منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   [قصة مكتملة] قلوب تتراقص على انغام الالم (https://www.liilas.com/vb3/t150496.html)

ROoOnQ 28-10-10 05:25 PM

قلوب تتراقص على انغام الالم
 
تبعثرت أحروفي هنا و هناك لتنسج .. كلمات , جُمل .. و حوارات ..


فتتشارك بها مع مخيلتي لـ تصنع عالم من عوالم الخيال ..


لأجد نفسي أوجدت .. شخصيات و أحداث .. لا أعرف هدفها فـ الوجود ..


لكنها و بدون شك .. تشاركنا فـ الأفراح و الأتراح ..


وقد تلامس واقعنا .. ربما قد تفيدنا .. فـ العبرة فيـ النهايات ..


فأذنت لنفسي بأن أتشارك معكم .. هذه الرواية المتواضعة ..


أملنا مني أنا تنال على القليل من إعجابكم ..


..


.


..


تركت المجال لـ أصابعي تتحرك على لوحة الكيبورد .. و كتبت ه المقدمة البسيطة .. مع إني مو من رواد الفصحى رغم إني من عشاقها ..


و كلي أمل أنها تكون بداية خير .. و أترككم مع الجزء الأول من أجزاء روايتي الأولى ..


الجزء الـ|[2]|ـثاني

http://www.liilas.com/vb3/t150496-3.html


الجزء الـ|[3]|ـثالث


http://www.liilas.com/vb3/t150496-4.html

الجزء الـ|[4]|ـرابع

http://www.liilas.com/vb3/t150496-5.html

الجزء الـ|[5]|ـخامس


الجزء الـ|[6]|ـسادس


http://www.liilas.com/vb3/t150496-6.html

الجزء الـ|[7]|ـسابع

http://www.liilas.com/vb3/t150496-7.html

الجزء الـ|[8]|ـثامن


http://www.liilas.com/vb3/t150496-8.html

http://www.liilas.com/vb3/t150496-9.html

الجزء الـ|[9]|ـتاسع

http://www.liilas.com/vb3/t150496-10.html

http://www.liilas.com/vb3/t150496-11.html

الجزء الـ|[10]|ـعاشر

http://www.liilas.com/vb3/t150496-12.html

الجزء الـ|[11]|ـحادي عشر

http://www.liilas.com/vb3/t150496-13.html

الجزء الـ|[12]|ـثاني عشر

http://www.liilas.com/vb3/t150496-15.html

الجزء الـ|[13]|ـثالث عشر
الجزء الـ|[14]|ـرابع عشر
http://www.liilas.com/vb3/t150496-17.html

http://www.liilas.com/vb3/t150496-18.html

الجزء الـ|[15]|ـخامس عشر


http://www.liilas.com/vb3/t150496-19.html

http://www.liilas.com/vb3/t150496-20.html

الجزء الـ|[16]|ـسادس عشر

http://www.liilas.com/vb3/t150496-21.html

الجزء الـ|[17]|ـسابع عشر

http://www.liilas.com/vb3/t150496-22.html

الجزء الـ|[18]|ـثامن عشر

http://www.liilas.com/vb3/t150496-24.html

الجزء الـ|[19]|ـالتاسع عشر

http://www.liilas.com/vb3/t150496-26.html

الجزء الـ|[20]| ـعشرون

http://www.liilas.com/vb3/t150496-27.html

http://www.liilas.com/vb3/t150496-28.html#post2608501


الجزء الـ|[21]|ـحادي والـعشرون

http://www.liilas.com/vb3/t150496-29.html

الجزء الـ|[22]|ـثاني و الـعشرون

http://www.liilas.com/vb3/t150496-30.html

الجزء الـ|[23]|ــثالث و الـعشرون

http://www.liilas.com/vb3/t150496-33.html

الجزء الـ|[24]|ــرابع و الـعشرون

http://www.liilas.com/vb3/t150496-34.html

الجزء الـ|[25]|ــخامس و الـعشرون

http://www.liilas.com/vb3/t150496-36.html

الجزء الـ|[26]|ــسادس و الـعشرون

http://www.liilas.com/vb3/t150496-37.html

الجزء السابع و الثامن و العشرون

http://www.liilas.com/vb3/t150496-40.html

الجزء [ 29 - 33 ]

http://www.liilas.com/vb3/t150496-41.html

الجزء [ 34 - 38 ]

http://www.liilas.com/vb3/t150496-42.html

ROoOnQ 28-10-10 05:26 PM

يَآ رَبْ


يَآ رَبْ


يَآ رَبْ



{ زدني بِ جرعآتْ تُحصنْ (قَلبيِ)


..... من گل


....... صَدمة / وَ خيبَھ !!





الجزء الـ|[1]|ـأول




في منطقة من أرقى المناطق فـ الرياض .. مع أنهم من الطبقة الوسطى لكنهم يعيشون فـ الأحياء الراقية .. مستواهم فوق المتوسط بشوي لكن ما يوصلون للـ الرثاء ..


..


.. نثرت شعرها يمين و يسار .. صحت اليوم مروقة أول مرة فـ حياتها تصحى بدري و مروقة .. ابتسمت و هي تتأمل جمالها ..


ما تملك أوصاف الجمال بـ ملامحها لكنها مملوحة و هالشيء معطيها ثقة .. خذت لفة على نفسها تتأمل ..


البيجامة الصفراء ما تعودت على البيجامات كثير كانت تحس براحة أكبر بالقمصان اللي تعلمت عليهم من فجر بنت أختها بعد ما كانت تكرهها ..


نزلت جنى طرف البلوزة و حركة الأسوارة اللي فـ يدها أرسلت لنفسها بوسة عن طريق المرايا .. تكرهه هالحركة بس أروى بنت أخوها علمتها عليها و صارت تسويها بتلقائية ..


ضحكت على نفسها و همست فـ خاطرها .."يا حبك للتقليد با جنوو" ..


توجهت لعند الباب و أول ما مسكته .. تذكرته .. تنهدت بكل ضيق .."يا رب ما أشوف العلة .. ياااا رب" ..


طلعت لبرا و بأول الدرج التقت فيه .. غمضت عيونها بكل ضيق ..


بدر نظرة احتقار بعيونه .. مهما حاول يمسك نفسه لكن مخه مو راضي يتأقلم .. :نزلت البرنسيه ..!!


جنى بكل غرور:هذا مدح و الا ذم ..


ناظرها بنص عين:مدري و الله .. بس كلن يشوف أصله و يعرف ..!!


جنى بكل عصبية طيرت الروقان اللي كانت فيه:وبعدين معك .. يا بدر ..!!


من حضرتك عشان تطلع علي كلام .. مد ..


قاطعها:أنا اللي انولدت قبلك بعشر سنين و أفهم وش اللي قاعد يصير حولي ..!


جنى و نبرة الاستهزاء بصوتها:إن شاء الله عمرك خمسين سنة ما في شيء يعطيك الحق بأنك تطلع كلام على مزاجك ..!


ضحك باستهزاء:الكل يعرف الحقيقة في هالبيت و أنتي مثل الأطرش في الزفة .. الكل قاعد يمثل حولك ..


قاطعته:أنا الغلطانة اللي واقفة مع مريض مثلك ..._ نزلت تحت و توجهت لغرفة أمها و هي جالسة تصارع نفسها تصدق كلامه أو لاء ..


..


جنى و بدر .. خالة و ولد أخوها .. لكن جنى بحياتها ما حست بهالشيء لأن بدر أكبر منها .. و هي آخر عنقود أمها .. وقت ما كانوا صغار كانت علاقتهم أخوية لأبعد حد ..


و يمكن أكثر .. لكن مجرد ما تخرج بدر من الثانوية .. قلب على جنى 180 و درجة تغير فـ معاملته و طريقة كلامه معها .. بس أول شيء نطق فيها عقب هذا الانقلاب .. "أنتي موب خالتي و شوفي من أهلك ..!!" ..



(عايلتنا الأولى .. عايلة أبو بدر الأخ الكبير فـ العايلة ..


عياله .. بدر 29 سنة [ يشتغل في شركة أبوه .. بس شغله الشاغل خالته جنى ؟!!! ..] ..


ريان 20 سنة جامعي [ بنفس تخصص عامر و هم عيال عم و أصدقاء و أكثر ] ..


ريناد 19 سنة [ سنة أولى جامعة إنسانة حبوب و مرحة .. من يومها ] ..


ريتاج 18 سنة [ سنة ثالث ثانوي شخصية متناقضة تقريبا لوجين بنت عمها تأثر عليها أغلب الأحيان و تحاول دايم تخليها نسخة منها و هذا هو اللي حاصل .... ] .. )



.._.._.._.._.._..



على بعد أمتار بسيطة من بيت جنى أو بيت أبو بدر .. أخوها ..


فـ بيت أخوها الثاني .. أبو تركي ..


نزلت أروى .. بكل سرعتها و أخوها سلطان وراها يلحقها ... وصلت للدور الأرضي آخيرا ..


توجهت لطاولة الأكل و خذت دورة عليها و هو وراها و قفت وراء كرسي أبوها و هو وقف قبالها ...


سلطان و نفسه شبه منقطع:يـ.. يـ...ـبه قـ.. ـل .. قل لـ بنتك تعطيني جوال موب فاضي للعب العيال حقها ..


أروى بكل عناد:لاء .. نو ويي .. موب معطيتك إياه إلا لما تعلمني من هو نور عينك يا...


قاطعها سلطان بعصبية:موب شغلك و بعدين الدلع حلال عليكم و حرام علينا ..


أروى و هي تلعب بالجوال .. تنرفزة:لاء بس موب لهالدرجة ..


أبو تركي .. و عيونه على الجريدة:أروى عطي أخوك جواله ...


أروى:بس ..


أبو تركي بكل حزم:أروى ..!


أروى و هي تحط لجوال على طرف الطاولة:إن شاء الله ..


قرب منها و سحب الجوال و نظرة الانتصار بعيونه .. و على طول .. طيران لـ برا البيت ...


باست رأس أبوها و ملامح عدم الرضا مرسومة على وجهها:صبحك الله بالخير يبه ..


و هو يقلب في صفحات الجريدة:صبحك الله بالنور ...


جلست على يسار أبوها و هي مقابلة أمها .. سحبت قطعة خيار:صباح النور يمة ...


رفعت رأسها و بكل تعجب:الحمد لله أنك إنتبهتي لي ..!


طنشت أمها و رجعت تلف على أبوها:أقول يبه ..


سكر الجريدة و حطها على جنب:خير؟!


أروى:أبي أروح لبيت جدتي .


أبو تركي:طيب وش المشكلة؟!


أروى بكل حماس:المشكلة في تركي كل ما جيت بروح يرجعني ..


تركي و هو نازل مع الدرج:عيب عليك كل يوم و الثاني قاطة وجهك في بيوت عمانك ..؟!


أروى:شفت يبه .. !!!


تركي .. قرب و باس رأس أمه و أبوه:صباح الخير ..


الكل بهمس:صباح النور ..


تركي و هو يجلس:و الله بنتك بتفشلنا كل يوم و الثاني عندهم و بعدين توها أمس معهم ؟!


أبو تركي:صلة الرحم زينة و بعدين بيت عمك أبو بدر هو بيت جدها قبل لا يصير بيت عمك ..!


تركي:بس هي ما تروح بيت عمي أبو بدر بس هي لازم تأخذ لفة على العايلة الكريمة ..


أبو تركي وهو يوقف:أنا قلت تروح يعني تروح .. يالله أنا ماشي وراي مشاوير مهمة تبون شيء؟!


أم تركي و أروى بصوت واحد:سلامتك ..


وقف تركي و هو يوجه نظرات حارقة لأروى:و أنا رايح بعد .. تبون شيء..؟!


أم تركي:وين رايح يمة توك حتى فطور ما فطرت ..!؟


تركي:يكفيني كوب الشاي اللي شربته .. يالله مع السلامة .. – بعد عنهم وطلع


...


أم تركي لفت على أروى:أقول أرووهـ بروح معك بس قبل لا تروحين بيت عمك أبو بدر بنمر بيت عمك أبو بسام ..


قاطعتها بكل اندفاع و هي توقف:لااا .. موب رايحة لبيت عمي أبو بسام أنا سابقتك لبيت عمي أبو بد و بخلي السواق يرجع عشان يأخذك لبيت عمي أبو بسام .._ و طلعت طيران لفوق ..


همست بكل ضيق أم تركي:مالك إلا شورك .. يا بنت أبو تركي ..



..



طلعت بكل سرعة لفوق و هي في طريقها صدمت في عامر ..


بعصبية:عميا ما تشوفين؟!


أروى:يوووه ... آسفه .._ مشت للجهة الثانية رجع يوقف قدامها رفعت عينها عليه:خير؟!


عامر و هو رافع حاجب:وش مطيرك كذا؟!


أروى تكلمت بسرعة قياسية:بروح لبيت عمي أبو بدر و أمي تبي تمر لبيت عمي أبو بسام و أنا ما أبي أروح لبيت عمي أبو بسام و أبي أخذ السواق و أسبقها لبيت عمي أبو بدر و أخليه يرجع لها .. ارتحت يالله ابعد عن طريقي ...


حط يده على جبينه:الله يقلع شيطانك يا شيخة سيارة موب بنت .. صدق من سماك وكالة رويتر .. ؟!!


أروى بعصبية:عمور ابعد عن طريقي أحسن لك ..


ضحك:ههههههههههه أدري لي صار وراك مهمات ما تطيقين الكلمة من أحد بس خذي راحتك لأني أنا اللي بوديك ..


ابتسمت:والله؟!


عامر:ايه .. من زمان ما شفت جدتي و بيني و بينك جنوو لها وحشة ...


ابتسمت:دقايق و أكون جاهزه .._ دفته عن طريقها و راحت ركض لغرفتها دخلت سكرت الباب سندت رأسها للباب ..



|[ تذكرت آخر مره كانت في بيت عمها أبو بسام ]| ..



وقفت وراء الباب و عيونها تدور في الغرفة تدور عليه بس موب شايفته .. وفجأة حست بشيء وراها ..


واقف و الفوطة على رأسه و نازله أطرافها على كتفه و بصوته الخشن:وش تسوين؟!


تمنت لحظتها أن الأرض تنشق و تبلعها بس هذا حالها على طول لقافتها تطيحها في مشاكل مالها أول و لا تالي ..


ما تدري وش اللي صار بس اختفى فجأة مثل ما طلع .. بعدها راحت ركض لغرفة ليان بنت عمها ...



( بيت أبو تركي هو الولد الثاني بين أخوانه بعد أبو بدر و قبل أبو بسام ...


ولده الكبير تركي 29 سنة [ يشتغل في شركة العايلة و آخر همومه الزواج هاذي أهم نقطة بحياتها لأنه وصل لـ الثلاثينات و بنظر الكل تأخر و خاصتن أمه اللي دايم تتمشكل معه بسبب هالموضوع ]


سلطان 28 سنة [ يشتغل في شركة أبوه و يعتبر يده اليمين بسبب حرصة و دقته في العمل لكنه مو ملتزم بالدوام و الأغلب يتأخر عن الشغل ]


عامر 20 سنة جامعي راعي طلعات و سهر لكنه ما يمشي خطوة من ريان ولد عمه أبو بدر ..


و آخر العنقود أروى 18 سنة [ سنة ثالث ثانوي ] .. ) ..



.._.._.._.._.._..



في بيت أبو بسام .. الكل صاحي بدري لأن الكل عنده شغل يبي يخلصه مع أنه يوم جمعة .. إجازة ..


ليان .. واقفة قريب من طاولة الأكل و ماسكة سماعة التلفون:طيب أشوفك هناك .. يالله مع السلامة..._ انضمت لـ أهلها المتجمعين حول طاولة الأكل ...


أم بسام و هي ترفع كوب الشاي:من هاذي؟!


ليان و هي تمد يدها للأكل:أروى .. تقول أن خالتي أم تركي بتمرنا ..


قاطعها سطام:في أحد يزور هالحزة و بعدين توها معكم أمس ..؟!


أبو بسام و هو عاقد حواجبه:ولد عيب ... هاذي خالتك و إنا=حنا .. أهل ما بينا هالرسميات .. و الكلام الفاضي ..


ناظرة سطام بكل عصبية .. "طول بعرض يقول لي ولد .. و لا .. يعلمني الصح من الغلط ..!! ما كأني اللي بـ أتزوج بعد كم يوم " ..


تكلم بسام يقطع الهدوء اللي عم المكان لحظتها:و أروى وش دخلها؟!


ليان مع ابتسامة باردة:تقول أنها بتروح بيت عمي أبو بدر و أن خالتي بتروح هناك بعد ما تمرنا قلت لها أني جايه عندها مع خالتي ..


وقفت لوجين و بكل ضيق:مرة ثانية لا تقوموني للفطور في يوم إجازة موب فاضية لنشراتكم الإخبارية .._ مشت بكل غرور .. تبعد عنهم و طلعت لفوق ..


وقف بسام:أنا طالع لمشوار ..


وقف سطام و عيونه على أمه:و أنا رايح للشركة ..


أم بسام:ايه .. اصبر أجيب لك نوته كتبت عليها الأوراق اللي أبيها ...



( بيت أبو بسام ترتيبه الثالث بين أخوانه .. عنده من العيال


بسام 28 سنة [متخرج من الجامعة تخصص رياضيات لكنه عايش حياته و مطنش الكل حتى أهل البيت ما يعرف عنهم شيء و هالشيء صار له أربع سنوات تقريبا أو خمس بعد ما كان الشخص المثالي فـ العايلة .. من ناحية الأخلاق و العلم و الوظيفة ] ..


سطام 25 سنة [ متخرج من الجامعة تخصص إدارة أعمال و يشتغل في شركة أمه الشيء و الوحيد اللي طلع لها من ثروت أبوها اللي توفى من قريب ] ..


ليان 26 سنة [ متخرجة من الجامعة تخصص لغة عربية و تشتغل إدارية في الجامعة ] ..


و أخيرا لوجين 18 سنة [ سنة ثالث ثانوي ] ...



.._.._.._.._.._..



فـ بيت بعيد عن هالبيوت كلها .. فـ منطقة أقرب للشرق بموقعها .. وضعهم الاجتماعي متوسط ..


ألمى .. واقفة جنب السرير و ماسكة البطانية و تشدها بقوة:لمووو يالله قومي ...


سحبت البطانية و غطت نفسهاو بصوت مبحوح من النوم:أووووووهـ ...


تركت البطانية و حطت يدها على خصرها:بس هذا اللي فالحة فيه النوم وبس؟!


لمى و هي تغطي نفسها:ألمى حرااام علي توني من دقايق نمت ...


ألمى بعصبية:طبعا جالسة تكلمين حبيب القلب و أنا لي الله ...


لمى:أوووف .. ألحين أنتي وش تبين؟!


ألمى بنبرة ترجي:اليوم جمعة أبي أطلع .. موب كفاية الخميس قضيتيه نووم ..!!


لمى من تحت البطانية:عندك ياسر و ناصر أطلعي معهم ..


ألمى:مبزرة وش أبي فيهم أنا أبيك أنتي ..


طنشتها لمى و رجعت تستغرق في النوم من جديد ... لمى شوي و تصيح:افف منك .._ لفت على الكمبيوتر الموجود بزاوية الغرفة .. "الشكوى لله ما لي غيرك" توجهت له و جلست على الكرسي و غرقت في عالم الانترنت اللي هو ملاذها الوحيد ..


..


( عايلة لمى .. لمى 20 سنة [ عايشة بين أم و أب منفصلين و هي بالنسبة لأخونها الأم المسؤولية عنهم مهمة معروفة لكل شخص يكون الكبير في عايلته لكن المسؤولية على لمى ضعف المسؤوليات العادية و الرابط بينها و بين العوايل اللي مرت علينا .. جنى صديقتها و توأم روحها لحد هالوقت على الأقل ..]


أختها الصغيرة .. ألمى 18 سنة [ سنة ثالثة ثانوي .. ]

عندها من الأخوان .. ياسر 15 سنة _ ناصر 13 سنة ...).


.._.._.._.._.._..



فتحت عيونها وطاحت عينها على الساعة .. "اف الساعة 8 وش مقومني هالحزة ..؟!" .. انقلبت للجهة الثانية و سمعت صوت الباب ينفتح ..


همست فجر:غزل .. غزيييييييل .. غزلاااان ..


طلعت نفس و بنبرة قريبة للعصبية:خير؟!


قربت و جلست جنبها:قمتي؟! .. صباح النوور ...


لفت على أختها و ابتسمت ببرود:صباح الورد .. وش عندك من صبح الله؟!


فجر بنظرة كلها ترجي:ما ودك تقومين تفطرين معنا .. كلنا قايمين.


اجلست بكل كسل:طيب دقايق و أجيكم ..


وقفت فجر و مع ابتسامة عريضة:يالله رايحة أجهز الفطور لا تتأخرين.


هزت رأسها بالتأكيد .. قامت من السرير و مرت هالدقايق بسرعة .. طلعت عندهم في الصالة ...


ابتسم أبوها اللي صاير يفقدها من كثرة جلستها لحالها في غرفته:صباح النور يا يبة.


ناظرت فـ الفطور باشمئزاز:صباح الخير.


فجر و هي تصب الشاي:حياك الفطور بيبرد.


كلمتها بطرف خشمها:لا شكرا .. شبعانة.


عبد العزيز و هو يوجه لها نظرات كلها عصبية:ليه موب عاجبك؟! و إلا موب قد المقام؟!


عقدة غزل حواجبها:لا موب عاجبني عندك شيء .. _ لفت و طلعت للسور و جلست لحالها كعادتها .. أصلا هذا مجالها ما تقدر تتعداه ..



( أبو عبد العزيز نسيب أبو تركي و أبو بدر و أبو بسام .. [ لكن زوجته اللي هي أختهم توفت من 18 سنة بسبب مرض القلب اللي اشتهرت فيه عايلتهم .. لكنه توفت و هي تولد غزل لأن قلبها ما تحمل التعب و الضغط .. ] ..


ولده الكبير عبد العزيز 26 سنة [ متخرج من الجامعة تخصص إدارة أعمال لكنه يشتغل موزع لأحد المجلات هذا في النهار و بالليل يشتغل محاسب فـ محل تجاري مشهور ] ..


فجر 22 سنة [ سنة رابع جامعة تخصص لغة عربية الأم الأولى و الثانية للعايلة لأنها من حست بالدنيا و هالبيت على رأسها و هي متقبله هالشيء بكل سعة صدر و استمتاع .. ]


و أصغرهم غزل 18 سنة [ آخر سنة لها بالثانوية مثل بنات خوالها .. أروى و لوجين و ريتاج اللي يشاركونها نفس المدرسة أو بالتعبير الصحيح هي اللي تشاركهم .. ] ...)



.._.._.._.._.._..



نزلت الطرحة من على رأسها:و الله اشتقت لكم اللي يشوفني يقول ما شفتكم أمس أبد ..


جنى اللي جالسة جنب أمها على السرير:زين أنك رديتي على نفسك .. بس تصدقين نفس الاحساس ..


أروى بكل غرور:أدري من زمان هالحكي ....


ضحكت جنى:هههههههههههه .. طول عمرك خبلة .. بس يا الله بصير أعقل منك ...ها وش تحبين أضيفك؟! مع أنه في الأخير بشربك على كيفي بس ذوق على قولتهم ...


ناظرته بنص عين .. ملت فمها بالكلام .. بس رجعت ضربت على جبينها على خفيف:يووهـ نسيت عمور برا ....


أم جاسم بحسرة:الله يخلف على عقيلاتس بس ....


أروى بنبرة اللوم:يووهـ عقلي وش دخله ذاكرتي هي السبب ...


جنى و هي تلعب بطرف مفرش أمها:أقول لا يكثر و قومي دخلي أخوك ...


أروى و هي تحط رجل على رجل:و ليش ما تقومين أنتي؟!


سحبت المخدة اللي وراها و رمتها عليها:قومي يا مال العرس ..


مسكت المخدة قبل لا تصيبها .. طبعا احتراف بهالشيء من كثر المخاد اللي تجيها .. رفعت حاجب و بعناد:موب قايمة .... _رجعت تبتسم بخبث:البيت كله عيال و ما يمديني أتمشى فيه ...


جنى شهقت بكل صدمة:عيااااااااااااال .. الله أكبر عليك .. كلهم بدر طالع و ريان اللي ما تعرفين له أرض ...


نفخت صدرها بغرور أكبر .. كله مصطنع:أهم شيء البيت فيه عيال ..


سكتت أم جاسم ما قدرت تدافع عن بنتها لأن حفيدتها معها حق ..


وقفت جنى بكل يأس:هذا أنا قايمة و مصيرها ترجع لك آنسة أروى ...


دقايق و يدخل عامر .. يسلم على جدته و يجلس جنبها .. مكان ما كانت جنى جالسة ..


أروى باستهبال:وين جنى لا يكون أكلتها؟!


عامر مسوي فيها شخصية:بنت لا تجلسين تستهبلين علي ..


ريحة ظهرها على الكرسي:يالله يا خبر بفلوس بعد شوي ببلاش ...


طنشها عامر هالانسانة ما تقدر تمسك نفسها دقيقة من غير هياط .. و استهبال ..


و لف على جدته:شخبار رجولك يا يمة؟!


حطت يدها على رجلها:شوفت عينك باليا الله أحركهم هالسكر و الضغط لاعبن فيني لعب ...


عامر بنبرة ثقة:مأجورة إن شاء الله ...


أم جاسم بصوت غطاه الألم:و الله ما في شيء مصبرني غير هالأجر.


دخلت جنى و بيدها صينية القهوة همست و عيونها على أروى:تغطي ريان بيدخل ...


رفعت الطرحة على رأسها و غطت وجهها بطرفها ..


علت صوتها و هي تحط صينية القهوة على الطاولة:ريان أدخل ...


ريان:السلام عليكم .. _ قرب من جدته و سلم عليها:صبحك الله بالخير يا يمة ...


أم جاسم مع ابتسامة عريضة:صبحك الله بالنور و السرور.


ريان بنبرة بان فيها القلق:شخبارك يمة؟!


أم جاسم اتسعت ابتسامتها:بخير .. يالله لك الحمد الشكر الف ..


ريان:يا جعله دوم يارب .._ لف على عامر:أخبارك عمور ..؟!


عامر و هو رافع حاجب:ولد جيرانكم الصغير و أنا مدري .. لو سمحت عامر!!


ضحك ريان:هههههههههههههههههههه ..


عامر:يا أخي أبي شويت احترام على الأقل قدام أختي!!


ريان:هذا جزاي جالس أدلعك .. _ لف على أروى و رجع يوطي رأسه:شخبارك أروى؟!


همست:الحمد لله بخير .. أنت كيفك ..؟! .. – رفعت جنى حاجب ..


ريان:الحمد لله .._ قاطعه عامر:يالله مشينا؟!


ريان:يالله .._ طلعوا مع بعض و هم يسولفون و ضحكاتهم تتعالى اللي يشوفهم يقول أبدا ما يقابلون بعض.


جنى مع ابتسامة خبث و تقلد صوت أروى:الحمد لله بخير.


أروى و هي تنزل الطرحة:مالت عليك الحـ....


قطعها دخول ليان:السلام عليكم و الرحمة ..


جنى و أروى و أم جاسم بصوت واحد:وعليكم السلام ...


أم جاسم:يا حيا الله أم تركي.


أم تركي و هي تسلم:الله يحييك يا خالتي .. و شعلومك؟! عساك أحسن؟!


أم جاسم:الحمد لله طيبة ...


أم تركي و هي تجلس و التفت على جنى:شخبارك يا جنى؟!


جنى مع ابتسامة:الحمد لله بخير ...


أم جاسم:إلا شـ أخبار ندى أختتس عساها مرتاحة مع ذا العرس ؟! ما عاد قمنا نشوفها مثل أول ..


أروى و عيونها على التمر:إذا أنا بنت أختها ما أشوفها إلا من .. إلى ... تبين أنتم حمولة أختها تشوفونها بـ كل مناسبة ..؟!


ناظرتها أمها بلوم:خبرك يا خالتي الدنيا تلاهي ما غير وراء هالعيال 24 ساعة على قولة أروى ما نشوفها إلا من .. إلى ...


أم جاسم بكل استغراب:عندها عيال .. موب توها معرسة ..


أروى:يا يا يمة تراك مغبرة .. خالتي صار لها سنتين معرسة و عندها بزر ..


أم جاسم:ما شاء الله .. و هذا و هي توها ما عندها إلا بزر أجل بكرة لما تجيب عشرة وش بتسوي ..؟! بتختفي من الدنيا ..!


أروى:الله أكبر عليك يا يمة عشرة مرة وحده ...!!


أم جاسم بنبرة أقرب للدعاء:ما عليه إن شاء بكرة تأخذين لتس واحد يموت على البزارين و تجيبين منه درزن ...


أروى و الكلام ما عجبها :ايه .. طيب درزن ..


أم تركي بنبرة قريبة للعصبية:أروى؟!


أم جاسم تتكلم بكل طيبة:إلا على طاري الزواج متى ناوية تفرحينا فيتس يا ليان.


ليان مع ابتسامة إحراج:متى ما الله كتب نصيب ..


أم جاسم:يا بنتي حرام عليتس اللي مثلتس ينقال لهم فاتهم القطار و أنتي هالعرسان مثل الطوابير عند الباب و لا واحد منهم عاجبتس ...!


أروى بـ استهبال:شكل فارس أحلامها رجل فضائي.


وقفت جنى .. عارفة هالموضوع ينرفز ليان .. :ليووــون بغيتك في كلمة رأس ...


وقفت ليان اللي ما صدقت خبر:عن أذنكم ..



.._.._.._.._.._..



على بعد مئات الأميال ... ركعت للمرة الخامسة قدام و نزلت رأسها لحوض الغسالة تحس بأمعائها بتطلع من مكانها بس للأسف ما في شيء يطلع و مع كذا تحس براحة لما تنحني لقدم غسلت وجهها للمرة الثالثة ..


سمعت صوت الباب ينفتح ابتسمت .. مسحت وجهها و عدلت بدلتها العنابية السبورت و رفعت شعرها الطويل المصبوغ بالبني المحروق .. بطريقة مرتبة و طلعت للصالة ..


ابتسمت ابتسامة عريضة:صباح النور ...


ابتسم و هو ينزل الأغراض:صباح الورد ...


قربت منه و عيونها على الأكياس:اليوم جاي بدري ...


نزل شماغه ورجع شعره المبلول من العرق على وراء:قمت الصبح البيت سكون تقولين مقبرة قلت فرصة أجي عندك .._ توجه للمغسلة:و خصوصا إن اليوم يوم جمّعة العايلة .. محد بـ ينتبه لي ..


رفعت الأكياس:وش جايب معك؟!


نواف و هو يغسل وجهه و يغرق شعره تحت الصنبور:مريت على سوق الخضار و جبت كم فاكهة توها نازلة و مريت على محل الحلويات و جبت كم صينية حلا و كم صينية معجنات على خبري أنك تحبين هالخرابيط ...


جوري مع ابتسامة حب:يعطيك العافية حبيبي.


مسح وجهه بالفوطة .. و بادلها نفس الابتسامة:الله يعافيك يا عمري ...


جوري بحماس:فطرت؟!


نواف بنبرة كلها ثقة:و أنا أقدر أسويها و أنا جاي لك.


ابتسمت:ثواني و الفطور يكون عندك ...


رمى نفسه على الكنبة و سحب الريموت:خذي راحتك و لا تستعجلين ...



.._.._.._.._.._..

ROoOnQ 28-10-10 05:29 PM

ماشين ثنتينهم في الحديقة ..


تنهدت بضيق و هي رافعة عيونها للسماء:آآآخ لو تذوقين العذاب اللي عايشته ما راح تطيقينه دقيقة وحدة.._


ليان همست فـ خاطرها .. "موب قد عذابي" .._


كملت جنى و الموضوع اللي تتكلم عنها مأخذها كلها:يوم عن يوم أحس أني بديت أكره نفسي ...


ليان بنبرة كلها استخفاف:كلامه موب معقول .. جالس يألف على مزاجه ...


جنى بكل حيرة طلعت سؤال دايم تسأل نفسها به بس ما تلقى له جواب:بس وش دافعه ؟! .. ليه بدر يقول عني كذا .. حسيت بلحظة إني عدوته موب عمته أخت أبوه ..!!


ليان بدون تركيز:غيره؟!


جنى مصدومة من الرد:مستحيل بدر موب بزر عشان يغار مني و بعدين أنا عمته موب أخته أو بنت عمه ...


ليان ما تبي تعطي الموضوع أكبر من حجمه .. :مدري عنه .. ؟!


وقفت جنى .. مشت ليان خطوتين عنها و رجعت توقف لما حست أنها موب جنبها .._ لفت على وراء:وش فيك وقفتي ؟!!


جنى بعصبية:أنا أمشي و أكلم نفسي.


ليان:لا و الله معك بس سرحت شوي.


مشت جنى لعندها:واضح.


كملوا طريقهم .. وبعد لحظات صمت .. تكلمت ليان بتردد:وش كنتي تقولين .؟!


ناظرتها جنى بطرف عينها:كنت أتكلم عن بدر ..!


ليان تتأمل السحاب:للحين ما شبع كلام ..


جنى حست ببرود ناحية الموضوع:مدري وش السر اللي يخليه يتعلق بهالفكرة.


ليان و هي تتنهد:يا خبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش.


جنى بكل يأس:ما ظنتي يصير يوم من الأيام ببلاش.


ليان:اسمعي بدر لو عنده شيء حقيقي ما جلس ساكت كذا كان عطاك دليل يعني ما جلس يتكلم كذا.. بس المفروض ما تهتمين عشان بس تحرفين دمه مثل ما هو قاعد يحرق دمك و أنـتـي معطيته وجه و معطية الموضوع أكبر من حجمه ..


جنى:بس ما فيه دخان من غير نار .._ بعد لحظات صمت:تخيلي من كنت بالمتوسطة هو يحتقرني كل يوم يسمعني هالكلام هذا وش معناه؟!


ليان:سمعتي بالمثل اللي يقول المتهم برئ حتى تثبت إدانته؟!


جنى:وش دخل؟!


ليان:يعني أنتي عمته .._ بكل استهزاء:لحد ما تطلع أمك اللي اخترعاها لك ..


جنى .. تتأملت ليان .. و قعدت تفكر بكلامها و كلام بدر و شعورها اللي ضايع بين الاثنين ..


بس قطع تفكيرها .. عيونها تلمح ريناد جاية من بعيد و بعيونها شر ..


ريناد بنظرات شك:وش قاعدين تسون هااا ..؟!


ليان وهي تبتسم:أصبحنا و أصبح الملك لله ..


قربت ريناد أكثر:ما له داعي أسلم .. أشوفك خمس مرت بالأسبوع و الأربعاء أشوفك مرتين .. و الخميس و الجمعة بعد ..!!


ضحكت ليان:هههههههههههههههههههه .. غصبن عليك بتسلمين ..


ريناد بكل اصرار:يا الله تكلموا وش كنتوا تحشون فيه ..؟!


ناظرت ليان فـ جنى تنتظرها تنطق العادة ريناد تعرف كل سوالف جنى .. بس جنى ناظرت فـ ليان بخوف .. و تمنت أنها ما تتكلم عن موضوع بدر ..


لانها فتحت هالموضوع مع ريناد قبل و ضايقها الموضوع كثير خاصتن أن بدر هو الأقرب لـ ريناد من بين أوخانها ..


جنى تصرف:موضوع أكبر منك .. عيب توك صغيرة ..


ريناد و الصدمة بعيونها:يوووء .. افا بس افا خربتوا ..


ليان ارتبكت .. ريناد وين راح تفكيرها .. قال بتكحلها و عمتها:نتكلم عن الزواج بالعموم و جبنا سيرتك ..


جنى ارتبك أكثر من ليان .."خلصت المواضيع ما لقيتي الا هذا" ..:وجعوه ليانوه .. الحين البنت بيروح تفكيرها لأبعد ..


طلعت ضحكة من الأعماق:هههههههههههههههههههه .. – ضحكة رنانة تغطي على صوت الصرخة اللي بداخلها .. – ناظرتهم بغرور مصطنع:كملوا حش خلوني أخذ حسناتكم و أنا قاعدة أصلح لي كوفي .. – لفت بتمشي بعيد عنهم .. بس تذكرت شيء .. و سألتهم من باب الذوق:تبون شيء من المطبخ ..؟!


جنى و ليان بصوت واحد:لااااااء ..


ابتسمت و رجعت تلف حتى تبعد عنهم ..


ناظرت جنى فـ ليان بكل عصبية:وجعوه و جع يهد عدوينك .. ما لقيت الا الزواج ..


ليان بعصبية أكبر:أنا تخربطت يوم شفتها تناظرنا كذا ..


جنى و هي تتخصر:يعني ما تعرفين ريناد و حركات الاستهبال حقتها ..!!


ليان:أروى غزل .. تطلع منهم .. بس ريناد توقعتها تتكلم من جدها ..


ضربتها على رأسها على خفيف:غبية ..


ليان:هيييي أنتي تراني أكبر منك ها ..!!


جنى بكل استهزاء:و أنا عمتك يا ماما .. – و استمر الجدل التافه بينهم اللي يحاولون يضيعون الوقت به ..


..


بعدت ريناد عنهم و ملامح الربكة واضحها على وجهها .. "لازم يعني يذكروني .. لازم تجي منهم كلمة حتى يرجعون الماضي اللي نسيته .." .. رجعت شعرها العنابي المقصص على وجهها .. على وراء تحاول تطلع الذكريات الأليمة منه .. همست فـ داخله بألما .."لازم يذكروني إني كنت متزوج و تطلقت ..-


قطع تفكيرها .. شيء يصدم بكتفها .. لفت و هي مفهية ..


عقدت اروى حواجبها:ما تشوفين ..؟!


ريناد:سوري حياتي بالي مشغول ..


ناظرتها بنص عين .. و حقرتها و لا ردت على اعتذارها ..


ناظرتها ريناد بكل لوم .. "هالانسانة ملسونة و راعية هياط بس مدري ليه أحس أنها حاقدة علي و شايلة بخاطرها علي ..!! .." ... تأملتها و هي تبعد عنها .. "ما كأنها قاصة نفس قصت شعري ..؟!" .. استغربت هالشيء و كملت طريقها للمطبخ ..


..


بعدت عنها و هي تحس بألم بكتوفها .. "الغبية ما تشوف .. من سرحانة فيه أكيد سرحانة فيه .." .. بانت على وجهه أروى نظرة حقد نادر ما تبين .."تطلقت منه بس للحين تفكر فيه .." حطت يدها على رقبتها .. و هي تتذكر صوت أنفاسه .. كانت تحس بحرارتها على رقبتها ..


وقفت و هي تتذكر لما طاح عليها و هي تحاول تراقبه .. "أكيد كان يظنني هي .. شيء طبيعي يخربط بيننا و أنا وياها نفس القصة .. – كملت همسها فـ خاطرها بكل حسرة .."أكيد توقعني اهي و كان فرحان ... و الا كان ما ترك المكان قبل لا يشوف وجهي أو أشوفه .. متوقع إني موب عارفته و لا راح أقدر أميز صوته ..- تنهدت بكل ضيق و ما حست بنفسها الا و هي بنص الحديقة ..


رفعت عينها على جنى و ليان .. واضح عليهم أنهم مندمجين فـ السوالف و الدليل أهم واقفين قبال بعض بنص الحديقة لا هم اللي تمشوا و لا هم اللي جلسوا على الكرسي ..


..


ناظرتها بحسرة و همست:جنوه و ليانوه موب معطيني وجه .. و بتجي رينادوه النحس معهم أنا أصلا مالي مكان هنا .. – رفعت جواله .. :لبى قلب غزووولة .. – طلعت رقم السواق ..


زهيد:يس ماما ..


أروى:وين أنت ..؟!


زهيد:أنا ما فيه روه أنا لسه واقف عند باب ..


أروى:طيب .. طيب .. خمس دقايق و أطلع لك بروح لبيت بابا أبو عبد العزيز .. أنت يذكر ..


زهيد:يس ماما يذكر كويس ..


أروى:يا الله بطلع ..- سكرت السماعة ..


ناظر فـ الجوال:ايس ما يذكر و أنت يروه هناك على طول ..


>>>> موب سهل زهيدوو يتحلطم .. XD


..


دقايق الا و هي بنص الطريق لبيت غزل ..


حاطة الجوال على أذنها و بعد رنتين .. أم تركي بكل ضيق:يالسودانية أنتي بالغرفة اللي جنبي و تدقين .. – صرخت:وش بغيتي ..؟!


أروى بكل برود:يمة أنا بالسيارة هذا أنا وصلت بيت غزل ..


أم تركي بكل عصبية:وش موديك لهناك .. فشلتينا هذا موب بيت عمك ..؟!


قاطعتها:بيت عمتي .. تراني دقيت أعلمك .. يا الله موب معطلتك أشوفك ع الغداء و لو أنه فجر يتلزم علي بس بشوف ..


أم تركي:اسمعي يا قليل الخاتمة .. إذا ما رجعتي قبل 12 .. تراب يصير لك شيء موب طيب ..


أروى .. عارفة أن أمها مو بيدها شيء و خاصتن أنها ضامنة وقفت أبوها معها .. تكلمت تصرفها:طيب إن شاء الله .. تأمرين أمر .. يا الله باي ..- سكرت قبل لا تسمع كلمة زيادة .. جاية لبيت غزل حتى تروق ماله خلق محاضرات يكفي محاضرات تركي ..


..


هاذي عادة أروى إذا أنزعجت من أمها أو أي أحد .. غزل بالنسبة لها .. مستودع أسرارها ..



.._.._.._.._.._..



جالسين على طاولة الأكل .. بعد كوب الشاي عن فمه:أأخ يا جوري ما تتصورين وش قد تعبان ...


جوري:سلامتك يا قلبي الف سلامة .. _ تقرب الأكل عنده:قلت لك خذ إجازة بس ما تسمع الكلام ...


نواف:إذا خذيت إجازة ما راح أقدر شوفك لأن المراقبة علي بتزيد ...


جوري بنبرة وضح فيها اليأس:أهم شيء راحتك ...


نواف:تسلمين لي و الله..._ بعد لحظت صمت:أقول جوريتي؟!


جوري:آمر يا عيونها .. ؟!


نواف بتردد:ما ودك تغيرين جو .. ؟!


جوري بكل تعجب:نسافر يعني ؟!


نواف و هو يهز رأسه بالتأكيد .. :بس سفرة طويلة ...


نزلت الشوكة و ملامح الصدمة بوجهها:و شلون يعني ؟!


نواف و عيونه عليها:عاجبتك الخبر ..؟!


ابتسمت:أي مكان أكون فيه معك راح أكون مرتاحة.


ابتسم:و يلوموني في حبك؟! .._ مد يده لكوب الشاي و شرب:وش رأيك بالرياض ..؟!


جوري من غير تركيز:من أي ناحية؟!


نواف و هو يراقب ملامح وجهها:العيشة هناك ..؟!


جوري:أنا ما جربت بس يقولون .._سكتت للحظات:وش قصدك من هالحكي كله؟!


نواف مع ابتسامة عريضة:نروح لها أنا و أنتي و نعيش هناك.


جوري متفاجأة:و شلون؟! و أهلك ؟! و زوجتك ..؟!


نواف:جايني نقل لهناك و مدام دلال تبي تجلس عند أهلها قلت فرصة نكون أنا و أنتي لحالنا هناك ..


ابتسمت و هي للحين موب مصدقة:تتكلم جد ؟!


نواف و الجدية بعيونه:من متى أمزح في هالأشياء ..؟!


جوري حاسة نفسها مصدومة:طيب ... بنجلس هناك كثير و إلا شوي؟!


نواف:المفروض أستقر هناك بس مدري .. هالاشياء موب مهمة أهم شيء نكون مع بعض و إلا أنتي شايفه غير كذا ..؟!


جوري ابتسمت و ملامح الصدمة ما زالت مرسومة على وجهها:طبعا شايفة كذا .... بس ...


نواف "لا لا ترفضين .. هي أتحمل بعدها بس أنتي لاا .. " .. بتردد:وش عندك أنتي بعد ؟!


جوري:بالنسبة لجامعة ..


نواف استصغر الموضوع حسه ما يستاهل على قد قلقه:وش بتفرق مثل ما تروحين هنا بتروحين هناك ...


جوري:لاء ... أبي أحول انتظام .._كملت بتردد:أنت تعرف حلم حياتي أدرس في جامعة الملك سعود ..


نواف:الحين هنا و أنا بعيد عنك رأسك و ألف سيف تدخلين أنتساب و ألحين بعد ما ننقل للرياض و نصير مع بعض تبين تصيرين انتظام بعدين ما راح نشوف بعض كثير ...


جوري بكل اندفاع:لاء موب صحيح .. لما نكون هناك طول النهار أنت بتكون في دوامك و أنا في الجامعة و لما تطلع الظهر أنا أطلع معك ...


طلع نفس:نروح هناك بعدين نشوف وش الله يكتب ...!


ابتسمت .."دامك ما خذيت قرار أكيد فيه مجال للتفكير" ..


..


يحبها و حنون معها .. بس جدي فـ أشياء كثير ما تدري هي بس اللي تشوفه كذا أو هاذي شخصيته .. بسبب الأيام القليلة اللي تقضيها معه ما تشوف غير جوانب بسيطة من شخصيته ..



.._.._.._.._.._..



تحب أول ما تصحى تسمع صوتها موب حب فيها أو هي شايفته حب .. بس تعرف أنها بتسمع كل الأخبار اللي ما تبيها منها ..


من وراء السماعة .. لوجين بكل غرور:و الله ما لي شغل الفستان ما عجبني أفصل غيره يعني أفصل ..


ريتاج جالسة على سريرها و تبرد أظافرها:بس حرام عليك هذا ثاني فستان تفصلينه ..


لوجين:لا يا عمري أنا أخت المعرس لازم أكون شيء و إلا الناس وش بتقول عني ..؟!


ريتاج:والله بكيفك بس خافي من العقوبة ..


لوجين و هي تتأمل برجولها:أشوفك اشتغلتي ليان الثانية ..؟!


ريتاج ضايقتها الكلمة .. دايم يقولون لها أنها تشبه لوجين بـ الشخصية لكنها تنفي بس فـ الواقع هي متأثره منها .. :لا ليان و لا غيرها أنا ما أقول كلام إلا لما أكون مقتنعه فيه ..؟!


لوجين بكل طفش:ما علينا من هذا كله وش جهزتي لزواج سطام اخوي..؟!


ريتاج و بعيونها نظرة تفكير:بروفة الفستان الخميس الجاي إن شاء الله و ما راح أشتري الاكسسورات إلا لما أخلص الفستان ..


لوجين رفعت حاجب .. :بس الزواج بقي عليه أسبوعين متى يمديك تشترين هذا كله؟!


ريتاج:يووهـ كلها اكسسورات و جزمة أسبوع يكفي و زيادة.


لوجين سؤال يشغلها بس تتمناه حقيقة:و إذا ما ضبط الفستان ..؟!


ريتاج:لا بيضبط إن شاء الله .. موب أول مرة أفصل عند هالخياطة ..


لوجين بكل ثقة:طيب أشوفك اليوم؟!


ريتاج:ما أعتقد .. اليوم مالي خلق أطلع من البيت و بعدين تعالي هنا سمعت أنا ليان كانت عندنا الصبح ليش ما جيتي معها ؟!


لوجين بكل اشمئزاز:موب فاضية لها تقعد تقلقني مع هالعباية غير البرقع و لبسي ... لازم تعطيني محاضرة عليه هذا غير كلامي اللي بتجلس تدقق على كل كلمة و الثانية و ....


قاطعتها ريتاج:خلاص خلاص وصلت المعلومة ..


..


طلع الدرج و هو معصب صرخ بأعلى صوت:و محد غيرك يجلس على هالتلفون .. كلنا بعد عندنا أشغال نبي نقضيها ..


لفت عليه لوجين بكل برود:خير وش تبي؟!


سطام:سكري هالسماعة جعلها تنكسر على رأسك .. صار لي ساعة أنتظرك تسكرينها ..


لوجين ببرود أكبر يحرق سطام:طيب قل كذا من الصبح لا تقعد تقلقنا أنت الثاني .._ كلمت ريتاج:أقول ريتوو أكلمك بعدين أوكية ..


ريتاج بطفش:أوكية .. سلاام ..


لوجين تناظر سطام بكل برود:مع السلامة يا قلبي .._قفلت السماعة وقفت .. و مرت من عنده و ناظرته بإحتقار و توجهت لغرفتها ..


..


طلع نفس تمنى لو يذبحها على نظراتها .. بس ما باليد حيلة ..


رجع ينزل تحت رمى نفسه على الكنبة .. أعصابة مشدود على الأخر .. زواجه قرب و محد مقدر وضعه و حالته .. حاس الكل يعامله بحقد و يفرح بشوفته معصبة .. و خاصتن يوم تأجل زواجه للمرة الثانية حس بفرحة الكل بـ هالقرار .. رغم أنه ضايقه حيييل ..


..


هاذي التخيلات اللي تمر على سطام .. طول عمره يحس نفسه غريب بين أهله و محد فـ هالدنيا فاهم له لا أب و لا أخو ولا حتى صديق ..


..


سحب سماعة التلفون و دق الرقم و جلس يكلم نص ساعة .. يسكر من محل و يرجع يدق على محل ..


..


وبسام جالس جنبه ماسك بيد كوب الكافي و باليد الثانية ريموت التلفزيون و يقلب في قنوات التلفزيون شوي يتابع بتركيز و شوي يمر على القنوات مرور الكرام و لا كأن في شخص متوتر جالس جنبه ..


حابس فرحته بأخوة بداخل صدره .. ما يدري ليه يحس لو أنه تكلم و بين الفرحة بيتوقعه سطام يغار منه .. هو يفهم تفكير سطام و تفكير الكل اللي ما يرحمونه بنظراتهم له .. سطام أخوه الصغير تزوج قبله .. لا بسام تزوج من قبل بس طلق قبل لا يدخل عش الزوجية حتى ..


انهى سطام آخر مكالمة .. حاس نفسه جالس بدوامة موب عارف وش يلحق وش يترك من تجهيزات الزواج .. لف على أخوه قرب منه و كلمه بصوت واطي .. خايف و متردد كثيير:أقول بسام؟!


بسام و هو يبعد كوب الكافي عن فمه و يبين البرود:خير؟!


سطام بنبرة كلها ترجي:شوفت عينك أنا محتاس مع تحضيرات الزواج و المواعيد ..


بنفس البرود رغم ازدياد حماسة من داخله .. قاطعه:أخلص و لا تكثر حكي .... وش عندك ..؟!


بكل تردد:بغيتك في خدمة؟!


ناظره بطرف عينه:و أنا وش أقدر أسوي لك ..؟!


سطام و بعيونه الخوف .. خايف يرفض أخوه طلبه:إذا على الشيء في أشياء كثيرة تقدر تسويها بس أنا أبيك في شيء أتوقع من الأشياء اللي تحب تهتم فيها ..!


بسام بطفش ما يحب المقدمات الطويلة و حس نفسه بدا يبرد بعد ما كان متحمس:قلت لك لا تكثر هذرة ..


سطام مع ابتسامة باهتة:بغيتك ترتب لي شهر عسل على ذوقك .. يعني أنت سفراتك أكثر من جلوسك في هالبيت و تعرف بالدول الحلوة و تعرف معالم السياحة فيها ...


بسام كان يتمنى يقدم لأخوه خدمة أكبر من كذا .. بس فغلا هذا أحسن شيء ممكن يسوية له:خلاص يصير خير ...


سطام مو مصدق:و الله؟!


بسام ما حب يبين فرحته و استمر على جمود ملامحه:قلت لك صار خير و لا تكثر كلام لا أهون ...


سطام بكل توتر:لا تكفى ما صدقت أحد يساعدني أخربها على نفسي .._ قاطعه صوت جوال بسام يرن..


طلع الجوال من جيبه .. بسام:هلا و الله ...


سالم:هلا بـ أبو الشباب القاطع ...


بسام ما حب يمزح و يأخذ و يعطي مع صديقة بوجود سطام:لما أشوفك نتفاهم ..


سالم بخوف:وينك فيه؟!


بسام:وين بكون ما دامني موب معكم يعني في البيت ؟!!


سالم بكل راحة:آآهآآ احسب سويتها فيني مثل ذاك اليوم و تسحب علينا و تسافر ..


بسام و هو يريح ظهره ع الكرسي:لا ذاك اليوم كان استثنائي كنت طفشان ...


سالم:طيب وش عندك من مشاريع ..؟!


بسام:نوم و أكل و سهر ... عندك شيء؟!


سالم:ايه الشباب مجتمعين و كاشتين في البر و طبعا ..- مع غمزة:الجمّعة ما تحلى بدونك ..


بسام:أوكية الليلة أكون عندكم ...


سالم:ننتظرك ..


بسام:إن شاء الله الليلة عندكم .. يالله سلاام ...


سالم:مع السلامة .._ قفل الخط و جلس يحوس بجواله ...


سطام بخوف:وش عندهم الشباب؟


بسام و عينه على الجوال:طالعين البر و عازميني .._لف عليه:تبي تجي حياك ...


سطام و التعب بعيونه:لا عندي مشاغل لحد رأسي .. بس لا تنسى اللي اتفقنا عليه ...


بسام بنبرة كلها عصبية:خلاص عطيتك كلمة .. و أنا قدها ...


سطام بترجي:بسام الله يخليك لا تسوي شيء يكفي المرة اللي راحت زواجي تأجل بسببك .!


بسام و بعيونه نظرة غرور .. بس بقلبه غصة:و الله السفر جا على بالي و سافرت و أنت وش دخلك عشان تأجل زواجك عشاني ..!


سطام وضح بصوته العصبية .. رغم محاولته الفاشلة يمسك أعصابه:حتى لو كنت ما أبي أأجله الكل بيرفض يمشيه دامك موب موجود ..؟!


وقف بسام:خلاص أنا رايح لمكان قريب و إن شاء الله راجع ماله داعي هالخوف و بعدين أنا وعدتك بترتيب شهر عسل لك و لحرمك المصونك ما يكفيك هالوعد ..!!


سطام و هو يريح رأسه على الكرسي:ألا يكفي ونص بس يا خوفي من مزاجك ..!


بسام بطفش:سطام خلاص قلت بحضر يعني بحضر لا تكثر حكي ..- مشى و طلع من عنده ما يحب النقاشات الطويلة ..



.._.._.._.._.._..



الساعة 9 ونص بالليل .. رجع البيت استغرب لما شافه ظلمة ما فيه غير النور اللي جاي من الشارع .. دخل جوا قرب من باب غرفة النوم خاف لما ما سمع أي صوت "معقول طلعت .. بس هي متعودة تكلمني قبل لا تطلع ... و أنا دايما أقول لها أطلعي من غير ما تدقين .. تؤتؤ .. بس يمكن تكون نايمة .. أنا أدخل و أشوف"فتح الباب اضطر يفتح الأنوار حتى يشوفها و لقاها نايمة على السرير و مغطيه نفسها ..


استغربت لما شافت النور .. ابعدت المفرش عنها و جلست .. بصوت مبحوح:نواف وش اللي جابك؟!


سكر الباب و هو يرفع حاجب و ما قدر يمنع ابتسامته:يعني أطلع؟!


رجعت شعرها لوراء:لاء .. موب قصدي بس موب عادتك تجي مرتين لهنا؟!


نواف:اليوم الله رازقني .._قرب منها و جلس على طرف السرير:مريت على الشركة اليوم الظهر و بلغوني بالقرار بشكل رسمي.._ وقف و توجه للدولاب..


جوري مو مستوعبة توها صاحية من النوم:أي قرار؟!


فتح الدولاب:قرار النقل .. آمدامك تنسين؟!


جوري:لا ما نسيت ..بس لما قلتي وقتها ما كنت متأكد؟!!!


نواف:إلا بس ألحين خلاص .. قرروا الموعد و عطوني كل المعلومات اللي لازمتني.


جوري:متى النقل؟!و أي معلومات؟!


نواف و هو يغير ملابسه:يعني حددوا لي مكان الإقامة و قالوا كيف راح يكون دوامي هناك و إذا عجبني الوضع أقدر أستقر هناك ..


جوري مو مستوعبة:والله.


ابتسم:آهآآ ..


جوري بحماس:و متى النقل؟!


نواف:المفروض يوم الأحد أداوم في فرع الشركة اللي في الرياض ..!


جوري:أف .. يعني قريب؟


نواف:ايه .. بكرة مسافرين ..؟!


جوري:بس ما يمديني أجهز أغراضي ..؟!


نواف:لا تأخذين معك شيء بس الأشياء الأساسية و بعدين البيت هناك بيكون مأثث و قاضي ..


جوري:لهالدرجة مستعجل ..!


نواف:و الله طفشت من هالعيشة كل مرة أطلع مية حجة و حجة عشان أجيك أبي أحس بالاستقرار شوي.


وقفت و مع ابتسامة كلها انشراح:طيب تشرب قهوة؟!


نواف:عز الطلب .. و الله العظيم حس رأسي بينفجر صار لي يومين ما شربت قهوة.


"دلال حرامتني منها لأني بـ أسافر و أتركها و عاد هي اللي كأنها اهتمت تجي معي .."


ابتسمت بفرحة أكبر:دقايق و تكون جاهزة.



.._.._.._.._.._..



في بيت أبو عبد العزيز و بالضبط في غرفة البنات .. جالسة لحالها في الغرفة و منسدحة على السرير و رفعت المرايا الصغيرة .. لفوق"وش ناقصني عشان ما أكون مثلهم؟!" ..


السؤال اللي دايم يشغل بال غزل .. مع إن وضع خوالها الاجتماعي أرفع من المتوسط بشوي بس ما ينعدون من الهايات ..


بس بالنسبة لعيشة غزل هم أغنى منها بكثير .. و على طول حاطة نفسها بمقارنة بينهم ..


..


تذكرت كلام أروى .. مع أنها ما تتقصده لكن كلماتها اللي تطلع بكل عفوية .. تجرح غزل ..


..


أمي شرت لي فستان .. من المملكة تقول شايفته على وحدة .. وووع .. تخيلي ألبس موديل مكرر ..


و لا المعرس ولد عمي ..!!


..


اوووف .. أمس رحت أشتري لي تيشيرتات بجدد يعني .. المجموعة اللي شرتها الأسبوع الماضي ما عجبتني ..


..


حتى الأسوارات لبستهم مرتين خلاص أحس إني كرفتهم .. و إلا بلايز الشتاء خلاص ما عاد أبيهم ..


..


كلماتها ترن فـ أذن غزل .. اللي ما تطلع للسوق الا كل موسم .. صيف _ شتاء و أحيانا تجمعهم مع الأعياد ..


و التسوق للمدرسة بطلعت الروح تتشتري أغراضها .. "آآآخ يا ربي ما طمعت بشيء بس أبي أعيش مثل الخلق .. " ..


و ما زالت الكلمات ترن فـ أذن الهنوف و نست آخر كلمة قالتها أروى .."كل شيء شريته شريت لك معي" .. تعرف طبعها ما تحب أحد يقلدها لكن غزل غير .. و نست غزل هالشيء أو تناسته حتى تغرق نفسها بالهم ..!!



.._.._.._.._.._..



مخيم شباب في نص البر .. فوق العشرين سيارة و خمس سيارات منهم واقفين جنب بعض و الكل مجتمع حولهم ..


من بينهم سيارة بسام .. شاد على الدركسون .. متوتر و حاس بشياطين الدنيا بوجهه .. هو الكبير و الصغير يتزوج قبله ..


لاء تزوج بس طلق .. كل شيء صار بلمح البصر .. بس ليه حظه كذا .. ضرب رأسه بكرسي السيارة .. "أنا موب حاسد سطام .. بس ليه .. ليه أنا ,, موب سطام .. ليه هو اللي يتهنى و أنا اللي أعيش بتعاسه ..؟!" ..


مشاعر متناقضة بداخل بسام .. ما يحسد أخوه لكن يغبطه على اللي هو فيه .. من خرب حياة بنت عمه ريناد .. بطلاقه لها .. حاس بالدنيا تسود بعيونه و الحظ الردي مخاوية .. ما يدري ظلمها أو ظلم نفسه ..؟!!


..


على جنب واقف واحد ماسك بيده كشاف عطاهم ثلاث إشارات و كل واحد انطلق بأعلى سرعة له ..


داس على البنزين بكل قوته .. ومسك الدركسون بأقوى ما عنده و كأنه يطلع غيضه و قهره على السيارة ... و انطلق معهم ..


بدت السيارات تحوم حول الخيام بأسرع ما عندها .. كلن همه يوصل للفوز .. بدورانه خمس مرات حول الخيام .. ما عاد بسام اللي وده يستمر و يستمر لحد ما يطلع اللي فيه ..


عدت الثلاث لفات الأولى على خير ..


بس ..


..


..


..


.. في الرابعة وحدة من السيارات فقد صاحبها السيطرة عليها بدت تدور لكنها وقفت بعد ما انحرفت عن مسارها و صدمت الثانية فيه لان صاحبها ما قدر يسيطر عليها و يوقفها بسبب السرعة الجنونية اللي يسوق بها ..


أجزاء من الدقيقة و تدخل الثالثة عرض بينهم أما الرابعة و الخامسة قدروا يسيطرون عليها أصحابها في اللحظة الأخيرة ..



.._.._.._..




نهااااية الجزء ..

و كلي شوق فـ إنتظار ردودكم ..!

شموخ الصمت 28-10-10 07:14 PM

هـــــلا وغلا بقلبي ROoOnQ
يالبــــــــــــــى من سطر حروفه على هالمنتدى >> حياكـ يابعد عمري

مبـــــروووك قلبوو على تنزيلكـ الروآآية .. ماتصدقين فرحتي وانا اقرا اسم روايتك



شدني شخصيات جنى و بدر هههههههههههه << تصدقين اذكرهم :aNF04909: ومتحمسة لمواجهااتهم بشغــــــف وجنون .. يعني يمكن يكون بدر صادق وما تطلع جنى خالته ؟؟

و اروى هالبنت تواجدها بالبارت الأول قووي >> لفت نظري تعاملها مع امهاا !!!
وكرررها ريناد وتعاملها المتعالي مع اللي حولها ..

بسام يلف حياته الغموووض وعليه برووود غير طبيعي << اولها سبب طلاقه ريناد و يبدوو انه يكره اروى

عمور و ركوون << ثنائي شبابي مرح احم احم >> يبدوو انهم انولدوو معي :9jP05261:

ريناد يابعد قلبي حزنتني مطلقها وقبل الزواج

سطام معرسنا الله يتمم عرسه للمرة الثانية على خير وما يصير لبسام شي في طلعة البر

وش سر عزووف ليان عن الزواج مع انها مرغوبة << احتمال تعشق شخص لابيالي بها << الايام بتوضح


زهيد << السائق او الدريول على قولة اخواننا القطريين هل سيكون له نصيب من الادوار ؟؟ اتمنى ذالك خخخ

نواف و جوري << زوجين بالسرر .. يلف زواجهم غمووض .. و جوري .. اين موقع عائلتها من زواجها ؟؟











\\ قلبووو بداية مبهررة وجذابة ومتألقة مثلكـ دوووماا
فخري بك وبـ غاليتي ضجة الصمت يفوق الوصف وانا اقراء ما سطرت اناملكم
وافتخر بك غاليتي وانا اقراء روايتـكـ بل صغيرتكـ

لأنك احتضنتيها في المهد و كبرت لتظهر للجمع بعد اكتمال نموها
وتألق صبالق لتثر سحرهاا على رواد و معجبي ليلاس ... ... وأنا اولهم






اتمنى ان اكون خفيفه عليكـ ... واتطلع الى باقي مجموعتكـ بصبر فهل تشفقي علي وتحددين ايام تنزيلك للبارتات ...؟





تحياتي بورد جوري ....

شوشو

ارادة الحياة 28-10-10 09:12 PM

السلام عليكم
ما شاء الله كاتبة موهوبة وافكار جديدة
مزيج من الغموض والوضوح
اوضحتي وضع العائلات وأخفيتي بعض ما يدور في عوالم الشحصيات
حياج الله اختي معنا كاتبة نعتز بأنطلاقة موهبتها من هنا من منتدى ليلاس

تابعي وفقك الله


الساعة الآن 09:22 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية