لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-03-12, 03:08 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



آلبآآرت الخآمس و الثلاآثين . . '$


******************************************



.. (( الريـ السـ 1:30 الليل ـاعة ــاض )) ..

مسحت دموعي و أنا أشوف جمّون تنزفّ بعد ما انزفت ميثا و عمي خالد و الحين دورها هي و خالي خليفة ..

كنت أزغرد لها و حيل حـيـل كنت فرحانة لهاا و عاد خالي مو أي انسان خالي يحبها و هي حبته ..

يوم وصلوا لـ الكوشة زغردوا الكل ... قمت رايحة أسلم عليهم و بكل تأكيد كلهم ما أتحجب عنهم ..

هذا عمي الغالي و هذا خالي الغالي .. و بعد جمون ذا عمها و ميثا خليفه يصير عمها بعد ..

طلعت الكوشة و يوم شافني خالد ابتسم و فتح ذراعيه ..

رحت حضنته و سلمت على جبهته ..

ريمان : ألــــــــــف ألــف مــبــروك يا أغلى عم عسى الفرح يضوي دنيتك ..

خالد بابتسامه : عقبالك يا الغلا ..

ابتسمت له و ما ردّيت و أنا ألف على ميثا ابتسمت لها و حضنتها و حبيت خدها ..

ريمان : ألــف مبروك و عاد لا أوصيك على عمي تراه غالي ..

ابتسمت و هي منحرجة و أنا ضحكت و لفيت على عمي ..

ريمان : و انت بعد تراها غالية علي ..

خالد : هههههههههههههه أفـــااا عليك توصيني على قلبي ..

و طوقها بذراعه و هي اختبص لونها ..

ريمان : ههههههههه زين خليني أروح جد ما تستحي ..

لفيت على خالي و تخصرت بدلع ..

ريمان : لا عاد انت لا أوصـــــيــك ترى زوجتك تصير قلبي ..

خليفة : هههههه و لا يهمج لا توصين حريص ..

سلمت عليه و باركت له و لما وصلت لـ جمّون ناظرتها بابتسامة حضنتها و من غير ما أحس ..

بديت اصيح على كتفها و هي تصيح .. شيء طبيعي و الكل بـ يكون ردة فعله مثلي ..

هذه أختي اللي ما ولدتها أمي من يوم عرفت الدنيا و هي معي و الحين بـ تبعد عني للإمارات ..

صحت من قلب عليها لين مسكت نفسي .. بعدت و مسكت يديها و هي كانت منزلة رأسها و تصيح ..

ريمان : جمّون خلاص لا تصيحين بـ يخترب مكياجك ..

ناظرتني بحب و حنيه و دموعها تسري على خدها ..

جمانه : ريم انتبهي على نفسك و تـرى بأشـتـاق لك ..

ضميتها أقوى شيء عقب بعدت و حضنت وجهها ..

ريمان : انتبهي انت بعد على نفسك و صدقيني ما راح تحسين بـ الغربة ترى خالي حبيب حـيـل ..

هزت رأسها و أنا ابتسمت و مسحت دموعها .. ناظرت خالي اللي كان مبتسم و يناظرها ..

ريمان : خـالـي ..

ناظرني بابتسامة ..

ريمان : لا أوصيـك عليها .. تراها حيل حـيـل غالية ..

خليفة : لا توصين حريص مثل ما قلت لج و لا يهمها هي متى ما اشتاقت لج .. أنا أييبها هني جم جمّون عندي ..

ناظرته جمانه بخجل و أنا ابتسمت و نزلت عن الكوشة .. خلاص الحين بيمشون للفندق ..

عقب للمطار .. عمي بيروح لـ ماليزيا شهر العسل و خالي بيروح لـ مصر ..

مسحت دموعي و رحت جلست على طاولة .. رفعت عيني لـ شاهه اللي جالسة و ماسكة بطنها لأنها حامل ....

ابتسمت و أنا أناظر ملامح وجهها تشبه هيثم كثير ممكن قبل ما لاحظت بس الحين لانه بعيد لاحظت الشبه ..

هيثم الحين وينه فيه .. لا تناظروني كذا و لا تبدون تتكلمون !

ترى منيب ندمانه اني رفضته و تطلقت منه بالعكس أحسن بس بعد القلب مستحيل ينسى / تجيني أوقات و أحنّ ..

لفيت على وضحى يوم هزتني ..

ريمان : ايه وضحوه شتبين خلعتي كتفي ..

وضحى : هههههههه سوري بس كلمي الخالة تبيك ..

لفيت على حرمة شوي كبيرة .. ابتسمت لها ..

ريمان : هلا يا خالة في شيء ..

الخالة : اييه يا بنيتي أبسالك وش تقربين للعريس ..

ريمان : العريس عمي ..

الخالة : زين يا بنتي وين أمك ..

أشرت لها لطاولة أمي و هي راحت لها و جلست معها .. رديت عيني لوضحى ..

وضحى : خـاطـب جديد ..

ابتسمت و ناظرت الحرمة ..

ريمان : تتوقعين ..

وضحى : أكيــد كذه الحريم يوم يخطبون ..

ريمان : يالله أحسن لي لو كان خاطب ..

سكتت وضحى لأنها ما فهمت مغزى كلامي .. لكن كنت أقصد ان أحسن لي عشان أنسى قليل الأصل هيثم ..



*********************************



.. (( بعد شهرين : السعـ السـ 7:20 الليل ـاعة ـودية * * ميثا * * )) ..

كنت ظاهرة من المطبخ و جان خالد بـ يظهر من البيت .. طالعني بـ ابتسامة و أنا ابتسمت له ..

ميثا : بـ تسير عند تركي صح ..

قلت جيه لـ أني تعودت اذا بـ يظهر ما يسير الا عند تركي و لاّ عند بندر ..

خالد : ايه عمري .. تبين شيء ..

ميثا : هيه أبـا سلامتك ..

ابتسم و حبني ويّا خدي قبل شفايفي عقب همس ..

خالد : سلامة قلبك .. يالله عمري أنا رايح ..

ميثا : باي ..

قال " باي " و بند الباب رديت لـ الصالة يلست أتابع التلفزيون .. فكرت أتصل على شاهه لي فترة ما رمستها ..

مسكت التلفون و اتصلت على بيتها هي و فارس .. يلست أتريا عسب يردون بس الصوت اللي ياني ..

صدمني ما توقعت أتصل على شاهه يظهر لي هيثم ..

.. : مرحبااا ..

صخيت شويه قبل لا أسحب نفس و أردّ ...

ميثا : السلام عليكم ..

هيثم : و عليكم منو ويّاي ..

ميثا : أعطيني شاهه ..

صخ شوي عقب رمس و صوته به مصخره ..

هيثم : اوه الشيخه ميثوه هلا والله شحالج ..

ميثا : بخير .. عطني شاهه ..

هيثم : شحال خالد و شحال العلاقة بينكم ..!!

زميت شفتها بـ أسى .. هذا هو هيثم من طلج الريم و هو مستوي وقح و سفيه ..

هيثم : حـــووووووووه ميثوه وين سرتي ..

ميثا : هيثم قلت لك عطني شاهه ..

هيثم : انزين بس بـ أسألج بعدج تحبيني ...؟!

ميثا : لاااا يا الشيخ أصلا انت ما هميتني يوم ..

تأوه بـ سخريه مسوي فيه منجرح ..

هيثم : اوه my god لـــيــش ..

بندت بـ ويهه .. ها السخيف يالس يتمصخر .. أنا المفروض أتصل على موبايل شاهه بس دامه

بـ بيتهم و أنا أعرف شاهه تفر أشياءها بـ كل مكان فـ أظن الموبايل عنده .. يلست أتابع التلفزيون أصرف لي ..



*********************************



.. (( .. السعـ السـ 7:30 الليل ـاعة ـودية )) ..


أم متعب : هااااه يا بنيتي شرأيج .. تعرفينه سلطان و اهله جانوا ييراننا زمان ..

ريمان : ايه أمي عرفته ..

أم متعب : هااااه شرأيج .. أبوج سأل عنه و هو خوش ريّال باجي بس موافقتج و ترى ما راح

نرد عليهم و لا نعطي لهم أي خبر الا يوم يــــيون ..

ريمان : لا خلاص يمه اعتبريني موافقة ..

حبت رأسي أمي و دعت لي بـ الخير عقب أنا قمت رحت لـ الصالة و جلست و أنا افكر في سلطان ..

حليله كبر حـيـل بـ الذات لما شفت صورته .. أذكره يوم كان عمره 18 سنة الحين عمره 28 سنه ..

يووووه كبرت يا سليطين هههههههههه كنت أناديه بها الاسم يوم كان يجي عندنا و يضايقني ..

ابتسمت على ذكرى صارت قبل 10 سنين .. يوم كان عمره 18 و أنا 10سنين ..

أذكر انه خذا لعبتي و صار يرفعها فوق ..

سلطان : يالله ريموو خذيها .. شفيك ما تعرفين تقفزين هههههههه ..

كنت أقفز و هو يرفع يده و يضحك آخر شيء صرخت بأعلى صوتي ..

ريمان : يا سليــــــــــطــــيـــن انت حـــــــمـــــــار ..

سلطان : ههههههههههههههههههههههههههههههه زين تسلمين ..

ابتسمت و فتحت عيني بس انصدمت يوم طاحت عيني بعين تركي يووووه ن بعد البحرين ما شفته ابدا ..

ابتسم لي و تقدم و بهمس مبحوح ..

تركي : هلا بريمان اشلونك ..

فهيت فيه شوية كانه كبر .. يوه طبيعي مرت سنه تقريباا على البحرين و طلاقي من هيثم ..

ظلّ يناظرني و ابتسم لما شافني فهيت به و من انتبهت على روحي قمت و عطيته ظهري

و مشيت طالعه الدرج ظلّ ساكت ثواني عقب قال بصوت شوي عالي عشان أسمعه ..

تركي : ريمان أحتريني بعد يومين عندي لك هدية ..

لفيت و ناظرته باستغراب و هو ابتسم و فتح باب الفلة و طلع .. جلست في نص الدرج ..

وش وراك .. و الله لو تعرف ان مالي خلقك و اشكثر طول هالسنة كنت أحن لشوفتك !

يووووه لاااااا خلني ساكتة أحسن لي مستحيل أنا أكرررررررررررررهك أكررررهك

ما تعرف اشكثر أكررررهك ترررررررررركي أكرررررهك ..!

قمت لغرفتي و ارتميت على سريري أصيح .. ما أدري شبلاني يوم شفته انقلب حالي ..


**************************


و تبقىَ أكثر شيء عفته !

و آشتقت [ lh ...~ ?


************************************


.. (( بعد يومين السـ 8:30 الليل ـاعة )) ..


كنت جالس جنب خالد و أنا مبتسم ببرود و أناظر ابو سلطان و سلطان ..

و الله و لا أحد يدري أنا على وش ناوي قسم بالله و اللي خلقني ما أعديها الليلة ..

ضاعت مرة لكن الحين لا ..

نايف : غريبة تتبسم ..

ناظرت نايف و ابتسمت .. و الله لو تدري على وش أنا ناوي ..

بتطلع عيونك من محاجرها من الصدمة ..

تركي : لا الله يسلمك ما في شيء الا اشلون زوجتك ..

نايف : بخير تسلم عليك ..

تركي بضحكه : الله يسلمها قول لها من زمان هنك خلها تمرنا بالاستراحه ..

نايف : هههههههههههههههههه اقول انثبر لا اتوطى ببطنك الحين ..

ضحكت و أنا افكر ان نايف يغار حيل على البتول يمكن كثر غيرتي على ريمان ..

ناظرت ابو سلطان يا ربي متى يتكلم .. اجل جاي تخطب الريم هاااه لكن و الله ما أفوتها ..

خالد : الا ما قلت لي يا تركي ما نويت تخطب ..

ابتسمت ببرود ..

تركي : الا أكــيـــد بخطب و بعد شهر الملكة و الزواج ..

خالد : هــــااااه انت خطبت خلاص ..

تركي : ههههههههههه ايييه بس لا هي و لا أبوها و لا أهلها يعرفون بس

أنا حددت الملكة و الزواج و هي غصب عنها بـ ترضى ..

صار يناظرني و هو مستغرب عقب زم شفته ..

خالد : ما فهمت و لا شيء ..

تركي : ههههههههههههههههههههه بـ تفهم قريـــب ..

ناظرني بتامّل و أنا شلت عيني بسرعة على ابو سلطان يوم كلم عمي عن ريمان يووووه أخيرا ما بغيت ..

ابو سلطان : و بس يا ابو متعب و حنا جايين نطلب يد بنتكم ريمان لولدي ..

شفت عمي ابو متعب يبتسم بس وااضح عليه متردد و هذا من صالحي ..

ابو متعب : ايه بس مـ ..

قطعت كلامه بسرعة ..

تركي : لـحـظة يا عمي ابو سلطان و السموحة منك و من ولدك سلطان انت معه على رأسي و الله ..

بس بنت عمي محيرة لي و خلاص بعد شهر ملكتنا و زواجنا ..

ابو سلطان : جد و الله ..

شفت ملامح الاستغراب على وجوه كل أهلي لكن عمي ابو متعب ابتسم ..

ابو متعب : ايييييه يا ابو سلطان و الله تركي هو خطيب الريم و خلاص حددنا موعد الزواج ..

تركي : و أتمنى لسلطان كل الخير و انه يلقى اللي تسعده ..

ابتسم ابو سلطان ..

ابو سلطان : ان شاء الله و مبروك مسبقا يا وليدي .. السموحه و الله ما كنت أدري ..

تركي : على رأسي يا عم .. حصل خير ..

ناظرت سلطان .. شفته يناظرني عقب رد عينه على أبوه يوم بدي يسولف عادي ..

همس لي خالد بس ما كان معصب يعني عادية نبرته ..

خالد : تــركــي يــا الــكــلــب ... زيــن قــول لي ..

نايف : و الله جد يبي لك كــــف ..

تركي : هههههههههههه زين باركوا لي و لاّ ما تبون ..

خالد : الا ألف ألــف مبروك أخيرا ما بغيت ..

نايف : بس و الله ريمان لـ تلعن أصــلــك ..

تركي : هههههههههههههه ما عليكم ..

شفت بندر و لأنه بعيد مني أشر لي بمعنى .. " أنا أوريك " .. ابتسمت ببراءة و راح فكري لريمان ..

هههههههههه و الله جد لـ تــلـعـنـي و تلعن أصلي ههههههه بس بكيفها ..

كافي كنت بموت و أنا أشوفها مع ذاك الخسيس هيثم ..

و بالنسبه لمشاعرها هالحماره عنييده و ما شفت أعند منها حتى و هي ميته عليّ تكابر !!



******************************


.. (( بعد ما راح الرجاجيل .. تكلم ابو متعب مع تركي و عاتبه , قال له كان جيتني ببيتي دامك تبيها ..

انحرج صح لكن ما همه .. كل اللي يهمه ان خلاص ريم صارت له )) ..


********************************


.. (( السـ 10:20 الليل ـاعة )) ..


ريمان : نـعـم ما سمعت عيد شقلت ..

بندر : أنا ما لي دخل تركي هو اللّي تكلم ..

ناظرته بنظرة منيب مستوعبة ..

ريمان : و اذا قال كيفه أنا أبي سلطان ما أبــيه هو ..

رفع يديه و هز كتفه ببرود و قال و هو يمشي ..

بندر : أنا أنسحب .. أخاف تشبين علي بالأخير خلي أبوي يكلمك بـ نفسه ..

و مشي عني هالحين شفيه يجي يبشرني ان سلطان راح و تركي هو اللي بـ تزوجه ..

و ما يفهمني و يمشي يا ربي أنا مو قاصرني واحد يستهبل علي كافيني اللي فيني ..

قفلت باب غرفتي و بدون ما أحس جلست و تساندت عليه .. أحاول أترجم كلام بندر ..

يعني متعني و جاي من بيته عشان يقول لي عالكلمتين .. ناظرت جوالي يوم رن ..

بدون ما أناظر الرقم رديت ..

ريمان : ألــووووو ..

.. : ريـمـان !!

ضميت ركبتي علي و أنا أحس بـ الجوال يرتجف بيدي و أحس برجفة في كل جسمي ..

.. : ريمان تسمعيني نخيتج ردي علي ..

غمضت عيوني و أنا أحس بدمعتي تسيل على خدي .. هذا هيثم ما غيره هذا حبي حبي الخايس ..

هيثم : ريمان قولي انج ويّاي .. قولي انج تسمعيني على الأقل قولي هيه ..

ريمان : ا ايـــه ..

هيثم : ريمان و الله أنا أحبج .. عطيني فرصة يا الريم حرام عليج تحرميني منج ..

ريمان : هيثم لا تتصل مرة ثانية ..

هيثم : ريمان طلبتج قولي تم أنا ما أروم أعيش بلياج و الله حياتي ما لها طعم بدونج ..

قفلت على وجهه و ساندت رأسي على الباب و جلست أصيح بصمت ..

يعني أنا اللي أقدر أعيش بلياك !! طق باب غرفتي و قمت ..

ريمان : مـ مين ..

ابو متعب : أنا ابوك يا بنيتي فتحي الباب ..

مسحت وجهي بسرعة و سحبت نفس عقب فتحت لأبوي الباب ..

ريمان : هـ هلا يبه بغيت شيء ..

طوق كتفي و أخذني معه لـ الصوفا جلسنا و بدي أبوي يتكلم ..

ابو متعب : يا ريمان يا بنتي .. أمس يوم جاه ابو سلطان عشان الخطبة الرسمية بس تركي ما رخصك ..

و قال انك محيرة له و لأنه تكلم وسط شيوخ و لأنه ولد عمك و أولى شخص بك ما راح أرفضه ..

ناظرت أبوي بيأس .. خلاص ما في فائدة من رفضي ..

أبوي يأمرني الحين ما يخيرني نزلت رأسي و جلست العب بيدي ..

ابو متعب : تركي لو مهوب شاريك كان رخصك و لا سوى اللي سواه أمس ..

همست ..

ريمان : أدرري ..

ابو متعب : و ترى أبيك تستعدين في أقرب وقت .. الملكة و الزواج بـ تكون بعد شهر من الحين ..

رفعت رأسي بسرعة ..

ريمان : لا يــــــبه قريب ..

ابو متعب : لا مو بقريب تقدرين تستعدين ..

قام و حب رأسي .. خلاص ما في فائدة أبد أبوي يظنني أقصد الجهاز و أنا ما أبي أتزوجه بسرعة ..

ابو متعب : يالله يا الغالية بروح أبشر أهلك .. ألف مبروك ..

ريمان : الله يبارك فيك ..

راح أبوي قمت و قفلت باب الغرفة .. جلست على الأرض و حطيت رأسي بين ركبتي و جلست أصيح ..

و أنا أحس بـ الرجفة و الخوف ما اقدر أتزوجه يعني بـ جلس معه و بس ..

ما أقدر أعيش معه و هو يأثّر فيني هالكثر ما أقدرر ..

مسكت جوالي و اتصلت على جمّون اللي بـ الامارات اكيد , ردت علي ..

كان صوتها مستانس عشان كذه غيرت رأيي و لا تكلمت ما ابي أخرب عليها ..

ريمان : هلا جمّون اشلونك ..

جمانه : هلاااا ريـمـوو يا الدب وحشتيني ..

ريمان : و الله انتي أكثر عاد خالي الكذاب ما جابك الا مرة وحدة ..

جمانه : ههههههه يالله عاد كلش و لا خلوف ..

ريمان : ياي انت يا الخلوف تحبينه اعترفي ..

جمانه : هههههههههههههه ريموو صابك برد أكيد أحبه الا أعشقه ..

ضحكت بس سمعت صوت خالي خليفة ..

خليفة : منهو سعيد الحظ اللي تعشقه جمّون ..

جمانه : هلا عمري انت جيت ..

خليفة : لا سرت منو ترمسين ..

جمانه : هههههه ريمان ..

خليفة : أهــااا .. انزين تقولين لها منهو اللي تعشقينه و ما تقولين لي ..

جمانه : ما في أحد حبيبي ..

خليفه : هيه هيه صرفيني ..

جمانه بدلع : حبيبي لا تزعل تعرف ما أحب شفايفك مبوّزه ..

خليفه : عييّل تحبينها جذي ..

جمانه : ههههههههه ايه كذا تجنن ..

فكّرت شيسوون ذيلا نسوا أنّي معهم ..

ريمان : وووووججججعع جمانه استحي بعدني ع الخط ..

جمانه : هههههههههههههه أجل أكلمك عقب زين ..

ريمان : زين سلام ..

قفلت و ناظرت الجوال و لما شفت رقم هيثم يرن في الشاشة ..

رميت الجوال بـ الجدر ناظرته و هو يتكسر قطعة قطـعة عقب ضميت ركبتي و صحت من قلبي ..



***************************


لا تزيد المواجع خلني جد نسيتك * * لا تقلب صفحة الذكريات

انت الحب و انت من حياتي انتهيت * * و كل منا تخير له طريق الحياة

ما أريد أتذكر ماضي به شقيت * * منيتي بس أنسى ما تعدى و فات

لا ذكرتك حبيبي من فؤادي بكيت * * و أمطر الدمع الأحمر و كنتي و الشفاة

ليتني ما عرفتك ليتني ما هويتك * * و لا رسمتك بـ عيني أجمل الأمنيات



*******************************************


نهآية البارت الخامس و الثلاثين ..

- توقعاتكم لتركي و ريمان ,

- توقعاتكم لردة فعل هيثم و ايش بيسوي ,

- توقعاتكم لفاطمة و نهى و ايش راح يسووا ,

- توقعاتكم لبشار و الجازي انتهت قصتهم على هالحال

و لاّ باقي للقصة فصوول ,

- و توقعاتكم للاحداث ككلّ ..

و ان شاء عجبكم البارت ^^

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 03:10 PM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


آلبآرت السآدس و الثلااثين .. '$



*******************************************


.. (( جـدهـ ** السـ 9:15 الصبح ـاعة ** تـركـي )) ..


ناظرت ذاك الصرح اللي أول مرة دخلته كانت قبل 20 سنة فتحت باب سيارتي حطيت رجلي على الشارع ..

اللي تعب من كثر ما مرت عليه السيارات .. وقفت قدام الباب الرئيسي .. ناظرت غرفة الحارس الله يذكره بـ الخير ..

ما لقيته لكن اذا كان حي فالله يذكره بـ الخير و اذا كان ميت فالله يرحمه .. رن جوالي و قطع علي حبل أفكاري ..

تركي : ألــووووو هلا بندر ..

بندر : وينك تركي .. مريتك بـ البيت ما شفت سيارتك ..

تركي : أنا الحين بجده ..

بندر : جده !!

مسحت على شعري و أنا ابتسم / ايه أكيد مستغرب بس قبل قلت لهم اني بروح أشوف مكان خاطري فيه ..

و الحين أنا به ..

تركي : ايييييه بـ جـــده مب القمر ترى ..

بندر : وشو له ..؟!! شوصلك جده ..

تركي : سيارتي يا الذكي ..

بندر : تدري منيب رايق لك على ها الصبح يالله فارق ..

ابتسمت و قلت له بطنازه ..

تركي : زين روح لـ زوجتك غريبة صاحي بدري .. يعني عشاني خلّيتها لحالها و كذا ..

بندر : ههههههههههههههههههه تدري اقلب وجهك ..

قفل على وجهي .. ابتسمت و دخلت جوالي بجيبي و دخلت المدرسة الابتدائية / المدرسة اللي حضنتني

أنا و أغلى من عرفت " إلياس " دخلت .. مريت على غرفة المعلمين ما أهتميت ..

و كملت طريقي لفصل .. " رابعة / ب " الفصل اللي تعرفت فيه على إلياس ابتسمت ..

وينك بس .. تمنيت والله تكون معي الحين .. وصلت له ..

و لأن الباب به دريشة صغيرة قدرت أشوف ان ما به أستاذ داخل .. أحـــســن بـــعــد ..

دخلت و أول ما شافوني الطلاب و بـ أنهم بزران .. تروعوا و جلسوا بـ أماكنهم على بالهم أستاذ ..

ابتسمت و دخلت كنت أعرف شابي بالضبط ..

رحت للطاولة اللي كنت قبل 16 سنة جالس عليها .. ابتسمت للولد اللي باين عليه تروع .. مديت يدي له ..

تركي : سلام اشلونك ..

.. : أنا ..

ابتسمت بطنازة ..

تركي : لا الجدر ايه انت ..

مد يده و ابتسم بخوف ..

.. : الحمد لله بخير ..

تركي : شسمك ..

.. : و الله ما سويت شيء يا أستاذ ..

تركي : ههههههههه ايه أدرري انك ما سويت شيء .. أنا أسأل بس منيب أستاذ ..

.. : اسمي تميم ..

ابتسمت له و رفعت عيني للطاولة اللي كان يجلس عليها إلياس ..

تركي : زين .. و ذاك اللي هناك شسمه ..

ناظر و كشر بوجهه .. ابتسمت لا يكون كارهه ..

تميم : ذاك اسمه إياد .. بس اووووف خكري ..

تركي : ههههههههههههههههههههه جد ..

تميم : ايييييه مرة و دلوع و على طول يصيح اذا خاصمه الأستاذ ..

تركي : و بعد ..

تميم : و لا شيء .. كم مرة قلت له لا تصيح بس هو غبي ما يفهم ..

تركي : هههههههههه زين تميم حبيبي .. إياد بـ يكون صديقك في المستقبل ..

تميم : لااااا أنا ما أحبه ..

ابتسمت .. راح فكري لـ إلياس و أنا بعد ما كنت أحبه بس عقب آآآه بس .. ناظرت تميم ..

تركي : الحين ما تحبه بس عقب .. بـ يصير أغلى واحد عندك حتى أكثر من بندر .. !

تميم : هــآآه !

ابتسمت و مشيت أدري ان الولد ما فهم شيء و شكلي بـ أجيب له الهوس ..

بس كيفه ! المهم اني أشفيت غليلي و رحت للمكان اللي تعرفت فيه على أغلى انسان في حياتي ..

و ما أظن اني لو طفت الدنيا بـ ألاقي مثله .. مستحيــل ..

ركبت سيارتي و جلست فيها .. كان جد ابو فزعات و مو مرة وحدة الا مرااااااااااات ..

ناظرت البقاله اللي بـ الطريق الثاني .. ابتسمت على ذكرى يعتبرها إلياس شينة ..

دوم يقول عنها .. " كنت بتكون في خبر كان لو ما سحبتك .. !! " ..

أذكر أنا كنا في الصف الخامس و شردنا من المدرسة من دون ما ينتبه الحارس ابو عبد الله ..

و ركضنا للبقاله عشان نشتري منها .. المهم عقب اشترينا ركضنا مرة ثانية راجعين قبل لا يرد أبو عبد الله ..

بس قبل مسكني إلياس لأن الشارع بدي يزدحم ..

إلياس : أصبر يا تركي .. خل السيارات تخف ..

مشيت عنه و أنا أسحبه ..

تركي : لا أمشي .. لو وصل أبو عبد الله ما راح تنفعك السيارات ..

و أنا ماشي انصدمت لما شفت ددسن ماشي بسرعة و به شباب و يدق بواري ..

من خوفي و لأني داري اني بنصدم جلست واقف في مكاني ..

حسيت ان رجولي تصلبت بس لولا الله ثمن إلياس اللي سحبني له ..

حتى ان من قوة سحبه طحنا فوق بعض على الرصيف .. عدانا الددسن صرت أناظره لين اختفى عن عيوني ..

عقب ناظرت إلياس اللي كنت جالس على ركبه .. صرخ علي و هو معصب ..

إلياس : بايع روحك انت .. أهبل و لاّ تستهبل كنت بتكون في خبر كان لو ما سحبتك ..

من خوفي و من ربكتي حضنته وقتها عقب قمنا ناظرنا الشارع و ركضنا و حنا ماسكين بعض ..

ما صدقنا خبر يوم شفنا باب فصلنا .. صح تأخرنا و صفر جرس الفسحة من زمان .. و أخذنا لنا كم كلمة حلوة

من الأستاذ لكن بـ النهاية .. كنت أنا و هو عارفين .. ان كل اللي بيمر بنا سواء حلو أو مر .. يقربنا لبعض ..

تنهدت بألم .. و مسكت الطارة و مشيت عشان أرد الرياض ..

خلاص .. إلياس ما بقي لي بعده غير الدفتر اللي يحمل عطره و الأماكن اللي تحمل ذكرياته ..

و صوره اللي تعذبني و تخليني أصيح حنين له ..



********************



.. (( بـعـد أسبوعين )) ..

.. (( الـريـاض * * السـ 8:20 الليل ـاعة * * ريمان )) ..


جمانه : ريم خلاص تراك مللتيني من جيت عندك و انت شغلتك الصياح ..

ريمان : أجل تبيني أضحك تبيني أقوم أرقص و أغنّي ..

جمانه : ريم و الله ما يسوى عليك حتى في المول ..

ريمان : عادي محد منتبه لأني متغشية ..

جمانه : ارتاحي و الله انك خبله .. أنا منك أكون قوية و أخليه يلعن الساعة اللي فكر فيها بك ..

ناظرت جمّون عقب رديت عيني على الملابس .. و جلست أقلب فيها ..

ريمان : اشلون يعني .. هو أقوى عني ..

جمانه : أقوى بـ وشو .. أنا ما أقصد العضلات لا تصيرين سخيفة ..

ريمان : أجـل ؟!!

جمانه : خلك ذكية بـ عقلك ..

ناظرت جمّون .. أصلا أنا خطر ببالي فكرة و مترددة للحين أسويها بس جمّون رسخت الفكرة هالحين ..

ريمان : شرأيك نرد البيت أشترينا اللي يكفينا الحين ..

جمانه : اوكي براحتك ..

مشينا و حاسبنا عقب ردينا مع السواق على بيت أمي .. نزلنا و لما جينا بندخل ..

لفينا كلنا على صوت واحد يناديني .. تمسكت بأقوى ما عندي بـ جمّون و هي شهقت بعد ..

جمانه : خير نعم شتبي ..

هيثم : أنـ .. أنا أبـا أرمس ريم بس ..

جمانه : ريمان مهيب رايقة لك و لا تبي تكلمك ما تفهم انت .. خلاص تراك أزعجتها ..

هيثم : ما أزعجتها .. ريم أنا أزعجتج قولي أبـا أسمع صوتج ..

شديت على ذراع جمّون و أنا اغمض عيوني بقوة .. حسبي الله عليك كل ما حسيت اني نسيتك تطلع لي ..

و الله اعترف و لا أنكر تركي أهون عنك بالف مره ..

جمانه : وشو أبي أسمع صوتها انت ما تستحي على وجهك .. البنت بعد أسبوعين زواجها ..

هيثم : ما بـ أخليها تتزوج و تهدني .. أنا وين رحت شوه ..

فتحت عيوني و ناظرته باحتقار صدق انك ما تستحي ..

.. : خــيــر خــــيــــر و أنا أقول شفيه الحي مظلم ..

ناظرت تركي قسم بالله و لا أكذب اني ارتحت يوم شفته .. شفت هيثم ارتبك و ناظر تركي / نزل تركي من سيارته و قرب ..

حسيت به شوي و يصفق هيثم بـ الحصى جاه لين وصل لنا أنا و جمّون .. ناظر هيثم و تكتف ..

تركي : نعم أي خدمة ..

هيثم : أبآ ..

تركي : تبي ايشش ؟

هيثم : أنـ ..

و سكت و ناظرني بيأس عقب مشي رد تركي يناظرني عقب قال و هو يصك على أسنانه ..

تركي : دخلي داخل بسرعة ..

جمانه : زييـن ..

سحبت جمّون بسرعة و دخلت داخل و أنا أرتجف .. هذا و بعدني ما تزوجته .. و الله لـ يذبحني ..

و لاّ الثاني ما راح أخليها تهدني .. ايش اللي يحس فيه ..!!


************************


.. (( * * تـركـي * * )) ..


لفيت و ناظرت هيثم اللي ارتبك .. مشيت له ..

تركي : انت ما تعرف الأصول .. موقف أهلك في نص الشارع وش بـ يقولون الجيران لا شافوك ..

هيثم : أنـ .. أنا كنت بزور عمتي ..

ناظرته بطنازة .. و رفعت كتفي ..

تركي : ايييييه أدرري ان ذي نيتك .. و أنا قلت شيء ثاني ..

سكت و مشي عني يبي يدخل و هو يتعداني مسكت ذراعه و شديت عليه .. ناظرني بضيق ..

و أنا رديت نظرته بحدة ..

تركي : قسم بالله و خذها مني علم يا هيثم .. ان شفتك تكلم زوجتي .. و الله لا أنسيك اسمك فاهم ..

هيثم : بعدها ما استوت زوجتك ..

قهرني رده .. ناظرته بعصبية و شديت أكثر على كتفه ..

تركي : فـــــاهـــم .. ؟!!

هيثم : هيه انزين فاهم .. هد ذراعي جلعته ..

دفيته عني بقرف و دخلت على البيت و حنا في الحوش .. سمعته يتكلم كان وراي و أنا أمشي قدام ..

هيثم : جانك نسيت اني أكبر عنك ..

لفيت عليه و أنا أحاول أكتم ضحكة السخرية اللي بـ تطلع مني ..

تركي : أكبر عني يا عزيزي بالعمر .. " و أشرت له بأنملة أصبعي " .. لكن للأسف عقلك كبر أنملة أصبعي ..

تخصر و هو يتنهد ..

هيثم : انت شوه فيك .. حاقد علي جأني ذابح لك حد ..

ابتسمت .. هذا زمان كنت ذابح لي أحد لكن الحين لا يا الحبيب .. قلت له بطنازة ..

تركي : لا الحمد لله منت ذابح لي أحد و لا شانق لي أحد .. عندك شيء ثاني ..

هيثم : لا ترمس جيه شوه جايفني ياهل عندك ..

حسيت نفسي ألعب معه لعبة .. هو الخاسر فيها ..

تركي : هههههههههههههه انت بـ تصرفاتك تبين لي انك بزر ..

هيثم : من كبرك انت يا شيخ ..

زميت شفتي .. السوالف معه ضايعة أنا ودي أعرف وش اللي خلاني من البداية أكلمه ..

تركي : تدري أنا مشغول هالحين و انت ما وراك غير الهذرة الفاضيه .. رح بس أهذر مع نفسك ..

مشيت عنه و دخلت داخل .. سلمت على عمي و عمتي عقب سحبت بندر و مشينا بره ..

أما وضحى بـ تجلس مع البنات بس و أنا طالع دخل هيثم .. وقفت و ربت على كتفه ..

تركي : لا تنسى .. سلم على عمتك بس / لا تلف يمين و شمال ..

ناظرني بملل و مشي .. ناظرت بندر اللي ابتسم و مشي معي أحيانا ..


******************************


.. (( في المقهى * * السـ 1:30 الليل ـاعة * هيثم * )) ..


حسام : خلاص زين احمد ربك انه تركك على خير ..

فارس : قلت له لا تسويها بس هو غبي ما يفهم ..

بشار : عيل تحمل اللي بـ ييك منه ..

هيثم : أقول شوه بـ ييني يعني ما يروم يسوي شيء ..

عساف : و الله أحذرك يا هيثم تركي و قسم بالله حيل عصبي و يزيد اذا كانت السالفة في أخواته أو أهله ..

هيثم : أصلا هو يوم رمسني اونه نشمي .. و الله جان خاطري أقوله لا تنسى شوه سويت في الكويت ..

فارس : لا يا الغبي صخ عنه .. انت ما تبت من الضرب اللي ياك منه في البحرين ..

بشار : صادج .. أنا اللي كنت حاط في بالي أنتقم .. غيرت رأيي خلني بعيد / أشكال جذي لا تجرب منها ..

فارس : موليه بععد ..

عساف : عاد تركي ترى ما عليه ان قتلك .. أذكر مرة انه تهاوش مع واحد من طلاب المدرسة يوم كان في الثانوية ..

الولد وش أقول لكم عنه .. حسيت به مات ..

بشار : ليش تهاوش ويّا الولد .. شنو سوى ..

حسام : على ما أظن الولد كان بس يقعد له على كل شيء و تركي حقره بالبدايه

لكن عقب شب فيه .. تقول نار مسعرة تحرق و لا تنطفي ..

عساف : أشك ان قام تركي من عيونكم .. أذكروا الله الولد ان صابه شيء بقول منكم ..

هيثم : خله عساه يصيبه السحر هب عاد العين ..

بشار : شنو ها الـ حجي هيثم استغفر ربك ..

فارس : صج ما يستوي تقول جيه .. لو شوه كنت تكرهه ..

زميت شفتي و طالعت الجهة الثانية ..

بشار : الحين انت يا هيثم و يا عساف ما بـ تتزوجون و لاّ ماكو نية عندكم ..

فارس : صج جوفوا أنا و بشار و حسام تزوجنا .. انتم شوه تحاتون ..

عساف : لا أنا قلت لـ أمي تخطب لي خلاص ..

بشار : و انت هيثوم ..

هيثم : من جذب عليكم و قال لكم اني أبـا أتزوج .. الزواج شلته من رأسي مولية ..

حسام : وشـو .. صار عمرك 28 متى بـ تتزوج ..

بشار : ثم لا تقول ان كل هاي عشان بنية ..

مديت فمي و لا رديت عليهم .. أنا الحين ببالي شيء واحد .. تركي يغار .. يـغار واايد ..

و من جيه و الله لا أكرهه في حياته .. !!!


*************************************


نهآايةة الباارت السادس و الثلاثين ..
لا تحرموني توقعااتكم '$

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 03:16 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الـباارت الساابع و الثلااثين .. '$


*************************************


.. (( قـبـل الـزواج بـ سـاااعـاااات ... الـسـ 12 الليل ــاعه * * ريـمـان )) ..


كنت جالسه فوق سريري ... ضامه ركبي و أناظر الفرااغ .. منيب قادره أستحمل فكرة .. اني بـ أتزف بكره له ..

ضميت ركبي أكثر و ساندت بـ وجهي عليهم ... و جلست أناظر الجدار ..

أتذكر كل موقف مر عليّ معه .. تذكرت كل شيء و آخر شيء طرى عليّ .. كلمته .. [[ انت لي ]] ..

دمعت عيني و بـ قوه .. والله و جابني و غصب عنّي بعد ...

كان لازم أفكر زيييين في ذاااك الوقت .... كان لازم أقتنع ان تركي .. اذا قال كلمه ينفذها

و لو رأس اللي قدامه راكبه ألف سييييف .. كان لازم لااااازم أقتنع ..

دفنت وجهي بين ركبي و جلست أصييييح من قلب ..

ياااا عااااالم ما أبيييييييه ما أبيييييه .. منيب قادره أستوووووووووعب منيب قااااااااااااااااااادره ..

بكره ب أنزززف له .. بأكككووون ريمان حرم تركي !

لااا ما اقددررر مستحييل انا ما اتحمله ما اتحمل تاثيره فيني ..

ما اقدر اتزوج واحد ياثر فيني و يخليني ضعيفه مااااا اقدررررررررررررر ..

مسحت دموعي بقوه و انسدحت و غطيت نفسي و انا احاول اكتم صياحي ..

*************************************


.. (( * * تـــركــي * * )) ..


كنت جااالس على قاعدة الدريشه و أناظر الزرع اللي بـ الحوش .. النووم ما جاني و لا داعب جفوووني من يومين

فـ اشلووون يجيني و ما بقي عـ الزواج الا ساااعااات .. تنهدت ..

ما أدرري ليش حسيييت بـ الندم .. ليتني ما سويت اللي سويته .. الود ودي ما يتم الزواج الحين ....!!

هذا و أنا اللي كنت مييييييييييت بس أتزوجها و الحييين ما أدرري شجرالي ..

شلت عيني لـ السماء و أنا أتنهد لـ المره الألف ... ممكن لـ أنك منت موجووود .. فـ عشان كذه متردد ..

اييييه لـ انه مو جنبي هالحين و يااااماااااا تمنييييييييت يكووون جنبي في ها الأوقاااات و كل الأوقات ..

دمعت عيني و ساااالت دمعاااتي و لا فكرت مجرد تفكييير أمنعها .. لو خيروني هالحين بين رجعته و بين ان

الزواااج يتم .. لـ أخترت رجعتك يا إلياااااس والله بـ أختارها .. انتبهت على يد على كتفي ..

لفيت متفاجئ .. لـ اني ما حسيت بـ احد يدش الغرفه .. طاحت عيني بـ عين ماجد أخوووي ... استغربت شجايبه

من بيته في ها الوقت .. نزلت رجولي و وقفت قدامه ..

تركي : مـ .. ماجد .. شـجـايبـ ـك ..

ابتسم لي و هز كتوفه ..

ماجد : قلت أكييييد بـ ألقااك صاحي .. و محتاااج .. (( و سكت عقب كمّل )) .. لـ أحد جنبك ..

ناظرته و هو ناظرني بـ ابتسامه و نظره حانيه ابتسمت له و رديت لـ مكاني على قاعدة الدريشة و لميت ركبي لي ..

و هو جاب كرسي المكتب و جلس عندي .. جلسنا ساكتين أنا أناظر الزرع و هو يناظر الفراغ من الدريشه ..

مريت بـ عيني له .. كانت نظراته شااارده .. أخوووي و أفهمه لما يبي يسأل .. يتردد و يحسب ألف حساااب ..

و أنا أدرري ان خاطره يدري لييييش كنت أصيييح ... أصيح .. هه الكلمه شوي غريبه على الرجال ..

ساندت رأسي على حد الدريشه .. همست ..

تركي : آآآه يا ماجد .. تمنيته يكووون جنبي هالحين تمنيت يا ماجد ... ياما سولفنا عن ذي اللحظات كنّا نتحدى بعض

مين اللي بـ يتزوج قبل الثاني .. مين اللي بـ يكون متوتر أكثر من الثاني في ذا اليوم ..

ناظرته و هو كان يناظرني ساكت ... همست له ..

تركي : فاهمني أكييييد .. فـ ـاهم أنا أتكلم عن مين ... صح ..

هز رأسه بـ معنى .. " اييييييه " .. بس ما أدرري شاللي خلاني أعيد السؤال عليه .. عدته بـ صوت متهدج ..

و أنا أحس بـ دموعي تجتمع بـ عيوووني ..

تركي : تعرف عـ ـن مييييين ..؟

جلس يناظرني ساكت ... عقب همس و هو يناظر بره الدريشه ..

ماجد : إلياااس ..

ابتسمت لما سمعت اسمه .. و ناظرت بره الدريشه ..

تركي : يا زييين اسمه ! تصدق مجود , من زمااااان ما سمعت اسمه صح يطري على بالي بس محد نطق اسمه

تعرف ليييش مجود .. (( و ناظرته و هو كان يناظرني )) .. يقالك ما يبووون يذكرووني ..

(( و ابتسمت بـ طنازه و هو زم شفته بس كان مبتسم .. )) ما يدرون انه بـ بالي و لا يمكن أنساااه بـ أي لحظه .......

والله يا ماجد لو يخيروني بين زواجي بكره و اللي كنت أتمناه من زمن و بين رجعته , أقسم لك بـ العشر أبـ أختار رجعته ..

هز رأسه و هو يشل عينه و يهمس ..

ماجد : الله يرحمه و يغمده بـ الجنان و انت لازم تدري يا تركي انه مهما كان ما يحب يشووفك بها الحال و لو كان

كل ذا عشااانه .. تدري انه يحب يشووفك دووم مرتااح فلا تكدره في قبره ..

سكت بعد ما سمعت كلامه و هو ما تكلم بس عقب دقائق همس ..

ماجد : شبتسوي مع ريمان ..

ناظرته مستغرب شيقصد .. همست ..

تركي : شتقصد ..

ابتسم لي و انحنى و هو يقرب مني ..

ماجد : تراني أدررري انها ما تـــبـــيييك و يوووم حيرتها قدام الشيوووخ سميتك عناد مو تركي ..

ابتسمت له و همست بـ صوت به الضحكه ..

تركي : عـنـاد ..؟!!

ماجد : هههههههههههههههه ايييييه الا أبو العنوووووود بعد ..

تركي : ههههههههههههه عاااد انت أخوووي و تعرفني .. اللي بـ رأسي أسويييه ..

ماجد : أدررري بس هالحين .. شبتسوي بكره معها ..

ناظرته بـ نظرات .. أبيه يحدد من أي ناحيه و هو ابتسم بـ معنى و شل عينه لـ الدريشه وقتها فهمت شيقصد ..

ضربته على رأسه بـ خفيف ..

تركي : مجوووووود يا السخييييييييف ..

ماجد : ههههههههههههههههههههههههه خلااااص زيييين انك تفهمها و هي طايره ..

تركي : ههههههههه لاااا يا شييييخ صدق ما تستحي ..

ماجد : هالحيييييين قووووول , شبتسوي ..؟

ابتسمت له و شلت عيني لـ الدريشه ..

تركي : ما بـ أسوي شيء ..

ماجد : اشلوووون يعني ..

ناظرته و هزيت كتوفي ..

تركي : يعني مو بـ الغصيبه يا أخ مجود ... لااا بـ الطيييب ..

ناظرني بـ طنازه و هو يبتسم ..

ماجد : أمّــاااا لا تقوووول بـ تصبر ..

تركي : ايييه أكيييد ..

ماجد : احللللى تركي يصبر ... مستحيييييل .. أعرفك عجووول ..

تركي : اييييه في كل شيء الا في ذا .. فاهمني طبعا .. كلش و لا تغصب بنيه علييييك ..

ماجد : و طلعت عااااقل .. لا زييييين ..

تركي : ليييييش قالوا لك مجنوون ..

ماجد : اييييه من زمااان ..

تكتفت و أنا أناظره بـ نظره ..

تركي : اييييييييه طالع على أخووووي الله يخليه بس ..

ماجد : هههههههههههههههههه ..

ابتسمت قبل أهمس ..

تركي : بعدييين هي ترى لو ما تحبني فعندها مشاعر تجاهي و اذا ما تبي تعترف كيفها ..

ماجد بابتسامه : ايييه ترى وااضح انها تتاثر بوجودك من زماان من قبل لا تروح لندن ,

انا بس ما افهم ليش ما تبيك هالكثر ..

تركي : تدري بريمان , تحب تكون هي اللي مسيطرة على مشاعرها على اعصابها على كل شيء ,

بس لما تكون معي أنا اخليها تفقد ذا كله و بالاخص اعصابها ..

ماجد يكمل بابتسامه : و ممووت ريمان ما تحب تكون الاضعف و العصبيه ..

تركي بضحكه : بالضبط , و عشان كذا ترفضني بكل ما تقدر ..

ماجد : خلاص الله يجمعكم على خير و تعقلون كلكم بس ان شاء الله ما تصير حرب ..

ضحكت و عقب جلسنا نسووولف مع بعض .. لين جات السـ 2 الليل ـاعه , قام و ناظرني ..

ماجد : أنا رايح هالحين ... تركي نام لك لو ساعه ريح أعصابك ..

ابتسمت له و هزيت رأسي ..

تركي : ان شاء الله ..... مجود !

ناظرني و هو يرتب تي شيرته .. ابتسمت له بـ امتنان ..

تركي : مشكوووور على جيتك من جد كنت محتاااج لـ واحد جنبي و زيييين كنت انت ..

ابتسم لي و ربت على كتفي ..

ماجد : و لو .. ما بين الأخوان كلافه يالله سلام ..

تركي : في حفظ الله ..

و مشي و قبل لا يقفل الباب ..

ماجد : ناااام لا تنسى مو زييين تواااصل ..

تركي : زيييين و لا يهمك ..

اشر لي بـ " باي " و قفل الباب ابتسمت .. الله يخليه ان شاء الله مهما كان , ما توقعت أبدا يجي ماجد ..

لكنه صدق نعم الأخو و الأخ الكبير .. نزلت من الدريشه و قفلتها و قفلت الستاير ..

و انسدحت .. خلني على قوله انام لو ساعه ..



*************************************


.. (( السـ 1:40 الليل ـاعة )) ..



كنت أمشي لـ الكوشة على صوت راشد بزفة البدر .. عيوني كانت على الأرض ما ودي أرفعها و تلتقي بـ عيونه ..

أعرف الا متأكدة انه يوقف جنب أبوي و عمي سعود / شديت على يد خالد اللي يزفني له .. ناظرني و همس ..

خالد : ابتسمي يا القمر ..

ناظرته و لا ابتسمت و هو سكت و اختفت بسمته و شل عينه عني وهو يتنهد ..

خالد : يا ريم لو جلستي كذه ما راح تستفيدين .. و الله ان تركي شاريك ..
ب
ندر : قول لها مليت و أنا أعيد نفس الكلام ..

قرصت يد بندر اللي يمشي معي من الجهة الثانية ..

بندر : آآآه هههههههه ما عمري شفت عروس مثلك ..

خالد : ايه أكيد قصدك بـ الحلا ما في مثلها ..

ريمان : لاااا مو قبل شوي قلت لي .. " و قلدت صوته " .. ميثوه حبيبتي أحلى عنك ..

خالد : ههههههههههههههههههه كنت أمزح كنت أبيك تضحكين بس انت يبي لك مهرج ..

ريمان : ههههههههههههههههههههههه ..

بندر : لللللللللللللللللللللللللللوليييييششششششششش حمد لله على السلامة أخيراً ..

ابتسمت لـ بندر اللي ما بـ يستغرب أحد ولولته .. هو ولول على ضحكتي لكن الكل يتحسب عشان الزفة ..

رفعت عيني أخيراً لذاك الواقف هناك .. شفته واقف و يناظرني و هو مبتسم .. ابتسامته ..

حسستني اني بصيح حسيت به منتصر .. دوم كان يقول لي انت لي و أنا لك و دوم كنت أقول له لو تطير ..

لكن الحين جابني و جاب رأسي و بطريقة بسيطة حيل .. وصلنا لـ الكوشة و جاب بندر الدبل و بعد الشبكة ..

قرب تركي مني و حسيت بجسمي يرتجف .. لما صار قريب حـيـل حيل مني .. أخذ الشبكة و ناظرني بنظرة موتتني حيا ..

شلت عيني على الأرض و هو قرب أكثر و أكـثـر لين غمضت عيوني و هو يلبسني الشبكة ..

و لأنه قريب حـيـل من أذني همس و لا سمعه أحد ..

تركي : علامك ترتجفين ..

فتحت عيوني و طاحت عيني بعينه .. جلست أناظرها و بس و ما انتبهت الا على ابتسامته تتسّع ..

شلت عيني و أخذ هو الدبلة .. مسك يدي و مسك أصبعي و دخل الدبلة به ..

جلست أناظر الدبلة اللي استقرت بـ أصبعي .. حسيت من نظراته انه يقول لي .. " ملكتك أخيراً " ..

انتفضت يوم حب يدي و حب جبهتي .. حسيت بـ لمساته دافيه لكنها تحرق ..

تركي : ألـف مبروك ..

نزلت عيوني و همست بـ القوة ..

ريمان : الله يبارك فيك ..

و مسكت دبلته و ناظرتها و بارتجاف مسكت يده و هو ابتسم و قرّب و يدّه الثانيه تمسكني من خصري ..

دخلت الدبله في أصبعه و تنهّدت عقب / حسّيت به يناظرني رفعت عيوني له و شفته مبتسم بـ تسليه ..

حسيت أنّي حقدت عليه فـ ناظرته بغرور و أنا أهمس ..

ريمان : مبروك عليك الريم ..

ضحك تركي و خالد و بندر اللّي سمعوني و كلّ واحد فيهم علّق بتعليق ..

خالد : ههههههههههههههه مبروك عليك ياا تركي ..

بندر بضحكه : الله يععينك بس ..

تفاجئت و ارتجفت لمّا حبّني مع جبهتي مرّه ثانيه و هو يهمس ..

تركي : على قلبي عسل والله ..

ناظرته و أنا أحسّ بقلبي ينبض بقوّه و ما أنتبهت إلاّ و هو يهمس ..

تركي : أوّل مرّه تشوفيني ..

لفّيت عنه و هو ابتسم , سلم عليّ أبوي و عمي و عمي خالد بعد و بندر ..

و طلعوا و جات أمه و جات أمي و حضنتني صحت صح بس لما جات جمّون و حضنتني

حسّيت بروحي بأصيح فشدّيت عليها و هي بعد ضمّتني بقوّه ..

ريمان : جّممون أنــ ..

جمانه : آشششش أدرري / أنتي بس خلّيك قويّه مثل ما قلتلك .. أوكي ..

هزّيت رآسي و حضنتها أكثر بس ما حسّيت إلا بتركي يسحبني ...

تركي : خلاص جمانه ذبحتي حرمتي ..

ريمان : منيب حرمتك فهمت ..

تركي : آييه زوجتي فهمت ..

ريمان بهمس : لا تستخفّ دمّك و أصلا أنت تدري أنّي ما كنت أبيك !

تركي بعصبيّه و همس : خلاص فضيها سيرة و لاّ تبين نتهاوش هنا في القصر ..

مدري ليش فتحت ذي السالفه الحين بس يمكن لأنّي كنت خايفه ! بعد ساعات بأكون خلاص لحالي معه و زوجته ..

شلت عيني لجمّون و صرت أسولف لها بهدوء بس قلبي كان يرقع طبول ..



************************************************** **


وصلنا بندر لـ الفندق و لف يناظرني عقب ناظر تركي ..

بندر : مساااعده ..

تركي : لاا ما يحتاج شوفه اهو العامل بيجي .. انت بس روح و مرنا عقب سااعه ..

اووووووفففففففف يقهرني يوم يجمع بـ " نا " ماله شغل فيني ما يفهم ذااا ..

بندر : ههههههههههههههههه زين و لا يهمك أبـ أستحمل الاهانه ..

ابتسم تركي و ناظرني و بندر نزل و فتح لي الباب .. ناظرته ..

ريمان : بندر أطلع معنا لـ الجناح ..

رفع تركي حواجبه بـ طنازه و نزل من السياره أمّا بندر ناظرني و به الضحكه و همس ..

بندر : أقوووول أنا وراي حرمه أبي أرد حي و زوجك ما عنده تفاهم أخاف اذا طلعت أنزل جثة ..

ابتسمت على تعليقه .. نزلت و هو ساعدني و مسك يدي تشبثت فيه لما شفت تركي يقرب و هو مبتسم ..

بندر : آآآآي آي شوي شـوي على يدي ..

ناظرته و قربت منه ..

ريمان : بـ ..

تركي : بندر و اللي يسلمك تعال من هنا ..

تركني بندر و جاه تركي و مسكني من يديني رفعت عيني بـ ارتجاف له و هو ابتسم لي و همس ..

تركي : شفيه ملاكي يرتجف ..

نزلت عيني عنه بـ ارتباك و همست ..

ريمان : كل هوااااا زيييين ..

تركي : هههههههههههههههه أنا أتنفّس الهوا ما آكله ..

بندر : أقوووول بـ نطول بره يالله داخل .. تغزلوا على كيفكم في الجناااح ..

ضحك تركي و هو يمشي بي .. مشينا و دخلنا المصعد و على طول عـ الجناح دخل بندر الشنط ..

و ودعني بـ يده ..

بندر : سي يو أشوووفك عقب ساعه ..

كان الود ودي أقول له (( بندر تعاااااال لا تروووح )) .. بس كنت أصرخ داخلي و كـ العاده بعد ...

ناظرني تركي و أنا بعدت عنّه بسرعه , رفعت الغشوه و فصخت العبايه ناظرت الجناح ..

انتبهت لـ باب غرفة النوم .. مشيت لها بسرعه و أنا أرفع فستاني بـ يدي لما وصلت لها بدون ما انتبه ..

دست على طرف الفستان و عيييييينكم ما تشوووووووف الا النووووور .. طلعت مني شهقه ..

لما تيقنت ان وجهي بـ يصتدم بـ الأرض بس انتبهت لـ يدين تركي تلف خصري .. رفعني قبل لا أطيييح ..

مرت ثوااااني على ما استوعب اني ما طحت .. حطيت يدي على صدري و أنا أهمس بـ " أشوى ..!! " ..

بس قبل لا أكمل الكلمه .. انتبهت لـ يدين تركي و اللي مررها لـ كتفي .. بعدت عنه و أنا أرجف ..

ناظرته و هو نزل يدينه و شل عينه لـ بشته نزله عنه و أنا همست ..

ريمان : ما كنت محتاجه مساعدتك ... لا تتدخـ ـل مره ثانيه ..

ناظرني و هو يطبق بشته / ابتسم و تقدم لي بس أنا على طول قفلت الباب بـ وجهه و قفلت القفل مرتين ..

ظليت متسانده عـ الباب و أنا أبلع ريقي .. من جد حسيت بـ روحي طلعت من جوفي ..

تروعت يوم طق الباب .. قال و صوته به الضحكه ..

تركي : والله و اللّي خلقني ما آكل لحوم أنا ..

ريمان : زيـ ـن .. شتبي الحين ..

سكت ثواني عقب مشي و هو يسال ..

تركي : خلااااص زيييين .. تبين عشى ؟

ريمان : لااااااااا ..

تركي : اييييه أحسن بعد ..

زميت شفتي بـ حقد .. رحت على الشنطة و طلعت لي لبس " بنطلون جنز و تي شيرت .. "

تسبحت و بدلت ملابسي و حطيت كحل عقب لبست عبايتي و قفلت أزاريرها ..

حطيت الشيله على كتفي و رفعت شعري ذيل الحصان .. سحبت نفس و ناظرت الباب .. فتحته و طلعت ..

طاحت عيني على تركي .. يتعشى و يناظر التلفزيوون و كان مغيّر ملابسه لـ " بنطلون جنز أسوود و تي شيرت أبيض "

ناظرني و رد يتعشى مشيت و وقفت وراه من ورى الكنبه ..

ناظرت الساعه اوووفففف باقي نص ساعه و نمشي لـ المطار ..

رديت عيني لـ التلفزيووون .. اوووففففف رااااايق ذا يتابع مباراه , همس بـ دون ما يناظرني ..

تركي : شفيك تتأففين ...

زميت شفتي بـ ملل .. قلت له بـ طنازه ..

ريمان : كذا .. ليش لا يكون صار للتأفف وقت و سبب ..

حط الملعقه و وقف .. لف عليّ و ناظرني و أنا بلعت ريقي .. أحاول ما أبين روحي مرتبكه /

قرب و بـ أصبعه دق على جبهتي ..

تركي : لسانك يا ماما لا يطول ..

سكت و هو ناظرني من فوق لـ تحت و مشي لـ المغاسل .. غسل يدينه و مسك جواله ..

تركي : هلا بندر .. بـ تجي الحين يالله أحتريييييك ..

قفل و جلس عـ الكنبه و جلس يناظر التلفزيون .. شوي انسدح عـ الكنبه و حط رجوله على بعض ..

شلت عيني و جلست ع الكنبه الثانيه .. لفيت اناظر التلفزيووون مباراة السعوديه و كوريا ج ..

اووووفففففف أنا و الكوره في حرب تروعت يوم جلس فجأه يقالك متحمس مع الهجمه ..

لما ضاعت الهجمه رد انسدح ..

تركي : يا شيييييخ كـ العاده ما منكم فايده ..

انتبهت على جواله يرن أكييييد بندر ..

تركي : اييييه هلا بندر .. يالله بـ ننزل الحين ..

قفل و ناظرني و أشر لي بـ " يالله " .. شال الشنط و نزلنا .. ركبت السياره و بندر جلس يساعد تركي في الشنط ..

عقب ركبوا ثنينهم ناظرني بندر و هو يدير مفتاح السياره ..

بندر : هااااايااااات قمرهن ..

شلت عيني عنه بـ ملل و همست ..

ريمان : هاااي ..

حرك بـ السياره .. وصلنا المطار و كل ذا و هم بس يسولفووون دخلنا صالة الانتظار و جلسنا نحتري الرحله ..

أنا كنت أحتري عمي و بس .. شوي نادوا بـ الرحله ..

بندر : يالله نادوا على الرحلة ..

ناظرت بندر و ناظرت تركي اللي ناظرني ..

ريمان : وين عمي خالد قال بـ يجي ..

بندر : أفـــااا منيب ما لي عينك ..

كنت ملانه .. فـ لفيت أناظر الناس الجايه و أنا أرد عليه بملل ..

ريمان : لا ..

بندر : أفـــااا ليش ..

ريمان : بندر انثبر ..

بندر : آآآخخخخ قوية ..

طنشته سمعت تركي يضحك و هو يقول له ..

تركي : تراها مب رايقه هالوقت .. فـ خلك بعيد أحسن ..

طنشته هو الثاني لكن لما شفت عمي جاي ركض مشيت له بسرعة و هو ابتسم ..

خالد : هلا ريم السموحة تأخرت ..

ريمان : لا عادي عمي ..

حضني و أنا على طول صحت في حضنه صحت من قلب .. هالحين حـ أروح أنا و تركي بس ..

ريمان : عـمـ ـي تـ ـعال معي تـ ـكفى ..

خالد : ههههههه أمّا ريم .. تبيني أصير لزقه ..

تركي : ايييييه انتبه .. مو عاد لزقه الا الـ لزقه ..

ناظرت تركي بحقد ..

ريمان : ان كان في لزقه هنا .. فهو انت ..

حسيت به عصصّب .. ما علي منه يآكل التبن يروح ..

خالد : ريم ما يصير احترميه شوي ..

ريمان : هالحين بـ تجي ..

بندر : ما هقيتك بزر أعقلي .. اشلون تبينه يجي الدنيا سايبة ..

صحت على حضن عمي عقب و لما سمعت مناداة الرحلة للمرة الثانية بعدت عنه ..

خالد : انتبهي على روحك الريم ..

ريمان : زيــن زين ..

خالد بهمس : صيري مؤدبه الريم !

ناظرته و كنت عارفه أنّه يقصد ما أجرح تركي / نزّلت عيوني أصلا كانت في عيونه نظرة عتب على

كلمتي اللّي من شويّ ..

ريمان بهمس : زييـن ..

آبتسم لي و مسح على راسي و أنا ناظرت بندر اللي ابتسم .. حضنته و سلمت عليه عقب مشينا أنا و تركي ..

ركبنا في أماكننا .. كنت جنب الدريشة و هو جنبي من الجهة الثانية .. خلاص الله يعين من الحين لازم

أحترم نفسي و أكون مؤدبة اذا كنت أبي روحي , بلعت ريقي للحين هو ساكت أكيد معصب / ما علي منه ..!

رفعت الغشوة و تحجبت بـ الشيلة و بس ..

و هو ناظرني يوم كشفت وجهي بس ما قال شيء و رد يناظر الفراغ ..

حسيت بالرجفة لما سمعت صوت الطيار يآمر أنا نربط الأحزمة عشان نقلع .. وينك يا عمي خالد وينك ..

حضنت يديني بعد ما ربطت الحزام و غمضت عيوني بقوة آآآآآآآآآآآآآه الحمد لله حصل خير ..

ناظرت تركي .. شفته يفك الحزام و يمسح على وجهه عقب رد رأسه لورى و غمض عيونه ..

هذا رايق ينام الحين .. ناظرت في المجلات و مسكت مجله أسلي روحي ..



************************************************** *


نهااية البارت الساابع و الثلاثيين ..

توقعاتكم للرحلةة ؟

- ايش حيصير بين ريم و تركي ؟

- هيثم ايش راح يسوّي ؟

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 03:17 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الباارت الثاآمن و الثلاثين .. '$



************************************************** *


.. (( السعـ السـ 2:30 الليل ـاعة ـودية )) ..



نهى : بسك عاد فطوم قطعتي قليبي ..

فاطمة : هـ .. انـت لـو تـشـوفـيـنـه و هي تـنـزف له .. الفرررحه منوره وجهه ..

نهى : اووووووووهوووووووو فطومة زيــن انت ليش تتعبين نفسك .. دامه يحبها شتبين فيه ..

جلست فاطمة تشاهق و بس ..

نهى : فاطمة حبيبتي .. خلاص ..

فاطمة : .. .. .. .. .. " مافي رد .. بس تشاهق " ..

نهى : زين فطومة انت لا تتركينه لحاله و لو تزوج .. نشبي له ..

فاطمة : أيه .. جـاه عـلى بالي أسوي كذه ..

نهى : إنشبي لهم .. ترى كثر الدق يفك اللحام ..

فاطمة : ايه زين .. .. نهى ..

نهى : آمري ..

فاطمة : بروح أنام .. تبين شيء ..

نهى : لا سلامتك .. انتبهي على نفسك ..

فاطمة : زين يالله باي ..

نهى : باي و لا تجلسين تبكين ..

فاطمه : أوككي ..


*********************************


اووووووووووففففففف ملل ... رديت المجله مكانها و لفيييت أناظر تركي .. شكله نايم و في سابع نومه بعد ..

تروعت يوم سمعته يقول لي ..

تركي : أول مـره تـشـوفـيـنـي .. ؟!!

صديت عنه و ناظرت الدريشة بس مليييييييييييييييييت فـ رديت أناظره .. لقيته يسحب مجلة و يقرآها ..

رجعت و شلت عيني ما أبيه يظن اني ميته عليه .. أعوذ بالله .. هذا مو مثل هيثم , هذا يحس بي اذا جلست أناظره

لكن هيثم لا هزيت رأسي و كأني أبعد ذكرى ما أحبها عني .. . ناظرت تركي بعده يقرأ في المجلة ..

اوووووف ما لي خاطر أقرأ .. انتبهت له لما ناظرني .. همس ..

تركي : تبين شيء ..

ريمان : زهق متى بـ نوصل ..

رد عينه للمجلة و قال ببرود ..

تركي : أقرئي على ما نوصل .. و لاّ شوفي لك فيلم بس لا تناظريني ..

ريمان : ما أبي .. أبي أسولف ..

تركي : سولفي ..

ريمان : تتطنزّ ..

تركي بابتسامه : لا أبد طال عمرك سولفي إذا تبين ..

حسيته يتطنز .. ناظرته ثواني أتامّل ابتسامته / و لمّا رفع عينه يناظرني صدّيت عنه و ناظرت من الدريشه ..

و أنا أفكّر ربي يععين بس ..


************************************************


.. (( بيروت / الســ 6:20 الصبح ـــــاعه )) ..


قفلت جوالي و رميته بملل فوق السرير .. توي كلمت أمي و قلت لها اننا وصلنا من قبل أربع ساعات و أننا بخير ..

اوووف و الله طفش و قرف .. و ذاك من يوم وصلنا و هو نايم .. كنه ما نام من قبل أبد .. حنا الحين في شاليه ..

و زين ان هو بـ غرفة و أنا بـ غرفة .. بعد هذا القاصر أنام معه في نفس الغرفة ..

قمت و ناظرت من الدريشة بملل .. و انصدمت يوم شفته جاي و هو يركض على حد الشاطئ ..

هذا من متى قام ؟ ابتسمت بـ مكر زين قمت يا سيد تركي !!

هالحين تبدى لعبتي .. قمت و فتحت الدولاب , طلعت شوورت جنز فاتح و بلوزه بيضاء تنربط و نص البطن باين ..

مسكت شعري و رفعته ذيل حصآآن .. مسكت الكحل و رسمت شفايفي قبل لا البس صندل أبيض نــاعــــم حيل بدون كعب ..

وقفت و ناظرت نفسي .. للحظة ترددت أطلع له كذه أخاف أرتبك ..

بس رجعت و مسكت العطر و رشيته / و الله مثل ما حطيت ببالي لا أخليه يندم انه تزوجني ..

كان الشاطئ اللي على طول الشاليه خاص بنا .. رجعت و ناظرته من الدريشة قبل لا أنزل ..

شفته واقف و مغطس رجلينه في البحر و شكله ناوي ع السباحه .. كان لابس شورت للركبه و لونه أسود ..

و قميص مات ابيض .. مشيت بسرعة قبل لا يسبح .. خلاص من الحين تبدأ لعبتي .. !!

وصلت لباب الشاليه الزجاجي .. فتحته و طلعت / مشيت لين وصلت عنده كان يناظر المويه ..

و وااضح عليه مسرح .. انتبه لي لما وصلت لف و ناظرني .. بديت ألعن نفسي على الهبل اللي لبسته ..

صار يناظرني من فوق لتحت ببرود عقب شل عينه على البحر .. بلعت ريقي ..

تقدمت شوي يقالك أبي أسولف معه و أنا منيب طايقته بـ الأصل بس لازم أكمل لعبتي دامني بديت بها ..

ريمان : صباح النور اممممممممممم متى صحيت ما انتبهت لك ..

ابتسم و هو يطلع من البحر ماشي لي .. ارتبكت بس لما شفته جلس على الأرض هديت ..

تركي : صباح الفل .. قبل ساعة صحيت لو مشيت لغرفتي بـ تعرفين اني صحيت ..

ريمان : أنا أروح غرفتك هه !! هزلت أكيد ..

ابتسم و هو يحط عينه بـ عيني ..

تركي : ليش غرفتي تقرص ..

ريمان : ايييييه بها عقارب ..

تركي : هههههههههههههه زيــن انت يا أم عقارب .. اجلسي ليش واقفة ..

هزيت كتفي بـ دلع و الله ان ما ذبحتك هنا ما أكون ريمان ..

ريمان : ما أبي .. بعدين تخيس ملابسي من الرمل ..

تركي : هههههههههه و هذه تسمينها ملابس ..

حسيت بي أحترق من الحيا يوم أشر بـ أصبعه من فوقي لتحتي طنشت طنازته و انحنيت بدلع له ..

ريمان : هااااه .. عندك اسم ثاني ..

صار يناظرني كأنه أول مرة يشوفني ثمّ ابتسم و هو يدخل يده في جيبه و ينزل سيجارة و يولعها ..

نفث دخانها عقب ابتسم ..

تركي : أسمّيها مصخرتك ..!

زمّيت شفّتي / ما عليه تركي و الله لا أعلمك منهي ريمان .. ملت بجسمي بـ دلع و تخصرت ..

ريمان : يووووه تروك يعني أنا مصخرة .. كذه بـ تزعلني منك ..

تركي : أزعلي عادي ..

ريمان : تـــــررركـي ..

تركي : عيونه ..

حسيت بـ خدودي شابه ضوء .. مسكت نفسي شكله يلعب معي هو بعد .. زين نشوف أنا و لاّ انت ..

ريمان : فطرت ؟

تركي : لاااا .. كنت أحتريك تصحين من النوم ..

ريمان : أجل بـ أروح أسوي لك الفطور و أناديك زين ..

تركي : اي زين ..

ريمان : و قبل لا تدخل تسبح بمسبح عطر .. ترى ما أحب الدخان ..

تركي : اوكي .. أوامر ثانية حبي ..

ريمان : سلامتك ..

تركي : الله يسلمك ..

مشيت عنه بسرعة و دخلت الشاليه .. وصلت لـ المطبخ اللي به و وقفت أسحب نفس لا شكلي بـ أغير رأيي ..

اذا جلس يناظرني كذه بموت من الحيا .. عادته تركي هذه نظراته تخليك تولع ضوء ..

آآآه بس بعد أنا لازم أسوي اللي برأسي فتحت الثلاجة اللي بـ الشاليه ..

كان فيها حمص و فطور خفيف زيّ التوست و اللبنه و الشوكلت .. نزلته و حطيته على الطاولة اللي بـ البلكونة ..

و اللي تطل على البحر .. سويت عصير كوكتيل بعد و حمصت التوست قبل لا أرتب السفرة و أنا أفكر شسوي

في الأيام الجايه ..



************************


ابتسمت لما شفتها تمشي لـ الشاليه بسرعة .. . نفثت الدخان و ما قدرت أمسك نفسي فـ انسدحت على ظهري

و جلست أضحك من قلب ..

تركي : هههههههههههههههههه كحححححح ..

قمت و أنا أكح عقب هديت رفعت عيني لـ الشاليه و أنا أبتسم .. تبين تحرقين أعصابي هااااه ما أنكر ..

انك صدمتيني بـ لبسك مب كنك اللي أمس ميته من الصياح و ما أنكر اني ما أشعلت السيجارة الا من توتري /

الله يغربل إبليسك من بنية .. ابتسمت و أنا أشوفها تأشر لي من البلكونة أجي عشان الفطور ..

أشرت لها بمعنى جاي و قمت و أنا أدوس السيجارة برجلي .. اوكي يا الحب ! انت بديتي بـ اللعبة /

و أنا بـ أكون اللاعب الثاني و في النهاية يـا أنا يا انت !!


*********************************


جلست أفرك يديني و أنا أحتريه يا ربي عونك !! انتبهت له و هو يطلع الدرج ..

ابتسم لي و جاه ..

تركي : الله الله السفرة تشهي ..

ابتسمت له بارتباك .. راح و جلس و أنا جلست مقابله .. جلسنا نأكل ..

تركي : شخبارك اليوم ..

ريمان : طيبه ايش تتوقع يعني ؟

آستغربت من سؤاله ذا .. أمّا هو آبتسم و هزّ كتوفه و هو يهمس ..

تركي : بعد شويّه تجهّزي بنطلع ..

ريمان : أوكي ..

رجع ناظرني من فوق لتحت و حسّيت بقلبي يوقف لمّا تأمل نحري و صدري ثوآني قبل

لا يردّ عيونه لكآس العصير .. آرتحت و تنهدّت بدون صوت قبل لا أسأله ...

ريمان : زين اشلون الكوكتيل ؟ عجبك ..

تركي : انت مسويته ..

ريمان : ايه أنا حلو ..

تركي : لااااا زيـــن تعرفين تسوين شيء ..

ريمان : أكيد شرآيك يعني ..

تركي : رآيي بآيشش ..

و ناظرني بنظره موتتني حيا بس انا استجمعت شجاعتي و رديت ببرود ..

ريمان : تتطنزّ هاه ؟ تدري المفروض تدفع ع الفطور ..

ناظرني بابتسامة و بـ نظرة خلت قلبي ينبض ..

تركي : كان تبين عمري يفداك ..

ريمان : لاااا خليه لك ..

تركي : هههههههههههههه زيــن حياتي ..

ريمان : انت شفيك .. صاير تخفف دمك ..

تركي : خير تبينه ثقيل مثل دم هيثم ..

ناظرته بسرعة و هو جلس يشرب الكوكتيل و يناظرني ببرود ..

ريمان : شدخل هيثم بـ السالفة ..

تركي : و لا شيء ..

ريمان : لا في شيء .. لا تطريه مرة ثانية فاهم ..

ناظرني بسرعة / عقب حط الكأس و قام ..

تركي : اذا تبين تطلعين قومي تجهزي ..

و مشي عني .. ناظرته لين دخل الغرفة .. رديت عيني على الطاولة و أنا أتنهد بـ تعب ..

عقب قمت و رحت تجهزت .. لبست بنطلون جينز و تي شيرت و لبست عبايتي و شيلتي

و طلعت و أنا أشيل شنطتي .. شفته واقف و لابس بنطلون و تي شيرت .. حسيت به طول و عرض و هيبة ..

بـ الذات كتوفه حيل عريضة .. أصلا تبون الصراحة .. تركي هو اللي يتميز بين عيال العايلة

بـ كتوفه العريضة و المستقيمة .. ما أدرري اشلون أفهمكم لكن تعرفون الكتوف اللي تجي هزيلة و مقوسة ..

هو العكس .. كتوفه عريضة و مستقيمة ..

انتبه لي و ابتسم و كنه ما صار شيء الحين ما رديت له الابتسامة و مشيت له طلعنا و ركبنا تاكسي ..

و صلنا لـ منطقة السوليدير [ منطقه كلّها مقاهي و مطاعم و محلاّت تجاريّه و ما تدخلها السيّارات

مبانيها كانت متشابهه و حلوه بطابعها العربي و كان الطريق مرصّف ] ..

نزلنا التاكسي عند البوابه و من مشي مسك تركي يدي و قربني له حاولت أسحب يدي منه بس ناظرني

بعصبية خلتني أهدى و أخلي يدي في حضن كفه ..

تمشينا في أماكن كثيره و شريت كذه شيء " هدايا لاهلي " عقب رحنا على مطعم تغدينا ..

و بعد الغداء طلبنا تحليه مع قهوه مرّه ... جلست أناظر الناس اللي حولنا .. شفت ثنين وااضح عليهم خليجيين ..

و كانوا داخلين على المطعم .. شفت الحب بـ عيونهم " شفت الشوق بـ عيونهم .. أي زوجين كل واحد شاري الثاني

بـ يكونون بهذه السعادة .. تنهدت / و فاجأني تركي يوم قال برنة غريبة ..

تركي : شفيك تتنهدين ..

ريمان : و لا شيء خلصت ..؟!

تركي : لا في شيء .. خير التنهيدة تجي من لا شيء ..

كان يتكلم بـ هدوء طنشته و هو طنش بعد و سكت .. قمنا عقب و مشينا على متنزه .. كان بـ وسطه نافورة كبيرة ..

و بالليل كان جــنــان و هادية و كأنها لـ العشاق .. جلسنا على كرسي خشبي بـ المتنزه ..

و كانت السـ 9:30 الليل ـاعة ..

ريمان : أشوفك تعرف أماكن كثيره .. جيت قبل ..

تركي : ايه مرتين ..

ريمان : مع مين ..

تركي : مع إلياس ..

ريمان : يا سلام لوحدكم ..؟

ناظرني و قال و هو يبتسم بطنازة ..

تركي : لا خذيت أمي و هو جاب أمه ..

ريمان : لا تستخف دمك ..

سكت و جلس يدخن .. جد انه بارد ..

ريمان : هييي لا تدخن .. ترى خربت الجو ..

جلس ينفث الدخان و بس و هو يناظر قدام عقب ابتسم .. شكيت ان كان عنده انفصام شخصية ...

بس تروعت يوم أشر بيده فجأة لـ النافورة ..

تركي : قبل سنة .. كنت أنا و إلياس جالسين هناك بـ الضبط ..

جلست ساكته أراقب ملامح وجهه و هو يتكلم ..

تركي : أذكر انه جاه بـ يحط يده بـ المويه .. بس انتبهنا لـ اللافتة ذيك ..

ناظرت اللافتة .. كان مكتوب تحذير أنّ المويه بها أسلاك كهربائيه و مدري آيش / كمّل كلامه ..

تركي : بس طبعا و بـ طبعنا أي شيء مفروض على الكل لازم نخالفه .. فـ سويت بيني و بينه تحدي

و على 2000 ريـال ..

شهقت .. جد مجنون يعني مكتوب تحذير و بعد يخالفونه ...

ريمان : مجانين انتم ؟ زين و من فاز ..

تركي : هههههههههههههههههه و لا أحد ..

ريمان بابتسامه : اشلون يعني .. جبنتم ؟

تركي : بشكل ما تتصورينه و الله خفنا .. عاد الكهرباء ما تحتري دقيقة دقيقتين على طول تذبحك ..

ريمان : ايه صادق ..

سكتنا للمرة الألف .. جلست أناظر شلة بنات صغار يلعبون قريب منا .. كانوا يدورون في دائرة ..

و يشبكون أصابعهم في بعض .. آبتسمت و أنا أناظرهم و تذكّرت أنّي و جمون كنّا نلعبها

بعد شوي طاحت بنوتة فيهم .. و جذبتني ضحكة تركي الخافته و المبحوحه ..

تركي : هههههههههههههه رججّه !

ابتسمت و ناظرته عقب رديت عيني على البنات بس تركي فاجأني يوم قال ..

تركي : ما تبين تقولين ليش تنهدت قبل ..

ناظرته بسرعة و هو ناظرني بهدوء ..

ريمان : عادي ما في شيء كنت تعبانة و تنهدت ..

تركي : من وشو تعبانة ..

اووووووهووووو تركي أجاوبه على سؤال و يدخلني بـ سؤال ثاني ..

ريمان : من كل شيء ..

تركي : و مني ..

لااااااا و بعد يفهمها و هي طايره ..

ريمان : قلت لك من كل شيء ما قلت منك ..

سكت و هو يدوس على سيجارته عقب رد عينه على قدام ..

ريمان : من متى تدخن .. ما أحيدك تدخن قبل لا أروح لندن ..

تركي : الاا كنت ادخن بس وقفت بعد ما سافرتي ..

ريمان : وش معنى بعد ما سافرت ..

ناظرني ثواني و مسح وجهي بنظراته قبل لا يتنهد و يقوم / مد يده و انا قمت و مسكت يده و هو قربني له /

مشينا لبره و وقفنا نحتري سيارة تاكسي ..

ريمان : ما قلت لي وش المعنى ؟

تركي : أسباب كثيره ..

ريمان : مثل .. ؟!!

تركي : و لا شيء .. انسي !

ريمان : ليش مآ أبي أنسى .. قوول ..

سكت و هو يأشر لـ تاكسي و أنا هزيت ذراعه ..

ريمان : تركي أكلّمك قول ..

ناظرني بعصبية ..

تركي : هالحين يقالك يهمك .. تبين ترضين فضولك و بس ..

ريمان : آنـ ..

و سكت و بلعت ريقي و صديت عنه لـ الجهة الثانية ركبنا على التاكسي و قال له يردنا لـ الشاليه ..

جلست ساكتة و أناظر الشوارع و بس .. زين أنا سألت بس ما أحيد اني سويت شيء غلط ..

بس صح كأنّي تذكّرت بندر يوم يقول لعمّي خالد أنّ تركي ما يحب أحد يسأله عن شيء ..

يولّي يروح بعد ماله داعي يصرّخ و يعصّب عليّ ... وصلنا الشاليه .. دخلنا و طلعت بسرعة لغرفتي ..

فصخت عبايتي و شيلتي و علقتهم .. قبل لا ادور في الغرفه و انا اتمتم اضبطي أعصابك ريمان .. لا تصيحين ..

خير من أول شيء بـ تصيحين .. وين راحت أفكارك و مخططاتك .. خلك هادية خلك هادية ..!!

سحبت نفس و غيرت ملابسي و لبست قميص النوم .. كان يوصل لـ الركبه و لونه أبيض و كات بحبال ..

طلعت أشوف اذا يبي عشاء .. شفته جالس في الصالة ببرود و لا كنه سوى شيء ..

و بعد مغير ملابسه و لبس بنطلون أبيض قطني و تي شيرت أزرق .. تنهدت و وقفت قدامه ..

ريمان : تبي عشاء ..

بدون ما يناظرني رد و هو يقلب على قناة ثانية ..

تركي : لا روحي نامي ..

زمّيت شفّتي و مشيت على غرفتي .. أحسن بعد من مقابلة وجهه ..


*************************************************


.. (( الإمـاراتــــ السـ 2:30 الليل ـاعة ــ )) ..


فارس : أبـــــيــــــــه هيثم خلاص ذبحتني ..

طالعته و هو يحط يده على جبهته و يصخ و هو يبلع ريجه .. أدريبه محرج من داخل ..

فارس : هيثم خلاص و الله ما احب أجوفك جيه تعبان ..

طالعني بألم عقب تنهد ..

هيثم : أصلا أنا أستاهل ما ياني .. بـ يديني هاي يبته لـ نفسي ..

صخيت و لا رديت .. طبعه هيثم لا رمس ما يحب أحد يقاطعه ..

هيثم : أنا أخطيت يا فارس .. هيه ما أنكر بس هم أنا أحبها الا أعشقها .. شذنبي الحين ..

فارس : مالك ذنب ..

هيثم : امبلى , امبلى يا فارس عندي ذنووووووب .. ذنوب واايد يا فارس ..

صخيت و لا رديت .. أصلا ما عندي شيء أقوله له ..

هيثم : أول ذنوبي اني ..

فارس : خلاص هيثم لا ترمس .. تراك عذبتني واايد أنا قلت لك تزوج و أنساها ..

هيثم : ما أروم .. ما أروم أتزوج و لا تييب هاي السيرة مرة ثانية طلبتك فارس ..

فارس : برأيك لا تتزوج .. لكن ارحم نفسك جوف كيف ضعفت .. انت هب هيثم الأولي ..

ما رد .. و صد صوب الدريشة جنا ندور في شوارع ابو ظبي ..

هيثم : خلاص ردني عـ البيت فارس ..

فارس : متأكّد ؟

هيثم : هيه طلبتك ..

بركنت السيارة عند بيتهم .. ودعني و نزل .. يلست أطالعه لين دش داخل عقب مشيت بسيارتي لبيتي ..

خلاص ريمان تزوجت .. ما له أمل ترد له موليه لكن شوه يفهمه ..



************************************************** ***


نهآيةة الباارت الثاآمن و الثلاثين ..

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 03:21 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الباارت التااسع و الثلااثين .. '$
ان شاء الله يعجبكم . .


************************************************** ***


.. (( لبنـان السـ 6:20 الفجر ـاعة )) ..


طبقت السجادة .. و ظلّيت مكاني على الأرض / ما فيني نوم أبد " خليني أطلع لـ البحر أحسن لي ..

عاد هو خيال في الفجر .. قمت و لبست فستان ناعم جدا لونه اصفر فاتح يةصل لركبي و اكمامه كات عريضه ..

رفعت شعري لقمة راسي و خليت خصلي على جبهتي قبل لا البس كعب عريض بنفس لون الفستان /

طلعت من غرفتي و ناظرت غرفة تركي .. كان الباب مردود و لما قربت منه حسيت ببرودة هواء المكيف ..

أهــااا أجل الأخ نايم .. مشيت على تحت نزلت عند الشاطئ و مشيت للبحر ..

و ظليت واقفة و أناظر الشمس لما تشرق .. حسيت بـ الهواء يداعب خدودي ..

يا ليتني جبت شال معي .. هذا الجو هو نفسه الجو اللي كنت عايشته في البحرين ..

الفرق الوحيد و الشاســـــــــع حـيـل .. اني كنت عايشته مع واحد غير عن تركي ..

واحد كنت أحبه .. و ما أدرري اذا بعدني أحبه .. تنهدت .. ما أبي أفكر في شيء ثاني ..

خلني في حالي و بس .. انتبهت لـ صوت جنبي ناظرت الجهة الثانية .. شفت تركي جاي و هو يركض بهروله ..

أبــــيه عليك تركي شكله كل صباح يركض .. كان يناظر البحر عقب لف على قدام .. و لما شافني ابتسم ..

رديت له الابتسامة .. و رديت أناظر قدام .. وصل لي و ركع يتنفس بتعب .. عقب جلس على الرمل و هو يتنهّد ..

و ناظرني من فوق لـ تحت قبل يهمس ببحه ..

تركي : تهبّلييين !!

طنشت مغازلته و ظلّيت اناظره امّا هو ابتسم و سال ..

تركي : شاللّي مقيمك ..؟

ريمان : عادي ما جاني النوم ..

تركي : زين تعالي أجلسي ..

و أشر لي جنبه أجلس .. بس أنا جلست مقابله ..

ناظرني و جلس يتأمّلني و هو يمسح وجهه بالمنشفه الصغيره اللّي على كتفه ...

توتّرت المشكلة ما عندي سالفة .. و أول مرة أجلس أنا و تركي بدون حواجز و لاّ هواش ..

قرب مني لين صارت ركبتيه ملاصقة لـ ركبتي كان قريب مرّه منّي / همست ..

ريمان : تركي أبـعـد ..

تركي : تخافين مني ..

ريمان : لا ..

تركي : زين خلاص ..

جلست أناظره عقب شلت عيني عنه و أنا أتحاشى نظراته بارتباك / و لما مليت حطيت يدي على خده

و لفيته للجهة الثانية ..

ريمان : بس حشا أكلتني ..

مسك يدي اللي على خده ..

تركي : ليش ما تحبين نظراتي ..

سحبت يدي منه .. و قمت من عنده مشيت شوي أبي أبعد عنه لأني بديت أتوتر قام و وقف قريب مني ..

تركي : ما جاوبتيني ..

ريمان : بس كذا أكرهها ..

لفني له .. و جلس ماسك كتوفي قربني منه و قال بنبرة ما فهمتها ..

تركي : و أنا . . تكرهيني ؟

هزيت رأسي بمعنى .. " ايييييه " ..

قربني أكثر منه لدرجة حسيت بـ دفا أنفاسه حطيت يديني على صدره .. عشان ما يقرب أكثر ..

تركي : اشكثر تكرهيني ..

ريمان : ما أدرري ..

تركي : و هـيـثـم ..

ناظرته باستغراب .. شدخل هيثم في السالفة ..

ريمان : شفيه هيثم ..

تركي : تحبينه ..

جلست أناظره و أناظر ملامح وجهه الهادية .. منيب قادرة أفهمه بس تدرون عــيونه خــبــال ..

انتبهت لما رص على كتفي بس مو بـ شدة لا بحنيه ..

تركي : قولي تـ .. تحبينه .. تحبين هيثم ؟

جلست أناظره عقب همست ..

ريمان : لا ..

عاد سؤاله بصيغه ثانيه ..

تركي : تكرهينه ..

هزيت رأسي بمعنى .. " ايييييه " .. و أنا أحتري نهاية كلامه شيبي يوصله ..

تركي : أكـثـر مني تكرهينه و لاّ أنا أكثر ..

ريمان : خلاص تركي .. قلت لك لا تطري هيثم ..

كنت متضايقه من جد و جيت بمشي بس هو مسك ذراعي و أجبرني أواجهه ..

تركي : ليش ما تبيني أطريه ؟

ريمان : ما يخصك لا تطريه و بس و .. و فكني لو سمحت ..

جلس يناظرني عقب تركني و مشي قبلي لداخل الشاليه .. جلست أناظره لين دخل .. أموت و أعرف بـ وشو يفكر ..

ليش يهمه هيثم .. ممكن لأنه كان زوجي في يوم من الأيام .. تنهدت و رجعت جلست على الرمل .. جلست ألعب به ..

و أنا أفكر بـ ذاك الغريب اللي راح بس قبل خلوني أقول لكم عن عيونه .. ما أدرري اشلون أوصفها بس بصراحة ..

خبال عكس عيون هيثم .. هيثم عيونه وساع و نعسانه لكن تركي .. تركي عيونه ضيقة و طويلة و رموشه

كثيرة حـيـل و طويلة شوي لا و يحط أثمد بعد .. ما يكفي انها بدونه خبال يزيد عليها بـ الأثمد ..

بدون ما أنتبه لقيت نفسي كاتبه بـ الحصى على الرمل اسمه .. " تـركـي " .. يا ما كرهت ها الإسم بـ سببه ..

و الحين يسألني ان كان أحبه و لاّ لا .. أنا نفسي ما ادري بس أموت و أعرف ليش يسأل عن هيثم /

معقولة يغار منه .. المفروض خلاص ما يغار .. يعني هيثم طلع من حياتي و للأبد لكن هذا هو تركي ..

من يوم عرفته و هو مسبب لي الحيرة .. من يوم عرفته و أنا ما أدرري وش مشاعري صوبه ..



*******************************


دخلت الغرفة و أنا أحس نفسي أغلي من الداخل .. يقالك تكرهه أجل ليش ما تبيني أجيب طاريه ..

هذا هو اللي منيب قادر أفهمه .. حطيت يديني على رأسي و أنا أغمض عيوني ..

بس رديت و فتحتها يوم سمعت رنة جوال .. طلعت بره و رحت على غرفتها .. ناظرت جوالها اللي يرن فوق التسريحة ..

رحت له بس شقول لكم .. حسيت الدنيا ظلمت في وجهي يوم شفت اسم هيثم ..

يلمع بـ الشاشة .. حسيت بـ داخلي نار و ما راح تنطفي انتبهت يوم وقف عن الرن ..

مسكته بس مسرع رجع يرن .. جيت بـ أضغط على زر الرد ..

ريمان : شتسوي هنا ..

ناظرتها و أنا أحاول أمسك أعصابي و عشان ما أبين لها اني مقهور .. ابتسمت بـ طنازة و رميت لها الجوال ..

تركي : خذي كلمي هيثومي .. .. " قلتها و أنا أقلد صوتها و مشيت " ..



***************************


مسكت الجوال يوم رماه علي .. ناظرت الرقم و انصدمت الله يأخذك يا هيثم .. زين انه ما ذبحني منك ..

مسحت رقمه و شوي جاني منه مسج .. حسيت نفسي مقهورة يوم قريته ..



.. [ ما ترحم اللي مات قبل انتحاره * * أجرم بـ نفسه و انت في قلبه أجرمت ..

أثر المحبة و التجارة شطاره * * و أنا من أنصار الهوى ما تعلمت ..

يفز لك شخص براه انتظاره * * و يقوم لك قلبي و أنا بعد ما قمت ] ..



انقهرت حـيـل منه .. قفلت الجوال و رميته فوق السرير ابي اروح لـ ذاك شكله خمن بـ كيفه ..

طقيت باب الغرفة فتحه و ناظرني بنص عين .. عقب ابتسم بـ طنازة و قال و هو يرفع كتفه ..

تركي : هااااه كلمتيه ..

ريمان : ا ..

قاطعني و هو يربت على خدي بـ سخرية ..

تركي : بس يا ماما قولي له يتصل في الليل ما ينفع الغزل في الصبح ..

دفيت يده عني .. و تخصرت ..

ريمان : أصلا يا شاطر أنا ما كلمته و لا تجلس تخمن بـ كيفك و تفسّر بكيفك تفسيرات سخيفه مثلك

و سفيهه و لاّ تدري أصلا كلّـ[ن] يشوف الناس بعين طبعه ...

سكت بخوف لمّاحط يده ورى رقبتي و قربني منه حسيت به معصب و ماسك نفسه .. رفعت عيني له ..

شفته يناظرني و هو صاك على أسنانه غمضت عيوني يا ويلي هذا هو تركي من يومي أترعب من نظراته ..

تركي : شوفي يا ريمان .. تبين تكلمينه كلميه تبين تطلعين معه طلعي و أنا وش علي منك .. لا تظنين اني غيران ..

و لاّ محروق عشان وحدة ما تسوى مثلك ..

ناظرته باستغراب .. معقولة اللي قدامي تركي / دفني عنه و قفل الباب في وجهي بقوة و أنا جلست أناظر الباب ..

كله من وجه النحس هيثم .. مو كافي اللي سواه فيني / مشيت على الغرفة و فكرت أكلم جمّون جلست على السرير ..

و مسكت الجوال و فتحته و انصدمت يوم شفت مسجين من هيثم فتحت الأول ..


.. [ و تلومني فيك يوم أغليك يا أغلى جروحي و مشقيها * *

أبيع كل البشر و أشتريك حاضر سنيني و ماضيها * *

يا غايب صرت افكر فيك بأول همومي وتاليها * *

اطلب حياتي وانا بـ أعطيك تستاهل الروح ومهديها * * ]ٍ ..


حسيت نفسي منقهرة منه .. فتحت الثاني شفت ..


.. [ مهما تصد أعشقك وأهواك و أغليك * * ما همني رفضك و لا أبغى ردودك ..

كيفي إذا بـ أمتحن في حال هاويــك * * و كيفك إذا تبغاني أعاني صدودك ..

تصـد .. تبعـد .. تبيـع .. شاريـك .. شاريـك ..

أصــلاً حياتي بس مجرد وجــودك ] ..


حسيت بـ نفسي أغلي من داخل نـــــــار بس طنّشته و جيت بأحطّ الجوّال بس جاني مسج ..

و شفت أنه بععد من هيثم عصّبت / هذا دامه حياته خربت شكله يبي يخرّب عليّ أنا بععد ..

بعصبيّه فتحت المسج حقّه ..


.. [ تذكر صاحبك وارجع * * تقرب له و لو بالصوت ..

على آخر نفس واقف * * تجي ولا يجيه الموت ..

و اظن الموت أقرب منك * * و اظن انك تبي موته ..

و أخاف انك بعد موته * * تحن وتفتح التابوت ..

و أخاف من القهر * * يقفل في وجهك باب تابوته ] ..


انقهرت منه أكثر خير ان شاء الله .. يقالك تذكر صاحبك و أرجع .. نفسي بس أصرخ بـ وجهه ..

و اقول له أنا متزوجة خلاص .. بس تروعت يوم طق باب غرفتي قفلت الجوال و رميته تحت المخدة ..

كنت أبي أمسح الرسائل بس قلت عقب .. قمت و فتحت الباب شفت تركي واقف ..

استغربت من وجوده بس هو ابتسم ..

تركي : ما تبين تطلعين اليوم ..

عقدت حواجبي و صرت أناظره .. شفيه ذا توه مغسل شراعي و الحين يتبسم ..

تركي : علامك تناظريني كذه ي الله تحركي ! بـ نطلع و ما راح نرجع إلاّ اللّيل متأخرّ /

بأخذك جبل لبنان قبل لا نسافر بكره !

ريمان : بـ نسافر بكره !!

استغربت تو ما لنا غير ثلاث أيام فيها .. دفني على داخل و حسيت بـ ارتباك يوم لامست

يديه ظهري بعدت عنه ..

تركي : يالله البسي و لاّ ألبسك أنا ..

ابتسمت له و دفيته على بره ..

ريمان : لا أنا ألبس بس انت أطلع ..

قفلت الباب .. يالله دامه تجاهل سالفه هيثم خلّيني أتجاهلها أنا بعد / لبست تي شيرت و بنطلون جنز أسود مع جزمه

سبورت دامه قال جبل ..! و لبست العبايه و لفيت الشيلة و طلعت و أنا أشيل جوالي ..

بـ الطريق مسحت رسائل هيثم .. و الرسالة اللي أرسلتها له و حطيته داخل الشنطة ..

طلعت و شفت تركي واقف .. ابتسم لي و سحبني من يدي و مشينا .. كان لابس بنطلون أسود و تي شيرت أبيض

و بعد جزمه سبورت / ركبنا التاكسي و طوّل الطريق بس لمّا وصلنا لمنطقه جبل لبنان كان من جد شيء مو طبيعي ..

طلعنا لـ فوق على الطرق المعبده و الضيّقه و اللّي تطلّ على بيروت الريفيّه ..

مشينا على جسر و أنهار و مرّينا بكذه ناس بعد .. وصلنا لشلاّل و بحيره و كان النهر الجاري منه مو بعميق

و كان شفّاف و يمدينا نشوف الأحجار و الأسماك الصغيره .. المناظر كانت تهبّل من جد و لا أنسى الجوّ ? ..

رفعت عبايتي لوسطي و ربطتها .. و أنا أنزل حجر ورى تركي اللّي طول الوقت كان ساكت و هو يراقب الأشجار

و الطريق و إذا طلع منه صوت كان تصفير أو يغنّي .. و اكتشفت أنّ صوته يهبّل و هو يغنّي ..

تمسّكت فيه لمّا حسّيت أنّي بأطيح و هو ناظرني و قدر يثبت مع أنّي هزيته .. ناظرته بابتسامه منحرجه و همست ..

ريمان : سووري كنت بأطيّحك ..

قرّبني منه و لفّ خصري بذراعه و هو يهمس و عيونه مثبته على عيوني ..

تركي : خذي راحتك لو تسحبيني معك عادي ..

حسّيت بقلبي ينبض بقوّه بقوّه مره .. نزلت عيونه تناظر شفايفي و بلعت ريقي و أنا أحسّ بقلبي وقف ..

قرّب منّي و راح بالي بسرعه لذاك اليوم و عيوني تتأمّل شفايفه و اعترفت أنّي أتذكّر الشعور بشفايفه تحتوي شفايفي ..

رفعت عيني لعيونه و حسّيت أنّه هو بعد راح لذاك اليوم .. شويّ راحت عيونه لوراي و ابتسم و هو يهمس ..

تركي : لا تناظرين بسرعه عشان ما يهرب .. أوكي ..

كنت للحين مرتبكه و متوتره من اللّي كان بيصير .. همست بشرود ..

ريمان : آيشش ؟

ناظرني لثواني بطريقة اخجلتني قبل لا أشيل عيوني و هو ابتسم و همس

تركي : فيه ظبي يشرب من النهر .. لا تطلّعين صوت عشان ما يهرب ..

حسّيت بحماس و بدون شعور لفّيت و أنا أتمسّك بتركي و أهمس ..

ريمان : واو تركي روعه ..

تركي بهمس : أدري ..

ريمان : شوف أشكثر يجنن و جميل بالله مو بجميل ..

تركي : ما شفت أجمل منه !

مدري ليش حسّيته ما يقصد الظبي ! لفّيت أناظره و لقيته يناظرني .. همست ..

ريمان : أنأ أتكلّم ع الظبي تركي ..

تركي : أدري يا الريم أدري ..

حسّيت بخدودي شابّه ضوّ من نظراته و من صوته الهامس .. صدّيت عنه و أنا أناظر الظبي اللّي مشي

يركض قفزات بعد ما شرب .. حسّيت بيدّ تركي تترك خصري و تمسكني من يدّي .. همس ..

تركي : ي الله نكمّل ..

مشيت وراه و أنا أتحاشى أناظره أو أفكّر باللّي كان ممكن يصير قبل لا يجي الظبي ..

وصلنا لنبع يصبّ على نهر بألوان متمازجه ما بين الأخضر و الأزرق و الأشجار تظللّ النهر ..

ريمان : واو تهبّل الألوان ..

تركي : أيه مرّه صح ؟

هزيّت راسي و هو مشي و قرّب من النهر و جلس على صخره تحتها النهر و جنبها الينبوع و شدّني معه ..

جلست جنبه و رجع لفّ خصري بذراعه .. ظلّ يتأمّل المكان قبل يهمس ..

تركي : تعرفين شسمه هالمنبع ..

ريمان : لا شسمه .

تركي : أودينيس / تعرفين أسطورته ؟

هزّيت راسي و هو ابتسم و هو يناظرني ثواني قبل لا يضمّني له و يرجع يناظر النهر و يسولف ..

تركي : الأسطورة تقول أنّ أودينيس كان شاب قوي و يحب الصيد و تحبّه آلهه آسمها أفروديت و دايم تكون في

قلق من هوايته المهم يوم من الأيّام قتله خنزير برّي و سال دمّه ع النهر و حوله ..

و لفّ يأشرّ على الأرض حولنا و هو يهمس ..

تركي : الريم تشوفين الزهر ذا كلّه ..

ناظرت و كان الزهر أحمر بأوراق رفيعه و خمس أو سته و بالوسط دائرة حوافها أصفر و جوّه بني ..

تركي : اسمه شقائق النعمان .. تقول الأسطورة أنّ دمّه هو اللّي نبتت منه ذي الزهره ..

ريمان : من جججد ..

تركي : هههههههههه لا تصدقين انتي بعد / تراها أسطورة يونانيّه ..

ريمان : ههههههههههههه مدري تحمّست .. زين شصار على أفروديت .. كذا اسمها صح ..

تركي بابتسامه : آيييه كذا .. تعالي ..

قام و قومّني معه و مشينا لفوق لين صرنا عند قمه الشلالّ .. طلع فوق صخره و لفّ عليّ و شالني ..

ريمان بخوف : تركي انتبه ح تطيّحني ..

ابتسم و سحبني له و هو يهمس ..

تركي : تعالي بس .. شوفي هناك ..

و أشرّ بيدّه و شفت بقايا بناء كأنّه كان هنا بيت أو شيء مثل ذا ..

تركي : كان هنا معبد لها ..

ريمان : جد ..

تركي : آيييه .. ترى الأسطورة طويله مرّه .. الحين بأودّيك مطعم / موجود جنبه مكتبه

و أذكر أنّهم كانوا يبيعون كتاب عن أسطورة أدوينيس باشتريه لك ..

ابتسمت و مشينا لين وصلنا لمطعم و كان على قريب العصر / جلّسني تركي على الكرسي قبل لا يجلس و يطلب

عقب إستأذن و مشي و كلّها خمس دقايق و رجع .. ناظرته و هو يمدّ يدّه لي بـ كتاب ..

حسّيت بفرحه و أنا أشوف أنّه حق أودينيس .. أوكي إذا كان فيه شيء حلو سوّاه للحين فـ هو ذا ..

لا ! إعترفت و أنا أناظره و هو يجلس أنّ اليوم مرّه كان حلو و خيالي و هادئ ..

شوّيتين جاه الغدا تغدّينا عقب طلبنا كوب قهوه تركيّه .. ناظرني تركي عقب ارتشف من كوبه ..

نزّلت عيوني لمّا حسّيت به يتأمّل وجهي .. ي ربّي طول و الله و هو يناظرني خير ! ناظرته ..

ريمان : تركي خلاص حشا آكلت وجهي ..

تركي :ههههههههه شقالولك غول ..

ريمان : أفظع من غــول ..

تركي : ههههههههههههههههههههههه زيــن زيـن ..

استغربت ضحكته الطويله / و ناظرته و هو يلفّ يناظر المنظر / كنّا جالسين ع الطاولات اللّي برّه المطعم ..

حسّيته راح لعالم ثاني / عـــالــم بعيد عن الدنيا اللي حنا بها .. ما أدرري اشلون أوصل لكم اللي أبي أوصله ..

لكن تركي .. اذا حسيتي به يسرح .. ناظري عيونه تحسين بها تناظر مكان ثاني .. تركي الحين أحسه ما يناظر

المناظر لا يناظر عالمه " عالم بعيد عني .. انتبهت يوم همس دون ما يناظرني ..

تركي : أول مـره تـشـوفـيـنـي ..

نزلت عيوني لـ كوبي و جلست أدوره في مكانه بس تذكرت انه قال اننا بـ نسافر ..

ريمان : ايييييه صح .. قلت اننا بـ نسافر بكره ليش كذه بدري ..

ابتسم و ناظرني و انحنى يقرب مني ..

تركي : نبي نروح تركيا بكره ..

ريمان بوناسه : جــد تركيا ؟

تركي : ههههههههه ايييييه تركيا مو المريخ ..

ريمان : هههههه أدرري .. زين كم بـ نجلس فيها ..

تركي : بـ نجلس بها أسبوعين عقب نروح اليونان ..

ريمان : لا ما يحتاج خلنا نرد ع السعودية ..

تركي : ليش تبين الفكه خير ..

ريمان : ههههههههههههه لااااا مو كذه بس خلاص ما أبي أكلف عليك ..

تركي : لا كلفة و لا شيء .. كان تبين ألفّ بك الدنيا و الله ألفها انت بس أطلبي آمري تدللي ..

ابتسمت و نزلت عيني لـ الكوب .. حسيت بـ نفسي انحرجت من نبرة صوته و نظراته ..

بس ما أدرري لـيـه أحس بعد اني أكرهه أكثر من قبل ..!

تركي : ويـن رحـتــي ؟!!

ريمان : و لا مكان يالله ما بـ نقوم ..

قام و هو يدخل جواله بـ جيبه ..

تركي : الا يالله ..

كمّلنا نتمشّى في الجبل و المحلاّت اللّي فيه / و أحيانا نوقف عند المقاهي و نشتري منها عقب نزلنا

من الجبل لين وصلنا متنزه أحلى من اللي رحناه قبل و كانت الساعه 1:30 اللّيل ..

تركي : تعالي نجلس تعبت من المشي ..

ريمان : زيـن بس قبل .. تركي أبي من ذاك الكشك غزل البنات ..

تركي بـطنازه : لا المتزوجات ما يآكلونه .. ما تستحين انتي ..

ريمان بضحكه : تررركــــي ..

ناظر لـ مكان الكشك اللّي حوله بنات و عيال صغار ..

تركي : اووووهوووو بـــعــــيــــد روحي انتي ..

ريمان : شايب ..

ضحك و سحبني له و هو يهمس ..

تركي : تسحبينها و لاّ أعلمك منهو الشايب ..

و ناظرني بنظره أحرجتني / دفيته و هو رجع على ورى و هو يضحك و مشيت أنا رايحه للكشك و في طريقي ..

لفيت أناظره شفته جلس و أشر لي بـ بوسه و أنا رديتها بـ " مالت عليك " قال بصوت عالي ..

تركي : جـــيـــبــي لــي هولستون اذا فيه او شيء يشبهله !!

ابتسمت ايش يخرف ذا لفيت و رحت اشتريت من البياع و دورت له هولستون او شيء يشبهله على قولته هههههه

مثل باربيكان او كاديه بس ما لقيت غير الحمضيات الموهم اشتريت له بيبسي مع انه ما يستاهل بس يالله ..

و أنا راجعه له .. وقفت و أنا أشوفه يناظر بنات لبنانيّات واقفات و يسولفون ع بعض قدامه ..

و فيهم اللّي لابسه تنوره قصيره و اللّي لابسه بلوزه نص صدرها طالع منه .. تبون الصراحة حسيت بروحي أغلي ..

بس ليش مدرري ! ما في وقت هالحين أفكر رحت له .. مديت له البيبسي قدام وجهه ..

ريمان : خــــذ ..

ناظرني متفاجئ من تصرفي و مد يده و خذاه و هو ساكت و أنا جلست جنبه .. عرفت انه حس بعصبيتي

لأنه ناظرني و هو مستغرب ..

تركي : شوي شـوي لا ينط لك عرق ..

ناظرته بـ حقد .. و ناظرت اللبنانيات شفتهم كل وحدة واقفة لا و عينهم عليه ..

من غيظي رحت و تساندت عليه بـ دلع و حسيت به مرة استغرب ..

ريمان : تروك .. بكره متى الرحلة ما قلت لي ..

لفّ ذراعه على كتفي .. و صرت ها المرة متساندة لـ صدره حطيت عيني على البنات ..

شفتهم يجلسون في كراسي مقابلنا بس بعيد شوي .. ناظرت الثاني بحقد بس حاولت ما أخفي ابتسامتي ..

عشان ما ينتبهن قليلات الأصل ..

ريمان : انت اللي شوي شـوي لا تطلع عيونك من محاجرها ..

فتح عيونه على آخرها مستغرب و مو فاهم و لا كلمة من كلامي ..

تركي : نـــعـــم ..

ريمان : نعامة ترفسك قول آآآمين .. قصدي على اللبنانيات اللي كانوا هنا قبل شوي .. عيونك شوي و تطلع

من محاجرها .. خف شوي !

و جلست آكل بـ قهر اللي بـ يدي و هو جلس يناظرني مستغرب عقب شكله فهم لأنه ضحك بصوت عالي ..

تركي : هههههههههههههههههه توي فهمت ..

ناظرته و أنا أزم شفتي بـ حقد .. و قلت له و أنا أمسح شفّتي ..

ريمان : زين الحمد لله على السلامة ..

تركي : ههههههههههههههههههههه ..

شدني له لين صرت ملاصقة حـيـل له ..

ريمان : هيييي وخر عني ما تستحي انت ..

طنش كلامي و قرب وجهه مني و همس ..

تركي : تغارين ..

ريمان : لاااا .. يا حافظ ما بقي الا أغار عليك انت هه أكيد هزلت ..

قرب أكثر مني .. لين حسيت بـ دفا أنفاسه ..

ريمان : تــركي أبعد .. شوف اشلون يناظرونا ..

قصدي على البنات بس هو سحب يدي و جلس ماسكها و قرب مني ..

تركي : عادي .. مو انت تبينهم يشوفون ان أنا ملكك و بس ..

ناظرته .. لا طلع لبيب و يفهمها و هي طايره ناظرته بملل و صديت أناظر قدام ..

ما حسيت الا بيده على ذقني و أجبرني أناظره ..

تركي : قولي .. تغارين ؟

ريمان : لا بس حرام تناظر البنات ..

تركي : هههههههههههههههه ايييييه سبب مقنع ..

و تركني و لف يناظر قدام و هو يشرب الـ بيبسي .. شوي كح و انحنى و صار يكح .. خفت عليه بصراحه ..

يمكن لأن ما لي غيره هنا .. حطيت يدي على ظهره ..

ريمان : تركي شفيك ؟ تـركــي ..

حط علبة البيبسي على الأرض و طلّع من جاكيته جهاز و خمنت انه جهاز الربو و بدي يستنشق منه ..

جلست أناظره لين هدى .. حط يده على شعره و هو ينزل الجهاز من فمه و جلس يتنفس بهدوء ..

قربت منه أكثر و مسكت يده اللي على ركبته ..

ريمان : تركي .. اشلونك الحين ..

ناظرني .. يووووه مو وقت نظراتك الحين دوم هذي عادته ! أنا أسألك الحين جاوب و لا تناظر كذه / انتبهت لهمسه ..

تركي : آسف بس ترى بـ تتعبين معي كـثـيـر ..

ما فهمت مغزى كلامه كل اللي أعرفه اني قربت منه أكثر و أنا أشد على يده ..

ريمان : هالحين اشلون ما تبي صدرك يشب عليك و انت هالكة كل مرة بالدخان ؟ و الله بـ تتعب أكثر ..

و لا كأني أكلمه .. مسك ذقني و قربني منه ..

تركي : تخافين علي ؟

طاحت عيوني بـ عيونه و حسيت اني سبحت فيها و في سحرها " شد على ذقني ..

تركي : تخافين علي .. ؟

هزيت رأسي بـ معنى .. " ايه " .. جلس يناظرني بنظرات ما فهمتها أبد / عقب شل يده و قام و مدها لي ..

تركي : يالله خلنا نرجع بكره الرحلة بـ الفجر ..

استغربت منه و من ردة فعله .. بس قمت و مسكت يده و مشينا على تاكسي و ردينا لـ الشاليه ..

وقتها نام على طول تركي و اتاكدت من ذا الشيء بنفسي لاني مريته بغرفته أطمّن عليه ..!!

بعدها رجعت لغرفتي و انسدحت ع السرير و مسكت الكتاب اللي اشتراه لي بعد ما غطيت نصي ..

و ابتسامتي ما فارقت شفايفي . . .


************************************************** *******


نهآآية البارت التاسع و الثلاثين ..^^


توقعاتكم :

- تركي و ريمان بيظلّ الحال مثل ما هو هادي و حلو ما بينهم ..

- او ان شيء بيصير و يخرب عليهم ..!

- هيثم بيستسلم و لاّ لااا ..

- و ايش يخططّ له برايكم !


و أتمنى بججد انوا الباارت عجبكم '$

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أهواك, أكرهك, قلتلك, كثر ما
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:51 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية