لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-04-12, 03:40 AM   المشاركة رقم: 196
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[27]|ـسابع و العشرون ..
..
.

ريتاج بكل ضيق ..:كأنهم تأخروا ..
رن الجرس يقطع الكلام على ريناد قبل لا تنطق ..
أم بدر:الطيب عن ذكره ..
فتحت لهم سينيثيا الباب و دخلوا ..
وقف الكل يسلم على أروى و أمها ..
جنى و التعب واضح بصوتها:وين غزل ما جت معكم ..!!
أروى بكل ضيق:كانت بتجي .. بس تعبت علينا ..
ريناد بكل خوف و هي تجلس:عسى ما شر ..؟!
أم تركي و هي تنزل العباية:من أمس و التعب بادي فيها .. بس زاد عليها اليوم و شد قبل شوي ..
أروى بكل لوم:كله من عصير الليمون ..
أم بدر:عصير الليمون .. وش فيه أخبره زين لكل شيء ..؟!
أروى:أمي قالت لي أجيب لها عصير ليمون .. شربته عشر دقايق و ركض ع الحمام رجعته ..
أم بسام بلقة تفكير:لا يكون حامل ..
أم بدر بكل لوم:وين الله يهداك توهم امس معرسين ..
ريناد:هي كل ما كلت شيء رجعته ..؟!
أروى:اييييييييييييه .. صح عليك ..
ابتسمت جنى و التعب ملازمها:أكيد نزلة معوية ..
أم تركي بكل غيض:عاد هي ماكلة من أكلنا وين بتجيهها منه ..؟!
ام بسام:موب شرط بسبب أكلكم .. يمكن ماكلة من ذا الخرابيط اللي منتهية صلاحيتها و إلا كلت شيء بعد ما تركته مكشوف ..
ريناد بكل خوف:و تركتوها لحالها ..
أروى:تركي جابنا و قال بيرجع لها ..؟!
أم بدر:بعد ذا التركي .. !! كان المفروض تركب السيارة معكم و عقب ما ينزلكم هنا يوديها المستشفى ..؟!
ام تركي بكل ضيق:حاول فيها و كلنا جلسنا نزن عليها .. بس وش نسوي .. رافضه .. تقول ما فيني إلا العافية ..
أروى:أهم شيء الحين تركي رجع لها و إن شاء الله يقنعها .. المهم ألحين فجور موب جاية ..!!
ريتاج:إلا بتجي .. بس مدري وش بلاها تأخرت ..-رن الجرس ..
ابتسمت ريناد:أكيد هي ..

.._.._.._.._.._..

ناظرت الجوال بكل ضيق .."سكرتها ف وجهه مرتين ما يحس" ..
لفت أميرة على لمى ..:هااا وش رايك ..؟!
لمى بكل إحراج:وش فيه ..؟!
الجوهرة بكل لوم:قلت لك موب معنا .. بالها مع هالجوال اللي ينور من نص ساعة ..؟!
لمى بكل توتر:صديقتي كل شوي تدق أكيد درت إن رفضت ولد أخوها و ما أبي أرد عليها ..
أميرة و الجوهرة .. بصوت واحد كله صدمة:رفضتييييه ..!!
لمى بكل إحراج:ايه ..!!!
الجوهرة بكل استغراب:صراحة كلنا قلنا بتوافقين بما أنه يقرب لصديقتك ..!!
لمى:بس ما ارتحت للسالفة .. و صداقتي معها ما راح تتأثر إن شاء الله ..
أميرة:و ليش ما رديتي عليها طيب ..
لمى:توني اليوم وصلت رفضي لهم .. يمكن تكون معصبة أو شيء ي كذا ..!
الجوهرة: و أنتي الصادقة قفلي جوالك أجل ..
ابتسمت و هي ترفع الجوال .. و تسكر السماعة فـ وجهه سلطان لمرة الأربعة و عشرين ..
و تقفل الجوال ..
رجعت ترفع رأسها:ايه وش كنتوا تقولون ..؟!
قربت أميرة و بكل حماس:كنا نفكر نسوي اكشن ف البيت عشان الكل ينسى موضوع نوف ..
لمى بقلة صبر:وشلون آكشن ..؟!
الجوهرة:يعني أسوي نفسي مريضة .. أو وحدة مننا تسوي نفسها مغمى عليها .. نبعد النظر عن نوف ..
لمى:بس هالشيء ما راح يفيد نوف بشيء ...؟!
أميرة:بلاك ما تعرفين نوف .. صح قوية و مسترجلة .. بس ما تحب تكون الأنظار عليها ..
لمى بكل استغراب:أنا أخبر اللي يسترجلون .. يسوون كذا عشان يتمنظرون عند الناس ..
الجوهرة بكل ضيق: إلا نوف ..
أميرة:لو بيدنا ألفنا حادث بس ما معنا ولد يدبرنا ..
دخلت عليهم بعد ما سمعت كل كلامهم .. نهى:السلام عليكم ..
التفت الكل عليها ..:و عليكم السلام ..
لمى بكل توتر:ها بشري ..؟!
جلست على طرف السرير و هي تناظرهم بكل لوم:تعبتوا نفسكم بالتفكير عشان نوف ..
الجوهرة بكل ربكة:سمعتي كلامنا ..؟!
نهى و هي تنزل الطرحة:من أوله بعد ..
أميرة:خلك من كلامنا .. ليش ما في فايدة ..؟!
تنهدت بكل ضيق:نوف وافقت على الزواج و السفر ..
لمى .. أميرة .. الجوهرة .. بكل صدمة:وااااااااافقت ..!!

.._.._.._.._.._..

طق الباب بكل ضيق:غززززززززل .. غزززل ..
تمضمضت للمرة المية من دخلت الحمام ..:نعمممممم ..!!
تركي بنبرة أقرب للترجي:وصلت أمي و أروى و من رجعت صار لي نص ساعة واقف انتظر .. وش قاعدة تسوين عندك ..!!
غزل:دقيقة بس ..
زفر بكل ضيق ..:طيب ..
أقل من ثلاثين ثانية .. فتحت قفل الباب و طلعت ..
عقد حواجبه بكل ضيق:قبل لا أطلع قلت لك تجهزين عبايتك و تنزلين تحت ..
ناظرته بكل خوف:قلت لك ما يحتاج مستشفى ..
تركي:يعني عاجبك اللي أنتي فيه ..؟!
غزل بكل توتر:هذا أول يوم يصير لي كذا .. إن شاء الله بكرة أصير أحسن ...!!
زفر بكل ضيق:طيب انزلي للمطبخ سوي لنا لقمة نأكلها ..!!
غزل بكل صدمة:أطبخ ..!
تركي:قلت سوي يعني أي شيء .. أنا من صحيت ما كليت شيء ..
غزل بكل تردد:بسسس ..
حس بعصبيته توصل للقمة:بش وشو ..!!!
غزل:أخوانك فـ البيت ..
بكل اندفاع:محد فيه .. من قـ ..-رجع يسكت و هو يذكر سلطان أخوه اللي إعترض على توصيل أمه و أخته و عسكر بغرفته ..
زفر بكل ضيق:طيب امشي قدامي بنزل معك ..؟!
مشت وراها بكل خوف ..
نزل لتحت و هي وراه مثل الظل ..
دخل المطبخ:شوفي وش فيه ..؟!
غزل بكل خوف:طيب خلني أنادي شغالتكم عشان تعلمني بـ ..
قاطعها بكل ضيق:الحرمة تنظف غرفة أمي و عقبها بتنوم .. مو معقولة انادي الشغالة و زوجتي قدامي ..
غزل:ما قلت تسوي .. بس تعلمنـ ..
قاطعها بكل ضيق:يوووه منك .. هذا أنتي و هذا المطبخ قدامك .. نص ساعة و اللي يطلع منك جيبيه لي فـ الصالة ..
زفر بكل ضيق و هو يمشي للصالة ..
ارتبكت أكثر لما علا صوته .. حست بالخوف يرعبها لحد الموت ..
دخلت لوسط المطبخ .. و بدت تشتغل بكل شيء يطيح بيدها ..

.._.._.._.._.._..

زفرت بكل ضيق:يا قلبي عليك يا غزوول ..
أم تركي:لا تخافين تركي أكيد أنه الحين معها ..
أروى:ما فيها إلا العافية إن شاء الله سمعتي رنود تقول نزلة معوية بسيطة ..
فجر:مشكلة موب كذا المشكلة غزل حساسة بزيادة .. و عنيدة في سالفة المستشفى ..
جنى بكل ضيق:ايه و الله فـ هاذي صدقتي ..
أروى:ايه والله ساعة نقنعها ..!
ريناد:ما عليك من غزل الحين .. وش عندك تأخرتي و أنتي يوم تسكرين مني قلتي لي .. مسافة الطريق و أكون عندكم ..؟!
رجعت تبتسم فجر:زين ذكرتيني .. خلني أقولكم ع اللي صار ..
أم بدر:ما بغيتوا تفكونا من سالفة غزل .. تكلمي يا فجر وش عندك ..؟!
فجر بكل حماس:عبد العزيز يبي يخطب ..
أروى بكل حماس:أنا قايلته لـ بدا العرس فـ هالعايل موب قاضي إلا لما تفضى بيوتنا كلنا ..
فجر بكل لوم:عاد حرام عليك .. عبد العزيز كبر و يبي له وحدة تشيله ..
أم بسام:وش كبر .. حرام عليك أنتي بعد توه صغير ..!!
ريتاج:كل هذا موب مهم .. المهم هو حاط عينه على وحدة ..؟!
هزت رأسه بالنفي:لاء و هذا اللي محمسني أقولكم .. عشان تدورن له معي ..
أم تركي:المفروض تخطبين له وحدة من بنات أعمامكم أو عماتكم ..!!
أم بدر بكل ضيق:وش قصدك ..؟!
.."من مقامكم .. و على قد حالهم مثلكم .. – هذا كل اللي جا على بال الكل من دون استثناء ..
ام تركي و هي تنزل بيالة الشاي:هو صحيح أنها بتكون زوجة .. بس لازم تشيل البيت و تهتم فـ أبو عبدالعزيز الله يطول عمره .. بعد فجر نهايتها فـ بيت رجلها ..
أم بسام:وش تفرق لو خذت من أي حمولة =عايلة" ..
أم تركي:لا يا عمري القريبة بتصير أدرى .. و غير كذا أبو عبد العزيز بيصير قريبها عمها أو خالها بتهتم فيها ..
فجر و بعيونها نظرة تفكير:و أنتي الصادقة يا خالتي ..؟!
أم بدر:و الله و أنا وخيتك .. لا القرايب و الا البعاد يفرقون .. اللي فيه خير .. بيطلع منه من غير لا معرفة و لا قرابة ..
ريناد:ايه والله صادقة أمي ..
أروى:الحين البنت قالت لكم عشان تساعدونها .. تحيرونها أكثر ..!!
وقفت ريتاج:بروح أجيب الفاكهة عشان تمخمخون ع الموضوع ..
وقفت أروى معها:و الله بيمخمخون معها من غير شيء ..
أم تركي بكل عصبية:بنننت ..!
ابتسمت بانتصار و هي تبعد عن أمها ..

.._.._.._.._.._..

دق من جديد عليها .. مو قادر يحدد عدد المرات ..
بس قدر يعرف .. أنها تتجاهله عن عمد .. رمى سلطان الجوال بكل ضيق ..
و من دون قصد .. وصل الجوال لمرايا التسريحة و بثواني .. تناثر القزاز بالغرفة ..
..
من ثواني بس روق و هدت أعصابة سمع الصوت ..
و توجه تركي ركض لغرفة أخوانه ..
..
نزلت الملعقة من يدها .. و رفعت يدها الثانية على صدرها:بسم الله الرحمن الرحيم ..
..
صرخ تركي بكل عصبية:مجنون أنت ..!!!
سلطان بعصبية أكبر:أنت الحين وش تبي غرفتي و جوالي و أنا حر ..
تركي و نبرة صوته تعلا أكثر:و هذا تصرف واحد كبير .. حتى البزر ما يسوي كذا ..
سلطان:تركي اقصر الشر و اطلع برا ..
تركي:الله أعلم من اللي ناوي على شر ..
سلطان بكل تهديد:تركي ..!!!!
سحب نفسه بكل ضيق .. و توجه للدرج .. استوقفه تفكيره ..
و هو يذكر غزل .. و الأكل .. رجع للمطبخ بكل ضيق ..
صرخ فيها بكل عصبية:و أنتي ساعة لو انها ذبيحة خلصت ..!!
نزلت البيض المقلي فـ الصحن بكل توتر:خلصت .. خلصت ..
تركي بكل عصبية:يا الله الحقيني .. بالصينية لفوق ..
هزت رأسها بكل خوف:إن شاء الله ..
..
.
ثواني بسيطة .. دخل تركي لغرفته و دخلت غزل وراها بصينية الأكل ..
نزلت الصينة قباله و هو يجلس على الجلسة الجانبية فـ الغرفة ..
زفر بكل ضيق و هو يراقبها تقدم له الخبز ..
و بكل استغراب:موب جالسة تأكلين ..؟!
هزت رأسه بالنفي:شبعانة ..؟!
تركي بكل ضيق:شلون شبعانة و أنتي توك مرجّعه كل اللي فـ بطنك ..!!
ناظرته بكل خوف:مو مشتهية أكل .. و ما أحب أكل و أنا ما لي نفس ..
بنبرة صوت كلها حدة:اجلسي كلي ..
ناظرته بكل تردد ..
بنبرة صوت تزيد حدتها:قلت لك اجلسي كلي ..!!
تقدمت بخطوات هادية .. صوت تركي العالي مرعبها .. و بعد يعطيها نظرة حادة .. حست نفسها تعيش بكابوس رعب أما أنها تصحى منه أو يموتها ..
زفر بكل ضيق .. علامة على عدم الرضا .. على جلوسها من غير أي حركه ..
مدت يدها للخبز .. نزل نظرة على الأكل .. و بدا يأكل ..
رغم جوعه المميت لكن أعصابة المتوترة منعته من الاستمتاع بالأكل ..
لقمة .. ثنتين ثلاث .. حست غزل بكبدها تقلب عليها من جدد ..
حاولت تقاوم نفسها .. لكن الطعم الغريب اللي تحس بفمها .. يزيد لوعتها ..
تغيرت ملامح وجهها ..
لمحها .. و حس بها .. مع أنه طول الوقت منزل عيونه لكنه مركز فيها ..
رفعت يدها اليمين على بطنها و كأنها تحاول تمنع نفسها ..
حست بـ رغبتها فـ الترجيع تزيد .. رفعت يدها اليسار و غطت فمها ..
و بلحظة حست بضعفها .. ركضت للحمام ..
..
رمى الخبز بكل ضيق .. و حس بشهيته تنعدم ..
زفر بكل ضيق و هو ينثر أطراف شعره القصير لوراء و قدام ..
تنهد من الأعماق .."يا رب هاذي حالة ..!! إذا بداية الزواج كذا بكرة وش بيصير ..؟!" ..
وقف و مشى بخطوات هادية .. همس من ورا باب الحمام:غزززل ...!
تمضمضت للمرة العاشرة .. همست بصوت مرتجف:نعم ..؟!
تركي بنبرة أقرب للترجي:اطلعي البسي عبايتك خليني أوديك للمستشفى ..!
علا صوتها بدون أي مقدمات:لاء ما فيني شيء .. قلت لك تعب بسيط و يعدي ..
تركي بكل اصرار:لازم تروحين من أمس ما جلس شيء فـ بطنك ..!!
غزل بكل توتر:ما عليك بس أنوم و أصحى أصير أحسن ..
تركي:يعني النوم .. معجزة ..!!
غزل و صوتها يهدا:تركي خلاص قلت لك ما أبي أروح ..
تركي:طيب مطولة تكلميني من وراء الباب ..
فتحت الباب بكل هدوء .. و بعيونها نظرة خوف ..
ناظرها بكل لوم:عاجبك حالك ..؟!
غزل بنبرة ترجي:تركي الله يخليك .. ما أحب المستشفيات ...!
تركي بكل ضيق:لو أنه شيء طبيعي يمكن ..؟! .. لكن ..
قاطعته و هي تبعد:تركي خلاص لا تكبر الموضوع .. في دواء بأخذه و أنوم و إن ما نفع رحت بكرة للمستشفى ..
زفر بكل ضيق و هو يلف عليها:براحتك ..!
نزلت عيونها على الأكل:كمل عشاك ..
مد يده و سحب شماغه ..:لا خلاص خلصت .. أنا بطلع أقابل واحد من الربع .. مواعدة ..؟!
لبس الشماغ:و بعدها بمر أمي و أروى .. تبين شيء ..!!
هزت رأسها بالنفي:سلامتك ..
طلع و بعيونه نظرة لوم لـ غزل ..
زفرت بـ راحة و هي تسمع صوت الباب يتسكر ..
جلست على الطرف حتى تستجمع قوتها .. اللي حست بدقيقة انها خسرتها و بأي لحظة راح تنهار ..!

.._.._.._.._.._..

صب البنزين بكل دقة و حذر .. طلع سعيد من المطبخ و هو مكمل فـ صب البنزين ..
أشر له سالم يستعجل ..
رجع سعيد خطوتين لوراء لحد ما صار بجنب سالم .. همس:خلصت ..!!
همس له سالم:صبيت على الفرن و الغاز ..
سعيد:غرقته .. يا الله دورك تشب ..
أشر له يطلع:ابععععععععععععد ..
تراجع سالم خطوتين لوراء .. شب الكبريت ورماه من بعيد ..
ركض لبرا و هو يشوف خط البنزين اللي رسمه خوييه يشتعل ..
سكر الباب بكل قوته و ركض لسيارته ..
سالم و هو يحرك:هاه قاعد تصور ..
سعيد و بصوته نشوة انتصار:اييه ..
3 .. 2 .. 1 .. بدا يكبر حجم النار .. 3 .. 2 .. 1 انفجار هز البيت و صحى كل أهل الحي ..
سعيد بكل خوف:حركّ .. حركّ ..
داس سالم ع البنزين بكل قوته .. و بثواني صار مكان السيارة خالي ..
و الحريق خذا أغلب مساحة البيت ..

.._.._.._.._.._..

زفرت لوجين بكل ضيق و هي تدخل لـ بيتهم:كان نمتوا عندهم أحسن ..!!
أم بسام بكل ضيق:اللي يسمعك ما يقول أنك الظهرية داقة الصدر و مقترحة الجمّعة ..
لوجين بكل غرور:ساعة .. ساعتين موب من ثمان لـ 12 ..
ريناد و بصوتها نبرة خوف:عن أذنكم .. بدخل أشوف بسام ..
أم بسام و هي تراقبها:تصبحين على خير ..
ناظرت أمها بكل احتقار .. و لفت تكمل طريقها لفوق ..
..
طلعت أم بسام جوالها من الشنطة و دقت عليه ..
رنة .. ثنتين .. ثلاث .. رد بصوت مبحوح من النوم:ألوو ..
أم بسام بهمس:هااا .. جيت و خذيت اللي تبي ..؟!
سطام و هو يفرك عيونه:ايه يمة .. خلاص ..
أم بسام:و عسى بسام ما حس فيك ..!
سطام:شفته لكنه ما حس فيني ..
زفرت بكل راحة:زين .. أجل يا الله أتركك تكمل نومتك .. و أبي بكرة الصبح تقرير عن شغل شركتي ..!
سطام:وين الصبح .. لو أنك قايلة لي من بدري كان يمكن .. لكن الوقت متأخر ...
تدرين خلاص بكرة فـ الليل .. بس بعطيه السواق ..
أم بسام:خلاص طيب .. المهم يوصلني تقرير و بس ..
سطام:إن شاء الله ..
..
.
..
دخلت لـ غرفتها و هي تلم عبايتها .. ابتسمت براحة:السلام عليكم ..
من ثواني بدا يحس بالطفش و الملل يتملكة .. بس من سمع صوتها حس بالحياة ترجع له ..
ابتسم بسام:هلا و غلا ..
ريناد و بصوتها اللهفة و الشوق:أخبار حبيبي أكيد موب مبسوط و هو لحاله ..؟!
بسام بكل ثقة:و الحياة وش هي من غير ريناد ..
قربت منه و جلست قباله .. بكل عفوية مسكت يده و همست:الله لا يحرمني منك ..
حس بالكلمة تحرك مشاعر الحب داخله و ترجعه لذكريات قديمة ..
يمكن لو ذكرها قدامها يضيق صدرها .. لأنه جزء من الماضي الأليم ..
ناظرته بكل استغراب:وش فيك .. كنت تفكر فـ شيء أهم مني و شكلي خربت عليك ..
سحبت يدها و بكل لوم:آسفه قطعت حبل أفكارك ..؟!
اتسعت ابتسامته:للحين متسرعة و طايشة ..
بكل اندفاع:يعني أنت العاقل و الـ ..-رجعت تسكت و حست بكلامها اللي جاء بوقت غلط ..
رجع يبتسم و هو يتناسى كلامها:بكرة الصبح مسافر .. أنا و واحد من ربعي ..
ارتسمت نظرة حزن بعيونها:كذا فجأة و من غير مقدمات ..!!
بسام:السفرة كلها مفاجأة لك .. بس أرجع بتعرفين كل شيء ..
ريناد و الفضول يزيد بداخلها:و ليش ما تقول لي ألحين ..
بسام و بعيونها نظرة تفكير:وشلون تصير مفاجأة أجل ..!
ريناد كل إصرار:لمح طيب ..!!
هز رأسه بالنفي:ما ينفع .. أبيك تجهزين شنطتي .. و تحطين لي فيها ملابس أسبوع ..!!
ريناد بكل صدمة:أسبوع ..!!!!!
بسام:ايه .. شغل مهم و ما يتأجل ..
قاطعته و بصوتها نبرة زعل:خلاص .. خلاص ما يحتاج تبرر ..
زفر بكل ضيق:رنود حبيبتي ما له داعي الزعل أنتي كبيرة و واعية ..
بكل لوم:أنا موب قصدي أزعل على السفر .. بس انت صاير تأخذ كل القرارات لحالك .. من تزوجنا لحد الحين .. بحياتك ما شاورتني بشيء او حتى اقترحت علي شيء ..!!
بسام:صدقيني لما تعرفين بعدين بـ تفرحين لأنك ما عرفتي ..!
خذت نفس بكل راحة و ابتسمت:ما عليك الحين .. جوعان أكيد ما كليت شيء ..!
ابتسم بخبث:كليت من البسكوت اللي بدرجك ..
ناظرته بلوم:حلال عليك بس تراك بتشتري لي بداله ..!
اتسعت ابتسامته ..:ما عليك مني أخبار جنى ..؟!

.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:41 AM   المشاركة رقم: 197
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.._.._.._.._.._..

هزت رجولها بكل توتر ..:رد يا عيسى رد ..
رجعت توقف و تروح و تجي بالغرفة .. و هي ما زالت لابسة عبايتها ..
..
ناظر شاشة جواله و ابتسم بكل استهزاء ..
محمد بكل استغراب:لوجين داقة و ما رديت عليها ..!
عيسى بكل برود:ما قلت لك بجيب رأسها يعني بجيبه ..
محمد:رد بس قبل لا تمسح رقمك ..
وقف:برد من غير ما تقول ..
محمد:على وين ..!!
ناظرة بطرف عينه و هو يبعد .. رفع السماعة:هلا و الله و غلا بحياتي ..
لوجين و نبرة الحزن بصوتها:وينك حياتي .. ليه تأخرت ما رديت ..!
عيسى:سوري يا عمري .. كنت مشغول المهم أخبارج ..؟!
لوجين بكل حسرة:وش بتكون أخباري و الزفت ريتاج تضحك و مبسوطة .. و أنا الحين أعاني من قلة الثقة منك ..!!
زفر بكل ضيق:خلاص يا حياتي أنا وياك رجعنا مع بعض مو مهم ريتاج ..
لوجين بكل غيض:هي خربت بيني و بينك و قالت لي أنك تكلمها و أنك ما تبيني و أنا بسبب هالشيء صرت ما أرد عليك .. يعني فرحان لأنها تسببت لك بالاهانة و سببت لي الجرح .. و أنا و أنت ما ندري ..!!
عيسى:خلاص اللي راح راح .. المهم أنا وياك رجعنا مع بعض ..
لوجين .. بكل إصرار:اسمعني أنا مستحيل أرتاح عقب اللي سوته فيني .. و أبي أرد لها الصاع صاعين ..!!
عيسى:وش بتسوين ..؟!
لوجين و نظرة الخبث بعيونها عكس نبرة صوتها الحزينة:قصدك وش نسوي ...؟!

.._.._.._.._.._..

رجع نواف يطلع لـ شقته بعد ما ركب الشنط فـ سيارته ..
..
داخل الشقة .. جوري بكل لوم:الله يهديك بس يا خالي خلك يوم زيادة ..!
أبو نواف و هو يشبع نظرة بشوفت حفيدة:وين يا بنتي .. ورانا طريق طويل فـ المشاكل لازم أروح أمهد الموضوع ..
جوري بكل ضيق:أدري إني غلط بينكم ..
رفعه راسه و بنبرة كلها هجومية:وش هالكلام يا أبوك ..؟! أنتي الحين زوجة ولدنا و أم حفيدنا .. لو اسمعك تعيدين هالكلام و الله لأزعل منك ..
دخل نواف و بكل خوف و هو يسمع كلمات أبوه الأخيرة:خير عسى ما شر ..
أبو نواف بكل لوم:تعال اسمع زوجتك وش تقول .. تقول أنها غلط و مدري وشو ..!! حذرها لا تقول هالكلام قدام الجماعة و إلا و الله لا يطبون فيها ..
ابتسم نواف:ما عليك يبه .. جوري حساسة شوي ..
جوري بكل خوف:ما قلت شيء ..!
اتسعت ابتسامة نواف و هو يلف على جوري:ما عليه بعدين أقول لك ..-تلاشت الابتسامة من على وجهه:دلال جهزت ..؟!
هزت كتوفها:مدري عنها ..!!
أبو نواف:رح استعجلها القطار بيمشي ثلاث و نص ..!!
توجه لغرفة راشد .. اللي احتلتها دلال الليلة الماضية ..
دخل بكل هدوء .. لقاها جالسة على طرف السرير .. لفت تشوف من دخل ..
و أول ما لمحت نواف ناظرته بكل احتقار و لفت وجهها بعيد عنه ..
قرب و جلس جنبها .. همس بعد تردد طويل:جاهزة ..؟!
ابتسمت بكل استهزاء:من جيت و أنا جاهزة للرجعة ..
زفر بكل ضيق:دلال .. اللي صار صار و انتهى .. و الموضوع موب فـ صالحك ..
لفت عليه و بكل عصبية:لعبت علي طول هالمدة .. و الحين بتذلني ..!!
نواف بكل ضيق:أنا موب قاعد أذلك بالعكس أترجاك .. بس ..
قاطعته:بس أنت استغليت الفرصة و خليت كل شيء ضدي ..!!
نواف:دلال لا تقولين كذا .. حتى لو كان كل شيء ضدك أنا معك مهما صار تظلين زوجتي و حبيبتي ..
تعمقت ابتسامة الاستهزاء بوجهها:زوجتك و حبيبتك ..!! .. حبيبتك اللي جابتك الولد موب أنا .. أنا بس كنت لعبة ..
قاطعها:أنتي اللي بحياتك ما فهمتيني .. بالبداية قلت لك خلينا نسافر و نحلل برا .. رفضتي .. حايلتك و قلت لك نروح نسوي فحص حمل و نأخذ علاج و نفس الشيء رفضتي و فوق هذا فهمتي الكل إن العيب مني ..!
دلال بكل ضيق:ايه العيب منك .. لأنك بحياتك ما حسستني أنك مهتم فـ الخلفة و ..
قاطعها من جديد:عشانك أنا من البداية عرفت أنه منك لكن ما حبيت أجرحك و حايلتك لكنك للأسف كل مرة تقلبين الموضوع ضدي و تتتصرفين بكل برود ..!
دلال:لو أنك قايل لي بكل صراحة كان طاوعتك ..
نواف بهمس:وقتها كنتي بتحسين بالذل عن حق و حقيق ..!!!
خلاص كلامه و وقف:أبوي برا ينتظرك القطار ما عاد بقي عليه شيء .. استعجلي ..
-زفر بكل ضيق و طلع من الغرفة ..
رفعت الطرحة على رأسها و طاحت من عينها دمعة قهر ما قدرت تقاومها ..

.._.._.._.._.._..

سحبت بنت عمها من بين الخدامات ..
أميرة بكل ضيق:الحين كل هالخدم و بتغسلين مواعين الغدااء ..؟!
زفرت نهى بكل ضيق:وش تبين مني ..؟!
أميرة:أبي أعرف وش صار أمس عند نوف .. لا أبوي و لا مشاريوه علموني ..!!
نهى:خلاص أنتي دارية دارية .. خليها بعدين ..!
أميرة بكل ضيق:وش بعدين تكلمي الحين ..
قطعت كلامهم:السلام عليكم ..!
أميرة بكل ضيق:و عليكم السلام ..
لمى:خلصت الأماكن واقفين تسولفون بالمطبخ ..!
بعدت نهى عن أميرة و توجهت لـ عند المجلى .. تغسل يدها من الصابون ..
أميرة:كل يوم أبوي يرجع من عند نوف .. و يقول كل اللي صار .. بس أمس كان ساكت هو و مشاري .. ؟!
لفت لمى على نهى:وش صار ..؟!
زفرت بكل ضيق و هي تنشف يدها .. :نوف ..
أميرة و لمى و بعيونهم نظرة اهتمام:ايه ..!!
نهى:وافقت على الزواج و السفر ..؟!
أمير بكل صدمة:احلفي .!!
ابتسمت لمى:صدق .. الله يبشرك بالخير ..
أميرة:بس وشلون ..!
هزت رأسها بالنفي:علمي علمكم .. طول الوقت ساكته و فجأة تكلمت و قالت أنها موافقة ..!
لمى:أكيد جلستها لحالها حلتها تفكر زين .. و أكيد أنها مقتنعة أنها خذت القرار الصحيح ..!
أميرة بكل ضيق:نوف مستحيل تستلم بهالسهولة ..
لمى بكل ضيق:أي سهولة و هي من وعت على الدنيا و هي ترفض و بس ..!
تنهدت نهى بكل ضيق:خلاص الموضوع انتهى .. ليش تتهاوشون ..؟!
زفرت لمى بكل ضيق:أمشوا نروح للتلفزيون أبرك ..
أميرة:أنا بطلع أشوف مشاري ...!!-خلصت كلمتها و طلعت من المطبخ ..
راقبتها لمى و بكل لوم:يعني لما تتسهل تصعبونها ..-هز جوالها فـ جيبها ..
طلعت تشوف من .. نفس الرقم من أمس .."سلطانة" ..

.._.._.._.._.._..

صرخت فيها بكل ضيق:وش قصدتس حنااا حرامية ..؟!
انقبض قلبها بكل خوف .. أول مرة تشوف خالتها أم عبد الرجمن بهاالعصبية ..
جمان بكل ربكة:موب القصد كذا .. بس استغربت وين اختفى جوالي فجأة ..
قربت سعاد بكل توتر:جمون حبيبتي باب البيت مفتوح 24 ساعة ما تدرين يمكن أحد من اللي جو يعزون تغافلوك و سرقوه منك ..؟!
أم عبد الرحمن بكل عصبية:يعني حارتنا حرامية ..!
سعاد بكل ربكة:موب كذا يمة بس ما تدرين .. أنتي نسيتي يوم عبود يسرق الزعفران من بيتنا من غير ما نحس ..
أم عبد الرحمن:اييييه صح ..-رجعت تناظر جمان بكل ضيق:عاد الحين الله أكبر مزعجتنا عند هالجوال كأنتس تربحين من وراها فايدة ..؟!
جمان بكل يأس:هو الخيط الوحيد اللي يوصلني لعمي ..!!
أم عبد الرحمن:عمتس لو يبيتس كان رد عليتس من يومين .. و يوم أنه درى عن أمك كان جا يسأل .. وش تحترين بعد .. خلاص أفهميها من نفستس ..
عمتس ما يبيتس ..
ناظرته بكل يأس:لا خالتي لا تقولين كذا ..!!
سعاد بكل هدوء:خلاص موضوع الجوال انتهى ..-لفت على جمان:اليوم محد جاء يعزي ..
وش رايك نطلع للسوق الخضرة نجيب مقاضي البيت و بنفس الوقت نشم هواء ..
أم عبد الرحمن:ايه طلعيها يمكن تهدا أعصابها شوي ..
ناظرت فـ خالتها بكل غرابة .. هي اللي كانت شابة نار و معصبة ..!!!
سعاد:يا الله روحي جيبي عباتك ..
مشت بخطوات هادية للغرفة ..
قربت سعاد من أمها:الله يهداك .. يمة .. خفي ع البنت ..؟!
أم عبد الرحمن و بعيونها نظرة خبث:بخف عليها إن شاء الله بس بعد ما أخذ اللي أبيه منها ..
سعاد:يمة وش تبين من البنت ..؟!
أم عبد الرحمن بكل ضيق:وش أبي منها يعني .. ملابسها اللي ما تسوا و إلا يداها الضعيفة اللي ما تعرف لـ شيء ..!!
سعاد بكل صدمة:للحين تفكرين تزوجينها أخوي ..
أم عبد الرحمن:و أنا وش مصبرني عليها غير كذا .. ما فيها أحسن منها لـ دحوم ..
سعاد بكل ضيق:يممممة .. ما يصر تزوجينها غصبن عنها ..
دفتها مع كتفها:اوص البنت جت .. لا تسمعك ..
جمان بكل استغراب:سعاد ما جهزتي ..
سعاد:هذا أنا رايحة أجيب العباية ..
ابتسمت لها أم عبد الرحمن بكل خبث ..
ردت لها جمان الابتسامة بكل براءة و الخوف يدب داخلها من نظرة أم عبد الرحمن لها ..

.._.._.._.._.._..

بعد السيجارة عن فمه و بنظرة كلها تأمل .. سعيد:تتوقع أنهم احترقوا ..
سالم و هو يطفي سيجارته:كل اللي شفته و شاك ..؟!
سعيد:مدري يمكن قدروا يطلعون ..؟!
سالم:أنا لو كنت واقف عند الباب ما تحركت كان احترقت وشلون باللي داخل البيت .. أنت شفت الانفجار بس .. لما وصلت النار للغاز ..؟!
سعيد بكل قلق:يا خوفي بكرة يجرجرونا ..؟!
سالم:وش دخلنا .. لا هم أهلنا و لا نعرفهم .. حتى اللي يبيننا نتمم السالفة له برا السعودية ..
سعيد:أخاف يجيبون بصمات و ما بصمات ..؟!
سالم:أقول ارتاح بس .. قال بصمات قال ..؟!
سعيد و هو يتناسى خوفه:طيب خويك ذا اللي طلب منك تحرق البيت ما قال لك متى بيحول فلوسه ..؟!
سالم و هو يشب سيجارة جديدة:لما أرسل له الصور ..
سعيد:أرسلتها ..؟!
سالم:لاء الليلة بطلع لـ كوفي شوب بعيد عن هنا أرسل لها الصور ..
سعيد:لهاا ..؟!
سالم بكل ربكة:لسكرتيرته .. و بعدين لا تركز .. أهم شيء فلوسك توصلك ..
سعيد و هو يريح ظهره على الكنبة:و أنا وش مصبرني عليك غير ذا الفلوس ..!
ناظره سالم بنص عين ..
سعيد:لا تناظر كذا ..
بعد نظره عنه و قلبه مليان كلام قرر يأجله لوقت استلام الفلوس ..

.._.._.._.._.._..

زفر بكل ضيق و هو يسألها للمرة العشرين:كم الساعة ..
رفعت عينها على ساعة الصالة:خمس و نص ..
تنهد بسام بكل ضيق:تأخر ..!!
ريناد بكل لوم:تأخر كثير شكل الرحلة الثانية بتفوتكم ..؟!
بسام:تفاءلوا بالخير تجدوه ..!!
ريناد بكل شماته:شفت لو قلت لي وش قصة سفرتك .. كان الله سهل عليك ..
بسام و أخلاقه قافلة:ريناد موب وقتك كلش ..؟!
زفرت بكل ضيق:وش فيك بسام . . من تأخر من أول دقايق و أنت قافلة معك و مو متحمل أي كلمة .. !!
تنهد بكل ضيق و اكتفى بالصمت جواب ..
ريناد:أطلب لك ذا العادل على الجوال مرة ثانية ..؟؟!
هز رأسه بالنفي:لا خلاص ..
رن الجوال .. ابتسمت:هذا هو ..
ابتسم براحة:عطيني اياه ..

.._.._.._.._.._..

مشطت شعرها بكل كسل ..
أروى و هي تراقب جنى بكل لوم:طول نهارك نايمة و للحين فيك نوم ..!!
جنى بكل ضيق:ما قدرت أنوم ..؟!
اروى بزعل:ايه الراحة و النوم ما يجي إلا فـ بيت عمي أبو بدر .. أما بيتنا ما فيه غير الأشباح و الكوابيس ..!
زفرت بكل ضيق:أروى .. حبيبتي .. و الله مو بيدي و بعدين لا تنسين بيت أبو بدر هو البيت اللي تربيت فيه و ريحة أمي باقية فيه ..
زفرت بكل ضيق:لا تقلبينها حزن و نكد ..!!!
جنى بكل يأس:لا تصدقين كيفك ..!
أروى و هي تجلس على طرف السرير:و الله إني خايفة عليك يا جنو ..؟!
جنى و هي تنزل الفرشاة:وش منه ..؟!
أروى:اللي بوضعك .. ينهارون يصارخون يصيحون .. و أنتي ساكته ..؟!
جنى سرحت بفكرها لثواني .."رميت نفسي على السيارة من غير ما أحس و دخلت غيبوبة تبين الماضي يعيد نفسه" .. خذت نفس:تبيني أغرق غرفتك مثل قبل أمس ..!
أروى:موب قصدي كذا بس تكلمي و فضفضي .. على الأقل ..
جنى و هي تقرب و تجلس جنبها:شكلك أنتي اللي متضايقة و تبين تفضفضين ..؟!
أروى:طفشانة من البيت .. و شايلة همك و هم غزل ..؟!
جنى:أولا العطلة توها فـ أولها مدري متى لحقتي تطفشين ..!! ثانيا أنا قدامك ما فيني إلا العافية .. و الأهم .. غزل .. وش فيها ..؟!
زفرت بكل ضيق:و الله يا جنو حالتها صعبة ما شفتيها امس .. و الله يضيق صدرك ..
جنى:من رجعت ما شفتها برا غرفتها .. شكلها تعبان حقيقي ..!
أروى:حتى تركي شكله بيتعب معها عكس ما توقعت ..!
جنى:ليش تركي وش فيه ..؟!
أروى:ما شفتي وجهه امس لما رجعنا للبيت .. واضح أنه مهموم و متضايق ..!
جنى:أروى .. تركي من يومه حياته شيء خاص .. و الحين تزوج يعني الخصوصية بتزيد ..
و حتى لو كانت زوجته صديقتك .. لا تحلمين أنك بتصيرين أقرب أو بيخلونك تدخلين بينهم ..
أروى بكل لوم:وش فيك أنتي أنا موب قصدي كذا أنا قصدي إني جبت الهمّ لـ تركي كأنه ناقص يعني ..!!
جنى:الحين غزل همّ ..!!
أروى:تعبانة طول الوقت و عنيدة ما تحب المستشفيات ..!!
جنى:أنتي اطلعي منها و خليها تدبر نفسها بنفسها ..
أروى بكل خوف:طيب وش رايك أطق الباب عليها ..!
جنى:تستهبلين .. تركي معها و الله لـ يطلع و يمسح فيك بلاط الممر ..
أروى بكل ضيق:اووووووف أنا أنزل و أزنّ على أمي تسفرنا أحسن من التفكير بغزل و تركي ..
ناظرتها بلوم:من البداية ..! ..
..
.
..
مرت من قدام باب غرفتهم ..
نفس الهدوء حول باب غرفتهم .. مخيم على جو الغرفة ..
جو مظلم و أنوار خافته ..
تركي و غزل ثنينهم نامين .. هاذي الفكرة الل كل واحد فيهم مأخذها عن الثاني ..
لكن غزل اللي نايمة على يسار السرير مو قاردة تغمض لها جفن من أمس ..
و تركي اللي على يمين السرير من الساعة ثلاث و هو يحاول يضغط على نفسه حتى يأخذ قيلولة .. لكن ما طاوعه رأسه ..
..
خذت نفس بكل راحة ... "يا ربي ما أبي أرجع للمستشفى ما أبي أكون بمكان يذكرني فيه .. – تنهدت بكل ضيق .."و شلون عاد لو شفته مرة ثانية .. أكيد مشاعري بتفضحني ..
..
زفر بكل هدوء بعد ما سمع صوت تنهيدتها .."من أمس و أنا حاس فيها .. تتنهد و بس و كأن هموم الدنيا كلها على رأسها ..
معقولة نتيجة التفكير اللي طلعت بها أمس تكون صحيحة .. – هز رأسه بالنفي ..
ليش ما أجرب أتقرب لها .. أكيد لو فيها شيء ما راح تسمح لي ..
..
بدون تفكير او حتى مقدمات .. لف تركي على غزل .. حوط جسمها الضعيف بذراعة ..
..
أكبر من الصدمة نزلت عليها فجأة .. لفت غزل و بكل تلقائية .. سحبت نفسها من حضنها و بعدت عن السرير ..
ناظرته بصدمة:تركي وش فيك ..؟!
رفع حاجب و بكل برود رغم احتراقه من الداخل:وش بسوي يعني أنتي زوجتي .. و أنا موب غريب عليك ..
غزل بكل هجومية و هي تحس بكلمات تركي تستفزها:انت انهبلت تبي تجي من هنا و الطريق ..- رجعت تسكت و هي تحس بتفاهتها و تفاهة الكلام اللي كانت بتقوله ..
نفض المفرش من على جسمه .. مشى بخطوات هادية لناحيتها ..
تراجعت بكل خوف ..
همس بكل ضبق و هو يحس بأنفاسها الحارة تلامس رقبته:و كل واحد يبي حقه يكون مهبول ..!
ارتبكت أكثر .. و حست بالدموع تتجمع بمحاجر عيونها .."لا تقرب أكثر .." ..
"خايفة .. ما تبين أقرب منها أكيد اللي أفكر فيه صح ..
لف و ضرب الكامدينة بقبضة يده بكل قو .."مستحيل تكون .." .. – نفض رأسه محاولة يأسه حتى يبعد الأفكار الشيطانية عن مخه .."استغفر الله العلي العظيم .. استغفر الله العلي العظيم" ..
حست بالدموع تخونها و تنزل .. مسحتها بكل سرعتها .. حتى ما يلمحها ..
نطق و هو يرص على أسنانه ..:جهزي نفسك الليلة بنسافر ..؟!
غزل بكل تردد:على وين ..؟!
تركي بكل حزم:مالك شغل نروح وين ما نروح .. جهزي نفسك و بس ..
همست بكل استسلامية:إن شاء الله ..

.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:41 AM   المشاركة رقم: 198
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.._.._.._.._.._..

أنوار .. خضراء .. حمراء .. زرقاء ..
تموج بـ المكان و صوت الدي جي .. يمنع الوآحد حتى من سماع صوت أنفاسه ..
تمايلت بخصرها النحيل بين الشباب و البنات ..
تحرر و حرية .. متعة و حياة هذا كل اللي يتملك البتول بهاللحظة ..
و أخيرا حست أنها عايشة .. ارتفع صوت ضحكتها بمجرد ما جميس ميل رأسه لها و همس لها ..
جرها بكل هدوء من على المنصة .. و نزلها لتحت ..
* James: You must stop here ..
*جيمس:لابد من التوقف هنا ..
AL.BTOL: IT IS STILL EARLY ..
*البتول و هي تترنح رغم أنها جالسة على الكرسي:ما زال الوقت مبكرا ..
James: No, but the late and much too ..
*جيمس:لا بل تأخر و كثيرا أيضا ..
* AL.BTOL: Do you want me I go back to prison to ..
*البتول بكل طفش:هل تريدني أنا أعود لذلك لسجن ..
* James: And do you want me to make me angry Mr. Mubarak ..!
*جيمس:و هل تريدني أن أجعل سيد مبارك يغضب مني ..!
* AL.BTOL: Are you afraid of it ..?!

*البتول و بصوتها نبرة استفزاز:هل أنت خائف منه ..؟!
* James: I do not fear, but a promise to him ..
*جيمس:ليس خوفا لكنه وعد قطعته له ..
AL.BTOL: What ..?!
البتول:ماذا ..؟!
* James: I promised early returns you time ..
*جيمس:وعدته بإرجاعك بوقت مبكر ..
AL.BTOL: Well .. I understand ..
زفرت بكل ضيق و هي تجر الجاكيت من على الكرسي:حسنا .. فهمت ..
*رمى الفلوس على الطاولة .. و رفع شنطتها و جاكيته معه و طلع وراها ..
" I expect it was time to perform the task"
فتح جواله .. و كتب مسج .."أتوقع أنه الوقت المناسب لـ تنفيذ المهمة" ..

.._.._.._.._.._..

واقفة بالمطبخ تجهز العشاء رغم أنه بدري بس ما حبت تجلس فاضية ..
نادتها الشغالة من الصالة ..
طلعت ريتاج:خير وش فيك ..؟!
..:ماما تلفون فيه واحد يبي أنت ..؟!
ريتاج و هي تقرب:قصدك وحدة ..؟!
..:لا ماما واحد ..؟!
ريتاج بكل ضيق:خلاص طيب روحي و أنا بشوف ..
رفعت السماعة بكل خوف:من ..؟!
فيصل:هذا أنا .. طاحت يدي و أنا أدق على جوالك ..
همست بكل خوف:مجنون أنت .. ليش تدق على البيت ..؟!
فيصل و الاستهزاء بصوته:لي أخوك يراقب تلفون البيت بعد ..!
ريتاج بكل ضيق:لاء .. بس ما أبي مشاكل ..!
فيصل:أنا ما راح أطول هو سؤال و أبي جوابه ..؟!
ريتاج:قول يا الله ..!
فيصل بعد تردد واضح:تعرفين واحد اسمه عيسى ..!
ريتاج بكل صدمة:هااه .!
بكل ضيق:من قال هااه سمع ..!!
ريتاج بعصبية:أنت تشك فيني يا فيصل ..!
..
.
..
قبلها بدقايق .. دخل مع باب المطبخ ..
بدر و هو ينزل الأغراض:وين ماما ..
سليمة:ماما يطلع مع بابا ريان ..؟!
بدر و هو معقد حواجبه:وين يروح ..؟!
سليمة:ما يدري وشو هذا .. بس هو يروح مع ماما أم تركي و بنته أروى ..
بدر::ايه صح .. عزيمة بنتهم .. طيب ريتاج راحت بعد ..؟!
..:لا ما يروح .. ماما ريتاج فـ الصالة يكلم واحد ..؟!
بدر يحاول يستوعب:وحدة من صديقاتها ..؟!
..:لا واحد .. يمكن يكون يبي بابا او ماما ما يدري أنا ..
دخل مفاتيح سيارته بجيبه و هو يطلع للصالة:خلاص خلاص ..

.._.._.._.._.._..

ياسر بكل ضيق:ما أبي أنزل تحت .. نزلتي لتحت تضايق أبوي و زوجته و الكل ..
لمى بكل لوم:من اللي قال لك هالكلام ..؟!
ياسر و هو ينزل عيونه للأرض:محد . بس كل مرة أنزل لتحت .. أبوي يتعب و هو ينزلني و عبد العزيز بدا يطفش من شيل الكرسي ..
حتى خالتي .. تطفش من كثر ما تنتظرنا بآخر الدرج ..
لمى بكل ضيق:موب صحيح .. لو أنهم ..-
قاطعها دخلت أخوها عبد العزيز .. بكل حماس:يا الله عزوز أبوي يقول وينك ..؟!
لمى بكل بلوم:يا الله حرك كرسيك و إلا تعودت ع الدف ..
ناظر فـ أخوه بكل أسى:خلاص بجي ..
عبد العزيز:يا الله قدامي ..
حرك عجلة الكرسي بيده و طلع لبرا ..
زفرت بكل راحة .."والله العيشة هناك أبرك ..!" .. لفت على جوالها ..
"أمي صدقت دور المصدومة و الجلسة فـ مستشفى عجيتها ..!..-زفرت بكل ضيق و هي تلمح رقم سلطان على الشاشة .."لازم أرد و حط حد لهالموضوع .."
رفعت السماعة:ألو ..
سلطان بعد ما فقد الأمل:لمى ..!
لمى بكل هدوء:ايه لمى ..!!
سلطان بكل لوم:أخيرا حنيتي علي و رديتي ..؟!
لمى بكل ضيق:سلطان خلاص .. أتوقع قراري وصلك يعني اللي بيننا انتهى ..!
سلطان:ليش يا لمى ليش تسوين فيني كذا ..؟!
لمى:ما سويت إلا صح ..
سلطان بصوت مخنوق:صح ..!! وين الصح فـ إنك تتركيني و تبيعيني و أنا شاريك ..-سكت لثواني و رجعت يتكلم بنبرة كلها استهزاء:الظاهر الجلسة فـ بيت جدك رجعت لك ذكريات الحب الأول ..
زفرت بكل ضيق:لا حب أول و لا أخير .. سلطان أنت فكرت بحياتني مستقبلنا كيف بيكون ..!
سلطان:أي مستقبل أي حياة ..؟! .. أنتي أنهيتي كل شيء ..
لمى بكل إصرار:لمصلحتك و لمصلحتي ..!
سلطان:أي مصلحة هاذي اللي تبعدنا عن بعض ..!
لمى:سلطان لا تصير متهور ... بأسلوبك الهجومي هذا ما راح أقدر أشرح لك ..؟!
خذا نفس محاولة يأسه حتى يهدي أعصابه:وش تبين تفهميني .. قرار تأخذينه لحالك و تعلنينه عند الكل .. و أنا آخر من يعلم .. و فوق هذا من أمس و أنا أدق عليك و طول الوقت تسكرين السماعة فـ وجهي ..!
و تقولين أشرح .. وش بقي تشرحينه ..؟!
زفرت بكل ضيق:اللي صار صار و انتهى تبيني أشرح لك الأسباب مستعدة لكن إذا مطول بلهجة اللوم و العتاب أنا ما عندي وقت و كل العيون علي ..
زفر بكل ضيق:يا الله اطربيني و ش عندك ..؟!

.._.._.._.._.._..

نزلت فناجين القهوة .. ليان بكل تردد:عاد أنا موب مرة مع القهوة التركية ..!
ابتسم و هو يمد يده:ما عليه أي شيء يطلع من يدك حلو ..
راقبته بكل خوف و هو يرفع الفنجال و يشرب منه ..
رشفة .. توقف صوتها بالنص .. تغيرت ملامح راكان و هو يبعد الفنجان ..
ابتسامة استهزاء حاولت تكتمها على قدر ما تقدر ..
راكان و هو ينزل كاس الموية:ما كأنها مره شوية .. !!
ناظرته بكل خوف:قلت لك ما أعرف لها ..!
راكان:طيب قومي جيبي السكرية من على الطاولة ..
مشت بكل هدوء و جابتها لعنده .. جلست و نظرة تفكير ترتسم بـ عيونها و هي تتأمله يزيد سكر فنجانه ..
.."من أسبوع بس ما كنت قادرة أقول له كلمتين على بعض .. على طول معصب و مزآجه متقلب ..! ..
زفرت بكل راحة .."يا الله لك الحمد .. لأنك طلعت تركي من مخي و خلـ ..
استوقفت نفسها لـ ثواني .."موب صحيح للحين أفكر فيه ..! .."
ارتسمت نظرة حزن بعيونها .."أدري تفكيري به خيانة .. يا رب أنساه ..
قطع تفكيرها و عيونه ع القهوة:وش رايك نطلع وقت الغروب ..؟!
ليان:وش معنى ..؟!
راكان و ابتسامة ترتسم على وجهه:أحلى شيء فـ البندقية وقت الغروب .. ذرة من عجايب رب العالمين ..
ردت له الابتسامة:خلاص على مزآجك ..
راكان:و أنا ليه أسألك .. أهم شيء تكون لك نفس بالطلعة ..
ابتسمت:أنا ما عندي مانع .. بس ما أعرف الأماكن هنا حتى أحدد .. !!
راكان:خلاص .. خلك جاهزة ..-زفر بكل ضيق .. و طيفها يمر بخياله .. من بعد ما حس أنها نساها و بعدت عن خياله الليلة الماضية ..
فهمت نظرة الحزن اللي بعيونه لأنها موب غريبة عليها .."كلنا مجروحين و كل واحد يداوي جرحه نفسه ..! " ..

.._.._.._.._.._..

قمة الهدوء تملا شقتهم .. الصالة .. المجلس .. غرفة رشود ..
حتى غرفة النوم نفسها ..
و عكس هالأجواء داخل المطبخ ..
زفرت بكل ضيق:نواف قلت لك أجل الموضوع شوي ..؟!
نواف بكل ضيق:شوي لـ متى يعني ..؟! أبوي و دلال على وصول للشرقية .. نص ساعة بالكثير و العايلة كلها تعرف ..
جوري بكل توتر:نواف ليش أنت كذا ..؟!
نواف بكل عصبية:أنتي اللي ليش متقلبة كذا .. اللي يشوفك ما يقول أنك أنتي اللي من شهرين مزعجتني و تبين أهلي يعرفن عنك ..!
جوري:هذا أنت قلتها من شهرين .. الحين كل شيء تغير ..
نواف:ما تغير شيء الشيء ..! الوحيد اللي تغير أنها تسهلت ..!
زفرت بكل ضيق:نواف أنا مستحيل أرتاح قبل لا أعرف وش معنى اللي قالته خالتي ..!
نواف:يوووه منك .. انا تعبت معك .. يوم تبين و يوم ما تبين .. يوم مرتاحة و يوم متضايقة ..
قاطعته:اليومين اللي راحوا .. هديت نفسي بالغصب عشان أبوك و زوجتك ..
تنهد بكل ضيق:كلمة و ما بعدها نقاش .. نهاية الأسبوع أنا وياك ماشين للشرقية ..
جوري بكل لوم:نوااااف ..!
نواف:قلت لك كلمة ما بعدها نقاش ..-طلع من المطبخ .. و تركها لحالها تتخبط بأفكارها المضطربة ..

.._.._.._.._.._..

طق الباب و دخل بكل هدوء ..
مع أن صوت الطق ما لفت انتباهه لكن بمجرد ما انفتح الباب .. رفع رأسه بعد ما كان غرقان بالأوراق ..
ابتسم مياف و هو يدخل عند أخوه الكبيرة محمد ..
وقف مصدوم:مياااف .. – ابتسم له ..
قرب منه:آسف ما خذيت منك موعد قبل لا أجي ..
محمد:أنت تجي بأي وقت ..-نزل عيونه على ساعته ..:الله 11 ..! المفروض الشركة مقفلة الحين ..!! ..-رجع يرفع عيونه:لو ما كان عندي شغل كان ما لحقت علي ..
مياف:ما صحيت إلا من نص ساعة عشان كذا جيت متأخر .. الحمد لله أنك ما طلعت ..
رجع يجلس و هو يأشر له على الكرسي:حياك أقعد ..
جلس بكل هدوء:على كذا بعطلك ..
محمد:لا عادي .. عندي وقت كثير يمديني أخلص فيه هالأوراق .. بس أنا أحب أكمل شغلي فـ الشركة .. يعني هدوء و تركيز أكثر ..
تلفت حول و هو يخطف نظراته حول مكتب أبوه:هذا مكتب أبوي ..
محمد:ايه اكيد .. المكتب الرئيسي ..-قرب جسمه لقدام و بكل حماس:ها بشر وش سر هالزيارة ..
مياف بعد تردد كبير:محمد أنا قررت .. أرجع مثل قبل و أحسن ..
محمد بكل حماس:حلو و حياك بأي وقت فـ شركة أبوك ..
مياف:لاااا .. وين أنت تعرف نخصصي بعد عن التجارة ..!!
محمد:بترجع للمستشفى ..؟!
مياف:ما درت سبع سنين و تغربت عشان فـ الأخير أشتغل بشيء موب من تخصصي ..!
محمد بكل يأس:خلاص براحتك ..
مياف:ما عليه أنا من عمر ما لي فـ التجارة .. سليمان و عبد المجيد موب معك ..؟!
محمد بكل ضيق:إلا بس وجودهم و العدم واحد .. على طول متأخرين و يأجلون الشغل ..!!
مياف:عاد أنت شد عليهم .. الحين أبوي مو موجود و أنت محتاجهم ..!
محمد:ما عليك منهم .. المهم ترجع مثل قبل و يا ليت ترجع البيت بعد ..!!
مياف بكل إندفاع:لاااء .. مستحيل ..
زفر بكل ضيق:و ليش مستحيل ..!
مياف:أنت تعرف موقف أمي اتجاهي ..
محمد بكل ضيق:أمي تتغير هي فـ الأخير أم .. و بعدين يمكن القعدة معها تلين قلبها ..!
هز رأسه بالنفي:أمي بتكون أكبر عقبه فـ طريقي .. أنا أبي أنجح و أرجع مثل قبل عقب راح أفكر فيها ..
تنهد بكل ضيق:الله يهديك بس يوم أنك تفتح سالفة زواج أبوي معها ..!
مياف:ما كنت قادر أسكت على الغلط ..!
محمد:كلنا كنا دارين .. بس وش بيدنا نسوي .. أبوك تزوج و اللي تزوجها راضية معه .. أنت ليش تدخلت مدري ..؟!
زفر بكل ضيق:ع العموم أنا جايك عشان هالموضوع ..!
ناظره محمد بكل ضيق:للحين فيك رجاء لهالسالفة ..!!

.._.._.._.._.._..

من صحى و هو برا البيت .. من يومين بس تزوج ..
و ما تغير شيء بحياته غير هموم زآدت فوق همومة ..
زفر تركي بكل تعب و هو يرمي نفسه على أقرب كرسي .. من عند الباب ..
علا صوته:سنتياااااااااااااااااااا ..
جت لعنده ركض:نعم بابا ..!
تركي:وين ماما ..؟!
سنتيا:ماما أنت و إلا زوجة مال أنت ..
تركي:تستهبلين أنتي ماما يعني أمي زوجتي اسمها غزل و بس ..!!!
سنتيا بكل خوف:ماما يطلع مع أروى يقول يروح عزيمة بس مدري ايش ..!
تركي:غزل هنا ..؟!
سنتيا:ايه بابا هي واجد تعبان ما يقدر يطلع من الغرفة ..!
زفر بكل ضيق:طيب من فـ البيت غير غزل و أنتي ..؟!
سنتيا:بابا أنت يطلع من عصر ما يرجع .. و بابا عامر ما يرجع من أمس .. بس بابا سلطان تحت فـ قبو ..
بكل عصبية و هو يوقف:قلت لك من فـ البيت ما قلت عطيني تقرير عن العايلة ..!
سنتيا بكل خوف:سوري بابا .. أنت يبي شيء ..
تركي بكل ضيق و هو يسحب شماغه:سديتي نفسي الله يسد نفسك .. فارقي عن وجهي ..
سحبت نفسها كل هدوء و ما نطق بأي كلمة زيادة من الخوف ..
تنهد بكل ضيق و هو يجر رجوله لفوق ..
..
جالسه على طرف السرير يدها على بطنها .. و عيونها ع البسكوت الموجود على طرف الكامدينة ..
"يا ربي جوعانة .. بس إذا كليته ما راح أقدر أتحمل و أراح أرجعه طعم الـ.."قطع تفكيرها صوت الباب ينفتح ..
رغم أنه انفتح بهدوء لكنه افزعها .. وقفت و هي تلف جسمها حتى تشوف من اللي دخل عليها ..
ناظرها بكل استغراب و هو يسكر الباب ..:وش فيك ..؟!
هزت رأسها بالنفي و بكل ربكة:ممممممم ما فيني شيء ..!
رفع حاجب و هو يشوف الخوف بعيونها:شايفة جني قدامك ..؟!
غزل و خوفها يزيد:كنت سرحانة وقت مممما دخلت عشان كذا خفت ..
رمى شماغه على طرف السرير .. و تقدم لها ..
تراجعت خطوات لوراء ..
حس بالعصبية و التوتر .. ترجع له من جديد ..
..:أنتي و بعدين معك ..؟!
غزل وصوتها يختنق:وش سويت لك ..؟!
تركي و خطواته تصير أطول و المسافة بينه و بين غزل تقصر:من أول يوم دخلتي فيه هالبيت و أنتي تعبانة .. لا أكل و لا شرب و لا حتى نوم مثل الناس ..
غزل بكل توتر:أدري قاعدة أتعبك معي .. بس صدقني مدري وش فيني ..؟!
خطوة وحدة زيادة و صار مقابل لها .. الوجه بالوجه ..
موجة أفكار جنونية تجتاحه من جديد .. بعد ما تخلص منها و هو ينزل السيارة ..
لكن بمجرد ما التقت عيونه بعيونها الذبلانة و نفس الأفكار رجعت له ..
"مستحيل تكون ..!! .. وشلون .. أنا ما لمستها و مستحيل أشك بتربيتها ..!
بس كل بنات هالأيام .. يسون النون و ما يعلمون ...
نزل عيونه للارض .. غمضهم .. لعل و عسى يتوقف مخه عن هالتفكير ..
لكن .."قبلها ليان .. كم صار لنا نحب بعض من بيتوقع بيوم من الايام أنها تخوني و تتخلى عني ..
رجع يرفع عيونه و شرارة الشر تطاير من عيونه .."كلهم مثل بعض .. خاينات و كذابات و ما لهم أمان ..
همس بصوت كله غيض:كلكم مثل بعض ..
ارتبكت و رجفة أطرافها تزيدة خوف:تركي وش تقول ..
شدها مع ذراعها و همس بكل غيض:أقول الحين بعرف وش السر وراك ..؟! – جرها وراه .. سحب عبايتها من على المعلاق و طلع لبرا غرفته و هو ما زال يجرها من ذراعها وراه ..
غزل و هي تحس بالدنيا تدور به .. بسبب التعب:تركي وش فيك .. وين موديني .. تركي .. تركـ..-ما قدرت تكمل كلامها و هي تحس بأنفاسها راح تنقطع بسبب نزلتها السريعة من الدرج ..
همس و هو يفتح الباب:تبين تعرفين وين بوديك الحين بتعرفين ..؟!
رماها ف سيارته و رمى عبايتها عليها .. ركض لجهة السواق و هو يطلع مفاتيح سيارته من جيبه ..
خانتها دموعها و هي تحس بكل جزء بجسمها يرتجف .. بصوت مخنوق:تركي وش بتسوي ..؟!
لف عليها و بنبرة حادة مثل نظرته:البسي عبايتك ..
عدلتها عليها من دون ما تنتبه كيف شكلها:تركي الله يخليك رد علي وين موديني ..؟!
حرك السيارة .. و بنظرة كلها كره و غيض لـ غزل:بحط نهاية لـ هالموضوع ..

.._.._.._.._.._..
نهآآية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:43 AM   المشاركة رقم: 199
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[28]|ـثامن و العشرون ..
..
.

حرك السيارة .. و بنظرة كلها كره و غيض لـ غزل:بحط نهاية لـ هالموضوع ..
خذت أنفاسها و راقبت الطريق بكل هدوء ..
دقيقة .. ثنتين .. ثلاث .. بدا الجو يهداء بينهم ..
ناظرت الطريق بكل استغراب .. "وين بيوديني .. حتى ما في أثر لأي مستشفى ..!" ..
زفر بكل ضيق .. و هو يستعيد توازنه و عقله ..
"لو وديتها المستشفى نتيجة التحليل بتطول ... وين أروح معها عقبها ..
وإذا طلعت حامل وش بيدي أسوي .. مستحيل أفضحها .. بس سهل أأدبها ..
أصلا إذا طلعت كذا زواجي منها باطل ..!!! ..- تنهد بكل ضيق وتفكره بضيق به ..

.._.._.._.._.._..

همست ريتاج بكل غيض:اسمعني .. إذا أنت شاك فيني ترانا للحين أنا وياك ع البر ..
قاطعها:ريتاج لا تقلبين السالفة علي و تسـ ..
قاطعته:أنت اللي لا تلعب بالسالفة .. أنا واثقة بنفسي .. بس المشكلة الحين عندك .. أنت اللي موب واثق فيني ..!! .. و إذا فـ قلبك ذرة شك .. أنا مستعدة أنهي السالفة ..
أو أنت تراجع عن قرارك .. أنا قاعدة فـ بيت أهلي بكرامتي و عزت نفسي .. و عن أذنك لأني موب مستعدة أجيب لنفسي الشبهة ..! ..-سكرت الخط قبل لا تسمع رده ..
..
طلع بدر من المطبخ و بكل عصبية:ريتاجوه من كنتي تكلمين ..!
زفرت بكل ضيق:وش تبي أنت بعد ..!
بدر و دمه يفور زيادة:تستهبلين معي ..؟!
خذت نفسي:واحد داق بالغلط .. –بعدت عن التلفون:مو مصدقني أرجع دق عليه تأكد ...!
ناظرها بنص عين:طالبك بالأسم ..؟!
ريتاج بكل هدوء أعصاب:موب صحيح قال يبي أي وحدة من اللي فـ البيت .. على أساس أنه البيت اللي يبيه ..!
زفر بكل ضيق .. هدت نبرة صوته .. لكن نبرة الشك ما زالت واضحة بـ صوته:و إذا دقيت ..
زفرت بكل ضيق و هي تتوجه للمطبخ:قلت لك دق تأكد ..
لف عليها:تعالي هنا ..
لفت عليه:أي أوامر بعد ..!!
بدر:ريان وينه ..؟!
ريتاج:طلع من العصر قال بيروح مع عامر لأنه كاشت مع أخوياه فـ البر .. !!
بدر:و أبوي ..؟!
ريتاج:مدري .. بس الظاهر طلع مع ربعه بعد ..!
بدر:طيب استعجلي بالعشاء لأني ما تغديت ..
زفرت بكل راحة و هي تتوجه للمطبخ:إن شاء الله ..-ابتسمت بانتصار ..
"الحمد لله أنه صدقني و ما رجع يدق ..!"

.._.._.._.._.._..

نطق أخيرا بعد ما كان مجرد مستمع:وش هالكلام التافه اللي قاعدة تقولينه ..
لمى بكل ترجي:أنا كنت حاسة أنك بتقول كذا لأنك متسرع و ..
قاطعها:متأكدة إني بقول كذا لأن كلامك فعلا تافه و ما له أي معنى ..
لمى بكل لوم:سلطان الله يخليك أفهمني ..
سلطان:وش أفهم بالضبط .. مستقبل و شك .. و ماضي .. وش هالخرابيط أساسا ..
وقفت:سلطان أنا بررت لك و قلت كل اللي عندي .. موب مستعدة أكرر كلامي و صدقني رآح يكون الصح ..
و أنا مضطرة أسكر .. الكل ينتظرني تحت ..
زفر بكل ضيق:طيب يا لمى .. سكري بس تحملي نتيجة قرارك لحالك ..!
لمى بكل خوف:سلطان ..!!
زفر بكل ضيق و عجز يلاقي كلمة أخيرة يقولها لها .. سكر الخط فـ وجهها ..
و تمنى لو يقدر يغرق نفسه فـ المسبح اللي قدامه .. حتى يرتاح من اللي هو فيه ..
لكنه يدري وش نهاية هالشيء ..!

.._.._.._.._.._..

*صرخ من وراء السماعة بكل ضيق:هل أنت مجنون ..؟!
..
*جميس:و ما الجنون في فعل ذالك ..؟!
..
*مبارك:إذا فعلت هذا بـ هذا الوقت سـ يشك الجميع بك فـ أنت آخر من خرج معها ..!
..
*جميس:ذهبنا إلى البار و ضيعتها ..!
..
*ابتسم باستهزاء:و هل تعتقد أن الشرطة الجنائية سـ تنقتنع بحجتك ..!
..
*زفر بكل ضيق:حسنا .. سأعيدها حالا ..
..
*مبارك بنبرة تحذيرية:لا تفعل ذالك مجددا .. انتظر مني الأشارة فقط ..
..
*جيمس بخيبة أمل:حسنا ..
..
.._.._.._.._.._..

من دخلت من نص ساعة على أختها و مو قادرة تناقشها بأي شيء ..!!
عدلت بلوزتها بكل تعب .. همست نوف بصوت مبحوح:متى بيطلعوني ..؟!
زفرت نهى بكل ضيق:الدكتور قال متى ما حس أنك مرتاحة و مستحيل تنهارين من جديد راح يطلعك ..
نوف بقلة صبر:يعني بعد كم يوم ..؟!
نهى:أي يوم قصدك بعد كم أسبوع ..!
زفرت بكل ضيق:طيب أنا خلاص وافقت على الزواج وش يبون مني ..!
بكل عصبية:وش دخل الزواج فـ جلست المستشفى و إلا أنتي وافقتي عشان تطلعين من هنا بس ..!
تنهدت بكل ضيق:موب قصدي بس حسبت عمي هو اللي يبيني أجلس هنا ..
نهى:موب على كيفه الدكاترة هم اللي يحددون جلستك من طلعتك ..!
زفرت بكل ضيق وفضلت الصمت على كل شيء ..
..
تكلمت بعد دقايق صمت و علامات الاستفهام بعيونها:ليش وافقتي ..؟!
نوف بكل برود:موب هذا اللي تبغونه ..؟!
نهى:أنتي تعرفين أننا كنا بنسوي أي شيء عشانك ما تبينه ..
ابتسمت باستهزاء:عمي كان بيسفرني مع ولده غصبن عني و أنتوا تتفرجون ..؟!
نهى:من قال .. أصلا عمي وافق على تأجيل الزواج .. عشاننا رفضنا ..
تعمقت ابتسامة الاستهزاء بـ وجهها:هذا أنتي قلتيها يأجل موب يلغي ..!
زفرت بكل ضيق:اليوم يتأجل بكرة يتكنسل ..
نوف بكل يأس:أحلام مستحيل تتحقق ..!
نهى:مو حلم وا ..
قاطعتها:خلاص النقاش فـ هالموضوع انتهى ..
نهى:ما أنتهى دامك مو مقتنعة بقرارك ..؟!
نوف:و من قال كذا ..؟!
نهى بكل لوم:أنتي .. قاعد تلوميننا و كأننا اللي أجبرناك توافقين ..!
"سكوتكم .. و رضاكم لحاله أكبر دليل على أنكم تجبروني .."تنهدت بكل ضيق .. و فضلت الصمت .. على نقاش عقيم بالنسبة لها ..

.._.._.._.._.._..

صرخ عامر بكل عصبية:مجنون أنت ..؟!
سلطان بكل ضيق:عويمر حل عن سماي أحسن لك ..؟!
عامر:قسم باله مخك و لا مخ مبزره ...!
دخلت أمهم عليهم بكل ضيق:و بعدين أنت وياه ..؟!
عامر بكل عصبية:شوفي ولدك وش مسوي كاسر المرايا .. و معصب ليش أسأله بعد ..!!
أم تركي:خير .. خير إن شاء الله .. ليش كاسر المرايا ..
زفر بكل ضيق:كسرتها من غير ما انتبه ..!
عامر:لا يا شيخ .. مرايا طول بعرض ..
سحب مفاتيح سيارته و جواله:تدرون أنا الغلطان جالس لكم فـ هالبيت و إلا على آخر عمري أتشارك مع هالبزر بغرفة ..؟!
أم تركي و هي تراقب ولدها يطلع:سلطاان . سلطااان أرجع .. سلطااان ..
طلعت أروى من المطبخ .. و توجهت ركض لغرفة أخوانها:خير يمة وش صاير ..؟!
أم تركي بكل لوم:أخوك استخف و ما عاد بقي فيه ذرة عقل ..!!
عامر بكل ضيق:من نزلنا لتحت و هو مستقوي و قاعد يفرد عضلاته علي ..!
أروى:إلا و أنت الصادق .. من درى عن رفض لمى و هو يمشي مثل المجنون ..
أم تركي بكل عصبية:بس أنت وياها .. كل واحد ينثبر فـ غرفته و ما أبي اسمع أي حس فـ هالبيت ..
ناظرت أمها بطرف عينها .."تطلع حرتها فينا ..!" ..
عامر يحاول يكتم غيضه .. بكل هدوء:طيب أنا أبي أرتاح ..
طلعت بكل هدوء .. و قررت ترجع لـ غرفتها .."الجلسة مع جنى أبرك" ..
استوقفتها أمها و هي بنص الدرج ..:أروووى ..
لفت عليها و بكل برود:نعم ..؟!
أم تركي:شوفي تركي و زوجته .. صحوا و إلا توهم ..
أروى:أمس ولدك و زوجته ما ناموا فـ البيت ..
أم تركي بكل صدمة:نعم ..؟!
أروى:لما رجعنا .. لقيت باب غرفتهم مفتوح .. سهرت أنا و جنى للفجر ما رجعوا ..
أم تركي:سألتي جنى عنهم ..؟!
أروى:جنى وش دخلها ..؟!
أم تركي:هي ما كنت فـ البيت يوم كنا رايحين لـ استقبال بنت خالتك ..!
أروى:لاء .. أول ما طلعنا هي طلعت راحت لفجر ..
أم تركي بكل لوم:و ليش ما تستاذن أو تعلمنا على الأقل ..
أروى:هي قالت لي قبل لا نطلع بس ما جت مناسبة حتى أقول لك ..!
أم تركي:طيب .. طيب خلاص فارقي ..
زفرت بكل ضيق و كملت طريقها لـ غرفتها ..
..
.
تنهدت .."يا ربي ذا الولد بيشيب بي .. حتى عقب ما تزوج ما ارتحت ..!
معقولة يكون سافر ..-نفضت رأسها .."مستحيل .. بس هو قال لي قبل أمس أنه بيروح يحجز .. أمدااه .. !!
زفرت بكل ضيق و هي تجلس على أقرب كرسي لها .."الناس تكبر عيالها و ترتاح و أنا كل ما كبروا زاد همهم ..!" ..

.._.._.._.._.._..

صرخت و هي توقف على فراش سعاد:لااااااااء ..
لحقته سعاد بكل سرعته و بضربة وحدة بـ الشبشب قضت على الصرصور ..
عقدت جمان وجهها بكل قرف:وين طلع منه ..؟!
ريحة جسمها على الفراش:الله يهديك بس هم عايشين بيننا ..
جمان و هي تجلس قريب منها و عيونها تشتغل ردار ع المكان:لا بيتنا ما فيه زي كذا ..
ناظرتها سعاد بكل استغراب:عاد أنتوا عايشين فـ حي ** .. حينا أحسن من حيكم ..!
زفرت بكل ضيق .."حيكم أحسن من حينا بس بيتنا أنظف من بيتكم .." ..
سعاد بكل لوم:خسارة و الله كل ما جت أمي بتزوركم أزنّ عليهم تأخذني بس ما يصير نـترك البيت فاضي ..
جمان و نظرة الاشمئزاز بعيونها:طيب ما ترشون مبيدات ..؟!
سعاد:وين نرشها ..؟!
جمان:فـ بيتكم ..؟!
سعاد بكل ضيق:لا وين أولا غالية .. و ثانيا ما تشوفين بيتنا .. جهة ملابس و جهة خضرة و جهة المطبخ يعني مو من كبرة لو رشينا كل شيء بيصير طعمه مبيد ..!
جمان:طيب من يومين ما كانت فيه هالحشرات ..
سعاد:ايه امي كانت شارية عجينة مدري وش ينقال لها تحطه فـ الزوايا و الجدران .. حتى يختفون .. خبرك عزاء و الناس تطلع و تدخل فشلة ..
جمان و هي تحس بكبدها تقلب عليها:طيب ليش ما تشتريها مرة ثانية ..
ضحكت بكل استهزاء:أنتي على بالك كل شيء سهل .. يا الله ادفعي و أمي تجيبها ..
زفرت بكل ضيق:لو ما ضاع جوالي كان الحين موسعه عليكم ..!
سعاد بكل ضيق:وش هالكلام .. الضيق فـ الأنفس و بعدين لو ما شالك البيت تشيلك عيوننا ..
فتحت الباب بكل قوتها و بكل عصبية .. أم عبد الرحمن:مطولين عماتي و انتوا تسدحون رجولكم ..!
قومي أنتي وياها .. نظفوا البيت ..
وقفت سعاد بكل سرعتها:يا الله جايين .. جايين ..
همست لـ جمان:قومي يا الله ..
ناظرتها بكل غيض .."حشى لو إني بنتهم يتأمرون علي ..!" ..
وقفت و نظرة الاشمئزاز و القرف بعيونها ..

.._.._.._.._.._..

من سافر بسام ليلة البارحة .. و الطفش و الوحدة متملكين ريناد ..
وشلون ما تطفش و بـ هالبيت الكبير .. ما عندها أحد يرد لها الصوت فيه ..!
قلبت فـ صفحات المجلة بكل طفش .. :اووووووووووووف ..
رمت المجلة .. على الكنبة القريبة منها ..
أم بسام و هي نازلة مع الدرج:ريناد طالعة من غرفتها .. وش عندك ..؟!
ريناد بكل ضيق:طفشت من الجلسة لحالي ..؟!
أم بسام و هي تجلس و تحط رجل على رجل:أنتي الله يهديك حابستن نفسم بالغرفة تقولين مخلوقة لـ بسام و بس ..!
ناظرتها بكل لوم:الرسول وصى برعاية الزوج وشلون عاد لـ صار فـ وضع بسام ..
ناظرتها بطرف عينها:عاد موب لدرجة أنك تحبسين نفسك معه فـ الغرفة .. حتى لما أسوي عزيمة هنا ما تطلعين ..
ريناد:مقدر أخلي بسام دقيقة من غير ما يكون أحد عنده ..
ناظرتها بكل غيض:أمس رحتي لـ بيت أهلك معنا و جلس لحاله ..
ريناد:بس هو اللي أصرّ علي أروح ..
نزلت بكل سرعتها و هي تعدل عبايتها ..
استوقفتها أمها:لوووجين على وين ..؟!
لفت على أمها:ماماي موووعد مهمممم .. بليييز خليني أطلع ..
أم بسام:طيب لا تتأخرين ..
قربت منها و باستها على خدها .. ناظرت ريناد بكل احتقار ..:باي ..
ناظرت فـ خالتها بكل استغراب .."حتى ما سألتها على وين رايحة" ..
وقفت و هي تسحب جوالها .. فتحته و طلبت الرقم ..

.._.._.._.._.._..

زفرت أروى بكل ضيق:البيت يطفش ..
جنى و عيونها على الاب توب:قلت لك خلينا نزور ريناد .. بس ما طعتيني ..!!
أروى:وش معنى ريناد خلينا نروح لـ بيت عمي أبو بدر ..
جنى:تونا قبل أمس عندهم ..؟!
اروى:بس أمس ريتاج ما حضرت العزيمة ..!
جنى:ليش واجب تشوفينها كل يوم ..
أروى:عشان أحس إني غيرت جو .. فـ بيت عمي أبو بسام موب شايفة غير وجه النحس لوجين ..
تنهدت:و أنتي الصادقة .. بس رنود بعد ما شفتها أمس ..
ناظرتها بنص عين .. كل وحدة فيهم تفكر بنفسها ..!
جنى .. طيب وش رايك ..-قطع كلامها رنة جوال أروى ..
زفرت بكل ضيق ..:و بعدين معه ما يطفش ..!
جنى بكل اهتمام:من ..؟!
أروى:مدري رقم غريب .. رديت مرة و سمعت صوت واحد سكرتها فـ وجهه على طول ..
مدت يدها:عطيني أشوف ..
وقفت أروى و مشت لعندها .. لكن استوقفتها رنة جوال جنى ..
ابتسمت جنى:رنوود ..
ناظرتها بكل ضيق و رجعت تجلس مكانها ..
جنى بكل حماس:هلا و الله و غلا بـ رنود ..
زفرت أروى بكل ضيق .. "سكرتها بوجهه خمس مرات و يرجع يدق .. برد و أمري لله" ..
ضغطت على زر الرد ..!

.._.._.._.._.._..

واقف عن باب الشقة التعب اللي على وجهه كبره عشرين سنة فوق عمره ..
حاس بالضياع .. الغيض .. الكره .. مو قادر يضبط مشاعره بهاللحظة ..
زفر و هو ينزل شماغه على كتفه .. حتى باب الشقة قاعد يعانده ..!!
واقفة جنبه .. إحساسها .. أفعالها حتى تفكيرها قاعد يخونها .. موب عارفة وش تسوي بالضبط ..!
غير انها تكمل استسلامها لـ تركي بدون حتى ما تراجع عقلها ..
فتح باب الشقة بكل هدوء .. كان وده يجرجرها و يعذبها فـ الطريق .. لكن هالعمارة واضح انها هادية و ما يبي يتسبب بالمشاكل فيها .. عشان خوية اللي وثق فيه و سلمه مفتاح شقته .. اللي قاعد يجهزه حتى يدخل القفص الذهبي .. مثل تركي ..!
دفها بك قوته و دخل وراها .. لمت جسمها وهي تحس بكل عظمة فـ جسمها تتفكك عن الثانية من التعب ..!
تكلمت غزل و عيونها تحوم فـ المكان:وين جايبني ..؟!
تركي و هو يحاول يمسك أعصابه:وشو بعد زوجك و محد له الحق يحاسبني وين أوديك وين أجيبك ..؟!
اختنق صوتها:بس أبي أعرف وين أنا فيه ..؟!
قرب منها بخطوات هادية عكس أعصابه اللي تحترق على نار:ليش عشان حبيب القلب يعرف ..؟!
همست بكل خوف:تركي أنت فاهم كل شيء غلط ..
مسكها مع كتوفها بكل قوته:خلاص أجل خليني أتأكد ينفسي أجل ..؟!
دفته عنها بكل خوف .. طاقة غريبة تسربت لداخلها رغم ضعفها .. صرخت:لاااااااا ..
اختنق صوتها:تركي خلنا نتفاهم ..
قمة الاحساس بالاهانة .. من ثواني هو اللي كان يجرجرها و يدفها و الحين بـ مجرد ما قرب منها تدفه كل هالبعد ..!!
تطايرت شرارة الشر من عيونه .. رجع يقرب منها بكل سرعته ..
ارتجف جسمها أكثر .. طلعت صوت شهقاتها اللي كتمتها من أمس ..:تركي حرام عليك اللي تسويه فيني ..
لف وجهها للجدار .. و بكل تلقائية من دون تفكير .. جمع يدها و ربطها بشماغه ..
غزل بكل خوف .. و صوتها مثل أطرافها يرتجف:تركي وش تسوي ..؟!
تركي بكل غيض و هو يشد الشماغ:تدرين وحدة نجسة مثلك ما تستاهل أدنس نفسي معها ..
صرخت:تركي لاااااء ..-بلعت ريقها بكل خوف:خلاص أنا مستعدة أقول على كل شيء .. بس الله يخليك عطني فرصة ..
تلفت يمين و يسار ما لقى غير الطرحة الملتفه على رقبتها سحبها و لفها حول فمها لأنه خلاص تعب من كثر ما يسمع و تعب من الكلام و الحين وقت الفعل وبس ..
زفر بكل ضيق:يوم .. اثنين و ثلاثة .. عطيتك فرص أكثر من الازم .. بس إذا أنتي ما تقّدّرين هاذي مشكلتك ..
حاولت تتكلم و تعلي صوتها .. لكن كل اللي يطلع منها صوت مزعج .. يزيد صداع تركي .. و يزيد حسرتها على نفسها ..
رماها بكل اشمئزاز .. على الارض .. أنتي حتى القتل فيك حرام .. !!
دمعت عيونها و ناظرته بكل ترجي لعل و عسى النظرة توصل اللي بداخلها ..
لف وجه بعيد عنها .. مو قادر يشوف فيها شيء .. غير كتلة من الأخطاء ..
دفنها تحت الأرض شيء قليل ..!!

.._.._.._.._.._..

نزل بكل سرعته من الدرج ..
استوقفته . الجازي:على وين ..؟!
عادل و هو يعدل ياقة ثوبه:الله يهديك بس يا يمة .. الحين متأخر و بـ تعطليني بعد ..
الجازي بكل لوم و عيونها على نوف اللي جالسة على الكنب بكل أدب:أنا قايلة لـ نويفه تصحيك .. بس هي نست ..
عادل و هو يقرب و يبوس رأسها:خلاص الطيارة الأولى فاتتني ما أبي الثاني بعد تروح علي و الرجال ينتظرني .. يا الله سلام ..
مسكته مع ذراعه:أنت ما حجزت مرة ثانية ..؟!
عادل بكل استغراب:ايه و بتقلع بعد ساعة و شوي .. !!
الجازي:دام بقي عليك كثير .. اجلس عندي كلام لازم تسمعونة ..
عادل بكل ترجي:يعني ما ينفع يتأجل لحد ما أرجع ترا كلها يومين ..!
الجازي بكل إصرار:ابد ..
عادل: الله يخليك بعدين ..
قاطعته:قلت لك اجلس ..
استسلم و علامات عدم الرضا على وجهه:هذا أنا بجلس ..!
جلس جنب أخته .. و الاستغراب يتملكه من هدوئها المفاجئ ...
همس:تعرفين شيء ..
ناظرته بكل برود:لاء .. بس أمي مُصره نسمعها ..
جلست قبالهم بكل هدوء:اسمعوني أنتو الاثنين .. أبيكم تركزون معي ..
عادل:كلنا معك .. يا الله تكلمي ..
الجازي بعد تردد واضح:بقولكم وين رحت أمس ..
نوف بكل حماس بعد موجة الهدوء الغريبة:صدق و الله ..
ناظر فـ أخته بكل لوم ..
نوف:وين رحتي .. هااه ..!
زفرت بكل ضيق:رحت لـ بيت خالي ..
عادل:أنتي ما قلتي أنك مقطوعة من شجرة ..!
لفت على أخوها .. بانت بعيونها نظرة تفكير:يمكن خالها بالرضاعة و إلا قريب لها ..؟!
الجازي:لاء أخو أمي ..؟!
عادل و الفضول يتملكه:من وين طلع لك خال ..؟!
زفرت الجازي:عندي خوال .. و حتى أبو..!!
نوف بكل صدمة:أبوك ..! كان ميت لا تقولين حي بعد ..
الجازي:أنا الوحيدة من بين خواتي اللي أعرفه ..
عادل بصدمة أكبر:خواتك ..؟!
الجازي و توترها يزيد:هذا اللي أبي أتكلم فيه ..
تبادل عادل مع نوف نظرة الاستغراب .. اللي سيطرت على كل شيء فيهم ..
كملت الجازي:قدرت أوصل لوحدة من خواتي و الباقي .. للحين ما أعرف طريقهم .. بس ..
قاطعتها:لي هم كم وحدة ..؟!
الجازي:أربع ..
عادل:طيب و بعدين ..
الجازي:أختي اللي لقيتها .. أبي أجيبها تعيش معنا ..
نوف و عادل بصوت واحد كلها صدمة:تعيش معنا ..! ..
..
.
..
زفر بكل ضيق و هو يذكر آخر موقف صار له قبل لا يطلع من بيته ..
جالس جنبه فـ التاكسي .. همس بسام:عادل ..!!
لف عليه:خير يا اخوي بغيت شيء ..؟!
بسام بكل إحراج:أدري أني مثقل عليك و مشغلك .. حتى كنت أبي أخوي هو اللي يجيبني بسس ..
قاطعه:وش هالكلام يا بسام .. الله يهديك .. !!
بسام بتردد:أنا من أمس لما تأخرت .. عرفت إن فيك شيء و سفرتي مو جايك منها غير .. القلق ..
عادل:لاااا والله .. ذكرتني أعتذر منك عن التأخير بس الوالدة الله يهديها قالت لأختي تصحيني و العمة لهت .. و عقبها صحيت و حجزت من جديد .. بس كان فيه سالفة و ما تنفع تتأجل .. قالتها لي أمي و مشيت ..
بسام بكل ضيق:أجل لهيتك عن أهلك ..
عادل بكل ضيق:الله يهديك بس وراك .. صدقني موب ملهيني و لا شيء .. بس الأهل ما يعرفون يضبطون وقتهم ..
بسام:طيب أبي منك خدمة صغيرة ..
عادل:آمر ..
مد لها بسام الجوال:هذا جوالي أبيك تشتري لي استكر أشكال و تحط على كل رقم شكل حتى أعرف أستخدمه ..
عادل و على وجهه ابتسامة تعجب:تصدق فكرة حلوة ..!!
ابتسم بسام:الشيء الوحيد اللي أعرف به الأشياء اللمس ..
عادل بكل تفاؤل:إن شاء الله قريب يرجع لك نظرك .. و تصـ ..
قاطعها:لا تتفائل كثير الدكتور قال نسبة نجاحها قليلة ما أبي أبني أحلام على خيال ..!
عادل:بس حتى ولو تفاءلوا بالخير تجدوه ..
وقف صاحب التاكسي قدام المستشفى بالضبط ..
بسام:وصلنا ..!
ابتسم عادل:ايه وصلنا ..

.._.._.._.._.._..
.._.._.._.._.._..

عدلت حزام الروب و رمت جسمها الهلكان بكل تعب بعد ما طلعت من الحمام ..
ناظرها مبارك بكل لوم:هذا اللي يسهر و يسرف فـ الشرب ..
انقلبت على ظهرها و هي تشد على بطنها بذراعها:بطنننننننننننني ..
ابتسم باستهزاء:قلت لك الأنواع اللي يبيعونها هنا أقوى بكثير من اللي توصلك هناك .. عجزت و أنا انبهك لا تكثرين ..
جلست بكل هدوء:آآخ .. بس تصدق كذا الواحد يعدل مزاجه أو يا بلاش ..!
تعمقت الابتسامة بوجهه:و للحين ما شفتي شيء ..!
ابتسمت بكل تعب:بطنننني للحين يوجعني ..
مبارك و عيونه تتنقل بين الورق و الاب توب:لازم تأكلين ..
البتول:طيب اطلب لي أي شيء ..!
مد يده للتلفون:أوووك ..
رجعت تنسدح على ظهرها و هي تتأمل فيه .."جد شكله ما يقول أنه عربي ..!" ..
طاحت عينها على الاب توب و تذكرت .. المهمة اللي وكلتها لـ سالم ..
نزل مبارك السماعة بعد ما طلب ..
جلست بكل حماس:بروك ممكن لابك خمس دقايق ..
مبارك و بعيونه نظرة توهان:الاب توب .. ليش ..؟!
البتول:بس بشيك ع الايميل ..!
زفر بكل ضيق:مو الحين أنا قاعد أشتغل ..
ناظرته بخيبة أمل:أووك ..
مبارك:ما في أحد فـ أمريكا يعيش من غير كمبيوتر ..!!
البتول:ما جاء على بالي أجيب جهازي ..
مبارك:خلاص بدق على جيمس يشتري لك واحد ..
البتول و بعيونها نظرة تفكير:شكلك تعتمد على هـالـ جيمس كثير ..
ابتسم:تقدرين تقولين أنه ذراعي اليمين ..
البتول:طيب دق على ذراعك اليمين قبل لا تنسى ..
رجع يرفع السماعة حتى يدق عليه ..
خمس دقايق .. تكلم مبارك بكل طلاقة بـ اللغة الانجليزية مع حيمس ..
و انطق باب الجناح و أشر لها تقوم تفتح ..
شدت الروب على جسمها و طلعت تدخل الأكل ..!

.._.._.._.._.._..

نزلت للقبو بخطوات هادية و هي تراقب المكان بعيونها .. زفرت بكل راحة و هي تنزل آخر درجه ..
و تتأكد من خلو المكان .. دقت على ريتاج بنت عمها .. رنة ثنتين ..
ردت بكل حماس:هلا و الله و غلا بـ أروآآي بنت عموو ..
همست بكل ضيق:لا هلا و لا مرحبا ..
ريتاج و هي مصدومة:أفااا .. ليش هالكلام ..؟!
أروى بكل عصبية لكن بنفس الهمس:أجل أستأمنك على جوالي تقومين تدقين به على شباب ..!
ريتاج بكل استغراب:شباب ..!
أروى:و لا بعد طالبك بالأسم و يعرفني بعد .. كنتي راح تنفضحين و تفضحيني معك .. تدرين أني كنت بعطيه جنى لو الله ستر و دقت عليها ريناد قبل لا ترد ع الرقم ..!
زفرت بكل ضيق:أروى اسمعيني قبل كل شيء ..
أروى و صوتها يختنق من العصبية:و أنا وش بسوي غير كذا .. بس صدقيني رتوج لو يرجع يدق لا تلومين إلا نفسك ..
ريتاج:لا تخافين هذا فيصل اللي جاء قبل أمس يخطبني ..
أروى بنفس العصبية:يخطبك يتزوجك .. مشكلتك أنتي وياه ..
ريتاج و هي تأخذ نفس:هذا كنت أعرفه من قبل و هو يبي يتزوجني بس لوجين الحقيرة خربت علي و فتنت عند أخوي بدر عقبها حرمني من الجوال ..
أروى و بعيونها نظرة تفكير:تقصدين ذيك الأيام ..
ريتاج:ايه ذيك الأيام اللي كنت محبوسة فـ البيت و الجوال ما ألمسه و اللي أنتي عارفته كله ..
أروى:و أنتي وش عرفك فيه من الأساس .. أنتي تكلمين ..؟!
ريتاج بكل خوف:طبعا لاء بس لوجين عرفتني عليه و أنا حبيته مثل ما حبني ..
أروى:طيب ليش يدق علي ..!!
ريتاج:هو ما قال لك شيء ..
أروى:ترجاني أقنعك تردين عليه .. أنتوا ما انخطبتوا ..!!
الحين قبل تكلمينه و الحين لاء ..!
ريتاج:الموضوع للحين موب رسمي هذا أولا و ثانيا .. السالفة غير عن كذا ..
أروى و بصوتها نبرة اهتمام:وش السالفة أجل ..؟!
ريتاج و هي تجلس على طرف سريرها:هاذي شكلها لوجين بعد ..
جلست على أقرب كرسي لها:وش سوت بعد ..؟!
ريتاج:مدري بس ذيك الأيام لما كنت صداقة وياها كانت تعرف واحد اسمه عيسى .. مدري وش سوت هي وياه خلت فيصل يشك فيني ..
أروى:ما فهمت ..!
ريتاج:أمس العِشاء دق علي و سألني من هو عيسى ..!
أروى:وش جاوبتيه ..؟!
ريتاج:ما شرحت له .. بس قلت له إذا هو شاك فيني يكنسل سالفة ارتباطنا من الحين ..
أروى:اللي قلتيه عين العقل .. بس دام الرجال شاريك لا تخلينه على عماه ..
زفرت بكل ضيق:عقب كل اللي سويته .. لازم أخذ جزاي يمكن اللي قاعد يصير لي مع عادل عقوبة خيانتي لأهلي و جنى ..
أروى:أهلك فهمناها .. بس جنى وش دخلها ..؟!
ارتبكت:هاه شلون .. بس حاسة بالذنب ..
أروى:طيب اسمعي برسل له رسالة بكرة العصر بجي لعندكم و اخليه يدق يكلمك .. و تفاهموا على كل شيء ..
ريتاج بكل اندفااع:لاااء لا تسوين كذا ..
أروى بنبرة خبث:موب على كيفك .. الموضوع صار بيدي .. و بعدين يا بخت من جمع راسين بالحلال ..- بكل غيض:تبين تحرميني الأجر ..
ريتاج و بصوتها نبرة مزح:لاا صدق .. تراه ما جا لأبوي يخطبني تكفين اقنعيه ..
ضحكت عليها:ههههههههههههههه .. دوباااااا ..

.._.._.._.._.._..

نزلت بيالة الشاي من يدها ..
..:ها وش قلتي ..؟!
ناظرت فـ خالتها أم عبد الرحمن بكل صدمة .."ما جابتني عندها هنا لوجه الله" ..
ناظرتها بكل غيض:وش فيتس صرتي طرمة مرة وحدة ..!
جمان بكل ربكة:بسس .. سسس ..
أم جمان بكل غيض:لا بس و لا هم يحزنون .. أجل تبينا نجلستس فـ بيتنا و بين عيالنا و أنتي ما تقربين لنا وش تبين الناس تقول عنا ..!
سعاد بكل ترجي:يمة خلي البنت فـ حالها توها ما بعد طلعت من صدمة موت أمها ..
أم عبد الرحمن:اتركي عنتس ذا الخرابيط .. لو كل واحد يموت و جلسنا زعلانين عليه عز الله توقف حالنا ..
جمان بكل هجومية:أنا قلت لك بس القى جوالي أدق على عمي و أترك هالبيت ..
أم عبد الرحمن بكل عصبية:وش فيه هالبيت هااه .. موب هو اللي ضافتس من الشارع الحين ..!
جمان و لمعة الدموع بعيونها:بالعكس يوم المُنى لما أكون بينكم .. بس دام وجودي بيضايقكم و يجيب لكم الكلام أنا بسوي اللي أقدر عليه حتى أوصل لعمي ..
أم عبد الرحمن:فـ الأخير منتي بلاقيته .. هو من البداية باعيتس .. اختصر هاللفة و اعرسي على ولدي .. إلا دحيم وش فيه هااه .. كامل و الكامل الله ..
زفرت بكل راحة .. و بنبرة هادية تماطل فيها أم عبد الرحمن:خلاص اوعدك أفكر بالموضوع ..
ام عبد الرحمن:أبي الموافقة ..!
سعاد:خلاص يمة .. لا تضغطين ع البنت أكثر ..
ناظرت فـ بنتها بكل حدة ..
و خيم الصمت ع المكان .. و كل وحدة فكرها يبعد به لـ مكان ثاني ..
..
جمان .."أنا لازم أطلع رقم عمي .. أصلا هو الرقم الوحيد اللي حافظته بس من وين أدق و لو دقيت .. صار له يومين مقفل جواله .. معقولة يكون فتحه الحين ..!" ..
..
أم عبد الرحمن .."ذا الجمان حية من تحت التبن .. ما لها أمان .. هدوئها ذا اللي ينقال عنه ما قبل العاصفة .. أنا لازم أتصرف قبل لا تلعب بي .. و تطير من بين يدي" ..
..
زفرت سعاد بكل ضيق و هي تشوف نظرة التفكير بعيون جمان و أمها ..!! ..

.._.._.._.._.._..

راقب الأرض من تحته .. "سبحان الله كل شيء حقير و كلنا كذا عند رب العالمين .." ..
رفع رأسه لسقف الطيارة .."يارب رحمتك و عفوك و النجاة من النار" ..
لفت ليان و بكل لوم:أبي أعرف البندقية وش اللي مو عاجبك فيها عشان نتركها ..؟!
راكان:ما ارتحت و بعدين أنا ما أحب البحر ..
ليان بكل استغراب:بس موب هذا اللي سمعته عنك ..!
راكان:وشلون يعني ..؟!
ليان بكل ثقة:أنا سمعت أنك كل شهر فـ الشرقية و تحب البحر موت ..
زفر بكل ضيق:أول لكن الحين كرهته ..
ليان:اللي يشوفك الحين ما يقول أنك أنت اللي أمس كانت متحمس لمنظر الغروب ..
تنهد:خلك من البندقية الحين .. إنا رايحين لـ روما يعني كذا و إلا كذا فـ إيطاليا ..
ليان و بصوتها نبرة حسرة:خسارة كان ودي أقعد فـ البندقية أكثر و اتمشى فيها أكثر ..
راكان بكل لوم:بس أنتي قلتي ودني على مزاجك ..!!
ليان:بس بعد ما طلعت حبيت البندقية .. لو كنت سألني قبل لا تحجز كان قلت لك نقعد كم يوم زيادة فيها ..
زفر بكل ضيق:خلاص نزورها بوقت ثاني ..
حست بصوته رغبة بـ إنهاء الموضوع .. قررت تسكت و تستمتع بالوقت المتبقي لها .. فـ شهر العسل .. لأنها ما عاد صارت تظمن يظل راكان مثل ما هو ..
أو يرجع مثل قبل ..!

.._.._.._.._.._..

حرك سيارته بكل بطء .. من أول ما طلع من البيت من خمس ساعات ..
نفس السرعة نفس الشوارع يلفها .. و نفس الأفكار اللي تحوم حواليه ..
"معقولة تكون تلعب علي طول هالوقت ..!
هي من البداية كذبت علي و قالت لي أنها سارة ..!
بس ما قدرت تتخلى عني مثل ما أنا الحين مو قادر أتخلى عنها .. معقولة فعلا ..
تكون ذكريات الحب القديم رجعت لها و طموحها الحين ترجع له ...!
نفض سلطان راسه بكل ضيق .."مستحيل لمى أكبر من كذا ..
طيب لييش .. سالفة أن حياتنا ممكن تكون كلها شك .. مو قادر أقتنع بها ..!
ضرب الدركسون بكل قوته .."أأخخخخخخخخخخخخخخخ" ..

.._.._.._.._.._..

جالسين بنص الصالة يتهامسون .. قربت منهم أم بدر ..
:حطي هنا سليمة ..
نزلت صينية العصير ..
ابتسمت أم بدر:حيا الله أروى .. وينها أمك عسى ما شر ..؟!
أروى:ما شر يا خالتي .. بس اليوم متفقه مع خالتي ..!
أم بدر:ما كانت معهم أمس فـ عزيمة خالاتك ..
ابتسمت باحراج:تعرفين يا خالتي العزايم غير عن الجمّعات ..
أم بدر:و جنى وينها ما جت تغير جو معك ..؟!
أروى:إلا بس قالت بتمر ريناد و تجيبها معها لهنا ..
اتسعت ابتسامتها:صدق .. الله يبشرك بالخير .. يا الله أنا بطلع لغرفتي أرتاح شوي .. لـ وصلت ريناد مع جنى عطوني خبر ..
ريتاج:إن شاء الله يمة ..-راقبت أمها لحد ما بعدت عنهم و بدا بتلاشى ظلها من أعلى الدرج ..
لفت ريتاج:مجنونة تبين أكلمه فـ الصالة .. ننفضح ..
أروى بكل ضيق .. :من بيسمع الحين ..؟!
ريتاج:بدر و ريان مثل الجن يطلعون من أي مكان ..!
أروى:ريان أضمن لك ع العشرة أنه موب جاي ..
ريتاج:يا شيخة لايكون مديرة أعماله ..
أروى:لاء .. لأن عمور هو اللي وصلني و قال أنه طالع مع ريان لـ كوفي شوب ماخذين اجازة اليوم بما أنهم اشتغلوا يوم الجمعة ..
ريتاج:عاد بدر هو الطامة الكبرى .. قومي نروح لغرفتي بس ..
وقفت و لحقتها:يا الله ..

.._.._.._.._.._..

ريح ظهره ع الكرسي ..:الله يذكر أيام الفضاوة بالخير ..
ابتسم عامر و هو ينزل أكواب الكافي:ايه والله كنا من كافي للثاني .. تقول أحد حالف علينا نعلّم كل الكافيهات ..!
مد يده يأخذ كوبه:بس تصدق كذا الواحد يحس أنها عايش .. يقوم من النوم و هو عنده هدف .. موب مثل قبل نخمد ما نحسب لـ بكرة فـ أي شيء ..
عامر:و أنت الصادق ..
لحظة صمت تلذذ كل واحد منهم بكل رشف من كوب الكافي حقه .. متعة من لحظات بس حسوا بقيمتها ..
ريان و بعيونه نظرة تفكير:أقول عمور ..
عامر و هو يبعد الكوب عن فمه:خير ..
ريان:وش رايك بما أننا صرنا رجاجيل جيبها مليان .. نعزم جنى كذا فـ يوم و نطلّعها نمشيها ..
عامر و نبرة حزن طغت على صوته:ايه و الله .. المسكينة أكيد متأثرة باللي صار لها بس كاتمة فـ نفسها ..
ريان:ايه و الله حتى أروى أزعجتني تقول بس هو أول يوم تأثرت فيه عقبها تتعامل مع السالفة كأنها شيء طبيعي ..
عامر:و الله ما بيدها شيء بس هي الرابحة ..
ريان و علامات التعجب بوجهه:رابحة ..!
عامر:ايه .. عقب عين جدتي الله يرحمها أكيد أبوي و أبوك بيتقاسمون مسئوليتها و يوم بتصير فـ بيتنا و يوم فـ بيتكم و يوم فـ بيت عمي أبو بسام .. كذا بتتعب أكثر ..
ريان:من هالناحية جبتها .. بس مستحيل تتأقلم معهم على طول .. قصدي أهلها يعني ..
عامر:بتتأقلم و غصبن عنها بعد ... و خاصتن أنها عندها أبو ..
ريان:ظنك لـ عرف بها بيأخذها عنده ..
عامر:تلقاه شايب رجله و القبر و أكيد يبي يكفر ذنوبه بأي شكل ..
ريان:أنا سمعت أنها لها ثلاث خوات ..
عامر:هذا اللي من أمها بس ..
ريان:وش قصدك يعني ..؟!
عامر:شكلك ما كنت مركز ذاك اليوم .. أنا اللي فهمته أن أبوها كان متزوج قبل خالتي يعني أكيد عنده أولاد و بنات قبلها ..
تنهد بكل ضيق:الله يعينها ..
عامر:اللهم آمين ..
لحظة صمت خيمت ع المكان كل وآحد زادت نظرة التأمل فـ عيونه ..
ابتسم ريان:صحيح ما قلت لك ..
عامر و هو يرفع الكوب:خير ..
ريان:رتوج انخطبت الجمعة اللي راحت ..
شرق بالكافي .. رفع كأس الموية يشرب و وجهه يتقلب من لون لـ الثاني ..
ريان:بسم الله وش فيك ..؟!
عامر و الاحراج بصوته:حسبتك تقول ريناد ..
ابتسم ريان:وش تحس به ريناد أعرست وخلصت ..!!
ناظره بطرف عين و هو يمسح الكافي اللي تناثر على التيشيرت .. :وش قالوا لك فاقد الذاكرة ..
ناظره بكل لوم:يمكن نسيت مع هاللجة و الحوسة ..!!
زفر بكل ضيق ..
ابتسم ريان بكل أمل .."لـ شفت جنى بفاتحها بالموضوع .. فرصة يوم أنها معها فـ بيت واحد .. ما يندرى بكرة تروح لـ بيت أبوها و ما عاد نشوفها إلا بالحسرة .."
تنهد بكل ضيق .. و هو مستصعب .. تخيل حياتهم من غير جنى ..!

.._.._.._.._.._..

لبست عبايتها .. و طلعت من غرفتها و هي تجر شنطتها ..
من ثواني طلعت من المطبخ استوقفت ريناد بكل استغراب .. أم بسام:ريناد على وين ..!
ابتسمت لها:سوري خالتي ما قلت لك ..
أم بسام و عيونها ع الشنطة بكل فضول:وين رايحة بـ شنطتك ..؟!
ريناد:بروح أجلس لي يومين فـ بيت أهلي ..
أم بسام بكل خوف:خير عسى ما شر .. عسى ما صار شيء بينك و بين بسام ..
اتسعت ابتسامته:لا خالتي ما فيه إلا كل خير .. بس بسام ما قال لك ..؟!
أم بسام بكل توتر:على ايش يقول لي ..!
ريناد بكل استغراب:ما قال لك انه مسافر ..!
نظرة توهان ارتسمت فـ عيون أم بدر و فـ ثواني تحولت للعصبية:هو ما قال لي بس أنتي أمس كنتي معي طول الوقت ليش ما قلتي لي ..!
ريناد بكل ربكة:أنا توقعتك تعرفين قلت ما له داعي أقول ..
أم بسام بكل ضيق:و كل واحد فـ هالبيت يسوي اللي على مزاجه من غير ما يقول ..
زفرت بكل ضيق:آسفه خالتي و الله توقعت أنه قال لك ..!
أم بسام بكل تردد:و أنتي قلتي له عن روحتك ..؟!
ريناد:ايه توني مسكرة منه .. و قال لي عادي ..
ناظرتها بكل لوم:مرة ثانية علموني بكل شيء قبل موب تسون عمايلكم و أنا آخر من يعلم ..
هزت رأسها بالتأكيد:إن شاء الله خالتي ..
أم بسام:يا الله .. الله يحفظك و سلمي على أمك ...
بعدت عنها و هي تغطي وجهها:يوصل إن شاء الله ..-زفرت بكل ضيق .."أنتي أول شوفي بنتك وين تروح ووين تجي عقب حاسبني .. الله يحلل ريتاج عندها .. استغفر الله" ..
..
.
ركبت السيارة ..:السلام عليكم ..
جنى بكل لوم:وينك سنة ..!
ريناد بكل ضيق:خالتي أم بسام ..! تخيلي ما تدري إن بسام مسافر و عطتني محاضرة عشان هالشيء ..
جنى بكل لوم:كل الناس تتغير إلا هي .. –علت صوتها:زهيد حرررك ..-رجعت تلف على ريناد:وش رايك نمر فجر قبل لا نروح بيت أبو بدر ..
ريناد:يا ليت تحلو الجمعة ..
جنى:تلقيناها طفشانة من الجلسة لحالها ..!!
ريناد:ايه والله .. إلا وش صار على غزل و تركي ..؟!
جنى:علمي علمك .. أمس رجعت للبيت و قالت لي أروى أنهم موب فيه ..
أم تركي تقول أن تركي قايل لها أنه بيسافر ..
ريناد:غريبة ما علمونا و لا خلوا فجر تودع أختها ..!!
جنى:تركي من يومه ما يحب الأشياء اللي ما لها داعي .. تلقينه لقى حجز .. حجز و رجع يأخذ غزل ..
ريناد:الله يعننا بس فجر بتقعد تقلقنا .. ما شافتها عقب سالفة التعب و الحين سافرت ..
جنى:ايه أمس كنت عندها .. و اليوم الظهر كلمتها شكلها ما تدري عن السفرة بعد ..!
ريناد:الله يهدي ذا التركي بس ..
زفر زهيد بكل ضيق:ماما الحين أنا وين يروح بيت بابا ابو بدر و إلا بيت بابا أبو عبد العزيز ..
رفعت جنى حاجب:ما كذبت أروى يوم قالت أنك ملسون ..!!!

.._.._.._.._.._..

نزلت صحون الغداء على الطاولة و علامات عدم الرضا واضحة على وجهها ..
زفرت جوري بكل ضيق و هي تجلس ..
ناظر فيها بكل لوم:كلمت المدير اليوم ..!
جوري و عيونها على الأكل:بخصوص ..؟!
نواف:الاجازة اللي لازم أخذها .. عشان نروح للشرقية ..
رفعت عيونها اللي ارتسمت عليها علامات الاستفهام ..!
كمل نواف:وافق .. من الثلاثاء للخميس ..
جوري بكل ضيق:و من متى مديرك متساهل معك ..!
نواف:المدير مأخذ إجازة و أخوه مأخذ مكانه ..
زفرت بكل ضيق .."يا ربي وش هالحظ .." ..
نواف بكل تركيز:اسمعي جوري .. نظرة الحزن و حركات الكآبة هاذي .. ما أبيها عند أهلي .. أنتي من تجلسين لحد ما تقومين من الجلسة معهم ما راح تشوفين غير كاميرات مراقبة ..!
زفرت بكل ضيق:بتكرّهني فـ أهلك من قبل لا أشوفهم ..
نواف:أنا أتكلم عن الجماعة موب أمي و خواتي ..!
زفرت براحة:طيب فهمت ..
نواف:بس أغلب الوقت بتكونين مع حريم الجماعة .. أكيد بيجتمعون و يقعدون يحللون و يفصلون بموضوعنا ..!
جوري بكل ضيق:وشو جريمة هي ..؟!
نواف:ايه .. بعيونهم جريمة ..
زفرت بكل ضيق:خلاص أجل رح أنت و رشود .. أنا نفسيتي زفت و موب فاضية لـ ..
قاطعها:تستهبلين .. أنتي أهم شيء فـ الموضوع ..؟!
علت صوتها بكل عصبي:نواف أنت تدري إني ما لي خلق لـ هالسالفة ..؟!
نواف:بس أنتي لازم تضغطين على عمرك ... ما عليه تحملي أربع أيام عشان ترتاحين باقي العمر ..
سكتت لثواني و هي تحس بالعبرة تخنق فيها .. بلعت ريقها حتى تضيعها ..
لكن صوتها أخنتق:من قال إني برتاح و أناااا .. –سكتت و هي حاسة نفسها تضيع الكلام ..
تنهد بكل أسى:خلاص يا جوري .. حتى لو أمك و أبوك ما كانوا هم .. لابد يكون لك أهل يعني بتكونين نازلة من السماء مثلنا ..!!!
جوري:بس لازم أحط كل الاحتمالات ..!!
تنهد:طيب انسي هالموضوع مؤقتا بس كم يوم .. لحد ما نستقر و نحدد موقفنا مع الأهل ..
..
زفرت بكل ضيق ..
سواء رضت أو لا .. أكتئبت أو لا .. بكل الأحوال .. نواف مصر و قدم ع الاجازة و ما بيدها غير انها تواجه أهله ..
وتأجل مواجهة خالتها لـ وقت ثاني .. يمكن هالوقت يطول .. أو ما يجي .. !!

.._.._.._.._.._..

جالسين بنص السرير .. و كل وحدة حاطة سماعة فـ أذنها ..
زفرت ريتاج بكل ضيق:يعني عاجبك بغيت تورط بنت عمي ..!!
فيصل بضيق أكبر منها:و عاجبك أني موب قادر أنوم من سكرت السماعة أمس ..
ريتاج بكل لوم:لو كنت مكلمتك ثانية زيادة كان سمعني بدر و فضحني فـ البيت كله ..
فيصل:بس حتى ولو .. كان رديتي علي بـ جوالك ..!
ريتاج بكل ربكة:ما كنت قادرة أرد .. أخاف بدر للحين يراقبني .... و غير كذا صدمتني بسؤالك ..!!
فيصل:يا عمري أنا متأكد .. أنه واحد من طرف لوجين بس أول ما سمعته يحكي عنك فار دمي و لا عرفت وش أسوي ..!
زفرت بكل ضيق:خلاص اللي صار صار و انتهى و أنا بتغاضى ..-بنبرة تحذيرية:بس هالمرة ..
فيصل:صدقيني ما أعيدها .. بس أنتي استعجلي و عطي موافقتك لأهلك .. خلينا نخلص من هالموضوع ..
ريتاج:على فكر تراك مستسهل الموضوع بزيادة ...؟!
فيصل:وشلون ..؟!
ريتاج:السالفة ما راح تكون سهلة كذا و خاصتن أنك من منطقة ثانية و فوق هذا بدر عرف أنك أنت اللي كنت أكلم قبل يمكن يسوي لنا مشاكل ..
فيصل:لا تخافين بدر أخوك دواه عندي ..
ريتاج بكل حماس:وش بتسوي يـ ..
قطع كلامها الباب ينفتح .. لحظة صمت ترقب .. خوف .. حست ريتاج و أروى تشاركها نفس الاحساس .. بدقات قلبها راح توقف ..
دخلت سليمة:ماما .. ماما ريناد يقول يا الله تعال انزل ..
خذت نفس و بكل عصبية .. أروى:يا **** و يا ** الله يأخذك .. الله **** ..
ما تعرفين تطقين الباب ..!!!!
ناظرتها سليمة بكل خوف:سوري ماما سوري ..
ريتاج و هي تنزل يدها على صدرها:خلاص سليمة روحي ..
أروى بكل عصبية:وشلون تخليها تطلع كذا المفروض تعلمينها الأدب ذا اللي ..
قاطعتها بهدوء:خلاص أروييي ..
زفرت بكل ضيق:أنا بروح أأدبها ..-مشت لـ برا و العصبية واضحة بوجهها ..
ضحك من وراء السماعة:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
ههههههههههههههههههههههه .. بنت عمك مما ينداس لها على طرف ..
همست و الابتسامة مرسومة على وجهها:اللي سمعته و لا شيء .. يا الله قلبي بنزل معهم قبل لا أحد يفقدني و بليز لا تدق على هالرقم بلييييز ..
فيصل:والله ما كنت أبي ادق بس أنتي أجبرتيني ..!!
ريتاج:خلاص يا عمري المعلومة وصلت باي قبل لا يطب علي الجني الأزرق صدق ..!
فيصل:باي حياتي ..-قفلت الخط .. سحبت السماعات و رمتها فـ درج الكامدينة و رمت جوال أروى ع السرير و نزلت لـ تحت ركض..

.._.._.._.._.._..

فتح عيونه بعد ما استغرق فـ نومته .. عقب ثلاث أيام و ليالي متتالية من السهر ..
طاحت عين تركي على الساعة .. "ثلاث بالليل ..!" ..
معقولة ما نمت غير ساعتين .. مد يده و حرك الستارة بأطراف أصابعه ..
انصدم و هو يشوف نور الشمس يتسلل لـ داخل المجلس ..
جلس و هو مفزوع .. أمس ثمان وصلت لـ هنا .. يعني أكثر من عشرين ساعة ..
وقف و مشى ركض للصالة يتطمن عليها و يشوف حالها ..
..
مسندة جسمها المتكسر على الجدار .. يدها و فمها مربوطين مثل ما تركها بالضبط ..
وواضح عليها إنها نايمة بكل تعب ..
قرب و إحساس الذنب يكبر بداخله .. همس:غزل ..
فتحت عيونها بكل كسل .. بالنسبة لها معلقة بين عالمين .. مو قاردة تبقى صاحية ..
و لا قادرة تتعمق فـ النوم مع هالجلسة ..
حست بلوعة .. من قلة الأكل .. و قوة جوعها انقلبت عليها ..
تلفت حوله و تذكر غرشة الموية اللي شراها من يومين و تركها فـ سيارته ..
نزل بكل سرعته لـ تحت .. تلفتت حوله .. "الله يهديك يا حمد في أحد يسكن بـ الجزيرة=اسم حي" و هي للحين فاضية ..!" ..
فتح باب سيارته و استغرب لأنه تركها مفتوحه من غير تركيز ليلة البارحة ..
سحب غرشة الموية .. و رجع يسكر الباب بعد ما قفله ..
رجع لها بنفس السرعة .. نزل الطرحة من على فمها ..
سالته و نبرة حنان طغت بصوته نابعه من إحساس بالذنب:أكيد عطشانة ..
لمعة الدموع فـ عيونها .. إحساس غريب الزعل و الصدمة ..
و الكآبة و حتى الفرح .. هزت رأسها بالنفي ما أبي أشرب و لا أبي أكل لأني ..
قاطعها و هو يقرب فتحت الغرشه لفمها و يرفعها حتى تشرب ..
رغبتها فـ الشرب منعدمة .. لكن من لامست الموية طرف شفايفها إحساس العطش ..
خلاها تشرب من غير وعي .. لفت وجهها لليمين علامة على الشبع ..
زفر بكل ضيق .. و هو يمد يده حتى يفك يدها ..
همست:وخر عني ..
رخى الشماغ من على يده و ما كمل فكه و هو يحس بكلمتها تصدمه ..
همست تركي:غزل أدري أنك ..
هزت رأسها بالنفي .. و علت صوتها:ابعد ..-طعم الدم فـ فمها قرفها كالعادة ..
كل مرة كانت تضعف قدامه و تضطر ترجع كل اللي فـ بطنها بسبب لوعتها ..
حتى لو شربت الموية ..
بانت عليها علامات اللوعة .. تراجع خطوتين لوراء .. و بين العقل و الشيطان ..
"معقولة تكون ..! أنا شلون صدقت نظرتها و صوتها ..
لهالدرجة أنا غبي .. يعني ليان بتكذب علي و غزل ما راح تكون أحسن منها .. أكيـ ..
ماقدر يكمل تفكيره و حس بشلل كامل بـ كل أجزاء جسمه ..
و حتى عقله و لسانه ..
انصدم و هو يشوف الموية اللي شربتها ترجعها .. لكنها ما رجعتها لحالها ..
رجعتها .. موية اختلطت بدمها ..
إحساس بالضيق و الحزن .. إحساس طبيعي بعد ما رجّعت ..
حست بدموعها تخونها غصبن عنها و هي تحس نفسها انكشفت ..
الحقيقة اطلعت .. لكنها بعين نفسها تظل مذنبة ..

.._.._.._.._.._..

نهاية الجزء .. ^^

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:44 AM   المشاركة رقم: 200
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[29]|ـتاسع و العشرون ..
..
.
بانت عليها علامات اللوعة .. تراجع خطوتين لوراء .. و بين العقل و الشيطان ..
"معقولة تكون ..! أنا شلون صدقت نظرتها و صوتها ..
لهالدرجة أنا غبي .. يعني ليان بتكذب علي و غزل ما راح تكون أحسن منها .. أكيـ ..
ماقدر يكمل تفكيره و حس بشلل كامل بـ كل أجزاء جسمه ..
و حتى عقله و لسانه ..
انصدم و هو يشوف الموية اللي شربتها ترجعها .. لكنها ما رجعتها لحالها ..
رجعتها .. موية اختلطت بدمها ..
..
إحساس بالضيق و الحزن .. إحساس طبيعي بعد ما رجّعت ..
حست بدموعها تخونها غصبن عنها و هي تحس نفسها انكشفت ..
الحقيقة اطلعت .. لكنها بعين نفسها تظل مذنبة ..
..
فرك جبينه بكل حيرة .. وش ممكن يسوي و .. وش اللي سواه ..؟!
ما في مجال لـ شيء يتصلح .. كل شيء انتهى ..
فكره يضيق به .. كثر ما أنفاسه قاعد تضيق .. به ..
زفر بكل ضيق و هو يتحرك من غير تفكير .. فتح باب الشقة و ترك لها المكان ..
راقبت طيفه .. اللي بدا يتلاشى من نظرها .. و حست بقوتها تخونها ..
و ما قدرت تحرك حتى اصبع .. و اغمى عليها ..

.._.._.._.._.._..

جلست قدام الظابط و التوتر يلعب بأعصابها .. مع أنها هي المظلومة ..
لكن بحياتها ما دخلت مراكز شرطة و هذا اللي موترها ..!
الضابط و هو ينزل السماعة:يعني أنتوا شاكين أنه مُفتعل ...؟!
زفرت طيبة بكل ضيق:أنا لو ما شفت جيك البنزين كان ما شكيت ..!
الضابط:و متى صار الحريق ..؟!
طيبة:أنا كنت مع أخوي و خدامتي فـ بيت أختي الصغيرة و ما رجعنا إلا من عشر دقايق بس و شفنا البيت محترق ..
بس سمعت من الجيران أنه حول الساعة ثمان .. أو تسع ..
مو متأكدة متى صار الحريق .. بس المطافي ما وصلوا إلا تسع و عشر بالضبط مثل ما قالوا لي ..
الضابط:جيك البنزين اللي جبتيه هو الحين بين يد الجنائية .. بيحققون فيه و يشوفون يمكن يتوصلون لـ شيء ..
طيبة:طيب من الحين لوقت ما تكتشفون وين نروح ..؟!
الضابط:للأسف ما نقدر نأمن لكم مكان أحسن شيء أنكم تروحون لـ بيت أختكم ..
زفرت بكل ضيق:طيب إذا صار الحريق .. بفعل فاعل ..
الضابط:بنحاول نقبض عليه و نعرف الدافع .. و ما يندرى يمكن تقدرون تحصلون على تعويض منه ..
طيبة بكل حماس:صدق و الله ..؟!
الضابط:مجرد احتمال .. أنتي شوفي لك محامي و استفسري عن هالشيء .. و لازم تضيفين لـ الاحتمالات اللي عندك .. احتمال ما نوصل لـ شيء ..
طيبة بكل خيبة أمل:يعني .. البيت يروح و نعوض الرجال حرق بيته .. و حنا ما سوينا شيء ..!!
زفر بكل ضيق:كل شيء له قوانينه .. أنتي أسأل و أهل القانون بيدلونك .. أنا كل اللي عندي .. مجرد احتمالات ..

.._.._.._.._.._..

لوجين بكل عصبية:بس هذا اللي سويته ..؟!
عيسى بكل ضيق:وش تبيني أسوي .. كلمت الرجال و قلت له يبعد عنها لأنه لي ..!! تحسبينها سهلة ..!!
لوجين:بس حتى ولو كان قلت له عندك صور لها أو مقطع فيديو .. عشان يصدق ..
عيسى بعصبية:و أنا من وين لي ..؟!
لوجين بكل عصبية:أنا أعطيك ..!
زفر بكل ضيق:اسمعي لوجين صحيح أنا أحبج و مستعد أسوي أي شيء عشنج .. بس لحد هنا و كفاية ..؟!
لوجين بكل لوم و هي تتصنع الدلع:افا بس افا ما هقيتك كذا ..
عيسى بنبرة أقرب للترجي:تعبت معج لكن ما في شيء يبين بعينج ..!
لوجين:موب صح .. تدري إني جالسه أزنّ على أمي عشان نسافر للشرقية مع إني ما أحب جوها بس عشانك ..!
ارتسمت ابتسامة عريضة على وجهه:صج والله ..!
لوجين بكل زعل:مو مصدقني بعد ..!
عيسى:مصدقج حياتي .. طيب شنو تبيني أسوي بعد لـ ها اللي اسمه فيصل ..!
ارتسمت ابتسامة الخبث على وجهها ..

.._.._.._.._.._..

رفعت طرحتها فوق رأسها ..
ريناد بكل ترجي:جنو خليك .. ما وراك لا دراسة و لا همّ ..!
زفرت بكل ضيق:مدري أحس طلعتي و دخلتي كل يوم تضايق أم تركي .. –تنهدت:الله يذكر أمك بالخير ..!
ابتسمت:ما عليك منها .. وش فيها لـ جيتي لنا إنا أهلك .. و بعدين كذا تتركين البيت لـ سلطان ..
زفرت بكل ضيق:أي سلطان بس .. صح ما قلت لك ..!
ريناد و هي تمشى معها لـ عند الباب:خير ..؟!
جنى:لمى رفضت سلطان ..!
ريناد بكل صدمة:رفضته .. ليش عاد سلطان وش فيه ..؟!
جنى بربكة:مدري للحين ما دقيت عليها ... خبرك عقب اللي صار لي .. –بانت نظرة تفكير بعيونها:بكرة بروح لها ..
ضحكت عليها:ههههههههههه .. لا صدق بتذبحك أم تركي ..!!
جنى و هي تطلع:و الله بكيفها أنا ما عاد أضمن وش يصير لي بكرة ..!
ريناد:الله ...! وش هالكلام الكبير ..
تنهدت:قصدي .. الله يستر بكرة يطلع لي واحد يقول أنا أخوك و إلا واحد يقول أنا أبوك ..!
ريناد:إلا صحيح وش صار على الجازي ..!
جنى:مدري ما عاد جاب لي أبوك طاري .. و بيني و بينك أحسن ..!
ريناد:الله يكون بـ عونك ..
تقدم خطوتين و هو يلمح أخته و جنى:أووه و أنا أقول وش فيه البيت منور ..!
سلم عليهم:السلام عليكم ..
ريناد و جنى:و عليكم السلام ..
ريان و بعيونه نظرة تساؤل:وين رايحة جنى ..؟!
جنى و عيونها ع الساعة:تأخرت لازم أرجع للبيت قبل لا تضيق علي أم تركي ..
ريان:توقعتك رحتي مع أروى ..
جنى:تخيل ريناد فـ بيتكم و أطلع من الساعة 11 ..
ريان و بصوته نبرة غيره:ما جابك لـ بيتنا غير ريناد .. الله يا الدنيا ..!
ريناد:دامك دريت إن جنى فـ البيت لي ما رجعت بدري عشان تجلس معها هاااه ..؟!
ريان و هو يحك رأسه و يتصنع الغباء:كأنها قلبت علي ..؟!
جنى:يا الله تفضل بـ تستلمك ريناد لـ الصبح ..! ..
و أنا بروح قبل لا يذبحني زهيدووه ..!
ضحكت ريناد:مع السلامة ..
قرب من أخته و هو يراقب جنى تبعد:بتدخل ثنيتن و أنتي ما رحتي ..!! تبيني أوصلك ..
ريناد:لا .. أدخل اليوم معسكره عندكم ..
ريان و هو يدخل و يسكر الباب:و بسام وينه .. عسى ما شر ..!

.._.._.._.._.._..

غمضت عيونها بكل قوة . فركت جبينها .."تذكري يا جمون تذكري ..!!!" ..
رمت القلم بكل ضيق:يا ربي كل الرقم كتبته بس بقي الرقم الأخير ..
زفرت بكل ضيق:موب مشكلة .. لـ وصلت عند أي تلفون أجرب كل الأرقام ..
..
دخلت عليها و كالعادة بشكل مفاجئ و هي تفتح الباب بكل قوتها ..
أم عبد الرحمن بنبرة تشكيك:وش تسوين ..؟!
ارتبكت جمان .."إذا قلت لها بتضيق علي ..!" ..
أم عبد الرحمن:وش فيك انطرمتي فجأة ..! – نزلت عيونها على الورق ... "وش ذا الطلاسم ..!" ..:وش تكتبين هااه ..؟!
زفرت بكل ضيق و هي تبتسم .."أم عبد الرحمن أمية .." ..:ابد قاعد أفكر بالدراسة .. للحين مدري وش نتيجتي ..!
أم عبد الرحمن:اييه .. الدراسة ما وراها إلا الشقا .. ارتاحي بس ..
جمان بكل تردد:أقول خالتي .. وش رايك أروح مع سعاد و عبد الرحمن لـ أي كوفي شوب .. و نطلع نتيجتيي .."
أم عبد الرحمن بكل عصبية:وشو ما عاد إلا هي ولدي و بنتي يروحون لـ ذا الأماكن ..!
و إلا تدرين روحي مع عبد الرحمن بس لـ صار رجلك ..؟!
جمان بكل عصبية:خالتي ..!
أم عبد الرحمن:تخلخلت عظامك .. ناويتن تجلسين عندنا زود كذا .. ببلاش ..
جمان:تبين أدفع لك ..!
أم عبد الرحمن يكل هجومية:ايه .. و الثمن زواجك بولدي ..
زفرت بكل ضيق:أنا موب متزوجة ولدك .. موب مجبورة ..!
خذت نفس .."هين يا جمون أنا وياك و الزمن طويل ..!" .. همست بكل راحة:خلاص براحتك .. كل شيء بالغصب إلا الزواج بالاتفاق .. – بنبرة استهزاء:على قولت أمك الله يرحمها ..
زفرت جمان بكل ضيق .. و هي تحس بضيقه تخنقها ..

.._.._.._.._.._..

رمت جنى جسمها بكل تعب على السرير ..
أروى و هي تنزل الفوطة:بدري كان نمتي عندهم بعد ..!
ناظرتها بنص عين:مشكلتك إذا أمك مشتاقة لك و تبيك ترجعين بدري ..
أروى بكل ضيق:لو علي عنّدت و جلست بس ما لي خلق مشاكل ..!
زفرت بكل ضيق:أمك ..!!
أروى:و إذا يعني .. أطيعها و أحترمها أوك بس تتحكم فيني .. خييير ..!
زفرت بكل ضيق:أروى .. ترا راسي مصدع ..
أروى بكل غيض:طبعا بينفجر من السوالف ..!
زفرت و هي تغطي نفسها:اللهم لا حسد ..
ناظرتها بطرف عين .. و طلعت و تركت لها الغرفة ..!
..
زفرت بكل ضيق و هي تتمشى فـ بيتهم الشبه خآلي ..
.."أووف اثر الجلسة في البيت تطفش ..! .. مستحيل أقعد عقب الثانوي .."
لفت لأسفل الدرج بعد ما سمعت حس جاي من تحت ..
مشت أروى بخطوات هادية .. و كلها حماس .. لـ شيء مجهول راح يصير ..!
زفرت بكل ضيق و حماسها يتلاشى و هي تلمح أخوها عامر جالس قريب من المسبح ..!
..
التفت بعد ما حس عليها .. و أول ما التقت عينه بـ عيونها ابتسم ..
ناظرته بكل لوم:وش قاعد تسوي ...؟!
زفر و هو ينزل عيونه للمسبح:أخوك رجع قلت أطلع لحد ما يخمد .. ما لي خلق مشاكل ..
جلست جنبه بكل هدوء:بس بكرة وراك دوام و لازم تنوم بدري ..
عامر:يمكن أواصل .. أهم شيء ما احتك فيه ..
زفرت بكل ضيق:الله يهديكم بس ..
لحظة صمت و رجع يتكلم عامر:وش مجلسك للحين ..؟!
أروى:ما نمت بدري أيام المدرسة .. أسويها بالعطلة ..!
ابتسم باستهزاء ...:طيب وجنى .. رجعت صح ..!
أروى:ايه .. و أنا نزلت عشان أتركها تخمد ..
عامر:طيب .. متى ما صحت قولي لها إني أبيها أو خليها تدق علي ..!
ناظرته بطرف عينها:و ليه ما تدق عليها عمي ..!
عامر:أخاف تكون مشغولة و إلا شيء .. يعني .. هي أغلب الوقت مع البنات و جمّعات .. أبيها هي متى ما فضت تكلمني ..
أروى:خلاص طيب ..-زفرت بكل ضيق و هي تتأمل موية المسبح الراكدة ..
ما عنده شيء يقوله زيادة و مو مستعد يدخل فـ أي حوار مع أحد ..
لحظة صمت مليانة بالتفكير .. هذا الشيء الوحيد اللي يعيش فيه عامر ..

.._.._.._.._.._..

طلعت من الحمام .. و فتحت الاب توب على طول ..
رجعت توقف و مشت لعند المرايا .. عدلت شعرها .. بأطراف أصابعها و رجعت تجلس قبال الشاشة ..!
اتسعت ابتسامتها و هي تشوف شبكة للفندق و تتصل بها ..
... على طول فتحت الابميل و لقت اللي تنتظره ..
ضغطت البتول على الفيديو المرفق و شغلته ..
..
ريحت ظهرها و هي تستمتع بمنظر الحريقة .. اللي صوره لها سالم ..!
نشوة و فرحة ما لها مثيل ..!
..
دخل و هو يسمع صوت غريب جاي من غرفة النوم .. دخلت بكل هدوء و لمح الفيديو ..
مبارك بكل عصبية:وش هذا ..؟!
رفعت يدها على صدرها و هي تغمض عيونها:بسم الله .. ما تعرف تطق الباب تتنحنح عشان أعرف أنك جيت ..!
جلس بكل عصبية جنبها:بسرعة جاوبيني .. وش هذا ..؟!
البتول بكل برود:حريقة .. و قاعدة أتفرج عليها ..
مبارك:وين صايرة ..؟!
البتول:وحدة مصورتها و مرسلتها لي ..!
ناظرها بكل شك:لك يد فيها ..
البتول و هي تتصنع الخوف و البراء:أنا أسوي كذا ..؟!
مبارك و نظرة الشك ما زالت بعيونه:بتول لا تلعبين معي ..!
ناظرته بكل زعل:الله يسامحك بس ..
زفر بكل راحة:طيب اطلبي لي الغداء .. على بال ما أخذ لي شاور ..
تراقبه و هو يبعد:ليه ما كان عندك غداء عمل ..!
مبارك:انلغى .. لا أطلع إلا الأكل موجود أوك ..-سكر باب الحمام وراه ..
صرخت و هي ترفع جوالها:أووك ..
فتحت سجل الاتصالات و طلبت رقم سالم .. رنة ثنتين .. خمس ..
رد بصوت مبحوح من النوم:ألو ..
البتول بكل ضيق:نايم لـ هالوقت ..
سالم بكل ضيق و هو يرفع عينه للدريشة:تونا فـ الليل متى أنوم بعد ..
البتول:أوه صح .. نسيت فرق التوقيت ..!
سالم بكل ضيق:وش تبين ..؟!
البتول:وصلني الفيديو ..!!
سالم و هو يتثاوب:زين .. زين ..
همست البتول:بس أبي أتأكد أنهم ماتوا ..
بكل عصبية:وش ذا الكلام .. أنتي قلتي نحرق البيت و بس و بعدين أنا معي واحد و يبي فلوسه ..
البتول بكل ضيق و هي تحوس بالماوس:الفلوس بتوصلك فلس فلس .. بس أبي أتأكد ..!!
زفر بكل ضيق:يوصلني حقي عقب ..
قاطعته:خلاص هذا أنا أرسلته من النت ..!
زفر بكل راحة:خلاص .. أصلا أكيد بينزل مقال فـ الجريدة و بتوصلك العلوم ..
همست:طيب .. طيب .. باي أكلمك بعدين ..
سكر السماعة .. و رمى الجوال بكل ضيق .. و رجع يكمل نومته ..
..
رفعت سماعة التلفون حتى تطلب له بسرعة قبل لا يطلع ..
..
.
نزلت السماعة بكل راحة و هو يطلع من الحمام ..
زفر بكل ضيق:توك تطلبين ..؟!
البتول:لهيت مع الاب توب ..!
مبارك و هو يرمي جسمه المتعب على السرير:وش طلبتي ..؟!
البتول:نفس طلبك .. مثل كل مرة ..
زفر بكل ضيق .. رجع يجلس و بنبرة تحذيرية:اسمعيني زين .. هالفيديوهات ممنوعة هنا مفهوم ..
ناظرته بكل توهان:نعم ..!
مبارك بكل عصبية:أنتي شايفة نفسك وين جالسه ..! بكرة يعرفون عن هالفيديو و أطيح بمشكلة بسببك ..!
البتول بكل ضيق:مقطع حريقة يعني هم ما يشوفون هالمقاطع ..
مبارك:إلا يشوفونها .. بس عندهم أي عربي يتفرج على هالأشياء يعني ارهابي ..
البتول بكل عصبية:هم وش دراهم أصلا ..!
مبارك:لما تدخلين من شبكة تابعه لفندق و الكل يراقبك بيعرفون ..
البتول:اووف بس ..
مبارك:المهم لا عاد اشوف هالأشياء ع الجهاز ..
البتول:هو مجرد ايميل ووصلني ..! أنت مكبر الموضوع ..
ناظرها بكل لوم:خلينا بعيدين عن المشاكل ..!!

.._.._.._.._.._..

ناظر فـ ساعته بكل توتر:يعني بيجلس أربع ساعات فـ العمليات ..
الدكتور و هو يرفع القناع على وجهه:هذا أقل تقدير لعملية كل الشغل فيها بيكون على الأعصاب و بس .. عن أذنك ..
زفر عادل بكل ضيق و هو يراقب الدكتور يبعد .. "الحين سبع الصبح .. يالله 11 أو 12 يخلص ..!!" ..
تلفت حوله المستشفى فاضي .."أنا وش بسوي كل هالوقت" ..
تنهد و هو يرمي بثقله على كراسي الانتظار ..

.._.._.._.._.._..

ن

.._.._.._.._.._..

همست أم عبد الرحمن:أنت سوو اللي قلت لك عليه و بتصير خاتم فـ أصبعك ..!
عبد الرحمن بكل صدمة:أغتصبها ..؟!
سعاد بكل ضيق:تبين ولدك يزني ..؟! .. حرام ..!
أم عبد الرحمن بكل عصبية:أي زنا هي بكرة بتصير مرته .. و بعدين أنتي خلتس على جنب ..!
زفرت سعاد بكل ضيق:استغفر الله ..-طلعت و تركت لهم المكان ..
عبد الرحمن بكل توتر:يمة مستحيل ..!!
أم عبد الرحمن:خلاص لا تسوي شيء .. بس خل البنت تطير من بين يدك .. و شف من بيأخذك .. و لا تقعد بكرة تحنّ علي ..!
ناظرها بكل خوف:بس يمة ..!
أم عبد الرحمن:لا تقول يمة .. الولد اللي ما يطيع أمه .. ينقال عاق .. و ما يستاهل ينطق بهالكلمة ..!
عبد الرحمن:بتردد كبير:طيب بسوي اللي تبينه بس بشرط ..
أم عبد الرحمن و الابتسامة العريضة على وجهها:آمر يا يمة ..
عبد الرحمن:من بكرة الصبح .. الشيخ يكون فـ البيت يملك ..
أم عبد الرحمن بكل فرحة:يوم المنى يا يمة ..-وقفت:بروح أنادي أختك ..
عبد الرحمن بكل خوف:ليش تنادينها ..؟!
أم عبد الرحمن بكل لوم:يوووه يا يمة بتدخل على مرتك و أختك تتفرج ..!
بلع ريقه بكل خوف:طيب خليها فـ الليل أستر و عشان ما تفضحنا فـ الحارة ..
أم عبد الرحمن بكل عصبية:و أنت الصادق أخاف تصارخ و إلا شيء ..!!
راقبها و هي تطلع .. و الفرحة موب سايعتها ..
دفن وجهه بين كفوف يده بكل ضيق .. و ما بـ يدة حيلة ..

.._.._.._.._.._..

ساعدت أختها فـ لبس العباية ..
نهى بكل خوف:نوف متأكدة أنك صرتي أحسن ..
هزت رأسه بالتاكيد و ابتسمت ..
زفرت بكل ضيق:وراك ما تردين ..
همست:وش أقول تعبت و أنا أتكلم بس أنتي موب مصدقتني ..!
نهى و هي تلف ع الشنط:طيب أمس جلست أفكر بالموضوع .. ليش ما يسافر مشاري و بعد ما يضبط وضعه هناك .. يعني عقبها بشهر كذا تلحقينه ..
زفرت بكل ضيق:خلاص الموضوع انتهى .. ما له داعي تفكرين و تتعبين عمرك ..!
طق الباب .. و دخل و هو يتنحنح ..
نزلت نهى الغطا على وجهها .. و همست متفاجأة:مشاري ..!
همس:ناصر ما قدر يستأذن و جيت بداله ..
نهى بكل إحراج:حياك تفضل ..
مشاري بكل تردد و عيونه للأرض:ما أبي أتأخر على الدوام .. بس عن أذنك بغيت نوف بكلمة رأس ..
سحبت نهى نفسها من بينهم و طلعت ..
ناظرته بكل حيرة و تردد .. تظل واقفة أو تجلس ..
قرب و جلس على كرسي قبال سريرها .. همس:اجلسي ..
اجلست و نفس نظرة الحيرة بعيونها ..
حس بنفسه تهور .. بس راح يقول اللي عنده و يريح ضميره على الأقل ..
زفر بكل ضيق و هو يرفع عيونه بعيونه:نوف .. أنتي موب ملزومة بوصية جدي و أنا مستعد أطلق إذا كانت هاذي رغبتك ..
.. علقت عيونها بعيونه .."جاي يرمي الكرة بملعبي .. حتى بكرة اللوم كله ينحط علي لـ صارت مشاكل.." ..
قطع تفكيرها و كأنه يقرا أفكارها:ولا تخافين .. لو أحد تكلم أو قال شيء بقول هم إنه قراري و ما فيه بيننا نصيب ..!
زادت حيرتها .. و قررت ترد عليه بالصمت ..
زفر بكل تردد:نوف الله يخليك أبي أسمع ردك ..
خذت نفس بكل راحة:ما عاد تفرق معي أكون معك أو مع غيرك ..!
زفر بكل ضيق:بس أنا تفرق معي .. أنا صبرت كله السنين على أمل أنك بيوم تقبليني .. لكن دامك ما تبيني أنا مستعد أوقف بوجه الكل ..
ابتسامة جانبية عجزت تلقى لها معنى .. فرحانة ودها تستهزء به .. و بنفس الوقت .. حست بكلامه .. يحرك السكون اللي بداخلها ..
خذا نفس بكل راحة:شيء واحد أبيك تعرفينه .. أنا أحبك و حبي لك بحياته ما كان لا تحدي و لا طفولي و لا حتى وصية على ورق ..-وقف ..:يا الله خلينا نمشي قبل لا أتأخر ..
طلع و تركها لحالها .. ذكريات كثيرة تزاحمت فـ فكرها .. كل مرة كان يقول لها هالكلمة ما تذكر نفسها غير وهي بين يده و تبي تحرر نفسها منه ..
أول مرة يقوله و هو بهالبعد .. أول مرة تحس بها فـ قلبها و ما تسمعها ..!
حست بحرارة تسري بـ جسمها .. و رجفة هزت أطرافها ..
دخلت نهى و بصوت كله قلق:نوف وش صار بينكم ..؟!
بلعت ريقها تضيع عبرات خنقتها ما تدري وش سببها أو يمكن تدري بس تتجاهله:و لا شيء كلام فاضي .. و انقال ..!
قربت منها:وجه مشاري ما عجبني وش قلتي له ..
نوف:هو اللي كان يتكلم .. و أنا بس اسمع ..
زفرت بكل ضيق:وش قال لك طيب ..؟!
وقفت و هي ترفع طرحتها فوق راسها:خيلنا نمشي قبل لا يتأخر على دوامه ..
رفعت النقاب و هي تشوف نظرة الحيرة بعيون أختها ..
كملت قبل لا تعدله:هذا اللي قاله .. يا الله تحركي ..!

.._.._.._.._.._..
.._.._.._.._.._..

يتمشون ثنيتنهم فـ الحديقة .. و الصمت مخيم ع المكان ..
زفرت أروى بكل ضيق:جبتي لي الهمّ ..
جنى بكل حيرة:كنت ناوية أطلع وياك لـ بيت لمو بس خفت من أمك ..
أروى بكل حماس:صدق .. و أمي وش فيها ..؟!
جنى:مدري .. أمس حسيت من كلامها معي أنها متضايقة مني ..
أروى بكل لوم:الله يهديك لو تسمع منك هالكلام .. و الله تزعل عليك ..!
ناظرتها جنى بطرف عينها:ايه طيب ..
أروى:وجع وش شايف أمي خالتي أم بسام ..!
ابتسمت و هي تكلم طريقها:خلك ساكته أحسن ..
زفرت أروى بكل ضيق:صدق ذكرتيني عمور يبيك تدقين عليه ..!
جنى:أدق عليه .. وش عنده ..؟!
أروى:مدري عنه .. بس قال خايف يكلمك ع الجوال و تصيرين مشغولة ..
رفعت جنى جوالها ..
استوقفتها:وين تدقين عليه الحين .. هو فـ الدوام ..؟!
رجعت تنزل جوالها:ايه صح ..
أروى:اوووف .. لو أجلس دقيقة فـ هالبيت بـ اختنق .. بروح أقنع أمي بروحتنا لـ لمى ..
ناظرتها بكل لوم و هي تبعد .. "و تعزم نفسها بعد" ..
..
رن جوالها .. طلعته و كلها استغراب من ممكن يدق عليها فـ هالحزة ..!
ابتسمت و هي تلمح الأسم .. :هلا و الله و غلا ..
ضمت ولدها لصدرها:هلا بك زوود .. وين الناس .. وش هالغيبات ..؟!
جنى:هذا و إنا تونا ما كملنا الأسبوع ..!!
جوري بصوت طغت عليه نبرة الحزن:و الله .. الأيام اللي راحت مرت علي مثل الشهور ..
جنى:يووه ليش ..؟!
تنهدت بكل ضيق:تخيلي أهل زوجي طبوا علينا .. من غير ما يدقون ..؟!
وقفت من مشيها و بكل حماس:قولي و الله ..!
وقفت حتى تنزل ولدها فـ سريره:ايه والله .. حسيت بالدنيا تسود فـ عيوني .. بس الحمد الله الواحد لـ صعبها جد تهون ..!!
جنى:ايه والله الواحد لـ شال همّ شيء يهون عليه ربّ العالمين .. بس وش صار بالضبط ..؟!
جوري:فـ البداية .. حسبوني وحدة .. –بكل ربكة:مدري وشلون اقولها ..!
جنى و بعيونها نظرة تفكير:يعني موب زوجته ..
جوري:ايه .. و لما دروا إني زوجته فـ البداية تضايق خالي و زوجة نواف بغت تشب فـ البيت حريقة ..
جنى و هي تجلس على أقرب كرسي لها:بعد زوجته ..!
جوري:ايه .. جعلك ما تذوقين هاليومين .. أبوه رضى لما عرف بسالفة راشد .. بس زوجته رأسها و الف سيف ترجع للشرقية و تتطلق منه بعد ..
جنى:و الله ما تنلام ..
جوري:ايه والله .. حطيت نفسي مكانها حسيتها صعبة .. بس المشكلة الحق مع نواف المفروض ترضخ شوي موب تصرّ ع الطلاق ..
جنى:طيب و بعدين وش صار ..؟!
جوري:مثل ما قلت لك أبو نواف تفهّم الموضوع بالعكس كان مع نواف .. بس خاف من دلال و وش ممكن يصير فـ العايلة بسببها ..!!
جنى:نواف يوم يأخذك عارف نتيجة زواجكم ..
جوري:أكيد و عامل حساب لهالشيء ..
جنى:طيب أنتو منتو بـ رايحين للشرقية .. قصدي دام زواجكم انكشف ..
تنهدت بكل ضيق:هذا أنا جايه لك فـ الحكي ..
جنى بكل اهتمام:ايه ..
سندت ظهرها ع الجدار:نواف قدم على إجازة من بكرة لحد الخميس و الجمعة طبعا إجازة .. يخطط نروح اليوم للشرقية و نواجه أهله ..
جنى بكل حماس:و الله شيء حلو ..
جوري و نبرة حزن طغت بصوتها:أكيد حلو بس موب وقته ..!
جنى بكل ضيق:ليش طيب .. موب هذا اللي تبينه طول الفترة اللي راحت ..
جوري:إلا أكيد .. بسسس .. فيه أشياء لازم أتأكد منها ..
جنى:وش هالأشياء ..!!
جوري بكل تردد:أشياء تخص أهلي ..
جنى:جوري لا تجلطيني وش هالأشياء تكلمي ..؟!
تنهدت:تعرفين أم راكان .. أم زوج ليان ..!
جنى بكل تركيز:ايه وش فيها ..؟!
جوري:طلعت خالتي .. أخت أمي ..
جنى و ابتسامة عريضة ارتسمت على وجهها:صدق .. و الله وناااسة ..
زفرت بكل ضيق:لا تفرحين واجد .. جلست معها و كلمتها بسالفتي .. أنهم تخلوا عني و تركوني بدار الرعاية ..!
جنى بكل اهتمام:ايه ..؟!
جوري:قالت لي أنهم موب أهلي و إن أمي موب أمي و أبوي موب أبوي ..
زفرت بكل ضيق:وش هالخرابيط ..؟!
جوري و عبراتها تخنقها:و قالت لي أنها عندها أرواق تثبت هالشيء .. لكن .. ليان سافرت و للأسف ما عندي رقم أم راكان أو حتى عنوان بيتها ..
ريحت ظهرها و بكل هدوء:جوري .. لا تضيقين صدرك و لا شيء .. شوفيني هذا أنا من يومين أكتشفت أن أمي موب أمي و طلعت جدتي .. و كل للي حسبتهم طول عمري أخواني طلعوا خوالي ..
مسحت دمعة خانتها:صدق ..؟!
ابتسمت بكل استهزاء:موب بعيد بكرة أنا وياك نطلع خوات ..
ابتسمت:يا ليت والله ..
خذت نفس براحة:لو إني موب متأكدة من أسماء خواتي كان حطيتك فـ بالي و شكيت ..!
زفرت بكل ضيق:و الله هالدنيا غرايب ..!
جنى:شفتي شلون .. محد يضمن بكرة وش بيطلع .. خلك مثلي بيعيها .. أكيد لك أم و أبو .. بس أنتي الحين خلك مركزة مع أهل زوجك ... هم بر الامان لك بهالوقت ..
جوري:بس أخاف بكرة لـ عرفوا إني ما لي أم و أب .. يكرهوني ..!
جنى:عاد أنتي قولي لهم إن أهلك توفوا فـ حادث و إذا جد جديد .. ذيك الحزة قولي ما كنتي تدرين ..! بعد هم وش بيدريهم عنك ..!
زفرت بكل ضيق:نفس كلام نواف ..!
جنى:لأنه عين العقل ..
جوري بكل تردد:يعني أجهز شنطتي ..؟!
جنى بكل صدمة:بتسافرين اليوم و ما جهزتي شيء ..!
جوري:كنت مصممة ما أروح لحد هاللحظة بس ..
جنى بكل غرور:أحم .. احم أدري كلامي غير ..!
ابتسمت:هالأيام عقلي كلش موب معي ..
جنى بكل لوم:أنتي على طول وراء قلبك .. و صدقيني تراه هو اللي بيضيعك ..!
زفرت بكل ضيق:لو موب قلبي ذا كان ما أخذت نواف ..
جنى:يا عيني يا عيني ..!
ابتسمت بإحراج:جنوو .. لا تحرجيني .. و أنا قاعدة أصارحك ..!
جنى اتسعت ابتسامتها:طيب طيب .. أنا بسكر الحين عشان يمديك تجهزين غداك و شنطتك ..
ضربت جبينها على خفيف:شلون نسيت الغداء ..
جنى:الله يخليني لك بس ..
ابتسمت:امين يا رب .. يالله جنو باي باي ..
جنى:باي ..-خلصت كلمتها و سكرت جوري الخط على طول ..
ابتسمت و هي تنزل الجوال ..
رجعت لها أروى .. جلست و خيبة الأمل على وجهها:رفضت أمي ...
جنى:قلت لك ..!
أروى:تقول جنى تبي تروح تروح .. لكن أنتي لاء .. –دفت الطاولة بطرف رجلها بكل ضيق ..
جنى و هي تنزل الجوال:خلاص موب رايحة ..
أروى:ما عليك مني تبين تطلعين اطلعي ..!
جنى:لا خلاص بس بكلم لمو .. و بتفق أشوفها الخميس الجاي يمكن أمك تقتنع ..!
أروى بكل ضيق:الخميس الجاي زواج ولد عمة أمي .!!
رفعت حاجب:و عايلتكم بقي فيها أحد ما تزوج للحين ..!

.._.._.._.._.._..

جلست جنب أمها:السلام عليكم ..
ناظرت أم بدر فـ بنتها بكل لوم:و عليكم السلام .. صح النوم ..!
ريتاج:أنتوا اللي تركتوني نايمة ..!
أم بدر:و أختك وينها ..؟!
ريتاج و هي ترفع فنجال القهوة:نايمة للحين ..؟!
أم بدر بكل ضيق:متى نمتوا ..!؟
ريتاج:أنا الساعة 11 من طلعت أروى .. بس ريناد قعدة سهرانة مع جنى ..
أم بدر:نايمة 11 و توك تصحين ..!!
ريتاج بكل ترجي:يمة تكفين .. ترا من زمان ما قمت شبعانة نوم .. لا تخربين مزاجي ..
ناظرتها بكل لوم ..
دخل و هو يرمي مفاتيحة على المدخل:السلام عليكم ..
أم بدر و ريتاج بصوت واحد:وعليكم السلام ..
أم بدر:وينك يمة تأخرت ..
بدر و هو يناظر ساعته:وين تأخرت طالع بدري ..!!
ريتاج بكل لوم:اليوم أمي مسبقه الوقت فـ مخها ..
ناظرها بكل حدة:تكلمي بأدب عن أمك ..
عقدت ملامح وجهها:آسفين ..
نزلت من الدرج و الابتسامة العريضة على وجهها:السلام عليكم ..
همسوا:و عليكم السلام ..
بدر بكل صدمة:رنود نايمة هنا ..!
ريناد و هي تنضم لهم:ايه .. وينك أمس ما شفتك ..؟!
بدر:جيت بدري و عرفت أنكم مسوين جمّعة و نمت .. بس خير عسى ما شر صاير بينك و بين بسام شيء ...!
ريناد:وش فيكم من تدرون إني هنا قلتوا مشاكل ..؟!
أم بدر بقلة صبر:زوجها مسافر و بتجلس هنا لحد ما يرجع ..
بدر:وين مسافر ..؟!
ريناد بكل ضيق:الشرقية مسافر مع واحد من ربعه نسيت اسمه ..!
زفر بكل ضيق .."بسام يسافر و ما أدري و تركي يسافر و أنا آخر من يعلم ..!! صدق الناس تتغير بسرعة ..!" ..
ريناد و عيونها تحوم فـ المكان:وين ريان و أبوي ..؟!
أم بدر:أبوك بيتغدا عند صديقة أبو فهد و ريان بيتأخر فـ دوامه ..
ريناد: .. اها .. –لحظة صمت خيمت ع المكان .. ريتاج معلقة عيونها فـ التفزيون .. و بدر فكره سارقة لـ تركي و بسام ..! ..
أما ريناد بسام مشغل تفكيرها من أمس .. لأنه من سافر ما دق عليها ..!
أم بدر بكل اندفاع:ايه صح تذكرت ..
التفت الكل عليها ..
لفت على بدر:خالتك أم بسام دقت علي اليوم .. تقول ودها نطلع كلنا للشرقية ..؟!
بدر:كلنا .. وش الطاري ..؟!
أم بدر:تقول أن لوجين ضايق خلقها ..
ريتاج بكل ضيق:العمة لوجين ضايق خلقها وش دخلنا ..؟!
أم بدر بكل عصبية:أم بسام تعلمني و اقترحت عليها نروح كلنا .. نغير جوو ..
ريناد بكل حيرة:عاد غريبة .. لوجين من متى تحب الشرقية ..؟!
همست فـ خاطرها .."أكيد لـ عيسى يد فـ الموضوع" ..
أم بدر:عاد لا تقعدون تحققون معي .. أنا عجبتني الفكرة و ودي بالروحة ..
بدر:طيب بقول لأبوي و عمي أبو تركي .. بس ياالله بعد أسبوع أو أسبوعين نسافر ..
أم بدر:موب مهم المهم ..-قطع كلامها رنة التلفون ..
ردت بكل استغراب .. من ممكن يدق بهالوقت:ألو ... هلا .. الحمد لله بخير .. من معي ..... أم فيصل ..
تبادلوا .. ريناد و ريتاج نظرات الاستغراب ..!
أم بدر: .. حياك الله .. هلا .. لحظة .. لحظة ..
وقفت أم بدر و هي تنزل السماعة .. رفعت عينها على ريناد:بدخل أكلم الحرمة فـ المجلس .. أول ما أكلمها سكري السماعة ..
هزت رأسها بالتأكيد:إن شاء الله ..
رفعت ريناد السماعة .. غطت طرفها بيدها .. ناظرتها ريتاج بكل حماس ..
ابتسامة خبث ارتسمت على وجه ريناد و هي تسمع كلام أمها ..
همس بدر:سكري السماعة ..
عطته نظرة عناد ..
ناظرها بكل لوم .. وقف و طلع لغرفته ..
أول ما اختفى ظله من قدام نظرها.. انقزت ريتاج لـ عند أختها و تصنتت معها على مكالمة أمها مع أم فيصل ..

.._.._.._.._.._..


رفع عينه من على ساعته .."وحدة الظهر أكيد مجتمعين ع الغداء .. بس .. صعبة أدق علـ ..
صرخ سليمان من بعيد:ميااااااااااااااااااااااف ..
لف و هو مصدوم .. ابتسم أول ما لمح أخوه الأصغر منه ..
طلعت من وراء الفلة ركض .. وسن و الابتسامة العريضة مأخذه أكبر بمكان بوجهه:ميااااااااف ..!
و ابتسم و هو يشوفها تقرب منه و تضمه ..
وسن بكل لوم:يا الظالم .. تقاطعنا كل هالوقت ..!
ابتسم بكل إحراج:و الله ظروف ..
ناظرته بطرف عين:طيب .. ظروف ..؟!-مسكت يده و جرته وراها ..
مياف و هو يمشي وراها:وش تسون فـ الحديقة ..
وسن بكل حماس:وهج مسوية باركينج .. من زمان ما اجتمعنا ..!!
مياف .."أنا قايلة محمد ما طلب مني أروح للبيت بهالوقت إلا يبي يسوي لي مصيبة .." ..
تقدم خطوتين و الحديقة .. اللي من ثواني مو شايف منها شيء بسبب فلتهم انكشفت و حس بالصدمة تتملكة و هو يشوف كل أخوانه و خواته متجمعين ..
..
ابتسم عبدا لمجيد و هو يقرب من أخوه و يضم:حيا الله من جانا و أخيرا نورت البيت ..!
.. وهج .. سلمى .. دينا .. قاموا كلهم يسلمون على أخوهم اللي صورته تقريبا انعدمت من مخيلتهم ..
ناظرتهم أمهم بكل غيض و قفت و تركت المكان لهم ..
ابتسم و هو يسلم على أخته الكبير:وهج صرتي عجوز ..
وهج بكل عصبية .. :يوووه حرام عليك وش هالكلام ..!!
ابتسم زيادة يستفزها .. أخته ما تغيرت و للحين العمر يعني لها الكثير:أمزح و الله أنك طالعة أصغر دينا ..
دينا بكل ضيق:ترا فرق بيني و بنيها سبع سنين وش جاب لـ جاب ..!
وسن و هي تحوط خصر أخوها بذراعها:يالله أنتي وياها كل وحدة ترجع لمكانها و تمسك لسانها ..
ناظرتها سلمى بنص عين:تراه أخونا كلنا ..
ابتسم بكل راحة و هو يشوف خواته حواليه .. للحين بعفويتهم و تلقائيتهم ..
صرخ سليمان:عبد المجيد اللحم احتررررررق ..-التفت و بكل خوف ركض لـ عند الشواية ..
ضحك الكل على عبد المجيد و هو يركض .. و جسمه المليان يتعبه ..
وهج:حياك .. اجلس ..
دينا بكل استغراب:وين مام .. وين اختفت ..؟!
وسن بكل ضيق:أصلا هي مسوية دايت .. اجلسي بس ..
قرب الكل و التموا فـ الجلسة حول بعض ..
زفر بكل ضيق .."الجلسة معهم حلوة بس ..
..
قطع تفكيره صوت أخوه .. سليمان:أقول يا الحبيب .. تعال معنا .. ناقصنا واحد ترا ..
دينا:خله معنا .. ترانا ما نجتمع إلا من وقت للـ ثاني .. هو بيجلس لك فـ البيت ..
وهج بكل حماس:صحيح اللي سمعته من محمد بترجع ..!
مياف بكل تردد:و الله مدري للحين ..
قاطعته بكل حماس .. وسن:يوووه ياليت .. و الله البيت بينور ..
مياف بكل اندفاع:بس أمي ..!
سلمى:ما عليك منها لـ شافتك قدامها قلبها بيحن ..!!
دينا بكل تأيد:ايه والله صادقة ..
وهج:يووه يا حليلك يا سلوم تعرفين تصفين حكي ..
ناظرتها بكل حدة ...
دينا:ههههههههههه .. حرام عليك تخوفين .. تراك مو فـ المدرسة ..!
وسن:الحمد الله أنك ما تدرسيني ..
ناظرتهم بكل لوم .. و كعادتها قررت تسكت لأن مستواها الفكري أرفع من كذا ..!!!!

.._.._.._.._.._..

طلبت رقمها للمرة الـ 25 ..
زفرت فجر بكل ضيق و هي تنزل جوالها ..:مو معقولة وين اختفت هالانسانة فجأة ..!
نزل الفنجال من يده:الله يهديك بس يا فجر .. تلقينك حرقتي جوالها ..
فجر بكل خوف و قلق:يعطيني مقفل ..!
عبد العزيز بكل لوم:معاريس ما صار لهم يومين متزوجين .. أكيد سافروا ..
فجر:بس أنت تعرف غزل ما تخطّي خطوة من غير ما تقول لي ..
عبد العزيز و عيونه على شاشة التلفزيون:هذاك أول .. لكن الحين صار حمكها بيد رجلها ..؟!
زفرت بكل ضيق:تتوقع .. أنها سافرت و الدولة اللي هم فيه ما فيه تغطية .. – رجعت تناقض نفسها:لا مستحيل .. ما عاد فيه مكان ما يشتغل فيه الجوال ..
زفر بكل ضيق:اووووف .. أقل شيء تكلمني من الفندق ..-رفعت عينها على أخوها المندمج فـ متابعة الأخبار ..
.."و أنت ما تساعد أبد ...!!" ..

.._.._.._.._.._..

دخل المفتاح .. فـ الباب .. تنهد بكل ضيق .."أكيد شابة نار و ما جهزت شيء ..
جوري إذا تعكر مزاجها خربت كل شيء ..!!
تنهد بكل ضيق .. و هو يفتح الباب ..
استغرب هدوء المكان .. تلفتت حوله .. :جوووووري ..!
علت صوتها:أنا هنااااااااااا فـ الغرفة ..
دخل و الحيرة تتملكه:وش تسـ ..-سكت و حيرته تزيد و هو يشوفها ترتب الشنطة ..
جوري بكل أسف:بديت فـ الغداء متأخر الحين هو جاهز .. بس قلت على بال ما تجي أجهز شنطتي ..
نواف .. مازال .............
رفعت رأسها مستغرب صمته:نواف وش فيك ..؟!
ابتسم بكل راحة:لا بس .. ما توقعت ..-رجع يسكت خاف كلامه يغير جوري من جديد ..
جوري و هي تسكر شنطتها:خلصت .. يا الله حبيبي على بال ما تبدل ملابسك يكون الغداء جاهز ..
تنح و هو يشوفها تطلع من الغرفة و الابتسامة العريضة على وجهها .. للحين مو مصدق و حاس أنه فـ حلم .. تمنى أنه ما يصحى منه ..

.._.._.._.._.._..

زفرت بكل ضيق و هي تتأمل السماء اللي اظلمت و النجوم تلمع فيها ..
..:حالته حالة .. كل البيت مستغرب ..
لمى و بصوتها نبرة حزن:بس طبعا أنتي عارفة ليه ..!!
تنهدت جنى بكل ضيق:تصدقين .. ندمت لأني قلت لك تتركينه ..!
لمى بكل قناعة و ثقة:كلامك عين العقل .. و صدقيني لو ما كان كذا ما طعتك ..
جنى:راح يومين و هو و لا كأنه بين الناس .. يا خوفي هالشيء يقلب عليك ..
للمى:قصدك يفتن علي أو يفضح علاقتنا ..!
سكتت و صوت تنهيدتها ينسمع ..
لمى:لا تخافين .. سلطان خبز يدي .. ما يتهور لـ هالدرجة ..
بيزعل يوم اثنين .. ثلاثة لكن ما يسوي شيء يدري أنه غباء و عاقبته بترجع عليه ..
جنى:طيب وش ناوية تسوين الحين ..؟!
لمى:و لا شيء بكمل حياتي .. و دراستي و راح أعيش مع أبوي من دون شك ..
جنى:طيب وش صار على أمك ..؟!
لمى:من يومين كلمني خالي و طلب مني أروح أترجاها تطلع لأنها رافضة تطلع و مُصرة تطلع نفسها مريضة نفسيا ..!
جنى بكل صدمة:مريضة نفسيا ..!
تنهدت بكل ضيق:شفتي شلون البني آدم .. يبيع نفسه عشان الناس ..
زفرت بكل ضيق:هي على بالها بترتاح .. إذا نقلوها لمستشفى الأمراض النفسية بيهبلون بها هناك ..!
لمى:و عشان كذا خوالي ما هانت عليهم رغم أنه ما يطيقونها .. بس هي رأسها و ألف سيف أنها تعبانة ..
جنى بكل حماس:بس عشان تتهر ..-رجعت تسكت .. و الإحراج على وجهها ..
كملت عنها بكل ضيق:عشان تتهرب من ديونها اللي وصلت للمليون ..!! كمليها .. كل الناس عارفة هالشيء ..
زفرت بكل ضيق:الله بلاك يا لمى .. لا تصـ ..
قاطعتها:و راضية بقدرة رب العالمين و لو كنت غير كذا كان لحقت لمى و ناصر ..
همست بكل ضيق:استغفر الله العلي العظيم ..
خذت نفس بكل راحة:خلك من أمي أنت وش صار على أمك ..؟!
جنى و بعبونها نظرة توهان:أمي ..!
لمى:قصدي .. ما تعرفتي على أمك الحقيقية ..؟!
قاطعتها:ايه .. للحين تدرين محد جاب طاريها و لا قال لي أبو بدر إذا كانت عايشة أول لاء ..!!
لمى:طيب .. خواتك ..!
ابتسمت بسخرية:أختي الجازي .. و الباقي ما أعرف عنهم شيء ..!
لمى:طيب و الجازي ذي ما عرفت عنها شيء ..
جنى:ليه ما قلت لك ..!
لمى:وشو ..؟!
زفرت بكل ضيق:الجازي طلعت وحدة من اللي معنا فـ الكلية .. إدراية ..
لمى:تصدقين عاد .. ما أذكر حتى دكاترتنا ..!
جنى:أحسن لك .. ريحي مخك صدق فـ الاجازة ..؟!
لمى:طيب وش يصير عقب كذا ..!
جنى:علمي علمك .. بس اللي عارفة إني ناوية أجيك اليوم ..!!
لمى بكل حماس:و الله .. أبركها من ساعة ..!
ابتسمت:تسلمين و الله .. بس للأسف أم تركي ما رضت على أروى تطلع .. يعني كأنها تلمح لي لأني صار لي ثلاث أيام أطلع وراء بعض ..
لمى:ما عليك منهم بس أهم شيء تطلعين و تغيرين جو ..
زفرت بكل ضيق:وأنتي الصادقة ..

.._.._.._.._.._..

فتحت عيونها بكل كسل .. لثواني حست بالدنيا تدور بها .. بس جبرت نفسها تركز و تستعيد توازنها ..
نزلت غزل عيونها على تيشيرتها اللي امتلا بالدم .. مسحت فمها بكتفها و هي تحس ببقايا الدم فـ فمها ..!
حركت يدها يمين و يسار و تحررت من شماغ تركي .. زفرت بكل ضيق"هو كان بيفكه .." ..
تلفتت حولها و هي تبعد الطرحة عن رقبتها .."وين أنا وش هالشقة .. وين هالمكان" ..
رفعت عينها على الباب المفتوح .. حاولت توقف لكن للأسف طاقتها ما قوت .. زحفت بكل تعب لعند الباب المفتوح ..
ابتسمت بكل أمل:هذا باب الشقة .. يعني أقدر أطلع ..
ضغطت على نفسها و هي تتمسك بالجدار .. و رجولها تترنح بها يمين و يسار ..
زفرت بكل ضيق .. و هي تصلب طولها .. نفضت الطرحة و لفتها على رأسها و غطت الباقي منها وجهها ..
زفرت بكل اشمئزاز و هي تغطي نفسها بالعباية المبلولة بالموية و الدم ..!
مشت بخطوات هادية .. نزلت عيونها لرجولها .. "حافية" ..
تذكرت نفسها .. و تركي يجر فيها من على الدرج .. و تطاير شبب هنا و الثاني هناك ..
..
زفرت بكل ضيق .." وشلون بمشي كذا .."-رجعت تلف على الشقة ..:معقولة يرجع عشاني ..!
تنهدت و هي تجر جسمها جرّ .. و تطلع و تسكر الباب وراها ..
..
أخيرا وصلت للدرجة الأخيرة ..! .. خنقتها العبرة و لمعة الدموع بعيونها و هي تشوف الشوارع .. مظلمة و خالية ..
"يا ربي وين جايبني فيه ..! .." كملت طريقها و هي تمسك فـ الجدران و تخفي نفسها فـ الشوارع و المظلمة حتى محد ينتبه لها .. مع أنه محد حولها ..! ..

.._.._.._.._.._..

متمدد عند التلفزيون .. و يتمنى لو هاللي راح يعيشه كابوس و راح ينتهي من غير أي أضرار ..!
لبست عبايتها و هي تهمس لولدها .. :اسمع يمة .. كل الحارة معزومة على زواج محسن ولد أبو جابر .. هددها بهالشيء ..
زفر بكل ضيق:بس يمة ..!
أم عبد الرحمن:لا بس و لا هم يحزنون .. عبد الرحمن صدقني ما راح تسمع بيوم بـ طاري العرس إذا ما سويت اللي قلت لك ..
زفر بكل ضيق:إن شاء الله ..
طلعت سعاد .. ناظرتهم بكل لوم:خلصت يمة ..
مشت بكل غرور:يا الله مشينا ..
مرت من عند أخوها و همست له:خاف ربك ..

.._.._.._.._.._..

زفر بكل ضيق و عيونه .. تتفقد أغراض أبوه ..
"ما عليه يا مياف بكلف عليك .. أبيك تروح تجيب لي أغراض أبوي من المستشفى لأني من طلعت منها ذاك اليوم و أنا محبوس بـ هالمكتب ..! .."
..
رفع بطاقة أبوه و هو يتأمل الصورة .. :يا ترا وش اللي أنت فيه الحين ..
تفكر بأغلاطك .. و ذنوبك و إلا تفكر متى تصحى و تكمل حياتك ..
زفر بكل ضيق ..:المفروض أنا ما انتظر أحد و أفكر بسالفة زوجة أبوي ..!
..
رفع جواله و فتحه .. بعد ما كان مقفل .. دقيقة ثتين .. خمس ..
انفتح الجوال و انهالت عليه الرسايل مثل السيل .. نزله على الطاولة ..
و هو يعقد حواجبه من صوت الرسايل المزعج ..!
..
دقيقتين و توقف الصوت .. رجع يرفعه و هو يتأمل رسايل المكالمات ..
.."طبعا .. بزنس مان .. من الغبي اللي ما يفكر يدق عليهم حتى لو عشان يتطمن على أحواله" ..
شد انتباه رقم مسجل بـ اسم .."نور ق" ..
ارتسمت ابتسامة استهزاء على وجهه ..:مستحيل يكون عامل لأن أبوي مستواه أرفع من أنه يحط أسم هندي بجواله و مستحيل يكون أحد من الأهل ..
تعمقت ابتسامة الاستهزاء بوجه:أكيد وحدة ..!
رن جواله .. يشتت تفكيره .. رفع السماعة:هلا و الله ..
عبد الملك بكل لوم:من لقى أحبابه نسى أصحابه ..!
ابتسم:لا والله أنك على بالي .. بس حد ما طلعت من بيت أهلي و رجعت .. توني كنت بدق عليك ..
عبد الملك و هو يركب:لازم تدق أصلا ..!!
زفر مياف بكل ضيق:مليك .. الحق علي بأي مهدئ بديت أحس بالتوتر و الصداع ..
عبد الملك و هو يحرك سيارته:يا الله مسافة الطريق ..

.._.._.._.._.._..

هزت رجولها بكل توتر ..
لفت ريتاج على أختها:رنود وش فيك ..؟!
ريناد و هي ترجع تدق على بسام:بسام من الصبح أدق ما يرد ..!
زفرت بكل ضيق:الله يهديك بس أكيد ما لقى له أحد يشحن له الجوال ..
ريناد بكل خوف:بس هو مسافر مع صديقة ..!
ريتاج:ما عليه .. يمكن طلعوا و نسى يشحن جواله و طفى و هو برا ..
زفرت بكل ضيق:إن شاء الله يا رب ..

.._.._.._.._.._..

زفرت بكل ضيق و هي تسند ظهرها لجدار العمارة ..
رفعت غزل عيونها للسماء .."يا رب" .. خانتها دمعة قهر ..
نزلت يدها من تحت الغطاء الشفاف و مسحتها ..
تلفتت حولها .. وين ممكن تروح .. و من اللي بـ يساعدها ..
زفرت بكل ضيق .. طاحت عينها على اسم الشارع .. شارع .. ***
غمضت عيونها بكل قوتها .."يا ربي وين قريت هالأسم فيه وين ..! ..
فتحت عيونها و هي تتلفت ..."هذا هو بيت البتول .." .. تراجعت خطوتين لوراء ..
"مستحيل أروح لها برجلي .." ..
زفرت بكل يأس و هي تجلس ع الأرض ..
أفزعها بصوته الحاد:ماما ايش يسوي هنا ..
رفعت عيونها بكل خوف .. و هي تشوف الهندي يقرب منها ..
بانت نظرة تفكير بعيونه:يبغي يروح مكان أنا سواق تاكسي ..-اشر على سيارته ..
بلعت ريقها و هي تحس بنبضات قلبها .. وسط حنجرتها ..
نقلت نظرها بين الهندي و سيارته .. و الخوف يملا عيونها ..
..
.
..
تلفتت يمينها و يسارها .. و هي تراقب الكراج ..
علا صوته من وراها:ماما وين الفلوس ..؟!
غزل بكل خوف:خمس دقايق أطلع أجيب لك الفلوس ..
كملت طريقها و هي تنزل عبايتها أكثر حتى ما تبين رجولها الحافية ..
ضغطت على اللفت .. و قبل لا تضغط انفتح .. لفت وجهها للجهة الثانية ..
نزلوا ثنين و هم يوجهون لها نظرة الاستغراب ..!!!
ركبت بسرعة و ضغطت رقم الدور ..
جلست على أرضية اللفت .. دقيقة ثنتين وقت قصير .. لكنها حست بالراحة ..
تماسكت و هي تحس بالانهيار قريب منها ..
و رجعت توقف .. و هي تتمسك بالجدار .. وصلت لباب الشقة .. ضغط على الجرس و هي ترمي بثقلها عليه ..
..
صرخ من وراء الباب:جااااااااااااااااااااااااااااااااي ..
..
نزلت طرف الطرحة اللي كان مغطي وجهها و هي تحس بالاختناق يزيد عليها ..
حمَلت نفسها فوق طاقتها بس ما تبي وحيدة فـ شقة مجهولة .. هذا كل اللي كان يشغل فكر غزل بهاللحظات ...!!
..
فتح مياف باب الشقة على أمل أنه يشوف عبد الملك ولد عمه ..
تنح لثواني .. و هو يستوعب ملامحها الذبلانة ..
و ما قدر يحرك أصبع من الصدمة .. لحد ما انهارت و طاحت من طولها قدام عتبت باب شقته ..

.._.._.._..

نهآآآآية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من وحي الاعضاء, يالبااااااااااااااه على بدر احلى الشباب بس ياليت يلين راسه, رونق, وبطلتي في الرواية جنــــــى وبس, قلوب تتراقص على انغام الالم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:16 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية