لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-12-11, 08:17 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مساعد ابتسم لمحمد: تصدق تمنيتك من بعد ما عرفتك انك تكون من نصيب اختي
محمد اول ما سمع هالكلام ابتسم ابتسامه له : والله ليه يعني
مساعد: حد يتعرف على واحد شرواك وما يحب انه يكون مناسبه
محمد حس ساعته بالغرور شوي وبالفخر بنفسه بنفس الوقت ابتسم له: من طيب اصلك والله تسلم المهم انت عرفت باللى افكر فيه وما حبيت اقول للاهل واعرف انه انتوا الحين ما تقدرون تقررون وانتوا بهالظروف لكن الله كريم انا بسافر المهم توعدني بعدين تخبرني بالجواب مهما كان رفض او قبول بتظل مساعد اللى اعرفه وما راح شي يغير ما بينا ان شاء الله
سافر محمد وعبدالعزيز يكملون الدراسه بامريكا اما مساعد طبعا ظل على اتصال ويا محمد
وعبدالعزيز... ومن ناحية ثانيه ما قدر يفاتح اهله بموضوع الخطوبه لغايه ما مر شهر على وفاة عمه بعدين بيوم مر على غرفة اخته لقى الباب مفتوح وجالسه تكتب شي على الجهاز
مساعد: لبنى اشلونج
لبنى: هلا مساعد حياك تعال
مساعد: مشغوله
لبنى: يعني شوي اكمل بحث لازم اسلمه بعد اسبوع ... فيه شي ؟؟؟
مساعد جلس على السرير ... تعالي ابيج جنبي هنا
راحت لبنى وجلست جنب اخوها
مساعد: ها اشلونج انتى بشريني عنج وش اخبار هالقلب الحلو
لبنى ابتسمت: الحمدلله تمام
مساعد: ان شاء الله دوووم ..اوكى انا جاي في سالفة تذكرين محمد
لبنى: محمد منهو هذا ..؟؟
مساعد: اللى وصلكم للمستشفى بهذاك اليوم مع هنيو لما انسكرت رجلها بالمول
لبنى فز قلبها تذكرته: ايه وش فيه
مساعد: هذا الله يسلمج خطبج مني قبل لا يسافر وانا قلت بخلي الموضوع فتره لين يمر على وفاة عمي شهر وبعدين اقدر اتكلم بالموضوع
لبنى تفاجأت من هالشي: مساعد انت وش تقول انت عارف انى ما اقدر اتزوج ..قالت كلمتها الاخيره بحزن
مساعد: وش هالكلام ليه ما تقدرين تتزوجين من قالج هالكلام
لبنى: انت عارف ليه ماله داعي ..امر الله والحمدلله مرتاحه مو معترضه على هالشي كل واحد له يوم
مساعد: شوفي لبنى من بعد العملية انتى الحمدلله بخير وما صار لج شي والحمدلله حتى انه سالنا الدكتور وقال ما فيه شي الزواج
لبنى: بس قال من غير اولاد ابدا وانا ما احب اظلم حد معاى ولو بيوم جتني صصدمه اتركه ارمل لا مساعد لا تكلمنى بهالسالفة ارجوك مره ثانيه زواج انا مابيه خلاص عايشه بين اهلى ومتى ما جا يومي اكون بوسطكم وبس
مساعد ما عجبه كلام اخته: انتى ليه كل ماله تذكرين الموت حرام عليج استغفري ربج ترى مو زين ..... انا بمشى بس ترى بفتح السالفة مع اهلى محمد انسان متفهم ومو من هالنوع وانا ترى علمته بكل شي قبل لا يسافر
لبنى: ايش من جد علمته
مساعد: ايه علمته وبعده مصر على الزواج
يتذكر مساعد لما سار قبلها بيوم للبيت عند محمد وكانوا يتكلمون مع بعض
مساعد: محمد بغيت اعلمك بموضوع مهم لازم تعرفه ترى
محمد: ايش ..لا تقول علمت اهلك
مساعد: لا بعد ما علمتهم بعدين .... بس فيه شي لازم تعرفه عن لبنى اختى
محمد حس انه قلبه وقف لما سمع اسم لبنى وش صار معها ياترى
مساعد: لبنى مثل اى وحده عاشت وتربت طبيعيه بس قبل تقريبا 6 سنوات كانت مره او مرتين بالسنه تجيها حالة اغماء وما تفيق منها الا بعد ربع ساعه وبعد الفحوصات والتحاليل اكتشفوا الاطباء انه واحد من صمامات القلب مرات ما يدفع الدم للقلب بصورة طبيعيه ورحنا فيها كذا مكان ونفس الشي وقرروا لها عملية والحمدلله سوتها وناجحه والحين عايشه حياتها طبيعيه
محمد: الحمدلله بس هذا اللى تبي تقوله طيب ما فيها شي
مساعد: لا فيه بعد الاطباء منعوها من شي يعني لو تزوجت ابد ما تحمل لانه ممكن هالشي يكون خطر على حياتها
محمد ما فكر بهالشي حس الزمن توقف من حوله يعني لو بياخذ لبنى لا يحلم انه يشوف اولاد ... لا يمكن يفكر انه ياخذ عليها وحده ثانيه ابد لبنى ملكت تفكيره وكيانه
محمد: مو مهم اللى ابيه لبنى وبس
مساعد: بس ما ودى انه نظلمك من حقك تشوف اولاد لك
محمد: مساعد لما اسافر ولما تكلم اهلك بالموضوع علمنى بقراركم اوكى
مساعد: شوف محمد لو بتاخذ وحده ثانيه على اختي بعدين ماله داعي انسى لبنى .... اختى ترى لو انصدمت بتروح فيها
محمد: تروح روحي معها ولا اسوي هالشي لها ... قلت لك علمنى بقرار اهلك لما يعرفون بالموضوع اوكى
مساعد ابتسم وسلم واستاذن منه

.....
مساعد علم اهله اللى فرحوا بهالخبر وانه محمد فعلا شارى بنتهم حتى بعد ما عرف بالسالفه
اما لبنى اللى من يومها كانت تعبانه .... هي اهتمت وقتها لمحمد وحست شي من ناحيته لكن لا ما تبي تظلمه وياها طول العمر
لبنى: يمه ارجوج يكفي خلاص مابيه قلت يعني كلمه حرام عليكم اذا هو ما يفكر في مصلحته انتوا فكروا بهالشي
الام: لبنى حرام والله يعني ما بتخلينى افرح فيج
لبنى: الا يمه هذا انا ادرس وان شاء الله اتخرج وتفرحين فيني
الام: هذا ما يكفيني يايمه ابي اشوفج بيوم عرسج فديتج
لبنى: يمه ارجوج لا تفتحين هالسالفة مره ثانيه

*************


...باليوم الثاني حاول معها مساعد ونفس الشي بالاخير ما لقى الا انه يتصل على محمد ويخبره بالسالفه انه اخته رافضه هالشي ... استاذن محمد في شي
محمد: اقول مساعد لو سمحت انت الحين
مساعد: انا بالبيت ليش
محمد: قصدي اختك تسمعك الحين
مساعد: ايه
محمد: لو سمحت ممكن تفتح السبيكر مال الجوال هذا بعد اذنك بس خلها تسمع وانت بعد اسمعني ومن بعدها لو انا غلطت بشي في كلامى لا عاد تعرف واحد مثلي ..ارجوك مساعد طلبتك اخر طلب بس ارجوك
مساعد مع انه ماعجبه الطلب لكن فتح السبيكر: يالله تكلم
محمد: شوف مساعد انا من طلبت اختك كنت ابيها على سنة الله ورسوله من غير ما اعرف عنها أي شي لانه تمنيت اناسب حد مثلكم وبطيبتكم .... ولما قلت لى عن حالتها زاد هالشي اصرار فيني مو شفقه عشان حالتها المرضيه ولا شي واقدر كنت ارد عليك وقتها لكن عرفت انا الحين معدن الناس اللى ابي اناسبهم وان شاء الله اكون عند حسن ظنكم فيني وهذا الشي سواء كان بالقبول او الرفض ما راح يغير معزتكم عندي بشي بنظل اهل ان شاء الله... وترى كل واحد له يوم يمكن الواحد الصاحي يكون عمره اقصر من عمر الانسان المريض كل شي بارادة الله , الانسان المؤمن بالله يتوكل على الله بكل شي سكت شوي ... والسموحه منك يا مساعد مع السلامه
كانت لبنى تسمع كل كلامه وقلبها يدق مع كل كلمه يقولها ...
مساعد سكر الجوال وقبل لا يطلع قالها ترى ما راح ارد عليه بشي الا لما انتى تقولين لى بيوم وش راح يكون قرارج .. وعلى طول طلع من الغرفه وهو يفكر بكلام محمد شاب محترم يا خساره انه اخته مو موافقه على هالشي ...مع انه ظل محمد يتصل ويسأل عن اخباره لكن ولا واحد منهم فتح الموضوع في يوم

***********


كانت لبنى بغرفتها وجت ليال اختها لعندها الحين ليال بالصف الاول اعدادي
ليال: لبنى حبيبتي ارجوج حلى معاى هالمسأله والله صعبه اشوفها
لبنى: صعبه على ليال ما اظن
ليال: والله صعبه تعالي بس شوفي معاى الحل صح ولا لا ...؟؟؟
لبنى شافت المسأله وبعدين خبرتها وين الخطأ اللى فيه
ليال: وانا اقول اختي حبيبتي ذكيه اكثر مني
لبنى:ههههههههههههههه طيب يالله روحي كملى مذاكره
ليال: خلينى وياج شوي نسولف
لبنى: اوووه تبين بعد تسولفين عشنا وشفنا
من سمعتها ليال تقول كذا زعلت واخت دفترها وراحت قبل ما توصل عند الباب مسكتها لبنى
لبنى: ليالوووووه حبيبتي تزعلين من لبنى فديتج
طالعت فيها ليال: لا ما ازعل بس الكلام ترى يجرح مو شرط الواحد ينجرح بشي
لبنى: اوووووه ما عرفت انه ما شاء الله عليج تعرفين تقولين الكلام الحلو
ليال: وانتى من امتى كنتي تهتمين تعرفين عني شي كله يا دراستج يا مسكره على روحج الباب وانا اكون دايما لحالي
وقتها لبنى حست بالذنب هي فعلا مبعده عنها الكل وعايشه حياتها كنها بروحها بعد اللى صار معها ابتعدت عن الكل الا بس دراستها وبس حتى رفيقاتها من ايام الدراسه ما صارت تسولفهم وايد او تروح لهم وتتحجج دايما بانه الدراسه تشغلها وما تلقى وقت وانه اهلها ما يحبونها تطلع وايد وهي اكذبت بهالشي بس عشان تبعدهم عنها
لبنى سحبت ايد ليال وجلستها على السرير: ها خبريني اشلون الدراسه وياج
ليال: ماشي الحال الحمدلله
لبنى: ادرى انى غلطانه بس تعرفي من اليوم ورايح ان شاء الله راح اتغير بكل يوم تجين تسولفين معاى اوكى باللى يصير معاج بالمدرسه اتفقنا
ليال بفرح: والله جد
لبنى: ايه جد اوكى يالله الحين قولي لى ايش سويتي بالمدرسه ...وبدت تسولف مع اختها ليال اللى حست فعلا انها محتاجه انه حد يتكلم معها ويسمعها دايما
بيوم كانوا يسولفون مع بعض ....
ليال: ممكن اسألج لبنى
لبنى: ايوه حبيبتي قولي وش تبين ...من بعد هذاك اليوم صارت علاقة لبنى بليال اختها وايد والكل لاحظ مدى اهتمام وتغير لبنى من ناحيتهم الجميع .... وفرحوا لهالتغيير اللى صار بشخصيتها
ليال: انتى ليه رفضتي محمد عشان بتموتين قريب
لبنى انصدمت من سؤال ليال لكن ردت عليها بعد شوي
لبنى: كلنا بنموت وماحد يدري بيومه متى راح يكون
ليال: هذا انتى قلتيها يعني ما تعرفين بالغيب صح وش اللى ممكن يصير لى او لج بكره صح
لبنى: صح
ليال: طيب وش دراج انه مثلا لو انتى وافقتي وتزوجتي من محمد انه ممكن هو يموت قبلج
لبنى بلا تفكير ردت: بعيد الشر عنه لا تفاولين عليه حرام عليج
ليال: يعني تفكرين فيه
لبنى وهي معصبه: ليال وش هالكلام عيب ثاني مره لا اسمعج تقولين هالكلام
ليال: انتي ليه ما تحبين تسمعين لاحد يعني ما تعرفين متى بتموتين ولا انا ولا هو طيب ليه ما تعيشين حياتج يمكن حياتج تكون اسعد بوجوده معاج وهم بعد هو
لبني: انا مدرى من وين تجيبين هالكلام الحلو اكيد من مقابلة التلفزيون والقوات
ليال: مو شرط الحياه تعلمج ترى
لبنى: الله الله صارت ليال الشاعره
ليال: تعرفين انى احب الشعر واكتب خواطر ليش لا الكلام لما يجي بفكر الواحد مو لازم يخطط او يعد له من قبل
لبنى طالعت في اختها باعجاب فعلا فكرها حستها كبير عليها بهالسن
لبنى: انا مابي اظلم احد وياي
ليال: تعرفين انتى اكبر ظالمه والله
لبنى فجت عيونها
ليال كملت كلامها: ظلمتينا الكل بابتعادج عنا من زمان عشتي حياتج بروحج وبس ما تركتينا نشاركج هالحياه في فرحتج او حزنج او شي ثاني والحين بتظليمن شخص يتمنى انه يعيش حياته مبسوط وسعيد بتحكمين عليه بالتعاسه بس عشان غرورج وانانيتج في افكارج اللى لازم تمشي على الكل حتى لو ما يبيها ......
قالت ليال كلامها وطلعت على طول .......... لبنى ظلت تسمع كلام ليال مرات ومرات ينعاد عليها نامت وهي تفكر وبهذاك اليومين رجعت لوحدتها بس اللى تغير فيها انها صارت فكر بكلام ليال لا كلام محمد ولا مساعد او اهلها غير تفكيرها من ناحية الموضوع لكن ليال بكلامها حست انها مست وتر حساس بحياتها فعلا قدرت تعرف من هي لبنى في الحقيقه

*********


بعد هالكلام بيومين كان مساعد ويا الاهل على الغدا
مشعل: مساعد الله يخليك خذني لعند خلود اليوم اجازه خلني اجلس والعب معاه
مساعد: يمكن هو عليه واجبات وين تروح وقت ثاني
مشعل: انا اتصلت عليه وقال لى تعال
مساعد: قول كذا من اول
الام: مشعلوووووه ترى بعد العشا انت هنا
مشعل: يمه حرام ايش بعد العشا خليها للساعه 11
لبنى: يا سلام قول بعد 1 على السهره
مشعل: والله ودي بس ادرى فيكم ما راح تخلوني
ابوه: اقول مشعل على الساعه 9 تجي اوكى زين كذا
مشعل : اوووه مشكور ابوي الكريم بس 9
ابوه طالع فيه: ايه تسع وقلتها
مشعل: طيب خلاص تسع يالله اتغدا بسرعه ووصلني
مساعد: هيه انت ايش اوصلك بعد ما اصحى من النوم جاي من الشغل تعبان ما فينى اروح لمكان
مشعل: ابوي يعني الحين مع مين اروح
مساعد: تبي تروح خلى السواق ياخذك
مشعل: ها ها بايخه وينه السواق
مساعد: قصدي سواقهم
مشعل: والله فكره طيب بعلمه وعلى طول ترك الغدا وطلع من عندهم
الام: مشعلوووه كمل غداك الله يقطع ابليسك
لبنى تضحك على اخوها مساعد طالع فيها وبعد الغدا استاذن وطلع لغرفته طلعت وراه زوجته ليلى ويا البنات ترقدهم شوي
لبنى لابوها: ابوي ابي اقول لك شي
ابوها: ها بنتي وش فيه
لبنى بحياء: اممم الموضوع انا موافقه عليه
امها بفرح: والله مبروك الف مبروك والله فرحتيني يابنتي وضمت بنتها وسلمت عليها
....... لبنى على طول طلعت تركض لغرفتها ..اول ما وصلت لهناك فكرت في محمد من هذاك اليوم وهي تفكر بكلامه ( ليش ما اعيش حياتي ولو جا يومي اكون عشت حياتي سعيده ومبسوطه ماحد ضامن عمره متي ينتهي )
بعد العصر اهل لبنى علموا مساعد اللى فرح من خاطره وراح لعند لبنى
مساعد وهو يضم لبنى: مبروك لبنى ترى والله محمد راح يسعدج وانا متأكد من هالشي الله يهنيكم مع بعض
لبنى استحت ما ردت
مساعد: طالع هذي يبه بعده ما صارت الخطوبه الرسمي والملجه عاد وش راح تسوين
لبنى عاد هنيه صارت خدودها مثل الطماط: مساعد خلاص
مساعد:ههههههههههههههه طيب جت ليلى تبارك لها بهالشي
وعلى طول طبعا مساعد اتصل على محمد اللى طار من الفرحه وما صدق انه اخيرا لبنى توافق عليه وبشر عبدالعزيز وعلم اهله انهم لازم يروحون يخطبون لبنى رسمي حتى لو هو مشافر علم ابوه بكل السالفه لكن ما ذكر له سالفة الاولاد
طلب محمد من مساعد انه اهله ما يجيبون سالفة العيال ولا شي لهم هو راح يعلمهم بعدين وهذا قراره مع انه مساعد ما حب هالشي لكن محمد ترجاه انه ما يعلم اهله عن هالشي ابدا لا هو ولا اهله حتى
جا اهل محمد واخطبوا لبنى وطبعا رحبوا فيهم وبعد كم يوم ردوا لهم الخبر بالموافقه وفرح اهل محمد بهالشي وفرحوا له اعمامه بعد وتحدد يوم الملجه والعرس اول ما يوصل محمد من الدراسه وانه راح ياخذها وياه يمكن بعد العرس
طبعا دراستها بتكملها وقال لها انه ممكن تنقل دراستها لهناك وماعنده مانع ابدامرت الشهور ومحمد ينتظر بفارغ الصبر تجي اجازة نهاية السنه ويجع لبلده ...اما لبنى فكانت تحلم كل يوم حياتها مع محمد كيف راح تكون مع انها ما شافت اهل محمد امه واخواته الا بيوم الخطبه بس حست براحه وياهم وقد ايش هم طيبون ويحبون الناس ... مع انهم اكثر غنى عنهم لكن متواضعين يمكن وضحه تحسها شوي شايفه نفسها لكن بنفس الوقت تحس قلبها طيب ...ابتدت لبنى تجهز لروحها كانت زوجة اخوها ليلى تروح معها دايما للاسواق يكملون الاغراض مرات امها تروح معها لكن عشان اختها اللى يوميا تروح تشوفها ما كانت تقدر تطول بالسوق يدوب ساعه وترجع للبيت ......

..... خالة مساعد ظلت على حالها مع انه سافروا فيها المانيا لكن نفس الشي بتظل تعيش على كرسي متحرك ورضت بهالشي بعد ما كانت تتحرك بنشاط في كل البيت اختها وقفت جنبها وما تركتها واولادها سوا لها كل شي عشان يريحونها ونقلوا لها الغرفه تحت وجهزوها لهم وجابوا شغاله وبنفس الوقت ممرضه بنص دوام عشان تسوي تسوي لها تدليك ومساج طبيعي لجسمها وهذا طبعا نصيحة الاطباء ...الكل ما كان مقصر وكانوا من حولها.... معها عبدالله اللى كان بسلاح الجو ومتزوج عفراء ومعه ولد متعب 4 سنوات ومنى عمرها سنة ونص وبعدين مبارك عمره 18 سنه بالثانوية وبعده بسمه اخر العنقود وبنفس عمر ليال بنت عمها واخت لبنى

لبنى نجحت بدراستها وجابت تقدير ممتاز مع مرتبة الشرف... وقبل لا يرجع محمد بيوم كانت لبنى جالسه مع ليلى يشوفون فلم السهره البنات كانوا نايمين ومساعد بعده ما رجع اليوم راح عزومه عشا مع اصحابه
لبنى: تعرفي ليلى انا خايفه
ليلى: من ايش
لبنى: من العرس ياربي وش راح يصير
ليلى: هههههههههههههه خرعتيني عرس وش راح يصير فيه يعني طقطقه وازعاج وبس ...بس تعرفي وش احلى شي بالعرس
لبنى: ايش
ليلى: لما يدش العريس ويجي يجلس جنبك ويبوس راسك
لبنى فجت عيونها : ياربي والله هذي ارعب شي بالسالفة كلها مو احلى شي
ليلى:ههههههههههههههههههههه بالعكس ترى روعتها في رعبها بتعرفين بعدين اشلون قلبج بيطير من الفرحه بعدين بتحسين بهالشي انتى صغيره على هالكلام الحين
لبنى: طالع هذي صغيره على هالكلام
ليلى بضحك:ههههههههههههههههههههه بعدك ما دخلتى دنيا على قولتهم خلى متى ما جا هذاك الوقت تعرفين بالاحساس اللى انا قلت عليه .... كملوا فلم السهره وقبل النهاية جا مساعد وجلس معاهم شوي
مساعد وهو يطالع ليلى: ما راح تطلعين تنامين
ليلى: لا بكمل فلم السهره
مساعد: كمليها هناك بالغرفه
لبنى: هيه انت جاي من الطريق وعلى طول تبي تاخذها اول شي لازم تكمل دوامها بالشغل
مساعد وهو مستغرب: وش شغله على ايش تتكلمين انتي
لبنى: تشتغل وياي انها تسولف معاي الحين وتسليني وبعدين دوامها لين يخلص الفلم والفلم بعده ما خلص
مساعد: بنات اخر زمن انا طالع ترى القاج بعد دقايق تتبعيني زين وقام وعلى طول راح وطلع الدرج
وقفت ليلى تتبعه
لبنى: طالع هذي ماعندك كلمه انتى
ليلى: هههههههههههههههههه لا على ريلي حبيبي ما اقول له الا السمع والطاعه يالله تصبحي على خير
لبنى : وانتي من اهله بس وانا وش مقعدني هنا لحالي بروح دارى احسن لى ... وطلعت لغرفتها تفكر باللى صار يا ترى حياتها بتكون بهالحب اللى تشوفه دايما بعيون ليلى لاخوها مساعد

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 29-12-11, 08:18 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
Talking

 

الجزء السابع عشر


الفصل الاول

.....................

بعد رجوع محمد باسبوع ابتدوا يجهزون الملكه والعرس بنفس اليوم ما حب محمد ينتظر وهم وافقوا طبعا بعد اقناع مساعد اخته بهالشي .... كانت التجهيزات في بيت اهل محمد على قدم وساق (ههههههههه كتبتها بالعربيه الفصحى ) يعني ما باقي شي وتخلص طبعا الجناح المخصص له جددوا فيه الاثاث بالكامل طبعا غير تغيير ببعض احزاء البيت واثاثه ....
جناح محمد كان باللون البحري مع الذهبي وكان طبعا هاللون اللى تحبه لبنى من بعد ما عرف هالشي من مساعد.... كان متلهف انه يكلمها لكن طبعا هالشي ما راح يستوي الا بعد الملجه على كذا قرر تكون الملجه والعرس بنفس اليوم ماعاد فيه صبر انه يعيش بروحه اكثر بعيد عن لبنى



.....بنفس يوم العرس كانت لبنى مرتبشه ويا التجهيزات اختها ليال طول الوقت من الصباح داشه وطالعه عليها توريها يا فستان يا الجزمه يا ايش تحط في شعرها واما هي فكانت مرتبكه على الاخر هذا يوم عرسها اشلون راح تتصرف... جوا يساعدونها بنات عمها امل ونادية وهدى كانت امل متزوجه السنة الماضية وما كملت تعليمها وجالسه بالبيت اما هدى في اخر سنة كلية المعلمات ونادية عاد هالبنت بالثانوية العامة وعندها سنة تجنيد اجبارية يالله يشوفونها بالمناسبات مصريه عن جد ههههههههههههههه تاكل الكتب آكل

كانت الماكييرة تجهز العروس
هدى: اقول غمقي شوي الميك اب ترى اليوم عرسها مو يكون خفيف
لينا: ان شاء الله مدموزيل ولا يهمك راح اخليها احلى من أمر14
امل: اقول لينا اخلصي بسرعه الله يخليج ترى ماباقي الا ساعتين
لينا: ولا يهمك مدام
.....بعد ما خلصوا البنات وكانت امها وزوجة اخوها ليلى معهم
امها: فديت بنتي .... وبدت عيونها تدمع لما شافتها لابسه الفستان وكاشخه
لبنى من شافت دموع امها بدت الدموع تتجمع بعيونها
ليال: ياربي خلاص ما نبي فلم هندي الحين بتخربون عليها الميك اب
ناديه: والله البنت حلاتها بطبيعتها من غير ميك اب ولا خرابيط بويهها
امل: انتي يا مناصرة مساواة المراه بالرجل فكينا من هالسوالف
نادية: اصلا انا ما اكلمك وابداء الراي لا يفسد للود قضيه
هدى: بليز ناديوووووه خفي علينا ترى الحين مو تسمعين علينا وش اللى ذاكرتيه اليوم يوم عرس تفهمين ولا نعرفج بهاليوم لما يجي دورج
نادية: هه انا ما راح اتزوج الا بعد ما اكمل دراستي الجامعيه واخذ الدكتوراه وبعدين افكر بالزواج والمستقبل ..!
لبنى: هههههههههههههه يا زينكم بس وانتوا ساكتين والله حرام عليكم خليتوني مرعوووبه اكثر من اللى فيني
الكل ضحك: هههههههههههههههههههههههههههههه
زوجة عمها: يالله يا بنات عن الحشره هني يالله وخروا عن العوس خلوها لحالها وانزلوا نعنبو داركم وش يقولون عنا الناس اهل العروس ماهم فيه بالعرس كله منخشين بالغرفه ويا العروس
امل: ههههههههههههههههه انزين يمه يالله كلكم انزلوا لتحت
لبنى طالعتها بخوف.....
امل:ههههههههههههههههه لا انتى اجلسي هنا شوي بنجي لعندك اوكى بعدين
لبني تمسك ايد امها: يمه ربي يخليج لا تتركيني لحالي هنا
امها: فديتج خالووووه لا تخلوني بروحي هنا
زوجة عمها: بنتي الله يهداج لازم نروح شوي عند الناس تحت انزين خلى هدى وياج هنا اوكى بس اول شي خلها تنزل نص ساعه وبعدين ترجع اوكى
لبنى: اوكى بس لا تتاخرين هدى عني فديتج ارجوج
هدى: ولا يهمج يالله بنات ننزل عشان ارجع للعروس الحلوه بسرعه ههههههههههههههه
نزلوا البنات وظلت لبنى لحالها شوي متوترة وتفكر بمحمد وبيومها اللى راح يبتدي معاه ( يالله انك تهنيني وتقدرني انى اسعده واظل معاه طول العمر )


.................


عبدالعزيز: الله الله على المعرس صدق كاشخ اقول يا المعرس وش رايك نسوي لك مقلب
محمد: اقول عبادي اقلب ويهك اوكى
عبدالعزيز وتركي: هههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي: اقول اخوى اسمع صوت دقات غريبه جايه من هنا ويأشر على صدر محمد
محمد: والله وانت ادرى انه قلبي بيطلع من مكانه مو بس دقات متى عاد راح نخش ونشوف العروس والله تاخروا علينا
عبدالعزيز: ههههههههههههههههه شوي شوي على روحك ترفق فيها ترى مو زين اللى تسويه في حالك
محمد يطالع في ولد عمه: اقول عبادي ترى يا حلاك وانت ساكت
عبدالعزيز:ههههههههههههههههه زين يا ولد عمي هذا وانا قلت بمسك ايدك وعن تفشلنا وتطيح علينا لما بتروح للعروس
محمد: طالع هذا قال يمسك ايدي انت بس نثبر مكانك ابرك لك وش تدخل معاى
عبدالعزيز: هههههههههههههههههههه
تركي: ههههههههههههههههه يابوك زين منه ياخذ الوالد معاه هذا لو بيتذكره
محمد: الشرهه انى اكلم صبيان مثلكم
تركي وعبدالعزيز ضحكوا واستانسوا من الخاطر وطيبوا خاطره وباركوا له .....
محمد خلاص واصل حده: والله تاخروا بخلي مساعد يكلمهم
جلسوا يضحكون عليه من الخاطر
مساعد:هههههههههههههه الله يا محمد اشوفك مستعيل يبه سوالف الحريم تعرفهم عرس وربشه ورقص ومدرى وش
محمد: خلاص يبه قول لهم المعرس بيدخل خلاص يرقصون بعدين وش رايك
مساعد:هههههههههههههههه طيب بعلمهم اصبر بعد نص ساعه
محمد: الله يصبرني بس .... انت كنت في مكاني وتدرى بحالي
مساعد:هههههههههههههه ادرى حالتى كانت اسوأ
محمد:هههههههههههههه

...............

نزلوا لبنى وسارت على انغام موسيقى كلاسيكية هي تحب هالنوع من الموسيقى وطلب منهم محمد يحطون لها هالموسيقى..محمد ما ترك شي من معرفه كل اللى تحبه لبنى من اخوها مساعد اللى بهذلها وهو دايم يسألها وش تحبين وش اللى ما تحبينه ..... كانت لبنى وهي تمشى قدام الحضور طالعه رووووووووعه وتخبل خصوصا فستانها اللى كان شوي مفتوح من ورا وذيل فستانها كان طويل شوي بس احلى شي في لبنى كانت عيونها .........
وهي جالسه بالكوشه ..... جتها بنات عمها كل واحد تبارك لها واما هدى فقرصتها برجلها
لبنى: أي يا الخايسه عورتيني زين تسوين لى علامه من اول يوم لو شافها ريلي وش راح يقول
هدى:هههههههههههههههه افاااااا ما يستوى منج بنت عمي وليه تخلين حد يشوفها
لبنى هنا عاد استحت من الخاطر وحمرن خدودها: يالله عاد خلاص انجبي ي ي ي
هدى :ههههههههههههههههه
امل: بايش تتهامسون
لبنى: ولا شي امل وش رايج فيني
امل: قمر ما شاء الله عليج
جت ام لبنى وخالتها: مبروك يا بنتي
لبنى: الله يبارك فيكم
امها: الحين ترى المعرس بيدخل هذا اللى سمعته
لبنى: ياويلي هدى ...ومسكت ايد هدى اجلس جنبي
هدى: الله وش يجلسني جنبك هدي يدي بروح سي يو يا حلوه بوقت ثاني
لبنى: زين يا الخايسه اراويج
قبل لا يدخل المعرس طبعا الكل تغشى وستر نفسه من اول ما دخل العريس الكل كان يطالعه جا مع والده وابوها وعمها مشعل واخوانها مساعد ومشعل
دخل العريس على موسيقى بعد كلاسيكية .... اول ما وصل محمد لعندها باسها على راسها
محمد: مبروك لبنى
لبنى بحياء وبصوت ما ينسمع: الله يبارك فيك ..كانت مرتبكه وايدها ترجف كان ماسك ايدها وجلسها بجنبه على الكرسي
,, جا اخوها وبارك لها وباسها على راسها كان متأثر واخيرا شاف اخته معرسه وفرحانه بيومها .... قرب والدها وباسها على راسها وهي باسته على راسه وبويهه
ابوها: مبروك يا بنتي
لبنى بحياء: الله يبارك فيك يا بوي
ابوها: محمد هالله هالله في الغاليه تراها اغلى ما عندنا
محمد: بعيوني وقلبي يا عمي
اول ما سمعت لبنى هالكلام صدق حست بفرح من كلامه وبنفس الوقت حمرن خدودها زود
قرب عمها ابو محمد منها وباسها على راسها: مبروك يابنتي
لبنى قامت: الله يبارك فيك يا عمي
عمها: ما شاء الله مزيونه بنتي ربي يهنيكم ويسعدكم ان شاء الله
اسحت لبنى من كلام عمها وهنا قرب عمها مشعل اخو والدها: مبروك يا لبنى الله يهنيكم يارب
لبنى: الله يبارك فيك عمي وباسته على راسه

................

طلعوا لفوق وصوروا مع الاهل كلهم وبعدين تركوهم لحالهم يكملون صور
محمد: اوووف خلاص يبه صورنا كفايه بس عاد اقلبي ويهك عنا نبي نشوف حالنا وهوي يقولها بهمس
لبنى ضحكت بشويش
محمد: ياويل قلبي ...اقول لو سمحتي خلاص كافي صور لنا وش رايك
المصوره: وات سير
محمد: enough can you please go now I have to talk with my wife
المصوره: ok sir just 2 pictures these pictures will last for ever
محمد: ok but quickly please

بعد ما خلصوا التصوير كانوا بروحهم
لبنى جالسه بعيد شوي من محمد ومستحية
محمد: لبنى مبروك علينا ... ما بغيت افتك من هاللزقه اعوذ بالله اذبحتنا بهالصور
لبنى ابتسمت: الله لا يحرمني منهالابتسامه ابد
لبنى بخاطرها امين ان شاء الله
محمد: لبنى طالعيني..
لبنى بحياء رفعت عيونها شوي وبعدين نزلتهم
محمد: الله يقدرني واسعدج ان شاء الله
شوي ودخلت عليهم امه وام لبنى بعد ما دقوا الباب
محمد وهو معصب: ياربي وش جابهم بعد لهنا ما يتركونا شوي لحالنا
امه: يالله محمد ولدي خلى لبنى تغير ملابسها ترى لازم تروحون الفندق وترتاحون
ام لبنى: يالله بنتي تعالي غيري ملابسج
لبنى طالعت في محمد وكانت بتضحك من خاطرها من وقفه محمد وهو يطالعهم
محمد وقف: انزين خلاص اخلصوا انا انتظر تحت لا تطولون علينا انزين
لبنى وقفت: ان شاء الله
محمد: يالله الغاليه بسرعه وطلع من الغرفه وياه امه
جت ذيك الساعه اختها ليال ويا نوفا
ليال: لبنوووووو ها علميني وش قال لج
امها: عيب ليال ياللى ما تستحين بعدج صغيره على هالسوالف ريال ويا حرمته وش دخلج بينهم ؟
ليال: لا بس ادرى اختى ما تعرف للكلام الزين ولا ليه طلع بسرعه اول ما طلعت المصوره
لبنى: اصلا بغير ملابسي ورايحين الفندق ما راح نجلس تعرفين طايرتنا بعد الفجر من الحين يعني يدوب نلحق نروح ننام شوي
ليال بحزن: اها يعني بتروحين حرام تمي ويانا شوي
امها: ربنا يوفج يابنتي ديري بالج على روحج انزين
لبنى: ولا يهمك يايمه ادعي لي بس
ساعدتها امها واختها ليال ولبست عباتها وشيلتها ونزلوا معها لتحت
محمد: اوكى نترخص الحين... تصبحوا على خير
امها: ياولدي هالله هالله في لبنى ... دير بالك عليها
محمد: ان شاء الله خالتي بعيوني ...بس هي وصيها على
لبنى استحت من كلامه
مساعد:ههههههههههههههه ولا يهمك لبنى ديري بالج على محمد
محمد: ايه كذا الكلام يكون مو من اول ما جيت وانتوا تتوصون فيها وانا المسكين ماحد يهتم فيه
ضحكوا منه الكل
امه: فديتك ياولدي دير بالك على روحك وعلى حرمتك انزين ولما توصلون لهناك اتصلوا علينا
محمد: ان شاء الله ولا يهمج يمه يالله الحين نمشي مع السلامه
ودعوا الكل ولبنى صاحت لما جت تسلم على امها وابوها واختها واخوها .... وصلهم للفندق مساعد اخوها ويا تركي اخو محمد
بالجناح سلم مساعد على اخته اللى صاحت اول ما ضمها له
مساعد: وبعدين معاج انتى دموعج بس زاهبه تنزل من اول كلمه
لبنى: بتوحشوني والله.... دير بالكم على اهلى
مساعد: لا تهتمين انتي ديري بالج على صحتج يالله تروحون وترجعون بالسلامه ان شاء الله

...ابتدت حياة لبنى ذاك اليوم وجا عبدالعزيز ولد عمه يوصلهم للمطار ويا اخوه تركي اللى لزم انه يوصلهم معاه ......
بالطياره كانت لبنى دوم تخاف من الطيارات ... محمد اللى من شافها كذا مسك ايدها وطمنها وقربها منه ... اول ما وصلوا لسويسرا ارتاحوا وطلعوا بالليل لمطعم تعشوا وبعدها ردوا البيت
محمد وهو ماسك ايد لبنى: فديتك يا الغاليه وربي احبج واحب هالعيون الحلوه الله لا يخلينى منها ان شاء الله
لبنى بحياء نزلت عيونها
محمد: لا تنزلين هالعيون ابي اناظرهم بكل لحظه وربي ما اشبع منهم ابد هم اللي ذبحوني من اول مره شفتج بالمول
لبنى: والله
محمد: ايه والله من يومها وانا انقلب حالي ..... احبج لبني
لبنى سكتت وعاد ويهها صار احمر
محمد:هههههههههه طيب احبج بعد مره ثانيه
لبنى هنا خلاص: بس محمد
محمد: اونتي ايش قلتي
لبنى: ما قلت شي
محمد: الا قلتي والله
لبنى وهي تفج عيونها: والله ما تكلمت
محمد: تبين تكذبيني يعني الحين قلتي انج تحبيني بعد
لبنى هنا عرفت قصد محمد: ما قلت كذا
محمد : يعني ما تحبيني
لبنى: ومن قال ما احبك
محمد: يعني تحبيني
لبنى استحت وسكتت
محمد: يعني صح ما تحبيني ..؟؟
لبنى بسرعه: الا
محمد: الا شووو
لبنى: يووووه خلاص انت عارف
محمد ضمها له وباسها على ايدها اللى ماسكها: هههههههههه فديت اللى يستحون ويتغلون علينا بكلمه


...مر شهر العسل بسرعه لبنى كان كل يوم يزيد تعلقها وحبها لمحمد اكثر واكثر اما محمد فكان عايش في عالم ثاني حاس انه حياته تبدلت وصارت احلى من صارت لبنى وياه ....ورجع محمد ويا لبنى للرياض وكان في استقبالهم اخوه تركي ويا عبدالعزيز ولد عمه وعلى طول راحت البيت لاول مره تشوف بيتها عجبها الجناح الخاص فيهم ومبين عليه الذوق
الكل كان حبوب معها وفرحوا برجعتهم بالليل راحوا لعند اهلها وتعشوا هناك وبعدين رجعوا للبيت

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 29-12-11, 08:20 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

محمد تذكر باللى صار بعد 3 اسابيع من رجعته ...كانت لبنى دينا مو البيت يسمعون ضحكتها وسوالفها ويا الجميع وحبها الجميع لطيبتها ولاسلوبها في التعامل حتى خالد اللى كان يتهاوش ويا نوفا دايما من تكلمه لبنى يهدا ويسمع كلامها ولا عاد يهاوشها مثل زمان
على الغدا بيوم...
عمها: ها لبنى اشلون الاهل عساهم بخير
لبنى: الحمدلله بخير يا عمي يسلمون عليك
عمها: الا اقول ما اشوفهم يعني يزورونج هنا بالبيت ترى البيت بيتهم واحنا صرنا اهل
لبنى: ربي يخليك عمي بس انت تدري طول الوقت امي ويا خالتي ما تقدر تتركها لحالها هالفتره
عمها: ايه ربنا يشافيها ان شاء الله الا ايش قالوا لها الدكاتره
لبنى: ولا شي الشلل ما راح تطيب منه بس مع التمارين ان شاء الله تقدر تعتمد على روحها لكن بناتها بعدهم صغار وصعب يديرون بالهم عليها الحين
خالتها: ربنا يعافيها ان شاء الله وتفرح فيهم
الكل: امين
ابو تركي: ها محمد متى ان شاء الله بترجع للدراسه
محمد: قريب ان شاء الله بعد 3 اسابيع
امه: والله يا يمه ما شبعنا منكم
محمد: قولي ما شبعتي من لبنى طول وقتها وانتى وياها سوالف
خالتها: ربي يخليها والله
زوجة تركي طالعتها
خالتها: وفديت قلبج انتي بعد بس والله كلكم معزتك بقلبي واحده بس انتى ام الغالي ان شاء الله عن قريب ويالله تهتمين لحالج ولريلج بعد كافي الحمال اللى متعبك
العنود: هههههههههههههه فديتج خالتى تدرين وش كثر غلاتج انتى بعد وترى لبنى مثل اختي وزود بعد
لبنى: ربي يخليكم لى ان شاء الله
خالتها: عقبال ان شاء الله ما اشوف ولدكم عن قريب محمد
هنا لبنى انقلب وجهها لحزن ...وعلى طول طالع فيها محمد وغير السالفه على امه
محمد: ههههههههههههه وين بدري انا ابغى لبنى لى وبس وش ابي فيهم القرود يبعدوني عنها
امه : الله لا يقوله ان شاء الله اشوف عيالك تارسين علينا البيت انت واخوانك
هنا لبنى ماعادت تتحمل ووقفت على طول
لبنى: اسمحوا لى بروح داري شوي مصدعه ..
تفاجأوا فيها ومن تصرفها
محمد: هي كانت مصدعه بس انا قلت لها تعالى تغدي معنا بروح اشوفها
امه: يايمه خلها تاخذ حبوب الصداع ...وشوي وسكتت لا وش صداعه لا يكون فيها شي
محمد: وش فيها
امه: يعني حامل اول شي خلها تفحص
محمد انصدم: لا يا يمه ما فيها شي بس شوي صداع يالله انا استاذن بعد وراح وطلع لجناحه
لقى لبنى دموعها على خدها وتبكي بصمت
اول ما قرب صوبها على طول قربت وحطت راسها على صدره وبدت تبكي بحرقه
محمد يهدي فيها: بس لبنى فديتج مابي هالعيون اشوف فيهم دموع
لبنى: قلت لك من الاول انى ما اقدر اسعدك ما راح اجيب العيال ابد ولا راح تشوفهم ..ولا اهلك بعد راح يشوفونهم
محمد: انا مابي العيال ابيج انتي وبس وخلصنا من هالموضوع لا عاد تفتحين فيه سالفه
لبنى بحزن: مو انا الا اهلك وش ذنبهم والله انى غلطت لما وافقت
هنا محمد زعل جد: يعني ندمانه على انج تزوجتيني
لبنى طالعت بعيونه: والله من يوم ماتزوجتك مو ندمانه الا على الايام اللى قبل ما عرفتك فيها ... حبك ملكني روحي وفكري وقلبي ..لكن انا اللى مقصره بحقك وراح اظل مقصرة بحقك وانت والله تستاهل كل خير وتستاهل احسن مني بعد .. انا بموافقتي حكمت عليك تعيش كذا بدون عيال والله انى انا اللى ما استاهل اكون زوجتك او انك تحبني لهالدرجه
محمد: لا عاد اسمعك تقولين هالكلام وربي ازعل من جد .. لو تعرفين وش كثر احبج واحب الارض اللى تمشين عليه.. ربي يخليج لى انا ابي اكون سعيد ومبسوط بحياتي ووالله ثم والله انى مابي الا انى اكون بقربك طول عمري والسعاده اللى احسها بكل يوم تزيد ... من اول ما اصحى الصباح واشوف ويهك قربي دنيتي تضحك لي واحس انه الكون كله ملكي ... بضحكتك وكلامك وطيبت قلبك وفوق هذا جمالك ودلالك قدرتي تملكين قلب وروح محمد .... ربي يخليج لى يالغالية واقدر اسعدج ان شاء الله على طول
لبنى نزلت دموعها غصب عنها من سمعت كلامه ...: ربي يخليك لى ولا يحرمني منك ابد

.....

راحت لبنى لعند اهلها وارتاحت شوي معاهم بالسوالف والضحك جا محمد ياخذها بعد العشا وتمشوا شوي وبعدين رجعوا البيت ...لقتهم جالسين على التقلزيون متجمعين على مباراة السعوديه ويا ايران بكاس اسيا ...الكل كان يشجع جلست وياهم وهات يا سوالف ومزح مع بعض بعدين الكل راح لغرفته
..... قبل لا تنام حست بوخزه بقلبها .... تعوذت من ابليس ونامت على الساعه تقريبا 3 صحت وما قدرت تنام شي تحس بداخلها توضت وابتدت تقرا قران شوي وهي جالسه على السرير ..صحى محمد وشافها تقرا قران ابتسم طالعته بابتسامه ورجعت تكمل قراتها للقران ..قام محمد وراح الحمام ... من رجع ما سمع صوت .. وقف مكانه كانه صنم شاف لبنى نايمه وايدها على صدرها والقران بالجهه الثانيه مفتوح على ايدها وقف قلبه وحس انه رجوله ما تتحرك قرب شوي شوي منها وطالع بوجهها ..نايمه اكيد نامت
اخذ من ايدها القران وارتعش جسمه من لمسة ايدها حس ببروده
قرب وحط ايده على خدها ...
محمد بهمس: لبنى يالغالية لبنى لبنى لبنى ظل يرددها لاكثر من خمس دقايق على طول ركض لغرفه اهله ودق عليهم الباب
فتحت امه الباب
امه: بسم الله ياولدي وش فيك يمه وش صار
محمد ما قدر يتكلم مسك ايدها وسحبها معاه على طول للجناح
جت للجناج وطالعت في لبنى
محمد: ما ردت على يمه لبنى ما ردت علي يمه حلفتج خليها ترد على
قربت امه من لبنى: لبنى بنتي بدت تصحي فيها وحست بشعور غريب بسرعه روح قوم اخوك بسرعه يالله يمكن اغمى عليها ...حست جسمها يرجف وابتدت تقرا قران بصوت خافت وتمسح على راسها حست ببروده بجسمها ياربي يالله ليه بارده
جت العنود بسرعه وعلى طول خذوها للمستشفى



مساعد هو واهله وصلوا للمستشفى على طول بعدهم ..الكل كان بالمستشفى اما محمد فكان في عالم ثاني اول ما شاف مساعد قرب وضمه لصدره وبدت دموعه تنزل
مساعد: محمد وش فيها لبنى علمنى وش فيها
محمد: لبنى ما ردت على ابيها بس ترد على والله مابي شي منها الله يخليك مساعد خلها ترد على لما اناديها
مساعد حس بصدمه محمد وهداه : اذكر الله لحظه بروح اشوف الدكتور ....
من بدا يروح الا وهذا الدكتور طلع عليهم وشاف العيون اللى مصوبه عليه
الدكتور بنظرة حزن: انتوا اهلها
مساعد قرب منه هو وابوه وابو محمد اما محمد من شاف نظرة الدكتور ما قدر يشل رجوله من على الارض
مساعد: بشر يا دكتور اشلونها اختى
الدكتور: الله يصبركم ...ربنا خذ امانته ما قدرنا نسوي شي هي كانت شبه ميته والقلب متوقف ما قدرنا نسوي شي ...عظم الله اجركم الجميع
كل شي بالعالم انطفا يهذيك اللحظه ومحمد ما سمع الا صراخ الحريم اللى كل وحده بدت تصيح في مكان امها ما قدرت تتحمل وطاحت على الارض مغمى عليها .... ام محمد والعنود مسكوها ونادوا على الممرضات يشيلونها للداخل ... مساعد اتكا على الجدار ومسك عمره اما ابوها فجلس على طول بالكرسي ومسكه ابو تركي اما تركي فعلى طول راح لمحمد ومسكه بايده وجلسه على الكرسي
تركي: محمد انت رجل مؤمن وصابر ....
محمد باستغراب: انا كنت بس اناديها ما بي شي كنت بس اناديها ابيها ترد على ..بس ما ردت لبنى ما راح ترد على ابدا ..وابتدت دموع عينه تنزل وما وقفت الا وهو يصرخ باسمها وطالح عليهم على الارض الكل زاغ من شاف حالة محمد وعلى طول جوا الدكاتره والممرضين وشالوه عندهم بغرفة الطوارى واسعفوه وعطوه مهدي عشان يرتاح


ظل محمد بغرفته بالمستشفى3 ايام لا يتكلم ولاشي كله ساكت وصامت ..... يجون اهله كل مره واولاد عمه واصحابه,, وعبدالعزيز ولد عمه ما تركه لحاله طول وقته وهو معاه بس هو كأن العالم من حوله متوقف يحس فيهم ويطالع بعيونه في فراغ وبس ما قدر يتكلم او يرد عليهم يسمعهم وش يقولون ...
في ثالث يوم وفجاه لما كان عبدالعزيز ويا محمد جالس يقرا في كتاب معاه سمع
محمد: انتوا دفنتوها
عبدالعزيز: الحمدلله على سلامتك محمد ها اشلونك الحين ان شاء الله احسن
محمد: انتوا دفنتوها ..!!
عبدالعزيز طالع فيه بحزن والم: الله يرحمها يامحمد اطلب لها الرحمه والمغفره
محمد: وين دفنتوها ..؟؟
عبدالعزيز: محمد تبي تشوف قبرها ..حس انه لازم محمد يرجع لواقعه ويعرف انه خلاص لبنى ما عادت معاه بالحياه
محمد: ايه ودني لهناك
عبدالعزيز: بترخص من الدكتور يطلعك
محمد قام من السرير بشويش يحس رجوله ما يقدر يوقف عليهم وحس انه بيطيح قرب منه بسرعه عبدالعزيز ومسك وسطه
محمد: ودني لها ابي اشوفها
عبدالعزيز اخذه من شافته الممرضه نادت على الدكتور اللى جا على طول
الدكتور: لوين اخوي بعده المريض يبي له راحه
عبدالعزيز: بنرجع بعد شوي
الدكتور: على مسؤوليتك اخوي تراه بعده ضعيف


..............


عبدالعزيز ما رد عليه وعلى طول طلع ويا محمد ووداه لقبر لبنى
محمد هد ايد عبدالعزيز وتركه عبدالعزيز وقتها وما تقدم وياه
محمد قرب من القبر .... ودموع عينه نزلت .... لبنى تركتيني لحالي يا لبنى ... وعدتيني تظلين معاى طول العمر يالبنى ..اشلون اقدر اعيش بدونج ..اشلون اقدر ارجع البيت وانتي مو معي اشلون ... هنا ابتدا محمد يبكي بصوت عالي وجا من وراه عبدالعزيز ومسك كتفه وضمه له طلعت دموع محمد على زوجته الغاليه لبنى اللى راحت فجأه قدام عيونه ما راح ابدا ينسى ابتسامتها اخر مره لما شافته وهي تقرا القران حس وقتها انه لبنى راحت وهي راضيه عنه راحت وهي مبسوطه تمنى انه يكون اسعدها اكثر من كذا بس ربنا ما اراد .... جلس ساعه محمد يبكي وعبدالعزيز وياه ما تركه بعدها قام محمد
محمد: بغيت اروح البيت ما برجع المستشفى
عبدالعزيز: طيب محمد اللى تبيه يصير بس انت ارتاح الحين ..

اول ما دخل البيت عليهم شاف الرجال اللى جوا يعزون وعلى طول التفت عليه ابوه وعمه ومن شافوه حسوا بالم وحزن
قربوا من محمد وعظموا له الاجر وابتدا الرجال يعظمون له الاجر كان يرد عليهم بكلمتين ولا يزيد عليهم ولما حد يساله عن حاله كان ما يرد والكل كان مقدر موقفه يعني معرس ما امداه يتهنا بعرسه شهرين ويصير ارمل فجأه
بعد ما طلعوا الرجال راح لداخل البيت وشاف امه اللى على طول من شافته ابتدت تصيح وقربت منه وضمته له وهي تصيح ولدها وزوجة ولدها اللى راحت بعز شبابها
محمد كانت دموعه تنزل بس ما رد على امه ولا على اخته وضحه او نوفا اللى جوا وسلموا عليه وبدوا يصيحون ما سوا شي غير انه ضمه لهم وبس بعدها طلع على جناحه وسكر الباب عليه


********


جا والده ودق عليه الباب وامه واخوانه بس ما رضى يفتح الباب بالاخير كلموه على الانترفون الداخلي ,, رد بكلمه خلوني لحالي وبس
ظل على هذي الحاله يومين وهو مسكر على نفسه الجناح يالله يقرا قران ويبكي او انه ينام لما يحس بالتعب .... ب3 يوم دق عليه عبدالعزيز الباب وهو على نفس الحال بالاخير هدده عبدالعزيز لو ما فتح الباب انه راح يكسره عليه شوي وانفتح الباب وشاف خيال انسان يمشى وحاله تبدلت
عبدالعزيز: روعتنا عليك محمد حرام عليك والله اللى تسويه فينا وفي اهلك وفي نفسك حرام عليك والله لا ربنا يرضى هالشي ولا حتى بعد لبنى الله يرحمها ترضى اللى تسويه من عقبها
محمد نزل راسه من سمع كلام عبدالعزيز وما رد عليه بشي غير انه دموعه نزلت وابتدا يبكي امه من شافته على هذي الحاله بدت تصيح وراحت لغرفتها اما اخوه تركي فشاله من على الارض ومسكه هو وعبدالعزيز
تركي: محمد انت رجال مؤمن واللى تسويه ما يرضى فيه ربنا ولا رسوله حرام عليك هذا قضاء الله يعني لو صار لاحد مننا وراح بتسوي نفس الشي ترى كلنا لنا يوم ما حد يعرفه وربنا ارد يكون يومها قبلنا كلنا اطلب لها الرحمه ... محمد لبنى تراك انت تعذبها بسواتك خلها تكون مرتاحه ...ارجع لحياتك ولاهلك وللكل.. ترى اللى تسويه ما يتعبك لوحدك الا يتعب لبنى بعد ... ما اظن لو انت رحت لو سمح الله لبنى توقف حياتها وتموت وراك ... مثل ما اسعدتها بحياتها اسعدها حتى وهي بعد ميته ........ارجع محمد اللى كنا نعرفه واللى لبنى حبته ..ارجع محمد اللى لولاه لبنى ما عاشت اجمل ايام حياتها معاه ..بسألك وش اخر شي شفته من لبنى
محمد طالعه باستغراب ورد من غير ما يحس: كانت تبتسم ونزل راسه بالارض يتذكر لبنى لما ابتسمت له وهي تقرا قرآن
تركي: شفت اشلون هي راضيه عليك وانها كانت سعيده معاك الله يرحمها واسعدها الحين لما ترجع محمد اللى نعرفه كلنا واللى عرفته لبنى وبعدين ياخي غير ملابسك ترى والله ريحتك واصله لعند الباب
محمد من سمع كلام اخوه ابتسم: والله متسبح قبل 3 ساعات يمكن اشلون ريحتي واصله لعند الباب
عبدالعزيز: وانا اقول من اول ما جيت باب الجناح وش هالريحه بس خفت لا افشلك
ضحك تركي وعبدالعزيز اما محمد ابتسم وحس فيهم وباللى يسوونه وانهم يبونه يطلع من اللى هو فيه
محمد: انا جوعان عندكم عشا ولا لا
تركي فرح من سمع كلام اخوه: ولو الحين نذبح لك لو تبي ...بخلى امي تزهب لك العشا يالله قم قم وخر عنا تراك خيستنا بريحتك
محمد لاول مره يضحك:هههههههه طيب خلاص عشانك بنتسبح مره ثانيه ضمه اخوه تركي له وضمه عبدالعزيز بعد : عن نفسي انا بخليهم يحطون الجمر ويبخرون المكان
محمد: هههههههههه طيب يالله طسوا الحين بروح اتسبح ترى واشوفكم على العشا اوكى


فرحوا اهله برجوع محمد لحالته الطبيعيه ومع انهم حاسين بعذابه والمه لكن ما بينوا هالشي قدامه كانوا طبيعيين... مرت الايام ورجع محمد لدراسته هو وعبدالعزيز ومن يومها قرر محمد انه ما يكون بنفس المكان اللى عاش فيه احلى ايام عمره مع لبنى وقرر بينه وبين نفسه لو رجع تكون رجعته بسيطه ولازم يشتغل ويأسس له عمل بالخارج واختار يكون مكان عمله بسويسرا لانها ملتقى كل الاعمال التجارية .... والده ساعده في بداية تكوين الشركة وعمه تركي ما قصر معاه بعد مع انهم مو مرتاحين لكن تركوه براحته ...


***********


يتذكر محمد لما قرر هالشي ايش كان موقف اهله من القرار
ابوه: انت وش تقول ياولدي ليه بتشتغل بره ...وش فيه الشغل مع ابوك او مع عمك وين ما تبي تعرف ما راح نقصر هذا حلالك انت واخوانك من بعدي
محمد: بعد عمر طويل ان شاء الله يابوي بس خلوني براحتي ارجوك ...شوي نزل راسه وبحزن تكلم لاول مره يسمعونه اهله
محمد: احس انى مخنوق لما ارجع البيت وخصوصا لما اكون بالجناح لحالي اتذكرها بكل ركن في البيت واتذكر كل شي ما غابت عن بالي ..احس بالم هنا يابوي وأشر على صدره يابوي تكفى طلبتك والله انى لما الف بالشوارع وامر من بيت اهلها احس انى مذبوح يايمه افهموني ارجوكم والله ودي بس مو قادر والله مو قادر انا بجي فترات لكن اعيش هنا ما اقدر ارجوكم خلوني براحتي يمكن مع الوقت اقدر انسى ارجوكم طلبتكم وبعدين هنا اخوى تركي وما شاء الله سلطان وطلال وخالد انا خلاص انتهت حياتي هنا يوم راحت عني لبنى وجلس على الكرسي تدمع عيونه وهو يطالع في اهله ...امه جلست تصيح من خاطرها ووضحه تهديها واما تركي وسلطان كانوا ساكتين ما نطقوا بشي الوالد بس اللى تكلم
ابوه: زين محمد سوي اللى تباه المهم راحتك عندنا وترى هذا بيت اهلك لا تنسى في أي وقت راح تلقانا دايما جنبك ومعك
محمد قام وباس راس ابوه: لا خليت منك يابوي ربي يخليك لنا ذخر ان شاء الله ...وقرب من امه وباسها امه على طول ضمته بقوه وهي تصيح وتبكي
محمد: فديتج يالغاليه لا تصيحين وبعدين بجي وبتشوفيني ما راح اقطعكم انا
امه وهي تبكي: يا يمه نهون عليك تتركنا وتعيش لحالك بمكان غريب من يهتم فيك من ينتبه لك ولا احد
محمد: ماحد راح يموت قبل يومه وسكت .... يتذكر يوم قالها لمساعد باول مره ولبنى تسمعه قبل لا توافق عليه حس انه كلامه اللى قاله صح ويومها كان وراحت الغالية عنه تنهد بقوه آآآآآه يايمه فديتج خلنى اشوف هالابتسامه الحلوه قبل لا اسافر لا توجعين قلبي اكثر ادعي لولدك انه يتوفق بشغله وبحياته لا تنسيني من الدعاء ربي يخليج لى وباسها على راسها ....شوي وراح خذ شنطته وطالع بنظره في المكان لاخر مره وسكر الباب وراح ..... نزل لعند اهله يودعهم
محمد: يمه طلبتك بشي
امه: عيوني لك
محمد: تسلم عيونك وقلبك ... الجناح ابيه يتغير من كل شي فيه لما ارجع ابي اشوف شي غير
الكل سكت ... اما هو فطلع وعلى طول راح ويا اخوه وولد عمه عبدالعزيز للمطار
..... مرت 6 سنوات على الحادث وبكل مره لما يرجع مع انه كل شي تغير من حواليه بس لا زال يتذكر كل شي وكأنه مر بالامس
محمد بخاطره....( مقصر والله في السؤال عن اهل لبنى لكن .... )
بعد اسبوع من رجعت محمد للرياض طرأ شغل جديد بشركته واظطر انه لازم يروح هالمره من غير ما يجلس معهم وقت طويل لمدة اسبوع وبس ......

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 29-12-11, 08:22 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ياترى وين اهل مساعد طول هالمدة وليه العلاقه انقطعت ما بينهم ....!!

الجزء السابع عشر

الفصل الثاني


جواهر صحت قبل الكل على الساعه 7 واول شي نزلت الطابق اللى تحت افطرت وبعدها ظلت بالبيت تلف فيه كانها ما شافته لها سنين من كثر شوقها ..... جلست بالصالة اللى فوق تطالع بقنوات التلفزيون وشوي دخلت عليها امها
جواهر قامت وحبت راس امها
جواهر: صباح الخير ماما اشلونج
امها مستغربه منها: صباح النور غناتي ليه صاحيه من بدري شي يوجعج .؟؟؟
جواهر:ههههههههه لا ماما بس اشتقت انى اصحى بدري ما جانى نوم
امها: فطرتي ولا لا
جواهر: الا فطرت ماما بس بروح وياج عشان افتح نفسج للفطور
امها:هههههههههههههه فديت هالويه والله ...شوي ودخل ابوها
قربت من ابوها وحبت على ايده وراسه
ابوها: هلا ببنتي صباح الخير اشلونج
جواهر: صباح النور بابا انا بخير وانت اشلونك .؟؟
ابوها: الحمدلله تمام ...يطالع بزوجته ...بنزل تحت افطر يالله .... نزلوا الجميع وهم يفطرون شوي وجا حسن
حسن: السلام عليكم ..صباح الخير
الكل: وعليكم السلام صباح النور
امه: هلا حسن تعال يمه قرب افطر
حسن: لا بروح اشوف احمد لو صحى ولا لا
جواهر:ههههههههههه احمد اخوى يصحى بدري ما اظن بيصحى على الظهر من عوايده ترى
حسن: بروح اشوفه وبس لو لقيته صاحي بجيبه يفطر معنا
ابوه: ايه ياولدي خله يجي ماحد غريب هنا
........ كانت جواهر تسولف لها عن الرياض واهلها
جواهر: تعرف لو تشوف شهوده وتركي ما تبي تفك عنهم مرررررررررره حلوين
امها: ربي يخليهم .... ما قلتي لى اشلونها زوجة ابوج
جواهر: الله ماما تصدقين الكل يحبها طيبه بالمررررررره وحتى بعد معاى .... ما حسستني انى غريبه عنهم والله من اول يوم شفتها
امها: الحمدلله والله تعرفين يا بنتي قلت بخاطري والله لو اسمع منج انه انتى مو مرتاحه وياهم لاجي باول طيارة واخذج من بينهم
زوجها يطالعها: يعني فكرج لو مو مرتاحه انا بخليها يعني
جواهر تطالعهم وبعدين تجي من ورا ابوها وتضم راسه وتحبه وتقرب صوب امها ونفس الشي وتجلس مكانها: ربي يخليكم لي ولا يحرمني منكم ابد ...تعرفوا اشتقت انى اطلع اليوم ولا ارد الا بالليل ابي اشوف الكويت وحشتني شوف الكويت والله ابي اشوف كل مكان فيها
امها:هههههههههههههه والله لو تبين كل مكان تشوفينه ما اظن انج بترجعين البيت الا بعد اسبوع
الكل ضحك الا وشوي دش عليهم حسن
جواهر وهي تضحك: ههههههههههههههههه قلت لك ما يصحى بهالحزه يبي له ساعات لين يصحى ادرى فيه
حسن: صاحي بيغير ملابسه ويجي لا تحاتين
جواهر فجت عيونها: قول والله ....
حسن: يعني ع بالج انى بصحيه لقيته صاحي بس مو بعارف وين يجي دليته على المكان وبس بيجي ...ابتدا يحط له الزبده على التوست وياكلها
ظلوا شوي يسولفون ...في هالوقت رجاوي كانت نازلة لتحت وهي تغني صوتها عذب بالمره
صباح الخيريا مدلل
عرفت الحب بس مره
ودي في الحلا مره
تمرنا بالشهر مره
واذا حيينا مر واسأل
... تريلالالالالالالا
رسول اشواقي لا ترده
ولا تظن عن هواك رده
سؤالى مهما كان رده
ابصبر والصبر اجمل
حبي..... ما كملت لانها تفاجأت بوجه احمد في وجهها اللى كان يطالعها من فوق لتحت بعده نزل عيونه
احمد : السلام عليكم صباح الخير
رجاوي: وعليكم السلام ...صباح النور
شوي وتبي تمسك الشيله وي فضيحه ماكو شيله والا ركضه لفوق من غير ما تهتم فيه
احمد ابتسم (صوتها حلو وهي احلى موووووت بس هم بعد دلوعه وشايفه روحها بالمره ) ......
شاف احمد الشغاله ودلته على المكان اول ما دخل عليه
احمد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
جواهر وهي فاجه عيونها: من امتى صحيت غريبه والله احمد
احمد: والله ما جانى نوم ....لما ابدل مكان ما يجيني نوم لكن باليوم اللى بعده ياويله اللى يصحيني
جواهر والكل:ههههههههههههههههههههه
حسن: تعال احمد ليه واقف
ابو حسن: تعال ياولدي قرب هلا بك والله بين اهلك ترى لا تستحي
جواهر: صج احمد ما كلمتهم امس
احمد وهو يجلس: الا كلمتهم الكل ويسلمون عليج
جواهر: صراحه اتصلت على فهد وبابا وكلمته لما وصلنا بس نسيت مع سوالف البنات والسهره انى اكلم الريم او احد غير
احمد وهو يشرب الشاي: تسلم عليج وتسأل عن احوالج
جواهر: الله يسلمها واشلون وليد ومحمد
احمد: تمام ما عليهم .... شوي وهو يشرب الشاي وتدش رجاوي اول ما جت عينها بعيونه استحت ونزلت نظرها للارض
قربت رجاوي: السلام عليكم صباح الخير الجميع قربت من ابوها وسلمت عليه ومن امها
جلست بجنب جواهر في مقابل احمد
رجاوي: اشلونج يالدبه وينج احاتيج تطقين علي الباب لين تكسرينه اول مره ما تسوينها
جواهر:هههههههههههههه اش اسوي عاد والله قلت اختي مسكينه ما يجيها نوم بدري خلها اليوم سماح تنام براحتها لين تصحى
الك ضحك الااحمد ابتسم ...( يعني مثلي )
رجاوي: عن القرقره الزايده والحجي الفاضي يالله وين تبين نفر اليوم ترى ما فينى اقعد بالبيت
جواهر: وين ما تبين بس بالاول بروح عند عالوووه بنت عمي والله اشتقت لها موت
امها: ايه صج امس سالت عليكم عاليه قلت لها بتجي اليوم ونسيت والله اعلمها انج وصلتي
جواهر: ما عليه عادي بنروح لها اليوم ...يالله اخلصي عاد من الفطور انا بطلع اغير ملابسي واخبر الدريول ينتظر اوكي
حسن: هيه انتوا لوين رايحين ناسييين اليوم انه ابراهيم بيجي اليوم
جواهر: قول والله
رجاوي: برهوم بيجي بعد الظهر وحزة الغدا بتلقانا هني اوكي
امها: عيب شنو برهوم ذا اصغر عيالج
رجاوي:ههههههههههه اوكى ابو خليل ولا تزعلون وابتدت تكمل اكل وهي ولا مهتمه باللى قدامها ولا كأنه موجود
احمد( شايفه روحها ولا كأني موجود بالطقاق علها ما تشوف ... شوي وقام احمد
حسن: وين احمد
احمد: ابروح الغرفه الا ما قلت بنطلع بعد شوي
حسن: اكيد يالله انطرني بجي لحظات بس اكلم واجي
رجاوي:هههههههههههههه ايه يكلم نور قلبه
حسن: ها ها بايخه يالله يبه يمه بنطلع انا واحمد وبعدين بنروحس نستقبل ابراهيم اخوى بالمطار


.......



ببيت عاليه بنت عم جواهر
اول ما فتح الباب بدر اللى كان منصدم بشوفة جواهر
بدر: لا معقوله بنت عمي جواهر هنا الحمدلله على السلامه متى وصلتي
جواهر وهي مبتسمه: الله يسلمك اشلونك بدر واشلون الاهل
بدر: الحمدلله تمام
رجاوي: هيه انتوا يالله اخلصوا خلونا ندش بنظل واقفين لمتى يعني
بدر وجواهر:ههههههههههههههههه
بدر: هلا وانا اقول هالحشره لمن
رجاوي: اشلونك بدر وينه عمي اشتقت له حيل
بدر: ايه باين ما نشوفج الا بالشهر مره
وهم داشين الا حسن ولد عمهم جا : السلام عليكم .... هلا والله وغلا بالنور كله جواهر بنت عمي هنا عندنا
رجاوي: هيه انت جواهر يالعمي وانا وين رحت
حسن: اوووه شيخة البنات نسينا بعد وياها
رجاوي: ايه ع بالي ما شفتني
الكل:ههههههههههههههههههههه
بدر: الا اقول جواهر اشلون الاهل هناك عساهم بخير وطيبين
جواهر: ايه الحمدلله كلهم بخير ويسلمون
رجاوي: قولوا لها مبروك
طالعت فيها جواهر بنظرة يعني لا تتحجين بس بعد شنو
بدر وهو فاج عيونه: على شنو مبروك
جواهر بحياء: ولد عمي خطبني .... وبعدها طالعت في عيون بدر
بدر وهو عيونه بعيونها : مبروك جواهر وانتي وافقتي
جواهر بعصبيه شوي من رده وبروده: ايه وافقت ولد عمي وكل وحده تتمناه
بدر: مبروك تستاهلين كل الخير ربي يهنيج ويسعدج
جواهرمن سمعت رده يعني ما يهتم انخطبت او لا : وينها علووووه والله ولهت عليها ابروح دارها وعلى طول راحت وتبعتها اختها رجاوي اللى استغربت من تصرفها
رجاوي: وانا معاج وهم طالعين الا وهذي زوجة عمهم نازله قربت جواهر منها وسلمت عليها
جواهر: اشلونج خالتي
فاطمة: الحمدلله تمام اشلونج انتي متى وصلتي
جواهر: امس بالليل
فاطمة: اها كويس ... وطاعلت رجاوي اشلونج رجاوي
رجاوي: بخير خالتي انتى اشلونج
فاطمة: تمام بتطلعون عند عاليه
جواهر: ايه صحت ولا بعدها
فاطمة: اظن نايمه بس زين تصحوها خلوها تشوف نفسها
رجاوي: ليه بتروح مكان
فاطمة: اهل خطيبها بيجون اليوم
جواهر ورجاوي: انصدموا من كلامها متى انخطبت وليه ما يعلمون احد .... راحوا لعند عاليه واول ما وصلوا لهناك رجواي بكل قوتها جلست على السرير
فزت عاليه من النوم وهي مرعوبه وشلت الغطا من عليها: العمى حس..وسكتت شافت رجاوي قدامها وجواهر
رجاوي:ههههههههههههههه يالله اصحي يالدبه معاج بس خمس دقايق بعدها بنطلع ونروح عنج
عاليه وهي تصيح : جواهر مو معقوله متي وصلتي
جواهر: امس يالله قومي بسرعه وبعدين تعالي سلمي ما فيني اسلم على وحده ما غسلت ويهها من صباح الخير
عاليه وهي تقوم من الفراش: بس خمس دقايق وبجي خذوا راحتكم
رجاوي: اكيد بناخذ راحتنا يالله اخلصي بسرعه ......
بعد ما سلمت عليهم عاليه وسألوها عن سالفة الخطبه
عاليه وهي تتنهد: الله يبارك فيكم بس تدرون والله مدرى احس قلبي مقبوض مع انه سألو عنه قالوا اوكى
جواهر: طيب ليه وافقتي عليه لو انتى ما تبينه
عاليه: وش اقول ماما
رجاوي: شوفي يالخبله لمتى امج تتحكم بحياتج ترى انتى اللى بتعيشين معاه مو هي
عاليه: والله مدرى خلاص صار وكان وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم ..اكيد امي ما راح تتمنى لى الا السعاده...ايه نسيت لا ابارج لج جواهر ها اشوف من اول مره رحتي انخطبتي هبلتي فيهم اولاد نوره
جواهر:ههههههههههه لا هبلت فيهم ولا شي ولد عمي اللى تخبل فيني وبس
ضحكوا الكل من جوابها
جواهر: وترى نفس الشي مو مرتاحه لكن يالله ولد عمي مثل ما قلتي وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم
رجاوي: يالله عاد البؤساء اخلصوا ترى وران سوووووووووووق فاهمين وش معناه
ضحكوا منه ونزلوا لتحت سلمت جواهر على عمها وشافت حسن اللى يطالعها بنظرات اول مره تشوفها
جواهر: اقول حسن وش فيك تطالعني جذي فيني شي غلط لا يكون رجعت وانا غير
حسن تفاجأ من سؤالها: ها ولا شي بس سمعت انج انخطبتي صج هالكلام
جواهر وهي مستحيه: ايه صج
حسن بحزن: مبروك يعني خلاص بتروحين تعيشين هناك
جواهر: هذي ديرتي واكيد بروح وبرجع لها وين اخليكم انتوا اهلي
عمها: مبروك يا جواهر ربنا يسعدج
جواهر بحياء: الله يبارك فيك عمي ايه ومبروك خطبه عاليه ولو انها مفاجئه لنا
حسن: حتى خطبتج مفاجئه والله لنا ( يعني اللى كان يحلم فيها خلاص راحت من طريقه ....)
جواهر: يعني من قريب كم يوم بس
طالعت فيها امه بنظره: ولد عمك اللى انخطبتي له يدرس ولا يشتغل
جواهر: يشتغل ويا عمي بالشركه
خالتها: اها مبروك يالله عن اذنكم بروح شوي
زوجها: متى راح تردين ..؟؟
ام بدر: ما راح اطول يالله مع السلامه ..... واقول عاليه لوين ان شاء الله رايحه ترى عارفه الناس راح تجي لا تطولين بره...... ايما تعالي ..... وراحت تنادي على الشغالة
ابوها: انزين ديروا بالكم على روحكم
رجاوي: بياكلنا الذيب يعني هههههههههههههه لا تحاتي عمي يالله مع السلامه


...................

وطلعوا للسوق طبعا المارينا مول هذا عاد يحبون يلفون فيه بكل مره
طبعا الكل بس كان محجب وكاشف وجهه لفوا شوي بالسوق وطبعا ما سلموا من تعليقات بعض الشباب لما يمرون جنبهم او يقطون لهم الارقام ... بعد ساعه تقريبا وصارت الساعه 11
جواهر: والله تعبت خلونا نرتاح بمقهى شي تعبت من هاللى يصير اوووف بكل مكان ارقام ما يملون هذول
عاليه: ههههههههههههه يملون وهم يشوفون احلى 3 بنات بالكويت كلها
رجاوي:ههههههههههههه ايه وانتي الصاجه عاد انا احلى الجميع
جواهر: طالع هذي صدقت نفسها يالله انا بروح عنكم لما تخلصوا دقوا علي بكون عند الكافيهات صوب البحر ولهت انى اشوف البحر والله
عاليه: اوكي ولا يهمج ترى ديري بالج يام عيون خضره ...
رجاوي: خذي مني هالاكياس هذي فديتج يواهر
جواهر: هاتي ادرى عنج بتجيبين غيرهم هههههههههههههه




جواهر راحت بصوب وهم بصوب ...طبعا راحت ودشت المصعد بس قبل ما يتسكر عليها دشوا معها اثنين اهى كانت معها اكياس بكل ايدينها
الشاب الاول: اختي تبينا نساعدج بشي
جواهر طالعت فيه: مشكور
الشاب الثاني: هالاكياش ثقيله نشيلها عنج اختى ونوصلها للمكان اللي تبينه
جواهر: قلت مشكوره مابي وسكتت عنهم
الشاب الاول: اقول خالد اليوم شفت القمر وش حلاها
الشاب الثاني: ايه والله صج حلوه تخبل بالمرررررره وهو يخزها بنظراته
الشاب الاول: اقول خالد كم الرقم وهو يطلع جواله
خالد فهم عليه وقال الرقم بهدوء
جواهر تعرف انهم يتكلمون عنها ويرقمونها .... شوي وانفتح المصعد
اول ما قابلت بويهها كان رفيقتها بالمدرسه مضاوي
مضاوي: جواهر مو معقوله هلا وغلا اشلونج وباستها على خدها
جواهر: هلا مضوي اشلونج عساج طيبه
مضاوي وهي تطالع بالشباب: اشوفك خالد تاخرت علينا وينك فيه امي تحاتيك من اول والله
خالد وهو محرج بالمره يعني هذي صاحبة اخته: كاني ييت بروح لها
جواهر: ههههههههههههه هذا اخوج عينه زايغه هههههههههه لا وبعد رقمني قولي له جواهر انساها تراها لغيرك
مضاوي: لا تقولين ...انخطبتي ..؟
جواهربحياء : بهالاجازة ايه لولد عمي
مضاوي: أي واحد فيهم
جواهر: لا ولد عمي ما تعرفينه سلطان .... اقول مضاوي ترى والله الاكياس ثقيله بالحيل بروح اجلس في أي كافيه وش رايج تيين وياي
مضاوي: والله ياليت بس احنا برنوح الحين بس تعالي بساعدج باخذهم معاج وبعدها بروح اكيد امي تحاتيني هناك يالله
خذت معها بعض الاكياس وجلست جواهر باحد الطاولات وراحت عنها مضاوي بعد ما وعدتها تتصل عليها
اما جواهر طلبت لها كوب كابتشينو وبعدها دقت على العنود
جواهر: صباح الخير اشلونج العنود
العنود: صباح النور هلا وغلا باحلى صوت واحلى ويه
جواهر وهي تضحك: ههههههههههه انا اللى فديت اقول عنوووده وربي لحالي جالسه وعالووه ورجاوي يلفون بالسوق تعالي
العنود: اذبحج وليه ما تقولين لي بتطلعين السوق
جواهر: والله بسرعه جت الفكره براسي المهم بتجين ولا لا
العنود: اكيد وينج فيه الحين
جواهر: بالمارينا مول
العنود: خلاص لما اوصل اتصل عليج اوكى بس ها لا تروحين عني لما اجي بنتغدى سوا هناك اوكى
جواهر: تعالي انتي بس ويصير خير يالله انطرج
سكرت جواهر عنها .... المكان ابتدا يزدحم شوي ...




جواهر كانت جالسه بروحها وكانوا حوالينها عوايل وشباب من كل الجهات فكرت في اخوها فهد قالت بتدق عليه
دقت على اخوها
جواهر: فهد حبيبي اشلونك وشخبارك
فهد: هلا والله بهالصوت اشلونج جواهر ..
جواهر: الحمدلله تمام وانت اشلونك واشلون بابا هناك والكل
فهد: يسلمك ربي كلهم بخير ماعليهم ..اسمع حشره وياج وينج فيه الحين
جواهر: وين بعد بالمول ويا اختي وبنت عمي ولهت انى اطلع واشوف الديره
فهد:ههههههههههههه ايه ولهتي على السوق قولي كذا
جواهر: وين تبينا نروح يعني من الصباح الا اذا بنروح للسوق وهي تبتسم مروا من جنبها 4 شباب باين عليهم عيال ناس وكاشخين بالمره
جواهر: فديتك فهد انا الحين بتصل على خالتي ...ترى انطر اتصال منك اوكى لا تنساني
سمعوها الشباب وهي تقول هالكلام
فهد: انسى روحي ولا انسى اختي الغاليه
جواهر: يالله اشوفك على خير ان شاء الله مع السلامه
...جلست تقريبا لها نص ساعه وشوي ويجيها اتصال
العنود: يواهر الخليج وينج انتي الحين
جواهر وصفت لها المكان وبعد دقايق الا العنود وياها سلمت عليها وجلست عندها
العنود: اقول يواه تطالعين الاربع شباب اللى يالسين هناك بالطاوله قريب منا يطالعون فيج بنظره
جواهر: وش علي منهم يالله اخلصي قولي اشلونه وضاح
العنود وهي مستحيه: احبه يالجواهر فديت طاريه والله
جواهر وهي تضحك:هههههههههههههه ايه الله لنا الحين خلاص بتنسين جواهر وكل شي عنها دام وضاح بالقلب
العنود وهي تدفها على كتفها : وضاح بالقلب من زمان وانتي عارفه هالشي ولا حد خذ مكان جواهر بقلبي لا تخافين
جواهر: فديتج والله تعرفين هنا غير احس انى سافرت لي سنين
العنود: تعالي هنا يالله سولفي عن سلطان
جواهر: قلت لكم امس عنه
العنود: الله ولد عمج ولا تدرين عنه أي شي ..ليه ما تتكلمين وياه مو مسموح لج يعني
جواهر: وين اتكلم وياه انتي ويهج هنا ممكن يكون غير لو الاهل فري مثلنا شوي وواثقين ببنتهم لكن هم بعد احسن يصير بعد الملجه انا اشوفها
العنود: والله ما فيها شي طيب ليه ما يجي لعندكم البيت وتسولفون ويا بعض وتتعرفون على بعض اكثر اظن هذي ما فيها شي وولد عمك مو غريب صح
جواهر: زين اني اشوفه لازم اتغشى قدامه عيب تطلع الوحده كذا وويهها مكشوف
العنود: احلفى عاد يالله على التزمت اوكى خلينا من هالكلام المهم ...انتي قولي لي بجد شنو رايج فيه ولد عمج
جواهر: ماعليه كلام بس تعرفي اليوم لما شفت بدر قلبي دق بشوفته
العنود: درى عن خطبتج
جواهر بحزن: ايه واللى غاضني اكثر انه قال لي مبروك تستاهلين وربي يهنيج قهرني وقتها قلت له ولد عمي كل وحده تتمناه عشان بس قال لي مبروك
العنود:ههههههههههههه لا وتبين بعد يلمح لج بكلمه خلاص يبه انسيه بدر ما اظن انه يحبج ولا كان متكلم عليج من زمان شوفي حالج واذا ولد عمج زين مثل ما تقولين وكل البنات تتمناه خلاص مبروك عليج
جواهر: المشكله ما اكن له أي مشاعر بقلبي اشلون راح اعيش وياه والله مدرى

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 29-12-11, 08:23 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء السابع عشر

الفصل الثاني



بنفس المكان كان احمد ويا حسن بالمارينا مول وما جا ع بالهم انه البنات رايحين نفس المكان ...شوي وكان حسن يمشي وجاه اتصال من نورا زوجته فابتعد عنه احمد عشان ياخذ راحته بالكلام اما هو فاتجه لاول محل شافه بطريقه وبالصدفه كانت رجاوي بقسم الساعات تطالع بالمعروضات اللى هناك شوي ويقرب منها شاب ويرقمها ...احمد لما شاف كذا ما قدر ييود عمره على طول راح لعند الشاب وكلمه وهزأه شوي وكان بيضارب معاه لو ما الشاب راح عنه
طالع بنظره لرجاوي: وانتي ليه ما تتغشين على ويهج ولا عاجبج كذا الناس ترقمج بكل مره حلالج هالشي اشوف تبين الشباب يراكضون وراج ...بنات اخر زمن
انصدمت رجاوي من كلامه وبدت الدموع تتجمع بعيونها : انتي اشحقه تكلمني جذي وبعدين لا ابيهم يركضون وراى ولا انت بعد ابيك تركض وراي وطلعت وهي تبكي ( شنو يفكر نفسه ولي امري عشان يحاكيني بهالشكل والله مغرور وشايف نفسه حيل ...) لما طلعت وهي تمسح دموعها كان بالصدفه قدامها اخوها حسن اول ما شافها تفاجأ فيها
حسن: رجاوي شنو صار ليه تبكين ...؟
رجاوي: لا ولا شي بخة عطر دشت بعيوني ودمعت عيوني بس انت هني من متى
حسن: من نص ساعه بس وينها جواهر
رجاوي: راحت للكافييه ترتاح بنروح لها الحين انا وعاليه
حسن: اها جبتي الفريق كله معاج اشوف ههههههههههه اوكى انا ادور على احمد مدرى وين راح
رجاوي من سمعت اسم احمد تذكرت كلامه: اوكي حسن يالله انا بروح ما كملت كلامها الا احمد طالع من المحل وتقابل وياه هي ما اهتمت وقالت لحسن: مع السلامه حسن




راحت للمحل اللى بجنبه لانها عاليه كانت هناك طلعوا سوا وعلى طول راحوا لجواهر
عاليه: شنو فيج رجوووي اشوفج متغيره
رجاوي: لا متغيرة ولا شي بس تعبت بنروح لعند جواهر احسن نجلس شوي ونسولف وبعدها نرد البيت اوكى
عاليه: اوكى اللى تبينه بس هم بعد اشوفج متغيره صار شي وانا مو معج
رجاوي: قلت لج ماكو شي يالله عالوووه ...اتصلت على جواهر وعرفوا وين جالسه هي والعنود ظلوا مع بعض تقريبا ساعه الى الساعه 12 ونص بعدها قرروا يرجعون البيت مع بعض رجعوا ويا عاليه وخلوا السواق يروح للبيت
احمد كان طول الوقت يفكر بكلامه لرجاوي تلوم في خاطره لما شاف اثر كلامه على ويهها ولما دمعت عيونها .... بس هي الغلطانه لانها تطلع بدون غشوة, بس هو مو ولي امرها واهلها شافوها حتى اخوها ما قال شي وش اللى حارقني انا ...
لما كانوا بالباركنج التقوا بحسن واحمد اللي طالع بجواهر اخته وعرفت ليه يطالعها كذا بس زين انه ما تكلم وياها الحين قدامهم
حسن: بتروحون لوين الحين
جواهر اللى ردت على كلامه: بتاخذنا العنود للبيت وننطر ابو خليل هو وبنته
العنود: لا تحاتي حسن على طول من هنا للبيت يالله على خير مع السلامه
حسن: مع السلامه
حسن راح وهو طول الوقت حاس بنظرات احمد لجواهر
احمد: اقول حسن ودي اسألك شي
حسن: تفضل احمد
احمد: ليه البنات ما تخلونهم يتغشون كبار وعيب يطلعون بهالشكل
حسن: والله ياخوي من ناحية هالشي صراحه ما فيها شي الوحده لو محجبه وويهها باين وبعدين خواتي ما شاء الله عليهم يعني ما يحطون ميك اب وخرابيطه وانت شايف بنفسك
احمد من غير ما يحس: بس حلوين ياخوك ومو حلوه انهم يطلعون بهالشكل
حسن:هههههههههه وش نسوي عاد لو كانوا حلوين يعني لو مو حلوين عادي
احمد باحراج: ما قلت كذا بس
حسن: شوف خواتي انا ادرى فيهم اللى يكلمهم بكلمه يردون عليه بعشر ولا يقدر عليهم والحمدلله مربينهم احسن تربيه والا انت شفت غير كذا في جواهر لما كانت عندكم
احمد: لا ما شفت شي
حسن: يالله خلنا نروح نلحق على الطياره ابو خليل الحين راح يوصل



................


راحوا للمطار واستقبلوا ابراهيم وبنته اللى من شافها عمها حسن اخذها كانت بالاول نايمه اخذها حسن وباسها واما ابراهيم خذ شنطه وراح على طول معاهم للبيت ترك ابراهيم يسوق وهو اخذ البنت بحضنه
حسن: والله يا ابراهيم هذي عروسة ولدي ما شاء الله حلوه مثل عمها حسن
ابراهيم : ومن قال انها طالعه عليك ..تبيها تعنس ما تتزوج شبح ويه
حسن: طالع بشيفتك بالاول زين انها طلعت على لا وتحمد ربك وصلي ركعتين شكر عشانها ما طلعت عليك يالشيفه
ضحكوا الكل واحمد يستمع لهم
ابراهيم: الا اقول احمد ان شاء الله اعجبتك الديره
احمد: والله زينه باهلها
ابراهيم: تسلم من طيب اصلك اول مره تجي لهنا يعني
احمد: ايه اول مره
حسن: وما راح تكون الاخيره ان شاء الله
احمد: ان شاء الله ... الا اقول انا نسيت لا أأكد حجز التذاكر وانا بالمطار
ابراهيم: لوين مسافر
احمد: مسافر بريطانيا للدراسه
حسن: زين ومتى انت حاجز ؟
احمد: بعد يومين بس من جيت هنا مفروض اشيك ونسيت
حسن: ما عليك انا اصلا بشوف حجز رجاوي وبالمره بشيك على تذكرتك اوكي
احمد من سمع اسم رجاوي سكت وبعدها سأل: عفوا هي اختك لوين مسافره
حسن: راجعه لدراستها ببريطانيا انت وين في أي منطقه
احمد: انا في برايتون بس نقلت الى كامبريدج
حسن: والله هم بعد رجاوي في كامبريدج
ابراهيم: أي تخصص .. كم باقي لك على الدراسه وتخلص
احمد: تخصص ادارة اعمال واقتصاد ويعني هذي اول سنه باقي 3 سنين ان شاء الله
ابراهيم: ربنا يوفقك رجاوي بعدها فاونديشن ..ويطالع في بنته النايمه عند عمها
حسن: فديت هالعيون النايمه شكلها يخبل ...متى راح تصحى ..؟؟
ابراهيم: اقول حسنووووه خلها تراها تعبتني بالمطار ما خلتني كله اركض وراها أي شي تشوفه قدامها يتحرك الا تتبعه ع بالها تمرن رجولها على المشي ...ويالله نامت بالطياره كنت خايف لا تصحى اول ما تنزل الطيارة

...........
وصلوا البيت وطبعا الكل كان فرحان بشوفة غاده وامهم خذتها وهي او لما وصلت صحت من نومها عماتها ما تركوها لحالها وخصوصا رجاوي اللى قعدت تبوس فيها بخدودها ووتتفداها
رجاوي: فديت هالعيون الحلوه طالعه على عمتج
ابراهيم: ايه الحين كل وحده منكم تقول طالعه على عمتج
جواهر: رجوووي حبيبتي فديتج عطيني اياها شوي الله من اول وهي معاج
رجاوي: اووه جواهر كانت وياج من قبل انا يومين وبسافر
من جا سالفة السفر تكلم حسن: الا صج رجاوي انتي طيارتك مو بعد يومين
رجاوي: ايه ليش
حسن: اظن احمد بيروح بنفس الطيارة وياج زين احد من الاهل يروح وياج
رجاوي: والله عالووه وياي يعني ما يحتاج مرافق بعد
جواهر: اصلا اخوي احمد يدرس هناك ببريطانيا يعني لا مرافق ولا شي
رجاوي: ادرى وبخاطرها ( مالقى الا نفس الطياره يروح فيها معاى بعد .... )
كان احمد وقتها بغرفته يرتاح شوي



على الغدا الكل تجمع الا طبعا رجاوي اللى ما حبت تتواجه ويا احمد مره ثانيه فتحججت بانها بتقعد ويا غاده وبتغديها وبعدين بتتغدى
ابو ابراهيم: ها يابوك خلصنا من المشاكل اخيرا
ابراهيم: خلاص يبه ماكو مشاكل مره ثانيه وتنازلت هالمره بالمحكمه يعني مالها دخل فيها بعد اليوم
امه: الحمدلله واخيرا ...
ابوابراهيم: الا وينها رجاوي ما شفتها
ام ابراهيم: ههههه راحت ويا غدوووه تغديها بعدين قالت بتتغدى بعدين
حس احمد انه هالكلام موجه له ...بس وش يحرقني عنها ما اكلت ما قلت شي غلط الا بالعكس قلت شي في مصلحتها .... وهو طالع من غرفة الطعام الا وهذي رجاوي شايله غاده بحضنها وتضحك وياها من شافت احمد بوزت وكملت مشيها من غير حتى ما تسلم عليه .....

..بعد السهره نزلت رجاوي لتحت تبي تشوف شي تاكله صراحه لا تغدت ولا شي وحتى العشا تحججت انه معها صداع ...هالشي خلى ابوها يجي ويطمن عليها
ابوها: رجاوي يا غناتي ليه ما جيتي تتعشين ويانا
رجاوي: يبه مالى نفس مصدعه والله باكل بعدين أي شي مو جوعانه الحين والله
ابوها: طيب ما اخذت حبوب للصداع
رجاوي: الا اخذت بكون احسن لا تحاتي فديتك يمكن من لف السوق وبس
ابوها: كله بالسوق ياحبكم للسوق والتشري ...من بعد ما راح ابوها جلست شوي وبعدها طلعت للصاله شافت امها ويا جواهر ومعهم غاده
جواهر وغاده بحضنها تشرب الحليب : فديتها وايد كيوت صح
امها: ايه ربي يخليها ..شكلها تعبان اكيد ما شفتيها العصر اشلون تراكض بالبيت مني وهناك خفت عليها والله من الدرج ..يبي لها احد دايم يركض وراها
ابراهيم دخل عليهم على هالكلمه: يمه لا تحاتين انا بكتب في شغاله تكون دايم وياها
امه: وانا وين رحت ويا كثر الشغالات اللى هنا
ابراهيم: ربي يخليج لى بس ولو عشان ما تتعبج حيل
امه: لما راح تتعبني هنا جواهر والشغالات هنا لا تحاتي انت بس واهتم في حالك
ابراهيم عرف امه وش تقصد : الله كريم .... لما تنام خلى جواهر او رجاوي تجيبها لعندي انا بروح انام راسي شوي مصدع
امه: سلامتك ولدي ..طيب ما اخذت شي
ابراهيم : لا تحاتين يمه اخذت حبوب وبيروح لو نمت كله من السفر وبس يالله تصبحوا على خير
شوي ورد
ابراهيم: رجاوي اشلونج احسن ان شاء الله
رجاوي: ايه ع بالي ما راح تسأل عني خلاص غادوووه وياك وين رجاوي الحين منك
قرب منها ابراهيم وباسها على راسها: فديتج والله لا يحرمني منج
رجاوي: ولا منك اخوي ...يالله روح نام وارتاح
ابراهيم: وانتي بعد ترى شكلج يروع الواحد
جواهر:ههههههههههه ايه روحي ترى لا تخرعين غاده الحين وتقوم مفزوعه من نومها
رجاوي: ايه تطنزي انتي بس
امهم: يالله عن التغشمر خلوا البنت راقده الحين لا تصحوها من نومها ...جلسوا شوي يسولفون ومن بعد امهم خذت البنت وراحت فيها غرفتها الا تنومها معها


......

نزلت رجاوي لتحت المطبخ تبي تاكل لها شي ... الساعه الحين قريب ال12 والكل نايم مع انها خايفه بس ما قدرت تنام جوعانه بالمره وصداعها زاد لانها ما اكلت شي
فراحت للمطبخ وفتحت الليت الجانبي ومن بعد فتحت الثلاجه تدور لقت لها قطع بيتزا وكم فطاير بالخضار بتحطهم بالمايكرويف ...شوي وهي تنتظر حست انه احد جاي للمطبخ اكيد هذا حسن اخوها جاي من سهرته اليوم خميس ويا ربعه ..قالت الا تخرعه شوي وتضحك عليه وقفت ورا الباب اول ما شافت الثوب الابيض على طول ...بوووووووووووووووووه
احمد تفاجأ ورجع لورا اما هي انصدمت بشوفة احمد اللى قدامها لا وبعد كانت من غير شيله على راسها ...ظل كل واحد فيهم يطالع بالثاني واخيرا هي تكلمت
رجاوي: عفوا حسبتك اخوى حسن اسفه .... وكانت بتروح بس فكرت بالاكل اللى حاطته بالمايكرويف بتطلع وبعدين بترجع لما يروح من المطبخ
احمد: رجاوي لا تروحين كنت بشرب ماي وبروح الغرفه ..وبعدين ليه ما تحطين شيله على راسج انتي ليه ما تتحشمين
رجاوي هني عاد عصبت عليه : هيه انت مالك خص فيني وبعدين انت منو عشان تقول لي هالكلام ولانك في بيتنا انا محشمتك لكن هذا ما يعطيك الحق انك تكلمنى بهالشكل عندي اهل هم اللى لهم الحق انت اشحقه حارق اعصابك علي .... وما قدرت تكمل دموعها نزلت وطلعت من المطبخ وهي تركض ولغرفتها وصكت الباب بالقوه
جواهر كانت بغرفتها وسمعت صوت بابا غرفة رجاوي يصك بالقوه على طول راحت لغرفتها ودقت الباب سمعت صوت راوي تصيح تروعت عليها
جواهر: رجاوووي حبيبتي شنو فيج فتحي الباب
رجاوي: مابي حد يكلمني روحي
جواهر: فديتج رجوووي ليه تصيحين شنو صار علميني هذا انا يواهر اختج ارجوج فتحي الباب ..شوي وفتحت البا ورجعت مره ثانيه للفراش تصيح قربت منها جواهر ومسكتها من كتوفها وضمتها لها رجاوي بدت تصيح بحضن اختها
رجاوي: وربي اكرهه اكرهه موت هو ليش يعاملني جذي انا شنو سويت له عشان يكلمني بهالشكل
جواهر: منو هذا اللى تكرهينه
رجاوي: اخوج احمد اكرهه موووت خليه يبتعد عني مابيه يكلمنى ولا يقرب صوبي
جواهر حست انه صار بينهم شي: انزين ولا يهمج بس انتي الحين سكتي ولا تصيحين اوكي ترى هالدموع مابي اشوفهم انزين وباستها على خدها ....يالله ترى لوعتي جبدي وانتي بهالشكل روحي اغشلي هالويه الحين لا اعطيج بلوك وديليت ههههههههههههههه
رجاوي:ههههههههههه طيب يا يواهر انا بلوك وديليت ..راحت وغسلت ويهها ولقت جواهر ناطرتها بالغرفه
جواهر: اكيد ما اكلتي شي بروح اشوف لج اكل وبجيبه اوكي ....
راحت لتحت ولقت احمد بالمطبخ مجهز صينيه فيها فطاير وبيتزا وكاس حليب ..اول ما شاف جواهر
احمد: هذا لرجاوي يالله تصبحي على خير
جواهر باستغراب: احمد لحظه شنو صار بينك وبين رجاوي جالسه تبكي فوق انت اشقلت لها
احمد: ولا شي يالله تصبحي على خير وراح وشكله متضايق ....
اخذت الصينيه وطلعت فيها فوق لاختها ...بعد ما خلصت اكل
جواهر: هني وعافيه
رجاوي: الله يعافيج فديتج اختى والله صج كنت يوعااااااااانه بالمره الحين شبعت
جواهر:هههههههههههههه محدن قال لج ما تاكلين ويانا على العشا
رجاوي: ما كان لى نفس وقتها وبعدين كانت وياي غدوووه فديتها ولهت عليها اشلون بسافر وبتركها
جواهر: شو رايج تاخذينها وياج
رجاوي: والله يا ليت
جواهر: طيب خلينا من هالكلام شو صار بينج وبين اخوي ابي افهم
رجاوي من سمعت سيره احمد بوزت وعصبت : جواهر لا تيبين طاريه لو سمحتي هالانسان ترى ما ينبلع من حلقي بكل مره يقعد يهزأني كني اصغر عياله ولاحد مالى عينه
جواهر: طيب علميني شو صار
رجاوي حكت لها باللى صار من اول المول الى غايه اللى صار قبل شوي
جواهر ابتسمت: شوفي هذا احمد عصبي حيل ومع انه يدرس بره لكن مدرى ليه هو قاسي تتصورين مره كنت لابسه برمود وتي شيرت ومو لابسه شيله على راسي وطلعت الحديقه الكل كان هناك واعرف انه اولاد عمي ما راح يدشون البيت الا اذا يعرفون انه الكل متغشي تصوري لما شافني دزني ومسكني من ايدي ودخلنى جوا البيت وقتها زعلت وتنرفزت من تصرفاته بس هو ما قصده بعدين اعتذر مني ...احمد قلبه طيب لكن عصبي اممم والله مدرى شنو اتكلم عليه يعني ما اعرفه زين مثل ما اعرف فهد اخوى احمد جا متأخر ووقتي معاه قليل عكس فهد اللى كان دايم وياي لكن لما نجلس مع بعض اشوفه عادي مثله مثل حسن وابراهيم والله
رجاوي: شوفي هالانسان ما احب طاريه اوكي طيب مو طيب خليه يبعد عن طريقي اوكي
جواهر لما شافت رجاوي معصبه: اوكى بس انتي هدي بالج وما يصير خاطرج الا طيب .... وابتسمت وعلى ذكر الطيبه ترى لقيته محضر لج هالصينيه واول ما شافني قال لى خذيها لرجاوي وطلع من المطبخ على طول من غير ما يكلمني ولا يرد على
رجاوي فجت عيونها من الصدمه : وهو شو دخله اكلت ما اكلت وليه اخذتي الصينيه منه كان انتى حضرتيها لي
جواهر : اووه راجوي يعني الحين شو صار لقيتها جاهزه وجبتها لج وبس يالله عاد تصبحين على خير وشيلي تفكيري اخوي من راسج
رجاوي:هه اصلا منهو اللى اقعد افكر فيه قبل ما انام


....................



صحى ابراهيم بالليل على الساعه 4 بس الغريبه ما لقى بنته عنده يعني امه اكيد نيمتها معها بس حب يتأكد راح لغرفة جواهر ودق الباب بشويش فجت الباب جواهر وهي نعسانه وتحك راسها
جواهر وعين مغمضه وعين مفتوحه: ابراهيم ها شعندك جاي هالحزه شي صار ..؟؟
ابراهيم: وينها بنتي ما شفتها عندي لما صحيت ..؟؟
جواهر وهي تتثاوب وتحط ايدها على فمها: صحيتني على كذا ما عندك سالفه يعني وين بتكون اكيد ويا ماما
ابراهيم: طيب بس حبيت اتأكد يالله تصبحي على خير
جواهر: وانت من اهله وسكرت الباب

باقي كم ساعه على سفر رجاوي وبهالفتره رجاوي ما حبت تشوف احمد ... رجاوي قالت لهم انها مشغوله بترتيب وتجهيز اغراضها كله تتهرب من وقت الغدا لا تجتمع وياه بس بعد الغدا كانت جالسه ويا الاهل تسولف وتضحك مع غاده وتلاعبها
رجاوي: فديتها بنت اخوي الحلوه والله بشتاق لها حييييييييييل بليز برهومي تعال بريطانيا وجيب وياك غدوووه
ابراهيم: بروهي في عينج اقول حسن الفاظج بالاول وبعدين اطلبي
رجاوي: فديتك والله ابو خليل طيب حبيبي لما يكون معك اجازه جيبها لهناك ولا اقل لكم شو رايكم تعالوا باجازه الصيف يعني يبقى لى تقريبا اسبوع قبل لا اخلص الكورس ها شو رايكم
ابوها: هالسنه بنروح المانيا ويمكن فرنسا
جواهر: واااااااااااو كشخه يعني من الحين اجهز روحي
حسن: طالع هذي صج بنات اخر زمن مخبلين
جواهر تطلع له لسانها
امها تضحك عليها: جواهر عيب البنات ما يطلعون لسانهم
جواهر: ما تشوفينه كله يغيضني
ابوها: انا بروح ارتاح متى طايرتج رجاوي
رجاوي: على المغرب ان شاء الله
ابوها: وبنت عمج ان شاء الله معاج
رجاوي: لا يبه طلع اخوها حجز لها على الخليج ... وانا على الامارات يعني بعدي بساعه
ابوها: مو مشكله بنتي ديري بالج على روحج وان شاء الله توصلين بالسلامه الحين انا بروح ارتاح بداري عن اذنكم
الكل بعدين راح لداره الا جواهر اللى خذت غاده وياها عند رجاوي وجلسوا هناك شوي ومعاهم حسن
حسن: احمد اخوج طلع للبحر قال يبي يشم هوا بحر نظيف مو ملوث
جواهر:ههههههههههههه لا والله وحزه الغدا بعد
حسن: اشوفه اليوم متضايق مدرى من شنو ...كلمتيه انتي
جواهر بارتباك: لا وليه اكلمه احسه عادى ما فيه الا العافيه يتهيأ لك وبس
حسن: يمكن بس احساسي يمكن غلط يالله اشوفكم بعد العصر بالوقت العادي كله سوالف وضحك ويا الاهل والزين انه احمد ما يطلع لفوق الصاله بس كله تحت ولا لو كان يطلع كان بتلتقي فيه بكل مره


........



بنفس الوقت كانت عاليه ويا اهلها تسولف وتضحك
بدر: اقول عاليه انتي بتسافرين ويا بنت عمي صح
عاليه تطالعه: هو انت خليت فيها بنت عمي يعني ليه ما غيرت لى الحجز للامارات
بدر: والله ما لقيت كله فل شو اسوي حاولت اغير ماكو فايده وبعدين عادي يعني كلها بس ساعه بينكم هي بالاول وانتي بعدها عادي
عاليه بتأفف: يعني حتى بالطياره اجلس ويا منو اكلم طول الساعات
حسن: كلمي الاطوف اللى بالطياره
عاليه: ها ها بايخه
حسن:ههههههههههههههه خلا ص قررت اروح وياج اكلمج وبعدين ارجع على نفس الطياره ها شو قلتي
عاليه: لا يبه ما بيك تغثني طول الطريق وتصدع لى راسي
حسن: مو انتي اللى تبين احد تسولفين وياه الله عليج
امها: عاليه كلمتي خالتج بالتلفون
عاليه: ايه كلمتهم ورحت الصباح لهناك وسلمت عليهم بعد كلهم وعمي يسلم عليكم
امها: زين يا بنتي وشفتي فيصل ولا لا
عاليه باستغراب: وليه فيصل شو راح يجيبه عند بيت عمي
امها : شو بيت عمك لوين انتي رحتي الصباح
عاليه: رحت بيت عمي عبدالله يعني لوين ع بالج لما قلت لج بروح
امها وهي معصبه: يعني عند اهل ريلج ما رحتي وسلمتي عليهم
عاليه: اشحقه اروح لهم بالتلفون يكفي وبعدين للحين ما صار ريلي الا خطبه وبس
ابوها: كلامها صح اشلون تروح ومالها دخل فيهم للحين
الام: والله ماحد مخرب البنت علي الا انت وافكارك ما فيها شي اهل خطيبها وعادي تروح وتسلم عليهم
بدر: يمه الله يهداج لما يصير ريلها ذيك الساعه تروح لهم وبعدين هذا الفيصل للحين مو داش مخي احسه انسان لعاب
امه: جب بدر اشوف طالت وشمخت ماحد تارس عينكم يعني ...الولد مافيه شي ينعاب واهله ناس معروفين
بدر: ادرى باهله بس اهو فيه شي غلط شنو مدرى
عاليه لما سمعت كلام اخوها حست بخوف من اللى هي مقدمه عليه لكن قالت بعدين لما تكون ببريطانيا يمكن تقرر شنو راح تسوي اما الحين بتخليها على كذا


سافر احمد ويا رجاوي بنفس الطياره وكان كرسيها بجنب وحده اجنبيه اما احمد فكان شوي بالمقدمه وجالس بجنب واحد , ما اهتمت انها تطالع فيه او تكلمه وحتى لما ودعوها اهلها ما اهتمت انه مسافر معها بنفس الطياره... بعد اقلاع الطياره بنص ساعه راحت للحمام ولما رجعت تفاجأت باحمد اللى جالس بمكان الحرمه اللى جنبها
رجاوي: روح لكرسيك
احمد وهو مبتسم: بدلت الكرسي الحرمه ما قصرت قلت لها انا اخوج وما لقينا نفس الكراسي وبدلت على طول
رجاوي ما حبت تسوي أي مشاكل بالطياره ..: لو سمحت ممكن تطلع شوي عشان ادش لكرسيي
وقف احمد وهي دشت بالكرسي اللى جنب الدريشه .... جلست وما اهتمت ولا عطته ويه واخذت لها مجله كانت معها وجلست تقرا فيها بعد ربع ساعه تقريبا
احمد كل ماله متملل يبي يتكلم معها بس حس انها ما عطته أي اهتمام
احمد: انا آسف رجاوي وصح مالى حق انى اتدخل في حياتج
رجاوي كانت تقرا وتلخبطت الحروف قدامها من سمعت كلامه بس طنشت ولا شالت المجله من قدامها ..وما تحس الا احمد شال المجله وحطها بينهم
احمد: قلت آسف وحقج علي ... بس مدرى مرات اكون عصبي لكن بدون ما اقصد شي
رجاوي طالعت فيه: طيب وبعد الآسف ايش اسوي يعني
احمد: ابيج تسامحيني وبس
رجاوي: اوكي مسموح وشالت المجله مره ثانيه وكملت قرايتها
احمد لمن شاف ردة فعلها كذا عصب من القلب بس مسك روحه وحط السماعات على اذنه وجلس يسمع ويقلب بالقنوات
بعد وجبة العشا جلست رجاوي متملله ليتها عاليه كانت معها كانوا سولفوا وارتاحت شوي من طول هالسفر طالعت بنظرة جانبيه على اللى جالس جنبها وشافته بعده يستمع للاذاعه ... غيرت رايها ورجعت كرسيها شوي لورا وحطت راسها على كتفها وغمضت عيونها ... صحت رجاوي وحاسه بالدفا حولها الا وشافت روحها متلحفه بالبطانيه يا ترى منو اللى حطها علي ولفت براسها على اليمين شافت احمد يطالعها اول ما شافها صحت نزل نظرته وقال لها
احمد: قربنا نوصل ما باقي الا نص ساعه ان شاء الله ارتحتي بالنوم
رجاوي حمرن خدودها: الحمدلله ...وشالت البطانيه من عليها ورتبتها واستاذنت تروح للحماما اكيد شكلها يروع بعد النوم
احمد بخاطره يالله حتى وهي نايمه جميله ولما صحت بعد ولا اروع ..انا ايش جاعد اخربط من كلام .



********
الجزء السابع عشر

الفصل الثالث


وصلت الطيارة الى مطار هيثرو في لندن تقريبا على الساعه 4 الفجر بتوقيت الكويت و12 بتوقيت لندن ..
احمد : الحمدلله على السلامه
رجاوي من غير ما تطالعه: الله يسلمك واخذت شنطة ايدها ووقفت واللى هو بدوره وقف ونزلوا من الطياره كملوا اجراءات المطار.. ... طبعا كانت رجاوي بتنام بالفندق هذاك اليوم ومأكدين لها الحجز وبعدها بيوم بتروح اليوم الثاني بالقطار الى كامبريدج,, اللى ما تعرفه انه حسن خبر احمد عن اسم الفندق اللى راح تنزل فيه رجاوي ومعها بنت عمها عالية وبالمره هو بعد حجز له هناك غرفة


احمد: انتي رايحه لوين ..؟
رجاوي: حاجزة بفندق كارلتون تاور ...
احمد: والله انا بعد بنفس الفندق خلاص بناخذ لنا تاكسي
رجاوي نزلت راسها بالارض( يعني وراي وراي متى بفتك منك ) انا بنتظر عاليه بنت عمي بتجي بعد ساعه مابيها تكون لحالها
احمد: مو تعبانه انتي انا برجع لها مره ثانيه
رجاوي: لا بنتظرها عادي وجلست على اقرب كرسي انتظار
طبعا احمد ما راح وانتظر وياها
رجاوي: ماله داعي تنتظر روح ... لا تخاف ندل الطريق انا وعالوووه
احمد: ما اظن بخليكم بروحكم عادى ما تفرق ساعه او اثنين بعدها بنرتاح
رجاوي بخاطرها( اكيد بترتاح وتبي الفكه اصلا مو شورى انى اكون وياك بنفس الطياره لا وبعد بنفس الفندق )
بعد وصول عاليه تقريبا بساعه ونص الكل راح بالتاكسي رجاوي مبسوطه بشوفة عاليه بنت عمها وياها وقعدت تسولفها وطنشت احمد ولا كأنه موجود معهم بعد ما عرفته بعاليه اللى استغربت من وجوده مع رجاوي بس غمزت لها رجاوي انها بتعلمها بعدين بالسالفة عنه
انتظروا التاكسي اللى وداهم للفندق وبصراحه فندق روعه هذي ثاني مره تروح له بالو مره كانت مع والدها لما كان في مهمة عمل هناك وراحت تزوره وجلست وياه يومين بالويك اند ...
وصلوا للفندق وشافوا حجزهم هو بالطابق الثالث اما هي بالطابق الرابع وطبعا المنظر اللى قدام الفندق روعه لانه قريب من لندن أي ...
وهم ينتظرون بالريسبشن
احمد: متى رايحين للجامعه
عاليه: ان شاء الله بعد بكره بس يا خساره ليتنا بنفس الجامعه بس تخصصها غير وانا غير
احمد: انتي وش تخصصك
عاليه: Decorating )ديكور )
احمد: اها شي حلو ربنا يوفقكم اوكى..... أي شي تبونه ترى انا حاضر
عالية: والله نفسي اروح سينما فلم اكشن وعطته اسم الفلم لو ممكن تعرف متى يعرضونه بصالات السينما هنا
احمد: بسيطه ولا يهمج اختي
رجاوي وهي تطالعها بعين: ما يحتاج تكلف على نفسك .. عادى احنا بعد السوق نروح نشوف شكرا
احمد: ما فيها شي انا بسأل لكم ان شاء الله... يالله انا استاذن الحين
عالية: تصبح على خير وشكرا ..
رجاوي: تصبح على خير
احمد: وانتوا من اهله..اخذوا مفتاح غرفتهم وراحت ويا عاليه
كل واحد راح لغرفته طبعا بالغرفه اول ما وصلت
رجاوي وهي تمسك ايد عاليه وتعضها: يعني اذبحج ما لقيتي الا احمد تطلبين منه يشوف لنا الفلم
عاليه وهي فاجه حلقها
رجاوي: هيه انتي لا تفتحين حلقج انا اكلمج الحين
عاليه فجأه تضحك : هههههههههههههههههه شو اللى صار رجاوي شنو صار معاج انتى وهذا اللى اسمه احمد تصدقين وتغمز لها مزيوووون وكاشخ يا حليله يخبل قولي لى متزوج ولا خاطب ولا شنو
رجاوي: شو على انا منه بالطقاق
عالية: لحظه خلينى اطلع هالحجاب تعبت منه وطلعته ونزل شعرها البني على ظهرها احلى ما في عاليه جمالها الهادي وشعرها الكستنائي المائل للبني الواصل لظهرها
عاليه: اول شي شو يابه وياج بالطيارة
رجاوي: اول شي خلينا نتصل في اهلنا نطمنهم اوكى وبعدين بسهر وياج سوالف وربي اشتقت لج مسافره وكله ساكته ما تكلمت ويا احد وهي تقولها مبوزه
عالية: لا الحكايه فيها شي اوكى يالله انا بروح ابدل ملابسي وع بالي ما اتصلتي اكون انا طلعت واتصل اوكى ..الله يعيني على البرررررررررررد اووووه زين تحركت مشيت
رجاوي:ههههههههههههه والله نفس الشعور يالله اخلصي بسرعه




بالليل بعد ما اتصلوا على الاهل وطمنوهم بوصولهم بدت رجاوي تسولف عاليه وخبرتها بكل اللى صار معها ويا احمد
عاليه: تعرفي شي رجاوي اشوف بعيونه الاعجاب فيج
رجاوي: تتوهمين شو يعجبه وكل ماله الا يهاوشني ويخزني بنظراته وكلامه الماصخ ,مابي اعجابه يحتفظ فيه ابيه بس يبتعد عني وبس ..ياربي لا وبعد بيغثني بنفس الجامعه
عاليه: ليتني وياكم والله بس ها جامعتي حلوه مابي اغيرها وتعودت عليها وزين نتقابل بالويك اند ولا لو كنت وياج ما راح نذاكر ونفشل اهلنا بعدين بالنتيجه
رجاوي: تكلمي عن نفسج يا البوني هههههههههههههههههههه
عاليه: يؤ بعدج تتذكرينها
وقعدوا يتذكرون سوالف زمان
وشوي الا احد يدق باب الغرفه كلهم طالعوا ببعض ياترى منهو اللى جاي لهم هالحزه
شوي وتقرب رجاوي : who is it?
احمد: انا احمد اختي ممكن تفجين الباب ثواني بس
رجاوي وهي تتحطرم ببوزها : وش يابه الحين ...عاليه ما امهلتها دفتها وحطت الحجاب على راسها وفجت الباب
ما شافت الا شوي من جسم احمد ومنزل راسه ومعاه كيس بايده
احمد: اختى هذا عشا قلت يمكن يوعانيين ولا شي لما طلعت جبت منه لكم
عاليه وهي تمسك الكيس: مشكور اخوي ليه كلفت على روحك
احمد: العفو اختي مافيه كلافه ولا شي ... تصبحوا على خير واسف على الازعاج
عالية: وانت من اهله وقفلت الباب ودخلت بالكيس
احمد وهو يمشي لغرفته بالطابق الثالث حتى لما سمعت صوتي ما تبي تشوفني الا تركت بنت عمها تكلمني عنها ما كلمتني..تحمد ربها معطيها ويه ..ومشى وكمل طريقه
رجاوي: ليه اخذتي العشا ومن قاله انه احنا يوعانيين هالحزه
عاليه وهي تحط العشا على الطاولة وتفك الكيس والله لو انتى مو يوعانه انا بموت من اليوع ما اكلت شي والله بالطياره يدوب عصير وساندويتش بس
جلست تاكل وتسولف ويا رجاوي بعد فتره قربت منها رجاوي واكلت وياها يتذكرون سوالف زمان لما كانوا صغار وما حسوا بالوقت لين الساعه قريب الفجر بعد ما صلوا ناموا

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة دانة الروح, ليلاس, الروح, القسم العام للقصص و الروايات, جواهر, جواهر كاملة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:29 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية