لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-04-12, 03:45 AM   المشاركة رقم: 201
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[30]|ـالثلاثون ..
..
.

ناظر فـ مياف بكل لوم ..
..
أما مياف حس أعصابه توصل لقمة التوتر .. بدايتها بالصداع و التوتر ..
اللي بدت مع من ترك الشرب و التدخين .. و كملت عليه سالفة غزل اللي ما يدري للحين وش قصتها ...!
و تاليها .. نظرات عبد الملك له .. بكل لوم و تحقير ..
زفر مياف بكل ضيق:وش فيها ..؟!
تنهد بكل ضيق:موب قادر أحدد حالتها بالضبط ..؟!
مياف بكل لوم:هذا و أنت دكتور و خبرة ..؟!
..:الدم اللي على ملابسها .. واضح أن مصدره فمها ..
مياف بكل استغراب:فمها ..!
عبد الملك:ايه لأني لاحظت لثتها .. تنزف و شكلها ملتهبة ...!
زفر بكل راحة:يعني هذا اللي فيها بس ..؟!
عبد الملك و هو يكتب الوصفة:بعض الأمراض .. ما تبين إلا من الفحوصات و التحاليل .. لازم توديها المستشفى حتى تتطمن أكثر ..
زفر بكل ضيق:خلها بالأول تصحى .. عقب أشوف وش ممكن يصير ..؟!
عبد الملك و هو يمد الوصفة:كل اللي كتبته مسكنات للألم .. و مطهر تتمضمض به عشان لثتها .. لازم تروح لدكتور أسنان .. و تسوي فحص كامل ..
همس:إن شاء الله ..
عبد الملك بنبرة تحذيرية:بس لا تخليها تطول عندك .. شف وش قصتها و رجعها لأهله ..
مياف بكل عناد:بس إذا كانت تبي تجلس ما راح أطردها ..
زفر بكل ضيق:مياف هالبنت هي اللي بتجيب لك المشاكل .. وهي اللي بترجعـ..
قاطعه:مليك .. غزل غير عنهم كلهم .. لا تفكرها مثلهم ..
عبد الملك و هو يوقف و يرفع شنطته:فـ النهاية بنت ..!! و جلستك معها لحالكم و فـ شقتك غلط .. –بكل عصبية:و فوق هذا متزوجة ..!!
زفر بكل ضيق:عبد الملك خلاااص .. لا تصدع لي رأسي أكثر ..
رجع ينزل شنطته .. و كأنه تذكر شيء:ايه صح .. –فتح الشنطة و طلع من كرتون:هاذي حبوب مسكنه ..
تركت لك فـ الكرتون .. شريط واحد يكفي لمدة أربع أيام كل يوم ثلاث حبات ..
بنبرة تحذيرية:أنتبه .. و لا تحاول تأخذ حبة زيادة لأنك ما لك غيره إلا عقب أربع أيام ..
زفر بكل ضيق و هو يأخذ الكرتون:عبد الملك أنت تعرف إني فـ البداية و راح يكون هالشيء صعب .. أحتاج أكثر من ثلاث حبات فـ اليوم ..!
عبدالملك:اعتبره درس لك فـ الصبر ..
تنهد بكل ضيق:طيب ..!!!!
رجع يرفع شنطته و توجهه للباب:و جيّت غزل لهنا اختبار لك بعد .. رجاء مياف لا تصير ضعيف و تفشل من جديد ..!
زفر بكل ضيق و هو يراقب ولد عمه .. يبعد و يركب اللفت ..
سكر الباب و بكل تردد توجهه للغرفة اللي دخّل غزل فيها .. زفر بكل ضيق و ذكريات الماضي تتراكم بـ فكره ..
قرب لعنده .. نايمة و جسدها مرتخي على السرير .. مثل الجثة ..! .. مد يده و تحسس أنفاسها حتى يطمن قلبه .. جلس على الأرض قريب من رأسها ..
علق عيونه بها .. و حيرته بداخله تزيد .. "وش اللي صار معك .. وش اللي وصلك لـ هالحال ..- تأمل وجهها الذبلان ولون بشرتها المصفرّ ..!
.."أكيد ما كان يستاهلك .." .. حط رأسه على طرف السرير .. صوت أنفاسها لحاله ..
كان كفيل بـ انه يهدي أعصابة .. و يخليه يغط فـ النوم من غير ما يأخذ حبة مهدئ ..!

.._.._.._.._.._..

يمشون بين الحواري الضيقة .. ناظرت فـ أمها بكل لوم:يعني ترضينها لي ..؟!
أم عبد الرحمن بكل عصبية:وش جابتس لـ عند هالعسرة=الصعبة" .. و بعدين لو طمع أحد فيتس و كان يبيتس بالحلال .. تهقين إني برفض ..!!!
سعاد بكل ضيق:بس حتى .. ولو هدديها .. اغصبيها توقع بس موب تخلين دحوم يعتدي عليها ..
زفرت بكل ضيق:وش الحتسي الكبير .. قصري حستس لـ أحد يسمعتس .. اللي يشوفتس يقول خربت الدنيا .. هذا بدال ما تدعين الله يسهل و يتمم على خير ..!
سعاد بكل عصبية:وين الخير فـ أنكم ..
قاطعتها و هي توقف قدام باب بيتهم:يا الله عاد لا يكثر .. عطيتس وجه أكثر من الازم .. انطمي خلينا ندخل نشوف وش صار على أخوتس ..
ناظرت فـ أمها بكل حسرة .. و ما بيدها شيء غير الصمت ..
..
دخلت بكل هدوء .. و بعيونها نظرة ترقب .. تلفتت يمين و يسار ..
اتسعت ابتسامة أم عبد الرحمن:شكل الموضوع تم على خير ..
زفرت بكل ضيق و هي تهمس:أي خير ..!
طقت الباب و فتحت باب غرفة بنتها بكل هدوء .. و كلها رجاء تشوف جمان منهارة .. و تشوف نظرة الذل بعيونها ..
..
خطوة .. خطوتين و توسطت ام عبد الرحمن الغرفة .. رفعت يدها على صدرها و بكل خوف و صوتها يختنق:يمة ولدي ..
ركضت سعاد لـ عند أخوها المتمدد على الأرض ..:عبد الرحمن .. دحوووم .. عبد الرحمن ..
وقفت مكانها مصدومة .. و كل اللي قدرت عليه تعلي صوتها أكثر و أكثر:حسبي الله على بنت بليس وش سوت فـ ولدي .. حسبي الله و نعم الوكيل فيها ..
ركضت سعاد و هي تطلع من الغرفة للـ المطبخ .. خذت كأس موية .. و رجعت ركض ..
رشت على وجهها أخوها و هي تضرب خده بكل خفة:دحوووم .. دحووم ..
قربت من ولدها أخيرا هزته و نبرة الترجي بصوتها:دحوووم .. يمة .. بسم الله عليك ..
قم يمة وش صار لك ..؟!
سعاد بكل خوف:لازم ندق على الإسعاف ..
حرك رأسه بكل ضيق و هو يعقد حواجبه ..
أم عبد الرحمن و لمعة الدموع بعيونها:دحيييم .. !!
زفر بكل ضيق و هو يفتح عيونه ..
سعاد:عبد الرحمن وش صار .. وين جمان ..؟!
تحرك بكل تعب ..:انحاشت ..!
أم عبد الرحمن:حسبيي الله و نعم الوكيل فيها .. كانها ما تخاف ربها .. الله يأخذها .. جعلها الحادث اللي ما تتحرك عظمة فيها من عقبه ..
سعاد:يمة استغفري .. أنتي اللي ظلمتيها بكرة الدعوة ترجع عليك ..
بكل عصبية:أنتي اطلعي منها و تسلم .. اصلا كله منتس .. طول الوقت تفاولين ..
جلس بكل تروي:آآخ رأسٍي ..!
أم عبد الرحمن و هي تتفقد ولدها بكل خوف:الله يأخذها الظلمة وش سوت فيك يا يمة ..
عبد الرحمن:دفتني و الطيحة على الأرض قوية ..!
أم عبد الرحمن بكل لوم و عيونها معلقة فـ بنتها:أنا ما قلت لتس افرشي الأرض كلها .. ليشه المكان ما فيه شيء .. عاجبتس يعني لو منكسر رأس أخوتس ..!
سعاد بكل ربكة:و أنا وش دراني أعلم الغيب ..!
ام عبد الرحمن و هي تقوم ولدها:حسبي الله عليتس من بنت ..!
ناظرت فـ أمها بكل ضيق ..

.._.._.._.._.._..

فتحت عيونها بكل كسل .. رفعت عينها على الدريشة .. و لمحت نور الشمس ..
..
..
فتحت الباب بكل حماس .. الجوهرة:نوف .. نوفاااا يا الله قومي ..
غطت رأسها بالمفرش:وش تبين ..؟!
الجوهرة:قومي يا الله .. تحت الكل مجتمع و حتى عمتي هند جت من الجوف عشانك ..
زفرت بكل ضيق:تعبانة ما لي خلق ..
سحبت المفرش بكل قوتها:نوووووووووووووووف ..
زفرت بكل ضيق .. و استسلام:خلاص .. خلاص .. بقوم ..
الجوهرة:قدامي موب طالعة من هنا من دونك ..
زفرت بكل ضيق و هي ترتب خصلات شعرها القصير:من فيه ..؟!
الجوهرة:أقول لك الكل .. ما تفهمين ..!
نوف بكل عصبية:وش شايفتني لوح مثلك ..؟؟!!!
الجوهرة بكل هدوء .. ما تبي تشوف نوف معصبة:موب قصدي بس استعجلي .. مو حلوة يعني الناس مجتمعة عشانك و أنتي موب موجودة .. !!
زفرت بكل ضيق:طيب خمس دقايق و بنزل ..
الجوهرة بلقة صبر:أي خمس .. قلت لك موب نازلة إلا رجلي على رجلك ..
نوف بكل ضيق:طيب اطلعي بغير ملابس ..
وقفت:طيب .. أنتظرك فـ الصالة ..
استوقفتها و هي تفتح الباب:الجوهرة ..
التفت عليها:هلا ..!
نوف:خلاص .. خلاص اطلعي بس ..
تملكتها الحيرة .. فتحت الباب:براحتك ..-طلعته و تركتها فـ زحمة أفكارها ..

.._.._.._.._.._..

ارتسمت فـ عيونها نظرة تفكير:شرشف أو غطاء ..!
منسدح على بطنه فوق السرير .. و كله تركيز فـ الجريدة .. راكان:أي وحدة فيهم تعتبر من العربية الفصحى ..؟!
ليان و هي تسحب جوالها من على الكامدينه:مدري ..!
رفع عينه عليها:أنتي ما درًستي لغة عربية ..؟!
ليان:ايه .. بس صار لي سنتين أشتغل فـ شيء بعيد عن تخصصي ..
ناظرها بطرف عين:تعبتي نفسك أربع سنين ع الفاضي ..
رفعت عينها من على الجوال و بكل لوم:يعني أنت اللي تشتغل بـ تخصصك ..؟!
رجع ينزل عيونه ع الجريدة و يقرا من جديد فـ اسئلة الكلمات المتقاطعة:ايه بس أنا ما لقيت شيء اشتغل فيه بشهادتي .. !!
زفرت بكل ضيق:يا سلام يعني أنا اللي لقيت و رفضت ..!
قرر يسكت مثل ما هو متعود دايم .. أي نقاش يعتبره عقيم الصمت هو نهايته ..!
فـتتحت سجل المكالمات بكل ضيق .."و لا مرة دقت علي ..!!! .. حشى لو إني موب بنتها .. موب من زود حبي لها .. بس ع الأقل منظره قدام راكان ..!"
زفرت بكل ضيق و هي ترمي الجوال بعيد عنها ..
طاحت عينه ع الكلمة و بدون تفكير:وش رايك نسافر بكرة لـ بلجيكا ..؟!
ليان و هي تتأمله:وش معنى بلجيكا ..؟!
راكان و عيونه للحين معلقة فـ اللعبة:قريتها فـ الجريدة .. و بعدين أنتي مليتي من ايطاليا ..!
ليان:ما مليت .. بس ما أحب الطلعة كل يوم .. خلها يوم ايه و يوم لاء ..
جلس أخيرا:وش يفرق شهر العسل فيه ..! إذا ما طلعنا كل يوم ..!!
مددت رجولها على باقي السرير:أهم شيء الواحد يرتاح .. و الوناسة موب فـ الطلعة كل يوم ..!!
قرب منها و هو يحوطها بذراعه:و أنت على بالـ ..-قطع كلامه رنة جواله ..
زفر بكل ضيق و هو يبعد عنها ..
ضحكت لا شعوريا عليه .. و كأنه كان متحمس فـ الحكي وفجأة ..!
رد بكل ضيق:ألو .. هلا .. خير .. نعم ..!! .. لا موب على كيفك ..! بس أنا ما أبي و موب مجبور ...
توووء .. لا حول و لا قوة إلا بالله .. لا أعظم من المصيبة بعد ..! .. خلاص خلاص لا تصدع راسي .. بس ترا كل شيء بحسابه .. و الله عشان أمك و إلا أنت ما تستاهل ..-ابتسم أخيرا بعد ما خذت ملامح العصبية مكانها بوجه:طيب خلاص .. دعابة .. دعابة .. لا تكثر حكي لا أهووون ..! يا الله سلااام ..
نزل الجوال بكل ضيق ..
ليان بكل فضول:وش السالفة ..؟!
حس بالتوتر .. و هو يحط نفسه مكان ليان .. خذا القرار من غير ما يشاورها .. بالنسبة له راح يقلب الدنيا لو صار هالشيء معه ..!
ليان بكل توتر:راكان وش فيك ما ترد ..؟!
بكل تردد:اممم .. هذا مساعد صديقي ..
ليان استغربت ربكته على غير العادة:و بعدين ..؟!
راكان:أمة تعبانة .. و كلم لها دكتور برا و خذا موعد بعد يومين ..
ليان:اهاا .. طيب وش يبي منك ..؟!
راكان:له مطعم .. و صعب يسكره و هو مسافر يبيني ارجع عشان امسكه له ..
ليان:يعني نرجع ..؟!
راكان و عيونه كلها ترقب:ايه ..
ليان:على كذا بتقطع اجازتك ..؟!
راكان:برجع للشغل دامني رجعت للسعودية ..-سكت لثواني و تكلم بكل اندفاع حتى ما يترك لها مجال تتضايق:بس هالأسبوعين نعوضهم بمكان ثاني إن شاء الله ..
ليان بكل تفهم:خلاص طيب ..
سكتت بكل استسلامية .. و قامت عن السرير حتى تجهز شنطتها و شنطته ..

.._.._.._.._.._..

زفرت بكل ضيق و هي ترفع السماعة:ألو ..
الجازي من وراء السماعة:السلام عليكم ..
ريتاج بكل طفش:و عليكم السلام .. من معي ..؟!
ارتبكت لثواني:أنا الجازي ... –ترددت:بنت خالتك .؟!
ريتاج بكل توهان:بنت خالتي ..؟!
الجازي:بنت خالتك نورة ..
ريتاج بكل استغراب:نورة ..!-تذكرت:ايييه أخت جنى .. هلا و الله .. شـ أخبارك ..؟!
ابتسمت براحة:الحمد الله بخير .. أنتي وش علومك ..؟!
ريتاج:الحمد الله بخير ..
لجازي:أبوك موجود ..؟!
ريتاج:ايه .. تبينه ضروري ..؟!
الجازي بنبرة أقرب للترجي:يا ليت ..!!
ريتاج:طيب دقيقة ..-نزلت السماعة و توجهت لمكتب أبوها .. طقت الباب و دخلت ..
رفع راسه بعد ما كان منهمك فـ أورقه ..
ريتاج:الجازي .. قصدي بنت خالتي نورة .. داقة و تبي تكلمك ..؟!
رفع السماعة:طيب سكري التلفون من هناك ..
رجعت تطلع بكل هدوء .. و سكرت الباب وراها .. تأملت التلفون بكل حيرة ..
"وش عندها داقة ..؟! إلا غريبة ما عرفّنا أبوي عليها .. معقولة تكون داقة عشان كذا ..!" ..
قطعت تفكيرها و هي تطلع من المطبخ ..:رتوج وش عندك واقفة عند التلفون ..؟!
مشت لعند أختها اللي جلست من ثواني:الجازي دقت ..
ريناد:أخت جنى ..؟!
ريتاج:قصدك بنت خالتي ..؟!
ريناد:إلا صحيح .. هي الحين من العايلة غريبة ما اجتمعنا بها ..!
ريتاج:توني كنت أفكر فـ كذا ..!
ريناد:خلك منها الحين .. وش صار على فيصل ..؟!
زفرت بكل ضيق:من دقيقتين بس نسيت الموضوع ..
ريناد بكل استغراب:وليش تبين تنسينه ..؟!
ريتاج:مدري من عقب مكالمة ام فيصل أمس لأمي و أنا خايفة و متوترة ..!
ريناد بكل لوم:تحسبين السالفة بسيطة ..؟!
ريتاج:أنتي شفتي بس كم شرط قالته أمي ..!
ريناد:و الله صادقة .. و بعدين كلها من حقك ..؟!
زفرت بكل ضيق:على أني ما تحمست للموضوع كثير بس .. خايفة يتكنسل كل شيء ..
ريناد و هي تهمس:ليش موب هو الحب الأول و الأخير ..!
ريتاج بكل عصبية:ايه بس الزواج غير ..
ريناد:ايه واضح .. من الحين أشوفك صرتي عصبية و مزاجية ..!
ريتاج:ظنك .. يرفضون الشروط ويكنسلون الخطبة ..؟!
ريناد:لاء .. البيت من حقك .. و زيارتك لأهلي واجب .. و المهر .. ما أتوقع أنك رخيصة بالنسبة له عشان يستكثره عليك ..!
ريتاج:و الله ما الومك على قلقك و خوفك ذيك الأيام ..
ناظرتها بطرف عين:خلينا ساكتين أحسن ..
طلع أبو بدر من مكتبه .. يقطع حوارهم:ريتاج و إلا أنتي يا ريناد .. دقي على جنى قولي لها إني أبيها ..
ريتاج:عشان وشو ..؟!
وقفت ريناد:إن شاء الله يبه ..
رجع يدخل مكتبه مستعجل مثل ما طلع ..
ريتاج بكل ضيق:يوه ليه ما خليتيه يجاوب ..؟!
ريناد:ما شفتيه مستعجل .. يعني موب فاضي لك ..
ريتاج و هي ترخي ظهرها ع الكنبة:أنا مدري ليه يرجع من الدوام بدري ..!! دامه بيحبس نفسه فـ مكتبه ..
ريناد و هي ترفع السماعة:هنا هدوء و محد يقاطعه .. و أخوانك هناك يقومون بالواجب ..-نظرة توهان بنات فـ عيون ريتاج و هي تسمع رنة التلفون ..

.._.._.._.._.._..

زفر بكل ضيق و هو يقرا اللوحة .."الخبر" ..
نواف:وصلنا ..
ابتسمت جوري:الحمد الله ع السلامة ..
ابتسم بتلقائية:الله يسلمك ..
زفرت بكل راحة:الحمد الله طول الطريق .. رشود ما صحى ..
نواف:ايه الحمد الله .. –بتردد واضح:وش رايك .. نسكن فـ شقة و إلا عند أهلي ..؟!
جوري بكل حيرة:والله مدري .. أنت وش شايف ..؟!
نواف:إذا سكنا فـ شقة أخاف أهلي يزعلون و بنفس الوقت ما أضمن أمي تكون راضية .. –بكل إحراج:هي تحب دلال و يا خوفي ما تتقبل الموضوع ..
جوري بكل تفهم:خلاص أجل نروح لهم و إذا لزّموا نجلس جلسنا و إذا ما قالوا شيء طلعنا و سكنا بأي شقة ..-ارتسمت فـ عيونها نظرة حيرة:شقتنا القديمة وش صار عليها ..؟!
نواف:سلمتها .. مو معقولة ساكنين فـ الرياض و يصير عندنا شقة هنا و هناك ..!
جوري:اها .. طيب بنروح لـ بيت أهلك ..؟!
تنهد:دقيت على أبوي و علمته بجيتنا .. قال إن العايلة كلها متجمعة .. عشان موضوعنا ..
زفرت بكل ضيق و هي تحس بقلبها ينقبض:الله يستر و يسهل ..
همس:آمين ...

.._.._.._.._.._..

بكل توتر:ما يرد ..!! مايرد ..
دينا و هي ترمي المجلة بعيد عنها:اوووف منك تراك صدعتي رأسي ..!
وسن بكل توتر:من أمس و أنا أدق على مياف ما يرد ..!
دينا:أكيد مشغول .. و إلا نسيتي كلام محمد أمس عن رجعت مياف لشغله ..!
وسن و هي تجلس:حتى ولو .. مو لدرجة أنه ما يرد يوم كامل ..
زفرت بكل ضيق:تراه دكتور .. يعني 24 ساعة مشغول ..
وسن:بس مياف قال رجعته بتكون تدريبات .. يعني مو شغل دسم من أولها ..!
دينا بنبرة تحذيرية:شوفي عاد تراني تحملتك واجد .. بتظلين على هالموال برا لو سمحتي ..
زفرت و هي ترجع توقف و تتوجه للباب:أصلا أنا الغطانة جالسة هنا أروح أسأل سليمان أحسن ..!
ابتسمت باستهزاء و هي تسحب الريموت من على الطاولة:هذا إذا لفيتيه صاحي ..! ..

.._.._.._.._.._..

تردد .. و هو يحط يده على الباب .. طقه بكل هدوء ..
..
من ثواني بس تمددت على فراشها .. و أخيرا بترتاح بعد يومين كرف ..
زفرت بكل ضيق و هي تسمع طق الباب .. علت صوتها:ميييين ..
من وراء الباب:أنا عبد الرحمن ..
ركضت لعند الباب و وقفت وراه .. مجرد ما مر على بالها فكرة وجودهم لحالهم فـ البيت دب الخوف داخلها ..
..
همس عبد الرحمن:جمان أبيك بموضوع مهم .. ضروري تفتحين لي الباب ..
تحسست مكان المفتاح .. ما لقته .."معقولة تكون سعاد خذته متعمدة ..!!" ..-هزت رأسها بالنفي .."لا متسحيل سعاد موب كذا" ..
خذت نفس حتى تستجمع قوتها .."لو كان ناوي لي شر كان دخل من غير استأذن .." ..
ركضت لعند الدولاب و طلعت عبايتها .. نفضت الغبار اللي تراكم عليها و لبستها ..
فتحت الباب بشويش .. و بكل توتر:خير وش بغيت ..؟!
عبد الرحمن:جمان أنتي لازم تطلعين من هنا ..
جمان بكل خوف:أطلع ..! ليه ..؟!
عبد الرحمن:أمي ناوية لك بـ شر .. و أنا ما ارضى هالشر يصير بيوم لـ أختي .. عشان كذا جيت أنبهك ..
جمان و خوفها يزيد:طيب أطلع وين أروح ..
همس:البسي عبايتك و أنا أقولك وين تروحين ..

..
.
..

طلع من بيتهم بعد ما تأكد إن أمه و أخته منشغلين فـ المطبخ ..
تلفتت عبد الرحمن يمين و يسار ..
تأكد إن الطريق خالي .. أكيد بيكون فاضي دام الأغلب طالعين دواماتهم و الباقي يتغدون ..
توجه لـ عند دكان أبوه "الله يرحمه" .. فتح الباب بكل هدوء ..
دخل بكل حذر حتى ما يسمعه أحد من الجيران اللي جدارهم .. بـ جدار المحل ..
..
همس:جمااان ..
شدت عبايتها على جسمها و تحركت بكل هدوء ..
شغل الكشاف و نورّ ظلمة المكان .. همس:مرتاحة هنا ..
زفرت بكل ضيق من وراء الغطاء:موب مهم دامني بعيدة عن أمك ..
زفر بكل ضيق و هو يمد جواله ..:جربي دقي على عمك مرة ثانية ..
زفرت بل ضيق و هي تسحب الجوال و تطلب نفس الرقم ..
رنة .. ثنتين .. ست .. مشغوووووووول ..
تنهدت:محد يرد ..!
عبد الرحمن بكل قلق:متأكدة من الرقم ..
جمان و نبرة الحزن بصوتها:ايه متاكدة ..!
زفر بكل ضيق:مدري وش أقولك يا جمان .. بس أنا مقدر أخليك فـ الدكان على طول ..
سكتت إحساسها بالحيرة أكبر من مجرد كلمات كان ممكن تطلع منها ..
..
عبد الرحمن:لك لحد بكرة .. و من الحين فكري بمكان ثاني غير هالدكان ..
همست بكل استسلام:إن شاء الله ..

.._.._.._.._.._..

أروى بكل لوم:على وين بعد ..؟!
جنى و هي تلبس عبايتها:قل أعوذ برب الفلق ..!
أروى:وجع وش شايفتني عشان أحسدك .. و بعدين تراك مصختيها صدق ..
جنى بكل ضيق:ما يحتاج تحسديني مصيبة و جايتني أكيد .!
أروى بكل فضول:خير وش صاير ..؟!
جنى:مدري ريناد دقت .. تقول أبو بدر يبيني ..؟!
أروى:ما تدري ليش ..؟!
هزت رأسها بالنفي:لا بس تقول توها الجازي مسكره منه ..
أروى:أختك ..؟!
جنى:اللي هي ..!
زفرت بكل ضيق:طيب خذيني معك ..!
جنى:يووه يا أروى .. عساني أتحمل اللي بيجيني لـ رحت هناك .. تبيني أخذ تهزيئة من أمك قبل لا أطلع ..
ناظرتها بكل لوم ..:اوووووووووووووووف ..

.._.._.._.._.._..

مر وقت طويلة .. مياف خذا كفايته من النوم .. لكن غزل للحين ما اكتفت ..
و بعدها نايمة .. زفر بكل ضيق .. و حيرته تزيد ما بين يتركها أو يصحيها ..
بس كان لحيرته نهاية و هو يشوف غزل تحرك رأسها و تعقد حواجبها بكل ضيق ..
همس مياف:غززززل ..
فتحت عيونها بكل هدوء و اليأس متملكها .. و كل تفكيرها مع الشقة اللي كانت فيها و كيف راح تتخلص من هالسجن ..
همست بكل توهان:تركي ..!!
زفر بكل ضيق:لا مياف ..
حست بصداع فضيع يثقل رأسها ..:وين أنا .؟!
همس بكل عصبية:فـ شقتي .. نسيت أنك أمس جيتي و طحتي عند باب شقتي ..
جلست و عيونها تحوم ع المكان و نظرة التوهان مسيطرة عليها ..
دققت فـ ملامح وجهه و حيرتها تزيد:مياف ..!
مياف:ايه مياف .. وش فيك للحين ما صحيتي ..؟!
غزل:وش جابني لـ هنا .. وش اللي صار ..؟!
مياف بكل لوم:من المفروض يسأل الثاني ..؟!
غزل:متى جيت لـ هنا ..!
مياف:أمس آخر الليل .. –وقف و بعد عنها .. رفع الكيس من على التسريحة ..
..:هذا كم لبس .. خذي لك شاور و غيري ملابسك ..
نزلت عيونها على لبسها و ارتسمت نظر الصدمة بعيونها:وش هالدم ..؟!
زفر بكل ضيق:يمكن لـ خذيتي لك شاور تهدا أعصابك .. و تتذكرين كل شيء ..!
عيونها على الكيس و بكل تردد:يعني هالملابس لي ..؟!
احتار بين أنه يلومها أو يتعاطف معها .. ببرود مفاجئ:كنت شاريهم لأختي بس الحين أنتي محتاجتهم .. –توجه للباب:خذي راحتك و الأكل ينتظرك برا إذا حسيتي بالجوع ..!

.._.._.._.._.._..

@
مبارك بكل توتر:أريد أن ينتهي كل شيء الليلة ..

جيمس:منذ يومين لم تكن مستعجل ..

مبارك:أنتظر الوقت المناسب .. لكن لطالما أنها تريد إيقاعي فـ المشاكل .. لا بد أن أتحرك بشكل سريع ..

جيمس:أوه حسنا .. حسنا .. لا تقلق أنا مستعد دائما ..

مبارك:أنني أعتمد عليك ..

.._.._.._.._.._...._.._.._.._.._..

دخلت بكل خوف و هي تضم ولدها لصدرها ..
نواف و هو يسلم على أخته الكبيرة:شـ أخبارك سارة ..؟!
سارة:الحمد الله .. على قولتهم طووولت الغيبة و جبت الغنايم ..
ابتسم:هالله هالله بـ جوري تراها أمانة عندك ..؟!
سارة بكل ثقة:لا تخاف خواتك كلهم معك .. جوري بحمايتنا ..
زفر براحة:صدق ..! .. الله يطمن قلبك ..
سارة و بعيونها نظرة لوم:تعرف دلال من يومها شرانية و على طول هواش مع البنات .. من قبل لا تجي زوجتك الكل معها ..
نزلت عيونها على جوري و بكل خوف:و إلا زوجتك نسخه من دلال ..!
نواف:لا لاتخافين .. غير بس الله يهديك خوفتي البنت قبل لا تدخل ..!!
ابتسمت جوري بكل إحراج ..
أشرت لها لجوا..:حياك ..
نواف:يا الله رايح للمجلس ..
سارة و هي تدخل مع جوري:الله يسهل أمرك ..
..
ابتسمت و هي تشوف علامات الرهبة على وجهه جوري:هذا بيت عمتي هند ..
دايم نجتمع عندها لأن بيتها الأكبر من بين بيوتنا ..
جوري بكل حيرة:الممر مليان أبواب ..؟!
ضحكت بعفوية:هههههههههههه .. ايه خواتي يسمونه قصر المصمك .. كل زاوية فيها باب ..-فتحت واحد من الأبواب ..
..:هاذي الغرفة أول ما ندخل نحط فيها أغراضنا .. عشان ما تزّحم المجلس و هو خلقه مزحوم ..
اتجهت كل الأنظار اللي فـ الغرفة للباب ..
ارتبكت .. جوري و هي تناظر فـ البنات بكل حيرة ..
وقف فجأة و ركضت ريم لعند أختها سارة و بكل حماس:لاااتقوليييييين ..؟!
سارة و ابتسامة عريضة ارتسمت على وجهها:جوري مرت نواف ..
سلمت عليها بكل حماس و سحبت راشد من بين يدها ..
سارة:هاذي ريم أختي الصغيرة .. آخر العنقود ..
ريم و بعيونها نظرة تأمل:يا لبببى قلبيها يدنننننننن ..
أربع بنات كانوا جالسين فـ الزواية .. قاموا و سلموا على جوري بنفس حماس ريم ..
منال:وريني خليني أشوفه ..
سمر:يا دلبي عليه .. أحلى من ولد هيام ..
نغزتها .. فاطمة:وجع أختها هنا ..
ريم بكل غرور:وش جاب نواف عند ماجد .. نواف أحلى منه بكثير أكيد العيال بيجون على الأهل ..
سارة و هي ترص على أسنانها:بنت أنتي وياها ..
ثلاث بنات كانوا واقفين قريب من الباب .. ناظروا فـ البنات و جوري بكل احتقار ..
طلعوا و هم يدفونهم عن طريقهم ..
ارتبكت جوري:ما كان له داعي ..
سحبتها منال:تعالي ادخلي .. تلقين حيلك مهدود من السفر ..
ابتسمت و هي تمشي وراها .. و عيونها على ولدها ..
عبير و هي تلحق ريم اللي مشت لعند جوري:يا لبى قلبه .. ما شاء الله لا إلا الله .. يجنن ..
سارة و هي تجلس:ايه اذكروا الله .. ترا العين حق ..
فاطمة:اسمك جوري .. صح ..
ابتسمت و هي تنزل عبايتها:ايه ..
فاطمة:أنا بنت عم نواف .. –أشرت على منال:وذا الشينة أختي ..
ناظرتها منال بطرف عينها ..
سمر:وأنا بنت عمته ... هذا بيتنا ..
عبير:و أنا بنت عمته بعد ..
ابتسمت لهم:تشرفنا ..
رجعت توقف عبير:وش تحبيني تشربين و إلا تدرين بجيب لك كل اللي فـ المطبخ ..
منال و عيونها على رشود:يوه عاد عبور ما تنتوصى ..!!
ابتسمت جوري و عيونها على ولدها ..
رفعت ريم رأسها:أمي درت ..؟!
سارة:لا تخافين تلقين الخبر وصلها ..
دخلت عليهم و بنبرة حادة:السلام عليكم ..
ريم:تونا جايبين طاريك ..؟!
همست سارة لـ جوري:أمي ..
وقفت و مشت لعندها .. باست رأسها وهي تحس بأطرافها ترتجف ..
أم نواف:شـ أخبارك ..؟!
همست:الحمد الله بخير ..
رفعت عينها على بنتها ريم ..:ولد أخوك ..؟!
وقفت بكل حذر .. و قربت من أمها بخطوات سريعة:يممة .. شوفيه يجنن أحسه نسخه من دلال ..
ناظرت فيها جوري بكل صدمة ..!
ابتسمت ريم بإحراج:دلال أختي اللي أصغر منك ..!
مدت أم نواف يده:هاتيه .. بسم الله الرحمن الرحيم ..
..
.
..
فـ مجلس الرجاجيل الكل يعلي صوته أكثر و الكل واقف على رجل ..!
أبو متعب=أبو دلال:تطلقها يعني تطلقها ..؟!
نواف بكل ضيق:طيب ليه .. صدقني يا عمي لو فيه سبب واحد مقنع سويت اللي تبيه ..
أبو متعب:عقب كل سواد وجهك و موب مقتنع ..
أبو نواف:يا أبو متعب اذكر الله ..
أبو متعب بكل عصبية:الف من ذكره .. بس بنتي ما تجلس على ذمت ولدك الخاين ..
سعد"ولد عم نواف:يا عمي .. إن الطلاق أبغض الحلال ..
أبو متعب بكل إصرار:حلالللللل ... هذا أنت قلتها ..
جابر"ولد عمتهم:يا عمي نواف ما غلط .. و الطلاق موب حل ..؟!
نواف:أنا بحياتي ما قصرت مع بنتك و هي أول وحدة من بنات العايلة تطلع في بيت لحالها ..
أبو متعب:وش فايدة البيت و هو مسكن للجن و الشياطين ..
نواف بكل لوم:هي اللي 24 ساعة عندكم و ما تحب ترجع .. أجبرها ..؟!
أبو متعب:لا كنت تجلس معها .. موب تسافر و تأخذ على رأسها وحدة ..!
نواف:بنتك اللي عنّدت و ما رضت بالسفر ..
أبو متعب:هذا أنت قلتها بنتي .. زوجتك و إلا موب زوجتك فـ الأخير بنتي و أنا أبيك ترجعها ..
زفر بكل ضيق و هو يحس بالخنقه .. من تفكير عمه الجاهل .. مهما طال الحوار بينهم و مهما تكاتف الكل معه .. مُصر على الطلاق و ما يشوف شيء غيره ..
نطق العم خالد:يا جماعة أذكروا الله .. و كل واحد يجلس .. حنا فـ مجلس رجال موب فـ حلبة مصارعة ..؟!
زفر الكل و هو يهمس:استغفر الله ..
..
بزاوية المجلس .. هو الأصغر مع أنه فـ سنة أولى جامعة لكنه ما حب يتدخل .. بس هو الوحيد اللي لاحظ سكوت أخوان .."دلال" ..
تعمقت ابتسامة الاستهزاء فـ وجه سعود و تمنى ينطق لكن أجل كلمته لحد آخر الحوار السقيم اللي كل ما وصل لـ نهاية .. رجع يبتدي من جديد ..
..
سعد بصوت هادي حتى يهدي جو التوتر:يا عمي الشرع حلل أربع و بعدين الحق مع نواف ..
قاطعه بكل عصبية:يعني هو لو أنه قايل للبنت .. بترفض تتعالج ..؟!
نواف بكل هجومية:أنا قلت لها فعلا بس هي رفضت ..
أبو متعب و شرارة الشر رجعت تتطاير من عيونه:ما قلت لها .. اقترحت و الموضوع هنا يختلف ..
جابر:يا جماعة أذكروا قوموا تعشوا و عقبها نتفاهم ..
أبو متعب:ما لي جلسة هنا دام بنتي على ذمته .. –رجع يوقف:و الله ما عاد لي دخله لـ هالبيت و لا أجتمع معكم فـ مكان دام نـ ..
قاطعه أبو نواف بكل ضيق:حمد اذكر ربك .. وشو له الحلفان و حنا قاعدين نتفاهم ..
أبو متعب بكل عصبية:بلاها مهيب وحدة من بناتك .. لو كانت وحدة من بناتك كان ما سكت و كان حسيت بنار الضيم و القهر فـ داخلك ..
..
وقف بكل هدوء .. سعود:طيب يا عمي هذا هو ولدك ماجد مأخذ بدل الوحدة ثلاث و أختي الأولى يعني ثنتين فوق رأسها .. أحد قال لك شيء ..؟!
تلعثم .. ارتبك .. ما عرف وش يرد ..
نزل سعود عيونه على عيال عمه حمد اللي كان نصيبهم من هالأجواء .. مثله .. الصمت ..
كمل كلامه:محد من أخواني قال شيء و لا قاطعنا جمعاتكم ..
و آمنا بحكم رب العالمين .. بأنه حلل أربع .. و إلا الدين بس يمشي على غيركم و أنتوا لاء ..؟!
لف عليه و هو يحرقه بنظرة الشر:أنت يا البزر آخر واحد يتكلم فاهم .. و ..
قاطعه نواف:سعود مع حقه .. و كل اللي قاله صحيح ..
أبو متعب و هو يحس بالحكي يضيع منه:أكيد بتوافق على كلامه دامـ ..
قاطعه جابر و هو يرجع يوقف:كلامه صحيح و معه الحق ..
سعد:لو موب عيالك موافقين على هالكلام كان ما سكتوا ..!
صالح:عيالك تكلموا ..!! أنت ما اقتنعت ..!!! .. كل هذا مشكلتك نواف معه حق و مالك حق تبعد عنه زوجته ..
حرق الكل بنظرة عيونه الحادة .. الكل ضده .. إحساس بالغيض .. تمنى لو يقدر يطلع و يحرق هالمكان باللي فيه .. بس كل اللي قدر عليه أبو متعب ..
يلف على عيالها و يحرقهم بنفس النظرة .. لأنهم هم .. اللي أضعفوه .. و بالنسبة له .."أهانوا أختهم ..!" ..

.._.._.._.._.._..

متجمعين فـ الصالة .. مر وقت طويل من التمو فـ جلسة ..
بالنص أم تركي و أبو تركي .. جالسين يتقهون .. و على يمين الصالة أروى معلقة عيونها فـ شاشة التلفزيون ..
و على اليسار .. سلطان جالس و عيونه و فكره معلقين فـ جواله ..
طلع من غرفته و ابتسم و هو يقرب .. عامر:وش هالجمعة الحلوة ..؟!
أم تركي:حياك عامر ..
قرب منهم و جلس جنب أخته ..
أم تركي و هي تمد الفنجال:هاك يمة ..
مد يده:تسلمين ..- همس و هو يميل رأسه لـ أروى:أقول بنت ..
همست بكل ضيق:خير ..!
عامر:جنى وينها .. بالغرفة ..؟!
أروى و عيونها ما زالت معلقة بالشاشة:لاء راحت ـ بيت عمي ابو بدر ..
عامر بكل صدمة:شلووون..؟!
أروى:اوووف .. مثل ما سمعت ..
عامر:متى راحت .. أنتي قلتي لها إني أبيها ..؟!
أروى:ايه و كانت بتدق عليك الصبح .. بس أجلت المكالمة و دق عمي يبها ..
زفر بكل ضيق:إن شاء الله يكلمها ريان ..
لفت عليه أخبرا و بكل فضول:وش تبون فيها أنتو ..؟!
عامر:مالك دخل ..؟!
ناظرته بنص عين:إن شاء الله ما عاد تشوفونه .. صدقتوا أنفسكم أخوانها ..!
طنشها و بكل برود كمل قهوته ..
..
.
أبو تركي بصوت واطي أقرب للهمس:دام الولد قال يا زواج دوري له على ثانية ..
أم تركي بنفس مستوى الصوت:رأسه و ألف سيف يأخذ هـالـ لمى ..!
أبو تركي:اللي خلقها خلق غيرها .. تلقينه بس متأثر .. لأنها أول مرة نخطب له ..
أم تركي:يا خوفي أخطب له و يفشلني ..؟!
أبو تركي:إذا لقيتي البنت السنعة .. كلميه قبل لا تكلمينها ..
أم تركي:إن شاء الله .. بعد هذا إنا قاعدين ندور لـ عبد العزيز .. مرة وحدة أدور لهم ثنينهم ..!
أبو تركي:ما شاء الله .. عبد العزيز يبي يعرس ..؟!
أم تركي:ايه و فجر أخته طايرة فيه مستانسة من هالطاري ..-سكت لثواني و نظرة التساؤل ارتسمت بعيونها:إلا ما تدري وش صار على تركي ..؟!
زفر بكل ضيق:أبو ناصر فتش لي بكل المطارات و الجمارك .. اسمه موب موجود بأي مكان ..
أم تركي بكل خوف:طيب و السفن .. يمكن راح من هنا و إلا هنا ..
أبو تركي:ولدك ما يحب السفن و إلا نسيتي ...!! و بعدين هو مع زوجته ما عليه خوف ..
أم تركي:يعني تظن أنه رايحة من هنا و إلا هنا بس جوا السعودية ..
أبو تركي:موب أظن .. هذا أكيد ..
زفرت بكل ضيق:مدري ليه قلبي قارصني ..
أبو تركي بكل لوم:لأنه أول مرة يسافر من غير ما يقول لك ..
أم تركي:هو قال لي أنه مسافر بس ما حدد متى و لـ وين .؟!
أبو تركي:ادعي له الله يوقفك ولدك بعد صعب و الله يعين غزل عليه ..!
ناظرته بكل لوم:تحمد ربها هي بعد ..
أبو تركي:لا تمنين .. و ادعي له ..
زفرت بكل ضيق و هي ترفع عيونها على سلطان:الله يوفق تركي .. و يرزق وليدي ..!-و كأنها تذكرت شيء:صح ما قلت لك ..
أبو تركي:اللهم اجعله خير ..!
ام تركي:بنات العايلة .. طايحين هالأيام على طاري السفرة للشرقية ..!
أبو تركي:الشرقية ..! .. وش عندهم ..؟! موب على الأساس رطوبة و حر ..
أم تركي:أنا مثلك استغربت .. بس حمسوني يوم قالوا نطلع مع بعض و نستأجر مع بعض ..
تعرف من توفت أمك الله يرحمها .. ما عادنا نجتمع مع بعض مثل أول ..
أبو تركي:ايه و الله عيال أخواني لـ بغيت أشوفهم .. ناديتهم فـ مكتبي فـ الشركة ..!
أم تركي:و على قولت ريناد .. الجمّعة تغير الجو لا الحر و لا الرطوبة بتخنقنا ..!
أبو تركي:أول مرة تفكرون بـ شيء سنع .. بس غريبة أروى ما تكلمت فـ هالموضوع ..
أم تركي:ما قلت لها .. خفت السالفة ما تعجبك ثم تنشب لك هي ..
أبو تركي:خلاص أجل بكرة بتكلم مع أبو بسام و أبو بدر ..
أم تركي:لا لا لا .. أم بدر قالت بتخلي أخوك هو اللي يفتح الموضوع بس أنا حبيت أقول الموضوع قبل .. حتى ما تتفاجأ يعني ..
ناظرها بنص عين .."أنتوا يا هالحريم ما يقعد فـ لسانكم كلام ..!"

.._.._.._.._.._..

تنحت لثواني .. موب مستوعبة كلام .. خالها و أختها ..
أبو بدر ..:و بعدين هناك أريح لك و أمان ..
الجازي:لا تخافين .. البيت كبير و عادل بيطلع للملحق .. يعني البيت بيكون لك ..
أبو بدر:بعد فيه عبد الملك ما قلتي وش بيصير عليه ..؟!
الجازي:عبد الملك توه مسافر .. يبي له أقل شيء ثلاث أربع سنين .. حتى يأخذ الدكتوراة .. و حتى لما يرجع على طول بنخطب له و نزوجه ..
جنى بكل عصبية:البيت فيه أحد أو لاء .. أنا موب طالعه من بيت ..-غصت بالكلمة للمرة الألف .. كل شيء يها مقتنع بواقعها إلا لسانها ..
أبتسم أبو بدر:بس يا جنى الجلسة هنا و هناك .. بتعبك و كلن عينه بتكون عليك ..
زفرت بكل ضيق:بس أنا ما أبي أروح معها .. ما أبي أعيش معها ..!!
الجازي بكل إصرار:بس أنا أختك و غير كذا .. قريب بزور أبوي و احتمال تروحين عنده بعد ..!
جنى بكل صدمة:أبوي ..؟!
الجازي:ايه أبوي .. هو للحين عايش و أنا ما رحت له لاني ما قدرت أوصل بالتلفون .. قلت أدور عليكم قبل ,, أنتي و باقي خواتي أهم بالنسبة لي منه ..
جنى بكل عصبية:بس خلاص .. حرام عليك .. تبين تخربين حياتي و بس ..
أبو بدر بكل لوم:وش هالكلام الكبير .. الله يهديك بس يا جنى ..!
جنى بكل إصرار:موب رايحة معها ..
الجازي بكل هجومية:موب على كيفك .. بيوت خوالي موب ستر لك و فيها ناس أنتي تتغطين عنهم ..
جنى و عنادها يزيد:بدر و تركي و سلطان .. محترمين .. و من عرفوا أني بنت خالتهم ما لمحت ظلهم حتى ...
زفر أبو بدر:جنى أنتي لازم تروحين معها .. و هذا موب كلام بس .. كل خوالك متفقين على كذا ..
علقت جنى عيونها على خالها بكل صدمة .. بالنسبة لها كانت طردة حتى لو أنها مغلفة بالكلام المنمق و المحترم ..!!

.._.._.._.._.._..

سهام بنت العمة هند:و الله أبركها من ساعة يوم يقدمه عمي خلنا نفرح شوي ..
العمة نور:المشكلة نوف توها صغيرة و بدري عليها الحياة الزوجية ..
أم الجوهرة:يا بنت الحلال كلنا أعرسنا و إنا صغار ..
أسماء:لا والله .. بس زواج و سفر أكيد بتكون صعبة ..
الجوهرة:خلاص .. سكروا الموضوع لا تخوفون البنت زياد ..
ابتسمت نوف لـ الجوهرة بكل عفوية .. مع إن الموقف ما يستلزم . بس حست بتعابيرها تخونها و توزع الابتسامات يمين و يسار ..
سهام بكل حسرة:و الله من ثلاث شهور و أنا أزن على سامي .. أبيه يتزوج و موب راضي ..
العمة هند .. "أم سامي":الله يعين ولدي .. دخل العسكرية و نسى الدنيا ..
أميرة و هي تنزل بيالة الشاي:وراك يا عمتي .. الحين الحريم يستانسون لـ صاروا عيالهم عساكر ..
أم سامي:أي وناسة و أنا عارفة إن ولدي بعد هالعسكرية .. بيضيع .. أكيد بينقلون فيه من ديرة لـ الثانية ..!
أم مشاري:و الله أنا مشاري يوم قال شبيت فيه .. و رفضت ..
العمة هند بكل حسرة:المشكلة أبوه معه .. و تعرفين الباقي ..
وقفت نهى:عن اذنكم بشوف العشاء .. –سحبت لمى من يدها:تعالي ..
زفرت أميرة بكل ضيق و هي ترفع جوالها:خيييير .. نعم ..!! .... تستهبل ..... خلاص .. خلاص ...... طيييييب ..
التفت الكل عليها و هي تسكر السماعة .. رفعت عيونها على أمها:مشاريوه فـ رأسه حرش ..
العمة نور:يووء عاد من قده المعرس ..
وقفت أميرة:بروح أشوف وش يبي ..؟!
دقيقة مرت من طلعت أميرة .. رن جوال نوف .. رفعته و هي مستغربة من بنت عمها قبل دقيقتين كانت جالسة معهم و الحين تدق ..
نوف و البحة فـ صوتها بسبب صمتها المتواصل:هلا ..
همست أميرة:امشي أبيك برا ..
نوف:خيـ..
قاطعتها:و لا كلمة ما أبيهم يحسون علينا اطلعي بسرعة ..
همست:إن شاء الله .. –نزلت الجوال و هي تراقب عيون الكل المندمجة مع سوالف بنت عمتهم سهام ..
سحبت نفسه من جنب الجوهرة .. اللي استغربت طلعتها ..
..
.
نوف بكل استغراب:وش عندك أميروه ..؟!
أميرة:مشاري داق علي يقول يبيك برا ..
ارتبكت نوف ..
أميرة:استحيت أقول لك قدامهم و تنحرجين ..
زفرت بكل ضيق:خلاص .. بروح له ..
ابتسمت أميرة و بنبرة كلها مزح:تبين دعم تراني جاهزة ..
ردة لها الابتسامة:لا وش دعوة .. دقيقتين و بتلقيني وراك ..
أميرة بكل حماس:يا الله بروح المجلس .. خلني أشبع من هذرة سهوم .. يومين و بترجع الجوف ..
ابتسمت و هي تراقبها تبعد .. رجعت تتلاشى ابتسامتها و تنهدت و هي تتوجه لبرا ..
..
.
واقف على يسار الحوش ينتظرها ..
قربت منه نوف و قبل لا يتكلم .. حست بالخوف يتسرب لـ داخلها ..
ابتسم و نظرة التوهان بعيونة:أخبارك نوف ..؟!
سندت جسمها الهلكان على الجدار:الحمد الله بخير .. أخبارك أنت ..؟!
بلع ريقه و هو يحس بالتوتر من الكلام اللي عنده:الحمد الله بخير ..
ارتسمت فـ عيونها نظرة تساؤل فهمها من غير ما تتكلم ..
مشاري:أنا بكرة لازم أروح مشوار الصبح .. بس أنتي اللي راح تقررين وش بيكون ..!
ارتبكت و هي تحس بالتوهان من كلامه:نعم ..؟!
مشاري و هو ينقل نظرة بين نوف و أصابعه بكل توتر:المفروض بكرة أروح أخلص باقي الأوراق .. حتى نقدر نسافر بسرعة بعد الزواج .. لكن إذا أنتي ما تبين ..
سكت لثواني .. حتى يأخذ أنفاسه و يستجمع قوته:ممكن بكرة أروح للمحكمة وأطلقك ..!
تنحت فيه .. و حست بنفسها كأنها مخيرة بين الموت و الحياة ..
..
.
ربع ساعة مرت عليهم فـ المطبخ ..
ترتيب و أوامر للخدم و تعليق على كل اللي فـ المجلس ..
ابتسمت لمى: و الله لو يسمعنا أحد .. عز الله رحنا فيها ..
نهى:ههههههههه .. لا تفاولين ..
ابتسمت لها لمى و هي تصف الورق عنب فـ الصحون ..
قربت منها نهى .. و بلحظة تغيرت ملامح وجهها من الضحك و المزح ..
للجدية:أقول لمو ..؟!
عيونها فـ الصحون بكل تركيز:خير ..؟!
نهى:صراحة أنا جبتك لهنا عشان فيه شيء أبي اقوله لك ..
ابتسمت لمى:و أنا أقول وش ذا السناعة على بنت عمي و قايمة و فازعة تصف العشاء أثره موب حب ..؟!
نهى بكل لوم:وجع .. اللي يسمعك يقول طول يومي حاطة رجل على رجل و سافطتكم ..
لمى تتصنع الخوف:من قال ..!! من قال ....!! أنتي الخيرة و البركة .. هههههههههه ..
نهى رجعت بنفس النبرة:لا لمو أتكلم جد ..
لمى:قولي وش عندك .. حسستيني كأني فـ الكلية و واقفة فـ غرفة العميدة ..
نهى:هههههههههه .. أحس إني صرت مهمة ..
لمى و هي تنزل القدّر من يدها:لا جد نهوي وش عندك ..؟!
نهى:أخاف أقول لك و يوقف قلبك و إلا يغمى عليك ..
خذت نفس و هي تحس بأعصابها تتوتر:نهى .. ترا جد خوفتيني وش صاير ..؟!
نهى:أمس فـ الليل كنت سهرانة مع نصور ..
ناظرتها بكل لوم:طيب وش أسوي لكم ..؟!
نهى و بعيونه نظرة لوم من استعجال لمى:كنا نتكلم فيك ..
لمى بكل غرور:أدري إني مشهورة و هاذي ضريبة الشهرة ..
ناظرتها بطرف عين:تدرين هونت ..
لمى:ههههههههههههه .. خلاص بعقل .. تكلمي وش عندك ..؟!
نهى:على بلاطة .. ناصر يبيك .. و طلب مني أشوف رأيك قبل لا يخطبك من عمي رسمي ..
ناظرتها بصدمة و هي تأشر على نفسها:أنا ..؟!

.._.._.._.._.._..

غزل بكل ضيق:مياف قلت لك موب مشتهية أكل ..!
زفر بكل ضيق:وش هالعناد من وين جبيته ..؟!
غزل بكل ترجي:موب عناد بس ما لي نفس ..
مياف:وشلون ما لك نفس و أنتي من أمس ما أكلتي .. و وجهك مصفر ..؟!
غزل بكل ضيق:مياف خلاص ..
ناظرها بكل لوم:طيب تكلمي وش صار معك ..؟!
غزل:تهاوشت مع تركي ..!
زفر بكل ضيق:طيب ليش تهاوشتي معه ..؟!
زفرت بكل ضيق:ما كنت قادرة أتقبله ..؟!
مياف يحاول يتصنع البرود رغم إن طاري تركي يحرق أعصابة:عشان ..؟!
همست بكل ضيق:لأني طول الوقت أفكر فيك .. و ما كنت حاطة فـ بالي بيوم إني أكون مع واحد غيرك ..
تجمدت كل حواسه .. لكن قلبه و كل مشاعره كانت تذوب بداخله ..
مجرد وجودها رجع له الحب القديم اللي حس بلحظة أنه نساه أو تناساه .. بس بعد هالكلمة حس بالحياة تدب فـ قلبه من جديد ..
زفرت بكل ضيق و هي تنزل عيونها للأرض:ما كنت قادرة أتعايش معه .. و أول ما يقرب مني .. أحس بنفور ..
لأني ما اسمع صوتك و لا أشم ريحة عطرك ..!
ارتجفت أطرافه و سيطر على دموعه اللي بغت تخونه:ليش وافقتي عليه من البداية ..
هزت رأسها بالنفي:لحد هاللحطة مدري ليه ... و ما أعرف وشلون تم هالزواج ..!
نفض رأسه بكل ضيق و هو يحاول يبعد فكرة رجعته لها .. بعد زواجها ..
بلع ريقه:طيب ليه ما رحتي لأهلك .. ليش جيتي لي ..؟!
توترت و الضيقة تخنق أنفاسها:ما كان فـ بالي حل ثاني ..-مدت يدها للبيتزا تأخذ قطعه تسد فمها .. حتى ما تتكلم أكثر و مشاعرها تفضحها ..! ..
..
سكت و هو يراقبها بصمت .. صمت فـ الكلام .. لكن ضجة مشاعر بداخله ..
وده يتمسك فيها أكثر .. يرجعها له .. يمنعها من الهروب منه من جديد ..
لكن وش بيده يسوي .. غير أنه يشبع نظره منها لأنه عارف أنه حتما و لابد .. راح يفترقون من جديد ..
..
رفعت يدها على بطنها و هي تحس بالأعراض .. اللي ارهقتها ترجع له .. رفعت يدها الثانية على فمها و ركضت للحمام ..
..
وقف و لحقها .. لكنها كانت أسرع منه و سكرت الباب وراها ..
..
فرك جبينه بكل توتر .."هالبنت فيها شيء .. الله يستر لا يكون شيء كايد" ..
جلس على طرف الكنبة:معقولة تكون حامل ..!!
هز رأسه بالنفي .."مستحيل .. ما صار لها غير أربع أيام معه و فوق هذا قبل شوي قالت لي أنها ما تركته يلمسها و هذا اللي عقد الأمور بينهم ..!"
زفر بكل ضيق و هو يسحب نفسه من الصالة و يدخل لغرفته .. قفل الباب وراه ..
..
تنهد بكل ضيق .. سحب حبة من المهدئ .. لأنه بدا يحس بنفسه يفقد السيطرة بأعصابه ..
جلس على طرف السرير و هو ينزل شريط الحبوب و يرفع جوال أبوه ..
ارتسمت نظرة استغراب فـ عيونه .."تسع مكالمات من رقم غريب .. من صاحب هالرقم .. معقولة يكون رقم يعرفه أبوي لكن ما خزنه ..!" ..
ضغط على زر الاتصال و هو يطلب الرقم .. حتى يحط حد لـ شكه المستمتر فـ كل شيء له صلة بـ أبوه ..
و كله ترقب حتى يسمع صوت صاحب الرقم ..

.._.._.._..

نهاية الجزء ^^ ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:47 AM   المشاركة رقم: 202
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[31]|ـواحد و الثلاثون ..
..
.
رغم أنها عايش فـ الظلمة من خمس شهور تقريبا .. بس ضيق الشاش على عيونها خنق أنفاسه ..
زفر بسام بكل ضيق:عادل ..! عادل ..!
نزل الكتاب من يده:هلا ..!
بسام:كم مر الحين من طلعت من العملية ..؟!
عادل:توك .. حتى الـ 24 ساعة ما كملتها ..!!
بسام:أحس إني انخنقت و كأن هالشاش فوق خشمي موب فوق عيوني ..
عادل:ما عليه .. كلها 48 ساعة و إن شاء الله ما يصير إلا كل خير ..
بسام بكل تردد:تظن العملية نجحت ..؟!
عادل:أنت وش حاس فيه ..؟!
بانت نبرة حزن بصوته:للحين ما أشوف غير سواد ..
عادل:ما عليه عصب العين للحين مرهق عقب العملية .... يوم و إن شاء الله لـ شالو الشاش .. تكون النتيجة مثل ما حسبنا لها ..
ابتسم بكل تعب:الانتظار اتلف أعصابي ..!!
عادل و هو يرجع يفتح الكتاب:الصبر مفتاح الفرج ..
خذا نفس عميق يهدي أعصابة:جوالي وينه ..؟!
عادل:فـ الدرج .. يمكن و لا أربعين مكالمة فيه ..؟!
زفر بكل ضيق"أكيد ريناد"..
كمل عادل:دق على أهلك طمنهم أكيد قلقانين عليك ..
مد يده فـ الهواء:عطني اياه ..
طلع الجوال و عطاه اياه و هو يوقف ..:أنا نازل تحت تحب أجيب لك شيء ..
ابتسم:لا شكرا ..- طلع و سكر الباب وراه ..
تحسس الأرقام و ضغط على زر الاتصال السريع ..

.._.._.._.._.._..

شدت على شعر رأسها .."مستحيل أرجع لأهلي أخاف يكون ما رجع ..
و يا خوفي بكون بعد مألف عليهم قصة .. وش أقولهم .. وشلونا أفسر لهم غيابه .. إذا سألوني عنه ..!!
دفنت غزل رأسها بحضن المخدة .."تركي ..! .. تركي..! تركي ..! .. تعبت و أنا أفكر فيه و لو كنت أنا أهمه .. كان ما تركني لحالي بهالوضع ..
سحبت المفرش و غطت جسمها المرتجف .."الغلطة غلطتي من البداية .. وشلون وافقت عليه و غيره بقلبي" ..
..
.
من وراء الجدار .. جالس على طرف السرير و يلعب بأزرار .. الجوال .. رجع مياف يدق على الرقم مرة ثانية .. الفضول مسيطرة عليه بهالسالفة ..
..
صرخت سعاد:عبد الرحمممممممممممممن جوالك ..
طلع من غرفته ركض:وشلون نسيته فـ الصالة ..-لقط الجوال و هو يأخذه أنفاسه بكل صعوبة ..
..
مياف بكل استغراب:الوو .. الووو ..
خذا نفس:أ ..لـ .. و .. الو هلا ..
زفر بكل ضيق .. الصوت اللي سمعه عكس توقعاته ..
همس عبد الرحمن:ما عليه خلك معي ع الخط خمس دقايق ..
مياف بكل استغراب:نعم ..؟!
عبد الرحمن:دقيقة بس ..-نزل الجوال و فتح باب الشارع ..
سعاد:على وين ..؟!
عبد الرحمن:و هو يطلع دقيقة و راجع ..-رجع يرفع السماعة:معي ..!
مياف و استغرابه يزيد:عفوا من معي ..؟!
عبد الرحمن و هو يفتح باب الدكان اخير:هذا رقم أبو محمد ..؟!
مياف:ايه من معي ..
دخل الدكان:ثواني بس ..-همس:جماااان ..
افزعها صوته .. لأنها كانت بقمة الاندماج فـ التفكير ..!
جمان و يدها على قلبها:نعم ..؟!
مد لها الجوال و هو يلف وجهه بعيد عنها:الرقم اللي تدقين عليه .. رجع يدق ..
سحبت الجوال و بكل حماس:و الله ..
عبد الرحمن:تراني رديت ..
حطت السماعة على أذنها و بكل حماس:ألو .. عمي ..؟!
مياف:نعم ..؟!
تلاشت ابتسامتها و اختفى حماسها:من ..؟!
مياف بكل ضيق:أنا المفروض اللي أسال من ..!
زفرت بكل ضيق:موب هذا جوال:أبو محمد الـ**** ..
مياف:ايه و أنا ولده ..
احتارت وش تقول له .. لكن لازم تعلمه بكل شيء و خاصتن إن عبد الرحمن ..
معطيها فرصة للصبح .. و تدور لها أي مكان ..!
مياف بكل عصبية:من معي ..؟!
جمان بعد تردد كبير:أنا جمان .. بنت عمك ..؟!
مياف:ما عندي إلا عم واحد عايش و ما عنده بنات ...
جمان:لا عمك مسفر .. ما تعرفه لأنه متوفي ..
مياف بكل ضيق:لا تقعدين تستهبلين علي .. أنا ما عندي غير عم واحد و بعدين مسفر اسم أبـ..
قاطعته و صوتها يختنق:صدقني و الله بنت عمك .. –بكل تردد:أنت أسأل عمي .. عمي وينه ..؟!
زفر بكل ضيق:أبوي صار له أسبوع تقريبا فـ العناية ..
جمان بكل صدمة:فـ العناية ..!!
زفر بكل ضيق و هو يذكر غزل:اسمعي أنا موب فاضي لك عندك شيء ثاني ..
جمان بكل اندفاع:أمي توفت من أربع أيام .. و أنا ما عندي مكان أروح له ..
مياف بكل برود:مشكلتك ..!!
جمان:بس أنت ولد عمي و المفروض تساعدني ..!
زفر بكل ضيق:قلت مشغول .. و أنتي شكلك مطولة .. سلام ..
جمان:بسسسسسسسسس الـ ..-ما ترك لها مجال تكمل و سكر السماعة فـ وجهها ..

.._.._.._.._.._..

واقفين بآخر الممر ..
همست لبنتها بكل عصبية .. أم متعب:أبوك ما طلع بنتيجة من الجلسة مع الرجاجيل ..!
دلال بكل ضيق:طيب وش أسوي أنا الحين .. أنتوا ما قلتوا لي أترك الموضوع لكم ..!
أم متعب:الحين أبوك ما بيده شيء .. أنتي روحي مع رجلك ..
قاطعتها:يممممة .. تبيني أذل نفسي ..
أم متعب و هي تصرّ على أسنانها:يا الغبية إن ما رحتي .. بيأخذ زوجته الثانية لـ بيتك و شهر و إلا شهرين ينساك ويمكل حياته ..
دلال بكل تردد:بس يمة .. أنا أبي الطلاق ..
أم متعب بكل عصبية:مهبولة أنتي .. تتطلقين و تطيحين فـ كبدنا و لا عقيم بعد ..!!
دلال بكل عصبية:يممممممممة .. موب هذا رأيكم ..
أم متعب:لا موب رأينا .. أنتي اللي قلت كذا من رجعتي من الرياض .. صح و إلا لاء ..؟!
زفرت بكل ضيق:بس كلكم وقفتوا معي ..
أم متعب:وهذا حنا كلنا واقفين ضدك .. حتى أخوانك ما نطقوا بشيء ..
دلال:خلاص .. أنتوا اطلعوا من حياتي بكبرها و أنا بحل الموضوع بنفسي ..-مشت بعيد عن أمها ..
..
.
..
ريم و راشد لـ هاللحظة بين يدينها:وين بتروحون طيب ..؟!
جوري و هي تلبس عبايتها:مدري .. بس أتوقع شقة مفروشة ..!
أم نواف بكل عصبية:وش شقته .. بيتنا طول بعرض و فيه غرفة نواف محد دخلها و تروحن لشقة ..!!
جوري بكل إحراج:هذا كلام نواف لي قبل لا يطلع ..
أم نواف و هي تفتح الباب:أنا رايحة أتفاهم معه ..
..
قابلت خالتها .. دلال بكل تردد:وين رايحة خالتي ..؟!
أم نواف:رايحة أكلم نواف ..
دلال بكل تردد:خذيني معك لأني أبي أكلمه ..
التفت العيون كلها على دلال ..
أم نواف بكل ضيق:موب وقتك .. ادخلي بس ..
زفرت بكل ضيق و هي تراقبها تبعد .. و بمجرد و ما لفت نظرها لداخل الغرفة الكل أبعد عينه من عليها ..
ريم و الإحراج بصوتها:أجل بجي معكم .. أنظف الغرفة و أساعدك فـ البيت ..
سارة بكل ضيق:بلا لقافة .. خلك هنا ..
ريم بكل حماس:بروح عشان أمسك رشود .. تكفين جوري اقنعي نواف ..
جوري بكل ربكة:و الله مدري وش أقول لك ..!
..
رن جوال دلال .. و لفتت الأنظار من جديد ..
خذت نفسها بصعوبة و هي تشوف رقم نواف ع الشاشة .. طلعت برا حتى ما تفشل نفسها قدامهم أكثر ..
ردت بكل خوف:ألو ..
نواف:قالت لي أمي أنك تبيني ..؟!
خذت نفسها للمرة الثانية:ايه .. أبي أتكلم معك ..
نواف:طيب أنا بأخذجوري لـ لبيت أهلي .. و عقبها أرجع أخذك و نروح لـ بيتنا ..
زفرت بكل ضيق:طيب ..-نزلت الجوال بعد ما سكرت الخط و فكرها يروح و يجي بها ..
"إذا رحت معه وش بيقولون .. أكيد بيضحكون علي .. أنا غلطانة ..
كان من البداية .. هديت الموضوع و كأنه تم برضاي .."- زفرت بكل ضيق و هي تشوف مرت عمها تقرب و تدخل للغرفة من جديد ..
..
أم نواف:الله جوري رجلك ينتظرك عند الباب ..
ابتسمت و هي تأخذ ولدها:إن شاء الله خالتي ..
لفت على بنتها ريم:و أنتي البسي عباتك .. لأن بتروحين معها ..
ريم بكل حماس:و الله ..!
ناظرتها بكل حدة:بمزح معك يعني ..؟!
ركضت لعند أغراضها و نفضت عبايتها .. و الكل تملكه الاستغراب .. روحت ريم مع نواف و زوجته ما لها أي معنى ..!

.._.._.._.._.._..

نزلت جنى عبايتها و خيبة الأمل واضح بـ ملامح وجهها ..
..
و أروى واقفة من بعيد تراقبها .. بداخلها حماس و جوع للسوالف مع جنى .. بس ترددت و هي تشوف ملامح جنى الغريبة .. بالنسبة لـها ..
..
رمت بثقلها على طرف السرير .. جلست و تنهيدتها كلها آسى تطلع من أعماق صدرها ..
جلست جنبها .. و بعد تردد طويل قررت تتكلم على طبيعتها:دريتي جنوو ..؟!
لفت عليها و قمت التبلد عكس أروى تماما:خير وش صاير بعد ..؟!
أروى:بعد أسبوع بالكثير بنسافر كلنا للشرقية .. أعمامي بيتفقون على هالشيء قريب ..
جنى:بيتفقون ..!!!!
أروى:ايه .. أمي قالت لي إن الحريم تكلموا فـ هالموضوع .. بس باقي الرجاجيل ..!
زفرت بكل ضيق:طبعا ما راح أكون معكم ..؟!
أروى و كل حماسها يتلاشى:ليش وش صاير ..؟!
جنى و لمعة الدموع تبين فـ عينها:الجازي ..
أروى و بعيونها نظرة تفكير:الجازي ..!!-وكأنها تذكرت:ايه اختك .! وش فيها ..؟
لفت كلها على أروى:اليوم قابلتها .. فـ بيت عمي أبو بدر .. تخيلي وش كانت تبي ..؟!
أروى بكل برود:وش كانت تبي يعني ..؟!
جنى:تبيني أروح أعيش معها ..
أروى بكل هجومية:نعم ..! موب على كيفها ..!
جنى:للأسف على كيفها ..!
أروى:نعم ..؟! وش اللي على كيفها ..!
جنى:أبو بدر .. مُصر أروح معها و أتوقع كل أخواني بيقولون كذا ..-"قصدي خوالي" ..
تنهدت:موب على كيفهم يجبرونك .. بيت عمي أبو بدر هو بيت العايلة .. و لك فيه .. يعني محد له حق يطردك من هناك ..!
زفرت بكل ضيق:أبو بدر لمح لي .. و مستحيل أجلس هناك و أنا حاسه بالإهانة ..
أروى بكل خيبة أمل:يعني بتروحين تعيشين مع أختك ..!
هزت رأسها بالنفي:مدري ..!

.._.._.._.._.._..

زفرت بكل ضيق و هي تجلس على طرف سريرها:ظنك جنى بتروح ..؟!
ريناد و هي تسكر الباب وراها:جنى عنيدة و راسها يابس ..!
ريتاج و هي تراقب أختها تقرب:بس حتى ولو .. من كلامها معنا حسيت أنها زعلانة و يمكن شايلة بخاطرها على أبوي لأنه وافق على فكرة الجازي ..
زفرت بكل ضيق و هي تفتح الكامدينة و تطلع الجوال:أكيد بتزعل .. لأنها ما تبي هالشيء ..-شهقت وهي تقرب شاشة الجوال لعيونها ...
ريتاج بكل خوف:بسم الله عليك وش فيك ..؟!
ريناد:بسام داق علي ..
ريتاج:ارجعي دقي عليه بسرعة ..
ريناد و نبرة الحزن بصوتها:داق من ثلاث ساعات أكيد نايم الحين ..
ريتاج بكل لوم:قلت لك خذي الجوال معك ما سمعتي كلامي ..!
زفرت بكل ضيق:طول ما أنا شايلته معي يحسسني بالتوتر .. حتى أفتحه أكثر من سوالفي معكم ..
ريتاج:صادقة حتى أمي بدت تعصب منه .. خلاص لـ قمتي بكرة كلميه ..
ريناد و بعيونها نظرة حزن:وشلون بنوم من غير ما أعرف وش أحواله ..؟!
ريتاج و هي توقف:دقي عليه و ريحي عمرك .. –مشت للحمام:ما تدرين يمكن ينتظر مكالمتك ..-خلصت كلامها و دخلت ..
طلبت رقمه .. و رفعت السماعة لـ عند أذنها ..

.._.._.._.._.._..

جالسة بوسط السرير .. ضامة رجولها لـ صدرها .. و نفس شتات المشاعر بداخلها ..
عقلها متشتت و مو قادرة تفكر بأي شيء ..
..
طق عليها الباب و بنبرة أقرب للترجي:غزل افتحي الباب ..؟!
غزل بنفس نبرته:مياف الله يخليك اتركني لحالي ..
مياف:وشلون أتركك و أنتي ما كليتي شيء طول يومك ..!
غزل و صوتها يختنق:خلااااص اتركني .. ما أبي ..!!!!
مياف:طيب خذي علاجاتك بس .. أقل شيء المضمضة عشان لثتك تنزف ..؟!
زفرت بكل ضيق حطهم عند الباب .. بعدين أطلع أخذهم ..
..
نزل الكيسة عند الباب:طيب براحتك ..
ابتعد عن الغرفة و هو يرفع جوال أبوه اللي نسى يحط على الكامدينة ..
زفر بكل ضيق و إحساس بالذنب يتملكه .."معقولة تكون صادقة .. مستحيل ما عندي إلا عم واحد .. بس هي قالت مسفر و مسفر أبوي ..
وقف عند باب غرفته و الصدمة ترتسم على وجهها .."معقولة تكون ..!" ..
رفع الجوال و هو يطلب الرقم من جديد ..
رنة .. ثنتين .. رد عبد الرحمن بكل سرعة:الووو ..
مياف بكل تردد:أنا اللي قبل شوي ..
عبد الرحمن بكل حماس:ايه .. عرفتك ..
مياف و تردده يزيد:البنت اللي كلمتني قبل شوي ..
عبد الرحمن:جمان .. وش فيها ..؟!
مياف و هو يدخل لغرفته و يجلس على طرف السرير:أنا مدري عن سالفتها .. بس أبوي تعب علينا .. و يمكن هو يعرفها فعلا ..
عبد الرحمن:موب يمكن .. أكيد و إلا من وين بتجيب رقمه ..
مياف:و أنت الصادق .. طيب ممكن أكلمها ..
عبد الرحمن:لا و الله .. أنا حاطها فـ الدكان و صعبة أطلع مرة ثانية من البيت أخاف أهلي يشكون ..
مياف بكل تعجب:دكان ..!
عبد الرحمن بكل إحراج:سالفة طويلة .. لـ تقابلنا قلت لك ..
مياف و الحماس بصوته:وين تحب نلتقي و متى ..؟!
عبد الرحمن:طبعا جمان بتكون معنا ..
مياف:ايه .. أكيد ..

.._.._.._.._.._..

رخت جسمها بكل تعب على سريرها:اوووف اليوم متعععععععب لأبعد درجة ..
نوف بكل لوم:أنتي دايم تشيلين همّ و كأن البيت بيتك ..
نهى بكل لوم:ايه البيت بيتنا ..!
زفرت بكل ضيق:نهوي .. ما لي خلق نقاشاتك ..
لفت على أختها:أنت وش لك خلقه أصلا .. من طلعتي من المستشفى و أخلاقك مقفلة ..!
نوف بكل عصبية:من قبل ما أطلع بعد .. عندك شيء ..
ناظرتها بنص عين:الحمد لله و الشكر .. تعبك على نفسك .. ترا محد بـ تتعب أعصابه غيرك ..
نوف بكل ضيق:نهى .. تكفين اطربيني بسكوتك ..
نهى:طيب .. طيب بغير الموضوع ..-بكل لوم:لو الود ودي ما كلمتك بس أخاف ما أقولك و تزعلين ..
نوف بكل اهتمام:خير وش صاير ..؟!
نهى:أخوك ناصر .. يبي يتزوج ..
نوف بكل صدمة:يتزوج ...!!
نهى:ايه .. وش فيها ..؟!
ارتبكت:ما فيها شيء .. بس بدري ..
نهى:بدري فـ عينك .. الحين مشاريوه اللي أصغر منه يتزوج قبله و تقولين بدري ..!
زفرت بكل ضيق:لازم تذكريني يعني ..
نهى:خلك من ذا الطاري .. توقعي من يبي ..؟!
نوف:من يبي يعني ..! أكيد قال دوري لي ..
نهى:لا .. حدد .. و بالأسم بعد ..
نوف و نظرة اهتمام بعيونها:من هي ..؟!
نهى:لمى .. بنت عمي تركي ..
نوف و صدمتها تزيد:لمى ..!!! .. وش جابها على باله ..
نهى:يا الخبلة .. هم أصلا كانوا يحبون بعض يوم كنا صغار ..
نوف:صدق ..!
نهى:ايه بس وقتها كنتي بزر ..!
نوف و بعيونها نظرة تفكير:ظنك لمى رفضت ذاك اللي مدري وش اسمه عشان نصور ...
هزت رأسها بالنفي:لا ما أتوقع .. لأني يوم فتحت الموضوع معها اليوم .. تفاجأت ..
نوف:كلمتيها ..!
نهى:أكيد .. لازم أشوف رأيها قبل لا يصير الموضوع رسمي .. عشان لو كانت ما تبيه .. ما تصير مشاكل ..
زفرت بكل ضيق:وش قالت لك ..؟!
نهى:أقول لك تفاجات .. بس قلت لها تفكر زين ..
نوف و هي تنسدح:الله يجمع و يوفق ..
نهى و هي تغطي نفسها:آمين ..

.._.._.._.._.._..

.._.._.._.._.._..
سحبها مع ذراعها بكل قوته ..
صرخت البتول فيه:هل
أنت مجنون ..؟!
جيمس و عيونه تحوم بالمكان:البقاء هنا جنون ..
تسرب الخوف لداخلها:ماذا ..؟!
جيمس بنبرة هادية تزيد الخوف داخل البتول:هذا المكان مقر للعصابات و القتلة .. فلنذهب لـ حانة أخرى ..
مشت وراه بكل استسلام و خوف:حسنا ..
..
بدو يبتعدون عن الأنوار .. و شوي شوي الظلام يأخذ أكبر حيز حولهم ..
تمسكت فـ ذراعه:جيمس ..!
زفر:ماذا ..؟!
البتول:المكان هنا مظلم و مخيف ..
جيمس و كذبة صغيرة اخترعها فـ ثواني:يجب أن نسلك هذا الطريق لأن جميع العيون علينا .. لأننا جديدين في هذا المكان ..
ارتبكت أكثر:لماذا جلبتنا إلى هنا منذ البداية ..؟!
زفر بكل ضيق:توقفي عن التمسك بي كالأطفال ..؟!
رخت يدها لكنها ما تركته:إلى أين نتجه ..؟!
دفها بكل قوته بعيد عنها ..
البتول صرخت بكل خوف:جييييييييييييمس ..!!
سحب المسدس من داخل جيبه ..
صرخت و عيونها تحوم فـ المكان بكل خوف:جيمس .. ما الذي يحدث ..
همس:أنها النهاية ..
البتول و خوفها يزيد:جيمـ..-بووووووم .. صوت الطلق الناري صمها والجمها عن الكلام ..
استقرت الرصاصة بداخل صدرها و فارقت روحها جسدها ..
زفر بكل راحة .."تمت نصف المهمة" ..
طلع جواله و طلب الرقم:تعالا الأن ..
..
.
..
راقب السماء الصافية .."لابد أن روحها هناك" ..
نزل جيمس عيونه على البحر .. وتأمل ركوده ..
قاطعه ويليام:ماذا سيحدث الأن ..؟!
جيمس:سنرمي بجثتها فـ قعر البحر .. سيستلزم ظهورها أسبوع على الأقل حتى ذالك الوقت ستختفي أي علامات تدل علينا و قد تتحلل جثتها ..
ويليام:ماذا لو عرفوها و بحثوا عن آخر من كان معها .. ستتورط أنت ..؟!
جيمس و هو يشب السيجارة و يبعدها:لا تقلق .. كل ما يملكون حولها .. جواز سفر .. قدر لا يستطيعون التعرف عليها ايضا .. فلا أحد يملك حمضها النووي أو حتى بصمة أسنانها ..
ويليام:حسنا أين سنرميها فـ نحن نبحر منذ أربع ساعات ..
جيمس:هنا المكان المناسب..!

.._.._.._.._.._..

هزت رجولها بكل توتر ..:رد يا بسام رد ..!
بعدت المفرش عن وجهها بكل كسل .. و طاحت عينها على أختها .. ريتاج بصوت مبحوح من النوم:رنود .. كم الساعة ..؟!
ريناد بكل توتر:وحدة .. مدري ثنتين ..!!
ريتاج بكل صدمة:تونا الليل ..!!
ناظرتها بكل لوم:أمس ما نمنا إلا ثلاث .. يعني الساعة بترجع على وراء ..
جلست بكل كسل:غريبة أمي ما صحتنا ..؟!
ريناد:مدري عنها..-نزلت الجوال و رجعت تطلب رقمه ..
ريتاج بكل ضيق:ما يرد ..
هزت رأسها بكل خوف و بصوتها نبرة قلق:لاء .. مدري وش فيه دقيت الفجر عليه ثلاث مرات و الحين من صحيت و أنا أدق عليه و نفس الشيء ما يرد ..!
زفرت بكل ضيق و هي تسحب فوطتها:خلاص لا عاد تدقين .. أكيد أنه ما حس بجواله ..
ريناد و هي ترمي الجوال بكل عصبية:بس بسام ما يحطه على الصامت ..!
زفرت بكل ضيق:تراك تتعبين نفسك و بس .. وأنا متأكدة لو أنه صاحي رد ..
رمت بثقلها على سرير و همست:يارب استرها .. يارب ..

.._.._.._.._.._..

فـ كبينه بزاوية المطعم ..
جالس قبالهم و الصدمة للحين بعيونه .. مع أنه مأقلم نفسه من الليلة الماضية .. بس يحس بالتوتر و الخوف يسيطر عليه ..
عبدالرحمن بكل ضيق:و الله يا أخوك ما عندي مكان أحطها فيه و إلا كان ما شفتنا قدامك الحين ..؟!
ارتبك و هو ينقل نظره لـ جمان اللي ما بين منها شيء غير عيونها:طيب معقولة .. أبوي ما عطاك عنوانه أو رقم ثاني ..
جمان بكل ضيق من سؤاله الغبي:عنوان وشو بالضبط ..؟!
مياف:بيتنا ..
جمان:عمي كان ينتظر الفرصة المناسبة حتى يعرفني عليكم بس ما الله كتب ..
زفر بكل ضيق:طيب وش اللي يثبت إنك بنت عمي .. أنا وش يضمني إنك ما تلعبين علي ..
جمان بكل تردد:اسمي .. هو الشيء الوحيد اللي عطاني أبوي اياه ..
مياف بكل تردد:وش اسمك الكامل ..؟!
جمان:جمان مسفر الـ *** ..
ناظر فيها بكل صدمة .."معقولة تكذب ..!" ..
جمان:إذا موب مصدقني تقدر تسأل فـ الأحوال الشخصية لأني من انولدت و هذا اسمي ..
لحطة صمت طويل خيمت على المكان .. زفر بكل ضيق و ه يحس بسؤاله هو الفاصل بين شكه و اليقين:أمك .. اسمها .. نورة علي الـ**** ..
ابتسمت من وراء النقاب بكل فرحة:ايه هذا اسم أمي ..
ابتسم عبد الرحمن بكل راحة:الحمد الله .. كذا نقول أنكم مصدقين بعض ..
بلع ريقه و الصدمة .. تتملك كل حواسه ..

.._.._.._.._.._..

أم تركي تحاول تقنعها بكل هدوء:يا جني حطي نفسك بمكان خالك ..
نزلت ملابسها فـ الشنطة و العبرات تخنقها:خلاص الكلام ما يفيد ..
أم تركي:بس أنتي تحسبيننا معادينك و ما نبيك و هالشيء موب صحيح ..
أروى بكل ضيق:طيب ليش اليوم .. ليش ما تنتظر يومين يعني جنى مستحيل تأخذ الأوامر منها و تنفذها بيوم و ليلة ..
أم تركي و بعيونها نظرة لوم لـ بنتها:أنا جلست مع أختك و الله أنها حبوبة .. و طيوبة .. بس أنتي خلك لينه معها ..
جنى بكل ضيق:خلاص .. اتركوني لحالي أرتب شنطتي ..
زفرت أم تركي بكل ضيق:أختك تبي تستغل الفرصة لأن ولد زوجها مسافر .. تبيك تروحين معها و تتعودين على جو بيتها .. و محد معارضها لأن قرارها من أساسه عين العقل ..
زفرت بكل ضيق:محد مضطر يبرر لي .. خلاص يا أم تركي أنا ما قلت شيء و ما عندي نية أقول أي شيء ..
زفرت بكل ضيق:ما هان علي تطلعين من بيتي و أنتي زعلانة .. بس دامك معنده و شايفتنا عدوين لك ..
قاطعتها:رجاء لا تقولّيني كلام ما قلته ..!
زفرت بكل ضيق:خلاص .. براحتك أنا نازلة أجلس مع أختك شوي ..
..
قربت من بنت خالتها بعد ما سكرت أمها الباب ..
ضمت أروى جنى بدون مقدمات و بصوت مخنوق:بفقدك يا الدبة ..
ابتسمت و الدموع بعيونها:و أنا بعد يا الشينة ..
بعدتها عنها:ما عليه .. أنا فرحانة أنك بتروحين ..-بكل غرور:بس عشان تعرفين قيمتي ..
ابتسمت بكل ألم:بعد عمري أنتي .. شكلك ما تعرفين غلاتك عندي للحين ..
مسحت طرف دمعها خانتها:لا عارفة .. أصلا من فـ هالعالم ما يحبني ..
ضربتها على كتفها على خفيف:وجع ما تخلين أحد يتأثر أبد ..
ضحكت و هي تصارع دموعها:هههههههههههههههه .. أدري الحياة من غيري ما تسوى بس ما يهون عليك أشوفك متضايقة بسبتي ..
ناظرتها بطرف عينها و رجعت تكمل ترتيب شنطتها:ما تتغيرين أبد ..
ابتسمت و هي تجلس على طرف السرير:يا الله بكرة يصير عندك خوات و أبو و أهل و تنسيننا ..؟!
خذت أنفاسها بكل عمق:أنسى عمري و لا أنساكم ..
ناظرتها بكل تشكيك:نشوف بكرة ..
رن جوال جنى .. رمشت جنى بعيونها حتى تضيع دموعها .. و اتسعت ابتسامتها و هي تشوف الرقم وترد ..:هلا و الله و غلا ..
ليان من وراء السماعة:يا الخيانة .. أسافر أسبوع و لا أسمع صوتك ..
جنى:و الله كل ما جيت أدق عليك أستحي .. !!
ليان بكل لوم:ايه طيب العبي علي .. أخبارك يالدبا وحشتيني .... كل البنات وحشوني ..
جلست جنب أروى:و الله أنتي أكثر .. و كل البنات فاقدينك ..
ليان:دامك فاقديني .. أجل تعالوا لي فـ بيت أبوي ..
جنى بكل صدمة:وشو .. أنتي هنا ..؟!
ليان:أيه .. وصلت اليوم الصبح .. يا الله تعالوا كلكم ..
جنى مو مستوعبة كلامها للحين:من جدك ليون .. وش مرجعك الحين و أنتي توك ..؟!
ليان بكل ضيق:ظرف طاريء .. تدرين أبركها من ساعة لأني .. ما أحب أسافر كثير ..
جنى:طيب شلون ترجعون و أنتوا توكم حتى أسبوع ما كملتوه ..؟!
ليان:ترا يعتبر راح أسبوعين من شهر العسل ..
جنى بكل ضيق:حتى ولو ..
ليان:خلاص أنا الحين فـ السعودية .. ما في مجال لأي نقاش ..! .. خلك مني متى بتجون ..؟!
جنى:وين نجـي ..!
ليان:وين بعد فـ بيتنا .. تعالي أنتي و أروى و بدق على رنود و بخليها تجيب رتوج .. و فجر .. أحلى جمّعة و الله ..
زفرت بكل ضيق:اجتمعوا كلكم .. لكن أنا موب جاية ..
ليان بكل ضيق:يوووه ليييه .؟!
استجمعت قوتها من جديد:جايتك فـ الحكي .. و بقول لك عن كل شيء ..

.._.._.._.._.._..

واقفة بنص المطبخ و بكل ضيق:على طول نامت ..!
أم نواف و هي تشييك على قدور الغداء:أكيد تعبانة عقب الطريق ..
ريم:مدري حسيت أنها تضايقت من روحة مياف لـ بيته ..!
أم نواف بكل ضيق:هو معها طول ذيك الشهور .. عشان يوم خربت الدنيا ..
ريم:قلت لك حسيت هي ما قالت شيء ..
أم نواف:طيب روحي صحيها .. عشان الصلاة على الأقل ..
ريم:يمديها تجمع هي مسافرة ..
زفرت بكل ضيق:روحي صحيها .. أبيها معنا على الغداء ..
طلعت من المطبخ بكل ضيق:طييييييييب ..
..
.
غيرت ملابس ولدها و هي تتبسم بكل تلقائية ..
زفرت بكل راحة و عيونها تحوم فـ المكان .."هاذي غرفة نواف أيام العزوبية ..! .. أكيد تعني له الكثير" ..
رفعت ولدها لحضنها و نزلت رجولها على الأرض ..
طقت الباب عليها ..
جوري و الحيرة بصوتها:ميييييييييين ..؟!
ريم من وراء الباب:أنا ريووم ..
اتسعت ابتسامتها:حياك ريوم ..
دخلت و نظرة اللوم بعيونها:تتمصخرين علي ..!
الجوري:لا و الله .. أنتي اللي قايلة كذا ..!
سكرت الباب و دخلت:من متى صاحية ..؟!
جوري:ما صار لي نص ساعة .. صليت و غيرت لـ رشود ..
مدت يدها:عطيني يا فديت قلبه ..
مدته لها .. بكل تردد:من عايش هنا ..؟!
ريم و هي تضم ولد أخوها لصدرها:أنا و أمي و أبوي و ليلى ..
جوري بكل استغراب:ليلى ..!!
ريم:ما شفتيها أمس .. لأنها تعبانة و كانت نايمة فـ البيت ..
جوري:اها ..
ريم و بتردد اكبر:ما دق عليك نواف ..؟!
هزت رأسها بالنفي:لاء ليه ..؟!
ريم بكل صراحة:بغيت أعرف وش صار بينه و بين النسره ..
جوري:حرام عليك تقولين كذا ..
ريم بكل لوم:بلاك ما ذقتي اللي ورتنا اياه ..ما ألومك ..!
ابتسمت:هو متى ما تفاهم معها أكيد بيجي لهنا ..
ريم و هي توقف:ايه أكيد .. –مشت خطوتين لعند الباب:يا الله بأخذ رشود لأبوي .. من قام و هو مزعجنا وين رشود وو ين رشود ..
ابتسمت لها:يا الله دقيقتين و ألحقك ..
سكرت الباب وراها و هي تصرخ:باااااااااي ..
زفرت بكل راحة .. ما كملت اليوم فـ هالبيت و الحمد الله الكل متقبلها و يعشق ولدها ..
خطوتين مشتهم لـقدام .. استوقفتها رنة لجوالها ..
رجعت له بعد ما نسته على الكامدينة ... ابتسمت و هي ترد:اهلين ..
ابتسم بتلقائية أول ما سمع صوتها:صباح النور ..
جلست على طرف السرير:أي صباح الساعة ثنيتين الظهر ..
اتسعت ابتسامته:أدري بس ما أحب يمر يوم من غير ما أصبحك ..
جوري:اهاا .. طيب صباحك سكر ..
نواف:عساك ارتحتي فـ السرير .. أكيد وجعك ظهرك قاسي شوي ..
جوري:بالعكس .. ارتحت كثير يكفي إن ريحتك فيه ..
نواف:بعد عمري و الله ..
ابتسمت من جديد بكل خجل:موب جاي ..
نواف:إلا أكيد ؟؟ بس للحين ما جلست مع دلال ..
جوري:توقعتكم تفاهمتوا أمس ..؟!
نواف:لااء .. وصلنا للبيت قالت تعبانة و بتنوم .. و أنا مهدود حيلي من الطريق ..
جوري بكل لوم .. و تحاول تبعد عن سالفة دلال:قلت لك احجز فـ القطار مرة ثانية بس ما طعتني ..
نواف:ما شفتي الحجوزات كلها زحمة و اللي فاتتنا الإثنين ما فيه غيرها إلا الأربعاء و الكل مجتمع أمس عشاننا ..!
زفرت بكل ضيق:خلاص اللي صار صار .. يا لله حبيبي أنا بسكر لأني قلت لريم بلحقها و ما أبي أتاخر ..
نواف:طيب حياتي .. نص ساعة بالكثير و أكون عندكم ..
جوري:إن شاء الله حبي ..

.._.._.._.._.._..

ريناد بكل لهفة وشوق:وينك حبيبي أشغلتني عليك ..؟!
بسام بكل آسف:و الله موب بيدي .. تعرفين الجوال بعيد عني .. و عادل موب فاضي لي ..
ريناد لكل لوم:بس أنا علمتك على الاتصال السريع ..!!
بسام:خلاص حياتي .. المهم الحين أخبارك و أخبار البيبي ..؟!
ريناد:أنا موب بخير دامك موب حولي ..
زفر بكل ضيق:ما عليه حياتي .. كلها يومين و راجع ..
ريناد:يومين ..!!! .. اووف وش يصبرني ..؟
بسام:ما عليه لما أرجع .. بتعرفين كل شيء و صدقيني أنك بتفرحين عشاني ..
ريناد بكل فضول:ليش أفرح .. أنت وش تسوي هناك ..؟!
بسام:قلت لك لما أرجع ..
ريناد:طيب عمري أخبارك أنت .. وش مسوي هناك و عساك مرتاح ..
بكل راحة:الحمد الله .. عادل موب مقصر معي ..
ريناد بكل غيض:ترا صرت أغار من هالعادل .. تكلمه و تجلس معها أكثر مني ..
بسام و ابتسامته تتسع:تراهم كلهم يومين .. لا تحقدين على الرجال ..
ريناد:لا بكرهه دامه مأخذك مني ..
بسام:ما عليه بكرة تحبينه ..

.._.._.._.._.._...._.._.._.._.._..

نزلت من شقتها و هي تلبس عبايتها ..
ابتسمت وعد:على وين القمر رايح ..؟!
ردت لها الابتسامة ليان:بروح أزور أمي و أشوف أخواني ..
أم راكان و هي تنزل الفنجال:سلمي عليها يا يمة ..
ليان:إن شاء الله ..
نزلت وراها:على وين العزم توك جاية و إلا رجلك مأخذه ع الطلعات ..؟!
ناظرت وعد فـ نسرين بكل حدة:يا فتاح يا عليم ..!
نسرين بكل احتقار:خلك على جنب يالبزر ..
أم راكان بكل ضيق:يعني أنتي اللي ما تطلعين ..
نسرين بكل لوم:خالتي ..!!!
أم راكان بكل غيض:على الأقل ليان رايحة لأهلها لكن أنتي كل يوم عند خالاتك و مناسبات ما لها داعي ..
نسرين بكل ضيق:ايه استقو علي .. صارت عندكم مرت ولد ثانية .. و بتجحدوني ..!!
وعد بكل غيض:ثالثة بس تراك صادقة .. بالنسبة لنا ما عندي غير حريم عيال ثنتين بس ..
نسرين بكل حقد:طيب يا وعوود أنا أوريك ..
ليان بكل ربكة:يا جماعة هدو ما تستـ ..
قاطعتها بكل عصبية:أنتي و لا كلمة .. أنتي أساس البلاء فـ هالبيت من دخلتي الكل منقلب علي ..
أم راكان:نسرين .. قصري حسك بوجودي و بعدين ليان موب أصغر عيالك عشان تصارخين عليها ..
ليان بكل إحراج:ما عليه يا خالتي ..
نسرين بنفس نبرة العصبية:طبعا .. أنتي الطاهرة الشريفة .. و البريئة ..
ليان بكل ضيق:نسرين ..!!!
نسرين:ايه .. ايه اطلعي على حقيقتك ..
سحبت وعد ليان من يدها ..:اطلعي بس تلقين راكان ينتظرك على نار ..
ليان:بسسس ..
نسرين بكل غيض:تسكتينها عشان ما تتمادى بس أنا أوريك ..-خلصت كلامها و رجعت تطلع لفوق ..
ليان بكل خوف:كان خليتيني أكلمها ..
همست وعد:هاذي إنسانة مريضة .. يتقعد تجرك فـ الكلام لحد ما تغلطين و عقبها تقلب الموضوع عليك ..
زفرت أم راكان بكل ضيق .. و هي تهمس:استغفر الله العلي العظيم ..
..
نزلت النقاب على وجهها و عيونها كلها لوم لـ وعد ..
طلعت و الضيق يخنقها .. ما تعدوت على هوشات بهالحجم ..!!
..
ركبت السيارة .. و كملها راكان:كان نمتي بعد ..؟!
ليان بكمل ضيق:راكان الله يخليك موب وقتك ..؟!
رجع يهدي نبرته:وش فيك ..؟!
ليان:مرت أخوك نزلت تتهاوش معي و مع أختي ..
زفر بكل ضيق:عسى ما تكونين رديتي عليها ..؟!
ليان:كلمتين بس و سكتتني وعد ..
زفر بكل ضيق و هو يحرك السيارة:الله يستر .. برجع و القى حمد نافخ الصدر و معصب ..
ليان بكل خوف:ليه دايم يصير كذا ..
راكان و عيونه على الطريق بكل تركيز:هي كذا كل ما قامت فترة تهاوشت مع وعد و تعرفين وعد ما تسكت لها .. و تشب حريقة فـ البيت ..
عاد الحين شيء جديد .. أكيد بتفنن فـ الكذب على حمد ..
ليان بكل ضيق:أخوك موب بزر .. و بعدين هي موب أول مرة المفروض يعرف إن زوجته شرانية ..!
راكان:هنا المشكلة .. موب معترف إن زوجته شرانية و كل مرة نسكت حتى ما تكبر المشكلة ..-تنهد بكل ضيق ..
ارتسمت بعيونها نظرة حزن .."أووف من أولها مشاكل .. الله يستر منها شكلها عقربه و موب فاكتني من شرها ..!!" ..

.._.._.._.._.._..

وقف سيارته فـ موقف العمارة .. حس بالتردد يوتر أعصابه ..
جمان و الاستغراب بعيونها:ويننا فيه ..؟!
مياف:هاذي العمارة اللي ساكن فيها أنا .. أنا ساكن بشقة لحالي ..
جمان بكل تردد:يعني أنا وياك بنكون لحالنا ..؟!
مياف بربكة:تقريبا ..
جمان:أكيد فيه غرفتين بالشقة ..
حك رأسه بكل إحراج:أكيد فيه .. بس فيه شيء أبي أقول لك عنه ..؟!
جمان وحيرتها تزيد:وش هالشيء ..؟!
زفر بكل ضيق:فيه شخص فـ الشقة ..
جمان بكل صدمة:صديقك ..؟!
هز رأسه بالنفي:لاء .. وحدة ..
بلعت ريقها بكل خوف:من هالوحدة ..؟!
فرك جبينه بكل توتر .. زفر بكل ضيق .. ما في مجال للتهرب أكثر ..
... :وحدة كنت أعرفها من زمان .. و الحين هي بأزمة و تاركه بيت أهلها فـ سكنتها عندي ..
زفرت بكل ضيق .."دايم تسمع .. عن العلاقات المحرمة .. و عن مواعيد الشباب و البنات .. بس بحياتها ما كانت تصدق أبد ... تحس هالشيء بعيد عن مجتمعنا او بالأحراى ما شافته بمجتمعها اللي يحيط بها ..
زفرت بكل ضيق:فهمت عليك .. أصلا كذا أحسن عشان ما نكون لحالنا ..
ابتسم براحة:يالله انزلي ..
فتحت الباب بكل ضيق .."بشوف الحرام و بسكت غصبن عني مو بيدي ..!"..

.._.._.._.._.._..

نزلت شنطتها و علامات عدم الرضا واضحة على وجهها ..
ابتسمت أختها لها:نورتي البيت ..
خذت نفس و هي تحس بالمكان يضيق بها:شكرا ..
نزلت من الدرج بكل حماس:هلااااااا و الله و غلااااااا ..
نزلت الجازي عبايتها:اقربي نوف سلمي على خالتك ..
قربت نوف و بكل حماس:حيا الله خالتوو .. و اخيرااا ..!
الجازي:بنت .. شوي .. شوي ..
سحبتها مع يدها و جلستها:شكلك توك صغيرة كم عمرك ..؟!
ناظرتها جنى بكل استغراب .."مطيحة الميانة من أولها" ..
لفت على أمها ..:وش فيها ما تتكلم ..؟!
الجازي:أكيد تعبانة من الطريق .. قومي جيبي لها كاس موية ..
نوف بكل ضيق و هي تمشي للمطبخ:حشى لو أنها جاية من جدة ..!
جلست قبال جنى و بكل هدوء:أدري موب سهل عليك ..بس ما في شيء توقف الحياة عليه ..!
زفرت بكل ضيق:وين غرفتي ..؟!
الجازي:فوق بدل الغرفة ثلاث غرف فاضيات .. بس أنا أبيك تجلسين معنا و تصيرين وحدة فينا ..
زفرت بكل ضيق:موب مستعدة لـ هالشيء ..!
الجازي:الانسان يتكيف مع أي مكان و فـ أي وقت ..
تنهدت بكل ضيق و عيونها تحوم فـ المكان ..
طلعت من المطبخ و بيدها كاس الموية .. مدت لها:تفضلي ..
خذته منها و همست:شكرا ..
جلست نوف جنيها:وش هالحكي .. الأهل ما يقولون كذا لبعض ..
الجازي بكل لوم:نويفة موب وقت فلسفتك ..!
ناظرت فـ أمها بكل لوم:هذا جزاي أبي أدخلها جو ..!
الجازي:خلك ساكتة أصرف ..-رجعت ترفع عيونها على جنى:أتوقع أنك متحمسة مثلي نلتقي بـ أبوي و باقي خواتي ..
ارتجفت بكل خوف:أبوي ..!
الجازي:ايه أبوي .. أنا عندي رقمه و عنوان بيته .. و إلا وش رايك نروح لشركته .. بس أنا ودي ألم شمل خواتي قبل ..
خذت نفس بكل راحة:طيب وش تعرفين عن باقي خواتنا ..!
الجازي:توأمك .. عندي عنوان الحرمة اللي حطتها أمي عندها ..!
جنى بحماس مفاجئ:صدق ..!
ابتسمت الجازي:ايه .. وش رايك نروح لها بكرة ..؟!
جنى بكل تردد:طيب وش بنقول لها ..
اتسعت ابتسامة الجازي و هي تلاحظ حماس جنى معها:عندي أوراق أمي كتبتها بخط يدها عن مكان جواهر و أكيد هي ما راح تقدر تنكر و خاصتن أنها عقيم ..
جنى بكل صدمة:عقيم ..!
هزت رأسها بالتأكيد:ايه ..
جنى بكل تردد:طيب أنتي قلتي إننا أربعه و الرابعة وينها ..؟!
الجازي بكل ضيق:مدري .. بس أكيد راح نوصلها .. لأنها مسجلة باسم ابوي .. مثلي ..
رجعت نظرة الحزن ترتسم بعيون جنى:أنا أمي ..-سكتت لثواني:قصدي جدتي سجلتني باسمها وش بيصير على اسمي ..؟!
الجازي:هاذي قضية تزوير .. بس دام جدتي ماتت الله يرحمها محد بـ يتحاكم .. و إن شاء الله لما نلتقي بأبونا و يعترف بنا يتغير اسمك فـ كل شيء ..
زفرت بكل ضيق:وشلون برجع الجامعة كذا ..!
نوف بكل حماس و اخيرا لقت نقطة قدرت تدخل نفسها فيها:أنتي بالجامعة ..؟!
هزت رأسها بالتأكيد:ايه ..
نوف:حلو .. أنا السنة الجاية بروح الجامعة .. و أحس إني خايفة ..
ابتسمت جنى:أول ما تدخلين الجامعة بيتغير احساسك و بتحبينها ..
وقفت الجازي و إحساس السعادة يتملكها و هي تشوف أختها تدخل جو مع بنتها و من ثواني تحمست لـ نفس هدفها .. لمّ شمل العايلة من جديد ..
..
توجهت للمطبخ حتى تجهز القهوة و الشاي و كلها أمل ما تغيب شمس النهار إلا و جنى يغيب إحساسها بالخوف و الغربة ..!

.._.._.._.._.._..

زفر بكل ضيق:أنا لحين موب فاهم وش تبين يا دلال ..؟!
حطت رجل على رجل:لا فاهم بس تستغبي علي ..!!
نواف بكل ضيق:دلال أنا وأنتي موب بزران .. قولي وش عندك على بلاطة ..؟!
دلال:قدم نقل للشرقية .. وارجع أنت وياها هنا مثل قبل ..
نواف:نعم ..!
دلال:مثل ما سمعت ..
نواف:بسس ..!
دلال:هذا شرطي الوحيد .. حتى ابقى على ذمتك ..
نواف بكل ضيق:ما أقدر .. إذا رجعت بينزل الراتب و مميزات كثيرة بخسرها ..
دلال بكل عصبية:يعني شغلك أهم ..
نواف:أنا قلت لك ... تعالي معي بس أنتي ما طعتي ..
دلال بكل تردد:و اترك بيتي ..!
نواف:موب ضايع ..
دلال:يعني للحين تبيني اجي معك ..؟!
نواف:ايه اكيد .. مثل ما جبت شقة لـ جوري أقدر أجيب لك ..
دلال:طيب و بيتي ..؟!
نواف بكل عصبية:بيتي .. و بيتي .. اللي يسمعك يقول ما تطلعين شبر منه ..
دلال:أنت تدري وش قد صعب الواحد ينتقل من بيت لـ شقة ..!
نواف:يا سلام ..!! أنتي فـ بيت أهك 24 ساعة محبوسة فـ غرفة ..
دلال:من قال ..؟!
زفر بكل ضيق:موب قصدي بس أنتي هناك جالسة فـ غرفة موب قسم ..!
تنهدت بكل ضيق:بس أنا ما أحب الرياض ..!
نواف:طيب قولي لي وش تبين و أنا أنفذه لك ..
دلال:خلني أفكر ..!
وقف:خلاص خذي راحتك فـ التفكير و أنا رايح لـ بيت أهلي ..
دلال بكل ضيق:أمداك تشتاق لها .. بتروح تشوفها ..
زفر بكل ضيق:لا بروح أشوف أهلي .. تبين تصدقين تعالي ..
بكل غرور:ما اجتمع معها فـ مكان .. حط فـ بالك هالشيء كـ واحد من شروطي ..
نواف:بكيفك .. أنا موب جابرك على شيء ما تبينه ..!!

.._.._.._.._.._..

يسوق بسيارته بين الشوارع .. من غير ما يحدد وجهته .. المهم يتمشى مع ولد عمه و بس ..
عامر:يعني خلاص وافقوا ..
ريان جالس جنبه:ايه .. أبوي فتح الموضوع و الكل مأيده ..
عامر وعيونه على الطريق:لأن الكل عارف بالسالفة قبل لا يتكلم ..
ريان و هو متفاجئ:صدق ..!
عامر:ايه أمس سمعت أمي تقول لأبوي عن السفرة و سمعتها تقول إن خالتي أم بسام هي اللي مقترحة الموضوع يعني الكل داري ..
ريان بكل استهزاء:يا حبهم لاستهبال ..
عامر:أهم شيء كسبنا إجازة مجانا .. من غير ما نطلبها أو ينخصم من مرتباتنا ..!
ريان و بعيونه نظرة تفكير:جنى بتجي معنا ..؟!
عامر:لا وين تجي ..؟! اليوم راحت لـ بيت أختها ..
ريان بكل صدمة:أختها ..؟!
عامر:ايه ما دريت ..؟!
هز رأسه بالنفي و بصوته نبرة خيبة أمل:لاء ..
عامر:أختها الكبيرة أصرت تأخذها عندها تقول جلستها عندنا غلط ..
زفر بكل ضيق:يعني ما راح نقدر نطلع معها ..؟!
عامر:بهالوقت لاء .. بس بعدين نقدر .. بما أنها أختنا من الرضاعة ..
زفر بكل ضيق:خسارة ..
عامر بكل فضول:ليش وش عندك مع جنو ..؟!
ريان بكل ضيق:و لا شيء بس حبيت نطلع معها .. أكيد ضيقتها بتزيد ..
زفر بكل ضيق:الله يعينها ..

.._.._.._.._.._..

فتح باب الشقة:حياك ادخلي برجلك اليمين ..
ابتسمت من وراء الغطاء و هي تحس براحة نسبية ..
سكر الباب و هو يعلي صوته:غزل .. غزززل ..
اتسعت ابتسامتها أول ما مرت صورت صديقتها فـ بالها ..
طلعت من الغرفة و هي مستغربة حماس مياف:نعم ..-زادت غرابتها و هي تشوف وحدة محتشمة فـ حجابها لـ درجة أنها موب مبينة منها غير حبات عيونها ..
رفعت النقاب من على وجهها .. و ملامح الصدمة تتعمق فـ وجهها .. همست بكل صدمة:غزل ..!
غزل و صدمتها تفوق جمان:جماااان ..!
تلاشت ابتسامته .. و الصدمة تأخذ مكانها بوجهه:تعرفون بعض ..!

.._.._.._.._.._..

بكل حماس:الحمد الله همّ وانزاح ..
سامية من وراء السماعة:يا لله عاد شدي الهمة نبي الرجال يتعلق فيك ..
لوجين بكل غرور:تاركته آخر شيء أنا متأكدة أنه من نظرة وحدة بيموت فيني ..
سامية:يا ليل الثقة ..
لوجين بكل عصبية:سامية ..!
سامية:يا أختي وش فيك أنبهك .. هذا الجزا ..؟!
لوجين:أنتي قاعدة تحطمين ..
سامية:خلك من بدر و جنى الحين .. عيسى وش بتسوين معه ..؟!
لوجين:هذا أنا مزعج أمي من أسبوع عشان أروح الشرقية و قابلة .. موب حب فيه بس عشان يخلص لي سالفة ريتاج بسرعة ..
سامية:طيب ليش ما تروحين معي بكرة .. أنا ماشية الصبح عشان سميرة مسوية بارتي هناك ..
لوجين بكل حسرة:ياليت أهلي مثل أهلك .. كان كل يومين هناك ..
زفرت بكل ضيق .."أهلي وينهم ..!" ..:طيب متى بتروحين ..؟!
لوجين بكل ضيق:للحين المحكمة العليا ما حددت متى بالضبط ..
سامية:خلاص أجل بجلس هناك لحد ما تروحين و لـ وصلتي علميني عشان أطلع معك .. أعلمك على الأماكن هناك و بنفس الوقت أهلك ما ينشبون فيك ..!!
.."مجنونة أنا عشان تسرقين عيسى مني مثل اللي قبله" ..:أوك حياتي .. متى ما قرروا بـ أعطيك خبر ..
سامية:طيب حياتي .. أنا مضطرة أسكر عشان أجهز لبارتي الليلة ...
لوجين بكل حماس:عندك بارتي اليوم ..؟!
سامية:يب نصور مسوية ..؟!
لوجين بخيبة أمل:مختلط لاء مقدر أروح خسارة ..
سامية:الحين وش الفرق بين أنك تقابلين شباب فـ مطعم او كافي شوب و أنك تشوفينهم فـ بارتي بالعكس .. فـ البارتي مجموعة و محد يقعد يألف عليك كلام ..
زفرت بكل ضيق:ما عندي مشكلة .. بس ما أبي أتورط فـ شيء و أنا مع عيسى تعرفينه شكاك و عصبي ..
سامية تمشي كذبتها لها:ايييه صادقة .. يا الله حبيبي .. بسكر لازم أروح ..
لوجين:أوك باي ..-سكرت الخط و رمت الجوال ..:لو علي نطيت هناك من المغرب .. بس ما عندي غير علل .. قضيت من سطام و طلع لي بسام و زوجته ..
.
..
.
فـ الدور الأرضي .. ليان بكل لوم:ليش ما قلتوا لي يعني حلوه تكلمني جنى و تتشكى لي و أنا موب عارفة وش السالفة ..!
ريناد بنفس نبرة الوم:كلنا ما عرفنا إلا بنفس وقت زواجك .. يعني لو قلنا لك كان أشغلناك .. و أنتي خلقه منشغله و متوترة ..!
ليان:بس حتى ولو ..
قاطعتها فجر:خلاص اللي صار صار و انتهى .. كثر الكلام وش بيفيد ..
ليان:عاجبكم كذا .. الحين جنى راحت عند أختها و متى راح نشوفها أكيد بتقاطعنا فترة ..
وقفت ريتاج بكل ضيق:ليون اعقلي .. تراك صدعتي روسنا ..!!
وقفت أروى:أي والله .. نروح نسولف مع ماريا أبرك ..
مشوا ثنتينهم وراء بعض للمطبخ ..
ريناد بكل حيرة:ليون وش فيك .. أعصابك مررة فلتانة موب من طبعك ..؟!
زفرت بكل ضيق:قبل لا أطلع بغى يشب البيت حريقة ..؟!
فجر بكل خوف:أوف .. أكيد وعد تطبخ ..
ابتسم بتلقائية:لا موب قصدي حريقة حقيقية .. قصدي هوشة ..
ريناد:أكيد زوجة حمد ..؟!
ليان و بعيونها نظرة توهان:وش دراك ..؟!
فجر:هههههههه .. وعد نبهتنا يوم عرسك ..
ليان:صدق ..!
ريناد:ايه والله .. قالت لنا أنها شرانية و كنا بنقول لك .. بس يوم عرسك صعععبة ..
زفرت بكل ضيق:كلمة شرانية قليلة عليها ..
فجر:لازم تتعودين عليها .. لان شكل نفسها طويل ..!

.._.._.._..

نهاية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:48 AM   المشاركة رقم: 203
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[32]|ـثاني و الثلاثون ..
..
.
صرخت فيها بكل عصبية:تركني لحالي فـ الشقة و مدري كم مضى من وقت و أنا نايمة .. لو تركي حاط فـ باله يرجع للبيت ظنك بيتركني يعني ..!!
وش بيقول لأهله و أهلي هاااه ..؟! و لو رحت لبيت أهلي أنا وش أقول لهم .. خذاني لشقة لحالي و ربطني مثل المجرمين و لما اكتشف أنه غلطان راح و تركني ..
متخيلة وش حجم المشاكل اللي بتجي من ورا هالكلام ..!
زفرت جمان بكل ضيق:حتى ولو .. قعدتك مع مياف فـ مكان واحد غلط .. و هالكلام كله أنتي أقنعتي نفسك به .. حتى تعذرين نفسك وبس ..
زفرت بكل ضيق و هي تبعد عن السرير:ما راح تفهميني أبد لأنك ما جربتي اللي جربته ..
جمان و هي تهدي نبرة صوتها:غلط يا غزل غلط ..!
بلعت ريقها بكل توتر:طيب هذا أنتي هنا ..!!
جمان:أنا مع ولد عمي موب مثلك غريب ..
غزل بكل صدمة:مياف .. ولد عمك ..!
خذت أنفاسها:ايه .. عمي اللي قلت لكم عنه .. طلع مياف ولده ..!!
رجعت تجلس جنبها على السرير:وشلون .. طيب أمك وينها ليش ما جت معك ..؟!
جمان:أمي توفت من أسبوع ..
غزل و بعيونها نظرة حزن:عظم الله أجرك ..
جمان:أجرنا و أجرك .. –لحظة صمت ...............:تصدقين .. همّ عمي نساني حزني على أمي ..
غزل:ليش أبو مياف وش فيه ..؟!
جمان:ما تدرين .. صار لها أسبوع فـ العناية ..!
غزل بكل صدمة:صدق ..!
جمان بكل استغراب:ما تدرين ..؟!
هزت رأسها بالنفي:ما صار لي غير يومين هنا و ما كمل اليوم الثاني بعد ..!
زفرت بكل ضيق:موب المفروض ترجعين لـ بيت أهلك ..!
تنهدت و خذت نفًسها .. و قبل لا تنطق سبقها مياف بـ طق الباب ..
مشت بكل تردد و فتحت الباب .. ناظرت فيه بكل استغراب ..
مد لها أكياس الأكل:جبت لكم شيء تأكلونه أكيد جوعانين ..!!

.._.._.._.._.._..

صرخ و صوته يرد صداه فـ كل مكان فـ البيت:يعني لو زوجتك هي الغلطانة كان بتسكت ..
رص على أسنانه حتى يمسك أعصابة .. راكان:حمد تعوذ من ابليس و اجلس ..
حمد بنفس العصبية:لا موب ساكت و لا متعوذ ..
راكان:ترا على فكرة زوجتك من يومها شرانية و أنا متأكد من غير ما اسمع أي شيء أنها هي الغلطانة ..
تطايرت شرارة الشر من عيونه:ايه طبعا زوجتي الشماعة فـ هالبيت أي مشكلة تصير غلطتها ..!!
صرخ بكل عصبية يقطع حوارهم الحاد .. أبو راكان:بس أنت وياه ..!! ما تستحون على وجيهكم أنا واقف طول بعرض بينكم و لا لي أي هيبة ..!
وطى راكان رأسه:العذر و السموحة يبه ..
حمد و بنفس مستوى العصبية:يبه ما تسمعه وش يقول يتبلى على زوجتي ..
أبو راكان بكل حدة:قلت بس ..!! .. –خذا نفس:إن جيت للحق زوجتك شرانية .. و زوجة راكان .. أسبوع ما لها حس و حتى الخدم يذكرونها بالخير ..
حمد بكل ضيق:يعني زوجتي هي الحية فـ هالبيت ..
همست وعد بكل ضيق:حيتين بعد ..!
خزتها أمها بكل حدة ..
أبو راكان:زوجتك راعية شر .. و ما في أحد سلم منها ..!!
حمد بكل ضيق:ايه ما ألومها لـ بغيت تطلع من البيت بس الشرهة علي لأني مأخذ بحسابكم و خايف تزعلون ..!
نطقت بصوت عالي .. لعل و عسى يعاندها و يصر على الطلعة:أبركها من ساعة يوم تطلعون ..
صرخت فيها أمها:وعد ..!!
ناظرها بكل حقد:تدرين موب طالع و قاعد على قلبك مثل الهمّ ..
ابتسمت بكل استهزاء .. همست:طيب تطلع و هي تبي تجلس للمشاكل و الغثا ..!
حمد بكل ضيق:شفت عيالك كلهم ضد زوجتي و كل اللي يسونها عشان يطفشوني و يطفشونها ..
زفر بكل ضيق:خلك من أختك .. اسمع أنت وياه .. مشاكل حريمكم بينهم ..
اللي بيجيني و يقول زوجتي و زوجة أخوي يأخذ زوجته بعيد عن هنا ..
زفر بكل ضيق .. و سكت لأنه عارف وش بيجيه من نسرين لـ عرفت أنها بيطلع من بيت أبوه ..
أما راكان عكسه .. زفر بكل راحة .."أهم شيء ليان ما انظلمت و إلا أنا وين و المشاكل وين" ..
خز الكل من أبوه لـ أمه و أخوه و أخته .. و طلع لـ شقته و هو كله حسرة و غيض على موقفه الضعيف ..
زفر أبو راكان و هو يرجع يجلس على الكنبه ..:استغفر الله العلي العظيم ..!
وعد بكل حماس:زين يا ركون تكلمت .. و ما سويت مثل أيام مرام ..-رجع تسكت و هي تحس بنفسها تغلط فـ الكلام ..
أم راكان بكل عصبية:وبعدين معك أنتي .. تبين تتهزئين مثل أخوانك ..
زفر بكل ضيق:رايح أجيب ليان .. سلااام ..-مشى بخطوات ثقيلة لبرا البيت ..

.._.._.._.._.._..

بأحضان سريرها الجديد ..
تنهدت بكل ضيق و هي تتأمل الغرفة الواسعة اللي راح تقضي فيها باقي عمرها ..
لمعة الدموع بعيون جنى و هي تذكر أمها .. و حنانها و خوفها عليها .. مستحيل وقتها يحس أي أحد أنها مو أمها ..!
نفضت المفرش بعيد عنها .. و قررت تتطلع و تتمشى فـ البيت لعل و عسى يرحمها الأرق و يغلبها النوم ..
فتحت الباب بكل هدوء .. مشت بخطوات هادية حتى ما تزعج أختها و بنتها .. نزلت لـ تحت .. و عيونها تحوم فـ المكان ..
أول ما وصلت آخر الدرج لمحت نور خافت جاي من غرفة ما تدري وش ممكن تكون ..!
قررت تستكشف المكان بنفسها .. و بنفس الخطوات توجهت لـ هالغرفة ..
وقفت قريب من الباب و نظرة الاستغراب تملا عيونها .."الجازي سهرانة غريبة .. توقعتها من الناس اللي تنوم من ثمان" ..
..
مريحة جسمها على الكنبة .. و الكتاب فـ حضنها .. هدوء المكان خلاها تستشعر أنفاس جنى ..
رفعت الجازي راسها و التقت عيونها بعيون جنى ..
ابتسم بكل تلقائية و بصوت مبحوح بسب طول الصمت:حياك جنى..
ارتبكت و ارتسمت ملامح الاحراج على وجهها .. دخلت بخطوات ثقيلة:آسفه أزعجتك ..
الجازي:لو كنت مركزة ما حسيت .. بس-سكرت الكتاب:قاعدة أسرح هنا وهناك ..
نزلت عيونها على الكتاب و احتارت وش ممكن تتكلم معها فيه ..
الجازي:ما ودك تعرفين وش اللي مخليني أسرح ..!
ناظرتها بكل حيرة ..
الجازي:قاعدة أفكر وشلون بنقابل أبوي أكيد بيتفاجأ ..
زفرت بكل ضيق:أبو بدر .. قال لي إن أبوي زوجك حتى يتخلص منك ..
ابتسمت و نظرة ألم بانت بعيونها:من كان بيحاسبه ذاك الوقت ..! أبوي صح غلطان بس أمي غلطها أكبر منه ..
حست بالصدمة تلجمها .. طول المدة اللي مضت ما كانت تحس بشيء غير إن أمها مظلومة ..!
الجازي بكل استرسال:يعني لو أمي ضحت بهالحب و تزوجت واحد قدام الناس كان ما اضطر أبوي يزوجني و أنا عمري 11 سنة .. عشان ما ينكشف أمره ..!
خذت نفس بكل عمق رغم قوتها لكن التردد سيطر على نبرتها:بس أمي ذاقت الويل من جدي .. اللي هو زوج أمها .. يعني موب هي السبب ..!
الجازي:اللي صار صار و انتهى المهم بكرة ..
ناظرتها بكل لوم .."أكيد الحق فـ الأخير بيطلع معي ..!!" ..
قطعت تفكيرها:عندي عنوانين .. الأول لأبوي و الثاني لـ خالتي وفاء ..
جنى و بعيونها نظرة توهان:خالتك وفاء ..
رجعت تبتسم:صديقة أمي اللي استئمنت عندها اختنا جواهر ..
جنى:خلاص نروح لها قبل .. على الأقل لما نروح لأبوي نفجعه مرة وحدة ..
اتسعت ابتسامتها .. و الفرحة بقلبها ما له حد .. و أخيرا جنى بدت تدخل و مع أختها ..
كل الحواجز .. قاعدة تذوب .. ذرة .. ذرة ..
استغربت ابتسامتها .. ناظرتها بكل لوم و هي توقف:برجع لغرفتي .. آسفه قطعتك عن شغلك ..
الجازي بكل اندفاع:لاء خلك .. أصلا أنا موب قادرة أركز بالقراءة ..
رجعت تجلس بكل تردد:تعبانة ..؟!
الجازي بكل تعب:ما تعودت أسهر لـ هالوقت .. بس التفكير مسبب لي أرق ..
جنى:غريبة توقعتك مرتبة كل حياتك ..
الجازي:صدقيني ما جا على بالي بيوم و لا واحد بالمية .. إني أنا بنفسي راح ألم شمل العايلة من جديد ..!!
زفرت بكل ضيق:و تتوقعين أبوي راح يتقبلنا ..
ابتسمت:أتوقع أنه يتحرى رجعتنا بحياته على أحر من الجمر ..
جنى:و ليه هالثقة ..؟!
خذت نفس و نظرة التفكير بعيونها:أبوي لو فيه شيء فوق المثالي راح أسميه به .. لهالسبب أنا لحد هاللحظة مصدومة من اللي سواه معي ..!
همست بكل تردد:و أمي ..
الجازي:وش فيها ..؟!
جنى:ما سمعت عنها شيء .. ما تعرفين عنها شيء أكيد ..
هزت رأسها بالنفي:للأسف لاء .. بس الشيء الوحيد اللي متأكدة منه إن أمي قررت تكمل حياتها مع أختنا الصغيرة ..
جنى:ما فهمت عليك ..
الجازي:بطريقة ثانية .. من قبل لا يزوجني أبوي هي كانت خايفة منه .. و أتوقع بعد ما ولدتكم و حملت بأختنا الرابعة قررت تحميكم منه و بدون شك كملت حياتها بعيد عن أبوي حتى تحس بالأمان ..
جنى:و أنتي شلون تعرفين كل هالأشياء و أنتي تركتيها و عمرك 11 سنة ..
الجازي:قبل لا تدخل أمي المستشفى .. عطتني مذكراتها و طلبت مني أحتفظ فيها و كأن قلبها حاس .. أنها ما راح تشوفني من جديد ..
كل مذكراتها عن إحساس الخوف و الرهبة و كيف هي قلقانة من الجاي .. و ضمن المذكرة كان فيه عنوان جدتي .. اللي زرتها من خمس شهور ..
جنى بكل صدمة:خمس شهور .. وين كنت ..؟!
الجازي:كنتي حابسة فـ غرفتك من بعد الحادث اللي صار لك ..
توترت أكثر:يعني لما زرتيها كنت موجودة فـ البيت ..!
الجازي:و ما كان فيه أحد فـ البيت .. بنظرة تفكير يومها كانت ملكة ليان حضرتها لكن ما طولت فيها ..
جنى بكل ربكة:طيب وش صار ..؟!
وقفت و مشت لـ مكتبها بخطوات سريعة .. مدت يدها و سحبت الملف:عطتني هذا ..
جنى و نظرة الحيرة تتعمق فـ عيونها:وش هذا ..؟!
الجازي و هي ترجع لـ مكانها:باقي مذكرات أمي .. من بعد رجعتها للبيت بعد ولادتك .. لحد موعد ولادة أختنا الصغيرة ..
زفرت بكل ضيق:و فيه معلومات ... عن خالتي وفاء اللي هي أعز صديقاتها ..
جنى:طيب و أمي نفسها ..؟!
هزت رأسها بالنفي:قلت لك ما أدري عنها ..!
جنى بكل عصبية:طيب ليه تقولين أنها عايشة مع أختنا الصغيرة ..
الجازي:دورت عليها و راقبت البيت اللي كانت ساكنة فيه .. شهر كامل محد دخل و محد طلع .. من هالشيء استنتجت أنها قررت تبعد عن أبوي حتى ترتاح ..
زفرت بكل ضيق:أنا ما أبي أسمع استنتاجات ..!
الجازي بكل ضيق:طيب آسفه لأني قاعد أتشارك معك استنتاجاتي ..
إحساس بالذنب تملكها .. لكنه ما يوازي إحساسها بخيبة الأمل بعد حماسها لـ موضوع أمها و معرفتها بمكانها ..

.._.._.._.._.._..

تنهدت:يعني المفاوضات مستمرة ..!
رمى شماغه على السرير بكل ضيق:للحين موب جايبتها لـ بر ..!
جوري بكل تردد:إذا طلبت منك تطلقني .. راح تنفذ طلبها ..؟!
ابتسم بكل استهزاء:بالله عليك هذا سؤال ..؟!
جوري بكل خوف:أمس الليل قضيته معها و نهار اليوم بعد .. هالشيء خلاني ..-سكتت و هي تحس بالتوتر يلعب بأعصابها ..
نواف بكل هدوء:دلال قاعدة تماطل لأنها ما عندها شيء .. أنا أبي أعطيها فرصتها حتى ما أكون ظلمتها .. أنتي شايفة شيء غير كذا ..!
هزت رأسها بالنفي:لاء بس ..
نواف بكل حيرة:بس وشو ..؟!
جوري بكل اندفاع:نواف أنا أبي أرجع بسرعة .. جلستي فـ بيت أهلك و أنا كاذبة عليهم .. تحسسني و كأني مرتكبة جريمة ..
قرب منها بكل خوف:جوري بسم الله عليك أي كذب و أي جريمة ..!
جوري و لمعة الدموع بعيونها:سالفة أهلي للحين ما انتهت و إلا نسيت هالشيء ..
هدا من نبرة صوته أكثر لعل و عسى هالشيء يهدي أعصابه:جوري .. إجازتي بقي منها يوم واحد .. يعني بكرة و الجمعة الصبح نمشي .. خلينا نستانس بهاليومين بين أهلي ..
نزلت عيونها على أصابعها المرتجفة:سمعت أختك ليلى تقول أنهم بكرة مجتمعين بعد ..
هز رأسه بالتأكيد:ايه هم يجتمعون كل خميس .. بس يوم الثلاثاء اجتمعوا عشانا ..
زفرت بكل ضيق:طيب .. أنا ما أبي أروح بكرة ..
نواف بكل ضيق:ليش طيب ..!؟
جوري:أنا خايفة و متوترة و الجلسة مع أهلك كلهم توترني أكثر .. يكفي نظرتهم لي ..
نواف:أنا ما أبيك تتركين لهم مجال يتكلمون عنك أو يلقون لك زلة ..-سكت لـ ثواني:على الأقل راعي أمي اللي فرحانة فيك ..
زفرت بكل ضيق و علامات عدم الرضا على وجهها ..
حوطها بذراعه وضمها لـ صدره .. بس ثواني السكينة اللي ابتدت رنة جوال نواف انهتها ..
زفر بكل ضيق و هو يبعد عنها و يسحب جواله ..
فرك جبينه بكل توتر و هو يشوف رقم دلال .. رد بكل ضيق:الو ..
من وراء السماعة:وش فيك من ردك شكلك متضايق ..؟!
نواف:هذا وقت أحد يدق به على أحد ..
دلال:لو كنت مشغول ما رديت ..؟!
تنهد:وش بغيتي .؟!
دلال:أبي نتفاهم الحين ..
نواف بكل صدمة:الحين ..!
دلال:ايه .. فكرت و قررت .. لا يكون متضايق لأنك بتتركها هالليلة .. بس أبذكرك أنها كانت معك طول الثامن الشهور الماضية و أنا يا غافلين لكم الله ..
زفر بكل ضيق:خلاص .. جايك .. جايك ..-سكر الخط قبل لا يسمع كلمة زيادة توتره ..
جوري:دلال ..
هز رأسه بالتأكيد:تقول فكرت و قررت و تبيني أروح لها ألحين ..
ابتسمت:أبركها من ساعة .. لأنك بكرة بتنشغل مع العزيمة و ما نبي نتعطل يوم الجمعة ..!
ضحك بتلقائية:ههههههههه .. أول مرة أحس إنك موب غير عنهم ..
ناظرته بطرف عينها ..
ابتسم لها و هو يسحب شماغه و يطلع ..
بـ ثواني .. رجعت تتلاشى ابتسامتها و بهالثواني غرقت عيونها بالدموع ..
.."بكرة لما يبين من أنا و من أهلي و يطلع مثل ما توقعت أكيد بـ يتخلى عني بسهولة .."
دفنت رأسها بحضن السرير يمكن تنسى شيء من هالأفكار السوداء اللي مسيطرة على فكرها ..

.._.._.._.._.._..

رمت بثقلها على السرير .. يومها من أوله بداء بـ شقى .. و راح ينتهي بزحمة حكي ما راح تتطمن على مستقبلها منه ..
مدت جنى يدها و سحبت شنطة يدها الصغيرة .. طلعت جوال و تفكيرها للحين مع أهلها اللي من وعت على الدنيا هم عزوتها و سندها ..
"ليان توها راجعه و أصلا صعبة أدق عليها بهالوقت ..! .. فجور بعد عمري أكيد تفكر بـ غزل ..! ما لي إلا رنود هي الوحيد اللي فاضية لي إلا إذا كانت مشتغلة غراميات مع رو.. ...
نظرة استغراب ارتسمت بعيونها و هي تشوف عدد المكالمات .."لم يرد عليها" ..
ابتسمت و هي تقراء .."رنود مرتين .. ليان ثلاث مرات .. –اتسعت ابتسامتها"أروى خمس مرات .. لمى .. يا لبى قلبها ما لي غيرها .. ضغطت على زر الاتصال ..
رفعت السماعة و كلها لهفة لـ سماع صوتها ..
لمى بكل حماس ..:واخيرااا ..
جنى:صباح الليل ..
رخت جسمها بوسط سريرها:يالله .. مر وقت طويل من آخر مرة سمعتها ..
اتسعت ابتسامة جنى:ايه والله .. اشتقت لسهرنا أيام الكلية على الجوال و جمعتنا على كل حزة ..-زفرت بكل ضيق ..
لمى:ما ضاقت إلا فُرجت .. هذا أنا أكبر مثال لك ..
جنى و الاستسلامية بصوتها:الأمل بربك كبير ..
لمى:ها بشريني عنك ..؟!
جنى:توقعي وين أنا ..؟!
لمى:يا فـ بيت عمك أبو بدر أو أبو تركي ..
زفرت بكل ضيق:لا فـ بيت الجازي ..
لمى و الصدمة بصوتها:أختك .. لاااااتقولين ..!
جنى:شفتي شلون .. الأيام لعبت فيني ..!
لمى:نصيحة مني خلك عاقلة و حيادية معها ..
جنى:وش قصدك يعني ..؟!
لمى:سوي مثل ما سويت مع زوجة أبوي .. علاقة رسمية و ما أتجادل معها لو كنا مختلفين .. و مع كذا كل يوم تقرب مني أكثر ..
جنى:أول ما دخلت بيتها حسيت إني متضايقة .... بس موب منها من أبو بدر و كل أخواني ..
لمى:قصدك خوالك .. ما عليه مع الوقت تتعلمين بس ليش مضايقينك ..؟!
تنهدت:لو تشوفينه أمس و هو مُصر يخليني أروح مع الجازي .. حسيت و كأني مخطية فـ حقه و هو شايل بقلبه علي ..!
لمى:لما أبوي أخذ ياسر عندي حسيت أنها يبي يحرمني و يبيني أكره الحياة و أنا بعيدة عنه .. بس لما نقلت لـ هنا كل شيء اختلف ..
زفرت و بكل استسلام:حسيت بشيء مثل كذا .. بس ما ظنتي بنسى صوت و ملامح أبو بدر و هو يطردني بطرق محترمة من بيته ..!
لمى بكل لوم:خلي تفكيرك إيجابي ..
جننى بكل ضيق:موب قادرة كل ما قلت هانت أحسها تصعب ..
لمى:ليش وش صار بعد ..؟!
جنى:طلع لي أبو و احتمال أم بعد .. تعرفين شلون تكون لك عايلة جديدة غير ..!
لمى:الانسان هو اللي يتحكم فـ الظروف موب الظروف تتحكم به ..!
جنى:هذا أنا عاجزة كل شيء يسًيرني و لا شيء قاعد يصير بـ رأيي .. كل شيء غصب ..
لمى:موقتا .. بعدها كل شيء بيكون بيدك ..
زفرت بكل ضيق:خلك مني أنتي شـ أخبارك وش أخبار دنياك ..؟!
لمى:اليوم الوضع فوق التمام .. الكل مجتمع حتى عمتي اللي ما شفتها إلا بأيام عزاء ناصر جت اليوم .. و الكل كان مبسوط ..
جنى:حلو .. و أخبارك عقب سلطان ..؟!
تنهدت:آخ يا جنو .. خلصت من سلطان طلع لي ناصر ..
جنى بكل استغراب:ناصر .. من ناصر ..؟!
لمى بصوت أقرب للهمس:ولد عمي ..
جنى:ايه صح جدك اسمه ناصر .. و هذا من وين طلع ..؟!
لمى بكل ضيق:وش فيك نسيتيه ..؟!
جنى و بعيونها نظرة تفكير عميق ..:اممممممممممممم ..! .. قصدك ناصر اللي كان يحبك ..؟!
لمى:ولازال .. و لو موب كذا كان ما خطبني ..؟!
جنى بكل حماس:خطبك ..!! شيء حلو ..؟!
لمى:وين حلو معه .. قبل كل شيء أنا موب متأكدة من مشاعره يعني يمكن تكون مشاعر طفولة و لما رجعت حس بها من جديد ..
و غير كذا .. للحين أحس سلطان باقي فـ عقلي ..
زفرت بكل ضيق:خلاص انسي سلطان ..!
لمى:لو بيدي مسحته من ذاكرتي .. بس شلون ..؟!
جنى تتصنع الحماس حتى تحمسها:خلك فـ ناصر .. أوصفي لي كيف شكله ..
لمى و بصوتها نبرة غيرة:ليه بتتزوجينه و إلا تقنعيني به ..؟!
ضحكت عليها:ههههههههههههههه .. و تقولين تفكرين بـ سلطان و الله شكل ناصر مأخذ عقلك من زمان ..
لمى بكل إحراج:جنوووو ..!

.._.._.._.._.._..

دلال:بروح معك للرياض .. بس طبعا أنا فـ شقة و هي فـ شقة ..
نواف بكل استسلامية:و أنا وش قايل من البداية ..!!
دلال بكل ضيق:هذا مؤقتا يمكن الوضع ما يعجبني ..
نواف و التعب واضح بعيونه:كل اللي تبينه راح يتنفذ ..
دلال:عندي شرط بعد ..
نواف:اللي هو ..؟!
دلال:أبي أشتغل موب أنت مانعني أول الحين أبي أشتغل ..
زفر بكل ضيق:خلاص على هواك ..
دلال بكل عصبية:يعني تبي تفهمني أنك صرت متساهل ..؟!
ابتسم رغم العصبية الواضحة بعيونه:يا حبيبتي أنا أبي أفهمك أني شاريك ..
بس أنتي موب شايفة غير اللي تبينه ..؟!
لفت وجهها بعيد عنه:متى بتمشي للرياض ..!
نواف:الجمعة الصبح ..
دلال:أبي أروح بطيارة ..!
نواف:اللي يريحك ..
دلال:انا و أنت و هي ..
نواف:بس أنا جيت بسيارتي ..
دلال بكل برود:عادي اشحنها مع أي شاحنة ..!
نواف بكل ضيق:و لما أوصل لهناك وش بيودني و وش بيجيبني ..؟!
دلال بكل ضيق:يووه .. على بال ما نوصل تكون وصلت ..
نواف و هو يحاول يمسك أعصابة:السفر بالطيارة للرياض .. يأخذ نص ساعة و بالسيارة يأخذ خمس ساعات .. تقدرين تقولين هالأربع ساعات وشلون بدبر عمري بها ..؟!
دلال:يا الله عليك يا نواف أنتي اللي مصعب الموضوع خذ تاكسي ..
نواف:و التاكسي بيقعد يفتر بي طول النهار ..-ناظرها بطرف عين:أقول نومي أبرك لأن بكرة ورانا عزيمة و قلق ..
ناظرته بنص عين:جاي لـ هنا تنوم ..
وقف حتى بنزل ثوبة:ايه لأني طول النهار ما ارتحت من مكان لـ مكان .. ممكن تخليني أنوم ..؟!
ناظرت فيه بكل غيض:محد ماسكك ..!!

.._.._.._.._.._..

عادل بكل خوف:طيب يا دكتور .. يعني ممكن النتايج تأخذ وقت على بال ما تبين ..؟!
زفر بكل ضيق:قلت لك مدري .. الحين أنا و الدكاترة بنشوف كل شيء ..
قربوا ثلاثة كانوا واقفين عند الباب .. استئذنوا عادل .. ووقفوا مكانه الأقرب لـ بسام ..
نطق بكل توتر:الحين بتفكه ..
الدكتور:ايه .. رجاء بسام لا تتحرك ..
مد يده بكل هدوء و فك الشاش بكل بطء ..
ضم عادل أصابع يده و هو يضغط عليهم بكل توتر ..
لفة .. ثنتين .. ثلاث .. أربع .. و عيون بسام بدت تنكشف ..
غمض عيونه بكل خوف ..
ابتسم عادل براحة .."أكيد حس بالنور" ..
رجع يفتحهم و التوهان واضح عليه ..
الكل ارتسمت ملامح الاستفهام بوجه ..
الدكتور:بسام .. شايف شيء ..؟!
رمش بعيونه كذا مرة .. هز رأسه بالنفي:أحس بشيء مثل الفلاش ينور بعيوني ..
تكلم واحد من الدكاترة و خيبة الأمل واضحة بصوته:هذا من ضغط الشاش لا أكثر و لا أقل ..!
تكلم الثاني:معقولة تعبنا ما جا بنتيجة ..
زفر الثالث بكل ضيق:كلنا عارفين عن نسبة نجاح هالعملية ضعيفه ..
زفر بكل ضيق:بس يا دكتور .. قبل ما كنت أحس بهالشيء ..
الدكتور المسؤل عنه بكل حماس:وش اللي ما كنت تحس به ..؟!
بسام:قبل ما كنت أشوف غير سواد .. الحين أشوف شيء مثل الفلاش نور بسيط .. مدري بس ..!
قاطعه و احد من الدكاترة و هو ينسحب: أكيد من الضغط .. ما يحتاج أعيد كلامي ..
انسحبوا كل الدكاترة .. :نـتركك ترتاح ..
زفر عادل بكل ضيق و هو يقرب من بسام:ما عليه .. الخيرة فيما اختاره الله ..
زفر بكل ضيق:وبن الخيرة فـ ..-رجع يسكت و همس:استغفر الله ..

.._.._.._.._.._..

زفرت بكل صيق و هي تنضم لـ سفرة الغداء .. اللي متجمعين عليها كل حريم العايلة ..
ريم بكل ضيق:يووه ليه حطيتوه غداء و الله العشاء أبرك ..
سارة بكل ضيق:كلي و أنتي ساكته ..
ناظرت فيه بطرف عينها:خير وش قايلة ..؟!
أم نواف:خلصنا ..!!-لفت على جوري:وش فيك يا بنتي ما تاكلين ..؟!
ابتسمت بكل إحراج .. بمجرد ما سألتها أم نواف الكل التفت عليها:بالعكس أكل ..
أم نواف:وين تأكلين الله يصلحك بس أنتي توك والد و صحتك ماهي بـ عاجبتني ..!
بلعت ريقها بكل توتر:ما تعودت أكل كثير ..
أم نواف:لازم أوصي نواف عليك .. ما ينفع كذا .. نبي ثاني و ثالث و رابع .. و أنتي شكلك يقول ما راح تجيبين غير هاللي على رجلك ..
ابتسمت بإحراج ..
..
دلال .. جالسة بآخر السفرة و طول ما خالتها تتكلم .. هي تحرقها بنظرتها الحادة ..
ليلى بكل لوم:الله يهديك بس يا يمة .. احرجتي البنت ..
..
ميلت أخت دلال رأسها لـ جهتها:سوي نفسك ما تشوفين هي أصلا تبي ترفع ضغطك ..
رفعت كأس الموية و بكل عصبية:خالتي موب جايبتها لـ بر بس أنا لها ..
أخت دلال:لا هدي الوضع الحين .. إذا سويتي أي شيء الشرقية كلها يتتكلم فيك .. بس سوي نفسك راضية و ابعدي نفسك عن المشاكل ..
زفرت بكل ضيق:قبل كل شيء نواف يرجع ملكي ..
بكل ضيق:يا الخبلة نواف يبيك و لو كان غير كذا كان طلقك بسرعة ..
ابتسمت باستهزاء .."أكيد ما راح يطلقني بسرعة يخاف من الفشيلة" .. همست:بخليه يطلقها قبل لا يفكر يطلقني ..

.._.._.._.._.._..
.._.._.._.._.._..

طلعت من الغرفة ركض للحمام .. لحقتها جمان بكل خوف:غزل ..!!!
دخلت الحمام و دخلت وراها .. سكرت الباب ..
وقفت جمان متجمدة فـ مكانها و هي تشوف غزل تسوي مثل اللي تسويه كل مرة ..
غسلت وجهها و التعب هاد حيلها ..
نطقت بكل خوف:وش هذا ..؟!
زفرت بكل ضيق و هي تمسح وجهها بالمناديل:عندي التهاب فـ اللثة ..
جمان بكل عصبية:كل هالدم التهب فـ اللثة هذا ..؟!
غزل بكل ترجي:جمان تكفين ما صدقت سالفتي تهدا ..
جمان بكل ضيق:وين تهدا و أنتي أمس من تعشيتي طالعه داخله ع الحمام .. و اليوم أول ما صحيتي نفس الحالة ..-بنبرة حادة:أنا لازم أقول مياف ..
..
فتحت باب الحمام و طلعت .. رجعت تتسمر فـ مكانها و هي تشوفه واقف قدامها ..
تنهد بكل ضيق:وش اللي بتقولينه لي ..!
خوف .. ربكة .. إحراج .. من دخلت شققته لحد هاللحظة .. ما شافها و لا يعرف ملامح وجهها و بهاللحظة بكل جراءة نطقتها "لازم أقول لـ مياف" ..
..
رغم إحساسها بالحياء .. بس نظرة مياف الغريبة خلتها تتسمر فـ مكانها ..
..
من لحظات كان حاس بالتعب .. و توتره بسبب علاجه من الادمان اللي أتعب أعصابه ..
لما سمع صوتهم طلع لهم يمكن ينسى نفسه ..
بس لما التقت عينه بعيونها .. نسى نفسه فعلا .."يا الله تشبهها كثيير .. ما في أي مجال للشك .. هي .. هي نفسها بس نسخة مصغره .."
تنهد بكل ضيق .."من أكثر من 15سنة كنت عاجز أشوفها و اليوم أحس بها قدامي .. أمي نورة ..!" ..
..
طلعت من الحمام .. و الإرهاق هالكها .. وقفت مكانها و كلها استغراب من منظر مياف و جمان ..
وقفين قبال بعض و كل واحد يعطي الثاني نظر ما لها أي معنى ..!
قربت غزل من جمان و همست:جمان .. وش فيك ..؟!
لفت وجهها بعيد عن مياف .. لفت كلها و كان واضح أنها تبي تستر نفسها منه ..
نزل عيونه بالأرض .. لحظة صمت الكل قعد يلم تفكيره المتبعثر ..!
وكأنه تذكر:ايه .. وش فيك يا غزل ..؟!
غزل بربكة:ما فيني شيء ..
مياف:الحين كملت الثلاث أيام على نفس الموال .. لازم أخذك للمستشفى ..
مشت بخطوات سريعة:وش هالكلام .. أنت تبالغ بس .. أنا داخله أرتاح ..
لحقتها و سكرت الباب وراهم:مياف صادق .. لازم تروحين للمستشفى ..
غزل بكل استهزاء و الغيرة واضحة بصوتها:أشوف اسمه و الوقفة قدامه صارت سهلة بالنسبة لك ..
جمان بكل ضيق:وش هالكلام غزل ..؟!
تعمقت الابتسامة على وجهها:تبيني أروح حتى يفضى لك الجو معه ..!
جمان و بعيونها نظرة صدمة:غززززل ..
غزل بكل ضيق:وش تسمين اللي صار قبل شوي ..؟!
تنهدت:مدري .. بس ما حسيت بالخوف .. و حتى نظرته لي حسيت وكأني أعرفه من سنين ..
غزل و بنفس النبرة:أكيد .. ما تدرين يمكن كنتي حبه الأول ..!
جمان بكل عصبية:أصلا يوم انولدت محد كان يعرف عن أمي غير عمي مسفر ..
رمت نفسها على طرف السرير .. تفكيرها .. أحاسيها . حتى نظرها صار مشوش .. بسبب قلة الأكل و النوم ..
قربت منها و بنبرة أقرب للترجي:غزل حبيبتي .. صدقيني أنا و مياف نبي مصلحتك و انا مستعدة أروح معك و أصير مرافقه لك ..
هزت رأسها بالنفي و صوتها يختنق:ترا موب قصدي اللي قلته .. بس .. بسسسس .. أبي أكرهه .. كل ما فكرت بالمستشفى أحس إنها النهاية بيننا ..!
جمان بكل ضيق:أنتي وياه انتهت قصتكم من زمان .. كل اللي قاعدة تسوين بس تعيدين و مصيركم المحتوم .. أنتي الحين صرت على ذمة تركي و ما يصير تتكلمين فـ غيره و كأنه شيء طبيعي ..!
تنهدت بكل حزن و هي ترمي برأسها على صدر جمان ..
لعل و عسى تخف الأوجاع عليها و ترتاح شوي ..

.._.._.._.._.._..

لبست عبايتها هي و أختها ..
نوف بكل ضيق:يعني بتروحون و تخلوني ..!
الجازي:يالله البسي عبايتك و تعالي معنا ..
نوف بكل تردد:ليه وين رايحين ..؟!
الجازي:وين بنروح يعني .. بنشوف أختنا الثالثة ..
ضحكت بتلقائية:هههههههههههههه .. أخت ثالثة و أخت رابعه و الله أحس إني عايشة بـ فيلم ..
ناظرت فيه أمها بكل حدة ..
لفت على خالتها:اسمعي جنو .. إذا ما طلعتوا بنتيجة من أولها .. ارجعي .. خلينا نسهر و نفلها طيب ..-ابتسمت لها جنى ..
الجازي بكل عصبية:بنت عيب عليك اسمها خالتي جنى ..
"عادي الكل يناديني جنو" .. كتمتها بخاطرها .. ما حبت تقولها و تكسر بخاطر الجازي .. فـ الأخير بنتها و تبي تربيها ..

.._.._.._.._.._..

ريتاج بكل ضيق:رنود خلاص تراك توتريني معك ..!
زفرت بكل ضيق .. و كعادتها رايحة جاية فـ الغرفة:هو قال بتصل و لا اتصل ..
ريتاج:يووه يمكن انشغل ما انتبه للوقت .. يعني لازم أذكرك أنها ما يحس بشيء ..!
ريناد بكل عصبية:ريتاج ..!!!
ريتاج:وش أسوي فيك إذا أنتي موب راضية تفهميني ..!
ريناد:طيب جواله يدق معقولة ما سمع صوته ..!
ريتاج:يمكن .. و يمكن أصلا يكون على الصامت ..
ريناد:طــ ..
قطع كلامها دخلت أمهم عليهم ..:وش فيكم منحشرات فـ هالغرفة .. تقولون ما عندكم أم جالسة لحالها تحت ..!!
ريتاج بكل ضيق:تعالي شوفي بنتك من الصبح مصدعة رأسي ..
دخلت عندهم و جلست على طرف سرير ريناد:وش فيك يايمة .. عسى بس موب الحمل متعبك ..؟!
ريتاج:إلا أبو الحمل هو اللي متعبها ..
أم بدر بكل ضيق:بسام ..! وش فيه بعد ..
جلست ريناد بكل توتر:أدق ما يرد ..!
أم بدر:طيب وش فيها الرجال مشغول مع ربعه .. تراه موب بزر بعد تبين كل دقيقة و الثانية يدق عليك ..!
ريتاج بكل حماس:سمعتي .. نفس كلامي ..
زفرت بكل ضيق:أنا بس انقلقت لأنه قال بيدق ..
أم بدر:خلاص .. متى ما فضى بيدق أكيد في شيء شاغلة ..! ..-لفت على ريتاج:خلنا فـ فيصل الحين ..
ارتبكت ريتاج:فيصل ..! من فيصل ..؟!
ناظرتها بطرف عينها:طيب صدقتك .. فيصل اللي جا يخطبك الاسبوع اللي راح ..
ريتاج تستغبي:ايه وش فيه ..؟!
أم بدر .. تطنش استهبال بنتها:دقت أمه و قالت أنهم موافقين على شروطنا ..
ريناد بكل صدمة:بهالسرعة ..
أم بدر:الرجال شكله مستعجل .. و بعدين كذا أحسن عشان يمديك تسجلين بجامعتهم هناك و تستقرين قبل الدراسة ..
ريتاج بكل توتر:يعني السالفة الحين جد ..؟!
رفعت حاجب و بكل ضيق:السالفة من البداية جد ..
ريناد:طيب وش آخر اتفقاكم ..؟!
أم بدر:بعد أسبوعين يجون يمكلون و يشبكون أختك .. ثم عاد بعدها نشوف يمديها تجهز و إلا لاء .. يمكن نخلي العرس بعد فـ إجازة النصف ..
ريناد:بيكون قدامها شهرين .. تقدر تجهز ..
ريتاج و توترها يزيد:وش شهرين شوي ..!!
أم بدر:ما عليه .. نخلص من الملكة و الشبكة و نتفاهم فـ العرس عقب ..
ريناد:و كم بيعطونها مهر ..؟!

.._.._.._.._.._..

مشاري بكل حماس:وش رأيك نسوي العرس بـ قاعة ** و إلا قاعة ** أكبر ..؟!
بكل برود:براحتك ..
زفر بكل ضيق:نوف وش فيك .. شكلك موب راضية على الزواج للحين صح ..
نوف:موب كذا .. بس هالسوالف بحياتها ما تهمني و لا راح تهمني ..!!
مشاري:بس هذا زواجك و أنتي موب كل يوم بتسوين لك عرس ..!
نوف:انت سو كل اللي تبيه هالموضوع ما يهمني ..
مشاري بكل حدة:يعني وافقتي غصب ..
رجعت نظرة البرود تستوطن عيونها:أصلا موب مهم إذا غصب أو لاء أهم شيء وافقت و بس ..
وقفت:البنات برا ينتظروني ..
دخل عليهم يقطع كلامهم:كأنكم فليتوها ..؟!
رفعت عينها على أخوها:أصلا كنت بطلع ..
راقبها بكل استغراب و هي تطلع .. لف ناصر على مشاري:تهاوشتوا ..؟!
زفر بكل ضيق:لاء .. بس أختك شكلها ما تبي العرس ..؟!
ابتسم باستهزاء:ليه هي من متى تبيه ..
ناظر فيه بكل حدة:أنا قلت إذا هي ما تبي بطلقها .. وش غير الحين ..؟!
زفر بكل ضيق و بكل هدوء:وش فيك صاير عصبي و محد يقدر يتكلم معك ..!
ترا السالفة هينه .. دام نوف وافقت و تزوجتوا برضاها احمد ربك و لا تسوي لك مشاكل ..
و بعدين لا تنسى الهوشات و التحديات اللي كانت بينكم .. يعني كنتوا أعداء .. شوي شوي عليها و بتتعود عليك ..
أما إذا بتشب و كل كلمة بتقولها بتطلع لها الف معنى .. عزا الله شبيتوا حريق فـ كندا ..؟!
تنهد بكل ضيق:أنا بس ما أبي أشوفها متضايقة ..
قرب منه:أخص يا الرومنسي .. اعقل .. ترا نوف موب من هالجو .. و يبيلها وقت على بال ما ترجع بنت زي باقي الخلق .. يعني أول ما تسافر بتحس أنك مع واحد من الربع ..
ارتسمت على وجهه ابتسامة جانبيه .. حاول يصدها:أول مرة أشوف أخو يبي يوقف سوق أخته ..
ناظره بنص عين:أصلا هي زوجتك خلاص ما في مفر منها ..! و بعدين الحق ينقال .. عشان ما تقول غشيتوني ..
زفر بك راحة:الله المستعان ..!

.._.._.._.._.._..

صرخ الضابط فـ وجهه:وبعدين معك يا دكتور .. كل يوم جايب لنا مصيبة ..
عبد الملك بكل ضيق:وين المصيبة في إني أساعد شخص محتاج ..
الضابط بكل ضيق:موب معقول أنت ..؟! أي أحد فـ الشارع تجيبه و تعالجه و أنا و كل قسمي .. نتورط فـ البحث عن أهله و قرايبه ..
زفر بكل ضيق:أولا أنا ما أجيب أي شخص اللي محتاج بس .. و بعدين البنت مريضة ..
قاطعه بكل عصبية:و بعد بنت .. تقولها بقواة عين ..
زفر بكل ضيق:يا حضرة الضابط خلني أكمل ..
الضابط:يا الله اطربني ..
مد له الورقة ..:كتبت كل المعلومات عنها يعني خمس دقايق و ولي أمرها هنا ..
ناظره بكل حد و هي يسحب الورقة:طيب مشكور .. –بعد عنه و هي يسحب الجوال من جيبه ..
..
ناظر فيه بلوم ..
قرب مياف منه و بكل خوف:طيب الحين وش بـ يصير ..؟!
نزل عيونه على الملف:طلبت منهم كل الفحوصات و التحاليل الازمة لها و إن شاء الله نطلع بنتيجة ..
مياف:طيب إذا جو أهلها لهنا وش بتقول لهم ..؟!
غزل:جت برجلها لـ حد هنا .. وش بنقول غير كذا ..
مياف بكل تردد:بس أنا و غزل ما فكرنا وش الحجة اللي بتقولها لهم ..!!
زفر و بكل لوم:و أنت وش دخلك حتى تفكر معها .. هي اللي جت لعندك و لو ما جت عندك كانت بتجي لهنا لأنها مريضة ..
وش صار بينها و بين زوجها هاذي مشكلتها هي موب مشكلتك ..
زفر بكل ضيق:طيب أقدر أجي أزورها ..؟!
وقف و عبد الملك بكل عصبية:مياف ..!
مياف بنبرة كلها ترجي:مليك الله يخليك .. بعد ما تطلع من هنا ما راح أقدر أشوفها ..
مشى عنه .. و لحقه مياف ..
زفر عبد الملك بكل ضيق:مثل المرة الماضية بعد الساعة 12 تقدر تزورها و لا تطول ..
ابتسم:مشكور و ما تقصر ..
ناظره بكل لوم:لو كنت داري أنها هي المرة الماضية كان ما سمحت لك تزورها من البداية ..
بعد عنه و هو يضغط زر اللفت:الله لا يحرمني منك دوم ..

.._.._.._.._.._..

جنى و الحسرة بصوتها:طيب ما نلقى عندك أي عنوان لأقاربها ..
جلس على مكتب و الملفات بيده ..
خذا نفسه بكل تعب .. راعي العمارة شايب وجار الزمن عليه:موب من عادتي أخذ عنواين قاريب اللي يسكنون عندي ..!
الجازي:طيب ما قد سمعت عن أحد يجي يزورها .. يعني الجيران تكلموا عنه أو أي شيء ..
.. زفر بكل ضيق:الشاهد الله أنهم ناس و النعم فيه محد تأذى منهم .. بس مثل ما يقولون الطيب يروح .. و الشقي عمره بقي ..
الجازي بكل حماس:طيب هم توفوا فـ الحادث ما جاء أحد يأخذ أغراضهم ..
و كأنه تذكر:إلا .. إلا وحدة من خوات الزوجة .. لحظة أنا عندي ورقة خليتها توقع عليها عشان محد يسبب لي مشاكل بسبب العفش ..!
اتسعت ابتسامة جنى من وراء النقاب:دور الله يعافيك ..
عقد حواجبه و كله تركيز .. ابتسم اخيرا:ايه هاذي هي الورقة .. -مد لهم الورقة ..:تقدرون تأخذون العنوان و رقم التلفون ..
طلعت الجازي دفترها الصغير و بدت تنقل ..
بنبرة أقرب للتحذير:و الله أنتوا ناس باين عليكم طيبين و ما وراكم مشاكل .. أنا عطيتكم العنوان ثقة فيكم .. الله يعافيكم ما أبي مشاكل ..
جنى و هي تراقب الجازي:لا تخاف يا عم ..كل اللي سويته مأجورعليه إن شاء الله ..
أنت بترجع قطيعة صارت من عشرين سنة ..
ابتسم بكل راحة:الله يجمع بينكم و بين اهلكم و يوفقكم ..
..
.
..
ركبت السيارة بكل تعب ..
جنى:نروح الحين ..؟!
الجازي:لا نرجع البيت ..
جنى بكل ضيق:ليه ..؟!
الجازي:لازم ندق و نأخذ موعد ..
جنى:اوووف .. عادي شكلهم ناس ما عندهم شكليات و ..
قاطعتها:حتى ولو من الأدب نتصل قبل ..
زفرت بكل ضيق و هي تراقب الشارع .. "يارب متى ينتهي هالموضوع و أرتاح" ..

.._.._.._.._.._..

همست ليان:وبعدين ..؟!
وعد بنفس الهمس:ابد .. حمود انطم و طلع لـ شقته ..
زفرت بكل ضيق:يا ربي من البداية صارت مشاكل بسبتي ..؟!
وعد:ما عليك ترا نسرين شرانية .. محد خلا أخوي محمد يسافر للشرقية غيرها ..
ليان:اوف ليش وش صاير ..؟!
وعد:كذا فـ رأسها شر .. كل شيء تسوي مصيبة عليه ..!!
زفرت ليان بكل ضيق:الله يستر لا نلحق أخوك محمد ..
وعد:الله لا يقوله إن شاء الله هي تنقلع و لا أنتي ...
ابتسمت لها ..
أم راكان بكل ضيق:وش عندكم تتساسرون ..؟!
وعد:سوالف بنات يمة ..
ناظرتها بطرف عينها ...:خليني ساكتة أحسن ..
أبو راكان و هو ينزل عيونه على بنته:قومي يا يبه قولي لأخوك و زوجته ينزلون ..
وعد بكل صدمة:نعم ..!
أبو راكان:اللي سمعتيه و من اليوم و رايح .. الغداء و العشاء .. و وقت قهوة أو الشاهي أبي أشوفكم كلكم تحت ..
وعد بكل تردد:بس يبه .. ليان و نسرين ما ينفع ...!
أبو راكان:كل الحمايل .. يعرسون عيالهم و يجتمعون مع بعض .. كل وحدة جلالها على رأسها هذا اللي خبرته طول عمري ..
وعد:طيب يبه خلها وقت ثاني الحين حمد ..
قاطعها بعصبية:قومي نادي أخوك و زوجته ..
وقفت و بكل خوف من عصبية أبوها النادرة:إن شاء الله ..
..
فتح جواله و أرسل رسالة لـ ليان .."ترا أبوي ما يحب حركات البنات حقتكم" ..
فتحت جوالها بكل استغربت .. رفعت عينها ..!
أشر لها ما تناظره و تنزل عيونها .. فتحت مسج جديد و ردت عليه ..
"وش حركاته .. نسولف يعني لو تركنا لكم الصالة بترتاحون ..!!!" ..
زفر بكل ضيق .. و هو يكتب .."حتى ولو أجلوا هالسوالف لـ وقت ما نكون فيه" ..
أم راكان بكل عصبية و هي تراقبهم:أظن عندكم شقة و تجلسون فيها لحالكم ..
ليان و راكان بصوت واحد:نعم ..؟!
خزتهم بنظرة حادة .. و كل واحد فيهم سكت و الإحراج واضح بوجهه ..
نزلت بكل حماس:يقول موب نازل ..
أبو راكان و نبرة صوته تهدا:وشلون موب نازل ..؟!
وعد:حاولت اكلمه .. ما عنده غير كلمتين .. موب نازل ..
زفر بكل ضيق:طيب شغله عندي ..
رجعت تجلس جنب ليان ..

.._.._.._.._.._..

واقف قبال باب غرفته و مسند ظهره على الجدار ..
عادل:طيب و بعدين وش صار ..؟!
من وراء السماعة .. نوف بكل طفش:ابد .. طلعوا من ساعتين و للحين ما رجعوا ..!
عادل:طيب خالتك جنى ذي .. وشلون شخصيتها علة .. راعية مشاكل ..
نوف بكل حماس:لا والله يا لبى قلبها .. تهبل .. عسل و طيبوة و ما لها أي حس ..
زفر بكل ضيق:زين .. طيب أنا بسكر الحين ..
نوف بكل ضيق:عدوول .. ما صار لك غير خمس دقايق مكلمني ..
عادل:يعني أترك الرجال و أقعد أسولف معك ..!
نوف:اووف منك و من هالرجال .. و الله إني طفشانة لو أقعد دقيقة لحالي بنتحر ..
عادل:أعوذ بالله منك ..
قاطعته بكل حماس و عيونها على الباب:هذا هم رجعوا ..
ابتسم:يا الله أجل سلام ..-سكر الخط قبل لا يسمع كلام زيادة ..
تنهد .."يا الله يوم استقرت الأحوال تطلع لنا هالخالة ..!!" ..
مشى بكل هدوء و هو يتأمل الناس حوله .. دخل غرفة بسام اللي تركها من نص ساعة ..
وقف لـ ثواني مستغرب:بسام وش مقومك من سريرك ..؟!
لف عليه .. رمش .. بعيونه مرة .. ثنتين و ثلاث .. همس:عادل ..

.._.._.._.._.._..

وقف سيارته فـ مواقف العمارة ..
مياف بكل هدوء و هو يكلم فـ الجوال:خلاص يا وهج قلت لك جايكم ..
وهج بكل لوم:مياف وش فيك ما صار لنا غير يومين من شفناك .. ليش رجعت تقلب علينا ..!
مياف و ابتسامة عفوية ارتسمت على وجهه:وش هالكلام الكبير ..! أنا بس كان عندي كم شغلة لهتني عنكم و إن شاء الله بكرة أو بعده أجيكم ..
وهج بكل عناد:لا الحين نبي نشوفك ..
نظرة تفكير عميقة بانت بعيونه .. و بعد لحظة صمت طويلة:خلاص الحين .. الحين ..!
ابتسمت:صدق ..!
مياف:ايه بس جايب معي مفاجأة صغيرة ..
وهج:الله يحيك أنت وضيوفك ..
ابتسم:تسلمين .. يا الله باي لأني لازم أنزل لـ ضيوفي ..
وهج:باي يا عمري ..
زفر بكل ضيق ..:ما في شيء يصير على حسب التخطيط .. كل شيء يجي بنفسه ..!
نزل من سيارته و كله حماس ..
..
.
..
فتح باب الشقة ..
من ثواني حست جمان بالطفش من الجلسة لحالها .. طلعت و شغلت التلفزيون اللي ما تعرف فيه شيء ..
لكن قدرت تشغله و الفضل يرجع لـ لغتها الانجليزية .. أول ما سمعت صوت الباب فزت من مكانها ..
لكن ما في مجال للهرب .. بسبب صغر الشقة مياف يقدر يشوفها ..!!
دخل .. و ابتسم أول ما شافها قدامه ..
إحساس بالخوف دب داخلها .. ما تدري وش مصدره ..!
قرب منها و بنبرة كلها جدية:ادخلي البسي عبايتك بنروح مشوار ..
جمان بكل تردد:على وين ..!
مياف:مشوار صغير ..
جمان بكل إصرار:على وين طيب ..!
مياف:ادخلي البسي و بتعرفين ..!
جمان بكل ضيق:موب متحركة من مكاني إلا لما أعرف ..
صرخ فيها:بتدخلين و إلا شلون ..؟؟!
ارتسمت بعيونها نظرة خوف .. دخلت بسرعة ... طلعت عبايتها و لبستها قدامه ..
كانت خايفة من أنه يلحقها على الغرفة ..
خذ نفس بكل راحة حتى يرجع الهدوء لأعصابه ..
ارتجف صوتها:هذا أنا لبست ..
فتح باب الشقة .. و من دون ما ينطق فهمت عليه و طلعت قدامه ..

.._.._.._.._.._..

الشرطي:متى آخر مرة رأيتها فيها ..؟!
مبارك:البارحة .. ارتدت ثيابها و خرجت مع جيمس ...
الشرطي و بعيونه نظرة شك:من هو جيمس ..؟!
مبارك:صديق .. طلبت منه مرافقتها حتى لا تضيع فـ هي جديدة هنا ..
الشرطي:حسنا .. سنسجلها في قائمة المفقودين و سنبداء البحث عنها فورا ..
هز رأسه بالتأكيد:شكر لك .. أريد أن يتم الأمر بشكل سري أي لا أريد أن تتدخل الصحافة فـ الموضوع ..
الشرطي:و لماذا تتدخل الصحافة ..؟!
مبارك:لأنها عربية ..!

.._.._.._.._.._..

عيسى بكل فرحة:صج ..!
لوجين:ايه والله حبيبي .. الاثنين أنا عندك ..
عيسى:شلون بهالسرعة .. أنا قلت شهر بالكثير ..
لوجين بكل غرور:أنا لوجين و أنت عيسى حبيبي ..
عيسى:بعد عمري أنتي ..
لوجين:طيب بيبي أنا ما أبي جيتي تكون ع الفاضي ..
ابتسم بخبث:افا عليك بس .. مجهز لج شيء بحياتج ما تتوقعين تشوفين مثله ..!
اتسعت ابتسامتها:يا حياتي أنت ..

.._.._.._.._.._..

علقت عيونها في البيت .. جمان بكل خوف:وين موديني ..؟!
مياف بقلة صبر:الحين وش مخوفك .. البيت مليان ناس و الأنوار فـ كل مكان مشتغلة ..!
جمان بكل توتر:بس أنت بتنزلني فـ الملحق موب فـ البيت .. الفلة بعيدة عن هنا كثير ..
مياف:اسمعي جمان هو خيار واحد قدامك .. لازم تنزلين الحين ..
بلعت ريقها بكل خوف:موب نازلة ..
فتح باب السيارة و لف لـ جهتها .. فتح الباب:بتنزلين و إلا ..
جمان و خوفها يزيد:قلت لك لاء ..
سحبها من ذراعها .. :انا بنزلك اجل ..
صرخت بكل خوف:مياف حرام عليك وش بتسوي فيني ..؟!
فتح الباب و دخلها ..
اختنق صوتها:ميااااااف ..!!
تلفت حوله .. رمى المفاتيح على المدخل ..
تلفتت حولها .. هدوء المكان زادها خوف .. تراجعت خطوتين لوراء و هي تشوفه يقرب منها ..
همست:مياف وش بتسوي ..؟!
مسك يدها و جرها وراه .. دخلها لـ غرفة النوم ..
رماها بكل خفة على السرير و مد يده ..........

.._.._.._..

نهاااية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:50 AM   المشاركة رقم: 204
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[33]|ـثالث و الثلاثون ..
..
.
فتح الباب و دخّلها ..
اختنق صوتها:ميااااااف ..!!
تلفت حوله و شغل الأنوار .. رمى المفاتيح على المدخل ..
تلفتت حولها .. هدوء المكان زادها خوف .. تراجعت خطوتين لوراء و هي تشوفه يقرب منها ..
همست:مياف وش بتسوي ..؟!
مسك يدها و جرها وراه .. دخلها لـ غرفة النوم ..
رماها بكل خفة على السرير و مد يده سحب الصورة من على التسريحة .. و رفعها عند عيونها بالضبط ..
حست بنفسها بخف الريشة و هي تطير من دفعة وحدة من يد مياف الثقيلة .. من على الأرض للسرير ..
غرقت فـ دموعها و هي تدفن وجهها بين كفوف يدها .. و كأنها تحمي نفسها بيدها ..
دقيقة .. ثنتين .. ثلاث .. نزلت يدها المرتجفة من على عيونها و كلها خوف ..
خذا نفس أخيرا .. يرغم انه فـ موقف القوة لكنه أكثر توتر منها ..
..
بانت الصورة قدامها بعد ما كانت الدموع مغشية عيونها .. مدت أصابعها المرتجفة و سحب الصورة ..
همست بكل تلقائية:أمي ..!!!
زفر بكل راحة .. مشى بخطوات هادية و جالس على طرف السرير .. قريب منها ..
زادت ملامح الصدمة على وجهه و عيونها معلقة فـ الصورة ..
خذا نفس من جديد:كانت عايشة هنا .. –بعد تردد واضح:مع أبوي ..
لفت عليه مصدومة:عمي ..!

هز رأسه بالنفي:لاء .. أبوك ..
بلعت ريقها .. و بصوت مبحوح من الصياح:أنت وش تقول ..؟!
مياف و عيونه على الصورة:أبوي كان متزوج من أمك .. صار بينهم أشياء كثيرة ما أعرفها بس فـ الأخير افترقوا .. و سالفة إن أبوي عمك كانت مجرد كذبة ..
جمان بكل توتر:ليه كذب علي ..! و بعدين وش اللي يثبت كلامك ..
مياف:مدري ليه .. بس الشيء اللي متأكد منه إن أبوي غلطان لأنه طول عمره يغلط و بس و محد يحاسبه ..
و يمكن لأنه عارف أنك ما راح تسامحينه استحي يقول لك الحقيقة من أول لقاء بينكم ..
جمان بكل إصرار:ما جاوبت على سؤالي .. وش يثبت لي أنك صادق ..
رجع يوقف .. مد يده لـ درج يسار التسريحة .. سحب الملف و رماه فـ حضنها ..
صور .. عقد زواج .. شهادات ميلاد .. و الكثير ..!!
رخت يدها و الأوراق تنتثر حولها .. ارتسمت فـ عيونها نظرة توهان ..
قرب منها و بـ نبرة هامسة أقرب للترجي:جمان ... أبوي دخل غيبوبة و محد يدري متى بيطلع منها .. إذا تبين ترجّعين حياتك لازم تسمعين كلامي ..
لمعة الدموع فـ عيونها:لا أم و لا أب .. وش الحياة اللي تبيني أرجّعها ..!
زفر بكل ضيق:تبين تعيشين فـ الشارع أجل ..؟!
هزت رأسها بالنفي:أكيد لاء ..
ارتسمت فـ عيونه نظرة تساؤل:أخواني و خوات مجتمعين فـ الفلة .. خلينا نروح ..
بلعت ريقه بكل خوف .. و بكل الأحوال ما بيدها خيار غير أنها تطاوع مياف بكل شيء ..
.._.._.._.._.._..
مشى بكل هدوء و هو يتأمل الناس حوله .. دخل غرفة بسام اللي تركها من نص ساعة ..
وقف لـ ثواني مستغرب:بسام وش مقومك من سريرك ..؟!
لف عليه .. رمش .. بعيونه مرة .. ثنتين و ثلاث .. همس:عادل ..
قرب منه عادل و بكل تردد:بسام .. تشوف ..!
اتسعت ابتسامته:أشوفك بس موب واضح ..
ابتسم و الفرحة تلعثمة:ممممم .. موب .. مهم أهم شيء تشوف ..!!!
رجع يجلس على طرف السرير:مدري يمكن يتهيأ .. لي ..
مشى لعند الباب بكل سرعته:رايح أنادي الدكتور ..
.._.._.._.._.._..
جالسين جنب بعض ..
نوف:طيب وش صار عقب ..؟!
جنى و بصوتها نبرة خيبة أمل:خذينا العنوان و رجعنا ..
نوف:و ليش ما رحتوا على طول ..!
زفرت بكل ضيق:أسألي أمك ..!
الجازي:يعني حلوة نطب على الناس كذا ..؟!
سكتوا ثنتينهم .. محد يقدر يرد .. حتى لو ظلوا يتناقشون معها لـ بكرة هي اللي معها الحق فـ الأخير..
خذت نفسها و هي ترخي جسمها على الكنبة:الظهر بدق عليهم .. و بتفق نزورها المغرب ..!
وقفت و هي ترفع عبايتها معها:أنا رايحة أنوم .. حيلي منهد ..
وقفت نوف مع جنى:و أنا بعد ..
ناظرت فيهم بكل ضيق:أجلس لحالي يعني ..!
ناظروا بعض بكل تردد و رجعوا يجلسون ..
.._.._.._.._.._..
ركضت تفتح الباب لأخوها ..
صرخت فيها دينا:بنت شوي شوي لا تنكسرين علينا .. نبي نسافر فـ هالصيفية ..
ناظرتها وهج بكل لوم:و أنتي هذا اللي همك ..!!
تنحت وسن وهي تشوف أخوها واقف و جنبه وحدة غريبة ..!
ابتسم:وش فيك .. ما تبيني أدخل ..؟!
تراجعت خطوتين لوراء .. دخل مياف و راءه جمان ..
..
وقف الكل متفاجأ .. و محد خطر فـ باله فكرة غير أنها .."زوجته" ..
..
سلمى بكل استغراب:من هاذي مياف ..؟!
ابتسم و هو يقدمها:حياك جمان ..
سكرت وسن الباب وراهم .. و كملت طريقها معهم ..
مياف .. جمان .. وسن .. جلسوا جنب بعض على نفس الكنبة ..
مشاري بكل حماس:مياف ..!-رجع يسكت ..
لف نظرة عليه .. استغرب من ملامح أخوه .. و سكوته فجأة ..
رجع يلف على خواته:هاذي جمان .. أختنا ..
وقف عبد المجيد:اييش .. تستهبل أنت ..؟!
خذا لفة بنظرة على وجوه أخوانه و خواته .. نفسها .. ملامح و نظرة الصدمة ..
كمل بكل خوف:تذكرون .. نورة زوجة أبوي ..
وهج بكل توتر:مياف وش اللي تبيه أنت بالضبط .. لما كشفت السالفة شفت وش صار فـ البيت .. الحين لو درت أمي أنك جبت بنتها لهنا .. متوقع وش بتكون ردت فعلها ..!
دينا:الحمد الله أنها رايحة لـ زواج .. بنت أبو عبد المحسن ..!
نطق أخيرا بعد ما كان نصيبه من كل جلستهم الصمت .. محمد:وش فيكم شبيتوا فـ مياف ..ترا ما له ذنب الغلط غلط أبوي ..
وهج:بس هو جاي يكملها ..!!
مشاري بكل عصبية:يعني نقط أختنا فـ الشارع عشان أمي .. وش هالكلام اللي ما يرضي لا رب و لا شرع ..!
وهج بكل ضيق:يعني كلكم ضد أمي ..
سلمي بتردد واضح:لاء كلنا مع الحق ..
نظرة صدمة و تفاجاء .. وجهتها عيون وهج و دينا لأختهم ..
سلمى:محمد و مشاري و مياف .. على حق .. هي فـ الأخير اختنا و من دمنا .. موب عشان أبوي طايح فراشه و أمي هي اللي تتحكم .. نسكت على الظلم ..
دينا:تدرين لو رجعت أمي و سمعت هالكلام .. أقلها تشب حريقة فـ البيت ..
انفتح الباب بكل هدوء ...
ترقب .. خوف .. قلق .. ملامح شملت وجوه الكل حتى جمان نفسها ..
نزلت أم محمد الطرحة اللي ما غطت غير نص شعرها ..:مساء الخير ..
همس الكل:مساء النور ..
وقفت دينا و بكل قلق:مام .. ما كأنك راجعه بدري ..؟!
زفرت بكل ضيق:زواجهم يطفش و العروس ما شفناها .. أنا وش رايحة لغير كذا ..
عدلت طرف تسريحتها:اووف أنا طالعه لـ غرفتي .. –مشت خطوتين لـ قدام .. رفعت وحدة من رجولها على الدرج ..
لكنها حست بشيء موب طبيعي .. رجعت تلف على بناتها و أولادها و هي تحس بـ خلل فـ عددهم .. طاحت عينها على جمان ..
تسارعت أنفاسها و هي تشوف نفس اللي الإنسانة اللي نغصت عليها عيشتها قبل 18 سنة .. لكنها نسخة مصغرة ..!
ما فكرت كثير و توصلت لـ أنها .."بنتها" .. قربت منهم أكثر:من هاذي ..؟!
ابتسمت وسن بعد ماكنت نظرة التأمل واضحة بعيونها المعلقة فـ جمان:هاذي أختي ماما ..
تعمقت نظرة الصدمة فـ عيونها:نعم ..!
وقف مياف ووقفت معه جمان:أختي جمان .. أختي من أبوي ..
ارتسمت على وجهها ابتسامة استهزاء:أكيد بتكون من أبوك .. بس أنا قايلته .. رجعتك هاذي وراها سر ..؟!
مياف بكل إندفاع:لما دخلت لهالبيت من جديد .. ما كنت اعرف عنها أي شيء ..
قاطعته بكل عصبية:اسمعني زين .. كلها كم يوم و أبوك الهمّ يريحني من وجوده فـ هالدنيا ..
دينا بكل عصبية:مام .. وش هالكلام ..؟!
كملت كلامها و شرارة الشر تطاير من عيونها:أبوك راح يموت و طاري هاللي ما تتسمى راح يموت معه ..-رفعت أصبعها و بكل احتقار:و وجود هالانسانة راح يموت بعد ..
وقف مشاري و أعصابة تتوتر أكثر من كلام أبوه:لو ما صار اللي صار لأبوي ..
كان ألحين هو اللي واقف هنا جنب جمان ..
اتجهت أنظار الكل لـ مشاري ..
كمل كلامه بكل توتر:أبوي زارها هي و أمها من كم أسبوع .. و كان مخطط يجيبها لـ هنا .. بس ما الله كتب ..!
ناظرت فـ عيالها بكل غيض .. الكل ضدها .. محد يفكر يقول كلمة .. يثبت بها وقفته جنبها .. رفعت فستانها الطويل و كملت طريقها لـ فوق ..
راقبت وهج أمها بكل خوف .. دينا بنفس خوفها:لازم أحد يطـ ..
قاطعها محمد و هو يطلع الدرج:خلوها لي ..
زفر عبد المجيد بكل ضيق:مبسوطين حضرتكم ..
مياف .. وسن .. جمان .. سلمى . وجهوا نظرة استغراب لـ مشاري ..
مياف:ليش ما قلت لي ..؟!
مشاري و هو يجلس و الكل يجلس معه:ما كان أبوي يبي أحد يعرف ..حتى محمد ذراعه اليمين فـ الشركة ما كان يدري ..!
وهج:على الأقل قلت لوحدة مننا .. نعرف نتصرف مع أمي لما يجي أبوي لهنا ..
مشاري:و الحين أبوي ما جاء و مياف هو اللي هنا مع جمان .. وروني وش بتسون ..؟!
سلمى بكل هدوء:خلاص محمد بيتفاهم مع أمي .. أصلا ما بيدها شيء هاذي رغبة أبوي الحين و هي تدري أنها ما راح تقدر على شيء ..
دينا بكل ضيق:هذا اللي قدرتي عليه ..-لفت على وسن:و أنتي يا مس وسن .. ساكته ساكته .. و يوم تكلمتي بغيتي تفجرين علينا قنبلة فـ البيت ..
ناظرتها وسن بطرف عينها رجعت تلف على جمان .. و الابتسامة ترتسم من جديد على وجهها:كم عمرك الحين ..؟!
ابتسم بكل إحراج:قريب بدخل الـ 19 ..
وسن بكل حماس:خلصتي الثانوي .. أنا هالسنة خلصت .. ؟!
جمان و الخوف بصوتها من نظرة الكل لها:ايه .. بس مدري عن نتيجة ..
وسن:يوه .. ليه صار لها أسبوع نازلة فـ النت و اختبار القدرات بعد أسبوع ..
مياف بكل ضيق:أمها توفت الأسبوع الماضي ..
ارتسمت نظرة الحزن بعيون وسن .. :سوري ..
إحساس بالذنب تملك .. وهج و دينا و حتى عبد المجبد .."لا أم و لا أب و بعد ما نبي يكون لها أخوان" .. كتمت وهج هالكلمة بخاطرها ..
وسن رجعت تتكلم بحماس:خلاص بعد العشاء .. اطلع لك نتيجتك ..
دينا بكل لوم:يا فضيك يا أختي .. من يفكر بالعشاء بوقت مثل كذا ..
ناظرتها وسن بكل غيض:نموت من الجوع يعني ..؟! ..-رجعت تلف على جمان:عطيني رقم سجلك و إلا ما تعرفينه ..
جمان بكل حماس .. و هي تتناسى وجود الكل:لا حافظته و صمّ بعد ..
طلعت جوالها من جيب بنطلونها .. :أيوه .. عطيني الأرقام ..
جمان:01 ... ****** ..
وسن بكل استغراب:نفس رقمي .. بس الرقمين الأخيرين يفرقون ..
وفر بكل راحة .. مشاري:طبعا لأنكم خوات و مولودين فـ نفس السنة ..
وقف مياف:مشاري بغيتك بكلمة رأس ..
.._.._.._.._.._..
زفرت بكل ضيق .. و سماعة التلفون على أذنها:الله يهديك بس .. روحي نومي من غير وسوسة ..؟!
ريناد بكل خوف:ليان وش وسوسته .. أقولك ما سمعت صوته من الظهر صدقيني فيه شيء ..
فركت ليان جبينها بكل توتر:اليوم كلمني على المغربية .. بس هو ما يبيك تقلقين لأنك طول الوقت تسألينه أسأله توتره و هو خايف يقولك شيء و تقعدين طول ليلك تفكرين فيه ..!!
ريناد بنبرة شك:جد ليون ..؟!
ليان بكل ضيق:أكذب عليك يعني ..
زفرت بكل ضيق:لاء .. بس ..
ليان:شفتي شلون توترين الواحد .. يا ريناد .. بسام محتاج لـ راحة .. و أنتي كذا تشغلينه عليك أكثر ..
زفرت بكل ضيق:خلاص خلاص .. بنوم و أحاول أنسى السالفة ..-بكل تردد:آسفة أشغلتك ..
ناظرت فـ ساعتها:لا عادي .. راكان للحين تحت .. يا الله بسكر لا يطب علي و أنا على التلفون ..
ابتسمت ريناد:تصحبين على خير ..
ليان:تلاقين الخير ..-نزلت سماعة التلفون و بنفس الوقت رفعت جوالها ..
زفرت بكل ضيق و هي تطلب رقم بسام .. هزت رجولها بك توتر"وينك ليه ما ترد ..!!" ..
نزلت الجوال بكل ضيق ..:بكتب له رسالة لو يقراها له صديقه موب مهم .. أهم شيء ما تنكشف كذبتي على ريناد ..!
فتحت مسج جديد .."بسام .. أنا كذبت على ريناد و قلت لها أنك كلمتني و ..
.._.._.._.._.._..
"و قلت لي أنك خايفة تسمعها صوتك وتقلق عليك أكثر طبعا ما صار هالحكي .. بس أبيها تنوم و ترتاح .. لأنها على طول متوترة و أنا خايفة على صحتها و صحة البيبي ..! "
اتسعت ابتسامته و الحروف تتضح قدام عيونه ..
دخل الدكتور بكل حماس:بسااااااام ..!
رفع رأسه:خير يا دكتور ..
قرب منه و هو يشغل .. مصباحه الطبي ..
غمض عيونه بشكل مفاجئي ..
اتسعت ابتسامة الدكتور ..:فيه استجابة ..!
ابتسم:دكتور .. أشوف بس أحس بمثل الضباب على عيوني .. يزيد و يخف ..
ابتسم الدكتور:طبيعي جدا .. بس امش على غرفة الفحص .. أنا لازم أكتب تقريري عنك قبل لا أنهي شفّتي ..
.._.._.._.._.._..
مشى معه لـ يسار الصالة ..
مشاري بكل استغراب:وش اللي عندك و ما قلته قدامهم ..!!
جلس بكل هدوء:وش الأشياء اللي تعرفه عن أم جمان ..؟!
ابتسم مشاري:تصدق شفتها .. نسخة من جمان .. –زفر بكل ضيق و ابتسامته تتلاشى:الله يرحمها ..
مياف بكل استغراب:صدق .. متى شفتها ..؟!
مشاري:المرة الأولى أبوي راح لـ بيتهم و شاف جمان و أمها .. و أنا انتظرته برا ..
بس المرة الثانية زرناها بالصبح و سمح لي أبوي أدخل أسلم ..
مياف:طيب دامك تعرف طريق بيتهم .. ليه ما رحت تطمن عليهم بعد اللي صار لأبوي ..
مشاري بكل تردد:كنت متوتر مع اللي صار لأبوي .. و ما جاء فـ بالي يصير شيء لأم جمان ..
بس أمس رحت و سألت و عرفت أنها توفت و وصلت لـ بيت أم عبد الرحمن .. لكنها طردتني شر طردة ..
زفر بكل ضيق:لو أقول لك وش صار مع هالأنسانة و جمان تكره الدنيا ..!!
مشاري بكل اهتمام:وش صار ..؟!
قطع كلامهم صوت رنة جوال مياف .. رد بكل سرعته أول ما لمح الأسم ..
... مياف بكل لهفة:ها بشر ..؟!
زفر من وراء السماعة بكل ضيق:طلعت التحاليل .. لازم تجي عشان أقدر أشرح لك ..
مياف:خير فيها شيء كايد ..
عبد الملك:ما تقدر تقول .. بس محتاجة لعلاج بأسرع وقت ..!
مياف:طيب تكلم وش فيها ..؟!
تنهد:ما ينفع أبيك تجيني ..
مياف:طيب الحين أنا مع الأهل و جمان معي ..
عبد الملك بكل لوم:سويتها يعني ..
ابتسم مياف:صارت سالفة بس الوضع أهدى من ما توقعت ..
.._.._.._.._.._..
نزلت الجوال بكل توتر ..:يارب يقراها ..
فتح الباب و دخل لـ شقته بكل هدوء ..
وقفت ليان و بعيون كلها ترقب لـ راكان ..
استغرب نظرتها:وش فيك ..؟!
ابتسمت:تأخرت ..؟!
زفر بكل ضيق و هو يقرب منها:حمد قدر يتهرب من أبوي .. و المحاضرة جت من نصيبي ..
زفرت بكل ضيق:تستاهل .. وعد أختك قالت عن كل شيء أنت دايم تسكت .. و تخلي نفسك الغلطان ..
ناظرها بطرف عينه:ترا موب رايق لك .. يكفي ضغط الشغل فـ الصبح و العصر والحين هوشة حمد و أبوي ..!
ليان بنبرة كلها لوم:أنت اللي ضاغط نفسك يعني كان ضروري .. تقبل طلب صديقك ..
راكان:كلها يومين.. و بتخلص هالسالفة ..؟!
رجعت تبتسم:طيب عقب هاليومين نقدر نكمل شهر العسل صح ..؟!
ناظرها بكل استغراب ..:بدري ..!
ليان كلها حماس:اليوم لما كنت فـ بيت أهلي .. كل البنات تجمعوا عشاني و قالوا لي أنهم اتفقوا بداية الأسبوع الجاي يسافرون على الشرقية ..
بلع ريقه بكل توتر:الشرقية ..؟!
ليان:ايه الشرقية ..قريبة و بنفس الوقت نجتمع مع بعض و نستانس ..
راكان:بس هذا شهر عسل المفروض نقضيه لحالنا ..
ليان بكل إصرار:قدامنا العمر كله إن شاء الله .. و بعدين أنا فكرت نروح أنا و أنت و أهلك ..
راكان بكل ضيق:بعد ..!
ليان:ايه .. أبوك رجال كبير وينه وين السفر لحاله مع أمك و أختك ..؟!
و بعدين أنت عندك رصيد إجازات كافي و فوق هذا كله تفرح قلب وعد المسكينة ..
مو معقولة إجازة و تنحبس فـ البيت ..!!
زفر بكل ضيق:بسسس ..!
ليان:لا بس و لا غيره ما لك أي عذر .. حتى الفلوس عندك ..!!
زفر بكل ضيق:خلي هاليومين يعدي على خير ..-وقف:و بعدها نفكر ..-مشى لغرفته و كله أمل هالنقاش ينتهي ..
لحقته و بكل لوم:راكان وش فيك أنت وعدتني ..!!
.._.._.._.._.._..
هزت رجوله بكل توتر:عبد العزيز قم ..
زفر بكل ضيق و هو يبعد المفرش عنه:خير وش فيك ..؟!-رفع راسه للدريشة:حتى الشمس ما طلعت ..!
فجر بكل خوف:الشرطة برا يبونك ..!!
جلس و بكل خوف:شرطة ..!! .. ليه ..؟!
فجر و توترها يزيد:يعني بسأله وش تبي فـ أخوي .. قلت مين قالوا شرطة نبي عبد العزيز الـ**** ..
نفض المفرش بعيد عنه .. لبس ثوب البيت بكل سرعته و طلع لهم ..
فتح الباب و الخوف واضح على وجه:خير ..
..
.
رايحة جاية بالصالة .. من يومين ما ارتاح فكرها و الحين تكمل السالفة مع الشرطة ..!
زفرت بكل ضيق و هي تهمس .."يا رب استرها ..!" ..
..
رجع يدخل ركض لـ غرفته ..
لحقته:عبد العزيز وش صاير ..؟!
سحب ثوبه من على المعلاق:غزل .. يقولون لقوها فـ مستشفى ..؟!
رفعت يدها على صدرها و بكل خوف:وش صاير .. حادث ..؟!
هز رأسه بالنفي:لاء .. يقولون هي اللي رايحة لهم ..-طلع من غرفته و لحقته:أنا الحين بروح و أعرف وش السالفة ..!!
فجر:وين تروح .. انتظرني البس عبايتي ..؟!
زفر بكل ضيق:تستهبلين .. وين تروحين ..؟!
فجر:مستحيل ارتاح إلا لما أشوفها .. ما راح تطلع إلا و رجلي على رجلك ..
عبد العزيز:بكل ضيق:الوقت متأخر و بعدين أبوي يجلس ..
فجر بكل عصبية:أبوي من أمس و هو فـ مزرعة أبو سعد و إلا نسيت ..! .. و الوقت موب عذر ..
همس بكل استسلامية:يا الله استعجلي ...
.._.._.._.._.._..
صرخت بكل صدمة:الأحد الجاي ..
واقفة قدام التسريحة تمشط شعرها .. نهى بكل برود:ايه .. أجل متى تبينه يتم ..؟!
زفرت بكل ضيق .. نوف:توقعت يطول شوي .. الخميس على الأقل ..؟!
نهى:وش يطول .. مشاري خلص كل أوراقكم .. و بعدين خميس من أحد ما تفرق ..
الحين عطلة و كل الأيام مثل بعض .. و ما عندكم أي حجة أنتي وياه ..؟!
نوف:بس ما شريت و لاشيء ..!!
ناظرتها بطرف عينها:شريت كل شيء ممكن تحتاجينه .. موب أنتي اللي قلتي لي أتقضى عنك ..!
جلست على طرف السرير .. بكل خيبة أمل:بس توقعت عقب شهر أو شهرين ..
نهى و هي تقرب منها:أي شهرين .. أنتي وياه المفروض تكونون هناك من قبل لأن الدراسة هناك تختلف ..
نوف بكل توتر:تتوقعين بتأقلم ..؟!
نهى بكل لوم:ما ظنتي بتختلفين معهم .. انجليزيتك .. فوق التمام من هالأغاني الزفت اللي تسمعينها و غير كذا فيه كثير عرب هناك أتوقع ما راح تلاقين مشكلة ..!
نوف و توترها يزيد:بس شلون بكمل دراستي و أنا للحين فـ الثانوي ..
وقفت:لا تخافين أكيد مشاري تكفل بالموضوع .. قومي ننزل لـ تحت .. نلحق على البنات قبل لا يفقدونا .. ثم خذي لك فـ التأليف ..!
زفرت بكل ضيق و هي تمشي وراها بكل استسلام ..
..
.
..
سهام بكل حماس:حيا الله العروس .. من الحين تغلي و ثقل ..
ابتسمت لها نوف و هي تجلس ..
نهى بكل ربكة:وش تغليه ..! .. أمس سهرنا فـ غرفتنا خذتنا السوالف على قولتهم و اليوم راحت علينا نومة ..
أم سامي:الله يهديكم بس لازم تنظمون نومك و ..-بدت السوالف من قصة النوم إلى ما لا نهاية ..
..
قربت أميرة من عند نوف و همست لها:مشاريوه اشغلني أمس عليك ..
لفت عليه و بكل استغراب:انا ..؟! ليه ..؟!
أمير:مُصر أنك تختارين القصر و كل شيء يخص الزواج ..
زفرت يكل ضيق:قلت له أنا إني ما عندي ميول لهالأشياء ..؟! و لا أعرف شيء ..
زفرت بكل ضيق:ما عليه يكون درس لك .. بكرة لـ تزوجوا بناتك .. ببتوهقين ..
ابتسمت:الله يخلي لي نهوي ..
ناظرتها بكل لوم:خلاص بدبر كل شيء لك و أقول لمشاري أنه ذوقك ..
ابتسمت:يعجبني ذوقك ..
نفخت صدرها بكل غرور:احم .. احم ..
لفت عليهم و بكل فضول .. الجوهرة:وش تتساسرون عليه ..؟!
أميرة تتصنع العصبية:وحدة و مرت أخوها يسولفون وش مدخلك أنتي ..؟!
ناظرتهم بكل غيض:الحمد الله نوف بتسافر و إلا كان بتسحبين علي ..
فجرت ضحكة بكل تلقائية:ههههههههههههههههههههههه .. أنا قايلته جوجو خربت و صارت عربجية مصغرة من نوفا ..
خزتها بكل غيض:لها الشرف تصير مثلي ..
لمى:هههههههههههه .. جنت على نفسها براقش .. الحين نوف على يمينك و الجوهرة على يسارك وش بيفكك منهم ..
أميرة تتصنع الخوف:نوفا بعد عمري مرت أخوي .. جوجو حبيبة قلبي أنتي ..
ضحك الكل على أميرة ..
.._.._.._.._.._..
هزت رجولها بكل توتر:وش هالكلام من أمس و إنا هنا و محد كلمنا ..؟!
زفر بكل ضيق:قال لك الدكتورة يبيلها فحوصات و تحاليل أكثر حتى يتأكدون من اللي فيها ..!!
فجر:كلامها خوفني زود ..
خذا أنفاسه بكل توتر:أرجعك للبيت ترتاحين ..
هزت رأسها بالنفي:مستحيل أرجع من غير ما أشوفها على الأقل ..
..
طلعت الدكتورة من غرفة غزل و الضيق واضح على وجهها ..
قربت منهم:أنتوا أهل المريضة ..؟!
فجر:طمنينا يا دكتورة ..؟!
الدكتورة بكل ضيق:صراحة أنا ما مسكت حالتها إلا اليوم الصبح ..
عبد العزيز:يعني شلون يا دكتورة ..
الدكتورة:أنا بخلي الدكتور اللي مسك حالتها ليلة البارحة يفهمكم على وضعها .. لكن أنا بتابعها من اليوم .. بما أنها رغبتها ..
فجر بكل توتر:طيب وينه الدكتور ..؟!
أشرت لهم على الطريق:من هنا ..
..
.
..
على بعد كم ممر ..
بلع ريقه بكل توتر و الصدمة بعيونها:سرطان ..؟!
عبد الملك و عيونه على الورق:عندنا فـ المملكة أغلب الناس تسميه فقر دم و هو أساس نوع من أنواع السرطان و أقلها فـ مستويات الخطورة ..
لمعة عيون مياف و الخوف بصوته ..:طيب من متى فيها هالشيء ..؟!
زفر بكل ضيق:راجعت ملفها الطبي .. من فترة قريبة دخلت المستشفى و إن ما خاب ظني هذا بداية تحول فقر الدم عندها إلى سرطان .. لكن الدكتورة اللي مسكت حالتها صنفته فقر دم و اكتفت بالمغذيات و الفيتامينات .. كوصفة لها ..
زفر بكل ضيق:طيب وش بيصير لها ..؟!
عبد الملك:المفروض من شهر أو شهر ونص يبدا نقل الدم لها .. يعني مثل عملية تغير الدم .. حتى تجدد صفائح الدم عندها .. بسسس ..-سكت و التردد واضح على وجهه ..
مياف بكل خوف:وش اللي بس ..؟!
زفر بكل ضيق:أنا أفضل أنها تبدا بالعلاج الكيماوي .. اضمن لها لأن المرض انتشر بكل مكان بجسمها .. و تبديل الدم كل نهاية شهر راح يعذبها ..
مياف:طيب ليه لثتها تنزف وش دخلها بالسرطان ..؟!
ابتسم:هاذي من أعراض السرطان اللي قليل اللي يعرفونها .. ع العموم أنا راح أشجع أهلها على العلاج بالكيماوي لأنه الأفضل ..
تنهد بكل حزن:لازم تقنع أهله بهالشيء ..!
عبد الملك بكل حماس:لازم .. عشانك بس ..
ابتسم رغم ملامح الحزن:و علاج الكيماوي كم يأخذ فـ حالتها ..؟!
عبد الملك:أنا موب خبرة فـ هالموضوع .. لكن إذا ما خاب ظني بيأخذ ثلاث أسابيع على الأقل .. غير كم جلسة حتى تتأكد من أنها تشافت ..
زفر بكل ضيق:عبد الملك الله يـ..
قاطعتهم:دكتور لو سمحت ..
لف عليها عبد الملك:خير يا دكتورة ..؟!
زفرت بكل ضيق:أهل المريض اللي استلمتها أمس .. من الفجر و هم هنا يبون يعرفون وش صاير على بنتهم ..!!
عبد الملك:و ليش ما قلتي لهم ..؟!
الدكتورة بكل توتر:أنا بحياتي ما سويت شيء مثل كذا .. و بعدين أنت أكثر خبرة فـ توصيل هالأخبار من غير ما تصدم ..!!
زفر بكل ضيق:طيب هم وينهم ..؟!
ابتسمت بكل إحراج:فـ مكتبك ..؟!
ناظرها بكل لوم:ما شاء الله .. ما في أي مجال للنقاش ..
اتسعت ابتسامتها:طول عمرك الخير و البركة ..
زفر بكل ضيق و هو يبعد .. و مياف وراه ..
.._.._.._.._.._..
جوري بكل لوم:لو أنك مخلينا نروح معها فـ الطيارة كان الحين واصلين ...!!
نواف و عيونه على الطريق:وش هذا .. غيره و إلا ايش ..
ناظرته بنص عين:أنا أغار ..!
ابتسم:طيب نشوف ..
جوري بكل غيض:لا يكون بتسكن معنا ..؟!
نواف يحرق دمها بكل برود:ايه وش فيها .. !!
جوري بكل ضيق:و الله أنا ما أضمن أترك ولدي عندها ..!!
نواف:ليش وش شايفتها سفاحة ..!!
جوري:مرت الابو .. تظل مرت أبو .. و بعدين أنت ما تسمع هالقصص اللي تشيب الراس اللي تذبح و اللي تكب كلوركس ..
نواف:الله .. الله ..!!! .. وش هالكلام الكبير ..!!
جوري:لا كبير و لا مبالغة .. بس أنت موب داري عن الدنيا ..!!
نواف:أنتي مصدقة .. هي أساسا شارطة تكون فـ بيت لحالها ..
جوري بكل تردد:و أنت بتحط لها بيت ..!
نواف:لا طبعا .. شقة صغيرة على قدي و قدها .. أنا ما تعبت نفسي و نقلت هنا عشان أصرف الزيادة فـ راتبي على شقة ..!
ناظرته بنص عين:هذا اللي يتزوج على ثنتين ..!!
نواف بكل لوم:أشوف قناعاتنا تغيرت..؟!
جوري:لا قناعات و لا هم يحزنون .. بس اللي يتزوج أكثر من وحدة لازم يعرف أنه داخل فـ خساير مالية ما لها حد ..
زفر بكل ضيق:من هالناحية صدقتي ..
ابتسمت من وراء النقاب .. دقايق صمت .. صوت المكيف غطاء على الأجواء ..
خذت نفسها بكل حماس و مع كذا التردد واضح بصوتها:أقول نواف ..
نواف و عيونه على الطريق:خير ..!
جوري:أمس دقيت على ليان ..
نواف بكل استغراب:من ليان ..؟!
جوري:صديقتي اللي أم زوجها تصير خالتي ..
نواف:هي موب مسافرة شهر العسل ..!
جوري:لا رجعت من يومين عشان شغل زوجها ..
نواف:اها ..
جوري بكل استغراب:ما سألتني وش المعنى من كلامي ..؟!
زفر بكل ضيق:أكيد خذيتي عنوان خالتك ..
ابتسمت بكل إحراج:ايه ..
نواف:خلاص شوفي يوم فاضي .. أوديك لها ..
جوري بكل تردد:وش رايك اليوم ..؟!
نواف بكل صدمة:اليوم ..!
جوري:ايه .. بنوصل على الظهرية .. و أنت بتأخذ لك ساعة أو ساعتين ترتب وضع دلال و تخلص الكم شغله اللي عندك .. ترتاح ساعتين ثم توديني ..
زفر بكل ضيق:لاء اليوم زحمة ما ينفع ..
جوري:طيب أروح بتاكسي ..
نواف بكل عصبية:وش تاكسيه ..؟!
جوري بكل ضيق:لما كنت فـ الشرقية كنت تخليني أروح و أجي مع التكاسي ..؟!
زفر بكل ضيق:خلاص إذا فضيت وديتك .. و إذا ماحصل خليها يوم ثاني ..
همست بكل استسلامية:إن شاء الله ..
.._.._.._.._.._..
وسن و عيونها على شاشة الاب توب بكل تركيز ..:اممممممممم ..
جالسة جنبها على السرير .. و لابسة وحدة من بيجاماتها .. جمان و الترقب بعيونها:ها بشري ..
لفت عليها وسن بكل صدمة:99 ..!!!
ابتسمت بكل راحة:و الله ... الله يبشرك بالخير ..
نقزت عليها ضمتها:أختي دفررررة ..
اتسعت ابتسامتها و هي تضمها:راح نص الطريق ..
بعدت عنها و بكل حماس:لازم نبداء نذاكر للقدرات ..!
جمان بكل توتر:بس ما حجزت لي مقعد .. أخاف تكون راحت علي ..
سحبت جوالها من على الكامدينة:لا تخافين الحل بيدي ..-فتحت سجل الاتصال و طلبت رقم ..
رنة .. ثنتين .. ثلاث .. من وراء السماعة:هلا و الله و غلا و أخيرا حنيتي علينا ..
وسن:صباحك سكر بيش ..
بشاير:أحلى صباح بصوتك .. أخبارك يالغلا ..؟!
وسن بكل حماس:تمام .. بس خلك مني و من أخباري .. بيشو بغيتك فـ خدمة ..؟!
بشاير:عيوني لك ..
وسن:فيه وحدة .. ما أمداها تسجل قدرات أبيها تختبر معي ..
بشاير:و من هاذي اللي سرقت قلبك مني ..!!
ابتسمت وسن:أنتي وين و أنا وين ..!! .. هاذي أختي ..
بشاير بكل استغراب:أختك .. كل خواتك متخرجات .. و دنو فـ الجامعة ..!
وسن:لاا سالفة طويلة .. لازم تجيني اليوم و أقول لك على كل شيء .. المهم تقدرين تدبرين لها مكان ..
بشاير:يب شور .. تعرفين القاعة اللي راح نختبر فيها مو أي أحد يدخلها .. و أمي قدها .. بس عطيني رقمها أخلي أمي تسجلها ..
وسن:طيب أكتبي عندك .......... ..
زادت نظرة الاستغراب فـ عيون جمان .."من جد ما في شيء يصعب عليهم ..!" ..
وسن:قلبو .. ثانكس سو متش .. أنا اخليك ألحين ..
بشاير:طيب أشوفك العصر ..
وسن:اوووكيه .. يالله باي ..-نزلت السماعة و هي تسكر الخط .. رفعت عيونها على جمان:موضوع القدرات و خلصنا منه ..
وقفت:يا الله خلينا ننزل نفطر .. حدي جوعانة ..
ابتسمت و بكل تردد:لا ما راح أنزل ..
جلست على طرف السرير:ليه ..!؟
جمان بكل توتر:للحين ما اعرف وش راي أمك فيني ..؟!
وسن بكل ضيق:ما سمعتي محمد امس .. قال خلاص لا عاد أحد يفتح الموضوع مع امي و خلوا كل شيء يمشي طبيعي ..
جمان:بس حتى ولو هذا بيتها .. ما لي الحق أجلس هنا ..-بكل لوم:لو إني رحت مع مياف أمس ..!
زفرت بكل ضيق:مياف كلها كم أسبوع و يرجع هنا .. و بعدين هذا بيت أبوك و للمعلومية ترها مو بأسم أمي .. عشان تقولين بيتها و حقها و مدري ايش ..!
هزت رأسها بالنفي:بس حتى ولو .. ما لي الحق أتصرف بحرية تضايقها ..!
وسن بكل ضيق:أووف منك على طول معقدة الأمور ..!
طقت الباب و دخلت:صباح الخير ..
وسن بكل ضيق:صباح النور ..
دخلت دينا و بكل استغراب:وسن معصبة غريبة .. قلت اليوم ما راح نشوف غير الابتسامة دامها لقت غيرنا ..!
وسن بكل ضيق:تعالي شوفي جمان .. تقول ما راح تنزل ..
دينا بكل استغراب:يوه وش هالكلام .. كل أخواني ينتظرونكم تحت على السفرة ..
جمان بكل صدمة:كلهم ..
دينا:مع إننا ما نجتمع على طول .. بس أخواني يقدسون الجمّعة على الاكل طبعا عادت أبوي .. الله يقومه بالسلامة ..
همست:آمين ..
وقفت وسن:يالله قومي ..
دينا بكل حماس:يالله خلونا ننزل ..
.._.._.._.._.._..
واقفين بالمطبخ يجهزون الفطور ..
طيبة بكل إحراج:ما عليه يا وخيتي .. مضيقين عليك أنتي و زوجك ..
عايشة بكل ضيق:وش هالكلام يا طيوب و الله لا أزعل عليك ..و بعدين منصور مرتاح بجلستكم هنا ..
تدرين أمس قاعد يتحمد رب العالمين .. صح إن الحريق شيء كبير بس خلاه يروح مناوباته و هو مرتاح ..
طيبة:صح أنه أغلب وقته برا البيت بس لما يجي لـ هنا .. أحس إننا نكتم حريتكم يكفي وقت الأكل هو مع نايف و أنتي معي ..!!
ابتسمت و عيونها على الصحون:خلنا نأخذ إجازة من وجيه بعض .. و بعدين تغير جو .. و الله قعدتكم معي مونستني و مريحة بال منصور ..
زفرت بكل راحة:الحمد الله .. بس يا خوفي هالوضع يطول ..
عايشة بكل حماس:أبركها من ساعة و الله ..
ابتسمت لها:الله يسلمك .. بس صدق شوفي كم يوم مر و للحين الشرطة ما جابت و لا خبر ..
عايشة:تبين شوري أكتبي خطاب لـ أمير المنطقة أو الملك بكبره ..
طيبة بكل صدمة:من جدك تتكلمين ..ظ!
عايشة:أي والله .. شفتي ماجدة أخت منصور .. لما توفى زوجها كتبت خطاب للأمارة بسبب ديونه اللي تركها وراه .. و الحمد الله عطوها فوق الـ 60 ألف ..
طيبة بكل صدمة:صدق ..!
عايشة:ايه والله .. و يمكن فـ حالتك يعطونك أكثر بما أن نايف مُقعد ..
طيبة:عاد يا خوفي أقدم هالأسبوع و ما يجيني شيء غير السنة الجاية ..
عايشة و هي تقص السفرة:لا والله ماجدة قدمته من هنا أسبوعين إلا و هم مكلمينها .. –رفعت صينية الأكل:بدق عليها اليوم أخليها تكتب لك خطاب و توصله ..
طيبة:بس أخاف نثقل عليها ..!
عايشة:لا وش دعوة .. أصلا هي على طول تقول لي إن احتجتي شيء دقي علي و هذا وقتها .. أكيد بتفرح ..
رفعت صينية الشاي:الله يجزاها و يجزاك كل خير ...
ابتسمت لأختها و هي تتقدمها بالأكل ..
.._.._.._.._.._..
رفع المرايا للمرة العشرين بعد المية ..
ابتسم عادل:ها ما مليت من وجهك ..
اتسعت ابتسامة بسام:موب مصدق ..!
عادل بكل لوم:قلت لك ما ضاقت إلا فُرجت ..
زفر بكل راحة:الحمد الله .. –رجع يتأمل وجهه بالمرايا:أنا لازم أسافر لـ مكة أعتمر شكر لربّ العالمين ..
عادل:يا الله و أنا معك ..
نزل المرايا:لا أنت أرجع لبيتكم .. أحس أهلك كرهوني قبل لا يعرفوني ..
عادل:لا بالعكس .. أمي تفرح من تسمع طاريك و غير كذا مستغنين عن وجودي فـ البيت ..
بسام و هو يرجع يرفع المرايا:الله يصلحك بس وش هالكلام ..؟!
عادل و هو يضحك:هههههههههههههه .. يا ابن الحلال خلاص اعتق المرايا ..
ابتسم:يا أخي أحس وجهي متغير ..
عادل:أصلا الواحد و هو مفتح ما يدقق فـ ملامحه و شلون و هو لما يكون ما شاف نفسه من شهور ..!!
همس و هو ينزل المرايا:الحمد الله على كل حال ..
وقف عادل:يا الله اسمح لي الحين بروح أرتاح ..
بسام بكل لوم:الله يهديك من ساعتين و أنا أزنّ عليك .. بس أنت ..
ابتسم:خلاص هذا أنا رايح .. يا الله فـ أمان الله ..
راقبه و هو يطلع:فـ حفظ الرحمن ..
مد يده لـ جواله و رجع يقرا رسالة أخته بكل فرحة ..
طلب رقم ريناد بعد تردد كبير .. و ما انتظر كثير لأنها ردت بكل سرعتها ..
ريناد بكل شوق و لهفة:هلا و الله ..
ابتسم:هلا بك .. عسى ما صحيتك ..؟!
ريناد:وين تصحيني أنا ما نمت أساسا ..
بكل لوم:يعني كلام ليان صحيح ..
ريناد .."كلامها صدق..!" ..:وش قالت لك ..؟!
بسام:قالت لك أنك مهملة فـ عمرك .. يعني تبين البيبي يروح من بين يدنا ..
ريناد و الضيق يخنق صوتها:بسام وش هالكلام ..؟!
خذا أنفاسه و ابتسم:وش أسوي لازم أخوفك على البيبي عشان تخافين على نفسك شيء ..!!
بلعت ريقها بكل توتر:متى بترجع ...؟!
بسام:امممم .. أنا تقريبا خلصت بس ودي بـ سفره لـ مكة لأني الحمد الله كل شيء كنت أبيه صار و تسهل ..
ريناد بكل ترجي:أبروح معك ..؟!
بسام:بس ..!
ريناد بكل لوم:وشو بعد .. ما تقدر تروح مكة إلا لما تمر على الرياض و إلا كل شيء تسويه لحالك يفرحك أكثر ..!!
بسام:لا والله بالعكس ..
ريناد:خلاص براحتك .. بس كنت ابي أشوف ردك ..!
زفر بكل ضيق:ريناد وش فيك ..!! ع العموم خلاص جهزي نفسك .. متى ما خلصت مريتك و مشينا لـ مكة ..
ريناد بكل خيبة أمل:خلاص .. ما يحتاج تمر .. بعطلك..!
بسام بكل ترجي:رنود حياتي لا تعقدين الأمور .. و بعدين عندي لك مفاجأة صدقيني لو شفتيها راح تنسين نفسك ..
ريناد:ايه ألعب علي من الحين ..
بسام:افا بس افا .. ما توقعت أسمع هالكلام منك ..؟!
همست و صوتها يختنق:بسام أنا قاعدة أموت فـ اليوم أكثر من مرة و أنت موب حاس فيني ..؟!
بسام بكل ضيق:الله يهديك بس وش هالكلام ..؟!
ريناد:ما جبته من عندي .. كل أفعالك تقول كذا ..
بسام بكل همس:أدري مقصر معك بس لما تشوفين صدقيني كل شيء بيتغير ..
بلعت ريقها تضيع عبراتها:طيب يصير خير إن شاء الله ..
بسام:طيب حياتي .. أنا لازم أسكر عشان أنتي ترتاحين و أنا بعد ..
ريناد:ليش ما نمت أنت بعد ..؟!
بسام:لا ما ..
قاطعته بكل خوف:عسى بس ما يوجعك شيء ..؟!
ابتسم و بصوته نبرة لوم:لاء .. كلام ليان أقلقني عليك و خفت أدق فـ الليل و أصحيك .. ما دريت أنك ما نمتي ..
زفرت بكل راحة .. و كلامه يحرك شيء بداخلها:طيب حبيبي أنا بسكر عشان أنت ترتاح بعد ..
ابتسم:مع السلامة يا عمري ..
نزلت الجوال .. زفرت بكل راحة و لا شعوريا غلبها النوم .. شلون ما ترتاح بعد ما سمعت صوته .. !!
.._.._.._.._.._..
عبد العزيز بكل صدمة:سرطان ..
اختنق صوتها:طيب يا دكتور وش علاجها ..؟!
زفر عبد الملك بكل ضيق:تبديل الدم نهاية كل شهر .. لكن أنا أفضل الكيماوي .. حتى تتخلص من المرض بشكل نهائي ..!!
فجر:بس الكيماوي .. يتعب ..؟!
عبد الملك:و المرض راح يتعبها أكثر ..
زفر عبد العزيز بكل ضيق:و العلاج راح يكلف كثير ..
عبد الملك:أنا ما عندي الخبرة الكافية فـ هالموضوع بس أنا استلمت الحالة أمس و عشان كذا مسئولية إبلاغكم هي مسئولتي ..
خذا نفس بكل توتر:جزاك الله خير ..
وقفت و سبقت أخوها لـ برا ..
وقف سلم على عبد الملك و طلع ... ناظر فـ أخته بكل لوم:وش فيك ..؟!
اختنق صوتها من الصياح:وش بيصير فيني .. عقب اللي سمعته ..!
عبد العزيز:وكلي أمرك لـ رب العالمين .. هذا قضاء و قدر ..
زفرت بكل ضيق .. مسحت دموعها من وراء نقابها:باقي من مهرها كثير .. ينفع نستخدمه فـ العلاج ..
عبد العزيز بكل ضيق:تستهبلين ما نقدر نوافق على أي شيء .. هي متزوجة و على ذمة رجال ..
فجر بكل عصبية:و هالرجال وينه ..!!
عبد العزيز و بعيونه نظرة تفكير:صحيح تركي وينه ..؟!
فجر:أنا قلبي قارصني من اختفوا فجأة ..!!!
زفر بكل ضيق:خلاص الغايب حجته معه .. خليني نطمن على أختك ..
فجر بكل لهفة:من جيت و أنا أبي أدخل بس السسترات ..
عبد العزيز:خلاص قابلنا الدكتور .. امشي معي ..-تنهد بكل ضيق و عيونه تتنقل بين أرقام الغرف ..
.._.._.._.._.._..
أم تركي بكل ضيق:وشلون يعني ..؟!
سلطان بقلة صبر:يعني وش أسوي لك يمة .. قلت لك مابي .. مااااا .. ابي ..!
أم تركي:يعني بتقعد كذا زي بيت الوقف ..؟!
قاطعها بكل طفش .. أبو تركي:يا بنت الحلال خلي الولد على راحته ..
أم تركي:وش على راحته .. البنات كل وحدة تقول الزين عندي .. بيقعد يرفض لين ما عاد يبقلى غير معنسات و عجايز ..
زفر بكل ضيق:لا معنسات و لاغيرهم .. الزواج شيء منتهي من حياتي ..
أم تركي بكل عصبية:ليه .. لمى آخر وحدة أنولدت بهالكون و إلا ما عاد به عقبها بنات ..
سلطان بكل ضيق:الله يهديك بس يمة .. وش جاب طاري هالبنت الحين ..؟!
أم تركي:هي من يوم رفضتك و أنت ..
قاطعت أمها بكل طفش:يمة حرام عليك .. الرحممممممة .. خلاااص ما يبي يتزوج غصب ..!
أم تركي:أنتي اكرمينا بسكوتك ..
زفر بكل ضيق:خلكم من سلطان الحين .. كل ما جلسنا فتحتوا هالسيرة و نسيتوني الشيء المهم اللي أبي أقوله ..
أروى بكل حماس .. حتى تنهي سالفة سلطان:خير يبه ..؟!
أبو تركي:اتفقنا نمشي بكرة للشرقية ..
نطق بعد ما كان كلامهم مسببه الملل .. عامر:صدق يبه ..!
أبو تركي:ايه .. من أمس بقول لكم .. بس نسيتوني ..
وقفت أروى و بكل حماس:بطلع أجهز أغراضي ..
ام تركي بكل ضيق:قدامك اليوم كله .. خلك جالسة لحد ما نتغداء و نخلص ..
أروى بكل ضيق:أي غداء يمة و أنا توني مفطرة ..؟!
أم تركي:بتتغدين يعني بتتغدين موب كل يوم تنحاشين لـ غرفتك ..
أروى و هي تركض للدرج:طيب أشوف وش بأخذ و أنزل ..
راقبتها بكل لوم .. و زفرت بكل ضيق ..
..
.
دخلت لغرفتها بكل حماس .. سحبت الجوال و طلبت رقمها ..
من وراء السماعة:هلا و غلا ..
أروى:هلا بالزين كله هلا بدنيتي و عمري و كلي ..
جنى:الله .. الله ..!! كل هذا لي ..؟!
أروى:يوه مسترخصة عمرك يعني ..!!
جنى:لاء بس ما قد سمعتك تقولين كل هالكلام دفعة وحدة ..!
رمت نفسها بكل ثقلها على السرير:خلك م هالحكي لحين .. عماني كلهم اتفقوا يسافرون للشرقية ..
جنى:و الله حلو .. الله يهني قلوبكم بالعافية ..
أروى:خلي عنك هالكلام .. تراك بتروحين معنا غصب ..
جنى:لا وين .. أنا وين و أنتي وين ..؟!
أوى بكل ضيق:وش قصدك يعني ..؟!
جنى:أنا الحين محتاسة و مشغولة بسالفة أهلي اللي للحين مدري منهم .. و مدري متى بتستقر أحوالي ..؟!
أروى:ليش موب على أساس الجازي عندها كل شيء ...
جنى:ايه عندها كل المعلومات على قولتهم .. بس ما تعرف أي أحد .. اليوم بنروح لوحدة كانت صديقة أمي و هي تعرف مكان توأمي ..
أروى:صدق ..! ونااسة جنو فيه منها ثنتين ..؟!
ابتسمت:جد ما اتخيل أشوف انسانة تشبه لي تماما ..!!
أروى:ياااي وناسة .. طبعا لـ جمعتي خواتك على قولتك لازم تزورونا بعد أبوي خالك و أنا بنت خالك ..!
جنى:ايه أكيد بس يالله تستقر الأمور بعد شهر شهرين ..
أروى:وش هالكلام .. أختكم و اليوم بتعرفون طريقها و أبوك ..!-رجعت تسكت:إلا صحيح عرفتي من هو أبوك ..؟!
زفرت بكل ضيق:كان ودي نزوره اليوم فـ شغله .. بس تعرفين جمعة و الكل مأجز ..
أروى:ايه صح .. طيب ليه ما تروحون له لـ بيته ..؟!
جنى:ما نبي نسوي مشاكل .. أمي كانت الزوجة الثانية يمكن محد يعرف عنها ثم نربك أبوي و نقلب بيته ..!
أروى:لو كنت مكانكم طبيت عليه فجأة .. بعد أنتوا بناته و خاصتن أنتي حالتك .. خاصة اسمك يبيله تعديل و كل شيء فـ حياتك بيتغير و الواحد ما يضمن عمره .. يعني ما تدرين من اليوم لـ بكرة أبوك يجيه شيء ..
جنى:بسم الله عليه .. فال الله فالك ..
أروى:من الحين بدينا ..
ابتسمت:ايه أكيد أبوي بعد ..!
أروى:الله يهنيكم ببعض .. عاد إن شاء الله يتقبلكم و يعترف فيكم ..!
جنى:من ناحية العقل بيسوي كذا .. بس صراحة مدري ..؟!
أروى:وش اللي ما تدرين .. تلقينه الحين شايب رجله و القبر ما يكفيه كل اللي صار لكم بعد ما راح يعترف فيكم ..!!
زفرت بكل ضيق:قلبتي المواجع علي ..
أروى:وش مواجعه .. أصلا هالأمور ما راح يرتاح فكرك منها إلا لما تنتهي ..
جنى:الله يعين ..
رجعت تجلس:على طاري المواجع أخبار لموو صديقتك ..؟!
جنى:وش دخل لمى فـ المواجع ..؟!
أروى:يعني يقال لك ما تعرفين ..؟! .. لمى و سلطان ..
جنى:ايه أخبار أخوك الحين ..؟!
أروى:كأنه عقل .. بس مسكين عاف=كره" الزواج ..
جنى:ما عليه فترة مؤقته و عقبها هو اللي بيجكم و يطلب تخطبون له ..
أروى:تبين الصراحة بعد أمي تزن عليه زن موب طبيعي .. عشانها تدوّر لـ عبد العزيز و كل ما لقت بنت تمنتها لـ سلطان أو عامر ..
جنى:كل الأمهات كذا .. –و كأنها تذكرت:يوه ذكرتيني أخبار عامر .. ؟!
أروى:بدري .. !! يوم عرف أنك رحتي معك أختك عصب علي .. !!
جنى:موب لهالدرجة ..؟!
أروى:ريانوه عصب عليه و طلع حرته فيني ..؟!
جنى:وش دخل ريان ..؟!
أروى:مدري بس اللي فهمته عن عامر و ريان كانوا يبون يطلعون يتمشون معك و اللي فهمته بعد إن ريان بيك فـ موضوع مهم ..
زفرت بكل ضيق:آآخ .. عاد أبد موب فاضية . بس أركد و أخلص من هالدوامة .. أدق عليه أشوف ..
أروى:خلاص .. صح دوبة ما قلتي أخبار لمى ..؟!
فركت جبينها بكل تعب:أمس دقيت عليها .. و الله ما عليها بخير ..
أروى:أكيد نست ألمى ..
جنى:لا و الله بعد عمري .. للحين كل ما ذكرتها تغير صوتها .. بس الدنيا ما توقف عند أحد ..
أروى:الله يرحمها ..
جنى:اللهم آمين ..
أروى:و يوفق هالمو و يجيب لها ولد الحلال اللي يبعدها عن بال أخوي ..
جنى:لا تطمني شكلها بتتزوج قريب ..؟!
أروى بكل صدمة:نعم ..!
ارتبكت:أقول إن شاء الله .. تعرفين الحين صارت بين أهلها عزايم و طلعات يعني أكيد صارت تنخطب كثير ..
أروى:ايه الله يوفقها .. يالله أنا بنزل قبل لا تفضحني أمي ..
جنى:عشان ..؟!
أروى:تبين أتغدا ..
ناظرت فـ ساعتها:يوه احد يتغدا المغرب ..؟!
أروى:ما فطروا إلا 11 قبل صلاة الجمعة بشوي .. المفروض يصير عشاء بعد ..
جنى:بالعافية على قلبك .. يالله حتى أنا بسكر لأننا بنطلع بعد شوي ..
أروى ...:يالله باي ..
.._.._.._.._.._..
ناظرت فـ ساعتها بكل ضيق:وينك يا نواف تأخرت ..!
رخت جسمها على الكنبة:شكلها لهى مع دلال و نساني ..-زفرت بكل ضيق .."هو أساسا قال لي لا تعتمدين" ..
تنهدت و لمعة الدموع بـ عيونها .. "الحين نواف ما عاد هو لـ حالي حقيقي ..
و إذا استمر موضوع أهلي مجهول .. أكيد راح يبداء يحتقرني" ..
مددت جسمها على الكنبة وكلها أمل تغفى مثل ولدها ..
رغم تعبها عقب الطريق لكنها لـ حد هاللحظة ما قدرت تنوم بسبب فكرها المشغول ..
..
.
..
راكب سيارته .. عند باب العمارة .. زفر بكل ضيق و الجوال بأذنه:وبعدين يعني ..؟!
دلال من وراء السماعة:أنتي اللي و بعدين معك .. المفروض اليوم تكون عندي .. شلون تطلع و تتركني ..؟!
نواف بكل عصبية:قلت لك مشوار مهم .. بوصلها و أول ما أرجعها للبيت بجيك ..
زفرت بكل ضيق:ايه من بدايتها أظلمني ..
زفر بكل ضيق:دلال يرحم لي أمك .. أنا خلقه حيلي مهدود من الطريق و الشغل لا تكملين علي ..!
دلال:ايه قلها .. أنا قلق و ثقل عليك .. هذا و أنا توني أول يوم ..
نواف بكل عصبية:ايه قلق و ثقل .. بس أحب أقول لك لو كانت جوري مكانك ما سوت مثلك ..-سكر السماعة فـ وجهها و قفل الجوال ..
ريج ظهره على ظهر كرسي السيارة .."أووف يارب خل هاليوم يعدي على خير" ..
زفر بكل ضيق وهو يفتح الباب و ينزل ..
.._.._.._.._.._..
مدت لها الفنجال:سمّي خالتي ..
أم راكان:الله يكف يدياتك عن النار ..
ابتسمت ليان لها:اللهم آمين ..
ناظرتها و عد و بنبرة صوت كلها غيرة:ايه أنا أجيب لك كل شيء ما فيه غير الله يهديك غصبن عليك و الله يصلحك و إلا يأخذك لـ بيت رجلك و يريحني ..!
ناظرتها أمها بنص عين:تعلمي السناعة من مرت أخوك ثم تعالي كلميني ..؟!
جلست جنب راكان و هي تنزل ترمس القهوة تحت رجلها .. و الفخر يتملكها ..
ابتسم بتلقائية .. كل مرة يفكر بالندم على هالزواج ..
أشياء كثيرة تمنعه .. و أكيد يكفيه أن أمه و أبوه مرتاحين و مبسوطين منها ..
أبو راكان:وين حمد و زوجته ..؟!
وعد و عيونها على شاشة التلفزيون:طلعوا من العصر ..
أم راكان:الله يسهل دربهم وين ما راحوا ..
سكت الكل .. و بانت على وجهه علامة عدم رضا على هالدعوة ..
تكلمت بكل حماس:الله يمة .. شوفي الشرقية شلون تغيرت .. –لفت على أبوها:يبه خلنا نروح لها ..
رفعت أم راكان عيونها على التلفزيون:القناة الأولى .. ايه أكيد بمدحونها لك .. بس حر و رطوبة ..
وعد بكل حماس:حلاتها بـ حرها ..
لف راكان على ليان و بانت نظرة استغراب بعيونه ..
همست:التلفزيون بعد ما قلت شيء ..؟!
أبو راكان:وش عندك يا أبوك أنت و زوجتك ..؟!
راكان:و لا شيء يبه ..
ابتسمت بكل خبث رغم خوفها منه بس إحساس تحدي و حماس خلها تتكلم:صار لي يومين أزنّ على راكان عشان نروح للشرقية كلنا .. بس هو يقول أبوي ما يبي ..
وعد:يا لبيه فديت توارد الأفكار ..
ام راكان:وشووو ..؟!
وعد:يعني أنا وياها نفكر بنفس الشيء ..!
ناظرتها بطرف عينها .. رجعت تلف على ليان:وين يا يمة تروحون و راكان ماسك مطعم صديقة و شغله ما صار له غير يومين رجع له ..
ليان:صديقة راجع بكرة إن شاء الله .. و إجازة العمل للحين ما انتهت ..
وعد:ايه يمة نسيتي ولدك عنده إجازات مجمعة من ثلاث سنين ..!!
أبو راكان:كان خاطركم بـ هالسفرة .. روحوا أنتوا و كملوا ذا الشهر ..
ابتسم راكان بانتصار .. ما نطق بـ ولا كلمة .. لكن رايه هو اللي كان بيمشي لحد هاللحظة على الأقل ...
..
ليان بكل حماس:هو صراحة كنا مفكرين نكمل شهر العسل بالشرقية بس قلنا دامها عطله ووعد المسكينة جالسة فـ البيت ..
وعد:ايه يبه .. بالله ما أنرحم .. ؟!
كلمت ليان:و بعد أنت يا عمي مع خالتي تغيرون جو و خاصتن إن أهلي مسافرين لـ هناك ..
ابتسمت أم راكان أخيرا:صدق من بيروح ..؟!
ليان و بعيونها نظرة انتصار:كل أعمامي .. عمي ابو بدر و أبو تركي و أبوي ..
أم راكان:صدق .. و الله رفقتهم ما تتفوت ..!
أبو راكان:خلاص يا أبوك شورك و هداية الله ..
ناظرها بكل غيض .. ابتسمت له بكل براءة ..
رن الجرس يقطع جو التوتر و الفرحة .. وقفت وعد .. صرخ فيها:على وين ..؟!
وقف راكان:أنا بفتح الباب ..
وقفت أم راكان:أكيد هذولا الحريم اللي دقوا العصر ..!!
.._.._.._.._.._..
وسن بكل ضيق:شفتي كيف ..!
وهج بكل لوم:الله يهديك بس يا جمان .. يعني انتي جاية هنا بتحبسين نفسك فـ الغرفة ..
تلفتت جمان حولها .. "هالغرفة أوسع من البيت اللي كنت ساكنة فيه حتى" .. ابتسمت بكل إحراج:ما عليه ما أبي أسبب لكم أي إحراج .. و أضيق عليكم فـ جلستكم ..
وهج بكل ضيق:يعني تبين مياف يجي و يقلب البيت علينا ..
وسن:ايه و الله .. عشان خاطر مياف على الأقل ..؟!
زفرت بكل استسلامية:طيب بنزل معكم ..
وقفت وسن و بكل حماس:يا الله قدامي ..
جمان:أنزلوا و بلحقكم ..؟!
وسن:لا يا عمري .. تسوين فيني مثل الصبح ..!!
وهج:على الأقل انزلي اجلسي مع وسن وصديقتها ..؟!
ضربت على جبينها على خفيف:أوووتش .. نسيت بيش ..
ناظرتها بكل لوم:دينا معها عشان كذا أنا ساكتة لك ...-رجعت ترفع عينها على جمان:يالله غيري ملابسك و انزلي ..-ابتسمت لها و هي توقف و تنفذ أوامرها ..
.._.._.._..
نهاية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:52 AM   المشاركة رقم: 205
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[34]|ـرابع و الثلاثون ..
..
.
جلست جنب خالتها بعد ما قدمت لهم القهوة .. و هي للحين ما استوعبت اللي قاعد يصير ..
أم راكان:ما شاء الله تبارك الرحمن أنتو بنات نورة ..!
ابتسمت الجازي:ايه يا خالة .. أكيد كنتي تعرفين أمنا ..
أم راكان:و الله هي مرتين اللي شفتهم فيها .. بس ما شاء الله كانت على طول تذكر الله ..
زفرت ليان بكل ضيق .."الحين خالتي وش تقرب لهم" ..
جنى:تعرفين عنها شيء ..؟!
أم راكان:من أمكم ..!! لا والله .. بس هي كانت صديقة أختي سمر الله يرحمها ..
الجازي بكل صدمة:توفت ..
همست جنى:الله يرحمها ..
الجازي:طيب ما تدرين شيء عن البنت اللي كانت معها ..!!
أم راكان:قصدكم أختكم ..!
جنى بكل حماس:تعرفينها يعني ..؟!
أم راكان:أكيد بعرفها .. يعني أختنا بتجيب وحدة غريبة عندها و ما يكون عندنا علم ..!
الجازي:طيب وينها الحين ..؟!
أم راكان:سمر توفت من 11سنة .. فـ حادث سيارة على طريق الشرقية .. و محد من الأهل رضى يأخذ جوري عنده ..!
جنى:جوري .. بس هي اسمها جواهر ..!!
زفرت بكل ضيق:سمر الله يسامحها .. غيرت اسمها و سجلتها باسم زوجها الله يرحمه ..
الجازي:طيب بعد الحادث وش صار ..؟!
أم راكان:دخلوها ملجأ أيتام و عاشت هناك بس ..
قاطعتها ليان بكل صدمة:لحظة ..-لفت على جنى:موب هاذي سالفة جوري صديقتك ..
نظرة توهان بانت بعيون جنى ..
طقت وعد الباب بكل هدوء و دخلت .. :السلام عليكم ..
أم راكان:خير وش جايبك ..؟!
ناظرة امها بنص عين:فيه وحدة عند الباب .. سألت عنك و عن ليان ..! –بكل ضيق:اليوم معجبيكم كثير ..؟!
وقفت ليان:أنا بروح أشوف من هي ..؟!
لفت جنى على الجازي:أكيد أنها تقصد جوري صديقتي .. أنا أعرف عنوانها و هي عايشة هنا ..
أم راكان بكل استغراب:ايه صحيح و أنا شفتها بـ زواج ليان ..
جنى:أجل هي ..
دخلت ليان و تنحنحت:احم .. احم ..
التفت الكل عليها مستغرب ..!
ابتسم جوري بكل إحراج:السلام عليكم .. آسفة جيت من غير ما اتصل ..!
.._.._.._.._.._..
بشاير:لا تخافين .. نص ساعة و كل شيء قاضي ..
وسن:يا بعد عمري و الله إني قلته محد غيرك بيخلص موضوعي ..
ابتسمت:افا عليك بس .. كم سوسو عندنا ..-رفعت عيونها جمان:إلا أختك وش فيها ما تتكلم .. – همست:طرمة ..!
ابتسمت وسن:لاء وش دعوة .. بس مستحية منك ..
ابتسمت بشاير:وش تستحين خلاص .. دامني صديقة وسن بصير صديقتك .. و إلا ..؟!
ابتسمت لها جمان ..
بشاير:شكله ما في أمل تنطقين ..-لفت على وسن:ريم مسوية بارتي جامعة فيه البنات بمناسبة نجاحها .. بتجين صح ..؟!
وسن:لااا .. مستحيل للحين ما ذاكرت للقدرات ..
بشاير:وش تذاكرين .. مجنونة أنتي ..؟!
وسن:لا يا عمري .. أنا أبي أدخل الجامعة بمجهودي .. يكفي اللي صار مع ديم بنت أبو صالح ..
بشاير:ايه والله ما يسوى عليها طاحت بيد مراقبة نذلة ..
وسن:المراقبة تسوي شغلها الغلطة غلطت ديم ..
بشاير:خلاص غيري الموضوع لا تسممين أفكاري ..
دخلت عليهم:هاااي ..
ابتسمت بشاير:هلا بالزين كله ..
دينا و هي تتصنع الحياء:يا ربيه مستحيلين وين ما أروح أنمدح ..!
ناظرت فيها وسن بطرف عينه:تجاملك .. موب صدق ..
بشاير و هي تبتسم:يوه حرام عليك خليها تستانس شوي .. ههههههههههههههه ..
ناظرت فيها دينا بكل غيض:دوبا .. ما تستاهلين العزيمة لـ برا ..
بشاير بكل حماس:عزيمة وين ..؟!
دينا:وين برا فـ الحديقة ..
بشاير بخيبة أمل:حسبتك تتكلمين من جد ..
دينا:لا صدق .. وهج مسوي باركينج برا ..
وسن:يا حبها للـ باركينج ..!؟
دينا:ايه و الله أنك صادقة .. بس و الله تغير جو .. اليوم جايبة أشياء عجيبة تشويها ..
بشاير بكل تردد:و أخوانك برا ..؟!
دينا:تستهبلين شايفتنا بيت أبو عبد المحسن ..!!
بشاير:لو علي عادي أجلس مع أخوانك أخوان صديقتي ما فيها شيء .. بس أمي إذا عرفت يا ويلي ..
ناظرت فيها وسن بكل غيض:يصير خير تجلسين معهم ..
دينا:يا الله قوموا كملوا سوالفكم برا .. أمي و وهج لحالهم هناك ..
وقفت بشاير و مشت مع دينا لـ برا:أختك سلوم وينها ..؟!
دينا:ما جت على قولتها موب حلا ..!
بشاير:خسارة مشتاقة أسمع محاضراتها ..
..
وقفت وسن حتى تلحقهم .. :جمون يا الله وش فيك متسمرة فـ الكرسي ..؟!
جمان بكل خوف:مدري ..!
جرتها مع يدها:يوه صرت أحس إن أمي العجوز الشريرة ..؟!
مشت معها بكل خوف:بس و الله خايفة ..
وسن:لا تخافين أمي من النوع اللي بس تحقر .. و صراحة هاذي وحدة من مميزاتها ..
جمان و هي تلمح الجلسة فـ الحديقة ..:وشلون يعني ..؟!
وسن:يعني لما أحد يدوس لها على طرف أو يضيقها تتصرف و لا كأنه موجود .. بس هالشيء حلو لأنها ما راح تتمشكل معك ..
ابتسمت و هي تقرب منهم:هاااااااااااي ...
وهج و عيونها على الشواية:بدري ..!
جلست هي و جمان:وش بدري .. من دقيقة بس طلعت دينا مع بشاير ..
بشاير بكل حماس:واااااااااااو .. شكل الشوي خطير ..
ابتسمت لها وهج .. و رفعت عيونها على وسن:قربت أخلص قومي جيبي البطاطس من جوا أكيد سونيا خلصت منه ..
رجعت توقف وسن:أووك ..
حاولت جمان تبتسم .. حتى تريح ملامح وجهها المشدودة بسبب أعصابها المتوترة .. ما عطتها مجال ..
رفعت عينها على زوجة أبوها .. اللي جالسة بكل هدوء تتصفح المجلة و كأنها بعالم ثاني ..
غير اللي قاعدين فيه بـ هاللحظة ..!
قربت منها دينا وجلست جنبها .. همست:وش فيك تراها موب وحش ..؟!
ابتسمت جمان:ما أحب أكون ثقيلة على أحد ..
دينا:يوه لا تسمعك وهج تعطيك وحدة من محاضرات سلمى ..
خذت نفس براحة .. ابتسمت و هي تحاول تدخل نفسها بجوهم:وش فيكم تتكلمون عن سلمى كذا ..!!
دينا:يا أختي وش نسوي فيها ... المدرسة و المثاليات الزايدة مأثرة عليها .. تحسسك كانها جاية من العصر العباسي .. علماء و أدباء .. تصددددع الرأس ..
ابتسمت جمان:العلم شيء حلو ..
دينا:أوكي ما قلنا شيء بس لكل مقام مقال بعد .. مو معقولة جمّعة عائلية و وناسة و ضحك و تطلع الأخت تعطيك محاضرة ..
ابتسمت بإحراج:فـ هاذي صدقتي ..
رجعت تطلع وسن من البيت و سونيا وراها شايلة صينية الأكل ..
ناظرت فـ دينا بكل غيض:خير وش مجلسك مكاني ..
دينا:لـ صار باسمك تعالي حاسبيني ..؟!
لفت عنها بكل غرور .. نزلت نظرها على جمان:تعالي ساعديني نجهز الطاولة ..
قربت بشاير و سرقت كم حبة بطاطس:الله كل هذا عشان جمان .. شكلي بعتزل ..
ابتسمت وهج:ما عليك عشانها توها جاية .. بكرة هوشات معها و لا لـ صاروا يطلعون السوق مع بعض ..!! بدل ما تكون حرب ثنائية بين دنو و وسون .. بتصر ثلاثية ..
لفت بشاير عليها:ايه والله .. الله يعينك يا وهوج ..
مرت وسن من جنبها و دفتها مع كتفها ..
بشاير بكل غيض:وجع كتفي أبيه ..
ناظرتها وسن بنص عين ..
وهج و هي ترتب الأكل فـ الصحون:و أنتي مصدقة إني بجلس معهم برجع لـ بيتي الله يخليه لي ..
.._.._.._.._.._..
أم بدر بكل ضيق:ما صحت أختك للحين ..؟!
ريتاج بكل طفش:يمة تراك سألتيني عشرين مرة ..
أم بدر:ردي علي و بس ..!
زفرت بكل ضيق:لاء .. للحين ..
أم بدر بكل خوف:كلميها .. هزيها ..!! موب معقولة من أمس للحين نايمة ..
ريتاج بكل ضيق:صار لها يومين ما نامت و اليوم نامت 12 الظهر خلاص خليها ترتاح ..
زفرت بكل ضيق و هي ترفع بيالة الشاي ..
دخل و رمى مفاتيحه على الكنبة بكل ضيق:السلام عليكم ..
أم بدر:و عليكم السلام وين كنت ..؟!
ريان و هو يرمي بكل ثقلة على الكنبة:كنت فـ الشركة ..؟!
ام بدر:بس اليوم جمعة ..!
ريان:رحت اخلص كم شغلة قبل السفر ..!!
أم بدر:و أخوك بدر وينه من ثلاث أيام ما شفته لا على غداء و لا عشاء و لا حتى فطور ..
ريان:قبل شوي شفته فـ الشركة ..!
ريتاج و عيونها على التلفزيون:كل يوم يطلع ثمان الصبح و يرجع ثنتين آخر الليل ..!
أم بدر بكل عصبية:وين يروح ..!
ريان بكل ضيق:أروح و أرجع على الشركة القاها هناك على طول ..
أم بدر و عصبيتها تزبد:معسكر فيها يا ربي لا هو و لا ريناد بيجيبون لي السكر و الضغط ..!
ريتاج:الله يهديك يمة .. بدر من يومه و قلبه على شغلة و ريناد أكيد بسبب الحمل أعصابها متوتر و نومها معفوس ..
تنهدت بكل ضيق:الله يصبر قلبي بس .!!
خذا نفسه بكل تعب .. رفع عينه على أخته:جنى بتروح معنا ..؟!
هزت رأسها بالنفي:كلمتها أروى اليوم قالت موب رايحة مشغولة مع أهلها ..
ام بدر:لقت أهلها ..؟!
زفرت بكل ضيق:لاء .. بس لاهية مع أختها يدورون خواتهم ..
أم بدر:الله يسامح عمتك ..
تنهد بكل ضيق:الله يسامح الجميع ..
وقفت أم بدر:قومي شوفي أبوك فـ مكتبه قولي له بنحط العشاء ..
وقفت ريتاج:إن شاء الله يمة ..
.._.._.._.._.._..
ابتسم عادل:افا بتبيعني ..!
رد له بسام الابتسامة:لا و الله بس الأهـ ..
قاطعه:لا وش دعوة أمزح معك .. أنت سافر مع أهلك و أنا أروح مع اهلي بوقت ثاني ..
بس هاه لا تنسى تدعي لي ..
بسام:افا عليك .. أكيد ما راح أنسى هالشيء .. أصلا دعوتي لك شيء قليل .. أرد به جميلك علي ..
عادل و الإحراج بصوته:الناس لبعضها و الكل بالله ..
بسام:تسلم ..
ريح جسمه على الكرسي:تراني حجزت التذاكر على طيارة بكرة العصر ..
بسام:زين ما سويت ..
.._.._.._.._.._..
جالسة قبالها .. دافنة يد أختها بأحضان يدها ..
بعدت خصلات شعرها عن وجهها الذبلانة .. تأملتها و نظرة الحزن بعيونها ..
..
جالس قبالهم .. يتأمل حالهم .. زفر بكل ضيق و همس عبدالعزيز:فجر خلينا نمشي ..؟!
همست بصوت مخنوق:ما فتحت عيونها ..؟!
عبدالعزيز بقلة صبر:ما سمعتي الدكتور وش قال ..؟! كانت هلكانة تعب شيء طبيعي نومتها كل هالوقت ..!
هزت رأسها بالنفي:مستحيل أتحرك من مكاني و أنا ما سمعت صوتها ..!
عبدالعزيز:فجر و بعدين ..؟!
فجر بكل عصبية اختلط بحزنها اللي خلا دموعها تخونها و تنزل:عبد العزيز حرام عليك .. أسبوع ما شفتها و الحين تعبانة مستخسر فيني هاكم ساعة ..!؟
عبد العزيز بنفس عصبيتها:فجر أنتي اللي حرام عليك ..! الزيارة انتهت من زمان و الدكتور سمح لنا نجلس عشانك ..! خلينا نطلع لا تصير له مشاكل بسببنا ..
مسحت دموعها و بكل ضيق:خلاص بنطلع .. بس خمس دقايق ..
بكل عناد:و لا نص دقيقة ..
تنهدت بكل ضيق .. وقفت و عدلت عبايتها .. غطت أختها زين و طبعت بوسة على جبينها ..
وكلها أمل تشوف عيونها و تسمع صوتها بكرة ..
زفر بكل ضيق و هو يمشي و يراقب خطواتها الثقيلة و هي تمشي قدامه ..
طلعوا من الغرفة أخير ..
زفر بكل راحة:قدامي يالله ..
تنهدت بكل آسى .. تقدمته بتطلع من المستشفى صح .. لكن فكرها و قلبها و كل إحساسها باقي هنا ..
ضغط زر اللفت .. و تمنى يرمش بعيونه و يلاقي نفسه قدام بيتهم .. زقر بكل ضيق و هو يتذكر إن يوم إجازته الوحيد قضاه كله بالمستشفى و من غير أي فايدة ..
انفتح اللفت ..
..
اثنين راكبين اللفت .. كل واحد منهم بزاوية ..
ع اليمين نزل الكاب على وجهه أكثر و نزل و هو يتجنب عيون عبد العزيز ..
لأنه ما يبيه يعرف ملامح .. زفر مياف بكل راحة و هو يتجازو أخت و أخو غزل بكل سهولة .. رغم عدم معرفتهم به لكن إحساس الغلط ما يختلف بأي مكان ..! ..
..
ركبوا اللفت .. فـ يسار اللفت .. دكتور واضح من شكله ..
النظارات الطبية و البالطو ..
كان مندمج فـ القراءة لـ درجة أنها ما انتبه لـ وقفت اللفت .. رفع عينه على رقم الدور ..
لف على يمين:عفوا .. بس ممـ..-رجع يسكت وهو يدقق فـ ملامح الرجال اللي واقف قباله ..
رفع عبد العزيز عيونه .. حتى يعرف وش كان يبي منه الدكتور ..
الدكتور حسن:عبد العزيز ..!
ابتسم بكل تلقائية:حسن ..-قرب منه و سلم عليه بكل حرارة:شـ أخبارك وينك وش الدنيا بك ..؟!
ابتسم حسن:الحمد الله بخير .. عسى ما شر وش تسوي هنا ..؟!
عبد العزيز:أختى مريضة وجينا نزورها ..
حسن بكل خوف:أختك ..؟!
عبدالعزيز:لا تخاف .. أختي الصغيرة ..
ابتسم بكل إحراج:ما تشوف شر ..
وقف اللفت يقطع حوارهم .. حسن:حياك فـ مكتبي ..؟!
عبد العزيز و هو ينزل و فجر وراه:لا أنا من الفجر هنا و بعدين لازم أرجع الأهل للبيت ..
ابتسم:خلاص .. بس لازم توعدني أشوفك مرة ثانية ..
عبد العزيز:لا تخاف أختي مطولة هنا .. أشوفك بكرة إن شاء الله ..
حسن:عطني رقم غرفتها حتى أشوف إذا بيدي شيء أسويه ..
هز رأسه بالنفي:ما تقصر بس اللي فيها بعيد عن تخصصك ..؟!
حسن:ما تشوف شر وش فيها ..؟!
زفر بكل ضيق:سالفة طويلة لما أشوفك مرة ثانية نتكلم فـ هالموضوع ..
حسن:على خير ان شاء الله ..
رفع يد يسلم و هو يبعد عنه:مع السلامة ..
حسن و هو يراقبه يبعد مع فجر:فـ أمان الله ..
..
.
..
قبلها بـ دقايق ..
فـ الدور الثاني و بالتحديد فـ غرفة غزل .. فتحت عيونها أول ما سمعت صوت الباب يتسكر ..
زفرت بكل راحة و هي متطمنة أنهم ما شكوا فيها أنها صاحية .. جلست و هي تحس بدوخة .. زفرت بكل ضيق من هالتعب ..
تنهدت و هي تتذكر كلام أختها .."سمعت الدكتور وش يقول .. سرطان و إلا بالدم يعني يمكن يجي بكرة و ما أقدر أشوفها خلني أجلس بعد ...! "..
همست بصوت مخنوق:سرطان ..!!!!
انفتح الباب بكل هدوء .. ارتبكت و توترت أكثر ..
سكر الباب و دخل .. ابتسم أول ما التقت عيونه بعيونها المترقبة ..
زفرت بكل راحة:مياف ..
قرب منها و بكل ضيق:الحمد الله ما ناموا عندك كان أنتظرت لحد بكرة ..!
ريحت ظهرها على ظهر السرير:حتى أنا تعبت من التمثيل .. أحس بجسمي تصلّب ...-نفضت المفرش و نزلت رجولها ..
مد يده حتى يساعدها توقف:ليش تمثلين ..!
رجعت ترخي يده و تسحبها من أحضان يده .."أصحى وش أقول لهم .. و إلا كيف أبرر لهم غيبتي و غيبت تركي" ..
قاطعها و هو يعلي صوته:غزل فيك شيء ..؟!
هزت رأسها بالنفي:لا بس ما أبي أقوم خلاص برجع أنوم ..-رجعت تدخل لـ سريرها من جديد ..
غطاها زين و قرب كرسيه أكثر حتى يكون أقرب:هااه ما قلتي ليه تمثلين ..؟!
زفرت بكل ضيق و هي تريح رأسها على المخدة:مدري حسيت ما عندي شيء أقوله لو جلست معهم ..
مياف:وش قصدك ..؟!
خذت أنفاسها بكل توتر:سمعتهم كثير يتكلمون عن تركي شكله ما رجع .. خفت لو صحيت و سألوني وش ممكن أقول لهم ..!
مياف بكل ضيق:قولي لهم الحقيقة .. قولي لهم اللي سواه فيك ...؟!
هزت رأسها بالنفي:أنت مستوعب وش ممكن يصير لو قلت اللي صار ..!!
مياف و أعصابه تنشد أكثر:خلهم يعرفون حقيقته هالحقير اللي ما ..
قاطعته:مياف ..!!! .. مهما كان هو فـ الأخير ولد خالي ..!
خذا نفس يهدي أعصابة:للحين موقفة معه ..؟!
غزل بكل ضيق:لا معه و لا مع الحق .. أنا خايفة من المشاكل اللي بتصير ..!
اختنق صوتها:و خاصتن إني ممكن أموت وقتها وش فايدة كلامي ..
زفر بكل ضيق:دريتي ..؟!
اختنق صوتها أكثر و لمعة الدموع بعيونها:سمعتهم يتكلمون ..!
مسح على رأسها بكل حنان:غزل حبيبتي اللي فيك و لا شيء و إن شاء الله أنك راح تتعافين منه ..
هزت رأسها بالنفي:فـ الأخير سرطان ..!
مياف:و من قال لك إن الناس تموت بسببه .. الحين الطب تطور و كل شيء تغير ..
لفت كلها لـ جهته .. قربت رأسها له و كلها أمل توصل لـ صدره ..
سمحت لـ شهقاتها تطلع .. اختنق صوتها:مياف ما أبي أموت ما أبي أموت ..
ضمها له و هو يضعف أكثر بسبب دموعها .. بلع ريقه حتى يضيع العبرة اللي خنقته ..
همس بكل راحة لعله يساعدها تهدى:غزل وش فيك .. كل الدكاترة يقولون حالتك سهلة و علاجك مضمون إن شاء الله ..
دفنت رأسها أكثر و هي عاجزة عن التحكم بعبراتها:محد يعيش بعد السرطان محد ..!!!
زفر بكل ضيق:أذكري الله يا غزل ..
.._.._.._.._.._..ساعات طويلة .. أو قصيرة لكنها مرت غير عند الكل ..
سلام الحار و أخذ بالأحضان و الدموع أكثر حرارة ..
ابتسمت و اللون الأحمر يغطي عيونها بسبب الدموع .. جنى بكل لوم:قلت لك أن قلبي كان حاس ..
مسحت دموعها و تحكمت فيه أخيرا .. جوري بصوت مبحوح:الحمد و الشكر لك يا رب ..
اتسعت ابتسامة الجازي أكثر:ايه و الله الف حمد و شكر له اليوم قطعنا نص الطريق ..
مسحت أنفها المحمر بسبب الصياح .. ليان و هي تبتسم:الله يهيدكم بس صيحتونا معكم ..
وعد و دموعها تنزل غصبن عليها:من كان بيتوقع كل هذا ..!!
أم راكان و هي تقاوم عبراتها لأخر لحظة:كلها أقدار ربك ..
وعد:يعني ما لقيتوا غير بيتنا – كملت بكاها بكل تلقائية ..
ضحكت ليان عليها .. محد تأثر قد وعد:هههههههههههه .. وعود يبيلك صورة .. بتطلع إبداع ..
ناظرتها بطرف عينها:الله يسامحك بس ..
الجازي و هي توقف:يالله إنا لازم نمشي ..
جنى بنبرة أقرب للترجي:بدري ..!
الجازي بكل إحراج:أي بدري .. طولنا ..
أم راكان:بدري يا بنتي ؟؟!
هزت رأسها بالنفي:إنا قلنا جاين على قهوة بس .. و الحمد الله تسهلت الأمور ..
و بعدين جوري زوجها ينتظرها برا ..
جوري بكل إحراج:ايه صح نواف واقف برا ..
ليان بكل لوم:الله يهديك بس ليه ما قلتي له يدخل مع راكان و عمي ..؟!
وقفت جوري:لا هو مشغول .. و أنا قلت له بقابل خالتي وهو كم سؤال و بطلع ..
أم راكان بكل لوم:تعشو على الأقل ..!
الجازي:خيركم سابق ..-لفت على جنى:يالله مشينا ..
.._.._.._.._.._..
دخلوا البيت مع بعض .. لحقته و بكل فضول .. فجر:من متى و لك أصدقاء دكاترة ..؟!
ناظرها بنص عين و هو ينزل شماغه:طايح من عينك ..؟!
فجر بكل ربكة:موب قصدي .. بس اللي يسمع سوالفك يقول مرة أصدقاء طفولة ..
قرب منها و نظرة خبث بانت بعيونه:وش رايك فيه ..؟!
فجر بكل خوف من نظرة و سؤال أخوها:وش قصدك ..؟!
عبدالعزيز:يعني كـ زوج مستقبلي ..؟!
فجر:قصدك أنه هوو ...!
ابتسم:ايه هو .. هو اللي خطبك ..
ارتسمت فـ عيونها نظرة توهان ..
همس:عجبك و إلا ..؟!
ارتبكت للحظة:نعم ..! –ناظرته بكل ضيق:ما بعد لقيت لك عروس عشان أفكر .. –ناظرت فـ باب غرفتها:يا الله تصبح على خير ..
عبد العزيز:وين رايحة ما قلتي لي وش رايك ..؟!
صرخت من بعيد:لا تنسى الصبح ترجع أبوي للبيت .. –دخلت و سكرت الباب وراها ..
رفع عيونه للسماء .."يا رب متى أتزوج عشان تتزوج و أرتاح من همها هي بعد .." تنهد بكل ضيق .." ..
مشى لغرفته و هو يهمس لـ نفسه:حتى الزواج مسئولية .. زوجة و عيال آآآخ بس ...!
.._.._.._.._.._..
ريتاج و هي تدخل فراشها:احلفي ..!
واقفة قبال التسريحة تمشط شعرها:أيه و الله ..
ريتاج و هي تريح ظهرها على سرير:بس ما كأنها صعبة تروحون لـ مكة لحالكم ..؟!
ريناد:ليه وش فيها ..؟!
ريتاج:ما فيها شيء .. بس من بيدلكم الطريق و أخاف تضيعون ..؟!
ريناد:ما ضعنا هنا نضيع فـ أطهر أرض ..
ريتاج:حتى ولو لازم تفكرون ..؟!
ريناد:لا تطيرين الروقان اللي فـ مخ ..-لفت عليها:بتنومين من الحين ..
ريتاج:الساعة 11 يا ماما ..!!
ريناد:ايه بدري .. العادة تنومين الفجر ..
ريتاج:هذا إذا ما وراي سفر بكرة .. !!
ريناد:يوووه أنتو بتسافرون الصبح .. و بسام بيجي العصر ..؟!
ريتاج و هي تغطي نفسها أكثر:الله يعينك من أمي بكرة .. اليوم بغت تشب حريقة ... وين ريناد صحوها ..!! و لا تحط الحرة فيني ..!
ريناد بكل لوم:كان صحيتيني ..؟!
ريتاج:أصحيك و أنا ما صدقت أنك نمتي ..!
زفرت بكل ضيق:يبي لي أجهز الكلام من الحين عشان أقنع أمي بكرة ..
ريتاج بنبرة تحذيرية:يا ويلك إن خربتي السفرة و الله لـ أكرهك يا رنود ..
ابتسمت:خفت صراحة ..؟!
ريتاج:عاد أنا حذرتك وأنتي بكيفك ..!-رن جوال ريتاج قطع حوارهم ..
رفعت الجوال و ردت:خير أرواي ..؟!
همست ريناد:عرفت من غير ما تشوف الأسم ..!
علت صوتها ريتاج:حاطه لها نغمة .. ايه كنت أكلم ريناد وش بغيتي .. ...... لا تخافين حطيت .....
ابتسمت و ناظرت أختها بكل لوم .. طلعت من الغرفة و اتجهت للمطبخ على طول الجوع ذبحهاااا ..!! ..
..
.
..
على بعد كم غرفة ..
نزلت كوب الشاي بكل ضيق:يا ذا الشغل اللي ما يخلص ..؟!
أبو بدر:تبون تسافرون و تستانسون خليني أخلص أشغالي بكل هدوء ..
ناظرته بكل غيض .. :الحين أنت مقطع تفسك بالشغل أجل ولدك وش يسوي فـ الشركة ..؟!
أبو بدر بكل استغراب:أي ولد ..؟!
أم بدر:من غيره يعني بدر ..!
أبو بدر:بدر .. وش يسوي فـ الشركة أصلا الحين انتهى دوامه ..
ناظرته بكل ضيق:كل يوميطلع من ثمان و ما يرجع إلا ثنتين ..
تنهد بكل ضيق و همس:هذا اللي كنت خايفة منه ..!
أم بدر بكل فضول:وش اللي مخوفك ..؟!
نزل الاوراق من يده ..:بقول بس ما أبي الخبر ينتشر فـ العايلة ..؟!
ناظرته بنص عين:من متى أنشر الأخبار ..؟!
أبو بدر:أنا أحذرك للحيطة ..؟!
أم بدر:تكلم حرقت دمي ..!
أبو بدر:ولدك يحب و إن ما خاب ظني يبي يتزوج اللي يحبها ..
نظرة توهان ارتسمت فـ عيونها:يحب .. وشلون ما لاحظت و بعدين من هاللي حبها و هو كل يومه فـ الشغل و الباقي فـ البيت ..
أبو بدر:هذا أنتي قلتيها فـ البيت ..؟!
أم بدر بقلة صبر:ترا مخي كلش مقفل من هي ..؟!
أبو بدر بكل ضيق:جنى ..
أم بدر و الصدمة تشل أطرافها:جنى ..!! جنى بنت أختك ..؟!
أبو بدر:و أختي سابقا ..
أم بدر:تمزح صح ..؟!
أبو بدر بكل عصبية:هذا وقت مزح .. و إلا ظنك كلام بدر عنها من قبل كذا من مخه و إلا تسلية ..!
أم بدر:قصدك أنه يبيها تصير بنت خالته عشان يتزوجها ..!! . –بكل اندفاع:لااء و الف لاء .. الناس وش بتقول بتأكل وجهنا من الحكي ..
أبو بدر:عشان كذا خليت جنى تبعد عننا باقرب وقت ..
أم بدر:بس المسكينة طلعت من بيت أبو تركي مكسورة الخاطرة ..-رجعت تعصب:لايكون هي بعد ..؟!
هز رأسه بالنفي:جنى للحين ما استوعبت فكر أنها بنت أختنا شلون تفكر بولدي ..
أم بدر بكل لوم:يا ويل قلبك يا أم بدر .. ولدك طاح و محد سمى عليه ..
أبو بدر:كان ناوي يتهرب من هالسفرة .. بس ما سمحت له و إن شاء الله يسمع الكلام و يجي ..
تنهدت بكل ضيق:يا كبرها عند رب العالمين .. وشلون يفكر فيها و هي عمته ..!
أبو بدر:كان متأكد أنها ما تصير له ..
أم بدر:طيب وش السوات الحين ..؟!
أبو بدر:كلمي ولدك و عقليه و إن ما نفع اخطبي له ..
أم بدر:ما ينفع تبيه يفشلنا مع الناس ..
ابو بدر:ما لك إلا تكلمين جنى ..؟!
أم بدر بقلة صبر:وش أقولها ..؟!
أبو بدر:أي شيء لو تخلينها تكلم بدر و تطلب منه ينسى الموضوع ..
أم بدر:إذا كلمتها بتتفشل منا و يمكن ما عاد تجي ..!!
زفر بكل ضيق:خلينا نفكر .. قدامنا لحد ما تستقر أوضاع جنى ..
أم بدر:و متى بتستقر ..!!
أبو بدر:كلمت الجازي .. و قالت أنها قربت من مكان أختهم .. يومين بالكثير يلقونها و بعدها يروحون لأبوهم ..!
تنهدت بكل ضيق:أنا قايلته هالولد فيه شيء ..!
.._.._.._.._.._..
غطت نفسه بالمفرش الحريري:أحلى يوم مر علي من بعد وفاة الوالدة الله يرحمها ..
قربت وسن و دخلت جنبها:الله يرحمها .. شفتي شلون لو أنك نازلة من تحت من الصبح كان استانستي أكثر ..!!
جمان:لا أكثر من كذا ما أبي ..-رن جوال وسن .. نقزت له و هي تهمس بفرح:ميوف ..-ردت عليه:هلا بالقاطع ..
مياف بكل حماس:وينكم البيت فاضي ..؟!
وسن بنفس الحماس:أنت تحت ..!
مياف:ايه أكيد ..
فتحت الباب و بكل حماس:جاينك ..-نزلت الجوال:قومي مياف تحت ..
طلعت من السرير و لحقتها ..
نزلت بكل حماس و ضمته:وينك انتظرناك كثير ..
مياف:ايه واضح و الدليل أنكم ما نمتوا جلستوا تنتظرون ..
ضربته على كتفه على خفيف:دب .. و الله انتظرناك كثير بس وهج كانت هنا و كانت تبي ترجع لـ بيتها بدري و بعد كانت بيش هنا صعب نتأخر على البنت ..
وصلت جمان اخيرا .. ابتسمت له ..
رد لها الابتسامة و رجع ينزل عينه على وسن:الله بيش للحين عايشة ..
وسن:وش هالفال ..؟!
مياف:خلك منها .. حدي جوعان أبي أي شيء أكله ..!!
وسن:مشاري طلب من ماك وجبتين لك و له .. حقتك موجودة أجيبها ..
وهو يجلس:يالييييييييييت ..
قربت منه و جلست على نفس الكنبة .. راقبت أختها تبعد ..
مياف:هاه .. عساك مرتاحة ..؟!
ابتسمت:الحمد الله ..-شبكت أصابعها و بكل توتر:أخبار غزل ..؟!
زفر بكل ضيق:توني جاي من عندها حالتها صعبة ..
بلعت ريقها بكل خوف:وش طلع معه ..؟!
تنهد بكل ضيق:سرطان فـ الدم ..
شهقت بكل تلقائية .. و رفعت يدها على فمها ..
كمل بكل اندفاع:بس عبد الملك طمني عليها و قال إنه أخف أنواع السرطان و علاجه مضمون إن شاء الله ..
بلعت ريقها و العبرة تخنقها:علاجها أكيد كيماوي ..
زفر بكل ضيق:أكيد هو الشيء الوحيد اللي بيخلصها من هالمرض ..
رجعت لهم و بنفس الحماس:و هذا العشاء ووصل .. نزلت الصينية .. تراني حطيت كل شيء بالمكرويف الحين أنت وحظك ..
ابتسم لها .. لكن ابتسامته ما اخفت الحزن اللي بعيونه ..
تلاشت الابتسامة من على وجه وسن و هي تنقل نظرها بين مياف و جمان ..:وش فيكم ..؟! وجيهكم مو ..
ما قدرت تسيطر على نفسه .. خانتها شهقاتها .. وقفت جمان و طلعت ركض لـ فوق ..
وسن بكل خوف و هي تراقب جمان:وش فيها ..؟!
فرك جبينه بكل توتر:ما فيه شيء ..؟!
قربت منه و بكل خوف:مياف وش مخبين علي ..!
زفر بكل ضيق:صديقتها مريضة ..!
وسن:طيب وش فيها كل الناس تمرض ..!
مياف و صوته يختنق:بس هذا موب أي مرض .. سرطان بالدم ..!
تسارعت أنفاسها من الصدمة .. رفعت يدها على صدرها:بعد عمري توها صغيرة ..!
زفر بكل ضيق .. وقفت و طلعت ركض لـ فوق ..
دف الأكل بعيد عنه .. حماس وسن و ابتسامتها هم الشيئين الوحيد اللي فتحوا نفسه ..
لكن الحين حس بشهية تنقطع عن الدنيا كلها ..!!
.._.._.._.._.._..
منسدحة بأحضان سريرها الواسع مثل كل ليلة .. لكن اليوم غير ..
كل مرة تحط جنى رأسها على المخدة تحس بضيق العالم يسكنها و ما تتهنى بأقل حقوقها النوم ..!
زفرت بكل راحة و ابتسامتها مو قادرة تفارق وجهها .. هز جوالها .. طارت له ..
ردت من غير ما تشوف الرقم:اهليين ..
ابتسمت و هي تهز ولدها:حيا الله بأختي ..
ريحة جسمها من جديد:ههههههه حيا الله أختي الكبيرة ..
جوري:عسى ما صحيتك من نومك ..؟!
جنى:وين يجيني النوم .. أنا بس أتحرى متى تطلع الشمس عشان أشوف أبوي .. أحس خلاص هانت ..!
جوري بكل تردد:ظنك يعترف فينا ..؟!
جنى:اللي فهمته من كلام الجازي و خالي أبو بدر أنه يحب أمي ..!
زفرت بكل ضيق:موب شرط ..-علا صوت بكاه .. رفعت ولدها لـ صدرها ..
ابتسمت جنى:رشود .. يالبيه و الله اشتقت له ..
جوري:الله يصلحه بثر ..
جنى:هههه توك ما مر عليك غير أسبوعين ..!
زفرت بكل ضيق:الله يسهل ..
جنى بكل استغراب:لا يكون نواف عندك و أنتي تاركته ..!
جوري:لا لا تخافين اليوم يومه عند دلال ..
جنى:صدق .. بديتوا فـ الحساب و العدل ..
جوري:أنا ما قلت شيء .. هذا اللي هي تبيه ..؟!
جنى:عاد غبية اليوم راجعين من السفر و كيد مرهق ..
جوري:و الله أنا بالي مشغول عليه .. ما تتصورين وش قد هي مزعجة تخيلي فـ طريقنا لـ بيت خالتي دقت عليه يجي سبع مرات و فـ طريق الرجعة تسع مرات ..
جنى:لا حول و لا قوة إلا بالله من أولها ..-رجعت تبتسم:و أنتي تعدين لها ..؟!
جوري بكل لوم:لا و الله أعد لـ صوت الفرامل اللي كل شوي دايس عليه نواف ..
جنى:ما عليه خلك بفرحتك فينا و انسيها الحين ..
جوري:حتى لو نسيتها هي بتذكرني بوجودها غصب .. بس على قولتك فرحتي بكم بتنسيني إياها و تنسيني الدنيا كلها ..
جنى بكل حماس:وش قال نواف لما عرف ..
جوري:ما تتصورين وش قد فرح .. مع أنه بارد فـ هالموضوع بس فرح كثير لما عرف ..
جنى:الله يفرح قلبك و قلبه دوووم ...
جوري:آمين .. بس في شيء أبي أعرفه ..!
جنى:وش هو ..!؟
جوري:أنتوا وش ناوين تسون ..؟!
جنى:ناوين نروح لأبوي بعد ما نلقاك .. لأن أنا و أنتي الوحيدتين اللي ما تسجلنا باسم أبوي ..
جوري:طيب .. وش اللي صار من البداية .. صراحة ما أذكر شيء من كلام الجازي ..
ابتسمت:اسمعي .. من قبل قبل لا تنولد أمي .......
..
و استمر الليل يعزف على الألحان قصة الماضي اللي مستحيل تموت بقلوب جوري و جنى و الجازي .. و جمان اللي ما يدرون عنها لحد هاللحظة ..!
.._.._.._.._.._..
دلكت وجهها بالكريم للمرة العشرين ..
راكان بكل ضيق:خلاص الكريم نشف ..؟!
ليان:وش فيك الكريم تركيبته كذا ..!
راكان بكل ضيق:أنا هالاشياء تنرفزني ..
ناظرته بنص عين:هذا جزاي يعني ... أتكشخ و أتزين لك ..
راكان بكل استغراب:نعم وين الكشخة ..؟!
قربت منه و جلست على طرف السرير:قصدي أحافظ على بشرتي عشان لـ كبرت ..!
ناظرها بنص عين و رجع ينزل عيونه على الجريدة:يصير خير ..؟!
ناظرته بكل استغراب:الحين أنت تبين أخلص و اطفي اللمبة و الحين تقرا جريدة ..!!
راكان:طار النوم .. بقرا شوي ..
غطت جسمها .. و ريحت ظهرها على المخدة .. جلست تراقبه ..
دقيقة .. ثنتين .. خمس .. قلب الصفحة:على فكر تراني موب تلفزيون ..
ابتسمت:ما في تلفزيون .. خلاص أنت بديل ..
رفع عينه و خزها .. لكن ابتسامته كسرت نظرته و خلته يبتسم غصب ..
بكل لوم:الحين وش سر الابتسامة ..؟!
ناظرته بنص عين:وشو بعد الابتسامة لها مكان بعد ..!
بـ ثواني بسيطته تلاشت الشبه ابتسامة اللي كانت على وجهها ..
تغيرت ملامح وجهها و ارتبكت:راكان .. وش فيك ..؟!
هز رأسه بالنفي و هو يطوي الجريدة:و لا شيء .. الظاهر النوم جاء وقته ..!
ليان:قبل شوي طار ..!
زفر بكل ضيق و هو يغطي نفسه:عاد هو على كيفي ..؟!
نفضت المفرش عن جسمها .. طفت اللمبة و بعد تردد كبير .. طلعت برا الغرفة ..
تنهد بكل ضيق من تحت الغطاء ...
.._.._.._.._.._..
لوجين بكل حماس:ايه يا عمري اليوم الصبح ..
عيسى من وراء سماعة الجوال:صج .. !! مستحيلة أنتي ..
لوجين:افا عليك بس .. عرفت الحين قدرك عندي ..؟!
عيسى:والله من زمان بس كلامج و أفعالج تحيرني ..!!
لوجين بكل دلع:أنا أحب أتدلع عليك شوي ..
عيسى:فديت الدلع و سنينه .. بس ما قلتي لي متى بتوصلون بالسلامة ..؟!
لوجين:اممم .. طيارتنا اليوم الصبح .. مدري ثمان أو تسع مدري متى بالضبط ..
عيسى:طيارة مرة وحدة ..؟!
لوجين بكل غرور:ايه تبيني أتبهذل فـ السيارة و إلا أنتظر دوري فـ قطار ..! موب لوجين الـ*** اللي تنزل لـ هالمستوى ..!!
عيسى:بس يا عمري أنتوا بتأخذون شاليه وش معنى .. موب المفروض بـ فندق و ع البحر ..؟!
لوجين بكل ضيق:لا تذكرني .. هذا اقتراح عمي أبو بدر القروي .. مغير أبو ريتاج ..
عيسى:ما عليه لـ صالحنا حياتي ..
لوجين بكل غباء:وشلون ما فهمت ..؟!
عيسى:أنا أفهمج يا عمري .. لـ صرتي بـ فندق فيه سكيورتي و مراقبة ما راح تقدرين تطلعين معي لكن بالشاليهات و خاصتن مع جمعة كبيرة محد بـ يحس ..
لوجين:جد هاذي الميزة الوحيدة ..
عيسى:طيب حياتي متى نقدر نطلع ..؟!
لوجين بكل حيرة: و الله مدري ..!
عيسى:أنتوا كم عايلة ..!
لوجين:ثلاثة .. أنا و أهلي بنوصل الصبح و عمي أبو بدر مع عمي ابو تركي بيوصلون الظهر ..
عيسى:صج .. قدامنا فرصة الصبح ..
لوجين:بالعكس حياتي .. لما أكون مع أهلي راح يراقبوني و خاصتن لأني لحالي ..
عيسى:ما أتوقع بيوصلون تعبانين و أنتي متعود ع القعدة لـ الظهر ..
لوجين بكل حماس:يب .. خلاص لـ شفت الوضع تمام .. دقيت عليك ..
عيسى:أوك حياتي أكيد أنتظرج ..
لوجين:يا الله قلبو بسكر على بال ما أرتب شنطتي و أخذ لي شاور و أفطر بتطير الست ساعات الباقية على طيارتي ..
عيسى:يا الله حياتي سي يوو ..
ابتسمت:سي ياا يا عمري ..-سكرت الخط و ضمت الجوال لـ صدرها:واخيرااا .. أكيد بيأخذني بأحلى لفة على الشرقية و بيعرفني على أصدقائه ..
سحبت الفوطة بكل حماس .. دخلت الحمام و هي ترقص ..
.._.._.._.._.._..بكل ترجي:ريان الله يخليك ..!!
ريان بكل ضيق و هو يمسح يده بالمنديل من بعد ما توضاء:مستحيل .. أنا أنتظر هالسفرة على أحر من الجمر تجين تقولين لي أجلس ..!
ريناد بكل لوم:أفا يعني أنا ما أستاهل ..
ريان:و الله تستاهلين و زود بس أنا محتاج لـ هالاجازة من الشغل ..
زفرت بكل الضيق و اليأس بدا يتسرب لها ..
ريان و تأنيب الضمير يتملكه:طيب كلمي بدر ..!
ريناد:بدر وينه من قبل أمس ما شفته ..؟!
نزل عيونه على ساعته:العادة يرجع ثنتين الفجر بس دامه ما جاء .. أكيد بتشوفينه بعد صلاة الفجر ..
زفرت بكل ضيق:إن شاء الله يرضى ..
سحب شماغه و بعد عنها:يا الله بروح المسجد قبل لا يقيم ..
ابتسمت له .. و جلست و هي تداري على نفسها ... دقيقة ثنتين و ثلاث .. هلك فكرها من كثر التفكير .. بس طلعت بدر للدرج حمستاها من جديد ..
أول لمحته بكل حماس:بدر زين جيت ..
قرب منها و التعب هاد حيله .. رمى بثقلة على الكنبة:بغيتي شيء ..؟!
ريناد بكل خوف:وين كنت طول هالوقت شكلك تعبان ..؟!
بدر بكل تعب:كنت فـ الشركة نمت ساعة و رجعت أكمل الشغل سرقني الوقت و ما حسيت ..
ريناد بكل تردد:طيب أنت تعبانة و حيلك مهدود صح ..!
زفر بكل ضيق و هو يعدل جلسته:اختصري علي .. و الله مخي موب مستوعب أي شيء ..
ريناد:أنت تدري اليوم الظهر رحلتنا للشرقية ..؟
بدر:ايه .. !!
ريناد:بسام كلمني و قال لي أنه راجع اليوم العصر بس أنتوا بتسافرون الظهر .. و أخاف أمي تسوي لي سالفة بسبب جلستي لحالي ..
بدر:طيب سينيثيا بتكون فـ البيت ..؟!
ريناد بكل خيبة أمل:لاء أمي بتأخذها معها .. تقول راح تحتاج .. بدر الله يخليك أجلس معي ..
ابتسم:بس كل هالمشوار عشان اجلس معك .. أجلس معك وش عندي .. وبعدين كم ريناد أنا عندي ..؟!
ارتسمت الابتسامة على وجهها أخيرا:الله يخليك لي و لا يحرمني منك ..
..
انفتح باب الغرفه و طلعوا مع بعض ..
أم بدر:ريناد ..! حمد الله ع السلامة توك تصحين ..
ابتسمت:صباح الخير يمة .. صباح الخير يبة ..
ابتسم و هو ينزل أكمام ثوبه:صباح النور يا أبوك .. – لف على بدر:موب رايح للمسجد ..
وقف بكل سرعته:إلا رايح معك بس أتوضاء و الحقك ..
أبو بدر و هو ينزل:يا الله لا تتأخر ..
لحق أبوه:عن أذنكم ..
قربت من أمها:أقول يمة ..
راقبت ولدها و هو ينزل:وش فيه أخوك كان تعبان ..!
ريناد و هي تراقب بدر مع أمها:ما رجع إلا من شوي .. بس خلك منه الحين ..
لفت عليه:خير وش بغيتي ..؟!
ريناد:بسام اليوم بيرجع ..!!
أم بدر:زين الله يبشرك بالخير .. أنا قلت على ذا الهم و قلة النوم بيرسل لك ورقة طلاقك ..
ريناد:الله يصلحك بس يمة وش هالكلام ..؟!
زفرت بكل ضيق:طيب وش أسوي فيك أنا الحين ..؟!
ريناد:بس هو بيجي العصر ..
بكل عصبية:يعني بتجلسين لحالك ثلاث ساعات ..!!
ريناد و ابتسامة الانتصار على وجهها:لا بدر بيجلس معي ثم يلحقكم ..
أم بدر بكل تردد:لاا لاا .. إلا بدر أنا أبيه يروح معنا ..
ريناد بكل صدمة:ليييه ..!!
أم بدر:ما تشوفين حاله هالك نفسه بالشغل .. أنا أبيه يروح ..
ريناد بكل ترجي:يمه بيلحقكم ..
أم بدر بكل إصرار:قلت لك لاء .. تدرين روحي عند جنى ما فيها شيء بنت خالتك ..
ريناد بكل حماس:جبتيها و الله .-تلاشى حماسها:بس فشلة بيقولون ما جت عندنا إلا لـ مصلحة و بعدين موب من زود الميانة بيني و بين الجازي .؟!
زفرت بكل ضيق:لا تقعدين تسوين فيها رسميات .. خلاص الجازي صارت من أهلنا ..
تنهدت بكل ضيق:خلاص بكلم جنى و أشوف ..
أم بدر بنبرة كلها تهديد:عاد يا تقنعينها .. يا تروحين معنا و ترجعين بعدين لـ زوجك ..!
ناظرت فيها بكل حزن و دخلت لـ غرفتها ..
تنهدت بكل ضيق و هي تراقب بنتها .."لو تعرفين وش بلاء أخوك كان فهمتي .. بس السالفة موب ناقصتك بعد ..!" ..
.._.._.._.._.._..
رتبت الفطور على الطاولة فـ المطبخ ..
استغرب تأخيرها و دخل عليها .. قرب منها و بكل استغراب:بنفطر هنا ..؟!
ليان و عيونها على الصحون:ايه بتفطر هنا ..
لف على يمينها حتى يقدر يشوفها .. صدت عنه ..
راكان:وش قصدك بـ أفطر هنا لحالي يعني ..؟!
مشت لـ عند الفرم و جهزت الشاي .. لحقها و بنبرة صوت كلها قلق:ليان وش فيك ..؟!
هزت رأسها بـ نالفي:ما فيني شيء ..
مسكها مع ذراعها لفها عليه و ثبتها .. تنح لـ ثواني و همس:تبكين ..؟!
نزلت عيونها للأرض:عيوني توجعني ..!-حررت نفسها من بين يده ..
راكان بكل إصرار:ما سويت شيء يضايقك ..؟!
ليان:أنا ما قلت شيء أنت اللي تألف من الصبح ..
راكان:طيب .. أمس ما نمتي و الحين ما راح تفطرين على غير العادة .. بعد عيوني تألف ...!
زفرت بكل ضيق:هذا أنت قلتها ما نمت من أمس و راسي مصدع عشان كذا ما راح أفطر ..-مشت للباب:تمسي على خير ..
جلس حتى يفطر .. حس بشهيته تنقطع .. دقيقة ثنتين ثلاث .. رجع يوقف و توجهه للغرفة ..
..
دخلت و جلست على طرف السرير .. دفنت وجهها بين كفوف يدها ..
همست فـ خاطرها و هي تحس بعبراتها تخنقها من جديد .."ليان وش فيك صايرة حساسة بالمرة .. هو ما سوا شيء .. لاء كل مرة يسوي نفس الشيء ..!
كل مرة أسوي نفسي ما أشوف بس ..-قطع تفكيرها صوت الباب ينفتح بكل قوة ..
رفعت رأسه و مسحت طرف دمعة .. كانت بتخونها لكنها فضحتها ..
تنهد بكل ضيق و هو يشوفها تصد عنه من جديد ..
قرب و جلس جنبها ..
دقيقة .. ثنيتن .. ثلاث .. مرت مثل النص ساعة عليهم ..
كل واحد غارق بـ فكره و مو حاب يعبر عن اللي داخله ..
نطقت أخيرا:أنا تعبت .. تعبت أمثل إني ما أشوف شيء ..
زفر بكل ضيق:وش اللي تسوين نفسك ما تشوفينه ..؟!
رفعت عيونها عليه:أدري أنك تفكر فيها 24 ساعة .. و كل شيء بحياتنا لها دخل فيه ..!!
راكان بكل ربكة:ليان وش ..
قاطعته:لما تبتسم تبتسم لها موب لي .. لما تسولف نفس الشيء .. لما تأكل و لما تشرب حتى لما تنوم .. أنت ما تقدر تشوف غيرها .. كل اللي ناقص أنك تغلط باسمي و تناديني باسمها ..
راكان بكل عصبية:ليان ..!
ليان:ليش تضايقت .. لأنها الحقيقة صح ..! أنت على بالك إني انسانة نازلة من السماء و خالية من الهموم أنا مثلك بعد إنسانة و فـ الأخير راح أنهار ..
بلع ريقه بكل توتر .. وش ينطق .. وش يسأل وش ينهي هالحوار عليه ..!
حيرته فـ كل ثانية تزيد .. بس كل اللي قدر عليه .. ينسحب ..
و يتركها تتخبط فـ همها أكثر و أكثر ..!
.._.._.._.._.._..
زفرت بكل ضيق:اوووف تعب ..
نزلت أم بسام عبايتها و نظرة الانبهار تملاء عيونها:ما شاء الله تبارك الرحمن تطورت الشاليهات كثير ..
لوجين بكل غرور:لو كنا مأخذين فـ شاليها الـ*** ما كان أحسن ..
أبو بسام و هو يرمى بثقله على الكنية:حاولت أحجز لكنها مليانة ..
جلست جنبه:ما شاء الله عاد الاجازة سوقهم ..؟!
لوجين و عيونها تحوم بالمكان:طيب وش نظامكم الحين ..!
أبو بسام:بقي ثلاث ساعات على الظهر يعني باقي كثير على وقت طيارة أبو بدر و أبو تركي ..
أنا بجلس معكم لحد الظهر ..
وقفت أم بسام:أنا منهد حيلي ما تعودت على جلست الصبح ..!-تثاوبت:بروح أنوم ..
لوجين و هي تتصنع النوم:و أنا بعد ..-لفت على أبوها:أنا أقول يبه لو تروح لـ شاليه الرجاجيل و تنوم هناك أحسن ..
أبو بسام:و أترككم لحالكم ..!!
لوجين:يبه عادي نقفل الأبواب علينا .. بعد صعبة عيال عماني يجون و يدخلون هنا و أنت موجود .. قصدي خاف تروح علينا نومة و يدخلون هنا .. صعبة ..!
زفر بكل ضيق و هو يستسلم لـ رأيها:و أنتي الصادقة ..حتى أنا شكلي بنوم ..
ابتسمت لـ أبوها:نوم العوافي يا رب ..-راقبته لحد ما طلع لحقت أمها و شافتها تتمدد على السرير ..
قربت و انسدحت جنبها .. خمس دقايق .. عشر .. وصلت للـ الربع .. تأكد أن أمها استغرقت فـ النوم ..
رجعت تطلع من السرير بكل هدوء حتى ما تحس أمها عليها .. طلعت فـ صالة و قبل لتوصل لـ نصها .. دقت عليه ..
رد بكل حماس:صباح الخير ..
همست:صباح السكر حياتي ..
عيسى بكل استغراب:وش فيج حياتي ..!
لوجين:ما أبي صوتي يصحي أمي ..
ابتسم عيسى:وصلتوا .. حمد الله على السلامة ..
ابتسمت:الله يسلمك .. و الحين أمي و أبوي ناموا .. بتجي تأخذني و إلا شلون ..؟!
اتسعت ابتسامته:ايه يالله جايج .. عطيني العنوان بالضبط ..
لوجين:مدري بس اسمها شاليهات الـ *** رقم شاليهنا **
.._.._.._.._.._..
فتحت لها الباب و دخلت .. ريناد و الإحراج واضح بصوتها:السلام عليكم ..
جنى و هي تأخذها بالأحضان:و عليكم السلام ..
ريناد و عيونها تحوم بالمكان:سوري أزعجتك من الصبح ..!!
جنى:حياك .. وش هالكلام بس .. تدرين من زود الحظ الردي صرت أقوم الصبح بدري من غير منبه ..!
ريناد وهي تنزل عبايتها:و ليه حظ ردي ..!
جنى:قصدي لو كانت أيام دراسة كان الحين فيني نوم ..
ابتسمت:من هالناحية صدقتي ..
دخلتها المجلس:حياك هنا ..
ريناد بصوت هامس:البيت هدوء لا يكون بس جيت بوقت غلط ..
ابتسمت و هي تجلس و تجلّسها:لا بالعكس .. بس الجازي تلقينها فـ غرفتها مع هالاوراق و نوف نايمة خبرك نظام العطلة معفوس ..
ابتسمت ريناد بكل إحراج:عاد اسمعي أنا ما تعودت أكذب بقول لك وش جابني ..
جنى:مو مهم .. جيتك عندي بالدنيا كلها مهما كان السبب ..
ريناد:و الله إني مفتشلة من أختك ما صار لك يومين عندها و جيت أزورك ..
جنى:يا بنت الحلال عادي ..-وقفت:أروح أجيب لك شيء تشربينه ..
ابتسمت لها ..
.._.._.._.._.._..
مسحت على رأسها و بنبرة أقرب للترجي:غزل حبيبتي قومي يالله ..
دقيقة .. ثنتين .. ثلاث .. ما ردت عليها فقدت فجر الأمل من جديد .. زفرت بكل ضيق و هي تمشي للحمام حتى تتوضا لـ صلاة الظهر ..
رن جوالها يستوقفها .. ردت:اهلين ..
ريتاج بكل حماس من وراء السماعة:ويننننك ما عاد بقي شيء على الطيارة أنتي معنا ..!
هزت رأسها بالنفي:لا موب رايحة .. عندي كم شغله مهمة ..!!
ريتاج بكل لوم:وش اللي موب مهم بالحياة .. فجر الله يخليك ارحمي نفسك و عطيها إجازة ..
ابتسمت:ما عليه حياتي جد و الله ما أقدر ..
ريتاج بكل خوف:عسى أبوك ما فيه شيء ..!
فجر:لا هو للحين فـ المزرعة الحمد الله مبسوط و مرتاح هناك ..
ريتاج بكل ضيق:أجل وش عندك ..؟!
فجر:ما عليه لما ترجعون بـ تعرفين ..
زفرت بكل ضيق:بتركك على راحتك موب عشانك عشان بس الطيارة اللي بتقلع بعد شوي ..
..
.
..
على بعد كم طابق لـ تحت .. زفر بكل ضيق:هذا كل اللي قاله الدكتور ..
حسن بكل ضيق:لا حول لا قوة إلا بالله .. هذا ابتلاء من رب العالمين ..
عبد العزيز و الحزن بصوته:وش مصبرنا غير كذا ..!
حسن:طيب ما قلت لي اسم الدكتور المشرف على حالتها ..
عبد العزيز:ما أعرف اسمه نسيته .. بس الحين فيه دكتورة ماسكة حالتها ..
حسن بكل ضيق:الله يصبر قلوبكم و يقومها لكم بالسلامة ..
همس:اللهم آمين ..
قرب منهم و بكل استغراب:عبد العزيز ..! حسن ..!!
رفع الدكتور حسن رأسه:اهلن دكتور عبد الملك ..
عبد العزيز و هو يسلم عليه:ولد حلال توني أقول لـ حسن عنك بس إني نسيت اسمك ..
حسن بكل استغراب:أنت المسئول عن أخت عبد العزيز ..
انضم لهم عبد الملك:لا طبعا تخصصي مثل تخصصك بسأانا استلمت الحالة أول ما وصلت و قاعد أشرف عليها بس ..
عبد العزيز بكل استغراب:يعني أنتو ..!!
كمل حسن عنه:دارسين مع بعض ..
ابتسم:اهاا ..
.._.._.._.._.._..
..:و أنا جاي لك فـ الطريق شفت أخوها ..
الدكتور:متوهم يعني ..؟!
هز رأسه بالنفي:لاء .. أنا متأكد أنه حقيقة .. –بكل ربكة:سألت قالو أنها هنا ..
ابتسم له:و كأن رب العالمين كاتب لك عمر معها .. لازم ترجع لها و توضح لـ ..
قاطعه:مستحيل .. أنا خايف من ردة فعلها أكيد ما راح تتقبلني ..!
الدكتور:أنت أقوى من كذا ... و مثل ما قلت هاذي فرصتك و يمكن تكون الفرصة الأخيرة لك معها ..!
.._.._.._.._.._..
صرخت فـ الجوال بكل عصبية:وشلون يعني موب عندك ..؟!
أبو بسام بكل عصبية:الحين أنا ما تركتها معك ..!
أم بسام:ايه أنا نمت و هي جنبي بس لما صحيت ما لقيتها ..
أبو بسام:شوفيها يمكن برا على البحر و إلا طلعت تتمشى من هنا و إلا هناك ..!
أم بسام:دورت .. ! ما في أحد ..؟!
زفر بكل ضيق:بطلع أدورها حول الشاليهات ..!!
.._.._.._..
نهاية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من وحي الاعضاء, يالبااااااااااااااه على بدر احلى الشباب بس ياليت يلين راسه, رونق, وبطلتي في الرواية جنــــــى وبس, قلوب تتراقص على انغام الالم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:48 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية