لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-10-12, 05:54 AM   المشاركة رقم: 136
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


تقبل الله منكم صياكم
و الحج لكل حاج و الله يرزقك كل من تمنى الحج هذا العام حجه كامله العام القادم
اتمنى تكونون فعلا استغيلتوا اخر الساعات من يوم عرفه بالدعاء و ما نسيتوني معكم

ولا نسيتوا اخوانكم في سوريا و في بورما و في فلسطين ...

عموما ما ابي اطول عليكم اكثر ؟؟؟
البارت الرابع و الاربعين
-
-
في الفندق ..
كانت تغني وهي تحط اخر لمسات على ميك ابها الثقيل و تتعطر، عيونه عليها باعجاب و ينتظرها بشوق كبيــر: ما خلصتي!!! ما عاد فيني انتظر اكثـر...
افراح ابتسكت و التفتت له بثقه: انتظر ثواني و اصيــر احلى احلى!!!!!!
عامر وهو يتاملها بتدقيق: انتي حلوه و كلك اغراآآآء من زمآآن.....
افراح فصخت روب القمص الاحمر الاقصير و مشت بتمايل توقف قدامه بتخصـر: بتذبحني مع هالحركات.....
افراح وهي تمثل البراءه: سوري... بس ظنيتك تستحق مكافأه على اللي سويته اليوم..
عامر رجع ظهره على تاج السرير و طلع نفس طويل: خايف من خطتك هذي.....
افراح: خططي ابدآآآ ما تفشـل و خوله محتاجه دفعه قويه حتى تقرب من يوسف اكـثر... و تترك عنها هذا الخوف و الخجل...
عامر عطاها نظره حزينه: بس خطتك طلعتني مغرور و حقيـر قدام خوله و يوسف... و طحت من عينهم...
افراح قربت منه و سندت راسها على كتفه: سوري حبيبي.... راح اوضح لهم كل شيء بعد ما يتقدمون في حياتهم و يصيرون عسل في عسـل..
عامـر: من حسـن حظتك ان بنات عمي كانوا موجودين حتى تكون خطتــــــك الذكـيـــــــه ناجحه...
افـراح: هي كانت ناجحه من قبل لا يتدخلون ... وثانيا انا ما كان عاجبني تدخلهم في الخطه... خصوصا فاطـمه حركاتها مره كانت جرئيه ومره قربت منك!!!
عامر رفع حاجبه: تخافين اتزوجها مسـيار..؟
افراح ضحكت: ههههههههـــ اخاف انك صدقت كذبتنا.... ثانـيـااا انت لا يمكن تتزوج وحده مثلها علي؟
عامـر: احب الثقه بس.... و يا ليتك تظلين كذا .. يا صاحبه المركز الاول في الغيـره بين النـساء..
افراح سحبت يد عامـر و بدت تدلكها له: اغار لاني احبك.... انت تعرف انك لو كنت مثل ما طلبت منك تكون كان انتحرت...
عامـر سحب خصله من شعرها و باسها: بعيد الشـر عنك يا حبيبتي...
افراح: حبيبي!!!
عامـر: عيونه و روحه...
أفراح بدلع وهي ناويه على شيء: ما قلت لي ان خالته بنات عمك.. جايه معهم...
عامـر طلع نفس طويل:رجعنا للغـيره؟؟؟
افراح عصبت: لازم ارجع و بقوه ... بعد ما شفت عيونك و عيون السيد يوسف عليها...
عامـر: افففففففف.... افراح... اعتقد ان هذا الموضوع صار قديم.... وحتى لو فكرت فيه مره ثانيه مستحيل يصيـر لانها سبب مشاكل كـثيره...
افراح نزلت راسـها و مدت بوزها وهي تتذكر شيء حبت تشيله من بـالها، عامر ابتسم و حوط يدها على خصرها و سحبها لعنده: ممكن ننسى الخاله و بنات عمي و خوله و يوسف و نتفرغ لليلتنا...
افراح مثلت الخجل وهي تبعد عنه بدلع: عــ...ــامـر..
عامر ضحك على حركتها: ههههههههههه ما يصلح الدلع!!!
-
-
جناح فاطمه و عواطف:
فاطمه بضحك مبالغ فيه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه شفتي كيف كنت ممثله موهوبه
عواطف بضحكه ثانيه: بصراحه ما كنت اعرف بمواهبي ولو عرفتها من زمان كان سووويت اشياء و اشياااااااء
فاطمه بتنهد: على فواز؟
عواطف وهي تهز كتفها: والله انا حره
فاطمه: اناااااااااا لسى ماهو داخل دماغي ان لقاءنا فيهم مجرد صدفه
عواطف: فاااااااطمه اللي رتبت كل شيء افراااااااح .!! اللي ما تطيق خالتك ايمان ولا تحبها ! متصوره انها ممكن تروح لمكان ايمان فيها برجلها؟؟؟
فاطمه بتنهد: بس فواز واضح ان الوضع ما عجبه .. من وصلنا ما شفناه
عواطف: روما كبيره و الفندق كبييييييير كثير واكيد هو خالته في مكان معين!!!
طن طن طن << صوت الباب
فاطمه بتنهد: اوووف واخيرا وصل العشاء
عواطف: اي والله من اليوم انتظر
فاطمه فتحت الباب وهي متصوره انه خدمه الغرف اللي طلبوا منه عشاء متاخر وانصدمت لما فتحت و كانت ايمان: خااالتي ايمان؟؟
ايمان من غير لا تسمح لها فاطمه دخلت بكل برود: انتي من شنو مصنوعه؟؟
فاطمه خافت لما التفتت ايمان لها وصارت تتكلم ببرود: انااا؟؟
ايمان بانزعاج: متزوجه رجال اصل وسنع و تضحكين و تسولفين مع غيره؟؟ ان كنتي ما تبينه قووووولي له يطلقج؟؟
فاطمه ارتعبت بشده و بدأت تتأتأ: اننننننننأأأأ
ايمان: لا تمثلين البرأه ! عامر و اللي معاه ليش جالسه معاااااااااااااااهم!!
عواطف: ايمان لاااااا تفهمين فطووم غلط!!
ايمان عطت نظره قويه لعواطف: خالتج ايييييييييييمان ياا عواطف
عواطف بلعت ريقها من نبره ايمان اللي ما اعتادتها و كملت: خالتي ايمااان..احنا ما جلسنا مع عامر بارادتنا احنااا
ايمان وهي رافعه حاجبها بنبره ساخره: واضح!! والدليل المسدسات كانت مصوبه على روسكم
فاطمه ما عبجتها سخريه ايمان وقالت: لا ما كان مهددنا افراح طلبت منا نمثل انا معجبات بعامر و انه يخونها حتى تعرف صديقتها خوله ان الرجال خاينين ... و ان زوجها يوسف ما يتعوض و
ايمان بضحكه: تبي عااااامر يكون خاين؟؟ ليش ما طلبت مني انا اسوي هذا التصرف اجل
فاطمه نظرت لعواطف و بعدها لايمان اللي كملت: ونجحت خطتها
عواطف بتردد: اعتقد... عموما بنعرف بكرا!
ايمان بتنهد: صايره لي سيده حب يا افراح !
فاطمه: خوله صديقتها الغاليه و اكيد تسوي هذا الشيء
ايمان بتنهد وهي تتذكر الموقف اللي حطتهم كلهم فيه يوم كانت بتنقم من عامر: و تظنين ان اللي سويتوه صح
عواطف: اكيد
ايمان: بس زوج خوله .. ما يعرف باللي خططتوا له .. وهذا الشيء ممكن ينعكس عليكم
فاطمه : ان شاء الله ما راح يصير هذا الشيء
ايمان وهي تمشي للباب: سواء نجح او لا ما يهمني بشيء.. اللي يهمني هو ان هذا التصرف ما يتكرر من جديد يا فاطمه ولا بقول لجسار
فاطمه وهي تبلع ريقها: اوكي
ايمان طلعت و فاطمه سكرت الباب وراه بتوتر طلعت من بعده نفس طول: الحمد لله انتهى على خير
عواطف: بصراحه مت من الخوف لما شفتها ظنيتها بتقول لفواز
فاطمه بتافف: وانتي ما تطلعين فواز هذا من راسك
عواطف : ابدااااااااا هذا حبيب القلب
-
-
ايمان رجعت غرفتها و هي ماهي شايله عينها على موبايلها وعلى اخر رسايل الاشخاص في نادي العشاق و تتنهد باستمرار : حب.. وفااااء... سنين وانا اعلم بهذي الاشياء و انصح الناس فيها.. ولما صار الواقع طلع كله كذب وخدااع
فواز باستغراب اول ما دخلت الجناح: وين كنتي ؟؟
ايمان : كنت ماره على عواطف و فاطمه ابيهم بموضوع
فواز بارتياح: الحمد لله
ايمان وهي رافعه حاحبها: كنت تحسب اني بروح لهند
فواز: اي والله خفت تبين تشبعين منها قبل لا ترجع الكويت
ايمان: بترجع الكويت؟
فواز بتنهد: اي شفت عامر مع شوي وقال لي ان امه تعبانه و مضطرين يرجعون الكويت ..باجر
ايمان : وعامر بيرجع معهم مع حرمته
فواز: يقول لا.. عند افراح شعل يمنعها من السفر حاليا
ايمان من غير نفس لانها كانت عارفه سبب بقاءه: اهاا
فواز: ايماااااان رجعت علاقتج مع عواطف وفاطمه
ايمان وهي تحدد نظرتها له: ليش تسال؟؟
فواز وهو يبتسم بخداع: ايمان في موضوع طارئ محتاج ارجع الرياض بسرعه كبيره!
ايمان بخوف: خيييييير؟؟ شنووو في
فواز وهو يتظاهر بالهدوء رغم انه عارفه انها شاكه فيه: تطمني .. موضوع لشغلي بس مضطر اني ارجع... و ما كنت عارفه شنو اقول لج بس بما ان علاقتج بالبنات رجعت احسن....قلت تظلين وانا ارجع انهي الشغل و...
ايمان فهمت ان فواز قصده تركها مع ساره حتى ترجع علاقتها معها و انه اكيد كان يفكر في هذا المووضوع طول الوقت ابتسمت : اوكي اللي تشوفه يا اخوي..
فواز حس براحه لكن كان في باله شيء ما هو عارف كيف يقوله ايمان ابتدت تمشي للباب المؤدي لغرفتها لما قالت: عامر طلب مني ابلغج سلامه ..
ايمان حمدت ربها انها معطيه فواز ظهرها و ما شاف وجهها ببرود قالت: الله يسلمه
ايمان دخلت لغرفتها و بمجرد ما سكرت الباب سمحت لجسمها ينزلق خلال الباب و تستقر على ركبتيها و بعدها على الارض: عاااااااآآآآآمر..... بعد كل هالسنوات و بعد كل اللي سوتيه فيك مازلت في بالك و قلبك؟؟؟
ايمان سندت وجهها و خدها على الارض البارده و ابتدت رحله طويله من التفكير: عااااااامر لو فعلا تزوجنا انا و انت .. هل كان حالي بيكون جذي؟؟ هل كنت راح تدافع عني اذا تهاوشت مع هند؟ هل كنت راح تعاملني بحب ودفء مثل ما كنت احلم مثل اي بنت في عمري...؟؟ هل كنت بتخوني؟؟
ايمان على طول نزلت من عينها دمعه يتيمه بسرعه سحبت موبايلها من جيبها وصارت تتامله .. كنت حاطه خدمه تظهر لها الاشخاص اللي اتصلوا فيها رغم ان هالاشخاص يظهر لهم ان جهازها مغلق... كل المكالمات كانت من اسماء و الحسنوات و من جسار و ابوها.. هي كلمت جسار و كلمت ابوها من موبايل فواز اما الباقي فما ردت عليهم لانها تبي ترتاح من اي مشاكل...
ايمان استمرت تراقب لائحه الاسماء و بعد ما انتهت حركت جسمها وصارت كلها على الارض تنظر للسقف: الحقير نايم في العسل مع العروس الجديده.... وانا اللي ظنيت ان بتجن جنونه من سفري..
-
-
اجتماعات ... اجتماعات... اجتماااعات
نواف بمجرد ما طلع الشركاء من عنده فتح ربطه عنقه و ازاير القميص وبدأ يكح بتعب .. جوري بعيون كلها خوف: ايش فيك يا نواف؟
نواف وهو يضغط على راسه: تعبان!
جوري مشت من مكانها و قربت لعنده: تحت عيونك اسود بشكل؟ انت ما تنام؟
نواف: انام!! بس بشكل متقطع؟
جوري: بسبب الشغل؟ ولا لسبب ثاني؟
نواف بضحكه ساخره: اكيد السبب الثاني
جوري: وانا اللي ظنيت انك طلعتها من بالك لما تزوجت البنت اللي شفتها معك..
نواف: تزوحتها وما قصرت معي بشيء لكن !! ماني قادر اطلع ايمان من راسي ابدااااااااااااا لهذا السبب اقول..
جوري بمقاطعه: لا تكمل!! انت اقدمت على خطوه يا نواف و مستحيل تتراجع عنها.. لانك ان تراجعت و رجعت لايمان من جديد راح تقوى اكثر و اكثر عليك و بتعرف انه مهما سويت راح ترجع لها اكيد.
نواف: بس انا....
جوري: ما عاد فيك تتراجع يا نواف .... تحمل و كمل بشكل مضاعف ! مع اشكال مختلفه... تزوجت بنت الاغنياء .. بنت الاصل ... موظفه عندك... بين لها ان اي حرمه ممكن تاخذ مكانها.. وهي انثى اكيد الضربات هذي بتكسرهااااااا...
نواف: تتكلمين وكاني اقدر اتزوج عشر في يوم واحد
جوري: ما هو شرط يكونون كلهم زوجات لك
نواف توسعت عيونه و قبل لا يتكلم سبقته جوري: لا تفهمني غلط.. قصدي اظهر قدامها انك مع هذي الانسانه طبعا باتفاق مسبق و بعدها تصرف عادي
نواف بتردد: بس كذا اطيح من عينها
جوري انفجرت ضحك وهذا الشيء قهر نواف: يعنيييييييييييييييييييييييييييييييييي انت مانت طايح من عينها من زمااااااان
نواف انقهر و ضرب الطاوله بقوه وهو شيء خوف جوري كثييييييير: تماااااااااديتي كثثثثثثثثير يا جوري
جوري و رغم كل القوه اللي كانت تملكها الا انها كانت و مازلت تخاف من نواف في داخلها .. شخص مثله خطر انك تثييييييره: نواف!!! انا كنت امزح!
نواف: للاسف يا جوري انا ماني غبي ولا مغفل حتى ما اعرف المزاح انتي دخلتيني في دوامه اقدمت عليها من غير تفكير لاني ايمان نقطه ضعفي اللي انتي عرفتيها شلت كل تفكيري..
جوري بنبره ساخره: انت اللي سمحت لها تكون نقطه ضعف.. ونسيت ان عالمنا عاااااااالم التجار الكبار. .. لازم نكون فيه باردين قااااااااسين حتى يظن الكل انه ما عندنا نقاط ضعف..
نواف: كلااااااام جمييييييييل من انسانه ما تعرف نواف البدر من...
جوري: الا اعرفك عدل
نواف: تعرفيني و تثيرين اعصابي ياا جوري... انتي ناسيه اناااااااا ممكن اسوي ايش فيك؟
جوري بابتسامه: ماراح تسوي لي شيء... لانك تحبني و معتبرني مثل اختك
نواف: قصدك مثل امي
جوري ضحكت :هههههه اذا كنت تظن العمر نقطت ضعفي فانت غلطان
نواف: ومن قال لك اني غبي حتى اقول هذا الشيء.... جوري.. انتي عندك نقاط ضعف كثثثثثثثثثير ... و اكيد مصيري عااارفهم...
جوري حست بخوف جديد من نبره نواف البارده و القاسيه و بلعت ريقها: تتحداني..
نواف ببرود: اكيد.. وساعتها بنشوف اللي يضحك في النهايه.....
جوري بحاجب مرفوع: موافقه!!
-
-
اليوم الثاني روما..
ايمان صحت على طرق الباب و رفعت جسمها المتكسر عن الارض اللي نامت عليها بعد ازمه التفكير اللي كانت تشغل بالها و فتحته: فواز؟
نواف ضحك :: هههههههههههه شوفي شعرج؟؟
ايمان حركت يدها على شعرها و كانت متاكده من انه منفوش: كيفي!!
فواز بتنهد باس خدها: يالله مع السلامه
ايمان بعيون مصدومه: على وين؟؟
فواز حط كابه و نظاراته الشمسيه و مشى لشنطته : للمطار طبعا
ايمان: بهذي السرعه؟؟؟
فواز: اكيد!! قلت لج الموضوع مهم وووووواجد ولهذا السبب لازم ارجع بسرعه
ايمان من غير نفس: افطر معي على الاقل
فواز: سوري حياتي.. الطياره بعد ساعه بس
ايمان بتنهد: اجل اطلع بسرعه قبل لا تفوتك..
فواز: اوكي ووعد يا اموونه الغاليه.. اعوضج... يالله اضحكي..
ايمان ابتسمت له رغم انها في داخلها كانت منزعجه لانه بيتركها و وودعته..
بمجرد ما طلع فواز حست ايمان بوحشه ووحده شديده ما كان عندها استعداد تظل في مكان فيه كل الناس اللي ما عمرهم تمنوا لها الخير.. لكن ما حبت تخوف فواز عليها .. ولا انها تضايقه بانها ترجع معه و يحس بالذنب لقطع الرحله..
تنهدت وقررت بما انها في روما انها تطلع على باريس على طول تشوف الحسنوات و تابع شغلها هناك ولا جوا ساره و بناتها يرجعون ترجع معهم و كانها كانت معهم..
اخذت لها شور مريح و بعد ما بدلت ملابسها و قررت تفطر اخذت موبايلها و كتيب قصير تسلي نفسها فيه في المطعم اللي اكيد بتجلس فيه لحالها..
اخذت لها طاوله ثنائيه وجلست عليها لحالها في الجلسات الخارجيه للمطعم بما ان الجو كان جميل و مافي داعي تجلس في الداخل .... كانت تلاحظ عيون كثير من الشباب و البنات عليها.. كيف ما ينظرون لها باعجاب وهي في غايه الجمال و الاناقه.. لكن ما عطت اهتمام لاحد خصوصا انها كرهت الناس و استغلالهم لها..
فتحت كتيبها بعد ما طلبت الفطور و ابتسمت تقرا فيه.. لكن عيونها كانت تنظر للباب ومن حولها.. عيونها لمحت افراح و عامر يدخلون كل واحد يده بيد الثاني و مبتسمين.. لكن مجرد ما شافت ايمان عامر وتذكرت كلامه ما قدرت تشيل عيونها من عليه.. افراح ماتت قهر و رجعت تجلس على طاوله في الداخل .. عامر حس بانها مقهوره كثير لان ايمان تاملته و قرر يتساذن: فروحه يا الغاليه احس اني تعبان... شرايج نطلب فطور في غرفتنا
افراح: لا انا بنتظر خوله... متحمسه اسمع ايش صار بينها وبين يوسف بعد اللي صار امس..
عامر بابتسامه: ومتصوره انها بتقول لج؟
افراح:اكيد خوله ما تخبي عني شيء.. بس اذا انت تعباااااان تقدر ترجع تكمل نومك لان خوله يستحيل تجلس معي وانت هنا.. ومعناه انك بتاخذ طاوله ثانيه وهو شيء مستحيل اسمح فيه
عامر بضحك:ههههههههههه يااا غيوره..انتي صدقتي مسرحيتج؟؟
افراح: لا!! بس شفت نظراتها لك
عامر وهو يمثل عدم الفهم: من قصدج؟
افراح بقهر: ايماننننن... وهو في غيرها؟؟؟
عامر : لا حول ولا قوه الا بالله... شيلها من بالج يا افراح.. البنت تزوجت وانا احبج انتي ...كم مره لازم اقول لج هذا الشيء...عموما انا في غرفتي.. متى ما بغيتي تطلعين اتصلي علي..
افراح سمحت له يطلع و بعد ما تاكدت انه توجه للاصنصير وماهو للجلسات الخارجيه تنهدت براحه لكن ماهو بشكل كامل لانها كانت ومازلت شاغله بالها و تفكيرها ايمان اللي يوم سافرت ديره ثانيه لقتها هناك ..
قبل لا يدخل يوسف المطعم لمح عامر المتثاوب وكانه ما نام نهائي و هو يطلع من المطعم متوجه لغرفته يوسف ابتسم : اكيد ما نام من تحقيقات افراح و عتابها معه... يستاهل ... عاشق النسـاء..
يوسف كان محافظ على ابتسامته لحد ما شاف افراح جالسه لحالها على الطاوله و ملامحها غايبه عن اللي حولها و كسرت خاطره لانه مازال يظن ان عامر كذاب و مخادع و سبب همها ... سحب موبايله يبي يستعجل خوله حتى تجلس معها .... لانه كان مشفق على هذي المسكينه اللي يجرحها زوجها حتى وهم مع بعض... و في الوقت اللي المفروض يكونون فرحانين اهم من انها تجلس معه و يغازلها و يعرب عن حبه لها...
ضغط يوسف اول كم رقم و كان ناوي يكمل لما لمح شيء غريب.... بنتين شكلهم مألوف دخلوا المطعم ولما شافوا افراح ابتسموا و مشوا لعندها....عواطف و فاطمه
فاطمه وهي تحط يدها على كتفها: هـلوووو فرووحه!!!
أفراح بابتسامه: اهلا اهلا فاطمه، عواطف!
عواطف: جالسه لحالك.....!!!
فاطمه بتطفل: وين راح زوجك العزيز؟؟
افراح ضحكت و هزت كتفها بثقه: ما خليته ينام البارح ههههههههههههههههههههههه..
عواطف خجلت شوي وضربت كتفها: افرااااااااح ياااا منحرفه!! احترمينااا تونا بنااات..
افراح: والله اللي شافكم البارح ما يقول عنكم بناااات
فاطمه حتى تقهر افراح بسبب جرأتها: اهم شيء اني غازلت عامر كثر ما ابي و اشبعت عقدت حب الطفوله فيه..
افرآآآآح تأففت:فااااااطمـــه انأأأأ ما ارضى بهذا الكلآآآم حتى وان كان مزح! بس تسـاااهلين على ابداعك في التمثيل امس..
يوسف لفت انتباهه كلمه تمثيل.. وظل مستمر يسمعهم كان في البدايه شاك ان البنتين هم نفسهم اللي قابلوهم البارح لانه ما ركز في ملامحهم بس من كلامهم صار متأكد،،، عواطف: المهم وصلت لك اخـباااآآر من صديقتك؟
افراح : لاآآآآ انتظرتها مده طويله ولا ردت...شكل الموضوع اخذ شكل عكسي..
فاطمه بضحك وهي تغمز لها: وليش ما تكون نايمه في العسـل مثل السيـد عامـر
افراح رفعت حاجبها و حطت يدها تحت وجهها تفكر: يمكن.... خططي ما تنزل الارض..
عواطف: لا ياااحـلوه نزلت الارض...قلتي ان خالتي ايمان ما راح تعرف بشيء بس لما عرفت كانت بتذبحناآآآآآ
فاطمه: الحمد لله انها ما قالت لمامآ او جسـاآآر ولا ما كان سمح لنا نطلع لحالنا مره ثانيه...
افراح عقدت حواجبها من ذكر اسم ايمان اللي كانت متاكده انهم تعمدوا ذكره: سوري على اللي صار و خالتك باذن الله راح اكلمها تطمني!!!
فاطمه و عواطف نظروا لبعض وكل وحده منهم تقول في نفسها: مستحيل حتى لو على رقبتها السيف
فاطمه و عواطف بابتسامه وهم يمشون لطاوله ثانيه...: نعتمد عليك...
يـوسف انقهـر من اللي سمعه.. يعني الموضوع كله كاآآن لعبه...في نفسه كان يصرخ:: أفراح وقريباتها مثلوا هذي المسرحيه مع عامـر حتى يقنعوني ان خوله تغار و اتقرب منها... هذااا كان هدفهم... بس ليش تسوي خوله هذاا وهي عارفه انه يحبها،، معقوله تكون تشك فيه و ماعندها ثقه لا فيه ولا بحبه لها...
حس نفسه دايخ و ضايع في نفس الوقت... من غير تفكير فتح موبايله و دخل بريده الالكتروني... و ارســـل
ايمان من جهه ثانيه..
كانت تقرا في الكتاب وسط مضايقات اخذتها من اكثر من شاب حاول يجلس معها... رن موبايلها بنغمه ايميل و تجاهلته .. لانها ما كان عندها استعداد تحل مشكله احد. كملت فطورها لحد ما انتهت و بعدها حركت عيونها للموبايل.. كانت حاسه بشيء من تانيب الضمير... مهما حاولت في نفسها مستحيل تتخلى عن هدفها في الحياه و انها تعطي اي انسان حتى لو ما تعرفه السعاده... اخذت الموبايل و فتحت الايميل اللي وصلها و اللي كان من ( العضو الاسير)
-
(((((عزيزتي مـاغي...:
السـلام عليكم ورحمه الله و بركاته..
ادري اني مزعجك معي... و متعبك... في مشاكلي اللي ما تنتهي ..بس انا احس نفسي فعلا ضايع و محتاج مساعده....
احس ان زوجتي تشك فيني و تحاول تكتشف ان كان عندي استعداد اخونها او لا...
احس نفسي مقهور و غاضب من هذا التصرف .. هل من حقها هذا الشيء وانا اللي اثق فيها اكـثر من الكــل
الاسـير...))))
-
ايمان زفرت لانها كانت متصوره ان الشيء مهم جدا.. لكنه التفكير المعتاد من الرجال .. الخيانه... ردت ببرود و هي تشرب قهوتها
-
(((((((((((اسـير..
ممكن اعرف انت ليش تكون عندك هذا الاحساس؟
ماغي..))))
-
((((عزيزتي ماغي
الاحسـاس تكون عندي من تمثـيله قامت فيها صديقتها اللي تلاقينا معها خلال سفرنا الى ايطاليا.. اللي صار ان زوجها حاول يقنعني اني انه يحب النساء و يتزوج طول الوقت مسيار اي بنت تعجبه و ان زوجته موافقه و طبق هذا الشيء على بنتين قابلناهم بالصدفه ، انا رفضت الشيء و طلعت اكتشفت بعد كم ساعه من صديقه زوجتي انها تعبت و رجعت الفندق ولما رجعت فهمت منها انها تعبانه و خايفه مني اخونها لاني لمحتي وانا اتمل بنت بهرتني بجمالها.. في لحظه ضعف من الشيطان( استغفر الله ) تصالحنا و وضحت لها اني لايمكن افكر في غيرها لاني احبها و حبيت اني اخذ خطوه جديده في علاقتنا لكنها خافت او يمكن مثلت الخوف في النهايه عطيتها الخيار انها تختار متى نعمق علاقتنا...
اليوم و بالصدفه اكتشفت ان الموضوع كله كان ملعوب لما سمعت البنتين اللي امس يضحكون و يتكلمون بالمسرحيه مع صديقه زوجتي و ان زوجها يحبها كثير ولا يمكن يتزوج غيـرهاا
احس نفسي ضايع و مقهور ارجوك ساعديني مااااغي...
الاسير))))
-
-
ايمان توسعت عيونها من الصدمه.. الموضوع كان بالضبط مثل الموضوع اللي قالته لها فاطمه و عواطف البارح.. عن خوله و زوجها .. لكن معقوله يوصل الشبه في موضوعين لهذي الدرجه لا وفي ايطاليا همااااا... لا مستحيل .. قررت تشرح الموضوع بالضبط مثل ما شرحته لفاطمه و عواطف وفي الوقت نفسه تعطيه فكره تتاكد من خلالها عن شيء..
-
-
((((((((((((((((مـاغي..
اسـيـر.. اسمحي اقـولك ان زوجتك لا يمكن يكون لها علاقه باللي صار لانها لو كانت فعلا تتمنى قربك و ناويه تحصل عليه كان رمت نفسها و استسلمت لك بكل سهوله بعد اللي صار لكن اللي فهمته من كلامك انها رفضت و البنت عاده ممكن تمثل الخوف لكن صعب تمثل الخجل بدقه لانه صفه البراءه...
انا متأكده ان الملعوب من صنع صديقاتها بما ان الاطراف كلهم مثل ما تقول من جهتها و ما تدخل اي شخص من جهتك و ثانيا في طريقه سهله جدا لكشف الملعوب و اللي تقدر تستغله في تقريب زوجتك اكـثر لك... و ازاله اي خجل لانها راح تحسك بتضــيع...
بما انك في ايطـاليا مدينه الرومانسيه اي بنت راح تقدم لك المساعده في سبيل حصولك على الحب... اهم شيء وضح لها انك محتاج مساعدتها و انها تمثل معك الحب المتبادل و الغزل... اذا كانت رده فعل زوجتك قويه من الحزن و ردة فعل صديقتها الاستغراب ...راح تكون زوجتك برئيه و لحظتها تقدر توضوح لها انك سويت هذا الشيء حتى تثبت لصديقتها انك تحبها ومافي داعي لتدخل...
ام ان كانت ردت فعلهم الاستغراب كلهم فاعرف انها متفقه معها ،، وهنا تقدر تستغل هذا الشيء و عدم ثقتها فيك و تجبرها تقرب منك كطريقه وحيده لارضـاءك..
واتمنى يكون كلامي لك مفيد و ساعدك..
ملاحظه: اختـر البنت بعانيه
مـاغي..)))))))
-
ايمان ارسلت المسج و تنهدت و كملت كتابها وهي تنتظر اي خطوه تتقدم ان كان الشيء اللي صار حقيقي فهي بصدد كشف هويتها ماغي ام ان كان العكس فاكيد...
ببرود وضعت يد مجهوله ورقه على الطاوله اللي كانت عليها ايمان.. ايمان انقهرت لانها ظنت انه رقم من واحد من جديد فتحته و قرت اللي فيه بالانجليزي...
( انا في ورطه هل تستطيعين مساعدتي....) مشـى لعند الطاوله و حط الورقه و بعد عنها... انصدمت ايمان و كانت بترمي الورقه لكن ما قدرت ترفض المساعده لاي احد ...رفعت يدها واشرت للشخص المجهول اللي كان وراها..
يوسف قرب وهو خجلان: هااااي...
ايمان من غير تفكير بابتسامه ساحره: هاااي...
يوسف تجمد كل جزء في جسمه، ايمان خارقه الجمال.. اللي شافها البارح واللي كانت خوله بتموت قهر لانه تاملها .. هي اللي وافقت تساعده من غير تفكير قال.: معقوله في انسانه بكل هذا الجمال؟
ايمان بتوتر و خوف انه يكشف هويتها ماغي قالت بالانجليزي..: هل قلت شيئا ياا سيد؟
يوسف حمد ربه انه تكلم بالعربي وانها ما فهمت... : اسـف.. هل يمكنك مساعدتي؟
ايمـان وهي تعيش الجو انها لارا من جديد لما كانت تمثل على نواف: بالتأكيد... لهذا طلبت منك ان تقترب...
يـوسف: اريد ان اثير غيرت زوجتي حتى اتمكن من التقرب منها... اقصد حتى تتقدم اكـثر في علاقتنا...
ايمان كانت متاكده الحين اكيد انه الاسير مثلت الانفعال مثل اي ايطاليه مهوسه بالرومانسيه : واو هذاااا جميـل لا تخف اترك كل شيء علي...
يوسف ابتسم و استمر منزل راسـه كان خايف يرجع يتأمل فيها وهي ماهي حلاله ولا قريبته....لكنه انتبه على يدها... على شيء كان في يدها..... دبله زوجها من نواف...
يـوسف بتفاجأ: انتي متزوجه!!!
ايمان حركت عيونها على دبلتها اللي كانت ما هي قادره تفصخها حتى وان كرهت نواف علشان فواز ما يشك فيها بعدم مبالاه: و ان يكن؟
يوسف حس بقلق : اعتقد ان زوجك لن يوافق ان تجلسي معي...
ايمان بابتسامه ساخره وهي تفول في نفسها( كلش يعني هو داري عني ) : : لا يهمني.....و اتمنى ان يراني حتى يغضب..
يـوسف ماحب يتدخل في خصوصياتها اكـثر ويظهر انه مثل ماهو ناوي يثير غيره زوجته هي ناويه تثير غيره زوجها..
-
-
من جهه ثانيه..
هند دخلت المطعم وعلى وجهها تكشيره و غضب شديد من اليوم اللي قبله و قرار امها... طبعا بما انها استمرت في انكارها لاي علاقه لها بموضوع فواز و اللي قاله لامها قررت امها انها تنهي وترجعها غصب عنها للكويت بعيد عن فواز وايمان.. عامر بما انه شك بقرار امه سال فكان جواب امه انها تعبت و هذا لانها ما حبت انه يعرف بمووضوع ممكن يضر بنتها حتى وان كانت على خطأ
هند بتزفير: مرحبااااا افراح
افراح بابتسامه: اهلااا هنووووده اخباارك
هند بتافف: مقهوووووره لاني برجع!
افراح: بس خالتي تعبانه و اكيد..
هند بمقاطعه: مسكينه انتي ما تدرين عن شيء
افراح: ادري؟؟ ادري عن ايش؟
هند: امي طلعت هذا العذر لانها تبيني ارجع الكويت و اترك ايطاليا واللي فيها للغاليه ايمان!
افراح بقهر من تفضيل ام عامر المستمر لايمان: وليش خالتي تسوووي هذا الشيْ؟؟
هند: تقول اني ما جيت لهنا الا علشان اقهر ايمان واسوي لها مشاااكل؟؟ خير ما عندي غيرها في الدنيا!!
افراح: ما يصيييييير انا لازم اقوول لعامر
هند وهي تمد يدها قدامها: واللي يسلمج لا.. انا ماني ناقصه مشاكل.. وثانيا شنو الفايده.. شنطي وجهزتها و السفر العصـر.. و جايه الحين اسلم على فاطمه و عواطف وخوله.. االا وينهم؟؟ ظنيتهم معج؟
افراح: خوووله ما جت لحد الحين بس عواطف و فاطمه كانوا هنا من شوي.. يمكن في الجهه الثانيه او الكراسي الخارجيه
هند بتنهد وهي توقف: اوكي .. بشوفهم..
هند تحركت وبعد ما ابتعدت تذكرت افراح ان ايمان احتمال تكون مازالت في الجلسات الخارجيه كانت بتنادي هند بس في قراره نفسها كانت تتمنى انهم يتشاجرون من جديد..
هند كانت تتحرك ما بين الطاولات تتامل اي وجوه تعررفها عواطف او فاطمه لكن ما كان في احد.. انصدمت لما شافت يوسف جالس و ماهو مع اي احد... مع .......................ايمان
كانت تتكلم و تبتسم مع يوسف اللي كان واضح انه مرتاح و انقهرت: الحييييييييييييين عندها نواف و تطالع واحد مثل يوووسف .......هينننن يااا ايمان خوله لازم تعرف حتى توقفج عن حدددددج
هند عطت ظهرها للمكان اللي كانوا فيه و كانت بتطلع لافراح تبلغها لما : وانا شنو استفيد ان عرفت خوله و صارت لها مشاكل مع يوسف غير وجع الراس من افراح...
بنظره خبيثه تاملت الموقع اللي كانوا فيه.. يوسف متبتسم وهي ايمان سعيده...دخلت يدها في جيبها و سحبت موبايلها و
Click
هند ابتسمت على ابداعها في التصوير: شنو بتسوي يااا نواف لما تشوف مثل هاللقطه الرهيييييييييييبه لحبيبه القلب..
-
-
بعد عشـر دقايق نزلت خوله سلمت على افراح و جلست معها و تقولها عن اللي صار لها مع يوسف بالليل و رغبته في انهم يطورون علاقتهم بس... ولا شيء صار شيء... وبعد شوي تلفتت حولها.. و قعدت تدور يـوسف: افراح ماشفتي يوسف؟؟
افراح تلفتت هي بعد: لا !مـتأكده انه نزل...
خوله خافت: صار له اكـثر من نص ساعه...
أفراح: ممكن يكون في الجلسات الخارجيه للمطعم...
خوله ما صدقت خبـر قامت من الطاوله وبدت تتفحص كل الطاولات وياليتها ما تفحصتهم... شافته مبتسم و يضحك و ياكل مع وحده... و مو اي وحده البنت اللي امس اظهر اعجابه بجمالها ... هو وعدها و اخلف وعده يوسف حرك عيونه و لمحها شاف الحزن و الالم الحقيقي في عيونها و ووجها طلعت من المطعم تبكي بانفجار...
يوسف حس انه حقير بتصـرفه و شكها فيها ، هو اللي ما كان واثق فيها ...ولا هي كانت ثقتها فيه كبيره وللاسف ما كان اهل لهـا ركض وراها و بسرعه خياليه,, ايمان ابتسمت وهي تراقبه وهو يركض وره خوله بجنون... ونزلت دمعه يتيمه مسحتها بسرعه: معقوله في ناس في هالعالم رومانسيين لهذي الدرجه؟؟؟
-
-
بعد ساعه رجع يوسف وهو حامل خوله على كتفه وهي تصرخ انه ينزلها لكن ما كان في امل منه لانه كان متشوق يكون معها بعد ما بين لها ان اللي صار ما كان منه الا اختبار لها و ان ماغي سيده الحب هي اللي عطته هذي الفكره طبعا هي ضحكت لانها عرفته انه يدخل نايد العشاق...
كانوا الايطاليين يصفوقون ومعهم افراح اللي كانت طايره من الفرح ان صديقتها اخيرا لقت الحب و السعاده ... ايمان كانت تراقب اللي يصير قدامها وهي داخلها شيء من الفرح اخيييييييرا على انجاز جديد: يوسف خوله... انتوا فعلاااااااآآآ مثيرين للاهتمام
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 27-10-12, 05:59 AM   المشاركة رقم: 137
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


انتهى الاجتماع الطويل مع اصاحب الاسهم في شركه الجوري للمجوهرات .. اللي كان محور حديثهم عن شركه تاجر اسمه بوفهد كانت ترغب الجوري في تدميره و طبعا هذا الشيء كان عاجب نواف كثير اكثر من باقي الشركاء.... خصوصا انه عنده رغبه كبيره في انه يفجر غضب في داخله ...
خلال الاجتماع الطويل رن موبايل نواف الخاص .. هذي الرنه وترته و كانت محمسته ان يفتح الموبايل و يشوف محتوى الرساله لكنه ما حب يبين هذا الشيء حتى ما يظن احد من الموجودين ان نواف عنده شيء اهم من الشغل شيء ممكن يوقف الاجتماع و يشوفه...
جوري بما انها تعرف نواف كثير كانت حاسه انه متحمس للمسج بسرعه انهوا الاجتماع ..
طلعوا جميع الاعضاء و نواف على طول اخذ موبايله يفتحه جوري ضحكت على حماسه: من حبيبه القلب..
نواف تجاهلها و فتح المسج و قال اسم المرسل و زفر: لا... من وحده ثااانيه
جوري بضحك: ههههههههههههههههه و انا اللي ظنيت انك ما تعطي رقمك هذا لاي من زوجات المسيار
نواف: ماهي زوجتي المسيار وحده ثا............
نواف توسعت عيونه بصدمه كبيره لما انفتح مسج هند و شاف محتواه
(((( ما قدرت امنع نفسي من اني اوريك ان نوع من الحريم انت متزوج))
تحت عباره هند القصيره كانت الصوره اللي كانت عباره عن ايمان تضحك و مستمتعه بوقتها مع يوسف.. نواف حس براكين خامده انفجرت بقوه قام مكانه لدرجه ان الكرسي سقط على الارض: الحقيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييره!!
جوري انقزت من مكانها من صراخ نواف بسرعه ركضت له : نوااااااااااااااف ايش فيييييييك؟؟
نواف مد الموبايل بوجهها: هذيييييي اخر نصاااااااايحك شووووووفي الاخت متهنيه و عاااااااااايشه جوووو وانا هنااا ميت قهرررررررر
جوري توسعت عيونها صدمه بس ماهو علشان ايمان.. علشان يووووسف ... يوسف زوج خوله... عياللللللللللللللللللللللللللهاااااا
يوووسف ولدها الحقيقي االلي اخذه زوجها منها و طردها و بعدها تزوجت ابو خوله و ربت عياله و لما كبروا تحققت امنيتها و تزوج يوسف ولدها من بنت زوجها خوله اللي كانت مثل بنتها بالضبط...
ليشششششش يووووسف مع ايمان... ايمان حبيبه نووواف اللي ما يسمح لاحد يقرب لهاآآآآ.... نواف ثاااير بجنون
جوري حست بضياع وهي تشوف نواف ينفخ الهواء كانه دخان البركان اللي انفجر وفي نفسها: ان تدخل نواف راح يذبح يوسف او يدمره!!!!!!!!!!! وهذا ما راح يضيع ولدي وبس.. راح يضيع بنتي هماااااااا... وان طلبت منه ما ياذيه راح ينكشف كل شيء و يعرف حقيقه علاقتي فيه و هذا بيكشف له نقطه ضعفي المميته...
نواف تحرك و كان بيمشي لما مسكته جوري: وقف يااا نواااف!!
نواف دفع يدها: كيفففف اووووقف... انا يااا جوري احس نفسي بنفجر
جوري: ولهذا السبب لازم توقف..!! نواف انت مستعد تخسرررررر ايمان للابد...
نواف كلمه جوري وقفته لكن ما هدآآ: هي فعلااا خسرررتني
جوري: وتظن ايمان اللي تخاف ربها تخوووون دينها حتى تغيضك بس
نواف رفع حاجبه:وايش تسمينن اللي سوته هذااااا
جوري: مجرد حركه حتى تقهرك مثل ما قهرتها.... رد على زواجك من غيرها
نواف: بس اللي ارسلت لي ما صديقتهاااااااااا... الد اعداءها
جوري: و متصور ان ايمان غبيه حتى تترك صديقتها ترسل هذي الصوره؟؟؟ ابدا ما تصورتك غبي يا نواف ...
نواف نزل موبايله اللي كان يرعص عليه بقوه و حس ان غضبه بدأ يهدا شوي: ماني فاهم
جوري: ايمان ذكيه... عطت المجال لهذي العدوه اللي عارفه انه اكيد بتسوي هذا الشيء تصورها و اكيد طبعا انت راح تثوور و تتصرف بجنون مع هذا الشاب و ساعتها بتبتعد عنك هذا اذا ما ماكانت تسعى من وراء هذي الحركه انها تجبرك تطلقها
نواف: طلااااااق....... مستحيل!!!!
جوري: اجل استمر على اللي قلته لك.. والا فايمان مستيحل تتغير و بتسمتر تقهر فيك لحد ما تجن..
نواف : ماشي يا جوري... بنطبق اللي قلتيه...........و يا انا.. يا ايمااااان
-
-
هند ارسلت الصوره لنواف و كانت متصوره انه يرد عليها او يتصل و يقول لها شيء بس ما صار شيء و هو شيء قهرها كثير ظلت تنتظر و تنتظر لحد ما طارت الطياره و اضطرت تغلقق جهازها لكن حتى بعد ما وصلت الكويت .. ما حصلت على رد من نواف وهو شيء اكد لها انه ما اهتم و قهرها كثثثثثثثير... و دفعها تفكر في شيء جديد اقوووى بكثير..
من جههه ثانيه ايمان اخذت اغراضها و قررت تطلع لباريس بعد ما تركت رساله لساره انها تبلغها قبل لا يرجعون الرياض حتى ترجع معهم و تظهر للكل انها كانت معههم طول الوقت...
-
-
امــا في الرياض..
جسار دخل البيت بتنهد كبير بعد يوم طويل في الشغل الكثير اللي نزل على راسه بسبب غياب نواف.. و طبعا الشغل كثر كثير من موت قبصل و اسامه واللي لحد الحين ما لقوا لهم بديل..
فواز كان عند ابوه لما دخل جسار: اوهااااااااايـــووووو (( مرحبا بالياباني)) شااارلوك هولمز...
جسار توسعت عيونه صدمه: فوااااز؟؟؟؟ شنو رجعك؟؟
فواز بصدمه: افاااا جذي ترحب باخوك راعي البقر ؟؟
جسار بشيء بسيط من الارتياح لان فواز كان طبيعي وماهو تعبان: انت شنو رجعك؟؟ مو قايل بجلس شهر؟؟
فواز بتنهد : بابا اصر اني ارجع
جسار وهو يحرك عيونه لابوه: ليش يا ابوي.؟؟؟ فيك شيء؟؟ ايمان فيها شيء؟؟
محمد بقلق من نفسيه ولده المتوتره: جسااار انت تعبااان اجلس و خلنا نتكلم برااحه ليش متوتر لهذي الدرجه
جسار جلس و ريح شوي: ممكن افهم شنوو قاعد يصير؟؟
محمد: جسار ياا ولدي انا طلبت من فواز انه يرجع لحاله و يتحجج بان عنده شغل مهم حتى تظل ايمان هناك!
جسار بقلق: تركتوا ايمان حالها؟؟ ليش؟؟
محمد: ماهي لحالها ساره هناك مع عواطف و فاطمه؟؟
جسار: في باريس؟
فواز بنره ساخره فهمها جسار بس : لا في روما..... شفت الصدفه الكبييييييييييييييييييييييييييييييييييير..
جسار رفع حاجبه: ما شاء الله!!
محمد: انا لما عرفت من فواز هذا الشيء طلبت منه انه يرجع و بما اني اعرف ايمان مستحيل ترجع معه لانها ان سوت هذا الشيء اكيد بيظن فواز انه ضغط عليها و ما هي كلش و لا حبيب القلب
فواز ضحك لكن جسار كان عارف ان هذي الضحكه كانت حتى يبين لابوه انه على حق: كمل يا ابوي..
محمد: هدفي من هذا التصرف انه تظل هناك... عند ساره و تتقرب منها ...
جسار ما عجبه تصرف ابوه و الشيء نفس فواز لكن ولا واحد منهم حب يبين هذا الشيء له و سمحوا له يكمل: انتوا تعرفون ان ايمان مالها في الدنيا لو يصير لي شيء غير ساره ولهذا
جسار بقاطعه: بعد الشر عنك يااا ابوي...
فواز: بابا لا تقول هذا الشيء انا و جسار موجودين و انت مفهمنا هذا الشيء من زمان لان عارفين ان الدنيا حياه و موت و محد يعرف متى يموت فيها ... و بنظل مع ايمان طول ماحنا احياء ... وباذن الله ما راح تحتاج احد.. لا ساره ولا غيرها
محمد: بس ساره هي اختها!!!!! و اذا صار شيء اكيد مالها الا الاخت... انتوا رجال و بكرا عيالكم و زوجاتكم اكيد بيشغولنكم عنها
جسار : ومتصور يا ابوي ان وحده مثل فاطمه تشغلني عن ايماااااان؟؟؟
فواز: حتى وان شغلته يا ابوي انا ما عندي الا ولد واحد و حرمتي ما تناقشني بشيء و حتى ان فكرت تتعرض لايمان.....
مد محمد يده قدام فواز حتى يقاطعه: خفض صوتك... ريم هنا؟؟
فواز وهو رافع حاجبه: ريم؟؟ متى اجت؟؟
محمد: انا جبتها هي ومحمد الصغير بعد ما كلمتك البارح ... البنت تعبانه كثير من سافرت .. نفسيتها سيئه
فواز وهو رافع حاجبه..: وما قالت لك شيء؟؟
محمد باستغراب: شيء؟؟ مثل شنو يا فواز؟
فواز بابتسامه حتى يضيع ابوه: يعني يمكنها حمى الحب على فرااااقي
محمد بتنهد: وانت ما تترك عنك هذي السوووالف
جسار بتنهد: والله اللي فيه حمى الحب عدل.... عبدالعزيز ولد عمي..
محمد: افاا ليش؟؟
فواز: ان كان على زواجه ليش ما ياخذ حرمته مثل مشاري و ينتهي الوضع..
جسار بتنهد: ليت الموضوع بهذي البساطه يا فواز
فواز: جساااار انت تعرف شيء و مخبيه... تكلم .... شننو فيه عبدالعزيز
غمض جسار عيونه و بعد ما فتحها بدأ يسرد لهم اللي صار بينه و بين عبدالعزيز
-
-
قبل كم يوم..
جسار كان يشتغل باجتهاد مع في مكتبه على اللابتوب لما قال له سكرتيره ان عبدالعزيز هنا و يبي يشوفه..
دخل عبدالعزيز المكتب و جسار ابتسم له لكن ما كانت ثواني الا و هذي الابتسامه تختفي لما شاف وجه عبدالعزيز المتعب و الاصفر: هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز وهو يجلس قدام جسار: عندك شغل؟؟
جسار نزل نظارته الطبيه و ابتسم له : طبعا لااا... اصلا حتى لو كان عندي شغل اتركه فيك شيء يا عبدالعزيز..
عبدالعزيز: تعباااااااااان يااا جساااار تعبااااااان ..
جسار بخوف: من شنو يا عبدالعزيز؟؟
عبدالعزيز بقهر: من حياتي... من الذنوب اللي ارتكبتها و جاء الدور انها ترد علي
جسار : استغفر ربك يااااا عبدالعزيز...!!! عمي و فيصل الله يرحمهم!!! و حتى وان كثير الهموم و الالام على كاهلك قوول لا حول ولا قوه الا بالله وهي تفرج باذنه الكريم
عبدالعزيز : ياااليت الموضوع على الشغل و بس يااا جسار...
جسـار: علشان فارس؟؟
عبدالعزيز وهو يهز راسه باسى: لا..... امي..
جسار: شنو فيها؟؟؟
عبدالعزيز: امي تبين اطلق اسماء اللي اموت فيها علشان اتزوج ندى
جسار بصدمه: هاا؟؟
عبدالعزيز: ماني عارفه من اللي حط في بالها هذا الشيء.. امي مستحيل تفكر بشيء مثل هذا و خصوصا وهي في هذي الظروف لكن من مده وهي تلمح و من كم يوم قالت لي بصراحه انها تبيني اطلق اسماء الغررررريبه و اتزوج ندى بنت عمي و ام ولد اخوووي....
جسار: لا تلومها !! خايفه على ولد اخوك فيصل الله يرحمه يضيع عند رجال غريب
عبدالعزيز: انا ماني تارك الولد بربيه مثل لو كان ابوه موجود بس
جسار: بمعنى انك بتاخذه عندك و بتحرم امه منه..
عبدالعزيز: تقدر تزوره متى ما بغت...
جسار: لا يا عبدالعزيز مستحيل... في فرق بين ان الطفل ينام في حضن والديه عنه لما تشوفه طول اليوم انا كنت اشوف عيون فواز كيف كلها شوق لولده محمد لما انفصل عن ريم و هذا وفواز ما يظهر اي مشاعر حزينه و رجال قوي فكيف ندى المسكينه المكسوره اللي ذاقت الالام كثيره..
عبدالعزيز: يعني قصدك ادوس على قلبي و روحي و اطلق اسماء..
جسار بهدوء المحامي الشاطر: وليش تطلق اسماء.. الشرع محلل اربع خصوصا انك انسان قادر و ميسور الحال
عبدالعزيز قهر كلام جسار اللي مبين ان الموضوع بسيط: جسااار تتكلم وكان الموضوع بايدي؟؟؟ الجازي يستحيل ترضى اني اتزوج ندى و انا متزوج اسماء...
جسار: عبدالعزيز... انت ليش تستعجل على رزقك؟؟ ندى باقي لها اكثر من ست شهور حتى تولد و بعدها على مده ثانيه حتى تقدر تتزوج بمعنى ان عندك فترررررررررررررره طووويله حتى تزيل كل هذي المشاكل من طريقك..
عبدالعزيز: ماني فاهم
جسار: انا افهمك.. اولا انت لازم توضح لامك حبك لاسماء وفي الوقت نفسه تذكرها بانك ولدها الوحيد اللي بقى لها بما ان فارس له مده طويله قبل لا يطلع..
عبداالعزيز: وبعد؟
جسار: بعدها لازم تبين لها ان اسماء هي شيء مهم و انك لايمكن تعيش سعيد من غيرها و في الوقت نفسه انت اللي خايف على ولد فيصل من انه و ارملته يضيعون وما هو لحالها هي خايفه..
عبدالعزيز: ماني فاهم
جسار: انا اقولك ... تبين لامك انك تبي تتزوج اسماء حاليااااا و بعد ما تطلع ندى من العده تتزوجها عليها و تخير اسماء بين انها تظل و تقنع بواقعها او انك تطلقها و تكلم حياتك مع ندى
عبدالعزيز: بس انا ابي اسماء وهي من حقها تطلب الطلاق ان تزوجت عليها
جسار: اسمعني للاخر يااا عبدالعزيز...اسماء لما تصير بببيتك اكيد بتتقرب من امك و امك اكيد بتحبها و شيء طبعي ان صار بينكم طفل... تتمسك فيها كثير...
عبدالعزيز: اخدع امي؟؟؟
جسار: بما ان في شخص خدعها وهاجمك.. لازم انت تدافع عن حياتك بعد حتى لو بالخداع و هذا شيء انا تعلمته من نواف..لما زوجني فاطمه
عبدالعزيز: زوجك فاطمه
جسار : وانت متصور ياا عبدالعزيز اني لو كنت ابي فاطمه و احبها كنت تركتها جذي اربع سنين.. نواف اجبرني اتزوج فاطمه بطرق ملتويه .. لكني لعبتها صح و فاطمه الحين تموت فيني و ما هو ما يقدر يسوي لي شيء لانه يخاف يجرحها او ياذي مشاعرها...
عبدالعزيز: بس يا جسار الانتقام و تقليد نواف ما راح يجر لك الا المشاكل.. لانه فيه ظلم... انا شوفني قدامك .. قلدته مره وحده وهذا ادفع ثمنها يوم عن يوم
جسار بتنهد قرر يتهرب من الاستمرار في الحديث عن مصيره مع فاطمه: انسى نواااف و فاطمه و اسمعني...لازم تستعجل و تتجيب اسماء البيت حتى تختلط اكثر مع امك و تحبها و بعدها تقدر تتصرف
عبدالعزيز: بس امي بالعده
جسار: عادددي دامك مانت مسوي حفله .. تقدر تتزوج ولا لازم حفله و اغاني و الخ الخ .... اشهر زواجك و سافر مع حرمتك و لا تشيل هم شيء...
عبدالعزيز: بس انا ما اقدر اترك امي و ندى
جسار: تطمن انا موجود.. و يا عبدالعزيز اخوي ابيك تعتبرني من اليوم ورايح فيصل اخوك...انا متكفل بكل شيء.. انت بس استقر..
عبدالعزيز: و متصور ان الجازي ترضى بمثل هذا الزواج لابنتها
جسار: اي شخص يبي الستر لابنته و اذا اسماء تحبك اكيد بترضى و حتى لو كان فيها صعوبه انا مستعد اخلى ايمان تكلمها
عبدالعزيز: احس الموضوع صار بسيط جدا بعد ما كلمتك
جسار: لانك كنت حابسه هم في قلبك.. و بعد ما فرغته اكيد ارتحت...
عبدالعزيز: بس يا جسار .. تظل مشكله ندى بعد ما تطلع من عدتها
جسار: عبدالعزيز... اترك الامور كما هي ... وتوكل على الله.... و ما راح يصير الا كل خير...
عبدالعزيز: لا إله الا الله..
- نهايه الذكريات-
جسار بعد ما انتهى من سرد اللي صار نظر لفواز المهموم مع ابوه: مسكين عبدالعزيز.. احسه كبر عشر سنين خلال هالشهر
محمد: معاك حق..خساره الاخ كبيره.. فكيف وهو خسران اخوين و ابوه و الحين بيخسر زوجته
جسار: انا قلت له الصبر ... وينتظر حتى ينحل الوضع
فواز: عندي احساس ان اللي حط الفكره في راس ام فارس مستحيل يرضى باللي انت مخطط له و ان صار و قرر يتزوجها على اسماء اكيد بتصير مشاكل كثثثثثثثثثير
جسار: فواز... تعلمت من خلال مهنتي كمحامي اني احط خطه للظروف الطارئه و هذا الشيء بيصير في حاله فشلنا
محمد: بس انت مانت عارف من اللي حط هالفكره... ان كانت ندى صاحبتها فاحنا بمشكله
جسار: سواء كانت ندى او غيرها رغم اني متاكد انها ماهي هي لانها مازالت تحت تاثير الصدمه و كانت تحب فيييييييييصل كثير... عندي الحل تطمنوا...بس ما قدر اسويه من غيركم .....
محمد: اكيد بنساعدك.. ندى بنت اخوي.. و ام فارس ارمله اخوي و عبدالعزيز ولد اخوي هما... بس اللي ابيه منكم انكم تظلون مع عبدالعزيز طول الوقت
فواز بابتسامه ابشر يا ابوي..
محمد: بس ماهو معناه تظل بعيد عن بيتك فااهم
فواز ضحك و قام: اوكي.. الحين رايح اشووف بيتي.. وحشششششني حمود الصغير
جسار بنبره خبيثه: حموود ولا ام حمود
فواز: لا هذا ولا هذا الصراحه وحشتنين عده راعي البقر
جسار: ياا سخيف
فواز ضحك و صار يركض على السلم باتجاه جناحه.. وريم ركضت قبله حتى ما يشوفها
ريم صحيح فرحت شوي لان محمد رجعها و بلغها ان فواز راحع الا انها كانت مكسوره من داخله من بعد اللي عرفته عن وضعها من امها .... حبت تكون لفواز كل شيء... تعوضه كل شيء باي شكل من الاشكال حتى لو كان عن طريق انها تنسى نفسها و حياتها علشانه... لما سمعت صوته في البيت وقفت على السلم تسمع اخر اخبار و تعرف سبب رجوعه المفاجأه و سمعت حوار جسار معه و كلامه عنها ... وانه ما عنده غير ولد واحد و تكونت عندها الاستنتجات الجديد
ريم بقهر: جسار عنده خطه بديله.. ايش احسن من انه يزوج اخوه اللي عنده ولد واحد و حرمه عقيم من ارمله ولد عمه اللي تقدر تجيب عيال... فواز انسان حنون و طيب القلب و اكيد ما راح يكون في شخص احسن منه ابو لولد فيصل....... و ان صار هذا الشيء........ ما راح ازعل ابداااااا لانه ماهو من حقي
كانت جالسه على سريرها و هي متكشخه و تنتظره اول ما دخل : السلام عليكم
بشكل غير معتاد منها و تصرف من نوع جديد ركضت و رمت نفسها في حضنه: وحشتني
فواز كان بتصرف ببرود معها مثل ما تركها لكن تصرفها فعلا كسر شيء بداخل قلبه الحنون حوط يده حولها برقه: وانتي بعد
ريم: ساااامحني يااا حبيبي.... سامحني على اي كلمه قلتها اقسم لك...من اليوم ورايح ما ابي منك شيء... غير اني اكون جنبك يااا حبيبي
فواز كان مصدوم من تصرفها مهما صار متسحيل يكون بعدها عنها سبب في تغيرها بهذا الشكل اكيد في شيء: انا والله اللي اسف ياا ريم.. كبرت الموضوع كثير
ريم بعدت شوي عنه حتى تنظر له و خذت يده و حطته على رقبتها: حتى لو تخنقني للموت مسامحتك ياا حبيبي اهم شيء رضاك
فواز صدمته زادت اكثر : شنو صاير... انتي منو ووين ريم
ريم ضحكت على تعليقه وهو شيء ريحه شوي: شنو هالكشخه...
ريم: كنت انتظرك
فواز عض شفايفه: ولو اني تعبان.. بس ما اقدر اترك كل هذا الجمال لحاله..
ريم: احبك
فواز تاكد لما ما اخجلت منه ان في شيء بس ايااا كان مصيره عارفه: وانا امووووت فيج
-
-
-




بعد اسـبوع ممتع في ايطاليا قرر اصدقاء الرحله يرجعون ديرتهم ، افراح من جهة ثانيه قررت ترجع هي بعد تسلم على اهلها في جده قبل لا ترجع مع عامر لبيتهم في الكويت ..
يوسف و عامر مشوا يجهزون التذاكر و الشنط و قررت خوله و افراح يجلسون في الكافيه لحد ما ينتهون: بصراحه خوله مالي اي نيه افترق عنك بعد ما رجعنا لبعض مره ثانيه..
خوله بابتسامه: وانا بعد يا افراح، احس اني اعيش متعه ايام المراهقه ..
أفراح بخبث: يعني لو يخيرونك بيني وبين يوسف من راح تختارين؟
خوله توسعت عيونها بذهول و حست باحراج و توتر من السؤال لكن قررت تجاوبه بصراحه: انتي يا افراح صديقتي العزيزه و حتى لو كانت سعاد بنت خالتي ووفاء زوجه اخوي غاليين علي كنتي صديقتي اللي دايما اغلى منهم و دايما فاهمتني..
أفراح: انا ما سالتك ان سعاد او وفاء انا سـالت عن يووووووووووووووووووسف..
خوله: يوسف بالنسبه لي يا افراح غير !!! و حبي له مختف عن حبي لك,... يوسف حبيبي و زوجي و فارس احلاآآآمي.. و ان صار له شيء انا.... ما اعرف ايش ممكن يصير فيني!!
أفراح بعيون كلها احاسيس: لهذي الدرجه تحبينه!
خوله: و اكـثر ياااا افراااااااااح اكــثر...
عواطف و فاطمه: واحنآآآ بعد نحبه!!!!
افراح انقهرت من دخولهم الحوار و جلوسهم معهم على الطاوله من غير استأذاااااااااااااان...: ممكن افهم انتوا ايش اللي تسونه هناآآ؟؟؟
عواطف: افراح حرااام عليك... مااافي طاوله فاضيه وانتوا عندكم كرااااسي ماتستخدمونها..
فاطمه وهي تتخصر: يعني تبين نظل واقفين بس علشان ما نسمع كلامكم..
افراااح بتأفف: المكان محجور ليـوسف و عامر!!!!
فاطمه: عاآآآآدي يجلسوووون في حضننا ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
افراح انفجرت : احترمي نفسك !!!!
عواطف: اختي محترمه نفسها من قبل لا تعرفك وثاانياااا ماهو هذا الاسلوب اللي لازم تعاملينا فيه بعد ما ساعدناك...
افرااح: اففففففففففففففففففففففففففففففف ياااااااااااااا ليتني اجرت لي ******* ولا طلب مساعدتكم...
فاطمه و هي تهمس لخوله: الغبي و اللي يطلب مساعده من الناس اللي يكرهونه ههههههههه
افراح: بس!!!!!!1
خوله ضحكت عليهم وبدت تهدي صديقتها، عموما فاطمه و عواطف صاروا عزيزات عليها كثيرا خصوصا بعد ما عرفت بدورهم بالخطه اللي رسمتها افراح و عامر : فروووحه حرام عليك عواطف و فاطمه يحبونك وحتى ان تظاهروا بالعكس!!!
افراح: اناااااااااااا مااا الوم عواااااااااااطف ان مثلت الاعجاااااااب بعامر بس السيده فاااااااااطمه متزوجه ولازم تحترم هذا الشيء...
خوله وهي متفاجأه التفتت لفاطمه: ما قلتي لي انك متزوجه يااا فاطمه
فاطمه وهي تطلع نفس طويل من القهر : مجرد ملكه .. و زواجنا لسى ما تحدد..
خوله بابتسامه: ومن سعيد الحظ..
عواطف : هههههه قولي تعيس الحظ... جسار ولد خالي ... المسكين ههههههه
فاطمه قرصت اختها: احترمي نفسك حولتي الحين علي!! مالت عليك.
خوله و افراح ضحكوا بعد ثواني مشت لعندهم ساره واللي قابلتها اكثر من مره خلال السفره....
ساره: السلام عليكم...
الكـل : وعليكم السلام..
ام فاطـمه: هاا بناتي مستعدين للرده؟
فاطمه وعواطف تأففوا، خوله و افراح ابتسموا لها، لكن ابتسامتهم ما استمرت لما شافت ايمان تمشي لعندهم بجسمها الطويل الخطير اللي كان يلفت انتباه كل الموجودين في المطار بنات و شباب.. هي ما شفتها الا مره وحده يوم تجلس مع يوسف و ظنت بعدها انها اختفت و ارتاحت منها لكن الوضوع تغير وهي تمشي بكل ثقه لعند طاولتهم، معقوله ناويه تجلس معهم، حركت عيونها لافراح اللي نزلت عيونها لوجبتها و كملت تاكلها بقهر.. ايمان مشت ووقفت عند الطاوله..: استلمتوا التذاكر؟
ساره طلع نفس طويل و هزت راسها لان ايمان سافرت بعد فواز على طول باريس و بس امس اتصلت انها جايه لعندهم روما مع مرافقتها الجديد حتى ترجع معهم و يظهر للكل انها كانت معهم طول الوقت: يعني ما نشوفك الا لما تحتاجينا؟
خوله كانت مستغربه اولا ما توقعت ان الجميله عربيه ثانيا ما توقعتها ابدا تقرب لعواطف و فاطمه وهي ما شافتها عندهم من تعرفت عليهم، البنت التفتت لخوله: مرحبى...
خوله طلعت من الصدمه و ابتسمت بتوتر: اهلا....
فاطمه حبت تعرفهم : خوله هذي خالتي ايـمان...خالتي الصغيره.....ايمـاآن هذي خوله صديقتنا!!
ايمـان بابتسامه ساحره: تشرفنآآ خوله..
خوله رغم انها مازلت حاسه بغيره منها لان يوسف اكثر من مره يتاملها باعجاب..
ايمـان جلست معهم بهدوء معتاد منها و من جلست وعيونها على موبايلها، اشرت لمرافقتها اللي كانت تسحب شنطهم تعطيها قائمه الاكل...
بعد ربع ساعه من السوالف المحصوره بين خوله و عواطف و فاطمه بما ان افراح سكتت و تظاهرت انها تاكل من جت ايمان اللي كانت تتكلم بالتيلفون.... رجع يوسف وهو يتافف ويكلم عامر بانزعاج..
عامـر و يـوسف: السـلام عليكم..
الكـل: وعليكم السلام..
عامـر وهو منزل راسه : شـلونك خاله ...
ساره: الحمد لله .. كلنا بخيـر انت كيف امك ان شاء الله بخير الحين
عامـر حرك عيونه لايمـان ... لثواني و رجعها للارض كان عارف انه لو استمر الماضي راح يرجع و افراح حبيبته راح تزعل: الحمد لله..
يـوسف كان تحت تأثير الصدمه انها جالسه معهم و تعرفهم، رفعت عيونها له ابتسمت و بخف: مرحبا
يـوسف كان مصدوم اولا انها تتكلم عربي و فوق تسلم عليه بهدوء رغم انها عارفه ان زوجته الغيوره موجوده: هـ,...لا..
خوله كانت مقهوره لكن تظاهرت بالعكس و قررت تقطع اي حوار قبل لا يبتدي: حصلت التذاكـر..
يوسف بتأفف و وجه كان واضح عليه الضيق: للاسف... الموظف يقول ان الحجز انلغى لاني ما اكدت عليه قبلها بيوم..
افراح انتبت و برده فعل قويه: ايش هذاآآآ الكلام.. الحجز نأكد عليه مره وحده بس...ليش هذا الكلاآم
عامر: هذآ اللي صار رغم انه واضح ان لشخص ثاني يد في الموضوع...
يوسف للحظه تذكر ان الموقف نفسه صار معه من قبل معقوله في قوه ثانيه تحاول تبعده وخوله عن الرجعه...: مافي حل غير ننتظر اسبوع ثاآني..
ساره: ليش اسبوع كامل يا ولدي؟
عامر قرر يرد عنه : يقول الموظف انه احنا في منتصف الموسم و هذا الشيء راح يأجل اي حجز اضافي...
يوسف استغفر وهو يطلع نفس طويل: اشووفكم على خير و اتمنى ما تكون اخر لقاءتنا....مشينا خوله...
خوله قامت وعلى وجهها نظرت حزن كانت فعلا مشتاقه لاهلها ونفسها ترجع لهم... كانوا بيمشون لمآ: لحظه...
الكل التفتت لايمـان اللي سحبت تذكرتين من على الطاوله... ساره: ايمآآآن..!!!
ايمـان : خذ يا يوسف. تذكرتي و تذكرت مرافقتي تقدر تلغي حجزي وتاخذ مكاني....واضح انكم متشوقين للرجوع على عكسي..انـا..
ام فاطمه حطت يدها على اختها و على وجهها نظره غاضبه: ايمـان انتي ناويه على مصيبه...
.....................: لا مـصيبه ولا شيء...
ايمـان عرفت الصوت اللي استغربه يوسف وخوله و نزلت راسها على عكس الكل اللي التفتوا، عواطف وفاطمه قاموا من مكانهم وسلموا: مرحبااا ...نووواف..مرحبا يا اخوي..
نـواف حرك عيونه على ايمـان اللي ما شالت عيونها من على موبايلها: وانتي مالك نيه تسلمين!!!!!!(ايمان استمرت تتجاهله) ما في مشكله حسابي معك بعدين...شلونك عامر ؟
عامر بابتسامه: الحمد لله.... بالمناسبه نواف هذا يـوسف الـ....... رجل اعمال و صديقي الجديد!!
يوسف رفع يده لنواف اللي كانت نظرته كلها غرور رغم انه في داخله وده يقطعه قطع صغيره.....بس في شيءانتبه عليه..: انا اعرفك؟
يوسف استغرب السؤال و ما عجبه ابدا لكنه رد بهدوء: اكـيد تعرف الوالد..
نواف بغرور: ما اعتقد... انا تعاملي محدود مع تجار معينين لكن انت! اممم ماني عارف... متاكد شايفك من قبل...
ساره تعرف تصرف غرور نواف وانه ان استمر راح يضايق يوسف فقررت تنهي الحوار: نواف ما قلت لنا انك مسافر لناآآ
نواف بثقه : كان عندي صفقه في باريس انهيتها و قررت اخذكم معي على الطياره بدل ما تركبون طياره عاديه وبكذا اكون احسن منكم ... لما قرروتوا تسافرون من غير لا اعرف..
فاطمه و عواطف ضحكوا بتصنع و عيونهم تتحرك من ايمـان له... نواف حرك عيونه للتذاكر اللي مازلت قدامها، اخذ التذاكر كلها و مدها ليـوسف الا وحده اللي كانت تذكرت ايمان واللي محد عرف لمن هي ي: تقدر تختار اي حجز فيهم لكن هذي غاليه و بتركها معي ذكرى عند قلبي(حطها في جيبه وكمل) او تبي اشتكي على شركه الطيران و افلسها يا سيد يوسف .. ياااا اصدقاااااااااااااء الغالين..
يوسف كان مستغرب من كلامه هذا الانسان من يقصد بالضبط ( غالي و عزيز) في نفسه: عواطف و فاطمه خواته...و امه ، وخالته ايمـان ، معقوله يكون يقصد افراآآح؟؟؟ او مرافقه ايمان الاجنبيه
يوسف: مافي داعي يا سيد نواف ، انا بكلمهم ان في حجوز انلغت و بناخذ اي مكان فيهم...
ايمـان حتى تقهر نواف اللي كانت عارفه انه غاضب : و تقدر تروح معنا على الطياره الخاصه حتى تسلينا انت و خوله بما ان الرحله راح تكون ممله و طويله...
يوسف استغرب جرأتها و نواف عطى ايمان نظره حاقده بس ابتسم و كمل: فكره حلوه ايش رايك يا يوسف..
يوسف: لا مافي داعي... انا بروح اشوف الحجز.....
عامر سحب افراح معه لانه عارف ان الوضع ماهو زين بوجود ايمان ونواف في المكان نفسه: واحنا هما لازم نمشي مع السلامه....
نواف ابتسم و الفتت لاهله: مشينا؟؟
قام الكل و مشى مع نواف ايمـان كانت الاخـيره وقفت قدام خوله لثواني: يوسف يحبك...يا خوله...
خوله استغربت كلامها بهذي الثقه وهي ما تعرفها حق المعرفه: نادرا ما تحصلين شخص مثله... نصيحه مني لا تضيعيه...
خوله هزت راسها لايمان المبتسمه بحزن وهي تمشي ورا اهلها... خوله ظلت لحالها لنص ساعه تعيد كلام ايمان و مافهمته ليش قالت هذا الشيء و شنو هدفها منها.. ولا تصرفها مع نواف اللي ظنته ولد اخته ... رجع يوسف بعد ما ضبط الحجز خصوصا انه حصل توصيه من السيد نواف واحد من اثرى اثرياء العالم و صاحب اسهم في الشركه و ركبوا الطياره راجعين للرياض..
في طياره نواف الخاصه... في الجلسه المقوسه كانوا مستمتعين في الرحله نواف وخواته و يشربون الشاي و يحلون..
عواطف: نواااااااااااافي ايش رايك بيوسف...
نواف تافف بغرور: شخص عادي .. ليش تسألين؟
فاطمـه بضحك معتاد منها: كل هذي الوساااااااامه و عآآآديه..
نواف اشر لها بتهديد: انتي انسي هذي الاشياء ولا بعلم جســـاااار
عواطف وهي تمثل البراءه و ترمش بعيونها: انزين انااا عادي اتكمل
نواف بابتسامه: اكيــد يااا دلووووعتي!!
عواطف كانت فرحانه ان علاقتها تحسنت مع نواف و هذا حتى تستغل هذي العلاقه لما تجي تتزوج فواز....... و قررت تلمح اكثر للصفات المشتركه بينهم : ابي اتزوج واحد مثل يوسف ادب و اخلاق و وسااااامه..
المضيفه اللي كانت لابسه قصـــير فوق الركبه و قميص ضيق كانت تمشي لعندهم و تقدم لهم كاكاو و عيونها ما انشالت من نواف، نواف ابتسم لها و كمل لاخته: يعني ما تبين واحد مثلي... !!
عواطف بضحك: اعووووووووذ بالله انت ناوي تذبحني...
المضيفه الاجنبيه مدت الكاكاو لنواف وهي تميل جسمها كله لجهته بحركه اغرائيه خطيره: ههههه عآآآدي اعرف ناس جبل ما يهزهم ريح مهما صار حولهم ما يتأثرون...صح ايـمآآآن,,
ايمـان كانت جالسه لحالها على كرسي و طاوله جانبيه بعيد عنهم تطبع على لابتوبها : شنو ما سمعت...
نواف بغرور: صدق؟
ايمـان : سووووري .. كنت مشغوله بناس اهم...
نواف بضحك لانه كان عارفه انه تكتب اي كلام حتى تشغل نفسها و ماهو شغل حقيقي: اللي يشوفك يظنك سيده اعمال مهمه طول الوقت على البورصه........... اوووووبس.. نسيت انك سيده اعماااااااااال......اهااااا
فاطمه سالت لما شافت اخوها كانه متوتر: ايش فيك يا اخوي؟؟؟
نواف: يوسف... الحين تذكرت انا وين شايفه..
ايمـان التفتت لهم و كان الموضوع هامها، عواطف: وين يا اخوي؟؟
نواف: يوسف فيه شبه كبير من جوري جوزيف شريكتي في اكثر من مشروع!
ساره :يخلق من الشبه اربعين و ثانيا لا تنسى يا يا نواف ان جوري ما عندها عياآآل؟؟؟
نواف فتح ربطه العنق ووقف بتمايل و ابتسامه: راح اسألها لما اشوفها مره ثانيه ... اما الحين انا مشـغوووووووووووووووول...
نواف مشى من جهة ايمـان ورا المضـيفه لحد ما ابتعد عن الانظار,, الكل التفتت لايمـان اللي استمرت تطبع ولا كأن شيء هامها ... محد كان عارف هي ايش تطبع بالضـبط...
( الحــب اكـبر خطأ تقع فيـه المـرأه .... لكـن الخطأ الاكـبر هو ان تقـدم هذا الحـب للشـخص الذي لا يستحقه)
بمجرد ما اختفى نواف عن الانظار قربت المضيفه منه بدلع : سيدي؟؟
نواف مد يده حتى تبعد عنه: يبدو لي انك نسيتي ما طلبته... حتى اختفي على الانظار انا عشيقك ولكن مادامت لا تراني انا و انتي لاشيء
المضيفه انقهرت ... نواف طلب منها قبل لا يطيرون انها تمثل دور عشيقته خلال السفر لكن كان في نتيها انها تستغل هذا التمثيل و توقع فيه عدل .. بس طبعا نواف كان افضل منها..
المضيفه بقهر: اتريد شيء اخر يا سيدي..
نواف: ان تخرجي من مقصورتي و ان لا تراك سيدتك ايمان.....
المضيفه: حاضر..
بمجرد ما طلعت المضيفه اخذ نواف موبايله حتى يقرا اخر الرسايل اللي وصلته قبل لا تطير الطياره ...
كانت وحده منهم ان ميس وصلت الرياض و ووصلت للبيت اللي اشتراه لها بعد ما سفرت بكل سلامه.. و ان ادوارد بنفسه وصل لها ورقه طلاقها من نواف .. طبعا نواف كان يعرف ان ميس اكيد حزنت كثير من بعد انفصالهم خصوصا بعد زواج دام اقل من شهر .. و اكثر من اسبوعين تعلقت فيه كثير .... و عرفت فيه انه قلبه لوحده بس نواف تنهد بالم: ايماااااااااااان..
-
-
-
الرياض..
بو نواف بفرح وهو ياشر للشغاله تحط القهوه و الشاي: حيا الله فووواز الغالي.. كيفك؟؟
فواز بابتسامه: بخيييييييير ياا عمي بونواف انت بشرني عن اخبارك ان شاء الله انها طيبه؟؟
بونواف: الحمد لله طيب .. ليش ما جاء الوالد معك ... احسه واحشني كثير
فواز: بصراحه الوالد لو انه عارف اني جايك كان اجى معي بس انا جيت من وراه لاني ابي اسلم عليك و اقول لك موضوع مزعجني من مده
بونواف: موضوع مزعجك... خير يا ولدي؟..
فواز: انا ياا عمي انسان مرح و طيب و اعتبر اي بنتت في عايلتنا مثل ايمان اخت لي .. طبعااا باستثناء ريم زوجتي هههه
بونواف ما عجبته المقدمه و رفع حاجبه على طول: ماني فاهم
فواز: بصراحه يا عمي... انا متضايق من بنت عمتي عواطف...
بونواف: ليسش؟؟؟ ايش فيها
فواز: بصراحه يظهر انها فهمت تصرفاتي معها غلط و ظنتني ابي اتزوجها على ريم زوجتي
بونواف بعصبيه: خيييييييير؟؟؟
فواز: يااا عمي انا لو كنت ابي الشر كان استغليت الامور اللي كانت تسويها لي و يمكن علمت نواف فيهم عواطف تراسلني و هذا موبايل قدامك من مده طويله
بونواف نظر للرسايل و زاد قهره بس ما حب تظهر بنته بمظهر غلط و كمل: مسجات عاديه
فواز: هذا اللي ظنيته في البدايه لكنها كانت ترمي ريم بكلام كرها نفسها كثير.. و الاكثر منه انها لاحقتني للديره اللي انا مسافر لها مع ايمان واللي مبلغ عمتي ساره اني رايح لها ... بتقول لي صدفه اوووووكي...اسمع هذي عواطف مرسله اللي ما تتسمى هند على ريم يوم عرس مشاري و مثورتها و مفهمتها اني اخونها مع عواطف وهذا انا ما ارضاه لعواطف و اللي اكيد بياثر على سمعتها خصوصا انها ماهي متزوجه...... بس هي تسببت لي بمشكله كبيره وانا بصراحه ما عاد فيني اتحمل و ابيك انت تحط الحل
بونواف و رغم كل القهر اللي فيه هز راسه بهدوء: ابشر... ومشكور انك قلت لي... لكن ياا فوازز... اتمنى ان الموضوع يظل بينا و ما يعرف فيه احد ..
فواز: من هذي الجهه تطمن عواطف راحت ولا جت بنت عمتي و اخاف على سمعتها ....
بونواف صب القهوه لفواز حتى يبين له ان الموضوع انتهى فواز ابتسم و اخذ القهوه و هو يقول في نفسه: طيب و حبيب و وسيم و مرح ... كل انسان في حياتي يعرفني جذي...... لكنهم ما يعرفون ابداااا ان فووواز طيب القلب لا عصب يصير ...... شيطان... انتي اول ضحايااااي يااا عواطف..
-
-
-
يتبع:


-


عيديكم و كانت هذا البارت الطوووووووويل

و انتظر عيديتي ردودكم الحلووووه

انا ضغطت على نفسي و نزلته الحين حتى ما تسهرون و تنامون مبجر للعيد

حبيباتي


كل عام وانتوا بخييييير



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 28-10-12, 11:25 AM   المشاركة رقم: 138
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242224
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: الطير المجروح2012 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 91

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الطير المجروح2012 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

البارت رووووووووووووووووووعه
ايمان بتحب نواف
منتظراكي

 
 

 

عرض البوم صور الطير المجروح2012   رد مع اقتباس
قديم 04-11-12, 06:21 AM   المشاركة رقم: 139
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


البارت الخامس و الاربعون:
-
-
كانت على كرسي الزياره الابيض صحيح و بيدها لعبتها المفضله و حولها امها و اخوها و تستمع لكلامهم لكن عيونها كانت فارغه و هي تنظر كانها تنظر لفراغ تماما مثل عقلها الفارغ
ام سعود وهي تصطنع الابتسامه: ندى تسلم عليك كثييييير كان بودها تزورك بس انتي اعلم بالظروف
ديما وهي تعقد حاجبها ببراءه:ظروف؟ اي ظروف؟ هي مريضه
سعود بتنهد على حال اخته اللي ما عادت حتى تذكر ابسط الاشياء و المعلومات: لا ماهي مريضه هي في العده؟
ديما بعيون ضايعه: عده؟ بس العده للمتزوجه صح؟
ام سعود باسى : انتي نسيتي انها تزوجت فيصل ولد عمك اسامه.. و توفى من شهر؟
ديما: صحيح... بس متى تقدر تجي..
سعود: لما تطلع من العده طبعا..
ديما: ومتى تخلص عدتها
ام سعود: لما تولد طبعا يا ديما..
ديما وهي تحمل تعابير الصدمه: هي حامل؟ من متى؟ ابو الولد من؟
سعود استغفر ربه و تنهد : لا حول ولا قوه الا بالله..
ديما ابتسمت له و صارت تلعب بدميتها اللي على شكل طفله صغيره تناديها ديما ايمان كانت تضمها لصدرها مثل الطفل..
سعود وهو ينظر للممرضه اللي كانت تقول لهم ان موعد الزياره انتهت :امي.. مافي امل.. ما راح تذكر او تفهم شيء
ام سعود وهي تقوم معه ..: حتى لو كان كلامك صحيح.. هذي بنتي .. ولازم اتطمن عليها..
بمجرد ما قربت ام سعود الحزينه وولدها المتضايق لباب غرفه الزياره اللي كانت فيها ديما انطرح سؤال: كيفها ايمان؟
ام سعود بشيء من الفرح ان ديما اخيرا ذكرت شيء و هذا الشيء كان اكيد من غريزه االامومه داخلها: بخيييييييييير و مشتاقه لك
ديما وعيونها كانت تحمل سواد غير الفراغ اللي كانت عليه: ما قصدت ايمان بنته!! قصدت ايمان حبيبته!! ايمان اللي اخذته مني..
سعود انصدم من السؤال الغريب اللي اسالته اخته.. كانت ناسيه اشياء كثيره مهمه في حياتها! كيف تذكر ايمان و انها تزوجت نواف بعد طلاقها منه رغم ان هذا الشيء ما عرفته الا بعد ما فقدت العقل من مكان غير معروف..
ام سعود ما كانت عارفه ايش تقول لبنتها اللي اكيد مازالت تكن المشاعر لنواف والدليل انها ما زالت تسال عنه: زوجته صحيح... لكنه خانها ... وتزوج عليها الحين بعد ما مات طفلها
ديما عيونها الفارغه توسعت : مات طفلها؟
سعود يتنهد: و الكل يقول ان نواف السبب
ديما: .............
سعود لما شاف ان اخته دخلت في حاله من الذهول وكانها في غيبوبه سحب امها من جديد معه و طلعوا من عندها و بمجرد ما طلعوا خنقت ديما لعبتها اللي كانت تسميهها ايمان نسبه لبنتها و االحقيقه انها كانت تقصد فيها عمتها ايمان ... عيون ديما البارده تحولت لغاضبه وهي تستمر في خنق اللعب: نواف!!!!!!1
ام سعود كانت تمشي بقهر بعد ما طلعت هي وولدها من عند ديما: مافي بعقلها غير نواف و بننتها
سعود: ما تنلام... الانسان اللي حبته و فلذه كبدها ولا نسيتي
ام سعود بقهر: و السيد نوااااااااااااااف مافي باله غير حبيبه القلب ايمااااان اللي حتى بنتها مفهما ان حرمته ايمان امها!!
سعود: عمتي ايمان مالها ذنب ياا امي.. نواف هو السبب !
ام سعود : و نواف كااااااان عايش متهني معااااها لحد ما طلعت اللي ما تخااااف ربها بحياته
سعود بيأس من قناعه امه : يعني ايمان السبب ماهي مشكله .... اللي تشوفينه
ام سعود رعصت على اسنانها على الذكريات السيئه لها و اللي صار لبناتها الثنتين و فجأه
سعود رجع لامه اللي سقطت على الارض بالم: امي؟؟
ام سعود هزت راسها اللي كانت ترعص عليه بقوه: ولا شيء
سعود: كيف ولا شي و انتي تعبانه كذااااااا..
ام سعود: مجرد صداااااااع و راح يخف...
سعود بقلق: بس الصداع هذا كثر و لازم نشوف طبيب
ام سعود: قلت لك انا بخييييييييييير... و الصداااااع ما جاني الا من هالهموم... اخت مجنونه و اخت ارمله وانت مانت راضي تتزوج... اشوف السعاده من فين
سعود تنهد وهز راسه: قلت لك انسي موضوع الزواج الحين..
ام سعود: فرحني يااااا ولدي
سعود: قلت لك انسيه في الوقت الحالييييييييييي
ام سعود هزت راسها المصدع حتى تخفف المه و صارت تمشي معه وهي تفكر بخطط جديده......
-
-

وصلت طياره الخاصه لنواف ونزلوا كل ركابها بشوق لديرتهم اللي غابت عنهم عده ايام.. طبعا كانت سياره البيت تنتظرهم و قبللا يصعدون لها، نواف: امي.. انتي روحي مع البنات...وانا و ايمان بنحصلكم بعيدن
ساره كانت مستغربه لان السياره كانت تكفي للكل بس ايمان ردت بسرعه: انا بركب مع ساره
نواف على طول مسك بيدها : لا يا حلوه بتركبين معي انا ولا تدفعينين اجبرك!
ايمان انقهرت و لانها ما كانت تبي تفشل عمرها سحبت يدها و ظلت واقفه في مكانها .. حتى تنتظر السياره الثانيه اللي بتاخذها هي و نواف ..
بمجرد ما ركبت ساره و بناتها وصلت سياره نواف الخاصه و فتح السواق الباب نواف بابتسامه خبيثه: تفضلي يا اميره
ايمان تجاهلته و ركبت في ابعد مكان في السياره عنه.. نواف ركب بابتسامه و جلس في الزاويه المقابله وهو عيونه عليها..
ايمان سحبت موبايله و صارت ترسل فيها في المنتدى و نواف كان عارف انها ترسل ردود غراميه لعضوات منتداها ابتسم بخبث و سحب موبايله و ارسل رساله هما.. ايمان كانت تنظر له وهو يحرك اصابعه على الموبيال و كانت متوقعه انه بيرسل لها كنوع من اثاره جنونها لكن ما حصلت شيء و ارتاحت شوي لكنه بمجرد ما انتهى نظر لها بعيون اخفى ببرودها شوقه لها..
نواف: كيف كانت الرحله.؟
ايمان نظرت له ببرود و بعدها طنشته و كملت كتابتها :...............
نواف : انا اكلمك!!!!!
ايمان ببرود: وانا ما ابي ارد عليك
نواف حرك جسمه بحيث صار جسمه بحيث صار جنبها ايمان كانت تبي تبعد بس هو مسكها: لا تتحديني يا ايمان
ايمان ببرود: وشنو بيصير لا تحديتك؟ بتذبحني ولا بتطلقني؟؟ كل الخيارين راضيه فيهم
نواف رغم انه كان يغلي من الداخل ابتسم بتحدي: بس انا ما اصبر على بعد وجهك الحلووووو.... ولهذا محد من الخيارين بقبل فيهم... بس مثل ما اجبرتك تركبين معي بجبرك على اشياء ثاااااااانيه
ايمان بقرف: واحد ما عنده كرامه
نواف ضحك بدل لا يغضب: عااااااادي كل كلمه سم تقولينها عسل على قلبي... وفي النهايه يا ايمان انتي اللي بتجيييييييني بنفسك
ايمان : بعدك!!
نواف وهو يقرب وجهه منها لدرجه ان انفاسه صارت تلامس خدها: اراهنك..... وقريب جداااااااااااا بعد..
ايمان ضحكت بسخريه و استمرت تكتب في الفون ...نواف حرك عيونه لبره و تجاهلها مثل ما كانت متجاهلته...
-
-
وصلت سياره ساره وبناتها للقصر اول و السبب كان ان نواف طلب من السواق الخاص انه يدور في الشوارع حتى يظل مع ايمان اكثر من الوقت المحتاجينه للوصول
وصلت ساره و دخلت البيت و بعد ما طلبت من الشغالات يطلعون شنطهم و اغراضهم للغرف.. جلست فاطمه بتملل على اول كنبه وهي تتنهد: اووف و اخيراااا ... انااا وحده باخذ شووور وبنام
ساره بابتسامه لبنتها: اللي يسمعك يقوول مانمتي ابدا في الطياره
فاطمه: و تسمي نومه الطياره نوم ... كله مطبات هوائيه تصحيني
عواطف بنظره قويه لامها : ما شاء الله على اختك من تجلس في مكان تنام
ساره: اتركوا اختي بحالها!!
فاطمه وهي تنزل راسها: ما عجبني نواف ! واضح انها ما كانت بتجلس معه
عواطف: ما شاء الله الحين صرتي في صفها يااا سيده فاطمه؟؟
فاطمه و هي حاسه بشيء من تانيب الضمير تكون عندها بعد ما شافت حاله ايمان و برودها خلال السفر و الرحله و اللي سواه في الطياره قدامهم في نفسها: اناااااااا السبب!! كانوا عايشين متهنين و فرحانين و يحبون بعض... اناااا اللي فرقت بينهم.. سمحت لهند تدمر كل شيء..
بونواف بعد ما بلغوه الشغالات بوصول عائلته نزل و معه ايمان الصغيره اللي كان شايلها على كتفه و اللي بمجرد ما شافتهم صارت تنادي: ماااماا تااارااا عمه فتتتوووم عمه اوووواتف...
ساره حضنت ايمان الصغيره و سلمت على زوجها .. بعد ثواني مشت فاطمه و سلمت عليه و هو مبتسم بس لما سلمت عواطف اللي طول عمرها يكلمها بترحيب مميز.. : عواطف!! تعالي معي..
عواطف استغربت البرود من ابوها و نظرت لامها اللي كانت هما مستغربه و مشت معه.. ساره مشت معها لما مد بونواف يده بوجهه حتى يوقفها...
ساره استغربت هذا الشيء و ظلت واقفه تنتظر اي تدخل..
عواطف دخلت مع ابوها غرفه المكتب و بمجرد ما سكرت الباب سالت:خير يا بابا؟؟
بو نواف بنظره غااااااضبه: انتي ايش اللي بينك و بين فواز ولد محمد؟؟؟
عواطف انصدمت بقوه من كلمه ابوها الصاادمه.... فعلاااااااااااا ما كان ابدااا على البال انه يعرف بهذا الشيء: اااااننننناااا ما بيني و بينه شيء
بو نواف بصرآآآآآخ عطاها كف: لااااااااا تكذبي
عواطف من قوه الكف سقطت على الارض بس الصدمه كانت كبيره عليها لدرجه انها ما حست بالالم... ابووووها الي طول عمره يدللها و يعزها عن الكل يضربهااااااااااا؟؟
بونواف: فووواز كان عندي الصبح!! و عرفت منه كللللللللل شيء!! انتي ما تستحين؟؟ ما تخااافين ربك!!!! ما عرفناااااااا نربيك؟؟؟ رجاااااااااااااال متزوج!! تركضين معه مثل وحده............... استغفر الله ياا ربي
عواطف بصدمه من كلمته: فوووواز هو اللي قال لك؟؟؟؟ ايش اللي قاله انااا ما سويت شيء
بونواف بقوه سحب شنطتها : عطييييييييني
عواطف كانت بتقاوم بس صراخه و عصبيته تركته ياخذ الشنطه و بمجرد ما سحب موبايلها ماتت خوف.. بونواف تحرك لحد ما وصل لمسجاتها مع فوواز: وهذااااااااا ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عواطف كانت في قمه الخوووف هي عمرها محد فتش في اغراضها ولاموبايلها و لهذا السبب كان تسوي اللي تبيه: ولد خالي عادي ارسل له مسجاااااات ديييييييييينيه...
بونواف ضربها من جديد بقوه لكن هذي المره الضربه كانت على كتفها ..: تضحيكيييييييييييين علي ؟؟؟؟؟ انتي عمرك ما تكلمتي مع احد من عيال العاااااايله و طول عمرك تقولي عييييييب و الحين تكلمين واحد حتى ما تربى معك؟؟؟
عواطف كانت بترد بدفاع عنها من جديد لما عطاها الضربه القاضيه يوم قال: ما شاء الله... مسويه السيده هند مرشد لك؟؟
عواطف بصدمه: هند؟؟؟
بونواف كان فاتح على رسايل هند اللي كانت كلها مجرد معلومات عن ايمان و عن نواف و مافيها اي شيء يدل على ان التخطيط كله منها
هند كانت خبيثه و ذكيييه كثير.. ابدا ما ردت على عواطف برساله ممكن تستخدم ضدها في المستقبل كانت تعطيها المعلومات العامه بس لانها ان صار و اختلفوا او وصل موبايل عواطف لاحد تظهر بمظهر المسكينه الي مالها ذنب مجرد صديقه سالتها عواطف و جاوبتها
عواطف بمحاوله يائسه للهروب من الموقف اللي كانت فيها: هند هي اللي عطتني الفكره اي هي اللي قالت لي ان...
كفين متتاللين و ضربات قويه و صراخ عالي كان في مقاطعتها : لا تكذبي !!!! يااااااا حيووووووووانه..
-




من جهه ثانيه :
دخلت ايمان القصر ببرود قبل نواف اللي كان يمشي وراها بابتسامه خبيثه.. ايمان الصغيره اللي عرفت من ساره انهم بيوصلون بعد دقايق كانت في انتظارهم بمجرد ما شافت ايمان ركضت لعندها: مآآآآماآآآ
ايمان توسعت عيونها وهي تشوف الطفله البريئه تركض لها و تحضن رجولها .. ايمان نزلت بجسمها و باست خدها و ضمتها: اشتثقت لك كثير ماما
ايمان بابتسامه مصطنعه لانها ما كانت تقدر تبتسم بفرح لكن ما تبي تكسر بالطفله اللي تحبها كثير: وانا بعد يا روح ماما
نواف مشى لعندهم و بابتسامه خبيثه: وانا مالي بوووسه يا ايمان
ايمان فهمت على طول قصده لكن ايمان الصغيره بضحك كانت بتمشي له لما مسكتها: ايماننن رووح ماما... من تحبين اكثر انا ولا نواف ا؟؟
الطفله الصغيره بكل براءه: مـــــاأأأما ...
ايمان ابتسمت حتى تقهر نواف لكنه كان اخبث منها و قال بكل برود: وهو في احد في الدنيا مااااااا يحب ماما و يموت فيها..
ايمان انقهرت بسرعه من كلامه و تركت البنت حتى تسلم على ابوها اللي ما شافته من مده..
مشت بخطوات خفيفه للسلم لما لمحت ساره و فاطمه واقفين عن باب المكتب بقلق و نواف يسال: فاطمه؟ امي؟؟ ايش صاير
ساره بقلق: ابوك اخذ عواطف من وصلنا لداخل و ما اعرف السبب !!
نواف توجه للباب و قبل لا يطرقه سمع صرخه عواطف: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
نواف من غير تفكير فتح الباب: ابووووي
عواطف كانت على الارض و بو نواف يضربها بالعقاااااال بقوه بشكل عمره نواف ما شافه ساره صرخت و ركضت لبنتها تحميها من زوجها و ايمان وفاطمه عن الباب مصدومين...
نواف ركض لابوه و مسك يده يوقف ...: ابوووي
عواطف زحفت و تركت امها تحضنها ..ساره: بوووونواف ايش صاير؟
بونواف: اتركوووووني اذبحهاااااااااااااا
نواف عطى عواطف نظره غاضبه: ليش هي ايش مسوييييه؟؟
بونواف حس ان نواف تولد عنده غضب اكثر منه و سكت منزل يده :ولاشيء
نواف: ولا شيء؟كيف وانت ما عمرك ضربتهاااااااااااا.... عوااااااااااااااااطف ايش مسويه
عواطف ببكاء: ماااااااااااااا غلطت!!!! فواز كان من المفروض يتزوجني انااااااا و ماهو السيده ريم
ايمان توسعت عيونها : شنو؟
نواف بعصبيه تحرك من ابوه و رفعها مع شعرهاااااا: ايش اللي بينك و بيييييييييييين فووووووواز ياا كلبه
ساره بدفاااع عن بنتها: ما بينهم شيء... هي كانت تحاووووووول تفرقهم حتى يتزوجها بس ما نجحت
نواف : بتفهميني ان ابوووووووي ضربك لهذا السبب تكلمي يااا حيوووانه
عواطف نظرت لابوها تطلب منه المساعده لانه في نظرها كان ارحم بكثير من نواف ان انفجر: نووواف!!! لا تخاااف ما غلطت لكنها رخصتنا كثثثثثثثير برمي نفسها على فووواز و بطلب المساعده من هند!
فاطمه: هند؟؟
بونواف: و هند البريئه كانت تجاوب عن كل اسئلتها عن فوااااز..
ايمان وهي تمشي خطوات لقدام: مستحيل ... هند ماهي بريئه... اكيد انها هي السبب في كل اللي سوته عواطف
عواطف بصدمه نظره لايمان اخر شخص ظنت انه ممكن يدافه عنها ...
بونواف بغضب: الموضوع بيني وبين بنتي!! لو سمحتي لا تتدخلين..
ايمان انقهرت كان بودها تصرخ في وجهه ان الموضوع يهمها لان فواز حبيب القلب طرف فيه بس تراجعت و طلعت من الغرفه...
بونواف: سود الله وجهم يا عواطف مثل ما سودتي وجهي قدام فواز و اهله...
ساره: يعني فواز يعرف؟؟
بونواف و هو يجلس : وانا من فين عرفت... فواز بنفسه جاي يطلب مني اني اجبرها تفك عنه.... لان ملاحقاتها تسبب له مشاكل كثيره..
عواطف بصدمه: فففففووواز هو اللي قال لك؟
عواطف كانت تظن ان امها هي اللي نقلت هذي المعلومه لكنها كانت غلطانه..فواز الشخص اللي حبته هو اللي طعنها بالظهر و علم ابوها حتى يبعدها عنه...
نواف: الله يااااااااخذ وجهك من بنت...
ساره: غلطت و ما راح يتكرر هذا الشيء... خلاص ياااااا نواف!!
نواف بضحكه ساخره: وايش يضمن لنا هذا الشيء؟؟
بونواف: راح يظمنه انها راح تتزوج اول شخص يتقدم لها حتى لو كان سواقنا!!
عواطف بصراخ: ايشششش؟؟؟
ركله قويه من رجل نواف على بطنها سكتتها: ولك حق تتكلمين بعد اللي سويتيه؟؟
عواطف انهارت تبكي بجنون.. ساره سحبتها معها لبره حتى تتقي اي مشكله او ضرب ممكن تتلقاه من اهلها..
نواف بمجرد ما طلعوا نظر لابوه: ابوي انت جاد في اللي قلته؟
بونواف بقهر: ماهو لدرجه السواق!!! لكني فعلااااااا ناوي ازوجها و من غير شووورها بعد
نواف: و تتوقع توافق؟
بونواف: و انت تظن اني بشاورها بعد كل اللي سوته ..
نواف حس باحراج كبير بعد اللي سمعه و بعد اللي عرفه عن عواطف اللي كانت طول عمرها مثال السنع و التصرفات المستقيمه.. والي كان الكل يظن ان غلطتها الوحيده هي رفضها لمشاري اللي ما يتطوف... لكن فعلاا مافي كتاب يبان من غلافه...
-
-
فاطمه و ساره وصلوا عواطف اللي استمرت تبكي بجنون لغرفتها و ظلت ساره معها تواسيها: قلت لك كثير لا تلعبي بالنار و هذا انتي تدفعين ثمن هذا التمرد..
فاطمه: ماما مافي داعي لهذا الكلام.. اتركيها ترتاح و كل شيء بيصير خير..
عواطف بدموع منفجره: كيف كل شيء بيكون بخييييييييير؟؟ و ابوك ناوي يزوجني للسواق؟؟
ساره: ابوك ما قال هذا الشيء الا بساعه غضب.. و مصيره مغير رايه..بعد ما يهدي..تعرفينه طيب كثير و يحبك
عواطف: قلبه طيب و يحبني و سمح لفووواز يتهمني!!
ساره: عووواطف!! لا تتكلمي وكانك بريئه .. انا وفاطمه نعرف بحقيقه كل شيء.. و نعرف انك انتي سبب كل مشكله صارت بين ريم و فواز و انت سبب طلاقها!
عواطف: لانه كاان بيتزوجني بس السبب كله منه.. تزوجها شفقه لانها ترملت بسرعه..
ساره عطت بنتها كف: يظهر ان ضرب ابوك و نواف ما كفاااك و محتاجه ضرب اكثر...
عواطف استمتر تبكي على وسادتها و كانت هذي فرصه فاطمه انها تسحب امها من عند عواطف حتى يتركونها تفرغ كل اللي داخلها و تعرف الخطأ اللي ارتكبته في حق نفسها و اهلها...
ساره رجعت لزوجها تشوف اخر اخباره بعد اللي صار و فاطمه مشت لعند غرفتها و اتصلت بجسار..
جسار بمجرد ما شاف رقمها تنهد و قرر يطنشها لكنهاا بعد ما اتصلت مره ثانيه .. رد: الو
فاطمه بابتسامه لسماعها صوته: السلام عليكم كيفك جسار...
جسار بتنهد: بخيييييييييييير..
فاطمه انتظرت يسال عن حالها بس هو ما رد فقررت تسال هي: الحمد لله وصلت الرياض ...
جسار بتملل: زين
فاطمه: جساااار فيك شيء؟؟ زعلان من شيء؟؟
جسار: وليش تظنين اني زعلان من شيء؟؟
فاطمه كانت خايفه يكون فواز قال له عن موضوعه مع عواطف و يسبب مشاكل جديده: لا..بس احسك مانت فاضي؟؟
جسار: لانك يا حلوه متصل وقت الشغل...اكيد مشغول انا
فاطمه: اسفه ...لاني اشغلتك عن شغلك
جسار للحظه كسرت خاطره: لا تهتمي... عموما الحمد لله على السلامه
فاطمه فرحت على كلمته البسيطه: الله يسلمك يا حبيبي..
جسار حزت بنفسه من جديد كلمه حبيبي و سكت :...................
فاطمه: جسار.. تقدر تزورنا اليوم؟؟
جسار برفعه حاجب: ليش؟؟؟
فاطمه بخجل: شاريه لك هدايا من بره و....
جسار: و تحسينها احراج اني ازورك حتى اخذ هدايااا؟؟
فاطمه: اعرف.. بس انا ما اقدر ازوركم... تعرف نواف ما يرضى..
جسار بنبره غاضبه: رجعنا لموضوع نواف و تحكمه فينا؟؟
فاطمه: لا بس...
جسار بخبث: انا عندي اقتراح راح يفيدنا كثثثثثثثير ...
فاطمه: واللي هو؟؟
جسار: انتي تزورين ندى؟؟
فاطمه استغربت سؤاله بس كملت: اي بس من مده..
جسار: ابيك يا فاطمه تتقربين منها و هذا الشيء من مصلحتنا
فاطمه: ماني فاهمه..
جسار: راح نستغل زياراتك لندى .. و نتقابل
فاطمه: بس يا جسار انا ماني فاهمه ايش علاقته ندى و زياراتها
جسار: لما تصيرين الصديقه القريبه جدا من ندى و اللي تزورها طول الوقت حتى تبلغني باحتياجتها راح تكون فرصه لنا اني اوصلك لها طول الوقت و اخذك و نشوف بعض و نتبادل اطراف الحديث و ممكن ناكل لنا شيء عن الطريق و نممكن بعد نقول للسيد نواف انا رايحين لندى و نروح مكان ثاني و طبعا هو ما راح يمانع لانه عارف ان ندى محتاجه احد يكون جنبها و بجذي بتكبرين بعين الكل و فوقه بعيني و قلبي اناااااا
فاطمه بابتسامه سعيده: مشكوووره ياا حبيبي اكيد بسوي هذا الشيء
جسار: اتفقنا؟؟
فاطمه: اكيد يا حبيبي.. و مشكور لانك تهتم فيني و في مصلحتي
جسار: اكيد ... نسيتي اني زوجك؟؟
فاطمه حست بقلبها بيطير فرح من كلمه زوجها: اي ... و انا زوجتك
جسار كان يتمنى انه يصرفها لكنه ما توقعها غبيه لهذي الدرجه حتى تعيد كلامه: اي.. متى اقدر اشوفك؟
فاطمه: اليوم اذذااا بغيييييييت
جسار: شنوو اليوم؟؟؟ توك راجعه من السفر ارتاحي ...
فاطمه: راحتي هي بشوفتك يااا حبيبي
جسار حس بهذا الالم مره ثانيه في قلبه: اوكي ... اشووفك ع الساعه 7 شنو رايج
فاطمه: اوكي...
جسار: والحين مع السلامه
فاطمه بفرح: مع السلامه يا حبيبي
جسار سكر الخط و رجع ظهره على كرسيه: شنو اللي دخلت نفسي فيه......
فاطمه من جهه ثانيه رمت موبايلها على السرير و جسمها من بعده وهي تحس نفسها طايره من الفرح: واخيييييييييييرا.. و اخيررررا بعد انتظار سنوات .. جسار صار يفكر فيني و يهمتم لي..... وقريبا بيصير يحبني مثل ما انا احبه..
-
-
-



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 04-11-12, 06:26 AM   المشاركة رقم: 140
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


بعد القنبله اللي سمعتها ايمان عن عواطف و هند ما قدرت تظل موجوده حولهم اكثر و تنتظر الغداء... صعدت لجناحها و قررت تاخذ لها غفوه تجدد فيها طاقتها و ترتاح ... بعد الغفوه القصيره اللي ما اخذت من يومها الا ساعه صحت حتى تصلي العصر و تتروش حتى تستعيد حيويتها اكثر ... مان الوقت فينظرها بعد ما طلعت من الحمام بدري حتى تزور ابوها و اخوانها و لهذا السبب فكرت تدخل المنتدى شوي تضيع وقت..... و لكن بمجرد ما شغلت الموقع من خلال الفون ظهرت رساله غريبه ((( انت غير مخول لدخول هذا الموقع)) ايمان توسعت عيونها بمجردما شافت الرساله رجعت تسوي تحديث لكن النتيجه كانت نفسها .... تحركت بسرعه و شغلت الابتوب مستحيل يكون اللي يصير هذا حقيقياكيد في مشكله بفوونها و لكن حتى بعد ما فتحته من خلال الابتوب كانت النتيجه هي نفسها : شنوووو صاير ليش المنتدى او النت مقفول؟؟؟؟
بعد صراع طويل مع نفسها قررت تتاكد ان المشكله ماهي من عندها اتصلت بشركه النت التابعه لها و مانت الصدمه لما تحولت مكالمتها
لشخص ثاني عرفته على : اهلاا مدام ايمان
ايمان وهي ترعص على اسنانها: ادوووووارد؟؟؟؟ ماذا تفعل على خط اتصالي
ادوارد ببرود : اوامر السيد نواف! لقد طلب فصلك عن كل وسائل الاتصال ... الهاتف و الانترنت بما اننا نملك نسبه كبيره جدامن الاسهم في جميع شركات الاتصال كان من السهل جدا علينا القيام بهذا الشيء
ايمان بقهر: الله ياخذك انت و سيدكو ضربت زر الاقفال بكل قوه....
بقهر تذكرت كلام نواف معها في السياره و المسج اللي ارسله: قطع النت عني حتى ياخذ مني الشي اللي كنت اتسلى فيه و اتجاهله .... الحقييييييييييييير
من غير تفكير توجهت لباب الجناح و طلعت منه و هي هدفها المكان اللي فيه غريييمها نواف و اللي يفصل بين جناحها و جناحه الجديد صاله صغيره للجلوس ....ضربت باب الجناح بقوه انتظرت رده ،، كانت متاكده انه موجود لانه مستحيل يسوي عذا الشيء حتى يثورها و اخرتها يروح و يخليها . انتظرت و انتظرت و ما حصلت رد فضرب الباب مره و مرتين و ثلاث و في النهايه
صوته من الانتركم: من؟
ايمان بقهر لانها عارفه انه كان عارف انها هي: انا ايماااان... افتح الباب لو سمحت
ما ان الا ثلاث ثواني و انتفتح الباب و دخلت ايمان تلفتت حولها في الجناح و ماكان في غرفه الجلوس عرفت انه فتحهه من جهاز التحكم اللي في غرفه نومه .. مشت بكل برود لغرفته و فتحت الباب كان جالس على سريره لابس روب الاستحمام و ينشف شعره بمنشفه : هلا وغلا
ايمان بنظره حاده؛ ممكن افهم ليش مسكر النت عني يا سيد؟
نواف بنظره تمثل الاحباط : افااا و انا اللي كنت اقول وحشتها واشتاقت لي
ايمان وهي رافعه حاجبها: على شنو اشتاق لك!!!! نواف: زوجك و المفروض انك اكثر وحده تعرف ان رضاي و لا تلعنك الملائكه
ايمان بضحكه ساااااخره: منو يتكلم في الددددين
نواف وقف و مشى لجهتها و هي تراجعت: لا تثيري اعصابي يا ايمان
ايمان وهي تهز كتفها: بس انا ما قلت شيء غلط و الدليل .......
ايمان سكتت و ما كملت و نواف انفجر ضحك: قصدك الحلوه اللي في الطياره ؟؟؟
ايمان بعدت وجهها عنه و هو رجع ابتسم: غيرانهايمان لايراديا: على شنوووو ووع و حقييير
نواف و يتمالك اعصابه :انا وع و حقير يا ايمان !
ايمان بضحك حتى تثيره اكثر : خايس و كلللللب بعد و لو في صفه اسوءبعد كــا....
نواف قطعركلامها لما سحب شعرها بقوه: احترمي نفسك يا ايمان
ايمان بالم كانت تبي تفك نفسها بس كبرياءها منعها انها تبان ضعيفه و متالمه : اظهر على حقيقتك !! اضرب و اظهر قوتك ولا اشبع رجولتك و اخذ حقوقك
نواف بقهر رفع يده يضربها و قبل لا يقرب من وجهها غمضت عيونها لا ايراديا فوقفايمان فتحت عيونها و هو شافته موقف بمكانه لثواني و بعدها دفعها بعيد
ايمان تراجعت كم خطوه لورا و نظرت له باستغراب : ما تقدر مثل ما توقعت ......... لانك تحبني! ن
نواف: و يوم انك تعرفين هذا الشيء ليش هالتصرفات
ايمان : انت تحبني تملك !!! تبيني لك جزء من اشياءك جسم من غير حياه........... ولهذا السبب بس حرمتني طفلي..
نواف انقهر من جديد من اتهامها: كم مره لازم اقول لك اني بريء؟؟؟
ايمان: لا تكذب انااا متاكده!! ما تبي اي شيء يشاركك فيني حتى لو كان طفلك!!! لحمك و دمك...
نواف: وليش ما تعطيني الفرصه حتى اثبت لك!
ايمان : للاسف عطيتك كثثثثثير.. وما كان في نتيجه فلا تتحجج بالفرص حتى تاخذ حقوقك!
نواف بقوه قرب منها من جديد: وتظنين نفسك تقدرين تمنعيني اذا طلبتها
ايمان: انا بعكسك اخاف ربي كثير.. و مستحيل اعصيه بامر مهم مثل حقوق الزوج.. لهذا السبب ما راح امنعك من شيء..
نواف انقهر من قوتها اللي ما تضعف رغم اي تصرف يسويه و اي كلمه يقولها: وتظنين اني ممكن اسوي شيء وانا اعرف انك مالك اي روح فيه .. لا يا ايمان.. ماني انا اللي افرض نفسي على وحده ماتبيني..
ايمان: ههه ضحكتيني يااا دنجوان زمانك.. متصور ان البنات اللي يحومون حولك معجبات فيك؟؟؟
نواف: اجل ايش؟
ايمان: موظفات خايفين من قطع رزقهم و حسب...
نواف انتبه على النقطه اللي قالتها ... ميس كانت مجرد موظفه عنده.. و حتى المضيفه مضيفه بمعنى ان اي شيء يسويه قدام ايمان بيتظن انه باجبار منه و ما راح تتاثر ..
نواف : يعني انتي ما يهمك مع اي وحده انا ارووح؟؟؟ او اتزوج..
ايمان: حياتك الشخصيه ما عادت تهمني..
نواف: بس انا زوجك
ايمان: زوج من عرفته و انا منكتب علي الشقى و الالم...
نواف مد يده لخدها وايمان حست بكهرباء من تصرفه: تحلفين انك ما عشتي معي اي لحظه سعيدهي ا ايماااااااااان؟؟ وانك ما حسيتي باي نوع من الحب من التقينا
ايمان رمشت بعيونها من كلمته و بعدت يده و جسمها عنه: ما يهمني و لا اني مضطره اجاوبك.. رجع النت لو سمحت لان في ناس كثيره مهمه تنتظر ردي..
نواف: و يوسف واحد منهم..
ايمان للحظه مافهمت من قصد نواف باسم يوسف لكن بعد دقيقه استوعبت و عطته ظهرها و فهمت انه كان غيران منه و بطريقه ما عرف ان علاقتها فيه ماهي الا من خلال النصائح اللي تعطيها اياه في المنتدى..
نواف: ايمااااااان...
ايمان عطت نواف وجهها اخيرا: خير؟
نواف: انتي تقولين دايما اني مجرد انسان احصل على اللي ابيه بكل طريقه ملتويه و اني ما اعرف الحب.. و استغل حاجه الناس لي مثل موظفاتي اللي تزوجتهم.. و احصل على اللي ابيه.. واني مختلف عن يوسف هذا اللي قابلتيه..
ايمان بضحكه ساخره: وكنت على حق في كل كلمه قلتها
نواف بقوه: واذا اثبت لك العكس..
ايمان : لما تتزوجك وحده بمليء ارادتها و تجبرك تكون زوجه علنيه ... و يوسف يخون خوله.. راح اعترف بخسارتي..
نواف بابتسامه: اتفقنا...
ايمان: لكنك راح تخسر يا نواف.... انا سيده الحب.. و من اللي شفته في عيونهم... مستحيل يكون فيها خيانه...و اعرف انك لا يمكن تقنع بنت بالزواج منك وانت تحبني انت تحبيييييي اناآآآآآآآآآ
نواف انصدم من كلمتها و في الوقت نفسه من ابتسامتها الخبيثه وهي تطلع... نواف عرف ساعتها انه خسر اخذ موبايله و عطى الامر لادوارد يرجع النت لايمان و بعدها اتصل بصديقه قديمه له... مشكلته الوحيده في التقدم معها انها كانت من عايله كبيره: فوووز مرحبا
فوزيه اللي كانت تنادي نفسها باسم فوز لان بنظرها اسم فوزيه ماهو مناسبه لانسانه متحضره مثلها: نواف؟
نواف بضحكه انتبهت عليها: هههه ليش مستغربه؟؟ ما اعتقد ان اخر مشكله بينا كافيه اني انساك
فوز: ههه ... اخر مشكله ... قصدك زواجك من اللي ايمان... و تخليك عني؟؟
نواف: انا ما تخليت عنك... قلت لك نتزوج... بس انتي ما رضيتي..
فوز: انا ما اقبل اكون زوجه بالسر... انا قلت لك ان ما صرت زوجه رسميه..وقدام الكل نكووووون اصدقاء احسن..
نواف بتنهد: واذا قلت اني ابيك زوجه قدام الكل...
فوز: هههههههه و تطلقق الحلوه..
نواف: طبعا لا...
فوز: سوري نوافي.. ما اقدر.. انا احبك صحيح.. بس الحين انا مرتبطه بواحد مهم.. بس كنت مستعده اني اتركه عشانك بس بما انك مازلت مرتبط فيها مستحيل
نواف انقهر: افااا ياا فووز انااا نواف البدر تتركيني علشان واحد مهم عادي..
فوز: ما تركتك... راح نظل اصدقاء ياا حبيبي
نواف: وايش بتنفعني صداقتك...
فوز: خير؟
نواف بكل احباط: سعيد بسماع صوتك من جديد مع السلامه..
نواف سكر الخط بقهر و قرر يجرب حظه مع صديقه ثانيه .. راحي انه يكسر فكره ايمان و الثقه اللي كانت تملكها..
-
-
-
في بيت محمد:
فواز كان يلعب مع ولده الصغير في الصاله بفرح و يسمع التعليقات المضحكه من ابوه باستمرار: هههه ماادري من الطفل ... محمد و لا فواز
جسار بضحك وهو يتامل فواز اللي يسابق ولده بنفس طريقه المشيء اللي تشبه البطريق: فواز طبعااا!! الله يكون بعون ولده باجر
فواز بضحك: هههه و ليش الله يعينه هو اكيد بيفرح لان بيكون عنده صديق قريب مثلي هههههه
جسار: اوووف مسكينه.. بيطلع بوجهه في كل موضوع ههههه و كل مكان
فواز: وليش شايفني وحش؟؟
جسار: لا ... بس بتشاركه بكل شيء الله يكون بعونه.. حتى اذا حب يمكن تحب معه ..
ريم اللي كانت تمشي معها اكل محمد سمعت الكلمه و نظرت لفواز اللي ضحك على تعليق اخوه و انتظرت تسمع رده بس هو ما تكلم اللي تكلم كان عمها: وهو بيلقى احسن ريم يااا سيد جسار
فواز بابتسامه: صحححححححححح
جسار: فعلا ما في وحده بتتحمل غباءه كثرهاا هههه
ريم حزت كلمته في نفسها وهي تقول في نفسها : على ايش.. احسن مني.... انااا انسانه عقييم..
محمد مش بطريقه البطريق المضحكه لها وحضن رجلها: ممممماما
ريم ابتسمت له و رفعته لكتفها .. فواز ابتسم لها: هلاا بالزين هلاا بريوم الغاليه
ريم بهدوء جلست و نزلت ولدها توكله: هلا فيك
بو جسار: ههههه تشووف يااا جسار... اللي مثل ريم خلصوا من زمان مافي حرمه هالوقت تهتم بعيالها مثلها... ولا الكل الحين رامين كل شيء على الشغالات حتى ابسط شيء مثل الاكل هي توكله اياه
جسار بتنهد: ااآآآآه لا تفتح المواجع يااا ابوي.. انااا يكفيني اللي عندي.. خوفي بكرا ترميني بنفسي عند الشغاله
فواز : هههههههههههه يااا مسكين... غير الغيره المبالغ فيها طبعاا
ريم نزلت راسها و تذكرت انها هي نفسها كانت غيوره بس الحين لازم تتخلى عن هذي الصفه الى الابد..
فواز: ريم تدرين ان جسار قبل شوي يقول لي ان محمد لا كبر لازم احب معه حتى اشاركه بكل شيء .. ايش رايك
ريم بكل قوه تملكها : براحتك.. تحب .. تتزوج... انت حر...مشاعري اتجاهك ابدا ما راح تتغير
فواز عقد حواجبه هو من رجع من روما وهو حاس انها فيها شيء.. ما عادت تخجل من كلامه و لا تساله هو وين ورايح و من وين جاي ... : رييييييم انتي انسانه نادره الوجود.. فعلا احس نفسي عازب و حر هههههه
جسار: تو الناس.. اصلا انا من زمان شاك انك ابو .. راعي البقر
فواز: جب شارلوك هولمز..
جسار: فووواز احترمني اناا اخوك الكبير
فواز مد لسانه: عااادي ... اصلا انا بربي محمد على القوه و ما اخليه يحترم احد مثلي هههههه.... محمد قول لجسار جب
محمد الصغير : تتتب
جسار: فووووووووووووازززز..... ريم لا تسمحيني لهذا الانسان يربي ولدكم الجاي حتى ما تخرب اخلاقه مثل محمد
ريم انتبهت على كلمته و نزلت راسها.. جسار ظنه انها خجلت منه لكن فواز فهم انها لسبب ثاني: ريم عجبتني الفكره... خل نجيب واحد ثاني هههه
ريم حتى ما تبين له مثلت دور الخجلانه وهو ابتسم..وقال : عموما لما اجي اخذ ايمان حتى تزورنا... باخذ معها ايمان الصغيره حتى تلعب مع محمد...
جسار : و تتوقع نواف بيرضى
فواز: اكيد بيرضى ... ايمان و محمد هم الطفلين الوحيدين في العائله ...
جسار: ان شاء الله قريب ما يكونون كذا...
ريم حست ان جسار كان يلمح عليها ولهذا السبب قامت : عن اذنكم ... ببدل محمد..
فواز ببابتسامه: اذنك معك حبي...
بعد ما ابتعدت ريم محمد التفت لولده و قال: ريم ماهي عابجتني ابدا يا فواز..
جسار: فعلا... كان شيء مضايقها ...
فواز بتنهد: ما اعرف... لكني شاك بشي... لازم اتأكد منه بالبدايه..
جسار: واللي هو؟
فواز وهو يعطي اخوه نظره ساخره: موضوع خااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااص
جسار: يااا سخييييييييف
محمد: جساااار... اترك اخوك و زوجته بحالهم... انت شدخلك؟؟
جسار تنهد و كمل ملف اخر قضيه له ..: براااحتكم...
-
-
-
-
اسماء ركضت بسرعه لموبايلها بعد ما رن بنغمه عبدالعزيز اخيرا: الو
عبدالعزيز: هلا سوما..
اسماء و تحاول تكبت الفرح اللي كان داخلها: هلا فيك... شلونك
عبدالعزيز: بخير انتي كيفك و كيف خالتي
اسماء :بخير... كلنا بخير.......
عبدالعزيز: الحمد لله... وعساااه دوووم
اسماء بدلع: افاا يا عبدالعزيز... اسبوع كامل ما اسمع صوتك؟
عبدالعزيز: لا تلوميني يااا سوما... الشغل ماخذ وقتي كله... و لما افضى .. يطلع لي شغل البيت...و مسؤولياته
اسماء: وانا ماني من مسؤولياتك..
عبدالعزيز: طبعا مانتي من مسؤولياتي....
اسماء بصدمه: خير؟؟؟
عبدالعزيز: لانك روحي و قلبي و حبيبتي ... جزء مهم من حياتي
اسماء حست بوجهها حار كثير: عزوز
عبدالعزيز بضحك: ههههه حلوه عزززووز هذي؟؟
اسماء بخجل:اسفه يا عبدالعزيز..
عبدالعزيز: لااا ما قصدت اني ... اسمعي.. عجبني فعلاا اسم عزوز... ياا سومااا
اسماء: مافي داعي تحاول تقنعني اناا
عبدالعزيز: اذااا استمريتي تناديني عبدالعزيز بدل عزوز .. راح اناديك اسماء بدل سوما
اسماء: عااادي.
عبدالعزيز بضحك: واذا قلت علشان خاطري؟؟
اسماء بخجل: هما عادي...
عبدالعزيز: افاااا ما توقعت ان خاطري صغير كذا عندك..
اسماء: لا ماهو صغير بس...
عبدالعزيز: و ان قلت... اذا تحبيني
اسماء: ترا بسكر الفووون
عبدالعزيز: اموووت باللي يستحووون
اسماء: عزووووز؟؟
عبدالعزيز: واخيرااا قلتيها ياا سوما
اسماء: غلطه وما راح تتكرر...
عبدالعزيز: لا يا حبي... بتتكرر و بتككرر لانك تحبيني...مثل ما انا اموت فيك
اسماء: واللي يحب يهمل حبيبه مثل ما تسوي حضرتك؟؟
عبدالعزيز بتنهد: لا تلوميني يااا سوما... كنت مشغول مثل ما قلت لك.. و زياده على هذا الشيء.. خجلان
اسماء: خجلان؟؟؟ ليش؟؟
عبدالعزيز : فارس اخوي ..صدر حكمه...
اسماء: بشر؟؟؟
عبدالعزيز: جسار بذل كل في وسعه و تم الحصول على اقل حكم ممكن .... حبس لمده ست شهور مع غرامه كبيره شوي..
اسماء: انا متكفله بالغرامه
عبدالعزيز عصب من كلمتها: لهذا السبب ما اتصلت فيك يااا سوما... ما كنت ابي شفقه
اسماء حست انها غلطت : بس انا ما اشفقت ... انا قررت اساعد زوجي... و اللي فلوسي فلوووسه...
عبدالعزيز: لا تقولي شيء... المبلغ دفعته بالكامل.. صحيح انه بياثر على رصيدي كثير بس ماعليه اهم شيء يطلع فارس..
اسماء: الحمد لله...
عبدالعزيز: سوووما حبيتي... بقولك شيء.. و اتمنى انك ما تزعلين منه..
اسماء: اطلب اللي تبيه يا عزوز انا مستحيل ازعل منك...
عبدالعزيز: زوجنا... ممكن ناجله لحد ما تطلع امي من العده.؟؟
اسماء: وهذا شيء ينزعل منه يا حبيبي
عبدالعزيز باستغراب لانه ظنها بتزعل و بشيل بخاطرها: من جد.؟؟
اسماء: اكيد يا حياتي... انا متسحيل كنت راح اقبل حتى و ان كان من غير اغاني ولا رقص و لا حفله اني اتزوج وخالتي حزينه و دمعتها على خدها....
عبدالعزيز في نفسه: سنعه ... ياليتك يااا يمــه تسمعين هذا الكلام ...
اسماء: عبدالعزيز.. حتى لو كنت حاب انتظر ندى لحد ما تولد فانا...
عبدالعزيز بخوف: لا يا سوووما... مافي داعي.. والله يوفقنا ياا رب..
اسماْ: ااذاا ما عندك مانع.... انا بسافر مع ماما نسوي مجموعه من الاعمال في باريس... و بعدها ..
عبدالعزيز: خذي راااحتك ياا قلبي... بس لا تنسيني بالاتصالات..
اسماء: انت اللي لا تنساني... وتدور لك على وحده ثاني تتسلى معها في غيابي
عبدالعزيز بضحك: افااااا ... انا كذااا؟؟
اسماء بضحكه: والماضي الاسود
عبدالعزيز وهو يمثل الغباء: اي ماضي...
اسماء: هههههههههههههههههههههه ياااا حلوووك نسيت مو مشكله بفوووتها .. لاني احبك
عبدالعزيز توسعت عيونها: تحبيني...
اسماء وهي منفجره خجل من كلمتها اللي زل لسانها فيها: غلطه ... يالله مع السلامه
عبدالعزيز: ووويت سوووماا
اسماء من غير تفكير سكرت الخط و هو ضحك على تصرفها دقيقه بس بعدها رجع له الهم... وهو يقول: جسار... قدر يقلل الحكم على فارس... وبكذا بيطلع من السجن في الفتره اللي راح تطلع فيها ندى من العده... و راح يكون عندي بديل.. مثل ما خططنا .....لكن... امي....هي المشكله ........هل يا ترى بتوافق.؟؟؟




الدقايق و الساعات و الايام مرت بسرعه كبيره على الحياه البارده لافراد العايله... فواز استمر بمراقبه تصرفات ريم اللي كانت كل حياتها هاديه معه و تنفذ كل طلباته من غير نقاش .. شكوكه في انها تكون عرفت بموضوع العقم ما كانت في محلها.. لانه سال الطبيب المشرف عليها و تاكد ان لا هي ولا عواطف او اي احد يكرها وصل للملف اللي فيه علاجها... فظن انها ردت فعل يائسه تحاول فيها تتقرب منه بعد ما شكت فيه .. و استمر معها بحياتهم الهاديه..
جسار استمر في توصيل فاطمه من و الى بيت ندى اللي صار يلبي لهم كل طلباتهم حتى يساعد عبدالعزيز اللي خف عنه
التعب خصوصا انه ارتاح كثير بعد ما عرف ان فارس بيكون موجود لا طلعت ندى من العده و بهذا الشكل بيكون في عنه بديل...و استمر في غرامياته مع اسماء من المكالمات و المسجات..

فاطمه تعلقت اكثر بجسار اللي بدت تحس منه تقبل خصوصا انه كل ما طلب منها شيء سوته...وهي تدريجبا صارت علاقتها بندى قويه في البدايه كانت تروح مجبوره حتى تلقتي بجسار لكن بعدين صارت لانها تدور اي موضوع تتكلم فيه معها صاروا قراب كثير.. و ندى المسكينه كانت تقول انها ما عرفت فاطمه على حقيقتها الا يوم صارت هذي الظروف و ظنت فعلا انها كانت تسوي هذا الشيء من نفسها و ماهو لمصلحه..
الالام في الراس و البطن استمرت مع ام سعود بشكل متقطع .. لكنها ما حبت تبين لاي شخص من العايله هذا الشي و اعتمدت على اعشابها و ادويتها اللي تستخدمه و اللي كانت تخفف الالم عنها...
عواطف انحبست في البيت عده ايامه و كل ما كانت بتكلم ابوها او نواف كانت تحصل تجاهل .. نواف مع الوقت ما صار يهتم لكن ابوها... ابوها كانت لاجت تسلم عليه صد عنها .. وهو شيء كسرها كثير... لانها من بعد ما كانت الغاليه صارت الاقل من العاديه. .. الشيء الوحيد اللي كان زين هو انه بعد مده صار يرد عليها السلام و ما نفذ تهديده في انه يزوجها اول واحد يخطبها... لانه خطبها واحد من عايله زينه ... لكنه ما وافق عليه.. وما كانت تعرف انه ما وافق عليه لانه كان على اخلاق سيئه جدا..
نواف كان عايش غراميات مزيفه قدام ايمان... يتاخر في الوقت.. و يبيت لايام بره البيت.. احيانا تكون بسبب الشغل سفرات للخارج... بسبب الشغل .. و احيانا كان يجلس لحاله في فيلته الخاصه... كان يتمنى يثير غيرتها .. لكن ما كان في اي فائده ايمان كانت تتابع اخبار الاسير ( يوسف )من خلال كم رساله ترسلها له واللي كان يطمنها انه بخير..وبهذا يكون جزء من تحديها له فايزه فيه .. و من جهه ثانيه ما قدر يحصل على اي وحده تتزوجه رسمي لان اغلب اللي كانوا يرمون نفسه عليه كانوا من مستوى سيء و بسيط وماهو مناسب له... كان يجلس بالساعات يشتغل و من يشوفها في البيت او غيره تتجاهله..
ايمان كان قلبها يحترق في كل يوم يبيت نواف فيها بره كانت تذبحها الغيره لكن ما كنت تقدر تبين لنواف هذا الشيء نهائيا كانت تتجاهله طول الوقت و ما ترد عليه السلام حتى... كانت حياتها ما بين المنتدى و شغلها اللي افتتحت في الرياض و عينت لها مساعده جديده ( شهد) و تركت مسؤليات الفروع الثانيه على باقي الحسنوات... نواف ما قرب منها نهائيا رغم انها عطته الاذن انه ياخذ حقوقه منها بس ما كان في اي شيء و السبب هو انه عارف انها ماهي متقبلته...ظنت انه ما راح يستحمل بعدها كثير .. لكن ما كان في فايده.. نواف ظل بعيد عنها شهر كااااامل ...
-
-
-
نواف كان في مكتبه بس شغله و بين مكالمته مع جوري.. شريكته الغاليه جوري و اللي بلغته ان الخطه اللي وضعوها لتدمير خصم قديم لها هو بوفهد.... واللي كان داش المجال اللي جوري كانت الراس الكبير فيه .. المجوهرات.. لكن جوري كانت له بالمرصاد خصوصا انها تعرف كل المستثميرين في هذا المجال.. و اقنعتهم يتعاملون مع بوفهد بشرط يسحبون العقد بطريقه ذكيه تجبر بوفهد على دفع شرط جزائي كبير جدا... و بكذا بتحصل جوري على انتقامها و على مبلغ ضخم جدا .. يكون لنواف الشريك الاكبر له نصيب منه..
سعود دخل المكتب على نواف و معه مجموعه العقود اللي كان ينتظرها نواف للمشروع.. سكر الخط من جوري و ابتدأ يقرا فيها خصوصا انه بعد اللي صار مع اسامه صار ما يثق باحد و يراجع اي شيء بكل دقه..
بعد ما انتهى نواف سكر الملف و سلمه لسعود: اطلب من عبدالعزيز بعد ما يوقع على المبلغ يجني حتى احول له الشيك..
سعود كان حاس ان ثقه نواف ما عادت مثل ما كانت بعد اللي صار و هز راسها لكن ظل واقف
نواف رافع حاجبه: في شيء يا سعود..
سعود بتوتر: نواف... اذا ما عندك مانع عندي طلب
نواف من غير نفس: خير؟؟
سعود: ديما اختي.... ميته تشوف بنتها
نواف بعصبيه: ديما مالها بنت..
سعود: ليش تقول هذا الشيء ياا نواف... انت عارف اهي ايش كثر تحبها...و مشتاقه لها كثير ..
نواف: اختك مجنونه يااا سعود.. و ما اظمن بنتي معها...
سعود: تحسنت كثثثثثثثير يااا نواف... وربي صارت طبيعيه .. و تحسن وضعها
نواف بغرور وهو مرجع ظهره: و ليش ما زالت في المصحه ياا سعود..
سعود: مجرد فتره مراقبه يتاكدون فيها انها بخير
نواف: يعني ما زالت ماهي طبيعيه..
سعود: بس يا نواف... ديما ام... و مشتاقه لبنتها..
نواف: سعووووووود... ايمان بنتي انساااه فاااهم... لان انت و لا اختك لكم حق فيها!!! اصلا حتى لو قال لي مليون دكتور انها سليمه لا يمكن اصدق
سعود: حرام عليك يا نواف.... على الاقل اسمح لها تشوفها
نواف: مستحيل... حتى شوف ما راح اسمح لها.... لازم تندم على اللي سوته ...
سعود: نواف.... ارجوك... ديما كانت في يوم من الايام زوجتك
نواف انفجر ضحك: هههههههه واذا ...
سعود: و اذا؟؟؟
رن الانتركم و نواف رد عليه: خير؟؟
السكرتير: سيدي.. عندي وحده اسمها فووز تقول تبي تشوفك...
نواف بكل برود وهي يضحك لسعود: خلها تدخل...
سعود: نواف
نواف ببرود: سووري سعود... انتهى كلامي... عندي شغل اهم...
دخلت البنت اللي كانت عباتها ضيقه و المكياج الاوفر و حاطه لثمه ما تغطي شيء من وجهها
سعود انقهر لدرجه الجنون و طلع نواف ضحك: روحه بلا رده
فوز وهي تفك اللثمه: ووواي ايش هذااا سوووفاااج
نواف بابتسامه: هههه فعلاا
فوز جلست قدام نواف بابتسامه : وحشتنيني...
نواف بضحك: ههههه وحشتك؟؟؟ نسيتي اخر حوار بينا؟؟
فوز: ههههه حرام عليك... كنت متضايق لانك كنت مهملني
نواف: والحين
فوز: ههههههههه متشاااقه لك كثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثير
نواف: فوووز.... ايش سبب هذا الزياره ...
فوز: فاهمني يا حبيبي
نواف: و ما ينضحك علي... فلو سمحتي تكلمي بصراحه
فوز: نواف حبيبي... انا انضحك علي...
نواف وهو رافع حاجبه: وانا ايش دخلني... انا ما اتحمل اخطاء غيري
فوز: هههه لا ما وصلت هذا المستوى.. اللي ضحك علي هذا الشخص المهم اللي قلت لك عنه..... كان يعطيني هدايا مزيفه
نواف: هدايا مزيفه...
فوز مدت ساعه كانت قمه في الروعه لنواف و اللي تاملها و قال : شكلها حقيقيقه..
فوز: لا..... اعرف لي وحده ممتازه في هذا المجال قالت لي انها ماهي اصليه و تقدر تتاكد من بعد ما تفحصها
نواف اخذ عدسته و صار يتامل في الساعه بدقه و بعدها تاكد: فعلااا ...
فوز: الحقير... اكرهه نواف لازم تاخذ حقي منه...
نواف بابتسامه خبيثه: و المقااابل؟؟؟
فوز بدلع: نتزوج!!
نواف فرح لان اخيرا بيكسر ايمان و بيسوي تهديده لها ... : ابشري..
فوز: اسمه فرااااااااااااااااااااااس الـ.........
اخذ نواف الموبايل و اتصل بشخص قريب منه في لجنه مختصه بالمجوهرات و بعد حديث طويل بالفرنسي
ابتسم وهو يسكر الخط من المسؤول الاجنبي، نزل موبايله بثقه و التفت لها : ارتحتي؟ لجنه التحقيق في التحف النادره بتبدي تحقيقها في شركه السيد فراس و بترصد القطع المزيفه وفي حاله ما حصلت شيء ما راح نطلع خسرانين.. شركته راح تفقد ثقه الناس فيها و كبار التجار راح يرفضون التعامل معه... و حتى ان نجى هو و شريكه بوفهد، السيده جوري محضره لهم مفاجأه كبيره في المساء.. ارتحتي الحين قلبوو؟
فوزيه كانت جالسه مقابله وهي في قمه الاستمتاع و الفرح: يستاهل، ماهو انا فوز الـ.... اللي انقص علي...
نواف: قصدك ماهي فوز العزيزه على نواف الـ...... اللي تنخدع..
فوز ابتسمت و مشت لنواف بتمايل بس نواف مد يده قدامها: سوري.... اذا بتكافئيني تعرفين شرطي..
فوزيه مدت بوزها ورجعت بعيد: شرطك صعب و ممكن يجر علي مشاكل..
نواف بضحكه ساخره: توقعيك على ورقه الزواج صار شيء صعب.. ثانيااا انتي وعدتيني
فوزيه: لا.. انا عارفه مثل انت عارف انك تتسلى و رغم هذا مصر تتزوجني رسمي رغم ان قبلك ملك لوحده بس...
نواف ابتسم وحرك كرسيه بعيد عنها: مجرد تذكري فيها ما يعطيني خيار غير اني اطلب منك تطلعيين... في اللحظه اللي يمر وجهه الجميل في بالي ... اكره اي انثى ثانيه...
فوزيه هزت كتفها و رمت لثمتها: براحتك... مع السلامه..
نوااااااف طلع تنهد طوووويل: ايماااااااان..
-
-
-
سعود اللي كان مقهور من اللي سواه نواف فيه و من كلامه رجع الاوراق و انهى شغله و توجه لمكتب بونواف اللي اخذ له مكان اسامه لانه كان صاحب خبره اكثر من عبدالعزيز اللي اخذ مكان فارس..
بونواف وهو ينظر لسعود اللي دخل عنده المكتب بعد ما استأذن : اهلاا سعود.. هلا بولدي..
سعود: هلا فيك اكثر يا عمي..
بونواف بابتسامه: خير في شيء
سعود بتنهد: عمي انا عارف ان المكان و الوقت ماهو مناسب... بس .. قلت اقولك انت اول قبل لا ابلغ عمتي ساره
بونواف بخوف: ليش ؟؟ ايش صاير؟؟ اهلك فيهم شيء؟؟
سعود هز راسه: لا ياعمي.... انااااا... انا طالب القرب منك...
بونواف بابتسامه: بعواطف؟؟
سعود وهو كان ينتظر هذي الفرصه من زمان : اي
بونواف نظر لسعود بدقه و بعدها تنهد: والله ما تنعز عليك يااا ولدي.. بس لازم اخذ راي عمتك و رايها...
سعود باستغراب: من جد يا عمي؟؟
بونواف: واليش ارفض يااا ولدي.. انت ولدنا و نعرفك من زمان و كافي انك شغول و اخلاقك عاليه...و هما من مستوانا..
سعود وهو كان طاير من الفرح : مشكوور.... مشكوووور يااا عمي...
بونواف: تستاهل يا ولدي...
سعود: بروح ابشر ابووي..
بونواف: وانت ما قلت له؟؟؟
سعود بتوتر: الا قايل له... بس .. ببلغه بالموافقه
بونواف: بس انت عارف انها ماهي موافقه نهائيه..
سعود: تكفيني موافقتك يا عمي حتى لو رفضوا الباقي... لاني اعرف انك انت الاهم
بونواف : حس شيء من الغرور لانه من مده ما حس بانه صاحب قوه..
سعود طلع من المكتب بسرعه متوجهه لمكتب ابوه.. اما بونواف ففرح لانه كان قريب من تحقيق تهديده لعواطف و طلع من المكتب راجع البيت..
بمجرد ما وصل البيت استعدى عواطف و امها و اللي فرحت اخيرا ان ابوها طالبها بالاسم حتى يكلمها بموضوع: خير يا بونواف
بونواف بنظره قويه لعواطف: كل الخير...... عواطف.. سعود ولد خالك خطبك مني ... وانا وافقت
عواطف بصدمه: خييييييييييييييير؟؟؟




يتبع:




حبياتي هذا البارت الطووويل و الدسم حقكم تعويض التاخييييييييييير



البارت القادم بيكون السبت

انتتظر ردودكم الحلووو



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 07:09 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية