقفلي الموضوع الزفت وخليني أـنام ..
ناظرته وسكتت وطلعت من الغرفه وإهي مقهورهـ ..
رجع لـ سريرهـ .. هذيي ناويه تذبحه بـ خنايقها .. مايدري كيف تفهم .. شـ إللي بلاهـ فيها .. !! حط راسه على المخدهـ واهو يشوف فرق كبيييييييييييييييييييير بينها وبين جوهرهـ .. فرق السماء عن الأرض .. ونام بعد مارفعت ضغطه ..

بعد زواج بدر وريناد بـ 7 أـيام وكانوا بـ شهر العسل .. كانت ريناد تكلم أمها وعند أمها كل خالاتها ...
العنود وإهي تتكلم بصوت عالي : إسأليها طهرت وإلا بعد ..؟؟
الحريم إنفقعوا ضحك .. ريناد تلونت خدودها .. ياربي من كلامهم ..
هنادي تصارخ على ريناد : فشلتينا الله يفشل إبليس ... أحد يصير له فـ ليلة زواجه نفسك ..
ريناد ماهي قادرهـ تكمل كلام مع أمها ..
هنادي : مالت على حظ أوخيييي ..
أم سعود بتزيد : إنتي شفتي كيف ..! ماتهنى المسكين ..
هنادي : ما أخذ وحدهـ سنعه ..
أم سعود : أبد .. الذرابه بـ جهه وإهي بـ جهه ..
ريناد وإهي مقهورهـ منهم : قولي لهم طهرت وخلصت ومالت عليكم .. وإللي فيها خير تتكلم ..
صارخوا الحريم لإنها فاتحه السبيكر ..
أم سعود وإهي تضحك : شـ صار بعد الطهارهـ هذي ؟ قولي ..
ريناد تلون وجهها كله قالت : موتي حرهـ ماصار شيء ..
هنادي تلكم خالتها العنود : ماعليك بس اليوم طهرت يعني مامداهم ..
الحريم : هههههههههههههههههه
أم سعود : ريناد أمي سلمي على بدر وقولي الهمه ياولد ..
ريناد : لا والله .. أساساً مايعرف إلـى الأن تبيني أقول كذا .. مستحيل .. شافت بدر دخل عليها قالت : يُمه أكلمك وقت ثاني ..
صارخوا الحريم والبنات ..
إرتبكت وتلونت كلها من صراخهم ومن نظرات بدر لها وقفلت على طوول ..
بدر واهو يجلس بـ جنبها على السرير واهو ذايب مرهـ من اللبس والكشخه إللي إهي فيها ولسا سامع كلامها مع خالاته قال واهو مسند راسها على صدرهـ ويمسح من على الكتف والإيد : حبيبي ..
شاف إنها ذايبه وخجلانه كمل : الجو هنا حلو .. ويساعد على اشياء كثير .. يعني يريح الواحد غصب .. { سكت شوي وكمل بكل رقه } متى خلصتي ؟؟
فهمت عليه وتلونت كلها ماقدرت تتكلم من الخجل ..
بدر واهو يتكلم بـ أسلوب حلو : حبيبي أـنا زوجك .. لاتبنين حواجز بيننا .. أـنا مُلك لك وإنتي مُلك لي .. إثنينا حلال لـ بعض .. عيوني إنتي .. لاتخجلين وقولي لي ..
ريناد تكلمت والخجل بيموتها : الـ ...... اليوم بس ..
بدر يتكلم معاها أكثر عشان يخفف توترها قال : حياتي إنتي .. باس رقبتها { وكمل } حياتنا ماشيه بـ إذن الله .. مافي شيء بيصير إلا بـ رضاك .. وفعلاً بـ محاولات بدر وكلامه ولمساته إللي تسحرها غصب رضت وبـ قناعه تامه ~_^


ولدت تهاني ولد والكل إنبسط لـ ابو فارس ولـ تهاني .. وإتفقوا على إسم " بسام " ..

عند راكان ووسن .. وسن شكت فـ وضع راكان يصير مرتين بـ اليوم وإلا 3 مرات إلا يطلع خمس دقايق ويرجع وريحة العطر أقوى من قبل لا يطلع وياكل له علك .. كانت جالسه ترفع شعرها بعد ماخذت شاور ولبست وضبطت حالها وذا الحين بس الشعر .. جا من وراها وحضنها وباس رقبتها بكل رقه .. قلبها من حركاته إللي مثل هذي ينبض أكثر .. لفت له .. ناظرها بكل حُب .. قالت وإهي تحاول تخفي توترها .. لإنها عارفه شنو نهاية هـ الوضع : ويـ .. وين كنت ؟؟
راكان واهو يناظرها وطلع من الغرفه قال : نزلت تحت شوي .. وهذاني جيت لك ..
وسن وإهي تشوفه يجلس على السرير : آمم .. ممكن سؤال ..!
راكان واهو يتمدد على ظهرهـ وإيدينه على ورا وإرجوله منزله بـ الأرض مو على السرير : إسألي ياروحي ..
وسن ماتدري كيف تسأل : آ ... تدخن ؟؟
سكت شوي وقام جالس واهو ياخذ نفس قال وبكل صراحه : بسببك إنتي ..
وسن عارفه هـ الشيء : إنت قلت من قبل عشان الظروف إللي نمر فيها .. صح ..!
رااكان : صح ..
وسن : أوكي .. ذا الحين متزوجين والحمدلله .. إلا إذا أـنا مقصرهـ فـ شيء !
رااكان قام ومسكها من خصرها وبـ نبرهـ حلوهـ : مستحيل يجي منك تقصير .. لكن عشاني كنت من أول ادخن .. وبعد ماتزوجنا الحمدلله .. بس صار مرتين
بـ اليوم ..
وسن سكتت ولفت عنه .. مهما كان ماتبي له الضرر والتدخين أكبر ضررر .. يعني اهو مايعرف ..
صار يعرفها حييل وكأنه عايش معاها عُمر مو شهر وبس .. مسكها من خصرها من ورا ولفها له .. ماناظرت فيه .. عيونها لـ اي مكان ثاني غيرهـ اهو ..
راكان يلف وجهها له قال : أـنا ما آحب أشوفك تتهربين من نظراتي .. الموت عندي أهون ..
ناظرته بقوهـ .. قالت : لا تقول كذا ..
راكان : عشان ماتناظرين بعيد عني وأـنا موجود عندك ..
وسن سكتت ..
كمل واهو يقرب جسمها له : إنتي حبيبتي ووعد مني وقت قصير واكون مبطله نهائياً ..
وسن سكتت ..
راكان واهو يناظر فيها وشبه حاضنها بـ خفيف : ماتبين تاخذين مني وعد ..؟؟
وسن : عشان لاتخلف فيه .. وأـنا من عادتي إللي يخلف بـ وعودهـ معاي يطيح من عيني وما اقدر أتقبله بعد كذا .. واـنا ما آبي ناخذ من بعض وعد على شيء الأكيد يضرك وبـ الأخير تخلف الوعد و ..... { سكتت ماتكلمت .. ماتبي تقول تطيح من عيني ... لإنو الموت أرحم لها من هـ الشيء .. تتحمل أي شيء إلا إنو راكان مايوفي بوعودهـ لها .. إهي تعرف نفسها مع الناس العاديين لما يخلفوون وعودهم مو عاد حُبها }
راكان فهم عليها وسكت شوي وتكلم بنبرة صدق : صدقيني كلها مسألة وقت واتركه .. بس آبي منك تساعديني على هـ الشيء .. آبي كل شيء بحياتي تشاركيني فيه إنتي وبس ..
ناظرته .. تموت فيه قليل .. قالت وقلبها ينبض بـ إسمه : إنت اهم شيء بـ حياتي .. وأـنا معاك على طوول ..
حضنها له أكثر وهمس بـ إذنها بعد ماباس رقبتها : وربي أعشقك .. ^_^


كان متمدد على سريرهـ ووالشوق معذبه .. يحن لها بـ شكل مو طبيعي .. ويحاول قد مايقدر يضغط على حاله ولا يمر على جناحها .. قام من غرفته ونزل تحت ودخل للمطبخ .. وشاف الخدامات .. إنتبهوا له ولفوا كلهم .. قال : جناح مدام خلود آبيه يترتب وكل شيء فيه ينشال .. أوكي ..
سألت المسؤوله فيهم : متى ؟؟
حمد بحزم : ذا الحين ..
قالت : بس مدام خلود موجود ..
ناظرها مصدوم .. وقف شوي .. خير !! شـ عندها فـ الجناح .. !! رقى واهو مو شايف طريقه .. ومن غير إستئذان فتح باب جناحها .. كانت جالسه على الكنبه ولامه حالها وتفكر .. إنفجعت من فتحت الباب بهـ القوهـ .. نزلت حالها من الكنبه .. واضح التعب عليها .. ووقفت .. اهو واقف عند الباب وإهي قباله عند الكنبه وإثنينهم يناظرون بعض .. حمد تمنى ماشافها .. ليت تعبك فيني .. ليتني أقدر أريحك بهـ الدنيا .. شـ إللي مسوي فيك كذا .. مو هذا إللي تبينه .. قلت لك روحي
لـ بيت أهلك وهذا شيء فوق تحملي .. وضغطت على حالي عشانك .. أتحمل التعب بس إنتي تطلعين من حياتي وتشوفين حياتك وتعيشين مبسوطه ..
خلود تتمنى تلمه .. تمنى حضنه بهـ اللحظه . . تناظرهـ تبي منه آي كلمه .. إفهمني .. آبيك تحس فيني .. وربي تعبت والتعب مل مني ..
حمد واهو يقسي قلبه : شـ رجعك ؟؟
خلود إنصدمت .. كل هذا ومايعرف إني ماطلعت .. كتمت غصتها لكن دمعة العيون .. قالت بصوت متقطع : ما .... ماطلعت من هنا ..
الصدمه كبيرهـ على حمد .. موجودهـ كل هـ الوقت ولا عرف عنها .. يـ الله .. مايبي يوضح لها أكثر قال : إللي اهو .. !!!
خلود نزلت دموعها .. تقطع قلبه وقتها .. يبي يحضنها .. يخفف عنها .. لكن هذا مو من صالحهم .. إذا سوا لها كذا وبعد ماتهدأ راح تعيفه وتقلعه نفس كل مرهـ قال واهو يكابر وبكل ثقه : مو هذا إللي تبينه من زمااااااااااان .. مو إنتي عايفتني .. خلاص .. إللي تبينه جا لك .. واـنا مسامحك .. مع كل حرف يطلع منه قلبه يتقطع مليون قطعه .. ينكسر من الداخل أكثر من الأول .. الهموم تزيد عليه ..
يشوفها كيف تغير وجهها بعد كلامه .. واضح إنو كان قوي عليها .. بس من جد هذا إللي تبينه ياخلود .. ريحة عطرها تزيد جروحه .. يبي يطلع من هـ الجناح وبسرعه .. تمنى صار له شيء قبل لا يدخل عندها ..
حركت راسها بـ معنى لا ..
حمد واهو يتكتف وكأنه يشيل هموم زيادهـ على إيدينه : ما شاء الله شنو إللي لا ..!!
خلود وإهي تبكي : إنـ .. إنت ماتفهم .. إنت ماتحس ..
حمد رفع صوته : أـنا ؟؟؟؟؟؟؟؟ ... { كمل بنبرة تعب وكأن صوته مخنوق } أخر من يتكلم عن الإحساس إنتي .. لو ما احس ماسويت لك إللي تبينه ..
خلود بكت زود . . مهما قالت ما راح يفهمها .. فهمها صار مستحيل .. ليش كلامها صار مو مفهوم .. للدرجه هذي صعب . ؟؟ وإلا الغلط منها .. !
حمد ممكن بـ آي لحظه يروح لها وياخذها بـ حضنه مهما سوت له .. مايهون عليه شكلها .. يكفي إنو متحمل العذاب عشانها .. وكل هذا وتقول ماتحس .. كيف الإحساس إللي تبيه ومستعد يخلقه فيه إذا مو موجود عندهـ .. قال واهو يناظرها بقوهـ عكس إللي داخله : إسمعي ..
سكرت عيونها وتركت دموعها تنزل .. كلمته قويه .. إسمعي وبكل قوهـ قالها وكأنها ولا شيء عندهـ { كمل } إذا على الأهل خايفه لا يحطون اللوم عليك .. لاتخافين .. لإني أـنا الغبي إللي رضيت بـ وحدهـ ماتبي .. بايعه .. عايفه .. المفروض من الأول { شدد } اـنا إللي اقول لك ما آبيييييييييك .. ماتعنين لي شيء .. وأـنا إللي بـ اقول إنو الغلط مني أـنا .. أول واحد يثبت للخلق إنو أغبى شخص بهـ الدنيا ..
بكت بقوهـ .. هذا يزيد عذابها .. إهي تتكلم عن شيء واهو عن شيء .. ليش مايلتقون بـ شيء .. صرخت وقالت من بين بكاها : إنت جاي تعذبني زود .. إطلع براااااااااااااااااااا ..
ناظرها وقال واهو متعود على كلامها وكرهها له : مو أول مرهـ .. واكرر واعيد .. أـنا غبي إللي رضيت فيك .. وكأنه يرد على طردتها بهـ الكلام .. وطلع من عندها .. جلست على الأرض وإهي تصيح .. وصياحها يوصل له واهو بـ جناحه ..
شـ يسوي فيها .. عذااااااااااااااااااابه زاد .. شـ إللي يفيد معاها .. البنت وماتبيه وقالها تروح لـ بيت أهلها وجلست .. تفاهم معاها وقالها إنو راح يتحمل كل شيء عند العائله ولا فااااااااد معاها .. زادت حالها .. مسك راسه .. آآآآآآآآآبي افهم شـ تبي ..؟؟ آآآآآآآآآآآآآآبي أرتاااااااااااااااح من هذا كله .. ضرب الجدار بـ اقوى قوهـ عندهـ .. آلمته يدي .. لكن تهون عند آلمه إللي داخله .. كل شيء يهون عند حزنه على خلود , عذابه بسبب خلود , همه من خلود ..

يعني من قل المصايب ؟!
صاب هذا الصدر " ضيق "
وإلا يعني من حلاة الحظ و [ علو المكانه !!
ذي حياتي من مضيق .. في مضيق .. في مضيق ,
ولو بحثت الصبر فيني , ما أجد لـ / الصبر خـانه !
عادتي .. لا ضقت أدور حضن وعيون الرفيق

مشكله ..!!

لا صار ضيقي " منه " و .. أحزانـي { عشـانه ’

ماهو قادر مايسمع صوت بكاها القوي .. مايبي يسمع شيء منها .. اهو ماحصل أجوبه للإسأله إللي عذبته من قبل .. تجي تزوووووود هذا كله .. تزيد عذابه .. تزيد حيرته .. يبي يحصل جواب حتى إذا جواب واحد يريحه .. المهم مايبقى بحيرته وعذابه وهمه هذا وكل فترهـ والثاني تزداد .. أساساً بـ مجرد التفكير فيها يزداد العذاب .. والأكيد بـ الثانيه يزداد وينزف أكثر من اول .. طلع من جناحه وطلع من البيت كله ..

جوهرهـ تكلم أمها بـ الموبايل : يُمه مو نفسه أول ..!!
أمها : حبيبتي يمكن عندهـ مشاكل بـ العمل .. إنتي تعرفين عمله ما شاء الله والله يزيدهـ أكثر وأكثر . . كل الدنيا على راسه ..
جوهرهـ : يُمه لو عندهـ مشاكل بـ العمل خبرني عنها .. لكن لا .. سُلطان في شيء ثاني ..
أمها تحاول تخفف عنها : أمي إنتي .. لا تشيلين هم .. وتأكدي إذا عندهـ شيء إنتي أول وحدهـ تعرفه ..
جوهرهـ : أـنا ما آبي أشوفه كذا واسكت ..
أمها : سألتيه ..؟؟
جوهرهـ : ما سألته لإني متأكدهـ إنو السالفه فيها رهف ..
أمها : منو رهف ؟؟
جوهرهـ : زوجته الثانيه يُمه ..!
أمها : إيوا .. ماكنت أعرف إسمها .. يمكن .. لكن لاتشيلين هم سُلطان .. الله يحفظه يعرف يعدل أمورهـ ..
جوهرهـ : إن شاء الله ..

طول الوقت بـ السيارهـ يتمشى بـ الخبر كلها .. مايدري وين يروح .. إختار رقم سي دي وإشتغل .. وكانت أغنية ..

أـنا وخلي كل دارٍ وطنى
قلبي وروحي كلها له هديه
لو التمني ينفع إللي تمنى
ماكان صرت اليوم نفسي شقيه

أشوف كلٍ مع حبيبه تهنى
وأـنا حبيب الروح صعبٍ عليه
قلبي بـ حُبك ياحبيبي تعنى
إرحمني ياعل أـيام عُمرك هنيه

إن كان سيد البيض بـ الوصل منىَ
خطيته ياكبرها من خطيه


تردد بـ مسمعه ..

أشوف كلٍ مع حبيبه تهنى
وأـنا حبيب الروح صعبٍ عليه
قلبي بـ حُبك ياحبيبي تعنى
إرحمني ياعل أـيام عُمرك هنيه


وكأن الأغنيه زادت عذابه وكأنه تعود على الإزدياد ولا صار يتعب من كثر التعب إللي فيه .. خلاص فوق التعب إللي فيه مافي تعب .. دق موبايله وطلعه من جيبه وكان تركي .. ولا رد .. ماهو رآيق كلش يروح للإستراحه .. فكر يطلع للبحرين .. لكن ناظر الوقت متأخر .. الساعه 10 بـ الليل .. وإذا بيطلع للبحرين هـ الحزهـ بينام هناك وبيسحب أسبوع واهو ماخذا إجازهـ .. ولا أحد يعرف عنه .. فكر يسويها ويختفي عن الكل .. يختفي لـ مكان ما احد يعرف وين اهو وإلا من فين جاي .. بكذا ممكن يرتاح شوي .. لكن العذاب إللي بيزيد عليه أهله .. اهو ماهو ناقص عذاب زيادهـ .. وويجي على أخر شييء يزيد همه هم .. تنهد من قلب وقال : خلود قلبي بحُبك تعنى .. إرحميييييييييينييييي .. رجع للإستراحه بعد ماحصل الشباب كلهم فيها عدا حاتم .. جلسوا سواليف ..
بعد ساعه دخل عليهم حاتم .. وقال : شباب موضوع عامر إنتهى ..
صاروخوا ..
فارس واهو يتبسم : فـ ذمتك !!
حاتم : والله .. خلاص .. كل شيء صار معاي ..
حمد إللي كأن تغيرت النفسيه شوي : كفوووووووو والله .. قول وفعل ياحاتم ..
حاتم تبسم له .. وقال : الله يسلمك ..
وسام : يلا طلع وراونا ..
حاتم ناظرهـ بـ نص عين قال : إحنا ماقلنا كذا ..
ياسر : ياسلام ..
حاتم : ياسلامين .. بُعدكم تشوفونها ..
حمد : صح .. خير نشوف .. إحنا متفقين إنو كل شيء مع حاتم ..
خالد : حاتم كل شيء سويته نفس إللي قلت عليه ..!!
حاتم : أـفأ عليك .. وإعتذار منه بعد إللي جا له مسجل مع الباقي ..
سعود : حلو ..
فيصل : بـ موبايلك ؟؟
حاتم : لا حبيبي خذيت موبايل جديد وسويت الكل فيه ..
تركي واهو يضحك : إنت كنت معاهم ؟
حاتم : أـنا المُشرف على هذا كله .. وعشان تتطمنون كل شيء صار بـ مزرعته ..
إنهبلوا الشباب ..
تركي : صادق ؟؟!!!
حاتم : والله بـ مزرعته ..
حمد : ياخذ بليسك وكيف ؟؟
حاتم : مافي شيء صعب علي .. خليته يدخلنا لـ مزرعته وبـ رضاهـ واهو عارف شـ رآح يصير له ..
خالد بصدمه : نعـــم !!
حاتم ضحك وقال : شـ فيكم ؟
فارس : قول غير هـ الكلام ..! قول فـ مزرعتنا ومن غير لا يعرف ونصدق ..
حاتم ضحك وقال : لا ياحلوين .. بـ مزرعته وبـ رضاهـ وعارف بـ إللي راح يصير له مني أـنا وإللي معاي ..
وسام طقها ضحك وقال : وينك يابدر تسمع ...
ضحكوا الشباب ..
وسام : وربي لو بدر يسمع راح يقول . . شكله من كثر حُبه لـ الماسه يتمنى حتى حُراسنا ..
ضحكوا عليه ..
حاتم : أكيد بيرضى لإنو كل شيء بـ إيدنا .. وبيوافق من كيفه أفضل من إنو يصير غصب عنه .. ولكن قبل بيننا إتفاق .. إذا تعدا على أحد من العائله حتى إذا صغير .. المقطع إللي عندي ينتشر وغير هذا بيجي له تسنيع مُحترم . . وافق غصب عليه .. واهو عارف مستحيل اسويها وانشر المقطع إللي عندي من غير لا اهو يغلط ..
خالد : صح .. اهم ماعليه سمعته ..
حاتم بـ إرتياح : الحمدلله .. ذا الحين أتحدا إذا يقدر يسوي شيء وإلا يفكر حتى .. هذا عامر وإفتكينا منه ..
وسام : هذا وجهي إذا حط عينه بـ عينك مرهـ ثانيه ..
ضحكوا الشباب ..
حاتم : مانتقابل كثير أساساً .. ولا آبيه يحط عينه بـ عيني .. خله فـ اشغاله بعيد عن عمتي ..

أبو خالد ورهف تكلمه بـ الموبايل قالت رهف : بس ليش ؟؟
أبو خالد : بس هـ العائله بيننا مشاكل وسمعتهم ماتعجبني وإنتي إللي عليك ماتروحين ..
رهف مو عاجبها كلش : لسا راجعه من شهر العسل .. ووعاملين حفله وبروح ..
أبو خالد بـ كل جديه : إسمعي .. والله لو تطلعين من باب البيت لهم .. إنسي إنك ترجعين للبيت .. طيب .. وهذا إللي عندي . . مع السلامه وقفل بـ وجهها واهو متأكد مستحيل تطلع ..
رمت الموبايل بـ اقوى شيء عندها وتكسر .. وبكت من القهر .. وربي لـ تندم إنت وعائلتك كلهم ..
نزل نظارته على الطاوله .. وتنهد .. هذي ماتفهم .. كان مشغول بـ اوراقه ليما أتصلت وحاست كل شغله .. مايقدر يركز ذا الحين .. فسخ غترته ورجع راسه
لـ ورا وسندهـ على الكرسي .. مو كافي متحمل كلامها .. كل يوم إلا خناقه معاها .. تذكر أخر مرهـ أمس لإنو كان يومها .. لما طلبت منه يومين لها ويوم لـ جوهرهـ .. حاول يفهم سبب هـ الطلب .. لكن إهي إلا ينفذ ونفخ عليها وسكتت غصب .. وذا الحين طالعه بـ سالفة صاحبتها هذي . . مايدري كيف يتخلص من صاحباتها إللي سمعتهم فـ الحضيض .. طق مافاد معاها .. خنايق مافادت .. إللي يجيب فايدهـ لما يعصب من جد وتهجد .. لكن بعد كذا تطلع موضوع أقوى من إللي قبله .. وترفع ضغطه زود .. مسح على جبينه وعيونه بـ إيدهـ ولبس غترته وطلع من الشركه كلها ..

كانت لسا مقفله من أبوها وجالسه على الكنبه وموبايلها بـ إيدها وسرحانه مرهـ وواضح عليها شوي حزن .. جلس بجنبها راكان وقال : شـ فيه الحلو سرحان ..؟؟
وسن ناظرته ولفت على طوول ماتبي يشوف إللي بـ عيوونها : ولا شيء حبيبي ..
راكان ناظرها وشك لما قامت وقال : مبسوطه معاي ؟؟
وسن وإهي تضبط عيونها وعاطيته ظهرها : هذا سؤال الله يهديك ..!
راكان وقف ومسكها من كتوفها وقال بكل رقه : شـ فيك ؟؟
وسن حطت إيدينها على إيدينه وقالت وإهي مو قادرهـ تضغط على حالها أكثر : مافيني غير حُبك ..
نزل إيدينه من كتوفها وحضنها له من ورا وشفايفه قريبه من إذنها وقال بصوت رآيق واهو عارف إنها ماتبي تتكلم : صحيح !!
تسارعت نبضات قلبها .. هذا مجننها قالت وإهي ذايبه : لما تكون بـ جنبي الدنيا ساعتها ماهي سايعتني من الإحساس إللي بداخلي لك ..
لفها له وصارت قبال وجهه .. ناظرته واهو يناظرها .. حضنته وحضنها اهو أكثر .. على فرق العُمر إللي بينهم إلا إنها عندهـ غير عن خلق الله كلهم .. إهي الوحيدهـ بـ دنيته .. ولا يبي شيء بعدها ..
أبو سعد دخل على تركي فـ مكتبه .. تركي كان غاطس بـ الأوراق ولما حس إنو الباب إنفتح .. منو إللي بيدخل عليه من غير إستئذان إلا أولاد عائلته رفع نظرهـ وشاف جدهـ .. قام من الصدمه وتقدم .. وقال : هـ .. هلا والله .. تو مانور المكتب ..
أبو سعد بعد ماباس تركي راسه مرتين وجلس قال : جيت أشوف عيالي شـ مسوين بـ شغلهم ..!
تركي ضحك وقال : الحمدلله جيت واـنا أشتغل وإلا كان صارت علوم ..
ضحك أبو سعد وقال : ماهي علوم وبس إلا عطوك ملفك ومع باب الشركه ..
ضحك تركي وقال : أجل الحمدلله ..
ضحك الجد وقال : وكيف الشغل معاكم ؟
تركي إستغرب بـ العادهـ هـ السؤال بس لـ خاله سُلطان قال : الحمدلله كل الأمور ماشيه مثل مانبي واكثر ..
أبو سعد : الحمدلله .. هذا كله من فضل الله ثم تفكير سُلطان ..
تركي : هذا شيء معروف .. خالي سُلطان اهو إللي مشغل الدنيا هذي كلها ..
ابو سعد : عسى الله يحفظه ..
تركي : آمين يارب ..

فواز واهو يكلم دارين بـ الموبايل : حُبي يلا صحصحي ..
دارين : همممممم ..
فواز : دارين لو جيت وحصلتك نايمه والله لـ أنام معاك ..
دارين تبسمت وقالت وصوتها فيه النوم : حياك حياتي ..
فواز كان لسا داش البيت ورقى فوق وبقى بـ الصاله يعطيها مهله .. يشوف إذا بتصحى وإلا ينفذ كلامه قال : دارين ..
دارين : تعال نام .. عادي .. والغدأ العصر ..
فواز : أـنا آبي اطلعك .. نطلع إحنا ونتمشى شوي وبعدين نتغدأ ..
دارين : حبيبي لا تحاول ..
فواز عارف إنها بس مجرد كلام .. وإلا إذا شافته ضاعت علومها قال : متأكدهـ ..
دارين شوي وتضحك قالت : أكيد ..
فواز : ما راح تصحين ..؟؟
دارين : لا وتعال نام ..
فواز : دقايق واتصل فيك .. جا لي أحد ..
دارين : اوكي حياتي باي .. وقفلت الموبايل ونزلته بـ جنبها وإهي تناظر فـ مكان حبيبها فاضي وتتبسم .. ماحست إلا فواز جالس معاها على السرير ..
دارين نطت على طوول وجلست وقالت : خلاص يلا بـ أدخل أخذ شاور ونطلع ..
فواز عارف إنها بتغير رآيها من تشوفه وبس قال واهو يناظرها بنص عين : مو النوم فيك ..!!
دارين وخدودها متلونه : لآآآآآآآآآ .. صحيت عشانك بس ..
فواز : حياتي إنتي { واهو يمسك إيدها ويمسح عليها قال بنبرهـ تعرف نهايتها عدل } بس أـنا ياروح فواز .. حاب النوم ذا الحين .. وبعد ماشفتك كذا { وناظر لبسها } والسرير عاجبني ..
دارين ناظرته قالت : إذا رجعنا من برا .. أخلي السرير يععجبك أكثر ..
فواز واهو يرجع ينومها : لآ ياروحي خليك كذا .. ماعجبتيني اكثر من هـ الوقت .. ناظرته .. عرفت إنو مستحيل يتراجع عن إللي بداخله وتبسمت له .. ~_^


كانت هنادي جالسه بـ الصاله إللي تحت وتكلم بـ التليفون وتين ..
هنادي: هههههههههههههههههههه .. والله مابقى إلا أـنا وإنتي متقابلات تقولين كأننا عجايز ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههههه .. من جد أـنا وإنتي وهذي حالتنا كل يوم ..
هنادي : ههههههههههههههههههههههه { وكملت وإهي تغني بصوتها الحلو وإهي تمد
بـ الأغنيه } ياليــــــل خبرني عن أمر المعانــــات .. يــاليــل خبرني عن أمر المعـــانــات ..
وتين : هاها .. منو إللي جا لك ؟؟ { كل منو يعرف هنادي .. إذا غنت بداية أغنية المعانات .. هذا تنبيه منها إنو في أحد جا لها وإلا خرب عليها السالفه إللي تقولها .. }
هنادي تشوف تركي داخل واهو معصب حدهـ قالت : منو غيرهم ..!
وتين : أـها .. أجل قولي له .. { وغنت } صغير ومدلع ..
ضحكت هنادي : عشان رقبتي بـ جهه واـنا بـ المكان الثاني ..
ضحكت وتين وقالت : يلا قبل لا يسوي لك محاضرهـ .. باي ..
هنادي : بايات ..
سكرت ومر من عندها ولا كأنه شايف أحد قالت : السلام لله .. { رآيقه الإخت ولا عرفت عن مزاجه المقفل }
طنش ولا كأنه سامع شيء ورقى لـ جناحه .. خير .. جدي على كيفه الدعوى .. بس اهو ماعطاني اي إهتمام .. قلت لا وما آبي ومستحيل ولاهمه ..
جدهـ : هذا وإنت الكبير من عيالي وترفض .. هذا إللي حصلته منكم .. ولا واحد منكم حاط لي اي إهتمام وكأني كبرت وخرفت .. ولا أدري عن تصرفاتي وكل واحد منكم يتصرف على كيفه .. وهذا إنتم جالسين ولا تبون زواج ..
تركي شوي ويصيح : جدي مستحيل .. أكرهها وتكرهني ..
أبو سعد : المحبه ماتجي إلا بعد الزاوج .. ولا تسوي لي فيها تبي حُب من قبل الزواج .. ما ادري وين تشوفها وقلبك تعلق فيها وعشتوا قصه .. كل هذا مايمشي معاي .. شوف الناس كيف عايشه .. شوف إخوانك إللي تزوجوا قبلك .. كلهم من بنات عمهم ولا قالوا نفس كلامك ..
تركي مايدري شـ يسوي قال : بس إخواني كل واحد مختار من كيفه ويحبها .. المصيبه سالفتي اـنا وإهي .. يعني الكرهـ الشيء المشترك بيننا .. شلون ترضاها ياجدي ..!!
أبو سعد : جا لك كلامي ..
تركي : وافضل شيء إنها بـ تكرهني وأكيد بـ ترفض وساعتها والله مالكم تدخل فيني ..
أبو سعد : ماتقدر ترفض .. لإن ماعندنا بنات تقول لـ أهلها لا ..
تركي واصل حدهـ من العصبيه : جدي إلا هـ الشيء ..
أبو سعد : قلت لك .. الأربعاء الجاي خطوبتك .. ويوم الجمعه ملكتك .. وزواجك
بـ عيد الفطر ..
تركي : ما شاء الله ومحدد كل شيء بعد .. شوفوا .. إذا تزوجتها غصب تأكدوا إني بـ أطلقها ..
أبو سعد واهو يوقف : سوها إذا كنت رجال .. { تحدي صريح } أـنا قلت إللي عندي وجهز نفسك للأربعاء .. وطلع واهو تارك تركي مصدووووووووووووووم ..
قلب الموضوع بـ راسه .. مايدش كلش .. لو مختارين وحدهـ ثانيه ممكن يتقبل شوي .. لكن جدهـ إختار وخلص وحدد كل شيء ... مسك راسه .. كل لحظه والثانيه كرهه لها يزداد .. ليش مايقدرون كرهه لها .. المسأله ماهي لعبه وعلى كيف جدهـ ..! حسب .. اليوم الأثنين .. يعني باقي يومين .. كان سوا جدهـ إللي براسه وريح حاله بدل مايطولها يومين .. متأكد إنها بـ ترفض .. وهذا الشيء بيريحه .. لكن مايبي تفهم على كيفها .. إنو اهو ميت عليها وعشان كذا خطبها .. ياشماتتها فيه .. ياضحكها عليه .. جدهـ كيف يفكر . . اهو أخر شيء يكون مطنزهـ حق بزر تافه .. وفوق هذا تصرفاتها ماتعجبه .. كيف وجهه عند الكل .. يعرفون إنو على طوول ويااها خنايق وطقاق وكرهـ .. كيف بيناظرونه واهو يتقدم لها .. !! أكيد بيشوفونه ولا شيء .. كيف يفهمهم .. ويفهمها إهي فوق هذا كله .. عشان لاتصدق نفسها وجدها وتشوف حالها فوق حالها ذا الحين .. جدهـ قال بعد يومين .. يعني مجهز كل شيء .. واتحدأ أحد يرفض إذا جدهـ إللي متكلم .. فكر يدخل خاله سُلطان لإنو ضد إللي يتزوج غصب عليه .. وتراجع على أخر شيء .. كيف يدخل خاله .. أكيد بتصير مشكله كبيرهـ بين خاله وجدهـ .. واهو مايبي مشاكل لهم .. ضحك بـ طنازهـ .. خاله ماقدر على جدهـ وزوجه غصب .. لكن خاله وضعه غير .. جدهـ حلف عليه .. لكن تركي ماحلف .. يعني ممكن يقدر .. إستبعد الشيء هذا وقال .. اهو يتصرف من نفسه أفضل .. كرهـ العائله كلها .. بينتظر يومين وبيشوف إذا جدهـ ماتراجع سوا إللي فـ بااله ..


كان في بيته الجديد واليوم يوم جوهرهـ .. مسج لها إنو راح يتأخر شوي .. جلس ينتظر .. ليما الساعه 2 ونص .. ودخلت الأخت رهف ..
كان جالس بـ الصاله ولما شافته طاح قلبها والخوف واضح عليها .. هدوءوهـ واهو جالس يخوفها زود .. قام واقف قال بـ نبرهـ عاديه : وين كنتي ؟؟
رهف تلعثمت قالت : أـنا ؟؟
سُلطان يعيد بـ نفس النبرهـ : وين كنتي ؟؟
رهف خايفه قالت : ك .. كنت عند أهلي ..
سُلطان واهو يمشي لـ ناحية الدرج : ارجعي لهم ..
رهف إنصدمت قالت : عند أهلي ..
لف لها وقال بـ نفس الهدوء : طيب واـنا ماقلت إلا إرجعي لهم ..
رهف وإهي تترجى : سُلطان لا ..
سُلطان ناظرها كلها وقال بقوهـ : تذكرين شـ قلت لك لما إستئذنتيي عشان تروحين لـ حفلة صديقتك .. كنت حالف وقتها إذا طلعتي لهم ..
رهف تقاطعه : بـ .. بس اـنا عند أهلي ..
سُلطان بـ صرااخ خلاها غصب تنزل راسها : أـنا ماني غبي .. يكون بعلمك كل مكان تروحين له تجيني اخبارك ,, وهذا مو تجسس .. لكن المكان إللي رحتي له اليوم وصلني خبر من أحد من الموجودين معاك .. وطلعتي وأـنا حالف .. أـنا
بـ عمري كله ما احد كسر حلفي .. تجيني إنتي وتكسرينه .. مو مستعد اعيد واربي فيك من جديد .. وإللي مايسمع كلامي ماله مكان عندي .. طلعتي من وراي وأـنا حالف عليك ماتطلعين .. شلون أتقبلك بعد كذا .. روحي لـ بيت أهلك .. ولا تتوقعين بـ ارجعك .. لإن بكرهـ ورقة طلاقك واصلتك بـ إذن الله .. ناظرها وقال .. إنتي طالق ..
رقى لـ غرفتهم وخذا شماغه ونزل .. وطلع من البيت كله وإهي مصدومه .. خسرت كل شيء .. سُلطان طلقها .. ومنو إللي وصل له الخبر .. إنها رايحه للحفله .. منو !! .. فكرت .. منو من إللي جالسين معاها .. لا أكيد حاط تجسس بـ كل مكان ..

ماكان يبي يتزوج عشان مايظلم بنت الناس معاهـ وبـ الأخير يطلقها .. اهو يعرف حاله .. مع غير جوهرهـ مستحيل يعيش .. لو كل عذارا الدنيا يشيلونه على كفوفهم .. مستحيل يتقبل .. مايبي غير جوهرهـ .. كان متحملها 3 شهور .. يضغط على حاله غصب .. كيف كان ممكن أبوهـ يفهمه .. حلف عليه وإختارها أبوهـ .. وتزوجها غصب .. حتى لو كانت طيبه وتعاملها حلو مع الكل مايقدر يكمل معاها .. تسأل كيف أخوهـ عبدالله قادر يتحمل 3 زوجات ويعيش مع كل وحدهـ .. وكل وحدهـ لها غيرتها ودلعها إللي يكرهه بكل حرمه .. كرهته رهف فيه .. متأكد إنو القلب مايتحمل حُب اكثر من شخص .. مايتحمل حُب اكثر من زوجه .. !! دخل للبيته الأول .. بيته إللي من يشوفه يحس بـ الراحه غصب .. البيت هادي مرهـ .. رقى للدور الثاني واهو يمشي لـ جناحه مر على جناح وسن ناظرهـ ودعا لها بـ قلبه ودخل جناحه وكانت جوهرهـ جالسه تتابع لها فيلم .. قفلت التي في وقامت له .. تقدم لها وقال : أدري تأخرت ..
جوهرهـ : المهم إنك بخير ..
تبسم لها .. يلومونه لما مايقدر يعيش مع غيرها حتى إذا إهي موجودهـ على ذمته .. باس جبينها وقال : تأكدي أخر مرهـ أتأخر فيها عليك ..
تبسمت له .. وقالت : يلا ياحلو بدل ملابسك ونام لإنو الوقت تأخر وبكرهـ عندك دوام وإلا ناسي ..!!
ضحك وقال : إلا هـ الشيء .. فسخ شماغه وخذته منه دخل لـ غرفة التبديل ولبس ملابس النوم ورجع وجلس على السرير والنوم فيه : آبي أـنام .. { وكأنه يقول خلاص إرتحت من همي الوحيد }
قالت وإهي تناظرهـ وتقفل النور لإنو سُلطان مايحب ينام إلا بـ نور خفيف مرهـ .. ولا يوضح فيه شيء كثير : نوم العوافي عيوني ..
سُلطان تمدد على السرير تغطى شوي وقال : يعافيك ياروحي .. وراح فـ سابع نومه .. غطته عدل ونامت بـ جنبه ..

اليوم الثاني انهى أوراق طلاق رهف ووصلت لها الورقه .. وكان داز لها شيك
بـ مبلغ كبير .. ترضيه لها بعد الطلاق .. مايحب ياخذ من أحد ومايعطي أكثر من إللي أخذ .. خذت الشيك .. وشافت نفسها صغيرهـ عند كرم سُلطان .. مع إنها ماجابت له إلا الأذيه ورفع الضغط إلا إنو عطاها مبلغ تحلم فيه طول عمرها .. اهو مو ملزوم يدفع لها بعد مايطلقها لإنها ماطلبت كذا .. لكن يبي يريح حاله اكثر .. يبيها تعيش بعد ماطلقها بهـ المبلغ ولا تحتاج لـ أحد .. سكتت ولا تكلمت ولا سبت فيه .. بس إللي متأكدهـ منه إنها خسرت رجُل بـ معنى الكلمه ..

بعد ماتغدأ مع أولادهـ وزوجته .. رقى لـ غرفته بينام لـ وقت صلاة العصر وبعدها يطلع للشركه .. دخلت جوهرهـ بعدهـ بـ عشر دقايق للجناح وحصلته متمدد على السرير ومسكر عيونه .. توقعت نايم ... والسؤال إللي ذابحها .. اليوم لـ رهف ليش مطنش يومها .. ومع هذا ماسألته ... إذا ماتكلم من نفسه مستحيل تسأله .. شم ريحة عطرها .. وفتح عيونه شافها قبال المرآيه جالسه وتحط كريم على إيدينها وقال بكل هدوء : طلقت رهف ..
وقفت من شغلها وسكتت .. ماتوقعت .. صحيح تتمنى يكون لها بـ روحها .. بس مستحيل إهي تتجرأ وتطلب هـ الطلب .. مالها حق تطلب .. وشنو ذنب البنت إللي تزوجت وتطلقت ..
شاف سكوتها طول قال : حياتي معاها مامشت .. وأبوي الله يهديه هو إللي حدني على هـ الشيء ..
قامت وجلست على السرير وقباله على طول قالت : متى ؟
سُلطان : اليوم الصباح ..
سكتت ماتدري شـ تقول ..
فتح عيونه قال واهو يشوفها ماتكلمت : شـ فيك ؟؟
جوهرهـ ماتدري شـ تقول .. أكيد مرتاحه لإنو زوجها صار لها بروحها ... وزعلانه بـ نفس الوقت .. صعب على الوحدهـ تتطلق قالت بـ خوف : إنت وإلا إهي .؟؟ { ماتبيه يظلم أحد عشان لا يرجع له الظلم }
تكلم بعد ثواني : كنت حالف عليها ماتطلع لـ حفله وطلعت من وراي وصار إللي صار ..
تعرف سُلطان ماعندهـ تلاعب بهـ الأمور .. وتعرف مستحيل يأذيها ..
كمل : لا تخافين .. ماظلمتها .. { سكت شوي وكمل واهو يجلس بجنبها } عيشتي مع غيرك مستحيله .. وأبوي بيفهم هـ الكلام اليوم إن شاء الله ..
فهمت على نظراته قالت وإهي تتبسم وترجعه لـ مكان نومه : النوم يمدحونه ..
ضحك وقال : إذا معاك أكيد يمدحونه ..
ضحكت لـ ضحكته إللي طالعه من قلب ولـ أول مرهـ من وقت .. وتمددت بـ جبنه وإهي ماسكه إيدهـ قالت : تعرف إنك أفضل خلق الله بكل شيء .. مميز بكل شيء ..
ضحك واهو يضغط على إيدها قال : بس بنظرك .. وإلا نظر إللي مايعرفني عدل يقول غير هـ الكلام ..
بوزت .. وقالت : إذا بيعرفونك عدل راح يندمون على كل شيء ظنوهـ فيك
بـ شيء مو كويس ..
ضحك لـ تبويزتها وقال : أـنا ما اظلم أحد .. بس مشكلتي عصبيتي وإسمي إللي مخوف الناس .. وبعدين أـنا مايهمني غيرك إنتي ..
ضحكت وقالت : إسمك ماخوف الناس إلا من قوته ..
سُلطان : شـ اسوي فيهم .. !! أـنا إسمي ماتشتغل قوته إلا مع الناس إللي ماتفهم .. لكن اهم حسبالهم أـنا مع الكل كذا .. !
جوهرهـ وإهي تضحك : الحمدلله إني زوجتك وإلا كان طيرتني من ضمن هـ الناس إللي تشتغل عليهم بـ قوة إسمك ..
ضحك من قلب وقال : عاد شغلي عليك غيييييير وغمز لها .. وباس إيدها .. تبسمت له واهو من هـ اللحظه لها بروحها .. خلاص مافي أحد يشاركها فيه ..

يوم الأربعاء الصباح مسج أبو سعد لـ تركي يجهز حاله بعد العصر .. قرأ المسج وإنقهر زود .. اهو من يومين مايقدر ينام .. والسببب هـ الزفته ..
دق رقمها من رقم مكتبه لإنو يعرف ما راح ترد على رقم موبايله ردت : إيوا ..
جا لها صوت تركي إللي كارهـ من جد : إسمعي ..
وتين عقدت حواجبها وعدلت جلستها وقالت : خير ..؟؟ منو ؟؟
تركي : إللي يكرهك وإنتي تكرهينه ..
وضح لها الصوت قالت وإهي تناظر اظافييرها ولا كأن هامها شيء : آففف ..
شـ بغيت .. لو كنت عارفه مارديت .. بسرعه رجاءاً لإنو بدأ يضيق علي النفس من تخلفك وغثاثتك ..
ضحك بينه وبين نفسه .. هذي بدايتها .. وين جدهـ لايسمع المكالمه ويعرف شـ كثر يكرهون بعض ومستحيل يتقبلون .. قال بكل كبر والسالفه كابرهـ بـ راسه : إسمعي .. كلمتك مو حُب فيك .. لكن جدي الله يجزيهـ خير .. إتصل فيني يترجاني أتزوجك واستر عليك ويعني اربيك من جديد .. يبيني أكسب فيك اجر ....
قاطعته وإهي مصدومه : خيييييييييييييييييييييييييير !! والله لو تكون أخر شخص
بـ الدنيا .. وبعدين خير تستر علي .. شـ قالوا لك .. كل ليله مع واحد .. وشنو تكسب فيني أجر شايفيني عانس ..
زاد حقدهـ وقال : وقسم بـ الله العظيم .. ترفضين خطبتي اليوم العصر ليصير لك شغل تندمين عليه طول عمرك .. وصادق جدي .. بـ اخذك أربيك من جديد واستر عليك .. وأخذ أجر ..
عصبت .. قالت : فيك خير تقدم العصر ..
عصب زود وقال : جاي إن شاء الله العصر وقلت فـ امك خير إرفضي .. والله
لـ ادخل عليك لـ غرفتك وارتكب فيك جريمه وانزل ..
ضحكت وإهي تقهرهـ : قول لـ جدي إللي يبي له ستر إنت .. شكلك من إللي يصادقون بنات الليل ..
كلامها صدمه .. قال : قليلة ادب وحقيرهـ .. وشغلك عندي بس إرفضي وقفل
بـ وجهها ..
ناظرت موبايلها .. خير ... إذا فعلاً جاد يسويها ويشوف شنو بيجي العائله كلها .. موعلى كيفهم ..
كان ناوي إذا إتصل فيها يهددها عشان ماتوافق عليه .. لكن من سمع لسانها الطويل كبرت سالفته القديمه إنو يبي يربيها من جد وجديد وبهذي الطريقه ما احد يقدر يتكلم معاهـ ليش تعاملها كذا وليش تسوي لها كذا .. زوجته ولو يقلتها كيفه .. حقد عليها أكثر واهو يتذكر كلامها .. تشكك فيه .. !! " بس والله وراك ياوتين ليما تتعدلين .. وأـنا متحمس للزواج هذا أكثر من جدي ".. وسبحان الله كيف تغير رآيه ..

سعود واهو واقف قبال هديل : صحيح ؟؟
هديل بخجل : إيوا ..
سعود بيطير من الوناسه : متى عرفتي وكم صار ومنو قالك ؟؟
هديل ضحكت وقالت : شوي شوي ... متى عرفت .. أمس مو طلعنا للمستشفى وقلت لك عندي موعد عملت فحوصات وخبرتني الدكتورهـ بـ التليفون .. كم صار .. آمم .. لسا شهر ونص ..
شالها بين إيدينه ويدور فيها .. ضحكت وقالت : سعودي خلاااص ..
نزلها على السرير وتمدد بـ جنبها واهو يناظرها ويمسح على خدها : روح سعودي .. أحلى خبر سمعته .. مو قايل لا تشتغلين لإنو الشغل على الخدم .. ولا في شيء بيضرك كثر الدرج من تطلعين وتنزلين ..
هديل : صعب ما انزل ..
سعود : ماقلت لاتنزلين .. لكن مو على طول طالعه نازله .. إنزلي بـ النهار ولا تطلعين إلا بـ الليل ..
هديل ناظرته مصدومه شوي قالت : وإنت . ؟؟ تقدر يعني مانجلس بـ روحنا ..!
ضحك وقال واهو يبوس عيونها : إلا هـ الشيء ما اقدر عليه .. طيب خليك جالسه فوق ..
هديل : صعب ..!
سعود : ياربي .. خلاص أحط اصنصير من بيتنا لـ بيت أبوي ..
ضحكت وقالت : من جدك ..؟؟
سعود : أجل .. ! إحنا طلوعنا ودخولنا ماله دخل فـ بيت أبوي .. يعني بيتنا
بـ روحه .. فـ بربط من فوق لـ تحت بـ اصنصير ..
هديل ضحكت وقالت : لا خلاص .. بس أنزل العصر .. كذا أوكي ..!
سعود : كذا عدل .. وباس خدودها وقال : ياربي .. وربي أـحبك ..
ضحكت عليه وقالت : وأـنا أموت فيه ..
ناظرها وقال : تمموتيني فيني ؟؟
هديل : وقليل بعد ..
سعود : أوكي عطيني بوسه إذا من جد ..
ضحكت وعطته بوسه وخق من جد ~_^

يوم الأربعاء بعد المغرب .. إنتشر خبر خطوبة تركي لـ وتين .. والكل مصدوم .. ولا قادر يتقبل هـ الموضوع ..
أم سعود وإهي عند بنتها بـ الغرفه : أـنا قلت لك .. غير تركي مافي ..
وتين وإهي حاطه إيدها على خدها : لا اهو ولا غيرهـ ..
أم سعود تعبت من هـ البنت إللي راسها يابس قالت : والله ماتاخذين إلا اهو وهذاني حلفت ياوتين وملكتك يوم الجمعه يعني بعد بكرهـ وبكرهـ تروحين وتعملين الفحوصات ..
وتين نطت لـ أمها : لا يُمه تُكفين لا تحلفين ..
أم سعود وإهي تبعد إيدها عنها وتمشي وتتركها : حلفت وخلصت .. وفيك خير خليني أصوم 3 أـيام وطلعت من عندها وإهي متأكدهـ إنها بتتزوج تركي .. وفرحانه إنو أصغر ذريتها من نصيب تركي .. كانت تتمنى هـ الشيء ولا توقعت بـ يصير .. وسبحان الله جا اليوم إللي بيتحقق مناها .. متأكدهـ إنو تركي راح يحب وتين ووتين نفس الشيء .. لكن هذا يبي له صبر .. وإن شاء الله عندهم هـ الصبر ..

بـ الإستراحه ..
وسام : كان قلت من زمان إنك تحبها وريحت عمرك .. بدل كل يوم ماسك فيها خنايق ..
خالد : والله ياتركي ماتدخل المخ ..
حمد : من جد .. يعني مع إنها إختي لكن لو جاي لي احد وقايل إنو تركي راح يخطب وتين قلت إنقلع .. مستحيل يصير هـ الشيء ..
سعود : تركي متأكد من رآيك ؟
وسام : أـنا قايل هذا إسلوب الشباب الجديد فـ الحب ..
حمد : إيوا وكيف هذا الأسلوب ؟؟
وسام : طق وخناق وإنت واطي وإنت حقير وإنتي هايته وإنت متخلف { وكأنه يدق تركي بـ الكلام } لكن إللي بداخلهم غير هـ الشيء .. يمكن إنهم من ورانا عسل لكن قبالنا حرب ..
ضحكوا عليه ..
حمد واهو يتذكر قال : كان زين الخنايق والطق يكون إللي وراها حُب مثل ماتقول ..
فهموا إنو يحاتي إخته .. لكن اهو يتكلم عن حاله وحال خلود ..
ياسر : بتقوم حرب ..
فيصل : أحس إني أحلم ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فواز واهو يمشي لهم : صحيح إللي سمعناهـ يـ العاشق الكذاب ..؟؟
ضحكوا عليه وقاموا يسلمون عليه ..
تركي إللي خاف منه صار .. فهموا السالفه مثل مايحبون إهم .. قال : ليش إن شاء الله ؟؟
فواز واهو يجلس : أبد الله يسلمك .. بس أذكر لي واحد كان يقول والله إذا طلعوا البنات معانا ما اطلع وخصوصاً الهايته وتين .. وهذا غير باقي الكلام .. { كمل بـ هبال } ترا عادي أكمل ..
ضحكوا عليه ..
تركي : لا حووول .. إيوا أحبها شـ عندكم ..!!
فواز : أبد الله يسلمك .. إللي يكون قد مشاعرهـ مايخبيها ورا كذب وخنايق ..
وسام : صح لسانك ..
فواز : خير قايل قصيدهـ ..
وسام : الله يسلمك حكمه ..
فواز : إيوا .. أجل صح بدنك ..
وسام واهو يضحك : وين بدر يجي ويسمع والله لـ يسويك حفله ..
ضحكوا كلهم ..
فارس : هذا حال إللي مايبي ولا أفكر ومستحيل .. الدور الجاي على بعض الناس وناظر حاتم ..
حاتم ناظرهـ وقال : لا تارك الزواج للي عندهم مشاعر ..
ضحكوا عليه ..
فواز واهو يضحك : يعني بـ تقنعني ماعندك مشاعر ..!!
حاتم ناظرهـ شوي وغنى بـ صوته والكل سكت يسمع . .

مستريح البال لا قيلٍ وقال
شاري الراحه ومالي بـ الهموم
الهوى ياناس لو هو بـ العدال
لو صفا لك يوم ماضنه يدوم
من يذوق الحب عرف طعم الليال
يشتكي منه ولا يقدر يلوم
والعمر لا راح مايرجع مُحال
لا ولا يرجع حتى فـ الحلوم
أـنا قلبي مايبي هم وسؤال
مايبي بايع ولا شاري يسوم
خلني مرتاح ياولد الحلال
عاشق الراحه عساها لي تدوم

ردهـ لهم كان بهـ الكلمات .. حمد واهو يداري همه : صدقت فـ كل كلمه غنيتها ..
فواز يناظر حاتم قال : ثواني وراجع لك { ناظر حمد قال } خير أبو الشباب ناسي إنك متزوج ؟؟!!!!!!!
حمد بكل هدوء : لآ ..
فواز : طيب .. شـمعنى كلامك ؟؟
حمد : صحيح صادق فـ كل كلمه ..
فيصل : ماعليك من هذا شكله من حزب حاتم ..
حاتم : شفيكم عليه .. من جد إللي يبي الراحه يبعد عن الحب وبلاويه ..
حمد : الله يديم لك راحة البال ..
حاتم : آجمعين يارب ..
وسام : صراحه أـنا أـشك فـ علاقة هـ الإثنين { ويأشر على حاتم وحمد }
ضحكوا ..
فواز : لحظه حاتم .. يعني أبد ماحبيت ولا راح تحب ..!
حاتم : الحمدلله ماحببيت .. لكن إذا بـ أحب .. هذا إذا .. وأكيد بعدين مو ذا الحين .. يعني ممكن أحب بعد الزواج .. تعرفوني صعب أحب .. فـ راح أحط حدود لـ كل شيء ..
فواز : تزوجتها .. شـ الفايدهـ تحط حدود وإنتم تجاوزتوا كل الحدود ..
ضحكوا عليه ..
حاتم : صحيح على كلامك تجاوزنا الحدود فـ بعض الأشياء وإنت فاهم علي .. لكن في حدود حق الحب .. عشان إذا صار شيء لا قدر الله ما أتعب واتعذب زود .. ما أدري كيف اشرح لكم ..
خالد : كمل أـنا فاهم عليك ..
حمد فـ خاطرهـ .. طول عمرك ياحاتم تحسب لـ كل شيء حساب .. ماتخطي خطوهـ إلا متأكد من إللي بيصير فيها .. وعشان كذا مرتاح من الحب إلـى الأن ..
فارس : لحظه شـ يكمل ..؟!! خلنا نناقش على الكلام الأول بعدين يكمل ..
فواز : تفكيرك تفكير عمل ..
حمد : وإنت الصادق تفكير واحد ذكي ماينغش بـ الحبب وعشانه تزوج يورط نفسه غصب ..
حاتم : لا حمد .. ترا الحب أوقات يجي غصب وساعتها الواحد مايعرف كيف يطلع منه حتى إذا مايحصل منه إلا العذاب ..
حمد بنظرة حزن كأنك ياحاتم تتكلم عني ..
فواز : إيوا .. هذا إللي نبيه .. يعني إنت مش ممكن تحب هـ الحب بعدين يـ إللي عاشق الراحه ؟؟
حاتم : قلت كل شيء ممكن يصير حدود .. صح الواحد إذا حب مايقدر يضبط حاله .. لكن أـنا عارف حالي .. ممكن أحط حدود لـ كل شيء ..
خالد : صح حاتم من النوع هذا ..
فواز : ياشيخ قول إنك مستحيل تحب تدخل العقل لكن تقول إنك تحط حدود هذا المستحيل ..!!!
حاتم : كيفك .. ما إقتنعت هذا شيء راجع لك .. بس أـنا متأكد من حالي ..
حمد بحسرهـ : وين قلبك بس !!
ناظروا مافهموا عليه ..
حاتم مشى الموضوع عادي وماهو غبي للدرجه هذي .. يعرف إللي يحب من إللي مايحب .. يعرف إللي متعذب من إللي عايش سعادهـ .. حتى إذا يخبي وماتكلم .. قال : ههههههههههه . . أحس لحست مخكم ..
تركي : صراحه مو لحست مخ إلا فقد ذاكرهـ ..
ضحكوا عليه ..
فواز : شباب تجيب الهم ..
حاتم يناظرهـ بنص عين : والله مابقى لكم إلا أـنا .. عادي قولوا إللي تبون .. ماتهموني ..
تركي بقهر : ماعليك منهم إللي تبيه سووهـ ..
حاتم : لاتوصي ..
فواز يشيل الكاب إللي على شعرهـ ومرر إيدهـ على شعرهـ .. وسام واهو يقرب له ويمرر إيدهـ على شعر عمه قال واهو يغمز : إعترف ليش شعرك مبلل ؟؟
ضحكوا الشباب ..
فواز ناظرهـ قال : من الرطوبه الله يسلمك ...
وسام : سبحان الله كأننا مو جالسين تحت تكييف مثلج فينا ..
ضحكوا ..
فواز : كريم ..
وسام : مبلل .. صار كريم ..!!
فواز : اي وقت اتسبح راح اكتب لك بـ دفتر وبنهاية كل اسبوع راح اجيب لك الدفتر عشان تشوف متى تحممت وتفهم إنت بـ كيفك ..
وسام : هاها .. أـنا مو غبي .. يمكن ماتتحم إلا نهاية الأسبوع لما يكون الدفتر عندي ولا ادري .. وتضحك علي ..
ناظرهـ فواز .. صحيح هذا مصدق حاله ..
ضحكوا الشباب عليهم ..
فواز : طيب إنت ليش تتحمم ؟؟
وسام : أـنا ماتزوجت عشان اكون محل شُبهه ..!
فواز : حتى وإذا ماتزووجت .. يعني تتحمم كذا من الباب للطاقه ..
وسام يقال إنو مصدوم .. حط إيدهـ على فمه وقال : يافشلتي .. إنت ماتستحي كلش ..
فواز : لا ياقلبي صدمتك ..
ضحكوا عليهم .. وقضوا الوقت ضحك وسواليف ..

أبو سعد واهو يسولف مع أبو خالد : أشوفك هنا كل يوم !! زوجتك الثانيه فيها شيء ؟؟
أبو خالد إللي نسى لايخبر أبوهـ من كثر الأعماال إللي على راسه قال : طلقتها ..
أبو سعد عصب : هذا واـنا إلللي مزوجك إياها ..!!
أبو خالد يحاول يفهم أبوهـ بـ نفس حلوهـ : يُبه الله يطول بـ عمرك .. إهي ماتصلح لي .. ولا صار نصيب .. ولا آبي غير جوهرهـ .. عيشتي مع غير جوهرهـ مستحيله .. يُبه تأكد من هـ الشيء .. يُبه والله من تزوجتها والمشاكل إللي تصير بيننا تشغلني عن الشغل .. وأـنا مو ناقص مشاكل فوق إللي عندي .. فـ الله يخليك لي إرحمني وخلني بس لـ زوجتي وأولادي وأخواني وخواتي ولك إنت وأمي وشغلي وبس . . زواج ثاني مستحيل .. يُبه إفهمني الله يحفظك ..
سكت ابو سعد .. على كثر ماهو شايلهم شيل يجي يزيدهـ هم ..

صارت الملكه يوم الجمعه وكانت مختصرهـ على العائله وبس .. العرسان إللي برا ماعرفوا عن شيء .. ولو يعرفون بينصدمون نفس الباقين .. لإنو هذي تعتبر معجزهـ عندهم .. كانت فـ بيت ناصر أبو سعود .. ومرتبين الصاله وموزعين كراسي وطاولات .. وحركات حلوهـ .. لكن كل شيء بسرعه بسرعه .. لإنو ماكان عندهم إلا يوم وبس ..
دخل تركي لـ وتين عشان لايشكون إنو مجبور من جدهـ على هـ الزواج وهدفه الوحيد يحطم وتين وبسسسسس .. ودخل معاهـ حمد وسعود وياسر وباقي عمان وتين وخوالها وجدها .. تناظرهـ واهو يمشي لها واهو يناظرها بكل قوهـ .. طويل عريض أبيض أكتافه كبيرهـ شوي .. ملامحه رجوليه مرهـ .. ناظرها .. كيف صغيرهـ عندهـ .. ملامحها صغيرهـ مرهـ .. بيضا طولها حلو .. عيونها كبيرهـ خشمها صغير وفمها صغير .. شعرها مالاحظ فيه شيء لإنها عامله تسريحه .. كانت لابسه فستان رمادي بـ أبيض وتشكيلته حلوهـ .. ماسك على جسمها كله .. وبدون اكمام .. وصدرها مفتوح شوي .. وظهرها مفتوح إلـى النص .. { لو عليها طلعت له ببجامة النوم لعانه فيه .. لكن أمها وراها }
تقدم لها واهو يناظرها بكل تكبر مد إيدهـ لها وصافحها وبس .. إهي حتى ماتبي تصافحه .. قال لها بصوت خفيف : شطورهـ سمعتي الكلام .. عشان أكسب الأجر من جد ..
إنقهرت ولاقدرت ترد لإنو أبوها وعمانها وخوالها وجدها سلموا عليها .. وبعدين إخوانها .. كل إللي دخلوا لها لابسين غتر ..
بعد ماطلعوا الرياجيل عدأ إخوانها وتركي ..
تركي يكلم إخوانها يقال إنو ميت عليها : متى نشوف نفسنا ..!!
حمد ضحك على حركته لما غمز وقال : مستعجل !! إنتظر ..
ياسر : يقولون بـ العجله الندامه ونصيحه يعني لاتستعجل ..
ضحك حمد من قلب ..
خلود تناظر حمد .. كيف يضحك من قلب ولا كأن هامه شيء .. عاطيها جنبه ولا يدري عنها .. شافت فيه تشابه من تركي .. عريض الكتوف طويل , أبيض ملامحه مرهـ قويه .. لف يناظر للحريم وشافها جالسه على طاوله معاها ثنتين لابسين عبايات ولثم نفسها لكن إهي راجعه بـ الكرسي ورا وكأنها وحيدهـ .. عذرهـ يناظر خالاته .. لكن المقصد من هذا يشوفها حتى إذا لابسه عبايه ولثمه .. بقى ينقل نظرهـ بين الكل .. ويتبسم لـ أمه إللي مبسوطه ولـ خالاته وجدته .. ورجع نظرهـ لها .. شافها تناظرهـ .. خاطرهـ تكون علاقتهم أفضل من كذا وقتها كان خذاها من بينهم ورقص معاها بينهم ولا همهم أحد .. رجع يناظر لـ تركي واخوانه .. نادت عليه جدته : حمد أبوي تعال ..
لف لها وقال واهو يسأل لإنو الصوت ماكان واضح له من صوت الأغاني : في أحد صوت لي ..؟؟ وكان نظرهـ على طاولة خلود .. وكأنه يبيها تجاوب ..
خلود ماهي قادرهـ تتكلم .. تحس حالها بـ تبكي .. ماتتحمل تشوفه بهـ الرجوله ولا ينصلح حالهم .. تموت عليه .. كل يوم والثاني يكبر حُبه فيها ..
أمل : إيوا حمد جدهـ تبيك ..
حمد مشى لها وكانت بـ الطاوله إللي ورا خلود .. وقف عندها لإنو مسلم عليها قبل شوي قال : آمريني يُمه ..!
جدته : مايامر عليك ظالم يابوي .. وينك ماتنشاف ..؟؟
حمد ضحك وقال : والله موجود ياجدهـ ..
جدته : هذا وإنت موجود أجل لو مو موجود شـ رآح تسوي ..!؟
ضحك وباس راسها .. ومسك بـ إيدهـ ظهر الكرسي إللي جالسه عليه خلود .. يبي يكون قريب منها أكثر من قُرب إيدهـ لـ ظهرها .. حست بـ إيدهـ قريبه من ظهرها وكأنها تتمنى هـ القُرب وأكثر .. ماتحركت من مكانها .. إستغرب اهو منها هـ الشيء .. وقال فـ خاطرهـ " ليت الناس حولنا كل مرهـ عشان أكون قريب منك مثل ذا الحين "
جدته وإهي تضحك : وإلا قول إن خلود منسيتك ..!
إنعصر قلبه وقال واهو يتصنع الضحكه : ومنو غيرها يايُمه بيشغلني ..
ضحكت وقالت : وأـنا اشوف البنت رايح جسمها اثاريه من حُبك ..
ضحك بصوت عالي وقال : صادقه يُمه الحب يتعب الواحد .. إسأليها إذا مو مصدقه ..
ضحكت وقالت وإهي تطل على خلود : امي خلود ...!
خلود لفت لها وظهرها لامس إيد حمد .. حمد بقى نفس ما اهو .. مستمتع بهـ الشيء .. ماحبت تبعد عشان لايفهم بـ كيفه نفس كل مرهـ .. قالت : هلا ..
جدتها وإهي تتبسم بوجهها : حُب حمد إللي ذابحك ..!
دمعت عيونها وحركت راسها بـ معنى إيوا ..
جدتها : ياقلبي عليك .. { وإهي تطق حمد } شوف حتى ماتقدر تعترف بـ الكلام ..
ضحك .. وين إحنا ياجدهـ وإنتي وين ..
مسح بـ اصابيعه على ظهرها .. إهي خلاص .. خاطرها تلف له وتقول ورببي أحبك حس فيني ..
جدته ضحكت وقالت : ابوي إجلس عندها ..
ضحك وقال : عشان تركي يقلعني ..
ناظروا تركي طلع مع وتين لـ غرفه بـ روحهم عشان يضبط التحدي .. وإخوانه طلعوا ولا بقى إلا اهو ..
حمد : جدهـ الله يعافيك الكل طلع ..!
جدته ضحكت وقالت : عادي ابوي .. إجلس هذا بيت أبوك والبنات خواتك وخلود زوجتك ..
خلود .. آهـ ’ ياجدهـ ليتك معانا بـ البيت ...
حمد : الله يعافيك البنات بياخذون راحتهم ..
جدته : ماتوقعتها منك يابوي ..
باس راسها ولف لـ خلود ومسك إيدها وتركها بـ إيدهـ عشان جدته .. لف لـ جدته وإيد خلود بـ إيدهـ : ترا الرقص مايحلى إلا إذا إبتديته إنتي يايُمه ..
جدته وإهي تضحك : آهـ ’ من كلامك .. خلاص أبتديه لكن إنت معاي ..
حمد إنهبل قال : جدهـ أـنا مو بنت ..
جدته : الكل يرقص مو البنات وبس .. وإنت تقول إنو الرقص مايحلى إلا إذا إبتديت أـنا .. وأـنا آبيك معاي ..
حمد واهو يضحك : خليك بـ مكانك ولا تتعبين حالك ياقلبي ..
ضحكت وقالت : عشاني قلت لك ترقص معاي ..
جت المربيه بـ ولد فارس وأمل شايلته .. لسا صاحي من النوم .. حمد خذاهـ منها وقال : ربي يسعدهـ .. وباسه .. وتركهـ معاهـ .. بعد ماترك إيد خلود تدور دفا إيدهـ ..
أمل وإهي واقفه بـ جبنه وكاشفه وكاشخه وواضح عليها الحمال قالت : يلا شد الهمه وجيب نونو لكم .. متشوقه أشوف منك ولد .. ما ادري أحس غير ..
قلبه يتقطع مع كل كلمه .. وخلود دموعها تنزل .. ماتدرون إنكم بهـ الكلام تعذبوني زود .. حمد تبسم لها وقال : الله كريم ’’
أمل : هذا سعود نونته بـ الطريق ..
حمد واهو عيونه على عبدالله ويسمع لـ أمل وتفكيرهـ فـ شيء ثاني : لا .. الحمدلله ..
أمل : ليش مادريت ؟؟
حمد : توني اعرف ..
أمل : شكله خاش عن الشباب كلهم ..
حمد ضحك لإنو أكيد الكل يعرف عدأ اهو لإنو باله مو معاهـ وأكيد سعود مخبرهـ ولا خذا باله من السالفه .. وقال : الله يهنيه ..
أمل وإهي بتاخذ عبدالله منه قال : لا تعب عليك .. كيف تشيلينه وإنتي شايله غيرهـ ..
أمل : ياحياتي إنت .. عادي ماهو ثقيل مرهـ ..
حمد : إنتي صاحيه .. إلا دووب .. شنو شغلة المرببيه .. ولا تاخذينه معاك إلا إذا إنتي جالسه ..
أمل ناظرته وقالت : ربي يسعدك ياحمد ..
عطى عبدالله لـ المربيه واهو متعلق فيه كثير .. كل شيء فـ ملكة وتين عذبه زود .. كلام جدته ’ وجود خلود ’ حركته مع خلود ’ شوفة عبدالله ولد فارس ’ وكلام إخته .. وينني ووين السعادهـ قال : الله يسهل عليك ..
تبسمت له .. هذا حمد المعروف .. صحيح غامض لكن حنانه أكبر من غموضه قالت : حتى بعد ماتزوجت ماتغيرت .. !
حمد فهم عليها وتبسم غصب وقال : مافيني خير إذا تغيرت عليكم .. باس راسها ومشى واهو شايل عذابه أكثر من أول .. ناظرته .. حنانه يعذبها .. ماتقدر تتحمل تشوف حنانه وإهتمامه للغير وإهي زوجته ولا شيء .. ناظرته ليما إختفى عن نظرها داخل .. متأكد إنها تناظرهـ .. وإللي متأكد منه أكثر إنها ما إهتمت ولا حست فيه .. قامت فاسخه عباتها ودورت على السي دي إللي تبيه ..

عند وتين وتركي .. بعد مادخلوا .. ناظرته وتين بكل قوهـ قالت : أكرهك .. ولا تحاول تقرب ..
ناظرها تركي من فوق لـ تحت قال : شعور متبادل وإذا بـ أقرب لك .. بـ أقرب لك وبكيفي ولا تقدرين تمنعيني إنتي متأكدهـ من هـ الشيء ..
ناظرته وإهي كارهته .. قالت : ماتعني لي شيء ..
تركي : حسبالك ميت عليك ..!
وتين : الله يجزيك خير على الأجر إللي بتاخذهـ فيني ..
ناظرها بقوهـ وقال : أكيد أجر وستر وتأديب .. هـ الثلاثه حطيهم فـ بالك ..
طنشته .. تكرهه .. ولسا قدامك الأـيام يـا تركي عشان تكرهني زود وتسوي إلللي آبيه أـنا .. جلس بكل برود على احد الكنبات وحط رجل على رجل وطلع موبايله يطق طق فيه وإهي مقهورهـ على الأخر .. أـنا واقفه واهو جالس .. لعانه فيه جلست قباله لكن بعيد شوي وحاطه رجل على رجل .. ناظرها بـ طرف عينه .. صحيح ماتستحي ..

حمد ماحصل نفسه إلا قبال غرفة تركي ووتين .. يبي ينسى حزنه وعذابه .. ناظر
شـ دخله يدخل عليهم ويحر عُمرهـ زود .. رجع من مكان ما جا بيطلع لـ قسم الرياجيل بعد كذا .. سمع صوت الأغاني مرتفعه .. جا له إتصال ورد واهو مستغرب ..

حصلت سي دي نوال الكويتيه وإختارت إغنية " إلا بـ أزعل "
رقصت بكل عذاب .. رقصت على كلمات الأغنيه وإهي متأكدهـ إنها تحكي إللي فيها .. رقصت وفستانها الخوخي إللي ماسك على جسمها إلى الخصر وبعدين يتوسع .. يتمايل معاها وشعرها على أكتافها العاريه يتحرك .. شكلها ولون بشرتها متناسب ويا الفستان ..

إلا بـ أزعل إذا بـ تروح عن عيني وترحل
إلا بـ أزعل وأتوهـ بـ عالمك وأمشي ولا أوصل
وتاخذ احلى ضحكه في حياتي
لا وتقول لي ما آبغاك تزعل
من إللي قال لك إني أبقدر
أـنا أقدر كل شيء فراق ما أقدر
تخليني مع الذكرى بروحي
تعيشني على ما احلاك يـ أول
دخل على هـ المقطع .. وإستغرب من إللي يشوفه .. خلود ترقص على هـ الأغنيه ... شـ إللي جبرها وعندها سي ديات لـ مطربات الأفراح كثير .. توقف عند
من إللي قال لك إني أبقدر
أـنا أقدر كل شيء فراق ما أقدر
!!!!!!!!! ليتك تقولين لي منو وتريحيني ! آهـ ’ منك ياخلود .. ناظرها كيف تتمايل بـ الرقص على الحزين .. وواضح دموع بـ عيونها متأثرهـ مع كلمات الأغنيه .. ليش واقف ؟؟ مايدري .. !! ليش يعذب حاله زود مايدري .. !! لازم ينهي كل هذا ويعرف شـ سالفتها بـ الضبط .. يـ إنها تتقبل حياته وتشيل فكرة إنها عايفته يـ إنها ترجع لـ بيت أهلها .. ! رجع لـ قسم الرياجيل واهو بـ داخله .. ليش يُمه إتصلتي فيني أشوف هـ العذاب كله .. !! حسبالك بـ اخذها بـ الأحضان وبـ أغير لها السي دي .. يُمه وضعنا غير عن كذا بكثييييييييييييييييييييييييير .. ليتني اقدر أقول لك .. دخل على الرياجيل وسمعهم يسولفون بـ طلاق خاله سُلطان .. اهو ناقص هم .. يبي سواليف غير .. يسولفون بـ العمل أرحم له من الزواج والحب وهـ الأشياء ..
ناظر إيدهـ وتفكيرهـ مو مع الرياجيل كلش .. إيدهـ من شوي بس كانت على ظهر خلود .. ليتك طولت هناك ياحمد .. من شوي بس كانت إيد خلود بـ إيدك .. قرب إيدهـ على خشمه وكأنه يشم خلود .. ريحة عطرها .. ليش تحرميني منك .. ؟!!! شـ إللي سويته عشان تعيفيني بـ الشكل هذا .. بقت إيدهـ مسكر فيها على خشمه وكأنه يبي يحفظ ريحة عطرها بـ عقلة الباطن .. لو مايطلع من هـ المكان وينسى إللي صار وإلا دخل على الحريم وخذاها بـ إيدها وإنفجر بينهم كلهم بكل شيء .. الواحد عندهـ قدرة تحمل .. لكن مو للدرجه هذي ..! وصل لـ مرحله ممكن إنو يمشي ويكلم نفسه فيها والكل يضحك عليه .. مايبي ينهار .. مايبي يتعذب زود .. مايبي همه يكبر .. مايبي يسمع شيء .. إللي يبيه خلود تحس فيه قبل لا يصير له شيء والكل يفقدهـ من جد ..

في وسـطي جــروح الدنيا ..
في قـلبــي شــــتات ..
في حيــاتي :
حـقيقه مُــره لاآأإزم أتذوقـــها كـــل صـباح } ~
كل مســـاء كل لـحظه ..

آهـ ’’ كل لحظه .. حتى والناس فرحانه ..!

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 09:28 AM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء >> 31 <<


دخل راكان على وسن وحست إنو متضايق شوي قالت : في شيء ؟؟
تبسم لها واهو يجلس قال : أحد يشوف هـ الوجه ويكون فيه شيء غير الشوق ..
تبسمت وإهي عارفه إنو متضايق قالت : أهلك إتصلوا فيك ؟؟
راكان إستغرب قال : كل وقت والثاني يتصلون لكن أـنا ما ارد ..
وسن : ليش ؟؟
راكان : ابد الله يسلمك بس خالاتي يبون يخربون علي عيشتي معاك حتى وإحنا بعيد عنهم .. إذا أبوي ما اتصل ولا حاول يضايقني الحريم شـ يبون ..!!
تبسمت وقالت : إذا متفهمه للوضع مايهمون ..
راكان : إيوا .. هذا إللي آبيه منك .. { سكت شوي ثم قال } مضطرين ننزل للرياض ..
تبسمت وإهي تعرف إنو أهله إللي ورا الموضوع قالت : أحلى شيء .. متشوقه أشوف بيتنا إللي هناك .. وأعيش أـنا وإنت أحلى حياة فيه إن شاء الله ..
باس إيدها وقال : إن شاء الله أحلى حياة على طوول ..
وسن : أوكي متى موعد الرحله ؟؟
رااكان : بكرهـ الساعه 1 بـ الليل ..
وسن : حلو ..
راكان ضحك وقال : تضيع علينا نومة الليل وغمز لها ..
ضحكت وقالت : إنت قالب اليوم كله نوم وقفت على ليله ..!
ضحك من قلب وقال بـ صراخ : ياحُبييييي لها ياناااااااااااااااااااااااااااااااااااااس ..
ضحكت إهي من قلب على هباله إللي مجننها زود ..

مرت الأـيام وكل واحد مشغول بـ حاله .. حاتم طلع للرياض وشريفه ويحيى طلعوا بـ أغراض وسن .. وسكنوا عند حاتم بـ الفيلا ليما يوصلون راكان ووسن ... لإنو راكان مانع أحد يدخل لـ بيته قبل لا تدخل وسن .. طبعاً وسن وراكان مايعرفون إنو حاتم بـ الرياض ..

نص شهر 8 .. ويوم الأثنين الفجر كان راكان طالع من المطار مع وسن بـ روحهم .. دخلوا الفيلا الكبيرهـ .. راكان كل مكان يمر عليه يتكلم عنه .. لما دخل لـ حوش الفيلا قال : وهذي بيتنا الزوجيه ..
ضحكت وقالت وإهي تناظر : أحلى شيء إننا وصلنا على شروق الشمس ..
راكان يناظرها واهو بيوقف السيارهـ : ليش مدام وسن .. ناويه تلفين الحوش والفيلا كلها ذا الحين ؟؟؟
وسن وإهي مبسوطه : أكيد ..
راكان : والنوم ؟
وسن : بعدين ..
راكان : إيوا ماعليه .. بس إنتي إنزلي ..
نزل وكانت تدور موبايلها وشالت شنطتها الصغيرهـ وفتح لها الباب ونزلت .. فسخت اللثمه ونزلت الشيله عن شعرها ..
راكان ناظرها : يـ الله مشتاق لك .. صار لي وقت ماشفت شكلك !
وسن ناظرته وقالت : ما صارلك أكثر من ساعه ..
راكان واهو يمسك إيدها ويمشيها معاهـ للفيلا : عندي كأنه عُمر بـ أكمله ..
فتح الباب وقال واهو بجنبها : يلا بـ رجلك اليمين وسمي بـ الله ..
ضحكت وقالت : أضحك على الأفلام المصريه وبلاني ربي فيك ..
ضحك ..
سمت بـ الله ودخلت إهي وياهـ بـ إرجولهم اليمين .. إنعجبت من إللي شافته ..
راكان واهو يشوفها تناظر للبيت : أعرف مو كبر قصر عمي .. ولا كُبر الحوش ....
قاطعته وإهي تقول : قصر عمك لـ عمك .. { ناظرته } لكن هذا لي أـنا وإنت وأولادنا إن شاء الله وتبسمت له وفسحت عباتها .. وكانت لابسه بنطلون جينز لونه أسود وبدي زهري وعاكس لونه على وجهها وعاطيها شكل روعه .. وشعرها تركته مفتوح .. شكلها كان آنيق وبقوهـ .. شالها بين إيدينه وإهي تقول بـ دلعها المُعتاد : راكااااان .. لآآآ ,,
راكان : أتركك هنا بعد كلامك وشكلك هذا ..! مستحيييييييييييييييييييييييل .. حاولت فيه .. لكن مافي فايدهـ .. وماحصلت حالها إلا على السرير ~_^ .. ما أحد يعرف عن جيتهم .. لا الخبر ولا الرياض .. عشان يرتاحون بـ كيفهم .. مو ينشبون لهم .. هذا طبعاً كلام راكان .. "إنتي كنتي عند أهلك من أول .. واـنا نفس الشيء .. خلاص خلينا بعد ما اجتمعنا والحمدلله نعيش حياتنا بروحنا وبعيد عنهم" .. وللإحتياط قفلوا موبايلاتهم ..

على العصر صحت وسن وناظرت الساعه 3 العصر .. راحت عليهم نومه .. خذت شاور وطلعت لبست وتعدلت وجلست على السرير وإهي مقربه راسها من راكان وتصحي فيه وإهي تمرر اصابيعها على خدهـ : ركووني .. يلا قووم .. الساعه 4 العصر ..
ريحة عطرها نعومة أصابيعها ورقتها بـ الكلام خلته يفتح عيونه وقال واهو يناظر فيها : آخخخ عليك .. ناويه يعني وغمز لها ..
قامت على طوول وإهي تقول : قوووم أفضل لك وإلا بيصير شيء إنت ماتحبه ..
راكان : شـ راح تسوين ..؟؟
وسن : أقفل التكيييف واطلع من هنا بس .. وإذا فيك حيل قوم شغله .. وطبعاً الريموت معاي ..
جلس وقال : وسن ترا ما أعدي هـ الحركه على خير ..
وسن وإهي واقفه عند باب الغرفه : شـ راح تسوي مثلاً ؟؟
راكان : والله إللي يعجب مززاجي .. وإنتي تعرفين مزاجي وغمز لها ..
تلونت خدودها وقالت وإهي متوترهـ شوي : أـنا قلت إللي عندي ..!
راكان بيموت من كثر مايخق عليها قال : خلاص بـ اصحى .. { واهو فـ باله شيء ثاني اليوم } دخل للحمام وخذا شاور .. وطلع من الحمام ولبس وتعطر وعدل شعرهـ وطلع لـ وسن بـ الصاله .. جلس بـ جنبها وقال : وين البوسه .. ؟؟
باسته وقالت : مانسيت لكن خفت تسوي شيء ..
ضحك وقال : أـنا اسوي حق وسن حبيبتي شيء !! لأ .. { قام وقال } نطلع نتغدأ ..!
وسن : اي غدأ هـ الحزهـ ؟؟
راكان : عادي ..
وسن : يعني ماتقدر عشان يوصلون للبيت ..؟؟
يعرف إنها زوله .. ولا لها خلق تلبس عبايه ولثمه وتطلع .. قال : قومي قبل أشيلك ..
قامت وإهي تضحك ولبست عباتها ولثمتها وطلعوا يتغدون .. وبعد ماشبعوا وتمشوا شوي إتصل راكان فـ زياد وبلغه إنهم وصلوا ..
وسن إستغربت أمها قالت إنهم ارسلوا شريفه ويحيى .. سألت راكان وقال : يمكن حصلوا البيت مقفل ولا قدروا يدخلون ..
وسن : ما ادري .. وإتصلت فـ أمها إللي فرحت إنهم رجعوا وأكدت لها .. ومسجت جوهرهـ لـ حاتم وخبرته ..


عند الجوري وخالد ..
جلست الجوري بعد ماطلعت مع خالد من المستشفى وواضح التعب عليها قال : حبيبي إذا تعبانه أقدر اخذ لك إجازهـ من المدير ليما تقومين بـ السلامه إن شاء الله ..
الجوري : حبيبي إنت ما أقدر ..
خالد : وليش ياقلبي ..؟؟
الجوري : ما اقدر أترك الأطفال ..
خالد : لا والله .. وطفلك إللي بطنك بـ قريح .. وزوجك المسكين ماهمك ..
ضحكت وقالت : إنت دنيتي كلها وطفلي إللي ببطني يكفي إنو منك .. لكن ما اقدر ..
خالد : مو كافي تعبك .. وإذا رجعتي مايصير نجلس نفس أول ..
الجوري عارفه إنها مقصرهـ معاهـ قالت : سوري غناتي ... لكن قدر وضعي .. العمل والحمال من ناحيه ثانيه ..
خاالد سكت مايبي يسبب مشكله من لاشيء .. لكن مع هذا متضايق شوي .. ماصاروا يجلسون نفس اول .. ترجع من المستشفى تنام من التعب للعشاء واهو
بـ الوقت هذا يكون برا .. يتقابلوا على العشاء وبعد كذا يجلس معاها ساعه بـ الكثير ثم رجعوا ينامون ..
الجوري : خلودي خلاص ..
خالد ناظرها وقال : خلاص أـنا اهم ماعلي راحتك ..
سكتت لإنو واضح إنو شايل بـ خاطرهـ .. قامت تبدل ملابسها ..


بعد صلاة العشاء كانوا وسن وراكان جالسين بـ الحديقه ويسولف لها كيف صمم البيت ومن كلام راكان إللي شـ كثرهـ .. وإلا بعض التمليح عليه عشان الضحك .. { مايترك حركاته }
كانوا جالسين قبال بعض والضحك ماخذهم .. وسن كانت لابسه فستان ليموني قطعه وحدهـ إلـى الركبه ومسكه على رقبتها لون بنفسجي وشعرها تاركته مفتوح وخصل من قذلتها نازله إلـى عيونها وحاطه ميك آب ناعم .. وراكان لابس بنطلون جينز وتي شيرت لون زيتي .. والعصير قبالهم على الطاوله ..
راكان : ترا لي ذكريات بهـ المكان ..
وسن : وعن شنو بـ الضبط ..؟؟
راكان واهو يضحك : لما كنت احبك ..
وسن ضحكت وقالت : لما كنت .. وذا الحين .. ؟؟
رااكان : ذا الحين لا الوضع تغير .. قبل لما كنت أحبك وبروحي .. لكن ذا الحين .. أحبك وإنتي جالسه معاي ..
ضحكت وقالت : تعرف !!
خق من الضحكه وكأنه حاس فيها إعتراف خطير .. قال : قولي ياروح راكان ..
ضحكت ..
قطع عليهم : ياسلااااااااام على الناس الرآيقه ..
إنصدموا من الصوت .. ولفت وسن ونطت على طوول وإهي تصارخ : حتووووووووومي حبيبي وحضنته ..
ضحك عليها وحضنها ..
رااكان واهو يوقف : لا ياشيخه ..! حتومي حبيبي وبـ الأحضان .. حاتم برا ..
حاتم ناظرهـ واهو يضحك ..
راكان : يارجُل قطعت علينا إعتراف خطير ..
ضحكت وسن ..
سلموا على بعض وجلس معاهم ..
راكاان : مامر على إتصال وسن فـ عمتي إلا ساعتين .. أمداك تجي ؟؟ { ناظر وراهـ } لا يكون الشعب معاك .. ثم منو يخليني اخذ راحتي { وناظر وسن }
ضحك حاتم وقال : خلاص سمحنا لك شهرين ..
راكان واهو مصدوم : نعممممممممممممم ..!! خير سمحتوا لي .. !!
حاتم واهو يضحك : ياشيخ لا يصيبك شيء ثم نتوهق .. أـنا أساساً موجود بـ الرياض ...
وسن وإهي مبسوطه : وناااااااااااسه .. راح تطوول .. صح ؟؟
حاتم ضحك لـ فرحها وقال : سنه على قلبكم ..
وسن وإهي تصفق من الحماس : وآآآآآآآآآآي ونااااااااااااااسه .. على قلبنا عسل وربي ..
راكان يناظرها بـ نص عين قال : عسل على قلبك إنتي .. لكن قلبي أـنا لا ..
حاتم إنفقع ضحك ..
وسن : والله أخوي حبيبي .. أكيد عسل على قلبي .. وإذا مو عاجبك قوم من عندنا ..
رااكان : شوفوا النذله .. صحيح ما أحد يأمن لك .. عشانك شفتي أخوك خلاص أـنا ماعاد لي مكان .. وقبل شوي { واهو ينعم صوته } ركوني حبيبي أحبك وشيلني وما أدري إيه ..
وسن طلعت عيونها من الفشله .. هذا يخربط بـ الكلام على كيفه قالت : لا وربي ماقلت ..
حاتم يبي يرفع ضغط راكان قال : وسن لا تسامحينه ..
وسن : أساساً مو مسامحته لويعتذر من اليوم لـ بكرا .. وتعال بعد شوي تميلح عندي .. إذا عطيتك وجه ..
راكان إنصدم قال : حاتمووهـ .. لاتتدخل بيني وبينها .. { ناظرها وقال } هيه إنتي لا تسمعين له .. ترا وربي تندمين ..
وسن وإهي تحط إيدها على خصرها : خير هيه .. أصغر أولادك وأـنا ما ادري ..!! وبعدين تهدد أندم .. !! طيب ياراكانووووهـ ..
راكان : وبعد راكانوووووووووهـ .. !!
حاتم ميت ضحك ..
وسن وإهي تكلم حاتم : حُبي كيفهم باقي العائله ..؟؟
حاتم : أبد كلهم تمام التمام والحمدلله .. بدر لسا غاطس بـ شهر العسل .. وتركي بعد ماتملك واهو ......
قاطعوهـ إثنينهم : تملك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حاتم ناظرهم قال : إيوا .. صح إنتم مادريتوا .. ! إتخيلوا تملك على وتين ..
إنصدموا وبـ نفس الصدمه تكلموا بـ قوهـ : وتييييييييين ؟؟
حاتم ناظرهم : إسم الله علي .. هذا تركي مو أـنا ..
وسن : مستحيل !!
رااكان : شايفنا معاريس قلت استهبل عليهم ..
حاتم : والله ما استهبل .. هذا إللي صار .. تملك قبل أسبوعين .. وزواجه بـ عيد الفطر ..
الصدمه زادت ..
وسن : حاتم ماتدخل العقل .. تركي ووتين مايركبون كلش ..
راكان واهو يعكس الكلام : عادي حياتي الزواج يركبهم غصب ..
هنا حاتم إنفقع ضحك وراكان طق كفه بـ كف حاتم ..
وسن ناظرته ووجهها الوآن قالت : إنت لاتتكلم بهـ الموضوع بـ الذات ..
راكان : هههههههههههههههههههههه .. امووووووووت على إللي يستحوون ..
حاتم : ههههههههههههههههههههههههههه .. ماسلمت من وساختك يعني .. !!
راكان : ههههههههههههههه .. لا الدروس شغاله ..
حاتم واهو يضحك : إذا على كذا شهر بـ الكثير وتتكلم بكل طلاقه نفسك ..
راكان واهو يناظرها بـ نظرات تعرف معناها : وهذا إللي آبيه ..
لفت عنه .. وقالت : حتومي صحيح وتين وتركي ..!!
راكان : ياليل قالنا لك يركبون غصب وغمز لها ..
حاتم يضحك .. كتمت ضحكتها عشان لا يتمادا بـ الكلام هذا عند الكل ..
حاتم : إيوا ياقلب حتومي ..
راكان : وكيف وضعه تركي ..؟؟
حاتم : إللي واضح لنا عادي .. لكن ماتكلم عن إللي داخله ..
وسن : كيف وتين رضت ؟؟
حاتم : خطب الأربعاء وتملك الجمعه ..
راكان صفر وقال : والله تركي ماعندهـ وقت كلش .. { قال واهو يناظر وسن } مالت علينا سنين وإحنا ننطر ..
ناظرته وقالت بكل روآقه : على الأقل نطرك نولك كل حلوووو وكل خيييير ..
راكان تنهد وقال : في هذي صدقتي ..
حاتم : يـ الأخو ترا أـنا موجود يعني لاتنسى نفسك ..
ضحك راكان وقال : لاتخاف ماخذ إحتياطي ..
حاتم : إيوا وكيفكم إنتم ؟؟
وسن : عال العال والحمدلله ..
حاتم : دوم يارب .. وإنت ؟
راكان واهو يناظر وسن ويأشر : إذا هذي معاي تأكد إني بـ افضل حال ..
وسن ناظرت العصير إللي قبالها ماتحب تحط عينها بـ عينه إذا كان يتكلم بـ جد ..
حاتم : عسى الله يهنيكم ..
كلهم : آمين ..
راكان : إيوا .. وإنت شـ عندك سنه هنا ؟؟
حاتم : في مشروع ولا طاح بـ المشروع غيري ..
راكان : يلا تكون قريب مننا على الأقل .. صحيح وين تسكن ؟؟؟
حاتم : فـ بيتي الجديد ..
راكان : اشوووى .. خفت تكون فـ شقه وابتلش فيك يقال إني ولد عمك ولازم أكون كريم واسكنك عندي وأـنا ماني فاضي لك ..
ضحكوا من قلب ..
حاتم : مشكور ما بعد إحتجنا لك ..
راكان : الحمدلله ..
حاتم : صح ترا شريفه ويحيى عندي ..
راكان : يارجُل إتركهم عندك وإذا إحتجنا لهم إتصلنا فيهم يجون وبعدين يرجعون لك ..
حاتم : لا والله .. أـخاف مضيع مكتب الإستقدام ..!!
راكان : لا الله يسلمك .. بس إحنا لسا متزوجين وتعرف إلا ناخذ راحتنا وإنت عزوبي فـ خلهم عندك ..
حاتم : عزوبي يعني اللعب معاهم وإلا شـ السالفه ..!
راكان : تلعب ترقص عادي سامحين لك .. وترا في 3 خدامات راح يجوون بكرهـ فـ راح أنزلهم عندك ..
حاتم : خلاص ولا يهمك .. أهم شيء تجلس مبسوط إنت ..
وسن : أـجل أـنا بـ أروح مع حاتم ..
حاتم : ياقلبي أـنا اساساً جاي أخذك عشان شريفه ويحيى ..
راكان : أجل خلهم يجوون هنا ..
ضحكوا عليه .. طلعهم حاتم على حسابه يتعشوون ..


عند ريناد لسا مقفله من أمها وكان بدر راجع من تحت .. قامت له وقالت وإهي تتبسم : أمي تسلم عليك ..
تبسم لها واهو يقربها له مرهـ وجسمه يلامس جسمها قال : الله يسلمها ..
نزلت عيونها للأرض ..
رفع وجهها وقال بـ نبرهـ حلوهـ : خلينا من أمي وأمك وجدانا كلهم .. خلينا فيك إنتي وبس ..
تلونت خدودها قالت بـ حيا : شـ فيني ؟؟
بدر واهو يقربها قال بـ همس : ما أشتقتي لي ؟؟
ريناد بخجل : أشتقت لك ..
بدر : يارووح بدر إنتي .. وباسها بكل هدوء على خدها ~_^

على نهاية الأسبوع عمل راكان حفله .. بـ قاعه كبيرهـ بـ الرياض لـ وسن عشانها شرفت الرياض .. وكانت قمه بـ الروعهه .. وهذا إللي قهر خالاته زود .. ومرت الأـيام والكل عايش حياته ومبسوط عدأ حمد وخلود إللي كل واحد شايل همه ..
قبل رمضان بيومين إتفقوا العائله يفطرون كل يوم سوأ عدأ يوم الخميس كل واحد فـ بيته ومع أهله .. وهـ الشيء ريح حمد لإنو راح يكون مع الرياجيل يفطر عكس لما يكون فـ بيته اهو بـ روحه وخلود بـ روحها .. وتين أمها وأمل يجهزون لها وإلا إهي ماطقت اي إهتمام .. وشوقها لـ وسن يزداد وخصوصاً إنها من زمان ماشافتها .. الجوري خذت إجازهـ من العمل ترضايه لـ خالد .. وسن وراكان عايشين حياتهم على افضل مايكون .. لكن في أوقات إلا منيرهـ تنغص عليهم شوي .. ومع هذا راكان مايعرف ووسن تسكت عشان ماتسبب مشاكل .. إهي ماتروح لهم .. لكن في اوقات اهم يجوون زيارهـ لـ راكان .. ومن الحرهـ إللي يعيشونها لإنو راكان مدلع وسن أخر دلع .. عندهم ومن وراهم .. وسن فهمت السالفه من وتين إنها مجبورهـ من أمها على تركي .. وفكرت كيف تركي يحبها كل هذا ويتكلم معاها بـ الطريقه هذي .. ما أقتنعت كلش ومع هذا ماقالت لـ وتين عشان لاتزيد حقد على تركي .. ريم صارت حامل وبـ الشهر الاول .. وعزام ماهو عاجبه .. يبي يستانس الولد أكثر .. دارين نفس الشيء حامل .. وفواز طاير من الوناسه أخيراً وبعد هـ العمر راح يصير أبو .. الكل فرحان للدفعه الجديدهـ إللي راح تشرف العائله ..
أمل والجوري باقي لهم شهرين ويولدون .. طبعاً الجوري بعد مابرز بطنها طالع شكلها عذااااااااااب .. مشاعل باقي لها 3 شهور .. العائله كلها متشوقه وبقوهـ ..
زواج تركي ووتين 4 عيد ..


نص رمضان كانت وتين لسا راجعه من المجمع .. حصلت نور الممجلس مشتغل دخلت بعد مافسخت لثمتها وشافت تركي جالس بـ روحه قالت : إنت !!
ناظرها وقال : لا تفرحين ماجيت أدورك ..
وتين : لا ما أقدر .. بـ أنتحر ترا ..
تركي : أـنا مقدر وضعك .. لما تقابلين واحد حاب يستر عليك وماخذك غصب ..
وتين إنقهرت قالت : لا تحلم إنك تمشيني على كيفك ..
قال بـ قوهـ : غصب عليك تسمعين كلامي ..
وتين ضحكت بقوهـ قالت : بُعدك ..
ضحكتها قهرته .. قام لها وقرب منها وإهي كأنو ولاهامها ..
ريحة عطرهـ قويه .. حست أنفاسه قريبه ناظرت .. قبالها على طول قال : ترا ماسمعت ..
وتين توترت لكن ماحبت توضح قالت : حسبالك بـ تخوفني ..!!
تركي : لا إنتي ماينفع لك إلا الأسلوب الثاني ..
دخل سعود قال واهو يصفر : الأحبه مجتمعه ..
وتين قالت إلا تقلبها عليه وبكل دلع : تركي حبيبي شـ حاب تشرب ..
ناظرها .. عارف لعبتها لكن مو أذكا منه قال : ياحياتي جاي أشوفك واجلس معاك وبس ..
وتين إلا ترفع ضغطه قربت وبكل جرأهـ وباست خدهـ وقالت : شوي وراجعه .. وطلعت واهو مصدوم .. تايه .. شـ سوت هذي .. بوسه وقبال أخوها بعد .. خير .. شـ ناويه عليه تجننه .. !!
سعود ضحك وقال : أبو الشباب إمسك نفسك ..
صحى على سعود وضحك لـ سعود وجلس وإنسحب بعد خمس دقايق بـ الضبط .. عشان لاتعتبر حالها نجحت بـ إللي سوته .. بُعدها الشيء هذا ..

عند بدر وريناد كانوا جالسين يتابعون التي في .. ريناد راسها على كتف بدر ..
ريناد وإهي ترفع نظرها لـ بدر ..
ناظرها وتبسم قال : شـ عندك .. ؟
ريناد تفشلت لإنها مكشوفه له مرهـ قالت بحيا : ولا شيء ..
بدر باس خدها وقال : قولي ياحياتي .. شـ إللي بـ خاطرك ؟؟
ريناد : آمم .. كيف تجهيزات تركي للزواج ؟؟
بدر : تمام .. ليش ؟؟
ريناد : ما ادري كيف بـ الضبط .. لكن اهو متقبل وتين ؟؟
بدر : أكيد وإلا مافكر فيها ...
ريناد : كل يوم يعدي ويقرب موعد زواجهم أخاف حيل ..
بدر عقد حواجبه : ليش الخوف ؟؟
ريناد : أحسهم مو متفاهمين كلش .. حتى إذا شكلهم عندنا أوكي ..
بدر : حياتي إنتي .. ربي يوفقهم كلهم .. خلينا فـ حالنا .. شـ علينا من الإثنين وتين وتركي .. يعني ضاقت المواضيع نتكلم فيهم ..
ضحكت ..
بدر : ياعلني فدا هـ الضحكه يانااااااااااااااااااااس ..
ريناد وإهي منزله إيدها على صدرهـ وتلعب بـ التي شيرت إللي لابسه : بدر ..
بدر واهو حاضنها له : لبيه يابعد من قام عن الأرض وقعد فيها ..
تمووووووت عليه أكثر إذا رد عليها كذا قالت بدلع مع حيا : أـنا اسعد وحدهـ
بـ الدنيا ..
لمها له أكثر وقال : واـنا سعادتي تضاعف سعادتك لإنك مُلكي أـنا .. وطبع بوسه على شفايفها .. وإبتدأ المشوار .. ~_^


وسن وإهي تجي وتروح فـ مكتب راكان .. عرف إنها تبي تتكلم فـ شيء ولا تبي تقطع عليه شغله لإنو يشتغل على أوراق واللاب .. جدهـ صاير يثقل عليه بـ العمل .. وكله عشان مايفضى حق وسن .. مو كافي مايطلع من الشركه إلا متأخر حيل .. وفوق هذا العمل لاحقه بـ البيت .. نزل الأوراق إللي بـ إيدينه وقال بـ خاطرها " يلعنه من عمل كذذا .. العمر مرهـ .. وجدي يبي يحرمني من سعادتي فـ عُمري هذا " قام ودخل لـ غرفته وحصلها بـ غرفة الجلوس .. جلس بـ جنبها وباس إيدها واهو عارف مقصر معاها .. والسبب جدهـ فـ هذا كله .. ويعرف جدهـ مايرفض
لـ خالاته كلمه وكل هذا من تحت تخطيط خالاته .. كرهـ تفكيرهم وتخلفهم .. قال بكل رقه : آسف ..
ناظرته وقالت بكل رقه : حبيبي مو زعلانه وربي ..
حضن راسها لـ صدرهـ واهو يتسأل .. كيف خالاته مايشوفون كل هـ الطيبه إللي فيها وكل هـ البرأهـ .. قال : شـ إللي بـ خاطرك ياروحي ..
محتاجه حضنه .. هذي حالته من رجعوا .. عمل هنا وبـ الشركه متأخر .. وإهي ماتكلمت فـ شيء .. ولا وضحت له .. سكتت ولا تكلمت ..
مسح على خدها وحمد ربه إنو خالاته وجدهـ مالهم تدخل بـ نومهم وإلا كان من زمان خططهم شغاله .. قال بكل حنان : تكلمي ..
وسن : فين راح يكون عيدنا ..؟؟
فهم عليها ولا يبي يوعدها لإنو ممكن جدهـ يعرف وجدهـ وقتها ماعندهـ مانع يشغل الشركه يوم العيد عشان راكان يشتغل فيها ولا يرتاح مع زوجته عند أهلها .. من رجعوا من السفر ماشافت أهلها .. ولاتكلمت فـ شيء قال : حُبي .. ما اوعدك .. لكن أشوف أموري ..
قامت وقالت بسرعه تخاف عليه من خنايق جدهـ لإنها مرهـ سمعت بـ الصدفه يتكلم معاهـ بخناق : إذا ماتقدر خلاص ..
ضحك وقال : كلها كم يوم واعرف .. لا تخافين إن شاء الله خير .. { كمل } يلا إتجهزي .. راح نطلع نتمشى .. زمان ماطلعنا ..
وسن : مو كأننا قبل أمس طالعين ..
راكان : أعرف .. بس آبي على طوول نطلع ..
وسن : طب .. أوراقك انهيتها ..؟؟
راكان : طُززززز .. فيها .. إللي بيقبل فيني يقبل واـنا اشتغل بـ الشركه مو
بـ البيت ..
ضحكت وباسته على خدهـ وقالت : أـحبك ..
ذاااااااااااب وقال : أقول نكنسل الطلعه ونتركها بـ الغرفه أفضل ..
ضحكت وقالت : وعد إذا رجعنا عملت لك أحلى طلعه بـ الغرفه ..
ضحك وقال : أوكي يلا ..
نزلت وخبرت شريفه إنها راح تطلع .. وكان بـ المطبخ الطباخه والمنظفات .. إهي ماترتاح للمنظفات .. ماتدري شـ السبب .. بعد ماطلعت .. رقت شريفه لـ جناح وسن وراكان ونظفته وعدلته وقفلته .. لإنو وسن ماتوثق فـ غير شريفه وإهي محل ثقه ..

خلود عايشه بـ الإسم وبس .. وحمد نفس الشيء .. من بعد ملكة وتين ووتركي ماشافوا بعض .. كل واحد بـ جناحه .. وحتى لما يصير كل خميس والكل يتفطر
فـ بيته .. اهو يتفطر بـ أحد المطاعم وإهي بـ البيت بـ روحها ..

بعد يومين .. زياد كان عند راكان ووسن يفطر .. وكانت وسن جالسه معاهم .. وبعد الفطور بـ وقت تكلم زياد : وسن ..!
وسن تحترم زياد بـ شكل مو طبيعي تشوفه نفس أخوانها قالت : هلا ..
رااكان : خير شـ تبي بـ زوجتي .؟؟
زياد : ياخي إنت جالس يعني شـ آبي فيها ..
راكان : تكلم بسرعه ..!!
زياد : آبي أتزوج وآبيك ترشحين لي وحدهـ من بنات عائلتي ..
وسن هنا قالت : عزة الله قلعوني خالاتك من الرياض بـ كبرها ..
هنا راكان وزياد إنفقعوا ضحك ..
وسن : وربي أتكلم من جد .. إهم ماتقبلوا زواجي من راكان تجي ذا الحين على سالفة خطوبتك ومن عائلتنا وأـنا إللي مرشحتها .. خوش والله ..
راكان واهو يضحك : وعفشك وراك مرمي ..
تكلمت بـ جد : كل شيء جايز ..
شاف الضيق بـ عيونها والخوف حضنها من الجنب وقرب وجهه لها وقال بصوت واطي : تأكدي أـنا وراك على طوول ولا همني اهل ..
ماتبي تكدر خاطر راكان معاها ..
زياد واهو يناظر التي في : يـاهووهـ ترا أـنا موجود ..
رااكان واهو ينزل إيدهـ من وسن قال : والله إنك نشبه نفس حاتم ..
ضحك زياد ..
وسن : زياد منو مفكر فيه بـ الضبط .؟؟
زياد سكت شوي وقال : من بنات عمتي الماسه ..
وسن : مافي إلا ديما .. لإنو روزان صغيرهـ وإهي اساساً لـ وسام .. وباقي البنات مافي إلا هنادي وإهي لـ ياسر .. وبكذا إنتهوا بنات عائلتنا إلا من الصغار ..
راكان : ما شاء الله عليهم كبروا البنات ..
وسن : اكيد وإلا كان ماصرت عندك ..
زياد : ديما ماغيرها ..
وسن : زياد أمك وخالاتك لايعرفون إني ورا الموضوع ..
زياد : إرتاحي ما أحد بيعرف .. بس إنتي شوفي رآيها ..
وسن : مستحيل ترفض واحد مثلك .. إنت بس تكلم مع الرياجيل وخلاص ..
زياد : الله يوفقك ويسعدك ..
وسن : آجمعين يارب .. إنت واحد من أخواني ..
رااكان : إنت .. شـ قالوا لك زوجتي خطابه .؟؟
زياد : ياليل كأن ما تزوج غيرهـ ..
ضحكت وسن ..
قام زياد من عندهم .. وقفوا معاهـ ..
راكان : وين .. ؟
زياد : كثر خيركم .. بـ أطلع للإستراحه ..
طلع معاهـ راكان بعد ماسلم زياد على وسن ..
راكان واهو واقف عند سيارة زياد : زياد لا أحد يعرف إنها متكلمه بـ موضوعك ..
زياد : لاتخاف .. وواضح إنها عارفه كل شيء ..
راكان : أـنا ما ادري شـ يصير من وراي .. واضح إنو عندها شيء ولا تكلمت ..
زياد : مستحيل تتكلم عن أهلك ..
راكان : حتى وإذا أهلي غلطوا عليها .. يعني الحق معاها ..
زياد واهو يغمز له : والله شكللك رايح ملح ..
رااكان ضحك وقال : تجرب بكرهـ ..
زياد تبسم له وقال : إن شاء الله .. يلا سلام .. ومشى من عندهـ ودخل راكان
لـ وسن ..
وسن وإهي تشوف راكان : ركوني تصدق أبوي طلق رهف ..
راكان : لا .. متى ؟؟
وسن : ما ادري بـ الضبط .. لكن لما سألت امي اليوم عنها قالت إنو مطلقها من زمان ..
راكان واهو يجلس ويجلسها معاهـ : يلا .. خلي عمتي تتهنى فيه بـ روحها ..


طلع حاتم من تاريخ 25 من رمضان للخبر بعد ماسلم على وسن وراكان ..
يوم 28 كان الفطور عند أبو خالد .. الكل مجتمع .. كل البنات والحريم موجودين عدأ وسن إللي من تزوجت ماشافوها .. مشتاقين لها مووت .. أمل والجوري ومشاعل حركتهم بطئيه مرهـ عشانهم فـ أشهرهم الأخيرهـ .. دارين وهديل وريم بـ اشهرههم الأولى وعادي وضعهم ..
هنادي وإهي تنط من مكان لـ مكان ولا كأنها كبيرهـ ..
أم سعود : صدعتي راسي .. بـ أعرف ليش ماتجلسين فـ مكان .. فيك شيء ؟؟
هنادي وإهي تضحك : ههههههههههههههه .. بس عشان أحر الحوامل إني أتحرك وبكل حريه ..
ضحكت جوهرهـ وقالت : يـ الله على اللعانه إللي عليك ..
الجوري : من جد .. يلا خليك بكرهـ تتزوجي وتحملي وإحنا إللي ننط وإنتي الجالسه ..
هنادي : حتى وإذا أحمل مستحيل أجلس نفسكم .. { ناظرت خلود وقالت } خلود ليش ماكملتي الحزب ..؟
خلود تبسمت مجامله وقالت : ليش العجله .. العُمر قدامنا { ليش العجله ..!! اـنا حصلته عشان اقول ليش العجله .. ؟؟ يارب إرحمني .. يارب صبرني }
وسن نزلت وقالت : مو نازل ؟؟
راكان : حياتي أكمل مكالمة زياد وانزل ..
سكرت الباب ودخلت .. مشتاقه لكل مكان .. مشتاقه للكل .. شوقها بيجنننها .. تسابق خطواتها ..
شافوا الباب ينفتح وانظارهم عليه ولا يعرفون منو .. طل وجهها من ورا الباب .. وجهها إللي أشتاقوا له .. فقدوهـ حيييييييييل .. كلهم صارخوا بـ أعلى صووت .. المفاجأهـ كبيرهـ عليهم .. من قوة الصوت صحى عبدالله ولد أمل يبكي وولد تهاني بكى .. الكل يصارخ وقاموا لها يتسابقون كلهم .. الصغير والكبير ..
وقفت مكانها وإهي تضحك وعيونها مدمعه .. إشتاقت للجمعه هذي .. أشتاقت لهم كثييييييييييييير .. ويكفي صراخهم إللي حسسها بـ أهميتها وتراكضهم لها ..
سلموا عليها وحدهـ ورا الثانيه .. الحوامل إللي من شوي جالسات ولافيهم حيل .. نطوا لها .. وصلت عند أمها وحضنتها .. شـ قد مشتاقه لـ حضن أمها .. لـ ريحة أمها .. أمها : حبيبتي إنتي .. أشتقت لك ياروحي ..
وسن وإهي تضحك من بكى خفيف : أـنا إللي أشتقت لكم مووت ..
صوت الصرااخ وصل للرياجيل ..
سُلطان عصب : شوف شفيهم ..!
قام حاتم واصل حدهـ .. كل إللي بـ الملجس عصبوا ..
دخل واهو معصب وينادي على أمه ..
عند راكان كان موقف سيارته عند الباب إللي دخلت منه وسن وسمع الصراخ وضحك ..
زياد : شـ الأصوات ؟؟
راكان : حبيبتي دخلت عليهم ومن المفاجأهـ الصراخ شال الخبر شيل ..
زياد : ههههههههههههههههههه ... أجل الحق فيها .. سلام ..
وقفل ..
طلعت وسن لـ حاتم وقالت : حبيبي شـ فيك ؟؟
حاتم من الفرحه صرخ من جد : وسسسسسسسسسسسسن ..
وسن ضحكت ولمته ..
بدر واهو بـ المجلس : أخوك إنهبل قام يصارخ مع الحريم ..
ضحكوا عليه ..
جا لهم صوته : السلااااااام عليكم ..
ناظروا .. وصارخ وسام واهو ينط له : راكاااااااااااااااااااااااااااااااااان ..
قام ابو خالد فرحاااااااااااااااااااااااااااااان .. أكيد صارخوا عشان وسن دخلت عليهم ..
سلموا عليه .. وطلع ابو خالد وأخوانها للحريم عشان يسلمون على وسن .. مشتاقين لها مووووووووت ..
سلمت عليهم .. ودخلت بـ المجلس عند عمانها وجدها وخالها عزام .. وباقي الشباب .. سلمت عليهم كلهم .. ووصلت عند تركي أخر واحد وبجنبه راكان .. صافحت تركي .. راكان : ترا واجب التسليم علي ..
ضحكوا .. وتلون وجهها ... وقفت تسولف معاهم شوي وبعدها دخلت للحريم ..
بدر طاق الميانه : شـ عليه أبو خالد .. مبسوط .. بنته عندهـ ..
أبو خالد ضحك وقال : دخلتها تسوى الدنيا ومافيها . .
عند الحريم فسخت عباتها وجلست معاهم .. وشوفواا الاسئله لها ..
وسن : لحظه .. شوي شوي ..
جالسه بين أمها وجدتها ..
جدتها : أمي كيفك ؟؟
وسن وإهي ماسكه إيد جدتها : بخير وعافيه ياجدهـ والحمدلله ..
جدتها : الحمدلله .. وكيف راكان معاك .؟؟
وسن يخفق قلبها من يجي طاريه ضحكت عيونها وناسه وقالت : الحمدلله ياجدهـ مبسوطين ..
كلهم : الحمدلله ..
هنادي وإهي تغمز : ماراح تنضمين لـ حزب { واشرت على إللي جالسات بـ جنب بعض .. الجوري ’ أمل ’ مشاعل ’ دارين ’ هديل ’ ريم }
وسن صارخت وقالت : وآآآآآآآآآآي .. دارين وهديل وريم حوامل ؟؟
أم سعود : ياقدمك ..
وسن : ما صرت اعرف عن أخباركم ... ياحياتي .. ربي يسهل عليكم .. كم باقي لكم ..؟؟
الماسه وإهي تضحك : الجوري وأمل بعد شهرين .. مشاعل 3 شهور .. دارين وهديل وريم لسا بـ البدايه ..
وسن : ياحياتي .. ربي يسهل عليكم ..
أم سعود وإهي تتبسم وتغمز : ها .. وكيف الزواج ؟؟
وسن تلونت خدودها وقالت : تمام ..
أم سعود وإهي تغمز : وإللي بينك وبين راكان ؟
وسن : عادي صداقه برئيه ..
هنا إنفجروا ضحك ..
الماسه : اجل سلمي لنا على صداقتكم البرئيه ..
وسن وإهي تضحك : إن شاء الله ..
حاولوا ياخذون منها سواليف ماقدروا ..
وسن كل شوي والثاني عيونها تجي على وتين إللي متغيرهـ مرهـ .. ووتين بس تناظر وسن .. تبي تقوم من عندهم عشان تجلس مع وتين بروحها لكن صعب الكل فرحان فيها ..
قالت وإهي تلقي نظرهـ على الكل : ياحياتي أشتقت لكم .. بصراحه ... فيه ناس متغيرين وفي ناس لا ..
جوهرهـ : قصدك البنات ؟؟
وسن : الزواج مغير بعض البنات والحمال مغير بعضهم .. ناظرت خلود .. مرهـ متغيرهـ وواضح الحزن عليها .. شكل مو وتين إللي يبي لها جلسه بـ روحها ..
وسن وإهي تضحك للجوري : ياحياتي .. وربي تجننين ومشتاقه لك ولـ عبطك ونحاستك ..
ضحكوا عليهم ..
وسن : وين عبدالله الصغير ووين ولد عمي الجديد ..؟؟
أم سعود وإهي تضحك : حلوهـ ولد عمي الجديد ..
وسن وإهي تضحك : ماعرفت إسمه لسا ..
تهاني وإهي تعطيها له : بسام ..
وسن وإهي تشيله بـ إيدينها : ياحياتي .. ما شاء الله عليه يجنن .. ربي يحفظه لكم ..
وشافت عبدالله إللي صاير له 7 شهور .. ومحلو اكثر ..
أمها : حبيبتي كيفها جدتك وجدك ؟؟
وسن : كلهم تمام .. كنت عندهم من يومين ..
مر الوقت بـ سرعه ..
أبو سعد : وكيف أبوك ؟؟
راكان : بخير ونعمه ياجدي ..
أبو سعد : ماعندهـ نيه يجي .؟؟
راكان : إلا بيجي إن شاء الله لـ زواج تركي ..
فارس : شـ عندهـ الولد متغير ؟؟
راكان : تكلمني ؟
فواز : لا مانقدر .. وثقيل بعد ...!!!
راكان : تكلموني ..
عزام : يارجُل إتركه .. مصدق حاله .. حسباله إلـى الأن معرس ..
ضحكوا عليه ..
راكان : شـ تبون بـ الضبط ؟؟
بدر واهو يغمز : وكيف أوضاعك ذا الحين ؟؟
راكان ضحك وقال : نفس أوضاعك ذا الحين ..
بدر : عاد اـنا غير ..
راكان : وأـنا غير ..
بدر : ياليل ما احد ياخذ منك ..!!
رااكان : إسأل سؤال صريح وأجاوب إجابه صريحه وبقوووووهـ ..
بدر : تعرف إني ما اقدر أطرح سؤال صريح بهـ المجلس .. خلها بـ الإستراحه ..
راكان : مشغول اليوم ..
سعود : مانقدر إحنا على المشغولين ..
ضحك راكان .. وأذن لـ صلاة العشاء وقاموا كلهم للجامع ..

على الساعه 2 طلع الكل لـ بيته .. وبقوا عائلة ابو خالد فـ بيتهم .. وسن راحت
لـ راكان للمجلس عشانه تعبان وإلا ينام .. وحصلت عندهـ حاتم ..
وسن : مابعد نمت ؟
راكان : هذاني بـ أـنام ..
وسن : طب بـ ترتاح هنا ؟؟
رااكان : أجل اروح للإستراحه ..!
وسن : تعال غرفتي اريح لك ..
راكان : ياحلو وجهي رآٌقي فوق ..
حاتم : عادي ..
راكان : لا ..
وسن : طيب غرفة الضيوف ..!
راكان : وسن الله يخليك لي بـ أـنام هنا ..
وسن : أوكي .. تغطى عدل ..
راكان : إن شاء الله ..
وسن : ما راح تصحى للسحور ؟؟
راكان : ما اتوقع ..
وسن : أوكي حياتي نوم العوافي ..
تبسم لها : يعافيك ياقلبي ..
وطلعت من عندهم .. طلع حاتم للإستراحه .. ووسام نفس الشيء .. ووليد نايم .. وجوهرهـ وسُلطان بـ جناحهم يريحون شوي قبل وقت السحور ..
خذت وسن شاور وطلعت وإهي عليها ملابس الحمام .. جلست على السرير .. ماتدري كيف بتنام من غير راكان .. متعودهـ عليه كثير .. مشت للشباك ووقفت عندهـ ناظرت الحديقه .. أشتاقت لكل شيء بهـ البيت .. ماحست بـ حالها إلا إهي
بـ حضن راكان .. قال بكل همس : ماقدرت أـنام من غيرك ..
تبسمت بـ خجل وإهي بحضنه .. ماحست فيه لما دخل ومنو قاله طريق الجناح .. قالت : كنت أفكر كيف أقدر أـنام من غيرك ..
طول واهو حاط شفايفه على رقبتها يبوسها قال : محتاجه سحور ..؟؟
وسن ذوبتها حركته وفهمت عليه عضت على شفتها إللي تحت وهمست : أعشقك .. ~_^

وتين بـ غرفتها تفكر .. بكرهـ الفطور عندهم .. ومستحيل تترك وسن تطلع من عندها ليما يتكلمون بكل شيء .. تحس حالها بـ تنفجر من الضغط إللي عليها ..

الجوري : أحلى مفاجأهـ وربي ..
خالد واهو يتبسم لها : ماتوقعنا كلش ..
الجوري : ياغناتي تجنن إسم الله عليها ..
خالد : وربي يحفظ لي بعض الناس ..
ضحكت وقالت : ويخلي لي حبايب قلببي ..
خالد واهو يقربها له : ومنهم ؟؟
الجوري وإهي تتبسم وتناظر فوق : منو غيرهم إللي مجننيني ..!
خالد : إيوا .. منهم ؟؟
الجوري ضحكت وقالت : حبيب عُمري خلوووووودي ..
خالد واهو يضمها بقوهـ : ياروووح خلودي إنتي ..
ضحكت وإهي بين أحضانه ..

على وقت السحور دق باب جناحها وكان صوت حاتم ..
راكان واهو يقوم من السرير بعد ماقامت من حضنه : هذا حاتم أـنا اعرف له ..
ضحكت لإنها ما تقدر تطلع له ..
فتح الباب بعد مالبس ملابسه قال : خير ؟؟
حاتم ناظر بـ إستغراب وقال : خير إنت ؟؟ أتوقع إنك كنت نايم بـ المجلس ..!!
راكان : ماقدرت أـنام وجيت هنا ..
حاتم فهم على شكله وضحك قال : شوف وسن إذا تبي تاكل تجي .. كلنا تحت ..
راكان : حبيبتي شبعانه والحمدلله ..
حاتم واهو يمشي : أجل عوافي .. ونزل ..
راكان يناظر هـ الحاتم الغريب وسكر الباب ورجع لـ وسن وحصلها بـ الحمام تاخذ شاور ..

ليلة العيد الكل فرحان .. تحس نفسيتها بـ افضل حال . . قبل إلا ينكدون عليها خالات راكان .. وبعد 4 أـيام زواج تركي ووتين ..


فجر العيد ..
عند بدر وريناد .. بدر واهو يحضن ريناد من ورا قال : كل عاام وإنتي فـ حضني واقول لك إن شاء الله تكوني بخير ..
لفت له وباسته بوسه دلع وقالت : كل عام وأـنا اللف أبوسك واقول إنتَ هنا { وأشرت على قلبها }
حضنها واهو يضحك ويقول : وآآآآآآو منك ومن كلامك إللي أحلى منه مافي ..
ضحكت .. باسها على خدها وبعدها واهو يناظرها : شنو هـ الحلاوهـ .؟؟
ريناد : حلوهـ عشانك ..
بدر : حُبي شوي شوي .. ترا كذا مانطلع لهم ..
ضحكت وقالت : عاد كلش ولا يوم العيد ..
ضحك لها ..

فـ جناح وسن كانت واقفه تشوف شكلها بـ المرآيه ولأخر مرهـ .. بعد ماضبطت حالها ولبست تيور للركبه لوننه أحمر مُغري فيه من فوق تطريز بـ الأبيض .. وبدي أحمر فيه كتابه بـ الأبيض وقماش خفيف مرهـ ماسك بـ أكمام البدي لونه مدمودج الأبيض بـ الأحمر نازل على أكتافها .. وبلاشر أحمر خفيف وروج أحمر عاطيها منظر وكحل من برا العين وتحت بس ومسكرهـ ومنزله خصل من قذلتها على عيونها وشعرها عامله فيه تلفيف رهيب .. وجزمه أبيض كعب ..
صحى واهو يناظر فيها قال : ما اقدر على هـ الحلاة ..!
ضحكت ولفت له وقالت : أكيد حلوهـ لإني حبيبة راكان ..
رااكان : ويييييييييييييييل حااااااااااااال راكان يانااااااااااااااااااااااس ..
ضحكت ..
قام ودخل للحمام على طوول خذا شاور سريع وخلال 5 دقايق طالع نشف وقرب لها قال : أحلى عيد بـ حياتي .. وأول عيد أحس فيه إني عايش ..
وسن حضنته وقالت : حبيبي إنت ..
رااكان : كل عام وإنتي بخير وصحه وعافيه ومعاي وحبيبتي وكل شيء بـ النسبه لي ..
باسته على خدهـ وقالت : وإنتَ كل حياتي .. يلا حياتي بدل ملابسك عشان ننزل ..
راكان ناظرها وقال : كل مرهـ أشوفك فيها أذكر ربي لا احسد حالي عليك ..
وسن وإهي إيدينها ورا رقبته وجهها قريب من وجهه وإيدينه على خصرها قالت : كل مرهـ أشوف دخلتك علي أتأكد إني خذيت أفضل رجُل بـ الدنيا ..
رااكان واهو يتكلم بـ ضحكه خفيفه : ياهوووووووووهـ .. ياناااااااااااس .. بـ الهون علينا .. مانقدر ترا ..
ضحكت وبعدت عنه وقالت : يلا حياتي ..
تنهد وقال واهو يمشي : مشكلتي أهواك ..
غنت بـ صوتها إللي يموت عليه : مشكلتي آهوآهـ وحُبه مجنني
والمشكله عن هوايا ماهو داري ..
صفر وطلع وقال : ترا أعلمك ذا الحين كيف ماني عارف بـ هواك ..
ضحكت وقالت : خلاص مو مغنيه ...
ضحك وقال : ماقلت كذا .. لكن لا تستفزيني ..
وسن : أستفزك ؟؟
راكاان واهو يلبس ملابسه : إيوا .. بـ الوقت إللي صعب تجلسين تغنين وتقولين كلام معسول .. وأـنا كذا ما اتحمل .. وإنتي أدرى ..
ضحكت وقالت : خلاص كل شيء بـ الوقت المناسب ..
رااكان ضحك وقال : كل الوقت لك .. لكن لما يكون ضيق نفس ذا الحين لا ..
وسن وإهي تشوفه يلبس غترته .. وسكرت ازاريره وتلعب بـ إيدها على صدرهـ .. رراكان : ها .. شـ قلنا ؟؟
وسن ضحكت وعضت على شفتها ..
راكان : ياليل حتى هـ الحركه لاتسوينها ..
ضحكت وإهي تحط له عطر : خلاص مو مسويه شيء ولا متكلمه فـ شيء .. عشان لا أستفزك ..
ضحك ونزلوا للي تحت .. وقد طافت عليهم الإثنين صلاة العيد ..

فواز واهو يشوف دارين كاشخه وخالصه قرب منها بعد ماسلم عليها وحط إيدهـ على بطنها وقال : متى بس يطلع ..؟؟
ضحكت وقالت : ليش ؟؟
فواز : عشان افرح فيكم ..
دارين : ياقلبي ..
فواز : يادنيتي إنتي .. سمعت إنو عمي وعمتي راح يحضرون زواج تركي !!
دارين : اـنا سمعت نفسك ..
فواز : من بعد الزواج ماشفتهم ..
دارين : أـنا مشتاقه لهم موووت ..
فواز واهو يقربها له : ما اغنيتك عن غيابهم ..
دارين وإهي تتبسم له : وجودك بـ جنبي يغنيني عن الدنيا كلها ..
فواز : شـ رآيك مانروح لـ بيت سُلطان ؟؟
دارين فهمت عليه قالت : فواز لااااااااا ..
فواز : كنت أستهبل ..
ضحكت وإهي تمشي معاهـ عشان تلبس عباتها ويطلعون لـ بيت سُلطان ..



كل الوجـوهـ اللي تزاحم | تجيني |
هي وينهـا ؟
مـاكن بـ القلب مجلاس !

صرت الوحيد بين × جرحي و , بيني ×

بين أربعة جدران للصمت ( حراس ) !

هُم وينهم ـأحباب قلبي وويني ؟

تعبت أكابر كـل مـابي من الياس .. }

حمد بعد ماصلى الفجر جلس بـ البيت لـ وقت صلاة العيد .. كان جالس على سريرهـ وراسه منزله للأرض .. الكل فرحان بهـ العيد .. بـ العادهـ يكون من ضمن هـ الكل .. لكن هـ العيد غير ..!! لإنو جروحه وعذابه وهمه حواجز بينه وبين الفرح والرآحه مثل الباقين .. الكل يعايدون بعض .. شلون يفرح ويحضر العيد مع الناس وقلبه ماذاق الفرح .. قلبه ماحصل إللي يبيه وأرتاح .. دق باب جناحه .. إستغرب .. منو ممكن يجي له ذا الحين .. فز قلبه لما حس خلود .. بس هذا صوت وحدهـ من الخدامات .. قام بسرعه وفتح الباب ..
الخدامه وإهي خايفه : م .. مدام خلود تعبان ..
من سمع خلود طلع على طول لـ جناحها .. حصلها فـ سريرها وتصيح وواضح التعب عليها .. ناظر هذي مريضه .. !! قال بكل خوف واهو يجلس على السرير وياخذ راسها بـ حضنه وبكل خوف : خلود حبيبي شـ فيك ؟؟
خلود بس تبكي وتأن من الآلم .. بداخلها وإهي تنزف أكثر وأكثر .. شـ أقول ؟
غير أحبك
ثم أحبك
لو عذابي يزيد !

إفهمني .. مستعدهـ أجلس وآموت بين إيدينك بس تفهمني وتحس فيني .. تحلم
بـ حضنه من زمان وجا الوقت إللي راسها بـ حضنه ويكلمها بكل خووف .. تمنت لو مريضه من زمان .. رفعت عيونها بكل تعب له .. نزل عيونه وناظرها كيف تناظرهـ .. كيف العذاب واضح عليها والتعب هالكها .. وآنينها يزيدهـ هم وعذاب .. مايبي هـ النظرهـ منها .. مايبي نظرة التعب والهم والعذاب .. يتحمل نظرات الإحتقار والقوهـ .. لكن هـ النظرات لا .. طلع من طورهـ واهو يشوفها كذا .. وكأنها إبتدت تغيب عن الوعي ونظراتها معلقه فيه .. وكأنها تناجيه .. تبي شيء .. شاف الخدامات واقفات .. صرخ فيهم بـ أقوى شيء : شـ فيه ؟ تكلموا ..؟؟
ناظرته وحدهـ وإهي ترجف أشرت على مكان خلود ناظر مكانها إنصدم .. البنت تنزف .. لفها بـ الغطى كلها وشالها بـ سيارته واهو بثوبه بس من غير غترهـ وحلو إنو مفتاح سيارته بـ جيبه .. ترك الموبايل .. المهم عندهـ يلحق المستشفى قبل لا يصير لها شيء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للهلاك, معاك, معشوقي, الله, رواية, والكامل, كاملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174444.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ ظ…ط¹ط§ظƒ ظ…ط¹ط§ظƒ ط­طھظ‰ ظ„ظ„ظ‡ظ„ط§ظƒ ظƒط§ظ…ظ„ظ‡ ط§ظ„ط§ط±ط´ظٹظپ This thread Refback 10-09-14 02:32 PM
ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ ظ…ط¹ط§ظƒ ظ…ط¹ط§ظƒ ط­طھظ‰ ظ„ظ„ظ‡ظ„ط§ظƒ This thread Refback 06-09-14 10:27 PM
ظ‚طµط© ط¨ظƒط§ ظ…ط§ظ†ط¹ ط¨ظ† ط´ظ„ط­ط§ط· ظپظٹ ط¹ط²ط§ This thread Refback 15-08-14 08:26 PM
ظ…ظ†ط¹ظ… ط¹ط³ظ„ظٹط© mp ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 14-08-14 07:30 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 10-08-14 04:13 PM
ط±ط§ظƒط§ظ† ط®ط§ظ„ط¯ ط®ط¨ط± ط¹ط§ط¬ظ„ mp This thread Refback 06-08-14 09:58 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 06-08-14 01:51 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 05-08-14 02:30 PM
ط­ط§طھظ… ط¹ط²ط§ظ… ظٹط¨ظƒظٹ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‡ظˆط§ This thread Refback 05-08-14 06:39 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 05-08-14 12:09 AM
ط±ط§ظƒط§ظ† ط®ط§ظ„ط¯ ط®ط¨ط± ط¹ط§ط¬ظ„ mp This thread Refback 04-08-14 09:30 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 03-08-14 02:58 AM


الساعة الآن 02:16 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية