لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-03-12, 02:57 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


آلبآرت الثلآثين . .


************************************************** **********


.. (( الامارات .. السـ 9:30 الليل ـاعة )) ..

عساف : ما شاء الله يعني خلاص ملكت انت و هيثم و عمكم ..

فارس : هيــه من شهرين اتصلت بك أبـا أقول لك .. لكن تلفونكم ما يرد و لا موبايلك ..

عساف : ايه كنا مع الأهل خارج المملكة .. عموما مبروك .. بس أنا توقعت انك بتخطب جمانه ..

فارس : ههههههههههههههه لا أبد ..

أستغرب عساف و سأل ..

عساف : أجل كنت تستهبل علينا و لاّ وشو ..

فارس : هههههههههههههه لااا ما كنت أستهبل .. أنا فارس أستهبل ..

عساف : أجل وشو السبب .. تراك حيرتني ..

فارس : اكتشفت انه مهوب حب .. كنت معجب فيها و بس .. لكن يوم فكرت بالزواج .. ما جانت مناسبة لي كزوجة ..

و لا أبشرك اكتشفت بعد جم يوم ان عمي خليفة يحبها .. قلت يات من الله خله يتزوجها ..

عساف : انت عجيب حـيـل ..

فارس : هههههههه أدرري .. الا انت ما بتخطب ..

عساف : no بعدني .. خلني أشم ريحة السعودية قبل ..

فارس : ههههههههههههههههههههه ليش .. انتم ما يلستم في السعودية ..

عساف : لا .. على طول جاني أبوي و عمي ابو حسام و رحنا على كندا ..

فارس : يا حرام .. عيل جم لك في السعودية هالحين ..

عساف : أمس وصلنا الرياض ..

فارس : أهــااا .. انزين ما بتيوون تزورونا ..

عساف : الا .. بس ما ادري متى .. الا اشلون بشار من زمان عنه ..

فارس : الأسبوع اللي فات رمسه هيثم .. هو بخير و يسلم عليك ..

عساف : أجل ما اطول عليك .. ودي أتصل به ..

فارس : هيه و سلم لي عليه ..

عساف : يوصل .. في حفظ الله ..

فارس : في آمان الله ..

عساف : سلام ..



************************************************** **


.. . (( الـ السـ 10:40 الليل ـاعة ـكويت )) .. .

بركنت سيارتي عند بيت عمي .. لي وقت من دريت باللي سوّته اليازي .. آنحرقت وايد / حسّيت بألم ..

و للحين أتسائل ذي من شنو مخلوقه / شنو القلب اللّي تملكه عشان تسوّي اللّي سوّته لي ...

و أهلي يدرون جانوا يعرفون ! و هم يسكتون هم ما يتحجّون ! السالفه من ثلاث سنوات و اكثر و انا هايم في حبها

و ذيلا ساكتين ما تحجوا ما علموني شاللي صار ..

و ليش / عشان اليازي ما جانت تبي تضايجك / يعلها الضيجه طول عمرها .. لعنت و رفست حصى بريلي

قبل لا أوقف جدام الباب حق فلة عمّي .. عقب سحبت نفس طقيته و فجت لي الشغالة ..

بشار : وين اليازي ..

ماري : she is in her room / هي في غرفتها ..


مشيت على غرفتها بسرعة .. أول ما وصلت .. طقيت الباب .. صج ان بنات أعمامي ما يتغشون .. و لا يتحجبون عنا ..

بس ممكن تكون هب لابسة زين .. رغم ان مثلها ما يستحق الاحترام ..

اليازي : دخلي ماري ..

دخلت بسرعة .. بس طاح ويهي في الأرض لما جفتها لابسة روب الحمام .. . و واقفة جدام المراية ..

و هي هم انحريت .. صكيت الباب ..

بشار : لبسي بسرعة أبـــــيج ..

شقول لكم عنها جانت .. جانت تينن .. جانت لابسه روب الحمام اللّي لـ ركبها و شعرها الذهبي جان مبلل

و محررته على ظهرها آآآه بس يا اليازي تدرين اني أحبج عيل ليش خنتيني .. ؟! انتبهت لما فجت الباب ..

طالعتها من فوق لتحت بنظرة باردة عكس مشاعري .. جانت لابسة بنطلون جنز أسود و تي شيرت أبيض ..

اليازي : هلا بشار .. تفضل ..

بشار : تعالي ننزل تحت .. تبينا نتحجى في غرفتج ..

و طالعتها بنظرة و عطيتها ظهري .. نزلت للصالة يلست على الكنب .. و هي يلست واقفة ..

بشار : يلسي .. حجيي بيطول ..

اليازي : أنا أبي أتمّ واقفة .. براحتي ..

بشار : يلسي ..

اليازي : ما أبي .. ما تفهم ..

طالعتها بقهر و عصبية ..

بشار : ما تفهمين يلسي .. و لا تختبرين صبري يا اليازي ..

رفعت رأسها بعناد .. و هاي الحركة اشكثر أكرهها ..

بشار : شكلج ما تفهمين ..

قمت لها .. مسكت من ذراعها .. مثلها ما ينفع ويّاها غير الشدة ..

بشار : سمعيني زين يا اليازي أنا ببدء في الموضوع على طول .. ماكو لف و دوران عندي ..

اليازي : انزين هد يدي انت شكو .. شنو متحسبني عندك بعدني ما صرت مرتك ..

طالعتها بحدة عقب ضحكت بسخرية ..

بشار : هههههههههه و منو اللي قص عليج و قال لج اني بتزوجج .. ليش قالوا لج مينون .. أنا اذا بغيت

أتزوج بتزوج وحدة شريفة .. هب مثلج ..

اليازي : لا تحجيني جذي .. انت تدري أنّي ما خنت أنا تزوجته ..

بشار : جوفي انتي .. أنا مب أهلج تقصّين عليّ .. تحجّي و قولي تزوجتيه و لاّ تجذبين ..

طالعتني و بدت دموعها تسري على خدها لكن مستحيل أرحمها لو شنو صار .. سالفة شرف و هم تلعب بها ..

بشار : لا تتعبين نفسج في البجى .. و تحجي بسرعة .. منو اللي قص عليج و بغباج صدجت حجيه .. تحجي بسرعة ..

اليازي : ما به حد قص علي .. انت تهذر من عندك .. أنا تزوجته ما جفت الصك آنته ؟

من عصبيتي شديت على شعرها ..

اليازي : آآآآه هد شعري .. منو انت عشان تشده آآآآآآآآه هده ..

بشار : تبيني أهده تحجي و لاّ قسم بالله لا اقطعه من جذوره ..

و صرخت عليها و أنا أهزها .. أبيها تتحجى لأن قلبي بدي يأنبني ..

بشار : تحجي بســـرعة .. لا والله ألمج بكف ..

اليازي ببجى : شنو تباني أقول عيّل .. أنا تزوجته جوف الصكّ ألف مره لين تصدج ..

بشار بعصبيه : انزين .. نقول أنج صادجه .. منهو ذا اللّي فضلتيه على اللّي جان بيصير لج زوج .. منهو ؟

اليازي : انزين هدّني آآآي ...

هديتها و دزيتها بعيد عني و بعصبيه ما بين أسناني ..

بشار : تحجّي منهو ؟

بدت تتحجي .. قالت لي انه سعودي انصدمت على بالي تجذب هم لكنها حلفت أيمان .. قالت لي أنّها حبّته ...

بس هو تزوجها عشان لعب و جذي ... و انّ اسمه تركي عقب اللّي أعرفه أنّي لعنت في ويهها و مشيت برّا و أنا أفكّر

هالحين اشلون أوصل له .. اشلون .. مشيت و ركبت سيارتي .. و رحت على البحر ماكو مثله اذا تبي تنفس عن روحك ..

و أنا يالس و ألعب بالحصى .. كنت أفكر شسوي الحين .. اليازي كثر ما عشقتها كرهتها ..

رن موبايلي .. طالعت الرقم بس ما عرفته رديت ..

بشار : ألــووووو ..

.. : هلا و الله ببشار .. هلا باللي له القلب يشتاق هلا ..

قمت من مكاني ..

بشار : عـ .. عساف ..

عساف : ههههههههه لا حسام ايه عساف أكو غيري ..

بشار : عسافوه يا الجلب .. توك تتصل .. وينك عني من زمان .. كل ما اتصل ما ترد لا بيت و لا موبايل ..

عساف : هههههههههه شـوي شوي لا ينط لك عرق .. نسيت اني رحت لكندا على طول ..

بشار : ايه صح نسيت .. يا ويلي يا عساف مشتاق لك .. طلبتك بـــييك السعودية على أجرب رحلة ..

و بتصل عليك اذا وصلت .. محتاي أجوفك .. عندي هموم كثيرة ماكو غيرك يفهمها ..

عساف : شـوي شوي قلتلك عشان أفهم .. أول شي تسلم و الله أنا بعد مشتاق لك .. ثاني شي تبي تجي حياك و الله

تسوي خير فيني .. بس وشهو الهم سلامتك منه ..

بشار : لاااا لا زم ويه لويه جذي ما ينفع .. الا علومك و دنياك اشلونها ..

عساف : أبد الحمد لله أنا بخير و انت يا الغالي اشلونك ..

بشار : لوني أسمر شفيك نسيتني .. أفـــااا بس ما توقعتها منك ..

عساف : هههههههههههههه صدق أسمر .. أشوى لأن البوليس طالبينك و قلت لهم انك أسمر زين ما قلت أبيض

كان مسكوا هيثم ههههههههههه ..

بشار : هههههههههههههههههههههههههه أشوى انهم البوليس مب الفيدراليين ..

عساف : هههههههههههه رايق ..

آآآه يا عساف رايق لا والله لكني أتهرب من واقعي من دنيتي .. دنيا غريبة أسميها دنيا العجب ..

بشار : عموما .. أنا الحين بتصل على الطيران .. لازم أجوفك ..

عساف : زيـــن يالله أحتريك ..

بشار : يالله سلام ..

عساف : باي ..

بندت عنه و اتصلت و من حظي لقيت رحلة .. يعني راح أكون في السعودية الفير بالضبط ..

مشيت على البيت عشان أرتب أغراضي و ارتاح قبل الرحلة ..



**********************



.. (( بعد يومين .. السسعوديه / الساعه 9:20 اللّيل )) ..



هيثم : هااااه متحمسة تيين لمنا عقب يومين ..

ريمان : أكيد متحمسة .. عندك شك ..

هيثم : لا اكيد / انزين أنطرج ياني مشتاق لج ..

ريمان : اشتاقت لك الجنة ..

هيثم : و ..

ابتسمت أدرري يبيني أقول و أنا بعد أشتقت لك لكن معصي ما راح أقول ..

ريمان : و بس .. شتبيني أقول ..

هيثم : ههههههههههههههههه أدريبج لئيمة لكن دواج عندي .. أنا ناطرج نـاطرج يوم تيين ما راح يأدبج الا أنا ..

ريمان : لا والله تراني متأدبة قبل لا اشوفك يا محترم ..

هيثم : هيه أكيد محترم عندج شك ؟

ريمان : ايييييه وااضح أصلا يوم قلت لي عندك موبايل .. عرفت انك محترم ..

كنت أقصد أول مرة شفته فيها و ما كان يعرفني و كان يبي يشبك معي ..

هيثم : هههههههههههههههه الله يعينني عليج .. ما راح تنسين شكلج ..

ريمان : هو ذا شي يتنسى يا سيد هيثم .. شوف من يوم و رايح ما ابيك تناظر غيري ..

هيثم : ما اروم .. غصب عني أجوف .. أصلا انت ما تدرين ان سكرتيرة مكتبي بنية وايد تينن ..

آآآآه يا الريم تينن بشكل ما تتصورينه .. أنا ناطر أتزوجج عسب أتزوجها هي عقبج تدرين اسمها ألماسه ..

ريمان : خلها أجل تنفعك ها الـ ألماسه .. أنا بروح انام أحسن من سماع سوالفك الشينة ..

قفلت على وجهه و أنا أضحك تبي تغيظني هااااه .. أدريبك كذاب لكن بعدني بتعبك معي .. شفته يتصل ..

طنشت و عطيته مشغول و لما رن تلفون البيت .. ناظرت الكاشف / مهوب رقمه " رفعت و أنا ابتسم و اناظر جوالي

و هو يرن برقمه و أنا أعطيه مشغول ..

ريمان : ألــووو ..

.. : هلا خالتي اشلونك ..

عقدت حواجبي .. خالتي .. أكيد يتحسبني أمي بس هذا سلمان ..

ريمان : مين .. سلمان ..

سكت و لا رد عقب همس ..

.. : الريــم .. ؟؟!!!

ارتجفت السماعة بيدي .. هذا تركي ما غيره .. ما دريت شسوي بس هو تكلم ..

تركي : شخبارك ريمان ..

ريمان : بخير الحمد لله .. و .. و انت شخبارك ..

تركي : بخير ما أشكي بأس .. أقول بندر جنبك ..

ريمان : هو في غرفته .. اتصل على جواله ..

تركي : جواله مقفل و لاّ ما اتصلت على البيت أبد ..

حسيته ينغزني كأنه يقول لي .. " ما أبي أسمع صوتك " همست ..

ريمان : زيــن لحظة ..

قمت و طلعت لغرفة بندر .. شفته جالس على النت ..

ريمان : بندر .. تركي ع التلفون ..

بندر : مين ..

ريمان : تـــــركــي ع التلفون ..

بندر : أهــااا .. قولي له يتصل على جوالي ..

ريمان : يقول لك جوالك مقفل ..

كان يكلمني بدون ما يناظرني .. رفع جواله و فتحه ..

بندر : كأني فتحته .. روحي قولي له يتصل عليه ..

زميت شفتي و مشيت .. كان من زمانه كلمه بدل لا يقعد يتفلسف ..

نزلت مسكت السماعة سحبت نفس و رديت ..

ريمان : أححم تـ ..

تركي : بندر وراك مقفل جوالك ..

تنهدت .. شفيه مرة خالتي و مرة بندر ..

ريمان : تركي , بندر يقول لك اتصل على جواله فتحه ..

تركي : زين ..

و قفل على وجهي .. جلست أناظر السماعة و الله حتى صوته تغير ..

صدق عمي خالد يوم قال ان صارت له مهابة ..

رجع رن جوالي .. ابتسمت و رفعت و يقالك زعلانه ..

ريمان : نـعــم ..

هيثم : ينعم الله عليج .. شبلاج زعلت يا حبي ..

عضيت على شفتي و أنا احاول اخلّي صوتي مب مهتم ..

ريمان : ايييه زعلانه منك ..

هيثم : أفـــااا عليج و ترومين .. ما هقيتها منج يا عمري ..

ريمان : خلاص رضيت بس اسكت ..

هيثم : هههههههههههههههههههه ما ينفع ويّاج غير جيه ..

ريمان : هيثم صدق بسألك و جاوب بصراحة ..

هيثم : أسألي يا بعد هلي و طوايفي ..

ريمان : هالحين تكلم غيري ..

هيثم : ههههههههههههههههههههههههه يا شين الغيرة مقتعطج ..

ريمان : يالله عاد جاوبني ..

هيثم : تبين الصراحة هيه .. أنا ارمس وحدة بس ..

انصدمت منه حتى فكرت اصك بوجهه ..

هيثم : لحظة لا تبندين .. انت قلت أبـا الصراحة و أنا قلت الصراحة ..

ريمان : لا والله و لك عين تقول ..

هيثم : ما سألتيني منهي ..

ريمان : ما أبي أعرفها ..

هيثم : متأكــدة ..

ريمان : منهي ..

هيثم : ههههههه انتي يا بعد عمري أصلا لو ألف الدنيا .. ما راح ألقى شراتج يا بعد قلبي ..

ريمان : و لا أنا لو ألف الدنيا ما راح ألقى مثلك ..

هيثم : تسلمين حبي الا ريم ..

ريمان : هلا ..

هيثم : أبـا أبند الحين مشغول شوية في الليل أتصل عليج .. عاد لا تنامين بدري ..

ريمان : زيــن ..

هيثم : يالله حبي .. باي ..

قفلت عنه و جلست أناظر التلفزيون .. شوي الا بندر نازل و هو لابس بنطلون جنز أسود و جاكيت أخضر ..

ريمان : على وين .. عند وضحى ..

بندر : لا .. رايح أمر على تركي .. ليش تبين أنزلك عند أحد ..

ريمان : ايه أبيك توديني عند جمّون .. هناك بنجتمع مع وضحى بعد ..

بندر : قومي أجل لبسي عبايتك و مهوب لازم تغيرين ملابسك ..

قمت و كنت لابسة بنطلون جنز برمودا و تي شيرت أحمر .. قمت لبست عبايتي جلست أصك أزاريرها ..

و بندر سبقني للسيارة .. لفيت الشيلة و تغشيت و طلعت و أنا أسحب شنطتي ..

ركبت قدام و حرك بندر سيارته .. فتح أغنية راشد الماجد .. اسكني حب ..



اسكني حب أو اسكني فرقا ..

و ان صبرت أشقى و ان هجرت أشقى ..

العمر يمضي .. و الجروح تبقى ..

أختر الحل الصعب ..

يا تفارق يا تحب ..

لا تحدد لي مراحل لا لا ..

يا تجيني حب .. يا تجيني حب ..

يا تودعني راحل ..

هذه وردة للهوى .. هذه جروحك ..

عطني روحي سيدي .. او خذها روحك ..

وش بقي ضاعت سنيني .. سنيني ..

يا بعد قلبي و عيني ..

اختر الحل الصعب .. يا تفارق يا تحب ..




وقف بندر سيارته .. ناظرت ما شفت بيت جمّون ..

ريمان : بندر ليش وقفت ..؟

بندر : بروح لـ تركي .. الريم ارجعي ورى ..

و طلع .. ناظرت وين ما راح شفت تركي واقف و يكلم راعي الونش اللي ساحب سيارته ..

كانت مصدومة من قدام وصل له بندر سلم عليه عقب راح راعي الونش و مشوا لـ السياره ..

رديت لورى و أنا أتأفف ركبت ورى مقعد بندر دخل بندر و تركي من باب الراكب / ناظرت تركي اللي ابتسم يوم قال بندر ..

بندر : حيّا الله تركي .. مو مصدق انه تنازل و ركب سيارتي .

تركي : احلف بس ..

و فتح الباب و دخل .. حسيت بريحه عطره حيل قوية .. عادته تركي يحب العطور المركزة و الكولونيا بعد ..

كان لابس بنطلون أسود و بلوزة شتوية سوداء و فوقها جاكيت أسود وااضح عليه غالي ..

.. (( البرد خلاص دخل )) ..

جلست أناظره من ورى .. شعره كثر عن اخر مرة شفته فيها و كان مخففه من الجنب و من الوسط كثيف ..

انتبهت لذقنه يوم لف و هو يكلم بندر كان حالقه على حركة المرساة و شاربه خفيف و سوالفه لنص أذنه ..

تركي : على وين رايح ..

بندر : بودي الريم على بيت عمي سلطان ..

لفّ يناظرني بهدوء عقب ناظر بندر ..

تركي : توي انتبه لها ..

بندر : بعذرك .. من نحفها ما تبان ..

طنشتهم بس عيني تعلّقت على تركي .. و الله جد له هيبة .. هيبة شيوخ ..

بندر : الا اشلون صدمت في الرجال .. و وش سيارته ..

تركي : كامري .. كنت بلف اللفة و هو كان خارج منها .. و صدمت .. بس والله شال لي كل اللمبات اللي قدام ..

يا خوفي بس خربت المكينة و لاّ صار بها شي ..

بندر : من اللي يسوق .. شايب أكيد ..

تركي : هههههههه لا ابد مراهق ..

بندر : جد .. كم عمره ..

تركي : عطيته 18 سنه أو أكبر بسنه .. جاه لي سألني ان كان أبي التعويض بس قلت له توكل ..

بندر : يالله ان شاء الله ما يكون بها الا أضرار خفيفة و ما نوصل للمكينة ..

تركي : الله يسمع منك .. ايييييه صح نسيت أقول لك .. تراني بعت السيارة الثانية ..

استغربت عنده سيارة ثانية ..

بندر : لاااااااا لا تقول وشو له تركي .. سيارتك هي أحلى وحدة من بد سياراتنا ..

تركي : خلاص منيب بحاجتها .. شابي فيها ..

بندر : انت من جدك ما تبي تفحط معنا ..

انصدمت .. حسيت ان عيوني طلعت قدام .. تفحيط .. من جده بندر يتكلم ..

تركي : لا ما أبي أفحط .. أصلا المفروض انت تفكر مثل ما قلت لك و لا تفحط .. نايف و نواف و سلمان

بطلوا مثلي لكن انت و راكان ما تبون و براحكتم ..

انصدمت أكثر يوم سمعت كلامه .. أجل عرفت شيقصد بندر بالساحة .. انتبهت على صوت بندر ..

بندر : يالله الريم وصلنا ..

ناظرت بيت عمي .. مسكت شنطتي و فتحت الباب ..

ريمان : مع السلامة ..

بندر : في حفظ الله ..

طلعت و دخلت بيت عمي و أنا تمنيت لو ان الطريق طال شوي .. كان عرفت عن سالفتهم أكثر .. و الله مرة انصدمت

يوم عرفت انهم يفحطون و بعد سلمان معهم .. بصراحة حيل صدمة .. دخلت عند جمّون و وضحى ..

و جلسنا نسولف .. لين الساعة 12 جاه بندر و خذني و في السيارة سألته ..

ريمان : بندر انتم تفحطون ..

بندر : لا ..

سكت .. أنا سامعته بأذني بس يأكل التبن ما يبي يتكلم .. و صلنا البيت تعشيت عقب رحت على غرفتي ..

أحتري اتصال هيثم .. ^ ^



***************************

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:58 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البآرت آلواحد و الثلاثين ..



***************************



.. (( السعـ السـ 7:30 الصبح ـاعة ـودية )) ..


قبل ساعه وصلت لـ السعوديه و ييت لـ بيت عساف و هالحين حنا يالسين عند مدخل الفله ...

عساف : معقولة .. و الله أنا منك أدفنها في مكانها من يوم عرفت بالسالفة ..

بشار : و الله يا عساف اني أحس بالجرح في كرامتي .. توقعت أي شي ييي منها الا في هاي وايد انصدمت ..

عساف : قالت لك سعودي و اسمه تركي ..

بشار : ايييييه ما أدرري اشلون بوصل له خاطري أليخه بالعقال ..

عساف : أفـــااا و الله شوّه صورتنا بس لا تأخذ فكرة عنا ..

بشار : تبي الصراحة أنا ما ألومه .. هي اعترفت لي أنها هي اللّي لحقته و خلتهّ يتزوجها و أي شاب يجوف بنية

تلحقه من مكان لمكان و ياته هم بنفسها بيسوي اللي سواه هو .. بس هم خاطري أعرفه خاطري

أجوف اللي نساها بشار !

عساف : خلاص أنسى .. مثلها ما تستحق تفكر فيها ..

بشار : لا و تقول لي بعدني ما صرت حرمتك ..

عساف : ههههههههههههههههه هذه مصدقه روحها و بزيادة ..

بشار : أدرري و الله وايد عنفتها ..

عساف : هذا مو تركي ..

رفعت رأسي بسرعة للّي يأشر عليه عساف .. شي طبيعي اللي مثلي بيجذبه الأسم ..

بشار : منو ..

عساف : الا والله هذا تركي ..

بشار : تركي منو ..

عساف : ولد جيرانا .. شوف هذه فلتهم اللي قدامنا ..

قام من مكانه و نادى بأعلى صوته ..

عساف : تــــــــــــــركـــــــــي ..

جان يمشي بتعب كأنه كان يهرول و كان لابس لبس رياضي و الفوطه على رقبته / و لما سمع اسمه صد يمين و يسار ..

عساف : هــنـــا تـــركـــي هــنــا ..

صد صوبنا وقف و عقد حواجبه .. تجدم لنا و أنا وقفت يم عساف ..

تركي : ايه يا الأخو بغيت شي ..

عساف : ههههههههههه تركي ما عرفتني ..

صار يطالع عساف باستغراب عقب عقد حواجبه و هو يبتسم بصدمة ..

تركي : لا تكون بس عساف ..

ضحك عساف و حضنه و هم تركي ابتسم عقب بعد عنه عساف و خبطه على كتفه ..

عساف : تغيرت يا تركي .. لو شفتك في مكان ثاني كان ما عرفتك ..

تركي : و انت باقي مثل منت .. عامود كهرب ..

حسيت نفسي بضحك .. صج إهانة بس وااضح عليه رزة و ثقل ..

عساف : ههههههههههههههههههههه بمشيها لك يا سيد تركي .. رغم ان المفروض تحترمني أنا أكبر منك

و فوق ذا و ذا آخذ شهادة بره ..

تركي : و يا ذي الشهادة اللي بره على الأقل أنا متوظف من سنة و انت بعدك يا قلب أمك ..

عساف : هههههههههههه عامود كهرب و قلب أمي ما نسيت ألقابي هااااه ..

ابتسم و الله ذا كئيب ما يضحك أبد ..

عساف : المهم أعرفك على صديقي بلندن .. اسمه بشار من الكويت ..

طالعني و ابتسم و مد يده .. صافحته ..

تركي : تشرفت ..

بشار : أنا أكثر ..

عساف : بعدك تركض على الفجر ...

تركي : تعرفني هذه عادتي و لا راح أغيرها ..

عساف : و الله تتعب نفسك على الفاضي ..

تركي : لا أبد .. بالعكس تنشطني ..

جان تركي كل ما يتكلم يصد و يطالع على بيته ..

بشار : عندك شغلة .. أجوفك تصد على البيت ..

طالعني عقب طالع عساف .. خير ان شاء الله جان زين رد بس .. و الله هاي مغرور وهم متكبر وايد ..

تركي : عموما عساف برد للبيت .. عندنا رحلة .. مسافر بعد شوي ..

بشار : بحفظ الله ..

كنت أبيه يروح بسرعة .. أعرف عساف بيماطل .. عشان جذي زخيت يده ..

تركي : يالله في آمان الله ..

عساف : بحفظ الله ..

مشي عنا و عساف طالعني ..

عساف : شفيك بشار ..

بشار : هذا ولد ييرانكم واايد جايف روحه علينا .. من حضرته عشان يطالعني جذي ..

يلس عساف و يلست يمه ..

عساف : عادي متعود عليه قبل سنين ما تتصور اشكثر كنت أتهاوش معه ..

بشار : شنو سالفة عامود الكهرب و قلب أمك ..

عساف بضحكه : لأني نحيل واجد كان يناديني بعامود كهرب .. عاد مثل منت شايفني نحيل و طويل ..

و عامود الكهرب طويل و نحيف .. عرفت سالفة اللقب الأول ..

طالعت عساف .. هو نحيل صح بس هب وايد خير ان شاء الله و الله انه ما يستحي ..

بشار : انت نحيل صج و هذا شي عادي .. ما له حج يسميك جذي .. انزين و شنو سالفة الاسم الثاني ..

عساف : هههههههههههه قلب أمك .. هذا الله يسلمك تهاوشت معه مرة و رميته بحصى و عاد تركي كلش

و لا تمد يدك عليه ما فتحت عيني الا على كف الله لا يوريك اياه و كان عمري 17 و هو 16 .. المهم قلت له ..

و الله لا أخبر أمي تكلم أمك .. راح ضحك و قال .. روح يا قلب أمك روح و نام بحجرها

و قول لها تركي ضربني يا ماما و صار يضحك و أنا رديت على البيت ..

بشار : حجيت أمك ..

عساف : لا أبد ..

بشار : بس خير ان شاء الله مع نفسه بعد ..

عساف : يا شيخ قلتلك تعودت عليه و بعدين ,

و سكت ثواني قبل يهمس ..

عساف : و بعدين لازم أراعيه الحين أكثر من قبل !

بشار بحيره : و ليش ان شاء الله شكو تراعيه من هو عاد ..

عساف بابتسامه : هو واحد فاقد له انسان , انسان ما تقدر تتصور شكثر كان يعزه

و شكثر كان بالنسبة له أكثر من أخ ..

سكت و لفّيت أطالع بيت تركي قبل لا أطالع عساف اللّي همس ..

عساف : اول يوم جيت هنا سمعت الخبر كانت مثل الصدمه بالنسبه لي ..

و ابتسم و لفّ علي و هو يهمس بـ [ الله يصبره ] ..

ابتسمت .. يلست أنا و عساف نتحجى عقب مشيت على الفندق و أنا أفكر بهذا التركي ..




***************************




.. (( السعـ السـ 8:10 الصبح ـاعة ـودية .. المطار .. * تركي * )) ..



جلست بمكاني في الطيارة .. و مثل ما تمنيت جنب الدريشة .. جاه ببالي عساف .. ما تغير أبد ..

بس هذا اللي جنبه بشار .. يووووه أبد ما دش رأسي ..

جاه عمي خالد و جلس جنبي و من جهته ريمان .. شلت عيني عنها ..

للحين مسوي نفسي مو مهتم لكن قسم بالله اني محروق بداخلي .. لا و الحين بشوف هيثم في البحرين ..

يعني الله يكون في عوني ..

خالد : حاط أثمد يا تركي ..

لفيت على خالد ..

تركي : وشو ..

خالد : حاط أثمد ..

ابتسمت و حركت رموشي بسرعة ..

تركي : ايه .. حــــلــو على عيني صح ..

خالد : هههههههههههه ايييييه انت كل شي تلمسه يصير حلو ..

تركي : هههههههههههه لا يكثر بس ..

خالد : هههههههه زيــن ..

كنت حاط بعيوني كحل .. " الأثمد " ..

ريمان : عمي .. خالي خليفة قال لك انهم بيكونون هناك ..

خالد : ليش ما قال لك هيثم ..

ريمان : لاااا .. عناد ما يبي يقول لي ..

خالد : هههههههههههه خلاص مو لازم تعرفين ..

ريمان : جد ما تستحي ..

خالد : ايه ادرري و انتي تدرين ان لسانك طويل ؟

ريمان : no توي أدرري ..

كنت أناظر الدريشة طول الوقت بس لما تكلّمت سرت بعيني لها .. كانت تدلع !

طبيعي الأخت مبسوطة بتقابل حبيب القلب .. نزلت يدي لفخدي و أنا أتنهد ..

خاطري في شي بس ما ينفع هنا : ممنوعة !

خالد : علامك تتنهد ..

تركي : لا بس .. خاطري في شي و هي ممنوعة في الطيارة بالأصل يبي لي أشتريها ..

خالد : وشهو ..

تركي : و لا شيء و لا شيء ما راح تفهم ..

خالد : أصلا نص كلامك ما افهم معناه ..

ناظرته و ابتسمت .. أشرت بأصبعين لفمي عقب بعدتهم و كأني أنفث سيجارة و ابتسمت بمعنى ..

تركي : عرفت خاطري في وشو ..

حسيت عيونه بتطلع من محاجرها من الصدمة / همس ..

خالد : سيجارة ..

تركي : ههههههههه طلعت لبيب تفهمها و هي طايره ..

خالد : انت تتمصخر أكيد ..

شلت عيني لـ الدريشة و أنا أبتسم ..

تركي : لا ما أتمصخر .. بالله عليك من متى أتمصخر أنا ..

جلس يناظرني لفترة عقب سحب مجلة و جلس يقرأها و أنا غمضت عيني و استرخيت ..

خلاص و الله خاطري فيها .. متى نوصل بس .. !!




**************************



نزلت رأسي لتحت بصدمة .. تركي يدخن .. هذا اللي فهمته من كلامه هو و عمي ..

كل شي توقعته منه الا انه يدخن . . زيين ليش و من متى اصلا ؟

يووووه أنا وش علي منه الحين يولّي لو يحشش بعد ..

أنا الحين ودي نوصل بسرعة .. مشتاقة لهيثم حـيـل و الله حبيته يا عالم ..

حطيت رأسي على كتف عمي .. و غمضت عيوني ..



***********************


.. (( تــــــــــــــركــــــــــي )) ..



حطيت شنطتي ع الأرض و حركت يديني آآآه أخيرا وصلنا .. ناظرت بندر و هو يسلم على أهله ..

مشيت على قدام و انا افكر اكيد بالقاها في الأسواق اللي حول المطار اللي ببالي ..

شليت شنطتي و رحت لخالد اللي كان واقف جنب خليفة و جمّون .. ابتسمت يوم شفت وجه جمّون حمّر ..

ما أدرري شقال لها خليفة طبعا انتبهت لها لأن كل البنات نزلوا الغشوة بس جلسوا متحجبات بالشيلة ..

خليفة : هلا و الله بتركي هلا ..

سلمت عليه حربي ..

تركي : هلا بك اشلونك عساك طيب ..

خليفة : الحمد لله بخير و انت شخبارك ..

تركي : بخير الحمد لله ..

ناظرت خالد و حطيت الشنطة جنبه ..

تركي : خالد خلها عندك بروح أجيب شي و أرد بسرعة ..

خالد : وش بتجيب ..

مشيت و أنا أأشر له بيدي ..

تركي : قلتلك شيء ..

رحت للأسواق اللي جنب المطار .. دخلت سوبرماركت .. رحت لـ الكاشير ..

تركي : سلام ..

الكاشير : و عليك السلام و الرحمة ..

تركي : شخبارك اليوم و اشلون الدنيا بك ..

ما كانت وراي سالفة عشان كذه جلست أسولف .. ابتسم ..

الكاشير : ماشي الحال و انت شحالك ..

قعدت ألعب بـ علب اللبان اللي عنده .. فكرت آخذ بعد ..

تركي : بخير الحمد لله ..

الكاشير : سعوودي ..

ابتسمت و ناظرته ..

تركي : ايه , تركي ..

الكاشير : حيا الله تركي توك واصل و لاّ بتسير الحين للطيارة ..

تركي : لا و اللي يرحم والديك .. تونا واصلين لا ترجعني للطيارة ..

الكاشير : ههههههههههههههههههه عيل الحمد لله عـ السلامة ايه صج ويّاك عبد الله ..

تركي : حياك ..

عبد الله : الله يحييك , الا شتبي الغالي ؟

ابتسمت و أشرت بطريقة السيجارة لفمي ..

تركي : أبيها حيل مشتاق لها ..

عبد الله : هههههههههههههههه لا عيل جم علبة تبي و اي نوع .. ؟

تركي : جيب من نوع " ... " و ثلاث بعد ممكن يجيني ظرف أو أكسل أروح أشتري و عاد كلش و لا هي ..

عبد الله : صادج و الله كلش و لا هي , عند ويسكي اذا تبي ..

ناظرته عقب سحبت لبان بـ النعناع و سحبت ولاعة بعد ..

تركي : لا الله يسلمك جيب اللي قلتلك عليه ..

أخذت أغراضي و ودعته .. نزلت سيجارة و ولعتها بـ الولاعة و حطيتها بين شفتي ..

و حطيت العلبة اللي استعملت منها في جيب بنطلوني و الثنتين خليتهم في الكيس مع اللبان ..

و صلت لخالد و خليفة و كان معهم هيثم و بندر و نايف و ريمان و جمانه ..

تركي : سلام ..

ناظرتهم و أنا أشوف أنواع الملامح .. خالد و نايف و بندر يناظروني بصدمة بس سكتوا ..

و خليفة عادي هو و هيثم و فارس و جمانه بعد مصدومة و ريمان ما ناظرت فيها أصلا ..

انحنيت و فتحت شنطتي .. دخلت العلبتين و خلّيت اللبان في جيبي مع الولاّعه .. شلت الشنطة

و نزلت السيجارة و نفثت الدخان في الجهة الثانية عقب ناظرت خالد ..

تركي : ما بنمشي هالحين ..

خالد : الا بس ننتظر الشياب نسيت انهم في رحلة ثانية ..

تركي : ايه صح نسيت ..

ابتسمت له .. أدريبه مصدوم هو و الباقيين بس ما علي منهم هذه حياتي و بعيشها بكيفي ..

تركي : أجل بروح أتمشى في الأسواق اللي هنا و يوم يجون اتصل عليّ ..

خالد : زيــن ..

انحنيت و سحبت جهازي من جيب الشنطة عشان لا أحتجته ما أتوهق .. وقفت و ناظرت نايف ..

تركي : تخاويني ..

نايف : ايييييه أكيد ..

مشيت مع نايف و أنا أنفث الدخان جلسنا نتمشى و حنا ساكتين عقب هو تكلم ..

نايف : تركي ما توقعتك تدخن ..

تركي : ليش ما توقعت ..

نايف : ما أدرري بس صح توقعت من خالد بس انت لا .. انت غير يا تركي ..

تركي : اشلون غير منيب طبيعي يعني ..

نايف : لا ما قصدي كـ ..

قاطعته و أنا أسحب من السيجارة و أنفث الدخان ..

تركي : و شمعنى خالد توقعت منه و أنا لا ..

نايف : يمكن لأنه درس براا و شي طبيعي يشوف أكثر من دخان ..

تركي : لا نايف مهوب شرط .. توه اللي باعني عرض علي ويسكي .. ترى أشوف أكثر من ويسكي أحيانا ..

نايف : أهــااا بس تركي انت بعد غير عن خالد لو دخن .. أو أي واحد فينا لو دخن عادي أما انت لا ..

تركي : ليش وشو السبب ..

وقف و هو يناظرني بضيق و يحرك يده بعصبية ..

نايف : تـــــركــــي افهم انت مــريــض يعني بالقوة تتنفس و بــعــد تــدخن ..

نفثت أخر شي من السيجارة و عصرتها تحت رجولي و أنا ساكت .. هو صادق بس مو في يدي ..

تركي : تعال .. خاطري في عصير ليمون ..

سكت و هو يبتسم من ورى قلبه .. مشيت معه .. شريت لي العصير و هو اشترى مريندا ..

شربته و رميته في الزبالة و انتم بكرامه .. ناظرت نايف شفته يلعب بـ جواله .. عطيته ظهري ..

نزلت جهاز الربو و حطيته في فمي بسرعة .. استرخيت و أنا أسحب منه .. شوي نزلته و أنا أتنهد ..

تركي : آآآآآه كح كـح ..

جلست أكح بس حاولت أكتم كحاتي .. لفيت على نايف بتعب يوم حط يده على كتفي ..

نايف : شايف اشلون ..

شلت يده بملل و نزلت اللبان و رميت واحد في فمي ..

تركي : تععال نرد لهم ..

مشي معي و هو ساكت , وصلنا لخالد و الباقيين شفناهم جالسين و يسولفون ..

رفع خالد عيونه يوم انتبه لي .. ابتسمت و جلست جنبه ..

صار يناظرني و أنا ألعب بشنطتي و أمشيها يمين و يسار .. ابتسمت و ساندت رأسي على كتفه ..

تركي : أول مـره تـشـوفـنـي ..

ابتسم و جلس ساكت و هو يناظرني عقب تكلم ..

خالد : يعني كنت تكلمني بجد في الطيارة ..

دفيته بكتفي و أنا أبتسم بمزح ..

تركي : قلتلك ما أتمصخر في شي مثل ذا ..

خالد : أسمّيك مجنون ..

رفعت عيني له و هو ناظرني بعتب ..

خالد : الا المجنون ما يسوي مثلك ..

تركي : ههههههه لا فاتك اللي باعني عرض علي ويسكي .. كنت بآخذه أجرب بس هونت ..

خالد : لا أفـــااا عليك كان أخذته و جربته ليش لا ..

قالها بـ طنازة عقب ناظرني بنظرة و هو يهمس ..

خالد : بعدين لي سالفة معك ..

ابتسمت و نزلت عيوني للأرض جلست أقلب بجوالي يمين و يسار و وقفت عن تحريكه يوم سمعت هيثم يكلمني ..

هيثم : مهوب وااضح عليك انك تدخن تركي ..

ما رفعت عيني له بس ابتسمت بطنازة .. و قلت بطنازة أكبر و أنا ألعب بسحاب الشنطة ..

تركي : والله ..

هيثم : هيه أرمسك من صج تركي ..

زميت شفتي و أنا أهمس ..

تركي : أدرري ..

فارس : عندك الربو تركي ..

أستغفرت داخلي .. ناس لزقه ..

تركي : لا ..

سكتوا و أنا ناظرت خالد اللي ناظرني عقب شلت عيني على جوالي و أنا أزم شفتي ..

انا يالله طايقه يجي يسولف لي بعد ..



*********************


نهآيةة البارت الواحد و الثلاثين ..

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:59 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البآرت الثآني و الثلاثين . .


*********************


.. (( بـ يـ السـ 11:20 الصبح ـاعة ـوم ـعد * ريمان * )) ..


كنا نفطر برا جنب البحر بـ شوي .. حنا و الرجال الجميع مجتمع و في الوسط فيه مكان الحطب و الفحم ..

و عليها دلة الحليب و القهوة .. كنت جالسة جنب هيثم ..

هيثم : الجو يرد الروح و لاّ لا ..

ابتسمت و أنا أشرب من كوب الحليب حقي ..

ريمان : ايه صادق .. يجنن حـيـل ..

هيثم : يا أبــــوي .. شوه انت ما تفهمين جم مرة قلت لج اسمها (( و رجع يعدل كملتي )) هيه صادج يينن وايد ..

جم مرة قلت رمسي ويّاي شراتي و في السعودية رمسي شرات ما تبين ..

ريمان : ههههههههههه يووووه ما أبي كيفي ..

رص على يدي و هو يبتسم ..

هيثم : ماشي ما أبـا .. هب كيفج و لاّ ترى بفرج في البحر ..

ريمان : ههههههههههههههههه ما تقدر , أهون عندك ..

هيثم : هــيــه أكيد .. جم مرة قايل لج ان شي سكرتيرة أحسن عنج و بواايد ..

ريمان : و أنا كم مرة قلت لك رح لها أنا ألف من يتمناني ..

هيثم : ياي انت يا الألف ... انزين ييبي لي واحد على الأقل ..

جاه ببالي على طول تركي .. لفيت أناظر مكانه بس ما لقيته / ناظرت قدام شفته واقف عند البحر و يدخن ..

هيثم : هاااه منوه .. تركي ..

ريمان بصدمه : لااااااااا أبد .. لا تتكلم من عندك ..

هيثم : ههههههههههههه زين لا تآكلنيني .. كنت أمزح ويّاج ..

ابتسمت بارتباك ما أبي هيثم أبد يعرف عن تركي شي .. ما ادري ليش بس بعدني ما أبي ..

هيثم : من متى و هو يدخن ..

ريمان : ما ادري خبرك عني كنت أدرس في لندن ..

هيثم : ههههههههههه أونج .. تدرسين بالله شوه الفايدة و انت ما تبين تشتغلين بها ..

ريمان : ما ابي اشتغل .. انت تبيني أشتغل ..

هيثم بابتسامه : لااااا يلسي في البيت ربي عيالنا ..

تلون وجهي ألوان الله يغربل ابليسك يا هيثم ..

هيثم : يووووه لو أدري جان ما رمست .. شوه ويهج استوى طماطم هههههههه ..

ريمان : كل تبن زيــن ..

هيثم : ههههههههههههه انزين بآكل التبن و أصخّ ..

ريمان : تدري خاطري بـ وشو ..

هيثم : شــوه ..

ريمان : و الله خاطري أسوق سيارة من زمان عنها ..

هيثم : ههههههههههه لاااا لا ماشي بنات عنا يسوقن السيارات ..

ريمان : يا الكذاب شاهه تسوق و بعد منى زوجة جاسم و ليلى زوجة حميد ..

هيثم : ههههههههه ارتاحي برأيهم هم و أزواجهم لكن انت لااااااا و لا تطرين الموضوع مرة ثانية ..

مسكت يده بدلع ..

ريمان : يـالله عـاد هيثم طلبتك ..

هيثم : نو وي قلت لا يعني لا , لا تلحين علي عاد ..

ريمان : هــــيـــثـــوم ..

هيثم : هههههههههه انزين بشرط واحد ..

ريمان : وشو ..

قرب مني و همس بأذني بـ "" I wanna kiss "" حسيت وجهي صار عودي مو عاد أحمر و دفيته عني ..

ريمان : امعصي و الله لو تطير ما أعطيك شي ..

خالد : وش تعطينه ..

ناظرت عمي و رديت عيني على هيثم اللي كان يناظر عمي عقب ناظرني بابتسامة ..

خالد : هييييييي أكلمكم أنا لا تناظرون بعض و توزعون ابتسامات ... يالله شطلب منك ..

نزلت عيني للكوب و أنا العب به ..

ريمان : و لا شيء ..

هيثم : ماشي ..

خالد : و لا شيء هاه ..

خليفة : هيه وااضح ماشي .. اذا ما كنت غلطان طلب منج اللي بالي بالج ..

رفعت عيني له بسرعة و بعصبية رميته بـ مخده صغيرة كانت لـ مريم بنت متعب يوم تنسدح ..

ريمان : وجع خليفة انثبر ..

ضحك خليفة و خالد و بعد هيثم .. توي انتبه لتركي يوم ناظرت خالد يووووه هذا متى جاه بس ما كان يضحك ..

كان يناظر جواله و يلعب به و مبتسم .. رفع عينه لي و هو يناظرني بنظرات / شلت عيني عنه و ناظرت خليفة بعصبية ..

ريمان : اللي ببالك شيله و لا تستخف دمك .. صاير عبيط ..

خليفة : ههههههههههههههه هيه أدرري ..

خالد : ههههههههه بس خليفة صدق ما تستحي .. ترى ما أرضى عليها ..

خليفة : برأيك ما ترضى عليها و أنا هم ما أرضى على مرتي ..

و طوق جمّون اللي كانت تسولف مع شاهه و لفت عليه و هي تشيل يده و هي منحرجة ..

جمانه : خلييفهه وشو اتفقنا ..

خليفة بابتسامه : ما ادري ذكريني ..

شالت يده و بعدت عنه شبر ..

جمانه : خليفة لا تقرب .. هذا خط أحمر ..

خليفة : ههههههههههههه و اذا جربت شوه بـ يستوي ..

جمانه بضحكه : راح أعطيك مخالفة تجاوز إشارة حمراء ..

ريمان : هههههههههه كم المخالفة , أحيد عندنا 200 ريـال و عندك ..

ناظرني خليفة بخبث ..

خليفة : ممكن 200 اللي بالي بالج هههههههههههههههههههههه ..

تلون وجهي ألوان و هيثم جلس يضحك من قلبه و بعد خالد و جمانه بس اللي جذبني تركي لما ضحك ..

تركي : ههههههههههههه خفّ شوي يا خليفة ..

خليفة : ههههههههه المشكلة اني أبـا اللوح اللي حذالها يفهم و يثجل بس طلع صج لـــوح ..

هيثم : ههههههههههههههههه الريم جوفيهم يتمصخرون علي ..

طوقت ذراعه و أنا أناظرهم بنظرة ..

ريمان : يـالله عاد كلش و لا هيثومي ..

خليفه : هههههههههههههههههههههه أونج هيثومي ..

خالد : و انت الصادق هذه اللي وجهها لوح و أكثر من اللوح اللي جنبها ..

طوق كتفي هيثم و هو يدافع عني ..

هيثم : عاد احترموا نفسكم .. هاي حرمتي ما اسمح لكم ..

تركي بـ همس : يقالك الثاني حرمتي ..

ضحك الكل و هيثم بعد بس أنا و عمي خالد لااااا .. فهمت قصد تركي بسرعة / ناظرت تركي بسرعة

و هو جلس يشرب حليبه ببرود .. ناظرت عمي خالد اللي كان يناظره بعد عقب ناظرني و اشر لي أطنشه ..

و هو اللي سويته ..



***********************************



.. (( * * تــــركـــي* * )) ..



قمت على الساعة 7:30 الفجر .. كنا الشباب و الرجال كلنا في شاليه و الحريم و البنيات في شاليه ..

و اللي مضايقني أن هيثم طلع معي في نفس الغرفة لمّا سوينا القرعة مع الشباب ..

المفروض ما نسويها كلّه من بندر .. بس يالله نايف معي على الأقلّ ..

تنهدت و لفيت أناظر سرير هيثم .. شفته نايم .. عدلت نفسي و جلست أناظره / واضح عليه يحبها ..

بس مستحيل يجيب نص حبي لها .. تنهدت و قمت من مكاني طبعا خلاااص صلينا الفجر من قبل عقب ردينا نرقد ..

بس للأسف ما جاني النوم .. رحت على المغسلة غسلت وجهي ..

سحبت الجاكيت و رميته على كتفي من دون ما البسه .. مشيت لبره أشم الهواء ..

جلست أمشي على طول الرمل اللي جنب البحر و أناظره .. للأسف ما جبت سيجارة معي و مالي خاطر أرد للشاليه ..

وقفت مسكت حصى و رميته بالبحر و ابتسمت و أنا اناظر الشمس توها طالعه .. صدق من قال أن البحر

يوسع الخاطر و يرد الروح لاّنه صدق يردها .. لفيت للجهة الثانية و لمحت وحدة واقفة ..

على بالي أسيل / مشيت لها كان ودي أسولف بس لما قربت منها لقيتها وحدة من بنات أخوال ريمان ..

رديت على ورى بس رجعت أناظرها خلني أسولف معها ..

دامها قامت هالحين ما في غيرها .. قربت منها كانت لابسة جلابية و فوقها العبايه و متحجبة بالشيلة ..

تركي : سلام عـ الطيبين ..

لفت علي .. انتبهت انها منحرجة فـ ابتسمت لها ..

تركي : صباح الخير ..

.. : صباح النور ..

تركي : اممم السموحة بس ما أعرف وشو اسمك ..

ابتسمت لي و نزلت عينها للأرض و هي تتكتف من الجو لأنه بارد شوي ..

.. : ميثا و انت تركي صح ..

تركي : ايه تركي ..

ميثا : علامك نشيت على الحينه ..

تركي بابتسامه : ممكن يكون نفس السبب اللي خلاك تقومين انتي شاللّي صحّاك من نومك ..

ناظرتني لحظات عقب شالت عينها على قدام .. حسيت بنظراتها حزن مو أي حزن .. حزن فقد و يأس و صدّ !

أخيراً همست و هي تجلس على الرمل ..

ميثا : لا مستحيل يكون نفس السبب ..

جلست جنبها بس بعيد شوي .. خاطري أعرف شالسبب ..

تركي : شدراك و الله ممكن يكون نفس السبب .. ما قلتي لي ليش صاحيه ..

ميثا : لا و لا شي .. ماشي سبب ..

تركي : لا فيه سبب (( أشرت لعيونها )) دوم يقولون لي تركي يفهم العيون و عيونك حـيـل زعلانه ..

ناظرتني و ابتسمت ..

ميثا : ذكرتني بشعر طارق ..

ابتسمت .. عرفت انها تقصد شعر توعدني عليك أيام ..

تركي : قصدك البيت اللي يقول : أنا أفهم لغة العيون ..

ميثا : هيه بـ الضبط .. تسمع له ..

حسيتها غيرت السالفة فجاريتها .. مو لازم تتكلم عن اللي في خاطرها لأنّه براحتها ..

تركي : ايه أسمع له و أسمع لمحمد السهلي بعد ..

ابتسمت و عدلت جلستها .. حطت يدها على خدها و بدت تسولف ..

ميثا : محمد جار الله ..

تركي : ايه هو نفسه ..

ميثا : هيه أنا احب شعره أصعب سؤال و بعد طالبك ..

تركي : ايييييه أصعب سؤال أكثر شعر من أشعاره يعجبني له معنى و بعد الشووق جايبني و لا جابك ..

ميثا : انت شاعر ..

تركي : لا يا ليت كان حطيت كل همومي في الشعر .. لكن للأسف منيب شاعر ..

ميثا : الشعر موهبة واايد حلوة أنا بعد أتمنى لو كنت شاعرة ..

تركي : ما يقصد الا اللي حزين أو اللي يعشقون .. عندك واحد من هذولا ..

ميثا : هيه عندي هموم , هــمــوم واايد ..

تركي : ما في انسان ما عنده هموم .. سولفي لي عن همومك ..

ميثا : ما راح تفهمني ..

تركي : جربي ممكن أفهمك ..

ميثا : لا أبد ما راح يفهمني غير اللي عانى شراتي ..

تركي : تكلمي ممكن أفهمك ..

أشرت على جاكيتي و هي تغير السالفة للمرة الثانية ..

ميثا : ليش ما تلبسه .. فاره على جتوفك و بس ..

تركي : لا ما لي خاطر ألبسه ..

ميثا : بس واايد برد .. ما تحس انت شوه ..

ابتسمت لها و تساندت بيدي على الرمل و ناظرت البحر ..

تركي : يقولون لي فاقد احساس في هذه هم صادقين .. لكنهم يقولون ان لي هيبة بس أنا منيب شايفها ..

ميثا : بالعكس و الله لك هيبة شيوخ بس انصدمت يوم جفتك تدخن ..

تركي : هههههههههههههه مو شرط اللّي له هيبه ما يدخّن .. التدخين بالنسبة لي هروب ..

عقدت حواجبها مستغربة ..

ميثا : شوه .. ؟!! هروب مين شوه ! ما فهمت قصدك ..

تركي : كل اللي حولي ما يفهمون مغزى كلامي أحيانا .. و عادتهم يسكتون اذا ما فهموا لأني ما احب الأسئلة ..

رفعت حاجبينها الثنين بعجب و قالت و هي تلعب بالرمل ..

ميثا : انت عـجـيـب ..

تركي : مو أكثر منك ..

ميثا : جايفني عجيبة ..

و ناظرتني و أنا ابتسمت و ناظرت البحر ..

تركي : ايييييه عجيبة و حلوة بعد ..

صح انحرجت بس بعدها نزلت رأسها بابتسامه حزينه ! و قالت و هي تلعب بالرمل ..

ميثا : لا أنا هب حلوة مولية ..

ناظرتها بسرعة متفاجئ الا فلقة قمر مو عاد حلوة و بس ..

تركي : ليش .. من يقول انك مو حلوة بالعكس ..

ميثا بدون ما تناظرني : امبلى أنا هب حلوة .. لو كنت حلوة ما باعني و ودرني و ملج على بنت عمته ..

عقدت حواجبي لا هذه تحب مثلي و تحب واحد قليل أصل مثل الريم بالضبط .. كملت بدون ما تناظرني ..

ميثا : رغم أنا جنا محيرين لبعض بس هو ما جان يطيقني يعني رافضني و هذا كله قبل لا يجوفها ..

و يوم جافها حبها و ملج عليها و قال لأمه أنا ما أبـا ميثا و خالتي اعتذرت من أمايه و قالت لي آسفة يا ميثا ..

أنا ما همني أسف الدنيا أنا همني هو .. شوه ذنبي اني أحبه و هو لااااا ..

واحد كانت محيره له و هو ما يبيها و يوم شاف بنت عمته حبها و قال لأمه و ملك عليها و قريب صار هذا ..

بنت عمته يا تركي فكّر منهو .. فارس مملك على بنت عمه و خليفة محرم لـ ميثا لااااا لا يكون اللي في بالي ..

انتبهت من أفكاري يوم ناظرتني و قالت بألم ..

ميثا : قول لي شذنب اللي يحب شخص ما يحبه و يودره بععد ..

ابتسمت لها بحنية ها البنت مثلي تماما .. ما غلطت يوم قلت ان ممكن السبب اللي مصحيني هو سببها ..

تركي : ميثا يا الغالية ترى الدنيا ما تسوى و اللي باعك برخيص بتراب بـــيعيه ألف من يتمناك ..

ميثا : لاااا أبد خلاني أشك اني حلوة .. صرت مولية ما أثق في روحي تركي قول لي .. قول الصج :

شي شيء فيني هب حلو و الله منيب ناقصة عن اللي ملج عليها بشيء ..

سكت يوم شفت دموعها تتجمع بعينها لكن بـ الأخير همست ..

تركي : قصدك هيثم صح ..

ناظرتني متفاجئه و أنا ابتسمت ..

ميثا : لاااا هب هو من قال جيه ..

تركي : الا هو و بعد الريم هي بنت عمته .. يا ميثا سهل ما في غيره و فارس و خليفة اللي ملكوا ..

و فارس ملك على شاهه و هي بنت عمه و خليفة محرم لك يعتبر عمك و هيثم ملك على بنت عمته ريمان ..

و انت قلتي انه ملك على بنت عمته .. سهلة المعادلة يا ميثا ..

ناظرتني وهي متفاجئه أكثر من قبل عقب نزلت رأسها ..

ميثا : انت ذكي واايد ..

تركي : هههههههههههه ما يبي لها ذكاء ..

ناظرتني منحرجه .. شي طبيعي .. البنت تنحرج اذا سولفت لبنت مثلها عن حبها فـ اشلون لو سولفت لشاب ..

ميثا : برأيه ما يهمني كل اللي أعرفه الحين اني واايد مجروحة ..

تركي : مصيره يرد لك ..

ناظرتني بسرعة و هي تتساءل شقصد بس أنا ابتسمت و قمت راد لـ الشاليه ..

تركي : ما عليك خلّ الزمن يمشي .. يالله أشوفك مرة ثانية ..

مشيت على الشاليه و بالطريق شفت هيثم واقف قريب من الشاليه ..

تأففت و أنا اناظر الشاليه و أردّ أناظره ما أبي أقابله و أتوقع يكلّمني إذا شافني ..

تنهدت و مشيت للشاليه و انا أردد داخلي [ لا تكلّمني , لا تكلّمني , لا تكلّمني !!! ] ..

هيثم : مرحبا الساع تركي ..

غمّضت عيوني بقلة حيلة قبل لا أرسم ابتسامه و ألفّ له ..

تركي بابتسامه : صباح الخير ..

ناظرني و أنا ناظرته ببرود قبل أهمس ..

تركي : وش مصحّيك بدري ..؟!

ابتسم بطريقة أربكتني بس ما بينت لكن ابتسامته كان لها مغزى ..

هيثم : صباح النور تركي انت شاللي خلاك تنش من رقادك ..

تعمدت أتطنز على لهجته ..

تركي : قصدك شاللي خلاني أقوم من نومي .بس المفروض انت تجاوب أنا اللي سألت أول ..

ابتسم أكثر و هو يرفع حواجبه و يناظرني من فوق لتحت ..

هيثم : بجاوبك ما ياني رقاد اصلا من صلّينا الفير ..

و ناظرني بنظرة خبيثة و هو يبتسم بخبث عقدت حواجبي و أنا أشوف نظراته و ابتساماته ..

لفيت أناظر البحر مب هروب ما ادري شسميه بس ما حبيت نظراته ..

هيثم : بترد ترقد ..

لفيت بعيني بس بدون ما ألف وجهي له .. شفته يناظرني و هو متكتف و مايل بوقفته ..

حسيت اني أحتاج سيجارة أمسكها بيديني و أبعد بدخانها توتري من نظراته ..

تركي : ليش تسأل ..

هيثم : أبـا أيلس ويّاك و اذا ما عندك مشاكل ودي نلف البحرين شويه ..

لفيت كلي أناظره .. ناظرته من فوق لتحت ..

تركي : لا آسف يا الشيخ ودي أنام ثم أنا ما أرابع أي شخص ..

و مشيت حسيت به يناظرني بابتسامة .. طنشت و مشيت لداخل عقب هو دخل وراي ..

ناظرته يوم دخل الغرفة ابتسم لي و انسدح على سريره و حط يده على خده و صار يناظرني ..

كنت جالس فوق سريري و ثاني ركبتي و اناظر الجوال و أقلب بالرسايل ..

هيثم : قلت لي انك بـ ترقد ..

طنشته و لا عطيته لو نظرة بس هو جلس و انحنى وهو يقرب لين صار قريب مني ؛ ناظرته ..

هيثم : ما بـ ترقد عيل شرأيك نسير نظهر ..

جلست أناظره بملل و أنا زام شفتي عقب تنهدت و رديت أناظر جوالي ..

هيثم : علامك تتنهد نش نـ ظهر أحسن لنا ..

همست بدون ما أناظره و أنا أقلب بصور جوالي ..

تركي : مـا أبــي ..

هيثم : أفـــااا عليك ليش يالله عاد نش بلا كسل ..

و ضربني على فخدي بمزح أنا وقتها عصبت معروف عني عند الأهل أكره شي عندي أحد يضربني على فخدي ..

رحت ناظرته بعصبية ..

تركي : انت علامك ما أبي ما تفهم .. نام بس و ريحني ترى نوم الظالم عبادة !

قمت و شلت علبة الدخان من الدرج و معه الولاعة و طلعت بره الغرفة بس قبل لفيت له ..

تركي : و لو سمحت لا تلحقني فارق فاهم ..

ابتسم من الأذن للأذن و قال و هو يأشر لعيونه ..

هيثم : من عيوني ..

تركي : مأ أمزح هنا ! فـارق . .

هيثم : قلتلك من عيوني ..

ناظرته بنظرة و مشيت بره الشاليه وقفت على الرمل .. عساها تنقلع عيونك !!

غمضت عيوني و الله وراه بلوى .. ابتساماته و نظراته ما عمري شفتها .. فتحت عيوني بتوتر ..

لفيت على ورى أناظر الشاليه جاني تخيل انه يناظرني من وراي بس ما شفته .. نزلت علبة الدخان ..

سحبت وحدة و رديت العلبة في جيبي .. حطيت السيجارة بين شفايفي ولعتها عقب حطيت الولاعة في جيبي ..

و نزلت السيجارة و نفثت دخانها بارتباك .. ليتني أعرف على وشو ناوي ذاك الخسيس ..

و الله مهوب هين بالذات لما شفت جواله أمس بالصدفة و هو كان يستحم ..

أخذته و فتحته شفت صور ريمان بس اللي لفت نظري ملف كان بره ملف الفيديو ..

لما فتحته بغت عيوني تطلع قدام من اللي شفته ما توقعته يسويها أبداً مو باين عليه أبد ..

و بعد حسام ولد عم عسافوه انصدمت يوم شفته معهم نزلت رأسي و أنا انفث السيجارة حتى نايف شاف المقطع ..

و لا فاتتنا سواته يوم طلع الحمام ناظر الجوال حقه و نزل الميموري اللي فيه و ركب واحد جديد ما به شي ..

بس بعد وشو يا شيخ بعد ما شفتك ليتني أقدر أمشكلك .. ليت بس لا مأ ابي !!

ما أبي أجرحها ! آخر شيء أبي أسوّيه آنّي أجرحها حتى لو كان في صالحي ذا الشيء ..

حتى لو كان معناه أنّها بتكره هيثم و يمكن تتطلّق منه بعد بس لااا ما راح اسوّيها ..!

مو و انا أدري أنهّا ميته عليه , إنّها حبّته لاّنه العكس منّي في كلّ شيء ..

مو و أنا أدري انها تبي تنساني بكلّ الطرق . .

زييين لو ما تبي تعترف انّي أأثّر عليها كيفها .. يكفيني أعرف انّها اختارت شخص ما يذكّرها فيني !

و يكفيني أشوفها تبتسم و تضحك و تمزح حتى بوجودي ! تنهدت " و الله الريم ما تستاهله ..



****************************************

نهآية البارت الثاني و الثلاثين . .

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 03:03 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثالث و الثلاثين . .


****************************************

.. (( * * هـــيــثــمـ * * )) ..

ابتسمت يوم ظهر .. و رديت انسدحت .. هههههههههه متوتر و ها اللي جفته من تصرفاته ..

لما جافني أبتسم بخبث هههههه و الله ما أفوتها عليك يا تركي مو أنا اللي أتهان و أسكت ..

يوم انك تضحك علي رفيجك اللي مات و لاّ رمسته يوم قال " يقالك حرمتي " يتحسبني ما أدرري انه يحب الريم !

و الله لا أخليك تفر روحك في البحر من الندم هههههههههههههههههه بشار جان ذكي يوم قال لي دامك محرج منه ..

أبلشه بأي جذبة و عاد أنا الكل يعرف اني ألعب بالصور ههههههههههههههه لااا لا بل علي و الله اني حقود ..

هههههههههههههههههههه خلني أرقد أحسن لي .. !!!!


************************************************** *


.. (( الـ السـ 9:00 الصبح ـاعة ـكويت )) ..


كنت نازل من الدرج و خارج من البيت ..

حصة : بشار ..

طالعت حصة .. كنت زعلان منها للحين طالعتها من فوق لتحت .. يات لي و حبت يدي و همست ..

حصة : سامحني تكفى يا أخوي ..

بشار : أبيج تقولين لي .. اشلون هنت علي و خبيت عليّ هالشيء العود ..

حصة : خلاص لا تلومني .. أنا غلطت بس لا تلومني آسفة مرة ثانية ..

بشار : خلاص مسامحج ..

حصة : بس أبـا أعطيج شي ممكن تتمنى تجوفه .. أمس اليازي عطتني اياه ..

و مدت لي الموبايل .. طالعت الصورة و عقدت حواجبي .. منو هاي ما عمري جفته ..

بشار : منو هاي ..

حصة : اللي .. اللي جان ريلها ..

بشار : صج .. انزين بآخذ الصورة رغم ان مالها داعي ..

أخذت الصورة لموبايلي .. و مشيت خارج .. و من ذا الوقت ما طالعت في الصورة ..



************************************************


.. (( البحرييين ** السـ 4:20 العصر ـاعة )) ..


كنت جالس و ماسك أعصابي و ضاغط على الجوال .. الكلب اللي قدامي شكله يعرف اني أحب الريم ..

بس كيف عرف .. ؟؟!! جلست اضغط على جوالي و بس آآآه غمضت عيوني ..

خالد : شـويّ شـويّ على جوالك ..

ناظرته و هو ابتسم .. تساندت عليه و دخلت يدي بجيبي و أنا أسحب سيجارة و أولعها ..

تركي بهمس : لك وجه تتطنز علي بعد اللي سويته ..

خالد : حرام عليك أنا شسويت ..

تركي : ما سويت شي طال عمرك .. كل اللّي سويته لمصلحة بنت أختك ..

خالد : قسم بالله اني نادم الحين على اللّي سويته ..

ناظرته باستغراب و أنا أنفث دخان السيجارة ..

خالد : تبي الصراحة .. صدق خليفة رفيقي بس بعد انت أحسن من هيثم و بكثير ..

ابتسمت بغرور ممزوج بالألم ..

تركي : أدرري بس خلاص اللي فات مات .. ما ينفع هالحين شيء ..

ناظر خالد هيثم و ريمان اللي جنبه .. كانت متساندة عليه و تناظر في جواله اللي ماسكه و يكلمها عن شي فيه ..

لاحظت ملامحها يوم حمرت خدودها و ضربت هيثم على كتفه و هو جلس يضحك ..

صكيت على اسناني و رديت عيني لجوالي أبرك لي ..

خالد : هههههههههههههههههه أظنها تحبه ..

رصيت على جوالي و قلت بطنازة و أنا استهزأ على نفسي ..

تركي : الا تعشق ثراه و لو عليها تحبّه .. آآآآخخخخخخ بس على حظي الخايس نايم ما يبي يصحى ..

خالد : ههههههههههههههههههه و لا يهمك أنا أصحيه لك ..

.. : عــمــي خــالــد ..

رفعت عيني لريمان يوم تكلمت ..

خالد : هلا شتبين .. آمري تدللي ..

كانت واقفة .. جات لحدنا و جلست مقابلنا .. كان وجهها قريب حـيـل منا و من هذا بديت أرتبك ..

حاولت أخلي عيوني على الجوال .. حطيت يدي على جبهتي و جلست ألعب بالجوال ..

ريمان : عمي .. عطني جوالك شوي ..

خالد : وشو له .. شتبين به ..

رفعت عيني لها .. شفتها تترجى عمي ..

ريمان : جوالي ضيعته ما أدرري وينه و أبي أنقل كم شيء من جوال هيثم ..

ناظرت هيثم شفته مبتسم و يناظرها زميت شفتي و رديت عيني على الجوال ..

ريمان : يالله عطني اياه تكفى خلودي ..

خالد : و الله الود ودي بس للأسف جوالي نسيته في السعودية ..

شفت ريمان تناظر عمي بعصبية و الله من حقها أنا منها أقوم ألمه بكف بعد كل ها الترجي ما في جوال ..

تركي : حرام عليك خالد .. كان من البداية ريّحتها و قلت ما في جوال ..

خالد : ههههههههههههههههههه و الله خبرك عني ملقوف .. أبي أعرف شتبي به ..

تركي : أدريبك .. اللقافة تجري بدمك ..

خالد : لا تنسى نفسك أفظع مني ..

تركي : هههههههههههههههههه طالع عليك ..

خالد : ايييييه صادق .. الكل يقول عنك نسختي ..

كانت ريم للحين جالسة و تسمع لسوالفنا و اللي أربكني انّ عيونها طول الوقت عليّ ..

تركي : زيـن ما تفتخر اني طالع عليك ..

خالد : لا أكيد أفتخر .. يحصل لي واحد مثل تركي ..

نفخت نفسي و أنا أتنحنح ..

تركي : احـم احم .. أدرري ما يحتاج تقول ..

ضربني خالد بمزح على رأسي و هو يضحك ..

خالد : ههههههههههههه لااا يكبر رأسك .. جد ما تنعطي وجه ..

تركي : ههههههههههه أفـــااا عليك كذه تخربها على النهاية .. ي الله روح عنّي و لا عاد تكلّمني ..

خالد : لا عاد كلش و لا زعلك .. ما أقوى على تروك أنا ..

تركي : هههههههههههههههههه لا يكثر بس , تدري ما فيني عليك ..

ريمان : يا حافظ وش فيك يعني .. اللي يسمعك يقول مذبوح لك وااحد ..

رفعت عيني لريمان و جلست أناظرها .. تدرون ما لي خلق أكلمها أبد عشان كذه جلست ساكت ..

خالد : ريم خلّك عاقلة .. هالحين وش لك بـ تركي ..

ريمان : زهقانه من زمان ما تهاوشت معه !

خالد : ههههههههههههههه لا والله اللي يسمعك يقول ميتة عليه و على سوالفه و هواشه ..

ريمان : وعع قال ميتة عليه .. لا تسدّ نفسي عمي ..

خالد : ريم قلت احترميه هذا و هو جالس قدامك .. أجل من وراه وش بتسوين ..

ريمان : و الله كيفي ثم أنا ما أحشّ بالناس من وراهم .. لا أنا صريحة وجه لوجه .. !!

بتستغربون اني للحين ساكت بس تدرون ابتسمت يوم سمعت آخر كلامها ..

هي أصلا لا شافت ظلي تموت رعب يمكن كانت تتهاوش قبل بس بعد حركتي الواطية على قولها ..

صارت تبعد عني ..

تركي : ارحميني يا القوية انت بعد التحضيري ما صرت توريني وجهك ..

تعمدت أقول التحضيري و هي أكيد بتفهم و فعلا جات عينها علي و جلسنا كذه لا هي شالت عينها و لا أنا ..

لين أشر خالد قدام وجهنا بيده .. نفثت دخان السيجارة و أنا أشيل عيني عنها لـ خالد ..

خالد : والله جد حاله ههههههههههه أشوف مسلسل كويتي أنا بس انت معها اعقلوا .. شويّ و تآكلون بعض ..

قامت و هي تتخصر و تناظرني باحتقار و أنا ناظرتها ببرود و أنا أسحب من السيجارة ..

ريمان : قلّه هو يحترم نفسه له وجه يسولف عن سواد وجهه ..

خالد : ريـمـ ...

و سكت و هي راحت لهيثم مدت يدها و قوّمته و راحت هي معه يتمشون ..

ناظرني خالد بحيرة كان مستغرب من كلامها بعذره يستغرب .. نزلت عيني لجوالي ..

خالد : تـركي شكانت تقصد بكلامها ..

قمت و أنا أدخل جوالي بجيبي و أدوس السيجارة برجولي .. ناظرته و أنا ماشي ..

تركي : ما أدرري أنا بعد ما فهمت !

مشيت و تركت خالد غرقان في حيرته رحت لداخل الشاليه و رميت جوالي و معه علبة الدخان فوق سريري

و رديت طالع / المشكلة ان أنا اللي غرقان بعد إلياس آآه وينك يا ابو فزعة الدنيا مالها طعم من دون حسك ..


أحس اني بلا حسك مثل ديره بليا ناس * * تخيل كيف يعيش انسان .. بوحشة شوارعها !


طلعت فوق صخور كانت عالية و الماء من تحتها عميق .. جلست فوق وحدة منها ..

رجعت رأسي على ورى و غمضت عيوني و أنا أتنسم نسيم البحر ..

ابتسمت لما تذكرت يوم رحنا الكويت أنا و إلياس .. حتى صوته و هو يضحك و يتمصخر عليّ لما

كنا نركض على البحر يتردد في أذني الحيـن .. أذكر اننا كنا نركض حافيين على الموية ..

و هو وراي و شوي تزحلقت رجولي و طحت على وجهي في الموية المالحة و هو جلس يضحك ..

إلياس : ههههههههههههههههه تركي ههههههههههههه قم يا الشايب طيحه وحدة تهدك هههههههه

صدق انك شايب ..

تركي : و انت ما تعرف تسوي شي غير الضحك كان مسكتني .. هالحين أحس ان حلقي به كتل ملح ..

إلياس : هههههههههههه أشرب مويه بـ يذوب على طول ..

حسيت بالحنين له .. قمت بعصبية .. فصّخت التي شيرت و رميت بروحي في البحر جلست أسبح و أضرب الموية

بعصبية و قوة و أنا أحس بدموعي تسيل على خدي ..

كنت أسمع صوت إلياس و هذا اللي كان يخليني أضرب الموية بقوة .. فتحت عيوني يوم سمعته يقول ..

إلياس : ههههههههه تروك هههههههههههههههه لا تتعب نفسك ما راح تسبقني ..

قالها يوم كنا نتسابق بـ السباحة .. ابتسمت بألم و سبحت بسرعة ..

تركي : و الله لو تطير ما راح تسبقني ..

.. : هييييي تــــركــــي يــا مجنوووون تــعــال لــهــنــا ..

ناظرت بندر و جنبه خالد واقفين على الشاطئ .. ناظرت وراي شفت الصخور حـيـل بعيدة عني ..

و التي شيرت يسبح في البحر .. ناظرت في الطريق اللي كنت فيه أوب أوب ما بقي شي

و أعدي المنطقة الـمـسموحة .. لفيت لهم شفت هيثم و ريمان وصلوا لخالد و بندر ..

ترددت أروح كنت بلف للصخور لأني منيب ناقصهم بس خالد أشر لي و هو معصب ..

خالد : تـركـي قـلـت تـعـال هـنـا ..

تأففت و سبحت لهم بس ها المرة بثقل .. وصلت لهم و طلعت و أنا أضم نفسي و أعطي هيثم و ريمان قفاي ..

رحت لخالد و بندر و أنا أحرك شعري.. لما وصلت لهم ناظرني بندر بصدمة عقب همس بخفوت ..

بندر : تصيح تركي ..

ناظرته و أنا افكّر بصدمه [ لا يكون صحت بدون ما أحسّ ] ! . . اعترضت بسرعة و بهمس ..

تركي : لا يا شيخ كنت أسبح عشان كذه وجهي مبلل ..

ناظرني هو و خالد بريبة عقب ناظروا بعض زميت شفتي يالله وش يفهمهم ..

تركي : بروح الشاليه أسبح و أبدل ملابسي ..

خالد : ايييييه زيـــن ..

مشيت عنهم و دخلت الشاليه أخذت شاور عقب رميت بنفسي على السرير / حطيت جوالي و علبة الدخان

تحت مخدتي و تلحفت و نمت ..



****************************************


.. (( اليوم الثاني ** البحرين ** الســـ 9:00 الصبح ـــــاعه )) ..



كنا جالسين عند البحر بعد الفطور كلنا الحريم و الرجال .. الشياب مع بعض و الحريم بعد ..

و حنا البنات مع بعض و الشباب كانوا قريبين من البحر و كان الجو بارد شوي ..

ضاحي : أبــــيــه الجـــو واايد بارد ..

جدي محمد : ههههههههههههههههههههه لا أبد هب بارد و لا شي ..

هزاع : هيه و الله هب بارد هاي ضاحي دلوع أمــه ..

ام حميد : ههههههههه هيه دلوع أمـه فديته لا تجرب حذاله ..

ضاحي : ههههههههه سامع طووف عني يالله ..

ابتسمت أدري انكم دختم و عشان ما تحوسون بعرفكم على أهلي بـ الإمارات ..


[ 1- خالي ابو جاسم .. عنده جاسم 28 سنه زوج منى توهم متزوجين ..

و هيثم 27 سنه فديته تعرفونه و بعد شاهه 20 سنه ..

2- و خالي ابو حميد عنده حميد27 سنه و متزوج ليلى ..

و منى و ضاحي 24 سنه عقبها عشان كذه هو دلوع أمه ..

عقب خالي 3- ابو فارس عنده فارس26 و بعد هزاع 24 سنه هو و ضاحي مثل التوأم دوم مع بعض

و عقبه نادية ..

و بعده خالتي 4- ام أحمد عندها أحمد 27 سنة متزوج نادية و ميثا 19 سنة بعدها ما تزوجت و ظبية و حمده 17 ..

بس ميثا مستغربه منها لأني لاحظت انها ما تسولف معي ما علينا ! / المهم عقب خالي خليفة تعرفونه بعد ^^ ..

و الله يسلمكم بـ تلاحظون اني ما طريت جدتي لأمي .. لأنها ماتت الله يرحمها من زمن ..

بس جدي خليل اللّي عايش ] ..

ناظرت خالي خليفة يوم تكلم و هو يرمي حصى بالبحر ..

خليفة : يووووه من زمان ما سبحت قبل ست سنوات ..

حميد : اوب أنا منك أموت ما أروم أيلس شهرين بدون ما أسير للبحر و أركب المركب ..

جاسم : أونك انت مغرم بـ البحر يا الشاعري ..

الكل : هههههههههههههههههههههههه ..

حميد : هههههههههههه جب هااااه أحسن عنك كل ما أرمسك تيي ويّاي اسمعوا شوه يقول ..

.. " و يقلد حركات جاسم و صوته " ..

حميد : سوري حميدان ما أروم أسير ويّاك أخاف بشرتي تخترب .. اونه بشرتي أشك انه ريّال ..

الكل : هههههههههههههههههههههههههه..

خالد : ههههههههههههههههههههههههههههه لا انت تشبه واحد عندنا ..

و ناظر تركي اللي كان ماد رجوله و لما شاف نظرات خالد له خبط رجل خالد برجله ..

تركي : يا الكذاب أنا ما عمري جبت سيرة البشرة ..

خالد : لااااااا احلف بس من اللي قال لمّا قلناله تعال العب معنا كورة في الملعب .. بندر ذكّره شقال لنا ..

راح بندر مال بجلسته و صار يحرك يده بشعره و هو يقلد صوت تركي ..

بندر : لاااا و الله تحلمون ألعب معكم على هاالقيظ بايع بشرتي الزينة أنا ههههههههههههههههه ..

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

تركي : ههههههههههههههههههههههههههه فضايح محد يقول لكم شيء ..

راكان : معروف عن بندر و خالد محد يأمنهم على شيء ..

جدي خليل : حنا زمان جنا رياييل .. جنا نطلع من الفير البحر و نركب المراكب و نصطاد السمك

بشباكنا ما جان يرعبنا البحر و لا جان عندنا شرات رمستكم لا بشرة و لا شيء .. جنا رياييل ..

جدي محمد : صدقك و كنا نطلع النخل و نقطف الثمر و نروض الخيل لكن الحين ما به رجال ..

خالد : أفـــااا عليك يبه يعني أنا منيب رجال ..

جدتي : لا أبد منت ريّال لو تطير لو كنت ريّال جان رمت تتصرف يوم طاح أبوك قبل سنين الله لا يعيده من يـوم ..

خالد برجا : يـمـه ..

جدتي : جب و لا رمسة ..

هزاع : ليش شوه استوا يدتي ..

جدتي : جايفين هاي يوم جان عمره 20 سنة .. طاح أبوه لما ارتفع عليه الضغط و ظل يدور بـ الصالة لين

تذكر ان به شيء اسـمـه سيّاره و إسعاف و تليفون ..

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه ..

خالد : أووووهووووو يـمـه فضحتنا .. هالحين وش بيفكنا من لسانهم يمه ..

نايف : هههههههههههههه خلها ما يبي لك غير كذه عقبال بندر تفضحه خالتي أم متعب ..

ام متعب : هههههههههههههههه من زينه ذا فضيحة بدون ما أرمس ..

تركي : ههههههههههههههه يا حـرام ..

بندر : أفـــااا عليك يمه .. كذه تحرجين ولدك قدام كل ذا الشعب ..

ابو متعب : اذكر الله بـ تطيحنا كلنا من طولنا ..

نواف : عاد انتم توقعوا أي شيء من عيون بندر ممكن اذا قال بل قدام برج العرب بـ يطيح في ساعته ..

الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه ..

وضحى : يالله عاد .. اتركوا زوجي لحاله ما اسمح لكم تغسلون شراعه كذه ..

بندر : شوفوا انتم الذوق و أنا أقول تركي من وين جاب الذوق أثريه سارقه من الذوق نفسه ..

وضحى : يووووه ليتني ما تكلمت ..

ضحكنا كلنا يوم شفنا وضحى حمرت خدودها .. ناظر ضاحي بندر و رماه بمزح بـ حصى ..

ضاحي : أبيه انزين استحي .. شذنبي أنا و هزاع ما تزوجنا للحين ..

هزاع : هـيـه و الله يتغزلون بحريمهم جدامنا .. يتحسبون ما عندنا مشاعر ..

جدي خليل : ههههههههههههههههههههههههههههه جـب انت ويّاه صج جليلين حيا ..

هزاع : شـوه عسب رمسنا عن معاناتنا استوينا جليلين حيا ..

راكان : و ليش ما تتزوجون أو على الأقل ملكة .. انتم بعمر نايف و نواف ..

ضاحي : هيه صدقك بس تدري حنا شي ببالنا شيء ..

تركي : هههههههههههههههههههههههههه ايييييه قولوا من البداية انكم حاطين ببالكم شيء ..

هزاع : هههههههههههههه هاي ضاحي فضيحة .. ما عليكم من رمسته ..

جاسم : انزين شرأيكم نتسابق سباحة ..

خليفة : صج و الله خاطري أسبح ..

أحمد : نشوا عيل .. نتسابق يميعنا ..

ابو جاسم : سيروا انتم يا الشباب و أنا أكون حكم عليكم ..

هيثم : ليش .. شاركوناا ..

ابو متعب : لااا بس الشباب وش يقدرنا حنا الشياب ..

فارس : انزين يالله نشوا شباب ..

و لف علينا و ناظر شاهه ..

فارس : عاد أبـا أسمع صوتج و زغاريدج يوم أفوز ..

نواف : انت بـ الأول فوز عقب تفلسف ..

فارس : ههههههههههههههههههههههههه انزيـن يالله ..

نزلوا كل الشباب تي شيرتاتهم .. و جلسوا بـ البناطيل القطنيه بس .. حسيت نفسي منحرجه .. لفّ علي هيثم ..

هيثم : هالحين تجوفين ريلج .. . كيف يرفع رأسج ..

ناظره تركي بنظرة لكنه لف لخالد يوم ناداه .. شفت خالد يكلمه ..

و تركي ابتسم و ربت على كتفه و هو يهمس ..

تركي : ما دخنت اليوم لا تخاف ..

استغربت بس ما اهتميت .. رديت عيني لهيثم ..

ريمان : عاد نشوف يا ويلك تفشلني ..

هيثم : أفـــااا عليج هالحين تجوفين بعينج اني قدها ..

ريمان : زيـن أنا واثقة منك ..

ابتسم و أرسل لي بوسة طايره و لف و شفته يروح لتركي و يكلمه ..

استغربت يوم شفت تركي تتغير ملامحه للمفاجأه و عقب للعصبية ..

مسك هيثم من ذراعه و قال له شيء عقب دفه عنه عقدت حواجبي شفيهم بس شفت هيثم يربت على كتفه

و هو يكلمه و يضحك بس تركي بعد عنه يده / اصطفوا الشباب و ناظروا خالي ابو جاسم ..

ضاحي : يالله عمي come on ..

ابو حميد : انت اصطف و لا ترمس قال come on قال ..

ام حميد : هههههههههههه فديته ولدي يعرف لـ الإنجليزي خله برأيه ..

أرسل لها ضاحي بوسة ..

ضاحي : فديتج أم ضاحي ماشي غيرج يفهمني ..

ابو جاسم : يالله انت .. اصطلب بصفر ..

اصطفوا الشباب كلهم .. شفت تركي مايل بوقفته و يناظر هيثم باحتقار اللي يسولف له ..

استغربت وشو له هيثم يسولف مع تركي دامه يناظره كذه بس شوي ناظر تركي قدام يوم بدي خالي يعد ..

ابو جاسم : بـ تسبحون لهناك عقب تردون انزين و ماشي اختصار و لا تدزون بعض ..

أحمد : هههههههههههههههههه شــوه جايفنا يهال خالي ..

ريمان : هههههههههههههههههههه ايه والله خالي صفر و بس تراهم رجاجيل ..

ابو جاسم : ههههههههه انزين يالله استعدوا .. واحد .. ثنين ..

دخلوا الشباب شوي في الموية عقب انحنوا .. شفت عمي خالد يكلم تركي في حزم و تركي يهز رأسه بمعنى

.. " زيـن زين " .. أدفع نص عمري و أعرف بوشو يكلمه عمي ..

ابو جاسم : ثلاثة يـــا الله ..

دخلوا الشباب كلهم في الموية و بدوا يسبحون ..

بـ الأول كان خالي خليفة و جاسم و خالد قريبين من بعض و بعدهم أحمد و حميد و بندر عقب هيثم و فارس و ضاحي ..

أما متعب و ماجد و محمد ما دخلوا السباق و بعد هزاع و نواف و نايف و راكان مثلهم ..

متعب و ماجد و محمد قالوا ما فينا و راكان و نواف و نايف و هزاع اللي قال ما نعرف للسباحة

و اللي قال لا تسلمون كلش و لا البحر ما أحبه بس الغريب ان تركي آخر واحد و كان يسبح ببطء ..

يعني بهدوء عكس الباقيين كانوا يسبحون بسرعة و قوة .. المهم وصلوا للنقطة و ردوا كلهم ..

و لما وصل تركي للنقطة .. ناظرهم عقب بدي يسبح بقوة و سرعة ..

يـــا ويــلــي منه و الله انه ذكي يبيهم يتعبون عقب هو يلعب لعبته شفته تخطى ضاحي و فارس ..

و يوم وصل لهيثم ابتسم له و عداه و بسرعة أكبر سبح يوم شاف اللي قبله بـ يوصلون ..

كلنا انهبلنا و وقفنا تشجيع يوم شفناه تعدى الكل و جلس يسبح بسرعة حسيت به تعبان لأنه كان عاقد حواجبه

و عاض على شفته .. المهم انه وصل ..

ابو جاسم : المـركـز الأول تركي ..

صفقت له خالتي ام ماجد و جدتي و بعد الكل بس أنا جلست أناظره بصدمة ..

بل ما أسرعك وصل عقبه خالد عقب خليفة .. عقب هيثم ناظرته بنص عين و هو ابتسم ببراءة بس

اللي استغربت منه انه ناظر تركي بارتباك ..

أمـا تركي انسدح على طول على الأرض و هو مغمض عيونه و يتنفس بسرعة

عقب وصل بندر و فارس و ضاحي و الباقيين صفقنا لهم كلنا ..

لأنه بصراحة وناسه كانت المسابقة و ما هم أحد سواء فاز و لاّ خسر ..

شوي جلس تركي و ابتسم لهيثم و قال له بنبرة تشفي و تشمت ..

تركي : شايف اني أحبها أكثر منك و بكل تأكيد أنا أستحقها أكثر عنك ..

عقدت حواجبي بوشو يتكلمون و الله حيروني / استغربت ان هيثم ساكت و لا رد ..

ناظره تركي بنظرة و مشي على الشاليه جلسنا مرة ثانية نسولف ..

عدا اللي سبحوا راحوا يأخذون شاور عقب واحد ورى الثاني رد ..

ابو ماجد : ويــن تركي ..


بندر : راح نام , صدره شب عليه ..

ابو ماجد : و انت بدل ما تتفلسف كان منعته يسبح ..

خالد : و الله قلت له يا أخوي بس رفض و أصر انه يسبح و هالحين صدره ماسكه بس يكح ..

نايف : أنا بروح أجلس معه ..

قام نايف و راح له استغربت شفيه تركي .. مريض بـ وشـو ..

جدي خليل : شوه به تركي مريض بصدره ..

ابو ماجد : الله يسلمك معه الربو من ولد و قال الدكتور ممكن يروح عنه

اذا صار عمره 8 سنين بس للأسف ما راح و مسك معه على طول ..

ابو جاسم : عسى ربي يشافيه يا رب ..

ابو ماجد : ان شاء الله مع اني ما أظن يروح عنه اذا أستمر يبلع السجاير كل يوم ..

ابو حميد : أبيه و يدخن بعد لا هاي واايد مينون .. امنعوه لازم تحطون حد ..

ام ماجد : و الله تعبت معه أصلا هو ما كان يدخن بس قبل ثلاث اشهر دخل البيت و هو يدخن ..

ريمان : و ما كلمتيه خالتيه ..

ام ماجد : ايييييه كلمته و تعبت بس هو ما يرد و أحيانا يقول زين زيـن و لا يتركه ..

أبشركم صارت خالتي ام تركي عادي معي بالعكس صارت أحسن حـيـل .. ^^



****************************



دخلت الغرفة شفت تركي منسدح و مغطي وجهه و يكح .. يا ربي لك الحمد و الشكر قايله لا تسبح ..

جلست جنبه على السرير و هو ناظرني و ابتسم ..

تركي : زيــن جيت يا حبيلك كلهم راحوا عداك ..

ابتسمت و حطيت يدّي على جبهته أقيس حرارته أصلا بدون ما يقول لي تعال بجيه ..

ما في غيره أحب أجلس معه و هو من بد أولاد أعمامي أغليــه حيل ..

غمض عيونه و جلس يسولف لي ..

تركي : شفت الخسيس اللي يسمّونه هيثم ..

نايف : ايه ..

تركي : قبل لا نبدأ بـ السباحة مسكني و قال لي [ أبي أتحداك على شيء ..

نايف : أيـه و وش الشيء اللي تحداك به ..

فتح عيونه و مسك يدي و هو يقول بصوت مبحوح من صدره ..

تركي : قال لي : اللي بـ يكسب المركز الأول هو اللي يحب الريم أكثر من الثاني ..

ناظرته بصدمة جد انه خسيس ..

نايف : و الله انه كلب ..

تركي : ايييييه أدرري ..

ابتسمت و ضربته على رأسه بـ مزح ..

نايف : أجل تحب الريم أكثر منه هااااه ..

تركي : هههههههههههههههههههههه الا أعشقها مو أحبها بس ..

سكت و الله دوم أتمنى ان ريمان تكون من نصيبه لكن للأسف ..

تركي : تذكر اللي شفناه بـ جواله ..

نايف : ايه و هو شيء يتنسى و الله انه حقير ..

تركي : و الله ما راح تصدق يا نايف .. أنا .. أنـ ..

و سكت حسيت به يبي يقول شيء بس متردد بس بـ الأخير تنهد و تكلم ..

تركي : أنا أعترف آني تزوجت بنيّه عقب طلّقتها بعد خمسة أشهر بس ...

نايف قاطعته : هـــااااه ..

انصدمت شيقول ذا ..

تركي : و الله ما لي دخل هي اللي جات لحدي و قالت تزوّجني ..

نايف : متى و وين ..

ابتسم و صار يقلب بـ جواله بارتباك .. حسيت به منحرج ..

تركي : لمّا كان عمري 22 سنة .. هي وحدة كويتية ..

نايف : أهــااا قبل ثلاث سنوات ..

تركي : ايييييه و الله ندممان أنّي طاوعتها بس كنت متضايق و هي جات و فكّرت أنّها بتلهيني ..

نايف : بس اشلووون أقصد قابلت أهلها أو اشلون بالضبط ..

ترددّ قبل لا يتكلّم و قال لي سالفة البنت كلّها و أنا ابتسمت بذهول و همست ..

نايف : صدق أنّ وراك سواهي ..

تركي : ههههههههه لا تقول / والله ندمممممان ..

نايف : لا لا تندم و لا تعذّب روحك .. هي اللّي جابته لنفسها ..

ابتسم بارتباك بعد و هزّ راسه قبل لا يشيل عينه لجواله / رجع و همس ..

تركي : نايف ترى انت الوحيد اللي قلت له بس إلياس رحمة الله عليه هو الوحيد اللّي كان يدري ..

نايف : سرك في بيــر و دامك اخترتني من بد الشباب و الله لا أحطك بـ عيوني ..

تركي : ما قلت لبندر و لا خالد لأنهم محارم لريمان و بعد لأنك انت الوحيد اللي ارتاح له ..

نايف : تسلم و الله و ترى الشعور متبادل ..

ابتسم لي و رجع يتكلم ..

تركي : و مثل ما قلت لك أنا صح صح سوّيت اللّي سويته بس أنا كنت متزوّجها على شرع الله و رسوله ..

بس هو كان في الفيديو يراقصها و ألله أعلم يمكن نام معها بعععد و تدري عاد نفسيتي انقفلت ..

نايف : ههههههههههههههههههههه تدري خاطري تشوف ريمان المقطع ..

تركي : ما راح تشوفه لأنه يغير الميموري ثم حرام تشوفه ريم بريئة و الله ما تستاهل ..

نايف : ايه و الله صادق ..

تركي : أنا جد ما أبيها تشوفه حتى لو كان يعني أنها بتتزوجه و أظلّ أنا أراقب بس ما أبيها تنجرح ..

ابتسمت آه بس يا الريم لو تعرفين اشكثر يحبك هالتركي ..

تركي : و بسسس جيب سالفه ثانيه ..

نايف : هههههههههههه اوكي ..

و ابتسمت و جلست اسولف معه .. عقب طلعنا بعد ما صلينا المغرب عشان نجلس مع الأهل ..



***********************************************


.. (( مرت الأيام عادية .. على أهل ريمان .. لكن اللي تجد ان بشار عرف منهو تركي ..

و عرف انه هو اللي شافه مع عساف و من جهة ثانية .. سأل هيثم عن اللي رافع له ضغطه و قال له ..

انه بيرسل صورة اللي آذى الجازي و اذا هو نفسه ولد عم ريمان .. يصير خير .. طبعا و بدون شك طلع هو ..

المهم ان بشار تضايق و هيثم قال له خلها علي أنا .. !

بصراحة محد يدري وش تخبي الأيام سواء لهيثم و لاّ لتركي و لاّ لـ ريمان و هي الأهم ..

الدنيا مهيب آمنه يمكن في أي وقت تتغير .. !! أنا ما قلت شيء لكن الدنيا هي اللي تمشي .. !!

و الواقع هو اللي يحكي عن نفسه و يقص سواليفه .. !! )) ..



*******************************************


نهآيةة البارت الثالث و الثلاثين . .

توقعااتكم للاحداث ,

و ايش راح يسوي بشار مع تركي . .

و مصير هيثم و ميثاا و ريماان و تركي ^^

و ان شاء الله عجبتكم الاحدااث

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 03:06 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


آلبآارت الرآبع و الثلااثين .. '$



*************************************************



.. (( البحريييين : المناامه ** تركي )) ..

طلعت من الشاليه و رحت على السياره اللّي استأجرناها انا و نايف اذا حبينا نآخذ لفّه في البحرين ..

فكرت أغيّر عن جوّ الشاليه الخانق .. حرّكت بالسيارة و صرت أدور الشوارع بلا هدف بس اناظر هنا و هناك

قبل لا اوقف عند متحف البحرين الوطني / تفاجأت و أنا طالع منه و راجع لسيارتي اني ما كنت أعرف أيّ شيء

عن البحرين غير السلبيّات !! ابتسمت و أنا أركب السيارة لو الياس زاره بيتفاجأ أكيد و بيقول :

[ تركي و الله ان البحرين دولة عزّ و رجال ] ..

رحت لقلعة عراد و درتها كلها و كان منظر الخليج جدا جمميل من فوق , رفعت كاميراتي و صورت يخت

بشراعه الأبيض الكبير ..



**********************************************


.. (( الجاازي )) ..

كانت الرحلة للبحرين أحسن حلّ , زين من ابويا انه يابنا هني انا و امي .. ابتسمت و أنا افرد ذراعيني و أتنسم

عبير الخليج من دريشة قلعة عراد . . صج ان البحر يردّ الروح / نزلت ذراعيني و أنا افكر ان تركي اللّي قال لي جذي

لما كنا في المحرق بعد زواجنا بشهر . .

تنهدت و لفّيت عشان أروح لأمي و أبويا و طاحت عيني على شاب رافع كاميرته و يصوّر و لمّا التفت و هو مبتسم

و محني راسه يطالع الصوره انصدمت / جان تركي تصلّبت ثواني و حّسيت بمشاعري تضطرب شسوي الفّ و اهرب ..

رفع راسه و يات عيني بعينه تجمّد لدقايق قبل لا يهمس باسمي ..

و انا على طول لفّيت عنه باهرب منه / مالي خاطر اجوفه مالي خاطر اجوف اللّي ضيّعت حب حياتي عشانه !

و للحظه ما حسيت إلاّ بيدّه تشدّني عشان ما اهرب . .



**********************************************


ناظرتها لدقايق قبل لا اهمس باسمها مره ثانيه .. مب مصدق انها هنا / اوكي يمكن مصادفتي لها في البحرين

مب صدفه لانها قدر , الله وحده يعلم اشكثر معذبني الّلي سويته بها لأنها ببساطه ما كانت تستحق . .

حتى و ان كان هي اللّي لحقت وراي حتى و ان كان هي اللّي اغوتني / كانت , كانت طفله و أنا استغليتها !

تركي : الجازي ..

سحبت ذراعها من يدي و رفعت راسها بكبرياء و برود و هي تهمس ..

الجازي : تركي !

ابتسمت ايه هاذي الجازي اللّي من أوّلها لآخرها عكس الريم / حتى في مواجهتها لي ..!!

الجازي : ليه تبتسم ؟ ما احيدني قلت شيء يسلّيك ..

تركي : لا , لا ما قلتي ..

كتفت يدينها قدامي و همست ..

الجازي : اشتبي انزين ؟

ترددت قبل لا أتكلّم بس في النهايه تكلّمت و قلت كلّ اللّي بخاطري ..




**********************************************



.. (( الــــجـــازي )) ..



تفاجأت وايد مع كلّ كلمه جان تركي يقولها لي , جان يوصف لي اشكثر اهو آسف أنّه استغلّني ,

جان يتأسّف و عيونه واضح فيها الحزن مع الألم مع الندم جانت مشاعره صادجه ..

نزّلت يديني و تمّيت اطالعه و أنا أفكر بحيره ليه ليه يتعذّر ..؟ أنا اللّي يبته لنفسي أنا اللي لاحقته مب هو ..

الجازي : تركي لا تعتذر أنا اللّي لاحقتك ..

رفع ايده و أشر على نفسه و بقلة حيله همس ..

تركي : و أنا استغلّيتك أنا اللّي استغلّيت حبك و براءتك عشان أنسى الوضع اللّي كنت فيه ..

نزّلت راسي و تمّيت ألعب باصابعي مب عارفه شقول او شنو ارد عليه ..

تركي بهمس : من حقك تكرهيني من حقك تدعين عليّ بس ..

رفعت راسي اقاطعه بسرعه ..

الجازي : أنا ما اكرهك تركي و لا عمري دعيت عليك .. آه أوكي يمكن في اول الشهور بس عقب لا ..

بالعكس كنت ممتنّه ! تقدر تقول انك خلّيتني أنضج ..

طالعني للحظات قبل لا يبتسم و يمد ايده .. غمضت عيوني لمّا مسح على راسي و همس ..

تركي : بععد آسف , اسف لأني دمّرت مشاعرك , حياتك , براءتك آسف ..

طالعته و ابتسمت و أنا احس بدموعي تيتمع بعيوني ..

الجازي : مسامحتك تركي ..

تركي بهمس : ما أستحق و ربي ..

ابتسمت له و طالعت كاميرته و شهقت بمفاجاه ..

الجازي : لين الحينه عندك ..!!

ابتسم و رفع الكاميرا اللّي اشتريتها له قبل ثلاث سنين , و بالهواش رضي يقبلها ..

تركي : ايه و أنا اقدر أرميها ..

طالعته و دموعي خلاص سالت , ابتسم و مدّ اصبعه و مسح دمعتي ..

تركي : الجازي لا تظنين اني بس استغليتك , الجازي محد يعرفك و ما يقدر يحبك ..

همست بصوت أجش و أنا اقفل عيوني ..

الجازي : انزين ليش خلّيتني , لييشش رحت و تركتني , انته ما تدري اشكثر افتقدتك ..

تمّ لحظات ساكت عقب تنهّد و همس و هو يمسك يدي و يشدّ عليها ..

تركي : تبين الصدق ..؟

بلعت ريجي و شتتّ نظراتي , الصج يمكن يجرحني .. بس لا , لازم أدري لأنّه يمكن ما نلتقي عقب ..

الجازي : ايه أبي الصج ..

تركي : الجازي أنا حبّيتك أكذب ان قلت لاا .. بس , بس كنت و ما زلت ملك لغيرك , ما كنت لك كلّك

و انتي كنتي صغيره و كان الدرب قدّامك طويل و مفتوح , و أنا ما كنت أستحقّك ..

و شدّ علي ايدي ..

تركي : ما كنت استحقك الجازي , أنا ما استحق أيّ وحده فيكم إذا جينا للصدق ..!!

استغربت كلامه مين جان يقصد بالثاانيه و عقب فكّرت يمكن يقصد اللّي هو ملكها أو بالأصح اللّي قلبه ملكها ..

قبل لا تييني الفرصه اردّ قطع علينا صوت أبوي .. نطّيت في مكاني و لفّيت أطالع ابوي المعصب ..

شيء طبيعي و هو جايفني أحجي مع ريّال ما يعرفه , و ابوي صار يدقق على كلّ شيء بعد اللّي صار ..

تركي بهمس : أبوك ..؟!

هزّيت راسي و أنا أبعد عنه و أفكر شنو راح يسوي تركي و قبل لا أسوي شيء فاجاني يوم مشي

لابوي بخطوات ثابته ..

الجازي : تركي ..!!

ما رد و شفته يآخذ يد ابوي يبي يسلّم عليها بس ابوي سحب يدها و سلّم عليه حربي قبل يساله ..

أبو الجازي : أعرفك الطيّب ..؟

وقف تركي متصّلب لثواني قبل يهمس ..

تركي : أنا طليق الجازي ..!!!

تلوّن ويه أبويا و سمعت شهقة أمي و جفتها تتمّسك في ذراع ابوي و توّها يات ..

أبو الجازي بهمس : و لك جرأه تورّيني ويهك , سوّدت ويوهنا حسبي الله عليك ..

الجازي : يبه ..!

أبو الجازي : جب انتي , شنو تسوين كنتي و انتي تحجين معه ما يكفي اللّي سواه فيج ..

الجازي : يبه قلتلك ألف مره انا اللّي لاحقت وراه ..

قاطعني تركي بعصبيّه ..

تركي : و اناا اللّي استغلّيتك ..!

و أشرّ بيده لي يعني أسكتي و خلّيني أتكلّم .. لفّ على أمي و ابوي قبل يهمس ..

تركي : أنا استغلّيت بنتكم , بنتكم بريئه من ايّ ذنب عند ربها و عندكم .. تعرفون كانت طفله و المفروض انّي

ما سوّيت اللّي سوّيته و أني رشدتها للدرب الصح .. بس , بس أنا كنت في وضع تعبان و كانت هي مثل البلسم وقتها ..

أم الجازي : جب بس جب لا تحجي أكثر , انته استغلّيت بنتي و حرقت قلبها بس ..

كنت للحين حاطه ايدي على قلبي خايفه شنو بيصير و شنو بيسوي أبوي , لفّ عليّ تركي و همس جأنّه جان يأكّد لي

اللّي قال لي اياه قبل ..

تركي : لا أنا حبيتها يا أم الجازي , محد يقابل بنتك و ما يحبها بس ..

أبو الجازي : بس شنوووو ..

لفّ على ابوي ..

تركي : أنا ما استحق بنتكم ..!!

صخوّا أبوي و أمي و تمّوا يطالعونه مب فاهمين , أما تركي دخل يدينه في بنطلونه و هو يهمس بكبرياء ..

تركي : أنا ما استحق بنتك عمي , ما استحق بنتك خالتي ..! بنتك درّه و أنا , أنا و لا شيء !!

و نزّل راسه قبل يهمس ..

تركي : و مع ذا , أنا آذيت بنتكم و أنا اسف لذا الشيء , أدري مستحيل تسامحوني بس سامحوا الجازي ,

و انتبهوا عليها و مهما كان , لا ياخذها الاّ اللّي صدق تحسون يستحق هالدره ..!

و سكت قبل لا يطالعني و يهمس ..

تركي : أنا بمشي خلاص , انتبهي على روحك الجازي .. (( و لفّ على ابوي و امي )) .. عن اذنكم ..

طالعت أمي و ابوي أبيهم يقولون شيء بس ابوي جان مكابر , و امي جانت مترددّه تكون بصفّ أبوي أو لا ..

رحت لهم عقب جفت تركي ينزل الدري ..

الجازي : يبه يمّه قولوا شيء .. ما تخلونه يروح بدون ما تسامحونه ..

أبو الجازي : ليش اسامحه عشان شنو .. بأيّ حق أخلّيه يرتاح ..

الجازي : عشاني يبه , عشان بنتك اللّي أدري انك تعشقها ..

تنهد أبوي و لمّني له قبل يهمس ..

أبو الجازي : لو سامحته بأسامحه لانّه ريّال و قدر يوايهني و يعترف بدون خوف بانه آذى اغلى ما املك ..

أم الجازي بابتسامه : في النهايه اخترتي ريّال اليازي .. ما تدرين اشكثر سهرت أفكّر منهو هاللّي اخترتيه ..

ابتسمت و لمّيتهم قبل لا اسمع ابوي يهمس ..

أبو الجازي : روحي ألحقيه و قوليله أنّه محللّ و قوليله يخلّي وساوسه و عقدته في نفسه لاّنه ريّال ..

ابتسمت و ييت بأركض وراه بس أمي سحبتني و همست بابتسامه ..

أم الجازي : و قوليله هم ما نبي نجوفه أبد ثاني ..

ضحكت و هزّيت راسي و لحقت ورى تركي .. جفته وصل عند باب القلعه .. مسكت ذراعه و هو لفّ عليّ ..

تركي : الجازي شتسوين , وين امك و أبوك ..

ابتسمت و تكتّفت بكبرياء قبل اهمس ..

الجازي : امي و ابوي يقولون لك محللّ بس ما يبون يشوفون ويهك أبد مره ثانيه ..

ابتسم و همس ..

تركي : تبين هالشيء انتي بعد ..؟!

طالعته ثواني و أنا أفكّر , بالمنطق أوّل حبيب لي كان تركي, بالقلب بشار جان أوّل واحد حبيّته ...!

بس كلّهم حبيتهم بطرق مختلفه, رفعت ذقني بكبرياء ..

الجازي : ايه ما ابي اجوفك ثاني ..!

تركي : لك اللّي تبين ما راح تشوفين وجهي أبد ثاني ..

و قرّب مني و حبّ يبهتي قبل يهمس ..

تركي : الوداع الجازي ..

الجازي بهمس : الوداع , بس قبل لا تروح : أبوي يقول لك انت ريّال لاا تجسي على روحك ..

ابتسم و هو يردّ بخطواته لورى ..

تركي : قوليله أنّه كان كريم معي حييل .. و حبّي لي راس أمّك ..

الجازي بابتسامه : انزين ..

رفع يدّه و لوّح لي قبل لا يلفّ و يطلع من القلعه و من حياتي للأبد .. زمّيت شفّتي و بسرعه مسحت دمعه جانت

بتسيل قبل لا أرفع ذقني و أروح لأبوي و أمّي و أنا خلاص مقرره أبدأ حياة يديدة الحين . .



******************************************


.. (( تـــركــــي )) ..

جلست في السياره و لا حرّكتها , غمَضت عيوني و رجعت راسي لورى و على صوت الخليج و الهواء البارد الهادي ..

ابتسمت و حسّيت بدمعتي تنزل , ما منعتها أبد ما فكرت أمنعها و أنا احس بكلّ هالراحه تغمر صدري ..

و أوّل مره احس بها بعد وفاة الغالي , هم و انزاح كانّه جبل كان على صدري و راح ..

فتحت عيوني و ناظرت الخليج و أنا اتنهد و احمد الله بسرّي .. من كان يتوقع اني أقابل الجازي هنا من بين كلّ الأماكن

بس زين اني قابلتها و زين أني استجمعت شجاعتي و قلت لها اللّي كنت ابي اقوله من ثلاث سنين ..

عدّلت جلستي و مسكت الطاره و أنا مقررّ ارد الشاليه خلاص .. حرّكت المفتاح و شغّلت السياره ..

و قبل لا احركها ناظرت القلعه لآخر مرّه قبل لا أهمس و أنا احرّك بالسياره ..

تركي : الوداع !


*****************************************


.. (( البحرررين ** هيثم )) ..

يلست على الصوفا و بيدي موبايلي كنت أفكر أشلون أقص صورة تركي و ادمجها بصورتي اللي التقطتها من المقطع

اللي عندي بـ اللاب توب و بديت في الشغل بس شوي سمعت أبوي يزقرني نشيت و أنا أحط الموبايل ..

و سرت أجوف يبه شوه يبا مني .. عادي ما خفت ان أحد يجوف المقطع لأن ماشي حد داخل الشاليه

من الشباب و الشياب هم يميعهم بره الشاليه .. !!


******************************


انتبهت لهيثم يوم طلع ابتسمت و رحت و جلست فوق الصوفا .. و ناظرت الاب و كان مفتوح ع الفوتوشوب

عقدت حواجبي يوم شفت صورة تركي و صورة هيثم في الفوتو .. نزلت المؤشر تحت و لقيت مقطع فيديو

مفتوح بذا الاسم " ×× " حطيت عليه المؤشر و انفتح .. جلست أناظر المقطع و أنا أعض على شفايفي ..

لااا لا !! لااااا يا هيثم لا وشو ذا .. حسيت بدموعي تسري .. وقفته و أنا أتنفس بسرعة ..

ناظرت صورة تركي / لا ما أتوقع يبي يسوّي شيء سيء لهالدرجه ما كان بيسوي كذا !!

حطيت يدي على جبهتي و جلست أصيح ..

.. : ريمان شفيك تــصــيحــيــن ..

ناظرت تركي و الله اني شفقت عليه وقتها .. حرام يسوي هيثم به كذه لااا لا يستاهل خله ..

لا لاااا ما أبي أنا ما أكرهه لهذه الدرجة ..

تركي : ريمان بسم الله عليك شفيك ..

قمت و عديته و أنا أغطي وجهي بيديني و أصيح من قلب .. ركضت لشاليهنا بسرعة ما أبي أحد يشوفني ..

دخلت غرفتي و ارتميت على سريري و جلست أصيح ..



***************************


جلست أناظرها لين اختفت عن عيوني .. رديت عيوني للأرض .. شفيها تصيح ..

رفعت عيني للي كانت عنده .. طاحت عيني على جوال هيثم جنب لابتوبه و صرت أهز رأسي بيأس

و أنا أناظره بصدمه لا يكون شافت المقطع اللي بجواله ! أنا أكره هيثم صح بس حرام تشوفه بعد ..

رحت للجوال بس شفت فيه صورتي .. استغربت رفعت عيني لـ اللاب توب و طاحت عيني على المقطع

اللي وقفته في نصه .. و من وراه الفوتوشوب و صورتي منقوله فيه مع صورة لهيثم من نفس المقطع ..

لا يا الخسيس كان يبي يوهقني أنا زين أجل انها شافتك قبل لا توهقني أنا ..

مشيت بسرعة لبره ناظرته و هو واقف و يسولف مع خالد و يضحك .. تضحك بعد ..

رحت له و زين ان ما به أحد غير نايف و بندر و خليفة و خالد و هزاع و ضاحي .. مسكته و لفيته علي ..

تركي : انت يا .. يا ابن الـ ..

هيثم : هيييييييي لا تقولها هااااه احترم نفسك ..

مسكت ياقته و أنا أشد عليها , حسيت نفسي بذبحه اليوم ..

تركي : من اللي المفروض يحترم نفسه .. أنا ولاّ انت ..

هيثم : شوه .. انت لا تزخني جيه .. هدني .. و فهمني شوه فيك .. مينون ..

تركي : مـا المجنون الا انت ..

لكمته لكمه طيحته عقب جلست فوقه و صرت أضربه من حرتي .. و هو حاول يدافع عن نفسه ..

خالد : تركي فكه تركــي ..

حاولوا كلهم يفكونا .. نايف و بندر و خليفة و خالد .. لكن ضاحي و هزاع .. جلسوا يناظرونا مصدومين ..

هيثم : هالحين ما ترمس ليش .. . قول شوه سويت عسب تضربني جيه ..

تركي : قول وش ما سويت انت بقي شيء ما سويته .. حطمتني من أول يوم شفتك فيه و تبي بعد تكمل يا الخسيس ..

وش اللي بيني و بينك عشان تسوي كذه / زين أن ريمان شافت المقطع قبل لا توهقني أنا يا ابن الكلب ..

خليفة : تــركــي كافي .. احترم ألفاظك سبّه هو لا تسبّ أخويه .. و بعدينه شوه فيك ..

قمت و أنا أمسح جبهتي و أناظره بحقد و أنا انتفس بصعوبة .. حسيت صدري بـ يشب ..

تركي : حرام عليك .. لها الدرجة تكرهني ليش .. أنا وش سويت ..

هيثم : للحين منيب فــــــــاهم تركي فهمني ..

تركي : من يوم طلعت بدنيتي و كل شيء انقلب فوق تحت .. بـ الأول الريم و عقب إلياس .. و الحين ..

الحين تبي تطعني في ظهري يا الكلب .. ما تربيت انت ..

مسكته مرة ثانية و لما جيت بضربه .. غيرت رأيي .. وقفت .. و صرت أناظره و أنا أتنفس بصعوبة .. صار يناظرني

و هو جالس عقب شهق و غطى وجهه / ابتسمت بسخرية ..

تركي : وش فيك .. تذكرت وش نسيت .. تذكرت جوالك و اللاب ..

قام بسرعة و مسك كتوفي .. ناظرت ملامحه اللي بدت تتألم ..

هيثم : لاااا .. لا تقول ان ريمان جافت المقطع ..

ناظرته بيأس و ألم .. مسكته من كتوفه ..

تركي : تدري .. اذا صار لها شيء .. .. و الله ما تلوم الا نفسك يا هيثم ..

دفيته عني و مشيت دخلت على الشاليه و ركضت بسرعة لغرفتي .. و لما جيت بفتح الباب حسيت صدري ينقبض ..

فتحت الباب بسرعة .. جلست على سريري بتعب .. فتحت الدرج .. سحبت جهازي و حطيته بفمي بسرعة ..

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أشوى بغيت أموت .. نزلته من فمي و جلست أناظر قدامي .. و أنا منيب شايف شيء حولي ..

كل اللي أشوفه هيثم .. جد خسيس .. يا ربي لك الحمد و الشكر .. لولاك كان وهقني قليل الخاتمة ..

قمت .. خاطري أروح لها أبي أهديها / جلست أتساءل بتم معه حتى بعد ما شافت المقطع ..

غمضت عيوني و أنا أتذكر وش بـ المقطع .. كان معه في شقتهم ثلاث بنات .. و أظنهم بريطانيات ..

و كل وحدة بملابسها الداخلية بس .. لا و يراقصهم و يحبّهم مع شفايفهم و كذا حركات !

هزّيت راسي و أنا أحاول أنسى / رحت مسكت اللحاف و حطيت رأسي على المخدة و غمضت عيني .. !


**************************


.. (( اليـ الثـ السـ 6:20 الفجر ـاعة ـاني ـوم )) ..


كنت جالسة فوق سريري .. و ساندة رأسي على الدريشة اللي جنبه و أناظر البحر بره ..

كنت للحين مصدومة .. و منيب مستوعبة .. كنت متصورة أو كان ببالي ان هيثم كان يكلم بنات ايه ..

بس ما يسوي أكثر من كذه .. المقطع اللي شفته أمس كرهني فيه .. كرهته من قلب ..

مسحت دموعي بظهر كفي .. دموعي اللي ما رضت توقف من أمس ..

كل ما أتذكر مظهره و هو يحبّ البنت مع شفايفها أحس بـ قلبي يحترق داخلي ..

غمضت عيوني .. . أكيد تركي شاف كل شيء .. أكيد لأني شفته يتهاوش مع هيثم ..

بديت أندم اني حبيت ها الهيثم .. ندمت على كل ثانية راحت علي و أنا أفكر به .. و لاّ على صوره ..

ناظرت الساعة شفتها 6:40 الفجر .. آآآآه أحتري عمي خالد يصحى من رقاده عشان أكلمه ..

و الله و اللي خلقني ما راح أجلس على ذمة واحد مثله لو تنشق الأرض و تبلعني أهون عندي من أتزوجه ..

حطيت رأسي بين ركبي و جلست أصيح و أنا أحاول أكتم شهقاتي شاللّي راح ينسّيني حبه بسس ..!

رن جوالي ناظرته و أول ما شفت الرقم استغربت .. كان جوال نايف بس بعد رديت و كان خالد ..

خالد : ألــووووو ريم ..

ريمان : عـمـ ـي وينـ ـك .. أبـ ـي أشوفـ ـك ..

خالد : زين أطلعي أنا عند الشاليه ..

قفلت بسرعة .. رميت جوالي تحت مخدتي و لأن ما لي خلق أغير بجامتي .. لبست عبايتي و شيلتي لفيتها على شعري

و نزلت .. شفته واقف و معطيني ظهره .. رحت له و أنا أحاول أمسك روحي عن أصيح ..

خالد : ليش لابسة عبايتك ..

ريمان : ما لي خلق أغير البجامة ..

طوق كتفي و مشي بي ..

خالد : زيــن تــعــالـي نـبـعد عن الشـالـيـه ..

مشينا على الرمل .. و بعدنا شوي عن الشاليه .. كنت كل شوي أمسح عيني و دموعي ..

و هو كان مطوق كتفي و ساكت و أحيان يتنهد كل ما يلمحني أمسح دموعي ..

ريمان : عـمـي .. أنـ ..

خالد : قال لي نايف عن كل اللي بـ المقطع ..

ساندت رأسي على صدره و جلست أصيح ..

ريمان : لااااااااا لا تـ ـقول ان نايـ ـف يدري لا تـ ـقول ..

خالد : الا يدري .. . يدري من يومين هو و تركي شافوه بـ الصدفة .. و سكتوا .. و لا قالوا لأحد ..

ريمان : ليش .. ليش ما تكلموا .. كانوا يبوني أجلس مخدوعة ..

خالد : يا ريمان أول من شافه هو تركي .. على كلام نايف يقول لمّا دخلت الغرفة شفت تركي جالس


على السرير و يناظر جوال هيثم بصدمة .. و لما سحبته منه عرفت شفيه ..

ريمان : لـيـ ـش ما تـكـ ـلموا ليـ ـش ..

خالد : تركي قال لنايف لا تقول لأحد ..

ناظرت عمي مستغربة .. و أنا امسح دموعي اللي عيت توقف ..

ريمان : ليـ ـش .. بـ العكس .. تـ ـوقعته بـ يتشفى مني .. توقعته بـ ـيجـ ـي يتطنز علي ..

خالد : لاااا تركي ما يسويها .. سكت لأنه خاف عليك ما يبيك تنصدمين ..

ريمان : لو قال لي أحسن .. لو كـ ـان يحبني كان تكلـ ـم ..

خالد : ايييييه هو يحبك و الكل يعرف و لأنه يحبك رفض انه يقول لك خلاك جاهلة أحسن ..

داري أنك مبسوطة و ما يبيك تتألمين مثل الحين ..

جلست أصيح على صدره و أنا ساكته .. حظي مايل من ججججد مااااايل ! شسوي الحيـن .. سمعت عمي يتكلم ..

خالد : تدرين انه تحدّى تركي قبل لا يسبحون عليك ..

رفعت رأسي بسرعة ..

ريمان : اشـــلــــون .. ؟!!

خالد : قال له اللي بـ يأخذ المركز الأول .. هو اللي يحب الريم أكثر من الثاني .. بس تركي بعد ما فاز قال له :

.. " شيء أكيد اني أستحقها أكثر منك بعد " .. و عشـ ..

ما سمعت باقي كلام عمي .. كل اللي أعرفه اني حسيت بندم فظيع اني رفضت تركي .. بس لااا أحسن اني رفضته ..

أنا اذا شفته أرتجف خوف أبرك لي اني رفضته .. حطيت يدي على وجهي .. كل واحد فيهم به علّه ..

بس الأكيد ان تركي أحسن و بـ كـثــــيـــــــــر عن هيثم ..

خالد : عموما يا الريم .. وش بتسوين ..

ناظرته برجا .. و أنا احس بدموعي تسيل على خدي .. شديت على ذراعه ..

ريمان : عـمـ ـي تـ ـكفى طلبـ ـتك مـ ـا أبـ ـيـ ـه ..

ضماني لصدره يهديني يوم شافني أصيح و أشاهق .. جلس يربت على ظهري .. عقب همس ..

خالد : متأكدة ما تبينه ..

ريمان : إيــ ــــــــه ..

خالد : ترى أغلب الشباب كذه ..

رفعت نفسي منه و أنا أقول بحدة و أصيح ..

ريمان : لا مـ ـب كلهم .. شـ ـوف سلمـ ـان و نـ ـايـ ـف و .. عمـ ـي مـ ـا أبـ ـيـ ــه ..

رفع يديه باستسلام ..

خالد : زيــــن زين .. اللي تبينه يا الريم بيصير ..

ريمان : مـ ـشكـ ـور عـ ـمـي ..

و رجعت ارتميت بحضنه و أنا أصيح .. أصيح حبي الكذاب .. همس ..

خالد : بيني و بينك أحسن بعد رفضتيه ..



***********************************


اليوم من صفحة حياتي بـ أمسحك * * هديت صرحك ثم طاحت ركونك

و لا أبي عيوني لو تصورت تلمحك * * أعلنت موتك و أنسجن لي كفونك

و إن جيت تطلب ترجيتني أسامحك * * بـ أهديك طعنة من بقايــا طعونك


*********************************


.. . (( بعد ثمان أشهر .. . كانت الريم بـ السعودية هي و أهلها .. خلاص تطلقت من هيثم .. بعد معارضات

جاه لها أبوها كان زعلان حـيـل منها لأن مهيب حلوة تطلق البنت بعد ملكتها لكن يوم عرف السبب بطل العجب

أما هيثم .. راح لـ ريمان .. ترجاها تسامحه .. حلف لها ان كل اللي بـ المقطع كان قبل أربع سنين .. .

لكن ما له عذر .. زين كان مسحته ليش محتفظ به .. ؟؟!!

عموما صاح عندها طلبها انها تسامحه .. . كانت بـ تتراجع في آخر لحظة .. بس أبوها رفض ..

و بـ الأخص يوم عرف وش كان ناوي يسوي هيثم بتركي .. . اللي يهمنا الحين ان الريم تطلقت ..

و ردوا للسعودية .. . لكن بعد هذا ما منع العائلتين انها تتواصل .. و من حكمة الجد خليل انه منع المشاكل

عشان مشكلة بين الشباب .. مرت هالحين ثمانية شهور .. تملك فيها خالد على ميثا ..

ميثا اللي ما رضت بـ كبريائها ترد حق هيثم .. يوم جات لها خالتها اللي هي أمه و قالت لها بـ خطبك له ..

رفضته بـ الأصل ما كان هيثم راضي و يوم رفضته ارتاح .. ما كان يبي يتزوج على أمل ان الريم ترد له ..

و الحيـن بعد كل ها الفترة .. تزوج بندر بـ وضحى .. و سلمان و راكان و نايف و نواف تزوجوا ..

و بعد فارس تزوج شاهه .. . و ضاحي و هزاع .. ملكوا بعد .. ضاحي على ظبية و هزاع على حمده ..

كانوا من قبل يــــبون يملكون .. و عقب سنة الزواج .. لكن و لأن ميثا ما تزوجت سكتوا .. .

لكن الحين ميثا بـ تتزوج .. . و خلاص الطريق قدامهم مفتووح ..

و اليـوم بـ يحضر الجد محمد زواج آخر ولد له .. . اللي هو خــالــد ..

اليوم زواجه بـ الرياض من ميثا .. . و بـعد زواج خليفة من جمّون ..

و قبل لازم أقول لكم شيء عن أهل الكويت .. .. بشار .. يوم عرف عن اللي صار لـ هيثم ..

ندم انه طلب منه ينتقم له .. . تعذر من هيثم لكن هيثم قال له انه غلطي و بس ..

بشار راح تزوج وحدة تقرب له من جهة أمه اسمها .. " شيخه " الجازي يوم عرفت صاحت /

تألمت بس كمّلت حياتها ..!! حصة تزوجت من ولد عمها و مريم بعد تزوجت و هي الوحيدة هالحين اللي ما تزوجت ..

فاطمة للحين عندها أمل ان تركي يحبها و نهى ظلت تحاول تتصل بتركي بس الرقم .. " خـارج الخــدمــة " ..

و الحين أخليكم مع الواقع واقع مفرح للبعض , و مؤلم للبعض و بلا ألوان للبعض .. )) ..



************************************************


نهآيةة البارت الرابع و الثلاثين ..
توقعاتكم حبايبي .. ^^
و آن شآء الله عجبكم '$

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أهواك, أكرهك, قلتلك, كثر ما
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:17 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية