لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-11-11, 05:08 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


^%$#@الـــــفــصـــــل الـثــالـث@#$%^
(الـجــزء الـثـاني )




إلى متى ياأمة المسلميـن

ونحن

صـامـتـون


شُرد الأطفال

وقُتل الرجـال

وأستحيت النسـاء

واٌسر كبآر السن

فمـاذا تبقى ؟؟


أننتظر إلى أن يدمـر المسجد الأقصى ؟؟

ثـم مـاذا؟

نستيقظ من غفلتنـا

.
.


"طـاش ماطـاش وستـار أكاديمي وميس لبنون ومسلسلات حليمه لن تنفعنـا"


التسكع في الأسواق والنظر للفتيـات لن ينفـعـنـا


تضييع شرف بنـات المسلمين وابتزازهن لن ينفعنـا


شراء آخر صراعات الموضـه والسفر الا لندن وبـاريس لن ينفعنـا

التبرج والسفور .. وإبراز مفاتنك آيتها المرأهـ لن ينفعنـا


أخواننا في فلسطين لايجدون كسرة الخبـز

ونحن

نرمـي الطعـام في القمـامه غير مبآليين

.
.


اللهم أنصر المسلمين على أعدآئك .. اللهم آميين




.
.
.



نآآظرت عمتهـا وكأنهـا مو مستوعبه اللي قالته


يعنـي أبوهـا صحـى


نزلت دموعها من الفرحـه

عكس قبل شوي اللي كـانت تنزل من الخوف علييه



لبست عبايتها وراحت مع عمتهـا للمستشفى




وصلـوا للمستشفى


وركضـت لمشعل اللي كـان واقف برآ

:مشعل ويين آبوي ؟

رد عليها من غير مايناظرهـا:شوفيـه دآخل .. ويبغى يكلمك

ديم دخلت على طول


شـافت أبوهـا حوله الأجهزهـ وشكله لايرثى عليه

نزلت دموعها من هالمنظر

مستحيل يكون أبوهـا

أبوهـا اللي طول عمرهـ بعآفيه يصير فيه كذا .. جد ابن آدم ضعيف


تقدمـت لـه ببطىء


حس فيـهـا وفتح عيونـه وناظرهـا بتعب والدموع متجمعه في عيونهـا

:يـ ـبـ ـه

تكلم وهو يتنفس بصعوبـه:دييم .. انا مـ ـادري متى راح أموت .. بـ ـس بطلبـ ـك طـ ـلـ ـب وقولي تـ ـم

ديم ودموعهـا تنزل ببدون شعور:تـم .. انا تحت آمرك

ظل سـاكت لفترهـ وبعدهـا تكلم :آنتي لمشعل .. ومشعل لـك


تفاجئـت

أنصعقـت


كيف وليييش ؟!


ليش مشعل بالذآت


أخو اللي غدر فيني وضيع شرفي ليييييش؟


شلون بيصير موقفي


أنا مو بنـت شلوون اتزوج

تمت سآكتـه وتناظر الأرض وهي مو مستوعبـه



فجأهـ عقدت حواجبهـا من الأزعاج اللي حولهـا


رفعت عيونهـا وشافت الممرضآت والفوضـاء اللي مسوينهـا


التفتت على ابوهـا بسرعـه وشافتـه يلتقط آنفاسـه الأخيرهـ

صرخـت بفجعـه:يبـــــــــــه


مسكوهـا الممرضـات وطلعوهـا برآ

حـاولت تقـآومهم لكن ماقدرت

ضمتهـا عمـتـهـا وهي تبكي على أخوهـا اللي يصـارع سكرآت المؤؤت

ومشعل مو مستوعب


توهـ صـاحي .. شلون يصيير كذآ

ضغط على راسـه وهو يحس بصداع فضيع



طلـع الدكتور ووجهـه مايبشر بالخيـر

مشـعل بهدوء وهو يحـاول يسيطر على نفسـه اذا سمـع الخبر:بشر يادكتور؟

:للأسـف .. ماقدرنا نلحق عليه .. ادعي له بالرحمـه

سند رآسـه على الجدار وهو يحـاول مايبكي


شـاف بنت عمـه وعمتـه بحـاله مآتسر الخآطر


لآآزم يهدّيهم ويوقف معهـم.. هو الرجآل


مشعل والعبرهـ خانقته:عمـه خلاص يكفي .. بدآل ماتهدينها تزيدين عليهـا


ماجاوبـه غير بكآهم اللي يزيد

وصراخ بنت عمـه بأسـم أبوهـا


آتصل على أبوهـ وخبرهـ بوفـاة عمـه

ومآشاف الا الفرحـه من صوته


كل هذا علشان الورث يايبه


صدق الفلوس تغير النفوس



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



قـامت مفزوعـه من النوم وجسمهـا معرق


نزلت دموعهـا لاشعوريـا من هالكابوس المخيف:يمـــــه .. يبـه ليش تركتونـي كذآآآ
كيف بعيش بهالدنيـا من غيير آم ولا أبوو


مسحـت دموعهـا بطرف كمهـا وقـآمت متوجهه للنآفذه الصغيرهـ


نـاظرت الحـي

كـان الجو هآدي وظلام الا من أصوات الكلآب المشردهـ



سمعـت صوت طـق في البـاب


تخرعــت وفزت بخووف


حطـت أذنهـا على البـاب علشـان تسمـع الصصوت

ومـأفيه آي صووت



رجـعــت لفراشهـا بخوف


سكرآن عند البـاب ويتلفظ عليهـا بأبشع الكلـمات



سدّت آذانهـا بقوهـ

مآتبي تسمـع شيء


لو آنهـا مآتت كان أحسن لهـا من هالعيشه والمستقبل المجهول



مآيحق لهـأإ تححب ؟

من هـي أصلا علششآإن تحب ولآإ والمشكله ؤاحد من أإغنيـاء العـالم


كرهـت نفسهـا لأنهـا لقيطـه ومقطوعـه من شجـرهـ

مآلهـا لا اب ولا آم يعطونهـا الحنان


ولا أخ واخت يشاركونها همومهـا


بللت شفايفهـا اليـابسه من قلة الشرب والأكل

حتى السحور من جـت آمريكا وهي مـاغير تاكل تمر ومويه


زفرت بضيق:الحمد لله على كل حـال


شافت ان الصوت آختفى



آرتاحت نسبيـا وبدت أفكـارهـا توديهـا للمـاضي الأليم

وذكرياتها مع آخوانهـا الوهميين



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




تأففت بضجـر


كـان على بالهـأ آنها يوم جـت لأمريكـا بتكون سعيدهـ أحسن من العيشـه بفلسطين



على الأقل هنـاك في أحد تتسلى معـه

آما هنـا فهي وحيدهـ


ماتحب تحتك بالنـاس


تحب تكون انطوائيه ووحيدهـ

ماتذكر أنها قد كونت صداقات بحياتهـا



واللوم كله يرجـع لأبوهـا اللي رباهـا كذا وخلاهـا تخاف تكون النـاس مثله



قـامت للأستريو وشغلت موسيقى رومانسيه


وراح فكرهـا ليـن مايوجـد هوو


كـانت مستغربـه من نفسـهـا ان قلبهـا مـال لهالأنسـان


مـو عـآرفه لييش


فيه شيء غريب فيه يجذبهـا ويخليهـا غصب عنهـا تفكر فييه



شـافت نـاس وسيمين لحد كبيير بس مثلـه مـاشافت


لكن قلبهـا مامال له بمجرد جمـاله لآآ


فيه شيء غريب تحسه إذا شافته

مع آنها ماشافته الا مرتين


بس هذا الحب اللي يقولون عنـه من آول نظظرهـ



بس فييه شيء مضايقهـا


هي يهوديـه وهو مسلـم



تغيرت ملامـح وجههـا لضييق


وصـارت تحـاول تشغل نفسـهـا عنـه بأي شيء


مـاحست بنفسـها الا وهـي نآإيمـه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


نـاظرهـا بسخريـه وهـي تـبكـي وتشيل ملابسهـا اللي مـاباقي منهـا

الا قمـاش ممزق من وحشيته وهمجيته القذرهـ


مسـحـت دموعهـا بتمرد:بتندم يامشـاري والله بتندم


رفـع حاجبه وناظرها بسخريه:أعلى مابخيلك اركبيه




طلـعـت من شقة الدعـارهـ .. شقة القذآإرهـ وآنتهاك الأعراض


ضـآإع شرفهآ أغلى مآتملك

بسبب واحد ماعندهـ لاذمة ولا ضميير


انسان حقير ماشافت مثلـه بحياتهـا كلها


أنجرفت وراء كلامـه المعسول وكلآم الحب اللي خدعـه فيها

وهي مثل الغبيـه آقرب مالها الحيوانات <الله يكرمكم> تمشـي وراهـ حتى لو قال طيحي بالنـار طـاحت



بس الندم مـاراح يفيدهـا الحين

خسرت كل شـيء بحياتهـا حلوو



.
.

صحـت من ذكرياتهـا المرّهـ اللي تحـاول تنساها

بس مـاراح تقدر


طول عمرهـا راح يأنبهـا ضميرهـا وتحتقر نفسها أكثر وأكثر


استغفلت ثقـة أهلهـا وصـارت تطلع معـاه

تقرآ بالروايات الرومانسيه وتبغى تصيير مثلهـم ومآتدري آنها كلها خيال بخيال


ولا مـافيه شآب يرضى أنه يتزوج وحدهـ طلعت معـاه وخانت ثقة أهلها واستغفلتها



كل مـاشافت أبوهـا يبتسم لهـا ويدلعها تكرهـ نفسها أكثـر وأكثـر


وكل ماشافت آمها تداريهـا وتوسـع خاطرهـا لاتضايقت تتمنى لو آنها ماتت ولا طلعـت معـاهـ


وكل ماشافت أخوهـا فيصل وعبد الله يمزحون معها ومايكسرون بخاطرهـا تتمنى لو آن الله اخذ روحها

ولا شافت منهم هذا الحب والحنـان


كل يوم تكرهـ نفسهـا أكثر من اليوم اللي قبله

وكل يوم يكبر الأنتقام بداخلهـا للي ضيعهـا وآخذ منها أعز ماتملك بهالحيـاة



مسحـت دموعهـا ونظرات الحقد والأنتقام تلمـع بعيونهـا

:انا المفروض ماأبكي انا المفروض آجهز لموتك يامشاري الحقييير .. والله لاتدفع الثمـن غآلي والله


قالتهـا وصوتها يحمل أكبر مسآحات الحقد والكرهـ للشخص اللي تعنيـه



سمـعت صوت تحبـه من كل قلبهـا:دانا يآدوبا .. أبوي هاوشني كله منك ياأم كششه


ضحكت على شكله المبهذل:أوكي أبوي هاوشك مآطقك .. بس ليش شكلك كأن أحد طاقك هههههه

عبد الله:هذي موضه عندي انا بس

طـارت عيونهـا:مووضه .. قول قسم بس

عبد الله:هههههه .. ماتدرين يمكن يطيحون فيهـا وتصيير موضـه عبد الله الحلو

دانا:ايه اصفقني إذا صارت موضه

عبد الله وهو يتصنع الجديه:تدرين من دق علي قبل شوي؟

عقدت حواجبها بأستغراب:ميين؟

عبد الله وهو كاتم ضحكته:اليسـا .. تقول لك تؤبرني ممكن تتزوجني

انفجرت من الضحك لما سمعت صوت اخوها الانوثي:ههههههههه عبد الله وربي صوتك بنت هههههههههه

قآل وهو مسوي نفسه زعلان:جرحتي رجولتي يآملا الصلاح

دانا:هههههههههههه .. اما اليسا قول قـاء بس .. انت تخب عليك الشحروره

ومدت لسانهـا وهي تقهرهـ

عبد الله:على شحم ياقليلة الحيا انا اخوك تقولين عني كذا ماهقيتها منك يابنت اللذينا

ابتسمت ابتسامه باهته من مر على خيالها الشخص اللي تكرهه:ايي بس اخوي على العين والراس

ماقلنا شيء هههه

عبد الله :طيب انا بنام الحيين .. وماراح اروح للمدرسه

دانا بأستغراب:غرييبه انت يالدافور ماتروح .. شكل أحد صكك عين هههه

عبد الله وهو يتثاوب:آييه مو كله من عيونك ياكسلانه

لوت فمـهـا:آي كسلانـه خلني استانس ماورى الدراسه الا الشقى

عبد الله:آيه لا تخرجتي قولي ماوراها الا الشقى .. شلون بتتوظفين بالله؟

دانا:آممممممم .. خير أبوي واخوي فيصل يكفي وزيادهـ بعد

عبد الله بجديه:ابوي وفيصل ماراح يدومون لك

دانا وهي مطنشه:آوكي آوكي روح نآإم .. صدعت راسي

ضحك عليها وراح لغرفتـه وسرعآآن مانام أول ماحط راسـه على المخدهـ


آمآ هي تجهزت للجامعـه وهي تحاول تتناسى اللي صـار

صحيح مر على الحدث كثيير بس بعدين لاقالها آبوها تقدم لك واحد وش بيكون موقفهـا؟


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


كـانت تبكي من كل قلبهـا على وفـاة عمـهـا


غيداء بملل وهي تنـاظرهـا:ترى أقلقتينا من سمعتي هالخبـر وأنتي تبكبكين علينآإ .. ترآهـ مو اول ولا آخر

من مات على فكرة يعني ؟

عبير بصوت مخنوق يصآحبه شهقآت:آنتي آصلا ماعندك احساس .. هذا عمي تعرفين ايش يعني عمي


غيداء وهي رافعه حاجبها:واذا عمي .. مآت وخلصنـا

عبير وهي تمسح دموعهـا:انا غلطانه اللي جالسه اناقش وحدهـ مثلك

غيدآء بعصبيه:اشوفها طالت وشمخت ياعبير .. صرتي تطولين لسانك علي .. والله أن عدتيها مرهـ ثانيه

بشنقك فاهمـه

ركضت لغرفتهـا وهي تشيل باقي كرامتهـا

الا متى وهي تتحكم فيهـا

مآتقدر ترد عليها .. حتى لو كآن لها القدرة تحترمهـا على الأقل وماترفع صوتها عليها


قفلت على نفسـهـا وجلست تبكي


قلبهـا الحساس واللي على طول يتأثـر حتى لو بمشكله صغيرهـ تبكي عليها

فمآ بالها بموت عمـهـا



.
.

ضربـت الطـاوله بقهر:وطـايل لسانهـا بنت الـ#### .. هين يـاعبيروهـ مسويه لي فيها


فجأهـ تحولت ملامحها المعفوسـه لأبتسامـه خبيثـه من شـافت المسج:هـه من جد غبيـه



شـافت بـاب البيت ينفتـح وآخوهـا مشـاري واضح عليه الأرهـاق وقلة النووم

:آووووه ياماشاء الله .. الأخ مشـاري توهـ يشرف

مشـاري بضيق:أنكتمي مالي خلقك

قالت بنبرهـ سـاخرهـ:لييش شفييك .. الشغل مرهقك مثـلا .. طول عمرك تآيه بهالشوارع آنت وأخويآك

مشـاري وهو صـاك على أسنـانه:آقولك آنكتمي لا وربي آقتلك .. ترى اسويها وماراح اخاف من شي

سكتت من شافته معصب

وبعد فترهـ :طيب وش فييك .. الا صح درييت بوفـاة عمـي محمد


انفجـع والتفت عليها بصدمـه:اييييييييييش؟

قالت بلا مبالاة :عمي محمد مآت اليوم الفجر وش فييك .. مآتسمع؟

مشـاري وهو عاقد حواجبه ومو مصدق اللي قاعدهـ تقوله:آنتي من جدك .. ولا أثر فييك ؟

غيداء ببرود:وليش آتأثر .. وش هو بالنسبه لي أصلا .. بعدين بتعلمني آن انت الصآيع اللي مالك قلب

بتتأثر بوفاتـه .. آي افلقني بسس .. ولا بتثبت العكس لديم حبيبة قلبك


قآل بأستفهام:حبيبة قلبي .. خيير انتي .. شكل عقلك فييه شي اليوم .. متى شفتها او كلمتها علشان تصير

حبيبة قلبي

ناظرته بطرف عينها:بتعلمني آن انت وياها مابينكم علاقه .. لا تلعب علي ياشاطر آنا ادري بكل اللي يصير

حولي بس اسكت

تأفف بضييق مو فاضي لكلامها التـافه وعمـه الحين متوفي



التفت عليها قبل لايقوم:ديم بنت عمي مثل أختي .. ولا يرووح فكرك بعييد

طلع برا البيت وهو مـاله خلق لأحد .. بيروح للمستشفى ويشوف هي صادقه ولا تلعب علييه


آكييد صادقه هالأمور ماينمزح فيها أببد


.
.


:هـه على باله بصدقـه .. وربي بينهم شي .. بس مو عـارفه آييش


طلعت لغرفتهـا وآنسدحت على السرير:زين آنه مات .. علشان يصير لي عذر بغيابي


ارسلت مسج لليـن وبعدهـ غطت بسبات عمييق


ولا كأن شي صـاير


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


كـان مسند راسـه على الكنبـه ودمعه يتيمه على وشك النزوول



من يوم مـات أبوهـ وهو مابكى بس يوم طـاح عمـه بالمستشفى حسسته بأنه ولا شيء بدون عمـه


هو سندهـ بهالحيـاة بعد الله

هو اللي خلآآهـ رجـل ولا كل الرجـال



عوضـه عن فقدآن أبوهـ .. وحسسه بأنـه شيء عظيم بهالدنيـا



لكن الحين


عمـه راح

وفقـد آب ثـاني

مسـح دمعتـه وقـام بتعب

ريما وهي تبكي:خـالد تكفى خذنـا معـاك

قال بضيق وتعـب:ريمـا خليكي أنتي ووسن بالبييت

وسن وهي تمسح دموعها اللي مو راضيه توقف:لا تكفـى خـالد خذنـا معاك ,, أبي أشووف ديـم

وش صـار فيهـا آكييد الحين منهـارهـ


زفـر بضيق وهو يحس بالخنقـه:طيب بسرعـه البسوا عباياتكم والحقوني



لبسـوا عباياتهم وركبوا معـاه وقلبت السيـارهـ منآحـه


وخـالد يحاول يهديهم مع أنه محتـاج لأحد يهديه ويهون علييه

وقلبـه يتقطـع على شوفة طفلته اللي تمنآها من كـان صغيـر

وحزين على موت عمـه الطيب الحنون على الكل من غير استثناء



دفنوهـ بعـد ماصلوا عليـه

وبدت أيـام العزآ كئيبه على الكل بأستثنـاء آشخـاص قلوبهـم قاسيـه



كـان لبسهـا أسود × أسود

ووجهها باهت ,, وتحت عيونها هالات سوداء


كـان شكلهـا يرثى علييه



كـانت مصدومـه لدرجـة أنهم من بعد مادفنوا أبوهـا وهـي مانزلت دمعـه وحدهـ من الصدمـه


تنـاظر الكل بصمت ولاترد على أي أحد منهم


غـادهـ بخوف:يمـه ديم قولي لك كلمه .. طمني قلوبنـا .. بعدين مو زين عليك يابنتي أنك تكتمين فـ قلبك

وكثر ماحاولت فيـهـا .. فشلت !!



.

.

حـس بحسآس غريب يجتـاحـه من سمـع من ولد عمتـه أنهـا مآتتكلم ولا تاكل شي

حتى مابكت


مو مصدق انها هي اللي قلبت المستشفى مناحـه .. الحين هاديه ولا نزلت ولا دمـعـه وحدهـ


يمكن يكون من تأثيـر الصدمـه على نفسـهـا وعدم تصديقهـا بأن أبوهـا راح وماراح يرجـع



ضـاق صدرهـ من اللي صـاير لهـا

يحبهـا ولا مايحبهـا ؟؟؟



شعور متناقض دآخله

مو عـارف يحدد نوع مشـاعرهـ لهـا

من دخـل عليهـا ذيك الليله ولعـب عليـهـا


كـان يبغاهـا لـه .. لوحدهـ ولا أحد غيرهـ ياخذهـا


لكن مو بهالطريقـه يامشـاري


لكن بعد أييش يامشاري

بعد ماكرهتك وكرهت تسمـع صوتك ؟



خـلاص لافات الفوت ماينفع الصوت


خلنـي كذا عايش وأكييد ماراح تكون الا لي


دييم لي وماراح ياخذها أحد غيري



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


كـانت تمشـي على الرخـام الفـاخر وصوت كعبهـا يصدح في المكـان


والكل أنظـارهـ متوجهه لصـاحبة القوام والطول والبيـاض الفرنسي
تنورتهـا الضيقـه الواصلـه لنص فخذهـا

والبدي الضيق وفوقـه الجـاكيت الجلدي


كـان منظرهـا مبهـر للغرب


لكن للمسلمين محتقـر ومقرف


ضربت الطاوله بيدهـا


فزت مرعوبـه : Why is there
"ماذا هنـاك ؟"

جوليـا بأحتقـار وهي تناظرهـا من فوق لتحت: What is this revolting form .. I do not know how to lay the Director's secretary like you
"ماهذا الشكل المقزز .. لا أعرف كيف وضع المدير سكرتيرة مثلك "

بلعت ريقهـا وهي تنـاظر جسمهـا اللي ولا أجسـام عارضات الأزيـاء ولبسهـا اللي مبين عليها الثراء والفحش

وبياضها النـاصع الممزوج بحمره طبيعي


ظلت تقارن بينها وبين هالأنسانه الواقفه قدامهـا وهي تشوف الفرق الفضيع بينها وبين هالأنسانه الجميله


بللت شفايفهـا الجافـه:
Welcome .. Do you want to Director
"أهلا وسهلا بك .. هل تريدين المدير ؟"

قالت بنبره ساخره: You do not want you .. What do you think of course I want to Director
" لا أريدك أنتي .. مارأيكي طبعا أريد المدير "

قـامت بربكـه وحولت على تيلفون المدير فيصل:أستاذ فيصل في وحدهـ تبغى تقابلك

قـال بلا مبالاة :أوكي خليها تدخل .. بس ماعرفتي مين هذي؟

ديالا:لا أول مرهـ أشوفهـا

فيصل:أوكي خليهـا تتفضل

قالت بصوت لبق ومحترم:حـاضر

وقفت معاها وبآن الفرق بينها صحيح آن طولهم نفسه لكن الجسم يختلف

هي نحيفه بزيادهـ لدرجة آن عظامها بارزه بشكل مو طبيعي من النحف


آمآ هـي

فجسمهـا ممشوق ومرتب .. وفـاتن بنفس اللحظـه


بشرتهـا بيضـاء .. صفرآ بآهته

آمـا هي

بشرتهـا بيضـاء ناصعه ومشرقـه


شعرهـا أشهـب من قـل الأستحمـام .. لأن مافيه اصلا مويه الا قليل


آمآ هـي

شعرهـا ذهبي لآمـع

"هـه الأستأذ فيصل عندهـ هالجمـال بيلتفت لي أنا مثلا .. من جد أحلامي كبييرهـ ومو ممكن تتحقق"


أستاذنـت بالدخول بعد ماسمح لها فيصل بالدخول


دخلتهـا وبعدهـا استأذنت وطلـعـت متوجهه لمكتبها



.
.

رفـع عيونـه عن الأوراق اللي كـان مشغول فيهـا وأنصدم من وجودهـا هنـا


كيف عرفـت مكـانه ومكـان شغله ؟

هذا اللي أستغربه


فيصل بوجـه جـامد وهو يأشر على الكرسي وقرر أنه يكلمهـا باللهجه العربيه آحسن لـه :تفضلي

جلست وهي مبتسمه أبتسامتها الجذابـه: آمم أنت لا تعرف لماذا أنا جئت الا هنـا اليوم

فيصل ببرود: طبعـا لا أعرف .. ماذا يوجد لديك لتقولييه؟

حطت رجـل على رجـل وصـارت تتكلم بغرورهـا اللي متعود عليه: انا جئت هنـا لكي أفهم منك شيئـا واحدا فقط

فيصل وهو رافع حاجبه وكأنه مو عاجبه طريقة كلامها معـه:مآهو؟


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


شـافـت أسمـه ينور شاشة جوالها


ارتعشت بخووف


صـارت ماتبي تكلمه لو أييش مـاصـار


لكن خـايفه أنه يفضحهـا


طنشت جوالهـا

وكـانت هي وريما ووسن يضيفون


.

.

أم سعود وهي تبكي على حالة بنت بنتهـا:خـلاص يمـه ردي علي خليني اتطمن عليك

حست بصوتهـا اللي يرن بأذنهـا .. هذي جدتهـا أغلى النـاس بعد أبوهـا

التفتت بهدوء:يمه منيرهـ

ام سعود وهي تضمـهـا:ياعيوون أمك .. وش فيك يابنتي خوفتينا علييك

ديم بنفس الهدوء والى الحين مانزلت دموعها:أبوي مآت يايمه مآت

ام سعود ودموعها تنزل على وجهها المجعد:الله يرحمـه يابنتي الله يرحمـه


سكتت مرهـ ثـانيه وصـارت تناظر باللي يعزونها وهي مو قادرهـ ترد على احد


"عظم الله اجرك .. الله يسكنه الجنه ويغفر له .. والله أنـه كـان طيب الله يرحمـه "


والكثيير من العبارات اللي تسمعها وهي مو مصدقه للحين أنـه راح وتركهـا


.

.

ناظرتـه بقوهـ مصطنعـه:مالك شغل أروح للعزا ولا ماأروح

حس ان اعصابه راح تنفلت بأي لحظه:غيداء ورب البييت أن ماقمتي ولبستي لك عبايه سنعه مثل النـاس ورحتي للعزا بيكون حسابك عندي غيير

غيداء والخوف بدا يتسللها من عصبية مشعل اللي تعرفهـا:طيب الحين اروح بس انت روق شوي

:مالك شغل ويالله انقلعي عن وجهي .. ليتك تصيرين ربع عبير بسس

انقهرت منـه وقـامت لغرفتهـا وهي تتحلطم


دآيـم يتحكم فيها وكأنهـا زوجتـه

"الله ياخذك يامشعل كيف انك مسبب لي قلق بهالحيـاة اففف"



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نـاظرته بتفحص وصـارت تتكلم:هل تذكر ذلك اليوم الذي عندما قلت لك بأني يهوديه

ذهبت وتركتني حتى وانك لم تقل لي ولا كلمه

فيصل وهي مستسخف سؤالهـا:لأنني عرفت بأنك أبنة ذلك الأحمق

قالت وهي تتمالك اعصابها:ماذا تقول .. أبي ليس أحمق

فيصل بسخريه:والذي فعله بفلسطين ماذا يعتبر؟

سكتت وماعرفت ترد على سؤاله

فيصل:الآن بما أني جاوبتك على سؤالك التافه هذا .. هل بأمكانك الخروج لأن لدي أعمال مهمـه


أنقهرت منـه : حسنـا


قـامت من مكانها وهي تحاول آن طردتـه لها ماتقلل من شأنهـا


طلعت من مكتبه وشافت قدآمهـا السكرتيرهـ


كشرت عليها بقرف ومشت


ديالا بأستغراب"شفيهـا هذي علي كأني قاتله احد لهـا ياساتر "


.

.

من طلعت وهو يفكر في التشابه الفضيع اللي بينها وين ديالا

"معقوله هذا مجرد تشابه .. يكون تقرب لها او اختها .. لالا شفييك فيصل انت جنيت .. هذي بنت

فرانسوا الحقيير .. مستحيل تكون لديالا الطيبه "


نفض هالأفكـار وصـار يكمل شغله


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مر اسبوعين على وفاة محمد ..

البعض عاد لحياته الروتينيه والبعض الآخر حزيين على وفاته حتى الآن



كان جاي لبيت عمـه وهو حاب يفاتحها بالموضوع لانه لازم يستعجل بالوصيه


دخلته الخدامه للمجلس وراحت تناديها

اما هي اللي كانت حاشره نفسها بغرفتها ولا هي راضيه تفتح حتى لجدتها


:مس ديم .. مستر مشعل ابغى انتا

ارتجفت اوصالها من مجرد ذكر هالأسم

قالت بصوت مخنوق:طيب الحين اجي


لبست عبايتها وتنقبت ونزلت له


قالت بصوت واضح علييه الضيق:السلام عليكم

مشعل وهو منزل عيونه: وعليكم السلام .. كيف حالك يابنت العم؟

ديم بصوت مخنوق ورغبتها بالبكاء زادت .. حست انه بيفاتحها بالموضوع:

مآشي حالي


ظل ساكت للحظه وبعدها تكلم:ديم آنآ بنفذ وصية الوالد واتزوجك .. صحيح

آن الموضوع مو وقته بس حبيت اني أعجل بالوصيه


.


.
^%$#@نهـايــة الـــــفــصـــــل الـثــالـث@#$%^
(الـجــزء الـثـاني )




سبحان الله ؤبحمدهـ سبحآإن الله العظيم




Ģίvěήčђỷ




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-11-11, 05:11 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


^%$#@ الـــــفــصـــــل الـرآإبــ‘ـع @#$%^
(الـجــزء الأول )




فلسطين الى متى تنزفين ؟؟




وطني فلسطين ينزف شهيدا تلو شهيد ....

وطني فلسطين يعيش سجينا وحيد ....

العالم كله يتفرج علينا من بعيد ....

أين أنتم يا أصحاب الضمائر الحية أغيثونا ؟؟؟!!!!

فنحن شعب قاسى و يقاسي منذ زمن بعيد ....

شعبي لا يملك سوى الشجاعة ، و حجارة في اليد ....

يقتلونا ، يعذبونا ، يسجنونا ، لن نركع و لن نكون عبيد ....

فالوطن غالي ، و القدس غالية و تجري في الوريد ....

لن نتنازل عن أي شبر من فلسطين العتيد .....

آه ..... لو كنا جميعا نعشق تراب هذا الوطن !!!

آه ..... لو يعرفون بأن تراب فلسطين غالي الثمن !!!

آه ..... يا قلبي كم ذرفت من دموع .....

آه ..... يا قلبي كم انت موجوع .....

فالوطن في دمي يجري في العروق ....

و الطفل البرىء الدرة الهب فينا الأحاسيس ...

و نعدك يا رمز الطهارة بأن دمك علينا غالي و نفيس ....

ستعود الأرض الى أصحابها ، مهما وضعوا أمامنا من متاريس ...

فلسطين غالية ، و هي تحتل كل الأحاسيس



.

.

تأثـر من هالكلمـات اللي جت على الصميـم


يحـس أنهم مقصرين بحق فلسطين

لكن ماباليـد حيلـه

أغلق جهـازهـ


وهو متضـايق على الحـال اللي وصلوا لـه


طـلـع من البيـت متوجـه لشركـاته يشيك عليـهـا

لأنه بيسـافر بعـد أسبوع للسعوديـه .. يحضـر العيد عند أهله




بعـد كذا شركـه توجـه للشركـه الأخيـرهـ



شـافـهـا تشتغل ولاهي حـاسـه باللي حولهـا

وكل تركيزهـا على الأوراق اللي قدامـهـا


حـس أنـه ماغلط يوم شغلهـا عندهـ


:السلام عليكم


رفعــت عيونهـا اللي فيهـا لمعـة الحزن اللي مايعرف وش سببهـا:وعليكم السلام


فتحت لـه بـاب مكتبـه

وجـابت لـه الملفـات اللي تحتـاج أنـه يوقعـهـا



قـالت قبل تطلع:أي خدمه ثـانيه أستاذ فيصل؟

فيصل وهو مشغول بالأوراق اللي قدامـه:لا .. بس لاتدخلين أحـد خلال السـاعتين الجـايه

ديـالا:على أمرك


طلعـت وصـارت تكمل شغلهـا بدون ماتشغل تفكيرها بأي شي كـان



سمعـت خبطـه قويه على الطـاوله

رفعـت راسهـا بأستغراب وهي تنـاظر الوجـه اللي ماراح تنسـاهـ


هي اللي اهانتهـا قدام الجـامـعه كلهم


لميـاء بحقد:بعد وصـار يشغلك عندهـ يابنت الشوارع



ضـاقت ملامحهـا من آخر كلمه

لمياء عفست ملامحهـا:افف هذي وش يفهمها الحين ..
What brought you here

"ما الذي اتى بك الى هنا"

سكتت ولا ردت عليهـا

قالت بقهر: Hey I talk to you but you hear

"هيي أنا اتكلم معك الا تسمعين"

قالت ببرود عكس الخوف اللي داخلها: Prof. Faisal busy now and can not access to it

"استاذ فيصل مشغول الآن ولا تستطيعين الدخول إليه"


عصبت وقالت بقهر:الغبي اللي جـأي عند بقره مثلـك


طلعـت وهي تغلي من القهر ولو بيدهـا ذبحتهـا


.
.

آما هي تضايقت من قدومهـا لكن حاولت تتناساها بشغلها المترآكـم



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ديـم بتوتر وهي مو عـارفـه وش تقول .. بس هذي وصية أبوهـا ولازم تنفذهـا
:أنـا موافقه بـ ـس الزواج مو الحين .. لأنك تعرف أبوي توهـ ...


قاطعهـا وقال بهدوء:عـارف بس انـا حبيت أخذ رايك من الحيين .. واذا على الزواج متى ماتبغين يصير

سكتتت وسرحــت بالمستقبل اللي مو عـارفه وش راح يصير لها بعد مايعرف انـهـا ####


تنفسـهـا زاد وهي تفكـر كيف بيكون موقفهـا قدامـه إذا عرف


قـامـت عنـه بعد ماأستأذنت بأدب وراحت لغرفتـهـا


بدت دموعهـا تنزل ثـم تحولت الى شهقـات


رمــت نفسهـا على السرير وصـارت تبكي بقوهـ:الله لايسامحك يامشـــــاري الله لايسامحك




دخلت عليهـا جدتهـا بعد ماسمعـت صوت بكاها العالي .. وحمدت ربهـا ان البـاب مفتوح مو مثل كل مرهـ


ام سعود بخوف وهي تحضنهـا:ديـم يابنتي وش فيك .. لاتخوفيني علييك


ديـم تمسكت فيـهـا بقوهـ .. خايفه تروح منهـا وهي مابقى لهـا أحد:أحس بضيقه وكتمـه يمه

ام سعود:تعوذي من ابليس يابنتي .. واليوم خالك سعود بيجي هو وخالتك هند

مسحـت دموعهـا وقالت بأبتسامـه باهتـه:جد يمه ؟

ام سعود بحب:أيه يابنتي وبيجلسون عندك كم اسبوع دام ماعندهم لادراسـه ولا وظيفه

ديـم:طيب انتي بتجلسين عندي ؟

ام سعود وهي تمسح على شعرهـا:ايه أكييد يابنتي بجلس عندك .. ولا تبيني أروح

ديم:لالا أنا ابغاك تجلسين معـي .. محتـاجـه لـك

حضنتهـا بحنـان ودموعها بدت تنزل على حال حفيدتها


.
.


دخـل للبيت وشـاف أبوهـ اللي مو من عادتـه يجلس بالبيت ولا ثـانيه


:السلام عليكم


باس راس أبوهـ وجلس جنبـه

ابو مشعل:وعليكم السلام .. أخيراً شفنـاك صـاير ماتجلس بالرياض

مشعل بهدوء:والله مثل ماأنت عارف وفـاة عمـي الله يرحمه خلتني ارجع ولا ماكنت نـاوي

ابو مشعل ببرود وهو ماتأثر بوفاة أخوهـ:اهـا .. شكل عندك موضوع ؟

مشعل :أي والله جاي اكلمك بموضوع

ابو مشعل:قول وش عندك

مشعل:أنا نـاوي أخطب بنت عمي محمد ديم

ابو مشعل:زين .. منها تساعدهـا ومنها تفيدك بورثهـا


مشعل وهو مستحقر تفكير أبوهـ:يبه وش هالكلام .. ترى ماحنـا ناقصين فلووس

ابو مشعل وهو مطنشه:اقول متى يوزعون الورث


قـام وقال ببرود عكس غضبـه اللي كابته بقلبه:مادري .. عن اذنك



ابو مشعل بلا مبالاة:اذنك معـك


وصـار يقلب بالجرآيد حتى ملّ


.
.


نـاظرت جوالهـا اللي يدق لـه فترهـ وهـي ماترد


مـاتدري هل صحـى ضميرهـا ولا فترهـ وترجـع لطريقهـا اللي مو عـارفه لـ وين رآح يوديهـا



أنتظرت ليـن فصل وقفلتـه


مالهـا خلق تكلمه أبـد

نفسيتهـا هالأيـام بالحظيظ




نـزلـت تحـت وشـافت أبوهـا وهو لآهـي بمكالماته اللي ماتنتهـي

بـاست راسـه وجلسـت على الكنب وهـي تلهـي نفسـهـا بالجرآيـد المرميه بأهمـال على الطاوله




أنتهــى أبوهـا من المكالمـه

عبيـر بهدوء:شلونـك يبـه؟

ابو مشعـل:الحمد لله بخيـر .. وينك صايرهـ ماتنزلين لا أنتي ولا اخوانك .. والله اعلم وش جالسين تسوون

عبير بصدمـه من تشكيك أبوهـا لهـم جميعـا من دون استثنـاء:يبه وش هالكلام .. مين اللي صـاير مايشوف

الثـاني مو انت ماتنشاف الا بالشهر مرهـ


ابو مشعل بقهر:لاتراددين .. انا دايم هنـا بس انتوا مدري وين تختفون .. الله يستر من بلاويكم .. وامكم

مـاغير طالعه من البيــت كأن ماعندهـا رجل ومسؤليه عيـال

عبـيـر بهدوء:يبه لاتحط اللوم على أمـي .. كلكم مهملينـا


ابو مشعل بعصبيه مالهـا مبرر:اسكتي ياقليلة الحيـا .. ايه ماأشره عليك تربية امك الله يسلمهـا

عبيـر ودموعهـا على وشك النزول من عصبيته المفاجئه مع أنـهـا ماطولت صوتها عليـه:

طيـ ـب أنـا آسفه وحقك علـي

وجـه كلامـه لها وكأنـه يفرغ كل ضغوطـات العمل بوجـهـها:انقلعـي من قدامي اشوووف .. ولا عـاد اشوفك

جـايه لعندي لا أنتي ولا اخوانك


عبير وهي ندمـانه على كلامهـا:يبـه تكفى أنـا ....


قاطعها بعصبيه:انقلعي اشووووف


قـامت وهـي تبكـي من التغير المفاجئ

طلعـت لغرفتـهـا وقفلت على نفسهـا البـاب


انهارت على سريرهـا وصـارت تفرغ جميع طاقتـهـا ببكاهـا اللي كـل يوم ينعآد ولأسباب مختلفه

أهمهـا أهمـآل الأهـل


.
.

دخـل غرفـة أخوهـ بعد ماأستأذن بالدخوول

:السلام عليكم

قـال وهو مشغول بجوآلـه:وعليكم السلام ,, غريبه الأستآذ مشعل جـاي لغرفتـي وش عندنا؟

مشعل بهدوء:واحد يبغى يجلس مع أخوهـ .. لايكون فيها شيء؟

مشـاري:لا أبد مافيها شيء ,, قول من الأخير وش عندك

مشعل:ممم بتزوج

مشـاري بلا مبالاة:آووه على البركـه ,, ومن تعيسة الحظ أقصد سعيدة الحظ اللي بتآخذهـا

مشعل ببرود:ديم بنت عمـي محمد

مشـاري اللي طـاح الجوال من يدهـ يوم سمـع أسمهـا:أييييش؟ ,, انت من جدك بتآخذهـا
مشعل وعلامات الأستغراب على وجهه:لبش عندك مآنع لاسمح الله؟

مشـاري وهو يحـاول يسيطر على نفسه:مشعل أنت صـاحي ,, ديم أببد ماتناسب لك ,,

هي دلوعـه وماراح تتحملهـا .. انا اقولك من الحين

مشعل ببرود:انا أبيهـا

مشـاري بضييق:طيب خلآص اطلع أنا مشغول الحين

مشعل بهدوء:تقصدنـي انـا؟

مشـاري وهو متنرفز:لا اللي جنبك وش رآيك يعني

مشعل وهو رافـع حاجبـه:مو أنـا اللي تطردنـي ,, ويالله اخلص من تفاهتك اللي شغآل عليها بهالجوال ,,

وقوم خلي نروح للمسجد

مشـاري:مالك شغل فيني انا ماأبي اصلي بالمسجد بصلي هنآ

مشعل بنبرهـ تحمل السخريه:ليش أنت بنت تصلي بالبيت ,, بس تصدق أفعـالك أفعـال بنآت من جد

مشـاري وهو مو رايق :أقول سقهـا ,, وااطلع برآ

مشعل ابتسم ببرود:ماراح أطلع الا وأنت معآي

قام وهو يتأفف بضجر:محد قالك أنك انسـان نششبه

مشعل ببرود:لا والله ,, ماقالها الا أنت

دخـل للحمام (الله يكرمكم)

مشعل بصوت عـالي:توضى زيين

مشـاري قفل على نفسـه وتسنـد على بـاب الحمـام
"معقوله بتتزوج دييم مشعل ,, وانا وش راح يصير فيني بعدهآ ,, ووش راح تكون ردة مشعل

إذا عرف أنها مو عذراء .. ياربي وش هالأفكـار .. ديـم ماراح ياخذهـا مششعل مستحييل"




ــــــــــــــــــــــــــــــــ


شعورهـا بالجوع أقوى من أن جسمهـا الضعيف يتحمـل


صآيمـه والجـو بـارد


مـلابسـهـا الخفيفه وجودهـا وعدمهـا واحـد


عظـامهـا ترجـف من شدة البرد


تنـاظر النـاس من حولهـا

كل واحـد منهم كـاسي نفسـه بدرزن ملآبـس

جلسـت على أحدى الكرآسي الموجودهـ على الطريق


وهـي ضامـه نفسـهـا بشكل يكسر الخـاطـر



مـر وقـت طوييل على جلوسهـا


المطـر بدآ ينهمـر بشدة


ملابسهـا تبللت


أختلطـت دموعهـا بقطرآت المطر السـاقطـه


حسـت أنهـا ضعيفه ومـالهـا أحد


الكل وآقـي نفسـه بالمظلات


إلـا هـي

حسـت بأن المطر توقف عن النزول


لكن هـي تسمع صوتـه

رفعـت عيونهـا على البـنـت اللي مشاركتهـا بالمظله


قـالـت بتساؤل: Why are you here .. Cold and heavy rain
"لمـاذا أنتي هنـا .. الجـو بـارد والمطر كثيف"

تكلمت وفكهـا يرجـف: You are going to the house, and stayed here because I am exhausting
"كنت ذاهبـه الى المنزل ,, وبقيت هنـا لأنني مرهقـه"

أبتسمت بحب: Do you want to accompany home
" هل تريدين أن ارافقك الى المنزل"

ديالا وهي متلعثمـه: Home away from here .. I do not want to tire me
"المنزل بعيد عن هنـا .. ولا أريد أن اتعبك معـي"

: Are you is Arab
"هل أنتي عربيه؟ "

ديالا عقدت حواجبهـا من سؤالها : For .. Why are you asking
"أجل .. لماذا تسألين"

أبتسمت: شفـت ملامحج واضح أنج عربيه ومن الخليج بعـد

ديالا بصدمـه من لهجتهـا:ماتوقعتك عربيه أببد

:أيه لأن أمـي امريكيه ,, وأبوي كويتي ,, وعايشه هنـي مع أمي

ديالا ونسـت جوعهـا :أهـا ,, ياهلا فيكي

:هلا فيج حبيبتي ,, بس ليش انتي يالـسـه هنـي؟ .. مو بردانـه

قالت بكذب:لا أنا متعودهـ ومن النوع اللي أحب البرد

ماأعجبتها اجابتها بس عدتهـا لها:أهـا ,, طيب يالله قومـي معـاي اوصلج لبيتتج

ديـالا:بس بعييد

:عـادي انا أحب امشي لمسافات طويله ,, يالله قومـي عـاد
ديالا قـامت وملابسـهـا مبلله وتحس أنـهـا راح تموت .. فوق ما هـي بردآنه بللهـا المطر


مـاتعرف لييش أرتآحـت لهالأنسانه مـع أنـه أول لقاء بينهم

بس حستهـا أنسانه ذات روح محبـه ومسآعدهـ


مشـت معـاهـا وهـي ترجـف من البرد

:شنو فيج ,, بردآنـه

ديالا بأبتسامـه وفكهـا يرجـف من البرد:شوووي


فصخـت جاكيتهـا وحطته عليهـا

قالت بأعتراض:لا هذا لك ,, وبعدين أنتي مو بردآنـه

:أعتبريـه هديـه مني لج ,, وبعدين منو قال أني بردانـه ,, تـارسه روحي بهالملابس وبصير بردآنـه

:متأكدهـ؟

:أي شفيج ,, متأكدهـ وزيآدهـ بعد ,, الا ماقلتي لي شنو أسمج؟

:ديالا

:وآآآآآو أسمج وآيـد حلوو.. عـاشت الأسـامي حبيبتي

أبتسمت لهـا:ششكرآ ,, أنتي وش اسمك؟

:مرام

ديالا:ماشاء الله أسمك حلو ,, عاشات الأسامي

مرام:تعيش ايامج ياقلبي ,, الحين بيتج وين؟

ديـالا بحرج:بعييد شوي .. عنـد الـ ,,,,,,

مرام:آووه ,, بس تصدقين قريـب من الحـي اللي انا ساكنـه فيه تقريبـا بعد المحطـه بأربـع شوارع

ديالا:شي حلوو




ظلوـا يسولفون حتى وصلوا لبيتهـا


من دخلـت الحـي وهـي مستغربـه شلون عايشين النـاس هنـا


الأرض متسخـه

ورائحـة المجآآري الكريهه

قالت بتساؤل:ديالا متأكدهـ ان بيتتج هني؟

ديالا بهدوء:أيـه هنـا ,, أكيد مو من مستوآك ,, بس هذا نصيبي بهالحيـاة

:لا مو قصدي جذي ,, بس استغربت يعنـي

سكتت والتزمـت الهدووء

وصلـت لبيتهـا وفتحتـه بمفتاحها والتفتت عليها:تفضلي

مازالت علامة الأستغراب على وجههـا ,, كيـف هالحـي قريب من حيهـم الرآقـي ولا بعمرهـا شافتـه

بس يمكن لأنـه دآخـل:زآد فضلج حبيبتي


دخلـت البيـت اللي يخلو من أي زينـه والأرضيـه والجدرآن المتشققه

حست بنعمه كبيرهـ يوم شـافت البيت اللي ساكنـه فيـه

مرام:ديالا وربي مدري شلون عآيشه هنـي ,, اعذريني بس انا ماأعرف اجـامل

قـالت بأبتسامـه باهتـه:القدر رمآني هنـا ,, اسمعـي حكآيتي ,,,,



قالت بصدمه:يؤ كل هذا يصير فيج ,, وانتي متحمله

رفعـت اكتافهـا بمعنـى مدري:كذا الدنيـا ,, مآنقدر نسوي شي ,, بعدين انا الحمد لله راضيه بحيآتي

غيري أسوأ من عيشتي ,, بس انا ان شاء الله إذا استلمت رآتبـي الجـاي ,, راح انقل عن هالشقه لشقه احسسن

مرآم:طيب تعـالي اسكني ويانا,, ماكو غيري انا وامي وبس

ديالا:لا لا ايش اسكن عندكم ,, لاحبيبتي مشكورهـ انا راح استاجر لي شقـه أرقـى من هذي

مرام:سخييفه حدج ,, بس اهم شي تكونين قريبه من بيتنا أوككي

ديالا بحب لهالأنسانه الطيبـه اللي قدآمـهـا:أن ششآء الله حبيبتي ,, إذا لقيت أبشري

مرآم:مممم طيب وش رايك تفطرين عندنـا اليوم

ديـالا:لا أيش افطر عندكم

مرام بأصرار:اقووول يالله عن الكلآم ,, وامشي وياي للبيت,, ولا ترى بأزعل

قالت بأستسلام:طيب ,, بس مـلابسي مبلله وحالتها حـاله

مرام:ماعليج لا تشيلين هـم ,, هنـاك تغيرين

ديالا:لا ايش اغير عندك أنتي الثـانيـه

مرام واللي تبغى تفرحهـا بأي شيء:ديالا أمشي وبلا هذرهـ زايدهـ

سكرت الشقـه وراحـت معهـا لبيتهـا


,
,

كـانت طـالعـه لـ ديزنـي لانـد

وهـي تحـاول تستانس على الأقل لو اليـوم


وتبعـد تفكيرهـا اللي مشغلهـا بالفترهـ الأخيرهـ

مـاتعرف وش مشاعرها تجاهه

سوى أنـه سلب كل تفكيرهـا وعقلهـا


تأففت بضجر من هالحـاله اللي هـي عليهـا


وصـارت تلعب وتصرخ بأعلى صوتهـا عسى تروح الضيقه اللي محتويتهـا




ــــــــــــــــــــــــــــــ


نـاظرت جوالهـا وهو يأشر


شـافت الأسـم وزادت دقات قلبـهـا من الخووف

"مشـاري يمـه هذا وش يبغى منـي "


مـاردت علييه

بعد دقيقتيـن جتهـا رسـاله

فتحتهـا وانفجعـت
"ورب البييت ياديم ان مارديتي لا أفضحك "

ردت عليه بهدوء يوم شافت أتصاله للمره المليون
:الوو

صرخ صرخه ارعبتهـا:ماشششششاء الله ,, ناويه تاخذين أخوي يابنت الـ########

وشلون وافقتي وانتي عـارفه أنك مو بنت ياحقييرهـ ,, ولا بس تبغين تصيرين بلوهـ يبتلي فيهـا أخوي

ديم والدموع تجمعـت بعيونهـا:مو انت السبب الله يسلمك ,, أنت اللي سويت هذا كله ,, ولا نـاسي


مشـاري بغضب:تشب ولا كلمه ,, والحين تنقلعين عند مشعل وتقولين انك مو موافقه فاهمه

ديم سكرت الخط بوجهه

وأنهـارت على الأرض وهـي تبكـي بشدهـ:يببه ليييييش سويت فيني كذا ليييييييش؟



دخـلوا عليهـا هند وسعود اللي كـانوا توهـم واصلين من الخرج

هنـد بخوف:ديم وش فيك

ديم وهـي ترتمـي بحضنهـا:هنـــــد تكفييييين رجعولي أبووي ,, أبغى أبوي تكفيييييييين

هند وهي مرتآعـه:استغفري ,, وش ارجعلك أبوك ,, الله يرحمـه

سعود وهـو يمسح على شعرهـا:ديوم يالله عـأد ,, حنـا جاينك وأنتي جالسه تبكين فوق روسنـا

ترى نغير المسـار ونرجع للخرج

مسحت دموعهـا وقالت بأبتسامـه باهتـه:لا ووين ترجعون ,, وانا ماشبعت منكم

هند وهي تضربهـا على كتفهـا:يالله بس قومي سلمي على خالك وخالتك

ديم سلمت عليهم وهي تضحك::والله لو تتزوجون كـان قلتلكم خالي وخالتي ,, بس
الظـاهر أنكم ماراح تتزوجون للأبـد

سعود:آحـم ,, انا خليني اتوظف بعدين أفكر بالزواج

هند:اما عنـي آنآ ,, راح أعنس ,, وش ابي بالمسؤلية ووجع الراس


ديم:أيه نشوف ,, سلمتوا على أمي منيرهـ

سعود:هو أمدانا نسلم ,, من دخلنا البيت وصياحك هو الطـاغي فما اعطيتينا فرصه نسلم على امي

ديم بضييق حاولت تخفيه:طيب خلونـا نروح ,, علشآن تسلمون عليهـا ,, أكييد هي ولهآنه عليكم
ياحبايب المـاما

هند ضحكت على طريقة كلامهـا:أووك يالله


راحوا لغرفتهـا المخصصه لهـا إذا جـت للبيـت

دخلوا عليهـا وشافوهـا تصلي التراويح

جلسوا على السرير لين خلصت من الصـلآة


تقدموا لهـا وباسوا راسهـا بأستثناء ديم اللي جـالسه وسرحـانـه

ام سعود بفرحـه:الحمد لله على سلامتكم ياعيالي ,, متى جيتوا

سعود:هذا حنـا مالنا غير نص ساعه وواصلين

هنـد:هاه شخبارك يمـه من بعدنـا ,, أكييد فقدتينـا
ام سعود:أي والله يمي ,, فقدتكم

ديم بصوت مخنوق:الحين انتم ليش ماجيتوا للعزآ ؟

هند بأحراج:والله يادييم ,, أن أمـي اول ماعرفت راحـت مع خـالي من غير ماتقول لنـا ,,

وذاك الوقت كـانت سيـارة سعود عطلانـه ويبي لها تصليح وحـاله

ديم بضيق:اهـا ,, يالله أهم شيء جيتوا الحين

هند بتساؤل:الحين مو نـاويه تكملين الجـامعه ولا أيش

ديم:لا راح أأجل سنـه

هند:يووه ليش ,, حرام تروح عنك سنـه
ديم بلا مبالاة:عآدي ,, دام اننا ببدآيـة السنه خليني أأجل ,, لأن نفسيتي زفت وماراح اقدر اكمل

سعود:أقول يابنـات وياأمـي العزيزهـ ماودكم أوديكم لمطعـم لسووق ,, أي شي يوسـع الصدر

ام سعود:وشوله ياوليدي ,, الحين انت توك واصل من السفر ,, تبي تطلع بهم ,, ارتاح وانا امك

هند بأعتراض:لا يمه وش يرتآح ,, حنا نبي نطلع طفشانات

ام سعود:وانتي بس طفشانـه ,, اربضي بأرضك ولا أشوف طـاري طلعه

هند بضحكه:طيب طيب .. اهم شيء لاتعصبين

ديم وهي كاتمه ضحكتهـا على شكل هند:احسن تستاهلين

هند:هههه كلي تراب ,, المهم سعيدآن ,, نبي عشاء من المطعم لو سمحت

سعود:عشاء برمضان ,, كملت

هند:افف تكفى سعود ,, والله اني جوعـانه ,, وماكليت شيء من السحور مـاغير مويه وتمرهـ

سعود:أي مطعم تبون؟

هند وهي تلتفت على ديم:أي مطعم تبين؟

ديم:مـالي نفس آكل

هند:بععد هذا اللي ناقص ,, خـلاص سعود نبي من بيتزا هُـت ,, واييه اذا جيت
جيب لنـا من باسكن

سعود وهو متكتف:وش بععد؟

هند:امممم ,, أيه روح لبندهـ وجيب لنـا آيس كريمات وبوب كورن وباونتي وبايسن وريد بول و,,,,

قاطعهـا:لا والله عسى ماتكلفتي سواق ابوك انا ,, يالله مطعم ويخب على خشتك

هند بتأفف:لا سعوووود بليز ,, طيب بس نبي مطعم وباسكن

سعود:طيب ضفي وجهك الحين


ديم بضحكه:لقطي لقطي

هند وهي مبوزه:هيين إن ماسحبت عليك ياديوم مااكون انا هند

ديم:هههههه ,, طيب اسحبي علي ,, عندي خالي سعوود حبيب قلبي

سعود وهو يرفـع حواجبـه وينزلهـا لجل يغيظها:أيووه عندهـا سعود ,, وراح نسهر لحالنا ,, وانتي تنآميين

هند طيرت عيونهـا:يالخووونه ,, تسهرون من دونـي ,, مـاني غصب عنكم بسهـر

ام سعود بأبتسامـه:يالله الحين روحوا خلونـي اكمل صلاتـي

هند:خووش طردهـ ,, يالله ياحلوين برآ خلو ماماتي تصلي براحتهـا

طلعوا برآ وجلسوا بالصـاله وكل وآحـد من الأثنين يحـاول يبعد الضيق عن بنت أختهـم



ــــــــــــــــــــــــــــ


كـان جـالس مع خواته وأمـه عنـد التلفزيون

ريمـا:يممه ,, نبي نروح عند ديم

غـادهـ بأعتراض:شلون تروحين عندهم .. وعندهـا خوالهـا

ريمـا:أبي اشوفهـا ,, من يوم مات عمي وهـي مو على بعضهـا

غـادهـ بحزن:الله يرحمـه ,,
وسن وهي رافعـه حآجب:انا ابي اعرف الحين ليش نقول له عمـي دآيم مانقول خالي

خـالد:لأننا خبوول

ريما بضحكه:قويييييييه بحقنآ ياخويلد ,, أكثررنا خالد يقول عمـي انا بس اليوم

وسن:أي واضضح ,, ياربي مشتاقه لهـا

ريما:آي والله حتى انا اشتقت لهـا ,, من بعد ايام العزآ ماشفتها

وسن:دقييقه بتصل عليهـا

غـادهـ:وش تتصلين فيها انتي الثآنيه ,, خلي البنت بحالهـا

وسن:يمممممه ,, بس دقيقتين مو مطوله والله

أتصلت عليهـا وحطت سبيكر

ردت عليهـا وصوتهـا فيه بحـه وواضـح أنها توهـا باكيه:هلا والله بسونـا

وسن بأبتسامـه:ياهلآإ بديوم ,, أخبآرك ,, علومك ,, بشرينآ عنك

ديم:تمآم الحمد لله ,, وينك مالك حس لا أنتي ولا ريما ,, من ججد فقدتكم

ريمـا بصوت عـألي:عندك خوآلك لاتستعجلين علينآ

ديم بضحكـه:ريمآ ,, وربي اشتقت لك يا دلخه

ريما وهي تتصنع الصدمـه: مو كأنهـا خربتهـا حبتين ,, هين ديموهـ بس خليني أشوفك لا أنتف شوشتك

غـادهـ:اعطيني الجوآل خليني اكلمهـا

وسن:ديم خذي أمي تبغآك

خذت منهـا الجوال :هلا ديم حبيبتي

ديم:هلا بك عمتـي

غـاده:شلوونك ,, عساك بخير يابنتي؟

ديم:الحمد لله بأحسن حـال ,, انتي كيفك؟

غـادهـ:الحمد لله ,, محتآجـه شي يآبنتي ,, ناقصك ششي؟

ديم:ناقصني شوفتكم عمتـي ,,

غـادهـ:أعذرينـا يابنتي ,, بس مثل منتي عـارفه أن خوالك عندك ,, ومآنبي نزعجكم

ديم:لا بالعكس والله ,, هـم يحبونكم أصلا ,, بس أنتوا تعآلوا وربي يفرحون

غآدهـ:أن شاء الله ,, يالله حبيبتي أنا بسكر ,, ومتى ماأحتجتي شي لا يردك شي حبيبتي

ديم:أن شآء الله


أخذت وسن الجوآل وصـارت تسولف مع ديـم ,, حوالي نـص سآعـه وبعدهـا سكرت



آمـا هـو

من سمـع صوتهـا وهو مو قـادر يسيطر على دقـات قلبه العنييفه

مشـتاق لهـا ,, بس مو قـادر يوصلهـا

زفـر بقوهـ وهو يحـاول يسيطر على نفسـه قدآم اهله ولا يبين شيء


ــــــــــــــــــــــــــــ



وصلـوا لبيت مرآم


أنبهرت من شكله الخـارجي:ماشاء الله بيتكم مره روعـه

مرام بأبتسامـه:ششكرآ ,, يالله تفضلي

دخلـت للبيت وهي تتأملـه

لحد ماوصلت للمدخل:ياربي مرام وربي مستحيه

مرام:شنو مستحيه يالله دشي دآخـل ,, راح اعرفج على أمـي

دخلت معهـا وشـافت امرأهـ تعطيـهـا 30 من صغر شكلهـا

ديالا وهي عاقدهـ حواجبهـا:هذي أمك ؟

مرام:ايه ,, بس باين انها اصغر من عمرهـا مو؟

ديالا:أيه مرهـ

سلمت عليـهـا ومرام تعرفهـم على بعـض

مرام:يمه هذي رفيجتي من اليوم وراييح

جاكلين بأبتسامـه بشوشه:ماشاء الله ,, شحالج ؟

ديالا استغربت انها تتكلم كويتي ,, مو لآبق على شكلهـا الأجنبـي:الحمد لله ,, أنتي كيفك؟

جاكلين:الحمد لله بخير ,, ماشاء الله حبيبتي ,, ماقلتي لي ان لج صديقـه غيير مدى؟

مرام:أيه يمه ,, هذي تعرفت عليها اليوم

جاكلين:اهـا ,, ياهلا فيج حبيبتي

ديالا بخجل:هلا بك أكثثر

مرام:عن اذنج يمه بنروح نصعد فوق

جاكلين:أذنج معج حبيبتي ,, وخذوا راحتكم



طلعوا للدور العلوي ودخلوا لغرفة مرام

ديالا صـارت تناظر بالغرفـه بأنبهـار

غرفـة من تصميم أول مرهـ بحياتهـا تشوفه:ماشاء الله الله يهنيكم


مرام:آمين ,,

فتحت الكبت وطلعت بنطلون جينز أسود مع هاي نك رمـادي طويل وفوفـه جـاكيت أسود جلـد

وبوت جلد اسود عـالي

مرام:يالله البسيهم عساهـم يصيرون قدج ,, لأنج نحيفه بزيادهـ وفرق بين جسمي وجسمج ,,
بس البنطلون هذا ضيج علي يمكن يناسبج

قالت بخجل:شكرآ

دخلـت الحمـام(الله يكرمكم)

وبعد ربـع سـاعه طلعـت وهي فـاكـه حجابهـا ولابسـه اللبس اللي اعطتهـا مرآم

مرام وهي تصفر:ياعيييني ,, توهـ يطلع جسمج ,, بس مو جن البنطلون وسيع حبتين ,, بس عآإدي

راح أعطيج حزآم ,,

آعطتهـا الحزآم وطلـع أوكي على جسمهـا

مرام:امممم صراحـه شعرج متقصف من تحـت يبآله قصص

ديالا وهي تناظر شعرهـا من تحت:من جد تلفآن ,, بس تعرفين تقصين؟

مرام:ايه افا علييج ,, انتي بس قعدي هني وانا اعدلج


جلست على الكرسي ومرآم بدت شغلهـا


خلصـت من شعرهـا واستشورتـه على السرييع لأنـه نـاعم مايحتاج

ديالا وهي تناظر شعرهـأ:مرهـ حلوو ,, مشكورهـ

مرآم:العفوو حبيبتي ,, لحظه بسوي لج ميك اب خفيف ,, لأن وجهج مره تعبـان

ديالا:أووك

حطت لهـا كحل أسود وماسكرا وبلاشر وردي وورج وردي

مرام:وااااااو طالعه قممر ماشاء الله عليج,, ليش مخبيه هالجمـال عنآ

ناظرت وجهها وهـي تتحسس ملامحـهـا

"معقوله هذي أنـا ,, من جد تغيرت 180درجـه "
:مشكورهـ مرآم مدري شلون برد جميلك

مرام:شنو أي جمييل ,, مابيننا شي بس أنتي مكبرهـ الموضوع ,, يالله تعـالي ننزل تحـت

شوي وبيذن المغرب

ديالا :أوك يالله

نزلوـا تحـت وأنبهرت جاكلين على شكل ديالا المختلف تماما عن قبـل شوي


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


شـاف جوآله يدق

خـالد:هـلا مشعل

خـالد:والله بخيير ,, أنت شلونك؟؟

خـالد:دييم؟




.

.
^%$#@ نــــهـايـــة الـــــفــصـــــل الـرآإبــ‘ـع @#$%^
(الـجــزء الأول )


لآإله الا الله

لآإله الا الله

لآإله الا الله




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-11-11, 05:14 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

^%$#@ الـــــفــصـــــل الـرآإبــ‘ـع @#$%^
(الـجــزء الـثـاني )



فـى القدس ،،
أروقة تئن ، حجارة تنطق ، شقوقها تدمع ،
فـي القدس ،،

حمامٌ مقتول ، طفل مأسور ، وعيون مُعلقة كقبة الصخرة
فى مستقبل مجهول ..!

فى القُدس ،،
كُل شيء مْختلف ، الشِفاه يابسة كأوراق الخريف ،
العيون رمادية مفتوحة تُمعن النظر فى السماء ،
تناجى الله ،

في القُدس
الحزن رداء ، والسواد وشاح النساء ،
في القُدس ِ جدائل تتدلى لمستوطن لا تصلح الإ رباط حذاء ،،.!
في القُدس ِ ، القلوب أسيرة المدينة ،
وحيث تدير عيناك تري بُقع لا تجف من الدماء ،،..

القدس ،،
غزالة هاربة من غضنفر ،،
قلبها عبثا ً ينبض ، أنفاسها متقطعة ،
ريقها إبتلعت ، فجفت بشرتها وشحبت ،.!
القُدس مضطربة وقلبي مثلها ،
أنا بها كالرصاص في البُندقية ،
كالضاد فى العربية ،
وكلانا يحمل الثاني بداخله قضية ،،..!

في القُدس ِ ،،
وردة قانية حمراء ، سوداء ،
تمتزج فيها الألوان فتراها خضراء ،
كـ لوحة فنان رسمها بضلاع أسير ،
لونها بدم شهيد
وبكاتم الصوت أغتالها جند الأحتلال ،،..!

فى القدس ،،
فتاة عذراء بشرتها سمراء ،
قلبها باقة ورد تنتمى للأرض ،
تُسمى أمل ،
بسلاسل قْيدت فى زنزانة أودعت ،
من قلبها الخوف أنتزعت ،
ومن عظامها للرفاق جسراً انشأت ،

في القدس ،،
أمً ثـْكلت ، زوجة رْملت ، أطفالاً شْردت ،
وخياماً نُصبت على ركُام بيوت هُدمت ،
لتعلن موسم الهجرة الجديد ،
ولكن من بيت أصبح حْطام لمساكن هْى الخيام ،،..!

في القدس ،،
مُخيماً صامداً ، نساءً ترتدي شالاً ،
فتية يلصقوا صور الشْهداء ،
والحُزن للمدينة رداء ،

في القدس،
الصوت يختنق !

في القدس ،،
رفاق الصبا ،
ينثروا ورودا ً ينصبوا خياماً
يرسموا حنظلة
يرددوا أغنية أحمد العربى لم يمت
وقبل الغروب
يخترق صمتهم
رصاص يستقر بين الضلوع
يقطع الأوردة والشرايين
تدمع فى القُدس العيون
من قنابل الغاز اللعين
وحيث نحن هُنا صوت مسموع
لعظامهم تتكسر بهروات
المعتدين ..

في القدس ،،
أمة تناج ِ الله ،
ترفع أيديها للسماء ،
تقبل تراب الأقصى ،
تصلي تدعو تنتحب ليلا ً
وتقول في داخلها
للبيت ربٌ يحميه ،

في القدس ،،
حمامة بيضاء ،
تنثر هديلها علي البيوت المضطربة ،
المهددة بالهدم ،
لتزرع في قلوب ساكنيها السكينة الربانية ..!
وتنثر عليهم عطرا ً فواحاً يغسل أنوفهم من أنفاس غريبة ..!

في القدس ،،
أيد ِ خفية ،
تغتال الهوية ،
تقتل البشر ،
تهدم المنازل ،
تزيف الخبرية ،
تنشر ثقافة جديدة ،
لتغسل عقول الأطفال ،
لتشطب المدينة
لتنزع رائحتها من أجسادهم ،
لتقتل فيهم روح الأنتماء ،
وتلقى بهم فى العراء
دون القدس ..!

في القدس ،،
أم تصرخ ،
طفلة تبك ِ ،
شهيد مُلقي ،
بيت مُهدد ،
أوراق مُزيفة لحاقد من بولندا ،
جاء ليستوطن الأرض ،
يصادرها ،
يقتلع الجذور ،
ويقتلنا ،..!

فى القدس ،،
ضمير الأمة أغتيل ،
لم يمت ،
أصيب
فاقد الوعى ،،.!
فى غيبوبة صمت مريب ،
والقدس تُستباح
تئن ، تخرج روحها حين تغرب الشمس
وفى الصباح تعود لها فلا تذكر
كيف أغتصبت بالأمس ،
كيف دقوا فؤوسهم
تحت حجارتها
هزوا أركانها
وكيف الافواه صمتت ،،..!


أشباه رجل ،
أنصاف وجوه ،
جمل ناقصة ،
حروف مزيفة ،
قصاصات ورق ،
اجساد مهترئة ،
بقايا أعمار ،
ديانة محرفة ،
تقاليد مسروقة ،
لغة مقتبسة ،
تاريخ مْزور ،
وعلم بنجمة سداسية
هي دولة إسرائيل ،،.!




,
,
,


تسآآرعـت نبضـات قـلـبـه من سمـع أسمهـا اللي يعشق كـل حرف فيـه ,,

قآل بتوتر:وش فيـهـا ديم؟

مشـعل:أنـا عمـي محمد قبل لايموت وصـاني عليها وطلب منـي اتزوجهـا ياخـالد ,,
مـادري ,, أحسسهـا مغصوبـه بس هذي هي الوصيـه وانا لآزم انفذهـا ,,

خـالد جلس على السرير وهـو يمسح قطرآت العرق اللـي نزلت على جبينـه من التوتر الفضيـع

اللي عـايشه الآن


سكـت لفترهـ وهـو يسمـع مشعل ينـاديـه:خـالد أنت معـاي؟؟

خـالد بهدوء عكـس التوتر والخوف اللـي يتأجج بدآخلـه وهـو مو قـادر يتقبل أن الطفلـه اللي
كبرت قدآمـه وحبـهـا بكل مايمتلك من مشـاعروآحاسيس ,, و مـ‘ع مرور كل سنـه يكبـر هالحب
تروح من بين يدينه

:هـلا معـاك ,,

مشعل:طيب تجـي معـاي أكلم خالهـا ,, لأن أبوي شكله مو فـاضي أببد

خـالد وهو يدوس على قلبـه اللي نبـض من يوم هو صغير لهالأنسانه اللي يقصدهـا:
طيب أبششر ,, ماطلبت شي ياولد الخـال

مشعل:ماتقصر ياخالد ,, طول عمرك مو مقصصر مع أحد

قـال وهو يحس بالخنقـه:الله يسلمك ,, وانا تحت الخدمـه ,, متى مابغيتني أبشر ولا يردك
الا لسانك

مشعل:مشكوور ,, بكـرا نروح لـهم حلوو ولآ لا؟

خـالد وهو يحـاول ينهي الكـلام:أيه ان شاء الله على المغرب خلنـا نروح لـه ,, وخلييك جـاهـز

مشعل:أن شـاء الله ,, يالله يالحبيب ,, أشوفك بكرآ ان شاء الله

خـالد:على خيـر


سكـر منـه وفك أزرار ثوبـه وهـو يحس بالأختنآق

رجـع نفسـه لورآء وانسدح على السرير

وأحسـاسـه بالضيق مافـارقـه من قـال له مشعل الخبـر

نزلـت دمعـه يتيمـه ومسحـهـا بتمرد

مـاراح يبكـي ,, هذا قدرهـ


لو الله كآتب لـه أنـه بياخذهـا ,, بياخذهـا

دموعـه ماراح تنفعـه ,, ولا راح ترجعهـا لـه



أستسلم للنوم ,, كوسيلة للهروب عن الوآقـع الأليم



ـــــــــــــــــــــــــــــــــ




لحظآإت متسرعـه تجعلهـا ترجـع للخـلف

لسلوكـهـا الشنييع ,, والذي ليس من مبآدئهـا ولا أخلاقهـا التي تربـت وسط مجتمـع

يسير على الشريـعـه الأسلاميـه ,, ونهج رسول الله


أنجرافهـا نحو البحـث عن العآطفـه التي فقدتهـا من قبـل أهلـهـا

هـو السبب الأول الدآعـم لوقوعهـا بالمحرم



ضحكتـه الآسـرهـ,, كلآم الحـب الموجـه لهـا جعلهـا تحلق بسمـاء عشقـه فرحـا وتنغمـا

كـلامـه الذي لم تجدهـ من أهلهـا ,,, جعلهـا تبحـر في أكـاذيبـه التي لم تكتشفـهـا رغـمْ قرآئتهـا

الكثيرهـ لمثل هذهـ القصص الوآقعيه التـي حدث من خيانـات وأنتهآك للأعراض

ولكن لن تنهـض من أحلامـهـا الورديـه الا عندمـا عندمـا تحدث الكـارثـه




ضحك ضحكتـه الرنـانـه اللي تأسرهـا:ههههه ,, بعـد قلبـي أنتي ,, وربـي أحبـك وأمووت فيك
,, على كثر مـاشفت من البنـات ,, مـافيـه غيرك أسرنـي ,, أنتي سرقتـي قلبي ,, ومـاخليتيني

أنـام مثل الخـلق ,, كل ماجيت انـام اتخييل شكلك ,, عيونك وسيعـه ولا عآديه ولا صغيرهـ
أتخييل كل شكلك ,, متى ترحميني وتخليني اتمتع بشكلك ,,

قالت بخجل والحمرهـ تكتسي وجهـهـا الجذآب بلونـه البرونزي:كـل هذآ لـي ؟ ,, ارحمنـي
شوي على الأقـل

قـال بكلآمـه المعسول اللي حآفظه مع كل بنت يتعرف عليهـا:أحبببببك ياقلبي أمووت فييك
أنتـي تعرفيين كييييف أعششقك ,, قـد كل الدنيـا ويمكن أكثثر بعـد

سكتت ووجههآ تخآلجـه الحمرهـ

تكلم بخبـث:هـاه بيبي وش رآيـك ,, أشوفـك ولا مآتبغين

تكلمت بتردد كبيـر:آممم عبد الرحمن ,, خلهآ يووم ثآنـي ,, أنا هالأيام ماأقدر ,,
مثلك عآرف حنآ في رمضان ,, وانا صراحه ماأبغى أطلع برا البيت

رفـع حآجبه بسخريه:ماشاء الله ,, خـلاص حبيبتي اللي يريحك ,, أنـا الحيين
بسكـر ,, تآمرين شي ياقلبي؟

عبير واللي ودّهـا مآيسكر :سـلامتك

:الله يسلمك ياقلبي ,, يالله بآآي

عبير:باي

,
,

سكـر منهآ وقال بصصوت عآلي:من جـــد البنآت غبيات ,, وعاطفيـات بزيادهـ

,

,

آمآ هـي

استلقـت على سريرهـا النـاعم لتذهـب إلى أحـلامهـا الورديـه التي لاتعلم إلى أي طريق
سـ توصلهـا

ولا إلى أي مدى سـ تتوقـف بهـا


العـاطفـه التي فقدتهـا ,, هوت بهآ الا هذآ الطريـق

لسد الثغرآت التي تولدت بـ دآخلهـا

من أجل
نقـص الشعور والعـاطفـه دآخـل قلبهـا الرقيق العآطفـي ,, الذي بخدشـة وآحدهـ يكون حطاما
على هـامش الحيـآة



ـــــــــــــــــــــــــــــــ



شعورهـا بالفرحـه اللي أجتاحهـا بهاليوم السعيد بالنسبـه إليهـا
يجعلهـا تتناسى أحزآنهـا التي أنحفرت داخل قلبهـا المنهـكَ من أحزآن السنين المـاضيـه



ماأجملـه من شعور حيـنما تجـد صديق يقف معـكَ لحظـة الضيق ليقلل من همومك التي
انزوت فـي كل ركـن من أركآن قلبك

حقـاً ماأجمله من شعور




لأول مرهـ خـلال السنتين المآضيتين ,, تحس أنهـا أكلت لحد الشبـع

تمعنـت بـ مرآم وامهـا اللي كـانوا مثال للأخ المسلم الذي يساعد أخـاه وقـت الحـاجـه والضييق

عكـس مآنراهـ الآن


قـامت وقالت بأبتسـامـه:أنعـم الله عليكم

جاكلين:صحـه وعآفيـه حبيبتـي

رآحـت غسلت يدينهـا وتوضـت وصلـت بعـد ماأعطتهـا مرام شرشف الصلاة والسجـادهـ


أنتهـت من صلاتهـا وطبقـت السجآدهـ

ديالا وهـي توجـه كلامهـا لمرام:مرآم انا صار لازم اروح للشقـه

مرام بأعتراض:لالا مآكو روحـة للشقه ,, تكفين خليج وياي ,, وخلينآ نصلي التراويح ويـا بعض

ديالا:بس ,,,


قاطعتهـا:لا بس ولا شي اليوم ابغاج تقعدين وياي ,, وماأعتقد أن فيه شي يشغلج

قالت بخجل:بس أحس اني ثقلت عليكم

مرام بأنفعـال:لا شنووووو ثقلتي علينا بالعكسس ,, عسل على قلوبنا والله
ديالا جلسـت جنبهـا وهي مستسلمـه لأوامرهـا:طييب وامك اخاف تتضايق من وجودي

مرام:لا بالعكس أمي تحب تختلط ويا رفيجاتي وجذي ,, يعني لاتشيلين هم من ناحية امي

سكتت وثبتت عيونهـا على الـTV وهـي سرحآنـه بأموور كثيرهـ ,,



ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الموسيقـى الهآبطـه,, الملابس الخليعـه ,, رقـص السلـو ,, الخمـر والمسكرآت


جميعهـا تتمحور في دآخل هذا المرقـص المخـالف للأسـلام


كـانت واقفـه بفستانها القصيـر اللي يوصل لنص الفـخذ وكتوفهـا العـاريـه
ومعهـا كـاس وسكـي وتنـاظر الرايـح والجـاي

كـانت جـايه بقصد أن تبعد الضيق اللي محتويهـا في الآونـه الأخيرهـ


حسـت بقشعريرة بجسدهـا من الشـيء البـارد اللي لامس جسدهـا

التفتت بأستغراب ,, وشافت رجل ببداية الثلاثينيات: What do you want
"مـاذا تريد؟"

ابتسم ابتسامـه خبيثـه وناظرهـا من فوق لتحت: Ammm you dance with me
"اممم هل ترقصين معي؟"

عفسـت ملامحـهـا: No, I do not want to
"لا انا لا أريد"

رفـع حاجبه وقال بأبتسامـه: Well, no problem
"حسنا لا مشكله"

ناظرته بقرف وتوجهـت لأحدى الكرآسـي وصـآرت تشرب بكثرهـ وتتكلم بكلآم خآرج ارادتهـا


قـامت وهـي تترنح بمشيتهـا

دفعـت وطلعـت وهـي مو شايفـه الطريـق


كـان توهـ طالع من المجمـع بعد ما أشترى هدآيـا لأمه وأبوه وأخوآنـه

مآحس الا اللـي صدمه
التفت بعصبيـه وشافهـا بروجهـا الأحمـر الصـارخ وملابسهـا الضيقه الملفتـه


حـس بالأشمئزاز بمجرد ماشاف شكلهـا

صـد عنهـا وقال بضجر:وش هالريحه المخيسه ,, شكلهـا مليون بالميه شاربه ,, الله يقرفها

ناظرتـه ببلاهـه وهـي مو عارفه ايش يتكلم: Hee why your stupid

"هيي ماذا بك ايها الأحمق"

قال بقرف: Ae from my face

ماأهتمت لكلامه وصـارت تمشي وهـي مو عارفـه وين طريقهـا


فيصل بأشئزاز:الله لا يبلانـا بس من جد نـاس غبييه


سمـع صوتهـا العـالي وهـي بعيدهـ شوي عنـه: I love you, O handsome

فيصل هز راسـه بأسف على حالتها:ياليتني مو وسيم عشان مآ تحبيني ياملا المرض
استغفر الله ,, الله لايبلانـا

ركـب سيـارتـه البانوراما أحدث موديل

وتوجـه لفلتـه القريبه من هالحـي



,
,


من حسن حظهـا أن مـافيـه أحد صادفهـا ولا راحت بستين دآهيه

حـاولت تدخل المفتـاح بس ايدينها خآنتهـا


جلسـت على الارض وحطت راسهـا على البـاب وهـي تمتم بكلمآت غير مفهومـه


ونآمـت


,
,

مرام:طيب شرايج أوصلج بسيـارتي

ديالا:لا حبيبتي ,, أنـا بمشي على رجوولي

مرام برجـاء: بور فاور (أرجوك بالأسبآنـي )

ديالا واللي مـاتحب أحد يترجاها:بس مرام أخاف يصير لك شي وآنتي راجعـه

مرام بفخر وهي تطق صدرها:افا عليييج ,, انا مرايم يصير فيني شي مستحيييل

ضحكت بخفـه على شكلهـا:أوك مسز مرام يالله لو سمحتي قومي وصليني ترآني
مره تأخرت

مرام:ولو جان ودي انج تسهرين وياي

ديالا:لا ايش اسهر بعد ,, وراي شغل من الصبـاح

مرام:طيب امشي جدامي يالله

ديالا:يالله


ركبـوا سيارتهـا الـ BMW وتوجهـت لشقـة ديالا


وصلـت للشقـه ونزلـت


الحـي معتـم

والشوراع فآضيـه خاليه من أي صوت

ودعـت مرام اللي وعدتهـا بأنـهـا تشوفهـا إذا فضـت

دخلـت لشقتهـا المظلمـه

فتحت الليت الخآفـت وأستلقت على سريرهـا وحيلهـا منهد

أبتسمت على اليـوم الحلو بالنسبه لهـا

ونـامت من دون مآتغير ملابسها حتـى



,
,

قالت ببرود:مو موافقـه

ام فيصل:بس يابنتي الولد ماينرد ,, ليش كل مآتقدم لك وآحـد ترفضيين

دانا:يمـه افهميني ,, مآأبي اتزوج أبي أكمل درآستـي ,, ولو عنسـت عآدي
لأنـي مآأبي اتزوج

هزت راسهـا من عنآد بنتهـا وتفكيرهـا:الله يهديك يابنتي


طلعـت برآ الغرفـه وتركتهـا في تفكيرهـا المنحصر بين أمور أهمـهـا ,, أنهآ مو بنـت


كتمت عبرتهآ ,, وهي تصرخ بدآخلهـا"الله ينتقم منك يآمششششششآري


سمعـت صوت البـاب وقالت بصوت مخنوق:ميين؟

عبد الله بصوتـه الخآفـت:انا عبود

دانا وهي تحـاول أنهـا تكون طبيعيه:تفضل

دخـل عبد الله بهدوء وجلس على السرير:دندون آمي ضايق خلقها ,, ليش رفضتي

الولد ماينعاب

دانا بغصـه:عبد الله أفهمني ماأبي اتزوج ,, أبي أعيش حرّهـ من غير مسؤليه
وبزرآن

عبد الله سكت لفترهـ بعدين تكلم:وبتظلين كذآ على طول ,, ترى أمي وابوي مو
دايمين لنآ

دانا سكتت ولا عرفـت وش ترد علييه


حب يغير عليهـا الجو:آممم طيب دآم بكرا الخميس وش رايك نسهر لنآ على فلم هندي
على كيييييف كيفك

أبتسمت دآنا:والله ,,

عبد الله هز راسه بالأيجاب:أيه ,, أنا شايف دعايته على زي أفلام ,, نص سآعـه ويبدا

دانـا قامت بنشاط:طيب مجهز البوب كورن والمشروبآت

عبد الله:أفـا علييك ,, مجهزهم من الساعه 10 ,, يالله آمشي ننزل

دانا وهي تلبس شبشبها:يالله


,
,

سعود بأعتراض:نو نو ,, مـايصير كذآ أنتي غششششاشه

هند طارت عيونها:والله مالغشاش غيرك ياسعيدان

سعود:كلي هوآء ,, يالله ضفي وجهك خلينآ أنا وديم نلعب لحالنـا ونسهر على كيفنـا

ديم بأبتسامـه بـاهتـه:لا سعودي ايش تروح ,, اصلا ماتكمل السهرهـ من غيرهـا

هند بصوت عـالي:يالبى النـاس الفـاهممممممه ,, وهـ ياعلني مآخـلا

سعود:آوه الحين بينقلبون ضدددي ,, اقلب وجهـي أحسن

ديم:حتى أنت سعودي ,, كل وآحد مكمل للثآنـي

سعود:طييب وش رايكم نسهر على الـtV أحسن ؟

هند:يالله ,, عندي لكم فلم رعب ,, يـأي يخرررررع

ديم:لا يمـه ماأبي أخآآف

هند:يآآي يالدلوعـه ,, أقول بتشوفينه بتشوفينه ,, هذا اللي بـاقي بعد

ديم بأستسلام:بس ترى اذا مانمت ياويلكم

سعود:لا بتنآمين ,, بس لا صار الصباح

ديم انكمشت يوم شافت هند تشغل الفلم على الدي في دي


وصـاروا يتآبعون الفلم بحمآس وحتى ديم دخلت معهم جوو ,, بس كل شوي
تصآرخ من الخوف وهند وسعود يضحكون عليهـا


ـــــــــــــــــــــــــــــ


ريمـا بأستغراب:نآيـم

وسن:آيـه ,, دخلت غرفتـه ولقيته نآيم

ريما:غريبه موو من عادة خالد ينآم هالحزه

رفعت كتوفها:حتى انا مستغربـه ,, بس يمكن هلكآن

ريما:يمكن ,, اقول وسن ياقلبي انتي ,, روحي سوي لي آكل ,, جوعااااااانه

وسن تكتفت:لا والله ,, وليش مآتقومين آنتي ,, خدامه عندك آنـا

ريما تأففت بضجر:تكفيييين وسونـه آنآ جوعانه وماأعرف اطبخ

وسن:مشكلتك ,, بس تصدقين حتى انا جوعـانه ,, بسوي لنـا آيي شيء خفييف

ريما:بعدي آختي ,, يالله عججلي

وسن:وبعد تتشرط الأخـت

ريما:روحي بس آطبخي يالله



,
,



لأسبآب عديدهـ

جعلتهآ تتنكـر بزي البـوي

ظناً منهآ آنهآ ستجـد مآينقصهآ بأرتدآء ذلك الزي الذي مهمآ يكن
لن تنقلب الأنثـى إلى رجل

فـ الأنثـى لهآ صفآتهآ التي وهبهآ الله لها لتتميز بهآ عن الذكور

وكذلك الذكور ميزهـم الله بصفآت مختلفه عن الأنـاث



صوتهآ الرجولي والمفترض أن يكون نآعـم رقيق ,, يملآ المكآن بضحكتهآ الدفشـه
والخآليـه من معآلم الأنوثـه


عبير وهي تدخل عليها ,, قالت بأنزعـاج:غيداء خليني آنآم ,, صوتك مرهـ طوويل
ومقلقني

غيدآء وهي تتكلم بالجوال:ليونه دقيقه وآتصل فيك

سكرت منهآ والتفتت عليها بشراسه:مآسمعـت وش قلتي ؟؟

عبير:أعتقد أنك سمعتي ,, ولا فيه آحد بنص الليل يكلم ويضحك هالضحك
,, وبعدين انا من صباح الله وآنا صآحيه وأبي أنام فلو سمحتي قصري صوتك

قآمـت من سريرهـا وسحبت شعرهـا:نعم نعم ,, هذا اللي نآقص ياآنسه عبير

قالت بألم:اتركي شعري

غيداء رمتها على الأرض:هالمرهـ بسكت لك بس المرهـ الثآنيه آوريك شغلك زين
ويالله آنقلعي عن غرفتـي ولا عاد اشوف رقعة وجهك

قآمت بألم وهي كآتمـه عبرتهـا

سكرت البآب وقالت بهمس:الله يقلعها من عائله


سمعت صوت من وراها:وش فيك عبيير

التفتت وهي تحاول تكون طبيعيه:هلا مشعل ,, آمم لا بس طفشآنـه وكذا

مشعل ببرود:طفشآنه وشكلك مبهذل كذآ ؟

عبير ضحكت وهي تحاول ترقـع السآلفه:آييي انا توي جآلسه أحوس بشعري وآرقص

مشعل:استغفر الله ,, ترقصين وآنتي برمضآن ,, على الاقل آحترمي هالشهر

عبير وهي متورطه:آرقص من غير آغآني وش فيييك

قال بنبرهـ سآخرهـ:زين فهمت ,,

عبير شافته متوجـه لغرفته:اقوول مشعل تعآل آسهر معي طفشآنه لحالي

مشعل جآ بيعترض بس غير رآيه:طيب بغير وآجييك


عبير بفرحـه مآقدرت تخفيها:آوكي آنتظرك


نزلت للصآله وشغلت الـ tv ومآهي الا 10 دقآيق الا وهو نازل عندهآ


أنسدح على الكنبـه:آمشي همزي رجولي

عبير:طيب بس وش تبي آحطلك؟

مشعل بلا مبالاة:آي شيء

حطت على MBC2

ورآحـت لعند آخوهآ ,, وجلست على آخر الكنبه

حطت رجولـه فوق حضنهـا وبدت تهمزهـ

عبير بقلق وهي تشوف آخوها يغمض عيونه وواضح عليه الأرهاق:مشعل آنت تعبآن؟

مشعل فتح عين وحدهـ ورجع سكرها:لا مافيني شيء ,, لا تشيلين هـم

عبير:الا صحيح ,, ابوي يقول آنك خطبت ديم ؟

مشعل بهدوء:آييه

عبير:طيب ليش مآقلتلي وخليتني آفرح لك ,, لهالدرجه مو مهمـه عندگ

مشعل:مو سالفة مهمه آو لا ,, الخطبـه جت فجأهـ ,, وبيني وبينك عمي موصيني آتزوجهآ
ولا أنا مافكرت فيهآ ولا فكرت بالزواج آصلا

عبير:آهآ ,, بس من نآحيـة أنك تتزوج ديم ,, فيآحظك فيها ,, البنت مرهـ طيوبـه
وقلبهآ أبيض


مشعل بهدوء:ياليت يكون كلآمك صحيح وماأندم

عبير:لا تطمن ماراح تندم آن شاء الله ,,

:آن شاء الله ,, آمي ماشفتيها

عبير:الا ,, قبل شوي جـت والحين تلاقيها نآيمه

:والأخـت غيدآء وينها

عبير:تكلم صديقتها

مشعل:هالبنت يبغى لها تربيه من جدييد ,, واخوك الثآني وينه ,, ماله حسس

عبير:مآدري عنـه ,, تلقآهـ من بنت لبنـت

مشعل بضيق:آستغفر الله ,, العرض ديين ويمكن يرجـع لأحد خوآته ولا زوجته

بالمستقبل ,, مدري متى بيعقل هالولد

عبير بلعت ريقهآ وكأنهـا هي المقصودهـ:بيعقل بيعقل

مشعل بسخريه:بيعقل هـه ,, هذا هو هو صك الـ 26 وكأنـه مرآهق

الله يهدييه بس ,, مدري وين آبوي عنـه

سكتت ووجهت نظرها للـ TV علشآن مايوضح توترهـا


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

التكملـه بكرآ أو بعدهـ


قرآءهـ ممتعـه

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-11-11, 05:16 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


فتحت عيونهآ بتعـب وهي تناظر حولهآ بأستغراب

ليش هي هنآ

ومو داخل الشقـه


ضربت رآسهآ بخفـه وهي تتذكر ليلة أمس المتعـبه

وكيف آنهآ شربت كثيير


قامت بتثاقل وهي قرفآنـه من ريحتها

دخلت المفتآح داخل القفل وفتحت البـاب

دخلت داخل الشقـه وتحس بثقل جسمهـا



قفلت عليها البـاب

وعلى طول راحـت أخذت لها شـاور ولبست لهـا بجآمـه




رمـت نفسهـا على الصوفـا وهـي تناظر السـاعـه


الحين وقـت الجآمعـه وهي مالهـا خلق حتـى


قررت تسحب على الجامعـه اليوم


سـوت لهآ كوفـي وجلسـت عند الـtv تتآبـع بتملل



ــــــــــــــــــــــــــــــــ



قآمت كعادتها من بدري

لبسـت أحد ملآبسهآ المهتريـه

ورآحـت للشركـه

وصلت للشركـه بعد عنـاء من المشـي


بدت تشتغل كعآدتهآ


نـاداهـا الأستاذ فيصل ودخلت عليه بعد ماأستأذنت بالدخول

:نعم أستاذ فيصل ,, تآمر شيء

فيصل وهو يطلع ظرف من الدرج:خذي هذا رآتبك ,, وكل عآم وانتي بخير مقدماً

قالت بأستغراب:بس مو كأنـه بدري على الراتب أستاذ

قال بهدوء:لآ ,, مو بدري ,, أنا كذا كل سنـه برمضان او شهر 12 أقدم الرآتب علشآن
العييد

ديالا بحرج:مشكور ,, آستآذ

فيصل:هذآ تعبـك ,, وانا بكرآ مسافر للسعوديه ,, آهتمي بالشغل زين

ديالا بضيق:آن شاء الله ,, تآمر شيء ثآني؟

فيصل:راجعي الملفآت هذي ,,

ديالا أخذت الملفات:عن اذنك

فيصل وهو يرجـع لشغله:أذنك معك


طلعتمن مكتبه وهي تناظ حولها ماشافت أحد

جلست على مكتبهآ وفتحت الظرف


آنصدمت من المبلغ الكبير"معقوله هالشغله تجيب ذآ الراتب"

هزت رآسهآ وفرحـت بنفس الوقت لأنـه أول مرهـ يصير معهآ هالمبلغ



طلعـت بعد ماأنتهى وقـت دوامهـا


وانصدمت من سيارة مرام اللي واقفه قدآم الشركه بالضبط

آتجهت لهآ وعلى ثغرها أبتسامـه

فتحت النآفذهـ وطلت ديالا عليها:آهلا وسهلا

مرام:يآهلا ,, وآخيراً طلعتي ,, تعبت وانا انتظرج

ديالا بأستغراب :وش جآيبك هنآ

مرام:آببد قلت خليني امر على ديالا ,, طفش‘ـآنه

ديالا ضحكت بخفـه:يآحليلك ,, شخبارك وشخبآر آمك؟

مرام:الحمد لله بخير ,, يالله مطوله بالوقفـه ,, تعآالي ركبي ويآي

ديالا ركبت جنبهآ والتفتت عليهآ بأبتسامـه:ماقلت لك اليوم سلموني الرآتب

مرام بفرح:مبروووووووك ,, تتهنين فيه


ديالا ابتسمت ورجعـت تنآظر النآس من النآفذهـ وهي سرحآنـه

مرام وهي تقطع جو السكون:آقول ديالا شرآيج نروح السوق ,, دآم راتبج طلع

ديالا ماعارضت:آوكي ماعندي مشكله



توجهـت للسوق وصآرت تختآر لهآ بملابس من ذوقهـا


ديالا مفهيه ومآغير تمشي وراها مثل الهبله:خلآآص يكفيي

مرام بأعتراض:شنو اللي يكفي ,, انتي ماعليج خلي كل شي علي


سكتت ولا أعترضت

كآنت تشتري كلوكشن علشآن ماتتعب بالتطقيم مع اللبس

وكآنت كلهم ذووق


بعد 3 سآعآت آنتهت:آوهـ تعبت

ديالا:ماكان له دآعي كل ذآ


مرام:ييآقلبي ,, راتبج كبير هالمرهـ ,, ولا تبين تشترين ,,

ديالا:مو على كذا ,, بس وين بطلع آنآ؟

مرام:مو لازم اكشخي لنفسج حبيبتي ,, وللشركـه



كـانت كل اللي تشتريهم بنآطيل وبلايز طويله سآترهـ

أو فسآتين وتنآنير سآتره مآتبين تفآصيل جسمهآ النحييل


ديالا:آممم يالله خلينآ نقووم ,, آحس آنه بيغمى علي من الجوع ,, المفروض
رآيحين الليل بعد الفطوور

مرام:يالله عآد أسمنآ جينا هني ,, يالله خلينآ نمشي


قامت وبيدهآ الأكياس:يالله



ــــــــــــــــــــــــ


كـانت مستغربه بالفترهـ الأخيرهـ

مشـاري ماعاد يتصل عليها


وهذا مريحها من جهه ومقلقهـا من جهه


خآيفه أنـه هذا الهدوء ماقبل العآصفه



,

,


^%$#@ الـــــفــصـــــل الـرآإبــ‘ـع @#$%^
(الـجــزء الـثـاني )



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-11-11, 05:18 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


صبـاحكم / / مسآءكم ,, طاعة للرحمـن



^%$#@ الـــــفــصـــــل الـخآإمس @#$%^
(الـجــزء الأول )



العيـدٍ في فلسطين ,, فرحـة تلّف مرآرهـ ,, وزغآريدٍ ممزوجـة بالدموع


فـي العيـدٍ

تطغـى الدمعـة على أبتسامـة الفرح

ويغلب الحزن تنهدآت الأنطلاق

فهذا ولدٌ قد استشهد، \

وتلك أسرةٌ اغتال اليهودُ معيلها،

هؤلاء أطفالٌ مزق رصاص الحقد قلب أمهم أو أبيهم.

وأولئك صغارٌ باتوا يلتحفون السماء ويفترشون الأرض بعد أن جرّف ورثة النازية بيتهم، وأصبحوا فريسةً لبرد الشتاء وحرّ الصيف،

وتلك عروسٌ انتظرت طويلا، وحين لاحت لحظة البشرى، كان قلب الحبيب يتشظى نتفاً على بطاح الوطن،

والسبب لأولئك الصهيونـية الأنذٍآل
,
,




كـانت مستغربه بالفترهـ الأخيرهـ

مشـاري ماعاد يتصل عليها


وهذا مريحها من جهه ومقلقهـا من جهه


خآيفه أنـه هذا الهدوء ماقبل العآصفه



زفرت بضيق

إلى متى بتظل عآيشه هالخووف


فكرت آنهآ مآتوافق على مشعل لكن خلآص هي وآفقت ومستحيل تترآإجـع




كـان التوتر طآغـي على جوهـا


انكمشت من تخيلت ردة فعل مشعل وهو عآرف أنهـا مو بنت


بلعت ريقها بتوتر :يارب اشرح لي صدري ويسر لي امري



حـاولت تنآم لكن من وين يجيهـا النووم وأمور كثيره مشغلتهـا



قالت بصوت مكبوت:ياليتني مآطلعت من بطنك يممه




ــــــــــــــــــــــــــــــ



تأففت بالضييق من الملل اللي تآرس حياتها من اولها لآخرها

مافيه شيء يغير روتينها اليومـي ,, ولا في شيء يوسـع صدرهآ



أخذت شنطتهآ الموجوده فوق الطآولـه وتوجهـت للخآرج


وهـي قاصده الكنيسـه ,,

دخلت الكنيسه وهـي متوجهه لأقصآهآ


صآرت تتعبد بطريقه غريبه ومضحكه بالنسبه لنآ نحن المسلمون


آنتهت خلآل ربـع سآعـه وطلعت



ركبـت سيارتها

وصارت تدور بشوراع امريكـا اللي حفظتهآ من كثر مآجت هنآ

كآنت تفكر بحياتها

مو عارفه ,, حآسه آنهآ غريبه ,, وضضآيعه ,, مو قادره تلآقي مأوى يضفهآ
عن الشتآت اللي هي عآيشه فيه







تستسخف نفسهآ يوم عن يوم

فكرت بالأنتحار كذا مره لكن ترآجعت لأسباب



كشرت بضييق من سمعـت آصوات السيارات المزعجه تنبههـا عن سرحآنهآ

جآ على بالهـا فيصل ,, وابتسمت ابتسامـه بآهتـه

ليش هو بالذآت اللي جذبهآ ,, مع أنـه من ديآنـة تكرههـا أشد الكرهـ ,,


فيـه شبآب بالجآمـعـه أوسم منـه بالشكل .. لكنهم مآيجذبونهـا ,,

بالعكس يثيرون اشمئزآزهـا ,, تكره الرجل الخفيف اللي من نظرهـ وحدهـ يطيح عندهآ




تبغـى رجل بمعنى الكلمه ,, يشوف وش محتآجه ,, مايغصبها على اشياء مآتحبها ومآ ترغبهآ


بحياتهآ كلها ماشافت رجل اسرائيلي ,, مثل المواصفات اللي تبغآهـا ,, مثل مواصفات

رجال فلسطين اللي عآشت بينهم





وصلت لشقتهآ ونزلت والضيقـه كآتممه صدرهآ

دخلت شقتهآ وهي حآسه بالغربـه

آبوهـا مآدق عليها ولا مره من جت هنآ



وش ذا الأبو


عفست ملامحها وهي تتذكر معاملته معها من يوم كـانـت طفـلـه

كـان يعرضهـا على رجـال من اصدقائه لكنها كانت تقاوم وتهرب قبل فوآت الآوان


مهمـا كـان حتى لو كـانت كـافرهـ ,, عندهـا الزم ماعليهـا عرضهـا ومستحيل تفرط فيه

بشهوات هؤلاء الأغبيـاء




ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


في صبآإح يوم جديد

حيث ضوء الشمس يتخلل شرفآت المنزل بكل هدوء

وحيـث آصوآت العصآفيـر وهي تغرد بكل فرحـه لهذا اليوم الجديد




صحت من نومهـا وهي تشوف الساعـه 9 الصبـاح

كشرت بألم وهي تحس بالصدآع

رجعـت نـامت من غير مـاتحس


وعلى السـاعه 5 العصـر قـامت


استغفرت وهي تشوف السـاعـه

يعني فاتتها صلاة الظهر والعصـر

قـامت بكسل توضت وفرشت اسنانها وصـلت




طوت سجادتهـا بعد ماأنتهت من صلاتها


قـرت لهآ شوي من القرآن ونزلت للصـاله


بـاست راس جدتهـا وجلست جنبهـا:مسـاء الخيـر

ام سعود:مساء النور يامك,, شلونك ياعلني ماخلا منك !

ديم بهدوء:بخيير يمه ,, انتي شلونك مع الصوم ؟

ام سعود:الحمد لله

ديم بأستفسار:اجل هند وينهـا ,, غريبه ماأسمع ازعاجهـا ؟

ضحكت ام سعود ضحكه بينت تجاعيد وجهها:شوفيها اليوم صايره ذربه ,, وتطبخ لنـا للفطور

ديم:آوووووه وش نازل علينآ من السماء ,, هند تطبخ ,, ههههه خليني اروح اشوفها عسى ماحاست المطبخ هي وطفاقتها


ضحكت الجده:ايه يمي روحي شوفيها لا يحترق البيت بسس

اطلقت ضحكتهـا الهاديـه وراحـت للمطبـخ وهي تسمع أصوات الدوالايب تتسكر وتنفتح

ديم:ياعيني ياهنوووووده ,, وش نازل عليك ياخالتي العزيزه؟

هند وهي حآيسه بالمواعين:آه بسسسس ,, انا مدري وش اللي قردني وخلآني اسوي الفطوور اليوم ,, من جججججججججد تعب فضييع

ديم وهي تجلس على الكرسي:ههههههه ,, شكلك تحفه ,, بس تصدقين توي أعرف أنك سنعـه ,, بعدي والله ياخالتي ,, خليكي كذا ,, علشان ماتفشليننا عند النـاس

هند طيرت عييونهـا:أي نــــــاس ؟

ديم:النـاس ,, من غيرهم الناس ,, كل الناس

هند كشت عليها:الناس الناس ,, يازينك ساكته بس ,, على بالي عندك سالفه

ضحكت بخفـه:يالله كمملي طبخك ,, ولا أشوفك طالعه الا وانتي خالصه من كل شيء
ولاتنسين تغسلين الموآعين ,, آوككي ؟

هند تكتفت وهي تناظرها من فوق لتحت:هذا اللي نـاقص ,, أنتي ياديموه تقولين لي غسلي المواعين ,, قويييه بحقي كخآله

رفعت حاجبهـا:لا والله ,, وإن حصل بعد ماتغسلين مواعيننا ياقليلة الخـاتمه ,, الخدامات
صايمات موب فاضيات لمواعينك

هند:آخسس الخدامات يصومون على بالي مو مسلمآت

قالت ببرود:وش قالوا لك ياهند زمآنك ,, آحنا مانجيب الا مسلممات ,, يالله اخلصي باقي ساعه على الآذان

هند:وصايره قوييه ياديم ,, هين مافيه أكل من فطوري


ضحكت على شكلها:لا أعرفك خالتي مايهون عليك تتركيني بدون فطور

هند:هيييين تشوفين يالله برآآآآ


طلعت برآ وهي فآطسه من الضحك

جلست على كرسي قريب من عندهـا وهي تحـاول تسكت من الضحك

مو عـارفـه هي تبي تفرغ كل طاقتهـا بالضحك آو اييش ؟



تنهدت بتعب وقآمت متوجهه لجدتهـا وهي ترسم أبتسامه مزيفه على وجهها الطفولي


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


بـعـد صـلاة المغرب

جآ خـالد ومعـاه مشعل لبيت عمـه

مشعل بقلق:خلوود شفيك اليوم مو على بعضك ؟

خالد آنتبه عليه:هلآ ,, أييه مدري شفيني لي يومين آحس بأرهاق ومآني مع النآإس

مشعل:سلامتك يالحبيب ,, إذا تبي ترجع البيـت عآدي ولا يهممك ,, أهم شيء رآحتك

خالد بأبتسامه مصطنعه:لا وييين ,, هذا انا مثل الغزال ,, يالله بس خلينآ ندخل أكييد سعود ينتظرنـا


مشعل:يالله ,,

دخلوا بعد ترحيب حـار من سعود ,,

مشعل لسعود:شخبارك وشخبآر الأهل عسآإكم طيبين ؟

سعود:والله كلنآ بخير ,, بشر عنك عسآك بخير ؟

مشعل:الحمد لله يسرك الحال

سعود التفت على خالد:وانت ياخالد شخبارك عسآك طيب؟

خالد بأبتسامـه باهته:والله بخير ,, بشرنآ عنك يالطيب !

سعود:الحمد لله ,, عن اذنكم لحظه

:اذنك معك



سعود لأمـه الجالسـه بالصاله ومعهآ الراديو:يمممه وين القهوه والشاهي

ام سعود:شوفهم وأنـا امك بالمطبخ




دخل المجلس ومعه صينية القهوه والشاهي ,,


وضيفهم ,,


بعد فترهـ تنحنح مشعل وقرر أنـه يتكلم:والله ياسعود حنآ اليوم جاينك اطلب بنت عمـي لـي


سعود بأبتسامـه:والله هذي الساعه المباركـه ,, يوم أزوج بنت أختـي لرجال مثلك ,,
بس مثل ما أنت عارف أبوهـا توهـ متوفـي

قاطعـه بأحترام:أنـا عارف الزواج لو تبغآهـ بعد سنه مآعندي مشكله

سعود هز راسه بالأيجاب:الشور الأول والأخير للبنـت ومقدر أجبرهـا على شيء مآتبيه

مشعل:آككيد

سعود قـام وأستأذنهم لجل ياخذ رايها


طلع فوق لغرفـة ديم وشافهـا مفتوحـه وهـي جالسـه تقرآ قرآن

حست فيـه وسكرت القرآن


ابتسمت:هلا سعودي وش عندك؟

سعود:آحم ,, بصراحـه وبدون مقدمآت اليوم جايينك خطآآب

ديم بلعت ريقهآ بتوتر : ميين ؟

سعود:ولد عمك مشعل

تسارعت دقـات قلبهـا بهاللحظـه:طيب وش قلت لهم؟

سعود:الرآي لك يآبنت آختـي

ديم والعرق يصب منهآ ,, تحس بحراره مع ان الجو بآرد بغرفتهـا:الرآي رايك ياخالي

سعود بأبتسامـه:يعني موآفقـه

ديم نزلت راسها:أيـه بس مآبي الزواج الحين ,,,

سعود:أكييد ,, يقول الزوآج لو بعد سنـه مآعندهـ مشكله

ديم بصوت هآمس:يكون أحسسن

سعود بأستغراب:أييش ؟

ديم بأبتسامـه:ولا شيء ,,

سعود باس راسها:مبرووك عليك مشعل ,, والله أنـه طيب ويستآهلك


طلـع من غرفتهـا بأستعجآل ,,

آمـآ هـي نزلت دمعـه حـاره على خدهـا ومسحتهـا بتمرد

"خـلاص ياديم لا تبكين أنتي قوييه ,, ,أكيد أنـه بيتفهم الوضضع "


.
.

آمآ سعود بشرهم بالموافقـه وقالهم أن الزواج يكون موعدهـ بعد سنـه ,, وطبعـاً وافق مشعل وماكان عندهـ أي اعتراض .. لأنـه بالأسـاس مو مستعجل على الزواج

طلعوا من بيت محمـد بعد مآودعهم سعود ,,


خالد بأبتسامـه:مبرووك يامشعل ,, والله أنك تستاهل كل خييير ,,,

مشعل وهي يبادله الأبتسامه:عقبآلك يآرب

خالد:ههه توي على الزواج

مشعل:وش توك ,, شوف أنـا وياك بنصك الثلآثين وحنآ ماتزوجنـا ,, راح شبابنا على هالشغل ,,


ضحك خـالد:لا ويييين انا توي شباب ,, بس يمكن أنت الشآيب

ضربته مع كتفـه بخفيف:ارفق علينا يالشاب

خالد:ههه ,, يالله خلنآ نروح نصلي التراويح ماباقي عليها شيء

مشعل:يالله


ــــــــــــــــــــــــــــــــــ



بعد مرور أيـام رمضآن المبآرك

أتـى العيد ليفرح قلب الصغير قبل الكبيـر



,
,


ديالا بفرحـه وهي تحضن مرام:كل عآم وأنتي بخيير

مرام بأبتسامـه:وأنتي بخيير


سلمت ديالا على أم مرام (جآكلين):كل عآم وأنتي بخير

جاكلين بأبتسامـه:وأنتي بخير ,, الله يتقبل منـا ومنج حبيبتي

ديالا بأبتسامـه:آميين



مرام:وآآآآآآآآآو اليوم العيد من جد فللللله ,, مآمي بلييز خلينآ نطلع لديزني اليووم

جاكلين:ليش أنا قلت لج لا ,, نطلع ليش مآنططلع

نطت وباست أمهـا مع خدهـا:الله لايحرمني منج مآم ,, يالله خلونـا نروووح

ديالا:اقول مرآم ,, مآتحسين اننا بالصبح الحين ؟

مرام عقدت حوآجبها:وإذا ؟ ,, مآعلي بطلع بروح أنكتممت من البيت


ديالا:خليها بالليل أحلى ,, وش فيك كأنك مطيورهـ


مرام جلست وبرطمت:مالت عليكم ,, خربتوا فرحة العييد

ضحكت ديالا بخفه:وش فيك أنتي الحين خلينآ نفرح هنآ ,, مجهزين كل هالأشياء آخر
شي تقولين بنروح ديزني ,, خليهآ بالليل آحلى

مرام آقتنعت:آوكككي


,
,

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة أرتويت الهم, ليلاس, من خلف, السجون, القسم العام للقصص و الروايات, صرخة ألم, صرخة من وراء قضبان السجون كاملة, قصه مميزة, قصه مكتملة, قضبان
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:27 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية