لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (12) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-05-12, 09:29 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يوم العيد الأول كانوا كلهم فـ بيت أبو خالد لإنو أبو سعد وأم سعد فيه وشيء طبيعي يكون الأول بكل شيء .. الكل فرحان .. كلهم موجودين .. ومو ناقصهم شيء ..
أم راشد : ياربي منهم اتصل فيهم .. حمد مايرد وخلود مغلق ..!!!!
أم خالد : يمكن راحت عليهم نومه ..
أم سعود : إتركيهم بس وغمز لها ..
ضحكت عليها الماسه وقالت : مو مطمنه كلش ..
ريم : يُمه يمكن من جد راحت عليهم نومه .. لاتحاتي .. لما يصحون راح يجوون ..
سكتت .. ودخلت عليهم وسن ..
سلموا عليها ..
أم سعود : أخسسسس وش هـ الكشخه .؟؟
ضحكت وقالت : طالعه على عمتي ..
أم سعود : ياقلبي في هذي صدقتي ..
غيوض : شوفوا الحرمه .. كيف صدقت حالها ..
الماسه : أـنا أدري .. ! وكأن مافي أحد يكشخ غيرها ..!!
الجوري : كلكم تكشخون ولا في وحدهـ منكم ماتكشخ ..
أم خالد : سمعتوا .. حلتها لكم الجوري ..
أم سعود : ههههههههههههههههههه .. بس قولي اـنا غير ..
الجوري ضحكت وقالت : لا من جد كلكم سوا ..
هنادي : البنت ماتبي مشاكل وإنتي قولي أـنا غير ..
ضحكوا عليها ..
وسن : عماتي تطلعون لـ راكان وإلا يدش يسلم ..؟؟
أم سعود : أـنا مافيني حيل أقوم ..
أم فارس : إتركي هـ العجوز ..
أم سعود نطت عيونها من الصدمه قالت : أـنا عجوز يـ العجوز ..
أم فارس ضحكت وقالت : بس أـنا ماقلت مافيني حيل أقوم ..
أم سعود وإهي توقف : والله لو تبين أرقص رقصت لك بعد مو طلعه لـ راكان وبس ..
وسن : خلاص ياحُبي إطلعوا سلموا عليه وبعدين تعالي إرقصي وراويهم كيف إنك بعدك بنت ..
أم سعود وإهي تمشي عنهم قالت : ذا الحين نشوف منو العجوز ..
سلموا على راكان وسولفوا معاهـ شوي وبعد كذا رجعوا عشان العنود ترقص .. وفعلاً رقصت رقص وكأنها بعدها بنت نفس ماقالت لهم ..


ويـن بـ لـقـى زمـــان ارتـاح فـيــه ..؟
ضـايــق ٍ فـي الـتـعـب ][ مــابـي احــد ][ ..

صار له ينتظر بهـ المكان نص ساعه .. حالها مو طبيعي .. تنزف ..!! شـ سبب النزف .. اهو ناقص تفكير .. تجي سالفتها هذي تفك مخه من جد .. حاسس حاله بيشييب من كثر مايحوس ويفكر .. حاسس بيوقف قلبه بـ آي وقت .. مرر إيدهـ على شعرهـ بكل توتر وخوف .. يصير لها شيء !! وين يروح وقتها ..!؟؟ مايبي غيرها .. يبيها إهي وتكون متعافيه .. مستعد يذل نفسه عشان بس تبقى بخير ومعاهـ .. خلااااااااااااااااااااااص مافيه صبـــــــر أكثر من كذاااااا .. نظراتها له باقي يشوفها .. عذابها .. شاف الدكتورهـ طالعه .. راح لها وإهي تمشي له قالت : إنت شـ تصير لها ؟؟؟
حمد بسرعه : زوجها ..!!
الدكتورهـ : زوجتك نزفت كثير وغير كذا عندها فقر دم حاد .. إضطرينا ننقل لها دم .. ووقفنا النزيف .. لكن إلا تجلس تحت ملاحظتنا على الأقل 3 أـيام ..
حمد خاف : طيب .. شـ سبب النزف ؟؟
الدكتورهـ : كانت تاخذ حبووب منع الدورهـ بـ الشهر إللي طاف أتوقع وهذا أثر عليها لإنها ماتتحملها .. فـ شيء طبيعي نزفت أكثر .. وهذا مايسبب اي خطر عليها لاتخاف ..
حمد : وكيف وضعها ذا الحين ..؟؟
الدكتورهـ : الحمدلله وضعها مستقر ولا في خووف .. لكن زوجتك محتاجه غذايه أكثر .. واضح عليها ماتاكل كلش ..
حرك راسه لها واهو يفكر فيها .. قبل لا تمشي قالت : تقدر تدخل عليها إذا حاب ومشت ..
حمد ربه إنها بخير .. كيف بيخبر العاائله ذا الحين .. !! فكر .. ماحصل إلا إنو يقول فقر دم وبس .. صعب يقول لهم نزيف وما ادري إيه ..
دخل عليها بعد مانقلوها للجناح الخاص فيها .. حصلها متمددهـ والمغذي فيها والدم .. وفاتحه عيونها وواضح التعب عليها .. ناظرته لما دخل .. بدون غترهـ .. ثوب وبس .. تعشقه .. ناظرها واهو يقرب للسرير قال : حمدلله على السلامه ..
قالت بهمس من التعب : يسلمك ..
حمد حاقد .. خير مهمله نفسها قال : يعني إلا تغيرين عن حريم خلق الله وتاخذين الحبوب من غير اي أستشارة طبيب عشان ماتفطرين بـ رمضان .. !!
وجهها تلون .. إهي ناقصه .. الدكتورهـ فاضحتها عندهـ .. هذي الدكتورهـ حسبالها حالهم حال المتزوجين يعرفون كل شيء عن بعض .. ماناظرته وسكتت ..
حمد : شـ راح تستتفيدين .. وخير وإذا افطرتي ؟؟ كل الحريم يفطرون ويقضون .. وقفت عليك .. !! كلها كم يوم وإنتهى الموضوع .. إلا تضرين نفسك يعني ..؟ وهذا إللي جنيتيه منها نومه بـ المستشفى 3 أـيام ..
ناظرته مصدومه ..
حمد : بدل هـ النظرات فهمي حالك .. !! { تكلم والضيق يزداد عليه واهو يعدد على أصابيعه } تغذيه زفت .. فقر دم .. نزيف .. شـ أسوي يعني ..؟؟ من قل الأكل إللي عندنا بـ البيت عشان تغذيتك زفت .. !! { كمل واهو يرفع راسه فوق وبعدين نزله } شـ أسوي بس .. من وين أحصلها أـنا .. ؟؟
خلود وإهي تضغط على حالها : ما .. مايجي لي نفس أكل ..
حمد ناظرها وقال واهو واصل حدهـ : صحححححححححح .. من كثر ماتفكرينن ..! من كثر ما إنتي مهمومه ومتعذبه .. مايجي لك نفسسسس ..!
خلود وإهي تبكي : لا تتعبني أكثر ..
حمد تنرفز قال : صح نسيت أـنا الوحيد إللي بهـ الدنيا يتعبك .. أـنا الوحيد إللي معذبك .. ياشيخه رووحي .. { تكلم بـ هم واضح عليه } شـ اقول أـنا إذا إنتي تعبانه !! شـ اسوي بـ نفسي عشان أرتاح من هـ العيشه والهم .. !!
تكلمت .. هذا مو فاهمها : إنت إللي جبته لـ نفسك !
حمد ناظرها .. هذي مهما سوا معاها مستحيل تشوفه كويس . . هذي حسبالها اهو إللي خلاها تنزف وإلا اهو إللي تعبها كل هـ التعب قال وكلمتها جارحته على هـ الصبح : أـنا غبي .. وإللي علي أرجعك لـ بيت أهلك نفس ماخذيتك ..
ناظرته مصدومه .. قال : لا تنصدمين .. إرتاحي بـ أقول العيب مني أـنا .. حتى لو أضطر أكذب واقول إنو مافيني أولاد { كمل بـ طنازهـ } مع إني مابعد جربت إذا فيني أولاد وإلا لا .. المهم ترجعين بحاله كويسه لـ أهلك .. هذا إللي علي اسويه تطلعين من المستشفى لـ بيتي .. تتغذين عدل وبعدها لـ بيت أبوك بكل هدوء .. وطلع من عندها واهو يمشي بممرات المستشفى ويرفع راسه لـ فوق يداري دموعه .. ركب سيارته وجلس فيها ..
خلود إنهارت مكانها .. إهي ناقصه تعب يجي يزيدها .. ويعايدها بهـ الكلام .. متى بيفهم عليها .. ؟؟ متى بيحس فيها .. ؟؟

أبو سعوود : حمد وين ؟؟
سعود : ما ادري ..!! مايرد على رقمه ..!!
أبو خالد : طيب إتصلوا في خلود ..
إتصل أبو راشد فيها وكان مغلق ..
أبو سعد : هو صلى معانا الفجر ..؟
أبو خالد : إيه كان موجود ..
بدر يساسر فيصل : إلا يُلقي نظرهـ على كل العائله إذا موجودهـ للصلاه وإلا لا ..
فيصل ضحك وقال : ترا بتجي لك محاضرهـ إذا سمعك ..
ياسر : عادي يمكن عندهم شغل وإلا راحت عليهم نومه ...
أبو خالد : شـ نومته يوم العيد ..؟؟
الشباب كل واحد يتصل من عندهـ ..
الحريم طاقاتها رقص على موضي الشمراني ..


متمدد على سريرهـ ويسمع للأغنيه ..

آسمحيلي يـ الغرام العافي يـ الوجه السموح
إن لزمت الصمت أو حتى لبست الأقنعه
أعترفلك مابقى من عالي الهمه سفــــوح
إنحدر كلي كما طفلٍ تحدر مدمعــه

آهـ ’ ياجود الحزن وياي وفي الفرحه شحوح
ضايع بـ همومي الغبراء بـ وسط المعمعه
أشتكي لـ وسادتي دنياي وأسمعها تنــوح
كنها بعضي وبعضي وينه ومنه معه

آهـ ’ آهـ ’ آهـ ’

أشتكي لـ وسادتي دنياي وأسمعها تنــوح
كنها بعضي وبعضي وينه ومنه معه
مختلط في عبرتي حبر الشقى ودم الجــروح
ومستوي في نظرتي غرب الوجود ومطلعه
عودي المبري بقى به من بقايا الوقــت روح
وفصل خامس حايرٍ بين الفصول الأربعــه

وراس مالي ذكريات وحلم وآمال وطمـــوح
لا صديق ولا رفيق ولا طريقٍ أتبعــــه
سامحيني دام عُذري واضحٍ كل الوضــوح
وآسمحيلي بـ الرحيل بلا تذاكر وأمتعه

مايقدر يقابل احد .. واضح عليه كل شيء .. اليوم وانكشف كل شيء .. وبخاطرهـ ليتك تلاقين الراحه بعيد عني .. وليتني أقدر أنسى كل شيء .. ليتني .. يحس حاله مخنوق مايقدر يطلع أي كلمه ..

ضيـق صـدر ’’ وجـرح قلـب
ودمـع عـين ’’ ونشـف ريـق
هـذا كـل اللـي جنيـت
وما قـدرت أجـني ’ حنـانـه ..
مسح عيونه .. 9 شهور معاها وكل واحد بـ حاله .. وكل واحد بـ همه وعذابه .. 9 شهور ويصبر حاله غصب .. ولافي يتحمل أكثر .. 9 شهور وكل ثانيه تمر فيها جروحه تنزف أكثر .. 9 شهور ماذاق الهنا بـ نومه .. 9 شهور ما أرتاح .. لا نهار ولا ليل .. غنى بـ صوته العذب .. وكأنه يتكلم عن حاله ..

وراس مالي ذكريات وحلم وآمال وطمـــوح
لا صديق ولا رفيق ولا طريقٍ أتبعــــه
سامحيني دام عُذري واضحٍ كل الوضــوح
وآسمحيلي بـ الرحيل بلا تذاكر وأمتعه
مع كل كلمه تزيد دموعه .. هذا فُراق ماهو شيء سهل .. شيء أكبر من إنو يتحمله .. اضعف من إنو يتحمل فُراق حُبه الوحيد .. كان في أمل من قبل . . لكن ذا الحين الفُراق الحل الوحيد .. ولا أمل ولا طموح ولا شيء يخفف عليه ..
أشتكي لـ وسادتي دنياي وأسمعها تنــوح
كنها بعضي وبعضي وينه ومنه معه
الخسران الوحيد بهـ الفُراق حمد وبس ... متى ربح حتى يخسر .. !!؟
جلس وناظر موبايله يأشر .. رفعه وناظر الإسم .. سعود .. مارد .. مايبي أحد يسمعه بهـ الصوت .. قفل سعود وناظر 50 إتصال .. وفتحها وكلها من عائلته .. أكيد يتسألون ليش مارحنا لهم ..!! يبي يدق على أحد ويخبرهـ عن خلود عشان يخبر الكل .. وأكيد بيلاحظون الصوت .. فكر .. مافي إلا حاتم ممكن يسكت على الموضوع .. دق رقمه ..

كانوا جالسين ويسولفون على الفطور .. وحمد مابعد جا .. بقوا له فطور اهو وخلود .. دق موبايل حاتم ورد : هلا ..
حمد : كيفكم ؟؟
حاتم تأكد إنو فيه شيء قام عنهم وقال : بـ الإذن ..
بدر : وين .. لسا مافطرت ..
وسام : خله .. تلاقي الحبيبه متصله ..
ياسر بصدمه : حاتم يحب ..؟؟
وسام : لا ..
ياسر : إنت تقول !!
وسام : وإذا قلت يعني راح يكون صحيح ..
حاتم بعد ماطلع من غرفة الطعام الخاصه بـ الرياجيل : حمد شـ فيك ؟؟
حمد مايبي أحد يزيد عليه قال : حاتم إتصلت فيك تخبر أمي الماسه وعمي فهد إنو خلود تعبانه شوي وبـ المستشفى ..
حاتم خاف واضح صوت حمد مايطمن قال : شـ فيها ؟؟
حمد : لا تخاف بس فقر دم .. واـنا تعبان شوي .. { سكت شوي وكمل } حاتم مالي خلق اشوف أحد .. آبيك تدبر هذي بـ معرفتك ..
حاتم حس فيه وقال : الموضوع عندي لا تشيل هم ..
حمد : تسلم ..
حاتم : طيب إنت بخير أكيد ؟
حمد : شـ بيكون فيني .. !! حاتم بنااام .. تبي شيء ؟؟
حاتم : نوم العوافي ..
حمد فـ خاطرهـ بعيد عني قال : يعافيك .. ولا تخافون ترا بـ أقفل رقمي ..
حاتم : خلاص ..
حمد : باي ..
حاتم : باي ..
دخل عليهم وقال واهو واقف : حمد يسلم عليكم ..
ناظروهـ كلهم وسكتوا .. من شوي إزعاجهم وسواليفهم وضحكهم ..
أبو سعود : وينه فيه ؟؟
حاتم : رآح يوقف مع واحد من أخوياهـ .. أبوهـ متوفي ولا حب يتركه بـ ورحه .. وبعدين .. خلود تعبت عليه شوي وإهي ذا الحين بـ المستشفى .. { كمل واهو يشوف الصدمه عليهم } لاتخافون بس عشان فقر الدم إللي عندها وإهي مافيها إلا العافيه .. وقالي أقول لكم .. عشان تروحون تزورونها ..
أبو خالد : لا حوول .. وإهي كيفها ؟؟
حاتم : لا بخير الحمدلله .. يقول بس فقر دم .. وتعرف رمضان يلعب دور أوقات .. { صرف الموضوعين بكيفه }
أبو راشد قام وإتصل فـ الماسه وقالها تطلع .. وراحوا لـ بنتهم ..
أبو سعد : الله يكون بـ عون خويه .. ومتى صار هذا ..؟
حاتم واهو يتكلم بـ كيفه : أبد .. خويه إتصل فـ حمد ويبيه يوقف معاهـ .. وحمد الله يحفظه ماقصر ..
أبو سعود : ماقصر .. هذا حمد بـ الواجب على طوول ..
حاتم إنشغل باله على حمد .. واضح إنو في موضوع كبير وكبير مرهـ ..

عند خلود بـ المستشفى وصلوا لها أمها وأبوها .. وجلسوا عندها ..
أمها : وين حمد ؟؟
خلود الإسم هذا من ينذكر عندها ماتدري تفرح وإلا تحزن .. تفرح لإنها تحبه وإلا تحزن لإنها بـ تفارقه قالت : من شوي كان هنا ..
أبو راشد : أبو واحد من اصحابه متوفي وحب يوقف مع خويه ..
خلود بـ خاطرها " وأـنا منو يوقف معاي فـ همي وحزني .. حمد حنانك وطيبتك للناس كلها .. لكن لما يوقف الموضوع علي توقف بكل تجبر وتزيد همي وعذابي .. مني وإلا منك إنت هـ الشيء !! الغلط أـنا وإلا إنت ..؟؟ مستعدهـ أدوس على كرامتي بس تبقى معاي ,, وتنسى كل إللي قلته .. وينك بس تعال .. تعاااال وربي محتاجتك .. تعاااااال واوقف قبالي بكل رجوله .. تعااااااال ولا تتكلم بس أشوفك .. " نزلت دمعتها ومسحتها على طوول .. ماتبي أمها وابوها يحسوون فـ شيء ..

الساعه 2 الظهر كانوا كلهم فـ بيت أبو تركي .. الغدأ عندهـ .. الماسه لسا جايه من عند خلود ... لإنها نامت وقالوا راح يرجعون لها العصر .. سعود دخل للحريم عشان أمه تبيه .. جلس وسولف معاها شوي .. وكانوا البنات كلهم موجودات عدأ خلود طبعاً ..
سعود وقف وقال : هديل يلا نمشي ..!
أم سعود : لحووول .. وين ..؟؟
سعود ناظرها وقال : للبيت ..
هديل قامت تاخذ عباتها ..
أم راشد : تو الناس ..!
سعود : والله عندكم تو الناس ..
أم سعود : طيب إترك هديل ..
سعود : لا ..
أم سعود : شـ تبي فيها ؟؟
أم راشد : صح شـ تبي فيها ؟
سعود ناظرهم وقال : شـ عليكم .. زوجتي وآبيها .. بعد فيها شـ تبي فيها ..
جت هديل وكانت لابسه عباتها ولثمتها منزلتها لـ تحت .. قال : يلا مشينا ومسك إيدها ..
أم سعود : قِطع ماصدقت ينادينها ..
أم راشد : وكأنها تدورها من زمان ..
سعود ضحك عليهم .. هديل وجهها الوآن ..
البنات أنواع الخجل ..
أم سعود : أبوي سعود تاخذني معاك ..!
أم راشد : العنود أـنا من زمان مازرتكم .. بـ آجي معاك ..
سعود ضحك من قلب وقال : كل وحدهـ ولها زوج يشيلها معاهـ .. باي .. وطلعوا..
ام سعود : مالت علينا ما احد يبينا ..
أم راشد : مالك إلا ناصر وأـنا فهد ..
ضحكوا عليهم البنات ..
أم سعود : شوفي النذلات وكأنهم ماصدقوا خبر ..
وسن وإهي تضحك : أجل تبين تحشرين نفسك بين زوج وزوجته .. شـ تبين فيهم ؟
أم سعود ضحكت وقالت : آبي أعرف شـ يبي فيها ..!!
وسن : صدقيني إنك عارفه ومتأكدهـ شـ يبي فيها ..
أم راشد ضحكت وطقت رجل إختها وقالت : وسن من قبل لسانها طوويل
بهـ الأمور وذا الحين منو بيمسكها بعد ماجربت ..
ضحكوا الحريم ..
وتين وإهي تغطي وجهها : يـ الله ماعندكم تشفير كلش ..!!
ضحكوا ..
أم سعود : كلها يومين ومجربه إن شاء الله ..
وتين تقرفت وقالت بصوت خفيف : الله لايقوله ..
تكلمت معاها وسن بـ صوت خفيف عشان لا أحد يسمع : صدقيني إذا حب مستحيل تمنعينه حتى إذا إنتي كارهه . .
وتين : مستحيل .. وكل شيء بيصير له حدود ..
وسن : بكرهـ تشوفين ..
أم سعود : شـ تقولون ؟؟
وسن : أبد أقولها عن ليلة زواجي ..
أم سعود إنبسطت قالت : حبيبتي وسن قولي لنا ..
وسن : شـ أقول ؟
أم سعود : إللي قلتيه لـ وتين عن ليلة زواجك .. شـ صار ..؟؟
وسن : يعني إنتي صدقتي ممكن أتكلم فـ الشيء هذا ..
هنادي : هههههههههههههههههههههههههههه ... لقطي لقطي خاله ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود : طيب ياوسينوهـ ..
وسن : هههههههههههههههههههههههه .. حلوهـ وسينوهـ هذي ..
دق موبايلها ..

قدر عمري وأـنا والله رضيتك
تذوبني أـحبك ’ أـحبك من لسانك
أـنا فـ القلب ياقلبي نسيتك
وفوق الناس أـنا عليت شانك
أـنا لا ضاقت الدنيا ولقيتك
يهون الكل ياروحي عشانك .. 'إحترت أسميك' يتصل
تلونت خدودها لإنها مسجت له مسج واكيد أثر عليه وإتصل فيها .. وردت والكل يصارخ : آلوو ..
راكان : فديت الآآآلوووو .. أـنا أنتظرك بـ السيارهـ ..
وسن : ليش ؟
راكان : وسن إطلعي قبل أدخل واشيلك من عندهم ..
قامت وقالت : ثواني بس حُبي .. وقفلت .. طلعت من عندهم والحريم يتسألون .. لبست عباتها ورجعت لهم وقالت : نتقابل بـ الليل إن شاء الله .. باااااااااااااي .. وطلعت ..
حصلته واقف مع تركي .. وفاتح الباب لها .. ركبت .. وسكر الباب لها وركب مكانه وباس إيدها وقال : أشتقت لك .. من بعد صلاة الظهر ماشفتك ..
وسن وإهي تضحك : إنت كذا حالتك صعبه .. يبي لك صورهـ من صوري تكون على طوول معاك عشان كل ما أشتقت تناظرهـا ..
ضحك وقال : الصورهـ ماتغني عن الأصل .. وغمز لها ..
تلونت خدودها من تحت اللثمه وقالت بكل برأهـ : الجو حااار ..
ضحك من قلب وقال : والله أـنا إللي جوي حاااار وضغط على إيدها .. شافها تبعد نظرها عنه .. يعني خجلانه واهو محذرها من الشيء هذا .. فتح شباكه وقال يتكلم مع تركي : يـ الأخو ..!
تركي ناظرهـ وقال : هلا ..
راكان : ماعندكم غرفه زود كذا وإلا كذا ؟؟
تركي مافهم بـ الأول قال : ليش ؟
راكان : صعب علينا نتحمل ليما نوصل البيت ..
بدر كان لسا طالع ورا تركي ..
تركي هنا فهم وإنفقع ضحك .. وسن وجهها الوآن..
بدر واهو يضحك : السيارهـ يمدحونها وغمز له ..
وسن خلاااااااص ..
راكان وتركي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان واهو يضحك : والله شكلك مجرب ..
بدر واهو يضحك : ماعندي مانع فـ اي مكان ..
راكان واهو يضحك : يارجُل على طوول تعجبني ..
تركي : أكيد عشانه من طختك ..
راكان ضحك وقال : لا والله لإنو كلامه من قلبه على طوول ..
بدر : ياحياتي .. ترا تحمسني أكثر وادخل على الحريم ..
هنا ضحكوا من قلب ووسن ماسكه نفسها غصب .. وراكان دواهـ عندها ..
راكان واهو يناظر وسن قال للشباب : لو ماشي من شوي ولا عطيتكم وجه كان انهينا أمورنا ..
بدر وتركي : هههههههههههههههههههههههههههههه
راكان ضحك وقال : باي ..
بدر وتركي : باي ..
مشى من عندهم واهو يضحك على وسن إللي واضح عليها الخجل ..
تركي يشوفه واهو يطلع من الحوش كله ..
بدر : شكله مبسوط معاها ..
تركي : شلون ماينبسط وهذي حلمه من كان صغير .. ربي يسعدهـ أكثر ..
بدر : الجميع يارب ..
ودخلوا للرياجيل ..

مرت اليومين خفيفه عليهم .. وحمد ماشافوهـ وحسبالهم إنو عند صاحبه من جد .. وكل ما إتصلوا فيه .. مغلق وإلا مايرد .. وقدروا وضعه .. اكيد صاحبه متأثر كثير ..
اليوم الثالث .. دخل للمستشفى وتوجه لـ غرفة الدكتورهـ وقالت إنها كاتبه لها خروج .. انهى الأوراق وطلع لـ جناحها وحصل العائله عندها .. دخل وتفاجأ من وجودهم وبخاطرهـ " أـنا ناقص " سلم عليهم ..
وقال : خلود بسرعه جهزي حالك عشان تطلعين لإنو عندي مشوار ضروري ..
{ كان بيطلع وتراجع وكمل } أـنا طالع أنهي الأوراق .. وطلع قبل لا يسمع من أحد كلمه .. واهو كذااااب ناهي الأوراق وخالص .. بس ماييببي يجلس مع أحد .. جت لها الممرضه وشالت المغذي .. ونزلت من السرير ولبست عباتها .. خمس دقايق إلا حمد داخل وقال : يلا نطلع .. ومشى قبلها ..
أم راشد تناظر أم سعود .. وكل وحدهـ تتسأل بـ نظراتها ..
خلود مشت بسرعه عشان تلحق فيه .. قبل لا تجي أمها وإلا وحدهـ من خالاتها وتسألها وإهي ماتدري شـ السالفه .. ركبت معاهـ .. والسيارهـ هدوء يقتل .. كان سي دي سعد الفهد شغال بـ السيارهـ وكانت الأغنيه بـ النص ..
الحمد لله نية الغدر بانت
أشكرك يـ الجاحد على أغلى هديه
وابشر بـ صبري وعزةٍ ماتهاوت
ونفسي بـ رغم الجرح ماهي دنيه ..
خلود الكلمات مثل السكاكين بـ داخلها .. صرخت فيه وقالت : إذا في غدار وخاين وجاحد وشكاك فـ اهو إنت ..
ناظرها بـ طرف عينه وقال : أتوقع لو بـ أكتب شيء { كمل بـ إحتقار } وفيك إنتي .. فـ بكتب شيء أقوى من كذا .. { كيف تفكر هذي .. حسبالها الأغنيه إهدأ لها .. والله حاله } سكتت لإنو كلمات الأغنيه تتكمل .. وإهي مقهورهـ منه .. مايفهم عليها ..
دخلوا للحوش ووقف السيارهـ ونزلت ودخلت على طوول لـ جناحها ..
ناظر تصرفاتها وحرك راسه بـ عدم رضى ورقى للدورالثاني .. دخل عليها وكانت جالسه على الكنبه .. شافته ..
حمد من غير مقدمات : هذا دواك .. { ونزله على الطاوله } وبكل حزهـ أـنا إللي
بـ اجي اعطيك إياهـ ..
عصبت وقالت : بزر عندك ؟؟
حمد : والله بعد تصرفاتك إللي شفتها أتأكد إنو مافي عقل تفكيرين فيه ..
كلامه قوي عليها قالت : ما آبي منك شيء .. بس إطلع ..
حمد : ماسألتك إذا تبين شيء وإلا لا .. وكلها ليما ينتهي دواك وعلى بيت أهلك نفس ماطلعتي من عندهم ترجعين لهم .. { كمل واهو يشوف الصدمه تأثر عليها }
بـ اشوف حياتي من غير لا احد ينكد علينا .. وطلع من عندها ..
بكت وتكلمت بصوت عالي من بين بكاها : ما آبي أحد منكم .. إن شاء الله اموت وارتاح .. وعشان ترتاح إنت مني .. ويرتاح الكل ..
كان واقف برا جناحها ويسمع كلامها القوي .. سكر عيونه ورجع راسه لـ ورا وسندهـ على الجدار .. تدعي على حالها بـ الموت .. إن شاء الله أـنا قبلك .. دخل
لـ جناحه .. يلملم جروحه .. يهدي عذابه .. يشيل هم فوق هم ..

يوم 4 من شهر 10 زواج وتين وتركي .. ولا كأنها عروس ومهتمه .. جالسه
بـ كشختها وتقلب بـ موبايلها بكل برود .. إنزفت وإنزف تركي عليها .. ونظراتهم لـ بعض كأنهم عشاق مو يكرهون بعض .. بس هذا عند الناس .. طلعوا لـ جناحهم . . دخلوا .. فسخت عباتها وجلست رجل على رجل .. ناظرها من فوق لـ تحت وتبسم بـ طنازهـ وقال : حرام عليك الفستان الأبيض ..
وقفت بكل برود وقالت بنفس نبرته : لا تتوقع بـ اسكت لك .. حرام عليك الشوارب إللي تفاخر فيها ..
كلمتها قويه عليه كونه رجُل .. ماوعت إلا الكف على وجهها .. تكلم بكل عصبيه : إنتي ذا الحين على ذمتي .. واسوي فيك إللي آبي .. يعني لسانك إللي طلعتي فيه من بيت أبوك .. تأكدي إنو بيتعدل ..
إيدها كانت على خدها .. كفه قوي .. عُمرها مانطقت يجي لها قالت بكل برود عكس إللي داخلها : تأكد بـ تندم على حركتك هذي .. ومرت من عندهـ للغرفه ..
مسكها من إيدها بـ قوهـ ولفها بسرعه وكأنها ورقه تتحرك بسرعه من قوة الهوا .. قال : وإللي خلقني ما احد يمنعني عن إللي بـ اسويه فيك .. وبلا حركات بزارين لإنها ماتمشي معاي ودزها ..
ناظرته من فوق لـ تحت ودخلت للغرفه .. جلس شوي يخفف عصبيته .. مر عليه ربع ساعه دخل وحصلها مبدله ملابسها ولابسه بيجاما نوم ناعمه مرهـ .. وإهي ولا إهتمت فيه .. تبكي من داخلها .. لكن بُعدهـ تطلع ضعفها عندهـ .. بدل ملابسه وتمدد على السرير .. شافها بـ تطلع من الغرفه وقفها صوته القوي : ويييييييين ؟؟
مالفت له وقالت : بنام بـ الصاله ..
تركي : إنثبري هنا وعلى السرير ..
لفت بقوهـ وقالت : خييييييييير .. ؟؟؟ ترا ماسمعت !!
تركي : عادي أجي واسمعك عدل .. نامي على السرير وإرتاحي لو إنتي أخر وحدهـ بـ الكون مافكرت فيك ..
رفعت حاجب وإهي تعاند أكثر قالت : ولو إنت أخر رجُل وتتمنى الشيء هذا مني ماعطيتك ..
ناظرها وقال : اوكي نشوف .. { وصرخ } تعاااااااااااااااالي ..
جت له تمشي وتمددت على طرف السرير وشوي وتطيح .. ماهي مرتاحه في هذا .. جلست ودروت لها مخدهـ صغيرهـ وحصلت على السرير .. خذت مخدتين صغيرهـ .. وحدهـ حطتها بين ركبها " تكون بين إرجولها " والثانيه على صدرها ..
كان متمدد على ظهرهـ .. أول مرهـ أحد يشاركه نومه بـ السرير .. بـ العادهـ بـ الإستراحه يكون اهو والشباب بجنب بعض عادي .. لكن بنت أول مرهـ .. ريحة عطرها تجنن .. شافها تحط المخدهـ بين ركبها قال : خير إن شاء الله ..؟؟
وتين مستحيل تنام مع أحد بـ سرير واحد عدأ وسن .. ماتتخيل مع تركي .. وإهي فعلاً ذا الحين بجنب تركي .. وريحة عطرهـ بتذبحها زود قالت : مضيع شيء ؟
تركي : شـ إللي تسوينه ؟؟
وتين : ما اعرف أـنام إلا مسويه كذا عندك مانع ..
حركتها جننته .. هذي كيف تبيني أتحمل بعد هذا .. ! لف عنها وقال : إنثبري وبلا إزعاج وحركه مالها داعي ..
وتين : ما أعرف أـنام ومعاي أحد بـ السرير ..
تركي يضغط على حاله : إسم الله عليك .. إخلصي وبس نامي ..
وتين : ياربي ما أعرف .. ما اذكر إني نمت مع أحد بـ سرير واحد .. { إهي على إنها تكلم حالها } إلا نمت مرهـ مع ....
جلس تركي على طوول وقال : منو ؟؟؟
وتين : في بيت خالي سُلطان ..
تركي وصل حدهـ : خير إن شاء الله .. ومع منو إن شاء الله ..
وتين : ياربي مع وسن ..
تركي : إنثبري لا اسكر فمك غصب ..
وتين سكتت .. واهو تغطى كله وحاول ينام لكن يعرف حاله النوم بعيد عنه ..
وتين تكلمت : هيه إنت ريحة عطرك تقرفني ..
تركي من تحت الغطا .. هذي ماهي ناويه تعديها على خير : ما احد قال لك تنفسيها .. سكتت .. واهو سكت .. وإهي تفكر راحت فـ سابع نومه .. حس إنها نامت .. رفع الغطا عنه وشافها نايمه .. ناظرها ولف عنها ونام اهو وفي باله الف فكرهـ وفكرهـ .. ونام بعد الأفكار إللي اتعبته ..

اليوم الثاني على الساعه 10 كان حمد عند خلود ويشوفها وإهي تاخذ دواها .. وإهي متنرفزهـ من حركاته .. مايتكلم .. بس يوقف يشوفها لما تاخذهـ ثم يطلع من غير كلام .. وبرودهـ ذبحها .. ناظرت الأدويه مابقى فيها كثير .. يعني بـ الكثير يومين وتكون فـ بيت أهلها .. نزلت دموعها .. ناظرها لما خذت الدوا الأخير وشاف دموعها وتجاهل دموعها واهو يتعذب وطلع من عندها بكل هدوء نفس مادخل طلع .. كمل طريقه طالع من البيت للشركه ..


صحى تركي وكانت وتين ماهي موجودهـ بـ جنبه .. ناظر الغرفه ماهي فيه .. ! هذي وين .. أـنا ناقص جنونها بعد ..؟
دخل للحمام خذا له شاور وطلع يلبس وحط له عطر وكثير .. بس لعانه فيها لإنها ماتحب ريحته ..
حصلها جالسه بـ الصاله تتابع التي في ولا كأنها عروس .. البنت لابسه بنطلون جينز وبدي أبيض وشعرها جامعته على فوق .. ومكشخه وجهها نفس كل مرهـ .. ناظرته من فوق لـ تحت ورجعت تناظر التي في ..
تركي من غير نفس : هيه إنتي .. جالسه .. قومي جهزي أغراضك ورانا سفر ..
وتين أكرهـ شيء عليها كلمته لها هيه إنتي قالت وإهي تتأفف : ومنو قال بـ أسافر معاك ..
تركي هنا ضحك وقال : ماهو على كيفك .. إنتي جالسه وأـنا الرجُل المعرس مسافر بروحي .. إسمعي لو مو جدي إللي حالف أطلع شهر عسل وإلا مافكرت .. أساساً لولا الله ثم جدي كان خذيتك من بيت أهلك كذا .. من غير زواج ..
قامت وإهي تتخصر بـ إيدها : وليش إن شاء الله .. ناقصه إيد وإلا رجل ..!!
تركي إلا يكرهها فيه قال : الله يسلمك الزواج للبنات البنات صح .. مو إنتي ..
ناظرته بـ حقد قالت : أساساً إنت ميت علي ..
تركي هنا إنفقع ضحك عكس إللي داخله من قهر .. مايرضى أحد يقول إنو ميت عليها .. قال واهو يكمل ضحكه : قلو البنات لما أموت عليك ..{ كمل بـ صراخ } يلااا .. شيلي أغراضك ..
مرت من عندهـ وإهي مسكرهـ خشمها من ريحة عطرهـ .. أساساً ريحة عطرهـ قويه وتجنن لكن إهي إلا ترفع ضغطه ..
طنش حركتها وجلس على التي في ..
دخلت وإهي مقهورهـ .. من أمس بـ اللييل واهو يهين فيها على كيفه .. ويكفي الكف إللي على خدها .. مسكت خدها .. ظالم .. حقير .. دمعت عيونها لكن مسرع ماقوت حالها .. ولسا قدامك المشوار طويل ياتركي .. شالت أغراضها بـ سرعه وطلعت وإهي لابسه عباتها ولثمتها ..
تركي : ما شاء الله شهـ السرعه ..؟؟
وتين : إخلص علي ..
تركي قرب لها وقال : إنسي إنك بـ الخارج تتمشين .. وإلا تحلمين إني أطلعك من الفندق ..
وتين ضحكت عشان تقهرهـ وقالت : وإنسى إني أقابل وجهك هناك .. يعني من ذا الحين خذ إحتياطك غرفتين ..
تركي واهو يمشي من عندها : ريحتي كثير .. ودخل للغرفه ..
إنقهرت منه ..

ديما : يُمه ما آبي ..
الماسه : ليش يُمه ؟؟
ديما : إنتي تعرفين خالاته وأمه ..!
الماسه : شوفي وسن هذي إهي خذت راكان والحمدلله عايشين مبسوطين .. إنتي
شـ عليك من خالاته وأمه إذا إنتم متفاهمين .. والولد شـ حلاته .. ونفس راكان .. وتارك بنات خالاته وجاي لك إنتي مخصوص .. يعني خالاته وأمه مالهم تأثير عليه ..
ديما : ما ادري ..
أمها : شلون ماتدرين ..!!
ديما : اهو مافي شيء .. والنعم فيه .. لكن أخاف من أمه وخالاته ..
أمها : لا تشيلين هم أمه وخالاته ..
ديما : بكيفك ..
أمها وإهي تتبسم : يعني موافقه ؟؟
ديما تبسمت لـ أمها وقالت : إللي تبينه ..
أمها باستها على خدها وقالت : ألف مبروك يُمه .. وربي يوفقك ..
ديما بخجل : يبارك فيك ..

باركوا لـ زياد إللي مبسوط عشان ديما وافقت .. وحددوا الملكه بعد أسبوعين .. على مايجهزون .. والزواج بـ عيد الأضحى ..

عزام جالس بـ الإستراحه بروحه ..
دخلوا الشباب كلهم مرهـ وحدهـ بعد صلاة الظهر ..
بدر واهو يجلس : شـ عندهـ مطيح هنا أبو الشباب .؟؟
عزام : حاتم بـ اللعب معاك ..
حاتم أول ماجلس على البلايستيشن وأكيد يعلب كورهـ .. قال : يلا خذ ورمىى الإيد له ..
عزام خذاها ..
فواز : عزام يلعب كورهـ ومع حاتم ..
ياسر : يارجُل إعترف من ذا الحين إنك مو قد حاتم ..
عزام : اعرف .. لكن بـ اضيع وقت ..
حاتم ضحك وقال : إذا بتضيع وقت ضيعه فـ بيتك مو مع حاتم ..
عزام : البيت ما اقدر ادخله ..
سكتوا من جديته بـ الموضوع ..
خالد : ليش ..؟؟
عزام : المدام وإهي حامل مسكت علي ... ماهي طايقه شيء مني ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
بدر : حلووووووووووووهـ .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزام : تضحكون ..!! وربي أتكلم من جد .. بـ الأول شوي .. لكن ذا الحين إزداد ..
حاتم واهو ماسك ضحكته : وتاركها بـ روحها ..
عزام : أكيد لا .. عندها عمي فهد وعمتي الماسه .. { تكلم بـ إستهبال شوي } هههه .. مكست علي وعلى وحدهـ من خدامات عمي ..
هنا الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
راكان : ياحلو شكلك وإهي مسكرهـ خشمها وتقول عزام إبعد ,, ريحتك معفنه ..
الشباب : ههههههههههههههههههههههه
عزام : وربي هذا إللي صاير ..
حاتم : طيب خلها تروح فـ بيت أهلها لـ وقت ماتنتهي من هذا وخلاص ..
عزام : أهلها عندها عشان ياخذونها ..
بدر ووسام وياسر ماهم قادرين يمسكون نفسهم : ههههههههههههههههههههههههههههه
عزام : إضحكوا .. وتجربون بعدين .. { تكلم بقهر } أـنا قايل لها مانبي ذا الحين .. لكن إهي الله يخليها لي .. خلوهـ يطلع ويشووف شغله عدل .. من ذا الحين تحكم ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم : فترهـ وتعدي .. خلاص عاد ..
حمد : يارجُل إحمد ربك إنها بـ عافيه ..
عزام : من جد الحمدلله ..
فواز : يابعد عُمري يابنت إختي .. هذي إللي ترفع الراس صح .. اعجبتني صراحه ..
عزام : إيوا .. إنت محصل دارين مامنها خوف ...
فواز : إسم الله علينا لاتحط عيونك علينا .. ثم تمسك مع إختك عاد إهي على الريحه ..
ضحكوا ..
عزام يرفع إيدينه ويدعي : ياربي من ضحك علي تبليه ..
خالد واهو يضحك : إحنا خلصنا من هـ السوالف ولا صار شيء ..
فارس : أـنا نفس الشيء ..
سعود : الحمدلله الشر برا وبعيد ..
فيصل : خلصنا ..
بدر : إحنا دلع مو وععع قرف وما ادري إيه ..
رااكان : إحنا لسا بكير علينا نيهاهاهاهاها ..
ضحكوا عليه ..

ديما وإهي جالسه مع وسن ..
وسن : ياعُمري إنتي .. زياد غير .. وبعدين لاتخافين منهم ..
ديما : ما ادري ..
وسن : تدرين ..!
ديما : إيش ..
وسن : بـ اقول حق راكان يقول حق زياد يكلمك ..
ديما : لا أخاف ..
وسن : إجلسي بس .. كلها اسبوعين ومالكه عليه .. ودقت على راكان على طوول وديما تترجى فيها ..
راكان دق رقمه عندهم وكان منزله على الأرض شاف إسمها وتبسم ورد : هلا واللله .. وقسم بـ الله أشتقت لك ..
وسن تلونت خدودها وقالت : وأـنا أكثر ..
راكان واهو يتمدد قال بنبرهـ خقق : صحيح ..!!
وسن بدلع : إيوا ..
راكان : فديت الإيووووا هذي إللي من فمك كأنها أحبك ..
الشباب يناظرونه .. بدر خاق مع رااكان ..
وراكان ولا كأن أحد عندهـ ..
حاتم واهو يلعب وعارف إنها وسن : يـ الأخو .. ترا إختي ماهي فيلم يطقطقون عليه الشباب بـ السمع .. تبي تكلمها برا .. { أموت على غيرته }
اخوان وسن صعب عليهم يسمعون أحد يكلم إختهم بـ الأسلوب هذا .. حتى إذا زوجها .. إهم مابعد تأقلموا مع سالفة زواجها .. وراكان من النوع إللي جرأته قويه .. ولا يراعي شعور أحد .. ومع هذا يضغطون على حالهم .. يبون واحد نفسهم .. مشاعرهـ تكون له ولها وبس .. ماتطلع للي برا والكل يعرف عنها .. وسام ساكت وخالد نفس الشيء .. صحيح زوجها ويحق له يسوي إللي يبي .. لكن اهم مايبون قبال الكل وسواليف قويه ولا كأن أحد موجود .. صعب عليهم يتقبلون .. { عندهم الغيرهـ بـ جنون }
راكان ناظرهـ وقال : ياليل إحنا مانفتك منك لا قبل الزواج ولا بعدهـ .. يارجُل زوجتي ..
حاتم : ماقلنا شيء زوجتك صح .. لكن كل شيء وله خصوصيه ..
وسن تسمع النقاش إللي بينهم ..
خالد جا له تليفون وطلع ..
حمد يسمع لـ كلام راكان مع وسن .. ويتسأل بـ خاطرهـ .. لو علاقته بـ خلود أفضل من كذا .. ممكن يكون بينهم كلام مثل هذا !! .. ممكن يتكلم نفس راكان بـ جرأهـ ..!
راكان : خلاص بـ أطلع بلا نظراتك هذي ..
فواز : راكان ترا حاتم معاهـ حق ..
رااكان : حق فـ إيش ؟؟
عزام : أجل اشوفك تكلم إختي وبكل حريه وعند الشباب معصي ..
رااكان ماهو عاجبه الكلام وطلع من عندهم عشان ياخذون راحتهم بـ الكلام ..
وسن : سوري إتصلت فيك وإنت عندهم ..
رااكاان واهو متضايق شوي : ماعليك متخلفين ..
وسن سكتت ,, ماتوقعت الشيء هذا من راكان ..
رااكان : شـ فيك ..؟
وسن : ما ارضى تقول على إخواني متخلفين ..
رااكان عارف إنها تموت على إخوانها قال : سوري ياعمري .. بس من جد تنرفزت منهم ..
وسن : وإذا .. إخواني ماتعودوا على جرأتك ..
رااكان : اكثر ناس متعودين إهم الشباب إللي عندي ..
وسن : إيوا بـ الإستهبال مو الجد .. يعني صعب عليهم يشوفوونك تكلمي كذا وعند الشباب .. بـ الله عليك حاتم .. سبق وحاسبك لما نكون إحنا سوأ من غير الشباب ليش تتكلم مع وسن كذا ..؟؟!
رااكان : لا ..
وسن : حُبي إهم بس عشان الشباب موجودين ..
رااكان : طيب إتركينا من هذيل كلهم .. وينك إنتي ؟؟
وسن : بـ البيت ..
رااكان واهو يتبسم بـ وناسه : حلو ..
وسن ضحكت وقالت : لا تجي ... لإنو ديما عندي ..
راكان : ياقلبي عادي .. ديما زوجة إخوي .. يعني عادي بكرهـ تتعود علي ..
وسن ضحكت وقالت : بُعدك ..
راكان : وسن بلا ضحكتك هذي واـنا بعيد عنك ..
وسن مسكت نفسها لإنها تعرف إذا وصل حدهـ وحتى إذا عندها أحد مستحيل يسمع كلامها وبيجي لها غصب قالت بـ رقه : حبيبي ..!
راكان ذاب وقال : دنيته كلها ..
وسن تبسمت وقالت : آممم ’’
رااكان : شـ فيها دنيتي مترددهـ ..!
وسن ماتدري كيف تتكلم قالت : بـ أتكلم بـ صراحه ..
راكان : عيوني .. قولي كل إللي عندك ..
وسن : زياد ..!
راكان عقد حواجبه قال : شـ فيه ؟؟
وسن : نفسك يعني بـ مثل هـ الأمور ؟؟
رااكان مافهم عليها قال : اي أمور ؟؟
وسن : يعني إللي قبل الزواج ..؟؟
رااكان راح فكرهـ بعيد توقع سواليف البنات قال : وسن شـ قصدك ؟؟
وسن : أقصد يعني نفسك لما كنت تكلمني من قبل ..!!
رااكان إللي فهم وقال : عادي .. ليش ؟؟
وسن : ديما حدها خايفه ..
راكان : من إيش ؟؟
وسن سكتت ..
راكان : حُبي .. تكلمي عادي ..
وسن : يعني .. تعرف خالاتك مخوفين بنات العائله من الكلام إللي يقولوهـ لي .. وعشان هيك إهي خايفه .. إنهم ...
رااكان فهم وقال : حياتي .. عادي إذا بـ تستقبل إتصال من زياد وإلا لا ..؟؟
وسن وإهي مبسوطه : يسلم لي إللي فكر .. أـنا اقول من زمان أـنا وإنت روحنا وحدهـ وكل يوم أتأكد من الشيء هذا ..
ضحك من قلب وقال : شوي شوي علينا .. لانتهور وندخل عليك وديما عندك ..
ضحكت وقالت : خلاص حُبي .. هذا إللي كنت بـ اقوله لك ..
راكان : اوكي بـ اشوف زياد وارجع لك ..
وسن : اوكي حُبي .. باي ..
راكان : بايات ..
وقفل وإتصل فـ زياد إللي ماصدق خبر وطلب رقمها .. وقال راكان لـ وسن تدز رقم ديما لـ زياد ودزته له .. وبعد عشر دقايق إتصل فيها .. ^_^

روزان وإهي تشوف أمها وابوها داخلين للبيت ومعاهم ريم وأغراضها تشيلها الخدامه وشكلها تعبانه .. خاففت وقالت وعيونها مدمعه : شـ فيها ؟
أمها : حبيبتي لا تخافي .. تعبانه عشان الحمال وبس ..
سلمت عليها ريم .. وطلعت لـ غرفتها تنام ..
إتصل عزام فـ عمته الماسه وقالت له إنها نامت .. وقفل واهو مرتاح إنها نامت .. من قبل ماكانت ترتاح بـ النومه فـ بيتهم ..

دخل حمد لـ بيته .. ودخل لـ جناح خلود .. شافها متممدهـ ووجها شاحب .. واضح التعب عليها .. ومايدري إذا تعب جسدي وإلا نفسي .. " ليت الراحه بـ إيدي وربي ما أبخل فيها عليك يانظر عيني " دق الباب واهو واقف عليه .. مايبي ينطق إسمها .. يتعذب مع كل حرف يطلعه ..
فتحت عيونها وجلست على حيلها .. ماعاد فيها رووح .. خذت دواها وفتحت الموي إللي بجنبها وخذت دواها ورجعت الموي مكانه .. وقف ناظرها شوي .. مايهون عليه يشوفها تتعذب .. يبي يعرف شنو إللي معذبها .. حتى إذا حُبها لـ شخص ثاني مستعد يجمعها فيه .. متأكد إنو وقتها راح يموت .. لكن المهم عندهـ إهي ترتاح من إللي عايشته .. مجرب وعايش عذاب إللي يحب من طرف واحد .. ولا يبيها تتعذب نفس عذابه .. ممكن يتحمل .. لكن إهي مافيها تتحمل .. حست بـ وجودهـ وإهي تناظر للمكان إللي قبالها .. حس فيها بتتكلم واهو مايبي الشيء هذا .. مشى .. نادت عليه بصوت مخنوق تعبان : حـ .. حمـــد .. حمد .. مارد عليها ..

أقسم بـ من خلقني و خلقك ..
تجاهلي .. لوجودك
يقتلني !

كمل طريقه وإللي بداخله كله ينبض آلم وهم .. بداخله يقول " عونك ياروح حمد .. لكن مايبي يتعذب أكثر ويعذبها معاهـ .. بكرهـ وتصير فـ بيت أهلها .. وترتاح منه .. واهو يكمل عذابه بروحه .. تعود .. يكون شايل لـ كل شيء بـ روحه .. عذابه ’ همه ’ جروحه ’ حُبه ’ تحطيمه ’ إنكسارهـ .. كلها اهو إللي يشيلها ولا احد عرف عنها .. بيكمل حياته بـ الإسم بعدها .. إسم إنو عايش بهـ الدنيا .. مافيه روح بعدها .. القلب ينبض له جروح وهم وعذاب .. "

طبعاً راكان قاله إنها خايفه ولازم يضبط أمورهـ . .
دق موبايل ديما وكان رقم غريب ناظرته وإهي خايفه وقالت : وسن منو ؟؟
وسن وإهي تضحك وتقوم من عندها : ردي بس .. بلا دلع .. وطلعت من عندها ..
ديما تناظر الموبايل يدق بـ إيدها ردت على أخر شيء وبصوت خايف على خجلان : آلوو ..
زياد خفق قلبه من صوتها قال : السلام عليكم ’’
ديما ذابت على رزانته ردت بـ نفس الخجل : وعليكم السلام ..
زياد : كيفك ؟؟
ديما : تمام .. { سكتت ثواني وتكلمت } وإنت ؟
زياد إنبسط إنها سألت عنه قال : دوم يارب .. أـنا تمام والحمدلله ..
ديما سكتت ماتدري شـ تقول .. تقول دوم .. وإلا يسلمو ..
زياد مايعرف كيف يبدأ .. وتحسب على إبليس راكان بينه وبين نفسه .. أقول له .. شـ اقول .. يقول بيطلع الكلام معاك .. حسباله متمرس نفسه ويا البنات .. طيب ياراكان .. !! قال لما طول السكوت بـ رقه : خايفه ؟؟
ديما سكتت ..
زياد بحنان : تكلمي عادي ..
ديما إنهبلت على حنانه قالت بـ تردد : إيوا ..
زياد سكت ثواني وقال : آبي تكوني صريحه معاي .. مثل ما أـنا صريح معاك .. من إيش ؟؟
ديما إبتلشت ماتدري شـ تقول ..
زياد عارف إنها صعب تتكلم من غير الحاح .. قال : إحنا كلها إن شاء الله أسبوع وكم يوم بـ الكثير إن شاء الله وتكوني زوجتي .. تكلمي ولا تخافي من شيء ..
ديما وجهها الوآن قالت والخجل بيموتها : مـ.. من كل شيء ..
زياد : كل شيء .. حددي .. ديما
قلبها نبض بقوهـ .. شـ حلاة إسمها من نطقه ..
زياد يكمل : تكلمي ياروحي .. أـنا آبي الصراحه منك ..
ديما هذا ناوي عليها اليوم .. إهي بس من إسمها بـ فمه خقت مو عاد يقول ياروحي .. قالت وإهي تستجمع قوتها : خايفه لإنو بـ ابعد عن أمي وأبوي .. وبـ أروح للرياض .. ولا في احد أعرفه هناك من أهلي ..
شوي وينهبل . . من الإتصال كله ماسمع منها جمله كامله .. وذا الحين تكلمت بـ كل هذا .. ياروح زياد إنتي .. قال بـ رقه : وأـنا ؟؟
تلونت كلها .. ووقفت قبال التكيييف مع إنو الغرفه ثلج .. لكن كلمته حسستها
بـ الحر .. ماتكلمت ..
زياد كمل : أـنا وين بـ اكون من هذا كله ..؟
قالت بخجل على صوت واطي : إنت غير ..
داخله ماهو قلب .. صار دق طبوووول .. ما آلومك ياراكان لما تذوب ولا تحس
بـ إللي حولك .. قال بـ صوت يذوب : إنتي كل شيء بـ حياتي .. وأـنا كل شيء بـ حياتك .. وإذا على أهلك .. تأكدي إي وقت تحبين تروحين لهم مو مانعك أبد .. وإذا خوفك من السكن بـ الرياض .. أـنا اتوقع إنو خالاتيي الله يهديهم عاملين رُعب لكم كلكم ..
ماقدرت تمسك حالها وضحكت ..
سمع ضحكتها وذاب اكثر وضحك وقال : دوم هـ الضحكه ..
ديما بخجل : يسلمو ..
زياد ياربي على الناس الذوق كمل : لا تخافي من خالاتي بما إني معاك .. تأكدي مستحيل يصير لك شيء منهم وأـنا معاك بـ إذن الله ..
تبسمت بـ خجل وسكتت ..
زياد : باقي الخوف فيك ..؟
ديما بـ نفس وضعها : شوي ..
زياد : ما آبي الخوف يكون فيك واـنا موجود ..
ديما سكتت ..
زياد مايبي يطول معاها من الأول قال : أـنا بـ اقفل .. تبين شيء ؟؟
ديما كأنها تضايقت قالت : سلامتك ..
زياد : ربي يسلمك .. عادي أتصل من وقت لـ وقت ..؟؟
ديما هذا إللي تبيه قالت بـ خجل : عادي ..
زياد ذايب واهو ماشافها .. قال : أوكي حياتي إنتبهي لـ نفسك ..
ديما : أوكي ..
زياد : باي ...
ديما : باي .. وقفلت وخذت نفس .. المكالمه موترتها مرهـ .. يجنن .. تذكر شلكه من فترهـ شافته ومو مثبته ملامحه عدل ..
زياد قفل واهو واصل حدهـ .. وإتصل فـ راكان ..
راكان رد واهو يضحك : هههههههههه .. كيف الأوضاع ؟؟
زياد طلع تنهيدهـ : ياخذ بليسك بلشتني .. تقول السواليف تجي .. جلست ساكت ولا جت ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. حلوهـ تجي .. خير تجلس ساكت .. حسبالك السالفه تجي تمشي ... إبدأ موضوع وبعدها تنفتح مواضيع أخرى ..
زياد : لا ياشيخ .. وليش ماقلت لي كذا من الأول .. مو ساكت فشلتني فـ البنت ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. أجل ماطلعت علي ..
زياد : يرحم والدينك إنت مافي بنت بـ السعوديه ماكلمتك .. إنت مشهووووووور وبقوووهـ .. تبيني أجي أـنا إللي مابعمر كلمت بنات بـ جنبك يـ المتمرس ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. حرام عليك .. في بنات ماطقطقت عليهم ..
زياد : وناوي بعد ؟؟
راكان : يرحم والدينك إللي عندي مغنيتني عن الدنيا بـ كبرها ..
زياد : إيوا خلك كذا ..
راكان ضحك وقال : ها .. شـ صار ؟؟ بشر .. إن شاء الله سدحتهم ؟؟
زياد : ياخي عليك اللفاظ ما ادري شـ تبي ..!! ماتعرف تختار شيء يعني يليق في وضعنا ورآقي .. { كمل بـ صراخ } قالوا لك متصل في وحدهـ اواعدها بـ الليل ..!!
ضحك راكان من قلب وقال : يارجُل هذي اللفاظي .. وبعدين ولا تزعل .. إن شاء الله سيحتها ..!
زياد : يعني أبد مافي فايدهـ .. من حلاة الأولى عشان تطين بـ الثانيه ..
ضحك عليه ..
زياد ضحك وقال : تمام .. كل شيء تمام ..
رااكان : الحمدلله .. طيب واعدتها ..؟؟
زياد نطت عيونه قال : خير .. ؟؟ تراها بنت عمتي .. ومستحيل اسويها معاها ومع غيرها ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههه .. يـ الخبل .. أقصد يعني إنك بـ تتصل فيها وقت ثاني ..
زياد : ياخي فهمني الفاظك وش تقصد فيها وأقول لك .. مو ترميها ولا أعرف عنها شيء ..
ضحك راكان ..
زياد : إيوا .. لكن ما راح أتصل فيها يومياً .. إهي كلها اسبوع وكم يوم وتصير زوجتي ..
راكان : ههههههههههههههه .. إذا قدرت لك إللي تبي يـ اخوي ..
زياد : ليييييش ؟
راكان : أبد ما راح تشوف نفسك الليله إلا وإنت متصل فيها .. ووقتها تذكرني ..
ضحك زياد .. ممكن يصير كذا .. وسولف شوي مع أخوهـ إللي يعكس بـ الكلام
بـ كيفه .. وقفلوا ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 09:30 AM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجــزء >> 32 <<


رجعوا وسن وراكان للرياض لإنو دوام راكان إبتدا وجدهـ مو تاركه ..

عند أم راكان .. كانت مجتمعه مع خواتها عند أهلها ..
منيرهـ وإهي حمقانه : شـ سالفتهم عيالك .. يعني العيب من بناتي ..
أم راكان : أـنا إللي قاهرني مادريت عنهم . .
وضحى : إذا من جد يبي رضاك .. خليه يسكنها معاك وفوق ..
أم راكان : هو عندهـ شقته فوق بيتي ..
منيرهـ : راكان وتزوج وبلعناها عشانك .. ويجي زياد يكمل .. هذا إللي مايُحتمل ..
هوازن : خاله إنتي من إللي يهمك أكثر زياد وإلا راكان ؟؟
منيرهـ : أكيد راكان .. لكن مهما كان إثنينهم عيال إختي ..
ميعاد : أدعوا لهم بـ التوفيق وبسسسس ..
وضحى : تكفين إسكتي عنا .. يـ إنك تجلسين وتسولفين معانا يـ إنك تسكتين ..
ميعاد وإهي توقف : أطلع لـ غرفتي بدل الجلسه معاكم والذنوب إللي تاخذونها ..
منيرهـ : شـ اسوي .. الحين بدل ما أفكر أقلع وحدهـ تدخل لنا ثانيه ..
وضحى : بنت الماسوهـ مامنها خووف ... الخوف من بنت سُلطان إللي كلامها أوامر .. هذا هو تارك العيد معانا ورايح يعيد عند أهلها .. وإتصال ماذكرنا إلا ثاني يوم ..
منيرهـ : ماهي بسيطه .. لكن ببدأ من الحين .. خلاص ما اقدر اتحمل ..
أم راكان : شـ بتسوين ..؟؟
منيرهـ : بعدين تعرفين ..
أم راكان : كوني حذرهـ .. ترا سُلطان وراها ..
وضحى ضحكت وقالت : لا تخافين على منيرهـ .. أتحدأ أحد يشك إنها ورا الموضوع ..
ضحكت أم راكان .. مهما كان .. أولادها ماتبيهم إلا عندها ... إهم صحيح ماسوو شيء يزعلها .. لكن أفكار خواتها خلتها تحقد على وسن إللي ماسووت لهم شيء على ديما إللي مابعد شرفت الرياض ..

على الساعه 9 بـ الليل .. كانوا بـ الإستراحه .. حمد ’ وسام ’ ياسر ’ بدر ’ حاتم .. الجلسه هاديه على غير العادهـ .. بدر وياسر ووسام يمسجون .. كل واحد لـ حبيبته .. ولا أحد عارف عن الثاني ..
حاتم جالس يقلب بـ موبايله ويغني بـ صوته الحلو .. والكلمات إللي تركتهم غصب يناظرونه ويسمعون له ..

أحتياجي لك سبب خوفي عليك
اتعبوني حيل وأتعبت السهر
كل هذا بُعد بس الله يهديك
لا تهل ولا تلوح ولا تمر
إنت مافكرت بـ إللي يحتريك
كيف يسلى عنك والحظه دهر
إنت بس إكذب علي وقلي آبيك
لا اعزم النجمات واهديلك قمر
آآهـ ’’ منك { واهو يأشر على قلبه وكمل بـ احلى صوت يسمعونه } .. و آهـ ’’ من هذي وذيك
خطوتي ودروبها شوك وجمر
كل ماجيت انتهي منك أبتديك
وين ماصديت لك وجهه وخبر
يـ المفارق وش بقى غير ارتجيك
دام باقي للرجا فيني عُمر
عاندتي عبرتـ(ن) عذرا تبيك
كيف ابجحدها وإهي ذنب وعذر
أعترف لك سالت البارح عليك
دمعةٍ في مفرق دروب السفر
وأعترف لك مالك بعُمري شريك
حتى أـنا مالي نصيب بهـ العُمر

ماحس على نفسه إلا يصفقون له ..
ناظرهم وقال واهو رافع حاجب : خير ؟؟
بدر : يـ الله على الإحسساس إللي عندك ..
وسام : عذااااااااااااااااااااااااب ..
حاتم : اـنا ؟
ياسر : إيوا إنت .. وليش يعني .. كل هـ الأغنيه ولا عندك إحساس ..!!
حاتم : عادي أغني .. وبعدين مو يعني إلا تكون كلماتها فيني ..
وسام : يـ الله منك ياحاتم .. لـ متى تخش وتضحك علينا .. قول وصرح لنا إنك تحب .. لكن منهي ..؟؟ منهي هذي إللي صاير بينكم كل هذا ؟؟
حاتم على طبيعته : ولا أحد .. أغنيه واعجبتني وغنيتها بيني وبين نفسي ..
حمد واهو غارق بـ كلماتها : عذااب من جدد ..
حاتم : أوكي يـ أبو عذاب سمعنا إنت شيء ..
حمد سكت شوي .. شـ اسمعكم .. كل أغاني الحزن والهم والعذاب ولاشيء عند إللي بـ داخلي .. مالقى نفسه إلا يغني هـ الكلمات .. وكأنه يحكي سالفته ..

شوفي غيري حتى لو قلبي يبيك
شوفي غيري أـنا ما أنفع معاك
إنتَ تلقى من يحب ويشتريك
وأـنا بـ القى من ينسيني غلاك
ياحرام الوقت ضيعته عليك
ياخساره القلب بـ إحساسه شراك
إنسى إني بـ يوم أـنا فكرت فيك
آآآآهـ ’’
ذاك أول كنت أـنا أموت بـ هواك
خلني أنسى كل شييء حبيته فيك
آآآآهـ ’’
وأنسى بعدك طيبتي وابدي جفاك
ياحسافة وقت ضيعته عليك
ياخسارهـ القلب بـ إحساسه شراك
ياخسارهـ القلب بـ إحساسه شراك

تأثر كثير بـ الكلمات وكأنها حالته من جد .. اداءه كان من قلب .. وإنعجبوا
بـ صوته والكلمات .. صفقوا له ..
واضح عليه العذاب بعد هـ الأغنيه .. " بكرهـ وراح تروح لـ أهلها .. وبيجلس كذا .. من غير خلود للأبد .. ردد بـ داخله .. كلمات الأغنيه من جديد وكأنه يستنزف جروحه من جديد وبكل قوهـ .. " ما كان حولهم .. إنشغل تفكيرهـ بـ عذابه إللي عايشه .. حاتم لف للشباب عشان لا يضغطون عليه زود وينفضح عندهـم .. حس فيه تعذب زود .. قال لـ بدر : يلا بدل التشرطات أطربنا إنت ..!
بدر : سوري .. صوتي مايسمعه إلا ريناد ..
وسام : مالت عليك وعليها ...
بدر وقف وقال : ومن قال .. يلا شبباب .. وراي مدام تأخرت عليها .. باي ..
إنشلغوا وسام وياسر بـ المسجات ..
وحاتم من وقت لـ وقت يناظر إللي جالس قباله مهموم .. مايبي يسأله عن شيء بما إنو ماتكلم من نفسه ..
وسام واهو يكتب بـ موبايله : حاتم متى راح تطلع للرياض ؟؟
حاتم : بكرهـ إن شاء الله .. بغيت شيء ؟؟
وسام : بس اسأل .. مابقى إلا أـنا فـ البيت ووليد ... وسن راحت وإنت بتروح ..
حاتم : صدقت يـ إللي تجلس بـ البيت .. كلش مطيح بـ الإستراحه .. وبعدين لاتهمل الدراسه .. تراها الجامعه وجامعة البترول والمعادن .. يعني ماهي لعب الثانوي ..
وسام : وربي عارف .. وكل الدكاترهـ عسل معاي ..
ياسر : اكيد بيشوفون شكلك بيكونون عسل معاك ..
حاتم : ههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : ليش إن شاء الله .. بنت وأـنا ما ادري ..
ياسر : أقصد جمالك الذباح .. صراحه اتسأل كيف هـ الجمال على ولد .. ؟؟ سبحان الله .. ليش ماطلعت نفس حاتم صحيح إذا شفت بشرته وشفايفه قلت نسونجي ..
حاتم ناظرهـ ..
كمل بسرعه : بس يوضح عليه رجُل بـ معنى الكلمه .. ما أدري احس فيكم شيء
يـ أولاد خالي سُلطان .. عندكم الجمال بـ زيادهـ .. خالد حاتم وسام وليد و ...{ كان بيقول وسن .. من شافها بـ الفيلم لكن مسك نفسه غصب بعد ماشاف نظرات حاتم } كل واحد فيكم ما ادري كيف أشرح لك ..
حاتم : شكراً وصل كلامك ..
ياسر : إلعن أبو طيحت الوجه ..
وسام : ههههههههههههههههههههههه .. شوف حاتم لا تسولف عندهـ عن جمال عائلتنا .. ما ادري أحس يشتغل عندهـ غيرة الرجُل ..
ياسر: مايحتاج إهي شغاله على طوول ..
ضحك وسام ..
حاتم واهو يوقف : باي شباب .. وطلع ..
ياسر : ياخي إخوك هذا ما ادري كيف .. صصصصصصصصصعب مرهـ ..
وسام : هههههههههههههههه .. إلا أصعب من الصعب ..
ضحك ياسر ..

اليوم الثاني .. مشى رايح لـ جناحها .. سمع صوت الأغاني طالعه لـ برا ..
كأنه عرف الموسيقى .. ماخطر فـ باله إلا ..

جُملة أوجاعي على همي تصيح
لاتزيد الجرح فيني ،,
لو سمحت ..

خلود يرحم والدينك لا تزيديني أكثر واتراجع عن إللي راح اسويه ... ! خلود طالبك حسي فيني لو لحظه وحدهـ ..!! خلود ما آبـي غيرك بهـ الدنيا .. وإللي راح أسويه صعب علي .. الكل بيتحمل وينسى مع الوقت .. لكن أـنا لآ .. مستحيل أقدر أنسى .. ! عمرك يانظر عيني سمعتي أحد ينسى روحه .. !! تنهد من قلب واهو يمرر اصابيعه بـ شعرهـ .. مهما عمل مستحيل تحس فيه .. خلاص بيبدأ النهايه إللي من الأساس تكون من زمان .. دق باب الجناح ماحصل رد .. فتحه بكل هدوء .. الغرفه جوها حزين .. من الموسيقى والكلمات .. دخل لـ غرفة النوم وحصلها لامه حالها بـ السرير وإهي متمددهـ وحاضنه لها مخدهـ صغيرهـ وكل حزن الدنيا بـ وجهها .. شوي وينهبل منها .. شـ إللي يحزنها وإهي راح تروح لـ بيت أهلها ..
ناظرته لابس بنطلون جينز أسود وتي شيرت أسود .. وطالع على شكله خيال .. شعرهـ مرفوع على ورا .. ناظرته .. خلاص بما إنو جا لها ذا الحين .. أكيد أخر مرهـ تشوفه فيه .. حرام تنحرم منه .. حرام مايحس فيها ..
قال واهو حلو يطلع الكلام منه من إللي بداخله من عذاب : جهزتي حالك ؟؟
نبرته خفق لها قلبها .. تعشقه .. وليش نبرتك حزينه ياحبيب عمري .. ماردت عليه .. وكأن حزنها يزداد .. كيف بتتحمل العيشه بدونه .. كيف يجي له قلب ويقول لها روحي ..؟! كيف يتمشى ولا كأن بيفارق أحد ..
ناظرها .. يبي ينهي بـ شيء حلو .. بس إهي ما راح تعطيه فرصه ..
عرفت من نظرته إنو هـ اللحظه لحظة فُراق ..

الفُراق .. تشعر فيه إن الصدر ضاق
تنتهي بـ أخر طريق ,,
وماتلاقي لك ملاذ
ويبدأ فيك الإختناق ..
اهو ناقص عذاب وحزن .. تزيد الأغنيه والموسيقى .. عامله لها إعادهـ أكثر من مرهـ .. وإلا يمكن ناسخه الأغنيه بـ السي دي كله .. يناظرها وتناظرهـ .. أخر شيء لهم فـ بعض .. مالهم إلا هـ النظرات .. الهم واضح عليه .. مرر إيدهـ على رقبته من ورا ويبعد نظرهـ عنها بـ الغرفه .. تسحبت من السرير ونزلت .. وكانت لابسه بنطلون جينز وبدي أسود .. وشعرها تاركته على أكتافه نازل .. إثنينهم قبال بعض .. بينهم مسافه مو طويله .. تبادل النظرات .. ماهي قادرهـ تتحمل .. واهو نفس الشيء تكلمت وإهي تبلع غصتها وصوتها مخنوق : خ ... خلاص !!
حمد بعد نظرهـ عنها مايقدر يتحمل يشوف هـ العذاب مايقدر يجلسها عندهـ وإهي تتعذب بسبب وجودها عندهـ قال واهو يخفي خنقته : هذا إللي ممكن يصير من أول ..
حركت راسها بـ معنى لا .. ماتقدر تتكلم قالت وواضح إنها واصله حدها بـ البكا : نفترق بـ شيء حلو ..
ناظرها وكأنه فهم عليها .. ولا يبي يصدق حاله قال واهو منزل نظرهـ وبقل حيله قال : مثل !
خلود تتكلم بـ صعوبه : م ... ممكن آلمك ..!
سكر عيونه وكأنه يتمنى هـ الشيء من زماااااااااااااااااااااااااااااااااااان .. يبي أحد يلمه .. يبي احد يحضن صدرهـ لـ صدرهـ .. يبي حضن دافي .. خلود تدور نفس الشيء عندهـ .. وبداخله " ليه تعذبيني زود .!! أـنا ناقصني شقى وعذااااااب .. ما أقدر أقول لك لا .. إذا هذي رغبتك .. " فتح عيونه وتقدم لها خطوتين وفتح إيدينه لها .. تكلم وصوته مخنوق : حضني ينتظرك ..
تقدمت له ولمته .. واهو لمها أكثر .. وكأن الإثنين ماصدقوا يحصلون حضن بعض .. يبي يحس فيها أكثر .. لمها له أكثر وأكثر .. واهو تارك خشمه عند رقبتها ويتنفسها أكثر .. نزلت دموعها .. تحس مشاعرها جليد من إللي يصير بينهم .. ومحتاجه حضنه الدافي وأخيراً حصلته لكن بعدهـ الشيء الأقسى .. بعدهـ .. الفُراق الأبدي .. نزلت دموعها ولاقدرت تتحكم في حالها وطلع صوت بكاها ..
كتير بـِ نعشق ولا بـ نطول ..
وكتير بـِ نعشق ولا بـ نقول ..
ومافيش حكايا بـ تستمر زي
مابدأت ليه على طووول
كلمات الأغنيه إللي ماليه الغرفه .. ليه حظها بـ الفُراق .. تبيه .. تبيه .. تبيه .. مسح على ظهرها وإهي فـ حضنه وكأنه يمسح همومها .. دموعه نزلت .. محتاج لها .. يبيها .. ولا صار حضنها إلا وقت الفُراق .. كيف بيتحمل الدنيا بعد كذا ..؟ باس رقبتها بكل رقه .. حست فيه .. شعلل مشاعرها .. حُبها له إللي بكل لحظه يزداد .. متمتع بـ ريحتها .. وإهي ماتبي تفارق حضنه مثل ما اهو حضنها له .. زاد بكاها .. مع إزدياد بكاها زاد عذابه .. بعدها عنه وقال واهو يرفع راسه لـ فوق يداري دموعه إللي تاركها لـ وقت ماتطلع من البيت ويكون بـ روحه .. قال بصوت مخنوق : هذا نصيبنا ..
بكت زود وعطته ظهرها وقالت وإهي منهارهـ : إنت ماتفهم علي .. ماتحس فيني ..
سكت .. هذي حالتها ماتفهم علي ماتحس فيني ..
لفت له وصرخت بـ أعلى صوت ودموعها تنزل : إفهمني وريحني .. وربي أـحبك .. ولا آبي أعيش من غيرك .. إفهم علي وبكت زود ..
مايدري إهي من جدها ولا لا .. !! قلبه نبض زود من كلمتها أحبك ولا آبي أعيش من غيرك .. سكت عنها وإهي منهارهـ .. شـ يسوي لو بيحضنها زود ما راح يخفف عليها ..
ردت صارخت وقالت : أـنا خلاص دست على كرامتي .. إنت بـ الأول دمرتني .. شككتني فـ حالي .. وذا الحين مايهم .. آبيك إنت وبس .. إنت وبسسسس ..
تكلم واهو يكتم كل شيء بـ داخله : شـ سويت لك بـ الضبط ؟؟؟؟؟؟
خلود وإهي تناظرهـ وتبكي : ترسل شباب يتصلون فيني ويشوفون إذا أـنا حقت شباب وإلا لا ..!!
إنصدم قال : أـناااااااااااااا ؟؟
خلود ويزيد بكاها : إيوا إنت .. والله لو جاي لي وسألني من نفسك هـ السؤال ارحم لي مليون مرهـ من إنك تشكك فيني وترسل لي ناس تشوفني إذا من هـ النوع وإلا لا ..
شوي وينجن قال بـ عصبيه : مستحييييييييييل .. أـنا ماسويت كذا .. ومستحيل أسويها لك وإلا لـ غيرك .. أـنا مو مريض أفكر كذا ... أـنا تقدمت لك وإنتي بنت خالتي ولا أشكك فيك ولا في غيرك ..
خلود وإهي تطق رجها بـ إيدها : لا تكذب علي .. خلاص أـنا راضيه أعيش معاك حتى إذا إنت شاكك فيني .. { تكلمت بـ ضعف ودموعها تنزل } كل إللي إتصلوا يقولوا إنو حمد دازنا لك .. ل .. ليش سويت كذا ..؟؟
حمد وصل حدهـ قال : أـنا عارف نفسي ولا عمري سويتها .. { تكلم بـ عصبيه } عندك الأرقام ؟؟
خلود وإهي منهارهـ قالت : أرقامهم عندي .. مسجلتهم بـ إسم إختبار 1 وإختبار 2 وإختبار 3 .. سكر عيونه .. هذي ماهي مصدقته كلش .. خذا موبايلها وفتحه وناظر الأرقام .. قال وعذابه يزداد : اخوياي أكبر من كذا .. هذيل ناااااس ما اعرفففهم كلش ..
خلود بقوهـ : شـ عرفهم فيني وفيك ...؟؟
حمد يناظر الأرقام ويمسك راسه : وأـنا شـ عرفني ..!
مالقى حاله إلا مطلع موبايله وداق الرقم ..
جا له صوت حاتم : هلا حمد ,,
حمد طلع من عند خلود عشان ماتسمعه قال وواضح إنو موضوعه كبير : طالبك
يـ أخوي ..!
حاتم إللي فز على طوول وقال : طلبك جاك يـ أخوك ..
حمد : كفو ماتقصر .. سكت حاتم عشان يتكلم من حاله .. كمل : عندي ارقام موبايلات آبي أعرف منهم وآبيهم لو من أخر الدنيا ..
حاتم : لك إللي تبيه .. ارسل الأرقام وخلال عشر دقايق والأسماء عندك بـ الكامل .. وإذا على طلعتهم .. أجيبهم لك ولا تشيل هم ..
حمد قال لـ حاتم السالفه إلللي عصب من قلب ..
حاتم واهو جدي : تبي تتفاهم معاهم وإلا أجيبهم لك مكفنين ..؟؟
حمد : يرحم والدينك آبيهم بـ صحتهم عشان أعرف كل شيء منهم ..
حاتم : ولا يهمك .. إنت بس إنتظرني عشر دقايق ..
حمد : ماتقصر ..
حاتم : إحنا إخوان ..
حمد : هذا إللي متأكد منه وإلا كان مادقيت من أول ماعرفت الموضوع ..
حاتم : باي ..
حمد : باي ..
خلود لما طلع من عندها بكت أكثر وإهي تغطي حالها بـ غطاها .. وريحة عطرهـ تنتشر لها أكثر .. قربت كفوفها من خشمها وشمتها بـ قوهـ .. مررت أصابيعها مكان بوسته .. تتعذب ولا حاسس .. ليتني أتهنى معاك ..
جلس بـ جناحه لـ وقت مايجيب حاتم الأسماء .. منو إللي يبي يسوي فينا كذا ..؟؟ ماله اعدأ كلش .. وإهي مايتوقع سالفة أعدأ البنات للشباب .. هذي سُمعه .. ناويهم بـ شر كل إللي حاولوا يخربون بينهم .. تتعذب كل هذا وعشان هـ السبب ولا تكلمت .. !! داخله نيران تشتعل .. يبي الـ عشر دقايق تمر بسرعه ..

عند تركي ووتين بـ ماليزيا .. يطلع يدخل وبكيفه لكن إهي ممنوعه ..
وتين وإهي تشوفه داخل تأففت ..
تركي طنش عشان تحترق من جد .. يعرف كيف يلعب بـ أعصابها ..
وتين تأففت من جديد ولا أحد عطاها وجه ..
رجعت قالت : تركي ..
تركي كأنه تشأم وقال : رجاءاً لا تنطيق إسمي كذا .. ترا والله اتحمله من الخلق كلهم ولا أتحمله منك ..
وتين : طيب إسمع .. طفش بـ أطلع .. بس جالسه هنا بين أربع جدران ..
تركي : وهذا المطلوب تجلسين بين أربع جدران وبعدين إللي علي لك اربيك واوكلك وبس .. ولاتنسين بيننا كلام من قبل لا نجي هنا إنو طلعه مافي .. { وشدد } وأذكر إننا إتفقنا على إني ما أشوف وجهك إللي ينحس يومي كله .. ودخل لـ غرفته ..
إنقهرت منه .. هذا مو أدمي كلش .. إذا بتجلس أكثر بتموت .. إهي متعودهـ
بـ اليوم الواحد بـ الكثير طلعتين وإلا 3 طلعات .. وذا الحين ولا شيء ..


وسن وإهي مسكرهـ على حالها باب جناحهم وراكان وراهـ ..
راكان : وسن إفتحي ..
وسن : هههه .. أفتح عشان تعضني .. لآ ..
راكان من ورا الباب خاق : فديت الـ لآ هذي ..
ضحكت وقالت : ركوني لاتحاول ..
راكان : وسن إفتحي .. بس بوسه مافي عضه ..
وسن وإهي تضحك : إيوا صدقت .. نفس كل مرهـ . . تفشلت بـ الناس .. ولبسي كله الصدر والرقبه والإيدين خالعين وإنت ماتعض إلا بهـ الأماكن .. وربي الناس يناظرون ويتسألون ..
راكان ضحك وقال : لسا باقي المص ..
وسن تلونت خدودها وقالت : رااكاااااااااااااااان ..
راكان : دنيته كلها ..
وسن ضحكت وقالت : حبيبي إنت .. خلاص .. آبي أشوفك ..
راكان إللي ذاب وقال : وسن إفتحي ولا تستفزيني أكثر من كذا ..
وسن ضحكت وقالت : بُعدك حبيبي ..
جت له الخدامه وحست إنو صوته إختفى .. نادت عليه مارد .. وخافت يكون منخش عشان تفتح وبس .. رجع وقال : وسن خالتي منيرهـ موجودهـ ..
وسن إللي ما أستعدت كلش لـ مقابله لـ منيرهـ .. لكن راكان موجود وإهي إذا راكان موجود ماتتكلم .. قالت : لا تستهبل علي عشان أطلع وبس ..
راكان : أـفأ يعني صرت كذاب على طوول ..
وسن ضحكت وقالت : إسأل حالك ..
راكان : صحيح أكذب لكن مو على طووول ..
وسن ضحكت وقالت : رحم الله إمرءٍ عرف قدر نفسه ..
رااكان : إنتي لو فيك خير طلعتي مو تتضحكين وتتكلمين من ورا الباب .. يلا عاد خالتي تحت ..
وسن خذت موبايلها وإتصلت في شريفه إللي أكدت لها كلام راكان ..
ضبطت حالها وإهي كاشخه على الأخر .. وهذا إللي ماترك راكان يتحمل ويبوس .. وكانت لابسه فوشي بـ أبيض مدموجه فـ بعض .. تيور إلـى الركبه واسع من الخصر وكعب والصدر مفتوح شوي وإيدين عاريه .. شعرها رافعته على فوق .. ويكفي قلوسها الفوشي إللي تارك لـ وجهها أكثر نظارهـ .. ناظرت شكلها بـ المرآيه بـ رضى وفتحت الباب وطلعت .. مامداها تتعدى الباب إلا راكان بايسها على خدها .. تفاجأت من جد .. وضحكت وإهي حاطه إيدها على خصرها وتهزهـ من غير قصد : لا والله .. يعني تارك خالتك تحت وجالس لي عند الباب كأنك بزر ينطر أمه ..
ذااااااااااااااااب من جد وشالها واهو مشعلل ويقول : خالتي تنتظر شـ علي منها .. ما أحد قالها تجي من غير تليفون ..!! الناس مالهم خصوصيات ..؟ ونزلها على السرير .. { كمل واهو يقرب لها وإهي ذايبه فـ قُربه } الواحد بياخذ رآحته وبكيفه ومع زوجته إللي مغريته من جد ~_^

إتصل حاتم فـ حمد وعطاهـ أسماء الـ 3 وكل شيء عرفه عنهم وقال : بكرهـ على الصباح عندك ..
حمد : حاتم بتكون وين إنت ؟؟
حاتم : هذاني بـ الطريق للخبر .. مستحيل أتركك تقابلهم بـ روحك ..
حمد : خلاص إن شاء الله ليما بكرهـ بيننا إتصال ..
حاتم : على خير إن شاء الله .. باي ..
حمد : باي .. مامر على خلود كلش .. طلع لـ مجمع الراشد يتمشى شوي ليما يطفش وبعدها بيرجع .. يبي لما يقابل خلود يكون عارف كل شيء .. كلها كم ساعه واعرف السالفه ياخلود ..

منيرهـ بـ صالة الضيوف تنطر ومقهورهـ من جد .. ماصار لهم صوت .. هذيل الخدامات بس ضيافه رايحه وضيافه جايه وكأنهم يسكتونها بـ الشيء هذا ..
بعد إنتظار دام ساعه وربع نزل لها راكان واهو يتبسم وكأنه طفل يخفي شيء .. قال : يـاهلا بـ إللي زارنا ..
خالته : كل هذا وينك ؟؟
رااكان : أبد الله يسلمك تعرفين خصوصيات المتزوجين ..
إنقهرت وسسكتت يعني شي خاص ..
رااكان : إيوا .. وكيف الأولاد ؟
منيرهـ : كلهم بخير .. وينك ماعدت تنشاف ؟؟
رااكان : ماعدنا نفس أول .. ذا الحين إنشغلنا أكثر ..
منيرهـ : وينها بنت سلطان ؟؟
راكان وكأنه يقول إبلعي سالفة زواجي : زوجتي وسن ذا الحين بتجي .. {على
هـ الطاري نزلت وسن من الدرج وكأنها بـ زفتها بتألقها إللي بكل لحظه غير }.. كأن في شيء يشدهـ للدرج .. ناظر وشافها تنزل بكل ثقه وجمال .. كانت لابسه فستان أبيض مورد بـ تفاحي .. وميك آب زهري فاتح يجنن على شكلها وقذلتها منزلتها على عيونها وشعرها لامه شوي منه والباقي تاركته .. ريحة عطرها سبقتها .. تبسم لها واهو خاق من جديد .. ردت الإبتسامه وكملت مشيها لهم .. غمز لها .. وكتمت ضحكتها .. رقت لمدخل الصاله
قال راكان واهو يشوفها تمشي : هلا وغلا .. تعالي ياروحي ..
تبسمت له .. منيرهـ إنقهرت ..
قالت وسن : أهلين .. شـ الزيارهـ الحلوهـ ..
منيرهـ وقفت لها .. وإهي حاقدهـ .. هذي كل ماشافتها جمالها يزداد .. وراكان طاير فيها .. قالت : هلا فيك .. شلونك ؟؟
وسن بعد ماسلمت وجلست بـ كنبه قبال منيرهـ .. لإنو راكان جالس بـ الكنبه إللي بجنب خالته .. وحطت رجل على رجل وقالت : عال العال والحمدلله .. إنتم كيفكم ؟؟
منيرهـ : بخير والحمدلله .. راكان بس يناظر فيها .. من شوي شكل وذا الحين شكل .. بتهبل فيه هذي ..
منيرهـ تتكلم لـ راكان وبس : ما شاء الله هذا بيتك ؟؟
رااكان : ووسن ..
منيرهـ ترقع : إيوا إنت وإهي واحد أكيد ..
وسن : مافي شك فهـ الشيء ..
باسها من بين شفايفه .. وتلونت خدودها ..
ضحك وقال : وين خالتي وضحى وميعاد .. يعني الشله ؟
منيرهـ : وضحى في ببيتها وميعاد عند جدك ..
راكان : أهـا .. يعني ماراح يجوون ؟
منيرهـ : ما ادري عنهم ..
وسن شالت التليفون إللي بجنبها وإتصلت فـ المطبخ يكملون الضيافه .. ثواني إلا الخدامه جايه وتمشي العربه معاها ..
راكاان واهو يقرب العربه منه : بعدي والله .. كأنك عارفه إني جوعان ..
وسن بتنهبل على تصرفه .. خير .. على الأقل ينطر ليما ينزلون على الطاوله .. واهو على طول خذا العربه ..
منيرهـ وكأنها حصلت شيء : ويلي عنك ياوليدي .. اجل ماتغديت .. ياقلبي علييك مالقيت من يغديك !
وسن كأنها لمست إللي تبيه منيرهـ .. وسكتت ..
راكان : حبيبتي مايطاوعها قلبها تتركني من غير غدأ .. اساساً ليت كل الحريم مثلها .. ياعلني فداها ..
منيرهـ إنقهرت زود ..
وسن تبسمت له بحُب ..
فهمت من نظراته يبيها بـ جنبه .. قامت وجلست بـ جنبه .. ووكلته إهي بـ إيدها ..
راكان واهو يناظر خالته : وتقولين ما عندي احد يغديني ..!
سكتت خالته ..
بعد ما إنتهت باس إيدها وقال : يحفظ لي الإيدين وصاحبتها ..
وسن بهمس : ويحفظ لي إللي يبوسها ..
دق التليفون وشالته وسن وكانوا الخدامات طالباتها بـ المطبخ .. إستئذنت وراحت لهم ..
جلس راكان يسولف مع خالته ..
رجعت وسن بعد خمس دقايق وجلست بـ مكانها .. قامت منيرهـ وقاموا معاها .. وسن : وين بتروحين ؟؟ قاعدين يحضرون العشى ..!
منيرهـ : تتعشى عندكم العافيه .. بروح لـ بيتي ..
وسن : عاوديها مرهـ ثانيه ..
منيرهـ : إن شاء الله ..
كانت ناويه تمشي معاها للباب .. لكن لما سمعتها تقول لـ راكان : راكان تعال آبيك ..
وقفت مكانها وطلع راكان مع خالته ..
رقت لـ جناحها . . هذي حركات خالاته .. خذت موبايلها وتممددت على بطنها على السرير وإتصلت فـ وتين إللي ماصدقت أحد يتصل فيها ..
وتين بـ لهفه لـ وسن : هلا والله بـ غلاي ..
وسن كانت متضايقه شوي .. منيرهـ كل ماشافتها إلا تسمها بـ الكلام حتى إذا من تحت لـ تحت .. قالت : هلا وغلا فيك وأكثر ..
وتين بوزت وقالت : شـ فيه الحلو ؟؟
وسن : مشتاقه لك وبس ..
وتين : ياحياتي .. وربي أـنا مشتاقه لك أكثر.. لكن خُبري الشوق مايسوي كذا ..!
وسن : منيرهـ كانت زايرتنا ..
وتين : قِطععععععععععع .. منيروهـ .. شـ تبي بعد ..؟؟
وسن : بيت ولد إختها .. شيء طبيعي تزورهـ ..
وتين : لا يكون قالت شيء من تخلفها المُعتاد ..
وسن : لا ..
حست فـ راكان جاي قالت : وتين حُبي أكلمك وقت ثاني ..
وتين : أوكي عيوني .. باي ..
وسن : بايات ..
دخل راكان الغرفه وصفر واهو يشوفها متمددهـ على بطنها قال : شـ عندهم الحلوين ؟؟
وسن جلست على طوول لإنها إذا بقت على تمددها ما راح يتركها بـ حالها قالت وإهي تمشي لـ برا الغرفه : كنت أتصل فـ وتين ..
ناظرها .. يبيها تسأله عن خالته .. لكن واضح إنها تسوي نفسها مو مهتمه .. قال واهو يجلس بـ جنبها : تدرين ..
وسن : إيش ؟؟
راكان : كل مرهـ أحبك أكثر ..
وسن تبسمت وقالت : ولا شيء عند حُبي لك ..
راكان : تحدي الدعوى ؟؟
وسن : إللي تبي ..
راكان : نشوف ياوسن ..
وسن ضحكت وقالت : من بدايتها وسن حافف ..
ضحك واهو يقرب راسها لـ صدرهـ : ياشيخه أـحبك ..
تبسمت ولمعت عيونها بـ دمع قالت : هذي كلمة أخواني على طوول ..
راكان : إللي إهي ..؟
وسن : ياشيخه أـحبك ..
راكان ضحك وقال : يامنيرهـ أـحبك ..
وسن بعدت عنه وقالت : لا تكلمني ...
ناظرها وقال : أـفأ زعلتي .. هذا وبيننا تحدي ..!!
وسن : فهم حالك ..! بـ الأول وسن حاف وبعدين يامنيرهـ أحبك .. وقامت عنه ..
لحق فيها وقال : لاتزعلين .. ترا ما اقدر على زعلك ..
وسن واصله حدها : كلمة أحبك ماتنقال إلا لـ شخص واحد بهـ الدنيا .. يعني إنت ملزوم ماتقولها إلا لـ شخص .. أـنا ملزومه ما اقولها إلا لـ شخص .. مو كل واحد تقول له أحبك ..
راكان : الكلمه إللي قلتها من شوي تقليد .. الأصل بس لك .. وغمزلها ..
وسن طنقرت زود وقالت : بعد فيها أصلي وتقليد .. وتقول بعد لـ منو هـ التقليد ..
راكان : ياليل أـنا وين طحت فيه .. وربي أستهبل .. وفي الإسم وربي أستهبل .. إنتي تعرفين مافي غيرك بـ الدنيا كلها ..
وسن : أـحبك والكلام الحلو بس حق وسن ..
راكان : من غير ماتقولين .. أكيد بس حق وسن ..
ناظرته ومشت عنه .. مسكها قبل لا تبعد وقال بصوت رآيق : زعلان ؟
وسن لفت وجهها عنه ..
راكان لف وجهها له وقال بـ نفس الصوت : أسف ياحلو .. وغمزلها ..
ناظرته وطنشته ..
دق موبايله بـ جيبه .. وكانت خالته وضحى .. ناظر إسمها وتأفف .. يعني اهم عارفين إنو فـ بيته وبيرتاح .. ليش هـ الحركات .. !!

صباح اليوم الثاني إستئذن حمد من خاله وسمح له يطلع وحرك للمزرعه .. حاتم موجود هناك من قبل .. وعلى الساعه 11 وصل للمزرعه وقالوا له الحرس إنو حاتم جالس ينتظرهـ .. دخل لـ حاتم وسلم عليه ..
حاتم : تدخل لهم ذا الحين ؟؟
حمد : موجودين هنا ؟
حاتم : من الفجر والشباب موصلينهم لي هنا وإتصلوا فيني وقلت يتركونهم
بـ الغرفه إللي بجنب غرفة الحرس ويقفلون عليهم .. وهذا إهم موجودين ..
حمد : مشينا ..
مشوا من فيلا الشباب لـ غرف الحرس .. وفتح لهم مصعب الباب ودخلوا .. الشباب كانوا جالسين لكن الخوف مسيطر عليهم .. الطريقه إللي وصلوا فيها للمزرعه هذي طريقة ناس واصله وينخاف منها وبقوهـ .. وقفوا لما شافوا حاتم ووحمد .. واضح عليهم أولاد عز ..
حمد واهو يناظر أشكالهم .. رجع يناظر حاتم .. حاتم واضح الجبروت عليه ..
حاتم يبي حمد يبتدي ..
حمد : ما شاء الله .. إنتم الـ 3 ..!! إنتم أحمد ومحمد ومشعل .!.!!
أحمد الوحيد إللي يرد : إيوا ... إيش تبي فينا ..؟؟
حمد : تعرفون احد إسمه حمد الـ (ــ)
بعلوا العافيه .. إهم لايكون عند هـ العائله .. إللي فهموهـ من قبل إنهم واصلين مرهـ ..
قال أحمد : إيوا .. نعرفه ..
حمد : ما شاء الله .. شـ تعرفون عنه ؟
أحمد واهو يتكلم ولا يعرف إنو إللي قباله حمد : كل خير ..
حاتم بنبرة أرعبتهم من جد : الخير بتعرفه إنت وياهـ وياهـ ذا الحين .. إذا ماتكلمتوا وإعترفتوا إللي وصلكم لـ زوجته ..!!
ناظروا بعض والخوف يزداد .. طاحوا بين إيدين هـ العائله ..
حاتم بقوهـ : تكلممممم ..
أحمد ناظرهـ واهو يحرك راسه بـ معنى إيوا ...


راكان كان يكلم وسن بـ الموبايل الساعه 12 الظهر ..
وسن : طيب منو إللي راح يجي ؟؟
راكان : جدي وأبوي واخوي زياد ..
وسن : بس 3 وإنت 4 .. طب حتومي مو جاي ..
راكان توهق وقال : لا .. حاتم أكيد عندهـ عمل ..
وسن : أوكي .. كل شيء راح يكون مرتب إن شاء الله .. حق 4 أشخاص ..
راكان : إيوا ..
وسن : اوكي ..
راكاان : طيب بدك شيء ؟
وسن : سلامتك ..
راكان : يسلمك .. ترا الغدأ متأخر .. إنتي جهزي الضيافه إللي قبل الأكل وبعدهـ وإلا المطعم راح يوصل الغدأ ..
وسن : قالوا لك ما أعرف ..!!
رااكان : لا إسم الله عليك ..
وسن : أوكي طير لـ شغلك ..
راكاان : أوكي ... وويلك لو طرتي على السرير ..
وسن ضحكت وقالت : كأنك حاسس فيني ..
رااكان ضحك وقال : ويلك ..
وسن : ههههههههههه .. خلاص .. يلا .. سيــــــا ..
رااكان : ههههههههه .. سيـــــات ..
ضحكت على هباله وقفلت .. ونزلت عشان تفهم الخدم يرتبون كل شيء ..

حمد واصل حدهـ نفس حاتم ..
حمد واهو يسب ويشتم فيهم بـ اقوى الألفاظ ..
حاتم بـ عصبيه : وبـ أي حق تتكلم وبكيفك إنت والـ .... إللي معاك ..!!
أحمد بخوف : هدا إللي صار . .
حاتم عارف لو بيجلس معاهم شوي بيقتلهم بـ إيدينه .. نادا على مصعب وقال : شوفوا شغلكم .. ورجعوهم مكان ماجو منه ..
مصعب : تأمر .. وطلعوا من عندهم ..
حمد يمشي وتفكيرهـ مو معاهـ قال : ذبحهم حلال ..
حاتم حط إيدهـ على كتفه وقال : هونها وتهون .. وكل هذي سواليف مالها أساس .. خلاص هذا إهم ياخذون جزاهم .. وإنت عاد ضبط أمورك مع خلود بعد إللي عرفته ووضح لها كل شيء ..
حمد وقف وناظر حاتم وقال : ما راح تصدق ..
حاتم : صدقني بـ بتصدقك .. إنت مهما كان زوجها ..
حمد : أقول لك مابعمر صار بيننا ساعه حلوهـ .. تقول بـ تصدقك وإإنت زوجها ..
حاتم واهو يغمز له : يارجُل يعني بـ افهمك أـنا .. تكلم معاها بـ كل صراحه .. والباقي عاد إنت تعرفه ..
تبسم حمد من بين آلامه وقال واهو ينزل إيدهـ على كتف حاتم : عز الله إنك أخو ينشد فيه الظهر ..
حاتم تبسم له وقال : شـ فايدة الأخو إذا ماوقف مع أخوهـ على طووول وبـ اي وقت ..
ضحك حمد وقال : والله إنو إللي بتاخذك داعيه لها أمها وكل حظ الدنيا لها ..
تبسم حاتم وقال واهو يناظرهـ بـ نص عين : جا لنا كلام جدي .. هاها .. شناوي بعد ..!!
ضحك حمد وقال واهو يناظرالساعه : ما كأننا تأخرنا ..!!
حاتم ضحك وقال : إلا تأخرتوا وبقوهـ وغمز له ..
ضحك حمد وقال : أجل نتقابل بـ الإستراحه ..
حاتم : بعد كل هذا ناوي تجي للإستراحه ..
ضحك حمد وقال : نسيت طيب ..
حاتم : ماهو أـنا هنا عشان أذكرك .. أـنا طالع للرياض ذا الحين أشوفك على خير .. وطمني ..
تبسم حمد وقاال : توصل بـ السلامه .. وإن شاء الله كل الأخبار تبشر ..
حاتم واهو يسلم عليه : إن شاء الله .. سلام ..
حمد : سلام ..
وكل واحد ركب لـ سيارته طالعين من المزرعه .. حمد طاالع لـ بيته .. وحاتم طالع للرياض ..

على الساعه 2 دخل راكاان على وسن وكانت واقفه تشرف على الخدامات ومعاها شريفه إللي فاهمه كل شيء ..
وسن شافته .. تبسم لها وقال : حطي زيادهـ واحد ..!
وسن عقدت حواجبها وقالت : مو إنتم 4 .. أـنا عامله حساب 4 اشخاص ..
رااكان : لا في شخص زاد ..
وسن وإهي بتتكلم للخدامات يعملوا زيادهـ لـ شخص قالت : منو ؟؟
رااكان وكأنه يتكلم عادي قال : نايف ..
قالت وإهي تطلع لها علبة موي لها : نايف منو ؟؟
راكان : أخوي ..
ناظرته بقوهـ ومشت بـ تطلع من المطبخ .. هذا مو إتفاقهم كلش .. مسكها من إيدها وقال : وين ؟؟
وسن وإهي تتكلم بهدوء : هذا مو إتفاقنا ياولد العم ..!!
رااكان : حلوهـ هذي ..!
وسن وقفت وقالت : شـ تبي ؟؟
راكان : وحق نايف ..!
وسن شوي وتصيح هذا مايفهم قالت : أخوك هذا مستحيل أتكلف فـ شيء له .. سامعني ..
ضغط على إيدها بـ قسوهـ وقال : واتركه كذا ..؟؟
وسن وإهي تفك إيدها من إيدهـ : جا لك كلامي .. وطلعت من عندهـ .. نادا عليها ولا ردت ..
سمعته يقول لـ شريفه تجهز حق نايف ..
رجعت للمطبخ وقالت : شريفه تابعه لي أـنا .. وإللي ما آبيه مستحيل تسويه .. شوف خداماتك خلهم يجهزون لـ أخوك .. { تكلمت مع شريفه } شريفه إطلعي
لـ غرفتك إرتاحي ..
شريفه تشوف وسن مثل بنتها وسمعت الكلام ولاناقشت وطلعت من المطبخ بكل هدوء .. لإنو صحيح إهي تابعه لـ وسن وبسسسسسسسسسسسس ..
راكان إنصدم وعصب .. خذا الأغراض من الخدامات وطلع للمجلس ..

حمد خذا نفس ورقى للدور الثاني .. ذا الحين بيحسم كل شيء .. بيقول إللي عندهـ وبيسوي المستحيل عشان تجلس معاهـ وينسون إللي راح .. وإن شاء الله توافق ..
حصل باب جناحها مفتوح .. دخل وسبقته ريحة عطرهـ .. إللي تركت خلود تلف للباب على طول .. مشتاقه له .. تبي تعرف شـ نهاية هـ الوضع .. قال واهو يناظرها بنظرات يمتنى تبقى على طوول : ممكن تجين معاي ..
حركت راسها بكل خووف وبمعنى وين .. تخاف لـ بيت أهلها ..
قال : لـ غرفة الجلوس .. بـ اتكلم معاك بكل رواق ..
نبرته خلتها ترتاح شوي .. قامت معاهـ وإهي لابسه بيجاما نوم زهري فاتح .. وشعرها لامته كله وواصل لـ رقبتها ..
جلس على الكنبه وشافها جايه له .. قال : تعالي بـ جنبي ..
ناظرته ماهي مصدقه ..
رجع نادا عليها مرهـ ثانيه : تعالي بـ جنبي ومد إيدهـ لها ..
مسكت إيدهـ وجلست بـ جنبه بكل هدوء وكل واحد مشاعرهـ فـ إزدياد من قُرب حبيبه .. بقى ماسك كف إيدها ويمسح عليه بـ أصبعه ..
قال بكل هدوء : بتصدقيني لو أحلف لك إني ما كنت أعرف عن سالفة الإتصالات إللي كانت تجي لك وإنها من طرفي ..!!
خلود ذايبه بـ قُربه ومسكت إيدهـ حركت راسها بـ معنى إيوا .. متأكدهـ إنو مستحيل يكذب عليها .. تبي حالهم ينعدل ووبس ..
حمد خذا نفس وقال : تعرفين وحدهـ إسمها مرام الـ (ــ)
خافت وقالت بـ همس : صاحبتي .. ليش؟؟
حمد : إهي إللي ورا الموضوع كله ..
صدمه لها كبيرهـ .. سكتت ثواني وقالت : مستحيل ..!!
حمد : شـ المستحيل ..!! هذي توقعي يجي منها اي شيء .. أـنا جبت الشباب إللي كانوا يتصلون فيك وكنت جالس معاهم قبل لا أجي لك .. وإعترفوا بكل شيء .. شكلك كنتي توثقين فيها وبقوهـ .. عشان كذا كانت تعرف كل شيء عنك وكأنها وحدهـ من العائله وعايشه معانا ..
سكتت شوي على ماتستوعب ونزلت دموعها قالت بصوت مخنوق وصدمتها كبيرهـ إنها ظلمت حمد ومصدقه صاحبتها إللي ماحبتها كلش : يـ .. يعني كنت ظالمتك .. !!
قال بصوت حنون : مو مهم هـ الكلام ذا الحين .. مسك إيدها الثانيه بين إيدينه وضغط عليهم ..
خلود بداخلها ماقدرت .. حنانه أكبر منها كلها .. تشوف حالها صغيرهـ عندهـ .. نزلت راسها على حضنه وبكت ..
نزل راسه على ظهرها وباسها وقال بـ نفس حنانه : خلاص ياروحي .. كل شيء إنتهى .. رفع راسه .. ومسح على ظهرها ..
رفعت راسها وناظرت وجهه .. وقالت : أـنا ما آبي غيرك أحد .. ومسكت على إيدينه بقوهـ ..
حمد هذا إللي يتمناهـ من زمان .. والله وتحقق مناهـ .. قال وقلبه طاير من الوناسه بدأ يرجع يعيش : وأـنا ماتمنيت غيرك أحد .. وباس إيدينها ..
باست إيدينه ..
مسح دموعها وقال واهو يتبسم لها بحُب : خلاص .. مانبي دموع .. طفشنا هم وعذاب ودموع وسهر ..
ضحكت من بين دموعها ..
قال واهو يتنهد ويمرر إيدهـ على خدها : وربي ملينا .. خلاص ماعاد فيني أتحمل ..
ضحكت وقاالت وإهي صوتها مبحوح من البكا .. تبي تريح قلبها من العذاب إللي فيه وبكل خجل من إللي بتسأله وإهي ماتناظرهـ : ت ... تحبني ؟!!!
تبسم واهو يحوس بـ شعرها وقال : من بدايتها طمع ..!
ضحكت وقالت وإهي خجلانه : مو كذا ..
ضحك من قلب وأول مرهـ تسمع ضحكته إللي خفق لها قلبها وبقوهـ .. جنااااااان كله .. ضحكته كلامه كله على بعضه جنان .. قال : حبيبتي إنتي .. قومي معاي ..
وخذاها بـ إيدها وقال : هـ الجناح بـ أشيله بـ المرهـ .. ضحكت وقالت : إتركه آمكن نحتاجه بعدين ..
ناظرها بـ نص عين وقال : بعد كل إللي مرينا فيه .. ناويه بعد !
ضحكت .. حضنها له من الجنب وخذاها معاهـ لـ جناحه .. اهو ماخذ من خاله أستئذان اليوم كله .. يعني بيقضيه ويا خلود وبـ جناحه إثنينهم وبس .. بيروي ضماهـ طول هـ الشهور .. ~_^

وصل مسج من حمد لـ حاتم وكان كاتب " أبشرك الأوضاع السياسيه إنحلت .. وهذا إحنا عرسان ولـ أول مرهـ .. :d "
ضحك حاتم من قلب ومسج له " هههههه .. ربي يسعدكم :) " تبسم حمد لما قرأ مسج حاتم .. هـ الولد طول عمرهـ غير عن البقيه .. غير عن الكل ..

كانت وسن بـ جناحها .. جالسه على الكرسي وتفكيرها مشغول .. كيف يقدر يدخله فـ بيتنا بعد إللي صار .. قطع عليها قهرها وتفكيرها راكاان لما دخل معصب حدهـ وقال : ما شاء الله ..
وقفت وناظرته وقالت وإهي رافعه حاجب : على إيش ؟؟
قرب لها ومسكها من إيدها وقال : ليش تطنشيني وتمشين والمطبخ معبي خدامات ..؟؟؟ لييييييييش ..؟
إنهبلت .. هذا يصرخ عليها ... مابعمر أحد سواها .. يجي اهو وبكل سهوله وعشان أخوهـ الواطي ويصرخ عليها ويمسكها هـ المسكه ..
شدت إيدها غصب منه وإهي مصدومه قالت : وليش إنت تدخله فـ بيتنا ؟؟؟؟
راكان تنرفز زود .. أكرهـ شيء عليه .. أحد يراددهـ قال : أتوقع بيتي يامدام ..!
إنصدمت أكثر قالت وإهي ناويه هـ اليوم مايعدي على خير : وين بيتك لما شرط أبوي عليك إنو أخوك هذا مايدش البيت ووافقت .. وين .. ؟؟ ليش مارفضت ..؟؟
ناظرها من فوق لـ تحت وقال : ما شاء الله وبعد تذكريني بـ الشروط ....
قاطعته : إسمع .. إذا مو قد شروطك وبتذلني بـ أخوك هذا .. !! { شددت } بيت أبوي مفتوح لي .. ومثل ماطلعت منه مُعززهـ أرجع له مُعززهـ { حركت إصبعها بحركة وحدهـ ماهمها أحد } ولا هامني أحد .. ومشت عنه لـ برا الغرفه ..
إنهبل .. هذي شـ تقول .. ؟؟ ناويه طلاق يعني .. !! تجي عليها .. بما إنها قالت بيت أبوي مفتوح لي .. أـنا شـ دخلني فـ نايف الزفت .. هذا كله من جدي .. !!

نزلت تحت وطلعت للحديقه .. ماتبي تشوفه .. ولا تبي تسمع منه شيء .. دق موبايلها عندهـ ..

تمضي الليالي الليالي والزمن فينا يدووور
ويبقى الشعور بداخلي نفس الشعور
ياخوي ياعزوتي ياضحكتي وابكاي
يامن ع فزعتي يمينه فـ يمناي .. عرف إنو واحد من إخوانها .. ياخذ بليسهم مسرع حسوا فيها .. ! عزة الله إنهم فزعه ويمينهم بـ يمناها إذا كانوا حاسين فيها .. عز الله رحت ولا شيء يارااكان .. تذكر .. كان نايف يحرص على راكان لا أحد من عمانه وأولادهم يعرف إنو موجود بـ السعوديه .. إستغرب .. ليش ؟

دخل بدر لـ بيته وكانت ريناد بـ الحمام .. تمدد على السرير بعد مافسخ ثوبه وغترته .. طلعت وحصلته وقالت : كسووول إصحى ..
تبسم لها وقال : الغدأ جاهز ؟؟
ريناد وإهي تبوسه على خدهـ : من زمااان جاهز .. ليش تأخرت ..؟؟
بدر واهو يجلس : أبد الله يسلمك .. مريت على واحد من أصحابي وجيتك ..
ريناد : أـهأ ..
بدر واهو يمسك إيدها : بما إنك مشتاقه كل هذا وخايفه علي .. ليش ما أتصلتي .؟؟
ريناد تبسمت وقالت : خفت يكون عندك ضغط عمل ..
بدر : إنتي اي وقت تتصلين من غير لا تقولين خفت ..
ضحكت وقامت وقالت : يلا إلبس وتعال عشان تتغدأ ..
ضحك وقال : يلا حياتي جاي ذا الحين ..
لبس بيجاما نوم وطلع يتغدأ ..
بدر واهو يجلس بمكانه : وكيف تجهيزات ملكة ديما ؟؟
ريناد : كل شيء أوكي .. بس محتاسين ويا ريم ..
بدر ضحك وقال : كل ما اذكر مُعانات عزام أضحك من جد ..
ريناد : ههههههههه ... والله مايستاهل .. إتخيل ترفض لا تقابله .. من بس يقرب من باب مدخل البيت تقول عزام جا .. نقول لا ,, وتقول إلا ريحته وصلت .. وفعلاً ثواني إلا إهو يدق الجرس ..
بدر : ههههههههههههههههههههه .. أجل طلع معفن .. !! ههههههههههههه ..
ريناد : هههههههههههههههه .. إهي بس عشان ريحة عطرهـ ..
بدر : ههههههههههههههههههههههههههه .. وربي نكته هـ العزام ..
ضحكت ريناد .. لإنو من جد سالفتهم تضحك ..

كانت بـ الحديقه وساندهـ راسها على إيدينها على الطاوله .. شبه نايمه على الطاوله .. وعيونها مدمعه .. ليش كذا ياراكان .. ؟؟ لسا أعرفك وإلا هذا طبعك إذا عصببت ..؟؟ ناظرت إيدينها مكان ضغطت إيدهـ .. واضح على إيدها مكان قوة إيدهـ وصاير مكانها أحمــــــــر .. تألمها .. تحس الآلم وصل للعظم .. ماغلطت عليك .. ولافكرت بـ عُمري أغلط عليك .. بس ليش تغلط إنت علي .. ليش ؟؟ مع إنو الحق معاي ولا تكلمت بـ شيء يضرك ..! كل كلامي عن أخوك .. حست من جد إنها وحيدهـ بـ الرياض ..
كان يناظرها من الشباك .. كيف ساندهـ راسها على الطاوله .. ماحب يروح لها .. مهما كان إهي غلطت فـ حقي .. تجاهلها وطلع من البيت كله .. سمعت صوت سيارته ولا لفت له ولا تحركت حركه وحدهـ .. ماطاوعك قلبك تجي تتحايل علي .. ! تطيب خاطري بـ كلمه .. سمعت صوت سيارته تبعد ليما طلع من البيت كله للشارع ..

مشاعل كانت تكلم : إنتي روعه صراحه ..
فيصل واهو داخل للغرفه : والله ماغيرك الروعه ..
ضحكت وقفلت من صاحبتها ..
فيصل : منو ؟
مشاعل : صاحبتي ..
فيصل : شـ رآيك نطلع لـ بيت أبوي .. بما إنو اليوم جمعتهم !
مشاعل : أوكي .. بس ثواني اللبس ..
فيصل واهو يوقفها : شـ حلاتك كذا ..
مشاعل : فيصلوهـ إبعد عني .. مو وقتك كلش ..
ضحك وقال : خلاص هذاني بعدت عنك إنتي ونفخت بطنك هذي ..
مشاعل : إيوا .. قول إللي تبي كلها شهر وكم يوم إن شاء الله ثم وقتها تتمنى لحظه وحدهـ ..
فيصل ضحك وقال : قومي بـ السلامه وشوفي شـ رآح اسوي لك وغمز لها ..
تلونت خدودها وضحكت ومشت عنه ..
ناظرها يموت فيها ..


رقت لـ جناحها .. قابلتها شريفه بـ الدرج وقالت : وسن حبيبي راح أجيب لك غدأ .. عارفه إنها ماتغدت ..
وسن : مالي نفس ..
شريفه : أكل خفيف وحلو ..
حركت راسها وسن بـ الموافقه وكملت طريقها لـ جناحها .. ناظرتها شريفه وإهي تمشي .. مايستاهلها ..
دخلت وخذت موبايلها وشافت إتصالات من وسام وأمها .. تبسمت حتى وإهي بعيد يحسوون فيها ..
دقت رقم حاتم .. وجا لها صوته إللي من تسمعه تحس بـ الأمان قال بـ نبرهـ خاصه لـ وسن : هلا والله ..
وسن : أهلين حتومي .. كيفك حُببي ؟؟
حاتم : تمام التمام .. إنتي كيفك ؟؟
وسن : تمام والحمدلله ..
حاتم : شـ فيه صوتك ؟؟
وسن : ولا شيء حياتي .. بسألك ..
حاتم : إسألي ياروحي ..
وسن : راح تطلع للخبر ؟؟
حاتم إستغرب قال : لسا واصل منها ..
وسن ضاقت فيها قالت : أـهأ ..
حاتم : ليش ؟؟
وسن : بس اسأل .. توقعت تطلع ..
حاتم : إرتاحي كلهم بخير .. وكلها أسبوع ويومين وتصير ملكة زياد هناك ..
وسن : على خير إن شاء الله .. ليش ماتجي لي ؟؟
حاتم : حياتي اليوم ما اقدر كلش .. خليها يوم ثاني أجي لك على رواق لإني آبي أحاكيك بـ موضوع ..
وسن : شنو ..؟؟
حاتم : لا مايصير تليفون .. إذا شفتك قلت لك ..
وسن : على خير حُبي ..
حاتم : إن شاء الله .. وكيف راكان ؟؟
وسن ماتبي احد يسألها عنه قالت : بخير والحمدلله .. أوكي عيوني بدك شيء قبل أقفل ؟؟
حاتم : سلامتك وإنتبهي لـ حالك ..
وسن : ربي يسلمك .. إنت نفس الشيء .. باي ..
حاتم : أوكي .. بايات ..
جت لها شريفه بـ الأكل .. ناظرته وخذت لها كم لقمه .. وإتصلت فـ شريفه تجهز أغراضها ..

الساعه 6 بـ الخبر .. كان حمد لسا طالع من الحمام ماخذ ششاور .. حصل خلود باقي على السسرير ونايمه .. رايحه بـ سابع نومه .. تمدد بجنبها على بطنه ومرر أصابيعه على خدها بكل رقه ..
حست فيه .. فتحت عيونها وتبسمت له وقالت : خيانه ..!
حمد بوز قال : ليش ؟
خلود : تصحى قبلي وتاخذ شاور بعد قبلي !!
حمد واهو يغمز لها : ولا تزعلين نعيد كل شيء عشان مايصير خيانه ..
خلود تلون وجهها كله قالت : لا إنت ماخذ شاور خلاص .. خل نطلع ..
حمد واهو يمسكها : لا ياروحي .. عادي أخذ شاور ثاني مافي مانع ..
خلود غطت حالها بـ الغطى .. ضحك ودخل معاها بـ الغطى وإهي وجهها الوآن ~_^

تفكر .. مشتاقه لـ أهلها .. حنين لهم داخلها .. حاسه بـ الغربه وإهي مع زوجها ..
دخل راكان لـ جناحه وحصلها واقفه قبال الشباك تناظر للحديقه .. وواضح إنو فكرها مشغول .. وقف وراها .. كشختها تذبح .. عاطيته ظهرها .. فستانها للركبه ولونه بيج وشعرها جامعته على فوق كله .. إيدينها عاريه .. وظهرها شوي مفتوح .. تقدم ومسك إيدينها العاريه .. فاقت من سرحانها .. وعرفت إنو اهو بعدت إيدينه بكل هدوء ومشت من عندهـ .. مسك إيدها قالت وإهي تخفي دموعها : ناوي تألمني أكثر !!!!
تيبس مكانه من كلامها .. قال : وسن ...
قاطعته بـ نفس زفت : إللي تبيه منك وسن تتركها وحدها ..
راكان ناظرها وإهي عاطيته ظهرها قال : هذا مو حل ..!
وسن : وهذا عندي الحل .. { لفت له وقالت بكل قوهـ } بـ أروح عند أبوي وأمي .. أـنا ماخشيت عليك إني بـ اروح لـ أبوي وامي .. اتوقع فهمك يكفيك ..
ناظرها مصدوم .. تقصدهـ بـ الخش .. يعني قصدها خاش سالفة نايف عنها ليما جا لها للمطبخ .. قال : وسن إنتي كبيرهـ وعاقل .. تعوذي من الشيطان ..
وسن وإهي تلف عنه : من شوي وعشان أخوك ما اشوف كنت كبيرهـ وعاقل .. آبي أروح لـ امي وأبوي ..
رااكان واهو يحاول فيها : كيف تقدرين تقولين كذا ..؟؟
وسن لفت له وقالت : وكيف إنت تقدر تسوي كذا { وأشرت على إيدها } كيف تقدر تصارخ علي .. وين التفاهم إللي زاعجني فيه .. ؟؟؟؟؟؟
إنصدم من إللي يشوفه .. هذا مكان إيدهـ .. سب نفسه .. كيف سوا فيها كذا .. كلامها قوي مرهـ .. اهو على طوول بس يقول أهم شيء نكون متفاهمين .. ومن أول سالفه صارت لهم وبسبب أخوهـ نسى كل كلامه .. قال : كنت معصب وقدري ..
وسن : خلاص واـنا ذا الحين معصبه وقدر وضعي ..
رااكان عصب وقال : كل شيء اسويه واقوله إلا تردينه لي ..
وسن بعد ناوي أكثر ياراكان قالت : أـنا أمشي على " كما تُدين تُدان " وجرب إللي اـنا جربته ..
راكان واصل حدهـ .. هذي راسها يابس وبقووووووووهـ قال : يعني ؟؟
وسن : أروح بيت أمي وأبوي ..
راكان سكت شوي وقال : لـ متى ؟؟
حركت كتوفها بـ معنى ما ادري .. يعني ولا شيء هامها ..
راكان عارف مستحيل تلين معاهـ بسرعه .. يبي يتركها بـ كيفها شوي .. تسوي إللي يريحها قال : تجهزي .. لكن تأكدي ما راح تطولين عندهم ..
وسن ناظرته رافعه حاجب قالت : أـنا بروح مع يحيى وشريفه .. وإذا على الجلسه عندهم .. أـنا إللي أقرر اطول وإلا لا .. وترا أـنا رايحه لـ بيت أبوي .. ولو إنت شارط إني ما أدخل بيت أبوي .. سويت إللي تبيه ..
طلعت وتركته .. نغزهـ قويه ياراكان .. يعني إنت مو قد كلامك .. أـنا البنت أمشي على الكلمه إللي أقولها على طوول .. هذي ماهي صاحيه كلش .. غير وسن إللي يعرفها .. سب فـ نفسه لإنو اهو إللي جابه لـ نفسه وإلا كيف يمسكها بـ القوهـ هذي .. وكيف يتكلم معاهـا بـ الأسلوب هذذا .. !! اهو يعرف وسن .. لو متكلم معاها
بـ هدوء وطريقه حلوهـ إقنتعت وإنتهى المووضوع ..
دخلت شريفه له وخذت شنطة وسن وطلعت .. ناظرها وإهي داخله للغرفه وتلبس عباتها على فستانها .. لفت شيلتها ولبست لثمتها ورفعت الشيله على راسها عشان تغطي عيونها .. نزلت اللثمه لـ تحت وخذت شنطتها الصغيرهـ وموبايلها وطلعت من عندهـ ولا كأنه موجود .. كانت تكابر بـ شكل فضيع .. تبيه يجي يسلم عليها .. لكن ماصار الشيء هذا .. طلع وراها وشافها لما فتح لها يحيى الباب وركبت وسكرهـ .. نادا على يحيى وقال : لا تسرع وإذا صار شيء إتصل فيني ..
يحيى : وسن ماطلبت مني الشيء هذا .. عشان كذا ما اقدر أسويه ..
ناظرهـ مصدوم .. هذا بعد تابع لها قال : أـنا زوجها ..!!
يحيى : أعرف .. لكن إهي ماقالت .. وإذا صار شيء من وراها أـنا إللي أتحمل كل شيء ..
راكان : خلاص فهمت عليك ..
مشى يحيى .. ودخل لـ سيارته وحرك من بيت راكان لـ بيت أبو خالد بـ الخبر .. ولا أحد يعرف .. كان يمشي بكل هدوء .. هذا إللي متعودهـ عليه وسن .. وشريفه بـ جنبها .. يناظر فيها وإهي ولا كأنها تشوف أحد .. لكن من داخلها تصيح .. واقف على الباب وعيونها تتبع سيارتها .. ليما إختفت طالعه من الحوش .. وطاالعه من الرياض كلها للخبر .. قهر الدنيا بـ داخله .. كانت تناظر للشارع .. إهي محتاجه تبعد عنه .. لإنها تعرف حالها لو جلست معاهـ راح تكبر السالفه لإنو راسها يابس ومستحيل بـ سرعه ترضى .. وإذا كبرت السالفه بـ راسها راح تضطر إنها تنفصل عنه .. لإنو كرامتها فوق كل شيء .. وهذا الشيء إللي ماتبيه .. تبي تكون باقي العُمر معاهـ .. عشان كذا راحت لـ بيت أبوها .. تبي تجلس فيه كم يوم .. تعدل وضعها .. تبي ترتاح شوي .. عشان ترجع لـ راكان وإهي ناسيه السالفه .. عشان لا تأثر على علاقتهم بعدين .. بداخلها تقول .. " سامحني ركوني هذا عشان لا نخسر بعض على طووول " كان وسام يتصل فيها ولا ترد عليه عشان لايتأكد من صوتها ..

وتين وإهي تترجا تركي : تُكفى نرجع ..
ناظرها من فوق لـ تحت وقال : شـ اقول لهم إذا قالوا ليش راجعين .. طبعاً أـنا ما اقدر افضحك ..
وتين تحملت وقالت : قول طفشنا .. ولا نبي شهر عسسل هناك .. نرتاح بينكم أكثر ..
تركي : أشوف ..{ نصاب اهو ميت على الرجعه .. }
وتين : تركي تُكفى ..
تركي يبي يذلها أكثر : كم مرهـ قلت لا تنطقين إسمي بـ لسانك ..
وتين : خلاص ما راح اقوله ..
تركي : أوكي جهزي اغراضك ..
وتين نطت .. لإنو الوعيد عندها إذا رجعت .. تقدر تفكر بـ كيفها وعلى روآق مو جالسه بـ روحها وكأنها مجنونه ..


وصلت لـ بيت أبوها .. ومن دخلت للحوش وعيونها غرقانه .. مسكت حالها ومسحت دموعها قبل لا تنزل ويلاحظون عليها .. فتح لها يحيى الباب ونزلت .. دخلت من المدخل .. وكأنها عارفه إنهم جالسين على العشى .. دخلت على طوول لـ غرفة الطعام .. وحصلتهم جالسين ويسولفون .. وكـ العادهـ أبوها يسولف لهم .. قالت وإهي مشتاقه للجمعه هذي : أـنا جييييييييييييييت .. وإهي تتبسم وتخفي ورا إبتسامتها ألف شيء ..
ناظروا أبوها وأمها ووسام ووليد واهم متفاجئين من جد .. قاموا كلهم ..
أبوها والفرحه واضحه من عيونه : ياروح ابوك .. ياحلو هـ الجيه ..
ضحكت وسلمت عليه وخذاها بـ احضانه ..
امها نفس الشيء ..
وسام واهو يطق إيدها أول ققال : قلبي كان يقولي ..
ضحكت وقالت : إحساسك على طوول فـ محله ..
ضحك وحضنها ..
سلمت على وليد إللي مبسوط عشانها جت لهم ..
جلسوا كلهم على الأكل ..
ابوها : وين راكان ؟؟
وسن كأنها عادي : بـ الرياض ..
أبوها : أجل منو جابك ؟؟
وسن : جيت ويا يحيى وشريفه ..
إنصدموا ..
أبوها : كيف كل هـ المسافه ومعاهم ..؟
وسن : عادي يُبه ..
سكت أبوها مايبي يعصب عليها .. وشغل رااكان بيجي له ..
أم خالد : يُمه تعشي ..
وسن وإهي مفتوحه نفسها للأكل : تصدقين جوعانه ..
أبوها ضحك وقال : وليش ماكليتي شيء بـ الطريق ..
وسن : ماتغديت إلا متأخر ولا يخطر فـ بالي اكل شيء ..
وسام : اجل كُلي كل هذا ..
وليد واهو يضحك : يـ ربي بعدين تصير دووووووووووووووووووبا ..
ضحكوا عليه ..
وسن : جدي وجدتي وينهم ؟؟
أم خالد : طالعين لـ عزيمه ..
وسن : ياربي منهم مابعمرهم تعشوا بـ البيت ..
أبو خالد ضحك وقال : خليهم على كيفهم ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 09:31 AM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

راكان جالس بـ الإستراحه على حار وبارد .. مايدري عنها .. ولا يبي يتصل لإنو جرب حظه ولا ردت عليه .. على الساعه 11 وصل له مسج وفتحه على طوول وكان من وسن كاتبه فيه " وصلت من نص ساعه .. هذا إذا يهمك تعرف ! "
ناظر .. هذي من جد زعلانه .. قفلت أخلاقه .. دق عليها وحصله مغلق وقفلت الأخلاق زوود .. جا له تركي صديقه وقال : ياخي سيارتك مسكرهـ على سيارتي .. كيف أطلع ..
ناظرهـ راكان ماله خلق قال واهو يرمي المفتاح على نايف : خذ وسع له الطريق ..
خذا نايف المفتاح وركب سيارة راكان ولـ أول مرهـ رااكان يعطي سيارته لـ نايف .. حصل تعليقه بـ إسم وسن .. وشد إنتباهه شيء كان مرمي فـ مكان الراكب إللي بجنبه وخذاهـ بسرعه من قبل لا يفكر .. وخشه فـ جيبه .. وبعد السيارهـ ونزل وعطى لـ راكان المفتاح وطلع من الإستراحه يخطط على كيفه .. ياترى شـ ناوي عليه بعد !!!!!

رقى أبوها لـ جناحه .. وماحب يكلمها اليوم فـ شيء .. وقال بكرهـ لي كلام معاها .. شك سُلطان وجوهرهـ فـ جيتها فجأهـ .. وخصوصاً إنو بكرهـ أربعاء .. ليش ما انتظرت .. ؟؟ سألوا شريفه ولا عطتهم لا حق ولا باطل .. لإنو وسن محذرتها ماتقول شيء .. وقالت إنها بس اشتاقت لكم ..

فتحت موبايلها بعد نص ساعه .. وحصلت منه كم إتصال وبعدها داز مسج .. مقطع أغنيه ..

أـنا تعبان تُكفى حس فيني
أـمانه لاتعلق قلبي وياك
إذا ناوي تضيع لي سنيني
أـنا ضايع فيك وبلياك
دعيت الله بحبك يبتليني
لـ أخر نفس فيني أـنا أهواك
تبيني للنهايه أو ماتبيني
أـنا دنياي بايعها لـ دنياك

قلبها خفق بقوهـ .. ومع هذا حست بـ جرحها يزداد .. سجلت أغنيه من صوتها ..
زياد : رااكان بـ الله عليك عطني موبايلك ..
راكان واخلاقه زفت : ليش ؟؟
زياد : رقمي مفصول وآبي استقبل وسائط على رقمك ..
راكاان واهو يدزهـ له : شوف يمكن يوصل لي مسج ..
زياد : أـنا وسائط ..
رااكان : أوكي ..
دقايق إلا واصل على رقم راكان مسج وسائط مقطع صوت .. فتح المسج زياد ما إنتبه للإسم ..
إنتشر الصوت ..
تذكر وشلون كنا والزمن كيف كان
يوم لا غبت عنك ما أسمع إلا ونينك
ناظر راكان بـ قوهـ .. هـ الصوت يعرفه .. زياد قفل المسج ..
كان في الإستراحه شباب من أصحابهم .. رمى زياد الموبايل على راكان .. وقال : الله يعافيك حط رمز على موبايلك ..
واحد من إللي جالسين ماكان يعرف إنو صوت زوجة راكان : يرحم والدينك ارسله لي ..
راكان واهو يوقف : بُعدك .. وطلع من عندهم ..
دخل لـ سيارته وفتح المسج وسمع الأغنيه ..

تذكر وشلون كنا والزمن كيف كان
يوم لا غبت عنك ما أسمع إلا ونينك
أشعر بخوف ما أدري كنت أحس بـ أمان
يكفي إن جيت يمك طار فيني حنينك
أشـ كثر كنت وافي وأقرب الناس خان
بس أثق فيك حتى لو عيوني تدينك
زان عُمري فـ قُربك يعني الوقت زان
حتى جرد القصايد ربعت في إيدينك
طول عمري وأـنا لاوي ذراع الهوان
شفت يومك في عيني منهو يقدر يهينك
ما أذكر إني نسيتك وأذكرك من زمان
واذكر إني ضحيه بين قلبي وبينك
تدري وش جابني لك لا تقول الحنان
جيت أباشيل قلبٍ طاح قدام عينك
جيت أباشيل قلبٍ طاح قدام عينك

شوي ويصارخ .. وعايدهـ المقطع الأخير بعد ..!!!! تماسك شوي .. مايبي يخرب كل شيء بسبب تعصيبه .. حاول يرتاح شوي عشان يعرف شـ يرد عليها .. صوتها يتردد بـ مسمعه .. شـ كثر يذوبه ويعذبه زوود .. شاف إنو لو يتركها يومين وبعدها يمسج راح تكون إرتاحت شوي .. شغل سيارته وحرك للبيت .. البيت إللي فضى عليه ..
ماهي قادرهـ تنام بعيد عن حضنه .. تتقلب يمين وشمال ماعاد فيها .. أخر شيء جلست وخذت اللاب وفتحته وفتحت إيميها .. تتمنى تحصل أحد يقرأ ولا يسمع صوتها .. تبي تنسى شوي .. حصلت روزان من كل إللي عندها .. شوي إلا حاتم داش .. ماكانت اون لاين .. ناظرت إيميل راكان عندها أوف لاين .. مادش .. كانت تتمنى يكون أون لاين حتى إذا إهي ماتدش معاهـ المهم تحصله أون لاين .. ترتاح أكثر ..
راكان متمدد على سريرهم ولا فيه نوووم كلش .. ناظر مكانها خالي .. قبل كان راسها على طوول على صدرهـ .. وذا الحين شـ مسويه بلياهـ مايدري ..!!

اليوم الثاني .. وسن ولا جلست على الفطور معاهم .. مشوا الموضوع عادي .. أمها راحت للدوام .. وإهي ساحبه على الجامعه وبـ كيفها .. ولا فكرت أساساً فيها .. على الساعه 11 دقت باب الجناح شريفه ولا حصلت رد .. رجعت دقت وجا لها صوت وسن وإهي باقي نايمه : إيووا ..
شريفه : وسن الساعه 11 .. يلا عشان تفطرين ..
وسن : أوكي .. شوي ونازله ..
شريفه : اوكي .. ونزلت ..
مسكت المخدهـ الصغيرهـ وحضنتها بـ قوهـ .. مشتاقه له موووووت .. ماتعرف تكمل يوم من غيرهـ .. تبيه .. قامت ودخلت للحمام وخذت لها شاور .. ولبست لها بنطلون جينز وبدي وضبطت شعرها وجهها وحطت عطر وجلست علىى سريرها .. ناظرت موبايلها مافي شيء من راكان .. تركته ونزلت تحت ..
قابلتها شريفه وقالت : الأكل بـ غرفة الطعام ..
وسن : اسلم على جدي وجدتي واجي أفطر ..
دخلت عليهم وشافتهم جالسين ويسولففون وسن : السلاااااااام علييييييييكم ..
ناظروها : وعليكم السلام والرحمه .. هلا أمي .. هلا وغلا ..
باست راس كل واحد وجلست شوي تسولف معاهم وطلعت تفطر ..

بعد صلاة العشاء .. دخل أبو خالد على وسن بـ جناحها .. قامت وباست راس أبوها وجلسوا ..
أبو خالد : راكان بيجي ؟؟
وسن إبتلشت قالت : لا يُبه .. راكان عندهـ ضغط عمل مرهـ ..
أبو خالد : صاير بينكم شيء ؟؟
وسن : أعوذ بـ الله .. الله لايقوله .. الحمدلله امورنا عاال العال ..
أبو خالد مو مصدقها : إن شاء الله دوم عال العال ..
وسن : حتومي ماجا ؟؟
أبو خالد : على وصول ذا الحين ..
وسن : إن شاء الله .. سولف معاها شوي وطلع ..

حمد واهو جاي للبيت من بعد ماطلع من الشركه .. شافته راقي للدور الثاني تبسمت له وإهي لابسه فستان موف بـ سماي وتشكيلته حلوهـ .. وشعرها مسيحته على أكتافها .. وحاطه ميك آب حلو ..

ضمني حبيبي ..
وكسر ضلوعي ..
ضلع .. ضلع ..!!
ياحلو كسر الظلوع .. وضمّها ..!!

ضمني موت وحياة ..!!
عطني أنفاسكـ عطر ..
وتمتم بحرفين شوق ..
وأنت ذوقكـ بالهوى من جدّ ذوق ..

ودي أشرب ..
الظما يجرح لهاتي ..
وسال دمي من شفاتي ..!!
يا غناتي ..
مابقى بالكاس صبر ..
ولا بقى بالقلب ما يقوى عليه ..
لمني ..
شمني ..
انتفض مثلي وله ..
خلني أحس إن الهوى يحفر عروقكـ ..
خلني أذوق الموت في لحظة أذوقكـ ..!!
حركـ شفاهكـ شوي .. خلني أكتب قصيدة ..
قل كلامكـ ..
وإن قضى حكيكـ أبي تكفى تعيدهـ ..!!

وخل أقولكـ شي ..!!
يمكن إنه عند غيري شي عادي ..
بس في قلبي كبير ..!!
ويمكن إنه عند غيري بس كذبة ..
بس أنا عندي حقيقة ..
تدري وش هو ..؟؟
وربي اللي كوّن الكون الكبير ..
إن غلاكـ اكبر شوي ..
وإنكـ بـ قلبي شمال ..
وإنكـ بـ عقلي خيال ..
وإنكـ بـ دمي دلال ..
وإنكـ بـ نبضة وريدي كل شي ..!!
وإنكـ حروفي بـ قصيدي ..
وإنكـ الضحكة بـ عيدي ..!!
وإنكـ أحلى من سنيني ..
وإنكـ أقرب من شراييني لقلبي ..
وإنكـ إحساسي وشعوري ..
وإنكـ الناس بـ عيوني ..
وإن سواليفكـ مطر ..
وإن العرق بكفكـ عطر ..
وإني أقهر فيكـ شمس الصباح ..
وأغيض القمر ..!!

تبسم لها ورمى غترته وعقاله وضمها من قلب .. وكأنه كل يوم إلا يروي الضمى إللي كان فيه .. فهم منها تبي حضنه .. وفعلاً هذا إللي تبيه .. همس لها واهو يبوس إذنها : أـحبك ..
خلود ذابت فـ مشاعرها قالت بـ نفس الهمس : أـتنفس هواك ..
هنا عاد ضاعت علوم حمد من جد .. ~_^

يوم الخميس كانت الجمعه في بيت أبو راشد .. كلهم موجودين .. وتفاجأوا من وجود وسن ..
الجوري وإهي تحضنها : ياغناتي .. حمدلله على السلامه ..
وسن : لا والله .. ترا صار لي يومين هنا ..
الجوري : بذمه ؟؟
وسن : وربي .. وإنتي خبر خير ..
الجوري وإهي ترجع تحضنها بـ خفيف عشان بطنها إللي صاير كبير مرهـ عشانها على وشك : وربي لسا أعرف .. على العموم نورت الشرقيه كلها .. وكيف راكان ..؟؟
وسن وإهي تضحك : يسلم عليك ..
الجوري ضحكت وقالت : أجل سلمي عليه ..
وسن : إي يجيب الله مطر ..
الجوري : ما أقدر على إللي يغارون ..
وسن ضحكت ..
دخلت عليهم وتين إللي تفاجأوا من جد ..
أم سعود بعد ماسلموا على وتين : وأـنا أقول وسن كيف تترك راكان وتجي أثاريه عشان وتين ..
وسن وكأنها جت لها فرصه قالت : أكيد .. بـ أعرف إنو وتين تجي للخبر وبعد شهر العسل ولا أجي لها مخصوص ..
وتين إللي ماتدري شـ السالفه حضنت وسن وقالت بهمس : شـ السالفه ؟؟
وسن وإهي تضحك : أقول لك إذا صرنا بروحنا ..
وتين تضحك تصرف قالت : اوكي ..
جلسوا كلهم وضحك وسواليف ..
أم خالد : وتين الخارج مايعجبها وترجع لنا .؟؟
وتين : أشتقت لكم شـ أسوي ..
وسن : صح شوق الأهل مو كويس ..
هنادي : شيييييييييييييين ..
وسن : إيوا .. شييييييييييييييييييييين ..
وتين تناظر البنات قالت : والله ماتغيرتوا !!
وسن : لا مابعد إنفقعوا ..
أمل والجوري ومشاعل نطت عيونهم .. قالت الجوري : فقعه بـ عين العدو ..
وسن : آمين يارب ..
الجوري : إسمعوا العبط ..!
وسن : صادقه .. الفقعه يعني الولادهـ .. وإنتم مابعد إنفقعتوا يعني مابعد ولدتوا ..
أمل : الفقعه شيء ثاني وغمزت لها ..
وسن ضحكت وإلا تحرج أمل قالت : وضحي أكثر ..
امل ولا هامها : الفقعه إهي إللي تصير بـ الأول .. الحمال مايصير إذا ما إنفقعتي ..
فهموا عليها وضحكوا كلهم ..
وسن وإهي تضحك : والله أـنا بـ النسبه لي الفقعه إهي فقعة الولادهـ ..
هديل : أمل كلامها صح ..
وسن : الجوري شـ رآيك ؟؟
الجوري وإهي تسكر وجهها بـ إيدينها : ما ادري ..
هنادي : مالت عليكم .. كل وحدهـ تتكلم وبكل جرأهـ والجوري إللي على وشك فقعه خجلانه ..
أم سعود : هاها ياهنادي ما أعجبتك وإلا عاجبتك .؟؟
هنادي : ماهي حرمه سنعه ..
أم راشد : قيمت هنادي الجوري ..
أمل : كلامي الصح ..
وسن : لحظه نسمع .. ريناد ؟؟
ريناد ووجهها الوآن .. لو بدر يسمع مثل هـ المووضوع كان مايصدق خبر قالت : ما ادري .. كلهم فقعات ..
ضحكوا عليها ..
وسن وإهي تضحك : الفقعه ... فقعة الولادهـ وبس ..
وتين : ياليل .. كلهم فقعات وخلاص ..
أم سعود : إيوا وصلنا خير .. وتين ..؟؟
وتين : شـ فيني ؟؟
أم سعود : شـ رآيك بـ الفقعه ..؟؟
وتين تبي تضحك بس خجلانه لا يفهمون غلط قالت : أؤؤؤؤ .. رهيبه مرهـ ..
ضحكوا عليها ..
وتين : أـنا صادقه .. وسن شـ رآيك ؟؟
وسن : كل شيء عاجبك عاجبني ..
أم سعود : هههههههههههه .. قولي إنو راكان عاجبك ..
وسن وإهي تحط إيدها على قلبها : وآآآآي من راكان إلا مجنني ..
ضحكوا عليها ..
وتين وإهي تساسرها : شوي شوي لا يصير لك شيء من يجيبون إسم راكان ..
وسن تبسمت وقالت : أحبهـ شـ أسوي ..
وتين ضحكت وسكتت ..
أم سعود : ما شاء الله وسن وين الجامعه ؟؟
وسن وإهي تطق راسها قالت : تصدقين ناسيتها ..
ناظروا الحريم بعض وبعدها ضحكوا ..
أم خالد : حبيبتي الله يحفظ راكان إللي منسيك ..
وسن : في هذي صدقتي ياروحي إنتي .. وبعدين عمه شوفي بنتك إللي تاركه جامعتها وطالعه شهر عسل ..!
أم سعود تناظر وتين : وين جامعتك إنتي بعد ؟؟
وتين وإهي يقال إنها ذايبه : جامعتي تركي ..
أم راشد : ههههههههههههههههههههههههههههه .. إيش .؟؟
وتين وكأنها فهمت قصد خالاتها قالت : جامعتي .. معتي .. الحرف إللي قبل الأخير ت .. تركي ..
الحريم إللي فهموا ضحك الماسه وطقوها ضحك ..
ريناد : ياربي مايخجلون ..!!
ريم وإهي تضحك : عادي .. ليش يخجلون إذا كلنا عارفين الشيء هذا ..
دارين وإهي تضحك : ريناد أحسها مابعد تزوجت ..
ريناد تلونت خدودها وقالت : ويلي لو يسمع بدر ..
دارين وريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

كلموا سهرتهم ضحك ووناسه ..
هذا الجو إللي فاقدته وسن بـ الرياض على كبرها .. عندها جمعة عائلتها أهم من اي شيء ثاني .. يكفي معاهم الواحد ينسى همه ..

خلود غايبه إهي وحمد .. الشباب لسا يعيشون أـيام شهر العسل .. ولا أحد يلوم خلود إذا حمد حبيبها .. ولا أحد يلوم حمد إذا خلود حبيبته .. بـ إختصار لا أحد يلومهم إثنينهم .. ^_^


أم راكان وإهي ماسكه ولدها زياد ..
زياد : طيب والمطلوب ؟؟
أم راكان وإهي تعمل حالها تبكي : تسكن عندي ... لاتصير نفسك اخوك إللي ما اشوفه إلا قليل ..
زياد : وين بـ الضبط ؟؟
أم راكان : عندي فـ بيتي ..
زياد : أـنا شقتي فوق بيتكم .. واي وقت حياك يُمه .. إنتي الداخله وإحنا الطالعين ..
تبسمت لـ ولدها .. باس راسها وقام من عندها ..

تركي يسأل حاتم : راكان موجود ؟؟
حاتم : لا ..
تركي : مو يقولون وسن موجودهـ ..!!
حاتم : إيوا بس وسن بتجلس هنا لـ وقت ملكة زياد ..
تركي : أـها .. والله مشتاق له الدووب ..
حاتم : لا تستعجل كلها 5 أـيام وتشوفه عندك هذا إذا مو أقل ..
بدر : هذا وجهي إذا مو يوم وإلا يومين بـ الكثير ويترقص هنا .. لاتنسون زوجته هنا .. يعني أكيد صعب عليه يجلس من غيرها ..

بعد يومين على الساعه 10 بـ الليل كانت وتين لسا جايه لـ وسن ووسن كانت تاخذ شاور ..
وتين تناظر رقم تركي إللي يدق عليها وردت : نعم ؟؟
تركي : وينك ؟؟
وتين : عند وسن ..
تركي : تعالي للبيت ..
وتين : ليش إن شاء الله ..؟؟
تركي : أبد الله يسلمك بس بـ أنام معاك ..
وتين ضحكت بـ طنازهـ وقالت : ما كأن كل واحد مننا بـ غرفه ينام ولا يدري عن الثاني ..
تركي : تبين نغير ترا ماعندي مانع ..
وتين : الله لايقول .. خلنا كذا .. أـنا بـ غرفتي أـنام وإنت بـ غرفتك تنام ..
تركي : طيب تعالي للبيت .. قبل لا أجيك ..
وتين : طيب .. وقفلت بـ وجهه ..
طلعت وسن وسلمت عليها ..
وسن وإهي تتبسم : سوري حُبي كنت أخذ شاور ..
وتين : لا عادي .. أـنا بـ اطلع للبيت ذا الحين .. راح اتصل فيك ..
وسن وإهي مستغربه : اوكي حياتي .. الله وياك ..
لبست وتين وطلعت من عند وسن .. ووسن جلست على السرير .. تفكر بـ إللي سمعته صحيح وإلا لا ..!! فكرت لو إهي وراكان فـ بيت واحد وكل واحد منهم
بـ غرفه كيف بيكون وضعهم ..!!!
وصل لها مسج فتحته وكان من راكان .. سمعت الأغنيه بكل إنصات ..

أحبه والأمل باني في قلبي من غلاهـ صروح
حبيبي لو يمر طيفه يبدد ماضي احزاني
أحبه حُب لو يدري عن إللي فـ خافقي من بوح
نسى كل الزعل وأرخص حياته دون حرماني

تحملت الخطأ منه وإذا اخطى بعد مسموح
حبيبي ماعليه أزعل إذا اخطى وخطاني
تذكرته وأـنا ناسي ونسيته والوفاء مجروح
غريبه حالتي والله وهو ذكراهـ نسياني

ردت له بـ أغنيه ..

الله يسامح زمانٍ فيك ذكرني
من بعد ماكنت ناسي يابعد ناسي
كل مادعيت بهواك الله يصبرني
ترجع لـ قلب نسى وتوقض إحساسي

وش حال قلبك بعد فرقاي خبرني
مرتاح وإلا شكى من شوق ويقاسي
لا تولهت شفت الوقت يجبرني
أبعد وأصبر فؤادي واتركك ناسي

ياهل ترى تذكر أـيامي وتذكرني
ياهل ترى مثل ما إنت تحلف براسي
وإلا تعودت تنساني وتهجرني
والوقت عيا يرقق قلبك القاسي

بـ خاطرهـ .. هذي يعني ماتعرفني وإلا تستهبل ..
رد لها ..

في ذمتك ماهز قلبك غيابي
ما أشتقت لـ أـيـامي وذيك التعاليل
شف جرحك إللي من عذابك صفالي
شف دمعي إللي من غيابك هماليل
سعادتي شوفك وبُعدك عذابي
دخيل جرحك مابقى للصبر حيل
وش ينفعك من لوعتي وإغترابي
إلا السهر ياصاحبي والغرابيل
تعال خذني من عذابي إللي جاني
خذني من الحرمان والجرح والويل
إفزع لي قلبٍ من عنا الوقت بابي
وش فايدة كلٍ يرد المواصيل

ووصل لها مسج ثاني كاتب فيه " لاتتعبيني أكثر من تعبي هذا ..!! قاعد أكتب وأـنا مقهور من تصرفك ..! قهري إللي بداخلي أكبر من إني اضبط حالي ولا تنزل دموعي .. وسن .. إللي بيننا حرام تضيعينه .. "
أثر فيها المسج وبقوهـ .. لكن ماردت .. مسج لها " أسـف .. لو تبين أعيد فيها من ذا الحين لـ بكرهـ ماعندي مانع .. صحيح غلطت .. لكن أـنا كنت معصب .. وهذاني أعيد .. أسف يادنيتي كلها .. والله محتاجك .. حسي فيني .. خبري قلبك حنون .. حني علي لو شوي .. "
قلبها مايطاوعها .. تموت عليه .. والأـيام إللي كانت بعيدهـ عنه عرفت مكانته من جد .. عرفت إنها ماتقدر على بُعدهـ ..
رااكان جالس ينتظر رد منها .. مافي أمل .. كان متمدد على سريرهـ وحاضن مخدتها .. ويفكر في حالهم .. كانوا شـ حلاتهم ليما طلع لهم نايف .. تأكد إنو مستحيل يعيش من غيرها .. ومستحيل يتركها على كيفها وإختيارها إذا بغت البعُد .. يرخص الدنيا عشانها إهي وبس .. وصل له مسج .. وفتحه وكان صوتي ..
هـ المرهـ صوت " تركي العلي ’ ياصوته "

ياصوته الدافي الحنون وينك أـنا مشتاق لك
ياصوته أـعشقك بـ جنون ياصوت والله فاقدك
ياصوته أـنا أـموت فيك أـحتاج لك واوله عليك
يـ أغلى من في هـ الوجود آـبيك أـنا والله آـبيك
الشوق في قلبي كبير يـ الحب الأول والأخير
أحلى كلامي سيرتك وأن سولفوا عنك أغير

ماصدق .. من قبل يعرف الأغنيه لكن شكك الولد ..!! رجع سمع مرهـ ثانيه .. ودق رقمها واهو ولهاااااااااااااااااااااااان حييييييل ..
بعد مادزت له الأغنيه خذت ريموت الأستيريوا وتمددت على سريرها وشغلته .. وابحرت بـ أحلامها وذكرياتها مع راكان .. تحبه قليل تشوفها قليل على إللي بداخلها له .. أمتلى جناحها بـ صوت " ريان ’ أحلى غرام " وإهي تعشق اداء هـ الفنان .. وخص هـ الأغنيه .. دق موبايلها بـ نغمته .. نبض قلبها بقوهـ .. وفرحت وكأنوا أول مرهـ يدق عليها ..
فتحت الخط ..
جا له صوت الأغنيه .. البنت عايشه جوو .. وينه عنها ..؟ كانت على طوول تعيشه جوو لما كانت عندهـ .. وذا الحين حاسس بـ فقدتها من جد ..
فهم من سكوتها إنها إهداء له .. ماتكلم يسمع الأغنيه .. تحس إنو قاعد يسمع نبض قلبها .. واهو نفس الشيء ..
يـ إللي بـ حُبه ياناس غايب مابيسأل عني
كلمة حُب وإحساس سرق لي قلبي
ياناس ماتلوموني وعن غدرهـ ماتحكوني
لو تزعل مني عيوني صرخة قلبي بتقول
أـنا مش قادر إنسى غيابك إنسى أحلى غرام
أـنا بيعز علي بعادك مهما طالوا الأـيام
دمعاتي بتشهد على فراقك وعيوني ما بـ تنام
أـنا من دونك عُمري دايب وفراقك والله حرام

بـ مقطع الموسيقى قال بـ نبرهـ ذوبت وسن : أذوب فيك ..
مشاعرها شعللت .. تموووووت فيه وفي كلامه وفي صوته ونبرته ..
ماردت وسكت يسمع للأغنيه لإنها مستحيل ترد قبل لاتنتهي الأغنيه ..

ياليل غفيوا نجومك إتركني لـ حالي سهران
لو تشكي لا ما بلومك بـ أعرف ناطر حيران
إتركني بـ عذابي أـنا من غيروا مافي هنى
هو حبيبي أـنا مهما حنيني يطوووووول
أـنا مش قادر إنسى غيابك إنسى أحلى غرام
أـنا بيعز علي بعادك مهما طالو الأـيام
دمعاتي بتشهد على فراقك وعيوني ما بـ تنام
أـنا من دونك عُمري دايب وفراقك والله حرام

إختارت رقم أغنيية حكيوا عينيك وإبتدت الموسيقى لإنها تروقها غصب هـ الأغنيه ..
راكان وكأنه عرف الأغنيه قال : اليوم سوق ريان ماشي ..
تبسمت مايترك كلامه ..
كمل : حلو هـ الأغنيه إهدأ مني لك .. إنتي مو أفضل مني .. إنتي تهدين وأـنا لا ..! إسمعيها عدل .. طالعه من القلب للقلب ..
ضحكت بـ خفيف .. تبسم لـ ضحكتها إللي على خفيف وقال : ياعلني فدا هـ الضحكه ..
سكت لإنو الأغنيه إبتدت ..

حكيوا عينيك سحرك ناداني
واخدني ليك حُبي وحناني
إنتَ الأمان وكل الحنان
حياتي إنتَ وأحلى زماني


قال : إسمعي .. حياتي إنتَ واحلى زماني ..
تبسمت ولا ردت ..

ياما ياما الليل يطول
وإنتَ بـ بالي على طوول
بـ خيالي بـ شوفك جايي
بـ عيونك أحلى حكايا
ياعيوني لا ماتنامي
ظلي ظلي سهرانا

رااكان واهو يغني : ياما ياما ... صادق هـ الريان ..
قالت وإهي تعرف مستحيل يسكت وبكل همس : آووش ’’ نسمع الأغنيه ..
راكان إللي تبسم وقال : تامرين أمر .. لو تبين أغني معاهـ مستعد أسوي فررقه بعد ..
تعرفه إلا يحول كل شيء لـ سالفه طويله ..

أحكيني أحكيني بـ جنون
بـ حب الشوق المجنون
بـ حبك أكتر من حالي
غالي على قلبي غالي
يازينة هـ الليالي
عُمري بـ قربك هناني

رااكان : الحمدلله إنتهى .. مابغى ..
سكتت ..
راكاان رجع لـ جديته : حبيبي أسف ..
وسن بكل هدوء : وين أصرفها الآسف هذي ؟؟
رااكان بـ هبال : عاد عمي وأخوانك يعرفون أفضل البنوك .. وبعدين على كثر فلوسك ماتعرفين أفضل بنك تصرفين فيه .. ؟!!
تتكلم بـ جد واهو يستهبل .. ماردت عليه .. مايترك حركاته ..
كمل واهو عارف إنو ضغطها أرتفع : إسألي { وقلد صوتها } بابا وإلا خلودي وإلا حتومي ..
قالت : خلصت طنازهـ ..!!
راكان : اـنا اطنز ..!! مستحيييييييييييييييييييل .. { رجع لـ جديته } من جد أسف ..
وسن بكل صراحه : إللي قهرني بـ الموضوع ليش خشيت علي ؟؟؟؟
راكان : والله ماكنت أعرف إنو جاي .. اساساً تفاجأت لما دخل بعدهم ..
وسن تعرف إنو يكذب اوقات ويألف قصص من مزاجه ... لكن متأكدهـ إذا سالفه تخصهم إثنينهم مستحيل يكذب عليها .. ماعرفت شـ ترد فيه ..
رااكان : عذرتيني ؟؟
وسن بـ نفس هدوءها : يبي لي وقت على ما انسى السالفه .. لاتنسى إسم أخوك من ينذكر عندي يوترني مو عاد حاضر للغدأ من غير لا اعرف .. إنت تعرف شـ كثر إللي صار بيني وبينه خوفني .. ماعدت أثق فـ احد من عائلتك .. لإنو أتوقع بيجي شيء أكبر من هذا كله ..
راكان يحاول يهديها : لا إن شاء الله ما راح يصير شيء .. خلاص كل مُخططاتهم عرفناها .. ولا بقى عندهم شيء .. وإذا أـنا وإنتي واثقين في إنو كل شيء منهم عشان تخريب مابيننا يعني ماله داعي الخوف .. لإنهم ما راح يحصلون الشيء هذا ..
وسن سكتت لإنو إحساسها يقول لسا وراك المشوار طويل مع نايف وخالاته ..
راكان بـ نبرهـ تذوب : أـحبك ..
سكرت عيونها .. مشتاقه للكلمه هذي منه .. قالت وإهي بنفس نبرته : أـعشقك ..
سكت شوي .. مهما كان مشاعرهـ لها اكبر من إنو يتحملها تكون بعيدهـ عنه ..
وسن : وينك ؟
راكان : آآخخخ ’’ بـ البيت ..
وسن تلونت خدودها قالت : بكرا عندك دوام ؟؟
رااكان : أكيد ..
وسن : طب .. متى صحيت اليوم ؟؟
راكان : ليش أـنا قدرت أـنام عشان اصحى ..!! كل شيء حولي فاقدك .. كل شيء فيني يبيك .. مستحيل أقدر أعيش وإنتي بعيدهـ عني .. كل شيء مشتاق لك ..
زادت نبضات قلبها لـ نبرة الصدق إللي يتكلم فيها ..
كمل واهو واضح متأثر : حاسه بـ إللي امر فيه ..؟؟
وسن وصوتها متأثر شوي : كل شيء تمر فيه أكيد أكون عايشته نفسك ..
راكان وواضح على صوته التعب : وينك ؟؟
وسن سكرت عيونها وقالت بهمس : موجودهـ لك على طووول ..
راكان : أكيد ؟؟
وسن : تشك في مشاعر وسن ؟؟
راكان تنهد وقال : أشك بـ حُب الناس كلها إلا إنتي الشيء إللي واثق منه ..
وسن : حبيبي وربي أـحبك ..
راكان : واـنا أـموت عليك ..

عند أمل كانت جالسه مابعد نامت .. صحى فارس وشافها جالسه وسرحانه خاف وقال : فيك شيء حُبي ؟؟
أمل ناظرته وتبسمت وقالت : لا حبيبي .. بس ماجا لي نوم ..
فارس واهو يقوم من السرير ويروح لها : تحسين فـ شيء .؟؟
أمل وإهي خايفه من كلامه قالت : لا لسا .. باقي أسبوع على موعد ولادتي ..
فارس : أكيد ماتحسين بـ آلم ..؟
أمل : فارس يرحم والدينك لا تخرعني ..
فارس واهو يقومها معاهـ .. : شـ رآيك نطلع للحديقه .. !
أمل : لا حبيبي إنت نام بكرهـ عندك دوام ..
فارس : ماعليك من دوامي .. قومي معاي وبس ..
أمل قامت معاهـ ماتمشي إلا خفيف .. إهي تعرف حالها قبل ولادتها بـ أسبوع ماتقدر تنام بـ الليل .. لإنها مجربه بـ عبدالله ...

راكان : طيب .. لايكون لابسه فستان ؟؟
وسن ضحكت وقالت : نووو ..
رااكان : أجل ؟؟
وسن : بيجاما نوم عادي ..
رااكان : طيب قومي بدلي ..
وسن : خير .. ترا إنت بـ الرياض وأـنا بـ الخبر ..!!
راكان : أعرف .. بس قومي بدلي ..
وسن ماعرفت شـ يبي قالت : شـ البس غير بيجاما نوم ..لإني بـ أـنام فيها ..!!!!
راكان : آبي أتخيلك بـ لبسك .. تذكرينه إللي يعجبني كثير ..
وسن : كل لبسي يعجبك .. كل مالبست شيء قلت الله أحلى من إللي قبل ..
راكان ضحك وقال : لإنو ذوقك رآقي ياحلو إنتَ ..
ضحكت وقالت : شنو طيب ؟؟
رااكان واهو يفكر : اي شيء من ملابس النوم ..
وسن فهمت عليه وتلون وجهها .. حلو إنو مو عندها قالت : إيوا .. ولا تقول صوري ودزي الصورهـ .. ترا أعرف حركاتك ..
رااكان ضحك وقال : ياروحي لا .. بس إلبسيه وبعدها بـ اسولف معاك ..
وسن وإهي تنزل من السرير وتدخل غرفة التبديل وتفتح درج الخاص بـ ملابس النوم قالت : وكيف اللبس وإنت تكلمني ..؟؟
راكان : عادي ..!
وسن : إيد ماسكه فيها الموبايل .. يعني قفل ..!
راكان : نووووووو .. مستحيل أقفل .. إفتحي السبيكر وخليني أسولف معاك وإنتي تلبسين ..
وسن بخجل : حلو إنك مو موجود وإلا كان ...
راكان ضحك وقال : إلا ليتني عندك هـ اللحظه ..
وسن : راكاااااااااااانوووووووهـ ..
ضحك وقال : يلا بدلي بـ سرعه ..
ضحكت لإنها متعودهـ على حركات رااكان إللي مثل كذا وأكبر بعد ...

عند أمل وفارس كانوا جالسين بـ الحديقه ويسولفون ...
أمل : يسألون .. إذا إخترنا أسماء وإلا بعد ..!
فارس واهو يمسح على بطنها بـ إيدهـ : قولي الأول عبدالله والثاني ناصر ..
ضحكت وقالت : ياحلاتك ونمسك على أسماء العاائله ..
فارس ضحك وقال : حُبي ..
أمل : هلا حياتي ..
فارس : حاسه بـ شيء ؟؟
أمل : والله لا .. بس هذي أوقات عاديه تُمر على الحامل نهاية حملها ..
فارس : ما ادري .. خايف عليك ..
أمل ضحكت وقالت : الله لايحرمني منك ..
فارس واهو يبوس إيدها : ولا منك ياقلبي ..

وسن : هههههههههههههههه .. وربي عبيط ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههه .. كيفي ..
وسن وإهي تناظر الساعه صار لها تتكلم معاهـ ساعتين ونص قالت : حلو .. مو كأن عندك دوام .. وإلا ناوي تاخذ خناقه محترمه من جدك ؟؟
راكان ضحك وقال : عاد جدي حتى وأـنا أجي مبكر إلا خناقه مو عاد إذا سحبتها نومه ..
وسن : هههههههههههههههه .. ياحياتي .. عاد اهم حسبالهم أـنا السبب بـ التأخير ..
راكان : إلا متأكدين لإنو جدي إذا سألني قبال الكل .. شـ سبب تأخرك ياراكان ؟؟ قلت الله يسلمك المدام الصباح كانت متكشخه ومضبطه وضعها وصعب أطلع من قبل لا أخذ منها شيء .. وسن مصدومه قالت : أـنا إللي أأخرك يعني ؟؟
راكان ماسك ضحكته قال : لحظه بـ أكمل ..
وسن : بعد ؟؟
رااكان : ماجينا للمهم .. والموظفين يناظرون بعض ويتضاحكون .. طبعاً إللي عندهـ زوجه ونفس حالتي أكيد بيعذرني .. لكن أـنا متأكد مافي مثلك إنتي .. كشخه على الصباح وكشخه على الظهر وكشخه على العصر وكشخه على المغرب وكشخه على العشاء وكشخه مابعد العشى وكشخة ماقبل النوم .. يعني إحسبيها كم مرهـ .. صراحه ماعاد فيني حيل .. وجدي عاد قام يخانق .. شـ رآيك تجيبها معاك للمكتب بعد .. ! قلت والله ودي .. لكن أخاف تاخذ نسخه على المفتاح وتطب علينا فجأهـ ..
تلونت كلها ..
وسن : هذا قلته لـ جدك عند الموظفين ؟
رااكان : وطافك بعد .. أبوي موجود وزياد والكل ..
وسن وإهي متفشله من جد .. قالت : ياربي فشله .. ماتخجل يعني ..؟
راكان وشوي وينفجر من الضحك : الرجُل ما يخجل من شيء .. تبين أقول حق عممي والشباب عادي أقول ..
وسن : لااااااااااااا .. يرحم والدينك .. وبعدين أـنا طول عمري أكشخ .. يعني موعليك وبس .. وبعدين إمسك نفسك مرهـ ثانيه ..
ضحك من قلب وقال : من جدك أقول كذا .. !!
وسن : صحيح راكان .. قلت كذا وإلا لا ؟؟
راكان : مجنون أـنا أقول كذا ..! ياروحي هـ الشيء بيني وبينك وبسسسسسس ..
وسن تبسمت بـ إرتياح وقالت : طيحت قلبي ...
راكان ضحك وقال : فديت القلب وصاحبته يانااااااااااااس ..
وسن ضحكت وقالت : يلا .. روح نام ..
راكان : حُبي بسألك .. عندك أغنية عباس مانت فاهم ..؟؟
وسن وإهي تمشي للإستريوا وخذت السي دي وشغلته وقالت : إيوا هذاني شغلتها ..
رااكان : إيوا إسمعيها على ما ارجع لك .. حبيبي ثواني وارجع أكلمك ..
وسن : أوكي حُبي ..
وقفل ..

عند الجوري وخالد .. هذي حالتها من كم يوم ... ببس تمثل النوم على خالد .. لإنو إذا صحى وحصلها صاحيه بيجلس معاها .. هذي مُعانات الحوامل على أخر شيء .. ماتحس بـ الراحه بـ النوم .. تحس بـ ضغط عليها كبير مرهـ .. تتمنى تولد
بـ أقرب وقت عشان ترتاح ..


دخل للجناح وريحتها تنعشه كله .. وتزيدهـ حماس .. قفل الباب وراهـ بكل هدوء ..
كانت واقفه عند الإستيريوا وتسمع المقطع الأخير من أغنية مانت فاهم ..

لك أـنا خطوهـ واوصل للجنون
بك ترا العاقل على عقله يلام
بك أـنا بـ أفخر على العالم واكون
أسعد إللي حب واجملهم كلام

ماصحت من أفكارها إلا واهو حاضنها من ورا .. ماتوقعت كلش ..! لكن إللي أكد لها أنفاسه وريحة عطرهـ وحرارة جسمه .. لفت له وناظرته .. مشتاقه له مووووووت .. تارك شعر لحيته طالع شوي وعاطيه منظر شيء .. عيونه تناظر عيونها وعيونها نفس الشيء .. قرب وجهه منها وصار ملامس لـ وجهها وقال بكل همس : أشتقت لك ..
إيدينها من ورا رقبته ومبسوطه بـ إللي تشوفه ..
تبسمت وقالت : كيف دخلت للبيت ؟؟
راكان : إتصلت فـ وسام وفتح لي .. ونسيت إني تارك صدري مفتوح .. قال ما شاء الله جاي وناوي من البدايه .. !!
تلونت كلها .. وناظرت فعلاً صدرهـ مفتوح .. ماسكر الأزارير ..
يموت فيها قليل .. 5 أـيام أشتاق لها حد الجنون ماقدر يتحمل بُعدها .. عرف وين تناظر وتبسم لها .. باس كل مكان بـ وجهها بـ كل رقه .. ترك خشمه يلامس خشمها قال بنفس نبرته : ماقدرت أتحمل لـ بكرهـ ..
قربت راسها من صدرهـ وباسته بكل هدوء .. وهنا إثنينهم صاروا بـ أحضان بعض ~_^

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 09:32 AM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء >> 33 <<


العنود وإهي تكلم وتين بعد الغدأ ..
وتين : ما ادري ..
العنود : تركي عندك ؟؟
وتين إبتلشت قالت : بـ الحمام يُمه { نصابه }
العنود : مستحيل يرفض ..
وتين يخسي يرفض قالت يقال إنها متزوجه ومسؤوله من زوج : لا ما راح يرفض .. بس أرد لك خبر ..
العنود : أوكي .. باي ..
وتين : باي .. وقفلت .. طلعت من جناحها .. وحصلت تركي متمدد بـ الصاله ومسكر عيونه بـ إيدينه ..
وتين : تركي ..
تركي واهو على وضعه قال : كم مرهـ أقول لا تجيبين إسمي على لسانك ..
وتين طفشت منه قالت : اوهوووووووهـ .. كل شوي والثاني لاتجينين لاتجينين .. من حلاة الإسم ..
رفع إيدينه وناظرها وقال : خير ؟؟
وتين وإهي تعاند : إللي سمعته ..
جا لها يمشي وقرب منها وقال : متأكدهـ ؟؟
وتين : إيوا .. وإذا براسك شيء طلعه ..
مسكها من شعرها من ورا .. وقال : حلو إنك مقصرهـ شعرك عشان أعرف أتفنن فيه بـ المسك ..
ضحكت وإهي تخفي أوجاعها قالت : ماتهمني لو تشد من اليوم لـ بكرهـ ..
شد عليها أقوى ..
وتين ولا تحركت .. تتألم بـ داخلها لكن بداخلها تقول والله ما أترجى فيك ..
تنرفز منها ودزها على الكنبه وطاحت ..
بقت على وضعها وقالت : قبل لا تدخل لـ غرفتك .. بـ أطلع لـ أمي متصله فيني وتبيني ..
تركي واهو يناظرها قال : مافي ..
وتين : ومنو قال بـ أخذ رآيك .. أـنا أقول عشان إذا ماحصلتني تعرف ..
قرب لها ومسكها من إيدها بقوهـ .. وألمتها .. وقفها معاهـ وقربها منه مرهـ وقال : أـنا إللي أسمح لك .. ومافي طلعه ..
وتين تعاند : بـ أطلع لها ..
تركي : عتبي باب البيت وشوفي ..
وتين : أوكي ..
دزها بـ قوهـ وطاحت .. ودخل لـ جناحه ولا كأنه سوا شيء ..
وقفت ومشت لما دخلت جناحها .. سكرت الباب وسندت حالها عليه .. يذل ويهين فيها ووصلت للطق وطق وإنتهى وإهي ماعندها إلا إنها تعاندهـ .. لا أم سأله فيها ولا أبو .. حسبالهم عايشه سعيدهـ مع واحد تكرهه ويكرهها .. كيف يفكرون بس إننا عايشين بـ سعادهـ وإحنا نكرهـ بعض من قبل .. أكيد مستحيل يحترمني إذا متاكد إني ماخذته غصب عشان أمها غاصبتها عليه .. تذكرت حمد أول ماعرف عن موافقتها جا لها مخصوص وسألها ..
حمد : وتين حبيبتي متأكدهـ إنك موافقه ؟؟
وتين ماتبي تكبر الموضوع وتدخل أمها وحمد في خناقه إهم في غنى عنها : إيوا حمد ..
حمد : وتين هذا زواج .. أحد جابرك توافقين قولي لي .. والله وقتها ما راح يصير هـ الزواج .. وتين .. أرجع واقول هذا زواج مو لعب .. العناد إللي من قبل بينك وبينه ممكن يكبر وتصير مشاكل بعد الزواج إذا إنتي موافقه غصب .. { كمل بـ آلم } وتين إنتي إختي وما ارضى تعيشين بـ عذاب ..
وتين تداري كرهها لـ تركي وإنها موافقه من قناعتها قالت : حمد الله يحفظك لي إن شاء الله .. تأكد إني موافقه بـ كيفي ولا في أحد يقدر يجبرني .. وإن شاء الله مافي لا عذاب ولا مشاكل ..
حمد واهو يوقف قال : إن شاء الله .. وربي يوفقك ..
وتين : أجمعين يارب ..
وطلع من عندها ..
نزلت دموعها ... لو قايله له إنها مجبورهـ كان باقي جالسه فـ بيت أبوها وتسرح وتمرح بـ كيفها ولا أحد يطق ويهين فيها .. مررت إيدها على شعرها مكان شدته لها .. ودخلت تلبس لإنها بتسوي إللي براسها ..

صحوا إللي نايمين بـ العسل على أذان العصر .. أحلى نومه بـ النسبه لهم .. لإنها صارت بعد تعب كم يوم .. وسن صحت على الساعه 1 لكن راكان رجعها تنام معاهـ .. ووسام منبه على شريفه ماتدق عليهم لإنو راكان موجود .. " إسم الله عليه يفهم بهـ الأمور ^_^ "
راكان : وسن قومي قبلي ..
وسن : من شوي كنت بـ أقوم لكن رجعتني أـنام .. خلاص ... قوم إنت ..
راكان : وسن إذا ماقمتي ترا أسحبها نومه لـ بكرهـ واخليك تسحبين معاي غصب وغمز لها ..
نطت من السرير بسرعه ..
ضحك وقال : أشوفك ماتبين !!
وسن وإهي مستعدهـ للهروب بعد إللي راح تقوله : صراحه إني مشتاقه لك مووت ومابعد شبعت .. فـ إتركها لليل احلى وغمزت له .. قام من السرير بـ يمسكها قبل لا تدخل للحمام .. لكن إهي أسرع منه ولإنها كانت أقرب للحمام وسكرت عليها وضحكت ..
راكان : طيب ياوسن تعرفين تحرقيني وتروحين .. أـنا وراك يابنت سُلطان ..
وسن وإهي جوا الحمام : هههههههههههههه .. حبيبي إنتَ .. شـ أسوي أـحبك ..
راكان : بعد ..؟؟ لو إنتي قد كلامك طلعتي ..
وسن : سوري ما اقدر لإني بـ ادخل للموي ذا الححين .. وعدنا الليله ركوني عيوني ..
راكان : إنتي خلصي بس ..
ضحكت لإنها تعرف مستحيل يعديها لها ..
جلس على السرير .. تذكر إنهم قبل لا ينامون قفلوا موبايلاتهم .. فتح موبايله وحصل إتصالات بـ الهبل من جدهـ وابوهـ .. أكيد قالب الدنيا ذا الحين .. طنششششش .. وإتصل في تركي ..
تركي واهو متمدد على سريرهـ : خير ؟؟
راكان : ههههههههههههههههههههه .. أبو الأخلاق الزفت ..
تركي : شـ تبي ؟؟
راكان : شـ عندهم مقفلين .. ؟؟ قول .. هههههههههههههههههههههههههه
تركي ضحك غصب .. هذا الواحد ماياخذ منه إلا الضحك قال : إخلص وقول
شـ عندك ..؟؟
راكان صفر وقال واهو يضحك : شكل المدام بـ الأحضان عشان هيك الأخلاق مقفله لإني قطعت عليكم ..
تركي وين وراكان وين قال : لا ياشيخ ؟؟
راكان : هههههههههههههههههههه .. إذا كنت بتاخذها بـ الأحضان قفل موبايلك ..
تركي : وبعدين ..!
راكان : عاد هذا المهم .. بعدين أبدأ الشغل ..
هنا تركي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان ضحك وقال : كيفك يادوووووب ؟
تركي : بخير والحمدلله .. إنت وينك ماتنشاف ؟؟
راكان : وصلت للخبر الساعه 3 الفجر ..
تركي واهو يصفر قال : ههههههههههههههههههه .. أجل 3 الفجر .. والصوت لسا صاحي من النوم .. أجل الدعوى صباحي ..!!!
راكان فهم عليه وضحك وقال : عندك شيء يعني ..؟؟
تركي : لا الله يسلمك بس حبيت اقول عصريه مباركه ..
راكان ضحك وقال : عصريه وظهريه وصباحيه ومغربيه ..
تركي : هههههههههههههههههههه .. ابد أجل مانت فاضي من كثر الشغل ..
راكان : ههههههههههههههههههههههه .. طلعت وسن من الحمام وإهي مغطيه شعرها بـ فوطه صغيرهـ .. ولابسه ملابس الإستحمام لونه مشمشي ... صفر من غير لا يحس على شكلها .. وسن ناظرت شكلها .. أبد مافي كشخه .. بس لبس الإستحمام ..
راكان : ياحياتي .. حياك الله تعالي هنا .. { واهو يأشر فـ حضنه }
ضحكت وتلونت خدودها وعطته ظهرها تضبط شعرها ..
تركي : هههههههههه .. يـ ابو الشباب أـنا معاك على الخط ..!
رااكان رجع لـ تركي إللي نساهـ وقال : أجل مع السلامه ..
تركي : شوفوا الجحدهـ ..!! مصحيني من النوم وأخر شيء لما شفتها تقول مع السلامه ..
راكان : ههههههههههههههههههه .. إتصلت فيك عشان أصحيك لـ صلاة العصر ..
تركي : ما اقدر على المُلتزم المهتم بـ الصلاه .. شوف حالك ياشيخ ذا الحين ..
راكان : أوكي باي ..
تركي : مردودهـ ياولد مريم ..
راكان ضحك وقال : مستعد لك ياولد غيوض ..
تركي ضحك وقال : يلا روح إلحق لا يصير لك شيء بس ..
راكان : هههههههههههههه .. باي ..
تركي : ماصدق خبر ..
راكان : ههههههههههههههههههههههه .. شـ اسوي ؟؟ إنت تقول روح إلحق .. وإنت روح إلحق بعد .. باي ..
تركي ضحك وقال : بايات ..
وسن : منو هذا ؟
راكان : تركي ..
وسن : شوف بـ اسألك عن شيء لكن بعد ماننزل نسلم على إللي تحت وناكل لنا شيء . . ويلا ترا الحمام جاهز لك ..
راكان واهو يمشي للحمام .. مر عليها وسرق منها بوسه ودخل للحمام وإهي تضحك عليه ..

الماسه وإهي تكلم خلود : حبيبتي وينك ؟؟
خلود وإهي تضحك : ياحُبي أـنا بخير والحمدلله .. بس كنت مشغوله شوي
هـ اليومين .. وإن شاء الله راح أجي لكم ..
الماسه : وكيفه حمد ..؟
خلود إللي نبض قلبها بقوهـ قالت : بخير يُمه والحمدلله ..
الماسه إللي حاسه إنو خلود اليوم على غير عادتها وكأنها نفس خلود الأولى قالت : ومتى راح تجين لنا ؟؟
خلود : خليها على يوم الحفله .. راح أكون عندكم إن شاء الله من العصر ..
الماسه : على خير إن شاء الله .. سلمي على حمد ياقلبي ..
خلود : إن شاء الله يُمه .. سلمي على أبوي وراشد والبنات ..
أمها : يوصل حبيبتي .. باي ..
خلود : باي ...
قفلت وكان حمد لسا راجع من الجامع مصلي العصر وبعدها راح يطلع للشركه ..
: هااااااي ..
خلود وإهي تضحك : هايات ..
حمد : شـ عندك تناظريني كذا ؟؟
خلود : هههههههههههههههه .. أحبك فيها شيء ..!!
حمد تبسم لها وقال : إلا هـ الشيء .. أكيد مافيه شيء .. حبي من اليوم لـ مليون سنه ..
خلود : هذا إذا مازدت بعد ..
ضحك وقال : عسى الله مايغير علينا ..
خلود وإهي تتبسم بـ حُب : إن شاء الله ..
حمد : يلا أـنا طالع للشركه تبين شيء ؟؟
خلود : سلامتك .. ولا تتأخر ..
حمد ناظرها وقال : في شيء ؟؟
خلود : إذا جيت تعرف ..
حمد باسها على خدها وقال : إن شاء الله .. باي ..
خلود مشت معاهـ ليما طلع من البيت كله ..

طلعوا من جناحهم بعد ماعطرته وكشخوا إثنيينهم وكأنهم متفقين بـ اللبس .. بني وبيج .. رااكان لابس بنطلون بيج وبلوزهـ بني .. ووسن لابسه تيور بيج وببدي بني .. ولابس كاب بيج عليه كتابه بـ اللون البني ووسن نفس الشيء .. وتاركه شعرها مفتوح تحت الكاب وعاطيها منظر احلى ..
راكان واهو يسولف معاها واهم نازلين من الدرج : أمسكي نفسك ..
وسن : هههههههههههههههههههه .. خلاص سكت وحطت إيدها على فمها وضحكت غصب ..
راكان واهو يناظرها من فوق لـ تحت : أـنا ما ادري كيف تركتك تطلعين بكل هـ الكشخه من غير وغمز لها ..
وسن عارفه نيته وهربت عنه .. راحت تركض واهو يلحق فيها .. هذي عادتهم من كانوا في بيتهم .. إلا يصير بينهم شيء ووسن تهرب ويلحق فيها راكان ..
وصلت للصاله وكانت ناويه تطلع من الباب للحديقه عشان تحصل مكان تنخش فيه وراكان وراها ويقول : فيك خير لاتتحركين .. ويركض وراها ووإهي تضحك .. وكأنها بزر مو وحدهـ متزوجه ..
فجأهـ طلع لها أبوها وجدها وخالد ووسام بـ وجهها ..
كانت بـ تطق في أبوها .. ضحك أبوها وقال : شـ هذا ؟؟
تلونت كلها من الحيا ..
راكان واهو يسلم عليهم قال : بنتكم حسبالها أـنا بزر إلا تركض وراي ..
غطت وجهها بـ كفووف إيدينها ..
ضحكوا عليهمم ..
أبوها إستانس لما شاف السعادهـ واضحه من وجهها إهي ورااكان وهذا إللي ريحه كثييييييييييييير ..
خالد : الحوش يمدحونه ..!
راكان : إهي قالت .. لا ووكانت ناويه تنخش واـنا ادور عليها ..
ضحكوا ..
وسن خلاص ماهي قادرهـ تتكلم ..
جدهـ : ومتى جيت ؟؟
راكان واهويناظر وسن ويتبسم بـ خبث : الفجر ..
خالد إلا يحرجهم : ما شفناك بـ الجامع ..!!
راكان : هههههههههههههههههه .. بنتكم تترك احد يطلع من عندها ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
جلسوا بـ الصاله .. وجت لهم أم سعد بعد ما انتهت من الصلاة وسلم عليها راكان ووسن ..
نزلت جوهرهـ وإهي تقول : أهلين راكان ..
راكان قام وسلم على عمته الغاليه على كلامه .. وكله عشانها ام وسن ~_^
بعد ماسولفوا شوي ..
جوهرهـ : وسن كليتوا شيء ؟
وسن : لا ..
جوهرهـ رفعت السماعه بتتصل بـ المطبخ ..
رااكان : لا عمه بـ نطلع ناكل برا ..
وسن ناظرته : ماقلت لي !
راكان واهو يرفع إيدينه : سمعتوا .. ماتبليت بـ شيء ..
ضحكوا عليها ..
وسام : ما شاء الله منو لابس لبس الثاني ..!
راكان واهو يناظر لبسه : وسن إنتي ليش مطلعه لي نفس لون لبسك ..؟؟
وسن ناظرته مصدومه .. اهو على طوول يطلب منها إنهم بـ اللبس يكونون نفس بعض قالت : إنت طلبت مني ..
راكاان : نصابه ..
نطت عيونها قبالها ..
ضحك وقال : أستهبل يادوووووووبا ..
أبو خالد واهو متبسم لهم قال : متى أبوك بيجي ؟؟
راكان إللي مايدري قال : متى الملكه ؟؟
إنصدموا مايدري اي يوم ..
خالد : بـ الله عليك ماتدري أخوك اي يوم ملكته ..!
وسن : لا تلومه عليه ضغط عمل .. يعني فـ شنو يفكر .. وبعدين كلها يوم واهو هنا وبيحضرها ..
رااكان بـ حماس : بعدي والله بـ حرمتي ..
ضحكوا وإهي تفشلت لإنو الكلام كان عند ابوها ..
راكان : يمكن الأربعاء .. ترا أـنا ما ادري عن شيء ..
أبو خالد : على خير إن شاء الله ..
قام راكان ومد إيدهـ لـ وسن وقال : يلا ..
وسن مسكت إيدهـ وقامت معاهـ .. طلعوا فوق .. لبست عباتها واهو خذا موبايله وبوكه وطلعوا ياكلون برا ..

كان ينتظرها .. تأكد إنها طالعه .. لإنو سأل الخدامه وقالت له شافتها طالعه .. بعد إنتظار 3 ساعات .. وصلت وتين للبيت .. دخلت وكان جالس ينتظرها .. شافته ولاتكلمت .. إهي حتى إذا ماتكلمت يطق ويهين ..
تركي واهو يوقف ويكتف إيدينه : ما شاء الله من وين مشرفه حضرتك ؟؟
وتين : من عند أمي .. أـنا قلت لك ..
تركي قرب ومن غير اي كلمه .. كففففف على وجهها .. وطاحت من قوته ..
قامت .. وناظرته من فوق لـ تحت وقالت بكل هدوء : الذبح في الميت حرام .. وعطته ظهرها تمشي ..
شدها من إيدها بـ قوهـ وتعدلت قباله من قوة الشدهـ قال بكل عصبيه : شـ قصدككك ؟؟
وتين : أقصد إنو حرام أتكلم مع واحد مثلك ..
جا لها الكف الثاني .. ودزها وطاحت على الرخام .. ومشى عنها واهو يقول : لسا ما جا لك عقابك ..
ضحكت من بين قهرها وإهي تقهرهـ بهـ الضحكه ..
كان ناوي يرجع يتوطى في بطنها اكثر .. لكن إتصل فيه أبوهـ ورد عليه واهو نازل من بيته لـ ببيت أهله ..


يوم الملكه .. الكل موجود عدأ عائلة زياد .. ماجا منهم إلا أبوهـ واهو وراكان وبس ..
زياد كان ماخذ على خاطرهـ .. وكان طالع مع راكان يتمشون .. راكان ماترك أخوهـ .. يعرف الموضوع مو سهل عليه ..
رااكان : زياد إنت عارف عشانها من بنات عماتي .. وتعرف خالاتي وأمي .. يعني لاتكبر الموضوع .. إللي يجي أهلاً وسهلاً وإللي مايجي مايشوف شر ..
زياد واهو متضايق : مهما كان هذي أمي وإلا خالاتي بـ حريقه ماهموني ..
راكان : وامي ماتسمع إلا لـ خالاتي .. بكرهـ راح تعرف إنها غلطت لما ماحضرت لك ..
زياد سكت .. صعب يتخيل يوم ملكته وأمه ماهي حاضرهـ .. راكان واصل حدهـ لكن ماحب يوضح لـ زياد عشان مايزيد اهو ..
راكان : زياد الليله ليلتك خلاص .. لا تقلبها نكد .. إنسى وخلاص ..
زياد ناظرهـ وقال : صادق .. ليش اقلبها نكد ..
راكان : لاحق على مشاكل أمي وخالاتي وقول راكان قال ..
زياد ضحك وقال : ربي يعين ..
رااكان : ويوفقك يارب ..
زياد تبسم لـ أخوهـ إللي يعني له كل شيء قال : آمين يارب ..
راكان : يلا عاد ترا حاجز لكم فـ مطعم رآقي الليله إنت والعروس ..
زياد ناظرهـ مصدوم قال : من جدك ؟؟
راكان : أجل إنت أخوي وأكيد بـ اريحك شوي ..
زياد : إنت الوحيد إللي من أهلي إللي مريحني من جد ..
راكان : نفس الشيء إنت ..
زياد ضحك وقال : ابو الجمله إللي تناسب الوضع ..
ضحك راكان ..
زياد : أحد يعرف عن الحجز ..؟؟
راكان ضحك وقال وقلبه ينطق قبله : أكيد وسن ..
ضحك زياد ..
راكان : إستانسوا الليله .. وهذي هديه متواضعه كـ بدايه يعني .. وإلا الهديه الدسمه ليلة الزواج إن شاء الله .. صح فيه شيء .. لا يكون مشتري الشبكه ؟؟
زياد : لا إنت قلت لا تجيب شيء ..
راكان : حلو .. الشبكه عند وسن مضبطها لكم .. ولا تخاف كل الأمور أوكي .. وراح تعجبك وغمز له ..
زيياد ناظر اخوهـ إللي مهما عمل له مستحيل يوفيه حقه قال واهو عارف كل شيء يقدمه لـ راكان صغير : الله يخليك لي ويوفقك ..
تبسم له راكان .. وقال : آجمعين يارب ..

حفلة الملكه كانت فـ بيت أبو راشد .. وفي حضور .. وإنزف زياد لها ولبسها الشبكه وكانوا كل عماته حوله .. لإنو هذي مو حركة أم .. تترك حفلة ملكة ولدها .. المفروض تكون أول الحضور وتشيل الحفله شيل .. ماحس إنو ناقصه شيء .. صحيح شيء بـ داخله يضايقه .. لكن راكان مفهمه .. يفصل مابين زوجته واهله .. لإنو إذا شبك مابينهم راح تصير حياته كلها مشاكل .. طبعاَ إذا صاروا أهله نفس أمه وخالاته .. واهو مشى على كلام راكان .. وسن حوله وكأنها أخته من جد .. وحريم العائله معاهـ ..
لبسها الشبكه واهو متخبل عليها .. جميله بـ معنى الكلمه .. والحيا ذابحها .. كانت لابسه أحمر ماسك على جسمها وظهرها مفتوح وعامله تسريحه .. إهي بجنبه ولا شيء .. طويل عريض .. أبيض .. ملامحه جذابه .. واضح الرجوله عليه .. واضح طبعه الهادي .. مسك إيدها وباسها بعد مالبسها ولبسته .. وقال : ألف مبروك ..
همست بـ صوت خفيف : يبارك فيك ..
بعد ماصوروا وإنتهوا .. خذاها للمطعم إللي حاجز له راكان فيه .. وكملوا العائله باقي الحفله واهم شايلين الرقص شيل .. إلا الحوامل إللي كل واحد بطنها قبالها .. ريم رقصت على خفيف وجلست .. خلود إستغربوها كلهم .. فعلاً رجعت خلود الأولى .. ترقص رقص فقدوهـ من قبل لاتتزوج .. وإللي واقف
بـ الرقص ومتحمسين .. وسن ’ خلود ’ وتين ’ هنادي ’ ريناد ’ روزان وباقي حريم العائله .. الماسه فرحتها اليوم غير .. بنتها ديما عروس وخلود رجعت خلود الأولى وريناد مبسوطه بـ زواجها من بدر وريم حامل .. حمدت ربها على هـ النعم إللي فيها ..

الكل كان موجود بـ الإستراحه عدأ زياد إللي سهران مع زوجته .. وبدر ووسام لسا داخلين عليهم سوأ .. زمان ما أجتعموا كلهم سوا .. كانوا يجتمعون وفي منهم المهموم .. واليوم كلهم مرتاحين على الأخر .. وعايشين أفضل حياة ولا يدرون عن إللي مخبى لهم بهـ الدنيا .. طبعاً تركي ناسي إنو متزوج ..
وقف بدر سيارته ووسام بـ جنبه وكانوا الشباب عاملين جلسه بـ الحوش وسواليف وضحك .. شغل بدر الأغنيه ورفع لـ أعلى صووت بـ سيارته ونزل اهو ووسام .. وإبتدت أغينة " راشد الماجد ’ السعوديه " ترج بـ المكان .. لما إبتدت .. إبتدوا يرقصون بـ جنب بعض واهم يمشون لـ جلسة الشباب .. الشبباب تحمسوا معاهم وصفقوا وإللي قام يرقص وإللي واهو جالس يرقص .. الإستراحه إنقلبت كلها رقص .. وفارس ييصورهم .. وصلوا للجلسه ووقفوا بـ النص يرقصون قبال بعض .. رقص رهيب رقص شباب صح .. طاقين لطم بـ الغتر ويرقصون .. وقف عزام إللي كان ينافس بـ الرقص ورقص معاهم .. وفواز وحاتم يرقصون واهم جالسين
بـ جنب بعض .. فيصل يرقص اهو وياسر برا الجلسه .. تركي ’ خالد ’ سعود ’ حمد يرقصون لهم واهم جالسين .. وراكان يرقص جالس لكن رقص لـ وسام وبس .. ووسام مقرب منه ويرقص معاهـ .. رقصهم كلهم من قلب .. وكأنهم ماصدقوا سمعوا الأغنيه إللي تحمسهم عشان يرقصون .. على وشك نهاية الأغنيه كلهم جلسوا يصفقون بـ حماس مع الأغنيه تشجيع لـ بدر ووسام .. جلس عزام .. ولا بقى يرقص إلا بدر ووسام .. وتقابلوا إثنينهم واهم قريبين من بعض مرهـ وكملوا رقص والشباب يحمسونهم أكثر .. إنتهت الأغنيه .. وصفقوا لهم وصارخوا من قلب ..
بدر ووسام واهم يفسخون اللطمه : لا داعي .. لاداعي ...
ضحكوا عليهم ..
فواز : صراحه تغطون على البنات بـ الحماس إللي فيكم ..
بدر واهو يجلس ووسام بـ جنبه : اهم قاعدين يرقصون ذا الحين .. خلنا نرقص معاهم ..
وسام : من جد كل مُناسبه إلا يرقصون .. حتى إذا ماعندهم مُناسبه طقوها رقص ..
حاتم : منو ماسكك ارقص ليما تقول بس ..
وسام : يارجُل إحنا ورانا مشاغل ..
خالد : أجل لاتجلس لهم على رقصهم ..!!
وسام : خلنا ننبسط ..
حمد : لا يكون ناوي بعد ..
بدر : والله توقع في أي وقت ندخل عليكم مثل هـ الدخله ..
راكان : حياكم الله ..
جلسوا سواليف إلـى الساعه 3 وبعدها كل واحد تحرك لـ بيت أبو راشد ياخذ زوجته ..

دخل راكان عليها بـ الجناح واهو يغني بصوته الحلو .. :
ضخم ودلال وفنــــــو
لقطه جمالك لقطـــــه
وازخم كلك حالـــــــي
واموز وابو لقطــــــه
حسبت المحبه سهله
اـنا ورطت فيها ورطه
شـ اسمع معاكم لقطـه
ياليت وانا حاكــــم
وإلا معايا سلطـــه
شـ اتوجك تاج امحسن
وامضي بحولك شرطه
وازخم كب امعشله
وامكبر عنك حطــه
والليله ذانا عنـــدك
لقطه جمالك لقطـــــه

وقف قبالها وإهي تتبسم على حركاته إللي مايتركها .. إذا دخل إلا يغني لها أغنيه .. وهـ الأغنيه مافهمت شيء منها .. قال واهو ولهان : سوري قلبي أدري ولا كلمه مفهومه وإذا تبين أترجمها لك من عيوني ..
ضحكت على خفيف قالت : يكفي إنت غنيتها حتى إذا كلماتها مو حلوهـ ..
باس كل مكان في وجهها بكل ذوبان وإهي وجهها الوآن .. هذي حركاته على طوول ..
~_^

رجعت وسن مع راكان اليوم الثاني للرياض .. ومرت الأـيام حلوهـ على ابطالنا إلا إنو وتين الوحيدهـ إللي محتاسه بـ أمورها بسبب تركي المتخلف بـ نظرها .. ^_^

يوم الأربعاء وبعد ملكة زياد بـ اسبوع .. كان راكان طالع لـ مزرعة جدهـ إللي تبعد عن الرياض 250 كيلو .. تقريباً أقرب الشرقيه للمزرعه من الرياض للمزرعه .. واهو مخبر وسن إنو بيطلع من الصباح عشان يرجع المغرب .. عكس إللي طلبه جدهـ .. جدهـ طالب منه يطلع العصر عشان مايرجع إلا اليوم الثاني .. كله نحاسه فـ وسن بنت سُلطان وطلب من بناته .. جدهـ قاعد يعدل بـ المزرعه وارسل راكان يشوف كيف أمور التعديلات إللي صايرهـ بـ المزرعه ..
من طلع من عندها الصباح وإهي مو مرتاحه كلش .. مو قادرهـ تنام من جديد .. جلست تحوس بـ البيت .. تحس بـ الطفش .. وعلى الساعه 11 الصباح وإهي مارهـ من الصاله إللي فوق حست الكاميرا إللي تابعه لـ باب دخول الحريم للحوش تنفتح وعندها حركه .. قربت من الكاميرا إللي تصور كل إللي حول الباب من غير لا احد يعرف وشافته .. شافت إللي ماتمنت بـ عُمرها تشوفه .. الخوف دخلها على طوول واهو قاعد يحوس بـ المفاتيح يدور المفتاح إللي يفتح الباب حق الحريم عشان يدخل للبيت من غير الحرس يلاحظون .. لإنو باب دخول الحريم على طوول مقفل ولا ينفتح إلا وقت عزيمه كبيرهـ .. والحرس واقفين عند باب الدخول الرئيسي لإنو مفتوح على طوول .. شهقت من الخوف .. ودخلت لـ جناحها وقفلته وقفلت باب غرفتها عليها .. الخوف فيها .. ترجف منه .. جلست على سريرها وعيونها على الباب .. تنتظر اي وقت يدخل عليها .. خذت موبايلها وفكرت فـ منو تتصل .. راكان يبي له ساعتين .. أبوها بتخبصه واهو بـ الخبر ... فكرت .. مافي إلا حاتم .. دعت ربها يكون بـ الرياض ولا يكون طالع للخبر لإنو اليوم اربعاء .. دقت رقمه وإهي تحاول تكون طبيعيه عشان لاتخرعه ..
جا لها صوته : هلا والله ..
وسن : أهلين حُبي .. كيفك ؟؟
حاتم : بخير والحمدلله .. إنتي كيفك ؟؟
وسن : الحمدلله عال العال .. وين بـ الرياض وإلا الخبر؟؟
حاتم : مابعد حركت للخبر ..
وسن إرتاحت وقالت : طب .. آمم ..
حاتم : شـ فيك ؟؟ قولي !!
وسن : نايف أخو راكان ..
حاتم عقد حواجبه : شـ فيه ؟؟
وسن تتكلم وإهي تناظر الباب قالت : واقف عند مدخل الحريم حق البيت ويحاول يفتحه وراكان طالع لـ مزرعة جدهـ ..
هنا حاتم قام على طووول واهو واصل حدهـ قال : الـ .... متى وصل من الخارج ؟؟
وسن ماحبت تقول إنها كانت تعرف إنو هنا قالت : ما أدري ..
حاتم مشى أخر سرعه عندهـ واهو اساساً قريب من بيت وسن قال : وسن شوفي إذا قدر يفتح وإلا لا ..!
وسن فتحت باب غرفتها وباب الجناح كله .. وطلعت للصاله وناظرت من الكام وشافته حايسس مع مفاتيح كثير قالت بكل خوف : لآ .. وقف حاتم بعيد عنه شوي واهو يشوفه . . شعرهـ طولان إلى نص ظهرهـ .. شافه يحوس ومعاهـ أغراض .. تقدم له وبكل هدوء ولفه له فجأهـ وعطاهـ كففففففففففف بكل قوته .. رجع للجدار من قوة الكف ..
إنخرش لما شاف حاتم .. هذا مايكمل اي شيء بيسويه لها .. إلا يطلع شيء يخرب عليه .. كل هذا تجسس وعرفوا إني قاعد افتح الباب ..
مسكه من صدرهـ وقال واهو يهز فيه : شـ بغيت فـ البيت وإنت تعرف إنو أخوك طالع للمزرعه ..؟؟؟؟
خاف من عصبيته وكأنه ورقه يحرك فيها مارد على حاتم ..
شاف المفاتيح معاهـ وكاميرا بعد .. ناوي الأخو تصوير بعد .. جن جنون حاتم ولحق الكف الأول كف ثاني ومن قلب بعد .. ودزهـ على الجدار بـ أقوى شيء .. وشال المفتايح معاهـ والكاميرا ومسك نايف من ورا ومشاهـ معاهـ .. ودخله لسيارته وركب اهو .. وإتصل في وسن وقال : جهزي أغراضك يلا ..
وسن سمعت الكلام من غير نقاش ..
جهزت أغراضها وقالت لـ شريفه تجهز أغراضها بعد .. وخلال ربع ساعه وإهي راكبه مع يحيى وشريفه للخبر .. إهي بسيارتها مع يحيى .. وحاتم معاهـ نايف ..
إتصل في راكان وخبرهـ .. راكان وصل حدهـ وترك كل الشغل وحرك للخبر عشان يشوف موضوع أخوهـ الحقير .. من جد ماتوصل للدرجه هذي .. شـ يبي فيه .. ؟؟ ليه مايتركونه يتهنى في حياته .. دق على وسن يشوف اخبارها وحصلها ولا كأن بينهم شيء إلا بـ العكس مشتاقه له وتسولف عادي .. إرتاح للشيء هذا ..
حاتم إتصل في أبوهـ وقاله ينتظرهـ بـ المجلس .. أبوهـ إستغرب لكن مع هذا إنتظرهـ بـ المجلس ..
دخل حاتم ودز نايف على الرخام ..
أبوهـ إنهبل من المنظر قال : شـ صاير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شـ جاب ناييف من الخارج ..؟؟ شـ جابه عند حاتم ؟؟ وحاتم ليش معصب كذا ؟؟
حاتم واهو واصل حدهـ واهو يـأشر عليه : هـ الحقير .. كان ناوي يدخل على وسن البيت بـ غياب راكان { كمل بـ نرفزهـ واهو يرفسه بـ رجله } وجايب عدته معاهـ .. الكاميرا عشان التصوير بعد .. وضربه بـ أقوى شيء .. { هذا ماينفع فيه شيء }
أبو خالد وكأن الدنيا تدور فيه .. ناوي يدخل عليها بعد .. قال : دخل عليها ؟؟؟؟
حاتم : لا الحمدلله لحقت على أخر شيء .. الحقير شكله سارق مفاتيح راكان ..
أبو خالد مابعد تكلم مع نايف قال : وين وسن ؟؟
حاتم : خليتها تجي معانا .. إهي على سيارتها مع يحيى وأـنا ماخذ هـ الواطي ..
جا له يمشي ابو خالد ومسكه من الأرض ووقفه وقال : ماعندك نخوهـ ..؟؟؟ هذي بنت عمك ماتستحي على وجهك .. !! حتى الواحد إللي فيه ذرة رجوله مايسويها مع الغريبه .. { تنرفز منه وعطاهـ الكف إللي علمه معنى بنت العم } طاح على الرخام وعند إرجول حاتم .. حاتم رماهـ عن إرجوله .. وقال : قدرك تحتها مو بجنبها ..
عصب وقال : أـنا شـ قايل لك .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نايف ساكت .. مايقدر يتكلم .. يحس خدهـ متخدر كله .. هذا إذا أسنانه ماهي طايحه ..
مسكه من جديد واهو يهز فيه وعطاهـ كف ثاني وفسخ العقال وجلس ضرب فيه .. واهو يقول : والله لو واصلني خبر عن أحد أولادي مسويها مع وحدهـ ما اعرفها
لـ يكون نفس نصيبك .. وهذاك يصارخ ويتألم .. طلعه من طورهـ .. مايفهم كلش .. أخرتها توصل فيه .. بـ يتعدى على بنت عمه .. زوجة أخوهـ .. !!! هذي كيف تدخل العقل .. أول مرهـ بـ حياته يتعامل بـ العقال مع أحد .. مابعمر إضطر للشيء هذا .. كل أولادهـ وأولاد إخوانه كانوا يسمعون الكلام إلا هذا إللي كأنه إبليس
بـ تصرفاته .. إلا يشوف إبليس أرحم منه .. مقتنع إنو الضرب يربي أوقات .. عشان كذا ماشاف نفسه إلا طايح طق في نايف بـ العقال .. لما تأكد إنو تأدب من جد بعد عنه وقال لـ حاتم : شوفهم يشيلونه ليما يجي لي جوازهـ ..
حاتم ومابعد برد إللي بخاطرهـ سواته شينه : إن شاء الله .. دخل أبوهـ داخل وإتصل حاتم في أحد الحرس يجون يرمونه في المزرعه ليما يجي جوازهـ في إيد أبوهـ .. وفعلاً ثواني إلا اهو مشيول للمزرعه ..
لما دخل حصل وسن جالسه بـ الصاله وواضح الخوف عليها من إللي صار مع نايف .. قامت وسلمت على أبوها .. حضنها له وقال بكل حنان : كيفك ياروح ابوك ؟؟
وسن : الحمدلله تمام ..
أبوها : الحمدلله ..
دخل راكان هـ الوقت وقال : السلام عليكم ..
ردوا السلام كلهم .. أمها وابوها ووسام ووليد وحاتم دخل لهم من المجلس .. إستغربوا الجمعه هذي ..
أبو خالد واهو يمشي : رااكان تعال معي ..
راكان واهو يلحق فيه : إن شاء الله عمي ..
دخل ورا عمه ..
وسام : شـ صاير ..
وسن كانت تناظر راكان واهو يمشي ورا عمه .. وبداخلها تقول " يُبه الله لايحرمني منك .. راكان ماله علاقه بـ المووضوع .. يارب تفهم هـ الشيء .. " خايفه أبوها يطين الدنيا مع عائلة عمها كلهم ..
أبو خالد واهو واقف : عاجبك تصرف أخوك ؟؟
راكان : اكيد لا .. ولو طايح بـ إيدي سنعته ..
أبو خالد : مايحتاج جا له نصيبه .. كيف وصلت له المفاتيح .؟؟
رااكان : أـنا مفاتيحي من أسبوعين ضايعه .. واتوقع إنو محصلها بـ سيارتي ..
ابو خالد : ما شاء الله وتعطيه بعد سيارتك ..
راكان : ياعمي الله يخليك .. مابعمر عطيتها غير زياد .. لكن مرهـ كنت مسكر على سيارة واحد من الشبباب وعطيت المفتاح لـ ناايف يطلعها ..
أبو خالد : وكم صار له هنا ؟؟
رااكان : 3 أـسابيع أتوقع ..
أبو خالد واهو يمشي : جوازهـ آبيه عندي الليله .. ووسن تجلس هنا لـ وقت ماتغير مفاتيح البيت كله .. الداخلي والخارجي .. وطلع .. ماينلام على إللي يسويه .. وراكان حمد ربه إنو السالفه ماكبرت بـ راس عمه .. طلع رااكان وراهـ ..
وشاف عمه يرقى الدرج .. جلس معاهم راكان بـ الصاله .. وواضح على " وسن ’ راكان ’ حاتم ’ أبو خالد " إنو في موضوع كبير مرهـ .. ومنرفزهم وبقوهـ ..
جلسوا ساكتين شوي .. راكان بس يناظر وسن إللي عيونها على الطاوله إللي قبالها والهدوء ماليها كلها .. حتى ملامحها .. جوهرهـ قامت ورا زوجها ..
بقى وليد وحاتم وراكان ووسن ووسام ..
وليد جلس بـ جنب وسن .. قال واهو يحركها : وسن ..؟؟
حست فيه وحضنته من الجنب وقالت : هلا حبيبي ..
وليد : شـ فيه ؟؟
وسن عقدت حواجبها : مافي شيء .. أشتقت لك وجيت ..
وليد واهو فرحان : بتجلسين هنا ..؟؟
وسن وإهي تتبسم لـ فرحته : إيوا حبيبي بـ اجلس عندك ..
جلسته بـ حضنها ولمته لها وباسته ..
وليد : الجوري تعرف ؟؟
وسن ضحكت وقالت : لا ماتعرف ..
وليد : أـنا أقول لها ؟؟
وسن : إيوا قول لها ..
نزل من حضن وسن وراح للتليفون ودق رقم غرفة خالد .. حافظ الرقم .. لإنو خالد محفظه الرقم ..
ردت الجوري ومسكت سواليف معاهـ ونسى سالفة وسن ..
وسام يذبحه السكوت قال : إيوا .. شـ أخباركم بعد ..
راكان تبسم له ..لإنو يعرف وسام مايحب الهدوء قال : أخبارنا تسرك ..
حاتم تكلم : شـ قال لك ؟؟؟
راكان : أبد ... جواز نايفف وأغير تقفيلات البيبان كلها إللي داخل وإللي برا ..
{ ناظر وسن وقال بـ نبرهـ غريبه } راح تجلسين هنا ليما أنتهي من كل شيء ..
حاتم حاسس فـ راكان قال : ماتطول السالفه ترا ..
راكان : لا أـنا بـ أغير الباب كله ..
حاتم : إذا على كذا شهر قليل ..
راكان : هذا اهو .. صعب أتركها كذا ..
وسن ساكته .. حطت عينها بـ عينه لما قال إنها راح تطوول هنا ..
وسام مايدري شـ السالفه .. بس سمع إسم نايف .. شـ مسوي هذا بعد مايدري .. !!
وسام تنرفز وقال : شـ فيه ؟؟
إستئذنت من عندهم وطلعت لـ جناحها .. حاتم طلع لـ جناحه يرتاح شوي قبل صلاة العصر .. وراكان لحق فـ وسن .. يشوف شـ فيها ..
دخل عليها الجناح حصلها جالسه على الكنبه وتفكيرها مو حولها .. جلس بـ جنبها ومسك إيدها وباسها بكل رقه وقال : شـ فيك حياتي ؟؟
وسن ناظرته وعيونها مدمعه شوي وقالت : السالفه بتكبر بينك وبين أهلك والسبب أـنا .. وأـنا ما آبي أكون لك مصدر مشاكل مع اي أحد .. آبي أكون مصدر راحه لك على طوول ..
حضنها له وقال : ياحبيبتي .. مابعمرك كنتي مصدر مشاكل .. وصاحب المشاكل أهلي نفسهم .. إهم إللي مدخلين حالهم بكل شيء وإلا يسببون مشاكل .. تأكدي إنك مصدر راحه لي على طوول ولا يجي في بالك غير هـ الشيء .. ليش مو راضين لي أعيش متهني ما ادري ..!!! خلاص حياتي وأـنا أخترتها وبكيفي وما لـ أحد له تدخل فيني غيرك إنتي وبس .. { تغيرت نبرته } آبي أرتاح مع أهلي .. آبي أعيش كـ اي شاب مع أهله .. قامت من حضنه وناظرته .. متأثر من سالفة أهله .. مسكت إيدهـ بين إيدينها وباستها وضغطت عليها قالت : إنت بـ النسبه لي كل شيء .. وماحسستني ببعدي عن أهلي وإحنا بـ الرياض .. خلنا نعيش حياتنا ولا نفكر في مشاكل أهلنا لنا .. هذي حياتي أـنا وإنت .. إنت أـنا وأـنا إنت .. وإنت لي كل شيء بهـ الدنيا ...
قاطعها واهو يضمها له حييل .. وقال : آآآخخخ عليك وعلى كلامك .. وربي إنتي أمي وابوي وحبيبتي وزوجتي وصديقتي وإختي واخوي وجدي وجدتي وكل أهلي
{ كمل بـ هبل بعيد عن الجد } وإذا بغيتي خالتي منيرهـ بعد ..
ناظرته بنص عين ..
ضحك عليها من قلب ..
وسن : ما تكمل جميلك ..!
راكان واهو يضحك : أـحبك وربي أـحبك .. وإنتي بـ النسبه لي كل شيء بهـ الدنيا ماوقفت على أهلي وبس ... ولو يصير بيننا شيء لا قدر الله أـنا إللي بـ أروح فيها ..
حضنته اكثر وقالت : الله لايقوله .. وإن شاء الله حياتنا كلها وإحنا بجنب بعض سعادهـ فـ سعادهـ ..
باسها على راسها وقال من كل قلبه : إن شاء الله يارب ..

اليوم إللي بعدهـ ووقت جمعة العائله الكل موجود كـ المُعتاد وراكان ووسن من ضمنهم ..
بدر : والله ياوسن جابت راكان هنا كل اسبوع ..
ضحك فواز وقال : شـ يسوي .. ؟؟ أكيد بيجيبها وإلا بتصير له عقوبه ..
ناظرهم واهو يضحك وقال : سبحان الله .. يعني مسوين انفسكم أقويا على حريمكم ..؟؟
فواز : أتحدى تقدر تتكلم معاي ..
بدر : أجل بعد فيها ..!!
حمد يناظرهم ويضحك .. من جد خبول .. وإذا وقت الجد ضاعت علومهم ..
جا لهم عزام ..
رااكان : إيوا فواز كنت تقول إنو زوجتك ماتقدر تتتكلم معاك من قوة شخصيتك ؟؟
فواز توهق لإنو عزام يناظر فيه .. واكيد بتوصل السالفه لـ دارين ثم ويله ..
فواز : الله يهديك خرفت ياراكان .. !! هذا بدر إللي يقوله ..
هنا حمد وحاتم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكاان واهو يضحك : اجل بدر ..!!
حاتم واهو يضحك : إذا مو قد الشيء هذا لا تقول وتورط حالك ..
فواز وقف وقال : لاتقولوني شيء أـنا ماقلته .. أـنا بـ أروح للمدام .. باي ..
راكان : ههههههههههههههههههه .. هذا إللي ماتقدر تتكلم معاك .. إلا بالع العافيه معاها .. { كمل واهو يناظر بدر } وإنت خلاص خلها تنام عند عمتي الماسه أسبوع بس ..
بدر : ها ؟؟
راكان : من قال ها سامع ..! أـنا أتصل فـ عمتي واقول عطيني ريناد وأقول بدر يقول خليك عند أهلك أسبوع وتراهـ يقول ماتقدر تتكلم بـ كلمه وحدهـ ..
بدر طلعت عيونه قال : لا تخرب بيتي بـ إيدينك ..
الشباب هنا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

على الساعه 5 الفجر .. حست الآلآم تزداد عليها .. مسكت إيد فارس وضغطت عليها .. ماصارت تنام بـ الليل .. قام على قو ضغطتها بـ سرعه وقال واهو يمسكها : حبيبتي شـ فيك ؟؟
أمل تتكلم بـ خفيف من قوة الألم : المستشفى .. خل نروح للمستشفى ..
قام على طوول ولبس وخذا عبايتها ولبسها العبايه واللثمه والشيله قال بكل خوف : أشيلك ؟؟
أمل تسكر عيونها من قوة الألم قالت : لا .. أقدر أمشي .. مشت معاهـ ليما وصل للسيارهـ وكانت على الباب على طوول .. ركبها بـ خفيف ومشى بـ سرعه للمستشفى .. وبطريقه إتصل في عمته العنود وردت وإهي نايمه : آلوو ..
فارس واهو متوتر أول مرهـ تصير معاهـ : عمه أمل بـ تولد ..
قامت جالسه على طوول قالت : وينكم ؟؟
قام ناصر على قومتها ..
فارس : قريب من المستشفى ..
العنود وإهي توقف : دقايق ونكون عندكم .. باي وقفلت ولفت لـ ناصر وقالت : أمل بـ تولد ..
قام على طوول وبدلوا وطلعوا للمستشفى ..
دخلوا عليه ..
أم سعود : ابوي كانت تتألم بـ قوهـ ؟
فارس واهو متوتر : إيوا .. أول مرهـ أشوفها كذا ..
جلست على الكرسي وإهي تبكي : ياقلبي عليك يابنتي .. الله يسهل عليك ويقومك بـ السلامه ..
أبو سعود وفارس : آمين ..
إنتظار 5 ساعات ونص .. وكل واحد على أعصابه .. اول مرهـ تطول .. طلعت لهم الممرضه وقالت : ألف مبروك ولد ..
ناظروا بعض مبسوطين ..
أم سعود بـ سرعه : وكيفها ؟؟
الممرضه : كل شيء تمام .. ودخلت للغرفه إللي طلعت منها ..
باركوا لـ بعض .. ودز فارس لكل عائلته يبشرهم واحد واحد .. وكانوا الكل صاحين لـ صلاة الجمعه وفرحوا عشانه ..
الجوري والخوف واضح عليها : يلا إنتهت أمل والحمدلله وباقي أـنا ..
حس خالد بـ خوفها .. لمها من خصرها وقال : صدقيني كل شيء سهل ... إهي بس بـ البدايه لكن بعد كذا خلاص ... تنسين كل شيء ..
تبسمت له .. إذا شافها خايفه يحسسها بـ الأمان .. وإذا متضايقه لو بـ إيدهـ وسع لها الكون كله .. وإذا زعلانه راضاهـ على طوول .. حست بـ راحه من كلامه ..
ضحك لها وقال : إيوا وبعدين تزعجيني .. خلودي نبي طفل .. نبي كتكوت جديد ..
طقت على كتفه ومشت عنه وإهي تقول : لاتكلمني خلاص ..
لحق فيها ومسكها وبما إنها ثقيله ما تقدر تتحرك بـ سرعه .. لفت له وقالت وإهي زعلانه : شـ بغيت ؟؟
خالد : اـفأ .. بدايتها شـ بغيت .. أجل لو تعرفين راح تمشين عني ..
ضحكت غصب وقالت وإهي تبوسه على خدهـ : ورببي أـحبك ..
تنفس بقوهـ وقال : لا شكلنا بنترك صلاة الجمعه والسبب إنتي ..
ضحكت وقالت : أقول قوم يلا ..
ضحك عليها وباسها وطلع من عندها ..

راكان واهو على السرير وفاتح عين ومقفل عين ويقرأ المسج ضحك وقال : أخسسسسسس عليه فارس .. ولد ورا الثاني ماعندهـ وقت .. ما شاء الله عليه ..
وسن صحت معاهـ وقالت : شـ فيه فارس ؟؟
راكان واهو يبوسها : جا له ولد ثاني ..
وسن تبسمت وقالت : ياحياتي .. الله يسعدهم ..
راكان : آجمعين يارب ..

مجتمعين بـ الإستراحه العصر كلهم ..
وسام : ياخي ماعندك وقت ولدك الأول ماصار له 9 شهور بهـ الدنيا ..
بدر : هههههههههههههه .. مو اقول أـنا عند فارس عقيم ..
ضحكوا عليه ..
فارس : يلا يـ المتزوجين من وقت .. شـ إللي يمنعكم لا زوجاتكم يحملون .. { ناظر فيهم } ها حمد ؟ يلا راكان .. وبدر .. ها تركي !!
رااكان : قالوا لك ماشفنا خير .. لا يابابا إحنا ناس بنعيش حياتنا .. نستانس لاحقين على المبزرهـ وإزعاجهم .. خلنا نصفي إمورنا سنه بـ القليل وبعدها نفكر بـ الشغل العدل وغمز له ..
ضحكوا ..
فارس : إيوا حمد ؟؟؟
حمد : راكان معاهـ حق .. أـنا بـ النسبه لي قبل سته شهور قدام مافي شيء ..
فارس : بدر ؟؟
بدر : والله حسب الأوضاع ..
فارس : تركي ؟؟
تركي : إنسى هـ الموضوع معاي ..
وسام : إسمع الناس إللي تفهم ..
ياسر : ذا الحين يجهزون للثالث ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فواز : عادي خلهم يجهزون .. إنت إللي تحمل وإلا أمل ..!!
عزام : صراحه أـنا كرهت الحمال من بعد إللي جا لي منه ..
ضحكوا عليه الشباب ..

البنات والحريم كانوا عند أمل .. إللي واضح عليها التعب شوي ..
هنادي : إيوا .. وشنو أسمه ؟؟
أمل : مابعد إخترنا ..
هنادي : الأول عبدالله والثاني عبادي والثالث عبدو والرابع عببيد ..
ضحكوا عليها الحريم ..
هنادي وإهي تفتح شنطتها : صح نسيت جايبه لك هديه ..
أمل : ياحياتي مافي داعي ..
وسن ووتين ماسكين ضحكهم ..
هنادي : إلا عاد هذي مهمه وتحتاجينها بعد إللي شفناهـ ..
أمل عقدت حواجبها : إيش ؟؟
هنادي : مانع حمل ..
هنا الكل إنفقع ضحك ..
لولوهـ : ياخذ بليسك ياهنادي هذا وقته ..!!
هنادي وإهي تضحك على شكل أمل : شـ اسوي .. نبيهم يمسكون نفسهم شوي ..
وتين : تُكفين أمل طلبتك ..
أمل : خير حياتي ..!
وتين : آبي أخذ عبادي اليوم اهو مُربيته عشان ترتاحي عند أمي ..
أمها : وتركي ؟؟
وتين مالت عليه بس قالت : عادي اهو ماعندهـ مانع { نصابه }
امل : خلاص أشوف فارس ..
وتين وإهي تبوسها : ياحياتي إنتي .. ترا بـ أخذهـ طول ما إنتي عند أمي وإذا بغيتي بعد لما ترجعين فـ بيتكم .. المهم يبقى عندي هـ الفترهـ أموت عليه .. وقت إللي أجي أجيبه معاي ..
أمل تشوف في وتين حُب الأطفال قالت : خلاص حياتي .. أتصل في مُربيته تجهز إهي وياهـ ..
وتين : ياقلبي إنتي .. عسى ربي يهنيكم ويسعدكم ..
كلهم : آمين ..
أم فارس : حبيبتي وسن ماطلعتوا للرياض ..؟؟
وسن : لا أـنا جالسه شهر على قلبكم ..
أم خالد إللي عرفت السالفه من زوجها قالت : إلا عسل على قلبي ..
وسن قامت وحضنت أمها وقالت : وربي إني بـ الرياض فاقدتك وفاقدهـ حضنك وريحتك ..
أم خالد تلمها اكثر قالت : واـنا أشوف الشرقيه كلها من غيرك وكأن مافيها حياة ..
أم سعود : لايكون حامل وصاير هـ الحُب بسبب الحمال ..؟
وسن : هههههههههههه .. لا ..
أم راشد : أجل ليش شهر .؟ كيف راكان يتركك ..؟؟
أم تركي بخوف : وسن قلبي لا يكون بينكم مشكله ..
ضحكت وقالت : ياقلبي إنتم .. الحمدلله وضعنا على أفضل حال ونحمدهـ ونشكرهـ .. لكن في بعض التعديلات بـ البيت وقلت أجلس عند أهلي لـ وقت ماينتهون .. وبعدين قلت مرهـ أشوف الجوري أول ماتولد .. ما أقدر أتحمل يوصلني خبر ولادتها من غير لا أشوفها ..
الجوري : ياغناتي إنتي .. وربي إنتي عسل .. ربي يسعدك ..
وسن : ويسهل عليك يارب ..
كلهم : آمين ..
تهاني : ما شاء الله اليوم الكلام الحلو بـ زيادهـ ..
وسن : هههههههههههههههههه .. بس بحضوري ..
وتين وإهي تحضنها من الجنب : كل شيء بـ حضورك حلو ..
وسن باستها على خدها ..
أم سعود : هاها .. ترا هذي ماهو تركي .. وإنتي { تناظر وسن } ترا هذي مو راكان ..
وتين وإهي تلم وسن أكثر قالت : يخسي تركي يجي بـ جنبهاا ..
وسن طقتها فـ بطنها ..
قالت الجوري ترقع : هههههههههههه .. حتى الغزل عندك ياوتين بـ هبال ودفاشه ..
وتين تضحك عشان خالتها أم تركي : هههههههههههههه .. شـ أسوي تركي معودني على كذا .. { ورفعت إيدينها } عسى الله يخليه لي ولـ كل عين ترجيه ..
كلهم ماتوقعوا وتين راح تحب تركي هـ الكثر قالوا : آمين ..
تبسمت لها خالتها غيوض بكل حُب .. راحت لها وتين وحضنتها .. مهما كان مالها ذنب بكل إللي صار .. تبقى خالتها ومثل أمها ..
خلود وإهي لسا داشه : هااااااااااااااااااااي ..
كلهم : هااااااااااياااااااااااااااااات ..
سملت على أمل وقالت : ألف مبروك ياقلبي .. وحمدلله على سلامتك ..
أمل تبسمت لها وقالت : يبارك فيك .. ويسلمك ربي .. وعقبالك ..
خلود وإهي تسلم على الموجودين سمعت جملة أمل وتبسمت وإهي فرحانه من داخلها .. لوتحمل داخلها ولد من حمد .. بتكون محظوظه كثير بهـ الدنيا .. وصلت لـ أمها وحضنتها ..
أم سعود : يـ الله من دلع البنات .. كأنك ماكنتي سهرانه عندنا أمس ..!!
خلود وإهي باقي حاضنه أمها : احبها شـ أسوي ..
وسلمت على خالتها العنود وكأنها تشكرها إنها جابت حمد .. ولمتها ..
أم سعود إستانست ..
خلود تبوس راسها كذا مرهـ وإهي حاضنتها وقالت : لو أبوس راسك إنتي وأمي
لـ أخر يوم بهـ الدنيا ما أوفيكم حقكم ..
أم راشد دمعت عيونها ..
ناظرتها أم سعود قالت : هاها .. بكت ..!
هنادي : خاله العنود .. خاله الماسه عندها الإحساس زايد والدموع زايدهـ ..
خلود تمسح دموعها ..
أم سعود : هاها بكت الثانيه ..
خلود : طالعه على أمي ..
أم فارس : خلود ليش ماتوفين خالتك العنود حقها .. ؟؟ أمك ومعروف لإنها أمك لكن خالتك العنود ..؟؟
خلود وإهي حُب الدنيا داخلها للشخص هذا قالت : لإنها أمي الثانيه .. لإنها أم حمد .. حبيبي ..
أم سعود وإهي عيونها دامعه .. خلود تحب حمد .. من وقت زواجهم ما أرتاحت
لـ حال ولدها إللي من سوء لـ أسوا .. وذا الحين واضح منهم إنو أوضاعهم مضبوطه والحمدلله .. قالت : عسى الله يهنيك إنتي وياهـ ..
خلود وإهي لامتها من جديد : آمين يارب .. { لفت لكل خالاتها } الشاهد ربي أشوفكم كلكم نفس أمي ..
وتين : ياحياتي حتى أـنا كبرتيني ..
ضحكت خلود وقالت : أسفه ياجدهـ ..
وتين : هههههههههههههههههههههههههههههههه
جلست معاهم وطلعت موبايلها ومسجت ..

كان جالس بين الشباب وداخله راحة الدنيا كلها .. بعد الهم والعذاب والحزن سبحان الله يغير من حال لـ حال .. يحس فرح الدنيا كله فيه .. من ضبطت أوضاعه مع خلود واهو يحمد ربه على طووول ..
خالد واهو يوقف : يلا شباب باي ..
وطلع من عندهم لإنو الجوري إتصلت فيه يجي لها عشان ترتاح فـ البيت ..
وصل مسج لـ حمد .. فتحه وكان من خلود وكاتبه " بداخلي شُكر كبير لـ خالتي لإنها سبب فـ وجودك بهـ الدنيا " تبسم غصب ورد لها " وأـنا أشكر هـ الدنيا لإنو خلود فيها .. إللي بداخلك لـ خالتك .. طيب أـنا مالي شيء !! "
تبسمت وإهي تقرأ ردهـ ومسجت له " إنت لك الروح والقلب والتفكير .. لو بـ أتكلم من ذا الحين لـ بكرهـ ما اتوقع يعبر عن رُبع إللي بداخلي لك "
وصل له المسج ..
وسام : ههههههههههههههه . . والله وإشتغلنا ياحمد ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههههههههه
فتح المسج وقرأ ردها وإستانس وكتب لها " هـ الموضوع يبي له نقاش بـ البيت ... إللي اقوله ذا الحين .. عسى الله مايحرمني منك "
وصل لها المسج وإستانست أكثر .. وردت " أوكي .. البيت ينتظرنا .. ولا يحرمني منك يافرح عمري "
وصل له المسج وقام وقال : يلا شباب بـ الإذن .. وطلع من عندهم ..
بدر : ماشاء الله واحد إتصال والثاني مسج ..
راكان واهو يوقف ويكمل : والثالث إحساس ..
هنا صارخوا ..
فواز : لا يـ أبو الإحساس إنت ..
راكان ضحك وقال : والله احس فيها .. يلا باي .. ومشى ..
ضحكوا عليه ..
صوت له فواز : راكان ..
ناظرهـ وقال : شـ بغيت ؟؟
فواز : متى طالع للرياض .. ؟؟
راكان : على الفجر .. ليش؟ ؟
فواز : راح تجي الأسبوع الجاي إن شاء الله ؟؟
بدر : ليش اهو يقدر يترك وسن أسبوع بـ أكمله ...!!
راكان : جا لك الجواب ..
بدر : هذا إذا ما جا لك من نص الأسبوع ..
وسام : قصدك إذا مانقل شركة جدهـ هنا ..
بدر : تتوقع يقدر ينقلها ؟؟
وسام : لحظه { ناظر راكان وقال } شركة جدك تقدر تمشي ..؟
راكان : إيوا تقدر .. ترفع فستانها كذا { واهو يرفع ثوبه } وتمشي ..
ضحكوا عليه ..
ياسر : لا خلها تركض احلى ..
فواز : يـ الله على دخلاتكم ..
راكان : ليتها تمشي والله لـ أجيبها هنا ..
ضحكوا عليه ..
عزام : جربوا إللي عايشه وبعدين إضحكوا ..
بدر : جا لنا الموسوس الثاني ..
ضحكوا عليه ..
راكان : فواز بغيت شيء ..؟؟
فواز : خلاص .. راح أتصل فيك ..
راكان : أوكي .. وطلع من عندهم ..

بعد يومين طلعت أمل من المستشفى على بيت أبوها .. وخذت وتين عبدالله ولد فارس عندها وصار له يومين .. وتركي ولا حاسس .. لإنو عبدالله والمُربيه على طوول بـ جناح وتين .. أبو خالد وصل له جواز نايف وطلعه من المزرعه للخارج على طوول وأتحدى إذا يقدر يدخل اي مطار بـ السعوديه قبل لا يكون عند أبو خالد خبر ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 09:33 AM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وتين كانت بـ جناحها وجالسه مع عبدالله بـ الأرض ومجمعه كل الألعاب حولهم وتلعب معاهـ وإهي تاركه شعرها مرفوع وواصل لـ أكتافها .. وضحك عبدالله وسواليفه شايله الجناح شيل .. وإهي تضحك عليه .. دق موبايلها وكانت وسن وردت وإهي متبسمه بقووهـ : هلاااااااااا والله ..
وسن تبسمت وقالت : أهلين حياتي .. كيفك ؟؟
وتين: الحمدلله بخير .. إنتي كيف أوضاعك ؟؟
وسن : ماشيه اموري الحمدلله .. وكيف عبادي ؟؟
وتين وإهي تناظرهـ وتضحك قالت : يجنن إسم الله عليه .. وسن من جد الأطفال أحلى شيء بهـ الدنيا ..
وسن تبسمت لـ حُبها للأطفال قالت : أوكي جيبي لك نونو صغنن ..
وتين ماتخيلت تجيب من تركي .. أساساً عندها هـ الشيء مستحيل .. بكرهـ يطلع متخلف نفس أبوهـ قالت : يجيب الله مطر ..
وسن ماحبت تسألها عن السالفه ليما يجلسون سوا قالت : شـ رآيك تجين لي ؟؟
وتين : مع إنو الحق لي ..!!
وسن ضحكت وقالت : تعالي المرهـ هذي ووعد اليوم إللي بعدهـ أـنا عندك ..
وتين سكتت شوي وقالت : ما أتوقع تركي يرضى ..!
وسن إستغربت قالت : ترا إنتي جايه لـ بيت خالك .. من متى هـ التعقد . . ؟؟
وتين : ما ادري .. لكن ما أعطيك كلمه أكيدهـ ..
وسن وإهي ناويه تجيبها وبرضا تركي قالت : أوكي لا تشيلي هم ..
وتين : راكاان موجود وإلا بـ الرياض ..؟
وسن بضيق : من 4 أـيام بـ الرياض ..
وتين حست فيها قالت : إن شاء الله ربي بيجمعكم قريب بس إنتي لاتضايقي حالك .. وإللي صار يمكن خيرهـ لكم في شيء إحنا مانعرف عنه ..
وسن : إن شاء الله .. أوكي حُبي أـنا بـ أنزل تحت .. بدك شيء ..؟؟
وتين : سلامتك قلبي ..
وسن : يسلمك غناتي .. بوسي لي عبادي ..
وتين وإهي تبوسه بقوهـ قاالت : وصلت ..
وسن : ههههههههههههههههه . . سمعتها خلاص .. وبوسي حالك ..
وتين وتبوس بـ صوت عالي قالت وإهي تضحك : وصلت ..
وسن : ههههههههههههههههه . . أوكي حياتي باي ..
وتين : بايات حبيبتي .. وقفلت وباست عبدالله بقوهـ وقالت : إنت أحلى شيء ..
كان واقف على باب الجناح ويناظر مصدوم .. ولد فارس وأمل من متى هنا ...؟؟ ووتين ماجابت سالفه لـ وسن عن إللي يصير ببينهم .. !! كانت عاقله بـ المكالمه .. إهي كذا على طوول مع وسن .. عنادها معاي بس وإلا في شيء .. !!
قال بصوته إللي أرعبهم لإنهم كانوا مندمجين يلعبون : من متى صار بيتنا حضانة أطفال ..؟؟؟؟
ناظرته ولفت تكمل لعب مع عبدالله وقالت : وعليكم السلام ..
تركي طنشها وقال : من متى؟؟
وتين : إسمع لا تسوي لي فيها .. أـنا جايبته من يومين معاي ... وآبي أجلسه معاي .. أستانس معاهـ بدل لا اقابلك ..
تركي واهو يمشي عنها قال : أفضل شيء سويتيه بـ حياتك عشان أرتاح أـنا بعد من مقابلك ..
حست إنو طلع .. رمت اللعبه بقوهـ من إيدها .. وراح عبدالله يحبي يجيبها .. حياتها ماعادت طايقتها ... إثنينهم يكرهون بعض .. وعلى كيفه يتأمر .. حلو إنو مامنعني عن عبدالله بعد .. دارت دموعها لاتنزل من القهر إللي داخلها .. تعوذت من الشيطان .. مابقى إلا تركي يطلعها من طورها .. قامت خذت عبادي ونزلوا تحت لـ بيت خالتها وعمها .. يمكن معاهم تنسى زوجها المتخلف .. وفعلاً هناك حصلت إللي فاقدته مع تركي .. الحُب لها والحنان وكأنها بنتهم .. وجت لهم هنادي وكملت الهبال من جد ..

" وسن حبيبي شـ أقول له بـ الضبط .؟؟؟ "
وسن وإهي متنرفزهـ : اي شيء .. بس أقنعه بـ طريقتك وتين تجي عنندي .. إنت مو صديقه وقريبين من بعض مرهـ .. خلاص آبي الشيء هذا ..
رااكان عارف إنو وراها شيء وإلا ماتنرفزت كذا قال : طيب شـ السالفه بـ الضبط ..؟؟
وسن ماتبي توضح له قبل لا تتأكد : حبيبي محتاجه لـ وتين تجي عندي وذا الحين ..
رااكان عارف راسها يابس قال : خلاص بـ اشوفه وارد لك خبر ..
وسن : أوكي .. وقفلت ..

خالد كان شايل الجوري ومركبها السيارهـ ومشى فيها للمستشفى على طوول وإهي تتألم أكثر .. شوي وينهبل ..
دخلوها للمستشفى .. وكل المستشفى يعرفها لإنها دكتورهـ عندهم .. وإللي راح تشرف على ولادتها صاحبتها .. شافف حوسة الممرضات والدكتورهـ وعرف إنها واصله حدها وبـ تولد .. مرت من بجنبه الدكتورهـ .. وقفها وإهي عارفته ..
قال : لو سمحتي دكتورهـ ..!!
وقفت وقالت وإهي تتبسم لـ خوفه على الجوري إللي تموت عليه : آمرني أستاذ خالد ..
خالد : تسلميين .. الجوري بتولد آبيها ماتحس بـ اي آلم وقت ولادتها ..
تبسمت له وقالت : لاتشيل هم .. إحنا عاملين حسابنا للشيء هذا .. إنت أدع إنو ربي يقومها بـ السلامه ..
خاالد : إن شاء الله .. ومشت من عندهـ .. للغرفه إللي فيها الجوري .. خايف عليها مرهـ .. ولا حب يخوف أمه وأمها معاهـ .. إتصل في حاتم وبس .. حاتم أخوهـ .. وقاله ..
حاتم واهو حاسس في أخوهـ : لا إن شاء الله راح تقوم بـ السلامه .. كلها ساعه
بـ الكثير إن شاء الله وشوف إذا ماطلعوا يباركون لك ..
خالد بخوف : إن شاء الله ياحاتم إن شاء الله ..
حاتم : يارجُل لا تخاف .. إترك لك طاقه عشان تدخل عليها بعد ماتققوم بـ السلامه ..
ضحك وقال : إن شاء الله ..
حاتم ضحك وقال : خبرت أحد ؟؟
خالد : لا ..
حاتم : إذا خبرت بتنخبص أكثر وخصوصاً مع الحريم .. خلك عايش خوفك بروحك لا يجي أحد يخوفك أكثر ..
ضحك خالد وقال : ما شاء الله مجرب ؟!!
حاتم ضحك وقال : لا من جد .. يعني الحريم بـ المستشفى .. سوا مثل
هـ الحالات وإلا حادث الله يكفينا الشر .. مايهدونك إلا يزيدونك توتر وخووف والواحد بمثل هـ المواقف مو ناقص ..
خالد : ههههههههههههههههه .. والله صادق ..
حاتم ضحك معاهـ ..

تركي واهو يرد على راكان : هلا ..
راكان : أهلين .. كيفك يـ راجل ؟؟؟
تركي : بخير والحمدلله .. إنت كيفك ؟؟
راكان : بخير ونعمه .. وينك فيه ؟؟
تركي : بـ البيت .. وبـ أطلع .. بغيت شيء ؟؟
راكان : حلو .. طيب طلبتك ..
تركي : لك إللي تبي ..
رااكان واهو يكذب : مدامتي محتاجه مدامتك شوي .. إذا ماعليك أمر نزلها عندها .. ترا مدامتي مالها غير مدامتك تفهم لها ..
تركي : شغل خدامات إهي .. مايفهم عليها إلا مدامتي ..
راكان عصب : أقووووووووووول ..
تركي ضحك وقال : أسف .. خلاص بـ انزلها عندها .. شـ بغيت بعد .. أمرني ..!
راكان يقال إنو زعلان عشان تكمل الخطه : مشكور ..
تركي ضحك وقال : يارجُل إضحك ..
راكان : أسف ماعندي وقت .. باي .. وقفل .. واهو متأكد إنو تركي راح ينزل وتين عند وسن ..
تركي ضحك وقال : أعرف كيف أخليك ترضى ياراكان .. ودخل لـ جناح وتين ولا حصلها .. وعرف إنها فـ بيت أهله .. نزل وحصلها .. جلس بـ جنبها وقال بكل حُب : حبيبتي إتجهزي بـ أنزلك عند مدامت راكان ..
وتين بـ خاطرها والله ماجاب راس تركي وراكان غيرك ياوسن قالت : أوكي حياتي وقامت وطبعت بوسه على خدهـ بكل رقه وشالت عبدالله وطلعت لـ بيتها ..
تخدر تركي بـ مكانها وخصوصاً هـ الحركه عند أمه أبوهـ وهنادي إللي جلست تصارخ وتصفق .. أبوهـ وأمه ضحكوا على خفيف .. صحى من هذا كله .. ولحق فيها فوق وكانت مقفله على حالها تلبس .. ريحة عطرها بـ خشمه .. وقف فـ جناحه وقبال المرآيه وناظر خدهـ عليه طبعت رووج خفيفه مو واضحه .. مسحها عشان لا يتفشل بـ الشباب .. ولبس وطلع .. وحصلها لابسه عباتها ولثمتها وعبدالله والمُربيه معاها .. ناظرها واهو ساكت ومشى وقال : يلا تعالي للسسيارهـ ..
ضحكت بينها وبين نفسها على الحركه وطلعت وراهـ ..

جلس حاتم يسولف معاهـ ومايجيب طاري مستشفى ولا ولادهـ عشان ينسى شوي ولا يخاف زود .. واضطر حاتم يسولف ويضحك يقول أخبارهـ إللي بـ الرياض .. ومر على مكالمتهم ساعه وخالد مندمج مع حاتم في سالفة مشروع ضخم لـ درجه إنو حاتم نسى سالفة ولادة الجوري ..
ماصحى من إتصال حاتم إلا والدكتورهـ واقفه فوق راسه وتقول : مبروك إستاذ خالد ولد .. هنا خالد صحى ووحاتم نفس الشيء .. صارخ حاتم بـ الموبايل : آلففففففف مبرووووووووووووووك ياخووووووووووووي ..
خالد طار من الوناسه وقال : وكيف الجوري ؟؟؟
الدكتورهـ : الحمدلله وضعها تمام .. وكل شيء طبيعي ومطمئن ..
خالد : الحمدلله يارب .. حاااااااتم ..
حاتم واهو يضحك : سمعت .. ألف مبروك ياخوي .. ويتربى بـ عزكم ..
خالد شوي ويطير قال : الله يبارك .. وعقبالك إن شاء الله ..
حاتم : هههههههههههههههه .. شوف كيف نتكلم عن مشروع إلا الدكتورهـ طالعه لك ..!
خالد : هههههههههههههههههههههههه .. من جد إللي يكلمك إنت بـ نفسك تنسيه كل شيء ..
حاتم : هههههههههههههههههههههههههههه .. هذا إللي كنت آبيه عشان مايوقف قلبك من الخوف عليها .. الحمدلله إنها قامت بـ السلامه .. وسلم عليها وبارك لها .. وإن شاء الله بـ أتصل فيها لما تكون أوكي ..
خالد : تسلم ياحاتم ..
حاتم : يسلمك .. أجل يلا رووح بشر ..
خالد : ههههه .. أكيد .. توصي شيء ؟؟؟
حاتم : سلامتك ..
خالد : ربي يسلمك .. مع السلامه ..
حاتم : مع السلامه ..
وقفل واهو فرحان لـ أخوهـ ..
أول شيء سواهـ إتصل في أبوهـ .. ورد : هلا خالد ..
خالد والفرحه واضحه بـ صوته : هلا أبوي .. شلونك ؟؟
أبو خالد تبسم لـ فرحة ولدهـ وقال : بخير يـ ابوي ..
خالد : أبشرك يُبه .. أول حفيد لك وصل للدنيا هذي بـ سلام ..
أبو خالد إللي قام من الوناسه وقال : الله يبشرك بـ الخير يـ أبوي .. وشلونها ذا الحين ..؟؟
خالد واهو متشقق من الوناسه : بخير وعافيه والحمدلله ..
أبو خالد : الحمدلله .. عسى مبروك يابوي .. ويتربي بـ عزكم إن شاء الله ..
خالد : وبعزك يـ أفضل أبو ..
ضحك أبو خالد وقال : الحمدلله يارب ..
خالد : إنت في البيت يُبه ؟؟
أبو خالد : لسا طالع منه ..
خالد : أجل أـنا بـ أبشر أمي .. توصيني بـ شيء قبل أقفل ..؟
أبو خالد والدنيا ماهي سايعته من هـ الخبر : سلامتك يـ أبوي ..
خالد : يسلمك .. مع السلامه ..
أبو خالد : بحفظه .. وقفل .. وإتصل في أمه إللي كانت جالسه عند أم سعد ووسن معاهم ..
ردت : هلا حبيبي ..
خالد : يُمه .. ياست الحبايب .. يـ أغلى مامر فهـ الدنيا .. شـ أبشرك فيه ..
أم خالد إللي متعودهـ على كلام ولدها إللي مثثل هذا قالت : خير أبوي إن شاء الله ..!
خالد واهو طاق الإبتسامه : حفيدك شرف للدنيا ..
أم خالد بكل فرح : صحيح حبيبي ؟
خالد واهو يضحك : إيوا يُمه .. الجوري ولدت والحمدلله ..
أم خالد : ألف مبروك حبيبي وحمدلله على سلامتها ..
خالد : ههههههههه .. الله يبارك فيك .. ويسلمك ربي ويخليك ..
أم خالد : ويحفظك إنت وزوجتك وولدكم وويوفقكم ..
خالد يموت في دعاوي أمه له قال : آمين يـ الغاليه .. بشري جدتي ووسن ..
أم خالد : هههههههههههه .. حبيبي إنت .. خلاص عرفوا من وناستي ..
خالد : هههههههههه .. أجل عطيني جدتي .. وخذا يكلم جدته وبعدها وسن إللي طايرهـ من الوناسه تموت على خالد والجوري .. وأخيراً شرف مولودهم .. وبعدها قفل وإتصل في أم الجوري وأبوها وبعدها إتصل في جدهـ إللي أستانس له أكثر .. وبعدها مسج للباقين .. وإنتشر الخبر بسرعه ..

وسام واهو يرقص بـ الإستراحه : أخيراً صرت عم والحمدلله ..
بدر : ههههههههههههههههههه عقبال ماتصير أبو ..
وسام واهو يرفع إيدينه : آمين يارب ..
وليد مستانس لإنو إللي فهمه في نونو راح يجي للبيت جديد .. والجوري إهي إللي جايبته ..

عند وسن بـ جناحها وبعد ماطلعت وتين من عندها وإهي مصدومه .. كل هذا فيها ولا تكلمت .. ليش ؟؟؟ ليش يصير لها كذا ..!! ليش ياتركي .. !!؟؟ إهي ماحقدت على تركي .. بـ العكس تشوفه ضحيه نفس وتين .. يعني إثننيهم مايتحاسبون على إللي يصير فيهم .. دق موبايلها وكان راكان ولا ردت .. رجع يدق مرهـ ثانيه ولا ردت .. دق المرهـ الثالثه وفتحت الخط : أهلين راكان ..
إستغرب صوتها .. إللي متوقعه تكون تصارخ عشان ولد أخوها قال بكل هدوء : شـ صاير ؟؟
وسن : ولا شيء ...
رااكان : وسن أـنا مو غبي عنك ..!!
وسن : بس أشتقت لك ..
راكان يعرف لو كانت من جد مشتاقه كان تكلمت من الأول .. مستحيل الشوق يوصلها لهـ الشيء .. قال : حبيبتي واـنا مشتاق لك أكثر .. قولي الله يخليك لي
شـ فيك ؟؟
وسن صوتها واضح متضايقه .. يكفي وتين بكت عندها ليما ألمها راسها .. قالت وإهي تداري بكاها : ولا شيء ..
عرف إنها تبكي قال واهو بينجن : وإللي خلقني لو ماتكلمتي لـ أجي لك من الرياض وذا الحين ..
عرفت إنو ممكن يسويها قالت : عادي مافي شيء .. ممكن اهو يهمني الشخص إللي أـنا متأثرهـ عشانه .. لكن راكان شيء يقهر .. يرفع الضغط ..! وبكت ..
راكان سكت شوي وقال : قولي كل إللي عندك ..
وسن وإهي تمسح دموعها : آمم .. كيف تشوف علاقة تركي ويا وتين ..!
راكان عقد حواجبه وقال : عادي ... الرجُل واضح عليه عايش حياته ..
وسن إنقهرت ..
قال : فيه شيء ؟؟؟؟
وسن مستحيل تقول إنو وتين مخبرتها بـ كل شيء قالت : الكلام إللي بـ اقوله لك مايوصل لـ احد حتى تركي ...!
راكان حس إنو الموضوع خطير قال : أكيد .. قولي ..
وسن قالت إنها كانت بـ الحمام ولما طلعت سمعت وتين من غير لا تحس كانت تكلم تركي وكانوا يتخانقون بـ الموبايل وفهمت إنو كل واحد نومه بـ روحه وإنو طاقها أكثر من مرهـ ....الخ ..
راكان : مستحيل ما اصدق ..
وسن : أكيد عشانه تركي صاحبك صح ؟؟
راكان : مو على كذا .. بس لو سواها ماهو رجال .. خير يمد إيدهـ عليها مهما كان إللي بينهم .. يعني اهو ماخذها من بيت أبوها مُعززهـ مُكرمه يقوم يذلها .. تركي غير النوع هذا ..
وسن : راكان أـنا سمعتها بـ نفسي ..
راكان : ولا واضح عليه شيء ..
وسن : أكيد ما راح يوضح عليه .. نفس وتين لما مو واضح عليها إنها عايشه
بـ الذل هذا كله ..
راكان : وسالفة نومة كل واحد بـ غرفه هذي بعد ماتدخل العقل ..
وسن : رااكان أـنا سامعه وتقول ماتدخل عقلك ..!!
راكان : صح ماتدخل العقل .. كم صار لهم متزوجين .؟؟
وسن : شهرين إلا كم يوم تقريباً ..
راكان : وبتقنعيني إنو طول هـ الشهرين كل واحد بـ غرفه ولا صار بينهم شيء .. ومثلاً صار هذا صحيح .. أجل ليش طالعين شهر عسل .. وسوأ بينهم مشاكل .. ترا شهر العسل الإثنين يكونون بروحهم وفي مكان واحد وصعب .. صعب وسن إللي قاعدهـ تقولينه ..!!
وسن : تقول إنت بجناحك وأـنا بجناحي شـ تبي فيني .. وبعدين قالت : يرحم والدينك خلنا على وضعنا هذا كل واحد بـ جناحه ينام ولا يدري عن الثاني ..
راكان : طيب عمتي العنود مالاحظت الشيء هذا .؟؟
وسن : كيف بـ تلاحظ ووتين ماتكلمت فـ شيء ..!
راكان : مو شرط تتكلم .. أكيد بتحس بتشوف على بنتها .. بتلاحظ ..
وسن : إحنا لما نجلس ونسولف كذا .. إهي تتكلم ولا كأن بينهم خِلاف .. كيف تبي عمتي تلاحظ ..!!
راكان : ما أدري صراحه ..!! لكن بـ أحاول اسحب الكلام من تركي وإذا تكلم عرفت أسنعه عدل ..
وسن : ما راح يتسنع غصب .. الولد كارهها ..
رااكان : وإهي ؟؟
وسن ماحبت تقول إنها كارهته قالت : ما ادري .. من بعد الزواج ماصرنا نتكلم نفس اول ..
رااكان : اليوم إيش ؟؟
وسن : الثلاثاء ..!!
رااكان : حلو بكرهـ الأربعاء لما اجي أشوف موضوعه ..
وسن : حُبي من غير لا يحس إنو عندك خبر ..
رااكان : بـ أسوي نفسي غبي ليما يعترف من نفسه ..
ضحكت وقالت بـ همس : أـحبك ..
رااكان : ويل حاااااااااالي ياناااااااااااااااااااااس منهم ..
وسن : ههههههههههههه .. وكملوا الليل سواليف بـ الموبايل ..

عزام واهو يسلم على عمته الماسه ..
قالت له : تفضل حبيبي ..
عزام قبل لا يدخل على ريم قال : عمه شمي معاي ريحه ..
هنا الماسه : هههههههههههههههههههههههههه
عزام : هههههههههههههههه .. شـ اسوي جننتني بنتك ..
الماسه : هههههههههههههههههههههه .. فترهـ وتعدي ..
عزام : ههههه وعلى ماتعدي إلا ثقتي بـ نفسي معدومه ..
الماسه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
دخل على ريم إللي مسكرهـ خشمها ..
عزام ناظرها .. مشتاق لها مووووت وإهي حارمته من الشوفه والصوت حتى ..
عزام : حياتي ما أشتقتي لي ..؟
ريم تحرك راسها بـ معنى لا .. وإهي واصله حدها بتستفرغ قالت : عزام إطلع .. مو طايقتك كلش ..
نطت عيونه .. قبل ريحته ذا الحين كله .. وطلع من عندها وقال لـ عمته ..
الماسه : هههههههه .. عادي أبوي .. لاتزعل .. ترا بعد الشهر الرابع خلاص ينتهي كل شيء ..
عزام : ومتى الشهر الرابع ينتهي ..؟؟
الماسه : هههههههههههههه .. خلاص على بداية شهر 12 تعال خذها ..
عزام يحسب وقال : حلو باقي أسبوع ..
الماسه : ما قلت لك هانت ...
عزام : الحمدلله .. سولف مع عمته شوي إلا عمه فهد جاي وجلسوا سواليف وبعدها بـ نص ساعه طلع من عندهم ..

مرت الأـيام حلوهـ وخفيفه عليهم .. تزوج زياد من ديما وطلع شهر عسل .. وطبعاً الزاوج كان بـ الخبر وعلى جدهـ نفس البقيه .. عزام خذا ريم إللي راجعه وإهي مشتاقه له إلا إنو أضطر يغير عطوراته لإنها كارهتها .. وتين ووتركي على نفس الحاله .. وراكان ماقدر ياخذ من تركي شيء .. إلا قاعد يسولف عند الشباب إنو الواحد عايش قصة عشق مع وتين .. وراكان شوي وينلحس مخه من كلام تركي ..

وبعد زواج زياد بـ اسبوعين .. كانت وسن باقي عند أهلها ... وراكان يجي كل أسبوع والثاني ..
كانت طالعه للمجمع وإتصل فيها راكان : وين الحلو ؟؟
وسن تبسمت وقالت : راجعه من المجمع ..
رااكان : حلو .. أوكي إذا فسختي عباتك إتصلي فيني ..
وسن : أوكي حياتي ..
رااكان : إنتبهي على نفسك .. باي ..
وسن : أوكي .. بايات ..
وصلت للبيت ودخلت لـ جناحها ودخلت لـ غرفة النوم وإهي متشوقه تتصل في راكان .. دخلت من الباب حق غرفة النوم وكان رااكان منخش وراهـ .. وإهي تمشي حضنها من ورا .. نطت من الخوف وصرخت : يُمـــــــــه ..
حط إيدهـ على فمها وقال : دوووبا أـنا ..
ضحكت من بين خرعتها ولفت له وقالت : عبيط من جد .. ليش ماقلت لي..؟؟
راكان واهو يضحك : عشان تخرب المفاجأهـ ..!
وسن : ماشفت سيارتك بـ البيت ..!!
رااكان : تركتها بـ الإستراحه .. { كمل واهو يناظرها } ماودك تسلمين ..
وسن ضحكت بـ خجل وحضنته .. حضنها أكثر وقال : ياعل حضني مايفقدك يوم ..
وسن : آمين يارب ..
باسها على خدها .. وعلى خدها الثاني ..
قالت وإهي خجلانه : لا والله شـ بقى ؟؟
رااكان واهو يغمز : باقي أشياء كثيرهـ ومهمه ..
ضحكت وإهي تمشي عنه ..
مسكها من إيدها وقال : لـ متى هـ الحيا فيك ؟؟؟
وسن : ليما يتعدل لسانك ..!
ضحك وقال : أجل بُعدك يتعدل ..
وسن : أجل بُعدك ينفسخ مني الحيا ...
رجع حضنها بقوهـ وقال هامس لها : أخر يوم لنا بـ السرير هذا من غير شر .. فهمت عليه وتلونت كلها .. ~_^

بـ الرياض عند خالات راكان ..
وضحى : ماقدرتي كلش ؟؟
منيرهـ : الوسخه ماتتركهم يرقون للدور الثاني إلا للتنظيف وبس وتكون إللي تابعه لها معهم وتناظرهم .. يعني تحت عينها .. وإلا نومهم كلهم تحت بـ غرفه خاصه فيهم .. وشريفه غرفتها فوق ..
هوازن : والله ماهي سهله ..
منيرهـ : تعرف تخطط .. أجل الخدامات تحت كلهم .. ولا يرقون فوق .. تقولي الخدامه مانسمع إلا صراخهم وضحكهم فوق ولا نعرف شـ عندهم ..
وضحى : بنت اللذين عارفه تدبر أمورها .. الدور إللي فوق لها وله عشان ياخذون راحتهم من غير الخدامات .. والدليل تقول صراخهم ..
منى بـ قهر : يمكن يتخانقون ..!
وضحى : يـ المهبوله هذا دليل على سعادتهم ... طاقينها لعب ووناسه وكأنهم بزارين .. أجل متزوجين يصارخون ويضحكون بـ أعلى صوت .. إلا عاارفه تجيبه عدل ..
منيرهـ : ماهيب سسهله أـنا قايله لكم ..
وضحى : ماتقدر تجيب لنا شيء منها . . تلقط شيء من هنا وإلا من هنا !!
منيرهـ بـ قهر : ماتقدر .. تقول حتى تنضيف جناحها تدخل معاهم شريفه ويكونون تحت عينها ولا ياخذون شيء .. صحيح يجمعون كل شيء إلا إنو شريفه بـ الأخير إهي إللي تاخذهـ ..
وضحى : ول عليها من بنت .. عقلها شغال ..
منيرهـ : ماتوثق في غيرها ...
هوازن : حلو . . عطيها مبلغ كبير وتشتغل معاك ضدها ..
منيرهـ : ماتعطي وجه خدامتها ..
منى : بعد إللي شفته فيها : مستحيل تكون خدامه إلا يمكن إخت وإلا أم ..
وضحى : إي والله .. طيب حاولي مرهـ ثانيه ..!
منيرهـ : أقول لك ثقيله .. ماتتكلم مع أحد .. تقولين شايفه نفسها .. مرهـ سألتها عن شيء والله إنها مناظرتني من فوق لـ تحت وماشيه عني من غير لا تتكلم ..
شهقوا كلهم ..
منيرهـ : ييبي لي اشتغل عدل ..
وضحى : من جد ..
منيرهـ : كل شيء تحت عين شريفه .. يبي لي أتفضى لها ..
وضحى : يلا شدي الهمه .. ترا بيمر عليهم وقت واهم متزوجين وإحنا ماسوينا شيء ..
هوازن : المصيبه على إللي بتجينا هنا ..!
منيرهـ : ماعليك منها .. هذي ماهي مثل بنت سلطان قويه .. هذي كلمه وتخرشها ..
وضحى : يعني أمرها هين .. خلينا في بنت سلطان .. الحظ واقف معاها إلى الحين ..
منيرهـ : خليني أفكر في شيء مضمون .. وسكتت تفكر بـ الحقد إللي داخلها لـ وسن .. . وربي يعين وسن على إللي بيجيها .. *_*

وسن وراكان صار لهم بـ الرياض أسبوع .. ومبسوطين بـ قُرب بعض .. ومختفين عن العالم .. عايشين حياتهم الإثنين وكأن ماحولهم أحد .. لا أهل ولا اصدقاء ولا شيء ..

كانت خلود جالسه تتابع التي في .. وحمد بـ الكنبه إللي قبالها وجالس على اللاب توب ..
خلود بنبرة حُب : حمد .. !!
رفع نظرهـ عن اللاب وقال بكل حنان : عونك حياتي ..
خلود تبسمت بـ حُب وإهي مترددهـ قالت : بـ اسألك شيء ..!
حمد سكر اللاب وقال : إسألي إللي تبين ..
خلود محتارهـ قالت : يعني لما تشوف طفل صغير . . ماتحن وتشتاق لـ طفل ..
ناظرها متبسم واهو فاهم عليها وقال : ليه حياتي ؟؟
إرتاحت لـ إبتسامته وقالت بـ حُب أكبر : يعني من أشوف أولاد أمل الإثنين وولد الجوري وبنوتة مشاعل وولد خالي عبدالله أشتاق لـ طفل مثلهم .. ومن أشوف نفخة هديل وريم ودارين من جد أتوله على إني أمر بكل إللي يمرون فيه .. آبي أحس في إللي يحسون فيه .. { تكلمت بـ حماس أكثر والحب يشيلها } ولما أتأكد إنو الولد هذا منك إنت كل حماس هـ الدنيا فيني لإنو إنتَ أبوهـ .. { كملت وإهي تتبسم } حمد آبي شيء منك .. لما أشيله فيني ولما أولدهـ كل هـ الألم يهون لما يخطر ببالي إنك أبوهـ ..
كان يتبسم لها وإهي تتكلم وتاركها بـ كيفها تتكلم .. قام وجلس بـ جنبها وخذا إيدها بين إيدينه وكل ثانيه تُمر بينهم يكبر حُبها بقلبه قال بكل حنان : أـنا ما آبي أولادي إلا منك إنتي وبس .. إنتي كل شيء بـ النسبه لي .. صحيح أشتاق للأطفال .. لكن لاتنسين الوقت إللي مرينا فيه كنا بعيدين عن بعض .. إتركينا مـ أجلين سالفة الأولاد لـ بعد شهرين بـ الكثير .. آبي أعيش حياتي معاك .. آبي أتهنى فيك ومثل ما آبيك تتهنين فيني على روآق وبعيد عن الأطفال ... صحيح نعمه من ربي .. لكن إتركينا كذا شهرين على الأقل .. فيك تتحملين وإلا لا ..؟؟
تبسمت له .. تموت فيه شوي على إللي بداخلها .. قالت وإهي تشتاق له حتى واهو بـ جنبها : معاك أكيد بـ أتحمل .. المهم أبقى معاك ..
باس إيدها بكل رقه ..
سندت راسها على صدرهـ وباس راسها وقال بكل رقه واهو يمسح على خدها : أـحبك قليل عند إللي بـ داخلي لك ..
سكرت عيونها تستمتع بـ همسته ولمسته ودفى جسمه وأنفاسه ..
باسها بين عيونها وضاعوا فـ مشاعرهم ~_^ " ربي يهنيهم "

دخل لـ بيت عمه واهو ناوي يقابل عمه عشان موضوع مخبرهـ أبوهـ عشانه .. إتجه لـ مجلس الرياجيل .. وكان لسا بيدخل .. سمع صوت ضحكه عاليه .. وإللي تركه يوقف غصب ويسمع أكثر ونخوته وغيرته أشتغلت ..
هوازن : حبيبي وائل ما اقدر .. هههههههههه .. روح هوازن إنت .. لا إن شاء الله أتابع الفيلم أـنا وإنت على النت .. هههههههههههه .. الليله أكيد .. لا ومتأخر بعد .. هـ الأفلام ماتنفع إلا متأخر .. هههههههههههههههههههه .. تربيتك أكيد عشان كذا فاهمه فـ الشيء هذا .. ههههههههههههه .. وأئل وباست بوسه قويه مرهـ وخصصت مكان .. والمكان ترك حاتم شوي ويشيب شعر راسه من إللي سمعه .. شهـ الوقاحه !!! وقااااااااااااااااااااحه .. طلع من البيت مثل مادخل بـ هدوء .. لكن إللي داخله غييييييييييييييييييييييييييير .. وناوي له نيه .. وأبن أبوهـ إللي يعارضه ..!! إتصل في عمه وقاله إنو بـ المكتب .. خذا عنوان الشركه من عمه وتوجه على طوول للشركه .. وكل شياطين الدنيا تتطاير قدامه ..

عزام : هههههههههههههههههه .. مابغينا والله .. بس خليه يطلع والله لـ يشوف شغله ..
ريم : ههههههههههه .. حرام عليك ..
عزام : ههههههه .. إيوا ماعليه .. اهو إللي حرام عليه ..
ريم وإهي تمسح على صدرهـ : خلاص حبيبي فترهـ وإنتهت .. إنت لا تصير حقود ..
عزام : أصير حقود إذا عديت هـ اللحظه من غير شيء ..
ضحكت وقالت : فيك خير إسم الله عليك ..
ضحك وقال : تتحدين ..؟؟
ريم : من غير لا أتحدى عارفتك ..
عزام واهو يبوسها قال : وربي وربي وربي .. صعبه حياتي من غيرك ..
ريم وإهي تقوم : أعرف ..
عزام صفر وقال : يـ الواثق ..!
ريم ضحكت ..
عزام فسخ الكاب إللي عليه وقال : إنتي إللي جنيتي على حالك ..
ريم تلونت خدودها غصب .. ~_^


دخل على عمه وجلس بعد ماباس راسه ..
عمه : خير ياحاتم ؟؟
حاتم ويحاول يكون طبيعي : كل خير .. أـنا جايك ياعمي طالب إيد بنتك هوازن زوجه لي .. { شاف عمه مصدوم .. كمل ولا اهتم } أـنا ولد أخوك ومالها داعي هـ الشكليات يجي أبوي وما ادري إيه ,, إحنا عارفين بعض عدل .. { شدد على الجمله هذي } وأـنا مستحيل أحصل نفس بنتك ياعمي ..
عمه ساكت ..
حاتم واهو واثق قال : قلت شيء غلط ياعمي ؟؟
ومتأكد إنو بنت عمه ماهي مخطوبه ..
أبو راكان : لا يابوي .. أـنا بـ العكس ماعندي مانع ..
حاتم واهو يطلع شيك مجهزهـ من قبل لا ينزل من السيارهـ حطه على مكتب عمه وقال : الخميس الجاي الزواج ..
عمه واهو مابعد شاف الشيك : بس مايمدينا ياولدي ..! وأخوها في شهر العسل ..
حاتم واهو حاسم الموضوع خلاص : مالها داعي الطواله .. وإذا على أخوها الله يهنيه إللي يجي أهلاً وسهلاً وإللي مايجي مايشوف شر .. إلا إذا عندكم مانع .. فـ هذا شيء ثاني ..
عمه إرتبك واهو يشوف الشيك والمبلغ إللي فيه قال : أبد ماعندنا مانع كلنا ..
حاتم واهو يوقف : الخميس الجاي إن شاء الله بـ فندق المريديان بـ الخبر وطلع من عند عمه .. دخل واهو واثق من الموافقه وفعلاً حصل عليها .. مايدش في شيء إلا يحصل عليه ..
ركب سيارته .. أـنا لك يابنت العم .. منهو وائل هذا ؟؟؟؟ طيب .. إذا ماحصلتي أخوان ولا أبو يربيك !! أـنا ليش بهـ الدنيا .. وشنو فايدتي ولد عم ..!!! أجل وائل ياهوازن .. وكل هـ الحقارهـ .. !! يا ........ جلس يسب فيها واهو ناويها بـ شر .. تربيتها سهله بـ النسبه له .. مافي شيء يصعب علي يا ...... إنتي و ....... .. وجلس يحسب كم باقي يوم على زواجه منها .. قصدهـ على تربيته لها .. هذا إذا مادفنها ليلة زواجها .. كارهها من قبل بسبب حركاتها مع وسن .. وذا الحين عايفها ومستحيل يتقبلها كـ زوجه واهو سامع اللفاظها كذا .. !! تهني بـ وآئلك هذا الأسبوع هذا وبعد الأسبوع هذا تعرفين شـ معنى وائل من جد ..!! كرهـ أهل عمه كلهم .. مايدري بعد إللي شافه من بنتهم خلاص .. يحس إنهم ناس مايصلحون لـ مسؤوليه ولا لهم علاقه بـ شيء .. كيف كان شايل فكرة الزواج من راسه وفي موقف تغير كل شيء وصار يبي الزواج خلال أسبوع .. أساسا أقل من أسبوع .. لإنو يومهم يوم الأحد والزواج يوم الخميس .. ! كيف صار هذا ..!!!

بقى مصدوم يناظر الشيك .. هذا لو يسوي المستحيل مستحيل يحصل ربعه ..
دق على زوجته .. قالت : نعم ..
أبو راكان واهو مصدوم : مريم ..!
أم راكان من غير نفس : خير ؟؟
أبو راكان : حاتم خطب هوازن ..
مريم صارخت وقالت : المتخلف مستحيل ازوجه بنتي ..
أبوراكان عصب على إستعجالها قال : كتب لي شيك لو تبيعين أملاك أبوك على أملاكي أـنا مستحيل نغطي ربعه ..
إنصدمت عند هـ الخبر قالت : نعم ؟؟؟؟؟
أبو راكاان : زواجها من حاتم نعمه لنا .. إذا عشان التجهيز عطاني هـ المبلغ أجل إذا جابت له ولد شـ راح يعطيها ..!!
مريم وإهي مو مصدقه : تستهبل ؟
ابو راكان : هذا الشيك بـ يدي ..
أم راكان وكأن الدنيا ضحكت لها بسبب هـ الشيك قالت : ومتى صار هـ الكلام ؟؟
أبو راكان : توهـ طالع من عندي .. وابشرك شكله متولع .. يبي العرس الخميس الجاي ..
إستانست مريم اكثر .. الولد شكله طايح وبقوهـ .. مستحيل يشكون في أخلاقه لإنو متربي عدل .. ويحمدون ربهم إنو فكر في بنتهم .. قال أبو راكان : اليوم خلصي الموضوع مع بنتك ..
أم راكان إللي ضحكت وقالت : أعتبرهـ خالص ..
أبو راكان : اخاف ترفض !!
أم راكاان : ماعليك أـنا عطيتك كلمه خلاص ..
أبو راكان إستانس وقال : خلاص مع السلامه ..
أم راكان : مع السلامه .. وقفلت وطيران على غرفة هوازن إللي كانت لسا داشه من الحوش ..

دخل لـ جناحه واهو يضحك من قلب عليها ..
دشت وراهـ ومن غير لا يحس لإنو لسا مفسخ بلوزته وباقي البنطلون مافسخه .. كان ناوي يدش ياخذ شاور ..
كانت تاركه بينه وبينها مسافه عشان تهرب نادت بكل دلع : ركوووني ’’
خق ولف واهو يقول : دنيت ركووونك هذا .. ماحس إلا بـ الموي البارد على وجهه .. شهق من المفاجأهـ إللي كانت بـ وجهه .. وراحت تركض وإهي تضحك .. جلس يضحك اهو يتوعد فيها قال واهو يصارخ : ما اكون راكان إذا ماتركتك تحمميني
بـ إيدينك ..
صارخت من كلامه وقالت : يجيب الله مطر ..
لحق فيها ونزلت من الدور الثاني .. واهو وراها .. طلعوا الخدامات على الصراخ إللي صاير وانصدموا من شكل راكان إللي من غير بلوزهـ والإندنوسيات ماصدقوا خبر .. يخزون فيه .. شريفه دخلتهم للمطبخ كل وحدهـ تكمل شغلها .. إنقهروا منها ..
طلعت من الباب على الحديقه وإهي تركض وتضحك عليه واهو يتوعد وبس ..
وسن خلاص تحس مافيها طاقه .. ركض وضحك .. لفت على الطاوله إللي كانوا يجلسون عليها .. بعدت عن الطاوله إلا حاتم بـ وجهها طقت فيه ومسكها من كتوفها يثبتها .. خاف لايكون صاير شيء .. لكن ضحك على شكلها إللي مبلل موي ووجهها إللي معبي آلوآن وكأنو بزر يتفنن بـ الألوآن في ورقه .. { راكان الله يعافيه محوس وجهها بـ الميك آب .. يقول بـ أعمل لك ميك آب لا صار ولا أستوى وإهي صدقت هياطه بـ الكلام وحاسه لها كأنه علبة ألوآن وبعدين لما شبع من الحوسه كت عليها كلها موي وهرب عشان يتحمم .. }
وسن إنخشت وراهـ لإنو راكان جاي لها ويقول : والله لو إنك بـ حضن سُلطان ..
ضحك على شكل راكان إللي من غير بلوزهـ قال : ماتسحتون كل واحد شـ كبرهـ ومتزوجين .. وتراكضون ورا بعض وشوف شكلك إنت طالع لي كذا ..
وسن لاحظت راكان وتلون وجهها .. رراكان ناظر حاله ولسا يتذكر إنو من غير بلوزهـ قال واهو يحرك حواجبه على فوق : إختك مفسختني ..
صرخت من قو الكلمه .. ناظرها حاتم واهو ماسك ضحكته .. نزلت نظرها للأرض ..
راكان : هههههههههههههههههههه .. ياحلو الحيا عليهم ..
حاتم : أجل قطعت عليكم ؟؟
رااكان : إيوا عاد لما وصلنا للحماس وإنت تجي وتقطع ..
وسن خلاااااص .. حاسه إنها بتختنق من الخجل .. سكرت اذانها بـ كفوفها وراسها بـ الأرض ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
راح لها وضمها له .. جسمه من فوق عاري ..
بعدت عنه .. بعد ناوي !!
حاتم واهو يأشر قبال وجهها : مو ناوين تسلمون ؟؟
وسن تذكرت وسلمت عليه وقالت : سوري حبيبي ..
راكان إللي نط غلط : أكيد بـ وضعنا هذا راح تفقدين الذاكرهـ من قوة الـ ....
قاطعته وإهي تقول : راكاااااااااااااان خلااااااااااص .. تعرفه لو ماسكت راح يجيب الفضايح كلها ..
ضحك وقال : لحظه أشرح ..
وسن وإهي تمسك حاتم من إيدهـ وتمشيه معاها للحديقه : أشرح لـ حالك ..
ضحك ومشى وراها واهو ماسك كتوفها ويقول : يلا بسرعه .. أسررررررع ..
وكأنه طفل يلعب ..
حاتم بس يتبسم عليهم .. كيف هذا اخو هوازن .. !! يعني عشانه كان يكلم بنات خلق الله من قبل .. ربي بلاهـ في إخته .. ! أكيد ربي مرجعها له في إخته .. حمد ربه إنو مابعمرهـ لا اهو ولا خالد ولا وسام مشوا بهـ الطريق .. مهما كان عندهم إخت يخافون عليها .. وحاسبين حساب هـ الشيء ..
جلس معاها وجلس راكان ..
راكان : وكيفك ؟؟
حاتم ناظرهـ وقال : ماشيه أموري الحمدلله .. إنتم كيفكم ؟؟
وسن : أـنا بـ النسبه لي من شفتك وأـنا بـ أفضل حال ..
حط إيدهـ ورا كتفها وقال بـ حنان : الله يحفظك لي ..
وسن : ويحفظك ..
راكان وكأنه بزر : ياسلام . . وأـنا لـ منو يحفظني .. للجيران .؟؟ مثلاً ..!
ضحكت وسن وقالت : والله شيء راجع لك ..
راكان : وسيان .. ترا أـنا إللي جالس لك .. حتومك هذا من يجي تشوفين حالك علي .. شوفي ترا نص ساعه ويطلع من عندك ولا عندك إلا أـنا ..
حاتم : شُكراً تقليعه مُحترمه .. ومحدد الزيارهـ نص ساعه بعد ..
رااكان حاسس إنو حاتم فيه شيء قال واهو يطقه على إيدهـ : ولا تزعل ياولد العم لك ساعه إلا ربع ..
ضحك حاتم وقال : شُكراً ..
وسن : ماعليك منه .. إنت جاي لي أـنا وبس .. إترك عنك العذال ..
راكان طق على صدرهـ وكأنه حرمه قال : أـنا عذال ياوسخه ..!!
وسن طقت على صدرها وقالت : أـنا وسخه ياوسخ ..!!
رااكان واهو يتبسم إبتسامه عريضه : ولا تزعلين .. صرنا إثنينا وسخين ..
حاتم ضحك غصب .. هذا ماعندهـ شيء جدي .. كلش هبال .. من قبل ولما كانت وسن على ذمة غيرهـ كان ناوي يقلب الدنيا بسبب جديته .. للدرجه هذي الحُب مايخلي الواحد يتحكم بـ تصرفاته .. !! فكر .. لو تعرف ياولد عمي عن اختك
شـ ممكن تسوي .. بـ تجلس نفس جلستك هذي ..؟؟ وإلا بـ تقلب الدنيا ..
كان راكان يأشر لـ وسن بـ حركات تعرف معناها .. حفظتهم من كثر مايدرسها الشيء هذا .. ومن غير قصد ضحكت بـ خجل ..
إنتبه لهم حاتم لإنو كان يفكر ..
راكان : والله يـ ابو الشباب جاي لنا عشان تجلس سرحان .. ترا يمدحون مكان للسرحان بـ الرياض . . أكيد غلطان بـ العنوان ..
ضحك حاتم وقال : إلا دال المكان عدل ..
وسن : راكان إدخل إلبس شيء .. الجو بارد عليك ..
راكان : عادي أـنا قابل للبرد ..
وسن : هههههههههههههههههههه .. ما اقدر أـنا على هذا .. لا تعطي حالك عين بس ..
ضحك وقال واهو يقوم : بـ ادش اخذ شاور ..
وسن وإهي تتبسم له : نعيماً مقدماً ..
ضحك وقال : لو حاتم مو فيه كان صارت علوم ..
تلون وجهها . . مايستحي كلش ..
ضحك ودخل ..
حاتم ناظرها وقال : كيفه معاك ؟؟
وسن تبسمت لـ أخوها بـ إرتياح وقالت : الحمدلله مابعُمري حلمت بـ مثل
هـ السعادهـ ..
قال واهو متأكد من هذا الشيء من عيونها : وأهله ؟؟؟
وسن وكأن أحد نغص عليها قالت : صحيح يرمون كلام لكن ما اهتم لهم وعايشين حياتنا على أفضل حال بعيد عن كلامهم ..
حاتم : منهم بـ الضبط من أهله ؟؟
وسن : خالته منيرهـ ووضحى وبنت خالته وإخته هوازن ..
وكأن أحد جدد كرهه وقال : وامه ؟؟
وسن : من وقت لـ وقت .. يعني إذا صار تأثير خواتها عليها كبير إبتدت عاد . .
حاتم : ويسمع لهم ؟؟
وسن : مافي مثل راكان .. الله لايغير علينا ..
حاتم وكأنه إرتاح كثير قال : آمين يارب ..
وسن : شـ فيك .. ؟؟ مو على بعضك !!
حاتم سكت شوي وقال : خطبت ..!
وسن إللي طارت من الفرح قالت وإهي واقفه وتبوسه : الف مبروك حياتي وأخيراً ..!! يـ الله وناسه من جد .. ربي يسعدك ويوفقك ..
حاتم حزن على فرح إخته قال : لاتفرحين مو زواج كثر ماهو شيء ثاني ..
مافهمت عليه .. تعرف حاتم غامض لكن ماتوصل للزواج بـ الغموض هذا قالت : كيف مافهمت ؟؟
حاتم : ماراح تعرفين { كمل بـ طنازهـ } سعيدة الحظ !!
وسن وإهي تطق راسها : نسيت أسأل من فرحتي .. قالت ومنهي إللي أمها داعيه لها بـ ليلة القدر والكل راضي عليها ..
تبسم لـ حُب إخته له وقال واهو يعرف الموضوع صعب عليها : هوازن إخت راكان ..
إنصدمت ولا طلع منها إلا دمعه نزلت من القهر إللي حسته .. ماتوقعت الشيء هذا !! توقعت وحدهـ من برا .. لكن من اعداءها .. هذا إللي مو بـ الحسبان .. الشيء إللي خطر في بالها خُسران حاتم .. بـ تخسرهـ بعد زواجه من هوازن ..
جلس على الطاوله قبالها ومسح دموعها وقال : وبعدين ؟؟
إنهارت بكا .. يعرف كل شيء بينهم ويقوم يخطبها .. لو إهي متأكدهـ من حلاة أخلاقها كان إهي رشحتها .. لكن إهي متأكدهـ من وساختها ..
كان متأكد إنها صعب تتقبل الموضوع .. وخصوصاً إنو يعرف كل شيء عن حركات هوازن لـ وسن .. ماخذاها حُب .. خذاها عشان يأدبها ويرجعها لـ بيت أبوها ..
غطت وجهها بـ كفوفها تبكي .. حاتم .. حاتم يسويها وياخذ هوازن .. إهي ماتتحمل حركاتها مع راكان تنقهر لـ درجه إنها تتمنى الموت لما يقهرونها بـ راكان .. يجي حاتم ويكمل الشيء هذا !! كيف بتتحمل .. متعودهـ على قُرب حاتم منها .. على عطفه وحنانه وحُبه .. لكن لما يتزوج هـ الهوازن الزفته راح يختفي كله .. مالقت نفسها إلا إنها تغار عليه .. ليش ماتغار واهو حـــــــــاتم أخوهــــــــــــا .. لو ماخذ وحدهـ ثانيه أهون عليها إلا ممكن ترقص بعد ..
مسح على شعرها وقال : وسن حبيبتي ..
وسن من بين بكاها وإهي إيدينها على وجهها : إنت خلااص .. لا تقول حبيبتي .. إنت تعرف شـ نو سوو فيني .. ليش إهي بـ الذات ..؟؟ لييييييشش ؟؟ مابقى بنات .. ؟؟
حاتم : ليش شايفه عليها شيء ؟؟
وسن إنصدمت أكثر قالت : على إللي يعملونه فيني تبي أكبر منه شيء ..!!
حاتم مايتحمل دموعها .. قال : وسن حبيبتي ما أحد يغيرني عليك ..
وسن : الكل يتغير وقفت عليك لما تتزوجها .. ! وكملت بكا من قلب ..
كلامها أآلمه .. قال واهو يبعد إيدينها عن وجهها : ناظريني ..
بعدت إيدينها ودموعها تنزل .. مهما كان قلبها مايطاوعها تتعبه معاها ..
حاتم : زواجي منها لـ أسباب ..!
وسن وصوتها رايح من البكا : شنهي الأسبباب إللي تترك حاتم ولد سُلطان يتزوج عدوت إخته الوحيدهـ .؟؟
حاتم : ما راح تفهمين لو أتكلم ..!
وسن : جرب ..
حاتم قالها كل السالفه بعد ماخذا منها وعد ماتقول حق أحد حتى خالد .. إنصدمت .. ماتوقعت الشيء هذا .. كان يتكلم وكأنه هم على قلبه .. كان متضايق ..
بكت من بين كلامها وإهي تقول : شـ ذنبك فـ هذا كله .. شـ ذنبك تاخذها ياقلبي .. ؟؟
حاتم : أربيها وافهمها إسم عائلتنا ماهو لعبه تلعب فيه .. هذا إسم عائله وكلنا شايلينه .. والكلام يصير علينا كلنا .. والمُتضرر الوحيد البنات من هـ الكلام ..
وسن بكت على قلب أخوها إللي شايل هـ الهم قالت : عندها اخوان .. عندها ابو .. { تنرففزت وقالت بـ قهر وودموعها تنزل } إهم إللي مسؤولين عنها .. كلهم
فـ حريقه .. لكن إنت لاتدخل الشيء هذا حاتم .. ربي يعافيك حتومي .. { تتوسله }
حاتم واهو يمسك إيدينها : حياتي أـنا مادخلت الشيء هذا إلا أـنا واثق من إللي راح أسويه ..
وسن نزلت راسها على حضنه وجلست تبكي .. مهما كان تبي لـ أخوها حياة أفضل من كذا .. مو يجلس يبلي حاله بـ وحدهـ مثل هوازن ..
مسح على شعرها وقال بكل حنان : تثقين فـ أخوك حاتم ؟؟
رفعت راسها وقالت : أكيد .. ثقتي تنهز بـ الناس كلهم إلا حاتم ..
تبسم لها وقال : ثقي إنها مرحله وتعدي في حياتي .. وبكيفي أـنا ومثل ماخططت لها .. ولا راح تأثر علي بـ شيء ..
سكتت ومسحت دموعها وإهي تدعي ربها يصبرهـ ويعينه على إللي بيجيه ..
نزل من الطاوله ووقفت معاهـ .. باس جبينها وقال : أـنا طالع للخبر توصيني شيء قبل امشي ..؟؟
وسن : سلامتك حبيبي .. إنتبه بـ الطريق .. وطمني أول ماتوصل ..
حاتم : إن شاء الله .. راكان لا يحس فـ شيء ..
وسن : أكيد .. اهو ماله ذنب ..
تبسم لها وقال : إنتبهي على نفسك ليما تجين لنا يوم الأربعاء إن شاء الله ..
تبسمت وقالت : لو أقدر كان جيت معاك ..
ضحك وقال : يرحم والدينك ناويه تاخذين ذنبه .. { يقصد رااكان }
ضحكت ..
سلم عليها وطلع من عندها .. وإهي تحاتيه .. دخلت ورقت لـ جناحها .. حصلت راكان متمدد على السرير إستغربت ..
راكان : كان جلستي زود ..!!
وسن : أخوي عادي ..
راكان : أعرف إنو عادي .. شـ فيك ؟
وسن : ولا شيء ..
راكان : كل هـ الوجه إللي واضح عليه البكا ولا ششيء ..!
وسن ضحكت وقالت : تعرف حركات الاخوات .. عشان حاتم بيتزوج .. تعرف
شـ كثر متعلقه فيه .. خفت إنو يتغير بعد الزواج ..
راكان جلس على طوول وقال : حاتم بـ يتزوج ؟؟ ومنهي سعيدة الحظ ؟؟
وسن أكيد بتكون سعيدهـ قالت : حزر فزر ..!!
راكان : بنت سُلطان لا تفكين لي مخي .. قولي بسرعه ..!
وسن تضحك غصب عشان لايحس : إختك .. هوازن ..
راكان إنصدم .. هوازن ..؟؟ من جد محظوظه إذا فعلاً إهي قال : تستهبلين .؟؟
وسن أكيد مو مصدق نفسي أجل لو تتعرف السبب شـ راح تسوي قالت : والزواج الخميس ..
صدمه أكبر قال واهو مصدوم : اي خميس ؟؟
وسن وإهي تعد على أصابيعها : الإثنين ’ الثلاثاء ’ الأربعاء ’ الخميس الزوااااااااااج ..
راكان : لا والله ؟؟
وسن : إي والله ..
راكان : بلا هبل وسن ..!!
وسن وإهي تجلس على السرير : وربي من جد .. إختك هوازن ويوم الخميس والكل موافق ..
سكت مو متوقع كلش ... حاتم لـ هوازن .. شيء لايُصدق .. سبحان الله ..

جالسين سوأ في مجلس أبو راشد .. جاي له زيارهـ واحد من اخوانه ونادا كل العائله على ضيافته ..
بعد ماطلع من عندهم أخو أبو راشد .. رايح لـ ببيته .. دخل حاتم عليهم واهم لسا كانوا مفكرين يطلعون لـ بيوتهم .. إستغربوا .. اليوم أحد شـ يجيبه ..؟؟
سلم عليهم واحد بعد الثاني .. وواضح الغموض عليه ..
جلسوا كلهم من جديد ..
بعد السؤال عن الحال والأحوال .. سألوا شـ عندك جاي ومن هـ الكلام .. قالهم أبد طفشت من الرياض وجيت .. وبعد دقايق تكلم حاتم : يُبه !!
إستغرب أبوهـ وقال : هلا ..
حاتم : خطبت ..!
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المجلس هدوء .. الكل إنصدم وصار يناظر الثاني ..
أبو خالد واهو يمسك أعصابه لا تفلت على ولدهـ قال : ما شاء الله ..
حاتم : هذا إللي صار ..
أبو خالد عصب : أـنا أبو بـ الإسم .؟؟ وإلا مامليت عينك ياحاتم .. ؟؟ مو يعني تركتك بـ الرياض بـ روحك تروح وتخطب بـ كيفك .. لا .. !! هذا مايمشي معاي ..
الكل سكت .. أبو خالد عصب ..
حاتم ولا كأنه مسوي شيء غلط : خطبت بنت عمي سعد ..
أبو خالد زاد نرفزهـ وقال : ما شاء الله حلو إنك عطيتني خبر بعد ..!! وإلا كان سويت الزواج ولا عطيتني خبر إلا بعد مايجي لك ولد .. !!
حاتم ماحب يرد على أبوهـ .. لإنو لو يعرف عن السالفه كان اهو من نفسه رباها من جديد .. قال : زواجي يوم الخميس ..
ناظرهـ أبوهـ بـ قوهـ وقال : اي خميس إن شاء الله !!
حاتم : إللي بعد 3 أـيام إن شاء الله ..
إنصدموا من جد ..
عصب زود قال : وبعد ياحاتم .. هذا وأـنا اشوفك رجال وطلعت ماتحسب لـ ابوك حساب ولا كأنه موجود بهـ الدنيا ..!! هذا إحترامي عندك ياولدي ..!
أبو سعد : يابوك تعوذ من الشيطان ..
أبو خالد : ماسمعته .. خاطب ومحدد وقت زواجه وبكيفه وأـنا أخر من يعلم .. !!
أبو سعد : وسع صدرك يابوي ..! ماطلع من العائله ..!
أبو خالد : لا ,, أجل كل واحد إذا على كلامك يُبه يسوي إللي يبيه وبكيفه ونقول أخر شييء ماطلع من العائله عادي سو إللي تبي .. !!
عرفوا إنو صعب أحد يكلمه ..
حاتم : يُبه هـ الموضوع ماصار إلا قبل 5 ساعات ..
أبو خالد : مشكور إنك ذكرت توصل لنا الخبر بعد 5 ساعات .. بعد قليل ..! لا تفتح لي الموضوع هذا مرهـ ثانيه ..
قام حاتم وباس راسه وقال : أـنا أسف وعارف إني غلطان لكن هذا إللي صار .. لك حق تزعل على إللي سويته .. لكن إعذرني .. وإنت الأساس في كل شيء .. وماعاش من يهمشك بهـ الدنيا .. والكل متأكد إنك تاج راسي وراس كل واحد
بهـ العائله .. أسف يُبه .. وباس راسه مرهـ ثانيه .. أـنا من غيرك ولا شيء
بهـ الدنيا ..
سكت شوي واهو يتعوذ من الشيطان بـ داخله .. مهما كان أحد أولادهـ إللي على طوول يفختر فيهم .. صحيح صدمه بـ إللي سواهـ .. لكن يبقى حاتم إللي يريحه في كل شيء .. قال : لو إنها وحدهـ من برا العائله كان عرفت اتصرف معاك عدل ..
{ ناظر الكل } والله وأـنا حلفت إللي يمشي على طريقة حاتم لـ يكون برا هـ العائله ولا يشيل إسم هـ العائله ... سكتوا كلهم ..
قام خالد وسلم على حاتم وبارك له .. لكن إللي يشوف حاتم مايقول هذا خاطب وجايه له الموافقه وزواجه بعد 3 أـيام .. أبو خالد شافهم يباركون له قام طالع من المجلس للبيت .. مهما كان مايقدر يتقبل الشيء هذا من واحد من أولادهـ ..
حاتم ناظرهـ واهو يطلع .. واضح إنو زعلان .. يُبه لو تعرف كان عذرتني ولا شيلتني هم زعلك ..
بدر يحاول يلطف الجو : يارجُل إنت عريس إفرح .. تبسم ..
فيصل : خاطري مرهـ أشوفك متبسم ..
فواز : على حلاته تدور بسمته بعد ..!
تركي : ها فواز إشتغلنا تغزل !!!
فواز ضحك وقال : هذا حاتم زين الشباب ..
حاتم ولا كأنه يسمع لهم ..
أبو سعد واهو يسأله : يـ ابوي خذيت الموافقه ؟
حاتم : كل شيء تم والحمدلله .. بس الملكه يوم الخميس إن شاء الله ..
أبو تركي : منهو إللي يقدر يرفض حاتم .. !!
وسام واهو يتبسم : شـ عليك طايحين تغزل فيك اليوم .. !
حاتم ناظرهـ وسكت ..
بدر : سبحان الله هذا إللي ما آبي أتزوج .. !! سبحان الله .. ويخطب ويحدد الزواج بعد 3 أـيام من الخطوبه .. كيف تجي هذي ..؟؟
حمد : حاتم من جد ماتدخل العقل ..!!
حاتم ناظرهم : دخلوها بـ الغصب ..
ياسر : من جد .. 3 أـيام .. 3 أـيام .. !!
عزام : حاتم ليش الإستعجال ..؟؟ كان أخرت على الأقل أسبوعين ..!
حاتم : وليش الطواله وكل شيء بـ إيدنا ..!!
أبو فارس : يابوي البنت مامداها تجهز نفسها ..
حاتم : مايبي لها تجهيز .. المجمعات بـ كل مكان .. يعني اهم على طول مطيحين
بـ المجمعات ليش .. عشان الفرفرهـ وبس ..!!
أبو راشد : بس من حقها تستعد نفسياً ..
حاتم وإللي بـ داخله صعب يتكلم فيه لـ أحد .. يكفيه وسن تفهمت وضعه وبس .. لإنو الموضوع يعني لها أكثر من اي شخص ثاني وبـ غموض : كلنا مستعدين نفسياً للزواج هذا .. قام وقال : بـ الإذن بـ أطلع أرتاح .. سلام .. وطلع من عندهم ..
بدر : هذا شكل واحد خاطب .!!!
أبو سعود : قسى عليه سُلطان الله يهديه ..!
عزام : من دخل واهو متنرفز ..
ياسر: هذا طبع حاتم غامض ونقول متنرفز ..
وسام : لا هذا مو طبع حاتم .. أكيد في شيء مضايقه ..
سعود : بس عشانه سوا الخطوبه من ورا خالي وشايل هم هـ الشيء صدقوني ..
فواز : إن شاء الله يكون هـ الشيء وبس ..
قاموا كل واحد لـ بيته .. لإنو عندهم دوامات اليوم الثاني ... وإنتشر خبر خطوبته بين الحريم .. وكلهم معارضين للخطوبه هذي .. هوازن .. !! صحيح يتمنون لها الخير لكن مع أحد غير حاتم .. حاتم ماتصلح له هوازن هذا كلام كل إللي يعرفون هوازن ..
أمه بلعت الموضوع غصب .. مهما كان أهم ماعليها حياة ولدها واهو إختار حياته واكيد متأكد من إللي سواهـ .. ودعت له بـ التوفيق .. باس راسها وطلع لـ جناحه وترك أمه بـ الصاله تناظرهـ واهو يمشي معطيها ظهرهـ .. وبـ داخلها " أخااف يصير طريقك من طريق عمك سعد .. وقتها ويل قلبي ياولدي .. " ..

وتين وإهي تكلم أمها ومعصبه : خير ياخذ هوازن .. ؟؟ يعني من قل البنات ..
أمها مقهورهـ اكثر منها .. قالت : إختارها الولد وخلاص .. شـ نسوي وزواجه الخميس ..
وتين : ياقهري يُمه .. اهو مايعرف عن إللي تسويه فـ وسن ..؟؟ إخته هذي ..!
أمها : ما ادري عنه .. بس صدمه من جد ..
وتين : وأكيد ماصدقت خبر بنت أبوها .. ! خذوا وسن عندهم وراح حاتم وكوشوا عليه .. منو بقى ..! ياقلبي عليك ياوسن أكيد مقهورهـ ..
أمها : أكيد ياقلبي عليها من جد .. ومع هذا يابنتي ماندري ربي شـ كاتب ..
وتين : والنعم بـ الله .. أـنا بـ أقفل يُمه بدك شيء ؟؟
أمها : سلامة عمرك حبيبتي ..
وتين : يسلمك قلبي .. باي ...
أمها : باي ..
دخل عليها تركي وقال : ما شاء الله مقهورهـ عشان حاتم !!؟؟
وتين عرفت الليله هذي مو معديه على خير قالت : شـ بغيت ..!
تركي : بعد النفسيه زفت .. ما شاء الله .. وليش مدام وتين ..؟
وتين : أتوقع سمعت المكالمه .. ويعني أكيد تعرف ليش النفسيه زفت .. أولاً بسببك وثانياً زواج حاتم ..
ماحست إلا بـ الكف على وجهها ... قال : ماتوقعتك بـ الدنائه هذي .. !! وبوجهي تقولينها ..!
وتين وإهي حاطه إيدها مكان الكف قالت : إنت مريض .. ويكوون بـ علمك حاتم أكبر من تفكيرك هذا .. ولا أفكر فيه ولا فيك ولا في غيرك .. لإنك كرهتني
بـ الرياجيل كلهم ..
ناظرها من فوق لـ تحت .. يكفي الليله هذي الكف إللي جا لها .. طلع من عندها ..


دخل لـ جناحه وتمدد على سريرهـ والمسجات توصل له مسج بعد الثاني ..
فتحهم وكانت من عماته وكلهم يعاتبونه لكن بـ أخر المسج داعين له بـ التوفيق مايهون عليهم يعيش تعيس .. كل عماته " العنود ’ الماسه ’ غيوض ’ موضي .. خالته دارين " وكأنهم يذكرونه بـ إللي يسوونه لـ وسن .. وكل خوفهم يصير نفس عمه سعد .. رمى الموبايل على السرير .. شـ يتحمل ..!! كل شيء فوق طاقته .. هذا وأول يوم .. أجل بعد الزواج شـ رآح يصير .. !! اهو ماخذاها حُب وإلا ناوي زواج من جد .. ماخذها لـ سبب معين ودارس كل شيء قبل يخطي خطوهـ وحدهـ .. يكفي أبوهـ زعلان وأمه مو راضيه لكن تحاول توضح له إنها راضيه .. وعماته .. ووسن فوق هذا كله .. ياربي هونها علي .. مستحيل يتراجع عن قرارهـ حتى إذا أبوهـ تبرأ منه .. إللي في راسه إلا يسويه .. يربي بنت عمه ثم كل واحد بـ طريقه .. مستحيل يرجعها لـ بيت أهلها قبل لا يتأكد إنها متربيه من جد وإلا تجلس عندهـ طول العُمر ... ماعندهـ مانع يقضي عُمرهـ على تربيتها .. المهم تعرف إن الله حق ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للهلاك, معاك, معشوقي, الله, رواية, والكامل, كاملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174444.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ ظ…ط¹ط§ظƒ ظ…ط¹ط§ظƒ ط­طھظ‰ ظ„ظ„ظ‡ظ„ط§ظƒ ظƒط§ظ…ظ„ظ‡ ط§ظ„ط§ط±ط´ظٹظپ This thread Refback 10-09-14 02:32 PM
ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ ظ…ط¹ط§ظƒ ظ…ط¹ط§ظƒ ط­طھظ‰ ظ„ظ„ظ‡ظ„ط§ظƒ This thread Refback 06-09-14 10:27 PM
ظ‚طµط© ط¨ظƒط§ ظ…ط§ظ†ط¹ ط¨ظ† ط´ظ„ط­ط§ط· ظپظٹ ط¹ط²ط§ This thread Refback 15-08-14 08:26 PM
ظ…ظ†ط¹ظ… ط¹ط³ظ„ظٹط© mp ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 14-08-14 07:30 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 10-08-14 04:13 PM
ط±ط§ظƒط§ظ† ط®ط§ظ„ط¯ ط®ط¨ط± ط¹ط§ط¬ظ„ mp This thread Refback 06-08-14 09:58 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 06-08-14 01:51 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 05-08-14 02:30 PM
ط­ط§طھظ… ط¹ط²ط§ظ… ظٹط¨ظƒظٹ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‡ظˆط§ This thread Refback 05-08-14 06:39 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 05-08-14 12:09 AM
ط±ط§ظƒط§ظ† ط®ط§ظ„ط¯ ط®ط¨ط± ط¹ط§ط¬ظ„ mp This thread Refback 04-08-14 09:30 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 03-08-14 02:58 AM


الساعة الآن 05:43 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية