لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-03-12, 02:48 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


آلبآرت الخآمس و آلعشرين ..



*******************************************


.. (( الـ السـ 8:20 الليل ــاعة ـكـويت )) ..



كنت في بيت عمي .. ما صدقت تنتهي العزايم عشان أجوفها .. طقيت الباب .. فجت لي الخدامة ..

ابتسمت و دخلت جفت حبيبتي اليازي يالسة في الصالة تطالع التفلزيون و تهز ريلها .. يلست أطالعها

و أطالع شعرها الذهبي آآآآه لو بيدي جان صرخت في ويه العالم .. " هاي حبيبتي يا عالم .. ما درست

و تعبت نفسي الا لخاطرها " ..

بشار : اليازي ..

قامت من مكانها بسرعة و طالعتني متفاجئه .. ابتسمت و تجدمت لها مديت يدي ..

بشار : شخبارج اليازي .. اشتقت لج ..

مدت يدها و سلمت علي و ابتسمت بس عيني ما تجذب .. ابتسامتها جانت باهته وايد بس ليش .. رفعت يدها

لـ شفاتي بس هي سحبتها بـ سرعه .. ابتسمت .. أول مره أسويها بس الشوق و اللي يسويه ..

اليازي بـ تلعثم : هلا بشار .. الحمد لله على سلامتك ..

بشار : الله يسلمج .. جذي ما تيين حفلتي .. زعلت منج يا الظالمة ..

اليازي : والله هب في يدي .. كنت مريضة ..

بشار : يا روحي أنا والله .. لو المرض انسان جان جتلته عشان خاطرج .. الا ما اشتقتي لي ..

رفعت عينها لي .. انصدمت يوم جفت الدموع فيها .. فجأة لفت و رقت الدري و أنا تميت واقف في مكاني

ما أدري شياها .. لا يكون ما تباني .. مستحيل .. قبل لا أسافر قالت لي انها تحبني .. عيل هالحين شفيها ..

طلعت من بيت عمي و رحت على البحر .. تميت يالس أفكر .. علامها اليازي .. علامها حبيبتي جذي تغيرت علي ..

منيب ملاقي حد يقلّي .. رن موبايلي ابتسمت ورفعته ..

بشار : هلا بـ هيثوم .. شخبارك يا الغالي ..

هيثم : هلا بك انته أنا بخير .. و انت شحالك ..

بشار : حالي زين الا شخبار فارس من زمان عنه الدب .. جذي ما يتصل ليش ..

هيثم : هههههههههههه أعذره هو بخير هالحين ..

بشار : آآآه والله مشتاق لكم .. ان شاء الله أجوف أجرب فرصة و اييكم ..

هيثم : هيه تكفى .. و الله أنا بقطع هدومي من القرف ..

بشار : هههههههههههههههههههههههه لا انتبه لا تسويها .. اشلون .. بتيلس بدون هدوم ههههههههههه ..

هيثم : هههههههههههه رايق .. الا أبشرك خطبت الريم و وافقت ..

بشار : صج لللللللللللللللللووووووللللللللللللللللللييييييييش ألف مبروك منك المال و منها العيال ..

هيثم : هههههههههههههههه صج فضيحة .. هالحين هلك يتحسبونك انهبلت .. اعقل الله هداك ..

بشار : هههههههههه يا حسرة ماكو حد يمّي .. أنا عند البحر .. عاد لا يفوتك الجو و الله و لا أحلى ..

قاطعني و هو يتغشمر ..

هيثم : ما راح أييك لا تتعب نفسك ..

بشار : هههههههههههههههه صج ما تستحي .. خلاص لا تيي من قال اني أبيك تييني .. اخاف اذا ييت

الكويت يصير شي فيها جان زين اذا ما صار انجلاب .. خلك بعيد احسن ..

هيثم : هههههههههههههههه أصلا الكويت تتمنى أحط ريولي بـ أرضها ..

بشار : ههههههههههههههههه جب هيثم ..

هيثم : ههههههه الا صج .. انته ما خطبت اليازي ؟

سكت و راح فكري عندها .. آآآه بس .. سمعت هيثم يناديني ..

بشار : ايه هيثم ..

هيثم : بشار علامك .. في شي ..

بشار : لاااا لا ماكو شي لا تشيل هم ..... هيثم ..

هيثم : هلا ..

بشار : أنا راح أبند هالحين توصي بشي ..

هيثم : سلامتك و لا تقطعنا ..

بشار : لا أبد .. أنا ما اقوى يالله في آمان الله ..

هيثم : في وداعة الرحمن ..

بندت من عند هيثم و رديت للسيارة و رديت للبيت .. يوم دخلت البيت جانت في ويهي حصة ..

ابتسمت لها ..

بشار : علامج واقفة هني ..

حصة : كنت أحاتيك ..

بشار : ليش .. شنو عندج ..

حصة : تعال نيلس بالأول عقب أحجيك ..

طالعت حصة جفتها مرتبكة .. رحت و يلست على الكنب بس هي يلست واقفة ..

بشار : علامج .. يلسي ..

حصة : تعال أحسن بغرفتي ..

راحت قبلي .. و أنا تمّيت يالس مستغرب بلاها كل اللي حولي اليوم غريبين .. قمت و رحت لها ..

يلست يمّها على السرير و هي بدت تتحجى ..

حصة : انت رحت عند اليازي اليوم ..

بشار : ايه ..

حصة : بشار لازم تعرف شيء .. الكل يعرفه الا انت ..

عدلت يلستي و طالعتها باستغراب ..

بشار : شنو الشيء اللي الكل يعرفه و أنا لا ..

نزلت عينها عقب طالعتني بتصميم ..

حصة : اوعدني قبل .. انك ما تقطع حجيي و لا تعصب ترى السالفة هب في يدي ..

طالعتها بنفاذ صبر ..

بشار : تحجي يالله .. و أوعدج ما أقطع حجيج ..

طالعتني بارتباك و بدت تتحجى و أنا ويّا كل كلمة و حرف أحس بسجاجين في يوفي !!



**************************

.. (( ريـــممـــآآن )) ..



كنا في المول أنا و جمّون معنا أسيل .. رحنا عشان نشتري جلابيات فخمة لملكتنا .. ممكن تستغربون ..

لكن عند هلي في الإمارات قالوا بيسوون ملكة و الكل فيها يجتمع رجال و حريم ..

و جدي محمد قال لهم نسوي حفلة الملكة بالأول منفصلة و عقب نسوي جميع ..

بس جدي خليل قال ماله داعي هالحين في الملكة .. لكن الزواج تبشر بعزها ..

أنا ما يهمني لا ملكة و لا زواج .. اللي يهمني هيثم و بس ..

أسيل : شوفي ريم هذه الجلابية حـيـل تجنن ..

ناظرت اللي بيد أسوله .. كان لونها سكّري فاتح مع ذهبي .. . ضيقة شوي لين الخصر عقب لا ..

و الأكمام ماسكة على اليد ..

و بها مثل البروش .. ثلاث يمسك الأطراف و صغيرة .. و كانت منقّشه من الأطراف بالذهبي و مخرزة

باللون الذهبي طول الجلابية من قدام بس .. كانت بصراحة جنان ابتسمت و مسكتها ..

ريمان : ايه حلوة حـيـل بس بقي الشيلة هالحين (( .. ناظرت جمّون .. )) و انت جمّون ..

جمانه : شوفي .. حلوة صح ..

كانت حق جمّون بيضاء و منقّشه بالذهبي من الأطراف و مزركشة و مخرزة بالذهبي بعد .. و كانت ماسكة مثل جلابيتي

لين الخصر .. كانت بعد جنان ..

ريمان : الا جــنـــان مو عاد حلوة ..

أسيل : أجل خلونا نحاسب تعبت من المشي .. و الله شكلكم بتخلوني أولد اليوم ..

جمانه : هههههههههههه لا ما أتوقع توّك بأول الثامن .. مب طبيعي اذا ولدت اليوم ..

دفتنا قدامها و هي تضحك و مشينا نحاسب .. حاسبنا عقب رحنا على ستار بكس نرتاح أو بالأحرى نريحها هي ..

جلسنا و طلبنا كابتشينو لي و موكا ساخنه لأسيل و جمون .. خلصت الكوب حقي و كان باقي أشتري الشيل ..

ريمان : أسمعي أسوله أنا بروح اشتري الشيل و انت جلسي هنا مع جمّون .. عشان اذا تعبت و لاّ شي ..

جمانه : اوكي واشتري لي معك .. كم شيلة للعباية ..

قمت تغشيت و شلت شنطتي ..

ريمان : اوكي .. لا تتحركون من هنا .. لا أضيعكم ..

أسيل : لا ما راح نتحرك أصلا ما فيني حـيـل ..

جمانه : ثم لو ضيعتينا في اختراع اسمه جوال و لاّ ما تعرفين ..

ريمان : هههههههه عاد انت لا تدققين ..

ضحكوا و أنا مشيت عنهم .. رحت أشتري شيلات .. اشتريت لي شيلة ذهبية و مطرزة بـ السكري ..

و لجمون اشتريت ذهبية و مطرزة بالأبيض و اشتريت لها اللي طلبته و أنا راده لهم كنت أناظر في الأكياس ..

بس لفتني صوت أعرفه .. رفعت عيني شفت تركي مع واحد يمشون قدامي و شكله ما انتبه لي ..

و لو انتبه ما راح يعرفني .. سمعت اللي جنبه يكلمه من اللقافة قربت شوي أبي أسمع ..

إلياس : يا تركي الله هداك قلت لك لا تهتم قسم بالله بتموت ان جلست تحرق روحك من الداخل ..

استغربت يتكلمون في وشو بس تركي وصلي الجواب ..

تركي : والله مو في يدي يا إلياس .. أحبها و من زمان و يجي هذا و بكل بساطة يآخذها و لا للإمارات بعععد ..

إلياس : فاهمك يا تركي و أنا حاس باللي تحسه لأني مريت بهذه التجربة ..

تركي : تدري ما أقول غير [ عمر الزمن ما حقق لي شي .. جعل العوض في مقبلات الليالي ] ..

رفعت حاجبي لا وتعرف تقصد .. زميت شفتي و تعديتهم رايحه لـ أسوله و جمّون ..

بس شوي رن جوالي ..

ريمان : أيــه جمّون ..

جمانه : ريــ ـــم ..

كانت تصيح بس ليش ما أدرري بس على طول جات ببالي أسوله ..

ريمان : شفيك جمّون .. أسيل فيها شي ..

جمانه : أســيل تصيـ ـح لازم نوديها المستشفى .. مـا أبـي الناس يتـجمعـون ..

ريمان : هدي يا جمّون هالحين أتصل بمتعب ..

جمانه : اتصلت جواله مقفول و محمد أخوي في الشرقية هو و ماجد ثم لو اتصـلت بـ أي واحـد مـ ـن العـيـال

مــا بـ يجون بـ سـرعه .. ريــم تكفيــن سوي أي شي .. ترانـي عـلى أعصابي بسرعة ترانا في مكاننا ..

و هي ماسكة بطنها بسرعة تكفـ ـيـن ريــ ــم ..

قفلت و أنا أناظر حولي خلاص مافي غيره وسيلة .. ما لقيته لاااا يا ربي لا يكون راح ..

مشيت راده و لقيته بيدخل مطعم .. رحت بسرعة له ..

ريمان : تـركي ..

لف يناظر حوله و ما انتبه لي و جاه بيدخل معه رفيقه بس أنا رحت بسرعة وسحبته من ذراعه ..

ناظرني هو بـ استغراب و ما عرفني عشان كذه تضايق و عقد حواجبه ..

تركي : خير وش قلة الأدب ذي ..

ريمان : تـ ـركي هذي أنا ريم بسرعة تـ ـعال ..

ناظرني بصدمة و مسك كتفي ..

تركي : شفيك .. صاير شيء ..

كنت ماسكة ذراعه و من أعصابي الفلتانه .. تساندت عليه و أنا اصيح بخفوت و هو صار يناظرني

مرتبك شي طبيعي لأني ما فهمته شصار .. لفّ بالأخير على رفيقه ..

تركي : إلياس بـ ..

إلياس فهم عليه : آييه زيــن آتصل عليّ ..

و مشي عنـا و هو رد مسك كتوفي وشد عليهم و هو يقول بصوت هامس ما بـــين اسنانه ..

تركي : تكلمي هالحين شصاير .. أحد آذاك تــكــلــمــي ..

يووووه هذا وييين طار تفكييييره / سحبته لـ جهة ستار بكس اللي فيه أسوله ..

ريمان : لااا أسـيل أظـن أن جـاها الطلق ..

انصدم و صار يمشي أسرع مني ..

تركي : و انتم ما أخذتم غير أسيل .. مجانين كان أخذتم جيهان ..

ريمان : يا ربي هالحين لا تجلس تصارخ عليّ شيدريني ان بيصير اللي صار .. كافيني اللي فيني ..

رد علي بحنية ..

تركي : هي في أي مقهى ..

ريمان : أنا أوديك هالحين ..

تركي : في أي مقهى ؟

ريمان : ستار بكس ..

راح و بدون ما انتبه مسك كتوفي وصار يمشي بي بسرعة .. وصلنا لهم وديته للطاولة اللي كان بها حاجز

دخلت و هو وراي / رحت مسكت أسيل اللي كانت حاطه رأسها على الطاولة و تئن ..

ريمان : أسـ ـيل .. أسـ ـيل تحمّلي شوفي تركي جاه بيساعدنا ..

جمانه : تركي تكفى مشيها ..

جاه تركي لي و قومني ..

تركي : خلاص الريم هدّي ..

انحنى و مسك أسيل من كتوفها قوّمها و ساندها عليه ..

تركي : ي الله ام ابراهيم تحمّلي ..

رحت بسرعة ومسكتها من الجهة الثانية .. و جمّون شالت الأغراض ومشينا سريع على السيارة ..

حمدت ربي ان ما به ناس كثير .. ركبها تركي في سيارته ورى و أنا دخلت عندها و جمّون جنبه ..

مسكت يدها وشديت عليها ..

ريمان : أسوله حبـ ـيبتي تحملي طلبتك .. جمّون ارجعي واتصلي على متعب ..

رفعت جمانه الجوال و ردت اتصلت ..

جمانه : يا ربي هذا المطفوق الثاني مقفل جواله ..

تركي : من اللّي موصلكم المول ..

ريمان : هو متعب .. بس قال انه بيروح عند واحد يعرفه و لما نخلص ندق عليه ..

كان تركي ماشي على 120 و زين ان ولا دورية صادفتنا .. كانت أسوله تشد على يدي وتئن ..

و أنا كنت أهديها و دموعي على خدي ما عمري انحطيت في ها الموقف .. وصلنا المستشفى ..

بركن تركي السيارة و نزل بسرعة .. مسك أسيل و ساندها و أنا معه و جمّون ورانا تجري ..

دخلنا على قسم الطوارئ و تركي أول ما دخلنا صار ينادي ..

و من شاف ممرضّه نآداها بسرعه ..

تركي : o nurse , please come here .. / أيتها الممرضة , أرجوك تعالي هنا ..

الممرضة من يوم شافت أسوله .. ركضت و نادت ثنتين و جابوا السرير .. تركي هنا بعّد ..

و أنا و جمّون و الممرضات رفعنا أسوله و سدحناها .. عقب دفوا السرير ومشيوا ..

الأولى : call dr.nadya , tell her there's a woman will giving birth /

نادي الدكتورة ناديه .. أخبريها أن هناك أمراه سوف تلد ..

و دخلوا الغرفة .. جيت بدخل بس وحدة منعـتني و قالت لي بحنية ..

الثانية : sorry sweetie .. you are not allowed to come inside / أسفه حبيبتي ..

ليس مسموح لك لتأتي للداخل ..

جلسنا على الكراسي في غرفة الانتظار و لأن ما به أحد رفعت الغشوة أنا و جمّون .. و تركي كان واقف و يناظر الباب ..

و جمّون كانت متساندة علي و تصيح .. و أنا حدي خايفة .. مسكت جوالي و اتصلت على متعب و من يوم

سمعت صوته صحت ..

ريمان : انت ويـ ـنك فيه .. ليـ ـه مقفل جـ ـوالك ..

متعب : ريم .. شفيك تصيحين ..

ريمان : أسيل لـ ..

متعب : شفيها أسيل .. ريم تكلمي ..

ما انتبهت الا على يد تركي يبي الجوال ..

تركي : عطيني الجوال .. لا يحسب ان زوجته ماتت ..

لو موقف ثاني كان ضحكت بس الحين و انا مرتعبه حدّي مديت له الجوال بيد مرتجفه و لاحظها و هو يرد ..

تركي : ايه متعب .. لا تخاف لا تخاف ما في الا الخير بس انت تعرف الحريم .. أسيل بخير .. توها داخلة غرفة العمليات

بس انت عجل و تعااال .. يالله سلااام ..

قفل و ناولني الجوال أخذته و أنا ابتسم له .. و الله انه سوى خير اليوم بدونه كان رحنا فيها ..

أما هو ناظرني ببرود و شل عينه على الباب .. نزلت عيني على الجوال أدريبه كل هذا عشان الخطبة رفعت رأسي لما

نادى تركي باسم متعب .. قمت بسرعة و شفت متعب جاي مسرع .. و معه أمي و أم نايف ..

ريمان : مــتــعــب ..

متعب : ايييييه .. اشلونها الحين ..

ريمان : هـ ...

تركي يقاطعني : هي بخير ان شاء الله انت لا تشيل هم ..

ام نايف : أنا بروح أدخل عند بنيتي و انت يا متعب لا تشيل هم .. توكل على الله ..

متعب : ان شاء الله خالتي ..

جلس متعب على كراسي الانتظار و امي جنبه ..

ام متعب : يا ولدي يا تركي سير البيت أرتاح .. و خذ ويّاك الريم و جمانه ..

ريمان : لاااا يمه أنا ابي أجلس معكم ..

متعب : لا يا الريم ما يحتاج .. تركي خذهم معك .. خلاص أبوي الحين بيجي ..

ناظرني تركي و مشي و هو يأشر لي و جمانه ورانا ..

دخلنا المصعد و لما جاه تركي بيضغط زر النزول تقدمت جمّون ..

جمانه : يووووه لحظة نسيت جوالي ..

ضغط تركي بسرعة على زر الإنتظار ..

تركي : ي الله بنحتريك ..

راحت جمانه و هو جلس حاط أصبعه و يناظر الرايح و الجاي عقب حط عينه علي .. رغم اني متغشية بس حسيت

اني منيب لابسة الغشوة من نظراته تأففت و ناظرت من أطراف المصعد الشفافة .. شـوي هـمـس ..

تركي : متى الملكة ..

ناظرته باستغراب .. يقصد ملكة مين .. خلاص راكان و نايف و نواف و سلمان و بندر ملكوا مين يقصد بعد ..

ريمان : ملكة مين ..

ابتسم بسخرية و لفّ يناظر الدرب عقب ناظرني ..

تركي : ملكتك ..! ناسيه انك مخطوبة ؟

و ابتسم ابتسامة ما فهمتها أبد بس ما ادري ليش خفت منه شلت وجهي عنه و همست و أنا العب بـ شنطتي ..

ريمان : مالك دخل ..

تركي : ما لي دخل و لاّ راتب ..

طنشته و الله و رايق يتطنز ..

تركي : انتي شلون وصلتي لي في المول ..

اوووووف هالحين بيشوف نفسه عشاني جيته / رديت بملل ..

ريمان : كنت ماشيه و دقت علي جمّون و أنا راده لهم شفتك ..

تركي : أهــااا على بالي دليتيني من نوري ..!!

ريمان : يا شين الثقة و انت الصادق طول ما كنت أمشي .. كنت مستغربة وشو له المول مظلم ..

و لما شفتك عرفت ليش ..

تركي : بس ها اللي مسبب الظلمه هو نفسه اللي رجعتي له ..

ناظرته بضيق و هو رد بنفس النظرة و بحدة بعد ..

ريمان : انت هالحين شتبي ناشب لي .. حشا مآكله حلالك أنا ..

ناظرني بحاجب مرفوع عقب زم شفته و لف يناظر جمّون اللي جات .. ابتسم لها و هي دخلت .. ترك الزر ..

و نزلنا بالمصعد .. الله يعينني عليه طول الطريق .. لحظة هو بيوصلنا يا ويلي لو سوى نذالة و وصل جمّون قبلي ..

بدي قلبي يرتجف من ها الفكرة .. ركبنا السيارة و كان ساكت و يسوق و بس شوي رن جواله ..

تركي : ايه هلا بندر .. إلياس معكم ؟ زين وينكم .. زين هالحين جاي لكم .. لا ما راح أتأخر .. يالله ..

قفل و مثل ما توقعت .. وقف عند بيت عمي ابو محمد .. ناظرت جمّون و هي نزلت و قفلت الباب و هي تودعنا

يا ربــي شكلها نسيت أنا مع مين .. شديت على شنطتي و جلست أناظر الشوارع ..

حسيت انها طولت .. رفعت عيني يوم حسيته يناظرني و جد شفته يناظرني من المراية ..

زميت شفتي و رجعت عيني على الدريشة .. شوي وقف السيارة .. جيت بنزل بس انتبهت اننا مو عند البيت ..

ناظرته و هو همس و بدون ما يناظرني ..

تركي : تعالي اجلسي قدام ..

حسّيت برجفه مع خوف و مشاعر ما أعرفها .. قلت له بصوت مكتوم بس مليان قهر ..

ريمان : معصي .. و الله لو تطير ما أركب جنبك ..

تركي : تعالي قدام منيب سواقك انا ..

ريمان : ما أبي يووووه ..

حاولت بأكثر ما عندي يكون صوتي قوي بس دموعي خانتني و تجمّعت بعيوني .. بس أحمد ربي اني قدرت أمسكها

عن تسيل / راح لف علي و صار يناظرني و شويّ همس ببرود ..

تركي : بتجين برجلك و لاّ أجي أنا ..

سكت و نزلت رأسي أناظر شنطتي و أنا ألعن دموعي اللّي تساقطت عليها ..

تركي : أظنك تبيني أجي و أنزلك بنفسي ..

و فتح الباب بس أنا و على طول فتحت بابي و رحت جلست جنبه و أنا أعض على شفايفي أمنع نفسي اصيح ..

رجع قفل بابه و صار يناظرني .. لفيت على الدريشة .. يا ربي المشكلة اننا في وسط حارة .. بعدنا ما طلعنا للشارع العام ..

و درايش سيارته مظلله كلها ما عدا دريشته / شوي مشي بالسيارة ..

ما ارتحت الا لما شفت الشارع العام و برتاح أكثر لو وصلت البيت وقفنا عند الإشارة ..

و راح هو انحنى لجهتي و مد يده لدرج السيارة و أنا من خوفي منه لصقت في الباب .. رفع عينه لي ..

و للحظه حسّيت به بيقول شيء / بس بدل ذا تطنّز بنبره خافته ..

تركي : ما راح آكلك لا تخافين ..

عصبت منه و هو جلس يدور في الأشرطة .. ما بغيت أحسسه اني خايفة منه ..

ريمان : من قال لك اني خايفة تآكلني .. ما تقدر أصلاً فلا تكون واثق بزيادة ..

ابتسم بدون ما يناظرني و رجع قفل الدرج و بدون ما يأخذ شيء و حرك السيارة عشان الإشارة فتحت ..

ريمان بعصبيّه : هالحين وشو له تفتح الدرج و انت ما تبي منه شي ..

تركي : كنت أبي بس غيرت رأيي / السوالف معك أحلى من الأغاني ..

ريمان : من قال اني بسولف معك ..

ناظرني بابتسامة ..

تركي : انتي جالسه تسولفين الحين ..

ريمان : المفروض أصلا ما أركب معاك بس شسوي عاد ..

تركي : ما تبين تركبين معي عادي بنزلك في الشارع و دوري لك ليموزين ..

طنشته يسويها نذل .. لفيت على الدريشة و انتبهت للدخلة اللي تدخلنا لحارتنا .. ارتحت بس هو تعداها ..

ريمان : هييييييي انت من هنا البيت ..

ابتسم ببرود و ناظر الدخلة عقب ناظرني ببراءة ..

تركي : يووووه ما انتبهت سوري مس ريم ..

ورد يناظر قدام من قهري رميت عليه شنطتي و جات على خده ناظرني بحدة .. عقب سرع شوي ..

و دخل على الحارة من جهة ثانية بس أول ما دخلنا وقف عند فلة و ناظرني بعصبية ..

وقتها حسيت قلبي طاح تحت المقعد .. قرب مني و مسك ذراعي ..

تركي : شوفي يا بنت الناس تراني ساكت للحين .. تسبين اوكي , تتطنزين اوكي ..

بس تمدين يدك لاااا قسم بالله المرة الجاية بطلع شياطيني فيك .. تراني ماسكها من سنين ..

كنت أتنفس بسرعه و خوف و أنا أناظره و هو ناظرني للحظات و عيونه تنزل تتأمّل ملامحي و شفايفي

و ترجع لـ عيوني .. عضيت على شفتي بـ خوف و أنا أفكر شبيسوي .. بس هو لعن بصوت مكتوم

و تركني و على طول مشي بالسيارة بسرعه ..

وقف عند البيت و لف يناظر من الدريشة .. فتحت الباب و انحنيت بأخذ شنطتي و عقب نزلت ..

و أول ما حطيت رجولي على الأرض مشي بسرعة ..

وجع زين احتري شوي على ما أبعد عن السيارة .. بغى يأخذني معه ..

مالت عليك لفيت و دخلت البيت .. فصخت عبايتي و رحت المطبخ ..

جلست أسوي لي ساندويتش مرتديلا مع كرفت و بعد ما حطّيته في المايكرويف

صبّيت لي عصير عقب أخذتهم و رحت ع الصاله و جلست أتابع التلفزيون و بالي مهوب معه

كان مع أسوله [ الله يا رب يكون في عونها ..

و .. و أوكي بأعترف كنت أفكر فيه بعد / و في نظراته و عرفت شيء واحد أنا أأثّر فيه اكثر

من حبه لي ! حرّكت رآسي بسرعه ما أبي أفكّر فيه ..

أكلت ساندوتشي و قلبت على فيلم رعب و جلست أتابعه ..


************************************************** **

توقعاتكم
و آن شاء الله عجبكم

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:50 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


آلبارت السآدس و آلعشرين ..



************************************************** **



.. (( بـعـد شهريـن السـ 11:20 الليل ـاعة )) ..


" واااااااااااااااااااااع وااااااااااااااااااااااااااااااااااااع "

البتول : ما ادري براحتك ..

نايف : شقلتي حياتي ..

البتول : براحــتك براحتك ..

نايف : لحظة يا عمري .. اتصل عليك بعد شوي .. .

حطيت جوالي على المكتبة و أنا واصل حدي ..

نايف : أســــــــــــــــــيــــــل تعالي شوفــي رجــتــك .. أســـــــــيـــــــــل ..

نواف : ههههههههههههههههه شوي شــوي لا يطق فيك عرق ..

ناظرت نواف بملل .. و هو راح و جلس فوق الكنب .. رجعت ناظرت بنتها مريم اللي جالسة تصيح ..

رحت لها جلست على ركبي ..

نايف : يا روحي أنا شفيك تصيحين .. يا روحي .. لاااا لا كافي خلاص كافي دموع ..

شلتها وصرت أهزها .. أول مرة أسويها بس لما مسكتها جاني شعور اني ما أبي أخليها ..

نواف : ههههههههههههههههههههههه هالحين كل ذا عشان عيون مين .. لا تكون المدام ههههههههههه ..

ناظرته بنظرة و رجعت ألاعب مريم اللي هدت في حظني .. ابتسمت يا حبي لهم الصغار ..

أسيل : هييييي انت شتسوي ببنتي ..

ناظرتها بحقد .. و قلت أتطنز ..

نايف : جيعان و بآكلها ..

أسيل : هههههههههههههههههههههه زهقتك أكيد ..

أعطيتها أمها .. و أنا أبتسم ..

نايف : لا فديتها .. تسمع الكلام على طول ..

و مشيت طالع لغرفتي .. و في نص الدرج لفيت أكلم أسيل ..

نايف : على فكرة متى بيجي زوجك .. ترى أعطيناك وجه انتي معه .. من العصر هنا انت و رجتك ..

أسيل : ههههههههههههههه أولا يا قليل الأصل أنا جالسة ببيت أبوي مو بيتك .. و ثانيا أنا أختك جد ما تستحي ..

ابتسمت و طلعت على الغرفة .. و لما رفعت الجوال بتصل .. دخل ابراهيم ..

ابراهيم : خـــالـي نــــــايف أبا أقول لك ثيء ..

رميت الجوال بملل شكلي ما راح أكلمها اليوم ..

نايف : نعم شعندك انت بعد ..

جلس فوق حجري .. و جلس يلعب بـ أزارير التي شيرت اللي لابسه .. و أنا جلست أناظره بملل ..

ابراهيم : خالي .. مله سمعت عموه تلكي يقول لعمة ليمان حدبحك .. هو ما يقدل سح .. لأن قال انو يحبها سح

كلامه خالي .. هو يحبها و لاّ لا ..

.. " مرة سمعت عموه تركي يقول لعمة ريمان حأذبحك هو ما يقدر صح لأنه قال انه يحبها صح كلامه خالي " ..

طارت عيني قدام .. خير ان شاء الله آخر زمن بزران و يتفلسفون .. نزلته من حجري ..

نايف : أقول قم قامت قيامتك قل آآآمين .. الشرهة مهيب عليك .. على الخبلة أمك ..

رفعته من ياقته و نزلت الدرج بودية لأمه ..

نايف : أســـــيــــــل تـــعــالـــي شيلي قــــردك ..

نزلت و دخلت الصالة و أنا أناظره .. و ما انتبهت الا على صوت متعب ..

متعب : خيـــر ان شاء الله .. شفيك شايل ولدي كأنك شايل كيس زبالة ..

رفعت رأسي .. هذا متى جاه .. ابتسمت ببراءة و أنا انزل ابراهيم على الأرض ..

نايف : متعب .. هلا والله .. متى جيت ..

جاه لي و هو رافع حاجبه انحنى و شال ولده عقب ناظرني بحدة ..

متعب : ولا مسهلا .. ما قلت لي شفيك على ولدي ..

نواف : أعذره الحبيب كان يكلم الحبيبة و قرودك آذوه هههههههههههه ..

متعب : ههههههه ما المقرود الا انت معه .. أولادي عصافير مو بقرود .. ثم حليلهم خلهم يآذونه و يشتغلون رقابة بعد ..

نايف : هههههههههااااي ما تضحك .. شلهم بس .. و خذ القردة الكبيرة تراها مللتني ..

متعب : ههههههههه يا اللي ما تستحي أسيل مقرودة هااااه .. جد ما تستحي على دمك .. بس تدري أنا ما راح أقول شي ..

لأن اللي مثلك .. غاسل يدي منه ..

و لف و عطاني ظهره و ما كان في الصالة غير نواف .. راح لنواف و ودعه و ناظرني بتكبر .. و أنا نزلت له لساني بعناد ..

متعب : هههههههههههههههههههه و الله عمي غلطان مزوجك .. توك بزر ..

نايف : مو أبزر منك ..

متعب : هههههه اوكي أنا ماشي يـ ..

نايف : تدلّ الباب ..

ضحك و مسك مسندة الكنب و رماها علي ..

متعب : ما تستحي انت .. و الله خسارة فيك كلمة (( في حفظ الله )) ..

ابراهيم : ايوه اضلبو بابا .. هدا حمال ضلبني فوق ..

فتحت عيني على كبرها .. يسبني و لا و يكذب بعد ..

نايف : تسب و بعد تكذب .. أنا ما سويت لك شي غير اني شلتك و ان كان في حمار في ها الصالة .. فهو انت و أبوك ..

نواف : ههههههههههههههههههههههههههههه تعجبني والله بس تكفى خف عليهم ..

متعب : ههههههههههههه و الله جد ما تستحون وين عمي بس عنكم ..

نايف : ارتاح عمك و خالتك مو في البيت .. تبيهم الحقهم في بيت جدك ..

متعب : ههههههههههه أنا ودي أعرف وشو اللي موقفني عندكم .. خلني أروح لـ أسوله لاطعها في السيارة ..

يالله في آمان الله مع أن حرام فيكم ..

نايف : ههههههههههه بايوو حبي ..

متعب : هههههههههه روح رووح كلم الآنسة شكلك طفرت ..

ضحكت و طلعت لغرفتي .. شوي جاني نواف و جلس يلعب بـ اللاب توب .. صرت اناظره .. و الله نذالة .. من مللي

مسكت الجوال و أرسلت .. " حـبـي أكلمك ان شاء الله بكره .. اوكي عمري و نآمي بدري لا تسهرين" ..

و رميت الجوال تحت المخدة و تلحفت و نمت ..



************************************************** ***



.. . (( السـ 1:20 الليل ـاعة )) .. .


كنت أدور بالسيارة في شوارع الرياض معي إلياس .. بس كان زحمة .. لأن في الصيفية تبدى المهرجانات ..

إلياس : تدري .. .. اليوم الرياض أحسها منورة ..

ابتسمت و أنا اناظر الشوارع .. و الله صادق اليوم منورة ..

تركي : و الله صادق ..

إلياس : بس تدري بعد .. فيني شوق لـ جدة و لحواريها ..

تركي : ايييييه .. لأننا كبرنا فيها ..

إلياس : ايه أذكرك و انت بزر .. ما غير تصيح ..

تركي : هههههههههههههههههههه و تكذب بعد .. أصيح هااااه ..

إلياس : هههههه السموحة قصدي ما غير تتهاوش .. سوري صار خطأ مطبعي ..

تركي : ههههههه آييه هيّن ..

إلياس : هههههههههه الا اشلون بنت عمك ..

تركي : ما شفتها من ذاك اليوم مع اني رحت بيت عمي مرتين بس شكلها تحبس نفسها في غرفتها لين أروح ..

إلياس : هههههه بعذرها .. لو مكانها من يوم اسمع ان تركي في نفس الحارة أروح أجلس في حجر أمي ..

تركي : هههههههههههههههههههههههههههههه خير ان شاء الله غول ..

إلياس : و الله بالنسبة لها أكثر من غول و أفظع بعد ..

ابتسمت و أنا أسمع سوالف إلياس .. و اذكر ذاك اليوم .. تقول لي ما اخاف منك .. تظني ما سمعت صوت

صياحها يوم قلت لها تعالي قدام .. و لا شفت دمعاتها من غشوتها اللّي شفافه جدا ..

قطع حبل أفكاري صوت إلياس ..

إلياس : الا صدق بتسافر الامارات نهاية ها الأسبوع ..

تركي : ايييييه ملكتها هي و جمانه .. ادعي لي بس .. للحين منيب مستوعب .. .

سكت إلياس و نزل رأسه .. عرفت ان باله راح عند بنت خالته و اللي خلاص تزوجت ..

و بتروح نهاية الصيفية لأستراليا وقفت عند باسكن روبنز ..

تركي : آيش تبيني أجيبلك ..

ناظرني و ابتسم .. كنت أدري انه ما يحب الا الشوكلت .. بس حبيت أغير جو ..

إلياس : تدري أني ما أحب غير الشوكلت ..

ابتسمت و نزلت .. رحت أشتريت له شوكلت و أنا مثله .. رديت على السيارة ناولته حقه و قفلت الباب ..

بس ما حركت السيارة ..

تركي : همممممممم و الله جنان ..

إلياس : ههههههههههههه ما شفت خير ..

تركي : ههههههههه ايه تخيل بس ..

ناظرت على المحل شفت وحدة متلثمة و داخلة تشتري ..

تركي : شووف اشلون تلصق في الرجال .. و بععدين يقولون العيال مدري شفيهم ..

إلياس : هههههههههه العيال مدري شفيهم .. ايش بافهم من ذي الجمله انا ..

تركي : ههههههههههههههه اانت ليش تحب تدقق ..

إلياس : ههههههههههههههههههههه انت مددري عنك .. تخربط في الكلام ..

تركي : هيّن من زينك .. بليييغ ..

إلياس : هههههههههه طيب زين .. شفها طلعت خلنا نرقمها .. شكلها يشجع ..

فتحت الدريشة .. و أنا أحط الملعقة في فمي ..

تركي : يالله نادها ..

على بالي كان يمزح .. لكن لما انحنى لي و علّى صوته ..

إلياس : يا الحـــــــلــــو أنـــــــــت ..

تركي : هيييييي إليــــــاســـــووووووه كنت أتمصخر ..

إلياس : ما عليك خلها تجي .. شفها ناظرتني ..

أشر لها و هي ما صدقت خبر جات لحدنا و لما شافتني .. شفت ملامح الصدمة في عيونها ..

.. : نعم .. في شي ..

إلياس : لا بس ودنا نتعرف .. ممكن ..

كانت تناظرني أنا .. عقب لفت تناظر إلياس بارتباك .. استغربت بلاها .. المشكلة اني أول مرة أشوفها ..

كانت ملامح وجهها الباقية واضحة .. لأن لثمتها حـيـل شفافة ..

.. : تتعرف .. !! لا مو ممكن ..

و مشيت عنا .. ناظرت إلياس و أنا أقفل الدريشة ..

تركي : شوف شسويت .. الله هداك ..

إلياس : هههههههههه شسويت .. هي اللي جات لو كانت بنت رجال كان حقرتني و مشت لكنها جات شسوي لها ..

ابتسمت له بس بعدني جالس أفكر .. شفيها تناظرني كذه ..

إلياس : أعوذ بالله عيونها شوي و تطلع و هي تناظرك .. يعني أنا منيب مالي عينها بعد ..

تركي : هههههههههههههههههههه عشان تعرف اني أوسم منك ..

إلياس : ههههههههههه و الله ما تطول رمشتي ..

تركي : هههههههههههههههههه زين يا ابو رمش ..

حركت السيارة و في الطريق لما مريت بالزباله - و انتم بكرامه - رميت الكيس و مشيت ..

تركي : تدري عاد .. ودّي أخرّب عليها .. فاهم قصدي يعني أقول انها محيّره لي عند المملك ..

إلياس : مين الريم ..

تركي : لا جدّتي شرايك يعععني ؟! ايه الريم .. فااهم قصصصدي لمّا يسأل بأتكلّم و أقول أني ما أرخصها ..

طلعت عيونه قدام و لأنه كان يشرب مويه شرق و صار يكح .. أما عني ابتسمت و جلست أسوق ..

إلياس : كح كـح لا جد كح تركي .. من جدك تتكلم ..

تركي : و الله ما أدري يا ابو فزعة ..

سكت و صار يناظرني .. و أنا وقفت عند الاشارة و ناظرته ..

تركي : علامك .. شرأيك باللي قلته ..

هز رأسه بنفي و ناظر الدريشة ..

إلياس : لا يا تركي لا تسويها .. خل الأيام و الأقدار هي اللي تمشي ما بتكسب شيء غير أنها تكرهك زووود ..

حطيت يدي على فمي و نزلت رأسي أفكر / أصلا كذه و لاّ كذه أنا متردد .. ما ودي أشوفها أبدا ..

أحس بطعنات يوم اشوفها و أنا أدري انها بعد كمـ[ـنـ] يوم بتصير لـ غيري ..

تركي : على قولك خل الأيام تمشي ..

حركت السيارة و مشيت لبيت إلياس لأن الوقت تأخر .. ودعته و مشيت على بيتنا دخلت البيت كان هادي مرة ..

بس لما جيت برقى الدرج سمعت صوت أبوي .. لفيت أناظر الصالة و كان جالس و يناظرني بحدة ..

ابو ماجد : وين كنت ..

رجعت له سلمت على رأسه و جلست جنبه .. نصيحة .. اذا ودك تطفي زعل أبوك سلم عليه عقب برر موقفك ..

تركي : كنت مع إلياس ..

ابو ماجد : للحين وين كنتم ..

تركي : يبه كنا ندور في الشوارع و بس علامك يبه أول مرة أطلع مع إلياس و أتأخر ..

ابو ماجد : و اذا يعني سكت لك قبل تظن انه عادي .. المهم أنا كنت أحتريك أبي أكلمك في سالفة ..

تركي : وشهي يبه ..

ابو ماجد : أبخطب لك أنا و أمك ..

حسيت عيوني طلعت قدام من الصدمة .. خيييييييــــــر أنا أتزوج غير ريم مستحيييييييييل ..

تركي : لا ما ابي أتزوج ما أبي يبه ..

ابو ماجد : وشو اللي ما أبي شوف كل اللي حولك ملكوا الا انت جالس حتى نواف و نايف و راكان ملكوا

و هم أصغر منك شفيك يا ولدي .. ليش ما تبي الزواج ..

قمت و أنا أحاول أمسك روحي عن اعصب ..

تركي : شوف يبه .. أطيعك بكل شي الا هذه و الزواج متى ما أنا أبيه .. بجي بنفسي و أقول لك يبه زوجني

لا تجبرني على شي ما أبيه .. تراه زواج مو لعبة ..

ابو ماجد : أنا ودي أعرف وشو السبب .. أخوك ماجد ما كان مثلك .. من يوم ما خلص جامعته و توظف طلب مني

أزوجه بنت خاله .. و انت لك سنتين و أكثر متوظف و ما تبي بعد تتزوج .. ليش وشو له ؟!

شديت على قبضة يدي اللّي كانت ترجف / ما أبي أعصب عاد كلش و لا أبوي و امي .. انحنيت و حبيت رآسه ..

و شدّيت على يدّه و أنا أهمس برجفه ..

تركي : يبه طلبتك .. طلبتك يا يبه .. كان تبي راحتي ما ابي اتزوج هالحين .. طلبتك يبه ..

صار يناظرني عقب هز رأسه بيأس و قام و قال و هو يربت على كتفي ..

ابو ماجد : أنا ادري ان كل هذا عشان الريم لكن الله يهديك يا وليدي .. و متى ما عزمت تتزوج قول لي ..

ما اقدر أردك و انت طلبتني .. يالله تصبح على خير ..

حسيت اني ارتحت بس بعد انحرجت من كلمته [ أدري ان كل هذا عشان الريم ] همست و أنا احب رأسه ..

تركي : و انت بخير يبه و أوعدك متى ما حسيت نفسي جاهز للزواج بقول لك ..

هز رأسه و مشي يرقى الدرج .. و أنا وراه رحت على غرفتي .. سحبت الفوطة و أخذت لي حمام بارد يطفي الرجفه
ا
للّي حسّيت فيها / طلعت و رميت روحي على السرير ..

غمضت عيوني آآآه يا الريم لو تدرين اشكثر أحبك / قسم بالله لا تبيعين الدنيا كلها لو دريتي ..



**************************************

نهآيةة البآرت السآدس و العشرين ..
توقعاتكم :
بيسوّي تركي اللّي قال لإلياس عليه ..؟
ريمان بتترددّ و لاّ خلاص بتملّك على هيثم ..؟
إلياس ايش توقعاتكم له الحين ..؟!
و البنت اللّي جات لهم عند السيّارة ..
توقعاتكم من هي ..؟
و ليه انصدمت لمّا شافت تركي مع أنّه ما يعرفها ..؟

و بس ..
ان شاء الله عجبكم البارت . .

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:52 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السابع و العشرين ..


**********************************



.. (( بعد يـومين .. السـ5:20 العصر ـاعة .. و قبل يوم السفر بيوم )) .. .


رحت بيت جدي بزور خالد .. و الله من زمان عنه و هو اللي ما يستحي ما أدري وين أراضيه ..

كل ما أسأل عنه عند ربعه .. طبعا عنده ربع هنا في السعودية .. دخلت لقيته جالس على اللاب توب ..

في الصالة و يبتسم و هو يكتب .. جيت من وراه .. شفته داخل المسن و يكلم خليفة ..

رجعت وجلست جنبه و هو وبدون ما يناظرني ابتسم ..

خالد : هلا والله بتركي أنورت و أسفرت / شعندك اليوم زايرنا ..

تركي : والله جيت أسلم على اللي يسمونه الناس عم .. و هو ما عنده ما عند جدتي ..

خالد : ههههههههههههههه أفـــااا عليك ..

تركي : لا أفااا و لا شي .. ليش مقاطع .. يعني اذا حنا ما زرنا .. انت ما تزور ..

قفل اللاب توب و عدل جلسته ..

خالد : و من المفروض يزور أنا و لاّ انتم ..

تركي : لااااا طبعا انت .. مو انت عمنا و لازم تسأل ..

خالد : ههههههههههههههههههههههه سبحان اللي خلقكم ..

عقدت حواجبي مستغرب ..

تركي : أييش ؟!

خالد : انت و ريمان .. هذا كلامكم .. توها متصلة و قالت لي نفس الشي ..

تركي : أهــااا ..

خالد : عموما اشلون إلياس ..

ابتسمت على طاريه ..

تركي : يسلم عليك ..

خالد : ها الولد أخلاق و من ججد أحترمه ..

تركي : هو رجال مهوب ولد ما أسمح لك فاهم ..

خالد : هههههههههههههههههههه زين السموحة .. عن تآكلني بس ..

مسكت اللاب توب و جلست ألعب بملفاته ..

تركي : و أهل الامارات اشلونهم ..

خالد : بخير .. خلاص بنشوفهم بعد بكره ترى بنسافر في رحلة وحدة ..

تركي : هااااه من قال ما سمعت بذا الشي ..

خالد : الا أبوي توه قال لي و أخواني بعد مقررين .. ما قال لك أبوك ..

تركي : لا .. عموما أحسن بعد باجلس معكم ..

خالد : تركي ابسألك ..

ناظرته ثواني قبل لا اردّ عيني على اللاّب باستغراب و أنا اهمس ..

تركي باستغراب : اسأل ..

خالد : انت من جدك تحب الريم ..؟

سكت يووووه رايق خالد يسأل و هو يعرف الجواب ..

.. " هاااااي خالد كـ " ..

حسيت ان يدي تصلبت رفعت عيني للمدخل شفت ريمان مصدومة و تناظرني .. رديت عيني لـ اللاب توب

و همست لخالد و أنا أصك على أسناني بعصبية حاولت اكتمها ..

تركي : ليش ما قلت انها بتجي ..؟

خالد يبررّ : هي كانت بتجي بس ما قالت لي الحين ..

قمت و ضربته على كتفه بخفيف ..

تركي : اوكي خالد أنا رايح هالحين .. توصي بشي ..

قام و سلم علي ..

خالد : لا سلامتك ..

مشيت و عديتها بدون ما أناظرها .. طلعت من البيت و مشيت لـ بيت إلياس ..




***********************************



رفعت عيني لعمي خالد و هو ابتسم و جاه و سلم علي .. رديت له الابتسامة ..

خالد : هلا و الله بعروستنا هلا ..

ريمان : هلا بك عمي . . . ليش ما قلت لي انه موجود ..

خالد : هو جاني فجأة شسوي عاد ثم انتم كل واحد كأنه في حرب ما يبي يقابل الثاني .. خلاص عاد انسوا ..

ريمان : زين خلنا نجلس ..

فصخت عبايتي و شيلتي و جلست .. آآآه لو تدري يا عمي شاللي بيني و بينه كان عذرتني ..

مهوب سهل النسيان لو ما صار اللّي صار كان أنا معه هالحين سمن على عسل ..

خالد : هاااه مستعدة .. ملكتك بعد ثلاث أيام ..

ريمان : ايه مستعدة و انت ما ودك تخطب ..

خالد : هو ودي بس قلت لك مسبقاً .. ما لقيت اللي أرتاح لها ..

ريمان : أهــااا .. يالله ان شاء الله في الأيام الجايه تلاقيها و تملكون ..

خالد : الله يسمع منك .. عاد لو تشوفين خليفة متحمس بزيادة للملكة ..

ريمان : هههههههههه خليه براحته .. و الله مشتاقة له ..

خالد : كلنا .. خلاص ان شاء الله بكره بيستقبلنا في المطار ..

ريمان : ما بيستقبلك عشان سواد عيونك .. عشان المدام معنا ..

خالد : ههههههههههههههه ايه على قولك ..

ريمان : ان شاء الله بعد شوي بتجي جمّون و وضحى ..

خالد : صدق .. يعني لازم أعشيكم اليوم ..

ريمان : ههههههه من قال لك عشينا .. ما يحتاج .. جايين بس نجلس معك ..

خالد : ما عليه .. أنا ودي أعشيكم عندك مانع ..

ريمان : لا عندي فيصل ..

خالد : هههههههههه رايقه ..

المهم جلسنا نسولف لين جات وضحى و جمّون .. و جلسنا مع عمي للساعة 11:20 الليل عقب ردينا على بيوتنا

و بعد ما عشانا عمي .. ^^



***********************************


.. (( السـ 8:20 الصبح ـاعة )) ..


كنا في المطار .. ننتظر موعد رحلتنا و كنت بعد أحتري إلياس .. قال لي انه بيجي يودعني مع انه مو لازم ..

لأني بعد الملكة برد للسعودية على طول ..

ابو ماجد : يالله يا تركي بنمشي ..

ناظرت أبوي ..

تركي : زين هالحين ألحقك ..

مشي عني و أنا ظليت واقف .. شوي سمعت صوت إلياس .. لفيت و ابتسمت ..

إلياس : تأخرت ..

تركي : لا أبد أصلا قلتلك لا تجي .. كلّها يومين و أرجـ ..

فجأه ضمّني أستغربت منّه و ما كمّلت كلامي .. جلست أتساءل علامه إلياس .. له كم يوم متغيّر و ما يبي يتكلم ..

عقّدت حواجبي لمّا سمعت نشيج مكتوم .. بعّدته عنّي و ناظرته ..

تركي : بسم الله عليك الياس .. صاير شيء علامك تصيح ..

إلياس : ما أصصصيح من قال أني أصيح ..

و خذلته دمعه طاحت على خدّه .. مسحها بعنف و قوّه و طالع الجهه الثانيه و هو يحط يدينه على وسطه عقب طالعني ..

كنت ماسك كتوفه و أناظره بـ صدممه .. موقفه خوّفني حسسّني كأنّي ما راح أشوفه ثاني !

تركي : انت للحين مو راضي تقول لي علامك متغير بس أنا ما راح اسأل كـ العادة .. لكن بقول لك شيء ..

و الله ما أسامحك ان تخليت عني فاهم .. أنا ما لي هالحين غيرك يا ابو فزعة فلا تخون / زيييـ ـييين ..

جلس يناظرني و عقب ابتسم و هو يهز رأسه بـ معني " اييييه " و هو يشيل عينه لـ الأرض .. همس ..

إلياس : تركي لا تطول ... أبيك جنبي ها الأيّااام ..

تنهدت و أنا أصك على أسناني .. شفيك يا إلياس شفيييييييك ليييش مو راضي تخبرني .. ليييييييييييش ..؟!!

ضميييييته بـ كل قوتي ..

تركي : قلتلك بأرجع بعد الملكه على طول في نفس الليله ..

إلياس : زييين ..

و بعّدني عنه .. شويّ خالد ناداني ..

خالد : يالله تركي ..

ناظرت الياس ..

تركي : يالله يا الغالي .. انتبه على نفسك و لا تسرع .. زين ..

إلياس : زين .. و انت بعد انتبه على نفسك ..

ابتسمت و ضربت كتفه بخفيف و مشيت و من وصلت مكاني في الطياره جلست و أنا أتنهّد ..

ما أدري من اللي بيكون جنبي من الجهة الثانية المهم اني ساندت رأسي على الدريشة و غمضت عيوني ..

يا رب ان كان لي أمنية في دنياي بعد ريمان فهي انك تحفظ لي إلياس .. يا رب رجيتك احفظه ..

مر على خاطري شريط ذكرياتي معه و ابتسمت على ذكراها .. يا رب ما تحرمني منه ..



*******************************************


جيت بجلس في مكاني بس انصدمت يوم شفت اللي جنبي تركي وجع ان شاء الله .. ناظرت الباقيين ..

بس الكل جلس في مكانه و خلاص المضيفة توجه تبينا نربط الأحزمة ..

جيت بجلس بس اللي لفت نظري انه مبتسم مع انه مغمض عينيه .. أكيد انهبل و لاّ يتحلم ..

جلست و هو لما حس بأحد جنبه فتح عينه و يوم شافني .. عقد حواجبه بس رد و غمض عينه ..

أكيد عرفني .. شوي بدينا نقلع و بعد ما استقرينا في الجو / فتحت شنطتي و نزلت رواية و جلست أقرأ ..

ما انتبهت الا على صوته ..

تركي : العروس لا تتعبين عينك .. نامي لك كم ساعه قبل الملكه ..

و ابتسم بطنازة .. جلست أناظره و هو جلس يناظرني .. ما كنت رايقه أرد عليه بس خاطري أعرف مين ذاك اللي

جاه و ضمه و هو نفسه اللي شفته معه في المول ..

ريمان : اللي جاه ودعك هالحين منهو ..

ناظرني عقب شل عينه على الدريشة ..

تركي : صديقي ..

ريمان : أدرري لا تكون ذكي عاد ..

ابتسم و ما ناظرني ..

تركي : إلياس ..

و رد ناظرني لا شكله ناوي يسولف بس عادي خليه .. ممكن أكتشف شي حلو فيه لو شي واحد ..

تركي : تدرين من كنت بزر .. من كان عمري تسع سنين و هو معي و للحين و لموتي أن شاء الله ...

ريمان : شكله عزيز عليك ..

تركي : بشكل ما تتصورينه ..

ريمان : أكثر من بندر ..؟

تركي : تبين الصراحة .. ايه و بكثييرر بعد !

ريمان : الله يحفظه لك ..

تركي : الله يسمع منك .. عاد هو له كم شهر متغير أحسه نحل .. ما ادري شفيه بس هو يقول ان ما به الا العافية ..

ريمان : خلاص ليش تتفاول عليه ..

تركي : لا ما فهمتيني ما أتفاول بس هو حيل تغير .. و الله ضعف بس أنا قلت له اذا تخلى عني منيب مسامحه ..

ريمان : ليش حرام عليك مو بيده ..

نزل رأسه و سكت و شكله جالس يفكر .. ما ادري عنه .. بس أنا رديت لروايتي بس شوي رجع رأسه على ورى

و غمض عيونه و بدي يتكلم ..

تركي : مرة قال لي يا تركي . . . . . اذا فقدتني في يوم أذكرني بالخير .. وقتها فز قلبي كان يقولها

مثل واحد مفارق دنياه آآآآه و الله يا الريم .. به شي بس ما يبي يتكلم ..

ريمان : تحبه ..

سألته و أنا أتجاهل رنّه اسمي بصوته / ابتسم و ناظرني ..

تركي : ما جاب غلاه الا انتي ..

تلوّن وجهي .. أول مرة يصارحني كذه .. رد رأسه ..

تركي : مرة رحنا الكويت ثنيننا .. سويت هناك بلوى و ما يدري بها الا هو ..

ريمان : أي نوع من البلاوي .. انت عندك أكثر من بلوى ..

ناظرني و ابتسامته زادت قبل يهمس ..

تركي : ما تخصك البلوى ..

ريمان : لا والله أجل لا تكلمني يا الشين !

تركي : براحتك .. ما راح أموت اذا ما كلمتك ..

طنشته و جلست أقرأ الرواية و هو ساند رأسه على الدريشة .. شوي شفته يتنفس ببطء ..

عرفت انه نام .. أحسن بعد نوم الظالم عبادة ..



**************************************


.. (( إلياااااس )) ..

ظلّيت وااقف أنااظر طياره و هي تقلع آآآآه بس .. أتمنى من جد انه ما يطول عليّ حاس بـ ان في أي لحظه بـ أفارقه ..

نزلت رأسي و أنا أمشي لـ المواااقف .. أي حااااس الا متأكد و بـ قوووووه .. خلاااص على قولة الدكاتره :

استفحل مني الخبيييييث .. ركبت سيارتي .. درت بـ المفتاح و مشيت عـ البيت ..

يالله عسى تأخر منيتي لين أشووووووفه ....!



**************************************


.. (( السعـ السـ 8:20 الليل ـاعة ـودية )) ..

نهى : الو .. فطططوم ..

فاطمة : ايه هلا نونه ..

نهى : فاطمة .. تعالي ولد خالتك المجنون شفته قبل كم يوم ..

فاطمة : ميييين تركي ؟!!

نهى : ايه ما غيره كنت أشتري من الباسكن و يوم طلعت ناداني واحد مو باسمي طبعا .. المهم كان هو و رفيقه ..

فاطمة : عسى ما عرفك ..؟

نهى : لا طبعا ما عرفني و لا شي ..

فاطمة : أشـوى بس هو سافر قبل أمس لـ الامارات ..

نهى : عشان ملكة المدام هااااه ..

فاطمة : ايه .. أحسن ملكت و ارتحت منها أول كنت خايفة يتزوجها ..

نهى : الحمد لله .. عموما هالحين دورك .. كلميه بالتلفون و اعترفي له انك تحبينه ..

فاطمة : بس والله خايفة و مترددة ..

نهى : خليك أجل على خوفك لين يتزوج غيرك ..

فاطمة : اوكي أحاول بس خليه لما يرد و لاّ أحسن و هو هناك ..؟

نهى : ايه أحسن لك كلميه و هو هناك ..

فاطمة : اوكي .. أكلمه اليوم شرأيك هو له يوم هناك و أظن ان ملكة ريمان بكره ..

نهى : خلاص أجل كلميه و لا أوصيك تدلعي ..

فاطمة : هههههه زين يالله أتركك الحين بايو حبي ..

نهى : بايو ..



**************************************



.. (( أبـوو ظـ السـ 2:20 الليل ـاعة ـبي )) ..


كنت جالس أتقلب بسريري .. بكره ملكتها يعني خلاص حلال عليه .. بموت يا عالم الأفكار تآخذني و توديني

يمين و يسار .. رن جوالي استغربت من اللي يتصل في ها الوقت رفعته شفت الرقم غريب .. رديت ..

تركي : ألــووووو ..

.. : تركي ..

جيت بقفل منيب رايق / بس قبل لا أقفل ..

.. : تركي أنا فاطمة ..

تركي : اشلون ؟

فاطمة : بنت خالتك ..

فزيت على سريري جالس ..

تركي : خير عسى ما شر خالتي فيها شي ..؟

فاطمة : لا بس كنت أبي أقول لك شي ..

تركي : وشهو ..

فاطمة : أنا .. أنا من زمان حاولت أبين لك بس انت ما كنت تشوف الا ريمان ..

تركي : شدخلها ريمان هالحين ..

فاطمة : قصدي أنا احبك و كنت أبين لك بس انت ما كنت تشوف غير ريمان ..

تنهدت فاطمه مهما سوّيت مب راضيه تفهم اني اشوفها كأخت و بس ..

تركي : فاطمه تدرين وراي سهره بكرا و أحتاج انام ..

ما حبيت اجرحها عشان كذه قلت ها الكلام ..

فاطمة : أقول لك أنا أحبك تقول لي عـندك سهره و لا بعد سهره ميين .. شفها اللّي شويّ و تحب ثراها

بتآخذ غيرك و لا درت عنك و عن اراضيك ..

حسّيت بعصبيّه من دخّلت ريمان و بحده همست ..

تركي : لا تجيبين طاريها على لسانك فاهمه .. و أذا ما تفهمين أنا باقولها لك

أنتي بالنسبه لي بنت خاله و بس ..

فاطمة : بس أنا أحبك ..

تنهّدت و مسحت وجهي قبل لا أهمس ..

تركي : فطيم أنـا ما أقدر مستحيل أحب أحد غير الريم و انتي تعرفين هالشيء ..

فاطمه : تبي تقنعني أنك ما راح تتزوّج و تعيش كذاا ..

تركي : أنا ما قلت اني ما راح اتزوّج بس إذا تزوّجت ما بأخذك فاطمه ..

قفلت على وجهي أحسن مع السلامة بعد / مسكت جوالي و اتصلت على إلياس ..

بس قبل لا أضغط آخر رقم غيرت رأيي .. أكيد نايم و أنا خلاص بجيه بكره ..

رميت الجوال فوق الطاولة و انقلبت على اليمين و غطيت وجهي و أنا أحاول أنام ..



*********************************

نهآيةة البارت السابع و العشرين ..
ان شاء الله عجبكم ..
و توقعاتكم للملكة /
- لتركي ,
- لألياس ,
- لريمان و هيثم ,
- خليفه و جمون ..
<3

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:54 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


آلبآرت الثآمن و العشرين ..

طوييل شوّيتين و أتوقع يقطّع قلوبكم ..

*********************************

(( يـ الملكة ـوم )) ..


من يصدق ان اليوم ملكتي على هيثم .. يا ويلي مرة متوترة و خلاص هالحين وقعت معي جمّون

و شاهه بنت خالي و شوي بندخل و نجلس في أماكننا بس اللي مخوفني .. ان تركي بيكون موجود ..

ام متعب : يالله يا شاهه انت أول وحدة .. بتنزفين عقبج الريم و عقبها جمانه ..

قامت شاهه و انزفت هي و فارس و جلسوا في مكانهم و أنا عقبهم .. لما حطيت يدي في يد هيثم ..

توترت كنت فرحانة صدق لكن بعدني متوترة .. ناظرته بعد عناء .. شفته مبتسم و يناظرني ..

هيثم : ما راح تقولينها الحين ..

استغربت شيقصد ..

ريمان : ايش ..

هيثم : أنا بـ مره قلت لج اني احبج .. أنا الحين أبـا أسمعها منج .. قوليها ليش متلومة تراني ريلج ..

و هم ادري انج تحبيني ..

ريمان باحراج : هيثم خلاص عاد ..

ضحك و مشينا و جلسنا و بعدنا جمّون و خالي خليفة و فارس عقب قاموا يباركون لنا ..

ثم بدوا متعب و جاسم و ماجد و محمد يدقون الطبل و حميد أخو فارس يعرف للعود

فصار يعزف و بعد يغني و ياه نواف و نايف .. و بندر و سلمان و راكان يصفقون معهم هزاع و ضاحي أولاد أخوالي ..

درت بعيني بالمجلس ..

و جات عيني على تركي كان يضحك و هو يسولف مع بندر .. كان الكل يسولف .. شلت عيني لهيثم يوم تكلم ..

هيثم : هااااه .. ما ودج تقولينها ..

ريمان : كل شي بوقته حلو .. ليش مستعجل عليها ..

ضحك و جذبتني ضحكته فديته ...

هيثم بهمس : انطري لين نكون لحالنا وقتها و هذا ويهي ان ما خليتج تقولينها ..

نزلت عيني بارتباك .. يا ويلي .. هذا بيموتني من الحيا ..


****************************


ضاحي : قسم بالله أحس رأسي يدور ..

تركي : ههههههههههههههههه محد ضربك على يدك و قال لك قم أرقص و ولول ..

ضاحي : هههههههههه لا عاد لزوم الكشخة .. جدام الشيخات ..

تركي : ههههههههههههههههههههههههههههه منت صاحي ..

هزاع : لا الله هداك هاي ضاحي هب صاحي ..

تركي : ههههههههههههههههههههههههههه زيــن زين ..

ردوا يصفقون و يرقصون و يولولون و هم جالسين في مكانهم .. جد انهم رجه و يردون الروح

مو مثل فارس و هيثم يسدون النفس .. ناظرت هيثم و ريمان .. واضح عليها مستانسه ضغطت على جوالي بـ عصبية ..

و لفيت أناظر ماجد يوم تكلم ..

ماجد : شباب ترى حميد بيغني هب السعد .. قوموا ارقصوا ..

نايف : أنا أقوم بس بشرط معي واحد ..

نواف : خذ تركي يعرف يرقص و بـ العصا و السيف بعد ..

ضاحي : لاااا صج .. عيل ليش يالس نش ورينا رقصك و ولولتك ..

تركي : لا ما فيني على الهبال ..

و الله لو يطيرون ما أرقص في ملكتها .. كافي اني أحاول امسك روحي ..

خالد : قم يا تركي ارقص .. لو مرة وحدة .. يالله عاد ..

ناظرت خالد بنظرة و هو ابتسم ببراءة ..

حميد : يالله تركي و نايف نشوا .. خلوني أبدأ ..

قام نايف و جاه لي وسحبني و أنا ما لقيت حل غير أني أرقص في ملكة حبي ..



************************************


انصدمت يوم شفت تركي يرقص جنب نايف و نايف همس له بشي .. و هو ضحك و دفه بكتفه ..

ما جاه على بالي أبداً انه بيقوم يرقص .. جلست اناظره لين انتبهت لكلام هيثم ..

هيثم : ولد عمك هاي غريب يوم كنت عندكم في ملجة بندر .. جان شوي و يذبحني ما ادري ليش ..

ابتسمت يا روحي أنا لو تدري بس .. خلك جاهل أحسن .. رديت عيني لتركي يوم ولول هو و نايف يوم خلصت

الأغنية عقب ابتسم .. و رد لمكانه و هو يضبط شماغه .. و الله ما توقعت ان تركي يعرف يرقص ..

هو الأحسن من بين كل اللي قاموا رقصوا و بعد ولولته خبال لما جلس ناظر بندر و ابتسم ..

عقب مال برأسه و رفع عينه لي .. حسيت بعيونه كلام / كلام كثيرررر ..

شلت عيني على هيثم و طنشته و طنشت كل الكلام اللي كان يدور بعيونه .. سمعت حمده بنت خالتي تكلم

ظبية أختها .. هم توأم ثنينهم .. و عمرهم 17 سنه ..

حمده : ياي والله انه ينان ..

ظبية : منو .. كلهم ييننون ..

حمده : ذاك .. اللي كندورته سوداء ..

كانوا يقصدون تركي .. ابتسمت و الله و صار لك معجبين بس لو يدرون عنك كان ما ناظروا فيك ..

ريمان : هييييييي انت معها عيب عليكم .. توكم صغار ..

حمده : ههههههههههههههه يووووه سمعت رمستنا العروسة الله يعين ..

ضحكت و لفيت على هيثم و مر الوقت .. عقب راحوا يتعشون و أنا رحت للغرفة عشان ابدل الجلابية لأن هالحين

بنقعد أنا و هيثم لوحدنا و بتعشى معه بعد .. رحت لبست .. فستان لونه أحمر و كات بدون اكمام و لحد الركبة ..

و ضيق .. و لبست الكعب الأسود و شعري خليته وراي .. و كنت مسوية ظل أسود مع روج أحمر لامع

رحت له معي بندر و لما وصلت ابتسم و حب رأسي و بارك لي و مشي .. أخذت نفس الله يعينني الحين و الله منحرجه

و هو حلف ما يتركني .. دخلت شفته واقف و يلعب بالتحف اللي فوق الطاولة ..

و لف علي يوم دخلت .. ابتسم و ناظرني من فوق لتحت .. عقب قرب مني و حب جبهتي حسيت ان قلبي انتفض ..

هيثم : ألف مبروك و ان شاء الله أروم أسعدج ..

ريمان : و أنا بعد ..

هيثم : و الحيــن .. بترمسين بالطيب ولاّ بالغصب ..

ريمان : وشو بالغصب .. وشو بتسوي يعني ..

هيثم : امممم لا تختبريني يا عمري .. أنا أسوي اللي أقوله ..

و ناظرني بنظرة .. موتتني من الحيا ..

ريمان : لا تناظرني كذا ..

هيثم : هههههههههههه آنزين رمّسي ..

ريمان : تهديد هو ؟!

هيثم : هههههههههه هيه يا الله ارمسي ..

ضحكت باحراج و بالقوه همست و عيوني على يدّي ألعب بأسوارها ..

ريمان : اوكي خلاص .. أنا .. أ .. أحبك ..

ابتسم و سحبني أجلس معه . .


*************************************


.. (( إليااااس )) ..


نزلت بسرعه من غرفتي و أنا ألبس الكاب أبي ألحق تركي ... أكييييد وصل هالحين و أنا أخذني النوووم ..

و أنا دااااخل الصاله شفت أمي و أبوي جالسييين و معهم يوسف و سما ..

(( سما هي أخته الصغيرة و دلوعته )) ..

ابتسمت لهم و جيت بـ أسلم على أبوي و أمي قبل لا أروووح لـ تركي بس لما دخل ياسر أخوي البيت .. ابتسمت له ..

إلياس : هييييييييييي أشووووووف الناس مكشتين هنا .. لااا يكوون مسوينها من وراي ..

ياسر : ههههههههههههههههههه لاااا لا تخاااف .. تعااال انت أجلس ..

إلياس : لا .. السموحه .. تاخرت على تركي بـ المطار يحتريني بـ أروح له ..

ابو ياسر : بـ حفظ الله بس لا تتأخر ..

تقدمت و حبيت رأس أبوي و أمي ..

إلياس : لااا ان شاء الله ما أتأخر ... تآمرووون على شيء الغوااالي ..

ام ياسر : ما نبي غييير سلااامتك يا ولدي ..

ابتسمت لها أي سلامه الله هدااااها و أنا أذبل كل يوووم !!.. ناظرت سومه و ابتسمت لها ..

من الصبح و أنا مو شايفها شديت خدها ..

إلياس : الحلللوه وين كانت متخبيه ..

سما : هههههههههه ما كنت متخبيه .. كنت نايمه و لما صحيت انته نمت ..

قالتها بـ تعلثم الأطفال المعتاااد حبيتها مع خدها عقب ناظرت في ياسر ..

إلياس : يالله ياسر أنا رااايح .. تخاويني ..

ياسر : لااا بـ سلامتك أبجلس مع أبوي و أمي .. انت روح و أرجع مبكر بـ أحتريك ما وراي سالفه بكره ..

سلمت عليه ما أدري شقول بس حسييييت و أنا أسلم عليهم انه آخر سلاااام و كلاااام .. بعدت عني الوساوس

اللي بـ رأسي .. أكيييد من كلام الدكاتره الله يهديهم بس .. ناظرت في يوسف و ضربت رأسه بـ مزح ..

إلياس : أسمع اذا بـ تطلع لا تسررررع مفهووووووووم ..

يوسف : يوووووووه انت ما تمل من نصايحك ..

إلياس : هههههههههههههههه لااا .. عندك مانع ..

يوسف : لا مانع و لا فيصل ..

إلياس : ههههههههه زين يالله يا جماعه أنا رايح ..

الكل : في حفظ الله ..

مشيت و طلعت و ركبت سيارتي ... دخلت عـ الشارع العام و أنا ماشي كنت حاس بـ الغبنه ..

يا عاااااالم معقووووووله اللي أحس فيه هالحين .. يصيييير جيت بـ أرفع جوااالي بـ أتصل في تركي ما أبي

أفكر بـ اللي فيني بس يووووووه نسيته في البيت أيا القهر ناظرت ساعتي /

الساعه .. " 1 الليل " .. يالله خلني ألحقه بس يووووه توني قايل لـ يوسف لا تسرع و أنا هالحين أسرع ..

خففت سرعتي و أنا لاف بـ لفه ودي أختصر الطريق لـ المطار .. بس حسيت بـ يدي تنشلللللللللللل عـ الطاره

يوم شفت تريلا داخله عليّ .. شديت عـ الفراااامل و لفيت بـ الطاااااااااااره أببعد ..

و أنا أصك على أسنااااني بس ما حسيت بـ روحي الا و سيارتي منقلبه كمـّــــ[ ن ] قلبه . . . . .




******************************************



.. (( السعـ السـ 1:40 الليل ـاعة ـودية )) ..


من وقت حطيت رجلي في السعودية أخيراً بس بعد للحين ما جاني إلياس .. قال انه بيستقبلني وينه فيه ..

ما أدري ليش كان قلبي منقبض كنت جااالس في صالة الانتظار بس طلعت و رحت لـ المواقف لما بديت أرتبك ..

و أرتبكت أكثر لما ما لقيته / يا ربيييييييي المشكله أن آخر مره ما كان عاجبني أبد و الحين قلبي كل ماله ينقبض

و ينقبض .. شديت على قبضة يدي بـ ارتباك .. غطيت وجهي و أنا أصك على أسناني بس تذكرت جوالي ..

طلعته من جيبي و فتحته و أول ما فتحته جاني اتصال من إلياس .. رديت بسرعة كأني ما صدقت خبر ..

تركي : إلياس وينك فيه .. أقلقتني الله هداك ..

.. : تـ ـركي ..

لا هذا مهوب إلياس هذا ياسر أخوه و صوته حـيـل متغير و ضايق ..

تركي : ياسر علامك فيه شي .. لا تروعني يا أخوك تـ ـكفى تكلم ..

ياسر : تـ ـركي إليـ ـاس مسـ ـوي حادث و هو جايـ ـك .. و ..

حسيت ان الدنيا تدور بي جلست على الرصيف و بقوة همست ..

تركي : في أي مستشفى ..

ياسر : مستشفى السعودي الالماني ..

قفلت و أشرت لسيارة ليموزين .. ركبت و رميت شنطتي الصغيرة ورى .. قلت له يوديني البيت ..

رميت الشنطة عند المدخل و فوقها الشماغ و العقال و الطاقية ..

و ركبت سيارتي و رحت و بـ 160 للمستشفى .. طول الطريق و أنا يمر ببالي شريط حياتي معه ..

وشو شريط هو كل حياتي .. لا يارب لا رجيتك كل الدنيا خذها الا إلياس ..

حسيت بـ جبيني عرق من التوتر مسحت وجهي بالمنديل لما وصلت عند المستشفى ..

ركضت و دخلت و أنا أناظر يمين و شمال رحت و سألت الاستعلامات ..

تركي : لو سمحت إلياس بن فهد الـ .. .. .. ـي جابوه عندكم مسوّي حادث وينه فيه الحين ..

.. [ ايه هو في الدور الخامس في غرفة .. " الإنعاش " ] ..

دارت بي الدنيا و ظلمت .. مشيت بسرعة للمصعد و أنا اتذكر اني أنا و إلياس نسميها .. " الـ إن عاش "

نفصل الكلمة يعني ما به أمل / مسحت وجهي و انا استغفر , فتح باب المصعد و مشيت بسرعة .. لفيت في الممر ..

و هناك شفت ياسر جالس و مغطي وجهه بيديه / حسيت ان قلبي ينحرق و يتآكل داخلي ..

يا رب كان بتحقق أمنية وحيدة أبي إلياس حي رجيتك .. بديت أمشي ببطء خايف أنصدم لا وصلت تنهدت و استغفرت ..

و ياسر لما حس بي رفع رأسه .. قام بسرعة و حضني و هو ينتحب وقتها خلاص حسّيت بانقباض ...

تركي : مـا مـات صح ..؟ تـوّ المـوت مـا جـاه .. تــوه صغير صــح ياسر ..

نشج و بعد عني و هو يمسح وجهه بشماغه همس ..

ياسر : ما مات .. بس الدكاترة يقولون ان ما في أمل بالذات ان معه سرطان الدم ..

تهاويت على الكرسي مع الصدمة الثانية .. ليش ؟ ليش يا إلياس ما قلت لي ..

تركي : من متـى .. مــا قـال لـي ..

ياسر : مـا قـال لـك لأنه مـا يبي يصدمك و له شهرين من اكتشفناه و هو خلاص انتشر في جسمه أدعـي لـه

يـا تـركي تـكفى أدعـي لـه تـراه شمعة البـيت ..

تركي : وبعد هو شمعة دنيتي لا تــوصي شــخص عـلى روحـه لا تـوصي يـا ياسر ..

و جلست أنتحب و أنا ادعي له و ياسر يحاول يهديني مع ان حاله أشين من حالي ..

مستحيل ابو فزعة يروح عني .. مستحيل / يعني ما راح أسمع لدغة الراء كل ما ينطق باسمي ..

مستحيل ميين اللي بيوقف معي قدام مصايب الدنيا .. مين اللي بــــيساندني مين اللي بيرد لي روحي بعده ..

تركي : مـيـن اللـي صادمه ..

ياسر : تـ .. تريلا و هو كان الغلطان كان .. كان عاكس الدرب ..

غطيت وجهي لا لاااا يا ربي لا تريلا مرة وحدة .. قلت لياسر من بين شهقاتي ..

تركي : مسـكــوه ..

ياسر : أيـه مسـكـوه و مـا تـنازلـت ..

طلع الدكتور و أنا فزيت من مكاني و يوم شافنا .. جاه لنا ..

ياسر : هــااااه .. دكتور بشر تكفى ..

مسح وجهه عقب ناظرنا ..

الدكتور : انتم تؤمنون بالقضاء و القدر و أنا سويت جهدي .. والله أنا حاولنا بس للأسف و لأنه به الخبيث .. فما قـ ..

تهاويت على الكرسي و أنا أحس الدنيا تظلم بعيوني ..

ياسر : مـ ـات ..

الدكتور : لا بعدنا نحاول نوقف النزيف بس انتم ادعوا له .. أملنا بالله لكن من فيكم تركي ..

رفعت عيني له بمرارة و ياسر قال له انه أنا ..

الدكتور : لو سمحت أخ تركي .. إلياس توه قال انه يبيك ..

ياسر بـ سرعه : هو صاااحي ..

الدكتور : اييييه توّخ وعي و نتوقع يدخل في غيبوبه و لاّ يـ .. يتوفى لا قدر الله .. بس أسرع أخ تركي دامه صاحي ..

و الشغله ذي ممنوعه بس .. بس خفت يكون آخر شيء يطلبه و ما ألـ ..

قمت بسرعة ما أبي اسمع أكثر / و دخلت و وراي ياسر يوم شفته .. تصلبت رجولي كان صدره كله كدمات ..

و في شق ينزف منه و بعد في جبهته و الممرضين يحاولون يوقفونه و هو كان يتأوه ..

و لما انتبه لي ابتسم بألم و بالقوة رفع يده .. ما رحت له كنت واقف و بس و دموعي هي اللي تتحرك ..

كنت صاك على أسناني بقوة من الألم اللي بداخلي رديت بـ خطوتي لـ ورى بس انتبهت لـ ياسر و هو يحط يده على كتفي

و ياشر لي أروح .. ناظرته و هزيت رأسي بنفي و بالقوة همست ..

تركي : مـ ـا أقـ ـدر ..

ياسر : روح تـراه يـحتاجك و مـا طلبــك الا لأنه يـعزك ..

مشيت له .. وصلت عنده و جلست أناظره .. مد يده و أنا حضنتها بين يديني ..

إلياس : تـ ـركي ..

همست و أنا أشد على يده ..

تركي : تـحمل يـا أخـوي .. تـكفى تـحمل علـى روحـك الدكـ ـتـور يقول فـي أمـل .. تـحمل يـا أخـوك ..

شفت الدموع على خديه تسري .. عني كانت دموعي تسري من يوم وصلني الخبر ..

إلياس : لا غـلـطان .. أنـا مـيت يا تـركي مـيــت ..

و جلس ينتحب و يتأوه في نفس الوقت .. هزيت رأسي بألم بمعنى .. " لا " .. عقب همست ..

تركي : لا أنـا قـلت لك اذا خنت مـا راح أسـامحـك طلبتك لا تروح قـلـت لـك مـا لـي غـيرك هالحـين ..

إلياس : مـب بيـدي لو بيـدي كـان تـمــيت حي .. تـركي طلبتك انتـ ـبه علـ ـى نـفـسـ ـك كـ ـان تـ ـعزني ..

و لا تـ ـهمل روحـ ـك .. و لا تـ ـهمل دواك .. أدريـ ـبك ما يهـ ـمك كـ ـان أخـذتـ ـه .. و لاّ لا ..

تركي : إليـاس طـلبتك لا توصـيـني .. انـ ـت تـذبحني بـكلامك .. يا أخـوي .. انـا ما فـيني حيل أتـحمل بـعادك ..

ما فـيني حيـل ..

إلياس : هـ ـذا الـ ـقدر و محد يـ ـعارضـ ـه .. و لـ ـو بيـدنا كان تجنـ ـبـنـا المـ ـصائب (( أنّ و تأوّه ))

تـ ـركي لا أوصـ ـيـ ـك انتـ ـبه علـ ـى نفـ ـسك كـ ـان تـ ـعزني آآآه ...

ضغطت على يده و أنا أنتحب و أشوفه ينتفض و وجهه يششحب ..

تركي : أنـا ما أقـوى على الدنـيا بلياك .. تـكفى لا تتـركني .. إليـاس قـول ان الـ ـمـوت بـيـنك و بيـنه سنين تـكفى ..

ابتسم بمرارة و هو ينتفض شد على يدي ..

إلياس : أوعـ ـدني أول طفل لـ ـك باسـ ـمي ... زيـ ـن يـ ـا ابـ ـو هوشه ..

تركي : إليـاس لا طلبـتك مـب الحـيـن تــروح مـب الحـيـن ..

إلياس : يـ ـاسر قول لأمـ ـي و أبـ ـوي انـ ـي أحبـ ـهم و انهـ ـم ما قصـ ـروا مـعي و بعـ ـد انتـ ـبه عليـ ـهم ..

و تـ ـراني أحبـ ـك انـ ـت و يـ ـوسـ ـف بـ ـعـ ـد .. و سمـ ـا لا تـ ـخـ ـليـ ـها تـ ـفقدنـ ـي ..

ياسر جلس ينتحب ينتحب و أنا معه .. شديت على يد إلياس و هو ناظرني ..

إلياس : لا تـصيـحــون تـرى الدنــيا ما تــسـوى . . . . تـ ـركي قـ ـرب منـ ـي ليـ ـه كـ ـذه بـ ـعيـ ـد ..

انتحبت و أنا أجلس على ركبي و أشد على يده كنت قريب حيل منه .. لكني تيقنت انه مفارق / مفارقني للأبد ..

و هو كانت دموعه تسري و ينتفض / شفت الممرضين يتحركون قريب منه و الدكتور ترك جهاز الصدمه ..

قمت أناظرهم و أنا أقلّهم بصوت متقطّع يسوون شيء أي شيء ..

حسّيت بيدّه ترتجف في يدّي و سمعت الممرضين يلقّنونه الشهاده و شوي تمتم بها و سكن و هديت نفضته ..

و يدّه بعدها في يدّي .. غمضت عيوني استغفرت قلت كلّ الأدعية اللّي أعرفها من كنت عرفت نفسي ..

قبل لا أفتح عيني و أناظره و هو ساكن ..

تركي : إلـ ـياس نـمـت .. غـفـيـت يا أخـوي ..

شفت ياسر يغطي وجهه بيدينه و ينتحب .. وقتها تهاويت على الأرض و أنا أشوف الدنيا مظلمة في عيني ..

تمسكت بـ حواف السرير شديت عليها و أنا أصك على أسناني و أناظره بدون شعور صارخت و أنا أنزل رأسي ..

تركي : لا يـ ـا إلـ ـيـاس لااااااااااااااا ..



**********************************


* لا تخليني على الدنيا وحيد * * لا تشوفك عين و لا أذن تسمعك

هي حدي اثنين ما عنها تحيد * * يا تقوم تعيش .. يا خذني معك *


******************************************



خالد : أنا لله و أنا إليه راجعون عظم الله أجرك يا ياسر .. تحمّل و ساند أبوك تراك ولده الكبير .. وشو ..

شفيه تركي لا عاد لا تقول .. زين لااا تطمنن أكيد بنجي عشانكم بعد .. لا تشكر لا تشكر هذا الواجب ..

يالله في حفظ الله ..

قفلت الجوال .. أفـــااا بس إلياس مات معقولة الموت خذاه و هو توه صغير 26 سنه و تركي يا ربي

الله يكون في عونه بعذره ينهار .. مصيبة ورى مصيبة مشيت ودخلت الصالة ..

لقيت أبوي مع جد ريمان خليل سلمت على يده و على يد الجد خليل و ظلّيت واقف ..

خالد : يبه ..

الجد محمد : ايه يا وليدي خير علامك وجهك لونه رايح ..

خالد : يبه .. إلياس رفيق تركي مات في حادث و تركي جاه انهيار عصبي و نفسي و هو مرقد هالحين تحت الملاحظه ..

قام ابوي و هو مصدوم ..

الجد محمد : إلياس ولد فهد ..

خالد : ايييييه يبه ايه ادعي له بالمغفرة و بعد كان فيه الخبيث ..

الجد محمد : لا أجل خلنا نرد السعودية في أقرب رحلة لازم نعزي الناس ..

خالد : ايييييه طبعا لازم و عشان تركي بعد ..

الجد محمد : يالله أجل روح احجز بسرعة ..

الجد خليل : و حنا هم الريايل بنسير ويّاكم نعزي الأهل و هم نتطمن على ولدنا تركي ..

مشيت عنهم عشان أخبر بندر و في الطريق شفت ريمان تسولف مع جمانه ..

خالد : أسمعوا .. روحوا جهزوا الشنط بنرد للسعودية ..

ريمان : ليش قالوا بنجلس لأسبوعين في الصيفية ..

خالد : ولد عمكم تركي في المستشفى في الملاحظه جايه انهيار ..

جمانه : لاااا قول والله عمي بس من وشو جاه ..

ناظرتهم لا يحسبون الحين عشان ريمان .. تركي أعرفه أقوى من أنه يطيح عشان بنية ..

خالد : رفيقه إلياس مات في حادث .. روحوا بس جهزوا عمركم أقرب رحلة بنروح بها ..

و مشيت عنهم و أنا شايل همه ..



************************************************** **********


.. (( السعـ السـ 3:00 الظهر ـاعة ـودية )) ..


فتحت عيني بثقل .. ناظرت حولي و أنا احس ان راسي حار و ثقيل و يألمني بقوة ..

شفت واحد واقف و يكلم الممرضة عقب هي طلعت .. جاه قرب لي و لما عرفته همست بصعوبة ..

تركي : خـالـ ـد ..

التفت لي و قرب مسك يدي و انحنى و حب جبهتي ..

خالد : تركي الحمد لله على سلامتك ..

تركي : خـالـد إليـاس ويــنـه فيـه / كـذب اللّـي يقولونـه صح يـا عـمـي ..

سكت خالد و غمض عيونه و أنا عرفت الاجابة غمضت عيوني بألم ..

آآآآه يا إلياس ليش رحت تدري اني ما أستحمل بعادك .. دخل الدكتور بعد دقائق فحصني ..

و قال ان يمديني أطلع الليل باذن الله ناظرت خالد ..

تركي : دفـ ـنـ ـوه .. ؟؟!!

خالد : لا اليوم بيدفنونه العصر ..

تركي : نادي لي الدكتور ..

جاه الدكتور و بعد مهاوشات رضي يطلعني و وقعت اني أتحمل مسؤولية تصرفي .. طلعت و رحت على البيت ..

قابلتني أمي سلمت علي و أنا بسرعة سلمت .. حسيت اني ثقيل اني متخدر و للحين منيب مصدق .. رقيت الدرج ..

و بدلت ملابسي لبست ثوب أسود و شماغ أبيض و طلعت بسرعة .. ركبت سيارتي رحت المغسلة ..

لقيت الاسعاف واقفة .. قربت و أنا أحس برجولي ترتجف أول ما وصلت عند الباب ..

شفت ياسر واقف و شكله تعبان حـيـل و لما شافني انصدم و جاه لي ..

ياسر : تركي .. شجابك .. الدكتور قال لازم تجلس في المسـ ..

تركي : مو أنا اللي أجلس في المستشفى و ما أدفن رفيقي بيدي ..

ضمني عقب دخلنا على المغسلة .. قاموا و سلموا علي و عزوني .. أكثرهم اعرفهم بما فيهم خالد ولد خالته ..

ياسر : أجي معك يوم تدخل تسلم عليه و لآخر مرة ..

قالها بصعوبة وهو يهمس .. ناظرته بألم و هزيت راسي بمعنى أنا اللي بدخل و لوحدي / مشيت و دخلت ..

شفته على الطاولة و مغطينه و جزء من صدره باين .. قربت له حطيت يدي على كتفه ..

حبيت جبهته و خده عقب رفعت نفسي .. ابتسمت بـ ألم ..

تذكرت كل الأوقات اللّي نطلع فيها مع بعض و يكون نايم .. الحين هو هادي و مغمض عيونه باريحية كأنه نايم

عكس يوم كان يتألم .. حطيت يدي على كتفه ..

تركي : مرتاح هالحين يا ابو فزعه أكــيد مرتـاح الخـبيث مـا تـحس به .. ما تـحس بفتـكه لـك مـثــل قـبـل ..

مرتـاح أكـيد .. ارتـحت من دنيا الهـ ـمـ ـوم .. مرتـاح .. ؟! مـ ـا أجـبـرك تـ ـجاوبني لـكــن أبـي أبــشـرك

أول طـفـل لـي بيـحمل اسمك يا بـعــد هلـي ..

آنحنيت عليه و جلست أنتحب كان بارد .. بارد حيل مثل برودة قلبي .. بعده فقدت الدفى اللي كنت أحس به معه ..

و الحين قلبي حـيـل بارد و مشاعري حيل حـيـل باردة ..

ياسر : خلاص تركي .. ترحم عليه ..

ناظرت ياسر عقب ناظرت إلياس تركته و جلست أناظره لفترة .. منيب مصدق ان هذه آخر مرة أشوفه ..

عقب جاه المغسل و كفنوه عشان يشيلونه للمسجد .. مشينا على المسجد .. صلينا صلاة العصر و كنت متلطم طوال

الوقت و لابس النظارة الشمسية .. كانت دموعي تسري طول ما كنت أصلي خلصنا صلاة العصر ..

و لما سلمت انتبهت لهيثم في الصف الثالث كنت في الصف الأول .. رديت عيني لـ إلياس يوم جابوه ..

رفعت عيني له .. آآآه منيب مصدق للحين منيب مصدق جلست أنتحب بس بدون صوت حسيت شوي بيد خالد تطوق كتفي ..
ناظرته ..

خالد : ترحم عليه يا تركي ..

تركي : مـنـيــب مـ ـصـ ـدق يـا عـمــي .. للحـيــن مـتـصور انــه نــايــم و بيـ ـصحـى ..

سكت خالد و هو يشد على كتفي و أنا جلست انتحب ..

.. " الصلاة على الرجل يرحمكم الله " ..

قمت و بدينا نصلي .. دعيت له من كل قلبي عقب سلمنا وقفت أناظره هالحين آخر مرة أشوفه فيها ..

لفيت على ورى يوم سمعت أبوي يسأل عمي خالد ..

ابو ماجد : وينه فيه تركي .. قلت لي انه جاه ..

طبعا محد بـــينتبه لي دامني متلطم و لابس النظارة الشمسية .. رحت لأبوي و نزلت نظارتي ..

تركي : هنـ ـا يـبـ ـه ..

لفّ علي و حضني .. كان يصبرني بكلمات عظيمة لكني جلست أنتحب على كتفه .. شوي جاني بندر ..

سلمت عليه عقب مشينا على المقبرة بعد ما لبست النظارة .. أول ما طاحت عيني على القبور تجمدت ..

آآآه يا إلياس ما جاه في بالنا لو يوم هذا الموقف ما اقول غير الله يرحمك يا ابو فزعة ..

ياسر : يالله يا تركي .. أنا و انت بننزل ندفنه ..

ناظرته بمرارة و مشيت معه نزلت في قبره معي ياسر .. حملته على كتوفي .. ميين يصدق عاد أنا أدفن هالحين

روحي معه فتحت عنه رباط الكفن و شلته عن وجهه .. جلست أناظره قبل لا أقلبه لجهة اليمين ..

تمنيت يقول لي تركي تمنيت وقتها أسمع لدغة الراء .. تمنيت اسمع يا ابو هوشه تمنيت و ليت الأماني تتحقق

متى ما نطلبها .. كان نايم ايه غافي بأريحية لكن نومه مؤبد .. ربت على كتفي ياسر و أنا قلبته لجهة القبلة ..

رصّينا الحجر و سويت اللحد ايييييه بيديني قتلت النور عنه بيديني طلعت عقب أنا و ياسر .. بدينا نهل التراب ..

و دموعي والله ما وقفت كل ما أهل التراب تهل دموعي عقب رشينا المويه على قبره و وقفت عقب أناظر قبره ..

و في بالي أبيات إلياس كان يقول لي ان معناها حلو و قوي و واقعي ..



ودي أمـوت اليـوم و أعيش باكـر * * و أشوف منهو بـعـد موتـي فقدني

و منهو حمـلني لين ذيك المقابــر * * و اشـكـر كـل من كرمني و دفنـي

و شخص تعنى لـي رغم انه مسافر * * و شخص قريـب للأسف مـا ذكرني

و منهو يرتـب غرفتي و الدفاتــر * * و ان شاف صـورة لي صاح و تذكرني


كتمت شهقة كانت بـ تطلع مني .. بدوا الناس هالحين يعزون سمعت هيثم يسأل بندر ..

هيثم : وينه تركي .. ما أجوفه ..

شفت بندر يأشّر عليّ و أنا أسلم على واحد عزاني عقب حسيت بيد أحد على كتفي لفيت شفته هيثم ..

مد يده و سلمت عليه ..

هيثم : عظم الله أجرك .. تصبر يا تركي ..

تركي : أجرنا و أجركم .. تسلم ..

شوي بدوا الناس يطلعون من المقبرة و الكل سار ما بقي غيري أنا مع ياسر وعمي خالد ..

ياسر : يالله يا تركي و أنا أخوك ..

تركي : روحوا و أنا بلحقكم ..

راح هو و عمي خالد و أنا جلست واقف أناظر القبر .. قبر أعز الناس على روحي و أكثر بعد ..

جلست و أنا أربت على التراب بيدي عقب ناظرت القبر و وقفت و بديت أتكلم ..

تركي : أكيد انك تسمعني هالحين يا أخوك و اكيد سمعتهم يوم ساروا ابي منك السموحة يا أخوك ..

و لا واحد فينا جاه بباله اني أنا اللي بقتل النور و أعزلك عن ها الدنيا .. سامحني يا أخوي ..

و تأكد ببقى أنير قبرك بدعائي و أفعالي .. تدري خاطري أقول لك أشوفك بكره ..

لكن أشوفك في الجنة باذن المولى .. أشوفك هناك و عسى ربي يعوض شبابك .. الوداع يا اخوي اللي ما ولدته أمي ..

مشيت عنه بعد ما ودعته الوداع الأخير / الوداع الوحيد اللي ما قلت له بعده .. " أشوفك بكره " .. وصلت للسيارة

شفت خالد واقف هو و ياسر ودعت ياسر و ركبت جنب خالد هو اللي يسوق و أنا جنبه .. نزلت النظارة ..

و رميت الشماغ على كتفي و جلست ساند رأسي على الدريشة و أناظر السيارات و الشوارع .. ابتسمت ..

آخر من لفيت به الشوارع هو إلياس .. كانت الرياض منورة على قوله لكن الحين لا .. أحسها رمادية ..

تذكرت ذاك اليوم يوم سألته فيك شي .. و قال لي لا ..

و قال " اذا فقدتني اذكرني بالخير " .. انحنيت و أنا أغطي وجهي و أنتحب ..

ما قدرت أبد أمسك نفسي تبيني أذكرك بالخير .. انت قول لي بس في شيء شين سويته لي ؟

من يوم عرفتك شفت الخير في حياتي .. قول لي اشلون تبيني أذكرك بالخير و انت كل الخير ..

خالد : خلاص يا تركي لا تعذب نفسك ..

حسيت ان خاطري أتكلم .. تساندت على الدريشة و غمضت عيوني ودموعي تسري ..

تركي : تخيل تخيل يا خالد قبل شهرين قال لي " اذا فقدتني اذكرني بالخير " .. سألته وقتها شصاير .. ؟

فيك شي .. ؟ تــعـبـان .. ؟؟!! قال لي لا ... انـ ـا ودي أعـ ـرف هالحيـ ـن شيقصد بكـ ـلمـ ـته اذكرنـ ـي

بالخـ ـير .. هو كل الخـ ـير يا خالـ ـد فاشلون أذكره بالخير بس ..

خالد بتعب : تركي ..

جلست أنتحب و هو مسك يدي وشد عليها وصلني للبيت دخلت غرفتي فصخت الثوب ورميت نفسي على السرير ..

و من التععب و من دوخة المستشفى ما حسّيت بنفسي إلا و أنا نايم !




*******************************


ما هقيت الليلة اللي جابت الفرقا طويلة * * لين صارت ليلة أمس بعيني أطول من شهرها


و العذاب اللي يذوب بعين من يفقد خليله * * عندي أكبر من عذاب العين لو تفقد نظرها


*******************************



رحت على البيت الله يكون في عونك يا تركي .. دخلت البيت و شفت بندر في وجهي ..

بندر : اشلونه هالحين ..

خالد : ادعي له .. حاله ما يسر لا عدو ولا صديق ..

بندر : بعذره والله ما تدري انت اشكثر يعز إلياس .. تخيل أكثر مني يعزه ..

تنهدت و مشيت دخلت الصالة .. شفت هيثم جالس مع جده و أبوه و أعمامه و جدي و أخواني ..

رحت وجلست جنب خليفة و أنا أتنهد .. ناظرني خليفة ..

خليفة : خالد اللي عرفته من بندر و نايف .. انك انته أقرب واحد له بعد إلياس ..

خالد : أيــه ..

خليفة : خلاص عيل ماشي غيرك .. سانده و تم ويّاه لين يتعود لا تحسسه أبد انه فاقد رفيجه ..

خالد : ان شاء الله .. الله يقدرني بس و الله كل ما أسمع نحيبه أتألم .. ما عمره تركي صاح والله ما عمره

نزلت دموعه لكن الحين مات إحساسه من كذا سبب .. الله يكون في عونه ..

خليفة : الله يسمع منك ..

تنهدت للمرّه الـ ... مدرري / قمت و انسدحت على الصوفا و أنا أمسك المصحف و أقرأ منه ...

و بالي كلّه يتسائل بـ أقدر أنّسيه إلياس / مستححيل ..



************************************************** ****



يتبعع الباارت الثامن و العشرين . .


***************************************



.. (( ثــآني أيّآم العزاااء * * تركي )) ..


كنت جالس ما بين عمي خالد و ياسر متلطم كـ العاده .. الفرق الوحيد اني مو لابس نظاره كنت شاد بـ قبضة يدي

على الكنب خلاااص منيب قاادر أتحمل .. كلن داخل يعزيني و يقالك يصبروني و هم يزيدووون الطييين بلّه ..

معقوووووله لـ الحيين منيب مصدق انهم يعزووني في رفيق دربي .. يعزوووني فيييك يا إلياااس وييينك فيه ..

تعاااال و أنفي كلااااامهم اللي يقووول انك رحت .. حطيت يدي على عيني و أنا أنزل رأسي

و أعض شفتي أبي أمنع دموعي لكنها تسري غصب عني .. سمعت همس خالد و هو يكلم واحد من جيراان الحاره ..

خالد : أجرنا و أجركم ..

ناظرت و قمت له ..

الرجال : عظم الله أجرك يا تركي .. تصبر ..

تركي : الله يجزاك بـ الخير اجرنا و اجركم ..

جلست بـ تثاقل ناظرت ابو ياسر كان ماسك منديل و يمسح دموعه .. منظره فطّر لي قلبي مصيبتهم فيه كبيره ..

بس ما ظنتي تكون مثلي هم عندهم ياااسر عندهم يووسف بس أنا ما لي إلياس غييره .. هو في العاااالم كله ما في

بصفاااته الا هو إليااس ما غييييييييره .. قمت بـ سرعه بره المجلس لييش لييييش يا المووت ما لقييييييت الا إلياس ..

تساندت على جدار الحوش من جهة بعيييده عن المجلس و أنا أنتحب و أغطي وجهي ..

منييييب قااااااادر أستووووعب يا نااااااس .. ناظرت في الفله و ناظرت لـ الدور الثاني و طاحت عيني على دريشة غرفته ...

مشيييت لـ البيت بسرعه أبي أروووح لـ غرفته أكيييد أبـ ألقاااه ناااااايم ..!!

انتبهت على واحد يشد ذراعي ناظرته كان ياسر ..

ياسر بـ تعب : تركي على ويييييين .. الحرييم داااخل ..

تمسكت بيدينه .. أترجااااااااه و كانت اللطمه طاحت من شدّه ..

تركي : ياااااسر طااااالبك أبروح لـ غرفته ..... يمكن ألقاااه فيها نايم أدريبه يعشق النووم ..

زم شفته بـ ألم و هو يشدني له و يضمني / جلست أصيح عليه من كل قلبي ..



يا ليتني في قبره اليوم موجود * * و هو على الدنيا الوسيعه بدالي


لا شك حكم الرب ما عنه مردود * * آمنت به ربي ... عليه إتكالي



*******************************


.. (( هــيــثــم )) ..


منظره و ياسر ضامه و هو يصيح من قلبه حز في خاطري ... حسيته بـ طفل مفجوووع فااااقد له أمه ..

دخلت الميلس بسرعه هب رااايم أجوفه تركي مبين دوووووم عليييه انه قوي .. ريّااال ثابت لكن رمسته لـ ياسر صدمتني ..

مهوب راضي يستوعب ان إلياس مات رغم انه دفنه بـ يده .. يلست حذال فارس و أنا أفكر عقب شويه ..

دخل و ياسر ماسكه جان توه هدي .. يلس في مكانه و أنا شليت عيني عـ الأرض شقول غير الله يقويه ..



*************************************************


نهآيةة البارت الثآمن و العشرين ..
و سوري إدا نكدّت عليكم ><"

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:55 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



آلبارت التاسع و العشرين ..


*************************************************


.. (( بعد أسبوعيــن * * ياسر * * )) ..


كنت جالس في غرفة أخوي إلياس .. أشوف وش بقي فيها ما نزلته .. .

كنت قبل يومين أشوف الأشياء اللي أرميها و اللي أتصدق بها .. ما غير اللاب توب و الجوال ..

حطيتهم على جنب ودي أعطيها تركي لأن بهم أشياء تخصهم اثنينهم و أنا أفتح مكتبته .. شفت كذا مجلات و كتب ..

نزلتهم كلهم و لما جيت بقفل الدرج .. لمحت دفتر بآخر الدرج .. لونه أسود و كان غلافه خيش ..

أخذته بس لما جيت بفتحه ترددت بس بالأخير فتحت أول صفحة .. لقيت اللي مكتوب ..

" لـ تركي ! " .. بس ذي الكلمة و ذا الحرف .. ترددّت ثوآني و أنا أتأمّل الصفحه بس في النهايه قفلته على طول ..

مو من حقي أفتحه رغم اني خاطري أشوف وش به .. حطيته مع اللاب توب و الجوال ..

كملت الباقي و يوم تعبت قمت و شلت اللاب توب و الأشياء الباقية و نزلت بس قبل مريت على أمي أتطمن عليها ..

لأنها حـيـل تعبت من فارقنا إليــااااس .. شفتها نايمة .. قفلت الباب بهدوء و نزلت الصالة ..

شفت أبوي جالس و وجهه مكتئب و كان ماسك القرآن و يقرأ .. رحت له بعد ما أتنهدت سلمت على رأسه ..

ابو ياسر : على ويــن يا ولدي ..

ياسر : رايح .. أودي أشياء لقيتها عند إلياس و تخص تركي ..

نزل رأسه و هو يتنهد ..

ابو ياسر : الله يعينه و الله ما كنت أسأل إلياس .. وينك و ليش تأخرت لأني أدرري انه مع تركي و تركي هو الوحيد

اللي وثقت فيه مع ولدي ..

ياسر : الله يصبره يا يبه و الله ثالث أيام العزاء لمّا رد البيت يقول لي ماجد انه انهار عليهم ..

و شالوه على المستشفى يقول لي مهوب راضي يواجه فكرة ان إلياس مات .. رغم انه دفنه ..

ابو ياسر : كلنا والله يا وليدي كلنا مو مصدقين .. " تنهد " .. عموما رح يا ولدي وديها لتركي ..

و أجلس عنده واسيه تراه يرتاح اذا شافك لأنك تشيل ريحه إلياس ..

ياسر : ان شاء الله يبه و لا يهمك ..

ابو ياسر : و لا تسرع يا وليدي ..

ياسر : ان شاء الله ..

طلعت من البيت ركبت سيارتي و مشيت على بيت تركي .. اللي مثل ما يقول عمه ما صار يطلع منه ..



***************************



.. (( السـ 8:20 الليل ـاعة * * تركي * * )) ..

كنت أدور في الشوارع بلا هدف .. كل اللي أعرفه اني اشتقت لـ إلياس .. كنت أتذكر دوم كلامه و ضحكه /

تذكرت يوم فحطت به ما كان يحب التفحيط و دوم كان يقول لي لا تفحط و في ذاك اليوم سويت نذالة و فحطت به ..

و هو تمسك فيني .. كان عمرنا 23 سنه .. تذكرت كلامه ..

إلياس : تكفى يا تركي أعطيك أللي تبي بس وقف ..

تركي : ههههههههههههههههههههه يا الجبان .. صدق منت رجال ..

إلياس : أبيع الرجولة بس وقف ..

ابتسمت أذكر اني مت ضحك يوم سمعت كلمته ذي و صرت أذكره بها حتى بعد سنين ..

بس الحين وينك يا ابو فزعة وينك .. وقفت على جنب الشارع و حطيت رأسي على الطارة و أنا أسمع أغنية ..

( فقدتك ) و ما حسيت الا و دموعي تسيل ..



فقدتك يا اعز الناس .. فقدت الحب و الطيبة و أنا من لي في ها الدنيا .. سواك و ان طالت الغيبة

رحلت و من بقي ويّاي .. يحس بضحكتي و ابكاي .. حتى الجرح في بعدك .. يغزيني و أهلي به

و أنا من لي في ها الدنيا .. سواك و ان طالت الغيبة

تصدق كل ما حنيت .. أشوفك في زوايا البيت .. و أسولف معك عن حزني .. وأحس ان انت تدري به

و أنا مـــن لــي فــي هــا الدنـيـا ســواك و ان طــالت الغـيـبـة


ضربت الطارة بعصبية ليش ليش إلياس .. ها الكثر أنا مسوي ذنب كبير .. أتعاقب به الحين ..

استغفرت ربي و أنا امسح وجهي .. رفعت رأسي يوم رن جوالي ..

تركي : ايه هلا ياسر ..

ياسر : هلا تركي شخبارك ..

تركي : بخير و انت شخبارك ..

ياسر : الحمد لله .. تركي منت في البيت صح ..

تركي : ايييييه ليش ..

ياسر : انت في شارع .. " .. " ..

تركي : ايه نعم ..

ياسر : زين خلك مكانك أنا قريب منك .. توي شايفك ..

لفيت أناظر شفت سيارة ياسر في الجهة الثانية أشر لي و أنا ابتسمت له و قفلت الجوال .. جلست أحتريه ..

لين جاه و وقف وراي .. نزلت و هو نزل و سلم علي ..

ياسر : و الله كنت رايح لبيتكم بس زين اني شفتك ..

تركي : ليش في شيء ..

ياسر : ايه ابي أعطيك .. أشياء عند إلياس الله يرحمه و بها أشياء تخصكم .. قلت أنت أولى بها ..

راح و جاب لي جوال إلياس و اللاب توب بعد .. عطاني اللاب توب .. أما الجوال نزل الميموري حقه ..

و أعطاني اياه جلست أناظره عقب حطيت اللاب توب في السيارة و الميموري في محفظتي ..

ناظرته شفته جاي و معه دفتر متوسط حجمه و مده لي .. ناظرت الدفتر عقب ناظرته باستفسار ..

ياسر : لقيته في درجه .. هذا يخصك انت بس ..

مديت يدي و خذيته و من يوم خذيته حسيت بـ ريحة إلياس به ريحة عوده و عطره بلعت ريقي ..

ما ابي أنهار مرة ثانية .. ربت على كتفي ياسر ..

ياسر : الحين لازم أخليك .. تحمل على روحك يا تركي و مثل ما وصاك إلياس لا تنسى دواك ..

و تعال زورنا تراك عزيز و غالي عندنا و عند أبوي و امي بالذات .. عزيز من معزة إلياس ..

و بدي صوته يتهدج .. وقتها نزلت عيني ..

ياسر : عزيز من معزة إلياس الله يرحمه .. يالله في حفظ الله ..

ودعني و مشي بسيارته .. ظلّيت واقف عقب دخلت سيارتي و فتحت الدفتر .. شفت بأول صفحة ..

.. " لـ تركي " .. ترددت اقلب الصفحات بس بالأخير قلبت على الصفحة اللي بعدها ..



.. " تركي .. أبيك تعذرني .. تعذرني على كل شي جاه مني و ضايقك و أبيك تعذرني على تغيري في الأيام الأخيرة ..

أدرري اني كنت أضايقك بتغيري .. لكن ما راح تلومني بعد ما عرفت وش فيني .. صدقني يا تركي ما قلت لك اني فيني

الخبيث .. الا لأني أعرفك تحملت كثير و ما ابيك تشيل هم أكثر من اللي شلته .. أبيك تعرف شي واحد بس ..

طول عمري معك .. طول الـ 17 سنه اللي عشتها معك .. ما شفت منك شي مضايقني ..

يمكن أنا اللي كنت مثقل عليك .. و صيتي لك تترك التفحيط كان تعزني يا تركي .. قسم بالله طول ما كنت تطلع تفحط ..

و أنا حاط يدي على قلبي .. أعرفك منت جاهل بعواقب التفحيط .. وصيتي لك تتركه .. كان تعزني يا ابو هوشه ..

و أقسم لك باللي خلقني اني اكتب ها الكلام و أنا داري اني بفارقك بعد كمـ[نـ] يوم أو شهر ..

و لا أوصيك على دواك تكفى انتبه له .. بالذات في أيام الشتاء و يوم تبذل مجهود خله في جيبك و لا تهمل نفسك ..

و آخر شي أبيه منك تذكرني بالخير يا أخوك .... إلياس " ..


كان التاريخ المدون فيها يوم سافرت لـ الامارات .. قبل يومه بيومين .. حطيت الدفتر في حجري و جلست انتحب آآه

يا إلياس قسم بالله انك تعذبني كذه .. ليت يومي كان قبل يومك .. ليت يومي كان قبل يومك ليت .. ليتك خذيتني معك

خذيتني و ريحتني / مسحت دموعي نزلت قلمي من جيبي و كتبت تحت كلامه ...



.. " كثير حـيـل .. من نصحوني و من عنفوني في سالفة تفحيطي و منهم اللي قالوا عسى الموت يجيك بدري

ما كان ولا واحد فيهم يهمني .. لكن انت انت يا إلياس الوحيد اللي كنت أهتم لرأيه لشوره .. تقول انك كنت مثقل علي ..

أفـــااا عليك والله انك كنت ونيسي و شمعة دربي اللي انطفت .. أوعدك وعد رجال قدها و قدود ..

الطارة ما راح امسكها في ذاك الهبل .. و أدرري الا متأكد انك ما راح تقرأ ها الكلام ..

لكني متأكد .. انك تسمعني .. انك تحس بي و انك بتفرح اذا دريت .. سامحني .. ما خليتك تفرح ..

و انت حي .. لكن أوعدك راح أحيي قبرك بحبي و معزتي لك و دعائي .... تركي .... " ..


ضربت الطارة و حطيت رأسي عليها و أنا أحاول أكتم نحيبي .. خلاص والله تعبت تعبت . .

منيب متعود أشيل بداخلي و لا اشكي غير لـ إلياس ..



************************************



فـيـنـي ألـم غـربـه مـع فـرقـا أعـز الـنـاس * * { سـفـيـنـه تـايـه } تـبـحـث عـن مـوانـيـهـا

ذكـرتـك يـوم ودعـتـك و ضـاقـت فـيـنـي الأنـفـاس * * بـكـتـ عـيـنـي عـلـى فـرقـاك لـكـن مـن يـواسـيـهـا

حـرام أشـوف أفـراحـي بـأقـدام الألـم تـنـداس * * أداري دمـعـةٍ هـلـت و مـا لـي غـيـر أداريـهـا



*******************************


.. (( بعد 3 أشهر على وفاة إلياس .. أقدر أقول عن تركي انه بدي يتعود على عدم وجوده حوله ..

لكن مستحيل أقول انه نساه مستحيل بالذات اذا كان كل مكان حوله يذكره به و بـ ريحته و طيفه ..

لكن الشي اللي لازم نعرفه .. ان شخصية تركي تغيرت .. صار عصبي , عصبي حـيـل ..

يعني اذا قال لك جيب كذه أو سألك سؤال و بديت تماطل ..

أقول لك الله يعينك على اللسان الشين اللي راح يمطرك به .. بس الشي الحلو انه ترك التفحيط ..

و للحين عايش حياته .. )) ...



*******************************


.. (( السـ7:20 الليل ـاعة .. في بيت الجد محمد ** نايف ** )) ..


بندر : طيب طـيب آسف بس لا تعصب .. يووووه خلاص تركي قلت لك آسف .. يالله ..

قفل و صار يتكلم و هو يناظر الجوال ..

بندر : اووووووهووووو يا هو صاير عصبي ..

ناظرت بندر ..

نايف : ما راح يجي ..

بندر : الا بـــيجي ان شاء الله أحسن له يغيّر جو ..

خالد : انتم عاد لا تعلقون على عصبيته .. كافيه اللي فيه ..

نزلت رأسي .. و الله ان أكثر واحد أعزه من أولاد أعمامي هو تركي ..

راكان : الله يعينه عاد .. للحين ما نسى ..

نواف : شوف الثاني شيقول .. للحين ما نسى .. و الله اللي يكون مخلص ما ينسى لو بعد سنوات ..

سلمان : ايه صدقك .. بس خبرك أخوي ما عنده قلب جماد أعوذ بالله ..

راكان : لا والله .. ما غيرك ابو صخر ..

خالد : لا غلطان ابو صخر بندر مهوب سلمان ..

بندر : لا والله انت و وجهك هالحين ليش حاقد علي ..

خالد : خبرك عني ما أطيق أشوف وجهك ..

بندر : تكفى انت ياللي ميت عليك .. لا تجرحني كذه ..

كنت اناظرهم و أنا ساكت و كل واحد قام يرمي على الثاني سواء جوال و لاّ مخدات الكنب ..

.. "" الحمد لله و الشكر شفيكم تتناقرون "" ..

ناظرت تركي يوم دخل .. ظلّ واقف يناظرهم و حواجبه معقودة .. و الله له ثلاث شهور أول ما نشوفه نهابه بس هيبة احترام

نحسه أكبرنا و أكبر من عمي و ماجد و متعب و محمد .. له هيبة و لا واحد فينا يملكها ..

كان لابس بنطلون أسود و تي شيرت أبيض مقلم بالأسود و جزمه رياضية سوداء و شعره كثر أكثر من قبل ..

بس لحيته مثل ما هي و مثل ما يحب يحلقها بحركة المرساة .. جاه و جلس ..

تركي : هالحين ليش تتناقرون .. و لاّ ودكم تعملون عرضة قبل لا أجي ..

خالد : هههههههههههههههههه احلف بس .. مين حضرتك ..

تركي : هههههههههههه قلت ممكن .. عموما وش سالفة الجمعة اللي مسويها حضرة العم ..

خالد : احـم احم لا بس اشتقت لكم .. قلت جمعة .. كنت أبي أعزم البنيات بس هونت ..

تركي : وشو له كان عزمتهم و الله وضحى ملاّنة بالبيت .. حظها خايس زوجها ما يعرف للرومانسية ..

و ناظر بندر بنص عين و بندر قام يضحك .. و رماه بالمخدة ..

بندر : هههههههههههههههه لا والله .. أصلا أنا كنت أبطلع معها بس خالد عزمني ..

نواف : مسوي فيها المثالي اللي يلبي العزايم ما كأني أنا و نايف و الباقيين تعبنا نعزمك و تردنا ..

.. " و بدي يقلد صوت بندر " .. السموحة نواف أنا تعبان .. يووووه سلمان ما لي خلق اليوم ..

بندر : هههههههههههه أصلا أنا ما ألبي غير عزيمة خالد و تركي لأنهم مو دايم يعزمون ..

نايف : يا شيخ انت لا يكبر رأسك بس و تتحسب روحك المهم ..

خالد : ايييييه صدق شباب بعد أسبوع بنروح جميعنا البحرين ..

تركي : صدق وناسه بس الشباب ..

خالد : لاااا أصبر خلني أكمل كلامي .. ابوي جدكم محمد و عمي خليل حجزوا هناك شاليهين جنب بعض ..

و بنقضي هناك ثلاث أسابيع .. كلنا العوائل فهمتم و بعد أهل الامارات معنا ..

بندر : لا عاد حيل وناسه ..

ناظرت تركي .. شفته نزل عينه و هو يعقد حواجبه ..

نواف : بتجي تركي صح ..

تركي : هااااه ..

خالد : أكيــد بيجي .. معنا كلنا ان شاء الله ..

رفع تركي عينه لخالد و سكت و هو يحرك شعره ..

بندر : و عقبها بتبدأ الدوامات و المدارس ..

راكان : هالحين الكل تخرج ما به أحد فينا يدرس سواء بنات و لاّ شباب .. يعني لا تشيلون هم ..

تركي بطنازة : يعني لا تشيلون هم يا حليلك انت .. ناسي ان عندنا دوامات تجيب الشيب أخس من الدراسة ..

و لاّ صح انت بعدك ما داومت و لا يوم .. ما تدري اشكثر الشغل يكرف و يجيب السكر و الضغط ..

سلمان : صدقه تركي .. و الله يوم تخرجت من الجامعة على بالي انتهيت من الشقا بس لما بديت بالدوام

شفت ان الجامعة أريح و بـ كثييييير ..

تركي : أنا آحتري السنة الدراسية الجديدة تبدأ .. خاطري أسوي شيء ..

ناظرناه باستغراب ..

نايف : قصدك الدوام ..

تركي : no قلت السنة الدراسية .. ودي أروح مكان خاطري أشوفه ..

سكتنا كلنا .. خلاص تعودنا اذا بدي تركي يتكلم بغموض نسكت و لا نرد و هو يرتاح كذه ..

لكن اذا جلسنا نسأله و نلح عليه يعصب على طول .. طبعه مرة تغيــر ..

جلسنا مع بعض نسولف عقب كل واحد رد على بيته ..


************************************************** **********


نهايةة البارت التاسع و العشرين ..

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أهواك, أكرهك, قلتلك, كثر ما
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:34 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية