لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (12) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-05-12, 07:53 AM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وتين بكل قوهـ : إيوا .. لإني اعرفك بتخسر التحدي ..
تركي مدد حاله ع ظهره ومدد إيدينه بجنبه وقال بكل برود : نشوف يابنت العم ..
وتين وإهي تمشي وتجلس ع الكنبه : نشوف شنو ورانا ..
إللي بـ الصاله ساكتين يسمعون التحدي ..
ياسر: قامت حرب داحس والغبرا ..
هنادي : هههههههههههههههههههههههههههه ,, لكن الحمدلله من غير ضحايا ..
ياسر وبدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي تكلم بصوت خفيف عشان ما احد يسمعه : وسن شوفي لا أحد يعرف عن سبب الضحك عشان مايفكرون غلط مالي خلق تعليقاتهم ..
وسن تبسمت وقالت : لا تشيل هم ..
تركي : حتى الداجات الثنتين ,,
وسن : هههههههههههههـآي .. أوكي ..
راكان : خير شـ عندك ؟؟
تركي يقوم : ياليل منك إنت وبعدين معاك ..؟
راكان : شتقول لها ..
تركي : شـ دخلك ..
راكان : ولد عمها وخطيبها ..
تركي : وإذا ..!
راكان يستهبل : أقول لا اشوفك متعدي حدودك ..
خلود : هههههههههههههههههههههههه ,, عند وسن حطوا خطوط حمرا عشان راكان ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : حتى اهو عندها يحط خطوط حمرأ ..
خلود : ههههههههههههههههههههههه .. حلوهـ .. سمعت رااكان يعني مالك حق ..
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
خلود : وربي إنك خطير ..
راكان : خطير ها ..
خلود : دواك ياولد الخال ..
ياسر: والله إنك تصلحين معانا ياخلود ..
حمد واهو يناظر ياسر : خير يـ أبو الشباب ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههه
وسام : إنضم لـ حزب راكان حمد ..
بدر : هههههههههههههههههههههههه ,, متعبهم ربي ..
وسام : ههههههههههههههههههههه ,, حمد شـ دخلك ..؟
حمد : إنت شـ دخلك ..
وسام : ولد خالها وخطيب إختها ..
حمد : ولد خالتها وخطيبها ..
خلود وجهها آلوآن ..
وسام : بس مايحق لك ..
حمد : إلا يحق لي .. إذا أحد جاب طاريها ع لساانه غير محارمها .. ناظرها ورجع يناظر وسام .. إهي وجهها آلوآن ..
بدر : أقعــــــــــــــــــد يـ الغيـــــــــــــــــــرهـ ,,
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود من بعيد وإهي جالسه مع أم فارس وأم عبدالرحمن وأم راشد وأم تركي : منو إللي غيران ..
بدر : ههههههههههههههههههههه ,, هذا ولدك ياخاله ..
أم سعود : فديته بس منهو ؟
كلهم : هههههههههههههههههههههههههه
بدر : حمد يغار ع خلود ..
أم سعود : أموت واشوف وجه خلود ..
هنادي : لك إللي تبين إذا ماكان علبة آلوآن ..
ياسر: حسبالك نفسك يعني ..
هنادي : شـ فيني ؟؟
ياسر : ع راسي إنتي ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : مساكين والله ..
بدر : من جد أرحم حالتهم ..
خالد : من جد مشكله إللي يخاف من خطيبته ..
وسن : إحــــــــم ..
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : هههههههههههههههه ,, شكل أخوي معاهم بعد ..
خالد : أـنا عادي ..
وسن : ههههههههههههههه ,, صح عادي إذا جا لك الكلام من الجهات العليا ..
خالد : هههههههههههههه ,, ساعتها أنفذهـ ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : مايصدرون قرارات إلا عشان مصلحتنا ..
وسن : نعم ..
سعود : ههههههههههههههههه ,, المصلحه العامه وإلا الخاصه ..
خالد : هههههههههههههههههههههههههه ,,, تدري إنك وسخ ..
ياسر : من زمان بس تو إنت تأكد لي إنه وسخ ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم : الله لا يبلانا ..
تركي: من جد ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههه ,, ما راح يبلاكم لإنو مافي أحد يقبل بـ معقدين ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم : تاركين التفهم لك ..
تركي : وزود عليها الهبال والرجه ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههه
وتين : ماطلبت رآيكم ..
حاتم : ما يحتاج ينطلب منك رآينا لإنه شيء مهم وإلا ينذكر ..
وتين : مشكله المغرورين..
تركي : ومشكله الداجين ..
هنادي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي يناظرها وقال : أعجبتك ..
هنادي سكتت ..
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم يوقف وقال : تصبحون ع خير ..
كل الشباب قاموا بيطلعون عشان ينامون لإنو الساعه ذ الحين 2 بـ الليل ..
أم سعود : الشباب إنتهى وقتهم يلا من غير مطرود ..
خالد: هههههههههههههههههههههه ,, أساساً طلعنا . .
أم سعود : وكيف تكلمني وإنت طالع ..؟
خالد : عمتي فاصله خلاص .. أقول .. تصبحون ع خير ..
أم راشد من بعيد : تلاقون خير يمه ..
طلعوا الشباب وفسخوا البنات ع طوول لثمهم وجو لهم الحريم من جلسته الخاصه .. وجلسوا عندهم .. طبعاً البنات كل وحدهـ خذت لها كنبه تمددت عليها ..
أم فارس : ما شاء الله يعني إحنا نجلس ع الأرض ..؟
هنادي : التواضع حلو ..
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه
وسن : الله ع كثر الكنبات ماشفتي إلا إللي إحنا تمددنا عليها ..
أم فارس : عاجبتني شـ اسوي ..
أم راشد : أقول خليهم وإحنا بنطلع لـ غرفنا .. يلا تصبحون ع خير ..
كلهم: تلاقين خير ..
أم سعود وأم فارس وأم تركي وأم عبدالرحمن كلهم طلعوا لغرفهم .. جوهرهـ وتهاني طالعات من ساعتين لـ غرفهم ..

البنات كلهم طلعوا للمسبح عدا خلود وهديل إللي راحوا ينامون ..
وتين وهنادي وريناد وديما وروزان ووسن كلهم عند المسبح جالسين ع الكراسي ومشغلين أغنيه بـ موبايل ريناد وع أعلى مستوى صوت .. شيرين أحمد على بالي ..
حبيته بيني وبين نفسي
ما ائلتلوش ع إللي فـ نفسي

وسن ووتين صارخوا : لاااااااااااا ..
ريناد: شـ فيه ؟؟
وسن : تُكفين غيريها ..
وتين : حطي شيء حلو ..
ديما :هذي حلوهـ ,,
وسن : شغلي موضي وإلا عنود وإلا إللي يجي ..
وتين : الرومانسي لا ..
هنادي : ههههههههههههههههههههه ,, حالات نفسيه أستغفرالله ..
ريناد : ههههههههههههههه ,, بس ماعندي موضي وطقتها ..
وسن : ندز لك بس قفلي هذي ..
روزان : لا إتركيها حلوهـ ,,
ريناد : ما راح أقففلها أساساً ..
وتين : مالت عليك .. وجلسوا بطاوله ثانيه لكن الصوت منتشر بـ المكان كله ومافي إلا صوت الأغنيه .. ومندمجين معاها ..
راكان طلع لـ سيارته عشان يكتب لـ وسن .. جلس بسيارته وحصل الورقه مثل ماتركها .. فتحها وجلس يتبسم غصب ..

البنت مكشخه الرساله وكاتبه بـ قلم أسود ماخذته من سسيارة حاتم .. ماتحب تكتب الرسايل إلا بلون أسود .. ومرتبه الرساله ترتيب حلو وكاتبه موضوع الرساله : إلـى معشوقي .. أشتقت لك .. وكاتبه التاريخ والسنه واليوم والساعه "تحب تكتب بـ الرساله هـ الأشياء عشان إذا رجع لها الواحد بعد وقت يعرف متى بـ الضبط إنكتبت وشنو السبب والوقت"

' ^_^ ركونـي .. فـِ خاطري أكتب لك وهذاني أكتب لكن ما أدري شـ آبي أكتب بـ الضبط !! ..

.. آآآآمممممم ’’

كل ثانيه أـحتاج لك زود , كل ثانيه أـشتاق لك زود , كل ثانيه أـعشقك زود , كل ثانيه أتأكد زود إن أحاسيسي مُلك لك إنت وحدك ..

دنيتي .. أفضل مافي الطلعه هذي وجودك فيها .. هذا إللي مشجعني أجلس معاهم كلهم .. لولا الحيا كان دخلت وبقوهـ وقلعت تركي من بجنبك وطقيت جلسه أـنا وإنت ع تكاي واحد وسوالف وضحك وهبال ,, لكن تعرف اخواني في ولا آبيهم ينهون حياتي قبل يومي :p
{ أستهبل وياك ياقلبو ,, مستحيل أسوي الشيء هذا حتى إذا أبوي طلب مني هـ الشيء }

أنظر إلـى أعلى الورقه :) ..

من الحماس إللي فيني كاتبه لك الموضوع والتاريخ واليوم والسنه والساعه .. أحس كأني
بـ المدرسه :d ..

إحتفظ بهـ الورقه .. ^_^ ..

أنظرإلـى أسفل الورقه .. << == :d شـ عندها البنت ماسكه معاها اليوم ع الفصحى

{ أحس كأني أبلة العربي انظر إلـى أسفل واعلى :d .. فككت مخك من الفصحى :) }



حُبني لك ..
حياتي كلها بين إيديك .. '

وهذا إللي كانت كاتبته وسن لـ راكان ..


عند المسبح جالسين البنات ويشربون بيبسي عدأ هنادي حمضيات ووسن ميرندا فراوله .. وصوت "تامر حسني بـ أغنية نور عيني" يتردد بـ المكان وكل وحدهـ سارحه بفكرها ..
دق موبايل وسن ...

قدر عمري وأـنا والله رضيتك
تذوبني أـحبك ’ أـحبك من لسانك
أـنا فـ القلب ياقلبي نسيتك
وفوق الناس أـنا عليت شانك
أـنا لا ضاقت الدنيا ولقيتك
يهون الكل ياروحي عشانك .. 'إحترت أسميك' يتصل

وسن عرفت إنو راكان من النغمه راحت لـ طاوله بعيدهـ شوي عنهم وقالت : ريناد خفضي الصوت ..
ريناد وقفت وقالت : فيني النوم بروح ..
ديما وروزان راحوا معاها ..
وسن ردت ولا بقى إلا وتين وهنادي : آلوو ..
راكان بكل حب : الـ الوو هذي تعذبني كل مرهـ ..
وسن : إذا الـ آلوو بتعذبك ما راح أقولها ..
راكان : كلامك يعذبني أكثر ..
وسن : أجل بسكت ..
راكان : لـ متى وإنتي بعيدهـ عني ..؟
وسن فهمت قصدهـ وقالت بكل رقه : وقت مايكتب ربي ..
راكان : ما اقدر أتحمل لـ إجازة الصيف ..
فهمت إنه ناوي زوجاهم بـ الصيف تلون وجهها وقالت : تمشي بسرعه الأيام ..
راكان : إلا هذي السنه أحسها ماتبي تمشي بسرعه ..
تبسمت وسن وسكتت ماتدري شـ تقول ..
راكان بهمس : أـحبك ..
وسن شوي ويغمى عليها من الإحساس إللي تحسه من بعد كلمته ونبرته واهو ينطق فيها ..
راكان تنهد وقال : الله يصبرنا هذا إللي أقدر أقوله ..
وسن عضت ع شفايفها من الإحراج ..
راكان : حُبي ..
وسن ردت بهمس من الخجل : روحهـا .,,
راكان يبي يخفف من توترهـ قال : بسافر بعد شوي للرياض ..
وسن طلعت عيونها وقالت وإهي تحس إنها بتبكي : ليش ؟؟
راكان : طولت ع أهلي ..
وسن: طيب أجلس لـ بكرهـ بس ..
راكان : صعب قلبي ..
وسن : متى راح تجي مرهـ ثانيه .؟؟
راكان : إن شاء الله لـ زواج خالد وبعدين زواج فيصل وبعدين ع الصيف ..
وسن عرفت إنها ماراح تشوفه إلا بـ الصيف لإنهم راح ينشغلون بـ الزواجات قالت : آبي آشوفك ..
راكان إنهبل : نعم .....
وسن : آبي أشوفك قبل لا تطلع للرياض ..
راكان : طيب وين ؟؟
وسن : أـنا جالسه ذا الحين عند المسبح ..
راكان : عندك أحد ؟؟
وسن : وتين وهنادي ..
راكان : ما آبي أحصل وحدهـ فيهم إذا جيت لك ..
وسن : اوكي ..
راكان : طيب إذا دخلوا إتصلي فيني ..
وسن : أوكي ..
راكان : باي ..
وسن : بايات ..وقفلت . .
وراحت لـ طاولتهم الأولى وشربت من الميرندا الفراوله ونزلته وقالت : صرفوا حالكم راكان بيجي هنا ..
وتين كحت لإنها كانت تشرب بيبسي ومن الصدمه غصت فيه وكحت .. هنادي : هههههههههههههههههههههه ,, إسم الله عليك شـ فيك ؟؟
وتين تحاول تضبط صوتها : ما .. ماسمعتيها تقول راكان بيجي هنا صرفوا نفسكم ..
هنادي شهقت ..
وتين : صاحيه إنتي ؟؟
وسن : يس والحمدلله ..
هنادي : لا بـ الله الصحى فـ جهه وإنتي بـ جهه ..
وتين : هيه إنتي مو معناته تكلمينه موبايل خلاص لا ياحبي لنا عادتنا وتقاليدنا ... ما توصل للمقابلات .. حتى مقابلات بعد الملكه مايثقون فيها مو عاد مقابلات وقت الخطوبه .. وبـ الليل ولـ وحدكم ..
وسن : هبلا إذا تركته يروح للرياض قبل لا أسلم عليه ..
هنادي : لا يكون بتبوسينه وإحنا ماندري لما أسلم عليه ..
وسسن: أـنا واثثقه فـ راكان ولو تتكلمين من اليوم لـ بكرهـ ما راح أسمع لك ..
وتين : أمشي هذي ضايعه .. مشوا هنادي ووتين وتركوا الحمضيات والبيبسي ووسن تشرب بـ الميرندا الفراوله وتناظرهم ليما طلعوا من عندها .. نزلت الميرندا وضبطت لثمتها وعبايتها وإتصلت في رااكان بـ الأول مارد .. ورجع إتصل فيها ..
ردت : إيوا ..
راكان : غيرتي من آلوو لـ إيوا ..
وسن : ههههههههههههـآآي ,, عشان تعرف إني أخاف عليك حتى من الكلمات العاديه ..
راكان : ياقلبي إنتي ..
وسن : البنات دخلوا ولا بقى إلا اـنا ..
راكان : أوكي ذا الحين جاي لك ..
وسن : بـ أنتظارك .. باي ..
راكان : باي .. وقفل ونزل من سيارته ومشى لمكان المسبح ورا الفيلتين .. ودخل عند المسابح والألعاب ومشى من بين الكراسي والطاولات .. لما شافته دخل وقفت له وتناظرهـ واهو يمشي طوله هيبته تعشقه كله .. تقدمت له وتقدم لها وصافحها وبقى ماسك كف إيدها بـ كف إيدهـ .. إيدها كانت باردهـ وإيدهـ دافيه قال : ليش إيدك باردهـ ..؟؟
وسن وإهي رايحه فيها من الخجل والمشاعر إللي بداخلها خصوصاً إنهم بروحهم قالت : الجو بارد شوي ..
رااكان : عطيني إيدك الثانيه ..
عطته وإهي ماتدري عن شيء ..
حط كفوفها بين كفوفه ومسك عليها ع اساس تدفى من حرارة كفوفه ..
دفى كفوفه يسري بـ جسم وسن مو كفوفها وبس ..
راكان : ليش كتبتي إحتفظ بـ الورقه .؟
وسن وكفوفها بـ كفوفه ومنزله عيونها للأرض : آبيك تحتفظ فيها ..
راكان ضغط ع كفوفها وقال : مجنون أرمي شيء منك .. تأكدي أي شيء يخصك حتى لو من بعيد راح أحافظ عليه أكثر من عيوني ..
وسن سكتت وإهي منزله نظرها ..
رااكان بعد إيد من إيدينه ورفع وجهها وقال : خليني اشوف عيونك .. ما آبي أنحرم من الشيء الوحيد إللي ممكن اشوفه فـ وضعنا هذا .. شال الشيله عن كل عيونها وإرتفعت إلـى حد حواجبها .. وكل شيء فيها كشخه ..
وسن ناظرته شـ قد تموت فيه .. رجع سكر ع كفوفها بـ كفوفه وجلس يناظر عيونها من غير لا يتكلم معاها بـ شيء ..
وسن تكلمت ماتبي تناظر فيه أكثر من كذا : ليش مستعجل تروح ؟؟
راكان : غصب علي ياقلبي ..
وسن سكتت ماتبي تتكلم عشان ماتصيح .. إهي تعودت ع وجودهـ الفترهـ الأخيرهـ ..
راكان بكل حنان : لوعلي كان جلست بنفس المكان إللي إنتي فيه .. لكن أهلي هناك وجدي يحتاجني عشان الشغل ..
وسن تكلمت بصعوبه : الله يحفظك ..
رااكان ناظر الطاوله وقال : منو إللي كان معاك ..؟؟
وسن ناظرت وقالت : البنات بعدين مابقى إلا وتين وهنادي وطلعوا لما عرفوا إنك راح تجي ..
راكان خذاها معاهـ للطاوله وقال : إنتي أكيد الميرندا الفراوله ..
وسن :إيوا ..
راكان : أكيد ؟؟
وسن : إيوا أـنا ...
راكان ترك إيدينها ومشى للميرندا وخذاها وشرب منها مرتين ..
وسن إنصدمت ماتوقعت للدرجه هذي بيسوي هـ الشيء يشرب بعدها واهم بس مجرد خطوبه .. تمنت لو تحضنه بهـ الحظه بسبب الموقف .. نزله وقال : أحلى شيء شربته بحياتي كلها .. لإنك إنتي شاربه منه قبلي ..
وسن سكتت ..
كمل : إذا تبين كمليه وإلا أـنا أكمله ..؟
وسن ضحكت غصب وقالت : إنت شربت منه خلاص أـنا إلا أشرب بعدك .. { غصب علي اكمله .. ^_^ .. أحلى طعمم من جد .. ^_^ }
تبسم وجا لها وقال : أوكي حُبي أـنا بسلم عليك ذا الحين وبعد صلاة الفجر بـ امشي للرياض .. مد إيدهـ لها ..
مدت إيدها له بعد مادفت من دفأ كفوف راكان وقالت : ربي يحفظك إن شاء الله ..
ضغط ع إيدها وسحب إيدهـ من إيدها وكأنهم مايبون يتركون إيدين بعض ونزل ورقه ع الطاوله ووقف يناظر فيها واهو متوتر .. إهي ماهي أقل منه توتر .. تناظرهـ ويناظرها .. بدون مقدمات حضنها له .. إهي كأنها كانت تتمنى حضنه وبس من هـ الدنيا طبع بوسه ع خدها ومشى من غير لا يرجع يناظر وراهـ .. وطلع من عندها وإهي كأنها تحس إنها بحضنه إلـى الآن وباقي عطرهـ بخشمها وبوسته إللي ع خدها وشربه من المريندا وبعدها شنو تستوعب ماتدري جا لها ولا خذا أكثر من 10 دقايق لكن بـ العشر دقايق هذي لخبط كيانها تحس إنها متيمه فيه وبقوهـ حست إن محبته زادت عندها حست إن الغيرهـ عليه زادت حست إن كل شيء عند إللي بداخلها له صغير .. متأكدهـ ما احد حب مثلها .. حبها له ممكن يحرك جبال .. تعشقه حد الجنون من كانت صغيرهـ وذا الحين أكثر .. ماتدري كيف بتمر الأيام الجايه عليها واهو بـ الرياض واهي بـ الخبر,, لو تجمعهم مدينه وحدهـ ممكن تتحمل لكن اهو بمدينه وإهي بمدينه .. جلست ع الكرسي وإهي تفكر فيه .. ناظرت الميرندا وخذتها بين كفوفها .. ريحة عطرهـ بـ عباتها ولثمتها وغطاها .. همست من إللي بداخلها والدهشه من المشاعر إللي تفجرت بعد ماجا لها وطلع من عندها قالت بهمس : وربي أعشقك وأعشق التراب إللي تمشي عليه .. ربي يحفظك لي .. شمت كفوفها ريحة عطرهـ بقت وإهي تشم فيها .. ناظرت الورقه إللي نزلها ع الطاوله وخذتها وكلها ريحة عطرهـ صارت تعشق هـ الريحه ... كاتب فـ بداية الورقه ...

مع كل الحب والتقدير
رجاءاً ,, إفتحي الورقه !!
تبسمت بحب وإهي تقرأ إللي كاتبه بـ البدايه .. فتحت الورقه ..

' إلـى من ملكت كول حاجه ..
وكاتب اليوم والتاريخ والسنه .. ( شوفي الحوسه بهـ الرساله ! )

________

الشكوى لله الرساله ماهيب كشخه مثل رسالتك ..

بس الجود من الماجود "بس" << -- حست فيها ما ادري كم سنه لها :d .. ماتعودت ع الكتابه والسواليف بـ الورق .. الله يخلي لنا الاب توبات حتى الشغل عليها :d ..
المهم نرجع لـ موضوعنا .... من جد حركتك هذي فرحتني مرهـ .. كنت متشوق أقرأ إللي بـ الورقه .. متعود كل مرهـ أتحمس أعرف عنك أتحمس أكثر , أقرأ منك أي شيء.. كأننا رجعنا لأيام أول بـ الكتابه بـ الورق { يقصد لما كانوا صغار }.. بلا موبايلات بلا هم .. من جد فيها وناسه أكثر وتشويق إلـى ماله نهايه .. الشاهد ربي كل ما أنذكر إسمك عندي واهو مجرد إسم ينقلب كياني فوق تحت واـنا إللي عمري 29 سنه .. إنتي لك تأثير خطير علي حتى بمجرد ذكور إسمك ..

حبيبتي وسن .. إنلحس مخي من رسالتك وهذاني أرد لك رساله لكن مو أنيقه مثل رسالتك ..

وراسم بـ أكبر شيء كلمة .. أـحبك وماخذهـ الورقه كلها ومقسم الكلام بين حروف أـحبك .. قبل حرف الألف كاتب "ما آبي غيرك بهـ الدنيا لو يقاطعوني العالم كله ومستحيل أفكر مجرد تفكير أتخلى عنك حتى لو أنجن" .. بين الحا والكاف كاتب "مايخليني اترك شغلي بـ الرياض واجي للخبر إلا إنتي ولو مايصير فرص أشوفك فيها لكن مجرد فكرة إنك قريبه تخفف علي شوي" وبعد حرف الكاف كاتب "مشتاق لك أكثر منك , غصبـ(ن) عنك , ترضى ماترضى .."

تحيـاتــي ..

|| حبيبك / راكان ||
وموقع توقيعه إللي تعشقه مثل ماتعشق صاحبه .. '

وسن ناظرت الرساله مرهـ ثانيه وعيونها مدمعه وشوي تطير من الوناسه ..
هـ الولد مجننها مجننها بتعلقه فيها وتعلقها فيه .. متأكدهـ من حبه لها إلا عشقه مو حبه وبس .. متأكدهـ مستحيل تفكر مجرد تفكير تفضل أحد عليه حتى مهما صار ..

إتصلت وتين عليها قلقانه البنت .. مرهـ مرتين ثلاث ما ردت وسن ..
إتصلت المرهـ الرابعه وردت وإهي ذايبه من حركاته وبعدين من كلامه إللي
بـ الرساله : آلوو ..
وتين بخوف : وسن وينك ؟؟
وسن بتنهيدهـ : بمكاني ..
وتين شكت وقالت : أوكي بجي لك .. باي .. وقفلت ..

راكان طلع من عند وسن وريحة عطرها باقي بـ إيدهـ ركب سيارته ورجع راسه ع ورا مايقدر يتحمل بُعدها عنه أكثر من كذا بيموت من شوقه بيموت من حنينه بيموت من عشقه إللي كل ماله يزداد لها بيموت من أحاسيسه لها وإهي فـ بيت واهو فـ بيت .. عمرهـ 29 ولاعب العشق فيه .. هـ البنت إللي ماكملت الـ 18 سنه حايسته فوق تحت لحست مخه هزت كيانه صار يتصرف تصرفات لو أحد يقوله إن في شخص يسوي نفس حركاته قبل لا اهو يجرب العشق ممكن يقول عن الشخص نفسه أهبل مراهق .. شـ يسوي بـ إللي بداخله لهـ البنت ؟!! .. يخاف مرهـ مايقدر يتحكم فـ نفسه ويتهور بـ شيء الكل مايبيه ولا اهو يرضاهـ حتى لـ غيرها .. تنهد بقوهـ .. من قالت بس بتشوفه واهو متوتر ولما شافها زاد توترهـ ولما مسك إيدينها وشرب من بعدها واهو حاس إنه بدأ يقفد السيطرهـ ع حاله وممكن يتهور ولا حصل نفسه إلا حاضنها وانفاسها قريبه منه وجسمها بـ جسمه طبع بوسه ع خدها ومشى ولا ناظر لها عشان مايتهور أكثر من كذا ثم معروف نهاية هـ التهور .. حاول يخفف من توترهـ إللي مابعد خف .. حصل نفسه طالع بـ السيارهـ من المزرعه بيبعد من هـ المكان لايدخل ويخرب كل شيء .. " معروف الرجل إذا ماقدر يمسك نفسه وتهور خلاص تضيع علومه كلها ولا يقدر يفكر فـ شيء " ترك شنطته وملابسه وحلو إنو موبايله ومحفظته معاهـ وإلا كان تعقدت أمورهـ ..

وتين جت لـ وسن إللي بـ عالم ثاني ولا إهي منتبهه لـ وتين ..
وتين تصارخ : وسسسسسسسسسسسسسسسن ..
وسن نطت وقالت وإهي معصبه : تبــــــــــــــــــــــــــــن ..
وتين : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا السالفه فيها شيء قولي وتغمز لها ..
وسن يتنهيدهـ : آهـ ’’ ياوتين وربي أموووووووووووووووووت عليييييييييييييييييييييه قليله .. وربي إنو غيـــــــــــــــــــــــــر عن الكل .. أعشقه .. مجنـــــــــــونه فيــــــــــــــه .. آهـ ’’ ربي يحفظه لي ..
وتين وإهي ماتدري شـ السالفه ورافعه إيدينها : الحمدلله الذي عافانا مما إبتلاها ..
وسن ضربتها وقالت : لو جربتي ماقلتي كذا ..
وتين : الحمدلله ماجربت ولا آبي أجرب ..
وسن : عندي إحساس راح تمرين بـ نفس حالتي وبتكونين اردى مني ..
وتين : كاااااااااااان زييييييييييييييييين .. لكن وينه هذا ..
وسن : فتحي عيونك وتحصلينه ..
وتين : ياحظي ماعندي إلا معقدين ..
وسن : حُبني له راكان ..
وتين : يـ الأخت شـ سوى لك لما إنفرطتي كذا .. بـ العادهـ ماسكه نفسك وإللي يشوفك وحتى يتكلم معاك يقول هذي ماتعرف للحب طريق ولا تفكر مجرد تفكير بـ خطيبها ..
وسن : إلا راكان ..
وتين : عرفنا .. لكن قولي لنا ..
وسن : آهـ ’’ ياوتين ..
وتين بملل :: وربي حفظة هـ الآهـ ’’ بكرهـ أمي تقولي وتين وارد عليها : آهـ ’’
وسن بروقان وذيبان: ههههههههههههههههههـآآي ..
وتين : دوم يارب هـ الضحكه ..
وسن تتبسم بحب لـ وتين : آجمعيـن يارب ..
وتين تتبسم : طيب قولي ..
وسن قالت لها كل إللي صار ..
وتين ماتكلمت من الصدمه للدرجه هذي يتصرف كذا ..
وسن : وتلوميني لما أقول آهـ ’’
وتين : آهـ ’’ بس ..
وسن : ههههههههههههههههههههـآآي ,, إنتي بس سمعتي ولا يعني لك ششيء أجل اـنا شـ أقول ..
وتين : وربي ما آلومك .. من جد حركة شرابه من نفس شرابك مابعمرها صارت وإذا صارت راح تصير بين متزوجين .. مو إثنين يحبون بعض ومخطوبين بس ..
وسن : مو قلت لك راكان غيـــــــــر ..
وتين : أحلف مافي مثل حركاته بهـ العائله ..
وسن: مايهموني في وإلا مافي .. المهم اهو وبس ..
وتين : طيب شـ كتب لك بـ الورقه ..
وسن تعطي لـ وتين .. ووتين تقرأ وسكرتها وإهي مصدومه ماهي مستوعبه شيء .. يعني تسمع بـ الحب لكن واحد بعمر راكان يسوي كذا هذا إللي بيفك مخها من جد ..
وتين تكلمت بعد وقت : إللي أقدر أقوله .. ربي يوفقكم وييسر أمركم ويسخركم حق بعض ..
وسن : آمين يارب ..
وتين : وربي لو أحصل نفسه واـنا أبادله نفس الشعور ما أفكر مجرد تفكير أزعله .. وربي لـ أتمسك فيه وبقوهـ ..
وسن : واـنا أقدر أتركه عشان ازعله ..
وتين : أجل تصرفي وياهـ عدل ..
وسن : لا تخافين ياقلبي . . وتين حبي ما آبي أحد يعرف عن الرساله والأشياء هذي حتى شربه من المريندأ ..
وتين : مع إنو البنات بيفرحون وبتشققون من الرومانسيه إذذا عرفوا ..
وسن : ناقصين تشقق من الرومانسيه ثم وين يفجرونها ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههه ياخوفي يدخلون ع شبابنا ويفجرونها هناك ..
وسن : هههههههههههههههههههههههههههههه,, هذا إللي بيصير .. عشان كذا لا أحد يعرف ..
وتين : لا توصين ياقلبي .. يلا نروح داخل ..؟
وسن : لو علي جلست بـ سيارته ..
وتين : ههههههههههههههههههههه ,, عشان تروحين فيها من جد .. إلا قولي لي لما سوا هذا كله شـ سويتي ..
وسن : شـ سويت ياحظي ؟َ! .. ضاعت علومي ولا قدرت حتى أتحرك من مكاني ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههههه ,, أجل الله يعينك ليلة العرس وتغمز لها ..
وسن ووجهها ألوان وتكابر : حلاله عندك شيء ..؟َ!
وتين : هههههههههههههههههههههههه ,, صدقت حلاله .. إيوا طيب .. والله شكله ناوي لك نيه ماهي طبيعيه ,,
وسن إستحت وقالت : وتين خلاص ..
وتين : هههههههههههههههههههههههه .. ياحبي للي يستحون ..
وسن وإهي توقف وتاخذ المريندأ والرساله وموبايلها : أقول قومي بس ..
وتين تقوم وتمشي وراها وإهي تضحك وترمي نغزات { الله يستر ذا الحين شـ يسوي , والناس ذايبين , والجو حاااااااااااااااااااااااااااااار , ومانقدر نصبر أكثر }
ووسن تسمع لها وإهي مستحيه من كلام بنت عمتها وعمها ..

قاموا الشباب لـ صلاة الفجر والبنات والحريم وصلوا .. واستغربوا الشباب إنو رااكان ماهو فيه ولا سيارته ..
أبو خالد : واحد منكم يتصل يشوف راكان وين ؟؟
الوحيد إللي معاهـ موبايله خالد واتصل فيه
راكان : هلا خالد ..
خالد : هلا راكان .. وينك ؟؟
راكان : بـ الطريق للرياض ..
خالد : متى مشيت ؟؟؟
راكان : تقريباً الساعه 4 إلا شوي ..
خالد يكلم أبوهـ : يبه يقول بـ الطريق للرياض ...
أبو خالد : عطني .. وخذا الموبايل : الوو ..
راكان إنخرش لإنه مشى ولا سلم ع أحد لكن شيسوي ماحصل نفسه إلا محرك للرياض : هلا عمي ..
أبو خالد : ليش تمشي بـ الليل .؟؟
راكان : السموحه ياعمي غصب علي ..
أبو خالد : وينك فيه الحين ؟؟
راكان : ع وصول لطريق السريع ..
أبو خالد : ليش السرعه .. شـ مستعجل عليه ..
راكان إرتبك : ياعمي تعرف بروحي والطريق الطويل ملل ..
أبو خالد : وإذا .. أعرف إنك رجال ومايحتاج أحد يحلف عليك لكن لا تسرع روحك أمانه .. كل شيء ملحوق عليه ... لكن لا تسرع .. أغلب الوفيات ممن الحوادث الله يستر ع عيالنا ..
راكان حاس فـ عمه : لا تحاتي ياعمي ما راح أسرع ..
أبو خالد : باقي لك 3 سااعات ع الرياض لا توصل قبل 8 ونص وإذا وصلت قبلها لي تفاهم معاك ..
راكان يضحك : كلامك يتنفذ ياعمي وقبل 8 ونص مالي دخول للرياض ..
أبو خالد يضحك : الله يباركلنا فيك يابوي .. لا يكون النوم فيك ..؟
راكان : لاياعمي أمس كثرة بـ النوم ..
أبو خالد : لا تكلم وإنت تسوق وإنتبه للطريق ونفسك ومثل ماوصيتك لا تسرع ..
راكان فـ خاطرهـ لبـى إللي موصيني من قبل نفس كلام ابوها الله يحفظها لي تبسم وقال : إن شاء الله ياعمي ..
أبو خالد : أجل ما أطول وإذا وصلت بـ السلامه إن شاء الله خبرنا .. وإذا إحتجت شيء إتصل فيني ..
راكان : ماتقصر ياعمي ..
أبو خالد : مع السلامه ,,
رااكان : مع السلامه .. وقفل
أبو فارس : الله يحفظه ..
كلهم : آمين ..
الشباب إستغربوا لإنه ماعطاهم خبر إنه بيمشي وع أساس يمشي اليوم بعد الغدأ لما يرجعون كلهم للخبر ..

الساعه 9 إلا ربع

قدر عمري وأـنا والله رضيتك
تذوبني أـحبك ’ أـحبك من لسانك
أـنا فـ القلب ياقلبي نسيتك
وفوق الناس أـنا عليت شانك
أـنا لا ضاقت الدنيا ولقيتك
يهون الكل ياروحي عشانك

صحت وسن ع طول وجلست بنص سريرها ووتين بسابع نومه ولا إهي حاسه بـ احد ردت بكل روقان وواضح إنها كانت نايمه : آهليـــن ,,
راكان تبسم غصب وقلبه كأنه يرقص من سماع صوتها إللي ينعنشه قال : وسهليــن ,,
وسن وإهي مبسوطه ع الآخر : ومرحبتيــن ..
راكان ضحك وقال : شـ التكلمه قول لي ..؟؟
وسن وكأنها تغني : بـ نــور العيــن ..
راكان خاطرهـ تكون بهـ الحظه قباله من الحماس إللي سوته له من كلامها وصوتها قال : آآآخخخخخ ’’ والله لو إنك عندي كان صارت علوم ..
وسن إستحت وضحكت بخفيف ..
راكان : فديت الضحكه وراعيتها ياناس ..
وسن وإهي ذايبه وبكل دلع : وفديت من تفدأ الضحكه وراعيتها فد فد ..
راكان : آآآآخخخخخ ’’ عليك وبس ...
وسن بدلع : ركووووني ,,
راكان واهو رايح فيها : دنيتـه ,,
وسن تتبسم : كيفك ؟؟
راكان بتنهيدهـ : وإنتي بعيدهـ تعبان ومن أسمع صوتك أحس كأن الروح ترد لي وكأني عايش بهـ الدنيا ومن أقفل أتعذب زود ..
وسن : تأكد إحساسك نفس إحساسي ..
راكان بكل روقان : صــدق ..؟
وسن إنخبصت من نبرته وقالت : إيوا ..
راكان : ليتك بين إيديني ذا الحين ..
وسن إستحت وقالت : نمت وإلا لسا ؟؟
راكان : وصلت للرياض ..
وسن إنصدمت قالت : متى مشيت ؟
راكان : من الساعه 4 إلا شوي .. ومن 10 دقايق وصلت ..
وسن : حمدلله ع السلامه حبيبي ..
راكان : يسلمك ياقلبي .. شهـ الكلام إللي بـ الرساله .. وربي مافي مثلك بهـ الدنيا ..
وسن بضحكة حيا : إنت إللي مافي مثلك بهـ الدنيا ..
راكان : علومي ضايعه من قلتي لي بـ أشوفك وذا الحين كلامك يحوسني زود ..
وسن إستحت وسكتت ..
راكان : خذيتي المريندأ وإلا لا ؟؟
وسن بهمس : شربته وأول مرهـ أحس بحلاوة طعمه ..
راكان بجرأهـ : آآحح ’’ إلا الحلاوهـ فـ طعم شفايفك ..
وسن إنحرجت وبقوهـ ..
راكان بكل جد : وسن أـنا متعود أتكلم بكل صراحه مع الناس ,, وأحياناً جرأهـ مع إللي يمونون علي وبقوهـ { نصاب مع الكل }.. لكن معاك إنتي آبي أتكلم بكل حُريه وصراحه عن كل شيء يخصني وعن مشاعري .. إنتي أكيد فهمتي علي .. آبي أعرف إذا عادي تتقبلين كلامي وجرأتي أحياناً وإلا لا ؟؟ وإذا لا بـ أمسك نفسي لما أكلمك .. { أتحدى إذا يقدر .. ^_^ }
وسن إنصدمت من كلامه لكن مع كذا ردت بكل ثثقه : كل إللي يخطر ببالك تكلم فيه ولا تخاف ردة فعلي .. لإنو إللي تحس فيه أكيد أـنا أحس فيه .. صحيح إني بنت وأكيد في خجل , لكن يكفي أسمعك مهما كان كلامك ..
راكان إرتاح وقال : لما اقول إن مالك مثيل بهـ الدنيا أكون صادق وبقوهـ ..
وسن تبسمت ع كلامه ولا ردت ..
راكان : متى إمتحاناتك ؟؟
وسن : آآممم ,, ع كلام أمي نهاية شهر 12 ,,
راكان : حلو عندك إجازة العيد ذاكري فيها ..
وسن : هذا إللي بيصير مع إنو الوقت مايساعدني ..
راكان :ليش ؟؟
وسن : بداية شهر 12 زواج خلودي وبعدهـ بـ أسبوع ونص العيد وبعد العيد بـ ثلاث أـيام زواج فيصل وبعد زواج فيصل بـ ثلاث أـيام الدوام وبعدين الإمتحانات ..
راكان : ربي يسسهلها إن شاء الله ..
وسن : إن شاء الله ..
راكان : قلبي آبيك ذا الحين تنامين عدل لإني أـنا بنام ..
وسن : بس اـنا مافيني نوم خلاص ..
راكان : متى نمتي ؟؟
وسن : 4 ونص ..
راكان : ماصار لك أربع ساعات يعني مايكفي .. إرجعي نامي ..
وسن : مافيني عشان كذا بنزل عند أمي وعماتي ..
راكان : طيب اـنا بنام ..!!
وسن : نام حبيبي ..
راكان : أـنا ما أرتاح إلا إذا أـنا وإنتي بنفس الوقت نايمين ..
وسن ضحكت وقالت : حُبي أـنا وين وإنت وين ...!! يعني نام ولا تهتم ..
راكان : إيوا عشان أـنا وين وإنتي وين ما أرتاح إلا إذا تأكدت إنك نايمه بنفس وقت نومي وإلا إذا إنتي عندي نومتك غصب معاي ...
وسن إستحت وقالت : أوكي بنام ليما أتأكد إنك نايم وبعدين أطلع لـ أمي وعماتي ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, شايفتني وليد ..
وسن: ههههههههههههههههههههـآآي .. ياحياتي ياوليد .. احياناً تمسك معاهـ ما ينام إلا معاي .. يخاف أروح واتركه ..
راكان : لا ياشيخه .. !!!!!!
وسن : يس ..
راكان : شـ سالفته بعد ؟!!
وسن: ياقلبي عليه أمووت عليه وكأنه ولدي مو أخوي ..
راكان : لا تقولين كذا ..
وسن : ياسلام وليش ؟؟
راكان : لإنو أـنا كل شيء لك بـ الدينا من ولدك إللـى حبيبك زوجك ..
وسن تبسمت بحيا وقالت : مهما كان ترا وليدي أخوي ..
راكاان : وإذا كان .. إنتي ذا الحين لي أـنا وبروحي ,, إفهمــي ,, بروحــي ..
راكان كمل : اساساً من أخذك من عندهم ما راح يشوفونك كلش .. خلاص .. إنتي قضيتي عندهم 18 سنه وأـنا المسكين انتظر من زمان جدي ولا أحد عطاني وجه .. وتبيني لما تصيرين بين إيديني أرجعك لهم ..!! مستحيــل .. ما آبي أحد يشاركني فيك حتى إذا أهلك ..
وسن بخجل : عندك حُب تملك { وقالت بهمس } خطييـــــــــر ..
راكان : آآحح ’’ والله مـ الخطيـــــــــر غيـــــرك ..
وسن ضحكت بـ حيا ..
صحت وتين ع ضحكتها الغريبه وناظرتها وإهي مسكرهـ عين ومفتحه عين وقالت بصوت كله نوم : يـ الله صباح خير .. منو يكلم من الصباح ..؟!
وسن : ههههههههههههههههههههههههـآآي ..
راكان سمع كلام وتين وجلس يضحك ..
وسن تمسح ع شعر وتين وترجعها للمخدهـ وقالت بكل حنان : حُبي سوري أزعجتك .. أرجعي نامي قلبي ..
وتين من سمعت صوت وسن الحنون وتمسيحها ع شعرها وإهي فـ سابع نومه ..
راكان : لا ياشيخه ..!! شـ رآيك يعني تقفلين بوجهي وتنومينها ..!!
وسن : هههههههـآآي .. نامت خلاص ..
راكان : لا ياشيخه .. وبعد تنوم الناس وبصوت حنون .. وأـنا المكسين مايجي لي النوم إلا بـ الملعنه ..
وسن ضحكت وقالت : إهي بجنبي وصحت ع صوتي ورجعت أنيمها مثل ماصحيتها نيمتها ..
راكان بخبث : طيب أـنا صاحي عشانك تعالي نوميني ..
وسن ببرأهـ : سوري إنت بمكان واـنا بمكان ..
راكان : وإذا جيت لك ذا الحين من الرياض بتبقين ع كلامك وبتوميني ..؟؟ { يسويها }
وسن خافت لإنها متأكدهـ راكان مافي شيء صعب عليه ولا تبي تبين إنها قالت الكلمه صادقه فيها قالت : أستهببل ياحلووو ..
راكان : طيب ياوسن ..
وسن : شـ سويت ؟؟
راكان : كل شيء بوقته حلو ياحلو ..
وسن : براحتك ..
راكان ينقهر من إنو أحد يقول براحتك بكيفك يحس خاطرهـ يقوم ويتوطى فـ بطنه ..
راكان : لا تقولين كذا ..
وسن : أوككي بكيفك .. يعجبك كذا ..؟
راكان : لا ..
وسن : طيب شنو إللي يعجبك ..
راكان بكل هيمان : إنتي وبس ..
وسن تلونت خدودها ..
راكان : أوكي قلبي تامريني شيء قبل أقفل .؟؟
وسن : تغطا عدل واصحى لـ صلاة الجمعه وتغدأ وارجع نام للعصر .. وإنتبه لـ نفسك ..
راكان : بس ؟؟
وسن : وسلامتك فوق هذا كله ..
راكان : يسلمك ياحبي .. إذا وصلتوا الخبر خبريني ..
وسن : أوكي حياتي ..
راكان : باي ..
وسن : بايات .. وقفلوا..
دخلت خذت شاور شبعانه نوم من بعد ماسمعت صوت راااكان .. جففت شعرها وبدلت ملابسها ونزلت لهم تحت ..

منيرهـ تكلم أم راكان الساعه 12 الظهر ..
منيرهـ : ولدك رجع وإلا لا ؟؟
أم راكان : والله ما ادري ..
منيرهـ : كيف ماتدرين إتصلي فيه ..
أم راكان : قبل لا تتصلين إتصلت فيه ولا رد شكله نايم ..
منيرهـ : أكيد نايم بـ العسل عندهم .. مجهزين له كل شيء .. ويضحكن عليه وهو مصدقهم ..
أم راكان : ولد عند عمانه مافيها شيء ..
منيرهـ : إلا فيها .. أـنا آبيه هنا وهو مطيح عندهم كل يوم والثاني ..
أم راكان : إنتي عندك عيالك الله يخليهم لك ..
منيرهـ : عندي لكن راكان غير ..
أم راكان : والله راكان غير عند الكل ..
منيرهـ : صدقتي .. ياخسارته في بنت سلطان ..
أم راكان : بدل لا تستخسرينه فيها أدعي لهم بهـ الساعه إني الله يوفقهم ..{ مهما كان أكبر أولادها ولا ترضى عليه اي شيء .. أهم شيء عندها وناسته وراحة باله ,, لكن من يفهم خالاته منيرهـ ووضحى }
منيرهـ : إلا عساها للماحي إللي يمحيها عشان ماتتهنى معاهـ ..
أم راكان : إستغفري ربك ..
منيرهـ : ماني مستغفرهـ وكل وقت بدعي عليها .. يومها تاخذ راكان ليش ..
أم راكان بعقالانيه وماتدري إنها تزيد كرهـ منيرهـ لـ وسن وتزيد من محاولة الإنتقام منها : هو مايبي غيرها وهي لو ماتبيه ماوافقت عليه ..
منيرهـ : أحد يحصله راكان ويرفضه ..
أم راكان : وهي ماعليها قصور يكفي أبوها وامها واخوانها .. والله والنعم فيهم الواحد يفتخر فـ نسبهم ..
منيرهـ : الله يوريني فيهم يوم ..
أم راكان : ياحرمه الولد مايبي غيرها لا بنتك ولا بنات خلق الله الباقين .. وماحنا واقففين بطريقه .. هذي حياته ..
منيرهـ : انتي مانتي بـ اخت .. مع السلامه ,,
أم راكان قفلت وإهي متأكدهـ إن منيرهـ بترجع ..
جت وضحى لـ منيرهـ :خير وش فيك ؟؟
منيرهـ : راكان وخطبته ..
وضحى : ماعليك منههم .. إللي مابغى بنتك خلاص عيفيه ..
منيرهـ : نترك بنت سلطان تتهنى معاهـ لا والله ماني منيرهـ بنت أبوي إذا خليتها تتهنى معاهـ ..
وضحى وإهي بعد تكرهـ وسن : وش بتسوين ؟؟
منيرهـ : إنتي معي وإلا لا ؟؟
وضحى : أـنا معك لا تخاافين إنتي تعرفين إني أكرهم كلهم وعلى راسهم بنتهم إللي اخذت راكان ..
منيرهـ : خلاص بقول لك وقالت لها شناويه عليه ..
وضحى : والله إنك خطيرهـ بس من إللي بينفذ ..
منيرهـ : من غيرها منى ..
وضحى : وبتوافق على هـ الكلام ..
منيرهـ : منى أكبر بناتي وكلمتها في يدي .. عكس خواتها الثانيات .. { منيرهـ عندها 3 بنات وولدين .. منى أكبربناتها وعمرها 24 سنه ,, ووسميه عمرها 20 سنه هذي عاد حبيبة داشرنا نايف ,, وأفنان عمرها 16 سنه .. والأولاد أكبرهم علي عمرهـ 25 سنه يدرس برا ولا يفكر يرجع للسعوديه من تخلف أمه وخالته وضحى وكرههم للناس .. والثاني أحمد وعمرهـ 18 سنه داج مع نايف ولد خالته وعلاقتهم مرهـ قويه وأكيد ع الخراب مو الصلاح وبتعرفون هذا مع الأحداث الباقيه } " وضحى ومنيرهـ داخلهم حقد موطبيعي وحسد الله يبعدنا عن أمثالهم ويعين إللي في بالي عليهم .. وبـ نفس الوقت شفقانه عليهم ! لإنهم مساكين مايدرون إنهم يتلاعبون مع حفيدة فارس وعبدالعزيز بنت سُلطان وجوهرهـ إخت خالد وحاتم ووسام وعمانها وأولاد عمانها وعماتها موجودين بهـ الدنيا " ..

الساعه 3 بـ المزرعه كلهم طلعوا من الفيلا متوجهين للسيارات ..
هنادي بلعانه : خاله اقول لك ..
أم خالد : قلبي قولي ..
هنادي: أمس وسن شربت مريندأ فراوله ..
أم خالد ناظرتها وقالت : مو قلنا لك مشوبات غازيه مافي ..
وسن تناظر هنادي وتتوعد فيها : يُمه بس أمس وخلاص ..
أم خالد : وين أصرفها هذي بس أمس وخلاص ..
وسام إللي لسا جاي : فـ أي بنك يعجبك .. إنتي طبعاً بنت عبدالعزيز وحرم سُلطان غصب عليهم يصرفون لك إللي تبين ..
أم خالد تناظرهـ وتتبسم : حبيبي مانتكلم عن الفلوس
وسام : أجل ؟؟
أم خالد : أختك شاربه مريندأ فراوله أمس ..
وسام : معروف وسن عشقها مريندأ فراوله ..
أم خالد: الدكتور مانع عنها المشروبات الغازيه بما إنو فيها جرثومة معدهـ وتاخذ دوأ ..
وسام : هههههههههههههههههههه , , حصلت شيء عليك ياوسن .. بروح اقول لـ أبوي واهو يمشي وتاركهم .. وفعلاً خبر أبوهـ ..
أبو خالد إللي لسا جاي لهم مع الأولاد قال : شـ إللي سمعته ..؟
وسن تخز فـ وسام ..
وسام يضحك ع شكلها والبنات مبسوطات أول مرهـ سُلطان يكلم وسن كذا ..
خالد : طيب المريندأ مو حرام ومعروف طول عمرها وإهي غاطسه بـ الفرواله ..
أبوها بعصبيه شوي : لكن إهي مريضه والدكتور مانع عنها الأشياء هذي .. "الشباب كلهم واقفين والرياجيل والحريم والبنات"
وسن ماسكه نفسها لا تصيح من أسلوب أبوها معاها لأول مرهـ بحياته وقدامهم كلهم : لا تقولون مريضه .. اـنا مو مريضه ,, كل إللي فيني جرثومة معدهـ ومع الدوأ تنتهي .. { تكرهـ إسم مرض }
أبوها ناظرها عرف إن الكلمه قويه عليها قال بكل حنان واهو يمد إيدينه لها : تعالي يابابا بقول لك شيء ..
وسن مشت له .. خذاها بين إيدينه وقال : يابابا أـنا خايف عليك من اي شيء .. حتى من نسمة الهوأ أخاف عليك .. عشان كذا آبيك تتشافين بسرعه من هـ الجرثومه حتى إذا ماتسبب خطر .. يكفي إنها تألمك بمعدتك .. وأـنا أتألم من ألمك .. عرفتي ليش ما آبيك تشربين مشروبات غازيه وإنتي مابعد تشافيتي من الجرثومه .. تشافي منها وإن شاء الله أـنا بنفسي أجيب لك مريندأ فراوله لكن من غير تكثير بشربه ..
وسن : بس أـنا شربته مرهـ وحدهـ أمس وخلاص ما آبي بعدهـ شيء ..
أبوها : هذا ياقلبي عشان صحتك ماتتدهور ..
وسن : أـنا عطيتك كلمه ما راح أشرب ليما أتشافى إن شاء الله ..
وتين داخله غلط : خالي جيب لي معاك بيبسي ..
أبو خالد يناظرها وقال: بيبسي ممنوع .. إنتي تشربين بيبسي .؟
وتين توهقت ..
ياسر لعانه : ياخالي تجلس عليه وتنهيه كله ..
أبو خالد عصب : مامنه إلا المضرهـ بـ الصحه .. { يكلم أم سعود } إنتي وينك عنها ؟؟
أم سعود تلعثمت وقالت : شـ أسوي لها نفسها فيه ..
أبو خالد : كيف شـ تسوين وإنتي أمها إللي مسؤوله عنها ..
أم سعود : ما أقدر عليها ..
أبو خالد يوجه الكلام لـ وتين : لا عاد أسمع إنك شاربه بيبسي ..
وتين بخوف : إن شاء الله ..
ياسر ووسام يضحكون ..
أبو خالد ناظرهم : وإنتم بعد ويله إللي أسمعه شارب بيبسي ..
هنادي : طيب والحمضيات ..؟
أبو خالد : ممنوع أي مشروب غازي غير السفن ومو ع طوول من وقت لـ وقت ..
الشباب الكبار مايحبون يشربون المشروبات الغازيه وإذا إستلزم الأمر من وقت لـ وقت خذوا سفن آب ..
أبو خالد : فهمتوا ؟؟
كلهم : إيوا ..
وسن وإهي ماسكها ابوها معاهـ إلـى الآن ..
وسام : ذا الحين وسن إللي تغلط وأخر شيء إحنا إللي ناخذ محاضرهـ ..
بدر : شفت كيف ..
ياسر : ياما بـ الحبس مظاليم ..
أبو خالد : وسن عارففه غلطها وعطتني كلمه ماتشربه طالما إهي تاخذ دوأ .. والكلام توجه للجميع عشان البيبسي وغيرهـ .. { كمل كأنه يقود عسكر ماهم اهله } يلا كل واحد ع سيارته .. وسن بتروحين فـ سيارتك وإلا معانا أـنا وامك ..
وسن تبوس راسه : لا يبه بروح مع يحيى ومعاي وليدي وشريفه وروز ..
أبو خالد يكلم يحيى : يحيى تمشي وراي ع طوول ..
يحيى : أبشر طال عمرك .. ركبت وسن وليد وركبت بعدهـ وسكر لها يحيى الباب لإنو شريفه وروز راكبين من أول .. ركب أبو خالد سيارته وركبوا كل واحد منهم سيارته وحرك أول واحد أبو خالد وبعدهـ سيارة وسن وبعدها سيارة حاتم وبعدها باقي السيارات { حاتم نفس أبوهـ فـ خوفه ع وسن .. لاززم كل طلعه فيها وسن بسيارتها يكون أبوها بـ الأول وبعدين وسن وبعدين حاتم وراها ع طوول } ..

المعاريس عايشين حياتهم وبقوهـ ولا يدرون عن أحد بـ فرنسا بـ أفخم فندق هناك مع إنو أبو خالد سمح لـ عزام يجلس فـ بيتهم إللي هناك لكن عزام رفض وقال هذي أفضل أـيام حياته ويبي يقضيها فـ مكان عشان كل وقت والثاني يزورونه ويعيدون أـيامهم الحلوهـ ..

عندهم الساعه 4 العصر ..
عزام يصحي فـ ريم إللي ساحبتها نومه وهمس بـ إذنها : حبيبي يلا بلا كسل ..
ريم تحركت من مكانها وجلس وقالت وإهي لسا باقي النوم فيها : وهذاني مو كسوله ..
عزام بخبث بعد ماشاف جسمها من الصدر عاري لما وفعت الغطا قال : تدرين خليك ع كسلك احلى ..
ريم ما فهمت قصدهـ قالت بدلع من غير لا تقصد : ياربي تصحيني وأخر شيء تقول خليك ع كسلك .. { ولفت له } حبيبي لا تزعل أـنا ماكنت أقصد اـنام كثير وهذاني صحيت لك وطبعت بوسه ع خدهـ { ما آلومها إللي يجلس مع عزام نص يوم يفسخ الحيا مرهـ وحدهـ }
عزام رجع ينومها وقال : حبيبتي خليك كذا ..
ريم ماتدري شـ السالفه : عزومي شـ فيك ؟؟ وناظرته عدل وعرفت نيته من وجهه واضح قالت : حبيبي أخذ شاور واعمل إللي تبي ..
عزام يحرك حواجبه : لا ياقلبي مافي مفر .. وفعلاً مافي مفر مثل ماقال عزام وريم جلست تضحك بدلع ع حركاته وجنونه .. حتى وإهي بعز نومها يخرب عليها وبعدين يقلب كل شيء لـ صالحه ويروق لها مزاجها غصب ~_^

مرت الأـيام بين الدوامات والتجهيز لـ زواج خالد { حريم العائله متعودين ع مصمم معروف عندهم أي وقت يجون له ويقولون إنو عندهم مناسبه يترك إللي بـ إيدهـ ويجهز لهم إللي يبون وفـ اسرع وقت لإنهم معروفين مرهـ ويدفعون دبل السعر له لإن شغله حلو ويناسب وضعهم كـ عائله كبيرهـ ولها أسمها بكل مكان ويكون مخصوص الشغل لهم وحدهم .. أما البنات عند مصممه معروفه ومتعودين عليها .. عشان كذا ماعندهم مانع لو زواجاتهم تكون ورا بعض وبـ أسرع وقت .. لإنو ماعندهم شيء صعب إللي يحتاجونه يحصلونه وبسرعه } ..

قبل زواج خالد بيومين وصل عزام ووريم .. وكانت عزيمتهم كلهم من أبو سُلطان وامه وابو جوهرهـ وامها وإختها دارين لإنهم لسا واصلين من مكه وعزيمة عزام وريم معاهم فـ بيت أبو خالد .. الكل مجتمع بـ المجلس وينتظرون عزام إللي متأخر عليهم .. دخل عزام بعد مادخلت ريم ع الحريم .. ونط له وسام وسلم وقال : هلااااااااااااااااااااا بـ المعررررررررررس وإلا خلاص خربتوا إنتم ..
عزام يضحك ويطقه : مانخرب إحنا فيهمت ..
وسام يغمز له : أكيد تجددون ..
عزام : عليك نور ..
وسام يبي يفشله : نقول مبرووك ع حمال المدام ..
عزام يمشي عنه بيسلم ع الباقين ويضحك وقال : شـ قالوا لك فارس ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
فارس : ميت ع هـ الشيء ..
عزام :ههههههههههههههههههههه ,, شـ أموت عليه .. كل شيء محصلينه والحمدلله وغمزلـ فارس ..
ضحكوا كلهم ..
فارس: يا فارس هذا إللي صار ضحكه للكل ..
جدهـ فارس : إلا رجال عن ألف رجال .. خلك منهم هـ الجيل إللي مايفكرون بـ العيال إلا بعد سنه من الزواج .. وش هـ التفكير أعوذ بـ الله ..
فارس: والله إنك تاج راسي .. وأعوذ بـ الله من تفكيرهم ..
عزام : ياعمي عشان نستانس في حياتنا بلا بزارين من أول شهر ..
أبو سعد : الوناسه فيك فيك بـ عيال وإلا غيرهـ إذا إنت تبي البنت فعلاً ..
بدر : والله إن جدي خطير ..
وسام: عمتي العنود طالعه عليه ..
بدر : صدقت ..
سُلطان : يبه الله يطول بعمرك هذيل جيل هـ الوقت يبون أول يتونسون ويتعودون ع بعض وكل واحد ياخذ ع الثاني .. مثل مانت عارف شباب هـ اليوم مايتحمل أي مسؤوليه اليوم متزوج بكرهـ تاركها .. وعشان مايبلشون نفسهم فـ ولد بينهم وأخر شيء اهو الخسران يبقون فترهـ مايفكرون بـ الأولاد ..
عزام : صادق ..
أبو طلاال : تدري والله إنه أحسن لهم ومثل ماقلت مايتحملون مسؤوليه ..
أبو سعد : هذا فارس وابوهـ مافكروا نفسهم ..
الشباب يناظرون مصدومين ..
خالد : عمي عببدالله ..
أبو خالد : باركوا لـ عمكم ..
كلهم : مبرووووك ..
بدر : بس متى ..؟
فارس : ياذكي مابعد ولدت ..
أبو فارس : يبه الله يطول بعمرك أـنا كبير وفاهم والحمدلله .. ولما أسوي الشيء أكون مفكر فيه مليون مرهـ ..
أبو سعد : إلا شبابنا مريض .. وناظر سُلطان وقال : إذا إنتهيت من زواج خالد ع خير آبيك فـ موضوع ..
أبو خالد إستغرب بـ العادهـ مايخبرهـ بشيء إلا لما يجي له بـ المكتب قال : تامر آمر ..
جلسوا يسولفون عن مكه والراحه إللي حسوا فيها هناك وماتخلى السوواليف عن الشغل والمشاريع إللي بيسوونها ..
أبو خاالد : أـنا بفتح لي مشروع بـ الرياض وآبي أحد من عيالي يمسكه ..
أبو فارس : طيب راكان هناك ومايقصر ..
أبو خالد : لا راكان فـ شغل جدهـ .. أـنا آبي ياخالد وإلا حاتم ..
خالد وحاتم إستغربوا بـ العادهـ أبوهم مستحيل يترك احد من أولادهم يترك أهله وبيته وعائلته ويروح يمسك مشروع .. صحيح له مساريع بكل مكان داخل وخارج لكن تارك ناس مسؤوله عنها ..
أبو خالد : خالد مايقدر أولاً لإن وراهـ أشغاله ومشاريعه وغير هذا زوجته شغلتها هنا وصعب يروح هناك .. أـنا آبي حاتم إللي يمسكه ..
حاتم : ماطلبت شيء الله يطول بـ عمرك ..
أبو خالد : الله يخليك لي .. أـنا إلـى الآن مابعد أأكدت إني أفتح لكن ع بداية الصيف بـ أشوف ..
حاتم: طيب وإنت من بيجلس لـ أشغالك .. { معروف حاتم إيد أبوهـ اليمين ويعرف كل شيء عن شغله ومايدري لما يروح للرياض من بيمسك شغل أبوهـ }
أبو خالد : إذا أأكدت الموضوع وقتها أـنا أدبر نفسي لكن إنت إلا تكون إللي ماسكه ..
تركي : يعني يجلس هناك ..
أبو خالد : أـنا ماسويت المشروع إلا عشان يجلس هناك ..
إستغربوا كلهم ..
أبو سعود : درست المشروع دراسه كامله .. { متعودين أبو خالد لما ينوي شيء ويقتنع فيه يخبرهم وإذا ما اقتنعوا يقنعهم بطريقته وفعلاً مشاريعه كلها ناجحه .. وهذا المشروع ماجاب خبر لـ أحد عنه }
أبو خالد : مابعد فكرت شـ المشروع بـ الضبط لكن بشوف وبـ ادرسه دراسه كامله ..
إستغربوا كلهم .. مادرس المشروع ومايعرف شنو بـ الضبط ومتكلم إنه بيفتح هناك .. أكيد في موضوع كبير ..

بعد العشاء نادا عزام خواته وأمه وطبعاً ريم لازقه له بـ الأول واهو خاق وبقوهـ
عزام : متى نروح للبيت ؟؟؟
ريم بحيا : لسا بدري ..
عزام : شـ رآيك ترا ببيت سُلطان غرف كثير فاضيه ..
ريم : إيوا وإللي علينا ننام فـ وحدهـ ..
عزام : يافديت إللي فاهمني ..
ريم وإهي تمشي عنه : لا حبيبي النوم ع سريرنا فـ بيتنا ..
عزام : طيب متى ؟؟
ريم : راح انادي لك أمي وبعدين نطلع ..
عزام إستانس ..
جت له أم راشد وإهي ع كشختها إللي متعودين عليها وباس راسها عزام وقال :كيفك ياعمه ؟؟
أم راشد : بخير ياقلبي إنت كيفك ..؟؟ وكيف ريم معاك ؟؟
عزام : أـنا بخيـــــــــــر دام ريم بحياتي .. وأمورها معاي تمام التمام ..
ام راشد وإهي تضحك :عسى دوم يابوي ..
عزام : آمين يارب .. واهو يبوس راس أم راشد وقال: يسلم ويعافي راس من جاب لي هـ الحلوهـ بهـ الدنيا ..
ريم متشققه من الوناسه والحيا بنفس الوقت ..
أم راشد وإهي تضحك ع كلام عزام وواضح إنه رايح فيها قالت : يسلمك ياقلبي .. عاد هذي إهي بين إيدينك وملكك وربي يوفقكم ويسعدكم يارب ..
عزام : آمين .. توصين شيء ياعمه قبل لا نطلع للبيت ..
أم راشد تناظر ريم إللي متشققه وتبسمت وقالت : لسا بدري ..
عزام عيونه كل شوي والثاني ع ريم قال يستهبل : شـ آبي أقابل وجيه الشباب .. أفضل لي أروح أـنا وزوجتي لـ بيتنا ونرتاح شوي ..
أم راشد فاهمه قصدهـ قالت وإهي ماسكه ضحكتها :أجل الله وياكم ..
عزام يبوس راس عمته : تسلمين .. مع السلامه ..
أم راشد : بحفظه .. ومشى لـ ريم ومسكها من إيدها وقال يلا ..؟
ريم وإهي مستحيه عند أمها قالت : اوكي البس عبباتي واجي لك ..
عزام : اوكي قلبي أـنا أسبقك للسيارهـ وطلع ..
أم راشد تمسكها : شـ مسويه فيه ؟؟
ريم وإهي تضحك بحيا : وربي ماسويت شيء ..
أم راشد إتركتها وراحت تضحك ..
أم سعود : كل هذا سلام ماصار ؟؟
أم راشد : ههههههههههههههههههههههههههههههه
أم تركي: خير ؟؟
أم راشد : والله إثنينهم رايحين فيها ..
الحريم إفهموا: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم خالد : لسا معاريس ..
ام سعود : بنتك وش مسويه له ههههههههههههههههههههههههه
أم راشد : هههههههههههههههههه ,, أسألها تقول وربي ماسويت شيء ..
أم فارس : ههههههههههههههههههههههههههه ,,
جت لهم ريم وإهي لا بسه وخالصه وسلمت عليهم بـ السريع وطلعت ..
أم سعود : ههههههههههههههههههههههه ,, مامدانا نتكلم معاها ..
الحريم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
أم عبدالرحمن : الله يهنيهم ..
كلهم : آمين ..
أم تركي : كيف الحمال معاك ياتهاني ؟؟
تهاني : لسا بـ البدايه ما أحس فـ شيء ..
أم خالد : كم صار لك ..؟؟
تهاني : الشهر الثاني ..
أم سعود : توك ..
أم فارس : الله يهون عليك ..
كلهم : آمين ..

بمجلس الرياجيل جالسين دخل عزام وقال : أكرمك الله يابو خالد ..
أبو خالد : أبقاك الله .. وين رايح ؟؟
عزام : للبيت بنرتاح ..
أبو خالد : الله معاك ..
عزام : تمسون ع خير ..وطلع وكانوا الشباب برا ..
خالد : وين ؟؟
عزام : نام يـ الأخو وراك زواج بكرهـ ..
خالد : طيب عادي ..
عزام يغمزله : إيوا ماعليه إذا عادي ..
الشباب ضحكوا ..
خالد : لا من جد وين ؟؟
عزام : للبيت بنريح شوي ..
سعود : حركات .. قبل يجلس لنا جلسه وذا الحين من بعد العشاء واهو طالع ..
عزام : هههههههههههههههههههههههه ,, تعرف صرنا ملزومين بغيرنا ..
وسام : صدقنا ,, إلا الشغل الحامي إللي عندكم ..
كلهم إنفقعوا ضحك ..
فارس : ياسبحان الله يضحك علي ..
عزام :إنت شغلك عندي بعدين .. وبعدين إحنا ماحملنا من اول شهر أعوذ بـ الله ..
فارس يرفع إيدهـ : يارب تبليه مثل ماضحك فيني ..
عزام : أعوذ بـ الله ..
طلعت ريم من باب الفيلا ومشت وشافوها الشباب تمشي وبعدوا شوي ..
خالد : كيفك ريم ؟؟
ريم : بخير والحمدلله .. كيفك إنت ؟؟
خالد : بخير والحمدلله ..
سلم عليها حاتم وباقي الششباب وردت عليهم ..
عزام : يلا إقلبوا وجيهكم .. وناظرريم حبي يلا ..
ريم مستحيه من الشباب إللي واقفين بعيد شوي لما شافوها جت : يلا ..
وركبت .. عزام يأشر بـ إيدهـ : إلـى اللقاء غداً بـ إذن الله فـ الشغل الحامي ع كلام أخوك وغمز له وركب ..
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : عزام خرب من تزوج ..
حاتم واهو يمشي متوجه للمجلس: الله يستر منك إنت خربان من قبل الزواج أجل بعد الزواج إيش ؟؟
الشباب يضحكون ويمشون للمجلس ..
وسام : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, علوم طيبه ..
حاتم : يجيب الله مطر إذا علوم طيبه ..

نوف مستغربين صاحبات وسن سكوتها لـدرجها إنها ماتقابل وسن نهائياً ولا تجي تسلم وتسولف نفس أول مع هذا مرتاحين عدأ ميار إللي شاكه فـ وضعها وتقول إن البنت تمر بـ ظروف صعبه وإلا فـ راسها شيء ...

يوم زواج خالد ,, اليوم المنتظر للكل من سُلطان لـ وليد إللي مبسوط لإنها الدكتورهـ الجوري ^_^ ,, بنفس الفندق إللي متعودين يعملون حفلاتهم فيه .. كل شيء كامل وما أحد يقدر يتكلم وإلا يحصل شيء يتكلم فيه .. عُمر من العوائل العراقيه إللي متكفلين فيهم شاب وماسك كام الفيديو ويصور شبابا العائله وكل حركه وكل سالفه عشان تكون ذكرى لهم بعدين .. حاتم مبسوط ع الآخر لإنو خالد أخوهـ صديقه سندهـ زواجه اليوم .. وسام نفس الشيء طاير من الوناسه .. وليد جالس مع الرياجيل ومتبسم وأولاد العائله يستهبلون عليه .. أبو خالد وناسته ماتنوصف أكبر أولادهـ ومتزوج لابس ثوب أبيض وغترهـ وجزمه لون أبيض وبشت لون أسود وحاتم ووسام وليد وخالد لابسين نفسه عدأ البشت بس إللي لابسه خالد ولون أسود نفس ابوهـ .. متعودين عائلة أبو خالد كل مناسبه يطقمون كلهم سوأ نفس ابوهم وهذا يشد إنتباهـ كل إللي يحضرون نفس المناسبه ,, شكلهم يطلع شيء وغير هذا واضح تمسكهم فـ بعض .. خالد إللي يتمناهـ صار ,, حبه الأول والأخير بحياته حصل عليه والحمدلله .. من أول ماشافها واهي داخله مزاجه وعاجبته .. والليله يتوجون هـ الحب إللي عاشوهـ من أول لقاء أو أول نظرهـ لهم من ثلاثه شهور .. وهذا بسبب تعب وليدي 'الله يطول بعمرهـ' كل ماتذكروا إنو سبب لقائهم وليد وتعبه .. وإذا صار وتكلموا بهذا الموضوع جلسوا يضحكون إثنينهم ما أحد يتخيل يصير كذا .. أخوان الجوري وأبوها مبسوطين بنتهم الوحيدهـ نوارت دنياهم الليله زواجها من واحد يحبها وإهي تحبه , من واحد الكل يتمناهـ وصار من نصيب الجوري وبـسس , من واحد متأكدين كلهم إنه بيحافظ عليها أكثر من عيونه .. خالد إللي ع كثـر إللي مروا عليه من البنات من كل مكان ولا وحدهـ حركة مشاعرهـ لا من قريب ولا من بعيد إلا * الجـوري * إللي ملكت قلبه من أول ما شافها ..

بـ قاعة الحريم .. الكل موجود .. أم الجوري بنات عمها وعماتها بنات خالها وخالاتها صاحباتها الكل فرحان لها من قلب للـ * الجـوري * إللي كل من تكلم معاها عرف شـ قد قلبها طيب شـ قد هـ البنت تدخل القلب ع طووول محبوبه عند الكل لدرجه ما احد يتوقعها .. كانت كاششخه ع الآخر .. لا بسه فستان أبيض بذهبي نافش وعامله تسريحه ضابطه ع الشرعه وميك آب زايد جمالها جمال .. إنزفت للكوشه .. وذا الحين وقت زفة معشوق الجوري وعاشقها .. إنزف خالد مع أبوهـ ووليد إللي مصمم يدخل مع خالد عشان العروسه الجوري وبيشوفها ويبارك لها .. وأبوها وأخوانها الثلاثه .. لما شافته يمشي لها وقفت له .. خالد واهو يناظرها ويمشي مايتخيل وناسته إللي حبها من كل قلبه قباله ذا الحين وينزف لها وإهي بـ أكمل أنوثه وجمال .. وصل لها وبجنبها أمها وعائلة خالد واقفين له عندها قال : السلام عليكم .. وباس إيدها وجبينها وماسك إيدها .. الحريم إنعجبوا فـ وسامته إللي تذوب ورزته .. وسبحان الله فيه شبه من أبوهـ كثير ..
الجوري بكل حيا العالم فيها هـ الحظه ولولا الحيا من الحريم كان غطت وجهها بـ إيدينها من الحيا إللي تحس فيه قالت : وعليكم السلام ..
خالد بكل حب واهو يناظرها ويتبسم : مبروك يـ أغلى من فـ حياتي ..
تبسمت بحيا وقالت : يبارك فيك ..
بارك له أبوهـ وحضنه وباس راس أبوهـ وإيدهـ مهما عمل له إسم وهيبه واللكل يعرفه مايقدر يطلع من جزأ أبوهـ إللي قدوته فـ هـ الدنيا كلها أبوهـ إللي مثل صديقه وسندهـ بهـ الدنيا .. أبوهـ ماسك نفسه لا يبكي من الفرحه أكبر أولادهـ إنزف ع زوجته .. أبوهـ بكل حنان أبوي وفرحه : مبروكـ يابوي .. والله يوفقكم يسعدكم ..
خالد متأثر من فرحة أبوهـ واهو يبوس إيدهـ : الله يبارك فيك يـ الغالي ..
أبوهـ مشى وبارك للجوري وقال : مبروك يايبه .. والله يوفقكم ..
الجوري : الله يبارك فيك .. وتبوس راسه { البنت هذي فيها حركات تجذب الواحد غصب . . بنات عائلة خالد مستغربين الحركه وحدهـ ولا تعرفه صحيح زوجة ولدهـ ذا الحين لكن بهـ السرعه تسوي كذا }
هنادي : ههههههههههههههه ,, شكلها من محبتها لـ خالد تحب إللي وصل خالد لهـ الدنيا ..
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
خلود تناظر فيهم وإهي ماسكه نفسها .. ماتحسدها ع خالد .. إهي فرحانه له ,, لكن تبكي ع حبها إللي من طرف واحد إللي ما خذت منه غير العذاب ..

جا لها أبوها واخوانها وسلموا عليها واهم فرحانين وحزنانين بـ نفس الوقت .. فرحانين إنها تزوجت وزعلانين لإنها راح تروح لـ بيت ثاني ..

تقدموا الحريم وباركوا له ووسن حضنته وباركت له وحضنت الجوري وباركت لها وطبعاً وسن ماسكه نفسها عشان ماتكدر ع أخوها وزوجته فـ أفضل ليله بـ عمرهم ..
الجوري واقف عندها أبوها واخوانها ..
وراحت لـ أبوها تسولف معاهـ إهي ووتين . .
أبوها يضحك ع كلام وتين وقال : يلا مثل ماقالت وتين ..
وسن : فشله فـ أسمي أرقص ..
أبوها : عادي ياقلبي روحي بعد مايطلعون أبو عبدالعزيز وأولادهـ واطلبي ..
وسن تتدلع : ما ادري ,,
أبوها : هذا طلب وتين ..
وسن : أوكي .. شرآيك فـ خالد والجوري وارقص ..
أبوها : خلاص إللي يعجبك ..

أبو خالد تقدم لـ خالد وقال : أعرف إنك رجال وينشد فيك الظهر .. بوصيك فيها حطها بـ عيونك وإنتبه لها .. تراها أمانه عندك وكون قد الأمانه يايبه ..
خالد يبوس راسه : ما يحتاج توصيني ع شيء إنت مربيني عليه ..
تبسم أبوهـ لـ ولدهـ إللي يريحه كثير بكلامه هذا قال : الله يرضالي عليك .. وسلم عليه للمرهـ الأخيرهـ وقال : يلا وليد ؟؟
وليد يروح للجوري ويسلم عليها والجوري فرحانه ..
وتين تتكلم : ترا معاها إبرهـ ..
وليد : إبرهـ لك .. وتركها ومشى بكل ثقل ورزانه وكأنه كبير مو عمرهـ 5 سنوا ت .. البنات إنفقعوا ضحك ع وتين ..
مسك إيد أبوهـ ومشوا من عندهم بيطلعون .. وقابلتهم جوهرهـ قبل لا ينزلون من المسرح ومسكته وقالت : وين ؟؟
أبو خالد : بطلع عشان ياخذون راحتهم ..
جوهرهـ : طيب ارقص مع خالد ووسن ووليد ..
أبو خالد : صعب ..
جوهرهـ : إللي يريحك ..
تبسم لها ومشى والحريم نظراتهم عليهم وخصوصاُ منيرهـ واختها وضحى إللي مقهورات مرهـ ..
نزل من المسرح ووليد ماسك إيدهـ ومشى من الممر وكل عيون الحريم عليه .. وطلع من قاعة الحريم كلها .. ودخل للرياجيل ..

أبو الجوري واخوانها طلعوا بعد ماودعوها .. رقصوا شوي الحريم وطلعوا الجوري وخالد يتصورون .. وتصوروا وبعدين قال خالد : عمري بـ اسلم ع الشباب وبجي لك ع ماتنتهين من التصوير مع الكل ..
الجوري وإهي متوترهـ وخجلانه قالت : أوكي .. وطلع من عندها
قابل أولاد عائلته وسلموا عليه وباركوا له ..
عزام : هههههههههههههههههههه ,, لا اوصيك وغمزله ..
خالد : هههههههههههههههه ,, يجيب الله مطر ..
بدر : ههههههههههههههههههه ,, مافي حماس ..
وسام يستهبل : في فتح ..
الأولاد فهموا غير وجلسوا يضحكون ..
وسام : أستغفر الله ع طووول تفكيركم غلط ..
سعود : شـ عندهـ الولد .!
وسام يتبسم : فرحتي فـ زواج أخوي الكبير خلتني أعقل ..
زياد : لو عارفين مزوجين خالد من زمان ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
أخر واحد جا لهم حاتم عشانه كان عند أبوهـ وعمانه والرياجيل ..
خالد يناظرهـ : وينك ؟؟
حاتم :هذاني جييت ..
وسلم عليه وحضنه من قلب وقال حاتم من قلب : ألف مبروك ياخوي .. وعسى ربي يوفقك والسعادهـ دربك ..
خالد بمحبه لـ أخوهـ وصديق عمرهـ : الله يبارك فيك .. آمين يارب .. وعقبالك إن شاء الله ..
حاتم : لا أـنا شكلي جالس عزابي ع طووول ..
خالد : إن شاء الله هـ الراس اليابس يلين ..
حاتم تبسم وقال : الله أعلم يلين وإلا لا ..
خالد : طيب بدخل للمدام ونطلع للجناح ...
الشباب صارخوا عليه ..
حاتم : مثل ما اتفقنا ..
خالد تبسم : إن شاء الله .. ودخل من عندهم وخذا الجوري وروقوا لجناحهم ودخلوهـ ..

عند الحريم وقت العشى .. كانوا كلهم بـ قاعة الطعام .. كل البنات مجتمعات ويسولفون وإللي تاكل .. طبعاً وتين ووسن ماكلوا إلا شيء خفيف ..
كانت الطاوله إللي بجنبهم عليها عائلة راكان كلها .. منى تسأل خالتها وضحى يقال إنها بحسن نيه لكن بصوت مسموع للطاوله إللي عليها وسن : خاله وين خطيبة راكان ؟؟ { الله منى ماتعرف شكل وسن }
وضحى :هذي إللي لابسه لون سمائي فاتح بـ أبيض ..
منى تناظرها يقال إنها ماتعرفها : أـها .. صارت زوجته ؟؟
وضحى وإهي تعلي الصوت : بس خطبه وممكن فـ أي وقت تنفسخ ..
البنات يسمعون الكلام ويطبخون من داخلهم ووسن ساكته ولا كأنها سمعت ..
وتين من القهر : سبحان الله تاكلون من شيء دافعه أبوها وتتكلمون فيها ..
كل إللي ع طاولة عائلة راكان إنقهروا..
وضحى بقوهـ : وضحي كلامك ..
وتين : كلامي واضح إلا إذا كنتي غبيه فـ هذي مشكلتك..
البنات شوي ويضحكون ..
وضحى إنقهرت تهزأها وقدام الكل : ماتربيتي ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههه ,, أخر من يتكلم عن التربيه { وأشرت بـ إصبعها بـ تكبر } إنتم ..
وسن : وتين إتركيها ..
وتين : والله ما اتركها سمعتي شتتكلم ..
وسن : وتنزلين مستواك لها ..
عائلة راكان طقوا بـ مكانهم بنت سُلطان تطنزعليهم ..
وضحى بعصبيه : مغروووووووووورهـ .. وش متسواك إللي مايتنازل لـ مستوانا ..
وسن ناظرتها من فوق لـ تحت وقالت بكل برود : تكلميني ..
وضحى إنقهرت وقالت : في غيرك ..
وسن بنفس البرود : القاعه معبيه ناس ..
منيرهـ وحصلت الفرصه : إنتي وحدهـ ماتستحين .. ماصدقتي راكان فتح فمه لك ووافقتي ع طوول .. لإنك متأكدهـ ما أحد بيجيك بعد وفاة المسكين إللي نهيتي عليه .. وعشان تسترين نفسك من بعد إللي تسوينه ..
البنات وصلوا حدهم من جد .. وسن صحيح الكلام جرحها وبقوهـ لكن ردت بكل ثقه : بنت سُلطان الكل يتمناها وماوقففت ع راكان إنتي يابنت محمد .. وإذا اـنا أخلاقي كذا فـ تاركه الشرف وحُسن الأخلاق لك ولأشكالك إللي معدوم عندهم هـ الشيء .. وبـ النسبه لزوجي 'الوافـي' الله يرحمه شيء ربي كاتب كذا والواحد مننا يرضى بنصيبه حتى إذا مايعجبه فهمتي إنتي وإهي .. وهذا دلاله ع صغر عقولكم .. والحمدلله الذي عفانا مما إبتلاكم ..
وتين بقهر : تخسين إنتي وإهي وراكان وإللي خلفوهـ كلهم تطولون ظفر رجل وسن بنت سُلطان .. { كل عائلة راكان موجودين .. أمه , خواته الثنتين , خالاته الثلاث , بنات خالاته الـ ثلاث .. ولا يتكلم فيهم إلا وضحى ومنيرهـ وبنتها منى }
منى بقهر وتكلم وسن : راكان بيترك وبياخذني لا تفرحين إنه طاير معاك الحين وبتشوفين قريب من إللي بيصفى له راكان وبيقهر الثاني ..
ميعاد بقهر من كلام خواتها ومنى قالت بعصبيه : بسسسسس .. إحترموا إللي انتم جالسين ع ضيافته .. ولا تتدخلون بين العوائل .. ولد عم مايبي إلا بنت عمه .. إنتم وش عليكم ووش دخلكم ..
خلود تكلمت بسرعه وقالت تحطم فيهم كلهم ولا همها راكان ولا ابوهـ يكفي الكلام القوي إللي قالوهـ : ومنو قال إنو خالي وافق عليه .. ياهبلا إنتي وإهي إلـى الآن الموضوع يندرس وإذا شفنا إنو ولدكم كفو يناسب سُلطان وياخذ دانة الدنيا كلها هذيك الحزهـ قولي كلامك هذا .. ولا توثقون إننا نوافق عليه لإنو في ناس أفضل منه .. وإنتظروا ردنا الصيف الجاي إن شاء الله ..
أمل حالتها حاله الحمال ضاغط عليها وذا الحين كلام الوقحين هذيل .. هنادي طاقه الإبتسامه وشوي وتنط تبوس خلود ع تحطيمها لهم .. وتين مابردت حرتها لإنها حاسه فـ وسن مهما كابرت وماراح تبرد إلا إذا توطت فـ بطونهم ومعاهم راكان إللي كل يوم تكرهـ زوود وعندها قناعه إنو راكان إللي راح يسبب المشاكل والمصايب لـ وسن .. وسن مثبته ملامحها ولا كأن أحد غلط عليها .. وباقي البنات مقهورات من كلام عائلة راكان .. وبـ الصراحه مدمعه عيونهم ع التجريح إللي جا لـ وسن لكن ماسكين نفسهم بـ الغصب .. عشان وسن ماتتحطم ..
من قوة رد خلود وتحطيمها لهم كلهم وفهمتهم إن راكان ولا شيء بـ النسبه لـ عائلة فارس الـ (ـــ) وثبوت ملامح وسن إللي واضح إنها ما إهتز فيها شيء من كلامهم طلعوا من قاعة الطعام .. تقدمت ميعاد لـ وسن وقالت وواضح إنها متفشله من خواتها وتخلفهم : إمسحيها بـ وجهي وأـنا أعتذر لك عنهم "أـنا أسفه" ولا تاخذين ع كلامهم , راكان يبيك إنتي ولا يفكر فـ غيرك , ولا تتركين كلامهمم يسبب بينك وبين راكان شيء راكان مايستاهل تعاقبينه عشانهم ومشت من عندهم وطلعت ,, وعائلة راكان من القهر طلعوا من الفندق بكبرهـ .. البنات شافوهم طلعوا وقاموا يبوسون خلود .. وسن ساكته .. هنادي طارت للحريم ع طوول وخبرتهم بـ الخبر ..
ديما : قلبي لا تهتمين فيهم ..
ريم : ماعليك هذيل متخلفات .. ويكفي كلام إختهم ذا الحين وإعتذارها وعارفه إن خواتها غلطانات { لـ درجه إنهم مايعرفون إسم ميعاد }
وسن : ماهموني من كبيرهم لـ صغيرهم ..
ناظروا البنات بـ قاعة الطعام إذا في أحد سمع كلامهم .. وحصلوا زيزفون وقريبه لها جالسين ع طاوله .. وإرتاحوا لإن زيزفون يشوفونها وحدهـ منهم ..
زيزفون تقدمت لـ وسن إللي عاطيتها ظهرها ولا تدري عنها .. زيزفون وكفوفها ع كتوف وسن قالت : قلبي ألف مبروك .. وعقبال جميع عائلتكم من أكبر واحد فيهم لـ وليد إللي مرتز بـ جنب خالد وكأنه العريس ربي يسعدهـ ..
وسن مسكت كفوف زيزفون ووقفت لها وبقت ماسكه إيدينها قالت وإهي تتبسم : يبارك فيك حبي . . وعقبالك مع إللي ذكرتيهم ..{ سبحان الله كيف كلام بعض الناس مهما كان مايتعلق بـ جرحك لكن يهدي أعصابك ويروقك غصب وهذي زيزفون ع طوول 'مو قالوا نفس وسن بـ كل شيء' }
زيزفون : لسا بكيـر علينا ..
وتين : بكير ومابقى أحد ماتقدم لك ..{ بنات عائلة وسن يمونون ع زيزفون وأمها .. علاقتهم مرهـ قويه .. أبوها صديق أبو وسن الروح بـ الروح .. وامها لها علاقه فـ جوهرهـ وباقي خوات سُلطان ..}
زيزفون بضحكه : ماجا النصيب شـ نسوي عاد ..
خلود : والله شكل الخط مشغول ..
وسن وإهي تضحك : تاركه سماعة التليفون مرفوعه ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
ريم : صحيح كلام وسن وإلا لا ..
زيزفون بـ إبتسامه : مرفوعه من زمااااان .. ومتى ما إنتهت المكالمه صار نصيب إن شاء الله ..
وتين : أخسسسسسس .. حركات .. منهو بس إللي صكت فاتورته من زماااااااااااان ..
ريناد تستهبل : طيب يمكن إهي إللي متصله ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين : ها قولي ..
زيزفون : عاد من المستحيل أخبركم ..
وسن : أـفأ .. حتى وسن ..!
زيزفون تمشي إهي ووسن لـ برا قاعة الطعام واهم ماسكين إيدين بعض والبنات معاهم قالت : إنتي ما أدري إذا أقدر وإلا لا ..
أمل : لا سالفتها معقدهـ ..
زيزفون تلف لـ امل قالت : تحلينها لي وإلا لا ..؟؟
أمل تضحك : أول أنزل حمولتي بعدين أشوف إذا أقدر أحلها وإلا لا ..
وسن : أـنا أحلها للك بس خبريني ..
زيزفون : إنتي صعببب ..
وسن سكتت لإنها ماتدري منو بـ الضبط ..


الحريم جالسات ع طاوله وحدهـ ومعاهم خوات جوهرهـ وأمها وسواليف وضحك ..
أم سعود تشوف هنادي جايه لهم وواضح وراها خبر جديد قالت : قولي قبل لا تنفجرين ..
الحريم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
أم تركي : تعرفينها ع طوول . هههههههههههههههههههههههه
هنادي تتحول للجديه وقالت لهم السالفه كلها ..
الحريم شهقوا وكل وحدهـ ضربة ع صدرها من قو الكلام ..
أم خالد : حسرتي ع بنتي شـ صار لها .؟؟
هنادي : ولا شيء وكأنها ماسمعت شيء .
أم سعود : حسبي عليهم مطابنينها قبل لا تجي لهم ..
أم جوهرهـ : وينها في ؟؟
هنادي : مع البنات بـ قاعة الطعام .....
ما مداها تكمل جملتها إلا البنات داخلات القاعه ويسولفون ولا كأن شيء صاير ..
جلسوا بطاوله بعيدهـ عن الحريم عشان ياخذون راحتهم بـ السواليف ..

جو لهم الحريم .. أم خالد تحضن وسن وإهي جالسه : حبيبتي لا تفكرين فـ كلامهم هذيل ناقصات عقل الحمدلله ,, ولا تخربين ع حالك فرحتك بـ زواج أخوك الكبير ..
أم تركي : يمه دام الولد شاريك لا تهتمين لكلامهم ..
جدتها تأشر لها تجي عندها ع الكرسي . . قامت وسن تمشي بـ فستانها السمائي بـ الأبيض الحرير,, وشعرها إللي تاركته إلـى نهاية خصرها وميك آبها إللي زايدها جمال ع جمالها الرباني وجلست بجنب جدتها .. حضنتها جدتها من الجنب وقالت : شيء طبيعي الوحدهـ تواجهها مصاعب من أهل الزوج أوقات .. لكن البنت الشاطرهـ إهي إللي تتمسك بـ زوجها ولا تهتم لـ كلامهم .. لإن هدفهم الوحيد تخريب بيتهم وعشان ينفصلون فـ الأخير واهن إللي يربحن .. راكان مثل ماسمعت متمسك فيك ويبيك ولو كلام إللي ماتستحي بنت خالته صحيح كان عمل هـ الشيء من أول ما إنخطبتي للوافي الله يرحمه .. لكن هذا بـ الأخير كلام عواذل كل همهم يخربون وبس ..
وسن : حبيبتي أخر شيء أفكر فيه كلامه هذا ..
الحريم إرتاحوا إن وسن ما أتهمت لكلام إللي سمعته .. مايدرون إنها ماتفكر بهـ اللحظه إلا إنها ترتمي بحضن أبوها وإلا أحد أخوانها فهـ الوضع .. هذا إللي يجي فـ بالها .. 'تبي تدور الأمان من هـ الدنيا .. خايفه ماتدري هـ الدنيا شـ مخبيه لها مع راكان وبعد ما اخذت الوافي .. ما صارت تأمن للدنيا .. تتوقع فـ اي وقت يجي لها مصيبه مستحيل تتحملها'
إتصلت زيزفون فـ سايقها وبيجي ياخذها ..
وسن تناظر البنات والحريم قالت : ماعندكم نيه تطلعون ؟؟
أمل : أـنا حاسه ما اقدر أشيل نفسي وبـ اتصل فـ فارس إذا هنا ياخذني وإلا يجي السواق لي ..
أم فارس : وأـنا تأخرت ع عبدالله ..
أم خالد تناظر ساعتها : كلنا تأخرنا ..
وسن فتحت موبايلها وإتصلت ..
وسن : يحيى تعال للفندق ..
يحيى : إن شاء الله طال عمرك ..
والباقين بيتصلونن بعد ربع ساعه ع سواويقهم ..

بـ جناح العروسين .. خالد والجوري جالسين أبو خالد منزل مبلغ كبير بـ حساب خالد هدية زواجه ومنزل فلوس لـ زوجته بعد .. وإلا شهر العسل وتكاليف الزواج معروف ع الجد فارس لإنه حالف كل احفادهـ تكاليف زواجاتهم عليه ..
خالد ماسك إيدها ويبوسها قال بكل رقه : أخيراً تحقق منايا ..
الجوري مستحيه ..
خالد : هذا وإحنا متعودين ع بعض من شهر ..
الجوري إنصبغ وجهها ردت بخجل : تعرف صعب علي ..
خالد جلس بجنبها وتبسم وقال واهو يبوسها ع خدها ويهمس بـ إذنها : أـحبك ..
الجوري دوروها ماتحصلونها خصوصاً وإنه مقرب منها مرهـ مايفصل بينهم شيء ..
خالد يبيها تهدي شوي قال : حبيبتي بدلي ملابسك وصلي عشان ناكل سوأ وبعدين نطلع للمطار ..
الجوري تبسمت له ووقفت ومشت تبدل ملابسها وتصلي ..
خالد لما تبسمت له شوي ويغمى عليه من حلاة إبتسامتها له ..


وصل يحيى للفندق وإتصل فـ وسن وقالت إنها راح تطلع له ذا الحين ..
زيزفون توقف مع وسن وقالت إنو سايقها وصل .. وسلمت ع عمات خالد وجداته ولما وصلت لـ ام خالد باركت لها ع زواج ولدها .. وسلمت ع البنات ومعاها صاحبتها .. ومشوا مع وسن يلبسون عباياتهم ..
لبست كل وحدهـ عباتها ولثمتها وخذت شنطتها ومشوا لـ برا الفندق ..
الشباب كانوا واقفين وشافوا يحيى جا .. وفي سيارة مايعرفونها موجودهـ غير سيارة وسن .. إستغرب حاتم بـ العادهـ مايطلعون إلا بعد الساعه 4 ونص وذا الحين الساعه 4 .. ومافي إلا سيارة وسن وبس من العائله .. وهذا زواج خالد المفروض تجلس لـ أخر شيء .. طلعت وسن وزيزفون وصاحبتها من باب الفندق المخصص للقاعات يمشون سوأ وبعدها كل وحدهـ بتركب مع سايقها , والشباب واقفين يناظرونهم ..
سعود يناظر ساعته : غريبه وين الباقي إذا وسن طلعت ..
ياسر : هذي وتين وإلا لا ؟؟؟
وسام يناظر فـ وسن وإللي معاها قال : لا مو وتين ..

لما قربوا من السيارات قالت زيزفون : وسن ..
وسن لفت لها وقالت : هلا ..
زيزفون : بكرهـ مشغوله وإلا لا ؟؟؟
وسن تفكر وقالت : لا .. ليش ؟؟
زيزفون : بزورك ..
وسن بفرحه : حياك ياقلبي .. حتى إذا مشغوله افضى لك غصب ..
زيزفون ضحكت وقالت : أوكي نتقابل بكرهـ إن شاء الله ..
وسن : أوكي .. باي ..
زيزفون : باي ..
ومشت كل وحدهـ لـ سيارتها .. نزل يحيى وفتح لها الباب وركبت بكل ثقه وسكر الباب .. تقدم حاتم لهم وفتح باب وسن وقال : وين الباقين ..؟؟
وسن : شوي ويطلعون ..
حاتم : طيب إللي معاك من شوي من صاحباتك ؟؟
وسن : إيوا ..
حاتم : إنتي فيك شيء .. عشان طلعتي فهـ الوقت ..
وسن لفت له وقالت وواضح إن فيها شيء من صوتها : راسي مصدع وبرجع للبيت أـنام ..
حاتم : طيب تعالي بسيارتي أفضل لك ..
وسن إلا هـ الشيء ماتبيه قالت : لا بليز بروح مع يحيى .. أبوي بـ البيت ؟؟
حاتم : إيوا طلع من شوي ..
وسن : طيب وين خالد ؟؟
حاتم إستغرب وقال : نسيتي إنه عريس ومع عروسته ذا الحين..
وسن نست من جد قالت تستهبل : تعرف تأثير العزف والرقص والأغاني ..
حاتم تبسم لكن قال : وسن فيك شيء ؟؟
وسن : صدقني بس راسي .. وينه وليد .؟؟
حاتم : هذا اهو واقف معاهم ..
وسن : آبيه يروح معاي ..
حاتم راح يمشي .. وقال : وليد .. وسن تبيك تروح معاها ..
وليد ترك الشباب ومشى مع حاتم . . وركبه حاتم لها ..
وسن جلسته فـ حضنها وحضنته .. تموت عليه .. إهي إللي تجلس معاهـ أكثر وقت من غيرها .. أوقات يقول إنها أمه مع جوهرهـ .. ويغار عليها من اي أحد يقول بـ أخذها ..
حاتم : طيب ما أطول عليك .. وسكر الباب وبعد شوي عن السيارهـ .. حرك يحيى للبيت وحاتم يناظر فيه ليما إختفى عن أنظارهـ ..

وسام جا له مع الأولاد قال بكل جديه : وسن فيها شيء .؟؟
حاتم : مصدعه شوي بس ..
وسام : لا ماهو صداع ..
حاتم إستغرب : مخبرتك عن شيء ؟
وسام : نسيت إني احس فيها ..
حاتم سكت ..
بدر : إيوا نسيت إحساسهم الروحي ما ادري الووجداني ما أدري شـ أسمه هذاك ..
ياسر : هههههههههههههههههههههههههههه
وسام : وربي مروقين..

جوهرهـ بكل عصبيه : والله لو توصل لـ نرفض راكان ..
أم سعود معصبه أكثر منها ..
أم فارس بعقلانيه : الولد ماقال شيء ..
جوهرهـ بنفس وضعها : ما قال ششيء لكن إحنا نبي الراحه لـ بنتا مع راكان وواضح إن مافي راحه دام هذيل ع وجه الدنيا ..
أم عبدالرحمن : ماعليه لا تاخذون بـ كلامهم .. مثل ماقلتي ناقصات عقل ..
جوهرهـ تطبخ من القهر ..
البنات كانوا واصلين حدهم شوي ويصحيون ..
أم راشد : أهم شيء راكان نتمسك في وإلا الباقين فـ حريقه ..
أم سعود بقهر ع بنت اخوها : ماعليك منهم ..
جوهرهـ : ماهموني .. أـنا مقهورهـ ع بنتي إللي مقهورهـ ذا الحين ولا توضح لـ أحد ..
أم جوهرهـ جت جلست بجنب جوهرهـ وقالت : المفروض تقوينها .. وتخلينها ماتهتم فيي كلامهم ولا فيهم .. وإللي ربي كاتبه بيصير ..
جوهرهـ : إذا هـ الزواج بيجي من وراهـ وجع راس لـ بنتي ما آبيه ما آبيه ..
الحريم حاسين فـ أم خالد ..
أم تركي : تعوذي من الشيطان .. ليلة زواج ولدك الكبير وقاهرهـ نفسك ع ناس ماتسوى ..
جوهرهـ مسحت دموعها وقالت : أـنا أعرف كيف أأدبهم ..
بدور : كبري عقلك وخليهم وإذا جولك ببيتك وغلطوا عليك تصرفي معاهم ..
جوهرهـ : يخسون اروح أدورهم عشان أأدبهم .. لكن الأيام بيننا ..
هديل : أفضل شيء رد خلود ..
أم عبدالرحمن : يستاهلون ..
أم تركي : راكان ماله ذنب ..
أم سعود : عارفين ماله ذنب لكن شـ تسوي خلود خليها تسكتهم كلهم مرهـ وحدهـ ..
أم خالد : ياقلبي ع بنتي .. اـنا بطلع ذا الحين ..
أم راشد : بنطلع كلنا ..
موبايل أم خالد يدق ناظر حاتم إللي متصل : آلوو
حاتم إستغرب صوت أمه قال : فيه شيء يمه ؟
أم خالد : لا ياقلبي مافي شيء ..
حاتم : ليش وسن طلعت ؟؟
أم خالد ماسكه نفسها لا تنفجر عند حاتم ثم ويلهم من حاتم قالت : تعبانه شوي .. يبه أـنا بقفل لإننا بنطلع ذا الحين ..
حاتم : أوكي .. مع السلامه .. { لف للشباب وقال } صاير شيء لكن شنو ما ادري ..
بدر : أجيب لك الخبر لحظه . . واتصل فـ هنادي إللي مو بـ العادهـ ترد عليه بـ النفسيه هذي ..
بدر إستغرب وقال : ياحلو هـ الصوت ..
هنادي : يانصاب عاد صوتي ذا الحين اشين صوت ..
بدر : ياقلبي ليش أشين صوت ..
هنادي : لإن أخلاقي زفت ونفسي بـ خشمي .. لكن في شيء يرقص بداخلي من إللي جا لهم مع إنه مايكفي ..
بدر مايعرف عن شنو تتكلم هنادي قال بـ إستهباله : أـفأ . . منو إللي مزفت فيك بس واـنا أسنعه لك ..
هنادي كبرت السالفه براسها قالت : والله ..
بدر إستغرب قال : إذا أقدر ابشري ..
هنادي من القهر إللي تحس فيه خاطرها تكسر كل شيء قبالها قالت : منو غيرهم الحقيرين ..
بدر من جد إنخبص مو بـ العادهـ هنادي توصل للدرجه هذي قال بكل جد : من ؟؟؟؟
هنادي بعصبيه " الواحد لما ينقهر من سالفه وربي توصل للبكا موالعصبيه وبس"
بدر إنهبل قال بقوهـ : تكلمي من الحقيرين إللي تقولين عنهم .. { رفع صوته أكثر } من إللي يسترجي يعصب فيك ..
الشباب إنهبلوا ..
خذا تركي الموبايل من إيد بدر وقال بصوته إللي متعودين عليه : هنادي ...
هنادي قلبها طاح فـ بطنها ولا عرفت ترد ..
تركي : تكلمي شـ صاير ..؟؟؟
عند خالات راكان .. مقهورات وع الأخر ... عرفوا كيف يكتمونهم بنات الـ (ــ)
وضحى : ياقهري المشكله ماكتمنا إلا الصغار ..
هوازن : عليهم كلام مو ع أحد .. كل وحدهـ لسانها أطول من الثانيه ,, هذا واهم الصغار أجل الكبار كيف كلامهم ..
منيرهـ : آآححح يالقهر .. ما أهتز فيها شيء وكأننا نتكلم عن أحد مايعنيها .. والله لو متكلمممين في احد خدمهم كان هزينا فيها شيء .. بس أـنا عارفه ماتبيه ماتبيه .. لو تبيه كان تحركت وانقهرت من كلامنا ..
أم راكان مقهورهـ من كلام وسن وبنات عماتها ..
هوازن : الحمارهـ مافكرت ولا ردت ع أخوي الأهبل .. شايفه نففسها ..
منيرهـ : ولا راح يردون إلا الصيف الجاي .. ماعمرها صارت .. وهذا إللي يكبر راسها اكثر .. ليتني القى أحد يكسر راسها ..
أم راكان بقهر: مستهينين فـ ولدي ..
وضحى :شفتي قلنا لك من أول بس إنتم ماسمعتوا الكلام .. هذي بنت سلطان ماتشوف الناس إلا من فوووق .. ومستوانا مو من مستواهم ..
منى : بنت الـ ..... ,, عليها جمال وكشخه .. والله واـنا أتكلم معاها من قريب واشوف شكلها شوي واذوب بس مسكت نفسي لا انهبل ..
وضحى بعصبيه : مالت عليها وع كشختها وع جمالها إللي تقولينه .. { وضحى إذا كرهت كرهت }
منيرهـ : أـنا حالفه فيها .. واتصلت فـ راكان وزياد يجون لهم عشان يسافرون للرياض هـ الوقت .. لإنها كرهت الشرقيه بـ كبرها عشان وسن وبنات عمانها .. وجو لهم راكان وزياد وحركوا للرياض ..

هنادي تحاول تخفف من إللي فيها عشان تتفاهم مع تركي عدل قالت له كل السالفه .. تركي ساكت يسمع واهو كل شوي ينصدم بـ الكلام إللي يسمعه .. وبـ خاطرهـ
{ حتى طولت لساانك ماسلم منها راكان ياوتين .. طيب أـنا لك .. مع إن خلود متكلمه فـ راكان لكن ما اهتم إلا لـ كلام وتين عشانه يكرهها } ..
تركي لما إنتهت هنادي من كل شيء قال : طيب كيف الأوضاع داخل ؟؟
هنادي : وسن طلعت وخالاتي يطبخون من القهر ع وسن .. والبنات مقهورات ..
وتين تصارخ من القهر : وربـــــــــــــي .. لو يطيحون بـ إيدي لـ أنهي حياتهم كلهم .. وفوقهم راكـــــــان ولو توصل السالفه لـ ابوهـ إللي اهو خالي إني ما أتردد ..
تركي عصب قال قببل لا يدخل يكسر راسها : مع السلامه ..
هنادي مامداها تتكلم إلا مقفل ناظرت الموبايل وجلست تضحك ع عصبية أخوها ..
تركي يناظرالشباب إللي واقفين والحمدلله إنو راكان وزياد ماهم في ..
حاتم يناظرهـ يعني تكلم .. تركي : السالفه إللي صارت تخص وسن بـ الذات ..
الشباب إستغربوا شنو إللي صاير ..
تركي قالهم السالفه ..
حاتم بكل ثقل رجل ورزانته قال : حريم كل إللي عندهم مجرد كلام .. ولو بيغيرونه كان غيروهـ من زمان .. { يقصد خالات راكان }
بدر : والله ياراكان الكل يتخانق عليه ..
حاتم ناظرهـ بقوهـ وقال : هو إللي جاي لنا إحنا مارحنا له .. وإذا في احد ميت عليه فـ أهو غيرنا .. ومشى عنهم { مايحب احد يتكلم عن أخته فـ شيء لو منو يكون }
حمد يخانقه : ياخي إنت ماتمسك لسانك ..
سعود يصوت له : حااااااااااااااااااتم ..
حاتم واهو يمشي لف له وقال : هلا ..
سعود : وين رايح مابقى شيء ع الأذان ..
حاتم : بروح للبيت ..
سعود : وخالد ؟؟
حاتم : شوي وجاي إن شاء الله ..
سعود : الله معاك ..
ركب سيارته وقال واهو يناظر وسام : متى بترجع للبيت إن شاء الله ؟؟
وسام : شوي وجاي ..
حرك حاتم سيارته ماشي للبيت ..
تركي : ماتعرف تسكر فمك وقت الواحد يكون واصل حدهـ ..
بدر : كلمه وعادي قلتها ..
تركي : لا ماهي عادي .. ترضى أحد يقول عن أختك إنها تتخانق مع أحد ع خطيبها ..؟؟
بدر : لا ..
فيصل من غير تفاهم : أجل إنكتم ..
وسام : شباب بـ الإذن ومشى عنهم .. وركب سيارته وحرك للبيت ..
الشباب شوي ويتوطون فـ بطن بدر .. وبدر يناظر واهو حاس بغلطه لكن يوضح إنه عادي ..

وصلت وسن للبيت مع وليد إللي نام بـ الطريق .. إتصلت فـ روز وطلعت لها وخذت وليد وقالت لها : نيميه بـ غرفتي ..
روز : مافي سرير ..
وسن : ع سريري ..
مشت روز بـ وليد وإهي شايلته .. ودخلت في .. يحيى يوقف لـ وسن عند المدخل حق البيت إللي يدخل للصالات يصير ماتمشي مسافه بعيدهـ .. دخلت للبيت وكان هادي مرهـ رقت فوق وناظرت جناح خالد إللي مردود بابه دخلت له وناظرت الجناح كله .. شهر بيغيب عنهم ومستحيل تتحمل غيبته طول هـ الفترهـ .. وبعدين بيكون مشغول بـ زوجته , ولا راح يسكن معاهم بـ نفس البيت .. صحيح بيته اهو وحاتم ووسام بجنبهم ع طوول وبينهم باب .. لكن تزعجها كلمة إنهم بيسكنون فـ بيت بروحهم .. نزلت دموعها .. من فرحتها وحزننها بنفس الوقت .. إهي صحيح تحب الجوري .. لكن زواج أخوها إللي متعودهـ عليه ع طوول يضايقها .. دعت بداخلها له بـ السعادهـ والتوفيق وطلعت من جناحه ومالقت نفسها إلا تدق الباب ع جناح أبوها ..
أبوها مانام كان جالس يكتب ولا راح ينام إلا بعد صلاة الفجر .. لإنو اليوم جمعه ولا في دوام صباحي ويصير مايصحى إلا الساعه 9 الصباح ..
أبوها مايدري منو : تفضل ..
فتحت وسن الباب وإهي باقي عليها العبايه واللثمه ساحبتها لـ تحت والغطا ع أكتافها ..
أبوها أستغرب ومع هذا تبسم لها وقال : هلا والله ..
وسن تبسمت غصب وجلست ع الكرسي إللي قبال الطاوله إللي جالس يشتغل عليها أبوها .. أنهى كتابته وقام لإنها ماتكلمت من جلست .. وقفت إهي له وخذاها بـ إيدها وجلسوا ع كنبه كبيرهـ شوي .. قال : شـ فيك ؟؟
وسن تناظرهـ وتبسمت من بين دموعها إللي بـ عيونها إللي تحاول تخفيها وقالت : أشتقت لك وقلت إلا أشوفك ..
أبوها : وابوك بعد مشتاق لك .. لكن آبي أعرف شـ إللي مضايقك ..
وسن : ولا شيء ..
أبوها يناظرها وقال : تخبين ع أبوك ..
وسن سكتت ثم قالت وإهي منزله عيونها لـ تحت : ما اقدر أتخيل خالد يطلع من البيت ويعيش فـ بيت ثاني .. وربي صعب علي ورمت حالها بحضن أبوها وتعلقت فيه بقوهـ وجلست تبكي ..
أبوها سكت شوي يداري دموعه لإنهم ماعرفوا إنه بعد مازف خالد لـ عروسته وطلع من عندهـ بكى من فرحته لـ ولدهـ الكبير ..
أبوها : ياحبيبتي .. هذي الحياة .. شوفي عمك عبدالله فـ بيت برروحه .. وعمك سعد إللي بـ الرياض مو عندنا .. كل واحد بيتزوج بيمشي ع هـ الطريق .. وبعدين .. عندك حاتم ووسام ووليد مايكفون ..
وسن وإهي تبكي : فيه البركه لكن آبيهم كلهم ..
أبوها : وين راح اهو ترا بجنبا ع طوول وبيننا باب يعني مايحتاج حتى تتغطين .. تدخلين فـ بيته ع طوول وقت ماتبين ..
وسن تبكي .. ماتدري إذا بكاها ع طلوع أخوها الكبير من البيت وإلا فـ سبب ثاني مع هـ السبب ..
أبوها يستهبل : هذا إنتي يـ أخته ..اجل الله يعيني ع أمك إذا جت ..
وسن تبسمت من بين دموعها إللي تنزل ..
أبوها يستهبل : شـ رآيك نروح لهم بـ الفندق ..
وسن إنهبلت قالت : فشله نجي لهم وماصار لهم جالسين بروحهم ساعتين ..
أبوها: هههههههههههههههههه .. إذا تبين أسويها ..
وسن : ههههههههههههههههـآآي ..
أبوها : إيوا .. خليك كذا . . لا توجعين قلبك بـ التفكير وعيونك بـ البكا .. أخوك موجود لك بـ اي وقت تبينه في ..
وسن تبسمت غصب وقالت : يبه إنت لما تزوجت امي في أحد من أهلك عارضوك وكانوا مايبون أمي ..
أبوها أستغرب سؤالها ووسن نفس الشيء إستغربت نفسها كيف تسأل كذا ..
أبوها قال : الحمدلله لا .. ليش يابابا ؟؟
وسن : بس أسأل..
أبوها : لا ياقلبي .. ما احد عارض .. صحيح يمكن أبوي كان يبي لي وحدهـ ثانيه لكن اـنا جيت له وقلت أـنا آبي جوهرهـ ولا إعترض وخطبها لي .. ومثل ما إنتي شايفه الحمدلله عايشين مرتاحين ..
وسن سكتت .. ليش إهي بـ الذات إللي مرفوضه من أهل خطيبها .. ليش يصير معاها كذا فـ دنياها ..
أبوها شافها ساكته قال : شـ إللي مزعجك ؟؟
وسن تتبسم غصب قالت : ولا شيء .. أـنا بروح اجهز حالي للصلاهـ ..
ابوها : الله معاك يبه ..
وسن توقف وتبوس راسه وطلعت من عندهـ .. أبوها مستغرب كلامها ولا سألت كذا إلا وراها شيء أكيد ..

حاتم شافها طالعه من جناح أبوها قال يستهبل : شكلك مضيعه الجناح بتاعك ..
وسن : هههههههههـآآي .. إلا من الشوق ماحصلت نفسي إلا وأـنا بجناحهم ..
حاتم : طيب وين هـ الشوق عن جناحنا ..
وسن تمشي له وتمسك إيدهـ قالت : عاد إنت حاله خاصه ..
حاتم : صحيح .!؟
وسن : يسسس .. ما أحد يوقف بجنبك ..
حاتم : كويس عشان اضمن إللي آبيه من أبوي ..
وسن : هههههههههههههههههـآآي ,, مصلحجي ..
حاتم : ههههههههههههههههههههههه ,,
وسن : كيف العريس ؟؟
حاتم: صح .. بروح له عشان أوصله للمطار مع حرمه واجي هنا .. لا تنامين ..
وسن تضحك :أوكي لما تجي أدخل الغرفه ع طوول ..
حاتم واهو يمشي : أوكي ..
دخلت وسن جناحها وخذت شاور سريع ولبست بيجاما نووم واسعه مرهـ عشان ترتاح بعد الفستان .. جففت شعرها وصلت الفجر وجلسست ع سريرها إلا هذي ميار تتصل فيها ..
وسن : أهليــــــــــن ..
ميار : فديت الصوت ياناس ..
وسن : ههههههههههـآآي .. وينه نواف عنك ..؟
ميار : ياخذ بليسك متصله فيك عشان تخففين من شوقي له وإنتي تقولين وينه نواف عنك ..
وسن : ههههههههههههههههههههههـآآي .. بـ الله شـ قالوا لك نسخه من نواف عشان أخفف من شوقك له ..
ميار بتنهيدهـ : اهو في مثله ..
وسن : شعندها البنت تنهيدات لا حالتك مستعصيه ..
ميار : ههههههههههههههههههههههههههههه ,, ياخذ بليسك ياوسخه .. إنتي من تزوجتي الوافي الله ييرحمه وإنتي خربانه لايكون مسوي لك شيء ..
وسن حزنت شوي عليه لكن قالت : وربي لو مسوي فداهـ ..
ميار : هيه ترا راكان ع الخط ..
وسن تستهبل : وينه ؟؟
ميا ر: ههههههههههههههههههههههههههه ,, والله المضيعه ..
وسن : ههههههههههههههههههـآآي .. شفتي كيف ..
ميار : متى رجعتي ؟؟
وسن : بعد ماطلعتو إنتي وشوق بـ ساعه وشوي ..
ميار : أـها ..
وسن : بقول لك شيء صار وإنتي إحكمي أوكي ..
ميار تستهبل : لا تقولين لي عن سواليف راكان معاك ,, ترا وربي متأكدهـ مليون بـ الميه يموت فيك وإنتي تموتين فيه ..
وسن : ههههههههههههههههههههـآآي ,, هذا واـنا ماتكلمت ..
ميار : ياليل ,, لو جالسه بشوقي لـ وحدي أصرف لي ..
وسن تغني : جالس بـ حالي ولـ حالي
هزني الشوق وذكرتك
يعني معقوله ياغالي
كل هذا وماوحشتك
غيبتك طالت ليالي
ياعسى خير وعذرتك
ميار صارخت : وييييييييييييييييييييييييييييلي ع الصوت والكلمات .. إنتي شـ ناويه عليه ع الفجر ..؟؟
وسن : ههههههههههههههههههههههههـآآي ,, إتصلي فـ نواف وغنيها له وخلاص ..
ميار : عشان بدل ماهو جالس هناك وضاغط ع حاله وصابر يجي ولا يهتم لا بـ شغل ولا غيرهـ ..
وسن : ههههههههههـآآي ,, وهذا إللي إنتي تبينه ..
ميار : شـ عليك ماجربتي إللي إحنا جربناهـ ..
وسن بضحكه : شـ جربتوا ؟؟
ميار : أـنا وشوق .. كنا بجنه بداية زواجنا لإننا مع ازواجنا ولما يطلعون لـ أشغالهم كأننا طلعنا من الجنه ودخلنا بـ النار ..
وسن : ههههههههههههههههـآآي ,, أجل إللي يتزوج يعيش بجنه وإلا نار .؟!!
ميار : إيوا .. جنه بقربه ونار فـ بعدهـ .. وربي موت فـ بُعدهـ .. خصوصاً إذا أشتقتي له ولا حصلتيه وتعرفين إنه مشتاق لك والظروف إللي تجبركم ع البُعد .. أحياناً ما أتحمل الشوق .. بكرهـ لما تعيشين وتجربين بـ تعرفين معاناتنا ..
وسن تغني وإهي متأثرهـ شوي : تعال ومابقى لي يوم
في غيابك يصبرني
أخاف أموت من شوقي
وإنت مطول غيابك
تعال وكل شيءٍ صار
في بُعدك يذكرني
دروبك ’ ضحكتك ’ طاريك
وريحة العطر بـ ثيابك .....
دخل حاتم واهو يصفق لها ويقول : يسلم لي الصوت وصاحبته ..
وسن تلونت خدودها قالت : ميار .. أكلمك بعدين ..
ميار : هههههههههههههههه ,, لو ما أعرف إن راكان مابعد تملك عليك كان قلت إنه هو إللي دخل عليك ..
وسن تلونت زود قالت : باي ..
ميار : هههههههههههههههههههه ,, باي ..
حاتم جلس عندها وقال : ليش قفلتي ..؟؟
وسن : إنت جيت لي خلاص ..
حاتم : لوعارف كان ماجيت لك عشان ماتقفلين ..
وسن : أساساً إنت جيت شـ آبي فـ الباقين ..
حاتم : هههههههههههههههههه ,, كلامك يرفع الواحد لـ فووووووووووق ..
وسن : ولا ينزله أبد ..
حاتم : أكيد لإنه من وسن ..
وسن تبسمت وقالت : وصلت خالد والجوري ؟؟
حاتم: إيوا من ربع ساعه أقلعوا ..
وسن: ربي يوفقهم ..
حاتم : آمين ..
وسن : ويفتح عيون بعض الناس ..
حاتم : ع إيش ؟؟
وسن : ع بنات خلق الله ..
حاتم : صدقيني إذا فكرت وحطيت فـ بالي أول شخص بيعرف بـ الدنيا كلها إنتي ..
وسن : إللي أقدر اقوله .. ربي يسعدك ..
حاتم : أجمعين يارب .. تعالي بسألك ..
وسن وإهي تعدل الغطا ع وليد : آمرني ..
حاتم : مايامر عليك ظالم .. شـ سالفة خالات راكان ؟؟
وسن ناظرته ووقالت وإهي تتبسم : شـ عرفك ؟؟
حاتم : وصلني الخبر .. قولي الموضوع كله ..
وسن قالت له السالفه كلها ..
حاتم : بقول لك شيء .. أـنا أعرف عن سوالف خالات راكان كل سواليفهم ورفضهم لك .. وسن إستغربت { كمل حاتم } راكان مخبرني بكل شيء لما كنت عندهـ برمضان بـ الرياض .. وأـنا اعرف إن راكان مايسمع لهم كلهم ولا يصدق أي كلام عنك مهما كان .. راكان واقف فـ وجههم كلهم من اصغرهم لـ أكبرهم .. الرفض عليك حتى من خواته مو خالاته وبس .. ومع هذا ما أهتم في كلامهم وانتظرك وتقدم لك .. شوفي أـنا اعرف راكان عدل .. شاريك ولا يبي غيرك حتى إذا بعد مليون سنه .. الرجُل إذا حب من كل قلبه مستحيل يدور غيرها حتى إذا إهي ماكانت له .. هذا الكلام إذا كنتي ماسبق وسمعتيه من راكان فـ الأكيد بيقوله لك .. أـنا أقول لك ذا الحين لا تهتميـن فيهم وفي خرابيطهم .. لإن راكان عارف تخلف خالاته وجنونهم .. يعني لا توجعين راسك وتعطينهم أكبر من حجمهم .. إللي آبيك تفهمينه إن راكان رجُل قول وفعل كلمته مو بـ إيد احد غيرهـ اهو حتى أبوهـ مايقدر عليه لإن راسه يابس ..
وسن سكتت تفكر حاتم يعرف إنها تكلم راكان وعارف عن سواليف خالات راكان من راكان نفسه .. قالت بعد ثواني بتردد : راكان عرف عن السالفه .؟
حاتم : ما ادري لكن اهو طلع للرياض من الساعه 3 ونص ..
وسن إستغربت جا وطلع للرياض ولا خبرها .. اليوم كله ما اتصل فيها قالت : ما آبيه يعرف ..
حاتم : مستحيل أقول له .. لكن الأكيد خالاته بيلفون السالفه بكيفهم .. ومع هذا ما راح يصدق ..
وصل مسج لـ وسن وفتحته وكان من زيزفون كاتبه 'صباحك عسل ياعسل .. كيفك بعد ماهجدتي من بعد صلاة الفجر .. أكيد البلاوي إللي من الطيران والأورق طلعوا مع الوضوء'
وسن : ههههههههههههههههههههـآآي ,,
حاتم: لا تقولين نكته ..!
وسن : هههههههههههههههههـآآي ,, لا هذي زيزفون ..
حاتم : صاحبتك ؟
وسن : إيوا إللي طلعت معاي من الفندق وكانت تكلمني ..
حاتم :أـها ..
وسن : تعرف سطام صديق أبوي الروح بـ الروح ..؟
حاتم : إيوا أعرفه .. شـ فيه ؟؟
وسن : هذي بنته ..
حاتم : لا عاااااااد .. صح اهو ماعندهـ إلا هـ البنت ..
وسن : إيوا بس زيزفون ..
حاتم : بس إهي أكبر منك ..
وسن : أكبر مني بـ سنه ومع هذا أخلاقها عسل ..
حاتم : الله يسخر لك الناس إللي أخلاقهم عسل ..
وسن تتبسم وقالت : يارب جميعاً ..
ردت عليها 'قلبي حتومي عندي إذا فضيت لك عرفت أرد عليك ^_^'
سولف حاتم مع وسن شوي ومن بين السواليف سألها قال : كيف البنت إللي ما أدري شـ سالفتها معاك ؟؟
وسن : تصدق من بعد مكالمتها لك والبنت ماصارت تتقرب مني نهائياً حتى بـ العادهـ تمر وتسلم ذا الحين لا ..
حاتم : غريب ..
وسن : ما ادري شـ سالفتها .. لكن ميار تقول أكيد ناويه ع شييء ..
حاتم : شوفي لا توثقين فيها نهائياً حتى إذا جت لك تعتذر وما أدري إيه .. شيء راجع لك تقبلين إعتذارها وإلا لا .. لكن الثقه لا .. مهما قالت وعملت لا تصدقينها .. أـنا أعرف نية الوحدهـ من هذا كله ..
وسن : مستحيل أوثق فيها وإلا فـ غيرها .. بطلب منك شيء إذا تقدر عليه أوكي إذا ماتقدر خلاص .. لإنه شيء صعب شوي ..
حاتم : أطلبي ..
وسن : آبي نقل حق زوج صاحبتي ميار من تبوك إلـى هنا ..
حاتم : شنو يشتغل هناك ؟؟
وسن : ضابط .. ولا قدر ينقل يقولون النقل صعب إلا إذا جبت واسطه مرهـ قويه ..
حاتم : أبوي أكيد يقدر . .أـنا بكلمه لك .. شـ اسمه ؟؟
وسن مبسوطه : نواف عبدالكريم الـ (ــ)
حاتم : ولد عمه إللي كان بمصر ؟؟
وسن : إيوا ..
حاتم : أبوي يعرفهم وإذا كلمته أكيد بيقدر ينقله ..
وسن : يعني يقدر ..
حاتم : أبوي قدر يطلع ولد عمه من الحبس بـ مصر موعاد هنا بـ السعوديه والكل يعرفه ويعمله حساب ..
وسن : مصر غير تعطيها فلوسس وخلاص إنتهى الموضوع ..
حاتم :لا ياحلوهـ .. أبوي ماعطاهم فلوس .. أبوي إتصل فـ أكبر ضابط بـ مصر لإن له علاقه فيه وعشانه يعرف أبوي طلعه ع طوول ,, مع إنو قضيته صعبه وإذا بيحكمون عليه مو أقل من 15 سنه ..
وسن : يارب ينتقل نواف هنا ..
حاتم : بكلم أبوي وبـ الكثير شهر واهو هنا بـ إذن الله ..
وسن : حلو .. ربي يجمعهم ع خير ..
حاتم يستهبل : مافي احد غيرهـ يبي نقل ..؟
وسن : ههههههههههههـآآي ,, بس نواف ..
حاتم وهو يوقف : طيب ياحلوهـ أـنا بنام بدك شيء قبل لا اروح ؟؟
وسن تتبسم قالت : سلامتك حبي .. وآحلام سعيدهـ وإذا تبي سعيد معاها عادي ..
حاتم يضحك : يسلمك .. باي ..
وسن بضحكه : بايات ..
طلع حاتم وناظرت الساعه 6 ونص حاتم جالس يسولف معاها ساعه وشوي .. ناظرت موبايلها من أمسس راكان ما اتصل ولا مسج حتى مسج واحد إستغربت وخافت لا يكون .. مترددهـ تتصل وإلا لا .. قالت ما راح اتصل ذا الحين لإنه يمكن نايم .. راكان مايمنعها عنها إلا الشديد القوي .. أكيد في شيء ولا آبي أنكد عليه هـ الوقت .. تمددت بجنب وليد وإهي تناظر فيه وماسكه إيدهـ وتدعي بـ قلبها 'ربي يحفظه ويهديه' أمنيتها تشوف وليد كبير ونفس أخوانها ذا الحين ومتزوج .. متشوقه لهـ اليوم .. تحس إنه ولدها مو أخوها .. النوم مجافيها حاولت تنام ماقدرت .. ماتدري من فين تلاقيها { بُعد خاالد عنهم , وإلا كرهـ أهل راكان لها , وإلا إنقطاع راكان عنها اليوم كله } .. ماقدرت .. خذت موبايلها وإهي متمددهـ ع السرير وبجنب وليد , ودقت رقمه ع طووول .. راكان كان بـ سيارته ومعاهـ خالته منيرهـ وبنتها وهوازن وإلا الباقين مع زياد .. طبعاً منيرهـ وبنتها مايركبون إلا مع راكان ..
دق موبايله وناظر 'دنيتي كلها' رد : آلوو
وسن سكتت مو نفس أول لما يرد عليها ..
راكان رفع صوته شوي :آلووووو
منى بنت خالته بلاقافتها المتعود عليها راكان : مايبي يرد قفل لا توجع راسك معاهـ ..
وسن تسمع هذا صوت منى ومهما كان معاهـ بسيارته هذا مايعطيها الحق تتكلم معاهـ كذا ..
راكان طفشان من كلام خالته وبنتها واخته قال : بتتكلمون وإلا كيف ؟؟
وسن ساكته كانت بتتكلم أول مايرد لكن نبرته بـ الرد خوفتها وغير هذا كلام بنت خالته ..
منى بوقاحه : إذا بنت عطني أتفاهم معاها ..
راكان ساكت وهذا إللي قهر وسن منى تغار عليه وتبي تكلم إذا بنت عشان تتفاهم معاها إهي مابعمرها خطر هـ الشيء فـ بالها وإهي خطيبته .. تجي بنت خالته وتتكلم كذا .. راكان ماتكلم كلش لـ بنت خالته ولا سكتها ..
وسن تكلمت بكل ثقل وكأنها ماسمعت شيء قالت : سوري إتصلت بـ وقت مو مناسب .. مع السلامه وقفلت ..
راكان يناظرالموبايل مصدوم .. ذا الحين هذي كيف ترضى .. وكيف تصدق ..
منى : قليلين حيا إللي يدقون بس يسمعون الصوت ويقفلون ..
راكان حتى ماخطر فـ باله يخانق بنت خالته ليش تتكلم مهما كان إللي متصل وسن وإلا غيرهـ مالها حق تتدخل وتسأل وتتكلم وبكل وقاحه ..
وسن قفلت وجلست تبكي من القهر إللي تحس فيه .. منى معاهـ وأكيد أمها بعد .. ويكلمني بنفس خايسه .. والأخت تتكلم وبكل حريه ولا منعها .. واـنا يرفع صوته علي .. أـنا .. جلست تبكي من قلب .. { الواحد من قهرهـ إذا إنقهر يبكي ومن قلب }
غطت وجهها بـ المخدهـ وبكت قهر الغيرهـ تشتعل بداخلها .. والقهر مالي صدرها .. " الوحدهـ مننا إذا عرفت إنو جالسه مع خطيبها وحدهـ تتمناهـ شيء طبيعي بتموت من الغيرهـ .. ووسن مو بس جالسه معاهـ منى إلا راكان يكلمها من غير نفس والإخت إللي معاهـ تتكلم وكأنه زوجها بعد "
إتصلت وتين " وسبحان الله إذا وسن بـ وقت صعب إلا تتصل وتين وكأنها تحس فيها " وسن تناظر إسم وتين ويزداد بكاها .. رجعت وتين تتصل وكأنها متأكدهـ إن وسن تشوف إتصالها ولا ردت ..
وسن فتحت الخط وسكتت ..
وتين عرفت وقالت من غير مقدمات : جايه لك ذا الحين وقفلت ..
وخذت عباتها ولثمتها ونزلت وإهي تلبس ولا عطت أحد خبر .. المهم عندها تروح لـ وسن ذا الحين .. وإتصلت فـ السايق إللي صحى ع إتصالها وقالت يجهز السيارهـ وجهزها لها وركبت معاهـ وقالت : بيت وسن ..
مشى السايق لـ بنت سُلطان .. ونزلت وتين ووإتصلت فـ وسن وقالت لها تفتح الباب .. وسن إتصلت بـ العاملات يفتحون لإنهم هـ الحزهـ صاحيات ينظفون .. رقت وتين ع طوول لـ جناح وسن ودخلت وحصلت وسن تبكي .. جلست بجنبها ع السرير وقالت : شـ فيك ؟؟
وسن متمددهـ بـ العرض فـ السرير ومرجعه رجولها شوي وحاضنه المخدهـ ومغطيه وجهها فيها وتبكي .. ماتحب أحد يشوفها وإهي تبكي .. بقت ع وضعها نص ساعه من غير لا تتكلم ووتين تاركتها ع راحتها ليما تطلع كل إللي بخاطرها .. إتصل راكان بعد النص ساعه .. سمعت نغمته وبكت زوود .. وتين تأكدت إن السالفه من راكان .. وتين تعطيها الموبايل : خذي ردي عليه وأدبيه ..
وسن تبكي وإهي تسمع

وفوق الناس أـنا عليت شانك
أـنا لا ضاقت الدنيا ولقيتك
يهون الكل ياروحي عشانك .. بكت وبقوهـ .. وتين عصبت وقالت : أرد عليه واسنعه لك مع إني ما اعرف الموضوع لكن متأكدهـ إنه ورا بكاك هذا ..
وسن بعصبيه من بين بكاها : لا ترديـــــن .. قفليه كله .. قفليه ما آبي أسمع شيء عنه .. رجع يدق مرهـ ثانيه قالت : قفليــــــــــــــــــــه ..
وتين سمعت كلامها وقفلته وقالت : حبي أـنا جايه لك وأـنا مانمت وما أحد من أهلي يعرف إني هنا .. تكلمي الله يخليك لي ..
وسن وإهي تبكي : ما آبي أحد .. إنتي جالسه تتمنين علي .. ماقلت لك تعالي .. ولا قلت لا تنامين .. روحي لـ بيتكم ما آبي أحد ..
وتين : وسن شـ هـ الكلام ..؟!
وسن : كلكم نفس الششيء .. رووووحي ما آبييييييييييييك ..
وتين صارخت : خير شـ صاير ..؟؟
وسن وإهي تبكي وتتكلم : لا تصارخين . . صرتي نفسه .. من امس ماأتصل فيني ولما فكرت أتصل فيه رد علي من غير نفس ويقول بتتكملون وإلا كيف .. { كملت وإهي تبكي وبقهر } بنت خالته معاهـ ووتقول مايبي يرد قفل لا توجع راسك معاهـ وبعدين قالت إذا بنت عطني أتفاهم معاها ..
وتين بصدمه قالت :بربك ..
وسن وإهي تصيح قهر : وربي ..
وتين تاخذها ع كتفها وقالت : حبي ماعليك منه لا تهتمين ..
وسن وإهي تبكي قالت : ماخذيت إلا هـ الكلمه .. ماعليك منهم ولا تهتمين .. { كملت وإهي تشاهق من البكا } أـنا بنت أحس واتعذب من إحساسي ..
وتين متقطع قلبها ع وسن .. ومن شوي كانت تكرهـ خالات راكان وبناتهم وخواته وامه وذا الحين راكان معاهم وإللي قرب راكان منهم ..
وتين : حبي لا تقطعين قلبي ,, شوفي وليد كأنه بدأ يتحرك من صوتك ..
وسن رفعت حالها من كتف وتين وناظرت وليد إللي رجع ينام ..
وتين : بتكلم ولا تقاطعي كلامي وفكري في قبل لا تتسرعين ..
وسن دموعها تنزل ولا ردت ..
تكلمت وتين : إنتي ماتدري ليش رد عليك بهـ النفسيه .. وماتدرين عن ظروفه .. مثل ماقلتي من أمس ما اتصل فيك .. يعني ماله دخل فـ سواليف خالاته .. أكيد يمر بـ شيء صعب وهذا إللي ماسمح له يتصل فيك ولا يرد عليك بنفس .. وبعدين كيف تبينه يرد عليك ومعاهـ أهله .. تبينه يجيب الكلام لك .. عاد إنتي تعرفين أهله بيتركونك سالفه بين الناس .. فكري في كلامي عدل وإنتي أعرف فيه أكثر مني ..
وسن قامت تغسل وجهها ورجعت لها وقالت : سوري لما تكلمت معاك بـ أسلوب مو حلوو ..
وتين تستهبل : لا عادي كل يوم تعالي لي .. ماهو اـنا المحطم الأول بـ العائله .. أي واحد متضايق مايطلع حرته إلا فـ وتين وطقت الإبتسامه شـ عرضها ..
وسن ضحكت من قلب ..
وتين وإهي تبوس وسن : ييلا قلبي بـ اروح للبيت ولنا لقاء اليوم إن شاء الله .. موفقه وغمزت لها ..
وسن بضحكه مجامله لـ وتين قالت : باي قلبي ..
وتين لبست عباتها واتصلت فـ السايق وطلعت معاهـ للبيت ..

راكان يتصل مغلق ومن العصبيه رمى الموبايل ع الكنبه إللي قباله وتمدد ع السرير 'شـ أسوي .. قفلت موبايلها يعني ماتبي ترد .. واـنا أهبل أكلمها بهـ الأسلوب وإهي ماتعودت عليه من آي أحد مو أجي أـنا واتكلم .. مسج لها " رجاءاً إذا فتحتي موبايلك إتصلي فيني" وعمل إرسال مع إنه متأكد إنها ماراح تتصل فيه ' يارب ريحيني ..

وسن تفكر بـ كلام وتين لكن عندت وقالت إذا بـ أتصل في مو اليوم .. بكرهـ وإلا بعدهـ .. نامت ولا صحت إلا الساعه 10 ونص لما صحى وليد وجلس ع السرير بجنبها واهو مابعد غسل وقال : وسن .. وس يلا نروح نفطر يلا وباسها ع خدها ..
صحت وسن وإهي تتبسم له قالت : حبيبي إنت .. متى صحيت ..؟؟
وليد : ذا الحين ..
وسن : أوكي بـ أتصل فـ روز تعمل لك شاور وتبدل ملابسك ..
وليد سكت .. وإتصلت وسن فـ روز .. وطلعت لها روز وجت بـ تاخذ وليد قال وليد : بـ حمام وسن ..
وسن تناظرهـ قالت : أوكي روز جيبي روبه حق الحمام والشامبو وتعالي بـ حمامي ..
وليد مبسوط .. بعد ما أنتهى من الشاور .. خذت شوي وسن ودخلت تاخذ شاور جففت شعرها ولبست وصلت الظهر وعملت ميك آب بيت عادي .. كحل من جوا العين وبلاشر خفيف وقلوس ونزلت إهي ووليد وخذت موبايلها وإهي مابعد فتحته .. دخلت المطبخ إهي ووليد وروز وحطوا لهم فطور وجلسوا يتفطرون .. وبعدها طلعوا للصاله وحصلوهم كلهم جالسين عدأ خالد .. سلمت عليهم وسن ووليد سلم عليهم وبعدين جلسوا ..
حاتم : شعندهم ساحبين نومه ؟؟
وسن تبسمت وقالت : مانمت إلا متأخر شوي .. فتحت موبايلها ووصل لها كذا مسج .. موجود ومسجات عاديه .. شافت إتصالين من راكان ومسجه ولا ردت عليه ونزلت الموبايل .. أهلها يشوفونها مزاجها مش ولا بد .. وإلا بـ العادهـ تسولف وتضحك لكن اليوم لا .. أبو خالد : يلا المسجد .. وين وسام ؟؟
أم خالد : بـ غرفته ..
أبو خالد : قولي له لا يتأخر علينا ويجي قبل لا تبدأ الخطبه
أم خالد : إن شاء الله ..
طلع أبو خالد ومعاهـ حاتم ووليد .. متعودين كل يوم جمعه بعد صلاة الجمعه تكون القهوهـ والغدأ عند إللي أمس بـ الليل كانت عندهـ الجمعه .. وعشان الجمعه عند أبو خالد أمس ولا صار جمعه بسبب زواج خالد وذا الحين الغدأ عندهـ .. وصلوا الحريم والبنات وسلموا ع بعض ..
أم سعد تكلم أمل وإهي بجبنها : يمه كيف حمالك .؟؟
أمل : تمام ياجدهـ .. بس تعرفين تعب شوي ..
أم سعد : معروف يمه .. هذا الحمال ..
هنادي : أـنا لو حملت بـ أنسى إني حامل ليما أولد ..
الحريم والبنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعد : ما احد ينسى إنه حامل ..
هنادي : إلا اـنا بنسى .. عشان ما أتوجع نفس بنات هـ اليومين ..
أم خالد : أمش يـ العجوز ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, واـنا صادقه الوحدهـ ماتمشى إلا إيدهـا بـ ظهرها ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههه
وسن : ماعمري شفت وحدهـ حاطه إيدها بـ ظهرها ..
هنادي: إلا أمل ماتوقف إلا أحد يوقفها .. وماتمشي إلا أحد بجنبها .. يـ أختي إنسي إنك حامل وإرتاحي ..
أم فارس : أمل عشان حملها ثقيل مرهـ ..
أم راشد : طيب نسته وبعدين يعني .. تجلس تنطط من مكان لـ مكان ولما يصير لها شيء هذاك الوقت لسا تفكر إنها حامل ..
هنادي : عادي تفلها .. شـ رآيك أمل نطلع لـ أحد آللعاب ونركب لنا لعبه تلف فينا ليما نقول خلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااص ..
وتين ووسن وريناد وديما وروزان وخلود وهديل : يسسسسسسسسسسس
أمل : لا ياشيخه حافظت عليه طوول هـ الشهور أجي ع أخر شهرين وانهبل معاك عشان أفقدهـ .. أطلعي من مخي بس ..
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين : وناسه بنطلع أـمانه ..
أم خالد : خلاص الأسبوع الجاي امداكم أجزتوا نطلع كلنا سوأ ..
هنادي : والشباب معانا عشان نهبل فيهم ..
أم سعود : قطع .. ماتبي إلا الشباب ..
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسن: هنادي منو تبين من الشباب ..
هنادي بـ إستعباط : ما آببيي إلا شخص واحد ..
وسن : إللي اهو ..
هنادي : فديتــه ,, راكان ..
البنات والحريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
وسن مرتبكه وقالت تخفف من إرتباكها : إذا رضى يجي معاك قولي لي ..
أم تركي : أمشششششششش ... واثقه مايبي غيرها ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعد : شتبين بـ راكان .. خليك فـ نصيبك واحمدي ربك عليه ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي : لو مابقى إلا راكان مستحيل أخذهـ ..
وسن: حبي هذا من الحرهـ إللي فيك تقولي كذا .. وإلا إنتي اساساً يحصلك أحد مثل راكان وإلا أفضل منه ..
هنادي : يحصل ..
وسن : لا تحاولين لإنو راكان مافي أحد مثله ولا أفضل منه ..
أم سعود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ترا مسجله ككلامك .. وبرسله ذا الحين ..
وسن طلعت عيونها قالت : متى؟
أم راشد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, أشرنا لـ هنادي تسحبك بـ الكلام والحمدلله حصلنا ع إللي نبيه ..
وتين : كم تبون بس .؟؟
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود تكلم أم راشد : والله إنها فكرهـ ماهي شينه .. كم تبين إنتي ..؟؟
أم راشد : بما إنها بنت سُلطان وجوهرهـ يعني البنت معبيه وبقوهـ ... تدرين إهي كريمه وإحنا نستاهل ..
أم تركي : ترا أـنا معاهم ..
هنادي : النذلات أـنا إللي أسحب واهم إللي ياخذون ..
خلود : تستاهلين ..
وسن : أوكي أقول لـ أبوي ينزل لكم ..
أم سعود وأم راشد يناظرون بعض من قالت أبوي .. يعني لو يعرف سُلطان عن حركتهم غسلهم غسال مو طبيعي وبيسود عيشتهم .. قالوا : حمدلله .. صدقتي إننا مسجلين ..
وتين وخلود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
أم خالد : بما إنكم مو قد سُلطان ليش تسوون كذا من الأول ..
أم راشد: ياليل تكلمت حرم سُلطان .. ترا إنتي ماخذهـ مقلب في ..
أم خالد :لا ياشيخه .. بما إني ماخذهـ مقلب في أجل ليش قلتي إنكم ماسجلتوا شيء ..
أم سعود وأم راشد ضحكوا وقالت ام سعود : لإننا نحب وسن ولا نبي شيء يضيق خلقها قلنا إننا نستهبل ..
هنادي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
أم فارس : صدقنا ..
أم عبدالرحمن : اليوم الخووف نازل ع بعض الناس .. سبحان الله هياط ع الفاضي ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعد كانت تكلم وقفلت قالت : أم ناصر تسلم عليكم
الحريم يناظرون بعض قالت أم فارس : أم ناصر إللي إهي أم مريم ؟؟
أم سعد : إيه ..
الحريم : الله يسلمها ..
أم تركي : شـ عندها متصله .؟؟
أم سعد : تعتذر عن إللي صار أمس ..
أم سعود بطنازهـ : فيهم الخير ناس تخرب وناس تعتذر ..
أم عبدالرحمن : المفروض تعتذر من وسن إهي الموضوع يخصها ..
أم سعد : قالت عطيني وسن وقلت مشغوله ولا آبيها تكلمها ..
أم راشد : ليش يمه .. غلطوا ع وسن والمفروض يعتذرون من وسن ..
أم سعد : آبيها تتصل ع وسن بـ نفسها مو تكلمني أول بعدين تقول عطيني وسن ..
أم خالد : شـ دخلها بينهم ,, وربي حرام عليهم يطيحون وجه أمهم عشان تخلفهم ..
أم فارس : شـ عرفها إهي .. لما صارت السالفه ما كانت مووجودهـ ..
أم سعد : تقول إن بنتها قالت لها ..
أم سعود : أكيد ميعاد ..
أم سعد تكلم وسن : ترا بتتصل ع رقمك ..
وسن : ما آبيها تتصل .. ورقمي مقفلته .. وإهي مالها خص بـ السالفه غيرها يغلط وإهي تعتذر عنهم .. أـنا ما آرضى كذا ..
أم سعود : أفضل لك ردي عشان يعرفون قدرك عدل ..
وسن : مايحتاج يعرفونه دام أـنا عارفته وأبوي واخواني وهذيل إللي يهمون بهـ الدنيا غير كذا مايهمني أحد .. { وسن إذا تكلمت ماتهتم فـ أحد حتى لو ينجرح الشخص إللي قبالها المهم يفهم شنو رآيها إهي }
أم تركي : إسمعي كلام عمتك العنود ..
وسن : سوري ..
أم سعد : يعني ؟؟
وسن : خبريها لا تتعب حالها وتعتذر عن غيرها .. ويحمدون ربهم ماوصلت سالفتهم لـ أبوي ,, عشان يعرفون قدرهم عدل ويعرفون إذا صاروا يكلمون وسن كل وحدهـ تحط إيدها ع راسها .. يكفي أبوي سُلطان مو كل وحدهـ تقط علي كلام عن اخلاقي وشرفي .. وقامت من عندهم وطلعت للحديقه ..
الحريم يناظرون بعض مستغربين كلامها متعودين ع ثقة وسن الزايدهـ عن حدهـا شوي لكن ماتوقعوا هـ الكلام كلش ..
أم عبدالرحمن : الله يلوم إللي يلومها ..إللي قالوهـ ماهو بسيط ..
أم فارس : شـ رآح تسوين ياعمه ؟؟
أم سعد : بـ أقول لها لا تتصل .. وبعدين إهي تعتذر مني ولو ماقلت إن الإعتذار لـ صاحبة الشأن المغلوط عليها كان مافكرت تتصل فـ وسن .. كل همهم إن سُلطان مايزعل ..
أم تركي : الله يعدي هـ السالفه ع خير ..
كلهم : آمين ..

الرياجيل بعد الصلاة بـ المجلس يسولفون ..
أبو خالد : ما شاء الله ع بدر ووسام ..
بدر ووسام يناظرون بعض وساكتين ..
أبو خالد : ليش متأخرين عن صلاة الجمعه ..؟؟
بدر : ياخالي إحنا حضرنا الصلاهـ لكن تأخرنا عن الخطبه ..
أبو خالد : هذا البلا .. وش إلللي مأخركم ؟؟
بدر: أـنا راحت علي نومه ..
أبو خالد : شكلنا بنتعامل مع كل واحد ع إنه بزر أمه إللي تصحيه وتقوله يلبس ويروح للصلاهـ .. وإنت ياوسام ؟؟
وسام : والله ضيعت موبايلي وجلست ادورهـ { ليته ماقال كذا }
عصب أبو خالد : الموبايل أهم من الصلاه .. قلعت الموبايل وإللي جابه .. والله إللي أشوفه ثاني مرهـ مايدخل قبل لا يبدأ الخطيب الخطبه لـ أعرف شغلي معه .. هذا الكلام لكم كلكم من كبيركم لـ صغيركم ,, شوفوا وليد ما شاء الله عليه مع إنه صغير عُمرهـ 5 سنوات إلا إنه أفهم منكم أعقل منكم ..
بدر ووسام واهم منخرشين : إن شاء الله كل إللي تبيه يصير ..
دق موبايل أبو خالد وكان يكلمه أبو راكان يبي أوراق منه ..
أبو خالد : من بياخذ الأوراق مني ؟
أبو راكان : نايف له أسبوع عندكم وبيرجع اليوم للرياض بخليه يمرك الحين ..
ابو خالد : خلاص ..
أبو راكان : مع السلامه ..
أبو خالد : مع السلامه .. وسام هات لي شنطتي حقت العمل ..
وسام قام وجابها له من غرفة نومهم لإنو مكتبه هناك ..

دخل عليهم نايف بـ بنظلون لو تشوفه بـ أي مجمع ماخذيته من تصميمه الخايس .. وشعرهـ مطوله إلـى نص ظهرهـ وقاصه ثلاث طبقات وكأنه ملونه بني غامق .. والشكل تقول مو شكل رجُل .. الكل ناظروهـ مستغربين معروف عندهم جمعاتهم العاديه كل واحد يلبس ثوب وغترهـ لإنو أحياناً يدخلون عليهم ضيوف كذا فـ لازم يكونون جاهزين .. وإلا الجلسات العاديه وطلعات المزرعه وجلسة الشباب وجلستهم مع أهلهم يلبسون بناطيل .. ناظروا الشباب فـ نايف إللي يلوع الكبد والرياجيل ما أعحبهم الوضع لكن ماتكلموا ..
أبو خالد : ما شاء الله وين داخل إن شاء الله ..؟؟
نايف بقواة عين مايدري عن شخصية عمه : بيت عمي ..
الشباب إنصدموا من ردهـ
أبو خالد عصب : إنت داخل مجلس رياجيل فاهم .. وش هـ اللبس والشعر .. وش خليت للبنات .. قلي ..
نايف خايف من عصبية عمه : الموضه ..
أبو خالد : موضه بعينك .. ماناقصك إلا فستان وتصير بنيه ..
نايف رفع صوته وهو مايدري شـ يقول : أـنا رجال ..
أبو خالد عصب ورفع صوته وقال :لا ترفع صوتك وأـنا موجود وعمانك وجدك .. ومفارقتك الرجوله إذا إنت كذا .. تعلم الرجوله زين .. { كمل واهو حاقد عليه بعد السالفه إللي سمعها عنه من يومين } وبعدين كيف الزواج إللي حضرته قبل يومين إن شاءالله ريح بالك ولقيت إللي تبيه فيه ؟؟
نايف قال يكابر واهو من داخله خوف لإن الزواج سالفته سالفه : الحمدلله كل شيء تمام .. { الشباب مايعرفون سالفة الزواج }
أبو خالد : وين ابوك عنك واخوانك .. تحضر زواج ........ إثنين يتزوجون بعض ويسوون عرس وإنت من المؤيدين لهم وتحضر لهم لا يكون إنت إللي شاهد ع ملكتهم ,, وإلا الدور جايك ولا قي لك واحد تحبه وبتعرس عليه .. كل شيء صار بـ الزواج عندي .. وإذا ماتأدبت والله العظيم أـنا إللي بـ أدبك بـ إيدي .. سمعته وبيتي يتعذر هـ الأشكال .. يلا الباب ..
نايف ناظرهـ بحقد وحلف إلا ينتقم وطلع من عندهم وسمع صوت بـ الحديقه ولما طل شاف وحدهـ جالسه بروحها وعاطيته ظهرها وشعرها مغطيها كلها ونازل ع الأرض ولا عرفها وتغني وواضح إنها مو منتبهه لـ أحد .. مشى لـ برا البيت .. واهو حاقد عليهم كلهم ..
الشباب الله لايوريكم عن وجيههم وأبو خالد معصب .. وقليل الأدب حاضر زواج إثنين شباب مغرمين فـ بعض وعاملين لهم عرس والأخ أول الحضور .. { دنيا حتى الشباب صاروا يتزوجون من بعض 'الله لايبلانا بـ مصايبهم' ويكفينا شرهم }
أبو فارس: تقوله صادق إنه حاضر زواج الـ ........
أبو خالد : إيه .. متصل فيني واحد يقول طلع تصوير للزواج كله وكان معاهم نايف وماصدقت وشفت صورته وتأكدت .. ويذكرون اسمه كامل ..
أبو سعد : أعوذ بـ الله ..
أبو خالد : الله لايبلانا { وكلم الشباب } والله إللي اسمعه له علاقه بـ مثل هـ الخايسين وإلا نايف لـ أتصرف معاهـ تصرف يكرهـ الساعه إللي طلع فيها ع الدنيا .. وإنتم تدرون كل شيء يوصل لي حتى لو أـنا بـ الخارج ..
حاتم : الله يطول لنا بعمرك إحنا عاقلين ونعرف الصح من الغلط وكلنا تربيتك ومستحيل نسوي هـ الشيء ..
ابو خالد : حتى وإذا أـنا أنبهكم لإني إذا سمعت عن اي شخص منكم ع طوول بـ أتصرف معاهـ ..
حاتم : تأكد ما احد مننا بيضيق خلقك وإلا ينكد عليك وإلا حتى يفكر مجرد تفكير إنه يخلي إسم عائلتنا ينذكر بـ شيء مايرفع الراس ..
أبو تركي : عيالنا الله هاديهم .. العلم ع ولد سعد إللي ضايع وبيضيع اهله معاهـ ..
ابو خالد : أـنا حلفت فيه إذا وصل لي خبر إنه مسوي شيء غير إللي واصلني من قبل والله لـ أتولى امرهـ ..
الشباب مصدومين .. اهم سمعوا عن هـ الزواج وكرهوا كل من حضر وأأيد له ,, لكن ماجا فـ بالهم إن واحد يعرفونه حتى إذا معرفه عاديه يحضر هـ الحرام إللي صاير .. تجي ذا الحين ع ولد عمهم .. كبيرهـ والله ..
دخل فواز : السلام عليكم .. وباس راس أبوهـ أوخوانه وسلم ع عيال عمه وع أبو راشد وع الشباب وحس إن الجو متكهرب شوي ..
أبو سعد : وين كنت ؟؟
فواز : كان عندي موعد ولما انهيته جيت .. أـنا بسلم ع البنات زمان عنهم ..
ابو خالد : يبه تبي تسلم ع البنات ..؟؟
أبو سعد : الله الله . . وقاموا مع ابو سعد ومعاهـ فواز وأبو تركي وأبو سعود وابو فارس وقبلهم أبو خالد وابو سعد إللي يحرمون كل الموجودين .. عدأ أبوخالد مايحرم زوجات أخوهـ الثانيه والثالثه .. واتصل فـ جوهرهـ وغطوا إللي مو محارم لهم وتغطت جوهرهـ ودخلوا كلهم يسلمون .. وتين تسلم ع خالها سُلطان مرتين ..
أم سعود : يمه من العيارهـ ..
وتين : هذي بوسة الصباح وبوسة المساء ..
أبو خالد :ههههههههههه .. خليها . .
أبو سعد : ما شاء الله تبارك الله .. ومابقى أحد ؟؟
البنات : إلا وسن ..
أبوخالد : نادوها ..
راحت روزان ونادتها من الحديقه وجت وسلمت ع عمانها ..
فواز يستهبل : إلا ينادونك مخصوص
وسن ضحكت وقالت : سوري غصب علي ..
فواز واهو يحط إصبعه ع خشمها : سماح هـ المرهـ ..
وسن : هههههههههههههههههههههههه .. ما ادري إذا تزوجت شلون بتحمل ..
فواز : هههههههههههههههههههههه ,, إرتاحي ما راح اتزوج ..
وسن تستهبل : الحمدلله ريحتني ...
فواز يمشيها معاهـ : يمه منك .. تحبين التملُك ..
وسن : هههههههههههههههههههههههه ,, شفت كيف من وأـنا صغيرهـ كذا ..
فواز : بس إنتي كبيرهـ ذا الحين ..
وسن ترفع فيه : أغير طبعي عن الناس كلهم إلا إنت ..
فواز : ياقللللللللللللللللللللللبي إنتي ..
وسن : هههههههههههههههههههههههههههههه
طلع من عندهم ودخلوا للمجلس ..
أبو سعد : ما شاء الله ع البنات كبروا ..
الشباب يناظرون بعض مفهوم هـ الكلام وإللي يبي يوصل له جدهم ..
أبو خالد : الله يصلحهم ويهديهم ..
أبو سعد : إن شاء الله .. لكن العيال لازم يتحركون ..
الشباب سكتوا مو وقته هـ الكلام مزاجهم مقفل من سالفة نايف ..

بـ الليل .. فـ بيت راكان كان واصله إتصال..
راكان مصدوم : متى هـ الكلام ..
صديقه : اليوم العصر ..
راكان : طيب كيف حالته ؟؟
صديقه: تمام الحمدلله .. بس كسر بـ الرجل والإيد والحمدلله .. خبر تركي ..
راكان :تركي عندكم من يوم الأربعاء عندهـ أسبوع ,, أـنا بخبرهـ وبكرهـ إن شاء الله عندكم ..
صديقه : ع خير إن شاء الله .. تامرني بـ شيء ؟؟
راكان : سلامتك ..
صديقه : يسلمك .. مع السللامه .. وقفلوا .. حرك راكان لـ صديقه إللي عامل حادث وبينام والصباح بيزورونه اهو وتركي ..

صباح السبت .. ويوم الأربعاء إجازة عيد الأضحى ..
دخلت أم خالد ع صف وسن ولا حصلتها بـ مكانها وكلهم موجودين .. قالت : السلام عليكم ..
كلهم : وعليكم السلام .. مشت لـ مكان وسن وحصلت جاكيتها نصه ع الكرسي ونصه ع الأرض شالته وضبطته ع الكرسي وطاولتها كانت حوسه رتبتها لها وصار منظر الطاوله يفتح النفس .. قالت : وين وسن ؟؟
وتين : طلعت وبتجي ذا الحين ..
دخلت وسن وامها كانت جالسه ع كرسي الإستاذهـ لإنو مابعد جا لهم أحد كانت بداية الحصه الثالثه .. وسن ماناظرت أمها قالت : أكيد أمي إللي رتبت مكاني ..
أمها وإهي توقف :وليش حوسه كذا ..
وسن لفت لها وقالت وإهي تتبسم : سوري .. كنت ناويه أرتبه ..
وتين : صدقنا ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
أم خالد : يلا تعالي معاي .. أبوك راح يجي ياخذك ..
وسن :وين ؟
أم خالد : اليوم موعدك بـ المستشفى ..
وسن كرهت المستشفى قالت : يمه تُكفين مو لازم ..
جوهرهـ : كيف مولازم نبي نعرف إذا الدوأ جاب فايدهـ وإلا لا ..
وسن : طيب أرجع هنا ..
جوهرهـ : إيوا راح ترجعين ..
وسن طلعت مع أمها للإدارهـ بتلبس عباتها وتطلع .. دخلت الإدارهـ وخذت عباتها .. ومشت معاها أمها لـ عند الباب ولبست هناك وأمها معاها .. إتصلت جوهرهـ فـ سُلطان : هلا ..
جوهرهـ : هلا فيك .. وصلت وإلا لسا ؟؟
سُلطان : عند الباب ..
جوهرهـ تستهبل : إدخل ..
سُلطان : أسويها ..
جوهرهـ : عادي بشوفك ..
سُلطان : جوهرهـ لا تكبرينها بـ راسي ..
جوهرهـ تضحك ..
وسن تعلي صوتها : ترا خست وأـنا واقفه ..
سُلطان : ههههههههههههههههههههههه ,, نسيتيني إللي جاي له ..
جوهرهـ : بس له ..؟
سُلطان : فـ البيت التفاهم إن شاء الله ..
جوهرهـ ماتبي تتكلم عند وسن قالت : يلا ماما إطلعي طللعت وسن وكملت جوهرهـ : بنام قبل لاتجي ..
سُلطان : أحلى شيء ..
جوهرهـ ضحكت وقالت : وصلت لك إللي جاي له .؟
سُلطان إنفقع ضحك ..
جوهرهـ يقال إنها زعلانه : يلا باي ...
سُلطان واهويضحك : شوي أوكي ..وقفل .. وجوهرهـ تضحك ..
ركبت وسن مع أبوها وسلمت عليه .. وحركوا للمستشفى ..
أبو خالد : شنو المادهـ إللي عندك ؟؟
وسن : نحو ..
أبو خالد : أـها ..
وصلوا للمستشفى ودخلوا وخذوا الإسم وإن عندها موعد .. وعشانه سُلطان أول واحد دخل للدكتور اهو .. بعد ماعملوا الفحوصات .. دم وما أدري إيه .. طلعت نتيجة الفحوصات ع طوول لإنه اهو طالب منهم ع طوول وطلعوها له .. الدكتور: لا الحمدلله كل شيء ممتاز .. الدوأ جاب فايدهـ ..
أبو خالد : يعني خلاص .؟؟
الدكتور: إيوا خلاص .. ذا الحين تقدر تاكل إللي كانت ممنوعه عنه ..لإنو الجرثومه إنتهت ..
أبو خالد وقف ووقف له الدكتور وسلم عليهم وطلع أبو خالد مع وسن وإهي مبسوطه إسبوعين وإهي بس ع الدووأ والأشياء إللي كانت تحبها ممنوعه عنها بسبب الجرثومه .. طلعوا من القسم كله قالت وسن وإهي ماسكه إيد ابوها وتتدلل عليه : ذا الحين خلاص ..
أبوها يضحك وققال : والمطلوب ..
وسن : هههههههههههههههه ,, فاهمني . . طلب صغيــــــــــــر مرهـ مرهـ مرهـ ..
أبوها يتبسم : وشنو الطلب الصغيـــــــــــــــر مرهـ مرهـ مرهـ ..
وسن : مريندأ فراوله ..
أبوها يضحك : ههههههههههههههههه ,, مانسيتيه ..!!
وسن : مستحيـــــــــل ,,
أبوها : خلاص أـنا عند كلمتي ..
وسن من الحماس نست نفسها وباسته ع خدهـ وقالت بفرح : الله لا يحرمني منك .. إنت الوحيد إللي تحبني من قلب .. جلس يضحك عليها إلا راكان قبالهم وشايف الحركه وسامع الكلام وقف سُلطان ووقفت وسن ولا تدري عن شيء ..
راكان يتقدم يسلم ع عمه ومعاهـ صديقه تركي ..
أبو خالد: هلا والله .. عسى ماشر .. صاير شيء لـ أحد منكم ..
وسن ناظرته واهو يكلم أبوها يـ الله أشتاقت له وخبصها قلبها لما أستوعبت إنه بـ الخبر وبـ المستشفى ..
راكان : هلا فيك ياعمي .. لا والله بس واحد من أصدقائي صاير عليه حادث وجينا نزورهـ ..
أبو خالد :مايشوف شر إن شاء الله ..
تقدم له تركي وسلم عليه وعرفه بـ نفسه وعرفه لإنه يعرف أبوهـ .. وسن من سمعت الإسم جا فـ بالها شووق .. هذا زوج شووق ..
سُلطان يسأل تركي عن أهله وين يشتغل ومن هـ الكلام..
وراكان يناظر وسن ووسن تناظرهـ .. عيونهم بـ عيون بعض ..
راكان يلكم عمه : عسى ماشر ياعمي ليش إنت هنا ؟؟
سُلطان : وسن عندها موعد وجيت معاها ..
تركي سمع وسن وشوي ويضحك ,, أجل هذي وسن وراكان طول الوقت مختبص ويخز أثاري الولد مو هين .. هذي صديقة شووق ..
راكان : ماتشوف شر إن شاء الله ..
أبوها : الشر مايجيك .. يلا أـنا بوصل وسن للمدرسه وبطلع للشركه إذا إحتجتوا شيء إتصلوا فيني ..
راكان يبوس راس عمه : ماتقصر ياعمي ..
سُلطان مسك إيد وسن وقال : مع السلامه ..
مشت وسن مع أبوها وراكان لاف يناظر فيهم ..
تركي : ماتوقعت عمك كذا ..
راكان واهو يناظرهم : ليش ؟؟
تركي : شكله يوضح إنه عصبي وقوي شخصيه لكن سواليفه مع بنته من شوي يوضح العكس ..
راكان : عمي كذا مع وسن وبس ..
تركي : الله يعينك بتاخذ دلوعة البابا وإللي تكون دلوعة البابا الله يعيين زوجها عليها ..
راكان : تكون دلوعة البابا والماما والأخوان والعائله كلهم وبعد أـنا بس المهم تصير لي ..
تركي : لا حالتك صعبه إنت أمش لا يصيبك شد عصبي بـ رقبتك ..
راكان : تستهبل .. ماعليك متزوج وخالص ..
تركي تصدق لما قال وسن واـنا ع طووول عرفت إنها صديقة شووق ..
راكان : لا تُكفى يـ إللي مكتشف شيء خطير ..
تركي : أقول أمش بس .. إنت من شفتها وعلومك ضايعه ..
راكان مشى معاهـ ولا تكلم .. وفـ خاطرهـ 'ليش ياوسن حسبالك أـنا ما احبك من قلب .. أجل شـ تسمين حبي لك .. وربي محبتي لك ولا محبة أمك وابوك لك .. لكن اـنا الغبي إللي أرد عليها بهـ النفسيه' دخلوا غرفة صديقهم وضاعوا بـ السواليف ..


ميار تشوف وسن : بل عليها المصريه إللي ماتفوت اليوم بـ المدرسه ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههه
وسن : جالسه ع قلبك ..
ميار : زي العسل ..
وسن : يمه منها ...
وتين : قولي كيف فحوصاتك ..
وسن تراويهم مكان أخذ الدم .. وتين : ياقلبي عليك .. عورتك ..
ميار تتطنز : لا قومي إحضنيها ..
وتين ماصدقت خبر وحضنت وسن ..
وسن : ههههههههههههـآآي ... شوي عورني .. وكل شيء تمام والحمدلله .. بنات إتخيلوا منو شفت بـ المستشفى ..
ميار ووتين متحمسات : منو ؟؟
وسن : تركي زوج شووق وراكان ولد عمي ...
وتين : قطع ..
ميار :إنتي شـ بلاك عليهم ..
وتين : والله واحد بياخذ توأم روحي والثاني عشان إسمه ..
ميار : الحمدلله والشكر بس ..
وتين : منك ..
ميار : ومنك ..
وسن : خلااااااااااااااااص ..
ميار : طيب شووق فيها شيء ..
وسن :لا إهي ماداومت عشان تركي موجود .. وراكان جاي معاهـ للمستشفى عشان واحد من أصحابهم عامل حادث ..
وتين من غير لا تحاسب : في راكان ولا في صديقه ..
وسن إنقبض قلبها قالت بسرعه :إسم الله عليه ..
وتين ناظرت وسن إللي تغير وجهها ..
ميار : إنتي هببلا تتمنين الشر لـ غيرك ..
وتين : راكان يستاهل ..
وسن شوي وتصيح : لااااا .. مو كافي فقدت أول واحد تبيني أفقد نصفي الثاني ومشت عنهم للإدارهـ ناويه شيء ..
ميار : إنتي شـ اسوي لك .. يعني إلا لسانك هذا ماتمسكينه ..
وتين : شـ اسوي وربي ما اقصد ..
ميار : وإذا حرام تتمنين الشر لـ غيرك ..
وتين: ياربي ذا الحين زعلت ..
ميار : ما آلومها ولو أـنا مكانها كانت توطيت فـ بطنك .. ولا سامحتك أبد .. إللي مرت في مو شوي .. وجايه إنتي تتمنين الشر لـ خطيبها ..
وتين ماردت لإنو كلام ميار صحيح ... لكن شـ تسوي إهي مقهورهـ منه ..
وسن دقت الباب ودخلت ناظرتها امها قالت : خير يمه فيك شيء ؟؟
وسن : لا .. بس ممكن موبايلك ..
أمها إستغربت قالت : ليش ؟؟
وسن : بـ اتصل فـ شوووق أسألها عن دفتر لي معاها وإلا لا .. وبكلمها بـ الغرفه الفاضيه .. { تقصد الغرفة إللي بجنب الإدارهـ غرفة إجتماعات للمدرسات وتكون أغلب الوقت فاضيه }
أمها تعطيها الموبايل : خذذي .. وسكري الباب عليك ..
وسن : اوكي .. وخذت الموبايل وطلعت من عند أمها ودخلت غرفة الإجتماعات وشغلت التكييف طبعاً ع الحار لإنو الجو بارد مرهـ وجلست ع الكنبه وإتصلت وإهي تفكر فـ كلام وتين .. إذا صار لـ راكان شيء لاسمح الله ممكن تموت من القهر والعذاب إللي بتعيشه .. وصل لها الصوت : آلووو
وسن ترددت لكن خلاص كل شيء يهون عشانه قالت وإهي ماسكه نفسها عشان دموعها لا تنزل من فكرة إنها تفقدهـ بس : راكان ..
راكان وقف السيارهـ لإنه كان محرك للرياض بعد مازار صديقه واستغرب إتصال عمته جوهرهـ وبهـ الوقت ولما رد وعرف إنها وسن كان أخر شيء يتوقعه قال بلهفه : دنيته كلها ..
وسن نزلت دموعها قالت : آسفه ماكنت أقصد ..
راكان : آوووششش لا تكلمين .. يكفي إتصالاك ذا الحين نساني كل شيء ..
وسن ودموعها تنزل : أـحبك ..
راكان سكر عيونه شقد هـ الكلمه تبهذله ترجعه للدنيا من جديد قال واهو حاس إن فيها شيء : أموت عليك مو أـحبك وبس .. { كمل بـ حنيه } دنيتي ليش تبكين ..؟؟
وسن للدرجه هذي حاس فيها قالت : أخاف أفقدك ..
راكان عرف قصدها قال : إن شاء الله ماراح تفقديني .. وإن شاء الله بنجتمع قريب أـنا وإنتي فـ بيت واحد ..
وسن سكتت شوي وقالت : إن شاء الله ..
راكان : حبي ترا أـنا طالع للرياض ..
وسن تحطمت ونزلت دموعها بعد ماهدت ..
راكان : ياروحي إنتي ليش البكا ..؟؟ تبيني ارجع ..؟؟ مستعد ذا الحين أرجع عشانك ..
وسن وإهي تحاول تتماسك : لا شغلك أهم ..
راكان واهو مايدري شنو إللي مضيق خلقها : مافي شيء أهم منك ..
وسن وإهي تتعذب من كلامه ومن بُعدهـ عنها كيف بتتحمل باقي الشهور بعيد عنه قالت وإهي واصله حدها: بـ .. بـ اقفل ذا الحين وإذا جيت للبيت إتصلت فيك ..
راكان واهو متضايق لـ ضيقتها إللي مايدري شـ سببها : الله وياك حبيتبي .. ومايحتاج أـنا إللي بـ أزعجك وبـ أتصل ليما تردين ..
وسن ضحكت غصب وقالت : مو إزعاج لي ..
راكان يستهبل : ترا أغير طريقي من الرياض للمدرسه ..
وسن ضحكت وقالت : حياك ..
راكان : تتحدين ...!!
وسن : أستهبل ..
راكان : حسبالي ... وبعدين شهـ المدرسه الفله إللي تخليك تتصلين فيني ..
وسن تضحك ..
راكان : وإلا واسطه عشان أمك المديرهـ وأبوك صاحب المدرسه ..
وسن : هههههههههههههههههههه , , شفت عاد ..
راكان : دوم هـ الضحكه يارب ..
وسن :وياك إن شاء الله .. أوكي تبي شيء قبل أقفل ..
راكان : إضحكي ..
وسن من كلمته ضحكت ..
راكان : آآخخخخخ ’’’
وسن تلون وجهها قالت : بــــــــــــاي ..
رااكان يضحك : بايات .. وقفلت ورااحت لـ أمها بعد ماعدلت شكلها .. وعطتها الموبايل ومشت لـ صفها دقت الباب لإنها حصلت أبلة الدين عندهم ..
إستاذة الدين : وين كنتي وسن ؟؟
وسن : بـ الإدارهـ ..
إستاذة الدين : تفضلي ع مكانك ..
وسن : ثانكيو .. ودخلت .. وجلست .. وتين تساسرها : والله لو إنك قايله كنت بـ الشارع لـ تدخلك غصب عنها ..
وسن تبسمت وسكتت .. وتين إنقهرت وميار شوي وتنفقع ضحك ..

فـ بيت عزام .. بعد ماطلع عزام الصباح رجعت ريم تنام .. دخل عزام بخفه للغرفه وتمدد بجنبها وخذا إيدها وجلس يبوس فيها .. ريم حست بحركة عزام وفتحت عيونها ولما تأكدت إنه عزام تبسمت له ..
عزام بهمس : ولا حركه خليك كذا عاجبتني ..
ريم تناظرهـ بحب وقالت : أـحبك ..
عزام سكر عيونه وقال واهو ماسك إيدها ويبوسها : وأـنا أـحبك ..
دق موبايل عزام وإنقهر ورد واهو معصب : خيــــــــــر ..؟؟
سعود : ههههههههههههههههههههههههههه ,, شـ بلاك ؟؟
عزام : واحد جالس مع زوجته وإنت خربت عليه يعني كيف يرد عليك ..؟؟
ريم وجهها آلوآن ولا تعرف إنه سعود كان ماتت من الحيا ..
سعود : هههههههههههههههههههههههههه ... { بيرفع ضغطه } إنتم ماطفشتوا من بعض .. خلاص راحت عليكم ..
عزام معصب :لا ما راحت علينا .. إنت روح دور لك وحدهـ ثم ساعتها بـ أزعجك ليل نهار ..
سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. حلالك ..
عزام: صدقت .. المهم شـ تبي ؟؟
سعود يبي يقهرهـ : زمان ماسمعت صوتك قلت أتصل واسأل ..
عزام عصب من جد : أمس شايفني يانصاب .. وأقلب وجههك يـ النحس ..
سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. مصيبه .. إللي يتزوجون تنقلب نفسياتهم زفت ما ادري ليش ..؟؟
عزام : أـنا عطيتك وجه .. يلا باي ..
سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, باي يـ العريس ...
عزام إنقهر وقفل ..
ريم وإهي تتبسم : منو ؟؟
عزام ناظرها ونسى التعصيب ونسى سعود وإللي خلفوا سعود قال بهيـام : قلعتــه .. المهم إنتي ..
ريم تلونت خدودها قالت وإهي تبي تنزل من السرير : بروح أبدل عشان أجلس معاك ..
عزام ماسكها من إيدها : خليك كذا قلت لك تعجبيني وتقرب منها مرهـ وغمز لها ..
ريم فهمت قصدهـ وتلونت خدودها وغطت وجهها بـ المخدهـ الصغيرهـ .. لكن وين هذا عزام إللي براسه يسويه ~_^

خلود من كم يوم تجي لها إزعاجات ولا ترد عليها .. ومزفته أخلاقها بسبب هـ الشيء ..


يوم الأربعاء أخر يوم قبل عيد الأضحى وبعد عيد الأضحى الإمتاحانات .. قبل إنتهى الحصه الأخيرهـ ... وسن كانت كاشخه مرهـ وشوق وميار ووتين صاروا يعرفون إذا سيحت شعرها يعني البنت خاقه وبقوهـ وإذا عملت حركات يعرفون إنو الوضع عادي .. طبعاً شوق ماداومت لإنو زوجها في ومسستأذنه الأسبوع هذا .. وميار ووتين مداومات .. يسللفون البنات وإنفتح الباب يعني وقت طلوع البنات ع البيت ..
جوهرهـ بـ الإدارهـ دق التليفون وردت : آلووو
البنت : السلام عليكم ..
جوهرهـ : وعليكم السلام ..
البنت : أـنا فاعلة خير والطالبه .....
جوهرهـ إنهبلت من الكلام إللي تسمعه وقفلت التليفون وإتصلت بـ المساعدهـ تقفل الباب من جديد وتمنع اي بنت تطلع .. وطلعت إهي والمرشدهـ الطلابيه والنائبه وبعض الإستاذات إللي ماطلعوا ..
وحدهـ من البنات : نبي نطلع ليش قفلتوا الباب ..
المرشدهـ الطلابيه : في مشكله صغيرهـ وراح نحلها وبتطلعون إن شاء الله ..
جت لهم وسن ووتين وميار ع التجمع إللي صاير قالت وسن : شـ صاير ؟؟
جوهرهـ : ميار ووتين خذوا وسن وع الإدارهـ بسرعه ..
ميار ووتين خذوا وسن ومشوا للإدراهـ من غير لا يعرفون شـ فيه ..
جوهرهـ : يلا يـ أستاذات تفتيش الطالبات كلهم وإللي تحصلون معاها شيء ع الإدارهـ .. آبي تفتيش كُلي ..
فهموا الإستاذات وعملوا إللي قالت عليه جوهرهـ .. راحت جوهرهـ عند نوف وفتشتها ..
نوف تتأفف وقالت : ليش هذا كله ؟؟
جوهرهـ : تعرفين ذا الحين .. وفتشتها تفتيش وكأنها مهربه مخدرات حتى قامت تفتش جسمها .. البنت لابسه بنطلون ولما فتشت عدل جوهرهـ حصلت شيء وقالت إللي معاك يطلع لا أضطر أفسخك واطلعه غصب ..
نوف عصبت : يعني شـ بيكون معاي ..
جوهرهـ رفعت صوتها : صوتك لا يرتفع عندي .. طلعيه لا أتصرف مثل ماقلت ..
نوف سكتت ولا سوت شيء ..
النائبه : إتركيها يـ أستاذهـ جوهرهـ أـنا أطلعه منها .. وغصب عليها طلعته وحصلوا موبايل كاميرا ..
خذته جوهرهـ وقالت : الباقي حصلتوا معاهم شيء ..؟؟
الإستاذات : لا ..
جوهرهـ : لا ينفتح الباب ليما أـنا اقول .. استاذهـ سارهـ تعالي معاي { كونها المرشدهـ الطلابيه } ووإنتي تعاللي { تقصد نوف }
مشوا للإدراهـ ودخلو وكان موجود ميار ووتين ووسن ولا يدرون عن شيء .. وقفت جوهرهـ وفتحت الموبايل وحصلت صور جديدهـ لـ وسن مصورهـ اليوم وناظرت فـ نوف وبكل عصبيه قالت : ياحقيـرهـ لـ منو دزيتيها ؟؟
المدرسات يعرفون إنو في طالبه جايبه موبايل كاميرا وتبي تصور وحدهـ كذا قالت لهم جوههرهـ وإلا الكلام إللي وصل لـ جوههرهـ إنو نوف جايبه موبايل كاميرا ومصورهـ وسن وفي بنات شافوها وخبروا عنها .. كل إللي بـ الإدارهـ مايعرفون منو إللي متصور ..
نوف : ما أحد ..
جوهرهـ معصبه : تكلمييييييييييي .. بلا كذب ..
نوف : صورت ومامداني أدز شيء .. حتى شوفي الرسائل المرسله ..
جوهرهـ : شيثبت لي يمكن دازهـ لـ غيرك برا المدرسه ينشر وإلا يحتفظ فيها ليما تطلعين من المدرسه ومسحتيها من الرسائل المرسله ..
جوهرهـ : وليش صورتيها ؟؟
نوف : كذا ..
وتين : منو إللي متصور ..
جوهرهـ وإهي مقهورهـ : وسن ..
وسن كأن أحد كب عليها موي ثلج مع برودة الجو كل شيء فيها تجمد .. ميار مو أقل من وسن لكن ميار شخصيتها قويه وقالت : ياحقيييييييييييييييييييييييييييييييييرهـ ..
وتين شـ أقول عنها من سمعت إسم وسن ومتصورهـ مشت بسرعه وشدت نوف من شعرها وقالت : وقسم بـ الله إنك حقيرهـ طوول عمرك يعني { وعصبت } قولي لمنو دزيتي ..
وسن رجولها ماشالوها جلست ع الكنبه وجت بجنبها ميار تهديها ..
المدرسات يحاولون يفكون إيد وتين من شعر نوف لكن ماقدروا وتين إذا عصبت خلاص تصير نفس قوة الرجُل .. جوهرهـ إتصلت من موبايلها ع سُلطان ورد : هلا .. كانو عند مواقف السيارات كل واحد بيدخل سيارته .. طبعاً أخر من يطلع من الشركه عائلة سُلطان كلها والسكرتير ..
جوهرهـ وصوتها متغير : هلا .. سُلطان..
سُلطان إستغرب نبرتها قال : شـ صاير ..
لفوا كلهم له ..
جوهرهـ :تعال للمدرسه ..
سُلطان خايف لا يكون وسن فيها شيء : ليش ؟؟
جوههرهـ : تعال وتعرف .. ولفت للمرشدهـ الطلابيه قالت : إتصلي فـ ولي أمرها يجي ..
المرشدهـ راحت تطلع رقم ولي أمر نووف ..
سُلطان : وسن فيها شيء ..؟
جوهرهـ : إن شاء الله لا .. بس تعال وجيب معاك حاتم عشان ياخذ وسن للبيت ..
سُلطان : جوهرهـ قولي شـ الموضوع ..
جوهرهـ عارفه مسستحيل بيجي واهو مايعرف شيء : في طالبه مصورهـ وسن بـ الموبايل ولا ندري إذا قد ارسلت صورها لـ أحد برا المدرسه وإلا لا ..
سُلطان كأن جنون الدنيا حوله قال بكل عصبيه : بنت الـ ....... وإللي خلقني لـ تندم طوول عمرها ..
جوهرهـ : هد شوي والموضوع محلول { ماتدري تهدي فيه وإلا فـ نفسها }
سُلطان : جاي ذا الحين وقفل
الشباب إستغربوا هـ الكلام من سُلطان قال حاتم واهو شاك : شـ ففيه ؟
سُلطان : صاير تصوير بـ المدرسه ..
تركي خايف : طيب تصور أحد وإلا لا ؟؟
سُلطان واهو يمشي لـ سييارته : وسن تصورت إلحقني ياحاتم للمدرسه ..
حاتم من سمع إن إخته تصورت واهو راكب سيارته ع طوول وسابق أبوهـ للمدرسه .. كل واحد منهم يمشي 200 ولا حاسب حساب شيء .. المهم يوصلون المدرسه ويشوفون صرفه مع الموضوع ..
الشباب مصدومين ..
بدر يردد : وسن تصورت ..
ياسر مو اقل صدمه منه .. ولا حمد ولا سعود ولا تركي ولا فارس ولا فيصل ..
أبو تركي: الله لايوفقها ..
تركي : أـنا بروح مع خالي لا يصير شيء هناك ..
سسعود : كلنا بنروح خالي ع الأقل بيمسك نفسه لكن حاتم مستحيل ..
ركبوا كل واحد سيارته وكل واحد منهم ع المدرسه والرياجيل معاهم ..
خلال خمس دقايق عائلة الـ (ـــ) عند المدرسه كلها ..
جوهرهـ طلعت الطالبات كلهم عدأ نوف ووتين ووسن وميار إللي رفضوا بيجلسون مع وسن .. وباقي مع جوهرهـ النائبه والمرشدهـ الطلابيه والمساعدهـ .. طبعاً إتصلت المرشدهـ الطلابيه فـ ولي أمر نوف وقالت له يحضر حالاً وفعلاً وصل معاهم لإنه كان خايف بعد ..
سُلطان إتصل فـ جوهرهـ وقال : أـنا بغرفة الندأ ..
جوهرهـ : البنت تقول ما ارسلتها لـ أحد والجوال معاي .. لكن اـنا مو ضامنه إنها ما ارسللتها لـ أحد ..
سُلطان : بنت من هي ؟؟
جوهرهـ : نوف الـ (ــ)
سُلطان دقت فـ قلبه هذي يتيمة الآب والأم ولا عندها إلا أخوها إللي عمرهـ 35 سنه وبس .. قال : طيب ليش صورت ؟
جوهرهـ : سواليف بنات ..
فهم سُلطان وقال : أخوها عندي بـ اتفاهم معاهـ ..
جوهرهـ : أوكي .. وقفل ..
حاتم معصب : ما احد مانعني عنها قالتها قالتها ..
أبو فارس : تعوذ من الشيطان يـ أبوي ..
حاتم معصب : حسباالها بنات الناس لعبه عندها ..
فارس: إحنا مانعرف ليش مصورتها ..
حاتم: وتبي تعرف بعد ..
سُلطان : إهي قاصدهـ وسن بـ الذات ..
حاتم : سمعت وسن بـ الذات .. خلاص اليوم اخر يوم لها بـ الدنيا ..
تركي : يارجُل هـ المواضيع ماتنحل كذا ..
حاتم : لو إنها هنادي وهديل راح تسكت وتفكر بـ روقان . . إطلع من مخي إنت واهو ..
الشباب سكتوا لإنو كلامه صحيح مهما كان هذي أخته شرفه عرضه إللي يمسها يمسه .. وهذي مصورتها السالفه كبيرهـ مرهـ ..
حاتم : وين جوالها الـ ....
سُلطان : عند أمك ..
حاتم : بدخل لهم ..
سُلطان إنهبل : نعم ..؟
حاتم : بدخل لهم ..
سُلطان : لااااااااااااااا ..
حاتم : أجل الجوال يوصل لي هنا ..
سُلطان إتصل فـ جوهرهـ وقالها تجيب الجوال .. ارسلت جوهرهـ الجوال مع المساعدهـ لهم ..
وصل راشد أخو نوف.. واستغرب من وجود عائلة سُلطان كلها .. دخل وسلم ..
حاتم يناظرهـ من فوق لـ تحت هـ الوجه مو غريب علي ..
ردوا السلام ..
راشد : خير مستدعيني ..
وصل الجوال لـ هم وخذاهـ حاتم وفتحه كله وشاف إللي كان مايبي يشوفه صور أخته وإهي تسولف وتضحك وهذا شكلها اليوم .. ولا واضح إلا إهي من العصبيه كسر الجوال كسرهـ كسرهـ ..
الشباب والرياجيل يناظرونه .. سُلطان تاركه ع راحته ..
سُلطان : إنت ولي أمر الطالبه نوف الـ (ــ)
راشد : إيه ..
سُلطان بقوهـ : إخت يـا راشد مصورهـ بنتي .. بـ اي عقل تتقبل هـ الشيء ..؟؟
راشد إنهبل ماتوقع إخته تسوي كذا قالل : مستحيل ..
حاتم : وليش مستحيل إن شاء الله ..؟
راشد: أـنا أعرف نوف عدل ..
سُلطان : هذا إللي صاير واختك داخل وتعرف شنو عقاب هـ الشيء صح ..
راشد سكت مصدوم ..
سُلطان يتصل فـ جوهرهـ وقال عطي نوف التليفون تكلم أخوها وكلمت نوف أخوها وقالت إنه صحيح مصورهـ .. قفل راشد وقال : والله ما ادري وين أودي وجهي منكم ..
سُلطان : مايهمني هـ الكلام إللي يهمني أتأكد إن الصور ماطلعت من جوال إختك لـ أحد ..
راشد : هي تقول ..
سُلطان : إللي خلاها تصور يخليها تكذب ..
راشد سكت وإتصل فـ الإدارهـ وكلم إخته وحانقها وحلفت له إنها مادزت الصور لـ أحد ..جوهرهـ قالت لهم إنها ماحصلت شيء مرسل ..
سُلطان : حاتم خذ وسن للبيت ..
حاتم يطبخ وقال قبل لا يطلع : إذا منتم قد تربية البنات ليش تطلعونهم من البيت وطلع من عندهم ينتظر وسن عند الباب وخاطرهـ يدخل ويدوس فـ بطن هـ البنت ليما تموت .. ميار طلعت وسن وإهي مصدومه من إللي سمعته وإلا وتين رفضت تتحرك من المدرسه عشان تبرد حرتها فـ نووف ..
حاتم خذا وسن من ميار وركبت السيارهـ وركب ومشى للبيت .. ميار خذت أغراضها وطلعت مع سايقها وإهي منهبله من نووف وتصرفاتها .. الشباب والرياجيل مع سُلطان .. راشد طول الوقت واهو يعتذر لكن مافي فايدهـ ,, هذا سُلطان صعب يقبل عذر أحد وشوفو الكلام إللي كلاهـ راشد بسبب تصرفات إخته ..
سُلطان بكل عصبيه : بنت جاهله ماتدري عنها .. إللي يهمك إنها تروح للمدرسه وبس .. لاتقول أـنا ولد ولا اعرف بهـ السوالف .. إنت مسؤول عنها بعد وفاة أبوك وأمك يعني تصير لها الأب والأم والإخت .. الغلط عليك إنت .. إهي مادورت هـ الشيء برا إلا وإهي فاقدته يعني إنت السبب فـ إللي وصلت له .. بنت بـ الـ 18 تفكر تصور . أجل الصغار شـ يفكرون فيه ,, إللي بعمرها فاتحين بيوت ويربون أجيال ,, وإنت جالس تدلعها وإهي من تدلعيك ماهي حاسه بـ المسؤوليه وتصور فـ بنات خلق الله { كمل بقوهـ } إسمع تنفصل من المدرسه وينكتب فـ ملفها سبب فصلها ..
راشد : أـنا طالبك إلا هـ الشيء .. مثل ماتعرف يتيمه ولا آبيها تتعقد من شيء ..
سُلطان : وإللي تتعقد بنتي .. إختك إللي غلطت وإللي يغلط عندي مهما كان إلا ياخذ جزاهـ ..
الشباب يناظرون قوة سُلطان .. اهم متعودين عليه محاضرات بسبب غلط كبير عندهم لكن غلط اليوم مافي أكبر منه ..
راشد : تُكفى يـ ابو خالد .. هذا مستقبلها وأـنا ما راح أدوم لها ومثل ما إنت عارف مالها بهـ الدنيا بعد الله غيري أحد ..
أبو فارس يبوس راس سُلطان : ياخوك لا تكسر بخاطر اليتيمه ..
سُلطان أساساً ماكان يبي يكتب فـ ملفها سبب فصلها بس يبي يحسسه بكبر المشكله إللي عملتها إخته قال : خلاص تنقل من المدرسه { وشدد } إن سمعت إنها متعرضه لـ بنتي وإلا جايبه سيرتها فـ أي شيء راح تكون ساعتها بـ السجن وإنت تعرف مثل هـ الأمور شنو عقابها وتعرف من أـنا .. وإحرص عليها وشدد .. إنت مسؤول بكرهـ قدام الله ع أي شيء تسويه لإنك إنت إللي مربيها ومسؤول عنها ..
راشد يبوس راس أبو خالد: ماتقصر .. ولك إللي تبي ..
مشى سُلطان عنه وإتصل فـ جوهرهـ وقالها إللي صار ووتين إنتهزت فرصة إن جووهرهـ تكلم سُلطان ومسكت ضرب فـ نووف ونوف تضرب وتين وكل وحدهـ تكفخ فـ الثانيه.. إنتهت جوهرهـ وصرخت عليهم :خيرررررررررر وين إحنا في مدرسة أولاد ..؟؟
وتين : تستاهل ..
نوف : اكلي تبن ..
وتين نطت عليها وشدتها من شعرها وقالت : إنتي إللي تاكلينه يـ التبن بنفسك .. وأمسكي ضرب وشد شعر فيها ..
جوهرهـ :بسسسسسسسسسسسسسسسسسسس .. وبعدتهم عن بعض .. { وقالت لـ نووف } خذي ملفك ومع السلامه ..
نوف : ياسلام أـنا آبي هنا ..
وتين :أسفين مانستقبل هـ الأشكاال ..
نوف :إنتي وش دخلك ..
وتين من غير شعور تفسخ جزمتها وترميها ع نوووف إللي طقت فـ راسها ..
ونوف لعانه رجعت لها الجزمه مرهـ ثانيه لكن ما طقت وتين ..
جوهرهـ : والله العظيم لـ أدخل سُلطان عشان يتفاهم معاكم ..
نوف خذت جزمة وتين ورمتها بعيد ..
وتين : يلا إقلبي وجهك .. وبنسوي عرس لإنك فارقتي ..
نوف طلعت من عندهم ولبست عباتها ولا ندمت ولا كأنها سوت شيء غلط وركبت مع أخوها إللي مقهور من تصرفات إخته لكن مايقدر يخانقها ..
طلعوا المرشدهـ الطلابيه والنائبه بعد ماطلعت وسن وميار .. ولا بقى إلا جوهرهـ ووتين ولبسوا عباياتهم وغطاويهم ودخلوا الشباب والرياجيل لهم ..
وتين تحوس تدور جزمتها ..
جوهرهـ : حسبي عليها من بنت ..
سُلطان: الحمدلله إفتكينا منها ..
بدر : والله يامدرستهم فله ..
ياسر : ههههههههههههههههههههههه ,, إنتي شـ دورين ؟؟
وتين : جزمتي ..
سعود : هههههههههههههههههههههه ,, لايكون ناسيتها فـ البيت ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين : إحمد ربك إنك أخوي الكبير وإلا لفعتك بـ الثانيه ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حمد : من جد وينها ؟؟
وتين : ما أردي بنت الذين وين رمتها ..
ياسر : لا تقولين متخانقه معاها ..؟؟
جوهرهـ : ليته ع الخناق وبس .. وصلت للشعر والتكفخ بـ الجزم .. وربي حسيت كأني بمدرسة أولاد ..
الشباب يناظرون بعض ..
تركي وصل حدهـ هذي مااتستحي من جد قال : وين إحنا فيه ؟؟
وتين بترفع ضغطه : بـ المدرسه والمدرسه بـ الخبر والخبر بـ الشرقيه والشرقيه بـ السعوديه ..أكمل لك وإلا هذا يكفي ..
تركي : من جد قلة أدب ..
وتين وإهي تدور : تاركه الأدب لك ..
تركي وصل حدهـ ...
أبو تركي : لا تلومونها السالفه مرهـ كبيرهـ ..
وتين : يسلم لي الفاهم وتجي تبوسه .. { قالت } ليش ماطلع متخلفك عليك ..
تركي شوي ويرميها بجزمته هو من القهر إللي يحس فيه هذي ماتتأدب كلش ..
أبو خالد : يلا نلطع ..
وتين : لحظه ماحصلت جزمتي ..
ياسر: البيت معبي جزم ..
وتين:ياسلام أطلع كذا ..
فيصل يستهبل : خذي جزمة أحد ..
وتين: تركي فسخ جزمتك ..
تركي : لا الأخت تشرهـ بعد ..
وتين تصااارخ : حصللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللتها ..
ياسر : الحمدلله والشكر .. هذا لو محصله شيء ثمين شـ راح تسوي ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههههه ,, تسوي عرس ..
وتين : إلا العرس إللي بسويه عشاننا إفتكينا من العله ..
أبو سعود : ليش ماتحبونها ؟؟
وتين :كذا من دخلت المدرسه وإهي غثيثه ..
أبو خالد : ترا بنلطع بكرهـ الصباح للمزرعه ..
وتين : يسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس
جوهرهـ : بس مو كأنه بدري ..
أبو خالد : خليهم ينبسطون هناك قبل العيد بـ اسبوع ..
ياسر : أحلى شيء والله ..
ابو خالد : شـ رايكم { ويناظرفـ أبو فارس وأبو تركي وابو سعود }
أبو فارس : حلوو ..
أبو تركي: أكثر مايحبون طلعة المزرعه ... وإحنا مع إللي يحبونه ..
ابو سعود : إللي تشوفه ..
أبو خالد : أجل الساعه 6 وإحنا محركين من هنا إن شاء الله ..
كلهم : إن شاء الله .. طلعوا من المدرسه وام خالد مع سُلطان ..


فـ بيت أبو خالد لما دخلوا وسن وحاتم ..
وسام جالس بـ الصاله وقف وقال : ليش تأخرتوا ..؟
وسن سكتت ..
حاتم واهو واصل حدهـ : من بنته تكلمي لا اجيب إسمها بنفسي .. لا تخافين أـنا ناهي حياتها اليوم .. مو معناته طلعت من المدرسه خلاص بـ ارضى لا ياروحي .. لها حساب ع عملتها هذي ..
وسام : شـ السالفه ؟؟
حاتم: إختك متصورهـ اليوم ..
وسام نطت عيونه قال : منو إللي مصور منو ؟؟
حاتم عصب : إنت متنح ,, أقول إختك متصورهـ اليوم تقول منو مصور منو .. إختك مصورتها وحدهـ ..
وسام إستوعب قال بقوهـ : منهي الحقيرهـ ؟؟
وسن ماتدري تلاقيها من نوف وإلا حاتم ووسام إللي مصممين يعرفون منو وإلا أبوها إللي ماتدري شنو ردة فعله : إنت بعد ؟
حاتم : لا يعني نعرف إنك متصورهـ ونسكت .. وإلا شـ رآيك نصفق لها وإلا نعطيها هديه عشانها صورتك .. { رفع صوته } حسي بـ الموضوع ترا كبير مرهـ .. تصوير هذا يعني إذا إنتشرت صورتك خلاص ممكن يعملون فيها إللي يبون ويقولون هذي سوايا بنت سُلطان .. والناس إللي بتشوف بتصدق لإنهم مايعرفون أخلاقك نفسنا ..
وسام معصب : إفهمي .. إنتي حسبالك بتحطها لك بـ إطار وتحتفظ فيها .. هذي ماصورت إلا ناويه فيك نيه . . قوووووووووووولي منووو ؟
حاتم : شوفي إذا عرفتها منك وإلا من غيرك بروح لها للبيت وانهي أمرها حتى لو إنها بين إيدين أهلها والله ماهموني ... بنات الناس مو لعبه لما تجي بنتهم المنحطه وتصور ..
وسن خايفه من كلام إخوانها وسكتت ..
وسام :ياربي ع برودك .. إحنا إللي متصورين مو إنتي ..
وسن صارخت : أعرف إنو أـنا إللي متصورهـ لكن شـ أسوي .. خلاص أبوي تفاهم مع ولي أمرها .. وإللي جا لها من أمي ووتين يكفيها عُمــر كامل .. { قالت وإهي مقهورهـ } خلاص ما راح أروح للمدرسه ثاني ترتاحون كذا ..
حاتم: إحنا ماقلنا لا تروحين .. لكن البنت هذي بنربيها إحنا ..
موبايل حاتم يدق وكان حمد .. رد : نعم ..
حمد : وينك ؟؟
حاتم : فـ البيت ..
حمد : عرفت من بنته ؟؟
حاتم : لا ,, مع إن أخوها وجهه مو غريب علي ,,
حمد : راشد الـ (ــــ)
حاتم إنهبل قال بعصبيه : الحقييييييييييرهـ الـ ....
حمد : خلاص خذت ملفها وطلعت من المدرسه بعد ماسنعه خالي ..
حاتم : لو مسنعته الحكومه .. ماهمني أـنا إللي باخذ حق أختي منهم ..
حمد : خلاص إللي جا لهم يكفيهم ..
حاتم يصرف : إيه ماعليه .. بقفل ذا الحين باي وقفل ... ولف لـ وسن وقال : ع إللي سوته فيك ولا تبين تذكرين إسمها ..
وسن وإهي منهارهـ : البنت يتيمه حرام نسوي لها شيء .. خلاص أبوي تفاهم معاهم .. وربي يعاقب الغلطان ..
وسام : منهي .؟
إلا أمهم وابوهم يدخلون ..
أبو خالد يشوف حاتم وعارف شـ ناوي عليه قال :لا أحد منكم يقرب لهم نهائياً لا إنتم ولا أولاد عمك لإن لاحظت عليهم إنهم ينتظرون ليما السالفه تسكت ثم بيتفاهمون معاهم ..
حاتم : بـ ..
أبوه يقاطعه : اـنا قلت كلمتي وإذا بتطلع عنها بكيفك لكن وقتها بتعرفون وجه سُلطان إللي مابعد شفتوهـ ..
حاتم مقهووووووووووووور أبوهـ مانعه لا ياخذ حق إخته قال : والله مايصير .. هذي إختي ..
سُلطان قال بقوهـ : وهذي بنتي إنت مو أفهم عليها مني ولا بتخاف عليها كثري .. فهمتوا العلم ياصل لكم ويتعداكم ووصلوا الكلام للكل ..{ أبو خالد قال كذا عشان نوف يتيمه ويكفي إللي اهو قاله لهم ويكفي إنه قلعها من مدرسته }
حاتم ووسام واضح القهر عليهم سكتوا غصب .. ويحمدون ربهم إن خالد مو فيه لإنو لو خالد فيه دخل المدرسه ولا همه لا أبوهـ ولا البنات إللي داخل كاشفات وتوطى فـ بطن إللي مصورهـ إخته وطلع ولا إهتم فـ أحد .. المهم إنه ياخذ حق إخته .. لكن حاتم مع إنو عصبي مرهـ مرهـ إلا إنه يحكم عقله بـ مثل هـ الأمور ولا توصل في إنو يدش عليهم ويتفاهم معاهم .. وسام لو عارفها من قبل لا يوصل أبوهـ كان راح مع حاتم ونهوا أمرها مثل مايقولون ورجعوا ..
وسن طلعت فوق ماتبي تتكلم مع أحد ودخلت جناحها وحصلت موبايلها يدق ناظرت وكان راكان إنتظرته ليما قفل وقفلت الموبايل كله مالها خلق شيء .. لولا الله ثم البنات إللي إتصلوا وقالوا إنو نوف مصورهـ وسن كان ذا الحين صورها منشورهـ بكل مكان ومركب عليها أنواع الحقارهـ .. فكرت فـ كلام أخوانها خايفين عليها يحبونها مايبونها تتأذى من شيء .. نزلت دموعها غصب من إللي داخلها .. قهر تحس فيه مو طبيعي ... راكان يتصل عليها حصله مغلق إستغرب من شوي ما احد يرد وذا الحين مغلق ..

إنتشـر خبـر تصوير وسن بـ العائله بين الحريم وصارت ام خالد تقفل من إتصال ترد ع إتصال وإللي يتصل فـ وسن مغلق وإللي يتصل فـ حاتم ووسام يتأكدون من إللي سمعوهـ صحيح وإلا لا ..

صباح يوم الخميس حركوا للمزرعه كلهم .. ووسن مافتحت موبايلها من أمس ولا فكرت فيه .. العصر واهم جالسين بـ المزرعه كلهم حتى جدهم وجدتهم .. كلهم موجودين ,, تركي جاي يمشي لهم وكان يكلم راكان ..
راكان : طيب إنت تشوفها ؟؟؟
تركي : لحظه ..... إيوا هذي إهي جالسه معاهم ..
راكان : ماهي حاله من أمس مقفله موبايلها ..
تركي : إعذرها ..
راكان معصب .. من عرف وسن وهذا طبعها معاهـ تتواصل معاهـ فترهـ بعدين تقطع عنه من غير مبرر واهو متحمل قال : ع إيش إعذرها .. أـنا جالس محروق هنا وإهي ولا هامها ..
تركي : لا تقول ولا هامها ..
راكان : ولا أكبر همها .. أـنا بعرف أخرتها معاها ..
تركي : راكان إنت ماتدري عن ظروفها ..
راكان : وش ظروفها إللي بتمنعها عني .. أجل أتصل ما ترد بعدين تقفل الموبايل إلـى وقتك هذا .. شـ معناهـ هذا .. يلا فهمني يـ الفاهم للظروف ..
تركي : راكان وسن أمس تصورت من بنت معاهم بـ المدرسه وعشان كذا مأثر الموضوع عليها شوي ولا ترد ع إتصال اي أحد ..
راكان إنصدم قال : شـ قلت ؟؟
تركي : إللي سمعته .. أمس تصورت والحمدلله إن الخبر وصل لـ أمها قبل لا تطلع البنت من المدرسه وفتشوها وحصلوا الموبايل وفي صور لـ وسن ..
راكان عصب قال : وإنتشرت الصور صح .
تركي : لا ما لحقت البنت ترسل لـ أحد .. وفصلوا البنت ..
راكان : هذي مايكفي فيها فصل .. هذي ينفع معاها القتل .. { كمل بهدوء } ليش صورتها ؟؟
تركي : إنت مو أقل تعصيب مننا إحنا إللي حضرنا السالفه وإخوانها مقهورين إلـى ذا الحين ,, كل تفاصيل السالفه عند وسن ..
راكان : طيب آبيك تخليها تفتح جهازها ..
تركي : حلوهـ هذي أجي لها واقول إفتحي جهازك ..
راكان : وربي اوقات احس إنك غبي .. من قال بـ أسمح لك تكلمها ..
تركي : ياسلام وليش إن شاء الله ..
راكان : بس بنت عمي وخطيبتي وما آبي أحد غيري يكلمها .. قل لـ أختك تقول لها تفتح جهازها ..
تركي : أوكي بـ اتصل فيها الحين ..
راكان : أوكي ,, سلام ..
تركي : سلام . . وإتصل فـ هديل إللي كانت جالسه واستغربت إتصال تركي واهو مو موجود معاهم بـ الجلسه ردت : آلوو
تركي : هلا هديل .. وسن عندك ؟؟
هديل : إيوا .. ليش ؟؟
تركي : قولي لها تفتح جهازها ..
هديل فهمت قالت : ثواني أطلع من الإزعاج واتصل فيك ..
تركي : أوكي .. وقفل .. وقفت هديل وقالت : وسن تعالي معاي ..
وتين : ليش إن شاء الله .. تخاف الأخت ..
ياسر : إشتغلت الغيرهـ..
هديل : آبيها فـ شيء ..
وسن توقف : أوكي .. ومشوا سوأ .. وجلسوا ع الكراسي إللي قبال بيت الشعر .. هديل وإهي تتصل فـ تركي وفتحت السبيكر رد تركي : هلا ..
هديل : إيوا شـ كنت تقول ؟؟
تركي : قولي لـ وسن تفتح جهازها .. راكان قلقان عليها مرهـ ..
وسن ناسيه سالفة الموبايل وطقت راسها ..
هديل : أوكي إهي معاي وتسمع كلامك ..
تركي : لا ما آبي أكلمها عشان مايوصل الخبر لـ راكان ثم يحوسني ..
وسن تبسمت وهديل ضحكت .. ضحك تركي وقال : يلا لا تنسى تفتحه ..
وسن أشرت لـ هديل يعني خلاص بـ تفتحه ..
هديل : أوكي تقول بـ تفتحه ..
تركي : أجل باي ..
هديل : بايات .. وسن تناظر هديل قالت : عطيني موبايلك .. موبايلي فوق وعجزانه لا أدخل للفيلا وارقى و ...
هديل تقاطعها : خلاص فهمنا يـ الكسوله .. خذي .. لكن راكان مايعرف رقمي ..
وسن : عادي بيرد ..
هديل توقف : أوكي أتركك بـ رآحتك .. باي ..
وسن تتبسم لها : باي .. ناظرت هديل ليما اختفت من عندها وخففت من توترها شوي .. ودقت رقمه إللي حافظته ..
هديل جت للجلسه والكل موجود حتى تركي ..
وتين : خير إن شاء الله تاخذينها ولا ترجعينها ..
هديل تناظر تركي إللي يتبسم لها قالت : إنشغلت شوي وبتجي إذا إنتهت ..
هنادي تقهر وتين : شنو الشيء إللي يشغل وسن عن وتين ..
وتين : إيوا صح .. شنو إللي بيشغلها عني ..
بدر : لا يكون الأخت متزوجتها عشان تستغربين إنشغالها ..
تركي إنبسط ع تكسيحة بدر لـ وتين وضحك من قلب ..
ناظرته وتين وخزت فيه اهو شاف وتين تخز فيه عدل جلسته وناظرها بـ قوهـ .. وتين خافت من نظراته ولفت عنه ..
بدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين ناظرته ولفت عنه وقالت لـ هديل : وينها ؟؟
هديل : لا تروحين لها بتجي بعد شوي ..
تركي : خلاص بتجي يعني بتجي ..
وتين ناظرته وسكتت ...
وسن تتصل للمرهـ الثانيه مايرد عليها .. قالت وراك ليما ترد ع هـ الرقم .. دقت المرهـ الثالثه ورد بـ نفسيه زفت .. يعني إزعاج .. : نعم ..
وسن برقه : أـحبك ..
راكان عرف إنها وسن وسكت يبي يشبع من صوتها إللي إنحرم منه يوم ..
وسن بنفس رقتها : أـحبك ..
راكان مارد ..
وسن بنفس الرقه لإنها عارفه إنه زعلان : أـحبك ’ أـحبك ’ أـحبك ’ أـحبك ..
راكان : آآآآآآآآآآآآآهـ ’’ وينك عني يوم بـ أكمله ..
وسن : آآآآآآآآآآآآآهـ ’’ سوري .. أشتقت لك ياغلاي ..
راكان بنبرهـ غريبه غصب إللي يسمعها ينتعش معاها وتولد بـ داخله ألف إحساس وإحساس لـ صاحب هـ النبرهـ : صــدق ..؟؟ { ياناس أمووووت على هـ الكلمه
وبهـ النبرهـ .. ^_^ .. وهـ ’’ بس .. }
وسن كأنها ترقص من الداخل من نبرته قالت وإهي خاقه : إيوااا ..
راكان يعاتب بـ نفس نبرته : إللي يشتاق يتصل .. يسأل .. مو يقفل موبايله ..! { حلو أكمل لكم إللي صار .. ^_^ .. وهـ ’’ بس .. مرهـ ثانيه .. }
وسن ولعت من وضع راكان قالت : قلت .. أـحبك .. وأول مرهـ وأخر مرهـ أسوي هـ الشيء ..
راكان يفكر قال : أوكي مسامحك لكن بشرط ..
وسن : إللي اهو ..
راكان : بوسه ..
وسن ولعت قالت بـ حيا مع دلع : ركوني ’’
راكان : دنيته كلها ..
وسن تتدلع : ما اقدر ..
راكان : أـنا قلت مو مسامحك إلا بهـ الشيء ..
وسن : ماعندي شجاعه وربي ..
رااكان : معاي تجي لك كل الشجاعه ..
وسن سكتت شوي ثم عطته بوسه من قلب ..
راكان : آآحح ’’ ع إللي عطوا بوسه ..
وسن ولع وجهها وسكتت ..
راكان : شـ سالفة البنت ؟؟
وسن تذكرت وإهي مانست السالفه إلا مع راكان قالت له السالفه كلها ..
راكان : بنت من ؟؟
وسن : حبي نطلع من وسام وحاتم تجي لي إنت ..!!
راكان : وتبينا نسكت عنها .. لا ياحياتي ما إحنا رياجيل إذا سكتنا ..
وسن : حبي أبوي حل الموضوع خلاص ..
راكان : وسن .. المووضوع صعب إننا نتقبله كذا ع أساس أبوك حله .. إحنا خلاص هذي وحدهـ تعدت ع عرضنا وشرفنا .. حاتم ووسام يشوفونها تعدت ع إختهم وأـنا اشوفها تعدت ع بنت عمي حبيبتي خطيبتي دنيتي كلها .. يـ تقولين إسمها يـ أتصل فـ أحد الشباب يقولي بنت من ..
وسن : إيــــــــــــوا ,, وبعدين يوصل الخبر لـ حاتم ووسسام ولا راح يصدقون خبر وبتجتمعون مع شباب العائله معاك وبتروحون لها بـ البيت وبعدين يصير إللي يصيير ..
راكان : أجل نسكت عنها ..!!
وسن : خلاص خذت جزأها من أبوي ..
راكان : ليش ماتبيننا نتصرف معاها ..؟؟
وسن : لإنو الموضوع إنتهى خلاص ..
راكان : بـ النسبه لك .. لكن إحنا يـ الشبباب لسا ..
وسن : حبي إفهمني ..
راكان : إنتي إللي إفهمينا ..
وسن : وربي فاهمه عليكم .. لكن البنت يتيمة الأب والأم ..
راكان : وخير وإذا يتيمة الأب والأم !! يعني تمشي بـ الدنيا تسرح وتمرح ع كيفها .. ما احد يمسكها ..
وسن : ياربي نفس كلام حاتم ..
راكان : والله مانلام .. أجل إذا بنمشي ع كلامك كل الأـيتام بيغلطون ع كيفهم ولا احد يعاقبهم عشانهم أـيتام ..
وسن : راكان .. !
راكان : هلا ..
وسن عرفت إنه واصل حدهـ بما إنه قال هلا بتقفنعه لكن بطريقتها قالت بدلع : تحبني ؟؟
راكان تنهد وقال : هذا سؤال ..!!!!
وسن بنفس الدلع : زمان ماسمعتها ..
راكان : وإللي قبل امس ..!!
وسن : قبل أمس مو اليوم ..
راكان : أـتنفس هواك مو أـحبك وبس ..
وسن : أجل ريحني ..
راكان إستغرب : أـنا مو مريحك !
وسن : بتريحني إذا نسيت سالفة البنت نفس حاتم ووسام .. ركوني .. أبوي حالف فـ إللي بيفتح موضوعها مرهـ ثانيه وإلا يحاول ينتقم .. وكل الشباب بلعوا السالفه غصب عشان حلف أبوي .. إنت عاد لا تزعل ابوي منك وإحنا ماصدقنا صرنا حق بعض .. وبعدين المفروض تساعدني ع خالد إذا جا من شهر العسل إن شاء الله لإنه بيكون أصعب واحد فـ الموضوع كله ..
راكان خذا نفس وقال : مشكلتي أـحبك وادور إللي يريحك حتى لو بـ أخر الدنيا .. حتى لو في راحتك عذابي مستعد أهم شيء إنتي مرتاحه ..
وسن تبسمت وقالت بـ همس : عذابك عذابي وراحتك راحتي ياحياتي إنت ..
راكان : آآآخخخ ’’ لو إنك عندي ذا الحين وقايله هـ الكلام وربي لـ تصير أفلام مو فلم واحد ..
وسن من الصدمه سكتت وجهها آلوآآآآن ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, أموت ع إللي خدودهم مولعه ذا الحين ..
وسن ضحكت من كلامه لكن ضحكه فيها حيا .. تحس وجهها ناااااااااااااااااااار من كلامه ..
راكان : تصدقين .. وصلت حدي من تصرفك ,, لما اتصل ماتردين بعدين تقفلين ..
وسن ضحكت بـ حيا ..
راكان : رقم من هذا ؟؟
وسن : هديل ..
راكان : طيب وين رقمك ..
وسن : فووق تاركته ..
راكاان : طيب إفتحيه بـ امسج لك أشياء أعرف وجههك راح ينقلب آلوآن لكن أفضل من إني اقولها لك تليفون ..
وسن : يجيب الله مطر إذا رديت عليك ..
راكان : ويللللللللللللللللللللك إذا ماردييتي ..
وسن ضحكت وقالت : مسج منك تأكد برد عليه ..
راكان : ياقلبي والله ..
وسن ضحكت ..
راكان : طيب قبل لا أقفل آبي بوسه ..
وسن : بععععععععععععععععععععععد ..!!
راكان يستهبل : ليش ممنوع ؟؟
وسن ضحكت ع كلامه ..
راكان : ترا أـنا انتظر ..
وسن بضحكة حيا وعطته بوسه ..
راكان : فديت البوسه وصاحبتها وعطاها بوسه قويه مرهـ مرهـ ~_^
وسن تلون وجهها وضحكت ..
رااكان : هههههههههههههه ,, يلا حبي لا تنسين تفتحين جهازك ..
وسن : أوكي حياتي ..
رااكان : باي ..
وسن : بايات .. وقفلت وخذت نفس تخفف من توترها مع إنو مستحيل تخفف بعد ماشعللها راكان وقفل وإتصلت فـ شريفه تنزل لها موبايلها وتجيبه للجلسه وراحت إهي تمشي لهم ..
هنادي : مو كأن وسن تأخرت ..؟؟
هديل : لا ..
تركي : شـ فيكم ع البنت .. ؟
وسن جت تمشي لهم ..
وتين : ياحياتي جت ..
بدر : سوي عرس أحسن ..
وتين : خاطري أرقص لكن إنتم هنا ..
ياسر : نسكر عيوننا وإرقصي ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههه
وسن وإهي واصله لهم وواضح إن وراها شيء .. تركي منزل عيونه لما شاف وضعها ومتبسم عارف ولد خاله شـ مهبب معاها ..
وسن تتكلم والتوتر واضح ع صوتها وتعطي الموبايل لـ هديل : ثانكيو قلبي ..
هديل تتبسم :ولكمووو ,, ها إنتهيتي خلاص ..؟
وسن تبسمت وقالت : يس ..
بدر مايدري شـ السالفه : ترا موبايل هديل يسجل المكالمات يعني الله يعينك إذا إنتي مكلمه في ..
وسن طلعت عيونها قالت : صحيح هديل ..؟
هنادي تضبط لـ بدر : توك تدرين .. من زمان .. هديل عطيني الموبايل بـ اسمع المكالمه ,,
وسن صارخت : لااااااااااا ..
تركي يبي يطمنها لإنه عارف ولد خاله وسواليفه إللي رايحه فيها وجرأته قال : ماعليك يستهبلون عليك ..
وسن تناظرهـ قالت : أـمانه يستهبلون وإلا من جد ..؟؟
تركي تبسم لها لإنه واضح إن راكان مخربها : والله يستهبلون ..
وسن تبسمت له ..
وتين : شـ عندهـ المعقد تركي مرتاح لـ وسن اليوم ..!!
تركي يبي يقهرها : طول عمري مرتاح لـ وسن ..
وتين : مالت عليك ..
تركي : كملي ..
وتين : بس ..
تركي : وعليك ..
وتين : ههههههههههههههههههههههه ,, قديمه ..
تركي : ما احد طلب منك تقولي إذا قديمه وإلا جديدهـ ..
بدر : ههههههههههههههههههههههه ,, لقط لقط ..
وتين : مايضحك ..
بدر : كيفي أخوي يتكلم وبـ اضحك من كلامه ..
تركي وصل له مسج من راكان وكان كاتب 'كيف أوضاعهم ؟؟ :$'
تركي قراهـ وجلس يضحك ..
وتين : خير شـ عندك ..؟؟
تركي : شـ دخلك ..
وتين : نسيت .. قول المسج للي ترتاح لهم من زمان ..!
تركي : تصدقين بـ اعطيه لها تشوفه { ومد الموبايل لـ وسن لعانه فـ وتين }
وسن إستغربت ووتين إنقهرت الفضول بياكلها .. وسن ماتدري شـ السالفه وخذت الموبايل وقرت الإسم راكان وقرت المسج وتلون وجهها كله وناظرت تركي وكان يتبسم لها .. وسن عطت الموبايل لـ تركي وإهي أنواع الخجل صابغه وجهها راكان جرئي مرهـ مرهـ ولا همه احد .. تركي رد 'ههههههههههه ,, شـ مسوي لها .. البنت ضايعه علومها :d'
أبو خالد : يبه وسن وين جوالك ؟؟
وسن ناظرت ابوها وقالت : شريفه راح تجيبه ذا الحين .. { الرياجيل والحريم متعودين ع مناقر الشباب والبنات مع بعض }
جت لهم شريفه ومعاها جوال وسن ومريندأ فراوله .. عطت الموبايل والمريندأ لـ وسن وراحت ..
بدر : ياخي هذي إسم ع مسمى شريفه من جد ..
ياسر: صادق إللي يشوف وجهها يقول .....{ الشباب ميتين ع جمال وجهها }
وسام يقاطعه : يـ الأخو إحترم حالك إنت وياهـ ..
حمد : أبوووووك .. الأخلاق تجاريه اليوم ..
بدر : هههههههههههههههههههههه
ياسر : ليش يـ الأخو لايكون إختك وإحنا ماندري ..؟
وسام : وإنت الصادق بنضيفها فـ بطاقة العائله ..
الشباب والبنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : خير ليش الضحك ..؟
سعود : إسمع كلامك ههههههههههههههههههههههههههه
وسام : أـنا صادق .. لعانه فيكم بـ نضيفها ..
وسن : حبي ماعليك منهم .. منو تفهم إنت ..!!
الشباب والبنات يناظرون بعض ويرجعون يناظرون وسن ووسن مشغوله تفتح جهازها ناسيه الرمز السري وتفكر .. وسام شاف أشكالهم شوي وينظون ع وسن ووسن ماهي منتبهه لهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم ضحك معاهـ ..
وسن : منو يتذكر الرمز السري ..؟؟
الشباب والبنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسن : وربي ناسيته ..
حاتم : جيبي أحطه لك ..
وسن تبسمت قالت : تعرفه ..؟
حاتم : أعرف شنو تختارين إنتي ..
وسن زحلقت الموبايل لـ حاتم وحط الرمز وفتح معاهـ ..
حاتم : شفتي ..!!
وسن : هههههههههههههههههههههههه وخذت موبايلها
وصل لها كذا مسج من أمس الظهر وإهي مقفلته إلـى عصر اليوم الثاني مسج ورا مسج ..
ياسر : ياخذ بليسها ماجلس مسج ماوصل لها ..
وسن تفتح المريندأ الفراوله وتصب لها فـ كأس ..
وسن : من أمس مافتحته ..
ياسر : طيب إقري اول مسج وصل لك ..
وسن تناظرهـ وقالت : ع حسب إذا سسواليف لا . . وإذا مسج عادي أوكي ..
ياسر : وأخر مسج ..
وسن : أوكي ..
أول مسج كان موجود رقم راكان .. قالت : أول مسج موجود ..
تركي تبسم ..
ياسر : تستهبلين عشان ماتقرين ..
وسن : طيب بـ اقرأ لك إللي بعد الموجود عشان ماتقول أستهبل ..
ياسر وبدر والبنات تحمسوا ..
وسن فتحت المسج إللي بعد الموجود وكان من راكان وجاهز يعني مو سواليف وقرته عليهم من غير لا تقراهـ من قبل

تبي ترحل عن ايامي ويجي غيري يعيش الدور ..!
الا ياصاحبي صعبه تعيش بغير لحظاتي ؟؟
من إللي يشبه دموعي وقلبه في سنينك نور
ومن مثلي أـنا قلي نقش بالصبر آهاتي ؟؟
مسافه بيني وبينك .. عواذل والف باب وسور
وشباك من الماضي ازوره في متاهاتي
تفرقنا وتباعدنا وغدى فينا الزمان يجور
حكايا مالها اخر وحلمي كل غلطاتي
سالت الكذب عن عذرك واكيد انه شهد لك زور
عذرتك كان تجرحني بشكوى تشبه سكاتي

المسج كان قوي عليها لكن ماينلام .. البنات إنهبلوا ع المسج .. وسن سكتت شوي تستوعب إللي قرته ..
بدر : خطيييييييييييييييييييييييير ,,
هنادي : خطييييييييييييييييييييييييييييييييييير وبقوووووووووووهـ ,, من إللي دازهـ .؟؟
وتين: خير إن شاء الله ,, لاتقولين منو لكن اللقب عشان اعرف ..
وسن تناظرها : احترت أسميك ..
ياسر : أموووووووووووووووووت يـ الأسم ..
وتين عصبت : خير ع كيفه يدز كذا ..؟؟!!!!!!!
خلود تطقها يعني إطلعي من المطب إللي طحتي ففي ..
وتين ترقع لما شافت شكل وسن قالت : احترت أسميك هذا ماقلت لك سميها
بـ إسمها العادي ويخب عليها ..
وسن تضحك ترقيعه قالت : إهي حابه هـ اللقب ..
تركي يناظرفيهم وفاهم .. حاتم ووسام نفس الشيء ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههه ,, علينا ..؟!!
ياسر : لا إحنا هبلان نصدق ع طوول ..
خلود يقال إنها ماتدري عن شيء : ليش شـ فيه ؟؟
بدر : ههههههههههههههههههههههه ,, أجل أحترت اسميك ..!!
وصل مسج لـ وسن غير المسجات الأولى .. قال ياسر : إقريه .. إنتي قلتي أخر مسج يوصل بـ أقراهـ ..
وسن ناظرت المسج وكان من راكان داز لها نفس ماقال كلام مايبي يحرجها فيه
بـ التليفون قالت: سوري .. هذا مستحيل أقراهـ ..
وصل مسج لـ تركي ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههههه ,, شكلهم يمسجون لـ بعض ..
وتين : إيوا ماهو تركي ما يرتاح إلا لـ وسن ..
بدر يستهبل : غيرانه عليه ..؟؟؟
وتين : وعععععععععععععععععععع ,, الله لا يقوله .. أـنا غيرانه ع وسن مو ع المعقد ..
تركي يقرأ كلام راكان 'شـ دخلك .. هذي خصوصيات إللي يحبون وبيتزوجون إن شاء الله .. تزوج وبعدين اقول لك :p .. ليش وش شايف عليها ؟؟ :$'
تركي :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
وتين : الحمدلله والشكر ..
تركي ناظرها بنص عين وقال : منك ..
وتين : أـنا ماناظرت الموبايل وضحكت ..
تركي : يـ الله كل هذا غيرهـ عشاني عطيته وسن تقرأ وإنتي لا ...
وتين : مابقى إلا إهي أغار عليك .. الله لايقوله .. أـنا اقول الحمدلله والشكر يناظر الموبايل ويضحك ..
تركي : طيب يمكن واصل لي مسج يضحك . . إنتي شـ عليك ..؟؟
وتين : لاعلي ولا عليك ..
رد تركي له 'ههههههههههههههههههههه ,, كلمها وتعرف .. أـنا ما أدري عن شيء .. لكن كيف جوكم :p'
وتين إنقهرت إنه طنشها وجلس يكتب بـ الموبايل وحلفت تردها لكن مع الوقت ياتركي .. إستلم المسج راكان وإتصل فـ تركي ع طوول ..
تركي رد بـ أدب يقال إنه مادز شيء : هلا ,,
راكان : لا يـ المؤودب !! ما أقدر أـنا ع هـ الأدب إللي ذابحك ..
تركي : شـ سويت ؟؟
راكان بعبط : تبي تعرف جوي كيف ؟؟
تركي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه ..
راكان : هههههههههههههههههههههههه ,, جد تبي تعرف ..!!
تركي : عشان بعدين إذا مريت بـ نفس حالتك أتذكرك ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي : يلا كيف ؟؟
راكان يتكلم مع تركي ..
تركي إنفقع ضحك وقام عنهم عشان ياخذ راحته بـ الكلام مع رااكان .. لإنو كلامهم مايصير عند البنات .. وسن تناظر تركي لما ضحك وقام من عندهم وتأكدت إنه راكان .. دزت له 'ذا الحين تقولي إفتحي موبايلك وتروح تتصل فـ تركي !! :s'

أم تركي : ذا الحين متى بتملك يافيصل ؟؟
فيصل : قبل الزواج بيوم إن شاء الله ..
بدر يستهبل : شـ رآيك تدخل عليها من غير ملكه ..!!
ياسر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, لو تصير سويناها ..
أم سعود : هذا إللي تبونه ..
ياسسر يناظر هنادي : قلنا إذا يصير سوينا ..
بدر يقال إنه غييران مسك ياسر من صدرهـ وقال : وإنت تتكلم عيونك علي مو ع إختي ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههه
أم تركي : بعدي والله ولدي ..
بدر رز حاله ..
هنادي الحيا ذابحها .. أما ياسر يخز ولا همه أحد لإنو تركي مو فيه ^_^
وتين قامت وجلست بجنب وسن وحطت راسها ع كتف وسن .. وسن ناظرتها وقالت تهمس لها : شـ فيك ؟؟
وتين وإهي منزله نظرها تحت قالت : ولا شيء ..
سكتت عنها وسن ..
ياسر : أـخاف مضيعه أمي ..
خلود وهنادي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : ذا الحين هنادي ماتضحك إلا إذا تكلم ياسر .. حتى إذا سالفه بايخه تضحك ..
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي قالت ترقع خجلها : خلود ضحكت معاي ..
وسام : خلود أول مرهـ لكن إنتي ع طوول..
بدر: الله يعينك جلس لك وسام خلاص ..
هنادي : إنت أخوي تكلم ..
بدر : سوري عند شيء يخص سُلطان أرفع الرايه البيضاء ..
وسن وحاتم ساكتين .. جوهرهـ تسولف مع الحريم بروحهم .. والبنات والأولاد جالسين لـ بعض ..
وسام : وإذا بدر تكلم خير ياطير ..
خلود : ههههههههههههههههههههههههه ,, حلوهـ وسام ..
وسام ضحك غصب ..
بدر : خير بوجهي وطير فوق راسك ..
هنادي : هههههههههههههههههههههه .. حلوهـ صديقي ..
بدر يتبسم : أعجبتك .. ؟
هنادي : إذا من صديقي أكيد بتعجبني ..
وسام : الحمدلله والشكر ..
خلود : من جد الحمدلله والشكر ..
بدر : ذا الحين أـنا أخو هنادي وواقفه معاي لكن إنتي شـ يصير لك وسام ..
خلود : ولد خالي و....
وسام قاطعه : إذا سمحتي ياخلود .. أخوها مثل راشد وصديقها صداقه برئيه ..
كلهم صارخوا ..
خلود : أتشرف بهـ الشيء ..
ريناد : بدر لقط لقط ..
بدر لف لها لما نادت إسمه أول مرهـ يسمعه منها تبسم لها وقال : عشانك غصب القط ..
وسام : أمشششششششششش ..
ريناد وجهها آلوان وتحسفت إنها تكلمت ..
ياسر : حمد شوف وسام يتحرش فـ محارمكم ..
حمد يناظرهم وناظر وسام وقال : حدك عاد ..
خلود : وسام مثل أخوي .. يعني ماله داعي هـ الكلام ..
حمد ناظرها أول مرهـ تتكلم معاهـ بـ العادهـ مايجي بينهم اي كلام حتى إذا قليل ,, وذا الحين إلا يعني تكتمه بينهم .. قال : ما شاء الله .. أتوقع أخوك إللي يكون من أمك وابوك ..
خلود: والله أـنا اشوفه كذا وإلا بعد في شيء ..
حمد يناظرها قال : هذا لما يكون ما أحد سأل عنك .. يعني لما تكونين حرهـ ..
خلود : وأـنا ذا الحين إيش .؟ !!
حمد مستغرب قال : إللي سمعته أتوقع إنك مانتي حرهـ ..
خلود إنقهرت وقالت : متى ماصرت تحت أمرك تعال وقول هـ الكلام ..
الشبباب والبنات ساكتين مايبون يتدخلون عشان لا يخربون زود .. وحمد ناااار إذا عصب وخلود ع حدهـ .. إنقهر من ردها خصوصاً إنهم كلهم جالسين .. يحمدون ربهم إن الحريم والرياجيل مو قريب منهم مرهـ ومشغولين بـ سواليفهم .. قال : بتصيرين إن شاء الله ..
خلود قالت وإهي معصبه : لا تفرح ما راح تصير ,, وإنسى إللي كان ..
إنصدموا .. ردها قوي ع حمد حس الدنيا تدور فيه .. البنات خاطرهم يقومون يدوسون فـ بطن خلود .. مهما كاان حمد له إحترامه كونه رجُل مو تجي قبالهم كلهم وتقول هـ الكلام .. قال واهو ماسك نفسه غصب لا يتهور ويقوم يتوطى فـ بطنها : إذا صار لك راي هذاك الوقت تكلمي وإرفضي بكيفك ..
خلود جنون الدنيا حولها قالت : لااااا ....
قاطعتها وسن بقوهـ : خلووووووووود خلااااااص .. وقامت وخذت إيدها وقومتها معاها .. خلود معصبه : ما آبي أروح ..
وسن واصله حدها : وربي لـ تروحين معاي .. أمشي ..
حمد : وسن إتركيها تطلع كل إللي بخاطرها ..
خلود : شـ قالوا لك مجنونه ..!!
سعود : حمد إسكت عنها ..
حمد : اقص لسانها بعدين اسكت عنها ..
خلود : مالك دخل فيني وبـ أتتكلم بـ كيفي .. فهمت .. بكيفي .. ودور لك غيري ..
جرح ورا جرح لـ حمد .. رجُل وجا له الرفض من خطيبته إللي كانت ع أساس له من قبل .. وقبالهم كلهم يحس مثل السكاكين تقطع فيه قال بعصبيه : من قال ميت عليك .. لكن بـ اخذك اقص لسانك بعدين أدور إللي آبيها ..
الكلام جرحها وبقوهـ مهما كان إهي بنت وتتأثر بـ الكلام قالت وإهي ودها تتوطى فـ بطنه وتأشر عليه بـ إصبعها من فوق لـ تحت كأنها تقول إنت ولا شيء : إذا رضيت عليك إنت تعال وجيب معاك إللي تبيها ومشت عنه مع وسن ..
وسن صارخت عليها : لييييييييييييش ؟؟
خلود وإهي تمشي بعيد عنهم لكن صوتها واضح : بـ الطقاق إللي يطقه مايهمني ..
حمد صحيح وجهه ماتغير في شيء لكن إللي بداخله تحطم .. قامت وتين لـ وسن وخلود وبعدين ريناد وديما وروزان وبعدهم هنادي وهديل وأمل جالسه مع الحريم ولا تدري عن شيء ..
تركي جا لهم واهو يشوف البنات رايحات قال : وين راحوا ؟؟
ما احد رد عليه .. وجيههم ماتبشر خير أبد .. ناظر فيهم كل واحد يدور عذر لـ خلود عشان يقدمه لـ حمد .. طعنته وبقوهـ .. تركي : أـنا أسأل ..
سعود ناظرهـ ولف يناظر فـ أخوهـ إللي كأنه ماهمه شيء وإلا اهو يتقطع من داخله ..
تركي : هييييييييييييييييه إنت وياهـ .. أـنا اسأل .. شـ فيكم ؟؟
وسام تنرفز : ليش معصب ؟؟
تركي : إسأل نفسك .. اسأل ولا أحد يرد ..
وسام يناظر حمد وقال : حمد أـنا ماقصدت اخرب والله ..
حمد ناظرهـ وتبسم غصب وقال : لا أـنا اعرف إنكم تستهبلون لكن الحمدلله إنها قالت إللي بخاطرها ..
وسام دمعت عيونه ع حال حمد حاس فيه ..
حمد : وبعدين ياوسام ..
تركي : والله العظيم إن فيكم شيء .. منهي إللي طلعت إللي بخاطرها ..
بدر : إنت اجلس وتعرف كل شيء ..
تركي جلس وقال : طول وقتي واقف وحبكت ماتقولون السالفه إلا إذا جلست ..
بدر : خلود وحمد تخانقوا ..
تركي يحاول يركز : خلود وحمد ....
بدر : إيوا ..
تركي ناظر حمد بقوهـ واهو لسا يستوعب وقال : شـ السالفه ياحمد ؟؟
حمد : لا تشغل بالك .. عرفت إنها ماتبيني وخلاص ..
تركي إنصدم قال : نعم .. لعب بزارين إهي توافق بـ الأول وبعدين ترفض ع كيفها السالفه ..
حمد : ماعليك منها ..
بدر : حلو إنك ماحضرت السالفه عشان ماتكفر فيها من جد ..
تركي : كلامها قوي ..؟؟
ياسر : مافي اقوى منه ..
حمد واهو يوقف : خلاص إنسوا السالفه ..وأـنا أعرف أحل الموضوع ومشى عنهم ..
الشباب يناظرونه ..
تركي : لا يكون أحد من البنات غلط معاها .. { يتمنى وتين توقف مع خلود على أخوها عشان يكفر فيها من جد .. }
بدر : وسن خذتها غصب ومع هذا وإهي تمشي ترفع صوتها وتجرح بـ الكلام .. وقاموا البنات بعدهم ..
تركي : قلعة وادرين تبقى بنت أخرتها ,, إللي خلقها خلق غيرها ..
فيصل : تركي وش هـ الكلام ..!!
تركي : أـنا صادق .. اجل تجرح فيه ع كيفها وتبي يتمناها .. هيييه إصحوا تراهـ رجال وكرامته فوق كل شيء .. والله لـ أدوس ع قلبي إذا وصلت السالفه لـ كذا وانسى ولا تهمني ..
بدر : إهي إللي ماهمها حمد ولا غيرهـ ..
تركي : قلت قلعتها .. وقف وقال : بروح لـ حمد حاتم تجي معاي ..{ يعرف حاتم بـ المواقف القويه مافي مثله .. }
حاتم وقف واهو لو يمون ع خلود كان مسكها من شعرها ومسح فيها الأرض قال : معاك ..
تركي : من بيروح ...
سعود : أخاف نجي له ونزودهـ ..
حاتم : لا ماعليك ..
سعود وقف ومشى معاهم لإن الباقين مايبون يروحون ويضغطون عليه زود جلسوا وكل واحد يفكر فـ كلام خلود إللي ماحسبت له حساب ..

عند البنات خلود جالسه ولا كأنها قالت شيء ولا كأنها جرحت فـ أحد وتسمج بـ موبايلها ..
هديل : إنتي صاحيه ..؟؟
خلود ماترد مشغوله البنت تمسج ..
وسن ماتكلمت معاها لإنها تبي تتكلم بـ راحتها تعرف شنو يدور فـ بال خلود ..
وتين معصبه هذا أخوها : بنت وربي إنك ماتستحين .. ولا تستاهلين حمد .. ومشت عنها وإهي شوي وتصيح ع أخوها لحقت فيها وسن ..
هنادي : ردي يابنت الناس ..
ريناد تسحب الموبايل منها : هذا إللي غيرك ..؟؟
خلود عصبت من حركة ريناد ووقفت وعطتها كف محترم وقالت : إذا عديتها مرهـ ثانيه قصيت إيدك .. وإذا غيرها عمل نفسها راح يكون لها أكثر من إلي جا لـ ريناد ,, ومشت لداخل الفيلا ..
ريناد مصدومه من حركة إختها ..
هديل , هنادي , ديما روزان لما شاف الكف إللي إنطبع ع خد ريناد كل وحدهـ شهقت من الصدمه ..
ريناد جلست ع الأرض ونزلت دموعها وبكت بقوهـ .. ديما وروزان يبكون ..
ديما وإهي تبكي وجالسه بجنب ريناد وحاضنتها وتبكي معاها : وربي هذي مو خلود .. مو خلود ..
هنادي جلست بجنبهم قالت : خلاص لا تضيقون خلقكم ..
ديما : كيف مانضيق خلقننا وهذي إختنا ..
وجلسوا يبكون بصوت عالي ..
هديل مبتلشه تهدي منو وإلا منو ..

عند حمد كان جالس بـ الفيلا الخاصه للشباب ع الكنبه ومنزل راسه لـ تحت يفكر ومشبك أصابيع إيدينه فـ بعض .. 'هذي منك ياخلود .. لكن وربي ما احد ياخذك غيري وساعتها بـ تعرففين من حمد وكيف التعامل معاهـ ,, السالفه ذا الحين تحدي وما اكون حمد إذا ماكسبته ياخلود ..' ممكن لو قايله الكلام له واهم بروحهم راح يتركها من نفسه لكن تجرح فيه بـ الكلام وعند الكل .. لا ما احد يتقبلها .. دخلوا تركي وحاتم وسعود له .. حس إن في احد عندهـ .. رفع راسه وليته ما رفعه لهم .. واضح تأثير الكلام عليه لما جلس بـ روحه وفكر فيه .. تركي حس بـ قوة الكلام مع إنه ماسمعه .. حاتم لما شاف وجهه لعن الحب وساعته .. وخاطرهـ خلود تكون إخته عشان يحوسها حوس من جد وتحس فـ حمد وإللي قالته له .. ولو بـ إيدهـ كان عذبها بدل حمد .. سعود تمنى حزن أخوهـ فيه .. وقفوا ولا تحركوا يبون سعود عشانه أخوهـ يبدأ بـ الكلام .. سعود مشى وجلس بجنبه وحط إيدهـ ع كتفه وقال : لا تهمك .. وكلامها لا يأثر عليك .. يمكن كانت تعبانه عشان كذا تكلمت كذا ..
حمد ساكت ..
حاتم : مو حمد ولد ناصر إللي بتهزهـ وحدهـ بكلامها ..
حمد كأنه يبي نفس كلام حاتم .. هذا إللي يقويه ويطلعه من إللي فيه .. تبسم لـ حاتم ..
تكلم تركي : إللي خلقها خلق غيرها .. وتراها بنت لا راحت ولا جت .. ولا تحسب لها حساب .. خلاص إهي ماتبي إنت عيفها كلها ..
حاتم : لا تصير خلود أكبر همك .. وصدقني بترجع لك مع الوقت وما اكون أـنا حاتم ولد سُلطان ..
حمد : تصدقون هذا الكلام إللي أـنا محتاجه ..
حاتم يفهم لـ مثل هـ الأمور تبسم وقال : يلا قوم معانا المغرب أذن ..
قام حمد معاهم وتوضى وصلوا المغرب وإرتاح كثير .. أول من كلام حاتم وتركي وبعدها بـ الصلاهـ .. وجلسوا سوأ مع الحريم والرياجيل لكن البنات مو فيه ..
أم فارس : البنات وين ؟؟
حاتم : خليهم ياخذون راحتهم بعيد عننا ..
تركي : صادق .. ناخذ راحتنا وهم ياخذون راحتهم ..
سكتوا الحريم .. مايدرون عن إللي صار كله لإنهم ماشاوفوا البنات كلش ومستحيل الأولاد يتكلمون فـ شيء ..

وسن تحاول تهدي فـ وتين ووتين مافي امل إنها تهدأ حاقدهـ وبقوهـ ع أخوها ..
وسن : ماتوقعتك معقدهـ كذا .. خلاص قاالت ماتبيه تقبلي رآيها ,, مهما كان هذي بنت خالتك ..
وتين وإهي مقهورهـ : وسن ,, لو إنها متكلمه معاهـ بينهم اهم الإثنين بكيفها ,, وإلا لو إنها رافضه لما تقدم لها عادي عندي .. لكن تتكلم عندهم كلهم ومن غير لا تحترم أحد .. وسن كلامها قوي مرهـ .. حتى إذا ماوضح لنا حمد إنه تأثر من كلامها .. إنتي سمعتي الكلام وعارفه شـ كثر يجرح ويحطم الواحد ..
وسن : أعرف وربي .. لكن مانعرف عن ظروفها .. يمكن تمر فـ شيء صعب وهذا إللي أثر ع نفسيتها وتركها تتكلم من غير لا تحسب لـ احد ..
وتين عصبت : شـ نهي ظروفها .. كلنا عائله وحدهـ وإللي يصير في العائله نعرف عنه كلنا .. قولي لي شنو إللي بيأثر فـ نفسيتها ..
وسن عجزت معاها .. لها وقت تحاول فيها وإهي ماهي راضيه تقتنع .. خذت موبايلها وإتصلت فـ وسام ..
وسام كان جالس مع الشباب والحريم والرياجيل رد : هلا ..
وسن: وسام حبي كيفك ؟؟
وسام متعود ع إسلوبها : بخير حياتي ..
وسن : وسام ’’ حمد عندك ؟؟
وسام : يس ..
وسن : كيفه ؟؟
وسام : ممشي أمورهـ عادي ..
وسن تكلم وتين : وسام يقول ممشي أمورهـ عادي ..
وتين : حتى لو يرقص .. هذا أخوي وأـنا أخته وإللي يغلط عليه يغلط علي ..
وسام يسمع كلامها قال : صاير شيء غير إللي عندنا ..
وسن ووتين وصلت لهم هنادي خبر الكف إللي جا لـ ريناد وكلام خلود ..
وسن : لا تشغل بالك ..
وسام : قولي لـ وتين تنسى السالفه ..
وسن : عجزت ماني قادرهـ أقنعها ..
وسام : أوكي أـنا أشوف الموضوع .. إنتم فين ؟؟
وسن : عند المسبح أـنا ووتين بس ..
وسام : والبنات ..؟؟
وسن : داخل الفيلا ..
وسام : أوكي .. باي ..
وسن : باي ..

أم سعود تكلم الشباب : فيكم شيء ..؟؟
الشباب يناظرون بعض .. حاتم : لا مافيني شيء والحمدلله ..
أم سعود تناظر حمد قالت : حمد ..
حمد ناظرها وقال : هلا يُمه ..
أم سعود تبسمت له وقالت : فيك شيء ..؟؟
حمد تبسم لها وقال : شـ بيكون فيني واـنا عندك ..
أم سعود بحنان الأم : ياقلبي إنت ..
بدر يتطنز : خذيه إحضنيه ..
أم سعود تفتح إيدينها له : تعال يُمه عندي { وشددت } بحضن أمك ..
حمد تبسم لها وقال : بهـ العمر وبتحضنييني ..
وسام : عادي مافي عُمر للحضن ..
بدرر : يسلم لي إللي فاهم للحضن ويدورهـ دوارهـ ..
وسام : ههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود قامت وجلست بجنب حمد ويصير بجنبه سعود وبجنبه الثاني حاتم ..
يعني جلست مابين سعود وحمد .. وحطت إيدينها ع الأثنين ..
ياسر يستهبل ع إنه غيران : لااااااااااااااا ,, وأـنا وين ؟؟
وسام : هاها بدت الغيرهـ ..
بدر يببي يقهر ياسر : وسام ماتحس إن ياسر مو ولد لـ خالتي العنود ..
وسام يجاريه : مو احس إلا متأكد ..
ياسر : وليش إن شاء الله ..؟
بدر : يعني الحنان والحب لـ حمد وسعود وإنت ع جنب شـ معناهـ هذا ..
وسام : من جد ,, إنت أصغر الأولاد المفروض يكون الإهتمام لك إنت مو للي اكبر منك ..
أم راشد : العنود خذي ياسر بدل حمد ..
أم سعود : باخذ ياسر لكن حمد معاهـ ..
أم راشد : حمد ولدي أـنا .. { على طول تشوف حمد مثل ولدها .. وتموووووت فيه أكثر من الكل .. وإتراحت لما خطب وحدهـ من بناتها .. لو بـ إديها كان تركته معاها بـ البيت }
حمد عورته الكلمه لكن تبسم لـ خالته غصب ..
ياسر : خاله غيوض تكلمي لي ..
أم تركي : ههههههههههههههههههههه ,, شـ أقول .. إنت ولد العنود مو ولدي ..
بدر ووسام : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
فيصل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, لقط لقط ..
وسام : ياحرام إللي يتأملون بعدين ينسحب عليهم ..
بدر: ههههههههههههههههههههههههههههه ,, مو أي سحبه إلا سحبة سيفون .. هههههههههههههههههههه
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ياسر : سيفون فيك إنت يامعفن ..
حاتم : ليش سيفون فيه واهو أساس السيفون ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام واهو منفقع ضحك : كفك كفك وطق كف حاتم ..
بدر : لا ياشيخ حاتم ..؟؟
حاتم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ياسر : الحمدلله جا إللي ياخذ لي حقي ..
فيصل : لا تفرح لإن حاتم بيقلب عليك ..
حمد قرأ المسج إللي وصل له من وسام وكان كاتب 'روح هد وتين لإنها حاقدهـ ع خلود وشكل بتبكر السالفه إذا مافهمت وتين إنت بـ نفسك وإحنا مو ناقصين المشاكل تكبر وتوصل للشياب' حمد يكلم وسام : وينها فيه ؟؟
وسام : عند المسبح مع وسن ..
حمد يبوس راس أمه ويوقف ..
أمه : وين ؟؟
حمد : بـ الإذن بروح أكلم وتين شوي وراجع ..
ومشى عنهم للمسبح . .
لفت أم سعود لهم وبكل جديه : شـ صاير ؟؟؟
تركي : الله يهديك ياخاله يعني إحنا جالسين معاكم شـ راح يصير ..
أم سعود : أـنا متأكدهـ فيه شيء ..
أم راشد : ويلي بناتي ماشفتهم من شوي .. { الماسه تخاف كثير ع بناتها وتحب ع طوول يكونون تحت نظرها ولا يغيبون عنها لحظه وحدهـ }
حاتم يرقع : البنات مايحبون يجلسون معانا فـ دخلوا عشان ياخذون راحتهم ..
أم سعود : بمشي الموضوع مع إني متأكدهـ إن فيه شيء .. ومتأكدهـ إني بـ أعرفه ..
فارس يضحك غصب : هههههههههههههههههههه ,, عمه شـ صار لك .. صرتي توسوسين ..
أم سعود : ليته مجرد وساويس وبس ..

حمد وصل عند المسبح وصوت : وتين ..
وتين ناظرت جهة الباب وقالت : موجودهـ تعال ..
وسن كانت لابسه لثمتها .. وتين تكلم وسن : لا تتحركين خليك معاي .. ترا هذا حمد ..
دخل حمد وقال : سلام ..
وسن ووتين : وعليكم السلام ..
وسن وقفت بتمشي مع إنو وتين محذرتها ..
وتين بسرعه : وسن إجلسي .. حمد مثل أخوك ..
وسن تناظرها : أعرف هـ الشيء .. لكن بطلع عشان تاخذون راحتكم ..
حمد : لا مافي شيء خصوصي .. إجلسي بس ..
وتين : سمعتي .. إجلسي ..
جلست وسن غصب ..
حمد جلس ع نفس الطاوله إللي اهم عليها ...
وسن بخاطرها 'وربي إنك غبيه ياخلود لما تضييعين واحد مثل حمد منك .. يكفي رجولته' "وسن تعشق الرجُل إللي يكون نفس شخصية حمد وحاتم وخالد وأبوها وتركي وباقي شبباب العائله إللي شخصياتهم قويه مرهـ وكلمتهم مسموعه عند الكل "
حمد : شـ إللي سمعته ؟؟؟
وتين : شـ فيه ؟؟
حمد : أـنا ماجيت من هناك عشان تردين علي بـ سؤال ..
وتين سكتت ..
حمد ناظرها وقال : لا تحقدين عليها ولا شيء .. موضوع بـ النسبه لي إنتهى .. وآبيه يكون بـ النسبه لك منتهي ..
وتين : كيف وإهي تتكلم ولا إهتمت فـ أحد .. تجرح بـ الكلام .. إنت أخوي كيف ماتبييني احقد عليها .. خلود تعتبر غلطت علي وجرحتني بـ الكلام ,, لإن الكلام إللي يتوجه لـ أخواني كأنه متوجه لي أـنا ..
حمد يتكلم غصب عنه وإلا اهو من الداخل نار تحرق : أعرف إني أخوك وتحبيني مثل ما أـنا احبك .. لكن خلاص إللي مايبينا إحنا مانبيه ..
وتين : نعععععععععععم ..
حمد :ترضينها لـ أخوك ..
وتين : أرضى انه يفهمها منهو حمد ..
حمد : خلاص وبكذا راح تفهم منهو حمد ..
وتين بقهر : حمد خلود إنهبلت .. من شوي طقت ريناد كف عشان البنات كانوا يكلمونها ولا ترد عليهم وسحبت الموبايل منها وصار إللي صار ..
حمد كل شوي ينصدم فـ خلود أكثر إنصدم أكثر لما عرف إنها عطت أختها كف قال واهو مصدوم : نعم ..
وتين : وربي ..
وسن ترقع : حمد ترا خلود مو كذا من قبل . . أـنا متأكدهـ تمر بـ شييء قالب نفسيتها ..
حمد : أعرف خلود إنها مو كذا من أول .. لكن خلاص قالت كلامها وإنتهى الموضوع ..
وتين : بـ النسبه لك لكن اـنا لا ...
حمد : وتين الله يعافيك إعقلي وبلا هبل .. إذا مو عشانها عشان خالتي وفهد إللي مايدرون عن شيء .. ولا تنسين إحنا يـ أولاد العائله بـ حسبة أخوانها .. لإن أخوها واحد وصغير .. ومهما صار وسمعنا منها إلا مانوضح لـ أحد ولا نزعل عليها ..
وتين :ياسلام .. عشان خالتي تتزوجها غصب ..
حمد بكل عقلانية رجُل : عشان خالتي بـ أمشي الموضوع عادي ,, ليما يصير وقت الملكه ساعتها بـ أجي لهم واعطيهم خبر عن الملكه إذا شفت إن الوضع أوكي كملت وإذا رفضت البنت خلاص كل واحد بطريق ..
حمد كبر بعين وسن ووتين أكثر وأكثر من قبل ..
وتين سكتت مهما كان اهو أدرى بـ نفسه ..
حمد : يلا قومي
وتين: ما اقدر أشوفها ذا الحين ..
حمد : طيب تعالي معانا نجلس هناك ..
وتين وقفت وخذت وسن بـ إيدها إللي متقطع قلبها ع ولد عمتها مشوا وكل وحدهـ تفكر بـ كلام حمد .. حمد كان يمشي قبلهم لكن قريب منهم .. كان أطول منهم بـ كثير .. وعضلاته بارزهـ تشكيلة جسمه رهيبه .. وسن كان راكان يمسج لها وإهي ما ترد عليه مشغوله بـ وتين ومشكلة خلود .. ولا تبي تخبر راكان ..
وصلوا لمكان جلوسهم وكان الكل شباب وحريم بس .. حمد : السلام عليكم ..
كلهم : وعليكم ..
وتين ووسن : سلام وجلسوا
كلهم : وعليكم ..
بدر : ما شاء الله عليك رحت بروحك ورجعت بـ إثنين ..
ياسر يستهبل : أذهب بروحك واحصل ع هديتين مجانيتين ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين ووسن ماتكلموا ..
سعود : شـ عندهم ,, بـ العادهـ لسان كل وحدهـ شـ طوله ..
أم سعود : صدقت .. الشمس اليوم من فين طالعه ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام يبيهم يتكلمون : وسن ووتين قهوهـ ؟؟
وسن ووتين مابعمرهم شربوا قهوهـ وبـ العادهـ إذا سألهم أحد قالوا مانشرب لكن ذا الحين ردهم : لا ..
وسام : طيب شاي ..
ثنتينهم : لا ..
وسام : طيب شيء حلو ..
وتين سكتت ردت وسن : ثانكيو ..
حاتم : في أمل وحدهـ طفت بطاريتها والثانيه تتكلم بـ روحها ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : حلوهـ حلوهـ ياحاتم .. طييب شيء مالح ..
ماردوا عليه لإن شكل ليله طويل الولد ..
بدر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, فضت بطارية الثانيه ..
أم فارس : الشاحن وين .؟
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههه
تركي مستغرب هدوء وتين بـ العادهـ إهي الوحيدهـ إللي تتكلم ..
أم خالد : وين باقي البنات ..؟؟
وسن ردت بسرعه تخاف وتين تطيح بـ مطب : كنا عند المسبح واهم داخل الفيلا ..
أم تركي : ذا الحين إنتم إلا تكونون بروحكم ..
وسن : وين بروحنا وإحنا بينكم .. ردت ع موبايلها لإنه يدق طول الوقت :آلوو ..
ميار : فديت الصوت ..
وسن تبسمت وقالت : كيفك ؟؟
ميار : شكل عندك أحد صح !!
وسن: إيوا..
ميار : طيب إذا فضيتي إتصلي ..
وسن: اوكي غناتي ..
ميار : باي ..
وسن : باي ..
أم راشد مشغوله بـ موبايلها وتكلمت : آلوو ..
ديما : هلا يُمه ..
أم راشد : وينكم ؟؟
ديما : بـ الصاله إللي فوق ..
أم راشد: ليش خلود ماترد ؟؟
ديما بكت غصب ..
أم راشد شوي وتنهبل : شـ فيه ؟؟
ديما : مافي شيء يُمه ..
أم راشد تنرفزت وبخوف : تكلمي ..!!
ديما : مافي شيء صدقيني ..
أم راشد تووقف وتمشي ولا ردت ع الحريم إللي يسألونها شـ فيه .. مشغول بالها فـ بناتها إهي حاسه إن وحدهـ من بناتها فيها شيء .. وذا الحين تأكدت من بكا ديما ..
أم سعود شوي وتنفجر من تعصيبها : وش فيه ؟؟
وتين إنخرشت قالت : م .. مافي شيء ..
حمد : يُمه شـ عرف وتين ووسن واهم كانوا عند المسبح ..
أم سعود معصبه : هذا إللي شاطرات فيه بس ..
الكلام قوي ع وسن ووتين وخصوصاً إنه عند الشباب ..
وسن ناظرتها ولا تبي ترد عليها لإنها إذا ردت بتخرب كل شيء وهذي عمتها إخت أبوها .. الشباب خافوا إن السالفه تكبر خصوصاً نظرات وسن ووتين إللي شوي وتصيح ..
سعود : يُمه الله يهديك ....
أم سعود تقاطعه : إسكت عني إنت ..
وسن قامت وقامت بعدها وتين مايقدرون يتحملون كلام قوي ومشوا ..
أم فارس تنادي عليهم : وسن وتين ..
أم سعود وإهي معصبه : خليهم زعلوا عنهم مارضوا ..
وسن ووتين كانوا ناوين يردون لكن كلام العنود لـ أم تركي حطمهم بـ المرهـ ..
حمد : هذا جزاتي جايبهم هنا وإنتي يُمه تطيحين تجريح فيهم ..
أم سعود : أبوس راس كل وحدهـ ,,!! ماشفت خالتتك .. صاير لـ بناتها شيء والثنتين هذيل ولا يدرون عن شيء..
حمد : وش دخل وتين ووسن في بنات خالتي ....
أم سعود وإهي معصبه : خييييييييييييييييييير ..
فارس : عمه تعوذي من الشيطان وراك مسكتيهم واحد ورا الثاني ..
أم سعود ناظرته وسكتت ..
إتصلت أم راشد فـ العنود ..
ام سعود ردت : هلا ..
ام راشد صوتها متغير شوي : وسن ووتين عندك ؟؟
أم سعود إستغربت : لا ..
أم راشد : مع السلامه .. وقفلت ع طوول ...
دخلوا للفيلا وسن ووتين ولا تكلمووا مع بعض .. ورقوا للصاله إللي فوق .. وحصلوا البنات عدأ خلود وأمل إللي نايمه بـ غرفتها لـ وقت العشاء ..
أم راشد : وسن ووتين تعالوا معاي .. ودخلوا لـ جناح أم راشد ...
جلسوا .. أم راشد : شـ صاير بـ الضبط ؟؟
وتين سكتت ..
أم راشد :تكلمي ياوسن..
وسن قالت السالفه كلها ..
أم راشد تنزل دموعها .. شـ إللي قلب خلود كذا ..و غلطانه ع حمد بـ الكلام هذا وإهي موافقه بـ رضااها عليه .. وبعدها المصيبه الكبرى .. تتجرأ وتطق إختها كف مابعمرها صارت .. وريناد إللي منهارهـ مرهـ وديما وروزان حايسات مع خواتهم .. وريم إللي عايشه حياتها مع عزام ولا تعرف عن شيء ...
وسن : عمه يكفي ..
وتين عيونها مدمعه ..
أم راشد قالت: خلاص أـنا بـ أشوف الموضوع ..
طلعوا من عندها وراحت الماسه لـ غرفة بنتها خلود ..
دخلت عليها وكانت تكلم صاحبتها .. شافت شكل أمها وقالت : لحظه مرام ..
أم راشد : من باب الأدب كوني أمك تقفلين الموبايل كله مو تقولين لحظه ..
خلود : طيب البنت متصله وعندها سالفه ..
أم راشد إنصدمت زود قالت : السالفه أهم من أمك ..؟؟
خلود شوي وتتأفف قالت : مرام شوي واتصل فيك ..
مرا م : يـ الله ماكملتي شجاعتك ..
خلود تضحك : ههههههههههههههه ,, سويت إللي آبيه خلاص وإنتهينا من الموضوع ..
أم راشد جالسه ع الكرسي ومطوله بالها غصب عشان لا ترتكب جريمه فـ بنتها إللي لـ أول مرهـ تشوفها كذا .. بـ العادهـ إذا شافت أمها بـ غرفتها توقف لها وتاخذها بـ إيدها وتجلسها ويسولفون ويضحكون .. لكن هذي ماهي خلود إللي متعودين عليها ..
مرام : خلاص خلاص ..
خلود : جا له الكلام إللي يسنعه .. خلاص إنتهى كل شيء ..
مرام تصارخ من الفرحه قالت : خلاص إذا فضيتي إتصلي ..
خلود وإهي تضحك : أوكي باي ..
مرام : باي ..
وقفلت والموبايل بـ إيدها تفتح فيه يعني البنت مشغله نفسها غصب ..
أم راشد بكل جديه : شـ إللي سويتيه ؟؟
خلود بكل برود : شـ سويت ؟؟
أم راشد : تستهبلين .. مصيبتك مع حمد ومع أختك ..
خلود : اختي تستاهل إللي جا لها .. وحمد موضوع وإنتهى ..
أم راشد : تقولينها بـ وجهي .. أختي تستاهل وحمد موضوع وإنتهى ..
خلود : أجل أكذب عليك ..
أم راشد معصبه مع إنها ماتعرف تعصب : هذي إختك شـ إللي غيرك عليها .. مابعمرنا مدينا إيدنا ع أحد سوأ بنت وإلا ولد .. تجين إنتي تعطين إختك كف بـ أي حق .. وع أي أساس .. إنتي إختها وامك وابوك موجودين .. إذا شفتي عليها غلط مايحق لك تتصرفين كذا .. مو عشانها سحبت الموبايل تعطينها كف ..
خلود : قليلة أدب ..
أم راشد : وإنتي ع كلامك لـ حمد شـ تكونين ؟؟
خلود معصبه : تقولين عني قليلة أدب ..
أم راشد : إلا ماعرفنا نربيك وتربيتك من جديد ع إيديني .. وسحبت الموبايل منها وقالت : مافي موبايل ليما يرجع لك عقلك ..
خلود وإهي معصبه : كل هذا عشان الحقير حمد ...
أم راشد تقاطعها بقوهـ : إنكتمي .. حمد ماتستاهلينه .. إنتي تحمدين ربك عليه .. وملكتك عليه نهاية الشهر ..
خلود وإهي شوي وتبكي : ما أحبه .. أكرهه .. معقد متخلف .. خليه يدور له متخلفه مثله ..
أم راشد : ماغيرك المتخلف .. ومثل ماقلت الملكه نهاية الشهر وإحمدي ربك ..
خلود : ما آبيه .. وإذا سويتوا كذا بـ اتطلق منه بعد ما اتملك ع طوول ..
أم راشد وإهي تمشي عنها : تطلقين بكيفك .. أهم شيء يدخل عليك فهمتي وطلعت من الغرفه وإهي عارفه إنها قست عليها مرهـ لكن ماتنلام لإن خلود ماتعرف مصلحتها .. ولا عندها أخو كبير عشان يتفاهم معاها بـ عقلانيه .. قلبها إنعصر على بنتها والكلام إللي جال ها .. أول مرهـ تتفاهم مع أحد من بناتها كذا .. بـ العادهـ ماتعصب عليهم .. ربي ماعطاها إلا 5 بنات وولد وتخاف عليهم وكل إللي يبونه يصير .. لكن توصل السالفه لـ مستقبلها وتحوس فيه مثل ماتبي وإهي ماتعرف مصلحتها .. حمد ما أحد يفرط فيه .. مجنون إلللي يفكر مجرد تفكير يفرط .. !
خللوود وإهي تصارخ : ماهمكم سعادتي .. إرتاحوا بـ اجي لكم مطلقه .. وساعتها أفرحوا بـ متخلفكم .. أم راشد تمشي بـ الصاله مطنشه كلامها وإهي تتقطع من داخلها .. البنات ساكتات .. مرت من عندهم ونزلت لـ تحت بـ تطلع برا عند الجلسه .. حصلتهم كلهم داخلين للصاله إللي تحت إلا الرياجيل ماهم فيه .. وقفت بـ النص واستغربوا شكلها قالت : حمد تعال آبيك شوي .. ومشت قبله ..
حمد عرف السالفه ووقف ومشى وراها واهو متحطم .. بيغصب نفسه عشان خالته وإلا خلود ماتستاهل ..
حاتم يتكلم لـ عمته العنود : لا تسألين .. إذا جت إسأليها لإننا مانعرف شيء ..
أم سعود سكتت ..
دخل الغرفه حمد ورا خالته وكانت جالسه وإهي منزله نظرها للأرض وتفكر بـ إللي صار لـ بنتها .. جلس حمد بـ الكنبه الثانيه إللي بجنبها قال بكل حنان :آمريني يُمه .
أم راشد رفعت راسها وقالت : خلود ..
حمد إنعصر قلبه قال : شـ فيها ؟؟
أم راشد بصعوبه : كلامها معاك أدري إنه قوي ويجرح كونك رجُل وإهي بنت ....
حمد يقاطعها : يمه أـنا آبيها مهما كان كلامها .. يكفي إنها بنتك وبنت فهد هذا أكبر شرف لي ..
أم راشد تبكي .. صحيح ماطولت جلوس عند خلود لكن كلامها أتعبها مرهـ كلامها قوي البنت متغيرهـ مرهـ ..
حمد قام وجلس بجنب خالته ومسك إيدها وباسها وباس راسها وقال : الله يخليك لي .. .
قاطعته وإهي تبكي : بنتي متغيرهـ ياحمد .. ماهي خلود الأولى .. مابعمر أحد من بناتنا تكلم كذا .. مابعمر أحد مد إيدهـ ع الثاني تجي إهي تعطي إختها كف ..
حمد بكل حنان مايدري يهون ع نفسه وإلا خالته : صدقيني فترهـ وبـ تنتهي .. أكيد إننها تمر بـ ظروف صعبه .. يمكن متأثرهـ من شيء إحنا مانعرفه ..
أم راشد وإهي باقي تبكي : ماتوصل كذا يابوي .. البنت بتتعبني ..
حمد : إن شاء الله لا .. وصدقيني أـنا شاريها لـ شخصها .. وكأني ماسمعت كلامها ..
أم راشد وإهي تحاول تمسك نفسها لكن صعب ع الماسه لإنها تتأثر ع طوول : سحبت جوالها منها لإني أحس إن إللي ورا الموضوع صديقتها .. وملكتكم نهاية الشهر ..
حمد مع إن الكلام صعب عليه إلا إنه قال : إللي تبينه بيصير ولا تخافين عليها معاي .. أـنا حمد ومثل ولدك .. وإلا عندك شك ..؟
أم راشد وإهي ماسكه إيدهـ : ماعندي شك ياقللبي .. إنت فعلاً ولدي مع راشد .. طول عمري واـنا أشوفك غير عن باقي أولاد خواتي واخواني .. والحمدلله إنك صرت من نصيب وحدهـ من بناتي { كملت بصعوبه } مع إني متأكدهـ إنها ماتستاهلك ومع الوقت بـ تعرفك زين وبتندم ع كل إللي قالته لك ..
حمد يبوس إيدها وقال : وإنتي أمي الثانيه ,, أـنا إللي ما أستاهلها .. هذي بنت الماسه ..
أم راشد تسمع كلام حمد ويزود عليها عذاب لإنها متأكدهـ إنه بيعاني مع خلود ..
حمد : الله يخليك لي خلاص ... الموضوع مايستاهل إنك تحرقين نفسك وتنزلين دموعك الغاليه ..
أم راشد تمسح دموعها وقالت : الله يوفقكم يُمه ..
حمد يبوس راسها : هذا إللي نحتاجه منك يـ الغاليه .. وقف ووقفها معاهـ .. ومشوا وقبل لا يطلعون وقفت أم راشد وقالت : أمك لا تعرف يُمه . .
حمد : مستحيل تعرف .. أـنا اعرف إذا عرفت راح تزعل .. عشان كذا ما راح اجيب لها خبر ..
أم راشد تبسمت لـ ولد أختها إللي كأنه ولدها إللي ماشفت مثل حنيته ومثل رجولته قالت : ييلا نطلع .. وطلعوا سوا ومروا للصاله وكانو الشبباب والحريم والرياجيل وهذا إللي ماترك أم سعود تسأل عشان لا يشكون الرياجيل فـ شيء ,, جلس حمد والشباب ودهم يعرفون شـ صار .. أم راشد ماجلست وطلعت فوق .. تبي تجلس مع بناتها وتخفف عليهم ..
أبو سعود مايدري عن شيء : أبو البنت موجود ورا ماتكلم إلا خالتك ..؟
أبو تركي : لا شكل الواسطه الماسه ..
حمد : بعد إذن أبوي وسعود .. ياعمي فهد آبي الملكه نهاية الشهر ..
إنصدموا من الوقت .. الشباب أكثر شيء .. يعني مابقى إلا إسبوعين وكم يوم ..
أبو خالد : وراك مستعجل .. خلها بعد إنتهى الإختبارات ..
حمد : إذا تسمحون لي .. أـنا مستعجل .. ومشتري البنت وآبي أنهي أموري بسرعه ..
الشبباب مصدومين .. وكل واحد فـ باله كذا سؤال ..
لكن حاتم وتركي إللي ما استغربوا شيء لإنهم متوقعين هـ الشيء من حمد .. إنه يتحمل خلود وياخذها عشان خالته مو عشانها إهي ..
أبو سعود : والله الراي لك يـ ابوي .. وسعود أخوك واضنه ماهو واقف بدربك ..
سعود عتبان ع حمد : أـفأ ياحمد تتوقعها مني !!
حمد : محشوم يـ أخوي .. لكن قلت إنت أكبر مني ولا خطبت وكنا ناوين يكون موضوعي خطوبه ليما تنتهي إنت من موضوعك وذا الحين آبي الملكه قريب وولازم اخذ الموافقه منك أول بعدين نعتمد ..
سعود : إنت خلص امورك وأـنا بعدك إن شاء الله ..
حمد : عمي فهد شـ قلت ؟؟
أبو راشد : إللي يريحك إنت إللي بتملك ..
حمد تبسم غصب عشان مايشكون فـ شيء ,, وإلا أحد يتمنى ياخذ وحدهـ ماتبيه وعاطيته كلام مثل السم وعند الكل .. حتى وإذا يحبها يدوس ع قلبه عشان كرامته وإهي داست كرامته بكل غرور ولا همها أحد لكن خالته الماسه فوق كل شيء قال : إللي يريحني نهاية الشهر ..
أبو راشد : ع بركة الله ..
أبو فارس : يلا ياعيال للصلاهـ ,, وقاموا الرياجيل قبل الشباب ..
ياسر : وش إللي عجلك ..؟؟
حمد : كيفي اـنا آبي املك بسرعه ..
بدر : طيب وبتعرس ع طوول ؟؟
حمد واهو يوقف : إحتمال لكن مو أكيد ..
ام تركي : طيب خالتك الماسه عرفت ؟؟؟
حمد : أـنا قلت لها ..
بدر يستهبل : أخذ الموافقه منها أول ..
حمد تبسم وقال : عليك نووووووووووور ..
طلعوا الشباب للصلاهـ ..
الماسه جامعه بناتها بـ جناحها .. ريناد حاطه راسها بحضن امها وديما وروزان جالسين ع السرير معاهم ويسولفون ..
ديما : كيف بتملك وإهي ماتبيه ؟؟
أم راشد : غصب عليها مو بـ رضاها .. لو إهي رافضه من الأول قلنا خلاص لكن موافقه من نفسها .. إحنا مو لعبه عندها ..
ريناد ترفع راسها من حضن أمها وقالت : يُمه لا تغصبونها ع شيء إهي ماتبيه ..
أم راشد : ياقلبي إنتم صدقوني بكرهـ لما تعيش مع حمد بتندم ع كل لحظه فكرت فيها ترفضه .. أـنا أمها واعرف مصلحتها ..
روزان : طيب يُمه إنتي لا تضيققين خلقك وكل شيء بيصير أوكي ..
أم راشد تناظر بناتها إللي ماتشوف غيرهم بهـ الدنيا وقالت : الله لا يحرمني منكم يارب ..
كلهم : آمين ..

راكان يكلم وسن : شـ فيه صوتك ؟؟
وسن : ولا شيء ..
راكان : وسن أـنا مو غبي .. قولي شـ فيك ؟؟
وسن برقه : فيني الشوق ..
راكان خذا نفس بقوهـ وقال : وأـنا مشتاق أكثر ..
وسن خدودها ملونه : صحيح ..!!؟
راكان : شـ أسوي عشان تصدقين ..
وسن بضحكه : يكفي كلامك ..
راكان بنبرته إللي تعودت عليها بـ مثل هـ الكلام : تحسين في إللي امر فيه ..؟؟
وسن رايحه ملح من إسلوبه بـ الكلام , نبرة صوته إللي يضبطها بـ الأوقات إللي صح وتعيش الواحد جو غصب قالت بخجل : أحس .. { شـ إللي غطسنا في الهيام غير النبرهـ إللي تذوب وتاخذنا لـ بعيـــــــــــــــــــــــــــــد .. ^_^ }
راكان : آهـ ’’
وسن واصله حدها : سلامتك ..
راكان : متى تكونين عندي بس ..
وسن إستحت ولا ردت ..
راكان : آحح ’’ ع إللي يستحون ..
دخلت وتين ع وسن .. وسن أخر شيء تتمناهـ إن وتين تدخل عليها بـهـ الوقت .. وتين تناظر وسن قالت : حبي إسم الله عليك ليش وجهك لونه كذا .. محمومه ؟؟
وسن إنخبصت وخصوصاً إنو راكان يسمع قالت : لحظه ..
رااكان واهو يضحك : مايطلع فضايحك إلا وتين ..
وسن ضحكت وقالت : لآ ,, شـ رايك تكلمها بعد !!
راكان يضحك : أوكي عطيها الموبايل ..
وسن : إذا كلمتها إنسى إني أرد عليك بعدين ..
راكاان واهو يضحك : أـفأ .. ليش بس ؟؟
وسن بدلع : مزاج ..
راكان راح فيها : فديت المزاج وراعيته يانااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااس ..
وسن ضحكت وقالت لـ وتين : بغيتي شيء ؟؟
وتين تناظرها قالت : دام السالفه فيها بغيتي شيء أكيد المعشوق راكان ..
وسن ضحكت بـ حيا وحركت راسها بـ معنى إيوا ..
وتين وإهي تبوس وسن ع خدها : لبى إللي يستحون ياناس ..
رااكان : البوسه لك ؟؟
وسن سكتت ..
رااكان : قولي لها تمسك نفسها ولا تتعدى ع حقوق الغير ..
وسن ولعت ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رااكان : شـ عندها تضحك ..
وسن سكتت ..
وتين : راكان شـ قلت .. البنت لونها أحمر .. صرت اشك إنها دجاجه مصبوغه بـ أحمر ..
راكان: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه
وسن تتوعد فـ وتين ..
وتين تضحك وقالت : راكان شوف وسن تتوعد فيني ..
راكان بصوت يخقق : حبيبتي ,,
وسن ماتقدر ترد الحيا رابط لسانها ..
راكان بـ نفس الوضعيه : دنيتي كلها ..
وسن تحس بـ حر من الحيا الزايد .. مافيها تتحكم في حالها .. يعرف يذوبها عدل .. ^_^
وتين جايه بـ جنب وسن وإذنها بـ الموبايل عشان تسمع شـ يقول ..
وتين تسمع كلامه وإهي تتراقص من داخها .. ماتلوم وسن لما تعشق التراب إللي يمشي عليه إذا كلامه كذا ..
رااكان عطى وسن بوسه لها تأثير وبقوهـ .. وسن خلاص دوروها ماتحصلونها .. وتين راحت فيها ولما شافت شكل وسن إنفقعت ضحك ..
راكان يضحك ع ضحك بنت عمته .. لإنه متأكد إنها تضحك ع شكل وسن ذا الحين .. قال بيحرجها : آبي بوسه ..
وسن ساكته ..
راكان : ترا اـنا ع الخط .. ترضين تعذبيني ..
وسن تبي تتكلم لكن ماتقدر من الحيا ..
راكان : حُب راكان ..
وسن تكلمت بصعوبه : آمم
راكان : ويل حالي ع غللي ذايبين ..
وسن بعدت الموبايل شوي عنها وخذت نفس ورجعت تكلمه ووتين إنشغلت تكلم وحدهـ من صاحباتها وباعدهـ شوي عن وسن عشان كل واحد منهم ياخذ راحته قالت : أـحبك ..
رااكان سكت شوي ثم قال : آجي أخطفك واهرب فيك ..
وسن ضححكت بـ خفه ,,
راكان : من جد أخطفك واهرب فيك لـ مكان بعيد ما احد يعرفه من إللي يعرفونا كلهم ,, واجيب لي شيخ مصري اعطيه كم ألف ويملك لنا ويصير كل شيء بيننا بـ الحلال وإذا وصل لنا عمي بـ أقول شوف كل شيء بـ الحلال .. وساعتها مايقدر يتكلم ..
وسن تتطنز عليه : إيوا صح مايقدر يتكلم ..
راكاان: من جد يعني لو اخطفك عمي شـ راح يسوي .. إنتي تخيلي يعني لما أخطفك نروح مكان ما احد يعرفه ولا نتواصل معاهم عشان مايعرفون مكاننا ووقتها عمي شـ بيسوي ؟؟
وسن : أبد الله يسلمك مو مسوي أكثر من إنه بـيقيم الدنيا ولا راح يجلسها بس هذا إللي بيسويه ثم شوف ساعتها إذا صرت بين إيدينه ..
راكان : إذا صرنا بين إيدينه إنتي قولي إني ماخطفتك وإنتي رايحه معاي بـ رضاك ..
وسن ضحكت من قلب ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههههه
وسن وإهي تضحك : لا يـاشيخ بعد تبيني أقول كذا .. بس ترا هذا شيء قليل مرهـ ...
راكان يستهبل : شفتي عشاني أحبك ما آبي أتعبك وطلبت منك شيء قليل ..
وسن : الله يخليك لي يـ إللي تحبني اهو من ناحية قليل قليل وبقوهـ ..
راكان : ههههههههههههههههه
وسن : إتخيل بس من جد .. تخطفني
راكاان : من جد أـنا ليش اسألك
وسن : إتخيل بس لو أبوي عامل مراقبه لـ موبايلي وسمع سالفة الخطف ما مدانا نقفل المكالمه إلا جايين لك التابعين لـ أبوي وماسكينك من رقبتك وخلال ساعه وإنت عند أبوي ..
رااكان يهايط : خير ياطير .. وإذا سمعها ..
وسن : هههههههههههههههههههههههههههه ,, ركوني بلا عبط ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههههههه ,, والله بديت اشك الصراحه ..
وسن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان : والله العظيم ,, أتخيل عمي الله يحفظه للكل يارب عامل مراقبه من جد ع رقمك وسامع مكالمتنا ..
وسن : لا تشككني اـنا بعد ,, ترا أـنا ع الدقه ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, والله اتوقع من عمي عامل مراقبه ع رقمي مو رقمك إنتي ..
وسن : ليش ؟
راكان : عشان يضمن إذا عندي خرابيط وإلا لا ..
وسن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان : إضحكي ,, شـ عليك إنتي بنته ,,
وسن : وإنت ولد أخوهـ مثل ولدهـ ,,
راكان : لا والله من جد اتوقع المراقبه ع رقمي .. لإن عمي مايبي يسلمك لي إلا واهو ضامني عدل ..
وسن : ما أتوقع توصل للدرجه هذي .. بعدين شـ دخل رقمك لو يبي يضمن راح يترك احد يراقبك من بعيد لـ بعيد .. وبعدين أبوي أي شيء يبيه يجيبه من غير حتى مراقبه .. حتى لو تغلط وإنت متأكد إن غلطك هذا بـ الخش أبوي يعرف عنه .. أوقات لما يكون بـ الخارج وربي يعرف كل تحاركاتنا حتى من غير لا احد مننا يتكلم واي أحد يحصله شيء ولا يخبر أحد أبوي يعرف عنه ونتفاجأ من هـ الشيء ..
رااكان : صادقه عمي إللي يبيه يجيبه .. ورقمي ياحلوهـ بيشوف إذا اـنا أخربط إلـى الآن وإلا لا ..
وسن : طيب إنت تخربط ع قولتك إلـى الأن وإلا لا ..؟؟
راكان : من جدك إنتي بـ أخذ بنت سُلطان وتبيني اخربط إلـى الآن ..
وسن : ربي يحفظ سُلطان إللي الكل عامل له حساب ..
راكان : آمين ويحفظ بنته إللي معذبه راكان ولد سعد .. آخخ .. مابعمري تعذبت إلا منك مابعمري عشقت غيرك ..
وسن : مابعمر قلبي نبض إلا لك ..
راكان : ربي يعديها بسرعه هـ الشهور..
وسن : ويعديها ع خير إن شاء الله ..
راكان : إن شاء الله ..
وسن : بسألك لكن لا تزعل ولا تتضايق ..
راكان : مستحيل أزعل وإلا اتضايق منك ..
وسن : تركت التدخين ؟؟ أـنا من بعد كلامك لي هذيك المرهـ ماسألتك لإني أتوقع إنو كلمتك ماتصير إثنين ..
راكان : تعرفين لما قفلت من عندك واـنا مادخنت بعدها لإني عطيتك كلمه وتركته عشانك إنتي ..
وسن : حياتي إنت .. وربي هذا عشان صحتك ..
راكان : متأكد مافي أحد بهـ الدنيا يخاف لي علي كثرك ..
وسن : لو قايل عكس هـ الكلام حستك حوسه محترمه ..
راكان : ياحلوك وياحلو حوساتك ..
وسن : يسلمو ,, حبي ,, بعدك تنام بروحك بـ البيت ..؟؟
راكان : قصدك بيتنا ..
وسن : أوكي بيتنا ..
راكان : إيوا .. ليش ماتبيني أـنام في ذا الحين ؟؟
وسن : أـنا ما آبيك تنام بروحك بـ البيت .. يعني ببيت أبوك هناك أمك واخواتك واخوانك وابوك ,, لكن ببيتنا مافي إلا إنت .. ليش ماتنام فـ بيت عمي أفضل لك ..
راكان : بيت ابوي أجي له زيارهـ بس ..
وس إنصدمت : بس !!
راكان : إيوا .. ليش ؟؟
وسن : طيب كل يوم ؟؟
راكان : لا ,, لإنك مثل ما إنتي عارفه أخر من يطلع من شركة جدي اـنا .. وغير كذا زحمة الطريق ..
وسن : طيب وين عمي وزياد وجدك وخالك واخوك نايف وباقي أولاد خالاتك والموظفين لما أخر من يطلع إنت ..
راكان : لإن أـنا إللي شايل كل الشغل .. اهو مو كله كله لكن أهم الشغل أـنا إللي ماسكه ..
وسن : طيب هذا مايمنع إنك لما تطلع تروح لـ بيت ابوك ..
راكان : حُبي ,, ما اخذ راحتي هناك مثل ما اخذها ببيتنا ..
وسن : حُبي إنت .. مافي أحد ما ياخذ راحته فـ بيت أبوهـ وأمه ..
راكان : أـنا ..
وسن إستغربت وماحبت تسأله أكثر عن بيت أبوهـ لإن أكيد في شيء يضايقه من البيت قالت : طيب مممكن أعرف اي يوم تزور بيت جدك .؟ يعني عشان تسلم ع جدتك وخالاتك ..
راكان : وقت جمعتهم كلهم .. يوم الخميس أدخل اسلم عليهم أجلس ساعه سواليف وضحك واطلع ..
وسن : ما تحضر الجمعه كلها ..؟؟
راكان : كل الجلسه حريم شـ آبي فيها ..
وسن : والحريم خالاتك وجدتك وأمك ..
راكان : ولا تنسين فـ نفس الجمعه بنات خالتي ..
وسن سكتت من الغيرهـ من سمعت بس بنت الخاله ..
راكان سكت شوي وإستغرب سكوتها طول قال : شـ فيك ؟؟
وسن وصوتها متغير شوي : ولا شيء ..
رااكان إستغرب صوتها .. سبحان الله إذا موضوع يقهرها وإلا يأثر عليها ينقلب صوتها ع طوول حتى إذا اخفت وإلا حاولت توضح إنه عادي .. صاير يعرفها عدل ويعرف شنو إللي يضايقها وإللي يفرحها .. قال بهدوء : تغارين ؟؟
وسن سكتت .. من تتذكر إن راكان مع بنت خالته بـ نفس المكان وتقابله أكثر منها تموت قهر وغيرهـ ,, حتى إذا اهو مايحب غيرها .. مشكلتها غيرتها جنون .. ومشكلته مايدري عن كلام خالاته وبنت خالته مع وسن ..
راكان ساكت ينتظرها ترد ..
وسن طول سكوتهم والسؤال مطروح لها يعني إلا ترد قالت بنفس هدوءهـ : بجنون .. وتين تأشر لـ وسن إنها بتطلع وطلعت وتركت وسن تكلم راكان ع راحتها .. طلعت وتين للصاله وحصلت البنات ونزلوا كلهم تحت عدأ وسن وخلود والماسه إللي جالسه بغرفتها ..
راكان قلبه يتراقص من غيرتها .. ما يتأكد من حبها له إلا إذا غارت عليه 'هذا تفكير بعض الناس يموتون ع غيرت حبايبهم وشوي ويعملون عرس إذا غارت خطيبته عليه "ربي يحفظهم هـ الناس" ~_^ ' نرد حق راكان بما إنه أول مرهـ يتكلمون بـ موضوع الغيرهـ قال : منو بـ الضبط إللي تغارين منها ؟؟ { قال كذا عشان يعرف إذا حاسه فـ شيء وإلا لا }
وسن سكتت ثواني وقالت : كلهم ..
رااكان شوي ويبوس فيها عشان غيرتها لكن ماسك نفسه قال : وسن حبيبتي ’ حياتي ’ دنيتي كلها مافي أحد يستاهل إنك تغارين منه إنتي إللي بـ القلب والروح .. أـنا كلي ملكك إنتي وبس ومستحيل يكون في أحد ثاني سوأ من قريب وإلا من بعيد ..
وسن : أـنا أغار عليك مو أغار منهم ..
راكان : عارف لكن لا تفكرين بهـ الشيء ,, لإنك إنتي وبس إللي أقوم لها واجلس ..
وسن : كيف ما افكر وإنت عندهم طول الوقت .. اساساً من أتذكر إنك وياها بـ نفس المكان خلاص أوصل حدي من القهر والغيرهـ .. مو إذا جلستوا سوأ ..
راكان : حبي إحنا نجلس سوأ ونسولف عادي ...
وسن والغيرهـ ماكلتها أكل قالت : منو يكون بـ نفس الجلسه .؟؟
راكان : خالاتي وجدتي وامي ..
وسن : وخواتك ؟؟
راكان : مايجلسون لإن أولاد خالتي في ولا يحبون يختلطون فيهم ..
وسن : وليش بنات خالتك مايعملون نفس الشيء ..؟؟
راكان متبسم لـ غيرتها إللي من جد بس سالفة جلوس سوأ وكذا أجل إذا عرفت الباقي شـ راح تسوي قال : مو كل بنات خالتي بس منى إللي تجلس معاي ..
وسن : نععععععععععععععععم ..
راكان : شـ فيك ؟؟
وسن : خير تجلس معاك ..
راكان : ءءء ,, قصدي معانا ...
وسن : هذا البلا منى ..
راكان ضحك لكن ماطول عشان ماتحوسه من جد قال : ليش مهتمه فيها ؟؟
وسن شوي وتصيح : ركوني ليش كذا ..؟؟
راكاان : ياروح راكان إنتي ..ترا هذا بس جلوس أجل لو تعرفين عن الباقي شـ راح تسوين ؟؟
وسن واصله حدها دموعها بتنزل : شنو في أكثر ..؟؟
راكان : لا عادي ..
وسن وصوتها متغير : أـخاف ماتعمل كذا إلا ناويه لها ع شيء ..
راكان : حبيبتي إهدي ..
وسن : كيف اهدى وإنت عندها ..
راكان : عمري إنتي .. أـنا ما اهتميت فيها من أول ,, جت علي ذا الحين لما صرتي معاي .. شـ آبي فيهم كلهم إذا إنتي معاي ..
وسن ماردت من كلامه ..
راكان : وسن حبيبتي ترا أجي لك ذا الحين من الرياض ..
وسن : وإنت بعيد أتعذب عشانك بعيد ولا اكون معاك ,, وإنت موجود معاي بـ نفس المكان أتعذب زود ..
راكان : قللبي ليش تقولين كذا ..
وسن : بـ الرياض هناك احاتيك افقدك أشتاق لك اغارعليك .. ولما تجي لنا هنا انقهر زود واتعذب لإنك بـ نفس المكان إللي أـنا فيه لكن مايصير بيننا مقابله .. شيء صعب مرهـ .. لكن مع هذا أحس إنو هـ العذاب حلو لإني أتعذب فـ شيء يخصك إنت .. وإللي يخصك أكيد أـنا أعشقه ..
راكان تنهد وقال : والله العظيم إني محظوظ فيك ..
وسن تبسمت غصب وقالت بدلع : وأـنا مغرورهـ فيك ..
راكان : ياهووووووووووووهـ عليهم ..
وسن : ههههههههههههـآآي ..
راكان : دوم يارب هـ الضحكه ..
وسن : وياك يارب ..
راكان : آمين ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 07:55 AM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء >> 18 <<

الكل مجتمع بـ الصاله عدأ وسن وخلود والماسه ..
دخل عليهم عزام ومعاهـ ريم .. البنات من المفاجأهـ صارخوا ..
ريم تضحك قالت : شفت الإستقبال لي ..
عزام : ياحظي ليش ماصارختوا لما شفتوني .. البنات أفضل منكم ..
هنادي من سعت كلمته قالت وإهي تصفق وتصفر : صفقه لـ عزام يابنات ..
البنات صفقوا له ووتين خاشه جو تصفق وتصفر ماصدقوا خبر ..
الشبباب يناظرون البنات وخصوصاً وتين وهنادي ماخذات راحتهم وبقوهـ ..
عزام واهو يرفع إيدهـ ويمشي عشان يسلم ع الرياجيل والشباب والحريم : لا داعي لاداعي .. ولف لهم وقال : مني وعد لـ اطلعكم ع حسابي ..
البنات من سمعوا طلعه صارخوا زود وصفقوا قالت وتين : أفضل واحد ميييييييين ؟؟
هنادي والبنات واهم يصفقون : عزااااااااااااااااااااااااااااام ..
وتين: حبيب ريم ميييييييييين ؟؟
ريم وجهها آلوآن ..
البنات بحماس : عزاااااااااااااااااااااااااااااام ..
عزام واهو متشقق : عشان هـ الكلمه لكم إللي تبون أطلبوا بس ..
أبو سعد واهو يضحك : عشان ريم بس ..
عزام واهو يجلس : من عندي اغلى منها ..
الرياجيل والحريم يضحكون ..
ريم الحيا مقطعها ..
البنات صارخوا ..
وتين : عزام إذا تبي زود عادي ترا ماعندنا مانع { متعودين عليه عشانه أخو جوهرهـ وخال وسن }
بدر : لا بـ الله إحترق كرتنا ..
ياسر : إنت شفت .. دخل عزام واكل الجو ..
تركي مقهور ع جرأة وتين .. خير قاطه الميانه وتسولف معاهـ ..
وسام : أكيد خالي طالع علي ..
عزام : أبووووووووك يـ الثقه .. أقول أسترح بس ..
وتين عرفت إنها قهرت تركي وتبي تزود عليه لإنه مايقدر يتكلم والرياجيل موجودين خصوصاً ابوها وخالها سُلطان قالت : أساساً عزام ماله شبيه .. لا تحاول يـا وسام ..
تركي أبو القهر إللي داخله لإن إللي واضح عليها إن نيتها عاديه مو ع اساس تقهر تركي ..
وسام : ريم خافي ع عزام من عيون البنات ..
عزام : خير شـ دخلك تجيب إسم زوجتي ع لسانك ..
حاتم : أقعــــد يـ الغيــــــــرهـ ,,
عزام :أجل شـ رآيك ..
وسام : ههههههههههههههههههههه ,, أـنا انصحها وإلا تبيها ع عماها عشان تاخذ راحتك من وراها ..
ريم طلعت عيونها قدام ..
عزام : جا لكم الوسواس ..
هنادي : الذي يوسوس فـ صدور الناس . . ههههههههههههههههههههههههههه
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين : حدكم عن وسام ..
وسام : بعدي والله ..
بدر : لا تفرح كثير ..
وتين : شـ دخلك بيني وبين وسام ..
وسام وياسر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه
وسام واهو يضحك : لقط لقط ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي : هيه إنت وياهـ إحترموا نفسكم ..
بدر : بعدي ..
عزام : حيلهم بينهم ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزام : شـ خباركم جميعاً ؟؟
كلهم : بخير والحمدلله ..
سُلطان : وين وسن ؟؟
وتين : بـ غرفتها ..
عزام : إيوا صح .. أـنا أقول الجلسه ناقصها شيء ..
وتين : أكيد وسن إهي نجمة الجلسه ..
وسام : عشانها توأمي ..
هنادي وياسر وبدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدر : لايـ الواثق ..
عزام : طيب وين عمتي .؟؟
وتين : جينا لـ سواليف المتزوجين ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزام : ههههههههههههههههههههه ,, أكيد عمتي وبـ اسأل عنها ..
وتين : لا تخاف جايه معانا بس بغرفتها فوق ..
ريم : طيب خلود ؟؟
وتين سكتت ..
هنادي : فوق بـ غرفتها ..
أبو خالد : شـ عندهم بـ غرفهم هـ الثلاث ..
وتين ترقع لـ هم : وسن مسترخيه شوي .. وخالتي الماسه كات تصلي وأكيد إنشغلت بـ شيء ..
هنادي : وخلود أتوقع نايمه ..
أبو خخالد : وسن تعبانه شيء ..؟
وتين : لا بس كذذا ..
أبو خالد : ماشفتها من العصر ..
هنادي تستهبل : ليش إحنا مانملا العين ..
الشباب إنصدموا من كلامها خير تكلم سُلطان كذا ..
هنادي إستوعبت وبلعت العافيه ..
ابو خالد : فيكم الخير لكن وسن لها فقدهـ كبيرهـ ..
وسام : فقدهـ من العصر بس .. أجل إذا شهر شـ راح تسوي ..
أبو خالد : وقتها يحلها حلال وقام من عندهم .. واهو مطلع موبايله بيسوي إتصال خارجي أكيد ودخل بـ غرفه بجنب الصاله عشان ياخذ راحته بـ المكالمه ولا يزعجهم ..
عزام : إلا صحيح وسن فيها شيء ؟؟
وسام :لا ..
عزام : إستغربت بـ العادهـ مرتزهـ لي ..
وسام : لا تخاف شوي وتشوفها تتمخطر لك من الدرج بكل غرور ..
وسن دقت الباب ع خلود بعد ماقفلت من راكان وإهي مزاجها مو ذاك الزود ..
خلود وإهي تبكي : ما آبي أشوف أحد ..
وسن : خلود حبي اـنا وسن ..
خلود سكتت ..
وسن دخلت وجلست قبالها ع السرير وقالت : ليش عامله بـ حالك كذا ..؟؟
خلود وإهي تبكي : أمي تقول ملكتي بنهاية الشهر إتخيلي ..
وسن : طيب إدعي لحالك بـ التوفيق مو تجلسين تبكين ..
خلود : ما آحبه ..
وسن : هذا مو عذر .. مو يعني إنه ما كلمني أـيام الخطوبه خلاص صار مو كويس .. بـ العكس أـنا اشوف مافي مثله .. رجُل مايتعوض ..
خلود : وسن حمد يشك فيني ..
وسن : أطلعي من مخي إنتي وصاحبتك هذي إللي لاحسه مخك بـ سواليفها .. أـنا متأكدهـ إن كل إللي يصير لك من ورا راسها ..
خلود سكتت
وسن : حبي أفضل لك تصلين إستخارهـ .. وبعدين شوفي عمتي بـ غرفتها مسكرهـ ع حالها وتبكي ..
خلود وإهي تناظر وسن : ليش ؟؟
وسن : ماتدرين يعني ..
خلود : شـ يعرفني ..
وسن : من تصرفاتك ..
خلود : بـيجبروني ع شيء أـنا ما آبيه ..
وسن : صدقيني حمد مافي مثله .. ومع الوقت بتكتشفين هـ الشيء وبتندمين ع كل شيء قلتيه له ..
خلود وإهي تصارخ : ما آبيه ما آبيه .. أكرهه .. أـنا قلت لـ أمي إذا زوجوني غصب بـ اتطلق منه ..
وسن عصبت : مجنونه إنتي ..
خلود : مجنونه إذا رضيت فيه ..
وسن وإهي معصبه : إصحي يابنت ع حالك ولا تتعبي عمتي وعمي معاك وطلعت من عندها وإهي واصله حدها .. قابلت زوج عمتها عند الدرج سلمت عليه ودخل اهو جناحه عند الماسه ووسن نزلت .. تنزل الدرج حبه حبه وإهي تفكيرها مو معاها من امس وإهي كئيبه .. أول سالفة تصويرها بعدين سالفة حمد وخلود .. وبعدين سالفة بنت خالة راكان .. فـ بالها يتردد كلام خلود 'أتطلق منه' هذي مجنونه أكيد .. كيف عمتي تحملت كلامها .. كيف حمد بيتحملها واهو رجُل وباله ماهو طويل ع وحدهـ بتهين فيه ليل نهار .. ماكانت تعرف إنهم جالسين بـ الصاله تسمع أصوات توقعت البنات بس لإنو الأصوات لـ وتين وهنادي .. والباقين ساكتين .. نزلت وشافتهم كلهم لكن ماهي مركزهـ .. تبي احد يعطيها حل .. عشان سالفة خلود وإلا البنت بتضيع حالها بـ نفسها .. ماعندها اخو يفهم وينصحها .. وأمها تعبانه منها ..
عزام عشان تنتبه لهم وتطلع من تفكيرها قال بصوت عالي لإن البنت واضح إنها ماهي معاهم مرهـ : هلا وغلااااااا ,, أـنا أشوف الدور الأول نور أثاري وسن نزلت ..
وسن تلف للصوت ووقفت وناظرته ثم تقدمت له وقالت وإهي تتبسم : هلا وغلا فيك .. حياتي إنت النور نورك ..
عزام يسلم عليها : ياقلبي إنتي . .لما أقول الجلسه ناقصها أحد أكون صادق ..
وسن : سوري ماكنت اعرف إنك موجود .. من جد ذا الحين طلعت المزرعه ولا شيء ناقصها ..
عزام واهو يضحك ويحضنها من الجنب : هههههههههههههههه .. وتلوموني فيها ياناس ..
وسن تضحك ..
وسام : الله كل هذا لـ عزام ..
وسن : أكيد خالي حبيبي ..
هنادي : بـ الله عليك إنتي كم أحبابك هذيل إللي من عرفتك وكل يوم طالع لك واحد ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
وسن تقهرها : شيء مايعنيك ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : لقط لقط ..
وتين وإهي متشققه ضحك : كفوو والله ..
وسن تناظر وتين وتتبسم قالت : حياتي إنتي تامرين ..
هنادي : ياربي من الكلام المايع .. أـنا ما احب كذا ..
وسام : ماعليك منها هذي بياعة كلام ..
وسن طلعت عيونها : أـنا بياعت كلام ..!!
عزام بيقهرهـ : ماعليك منه .. هذا من غيرته قال هـ الكلام ..
وسن وإهي تمسك إيد خالها وتلعب فيها : قلبي إنت ..
وسام : هاها بدينا ..
عزام : شـ إللي حارقك .. بنت إختي وتتدلع علي أـنا .. وسن تساسر خالها بـ إذنه ..
تبسم وقال لها بهمس : الحمدلله كل شيء تمام التمام .. مبسوط ولا آبي شيء غير كذا ..
وسن تبسمت له وقالت : ربي يسعدكم ويوفقكم ..
عزام يرفع صوته : آمين ..
وسن تلفه للقبله قالت : القبله من هنا ..
ضحك عليها وفعلاً إتجه للقبله رفع إيدينه وقال : يسمع منك ياوسن يابنت سُلطان ..
وسام يستهبل : ريم أـنا اسمعها تقول عندي صديقتي ماتزوجت وتصلح لك ..
عزم ووسن نطت عيونهم ..
ريم تناظرهم ..
بدر يكمل : والدليل لما قال امين ..
وسن تركت خالها وراحت تسلم ع ريم .. وقالت : لا تهتمين للحساد إللي بيفرقون بينك وبين عزام ..
وتين : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
وسام وبدر حساد .. ههههههههههههههههههههههه ,, حلوهـ وربي ..
وسن تجلس بجنب وتين وإهي تضحك ع بنت عمتها ..
وتين : دريتي خالك الوسيم بيطلعنا ع حسابه ..
وسن : صحيح ..
عزام : يس ..
وسن : متى ؟؟
عزام : بعد العيد أفضل ..
وسن : اوكي .. طيب وين ابوي ؟؟
وسام :جا دور وسن تسأل ..
أبو فارس : شـ عليك تسأل عن أبوها ..
وسن : شفت ياعمي ..
أبو فارس : ماعليك منه ..
أم خالد : أبوك دخل للغرفه يكلم ..
وسن : جدتي وين ؟
أم سعود : تكلم واحد من اولاد خالي إللي بـ الخارج ..
سكتت وسن واضح إن مالها مزاج شيء .. وتين تهمس لها : شـ فيك ؟؟
وسن من غير لا تناظرها : ولا شيء ..
وتين : كل الناس تكذبين عليهم ويصدقون إلا أـنا ..
وسن : حبي الوضع مايناسب اتكلم ..
وتين : طيب تعالي معاي .. ووقفت وخذت وسن معاها ..
ياسر : ع وين إن شاء الله ..؟
وتين : مالك خص ..
وسام : لقط لقط ..
ياسر : مردودهـ ياوتين ..
مشوا عنه لـ الصاله الجانبيه إللي بين الغرفه والصاله الكبيرهـ .. إذا جلسوا يوضحون للشباب والحريم والبنات والرياجيل لكن مايسمعونهم ..
جلسوا بـ الصاله الجانبيه وبكنبه وحدهـ وبجنب بعض ..
وتين : تكلمي ..
وسن : آممم .. ولا شيء ..
وتين : وسن الله يخليك قولي شـ إللي شاغل بالك ..

بـ جناح الماسه كانت جالسه ع السرير وإهي سرحانه دخل عليها فهد وجلس بجنبها وقال : ترا اـنا موجود ..
الماسه ناظرته وتبسمت وقالت : الغرفه غرفتك وإلا تبي إستئذان بعد ..
فهد عقد حواجبه وقال : شهـ النفس ..
الماسه ضحكت غصب وقالت : استهبل ..
فهد : تحسين فـ شيء ؟؟
الماسه : لا ليش؟؟
فهد : ليش مانزلتي ..
الماسه : كنت آبي أجلس شوي بـ روحي ..
فهد : يعني قطعت عليك ..
الماسه : لا إنت روحي كيف تقطع علي ..
فهد واهو ياخذ إيدها : الله يخليك لي ..
الماسه : ويحفظك لي ..
فهد : ممكن أعرف شـ فيك ؟
الماسه : أفكر فـ البنات ..
فهد : شـ فيهم البنات .؟؟
الماسه : ولا شيء .. بس أفكر ريم راحت وذا الحين خلود مخطوبه وبعدها ريناد وبعدين ديما وروزان مخطوبه بعد ..
فهد : هذي سنة الحياة .. وهذا إللي إحنا نبيه كل وحدهـ فـ بيت زوجها وعايشه حياتها وسعيدهـ شـ نبي أكثر من كذا ..
الماسه : اعرف بس ما اتحمل بعدهم عني ..
فهد : أي بعد الله يرضالي عليك .. ريم بجنبنا وخلود ماخذهـ حمد عندنا وروزان نفس الشيء مع وسام وريناد وديما إن شاء الله ربي بيكتب نصيبهم مثل مصيب خواتهم .. إلا ع طاري ترا حمد يبي ملكته نهاية الشهر ..
الماسه : قالك ..؟!
فهد : إيوا قالي .. وخبري خلود ..
الماسه : إن شاء الله ..
فهد يناظرها مو سالفة البنات إللي شاغلتها .. قال : صحيح تعرفين عامر الـ (ــ) ؟؟
الماسه ماتطيق هـ الرجُل قالت : شـ فيه بعد ؟؟
فهد : يخطب ريناد لـ ولدهـ يوسف ..
الماسه بقوهـ : لا ..
فهد : طيب ليش ؟
الماسه : بس .. إنت ماتعرف عامر ..
فهد :إلا أعرفه ولا كنت بـ ارد عليه لكن صعب بحقي وحقه إني أطنشه .. ورديت وخطب ريناد وقال مانبي غيرها لـ ولدي ..
الماسه : إيوا ولا قالك السبب ..
فهد من يذكر السالفه يوصل حدهـ قال : ولا آبي أعرف سببه ..
الماسه : خلاص قول لا ..
فهد : أـنا بغيت اعطيك خبر ..
الماسه : هذا الإسم ما آبي أحد يذكرهـ عندي ...
فهد مو أقل قهر منها .. هذا عامر تعرفون سالفته مع باقي الأحداث ..
فهد واهو ينزل من السرير ويعطي إيدهـ لـ الماسه : يلا ننزل .. ريم وعزام تحت ويسألون عنك ..
الماسه : ياحياتي ريم وعزام هنا ..
فهد : إيوا .. لبست غطاها ونزلت مع فهد ..

وتين تكلم وسن : يعني كيف ..؟؟
وسن : وتين أـنا متأكدهـ بيصير شيء يخرب حياتي اـنا وراكان ..
أبو خالد كان بيطلع من الغرفه وسمع الكلام ورجع ..
وتين : ليش تقولين كذا ..
وسن وعيونها مدمعه : أـنا أحس وإحساسي مايخيب ياوتين .. بيصير شيء يخرب علينا إذا مو ذا الحين تأكدي بعد الزواج وقولي وسن قالت ..
وتين : راكان محسسك بهـ الشيء ..
وسن : بـ العكس راااكان يدور رضاي وسعادتي دوارهـ .. لكن المشكله فـ غيرهـ .. صحيح اـنا احبه واهو يحبني لكن في ناس جالسه لنا .. وهذا إللي بيفصل بيننا ..
وتين : إذا إنتي ورااكان ما راح تسمعون لهم خلاص ماراح تخرب حياتكم بـ إذن الله ..
وسن : صحيح مانسمع لكن في أشياء غير اللكلام إللي ما راح نسمع له .. إللي يبي يخرب بيننا بيوصل لهـ الشيء .. وإنتي عارفه الوحدهـ إذا حطت شيء بـ راسها تجيبه تجيبه ..
وتين تخفف ع وسن مع إنها حاسه فيها قالت : تعوذي من الشيطان ولا توسوسين ..
وسن وإهي تناظر تحت : يارب مجرد إحساس .. وتين أـنا متعودهـ ع حماية أبوي لي من كل شيء .. لما أمشي أي مكان بروحي ما اخاف لإني متأكدهـ ابوي عندي وعامل رقابه علي من بعيد .. لكن لما أروح هناك ماعندي احد .. صحيح بـ نفس الدوله لكن راح أحس بـ الغربه .. راكان ماراح يقصر .. لكن بـ افقد أبوي أوخواني أمي عماني أولاد عماني عماتي بناتهم .. { كملت بصعوبه } وتين أكثر شيء بـ افقدهـ أبوي .. الحضن الدافي الحنون السند .. هذا إللي آبيه لما أكون هناك عند راكان ..
وتين : وربي حاسه فيك .. لكن هذي الحياهـ ,, وغير كذا .. خالي ماراح يتركك ..
وسن : خايفه لإن ماعندي احد هناك من أهلي .. كلهم هنا واـنا بروحي هناك بين أهل راكان .. بتعذب بروحي ياوتين ..
وتين : فيهم خير يسوون شيء ..
وسن : والله إذا بغوا يسوون بيسوون ولا حسبوا حساب لـ احد ..
وتين سكتت لإن كلام وسن صح .. وسن ساكته .. هـ الإحساس ما جا لها إلا من وافقت ع راكان .. متأكدهـ إنها بتتعذب كثير بروحها هناك ..
أبو خالد شاف إن سكوتهم طول فتح الباب وطلع .. وتين وقفت له .. وسن شافت وتين وقفت وناظرت مكان ماتناظر وتين وشافت أبوها إللي من تشوفه ترتاح من كل عذاب .. من تشوفه ماتحاتي أي شيء .. تعرف إن وراها سند عزوهـ بهـ الدنيا ..وقفت .. تقدم لهم وتبسم وقال واهو يمد إيدهـ لـ وسن : تعالي يابابا ..
وسن متعودهـ ع أبوها كذا .. ماتوقعت إنه سمع كلامها .. أبوها من سمع كلامها لـ وتين واهو خايف عليها أكثر .. جت له وباست راسه وحضنها من الجنب وباس راسها وقال : وينك من شوي ؟؟
وسن وإهي تناظرهـ شـ قد تموووووت عليه قالت : بـ غرفتي ..
أبوها : تعبانه شيء ؟؟
وسن : لا بس حبيت أجلس بروحي شوي ..
أبوها : متضايقه من الجلسه بـ المزرعه ؟؟
وسن : لا يكفي وجودك فيها ..
وتين مشت عنهم .. والشباب يناظرون فيهم ..
أبوها : طيب شـ رايك نلطع للبر ..
وسن تبسمت وقالت : وناسه .. لكن متى ؟؟
أبوها : بعد الإمتاحانات ..
وسن : حلو .. عشان نستانس مرهـ .. بس إنت ماعندك سفر ..؟؟
أبوها : إحنا مو مطولين بـ البر بـ الكثير 4 أـيام ونرجع وبعدين اسافر ..
وسن :شهر بتكون بـ الخارج ؟؟
أبوها : ع حسب ..
وسن سكتت .. تخاف تفقدهـ ..
مشاها معاهـ وقال يستهبل : شـ رآيك تروحين معاي ؟؟
وسن : والله ..
أبوها : هههههههههههههههههههههههههههههه ,, لا ياقلبي أـنا أروح عمل مو سياحه .. بـ الصيف إن شاء الله لك طلعه خاصه للخارج ..
وسن : كويس .. عشان اغير جو ..
أبوها : إن شاء الله ع خير بـ الصيف ..
وسن : إن شاء الله ..
وسام يعلي صوته : أتوقع أـنا بعد ولدك ...
أبو خالد : إنت ذا الحين جالس لها ع الوحدهـ ونص ..
وسام :اجل أشوف الريق الحلو بس لها وإلا إحنا أنواع المحاضرات ..
أبو خالد : والله هذي وسن ماعندي غيرها من البنات .. واشوف فيها الدنيا ..
بدر : إحترق كرتكم .. وسن يشوف فيها الدنيا وإهي وحدهـ اجل إنتم يـ الأربعه شـ يشوف فيكم ..
كلهم : هههههههههههههههههههههه
أبو خالد : هم رياجيل يشيلون نفسهم وكل واحد بينشغل بـ حياته ,, لكن وسن مالها غيري ...
سكتوا الشباب لإن كلامه واضح إنه خايف عليها موت ..
حاتم : لا يبارك فينا إذا إنشغلنا فـ حياتنا عنها ..
أبو خالد : يابوك الدنيا تغير .. إنتم بكرهـ بتتزوجون نفس خالد وكل واحد بينشغل وبيلهى بحياته وببيته وزوجته وعيااله لكن إهي مالها غير أبوها وامها ..
ابو سعد : زوجها بيكون فيه بركه إن شاء الله ..
أبو خالد : ما احد بيخاف عليها كثري ..
وسن عيونها مدمعه من كلام أبوها .. لو تلف الدنيا كلها وتجمع حب كل إللي يحبونها مستحيل يجي ربع حب أبوها لها وإلا خوفه عليها ..
حاتم : إذا كذا ما راح أتزوح ..
ابو خالد : لو تجلس لها ما راح تكون نفس إهتمامي لها ..
وسام يستهبل يغير الجو : لا تخاف يبه . . أـنا توأمها أحس بكل شيء تمر فيه يعني إذا صار فيها شيء لا قدر الله راح اطير لها ع طووول ...
أبو سعد : كذا تخرب البنت ياولدي ..
أبو خالد : الله يطول لي بعمرك أـنا آبيها مرتاحه طوول عمرها ولا شيء يضايقها ..
أبو سعد : الدنيا ماتجي ع الكيف ياسُلطان ..
أبو خالد : وعشانها ماتجي ع الكيف بـ اسوي المستحيل لها .. والله لا يحوجها لـ غيري ..
سكتوا كلهم لإن موضوع وسن صعب ومصعبه أبوها .. وما احد يلومه أبوها بيخاف عليها حتى إذا إهي فـ حضن زوجها .. مافي مثل الأبو ,, لا زوج ولا أخو ولا غيرهـ ..
وسن وإهي تناظر أبوها إللي جالسه بجنبه : الله لايحرمني منك ..
أبوها : ولا منك ياروح ابوك ..

نزلوا الماسه وفهد .. وحطوا العشى وتعشوا الرياجيل والشباب بروحهم والحريم والبنات بروحهم .. الكل موجود عدأ خلود إللي عامله إضراب ع كل شيء ..

اليوم الثاني جا لهم فواز عندهـ إجازهـ أسبوعين وبيقضيها مع أهله ..
عزام اهو وريم بغرفتهم : بعد يومين بـ أطلع للرياض احضر العيد عند أهلي .. إذا حابه تجلسين هنا إجلسي أـنا ما راح امنعك عن شيء إنتي تبينه ..
ريم : قللبي أـنا بروح معاك .. مالي جلوس فـ مكان ماهو فيه زوجي .. وبما إنك بتروح لـ اهلك بـ أروح معاك ..
عزام إستغرب : طيب واهلك ما راح تعيدين عندهم .. تأكدي ما راح ازعل ..
ريم : حياتي أـنا قلت لك أـنا اروح معاك وين ماتروح ..
عزام واهو يبوس إيدها : الله لايرحمني منك ..
ريم : ولا منك يارب ..

كان بدر وفيصل وسعود وتركي وحمد وفواز يتمشون بـ المزرعه وبدر يخبر خاله فواز عن سالفة خاله سُلطان مع وسن ..
بدر : مستحيل يوثق فـ راكان إذا كلامه من ذا الحين كذا ..
فواز : بدر لا تلومه هذي بنته ..
بدر : إنت تتكلم كذا عشانه أخوك .. وإهي بنت اخوك .. شـ فيها زود عن باقي البنات لما يحرص عليها كذا ..
حمد : إفهم بنته الوحيدهـ واهم شيء بدنيته إهي ..
سعود : صح يرخص الروح عشانها ..
فيصل : بس كذا كلام بدر صح .. كيف بيوثق فـ راكان ..
فواز : أعرف سُلطان ما راح يتركها كذا ..
تركي : يعني ممكن إنه ينقل معااها للرياض ..
فواز : ماقلت كذا .. لكن الأكيد نفس ماهي عايشه عندهـ راح يعيشهاا عند راكان كذا ولا راح يتغيرعليها شيء ..
سعود : ترا خالي صادق .. خايف عليها لإنها راح تكون هناك بروحها ما عندها أحد من أهلها ..
حمد : من جد الله يعينها ..
فيصل : الله يـ الدنيا دلوعة العائله وإهي الوحيدهـ إللي تبتعد عننا وتروح برا المنطقه كلها ..
سعود : من جد إننت تخيل .. لو معاهم بنفس المنطقه ممكن يهون شوي لكن إهي بـ الرياض واهم هنا قويه ..
بدر : عندي إحساس عمي بينقل راكان للخبر ..
تركي : خير .. واهله ..
بدر : ماقالها سعد لما نقل من عند أهله لـ اهل زوجته ..
سكتوا لإن كلام بدر صح ..
فواز : ترا سُلطان الله يحفظه لنا إللي يبيه يسويه ويوصل له .. يعني مافي شيء صعب عليه وتوقعوا كل شيء منه ..
تركي : الله يعين ويوفق ..
كلهم : آمين ..

البنات والحريم كانوا جالسين وسواليف ..
وتين : أسمعوووووووووووووووووا ..
الكل ناظرها ..
وتين تضحك : أنفع أطلع فـ مؤتمرات ..
أم سعود : ماعندك سالفه ورجعت تسولف ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههههه ,, لحظه .. مو هذا إللي آبي أقوله ..
أم فارس : قولي ..
وتين : قررنا نحن { وتين , وسن , ريناد , هنادي , روزان }
أم راشد تطنز : هاها .. شعندهم ؟؟
وتين : لحظه طيب ..
أم راشد : أوكي سكتنا ..
أم سعود : الله يستر بس ..
وتين : لا تخافون مو إنقلاب علييكم ..
أم سعود : ما شاء الله لا يكون تفكرون بس ..
أم عبدالرحمن : ياربي منك يـ العنود خلينا نسمع .. الحلوين شـ قرروا ..
وتين ترسل بوسه لـ أم عبدالرحمن : فديت الناس الفاهمه ..
أم راشد : أقول أخلصي ..
هنادي : أبو الغيرهـ ياناس ..
وتين : حلو إنك ماخذيتي خالي عبدالله عشان لاتخربين ع حريمه ..
أم راشد : يـ الوسخه أـنا اخته كيف أخذهـ ..
وتين تطق راسها : نسيت .. المهم .. نرجع لـ قرارنا .. طبعاً اهو قرار تطوعي ولنا إن شاء الله الأجر ..
أم تركي : ماضنتي دامكم إنتم بعيد الأجر عنكم ..
أم سعود وأم راشد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين : وليش إن شاء الله شـ فينا يعني ..
هنادي :صح شفينا يعني ..
أم خالد : ياقلبي مافيكم شيء بس كملوا ..
وتين :أهم شيء خالتي جوهرهـ متحمسه ..
هنادي : صح والباقي ماعلينا منهم ..
أم راشد : يـ الوسخات .. إحنا خالاتكم ..
هنادي : وإذا ..
وتين : يعني نقيد نفسنا فيكم .. سوري ..
أم تركي : هذيل لا ترتجون من وراهم شيء ..
وتين : قلبو إحنا ورانا شيء ..
هنادي تناظر وراها : لا ..
أم سعود : الحمدلله والشكر بس ..
تهاني متحمسه : يلا شـ قررتوا ..
وتين : المهم .. مثل ماقلت إحنا .. قررنا وإللي يبي ينظم معانا حياهـ الله ..
هنادي : البيت بيته مثل مايقولون ..
وسن : ياهبلا .. الأجر مو البيت ..
هنادي : سوري ع الفصل إللي يصيبني ويخليني أهذر بـ شيء مو من الموضوع ..
الحريم يناظرون هبال البنات إللي واضح عليهم الفصله من جد وساكتات .. بيعرفون شـ قرروا ..
وتين : إيوا .. وين وصلنا ..
هنادي : الففصل إلللي يصيبني ..
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
أمل وإهي متمددهـ : الحمدلله والشكر .. من جد احس إنهم شاربين شيء ..
هنادي تغمز لهها : تبين تجربين ..
وتين : صدقيني ماتحسين بحمالك نهائياً ..
أمل : شكراً ..
هنادي: لا شكر ع واجب ..
وتين تكمل : كل يوم تعالي ..
أم سعود عصبت : قسم بـ الله إذا ماتكلمتوا عدل لـ تشوفون شغلكم ..
وتين : طيب .. قررنا .. نبدأ صيام من بكرهـ إن شاء الله إلـى يوم 9 ذي الحجه ..
روزان : تطوع ..
أم تركي : اأقعد يـ التطوع ..
أم سعود وام راشد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم خالد : حلو ..
أم فارس : طيب كلكم بتصمون ..؟
وتين : أـنا ووسن وهنادي وريناد وروزان ..
أم سعود تغمز : والباقي ..؟؟
الحريم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين : الباقي عندك ..
أم سعود : أـنا شـ دخلني ..
وسن : كيف شـ دخلك .. إللي تقدر منكم تصوم ..
أم خالد : ما أقدر أصوم واترك سُلطان ..
أم راشد : إيوا قولي كذا ..
أم تركي : أـنا خبري الصوم النهار ماهو الليل ..
أم خالد : شـ حارك .. نهار ليل كيفنا ..
وتين : ياليل إحنا بـ الصوم مو بـ الزواج ..
أم خالد : طيب اـنا قلت . . صعب أصوم من بكرهـ إلـى يوم 9 .. صح بـ إذن الله كلنا راح نصوم يوم 9 ..
وسن : أوكي أمي لا .. والباقي ..
أم سعود : أـنا لا ..
هنادي بـ لعانه : ليش ؟؟
أم سعود : بتعرفين .؟؟
هنادي : ياليت ..
أم سعود : تعرفين أـنا متزوجه ومتى ماجا فـ بال زوجي إنـ ...
البنات صارخوا ..
أم سعود وإهي تضحك : لحظه بـ اكمل ..
ديما : لا خاله تُكفين ..
أم راشد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين : أمي ماتقدر .. خاله الماسه ..
الماسه : نفس العنود وجوهرهـ ..
وتين : طيب .. خالتي غيوض ..
أم تركي : ما أتوقع بكرهـ أقدر .. لكن يوم 8 و9 ممكن ..
وسن : اوكي .. وعمتي موضي ...
أم فارس : اليوم عبدالله عند تهاني وبكرهـ عندي .. وبكرهـ 7 يعني ما اقدر إلا من تاريخ 8 و9 ..
وتين : طيب .. 8 عند خالتي لولوهـ و9 عند خالتي تهاني صح ..
أم فارس : صح ..
أم راشد : شـ عليها العيد عيدين ..
الحريم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسن تغير الموضوع : آمم .. خالتي لولوهـ تقدرين ..؟؟
لولوهـ : بكرهـ إيوا .. بعدهـ لا .. 9 إيوا ..
وسن : حلو .. خاله تهاني ..
تهاني : أـنا حتى إذا عبدالله مو عندي صعب .. لإن عندي أدويه وإلا أخذها بـ وقتها .. عشان الحمال ..
وسن : أوكي ..
أم سعود : طيب هديل , أمل , ريم , خلود , ديما ..
وتين : خارج التغطيه ...
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ريم : أـنا مو خارج التغطيه .. لكن راح نطلع للرياض أـنا وعزام ... وإذا صام عزام صمت وإذا لا صعب .. لكن الأكيد يوم 9 إن شاء الله صايمينه ..
أمل : واـنا بعد مو خارج التغطيه .. لكن تعرفون تعب الحمال ..
أم راشد : ديما وخلود وهديل معروووف ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههه
وسن : أوكي .. يعني اـنا ووتين وهنادي وريناد وروزان وعمتي غيوض وعمتي موضي يوم 8 و9 .. كذا أوكي ..
وتين : أوكي .. بكرهـ إن شاء الله لا تنسون ..
هنادي : كيف ننسى وإحنا سهرانين ..
روزان : طيب الشباب ..
أم خالد : الشباب كلهم يوم 9 ..
ريم : بكرهـ راح نطلع للرياض ..
وتين : حسافه .. إجلسي ..
أم سعود : تروح مع زوجها افضل لها ..
أم راشد : صح ..
ريم : بكرهـ تعرفين ياوتين ..
وتين : ما بقى إلا إهي يتحكم فيني وين مايروح إلا اـنا وياهـ ..
هنادي: تخيلي بس .. من جد سخافه .. كل واحد يروح بـ كيفه ..
ريم : بـ العكس عزام يقول إذا حبيتي تجلسين عند أهلك عادي ما راح أمنعك .. بس اـنا قلت بـ اروح معاهـ ..
وتين : الحمدلله والشكر ..
هنادي : من جد ..
أم سعود : ليش إن شاء الله ..
وتين : يتحكم فيني .. لا ياروحي أـنا إنخلقت قراري بـ إيدي مو يجي احد يتحكم .. يقلب وجهه بس ..
أم راشد : والله شكل ما راح ياكلها غير الثنتين هذيل ..
أم سعود : هذا أـنا متأكدهـ منه ..
وتين : يحمد ربه إني أـنا واهو فـ بيت واحد ..
أم سعود : لا ياشيخه ..
وتين : أجل ..
هنادي : ويبوس إيدهـ وجه وقفى ..
أم سعود : لا صرتي إنت واهو بروحكم ضاعت علومك
وتين : منو قال إني بـ أتزوج .. بـ اجلس عند أبوي عازني ومدللني بدل لا اشوف الهم والغم ..
أم سعود : إيه ماعليه ..
أمل : يُمه ماعليك منها .. بكرهـ تكبر وتعقل ..
وتين : شـ قالوا لك مجنونه ..
أمل : إلا المجنون إللي يفكر ياخذك ..
وتين : وأـنا مو فاضيه حق مجانين ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه

يوم 8 الكل بيحرك لـ الخبر عشان العيد .. الساعه 12 الظهر ..
أم سعود : حلو إنكم صمتوا عشان تسكتون عننا ..
بدر ووسام : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين: أعجبتك ..
وسام يتبسم لها : أكيد ..
وتين : مالت عليكم ..
بدر : هنادي صايم ..؟؟
هنادي : يس ..
بدر : شعندهم ..!!
هنادي : وليش إن شاء الله ..؟؟
وسام : لإن التطوع بجهه وإنتي بجهه ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, حلوهـ حلوهـ ..
هنادي : أفضل منكم ع الأقل ..
وسام : لا .. إحنا صيامنا بكرهـ إن شاء الله .. وبعدين إحنا إذا صمنا إمتنعنا عن كل شيء .. مو نفسكم ..
وسن : الحمدلله ماعملنا شيء ..
بدر : صدقنا ..
وسن : شـنو شفت علينا ..
بدر : بس الله يسلمك الرقص إللي بـ نصوص الليالي ..
وتين : الرقص مو حرام ..
وسام : صح .. لكن الأغاني إللي ترنع عندكم ..
وسن : تعال إنت واهو .. شـ عرفكم ..؟؟
بدر ووسام يضحكون ..
ياسر : مافي شيء يخفى علينا ..
وتين : والله هذيل إللي ماصاموا جالسين يرقصون بـ الليل ..
وسام وياسر وبدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدر واهو يضحك : منو البنات إللي ماصاموا ؟؟
البنات تفشلوا ..
وتين : إنت ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي : وتين وتبن .. شـ رآيك تمسكينه بـ الجزمه بعد فوق ماماقلتي إنه بنت ..
وتين بعناد : ليت لو تكون عليك هـ الجزمه ..
تركي معصب : قليلة أدب ..
وتين وإهي جالسه ولا همها شيء : ماعليك زود ..
تركي : اوكي قولي إللي تبين لكن تأكدي كل شيء بوقته ياوتين ..
وتين : ولا هميتني .. وإذا ع كل شيء بوقته فـ اـنا بنفسي إللي بـ أذكرك إذا صرت تحت رحمتك وهذا من المستحيل .. يعني لا تحلم كثير بعدين يصيبك جنان .. وإحنا مو ناقصين جنان زود ع جنانك .. مو يقولون إمسك مجنونك لا يجيك إللي اجن منه .. فـ إسمع مني هـ الشيء ..
تركي واضح إنه ماهزها كلامه قال بكل برود إنقهرت منه : ولا يهمك .. أهم شيء راحتك النفسيه تهمني كثير ..
وتين ناظرته بقهر قالت : صحيح سخيف ..
تركي بغرور : إذا تركي سخيف .. إنتي شـ تصيرين ؟؟
وتين قامت من القهر وإهي متحلفه تقهرهـ مثل ماقهرها ..
تركي تبسم بينه وبين نفسه ع إنه رفع ضغطها وهذا إللي يبيه عشان تحترم نفسها ولسى قدامك المشوار طويل ياوتين مع تركي ..

ع الساعه 1 حركوا للخبر كلهم .. طبعاً جدتهم وجدهم من بداية شهر 12 واهم يصومون .. طبعاً أم سعود راح يكون عندها فطور الصايمين اليوم عشان وتين صايم وقايله للشباب بعد يجوون لها .. ويوم 9 كان فطور الكل عند تهاني لإن اليوم لها ..

فجر العيد .. الكل صاحي ومبسوطين بـ العيد ..
وسن تتصل فـ رااكان عشان يصحى .. دقت له المرهـ الأولى ولا رد ... رجعت دقت المرهـ الثانيه فتح الخط ..
وسن بدلع : كسوووول .. يلا إصحى ..
راكاان واهو فيه النوم : آخخ ’’ أحلى كلام أسمعه ع الصباح ..
وسن : ههههههههههههههههههههـآي .. ذا الحين كسول أحلى كلام ..
راكان : لإنه منك ..
وسن ناويه تحوسه حوس قالت برقه : كل عام وأـنا أصحيك .. أـحبك ..
راكان من إللي حس فيه من صوتها وكلامها جلس من نومته وقال : ويل حالي بس .. وربي أحلى صباح ..
وسن ضحكت بخجل قالت : أول صوت اسمعه من صحيت ..
راكان : آح ’’ عليك بس .. { صارخ بكل صوته } أـحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك ..
وسن ضحكت بحيا وقالت : أعشـــقك ..
راكان : أموت عليك ..
وسن : أهـواك ..
راكان يفكر : شنو باقي ..؟؟
وسن وإهي متبسمه : إنك صرت دنيتي ..
راكان صارخ : ياناااااااااااااااااااااااس ,, هذي ناويه علي من الصباح ..
وسن ضحكت قالت : يلا ياحلو صحصح ..
راكاان : أوكي هذاني بـ اخذ شاور والبس واكلمك .. لا تستقبلين اي معايدهـ من أحد ..
وسن ضحكت قالت : شـ رآيك ما اطلع من جناحي ليما تنتهي من الشاور بتاعك وتتصل فييني .. لكن إلا تكون لابس لبس العيــد وأكون أول من يهنيك وإنت أول من يهنيني ..
راكان : أكييييييييييييييييييييد ياحياتي ..
وسن : أوكي قلبو أنتظرك ..
راكان : أوكي ,, باي قلبي ..
وسن : باي حياتي ..

مرت أـيام العيـد حلوهـ ع الكل وخصوصاً إنو زواج فيصل بعد يوم .. والعروسين .. *خالد ’ والجـوري* عايشين أحلى أـيام عمرهم سوأ وبـ الخارج ولا راح يرجعون إلا بعد مايمر ع زواجهم شهر بـ الضبط ..

قبل إختبارات الترم الأول بيوم ..
أم خالد تكلم حاتم إللي جالس بـ الصاله معاها : شوف خالتك بدور راح تجي .. وأـنا بطلع عند وسن ووتين فوق عشان أشوف شنو صار بـ مذاكرتهم ,, إذا دخلت حاول تشغلها ع ما انزل لك ..
حاتم واهو يضحك : هههههههههههههههه .. جاك الموت ياتارك الصلاهـ ..
أم خالد وإهي تضحك : هههههههه .. ماسويننا شيء غلط ..
حاتم : صدقت .. وإلا عشان معاهم مراجعه ما ادري أسأله وخالتي عشانها بـ التوجيه وراح تطب عليكم وتعرف ثم وقتها تسود عيشتكم ..
أم خالد : ههههههههههههههههههههه .. هذا إللي مخوفني .. خصوصاً إنها تدور إللي يعطي مراجعات وتحديد عشان تمسكه من جد ..
حاتم : هههههههههههههههههههههه .. خلاص توكلي وأـنا بجلس لها ..
أم خالد : فديتك .. { وإهي توقف وتمشي } لا تنسى ..
حاتم : أـفا عليك بس ..

طبعاً فيصل ومشاعل تزوجوا وأخيراً .... ومن سافروا ولا اتصلوا فـ أحد إلا لما وصلوا ومن بعدها كل واحد مقفل موبايله .. فيصل عامل تقييد حق مشاعل .. ~_^

وسام عندهـ المدرس الخصوصي حق الرياضيات .. قبل كل إمتحان إلا يكون في مدرس .. حتى إذا في تحديد هذا مايمنع سُلطان إنه مايجيب مدرسين حق أولادهـ .. ووسام مطنقر ع الأخر وفـ خاطرهـ "آففففف .. مدرسين بـ المدرسه ومدرسين هنا ,, ياربي متى افتك من المدرسه وربي طفشت وكرهت عيشتي .. أبوي إلا يجيب مدرسين"
المدرس فلسطيني مولود بـ السعوديه ودارس بـ الخارج .. يعني مقر عائلته الوحيد بـ السعوديه : وسام جاوب ع هـ المسأله ..
وسام واصل حدهـ : خلاص أـنا جاوبت المسائل إللي معاي بـ الإمتحان هذي ما أحتاجها لإنها مو معاي ..
المدرس أحمد : يا ابني .. أبوك محرص علي افهمك كل شيء مهم . . مو شرط إللي بـ الإمتحان وبس ..
وسام : وربي طفشت ... شـ أسوي ما آبي إلا إللي بـ الإمتحان محدد معانا وبس ..
المدرس أحمد شخطيته قويه وعشان كذا مختارهـ سُلطان من بين باقي المدرسين لإنه أهو إللي يقدر ع وسام قال : وسام لا تضيع الوقت وخذ جاوب ..
وسام عارف مافي فايدهـ من الكلام مع هـ المدرس واهو يفتح قلمه عشان يجاوب قال : اـنا ما ادري كيف إنت تحب الدراسه ..
المدرس أحمد : جاوب وبعدين نتكلم ..
وسام واهو يجاوب ع الورقه : بس أـنا آبيك تسولف ..
المدرس أحمد : مستحيل وإحنا ندرس وإلا وإنت تجاوب نسولف .. السوالف ملحوق عليها ..؟
وسام واهو يترك الكتابه ويناظر المدرس قال : بعرف إنت سعودي وإلا فلسطيني ..؟؟ كلامك سعودي وإنت تقول جنسيتك فلسطينه ..
المدرس أحمد : ننتهي من كل شيء بعدين اقول لك ..
وسام واهو يرجع يكتب : ياليل .. نسيت إني إلا أكون مصري عشان اكل الكتب اكل ..
المدرس أحمد تبسم وسكت ع الولد العبيط إللي قباله .. يعني لو ابوهـ إللي ضاغط عليه كان وسام مافكر يذاكر ولا فكر بـ الدراسه كلها .. لكن مع هذا العز كله عندهـ وابوهـ حريص إلا ياخذ شهادهـ .. صحيح الواحد مهما كان عندهـ من العز .. يجي يوم ويحتاج لـ شهادته 'هذا كلام سُلطان إللي مقتنع فيه ومقنع الكل معاهـ'
وسام يدق موبايله ع الطاوله إللي اهم جالسين عليها ..
وسام يناظر المدرس بـ ترجي ..
المدرس أحمد : أخر إتصال وبعدها قفله ..
وسام ماصدق خبر وقال واهو يتبسم : من عيوني الثنتين يـ أفضل مدرس ..
المدرس أحمد واهو يتبسم : افضل مدرس بس عشاني تركتك ترد ع الإتصال .. رد بس بسرعه ..
وسام فتح الخط ..
بدر ع طووول : ياحقييييييير وينك ؟؟
وسام يرد ع كلامه : الزود من الحقارهـ عندك ..
بدر : صحيح ماتستحي ع وجهك ..
وسام : إذا إستحيت إنت أـنا أستحيت ..
بدر : ولسانك طويل اليوم ..
وسام : نفسك ..
بدر زهق : لا حوووووووول .. وبعدين يعني هذا جزاتي متصل فيك .. { كمل بصوت رايق يقال إنه يكلم حبيبته } فقدتك ياروحي وقلت أشوف أشتقتوا لنا وإلا لا ..
وسام شوي ويضحك لكن جلس يجاريه بـ الكلام وعند المدرس : ياروح روحي إنت .. مو فقدتك وبس .. إتخيل ياحبي .. أهوجس فيك ما اقدر أذاكر من كثر ما أـنا افكر فيك ..
بدر يكمل : وهـ بس .. أـنا ما اقدر أتحمل أكثر من كذا ..
وسام : ولا أـنا ..
بدر ماخذها هبال ولا هامه أحد : أقدر اشوفك .. عشان أروي ضمى عيوني .. مشتاق لك ..
وسام : متى ياحياتي ..؟
بدر: أي مكان يناسبك ..
وسام يبي يطفرهـ : عندنا غرفه فاضيه بـ الحديقه تجي لها عشان ناخذ راحتنا ..
بدر وصل حدهـ : صحيح ماتنعطى وجه يـ الوسخ ..
وسام : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدر : إضحك يـ الوسخ ..
وسام : فهم نفسك ..
بدر : المهم .. وينك في ؟؟
وسام واهو باقي يضحك : فـ بيتنا ..
بدر: تعال بـ الإستراحه ..
وسام واهو راجع له الطفش من بعد ماضحك مع بدر : ما أقدر ..
بدر : أـفا .. ليش ؟؟
وسام : ناسي إنو المدرسين داخلين طالعين ..
بدرإللي ناسي الإمتحانات .. ماأحد يلومه ما يدرس : آففففففففف ,, تصدق نسيت الإمتحانات .. طيب .. كيف مذاكرتك ؟؟
وسام : هذا إستاذ أحمد عندي يشرح لي ..
بدر إللي نط : ويلي عندك مدرس وترد .. لا بـ الله الحكومه فرمتني أـنا وموبايلي ..
وسام : هههههههههههههههههههههههه .. لا ماعليك ..
بدر : شلون ماعلي إنت تذاكر وأـنا اتصل فيك .. يلا أقلب وجهك ..
وسام بـ طفش : باي ..
بدر إللي يضحك عليه قال : ياحراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام .. عندهـ إمتحانات وجالس بـ البيت يذاكر ومعاهـ مدرس خصوصي كأننه بنت .. وإحنا مبسوطين ع الأخر بـ الإستراحه وبنطلع بعد شوي للمجمع ..
وسام وصل حدهـ يقهرهـ ويغريه بطلعت المجمع وقفل بـ وجه بدر إللي إنفقع من الضحك ..
المدرس أحمد : ممكن الموبايل ع الصامت وإلا قفله كله ..
وسام من غير كلمه حوله ع الصاامت .. رجع موبايل وسام يدق وكان صامت هزاز وجلس يهز ع الطاوله بـ طريقه مزعجه ..
المدرس أحمد : مافي رد ع مكالمات وشيل الهزاز ,,
وسام الغى الهزاز واهو واصل حدهـ وخاطرهـ يتوطى فـ بطن هـ المدرس .. لكن المدرس مايعمل كذا إلا لمصلحته كملوا الدرس الخصوصي ولا في أمل يطلع المدرس إلا بعد الساعه 9 بـ الليل .. 'مسكين وسام مايحب احد يقيدهـ فـ شيء يحب يكون حُـر طول وقته .. لكن ذا الحين مقيد ومو أي تقيد إلا المدرس وابوهـ يعني مافي أمل لو واحد بـ الميه .. ومع هذا كلها أسبوعين وخلاص .. لكن منو يفهم وسام إللي كارهـ الدنيا بسبب الدراسه' ..

بدر واهو يضحك ..
فارس يضحك معاهـ ع كلامه لـ وسام قال : مو حرام عليك إللي قلته .. تقهر المسكين ..
سعود : المفروض تهيء له جو ييناسب الوضع إللي اهو في وتراعي شعورهـ هـ الوقت واهو يذاكر ومنحكر داخل البيت مو تجلس تقهرهـ ..
ياسر : أبوك يـ الجو إنت .. إلا يستاهل .. ههههههههههههههههههههههههه
بدر : ههههههههههههه ,, أتخيل شكله ذا الحين ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ياسر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه حاط حرته بـ المدرس هههههههههههههههه
بدر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه
حمد : الحمدلله والشكر ,, عشانكم إنتهيتوا إنتم خلاص ..
ياسر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. وسام ع طوول يقهرنا بـ كلامه .. ذا الحين جا الوقت إللي نردها له ..
بدر : هههههههههههههههههههههههه ,, ماعليك أخر إمتحان إذا ماشفته يترقص لك بـ الشركه وناسي كل شييء ما أكون بدر ..
ياسر : ههههههههههههههههههههههههههه ,, وإنت الصادق نفس كل سنه ..


نرجع عند حاتم إللي وصل له مكالمه ودخلت خالته البيت وسلمت عليه من بعيد بـ إيديها واهو رد عليها بـ إيدهـ وطلعت فووق عند المشتبه فيهم ..
جوهرهـ دخلت ع جناح وسن حصلت المدرسه جالسه تشرح لهم من الورقه إللي كاتبه المراجعه فيها إستاذة الرياضيات .. ووتين ووسن غرقانات بـ التركيز وياها ..
جوهرهـ : ها .. كيفكم ياحلوين ..؟؟
رفعوا كلهم روسهم وتبسموا لها ..
وتين : غير الطفش من الشرح تمام ..
جوهرهـ وإهي تتبسم : ماعليه ياقلبي كلها أسبوعين وخلاص ..
إلا هذي بدور داخله من وراها قالت : هاااااااااااااااااااااااااي ..
البنات نطوا من مكانهم جوهرهـ تحاول تشغلها ..
لكن وين تشغلها هذي بدور تفهم ع طوول ..
المدرسه عارفه بدور وخشت الورقه بـ الكتاب ..
بدور وإهي عند الباب : ما شاء الله .. { كملت وإهي تضيق عيونها }مراجعه صح ؟؟
وسن ووتين ماقدروا يتكلمون ..
جوهرهـ تحاول ترقع : وين مراجعه الله يهداك .. هذي تلخيص بعض المسائل والباقي بـ الكتاب .. يعني إللي مافهموها شرحتها لهم إستاذة الرياضيات بـ ورقه وإللي فاهمينه ياخذونه من الدفتر والكتاب ..
بدور وإهي عارفه الحقيقه : طيب ليش منصدمات ولا سلموا علي ...
وسن ووتين إستوعبوا وتقدموا لها يسلمون ..
بدور وإهي تضحك : هههههههههههههههههههههههه .. صحيح شـ أسمها مدرسة الرياضياات .. ؟؟
جوهرهـ : منيرهـ ..
بدور : أـها عرفتها .. { وتتقدم وتصافح المدرسه الخصوصيه } كيفك أم أيمن ..؟؟
أم أيمن : الله يسلمك بخير .. إنتي عامله إيه ؟؟
بدور : أزقح والحمدلله .. كيف أولادك وبناتك وزوجك ؟؟
أم أيمن تتبسم لها : كلهم بخير والحمدلله
أم أيمن مصريه وتعرف إنو بدور توجيه وسبق والتقت فيها لكن ماتعرف إنها مرحه كذا .. بدور أخلاقها عسل ومرحه درجه أولى .. صحيح إللي يششوفها يقول هذي مغرورهـ لكن لما يجلس معاها يكتشف العكس .. وعشان لقأتها قليله مع عائلة سُلطان .. يعني ما تلتقي فيهم إلا بـ المناسبات .. لكن ويا جوهرهـ ع طوول ..
جوهرهـ مستغربه حاتم ماخبرهم سألت بدور عشان تتأكد : حصلتي أحد بـ الصاله .؟؟
بدور وإهي تطلع من الغرفه وبعدها جوهرهـ : حاتم وكان يكلم ..
رجعت بدور ع طوول للغرفه .. وكانوا لسا جالسين ع الكراسي يعني الحمدلله مالحقوا يطلعون ورقة المراجعه .. إنصدموا لما شافوها ..
بدور وإهي تتبسم : حبيت أقول لكم .. موفقين إن شاء الله ..
وسن ووتين : إن شاء الله ..
وتين تستهبل : بس خفي عننا شوي
بدور : ههههههههههههههههههههههههههه ,, أعرف قصدك من هـ الكلام بتتأكد إذا أـنا راح أجي لكم المدرسه بكرههـ وإلا لا .. لكن حريمتكم تعرفون أي يوم أجي لكم .. وبتركها مفاجأهـ عشان اشووف فضايحكم مع مدرساتكم ..
وتين : ماعندنا فضايح الحمدلله ..
بدور: ههههههههههههههههههه ,, صدقت ..و الأوراق إللي مرميه بـ المدرسه لما تدخلون كل وحدهـ ع إمتحانها ...
البنات سكتوا ... لإنو الأوراق اوراق مراجعات .. لكن اهم من التوتر يرمونها بـ الحوش لما يدخلون الإمتحان ولما يطلعون مايحصلون شيء .. كل شييء نظيف ومرتب .. والمشكله لما يوصل التوجيه واهم لسا ماجمعوا الأوراق إللي بـ حوش المدرسه ..
بدور بدلع وإهي تأشر بـ إيدها : بـــــــاي .. وطلعت ..

حاتم بعد ماقفل إستوعب إنو خالته دخلت وطلعت لهم فوق .. يعني إنكشفوا .. طلع للدرج ع طووول ..
طلعوا جوهرهـ وبدور من جناح وسن إلا هذا حاتم بوجههم وواضح عليه بيلحق شيء ..
بدور : إسم الله عليك شـ فيك ؟
حاتم واهو يرقع ويبوس خالته : سلامتك .. بس مشتاق لك ولما قفلت طلعت لك ع طوول عشان اسلم عليك ..
بدور : ياقلبي إنت .. لكن أـنا زعلانه عليك ..
حاتم وأمه وخالته يجلسون بـ الصاله إللي فوق : أـفأ .. ليش الزعل ..
بدور : خالتك ولا تزورها ولا تسأل عنها حتى بـ إتصال ..
حاتم : ياخاله والله مشغول .. تعرفين حوسة الشركه ع العيد ع الزواج .. وربي مشاغل ما احد يتخيلها ..
بدور : إيوا تعذر واخر شيء غصب اصدقك ..
حاتم واهو يتبسم : أمريني شنو إللي يرضيك وأـنا أسويه ..
بدور : توعدني بـ زيارهـ .. ومو أي زيارهـ إلا ياغدأ عندي ياعشاء ..
حاتم واهو يفكر شوي وقال : ماطلبتي شيء ..
بدور إللي مستانسه تموت فـ حاتم قالت : والله لو عندي بنت غير ميس كان زوجتها لك ..
حاتم واهو يوقف ويبوس راس خالته وأمه لإنه بيطلع : الله يطول لي بعمرك .. توصوني بـ شيء ..؟؟
أمه وإهي شايله عليه شوي عشانه ماخبرهم قالت من غير عوايدها : سلامتك ..
حاتم : الغاليه زعلانه .؟
جوهرهـ : ومنو قال ؟؟
حاتم : قلبي ..
جوهرهـ : روح بس لـ شغلك ..
بدور : من إيش تزعل ..؟؟
حاتم : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. طالبه مني شغله وصار شيء خرب الطلب ..
بدور : ههههههههههههههههههههههههههه
حاتم يبوس راس أمه وإيدها وقال : يُمه وربي غصب ..
جوهرهـ وإهي تتبسم : مافيني شيء والله ..
حاتم : صدقت ... من جد إبتلشت فيكم يابنات عبدالعزيز .. هذا كبركم وكل وحدهـ تتدلع علي ..
جوهرهـ وبدور يناظرون بعض وكل وحدهـ فاتحه عيونها ع الأخر من كلامه ..
حاتم يشوف شكللهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدور : قوم فارق بس ..
حاتم واهو يوقف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. باي دلوعاتي ..
ومشى عنهم ..
جوهرهـ وببدور يضحكون عليه قالت جوهرهـ : وين مشعل وميس ومشاري ؟؟
بدور وإهي ترجع لورا : مشعل يذاكر ومشاري وميس مع أبوهم ..
جوهرهـ : وكيف مشاعل ما أتصلت فيك ؟؟
بدور : بعد أول يوم وصلوا في ما اتصلت ..
جوهرهـ : ههههههههههههه .. ياحليهم .. خليهم يستانسون .. ربي يوفقهم ..
بدور: آمين .. تصدقين ..!
جوهرهـ : شنو ؟؟
بدور: صعب علي أتحمل غيابها طول هـ الفترهـ ..
جوهرهـ والهم بـ قلبها من قبل لكن من تكلمت إختها وضح عليها قالت : هذي سنة الحياة وإحمدي ربك بنتك بجنبك .. مو أـنا بنتي راح تطلع من المنطقه كلها .. لمكان مالها فيه غير زوجها .. وماندري شنو ربي كاتب لها مع هـ الزوج .. { كملت بـ حسرهـ } لا اهله متقبلينها وإنتي حاظرهـ كل شيء ..
بدور إللي من جد لما سمعت كلام جوهرهـ شافت إن بُعد مشاعل عنها ولا شيء مع بُعد وسن عنهم كلهم .. ومنو المتضرر من هذا كله غير أمها وابوها وأخوانها إللي متعودين عليها ع طوول قالت : ربك كريم ..

مر أول أسبوع من الإمتحانات بـ سلام .. واليوم خميس .. يكون يوم ملكت خلود ع حمد غصب عنها وغصب عنه عشان خالته وبسسسسسس .. لا أكثر ولا أقل .. كانت الملكه عائليه .. خلود نفسها ماتبي تكون كبيرهـ .. لإنها كارهه الكل مو حمد وبس .. حمد طبعاً ماصدق خبر عشان تكون عائليه وقال فـ خطرهـ 'قلعتها .. حسبالها ميت عليها'
عند الرياجيل الشيخ يملك لهم ووقعت خلود غصب بـ أمر من أمها إللي من تتكلم بناتها يسمعون الكلام غصب ..
بـ المجلس لسا ابو راشد ما رجع لهم ..
الشيخ متوسط حمد وأبو راشد .. وأبو سعد جالس وع يمينه أبو خالد 'هذا معروف ع طوول .. إنو أبو خالد مايجلس إلا ع يمين ابوهـ' وع سيار أبو سعد كان أبو سعود وأبو تركي وأبو فارس جالسين بجنب بعض وبجنب أبو فارس فواز وبعدهـ عزام وبعد عزام حاتم وبعدين باقي الشباب عدأ خالد إللي مابعد إنتهى شهر عسله ... وفيصل إللي ماصار له متزوج أسبوعين ..
الكل يسولف .. والشيخ كان يسولف مع أبو سعد وأبو خالد ..
حمد جالس يناظر الكل .. جالس يسولف ويضحك وكأنهم أسعد ناس واهم بـ الفعل يشوفون إنهم أسعد ناس ويحمدون ربهم ع طوول .. وبـ خاطرهـ 'ليتها ترفض توقع عشان أفتك من الهم إللي ع قلبي .. مامشانا للخطوهـ هذا غير خاطرك ياخاله وإلا بنتك تنداس مو يجي لها خاطر عندي'
دخل ابو راشد للمجلس واهو مبتسم هذا دليل ع إنو البنت وقعت .. حمد تحطم لكن حاول مايوضح للموجودين هـ الشيء ..'إذا جلس بروحه بيطلع كل إللي بخاطرهـ وإلا منو يرضى ياخذ وحدهـ عاييفته وقايلتها له وقبال الكل .. مشوارك طويل ياحمد مع هـ الزفته خلود' صحى من أفكارهـ والشيخ يقول له : ألف مبروك ..
حمد وقف للشيخ وسلم عليه .. وسلم ع أبو راشد واهو يقول له : خذيت احرك وحدهـ عندي .. عاد الله الله فيها ..
حمد تبسم غصب وقال : مايحتاج توصي ياعمي ..
تقدم وسلم ع جدهـ لإنه الأكبر وبعدها ابوهـ إللي متشقق من الوناسه .. وبعدها خاله أبو خالد وبعدها عمه أبو تركي وبعدين خاله أبو فارس وبعدين جا وقت الشباب من فواز إلـى وليـدي فديته .. وخذوا وخلوا من تعليقات الشباب وخصوصاً إللي ميتين ع الزواج .. أكيد عرفتوهم ..'بدر , ياسر , وسام'
سعود يستهبل : مو كأن أحد ناقص من بينهم .!!
فارس : هههههههههههههههههههههههههههههه ,, راح بحاال سبيله وحصل إللي يبيه ..
بدر واهو فاهم إنهم يقصدون فيصل قال بـ حسرهـ : إي والله حصل إللي يبيه ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي يكلم حمد : ما راح تدخل .؟؟
حمد : شوي بس ..
أبو راشد : حمد يلا للعروس ..
حمد يحس شيء يكتم ع أنفاسه ويجر رجوله جر .. هذا إللي كارهتني .. كيف اضحي بـ مستقبلي كله وعشان خالتي .. واخذ وحدهـ عايفتني وأـنا عايفها .. ياربي عونك ..

طبعاً الحريم أخر وناسه .. وخصوصاً إنو الحفله جت بـ وقتها .. كانوا مضغطوين من الدوامات والإمتحانات .. ورقص طول الوقت .. وإللي مريحهم إنها فـ البيت وعائليه .. يعني مافي أحد غريب أبد .. كلهم عائلة (ــــــ)
خلود كانت كاشخه ع الأخر وإللي يشوفها يقول هذي ماخذهـ واحد عن حب مو إللي عايفه وماندري إذا خلود ندمانه وإلا لا باقي ع عنادها .. كانت لابسه زيتي فاتح شوي بدون أكمام وله قصه من تحت وماسك ع جسمها وشعرها إلـى أكتافها ومغيرهـ لونه لـ بندقي وتخصيله ثلجي .. ومع سمار بشرتها طالعه فضيعه .. ميك آب روعه وتاركه شعرها مثل ما أهو ماعملت تسريحه .. كانت جالسه فـ الكوشه .. وتناظر فـ البناات والحريم واهم يرقصون .. عدأ أمل إللي واصله حدها من الحمال وتهااني ..
جت لها أم سعود وخذتها بـ إيدها وتركتها ترقص غصب .. وفعلاً ماصدقت أحد ياخذها عشان ترقص .. لإنو الدنيا إللي حولها حماس والكل مبسوط ويرقص .. ليش إهي ماتسعد حالها وترقص وملحقه ع الهم والكدر .. قالوا إنو أبو راشد بيدخل ومعاهـ حمد .. الكل لبس عباته وغطاهـ عدأ أم راشد وخلود وام سعد ..
دخل أبو راشد وحمد بجنبه يمشي وصاير عذاب شكله .. طويل عريض رزهـ وملامحه تشد الواحد .. رجُل بـ الشكل وبـ الفعل .. ويابخت خلود فيه .. حمد واهو يناظر بـ إللي موجودين كلهم أسود عدأ خالته الماسه وجدته وعروس الغفله إللي بـ الكوشه ..
وقفت خلود بكل ثقه لكن من داخلها عواصف تهف فيها .. بجنبها أمها .. تقدم حمد وصافحها بسسسسسسسسسسسس .. إلـى الآن مجروح وراح يضل مجروح .. مهما كان اهو رجُل والكلام إللي إنقال له مستحيــــــــــــــــل أي رجُل يتقبله وإلا ينساهـ حتى لو بعد مليون سنه .. الكل إنصدم من حركته .. لكن الماسه عاذرته تعرف تفكير الرياجيل بعد الكلام إللي ينقال لهم نفس كلام خلود .. البنات شـ أقول عنهم .. طبعاً عجبهم شكل حمد لكن الصدمه جت لما صافحها وبس .. كل البنات إللي يعرفون السالفه حسوا فيه .. ووتين تطبخ من جواها ع إللي يصير لـ أخوها .. وسن مسكت إيد وتين ووتين ناظرتها وفهمت عليها .. طبعاً رريم وأمل والحريم عدأ الماسه مايعرفون بـ السالفه إللي صارت مابين حمد وخلود ..
أمل أستغربت من أخوها إللي شخصيته قويه ومعروف من بين أخوانها بـ شخصيته .. وقالت لو مايبي خلود ليش تزوجها .. ريم نفس الشيء .. لكن إللي استغربوهـ إنو خلود ولا كأن حمد موجود .. تأكدوا إنو خلود فيها شيء .. مساكين هـ الثنتين 'أمل ’ ريم' مايعرفون بـ الحرب إللي قامت ولا هدت ..
أم سعود بـ خاطرها 'فديته ياناس رجااااااااال .. حتى بـ دخلته رجااااااال' سلم عليهم أبو راشد ومشى من عندهم ..
جلس حمد وجلست خلود .. كل واحد بـ مكانه .. سلمت عليهم الماسه وإهي واصله حدها من بنتها فوق ماهي غلطانه عليه بـ الكلام ولا كأن إللي جالس بـ جنبها زوجها .. حمد وقف لهم ... وسلموا عليه .. وباركوا له حتى البنات كلهم صافحوهـ .. يحس بـ الحياهـ فـ مصافحة البنات والحريم له .. لكن لما صافح خلود ماحس إلا بـ الكرهـ يزداد منه لها والتوعد بـ داخله لها بـ الويل منه .. جابوا له الشكبه ولبسها ولا فكر حتى يبوس إيدها ... طبعاً ماباس راسها عشان يبوس إيدها .. شاف نظرات الحريم والبنات لكن بـ خاطرهـ 'مابقى إلا إهي أبوس فيها .. تخسي إلا إهي .. مالها مني إلا الكرهـ مو الإحترام والتبويس' سلمت عليها أم سعود وإهي مبسوووووطه ع الأخروباركت لها { ياحياتي ع الأم ماتدري بـ إللي صاير ومبسوطه لـ ولدها إللي من ملك ع خلود واهو لسا مبتدي الجحيم إللي بيعيشه طول حياته مع خلود }.. إهي من تحركت أم سعود عشان تسلم ع ولدها وإهي جالسه ولا همها لا حمد ولا أمه .. حمد إنقهر من حركتها هذي يبي لها تكسير راس من جد .. ع الأقل تحترم خالتها ليما تنزل من الكوشه وتنثبر مو .. أم سعود طنشت الموضوع .. وحضنت حمد بقوهـ وإهي تبوس فيه .. حمد ماصدق خبر لمها له أكثر .. أم سعود وإهي حاضنته : مبروك يـ أبوي ..
حمد واهو لام أمه إللي واصله معاهـ إلـى فوق أكتافه بـ شوي 'طبعاً ام سعود طويله'
قال : الله يبارك فيك ياقلبي ..
أم سعود وإهي تبتعد : لا أوصيكم ع بعض عاد ..
حمد يتغصب الإبتسامه : لا توصين يمه ..
مشت أم سعود ولا بقى أحد .. خلاص الكل بارك لهم .. جلس حمد مكانه ولا فكر مجرد تفكر لو واحد بـ الميه إنو يحط إيدهـ بـ إيد خلود نفس باقي المتزوجين ..
خالاته وعمته وخواته يرقصون .. واهو ولا مهتم يفكر بـ إللي جالسه بجنبه .. كيف يتخلص من هـ المصيبه .. خلاص صارت حلال له .. لكن اهو عايفها عايفها وعاف كل البنات بعدها ... إذا بنت خالته وتتكلم بـ طوالة لسان كذا .. أجل باقي البنات شنو يقولون .. خلاص يبي يكسر راسها لكن شلون .. وفكر لو يبلشونه ذا الحين بـ سالفة الزواج واهو مايبي يجتمع معاها فـ بيت واحد .. يبي يبقون كذا ع طوول كل واحد فـ بيت أهله أفضل له وأفضل للثاني .. قال بينه وبين نفسه .. 'أـنا مستحيل أنسى إللي أنقال لي منها .. وخلاص طاحت من عيني .. لكن بحاول أستدرجها ليما أأدبها واسنعها وإذا تسنعت كان بها وإذا لا فـ كل واحد بـ طريق' قطع عليه صوته وإهي تتكلم بـ خفيف عشان يسمع بـ الموبايل .. طبعاً ما انتبه إنو موبايلها دق وانصدم مو للدرجه هذي .. عروس بـ ليلة ملكتها وتكلم بـ الموبايل ع كوشتها وبجنبها العريس .. هذا شـ معناهـ إني أـنا كأني خروووف وإلا كأني الكرسي إللي إهي جالسه عليه .. حاول يستوعب شوي .. يناظرها يصدق يكذب .. هذا من جد تتكلم بـ الموبايل .. اهو مايبي منها لا حب ولا غيرهـ .. بس ماتسوي كذا قبال الكل .. فكر لو كانت الملكه كبيرهـ .. لكن حمد ربه إنها عائليه وإلا كان راحوا فـ خبر كان من تفاهة هـ البنت .. خلود إللي متفقه مع صاحبتها تدق عليها قالت طبعاً من بعد السلام والسؤال عن الحال والأحول .. أكيد عرفتوا صاحبتها .. صاحبة المشاكل كلها .. مرام الغفله .. ^_^
مرام يقال إنها مبسوطه لـ خلود وكأنها ماتعرف إنو زوجها بجنبها طبعاً هذي خطه قالت : مبرووووووووووووووك ياقلبي ..
خلود وإهي يقال إنها تتكلم بـ صوت خفيف لكن معروفه إسمع ياحمد : تباركين ع شنوو ياقلبي .. ع الهم ع الكرهـ ..
مرام : ياقلبي لا تهمين نفسك صدقيني مايستاهلك ..
خلود وإهي يقال إنها حزينه : أعرف إنه مايستاهلني ..
مرام وإهي تضحك : خلوووودهـ .. أحسه بيقوم يدوسك ويجي لي بـ جدهـ ويدوسني .. يلا كذا خلاص ..
خلود وإهي ماسكه نفسها لا تضحك .. لإنو المطلوب وصل قالت : أوكي حياتي ما اٌقدر أطول { ورفعت صوتها عشان يفهم إنها كانت تتكلم بصوت خفيف وإنها ماكانت خطه ولا تبيه يسمع } زوجي بجنبي ..
مرام إللي إنفقعت ضحك وقالت : باي ..
خلود قفلت ورمت الموبايل ..
حمد مصدوم لكن مثبت ملامحه عشان لا توصل للي تبيه .. وكأن حمد ماسمع شيء إلا يطري فـ باله شيء وخلاص إلا يبدأ معاها من الأول .. رسم إبتسامة رضى ع شفايفه .. وإهي إللي تناظر بـ إللي يرقصون وإهي متأكدهـ إنه مقهور وع الأخر .. لكن ماتعرف منو حمد .. أمل ترقص خفيف مرهـ .. مرهـ وحدهـ وجت لهم بس عشان اخوها ..
أمل وإهي تمشي خفيف لهم ووصلت لهم قالت : بس عشانك رقصت ..
حمد : هههههههههههههههه .. تُكفين إمسكي أرضك .. لا يصير فيك شيء ثم أروح فـ خبر كان ...
أمل وإهي تضحك قالت : إسم الله عليك من خبر كان .. يلا ماتبون تجلسون بـ روحكم ..؟؟
حمد واهو يلف يناظر خلود ويرجع يناظر أمل قال واهو مبتسم : مابغى أحد يجي لنا ويسالنا .. ياشيخه من زمااااااااااااااااااااااااااااااان خاطري بهـ الشيء ..
أمل : هههههههههههههههههههههههههه ,, يلا في غرفه هناك { وتأشر له } روحوا جلسوا مثل ماتبون ..
خلود كانت متوقعه الرد .. لكن من سمعت كلام حمد إنصدمت .. خير شـ عندهـ هذا ... مع كل إللي سويته في لسا عندهـ أمل مني .. أكرررررررررررررررررهه ..
حمد وجت له الماسه تمشي قالت : ها حبيبي وين ؟؟
حمد واهو يتبسم : نجلس بـ روحنا وإلا ممنوع ؟؟
الماسه إللي ماتوقعت قالت : حبيبي خذ راحتك هذي زوجتك ..
حمد : أوكي وين بـ الضبط ..؟؟
الماسه : تعالوا معاي ..
مشى حمد وخلود كانت جالسه ولما شافت أمها وحمد مشوا وقفت ومشت وراهم .. { وربي شكلهم يضحك .. يقول هذيل مستحيل مستحيل يكونون متزوجين .. حتى ع إللي يشوفونه مستحيل يعطونه إسم صداقه إللي بينهم .. هذا ممكن يقولون مايعرفون بعض وإلا يكرهون بعض .. وإلا عروس وعريسها يمشون كل واحد قبل الثاني .. الأساس يمسكون إيدين بعض .. لكن اهم عكس العرسان .. من جد الواحد يستغرب ويضحك فـ نفس الوقت ..} البنات يناظرون خلود لما قامت كأنها مقروصه .. ولحقت فيهم . . كل وحدهـ ناظرت الثانيه تتسأل عن الإثنين هذيل .. لكن مع هذا إنفجرت وتين ضحك ع حركة خلود .. ناظرتها وسن وباقي البنات ولا قدروا يمسكون نفسهم وضحكوا .. ريم وأمل إللي فـ صدمه مايعرفون هـ الإثنين شـ حسبالهم .. لسا باقي ماتزوجوا وإلا شـ السالفه ..
الماسه وقفت عند الغرفه وقالت : يمه خذ راحتك ..
حمد باس راسها ودخل الغرفه ودخلت وراهـ خلود وإهي ماتدري وين ربي حاطها فيه .. لكن قبل أمها قالت لها بـ إذنها : خليك محترمه معاهـ فاهمه وإلا ويلك ياسواد ليلك ..
خلود مشت لـ داخل وإهي مهمشه كلام أمها .. سكرت الباب الماسه عليهم وإهي متأكدهـ بتقوم حرب داخل ..
طبعاً حمد كأن البيت بيته من أول مادخل واهو جالس ع كنبه بروحها يعني لـ شخص واحد .. وماكان بـ الغرفه كنبه بـ روحها إلا هـ الكنبه .. خلود ناظرته وجلست ع كنبه تاخذ شخصين .. حمد ماناظر خلود ولا كأنها مووجودهـ .. وسبحان الله ويدق موبايله إلا هذا راكان وحمد ربه وقال يمهل ولا يهمل .. سبحان الله ..
رد برجولته المعروفه : آلوو
راكان : هلا والله بـ المعرس .. إيوا من قدك .. متملك وإللي تبييها صارت حليله لك ..
حمد : هههههههههههههههه ,, خلني استوعب شـ قلت ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههه .. مانشرهـ عليك الليله ..
حمد واهو يضحك ع سواليف ولد خاله : هههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان بكل جد ومحبه : ألف مبروك يـ الغالي واعذرني ماصار فرصه اجي .. وإن شاء الله أول الحظور بـ زواجك أـنا .. وبنفسي ازفك ..
حمد إللي حاس فـ ولد خاله : يبارك فيك يـ الغالي .. ومسموح إحنا إخوان .. ومافي شك من كذا ..
راكان إللي إرتاح لـ كلام حمد قال : متى الزواج أجل ؟؟
حمد واهو يتمدد وكأن خلود ماهي موجودهـ : والله ما ندري ع حسب الأوضاع ..
راكان : هههههههههههههههههههههههه .. آهـ من هـ الأوضاع ..
حمد : هههههههههههههههههههههههههههه .. يلا عقبالك ..
راكان إللي صارخ : يسممممممممع منك ..
حمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
راكان : إضحك إنت متملك وأـنا المسكين قدامي مشوار طويل .. والله لو أـنا مكانك ما افوت فرصه واتزوج ع طوول ..
حمد : هههههههههههههههههههههههه .. مو موهقك غير استعجالك هذا .. ترا فـ التأني السلامه وفـ العجله الندامه ..
راكان بملل : جينا للمرور .. ترا السالفه سالفة عرس مو مرور ..
حمد : كيفي مرور غيرهـ كيفي ..
راكان : حمد عندك أحد ..
حمد : عادي ..
رااكان إستغرب وعاد السؤال : عندك أحد ..
حمد : إيوا ..
راكان ماتوقع زوجته تكون عندهـ ويرد ع إتصال .. توقع عماته قال : شوف أـنا باركت لك وبارك للعروس عني وربي يوفقكم ..
حمد : تسلم يـ الغالي ..
راكان : توصي شيء ؟؟
حمد : سلم ..
راكان يستغبي : ع من ؟؟
حمد إللي يبي يقهر خلود : إللي خبرك .. ما اقدر أتكلم أـنا .. عاد إنت إفهمها ..
راكان : ههههههههههههههههههههه .. أوكي .. سلام ..
حمد : سلام .. وقفل ..
خلود جالسه تخزهـ واهو يكلم واهو ولا ناظر فيها .. واستغربت منو هذا .. الفضول ذابحها لكن ماتدري كيف تسأل .. حمد لف لها فجأهـ وناظرها .. واهو يخز فيها وإهي تخز فيه .. فـ داخله 'سبحان الله صدقت أمي لما قالت خلود نسخه من نجوى كرم .. نفس الملامح نفس السمار من جد سبحان الله يخلق من الشبه اربعين ..
فـ البدايه ماصدق وقال أكيد فيها ملامح شوي من نجوى لكن الملامح تكون نسخه من ملامح نجوى هذا إللي لسا متأكد منه '.. قال بـ طنازهـ : مبروك ياعروسه ..
خلود وإهي تخز فيه بكل قوة عين قالت : يبارك فيك ..
حمد واهو يوقف وإهي خافت لما شافته واقف قال : حلو عرفتي إنك عروس .. لكن تدرين واهو يناظرها بقوهـ وإهي خافت من نظرته نزلت عيونها للأرض ونبرته إللي خوفتها زود ورجفت قلبها قال : تدرين إنو فرق بينك وبين أي عروس .. فرق السماء عن الأرض ..
خلود إنصدمت من كلامه هذا شـ قصدهـ قالت : دام في فرق بيني وبين كل عروس ليش مزعجني وملاحقني .. إنت ماعندك كرامه ..
حمد إستغرب كلامها وين لاحقها ووين ازعجها قال واهو يناظر الكنبه إللي إهي عليها ماتاخذ إلا إثنيين وإثنين تكون أجسامهم حلوهـ مو كبيرهـ .. حمد تقدم وغصب نفسه وجلس بجنبها وإهي تجمدت لإنه مرهـ لاصق فيها وضاغط عليها بعد حاولت تقوم لكن اهو كان مثبتها معاهـ قال واهو يمسح ع شعرها وقريب من إذنها وهمس فيها : لو ماعندي كرامه كان ماخذيتك ياشاطرهـ .. إفهمي .. ماشي ..
خلود كل شيء فيها متجمد .. من قربه ولصقه فيها ومن إيدهـ إللي تمسح ع شعرها ومن همسه بـ إذنها وكأنه يقول لها أكرهك ويلك مني ..
حمد مبسوط ع حاله قال واهو ينزل إيدهـ ع كتفها : ليش ماتردين ؟؟
خلود ماتقدر تتكلم .. مصدومه .. لكن جمعت شوي من قوتها وقالت بصوت حلو إنه ينسمع : أ أكرهك ..
حمد ما انصدم بـ العكس متوقع هـ الشيء قال وإيدهـ ورا رقبها تروح وتجي : حلو .. إحنا كذا متفقين .. أـنا اكرهك وإنتي تكرهيني ..
قال كلامه وإهي لفت وجهها له مصدومه من كلامه . . يكرهها .. ليش ياخذها طيب .. قالت بقوهـ : وليش خذيتني ؟؟
حمد : أبد الله يسلمك .. في دروس إلا تفهمينها فـ الحياهـ هذي .. وماعندك إلا أـنا يفهمك هـ الدروس ..
خلود خافت .. هذا تهديد مخفي .. قالت : ش .. شــ قصدك ..؟؟
حمد واهو يتكلم بهمس لإنه قريب من إذنها : دروس وخلاص .. متى تبينا نبدأ أول درس ..؟
خلود : ما آبي أي شيء منك ..
حمد : لا ياحلوهـ إحنا ما اتفقنا كذا .. قولي أول درس متى .. وإلا أقول لك .. متى تبين زواجنا ؟؟
خلود : ما آبيه كلش ..
حمد : يعني ؟؟
خلود بقوهـ : طلقني ..
حمد ولا كأنها قالت شيء قوي : إنسي .. وإذا عندك غيرهـ قولي ..
خلود : طلقني ..
حمد يحطمها تحطيم وأـنا اقول تستاهل : تأكدي إني بـ أتزوجك وبتزوج غيرك ومعاك بـ نفس البيت ..
خلود قلبها يرقع من كلامه .. مهما كان مسألة إنو زوجها يتزوج عليها قويه حتى إذا إهي تكرهه قالت : طلقني وتزوج غيري ..
حمد ملاحظ تغير ملامح خلود ومستانس إنه بدأ يحطمها قال : إنسي .. والزوجه الثانيه موجودهـ إن شاء الله ..
خلود : حسبالك عبدت ابوك أـنا ..
حمد : الحشميه لـ خالتيي وابوك مو لك إنتي ..
خلود إنقهرت قالت : مستحيل إللي يدور بـ راسك يصير ..
حمد : لا تتحدين ..
خلود : أـنا متأكدهـ إنو مستحيل ..
حمد : شفتي شنو سويت .. تملكت عليك وإنتي ماتبين .. يعني الزواج بيصير إن شاء الله وغصب عليك ..
خلود وإهي مقهورهـ : إنت ماتحس .. أـنا اكرهـك .. ياخي خل عندك كرامه ..
حمد وبكل برود : واـنا اكرهك بعد .. لكن متى تبين الزواج .؟؟
خلود : قلت نجوم السماء أقرب لك ..
حمد واهو يوقف : أوكي شوفي نجوم السماء أوصل لها .. وزواجي منك راح يكون قريب والموافقه مابيني وبينها إلا كم خطوهـ ..
خلود والتحدي كبر براسها : مستحيــــــــــــــــــــــــــــــــــل ..
حمد واهو يطلع موبايله ويتصل فـ خالته وجت ع طوول .. جلسوا ساكتين ليما جت الماسه وفتحت الباب ودخلت ..
حمد : خالتي بعد إذنك الزواج آبيه بعد شهر من اليوم ..
االماسه إللي ماصدقت خبر قالت : أبركها من ساعه يمه .. لا تشيل هم إنت بس قول لـ عمك فهد ..
خلود إللي إنصدمت من الموعد وامها موافقه قالت : لاااااااااااااا ..
الماسه ناظرتها بقوهـ وسكتت غصب عنها ..
حمد واهو بيطلع قال يكلم خلود : لا تنسين شهر من اليوم { كمل بـ طنازهـ } ياعروستي .. وطلع من عندهم للرياجيل وقال لهم عن الموعد وفرحوا كلهم .. وتأكد الموعد ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 07:56 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجــزء >> 19 <<


مر الأسبوع الأخير من الإمتحانات ولا أحلى ..

حمد من بعد ملكته ع خلود تحديد الزواج وإللي صار بينهم فـ الملكه واهو كارهـ حاله وكارهـ الدنيا كلها .. من هـ البنت إللي ماتربت .. وكل ليل واهو يفكر قبل لا ينام بـ المصيبه إللي طيح حاله فيها عشان خاطر خالته .. واضح إن خلود قويه وعنيدهـ .. لكن لابد لها نقطة ضعف وأـنا إللي بـ افهمها إن الله حق .. بدل هـ اللسان والأخلاق الزفت .. ولو إستلزم الأمر إني أربي فيها من جديد .. ذا الحين عذر تركي ع خنايقه لـ وتين .. من جد مايحس بـ النار إلا واطيها .. خلود أقوى من وتين .. أعند منها بـكثيـــــــــر .. لكن موع حمد يابنت فهد .. والله لو منو تكونين .. لـ أفهمك منو حمد من جد .. وإذا بس قالوا حمد توقفين له بس من ذكور إسمه ..

خلود شـ أقول عنها .. قالبه الدنيا فوق تحت .. لكن من تشوف أمها تهجد .. وكارهه حمد وإللي خلف حمد وإلللي قربها من حمد وتفكر فـ اي شيء ينهيه بـ المرهـ
{ لما اقول إنها متخلفه أكون صادقه }

يوم السبت .. يوم نتائج وسن ووتين وروزان ووسام ..
طبعاً وسن ووتين وروزان توصل لهم كم خذوا بـ الإمتحان بـ نفس اليوم .. { الله يخلي أم وسن إللي بـ المدرسه ووسن ووتين عارفين نتائجهم من قبل لا تطلع والحمدلله مذاكرتهم ما راحت خسارهـ } وسام نفس الشيء .. لكن ينتظرون توزيع الشهادات ..

فـ مكتب ابو خالد كان يكلم أخوهـ سعد بـ الموبايل ..
سعد : والله ما اقدر ياخوي أسمح لي ..
أبو خالد إللي مقدر وضع أخوهـ ومقهور عشانه ومع هذا ساكت يقول أخوي وحياته اهو حر فيها قال : مسموح ياخوي .. طيب شوف راكان وزياد ..
أبو راكان إللي يعرف كبر قلب أخوهـ سُلطان ومستحيل يشيل عليه واكيد مقدر وضعه قال : أكيد بيجون لكم ..
أبو خالد : أـنا بـ اتصل في راكان وزياد ..
أبو راكان :هذيل أولادك مثل ما اهم أولادي ..
أبو خالد : مافي شك .. طيب سلم لي ع عمك ..
أبو راكان : إن شاء الله وإنت سلم لي ع ابوي وامي وتسامح لي منهم ترا اـنا مشغول هـ الأيام ..
أبو خالد : لا تشيل همم .. اهم يعرفون إنك مشغول ... يلا مع السلامه ..
أبو راكان : بحفظه وقفل ..
أبو خالد إتصل فـ رااكان ..
رااكان واهو جالس بـ مكتبه مشغول ع اللاب توب يشتغل .. دق موبايله ومد إيدهـ وخذاهـ من غير لا يقرأ الإسم ورد : آلوو...
أبو خالد : السلام عليكم ..
راكان إنصدم .. صوت عمه .. مابعمرهـ إتصل فيه شخصياً .. وبـ داخله 'ياكبرها سُلطان فارس متصل فيني' الولد شك فـ نفسه لا يكون مسوي شيء من غير لا يعرف وواصل الخبر لـ عمه .. عشان يتأكد ناظر شاشة الموبايل .. فعلاً عمه .. رد واهو مرتبك : وو .. وعليكم السلام .. هلا والله بـ عمي .. { لزوم الترحيب } ~_^
أبو خالد إللي ماعجبه إرتباك راكان .. مايدري إنو عامل توتر وإرتباك للكل من ذكر الإسم بس مو إتصال قال : هلا فيك ابوي .. كيف حالك ؟؟
راكان واهو يحاول يخفف من إرتباكه : بخير والحمدلله .. بشرني عنك ؟؟
أبو خالد : الحمدلله بخيـر ونعمه .. وكيفهم أهلك ؟؟
راكان : كلهم بخير ..
ابو خالد : والشغل معاك ..؟؟
راكان شك إن فيه شيء . . لايكون بيقول مالك خطيبه عندي قال : الحمدلله ماشي ..
أبو خالد : الحمدلله .. راكان ..؟؟
راكان إللي بلع العافيه .. مو العافيه وبس .. إلا طاح قلبه فـ بطنه قال : سم ..
أبو خالد : سم الله عدوك .. بكرهـ عندنا طلعه للنعيريهـ .. تعرف لسا منتهين من الإمتحانات وحبينا نسويها نزهه للنعيريه .. وابوك أعتذر عن هـ الطلعه .. وآبيك تجي إنت واخوك زياد ..
راكان إللي كأن أحد منعشه من جديد .. إرتاح لإن السالفه مو مثل ماتوقع قال : تأكد إننا أول الحضور إن شاء الله ..
أبوخالد إللي إرتاح .. لإنو أبوهـ راح يرتاح إذا شاف أولاد سعد قال : بارك الله فيك .. لا تنسى وزياد معاك ..
راكان : لا توصي ياعمي ..
أبو خالد : محتاج شيء ؟؟؟
راكان : سلامتك يـ الغالي ..
أبو خالد : الله يسلمك .. وإنتبه بـ الطريق ولا تسرع ..
راكان يحس إنه مو عمه إلا ابوهـ .. مابعمر أحد قاله لا تسرع إلا هـ العائله إلللي ع طوول تحذرهـ عن السرعه عمه وأولاد عمانه ووسن .. آهـ ’’ ياوسن أسبوعين عنك .. بسبب هـ الإمتحانات .. قال : أبشر ..
أبوخالد : مع السلامه ..
راكان : مع السلامه .. وقفل واهو ياخذ نفس .. شـ قد مكالمة عمه متعبه ومخيفه حتى إذا مجرد سؤال وتقفيله ع طوول .. من جد هـ الرجُل عرف يحط رهبه له فـ قلوب الكل حتى مجرد ذكور إسمه .. وفوق هذا الإحترام إللي حاصل عليه من الكل .. من جد الواحد شيببي أكثر من كذا .. حمد ربه إن عمه كذذا ..
طلع ابوخالد من مكتبه ووقف له السكرتير ,, وطلع من الشركه كلها ..
ودخل للسيارهـ وسكر الباب السايق وحرك السايق ..
إتصلت في وسن .. ناظر موبايله الخاص بـ العائله وكانت وسن رد : هلا بـ حبيبة ابوها ..
وسن وإهي مبسوطه : يُبه بارك لي نسبتي .. 100%
أبوها واهو مبسوط : مبروك ياروح ابوك .. لك إللي تبين ..
وسن : سلامتك إللي آبيها وبس ..
أبوها : حبيبة ابوك .. أطلبي إللي تبين .. نسافر ..؟
وسن ما اعجبتها الفكرهـ قالت تحاول تذكر ابوها : إنت من قبل قلت لي نطلع للنعيريه .. طبعاً وسن متحمسه مع البنات وإلا اهم مايحبون طلعات البر عشانهم بيعملون حماس هناك وراح تشوفون شنو بيسوون ..
أبوها إللي ضحك : مانسيت ياروح أبوك .. بس آبي أشوف إذا إنتي متحمسه وإلا لا ..
وسن : أكيد متحمسه ..
أبوها : خلاص يابابا بكرهـ إن شاء الله ..
وسن إللي إستانست .. دق موبايل أبوها الخاص بـ العمل وسمعت الرنه قالت : يبه ما اطول عليك ..
أبوها : خلاص ياروح أبوك .. إنتبهي لـ نفسك ..
وسن : وإنت إنتبه لـ نفسك ..
ابوها : أوكي ..
وسن : باي ..
أبوها : باي ..
رد ع المكالمه إلا هذي جوهرهـ تدق ع رقمه الثاني من المدرسه .. حط لها بيزي عشان تعرف إن معاهـ إتصال .. جوهرهـ عرفت ولا إتصلت .. تعرف إنه إذا انهى مكالمته بيتصل فيها ..
طبعاً وسن ووتين طلعوا بعد ماسلموا ع صاحباتهم .. وخذوا معاهم روزان .. وتين نفس نسبة وسن .. روزان أول ثانوي 99,85 % .. وسام إللي مبسوط ع الأخر نسبته نفس ماتوقع 100% .. { حليله شاد حيله الولد أخر سنه }
طبعاً راكان مايبي يتصل فـ وسن عشان لا تعرف إنه راح يجي لهم بكرهـ .. وقفل موبايله نهائياً عشان يكون له عذر يتشرط مثل مايبي ~_^

أبو خالد إتصل فـ اخوانه يخبرهم عن طلعة النعيريه وقال لـ حاتم يخبر الشباب إللي من عرفوا واهم مبسوطين .. مو عشانها طلعه .. لا .. مبسوطين عشان بيفتكون من الدوام كم يوم ^_^ ..

طبعاً *خالد ’ الجوري* مو راجعين إلا بعد اسبوع .. ما شاء الله عليهم صار شهرين عسل مو شهر .. ما اهو من يعرف طيب قلب *الجوري* ويسمع كلامها ينسى الدنيا كلها .. فما بالكم بـ إللي يشوفها ويجلس معاها أكيد أـيامه كلها عسل فـ عسل ~_^ .. إسم الله عليها *الجوري* هـ البنت من جد خطيرهـ .. 'ربي يسعدها ويوفقها ويا خلودي ويحقق لها مناها' ~_^ .. يلا كلكم قولوا آمين يارب .. أعرف ذا الحين البنت قالت : إستحيت :$ .. بقول فديت إللي يستحون .. ربي يحفظك .. خلودي لو بيقرأ الكلام راح يسنعني وبيقول : شـ دخلك تتكلمين ويا حبيبتي كذا !! .. لكن بقول
*الجوري* انقذيني من خلودك .. ^_^
حبايبي *خلودي ’ الجوري* 'ربي يوفقكم وينولكم مرادكم' :$

اليوم الثاني
بـ النعيريه الكل وصل عدأ حاتم ووسن .. طبعاً حاتم تأخر عشان وسن وسايقها .. أخر شيء خذا وسن معاهـ والسايق وراهم بـ سيارة وسن ..
طبعاً طلعة البر هذي مجهز لها سُلطان .. كل شيء جاهز لهم .. دورات مياهـ موجودهـ وخاصه لهم اهم قسم للحريم وقسم للرياجيل .. غرف نوم .. مجالس .. تليفزيونات .. مطبخ .. غرف خاصه بـ السواويق .. وغرف خاصه بـ الخدامات .. طبعاً الأكل يوصل لهم جاهز من مطعم تابع لـ نفس إللي متفق معاها أبو خالد عشان الغرف والأشياء هذي .. يعني طالعين مجموعة طباخين من مطعم كبير ومجهز لهم المكان حق الطبخ ... إللي يشوف جلستهم يقول هذيل مو بـ البر .. يعني ماكو تعب نهائياً .. كأنهم جالسين بـ البيت .. والأكل بوفيه كامل .. يعني من جد مو فـ بر ..
كلهم جالسين بـ أحد المجالس الكبيرهـ .. الحريم ,, الرياجيل .. البنات ,, الشبباب ..
وسام : أحس إننا مو فـ بر !!
وتين : نفس إحساسي ..
تركي : إجتمعوا صاحبين الإحساس كله ..
وتين : هاها .. بايخ ..
تركي : ما احد طلب رايك ..
سعود : لا حووول يعني عشانككم ماناقرتوا بعض من شهر خلاص ماصدقتوا تحصلون هـ الفرصه ..
وتين : ياخي ضيق بـ التنفس ..
تركي : لا يـ الهوا كله ..
وتين : ما أحد كلمك ..
تركي : أقول كلمتي من غير لا أحد يطلبها ..
وتين إنقهرت قالت : ياشين الطلعه إللي إنت فيها ..
تركي : واـنا كارهها لإنك فيها ..
وتين : إنت ليش كذا .؟؟
تركي : قلت من قبل وليما أموت .. بـ اعيد تربيتك ..
وتين : واـنا قلت من قبل وليما اموت .. ردد ياليل ما اطولك ..
أبو سعد إللي طفش منهم قال بقوهـ : شكلنا بنزوجكم عشان تربون بعض بكيفكم ..
وتين : الله لايقوله .. لو ما احصل إلا اهو ..
تركي : شايفتني ميت عليك .. ترا نفس الشعور ..
وتين : صدقت ..
تركي : تُكفين .. لو ما بقى بـ الدنيا غيرك .. مستحيل أخذك .. أـنا مو بايع حالي عشان اخذ وحدهـ هايته ..
وتين تناظرهـ بقهر وكرهـ قالت : نفس شعورك .. ..
وسام يقطع الكلام عارف إنها بتصير حرب قال : يبه من جد كيف جبت هذا ..
ناظروا بعض سؤاله غبي .. واهو حتى إستغرب .. لكن عرفوا إنوا قصدهـ يقطع ع تركي ووتين .. تبسم له أبوهـ وقال : إستأجار ..
أم تركي : وربي كأننا مو فـ بر ..
أبو خالد : أعرف شبابنا مايحبون البر كثير وراح يعانون ويا البنات من طلعة البر العاديه فـ خذيت هذي عشان نريح ونرتاح ..
هنادي : مو كأن وسن تأخرت ..
أبو خالد يتصل فـ حاتم ..
حاتم : هلا يبه ..
أبو خالد : هلا أبوي .. وينكم ؟؟
حاتم : هذا إحنا ع وصول .. كلهم وصلوا .؟؟
أبو خالد : إيوا حتى رااكان وزياد من قبلنا واهم فـ المكان ..
حاتم : حلوو ..
أبو خالد : إنتبه بـ الطريق ..
حاتم : إن شاء الله ..
أبو خالد : مع السلامه ...
حاتم : مع السلامه ..
وسن : أحلى شيء نجي متأخر ..
حاتم واهو يناظرها ويتبسم : ليش ؟؟
وسن وإهي تتبسم : عشان يكون حضورنا غير عن الكل ..
حاتم واهو يضحك : ياي ع الواثقيين ..
وسن :ـأكيد ..
حاتم : الله يعين راكان ع ثقتك هذي ..
وسن : يحصله أساساً ..
حاتم : وغرور بعد ..
وسن : لاااااااااااااااااا ,,
حاتم : خلاص فهمت .. ثقه زايدهـ صح ..
وسن : إنت حياتي ..
حاتم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
طبعاً وسن من تركب السيارهـ تنزل الثمه والشيله .. عشان تاخذ راحتها .. وغير هذا طلعتهم للنعيريه تاخذ وقت حدود 2 ونص وإذا كثير خذت 3 ساعات .. حاتم إتصل فـ يحيى يسبقه للمكانهم ..
وصل يحيى للمكان المخصص لهم ..
وسام واهو يدخل المجلس إللي الكل فيه : يحيى وصل ووسن مو معاهـ ..!!
أبو خالد : وسن مع حاتم ..
وسام بـ إرتياح : الحمدلله ..
بدر : شـ عندهـ الخواف ؟؟!!
وسام : إنت شـ خصك ..
ياسر : يعني بـ العقل إذا مو مع سايقها وين بتكون ..؟؟! ..
وسام : المهم إني خفت من جد ..
بدر واهو يحرك راسه بـ آسف : مشكله .. الأفلام مأثرهـ فيك كثير .. شكلك تتابع خطف كثير ..
وسام : أقول اسكتوا افضل لكم ..
ياسر : لا من ججد يعني كنت تتوقع إنها مخطوفه مثلاً ..
بدر يكمل : وإلا هربانه مثلاً .. يلا قولنا شنو أخر فيلم أثر فيك ..؟؟!!
وسام عارف إنهم يطنزون عليه قال : إذا صرتوا رياجيل كلموني ..
زياد : أبـــــــــوك يـ طيحت الوجه ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههه
ياسر يطنش واهو بيحرق وسام : إتخيل إنها إنخطفت مثلاً ..
وسام : ساعتها أذبحك ..
بدر يكمل مع ياسر : طيب ياسر شـ دخله .. إنت إتخيل بس .. يعني مجرد تخيل ..
وسام : ترا تنفعون فـ قناة أطفال عشان التخيل إللي زايد عندكم هـ اليوم ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

حاتم ووسن وصلوا .. طبعاً وسن ماتعرف إنو راكان واخوهـ هنا ولا توقعت حتى مجرد توقع إنهم يجون .. لإنها تقول شـ راح يعرفهم إننا هنا .. حاتم واهو يحط له عطر واهو بسيارته .. ويحط لـ وسن .. واهو يتبسم لها ..
وسن : ههههههههههههههههه .. إتخيل أدخل عليهم بـ ريحة عطر رجالي ..
حاتم واهو يضحك : عادي .. عطر رجالي مو نسائي ..
وسن : ههههههههههههه .. ياحلاتها ريحتك ..
حاتم يضحك : أجيب لك منه ..؟؟
وسن : إيوا .. عشان إذا اشتقت لك أشم ريحته .. من جد ريحته عذاااااااااااااااب ..
حاتم : ماطلبتي ياقلبي .. لو تبين العطورات الرجاليه كلها ..
وسن : بس عطرك اهو المهم ..
حاتم تبسم لـ أخته إللي تموت عليهم واهو يموت عليها وقال : إن شاء الله ..
نزلوا من السيارهـ ووسن ريحتها نفس ريحة حاتم { الله شـ حلاتها لما تاخذين من عطر أخوانك من حبك لهم ^_^ }
الجو عندهم بارد .. عشان كذا حاتم كان لابس بنطلون جينز زيتي وبدي زيتي وجاكيت يدفي من جد لونه أسود ومسكرهـ كله وكاب أسود وبـ ال***وكه بتاعته وبياضه وملامحه طالع شيءءءءءءءءء .. وسن لابسه بنطلون جينز زيتي وبدي زيتي وجاكيت يدفي لونه أبيض والكاب أبيض وحاطته فوق راسها يعني فوق الشيله .. هبلا ولو تعرف إنو راكان في كان ماعملت كذا .. وسن كانت فاسخه الجاكيت لإنو العبايه عليها وحامله الجاكيت بـ إيدها والشنطه تاركتها بـ سيارة حاتم والموبايل بـ جيب بنطلونها .. طبعاً لبسها إهي وحاتم كانوا يتمشون بـ المجمع .. وحاتم عجبه البنطلون إللي عليه والبدي والجاكيت وخذاهـ له .. ووسن لما شافته إنهبلت عليه .. وصارت تلف المجمع إهي وحاتم إلا يطلع لها نفس لبسه .. يبي يطقمون سوأ .. إلا إنو الجاكيت تغير لونه ..
حاتم واهو يمشي بحنبها : ما راح تلبسين الجاكيت .؟؟
وسن : لا مو بردانه ..
حاتم : صح عليك لبس ثاني { يقصد العبايه }
وسن ضحكت وقالت : راحمكم ربي ..
حاتم يضحك ويعدل لها الكاب إللي فوق شيلتها ..
وسن وقفت وضبطت له الجاكيت والكاب وقالت : إسم الله عليك .. متأكده مافي شبيه لك ..
حاتم واهو يضحك ويطقها ع راسها خفيف : لا ياشيخه ..
ووسن : هههههههههههههههه ,, وربي ..
حاتم ضحك وقال : ولا إنتي ..
وسن : عشاني إخت حاتم وخالد ووسام ووليدي ..
حاتم ضحك عليها وقال : الله يعين إللي بياخذك ع لسانك ..
وسن ضحكت وسكتت .. قربوا من المجلس .. طبعاً وسن ما خذت بالها من السيارات ولو إنها مناظرهـ فيها كان عرفت سيارة راكان إللي حافظتها .. دخلوا المجلس وقالوا بصوت واحد : السلام عليكم ..
كانوا إللي بـ المجلس يسولفون ولما دخلوا الثاني إللي يعذبون الواحد غصب سكتوا وردوا السلام : وعليكم السلام والرحمه ..
كانوا واقفين يناظرون إللي جالسين .. الكل موجود عدأ اهم وخالد وفيصل .. يـ الله من جد اهم تأخروا .. وسن وإهي تناظر شافت دنيتها كلها .. *راكان* .. إنصدمت .. اهو تنح .. الثمه وحاطه كاب فوق الشيله خوش والله .. إنتشرت ريحة عطر حاتم بـ المجلس كله .. حاتم شايف إخته متنحه تناظر راكان وإهي مو مصدقه .. مسك إيدها وكلمها بـ خفيف : تعالي سلمي ع جدي وعماني بعدين ناظري ..
وسن إللي إستوعبت وإستحت ومشت مع حاتم .. مشوا من بينهم كلهم .. متوجهين إلـى صدر المجلس .. مكان وجود الكبار .. من جدهم وجدتهم وعمانهم وعماتهم ..
وسام : لا كان ماجيتوا ؟؟
حاتم : شـ نسوي .. اعجبنا الطريق قلنا ليش نستعجل ..
وسام : لا والله ..
حاتم : إي والله ..
بدر : لا وسام اليوم غيران من شكل حاتم ..
وسام : هاهاها ..ماتضحك ..
بدر : احد قالك تضحك ..؟؟
وسام :إنطم طيب ..
بدر : إذا إنطميت إنت أـنا أنطيمت ..
وسام : لا ياشيخ ..؟؟!!
بدر : يس ياشيخ ..
ياسر : خلاص أـنا إللي أنطم عندكم شيء ..
بدر ووسام : لا ماعندنا شيء ..
ياسر : أجل ولا كلمه ..
سعود : شـ عندهـ الأخ ..
ياسر : طفشت من الصباح واهم كذا ..
سلموا حاتم ووسن ع جدهم وجدتهم وعمانهم وعماتهم .. وجلسوا عندهم يسولفون .. طبعاً الرياجيل يعجبهم حاتم أكثر من الباقين .. لإنهم يشوفون فيه سُلطان .. طبعاً بعد ماسلم حاتم عليهم .. توجه لـ أولاد عمه راكان وزياد وسلم عليهم ورجع عند وسن وجدهـ وأبوهـ وعمانه وعماته ..
بدر : شوفوا .. وصلوا أخر شيء وجلسوا بـ صدر المجلس ..
تركي : محتر ؟؟
بدر : مااحد يلومني .. إحنا من صباح الله وإحنا هنا .. واهم يجون ع الأخير ويجلسون بـ هـ الممكان ..
تركي : روح أجلس فـ حضن جدي اجل ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين بتكتمه قالت : بايخ ..
تركي يناظر فيها قال : ما احد كلمك ولا طلب رايك ..
هنادي : ههههههههههههههههههههههههههههه .. لقطي لقطي ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههه
بدر ينادي ع حاتم إللي مسفه فيهم ..
طبعاً حاتم مسفه فيهم ولا يقدر يرد لإنو جدهـ يسولف معاهـ ولا يبي يقطع سواليف جدهـ ويرد ع الفاضين .. وسن كانت بجنب أبوها .. قام شال الكاب إللي عليها وحطه عليه .. وسن إللي لسا تتستوعب إن الكاب كان عليها .. تفشلت ووضح عليها ..
أبوها : هههههههههههههههه .. ناسيته ..؟؟
وسن وإهي خجلانه : فشله .. داخله عليهم كذا ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههه
أبوها : لابسه من داخل شيء ثقيل ؟؟
وسن إللي عرفت إن أبوها بيخانقها سكتت ..
حاتم بيرقع قال : نفسي ...
أبو خالد واهو يتكلم .. طبعاً الباقين مسكتهم بدر عشان يسمعون شنو يدور عند الكبار : واـنا وش عرفني بـ لبسك من داخل ..
حاتم يناظر وسن يعني مافي فايدهـ قال :إهي مو حاسه فـ برد عبايتها عليها ..
وسن : من جد كلام حاتم .. وبعدين صعب البس الجاكيت تحت العبايه ..
أبو خالد : إفصخي العبايه وإلبسيه .. إحنا بنجلس هنا كذا يوم .. وإنتي ما راح تبقين بـ عباتك ..
وسن إللي طلعت عيونها .. خير تفسخ العبايه وإهي لابسه بنطلون جيينز وبدي ماسك ع جسمها لو إن إيدينه طويله إلا إنو ماسك ع جسمها ..
حاتم : الله يطول بعمرك .. كيف تفسخ العبايه ..؟؟
أبو خالد : وسن أـنا قلت .. إلبسي شيء ثقيل الجو بارد .. وشوفي كلنا لابسين خايفين ع نفسنا .. وآبيك تلبسين الجاكيت ..
وسن وإهي منزله عيونها : إلا أبدل لبسي ..
أبو خالد إللي فهم إن لبسها مايصلح قال : عادي بدلي .. بس المهم تلبسين شيء ثقيل ..
أم سعود : إلبسي تحت العبايه ..
وسسن : صعب جاكيت تحت العبايه .. { تلف لـ أبوها } يبه الجو بـ المجلس دافي .. وإذا بـ أطلع برا وربي وربي البس الجاكيت ..
أبو خالد : حطيه ع أكتافك أشوف ..
وسن إللي إرتاحت إن أبوها إقتنع قالت : اوكي .. وحطت الجاكيت ع أكتافها من فوق العبايه .. قالت : كذا أوكي ..
أبوها واهو يتبسم لها : كذا أوكي ..
تبسمت له .. وتين مشغوله بـ موبايلها .. دق موبايل وسن وإبتلشت .. النغمه أغنيه وعرفت إنها وتين .. لكن تبلشت زود يبي لها وقت ع ماتطلعه من جيب بنطلونها ..
قاموا يتسألون من موبايله هذا ..
وسن وقفت وإهي وجهها ألوان وتسب وتشتم فـ وتين .. وفتحت العبايه وطلعت موبايلها .. وقفلته كله ..
هنادي وبدر وياسر ووسام إللي إنفقعوا ضحك ع شكل وسن .. ناظرتهم ولفت ع طول لـ أبوها وقالت : بـ الإذن بـ اطلع شوي برا ..
أبو خاالد : أـهـا .. يلا لبسي الجاكيت عدل ..
وسن لبسته من فوق العبايه عند عيون أبوها بس ومرت من بينهم ورجعت قالت : حتومي ممكن مفتاح سيارتك .. شنطتي هناك ..
حاتم يطلع مففتاح سيارته وقال قفليها وإتركي المفتاح معاك ..
وسن حركت راسها بـ معنى إيوا ومشت من بينهم وطلعت .. إلا هذا عزام وريم بـ وجهها تبسمت لهم وسلمت ودخلوا وإهي كملت لـ سسيارة حاتم .. جلست فيها شوي .. وإتصلت فـ وتين ..
دق موبايل وتين ..
أم سعود : اقص إيدي إذا مو وسن ..
وتين ضحكت وطلعت من عندهم ..
أم راشد: ما شاء الله .. مريحات حالهم بس تعطي هذي نغمه وتطلع لها ع طول ..
أم سعود : هذي وسن ووتين معروفين ..
ياسر : ترحم ع سيارتك ياحاتم بما إن وتين ووسن فيها ..
حاتم مانسى ضحكهم ع وسن قال بيردها لهم : حلالهم ..
وسام وهنادي وبدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم ناظرهم واهو رافع حاجب قال : ماطلبت من أحد يضحك ..
سكتوا من جد من ملامح حاتم وكلامه ,, وجا دور ياسر يضحك عليهم : هههههههههههههههههههههههه لقطوا لقطوا ..
حاتم اوهو يناظرهـ : وإنت معاهم ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان مقهور من حركت وسن .. خير حتى ماناظرت فيه من أول مادخلت وسلمت ..

حمد وخلود .. عرسان الغفله .. كل واحد يشيل بـ الحقد والكرهـ للثاني .. عشان كذا طول الجلسه واهم ساكتين يفكرون كل واحد منهم كيف يحطم الثاني ويكسر راسه .. ومع الأـيام بنشوف منو إللي بيكسر راس الثاني .. يمكن حمد كونه رجُل ... وممكن خلود كونها عنيـــــــــدهـ مــــرهـ ..

أبو سعد : أمل يبه كيفك ؟؟ { ما آلومه شايفها ماترتاح بـ جلستها من الحمال 'ربي يسهل عليها' }
أمل : بخير ياجدي ..
أم سعد : روحي يمه ريحي بـ غرفتك ..
أمل : وهذا إللي بيصير ياجدهـ .. وإهي توقف بصعوبه .. عن إذنكم ..
وقف معاها فارس ومشوا سوأ .. ليما طلعوا من المجلس لـ غرفتهم .. عشان أمل باقي لها أقل من شهر وتنفقع .. يؤي .. قصدي تولد ..
طبعاً تركي مبسوط وع الأخر .. الهايته مو بـ الجلسه ..

طبعاً وسن قابلت وتين برا وصاروا يتمشون ع إرجولهم .. والجاكيت ع وسن ولا سكرته .. وتين ووسن إختاروا لهم مكان وجلسوا فيه يسولفون وراح يتصلون بـ البنات يجون لهم ..

بـ المجلس ..
أبو سعد : كيف تجهيزاتك ياحمد ؟؟
خلود إللي تمنت إنها ترتكب جريمه ذا الحين بسبب هـ السيرهـ ..
حمد : كل شيء كامل والحمدلله ..
طبعاً الجد أهو إللي متكفل بزواجات أحفادهـ وحفيداته من إلـى .. حتى شهر العسل عليه ..
أبو سعد : ناقصك شيء .. قول ولا تستحي ..
حمد : مافي حيا .. إننت أبوي .. والحمدلله خيركم سابق ..
أبو سعود : ماتقصر ياعمي ..
أبو سعد : هذولي أعيالي .. ولازم أقوم بـ أهم شيء فـ حياتهم .. وإنتي ياخلود ناقصك شيء ..؟؟
خلود إللي من غير نفس : الحمدلله مو ناقصني شيء ..
الشباب إستغربوا نبرتها .. وأبو خالد ناظرها بقوهـ ونزلت نظرها ع طوول .. مو قلت البنت كارهه الكل ..
حمد إللي واصله معاهـ ..
أم راشد إللي تفشلت من بنتها قالت ترقع : جعلك سالم يبه .. دامك موجود بهـ الدنيا ماناقصنا شيء إن شاء الله ..
أبو سعد : وجودي عشان ما أخليكم محتاجين شيء .. والله يوفقكم كلكم ..
أبو خالد : الله يخليك لنا دوم ذخر وعزوهـ ..
أبو سعد إللي مستانس ع ولدهـ سُلطان قال : لو أجيب مليون ولد مافي مثلك إنت ياسُلطان ..
ام سعود إللي تستهبل : أـفأ .. وإحنا وين .. وعبدالله وسعد وين ..؟؟
أبو سعد إللي جلس يضحك ع سوالف دلوعته .. أصغر بناته قال : هههههههه .. كلكم قطعه مني .. لكن سُلطان غير ..
أم راشد : الله يخليك لنا ..
أبو سعد : شـ آبي أكثر من كذا .. الحمدلله يارب .. عشت للوقت إللي كل واحد يتمانهـ .. تزوجت وجا لي عيال وبنات وربيتهم أـنا وأمهم وزوجناهم وشفنا أحفادنا وش نبي أكثر من كذا والحمدلله .. خلاص .. أـنا كذا مرتاح لو يصير لي شيء .. مأمن لكم كل إللي يحتاجه أي شخص بهـ الدنيا .. وكل واحد منكم عندهـ إللي يعونه بهـ الدنيا .. ومانتم محتاجين شيء والحمدلله ..
تفاوتت الأصوات بـ المجلس مابين هـ الجُمل : الله يخليك لنا .. جعل يومنا قبل يومك .. الله يطول بعمرك .... الخ ..
تبسم أبو سعد لـ اولاد واحفادهـ إللي خايفين إنهم يفقدونه .. لكن ما أحد يدري متى يومه .. المهم حسن الخاتمه ..
مر أول يوم عادي .. ثاني يوم ع الساعه 3 ونص العصر .. كانوا البنات مستئذنات من جدهم وماخذين مفتاح سيارته .. ع أساس بيتمشون فيها قريب من المكان .. وحزروا من السايق .. عرفتوها وإلا لسا .. ؟؟ .. أوك .. راح اقول لكم .. السايق .. حبيبتنا .. وتين .. ^_^

هذا كله من غير لا أحد يعرف غير البنات وجدهم .. ومن الحماس إللي فيهم وعشان مايزعجونهم أهلهم .. كل وحدهـ تاركه موبايلها بـ غرفتها ومحولته سايلنت .. حركات بنات .. طبعاً الجد سيارته .. جيب آودي أخر موديل .. وتين إللي تسوق وبجنبها وسن .. ورا وتين هنادي وبجنبها روزان وبجنب روزان ديما وبجنب ديما وورا وسن ريناد .. خلود ماقالوا لها .. تعرفون النفسيه الزفت تلعب دور ويا كل شيء .. وتنفر الناس منك :s .. هديل نايمه .. أمل طالعه من قائمة البنات لإنها ذا الحين متزوجه وحامل يعني ماهي بنت .. ريم نفس الشيء متزوجه ولا إهي بنت .. واهم يبون رجه ووناسه مو ناس تخانقهم .. 'وتين ووسن اهم إللي يعرفون يسوقون مضبوط وباقي البنات باقي لهم تعليم شوي .. عشان كذا تولت المهم وتين وإللي يساعدها وسن' .. حركوا من غير لا يحسون إللي بـ المجلس .. وبعدوا شوي وتمشوا ع كيفهم .. واهم يضحكون ويستهلبون .. وقفت وتين السيارهـ ..
هنادي : ليش .؟؟
وتين : مالك خص .. إنتي إللي عليك تنزلين ..
هنادي : لا ياشيخه .. ترا أـنا اكبر منك ..
وتين : يعني ؟؟!!
هنادي : إحترمي حالك ..
وتين : يجيب الله مطر.. إنزلوا يلا ..
ريناد : نجلس هنا ..؟؟
وسن : لا هناك ..
ريناد : هاهاها .. بايخه ..
وتين وإهي تبوس خد وسن : فديتها عسل .. تجنن من منطوقك ..
وسن : فديت من تفداني فد فد ..
ديما : ع طاري التفدي .. كيف راكان وياك ؟؟
وسن وإهي متضايقه خصوصاً إنه ماسأل عن نتيحتها .. ولا حتى عن أخبارها .. مهما كان مشغول .. مسج مو مخسرهـ شيء .. قالت : كان جالس معاكم أمس واليوم .. شنو شفتي عليه ؟؟
ديما : من جدك ماتعرفين أخبارهـ .. لايكون متزاعلين ..؟؟
وسن : بـ النسبه لي لا .. لكن بـ النسبه له ما ادري وإذا يبي خناقه أـنا مستعدهـ ..
ريناد : واااو .. قويه البنت ..
وتين : أجل يتركها كذا ولا يسأل .. ع كيفه السالفه .. متى ماحب يجي ومتى ماإنقلب المزاج عندهـ إبتعد .. والله حاله ..
ريناد : يمكن مشغول ..
وتين : الواحد إللي ينشغل عن أبسط حقوق حبيبته .. سوري أـنا ما أسميه حبيب ..
ديما : مانعرف عن ظروفه ..
وسن وإهي تفتح الباب وتنزل وتنزل لثمتها لـ تحت : ولا آبي أعرف ..
هنادي : ياحلوهم الزعلانين ..
وتين : حدك ..
هنادي : أـنا صادقه شوفي شكلها زعلانه ..
وسن : مو زعلانه .. عادي الوضع عندي .. وإبتعدت عنهم وكأنها لـ أول مرهـ تاخذ نفس من الهوا إللي يهب عليهم وشنو حلاته بـ النسبه لـ وضعها .. ربي يعين كل وحدهـ تحب وحبيبها مزاجي درجه أولى :)
ريناد إللي مدمعه ع شكل وسن قالت : ياقلبي عليها ..
وتين : لا تخافين .. وسن قدها .. صحيح تحبه .. لكن تعرف كيف إنقطاع راكان عنها مايأثر عليها ..
هنادي وإهي بهبالها إللي دايم : شـ رآيكم نمسك راكان ونوريه شغل الله ..
وتين : كيف ؟؟
هنادي : ما ادري .. لكن إذا فكرنا راح نحصل ..
ديما : إنتي وإهي .. هبلات .. ترا هذا ولد .. يعني أكيد كل شيء من صالحه .. إهجدوا ..
وتين : أففف منهم .. أكرهه أهو وصديق عمرهـ .. المتخلف .. { تقصد تركي }
نزلوا البنات .. وتين جايبه لها سي دي أغاني كوكتيل .. كله رجه .. وحمدت ربها إنو مافي شيء حزين وإلا قلبت المواجع من جد ع وسن ..
وسن واقفه وتناظر بـ المساحه إللي فاضيه قبالها وتفكر فـ حالها بهـ الدنيا ..
وتين تكلم البنات قبل لا ينزلون : نفس ماحسنا مزاجها إلا نرجعه فهمتوا.. وإلا والله لـ أتركم هنا وارجع معاها .. وإنتو هنا بـ روحكم ..{ ياحلاتها تهدد .. ماعليه كل شيء عندها لـ أجل وسن يهون .. ومن جدها لو ماتعدل مزاج وسن راح تتركهم وترجع مع وسن لـ مكان أهلهم .. لاتستغربون وتين ماتهتم فـ أحد .. وممكن تعمل المستحيل .. ويقال إنو القيادهـ بـ إيدها خلاص .. }
البنات طلعت عيونهم .. عارفين وتين تعملها .. نزلوا من السيارهـ بسرعه لـ وسن ..
وسن حست فيهم يركضون لها .. لفت لهم وإهي تضحك عشان ماتضايقهم .. وقالت : شـ رآيكم .. نركض وإللي يسبق له إللي يبي ..
هنادي : وقسم ؟؟
وسن تتبسم : يس ...
ريناد : أـنا مافيني للركض ..
وتين : ياي يـ الخكرنه .. وسن ماقالتها ..
ديما : إتركوها بـ راحتها ..
وسن : روزان معانا ..؟؟
روزان : عشانك متأكدهـ إنتي إللي بتفوزين ..
وسن : إحتمال مو أـنا ..
روزان : كل مرهـ ..
وتين : وسن متنازله عن الفوز لي ..
هنادي وإهي تتخصر : ياسلام .. أجل ما راح اركض معاكم ..
وسن وإهي تضحك : لا خلاص بـ الأمانه .. كل واحد يعمل إللي يقدر عليه ..
البنات عدأ ريناد : أوكي ..
حددوا لهم مكان بدايه ومكان نهايه بعيد شوي .. طبعاً البنات فسخوا العبايات .. ماخذات راحتهم وبقوهـ .. وكل وحدهـ ببنطلونها ..
ريناد إللي تبدأ العد .. 3.. 2.. 1.. إبدأ ..
إنطلقوا البنات كل وحدهـ وقدرتها ع الركض .. طبعاً المنافسه كانت أكبر شيء مابين وتين ووسن .. وتين تعبت وجلست .. ووسن كلمت وفازت ..
البنات جالسات بـ نص المكان المحدد للسباق .. تجي لهم وسن تمشي قالت : ولا وحدهـ تقدر يعني ؟؟
هنادي وإهي تاخذ نفس من الركض : ياخذ بليسك شنو هذا .. مانتي بنت .. إرجولك ماعورتك ..
وسن وإهي تناظرهم كل وحدهـ ممدهـ إرجولها وتهمز فيها .. المسافه كانت طويله شوي قالت : لا ..
ديما : ماعليك هذي متدربه ..
وسن : لآ ..
هنادي : أجل ؟؟
وسن وإهي تجلس قبالهم : الله يسلمكم .. حوش بيتنا تعرفونه صح ؟؟
البنات يعرفون حوش خالهم سُلطان شـ كبرهـ .. الواحد يتعب ع مايوصل لـ نهايته .. قالت هنادي : أكرهـ حوش عندي .. ما أدري كيف خالي تحمل كبرهـ ..
وسن ضحكت وقالت : الله يخليه لي يارب ..
البنات : آمين ..
ديما : شـ فيه الحوش ..؟؟
وسن : آممم .. كل صباح .. وبعد ما أصحى لـ صلاة الفجر .. أنزل ومشي فيه من نص ساعه إلـى ساعه .. وبعدين أطلع أكمل نوم إذا مو وقت مدرسه وإذا وقت مدرسه جهزت ورحت للدوام ..
البنات مصدومات .. منو إللي بايع عمرهـ يمشي .. نص ساعه وإلا ساعه كامله بهـ الحوش .. وبنت إللي تمششي .. ممكن أولاد يمشون اهم يشوفون اخوانهم لكن بنت غريبه ..
هنادي : نصااااااااااااااااابه ..!!
وسن : وليش أكذب .. حتى امي وابوي يمشون ساعه بـ أكملها سوأ ..
وتين : ما شاء الله .. تصدقين لسا أعرف ..
وسن : ويمكن عشان كذا ما احس بـ تعب لما أمشي مسافه بعيدهـ ..
ديما : أـنا أشوف الأجسام .. { لفت للبنات } شـ رآيكم من لما نرجع من الططلعه هذي كل يوم وإحنا فـ بيت خالي عشان نمشي بـ حوشه ..
وسن : حياكم ..
هنادي إللي مصدقه : سوري أـنا نايمه .. ولا عندي إستعداد أصحى عشان أمشي ..
ديما : مالت عليك ..
هنادي : وعليك ..
وسن : يلا بنات تأخرنا ..
ريناد : لسا ..
وسن : ع مانوصل لـ مكانا إحنا إبتعدنا عنهم كثير .. وأكيد ذا الحين قالبين الدنيا ..
قاموا البنات ووتين مافيها حيل تمشي إرجولها تألمها ..

فـ مكان أهلهم كانوا جالسين وعرفوا إنو البنات طالعين ع سيارة جدهم يتمشون .. وحسبالهم سايق جدهم معاهم .. لكن البنات تأخروا ..
تركي واهو معصب عشان إخته : وينهم فيه للحين ؟؟
أبو سعد : ماصار لهم وقت .. وبيرجعون وبـ خير إن شاء الله ..
تركي يطلع موبايله ويتصل فـ سايق جدهـ ورد عليه .. مصطفى ..
تركي : مصطفى وينك ؟؟
مصطفى : بـ الغرفه ..
تركي إللي إنصدم :: إنت مارحت مع البنات ع سيارة أبوي فارس ..؟؟
مصطفى : لا خذوا مني المفتاح وراحوا اهم من حالهم ..
تركي إللي وصل حدهـ من جد قال : يلا باي .. وسكر .. وناظر أبوهـ وعمانه وجدهـ والحريم وقال : الوسخات رايحات بروحهم ..
الرياجيل والحريم والشباب إنصدموا ..
أبو سعد : طيب وإذا رراحوا بروحهم .. كلهم يعرفون يسوقون .. وماعليهم خوف إن شاء الله ..
أبو خالد : الله يهداك يبه كيف ماعليهم خوف والمكان جديد عليهم ولا يدلون شيء فيه ..
أبو سعد : طلبوني ولا رديتهم ..
الحريم إللي قلقانات عليهم من جد .. صار لهم أكثر من 3 ساعات واهم مو موجودين ..
تركي يكلم سعود واهو معصب : إتصل فـ الحقيرات .. أـنا إتصلت فـ الهبلا إختي ولا ترد ..
سعود يتصل فـ وتين وردت عليه هديل ..
سعود :هديل وينكم ؟؟
هديل : أـنا بـ الغرفه ..
سعود : جيتوا؟؟
هديل : من وين ؟؟
سعود: إنتي رايحه مع البنات تتمشون ع سيارة جدي ..؟
هديل : أـنا ماصحيت إلا من ربع ساعه .. وموبايل وتين مرمي عندي ..
سعود إللي إحتار من جد قال : أوكي باي ..
هديل وإهي مو فاهمه شيء : باي ..
تركي : ها وينهم ؟؟
سعود : هديل نايمه وموبايل وتين منزلته عندها ..
تركي : حاتم إتصل فـ إختك ..
حاتم يتصل ولا أحد يرد : أكيد تاركه موبايلها نفس وتين ..
أم راشد تتصل فـ بناتها أول شيء خلود إللي ردت من غير نفس وعرفت إنها موجودهـ بغرفتها ولا راحت معاهم .. وإتصلت فـ ريناد وديما وروزان إللي ما احد يرفعه وعرفوا إنهم تاركين موبايلاتهم بـ الغرفه ..
حاتم واهو يوقف : مالنا إلا نروح ندورعليهم قبل لا تصير الدنيا ضلام ..
الشباب قاموا كلهم ..
أبو خالد اوهو يطبخ من حركة البنات .. يعني الله يعينهم ..
أبو سعد : إذا لقيتوهم لا تسوون لهم شيء ..
حاتم : إي ماعليه ..
تركي : قليله اتوطى فـ بطن كل وحدهـ .. وطلعوا من عندهم عشان لا يحلف عليهم جدهم مايخانقون البنات ع حركتهم .. طلع وراهم أبو خالد ونادى عليهم ..
لفوا له كلهم { تركي , سعود , راكان , بدر , حمد , حاتم , زياد , ياسر , وسام }
رجعوا له قال : كل إثنين ع سيارهـ .. ولفوا كل الأماكن إللي حولنا .. وإذا وصلوا قلت لكم ..
حاتم : لا توصي .. وإن شاء الله مافيهم شيء ..
أبو خالد : إن شاء الله .. طمنوني ..
تركي إللي عارف خاله بيجي لهم قال : خالي لا تتعب حالك وإحنا إللي بندور عليهم ..
أبو خالد : توكلوا ع الله ..
مشوا الشباب واهم ناوين البنات نيه .. الله يعينهم عليها ..
حااتم مع تركي .. وراكان مع سعود .. وزياد مع حمد .. وبدر مع ياسر ووسام .. حركوا كل واحد بطريق وبينهم آلو ..

البنات الله يسلمهم .. كانت وتين تراويهم قدراتها بـ السياقه .. طبعاً قبالها رفعه شوي ماهي عاليه مرهـ .. رقت عليها وطاحت لها بحفرهـ شوي طويله تحت لكن كل إللي فيها رمل وكونها بنت ماقدرت تصرف حالها .. يعني تعلقت السيارهـ .. البنات سكتوا شوي ..
هنادي : شـ نسوي ؟؟
وتين : عادي نجلس هنا ..
ريناد وديما وروزان صاروخوا : لاااااااااااااااااااااا ..
وتين : وتبن ..
ريناد شوي وتبكي : مستحيل أجلس هنا .. خير .. وين مكان أهلنا ..
وتين : مطولين ع مانوصله .. يعني لو نمشي ع السيارهـ يبي لنا نص ساعه ع مانوصله ..
ديما : نعمممممممممممممم ؟
وتين : نعامه ترفسك إن شاء الله ..
وسن : هذا إذا مشينا ع السيارهـ وذا الحين ماكو سيارهـ ..
روزان : يعني ؟؟
وسن : ربي ليش خالق رجولكم ..؟؟!!
وتين : لا كلش ولا إرجولنا .. ترا إلـى الآن تألمني من المشييء .. مو عاد بمشي لـ مكان أهلي .. يلا بس ... أخيس هنا ولا أمشي ع إرجولي ..
ريناد وإهي تفتح الباب : أـنا بمشي ع إرجولي .. لا يجي لنا واحد ثم نعرف من جد غلطنا إللي عملناهـ ..
وسن : كيفكم روحوا ع إرجولكم .. أـنا مو متحركه من هنا ..
وتين : ولا أـنا ..
ديما : إنتي إللي طيحتينا فـ هذا .. يلا طلعينا ..
وتين : وربي ما اقدر .. أخاف إذا حركتها زود تنقلب ..
ريناد وروزان بكوا .. وديما ع وشك ..
هنادي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ,, وربي فله .. { هـ البنت حمدلله والشكر .. ماعندها إحساس كلش }
وسن : تدرين غلط إننا ما اخذنا موبايلاتنا ..
وتين : إي والله . . ذا الحين كيف نرجع ..؟؟
وسن : يلا ما راح نندم ع شيء صار وإنتهى .. المهم شغلي لنا أغاني ..
ديما : وربي إنك رايقه ..
وسن :أجل شـ أسوي .. أبكي مثلاً .. إذا ربي كاتب لنا نطلع من هنا راح نطلع وإذا لا خلاص .. بنجلس هنا .. مهما سووينا ..
نزلت وسن وإهي فاسخه اللثمه وكل البنات فاسخات لثمهم واهم بـ السيارهـ ..
مشت كم خطوهـ وجلست ع الأرض .. وصوت الأغاني معبي المكان .. ولا حولهم أحد .. من جد إبتعدوا كثيـــــــــر .. ريناد تبكي .. وهنادي تضحك .. وديما ساكته .. وروزان سكتت لكن باقي فيها الخوف ..
مر عليهم ربع ساعه واهم بروحهم فـ المكان هذا ..

الشباب كل واحد يدور ويتصل بـ الثاني ولا في لهم أثر .. وصولوا حدهم .. الخوف ع التعصيب .. كله فيهم .. خايفين عليهم لإن مالهم أثثر .. ومعصبين من حركتهم .. أتوقع لو يشوفون أي وحدهـ منهم توطوا فـ بطنها .. حركتهم مالها داعي كلش ... ولا اخذوا أحد من الشباب .. ولا خذوا موبايل أي وحدهـ .. يعني ما آلومهم لما يعصبون عليهم .. طبعاً تركي وحاتم بـ سيارهـ وحدهـ يعني خلاص .. الإنفجار قريب .. أقوى شخصييتين من العائله بـ سيارهـ وحدهـ .. ويسبون ويشتمون فـ البنات .. رااكان واصل حدهـ وخايف .. لكن سعود إللي واضح عليه هادي .. يعني يقدر يهجد راكان بهدوءه .. زياد وحمد السكوت فـ سيارتهم .. حمد يسوق واهو يفكر فـ بلوته خلود وفـ البنات .. يعني مو وقتهم كلش .. اهو يفكر فـ أيش وإلا إيش .. يعني الله يعين البنات ع حمد زيادهـ ع حاتم وتركي وراكان .. زياد يفكر بـ البنات إللي ماحصلهم .. بدر وياسر ووسام ضحك وهبال قالبين السيارهـ وكل واحد يتخيل إن البنات ذا الحين فالينها واهم يدورون عليهم .. يعني مهدين الموضوع بـ كيفهم .. ولا رفعوا ضغطعم ولا شيء .. كل واحد من هـ الشباب ماخذته افكارهـ ... إللي يفكر إنو أكيد أحد قابلهم وخطفهم .. وإللي يفكر إنو صار لهم حادث .. وإللي يفكر إنهم ضيعوا الطريق .. لكن مجتمعين ع شيء واحد إللي اهو " لو يشوفون أي وحدهـ من البنات إللي بـ سيارة جدهم داسوا فـ بطنها ليما تعرف غلطها إللي عاملته "
تركي واهو خلااااااااااااااااااااص قال : الحقيراااااااااااااااااااات ..
حاتم : صبرك شغلهم عندي .. والله مو ولد أبوي إذا ماعلمتهم إن الله حق .. حسبالهم ماوراهم رياجيل يتمشون بـ كيفهم .. لكن ماعليه ..
تركي : لو بـ أحلف كل هذا من ورا الهايته ... ربي جابك ياوتين .. إذا ماعلمتك من تركي ..
حاتم : كلهم غلطوا .. من الهايته لـ أصغرهم .. يكفي إنهم رضوا يركبون سوأ .. من غير لا أحد يعرف .. آححح بس ... والله لـ يشوفون شغلهم ..
تركي نفس حاتم ..
حاتم : المشكله ماطلع إلا الصغار .. يعني مامعهم أحد كبير ...
تركي : هذي المصيبه .. لو يجي لهم احد يضحك عليهم ..
حاتم إللي خاف من جد قال : تُكفى تركي خلني أسوق ..
تركي وقف السيارهـ لإنه مايقدر يكمل واهو بهـ العصبيه قال : خذ ... تبادلوا الأماكن وكمل حاتم واهو يطبخ من داخله ..

عند البنات .. نزلت وتين لـ وسن .. ونزلوا لهم سجادهـ كانت بـ سيارة جدهم من ورا وجلسوا عليها وسن ووتين .. وسن حطت راسها ع إرجول وتين وتمددت .. يعني البنات أنواع البرود عندهم ..
وتين : شـ فيك ؟؟
وسن : ولا شيء .. بس أتمدد ..
وتين : إنتي متخيله إننا بـ روحنا هنا ..
وسن رفعت نظرها لـ وتين وقالت : طيب وإذا ..!!
وتين : وسن بلا هبل ... فكري فيها ..
وسن : وتين ما آبي أفكر عشان ما اخاف ..
وتين : لا من جد .؟؟
وسن : عارفه وخايفه .. لكن شـ اسوي يعني .. أخوف إللي معاي زود .. شوفي إنتي ولا كأننا جالسين بروحنا صح ..؟
وتين : إيوا .. لكن من داخلي أنواع الخوف .. واخاف نتأخر هنا وأنفجر من جد ..
وسن : لا تماسكي .. وتأكدي راح يجون لنا ..
هنادي إللي كانت وراهم : وتخيلي جدي ماخبرهم وإلا تعذر عننا ع إننا راح نتأخر .. شـ راح نسوي ..
وتين ووسن سكتوا لإنو كلام هنادي ممكن يكون صحيح ..
هنادي : ههههههههههههههههههههههههههه . . خفتوا ..؟؟
وسن : إسمعي كلامك أول ..
هنادي : عادي .. إحنا ذا الحين نحط نفسنا أولاد.. مو الأولاد مايخافون ..!!
وسن ووتين : إيوا ..
هنادي : خلاص ... ع إننا أولاد ولا راح نخاف صدقوني .. جلست هنادي معاهم .. ونادوا البنات إللي بـ السسيارهـ وجلسوا ضحك وهباال وبنات الماسه الخوف واضح عليهم .. لكن وتين ووسن وهنادي يكابرون .. الأولاد يحوسون يدورون عليهم وضغطهم مرتفع وإهم جالسات ع السجادهـ ضحك وهبال ولا كأنهم متعطلين .. بدت تغرب الشمس شوي شوي .. وكيف منظر الشمس لما تغرب ..

إللي بـ الجلسات الأهل طبعاً .. توصل لهم الأخبار إنو إلـى الآن مالهم أثر ... وخافوا أكثر .. قامم أبو خالد نادا ع كل السواويق وفهمهم يروحون يدورون ع البنات ع سييارة جدهم .. وفعلاً حركوا السواويق متفرقين لكل مكان حولهم ..
أبو خالد حرك اهو وابو راشد ع سيارة ابو خالد يدورون البنات لإنو غيبتهم مو طبيعيه وأكيد فيهم شيء ..
مر ع الشباب يلفون يدورون ساعه عليهم ..
بدر يتصل فـ حاتم ..
حاتم : هلا بدر ..
بدر : حاتم في سيارهـ بعيدهـ عننا شوي لكن واضح إنها جيب .. وموقفه .. ولا ادري إذا اهم وإلا لا .
حاتم : وين بـ الضبط ؟؟
بدر عطاهـ توصيف المكان إلا كان قريب من حاتم ..
حاتم : اوكي لا تتحرك ليما أجي لكم ..
بدر : أوكي وقفلوا ..
تركي : ها حصلهم ..؟؟
حاتم واهو يسرع أكثر : يقول جيب موقف ولا يدري إذا ااهم وإلا لا .. لإنو مو واضح له كثير ..
تركي : طيب بسرعه يلا ..
حاتم : هذاني ماشي أخر شيء ..
وصلوا لـ عند سيارة بدر إللي كانوا واقفين وشكلهم لسا حسوا بـ قوة الموضوع لإنو وجيهم ماتبشر بـ خير ..
حاتم واهو ينزل : وين ؟؟
بدر يأشر له ع السيارهـ : هناك شوفها ..
حاتم وتركي يناظرون مكان مايأشر بدر وفعلاً سيارة جيب لكن مو واضح لونها ووالأكيد إنو مافيها أحد .. الليل بدأ يضلم عليهم ..
حاتم وقلبه يدق بـ داخله .. وناظر تركي إللي نفس تفكير حاتم .. " إذا كانت سيارة جدهم يعني البنات فيهم شيء "
إتصل بدر فـ باقي الشباب ووصلوا لهم ..
حاتم ركب ع طول لـ سيارة تركي ومعاهـ تركي وتوجهوا كلهم لـ مكان السيارهـ ..
البنات صلوا مكان ما اهم ففيه .. وبعد ما إنتهوا من الصلاهـ ..
ديما : متأكدين أذن المغرب ..؟؟
وتين : أكيد ياحلوهـ لإنو الليل بدأ يضلم ..
هنادي إللي بدأ الخوف فيها : بنات الليل ضلم ولا احد قرب لنا ..
ريناد إللي من سمعت فرطت بكا .. وروزان معاها وحضنوا بعض يبكون ..
وتين : ياليل هذا وقتك هنادي .. طيب إحنا عارفين مافي امل أحد يجينا .. خلاص نجلس بـ السيارهـ ونقفل ليما يفرجها ربي ..
وسن : خلاص بنات ..
ريناد وروزان يبكون وديما ماسكه نفسها لإنو قدامهم مشوار طويل .. فـ تاركه البكا لـ وقته ..
هنادي : طيب متى نركب السيارهـ ..
وتين : لسا بكير .. ليما يضلم الليل من جد ..
بقوا جالسين ووتين ووسن يسولفون ويستهبلون لـ درجه إنهم يسولفون سواليف مالها معنى وسامجه وع كل شيء يضحكون .. هذا دليل الخوف إللي دالخهم لكن يكابرون ..
حسوا إنو في صوت قريب منهم .. ريناد وروزان وديما تمسكوا فـ بعض وسكروا عيونهم .. ووسن باقي ع إرجول وتين وهنادي جالسه قبالهم ..وكل وحدهـ تبلع العافيه .. وسن خاطرها تصارخ لكن ماتقدر .. شيء يمنعها .. سمعوا الأصووات تكثر وتقرب من السيارهـ ..
وتين : بنات ولا وحدهـ تتحرك ..
هنادي بخوف : لـ .. لـيش ؟؟
وتين وإهي خايفه موت : ياغبيه إذا وقفتي إستعجلتي بـ موتك وشفتي إللي ماتبين تشوفينه .. فـ خليك جالسه والموت يجي لك وإنتي بـ مكانك بدل لا تروحين له ..
وسن إللي إنفقعت ضحك ع كلام وتين : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ضحكت من قلب وكأنها تطلع خوفها من ضحكها ..
إستغربوا البنات ضحكها .. حتى إهي إستغربت ..
وتين وإهي تحط إيدها ع جبين وسن : حبي فيك شيء ..
وسن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي وإهي تسكر عيونها : وسن إنهبلت ..
ريناد ووديما وروزان بكوا بـ صوت عالي .. { خبول بنات الماسه ع الدقه ^_^ }
وتين وإهي ترجف من الخوف : ياربي وحدهـ منفقعه ضحك و3 يبكون ووحدهـ مسكرهـ عيونها .. يماااااااااااااااااااااااااااااااهـ .. صارخت بصوت عشان تطلع إللي دااخلها من الخوف ..
وسن : ههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين قلبت ضحك : هههههههههههههههههههههههههههه
البنات سمعوا إنها صوت سيارات وقريب مرهـ مرهـ لكن ماحبوا يستعجلون ع موتهم مثل ماقالت وتين ..

الشباب إتصلوا فـ أبو خالد وخبروهـ لما قربوا من السيارهـ وعرفوا إنها سيارة جدهم .. وأبو خالد وابو راشد رجعوا لـ مكانهم .. لإنو الأولاد راح يجيبون البنات معاهم .. كل البنات إجتمعوا حول وسن ووتين .. وسن باقي ع رجل وتين ولامه رجولها .. وتين منزله راسها ع راس وسن وكاتمه نفسها .. ريناد حاضنه روزان وتبكي من غير صوت وتحس إنها بتموت لإنو روزان تبكي معاها .. ديما وهنادي ماسكين إيدين بعض ومنزلين روسهم بـ حضونهم .. ومكونين دايرهـ صغيرهـ حول بعض .. يعني ملتمات سوأ .. والخبلات ناسيات لايغطون شعرهم ووجيهمم .. يعني جا لهم الموت من جد لما يشوفونهم الشباب .. { صراحه ما آلومهم لما ينسون الغطا .. اهم فاضين له بهـ الموقف ..} إللي يدور فـ بالهم إنهم خلاص إنتهت حياتهم ..

كانت الأغنيه إللي مشتغله حالياً بموقفهم هذا .. أمل حجازي .. مستني إيه .. والحماس قايم بـ الأغنيه لكن البنات أنواع الخوف ..

نزلوا الشباب بقوهـ من سياراتهم بعد ما تأكدوا إنها سيارة جدهم لكن البيبان مفتوحه والأغاني مشتغله .. ولا في أحد ...
البنات سمعوا صوت إرجول عند السيارهـ وسكتوا .. كل وحدهـ كتمت نفسها عشان لا يحسون إن فيه أحد ويطبون عليهم الأشباح مثل ماقالوا { غبيات أهم فـ الحالتين شايفينهم شايفينهم }
حاتم واهو يركب السيارهـ مكان السايق ويقفل الأغاني .. ويناظر فـ اماكنهم .. شطنهم موجودهـ .. لكن اهم مو بـ السيارهـ .. الشباب يطلون ع السيارهـ .. ريحة عطوراتهم تنعش الروح ..
حاتم نزل وسكر الباب ولف للشباب إللي يناظرونه ويتسألون .. يعني وينهم فيه ؟؟
مشى ولما لف من ورا السيارهـ إلا البنات ملصقين فرشتهم بـ جهة السيارهـ الثانيه .. وجالسات .. إلا ملتفات ع بعض .. إنصدم من شكلهم .. جو له الشباب { تركي , راكان , سعود , حمد , بدر , زياد , ياسر , وسام } وإنصدموا .. حسبالهم فيهم شيء ..
حاتم بعصبيه : ما شاء الله ..
البنات نطوا من سمعوا الصوت .. هذا غريب عليهم مادقووا إنه صوت حاتم لإنه معصب .. وصرخوا .. وإنفجرت ريناد وروزان بـكاا بصوت عالي ..
تركي : قومي ياحقيرهـ إنتي وإهي ..
وتين الصوت مو غريب عليها .. رفعت راسها إلا وجهها بـ وجيه شباب عائلتها ... لكن مع هذا قالت : إنــــــــــــت ؟؟
تركي : هنا عشان أكسر راسك ياحقيرهـ ..
البنات من غير شعور رفعوا راسهم .. وكل وحدهـ شعرها ووجهها مكشوف للشباب يعني شوفه شرعيه إذا أحد بياخذ وحدهـ منهم ..
وسن إللي من شافتهم جلست ع طول وإلا إهي كانت متمددهـ ع إرجول وتين .. ريناد وروزان يبكون .. ديما وهنادي يناظرون بعض ونزلوا نظرهم ع طوول لـ تحت ..
الشباب عاجبهم الوضع .. البنات ومتكشفات عندهم .. بدر .. شوي ويموت .. ريناد كاشفه وتبكي وبخاطرهـ "ويل حالي" وسام إللي يوزع إبتسامات لـ روازن لإنها كاشفه .. ^_^ .. ياسر إللي يخز فـ هنادي إللي منزله راسها .. راكان أول ماشاف وسن كيف متمددهـ ع إرجول وتين إنهبل .. ولما رفعت راسها وشاف وجهها وشعرها .. شوي ويفقد الوعي من جمالها .. وبخاطرهـ " آهـ ’’ الله يعينك ياقلببي الفترهـ الجايه ع بُعدها " لكن مع هذا مثبت ملامحه ع العصبيه ..
وسن إللي لسا تستوعب إنهم كاشفين .. ومن الصدمه ماقدرت تتكلم وغطت وجهها بـ كفوفها ..
حاتم واهو يعطيهم ظهرهـ قال بعصبيه كأنهم يسمعون أبو خالد : كل وحدهـ تلبس عدل .. لإن التفاهم بعدها ..
وتين , هنادي , ريناد , ديما , روزان إللي لسا يستوعبون إنهم كاشفين من كلام حاتم .. صرخوا .. وكل وحدهـ تشيل شيلة ولثمة الثانيه .. ووسن باقي مغطيه وجهها ...
حاتم يكلم الشباب واهو ورا السيارهـ : يعني عاجبكم الوضع تناظرون ..؟
الشباب أستوعبوا إنهم يناظرون فيهم ..
بدر : هههههههههههههههههههههه ,, مايحتاج تلبسون خلاص حفظنا أشكالكم ..
وسام وياسر : ههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم بعصبيه : بدر وإللي معاك تعالوا هنا ..
البنات وجههم الوان ..
إنتهوا من لبسهم وباقي وسن .. إللي شيلتها ولثمتها بـ السيارهـ ..
وتين تكلم وسن وإهي مسكرهـ وجهها بـ كفوفها : ياهبلا إلبسي ..
هنادي تدق بـ الكلام رايقه : وإلا عاجبك الشوفه هذي ..؟؟
وسن شوي وتبكي من الإحراج إللي طاحت فيه .. لو راكان بـ روحه ممكن تتقبل شوي .. لكن كل اولاد عائلتها ... ياكبرها من جد .. لا والشباب عاجبهم .. كل واحد عيونه فاتحها ع الأخر .. قالت : شيلتي ولثمتي بـ السيارهـ ..
وتين تتكلم من ورا السيارهـ للشباب : هيه إنتم .. شيلة وسن ولثمتها بـ السيارهـ .. ياليت واحد يتكرم ويجيبها وياليت يكون محرم لها .. فاهمين .. محرم . . { هـ البنت لسانها طويل ولا همها أحد }
تركي : طيب إنطمي ..
وتين : أـنا اكلم أخوها .. يعني إنت إللي تنطم ..
تركي واهو ممعصب منهها : هذي إللي بتوطى فـ بطنها ذا الحين .. بس إلبسوا كلكم ..
حاتم مايبي يروح لهم عشان لا يتوطى فـ بطن وسن قال لـ وسام : خذ عطها ..
وسام خذاها وجابها لـ وسن ... خذتها وتين ولبست وسن غطاها ولثمتها ..
حاتم ولا بقى في صبر قال بصوت عالي : إنتهيتوا ..
وتين : يس ..
حاتم والشباب مشوا لهم ووقفوا كل الشباب محاصرين السجادهـ .. وسن عيونها بـ الأرض وريناد ووروزان باقي يبكون ومغطين عيونهم بـ شيلهم .. هنادي وديما يناظرون بعض .. وإلا وتين إللي تخز فيهم وترد ولا همها أحد ..
حاتم : شـ نسوي فيكم ؟؟
وتين : ولا شييء ..
حاتم : لا ياشيخه ..؟؟
وتين : وربي ..
حاتم بصوت عالي : إنتي فاهمه إللي سويتوهـ إيش ..؟؟
البنات سكروا عيونهم من صوته العالي ..
وتين إللي بلعة العافيه .. لكن من تكلم تركي وإهي جان جنونها ..
تركي : يبي لهم تربيه .. واـنا إللي بـ استلم هـ الشيء ...
وتين : إنت خلك ع جنب ..
تركي واهو يقرب لها : لا .. أـنا إللي ع جنب ..
وتين وإهي تلصق فـ وسن قالت : إيوا ..
تركي بصوت هادي لكن يخوف : منو إللي كان يسوق ؟؟
البنات سكتوا ..
حاتم :إللي أـنا أعرفه { بـطنازهـ } إختي العزيزهـ تعرف تسوق ..
وسن سكرت عيونها ..
تركي بصوت عالي : إنتي ياوسن ..؟؟
راكان مع إنه معصب إلا إنه قال بهدوء : وسن جاوبي ..
وسن لما سمعت صوته طنشت ولا فكرت ترد ..
وتين : شـ دخلكم .. إحنا ماخذين الإذن من جدي يعني خلاص ..
حاتم واهو معصب : جدك إذا كنتي بـ البيت .. مو بـ مكان جديد عليك ..
وتين : ماصار شيء ..
حاتم : بـ الله عليك .. سيارة جدي متعلقه والله العالم لو ماجينا لكم شـ راح يصير فيكم .. { كمل بعصبيه هزتهم كلهم حتى الشباب } منــــــو إللي كان يسووووق ؟؟
البنات من الخرشه قالوا : وتين ..
وسن رفعت راسها وناظرت وتين المسكينه .. الكل نطق بـ إسمها إلا وسن ..
وتين عارفه نهايتها ع إيدين هذيل ..
تركي : أـنا قايل مايجيب البلاوي كلها إلا الهايته ..
وتين ساكته ..
وسن : أـنا إللي كنت أسوق ..
راكان : كملت .. ما شاء الله .. إحنا ناقصين مشاكل بعد ..
وسن بخاطرها " أـنا إللي اسبب مشاكل يعني .. الله يـ الدنيا " بلعت كلمته لكن قالت بـ خاطرها مردودهـ يا راكان ..
وتين وإهي حاقدهـ عليهم : إحترم حالك ..
راكان : شـ دخلك بيني وبين بنت عمي .. خليك ع جنب إنتي { خربت من جد }
وتين : مثل ما إهي بنت عمك تراها بنت عمي وبنت خالي .. يعني إنت إللي ع جنب ..
راكان : لسانك يبي له قص ..
وتين : إذا إنت قصيت لسانك .. تعال قص لساني ..
راكان : إنت مو وجه أحد يحشمك .. لكن الحشيمه لـ أخوانك وامك وأبوك ..
وسن إنقهرت لإن واضح إنو الكلام قوي ع وتين .. ومنو إللي قايله راكان قالت : أـنا ووتين واحد { شددت ع واحد } فاهمين .. ولا واحد له حق يتفااهم معانا دام أبوي وعماني موجودين .. ماشي ..
راكان واهو رافع حاجب وواضح إنه ناوي خناقه : يعني ؟؟؟
وسن وإهي عينها بـ عينه وواضح التحدي بينهم : ع جنب .. ومتى ما صار لكم حكم علينا تعالوا قطعوا فينا .. وقامت وإهي مسفهه فيهم .. قالت : قوموا بنات ..
حاتم إللي عصب من إخته قال : وســـــــــــ ن ..
ناظرته وقالت : رجاءاً خلنا حبايب ولا تغلط علي ولا أشيل عليك .. إذا عشان سالفه مثل هذي سويتوا فينا كذا أجل إذا سالفه كبيرهـ شـ راح تسوون .. وربي ذليتونا .. ومشت عنهم ..
تركي : إنتي ياهايته ..
وتين : نعم يامتخلف زمانك ..
تركي إنقهر قال : تركبين معاي ..
وتين : إي ماعليه .. ترا إخواني جاين معاك إذا ما إنت ناسي يعني ..
تركي : يلااااااااااااااااا ..
راكان إنقهر من رد وسن .. لكن اهو يقهر من جد ..
حاتم ركب سيارة جدهـ .. واهو معصب ع إخته وقال : متى تكبرين ؟؟
وسن وإهي ماسكرت الباب : متى ماكتب لي ربي ..
حاتم : تكلمي عدل ..
وسن : خير ..؟؟
حاتم : يعني ماحسيتوا إنكم مسووين غلط ..؟؟
وسن : خلاص { وإهي ترفع صوتها } أتأسف عن البنات كلهم .. أـنا أسفه .. بقى شيء براسكم إلـى الأن ..؟؟
حاتم واهو يلفها له : كلميني ..
وسن : واـنا منو أكلم ..
حاتم : حسبالك الدعوى لعب تمشون ع كيفكم وكأننا بـ الخارج .. كل وحدهـ منزله لي غطاها . . هيه إنتي واهم إصحوا .. تنزلين غطاك إذا إنتي فـ سكنكم .. ممو فـ مكان ماتدرون وينه .. ولا معاكم أحد ..
وتين وإهي تتكلم : هيه ترا مايسوى ..
تركي : إنتي ولا كلمه .. ويشد وتين من إيدها وهنادي من إيدها الثانيه ويركبهم سيارته .. ووتين تحر وتبرد .. ووسن مقهورهـ وخاطرها تبكي ...
قدر حاتم وبسهوله يطلع السيارهـ وحركوا كلهم لمكانهم المخصص .. طبعاً بنشوف الخنايق إللي هناك .. أكيد لها طعم ثاني .. :d
حمد ركب مع تركي .. وشوفوا أنواع الخنايق عاد حمد وتركي .. زياد إللي ركب معاهـ ريناد وديما وروزان .. وريناد تشاهق من البكا .. وروزان ضاغطه ع حالها .. وديما ساكته لكن مقهورهـ بنفس الوقت ..
بدر وياسر ووسام رجعوا بروحهم .. وسعود وراكان سوأ ..
تركي : إنكتمي ولا كلمه ..
وتين وإهي تناظر برا : مو بكيفك ..
تركي : إلا بكيفي وبتنكتمين ذا الحين وغصب عنك ..
وتين : إي ماعليه ..
تركي رمى عليها علبة المنديل وطقتها بـ راسها وعورتها قالت : آي . من جد ححمار .. { قايله هـ البنت ملسونه }
تركي : ما حمار غيرك .. إنكتمي .. لا قسم بـ الله وإللي خلقني .. ارتكب فيك جريمه ..
وتين إللي ما ادري شـ جاب هـ الرد عليها قالت : عادي إنتو يـ الشباب ع طوول ترتكبون جرايم وخصوصاً { شددت } بـ البنات ..
هنادي مغصها بطنها من كلام وتين ..
وحمد إللي متعود ع لسان إخته .. لكن ماتوقع الرد هذا منها ناظرها بقوهـ وقال : إنكتمي افضل لك ..
تركي إللي مسك بريك ووقفت السيارهـ فجأهـ ..قال واهو يلف لها : خير .. عيدي .. ترا ماسمعت عدل ..
وتين إللي من سمعت نبرة حمد وشافت ملامح تركي وشكله بينط لها ورا وبيرتكب فيها جريمه من جد قالت وإهي تلبع العافيه : سـ .. سوق أرحم لك ولي ..
خز فيها وقال : وإللي خلقني أسمع لسانك يتكلم كذا لـ أقصه لك ..
وتين ماتتوب : يصير خير ..
تركي بعصبيه : وتين وتبـــــــــــــــــــــــن ..
وتين سكتت .. وتركي يغلي .. لو أخوها مو في كان من زمان ذابحها ..
حمد فاضي لها وإلا لـ بلوته إللي بعد أسبوعين راح يكونون سوأ فـ بيت واحد .. يعني الله يعيينه .. وفـ خاطرهـ " أـنا ما اتحملها وإحنا مع أهلنا كلنا مو عاد أـنا وإهي فـ بيت واحد .. يارب صبرني واهدها "
حاتم مايكلم وسن ووسن قلبها متقطع لـ أشياء كثيرهـ .. طريقة كلام راكان مع وتين ومعاها وإنقطاعه عنها هـ الفترهـ كلها واول مايشوفها يطيح فيها خنايق والله حاله ..
تسألت .. ليش تركي وراكان كذا ع وتين .. وتين عسل .. يمكن عشانهم يجهلونها يحمقون ع طوول عليها .. وبخاطرها" تركي ذا الحين شـ مسوي لـ وتين معاهـ ؟؟!"

سعود وراكان يسولفون .. لكن مع هذا رااكان متضايق ولا حب يوضح لـ أحد ..
تركي سيارته هدوء مرهـ .. ولا يشوف بـ المكان الخالي إللي يمشون فيه إلا نور سيارات أولاد عائلته لإنهم صاروا ليل خلاص .. إستغرب من حمد ساكت وعيونه للطريق إللي يمشون فيه .. وتين وهنادي كل وحدهـ منزله شيلتها ع عيونها ومسندهـ راسها لـ ورا ومسكرات عيونهم ولا يعرف إذا نايمات وإلا بس حركه منهم ..
تركي بكل هدوء لـ حمد : فيك شيء ؟؟
حمد ناظرهـ وقال : أبد سلامتك ..
تركي مو مصدقه قال : مانت صادق ..
حمد لف عنه وقال : عني ماصرت صادق .. { لف له وقال } تركي يرحم والدينك سرع بـ السواقه شوي ..
تركي إللي إستغرب طلب حمد وقال : عسى ماشر تحس فـ شيء ..؟؟
حمد واهو طفشان من هـ الحياة بسبب خلود وتصرفاتها قال : بـنام ..
تركي قال بـ عدم تصديق : أحد ينام ذا الحين ؟؟
حمد : أـنا ..
تركي إللي متأكد إن حمد وراهـ مصيبه يفكر فيها قال : حمد مابعمرك نمت مبكر .. { كمل يستهبل } وإلا تمشي ع إللي يقول نام بكير إصحى بكير شوف الصحه كيف بتصير ..
حمد تبسم غصب ع كلام ولد خالته وولد عمه وسكت ..
تركي : شكلك بتنام نوم عميق ..
حمد بـ خاطرهـ "آهـ ’’ ليتني أبقى نايم طول حياتي عشان أفتك من المصايب إللي راح أمر فيها .. يارب عونك"
تركي سكت عنه وقال إذا وصلنا يصير خير .. سرع بـ السواقه عشان يوصولون زهق وخصوصاً الهايته ممعاهـ بنفس السيارهـ والطريق طويل شوي ..
وصلوا بدر ووياسر ووسام قبل الكل وبعدهـ ع طوول سعود ورااكان .. وبعدين زياد .. وبعدين تركي وحمد .. وأخر شيء حاتم .. إللي طول الطريق واهم ساكتين ..
نزلوا كلهم سوأ .. ريناد تمسكت فـ أمها وبكت من قلب .. بدر يكلم الشباب : آهـ ’’ ليتني مكان الماسه ..
ياسر ووسام وسعود إللي إنفقعوا ضحك .. والباقين مو رايقين لـ كلام بدر كلش .. طبعاً الماسه كانت برا وبتدخل للمجلس ولما شافت السيارات وقفت وتقدمت لها أول ريناد وبعدها روزان واخر شيء ديما .. الماسه بكت معاهم { هـ العائله ع الدقه .. يبكي أحد يشاركونه البكي .. }
تركي .. راكان .. حاتم .. حمد .. زياد .. مايتكلمون كلش ..
دخلوا الأولاد أول المجلس وبعدين دخلوا البنات ..
لما دخلوا البنات حصلوا الشباب جالسين وواضح الضيق عليهم من حركة البنات .. أبو خالد لما دخلوا وأخر شيء وسن قال : ما شاء الله كان ماجيتوا ..!!
البنات سكتوا ..
أبو خالد بصوت عالي : وين كنتوا ؟؟
البنات نزلوا راسهم وسكتوا ..
أبو خالد : أـنا أتكلم .. { وبعصبيه } وين كنتواا؟؟
أبو سعد : يابوك إتركهم ..
أبو خالد : لا أشوفهم يغلطون واتركهم .. مستحيل .. { كمل بعصبيه } ويـــــــــن ؟؟
الشباب مبسوطين البنات يتخانقون ولا من منو .. من الحكومه ..
الممجلس هدوء عدأ صوت أبو خالد إللي يتردد فيه ..
وسن وإهي ترفع راسها وتناظر ابوها قالت : طلعنا نتمشى وخلاص ..
أبو خالد : لا .. وخلاص ..؟؟
وسن إللي إرتبكت زود قالت : مستئذنين من جدي ..
أبو خالد بهدوء يخوف غصب : وكل وحدهـ عندها ابو وأم ياتعباانات .. وإللي سويتوهـ غلط .. والدليل كل وحدهـ تاركه موبايلها بـ الغرفه .. ولولا الله ثم الأولاد لما حصلوكم وإلا ذا الحين ماندري وينكم فيه وإلا شـ صاير فيكم ..
وسن : خلاص غلطنا وإحنا عارفين .. يعني شنسوي لكم ذا الحين ..
الشباب يسمعون رد وسن ويناظرون شكلهم واهم خايفين ..
أبو خالد : شـ أعاقبكم فيه ..؟؟
أم سعود : كل وحدهـ ينسحب منها إللي تحبه ..
أبو خالد بعصبيه : إنتم تفهمون .. كل وحدهـ شكبرها .. تتصرف هـ التصرف .. شـ خليتوا للجهال .. إللي أشوفها معتبه باب اي مجلس وإلا غرفه لـ تشوف شغلها من جد ..
البنات شوي ويبكون .. يعني ليش طالعين للنعيريه .. عشان يجلسون بـ المجلس وإلا غرف النوم .. والله حاله .. الشباب مبسوطين ع العقاب إللي طلعه لهم أبوخالد ..
أبو سعد كسروا خاطرهـ : يابوك لا تحرمهم التمشي ..
ابو خالد : الله يرضالي عليك .. لو اسمع كلمه فـ موضوعهم .. لـ أتصرف تصرف أندم عليه أـنا بعدين ..
سكتوا .. لإنهم يعرفون ما أحد يقدر يقنع ابو خالد بتغير شيء اهو قاله ..
أم سعود : يلا كل وحدهـ تعطيني موبايلها ..
البنات يناظرون بعض .. من جد حركات مالها داعي ..
أبو خالد ساكت لإن الوضع عاجبه .. خلهم يحسون بـ المسؤوليه .. ويعرفون إنهم غلطوا ...
وتين : يُمه .. إلا هـ الشيء ..
أم سعود : بلا كلام فاضي ويلا ...
وسن تقدمت وقالت لـ أمها عطيني بـ أتصل فـ شريفه ..
أم خالد تمد الموبايل لـ وسن وإهي متقطع قلبها ع بنتها .. وسن خذت موبايل أمها ودقت الرقم بسرعه .. وردت شريفه ..
وسن : شريفه روحي غرفتي وجيبي موبايلي ...
شريفه : إن شاء الله .. وقفلت ..
دقايق إلا شريفه جايه لهم ومعاها الموبايل خذته وسن وقفلته من غير لا تناظر شنو إللي واصلها ومدته لـ عمتها أم سعود وقالت : لوتتركينه عندك طول العمر ترا أريح لي ولكم .. ومشت عنها وجلست بـ أخر المجلس ..
ناظروها كلهم حركتها حركة وحدهـ مقهورهـ من قلب ..
جلسوا البنات معاها .. أم سعود : يلا الباقين يجيبون موبايلاتهم ..
البنات كانوا بيقوموم عشان يجيبونها قالت وسن : لحظه .. ليش تروحون .. مو الطلعه ممنوعه علينا .. خلاص إللي يبي الموبايلات يروح يجيبها ..
البنات إستانسوا ع كلام وسن ..
الشباب إنصدموا ..
الحريم نفس الشيء ..
أبو خالد : شـ الكلام .؟
وسن : ماقلت إلا الصح .. الطلعه ممنوعه علينا .. يلا واحد من إللي مسموح لههم الطلوع يروح يجيب الموبايلات وإلا وحدهـ من الخدامات ..
أبو خالد : وسن ولا كلمه ..
وسن إنصدمت من أبوها قالت : عشاني قلت الحق صار لازم ما اتكلم .. وإلا هذا عقاب جديد بعد .. ممنوع الكلام مننا ..
أبو خالد إللي عصب وجا بيتكلم قال أبو سعود : وسن لا تراددين أبوك ..
وسن بلعة غصتها وتصبرت لا من القهر إللي داخلها تروح وتحضن ابوها وتبكي بـ حضنه إهي ماتستاهل هـ القسوهـ وحاولت تداري دموعها قد ماتقدر ..
أبوها يقوي قلبه ولا يناظر فيها .. اهو عارف إنه قسى عليهم أو بـ الأصح كان الكلام بينه وبين وسن لكن يبيها تحس بـ إللي سوته ..
الكل ساكت .. كل واحد بـ همه ..
خلود من شافت تحكماتهم قامت من الجلسه وقالت : كل شيء غصب عند هـ العائله وطلعت من المجلس ..
الكل يناظرون بعض من كلامها .. يعني إسمعوا .. الكلام مقصود لكم ..
البنات إللي جالسات بجنب بعض وبـ أخر المجلس ..
أم خالد تشوف وسن قريب من الباب قالت : وسن بعدي عن الباب .. الجو بارد عليك ..
وسن إللي منزله عيونها بـ الأرض وتسمع كلام أمها ولا ردت .. فهمت أمها إنها واصله حدها ..
أبوها قال : بعد تبين تتعبين علينا ..!! قومي عن الباب ..
يـ الله يـ كلامه بـ النسبه لـ وسن .. تحس إنه مو ابوها أبد ..
وتين تضغط ع إيدها يعني إتحملي ..
وسن قامت ومشت ..
أبوها قال قبل لا تطلع : وين إن شاء الله ؟؟
وسن من غير لا تناظرهم وإهي عاطيتهم ظهرها قالت وتحس روحها تطلع مع كلامها : حرام الواحد يروح يصلي ..
أبوها سكت ..
أبو سعود : إذا كذا روحي ..
وسن طلعت ع طوول .. ونزلت الثمه تحس بـ ضيق مو طبيعي .. ع طوول توجهت لـ غرفتها وخاطرها ترجع مع يحيى للخبر .. ماتبي تجلس هنا .. كل شيء ضدها .. كل شيء غصب ع كلام خلود ..
قفلت الباب وحلو إنو المفتاح عندها بعد .. فسخت عباتها وبقى عليها لبسها رمت حالها ع السرير .. إللي قاهرها هـ الكلام من أبوها وعند راكان .. آهـ ’’ يارب بتحمل إيش وإلا إيش .. مع إنها مقهورهـ إلا إنها ماقدرت تبكي .. إهي متأكدهـ بكرهـ راح يبدأ النياح عندها .. نامت ووإهي بقهرها .. حتى الدليل الملابس باقي عليها ..

أبو سعد بعد ماطلعت من عندهم وسن قال : قسيت عليها ..
أبو خالد إللي متأكد لكن يكابر قال : مالها إلا كذا بعد سواتها ..
وتين إللي تكلمت من قهرها : ترا كلنا سوينا مو إهي بروحهها ... ويصير أخر شيء التعصيب والخنايق عليها ..
أبوخالد : العقاب لكم كلكم ..
وتين : رضينا فيه .. لكن الخنايق ماتصير لها بس ..
أبو خالد : يعني عادي عندك تتخانقين معاها ..؟؟
وتين : لو أكون أـنا بروحي عادي .. لكن وسن لا .. يعني خانقوني بدالها ..
تركي بطنازهـ : إيه .. طول عمرك متعودهـ ع الخنايق ..
وتين تناظرهـ قالت : مو رايقه لك وإلا رديت رد يفهمك منو وتين ..
تركي : لا تعالي طقيني أحسن ..
وتين : لو رايقه كا.....
أبو خالد عصب : بسسسسسس ..{ يكلم وتين } خير إن شاء الله . . ماله إحترام عندك ..؟؟
وتين : كل شيء صح له وأـنا لا ..
أبو خالد : إيه ..
وتين قامت من الزعل وقالت : صدقت خلود لما قالت كل شيء عندكم غصب وطلعت من عندهم ..
أبو خالد : شكلنا دلعناهم وخربناهم ..
أبو راشد : لا تقول كذا ..
أبو خالد :أـنا صادق .. كل وحدهـ لسانها طويل علينا ..
تركي إللي عاجبه كلام أبو خالد قال : الدلع دايم يخرب ..
أبو خالد : صدقت ..
الباقين ساكتين ..
مرت الليله عاديه ع الباقين وموبايلات البنات عند أم سعود .. ومبسوطه إنها تحرمهم من شيء اهم يحبونه .. واكيد أغلى ماعندهم موبايلاتهم ..

اليوم الثاني .. الساعه 1 الظهر .. كانوا البنات بيجلسون بـ الشمس برا .. لكن ابو خالد قال : مافي جلوس إلا وحولكم الأولاد .. يعني الأولاد يجلسون قريب منهم .. صحيح البنات إنقهروا .. لكن إلا يطلعون هـ القهر بـ الأولاد .. وسن إللي لسا طالعه من غرفتها وشافت البنات جالسين بعيد عنها شوي وقريب منهم الشباب .. إستغربت ... مرت ع جلسة باقي الأهل ودخلت وسلمت عليهم .. لكن أبوها ماتكلم معاها إنقهرت من حركته .. يعني إهي تسلم واهو مايرد عليها .. شنو الغلط هذا .. إللي ابوي يعاملني عشانه كذا .. جت بتطلع كلمها جدها قال : يابوي وراك ماتجلسين معانا ...؟؟
وسن : بروح أجلس عند البنات ..
أبو خالد : البنات من جالس معاهم ؟؟
وسن ناظرت أبوها مو للدرجه هذي قالت بـ آلم : إرتاحوا الشباب حولهم . .
أبو خالد : افضل بعد ..
وسن طلعت من عندهم وإهي واصله حدها ..
أم سعود : حرام مو كأننا قسينا عليهم ..؟؟
أبو سعود : والله أـنا ما اشوف إلا القساوهـ ع وسن وإلا باقي البنات ماعليهم شيء ..
أبو خالد قلبه يتقطع قال : روحي عطيهم موبايلاتهم ..

جلسة الشباب طبعاً .. تركي ساند راسه ع تكاي ومدد حاله ع الأرض يعني شبه نايم .. والباقين جالسين ..

وسن جت لـ جلسة البنات تمشي وإهي بعيد عنهم شوي .. لكن واضح إنها وسن .. لإنو باقي البنات موجودات عدأ أمل ... حرارة الشمس حلوهـ مع الجو البارد شوي .. تضايقت وسن إنو جلست الشباب بجنبهم ..
وتين وإهي ترفع صوتها : فديت هـ الزول ياناس .. هلا والله تو المكان منور ..
وسن تبسمت لها من بعيد ..
تركي فتح عيونه ورفع حاله شوي .. يشوف هـ الهايته منو تكلم .. شاف وسن حرك راسه بـ آسف ورجع سند راسه ..

الشباب بناظرون مكان ماوتين تناظر ... وشافوا وسن تمشي لجلسة البنات .. كانوا من الجالسين مع الشباب عزام وفواز إللي ماوصل إلا من 4 ساعات ..
وسام من جلسة الشباب : هلا وغلا بـ توأمي ..
وسن ناظرت جلسة الشباب وشافت وسام رافع إيدهـ لها تبسمت له ولا تكلمت ..
وسام : أـفأ .. الأخلاق زفت ..
فواز إللي عارف بـ السالفه من الشباب قام وتقدم لـ جلسة البنات .. وصلت لهم وسن وناظرت عمها فواز سلمت عليه وسولف معاها شوي ورجع لـ جلسة الشباب ..
وسن تكلم البنات : من متى عمي موجود ؟؟
وتين : من كم ساعه بس ..
وسن سكتت ..
هنادي تكلم وسن بصوت مسموع للشباب : مريتي ع القضاهـ ؟؟
وسن إستوعبت وتبسمت غصب وقالت : سلمت وطلعت ..
ديما : أكيد ماعطوك وجه { البنت مجربه }
وسن وإهي باقي واقفه قالت : بس جدي إللي بغاني اجلس معاهم { صريحه البنت }
هنادي : طافك البارح لما طلعتي وطلعت بعدك وتين .. خالي سلطان يقول دلعناهم وخربناهم .. طبعاً ريم تطق هنادي ع اساس تسكت لإنو السالفه كذا بتخرب زود ..
هنادي إللي طفشت من ريم قالت : يوووووهـ .. ياختي خلاص إلا اقول لها ..
وسن : كملي عادي ..
هنادي : إيوا وقال إنو دلعهم ترك كل وحدهـ تطول لسانها علينا ..
وتين إللي إنقهرت ومن القهر قالت : ما شاء الله .. خير بعد .. شبيسون فينا .. مو كافي الحكرهـ إللي إحنا فيها .. هـ المتخلفين بجنبا .. { تقصد الشباب }
تركي قال وواهو مسترخي : هـ المتخلفين اهم تاج راسك وعزوتك يـ الهايته ..
وتين ناظرته وقالت : تخسي إلا إنت ..
تركي : ماعليه مع الوقت بتتأكدين ..
رااكان : خلك منهم هذيل الكلام معاهم ضايع ..
وسن إنصدمت .. ذا الحين الكلام مع بنات عمه ضايع ..
وتين : والله القرب منكم ضياع ..
راكان : ترا معطينكم وجه ..
وتين : والله إحنا إللي معطينكم وجه بزيادهـ .. واليوم إلا كل شيء ينتهي ..
راكان واهو رافع حاجب : يعني ؟؟
وتين : المهزله إللي تصير إلا تنتهي ..
راكان : بعد ماتتأدبون تنتهي ..
وسن بلعت الكلمه .. تتأدبون .. من وين إحنا .. من شارع وإحنا مانعرف ..
وتين : متى ماتأدبت إنت ومتخلفينك .. تعال ناقشنا بـ أدبنا ..
راكان : لا ياشيخه ؟؟
وسن إللي قطعت عليه قالت لـ هنادي : خالك مين إللي قال الكلام هذا ؟؟ { ياحياتي عندها امل إنو أبوها مايقول كذا }
هنادي بـ زعل : الحكومه ..
وسن إنصدمت قالت وإهي فاتحه عيونها ع الأخر : أبووووي ؟؟
راكان إللي إنقهر من تهميشها له قال إلا يردها لها : مو الدلع إللي تستاهلونه إلا التربيه من جد وجديد ..
وسن من غير لا تناظرهـ وساكته ماتبي تدخل فـ خنايق مع راكان لإنها تعرف نفسها .. السالفه بتكبر براسها وبدوس ع قلبها ..
وتين إللي قالت : إنت إللي تبي تربيه من جد وجديد ..
تركي عصب وسبق راكان وقال : إنكتمي لا اقص لسانك ..
وسن باقي واقفه .. كرهت كل شيء خلاص .. أبوها من جهه .. وعقابهم بسحب الموبايلات .. وتحطيمات راكان لها .. من فين تحصلها .. أعز الناس ع قلبها متفقين عليها اليومين هذي .. شـ تبي بـ الحياة إذا كل هذا يصير لها ..
وتين : هاها .. تكلم الناطق الرسمي عن المتخلف الثاني { تتكلم ولا همها أحد .. لا كبير ولا صغير .. تعجبني هـ البنت }
رااكان يدق وسن بـ الكلام .. يبيها تتكلم معاهـ .. تصرخ بـ وجهه ع معاملته لها قال : شـ قالوا لك .. مالي لسان وغيري يتكلم عني ..
وسن إللي سكرت عيونها .. هذا تنطبق عليه " الكلام لك وأفهمي ياجارهـ " أـنا المقصودهـ .. لكن مع هذا سكتت ..
وتين والبنات فهموا نغزته لـ وسن قالت وتين : بما إنك تكلمت كذا .. فـ أسمع .. غيري عامل لك إحترام وإنت وجهك مو وجه أحد يحترمه .. إلا وجه أحد يدوس علليه بـ الجزمه .. وهذا لك ولـ متخلفينك ..
الكلام قوي من وتين للشباب كلهم ..
تركي إللي جلس من العصبيه قال : وتبن ياحقيرهـ ..
وتين تضحك بصوت عالي قالت : من هايته لـ حقيرهـ .. { تكلم البنات } باركوا لي حصلت ع ترقيه من متخلف تركي ..
تركي وراكان إنقهروا من جد ...
تركي : إنتي مو حقيرهـ وبس إلا سافله .. وواطيه ....
كان بيكمل لكن قطعت وتين بـ صوت عالي : بعض ماعندكم ياولد العم ..
تركي واصل حدهـ .. إلا هذي أم سعود جايه لهم .. ووقفت عند جلسة البنات قالت : شـ فيكم أصواتكم عاليه ؟
وسن إللي واقفه .. فـ حالة صدمه من إللي يحصلها .. أبوها وراكان .. خير إن شاء الله ..
ريم : أبد خالتي .. تعرفين جلسة بنات وبجنبها أولاد أكيد بيصير حماس وسواليف .. يعني كذا ..
عزام يصارخ : ياناااااااااااااااااااس .. فديت الحماس واهل الحماس .. وربي كلامهم عسل ..
ريم وجهها الوآن .. الشباب ضحكوا .. ليش مايضحكون واهم طايحين تحطيم بـ البنات ... كانت أهم أمنيه عند الشباب إنو أبو خالد يعطيهم محاضرهـ .. وتحقق مناهم .. مو محاضرهـ وبس إلا عقابات ..
أم سعود ضحكت ع عزام وقالت : ياهووهـ .. بـ الغرفه مو هنا ..
عزام يستهبل : حبيبتي يلا نروح للغرفه ..
ريم خلاص .. ماتقدر تتحمل وسكتت ..
عزام إللي عرف إن وجهها ألوآن قال : فديت إللي يستحون ..
حاتم : يـ ابو الشباب .. ترا مو عشان ماعندها أخو كبير تقوم تتغزل فيها عند الكل .. لا ياحلو .. ترا لها أولاد عائله ..
عزام :لا حوول زوجتي وحلالي ..
حاتم : زوجتك وحلالك بينكم .. فـ بيتكم .. مو قبال خلق الله ..
أم سعود: فديت الرجااااال ياناااااااااااااس .. مو مالت عليكم .. ما احد تكلم إلا اهو ..
عزام : ياربي .. وين الناس إللي تفهم علي .. مو إنتم .. { كمل بصراخ } وينك ياعمه الماسه ..
حاتم : والله عمتك الماسه بـ المجلس .. روح لها ..
عزام : خلاااااااااااااص .. سكتنا ..
ضحكوا عليه ..
أم سعود تكلم البنات : خذوا موبايلاتكم ..
راكان بـ لعانه صفـر وقال : ياهووهـ .. إنتهى العقاب الأول ..
البنات نطوا ع موبايلاتهم .. عدأ وسن إللي واقفه فـ نفس مكانها ونفس الوقفه ..
أم سعود تشوف البنات كيف نطوا عدأ وسن قالت : وسسن ليش ماتاخذين موبايللك وتعطيه لها ..
وسن خذت الموبايل ومن القهر إللي فيها رمته بـ أقوى شيء عندها بـ الأرض وقريب منهم إلا الموبايل متفكك وشوي منه مكسور ..
الكل إنصدم ..
حاتم : خير إن شاء الله ..
وسن وإهي ماتناظرهـ : موبايلي وكيفي .. يعني شيء خاص فيني ما احد له دخل فيه ..
راكان إللي أنقهر من حركتها قال : ترا مو ببلاش يعني ..
وسن راحت للموبايل وحصلت الشريحه طايحه قامت خذت الشريحه وكسرتها بـ إيدها ورمتها ع جلسة الشباب وقالت : إشبعوا فيها ..
عرفوا إنها مقهورهـ من إللي صار لها .. وتين قامت لها وخذتها من إيدها ..
أم سعود لما شافت وسن كسرت الموبايل رجعت للمجلس وقالت لـ أبو خالد إللي تقطع قلبه عليها وعارف إنها مقهورهـ من المعامله لها .. راح لهم ..
تركي : دلع بنات ..
وتين بـ قهر : إنكتم إنت ..
تركي : إنتي إللي إنكتمي ..
وتين : ناس تدخل حالها بـ شيء مايعنيها ..
تركي كان بيرد إلا يشوف أبو خالد جاي لهم .. وسن دموعها تنزل من القهر لكن من غير صوت .. وإهي باقي واقفه ووتين واقفه قريب منها مرهـ .. باقي البنات حاسين بقهر وسن ولاتكلموا .. وبس يناظرون تحت ..
فواز ققام لها وقال : ياقلبي شـ فيك ؟؟
وسن ماردت عليه ..
الشباب من شافوا أبو خالد جاي واهم هاجدين وينتظرون طق .. كفخ .. خناقه جديدهـ .. محاضرهـ تحطم .. حاتم إللي تمنى إنو الشباب ماهم موجودين عشان إخته وإللي بيجي لها ..
بدر : جاك الموت ..
ياسر : إسكت لا يحول علينا ..
وسام قام لـ وسن لما شاف أبوهـ جاي ..
المكان هادي مرهـ .. وتين إستغربت الهدوء .. ولما ناظرت إلا أبو خالد قريب مرهـ ووجه مايبشر بـ شيء حلو كلش .. قالت بـ نفسها إلا اكون مع وسن وإللي يصير لها يصير لي ..
وسن منزله عيونها وتبكي من غير صوت .. ولا تبي أحد يحس فيها ..
فواز لما شافها ماتبي ترد .. جلس عند البنات ..
أبو خالد واهو يجي لـ وسن قال بحنان فقدته يومين : حبيبة أبوها شـ فيها ..؟؟
وسن من سمعته صوته بكت بـ صوت وقالت : ما آبيك .. روح عني ..
أبو خالد ياخذ إيدينها لما كانت مغطيه وجهها وتبكي قال : حبيبتي خلاص ..
وسن وإهي تفك حالها منه وتروح بعيد عنه : ما آبي .. روح .. لا تجي لي .. ما آبيــــك ..
أبوها متوقع هـ الشييء . .لإنه مابعمرهـ رفع صوته عليها .. يجي أخر شيء يطنشها . . ويخانقها .. ولا يرد عليها ... قويه مرهـ ..
الشباب إنصدموا ..
وسن راحت بعيد عنهم شوي لكن واضح صوتها بـ البكا .. راح لها أبوها ومسكها من اكتافها وقال : يابوي أـنا اسف .. كل هذا عشان مصلحتك .. كل هذا من خوفي عليك ..
وسن وإهي تبكي : ما آبيك تخاف علي .. ما آبيك خلاص .. إن شاء الله اروح فـ ستين داهيه .. ما آبيك خلاص ..
أبوها لما سمع كلامها .. ستين داهيه .. هذي تتمنى الشين لها خذاها بـ حضنه وضمها بـ قوهـ وقال واهو متقطع عليها : إن شاء الله أـنا قبلك ياروح ابوك ..
الشباب فاتحين عيونهم ع الأخر من إللي يصير قبالهم .. مابعمرهم شافوا أبو خالد كذا حنون .. ويتأسف قويه والله ..
وسن لما أبوها حضنها وشدد عليها بكت من قلب وإهي تلمه أكثر ..
أبو خالد باقي حاضنها وإهي تبكي .. ما احد يلومها ع طوول مدللها ابوها ويجي فجأهـ يخانق ويطنش لها ..
وتين خذت البنات وراحوا للمجلس .. أبو خالد : حبيبة ابوك خلاص .. لاتبكين وتقطعين قلبي زود ..
وسن ماردت عليه .. كانت محتاجه لـ حضنه من بعد إللي صار لها ..
أبو خالد : قولي شـ تبين واـنا اجيبه لك بـ نفسي ..
وسن من بين بكاها تحرك راسها بـ معنى ولا شيء ..
أبو خالد : طيب خلاص لاتبكين .. { كمل يساسرها بـ إذنها } عاجبك الشباب يناظرون فيك وإنتي تبكين ..
وسن إستوعبت الشباب يناظرون فيها .. يعني شايفينها وإهي تبكي وإهي تكلم أبوها كذا .. مسحت دموعها وبعدت عن أبوها ..
أبوها تبسم لها وباس جبينها ومسك إيدها وقال : وين تبينا نجلس .. آبي اسولف معاك .. مشتاق لك .. { يبي يطيب خاطرها بـ أي شيء }
وسن سكتت ..
ابوها : وبعدين .. ليش رميتي موبايلك ..؟
وسن صوتها رايح من البكي : ما آبيه ..
أبو خالد يطلع موبايله الخاص بـ العائله ويعطيه وسن وقال : هذا معاك ليما نرجع للخبر إن شاء الله ..
وسن رفضت بـ الأول وقالت : ما احتاجه ..
أبو خالد : أـنا ما سألتك .. أـنا قلت لك ليما نرجع ..
وسن خذته وإهي عارفه مستحيل تستخدمه .. لإنها ماهي محتاجه الموبايل هـ الفترهـ ..
وسام يستهبل : ترا اـنا موبايلي خربان بعد ..
وسن ناظرته وتبسمت له ..
وسام : لا باقي الأخلاق زفت ..
أبو خالد : ماعليك .. دقايق وشوف شـ حلات أخلاقها ..
وسن سكتت ..

أبو خالد ياخذها بـ إيدها ويجلسها بـ جلسة البنات ..
عزام يستهبل : تعالوا عندنا .. ترا العزيمه ماتنعاد عندنا ..
أبو خالد : إنتم بـ حالكم وإحنا بـ حالنا ..
فواز : سُلطان بايعنا اليوم ..
أبو خالد : الطلعه كلها عشان وسن .. وليش ماتبيني أبيعكم واجلس معاها ..
وسام : ياسلام .. ترا اـنا نناجح بعد ..
أبو خالد : إنت قبلك 2 وإلا إهي بـ روحها ..
وسام : ياربي يا هـ الـ 2 إللي ناشبين لي بـ كل شيء ..
حاتم يضحك وقال : تاج راسك يامعفن ..
وسام فتح عيونه ع الأخر : أـنا معفن ..؟؟
بدر يكمل : الله يخسك من متى ماخذيت شاور ؟؟
وسام يستهبلل : كأنكم عارفين إني من يوم العيد ماخذيت شاور ..
ضحكوا عليه ..
وسام : يبه عادي أجي عندكم ..
ناظرهـ أبوه إللي كان يسولف مع وسن وقال : لا ..
ضحكوا الشباب ع تفشيل وسام ..
بدر واهو يضحك : لقط لقط ..
وسام يتجاهلم : أـفأ .. يبه اـنا وسام ..
أبو خالد : وإذا وسام ..؟؟
وسام فتح عيونه : أـنا ولدك .. توأمها .. يعني إذا مو عشاني .. عشان هـ الرقيقه ..
أبوخالد : شـ آبي بـ توأمها إذا إهي عندي ..
حاتم : ههههههههههههههههههههههههههههه .. يعني وقت الحاجه يطلعك ..
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسن تناظر حاتم واهو يضحك من قلب .. أشتاقت لـ ضحكته ..
حاتم لاحظها وتبسم لها وحرك راسه بـ معنى في شيء ..؟
وسن باقي شايله عليه .. ناظرته ولا تبسمت ولا شيء .. تموت ع أخوانها وناقص هـ الجمعه الحلوهـ خالد .. شـ كثر اشتاقت له .. ماتتخيل إنها تبتعد عن أخوانها .. دمعت عيونها وناظرت بـ الأرض .. { ولو خاالد موجود مارضى بـ إللي صار لها .. ^_^ }
أبوها يسألها : فيك شيء يبه ؟؟
وسن رفعت عيونها وإهي مدمعه وقالت : اشتقت حق خالد ..
حاتم إللي سامعهم لإن الشباب ساكتين قال: أكيد أشتقتي له .. لإنه المنصف لك بكل شيء ..
وسن لفت له وبعدين ناظرت المكان الفاضي وقالت : الله يوفقه ويردهـ بـ السلامه ..
وسام : ماقلت لكم الأخلاق باقي زفت ..
ياسر : الهبلات شافوا خالي عند وسن وهربوا ..
أبو خالد : شرايكم أنتم تروحون وراهم ..!!
تركي : والله ياخالي الشمس هنا حلوهـ ..
وسام إللي مايبي يفوت شيء من إللي بين ابوهـ ووسن قال : عليك لمبه .. الشمس هنا حلوهـ .. يعني المكان عاجبنا .. ونبي نجلس ..
ابو خالد : أتوقع المكان كله في شمس ..
وسام : يعني ؟؟
أبو خالد : روحوا أي مكان .. وإلا إحنا نروح ..؟؟ { يكلم وسن }
وسن : نروح من هنا ..
أبو خالد يوقف وتوقف معاهـ وسن ومشوا من عندهم ..
وسام : شوف شوف .. حتى ماقال سلام !!!
عزام : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : وربيي أتكلم من جد ..
عزام : وليش يقول سلام ..؟؟
وسام : يعني راح من عندنا .. يقول سلام .. باي .. أي شيء .. مو كأن ما احد فيه ..
حاتم : هههههههههههههههههههههههههه .. إنت بعد ماصرت النسخه الثانيه بعد الأصل عند أبوي وأـنا عارف ما احد معطيك وجه ..
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : أروح الصق لهم ؟؟
حاتم : لا تتعب حالك ..
وسام : آففف ياربي ..
بدر داخل غلط : لو اـنا مكان خالي وبنتي تقولي إللي قالته وسن عطيتها كف ومشيت ..
وسام يتطنز : ترا العصا يمدحونها ..
بدر : والله أتكلم من جد ..
فواز : الحمدلله إنك مو مكانه ..
راكاان يناظر وسن وابوها يتمشون بـ الجو الحلو ع إرجولهم ويسولفون ..
حاتم يستهبل : يـ ابو الشباب عيونك لا يصير فيها عمى من كثر ماتتناظر ..
راكان ناظرهـ وتبسم وقال : تصدق إنت ما أحد يجلس عندك ..
حاتم : عشاني أعرف إنك تخز فـ محارمنا .. هيه .. متى ماصارت حليله لك وفـ بيتك مو في بيتنا بعد .. هذي الحزهـ يحق لك تناظرها مثل ماتبي ..
راكان : أعوذ بـ الله .. الله لا يحوجني لك .. وربي عمي ارحم منك ..
حاتم : إيه ماعليه .. ارحم مني .. أساساً إذا عرف إنك تخزها كان سفرك للخارج ليما يجي ليلة الزواج ورجعك ..
راكان : لا ياشيخ .؟؟
حاتم : تجرب ..؟؟
راكان : لا يرحم والدينك .. وربي إنذليت ع الشيء هذا ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ماقلت إللي يناسب سُلطان وعياله أمه داعيه عليه ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزام : إلا أمه داعيه له ..
بدر : إشتغل خالهم دفاع ..
وسام : لحظه أنادي لكم أبوي وقولوا كل إللي بخاطركم ..
بدر نط ع طوول : يرحم والدينك لا ..
وسام : ما راح يسوي لك شيء صدقني ..
بدر : يكفي إسمه .. خله بعيد وحبيب ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عزام : شباب ما احد عندهـ نية زواج ؟؟
تركي : حمد نهاية الشهر ..
عزام : غيرهـ عديلي ..
حمد تبسم له ... وفـ خاطرهـ .. إنت ياعزام والنعم فيك .. والنعم بكل عائلة فهد عدأ خلوود .. إللي أكبر مصيبه بـ حياتي ..
عزام : ها شباب ؟؟
سعود : ما اتوقع غير حمد في ..
عزام : غريب .. ع كثركم يعني ؟؟
تركي : يكفي إللي تزوجوا .. عندك .. فارس .. إنت .. خالد .. فيصل .. حمد ..
وسام : هذي إحصائية السنه هذي .. عاد السنه الجايه في إحصائيه جديدهـ ..
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههه
وسام : تصدقون شباب .. ؟؟
الشباب ناظروهـ بـ إهتمام يعني كمل ..
وسام : احس فارس حامل مع أمل .. { هـ الولد عليه تفكير ما ادري شـ يبي .. نفس ماقال خالد فديته .. }
الشباب ناظروا بعض وانفقعوا ضحك ..
فواز واهو يضحك : ليش .؟؟
وسام : وربي من حملت واهو مانشوفه وع طوول معاها ..
بدر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. يتابع تحركات الجنين خطوهـ بـ خطوهـ مع أخصائية النساء .. هههههههههههههههههههههههههههههههه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جلسوا يسولفون شوي ويضحكون .. بعدين قاموا للمجلس .. إللي من دخلوهـ حصلوا الكل حتى أبو خالد عدا وسن إللي راحت لـ غرفتها تبدل وتجي لهم ..

بعد نص ساعه جت لهم وسن .. وجلست بجنب أبوها .. جا لها وليد وجلس عندها وقال : وسن ؟؟
وسن ناظرته بمعنى قول ..
وليد واهو فرحان : ميس بتجي ..
وسن إللي فرحت لـ فرحة أخوها قالت : والله ؟؟
وليد واهو مبسوط ع الأخر : إيوا ..
وسن : طيب منو قال ؟؟
وليد : ماما تقول خاله بدور بتجي بعد شوي ..
أبو خالد : صح بيجون بعد شوي ..
وسن : وناسه .. ميس بتجي .. طيب كلهم وإلا بس خالتي وميس ..؟؟
أبو خالد : إللي أعرفه إن أبو مشعل أتصل فيني ياخذ توصيف المكان ..
وسن تناظر أمها قالت : يُمه ..؟
امها ناظرتها قالت : هلا يُمه ...
وسن : خالتي بتجي إهي وميس بس وإلا كلهم ؟؟
أمها : لا كلهم ..
وسن : أـهأ ..
وسام : حلو .. خالتي بتجي .. ويجي مشعل .. ع الأقل أفضل من بعض الناس ..
يقول كذا عشان يغيض بدر ..
بدر : ياناس ياحبي للزعلانين والله ..
وسام حط إصبعه بـ فمه يقال إنه خجلان ..
بدر يطقه ع كتفه قال : لا تصدق يـ ابو الشباب .. لا أقلب المجلس ع إللي خبري خبرك ويغمز له ..
وسام ناظرهـ فاتح عيونها ع الأخر قال :أـنا بـ أتصل فـ هئية الأمر بـ المعروف والنهي عن المنكر ..
راكان : مايحتاج تتصل .. الهئيه عندك ,, وكلها كلمه واهم يناظرون فيك ويعملون الصح .. { يقصد عمه سُلطان }
وسام : صح نسيت ..
بدر : أقول .. إهجد وامسك أرضك لا اخليك تمسكها غصب ..
وسام إللي يقال إنه خايف : إن شاء الله حبيبي ..
بدر : إيه كذا ..

ع العصر وصلوا بدور وزوجها ومشعل ومشاري وميس .. ووليد بـ إستقبالهم ^_^

بدور راحت لـ جلسة الحريم .. وأبو مشعل أولادهـ بـ جلسة الرياجيل .. وميس مع وليد يلعبون .. ع الليل بعد الساعه 12 بعد مانوا الرياجيل وباقي الأولاد والبنات والحريم .. جلسوا برا فارشين ويلعبون .. البنات والحريم جلستهم بروحها والشباب بـ جنبهم وبروحهم .. يصير جلسه كامله لكن وحدهـ مفترقه عن الثانيه وسواليفهم سوأ ..
الشباب ماخذين وليد وميس ومجلسينهم بـ النص وقاعدين يستهبلون عليهم ..
بدر يرفع ضغط وليد : أـنا أحب ميس .. وبـ أخذها عندي ..
وليد إللي يناظرهـ بنص عين قال : هه .. أتحداك ..
بدر نطت عيونه : خير .. البزر يتحدى ..
وسام : لسا ماسمعت شيء ..
بدر : لا تتحدى .. أـنا اخذها عنك أخذها .. ميس لي أـنا ..
وليد : ميس لي أـنا وبس .. إنت كبير واـنا كبرها ..
بدر : لا إنت مو كبرها ..
وليد : إنت مو رجال .. وبعدين ميس حلوهـ وتحبني اـنا ..
بدر : أـفأ .. أـنا مو رجال ..؟؟
وليد : إيوا مو رجال ..
بدر : إذا أـنا مو رجال منو الرجال بـ نظرك يا وليد ..؟؟؟
وليد : بابا وحاتم وخالد ووسام وعبدالكريم { يقصد زوج بدور إسمه عبدالكريم } وأـنا ..
الشباب صارخوا ..
بدر : أقـعـــــــــــــــد .. حتى أبو البنت مانساهـ .. طيب .. بس هذيل الرياجيل ..؟؟
وليد: إيوا بس ..
بدر : طيب ميس حلوهـ ..؟؟ { أهبل قاعد يستهبل ع البزر }
وليد : ميس حلوهـ .. وخاله بدور حلوهـ وبس ..
الشباب ضحكوا ..
بدر يكلم أم خالد : خاله جوهرهـ إسمعي ..
أم خالد : شنو ؟؟
بدر : وليد يقول الحلوين بس ميس وامها ..
بدور : كفووو والله وليد ,, ياحياتي .. خلاص من عندي ميس لك من ذا الحين ..
بدر : والله حرمه .. عشانه مدحك خلاص ..
أم خالد : أساساً إنتم يحصل لكم واحد نفس وليد ..؟؟
بدور : لا ياشيخه .. إحمدوا ربكم وإلا خذينا بنتنا ومنعنا ولدكم شوفتها طول العمر ..
أم خالد : إنتم الخسرانين ..
بدور: وليش إن شاء الله ..؟؟
أم خالد : لإنها بتجلس ع قلبك ولا أحد بياخذها ..
بدور : شوفوا النذله .. { رفعت صوتها } أقووووول ..
أم خالد إنفقعت ضحك ..
بدر : خربنا عليك ياوليد ..
وليد : أـنا أحب ميس ..
بدر : والله فاهمين وعارفين من زمن جدي ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ميس إللي جالسه بجنب وليد وتلعب معاهـ وبدر يسولف عليه .. ميس بنوته عمرها 3 سنوات تجنن قليله عليها .. لونها ابيض مرهـ .. شعرها أسود وكثيف وناعم .. عيونها وسيعه واسود خالص .. فمها صغيييييييييييييييير مررررررررهـ .. خشمها نفس الشيء .. دبدوبه شوي .. وكانت لابسه فستان أبيض بـ ورد أحمر صغيرهـ مرهـ وشكله يجنن وإلـى حد ركبتها .. ولابسه كاب نفس الفستان وجزمه ويا الفستان .. وطالع شكلها شيءءء ..
بدر يشيل الكاب عنها ويقول : الله شهـ الشعر ياميوسه ..؟؟
وليد طق إيد بدر وخذا الكاب وقال : لا تاخذهـ ..
الكل هنا إنفقع ضحك من جد ...
حاتم : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. أخس عليه رجال من جد .. يغار ..
بدر : إسم الله علي .. ترا كلها شيلة كاب ..
وليد ناظرهـ بطرف عينه ولف عنه ..
عزام : إنت طايح من عين وليد خلاص ..
بدر لعانه زود قال : تعالي ميس . . أروح اـنا وإنتي ناخذ حلاوهـ ,, نروح للألعاب ..
وليد من الحماقه قام وجللس يطق بدر من قلب { ياحياتي ع الأطفال }
بدر يضحك : هههههههههههههههههههههههههههه .. وليد خلاص ما آبيها . .
وليد بعد عنه ..
بدر : اساساً من حلاتها ... وعععععععععع ..
وليد قام واهو معصب وطقه من جديد ..
بدر: خلاص والله .. ميس حلوهـ ..
وليد بعد عنه وخذا ميس إللي قامت معاهـ .. وجلسوا قبال وسن وقال : بدر وسخ ..
وسن إللي إنفقعت ضحك ..
بدر : إضحكي .. ميس وعععععع .. وليد وعيييييييين ..
وليد قام عليه وقال : لاتقول ميس وعع .. إنت إللي وععععععععععععععععععععععع ..
بدر واهو يرفع إيدينه : خلاص خلاص .. وسن وعععع ..
وليد : بدر إللي وععععععععععع ..
بدر : حتى وسن مانقول عنها وععع ..؟؟
وليد : ماتقول عنها وعع ..
بدر : ياحرام .. وسن بتروح خلاص ..
وسن ناظرته خير يقول كذا لـ وليد وإهي عارفه وليد بيقلبب الجلسه عليهم ..
وليد : هاها .. ماتروح وسن .. وسن تجلس عندنا ..
بدر : هاها .. إلا بتروح .. وبتروح للرياض مع راكان .. { ويلف يناظر راكان } صح راكان ؟؟
رااكان ناظر بدر ومن غير لا يناظر وسن وقال : صححح ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههه .. سمعت .. بياخذها خلاص ..
وليد عصب وزعل وشوي ويبكي : وسن ماتروح ..
بدر : إلا بتروح خلاص وتتركك فـ بيتكم وإهي عند راكان ..
وليد : لااااا وسن ماتروح .. إنت وسخ .. إنت تروح مع رااكان ..
بدر: ههههههههههههههههههههههههههههههه .. راكاان شيبي فيني ... راكاان يبي وسن ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لكن إللي ماتوقعوهـ إنو وليد يرفع الجزمه ع بدر .. وقال : إنت وسخ .. إنت وععع .. وسن ماتروح .. ويرمي عليه الجزمه ..
بدر مسك الجزمه وقال : بل عليه ماا أحد يقدر يكلمه ..
وليد من التعصيب والخوف إن وسن تروح مع راكان من جد ناظر رااكان وقال : ما تاخذ وسن .. وسن تجلس عندنا ..
وسن قطعت عليهم وقالت : ولييد حبيبي لا تصدق كلام بدر يكذب عليك ..
وليد يجي لها ويجلس بحضنها ويمسكها عشان ماتروح قال : راكان كذاب ..؟
وسن وإهي تناظر وليد قالت : إيوا راكان بعد كذاب ..
وليد : كذابين .. الكذاب وين يروح ؟؟ { متعود عليها وليد عشان لا يكذب يقولون له كذا }
البنات : النااااااااااااااااااااااااار ..
بدر : إسم الله علينا ..
وليد : إنت كذاب والكذاب يروح النار وربي يزعل منه ..
وسن تبوسه : شاطر حببيبي ..
بدر : راكان عادي ياخذ وسن وإلا ميس ..؟؟
وليد يناظر وسن وقال : لا ..
بدر : إختار إنت تاخذ وسن وإلا ميس ..
وليد : أخذ الـ 2 ..
بدر : مايصير .. لازم شيء واحد ..
وليد يناظر وقال : اخذ وسن ..
وسام : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. مالك أمل ياراكان خلاص ..
راكان سكت ..
بدر : لا وليد إختار وسن وإلا ميس ..؟؟
وليد : وسن وميس ...
بدر : لا شوف إذا وسن جلست عندك يعني ميس تروح مع راكان ..
وليد ساكت يفكر .. محتار المسكين ..
وسن : حبيبي ماعليك منهم ..
وليد يناظرهم وقال : مالت عليكم ..
بدر : والله ياهذا عليه لسان اطول من إيش ..
أم خالد : قول ماشاء الله ..
بدر : لا حووول ترا اـنا عيني ماهي قويه ..
أم خالد : وإذا . . قول ماشاء الله ..
بدر : خلاص .. ماشاء الله لا إله إلا الله .. تبيني أتفل عليه بعد ..
وليد : وعععععععععع ..
بدر : وعععععععع عليك إنت ..
وليد واهو يوققف : وسن يلا ..
وسن : وين ؟؟
وليد : نروح ننام عشان راكان ماياخذك ..
حاتم : حبيبي وليد .. راكان ما راح ياخذ وسن .. بس بدر يكذب عليك ..
وليد إللي ناشب لـ وسن وجالس بـ حضنها عشان ماتروح وتتركه .. كملوا الجلسه سواليف والساعه 2 كل واحد راح لـ غرفته ينام ..

اليوم الثاني وقت العصر ..كانوا الحريم جالسين بـ جلستهم والرياجيل نفس الشيء .. ولا في أحد برا إلا رااكان يكلم موبايل وأكيد خالته إللي واضح إنها تترجى فيه .. { إلـى الأن عندها أمل إن راكان ياخذ بنتها وماندري إذا هذا بيصير وإلا لا }

بدور : وسن حبي جيبي لي ميس ..
وسن وإهي توقف وتلبس لثمتها : وينها ؟
بدور : مشعل يقول شافها تتمشى إهي ووليد بكيفهم وخذاهم .. تلاقينهم برا ..
وسن طلعت من المجلس ومشت شوي إلا صوت : وسن ..؟؟
وسن لفت له إلا هذا مشعل تبسمت له وقالت : أهلاً مشعل .. كيفك ؟؟
مشعل تبسم لها وقال : تمام .. وإنتي ؟؟
وسن: عاال العال ..
الأرض كانت خضرا ويجنن شكلها وكانت ميس جالسه تلعب فيها ووليد جالس معاها ..
مشعل : ألف مبروك النجاح لو إنها متأخرهـ ..
وسن بخاطرها إنت أفضل من غيرك لنا 3 اـيام سوأ لا فكر يسأل عن النتيجه قالت وإهي تتبسم : يبارك فيك .. لا متأخرهـ ولا شيء ... كيف الجامعه وياك .؟؟
مشعل : آففف من الجامعه مووت .. يبي لها واحد فاضي من جد ...
وسن : ههههههههههههه .. وإنت شنو عندك ..؟؟
مشعل : هههههههههههههههههههههههههه .. والله تعب ومع هذا الحمدلله إمتحاناتي حلوهـ ..
وسن : خبري فيك متفوق بـ الدراسه .. لا يكون بـ الجامعه مطين الدنيا ..؟؟
مشعل : ههههههههههههههههههه .. لا الحمدلله .. كل شيء تمام ..
وسن : الحمدلله .. تناظر ميس وقالت : ميوسه حُبي .. هووباااا .. وتفتح إيدينها ..
ميس قامت وفتحت إيدينها شالتها وسن وقالت : مشاعل ما اتصلت فيكم ؟؟
مشعل : ساحبه البنت .. كأنها ماصدقت تطلع من عندنا ..
وسن : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. هذي أفكار فيصل مو مشاعل .. أـنا اعرف فيصل عدل ..
مشعل واهو يضحك : الله يوفقهم ..
وسن : آمين يارب ..
مشعل : يلا أـنا جبت الأمانات عاد إنتي كملي ..
وسن وإهي تتبسم : أوكي ..
مشعل واهو يمشي ويأشر بـ إيدهـ : باي ..
وسن : بايات ..
بعد مشعل ووسن دخلت لـ مجلس الحريم وكان هذا كله يشوفه راكان من بعيد واهو يغلي من الغيرهـ ... مهما كان مايبيها تسولف مع أحد غيررهـ .. يغار عليها حتى من اخوانها .. دخل لمجلس الرياجيل واهو واصل حدهـ من خالته ومن وسن وتصرفاتها .. كل واحد يرمي الغلط ع غيرهـ وماندري منو الغلطان وسن وإلا راكان ..!!

أبو خالد جامع البنات كلهم ويسألهم منو يبون يمشيهم من الشباب .. يخاف يختار اهو ويبتلش بـ الخنايق إللي تصير بين البنات والأولاد ..
هديل : تركي وو
وتين وهنادي: لاااااااااااااا ..
وتين تكمل : تركي إذا جا ما راح اروح وراكان إستبعدوهـ .. وحاتم نفس الشيء .. وحمد .. وبدر ووسام وياسر بس يرفعون ضغطنا .. وإحنا نبي ننبسط مو نروح نخانق ويرتفع ضغطنا ..
وسن : أوكي سعود وعمي فواز وخالي عزام ..
أبو خالد : شـ رآيكم ؟؟
البنات : أوكي ..
أبو خالد دخل مجلس الرياجيل وقال : سعود وعزام وفواز آبي ارسلكم مشوار قريب ..
فواز : آمر ..
أبوخالد : مايامر عليك عدو .. آبيكم تاخذون البنات وتمشونهم ..
تركي : ياسلام .. مو كافي إللي سووهـ أول يجون ذا الحين يبون يتمشون .. أـنا أمنع خواتي لا يطلعون ..
رااكان : صادق تركي .. مالهم طلوع ..
أبو خالد ساكت يناظرهم ليما يطلعون إللي براسهم ..
عزام : حرام عليكم إهم جايين هنا يتمشون بـ الدنيا الخضرا مو يجلسون ..
حاتم : غلطتهم ما انغفرت إلـى الآن ..
تركي : ولا راح تنغفر ..
عزام : سُلطان تكلم ..
أبو سعد إللي عصب عليهم : طول عمرنا نصرف عليكم ليما طلعتوا رياجيل شـ كبركم الواحد أكبر مننا ولا حرمناكم من شيء .. تجون تحرمون هـ البنات لا يتمشون ..
أبو خالد : والله إذا صار لك بنت إنت وياهـ ووياهـ إمنعوهم ..
تركي : بس أـنا لي خوات ..
أبو خالد : واـنا قلت كلمه ولا اتراجع فيها .. البنات بيتمشون بكرهـ طول اليوم .. ومتى ماطفشوا من التمشي يرجعون ..
تركي سكت لإنه مستحيل خاله سُلطان يسمع له لو إيش ..
كمل : ما آلومهم لما إستبعدوكم .. إنت ياتركي وياراكان وياحاتم ..
راكان : بعد ... طرار ويتشرط .. مايبونا نمشيهم ..!!
تركي : ماهم عارفين معانا مايقدرون يتكلمون .. إحنا موقفينهم عند حدهم ..
أبو خالد : والله إن بناتنا أفضل منكم .. { وناظر فواز وعزام وسعود وقال } بكرهـ إن شاء الله من الصباح تجهزوا ..
فواز : إن شاء الله ..
وسام : أـنا بروح معاهم ..
أبو خالد :لآ .. اهم ماطلبوا إلا فواز وعزام وسعود وبس ..
وسام : وليش أـنا لا ..
أبو خالد : والله طلعتهم وخاصه فيهم وياخذون إللي يبون .. إنتم ماتتركون ولا مكان .. وقفت ع طلعتهم ذا الحين ..!!
وسام سكت ..
تركي وراااكان إللي منقهرين .. أكيد البنات بيسوون إللي يبون .. اهم يبون يمشونهم عشان يذلونهم شوي .. لكن مو ع البنات .. لو مايبقى إلا راكان وتركي .. مستحيل يتركونهم يمشونهم ..
وسام إللي مقهور قال : طيب بدر وياسر عادي يروحون ؟؟
أبو خالد : لآ ..
وسام : حمد وزياد ..؟؟
أبو خالد : إنت ماتفهم .. اقول لك .. رفضوكم كلكم .. { تركي , راكان , حمد , حاتم , بدر , ياسر , وإنت } عدأ فواز وعزام وسعود ..
بدر : شـ عليه سعود .. صاير مطلب البنات ..
أبو خالد : وش هـ الكلام ..؟؟
بدر : أـنا صادق .. البنات يرفضونا ويطلبون سعود ..
أبو سعد : لإنه طيب معاهم وحنون .. والبنات مايبون غير هذا .. مو إنتم مافيككم من الرجوله شيء ..
الشباب يناظرون بعض ..
حاتم : جدي ذا الحين إحنا ع رجولتنا مافينا من الرجوله شيء ..!!!
أبو خالد : إيه أبوي صادق .. الرجال مايجلس لـ خواته وبنات عمه فـ كل شيء .. مايظلمهم .. يكون عون وسند لهم .. ماهو عشان غلط خلاص نقلب الدنيا ولا نجلسها ..
تركي : بس غلطهم كبير .. وهذا من خوفنا عليهم ..!
أبو خالد : إسكت عني .. ما إنتم أخوف عليهم مني .. بكرهـ بنشوف مراجلكم من جد إذا تركناهم لكم وللدنيا ..
سكتوا الشباب ..
فواز : بعد عمر طويل إن شاء الله ..
أبو خالد : ما أحد ضامن عمرهـ ..
سكتوا كلهم .. لإن من جد .. اهم ذا الحين وابو خالد موجود بهـ الدنيا ويحطمون بـ البنات كذا .. أجل إذا راح شـ راح يسووون لهم !؟

اليوم الثاني من الصباح والبنات يتمشون مع فواز وعزام وسعود إللي مدلعينهم اخر دلع .. والبنات مبسوطات ع الأخر .. مر اليوم عادي عليهم .. طبعاً لازم الشباب يحطمونهم إذا شافوا وحدهـ منهم .. إللي جالس لهم .. تركي وراكان ..

يوم الخميس قبل رجعتهم بـ يوم .. كانت الساعه 2 بـ الليل ووسن ووتين وهنادي جالسين قريب من مكان الحريم .. والحريم كانوا بـ المجلس .. والرياجيل الكبار نايمين .. والشباب جالسين بـ مجلسهم .. والمكان هادي .. وسن ساكته تفكر فـ حالها وحال راكان إلللي واضح إنه مو طايقها .. وإهي ماتدري شنو الغلط إللي سوته .. من قبل لا يطلعون ع سيارة جدها واهو قالب عليها .. هنادي ووتين يسولفون .. كانوا جالسين ع كراسي .. الجو بارد شوي وكانوا لابسيين ثقيل ولا يحسون بـ برودة الجو ..

الشباب جلستهم .. كانوا لا بسين بناطيل وتي شرتات وعليها جاكيتات .. لكن لما جلسوا بـ المجلس حسوا بـ الحر وفسخوا الجاكيتات .. وضحك وسواليف .. راكان جا له إتصال .. وطلع واهو لابس بنطلون جينز أسود وبدي أبيض .. ونسى يلبس جاكيته .. طلع من المجلس ورد ع الإتصال .. إتخليوا منو كان ..؟؟!!
مجلس الحريم كان بجنب مجلس الرياجيل ووسن ووتين وهنادي كانوا جالسين بـ الجهه الثانيه .. بحيث إنو الشباب مايشوفونهم إلا إذا لفوا الجهه الثانيه من المجلس .. كانت هنادي تسولف مع وتين بصوت واطي شوي وتقول : شوفي وسن ..
وتين تناظر وسن وتساسر هنادي : ههههه .. شكلها غاطسه بـ أفكارهـا ..
هنادي ضحكت بـ صوت خفيف ..
سكتوا لما شافوا وسن تناظر الجهه الثانيه وواضح صوت أحد يكلم وجاي يمشي لهم من غير لا يعرف إن فيه أحد .. وسن عارفه الصوت لكن ماتدري منو يكلم .. أشرت للبنات يسكتون .. وعدلت لثمتها وعدلوا البنات لثمهم ..
الصوت كل ماله يقرب مرهـ وسواليفه واضحه كان يضحك من قلب وقال : يرحم والدينك ..
وبعدين سمعوهـ قال وهذي المصيبه إللي سكتتهم من جد : روحي لـ خالتي لا تسنعك من جد .. وسكت شوي يسمع الطرف الثاني .. ثم رد عليه وقال : ههههههههههه .. عرس إيه ماعليه .. أوكي منى سلمي ع خالتي ... لا إن شاء الله بكرهـ بـ أجي .. إيوا أدري طولت هنا .. خلاص بكرهـ إن شاء الله إذا وصلت مبكر جيـ .....
الصدمه كانت أقوى عليه لكن مع هذا صرف نفسه وكأنه ماعمل شيء قال واهو يناظر وسن : أوكي باي .. وقفل ..
شـ أقول عن وسن إللي تنحرق من داخلها .. يكلم بنت خالته وبـ الحزهـ هذي .. وين إحنا فيه .. ومين .. منى .. أشد اعدأ وسن .. الـ 2 يكرهون بعض .. كلامها ضحكته تردد بـ مسسمعها .. صدمه .. وإهي متأكدهـ اكبر صدمه فـ حياتها .. إهي إللي مغيرته عليها .. وبعد تسأل متى راح يجي .. متى المعرفه وإلا من متى العلاقه .... غطست بـ أفكارها وغيرتها وقهرها وآلمها وعذابها ... وتين وهنادي الصدمه أكبر من إنهم يتكلمون .. راكان يتكلم تليفون ومع بنت خالته إللي ع طوول تحطم وسن وتقول إن رااكان لها وشكله صحيح راح يكون لها .. وكل وحدهـ بـ أفكارها ..
راكان وكأنه ماعمل شيء قال : ليش طالعين هـ الوقت وبـ المكان هذا ..؟؟
وسن ناظرته .. لابس بدي وبنطلون .. بـ العادهـ تشوفه بـ الثوب بـ البنطلون .. لكن بدي كذا .. من غير إيدين .. أول مرهـ .. واضح جسمه مرهـ بـ اللبس هذا ..
وسن : والله عاجبنا المكان ..
راكان رفع حاجب قال : إدخلوا ..
وسن ناظرته وبـ خاطرها خير .. الأخو مصدق حااله .. سكتت عنه .. وإهي تناظرهـ ورافعه حاجب وواضح مع لثمتها ..
راكان : قلت إدخلوا ..
وسن تبيه يدخل .. لا ياخذ برد قالت : رااكان إدخل إنت ارحم لك { كانت بتكمل ولي .. لكن سكتت .. خلاص مافي شيء راح يجمعهم بعد المكالمه هذي }
راكان عصب قال : قلت إدخلوا ..
وسن عندت قالت : ما راح ندخل عندك شيء ..؟؟
راكان : إيه عندي .. إدخلي وإخصلي أفضل لك ..
وسن : مو أـنا إللي يدخل .. إنت جيت أخر شيء .. يعني إنت إللي أدخل ..
تركي وحمد وبدر إللي كانوا طالعين بينامون وسمعوا الصوت وجو له وحصلوا الخنايق طالعه .. كأنهم بـ حرب ووقفوا من الصدمه .. خير راكان ليش يكلم وسن كذا .. وبـ العادهـ تركي إذا شاف وتين يمسك تحطيم فيها لكن ذا الحين لا ساكت الولد ..
راكان : إدخلي دام النفس طيبه عليك ..
وسن بـ عناد أكثر : قلت سوري .. { أشرت بـ إصبعها عليه } إنت إللي راح تدخل ..
راكان عصب من جد : بتدخلين غصب ..
وسن قهرها .. صدمه ورا صدمه .. هذا شكله من جد كارهها كلها قالت بكل هدوء : إذا المكان بـ إسمك تعال دخلني غصب ..
راكان : وسن افضل لك ..
وسن تقوم من الكرسي وتجلس ع الأرض عناد فيه قالت : فيك خير قرب ودخلني ..
راكان إنصدم .. هذي مو وسن .. اهو سمع عن عنادها وراسها اليابس .. لكن ماتخيل كذذا ..
تركي يمسك راكان من إيدهـ قال : راكان تعال ..
راكان : مو متحرك قبل لا تدخل ..
وسن : أجل أجلس للصباح ..
وتين قامت مسكت إيد وسن وقالت : تعالي داخل .. { وتين شافت تصرفات راكان وعرفت إن الولد من جد متغير ع وسن وواضح إنها بتكبر السالفه بينهم أكثر من ما اهي مصيبه }
وسن سحبت إيدها من وتين وقالت : إذا إنتي بـ تدخلين إدخلي .. أـنا مو متحركه من مكاني ..
رااكان : غصب عنك بتتحركين ..
وسن : والله إذا صار لك تحكم فيني تعال وقولي .. ولا تنسى أبوي وأخواني موجودين .. يعني إنت مالك كلام معاي ..
رااكان وصل حدهـ ..
بدر وحمد وتركي مصدومين من كلام وسن .. لكن واضح إن السالفه خربانه بينهم من قبل ..
راكان : وكلامي عليك إنتي ..
وسن : كلامك مو علي ياشاطر .. كلامك ع إللي كنت تكلمهم فاهم علي أكيد .. وإذا حاب تدخل إدخل وإذا حاب تجلس مقابل لي حياك ترا المكان مو بـ إسمي عشان أمنع خلق الله لا يجلسوون فيه ..
راكان فاتح عيونهه ع الأخر هذي سمعت المكالمه ... بس أنا ماقلت شيء غلط لـ منى .. ليش قالبه علي كذا ..
تركي : راكان تعال معاي ..
وتين وهنادي راحوا كل وحدهـ لـ غرفتها ليما هـ المتخلفين يتحركون من عند وسن وبعدين يرجعون لها ..
تركي شاف مافي فايدهـ من وسن وراكان وتركهم وراح وخذا معاهـ حمد وبدر .. يمكن إذا كانوا بروحهم يجي الأسلوب الحلو .. ويعدل الوضع ..

بقوا دقايق واهم ساكتين .. راكاان واقف ووسن جالسه ع الأرض .. وعلبة المريندأ الفراوله معاها وفاضيه وتلعب فيها بـ الأرض الخضرا وإهي منزله عيونها وتناظر للمكان ماتحرك العلبه .. وقلبها يدق بقوهـ .. إهي وراكان بروحهم .. متأكدهـ مليون بـ الميه إنو يخز فيها .. تخاف تضعف لما جلسوا بروحهم وتتمنى يجي أحد ينقذها من هـ الموقف .. إهي مستحيل ترضى عليه بسهوله بعد معاملته لها ..
راكاان يناظر فيها .. متغيرهـ عليه كثير .. بـ العادهـ تدورهـ دوارهـ بـ عيونها إذا عرفت إنه معاها بنفس المكان .. لكن ذا الحين ولا إهي معبرته وتعاندهـ .. اهو متأكد ما راح يخرب حياتهم إلا عنادها وراسها اليابس .. اهو ينتظرها تخانقه .. تصرخ بـ وجهه .. وتشرشح فيه لكن واضح إن ماعندها نيه ولا خطر فـ بالها ..
وسن تفكر أكيد ذا الحين بردان .. خصوصاً إنها أمس سامعته يكح .. واضح إنو صدرهـ تعبان .. وذا الحين طالع من غير جاكيت والجو أكيد بارد عليه .. { ياحياتي ع قلبها الطيب }
راكان تكلم : ممكن أعرف شـ فيك بـ الضبط ؟؟
وسن سمعت صوته ويكلمها رفعت نظرها له وبعدين نزلته وقالت : مافيني شيء ..
رااكان : إنتي ماتقولين كذا إلا فيك شيء ..!!
وسن فهمت عليه ع أساس من قبل قالت : هذاك أول .. لكن ذا الحين لا ..
راكان : شنو إللي تغير ذا الحين ؟؟
وسن رفعت عيونها وقالت : إذا بتوقف كذا .. صدقني راح تتعب .. خذ لك كرسي إجلس عليه .. وإلا توكل نام ..
راكان : اـنا مو متحرك قبل لا تتحركين ..
وسن : ياليل .. أـنا إنساني .. مو متحركه قبل أذان الفجر ..
رااكان ناظرها مو مصدق .. هذي بتنهي حياتها بـ البرد هذا قال : ليش العناد هذا ؟؟
وسن : هذا موعناد .. لما يجي لي الشخص ييتكلم معاي بكل إحترام ع عيني وع راسي اسمع كلامه .. لكن يجي ويصارخ ويأمر علي .. سوري أـنا مو عبدهـ عندهـ ولا عند أبوهـ .. وماله عندي إلا هـ الأسلوب ... إللي تسميه عناد ..
راكان ناظرها وشافها منزله عيونها ولا تناظر فيه .. هذي شـ سالفتها ..
تقدم لها يمشي ..
إهي تسمع خطواته ..لكن مع هذا منزله عيونها ولا تبي تناظرهـ كلش .. جلس ع الأرض وقبالها ع طوول .. يعني تقريباً شبه لاصق فيها .. ناظرت جسمه لما جلس ولا رفعت عيونها له .. وفـ خاطرها "هذا شيبي جالس لي كذا " ..
راكان بكل حنيه : شـ فيك ياقلبي ؟؟ { سبحان الله يغير من حال لـ حال }
وسن سمعت صوته وحنيته وشوي وتنط فـ حضنه وتحضنه .. أشتاقت له مووت .. تولهت عليه .. فاقدهـ ضحكته , نبرته , إستهباله , جديته , جرأته , حنيته , حبه لها .. لكن وين .. !! كل هذي يمكن راحت ومستحيل ترجع ..
ماردت عليه .. لإنو عيونها مدمعه ولا تبي تبكي عندهـ ,, هذا الشيء إللي ماتبيه ..
راكان شاف سكوتها طول .. رفع وجهها بـ إيدهـ وناظرها .. عيونها فيها دموع .. تمنى لو ماشاف عيونها كذا .. التحطيم منها أرحم من إنه يشوف دموعها وبسببه .. قال بكل حنان : تدرين إني حقير ..
وسن حركت راسها بـ معنى لا تكمل ..
راكان كمل واهو ما اهتم لها : وماعندي إحساس ..
وسن حركت راسها للمرهـ الثانيه ..
كمل : لما اكون سبب فـ دمعه من دمعاتك ..
وسن نزلت دمعتها ع طووول .. كلامه تأثيرهـ كببير عليها .. { كيف مايكون له تأثير واهو راكان }
وسن نزلت راسها ..
رجع رفعه مرهـ ثانيه وقال واهو يمسح دموعها إللي نزلت : فديت روحك إللـي أغلى من الدنيا وإللي عليها .. ما آبي أشوف هـ الدموع مرهـ ثانيه ..
وسن ماتناظر وجهه .. عيونها بس ع صدرهـ إللي مسكر .. ماتبي تناظر إيدينه إللي ماعليها شيء ..
راكان : ناظريني واـنا اتكلم ..
وسن حركت راسها بـ معنى لا ..
راكان : أـنا أسف ع إللي صار مني .. أدري إني قسيت عليك .. لكن والله غصب علي .. مضغوط من كل ناحيه .. وما أدري شـ أقول .. وإلا شنو أتصرف ..
وسن ساكته ..
راكان بكل رقه : وسن قلبي .. ظروفي صعبه ومايعلم فيها إلا ربي ..
رفعت نظرها لـ وجهه .. راكان مضغوط ويمر بـ ظروف صعبه واـنا ما اعرف ..
راكان شاف الإهتمام بـ عيونها .. وسكت مايقدر يتكلم .. جت له .. كح مرتين .. وإهي مع كل كحه تسكر عيونها بـ قوهـ .. كحته مرهـ قويه وواضح إنها تجرح من الداخل .. خذا نفس عميق وتنهد ..
وسن ماتحط عينها بـ عينه قالت بكل هدوء : ليش ماخذيت دوأ ..؟؟
راكان : يهمك إذا أخذ دوأ وإلا لا ؟؟
وسن ناظرته بسرعه وقالت : كيف تقول كذا ..؟؟
راكان : ماهو واضح عليك الإهتمام ..
وسن كان كرسيها بـ جنبها وعليه غطا يدفي مرهـ كانت لابسته ولما شافت إنه مايحتاج لإنو الجو حلو فسخته .. قامت وخذت الغطأ وجت من وراهـ وحطته عليه .. يصير مغطيه كله واهو جالس من ورا وإيدينه وصدرهـ ..
راكان واهو يناظرها وإهي تجلس قال : خير ؟؟
وسن : الجو بارد ..
راكان : مافي برد ..
وسن : مو كافي لابس شيء مو ثقيل ..
راكان ناظر لبسه وشاف فعلاً بس البدي وناسي الجاكيت .. قال : نسيت الجاكيت بـ المجلس ..
وسن بخاطرها .. أكيد ناسيه مو منى إللي تكلمك .. رجعت لها ذكرى منى الزفت .. وكيف إنها كانت تتحدى وسن إنها تاخذ رااكان .. بس راكان لي أـنا بروحي .. فكرت .. كيف لي أـنا بروحي وإهي تكلمه وتسأله متى تجي .. راحت بـ أفكارها ..
راكان إستغرب سكوتها قال : إنتي أكيد فيك شيء ..!!
وسن قامت من عندهـ وجلست ع الكرسي . . بحيث تكون بعيدهـ عنه .. إستغرب تصرفها من شوي جالسه .. خير حسبالها بنط عليها ..
راكان : ترا إنتي بنت عمي إذا ناسيه .. واخاف عليك أكثر من نفسي { يوضح لها }
وسن ضحكت بـ إستهزأ وقالت : فهم نفسك هـ الشيء ..
راكان واهو مستغرب : شـ سويت ..؟؟
وسن : مو مضطرهـ أخبرك عن أفعالك ياولد العم .. وياليت تدخل قبل لا يجي احد يشوفنا..
راكان إنصدم من كلامها .. هذي تقليعه ... وقف وقال : أسف إذا ازعجتك .. وتأكدت ذا الحين إنك مو بنت عمي إللي أعرفها من قبل .. فمان الله .. طبع بوسه ع جبينها ومشى وإهي مسكرهـ عيونها من العذاب إللي تحسه .. فتحت عيونها ع صوته واهو يمشي ناظرته يمشي للغرف .. خاطرها تصارخ وتقول تعاااااااااال .. وربي آبيك مهما خنتني مهما ذليتني المهم آبقى معاك .. لكن خلاص إهي هدمت كل شيء .. بكت بصوت عالي .. بكت من قلب .. خلاص ماتقدر تتحكم بـ نفسها .. خلاص كل شيء ضاع .. وإللي ضيعها كرامتها عزة نفسها .. لو سألته بـ أسلوب حلو عن المكالمه وربي لـ يقولها كل شيء ويطلع من قلبه كل إللي مضايقه .. لكن غيرتها وكلام منى إلـى الآن يتردد بـ إذنها .. راكان لي أـنا .. وبتشوفين منو إللي ببياخذهـ .. إهي ماحبت تكون لعبه لـ راكان وبنت خالته .. خاطرها تطلع قلبها إللي ينبض بحبه إللي كل نبضه بـ إسمه وبس ..
راكان كان يمشي واهو يجر ارجوله جر .. وسن خلاص .. ماتبيه .. شـ إللي غيرها .. حتى المكالمه إللي سمعتها ماسألت عنها .. هذا معناته البنت ماتبيني .. وقف لما سمع صوت بكاها إللي قطع قلبه زود .. عذبه مليون عذاب .. بكاها بصوت ومن قلب .. بكا وحدهـ مقهورهـ , متعذبه , متألمه , فاقدهـ شيء .. عندهـ كل شيء إلا إنو وسن تتعذب .. لكن من تذكر لما قالت له ياليت تدخل قبل لا أحد يشوفنا .. داس ع قلبه وكمل طريقه ..
إهي لما شافته وقف شوي تأملت خير من ورا هـ الوقفه لكن بعد مامشي .. زاد بكاها ونادت بصوت رايح من البكا : رااااكاااان ..
راكان يسمع نداها له لكن كمل طريقه ولا كأنه يسمع شيء .. خلاص كل شيء وله حدود .. بـ الأول تعاند وبعدين تقلعني من عندها .. حس شيء عليه وناظر إلا غطأ وسن .. شمه .. ريحتها .. آهـ ’’ خلاص .. مافي من بعد اليوم دام نفسك كذا .. مر ع ممكان السيارات وإهي تناظرهـ ونزل غطاها ع سيارتها وكمل للغرف ودخل .. واهو كارهـ حاله .. حصل بدر وحمد وتركي جالسين ع التليفزيون .. جلس عندهم واهو تفكيرهـ بعيد ..
بدر يشم : يـ الوسخ .. شـ مسوي ؟؟
راكان ناظرهـ وقال : شـ سويت بعد ؟؟
بدر : إسأل نفسك ..
تركي وحمد يضحكون .. لإنهم فهموا قصد بدر ..
راكان : بدر وربي المزاج مو رايق .. تكلم لا أتوطى فـ بطنك ..
بدر : أـفأ .. طيب وش ريحة العطر هذي .. سبحان الله الكل يعرف إنها ريحة عطر نسائي والمعروف أكثر إنها ريحة عطر وسن ..
راكان شم البدي حقه إلا فعلاً ريحة عطر وسن ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدر واهو يضحك : اعترف ياوسخ .. والله لو يعرفون إخوانها وإلا أبوها لـ يطيرونك من الدنيا للتراب ..
رااكان عصب : هيه إنت صاحي وإلا لا ؟؟ مستحيل لا معاها ولا مع غيرها .. وبعدين هذي بنت عمي ياغبي .. أخاف عليها من أي أحد .. من جد غبي ..
الشباب إستغربوا إندفاعه بقوهـ
بدر : طيب شـ جاب الريحه معاك ..؟؟
راكان : كنت بردان وخذيت للبس كان ع كرسي ولا عرفت إنه لها .. ولما جيت نزلته ع وحدهـ من السيارات ..{ نصاب وسن إللي ملبسته ولا يقدر يقول }
بدر بخباثه : كيف تجي .. جالس مع خطيبتك وتحس فـ برد ..؟؟
راكان إللي وصل حدهـ من جد .. هذا تفكيرهـ رايح مرهـ قال: هيه حسبالك جلسه من إللي خبرك .. لا ياحلو .. جلستنا كلها خنايق أرتاح .. أفففف ..
سكتوا.. تركي أشر لـ بدر يسكت وسكت بدر .. كملوا متابعة فيلم وكان مايناسب حالة راكان كلش قال : آهووووووووهـ .. غيروا ..!!
الشباب هنا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رااكان : بتغيرون وإلا اكسر التليفزيون ..؟!!
بدر : ياخي الفيلم حلو .. إنت ماتبي أدخل نام ..
راكان : مافيني نوم .. يعني غصب ..؟؟
تركي : راكان الله يخليك ريح اعصابك شوي .. روووق ..
راكان ناظرهـ وسكت وبعدين قال: أحد معاهـ بكت سيجاير ؟؟
تركي وبدر وحمد يناظرون بعض مستغربين ..
راكان : سألت .. أحد معاهـ ؟؟
تركي : مانستخدم والحمدلله ..
حمد : راكان مهما كانت سالفتك لا تضيع حالك بهـ الزفت .. رووق ولا تشيل هم .. وبعدين شـ راح تستفيد من هـ الزفت ..؟؟
راكان : ماطلبت نصايح .. أـنا آبي .. احد معاهـ { الأخلاق مقفله وبقوهـ }
بدر : أجيب لك ؟؟
رااكان : تُكفى ..
تركي يناظربدر بقوهـ قال : من متى ؟؟؟
بدر : وقسم بـ الله ما استخدم ..
تركي : وكيف تجيب ؟؟؟
بدر : بروح اجيب واجي .. بس لحظه ..
راح بدر وخلال خمس دقايق جايب بكت كامل .. ورماهـ ع راكان إللي خذاها بـ إيده .. وسبحان الله بدر ماخذ إحتياط وجايب تولييعه له .. ورماها لـ راكان ..
راكان فتح البكت وطلع وحدهـ ونزل البكت وشغلها وخذا منها نفس ونفخ بكل هدوء .. ورجع راسه ع ورا وسكر عيونه وياخذ نفس من السيجارهـ وينفخ ..
تركي عصب ع بدر: من وين ؟؟
بدر : من السواويق ..
حمد : حسبالي بعد تدخن ..!
بدر : والله مابعت عمري عشان خالي سُلطان ينهيني من الدنيا ..
رااكان يسمع لهم وواهو مسكر عيونه ..
حمد إللي شبه عارف حالة راكان قال : راكان ترا كل واحد وعندهـ همومه ومصايبه .. ومصايب الدنيا تهون عند مصيبه وحدهـ .. { يتكلم بكل آلم }
رااكان حس فـ حمد فتح عيونه ورفع راسه له وقال : شـ مصيبتك إنت ؟؟
حمد : ولا شيء ..
راكان واهو رافع حاجب : مو علي ..؟؟
حمد : الدنيا ما احد يسلم من مصايبها ..
تركي وبدر إللي حاسين إنو حمد مو نفس أول ..
راكان يتكلم واهو يناظر بـ الشباك إللي يطل لـ برا : لكن لما تكون أسعد إنسان .. ومو ناقصك شيء وسعادتك هذي متأكد إنها راح تدوم .. وفجأهـ وبدون سابق إنذار يتغير كل شيء .. تننقلب الموازين .. تناظر .. ماتدري شـ السالفه وإلا شنو الذنب إللي إرتكبته عشان هـ التغيــر يصير .. هذا أكبر مصيبه .. لما تكون بـ سابع سمأ وفجأهـ تطيح لـ أخر أرض .. شنو أرحم حالتي وإلا حالتك ..؟؟
الشباب يناظرون راكان واهو يتكلم ..
حمد : كل مصيبه عن مصيبه تفرق .. لكن إنت عشت شيء حلو .. والشيء إللي يخرب قابل للإصلاح .. لكن إللي من خلقته كذا عذاب .. أكيد مستحيل يتصلح .. لإن أساسه أساسه مايتغير ..
تركي وبدر يناظرون .. هذيل يعانون ولا أحد يعرف عنهم ..
تركي : راكان ماضبط وضعكم ؟؟
راكان ضحك وقال : هههههههه ... ضبط ؟!! إلا مافي أمل خلاص ..
تركي سكت مايبي يتكلم ويخرب ع راكان ..
حمد : يارجُل إحنا غاثين حالنا بـ حالنا .. خلنا نفلها وننسى ..
راكان : صعب ياحمد .. والله صعب تنسى ..
حمد : لا ماهو صعب علي ..
راكان : طيب إنت نسيت مصيبتك ؟؟
حمد : لا ..
راكان : لإنك صعب تنسى ..
حمد : لو حاولنا مافي صعب ..
راكان : كيف لو حاولنا ومصايبنا بداخلنا بـ روحنا .. { ضرب ع قلبه } والله لو اقدر أنزعه من مكانه ما تأخرت لحظه ..
سكتوا الشباب لإن ماعندهم شيء يقولونه عشان يروقه وإلا يهديه ..
راكان وقف وخذا البكت معاهـ ووقف عند الشباك وفتحه وسند ظهرهـ ع طرف الشباك بحيث ياخذ النفس من برا .. وناظر دنيته كلها باقي ع جلستها وووتين بجنبها ع الكرسي وواضح إنهم ساكتين ولا يتحركون .. ناظرها كيف منزله راسها للأرض .. "آهـ ’’ يادنيتي كلها .. خاطري أعرف شـ إللي يدور بـ راسك .. شـ إللي غيرك كذا .. مطلبي بهـ الدنيا .. أكون دنيتك من جد .. يارب صبرك .. أـنا مالي بهـ الدنيا إلا العذاب" .. إنهى البكت كله .. والشباب يناظرون الفيلم وكل واحد وتفكيرهـ .. وكل شوي والثاني يناظرون راكان كيف مهموم وكيف يدخن وكيف يناظر ..
حمد يناظر راكان ويفكر بـ مصيبته إللي من جا هنا واهم بس نظرات تهديد وكلام تحدي .. يذكر هذاك اليوم لما كانوا البنات رايحين ع سيارة جدهـ ..
أم سعود واهم بـ المجلس عدأ البنات إللي طالعين يتمشون : حمد حبيبي ؟؟
حمد ناظر أمه وقال : سمي يُمه ..
أم سعود : حبيبي خذ خلود وتمشوا شوي ..
خلود إللي عيونها تطلع شرار كرهـ .. حمد لعانه فيها وإلا اهو كارهـ الطلعه معاها قال وااهو يوقف : لحقيني للسيارهـ ..
خلود تناظر خالتها بـ كرهـ وتناظر حمد إللي طلع من المجلس وشكل السالفه لعانه عندهـ .. قامت غصب بعد ماعطتها أمها نظرهـ محترمه ..{ فديت الماسه تربي بنتها بـ النظرات }
خلود طلعت له وحصلته واقف عند سيارته تقدمت له وإهي خاطرها تعطيه كف ..
شافها جايه له قال يحطمها : لا تفرحين ترا ما اتشرف أركبك سيارتي ..
خلود حقدت وقالت : وليش مطلعني ..؟؟
حمد : ههههههههههههههههههههه .. بس عشان تنثبرين بـ غرفتك وأـنا اطلع أتمشى بروحي ولما ارجع إطلعي إنتي من غرفتك .. عشان مانوضح للناس إني كارهك وعايفك ..
خلود إنقهرت منه لكن هذا ولاشيء من إللي سوته خلود لـ حمد مشت بكل عصبيه للغرف قال بصوت شوي عالي : لاتنسين تقفلين الباب عشان لا أحد يفتحه ويشوفك وتنكشف الكذبه ياعروستي ..
ركب سيارته وحرك من عندها .. ناظرته واهو يمشي بـ سيارته بـ كل رواقه .. ودخلت غرفتها .. وإهي مقتنعه فـ شيء واحد قاله حمد "مايوضحون للناس كرهم .. عشان ماينشبون لهم بـ كل شيء"
حمد واهو بـ السيارهـ ويناظر فيها من المرايه قال : أفضل شيء إنها سمعت كلامي في هـ الشيء ..
تنهد من قلب ولف يناظر راكان ..
تركي وبدر يناظرون حمد ..
ترككي : خير .. وش هـ التنهيدهـ ..؟؟
حمد ناظرهـ وتبسم غصب وقال : أبد سلامتك ..
بدر : والله إن الواحد يكرهـ حاله لما يشوف وضعكم ..
حمد : لا تشغل بالك فينا .. هذي الدنيا يوم لنا ويوم علينا .. يلا .. الحمدلله ع كل حال..
تركي : يستاهل الحمد سبحانه ..

بعد مامشى راكان من عند وسن بـ عشر دقايق .. جت لها وتين لإنو هنادي نامت .. وششافت حالة وسن وعرفت منها إللي صار .. وتين مالامت وسن ع إللي سوته .. لكن منو يقنع إللي يحب .. وجلسوا ليما أذن الفجر وفعلاً وسن ماتحركت من مكانها إلا بعد ما أذن الفجر .. صلت ونامت لها 3 ساعات ..

إنتهى هـ اليوم وإللي عايش مهموم وإللي عايش سعيد وإللي مايدري شـ إللي صاير و إللي يعد الأـيام والليالي عشان يرزقه ربي بـ أحلى شيء بهـ الدنيا " طفل صغير "

يوم الجمعه الكل بيرجع للخبر ..
الكل بيركب سيارته ..
أبو خالد يشوف وسن بتركب سيارتها قال: بابا وسن .. ما راح تروحين معاي ؟؟
وسن وإهي راسها مصدع ولا إهي رايقه لـ شيء أبد قالت : سوري يُبه بـ أروح مع يحيى أريح لي ..
حاتم : طيب اـنا مامعي احد !!
وسن وإهي ماتناظرهـ : ماعليه بـ أروح مع يحيى .. ولا تخافون ترا يحيى يمشي وراكم يعني ما راح يصير شيء .. ومشت عنهم لـ سيارتها ..
حاتم يناظر ابوهـ .. أبوهـ أشر له يعني إتركها بـ حالها ..
أبو خالد : رااكان وزياد متى راح تطلعون للرياض ؟؟
راكان : بنطلع من هنا للرياض ..
أبو خالد : يعني ما راح تجلسون شوي عندنا بـ الخبر ..؟؟
راكان : السموحه ياعمي بس والله مستعجلين ..
أبو خالد : ماقصرتوا ياعيال سعد ..
وسن بخاطرها " أكيد مستعجل عشان بنت الخاله منى "
راكان وزياد يتقدمون ويسلمون ع أبو خالد وجدهم وعمانهم وعماتهم وركبوا سيارة راكان وحركوا كلهم سوأ .. أبو سعد وأم سعد إللي يسوق فيهم سواق ..
أبو عبدالله يسوق بـ حاله ومعاهـ تهاني إللي يومها هذا .. وأم عبدالرحمن وولدها ووبناتها ووموضي مع السايق حق موضي .. أبو خالد وام خالد سوأ .. أبوخالد مارضى إن السايق يجي معاهـ .. شريفه مع وسن .. وسام وراشد ووليد وروز سوأ .. فارس معاهـ أمل .. عزام وريم .. فواز إللي راجع من الخميس بـ الليل .. بدور وزوجها واولادها راجعين الخميس العصر .. أم سعود مع أبو سعود .. وتين وباقي البنات بـ سواق خاص فيهم .. أم راشد مع أبو راشد .. أم تركي مع أبو تركي .. وباقي الشباب كل واحد بـ سيارته ..

أبو خالد طلع بدل فاقد لـ رقم وسن وجاب لها جهاز جديد .. لكن مع هذا مافكرت تتصل فـ راكان .. نفسها كارهه هـ التواصل ..

هنادي تكلم وتين موبايل : ذا الحين بـ أعرف عائلتنا ليش زواجتهم وقت الدوام ؟؟
وتين : عشان يطلعون أولادهم نشيطين { شـ دخل أمها } هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي : هاهاها.. ماتضحك ..
وتين : هههههههههههههههههههههههههههه .. ما احد طلب منك تضحكين ..
هنادي : وتين من جد ؟؟
وتين : حلاتها وقت الدوامات .. يعني فاصل زواج ونرجع للدوام .. { صارخت } تصدقين أول مرهـ أكتشف ذكأ عائلتنا ههههههههههههههه ..
هنادي: أـنا آبي تفسير للوقت هذا .. بس بوقت الدوامات إلا يحطون مناسبات ..
وتين : لحظه .. إحنا شـ نتعب فيه ..؟؟ سوأ بـ فترة دوامات وإلا إجازهـ وإلا إمتحان بعد .. كل شيء جاهز والحمدلله .. كل شيء سهل لنا ..
هنادي : وعشان كل شيء سهل لنا خلاص نحط بـ وقت الدوام ..؟؟
وتين : ياربي من هـ المعقدهـ . . شكل أخوك المتخلف اعداك ..!
هنادي : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. لا تجيبين سيرته ينط لي ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههه .. جبنا سيرة القط جا لنا ينط .. هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. بس متخلف عائلتنا ماهو قط .. إلا شيطان إسم الله علينا ..
هنادي تشوف تركي داخل البيت قالت : هههههههههه .. وتين .. القط جا ينط ع سيرته ..
وتين : يابطني المتخلف جا .. يلا ,, أـنا ما اكلم أحد وفـ النفس المكان إللي اهو فيه متخلفين ..
هنادي : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
وتين : أـتكلم جد .. يلا باي ..
هنادي : ههههههههه ,, باي ..

باقي 10 أـيام على زواج حمد وخلود ..

يوم الخميس كانت الجمعه فـ بيت أبو سعود .. الكل موجود من أبو سعد إلـى وليد ..
الحريم مجتمعين سوأ والرياجيل سوأ ..
عند الحريم ..
أم خالد : طيب اهي ماقدمت إجازهـ ؟؟
أم سعود : إلا وموافقين عليها بعد .. 3 سنوات من غير مرتب ..
أم راشد : واو .. 3 سنوات بيجلسونها بـ الخارج ..؟؟
أم سعود : تروح بسرعه .. إهي ماكانت تبي لما تكون فترهـ بسيطه .. لكن بعد ماعرفت إنها 3 سنوات قالت .. أـنا مع زوجي وين مايروح ..
أم فارس : والله فيها الخير ...
أم خالد : كويس إنها راحت معاهـ عشان يساعدون بـعض ع الغربه ..
أم تركي : إيوا عاد إنتي مجربه ..
أم خالد : آفف .. أـيام وربي صعبه مرهـ .. الواحد مايحس بصعوبتها إلا إذا عاش هناك ..
أم عبدالرحمن : أـنا ما ادري ليش إللي يطلع فترهـ طويله للخارج بـ إستثناء التمشيات .. تكون صعبه عليه ولا يبي يرجع لـ هذيك الأـيام ..!!
أم خاالد : إنتي ماجربتي ... ولا آلومهم .. إتخيلي ماعندك أحد من أهلك .. وكويس إذا حصلتي أحد خليجي معاك .. سوأ من نفس دولتك وإلا لا .. ممكن الواحد يتقبل كم شهر لكن سنين والله صعب .. غربه من جد ..
أم راشد : ههههههههههههههههه .. شكل عندك عقدهـ من هـ الجلسه إللي جلستيها هناك ..
أم خالد : إتخيلي تزوجت وطلعت شهر عسل ورجعنا .. وماكان ينتظر سُلطان إلا زواجاتكم عشان بعدها نسافر عشان يكمل دراسه هناك .. وفعلاً تزوجتوا إنتم وطلعنا إحنا ع طوول وجلسنا 10 سنوات .. أول 4 سنوات بريطانيا دراسه وبعدين طلعنا أمريكا عشان بعض أشغال عمي ..
أم فارس : من جد أحسها سنين صعبه ..
أم خالد : موت مو صعبه وبس .. لكن الحمدلله رجعنا لكم بـ أربعه ..
أم سعود : إللي قاهرني ولادتك كلها بـ الخارج .. يعني المفروض تكون هنا بيننا .. نشوف خلودي وحتومي واهم صغار .. ونشوف التوأم أول ماطلعوا للدنيا ..
أم خالد : الله يعني ماكان يوصل لكم صور ..
أم سعود : الصور غير عن الشيء ع طبيعته ..
أم تركي : والله صادقه ..
أم سعود : شـ رآيك جوهرهـ يعني تجيبين نونو صغير ..؟؟
أم خالد : هاهاها .. يجيب الله مطر ..
أم سعود : لا من جد ..!!
أم خاالد : أقول إنتي شكل فيك شيء ..!!
ام سعود : ليش ؟؟
أم خالد : بعد 18 سنه تبيني أجيب التعب لـ حالي .. يلا بس ..
أم راشد : هههههههههههههههههههههههه
أم خالد : واـنا صادقه .. إنتي إللي جيبي نونو إذا نفسك فـ نونو ..
أم سعود : أـنا عندي أمل تجيب لي ..
أم خالد : واـنا خلاص .. عندي خالد إن شاء الله بيجيب لي ..
أم تركي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. والله حاله ..
أم سعود تصارخ بهبل : آبي النونو منك ..
أم خالد : عنودوهـ إسكتي لا يسمعونكك بعض الناس وتمسك معاهم من جد ..
أم راشد : وهذا إللي بنوصل له ..
جت لهم وسن وإهي شاقه الوجه بـ الإبتسامه ..
أم سعود : خير ؟؟
وسن : إللي مو محرم لـ حاتم يلبس شيء ..
أم سعود : حاتم بيدخل ؟
وسن : يسسسسسسسسسسسسسس ..
أم سعود تكلم البنات إللي جالسات حولهم : ياهووووووووهـ .. إللي مو محرم لـ حاتم يلبس شيء ..
البنات نطوا ع طوول عدأ وتين ..
أم سعود : خير وتين ؟؟
وتين : أـنا محرم له ..
الحريم: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود : لا ياشيخه .. من متى ؟؟
وتين : أـنا توأم وسن يعني أهو يصير أخوي ..
ام سعود : أقول قومي لا أخليه محرم لك من جد ..
وتين تقوم على طول قالت : كلش إلا المتخلفين مايصيرون محارم لي ..
ضحكوا الحريم عليها .. دقايق إلا البنات جايات واهن لابسات وخالصات ..
وسن وإهي تروح بعد مالبسوا ام عبدالرحمن وتهاني مع البنات ..
دخل عليهم خالد ومعاهـ الجوري مفاجأهـ للجميع { ياحلاتها من مفاجأهـ } الحريم ممن حلاة المفاجأهـ صارخوا ..
أم خالد نطت له ع طوول.. خالد يتقدم لها ويبوس إيدها وراسها ويحضنها ..
أم خالد : حبيبي كيفك ؟
خالد : بشوفتك يا ست الحبايب بخير ونعمه والحمدلله ..
أم خالد : دوم ياقلبي بخير ونعمه .. وتقدمت للجوري وسلمت عليها .. وسألتها : كيفك حبيبتي ؟؟
الجوري: بخير ياغناتي .. وإهي ترجع تبوس راسها ..
العمات نطوا له ..
أم سعود وإهي تبعد أم خالد : خلاص إنتهى دورك ..
أم راشد : أـنا دوري بعد العنود ..
خالد : بـ الدور وكل واحد بياخذ حلاوهـ ..
أم سعود وإهي تضحك وتطقه على كتفه : ماتركت سواليفك ..
خالد يضحك : إذا تركتيها إنتي أـنا تركتها ..
أم راشد وإهي تبعد العنود : أجل إنسى ..
أم سعود : ياربي من التلصق ..
أم راشد : لا ياشيخه .. لايكون خالد بـ إسمك وبس ..
هنادي من بعيد : الحمدلله .. فشلتونا عند العروس والعريس .. ذا الحين حسبالهم داخلين مستشفى شهار بـ الغلط ..
كلههم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : يسلم لي إللي تكلم ,, أحلى شيء سمعته من دخلت ..
الجوري ناظرته .. فهم عليها وتبسم ..
أم سعود : أقعـــــــــــــد .. والله ياهذيل ينفعون .. جديدين ..
الحريم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجوري وجهها آلوان .. { ياحياتي عليها .. بـ الكثير جلستين معاهم وتتعود وتسولف نفسهم ^_^ }
خالد : عماتي .. آبي أنزلها عندكم .. عشان تنسى الحيا مرهـ وحدهـ ..
أم سعود تغمز له : أجل ذابحتك بـ حياها .؟؟
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. بـ المرهـ .. { ناظر فيها } ومع هذا شـ حلاتها وشـ حلات حياها ..
ام راشد : أـفأ عليك .. ساعتين بـ الكثير وإهي قايله للحيا بيباي ..
أم فارس : صدقتي بما إنها بينكم ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : يـ الله .. أشتقت لـ جلستكم وسواليفكم ..
أم خالد تاخذهـ بـ إيدهـ وتجلسه ع الكنب وتجلس الجوري بجنبه قالت : يلا ياعمري هذي جلستنا ..
أم سعود : كيف أمورك ؟؟ وتغمز له ..
خالد : هههههههههههههههههههههههههههه .. عندها الأمور كلها ماهي عندي .. ويبوسها ع خدها ..
الحريم صارخوا .. طبعاً إللي يصارخ العنود والماسه وغيوض وجوهرهـ ..
الجوري وجهها آلوآن .. خلاص ماتتحمل ..
أم سعود : والله إنت علمني مافي شيء مخفي ..
خالد يغني : كيف نخفي حبنا والشوق فاضح ..
الحريم يصفقون له قالت أم سعود : وقمنا نغني بعد .. حبيبتي الجوري شـ سويتي فيه بس ..
الجوري ماتتكلم من الحيا .. أول مرهـ تقابلهم ويصير كذا .. شوي تموت من الحيا ..
أم تركي : لا يكون بس مسوي بـ البنت شيء وفاصل عندها الكلام ..
الحريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : والله ما ادري ..
أم سعود : ها شـ الأعلوم ؟؟
خالد : قلت عندها كل شيء ..
ام سعود : المهم عندك إنت .. وتغمز له ..
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههه .. مشكله إللي يفهمك ..
أم سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
خالد يناظر البنات ويرفع إيدهـ : بنات كيفكم ؟؟
هنادي: بخير الحمدلله .. بس ياليت لو ترسل لنا حرمكم المصون ..
خالد : خير أرسلها .. ترااها بشر .. كيف تنرسل .. وبعدين إللي يبي حرمي المصون يجي لها ..
هنادي: أمشششششششش .. شـ عندهـ الولد ..؟؟
خالد : والله زوجتي وكيفي ..
أم خالد : حبيبي منو كان يعرف إنك جاي ..؟؟
خالد يناظر وسن : بس هذي ..
أم سعود : يُمه منها .. مافي شيء يطوفها ..
وسن : إسم الله علي ..
أم سعود : لا تخافين عيني ماهي قويه ..
خالد : إلا أقوى عين .. { ناظر الجوري وقال } حبيبتي حصنتي نفسك قبل لا ندخل ع بيت عمتي ؟؟
أم سعود ترمي عليه الموبايل : قووم فارق .. مالت عليك وعلى إختيارك ..
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. مشكله إللي مو واثق فـ نفسه ..
أم سعود : لاا تكلمني بس ..
خالد : دلوعة جدو .. شـ رآيك فيني .. أكيد ذا الحين طالع من قائمة المشتبه فيهم ..!
أم سعود : مشتبه فيهم .. منو ؟؟
أم تركي : شـ مسوي ؟؟
خالد : قصدي قائمة المعقدين ..
أم سعود : كفوو والله .. من تملكت وإنت طالع .. لكن بتصير برأهـ نهائياً إذا شفنا نونو منكم شـ حلاته ..
خالد يناظر الجوري : سمعتي ياقلبي .. يبون نونو ..
الجوري وجهها الوآن ..
أم سعود تحرج زود : شـ دخل الجوري .. التصرف عندك ..
خالد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. أقول ترا زوجتي ماهي متعودهـ على هـ الكلام ..
أم راشد : قلت لك إتركها ساعتين بـ الكثير وشوف كيف تصير ..
خالد : والله ما أقدر أستغني عنها حتى لو ثانيه ..
أم سعود : لا حوول .. إنت لا تصير لاصق لها على طوول .. حلاته تبعد عنها عشان تشتاقون لـ بعض ..
أم خالد : جت لك النصايح ..
خالد يناظرها وقال : ما اقدر ما اٌقدر .. إفهموني .. { وصارخ } أحبها ياناس ..
الحريم يضحكون ومبسوطات ع الأخر ,,
وسن : لا حوول عندنا افلام هنا .. عماتي إشبعوا فيها .. ومشت عنهم للبنات إللي يناظرون ويسمعون ووجيههم الوآن ..
أم سعود : حبيبي روح للرياجيل وإتركها عندنا شوي ..
خالد : الرياجيل .. يعني إلا أروح واسلم عليهم ..
الحريم فتحوا عيونهم على الأخر ..
أم خالد : ليش إنت مادخلت عليهم وسلمت ..
خالد : لا أول لكم ..
أم سعود : قوووووووم قامت على إبليس إن شاء الله .. تارك الرياجيل وجالس لنا ..
خالد : قلت ما اقدر أتركها ..
أم تركي : شـ رآيك تاخذها معاك وتعرفها على عمانك وعيالهم وتجلسها بـ جبنك ..
خالد يرفع ضغطهم : ودي ..
أم سعود : قوم لا أقوم عليك .. وزوجتك بـ الحفظ والصون ..
خالد يبوس الجوري على خدها ووقف وقال : حبيبتي شوي وراجع لك .. لا تتحركين من مكانك ..
أم خالد : حبيبي روح وإحنا بنحط لها لصق عشان ماتقدر تتحرك ليما إنت تجي ..
خالد واهو يمشي ويستهبل عليهم : الصق لا يكون قوي مرهـ وبعدين نبتلش .. يصير كل شيء عند عمتي العنود ..
الحريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود : حلاتها من جلسه والله ..
خالد وقف وناظر في عمته قال واهو يغمز لها : ودك بهـ الجلسه .. لكن حريمتك ياعمه ..
الحريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد يدز بوسه للجوري ..
أم سعود : هذا إللي بقوم عليه ..
خالد : روحي ماتطاوعني أطلع من المكان إللي إهي جالسه فيه ..
أم سعود وإهي تقوم : أـنا إللي أخلي روحك تطاوعك غصب ..
خالد مشى واهو يضحك على سواليف أمه وعماته ..
طلع من الباب إللي يطل ع الحديقه ودخل للمجلس وحصل كل عائلته موجودهـ .. حتى خاله عزام وعمه فواز ..
ماكانوا يناظرون الباب ..
خالد واهو داخل من الباب : السلام عليكم ..
كلهم ناظروا للباب لـ مصدر الصوت .. شافوا المفاجأهـ ..
الشباب صارخوا ..
وقاموا له على طول .. الرياجيل الكبار يناظرونه واهم شوي ويتشققون من الوناسسه .. وقفوا له .. حتى جدهـ ..
تقدم لـ جدهـ وباس إيدهـ وخشمه وراسه .. وتقدم لـ أبوهـ وباس إيدهـ وخشمه وراسه .. وتقدم لـ عمانه وباس خشمهم وراسهم .. وجا وقت الشباب .. حاتم من الوناسه حضنه من قلب .. أشتاق له مرهـ .. خالد نفس الشيء حضنه ..
الرياجيل يناظرون لما حاتم وخالد حاضنين بعض ومبسوطين على قو علاقتهم ببعض .. لإن في إخوان مايحمل لـ أخوهـ إلا الكرهـ والحقد .. ويدعون لهم بداخلهم "إن الله مايفرق لمتهم كلهم" سلموا عليه باقي الشباب وبـ الأحضان والدق بـ الكلام ..
وسام واهو يسلم عليه ويحضنه : يـ القاطع ,, كذا تقطع عننا ..
خالد واهو يضحك : تعرف الظروف ..
بدر : هذا بلا ابوك ياعقاب ..
خالد واهو يسلم عليه : آهـ ’’ منك ومن كلامك .. إلـى الآن ماعقلت ..؟
بدر : ولا راح اعقل إلا بعد مايزوجوني ..
حاتم : حتى إذا تزوجت ما رااح تعقل ..
بدر : أحد يعرس ويعقل ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزام قبل الأخير يسلم عليه : ها .. كيف شفت الأمور .. عذرتنا وإلا لا ؟؟
خالد : هههههههههههههههههههههههه .. عذرتكم وبقوهـ ..
عزام : هههههههههههههههههههههههه .. تعجبني والله ..
خالد : طالع على خالي ..
وجا لـ أخر واحد وكان وليد .. إللي شاله من الأرض وجلس يبوس فيه ..
وليد مبسوط ع الأخر .. خالد رجع من السفر ..
وليد : الجوري وين ؟؟
خالد : ههههههههههههههههههههههههههه .. شكل لي منافسين عليها ..
تركي : الله يعينك ..
خالد : من جد ..
أبو سعد إللي قال لـ خالد يجلس بجنبه اهو وابوهـ ..
خالد واهو يجلس بينهم ..
أبو سعد : وشلونك يابوي ؟؟
خالد : بخير ونعمه والحمدلله .. إنت كيف صحتك .. طمني عليك ؟؟
أبو سعد : بخير ونعمه بوجودكم حولي ..
خالد واهو يبوس إيد جدهـ : عساك دايم لنا إن شاء الله ..
كلهم : إن شاء الله ..
أبو سعد : وكيف أمورك ؟؟
خالد : الحمدلله فوق هـ النعمه إللي عايشها ما آبي شيء ..
أبو سعد : الحمدلله ..
أبو خالد : ومتى وصلت ؟؟
خالد : من المطار على هنا .. دخلت الجوري للحريم وجيت لكم ..
أبو خالد : شـ عرفك إننا هنا ؟؟
خالد : وسن الله يخليها ..
أبو خالد : آمين يارب ..
وسام : ما شاء الله أنسه وسن تشتغل من ورانا ..
خالد : ههههههههه .. من أسبوع وإهي تعرف ..
وسام : ياخذ بليسها ولا قاالت لنا .. وكل ماجبنا طاريك قالت واهو يقلد كلام وسن وحركات إيدينها " إتركوهـ يعيش حياته "
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : ياحياتي .. هذي إللي صح الواحد يأمنها ع السر .. مو مثل بعض الناس .. من يعرفون السالفه .. مافي أحد بـ العائله مابقى ماعرف ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام يأشر على حاله : أـنا ؟؟
خالد : أـنا قلت وسام ..؟؟
بدر : سبحان الله .. مو يقولون .. إللي على راسه بطحا ..... كمل ياوسام ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : إيوا .. ماعليه ..
خالد واهو يضحك : إيوا .. شـ أخباركم .. ؟؟ طمنوني عنكم .؟؟
كلهم : بخير والحمدلله ..
ابو تركي : طولت يابوي هناك !
خالد : ياعمي شـ وراانا .. خلنا ننبسط ..
أبو تركي : الله يوفقكم يبه ..
الكل : آمين ..
خالد : كيف العمل ؟؟
أبو سعد : والله أخبار العمل كلها عند أبوك ..
أبو خالد : كل شيء ماشي تمام والحمدلله ..
خالد : الحمدلله .. وكيف أوضاع الشباب .. أحد خطب أحد تزوج .. ترا ما ادري عن احد ..
وسام : إيوا ماعليه .. إذا ماكانت وسن مخبرتك بـ كل شيء الصغير والكبير بحق ..
خالد : لاا والله ماخبرتني بـ شيء .. ليش شـ الجديد ؟؟
وسام : أبد .. الأخ حمد تملك ..
خالد يناظر حمد ويتبسم : آووهـ .. مبروك حمد ..
حمد تبسم له : يبارك فيك ..
وسام : والزواج الأسبوع الجاي ..
خالد فتح عيونه : أما عاد ..؟؟
بدر: الناس ما ادري شـ صابها من تملك وتشوف الحرمه خلاص .. تشب فـ أهلها إلا يعرسون ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : هههههههههههههههههههههههه .. يلا الله يوقفكم ..
حمد : آمين ..
خالد : شنو بعد ..؟؟
وسام يفكر : آممم .. إنت لحقت على زواج فيصل ...!!
خالد : سمعت مالحقت ..
وسام : تزوج الرجُل وطلع شهر عسل ويمكن يصير نفسك شهرين عسل ..
خالد : ههههههههههههههههههههه .. ربي يهنيهم ..
الكل : آمين ..
وسام إللي صارخ فجأهـ : صححححححححححح ..
الكل ناظرهـ ..
وسام : نسيت أقول لك ..
خالد واهو يتبسم : إيش ؟؟
وسام : نسبتي 100 % ..
خالد : مبروووووووووووووك .. ويلا شد حيلك بـ الترم الثاني ترا مو نفس الاول ..
وسام : آفف .. جينا للمحاضرات ..
خالد : لـ مصلحتك ..
أبو خالد : صادق خالد ..
وسام : يُبه .. يرحم والدينك وربي عارف هـ الكلام وفاهمه وحافظه ولو تبييني أرددهـ لك أـنا مستعد ..
أبو سعود : ههههههههههههههههه .. سببت له عقدهـ ..
وسام : حتى وأـنا نايم أردد كلام ابوي ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : طيب وسن كم نسبتها ..؟؟
وسام : مصريه ..
أبو خالد : قول ما شاء الله ..
وسام : ما شاء الله لا إله إلا الله ..
خالد واهو يضحك : طيب كم ؟؟
وسام : 100 % ..
خالد : يعني إنت مصري ..؟؟
وسام : لا ياحلو .. مصري عن مصري يفرق ..
بدر : إلا قصدك مصري عن سوداني ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
وسام : هاها .. تدري إنك ثقيل دم ..
بدر : حط علي شوي موي ..
وسام : هاها .. تدري إنك ماتضحك ..
بدر : طيب ما احد طلب منك تضحك ..
وسام : هاها .. تدري إنك خفيف دم ويبي له تثقيل ..
بدر واهو يضحك : طيب حط عليه زيت ويثقل ..
وسام ماقدر يستحمل وجلس يضحك وضحك معاهـ بدر .. هـ الإثنين مع إن أعمارهم بعيدهـ عن بعض إلا إنهم يفهمون بعض ع طووول ..


بعد ماتعشوا كلهم .. خالد : يُبه .. الجوري بتسلم عليك ..
أبوهـ يمشي معاهـ لـ داخل ..
بدر يرفع إيدينه يدعي : يارب أوعدني ..
أبو سعد : فـ إيش ؟؟
بدر : أجي لـ أبوي بـ مثل جمعتكم هذي وأقول .. يُبه .. حرمي المصون بتسلم عليك ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
بدر : بدل ماتضحكون أدعوا لي ..
وسام : يارب تزوجه وتفكنا من حنته إللي كأنها حنة عجوز بتموت وتوصي على حلالها إللي تخاف إنه يضيع بعد ماتموت ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه

سلم أبو خالد ع الجوري .. وسسولف معاها شوي ورجع للمجلس ..
بعد الساعه 12 طلعوا الرياجيل لـ بيوتهم ..

واهم بـ المجلس مابعدوا طلعوا .. قاموا الرياجيل .. وقاموا معاهم فارس وعزام وخالد ..
بدر : هاها .. يقال إنهم متزوجين خلاص ..
خالد واهو يمشي من قبال بدر و يحرهـ قال : وربي مقهور .. وتتمنى هـ الشيء ..
بدر : عايفه بعدك إنت وفارس وعزام ..
خالد : إلا تتمنى لو يوم واحد ..
بدر : إيه ماعليه ..
خالد : تراهن ..
بدر : ها .. لا ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : قول إنك ميت على الشيء هذا وخلاص ..
بدر : مو كذا .. الواحد مايضمن شـ مكتوب له بهـ الدنيا ..
حاتم : ما اقدر أـنا على إللي مايدري شنو المكتوب له بهـ الدنيا ..
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدر تنرفز : وقسم ما احد يتكلم عندكم ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : ياقلبي .. أـنا أسمع لك بـ اي وقت ..
بدر يتبسم له : ياقلبي .. هذيل الناس ..
وسام يستهبل : والله لو عندي بنت زوجتها لك ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
بدر : قوم فارق أفضل لك ..
جلسوا يضحكون على بدر ووسام إللي قالبين الجلسه وناسه بـ وجودهم ..

طلعوا خالد وفارس وعزام كل واحد مع زوجته لـ بيوتهم .. وباقي الشباب للإستراحه .. ليما الساعه 2 لإنو وراهم صلاة فجر وصلاة جُمعه ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 07:57 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجــزء >> 20 <<


يوم الأربعاء قبل أذان المغرب بـ ساعه .. البيوت فيها هدوء مو طبيعي مافيها إلا الخدم .. الحريم بـ المشاغل .. والشباب جالسين مع الرياجيل ..
حمد إللي كان بعيد عن هـ الجمعه كلها .. جالس بحاله فـ بيته الجديد .. أكيد بيطلع
فـ بيت جديد عشان ما احد يلاحظ مشاكله مع مصيبته .. متمدد على السرير ونظرهـ لـ فوق ويفكر فـ الليله هذي .. بعد 8 ساعات بـ الكثير راح يكون معاها بـ مكان واحد إثنينهم ولا معاهم ثالث .. كيف بيتحمل لسانها ..؟؟!! كيف بيتحمل كرهها له وكرهه لها ..؟؟!! كيف بيتحمل وجودها معاهـ بـ نفس المكان ..؟؟!! اهو وأهلهم كلهم موجودين معاهم بـ نفس المكان مايتحمل مو عاد بيتقفل عليهم جناح كامل ..!! إرتاح إنو جناح مو غرفه وينحكرون فيها إثنينهم .. ثم ساعتها ممكن يرتكب فيها جريمه من جد .. إنتبه لـ موبايله يدق .. رفع حاله من السرير وجلس وتنهد من قلب وخذا الموبايل وكان المتصل خالد وإنتهى الإتصال .. رجع يدق مرهـ ثانيه ..
حمد واهو يتكلم : آلوو ..
خالد : حمد وينك ..؟؟!! عماني وجدي يسألون عنك !!
حمد : شوي وجاي ..
خالد : ترا جدي إللي أكثر شيء يسأل عنك .. ومحرص علي إلا أقول لك تجي تجلس معاهـ شوي قبل لا نطلع للفندق ..
حمد : إن شاء الله ..
خالد : باي ..
حمد : بايات .. وقفل .. ونزل راسه للأرض .. "جدي يبيني .. أكيد يبي يعطيني نصايح شـ كثرها .. هذي حركت جدي مع كل أحفادهـ .. لكن أحفادهـ إللي تزوجوا قبلي كانوا يكنون لـ زوجاتهم 'إحترام , ود , وفي منهم عشق' .. لكن أـنا شـ أكن لها .. غير الكرهـ .. وتأديبها من جد وجديد .. آهـ ’’ وربي مو كاسر ظهري إلا خالتي .. إللي حسبالها أـنا وبنتها مبسوطين .. أـنا شـ إللي ذبحني إلا إحترام خالتي .. وعشان كذا خذيت بنتها إللي هانتني وذلتني عند الكل .. ومع هذا تحملت ووافقت أخذها .. آهـ ’’ يا هـ الإحترام .. إللي يجبر الواحد إنه مايغلط ولا يزعل الشخص نفسه ..
{ صادق .. الواحد لما يحترم شخص .. مستحيل يفكر مجرد تفكير يأذيه .. سوأ
بـ كلمه وإلا بـ فعل } فما بالكم بـ حمد إللي يحترم خالته الماسه وكأنها أمه .. ولا يقدر يأذي خالته إذا ترك بنتها .. { رفع راسه وتنهد وقال } يارب ريحني من إللي أـنا فيه .. وقف وناظر نفسه .. كان لابس بنطلون جينز بيج وتي شيرت بني .. دخل غرفة التبديل وخذا له للبس .. مايبي يقابل جدهـ وعمانه وخواله واهو كذا .. ولسا باقي له تبديلة الزواج .. تأفف .." شكل ليله طويل مع هـ الزواج .. يعني شـ فيها لو الواحد إذا كان كارهـ زوجته .. يدخل عليها بـ ملابسه العاديهـ ..؟!! إلا يعني الرسميات .. آفف ".. بعد ما إنتهى من التبديل .. ثوب وغترهـ .. خذا موبايله ومفتاح سيارته وطلع من جناحه .. وطلع من البيت كله .. متوجه للإستراحه لإنهم كانوا متواجدين هناك ..

بـ الإستراحه .. كانوا عائلة الـ (ــ) مجتمعه كلها .. صحيح ممو غرييب عليهم لإنهم على طوول واهم سوا .. لكن ذا الحين .. سعد وأولادهـ موجودين كلهم " راكان , زياد , نايف إللي جاي غصب عنه وكارهـ الجلسه .. أكيد بيكرها .. لإن مامعهم ناس ...... " ضيافه كامله من بيت أبو خالد ..
أبو سعد : سعد ياولدي ..؟؟
أبو راكان : سم يُبه ..
أبو سعد : طلبتك .. تجلس عندنا لـ يوم الجمعه ..!! { حاله الأبو يطلب من الولد يجلس عندهـ .. والله أولاد أخر زمن }
أبو راكان سكت شوي ثم قال : مالك إلا إللي يرضيك ..
أبو سعد إنبسط ... قال : بارك الله فيك ..
دخل عليهم حمد إللي ماتوقع إن خاله سعد موجود .. اهو متأكد الشباب راح يجون لـكن خاله شيء ماخطر فـ باله ..
حمد واهو يمشي لهم قال : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
قام له خاله سعد ...
سلم على جدهـ .. وخاله سعد وباقي خواله وعمانه .. وجا عند أبو راشد .. وباس راسه .. " أكيد إحترام نفس باقي عمانه وخواله .. لكن الشباب مايفهمون "
من شافوهـ باس راس أبو راشد واهم يجلسون يصارخون ..
الرياجيل ضحكوا على تفكير الشباب .. كمل سلام على أولاد خاله ..
فواز : والله يابنت فهد ماتلعب ... مضبطتك عدل .. حتى أبوها قبل الزفه إلا تبوس راسه ..
حاتم : أكيد هذا تسليك للوضع ..
خالد يستهبل : ترا يجوز تبوسه كل دقيقه بوسه ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فارس يستهبل : أـنا خبري واجب .. مو جايز وبس ..
خالد يكمل : لا .. طوروا الدعوى أجل ..!!
تركي : أجل خالد قديم ..؟!
خالد : لا بـ الله جديد وبقوهـ ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حمد واهو يضحك على هبالهم : التسليك .. الحمدلله ربي مسلكنا .. والجايز والواجب .. حاصلين عليه من زمان ..
حاتم يعكس الكلام : سبحان الله ربي مسلكهم خلقه ..
ضحكوا عليه ..
حمد واهو يضحك : تفكيرك هـ الأـيام ما ادري شـ ففيه !!
حاتم يضحك من قلب على حمد ..
حمد ناظر ساعته بيشوف كم باقي على أذان المغرب عشان يروح يجهز .. مايبي يتأخر ...
راكان : ياهووووووووهـ .. يناظرون الساعه بعد ..!!
فواز : ياحرام .. الوقت يمشي بطيء ..
خالد : مانقدر نقدم الزفه ..؟؟
تركي : ليش ؟؟
خالد : عشان لايصير إنفجار بعد شوي .. ويخرب أبو الدنيا كلها ..
بدر : حمد خذ ساعتي .. ونظراً لـ حالتك .. ترا قدمتها لك 5 ساعات ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حاتم : الله يعيننا بس ..
خالد : من جد .. ويعدي الساعات على خير .. قبل لا يصير إنفجار يأذي الكل ..
حمد واهو يضحك : مجرب الأخو .. ؟؟!!
خالد وبكل صراحه : أكيد والحمدلله عدت على خير من غير إنفجارات ..
أبو سعد واهو يوقف : حمد تعال معاي ..
الشباب صارخوا كلهم سوأ .. وإللي قال " ويله .. جدي بيسوي له إمتحان ,, دروس خصوصيه ,, مايحتاج ياجدي ترا حمد يعرف كل شيء ,, أـنا بجي معاهـ ,, حمد إحفظ الدروس عدل ....... وخذوا وخلوا من كلام الشباب " الرياجيل يضحكون على تفكير الشباب ..
حمد يناظر لهم واهو يمشي ورا جدهـ ويأشر لهم يعني ماعليه مردودهـ ..
دخلوا غرفه كبيرهـ فيها كنبات والغرفه آنيقه مرهـ .. أبو سعد واهو يجلس على الكنب قال : سكر الباب وتعال جنبي ..
حمد سكر الباب ومشى ليما وصل لـ جدهـ وجلس بـ جنبه ..
طبعاً الجد جلس ينصحه .. وإنه داخل على حياة جديدهـ مختلفه كُلياً عن حياته من قبل .. وإلا يتحمل ويصببر وجلس ينصح ويتكلم فـ أشياء كثير تخص المسؤوليه والزواج بـ وجه خاص .. وبعدها .. طلع من جيبه .. شيكين .. واحد بـ إسم خلود وواحد بـ إسم حمد ..
حمد واهو يبوس راس جدهـ : عساك سالم لنا طول العمر .. ماله داعي .. الخير كثير والحمدلله .. ولا ناقصنا شيء بـ وجودك ..
أبو سعد : هذي هديتك إنت وزوجتك مني أـنا وجدتك .. والهديه ماتنرد ..
حمد خذا الشيكين .. وقال : والله إن خيرك سابق .. يكفينا تكاليف الزواج كلها هديه منك ..
أبو سعد : الخير كثير والحمدلله .. واـنا قايل .. زواجات كل أحفادي وحفيداتي .. علي من حفلة الزواج إلـى شهر العسل .. ليش ماننعم عليكم بـ خيرنا ..
حمد يبوس إيد وراس جدهـ قال : عساك إنت وعماني وخوالي ذخر لنا طول العمر .. وعسانا مانقصر ناحيتكم بـ شيء ..
أبو سعد : إحنا مانبي منكم إلا طاعة ربي وإنكم تعيشون حياتكم مع زوجاتكم مبسوطين .. هذا إللي نرجيه من هـ الدنيا .. رضا الله ,, ومن ثم حياتكم تكون نعيم .. { كمل بـ حرص } لا أوصيك على ذكر الله .. لا تنساهـ مهما كانت الظروف ..
حمد : الله لاينسيناهـ و يساعدنا على ذكرهـ ويهدينا ..
أبو سعد : اللهم آمين .. مثل ماوصيتك يابوي .. { وقف ووقف حمد معاهـ }
حمد : لاتوصي حريص يُبه ..
أبو سعد واهو يسلم عليه : الله يوفقكم .. ويكتب لكم الخير بـ زواجكم هذذا ..
حمد : اللهم آمين ..
وطلعوا من الغرفه .. دخلوا نفس المجلس إللي الكل مجتمع فيه ..
هذا الشيء يسويه أبو سعد معاهم كلهم .. ولا يفرق بينهم .. كلهم نفس الشيء ومثل أولادهـ .. ويحمد ربه بـ داخله إن ربي مصلح حالهم وهاديههم .. وهذا يرجع لله ثم شدة أبو خالد عليهم .. إللي كل أباء العائله عاطينه الحريه بـ التصرف
فـ أولادهم .. لإنهم يعرفون أبو خالد عدل "كلمه منه بـ كل شيء تعدل إللي مايتعدل" مو عاد تربية أولاد أخوانه .. أكيد بيحافظ عليهم أكثر من عيونه .. وفعلاً هذا إللي اهم شايفينه .. الوحيد إللي مالحق على تربيته أبو خالد إللي اهو نايف ولد سعد .. إللي ندمان أبو خالد إنه لما كان يحتاج للمتابعه منه قد طلع ابو راكان للرياض .. وإلا راكان وزياد كانوا تحت نظر أبو خالد عشان كذا فرق كبيـــــــــــر بين الإثنين راكان وزياد وبين نايف .. أذن المغرب وطلعوا كلهم للجامع وصلوا هناك .. وبعد الصلاة كل واحد طلع لـ بيته يجهز .. لإن ابو خالد عاطي الكل وقت محدد يكونون كلهم
بـ قاعة الفندق بـ نفس هـ الوقت ولا أحد يتأخر ..

الساعه 3 بـ جناحهم لسا داخلينه "حمد ’ خلود"
حمد من غير لا يناظرها يطلع الشيك إللي بجيبه ونزله على الطاوله إللي واقفه إهي قبالها قال : هذا هديتك من جدي وجدتي .. وباقي عماني وخوالي نزلوا لك بـ حسابك .. ترا طيرانا بعد 4 ساعات ..
خلود وإهي كاشخه على الأخر .. نفس ما اهو كاشخ وعذب الكل
بـ وسامته ورزته اليوم قالت من غير نفس وإهي ميته على شكله : وين إن شاء الله ؟؟
حمد بطنازهـ : ما ادري .. إذا ركبنا الطيارهـ إسألي كابتن الطيارهـ ..
خلود وإهي حاطه إيدها على خصرها ولا كأنها لابسه فستان زفاف ونافش قالت : تطنز يـ الأخو .؟؟
حمد واهو يناظرها ورافع حاجب قال : أبد طال عمرك ..
خلود حست بـ نبرته طنازهـ عليها بقوهـ : حسبالك ماخذتك ميته عليك ..
حمد واهو يفسخ البشت ويجلس على الكنبه ويحط رجل على رجل حركته روعه قال : وحسبالك أـنا أخذك أناظر في شكللك وإلا أعتبرك زوجه واعاشرك نفس مايعاشرون باقي الأزواج زوجاتهم .. لا ياروح امك إنسي هـ الشيء معاي ... إنتي عندي لـ أجل شيء واحد .. إللي اهو .. تفيهمك دروس راح تفيدك كثير بـ حياتك .. يعني تربيه من جد وجديد .. هذي العلاقه إللي بيني وبينك ..
خلود وإهي تتمنى إن مايصير بينها وبينه شيء يكون أريح لها قالت بكل قوهـ : شـ قصدك ؟؟
حمد واهو يطلع موبايله من جيبه ويشتغل فيه قال : الله يهديك قصدي إنو لما يكون الطفل بـ الروضه .. شـ يعلمونه يعني .. أكيد الشيء الجديد عليه .. عشان إذا دخل المدرسه يكون فاهم له شيء .. وهذا واجبي إتجاهك ..
خلود وصلت حدها : قصدك عقلي عقل طفل ..؟؟؟
حمد : والله إنتي طلبتي توضيح وأـنا وضحت لك .. وأـنا مو مسؤول أوضح لك زود .. لإنو الدرس الأول راح يبدأ إن شاء الله من بكرهـ ..
خلود إنقهرت يتكلم ويشتغل في جواله ولا يناظرها .. وعلى كثر كشختها وأناقتها الكل إنهبل على شكلها .. إلا إنها ماحركت فيه شيء ..
حس إنها طولت وإهي ساكته قال : خير .. ؟؟ لايكون ناويه تسافرين بـ فستانك إللي كاشخه لي فيه ولا كأن أحد للبس فستان غيرك .. { أبو التحطيم .. }
خلود شوي وتصارخ من كلامه .. هذا قبل لا يكمل لهم ربع ساعه سوأ .. وسمعت هـ الكلام الجارح ... ولو بتجلس معاهـ شهر .. 2 .. 3 .. شـ راح يصير فيها .. أكيد حاله نفسيه .. وبـ خاطرها " هذا وأـنا بين أهلي وكلامه كذا أجل لو صرنا بـ الخارج إيش راح يسوي " .. دخلت الغرفه وسكرت الباب وراها بـ قوته .. لف للصوت .. لإنه حس إن الباب بينكسر من قوة التسكيرهـ .. تنهد من قلب .. وفسخ شماغه وراح جلس بـ الصاله الثانيه .. بعيد عنها وممكن يهدأ شوي .. جلس على الكنبه ونزل راسه للأرض .. تذكر شـ صار لهم لما دخل بـ الزفه .. " لما رقى على الكوشه ومعاهـ أبوهـ وأبو راشد وراشد وابو خالد وخاله عبدالله وخاله سعد وخاله فواز .. وصل لها .. ماكلف حاله إنه يبوس راسها .. لإن واضح نظراتها له واهوجاي يمشي لها .. واضح الكرهـ .. ويكفي خالته واقفه وراها وكل شوي والثاني تهدد فيها .. صافحها .. وسحب إيدهـ على طول .. ووقفوا بجنب بعض .. خلود تتأفف بصوت خفيف لكن مسموع بـ النسبه له .. شيببي أكثر من هـ الشيء .. عروس تتأفف
لــ عريسها .. لف لها وقال واهو يتبسم عشان ما احد يشك .. 'لا تتستعجلين على التأفف لإن قدامك مشوار طويل معاي .. وصدقيني بيكسر ظهرك هـ المشوار دام بدايتك إنتي كذا .. وتأكدي إنتي إللي بديتي وجنيتي على نفسك .. فتحت عيونها على الأخير .. ثم ضبطت حالها وقالت : سو إللي تبي إنت ماتهمني .. حمد واهو يلف لها ويتبسم قال : ما انتظر منك كلمه .. لإني إذا نويت شيء ما احد يمنعني عنه حتى لو الموت' كانت بترد لكن سكتت لإن أبو سعود جا يسلم عليهم .. وبعد السلام والمباركه لهم من الجميع .. البنات والحريم والرياجيل والتوصيات .. طلعها غصب على طول .. وإلا لو عليها كان جلست للصباح بـ القاعه مع البنات .. كان الكل يناظرهم وحسبالهم ماخذين بعض عن حب .. وإلا يكنون لـ بعض شوي إحترام .. لكن هذا بعيد عنهم .. صحيح إن المظاهر خداعه ولو مارسم أحلى إبتسامه على وجهه كان قالوا كل الحاضرين إن هذا بيروح لـ موته بـ إرجوله مو لـ زوجته ’’ ولـ أفضل ليله
بـ عمرهـ كله .. " خذا نفس واهو يحس بضيق مو طبيعي .. مايتحمل يجلس معاها ما يتحمل يكون قريب منها .. هذي إرفضته .. هذي ذلته .. كيف بيتقبل وجودها
بـ حياته وإلا بـ نفس المكان إللي اهو فيه .. الدنيا ضايقه فيه على وسعها .. خاطرهـ يطلع من المكان كله .. يطلع من السعوديه كلها .. يطلع لـ مكان بعيد مافيه أحد .. ولا أحد معاهـ هناك غير الهوا إللي يتنفسه .. يحس إنه بيموت .. روحه بـ تطلع .. قلبه ينعصر .. ضلوعه تطبق على نفسه .. يحس بـ شيء ثقيل عليه .. شيء مستحيل يتحمله .. هذي بيعيش معاها العمر كله .. وإهي ماهي صغيرهـ عشان يقول فترة مراهقه وتعدي .. هذي كبيرهـ .. وفاهمه .. وأكيد رفضها دايم .. مو يوم ويومين .. ولا دلع بنات وبـ الكلام الحلو تنسى هـ الدلع ووتضبط حالها معاهـ .. مهما كابر عليها وقال إنها فترهـ فـ حياته وراح تعدي .. مستحيل .. يأذيها بـ شيء ... هذي بنت خالته .. والخوف كله على خالته مو عليها .. نزلت دمعه من عينه .. مسحها على طول وقال " لاتضعف .. لسا قدامك المشوار طويل .. مو من أول ليله يصير لك كذا .. كيف بيصير حالك بعد شهر .. وإلا سنه .. إمسك حالك ولا تضعف .. إترك الضعف بـ وقته إللي يستحق إنك تضعف فيه .. مو من أول ليله .. " دق رقم أغلى خلق الله على قلبه ..
كانو الحريم مجتمعين ويسولفون وبعض البنات يرقصون .. أم سعود وناستها غير .. دق موبايلها وكان حمد .. ناظرت وإستغربت .. وبـ العادهـ إلا تنغز لكن هـ المرهـ سكتت وبعدت شوي عن الحريم عشان مايشكون في شيء .. وردت : هلا ابوي ..
حمد سمع صوتها سكر عيونه .. محتاج هـ الحنان .. خاطرهـ يطلع وعلى طول ينزل للقاعه ويرمي حاله بـ حضن أمه ليما يطلع كل إللي بـ خاطرهـ .. قال واهو يخفي حزنه : هلا بـ أغلى خلق الله ..
أم سعود ضحكت وقالت : هذا لـ خلود مو لي ..
حمد إنعصر قلبه إلا تجيب سيرة المصيبه قال : هذا لـ أمي الغاليه ..
أم سعود : يُمه من لسانك ..
حمد واهو يضحك غصب : الله يخلي بعض الناس إللي بسببهم لساني معسول ..
أم سعود ضحكت وقالت : كيفك حبيبي ؟
حمد واهو يكذب : بخير والحمدلله ياروح حبيبك ..
أم سعود : والعروس ..؟؟
حمد سكر عيونه من القهر قال : إذا أـنا بخير أكيد إهي بخير { وفـ خاطرهـ .. يعني شـ بيصير لها مثلاُ }
أم سعود : وليش تاركها ..؟؟
حمد يصرف : لا تاركها ولا شيء إهي تبدل واـنا متصل عشان أقول لك رحلتنا بعد 4 ساعات ..
ام سعود : توصلون بـ السلامه يُمه ..
حمد :امين ..
أم سعود : لا تنسى إذا وصلتوا إتصل فيني طمني ..
حمد : أكيد أول وحدهـ أتصل فيها إنتي .. ما آبيك تحاتين يـ الغاليه ..
أم سعود : إنتبه لـ خلود ..
حمد .. هذي الخلود إللي ما أحد يعرفها على حقيقتها إلا أـنا وإلا إنتم مخدوعين فيها قال : لا توصين عليها .. ماعليها خوف إن شاء الله ... إنتي إنتبهي لـ نفسك ..
أم سعود عيونها مدمعه : ياحبيب أمك .. لا تفكر فيني .. خلك بـ حالك وبزوجتك ..
حمد : شلون ما افكر فيك وإنتي الدنيا بـ أكملها بـ النسبه لي ..
أم سعود : الله لايحرمني منك ولا من أخوانك ..
حمد : ولا منك يـ الغلا ..
أم سعود: أجل أبوي .. إنتبه لـ نفسك ولا تنسى صلاتك .. وخل بالك طويل على خلود ..
حمد : إن شاء الله يـ قلبي ..
أم سعود : مع السلامه ..
حمد: بـ حفظه .. وقفل ورجع حاله لـ ورا ومرر إيدهـ بـ شعرهـ .. إرتاح شوي بعد هـ المكالمه .. كيف مايرتاح واهو مكلم أمه ..
دق موبايله وكان سعود رد على طول وكأنه مححتاج هـ الإتصال ومتفشل لا يتصل فيه : آلوو
سعود : مسرع ترد ..؟؟
حمد إللي ضحك من قلب ...
سعود واهو يضحك : شكلك تبي الفكه مني قلت بـ ارد على طول واخلص منه ..
حمد واهو يضحك قال : ماعاش من يفكر هـ التفكير..
سعود : كيفك يارجُل ؟؟
حمد : بخير والحمدلله ...
سعود يستهبل : وينك ؟؟
حمد : بـ الجناح .. ليش ؟؟
سعود يكمل هبل : إيوا .. آبيك تنزل لي ..
حمد واهو مصدق : أوكي .. وينك ...؟؟
سعود إستغرب .. عريس بـ ليلة زواجه وأول ساعاته مع زوجته ويبي يطلع يقابل أخوهـ .. كيف تجي هذي قال : حمد فيك شيء ؟؟
حمد إستغرب قال: لا .. بس إنت وينك بـ أجي لك ..
سعود إللي تنح قال : ليش تجي ؟؟
حمد : مو تقول تعال آببيك !!
سعود : كنت أستهبل عليك ..
حمد : يارجُل لو كنت من جد تبيني قلي .. وربي عادي أجي لك ..
سعود عقد حوواجبه وقال : لا والله .. أـنا أصلاً متصل فيك عشان أقول متى أمر عليك عشان تروح إنت والمدام للمطار ..؟؟
حمد إللي تذكر مصيبته قال من غير نفس : بعد 3 ساعات ونص ..
سعود : إن شاء الله .. بس لا تقفل موبايلك عشان ادق عليك ..
حمد : تطمن ما راح أقفله ..
سعود : أوكي ما اطول عليك { كمل بـ همس } ياعريس ..
حمد ضحك على تفكير أخوهـ وقال : إيوا ترا أخرتني على إحم إحم ..
سعود إللي ضحك من قلب قال : ساعتين سعيدهـ ~_^
حمد إللي ضحك من قلب وقال : إنت ماتنعطى وجه ..
سعود ضحك وقال : باي ..
حمد : باي .. وفي باله .. أكيد شباب عائلته ذا الحين مستلمينه حش فيه واهو مو موجود .. عشانه عريس .. يعرف تفكير أولاد عمانه وخواله ..
خلود كانت بـ الغرفه وسمعت المكالمتين .. طلعت له وإهي لابسه بيجاما نوم قالت واهي تمشي وتناظرهـ من فوق لـ تحت : ما شاء الله مكالمات غراميه وعندي .. شوف إذا لك خرابيطك .. رجاءاً سوها بعيد عني وبعيد عن المكان إللي اـنا أجلس فيه .. أـنا ما أرضى إني اتنجس ...
حمد يناظرها وإهي جايه وبكل جرأهـ ولا بسه بيجاما نوم من غير أكمام .. وشعرها تاركته مفتوح .. وتتكلم بكل حريه وجراءهـ .. قال واهو رافع حاجب : خير طال عمرك ؟؟
خلود : قلت إذا لك خرابيطك .. سوها بعيد عني ..
وقف حمد وجا لها يمشي وإهي خافت .. قرب منها مرهـ لـ درجه إنها ماتقدر تاخذ نفس قال واهو يتجاهل كلامها لإنه لو بيرد على كلامها .. ردهـ راح يكون بـ الإيد قال واهو يهمس بـ إذنها : إنتي راح تسافرين وإلا راح تنامين ..؟؟
خلود وجهها تحول لونه أحمر وقلبها ينبض بقوهـ .. من قُربه بشكل جريء منها وريحة عطرهـ وانفاسه وهمسه إللي كأنها يتردد داخلها .. إهي متأكدهـ ماتحس
بـ إنوثتها إلا لما يكون قريب منها كل هـ القررب .. صحيح بينهم كرهـ وبينهم تحدي .. لكن قُربه منها له تأثير كبير عليها .. تحس نفسها ولا شيء قباله .. من ناحية الجسم , الرزهـ , الوسامه , والتأثيـــر ..
شاف سكوتها طول قام حط إيدهـ على كتفها العاري وإيدهـ تمسح بـ خفيف عليها قال بـ نفس الهمس : مارديتي ؟؟
خلود تحس نفسها ماتقدر تتحرك .. ولو يقول إعتذري لي .. مستعدهـ تحت هـ التأثير تعتذر له .. مستعدهـ تبوس إيدينه ..
ناظر وجهها إللي منصبغ أحمر من الحيا .. ونظرها للأرض .. مرر عيونه على جسمها كله وكأنه أول مرهـ يشوفها .. "أكيد بيناظرها كذا .. جالسين بروحهم وحلال له ... والرجُل مايصدق يحصل فرصه تكون حلال له" .. رجع رفع نظرهـ لها .. شاف فتحت الصدر شوي عاريه .. وواضح تفاصيل الصدر .. قام بعد عنها .. مايبي يتهور ... لإنه يعرف التهور هذا مو وقته كلش .. يبي كل شيء بـ وقته ..
قال واهو يمشي عاطيها ظهرهـ .. وكأنه يهرب من شيء : لبسي شيء ثاني ..
خلود إستوعبت إنه بعد عنها مشت للغرفه وإهي ساكته وللأن تحس إنها مُخدرهـ ..
جلس على الكنبه واهو ياخذ نفس .. يحس بـ توتر موو طيبعي .. يحس إنه إنقلب فوق تحت ... كل هذا وماطولت معاها أجل لو بيصير شيء ... شـ بيكون وضعي .. حمد ربه إنه ماضعف لـ رغبته وتهور معاها .. اهو متأكد إنو هذا حق من حقوقه .. لكن مايبي بهـ السرعه .. يبي لما يرتاح نفسياً شوي ..
فـ قاعة الحريم .. لما قفلت أم سعود من حمد .. جت لهم تشمي وكانوا البنات واقفين عند طاولة الحريم ..
هنادي : ياربي منك يـ الجوري ..
أم سعود : شـ فيها الجوري ؟؟
الجوري : خالتي شوفي إلا ارقص ..
أم سعود : عادي إرقصي يا أمي ..
أم راشد : إلا إذا كان فـ االطريق نونو ؟؟
الجوري إنقلب لون وجهها ... " آهـ ’’ ياحُبي لك ياخالد "
وسن تأشر لها قبال عيونها : ياهوووهـ .. وين رحنا ؟؟
الجوري ناظرتها وتبسمت وقالت : ولا مكان ..
أمل : يلا الجوري ..
الجوري: رقصت من شوي خلاص .. يكفي ..
ريم : لا .. الرقص بـ أي زواج يصير لنا مايقل عن 4 مرات .. لاحظي مايقل .. يعني لو تكثرين عادي .. لكن أقل لا ..
الجوري فتحت عيونها ع الأخر قالت : أرقص 4 مرات عشان خلودي يزعل ..
أم سعود تقلد صوتها ودلعها : شـ دخله خلودي ؟؟
البنات والحريم ضحكوا ..
الجوري تبمست وقالت : إحنا متفقين مافي أكثر من 1
أم سعود : أبـــــــــوك ياخالد ..
الكل ضحك ..
وتين : ياليل أثاري بعد يتحكم بـ رقصي .. والله لو يقول إذا رقصتي أكثر من 1 لـ أطلقك .. لـ أقول له مالت عليك .. الرقص أهم عندي ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هنادي : حسبالك الناس نفس دفاشتك إنتي ..
وتين : ليش إن شاء الله .. أـنا شـ فيني ؟؟؟
هنادي : والله خلوددي ي.....
الجوري : إحم ..
هنادي : سوري .. خالد يخاف على أميرته .. الجوري ..
وتين : والله لو يخاف من اليوم لـ بكرهـ ... ما أحد يمنعني عن الرقص ..
أمل : يلا الجوري ..
الجوري : وربي صعب ..
ريم : طيب إتصلي فيه وسمعيه كم كلمه حلوهـ واوعديه بـ شيء مغري وخلاص يوافق ..
أم راشد : جا الناصح ..
أم تركي : إلا قصدك المجرب ..
ريم تلون وجهها ... إستوعبت إنها قالت هـ الكلام عند أمها وخالاتها إللي مايتركون الواحد إلا معلقين عليه .. لو بس البنات عادي .. لكن الحريم لا ..
أم سعود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ريم لفت وجهها لـ ورا ..
أم تركي : والله إنها معذبه عزام ..
وسن تزيد عليها : مو معذبته وبس .. اهو على طول يقولي ..
ريم ناظرتها وفتحت عيونها على الأخر قالت : يقول لك كل شيء .. كل شيء ..؟؟
وسن بكل برأهـ : إيوا ..
وتين : يـ الوسخه شـ مسويه لـ ولد الناس .. مفشلتنا فيه ..؟؟
هنادي تكمل : أـساساً اهو يتكلم لـ وسن عشان يشتكي لها منك ..
ريم شوي وتصيح ..
وتين وإهي تحط إيدينها على راسها : ياكبرها عند ربي ... يافشلتنا .. ولد الناس
شـ بيقول .. يـ الله ... ياربي سترك بس ..
الحريم ماسكين نفسهم لا يضحكون على حركات وتين وشكل ريم ..
هنادي ترفع إيدينها تدعي : يارب إستر علينا ... ولا تفشلنا نفس فشيلة ريم ..
وسن ووتين : آمين يارب ..
ريم خلاص ..
أم خالد رحمت حالها قالت : ريم حُبي .. ترا يستهبلون عليك ..
البنات والحريم إنفقعوا ضحك .. ريم ناظرتهم .. ومشت عنهم زعلانه .. وإهي تمشي إتصلت فـ عزام إللي رد على طول وكأنه ينتظر إتصالها من زمان : هلا وغلا .. وينك كل هذا ما أشتقتي لي .؟؟
ريم شوي وتصيح : عزام ..
عزام فز قلبه لإنه مالاحظ نبرة صوتها .. أكيد جالس مع الشباب وانواع الإزعاج .. وقال : عيونه وقلبه ..
ريم هدت شوي قالت : تعال خذني ..
عزام واهو مبسوط : إشتقتيي لي ..؟؟
ريم تلونت خدودها قالت بدلع : تعال وكل شيء بـ البيت ..
عزام إللي راح فيها قال : جاي جاي ياروحي ..
ريم بخجل : إنتبه وإنت جاي ..
عزام : إن شاء الله .. ووقف من عند الشباب ..
راكان : خير .. وين ؟؟
عزام واهو يمسك قلبه : حبيبتي تبيني ..
حاتم : تبيك وين ؟؟
عزام : نروح للبيت ..
بدر : ترا في فيلم يمدحونه ياشباب ..
الشباب فهموا عليه ...
راكاان : دلنا عليه ..
بدر : عزام ماتبيه ..؟؟
عزام : شـ آبي فيه ..!!
وسام بكل جرأهـ : أكيد لإن بيشتغل عندهم فيلم أصلي ..
الكل حتى عمهم فواز إللي عندهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزام واهو يركض لـ وسام عشان يمسكه ..
ووسام قام على طول وهرب ..
الكل يضحك من قلب ..
وسام واهو يدور على جلستهم وكأنه يلعب مو أحد يلحق فيه عشان يأدبه ..
وسام يطق راس كل واحد بخفيف واهو يركض وكأنه بزر ويقول : القطه تلحق الفار .. القطه تلحق الفار ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزام : وبعد القطه والفار .. يـ الفار ..
وسام واهو يضحك : يُمه القطه وراي ... ومتوحشه .. حسبالها أـنا قطتها ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزام : ذا الحين لك عقابين إذا بمسكك ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : عزام أـنا ولد إختك ..
عزام : لو إنك ولد إختي كان قلت خالي ..
وسام بصوت يقال إنه ماينسمع لكن كلهم سمعوا : تخسي ..
ضحكوا عليه من قلب ..
عزام : بععععععععععععععععععععععععد ؟؟
وسام يركض واهو يضحك .. قال : مشكله إللي يتزوجون مايعرفون يركضون ..
بدر بكل خباثه : لييييييييييييشششششششششششش ؟؟؟
وسام : عشان إحم إحم ..
عزام : ماتستحي على وجهك ..؟؟
وسام : وربي استحي ولو ما أستحي كان قلتها لك على بلاطه ..
عزام شوي ويوصصل لـ وسام ..
وسام حس بهـ الشيء .. قام نط إلا اهو قبال رااكان على طول وكأنه بحضنه قال : تُكفى أـنا بوجهك ..
راكان إللي ماصدق خببر قال : أبشر بـ عزك ..
فواز : وبدأ المسلسل البدوي ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عزام جا له عند راكان ..
راكان حاط راس وسام بـ حضنه ..
وسام يسوي نفسه نايم وحاط إصبعه بـ فمه ..
راكان : عزام خلاص اهو بوجهي ..
عزام : شـ علي منك ومنه ..
وسام وهو مسكر عيونه وإصبعه بـ فمه قال : أـنا نايم ..
عزام : لا ياشيخ ..؟؟
وسام : إيوا نايم ..
راكان واهو يقربه له أكثر لإن عزام قريب منه قال : عزام أمسحها بـ وجهي .. خلاص ..
عزام واهو يناظر راكان وقال : خلاص عشانك بس .. { يكلم وسام } وإنت أخذ حقي منك ..
وسام : إيه ماعليه .. { صارخ قال } عزاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام ..
عزام نط وقال : وتبن .. خير ؟؟
وسام واهو يضحك على شكل خاله : نسيت الفيلم .. يؤ .. قصدي ريم ..
عزام واهو يوقف بسرعه ويلبس جزمه قال : حسبيي على إبليسك نسيتني حبيبتي ..
وسام بكل دلع كأنه بنت : مو ذنبي إذا أـنا حلو وإللي يشوفني ينسى الدنيا كلها ..
الشباب كلهم : وعععععععععععععععععععععععععععععععععع
عزام : تُكفون وصيتي ليما أقابلكم مرهـ ثانيه إن شاء الله هذا { ويأشر على وسام }
ياسر: لا تشيل هم ..
وسام يقال إنه خايف : رااكان شوفهم ..!
راكان يقال إنه أمه قال : ياروح راكان .. ماعليك منهم إذا أـنا موجود عندك ..
وسام إللي أعجبه الوضع قال : تصدق راسي مصدع ..
راكاان : ياقلبي حط راسك بـ حضني .. ترا حضني حنون ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
وسام واهو يحط راسه على حضن راكان ..
بدر : الله يقرفكم ..
رااكان يكلم وسام واهو بحضنه : سوينا شيء غلط ؟؟
وسام واهو راسه بـ حضن راكان ويناظرهـ من فوق قال : لا ..
راكان : أجل ماعلينا من العذال ..
ياسر : مالت عليكم بس ..
وسام : ركوني ..
راكان إللي تذكر وسن قال : آهـ ’’ من ركوني هذي ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان : آمر ياروح ركوني ..
وسام : اهم ميتين على حضنك عشان كذا قاعدين يتكلمون ..
راكان يسوي حاله يحضن وسام أكثر قال : عارف ياقلبي ولا علينا منهم ..
فواز : ياهووووووهـ .. ترا هذا وسام مو وسن ..
الشباب ضحكوا ..
راكان يصرف قال : أعرف إنه وسام ولد عمي ..
حاتم : خوش تصريفه ..
راكان ناظرهم وناظر وسام ..
سعود : أـنا أشوف من أول الليل واهو حضني حنون .. ودافي .. وما ادري إيه ..
بدر يقال إنه مصدوم : يـ الله .. دافي .. ياربي عفوك بس .. ياربي لا تغضب علينا ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان : والله الدافي إنت وياهـ ..
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام واهو يضحك فـ حضن راكان قال : حلوهـ .. كفك كفك ..
راكان واهو يضحك ويطق كف وسام ..
تركي : لو مزوجينك بدل حمد أرحم لنا ..
راكان ناظرهـ وضحك من قلب على كلامه وقال واهو يضحك : ليش خايف على نفسك ..
تركي واهو يرمي عليه التكاي ويضحك : إلا خايف عليك لا تتهور ويصير شيء مانبيه إذا سوالفك كذا
وسام يشوف التكاي طاير لهم .. واهو بحضن راكان ويصارخ : لااااااااااااااااااااااااا
الشباب يضحكون على هباله ..
راكان يمسك التكاي وينزله ورا ظهرهـ ويتكي عليه ..
وسام واهو يفتح عيونه ويرفع راسه وشاف الدنيا أمان قال : ثانكيو حُبي ..
راكان : ولكمو ياقلبي إنت ..
ياسر: بدينا ..
رااكان : ياربي من الغيرهـ ..
وسام : ياخي قول إنك تتمنى حضنه وخلاص ..
ياسر: لو مايبقى إلا حضن رراكان مستحيل ..
وسام : لإنك عارف مستحيل يحصل لك حتى لو مكان لـ إصبعك ..
ياسر: ليش إن شاء الله ..
وسام : لإنه لـ ناس مخصوصين ..
راكان : ياربي على الناس إللي تفهم ..
وسام يحط إصبعه على شفايفه يقال إنه خجلان ..
بدر : حاتم إعرضوا أخوكم على دكتور ... خله يشيك عليه ..
وسام فتح عيونه على الأخر قال راكان : ليش ؟؟؟
بدر: تصرفاته ماتوحي إنه رجُل ..
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام ناظرهم ..
راكان : إلا رجُل وعن ألف رجُل بعد .. تبي تجريب ..؟؟
وسام فتح عيونه من الصدمه ...
بدر إللي عارف إن وسام شوي وينهبل قال : أـنا متأكد إنه مايقدر ..
راكان : رجُل ومايقدر .. قويه يابدر ..
وسام : هيه إنت وياهـ خير تجريب وتطبيق وما ادري إيه ..
الكل :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان بصوت خفيف بـ إذنه : ياحلو إنت احرجه ..
وسام فهم وتبسم وقال : بدر ..
بدر إللي متبسم قال : هلا ..
وسام : تبي تشيك ..؟؟
بدر ناظر مصدوم ..
وسام : يلا ..
بدر : إنقلع لـ بيتكم أرحم لك .. لا أرتكب فيك جريممه ..
وسام : لا إنت مشكك فيني .. يلا .. مو متأخرين ..
بدر إللي قام من الجلسه كلها ..
وسام وراكان يضحكون ..
فواز : راكان وحصل من يجاريه ..
راكان : فديت وسام ياناس ..
وسام : وفديت راكان ياناس ..
كملوا ضحك ورجع لهم بدر واهو يضحك ..
حاتم : خير .. شعندهـ الأخو ؟؟
بدر واهو باقي يضحك .. ويتكلم : لسا هههههههههههههههه .. استوعب كلام وسام ههههههههههههههههههههههه
كلهم ضحكوا على شكل بدر إللي واضح إنه مفهي وبقوهـ ..

بـ حناح العروسين .. مر على الموقف إللي صار لهم 1 ونص وخلود مالها حس وحمد جالس مكانه .. ناظر ساعته .. خلاص سعود بعد نص ساعه راح يجي له .. قام بعد ماهدأ وضعه شوي .. وقف عند الباب .. واضح إن الغرفه هاديه ولا كأن فيها أحد .. فتح الباب واهو باقي عند الباب .. ناظر خلود كانت جالسه بـ نص السرير وواضح إنها تفكر .. لما حست بـ النور بـ الغرفه .. ناظرت للباب شافت حمد واققف .. عدلت جلستها وضبطت لبسها .. وقامت من السرير تلم أغراضها إللي طلعتها من الشنطه .. حمد يناظرها وإهي تتحرك وكيف سمعت الكلام وبدلت ملابسها .. كانت لابسه بنطلون جينز وبدي .. مو بـ عادتها تسكت كذا .. أكيد من الموقف إللي صار بيني وبينها .. تكلم وقال : جهزي أغراضك كلها نص ساعه وسعود جاي لنا ..
كانت عاطيته ظهرها وتلم بـ أغراضها سكتت ولا ردت عليه ..
إستغرب .. دخل للغرفه ووضع الغرفه مغريء مرهـ .. الإنارهـ خفيفه وريحة الغرفه روعه .. وبرودة الغرفه تنعش الواحد .. شنطته بـ جنبها .. يعني إلا يكون بـ جنبها ..
مشى وجا بـ جنبها .. إهي تصنمت .. لكن حبت ماتوضح له .. لكن وين مايلاحظ واهو رجُل وكل شيء بـ البنت واضح له .. خذا شنطته ونزلها على السرير .. وفتحها .. وخذا له للبس بنطلون جينز وبلوزهـ بـ أكمام .. دخل للحمام على طول .. ولما شافت إنه دخل للحمام تنفست بـ إرتياح .. لكن مع هذا إهي باقي متوترهـ .. خمس دقايق وطلع .. رجع لـ شنطته وخذا له عطر وتعطر فيه وقفل الشنطه .. ومشى بيطلع .. لكن خلود إلا تاخذ حقها قالت : بليز قبل لا تدخل مرهـ ثانيه دق الباب ..
حمد وقف واهو عاطيها ظهرها لكن رجع مشى للباب وقال : أتوقع الغرفه مشتركه .. متى ما صار لـ كل واحد غرفه .. يحق لك تطلبين .. فهمتي .. ولا تطولينها وإهي قصيرهـ .. إنتي إنتي مايتغير فيك شيء حتى لو إيش .. إخلصي بسرعه .. وطلع من عندها ..
خلود كرهت حالها من تحطيماته لها وهذا ماصار لهم يوم كامل سوأ .. رمت شنطتها الصغيرهـ على الأرض من القهر .. وقالت بصوت مسموع له : أكرهك أكرهك ..
حمد يسمع كلامها لكن عامل حاله ولا كأن أحد يتكلم بهـ المكان .. بعد اـنا ناقص خنايق قبل لا نطلع للطيارهـ .. توعد بـ خاطرهـ فيها .. واليوم بـ الليل بتشوفين حمد عدل يامصيبه خلود ..

بعد نص ساعه وصل لهم سعود .. ونزلوا له .. قبل لا يدخلون السيارهـ .. حمد واهو يهدد خلود بـ صوت واطي : إذا تكلم معاك سعود .. ويلك لو مارديتي عليه .. وإذا رديتي عليه ردي بـ نفس حلوهـ .. مع إنو بعيد عنك الشيء الحلو ..
خلود وإهي كارهته قالت : خير ؟؟؟
حمد : والله أـنا أقول لك هـ الكلام مو عشان أخذ رآيك .. أـنا هنا أأمر عليك وإنتي إللي عليك تنفذين فهمتي .. وركب السيارهـ بجنب أخوهـ وتركها شوي وتنفجر عليه وعلى أخوهـ ..
دخلت السيارهـ .. من غير لا تسلم .. { شيء مو جديد عليها }
سعود بطيبة قلبه حسباله إنها خجلانه مايدري إن الخجل بعيد عنها قال : ألف مبروك خلود ..
خلود من غير نفس : يبارك فيك ..
سعود مالاحظ نبرة صوتها .. جلس يسولف مع حمد طول الطريق ليما وصلوا .. ونزلوا .. وباقي على طيرانهم ربع ساعه .. سلم سعود على حمد وسلم على خلود من بعيد .. ومشى عنهم ..
حمد يناظر سعود واهو يبتعد شوي شوي .. شـ قد بيشتاق له .. أخوهـ الكبير ... وكيف بيتحمل مصيبته شهر بـ أكمله .. من غير لا يكون معاهم أحد من أهلهم ..

إنتهى شهر 1 وصار لهم 3 أـيام بـ شهر 2 .. ومشغولين بـ الدوامات .. فيصل ومشاعل رجعوا من يومين .. واهم مبسوطين على الأخر .. ليش ماينبسطون واهم ماخذين بعض عن حب .. ناس تاخذ بعض عن حب وناس تاخذ بعض عن كرهـ ..
يوم الأربعاء الساعه 5 كانت أمل فـ بيت أبوها ولا في البيت إلا إهي وأمها والخدم .. وتين أكيد إهي ووسن بـ أحد المجمعات مع أم خالد .. وجايه معاهم الجوري .. أمل كانت تتمشى بـ الحوش .. ماتركت مكان مامشت فيه .. خلاص إهي ذا الحين
بـ الشهر الـ 9 .. من ربع ساعه مقفل منها فارس ويسألها إذا تحس بـ شيء .. ونفس الشيء ردها لا الحمدلله لسا مافي شيء ..
أم سعود جالسه بـ الحديقه وتناظرها وإهي تمشي قالت : يُمه فيك شيء ؟؟
أمل : لا يُمه .. بس الدكتورهـ قايله لي أمشي كثير ..
أم سعود : خلاص صار لك ساعه وإنتي تمشين ..
أمل : ارتاح بـ المشيء يُمه ..
أم سعود : إللي يريحك يُمه سويه ..
أذن المغرب وهذا حال أمل تمشي بس .. لما سمعت الأذان دخلت عشان تصلي .. لإن أمها راحت لـ غرفتها تصلي .. صلت وخصلت .. وجلست بـ الصاله .. جت لها أمها .. وشافت وجهها متغير .. قالت : تحسين بـ شيء ؟؟
أمل : ياربي يُمه .. إنتي من جهه وفارس من جهه ..
أم سعود : يُمه .. هذي ولادهـ مافيها لعب ..
أمل : إذا حسيت قلت لك ..
أم سعود شافت إن أخلاق البنت مقفله وشكت بـ الوضع .. أمل كل شوي تحط إيدهـا على ظهرها .. وتسكر عيونها وتعض شفايفها .. جا إتصال لـ أم سعود وكان وحدهـ من صاحباتها وهذي من زمان واهم عن بعض .. مرت أول ربع ساعه عادي .. وأم سعود باقي تكلم ..
أمل ماقدرت تتحمل أكثر حطت إيدها على ركبت أمها وقالت : يُمه يلا ..
أم سعود شافتها لكن تعرف لسا بدري على روحة المستشفى .. لإنها لو راحوا راح تجلس ساعتين بـ الكثير بعدين بتجي لها الولادهـ من جد .. وإهي ماتبيها تتعذب من الأول ..
أمل تأشر لـ أمها ..
دخل ياسر عليهم وكان لسا جاي من الشركه ..
ياسر يشوف أمل تترجى أمها وشكلها تتألم .. قال يستهبل مع إنه حاس فيها إلا إنه يبي يخفف عليها : أمل شـ فيك ؟؟
أمل وإهي مسكرهـ عيونها : يُمه تُكفين ..
ياسر : بتروحين المستشفى ؟؟
أمل تحرك راسها بـ معنى إيوا ..
ياسر يكمل هبل : يعني بـ توليدين ؟؟
أمل تحرك راسها بـ معنى إيوا .. لإنها ماتقدر تتكلم من الألم إللي كل شوي يزداد عليها ..
ياسر : طيب .. شـ تحسين فيه ؟؟
أمل ماهي رآيقه كلش .. وطنشته وإهي تتألم ..
ياسر: قولي لي .. عشان بعدين إذا جت بـ تولد زوجتي أعرف ..
أمل ماردت عليه .. شاف الألم واضح عليها قال : الحمدلله إن ربي راحمنا من هـ الألم ..
قفلت أم سعود ..
أمل شوي وتبكي : يُمه يلا ..
أم سعود : طيب أتصل فـ أبوك يجي لنا ..
أمل شوي وتنهبل .. أبوها يعني السالفه طويله .. : يُمه السواق هنا ..
أم سعود : شـ دخل السواق بـ أمور مثل هذي .. إلا يكون واحد مسؤول عاقل معاك بـ مثل هـ الموقف ..
أمل تحرك راسها بـ معنى خلاص فهمنا ..
ياسر: هههههههههههههههههههههههه .. البنت تتألم وإنتي تعطين محاضرهـ .. والله إن سُلطان عداك ..
أم سعود إللي ماهي رايقه له .. إتصلت فـ ناصر ورد : هلا ..
أم سعود بـ العادهـ إلا تستهبل وإلا تعطي كم كلمه بـ البدايه قالت : هلا ناصر .. كيفك ..؟؟
ناصر إستغرب جديتها قال : بخير .. في شيء ؟؟
أم سعود : أمل بتولد وآبيك تجي عشان نروح للمستشفى سوأ ..
ناصر إللي رمى القلم ووقف على طول وقال : جاي ذا الحين ..
أم سعود : أوكي لا تطول تراها واصله ..
ناصر إنخبص زود قال : خلاص .. مع السلامه ..
أم سعود : مع السلامه ..
طلع من المكتب من غير لا يكلم سكرتيرهـ .. وطلع ولما وصل للسيارهـ تذكر بعض الملفات ناسيها .. ركب السيارهـ وحرك وإتصل فـي سعود وقاله يدخل مكتبه وياخذ الملفات ..
سعود راح وخذا ملفات أبوهـ ..
أم سعود تتصل فـ فارس ..
فارس إستغرب إتصال عمته ولا فكر إنو ممكن أمل تولد : آلوو
أم سعود : فارس كيفك ؟؟
فارس : بخير والحمدلله .. إنتي كيفك وكيف أمل عندك ؟؟
أم سعود : أـنا بخير وأمل راح تولد .. بناخذها أـنا وابوها ذا الحين للمستشفى .. تعال لنا هناك ...
فارس مصدوم قال : عمه أمل مافيها شيء من شوي ..
أم سعود : والله ياحلو هذي الولادهـ متى ماجت تجي مالها وقت محدد .
فارس : خلاص جاي ذالحين ..
أم سعود : باي ..
فارس : باي ... وقفل وطلع من مكتبه .. إلا هذا بدر فـ وجهه ورآيق الأخو بيستهبل .. لإنهم وقت صلاة عشا ..
بدر : أخيراً شفناك .. مابغينا ؟؟
فارس اهو يمشي عنه ولا يكلمه ..
بدر يناظر فارس : شـ عندهـ ؟؟

طلعوا الموظفين كلهم من الشركه .. لإنو خلاص إنتهى الدوام المسائي .. وطبعاً أخر من يطلع .. أبو خالد وسكرتيرهـ وباقي شباب العائله ..
وصل ناصر لـ ببيته ودخل للبيت ووحصل أمل وأم سعود وياسر ..
ناصر : يلا نمشي ..؟؟
أمل توقف بـ صعوبه .. وام سعود تمشيها ..
وصلوا المستشفى .. وكان فعلاً عندها ولادهـ .. دخلوها غرفة الولادهـ .. لإنه واضح مابقى وقت وتولد .. وصل فارس للمستشفى ولا يدري إذا خاله وعمته وأمل وصلوا المستشفى وإلا لا .. إتصل فـ خاله واهو بـ السيارهـ وقاله خاله إنهم دخلوها غرفة الولادهـ .. نزل ودخل لهم .. وأنتظروا .. وجا لهم ياسر : شـ صار ؟؟
أم سعود : من ربع ساعه دخلوها .. وإن شاء الله خير ..
سكتوا كلهم .. مامر نص ساعه على وجودهم بـ المستشفى إلا طالعه لهم الدكتورهـ وتقدم لها أبو سعود : أمل شـ صار عليها ؟؟؟
الدكتورهـ عرفت إنهم أهلها .. لإن أمل تراجع هـ الدكتورهـ من أول حمالها قالت : مبروك ولدت ولد .. ووضعها الحمدلله مطمئن ..
كلهم تبسموا من الفرحه .. وباركوا لـ فارس إللي متشقق من الوناسه ..
الدكتورهـ تكمل : راح ينقلونها بعد ربع ساعه للتنومين العادي ,, وهناك تقدرون تشوفونها .. بـ الإذن .. ومشت عنهم ..

فارس يحضن ياسر ..
ياسر واهو يضحك : الله لايبلانا إذا كل واحد بيجي له ولد بيسوي نفسك ..!
فارس واهو يضحك : الحمدلله يارب .. طلع موبايله وإتصل فـ ابوهـ إللي لسا داخل البيت ..
أبو فارس : هلا ..
فارس واهو متشقق من الوناسه : يُبه بارك لي .. صرت ابو .. عبدالله الصغير طلع للدنيا ..
أبو فارس ما استوعب قال : يُبه شـ بلاك ؟؟
فارس عارف إن أبوهـ مافهم شيء لإنه يتكلم ورا بعض وبسرعه قال : يُبه .. أمل ولدت ..
أبو فارس إللي إنبسط وقال : ألف مبروك يابوي .. حمدلله على سلامتها ..
فارس : الله يبارك فيك يُبه .. ويسلمك .. خلاص يُبه أـنا صرت أبو عبدالله ..
أبو فارس إللي شوي ويصيح : الله يسعدك إنت وعبدالله وامه .. بجي لكم .. إنتم بنفس المستشفى إللي إحنا نروح له .؟؟
فارس: إيوا يُبه .. أمي عندك ؟؟
أبو فارس : بدخل عليها ..
فارس : بلغها يُبه ..
أبو فارس : بنجي لكم ..
فارس : حياكم الله ..
أبو فارس : مع السلامه ..
فارس : مع السلامه ..

فيصل كان لسا جاي من الشركه .. دخل لـ بيته وحصل مشاعل عاطيته ظهرها وتحوس بـ الملابس .. دخل بـ خفيف وحضنها من ورا .. مشاعل وإهي تضحك : فصولي مو وقتك ..
فيصل : ياروح فصولي إنتي ..
ممشاعل وإهي تحاول تفك حالها منه : بليز .. بـ انهي إللي بـ إيدي عشان أفضى لك ..
فيصل اهو باقي حاضنها : المفروص قبل جيتي من العمل بـ ربع ساعه وإنتي جالسه تنتظريني ..
مشاعل : وربي بس اليوم إنشغلت ..
فيصل : لا تحاولين ..
مشاعل : شنو يرضيك ..؟؟
فيصل : بوسه ..
مشاعل : مو وقتها كلش ..
فيصل : إلا وقتها ونص ..
مشاعل : طيب إتركني واعطيك بوسه ..
فيصل واهو يتركها وتلف له وتعطيه بوسه على خدهـ .. وبعدين على خدهـ الثاني وقالت : هذي مجاناً ..
فيصل واهو يضحك ويحضنها : آهـ ’’ منك ومن المجاناً بتاعك ..
مشاعل ضحكت عليه .. ودق موبايله وطلعه وكان فارس ..
فيصل : هلا بـ أخوي .. لا تقول مشتاق لي لإن ماصار لك 3 ساعات شايفني ..
فارس واهو يضحك : إلا خاطري أحضنك ..
فيصل : أـفأ .. الدعوى فيها حضنه .. { كمل يستهبل } لا تحاول .. خلاص أـنا أكلمك ومشاعل حاضنتي ولا راضيه تتركني ...
مشاعل وجهها الوآن وطقته على إيدهـ ..
فيصل : آي .. شـفت يافارس .. عضتني ..
مشاعل راحت عنه وعن كلامه المحرج ..
فارس واهو يضحك : أقول ..؟
فيصل واهو مسوي ثقيل : لا تحاول أـنا مشغول . . وبعدين زوجتي مغنيتني .. مو ذنبي إذا زوجتك حامل ولا تقدر تحضنها ..
فارس : ههههههههههههههههههههههههه .. يارجُل إتركني اتكلم ..
فيصل : مع إني متأكد من إللي بـ تقوله وإنت عارف جوابي .. لكن قول إللي بخاطرك ..
فارس : الحمدلله رضيت تعطيني فرصه ..
فيصل : أقول إخلص علي .. وراي زوجه ..
فارس بخباثه : وراك .. من شوي تقول حاضنتك ..!!
فيصل : ههههههههههههههههههههههههه .. تعرف إن تفكيرك متغير من صارت امل بـ الأشهر الأخيرهـ من حمالها .. ما آلومك ياخوي ..
فارس : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. إسمع ..؟؟
فيصل : هلا ..
فارس : صرت أبو ..
فيصل صارخ وقال : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ...
فارس واهو يضحك على فرحة اخوهـ : عبدالله طلع للدنيا والحمدلله ..
فيصل يصارخ مرهـ ثانيه : وبعععععععععععععععععععد عبدالله .. ألف مبروك ..
فارس : الله يبارك فيك .. وعقبالكم ..
فيصل : آمين .. متى طلع هـ الحلو للدنيا ؟؟
فارس : من نص ساعه تقريباً ...
فيصل : حمدلله على سلامتها ..
فارس : الله يسلمك ..
فيصل : قلت لـ أبوي ..؟؟
فارس: شوي ويطلع لي من الموبايل ..
فيصل : ياقلبي أكيد بيفرح أول حفيد له ..
فارس بكل فخر : قصدك أول حفيد للعائله كلها ..
فيصل : صحححححححححححححححح .. طيب جدي شـ قال ؟؟
فارس : مابعد قلت له ..
فيصل : ليش ؟؟
فارس : قلت لـ أبوي بعدين إنت وبعدها بـ اقول له ..
فيصل : فارس بـ نشوف منو يسبق يبشر جدي ..!!
فارس: يانذل .. أـنا إللي بـ أقول له .. اهو ولدي شـ دخلك إنت ..؟؟
فييصل : والله إللي بيوصل لـ جدي الخبر بيحصل مبلغ وقدرهـ على البشارهـ ..
فارس : باي ..
فيصل قفل وإتصل فـ جدهـ وحصله مشغول ..
فارس نفس الشيء يتصل ومشغول .. فارس حسباله فيصل بلغ جدهـ وفيصل حسباله فارس بلغ جدهـ .. لكن إللي بلغ الجد وباقي الرياجيل اهو ابو فارس من وناسته .. إتصل فـ أبوهـ .. وابو خالد وأبو تركي وأبو راشد .. وابو راكان .. ياسر دز مسج للشباب والحريم والبنات كلهم " باركوا لي صرت خال من نص ساعه "
الكل فتح المسج لما وصل له .. كلهم إنبسطوا .. أمل ولدت .. فارس صار ابو .. وشوفوا الإتصالات على .. فارس ’ وأبو فارس ’ وأبو سعود ’ وأم سعود ’ وياسر ..

بـ المجمع .. كانوا خلاص بيطلعون لإنو الرياجيل أكيد وصلوا للبيت ..
وتين ووسن والجوري وجوهرهـ واهم يمشون ..
وتين : شـ حلات طلعة المجمع من غير شباب ..
أم خالد : أـنا راح أطلعكم كلكم على حسابي بعد اسبوع ..
وسن : شـ المناسبه ؟؟
أم خالد : ولا شيء ..
وتين : الحريم والبنات بس ..
أم خالد : والشباب ..
وتين : لا ..
أم خالد : ياسلام .. وليش ؟؟
وتين : بس .. يصير مانتمشى على كيفنا .. ومقيدين فيهم ..
أم خالد : حلاتها .. بـ شوف كيف يعاملونكم بـ المجمع ..
وصل مسج للكل عدأ الجوري إللي ياسر مايعرف رقمها ..
الجوري واهي تضحك : هذذا ذاكر العائله كلها ..
وتين : هههههههههههههههههههههههه .. أكيد حركات وسام ..
وسن : ما اتوقع ..
فتحوا المسج وصارخوا وسن ووتين .. كانوا شلة شباب مارين بـ جنبهم ..
الشباب ناظروهم ..
واحد منهم : ياحرام واصلهم بلوتوث يخرع ..
الثاني : قصدك شيء ثاني ..
أم خالد قالت للبنات : تعالوا يلا ..
مشوا كلهم وتركوا الشباب ..
وتين : ياقلبي ..أمل ولدت ..
الجوري وإهي مبسوطه : صحيح ؟
وتين : وربي ياسر دازمسج ..
الجوري : ياغناتي ..
وتين تتصل فـ ياسر وحصلته مشغول .. وبعدين دق ورد عليها قال: لاتكلميني ..
وتين : ليش ؟؟
ياسر واهو متبسم على الأخر : صرت خال ..
وتين ضحكت وقالت : متى ولدت ؟؟
ياسر: من شوي ..
وتين : شنو جابت .؟؟
ياسر: عبدالله ..
وتين : لا عاد .؟؟
ياسر : وربي ..
وتين : ياحياتي .. { تكلم أم خالد } خاله نروح لهم وإلا لا ؟؟
أم خالد : بنروح لها أكيد الكل عندها ذا الحين ..
وتين : أوكي ياسر بنجي لكم ذا الحين ..
ياسر: أوكي .. باي ..
وتين : باي ..
الجوري: شنو ولدت ؟؟
وتين : عبدالله ..
الجوري: ياقلبي .. الحمدلله إللي قومها ربي بـ السلامه ..
وتين : الحمدلله ..
طلعوا من المجمع .. وراحوا مع السايق للمستشفى وحصلوا أبو فارس وأبو سعد جاي معاهـ أبو خالد وأم سعد .. أبو سعد وأم سعد بيشوفون أول إنتاج أحفادهـم ..

أول من دخل على أمل فارس .. عشانه زوجها .. واكيد فرحانين بـ المولود وإلا تكون فرحتهم غير بـ روحهم .. أم سعود وابو سعود وياسر راحوا يشوفون عبدالله الصغير ..

فارس واهو واقف داخل الغرفه .. لكن امل مسكرهـ عيونها من التعب لإنه واضح عليها .. تقدم لها عند السرير ... باس جبينها وقال بكل رقه لما فتحت عيونها ببطء : حمدلله على سلامتك ياقلبي ..
أمل تتغصب الإبتسامه قالت بصوت رايح من التعب : الله يسلمك ..
فارس واهو ماسك إيدها ويبوسها : ألف مبروك علينا عبدالله ..
أمل : شفته ؟؟
فارس : أول اطمن عليك بعدين أروح اشوفه ..
أمل : أـنا بخير والحمدلله ..
فارس : دوم يارب ..
أمل مالها خلق شيء .. دق موبايل فارس وكان راكان ..
كان بيطلع .. لكن امل قالت له : لا تطلع ..
عرف إنها تبيه بجنبها جلس عندها ورد : هلا ..
راكان واهو شوي ويصارخ : أخيراً ... شوي وتصك الـ 40 .. لكن الحمدلله ربي رحمك ورزقك بـ ولد ..
فارس : هههههههههههههههههههههههههههه .. تُكفى يـ الصغير..
راكان : إسم الله علي .. ألف مبروك يـ أبو عبدالله .. مابغينا نقول أبو عبدالله .. صراحه شكيت إني أموت وماجا لك ولد ..
فارس: هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. يبارك فيك يـ أبو سعد ..
رااكان : خير .. وش سعد هذا ؟؟
فارس: أبوك ..
راكان : حسبالي ولد الجيران ..
فارس واهو يضحك : وإلا تبي ابو سُلطان ..
رااكان : آخخخخخخ ’’ من سُلطان وإللي يحمل إسم سُلطان ..
فارس: ياهوووووووووووهـ .. الولد رايح وبقوهـ ..
راكان : هههههههههههههههههههههههههههه .. شنو شعورك يـ الأبو الجديد ..؟؟
فارس: شعورري بـ تعيشه إذا رزقك الله بـ أولاد ومن زوجه تعشقها ..
أمل تسمع له لكن ماهي رآيقه ..
راكان : أمش يـ إللي تعشق إنت ..
فارس: بكرهـ تعيش وتجرب ..
راكان : أـنا مجرب واـنا عند أبوي ..
فارس: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان :ههههههههههههههههههههه .. وكيفها المدام ؟؟
فارس: بخير والحمدلله ..
رااكان : أكيد بتقول بـ خير وإنت ماتدري عنها ..
فارس فتح عيونه قال : هيه تراني عندها ..
راكان يستعبط : والله إحمل واولد مثلها بعدين قول بـ خير ..
فارس : ههههههههههههههههههههه .. تدري إنك وسخ ..
راكان : وربي ماخذ شاور العصر ..
فارس : وتدري إنك ماتنعطى وجه ..
راكان : كثير إللي يتمنون كلمه مني ..
فارس : تدري إنك فاضي ..
راكان : لا والله معبي ..
فارس تنرفز .. راكان رآيق كل كلمه عندهـ لها رد قال : راكانووهـ دمك ثقله شوي ..
راكان : طيب قولي كيف أثقله وأـنا أثقله لـ عيونك ..
فارس : راكاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان ..
راكان : يالبيه ..؟؟
فارس ماقدر يتحمل برود هـ الإنسان : هههههههههههههههههههههههههههههههه
راكان : يالبى هـ الضحكه والله ..
فارس: يـ الأخو أـنا فارس مو وسن بنت سُلطان ..
راكان صارخ : ويلللللللللللل حاااااااااااااااااااااااااااااااااااالي على وسن بنت سُلطان ..
فارس : والله حالتك يُرثى لها ..
راكان : مو عشان جا لك ولد خلاص .. تشوفنا مساكين ..
فارس: والله شـ علي منكم .. أـنا الحمدلله عندي حبيبتي وبـ حضني وولـ ...
راكان يصارخ : يـ الوسخ زوجتك بـ حضنك بـ المستشفى .؟؟
فارس: ههههههههههههههههههههههههه .. تدري تفكيرك مُنحرف ..
راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. أقول روح
لـ زوجتك وحطها بـ حضنك مثل ماقلت .. وبارك لها بـ النيابه عني .. وإن شاء الله يتربى بعزكم .. { كمل بـ إستهبال } ونبارك لكم بي بقية الشعب الباقي ماطلعوا للدنيا ..
فارس يضحك على هبال ولد عمه قال : وعقبالك إنت إن شاء الله ..
راكان من غير هبال : آمين يارب .. توصي شيء ؟؟؟
فارس : سلامتك يـ الغالي ..
راكان : يسلمك .. باي ..
فارس : باي .. { يناظر أمل } راكان يسلم عليك ويبارك لك ..
أمل : يسلمه ربي .. ويبارك فيه ..
دخلت عليهم النيرس بـ عبدالله الصغير ..
أمل ماتقدر تتحرك كثير ..
خذاهـ فارس ويحس نفسه طاير بهـ الدنيا .. إحساس غريب مرهـ .. ولدهـ بـ إيدينه ..
أمل من شافته تبسمت وقالت : يتربى بـ عزنا إن شاء الله ..
فارس واهو يبوس عبدالله ويناظر أمل : آمين يارب .. حطه بين إيدينها .. وقربته لها لـ صدرها .. وناظرته .. صغير يجنن .. كل شيء فيه صغير ..
فارس : الله لايحرمني منك ومن عبدالله ..
أمل : ولا منك ياقلبي .. تحس الألم كل ماله يتلاشى مع وجود ولدها الصغير ..
دخلوا عليهم أبو سعود .. أم سعود .. ياسر .. أبو سعد .. أم سعد .. أبو فارس .. أبو خالد .. أم خالد .. الجوري .. وتين .. وسن ..
إنبسطت لـ دخلتهم سوأ ..
سلموا عليها كلهم .. وخذا ابو سعد عبدالله بين إيدينه .. وناظرهـ وقال : الله يبارك لكم فيه .. ويهديه ويصلحه .. ويتربى بـ عزكم إن شاء الله ..
فارس: بـ وجودكم حولنا إن شاء الله ..
مرروا عبدالله الصغير على الكل .. وتين إللي تقول وإهي تضحك : كيف اشيله ما أعرف ..
الجوري وإهي تضحك وبين إيدينها شايلته : كذا ياحلوهـ .. ترا سهله الشيله موصعبه ..
أم سعود : وتين بلا هبال وتطيحينه ..
أمل وفارس إنصدموا ..
فارس: وتين لا تشيلينه .. إحنا مو بايعين ولدنا ..
أمل : وتين إذا ماتعرفين لا .. أـنا بعدين أعودك عليه ..
وتين : من حلاته أصلاً .. الحمدلله والشكر بس ..
دخلت عليهم موضي وإهي مو شايفه الطريق من الوناسه ..
سلمت عليهم كلهم ... وبعدين خذت ولد ولدها بـ حضنها وشوي وتصيح .. صارت جدهـ خلاص .. شـ حلاتها لما تشيل بين إيدينك ولد ولدك وإلا ولد بنتك ..
أم فارس : جربتي الأمومه ..؟؟
أمل : أحلى شيء بهـ الدنيا ..
ام سعد : ياقلبي هذا شعور كل أم بهـ الدنيا ..
أبو سعد : الحمدلله إللي بلغنا بـ ولد من احفادي ..
أبو فارس : وإن شاء الله يبلغك بـ الباقين كلهم ..
أبو سعد : الله يحسن خاتمتنا ..
الكل : آمين ..
وتين : تطلعين ذا الحين { هبلا البنت }
كلهم ضحكوا عليها ..
وتين : خير ؟؟
الجوري : وتين قلبي .. ماتطلع إلا بعد مرور 24 ساعه على ولادتها إذا كانت طبيعي .. وإذا قيصري أسبوع ..
وتين : ياربي العافيه .. طيب يعني متى تطلعين .. ترا اـنا ما احب أروح واجي للمستشفى .. أكرهـ هـ المكان ..أحس نهايتي فيه ..
أم سعود : إسم الله عليك ..
أبو خالد : أعوذ بـ الله .. شهـ الكلام .؟
وتين : إحساس ..
أمل : ياقلببي بطلع بكرهـ إن شاء الله هـ الوقت ..
وتين : ماتتخيلين ياسر كأنه اهو إللي جاي له ولد مو إنتم ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ياسر : أـنا فرحتي على قومتها بـ السلامه ..
وتين : تُكفى يـ إللي تولد معاها .. { هـ البنت لسانها طويل عند الكل }
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
ياسر: بلاك مماشفتيها قبل لا تجي للمستشفى ..
وتين وإهي مصدومه : إنت لاحق على شكلها ؟؟
ياسر : إيوا .. وامي ساحبه عليها وتكلم بـ الموبايل ..
وتين : وعععععع .. كانت بـ تولد بـ البيت ..
الكل ناظرها .. خير ماتستحي على وجهها تقول كذا .. الجوري وجهها الوآن وطقتها بـ إيدها ..
وتين : ءء .. قصدي الحمدلله جبتوها للمستشفى ..{ ماتعرف ترقع }
أم سعود : أـنا كنت اكلم لإني ما آبيها تطول بـ المستشفى وتحسب الوقت دقيقه دقيقه خصوصاً إنها بـ تولد راح يمر الوقت عليها طويل .. آبيها لما تجي للمستشفى تكون خلاص ..
أبو سعود : ماقصرتي .. ماخذينا ثلث ساعه إلا طالعه لنا الدكتورهـ وتبشرنا ..
ام سعد : زين ماسويتي .. عشان لا تتعب زود وتتألم .. حسبالها لسا بدري على ولادتها ولا تدري إلا وإهي والدته .. وإلا لو بتجي للمستشفى من مبكر .. بتحسب الوقت بـ الدقيقه مثل ماقلتي .. { خبرة حريم }
أم سعود : خبرهـ منك يـ الغاليه ..
أم سعد : الله يخليكم لنا ..
الرياجيل على كنبات متفرقه كانوا يسولفون بـ روحهم .. الحريم جالسات ويسولفون .. فارس إللي بجنب سرير أمل وبعيدين عنهم شوي .. لإنها جالسه بـ جناح ..
النونو بين إيدين وسن والجوري .. إللي مبسوطين على شكله الصغير ..
وسن : وليد لو يعرف كان أزعجنا على مايشوفه ..
أم خالد : بكرهـ إذا طلعت خذيته لها ..
وسن : عشان يلصق لـ أمل وفارس ..
الجوري: حلاته وليدي ..
وسن : أكيد حلاته .. مو اهو سبب ملتقى بعض الأحبه ..
الجوري تلونت خدودها وقالت : وسن مو وقت كلامك ..
وسن : ياي ع إللي يستحون ..
الجوري : وسن ؟؟
وسن : خلاص سكتنا ..
الجوري منزله عبدالله بـ حضنها وتمسك إيدهـ .. وتناظر شكله ..
وسن : جيبي لك واحد إذا كذا تحبين الأطفال ..
الجوري : إن شاء الله قريب ..
وسن : إن شاء الله ..
أم سعود : الحمدلله إن زواج حمد إنتهى ولا ولدتي إلا بعدهـ ..
أمل : من جد الحمدلله ..
وتين : أساساً مابغى يطلع هـ االولد من بداية زواجكم نسمع عنه ولا شفناهـ ..
أمل وفارس يضحكون ..
فارس واهو يضحك : سبحان الله نفس كلام راكان .. وبعدين حلاته مايجي إلا والكل متشفق عليه ..
وسن من سمعت إسم راكان وإهي خاطرها تسأله كيفه .. وكيف وضعه .. لكن السكوت أرحم .. الجوري تطقها قالت بـ صوت خفيف : ها .. من جبنا سيرته سكتنا ..!!
وسن ناظرتها وسكتت ..
الجوري تعرف عن علاقة وسن راكان .. لكن إللي ماتعرفه إللي صار بين راكان ووسن بـ النعيريه .. لإن ماصار وقت تخبرها بهـ الشيء ..
أم سعود : راكان متصل فيك ؟؟
فارس: إيوا قبل لا تدخلون ..
أم سعود : شـ عرفه .. الخبر وصل لهم على طوول ؟؟
فارس: ما أدري ..
وتين : من غيرهـ ياسر إللي داز للكل إنه صار خال ..
أم سعود تناظر ياسر : ياقلبي عليه ..
أبو سعد يوقف ويوقفون كلهم معاهـ ..
أبو خالد : يلا إطلعوا كلكم عشان ترتاح ..
أم سعود : يُمه تحتاجين أحد معاك .؟؟
أمل : لا يُمه ..
فارس :أـنا بجلس عندها شوي بعدين بـ اطلع ..
أم سعود : أوكي ..
سلموا عليها مرهـ ثانيه وطلعوا من عندها .. أم خالد رجعت مع السايق ومعاها وسن والجوري .. وتين مع ياسر .. أم سعود مع أبو سعود .. أبو فارس معاهـ أم فارس .. أبو خالد معاهـ أبوهـ وأمه ..

بعد أسبوع .. يوم الجمعه بعد صلاة العشاء .. كانوا وسام ووسن وياسر لسا راجعين من المجمع .. واهم بـ الطريق للـ بيت .. بيوتهم كلها بحي واحد .. ولا إهي بعيدهـ عن بعض .. سيارة وسام لكزس صغيرهـ أخر موديل .. الوحيد إللي مايبي جيب .. وسام يسوق وبجنبه ياسر ويسولفون .. ووسن ورا وسام على طوول .. واهم ماشين بـ طريق الحي إللي قبل بيوتهم بـ شارعين .. طبعاً الطريق إثنيين .. واحد رايح وواحد جاي .. مافي فاصل بينهم لإنها بـ حي سكني مو شارع عام .. مافي الطريق إلا سيارتهم في جيب جاي يمشي لونه أسود .. وواضح إن طريقه غير عن طريقهم .. ولما صار قريب من سيارة وسام واهو يلف على سيارة وسام .. وسام إنبخص .. وصدم الجيب بـ سيارة وسام إللي من قو الصدمه لفت بـ ماكانها لـ فتين .. وسن من الصدمه واللفه إللي صارت للسيارهـ صرخت بكل قوهـ ونادت على طول : يُمـــــــــــه .. ونطت من مكانها لـ ورا ياسر وطق راسها بـ الشباك .. قدر وسام يتحكم بـ حركة السيارهـ ولا تركها تمشي على كيفها ,, وإبتعدت السيارهـ عن الطريق كله وإهي تمشي بـ روحها على جنب لـ مكان فاضي .. كان المكان أرض لسا يبنون فيها ومابعد كملت .. ووقففت السيارهـ بهـ الأرض .. ياسر يلف لـ وسن قال : وسن فيك شيء ؟؟
وسن وإهي مصدومه ماتقدر تتحرك حركة راسها بـ معنى لا .. شيلتها طايحه واللثمه نفس الشييء ..
وسام جالس مكانه .. مايدري إللي صار صحيح وإلا لا ..
نزل إلا هذا صاحب الجيب من الصدمه إللي على سيارته وقفف بـ الغصب ولما شاف وسام نزل كان ناوي يحرك .. وسام واهو معصب : ياحقيــر اوقف ..
الشاب واهو بـ السيارهـ وماتكلم لكن مابعد شغل السيارهـ ..
وسام واهو معصب : أنزل ..
نزل الشاب وكان شكله سكراان طينه .. ويمشي قريب من سيارة وسام ويناظر للمكان إللي ورا وشايف وسن .. وسن شافته كيف شكله مُخيف ويناظر فيها ويمر من جنب الباب إللي إهي عندهـ قالت : ياسر تُكفى لا تنزل ..
ياسر : شنو ما انزل .. اترك وسام كذا ..؟؟
وسن شوي وتصيح : شوف شكله كيف !!
ياسر : ماعليك مايقدر يسوي شيء .. ونزل .. وراح عند وسام إللي واقف عند بين السيارتين ويتصل بـ موبايله ..
ياسر: منو تكلم ؟؟
وسام : ابوي .. يجي يتفاهم مع هذا الحقـيـــــــــــر .. { وسام حقد وخلاص }
رد أبوهـ : هلا ..
وسام واضح عليه إنه مو مهتم ولا إهتز فيه شيء لكن من داخله مختبص قال : هلا يُبه .. وينك ؟؟
أبوهـ إستغرب قال : معزوم على عشاء .. ليش ؟؟
وسام ياخذ نفس وقال : يُبه .. صار علينا حادث ..
أبو خالد فز على طول قال : وشهووووووو ؟؟
وسام :أـنا وياسر ووسن .. جيب وصاحبه سكران بـ المرهـ ..
أبو خالد واهو يعتذر من الرياجيل ويمشي ولا مهتم في أحد قال : شـ صار عليكم ؟؟
وسام : لا الحمدلله سليمه ..
أبو خالد : وسام قول الصدق ..
وسام : وربي ..
أبو خالد : وينكم ؟؟
وسام قاله المكان ..
أبو خالد : طيب أـنا جاي ..
طبعاً ابو خالد على مايوصل لهم يبي له نص ساعه .. لإن مكان العزيمه إللي اهو فيها بعيدهـ شوي ..
إتصل فـ حاتم لإن خالد موبايله مشغول
حاتم واهو بـ الإستراحه : هلا يُبه ..
أبو خالد : حاتم ياولدي .. روح شوف أخوانك صاير عليهم حادث ليما أجي لك ..
حاتم إنصدم قال : حادث ؟؟؟
الشباب ناظروهـ ..
أبو خالد واهو مرتبك : إيوا .. وسام وياسر ووسن .. ولا تتناقش مع إللي صادمهم لإنه مو في وعيه ..
حاتم عصب : على كيفه يسكر ويمشي بـ الطريق .. وينهم ؟؟
أبو خالد قاله المكان .. وقال : أـنا إتصلت بـ الشرطه تباشر الحادث ليما اجي ..
حاتم : أوكي سلام ..
أبو خالد : سلام ومشى أخر سرعة سيارته .. وسن ووسام وياسر صاير عليهم حادث ..
بدر : شـ فيه ؟؟
خالد كان يكلم وجاي لهم ..
حاتم واهو يوقف : شباب تعالوا معاي .. وسام ويياسر ووسن صار لهم حادث ..
الشباب إنصدموا وقاموا كلهم سوا ..
خالد واهو يشوف وجيهم : خير ؟؟
بدر : اخوانك صار عليهم حادث ..
خالد : شـ صار عليهم ؟؟
حاتم : إن شاء الله ولا شيء .. وكل واحد ركب سيارته وحركوا للمكان إللي فيه الحادث .. تركي وسعود وفارس وبدر وخالد وحاتم وفيصل وعزام ..
لما قفل وسام إلا الناس ملتمه حولهم شـ كثرها .. إللي يشوف الصدمه بـ سيارة وسام يقول مستحيل السايق وإللي وراهـ يعيش .. لإنها مرهـ قويه وعادمه السيارهـ من جهتهم .. وسن تناظر الناس .. شباب رياجيل . . والسكران رايح جاي .. واحد من الشباب : مساعدهـ يـ الأخو ؟؟
وسام : مشكور ماتقصر .. ذا الحين الوالد بيجي ..
شوي إلا الشرطه بـ المكان كله .. المتصل فيهم سُلطان والحادث لـ أولاد سُلطان .. الضابط يجي لـ وسام ويصافحه : سلامات ..
وسام : الله يسلمك ..
الضابط يناظر السكران .. قال : هذا إللي داعمكم ؟؟
وسام : إيوا ..
الضابط : أبوك أتصل فيني وقالي أباشر الحادث .. الضابط كأنه يستئذان وسام .. لإنه له علاقه في عائلته وواضح على وسام إن أخلاقه مقفله .. جا الإسعاف للإحتياط ..
دق موبايل وسام وكان حاتم : هلا ..
حاتم : شـ صار عليكم ؟؟
وسام : ولا شيء ..
حاتم عصب : أقول بلا هبل ..
وسام : ورربي ..
حاتم : طيب إحنا وصلنا لكم ذا الحين ..
وسام : اوكي وقفل .. رجع دق موبايله وكان خالد ,, ونفس سؤال حاتم ..
وصلوا الشباب كلهم في وقت واحد .. الناس يناظرون .. وعرفوا العائله ..
حاتم واهو يدخل من بين هـ الزحمه : رجاءاً بعدوا شوي ..
خالد : ممكن يعني ..
الشباب والرياجيل بعدوا شوي .. وصلوا للسيارتين وناظروا سيارة وسام واضحه الصدمه فيها .. حاتم واهو يمسك وسام : فيك شيء ..؟
وسام ماسك نفسه : لا الحمدلله ..
لف لـ ياسر : فيك شيء ؟؟
ياسر : لا ..
خالد : وين وسن ؟؟
ياسر : بـ السيارهـ ..
راحوا على طول دااخل السيارهـ ..
وركبوا معاها ..
خالد : قلبي فيك شيء ؟؟
وسن تحرك رراسها بـ معنى لا ..
حاتم : تحسين فـ شيءء ؟؟
وسن نفس الحركه ...
دخل عزام واستغرب هدوءها .. جلس بـ جبنها وقال : حُبي سلامتك ..
وسن ماردت ..
عزام : تحسين بـ شيء ؟؟
وسن تحرك راسها بـ معنى لا ..
خالد وحاتم يمسكون إيدينها ويحركونها ويقولون تحسين هنا شيء هنا شيء .. وإهي بس لا ..
طلعوا من عندها ..
خالد : وين الأخ ؟؟
وسام يأشر عليه ..
تركي : الحمدلله الذي عافانا مما ابتلاهم ..
الشاب واهو يتكلم بـ صعوبه : خير ؟؟
حاتم : أمسك لسانك ولا تتكلم ..
الشاب بـ لسان ثقيل : إن شاء الله .. { كمل }إلا شـ خبارهم إللي داخل ؟؟
حاتم : قص لسانك ياحقير ..
الشاب : اسأل عنهم عادي ..
خالد : إنكتم ولا كلمه ..
الضابط يسولف مع حاتم وخالد وباقي الشباب .. لإن ابو خالد قايل لهم لا يعملون شيء قبل لا يجي ..
بعد ربع ساعه وصل أبو خالد .. وافسحوا الطريق له غصب ..
أبو خالد : وينهم ؟؟
وساام كان واقف .. جا له ابو خالد وحضنه وقال :أبوي فيك شيء ؟؟
وسام : لا الحمدلله ..
أبو خالد : وين وسن ؟؟
كلهم : داخل ..
أبو خالد فتح الباب وطل عليها .. وسن شافته قالت وإهي مدمعه وبتنزل دموعها : يُبه ..
أبوها يدخل عليها : روح أبوك إنتي .. { جلس بـ جنبها } تحسين بـ شيء يابابا ؟؟
وسن وإهي تبكي : لا ..
أبوها : متأكدهـ ماتحسين بـ شيء ..؟؟
وسن : لا ..
دخلوا عليها أخوانها وخالها عزام ..
خالها عزام وخالد قدام ..
وحاتم جالس بـ جنبها بـ الطرف الثاني ..
أبو خالد : يلا ذا الحين كلكم ... وسن وياسر ووسام للمستشفى ..
وسن : لا ما آبي .. وربي مافيني شيء ..
أبو خالد : حتى وإذا .. لازم تكونين تحت الملاحظه 24 ساعه .. للتأكد أكثر ..
عزام يستهبل : ترا أـنا بروح معاك على الإسعاف ..
وسن نطت عيونها لـ قدام : ما آبي إسعاف ما فيني شيء ..
أبو خالد ناظر عزام وقال : عزام الله يهديك هذا وقت كلامك ..
عزام : والله مادريت .. خلاص ما راح أروح معاك ..
وسن تبكي ..
أبو خالد : خلاص تروحين معاي على سيارتي ..
وسن : ما آبي مستشفى { متعقدهـ البنت }
أبوها : مافي ما آبي .. لازم ..
نزل أبوها .. وحاتم جلس يضبط لها لثمتها ..
أبو خاالد : وسام وياسر للمستشفى ..
وسام وياسر يناظرون بعض ..
قال ياسر : مايحتاج ياخالي مافينا شيء ..
ابو خالد : حتى لو .. الإحتياط لازم .. يلا بتروحون على الإسعاف ..
وسام : والله ما اركب فيه ..
أبو خالد طنش الشباب وناظر الضابط وقال : الخطأ على منو ؟؟
الضابط : على الأخو { ويأشر على الشاب }
أبو خالد يناظرهـ قال : أعوذ بـ الله .. يـ الله لاتبلانا وتصلح شبابنا ..
الضابط : تبي منه شيء وإلا إحنا نتولى الموضوع ..
أبو خالد : يقلب وجهه .. وإذا شاف أحد من عيالي بـ الطريق يبعد عن الطريق كله ..
الضابط : بس هذا حقكم يـ أبو خالد ..
أبو خالد : يفكني من شرهـ وبس ..
الضابط : هذا حقكم وتنازلتم عنه .. لكن الحق العام لا .. يخصنا إحنا لإنه يسوق سيارهـ واهو فاقد ..
أبو خالد : قلعته وسوو فيه إللي تبون ..
بدر : ياخالي لا تتنازل ..
أبو خالد : يـ أبوي أـنا يهمني عيالي وإلا اهو يولي .. ما راح أخذ منه أي شيء ..
الشاب واهو يناظر أبو خالد : طيب سيارتي من يصلحها ..؟؟
أبو خاالد : ماينشرهـ عليك .. توكل بس مع أبو عُمر { الضابط }
الشاب : طيب ماقلت كيفها إللي داخل {ْ واهو يمشي ناحية باب وسن }
أبو خالد وقفه بـ إيدهـ وعطاهـ كف وقال : إذا تكلمت بهـ الشيء مرهـ ثانيه راح أقص لك لسانك ..
الشاب يمسك خدهـ قال واهو يطلع الكلام بـ صعوبه : بتندم على هـ الكف ..
وهـ المرهـ ماصابت أولادك بـ شيء لكن المرهـ الثانيه بتكون أكيدهـ وبتشيلهم من السيارهـ للقبر ..
أبو خالد عصب قال : فيك خير سو لهم شيء مرهـ ثانيه .. وقبل لا تسوي تأكد أـنا إللي بـ أخلي اهلك يصلون عليك .. { لف للضابط } لو ماشلتوهـ من هنا بـ أنهي حياته ..
خذته الشرطه بعد ماسلم الضابط على ابو خالد وعلى الشباب وتحمد لهم على سلامة أولادهـ .. وخذا أبو خالد على جنب وتكلم معاهـ شوي بعدين تحرك لـ سيارته ..
أبو خالد كان واقف يناظرهم واهم يحطونه بـ السيارهـ ويتوعد ويتكلم .. ويجيه ضرب من العسكر إللي معاهـ عشان يسكت .. الشباب توقعوا إنه حادث عادي ..
خالد جا لـ أبوهـ إللي واقف : يُبه .. ما راح تاخذهم ؟؟
أبو خالد ناظرهـ وقال : يلا مشينا ..
إستغربوا الشباب وجه أبو خالد بعد ما تكلم معاهـ الضابط ..
دخل على وسن وقال : يلا تعالي بـ سيارتي ..
وسن نزلت بـ مساعدهـ من أخوانها لإنه تحس حالها بتطيح بـ أي وقت ..
ركبت سيارة أبوها ورا أبوها ..
أبو خالد : وسام ياسر يلا ..
وسام : لا يُبه .. بنجي مع واحد من الشباب ..
أبو خالد : قلت معاي ..
سمعوا كلامه وركب ياسر قدام ووسام ورا .. وحرك أبو خالد للمستشفى .. حركوا الشباب وراهـ .. لإن واضح ابو خالد يبي أحد يكون معاهـ .. مع إن أشكال ياسر ووسام توضح إنهم بخير .. لكن وسن واضح على مشيتها دايخه .. وليش ماتدوخ والضربه عليها ..
بعد ساعتين رجعوا كلهم للبيت عدأ وسن ووسام وياسر .. إللي مثل ماقال أبوخالد 24 ساعه تحت الملاحظه .. وسن كانت تشكتي ظهرها .. ولما عملوا فحوصات عليها قالوا مافي شيء وهذا بسبب تحركها بسرعه كبيرهـ من مكانها للمكان الثاني وأكيد راح يأثر على الظهر ..و هذا الآلم ماياخذ أكثر من يومين .. دخل ابو خالد للبيت ومعاهـ خالد وحاتم .. طبعاً الجوري إذا صار خالد مو فيه تروح تجلس في بيت أهل خالد عند جوهرهـ ووسن .. لإنو بيت خالد بجنب بيت ابوهـ ولا يفصل بينهم
بـ الحوش إلا باب ..
جوهرهـ : وين وسام ووسن ؟؟
أبو خالد واهو يجلس : صار لهم حادث خفيف واهم ذا الحين تحت الملاحظه 24 ساعه ..
الجوري شهقت من الصدمه ..
أم خالد : ويلي عليهم ..
أبو خالد : مافيهم شيء الحمدلله .. عددت على خير ..
أم خالد وإهي تبكي : كيف مافيهم شيء واهم مو معاك ..؟؟
أبو خالد : والله العظيم مافيهم إلا العافيه .. وبكرهـ هـ الوقت بيطلعون لك ..
أم خالد وإهي تبكي : لا مستحيل ..
أبو خالد يطلع موبايله واتصل في وسام وقال : خذي تأكدي ..
جوهرهـ تاخذ الموبايل إلا صوت وسام : هلا يُبه ..
جوهرهـ وإهي تبكي : أبوي إنت .. كيفك حبيبي ؟؟
وسام سمع صوت أمه شوي ويبكي : يُمه والله بخير ياقلبي .. لا تبكين ..
جوهرهـ : كيف ما ابكي وأـنا ما أدري عنكم ..؟؟
وسام : وغلاتك يُمه مافينا إلا العافيه .. وسن تنطط قبل شوي عندي ..
جوهرهـ : حبيبي تحس فـ شيء ؟؟
وسام : والله لا ..
جوهرهـ : وسن بـ نفس غرفتك ؟؟
وسام : لا ياسر إللي معاي ..
جوهرهـ : ياسر كان معاكم ؟؟
وسام : إيوا .. والحمدلله بخير .. تبين تكلمينه تتأكدين ..؟؟
جوهرهـ : إيوا بـ أطمن عليه ..
كلمت أم خالد ياسر وتطمنت عليه .. ولما كانت تتكلم مع وسام .. خالد دز مسج
لـ وسن وقالها أن أمهم راح تكلم عليها ولا تخرعها بـ الحادث .. وفعلاً وسن سمعت الكلام ..

في ماليزيا .. عند حمد وخلود .. الأوضاع مثل ما إهي من أسبوع .. نفس الحاله خنايق على الطالعه والنازله .. وطبعاً خلود وحمد ينامون بـ نفس الغرفه .. لكن خلود تنام على الكنبه وحمد على السرير .. اهو ماقال لها لاتنامين بـ جنبي .. إهي إللي ماتبي ..
حمد واهو متمدد على السرير وعاطيها ظهرهـ وإهي متمددهـ على الكنبه : كذا بتتعبين من الكنب ..
خلود : والله كيفي ..
حمد : لا ياحلوهـ .. لاتتوقعين إن هذا عذر مني عشان تصيرين قريبه مني .. إنسي هـ الشيء .. اـنا متأكد إنك تفكرين فيه ..
خلود وإهي تضحك بـ طنازهـ : ومنو إنت عشان أتمنى قربك ..
حمد : مايحتاج أقول لك منو أـنا ... لإنك تعرفيني عدل { كمل واهو يشدد } شنو ممكن أسوي ..
خلود : تدري إن ماعندك سالفه .. وتتعذر عشان تسولف ..
حمد يضحك من قلب : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. أتعذر عشان اسولف !!!!! .. ترا الثقه الزايدهـ بـ الواحد مالها داعي .. فاهمه .. يعني لاتاخذين
بـ حالك مقلب إنك وحدهـ الكل يتمنى منك شيء .. صدقيني بعدين تصيرين نفس الواحد إللي يرقى لأعلى مكان وفجأهـ ينسحب من تحته إللي رقى عليه ويطيح على رقبته وتنكسر .. إسمعي عدل .. تنكسر .. { كمل بكل أمر واهو يتغطى } لا توجعين راسي بهذرتك إللي مالها داعي .. ويلا ..
إنقهرت من جد .. من ضحكته ومن كلامه .. لا ويأمر عليها .. يعني إنكتمي .. خير ..!! لفت عنه وتغطت كلها من القهر .. صار لهم أسبوع واهو قادر يرفع ضغطها , ينرفزها , يحطمها بـ المرهـ .. تحس ذا الحين ما صار عندها ثقه بـ نفسها .. خلاص .. كل شيء مع أول يوم صارت فيه لـ حمد إنتهى .. تحس إنها تعيش لِـ ولا شيء .. تعيش على هامش هـ الدنيا .. ماخذها بس كذا عشان يرضي كبريائه كونه رجُل ويتحكم فيها ..

اليوم الثاني على الساعه 7 الصباح إلا موبايل حاتم يدق ..
حاتم واهو يرد : هلا ..
راكان : هلا حاتم .. كيفك ؟؟
حاتم : بخير والحمدلله .. إنت كيفك ؟؟
رااكاان : ماشي حالي .. كيف الأهل كلهم ؟؟
حاتم : تمام .. كيف عمي وبقية الأهل ؟؟
راكان واهو مستعجل : مافيهم شيء .. بخير ..
حاتم إستغرب .. كمل رااكان : منو الحماااااااااااااار هذا ؟؟
حاتم عقد حواجبه : أي حماااااااااااااار ؟؟؟
راكاان : حاتم إستهبالاتك ماتصير إلا بـ وقت الجد ..!!
حاتم : وربي ما ادري عن إيش تتكلم ..!!
رااكان : الحمار إللي نط بـ وجه اخوانك ..
حاتم واهو متبسم قال : إيواااا .. واحد الله يهديه ..
راكاان : منهو .؟؟؟
حاتم :لا ياشيخ .. ناوي تروح له وتتوطى فـ بطنه ؟؟؟
رااكان واهو مقهور : أنسفه من هـ الدنيا ..
حاتم بيرفع ضغطه : عارف إنك متأثر للي صار لـ وسام وياسر .. وفيك الخير والله ياولد العم .. وأكيد مشغول بالك على وسام وياسر لكن الحمدلله بخير وراح يطلعون اليوم ..
رااكان من جد إرتفع ضغطه من حاتم وإنصدم إنهم بـ المستشفى قال : اهم بـ المستشفى .؟؟؟
حاتم : وليش متصل إن شاء الله ؟؟
راكان : قالوا ماصار فيهم شيء ..!
حاتم : أوكي قالوا ماصار فيهم شيء .. يعني خلاص .. أـنا مشغول .. باي ..
راكان : حااااااااااتم ..
ححاتم واهو ماسك ضحكته : خير ..؟؟
رااكان : من جد كيفهم ؟؟
حاتم : ياليل .. قلت لك وسام وياسر بخير..
راكان وصل حدهـ قال : أـنا شعلي من هذيل .. أكيد بيطلعون منها سليمه .. { كمل بـ هدوء وكأنه يخفي خوفه } وسن كيفها ؟؟
حاتم ماسك نفسه غصب .. راكان وطاح بـ إيدينه ياحلاتها قال : وسن ؟؟
راكان : إيوا ..
حاتم : إيوا .. وسن كانت تشكتي ظهرها ولما وصلت للمستشفى ..
راكان يسمع بـ إهتمام واهو خايف ..
حاتم : إنت معاي ..؟؟
راكان : إيوا ..
حاتم : يعني اكمل ..
راكان : حاتم وربي لـ أجي واتوطى فـ بطنك { كمل بـ صراخ } يارجُل قدر وضعي وإرحمني .. الله يرحمك ..
حاتم : آمين يارب ..
راكان : ولما وصلت المستشفى وبعدين ..
حاتم : ما شاء الله حافظ كلامي عدل ...
راكان مو متحمل : حاتم ..
حاتم واهو يضحك : ههههههههههههههه .. ولما وصلت المستشفى عملوا لها فحوصات كامله والحمدلله سليمه .. وصاروا تحت الملاحظه 24 ساعه .. يعني اليوم بـ الليل الساعه 10 يطلعون إن شاء الله ..
راكان : أكيد مافيها شيء ..؟؟
حاتم : لا .. يعني أـنا كذاب ؟؟
راكان : وربي ماقلت كذا .. بس بـ أتأكد ..
حاتم : إتصل فيها وتأكد ..
راكان سكت ..
حاتم : لا تشغل بالك .. الحمدلله جت سليمه ..
راكان : طيب كيف صار الحادث ؟؟
حاتم : ابد شاب سكران ونط بـ وجه وسام .. لكن تصدق ..
راكان بكل إهتمام : إيش ؟؟
حاتم : قام يتكلم مع أبوي ويرمي كلام عليه ويقول هذي طلعوا منها سليمه لكن تأكد الثانيه راح تكون أكيدهـ ..
راكان فتح فمه ثم قال : يعني ؟؟؟؟؟
حاتم : ما ادري .. مع إنو أبوي مايوضح إلا إنو واضح عليه مشغول باله ..
راكان : آخخخخ .. وربيي لو أـنا فيه كان انهيت حياته ..
حاتم : كل واحد بيعمل حادث مع الثاني بننهي حياته .. أجل مابقى أحد ..!
راكان : إلا هذا يستاهل ..
حاتم : كل واحد وله أسبابه ..
راكان سكت ..
حاتم : إنت شـ عندك على السكوت هـ الأيام .؟؟
راكان واهو يضحك : هههههههه .. ولا شيء .. يلا توصي شيء ؟؟
حاتم : سلامتك ..
راكان : يسلمك .. باي ..
حاتم : باي ..

بعد أسبوعين .. الأمور كلها أوكي .. وسعود خطب هديل .. وخذا الموافقه وزواجه راح يكون بعد شهرين بـ الضبط .. كانوا كل البنات جالسين بـ الحديقه عدأ الجوري وأمل وريم إللي كانوا ويا الحريم جالسين .. والبنات سواليف وضحك وفجأهـ سكتوا .. وصار المكان هادي .. كذا أوقات يجي الكل يسكت .. على هـ السكته جا لهم من ورا من غير لا يحسون وسام وياسر ويمشون خفيف .. ريناد فـ راسها تسمع أغنيه من موبايلها وفعلاً مشغله الأغنيه ..
المكان مافي إلا صوت " نايف البدر ’’ حياة العاشقين " الكل مندمج غصب على
هـ الأغنيه كل وحدهـ نظرها للأرض وإلا تناظر موبايلها إللي منزل للأرض ..
شوي ومن غير أي صوت من إرجولهم كذا فجأهـ نطوا عليهم وبصوت واحد : بوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ..
البنات شوفوا حالتهم كل وحدهـ قلبها طاح فـ بطنها .. وكل وحدهـ غصة العافيه غصب من الخرعه إللي خذوها .. ريناد وروزان من الخرعه بكوا .. هديل وديما ووسن ووتين وهنادي يرجفون من الخرعه وكل وحدهـ تحس قلبها مو فيها .. يرجفون رجفه ماهي طبيعيه .. هديل ناطه بـ حضن ديما .. وتين حاطه إيدهـا على قلبها من الخرعه .. وسن وهنادي متمسكين فـ بعض ..
ياسر ووسام إللي تمددوا بـ الحديقه ميتين من الضحك على أشكال البنات .. مسكينات من جد تخرعوا .. واهم ولا هامهم يضحكون ..
وتين عصبت : وربي إللي خلقني لـ اردها لكم وبـ ألعن منها ياحقير إنت وياهـ ..
وسام وياسر يضحكون ..
هديل باقي ترجف قالت وإهي ماهي قادهـ تضبط صوتها : من جد حقيرين ..
هنادي : وقسم لـ تشوفون إنتم يـ الإثنين ..
هديل من الخرعه والصدمه دمعت عيونها وقامت من عندهم .. لحقوا فيها البنات كلهم عدأ وتين إللي وقفت عندهم وقالت : صدقوني .. مايمر شهر إلا إنتم ماكلين المقلب إللي يصلح لكم من جد .. ومشت عنهم وإهي ترجف .. دخلوا على الحريم وكل وحدهـ ترجف ..
الحريم شافوا وجيههم شاحبه من الخرعه وريناد وروزان يبكون وهديل عيونها فيها دموع ..
أم فارس: إسم الله عليكم .. شـ فيكم ؟؟
الحريم ناظروهم وإخترعوا .. الماسه قامت لـ بناتها وخذتهم بين إيدينها وتقول : ياقلب الماسه شـ فيكم ؟؟
ديما هنا بكت ..
وتين وإهي معصبه : الحقيرين وسام وياسر نطوا علينا وخرعونا .. وربي مو قادرهـ أتحكم فـ نفسي شوفوا وتمد إيدها كيف ترجف ..
الحريم كلهم : إسم الله عليكم .. تعالوا هنا ..
أمل وريم ميتين ضحك على أشكالهم ..
الجوري : ياقلبي عليكم .. تعالوا بنات ..
مشت وسن لها وجلست بـ جنبها وكان شكلهم من جد متخرعات ..
الجوري : سموا بـ الله واقروا المعوذات ..
البنات مو قادرات .. جالسات معاهم لكن مايقدرون يتحكمون ..
أم تركي وإهي توقف : أـنا اقول للرياجيل ياخذون حقكم منهم ..
وتين : أسألك بـ الله خاله .. لاتقولين لـ أحد .. لإني اـنا إللي بـ أخذ حقنا كلنا ..
أم تركي : خليهم يوقفونهم عند حدهم .. الخرعه ماهي حلوهـ بـ المرهـ ..
وتين : خاله لا تزودينها علي ..
أم سعود : غيوض إتركيهم يتفاهمون بين بعض ..
أم تركي : إللي يريحكم ..
وتين حاقدهـ وبقوهـ ..
البنات مافكروا بـ الحقد .. مابعد طلعوا من الخرعه عشان يفكرون من جد ..

بعد أسبوع .. وسن ووتين جالسين بـ حديقة بيت أبو خالد .. البيت كان مافي إلا وسن ووتين والخدم .. والباقين طالعين ..
وسن تكلم وتين : لا وتين الحركه قويه مرهـ ..
وتين : يستاهلون .. وهذا ولا شيء مع حركتهم ..
وسن : وربي قويه والكل راح يهاوشنا عليها ..
وتين : أـفأ عليك .. إتركي الموضوع علي واتحدى إذا أحد تجرأ يتكلم معاي ..
وسن سكتت شوي وقالت : غصب بكون معاك ..
وتين وإهي مبسوطه : ياحياتي إنتي ..
وسن : طيب متى نبدأ ..؟؟
وتين : الأسبوع الجاي إن شاء الله ..
وسن : إن شاء الله ..
وتين سكتت شوي وسألت وإهي تأشر على الموبايل : مافيه منهم شيء ؟؟
وسن فهمت عليها وقالت وإهي متضايقه شوي : لآ ..
وتين : ولا تحمد لك بـ السلامه ..؟؟
وسن : لآ ..
وتين : أـنا عارفه إنه حقير ..
وسن : حرام عليك ..
وتين : لا تدافعين ..
وسن : لإنو غلط كلامك كذا ..
وتين : أوكي ,, شـ راح تسوين ؟
وسن : ولا شيء ..
وتين : يعني ما إنتي عارففه إذا يبيك وإلا لا ..
وسن : والله أـنا جالسه كذا .. إذا غير رآيه بـ موضوعنا .. تفاهمه مع أبوي .. لإنو بداية كلامه مع أبوي ..
وتين : بـ الله عليك . . تتوقعينه يجي لك بعد كلامك له ..!!
وسن : كلامي عادي ..
وتين : عادي بـ النسبه لي ولك .. لكن اهو لا ..
وسن : يعني ؟؟
وتين : مستحيل يتقدم خطوهـ وحدهـ قبل لا تتتقدمين إنتي ..
وسن : يعني مو متصل فيني إلا بعد ما اصلح موقفي ..؟؟؟
وتين : إيووووووووا .. كذا فهمتي ..
وسن سكتت ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 02-05-12, 07:59 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابو فارس المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـزء >> 21 <<


مرت الأـيام حلوهـ على أبطالنا .. ويصير بكرهـ بـ الليل يوصلون حمد وخلود لكن من

غير لا احد يدري ووضعهم نفس ما اهو .. خلود تعب ظهرها من نومتها على الكنب

..

عصر اليوم الثاني يوم الأربعاء .. الكل بـ الدوام عدأ الحريم .. إللي بـ المجمع وإللي

جالسه ببيتها .. أم خالد كانت جالسه مع عمتها وعمها بـ الحديقه .. شوي إلا عمها

يوقف ..
أم خالد : عسى ماشر عمي ؟؟
أبو سعد وواضح إن شكله تعبان شوي قال : بروح اريح شوي .. وقبل صلاة المغرب

بـ نص ساعه صحوني ..
أم خالد وإهي توقف معاهـ : تحس بـ شيء ؟؟
أبو سعد يتبسم لها قال : يابنتي مافيني إلا العافيه ..
أم خالد : عسى دوم يارب ..
دخل أبو سعد وجلست تسولف أم خالد مع عمتها ام سعد ..
جا لهم خالد والجوري .. شـ حلات دخلتهم ويا بعض ..
سلموا عليهم ..
أم خالد تسأل الجوري : حبيبتي حسبالي رحتي لـ اهلك !!
الجوري : لا خالتي قلت أول أسلم عليكم بعدين ينزلني خالد عندهم ..
أم خالد : كنت بـ الشركه .؟؟
خالد : قولي إنو السؤال كله عشان توصلين إذا شفت ابوي وإلا لا ..
الجوري وأم سعد ضحكوا ..
أم خالد : لو آبي كان رحت اـنا من نفسي .. مايحتاج أسأل أحد عنه ..
خالد : أمششش .. والله أمي خطيرهـ .. { يكلم الجوري } إسمعي .. بكرهـ إذا رحتت

للشركه واشتقتي لي تعالي ترا عادي .. أبوي مخصص هناك ملتقى للأحبه المتزوجين

فقط ..
الجوري صدقت : من جد ..؟؟؟
خالد : بس تعالي وقولي وين المكان المخصص لـ ملتقى الأحبه المتزوجين ويدلونك

عليه .. وإذا دخلتي راح تحصليني فيه ..
الجوري: وإنت شنو يجلسك فيه ؟؟
خالد : أنتظرك ياقلبي ..
الجوري تناظر أم خالد إللي تضحك قالت : خالتي صحيح وإلا لا .؟؟
أم خالد وإهي تضحك : ييستهبل عليك .. لو كان ماحصلتي ولا وحدهـ مننا بـ البيت ..
ضحكوا عليها ..
الجوري وإهي تضحك : لكن من جد راح اجي لكم بـ الشركه ..
خالد : أهـأ بس ..
الجوري بزعل : ليش .؟؟
خالد : حريمنا مايدخلون عند الرياجيل ..
أم خالد وأم سعد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجوري : طيب بشوفك وإنت بـ الشركه كيف ..!
خالد : ترا لبسي عادي .. يعني اللبس إللي البسه بـ البيت اهو نفسه .. والشكل نفسه ..
أم خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجوري : مالي خص بـ اجي لك فجأهـ ..
خالد : ماعليه .. بس إنتي قولي لسايق يوصلك للشركه ..
الجوري : خلودي .. إعتبرني وحدهـ من إللي تجي مع أي وفد للشركه من برا ..
خالد : لا خلودي ولا خويلد .. وبعدين هذي إللي تتكلمين عنها تكون مع وفد يعني وفد

عمل مو جايه تشوف زوجها وخلاص ..
الجوري : بليز بـ اشوفك ..
خالد : شـ رآيك اصورلك حالي فيديو من أدخل للشركه ليما أطلع ..
الجوري : الطبيعه أحلى ..
خالد : طيب نسافر إذذا إنتي تحبين الطبيعه ..
الجوري : ياربي منه عبيط ..
خالد واهو يضحك : واحلى عبيط ..
الجوري: ثقه مرهـ ..
خالد : يُمه .. أـنا أحلى واحد بهـ الدنيا ..؟؟
أم سعد : إلا ماجا مثلك أبد ..
خالد : يافديتهم ياناااااااااااااااااااااااااااااااااس ..
أم خالد : هههههههههههههههههههههههه
الجوري : إيوا .. كببر راسك علي ذا الحين ..
خالد واهو يقرب وجهه منها : واـنا اقدر أكبر راسي عليك ..
الجوري إنحرجت قالت : ءءء .. خلودي .. ماما وتيته هنا ..
خالد : ويل حالي من خلودي وكلمة ماما وتيته ..
الجوري وجهها الوآن ..
أم خالد وأم سعد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجوري توقف على طول قالت وإهي خجلانه مرهـ : يلا بـ الإذن ..
خالد واهو يوقف وراها ويقلدها واهو متشقق عليها : يلا بـ الإذن ..
أم خالد وام سعد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد يلحق فيها على طول ويحضنها من ورا وثبتها لا تشمي ..
الجوري وإهي تهمس له : خلودي وربي مو وقتك كلش ..
خالد : وإذا أـنا آبي وقتي ذا الحين ..؟؟
الجوري شوي وتصيح من الخجل : خلودي ..
خالد رحم حالها وقال واهو يبوسها على خدها : مشكلتي ما اقدر اقول لك لا ..
الجوري بعدت عنه شوي ومشت .. من الخجل ماتدري شـ تسوي ..
خالد مبسوط مرهـ عليها ..

وصلوا حمد وخلود للخبر .. وتحديداً بيتهم ..
خلود وإهي لسا داخله البيت : بروح لـ بيتنا ..
حمد فهم إنه بيت أهلها قال : بـ الله عليك الساعه كم .؟؟
خلود : مو مهم ..
حمد : بـ النسبه لي مهم .. ولا في روحه إلا بكرهـ ..
خلود : بـ أطلع مع السايق ..
حمد واهو يمشي : كلمه وبـ اقولها .. إذا طلعتي من غير ما اعطيك اـنا الموافقه راح

يصير لك شيء عمرك ماشفتيه من حمد وطلع الدرج وتركها تغلي من داخلها ..
حتى هنا تحكمات .. إختفى حمد من نظرها .. وهذا يعني إنه طلع للدور الثاني ..

ناظرت البيت لـ أول مرهـ تشوفه .. ولا توقعت إنو حمد عندهـ بيت مثل هذا .. رقت

للدورالثاني وحصلت جناح كبير مرهـ و3 جناحات صغيرهـ وصاله مرهـ رآيقه ..

مشت لـ 3 جناحات وحاولت تفتحه لكن كانت مقفله .. رجعت ناظرت الجناح الكبير

واضح إنه جناح حمد .. فسخت عباتها ونزلت شنطتها .. ونزلت للدور الأول ..

حاست فيه تدور المطبخ .. دخلت للمطبخ .. وحصلت خدامتين وواضح عليهم

مخصوصات للتنظيف ..
خلود : وين مفتاح جناح ثاني ..؟؟
ميري : مافي إعرف ..
خلود ناظرتهم وطلعت وإهي تأفف .. رقت للدور الثاني ووصلت لـ جناح حمد .. دقت

الباب ما احد رد .. فكرت إنه نايم .. دخلت بـ خفيف للجناح وكان كبير مرهـ وترتيبه

حلو .. دخلت لـ غرفة النوم .. وحصلت النور خفيف .. والغرفه باردهـ .. حست بـ

الراحه شوي .. ناظرت السرير كان فاضي "وين راح هذا".. شوي إلا تسمع صوت

من مكان بـ الغرفه : تدورين شيء ؟؟؟
خلود ناظرت لمكان الصوت .. كان حمد لسا ماخذ شاور ولاف فوطه حول خصرهـ

والثانيه تاركها على أكتافه .. نزلت نظرها من المنظر ماعرفت شـ تقول ..
حمد واهو واقف مكانه قال : أـنا اتكلم .. سبحان الله أنخرست البنت ..
خلود عصبت ورفعت راسها وقالت : والله شوف منظرك ..!!
حمد يناظر حاله بكل برود قال : شـ فيه ؟؟
خلود : كيف طالع .؟؟
حمد واهو يمشي : والله غرفتي .. وإنتي دخلتي لها .. {ْ وقف قبالها على طول وكمل بـ

همس } ولسا ماخذ شاور مروووقنييييييي على الأخــر ..
خلود تولع وجهها ..
حمد يناظرها قال بكل هدوء : كأنك كنتي تدورين على شيء ؟؟
خلود تتكلم بـ صعوبه : آ ... آبي مفتاح أي جناح ..
حمد يناظرها كيف منزله راسها وإهي ولا شيء بـ حنب جسمه الضخم بكل همس :

ليش ؟؟
خلود إرتبكت زود قالت : عـشان ارتاح فيه ..
حمد واهو يقرب لها قال : مو مرتاحه ذا الحين ..؟؟؟ { يقصد بقربه لها }
خلود إنخبصت قالت : وين ؟؟
حمد : هنا معاي ..
خلود راحت فيها إهي تقصد وين المفتاح واهو حسباله تسأل عن المكان قالت : آبي

المفتاح ..
حمد واهو يحضنها من الجنب ويمشيها معاهـ للسرير قال بكل همس : بس أـنا آبيك

معاي ..
خلود وإهي ترجف على الخفيف .. ووجهها لونه أحمر .. جلست معاهـ على السرير

وكان لاصق لها مرهـ ولا قدرت تفتح فمها بـ كلمه وحدهـ ..
حمد واهو يبعد شعرها عن رقبتها ويبوسها قال بكل رقه : متزوجين من شهر ووضعنا

مو وضع متزوجين .. { كمل يروق الوضع إللي بينهم ذا الحين } أـنا زوجك .. ولا

في شيء يمنع إني اكون قريب منك اي وقت .. { باسها على رقبتها واهو يمسح على

شعرها } خليك طبيعيه ورآيقه عشان نكون مرتاحين بهـ القُرب ..
خلود ولا كلمه ولا حركه منها .. تحس إنها إنشلت كُلياً .. لو كانت بـ تعارض كان

صارخت .. بعدت عنه .. لكن حمد يعرف كيف يأثر عليها مرهـ ..
حمد واهو يحط راسها على صدرهـ ويمسح على خدها : تعرفين إنك مريحتني ذا

الحين ..
خلود قُرب حمد يدوخها .. وذا الحين راسها على صدرهـ العاري .. تحس ماهي

قادرهـ تستوعب الشيء هذا ..
حمد مبسوط لـ سكوتها هذا ~_^

وقت صلاة الفجر .. الكل موجود بـ الجامع عدأ أبو خالد وابو فارس وأبو تركي وأبو

سعود وابو راشد .. الشباب يسلمون على حمد لما طلعوا من الجامع ..
سعود : متى وصلت ..؟؟
حمد : الساعه 11 بـ الليل ..
ياسر : نذل .. ليش ماقلت لنا ..؟؟
حمد : ماحبيت ازعجكم .. وقلت مرهـ وحدهـ اسلم عليكم اليوم ..
بدر : وكيف المدام ..؟؟
حمد : بخير والحمدلله ... إلا وينهم عماني وخوالي ؟؟
حاتم : صحانا أبوي وقال نروح نصلي ..
بدر : ياي يادلوع بابا ..
وسام : لا من جد أول مرهـ ابوي يصححينا بـ العادهـ إحنا نصحى ..
حاتم يطلع موبايله ويتصل فـ أبوهـ .. بيعرف وين عمانه كلهم وجدهـ ..
أبو خالد يرد : هلا حاتم ..
حاتم إستغرب صوت أبوهـ قال : هلا يُبه .. وينكم ؟؟
أبو خالد : بـ المستشفى ..
حاتم إنصدم قال : عسى ماشر .؟؟
أبو خالد : جدك تعبان شوي ..
حاتم : جدي ؟؟؟ طيب شـ عندهـ ..؟؟
أبو خالد : إنت وينك ؟؟
حاتم : أـنا مع باقي الشباب عند الجامع .. نجي لكم ..
أبو خالد : كيفكم ..
حاتم : طيب .. مع السلامه ..
أبو خالد : مع السلامه ..
حاتم يناظر الشباب : شباب جدي تعبان بـ المستشفى .. يلا نروح ..
الشباب : شـ فيه ..؟؟ شـ قال لك خالي ؟؟ شـ صاير ..؟؟
حاتم : وربي ما ادري ..
كل واحد طلع بسيارته للمستشففى ..
بيت أبو خالد كانت أم خالد جالسه مع أم سعد وتبكي من غير صوت ..
أم خالد : عمه .. خلاص الله يعافيك..
أم سعد : فارس تعبان .. أـنا عارفه من يومين واهو واضح عليه التعب ..
أم خالد وإهي حاضنتها : عمه إن شاء الله مافيه إلا الخير ..
أم سعد : كيف ماففيه إلا الخير واهم يشيلونه واهو فاقد للوعي .. مايدري عن شيء ..
أم خالد : تعب بسيط إن شاء الله .. ربي كريم .. وماعندنا إحنا إلا الدعاء ..
أم سعد : يـ الله تشافيه وتعافيه ..
أم خالد : إن شاء الله .. يلا ياعمه قومي توضي وصلي الفجر واقري لك كم آيه

واددعي له بـ العافيه ..
أم سعد وإهي توقف : الله يستر ..
أم خالد ناظرت عمتها ليما دخلت لـ دورات المياهـ تتوضى .. إتصلت فـ أبو خالد ..
وصلوا الشباب للمستشفى .. ودخلوا كلهم سوا ..
أبو خالد شاف كيف ملتمين كلهم يمشون .. أحفاد أبوهـ شـ قد تفرحه لمتهم .. لكن جدهم

إللي على طول يفرح بـ دلختهم كلهم سوأ .. ذا الحين بـ العنايه وربي العالم بـ حالته ..

حاول يضبط نفسه قدر مايقدر ..
خالد واهو يشوف ابوهـ ويسلم عليه : عسى ماشر .. شـ فيه جدي بـ الضبط ؟؟
وسلم على باقي عمانه ..
الشباب يسلمون على عمانهم وخوالهم واحد ورا الثاني على طول ..
الشباب يناظرونهم .. اشكالهم مرهـ تخوف .. عدأ ابو خالد إللي واضح إنه مافيه شيء

.. يعني خاطرهم يناظرون في أبو خالد على طول .. عشاان لايخافون واهم يناظرون

باقي عمانهم ..
أبو خالد : هلا أبوي .. جدكم .. بـ العنايه .. وعمليته بعد ساعتين ..
الشباب إنصدموا .. شايفنه اخر شيء بـ صلاة العشاء .. ومافيه إلا العافيه ..
حاتم بسرعه : طيب اي عمليه .. ؟؟ اهو شنو فيه بـ الضبط ؟؟
أبو خالد : عندهـ 3 شرايين متقفله ..
الشباب ناظروا بعض "شرايين متقفله .. يعني المشكله بـ القلب".. شافوا أبو فارس

كانت عيونه مدمعه .. كانت تنزل دموعه ويمسحها ...
خالد بهدوء واهو رايح فيها من داخله : يعني فتح صدر كامل ؟؟؟
أبو خاالد خذا نفس وقال : ربك كريم إن شاء الله .. { ناظرهم وقال } جدكم محتاج

للدعاء ذا الحين ..
الشباب دمعت عيونهم .. يعني ممكن يفقدونه لو تضاعفت الحاله بـ اي وقت قبل

العمليه ..
حاتم واهو يكبت عصبيته : وليش مايسوون العمليه ذا الحين ؟؟؟
أبو خالد : تستقر حالته أول .. ويضبطون السكر والضغط بعدين يعملونها ..
سكتوا الشباب .. وسام ’ ياسر ’ سعود ’ فيصل ’ فارس .. هذيل يبكون من غير

صوت .. بدر يناظر للأرض من غير اي حركه وإلا أي كلمه .. حاتم ولا واضح عليه

شيء غير الأخلاق الزفت ذا الحين .. خالد وتركي وحمد ثابتيين لكن السكوت أرحم

لهم .. جلسوا كلهم ..
جا لهم فواز ..
أبو خالد يوقف له ويمشي له بسرعه : شـ صار ؟؟
فواز واهو ماسك نفسه عشانه دكتور : العمليه بعد ربع ساعه بـ الكثير ..
أبو تركي يجي له بسرعه قال : مو بعد 3 ساعات ؟؟
فواز : قدرنا نضبط السكر والضغط والحمدلله .. ونبي نبدا ذا الحين .. لإنو ممكن

مانقدر نضطبها بعدين ..
أبو فارس إللي جلس على الكرسي يبكي بـ صوت .. " من النوع إللي قلبه مايتحمل ..

دمعته على طول تنزل "
أبو سعود راح له ومعاهـ أبو راشد وتركي وخالد وحاتم وحمد ..
فواز يروح لـ أبو فارس ويجلس عندهـ : ياخوي .. كثير إللي مثل حالته والحمدلله

عدوا وهذا اهم عايشين وبخير ونعمه ..
وسام واهو يبكي : يعني مافي خطر ؟؟؟
فواز : بـ إذن الله مافي أي خطر .. قام من عندهم قال : دعواتكم ..
أبو خالد : إن شاء الله يطلع بـ سلامه ..
كلهم : آمين ..
فواز يحط إيدهـ على كتف أبو خالد قال : هذا إللي نبيه وبس .. بـ الإذن .. ومشى من

عندهم متوجه لـ غرفة العمليات ..
أبو خالد يناظرهـ ليما اختفى من نظرهـ إلا موبايله يدق .. ناظر كانت جوهرهـ رد :

هلا ..
جوهرهـ : سُلطان .. كييف عمي ؟؟؟
أبو خالد : بخير والحمدلله .. طلع عندهـ 3 شراييين متوقفه وذا الحين موعد عمليته ..
جوهرهـ تعرف كثير عاملين هـ العمليه قالت : الحمدلله إنها على كذا .. وبعدين كثير

إللي عاملين هـ العمليه .. ووضعها مو خطر بـ إذن الله ..
أبو خاالد عارف هـ الكلام .. لكن اهو متأثر من شكل الأولاد واخوهـ عبدالله والواحد

مو عار ربي شـ كاتب قال : إن شاء الله .. ماقلتي أمي كيفها ؟؟
أم خالد : الحمدلله .. توضت وهذا إهي تصلي ..
أبو خالد : إنتي عندها ؟؟
أم خالد : إيوا .. بغرفتها ..
أبو خالد : الله يعافيك خليك عندها ليما تتأكدين إنها نايمه ..
أم خالد : مايحتاج توصيني ..
ابو خالد : فيك الخير ..
أم خالد : طيب الأولاد عندكم ؟؟
أبو خالد : كلهم عندنا ..
أم خالد : طيب ما اطول عليك .. إذا طلع عمي من العمليات إن شاء الله طمني ..
أبو خالد : إن شاء الله ..
أم خالد : مع السلامه ..
ابو خالد : مع السلامه ..
أبو خالد يكلم الشباب : شباب يلا كل واحد على بيته ..
الشباب ناظروهـ وسكتوا .. مايبون يطلعون من هنا ولا يقدرون يناقشون سُلطان ..
أبو خالد : زوجاتكم كل وحدهـ بروحها بـ البيت ولا يدرون ليش تأخرتوا ..
خالد : أـنا وضعي عادي ..
أبو خالد ناظرهـ وقال : كيف عادي ..؟؟
خالد : الجوري عندها خبر إن جدي تعبان ..
أبو خالد : ومنو قال لها ..؟؟
خالد : لما طلعنا من الجامع لـ هنا إتصلت فيها وقلت إني بـ أتأخر شوي لإن جدي

شوي تعبان وبـ المستشفى ..
أبو خالد : طيب كلمها وطمنها ..
خالد : خلاص كلمتها ..
بدر يحاول يروق الجو قال : ماعليك هذا ماشي على السراط المستقيم .. { ناظر خالد }

والله إن الجوري عرفت تربيك عدل ..
ضحكوا ..
أبو خالد : وإنت يـ ابو تربيه ما راح تروح للبيت عشان أمك وخواتك ؟؟
بدر : لا .. { كمل بـ سرعه } سوري إني قلت لا .. لكن لا .. ءءءء .. قصددي ..
بـ أطمن على جدي بعدين لاحق على البيت ,, وبعدين إذا غيوض بـ البيت لا تخاف ..
أبو خالد تبسم له على طريقته بـ الكلام .. كيف إسلوبه مو اسلوب واحد عمرهـ 26

سنه .. اسلوبه خفيف على الشخص إللي يتكلم معاهـ .. يعني لو بيسولف وقته كله

الواحد ما راح يطفش من سوالفه لإن أسلوبه يشد الواحد غصب ..
بدر تبسم لـ خاله واهو يبلع العافيه .. مايدري شنو إللي يدور بـ راس خاله .. لكن

متأكد إنه يفكر في شيء يخصه ..
أبو خالد : والمتزوجين ؟؟
حمد ماناظرهم .. فيصل واهو واضح إنه كان يبكي حرك راسه بـ معنى لا ..
فارس نفس الشيء رفض ييطلع ..
أبو خالد : حمد .. متى وصلت من السفر ؟؟
الرياجيل ناظروا حمد .. إللي نسوا لا يسألونه ..
حمد ناظر خاله وقال : أمس بـ الليل ..
أبو خالد : وين زوجتك ؟؟
حمد : بـ البيت ..
أبو خالد : ولا تدري إنك هنا ..؟؟
حمد : تعرف إني طالع اصلي وتعرف إني بـ اطول شوي برا ..
أبوخالد : إنت قايل لها بتتأخر .؟؟؟
حمد : إيوا .. { كذاب }
أبو خالد سكت عنهم .. ناظر ساعته وكانت الساعه 7 الصباح .. طلع موبايله وإتصل

فـ أبو راكان .." من حقه يعرف .. والمفروض عرف أول ماطاح أبوهـ .. لكن أبو

خالد ماحب يخوفه "
أبو راكان رد على طول : هلا سُلطان ..
أبو خالد : هلا سعد .. كيفك ؟؟
أبو راكان : بخير وعافيه والحمدلله .. إنت كيفك ..؟؟ وكيف أبوي وامي ..؟؟
أبو خالد : بخير والحمدلله .. { كمل بـ أسلوب حلو عشان مايخاف } بسألك ؟؟
أبو راكان : أمرني ..
أبو خالد : مايامر عليك عدو .. تعرف أحد عملوا له عملية فتح 3 شرآييين ؟؟
أبو راكان : كثيــر .. لكن ليش ؟
أبو خالد : وكيف يصير وضعهم بعد العمليه ..؟؟
أبو رااكان : هه .. نسيت سُلطان .. ترا عمي محمد مسويها قبل 8 سنوات والحمدلله

وضعها من أفضل شيء ..
أبو خالد عارف لكن يبيه يتأكد قال : الحمدلله ...
أبو راكان : ليش تسأل ؟؟
أبو خالد بنفس صوته العادي : ابد الله يسلمك .. الفجر طاح علينا أبوي وخذيناهـ

للمستشفى وطلع 3 شرآيين متوقفه والحمدلله ذا الحين اهو بـ غرفة العمليات ..
أبو راكان : وكيف وضعه ذا الحين ؟؟
أبو خالد : قدروا يضبطون السكر والضغط ووننتظر ليما تنتهي العلميه إن شاء الله ..
أبو راكان : إن شاء الله يقوم بـ السلامه .. طمني عليه ..
أبو خالد : أكيد ..
أبو رااكان : أجل مع السلامه ..
ابو خالد : بحفظه ..
حمد مو قادر يتحمل اكثر .. تعبان مرهـ ..
أبو سعود : أبو حمد روح للبيت ريح ؟؟
حمد : لا مايحتاج ..
تركي : يارجُل روح ونام ليما وقت صلاة الظهر وتعال هنا مرهـ ثانيه ..
حمد : ما راح أطلع من هنا قبل لا يطلع أحد ويطمنا على جدي بعدين اروح اريح ..
سكتوا عنه ..
شوي إلا موبايل فارس يدق وكانت أمل ..
فارس : هلا ..
أمل : هلا فارس .. ويينك ؟؟
فارس : طالع مشوار وبرجع بعد شوي إن شاء الله .. إنتي نامي ..
امل : أوكي .. باي ..
فارس : باي ..
أبو راشد : فيصل إتصل فـ زوجتك وطمنها عليك ..
فيصل ما إتصل لإنو صوته واضح إنه يبكي .. إكتفى بـ مسج يخبرها فيه إنه بيتأخر

شوي ..
وإبتدت إتصالات الحريم .. العنود ’ غيوض ’ الماسه ’ لولوهـ إللي كان ابو فارس

عندها .. من إتصال لـ إتصال .. وكلهم نفس العذر .. طالع مشوار وراجع بعد شوي ..
بدر وبعد ماقفلت أمه لإنها أخر وحدهـ إتصلت جلس يضحك ..
ناظروهـ كلهم ..
بدر واهو يضحك : مو كأنهم متفقات إتصال ورا الثاني .. ونفس السالفه ..
ضحكوا .. الولد هذا رآيق يفكر بـ شيء غير الموضوع إللي اهم جالسين له ..

بـ المدرسه .. كانوا وسن ووتين ماخذين راحتهم أم خالد ماداومت .. ولا يدرون ليش ..
وتين تمشي مع وسن للإدارهـ .. لإنو ام خالد عاطيه وسن أوراق تسلمها للنائببه ..
دخلوا الممرر إللي يوصل للإدراهـ وغرفة النائبه .. وسن وإهي تطلع المفتاح وتفتح

باب الإدارهـ ..
دخلوا البنات الإدارهـ وردوا الباب .. وجلسوا .. وتين على كرسي جوهرهـ .. ووسن

على نص جلسه على الطاوله يعني تصر عاطيه نص ووجهها لـ وتين ..
وتين : ههههههههههههههههههههههه .. والله وناسه الإدارهـ ..
وسن : ههههههههههههه .. أقول لا تصدقين نفسك وتوقعين على أوراق ..
وتين : ههههههههههههههههههههههههههههه .. تصدقين .. ممكن تصير .. وتين قاعدهـ

تحوس بـ المكتب والأوراق إللي عليه وتفتح بـ الأدارج من غير لا تفتح ولا ورقه ..

مرت النائبه من الغرفه وحصلتها مردودهـ .. توقعت إنو جوهرهـ جايه ..
دقت الباب ..
وتين عدلت جلستها ولبست نظارتها وضخمت صوتها : تفضل ..
وسن ماسكه نفسها .. هذي من جد مصدقه حالها ..
النائبه إستغربت الصوت .. ودخلت وإنصدمت .. وتين ووسن إللي بـ الإدارهـ ..
وتين شافت مصدومه قالت بنفس ضخامة الصوت : خير بغيتي شيء إستاذهـ مرام .

؟؟
النائبه حطت إيدها على خصرها وقالت وإهي تتبسم : منو إللي مفروض يسأل هـ

السؤال ؟؟
وتيين يقال إنها مشغوله تكتب بـ ورق : إستاذهـ وسن شوفيها شـ تبي .. أـنا مشغوله ..
وسن والنائبه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ووتين رفعت نظرها لـهم وبكل جديه مصدقه حالها مديرهـ : خير في شيء يضحك ؟؟
النائبه توقف عندهم : الله يسلمك لا تغوصين كثير بـ الإدارهـ لإنها متعبه ..
وتين : والله معاي موافقه من أستاذهـ جوهرهـ على إستلام الإدارهـ بوقت غيابها ..
النائبه : صحيح وسن قالت لي أمك إنها عاطيتك أوراق لي وينها ؟؟
وسن تذكرت وخذتها من الطاوله وعطتها لـ النائبه ..
وتين : تفضلي إجلسي ..
جلست النائبه وإهي تضحك على هبال هـ البنت ..
وتين وإهي تعطي النائبه ورقه كاتبتها بـ خط إيدها : خذي هذي الورقه وانشريها بـ

المدرسه ..
النائبه : شـ حقه ؟؟
وتين وإهي تسكر القلم وتلف بـ الكرسي : هذا قرار فصل المدرسات كلهم ..

والطالبات ياخذون إجازهـ ..
النائبه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
وسن : وناسه ..
وتين : أـفأ عليك .. لو بس استلم الكرسي من جد كان المدرسه وناسه وبقوهـ ..
النائبه : إيوا .. عشان بس المدرسه من جد تصير دجه ولا منها فايدهـ وساعتها تتقفل

..
وتين : لا ياروحي .. المهم يوافق .. م _ سُلطان .. ثم ما احد يقدر يتكلم ..
النائبه : طيب خذي الموافقه منه ..
وتين : آخخ .. لو مو خالتي جوهرهـ إللي على الكرسي كان أـنا من زمان عليه ..
وسن : هههههههههههههههههههههههههه .. وين الشهادهـ إللي يتنزلك على هـ الكرسي

..
وتين : عشان خالتي جوهرهـ ماخذتها من الخارج .. عادي الله يخلي الفلوس إللي

تسوي كل شيء ..
النائبه : يعني تدفعين عشان تشترين شهادهـ ..
وتين : واسوي إللي براسي ..
وسن : من جد فاضيه ..
وتين : تدرون منو ناقص جلستنا هذي ..؟؟
النائبه : خالك سُلطان عشان يعلمك اللعب بـ الكرسي عدل ..
وسن : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتين : أعوذ بـ الله .. ياختي خلينا نلعب شوي .. لا اقصد هنادي ..
وسن : إيوا عشان تصرقعين من جد ..
وتين : الله ..
النائبه وإهي توقف : بـ انهي الأوراق إللي تبيها استاذهـ جوهرهـ عشان تاخذينها معاك

ياوسن ..
وتين : مايحتاج عطينيها هنا واـنا اوقعها لك ..
النائبه ووسن : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
النائبه : هذي مصدقه نفسها من جد ..
وتين وإهي ترفع راسها من الورق : قلتي شيء ..؟؟
النائبه يقال إنها خايفه : لا طال عمرك ..
وتين : أجل إنصرفي لـ مكتبك ..
النائبه ووسن : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
عطتها النائبه ورقتها إللي قالت إنها فصل المدرسات وقالت مثل هـ الكلام ينكتب بـ

الكمبيوتر وينطبع .. وتوقع عليه المديرهـ ومسؤول المدرسه للإعتماد الكُلي ..
وتين : حلو إنك نبهتيني .. على نهاية الدوام كل شيء منتهي إن شاء الله .. { كملت بـ

هبال } وأول المفصولات إستاذة الإحياء ..
النائبه وإهي تمشي عشان تطلع : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ولا

تنسين استاذة الرياضيات ..
وتين : وذكرتيني النائبه معاهم ..
النائبه قبل لاتطلع وإهي تضحك : لا تطولون بـ المكتب .. وعشان لا احد يدخل عليكم

قفلوا الباب .. ولا تحركون شيء بـ الأوراق ..
وسن : أوكي ..
طلعت النائبه ووسن ققفلت الباب عشان البنات مايجون لهم ..
وسن وإهي تتمدد على الكنبه ..
وتين : ماذا بك ..؟؟
وسن : ولا شيء ...
وتين : متى نمتي أمس ؟؟
وسن : 2 بـ الليل ..
وتين : ياوسخه مانمتي بعد ماقفلت منك ..؟؟
وسن : ماجا لي نوم .. يعني شـ اسوي ..!!
وتين : وليش ماجا لك نوم وإنتي صاحيه مبكر ..؟؟
وسن : علمي علمك ..
وتين وإهي تغمز : وإلا تفكرين بـ ...؟؟
وسن تلونت خدودها شوي وسكتت ..
وتين : أـها .. قولي كذا من اول .. طيب كلميه وإخلصي ..
وسن : صعب .. مع إني مشتاقه له موووت ..
وتين وإهي تفكر : يعرف رقم المدرسه ..؟؟
وسن : ما اتوقع ..
وتين وإهي ترفع السماعه قالت : كم رقمه بسرعه ..؟؟
وسن تقوم لها قالت : خير شـ راح تسوين ..؟؟
وتين : مو قلتي مشتاقه له مووت .. يعني خاطرك تسمعين صوته .. راح ندق عليه

وإذا رد إشبعي من آلو إللي بيقولها ولا تتكلمين وقفلي .. وبكذا ترتاحين شوي ..
وسن فكرت شوي ثم قالت : بيعرف إن الرقم من المنطقه الشرقيه وخصوصاً الخبر ..
وتين : وخير .. إحنا نتصل ذا الحين .. ووإذا رجع يدق ما راح نرد .. وراح ينسى

السالفه على طوول .. وإلا أـنا ارد عليه إذا دق واقول سوري اخوي كنت غلطانه ..
وسن اعجبتها السالفه وباست وتين على خدها وضحكت وتين ..
وتين : يلا كم ؟؟
وسن تدق الرقم ..
وفتحوا السبيكر ..
كانت الساعه 11 .. دق الدقه الأولى والثانيه ..
عند راكان كان مشغول بـ الأوراق إللي عندهـ .. دق موبايله .. رفعه ناظر الرقم .. هذا

من الخبر .. خير منو إللي بيدق من رقم تليفون علي .. ولا رد ..
وسن بـ إحباط : ما رد ..!!
وتين : شـ ورانا .. ندق مرهـ وإثنين وثـلاث .. عادي ..
دقوا مرهـ ثانيه ..
ورجع يدق عند راكان .. خير هذا إلا ارد يعني ..
رد بعد الدقه الخامسه : آلووو ..
وسن كانت علبة الأقلام معاهـ ومن سمعت صوته طاحت العلبه على الأرض ..
وتين من غير لا تحس : وتبن ياهبلا ..
وسن طقتها عشان تسكت .. وتين إنتبهت وسكتت ..
راكان إستغرب الصوت : آلوووو ..
وسن شوي وتطيح ورا علبة الأقلام ..
وتين ماسكه نفسها لا تضحك وتأشر لـ وسن تمسك نفسها وإلا بـ تقفل ..
وسن تأشر لها يعني لا خلاص ..
راكان مرهـ ثالثه : وبعديــــــــــــــــــن ؟؟
وسن اشرت على قلبها يعني متعذب .. وبنبرته هذي يعذبها زود ..
وتين تضحك بصوت خفيف .. وقفلت الخط ..
وسن : ليييييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟
وتين وإهي تضحك : كان كلمتي افضل لك ..
رجع التليفون يدق .. نطوا الثنتين .. وسن بترد ووتين نفس الشيء ..
وسن تناظر الشاشه قالت وإهي ماتقدر تتكلم من الفرحه : ياربي رقمه .. وربي رقمه

..
وتين تناظر شكلها قالت : مشكله إلللي يعشقون ولا أحد عاطيهم وجه ..
وسن تطقها : الولد يدق ..
وتين : طيب آوووش .. وسن حطت إيدينها على فمها عشان ماتطلع صوت بـ الغلط ..
وتين فتحت السبيكر قالت : آلوو ..
راكان إستغرب هذا صوت بنت موكبيرهـ قال : إختي إنتم متصلين فيني ؟؟
وتين : إيوا اخوي .. غلطت بـ الرقم .. سوري ..
راكان ماخشت مزاجه سالفة الغلط هذا قال : أوكي .. ثاني مرهـ تأكدي من الأرقام ..
وسن هنا إنفقعت ضحك ..
وتين : خير ؟؟؟
راكان : أقول .. تأكدي من الأرقام عشان ماتزعجون خلق الله ..
وتين : تصدق إني بقص إصعبي إللي دق رقمك ..
راكان وكأن السالفه عجبته قال : يكون احسن .. عشان ثاني مرهـ ماتدقين على أحد ..
وتين : لا تصدق نفسك عاد ..
راكان : تدرين شكل ما في أحد معطيك وجه .. ولما غلطتي في رقمي وماصدقتي إني

ادق فيك لصقتي لي ..
وتين وصلت حدها قالت : من حلاتك أموت عليك ..
راكان :إنتي وحدهـ فاضيه .. وأـنا مو فاضي حق تفاهات بنات ..
وتين : أـنا تفاهات بنات .؟؟
راكان : بنت ترا أـنا مو فاضي لك ..
وتين : لا تُكفى .. ترا بموت إذا مافضيت لي ..
رااكان عصب منها وقفل بـ وجهها ..
وتين تتوعد : طيب ياركينوهـ .. ورجعت دقت عليه ..
راكان شاف رقمها وتأفف ..
دقت مرتين و3 و4 و5 .. راكان طفش .. يبي يركز بـ الشغل وإهي تدق .. خير من

متى المعرفه ..
رد بقوهـ : خير ؟؟؟
وتين بكل روقان : مالت عليك بس ..
راكان : خير ..؟؟
وتين : أبد في لك أمانه عندي وإلا تسمعها ..!!
راكان : إيوا هذا إسلوب جديد بـ تكوين العلاقات بين البنات واالأولاد ..!!
وتين : آووو .. شكلك خبرهـ ؟؟
راكان : بنات السعوديه كلهم .. عندك شيء ..؟؟
وتين : وربي داعيه عليها أمها إللي تكون معاك علاقه ..
راكان : يعني إنتي أمك داعيه عليك ..؟؟
وتين : هيه إنت .. لا تحسب إني ميته عليك .. ياعل ربي ....
وسن بسرعه : لااااا ..
وتين اشرت لها تنكتم ..
راكان : أـها .. عندك شلة بنات .. ومنو الشاطرهـ إللي تطيح لها واحد ..
وتين : ماعندي إلا بنت خالي .. ومانفكر بـ تفكيرك الغبي .. المنحط ..
راكان : ماعليك زود ..
وتين إنقهرت منه .. قالت : تبي الأمانه ... من شخص يهمك مرهـ مرهـ مرهـ .. {

تقلد صوت وسن }
راكان يقلد تقليدها للصوت قال بنفس نبرتها ودلعها : ياي على إللي يهمني مرهـ مرهـ

مرهـ ..
وتين وإهي تضحك طاقه الميانه البنت : هههههههههههههههههه .. تعرف تقلد بنات ..

أخاف خالـ .. .ءء ..
راكان : أخاف خال... من إنتي ؟
وتين إنخبصت قالت : أمانتك إسمعها ذا الحين .. { وقفلت بـ وجهه .. هذي الأمانه عند

وتين .. }
وتين على الكرسي ومتشققه ضحك على شكل راكان ذا الحين ..
وسن : ليش ؟؟
وتين : هههههههههههههههههههههههه .. مثل ماقفل بـ وجهي أقفل بـ وجهه ..
وسن ضحكت على هبال وتين ..
راكان ناظر الشاشه .. هذي من جد بزر .. ثم جلس يضحك من قلب على عبط
هـ البنت .. تدق مرهـ ثانيه عشان تقفل بـ وجهه نفس ماقفل بـ وجهها .. رجع
لـ شغله .. واهو ولا يعرف عن إللي صاير بـ جدهـ ..

بعد 4 ساعات من الإنتظار .. طلع لهم فواز ومعاهـ دكتور ثاني ..
قاموا كلهم سوأ .. الدكتور يناظر عددهم كثير مرهـ لكن عرف ابو خالد إللي سلم عليه

سلام حار مرهـ ..
ابو خالد واهو يرد على الدكتور ..
الدكتور : لا الحمدلله العمليه نجحت .. وبيبقى بـ العنايه 4 أـيام وبعدها يطلع بـ غرفة

تنومين 3 أـسابيع تحت الملاحظه .. ولازم بـ الفترهـ هذي مايتعرض لـ اي إجهاد وإلا

أي خبر ممكن يدهور حالته .. يعني قد ماتقدرون حاولوا تريحونه على الآخر الفترهـ

هذي بس .. مثل ما إنتم عارفين إحننا فاحتين الصدر كله ..
أبو خالد : يعني وضعه ذا الحين مُستقر ؟؟؟
الدكتور واهو يتبسم لـ أبو خالد : الحمدلله وضعه ذا الحين مُستقر .. لكن إلا ناخذ

إحتياطات ..
أبو تركي : أكيد ..
الدكتور يناظرهم ويتبسم قال : فيكم الخير ودكتور فواز فيه الخير ..
أبو خالد : مشكور وماتقصر ..
الدكتور يصافح أبو خالد : هذا واجبي .. وإذا إإحتجتوني أـنا بغرفتي .. بـ الإذن ..
مشى من عندهم ...
أبو خالد : الحمدلله يارب ..
كلهم : الحمدلله ..
أبو خالد : يلا كل واحد على بيته ..
ناظروهـ ..
ابو خالد : كبيرنا والحمدلله نجحت عمليته وتطمنا عليه ولانقدر نشوفه ذا الحين ..

يعني كل واحد لـ بيته .. والعصر حياكم هنا ..
فواز : صادق سُلطان .. روحوا إرتاحوا وتعالوا العصر ..
ابو خالد يكلم فواز : ما راح تطلع إنت { وكأنه حاس فيه }
فواز عارف إن سُلطان فاهمه عدل : لا اليوم جالس هنا ..
أبو خالد تبسم له وقال : طيب على الأقل ريح بـ غرفتك شوي ..
فواز : إن شاء الله ..
أبو خالد : نشوفك العصر على خير إن شاء الله .. مع السلامه ..
فواز : مع السلامه ..
طلعوا كلهم سوأ .. إتصل أبو خالد في ابو راكان وفي جوهرهـ عشان تطمن امه وكلم

أمه بـ نفسه عشان تطمن ..
مابقى على صلاة الظهر شيء .. كلها ربع ساعه ويأذن .. توجهوا أول للجامع وصلوا

وكل واحد طلع لـ بيته .. عاد شوفوا إستلام الحريم بـ الاسئله .. لإن مايدري من

الحريم إلا جوهرهـ وأم سعد والجوري وبس .. والباقين حسبالهم الرياجيل عندهم

مشوار مثل ماقالوا وبعدها طلعوا للشركه .. مايدرون بـ إللي صار كله ..
كانوا البنات كلهم لسا واصلين من الدوامات .. دخل أبو خالد ومعاهـ خالد وحاتم ووسام

عند أمه وحصل جوهرهـ والجوري إللي من الصباح وإهي عندهم .. طبعاً خالد كان

مخبر الجوري إنهم أول شيء راح يمر على جدته .. ولا توقع إنها تكون عندهـ ..

وكانت لابسه عباتها وغطاها .. سلمموا على أم سعد وبعدين سلمت أم خالد عليهم ..

وصافح حاتم ووسام الجوري .. وسلمت على عمها ..
أبو خالد قالهم كل إللي قاله الدكتور .. وام سعد كانت مطمنه مرهـ .. لإن أبو خالد حتى

إذا في شيء مو كويس .. مستحيل يكذب عليها .. سولفوا شوي إلا وسن تدخل عليهم

.. قالت وإهي واقفه عند الباب : ياسـلااااااااااااام .. ولا واحد منكم بـ دوامه وأـنا بس

إللي ادوام ..!!
وسام بهبال : يؤ .. نسيت إن اليوم مدرسه ..
وسن : لا ياشيخ .. { ناظرت أبوها واخوانها } وين العمل إنتم ..؟؟ وين المستشفى

إنتي ..؟؟ وين المدرسه إنتي ؟؟
حاتم : وربي إنك رايقه ..
وسام : شـ عليها معبيه نوم ..
وسن وإهي تجلس بعد ماسلمت عليهم : وين نوم .. وإحنا من حصه لـ حصه .. يرحم

والدينك ..
وسام يبي يقهرها : إحلفي مانمتي عشان امي ماهي بـ المدرسه اليوم ..؟
وسن : ياربي .. اساساً مستحيل أـنام .. ما اقدر .. أـنا بـ الصف بـ المقدمه ..
خالد : هههههههههههههههه .. يعني مكشوف كل شيء تسوينه ..!!
وسن : هههههههههه .. إيوا .. كل شيء كل شيء ..
حاتم : ويجي فـ بالك تسوين شيء ؟
وسن : آمممم .. ممكن ليش لا ..
وسام : مثلاً تهربين من المدرسه .. !!
وسن نطت عيونها قالت : مستحيـــــــــــــــل ..
وسام : شوي شوي لا تطلع عيونك .. ترا كلها نطه من المدرسه للشارع يعني بسيطه

المسأله ..
وسن وإهي تعدل جلستها : طيب سبق وعملتها إنت ؟؟
وسام يساسرها : بيني وبينك .. مرهـ كانت السنه إللي طافت لكن الخبر على طوول

للحكومه وخذيت عقابي والحمدلله ..
وسن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. أستغربت من

جلست أبوها وامها وجدتها ماتكلموا ..
وسن وإهي تطلع من شنطتها ورقه : يُمه هذي من النائبه ..
جوهرهـ : طيب ياحلوهـ إطلعي لـ غرفتك بدلي ملابسك وبـ طريقك نزليها على

المكتب إللي بـ غرفتي وتعالي لنا الغدأ جاهز ..
وسن وإهي توقف : أوكي .. وطلعت من عندهم .. ورقت للدور الثاني ودخلت جناح

أبوها وامها .. ونزلت الورقه وطلعت لـ غرفتها ... وكان موبايلها يدق .. ناظرت

وكانت وتين ..
وسن : ماصار لنا 10 دقايق عن بعض ..
وتين : مادريتي ياهبلا ؟؟؟
وسن : شنو ؟؟
وتين : ما احد قال لك ؟؟
وسن : عن إيش ..
وتين تغير صوتها : جدي تعبان بـ المستشفى ..
وسن سكتت شوي ثم قالت : وتينوهـ مو وقتك كلش ..!!
وتين : وربي { شوي وتصيح } أمي ذا الحين تصيح .. وأبوي واخواني يحاولون فيها

ومارضت تهدأ ..
وسن جلست على سريرها وبكل خوف قالت : شـ فيه طيب ؟؟؟
وتين : ما أدري بـ الضبط .. لكن عملوا له عملية قلب .. ويقولون حالته أوكي ذا الحين

..
وسن : شوفي بـ اشوف الموضوع وارجع لك ..
وتين : أوكي .. باي ..
عند أبو خالد كانوا جالسين .. دق موبايله وكان أبو سعود ..
أبو خالد : هلا ناصر ...
أبو سعود : سُلطان .. تعال شوف العنود ماهي راضيه تهدأ وأـنا ما اقدر اتكلم معاها

أكثر ..
أبو خالد يعرف العنود عدل : طيب جاي .. وقفل ..
وطلع من عندهم .. بيشوف خواته .. العنود ’ غيوض ’ الماسه .. اكيد قالبين الدنيا ولا

يقدر عليهم إلا اهو ..
وسن دخلت عليهم وإهي مابعد فسخت ملابس المدرسه وطالع شكلها يجنن جامعه

شعرها كله من فوق وتاركته نازل براحته والخصل إللي على عيونها عاطيتها منظر

..
أم خالد : ما شاء الله .. شـ سالفتك اليوم ؟؟
وسن : ولا شيء ..
أم خالد : لييش مابدلتي ..؟؟
وسن وإهي تجلس : مو مبدله قبل لا تقولون جدي شـ فيه بـ الضبط ...؟؟
وسام : ما شاء الله على الوكاله إللي وصلت لك الخبر ..
وسن : شـ فيه ؟؟
وسام : وإللي وصل لك الخبر مايعرف ..؟؟
وسن : لو يعرف ماسألتكم ..!!
الجوري : حبيبتي وسن جدي الحمدلله ذا الحين بخير وعافيه .. بعد ما إنتهت عمليته

ونجحت ..
وسن : طيب العمليه لـ إيش ؟؟
خالد : 3 شرآيين متقفله عندهـ .. وعملوا العمليه والحمدلله وضعه ذا الحين أوكي ..
وسن سكتت شوي وقالت : طيب من متى واهو بـ المستشفى ؟؟
أم خالد : من قبل صلاة الفجر بـ ساعه ..
وسن : كل هـ الوقت ولا قلتوا لي ..
حاتم : بناته ماعرفوا إلا من شوي .. يعني ماحبينا نبلغ أحد .. عشان لا احد يخاف ..
وسن : متى يطلع ..؟؟
وسام : ياخذ بليسك ماطاف على عمليته ساعتين وإنتي تقولين متى يطلع . . هيه ترا

عمليته فتح صدر كامل ..
وسن إنصدمت قالت ببطء : فتح صدر كامل ..؟؟
خالد : والحمدلله عدت على خير .. وبعدين كثير إللي عملوا نفس هـ العمليه ..
وسام : إيوا .. تعرفين جد راكان وزياد .. عامل نفس هـ العمليه من أكثر من 7 سنوات

ولا فيه شيء والحمدلله ..
وسن قالت بهدوء : الحمدلله ..
قامت من عندهم .. طلعت وإتصلت تخبر وتين وإهي مصدومه .. فتح صدر كامل ..

ءء .. يعني السالفه كبيرهـ .. لكن الحمدلله على كل حال ..
أبو خالد يدخل بيت ناصر أبو سعود ... وحصلهم بـ الصاله ومعاهم حمد إللي مافكر

يروح للبيت .. نسى كل شيء مع سالفة جدهـ ..
أم سعود جالسه على كنبه تاخذ 3 أشخاص .. العنود جالسه على أخر الكنبه ومسندهـ

راسها على طرف الكنب ومغطيته بـ إيدها وتبكي .. أبو سعود جالس بـ جبنها عند

إرجولها .. لإنو إرجولها على الكنب شبه نايمه . . وسعود وياسر وحمد بجنب بعض

على كنبه وحدهـ .. لما شافوا أبو خالد دخل لهم واهم يوقفون ..
ابو خالد يمشي ويناظر العنود كيف جلس مكان أبو سعود وقال : العنود ..
العنود بكت زود ..
أبو خالد ييناظرها كيف ملتمه على حالها .. قال : لا حوول .. إنتي إللي يشوف حالتك

يقول أبد الرجال بيموت .. ياعنود أبوي مافيه إلا العافيه .. حاله وعدت ووالحمدلله ..

بدل ما إنتي جالسه كذا تبيكين .. قومي إحمدي ربك إللي قومه لنا بـ السلامه ... إنتي

وحدهـ كبيرهـ .. ما إنتي ناقصه علم عشان تسوين كذا .. وبعدين كثير إللي مروا

بنفس حالة ابوي والحمدلله ربي عافاهم .. والله إن أمي أرحم منك .. أبوي طايح بين

إيدينها ولا سوت إللي إنتي سويتيه .. هذا ماله داعي .. وبعدين كلنا العصر إن شاء الله

راح نروح له .. وبتشوفين مافيه إلا العافيه .. وهذا إللي نبيه .. قومي الله يرضالي

عليك ..
العنود كأنها ساكته شوي ..
أبو خالد يشوف وتين جايه له وسلمت عليه ...
أبو خالد يوقفها من جلستها هذي إللي كأنها نايمه : صليتي الظهر ..؟؟
العنود حركت راسها بـ معنى لا ..
أبو خالد : طيب الله يحفظك قومي إتوضي وصلي وإحمدي الله على إنها جت على كذا

..
العنود تمسح دموعها وقامت من عندهم ..
سعود : كيفها جدتي ؟؟
أبو خالد : لا الحمدلله بخير .. ومطنمه مرهـ ..
أبو سعود : الحمدلله ..
بعد ثلث ساعه جت لهم العنود وإهي هاديه مرهـ ...
ابو خالد : هذا كببرك ولا تعرفين تمسكين نفسك ..
أم سعود : هذا أبوي ..
أبو خالد : وابوي .. والحمدلله على كل حال ..
أم سعود : الحمدلله ..
أبو خالد واهو يوقف : يلا اشوفكم العصر .. بس من غير اي إنفعالات ..
أم سعود حركت راسها بـ معنى أوكي ..
أبو سعود : وين إجلس تغدأ ..
أبو خالد : الله يخليك .. باقي لي أشوف الماسه وغيوض وموضي وعبدالله .. وبعدين

ارجع للبيت اتغدأ وانام لي لو نص ساعه ..
أبو سعود : الله يكون بـ عونك .. تبي أحد من الأولاد معاك ؟؟
ابو خالد يناظرهم : وين .. ؟؟؟ خلهم عندكم .. يلا مع السلامه .. وطلع من عندهم ..

ومثل ماقال مر على الماسه إللي كأنها هاديه شوي .. وغيوض إللي تمسح بـ الدموع

وبس .. وعبدالله وموضي إللي هادين .. موضي عارفه كيف تضبط وضعها .. وطلع

لـ بيته ..
أم سعود وإهي جالسه : أبوي كيف خلود ؟؟
حمد إللي تذكرها قال : بخير يُمه .. وقف وقال : بروح للبيت ..
أبو سعود : لا تجي العصر للمستشفى .. إرتاح وجدك مافيه إلا العافيه ..
ام سعود : حبيبي إذا تعبان إرتاح ..
حمد : يصير خير .. وسلم عليهم وطلع ..

زياد يدق على راكان ومافي رد .. وتليفون البيت مايعرفه .. راح لـ غرفة الحارس ..
راكان كان نايم على سريرهـ بـ العرض .. وكان لابس برمودا من غير بلوزهـ ..

وماخذ راحته بـ النومه .. وهـ الولد إذا نام مافي أمل يصحى .. يعني إذا نام سحب

نومه لو ينفجر عندهـ قنابل مو قنبله مايحس .. والموبايل يدق ولا حياة لمن تنادي ..
زياد واهو يدخل للبيت .. وأول مرهـ يدخل القسم الخاص بـ عائلة راكان على كلامه

إذا صار له عائله .. مانع الكل يدخل بيته قبل 'دنيته كلها' .. ناظر الدور الأول فخم

وبقوهـ .. رقى للدور الثاني ونفس الشيء كأنه داخل لـ قصر مكتمل من كل شيء ..

ناظر الدور الثاني الواحد يضيع ففيه .. مشى ولا يدري وين يروح .. مر على كذا

غرف او أجنحه مقفله مايدري شـ نهي .. وصل لـ ممر أنيق مرهـ .. وإللي يشوفه

يقول هذا بتنزف فيه بنت ملك .. مو يمشي فيه احد عادي .. مشى الممر .. ووصل لـ

باب لو بيسعر قيمة الباب بيكون غالي مرهـ .. تردد يفتح وإلا لا .. هذا شكله مو باب

جناح عادي .. فتحه بـ صعوبه وإنذهل من إللي داخله .. المكان بارد وريحة عطر

راكان منتشرهـ بـ الجناح وموسيقى رايقه تتردد بـ المكان بـ كل هدوء .. صور رااكان

بكل مكان .. وفي صور لـ وسن لما كانت صغيرهـ "مجنون هـ الولد" كانت غرفه

كبيرهـ مرهـ مرهـ مرهـ ... في جهه منها تليفزيون كبير مرهـ وكأن كل إللي بـ الدوله

هذي بيتابع معاهـ .. بجنبه إستريوا كبير وله سماعتين كبيرهـ كل سماعه بـ زاويه ..

وفي مكان جلسة إثنين رايقه مرهـ .. وفي جهه ثانيه كنب مرتب ترتيب آنيق .. وبـ

جهه كبيرهـ كان السرير إللي نايم عليه راكان .. شـ يقول عن السرير .. شيء لا

يوصف .. إنهبل .. هذا كله عامله راكان وبـ خاطرهـ " ما آلومك لما ماتبي أحد يدخل

بيتك .. ءء .. إلا قصرك " وفي مثل الباب المفتوح مغطى بـ تعليقات حلوهـ مرهـ ..

وشكل المكان هذا غرفة التبديل والحمام .. نور الغرفه كان خفيف ورآيق .. زياد شوي

ويناام .. كل شيء يشوفه يغريه للنوم .. اللاب كان مرمي على السرير وأخوهـ ولا

حاس بـ شيء .. ما احد يلومه .. أحد يحصل مثل هـ المكان وينام فيه ويفكر يصحى ..

شاف أخوهـ كيف ماخذ راحته بـ النومه .. من غير بلوزهـ .. ضحك بينه وبين نفسه

لو يعمل مقلب على إنو وسن .. شـ رآح يسوي .. خاف ينصدم من ردت فعل أخوهـ ..

وناظر الغرفه .. كيف كبيرهـ مرهـ .. وجامعه لكل شيء .. بدل مايحط غرفة جلوس

وما ادري إيه .. كلها موجودهـ بـ نفس الغرفه .. التي في .. الإستريوا .. غرفة التبديل

كيف بيكون شكلها .. ذبحه الفضول ..
بعد التعليقات بـ خفيف عشان ماتطلع صوت.. ودخل وماحصل غرفة تبديل .. حصل

مكتب صغير شوي وفي مكتبه ماخذهـ جهة جدار كامل معبيه كُتب .. لو بيحلف ما قرأ

راكاان منها ولا كتاب .. وإلا يمكن يقرأ واهم مايعرفون .. ناظر المكتب .. عليه

أرواق حوسه .. وبكت التدخين موجود على الطاوله .. إنصدم .. راكان يدخن .. من

متى ؟؟؟ وليش ؟؟؟؟؟ قرب للمكتب .. ورفع البكت وكان موجود في سيجارتين بس .

. يعني مستخدمه .. صدمة عمرهـ .. أخوهـ الكبير يدخن .. ناظر الأوراق .. فيها

كتابات كثيرهـ .. والأوراق كثيرهـ .. جلس على الكرسي المتحرك .. قلب بـ الأوراق

.. كلها كاتابات تخص راكان .. كلها عن حبه .. واهو يحوس بـ الأوراق .. حصل

ورقه الخط فيها غريب .. وواضح إنه خط بنت .. لإن الورقه مدلعه .. ومكشخه ..

هذي حركات بنت .. ما حب يقرأ الكلام لكن شدهـ إسم وسن أخر الورقه ... " هذي

من وسن .. والله ياراكان إنت ووسن عليكم حركات .. الواحد مايردي من وين

تجيبونها " نزل الورقه .. ومشى من المكتب .. وحصل مثل الشباك الكبير بـ الجدار ..

ممتد من فوق لـ تحت كأنه باب زجاجي .. فتحه بـ خفيف وحصلها بلكونه .. فيها

كرسيين وطاوله .. وتطل على الحديقه .. ولها توصيله للحديقه يعني إذا يبي ينزل

ينزل من عندها .. وشكل الجلسه مرهـ يرووق الواحد .. دخل وقفل الباب .. وشاف

نفس باب المكتب إللي اهو تعليقات بدل الباب .. وطل عليه وحصل غرفة تبديل

ووإللي بعدهـ شكله دورات مياهـ .. رجع لـ قصر راكان إللي نايم فيه .. وقرب من

السرير ونادا بكل هدوء عشان مايتخرع ..
راكان طبعاً يسمع أحد ينادي عليه لكن حسباله يحلم ..
زياد : راكان .. راكان ..
راكان : هممممم ..
زياد إنبسط .. طلع من راكان صوت : قووم أـنا زياد وعندك بـ بيتك { عارف بتجي له

خناقه محترمه لكن كل شيء يهون .. }
راكان من سمع أـنا عندك بـ البيت صحى على طول وجلس وناظر زياد ..
زياد واهو يرفع إيدينه : قبل لا تقول شيء .. صحصح آبيك بـ سالفه مهمه .. إهي إللي

تركتني أجي لك البيت لإنك ماترد على الإتصالات ..
راكان إستغرب ورفع موبايله حصل 40 إتصال و5 مسجات .. : أوكي إجلس بـ

الصاله على ما اجي لك ..
زياد : ليش تطولها وإهي قصيرهـ ..؟؟
راكان يناظرهـ قال : ماتشوف لبسي كيف ..؟؟
زياد ضحك وقال : لا تتأخر ..
راكان نزل من السرير ودخل لـ دورات المياهـ .. وبعدها طلع ولبس له تي شيرت ..

ودخل غرفته وحط له عطر وطلع للصاله عند زياد ..
زياد واهو يشوفه ينزل : ياخي عليك نوم مو طبيعي ..
راكان : نومي عادي ..
زياد : لو بـ أحلف مافي أحد مثل نومك ..
راكان : أحلى شيء بهـ الدنيا النوم ..
زياد : بـ الله ماتطفش ؟؟
راكان : لاتنسى أواصل يومين 3 أـيام وإذا نمت نمت مرهـ وحدهـ ..
زياد : إيوا ما أدري شنو إللي يتركك تواصل يومين 3 أـيام ..؟؟
راكان واهو يغير السالفه : ماعلينا . . منو سمح لك تدخل للبيت ؟؟
ززياد بـ خاطرهـ " مايبي أحد يدخل لـ عالمه .. يبي كل شيء خاص .. غامض ما احد

يعرف شيء " : أبد .. شفت إنو السالفه طولت وأـنا اتصل ولا أحد يرد .. وجيت

للحارس وقالي إنك هنا .. ودخلت ودخت في بيتك ..
راكان نفس الشيء يغير الموضوع : شـ بغيت ؟؟ { الأخلاق زفت }
زياد : أبد بطلع للخبر .. تطلع معاي ؟؟؟
راكان : جاي لي .. و35 إتصال منك .. وداخل لـ بيتي من غير لا أسمح لك ..

ومصحيني من نومي .. وشيء مهم .. وأخر شيء تروح للخبر معاي .. ياخي لا .. ما

آبي أروح ..
زياد إستغرب كلامه قال : طيب شـ فيك .. أخلاقك مقفله ؟؟
راكان : شـ عرفني عنك .. عامل هـ الحوسه كلها واخر شيء سالفه سخيفه ..!!
زياد بخاطرهـ " الخبر صارت عندك ياراكان سالفه سخيفه .. أـنا متأكد من شفت بكت

التدخين وإنت وراك مصيبه" قال : لا ماهي سخيفه !!
راكان : لا ياشيخ .. ؟؟
زياد : إيه .. لإن جدي بـ المستشفى ..
راكان بكل برود : وبعدين ؟؟
زياد شوي ويتوطى فـ بطنه .. هذا أكيد الإحساس عندهـ ميت .. مستحيل هذا رااكان

.. وإلا احد يعرف إن جدهـ بـ المستشفى ويقول وبعدين ؟؟ قاال بكل هدوء : شنو إللي

وبعدين ؟؟ { ياحياتي بيتأكد من كلام أخوهـ }
راكان : ووإذا صار بـ المستشفى .. فـ الله يشفيه .. ترا روحتي ما راح تشافيه ..
زياد : يعني مايهمك إذا جدك مريض وإلا لا ؟؟؟
راكان : إذا مريض الله يشافيه .. وإذا لا .. الله يزيدهـ بـ العافيه زود ..
زياد شوي وينهبل .. قال : هيه جدي تعبان بـ المستشفى ..!!
راكان : طيب ..؟؟
زياد : شنو إللي طيب ..؟؟
راكان : والله ولدهـ إللي اهو أبوي وابوك .. ما تعنى له .. واهو أبوهـ .. يعني أـنا إللي

حفيدهـ .. بسوي شيء .. أبوي ما تحرك فيه شيء واهو أبوهـ .. جدي على عيني

وعلى راسي .. واحترمه لكن امشي مشوار واـنا وضعي كذا .. اسمح لي .. روح إنت

.. وإذا علي إتصال يكفي ..
زياد عصب : إنت .. ترا جدي فاتحين صدرهـ .. عمليه 3 شرآيين متقفله ..
راكان كأنه إنصدم .. قال : وابوي بيروح ؟؟
زياد : بعد اسبوع ..
راكان واهو يسند نفسه للكنب قال : أبوي ولدهـ ولا راح يروح إلا بعد أسبوع .. هذا

شـ معناهـ .. لا تقولين أـنا عملية فتح صدر .. أـنا يمكن علاقتي معاهم أفضل من

علاقة أبوي فيهم .. روح قول هـ الكلام لـ أبوك ..
زياد إستغرب هذا شـ فيه اليوم .. وإلا إذا صحى من النوم كذا .. : يعني ما راح تروح

؟؟
راكان سكت شوي وقال : متى بـ تحرك ؟؟
زياد : ذا الحين ..
راكان : ومتى ترجع .؟؟
زياد : بعد مايطلع جدي من العنايه .. يعني بعد 4 أـيام ..
راكان : وجدي .. شـ يفكني من كلامه { يقصد جدهـ أبو أمه }
زياد : راكان .. علي أـنا ..؟؟!! إنت ماتحب احد يتحكم فيك .. وقفت على جدي ..؟؟!!
راكان : إيه وقفت على جدي ..!!
زياد : ياخي إنت كنت تطلع ولا تهتم في أحد ..!!
راكان وبـ خاطرهـ " ماتعرف إن جدك صار مثل خالتك منيرهـ .. إلا يتركونا نقطع

علاقتنا في عماني وعماتي غصب " ..
زيياد : راكان فيه شيء ؟؟
راكان واهو يوقف : ولا شيء ..
زياد إستغرب مزاج أخوهـ .. أكيد صاير شيء مقفل أخلاق كذا قال : وين بتروح ؟؟
راكان : ببدل واخذ لي كم تبديله عشان 3 أـيام ..
زياد : أوكي أـنا بـ السيارهـ ..
راكان طلع الدرج من غير لا يرد " مصيبه إللي تتحاذف عليه الأمور الصعبه ورا

بعض وفجأهـ .. وتفكيرهـ مشتت ولا يعرف كيف يحلها .. ومايدري شنو يواجه وشنو

يترك .. هذي حالة راكان .. خالته منيرهـ ’ جدته ’ خالته وضحى ’ جدهـ ’ أمه .. كلهم

يعملون المستحيل عشان يقطع علاقته بـ عمانه .. يذكر المرهـ إللي قبل الاخيرهـ لما

رجع من عند عمانه أـيام طلعة النعيريه .. إستلمه جدهـ خنايق .. مع إنو زياد كان

طالع معاهـ إلا إنه خذاهـ على جنب وخانقه ..
جدهـ : الدعوى على كيف عمانك متى ماحبوك إتصلوا فيك ..؟؟
راكان واهو يهدي نفسه غصب : جدي عماني اهم اهلي واي وقت يبوني اـنا جاهز

لهم ..
جدهـ : هذولي مايبون مصلحتك .. شوف ساحبينك من شغلك عشان تمشيه مالها داعي

.. وإنت مشيت وراهم ولا تدري وين مصلحتك ..
راكان : كل هـ الدنيا مايبون مصلحتي عدأ عماني اهم إللي صح يخافون على

مصلحتي وبعدين أـنا ماني صغير عشان تتحكممون فيني مثل ماتحبون .. أـنا رجال ..

ولي كلمتي ..
جدهـ إنقهر قال واهو يمشي يعني مافي مجال للرد : إسمع أخر مرهـ اسمح لك تروح

لهم أكثر من يوم واحد وترا كثير عليهم بعد
راكان كان بيرد إلا جدهـ طالع من المكتب .. صحى من تذكرهـ وكان بغرفته يرتب

أغراضه ضرب الجدار بكل قهر .. كل مايتذكر هـ الموقف .. واضح غرض جدهـ

إللي يبي يوصل له .. وشكل بناته قدروا يأثرون عليه .. منو بيحس فيه .. جدهـ صار

مع خالته وامه وجدته ضدهـ .. أبوهـ ماعندهـ كلمه .. كل هذا عشان ياخذ بنت خالته

.. طيب مايبيها .. الزواج مو بـ الغصب .. نفسه كارهه لكل شيء .. حتى من بعد إللي

صار بينه وبين وسن بـ النعيريه ولا عاد فكر في موضوع الزواج .. يحس كل شيء

ضدهـ .. كل هذا يصير عشانه أخذ بنت عمه .. ليش جدهـ وخالاته وامه وجدته أنانين

كذا .. ولا يبون إلا مصلحتهم .. اهو الطرف المهم بـ الموضوع اهو إللي الموضوع

يدور حوله .. يعني ماله حق يختار شريكة حياته بكل راحه وبعيش معاها بـ سعادهـ

إلا يقدمون مصالحهم على مصلحته .. عشان فلوسه ماتطلع لـ برا .. اهو مايبي لا

فلوس ولا شيء .. مايبي إلا يعيش متهني ومبسوط مع إللي اختارها قلبه .. وين

إختارها قلبه واهو مايدري عنها .. وإهي كارهته .. ومتغيرهـ عليه مرهـ .. ولافكرت

تتصل فيه ولا حتى تمسج له .. ماييبي يشتكي لـ أحد ولا يبي يوضح لـ احد حتى

أخوهـ زياد .. مافي أحد يخفف عليه .. لو باقي علاقته مع وسن كان شكى لها بعد

سالفة جدهـ وطلع إللي بخاطرهـ لها .. وعرفت إنه مايبي إلا إهي ويتأكد إنها ماتبي إلا

اهو .. مهما وقفوا بينهم أهلهم كلهم .. لكن يتوقع إن هذي مجرد أحلام مايحلم فيها

غيرهـ واهو الوحيد الخسران بهذا كله .. لا تهنى بقرب بنت عم ولا قرب جد وخالات

وام وجدهـ .. لا كسب حُب حبيبه ولا حُب أهل أمه .. داخله قهر مو طبيعي .. يحس

تفكيرهـ مشتت ,, مايقدر يركز فـ شيء نهائياً .. " سكر شنطته الصغيرهـ .. ولبس

ملابسه وبعدين ثوبه وسكر ازاريرهـ من غير مزاج .. 'ينعرف الشخص إللي ماله

خلق شيء .. الشخص إللي عايش بهمومه والناس بعيد عنه وعايشين حياتهم .. ' خذا

عطرهـ ومسك غترته وحطها على كتفه والطاقيه لابسها والعقال بـ إيدهـ .. خذا بكت

السيجاير .. وماحصل فيه إلا 2 بس .. رماهـ بـ الغرفه .. اول محل يقابلونه بياخذ له

لو الكل يعرف .. الموضوع بـ النسبه له خارب خارب .. واهم إللي بدوا .. ولا علي

من أحد .. ويتحملون إللي بيجي لهم .. خذا شنطته ونزل وطلع من القصر كله وركب

مع زياد ..
زياد شاف شكله كيف .. واضح إللي مشغول تفكيرهـ في شيء كبير مرهـ ولا تكلم ..

لما طلعوا من الفيلا كلها ..
راكان : أول بقاله ممكن ..
زياد سكت ومر على أول بقاله .. ونزل راكان .. وخذا له كم شيء ياكلونه ويشربونه

.. وخذا 3 بكت سيجاير .. هذا الولد من جد مجنون .. مماعندهـ مانع ينهي هذيل كلهم

في 3 ساعات .. المهم يشغل نفسه في شيء ..
زياد يناظر الكيسه معبيه 'من إلـى' .. رااكان طلع من الكيسه البكيتات .. وخذا واحد

والـ2 الباقيه نزلها على جنب .. زياد ساكت ..
راكان من غير لا يناظر زياد : ممكن تشغل لنا شيء نسمعه ..
زياد شغل له سي دي وما إنتبه له شنو ..
راكان : ممكن أدخن وإلا ممنوع عندك .؟؟
زياد شوي ويتوطى فـ بطن اخوهـ على عدم مبالاته هذي قال : خذ راحتك ..
رااكان شغل ورجع راسه لـ ورا سكر عيونه .. زياد يناظر أخوهـ .. حتى منظر وجهه

ما اهتم فيه .. طالع له شعر بـ دقنه .. وواضح إن صاحبه مو فاضي كلش .. واضح إن

تفكيرهـ يشغله شيء خطير وطول الوقت واهو يفكر ..

بـ الخبر .. فـ بيت حمد .. على الساعه 2 الظهر .. دخل للبيت حصله هادي مرهـ ولا

كأن أحد فيه ..
فسخ شماغه ومسكه بـ إيدهـ ورقى الدرج بـ خطى ثقيله مرهـ .. تعبان حيل .. مافيه

طاقه مرهـ .. شاف الدور إللي فوق هادي نفس إللي تحت .. مشى لـ جناحه وقبل لا

يفتحه لف للجناح الثاني وكان الباب مسكر .. فتح باب جناحه ورد الباب وجلس
بـ غرفة النوم .. على السرير .. مافيه حيل شيء .. رمى شماغه على السرير والعقال

والطاقيه .. وفتح أزارير ثوبه .. وجلس واهو منزل راسه لـ تحت وشابك اصابيع

إيدينه في بعض .. يفكر .. في حياته مع خلود .. من قبل الملكه واهم كذا وبعد الزواج

زادت تعقيد أكثر .. أمس بـعد ماوصلوا وبعد إللي صار بينهم وعلى اساس يبدون

صفحه جديدهـ .. لكن واهم نايمين على السرير .. كانت إهي عاطيته ظهرها ومتغطيه

إلـى أكتافها .. واهو يناظرها وإهي عاطيته ظهرها .. كان حاس فيها ولاقدر ينام ..

وإهي ملتزمه الصمت لكن واضح إنها تبكي وكاتمه صوت بكاها ..
دخل إيدهـ من الغطأ وحضنها من تحت الصدر وقال بكل رقه : شـ فيك ؟؟
خلود تنزل دموعها من غير صوت .. تحس إنها ضعيفه عند هـ الشخص .. ماتبي

الأمور توصل بينهم للشيء هذا .. إهي مفكرهـ تنفصل عنه .. لكن بعد هذا الشيء ..

الف شيء وشيء يتغير ..
حمد واهو يرفع راسه ويقرب لها مرهـ وهمس بـ إذنها : تعبانه ؟؟
خلود حركت راسها بمعنى لا ..
حمد : طيب شـ فيك ؟؟
خلود حركت راسها بمعنى ولا شيء .. وطلع صوتها بـ البكى ..
حمد واهو يمسح بـ إيدهـ على شعرها : غلطت عليك بـ شيء ؟؟
ردها البكى وبس ..
إحتار معاها .. اهو ماسوا معاها شيء غلط .. هذا حقه وإهي كانت مقتنعه .. شـ إللي

حاسها كذا .. مايدري .. بس تبكي ليلها كله ولا نامت .. واهو نفس الشيء مانام ..

حس إنو أذان الفجر قريب طبع بوسه على خدها وقال بكل رقه : آتمنى أعرف
شـ إللي وصلنا للحاله هذي .. إنتي كارهتني واـنا محتار معاك .. بكت بصوت عالي ..

خاطرهـ يعرف شـ فيها .. شـ إللي عفس أبو مشاعرها له إلـى كرهـ .. نزل من السرير

واهو متعذب من شكلها إللي واضح إنها عاجزهـ عن شيء وإلا كان راددته وصارخت

.. دخل للحمام خذا له شاور وطلع ولبس .. وقبل لا يطلع نزل المفتاح على الطاوله

وقال : هذا مفتاح الجناح إللي بـ أخر الدور الثاني .. إذا كنت تبين تجلسين فيه عشان

ترتاحين خذيه واجلسي فيه .. ما انتظر منها رد لإنه طلع على طول وحالته مايعلم فيها

إلا رب العباد .. ناظر جناحه فاضي .. أكيد تركته وطلعت للجناح الثانيي .. يموت

ويعرف شـ إللي غيرها كذا .. وعلى الكل .. مو اهو وبس .. يحس إنه تايه بهـ الدنيا ..

من فين يحصلها .. أول زواج له ومن بنت خالته وحالتهم كذا .. وصعب ينفصلون

عن بعض .. وصعب يجيب عليها وحدهـ ثانيه .. كل هذا عشان مايجرح خالته .. اهو

شـ ذنبه فـ هذا كله ..؟؟ مايدري ..!! إللي عليه يعيش كذا طول عمرهـ .. مع وحدهـ

تكرهه .. حتى لما صار إللي بينهم أمس جلست تبكي والدليل على كرهها طلعتها من

جناحهم لـ جناح لها بروحها .. شنو هـ الحاله ياربي ..؟؟!! مافيه يتحمل أكثر ..

خلاص .. يوم من صاروا قريبين من بعض وصاروا أزواج من جد إنقلبت البنت بعد

هذا كله .. اهو متأكد إنها كانت تحمل له بعض الحب من بعد خطوبتهم .. لكن فيه

شيء قلب كيانها كله .. تعبان نفسياً وجسدياً وعاطفياً .. مايدري وين يروح وين يرتاح

.. ممكن الراحه الجسديه مع النوم تجي .. الراحه النفسيه والعاطفيه وهذي الإثنيين

مستحيل يحصل الراحه فيها .. لإنها شيئ صعب وصعب مرهـ ومن المستحيل .. يبي

ينام وقت كافي يريحه .. قفل موبايله وحط تليفون الغرفه على الصامت وسكر باب

الجناح من غير لا يقفله .. وفسخ ملابسه ولبس له بيجاما نوم ,, وقفل النور كله ورمى

حاله على السرير .. يببي يرتاح من كل شيء .. لو ينام أسبوع قدام عادي عندهـ ..

كافي إنه يوم ونص مانام .. وغير هذا نفسيته تعبانه .. وتعب جدهـ فجأهـ ..! وراح

بسابع نومه .. لكن مايدري إذا بيتهنى بنومه وإلا لا ..؟؟؟

بسيارة زياد .. كان صوت محمد عبدهـ 'أعترف لك' يسمع له زياد وراكان من غير اي

صوت منهم .. وهدوء مو طبيعي بينهم إلا إنو صوت محمد عبدهـ بهـ الأغنيه ..

لاهي نار ولاهي ماء
لاهي غيمه ولا ضما
إن حكت غنت سنابل من رضاهـ
والسكوت إن صار نيران الغضا
يارضاها وقف وناظر شوي
شف غلاها إيش سوأ بـ شخص حاير
كيف حيوا لا لقاها
وإن لقاها مابقى في إيدينه شيء
غير إنه يحتريها
آهـ ’ آهـ ’ آهـ ’ آآهـ .. من قلبي نصحته
بس عيا ينتصح نبضه يبيها
آهـ ’ آهـ ’ آهـ ’ آآهـ .. منه ليه عزم
ليه عزم يترك الكون ويجيها
ماعرفت القى لهذا القلب حل
الجواب اقفى بـ ضله وارتحل
مابقى لي غير إنتي ياغريبه
يارحيل العمر فيني ياحبيبه
دق موبايل راكان ناظر الشاشه وكان تركي ..
زياد : ليش ماترد ؟؟
راكان من غير لا يناظرهـ ويعطيه الموبايل : رد إنت .. وقول إنو أـنا اسوق ..
زياد كأنه طفل ولاهو وقته كلش : استغفر الله .. أكذب ؟؟ .. بعدين ربي يحطني
بـ النار ..
رااكان خذا الموبايل وقفل بوجه تركي { هـ الولد مزاجي درجه اولى }
زياد إنصدم قال : هيه .. شـ سويت ؟؟
رااكان : ما آبيك تكذب لإن الكذب حرام وربي يطيحك بـ النار ..
تركي رجع يدق ..
زياد خذا الموبايل من راكان ورد : هلا والله ..
تركي إستغرب : خير شـ طلعك لي .. أـنا داق على راكان موعليك ..
زياد : اعوذ بـ الله يـ الأخلاق الزفت إللي عندكم .. أـنا ما أدري ليش من عائلتنا كلها

بس 3 وإلا 4 إللي اخلاقهم زفت ..!!
تركي : هههههههههههههههههههههههه .. أستهبل عليك ياراجل ..
زياد واهو يضحك : أئول كدا من زمان ..
تركي : شـ عندهـ قالب مصري ؟؟؟
زياد : فهم حالك ..!!
تركي يسمع .. سولفي للناس عني قولي إني
ماعرفت اختار من قلبي يحبه ..
تركي : شـ عندهم الأخوان ؟؟
زياد يستهبل : الحب ذبحني ياخوي ..
تركي : منهي بس ؟؟
زياد : ما أقدر اقول ..!!
تركي مصدق : ليش ؟؟؟
زياد يقال إنه مستحي : ياخي أستحي ...
تركي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
زياد : كيف جدي ياولد ؟؟
تركي: الحمدلله بخير .. إلا اقول وين اخوك المختفي ..؟؟
زياد يناظر راكان : يسوق ..
تركي : قول قسم ..!!
زياد : قسم ..
تركي : طيب وبعدين ؟؟
زياد : في إيش ؟؟
تركي : وين اخوك ..؟؟
زياد : وربي يسوق إحنا جايين لكم ..
تركي : وينكم بـ الضبط ؟؟
زياد : باقي لنا نص ساعه على الخبر بـ الضبط ..
تركي : طيب أول وين راح تروحون ؟؟
زياد : أكيد عند جدتي ..
تركي : حلو .. راح ننتظركم هناك ..
زياد بهبال : يـ الله على التلزق إللي أـنا ما احبه .. ياخي ما آبيكم .. ما آبي إلا جدتي

وعماني وعماتي وبس ..
تركي : بس أـنا آبي اخوك المختفي ..
زياد يستهبل : حُبه ذبحك ..؟؟
تركي : تصدق ما أـنام الليل بسبب حُبه ..
زياد : حتى اهو ماينام بسبب حُبك ..
تركي يقال إنه مبسوط : قول قسم .. يحبني ..؟؟
زياد : إلا يموت عليك ..
تركي : الله يريح قلبك ..
زياد من قلب : آآآآميـــــــن ..
تركي واهو يصارخ : ياهووووووووهـ .. شـ عندهم ؟؟
زياد : هههههههههههههههههههههه .. أقلب وجهك ترا إنت ماتنعطى وجه ..
تركي : والله إذا رققمك تكلم ..
زياد : صح نسيت إنه رقم اخي العزيز ..
تركي : طيب إسكت تقول عجوز ماصدقت أحد يكلمها .. آبي اسمع أعترف لك ..
زياد : لا ياشيخ لا يكون مضيع قناة طلبات الأغاني ..؟؟
تركي : زياد إنكتم ..
زياد :إن شاء الله ..
تركي : عفيه على الشاطر .. وكمل يسمع أعترف لك ..
أعترف لك إني فعلاً ماعرفتك
ماقدرت اوصل مع قلبي لـ حل ومافهمتك
تجمعين الضد في كل الأمور
مرهـ رضا ومرهـ مثل نور
تشبهين أـيام أوقات الخريف
وتمطرين أحيان أحساسك زهور
صدقيني صرت من بعدك أخاف
واعترف إن الخلاف واسع طريقه
وإننا مانلتقي في أي شيء
فينا إختلاف للأسف هذي الحقيقه
يارضاها وقف وناظر شوي
شف غلاها إيش سوأ بـ شخص حاير
كيف حيوا لا لقاها
وإن لقاها مابقى في إيدينه شيء
غير إنه يحتريها
تركي : آخخ ... من جد عذاب هـ الأغنيه ..
زياد : هاها جانا الثاني ؟؟
تركي واهو يضحك : ليش ؟؟
زياد : والله إنت وولد خالك .. ما أقول إلا الحمدلله على نعمة العقل ..
تركي : ويحصلك ربع عقلنا أساساً !!!
زياد : ولا آبي منه شيء ..
تركي : لإنه ما يحصل لك .. المهم .. يعني خييييك يسوق ؟
زياد : يس ..
تركي : أجل سلم على خيك واقلب وجهك ..
زياد : ومن قال ..
تركي واهو يضحك : باي ..
زياد يضحك : بايات .. { لف لـ راكان قال } يسلم عليك ..
راكان : يسلمه .. وسكت ..

بعد نص ساعه .. وصلوا لـ بيت أبو خالد وكانوا الشباب كلهم بـ إستقبالهم .. لإن الجد

مابعد فاق من التخدير .. يوم بـ أكمله تخدير عشانها عملية فتح صدر .. حمد ما كان

عندهم .. والباقين موجودين ..
أم راشد تتصل فـ خلود جهازها مغلق .. ولا تدري عنههم من وصلوا .. اساساً إللي

خبرها أبو راشد لإنه شايف حمد بـ المستشفى ..
خلود كانت بـ جناحها وتبكي من غير صوت .. داخلها قهر .. تحس إنها مُقيدهـ
بهـ الشخص لما يصير قريب منها .. ولا تبي تجلس معاهـ أكثر من كذا .. تبي تطلع

من هـ البيت .. تبي تطلع من المدينه كلها .. تبعد ترتاح شوي .. تبعد عن الكل حتى

أهلها .. فكرت أهلها أكيد بيعرفون إنها رجعت من شهر العسل وإهي هـ اليومين مالها

خلق تقابل أحد نهائياً .. لا أهل ولا غيرهـ .. بس تبي تجلس بروحها .. قامت وطلعت

من الجناح ومرت على جناح حمد حصلته مقفل .. قالت إلا تخبرهـ عشان مايجوون

لها أهلها .. دخلت للجناح وإنتشرت ريحة عطر حمد القويه لها .. شمت الريحه شـ قد

حلوهـ وقويه وتحس إنها ترووق الواحد غصب .. ريحة عطرهـ تولد داخلها شيء

حلو .. حصلت النور مقفل تاكدت إنه نايم من ريحة العطرالقويه والنورالمقفل والغرفه

الباردهـ .. طلعت من الجناح وسكرت الباب .. ونزلت لـ تحت ودخلت للمطبخ

وحصلت الخدم فيه .. ناظروها مستغربين شكلها .. هذي مو شكل بنوته حلوهـ لسا

متزوجه .. طلعت لـ جناحها .. كل شيء بهـ البيت يرفع ضغطها ويقهرها .. فتحت

موبايلها وحصلت إتصالات من امها وصاحباتها .. إتصلت على رقم وسن .. ردت

وسن : آلوو ..
خلود : هلا وسن كيفك ؟؟
وسن إستغربت صوتها مرهـ متغير قالت : عال العال والحمدلله .. إنتي كيفك ؟؟
خلود : تمام .. بـ اطلب منك خدمه .. لكن وسن بـ ذمه لا أحد يعرف ..
وسن : اكيد قلبي أمريني ..
خلود : مايامر عليك عدو .. آبي رقم حمد ..
وسن تنحت شوي .. خير زوجها ومن زمان متملكين .. وحتى إذا ماخذوا أرقام بعض

بـ الملكه .. اهم من عائله وحدهـ .. وصار لهم شهر وكم يوم متزوجين وجالسين سوأ

.. قالت : ها ؟؟
خلود ماهي رايقه كلش قالت : رقم حمد ..؟؟
وسن بلعت سؤالها غصب قالت : أوكي بـ ادزهـ لك ..
خلود : اوكي .. لا احد يعرف إني متصله فيك أسساساً ..
وسن إستغربت زود قالت : أوكي ..
خلود : باي ..
وسن : باي .. ودزت لها رقم حمد ... كل أرقامهم معروفه لـ بعض 'البنات , الأولاد ,

الرياجيل , الحريم' .. يعني الوضع عندهم عادي .. شمعنى خلود مو عندها رقم

زوجها .. شـنو هـ الزواج ..؟؟؟؟!!!!
خلود فكرت .. ليش تسجل رقمه عندها وتمسج له يقول لـ أهلها إنها مشغوله شوي هـ

اليومين .. مسحت مسج وسن كله .. ومسجت حق أمها مسج يغطي وضعهم " يُمه

حبيبتي .. وصلنا أمس بـ الليل متأخر شوي .. اعذريني مشغوله هـ اليومين .. وراح

ازورك لما افضى .. أشتقت لك " ودزته وقفلت موبايلها .. لما وصل المسج لـ أم راشد

فتحته وإتصلت على طول عليها لكن تحطمت لإنها حصلته مغلق .. هذي
شـ سالفتها .. ردت لها مسج " حبيبة امك إذا فتحتي موبايلك إتصلي فيني .. آبي اسمع

صوتك .. إذا شوفتك ما راح تصير إلا بعد كم يوم "
بعد 4 أـيام طلع الجد من العنايه لـ جناح تنويم كبير مرهـ .. وكانوا الرياجيل مجتمعين

عندهـ .. 'أبو خالد , أبو فارس , أبو تركي , أبو سعود , أبو راشد' من نص ساعه

واهم موجودين .. طبعاً اليوم موعد الحريم والبنات يزورون الأبو الكبير .. لإنو

الأوقات الثانيه يكونون فيه زوار رياجيل معارف لـ جدهم .. ولا يقدرون الحريم

يدخلون .. دخلوا الحريم سوأ مع كل البنات عدأ خلود إللي ماجت لهم .. الجناح صار

زحمه من البنات والرياجيل .. وجالسين سواليف عاديه ليما قال أبو خالد : يُبه ترا أـنا

بعد يومين مسافر أسبوع وراجع إن شاء الله ..
أبو سعد : الله يحفظك .. ولا تنسى الموضوع ..!!
أبو خالد مسك أعصابه ولما كان بيتكلم تكلم أبو فارس : يُبه الله يطول بـ عمرك اترك

سُلطان وأـنا أسوي إللي تبيه ..
أبو سعد ماهو سامع لـ أحد : كنت آبيكم كلكم تسوون هـ الشيء .. لكن ذا الحين خص

سُلطان إللي يسويه .. إنت متعودين عليك على طول .. { ناظر أبو تركي , وأبو سعود

, وأبو راشد } وهـ الرياجيل قلت لهم وسكتوا .. هذا لـ مصلحتنا كلنا ..
أبو خالد : اي مصلحه الله يطول بـ عمرك..؟؟
أبو سعد : انتم شكلكم تكبرون ولا تفهمون ..
كل إللي بـ الجناح يسمع للنقاش إللي بين الكبار ولا يعرفون الموضوع .. لكن واضح

من أشكالهم إنه شيء كبيـر مرهـ ..
الرياجيل يشوفون كيف أبو خالد ماسك نفسه ..
ابو تركي يهدديي الوضع : مالك إلا إللي يرضيك ياعمي بس إنت هد ولا تنفعل ..
أبو سعد : انتم إللي تخلوني انفعل ..
أبو خالد : والله يُبه اهم ماعلينا صحتك ..
أبو سعد وحصلها فرصه : إذا صحيح كلامك ريحني وسوو إللي قلت لك عليه ...
دق موبايل أبو خالد باس راس ابوهـ وقال : بـ الإذن ..
ابو سعد قبل لا يطلع ابو خالد قال : سُلطان ..؟؟
سُلطان لف له وقال : أمرني ..
أبو سعد : لاتنسى المووضووع ..!!
أبو خالد : يصير خير ومشى عنهم ..
الكل يبي يعرف شـ إللي بينهم .. وتارك سُلطان منقلب حاله ..
أم سعود بـ لقافتها : شـ إللي يصير ؟؟
أبو فارس بطبعه الطيب : بس أمور بـ العمل ..
أم سعود سكتت .. شوي إلا يدق موبايل جوهرهـ وكان سُلطان وردت عليه .. ولما

قفلت سلمت على عمها ..
أبو سعد : وين بتروحين ؟؟
أم خالد : عمي سُلطان بيسافر ذا الحين بروح له البيت أضبط شنطته ..
أبو سعد إستغرب : قالي سفرهـ بعد يومين ..!!
أم خالد : أكيد تغير شيء بـ الموضوع . . بـ الإذن .. وطلعت من عندهم ..
البنات مو قادرين ياخذون راحتهم الأولاد فيه ومعاهم راكان وزياد .. وسن وقفت

ومعاهم وتين وهنادي وهديل وريناد وديما وروزان والجوري ..
وسام يناظرهم : وين ؟؟
وسن : بنطلع ..
وسام : اتوقع أبوي متصل فـ أمي مو فيك إنتي ..
بدر : ياليل على الناس إللي يضيقون حالهم بين إثنين ..
وسام : سم ..!!؟
بدر : الله يسلمك أقصد الشله إللي وقفت .. يعني خير يروحون يلصقون لـ خالي

سُلطان ..
ياسر : من جد ناس حشريه ..
وسن : بنطلع لـ بيت خالد والجوري مو لـ بيتنا ..
وسام : يـ الله يعني إذا ماصار التلصق في ابوي وامي راح يكون بـ الجوري وخالد ..
الجوري: أـنا إللي طالبه منهم يجون معاي ..
هنادي : ههههههههههههههه .. لقط لقط ..
وسام : طيب خالد متصل فيني يقول إنه بـ البيت ..{ نصاب }
الجوري : اساساً خالد عندهـ مشوار .. ولو بـ البيت إتصل فيني ..
بدر : لا ماهو خالد مضيع رقمك واتصل في زوجته الثانيه ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
وسام : سخيف ..
بدر : شـ عرفني عنك .. ثاني مرهـ إذا بتكذب إكذب شيء محبوك مو تقط الكذبه ولا

تدري إن المصدر المكذوب عليه هنا ..
وسام : طيب ..
وتين : ترا مطولينها وإهي قصيرهـ ..!!
الجوري : يلا تعالوا معاي ..
ريناد : خالد يمكن بـ البيت ..؟
بدر خاق المسكين على النعومه والذوق ..
الجوري: لا مو في البيت .. { ناظرت ساعتها وقالت } بعدين خالد مو راجع قبل

ساعتين ..
وسام : أبوك يـ التوقيت ..
بدر : ما شاء الله على أخوك مايمشي إلا يوقت لـ زوجته ..
ياسر : هذا فايدة إللي يتزوج دكتورهـ ..
بدر يسأل الجوري : الإخت دكتورهـ ؟؟ { كأنه مو بـ العائله }
الجوري ناظرته .. هذا من جدهـ مايعرف .. وسن قالت : بدر من جدك ماتعرف ؟؟
بدر : واـنا شـ عرفني .. العائله هذي تخطب فجأهـ وتتزوج فجأهـ وبسرعه ما احد

يتخيلها ولا نلحق نعرف عن العروس شيء إلا جاي لنا زواج إللي بعدهـ ..
الجوري وإهي تضحك : إيوا دكتورهـ ..
هنادي : شوف إذا جالك أولاد لا تروح إلا للجوري ..
بدر : ما شاء الله أطفال بعد .. حلو { صارخ } أـنا أشوف الوسخ خالد كل شوي والثاني

وليد تعبان وليد تعبان ,, واثاري الرجُل طايح له على شيء .. والمكسين وليد يعطون

فيه من هـ الأدويه ليما شوي وينفقع ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
الجوري : لا حرام عليك ..
بدر : ياي .. إنتي وربي لو أشوفك وقبل لا أعرف إنك دكتورهـ قلت هذي مستحيل

تكون دكتورهـ ..
هنادي : ههههههههههههههههههههههه .. النعومه زايدهـ عندها ..
بدر : وينها عنك ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههه
وسام يطقه على كتفه : يـ الأخو .. حدك .. مويعني زوجها موو فيه تقعد تتكلم على

كيفك ..
بدر : ياليل .. ترا ماقلت شيء غلط ... { يكلم الجوري } دكتورهـ الجوري .. يعني

تحبين أقول لك دكتورهـ وإلا الجوري كذا ..؟؟
الجوري في خاطرها من جد هـ الولد خفيف دم قالت : الجوري عادي ..
بدر : لازم الجوري .. يعني ماينفع جوري حاف ..؟؟
الجوري: هههههههههههههه .. شوي شوي إسمي تمسحه ..
بدر: ههههههههههههههه .. ذكيه إسم الله عليك .. طب .. بـ أي مستشفى إنتي ؟
هنادي : هههههههههههههههههههههه .. لسا ماتزوجت عشان تفتح لـ أولادك ملف ..
بدر : ههههههههههه .. قصدك بـ اخذ وليد ولد خالي حبيبي وبـ اطيح عندها يمكن

يحصل لي دكتورهـ كذا وإلا كذا ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههه
أم تركي : تبي دكتورهـ ؟؟؟
بدر : ههههههههههههههههههههههههههه .. عادي ..
أم سعود : إذا تبي دكتورهـ جبت لي بنت ودخلتها طب ..
بدر : هههههههههههههههههههههههه ... ومتى أتزوجها إن شاء الله .. { لف يستهبل

على الجوري } طيب ماعندكم خوات .. شوفي دكتورات مو اي شيء ثاني ..؟؟
الجوري : ماعندي لا دكتورات ولا غيرهـ ..
بدر : اخس يـا خالد ماخذ وحدهـ ماعندها خوات .. والله ياخالد هذا فله ..
وتين : خير إن شاء الله بدر .. جالس اسأله في البنت .. والله لو إنها بتشتغل عندك ..؟
بدر : إي ماعليه زوجت خالد وتشتغل عندي ..
زياد : ترا ليلكم طويل إذا بتسمعون لـ سواليفه ..
ديما تناظر زياد قالت : يعني طردهـ ؟؟
زياد استحى قال : لا مو على كذا .. بس بدر إذا احد عطاهـ وجه خلاص إنسي إنه

ينتهي بـ سرعه ...
بدر : ياخي إسكت شوي .. من زمان ماسولفت مع بنات عائلتي ..
وتين : تبي تسولف تعال واجلس عندنا ..
بدر : والله ؟؟
وتين : يس ...
وسام : واـنا معاهـ ..
ياسر: حلال عليكم وحرام علي ..
وسن : السالفه عزيمه ؟؟
بدر : يـ الله منك .. يعني إلا تخربين .. طيب ماتبين تجلسين لا تجين للعزيمه على

قولتك ..
وتين : أساساً إذا وسن مو فيها مافي عزيمه ..
بدر: هاها .. مو ذنبي إذا إنتم صديقات .. إنسي ..
هنادي: منو بعد بيجي ..؟؟
وسن والجوري ووتين راحوا عند جدهم يسولفون معاهـ ومع عمانهم شوي ..
زياد : والله يـ السحبه عليكم ..
بدر : عاد هذيل شايفات انفسهم ما ادري على إيش ..
ياسر: من جد .. كل وحدهـ تكلمك من غير نفس ..
البنات يسمعون لهم وساكتين ..
وسن متضايقه شوي لإن راكان بـ الجلسه ولإنه ما يناظر فيها إلا لما دخلوا بـ نفس

الوقت .. التقوا فـ بعض وناظرها وناظرته وواضح إنه متغير ولف نظرهـ عنها ..

إهي تحطمت وبقوهـ ..
وسن تساسر الجوري : مو متحمله أـنا واهو بـ مكان واحد ..
الجوري ماعرفت عن شيء لكن واضح من شكلهم إن بينهم شيء كبير قالت : أوكي

بنطلع .. { مشت إهي ووسن ووتين بعد ماسلمواعلى الجد .. الجوري ووتين ووسن

واهم يمرون من بين جلسة البنات والشباب والحريم وعلى أساس متوجهين للباب

بيطلعون قالت الجوري } : بنات يلا .. وسلمت على الحريم وطلعت إهي ووسن

ووتين .. وباقي البنات سلموا على جدهم وطلعوا ..
الماسه تتكلم مع حمد إللي لسا واصل لهم : حبيبي وينها خلود ؟؟
حمد بكل هدوء : بـ البيت ..
الماسه : ليش ماجت لنا ولا زارت جدها ؟؟؟
حمد : تعرفين يايُمه لسا راجعين من السفر .. وحوسه وترتيب وتبي تستقر أول بعدين

تتفضى للزيارات .. { نصاب الترتيب قايمين فيه الخدم .. ولايدري إذا إهي ميته وإلا

عايشه .. من إللي صار بينهم ولا قابلوا بعض }
بدر : بعدي والله .. سلمت إيدين إللي ربتها { يبي يتقرب من خالته }
أم سعود :يعني عاجبتك تربية الماسه ؟.؟؟
بدر بكل ثقه : اكيد .. أحد يحصل نفس تربيتها { كلهم نفس التربيه }
أم سعود : طيب ترا باقي عندها 2 ماتزوجوا .. خذ لك وحدهـ وعش مع تربيتها ..
بدر : والله الكل يحصل له الشرف ..
زياد : قول إن وراك شيء ..
بدر : هههههههههههههههههههههههههه .. حرام الواحد يمدح خالته ..؟؟؟
زياد : لا ..
بدر : هههههههههه .. طيب خلاص ..
الماسه : ياحبيبي إنت .. ماعليك منهم ..
بدر : ياقلببي إنتي .. أكيد ماعلي منهم إذا كلامي فيك إنتي ..
الماسه : يالبى قلبك والله .. عمري إنت ..
بدر خق على لسان خالته قال : والله مالوم فهد لما يجلس لك ليل ونهار ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الماسه : ياناس هـ الولد غير .. ياحُبي له ياناس ..
بدر : واـنا أحبك أكثر ..
الماسه : فديتك والله ياروحي ..
بدر شـ أقول بس .. ؟؟ إنتي إللي يجلس معاك يصير ولا شيء ..
أم سعود : أمش .. شـ عندهـ .. ؟؟؟خلاص .. الماسه زوجتك وحدهـ من بناتها ..
الماسه تضحك من قلب قالت : واحد يحصل له نفس بدر ويقول لا ..
بدر : واـنا يحصل لي تكونين أم لـ زوجتي واقول لا ..
أم سعود : ذا الحين الكلام هذا كله .. لـ الماسه وإلا لبنت من بناتها ..؟؟
بدر : لـ خالتي فديتها .. { يلف يدور } وينها جدتي أبوس راسها واشكرها على البنت

إللي جابتها ..
الكل صارخ ..
أم سعود : لا بـ الله إنحرق كرت عزام وحمد ...
الماسه : ياحلوك وبس .. { تقصد بدر }
بدر : ياحلوك إنتي ..
أم سعود : بدر ترا بناتها نفس الإسلوب ..
بدر : أكيد الأم حلوهـ ولسانها عسل وكلها رهيبه .. كيف بيصيرون بناتها ..
الشباب صارخوا ..
ام سعود وإهي تضحك : إسأل حمد ..
حمد يناظرهم قال : شـ دخلني ؟؟ { الولد مفهي }
أم تركي : إنت ماخذ بنتها ؟؟
حمد تذكر وقال : إيوا .. صح خالتي الماسه غير .. كل شييء حلو ..
أم عبدالرحمن : ذا الحين المااسه تشوف حالها ..
الماسه : هههههههههههههههههههههههههههه .. ليش أشوف حالي وهذا شيء حقيقي

فيني ..
أم سعود : لا تنفخين نفسك .. ترا ماتجين بـ جنب لسان جوهرهـ ..
الماسه : عاد هذا شيء مستحيل ..
وسام : شـ فيها أمي ..؟؟
أم سعود : إسم الله علينا مافيها شيء .. إلا إنها إهي إللي جايبه راس سُلطان ..
وسام : في هذي صدقتي ..
كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم سعود : هذا إللي ياخذ من بنات الماسه وبنت جوهرهـ ربي رازقه بـ جنه في الدنيا

..
بدر يناظر راكان : اخس عليه إللي عايش جنة الدنيا ..
راكان تبسم له .. وفي خاطرهـ " كلامهم صح .. لسان أم خالد معسول .. ووسن

ماخذهـ هـ الشيء من أمها .. مابعمرهـ طفش ولا ندم على إنه تعذب عشان ياخذها ..

لكن شيء قلب موضوعهم ولا يدري شنو ؟؟ "
أم سعود : عاد رااكان حاله خاصه ..
راكان ضحك وقال : لا حاله خاصه ولا حاقه ..
أم سعود : شـ عندهـ المصري ..؟؟
بدر : هههههههههههههه .. الحب يقلب الواحد لـ مصري ..
كلهم : هههههههههههههههههههههههههههه

في جناح أبو خالد كانت جوهرهـ تضبط اغراض أبو خالد .. وابو خالد يرتب أووراق

ويتأكد إذا مو ناقص شيء .. قفل شنطة العمل وجا لها وإهي كانت ترتب أخر

الأغراض .. لما إنتهت قفلت الشنطه .. وقالت وإهي تتبسم : إنتهينا ..
ناظرها كيف تتبسم وتبسم لها قال : الله يريحك مثل ماريحتيني ..
جوهرهـ وإهي ترفع إيدينها : وياك يارب .. { لفت له قالت } بطول هناك ؟؟
أبو خالد : أسبوع إحتمال ..
جوهرهـ : إذا إنت قلت أسبوع راح أتأكد إنها أسبوعين ..
أبو خالد : هههههههههههههههه .. لا بحاول إنهي اشغالي كلها بـ اسبوع ..
جوهرهـ : متى طيرانك بـ الـ ضبط ؟؟
ناظر ساعته وقال : بعد ساعه .. نزل الشنطه وجوهرهـ شايله شنطة العمل .. ووصل

للباب إللي يطل للحوش .. طلع الشنطه عند الباب عشان يجي السايق ياخذها .. ورجع

لـ جوهرهـ .. حصلها واقفه وتكلم وحدهـ من الخدامات .. لما شافته جاي رجعت له ..

وخذا الشنطه منها وقال : لا أوصيك على أمي وابوي ..
أم خالد : لا تشيل هم .. كأنك إنت إللي موجود ..
أبو خالد : متأكد إن مافي فرق بيني وبينك ..
أم خالد : هههههههههههههه .. شناوي عليه ..؟؟
أبو خالد : هههههههههههههههه .. { حست إن ضحكته من غير نفس }
جوهرهـ وإهي تمشي معاهـ قالت : فيك شيء ؟؟
أبو خالد ناظرها وقال : تعرفين مشاكل العمل ماتنتهي .. وسفري جا فجأهـ ..
جوهرهـ : ربي يعينك ويوفقك ..
ابوخالد : آمين ..
جوهرهـ وإهي تتبسم : ويرجعك بـ السلامه ..
أبو خالد يرد لها الإبتسامه : إن شاء الله ..
جوهرهـ وإهي تفتح الباب : يلا الطيارهـ تنتظرك ..
أبو خالد : هههههههههههههههههههههه .. سلم عليها وقال : مع السلامه ..
جوهرهـ وإهي تتبسم له : ربي يحفظك .. شافته واهو يمشي للسايق إللي ينتظرهـ ..

تحس روحها بتطلع مع كل سفر له .. تفقدهـ بشكل مو طبيعي .. إرتاحت شوي إنو ما

راح يطول نفس كل سفر له .. رجعت لـ غرفتها وجلست شوي .. تهدي من حزنها
لـ سفرهـ ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للهلاك, معاك, معشوقي, الله, رواية, والكامل, كاملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174444.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ ظ…ط¹ط§ظƒ ظ…ط¹ط§ظƒ ط­طھظ‰ ظ„ظ„ظ‡ظ„ط§ظƒ ظƒط§ظ…ظ„ظ‡ ط§ظ„ط§ط±ط´ظٹظپ This thread Refback 10-09-14 02:32 PM
ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ ظ…ط¹ط§ظƒ ظ…ط¹ط§ظƒ ط­طھظ‰ ظ„ظ„ظ‡ظ„ط§ظƒ This thread Refback 06-09-14 10:27 PM
ظ‚طµط© ط¨ظƒط§ ظ…ط§ظ†ط¹ ط¨ظ† ط´ظ„ط­ط§ط· ظپظٹ ط¹ط²ط§ This thread Refback 15-08-14 08:26 PM
ظ…ظ†ط¹ظ… ط¹ط³ظ„ظٹط© mp ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 14-08-14 07:30 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 10-08-14 04:13 PM
ط±ط§ظƒط§ظ† ط®ط§ظ„ط¯ ط®ط¨ط± ط¹ط§ط¬ظ„ mp This thread Refback 06-08-14 09:58 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 06-08-14 01:51 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 05-08-14 02:30 PM
ط­ط§طھظ… ط¹ط²ط§ظ… ظٹط¨ظƒظٹ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‡ظˆط§ This thread Refback 05-08-14 06:39 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 05-08-14 12:09 AM
ط±ط§ظƒط§ظ† ط®ط§ظ„ط¯ ط®ط¨ط± ط¹ط§ط¬ظ„ mp This thread Refback 04-08-14 09:30 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¹ط´ظˆظ‚ظٹ ظƒظ„ظٹ This thread Refback 03-08-14 02:58 AM


الساعة الآن 03:09 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية