لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-12, 06:32 PM   المشاركة رقم: 141
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242224
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: الطير المجروح2012 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 91

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الطير المجروح2012 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

البارت روووووووووووووووووووعه
ونواف غبي بل بيعمله ده
منتظراكي

 
 

 

عرض البوم صور الطير المجروح2012   رد مع اقتباس
قديم 10-11-12, 07:20 PM   المشاركة رقم: 142
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


البارت السادس والاربعين:
-
-
الم و ندم و قهـر
احســــاس كان طبيعي لعواطــف اللي انكتب لها انها تتزوج شخص ما تحبه ولا تطيييييقه ..
ابـوها عطى كلمه و قال انه بيشاور الاهل و طبعا هذا كان عذر حتى ما يظهر لسـعود انه ينتظر الفرصه حتى يتخلص من بنته..
عواطف كانت تبكي بالم شديد من عطاها ابوها خبر الصاعقه وهي تبكي بجنون امها حاولت انها تخفف الاصرار اللي كان في زوجها الا انه كان راكب راسه و ما عنده اي استعاد للتراجع و بمجرد ما اعلنت عواطف الرفض الضرب اللي اعتادت عليه كان جواب ابوها لها .. ضربها لحد ما فقدت الوعي و نقلتها امها و فاطمه لغرفتها...
كانت متمدده على سريرها تبكي و دافنه وجهها في وسادتها لما قربت منها فاطمه بكوب ماي: عوااااطف
عواطف ما ردت و استمرت تبكي.
فاطمه بالم و حسره على اختها: يا عواطف يا اختي هذا نصيبك ..
عواطف وهي تنظر لاختها بعيونها الحمرا: لا ماهو نصيبي !!!!! ابوووووووووي هو اللي اختااااااااااار لي
فاطمه بتنهد: يمكن سعود.......
عواطف :فاااااطمه انتي اكثر وحده تعرفين ان سعود ما عمره حبني!!!!!!! سعوووود سنين وهو ورانا يبي الفلوس و الحين بعد ما جنن نواف اختهم .. متصوره انه بيشعر اتجاهي بشيء غير الكره!!!!!
فاطمه: تبين اكلم نوااااااف؟؟ حتى يقنع ابوي؟؟
عواطف بضحكه ساخره : هههههههههههههههههههه نواف!! نواف عمره ما تدخل بموضوع يخصني و حتى و ان كلمتيه .... مستحيل يدافع عني بعد اللي سويته!
فاطمه سحبت موبايلها و اتصالت ما راح نخسر شيء ان جربنا ..
رن ... رن ...... رن
بعد عدد من الرنات و قبل لا تفقد فاطمه الامل رد: هلا فطوومه
فاطمه بشيء من الارتياح: نوافي حبيبي وينك؟
نواف بتنهد: عندي شغل.. خير تبين شيء؟؟
فاطمه: نواف!! سعود خطب عواطف!!
نواف ببرود: الله يوفقها!!
فاطمه: بس يا نواف!! سعود ماهو مناسب لناااااااا انت تعرف انه اكيد ناوي ينتقم
نواف: المفروض هذا الكلام تقولينه لابوي يا فاطمهّ
فاطمه باستغراب وهي تنظر لعواطف: نواف!! ابوي رافض هذي الفكره! ارجوك كلمه
نواف: عواااطف! انا انسان ماعندي صلاحيه على اي وحده منكم ولا ناسيه! انك انسانه متزوجه و تحت امرت و حكم زوجك وهذا الشيء وضحتيه لي بتصرفاتك معه.. و عواطف من سنين وهي عمرها ما حبتني ولا طلبتني في شي كيف تبيني اروح لابوي الحين و اتدخل بشيء يخصها
فاطمه: بس يااااا نواف عواطف ما تبيه!
نواف ببرود: خل توضح هذي الفكره لابوي و هو يتصرف!
فاطمه: بس..
نواف بقوه: انتي اللي بس يا فاطمه... انا انسان مشغول... واتمنى ما تشغليني بمواضيع تافهه...
طوطوطوطو
فاطمه انقهرت لما سكر الخط بوجهها و نظرت لاختها اللي استمرت الدموع في االنزول من عيونها : انا موضوع تااااااافهه
فاطمه: لا تهتمي ... نواف مشغول لهذا السبب قال هذا الكلام و...
عواطف وهي تبكي بشكل اكثر: من سنين وانا اقول انه ما يحبني!!! و الحين تاكدت!
فاطمه بضحكه ساخره: تدرين يا عواطف.. مرات كنت احس ان نواف كان يحبني كثثثثثثثير لانه كان يدللني.. و بعدها صرت اقوول يمكنه ابداااا ما كان يحبني!
عواطف: ليش؟
فاطمه: لانه لو حبني من جد ما كان دللني للمرحله اللي وصلت لها و اجبرني اكون دلوعه و سخيفه مثل ما انا .. افرض نفسي على انسان ما يبيني و هذا انا معلقه... و اربع سنين ولا قدرت اخليه يحبني
عواطف بضحكه ساخره: هذي اخر الجلوس مع السيده ندى.؟ و مواعظها
فاطمه بعد نفس طويل: الجلوس معها و النظر لحالها يغير اشياء كثيــر في بالي..... سنين وهي تحب عبدالعزيز و تنتظر تكبر حتى تتزوجه و لما كبرت انصدمت بواقع انه ما كان مناسب لها و تزوجت اخوه..اللي عمرها ما فكرت فيه.. و بعد ما حبته و صاروا احلى زوجين ربي اخذ امانته
عواطف حركت وجهها لبعيد حتى تبين لاختها ان الموضوع مو هامها...
فاطمه بتنهد: وهذي ديما بنت عمي كـــسرت الدنيا حتى تتزوج نواف اخوي.. وحصلت على اللي تبيه و تزوجته.. و فجأه و من غير سابق انذار .. تظهر ايمان في حياتنا.. و نواف اللي عمره ما حب.. يصير يحبها و بجنون..
عواطف بسرعه توسعت عيونها و كانها تذكرت شيء: فاااطمه! نواف ما يرفض لايمان اي طلب صح
فاطمه بضحكه ساخره: اكيـد...
عواطف نظرت لاختها نظره و بعد دقيقه فهمت و مشت معها لوجهتهم....
-
-
ايمان كانت جالسه على لابتوبتها تطبع شغلها و في الوقت الثاني ترد على كم عضوه في المنتدى لما رن باب جناحها ايمان مشت لعند الباب : من؟؟
من ورا الباب: انا فاطمه ومعي عواطف
ايمان عقدت حواجبها باستغراب و فتحت الباب وبعد ما دخلوا مشت معهم لداخل: خيــر في شيء؟
عواطف مشت لعند ايمان و عيونها كلها دموع: خاااااالتي ارجووووك ساعديني
ايمان رفعت حاجبها على ذكر لقبها خالتي و بعدها المساعده اللي ذكرتها بموقفها سابقا مع ريم: شنو فيج
فاطمه: سعود ولد خالي منصور خطبها و ابوي مصر انه يزوجها له و من غير موافقتها
ايمان: وانا شنو دخلي بالمووضوع..
فاطمه: خالتي... نواف ان كلم ابوي اكيد بيقدر يقنعه..
ايمان: وانا شنو دخلي..
عواطف: خاااااااالتي انتي تستهبليييييين
ايمان وهي تعقد ايدينها قدام صدرها: وليش استهبل .. نواف اخوج وانتي اللي منخطبه.. كلميه وانتهى الموضوع
فاطمه: نواف رافض الموضوع و ما يبي يسوي اي شيء.. بس انتي ان كلمتيه مستحيل يرفض
ايمان بضحكه ساخره: حيل واثقه حضرتك... .. عموما نواف وانا ما نكلم بعض.. ومستحيل اكلمه علشانج..
فاطمه: بس يا ايمان....
عواطف على طول تكلمت بانفجار: انتييييييي ليش كذااااااا..
ايمان رفعت حابجها: خير
فاطمه وهي تحاول تهدي اختها: عواطف بليييييز..
عواطف دفعت اختها و استمرت تصرخ: حراام عليك!! انا حياتي بتندمر و يتزوج واحد اخته عذبها اخوي وماهو متزوجني الا حتى ينتقم و انتي عندك الحل و ما تبين تسوينه بس لانك تكرهيني!!!
فاطمه: عواطف
عواطف: انتي تكرهييييييييني لاني حاولت اخذ فواز حبيب القلب... اوكي اناا غلطت والحييين بمشكله بسسسسس ما تبين تسااااعديني ليش..... ليش انا لا و غيري عااااااادي ليش
ايمان: عفييييييه على الشاطره.. انا مستحيل اساااعدج بعد اللي سويتيه بفووازز
عواطف بضحكه ساخره: ههههه يعني انتي مانتي مختلفه عن الباقي.. وماهو مثل ما قلتي اول يوم شفتك فيه....
ايمان توسعت عيونها على كلمتها و بعدها على عواطف اللي طلعت من الغرفه بسرعه تبكي و اختها من وراها وهي تناديها..
ايمان جلست بتنهد و نظرت لشاشه اللابتوتب ( نادي العشاق ) هي ترجع فيها الذكريات لماضي بعيد..
- من عده سنوات
- وفي حصه الاحتياط ...
نوف باستغراب: ناادي عشااق؟؟
ايمان بابتهاج و حماس: اي ناادي عشاااق... منتدى يهتم بمشاكل الناس و يساااعدهم.. هدفنا هي المشاكل الرومانسيه و مافي مانع نساعد في غيرها ههه
نوف: بس يا ايمان... انا تونا صغار على هذا الشيء
ايمان: اذا انتي شايفه نفسج صغيره انا عجوووز ههههه
نوف ضحكت و بعدها كملت: من وين جتج هالفكره؟؟
ايمــان: شفت فلـم (هيتش) لويل سميث كان فيها يساعد الناس بمشاكلهم هههه و عبجتني كثير
نوف: انتي ما عجبتج الا لانج تحبين ويل سميث
ايمان : هههههههههههههههههههه و منو ما يحبه ... عموما قلت اسويها على شكل منتدى و نقول انا كبار واكيد راح ياخذ اقبال كثير ..
نوف : متاكده انك بتقدرين تنجحين
ايمان بثقه معتاده : اكييييييييد اقدر ..
نوف: بس يا ايمان اذا عرفوا احنا من مستحيل يكون في اقبال احنا صغار
ايمان: راح نلعب عليهم و نقنعهم انا كبار.. و ما في داعي يعرفون اسماءنا..
نوف وهي تغمز لها : يعني متاكده انك ان وصلت لك مشكله من شخص تكرهينه بتساعيدينه هههههه
ايمان: هههههههههههه اولا انا ما ابي اعرف اسماء حتى يكون الكل متساوي عندي وثانيا حتى لو صار هذا الشيء و عرفت الشخص قلت لج يا نوف اني ابي اساعد.. و احب اساعد... ودام احد طلب مني المساعده اكيـد راح اسوي هذا الشيء
نوف بابتسامه: وهذا طبعج دايما يا ايماااااااان
-
-
ايمان بعد ما تذكرت هذي الذكرى المألمه لها مع نوف بكل اصرار اخذت موبايلها و اتصلت بادوارد حتى تعرف مكان نواف : مرحبا ادوارد
ادوارد بتوتر واستغراب: اهلا مدام ايمان...
ايمان: اريد ان اعرف مكان زوجي اذا لم يكن لديك مانع .. فانا لدي موضوع مهم اناقشه فيه
ادوارد : السيد نواف في فيلته الخاصه منذ ساعه تقريبا
ايمان وهي رافعه حاجبها: يعني ليش في العمل؟
ادوارد: سيدتي سواء كان في الشركه او في الفيلا انه يعمل طوال الوقت حتى لا يفكر بما سرق منه النوم و الراحه
ايمان بسخريه : و ما هو الذي سرق منه الراحه
ادوارد : ظننتك تعرفينه ... و ان لم تكوني تعرفين كل ما عليك هو النظر في المرآه
ايمان قهرها بكلمته و بجراته : هذا كلام غير مسموح يا سييييييد ادواااارد
ادوارد بخوف انه تجاوز حدوده : انا اسف جدا يا سيدتي .. سامحيني على وقاحتي
ايمان من غير نقاش سكرت الخط و مشت تاخذ عباتها حتى تطلع لفيلا نواف تنهي موضوع عواطف حتى ان كانت ما تستاهل المساعده..—
-




في بيت بو سعود:
سعود انقهر من ابوه اللي انفجر ضحك بعد ما سمع بخبر خطبته: ممكن افهم ايش اللي يضحكك يا ابوي؟؟؟
منصور: ههههه اضحك لانك انسان غبي ما يعرف ايش يسوي او يخطط لاي عمل قبل لا يسويه...
ام سعود بوجهها الاصفر: بس يا منصور... احنا سنين و احنا نقول ان نبي اما فاطمه او عواطف لسعود.. وهذي الفرصه و حصلت و بو نواف موافق عليه مثل ما سمعت..
منصور: و متصوره ان نواف بيوافق
ام سعود: اصلا نواف ماله دخل بعواطف.. هو بس تهممه دلوعته فاطمه..
منصور: الوضع قبل شيء و الحين شيء ثاني يااا دلال.... قبل كانت ديما بنتنا زوجته و ما بينا مشاكل لكن بعد اللي صار بينا تتوقعين انه ما يصير متاكد من رغبتنا في انا نتقم من بنتهم على اللي سوه في بنتنا..
سعود: بس عمي بونواف قال لي انه موافق علي
منصور: يا سعود يا ولدي عمك بونواف لا يهش ولا ينش في البيت مجرد ديكور.. نواف من سنين وهو كل شيء بيده و اذا قال لابوه لا ما يقدر ابوه يسوي شيء...
سعود: يعني ايش تقصد يا بوي..
منصور: اقصد انك تسرعت و لو انك سالني كنت قلت لك ايش تسوي عدل .. ان كنت تبي تنتقم لديما و تكسر راس نواف
سعود: ايش اسوي..
منصـور: الحين لا تسوي شيء... ان وافقوا استمرينا بخطتك و ان ماوافقوا.... هههه فراح اشربها من كاس السم نفسه اللي شربت منه ديما ..
ام سعود: كيف يا منصور..
منصور بثقه: كل شيء في وقته حلو يااا الغاليه... بس قبل كل شيء لازم تتقربين من الغاليه ام مشاري
ام سعود: خير.؟؟؟
-
-
- - فيــلا نواف :
نواف مثل ما قال ادوارد كان جالس طول الوقت يشتغل السواد تحت عيونه و ووجهه اصفر و لكنه ما كان لحاله في جناحه الخاص.. اجدد زوجه له و اللي ما توقعها ثرثاره لهذي الدرجه كانت جنبه فووز
فوز بدلع: تصدق نوافي،،، انا انسانه محظوظه نواف بتملل و هو يكتب على لابتوبه: ليش؟؟ فوز : لان خالي بو بدر لما انخدع و انسرقت كل فلوس على يد بوفهد .. و صرنا مفلسين ربي عوضني بك نوواف ابتسم من غير نفس و هو يقول في نفسه: لما وافقت اخيرا بنت العز انها تتزوج واحد مثلي مزواج و قربت افوز على ايمان.. تنعكس كل الامور و اصير مثل اللي استغل وضعها اللي صابها و تزوجتها رغم عنها
فوز سحبت كيس و غمزت لنواف: بالرصيد اللي عطتيني اياااه اشتريت لك مفاااجأه يااا حبيبي!!
نواف ابتسم: و ايش هي هالمفاجأه؟
فوز سحبت الكيس معها و مشت لغرفه التبديل: انتظر و الحين تشوفه...
نواف استمر بالابتسامه لحد ما ابتعدت عنه و اغلقت الباب من وراها و سحب موبايله من جديد يطلب رقم جوري رن رن رن بس ما كان في اجابه: جووووري؟؟؟ وينك؟؟ مرت اسابيع و ما عرفت عنك ششيء
بتنهد رجع راسه على الكرسي و نزل موبايله.. الخطه اللي رسموها بذكاء لتدمير التاجر بوفهد اللي بينه و بين جوري ثار قديم .. اخذ شكل ثاني ... بوفهد كان ضاحك على نسيبه و موقعه على ورقه كفاله لاي مشكله تصير له..و في حاله صار اي شيء يدفع المدعو بو بدر عن ابو فهد اي مبلغ .. بوبدر هو خال فوز... و اللي بعد ما وقعت على ورقه العقد بيوم صار اللي صار و صارت بعد ما كانت بنت العز بنت مفلسييين.... نواف بتنهد نظر للعقود.. هو كان ناوي يطلق فوز لكن بما انها حريصه على انه يكون على احسن حال و دلع تركها بعض الوقت...
طــق .... طـــق
الباب انضرب و نواف زفر.. فهم الاغبياء الشغالين عنده محد يزعجه لما يكون عنده وحده من حريمه.
نواف من غير نفس: خيــــــــــر؟؟؟؟؟
بصوت انثوي يعرفه زين: انا ايمـان..ممكن اكلمك شوي يا نواف
نواف بمجرد ما سمع صوتها و قبل لا تعرف عن نفسها فز من مكانه و توجه للباب يفتحه ما صدق اللي سمعه لحد ما فتح الباب و شافها قدامها و اخذت كم خطوه لداخل نواف مشى معها و شافها وهي تتامل اوراقه الكثيره و لابتوبين واحد مفتوح على البورصه و الاسهم و الثاني على شغل الشركه الخاص.. و اكواب القهوه الكثيره و بعدها حركت عيونها له و كان مثل ما وصفه ادوارد عيونه الزرقاء يحاوطها السواد ... يمعنى ان اللي قاله ادوارد بكل جرأه صحيح.. نواف مغرق نفسه في الشغل طول الوقت و ماهو يلعب مثل ماهي متصوره علشان ما يفكر فيها ..
ايمان في نفسها : متى كانت اخر مره تاملت فيها وجهه عن قرب
نواف ببابتسامه: تو ما نورت الفيلا يا ايمان....
ايمان حركت عيونها لبعيد: لا تفرح كثير... انا جايه لهنا لموضوع مهم و بس
نواف وهو يقرب منها وهي تاخذ خطوه لورا: وايش هو هذا الموضوع..
ايمان بسرعه حتى يركز : عواطف !
نواف رمش بعينه و عرف على طول السبب: قصدك خطبت سعود لها
ايمان: يعني انت تعرف؟
نواف وهو يعقد يدينه قدام صدره: فاطمه قالت لي و قلت لها ان عواطف تستحق عقاب على اللي سوته و ابوي هو المسؤول عنها من سنين و ماهو انا..
ايمان: بس عواطف ما تحبه و تظنه ينوي ينتقم منها على اللي سويته انت في اخته
نواف رفع حاجبه و اخذ يفكر لدقايق .....
من جهه ثانيه ..
فوز اللي انهت تبديل ملابسها ولبست مفاجأتها لنواف و اللي كانت عباره عن بدله رقاصه عن قطعتين كلها مشغوله بالكريستال الذهبي و الشيفون و تظهر اكثر من ماتستر و فردت شعرها و غرقت جسمها كله بالعطور و كانت بتطلع على طول لما سمعت صوت في غرفته النوم .. فتحت جزء من الباب بخفه و شافت نواف و البنت الجميله الجميله و بعدها سمعت اسمها ...( ايمـــان))
توسعت عيون فوز قهر بعد ما شافتها: هذي ايماااان؟؟؟؟ هذي ايمان اللي يموت فيها نووواف... ايش جاايبها هنااا؟؟؟
انتظر تسمع الحوار لان نواف ابتدى يتكلم و بعدها تشوف ايش تسوي..
نواف بعد نفس طويل قال: ايمان...عواطف مسؤوليه ابوي من زمان و عمري ما تدخلت فيها حتى و انا اعرف ان سعود مسوي هذا الشيء لانه طلب مني اسمح لديما تشوف بنتها و انا رفضت فقرر يستغل عواطف للانتقام بس.. ما حبيت ان الرفض يكون مني... لكن و رغم اني كان مستحيل ان اسوي هذا الشيء مستعد اكلم ابوي و اقنعه انه يرفض سعود .. لانك انت ياللي طلبتي مني هذا الشيء...
ايمان بشيء من الراحه: اعتبر الموضوع منحل؟
نواف:وانا عمري وعدتك بشيء و ما سويته
ايمان ضحكت بسخريه و كانت بتمشي لما مسك يدها نواف: ايماأأأن رغم هذي الضحكه الساخره انتي جيتي تطلبين مني طلب مثل هذا ...ليش؟؟
ايمان بعيون واثقه: لاني عارفه انك مستحيل ترفض لي طلب...
نواف: ومن وين جتك هذي الثقه؟
ايمان : لاني عارفه مشاعرك اتجاهي شلون صايره
نواف حرك وجهه و جسمها و رفع ادينه لكتوفهاا حتى تصير وجها لوجه معه: وانا ايمان!!
ايمان توترت بعد ما شافت نظره حزينه و مشتاقه لها في عيونه و يده تسحب طرحتها و تنزله حتى ينفرد شعرها وياخذ خصله منها لشافيفه..
ايمان بخوف و توتر في نفسها: لاااا... لا تنظر لي جذي... لا تكلمنني جذي...راح اضعف
نواف بكل شوق: حقيقه مشاعري واضحه و صريحه لكل و لغيرك... بس انتي يا ايمان.. ايش هي حقيقه مشاعرك اتجاهي... انا ايش بالنسيه لك يا ايمان؟؟؟
ايمان حركت فمها بتوتبر بتتكلم بس مافي كلمه كانت بتطلع منها ... نواف ابتسم على توترها و حرك يده لخده وقرب وجهه منها .. ايمان رغم كل جبال القوه اللي كانت داخلها حست بضعف شديد... كانت رغم كل الانكار مشتاقه له و منظره الحزين و المتعب قدامها زاد هذا الشيء.. كانت تحس بانفاسه و على وشك تغمض عيونها لما انفتح باب غرفه التبديل و ظهرت منه فووز بحماس
فوووووز بصوت عالي قطع اللحظه: حبببببببببيبي ايش رايك اهبل صح
نواف انصدم و بعد عن ايمان اللي عيونها كانت بتطلع من مكانها على المنظر .. فوز ببدله الرقص اللي 98% عاريه و دلعها و نظره استخفاف و سخريه على وجهها ما انتبه عليها نواف.. نظره كسرت كل احساس بالاسى على نواف
فوز بتمثييييييل وهي تركض لغرفته التبديل: امببببببيه سووروي
ايمان اخذت طرحتها بقوه من يد نواف و عطته ظهرها نواف رجع مسكها : ايمان
ايمان بقهر دفعته عنها: لا تلمسسسسسسسسني.!!
نواف مسكها : ايمان!! دقيقه
ايمان: شنوو تبي فيني!!!!!! عندك رقاااااصتك... اشبع فيها
نواف: ايمان انتي فاهمه غلط!
ايمان من غير تفكير ضربته بقوه في صدره وركضت بعيد عنه نواف حاول يلحقها بس شافها وهي تطلع من باب البيت و على طول ركبت سيارتها لبيتهم..
نواف رجع بالم لغرفته و شافها قدامه فوز: نواف؟ من هذي؟؟
نواف كان مقهوور من فوز اللي قطعت عليه لحظه لم شمل مع ايمان ...كان وده يضربها لحد ما تنزف دم بس من قوه غضبه فكر في عقاب اكبر بكثير..
قرب منها وباسها بقوه و دفعها على سريره: نواف!!!!!! ما اخذت موانعي..
نواف بغضب: مافي داااعي.......
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 10-11-12, 07:22 PM   المشاركة رقم: 143
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


ايمان كانت تبكي بالم و حسره على حالها رغم ان السواق سالها اكثر من مره ان كانت بخير اكدت له انها ما فيها شيء.. رغم انها كانت تتقطع حسره: قهر من استبدالها و بكل بساطه بوحده من هذاا المستوى.. قهر من ضعفها بمجرد ما شافته متعب.. قهر على غباءها اللي اقنعها انه كان يشتغل طول الوقت وماهو مستمع ببعدها..قهرها انه كشفت له انها تهتم له و تحبه...
بكل الم بعد ما وصلوا مشت لجناح عواطف و ضربت الباب... طبعا عواطف سالت من و ايمان قالت انها هي فقررت انها ما تفتح و استمر ايمان تضرب ...و لما استسلمت قررت تقول لها اللي تبيه : انا كلمت نواف.. و انتهى الموضوع يا عواطف
عواطف من ورا الباب فزت و قربت من الباب تفتحه بس ايمان كانت صعدت لدورها و بعدها حركت عيونها لفاطمه اللي كانت عندها و قالت: نواف وافق لانها كلمته ...
فاطمه في نفسها بقهر: يظهر اني ما كانت اعرف ايمان ابدآآآ اللي مثلها مستحيل تكون هي السبب في تاجييييييل زواجي لهذا اليوم...... هند اللحقيييييييييييره... هي السبب هي اللي سممت افكاري كلها
عواطف في نفسها: يظهر اني كنت غبيه لما سمعت لهند و حطيتها سند لي ... من البدايه كان لازم اتقرب لايمان حتى احصل على فواز.. بس ماهي مشكله مازال الوقت قدااام و ياااويلك مني يااا فووواز على اللي سويته فيني..
ايمان من جهه ثانيه حطت راسها على سريرها و سمحت لدموعها تنزل بكل قوه حتى ترتاح: قلت لي انا ما راح نجح يا نوف وقلت لج لا بننجح لاني ما اخسر...... نجحت و حققت سمعت نادي العشاااق بسسسسسسسسسس الثمن كان شنوو..... كاااااان شنووو يااا نوووف....اهيء اهيء اهيء.........
ايمان استمتر بالبكي وهي منهاره حتى استسلمت للنوم و هي ما تزال بعباتها و دموعها على خدها...
بعد ساعات و انفتح باب الغرفه بكرته الخاص انتبه على الاضاءه اللي كانت مفتوحه و توقعها صاحيه قرب خطوات خفيفه و شافها متكوره على سريرها بعباتها و جزمتها و الدموع الجافه على خدها .. تنهد و قرب منها يمسح اثار الدموع و يبوس خدها: ايمـــــان....
نواف سحب عباتها بخفه حتى ما يصحيها و فصخ الحزمه بخفه كان متوقعها تصحى في اي لحظه لكن بعد ما انتهى و هي مازالت في مكانها ابتسم عليى منظرها: ايممــــــان مهما سويتي مستحيل تغيرين طبعك... تنامين في اي مكان يا حياتي..
كلمه تتمت فيها ايمان وقفت كل ذره في جسم نواف عن الحركه:نـووواف
نواف ظل في مكانه متسمر بعد ما سمعها تتمتم باسمه وهي نايمه تصورها تمثل بس بعد لحظات تاكد انها كانت تقول هذا الشيء و هي نايمـه
نواف فصخ ثوبه و اخذ مكانه جنبها وهو يتاملها : ايمـــان.. انتي ناويه على عذابي و موتي.........احبك و ما اقدر على بعدك.. بس .... كل شيء ضدي.. وانتي بكبرك ضدك... ايش اسويييي..
-
-
-
ايمان صحت على صوت حركه خفيفه قريبها منها صحت رفعت راسها و جسمها ولمحت جسم يتحرك فتحت عيونها و فركتها بسرعه حتى تشوف اللي قدامها و بعد لحظات شافته يصلي ، ضحكت في نفسها : ما شاء الله يعرف ربه ...
نواف سلم و نظر لها بابتسامه : صباح الخير؟
ايمان تلتفت حولها و تاكدت انها في جناحها : انت شنو تسوي عندك
نواف بخبث: ظنيت انك سمحتي لي اخذ حقوقي متى ما ابي
ايمان بجنون: خيييييييييييير؟؟؟؟
نواف ضحك: تطمني يا حياتي... ما ابي منك شيء الا لما انتي تطلبين.. عموما... سوري انا كنت اخذي النوم امس لما جلست اتامل وجهك الجميل ...
ايمان بسخريه: ما شاء الله.. وجهي حلوو... الحلوووه اللي كانت عندك في الفيلا
نواف رفع حاجبه: مجرد نزوه وانتي تعرفين هذا الشيء
ايمان : هه ظنيتها بنت العز اللي تحديتني فيها وانك بتتزوجها حتى تفوز علي
نواف: انتي مازلتي على هذا التحدي
ايمان: بالتاكيد...
نواف: ايمــان... خل ننسى الموضو..
ايمان بتافف: اوووف
قامت من فراشها و مشت للحمام لما مسكها: ايمان انا اكلمك
ايمان وهي تتجنب تنظر له: و انا ما ابي اسمعك ... و لو سمحت اتركني وراي صلاه..
نواف مسك يدها الثانيه و اجبرها تنظر لها.. بس ايمان كانت اذكر و غمضت عيونها : انظري لي..
ايمان باصرار: ماااااااا ابي
نواف انقهر و سوا شيء بين له كل شوق و ضعف اتجاها بااااااااسها بقوه
ايمان كانت مصدومه حاولت تبعده عنها بس ما قدرت و بعد لحظات طويله بعد عنها و هو شيءاجبرها تنظر له: انتي عارفه اني احبك.. و ماقبلت هذا التحدي الا حتى تخسري و تقتنعي بحبي لك...و تقولي بكل صراحه انك تحبيني اناااا
ايمان كانت تبي تبكي بس ما قدرت و بعدت وجهها عنه: احبببببببك؟؟؟ على ايش احبك يااا نواف.... احبك على اللي سويته في امي .. ولا على ذبح نوف؟ ولا على تشريدي ؟ ولا على كل لحظه سئيه عشتها معك انتهت بموت طفلي و خياتني في غرفتي!!!!
نواف: وكم مره اقوول لك اني بريء ياا ايمان
ايمان:و كممره لازم اقول لك اني ماني مصدقتك
نواف: متاكده انك مانتي مصدقتني؟؟؟ واللي صار امس...
ايمان بضحك: كيـــد نسااااااا... كان لازم استخدمه حتى اجبرك تنقذ عواطف... و اللي متاكده انك مستحيل انك تساعدها الحين لانك ما حصلت على اللي تبيه مني..
نواف: و متصوره اني ممكن اطلب مقابل من الانسانه اللي احبها ؟؟؟
ايمان نظرت له ببرود: اي
نواف بعد عنها و توجهه للباب يفتحه: ايمـــــان... للمره الاخيره اقولك انك ظلمتيني لكن هذي المره.... ظلمتك اجبرني اخذ خطوه اكبررررر في تحدينا
ايمان حست بشيء من الخوف بسبب تهديده بس ما ردت عليه و هذا كان كافي عليه حتى يطلع على طول..
ايمان بمجرد ما طلع نزلت على الارض و هي حاسه بشيء من تانيب الضمير... قلبها كان يقول لها ان نواف صادق لكن عقلها ما كان متقبل الفكره .. خاينته و موت ولدها كلهم دلائل ضده و ... ختامها الحرمه اللي كانت معه امس... واضح انها باااائعه هواا لان مافي حرمه محترمه تطلع بهذا الشكل قدام وحده مثلهااااا..
بعد فتره طويله من الانتظار في غرفتها قررت ايمان تطلع من غرفتها و تجلس في الحديقه جلست معها ساره تسولف رغم ان ايمان كانت في عالم ثاني... من بعض الكلام اللي سمعته هو ان نواف كلم ابوه و اقنعه برفض سعود و بعد اصرار منه و من ساره اقتنع بونواف و بلغ سعود اللي تقبل الموضوع بكل رحباه صدر.. و ان الزواج قسمه و نصيب و هذي كانت الاشاره حتى تبدي ام سعود الخطه اللي رسمها لها زوجها...
-
-
بيت بومشاري:
ام مشاري و سديم كانوا مستغربين كثير لما قالت الشغاله ان ام سعود جايه تزورهم و تسلم عليهم..
ام مشاري استقبلتها و سلمت عليها بحراره: ايشلونك يا ام مشاري ان شاء الله انك بخير..
ام مشاري: بخير يالغاليه..
روان دخلت تسلم عليهم لما فزت ام سعود بقوه: يااا هلا ياا هلاا ياا روان...يا هلاا ياا الغاليه ...
سديم رفعت حاجبها و نظرت لامها اللي كانت مستغربه: ياا هلا فيك اكثر يا خاله
ام سعود سحبت روان وجلستها جنبها و صارت تسولف معها ...
في سبـــيل تحقيق هدفها و بمجرد ما طلعت سالت سديم امها: ماما شفتي ام سعود كيف ترحب بروان؟
ام مشاري: اي والله استغربت بس ماعلينا
سديم: اكيد وراها شيء.. انا اعرفهااا
ام مشاري: اتركيها عنك ياااا سديم
سديم: لا انا اعرفها اكيد تخطط لشيء... وعندها مصلحه.
ام مشاري: اي مصلحه بتاخذ من ورا روان... روان ماعندها فلوس تطمع فيهم ولا مصلحه ماعندها غير عمها دكتور في الجامعه و ام سعود ما عاد لها عيال في الجامعه
سديم: معقول ناويه تزوج ندى لا طلعت من العده مشعل؟
ام مشاري بتنهد: لا ما اظنها غبيه حتى تفكر بهذا الشيء... لان مشعل مستحيل يتزوج ارمله وانتي تعرفين هذا الشيء
اصلا حتى اخوان فيصل مستحيل يرضون غريب يربي ولد اخوهم فلهذا السبب مستحيل هذا الشيء
سديم: حتى ولو انا متاكده في شيء ظني عمره ما يخيب
ام مشاري: اتركي ظنك عنك حتى ما تروحين بداهيه ياا سديم و ساعدني بشغل البيت
سديم تنهدت و كملت مع امها شغلهم و هي بالها مشغول خصوصا ان زيارات ام سعود ابدا ما انتهت على هذا الحال و صارت بشكل شبه يومي ودايما تسال عن روان و عن احوالها لشهـر كامل و اكثر ...
في الوقت اللي كانت فيه علاقه ايمان و نواف في سوء لدرجه انهم ما عادوا يواجون بعض.. ايمان لما شوفه تتجنبه و صارت تتحجج بالجو الحلو انهم يطلعون للمزرعه بالساعات و احينا يبيتون فيهااا.... لكن نواف كان لها مثل اللصق و وراها وين ما تروح..و في ويوم بعد هذا الشهر و هم طالعين...
كانت ساره طالبه من جسار يرافقهم لهذي الطلعه بعد اصرار من فاطمه على هذا الشيء و جسار طبعا وافق و قرر يجلس مع عمه و نواف طول الوقت و اذا كانت موجوده مافي مانع
ساره هي تاشر لعيالها: اللي في المزرعه اللي جنبنا نزلوا
نواف بغرور: مزرعه سامح مبيوعه من زمان توهم ينزلون؟؟
ساره: اي شفتهم و احنا جايين.. طرشت السواق و قال ان اللي اشتراها واحد تاجر كبير اسمه بوفـهد تعرف يا نواف
نواف رفع حاجبه بتفكير معقوله تكون الصدفه هي اللي سكنت بوفهد اللي تكره جوري جنبهم: لا
ساره: حسافه كنت اتمنى تتصل و تطلب منهم يجونا
نواف وهو يرفع حاجبه: اناا؟؟؟ وليش انا... اولا انا ما اعرف لهذي الاشياء و بعدها مالي خلق
جسار باندفاع: انا ادعيهم يا عمه
نواف رفع حاجبه على تصرف جسار اللي كان اكيد انه ناوي يسوي هذا الشيء حتى يشغل فاطمه و ما تجلس معه
ساره: جزاك الله خير يا جسار...
جسار طلع على طول و كانه ما صدق خبر و راح للمزرعه اللي جنبهم و دعاهم و فعلا لبوا عايله بوفهد هذا الطلب .. بما ان مزرعتهم اكيد محتاجه ترتيب و تنظيف و هم توهم واصلـين...
في مزرعه الكـبيره المجاوره لمزرعه بو فهد، ام فهد مع بناتها الجوهره و الهنوف و الجور و ارمله ولدها فاتن جالسين بابتسامه عريضه على وجوههم..
ساره بهدوء اعتزاز: يا هلا وغلا فيك يا ام فـهد..
ام فـهد وهي تحاول تجاريها بهدوءها : يا هلا فيك.. ما كان في داعي تتعبون انفسكم.. يا ام نواف.
ساره ابتسمت لها : لا يا ام فـهد.. و اتمنى تسامحونا على القصور ،ن انتوا جيرانا الجدد و ضروري نقدم لكم استقبال اكـثر من هذا، بس مثل ما انتي شايفه كل شيء صار بسرعه و ما توقعنا انا بنحصل احد في المزرعه اليوم...
ام فهد ما كانت عارفه بايش ترد ابتسمت لانه صعب تجاري وحده مثل ام نواف باسلوبها الراقي وهدوء بالها : ما شاء الله هذول بناتك!!
ساره بعد اصرار شديد اجبرت عواطف و فاطمه انهم يطلعون لجيراتهم رغم انفجار فاطمه و عصبيتها لان امها عزمتهم و هذا الشيء معناه ان جسار يجلس في الدوانيه طول الوقت مع ولدهم اشرت بيدها : اي بناتي فاطمه الكبيـره و عواطف اللي اصغر منها...
الجـود همست في اذن اختها الجوهره واللي ابتسمت و سالت بما انها الكبيـره: و اكيد الولد اللي عزم الوالد ولدك نواف..
ساره ابتسمت وهزت راسها بالنفي: لا يا بنتي ماهو ولدي.... اللي عزمكم ولد اخوي جســار
الجوهره : اهــ ما شاء الله عليه.. ادب و اخلاق من رن الجرس وهو منزل راسه خايف يلمح وحده منا بالغلط بما انا ما كان مستعدين..
ساره بابتسامه وهي تمدح فيه حتى تمهد انها تقول انه زوج بنتها في الوقت نفسه : هههـ اكيد تربيه اخوي.. و جسـار بالذات كان تحت عيني اول عمره..
الجود ابتسمت و ضربت رجل اختها الهنوف و عطتها نظره تخطيط.. فاطمه انتبهت على حركات الجود اللي كانت في اكمل زينه عكس الكل و بعمر صغير و تدخلت من غير تفكير: خطيييييييييييييييييييييبي!!
الجود وسط صدمه ورده فعل : ايش؟؟
ساره استغربت رد بنتها و اللي قالتها بس حبت تعدل الوضع: فاطمه روحي شوفي خالتك طولت!!
فاطمه فهمت من كلمة امها انها عصبت من كلمتها بس هي مالها ذنب من حقها تدافع عن زوجها خصوصا لما تشوف وحده ثانيه قاعده ترسم آآمآل عليه بس امها في النهايه طيبه مثل عادتها و هو الشيء اللي عطى ناس كثار يستغلونها..: اللي تشـوفينه...
ايمــان اللي دخلت لعندهم في الجلسـه: مافي داعي فاطمه.... و اسفه على التاخــير..
بنات بوفهد و امـها ارتسمت على وجوهم كل تعابير الصـدمه لما دخلت ايمـان الجلسه المفتوحه على الحديقه كانت مذهله في جمالها و طولها و جسمها،، وكان كله في جهة و اللي لابسته في جهة.. كانت لابسه فستان اخضـر لف لفوق الركبه و و الشعر طبعا لاخر الظهر مموج و الميك اب اللبناني، ام فهد بوسط صدمتها لام نواف: اختك؟
ام نواف هزت راسها بابتسامه: اصغر خواتـي و اللي اعتبرها وحده من بناتي... ايمـان.. وهذول يا ايمـان جيرانا الجدد ام فـهد الـ...... و بناتها الجوهره و الهنوف و الجود...وفاتن بنت عمهم..
ايـمان ببرود وهي تتامل شاشه موبايلها اللي اعلنت وصول رساله: تشرفنا...
ابتسمت ايمـان و بعدها قامت بتمايل و جلست على شرفه الحديقه ، الهنوف كان كلها فضول و غيره و طبعا هو شيء يكون عنها افكار غريبه همست في اذن الجود: ماهي بهذي الطريقه تصير مكشوفه للرجال في مجلسهم..؟؟
الجود: ههه شكلها الاخت ما صدقت تتعرف على عائله جديده حتى ترمي نفسها على رجالها...
الجوهره: مع انها ماهي محتاجه..
ايمان كانت مستمره في مراقبه شاشه موبايلها و الابتسامه لما لما لمحت شخص معين طالع من مجلس الرجال في نفسها: هــ..ــذا يـ..ـوسف؟
-
-
-
بعد كم ساعه..
الجود رمت عباتها على الارض و جسمها بقوه على الكنبه في غرفتها: بنتهم فاطمه سخيفه بشكل!!!
الهنوف و هي تجلس جنبها: ماهي اسخف من امها اللي معتبره نفسها اميـره...
الجوهره: معذوره زوجة ملياردير و بنت ملياردير ايش تبين تصرفها يكون...
الجود: قصدك يا اختي العزيزه انها احنا مانا من مستواها ... و لا ميتين على خطيبها ..
الهنوف: بس استغرابك من ردها كان واضح و اثبت غيرتك
الجـود: لا تلوموني،، رجال طول بعرض و وسامه بشكل كبير ياخذ هذي.......شفتي شكلها ولا اسلوبها...
الجوهره وهي رافعه حاجبها : عندي تهون عن قليله الادب خالتها...
الجود: ان كانت ميته على الزواج لهذي الدرجه ايش رايكم نزوجها يوسف؟
الهنوف: انهبلتي؟؟ يوسف راح يتزوج فاتن....
الجود: لا ما نسيت بس لا تنسين ان يوسف رافضها و احنا ما راح نستفيد من فاتن شيء لما يتزوجها بس لو يتزوج هذي اللي اسمها ايمان .. افففففففف ملايين... و ممكن اتزوج واحد من عائلتها مثل هذا المزيون جسار
الجوهره: يعني انتي تخليتي عن فكره الرجوع لخالد نهائيا...
الجود وهي منفجره ضحك: ههههههههههههههههههههه نكت هذي خالد انسان مفلس و صار من الماضي و ابتداء من اليوم راح ادور لحد ما احصل واحد مثل جسار
الهنوف: ذكيه...
الجوهره: الله يستر من هذي الخطط...
-
-



من جهة ثانيه ساره كانت مع اختها في جلسه مصغره تكلمها فيها: ماعجبني ابدا تصرفك قدام الضيوف..
ايمان وهي منزله عيونها باستخفاف: ايش اللي كان غلط في تصرفي؟؟
ام نواف: اولا لبسك الفستان اقصر من انه ينلبس قدام غرب..
ايمان: انا حره!!!
ام نواف: يا ايمـان انا عارفه ان اخوي محمد الله يهديه مفهمك مبدأ ثاني للحريه بس يظهر انك نسيتي انك على ذمه رجال و اوامره لازم تنفيذينها من غير تردد...
ايمـان بنبره ساخره: زوج ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بوسط حديثهم دخل جـسار ومعه نواف للمجلس وسمعوهم، جسار بابتسامه: امـوووون ،، اكيد شيء خطير اللي يضحكك بهذي الطريقه..
ام نواف بعصبيه: جســاار احناااا ايش اللي اتفقنا...
جسار بابتسامه: سوري عمتي... سنين وانا اناديها كذا... ولا انتي ايش رايك عمتي ايمان..
ايمان وهي تقلب موبايلها: عادي... كل شيء منك حلو يا غالي.. ثانيا لا تنسى انها ما تفرق معي سواء ناديتني باسمي ولا عمتي..
نواف دخل بالموضوع ببرود: خايفه ان كلمه عمه تكبرك...
ايمان تجاهلته لما سالت بشيء ثاني: جسـار بترجع للبيت؟
جسار بابتسامه وهو يقرب لها: اكيد... عندي دوام بكرا..
ايمـان قامت و هي تنزل فستانها اللي علقت عليه اختها: برجع معك.. من زمان ما شفت فواز و محمد...
جسـار حرك راسه باتجاه عمته و نواف: بس...
ايمان: ما تبيني؟؟
جسـار : و انا اقدر اقووول لا لك ..
ايمان ابتسمت و ركضت باتجاه غرفتها : بجهز اغراض...
نواف بنبره غاضبه: ما في رجعه !!!
ايمـان التفتت له و ابتسمت بخبث: على فكره يا جسـار من اللي كنت تتمشى معه قبل الغدا..
جسـار : وانتي متى شفتينا؟؟
ايمـان بابتسامه: كنت جالسه على الشرفه و شفتكم ..
جسـار: وانتي ايش اللي جلسك على الشرفه وانتي عارفه انه في رجاجيل غرب...
ايمـان: هههه هذا كلام جديد و كبير و ثانيا لا تنسى اني عمتك حتى وان كنت اصغر منك و مافي لك حق علي!!! انا اسوي اللي ابيه وقت ما ابي ومافي قوه في العالم تقدر تمنعي ..
نواف تافف و مشى لعندها: وانتي ليش تسالين؟؟ عاجبك..
ايمان ابتسمت ورغم ان عيونها كانت ما تلاقي عيونه: اولا انا ما سـالتك ثانيا بما انك سالت صح.. عاجبني..
نواف انفجر ضحك بوجهها: ههههههههههههه عارف انك تكذبين لانك تعرفينه من قبل ، الرجال هو يوسف اللي قابلتيه في ايطاليا... لكنه ما عاد مثل ما تذكرينه..
ايمان اللي كانت ناسيه ان نواف قابله معها: ليش؟؟
نواف: يوسف طلق زوجته اللي كان يمثل الحب والاخلاص لها قدامك.. وراح يتزوج بنت عمه ..
ايمان هزت راسها بالنفي: هذا مستحيل!!
نواف: مافي شيء اسمه متسحيل ،، كل الرجال متشابهين ما هو هذا اللي تقولينه دايما.... بمعنى ان يوسف نسخه معدله عني..
ايمان عطت نواف ظهرها و ركضت باتجاه غرفتها و ضربت الباب وراها ...
-

روان دخلت المجلس و شافتها ام سعود اللي رحبت فيها بقوه مثل عادتها : يا هلا يا هلا بالللغاليه روووان
روان بابتسامه سعاده على هذا الترحيب الكبير: يا هلا فيك ياا الغاليه ..
ام سعود: والله اني احبك كثــير يا روان و اعتبرك بنت ثالثه لي
روان اللي ما تعرف كيف ترد بمثل هذا الدلع ابتسمت: مشكوره وانتي مثل امي بالضبط
ام سعود وهي تغمز لها : واللي مثل امك المفروض انك تقولين لها كل شيي من غير حرج صح...
روان بخجل لانها توقعها بتسال شيء محرج: انااا ... مثل ايش
ام سعود: يعني في اموور صعب تقولينها لعمك حتى وان كان قريب منك و لا طبعا خالتك ام زوجك .. فما عندك الا انا صح...
روان: اذااا كان عندي فعلا شي ءاكيد بقووووولك
ام سعود: مافي شيء بالطريق؟؟
روان بخجل: لا يا خالتي مافي......
ام سعود وهي تمثل القلق: ما تبين اعطيك اعشاب تزيد نسبه الحمل او...
روان بخجل: يا خاله ماني محتاجه انا ومشاري مالنا شهرين متزوجيييين...
ام سعود : بس اللي مثل وضعك لازم تحمل بسرعه حتى تظمن زوجها ما يطير منها
روان باستغراب: خير؟؟
ام سعود: يا روان انا قلت لك انك مثل بنتي... و خااايفه عليك كثير.. بنتي ديما بسبب قله الحرص ضيعت زوجها و انرمت من الصدمه مستشفى المجانين... و ندى مع اني حاولت كثر ما اقدر اقربها من زوجها ربي ما كتب لها السعاده وهذي هي حزيننه
روان: بس يا خالتي ايش علاقه حياه مع مشاري بتجربه ديما و ندى؟؟
ام سعود بنظره جاده: انتي تعرفين ان زوجك مشاااااااري غير مضمون..
روان: ايش؟؟؟
ام سعود: زوجك مشاري كان يحب و خاطب عواطف بنت عمته ساره يا روان
روان انقهرت من تذكريها بهذا الشيء بس تظاهرت بالثقه: انا اعرف هذا الشيء قبل لا اخذ مشاري
ام سعود: انزين تعرفين ان عواطف لسى تبيه
روان بقهر: اعرف انها رفضته لما خطبها...
ام سعود بابتسامه قهرت روان: اسمعيني اجل يا روان.. مشاري و عواطف كانوا يحبون بعض و يبون بعض.. بس بسبب كم مشكله صارت بينهم.. عواطف رفضت و مشاري ما تمسك فيها و انهى السالفه
روان: مشكله؟ اي المشكله؟؟
ام سعود بتمثيل متقن: مشاكل بين بيت نواف و بومشاري.. في الشغل ... و ظنوا ساعتها ان مشاري خطب عواطف حتى يستغل الوضع و يجبرهم على قبول الموضوع اللي في الشغل
روان بصدمه: انا اول مره اسمع هذا الشيء...
ام سعود: اكيد ما راح تسمعين فيه.. لان سديم حتى وان كانت صديقتك الغاليه يستحيل تفضلك على اخوها ولد دمها و لحمها ...
روان: بس مشاري نساها
ام سعود: نساها؟؟؟ و لما نساها و طلعها من عقله ليش ظل ثلاث سنين من غير زواج؟؟ وهي الشيء نفسه
روان بصدمر: هاا
ام سعود: هاا؟ توقعت منك هذي الصدمه.. روان يا بنتي انتي فرصتك ممتازه لان سديم حبيبه قلبك و تحبك ... ولانك طيبه القلب و حنونه اكيد مشاري حبك كثثثثثثير.. بسبب هذي التصرفات و شال عواطف من باله بس.... انتي ما تعرفينها لا هي ولا اختها فاطمه... جننوا ديما بنتي و حتى ايمان خااالتهم...
روان نزلت منها دمعه لانها تذكرت موقف عواطف معها قبل لا تتزوج مشاري و ثقتها الكبيره و حقارتها .. وظنت انها للحظه خسرت مشاري لما قالت: خاالتي ...ايش اسوووي....
ام سعود: شيئين لازم تسوينهم و بسرعه كبير...
روان: ايش هم
ام سعود: اول شيء لازم تكونين لزوجك اكثر من مجرد زوجه محبه... لازم تكونين حلوه طول الوقت.. الكلام الحلو دايما على لسانك.. و الابتسامه و الفرح و اللبس الزين و العطر الزين ... اللكلام المعسول و الجو الرومانسي و ان حملتي ... كل شيء بيكون بسيط و منتهي... وما راح نحتاج للشيء الثاني
روان: ان شاء الله و بعد
ام سعود: والشيء الثاني هو لازم نتخلص من عواطف...
روان: كيف؟
ام سعود: انا جربت حظي معها وقلت ازوجها سعود ولدي لانها راحت ولا جت بنتنا و انسانه زينه عيبها بس تسلطها على الشيء اللي تبيه مثل زوجك مشاري... لكن للاسف رفضت .. بحجه ان سعود غير مناسب لها و تحلم بواحد منصبه عالي
روان: يعني ايش اسوي؟؟
ام سعود رغم انها من داخلها ماهي موافقه على العرض: زوجيها مشعل عمك
روان: ازوجها عمي!!!!
ام سعود: صديقني يااا روان... ان تزوجت عواطف من عمك صرتي انتي المتصرفه ...في كل امورها ... و تقدرين تبعيدينها عن مشاري باي شكل
روان : بس مشعل عمي...
ام سعود: لا يااا روان... لا تقولين كذااا ... عواطف بنت اصل و سنع و حلوووه كثير... عيبها الوحيد هي انها تبي مشاري زوجك.. واذا اخذها مشعل اكيد بيغيرها و بيجبرها ترجع للوضع الطبيعي و تصير خوش حرمه..
رواان: بس مافي بديييل ... نزوجها احد غيره..
ام سعود هزت راسها : لا يا روان.. مثل ما قلت لك.. مشعل بونواف يعرفه زين و انه على اصل و اسلوب و شهاده عاليه ..... يستحيل يرفضه مثل سعود...
روان: بس مشعل اخوي مستحيل يقبل بهذي الخطه و...
ام سعود: وانتي غبيه حتى تقولينله؟؟؟
روان: يعني ايش اسوي.؟؟
ام سعود: قولي انك بتخطبين له.. وحده على اصل و فصل و سنع و مناسبه له... ولما يوافق... اخطبوها له...
روان: ان شاء الله...
دخلت ام مشاري ومعها سديم للبيت و كل وحده منهم معها اكياس: ما شاء الله .. ام سعود عندنا
ام سعود وهي تبتسم و تحضن ام مشاري: يا هلا يا حياتي ...
ام مشاري: ما عرفت انك جايه والا كنت كنسلت الطلعه
ام سعود: ولو ياا ام مشاري.. انا ماني بعيده.. انا جالسه مع بنتي روان.. صح يا روان
روان بابتسامه مصطنعه: صحيح ياا خاله
سديم نظرت لروان المتوتره و بعدها لام سعود اللي كانت مبتسمه .. ما كانت مرتاحه ابدا لزيارات ام سعود و تحسين علاقتها رغم ان امها تأكد انها تغيرت كثير...
ام سعود: انا استاذن الحين يا ام مشاري
ام مشاري: ما يصير .. تو االناس تغدي معنا
ام سعود: لا ما يصير.. الشغالات ما اعتمد عليهم بشيء... و لا تنسيييين ههههه بو سعود ما يقدر يتغدى من غيري
ام مشاري بضحك: ههههههه فعلااا مثلي بالضبط
سديم ضحكت عليهم و نظرت لروان اللي كانت شارده الذهن و عرفت ساعتها ان في شيء صاير...
طلعت ام سعود من البيت و طلعت ام مشاري لغرفتها ترتاح شوي قبل الغدا لما سديم سالت روان: ايش فيك يا روان؟؟
روان بتورتر: هاا؟
سديم: ايش فيك؟؟ ماانتي على بعضك؟؟
روان: لا مافي شيء..
سديم وهي تجلس جنب صديقه عمرها: روان... خالتي ام سعود قايله لك شيء؟؟
روان كانت عارفه انها انكرت راح تكشفها سديم االي تعرفها زين فقررت تعطيها نص الحقيقه: اي... سالتني ان حملت ولا لسى و توترت وهي ضحكت
سددييييم: ههههههههههههههههههه
روان بانحراج قامت: سدييييم يااا سخفك...ماني قايله لك شيء اوووف
سديم: روان هههههههههه اصبري اضحك معك
بس روان كانت عندها هذي الفرصه حتى تطلع لغرفتها و تقفلها على نفسها وتفكر في مصيرها و اللي قالته لها ام سعود و حطت يدها على بطنها: يا رب احمل.... ما ابي اخطب عواطف لمشعل
-
-
ام سعود بتافف دخلت و رمت عباتها و طرحتها و مشت لعند زوجها اللي كان يقرا الجريده: بشري... قابلتيها
ام سعود بقهر: اي قابلتها و قلت لها اقتراحك الحلووو حييييييييل
بوسعود: وليش تقولينها من غير نفس؟؟
ام سعود: وكيف تبيني اتكلم وانت مخطط لمصلحه عوواطف الخااايسه
بوسعود: مصلحتها؟؟؟ اي مصلحه هذي اللي تتكلمين عنها؟؟
ام سعود: بتزوجها مشعل... الدكتور مشعل الراقي صاحب المركز العالي...
بوسعود وهو يكلم قراءه الجريده: ويحب و يبي غيرهاااااا
ام سعود وهي ترمش بعينها: خير؟؟؟ يحب غيرها من
بوسعود: ههه ايمانن..
ام سعود: نعمممممممممممممممم؟؟؟ ايمااان ... وانت من وين عرف؟؟
بوسعود: لما رحنا نخطب روان لمشاري.. قال مشعل انه يبي ايمان اختنا ... طبعا يومها كان نواف بيذبحه بس شفت في عيون مشعل تعلق كبيييييير بايمان و حب عميق ... للاسف مستحيل يتحقق لان نواف مستحيل يطلقها ... و في الوقت نفسه اي حرمه ياخذها اكيد لايمكن يحبها و ليش ما تصير هذي الحرمه عواطف صح خخخ
ام سعود بضحكه ساخره: ههه و انا اللي كنت اظن نفسي شريره .. يا داهيه انت..
بوسعود: ههههه
-
-



يتتتتبع

نلتقي السبت الجااااي




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-11-12, 03:00 PM   المشاركة رقم: 144
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242224
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: الطير المجروح2012 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 91

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الطير المجروح2012 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

البارت رووووووووووووووووووووعه
وابو سعود طلع شرير اوي
منتظراكي

 
 

 

عرض البوم صور الطير المجروح2012   رد مع اقتباس
قديم 17-11-12, 12:42 PM   المشاركة رقم: 145
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


البارت السابع و الاربعين:
-
-
روان دخلت البيت و ماحصلته لانه كان عنده محاضره متاخره فاخذت جولتها في البيت تتفحصه و تشوف اخر الاستلزامات و الحاجات ...
طبعا ضاق خلقها كثير لما عرفت ان مشعل صاير اغلب الوقت يتغدا بره في المطاعم و احيانا يطلب المطعم للبيت.. و في اشياء كثيره ناقصه وهو شيء ذكرها بعرض ام سعود ... مشعل محتاج حرمه معه في البيت تهتم فيه لكن... الاعتراض كان على من هي هذي الانسانه... هي ما كانت تبي عواطف ... بس كان لازم تخطبها حتى ترتاح منها..
دخل مشعل البيت و شافها جالسه تنتظره ابتسم و حضنها : اهلييييين رووووان الغاليه
روان ابتسمت له بشوق: هلاا عمي ايش اخبارك؟؟
مشعل بابتسامه : بخير.. وانتي
روان بدلع زعلانه منك يا دب..
مشعل وهو يتفحص جسمه اللي كان واضح انه زاد وزنه: ههههه اعترف اني دب !
روان: بسبب اكل المطاعععععم الغير صحي
مشعل: ايش اسوي يااا الغاليه .. من تزوجتي و انا عايش عليهم... اكل الشغاله ما يعجبني...
روان بشيء من التوتر: يا اخي تزوج و ريح نفسك
مشعل بمجرد ما ذكرت روان موضوع الزواج مرت في باله صورتين الاولى لايمان اول مره شافها و الثانيه لايمان بعد اخر مره شافها يوم عرس روان...: اهاااااا رجعنا لهذا الموضوع
روان: بصراااااحه ااي و هذي المره بعد ما شفت وضعك مستيحل اطلع او انهيه قبل لا تقول انك موافق
مشعل تنهد من جديد هو فعلا كان مفكر في هذا الموضوع اولا لانه فعلا حس بغياب روان و لمستها في البيت بعد ما تزوجت و ثانيا ان الزواج كان الحل الوحيد حتى ينسى ايمان : وعندك لي عروس؟؟
روان كانت بتطير من الفرح لما قال لها بموافقته : اكييييييييييييد اصلاااا انت اشر و مليووون وحده ترمي نفسها لك
مشعل بضحك: هههههههههههه بس انا ما ابي مليوووون وحده.... ابي وحده بس... واعتقد انك عارفه شروطي
روان بتردد : بصراااحه هو في وحده في بالي و كنت بقووووولك عنها بس طبعا انت بتشوفها اكيد يوم الشوفه و بتسالها و....
مشعل: روووان... ايش فيك متوتره؟؟
روان هزت راسها و ابتسمت حتى تبعد الشكوك عنه: سوووري.. بس لاني ما اعرف بهذي الامور
مشعل بابتسامه : ومن هي؟
روان و هي تبلع ريقها: ايش رايك بعواطف... قريبه مشاري؟؟
مشعل بضحكه قوووووووويه: هههههههههههههههههههههههههههههههه
روان انصدمت: ليش تضحك؟؟؟
مشعل: لاني بصراحه توقعتك بتقولين سدييييييييييم؟؟
روان انصدمت من كلمته و من غير تفكير: ليش انتي تبي سديم؟؟؟
مشعل: لا طبعاآآآ انا اي وحده انتي تقولين عنها موافقه عليها سواء كانت سديم او هذي عواطف
روان حز في خاطرها انها فعلا كانت تبي سديم لمشعل بس الظروف كانت اقوى و عواطف ينخاف منها كثير وهي ما تبي تخسر مشاري مهما صار..: لا عواطف احسن لك
مشعل: عواطف هي بنت من بالضبط؟؟
روان بابتسامه: بس ساره عمه مشاري...
مشعل عقد حواجبه: اخت نواف؟؟
روان: اي ...
مشعل تنهد: اهاااااا و ليش هي بالذات؟؟
روان: مثل ما قلت لك شفتها و عبجتني كثير ... و ابيها زوجه لك...
مشعل للحظه تذكر كلام نواف معه اخر مره لما قال له انه يبي يتزوج ايمان و بعدها ثورانه في وجهه: اوكي اللي تشوفينه
روان بسعاده: من جد..... اوكي بخطبها لك بكرا
مشعل باستغراب: بكراااا؟؟؟ يظهر فعلا انك تبيني ترتاحين مني
روان بضحك: هههههههههه... ايش اسوووي خايفه عليك عموووو...
مشعل: ههه مو مشكله ... ممكن الحين تطبخين لعمو حبيبك .. عشاء من يديك الحلووين ..
روان بفرح: تاااامر امر...
مشعل ابتسم و فرح لانه قدر يفرحه هو فعلا كان يبي وحده مثل ايمان .... لا كان يبي ايمان ... رغم كل اللي صار بينهم الا ان اي وحده تختارها روان.. اكيد بتكون ممتازه...
-
-
في بيت محمد
ايمان كانت تراقب و تلعب مع محمد الصغير بحنان في التركيب و يصنعون لهم برج طويل جدا منه كانت حنونه و رقيقه جدا معه و هو كان متعلق فيها كثير و لما كانوا قراب من تركيب القمه انرمت طلقه مسدس ( لعبه ) و انهار التركيب كله ... ايمان بعصبيه التفتت للي رامها
فواز بضحك و هو يرجع مسدس طلقات اللعبه في بدلته مثل رعاه البقر: اصبتها ... عبببببببقري و فنان
ايمان : يااا سخيف
جسار اللي كان جالس يتفرج على ايمان ومحمد الصغير: فووواز!!1 افترض ان الطلقه اصابه ايمان او ولدك شنو كان بيصير؟؟؟
فواز بثقه عمياء وهو يدخل اكثر للبيت و من وراه ريم: اناا راعي بقر فنان و تصويبي ابدااا ما يخيب شنووو شااايفني شارلوك هولمز المغفل
جسار: احترم نفسك
فواز :ههههههههههههه اللي يسمعك يقول اني سبيتك ...
ايمان ضحكت على تعلقاتهم لما بكاء محمد الصغير على لعبته اللي انتهت بشكل غير مرضي كانت بتمد يدها تشيله لما اخذته ريم و تلاقت عيونها بعيون ايمان اللي ابتسمت: سووري
ايمان : لا براحتج.. هو ولدج انتي
ريم تظاهرت بالابتسامه لانها عارفه مدى تعلق ايمان بمحمد الصغير كثير: ولدي ولدك يا ايمان
ايمان ابتسمت و ما ردت عليها و قالت لفواز: كله منك يااا راعي البقر الفاشل
فواز: احسن منج يا مربيه الاطفال الفاشله
جسار: عن الغلط ايمان احسن وحده تربي اطفال لان عقلها مثلهم
ايمان بعصبيه: جساااااار
فواز: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جسااااااار: بس اغبى و اصغر عقل شفته في حياتي هو عقل فواز اخوي
فواز: جسااار
جسار ابتسم وحرك عيونه لريم: شنو اخبار خالتي ام فارس يا ام محمد
ريم توترت لان جسار سالها بسرعه وهو كان غرضه من السؤاله انه يتهرب من ايمان و فواز: طيبه الحمد لله ما بقى لها شيء و تطلع من العده
جسار: اقل من شهر بقى والله ان الايام تمر بسرعه...
ايمان بتنهد: الله يسهلهم عليها و على ندى بعد و تولد بالسلامه
جسار بضحك: ههههههه و تجيب بيبي تسرقينه منها مثل ما تسرقين محمد من ريم هههههههههه
ايمان : اناا لو ابي محمد كان اخذت من غير اذن و ريم و فواز يجيبون لهم غير
فواز على طول حرك عيونه لريم اللي نزلتها باسى و حصل على دليله القاطع في نفسه: ريم تعرف انها عقيم..
كان فواز بتحرك باتجاه ريم لما سمع صوت ابوه جاي لهم من جهه المطبخ: وليش ما تجيب لها هي بيبي؟؟؟
ايمان بانزعاج من كلام ابوها: بابا مافي داعي لهذا الكلام
محمد: وليش ايمان... انتي حرمه و عند رجال والحمال شيء طبيعي وعادي
ايمان بضحك حتى تضييع الموضوع: ما ابي... ابي محمد ولد فواز... لان ابوه ما يتساهله
محمد بضحك: ههه يعني انتتي اللي تستاهليين؟؟؟ لو تستاهلين ليش ما اشرفتي على اكل المطبخ ؟؟؟
ايمان بضحك: اشرفت يا بابا.. بس ولا يهمك الحين ارجع اشوفهم
ريم كانت بتسبقها: مافي داعي يا عمي اناا...
محمد مد يده ووقفها: عادي يا ريم.. انا ابي ايمان هي اللي تشوف شغلها
ايمان ما عبجها اسلوب ابوها و حست ان في شيء بالموضوع بكل هدوء مشت معه للمطبخ: اشوف الاكل خالص يا باابا؟؟
محمد بتنهد وهو يصرف الشغالات من المطبخ: ماهو هذا الموضوع اللي ابيك فيه يا ايمان
ايمان توسعت عيونها لما رفع محمد موبايلها : نسيتيه في المطبخ؟
ايمان ابتسمت له رغم خوفها الشديد من انه يكون فتحه... بس محمد كان حاس فيها بما انه رباها و فتح اخر اتصال و ظهر الاسم ( ابـليس ) : هذا اسم من يا ايمان
ايمان : اناا...
محمد: انصدمت لما ظهر مثل هذا الاسم في شاشه موبايلك يا ايمان وفما قدرت امنع نفسي من اني افتح و اشوف و يا انها مفاجأه لما ظهر رقم زووووووووووووووجج نواف له..
ايمان نزلت راسها: اعتقد ان هذي امور خاصه
محمد مد الموبايل لها بس ما شال عيونه الغاضبه من عليها: غيري الاسم.. ياا ايماااااان... ايااا كان سبب غضبج من نواف و زعلج منه ماهو من حقج تعطينه اسم قببببببببببيح مثل هذا
ايمان بقوه: بابا
محمد: ايماااااااااااااااااان... انا لو ما احبج كان لي تصرف ثاني معج ...غيري الاسم
ايمان اخذت الموبايل وغيرت الاسم الى نواف : هذا انا غيرته يا بابا
محمد: و مالقيتي اسم غير نواف لزوجك؟
ايمان: وشنو تبيني اسميه يااا بابا
محمد: اي شيء مميز يااا سيده الحب...
ايمان بضحكه ساخره: سيده الحب..... احيانا اسال نفسي هل انا فعلااا سيده حب؟؟؟ ولا سيده الحزن و الدموع
محمد بعيون متوسعه على نظرتها الحزينه: ايمااااااان
ايمان عطت ابوها ظهرها و طلعت من البيت اخذت عباتها و طرحتها و سط نداء من جسار و فواز وركبت سيارتها و بمجرد ما ابتعدت اخذت الموبايل و نظرت لعدد المكالمات الاخيره واللي كانت كلها من نواف و مسج منه
(( ايمان لا تمثيلين دور الثقيله.... اعرف انك تتمنين تسمعين صوتي... عموما كنت بقولك اني ما راح ارجع البيت اليوم عندي موعد مع حسناااااااااااااااء جميله على العشاء ههههه..))
ايمان انقهرت لدرجه كبيره بكل جنون و توجهت للاعدادت و رجعت الاسم الى ما كان عليه (( ابلييييييييييس))
-
-
بعد يومين
بعد اجتماع طويل و ممل في شركه نواف طلع الكل و نواف رجع ظهره على كرسيه و حط يده على راسه مهما حاول و مهما عاشرهم مستحيل يفهمونه و هو ما عاد فيه يستحمل يمثل الحب للاشخاص اللي يكرهم و الكره لحبه و دافعه الوحيد في الحياه ... ابتسم و سحب محفظته فتحها و بعد صوره عايلته كانت صورتها وراهم بالضبط... ظل يتاملها لفتره قصيره انقطعت باتصال على موبايله الخاص، رجع الصوره لمكانها باسى حرام حتى عليه انه يرتاح.. رد على الرقم الغريب: الو؟
صوت نسائي: مرحبا...
نواف بابتسامه: هلا وغلا...
......: في مجال نتكلم...
نواف: اعرف من بالاول؟؟
..............: معجبه ...
نواف: ههههههههه كذبه قويه .. بس معذوره منك يا حلوه....
................: ليش كذبه؟
نواف: لان هذا الرقم ما يعرفه الا مدير اعمالي الخاص و حبيباتي .. واللي اعرف صوتهم عدل و السيده جوري و اللي ما شفتها من كم امممممممممم... ثلاث اشهر؟؟
جوري ضحكت: ههههههههههههه يعني انا مدير اعمالك..
نواف: لا ارجوك انتي وين وهو وين ...
جوري: من غير افكار سيئه و تصورات اسوء يا عزيزي نواف..
نواف: مستحيل .. انا رجل اعمال مهم و اعرف مع من اتعامل زين و رغم كل الافكار اللي تمر في بالي عنك اتراجع بحكم الاحترام و التقدير لك اولا و العمل ثانيا..
جوري: و العمر؟؟
نواف: بنظري اجمل من اغلب النساء اللي بنصف عمرك...
جوري: او لاني اعرف انك............
نواف قاطعها: مافي داعي للجروح.... ايش هو مطلبك يا شريكتي المفضله...
جوري: الهدف القديم تدمير.. بوفـهد..... لكن هذي المره بشكل نهائي و قاضي.......
نواف: بكل سرور.. السؤال هو كييييييييف؟
جوري: راح نرسل من يستولي لنا على كل ما يملك و ساعتها بس راح ابتدي انتقامي منه
نواف: واخترتي هذا الشخص؟؟
جوري: اكيد اخترته و هو واحد من عايلتهم... زوج بنته اللي طرده من عنده ... هو رافض للي سواه بوفهد في نسيبهم السابق بوبدر و سرقته لفلوسه و بيساعدنا ندخل لعندهم بس طبعا محتاجه مساعدتك يا احسن شريك
نواف: موافق... دامك المخططه اكيد بنفوز
جوري: ودامك جنبي اكيد مافي خساره
-
-
نواف رجع البيت فرحان بعد ما انهى شغله اللي اخذ منه الليل بطوله .. خصوصا انه سمع اخبار تطمن عن الغاليه جوري اللي ما شافها ولا سمع عنها شيء و لا عرف سبب اختفاءها ...
مدام انجيلا: اهلا بعوتك سيد نواف
نواف بابتسامه: اهلا بك...
مدام انجيلا : تبدور سعيدااا سيدي...
نواف: حدث شيء جميل اليوم في الشركه ... اين ايمان ؟؟اشعر برغبه عارمه في تقبيلها؟؟؟
مدام انجيلا انفجرت خجل ونزلت راسها و نواف رفع حابجه على طول لما فهم سببه: انني اتكلم عن ابنتي ايمان يا انجيلا
مدام انجيلا حست باحراج كثير و قالت بكذب..:وانا اعرف انها هي ههههههه...
نواف بهدوء: واضح... لكن هل هذا يعني ان السيده ايمان عادت؟؟
مدام انجيلا: نعم سيدي مساء قبل البارحه عادت من بيت السيد محمد... وهي في جناحها...
نواف بخبث لان خطته في اثاره غيرتها نجحت: وماذا عن ابنتي ايمان
مدام انجيلا: ذهبت مع السيده ساره و السيدتين فاطمه و عواطف الى المزرعه
نواف وهو يمشي عنها : اهااا حسنا اذن
نواف مشى باتجاه جناح ايمان كلمته اللي فهمتها مدام انجيلا غلط عجبته و كان بوده يطبقها فعلا
دخل الجناح بالكرت الماستر و ما حصلها في غرفتها ولا في غرفه الجلوس عقد حواجبه و صار يتمشى في الجناح لحد ما سقطت عيونه على شيء ... مجله اطفال...
ايمان كانت طالعه من الحمام وشافته يتصفح المجله: شنو تسووي؟؟
نواف حرك عيونه لها و داخ: ايمان كانت لابسه جينز فااااااتح وعليه بلوزه عنابيه ضيقه عليها قلب ورافعه شعرها ذيل حصان عض شفايفه و ايمان انقهرت لانها عارفه بايش كان يفكر: قلت لك شنو تسوي هني؟؟
نواف رجع المجله و ابتسم لها: كنت ادور عليك و شفت المجله... تحبين الاطفال كثير يا ايمان
ايمان بثقه اخذت المجله من المكان اللي حطها فيه و رجعتها لمكتبتها: عندي عرض ازياء للاطفال قريب ولازم اشوف اخر التصاميم لهم و بس
نواف بضحكه: يعني بتقنعيني ان ما عندك رغبه في اطفال
ايمان بنبره قهرته: اطفال منك! وانا مجنونه...
نواف رفع حاجبه و كان بيرد عليها لما قالت بشكل اكثر حقاره: بس من غيرك ماعندي مانع ههههههههه
نواف انقهر و مشى لعندها وهي تراجعت بس مسك كتفها: بس هذا شيء مستيحل
ايمان ببرود: الحمد لله انك عارف اني مستيحل اجيب اي طفل منك
نواف كانت تقهره بكلامها اللي تفسره بمزاجها و قال: ليش ما رحتي معهم المزرعه
ايمان : كانوا يظنون اني ماني موجوده
نواف: يعني ما عندك مانع تروحين صح
ايمان ما كانت فاهمه بس جاوبت : كيف اروح المزرعه مع السواق بروحنا انت ناسي طريق المزرعه بعيد؟؟
نواف بخبث: انا اروح معك يا قلبي
ايمان فكت يدها منه و بعدت انها تكون مع نواف في المزرعه معناه شيء واحد... انا تكون معه بغرفه وحده و هو شيء ترفضه : لا
نواف: اصلا مافي نقاش... جهزي نفسك لانا بنام هناك... ..... ولا تنسين قميص النوم
ايمان باندفاع: بعدددددك...
نواف بضحك:هههههههههههههه ظنيتك ما تبين تحرميني من حقوقي...عموما جهزي نفسك ولا اخذتك غصب باللي عليك واللي بالمناسبه عاجبني كثثثثثثثثير
ايمان انقهرت وهي تشوفه يطلع و هو يضحك معاملته تغيرت كثير بعد اخر مره يوم طلبت منه ينقذ عواطف وصار يتعمد يقهرها و يزعجها بكل استسلام جهزت نفسها حتى تروح معه خصوصا انها ما تبي ترجع لبيت ابوها و تواجهه بعد اللي صار..
-
-




ساره طلعت المزرعه صحيح لكن ماهو للسبب الي يظنه الكل انها تغير جو و تتسلى و انما حتى تختلي ببناتها على راحتهم وتناقشهم بموضوع خاص و جديد
ساره وهي تنظر لبنتها الصغيره بهدوء: عواطف.. خاطبينك ناس من اهلنا
عواطف اللي كانت تسولف مع اختها نظرت لامها باستغراب: سعود من جديد؟؟
ساره وهي تهز راسها: لا ... سعود بعد ما كلمه ابوك تقبل الموضوع بكل هدوء و بكل احترام تراجع و اما اصر على الموضوع مثل باقي عيال العم ما يسوون في بنات عمهم
فاطمه باستغراب: اجل من اللي خابطها يا امي؟؟
عواطف: لا تقولين ام فارس خاطبتني لولدها فااارس.. مستحييييييييييييييييل...
ساره بتنهد: انتي ليش مستعجله دايمااا؟؟؟؟ تطمني لا...واصلا فاارس لحد الحين في السجن... اللي خاطبك مشعل اخو روان
فاطمه صفرت بابتسامه: الدكتور؟؟
عواطف بغرور: اخووو روووان و شايب
ساره: عوااطف ! الرجال والنعم فيه و انا بعد ما كلمتني روان سالت ابوك ومتحمس له كثثثثثثير اصل و ثقل و منصب و اخلاقه عاليه.... لا تنسين انه اهتم ببنت اخوه بعد ما توفى اهلها و ما تركها و كمل دراسته وهي كانت كل حياته..
عواطف كانت بتتكلم بس تذكرت كل اللي صار معه يوم خطبها سعود و بعدها اجبار ابوها على الزواج منه و اللي ما انقذها منه الا ايمان... تنهدت و قررت تجرب حظها: اللي تشوفينه يا امي...
ساره ابتسمت اخيرا على قرار بنتها : الحمد لله.. مشعل و النعم فيه و الله يوفقك معه يا رب
فاطمه فرحت لان اختها اخيرا استقرت على راي و تذكرت حاله صحيح هي علاقتها مع جسار تحسنت كثير بس ما كان حاط حد لموضوع زواجه معاها...
-
-
ايمـان كان في السياره طول الطريق و عيونها على موبايلها تتامل شاشته و تطبع ردود على المنتدى كان بوده يتحرش فيها بس ما كان يبي يسوي هذا الشيء حتى ما يبين لها انها كل شيء في حياته.. اخذ موبايله و اتصل في اجدد زوجته..
نواف بصوت جذاب: هلا بفوووز.. هلاا بحبيتي
ايمان اهتزت اذنها بمجرد ما سمعت كلمته و تذكرتها اخر زوجه له و اللي شافتها بمنظر مقرف جدا نواف ابتسم لانه لاحظ قلت سرعت كتابتها على الفون و كمل : حبيبتي بشريني عن اخبارك...
فوز بصوت كله دلع: والله اني تعبانه... احس بدوخه طول الوقت...
نواف ابتسم: دوووخه؟ فوووز... لا يكون حاامل؟؟
ايمان توسعت عيونها وصارت انفاسها سريعه وصارت تكلم طباعتها...
فوز بضحكه طويله: ههههههههههههه ايش حاامل ضحكتني
نواف: وليش لا.. اخر مره مافي موانع...هههههه ولا نسيتي اني ما قاومت
ايمان قهرها زاد كثثثثثثير و سحبت السماعات و سكرت اذانيها و شغل الراديو .. نواف ابتسم و انهى اتصاله مع فوز و صار يتاملها بابتسامه ...
من جهه ثانيه
الجود جالسه بتعب وهي تحرك يدها قدام وجهها تبرد على نفسها الحر .... هي و الهنوف كان موقفين سيارتهم بشكل جانبي في الطريق المؤدي لمزرعتهم و طلبه من السواق يفتحها يتفحصها وكانه ماهو فاهم شيء و كان ممثل بارع في مسرحيتها اللي ارسمتها في سبيل توصل لجســار اللي عجبها .
الهنوف بتافف: الله ياخذك!!!! صارلنا اكثر من نص ساعه في هذا الحر و هذا المكان ولا احد مر و لا عبرنا ..... انا متاكده درجه الحراره بره 40 !
الجود: حتى و ان صارت 100 في سبيل اتزوجه راح اسوي المستحيل اتحمل...
السواق قرب من الباب و كلمهم : ماما الجود في سياره اجي!!
الجود بفرح فزت من مكانها و بسرعه هي و اختها وقفت شوي بعيد عن السياره و كانها تكلمه و اختها الهنوف جنبها..
الجود: الهنوف مايباخ!!!! اكيد هووو
الهنوف: يسوق مايباخ ثلاثيه الابواب... بصراح توقعته بفراري ولا بورش احسـها مناسبه اكثر للشباب
الجود: حبيبتي اختياره لسياره بهذا الرقي يدل على ذوقه العالي و انه ماله بتصرفات البزران هذي!!!
الهنوف: اقول سوي اللي مخططه له و خلصينا بموت من الحر...
الجود: طيب...
كشفت الجود وجهها و رجعت طرحتها بطريقه كلها دلع فتحت مقدمه عباتها و سمحت للبدي الفاتح يبان و بصوت عالي ما يخلو من الدلع لما لمحت السياره تخفف حتى توقف: اوووووووووووووف الله يعيناااااااا على هذا الحر..
وقفت السياره و نزل السواق الطويل العريض الاجنبي و سالهم : في مشكله يا مدام؟؟؟
الهنوف ضحكت من ورا لثمتها : خخخخ ماهو طلبك!!!
الجود: السيـاره عطلانه من مده و السواق ماهو عارف يشغلها...
السواق : اه...
الشباك انفتح وتكلم صوت قوي و كله رجوله : ماذا هنالك جونز..
السواق: سيدي يبدوا ان سيارتهم معطله....
صاحب السياره نزل نظاراته السوداء و سمح للجود تتامل ملامحهه اللي اجبرتها تفتح فمها على الاخر و تقول بصوت منخفض : oh my god
الهنوف شاركتها بنفس التفكير وهي تقول : ماهو هذا طلبك...
الجود: لا ... هذا غيــ,,ر هذااااااااا احلى بكثــير
نزل نواف و عطاها فرصه تتامل شكله الرهيب الجسم الطويل العريض الرياضي .. طبعا كان لابس سبورت و كاب مغطي فيه شعره الاسود رجع النظارات السواد فوق عيون الزرقاء ذات الرموش الثقيله: تفضلوا اوصلكم .. على ما يخصل السواق تصليح السياره ..
الجود ابتسمت بقوه وهي تسحب اختها: خطتي نجحت..
الهنوف: بس ماهو طلبك!!
الجود: بس ماعندي مانع هذا شيء خيالي...
الهنوف بتافف: استغفر الله....
الجود اختفت ابتسامتها لما طاحت عيونها على الحرمه المتغطيه بشكل كامل داخل السياره و جالسه بعيد : السلام عليكم..
ايمان وهي ترفع حاجبها من ورا الغطاء لما شافتها : وعليكم السلام...
دخلت الجود و اختها و جلسوا في الكرسين المقابلين لنواف و ايمان..
نواف بنظرات خطيره: حصلنا الشرف يا انسـات.... ما قلتوا لنا مكانكم حتى نوصلكم
الجود ما رفعت عيونها عن عيونه الزرقاء الخطيره: لنا الشرف اكثـر .. انا الجود وهذي اختي الهنوف بنات بوفـهد الـ....
نواف في نفسه ابتسم على الصدفه وهو يقول في نفسه: بنات اللي تكرهه جوري و تفكر باي طريقه تنتقم منه فيها
نواف بصوت خطير : جيرانا!!!
الجود بدلع: من جد...
بابتسامه خطيره: اكيـــد انا نـواف الـبدر صاحب المزرعه الملاصقه لكم...
الهنوف: ما شاء الله... انت ولد ام نواف... بصراحه ما تصورناك بهذا العمر..
نواف بضحك: يعني انا كبير...
ايمان جنبه ضحكت: هههههه
نواف: ممكن اعرف سبب هذي الضحكه؟؟
ايمان تجاهلته و حركت راسها لبعيد نواف ابتسم و رد سال: كم تتوقعين عمري ،،، جارتنا؟؟
الجود: يعني 22 و لا 24 بالكثير....
الحرمه رجعت تضحك وهالمره سالت الجود : قلت شيء يضحك...
الحرمه رفعت غطاها و سمحت لهم يعرفونها : اذا نواف عمرهه 22 جسـار كم يصير عمره يااا الجود..
الجود: ايمـان؟؟؟؟
ايمان رفعت حاجبها بضحك: نواف العزيز عمره 33 سنه ..
الهنوف: غريبه خالتك و اصغر منك بيكثير سيد نواف..
ايمـان ضحكت من جديد: وهذا سبب عدم تفاهمنا ... عموما ... نواف راح يوصلني المزرعه و بيرجع لشركته... وما راح يكون في المزرعه غير البنات... ليش ما تزورنا؟؟؟
نواف انقهر لانه كان قايل لها انه يبي ينام عندهم في المزرعه
الجود: اه ... والله...
ايمـان بنبره خبيثه: بصراحه في بالي اكحل عيوني باشخاص حلوووووووووووين
نواف: من قصدك؟؟؟
ايمان حتى ترفع ضغطه: يوسف اخوهم الوسيم و الانيق مفتووووووول العضلات
نواف ابتسم و حرك عيونه بعيد عنهم : بس انتي متزوجه وما هو من حقكك التفكير بهذا الشيء... بعكسي...
و هو يغمز للجود.. اللي انفجرت خجل و عدم ارتياح وهي تقول بنفسها: اووووووووبس هذااااااآآآ ما عنده ستوووب ماهو هامه اختي ولا خالته ولا يعني لانها اصغر منه ما حط لها اعتبار .... بس حتى تعليقها السخيف ما اهتم له...... معقوله من النوع المتحرر لدرجه الجنون...
نواف سحب موبايله و بكل جرأه : ممكن رقم موباآآآآآآآآآآآآآآيل الوالد؟؟؟
الهنوف توسعت عيونها و تاملت اختها اللي كانت ابتسامتها واضحه على وجهها المكشوووف بكل وقاحه و جرأه : اكيـــــــد رقمه ***********
نواف و ابتسامته الساحره ما غادرت وجهه: رقمك... اقصد رقم الوالد خطيــر...
الجود: تعرف الاشخاص المهمين لازم يكون كل شيء فيهم خطير!!!!!
نواف ارسل رساله بجرأه و بعد ثواني رن موبايل الجود اللي انحرجت و قالت من غير تفكير: ذبحتنا هذي الاعلانات!!!!
صحيح ان الجود قالت هذا الا ان ايمـان و الهنوف فهموا كل اللي صار، الهنوف و رغم كل شيء ظلت متحمله و تتمنى الوقت يمر بسرعه و يوصلون المزرعه بسرعه حتى ما تتعرض للمزيد من المواقف اللي تحطها فيها اختها بتهورها...
-
بعد ربع ساعه وصلوا المزرعه و نزلت الجود و اختها و هي تلوح لهم مع السلامه و من اول ما دخلوا انفجرت الهنوف في وجه اختها : ممكن انتي ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجود و هي تكتب شيء فيها : انا ما سويت غلط!!!
الهنوف: كل اللي سويتيه مافيه شيء!!!!!!!!!!!! انهبلتي الرجال واضح عليه الجرأه و انه ما هو سهل و مغازلجي درجه اولى ،،،، اصلاااااااآآآ ما كان معطي اهتمام لي ولا لخالته و طلب رقمك!!!! بكل وقاااااااااااحه.... و
الجود: ما هي مشكله...
الهنوف: انتي انهبلتي هذاااآآآآ شكله ناووووووي على شيء كبير .... كبير كثيــر
الجود: انا ما عندي مانع..... ملياردير معرووووووووووووووووووووووف عالمياآآآ و وصامته خارقه... احلى من جسـااار اللي كنت ابيه بكثــير... و
الهنوف: اكبـر منك بكثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــييييييييييييييييير
الجود: هذا يدل على انه له تجارب كثـير غير ناجحه...
الهنوف: دامك عارفه هذا الشيء ليش...
الجود: لاني راح اكون التجربه الناجحه،، بجمالي و ذكائي و خبرتي الكبيره اللي مكنتني اسيطر على خـآآآلد رغم تدخلات امـه الكريهه..
الهنوف: بس يالجود... هذا غير عن خالد ... عيونه و نظرات كلها ثقه وواضح عليه الذكاء و الدهاء.... صعب تتعاملين مع شخص مثله..
الجود: تطمني.... راح اكوووووووووون عال العال!!!!!!
-
-
دخلت سياره نواف المايباخ بوابه المزرعه الكبيـره و كان الوضع مثل ما كان عليه من نزلوا الجود و الهنوف في مزرعتهم، ايمان عيونها لبره و نواف عيونه على شاشه موبايله...: جرئيه اخت يوسف صح...
ايمـان تجاهلته: .............
نواف: ما عجبتني ابدا كلمتك لهم.. بس ما حبيت احرجك!
ايـمان: ايش كنت راح تسوي يعني ؟؟؟ بتضربني
نواف بابتسامه كلها خبث: لا يا حلوهـ..... شيء ثااااااااااااااااااااني كثـــير بس راح يتاجل خصوصا ان عندي تسليه جديده...
ايمـان: اشبع فيها...
نواف: انا حر و من حقي اسوي اللي ابيه بعكسك يا حلوه..
نواف حرك يده لخدها و هي صفعتها و نزلت بسرعه .. نواف ابتسم و هو يتاملها تبعد و رن الرقم الجديد اللي خزنه..: اهلييييييييييين...
الجود: اهلاااا فيك اكثر...
نواف: بصراحه ما توقعت اني عجبتك لدرجه تتصلين بهذي السرعه
الجود بدلع: تدري كيف انا اسفه باااي
نواف: افاااا بهذي السرعه ...ترا اضحك ياا قمر
الجود: ماشفتني الا لدقايق كيف حكمت اني قمر
نواف: و القمر يا حياتي يبين من اول نظره
الجود ضحكت و كملت كلامها بكل دلع مع نواف اللي كان خبير في هذا المجال...
-
-
ايمان بمجرد ما دخلت لغرفتها الكبيره في المزرعه انزلت على الارض تبكي بقهر ..كانت حاسه بقلبه بنعصر بقوه على اللي صار .. قهر قهر قهر........
لكن طبعا ايمان ما كانت الوحيدهاللي تنتظرها صدمه قويه خلال هذا الاسبوع...
بعد كم يوم في بيت بو مشاري
روان كانت جالسه في جلسه سوالف مع خالتها ام مشاري و بنتها سديم ضحك و سوالف و شرب شاي و قهوه لما وصلها اتصال غير اشياء كثيره في حياتها
روان بابتسامه: هلا عمتي ساره ؟؟
سديم رفعت عيونها لروان اللي كان نادرا ما تكلم ساره: اهلييين بنتي روان كيف اخبارك.؟ و اخبار مشاري
روان: الحمد لله كلنا بخيــر
ساره: روان يا بنتي انا اتصلت فيك اليوم حتى اقول لك.. ان الموضوع اللي انتي طلبتيه تم.. البنت و ابوها موافقين يقدرون الرجال يجون و يشوف مشعل البنت
روان بفرح اخيرا لقبول عمها الغالي: من جد يا عمه... الله يطمنك مثل ما طمنتيني ... اكيد الحين بقوله له مشكوره مره ثانيه
روان سكرت الخط و ابتسمت لما سالتها سديم من غير تفكير : ايش عندها عمتي ساره؟
روان بفرح: متصله تبلغني بموافقه عواطف الزواج من مشعل عمي...
سديم توسعت عيونها صدمه في الوقت اللي ابتسمت فيه امها: الله يوفقه يا روان.. عواطف احسن بنت وزين ما اخترتي...
روان: الله يسمع منك يا خالتي
سديم من غير لا تبارك قامت من مكانها و طلعت بخطوات سريعه لجناحها الشيء اللي استغربته امها: ايش فيها سديم؟؟
روان باستغراب: علمي علمك يا خاله.....
سديم من جهه ثانيه بمجرد ما سكرت الباب بقوه وراها انهارت على سريرها تبكي بجنون: لاااااااا لااااااااااا.... حراااام.... مشعل و عواطف لاااااااا... عواطف اللي تبي فوووواز و تسعى لتدمير زواج ريم ... و مشعل .... مشعل الانساااان الخلوووق .. الطيب .......اللي احبه!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!1
سديم رفعت راسها بالم من السرير و توجهت للمرايا الكبيره في غرفتها تتامل شكلها: ليشششششش يااا روووان.. ليييش عواطف..... ايش اللي تملكه و ما املكه انا ...... لا ايش اللي انا املكه بالضبط....عواطف تعرف كيف تتلاعب بالناس و تمثل الحب و الصدق قدام الكل..بنت انسان قوي و اخت انسان اقوى... جسمها و شكلها و اسلوبها كلهم احس بكثثثثثثثير مني.....ليش يا روووان ليش
طق طق طق
سديم حركت عيونها للباب و مسحت دموعها : منننننن؟؟؟
روان من ورا الباب: انا روان ممكن ادخل يا سديم؟؟
سديم من غير نفس: ادخللللللللي...
روان دخلت الغرفه و شافت ان سديم معطيتها ظهرها : سديم؟؟ ايش فيك خوفتيني انا و خالتي كثييييييير
سديم و هي مستمره تعطيها ظهرها : تساليني و كانك ما تعرفين؟
روان: اعرف؟؟ اعرف ايش؟؟
سديم: تعرفين اني ما ابي مشعل يتزوج عواطف اللي اكرها
روان بتنهد لانها كانت عارفه ان سديم يستحيل توافق على عواطف فجهزت لها عذر : ايش اسوي يااا سديم.. مشعل طلب وحده من عايلتنا و انتي عارفه ان عواطف.........
سديم بقهر و من غير تفكير: واناااااا؟؟ وانااااااااا يااا روان
كلمه سديم المفاجأه صدمت روان كثير: انتي ياا سديم؟؟
سديم بقهر: اناااا....صديييييييقه عمرك.... اللي يوم جت تخطب لاخوها على فكرت فيك....وانتي يوم خطبتي لعمك اخذتي عدوتها ...
روان: سديييييم...انتي كنتي تبين..
سديم بقهر: بعد ايش ياااا روووان بعد ايش فهمتي... الحين انا صرت شيء مستحيل...
روان: بس يا سديم....
سديم: رووووووووووووووووان اطلعي بره........ اطلعي ما ابي اشوووفك
روان انصدمت من كلمه سديم اللي استمرت تصرخ انها تطلع و طلعت فعلااااا و كل وحده منهم تندب حظها على اللي صار و اللي دمر علاقتهم بشكل نهائي...
-
-
خطبه مشعل و عواطف انشر خبرها بسرعه في اجواء العائله .. ام سعود و زوجها الخبيثين كانوا فرحانين لان خطتهم نجحت بسرعه كبيره و نواف استغرب ان من بين كل الناس مشعل اختار عواطف اخته بعد ما كان يبي ايمان...لكنه وافق لان مشعل كان انسان ممتاز و صاحب مركز و اسلوب و فوق كل هذا بيرتاح منه ان تزوج عواطف لان ساعتها ابدا لا يمكن ياخذ ايمان ..
ايمان ما عطت اي تعبير و تمنت التوفيق بس لعواطف وهي حاسه بتانيب ضمير على اخر مره قابلته فيها و هو شيء اجبرها تدور اي عذر حتى تسافر باريس كم يوم تشوف اشغالها و تقضي بعض الوقت مع اسماء و باقي الحسنوات .. قبل الخطبه و الشوفه بيوم و ترجع بعد الملكه .. كانت تحاول باي شكل من الاشكال تتجنب موضوع مشعل واللي صار بينهم...
سديم ما زالت مقاطعه روان.. تمثل قدام مشاري و امها انهم طبيعينين و يتكلمون مع بعض لكن امها و مشاري لاحظوا كثير الرسميه بينهم و انهم ما عادوا يجلسون مع بعض مثل قبل و كان احساس عند ام مشاري بسبب هذا الشيء لكنها حبت انها تحتفظ فيه لنفسها حتى ما تجرح لا بنتها و زوجه ولدها ..
جاء يوم الخطبه اللي كانت عواطف على قمه الاستعداد لها عواطف لبست فستان طويل كحلي بكم طويل و رفعت شعرها بشكل ناعم و كحل كحلي و قلوس فوشي و طلعت لمشعل مع نواف اللي ذهله شكلها ابداااا ما توقعها كذا
جسلت جنب نواف وهي منزله عيونها على الارض كانت عندها رغبه كبيره انها تشوف وجهه و فعلا رفعت عيونها للحظه و شافته و هو بادلها الابتسامه: كيفك يا عواطف
عواطف وهي تمثل الخجل: بخييييير... وانت
مشعل: اللي سمعته ان ما اشتغلتي بعد ما تخرجتي؟؟ ليش
عواطف استغربت انه على طول سال موضوع مثل هذا بس جاوبت بكل ذكاء: مافي داعي.. وانا ضد عمل المرأه لاني احس ان المرأه مكانها البيت
نواف رفع حاجبه على رد اخته بس بعدها ابتسم: ماهي محتاجه للوظيفه يا مشعل ولا انت عندك راي ثاني
مشعل ما كان طايق نواف بس حاول يسايره: اكيد.. خصوصا اني ما راح اترك عليها قاصر صح توتو؟؟
عواطف باستغراب رفعت راسها و سحرته ابتسامته: توتو؟؟
مشعل: دلعك من اليوم يااا حلوه
عواطف بسرعه قامت و طلعت من المجلس نواف ضحك عليها و نفس الشيء مشعل: حلو دلعك توتو هذا..
مشعل: لازم تدلع الناس اللي تحبه يااا نواف...ختى تقرب البعيد ...
نواف تنهد و كان مشعل ذكره بشيء معين كان يحاول يتناسه بمجرد ما رافق مشعل لبره اخذ موبايله و اتصل في اكثر رقم مفضل عنده ( ( Magiاتصل و اتصل و ما كان في رد تنهد و رجع الموبايل لجيبه: يقول مشعل ان الدلع يقرب البعيد.....لوو كان بيقربني منها مستعد اسوووووووووووويه يوميا بس مستحيل...
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 10:45 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية