لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-11, 07:33 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

& بعد مرور 8 سنوات &



.



.




جنى بصوت عالي : يابنت أتركي ابوك في حالـه !

ديالا بدلع : مامـــا .. بابا مايقولي شيء ليش بس تحانقيني !

جنى وهي تشيلها من حضن متعب : ابــوك يشتغل أتركيه بحاله وتعالي معاي ساعديني

ضربت رجلها بالأرض وهي مقهورة : مآني مآني مآني أبغى عند بابا كككيفي

متعب وهو يضحك : خليها براحتها آيش فيك معصبة !

جنى بقهر من بنتها العنيدة واللي كانت طالعة عليها : يآخي أنت جالس تشتغل
تحشر روحها ليش ؟ .. للأسف يآبنتي سميتك على خالتك علشان تطلعين مثلها هادية ومطيعة
بس طلعتي عكسها تمامـــا ..


مدت لسانها لأمها وبعدها هربت : طالعة علييييك ..
كانت بتقوم تلحقها بس مسك متعب أيدها : خليكي منها هالملسونة وقولي لي آيش صار على الكلمة اللي بتسوينها لنصرة فلسطين !


جنى بأبتسامة : خـلاص بكرا أن شاء الله بكون هناك وبلقيها ..
الله ينصرهـم يآرب


باسها على جبينها : الله يقويــك ...

: آممين .. يآلله حبيبي ماالهيك عن شغلك اشوفك لا خلصت ..

متعب بأبتسامة : آوكي


بآسته على خدهـ وطلعت تدور ديالا اللي اختفت ..


تغيرت خلال السنوات اللي فاتت وحبت متعب أكثر من حبها لفيصل
وفيصل ماعاد يعني لها شيء إطلاقا .. وبصعوبـة تخلصت من حبـه !

تعدلت أوضاع متعب المادية وسكنوا في بيت بسيط وذوق بنفس الوقت
وابتعدوا عن سميرة اللي كانت تحشر نفسها بكل شيء بس جنى ماكانت تسكت عنها

ولدت وجابت بنت وسمتها ديالا على أختها اللي صارت تحبها كثير ..

وسبحان مغير الأحوال





.



.





ديالا بصدمة : مرااااام ؟؟؟؟

مرام وهي تحضنها : إيه مرام قولي إني وحشتتج !

ضمتها بقوة : وربي مو مصدقة عيونـي .. ليش ماقلتي لي انك بتجين كان استقبلتك

مرام : فيصل حبيب قلبج ضبط أموري ويآبني هني مسويها مفاجأهـ لـــج ..

ديالا بفرحة : حياتي هو والله .. زوجك وولدك وبينهم لآيكون ماجبتيهم معاك ؟

مرام بأبتسامة : امبلا بس هم في الأوتيل الحين ..

قالت بفرحة : المهم اني شفتك 10 سنين يالظالمة ماشفت فيها خشتك

مرام بفرحة مطابقة لفرحة ديالا : حياتي انتي


جت مرام الصغيرة وسلمت على مرام بحيا

مرام : هذي سميتي فديتها مآأحلاها طالعة علي

ديالا بأبتسامة : أنشهد


مرام الصغيرة بخجل : ماما .. بابا يبغاك

ديالا وهي تقوم : الحين جآيتك مرام سولفي مع سميتك الخجولة


مرام بضحكة : أوكي خذي راحتتج مع ابو الشباب

راحت ديالا لفيصل اللي كان ينتظرها ..

حضنته بفرحة : والله فيصل أحبـــــك .. مرة شكرا على المفاجأهـ الحلوة

فيصل بآس خدها وقال بأبتسامة : كم عندي من ديـالا ..

ديالا بخجل : وحدة .. آممم دامك فاجأتني حتى أنا بقولك عن مفاجئتي
اللي أمس عرفت عنهــا !

فيصل بفضول : آييش هي ؟

ديالا وهي تحط أيدها على بطنها : أنا حـامل ..

فتح عيونه بكبرها بصدمة : جــــــد ؟؟؟

ديالا حركت رآسها بالموافقة : آيوهـ

ضمها بفرحة وهو مو مصدق : أحلى خبـر والله .. الحمد لله يآرب اللي رزقنا بعد مرام





.




.





كانت تمشي بين ممرات المستشفى وبأيدها بعض الأروراق والملفات !


حققت حلمها بأنها تكون دكتورة ..


كانت تفكـر بحياتها !
حرمّت على نفسها الزواج بعد مشعل !

ولا راح تتزوج غيرهـ !


حتى مشعل مثلها ماتزوج ؟
تمنت لو يتقدم لها مرة ثانيـة بس راح ترفض !

تفكير فعلا متناقض ..

فتحت عيونها بصدمة وهي تشوف وجه تعرفه زيـن
ركضت بسرعة وهي تناديه : دكتور دكتور

لف عليها بغرابة : هلآ ؟

والله هو نفس الملامح .. قالت بفرحة : انت دكتور عبد العزيز ؟

قال بغرابة أكثر : آييه انتي ميين ؟

قالت بأبتسامة وكأنه يشوفها من وراء النقاب : انا ديييم اللي تعالجت عندك قبل 8 سنين تذكرني ؟

عقد حواجبه وهو يفكر وبعدها ابتسم : إيه تذكرتك كيف إنساك
بشريني عنك كيفك وكيف الوالده عساكم بخير

ديم : كلنا بخير انت كيفك .. للحين عايش بذيك الشقة ولا لا ؟

عبد العزيز : لا آبشرك نقلت أنا واختي لبيت جديد على قدنـا $

ديم : ززين الحمد لله .. آيش جايبك للرياض ؟

عبد العزيز : شغل ثلاث أيام وراجع لحايل

ديم بأبتسامة : نورت الرياض والله ..

سولفوا سوالف عادية وبعدها الكل راح في طريقه


ابتسمت ديم وهي تمشي !
هي مرتاحة كذآ بحياتها تساعد الناس وبعيدة اشد البعد عن الحب ..


لأنها فقدت كونها بنت بسذاجتها ! وخلاص كرهت الزواج بكبرهـ
وأمها متفهمة لوضعها كثيــر !



اتصلت في دانا اللي علاقتها صارت قويـة معاها بالسنوات الأخيرة ..

وعرفت أنها واقفة مع السواق برآ ..

فسخت الاب كوت ولبست عبايتها وطلعت لها ..
لأن دوامها إنتهــى




دانـا من بعد مشآري مافكرت تتزوج أبدا وأمها وآبوها كانوا حالفين مايتدخلون بحياتها بعد اللي صار لها

وهي مرتاحة كثيـر بدون زواج !
لأن هي وديـم مثل الحالة !

صارت هي وديم مثل الأخوات ومايمر يوم إلا وملتقين في بعض ..


تذكرت مشآري المسجون سجـن مؤبد بعد مآخففوا عنه التهمـة بعدم بيعه للمخدرات والخمر


تنهدت بضيق وشافت ديم تركب السيارة ..

: السلام عليكم

ردت دانا عليها السلام وقالت بعد تفكيـر : إلا ماقلتي لي انتي مسامحة مشآري ؟


ديم تكلمت بعد صمت : مسامحتـه بس قلبي للحين ينزف بسببه




.



.





كانت في حضنها بنتها ديـم واللي أصرت على تسميتها بهذا الاسم
لعلاقتها الحميمة مع ديـم ولأجل مآتشكك خالد بأنها مآتحب ديـم لكونه يحبها أول


: آيش فيها حبيبة الماما !

ديـم وهي مبوزة : ابغي إروح الملاهي ..

عبير بضحكة : ياروح امك بس تبغين ملاهي ؟ .. خلآص روحي اتصلي على خالة ديم
قولي لها توديك الملاهي ؟ تمووت خالتك ماترفض لك طلب

: آآي أنا أحب حالة ديم مآأحبك انتي


عبير بضحكة : خذي بس كلميها .. أنا مشغولة اليوم بتجيني خالتك غيداء

قالت ببراءهـ : يعني بتدي " بتجي " رورو

عبير وهي تقلدها : آييه بتدي رورو .. بتروحين ملاهي ولا تجلسين مع اروى ؟


بوزت : آبي ملآااهي رورو بس تبكي وععه

كشت عليها : مممالت مدري من طالعة عليه هالبنت

دقـت على ديـم ..

: هلآ ديمو كيفك وكيف الشغل معاك ؟

ديم : آههلين حبيبتي تمام الحمد لله انتي كيفك ؟

عبير : والله بخير لو تروح عني سميتك الدلوعة

ضحكت ديم وقالت بتهديد : حدك عاد إلا دمدومة الحلوة ؟ آيش مسوية لك !

عبير وهي تحط سبيكر : تبغى تروح الملاهي معاك .. والله ماتنعطى وجه أخذي كلميها

قالت بحب لديم الصغيرة أحب الأطفال لقلبها : آهلين ديم قلبي كيفك ؟

سحبت الجوآل من إمها وركضت لتحت : تعالي حالة ديم مآأبي أجلس عند ماما بس تهاوسني

ديم بضحكة : أوكي أوكي بجي أخذك اليوم الليل علشان نروح الملاهي
بس لاتخبرين أحد أنا وانتي لحالنا طيب ؟


ديم وهي تشوف أبوها جآي لعندها : وبابا يلوح معانا ولالا ؟

خالد وهو يأشر لها مين هذي ؟
طنشته وهو عرف أنها ديـم من صوتها اللي مآلي الجو


: لا بابا مايروح قلت لك بس أنا وانتي أوكي .. والحين أنا بسكر اشوفك في الليل ياحلوة

: تيب حالتي أنا آححححبك مررررا

ديم بحب : وانا كمان اموت فيكي ياروح خالتك


سكرت منها والتفتت لأبوهـا المبتسم : يسسسسسسسس أنا بروح مع حالتي ديم للملاهي
بس هي تقول مآفيه أحد يلوح معانا يعني انت ماتلوح

شالها وطيرها بالهواء وهي تصرخ بوناسة : فديتها بنتي الحلوة ...


عبير نزلت على صراخهم وسلمت على خالد اللي كان توهـ واصل :
آيش فيها الملسونة ذي تصارخ ؟

خالد وهو يضحك : بس علشان ديم وافقت عليها تروح الملاهي

ميلت فمها : مالت عليها أحسب عندها سالفة .. بعدين ترى هذي آخر مرة تروحين مع خالتك ديم
البنت عندها إشغال موب فاضية لك


بوزت ومشت عنهم وهي تمتم بكلمات مو واضحة

ضحكت عليها عبير ولفت على خالد : كيف الشغل معاك

خالد : ماشي حالـه ... والله يآني مشتاق لك

عبير بضحكة : سبحانه صدقتك ... ماامداك الصبح رآيح وتقول إشتقت لك

بآسها على خدها وقال بهمس : ايه اشتقت لك كثيـر بعد





مآينكر خالد أن ديم للحيـن حبها في قلبـه بس ماراح تجي ربع حب عبير بالنسبة له ؟



# ايعقل أن يحب القلب اثنان #



.



.




مشعل وهو يحاول في أمـه تطلع من هآلكئابة اللي استولت عليها من بعد مشآري

: واللي يخليـك يمه يكفي ... أحمدي ربـك انه مامات للحين وتقدرين تشوفينه

أم مشعل : وين أقدر إشوفه ويــن ؟ مشآري مإراح يرجع لي ماراح يرجع لي



طلع من غرفتها وهو يائس من أمه ...

8 سنين ومو راضية تتقبل الواقع !



تنهد بضيق وهو يتذكر اعترافات مشآري ببنت عمه وبغيرها ؟


آهـ يآديـم يآليتي ماعرفت وظليت للحين معاك
بس خلآص مقدر والله مقدر أعيش مع وحدة افقدها عذريتها أخــوي ؟





.




.





فاطمة بفرحة وبناتها واحفادها من حولها

فاطمة بتساؤل : أقول ياجنى مو نآوية تحملين وتجيبين لنا غير بنتك الملسونة ؟

جنى : يــوه يمه تونا على الشقا لا كبرت بنتي هذيك الساعة أفكر

فاطمة : كل هالكبر وتنتظرينها تكبر غريب تفكيرك والله

ديالا بمزح : يمه تعرفينها بنتك تفكيرها مدري وش يحس

جنى بضحكة : أرحمينا يآأم التفكير .. ياليتني ماسميت بنتي على اسمك
مدري كيف كنت أفكــر ؟

ديالا تكتفت وقالت بغرور : والله ماتلاقين أحلى من اسمي

جنى كشت عليها : آييه واضح


ديم : خلآص اسكتوا آزززعاج من جد

جنى : جتنا الدكتورة .. خلينا نتناقش براحتنا

ديم وهي تجلس ديالا بحضنها : تناقشوا بهدوء طيب

فاطمة : وهي صادقة ديم تناقشوا بهدوء

لفت انتباههم خبر عن فلسطين وكلهم انتبهوا له وبالأخص فاطمة وجنـى

اللي صار من أكبر اهتماماتهم

& فلسطيـــن العزيزة &



ستظلين ذلك القلب الذى ينبض بعدما طعن الاف الطعنات ..
ليفوح مسكا يتوغل فى كل الارجاء رغم انوف الاعداء ..
ليزدادوا حسرة فوق حسرتهم ويظل ينبض لتعلن كل دقة عن صمود ومقاومة وانتماء .. !

ستظل تلك اليد التى تمسح الدموع والآلام ..
اليد التى تزرع فى ابنائها رياحين الصبر ..!


أو ان يدمر بيتك بقصف جوي فيصبح أنقاضا ..
يصبح اشلاء ممزقة ..
مدمرة. !
او ان ترى أما تصرخ :
((ولدى ..حبيبى ..أهذا انت ..بين الانقاض ممددا يا ولدى..
فيحتضنه قلبها الذى للتو تلقى طعنة جعلته ينزف نزفا لن يوقفه مرور الايام او انقضاء السنين .. !



لن يوقفه سوى احتسابه عند الله شهيدا وتصبر
وتحاول ان تضمد ذلك الجرح
الذى تقرح وتوغل الى الاعماق محاولا ان يوقظ بداخلها صورته
وهو يلعب وهو يجرى فهنا كان ينام وهنا كان يذاكر ..
نعم بالصبر واحتساب الاجر عند الله عز وجل تضمد جرحها وتخفف ألمها ..!


ويختنق الهواء بأصوات البكاء ممن فقدوا اشخاصا
اعزاء فى حياتهم فهذا ينادي امي وآخر ابي و أخرى عائلتي ....!






لقد ذبلت منى الحروف والكلمات ...
وذابت الاسطر والعبارات ...
وخيم الظلم على قلمى وصمتت المقالات ..
واختنقت التعبيرات ...



فيـا فلسطين ..
أملي بتحريرك كبيـر !
فأسرعـي !

فلم أعد قادرة على تحمل الوجـع وتلك المناظر !
فقد ارتويـت الألم والجراح !


.



.




تمت بحمد الله وتوفيقه ..

[ اللهم اجعلها حجة لنا لا حجة علينا ]

وعذرا إذا وجد هنالك أخطاء ف جل من لا يسهو


أتمنى أن تحوز روايتي على رضاكم



القاكم على خيـر

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 27-11-11, 08:11 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة أرتويت الهم, ليلاس, من خلف, السجون, القسم العام للقصص و الروايات, صرخة ألم, صرخة من وراء قضبان السجون كاملة, قصه مميزة, قصه مكتملة, قضبان
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:10 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية