لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-04-12, 03:54 AM   المشاركة رقم: 206
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[35]|ـخامس و الثلاثون ..
..
.
عامر و هو يحاول يمسك أعصابة:يمممممممة ..!
أم تركي بكل عصبية:يعني بتدخل و تحط رأسك و تنام و بنت عمك ما يندرى وين أرضها من سماها ..
عامر بنبرة أقرب للترجي:أنا ما نمت من أمس و ما صار لنا نص ساعة واصلين تبين أفر لك الخبر عشان حضرتها طالعة و من غير ما تقول لـ أحد ..! هاذي وين عايشة ..؟!
زفرت بكل ضيق:البنت ذي ما تعجبني كلش .. بس وش نسوي خالتك المسكينة منهارة جوا .. البنت لا ترد و جوالها فجأة صار مقفل ..
عامر:هذا أنتي قلتيها مقفل يعني هي مقفلته ..
أم تركي:عن السخافة بس و اطلع أنت و ريان دورا عليها ..
عامر بكل ضيق:وين ندور عليه .. هم شارعين اللي نعرفهم هنا تبينا نضيع ..!
أم تركي بكل ضيق:ايه طيب شارعين ..! أقص يدي من فوق كانكم حافظينها بيت بيت ..
زفر بكل ضيق:أصلا إنا ما نجي لـ هنا و أنتي عارفة ..!
زفرت بكل ضيق:يووه منك .. رح دورها و خلاص و إلا أنت ما يقدر الواحد يعتمد عليك ..-تنهدت بكل ضيق:الله يذكر بالخير يا تركي ..!
.._.._.._.._.._..
صرخت فـ الممرضة:قلت لك لاء ..
الممرضة بكل ترجي:الله يخليك خليني أركبه لو تجي الدكتورة و ما تشوف العلاج مركب و الله تسوي لي مشكلة ..
قربت فجر من أختها و بكل ترجي:غزل حبيبتي خليها تركبه لك ..
غزل رغم عصبيتها لكن الرجفة واضحة بصوتها:ما أبي .. ما أبي أتعالج بكيماوي .. مستعدة أسوي أي شيء إلا هذا .. أصلا وشلون توافقون من غير ما تشاوروني ..!
فجر بنفس نبرة الترجي:هذا علاجك الوحيد .. خليها تركبة لك .. شوفي كيف شكله مثل المغذي ..
غزل:بس لونه يختلف و بعدين إنتي ما تسمعين عن اللي يتعالجون به وش يصير فيهم ..؟!
فجر:ما عليه كلها كم أسبوع بتحسين بألم خفيف .. بس ما عليه ضريبة صحتك ..
هزت رأسها بالنفي:ما أبي ..
طقت الباب و دخلت:السلام عليكم .. هاه كيف الـ-علت صوتها بكل عصبية:للحين ما ركبيته ..
فجر:ما عليه أختي خايفة شوي ..!
زفرت بكل ضيق:ما فيه شيء يخوف يا ماما .. و بعدين هذا ..
قاطعتها:ما أبي أسمع شيء قلت ما أبي أتعالج يعني ما أبي ..!
زفرت بكل ضيق:بس أهلك وافقوا و دفعوا تكاليف العلاج .. ما يصير ..!!
قاطعتها فجر:ما عليه دكتورة .. ممكن تتركونا شوي .. أنا بقنعها ..
زفرت بكل ضيق و هي تنسحب مع الممرضة ..
فجر بكل لوم:لهالدرجة حياتك ما عادت تسوى عندك شيء ..؟!
لفت وجهها بعيد عنها ..
فجر:طيب أنتي ما تبين تعيشين ما فكرت فيني وش بيصير عقب عينك ..!
زفرت بكل ضيق:مو محتاجة أسمع هالحكي ..
زفرت بكل ضيق:ما عليه أنا مالي خاطر عندك .. بس على الأقل قدري تعب عبد العزيز حتى يسد تكاليف علاجك .. و فكري فـ أبوي اللي للحين ما يدري عنك ..!!
وش ممكن يجي له من هالخبر .. على الأقل يمكن علاجك يخفف عليه ..
زفرت بكل ضيق .."أبوي ...!!" .. توقف مخها ما فيه و لا ذكرى حلوة لها معه .. كل اللي تذكرة نظرة انكسار ترتسم على عيونه فـ كل مرة تلتقي عيونهم مع بعض ..!
زفرت بكل ضيق:بأخذ العلاج بس بشرط ما أبي أحد يكون معي ..
ناظرتها بنص عين:موب على كيفك ..!-وقفت و فتحت الباب ..
دخلوا من غير ما ينتظرون الدعوة .. طلعت الممرضة الأغراض من جديد ..
و الدكتور وقفت جنبها تراقبها و تعلمها الخطوات ..
دقيقة .. ثنتين .. انغرست الابرة فـ الوريد .. و بدت قطرات العلاج قطرة وراء الثانية ..
و بأجزاء من الثانية .. اختلط العلاج بدم غزل ..
ابتسمت الدكتور:ما راح تحس بأي شيء الحين .. لكن بعد العلاج ضروري يكون أحد معها ...
ابتسمت فجر:ما راح أطلع من هنا إلا بعد ما تخلص و تنوم بعد ..
ابتسمت لها:عن أذنكم ..
رفعت عيونها تراقب الكيس .. ارتسمت نظرة حزن بعيونها:كم وقت بيأخذ ..؟!
فجر و هي تمسح على رأس أختها:شكله مثل المغذي يمكن ,, أربع أو خمس ساعات ..
زفرت بكل ضيق و هي تسكر عيونها و كلها أمل .. تغفى و ما تصحى أبد ..!
.._.._.._.._.._..
تركي بكل تردد:و أنا جاي لك فـ الطريق شفت أخوها ..
الدكتور:متوهم يعني ..؟!
هز رأسه بالنفي:لاء .. أنا متأكد أنه حقيقة .. –بكل ربكة:سألت قالو أنها هنا ..
ابتسم له:و كأن رب العالمين كاتب لك عمر معها .. لازم ترجع لها و توضح لـ ..
قاطعه:مستحيل .. أنا خايف من ردة فعلها أكيد ما راح تتقبلني ..!
الدكتور:أنت أقوى من كذا ... و مثل ما قلت هاذي فرصتك و يمكن تكون الفرصة الأخيرة لك معها ..!
زفر بضيق أكبر:سألت عنها قالوا لي أنها مريضة .. –سكت لـثواني:مريضة بالسرطان ..!
الدكتور:لا حول و لا قوة إلا با الله ..
تركي بكل ربكة و توتر:أنا خايف لما أرجع لها تقول عني أستغل مرضها أكيد و لو كانت بمكان ثاني غير المستشفى كانت بتقول للكل عن اللي صار بيني و بينها ..
الدكتور:و ليه ضامن أنها ما قالت لهم ..!!
تركي:صح إنها وصلت المستشفى أمس على كلام الممرضة .. بس لو كانت قايلة لأخوها كان ما سكت ..
أنا أعرف عبد العزيز طيب و حبوب .. بس عنده الكرامة فوق كل شيء ..-بكل ضيق:و أنا ما قصرت ..
الدكتور:تركي .. أنت الحين تعالجت و لو ما كنت واعي كان ما لجأت للطب النفسي ..
كثير يشوفنه جنون و يكون آخر شيء يفكرون به بس أنت فكرت بعقل بعز محنتك ..
رجعت للشقة متأخر .. بس رحمة من ربك زوجتك وصلت هنا فـ الأخر .. و مثل ما قلت لك هاذي فرصة من رب العالمين .. حتى ترجع كل اللي هديته .. و أحسن بعد ..
هز رأسه بالنفي:كل ما فكرت إني راح أواجهها أحس بالفكرة مستحيلة ..!
خذا نفس عميق:تدري أنت موب خابف منها و لا من نفسك أنت خايف من أهلها صح ..!
تركي بكل استسلامية:مفتشل منهم .. سلموني أختهم أمانة و أنا ..-سكت و هو يحس بعجزه عن التعبير ..
الدكتور:خلاص هذا المهم .. أنك موب خايف من مواجهة زوجتك .. كل اللي عليك تنتظر لـ بعد الزيارة و تروح لها ..
تنهد بكل ضيق:اليوم بيبداء علاجها .. و ما أتوقع أهلها يتركونها أبد ..
الدكتور بكل استغراب:اليوم .. بهالسرعة ..
ابتسم رغم الألم الواضح بعيونه:سمعت الممرضات يتكلمون عن الموضوع قالوا لأنه فيه دكتور له يد فـ المستشفى قدر يعجل علاجها ..!
الدكتور:ما عليه أنا مستعد أدخلك للمستشفى بوقت متأخر .. بس أهم شيء ما تحطم كل تعبك فـ العلاج الأيام الماضية .. صدقني عشانك موب عشاني ..!
زفر بكل ضيق .."يا رب تسهل" ..
.._.._.._.._.._..
رفعت طرحتها فوق رأسها:يا الله أشوفك على خير ..
جنى بكل لوم:وين تو الناس ..!
ريناد:وش تو الناس .. أشغلتك و خسرتك غداء من برا .. وش تبين بعد ..!!
جنى:خلك للمغرب على الأقل ..
ريناد:لاء ما أقدر .. ما عاد بقي غير ربع ساعة و يوصل بسام .. و هذا كله وقت الطريق حد ما أوصل لـ بيت عمي أبو بسام ..
ناظرتها بطرف عين:جاية عندي عشان بسام .. ما رحتي معهم و تشوفين حبيب القلب ..!
ابتسمت بكل إحراج:وش أسوي لك كل ما جيت أقول لك سكتيني ..!
جنى بكل لوم:ما كنت دارية كان عطيتك كم محاضرة .. من زمان عن المحاضرات و الله ..
ناظرتها بطرف عينها:وش عليك جوري صارت أختك ..! الله يرزقنا بس ..
جنى:ههههههههههههههه .. السنة الجاية بتصير ريتاج معك ..
ريناد:ويييييييينك أنتي .. ريتاج أنخطبت ..!!
جنى:أدري ..!
ريناد:قصدي راح تروح تعيش معه هناك ..
جنى بكل صدمة:فـ الشرقية احللفي ..
ريناد:ايه و الله هذا ... إذا تزوجوا قبل الدراسة ..!
جنى:توقعت العكس .. قلت أكيد بيجي هنا ..
ريناد:لا ما يصر الحرمة اللي تتبع زوجها موب العكس ..!
جنى:لا ما فكرت كذا .. قلت دامه خطب من الرياض أكيد بيستقر هنا ..!
ريناد:لا بيروحون هناك .. من كم يوم أمه دقت على أمي و اتفقو على كل شيء .. لما يرجعون من الشرقية الملكة و عقبها يشوفون متى العرس .. بس أظنه قريب ..
جنى:ليه وش معنى هالظن ..!
ريناد:حسيته مستعجل ..
جنى:الله يوفقهم يارب ..
ريناد:آمين .. يا الله بطلع قبل لا أتأخر على زهيد ..
جنى:زهيد ..!!!
ريناد:ايه هو الوحيد اللي ما راح .. عشان الأخ سطام ..!
جنى:سطام ..! وش دخل زهيد فـ سطام و بعدين هو رجع للبيت ..!؟
ريناد:لاء .. بس دايم يدق على خالتي و يطلب السواق و زهيد هو الوحيد اللي ما راح يروح .. و جت من رب العالمين .. عشان يوصلني ..
جنى:يا الله اطلعي قبل لا يفضحك ..
ابتسمت:ايه و الله .. يالله سلام ..
اتسعت ابتسامتها و هي تراقبها تبعد:سلام ...
.._.._.._.._.._..
ريتاج بكل عصبية:وشلون يعني جينا هنا عشان حضرتها تنكد علينا ..
خزتها أمها و بكل ضيق:رتوج ..!!
أروى:ما قالت شيء يا خالتي .. و الله صادقة الواحد يسافر عشان يستانس و هي تطلع و تنكد علينا يومنا كله ..
أم تركي بكل عصبية:و بعدين معك أنتي وياها ..طفشانين هذا البحر قدامكم فارقوا عنا ..
وقفت أروى:من زين هالجلسة عاد .. –طلعت لـ برا و لحقتها ريتاج ..
أم بسام بصوت مبحوح من الصياح:يا ربي وين راحت ..؟!
أم بدر:يا بنت الحلال اذكري الله ما صار لها غير أربع ساعات من طلعت .. أنتي ما قلتي إنها لها صديقات هنا ..!
أم بسام:إلا قالت لي عنهم .. بس ما أعرفهم ..
زفرت أم تركي بكل ضيق:العيال طلعوا يدورون عليها .. وإن ما لقوها بيبلغون الشرطة ..
أم بسام بكل صدمة:الشرطة .. يا فضيحتنا .. عند الناس ..!
أم بدر:أجل وش بيدنا نسوي غير كذا ...!
أم تركي:أذكروا الله و أدعو أنها ترجع سالمة ..!
..
.
..
زفرت بكل ضيق:إن شاء الله ما ترجع أبد ..
ريتاج:حرام عليك على أنها سبب كل مشاكلي و قلقي .. بس حتى ولو ..!!
أروى بكل ضيق:أنا ما صدقت أسافر و أغير جو تطلعي ذي بعد ..؟!
تنهدت بكل ضيق:أنا متأكدة أنها مستانسة الحين .. و لا هي بـ دارية عن الدنيا ..
أروى بكل طفش:وش قصدك ..؟!
ريتاج:قبل لا تنقطع علاقتي معها هي كانت تعرف واحد هنا اسمه عيسى و أكيد هي دبرت كل هالموضوع عشان بس تشوفه ..
أروى بكل صدمة:يعني فوق ما تكلم بعد تطلع ..
ريتاج:ايه و الحمد الله أني ما طاوعتها كان الحين أنا تحت الأرض ..!
أروى:الله يكافينا الشر .. لو يصير معها شيء و إلا تمسكها الهيئة بننفضح فـ المملكة كلها ..!
ريتاج:أنا خايفة منها لما ترجع أخاف تجر رجلي فـ موضوعها ..
أروى:خلاص اللي كنتي تعرفينه و بتأخذينه قريب إن شاء الله .. –بنبرة تشكيك:و إلا تعرفين غيره ..!
ريتاج بكل ربكة:فيه غيره بس كلهم كلمتهم يومين ثلاث و قطعتهم .. حقيرين و واطين ..
ناظرتها بنص عين:الله يستر بس .. ما يطلع هالفيصل ما عنده ما عند جدتي .. يطلع الحين ما يحبك و يبيك عشان ينتقم منك ..!
ريتاج بكل خوف:وش هالكلام وجع .. و بعدين شلون يرضى يتعب أهله فـ مشوار بعيد من الشرقية للرياض .. عشان بس يأدبني أو يربني ..!!!
أروى:و الله الرجاجيل تجي منهم .. غربان ما يحتاج أقول لك ..!
زفرت بكل ضيق:أرووه ووجع .. ترا صدق أخاف ..
ضحكت عليها:هههههههههههههههههه .. من جد خبلة من الحين ما عندك ثقة فيه ..!
ناظرتها بنص عين:بتجيبين لي الاكتئاب و الوسوسة من قبل ما يتملك علي حتى ..
قربت منها:ما عليك مني ..-همست:ما دق عليك و لا شيء ..
ريتاج بكل هجومية:أصلا ما عاد أكلمة و هو ما يدري إني هنا ..
أروى:صدق أجل بكلمه و أعلمه ..
ريتاج و نبرة الغيرة بصوتها:أشوف خذتي عليه و طاحت الميانة بينكم ..!
أروى:هههههههههههههههههههههه .. يا حبي لك يا بنت عمي و الله أنك هبلة ..
دفتها بكل غيض:و يا ثقل دمك بعد ..!
..
.
زفر بكل ضيق:وين نروح بعد ..؟!
ريان و هو يهمس:أحس راعي التاكسي طفش مننا ..
عامر بكل لوم:قلت لك نستأجر سيارة ما طعتني ..
ريان:خلنا نرجع بس .. و سلطان أخوك يكمل الباقي ..
عامر:تستهبل تبي أمي تفضحني ..
ريان بكل ضيق:خلاص يكفي أخوك ..!
هز رأسه بالنفي:مستحيل ..
تنهد بكل ضيق:يا رب .. رحممممتك ..
عامر بكل غيض:حسبي الله و نعم الوكيل فيها من بنت .. و الله ما عاد ألوم أروى على كلامها عنها ..!
ريان بكل ربكة:ليش وش تقول عنه ..؟!
عامر:ما فيه سالفة محددة بس على طول تذم فيها ..
زفر بكل ضيق:عامر خلنا نرجع .. تكففففى ..
عامر بكل استسلامية:خلاص بس أدق على سلطان و أعلمه ..
.._.._.._.._.._..
رفعت الفستانين .. و بكل حيرة ..:البس هذا و إلا هذا ..
زفرت ريناد بكل ضيق:وش دعوة بيكون مهم .. ما راح يشوف لا هذا و لا ذا ..!
رمت بثقلها على السرير و رفعت يدها على بطنها ..:أوف وش فيني ما عاد أتحمل أي شيء على بطني ..
رجعت توقف:لازم أتروش و بس وبس ..-سحبت فستان صيفي خفيف من بين الملابس المسفطة .. و دخلت الحمام ..
..
.
فتح الباب بكل هدوء .. عرف أنها فـ الحمام من صوت الدش .. خذا لفة بنظرة كل زاوية يشوف فيها ريناد ..
دخل و جلس بكل راح على الكنبة .. "أكيد ريناد غيرت فـ الغرفة أعرف ذوق ليان" ..
رجع يوقف مشى لـ عند السرير و رفع الفساتين فوق .. اتسعت ابتسامته:حتى ذوقها فـ الملابس نفسه .. حلو وفخم و بنفس الوقت ناعم ..!!
تملكة الفضول يشوف أشياء أكثر .. لكن ريناد ما عطته مجال ..
..
لفت الروب على جسمها بكل رقة .. ناظرت فـ المرايا ..:عيوني بدت تحمر .. المفروض أنوم .. بس موب وقته .. –زفرت بكل ضيق و هي تغسل عيونها بالموية ..
"بعد هالحمام .. شكلي بـ أدخل فـ نوم عميق .. يا رب يوصل قريب" ..
شدت الروب على جسمها أكثر .. فتحت الباب و طلعت أخيرا ..
رفع عينها عليها بكل صدمة .. ما توقعها تطلع ..
ابتسمت أول ما شفته .. لكن على طول تلاشت ابتسامتها و هي تراقب عيونه الي التقت بعيونها ..
ابتسم:نعيما ..
تنحت لـ ثواني .. او يمكن لـ دقايق .. حاسة بالصدمة تشل كل ذرة فـ جسمها ..
نطقت بكل استغراب:بسام ..!
قرب منها مسك يدها و هو يتفحصهم .. غمض عيونه لـ ثواني .."كل شيء فـ ريناد مثل ما هو" ..
رجع يفتح عيونه و يعلقها بعيونه:ما في حمد الله ع السلامة و لا أي شيء مثل كذا ..!!
ابتسمت و هي ما زالت مترددة بين أنه واقع أو حلم:بسام تشوف ...!!
بسام بكل ثقة:وش رأيك بالمفاجأة ..
لمعت الدموع بعيونها .. رفعت يده على فمها تمنع الشهقات اللي غزتها فجأة ..
بسام بكل خوف:ريناد ..!
نزلت دموعها:شلون ..!
ابتسم:امم .. سويت عملية و بفضل رب العالمين ثم دعوتك الله سهل ..
ضمته و هي لحد هاللحظة مو مصدقة ..!!
اتسعت ابتسامته و هو يضمه أكثر .."الله لا يحرمني منك دوم" ..
.._.._.._.._.._..
نزلت صينية الشاي و بكل ضيق:وش فيها بالضبط ..؟!
راكان بكل عصبية: و أنتي وش دخلك ..؟!
ناظرته بنص عين و هي تجلس:أمس كانت متحمسة حتى قالت لي أنها بتجهز السلطة فـ شقتها و تنزلها معها فجأة قررت ما تنزل ..
أم راكان بكل عصبية:و تضيقين بعد لما أقولك غبية .. الولد من جلس و هو يقول لك تعبانة ..!
وعد بكل عناد:وش هاللي جاها فجأءة ..
أبو راكان:خلصنا .. لا تقعدون تصدعون روسنا ...-لف على راكان:قم يبه رح لـ زوجتك كان تعبها زاد ودها للمستشفى و إن ما صار فيها شيء خلك عندها يمكن تحتاجك ..
وقف راكان:إن شاء الله يبه ..
رفع عينه على بنته:رحتي لـ حمد ..
وعد بكل طفش و هي تعيد هالكلام للمرة العاشرة:طقيت و طقيت و طقيت و طاحت يدي و أنا أطق محد رد علي ..
أم راكان:يمكن طلعوا ..
أبو راكان بكل ضيق:وشلون يطلعون من غير ما تشوفينهم ..!
أم راكان بكل ضيق:ما تعرف زوجة ولدك ...!
زفر بكل ضيق:قومي صبي لي بيالة شاهي ..
وقفت وعد و توجهت للطاولة:إن شاء الله ..
..
.
..
فتح الباب بكل هدوء و دخل .. زفر بكل ضيق ..

..
ست شهور عاشهم مع مرام .. ما عاش معها قصة حب و لا كان بينهم غراميات قبل الزواج ..
لكن الأيام اللي عاشها معها كانت خرافية لـ حد الجنون .. حبها و تعلق فيها .. و عطاها كل عمره ..
ما يذكر يوم تهاوش معها و لا يعرف كيف يراضي .. زفر بكل ضيق و هو ينزل عيونه على التذاكر .. حتى أسهل شيء موب قادر يقدمه ..
ابتسم بتلقائية و هو يتذكر كل ذكرى حلوة مرت عليه مع ليان .. يمكن أيامهم كلها ما كانت عسل مثل أيامه مع مرام ..
بس للمرة الأولى يحس بمسؤلية الزواج .. و للمرة الأولى إحساس التعب بـ ذكرى مرام يتمكن منه لـ درجة وصل فيها للهلاك ..
رمى بثقله على الكنب .."أنا فعلا كل شيء قاعد أقارنه بينها و بين ليان .. –نزل عيونه على الطاولة و طاحت عينه على الكاس .."حتى كاس الموية لما تقدمه لي أذكرها على طول ..!" ..
خذا نفسه و رجع يستجمع قوته .. وقف و توجهه للغرفة و كله عزيمة .. يبدا من جديد و يكون راكان نفسه .. مو راكان زوج مرام ..!!!
..
إحساس بالطفش خلاها تندم على هوشتها معه الصبح .."أكيد وعد قاعدة تنكت و تضحك .. لو إني نازلة كان أحسن لي من هالاكتئاب" ..
نزلت يدها على بطنها .."يا ربي بديت أجوع .. بطلع أكل أي شيء قبل لا يرجع على الأقل ما يفضحني بطني قدامه" ..
وقفت و توجهت للباب و كلها حماس تطلع و تتمم مهمتها قبل رجعته ..
لكن قبل ما توصل و بـ ثواني سبقها بـ دخوله ..
..
تجمدت فـ مكانها لـثواني .. خانه التعبير و ظل واقف مكانه و كأنه ينتظرها تتحرك ..
تراجعت خطوتين لـ وراء و جلست على طرف السرير بكل هدوء ..
دخل و سكر الباب وراه .. قرب و جلس قريب منها ..
حس بالربكة و التوتر تسيطر عليه .. خاف يغلط و يزيد الطين بله ..
لكن إلى متى راح يستمر هالوضع على ما هو عليه ..!!
خذا أنفاسه و احتار وش ممكن يبداء به:للحين زعلانة ..؟!
رفعت عينها عليه .. نظرة توهان ارتسمت بعيونها .. سؤال ما له أي معنى ..
كمل كلامه بكل تردد:كل اللي قلتيه اليوم موب صحيح .. بس أنا للحين مو مستوعب حياتي الجديدة ..
ليان بكل لوم:ليش خذيتني من بيت أهلي ما دامك موب مستعد ..؟!
زفر بكل ضيق و حس أن السؤال صعب جوابه و يمكن ما له جواب ..
ليان:أقدر أنا أقعد في بيت أهلي و أنت تجلس هنا و كل واحد يحفظ كرامته ..
راكان بكل لوم:ليان وش هالكلام ..!! .. أنا توقعتك مرتاحة هنا ..
ليان:راكان لا تقعد تلف و تدور .. وش اللي جاي تقوله بالضبط ..
زفر بكل ضيق .. حس بالكلمة تغص بحلقة .. يمكن نطقها من قبل و كثير .. بس كل مرة ما يعنيها مثل هالمرة ..!
..:أنا آسف لأني أزعجتك و ضايقتك بـ تصرفاتي .. بس كنت محتاج شوية وقت ..
تملكتها الحيرة .. الحين القرار صار بيدها .. تنهي هالمشكلة أو تستمر .. !!
خذت نفسها:يعني كلامي كان صح ..
راكان و بصوته شيء من العناد:بس موب كله ..
زفرت بكل ضيق:خلاص انسى اللي صار ...-ناظرته بنص عين:بس موب بـ هالسهولة طبعا ..!
ابتسم بكل عفوية مد يده لـ داخل جيبه و طلع التذاكر ..
استغربت:وش هذا ..؟!
راكان:يعني وشو .!
ليان:أدري تذاكر .. بس قصدي لـ وين ..؟!
راكان:للشرقية موب هذا اللي تبينه .. و بعد لي و لك و لأمي و أبوي ووعد ..
ليان بكل حماس:و الله ..!
راكان:يا الله قومي غيري ملابسك و خلينا ننزل تحت الكل قلقان عليك ..
وقفت:ثواني بس ..!-طلعت لها جلابية من الدولاب و طلعت ركض للحمام تبدل ..
زفر بكل راحة .."و الله الموضوع سهل .. أسهل من ما توقعت بكثير ..!" .. اتسعت ابتسامته و هو يذكر ابتسامتها .. "الحزن ما يركب عليها ابد" ..!!
.._.._.._.._.._..
ركبت السيارة بكل ضيق:حرك ..
جنى و هي تناظر أختها بكل استغراب:ليه ..؟!
الجازي:سألت عنه .. قالوا لي أنها فـ المستشفى من أسبوع و أكثر ..
جنى:طيب وش بنسوي ..؟!
الجازي:نرجع البيت ..
جنى بكل صدمة:ليه نرجع ..!!
الجازي:يعني وين نروح ..؟!
جنى:نروح له فـ المستشفى ..
الجازي:مانعين عنه الزيارات ..
جنى:ما قالوا لك وش فيه ..؟!
الجازي:لاء ..
جنى:نروح نتطمن عليه .. أو نروح لـ بيته ..!
الجازي:نروح هناك وش نسوي ..!
جنى:مو مهم .. إنا خواتهم و ما راح يطردوننا ..
الجازي:مستحيل .. ما خططنا لـ كذا ..
جنى بكل إصرار:موب كل شيء نخطط له يصير ..
الجازي:ما ينفع يا جني صد ..
قاطعتها:نجرب .. على الأقل نكون طلعنا اليوم بـ فايدة ..
زفرت بكل ضيق:خلاص أمرك يا آنسه جنى .. و الله يستر من هالتهور ..
ابتسمت اخيرا:يا الله عطي السواق العنوان ..
فتحت شنطتها و هي تزفر بكل ضيق .. علامة لـ عدم اقتناعها ..
.._.._.._.._.._..
همست له فـ الجوال:وينك ..
عيسى و هو يراقب الشاليهات:قدام شاليهكم بالضبط .. اطلعي بسرعة ..
طلعت بكل هدوء .. و هي تتسحب .. ابتسمت أول ما لمحت سيارته ..
همست له فـ الجوال:جاية يا عمري ..
قربت من السيارة و ركبت جنبه ..
عيسى بكل ضيق:وش تسوين ..!
لوجين:وش فيك ركبت ..؟!
عيسى:قومي اركبي وراء لو لمحك أحد و إلا شيء على الأقل تقولين لهم إني سواق ..
نزلت اللثمة من على وجهها:أوكية حياتي ..-بثواني بسيط صارت وراه ..
رفع جواله و رن رنة عليهم ..
دقيقة و يمكن أقل .. انفتحوا البابين .. يسار و يمين لوجين ..
انقبض قلبها و ارتبكت:عيسى ..!
سكروا الأبواب .. همس اللي على يمينها:هلا و الله بـ الغلا كله ..
الثاني:عيسى حررك ..
لوجين بكل ضيق:عيسى ..!
رجع يتكلم اللي على يمينها:حنا ربعه .. لا تخافين بس جينا نستانس وياكم فـ هالطلعة ..
صرخ بكل عصبية و هي تشوف السيار تبعد كثير:عيسى ما كان هذا اتفاقنا ..!!
..
.
طلع نفسه الأخير من السيجارة:بس هذا اتفاقي أنا مع نفسي ..
تلفت حوله الاستراحة فاضية .. رفع محمد رأسه:تكلمني عيسى ..
وقف عيسى و هو يترنح من الشرب:معك سيجارة .. سجارتي خلصت ..!
طلع له وحدة:هاذي آخر وحدة و بكرة تجيب لي بدل هاللي شربتهم كلهم ..
فتحوا الباب و دخلوا .. خوف رهبة .. حتى لونهم مخطوف ..
محمد:هاه بشروا ..؟!
سعد و هو يقرب:رميناها على البحر .. و هربنا ..
محمد بكل صدمة:ع الكورنيش ..!!
سعد:مجنون أنت .. أكيد بيشوفنا احد ..!! رميناها فـ العزيزية ..
عيسى و هو يأخذ نفسه من سيجارته:من هاذي ..
سعد:خلك فـ اللي أنت فيه أبرك ..
محمد:و سامي وينه ليه ما رجع معك ..؟!
سعد:رجع لـبيتهم .. يقول تعبان و أنت بعد تعرف أمه قلق .. و صداع فظيييع ..
محمد و هو يأخذ نفس من الشيشة بكل راحة:الحين الواحد يمخمخ من جديد ..
سعد و هو يغمز:بالله ما مخمخت معها ..!
سعد و ابتسامة الخبث على وجهه:كثيير .. بس الله يقلعها طيرت كل الروقان اللي فـ مخي يوم طاحت علينا ..
عيسى و هو يريح جسمه:اششش خلوني أتفاهم مع سيجارتي لا تزعجونا لو سمحتوا ..
سعد:وش فيه هذا ..؟!
محمد:روقت له مخه ..
سعد:طبعا هو أول واحد بدا فيها .. ما حس بالمصيبة اللي كنا فيها ..!
.._.._.._.._.._..
ريناد بكل لوم:ليش ما قلت لي عن العملية ..؟!
بسام و عيونه كلها شوق و لهفة لـ شوفتها:ما حبيتا شغلك أدري وش قد أنتي حساسة ..
رفع يده و تحسست عيونه:مو مصدقة ..!!
ابتسم:لا يا عمري صدقي ..!-علق عيونه بـ عيونه .. غدر فيها للحظة و طبع بوسة على خدها ..
قربت منه وضمته .. مشتاقه له و منحرجة من تصرفه .. كل شيء صار يختلف بالنسبة لها ..
دقيقة .. ثنتين .. ثلاث .. رجعت همس و هي دافنة نفسها بين أحضانه:بسام الله يخليك قلي أني موب قاعدة احلم ..!!
ابتسم وهو للحين مو مصدق و حاس بصدمة شوفتها معه بعد كل اللي صار بينهم فـ الماضي تتملكه من جديد ..
مسح على رأسها .. همس و فكره سارح بعيد:رنود حياتي ..!
همست:همم ..؟!
بسام بكل تردد:نفسي أشوف البيبي ..
رجعت تسحب نفسها من أحضانه:لاء .. خلها مفاجأة ..!
بسام بكل حماس:ما راح أنتظر خمس أو أربع شهور أكثر ..
ارتسمت نظر حزن بعيونها ..
بسام:ما راح نقول لأحد بس أنا و أنتي .. !
رجعت تبتسم و هي تتأمل ملامح وجهه من أول و جديد ..
.._.._.._.._.._..
كل البنات متجمعين فـ صالة .. شقة نهى و أخوانها ..
الكل مسيطر عليه الحماس .. و كلهم ترقب لـ طلعت نوف ..
طلعت و هي تجر رجولها جرّ .. و للمرة الأولى تحس بالحياء يقطع فيها ..
صدمة .. إنهبار .. مفاجأة ..
هي الوحيد اللي قدرت تتكلم .. الجوهرة:واااااااو .. خطييير من جد فستانك خطيير ..
نهى:احم احم ذوقي ..
لمى بكل انبهار:ما شاء الله جاي حلو و مرتب ..
أميرة:ههههههههه و أهم شيء مناسبها ..!!
خزتها نوف بكل حدة ..
أميرة تتصنع الخوف:آسفه .. آسفه سحبت كلمتي ..
لمى:متى العرس أجل ..!
نهى بكل صدمة:ما تدرين ..! بكرة ..!
لمى:من جدك ..!!!
نهى:الكل يعرف ..
لمى بكل ضيق:محد قال لي ..!!
أميرة:أنتي حلوة .. لو تلبسين خلاقين تطلعين مثل القمر ..
لمى بكل حياء:بعد عمري تسلمين ..
نوف بكل ضيق:أقول لا يكثر أنتي وياها .. من جدك لمو ما جهزتي شيء ..؟!
أميرة:لااااااااء .. يرحم لي أمك روحي غيري الفستان بعدين ارجعي كملي كلامك ..
ضحكت الجوهرة بكل عفوية:هههههههههههههههههههههه ..
خزتهم نوف:لو ما تجون أبرك ..-رفعت ذيل الفستان المنفوش و دخلت الغرفة ..
نهى:ما عليكم منها أكيد متوترة و خايفة ..
أميرة: والله شكله أخوي اللي بيخاف منها ..!!
الجوهرة و هي تمسح دموعها من الضحك:أميرة خلاص ووجع .. !!
لمى:لا جد مصخت ..
رفعت يدها على فمها:خلاص هذا أنا سكت ..
ناظرت فيها نهى بنص عين و رجعت تلف على لمى:يمديك تروحين اليوم دوري لك على أي فستان جاهز ..
لمى بكل لوم:طيب و صديقاتي بيزعلون إذا ما عزمتهم و إذا عزمتهم .. كأني أقول لهم لا تجون .!!
زفرت بكل ضيق:و الله توقعتك عرفتي ..!
وقفت:بروح أكلم أبوي يوديني السوق اليوم ..!!
الجوهرة:لا ما له داعي تتعبين عمي .. أنا بطلع اليوم عندي كم اكسسوار ناقصني .. و السواق بيأخذني خلنا نروح مع بعض ..
أميرة:بروح معكم بعد ..!
الجوهرة:حياك ..
لمى:خلاص أجل بروح أستأذن ..-طلعت و تركت المكان ..
همست نهى:خفوا على نوف ترا والله ما هي بناقصه ..
أميرة بكل اندفاع:و الله أمزح ..!
نهى:أدري .. بس السالفة الحين جد مو لعب و هياط ..
الجوهرة بكل لوم:الله يهديك بس يا أميرة ..
أميرة بكل ضيق:على أساس انك ما ضحكتي ..!!
.._.._.._.._.._..
زفرت و بكل عصبية:اوووف جا الليل و إنا على حالنا ..
أروى بكل ضيق:إن شاء الله ترجع و ما تطلع منها سالمة ..
ريتاج:شلون يعني ..؟!
أروى بكل غيض:عمي يكسر عظامها كسره كسره ..
ريتاج:مصدقة خالتي مو مخليته يلمس شعره من راسها ..!!
أروى:محد مخربها غير أمها .. الحمد الله و الشكر يقال لها الحين متطورة و متفتحة .. !!
ريتاج بكل ضيق:ما علينا منه .. الحين أنا أبي أطلع بموت من الطفش ..
أروى باستهزاء:هذا هو البحر قدامك وش تبين بعد ..؟!
ريتاج:يرحم لي أمك .. طفشت من هالكلمتين ..!
أروى:ما عاد بقي غير يألفون عليها لحن ..-سكتت لثواني وهي تتأمل البحر و الضيق واضح عليها ..
رجعت تتكلم لكن بكل حماس:ليه ما تكلمين أخوك ريان يطلعنا ..
ريتاج:نعم و ليه ما يكون أخوك ..
أروى:توني كلمته قدامك صرخ علي ..!
ريتاج:لاء .. ما أبي يطلع حرتها فيني هم بعد انكرفوا بسببها ..!
أروى بكل ترجي:رتو الله يخليك ..
زفرت بكل ضيق:طيب بس بشرط من أول ما يقول لاء خلاص تنتهي السالفة ..
هزت رأسها بالموافقة:أوكية ..
طلعت جوالها .. و طلبت رقمه .. دقيقة .. ثنتين .. ثلاث ..
رد بصوت كله تعب:خير بعد وش صار ..؟!
ريتاج بكل تردد:رجعتوا ..
ريان بكل ضيق:ايه تونا داخلين .. تبون شيء ..؟!
ريتاج:الحريم ما يبون شيء بس أنا و أروى نبي نطلع ..
ريان بكل عصبية:وين تطلعون بعد ..!
ريتاج بكل ترجي:الحريم هنا قالبينها صياح و نكد طفشنا .. حتى البحر صار يخنقنا ..
ريان:أنا تعبان حدي .. ما نمت زين من أمس و الحين تكمل مع الأخت ..! شوفي بدر توه صاحي كلميه ..
ريتاج:بس ..!
قاطعها:لا بس و لا هم يحزنون .. اسمحي لي آسف يالله باي موب ناقص صداع ..-سكر الخط قبل لا يسمع كلمة زيادة ..
تنح لـ ثواني .."أروى ..!" ضرب على جبينه يا غبائي فرصة و جت لـ عندي .. –رجع يرفع الجوال .."لا ما يصلح أكيد بـ تدق على بدر .. إن شاء الله يرفض و عقبها أسوي نفسي رحمتهم و أرجع أدق يا رب" ..
..
.
أروى بكل حماس:وش قال ..؟!
ريتاج و هي تقلد صوت ريان بكل عصبية:تعبان .. آسف .. شوفوا بدر توه صاحي أنا بنوم .. أوووف ..
أروى:وش تنتظرين دقي على بدر ..!!
ريتاج:مجنونة أنتي .. عقب كل اللي صار تبيني أكلمه ..!
أروى:خلاص .. فيصل و بـ يصير رجلك لا تعقدين الأمور ..
هزت رأسها بالنفي بكل خوف:لااء مستحيل ..
أروى:تكفين رتوج .. لا توقفين فـ طريق طلعتنا ..
ريتاج:راح يرفض صدقيني ..
أروى:جربي ..
ريتاج:لاء ..
أروى:مرة طيب ..
ريتاج بكل إصرار:لاء ..
أروى صرخت فيها:ريتااااج ..!!
ريتاج بكل ترجي:أورى .. الله يخليك لاء ..
أروى:ما عليه بس مرة .. أصلا هو توه صاحي و مروق ..
رفعت الجوال و طلبت رقمه بكل استسلامية:والله لو يجيني شيء لأخليك تنـ ..
رجعت تسكت و هي تسمع صوته الخشن من وراء السماعة:الووو ..
بلعت ريقها بكل توتر:ألو ..
بدر:نعم .. وش بغيتي ..؟!
ريتاج و توترها يزيد:اممم ببببـ ..
بدر:الكلمات المتقاطعة .. اخلصي وش بغيتي ..؟!
همست لها أروى:تكلمي ..!
ريتاج بكل اندفاع:بغيت أنا و أروى نطلع ..-بعدت الجوال عن أذنها خايفة من ردة فعله ..
بدر بكل ببرود عكس توقعها:وين تطلعون يعني ..؟!
رجعت تقرب الجوال و نظرة التوهان بعيونها:هاااه ..
بدر:وين تروحون فيه مكان فـ بالكم ..؟
ريتاج و الصدمة واضح بوجهها:لاء بس نطلع نغير عن جو النكد اللي فـ الشاليه ..
بدر:إلا وش صار على بنت عمك ..؟!
ريتاج:مدري .. كلمت ريان قبل شوي و قال أنه تعبان ما قال وش صار على موضوعها ..
بدر:خلاص .. خلاص هذا سلطان وصل .. خلكم جاهزين .. خمس دقايق بالكثير و أكون بسيارتي ..
ابتسمت:إن شاء الله ..-سكرت الخط وصرخت بكل فرحة:واااااااااااااافق ..
أروى بكل لوم:قلت لك جربي .. قومي قومي نلبس قبل لا يغير رايه ..
..
.
سلم على ولد عمه:ها بشر ..؟!
رمى سلطان بكل ثقلة على الكنبة:ما لقينا شيء فـ الأخير بلغت الشرطة و رجعت ..
بدر بكل تردد:بس عمي قال لا تدخلون الشرطة فـ الموضوع ..!!
سلطان بكل ضيق:وش نسوي يعني .. أنا و عامر و ريان لفينا الخبر كلها .. أكيد إنها عند وحدة من صديقاتها و مو معقولة نطق باب باب بعد ..!
زفر بكل ضيق:صدقت و الله .. بس وش نسوي بالأهل ..؟!!
سلطان:الله يعني بس مدري وشلون بقولهم إني ما لقيتها ..!!
وقف بدر:الله يكون بعونك ..
سلطان و هو يرفع راسه لمستواه:وين رايح ..؟!
بدر:الجلسة هنا تجيب الهم .. بطلع أنا و البنات نغير جو ..
سلطان بكل صدمة:أي بنات ..!!
بدر:يعني من بناته أختي و أختك .. إلا صحيح ليش ما تطلع معنا ..!
رخى جسمه أكثر:لاء حد ما أقولهم وش صار معي و أخمد ..
مد بدر يده:عطني مفاتيحك ..!
طلع المفتاح:حاسب عليها موب ناقص مشاكل تراني مستأجرها ..
سحب المفاتيح:وش شايفني ..!!
و كأنه تذكر شيء:ريان و عامر وينهم ..؟!
بدر:قبل شوي دخلوا يمكن تلقاهم نايمين ..
وقف و بكل ضيق:ما أقول غير حسبي الله و نعم الوكيل ..
ناظره بكل لوم و طلع يشغل السيارة ..
.._.._.._.._.._..رنوا الجرس بكل توتر ..
همست الجازي:وش بنقول لهم الحين ..؟!
جنى:نقابل أي وحدة من الحريم .. هي اللي بتسوي سالفة و توصلها للرجاجيل ..
الجازي:وش قصدك ..؟!
جنى:يذمتك إنتي بتقدرين تواجهين واحد من عياله .. قصدي أخواننا يعيني ..؟!
الجازي:طبعا لاء ..
جنى:خلاص نقابل وحدة من البنات أو مرت أبونا ..
زفرت بكل ضيق:طيب لو مـ..
قاطعتها الخدامة و هي تفتح الباب:نعم ماما ..
جنى بكل خوف:مدام موجودة ..؟!
سونيا:لاء .. من أنت ..؟!
الجازي:طيب ما فيه أي ماما فـ البيت ..؟!
سونيا:ماما صغير كلو موجود ..
قرب من الخدامة .. محمد:سونيا من عند الباب ..؟!
سونيا بكل توتر:فيه مدامتين يبغون ماما صغيرة ..
تراجع لـ وراء:دخليهم المجلس طيب .. بتضيفينهم عند الباب ..
ارتبكت .. لفت عليهم:تفزل مدام ..
دخلوا وراها و ربكتهم و خوفهم يزيدون ..
همست الجازي:يا ليتني ما طاوعتك بس ..
جنى:يووه ليه ..؟!
الجازي:وش بنقول .. كان المفروض نفكر فـ الموضوع أكثر ..
جنى:ما عليك ندخل و ربك يحلها ..
..
.
..
الدور الفوقي ..
وسن بكل ترجي:خلينا ننزل الحديقة ..؟!
جمان و الحزن مرسوم على وجهها:قلت لك ما أبي ..
وسن:جمان .. اختبار القدرات ما عاد بقي عليه شيء و أنتي حابسة نفسك من غير فايدة ..!
هزت رأسها بالنفي:موب مهم ..
وسن بكل صدمة:مستقبلك موب مهم ..
طقت الباب و دخلت:ماما .. فيه ضيوف تحت يبون انتي ..
وسن:أنا ..!!
سونيا:يقول ماما صغير و بس ..
زفرت بكل ضيق:طيب ضيفيهم على بال ما أنزل ..-رجعت تلف على جمان:قومي ننزل ثنتيننا ..
جمان:محد بيجي عشاني أكيد يبونك ..
وسن:يمكن بشاير و معها أحد .. جمان قومي بليييييييييز ..
هزت رأسها بالنفي:موب متحركة من مكاني ارتحتي ..
وسن لو ما نزلتي معي و الله لا أزعل عليك و لا عاد أكلمك لو العمر كله إن شاء الله ..
ناظرتها بكل لوم:وسن ..!!
.._.._.._.._.._..
مريحة ظهرها على السرير و كاشفه بطنها ..
ابتسمت لها الدكتورة:راح يكون الجهاز بارد شوي .. قلت لك عشان ما تتفاجأين ..
ابتسمت لها ريناد و صفار وجهها زيد من الخوف ..
شد على يدها أكثر و ابتسم لها ..
نزلت الجهاز على بطنها و بدت تمشيه .. الدكتورة بكل استغراب:ما شاء الله توأم ..!
ريناد بكل صدمة:صدق ..-لفت على بسام ..
تعلقت عيونه بالشاشة اللي تغطت بالسواد و البياض الخفيف الواضح فيها .. لمعة الدموع بعينه .. ابتسم و هو ينزل عيونه على ريناد ..
حست بدموعها تخونها و تنزل .. موب فرحة بالحمل ولا بالتوأم ..
فرحتها بـ رجعت بسام لها سالم من جديد .. للحين مو مستوعبتها ..
الدكتورة و عيونها على الشاشة بكل تركيز:واحد منهم واضح أنه ذكر لكن الثاني مو واضح ..
لفت على ريناد و بكل خوف:وش فيك ..؟!
مسحت دموعها بكل خفة و ابتسمت:مشكورة دكتورة ..
ساعدها تجلس .. ما قدر يسألها أو يكفف دموعها لأنه عارف لو نطق كلمة زيادة راح يخربها هو بعد xd .. >> برا ..
.._.._.._.._.._..
زفر بكل ضيق و هو يتمدد على السرير ..
جوري بكل استغراب:وين كنت لحد هالوقت ..؟!
نواف بكل ضيق:أتقضي لـ شقة دلال ..-بكل استهزاء:مو معقولة تقعد من غير أكل ..
جوري:خوفتني عليك .. لي ما ترد على جوالك ..!
نواف:مدري وينه فيه شكلي ضيعته ..!
جوري:طيب أحط لك غداك ..؟!
نواف:لاء تعبان حدي .. بنوم ساعتين ثوم صحيني أكل و أخلص أوراق الشغل ..
زفرت بكل ضيق:إن شاء الله يا عمري ..-سحبت نفسها بكل هدوء و طلعت ..
.._.._.._.._.._..
ابتسمت لهم و هي تجلس بكل إحراج:سوري على التأخير ..
جلست جنبها جمان حاولت تبتسم لكن ما قدرت ..
الجازي:انتو بنات مسفر الـ** ..
وسن:ايه إنا بناته الصغار .. بس وش معنى أبوي يعني .. قصدي شكلك جاية تسألين عنه ..؟!
الجازي:مرينا على الشركة قالوا لنا أنه فـ المستشفى و إن الزيارة ممنوعة .. خير عسى ما شر ..!
زفرت وسن بكل ضيق:نوبة سكر .. تضاعفت عليه و دخل غيبوبة ..
الجازي بكل صدمة:غيبوبة ..!!
جمان و بعيونها نظرة توهان .."يارب قد شفتها .. فـ بيت أم عبدالرحمن .. لا مستحيل .. أصلا شكلها محترمة و بيت أم عبد الرحمن .. اللهم عافنا .. ياربي وين شفتها ..!"
نفس النظرة ارتسمت بعيون جنى .."شكلها صغيرة معقولة معنا فـ الجامعة لاء شكلها بالمدرسة .. وين شفتيها يا جنى وين ..!" ..
وسن بكل ضيق:ايه .. الله يقومه بالسلامة .. للحين موب عارفين وش ممكن يصير معه ..!
الجازي بكل تردد:طيب ما فيه بنات أكبر منكم هنا ..
وسن بكل ضيق:الكبار متزوجات و فيه وحدة أكبر مننا بسنتين بس ... بس أنتوا ليه جايين هنا ..؟!
الجازي:لو قلت لكم ما راح تفهمون لأنـ ..
قاطعتها جنى:لحظة .. –أشرت على جمان بكل صدمة:أنتي صديقة غزل ..!
جمان و اخيرا تذكرت:و أنتي خالتها صح ..!
همست وسن:غزل مغير ..!
الجازي و نظرة التفكير بعيونها:ايه صحيح .. ذاك اليوم كنتي فـ بيت فجر..-نقلت عيونه بين وسن و جمان و بكل استغراب:وش جابك هنا ..؟!
ابتسمت وسن:يمكن التقيتوا من قبل .. بس جمان تصير أختي .. أختي من أبوي ..
و ما عرفناها إلا من قريب ..!!!
صدمة .. مفاجا .. معجزة ما خطرت على بال .. لا جنى و لا الجازي ..
ما قدروا يحسون بـ شيء غير أطرافهم اللي تجمدت و السنتهم اللي انشلت لـ ثواني ..
.._.._.._.._.._..
طاحت الملعقة من يدها:قولي و الله ..
همست ليان:وجع بتفضحينا ..
وعد بكل حماس:راكان وافق .. مستحيل ..!
ليان:اليوم الصبح حجز و ما قال لي إلا قبل لا ننزل بـ دقيقتين ..
وقفت بمكانها تناقز:وناسة .. صدق ليان يا ويلك أن طلعتي تلعبين علي ..!
ليان:و هذا وقت مزح ..!-بنبرة تحذيرية:يا ويلك إن فتحتي الموضوع عنده خليه هو اللي يتكلم ..
وعد بكل ضيق:أقص يدي من فوق إذا ما قال لأمي و أبوي ألحين ..
ليان:ليه وش معنى يعني ..!!
وعد بكل ضيق:ما يحب يشوفني مستانسه ..!!
ليان بكل لوم:حرام عليك وش هالكلام ..
وعد:أنا متأكد لأني بروح صعّب الموضوع فـ البداية ..
ليان بكل صدمة:وعد ..! .. لا تقولين كذا .. راكان بس ما يبي يطيح الميانة معك بزيادة و بيني و بينك أنتي بعد ما تقصرين معه ..
ناظرت بطرف عينها:طبعا زوجك ..!
ليان:امشي .. بس تأخرنا عليهم بالعشاء ..
.._.._.._.._.._..
داخل الحمام .. ترجّع كل اللي فـ بطنها و دموعها تنزل من غير توقف .!
طق مياف الباب عليها بكل خوف:غزل ..!! غزل ..!!!
غسلت وجهها بالموية الباردة .. رفعت عينها ع المرايا .. عيونها الذبلانة و بشرتها المصفرة كان شكلها يألمها أكثر من ألم العلاج نفسه ..
طق الباب للمرة العشرين:غزل ..!
فتحت الباب .. حست بجسمها يضعف و ما عاد يحتمل الوقفة .. جلست عند الباب ..
سندها و رجع يوقفها .. ساعدها توصل لـ سريرها:غزل وش فيك ..؟!
غزل بصوت مبحوح من التعب:هاذي أعراض العلاج ..
زفر بكل ضيق:مو لهالدرجة .. أنتي حتى عشاك ما كملتيه ..
عقدت حواجبها بكل ضيق:هذا تسميه عشاء ..
مياف:ما عليه .. عشان صحتك ..
ريحت ظهرها:تعبانة و أبي و أنوم ..
تنهد بكل ضيق:طيب بجلس هنا لحد ما تنومين ..
زفرت بكل ضيق:ما له داعي ..
مياف:موب على كيـ ..-قطع كلامه صوت الباب ينطق ..
..
.
..
قبلها بـ دقايق .. ممر واحد يفصل بينه و بين غرفته ..
زفر تركي بكل ضيق .."أكيد تعبانة الحين ما راح تطيق شوفتي .. أكيد لما تشوفني بتذكر اللي صار بيننا" ..
تنهد بكل ضيق .."بدخل و اللي يصير يصير ..
.._.._.._.._.._..
رن جواله يقطع السكون اللي ملا الغرفة ..
مرة .. ثنتين ثلاث .. صحى ريان و تلفت يمين و يسار ..
لمح الجوال اللي يرن فوق رأس سلطان .. صرخ بصوته المبحوح من النوم:سلطااااااااان .. سلطااان ..
حرك راسه:هاااه ..
ريان بكل ضيق:جوالك يرن ..
جلس بكل ضيق .. رفع جواله ولمح الرقم الغريب .. رد بكل عصبية:نعم خير ..!
الضابط من وراء السماعة بكل إحراج:آسف ما توقعت أنك نايم بهالوقت ..!
سلطان بكل آسف:أنا اللي آسف بس كنت تعبان من السفر و نمت ..
تنهد بكل ضيق:لقينا بنتكم و نبيكم تجون عشان ..
قاطعه و هو ينفض المفرش عنه:صدق .. !! .. مسافة الطريق و أكون عندك بالمركز ..
قاطعه:لاء موب فـ المركز ..!!
سلطان بكل خوف:وين أجل ..
الضابط .. و هو يغص بالكلمة:فـ مستشفى الـ** عند ..-خذا نفسه بكل صعوبة:ثلاجة الموتى ..
.._.._.._.._.._..
نهاية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:55 AM   المشاركة رقم: 207
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[36]|ـسادس و الثلاثون ..
..
.
واقفة عند التلفون السماعة فـ أذنها و عيونها على الساعة ..
زفرت بكل ضيق:مياف .. رد .. رد ..
.._.._.._.._.._..
ممر واحد يفصل بينه و بين غرفة غزل ..
زفر تركي بكل ضيق .."أكيد تعبانة الحين ما راح تطيق شوفتي .. أكيد لما تشوفني بتذكر اللي صار بيننا" ..
تنهد بكل ضيق .."بدخل و اللي يصير يصير ..-تقدم خطوتين لـ قدام ..
و رجع يوقف و هو يشوف الدكتور يقرب .. يطق الباب على غرفتها و يدخل ..
تنهد بكل ضيق:أكيد جاي يتطمن عليها عقب العلاج .. الظاهر ما لي نصيب بشوفتها اليوم ..
انسحب بكل سرعته و كأنه ينتظر هالفرصه ..! ..
..
.
..
ريحت غزل ظهرها:تعبانة و أبي و أنوم ..
تنهد مياف بكل ضيق:طيب بجلس هنا لحد ما تنومين ..
زفرت بكل ضيق:ما له داعي ..
مياف:موب على كيـ ..-قطع كلامه صوت الباب ينطق ..
ارتبك و ارتبكت أكثر منه .. جلست و حطت الطرحة على رأسها .. ما تدري ليه سوت كذا .. بس كانت عارفة إن هالشيء راح يساعدها ..!
دخل بكل هدوء ..
زفر عبد الملك بكل ضيق:مياف ممكن شوي بغيتك بكلمة ..!
وقف و قرب منه .. مياف بكل عصبية:الله يهديك يا مليك .. جاي بهالوقت و طاق الباب علينا .. خوفتنا و طيحت قلوبنا عشان بس تقول أبيك بكلمة ..!
عبد الملك بكل ضيق:صار لي نص ساعة أدق عليك ما ترد ..
مياف بكل إحراج:شلون ..!! ما انتبهت له ..!!
عبد الملك:امش معي ..
مياف:على وين ..؟
تنهد:أبوك ..!
مياف بكل خوف:أبوي وش فيه ...؟!
عبد الملك:تبي تعرف الحقني ..-طلع و تركه ..
صرخ و هو يناديه:عبد الملك ..-طلع وراه و هو يلحقه طول الطريق ..
..
نزلت الطرحة من على رأسها زفرت بكل ضيق .. "وش صاير .. لله يستر بس" ..
رجعت تريح جسمها على سرير .. أقل من الخمس دقايق و غطت فـ النوم ..
.._.._.._.._.._..
زفرت بكل ضيق و هي تداعب أصابع رجول ولدها الصغيرة .. ابتسمت الجوري ..
"لا الأهل و لا الزوج دايمين .. أنت الوحيد اللي لي بهالدنيا" ..
تنهدت بكل ضيق .."عرفت منهم أهلي بس ما أحس بشيء تغير .. يمكن لـ عرفت أبوي .!.. –زفرت بكل ضيق"أبوي ..! الأب اللي تخلى عني فـ البداية مستحيل يعترف بي الحين ..!"
رفعت عيونها للسماء .."يارب تيسرك و رحمتك" .. – بعدت عن السرير و رمت بثقلها على الكنبة .."حياتي الحين متعلقة بكلامه .. اووف لو دلال تعرف بكل اللي قاعد يصير لي و تنقله للشرقية .. أكيد بتكون نهايتي" ..-نفضت راسها حتى تبعد هالأفكار ..
"بديت تخربطين يا جوري .. قومين نومي أبرك لك من هالوساوس" ..-غطت ولدها و زين و طلعت و هي تتمنى لو تقدر توقف مخها عن التفكير و لو ثواني ..!!
.._.._.._.._.._..
مسحت أنفها المحمر من الصياح .. و حاولت تكتم شهقاتها لكن ما قدرت ..
جنى بكل لوم:الجازي خلاص .. الندم ما ينفع ..!!
الجازي بصوت مبحوح:شفتها و كانت قدام عيوني .. لكن ما عرفتها ..-بكل تردد و نظرة التوهان بعيونها:حسيت بشيء .. بس أنها تكون أمي أبد ما خطر على بالي ..! شلون نسيت ملامحها ..!!
جنى بكل ضيق: أنا كنت معكم و لا حسيت .. مو شرط يعني ..!!
رجع صوتها يختنق:أسبوع واحد .. من أسبوع واحد كانت عايشة .. و كنت أقدر أشوفها ..
جنى بكل ضيق:الله ما كتب لك نصيب بشوفتها خلاص ترحمي عليها ..
الجازي بكل لوم:كله من خالي أبو بدر أنا قايلة له يكلمك بس ما طاوعني ..
كان ...!! –خذت أنفاسها:كان الحين شفنا أمي و شفنا أبوي ..
زفرت بكل ضيق و هي تحس بالتوهان .. فترة قصيرة عاشتها مع الجازي لكن فكرتها عنها أنها قوية و صامدة قدام أي ضغط .. ما تغيرت بالعكس ثبتت فـ مخها ..
و لهالسبب لحد هاللحظة مو قادرة تستوعب انهيارها .. بسبب موت أمهم .. اللي ما استبعدته جنى من بالها أبدا ..
قربت منهم و مدت كوب الموية لها ..
خذته جنى و هي تبتسم بكل صعوبة:مشكورة ..-نزلته لـ الجازي و همست:امسكي ..
تراجعت جمان خطوتين لوراء و جلست قبالهم .. كلمات كثيرة مرت على مسامعها لكن لحد هاللحظة مو فاهمة وش علاقتهم بأمها ..
دخلت وسن و بكل ضيق:ما يرد ..!
جمان:أنتي دقيتي من تلفون البيت .. يمكن لما يشوف رقم جوالك يرد ..!
وسن و هي تجلس جنبها:جربت .. بس نفس الشيء ..!-قربت رأسها لها و همست:الحين عرفتي وش يبون ..؟!
هزت رأسها بالنفي:لاء .. بس شكلهم يعرفون أمك ..!
جمان:طيب ليه دقيتي على مياف .. و ما ناديتي محمد يتصرف معهم ..!
وسن:مياف هو الوحيد اللي كان يعرف أمك ..
..
زفرت بكل ضيق و هي تقطع حوارهم .. جنى:ما عليه ممكن عصير ليمون أو أي شيء يهديها ..
وقفت وسن:إن شاء الله ..-طلعت و تركت لهم المجلس ..
جمان بكل تردد كبير و واضح:الحين أنتوا وشلون تعرفون أمي ..!
جنى بكل حيرة:وشلون أقولك إياها الحين ..!
جمان:نعم ..!
جنى:أنا و الجازي نصير خواتك .. أمنا وحدة .. و عشان كذا الجازي متأثرة بموتها لله يرحمها ..
جمان و نظرة التوهان بـ عيونها:شلون ..!! –حست بدمها يغلي و دقات قلبها تتسارع"هاذي وش تخرف" ..وقفت و هي تصرخ بكل صدمة:أنتي وش تقولين ..!
.._.._.._.._.._..
سلطان بكل خوف:شلون ..!؟
الضابط:التقرير يقول كذا .. لكن نقدر نسوي لها تشريح و نعرف أكثر ما تدري يمكن أحد دسه لها ..
سلطان:البنت سكرانة و متعاطية مخدرات .. هذا كله بيكون عليها .. وين بتكتشفون لو أحد لاعب عليها ..!
الضابط:الحين الجنائية عندنا تغيرت و نقدر نكشف إذا كانت تعاطت هاذي الاشياء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ..
زفر بكل ضيق:التشريح يعتمد على موافقة ولي أمرها و ما أتوقع عمي يوافق على هالشيء ..
زفر الضابط بكل ضيق و هو يلمح أبو بسام واقف بعيد متجمد فـ مكانه و نظرة التوهان واضحة بعيونه ..:الحين أبوها مصدوم من اللي صار بس أنا متأكد لما يجي بكرة راح يصحى من هالصدمة و هو اللي راح يطالب بالتشريح ..!
تنهد بكل آسى على بنت عمه:ما ظنتي يا حضرة الضابط .. بس خلني أكلمه ..
الضابط:تفضل ..
مشى بخطوات هادية لـ عمه .. ارتفع صوت تنهيداته و هو يحس بالعجز عن الكلام ..
نطق أخيرا:عظم الله أجرك يا عمي ..
رمش بعيونه أخيرا:أجرنا و أجرك ..
سلطان بكل تردد:تقرير المستشفى يقول أنهم لقوا نسبة كحول و مخـ..
لف عليه و الصدمة واضحة بعيونه:نعم ..!
سلطان:هذا التقرير ..
أبو بسام بكل عصبية:هذا كلام تقوله عن بنت عمك ..!
سلطان:حتى أنا ما صدقت و الضابط قال نفس كلامي هالشيء مو طبيعي و يبون يشرحون جثتها عشان يعرفون إذا أحد أجبرها أو ..
قاطعه:بتزيد الطين بله يعني ..!
سلطان:ما عليه هو صعب .. بس على الأقل نثبت براءة بنتنا قدام الشرطة و المستشفى و محد بيعرف ..
ابتسم بكل سخرية:قبل كان مستحيل أحد يعرف لكن الحين .. قنوات و جرايد كلها تدور الفضايح ..!!-غص بعبرته:يكفي .. يكفي فضايح ..-اختنق صوته أكثر:أبي أستلم جثة بنتي و أرجع الرياض و أدفنها هناك ..
سلطان بكل ضيق:بس يا عمي ..
قاطعه:هاذي كلمتي الأخيرة و ما عندي غيرها ..
زفر بكل ضيق و هو يلف على الضابط و يناظر فيه بكل خيبة أمل ..
.._.._.._.._.._..
مياف و عيونه تتفحص أبوه:يعني صحى ..
عبد الملك:للحين ما فتح عيونه .. لكنه استجاب حسيا و أتوقع قريب يصحى ..!
زفر بكل ضيق:حمستني على الفاضي ..!!
عبد الملك:ليش تضايقت .. هذا يعطينا أمل ما راح يخيب إن شاء الله ..
مياف بكل عصبية:مو قصدي كذا بس طلعتني من عند غزل ..
قاطعه بهمس:اشششش .. أنا مطلعك من عندها عشان هالموضوع .. بس حبيت تعرف عن أبوك قبل ..
مياف بكل خوف:غزل فيها شيء ..؟!
عبدالملك بكل ضيق:ايه فيها أنت ..!
..
.
..
ريح ظهرها على الكنبة فـ مكتبه:مليك الله يخليك خل عنك الكلام الفاضي ..
عبد الملك بكل عصبية:أي فاضي .. مياف زيارتك لها غلط .. و أنت وياها فـ الأخير راح تفترقون و كل اللي قاعد تسويه تعذب نفسك و تعذبها معك ..
فرك جبينه بكل توتر:بكرة لما تطلع بتطلق و نعيش أنا وياها مع بعض بالحلال ..
ابتسم بكل استهزاء:فـ خيالك هذا ..!
مياف بكل عصبية:عبد الملك ..!!!!
مده يفتح الدرج و طلع الحبوب المهدئة:مو قادر أتفاهم معك بسبب توترك .. كم يوم مر من غير ما تأخذ حبوب ..؟!
مد يده و خذا الحبوب بكل هجومية .. طلع حبة و يده ترتجف أكثر:مدري ..-بلعها أخيرا ارتاح نفسيا لكنه لازال يرتجف ..
عبد الملك بكل لوم:لا تخلي غزل كل حياتك أنتبه لـ نفسك أنت ألحين بمرحلة علاج و محتاج الاستقرار النفسي ..
مياف:راحتي معها ..
زفر بكل ضيق:بقول لك على شيء و أبيك تخليه سر بيننا ..
مياف بكل استغراب:وش هالشيء ..!
عبد الملك:اليوم طاح بيدي ملف من قسم الطب النفسي .. أول ما قريت الأسم توقعت أني متوهم و مشبه لكن لما قارنت تأكد من صاحب الأسم ..
مياف بكل فضول و هو يحس بأعصابه ترتخي:من صاحب الأسم .. –بكل استهزاء:المهم ..!
عبد الملك و عيونه كلها ترقب لـ ردة فعل مياف:تركي .. تركي زوج غزل ..
ارتسمت الصدمة بعيونه لـ ثواني و بكل تردد:الحقير .. موجود هنا .. أنا لازم أشوفه عشان أربيه ..
عبد الملك بكل عصبية:هذا اللي طلع معك ..!! اسمعني يا مياف .. الرجال ممكن يعرف بموضوع زوجته بأي لحظة وقتها بتكون أنت اللي عرضتها للخطر ..
مياف:تبيني أبعد عنها ..!!!
عبد الملك:صلح غلطك و ابتعد ..
مياف بكل هجومية:مستحيييييييل ..
عبد الملك:ما في شيء مستحيل .. أنت مو شاغلك موضوع أختك جمان خلاص خلك مركز معها ..
مياف بكل عناد:ما في أي شيء يبعدني عن غزل ..-وقف و بنرة أقرب للتحذير:غير الموت ..!
زفر بكل ضيق و هو يحس أنه وصل لليأس معه ..
..
مشى فـ الممر بكل عصبية لكنه هداء على طول حس بالمهدئ يسيطر على انفعالاته ..
تلفت حوله حتى يشتت تفكيره اللي مو قادر يتقبل فكرة بعده عن غزل ..
سحب جواله من جيبه .. لعل و عسى يلقى اللي يلهي .. و فعلا ..
وقف بنص الممر مصدوم .."خمس مكالمات من مليك و واحد و عشرين من وسن ..!!" ..
طلع رقمها و دق عليها .. رنة ثنتين .. ردت بكل عصبية:وينك أنت ... طاحت يدي و أنا أدق ..
مياف:وش بغيتي ..؟!
وسن:الحق علي البيت بيطيح على رأسي ..
مياف بكل خوف:ليه وش صاير ..!
وسن:جو لـ عندنا ثننتين سألوا عن أبوي و قالوا لـ جمان أنهم خواتها من أمها .. و ما صدقت صرخت عليهم و سمعها محمد دخل هو و مشاري و عبد المجيد و انعفست الدنيا ..
مياف بكل ربكة:وشو .. وشلون ..!!!
وسن بكل ضيق:مياف أنت لازم تجي الحين أنت الوحيد اللي بتحل هالموضوع .. قبل لا توصل أمي على الأقل ..!
مياف و هو يضغط على زر اللفت:جايك ..
.._.._.._.._.._..
أروى:هههههههههههههههه .. تخيلي . استغفر الله من وصلنا لهنا و أنا وياك حش فيها و بس .. خلصت حسناتنا بسببها ..
ريتاج و هي تبعد مزاز البيبسي عن فمها:ايه و الله ..
أروى:يا حليله أخوك طلع و تركنا .. و الله أنك ما عندك سالفة يوم تقولين عنه ذاك الكلام ..!
ريتاج:يقال له ذوق طلع عشان تأكلين على راحتك .. بس هو أساسا هالأيام شياطينه هاجدة ..!
أروى:يا الله عاد و الله إني حبيته ..
ريتاج:ما عليه برفع له ضغطه قدامك عشان يطلع على حقيقته و بتشوفين ..!!
أروى بكل خوف:أقول اهجدي .. خله يكمل لنا سهرتنا .. ما صدقنا نطلع و نغير جو تبين تنكدين علينا .. !!
طق الباب يقطع كلامهم .. رفعت أروى الغطاء على وجهها ...
دخل بدر و لون وجهه مخطوف:يلا خلصوا أكلكم بنمشي ..
همست ريتاج:إن شاء الله ..-رجع يطلع ..
أروى:وش فيه أخوك ..؟!
ريتاج بكل خوف:شكل شياطينه طلعت قومي قبل لا يعصب ..
أروى:وش شياطينه ..!! وجهه متغير و كأنه سامع شيء موب زين ..!
ريتاج:لا تشتغلين لي محللة أرووه قومي يرحم لي أمك ..!!
أروى:طيب خليني أخلص وجبتي ..
ناظرتها ريتاج بكل لوم .. أروى بكل عصبية:هو قالوا خلصوا و اطلعوا ..!!!
زفرت بكل ضيق و هي تدعي بسرها .. إن الله يستر من اللي جاي ..
.._.._.._.._.._..
تحري الشرطة الجنائية:أنا آسف يا سيد مبارك .. لكنننا لم نتوصل لأي شيء بشأن مقتلها ..!
مبارك و الحزن بعيونه:كيف ذالك و أنتم متخصصون ..!
التحري:السلاح الذي قتلت به غير موجود بقاعدة بياناتنا .. و لا نعرف أيضا أين صنع ..!! هو الشيء الوحيد الذي قد يدلنا على قاتلها ..!
زفر بكل ضيق:لقد فعلتم ما بوسعكم ..!
التحري بكل خيبة أمل:متأسف ..
مد يده يصافحهم:شكرا على كل ما بذلتوه ..
ابتسم له .. سحب يده و طلع من الغرفة ووصل لـبرا المبنى ..
ركب سيارته و طلع الجوال .. فتح رسالة جديدة .."الكعكة وصلت لـ مكانها الأخير شكرا على تعاونك .. و سأعطيك باقي أجرك بعد أن يتم إغلاق الفاتورة" ..
.._.._.._.._.._.. مشاري بكل ضيق:عبد المجيد إهدا ..!
صرخ فيه بكل عصبية:كل هذا بسببك أنت و أخوك مياف .. قبل كنا عايشين بسلام بس كل شيء خرب ..
طلعت لنا هالجمان و الحين كملت مع هالنصابتين ..!
صرخت جنى فـ وجهه بكل عصبية:احترم نفسك لو سمحت ..!!
محمد بكل ضيق:عبد المجيد ..!!
عبد المجيد:موب ساكت لحد يقول لي اسكت .. يكفي كل اللي صار بسببكم .. ممكن تقولون لي الحين شلون بتفهمون أمي .. أصلا وشلون بتصدقهم ..!
مشاري و هو يرص على أسنانه:عبد المجيد أبوي فعلا له بنات من زوجته الثانية و هو كان يدور عليهم بعد ..
عبد المجيد:نعم ..-بكل استهزاء:كملت و الله .. يطلعون ثلاثة مدري من أي داهية جايين يقولون إنهم خواتي و مو بعيدة إذا أبوك راح بكرة يجون يقولون نبي ورثنا ..
طلعت من صمتها أخيرا .. وقفت الجازي و هي تمسح دموعها و كلها إصرار تعاندها و توقفها:لا و أنت الصادق .. أربع بنات .. فيه أخت رابعة لنا و لعلمك ما نبي الورث كل وحدة فينا لها هدفها من هالجية و الفلوس آخر شيء نفكر فيه ..!
عبد المجيد و نبرة السخرية تتعمق بنبرته:و الله .. ممكن تقولين لي وش أسباب جيتكم لهنا ..
الجازي بنبرة صوت كلها حدة:جيت عشان أبوي .. لي كلام معه ..-ناظرته بكل احتقار:لو قلت لك هالكلام عقلك الصغير ما راح يستوعب ..
تعمقت ملامح العصبية بوجهه .. و تطايرت شرارة الشر من عيونه:احترمي نفسك ..-تقدم خطوتين بكل اندفاع ..
استوقفه محمد:عبد المجيد .. مهبول أنت ..!
عبد المجيد بكل عصبية:ما تسمعها وش تقول فـ بيتي و تغلط ..
الجازي بنفس نبرتها الحادة:في بيت أبوي لو سمحت ..!
عبد المجيد:سمعت .. سمعت وش قالت .. جابت طاري البيت يعني طمعانه ..
زفرت بكل ضيق و هي تلف على أختها:الجازي الله يخليك خلينا نطلع من هنا ..
الجازي بكل لوم:تستهبلين أنتي .. دخلتنا لـ هنا ما لها رجعه ..!!
قربت منها و همست:بس هم ما يبوننا ..
الجازي:أنا ما لي حاجة بهالمكان .. أنتي اللي راح تخسرين لو طلعتي من هالمكان ..
جنى بكل ربكة:شلون ..!
الجازي بهمس:محد فيهم بيعترف فيك أبوك بين الحياة و الموت و لازم نثبت أنك بنته و كل شيء بحياتك يتعدل .. غير كذا بـ ..
قاطعهم بكل ضيق:وش قاعدين تتهامسون به هااه ..
مشاري بكل عصبية و هو يجر أخوه:خلنا نطلع برا ..
عبد المجيد و هو يحاول يقاوم:أطلع و أترك لهم المكان مستحييل ..
قرب محمد و جر عبد المجيد مع أخوه .. مد مشاري يده لـ مقبض الباب ..
فتح الباب ... سبقهم بدخلته قبل لا يطلعون ..
صرخ فيه عبد المجيد:شرفت يا وجه المصايب ..
مياف و نظرة التوهان فـ عيونه:وش صاير ..؟!
دفت مياف اللي واقف بـ طريقها .. دخلت وهج و هي تنزل طرحتها:وش فيكم وش صاير ..؟!
وسن و الخوف بعيونها:وهج ..!
مرت من جنب أخوانها و هي تناظر فيهم بكل استغراب:ليه ماسكين عبد المجيد كذا ..!-لفت على الغريبات الموجودات بينهم:من أنتم ..؟!
عبدالمجيد:هذو ..
قاطعه محمد:بسسسس خلاص .. أنت الحين تسكت و بس ..
دف أخوانه عن طريقه .. دخل مياف و عيونه معلقة بـ عيونها .. حس بشيء يجذبه لـ ناحيته ..
كبرت .. ملامح وجهها تغيرت لكن نفسها عيون الجازي .. ما تغيرت ..
قرب منها أكثر و أكثر و هو يشوفها نسخة أقرب لأمها .. همس بكل توتر و خوف:الجازي ..
حست بشي من الرهبة .. إنسان للمرة الأولى بحياتها تقابله .. حتى ملامحه ما تذكرها بأحد لكن حست بشيء بعيونه .. يرجعها لـ واحد و عشرين سنة لـ وراء ..
..
.
طفلة بعمر الثمان السنين .. شالت كل أغراضها من على السرير .. كراسة التلوين .. مقلمة ألوان و ما نست تأخذ البراية معها ..
مرت على أمها فـ المطبخ .. الجازي:ماما .. بطلع أرسم فـ الحديقة ..
قربت منها أمها .. نزلت لـمستواها و هي تداري على بطنها المنتفخ بسبب الحمل:أنا وش قلت لك يا ماما ..!
الجازي و بعيونها نظرة ترجي:بس اليوم ..
تنهدت بكل ضيق:طيب وش رأيك أفتح لك البلاكونة و اجلسي قدامها ..
الجازي:بس ..
نورة بكل إصرار:ما ينفع يا ماما .. سمعتي بابا وش قال لك الطلعة للحديقة ممنوع ..!
الجازي بكل خيبة أمل:ليه ..!!
زفرت بكل ضيق:لحد الحين فيه عمّال يشتغلون .. برا يصير نزعجهم ..؟!
بكل استسلاميه:طيب خلاص ..
ابتسمت له:شطورة حبيبتي .. –مسكت يدها .. طلعتها للصالة .. فتحت باب البلاكونة لها .. جلست جنبها تراقبها لحد ما لاحظت أنها اندمج .. انسحبت بكل خفة و رجعت للمطبخ ..
..
.
على بعد أمتار بسيطة .. المكان الأبعد لـ فلة أهله هو الأريح بالنسبة لـ مياف ..
داخل البيت الكل ينزعج منه .. من تصرفاته الغير محصورة و كلامه الكثير بسبب سنة الصغير .. مكانه الوحيد كـ العادة الحديقة ..
لكن كل حدود الحديقة اللي حول الفلّة هي ملك لأخوانه الكبار و ما له الحق يلعب معهم أبدا ..
و لازم يبعد لآخر الحديقة .. زفر بكل ضيق و هو يحرك الكورة بطرف رجوله .. قمة الملل .. قمة الطفش .. يسيطرون عليه ..
و الأهم من هذا قمة الهدوء يخيم ع المكان .. لدرجة أنه قدر يسمع صوت زن خفيف لـ باب ينفتح .. شد انتبهاه و التفت .. لمح ملحق بيتهم المكان المُحرم فـ داخل أسوار بيتهم لأنه و بكل بساطة ..
"البيت المسكون" بالنسبة للكل و محد يتجرأ يقرب منه .. بسبب خوفهم من الأشباح .. تملكه الفضول .. و بعقله الصغير ما كان يشوف الموضوع غير أنه مغامرة و راح تكون أجمل مغامرة بحياته لأنها الوحيدة ..
تقدم بخطوات هادية .. تفحص الأبواب كلها مسكرة ما في قدامه طريق غير أنه يلف للجهة الثانية ..
زفر بكل ضيق و إحساس الخوف يتسرب لـ داخله .. قرب أكثر ... لمحه أخيرا ..
"الباب المفتوح" .. و لمح طرف الستارة يتطاير من داخله .. قرب أكثر ..
لمحها من بعيد جالسة على الكرسي و تلون بكل تركيز .. ابتسم .."نفس الأشباح اللي فـ الأفلام" ..
حست بخطواته و رفعت رأسها .. تجمد فـ مكانه .. و زاد الخوف بداخله ..
صرخت بكل خوف:ماماااااااااااااااااااااا ..
طلعت لها ركض:خير ماما وش فيك ..؟!
أشرت عليه ..
رفعت نورة عيونها .. بلعت ريقها من الخوف .."أكيد واحد من عياله" .. قربت منه .. ابتسمت بكل خوف:اهلين حبيبي ..
نطق بكل توتر:أنتم أشباح ..؟!
اتسعت ابتسامتها .. من تفكيره .. مدت يدها:تعال هنا ماما ..
نزل عيونه على يدها و نفسها نظرة الخوف بعيونه ..
ابتسمت:لا تخاف إنا مو أشباح ..!
حس بالأمان من نبرة صوتها .. قرب أكثر ..
جرته لعندها .. نزلت لـ عنده:اسمعني حبيبي أنا و بنتي فقراء و على قد حالنا .. ما عندنا بيت نسكن هنا .. عشان كذا أبوك جابنا لـ هنا .. و محد يدري ..
قربته لها أكثر:و أنت واحد شاطر .. و مؤدب .. ما راح تقول لأحد أنك شفتنا هنا طيب ..!!!
مياف بكل حيرة:طيب أنا كل يوم أطفش أقدر أجي هنا ألعب ..؟!
ناظرت فـ بنتها بكل حيرة .. و رجعت تلف عليه .. ابتسمت:عادي حبيبي تقدر تجي ..
وقفت و هي تجره لـ عند بنتها الجازي ..:أجلس هنا ماما ..
جلس بكل استسلامية .. رجعت تنزل لـ عنده:كم عمرك أنت ..؟!
رفع مياف يده و هو يأشر بأصابعه .. سبع ..
نورة بكل حيرة:ما تعرف كم ..؟!
مياف بكل خيبة أمل:كل أصدقائي فـ الفصل يقولون كذا بس أنا ما أعرف كم ..
نورة:هذا رقم سبعة .. دام عمرك سبع سنوات أكيد أنت مياف ..!!
هز رأسه بالتأكيد ..
نورة:هاذي بنتي الجازي و هي أكبر منك بثلاث أرقام .. تعرف كم ..؟!
نزل رأسه و بكل حزن:ما أعرف الأرقام .. علمونا بسسسس ..
رفعت رأسه و هي تبتسم:و لا تزعل حبيبي الجازي راح تعلمك كل الأرقام و الحروف .. -لفت على بنتها:طييب ..!
هزت رأسها بالتأكيد و ابتسمت ..-وقفت أنا راجعه للمطبخ انتبهي له طيب
..
الجازي:إن شاء الله ..-راقبت أمها و هي تبعد قربت من مياف .. و ابتسمت له ..
رد لها الابتسامة ....
.
لمعة الدموع بعيونها .. بلعت ريقها و همست:مياف ..
قرب منها و طبع بوسة على جبينها بكل حب و هو يقاوم عبراته ..
صمت خيم على المكان و ذهول تملك الكل حتى جنى .. قشعريرة سرت بـ جسم وهج ..
منظر بحياتها ما شفته تسمعه عنه كثير .. بس حست بعظمته اليوم ..
بعد عنها و هو يتأمل ملامح وجهها:تغريتي كثير ..
ابتسمت له و دموعها تخونها و تنزل:حتى أنت ..؟!
.._.._.._.._.._..
جالسة على سريرها بالظلمة .. ضامة رجولها لـ صدرها .. و عبراتها تخنقها لكنها مو قادرة تستسلم لها ..
أحاسيس خوف و رهبة بحياتها ما مرت عليها .. و حاسة بالعجز أكثر لأنها مو قادرة تعبر عنها ..
زفرت نهى بكل ضيق و هي تجلس و تشغل الأبجاورة:و بعدين معك ..؟!
نوف و هي مازالت على وضعيتها:خليني بحالي ..
نهى:لا تنومين أصلا أي وحدة بمكانك ما راح تقدر تنوم .. بس انسدحي جلستك كذا فـ الظلمة .. بسم الرحمن الرحيم تخوف ..!
نوف بكل لوم و صوتها يختنق:بس هذا اللي همك .. خليني إن شاء الله كل جن الدنيا يدخل فيني و أموت و أرتاح منكم ..
نهى بكل عصبية:موب أنتي وافقتي بمزاجك ...؟!
نوف و صوتها يختنق أكثر:يعني لو رفضت كانوا بيسمعون كلامي ..!!
نهى:محد بـ يسمعه بس مشاري كان بيسافر و يطلقك و اللي عنده شيء يطلعه ..!!
هزت رأسها بالنفي و صوتها يرتجف:موب صحيح ..
قربت منها بكل خوف:نوف وش فيك ..؟!
لفت وجهها بعيد عنه:قلت لك خليني لحالي ..
زفرت بكل ضيق:أدري أنك للحين موب راضية عن هالزواج .. بس صدقيني مشاري يحبك و راح يسوي أي شيء عشانك .. و بتشوفين عقب وش بيسوي بتندمين على كل لحظة رفضتيها فيها ..
نوف:طبعا بخليني أندم .. و بينتقم فيني كل اللي سويته فيه ..!
نهى بكل صدمة:نوف وش هالكلام ..!
نوف:لا تحاولين هاذي الحقيقة ..
نهى بكل إستعباط:شوفي طول ما أنتو هنا ما راح يضرك بشيء .. بس لما تسافرون بيستفرد فيك برا و الله عينك ..
طيرت عيونه و بكل عصبية:نهووووووووووووووي ..!
ضحكت عليها:ههههههههههه .. و الله أمزح ..-خذت نفسها:يا الله عاد نوافة .. ترا ما يستاهل كل هالقلق .. صار لكم فوق العشر سنين متملكين معقولة للحين ما تعرفينه ..!
نوف بكل خوف:سمعت أسماء تقول إن الرجال مع أهل غير و مع زوجته غير ..
نهى:طيب المفروض تكونين مستانسة .. هذا مشاري مطيّن عيشت أميرة .. و إن شاء الله يكون معك ... عسسل ..
ارتسمت بعيونه نظرة حيرة:لازم أتعب .. أمرض .. لازم يجيني أي شيء ..
نهى:استغفر الله .. وش هالكلام ..!
نزلت رجولها من على السرير .. طلعت ركض من الغرفة .. لحقتها نهى:نويييييف ..
دخلت المطبخ .. خذت لها كأس موية .. و كبته فوق راسها ..
وقفت عند الباب:وش تسوين يالخبلة ..؟!
نوف و هي ترجع تطلع:الحين بوريك ..-رجعت تدخل لغرفتهم ..
لحقتها نهى و صبرها بدا ينفذ ..
دخلت وجهت المكيف لها .. و جلست تقاوم الهواء بكل صمود ..
دخلت نهى .. تفاجأة من فكرة أختها المجنونة .. قربت و بكل عصبية رفعت ريش المكيف ..
صرخت بوجهها:مجنونة أنتي ..!! وش تسوين ..؟!
نوف:هاذي طريقة سمور إذا بغت تغيب .. وخري عن المكيف ..
دفتها بعيد و بكل ضيق:انهبلتي .. يجيك شلل و إلا تشنج ..
نوف بكل برود:كل يوم سميرة تسوي كذا ما صار لها شيء ..!!!
نهى:إذا ما صار اليوم بكرة يصير ..
نوف:وخري عن طريق نهوي ..
نهى بكل ضيق:اسمعيني زين نويف .. أنا سكت لك كثير كله يوم و بفتك من مسئوليتك موب ناقصة هم و غثا زيادة منك ..
تعودت تسمع الكلام الجارح من الكل .. محد كان يتقبلها و محد كان يسمعها .. حست بصاعقة تنزل على مسامعها .." كله يوم و بفتك من مسؤليتك موب ناقصة هم و غثا زيادة منك"..
لمعت الدموع بعيونها و هي تحس بالهمّ داخلها تراكم و صار همين .. همّ زواجها و همّ كلام أختها اللي مستحيل تنساه ..
سحبت نفسها من الغرفة بكل هدوء .. طلعت و هي تلملم بقايا الكرامة اللي بقت لها بهالدنيا ..
رمت بثقلها على الكنبة .. تنهدت بكل ألم و هي ما تسمع غير صدى كلام أختها الأخير ..!
..
.
جلست على طرف السرير .. دفنت وجهها بين كفوف يدها .."يا الله تهورت .. و أنا دايم كذا كل ما جيت بكحلها أعميها ..!" ..
.._.._.._.._.._..
رفعت فستان زواجها و ركضت .. ركضت و استمرت تركض من غير ما تعرف وين رايحة و إلا من ايش خايفة ..
طاحت على وجهها .. حست بألم يحرق جسمها .. جلست و حاولت تقوم لكن حست بيدها تزلق و ما قادرة تثبتها .. رفعتها و لقتها غرقانة دم ..
..
..
جلست مفزوعه من نومها .. للمرة العشرين .. تسارعت أنفاس غزل بكل خوف ..
مدت يدها المرتجفة .. رفعت كاس الموية و شربت منه ..زفرت بكل راحة و هي تستوعب أنه حلم ..
ريحت ظهرها على السرير بكل تعب .. "يا ربي .. محد غيرك أعلم بـ ضياعي .. يا رب ما أبي أموت وأنت غضبان علي ..-تنهدت بكل ضيق .."شلون بيرضى علي و مياف كل يوم عندي ..!!!" ..
ضاق فكرها فيه قدر أنفاسها اللي ضاقت بهالغرفة .. فركت يدها بكل توتر لعل و عسى تبعد هالالم عنها .. ضغطت الزر ..
جتها ركض .. الممرضة بكل خوف:نعم مدام ..!
استوقفتها الكلمة .."مدام ..!!! .."من تزوجت و هي مأخذه و ما زالت تأخذ هاللقب من غير أي وجه حق ..-زفرت بكل ضيق:تعبانة مو قادرة أنام .. أبي مسكن أو مهدئ أي شيء ..!
الممرضة:بس ما ينفع مدام .. أنتي لسه يأخذ مسكن من ساعة و نص بس ...!
غزل:روحي شوفي لي أي الدكتورة ..
بكل ضيق:دكتورة مو موجودة ..!
غزل:أي دكتورة أي دكتور مو مهم ..!
الممرضة:خلاص .. خلاص .. خمس دقايق بس ..-طلعت و تركتها تختلي بنفسها من جديد ..
دفنت وجهها بين أحضان كفوفها .."أستاهل كل اللي يصير .. رحمتك يا رب" ..
رجعت تدخل بكل هدوء .. الممرضة:دكتورة عبد الملك هنا ..
سحبتها الطرحة من ع الكامدينة و غطت رأسها .."ما لقت غيره ..!!!" ..
تنحنح و دخل .. قرب منها ..
الممرضة بكل خوف:ممكن يدك ..!
مدتها .. و بدون أي مقدمات طلع إبرته و غرسها بـ وريدها ..
غمضت عيونها بكل خوف .. ما حست بـ أي ألم ... لكنها صارت حساسة لأي شيء يلامس جسمها حست بحكة خفيفة ..
مد الأبره للممرضة .. جمعت أغراضه و طلعت ..
همس بكل تردد:أقدر أجلس أتكلم معك ..؟!
ضمت ذراعها لحضنها و كلها خوف .. همست بكل برود و هي ترفع طرف الطرحة على وجهها أكثر:تفضل ..
كتم ضحكته .."سبحان الله و كأن مياف محرم لها" ..!! ..
حست أنه طوّل بـ صمته .. لكن ما عندها مانع تجلس تسمعه طول الليل لعل و عسى يلهيها عن تفكيرها .. ما درت أنه راح يزيد الطين بله ..!
خذا أنفاسه بكل هدوء:يمكن ما تشوفين لي حق أتكلم معك بهالموضوع .. لكن مياف أخو و أنتي أخت بعد .. كلنا أخوان فـ الاسلام بس هذا ما يبرر علاقتك مع مياف ..
غزل بكل هجومية:ما في علاقة بيني و بينه كل شيء بيننا انتهى .. و أنا لجأت له لأني ما عندي مكان ثاني أروح له ..!!
زفر بكل ضيق:أدري .. بس أنتي للحين مستمرة معه حتى أتوقع أنك ما فكرتي تطلبين منه يتوقف عن جيتك و كل شيء ينتهي بينكم ..!
تنهدت بكل آسى:ما أقدر ..!
عبد الملك:كل شيء بيدك .. –خذا أنفاسه من جديد:أنا ما جيت أملي عليك قرارتك و لا أشرح لك و أفصل ..! أنا كل اللي عندي كلمتين نصيحة لك ..!
أنتي لازم تنتبهين للي بينك و بين مياف .. عشان أختك و عشان نفسك ..!
غزل بكل خوف:وش دخل أختي فـ الموضوع ..؟!
عبد الملك:اليوم اكتشفت بالصدفة إن واحد من الدكاترة الموجودين .. خاطب أختك..!
تخيلي موقفه لما يكتشف جيت مياف لـ عندك يا أخت خطيبته و زوجته المستقبلية .. وش تتوقعين راح يقول عن أختك ..!
غزل بكل ربكة:بس فجر ما لها داخل ..
عبد الملك:أدري .. بس الناس ما لها إلا الظاهر .. لو أي شخص بالكون عرف عن مياف ما راح يفكر بشيء غير ..-رجع يسكت و هو يحس بالكلمة تغص بحلقة ..
غزل بكل خوف:يعني أنتي بعد شايف علاقتي مع مياف غير ..!!!!! –بكل هجومية:صدقني ما بيني و بينه شيء و ...
قاطعها:أدري .. مياف قال لي عن كل شيء .. و أنا لأني خايف على مستقبلك و مستقبله ما جيت أنصحك ..
زفرت بكل ضيق:ما راح يسمع لي .. أكيد بيتوقع أني أبي أبعده عني عشان ما يشوفني تعبانة ..!
عبد الملك:أنا كلمته و هو معنّد .. أنتي الوحيدة اللي بيدك كل شيء .. –زفر بكل ضيق و هو يوقف:أنتي اللي تقدرين تنهين كل شيء أو تستمرين بالغلط ..-تنهد بكل ضيق:عن أذنك ..
..
طلع و تركها تختنق أكثر .. رمت الطرحة بعيد عنها .. حست بملابسها تخنقها بعد ..
لكن ما بيدها شيء .. حتى الإبرة ما حست بمفعولها ..!
..
.
طلع و سكر الباب وراه .. ضرب على جبينه على خفيف .."اووف شلون نسيت أقول لها عن زوجها ..!".. تنهد .."كان ممكن هالشيء يخليها تقتنع أكثر ..!!" ..
.."يارب تقتنع و تبعد نفسها عن مشاكل هي فـ غنى عنها ..!" .. –كمل طريقه لمكتبه و هو ينزل البالطو .."ياااارب .." ..
.._.._.._.._.._..
همست بكل ضيق:مدري .. بس حسيتهم كلهم هجدوا لما دخل هالمياف ..!
من وراء السماعة .. لمى بكل استغراب:هو الكبير يعني ..؟!
جنى:لا بالعكس أصغر واحد فيهم .. بس اللي فهمته أنه كان يعرف الجازي لما كانوا صغار ..
لمى:شلون عرفتي ..؟!
جنى:تخيلي أول ما دخل قرب منه و و جلسوا حول الـ خمس دقايق يتأملون بعض .. الكل سكت .. !! و لما قرب منها و سلم عليه .. حسيت بشيء غريب ..!
لمى:وش هو هالشيء ..!
جنى:مدري .. مع أنه سلام عادي .. يعني مثل ما يسلمون أخواني على أمي الله يرحمها ..
قاطعته:قصدك خوالك على جدتك ..
جنى بكل ضيق:للحين ما تعودت ..!
لمى:خلاص .. طلع لك أخوان صدق بكرة تنسين خوالك و اللي جابهم .. المهم وش صار يعني ..؟!
جنى:عرفوا بعض من غير ما يتكلمون .. شوي جلسوا و بدوا يسولفون .. تخيلي .. الشباب اللي كانوا موجودين سحبوا أنفسهم و طلعوا من المكان ..
لمى:أخوانك قصدك ..!!
جنى بعدم اقتناع:ايه ..و هاذي اللي اسمها وهج دخلت المطبخ و ضيفتنا .. حتى أختنا جمان سكتت بعد ما كانت معصبة مثلهم ..
لمى بكل استهزاء:أختنا .. و الله يبيلك كورسات فـ أهلك .. للحين مو معترفة بأحد منهم ..!
جنى بكل ضيق:و الله شكلي بتعود عليهم غصب ..!
لمى:وشلون يعني ..؟!
جنى:أمس رجع ولد زوج الجازي .. لكنه ما جاء على هنا .. سكن بـ فندق ..!
لمى:ليه البيت موب كبير ...؟!
جنى:إلا بالعكس .. يكفي حمولة و زود .. بس شكله ما يبي يضايقني .. بديت أحس إن وجودي هنا قلق .. حتى نوف تضايقت من هالشيء ..!
لمى:يرحم لي أمك .. ما لقيت غير هالخفاش تراقبين ردة فعلها ..
ابتسمت:صادقة و الله .. ما تصحى إلا المغرب و طول النهار نايمة .. –تنهدت بكل ضيق:بس أخوها بعد ..!
لمى:يعني فيه أمل تنتقلين عند أخوانك ..!
جنى:بعد ما يعترفون فيني على الأقل ..
لمى:صحيح .. إذا أبوك طايح بالمستشفى .. شلون بيحلون سالفة أسمك و و أوراقك ..!
جنى بكل ضيق:مدري .. مدري .. أحس ما لي خلق أفكر بهالموضوع أكثر ..!
لمى:يا الله ما عليك .. خليهم هم يتفقون و بكرة يقولون لك أكيد ما راح يطنشون وضعك ..! المهم خلك معي الحين ..
جنى:خير وش عندك مهم ..!!
لمى:نوف بنت عمي ..!
جنى:العربجية ..!
لمى:ايه .. زواجها بكرة ..!
جنى بكل صدمة:و الله ..!!
لمى:ايه و الله .. تخيلي محد قال لي كلهم يحسبوني أعرف .. !!
جنى:ما عليه هم متعودين ما ينشورن الخبر .. الخبر لحاله ينتشر ..!
لمى:هههههه صادقة و الله .. بس جنو جد متأسفه ما عزمتك ..!
جنى بكل لوم:أنا وين و أنتي وين ..!!!
لمى:ايه و الله .. الله يكون بعونك ..!
جنى:على طاري القلق .. أخبارك مع ناصر .. فكرتي بموضوعه ..!
زفرت بكل ضيق:كل ما فكرت أرفضه أحس بشيء يمنعني ..!
جنى:أقول شكلكم لـ بعض ...-بكل حيرة: أنت إستخرتي ..؟!
لمى بكل ضيق:عشر مرات .. و موب قادرة أرفضه ..!
جنى:يعني مرتاحة له .. و الخيرة فيما يختاره الله .. لا تقعدين تجبرين تفسك على شيء أنتي موب حاسة فيه ..
لمى:بس أحس زواجي منه بـ ..
قاطعتها:لا تفكرين بسلطان ..! انسيه خلاص ..
زفرت بكل ضيق:مو قادرة أنساه ..
جنى:ما عليه بكرة لـ صرتي على ذمة ناصر .. تنسين كل دنيتك موب بس سلطان ..
زفرت بكل ضيق:الله يسمع منك ..
خذت أنفاسها بكل تعب:لموو .. أنا بسكر خلاص أحس ضلوعي متكسرة ..!!
لمى:يا الله نوم العوافي ..
ابتسمت:يعافيك ..
.._.._.._.._.._..
صرخ بكل صدمة:شلون ..؟!
سلطان من وراء السماعة:عظم الله أجرك ..!
بسام و الصدمة للحين متملكته:شلون صار هالشيء ..؟!
زفر بكل ضيق:محد يعرف حاولت أقنع عمي بالتشريح حتى يكملون التحقيق لكن للأسف ما رضى ..!
بسام:وش تشريحة .. مستحيل أصلا لوجين توها صغير .. سلطان أنت تمزح صح ..!
زفر بكل ضيق:الموت ما يعرف لا صغير و لا كبير .. الله يصبر قلوبكم .. محد كان ناوي يدق يعلمك ..
بعد ساعة أو أقل كلنا بنرجع و بعد صلاة الظهر راح نصلي عليها .. ما حبيت ما يكون عندك علم ..!
زفر بكل ضيق و هو يستوعب أخيرا:إنا لله و إنا اليه لـ راجعون ..!
سلطان:يا الله أنا مضطر أتركك عشان أطلع الأغراض و يمدينا على الطيارة .. يا الله سلام ...
نزل السماعة من غير ما يرد عليه .. ما كنت بيوم قريبة منه و بعمرها ما راح تكون ..
عدو و يمكن أكثر .. لكنها فـ الأخير أخته .. إنسانة مستحيل يتخيل اختفائها من حياته و بهالبساطة ..!!
فتح الباب و دخلت بكل حماس .. ريناد:يا الله حبيبي الفطور جاهز ..!!!-تلاشت ابتسامة ريناد قربت و بكل خوف:بسام وش فيك ..؟!
رفع عينه و هو يحس بالكلام يغص بحلقه ..
جلست جنبه و بخوف أكبر:بسام ..!
همس أخيرا:لوجين ..!
ريناد بكل استغراب:أختك .. وش فيها ..!
اختنق صوته:ماتت ..
شهقت بكل تلقائية .. رفعت يدها على فمها ..!
.._.._.._.._.._..
سكرت شنطتها بكل حماس ..
راكان و الابتسامة مرتسمة على وجهه:هااه جاهزة ..؟!
ليان بكل حماس:أكيد .. بس بقي لي شنطتي الصغيرة ما راح تأخذ مني وقت ..
راكان و هو يعدل الشماغ:خذي راحتك بقي ساعة و نص على الطيارة ..
ابتسمت له و رجعت تلف على التسريحة .. حتى تأخذ اللي تحتاجه من عليها ..
رن جواله .. ابتسم و هو يقرا الأسم .. رد:حيا الله النسيب ..!-رفعت رأسها بكل استغراب ..
زفر من وراء السماعة بكل ضيق:الله يحيك .. شخبارك راكان ..؟!
استغرب من نبرة بسام الكئيبة:الحمد الله تمام ..
بسام:راكان إذا ليان جنبك أبيك تبعد عنها ..
راكان بكل خوف و هو يطلع من الغرفة:خير عسى ما شر ..
استغربت تصرفه .."ما لي خلق الحقه ثم تطلع مشكلة جديد" .. كملت تجميع فـ أغراضها بكل دقة ..
..
.
جلس على الكنبة و بكل صدمة:إنا لله و إنا إليه لراجعون .. شلون ماتت ..؟!
بسام:علمي علمك اليوم الأهل دقوا علي و كل اللي قالوه أنها توفت .. بعدكم ساعة بيكونون هنا و بعد صلاة الظهر بيصلون عليها ..
زفر بكل ضيق:لا حول و لا قوة إلا بالله .. فـ أي مسجد راح تصلون عليها ..
زفر بكل ضيق:أكيد مسجد ..***** تعرفه قريب من بيتنا ..؟!
راكان:خلاص .. قبل الظهر بـ نص ساعة راح نكون عندكم ..
بسام بكل خوف:راكان شوي شوي على ليان تراها حساسة .. أنا للحين موب عارف شلون راح تتقبل الموضوع ..
زفر بكل ضيق:خلاص إن شاء الله ما يصير إلا كل خير ..-نزل السماعة بعد ما سكر الخط ..
علا صوته و الخوف واضح بعيونه:ليااااااااااان ..
طلعت له ركض:خيرر ..؟!
راكان بكل توتر:تعالي اجلسي ..
زفرت بكل ضيق:راكان وش تفـ ..
قاطعها:تعالي أبيك بموضوع ..
قربت منه و كلها خوف من جديته ..
زفر بكل ضيق:ليان أنتي عارفة الدنيا مو بس حياة ..
قاطعته بكل توتر:راكان أنا موب بزر عشان تقول لي هالمقدمات .. فيه أحد مات صح ..!
راكان بكل حيرة:وشلون عرفتي ..!
ليان:من كلامك .. و بعدين أنا حسيت من طلعت من الغرفة ..!
زفر بكل ضيق:هي وحدة تقرب لك ..
تجمدت أطرافها بكل خوف:من هي ..؟!
زفر:إن لله و إنا إليه لـ راجعون ..-خذا نفسه بكل صعوبة:لوجين .. أختك ..!
ابتسمت و نظرة التوهان فـ عيونها:مستحيل ..!-تلاشت ابتسامته و تحول لون بشرتها للشهوب:راكان تمزح صح ..!
زفر بكل ضيق:هذا شيء ينمزح فيه .. –قرب منها و بهمس كله رجاء:ليان أنتي الكبيرة أهلك راجعين من الشرقية و أمك أكيد منهارة ..
علت صوتها بكل عصبية:راكان لا تكلمني كذا .. ترا جد موب حلوة هالمزحة ..!
بكل تردد:أصلا لوجين توها صغيرة شلون تموت ..!
همس:استغفر الله العلي العظيم ..!
بدا عقلها يستوعب الخبر ..! لمعة الدموع بعيونها .. و بنبرة كلها تشكيك:راكان أنت ما تمزح صح ..!
.._.._.._.._.._..
على ارتفاع أكثر من 500 قدم .. فـ الطيارة ..
همست بكل ضيق:من كان يصدق إنا بنرجع من غيرها ..؟!
أروى و نبرة الحزن بصوتها:و أنتي الصادقة من كان بيصدق أنها بترجع للرياض جثة ..
تنهدت ريتاج بكل ضيق:الله يرحمها و يغمد روحها الجنة ..
زفرت بكل ضيق:ودي أدعي لها بس استغفر الله أحس حتى الرحمة ما تجوز لها ..
ريتاج:لا حول و لا قوة إلا با الله .. ترا الميت ما تجوز عليه غير الرحمة ...
أروى و هي توطي صوتها أكثر و أكثر:أنا سامعة سلطان أمس يقول لأمي لقو نسبة خمر و مخدرات فـ دمها .. يعني شاربة و مأخذة مخدرات قبل لا تموت .. خاتمة سوء الله يحفظنا ..
زفرت بكل ضيق:ما بيدنا غير ندعي لها ..
..
.
على بعد كم كرسي ..
همس بدر:طيب ليه ما أصريت أو خليت الضابط يخترع أي حجة ..!
سلطان:اليوم جبته الصبح عشان يقنع عمي و تعقدت السالفة أكثر ..!!
بدر بكل اهتمام:شلون ..؟!
سلطان:الضابط و هو يدخل شاف عامل نظافة .. سأله إن كان أمس موجود أو لاء و قال أنه موجود .. تخيل لما سأله عن لوجين وش قال ..!
بدر بكل ضيق:سلطان تكلم من غير ألغاز و فوازير ..!!
كمل و الضيق بصوته:قال أنه شاف وحدة تطلع من شالية الحريم اللي حجزناه .. و ركبت مع واحد قدام .. دقيقة و رجعت تنزل وراء .. ثم قربوا ثنين و ركبو جنبها ..!
بدر بكل صدمة:متأكد .. خاف مشبه أو غلطان ..
سلطان:أنا و الضابط مثلك .. شكينا بس الهندي حلف و قسم .. يقول هو أصلا يشتغل بالنهار .. و ما يشوف ناس كثير عشان يضيع ..!!
زفر بكل ضيق:لا حول و لا قوة إلا بالله ..
سلطان و هو يخفض صوته أكثر:شكل عمي عارف بلاوي بنته .. عشان كذا رفض التشريح و قفل ملف قضيتها ..
زفر بكل ضيق .."ريتاج صادقة بكل اللي قالته .. بس رب العالمين انتقم لها و لـ جنى .." –تنهد .."خلص حق هاليتيمة المسكينة .."تنهدت بآسى أكثر و صورة جنى تمر بـ خياله ..
..
تأمله سلطان بكل حزن .. "شكل ما صابني صابه ..!! .. معقولة يحب لوجين .. ما لقى غير هالصايعة .. لا بدر أعقل من كذا ..!" ..
.._.._.._.._.._..
صرخت فيها بكل عصبية:للحين ما قمتي ..؟!
انقلبت نوف على يمينها:يووه أميروة خليني أنوم ..
أميرة بكل عصبية:الساعة 12 الظهر يبيلك ساعتين ثلاث على بال ما يجي دورك فـ المشغل .. ثم ساعتين ثانيات عشان يخلصون منك .. و شوفي متى بتخلصين ..!
نوف و هي تغطي رأسها بالخددية:أوووه ..
..
فتحت الباب و طلعت .. ابتسمت نهى أول ما التقت عينها بعيون أميرة:صباح الخير ..
أميرة بكل لوم:أي صبح و باقي على أذان الظهر عشر دقايق .. شلون تخلينها نايمة لحد هالوقت ..
نهى:صحيتها من ساعة .. و عيت تقوم و أنا فيني نوم رجعت أنوم ..
زفرت بكل ضيق:جيبي لي كاس موية أكبه عليها .. مو راضية تتحرك ..!
نهى و هي تدخل المطبخ:طفي المكيف و تقوم ..
أميرة بكل خبث:و الله ..-ركضت لـ عند المكيف ..
جلست نوف و بكل عصبية:يا ويلك إن طفيتيه .. أميرووه و قسم بتندمين ..
أميرة و يدها على ريموت المكيف:بتقومين و إلا شلون ..!!
نوف بكل استسلامية:خلاص بـ..-قاطعته كحة قوية .. حست بها تطلع من بين ضلوعها:كح كح كححححح ..
أميرة بكل خوف:نوافة وش فيك ..؟!
نوف و يدها على حلقها:يمكن عشاني ما تغطيت أمس ..!
قربت منها و بكل لوم:الله يهديك بس قومي تجهزي على بال ما أجهز لك شيء حار ..
وقفت:طيب ..
وقفت معها راقبتها تبعد و دخلت المطبخ .. ناظرت فـ نهى بكل استغراب:غريبة شكلكم متهاوشين صح ..!
نهى بكل برود:هي اللي بدت ..
أميرة بكل لوم:هذا وقته ..؟!
نهى:خلها عشان لما تسافر ما يضيق صدرها و لا تقعد تسوي لي أفلام هندية ..!
أميرة بكل استهزاء:نوف تصيح .. طيب ..!
نهى:لـ جاء وقت الجد بتشوفين ..!
أميرة:على ايش تهاوشتوا ..
نهى بكل ضيق:الغبية تبي تمرض نفسها .. تخيلي ..! كبت على نفسها موية و وقفت بوجه المكيف ..!
أميرة بكل صدمة:خبلة ..! بس شكلها مرضت صدق ..؟!
نهى بكل خوف:حرارتها مرتفعة ..!
أميرة:لا بس تكح ..
زفرت بكل ضيق:خليني أسوي لها عصير ليمون .. عشان ما يشد المرض عليها ..
أميرة:قلت لها بسوي لها شيء حار ..!!!
نهى:لا الليمون أحسن .. روحي اجلسي معها لا يصير فيها شيء موب ناقصين تخرب علينا هاليوم ..!
مشت لـ برا المطبخ:أووووووووكي ..
.._.._.._.._.._..
دخلت المطبخ و الحيرة تتملكها .. همست الجازي بكل استغراب:جنى ..!
ابتسمت لها بعد ما رفعت عينها من على الفرن:صباح الخير ..
ردة لها الابتسامة:صباح النور .. وش مصحيك بدري ..؟!
جنى:بدري ..!! –نزلت عيونها على الساعة:الساعة 12 الظهر ..!
قربت منها:قصدي أمس ما نمتي إلا الفجر توقعتك ما راح تصحين إلا العصر ..!
جنى:لا خلاص تعودت على قعدت الصبح .. اليوم بعد متأخرة ما صحيت إلا قبل نص ساعة ...! بس أنتي الغريبة ..
الجازي و هي تتفقد المكان بعيونها:انا ليه ..؟!
جنى:العادة تصحين من تسع اليوم نازلة متأخر ..
زفرت بكل ضيق:تبين الصراحة .. ما نمت من أمس ..!
جنى و الصدمة واضحة بصوتها:اوف ليه ..؟!
تنهدت بكل ضيق:صورة أمي ما فارقت بالي أبد ..
جنى بكل لوم:و بعدين معك يا الجازي .. خلاص الموضوع انتهى الحين ..
الجازي و اليأس بصوتها:بالنسبة لي انتهى من زمان ..
جنى بكل ضيق:أنا حسبتك مثلي تبين تلاقين أهلنا ..!! عشان كذا تحمست نروح لبيتهم .. حتى نقدر نتواصل معهم و لو بشكل سطحي .. بسس ..
قاطعتها:البيض لا يحترق ..
نزلت عيونه و رفعت التاوة بسرعة:أووف بغى يروح الفطور علينا ..
ابتسمت:لا تندمجين كثير فـ الكلام .. خلاص الحكي ما عاد منه فايدة ..
جنى و هي تنزل البيض فـ الصحن:طيب الحين وش بنسوي ..؟!
الجازي:ما لنا غير ننتظر أخوانك و نشوف وش بيطلع منهم ..!
جنى:و ظنك يسوو ..-قطع كلامها صوت رنة تلفون البيت ..
الجازي و هي تطلع لـ برا:غريبة محد يدق على تلفون البيت ..! أكيد أحد مهم ..-رفعت السماعة ..:ألو ..
طلعت لـ عند الباب و الفضول يتملكها ..
..
.
من وراء السماعة:ألو الجازي ..؟!
ابتسمت:مياف ..
ابتسم بكل راحة:السلام عليكم ..
الجازي و ابتسامتها تتسع:و عليكم السلام ..
مياف بكل حيرة:لقيت رقمك بسجلك .. آسف ما خذيته منك ..
الجازي بكل استغراب:و أنت شلون وصلت لـ سجلي ..!!
مياف:مصادري الخاصة .-بكل حيرة:دقيت اليوم عشان عندي موضوع مهم ما ينفع يتأجل ..
جلست على الكنبة و بكل اهتمام:اللي هو ..؟!
رفع عينه و التقت بعيون أخوه الكبير محمد:موضوع يخص جنى و توأمها ..!!!
.._.._.._..
نهاية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:57 AM   المشاركة رقم: 208
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[37]|ـسابع و الثلاثون ..



..



|[ما قبل الأخير .. ^^]| ..



.



فـ المستشفى ..



بكت بكل حرقة:شلون ماتت أنا من يومين شايفتها طيبة و ما فيها شيء ..



راكان بكل عجز:أذكري الله يا ليان ..-زفر بكل ضيق .."وين مفعول هالأبرة الحين.." ..



نفضت المفرش من على رجولها:أنا لازم أرجع للبيت .. لازم أروح أشوف لوجين .. حتى أثبت لك أنه كذب ..



ثبتها و هو يحطوها بذراعة:ليان .. ليان اسمعيني .. أختك الحين تحت الأرض و بدموعك هاذي تعذبينها ..!



همست بكل صدمة:دفنوها ..!-و بثواني تلاشت قوتها و انهارت من جديد ..



زفر و هو يرفعها:لا حول و لا قوة إلا بالله ..



..



.



..



على بعد دورين .. ابتعد عن أخوانه و خواته ..



همس:كل اللي بيننا دورين بس .. لو علي جيتك الحين .. بس وش اللي بيبعد نظر اللي معي عني ..!



من وراء السماعة .. غزل بكل جدية:مياف .. أهلي اليوم ما راح يزوروني .. بنت خالي توفت و أكيد الحين الكل بعزاها ..



همس بكل ضيق:إنا لله و إنا اليه لـ راجعون ..



غزل:بعد ما تخلص من أهلك أبيك تمرني قبل لا تطلع .. ضروري ..



مياف و الخوف بصوته:غزل وش فيك حاسك موب طبيعية ..؟!



غزل:لما تجي بتعرف .. يا ليت ما تطنشني ..!!



مياف:يا حياتي أنا أنسى كل شيء إلا أنتي ..!



زفرت بكل ضيق:خلاص أشوفك بعد ساعة أو ساعة و نص ..!



مياف:تقريبا ..!



..



.



على بعد كم كرسي .. همست بكل حماس:تخيلي أنا للحين مو مصدقة ..!



لمى من وراء السماعة:الحمد الله .. و الله أنتي طيبة و دايم على نياتك عشان كذا ربي مسهل كل أمورك ..



جنى:بعد عمري أنتي ..



لمى بكل حيرة:و جوري أختك ..!



جنى:مدري عنها بالضبط .. بس كأني سمعت الجازي تكلمها قبل شوي ..!



لمى:وش هالكلام .. المفروض كلكم تروحون تسون الفحص مع بعض ..!



جنى:أتوقع تجي بعد شوي .. و أنا أدق عليك سمعت الجازي تكلمها بس مدري وش بغت منها بالضبط ..!



لمى:دامكم رحتوا تسوون الفحص أكيد أبوك صحى من غيبوبته ..!



جنى:لاء ما صحى .. مع إن الدكاترة عندهم أمل كبير ..



لمى بكل صدمة:شلون بتسون فحص الـdna من غير ما تأخذون عينه من دم أبوك ..



جنى:هههههههه .. أنا مثلك حسيت نفسي راح أنهبل حتى أعرف .. بس قبل شوي أخوي محمد شرح للـ الجازي ..



لمى بكل تركيز:ايه .. وش قال ..؟!



جنى:قال إن هالفحص يتطلب موافقة قانونية .. يعني مو شرط صاحب الدم يطلب التحليل و بما أن محمد عنده توكيل عام من أبوي يقدر يتصرف و كأنه بمكانه ..



يعني راح يأخذون عينه من أبوي بموافقة محمد .. و يقارنونها بـ عيناتنا ..!



لمى و حيرتها تزيد:و أبوك متى سوا له هالتوكيل ..!



جنى:من أربع شهور تقريبا .. على كلامه .. حتى لما كان أبوي بصحته كان يعتمد على أخوي محمد كثير ..



لمى و ابتسامة عريضة ترتسم هلى وجهها:حلوة كلمة أخوي .. طالعة منك مثل العسل ..



جنى بكل إحراج:هههه .. من كثر ما أسمع الجازي تقولها تأثرت ..!!



لمى:هذا أحلى شيء سوته الجازي .. يالله حياتي أنا لازم أسكر عشان أروح للمشغل مع البنات ..



جنى:أووك سلمي عليهم و وصلي تبريكاتي للعروسة ..



لمى:يوصل إن شاء الله .. سلام ..




.._.._.._.._.._..




جالسة على سريرها بكل كسل و ممدة رجولها على طوله .. جنبها بالضبط جالسه مثلها و منزلة رأسها على كتفها ..



أروى بكل ضيق:اليوم أول ما وصلنا للبيت غفيت نص ساعة بس ..!-بكل خوف:تخيلي شفتها بالمنام .. كان شكلها يخوف ..



تنهدت بكل ضيق:عشانك تفكرين فيها بس ..!



أروى و الحزن ما زال مرسوم على وجهها:ظنك تتعذب فـ قبرها ..



ريتاج:العلم عند الله .. بقعد أفتي لك يعني ..!



أروى بكل ضيق:وجع .. و الله قلبي قارصني عليها ..



زفرت بكل ضيق:قلت لك الميت ما تجوز عليه غير الرحمة أنتي اللي جلستي تحشين فيها فـ الطيارة ..



دخلت عليهم و هي تفتح الباب بكل قوتها .. ريناد بكل ضيق:تستهبلين أنتي وياها .. العزاء بدا و حضراتكم متسدحين هنا ..!



ريتاج بكل ضيق:ما صار لنا غير ساعتين من وصلنا من بيعرف بخبر موتها و من بيجي يعزي ..!!!



ريناد:تفضلي قدامي و شوفي من جاء يعزي ..!!



زفرت بكل ضيق و هي تطلع من سريرها و تلحقها بنت عمها ..



..



.



فـ الدور الأرضي ..



أم تركي بكل ضيق:ليش ما قلتي لي ..!



فجر بكل خوف:كان بنفس يوم سفركم ما حبينا نضايقكم ..!



أم تركي:يعني حلوة زوجة ولدي بالمستشفى من يومين و محد يدري عنها من العايلة ..



فجر:أنا كنت ناوية أتصل اليوم .. بس صار اللي صار و رجعتوا ..



تنهدت بكل ضيق:و تركي وينه ..؟!



خذت نفسها بكل صعوبة:مدري ..



أم تركي بكل عصبية:وشلون يعني هو ما كان معها ..!



هزت رأسها بالنفي:لاء ..



أم تركي بكل صدمة:ما قالت لكم غزل وينه ..؟!



فجر:لاء ما تكلمت عنه أبد .. و بهاليومين .. كانت أعصابها تعبانة و بالموت تقبلت سالفة مرضها و العلاج بالكيماوي ..



أم تركي بصدمة أكبر:كيماوي ..



فجر:ايه قلت لك يا خالتي ..-حست بالكلمة تغص بحلقها:سرطان ..



تنهدت بكل ضيق:أنا سمعت مستشفى و غزل ما ركزت .. –زفرت بكل ضيق:لا حول و لا قوة إلا بالله .. الحين وش بنسوي .. نقعد بهالعزاء و إلا نشوف أختك و إلا ندور على هالولد ..!



فجر:ما عليك يا خالتي .. أنا قلت لـ غزل محد بيكون معها اليوم .. و هي كبيرة و أكيد راح تتفهم هالموقف ..



أم تركي بكل لوم:بس مهما كان هي مريضة و لازم أحد يكون قريب منها ..-سكتت لثواني بانت نظرة التفكير بعيونها:خلاص أنتي روحي لها .. و موب مهم أحد يعرف سبب طلعتك موب ناقصين يعتفس العزاء .. موب مكفي أنهم مسوينه فـ بيت أبو بدر ..!



تنهدت بكل ضيق:أمرك خالتي ..



..



قربت منهم و بكل خوف:عسى ما شر وش فيكم تتكلمون و أشكالكم ما تطمن ..



فجر و هي تغتصب الابتسامة:ما عليك منا يا رنود .. روحي اجلسي و ارتاحي الارهاق واضح عليك ..



زفرت بكل ضيق:لا لازم أتطمن على كل شيء بنفسي ..



أم تركي بكل ضيق و هي تلمح بنتها تنزل:شرّفتي .. وينك فيه يا عمتي ..!



أروى و هي تنزل الدرجات الأخيرة:الله وش هالعالم شكلهم ما صدقوا إن فيه عزاء ..!



نغزتها مع جنبها بطرف كوعها .. همست ريتاج:موب وقتك أرووه ..!



أم تركي:قدامي على المطبخ شوفي وش ناقصين و وش محتاجين ..!



ريناد:لا ماله دا ..



قاطعتها:ريتاج و أروى ما عادهم بزران كل وحدة طول بعرض و السنة الجاية بيدخلون الجامعة .. خلهم يتدبرون ع المسئولية ..



ريتاج بكل صدمة:أنا وياها ..!



أم تركي بكل إصرار:ايه في غيركم لهم نفس أساميكم ..!



مدت فجر يدها و جرت ريناد بكل خفة:تعالي ارتاحي شكلك تعبانة مررة ..



أم تركي بنبرة حادة:ما سمعتوني وش قلت ..؟!



سحبت بنت عمها .. ريتاج:إن شاء الله خالتي ..



..



.



ساعدتها تجلس ..



ريناد بكل قلق:خليني أروح هالبنتين بيقلبون البيت فوق تحت ثم تضيق أمي علي ..!



فجر:ما عليك ربع ساعة و أروح أشوفهم قبل ما أطلع ..



ريناد بكل صدمة:بتطلعين ..! على وين ..؟!



فجر بكل ربكة:سرّ .. بعدين أقول لك عليه ..!



ناظرتها بنص عين:طبعا أنا موب جنى و لا ليان حتى أكون أول من يعرف ..!



فجر:لا وش دعوة ..؟! موب كذا بس لما تعرفين راح تعذريني ..



ريناد بكل فضول:فجور تكلمي ..!!



فجر:خلك مني .. ما شفت لا ليان و لا جنى .. ما تعرفين عنهم شيء !!



ريناد:جنى مدري عنها .. دقيت على جوالها مشغول يجي نص ساعة .. و ليان الله يكون بعونها ..



فجر:ليه وش فيها ..؟!!



ريناد:تأثرت بموت لوجين كثير .. تخيلي الحين هي بالمستشفى جاها انهيار عصبي ..



تنهدت بكل ضيق:لا حول و لا قوة إلا بالله .. المسكينة أختها بعد ..!!



ريناد:ايه و الله .. الله يكون بعونها ..



تنهدت بضيق أكبر .."جعلني ما أذوق اللي ذاقته .. يا رب" ..




.._.._.._.._.._..




صرخت فيهم بكل عصبية:وشلون يعني ..! كل هذا يصير من وراي .. يوم واحد ..



يوم واحد بس رحت لعزيمة ... ما سافرت و لا طلعت برحلة و انعفس البيت كذا ..



عبد المجيد بكل ضيق:أنا قلت لهم يكلمونك .. بس تعرفين مياف ..! واحـ..



قاطعته وهج بكل ضيق:هذا وقت هالكلام ..!! .. – قربت منها و بنبرة هادية حتى تهديها:ما صار شيء .. هو تحليل بسيط .. إذا ما طلعوا خواتي ما راح نخسر شيء ..!



صرخت فيها:تحليل و إلا غيره أنا اللي يهمني .. شلون كل شيء فـ هالبيت يتحرك من غير شوري و كأني مو موجودة ..



صار لها ربع ساعة جالسة بكل هدوء و تسمع نفس الكلام يتكرر على لسان أمها ..



زفرت وسن بكل ضيق .. مدت يدها و جرت جمان معها:عن أذنكم ..



أم محمد بكل عصبية:شفتي شلون حتى أختك الصغيرة ما عاد تحترمني ..



تنهدت بكل ضيق و هي تمشي خطواتها الأخيرة لفوق .. همست:أنتي أصلا من متى كان لك احترام عندي ..



همست لها جمان:وسن هاذي أمك ..!!!



زفرت بكل ضيق و هي تفلت يدها و تكمل طريقها لـ غرفتها:جمان مو ناقصة محاضرات رجاء ..!!



زفرت بكل ضيق و هي تسمع صوت زوجة أبوها العالي ... لحقت أختها .. دخلت الغرفة و سكرت الباب وراها:مهما كان شوفي وشلون عصبت زيادة ..!



وسن و هي تتصفح كتب المدرسة:هي أصلا ما راح تهداء إلا لما تشوف مياف قدامها و تهزئه و قتها بس بتحس أنها انتقمت من أبوي ..



قربت و جلست على طرف السرير:صراحة أنا موب مقتنعة بسالفة إن أمك تكره مياف عشانه كشف موضوع زواج أبوي من أمي بس ..!



وسن:بعينك سبب تافه بس بالنسبة لأمي .. بنت العز و الدلال و صاحبة المال و الجاه .. اهانه لو مياف مو ولدها كان من زمان مأخذين عزاه ..!



جمان و الصدمة بعيونها:أوف لهالدرجة ..؟!



وسن:و أكثر ..-زفرت بكل ضيق:تعالي نذاكر بس .. ما راح نستفيد شيء من الكلام عنها ..!



تنهدت بكل ضيق .. استسلمت للدراسة صح .. بس تفكيرها ما استقر على الدراسة ..



و ظل بالها يروح و يجي على زوجة أبوها و وش ممكن تسوي لما تشوف مياف ..!




.._.._.._.._.._..




على بعد كم شارع من المستشفى .. واقف عند الإشارة ..



نواف بكل تردد:و بعد كذا وش بيصير ..؟!



جوري:إذا التحليل أثبت أني بنتهم ملزومين يعترفون فيني ..!!



نواف بكل حيرة:و كل شيء بيتغير بحياتك ..



جوري:صحيح ذكرتني .. لازم نغير أسمي بعقد زواجنا ..



نواف بكل ربكة:طيب ظنك أخوانك ما راح يقولون شيء عن زواجنا ..



جوري و نظرة التوهان بعيونها:وش بيقولون يعني ..؟!



نواف و هو يحرك السيارة و القلق واضح بعيونه:تدرين أنتي لو طلع أبوك .. مسفر الـ**** .. راح يكون فيه فرق شاسع بيننا ..!



جوري بكل ضيق:نواف من متى تفكر بهالطريقة ..!



نواف:ما أفكر كذا .. بس أحاول أشوف الموضوع من كل الجهات ..



جوري:ما عليك من أهلي أنا كل اللي أبيه منهم أسم بس .. و إلا ما أتوقع أندمج معهم .. أنت خلك فـ أهلك و فكر وشلون تقول لهم عني ..!



زفر بكل ضيق:طيب بتعرفيني عليهم الحين و إلا بعد ما تطلع النتيجة ..!



جوري:طبعا الحين .. أكيد يعرفون إني متزوجة و شيء ضروري يعرفونك حتى لو ما كانوا أهلي ..!



زفر بكل ضيق ..



جوري:نواف وش فيك .. أنت متضايق لأني بعرف أهلي ..



نواف بكل صدمة:وش هالكلام جوري ..!!-بلع ريقة بكل توتر:أنا بس خايف من سالفة النسب .. تقلب شيء ثاني أنتي الحين تسمعين بقضايا تكافؤ النسب و غيرها ..!



جوري بنبرة كلها راحة:يعني أنت متخيل إني راح أتخلى عنك بكل سهولة ..



زفر بكل ضيق:أنا ما سويت لك شيء غير إني زدت همك همين ..



الجوري:نواف جد بديت أحس إنك شخص ثاني ..! أنت تدري لولا أنت بعد الله .. كان الحين أنا ما وصلت لحد هالموقف .. و لا كنت بهالمكان ..!



زفر بكل ضيق:لا تحاولين تجمليني بعيونك .. أنا خبيتك عن أهلي و كأنك جريمة و الحين جبت زوجتي الأولى عندك ..



جوري:أنت كنت معذور و أنا مقتنعه بهالشيء ..!



نواف:بس ..-قطع كلامه رنة الجوال ..



ابتسمت:محد قالك تجيب سيرتها .. أنا بنزل على بال ما تخلص منها ..




.._.._.._.._.._..




مياف بكل صدمة:شلون ..



غزل و عيونها الذبلانة ترمش بكل كسل:مثل ما سمعت ..!



مياف بكل ربكة:أنا بعتبر نفسي ما سمعت شيء ..!



غزل و صوتها يختنق:مياف افهمني أنا وياك .. ما لنا نصيب فـ بعض من البداية ..



مياف:موب صحيح .. إإنا مع بعض الحين و بعد ما تتشافين بنكون مع بعض ..



غزل:لا هذا اللي موب صحيح .. مياف أنا وياك غلطنا مع بعض كثير .. و كل اللي قاعد يصير لي عقاب من رب العالمين ..



مياف بكل ضيق:أنا وياك ما سوين شيء غلط .. –سكت لـ ثواني:أنتي شايفة حبنا لـ بعض ذنب ..!



غزل:أنا ما أتكلم عن الحب .. أنا أتكلم عن علاقتنا المستمرة من غير داعي .. أنا وياك نكلم بعض و نشوف بعض و كأنه شيء عادي ..



مياف:ايه عادي .. أنتي بكرة بتصيرين زوجتي ..!



غزل:بس أنا للحين على ذمة تركي و لما يطلقني وقتها تقدر تقول هالحكي ..!؟



مياف بكل غيض:أنا عرفت من البداية أكيد عبد الملك هو اللي كلمك ..!



غزل:ولد عمك ما له دخل بالموضوع .. هاذي قناعتي ..!



مياف بكل عصبية:طبعا لازم تقتنعين .. أكيد جاب لك طاري تركي و قال لك أنه هنا ..



غزل بكل صدمة:تركي هنا ..؟!



مياف و صوته يرتفع:ايه لا تقولين ما قال لك .. أنا أعرف أسلوب مليك يستغل أحقر شيء عشان يمشي اللي فـ باله ..-وقف و هو يدف الكرسي برجوله بكل قوته:بس هين .. أنا بعلمه الحين ..-طلع من الغرفة ركض ..



تنهدت بكل ضيق .."تركي ..... رجع ...!" ..




.._.._.._.._.._..




طقت عليها باب غرفتها ..



لمى و هي ترتب أطراف فستانها:أدخل ..!



ابتسمت لها خالتها=زوجة أبوها" و هي تدخل:هاا خلصتي ..!



بادلتها الابتسامة:ايه .. أبوي وصل ..!



دخلت و سكرت الباب و راها:لاء .. باقي له كثير على بال ما يوصل ..



لمى و عيونها ع المرايا تتفحص نفسها:البنات للحين تحت ..؟!



جلست على طرف السرير:لا كلن راح مع أهله .. بقي بس أميرة قالت بتطلع لنا بعد شوي ..



لمى بكل استغراب:غريبة أخت المعرس و آخر من يروح ..!



منى و هي تتأملها:ضيعت صندلها و قاعدة تدور على واحد بداله ..



لمى و هي تقرب و تجلس قبالها:ايه .. قولي كذا ..!



ابتسمت:قلت على بال ما يوصل أبوك أجلس أسولف معك ..



لمى و بعيونها نظرة تفكير:فـ بالك شيء و إلا تبين تقطعين الوقت ..!



منى:لاء فيه شيء أنا ملاحظته عليك بالأيام الأخيرة .. و حبيت أتكلم معك عنه ..



لمى و هي تحاول تخفي توترها:وش هو ..!



منى:قبل شيء مكالماتك لصديقتك بآخر الليل ..! هذا عادة موب زينة المفروض تبطلينها ..



زفرت بكل ضيق:أنا متعودة على هالشيء من زمان .. عشان كذا عادي بالنسبة لي و بعدين أنتي قلتيها صديقتك يعني موب قاعدة أزعج أحد ..



منى:تتوقعين أهلها موب منزعجين ..!



لمى بكل ضيق:أهلها ..! الله يكون بعونها بس ..



منى:ع العموم .. أنا ما كنت ناوية أكلمك فـ هالشيء بس أبوك اللي حب أفتح معك هالموضوع .. و إلا أنا بالنسبة لي هاذي حرية شخصية ما لي دخل فيه ..



زفرت:أبوي ..!



منى:ايه .. أبوك ..



لمى بكل تردد:طيب وش الموضوع اللي بغيتيني فيه ..؟!!!



منى و بعيونها نظرة تفكير:من وقت ما جيت لهنا كل تصرفاتك مكشوفة .. قصدي أعرف متى تكونين متضايقة و متى تكونين زعلانة .. بس هالأيام سرحانك كثر ..!!



لمى بكل ربكة:ليه السرحان جريمة ..!



ابتسمت:لاء موب كذا .. بس حبيت أقول لك إني مثل أمك و إذا فيه شيء مضايقك أنا مستعدة أسمعك ..



سكت لثواني .. و أفكارها تروح و تجيب بها .. نطقت و التردد و اضح بملامح وجهها قبل صوتها:صراحة هو فيه شيء .. بس أنا خذيت قراري خلص و طبعا بعد ما استخرت ..



منى و بعيونها نظرة تفكير:دام السالفة فيها استخارة أكيد معرس ..



لمى بكل إحراج:ايه .. و واحد قريب بعد ..



منى و الاهتمام بعيونها:من هو ..؟!



خذت نفسها بصعوبة:ناصر ولد عمي ..



ارتسمت على وجهها نظرة الصدمة .. ثواني و رجعت تبتسم:و الله .. يا حليلة و الله أنه طيب و يستاهلك ..



ابتسمت:صراحة أنا فكرت أخذ رأيك .. بس نهى نبهتني قالت ما تبي أحد يعرف .. عشان لو رفضته ما تصير مشاكل ..



ارتسمت نظرة لوم بعيونها:ليه على بالك لما تقولين لي راح أنشر الخبر ..! الله يهديك بس ..



لمى:أدري أنك موب كذا .. بس كل مرة تقابلني نهى تنبهني و تحذرني .. و صرت أخاف ..



رجعت تبتسم:ما عليك خلاص .. المهم الحين وافقتي ..



لمى:أمس قررت .. بس للحين ما قلت لـ نهى ..



اتسعت ابتسامتها:الله يوفقك يا رب ..



فتحت الباب و دخلت عليهم .. أميرة و التعب بصوتها:كنت عارفة أنكم هنا ..



لمى:وش فيك .. خربتي مكياجك ..!!



أميرة بكل ضيق:قعدت أدور لي صندل يناسب الفستان .. بالموت حصلته .. تقولين أحد حالف عليه يضيع اليوم ..!!!!



ابتسمت لمى:عاد ما شاء الله عليك كل ألوان الدنيا بفستانك ..!!




.._.._.._.._.._..
مياف بكل عصبية:أنت قاعد تلعب فينا على بالك كل شيء بيدك ..
عبد الملك و هو يسكر الباب:مياف الله يخليك إهداء ..!!
مياف:لا ما راح أهداء .. أنت الحين تصلح غلطك و تروح تقول لـ غزل أن كل اللي قلته كذب عشان تفرق بيني و بينها ..
عبد الملك بكل ضيق:أنا ما قلت لها شيء .. و إذا هي رجعت لعقلها هاذي موب مشكلتي ..
مياف و عصبيته تزيد:تبي تقنعني أنك مالك أي دخل بالموضوع ..
زفر بكل ضيق:مياف أنت خذيت علاجك اليوم ..!
رمى بثقله على الكنبة .. حس بالدنيا تسود بعيونه و فكره يضيق به أكثر و أكثر ..!!
قرب منه:وين الحبوب اللي عطيتك إياه ..
بلع ريقه و هو يحس بأطرافه ترتجف:ما أدري ..
طلع حبة من جيب البالطو:أمسك ..
خذها بكل سرعته .. و تمنى لو هالحبة تقدر تنسيه يومه كله ..
زفر عبد الملك بضيق أكير:مياف لا تخليني أضطر أدخلك المستشفى ..
همس بكل آسى:ما أبي شيء غيرها ..!
تنهد:خلاص أنساها يا مياف .. هي موب لك ..!
.._.._.._.._.._..
زفرت بكل ضيق .. و نطقت بصوتها المبحوح من الكحة:قلت لك ما أبي شيء بس سوي لي بف و ثبتي هالزفت ..-أشرت على الطرحة ..
الكوفيرا:ما ينفع أنتي عروس لازم تسريحة ..
نوف بكل عصبية:غبية أنتي ما تفهمين .. قلت لك ما أبي تسريحة ..
نهى بكل توتر:خلاص سوي لها بف و ثبتي الطرحة بس .. شعرها و هي حرة ..
الكوفيرا بكل ضيق:أووك ..
نوف:وين جوالي ..؟!
نهى:فـ الشنطة .. قفلته خلاص ..
نوف بكل ضيق:هاتيه أبي أكلم ..
نهى:ما فيه .. خليها تخلص منك قبل لا تروح و تتركني أنا وياك ..
نوف بكل عصبية:و الله أنا ما دفعت فلوس و جبتها هنا عشان حضرتها تتأمر علي ..!
نهى و هي توطي صوتها أكثر:خلاص فضحتينا فـ القصر ..
زفرت بكل ضيق:وشو بعد تبيني أسكت و أنا صاحبة الحق ..
نهى بكل ضيق:خلاص وطي صوتك .. صوتك بدا يختفي ..
نوف و هي تبلع ريقها بكل صعوبة:حلقي يوجعني مرااا .. عطيني أي شيء ..!
زفرت بكل ضيق:ما جبت معي .. أصبري أدق على أميرة عشان تجيب لك معها أي علاج ..
نوف:لاء إلا هالسخيفة ما أبي أشوف وجهها اليوم ..!
نهى و بصوتها نبرة استهزاء:على أساس أنه يوم مميز بالنسبة لك .. و بعدين أميرة أخت المعرس شايفتها يعني شايفتها ..
نوف بكل تهديد:اسمعيني زين .. لو تدخل هالانسانة هنا و الله لأخرب عليكم هالعرس ..!
نهى بكل خوف:خلاص بدق على لمى و إلا تدرين الجوهرة أقرب ..
نوف:ما عليه ذا المايعة أهون من الملسونة ..
ناظرتها بكل لوم .."الله أعلم من الملسون ..!"
.._.._.._.._.._..
نزلت الطرحة و بكل ضيق:ما كأنهم ركبوه بدري ..!!!
هزت رأسها بالنفي:لاء أنتي اللي جيتي متأخر ..
تنهدت فجر بكل ضيق و هي تقرب من أختها:ما عليه غزول شدة و تزول ..
بلعت ريقها و بكل خوف:يا خوفي تزول و أروح معها ..!
فجر بكل اندفاع:فال الله و لا فالك .. تفائلوا بالخير تجدوه ..!
دفنت رأسها بالمخدة أكثر:من تزوجت ما شفت الخير ..!!! مدري وش قاعد يصير لي ..
فجر:استغفر الله العلي العظيم بتعترضين على أقدار ربك ..!
غمضت عيونها بكل راحة:فجر خلاص ما أبي أسمع أكثر ..
بكل تردد:قلت لـ خالتي أم تركي عنك ..!
رجعت تفتح عيونها و بكل صدمة:ليه ..!
فجر:الكل لامني .. و بعدين ما قدرت أجلس فـ عزاهم و أنتي هنا محتاجتني ..
غزل:حتى ولو .. ما كان المفروض تقولين لهم .. أنا أقدر أعتمد على نفسي ..
فجر:بوقت العلاج ايه .. لكن بعده .. مستحيل تجلسين لحالك ..
غزل:من قال أمس كنت لحالي ..
فجر بكل لوم:طلبتي مني أروح و أتركك و فـ النهاية خذيتي إبرة مهدئ غير المسكنات اللي تأخذينه طول الوقت ..
غزل:البداية بس صعبة ..!
فجر:أنا جالسة اليوم عندك لحد آخر الليل .. هذا شيء ما فيه نقاش .. المهم ألحين خلينا فـ تركي ..!
حست بالدنيا تدور فيها .. ثاني مرة تسمع طارية اليوم و مجرد ما تمر صورته بخيالها .. تحس بالخوف يوتر فـ أعصابها ..!
كملت فجر:سألتني خالتي عنه و ما عرفت وش أقول لها .. غزل وش اللي صار بينكم .. ليش أنتي الحين هنا و هو مختفي ..!!
سحبت المفرش و غطت نفسها أكثر .. همست:بعدين يا فجر بعدين ..
تنهدت بكل ضيق:بعدين ..!! بعدين ..!
.._.._.._.._.._..
بعد ما كان البيت مليان بصوت صرخاتها و نبرتها الحادة صمّتّ أذون الكل ..
ما عاد بيدها شيء تسويه أكثر .. نطقت بكل صدمة:شلون يعني ..!
محمد:أنا و مياف متأكدين من أنهم خواتي و هاذي مجرد إجراءات قانونية لا أكثر و لا أقل ..
أم محمد:بتمشي كلام أخوك البزر على كلام الكل ..!!!
محمد:يمة الله يهيدك .. هذا الواقع .. أنتي لازم ترتاحين موب عشاننا عشانك .. و عشان أعصابك ..
أم محمد و العصبية ترجع لها من جديد:و أخوك هذا وينه ..؟!
محمد:مدري .. خلصنا الفحوصات و طلع قال بيزور عبد الملك ولد عمي و لا عاد شفته ..
أم محمد:خله يرجع دواه عندي ..
محمد بكل لوم:يمة خلاص يكفي ..!!
أم محمد:لاء موب خلاص .. مو كفاية اللي سويتوه أنت وياه بقي أربيه من أول و جديد .. عشان يعرف شلون يعيش فـ هالبيت و يحترم كل اللي فيه ..
محمد:يمة مياف ما له دخل هاذي كانت رغبت أبوي من البداية ..
أم محمد:و أنت مصدق كلام الخبل مشاريوة ..
محمد:لاء أنا أصدق الأوراق .. !!
أم محمد بكل خوف:أي أوراق ..!!
محمد و هو يبلع ريقه بكل خوف .. قاعد يكذب على أمه بس عشان تقتنع:أبوي كتب كل شيء كان ناوي يسويه و كأنه كان حاس باللي راح يصير له وبعدين ..-رجع يسكت و التردد واضح بعيونه ..
أم محمد:بعدين وشو ..!!
محمد:اليوم الدكتور طمنا على أبوي قال أنه بخير و طلع من غيبوبته لكنه للحين ما صحى ..
ارتبكت:تتكلم من جد ..
محمد بكل لوم:يعني بكذب عليك يا يمة ..!!
زفرت بكل ضيق .. تصنعت البرود:يا ليته يصحى .. عشان نحط النقط ع الحروف و تنتهي كل هالمهزلة ..
وقف:طيب عن أذنك .. أنا تعبان طالع أرتاح فوق ...-توجهه للـ الباب و طلع ..
مسكت يده و همست:محمد ..
رفع يده على صدره:بسم الله الرحمن الرحيم من وين طلعتي أنتي ..!!
جرته وهج بعيد عن المكتب:صدق اللي قلته لأمي ..؟!
محمد:قاعدة تتصنتين علينا ...؟!
وهج:يعني أنتي ما راح تقولي عن اللي صار .. أكيد كنت بتقول لي .. بس ما حبيت أنتظر أكثر ..
ناظرها بكل لوم:وش اللي ما صدقتيه ..!!
وهج:أبوي صحى ..!
محمد بكل حماس:طلع من غيبوبته و فيه استجابات حسية على قولت الدكتور .. بس للحين ما فتح عيونه ..
ابتسمت بكل راحة:الله يبشرك بالخير ..
زفر بكل ضيق:خواتك وينهم ..؟!
وهج:أي خوات فيهم بالضبط .. !!
محمد:يعني من بسأل عنه .. غير وسن و جمان ..!
وهج:فـ غرفة وسن يذاكرون للقدرات ..
محمد:اسمعي .. لازم نعود أمي عل وجود جمان بهالبيت .. و قريب راح تجي جنى معنا ..!
وهج بكل صدمة:الثانية بعد ..!!!
محمد:ايه .. و يمكن أجيبها قبل لا تطلع نتيجة التحاليل .. جنى عايشة مع الجازي و الجازي عندها ولد زوجها عايش معهم من قبل .. بس الحين طلع من البيت بسبب جنى و المفروض ما نسمح بهالشيء ..!
وهج:ليش جنى شرانية يعني ..!!
زفر بكل ضيق:لاء .. بس ما ينفع يكون مع جنى فـ بيت واحد لأنه مو محرم لها ..
زفرت بكل ضيق:الحين بتتعقد الأمور أكثر .. أنت لازم تتنظر نتيجة التحاليل على الأقل و إلا أمي وش يقنعها ..
محمد:كل الأوراق تثبت أنه أختنا و التحاليل مجرد شكليات لا أكثر و لا أقل ..
.._.._.._.._.._..
لمى بكل ضيق:ما راح تزفونها ..!!!
نهى:تستهبلين .. هي من غير شيء شابة فـ هالغرفة .. تقولين غاز و راح ينفجر .. و فوقها تعبانة .. مستحيل نزفها أصلا هي ما راح ترضى ..
لمى:طيب يمكن هالزفة تخليها تتوتر و تهداء ..
نهى:لا حبيبتي هاذي تتوتر ما تستحي .. هاذي تخاف و تعفس الدنيا فوق تحت ...
زفرت بكل ضيق:الله يستر و الله .. كان المفروض ما تحجزون لهم في فندق .. و خليتهم يرجعون معنا البيت خاف تسوي فـ مشاري شيء ..!!
ضحكت بكل تلقائية:هههههههههههههه .. الله هاد حيلها بهالمرض .. و نفس الشيء اللي براسه شر ما يطيح .. بس و الله إني خايفة عليها بعد مشاري موب سهل ..
لمى:لا يغرك طوله و عرض أحس إن قلبه قلب عصفور ..
نهى:هذا اللي يهزمها كل نهاية أسبوع و الله ما ظنتي تعدي هالليلة على خير ..
قاطعتهم بكل ضيق .. الجوهرة:نهى تعالي شوفي أختك .. جننت المصورة ما خلتها تصورها مثل الناس ..
نهى بكل لوم:قلت لك بلاش من التصوير ما طعتي ..!!!
الجوهرة:وش يحلي العرس غير الصور .. –بكل ترجي:تكفين تعالي اقنعيها ..
لمى:أنا جاية معك .. بأخذ لي كم صورة بعد ..
ناظرتهم بكل لوم و هم يبعدون ..
قربت منها أميرة:وش عندهم رايحين يتراكضون ..!
نهى:ابد بيصورون ..
شهقت بكل صدمة:تصوير ...-ناظرتها بكل لوم:روحي الله يأخذك لبيت رجلك ..
نهى:هههههههههههههههه ..
ناظرتها بكل غيض:أنا مدري يعني من زين أختك عشان ما أدخل عندها ..!!
نهى:اليوم كل جن الدنيا عند عيونها .. و كل ما عصبت حطت حرتها فيك شلون لو كنتي قدام عيونها ..
أميرة بكل ضيق:توها الظهر وش زينها ..!
نهى:عاد عين وصابتها وش نسوي ..؟!
أميرة:ما عليه .. بكرة يحدها الزمن علي وين بتروح بصير أخت زوجها ..
نهى:متى يعني بعد سبع سنين ..!!
أميرة بكل ضيق:لو بعد عشر مردها لي ..-زفرت و الضيق واضح على ملامح وجهها .. ابتعدت عن نهى من جديد و انضمت لبنات خالاتها ..
..
ابتسمت نهى وعيونها تحوم على المكان .. الكل مرتاح و مبسوط .. مع أنه أسرع زواج صار على وجه الدنيا بس كل شيء فيه تمام ..
رفعت طرف فستانه الطويل حتى تدخل عند أختها ..
استوقفتها:لو سمحتي ..
لفت عليها بكل استغرب .. انصدمت أول ما شافتها:جنى ..!-رجعت تبتسم لها ..
.._.._.._.._.._..
سندت رأسها على الجدار:طيب و بعدين ..
زفر بكل ضيق من وراء السماعة:مدري .. ما صار لها غير ربع ساعة من صحت أنا خايف أدخل عندها و تنصدم لما تشوفني مفتح ..!
ريناد بكل لوم:بالعكس هالشيء راح يفرحها ..
بسام بكل توتر:قلت لك مدري .. موب عارف وش أسوي بصراحة ..
تنهدت بكل ضيق:بسام إذا ما دخلت عند ليان لازم تجي للبيت الكل فاقدك و الكل يسأل عنك .. تعبت و أنا كل شوي طالعة لهم بحجة ..
بسام:كان قلتي لهم أني عند ليان ..
ريناد:قلت لهم محد عاذرك .. أضطر أزيد فـ الكلام عشان يقتنعون ..
زفر بكل ضيق:خلاص بحاول أدخل عندها إذا ما قدرت .. رجعت للبيت ..
ريناد:أوك .. يا الله أنا بدخل قبل لا يفقدوني ..
بسام:طيب حبيبتي خلي بالك على نفسك ..
ريناد:إن شاء الله حياتي و أنت بعد ..
زفر بكل ضيق و عيونه تطيح على غرفة أخته:إن شاء الله يالله سلام ..
نزلت الجوال و هي تأخذ أنفاسه بكل صعوبة .. جلست على عتبة باب المطبخ ..
حست بالتعب يهد حيلها ..
قرب منها و بكل خوف:ريناد فيك شيء ..؟!
رفعت رأسها و ابتسمت بكل تعب لأخوها:لا بس كنت واقفة .. و الظاهر أتعبتني الوقفة ..
قرب منها بدر أكثر:وش مقعدك عند باب المطبخ ..!!
ريناد:طلعت أشم شوية هواء .. جوا الكأبة جوا يخنق .. و دقيت على بسام أشوف وش صار عليه ..
جلس جنبها:إلا صحيح زوجك وينه ..؟!
ريناد:فـ المستشفى مع ليان .. المسكينة لما عرفت بالخبر طاحت عليهم منهارة ..!!
بدر:المسكينة و هي دايم كذا .. حساسة و أعصابها على على جريف=طرف أو ما تتحمل" ..
ريناد:الله يكون بعونها ..
بدر:و خالتك أم بسام وش أخبارها ..؟!
ريناد:هالمرة متأثرة كثيير .. من جلست بس ساكته و دموعها على خدها ..
بدر:الله يكون فـ عونها هي الثانية ..-سكت لـ ثواني و التردد واضح بعيونه ..
ريناد بكل فضول:فيه شيء ..؟!
بدر:جنى ما جت ..؟!
ريناد:لا محد دق عليها و قال لها ..
بدر بكل صدمة:ليه هي للحين من العايلة ..؟!
ريناد:محد فاضي يفكر بهالشيء .. و بعدين تلقاها الحين محتاسة مع أهلها ..
بدر:ليه وش صار معها ..؟!
ريناد:خبري بها .. بتروح تزور وحدة تقول أنها تعرف أختها التوأم و بعدها بيروحون لأبوها .. هذا الكلام أمس ..
زفر بكل ضيق:حتى ولو هالأشياء تتأجل لكن العزاء لما يخلص ما يرجع ..
زفرت بكل ضيق:بقي يومين على نهاية العزاء و بعدين وقفت عليها .. هاذي ليان فـ المستشفى .. و فجر بعد طلعت .. و الله العالم من بيطلع الحين ..
بدر:و فجر وش فيها بعد ..؟!
زفرت بكل ضيق:غزل فـ المستشفى ..
بدر:لا حول و لا قوة إلا بالله .. المصايب تجي مرة وحدة ..
ريناد:اللي فهمته من خالتي بعد .. أنها فـ المستشفى من يومين أو ثلاثة بس ما قالوا لأحد ..!!
بدر بكل استغراب:ليه سكتوا ..؟!
ريناد:مدري و الله .. بس مخي مو قادر يستوعب كل اللي يصير ..
خيم الهدوء عليهم .. دقيقة .. ثنتين .. ثلاث ..
رجع يتكلم رغم التردد الواضح بعيونها لكن صوته كله ثقة و حماس:أقول ريناد ..
من ثواني ارتسمت فـ عيونها نظرة تفكير .. أول ما سمعت صوته تلاشت ..:هلا ..
بدر:فيه موضوع مهم بغيت أكلمك فيه .. أدري الوقت موب مناسب .. لكن إذا كلفتك به راح تأخذين وقت كبير على بال ما تلقين الفرصة المناسبة ..
ريناد بكل توهان:بدر وش قاعد تقول ..؟!
زفر بكل ضيق:بقول اللي عندي و عقب أشرح لك ..
ريناد و أعصابها تتوتر من طريقة كلامه الغريبة:تكلم وش فيه ..؟!
بدر:أنا نويت أخطب ..
ابتسمت:صدق .. الله يبشرك بالخير .. أكيد أمي بتستانس ..
بدر بكل خيبة أمل:لا ما راح تستانس ..
ريناد بكل خوف:ليه .. من هاذي اللي بتخطبها ..
تنهد بكل ضيق:جنى ..
ريناد بكل صدمة:جنى ..!! أنت تقصد جنى مغير ..
بدر و الإصرار بصوته:ايه جنى بنت عمتي ..
ريناد:بس .. بس هاذي كانت عمتك بيوم من الأيام ..
بدر:لكنه موب عمتي بـ الشرع و القانون حتى ..!
ريناد بكل عصبية:بدر تستهبل أنت ..-رجعت تسكت لثواني:الحين كل المهزلة اللي كنت تسويها مع جنى عشان ...-حست بالكلمات تضيع منها ..
بدر:ايه .. أنا من البداية أحبها و كنت أبيها لي ..
ريناد بكل صدمة:و فرضا ما طلعت بنت عمتك و طلعت عمتك صدق ..!
بدر:مستحيل .. أنا كنت عارف كل شيء .. و إحساسي كان صح من البداية ..
زفرت بكل ضيق:بدر أنت مستوعب اللي تقوله ..-وقفت و بكل اعتراض:أنا بعتبر نفسي ما سمعت شيء و أنت راجع نفسك ..
بدر بكل عناد:اسمعيني يا ريناد أنا كلمتك أول وحدة فـ الموضوع لأني عارف محد يفهمني قدك .. بس إذا من الحين يتسوين كذا أنا بروح أخطبها بنفسي و يصير اللي يصير ..
ريناد و صدمتها تزيد:لا حشى .. أنت موب بدر اللي أعرفه ..
زفر بكل ضيق:العقل ما فادني بشيء .. و غير كذا ما طلبت شيء حرام و لا ممنوع ..
ريناد:طيب فكرت الناس بكرة وش بتقول عنكم .. كيف كنتوا و كيف صرتوا ..؟!
بدر:كلام الناس ما له نهاية و الواحد يسوي اللي يبيه و يرتاح أحسن من أنه يحرم نفسه و بحياته ما راح يرتاح ..
زفرت بكل ضيق و نبرة صوتها ترجع لـ وضعه الطبيعي:خلاص أنا بكلم جنى .. بس أنا متاكدة .. أنها راح ترفض وقته بتعرف وش قد كنت غلطان ..-سحبت نفسها من المكان قبل لا تسمع كلام يسمّها أكثر ..
مو كفاية عليها العزاء و تعب الحمل .. يكملها أخوها بـ همّ و كأنها ناقصة ..!!
..
.
زفرت بكل ضيق:يوووووه منك يا فيصل .. لازم أعيد اللي قلته عشر مرات ..
زفر بكل ضيق من وراء السماعة:مو معقولة تجين للشرقية و تروحين و أنا ما أعرف ...
ريتاج بكل ضيق:يعني متخيل إني بطلع معك و إلا أهلي بيسمحون لك تشوفني .. و إلا وش تفكر فيه بالضبط ..؟!
فيصل بكل ضيق:ليش تفكيرك سلبي كذا .. أنا كل اللي أبيه تتعودين تقولين لي وينك فيه وين طالعه و من وين جاية .. أظن هذا حقي كزوجك ..
ريتاج:بس أنت للحين موب زوجي ..
فيصل:كلها أسبوع و أصير زوجك ..
ريتاج:بنت عمي توفت الحين و مستحيل نسوي الملكة إلا بعد شهر أو يمكن أكثر ..!
فيصل بكل صدمة:مستحيل تتأجل الملكة ..
ريتاج:و الله هاذي موب رغبتي و لا رغبتك .. العادات و التقاليد تقول كذا ..
فيصل:ما عاد فيه ناس تتبع العادات و التقاليد اللي ما لها أي داعي ..!
ريتاج:حتى لو موب عادات و تقاليد .. أنا ما راح أتحمل أفرح و أستانس و تراب بنت عمي ما نشف ..!!!
فيصل بكل غيض:يا سلام موب هاذي لوجين اللي طيحتك فـ مصايبها و كانت تبي.لك الشر لحد آخر لحظة من عمرها ..
ريتاج:حسابها بينها و بين ربها .. بس أنا أحط نفسي مكانها .. لو كنت أنا اللي مت قبل راح أكون محتاجة لـ دعوات الكل لي ..
زفر بكل ضيق:لا حول و لا قوة إلا بالله ..
زفرت بكل ضيق:فيصل أنا بسكر .. مضطرة أنزل كل الأهل تحت .. ما يصير أتركهم كذا ..!
زفر بضيق أكبر منها:أووك .. باي ..-سكرت الخط و نزلت السماعة ..
رفعت أروى عيونها من على جوالها:وش فيك شوي و كنتي بتدخلين له فـ الجوال ..
زفرت بكل ضيق:كان يقدر يقدر شعوري على الأقل .. شفتيه شلون مُصر ع الملكة بوقتها ..
أروى بكل برود:من حقه هو وش دخله بـ لوجين ..!!
ريتاج بكل عصبية:لا تكملينها علي تكفين يا أروى ..
أروى بكل خوف:وش فيك .. خايفة و متوترة و كأن أحد حاط مسدس فوق رأسك ..!
دفنت وجهها بين كفوف يدها:حاسة بمخي موقف .. موب قادرة أفكر بأي شيء ..
أروى:تبين الصراحة ..
رجعت ترفع رأسها:نوريني ...!!
أروى:أنا من أمس و حاستك تتوترين و تعصبين لما يجي طاري فيصل ..
ريتاج بكل لوم:كله منك من جبتي طاري الانتقام أمس و أنا أفكر فـ هالشيء ..!
أروى بكل هدوء:موب يقولون خذ الحكمة من أفواه المجانين ..
ابتسمت بكل تلقائية ..
ابتسمت معها:جد و الله .. دايم أسمع هالكلمة .. بس أحسه تركب على حالتك .."ما بُني على باطل فهو باطل" .. أنتي و فيصل علاقتكم من بدايتها غلط ما ظنتي بتستمر ..!!
ريتاج بكل خوف:أرفضه يعني ..!!
أروى:أنا ما راح أقول لك شيء أكثر .. أنتي فكري فيها لحالك .. –وقفت:قومي ننزل تحت قبل لا نتهزأ ..
وقفت وراها:ما عاد بقي أحد غير أهلنا قصدي محد غريب ..
أروى:ما عليه ننزل .. بكرة الناس بتجي صدق و بتشوفين الزحمة ..
ريتاج و هي تسكر الباب وراها:يا رب تجي ليان .. و الله ما لي خلق لـ هالقلق ..
أروى و هي تنزل مع الدرج:على طاري القلق تراني جبت غيار معي بنوم عندك الليلية ..
ريتاج بكل حماس:و الله ..! أبركها من ساعة .. تغيرين الجو علي شوي ..
أروى:مع إني بنحبس فـ غرفتك بس ما عليه أبرك من جلستي فـ غرفتي لحالي ..!
ابتسمت و هي تهمس:شوفي أمي و أمك شلون يناظرون فينا .. شكلهم ناوين علينا ..
همست لها:الله يعين ..

.._..._.._.._.._.._.._سندت أختها بحضنها و ساعدتها تطلع من الحمام ..
فجر بكل لوم:لو كنت دارية يصير معك كذا كان ما تركتك أمس ..
غزل و التعب بصوتها:لا خلاص .. هاذي المرة الأخيرة .. أمس كانوا الممرضات معي ..
أنا الحين بنوم .. المفروض أنتي ترجعين للبيت ..
ساعدتها تجلس على السرير:وين أروح .. شكلي بنوم معك ..
غزل بكل إصرار:وين تجلسين أبوي و عبد العزيز محتاجينك أكثر ..
طق الباب و دخل .. عبد العزيز:السلام عليكم ..
غزل:جيت بوقتك .. يا الله خذ فجر و امشوا ..
فجر:وين أروح .. أنا موب طالعه من هنا و هذا حالك ..
غزل:أنا كل يوم حالي كذا .. موب معقولة .. كل يوم تنومين عندي عشان كذا ..
زفر بكل ضيق:رحت أعطي أبوي علاجه و أصر يرجع معي البيت شكله حس ..
غزل:خلاص الموضوع ما عاد فيه كلام .. لازم ترجعين للبيت ..
ناظرتها بكل لوم:طيب بجلس عندك لحد ما تنومين ..
تمددت على السرير:دقيقتين و أنوم ما له داعي تنتظرين أكثر ..
همس بكل ضيق:الزيارة وقتها انتهى من زمان .. ما تقدرين تجلسين أكثر ..
فجر:طيب كلم ذاك الدكتور يمـ ..
قاطعها:خلاص شغل الوسطات انتهى .. فجر خلينا نطلع ..-قرب من غزل .. سلم عليها:أجر و عافية إن شاء الله ..
ابتسمت بملامح وجهها التعبانة:تسلم ..
لبست عبايتها .. قربت من أختها و ضمتها .. فتحت شنطتها:هذا جوال جبته لك إذا احتجتي أي شيء دقي علي ..
غزل:ما ينفع اليوم الدكتور حذرني من الجوال ..
فجر بكل خوف:ليه وش فيه ..؟!
غزل:مدري .. بس أهم شيء يكون بعيد عني ..
زفرت بكل ضيق:طيب بقفله و أتركه فـ الدرج إذا احتجتي لأي شيء .. دقي علي طيب ..!
هزت رأسه بالموافقة:إن شاء الله ..
أقل من الدقيقة خلا المكان و ما عاد بقي غيرها .. زفرت بكل ضيق و هي تتأمل حالها .."هالوحدة أرحم من وحدة القبر" ..
زفرت بكل تعب و دموعها تخونها .."يا رب سامحني .. يا رب" ..
.._.._.._.._.._..
جالسة على طرف السرير و تبكي .. إحساسها بالوحدة و الضياع أكبر من إحساسها بـ الخوف و الرهبة من وجودها معه فـ مكان واحد بعيد عن الكل .. و لحالهم ..!!
زفر بكل ضيق:وبعدين معك يا نوف ..!
مسحت دموعها للمرة الخمسين و صوتها يضعف أكثر و أكثر بسبب المرض:ما لك دخل فيني خلني لـ حالي ..
من غير شيء ما يقدر يقاومها و يحس نفسه ضعيف قدامها وشلون وهي يصيح و دموعها ما وقفت .. إن قرب منها صرخت فيه و إن ظل واقف بعيد ما راح يطلع بنتيجة معها ..
مشاري بكل تردد:تبين نرجع البيت مع بعض !! و إلا أخليك تروحين لأختك و أنا بغرفتي عادي محد بـ يقول شيء و لا أحد يسترجي يقول شيء ..
نوف بكل عصبية:من قالك إني أبيهم و إلا أبي أسمع طاريهم حتى ..
زفر بكل ضيق:صار لك فوق الساعة صياح و بس حتى الـ ..
قاطعته بكل ضيق:ايه أنا بزر .. ترا حفظتها ما يحتاج تعيدها .. أنا ما أبيهم و لا أبيك .. خلني لحالي ..!
تنهد بكل ضيق:طيب أنا طلبت عشاء خلينا نطلع نأكل و بعدها سوي اللي تبينه ..
نوف بكل عناد:ما أبي .. وش فيك أنت ما تفهم ..!!
دفنت وجهها بين كفوف يدها .. و تركت شهقاتها تعلا .. يمكن هو بالنسب لها عدو ..
و تصرفها قدامه بهـ الشكل راح يخليها ضعيفة .. لكنها حست بالتعب و ما عاد لها حيل لاي مشاكل و حروب ..
حاسة بالكل تخلى عنها .. و كل اللي تتمناه تموت من ضيقها و قهرها من الموقف اللي هي فيه ..
صوت شهقاتها ما زادة غير حيرة و حزن على حالها .. رغم اهانتها له لآخر لحظة و عدم احترامها له لا كزوج و لا حتى حاط حساب لفرق العمر اللي بينهم ..
لكن يظل قلبه موب ملكه .. قرب منها بكل هدوء و ما قدرت تلاحظ قربه لأنها بعز ضيقها و حزنها ..
جلس جنبها .. حوطها بذراعه و ضمها لـ صدره ..
حست بجسمها يتجمد .. مو قادرة تحس بأي شيء و لا قدرت تسوي أي شيء ..
حتى صوتها حسته يختفى و ما عاد فيها قوة ..!
دقيقة .. ثنتين .. ثلاث .. اختفى صوت شهقاتها و هدت أنفاسها ..
ارتبك قبلها .. و ما حس بنفسه غير و هو ينطق من غير تفكير:قومي غيري ملابسك و اطلعي تعشي .. لا تخافين اعتبري نفسك للحين فـ بيت أهلك هاذي غرفتك و أنا بنام فـ الصالة ..
صدمتها بكلامه كانت أكبر من صدمتها من ردة فعله بعد هالإهانات و التجريح ..
أنواع الكوابيس شافتها ليلة البارحة و كل اللي فـ خيالها من اسوء لـ أسواء .. ارتاحت نسبيا .. و زادت راحتها و هي تسمع صوت الباب يتسكر ..
لكنها عارفة أنها ابتدت فـ طريق طويل ما تقدر تحدد وين و متى راح تكون نهايته ..
.._.._.._.._.._..
نزلت صحون العشاء على الطاولة ...:بس حتى ولو اليوم يومها ..
زفر بكل ضيق:هي تأخذ يومها و يومك .. و بعدين جلستي هناك ما وراها غير الصداع و القلق .. أنا أشك أنها تبيت موتني ..!
ابتسمت الجوري و هي تجلس:وش دعوة عاد .. يمكن بس للحين ما تأقلمت ..
نواف بكل استهزاء:لو هالكلام عنك يمكن لكن هي وش تغير عليها .. من يومها متعودة تعيش حياتها من غير ما تحسب وجودي ..!
جوري:ما عليه .. تبقى هي الزوجة الأولى اللي انجرحت ..
نواف:جوري الله يخليك ما أبي اسمع شيء عنها أنا جاي هنا أرتاح ..
جوري:طيب .. افتح جوالك على الأقل يمكن تحتاجك بشيء ..
نواف:خلاص انتهينا من هالموضوع ..
ابتسمت .. و بانت نظرة تفكير بعيونها:نواف ..
نواف و هو يأكل بكل استماع:همممم ..!
جوري:اليوم لما كنا بالمستشفى .. شكلك سولفت معهم و دخلت جو ..
نواف بكل استعباط:من هم ..!!
جوري:من بتكلم عنه ..-ترددت أكثر و هي تنطقها:أخواني ..
ابتسم:شكلك أنتي اللي شاكة فيهم موب هم ..
جوري:لا جد نواف .. وش حسيت به من كلامهم ..-بكل تردد:ارتاحوا لك .. موب مرتاحين ..!!!
نواف:لا لا .. بالعكس .. طول الوقت يتكلمون بثقة .. بكرة لما تطلع النتيجة بنروح للأحوال المدنية و يصير و يصير و يصير .. مخططين لكل شيء ..!!!
جوري:صدق ..!!
نواف بكل حماس:ايه و الله .. حتى دخلوني فـ الجو على طول لازم نشوفك و لازم تجيبها ..
ابتسمت بكل راحة:الله يبشرك بالخير ..
زفر بكل ضيق:دام سالفة أهلك عدت على خير .. فكري معي بأهلي ..
جوري بكل لوم:قلت لك أنتظر لحد ما تخلص سالفة أهلي لكن أنت ما طعتني ..!!
نواف:اللي صار صار و انتهى ..
جوري و هي توقف:ما في أحسن من الصدق قل لهم كل شيء ..
نواف و هو يعلي صوته حتى تسمعه:شلون يعني ..؟!
دخلت المطبخ شبت على بريق الشاي و طلعت:يعني .. قل أن أهلي ما طلعوا أهلي و سألنا و استفسرنا و لقيت أهلي و تغير أسمي .. بس طبعا بالتفصيل ..
زفر بكل ضيق:شورك و هداية الله ..
.._.._.._.._.._..
لبست عبايتها:بروح لبيت أهلي ..
راكان بكل لوم:ما ينفع العزاء خلص خلينا نرجع للبيت و ارتاحي و لـ جاء بكرة .. روحي لهم ..
ليان:مستحيل أنوم من غير ما أشوف أمي ..!!
راكان:أصلا أمك فـ بيت عمك أبو بدر و العزاء هناك .. و الحين أكيد نايمين ..
زفرت بكل ضيق:راكان الله يخليك بروح لهم ..
تنهد بكل ضيق:ما ينفع .. تدرين بسام هنا .. من الظهر بس خاف يدخل و تنهارين أكثر ..!
ليان:بسام هنا .. وينه ليه ما دخل ..!!
زفر بكل ضيق:قلت لك يبي يدخل .. بس أنتي ..
قاطعته:وينه أبي أشوفه ..!!!
راكان:خلاص طيب .. اجلسي هنا بناديه لك بس عندي شرط ..!!
ليان بقلة صبر:وش هو ..؟!
راكان:ما فيه روحه لبيت أهلك ..
ليان بكل عصبية:أبي أشوف بسام ..
زفر بكل ضيق:خلاص طيب ..- طلع لـ برا و فـ دقايق رجع و معه بسام ..
دخل بكل خوف .. من انهيارها من جديد ..
ابتسمت أول ما شافته:بسام ..
قرب منها .. سلم عليها:شـ أخبارك الحين ..؟؟!
تلاشت ابتسامتها و هي تركز أكثر فـ عيونه همست بكل تردد:بسام أنت تشوف ..!!
.._.._.._.._.._..
مسحت دموعها بكل حرقة:راحت معه ..!!
لمى بكل لوم:نهوي وش فيك ..!!
ضحكت عليها جنى:هههههههههههههههه .. لهالدرجة قلبك رقيق ..
نهى و هي تحاول تمسح دموعها ..:ما تخيلت نفسي أعيش من غيرها .. شلون برجع لـ غرفتنا .. شلون بعيش فـ البيت لحالي ..
لمى:لا تخافين نوف بتروح و انا بجي عندك ..
رفعت نظرها عليها بكل صدمة:شلون ..
جنى بنفس الصدمة:وافقتي ..!!
لمى بكل ربكة:وش فيكم .. بس بنوم الليلة معها ..!!
زفرت جنى بكل راحة:تحمست ع الفاضي ..
نطقت بكل تردد:صراحة فكرت و أنا موافقة ..!!
ابتسمت بكل فرحة .. نهى:صدق و الله ..!!!
هزت رأسها بالتأكيد:ايه من جد ..
جنى:مبروك الف الف مبروك .. إن شاء الله أكون أول من بارك لك ..
لمى بكل إحراج:عقبال ما أبارك لك بعد ..!
جنى:لاااء .. توني بدري بـ..-قطع كلامها رنة جوالها ..
ابتسمت و هي تلمح اسم أختها ع الشاشة:عن أذنكم ..
رفعت الجوال لأذنها:هلا ..
الجازي:خلصتي و إلا توك ..
جنى:خلاص طلعت العروس .. بس بجلس شوي مع لمى و بنت عمها ثم أطلع ..
الجازي:لا .. لازم تطلعين الحين ..
جنى بكل خوف:ليه وش صاير ..؟!
الجازي:لازم تطلعين عشان تجهزين أغراضك ..!
جنى بكل صدمة:وشلون ..!!
.._.._.._.._.._..
مشى بخطوات هادية .. دخل غرفتها بكل هدوء ..
رغم أنها مغمضة عيونها و معلقة بين الواقع و المنام .. لكن حست بصوت أنفاسه المضطربة ..
تحركت غزل بكل إنزعاج .. و تمنت أنها كابوس ينتهي قبل لا يبدا ..
قرب منها أكثر و إحساس الذنب يزيد بداخله و هو يتأمل ملامح وجهها الباهتة ..
نزل يده و تحسس ملامح وجهها بكل ألم و آسى ..
ما عاد فيه مجال للشك .. حست بالضيق و هي تتخيله مياف ..!!
فتحت عيونها و بكل عصبية:أنت ..-رجعت تسكت و نظرة الصدمة ترتسم بعيونها .. همست:تركي ..!!!
.._.._.._.._.._..
نهاية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-12, 03:59 AM   المشاركة رقم: 209
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[38]|ـثامن و الثلاثون ..
..
|[ الأخير .. ]| ..
.

حركت إسفنجت البلاشر على خدها بكل خفة .. ابتسمت لنفسها بالمرايا ..
و بثواني رجعت تتلاش ابتسامتها ... زفرت بكل ضيق و هي تنزل عيونها على فستانها الأبيض المنفوش ..
رجعت رهبة هالليلة تتملكها من أول و جديد .. بعد ما كانت معجبة بنفسها من ثواني ..
..
فتحوا الباب و هم يتزاحمون من تدخل أول ..
رفعت جنى يدها على صدرها:بسم الله الرحمن الرحيم ..
تنحوا ثنتينهم لـ ثواني ..
همست وسن:واااااااااااووو ..
قربت جمان و بكل حماس:طالعه تجنين .. بسم الله ما شاء الله عليك ..
جنى بكل توتر:صدق و إلا تجاملوني عشاني أختكم ..
رفعت وسن الكاميرا و بدت تصورها ..
جنى بكل توتر:وسن لاء لا تصورين موب الحين ..
وسن و هي مركزة فـ شاشة الكام:من قال لك أنه لك هاذي ذكرى لنا ..
جنى بكل ضيق:طيب اصبري .. أجلس زين و أعدل فستان ..
وسن:يا زينك كذا ..
دخلت عليهم و هي تقلّب داخل كيس بيدها .. وهج بكل ضيق:ما جاب غير كيك .. –مدت الكيس لها ..:خذي كلي مو مهم أهم شيء تتغذين ..
ابتسمت لها بوجه مصفرّ:قلت لك موب جوعانة ..
وهج:شوفي وجهك كيف باهت ..!! -لفت على جمان وسن:خلكم عندها و أكلوها غصب .. أنا بطلع أرتب الوضع برا مع جوري ..
قربوا منها و جلسوا اخيرا .. جمان بكل انبهار:صراحة القاعة مرررة خطييرة ..
وسن بكل لوم:فيه وحدة أحلى منها بس خسارة ما لقينا لها حجز ..-ناظرة فـ جنى بطرف عينها:العريس مستعجل ما فيه صبر ..
بلعت ريقها بكل خوف:موب وقته تذكريني فيه ..!!
جمان و هي تفتح لها الكيك:ايه و الله .. يلا شطورة كلي لو حبة ..
جنى بكل توتر:ما أبي موب مشتهية ..
جمان:عاد هو على كيفك .. موب على كيفك بسرعة تأكلينها الحين ..
جنى بكل توتر:ما أبي أكل ..-زفرت بكل ضيق:كان نفسي بذيك السندويتش اللي طلبتاها أمس من كنتاكي بس مدري من أستلمها ..
ناظروا بعضهم بكل خوف ..
رفع عينها عليهم و ناظرتهم بكل شك:أنتوا اللي مأخذينها صح ..!
وسن بكل خوف:يعني ما نعرف ندق و نطلب ..
زفرت بكل ضيق:و الله كنت مشتهيتاها ..!!
جمان:لا تقعدين تصرفين .. كلي الكيك و انسى هالسندوتش .. كلي قبل لا ترجع وهج و تفضحنا ..
وسن و هي تتفرج على الصور فـ الكام:ايه و الله هاليومين موب طبيعية أبد .. كله معصبة و بس ..
طقت الباب عليهم و دخلت .. ابتسمت و هي تدخل:السلام عليكم ..
جمان بكل حماس:نوف جيتي بوقت ..
نوف و هي تنفخ صدرها بكل غرور:أدري ما تستغنون عني و لا عن خدماتي ..
رفعت وسن الكام حتى تصورها:واااو .. شكلك خطيير ..
نوف بكل إحراج:الله يسلمك .. من ذوقك و الله ..
ناظرتها جمان بنص عين:من ذوقك أجل ..! تعالي بس شوفي خالتك بلشتنا=ورطتنا" مو راضية تأكل ..
نوف و هي تقرب:أفا بس أفا .. وش هاللي قاعدة أسمعه ..!!
جنى بكل ضيق:موب رايقة لـ ولا وحد منكم ..!!
قربت منها و بنبره كلها لوم:وش فيك جنو هدي أعصابك ترا كلنا حولك .. –بكل حماس:أنتي بس شوفي خوالي و هو متجمعين حولك و الله كأنهم بودي جارد ..-بحالميه:يا قلبي على خالي مشاري و الله لو أنه موب خالي خطبته ..
وسن:ههههههههههه بعلم عليك أمك ..
نوف و هي تناظرها بنص عين:يعني ما نتغزل لا فـ خلق الله و لا فـ محارمنا وش تبين أنتي بعد ..!!
جمان:هههههههههههههه .. و الله إني حسبت أروى صديقتي أخبل وحدة فـ الكون ما دريت أنك فيه ..
نوف بكل حماس:أروى صديقتك يا حليلاها .. أذكر كلمتها مرة ..
وسن و هي ترفع الكام تصور من جديد:أقول نويفة ترانا جايبينك تهدين جنو مو تصدعين لنا روسنا ..
لفت على جنى و بنفس الحماس:يووه يا جنو .. شفت زوجك ذاك اليوم خطيير .. و الله ياحظك به ..
جمان:هههههههههههه .. إذا جتك عين ترا منها على طول تعالي لها ما يحتاج تروحين لأحد هاهه ..!!
نوف و هي تكلم بكل حماس:أخو رجلك يهبل امدحيني عنده تكفين ...
صرخت فيها:نويفة لو ما تبعدين عني ترا بـ تندمين طول عمرك ..
نقزت و هي تبعد عنها:بسم الله الرحمن الرحيم .. وش فيها أختكم ..
وسن بكل لوم:قلت لك معصبة ما صدقتي ..!!
..
.
شيكت على الكوشة للمرة الثلاثين .. قربت منها أختها ..
وهج بكل لوم:الله يهديك يا جوري كم مرة طلعتي ع المنصة ..
جوري و عيونها تتفحص المكان:كل شوي اكتشف شيء غلط .. وش رايك حلو ..!!
وهج:تهبل ما عليك منها الحين .. فيه ناس توها وصلت و تسأل عنك ..
جوري بكل استغراب:عني ..!!
لفت وراها:شوفيهم هناك ..-اشرت وهج عليهم ..
ابتسمت جوري:هذولي أهل نواف .. تعالي أعرفك عليهم ..
وهج بكل حماس:صدق .. يا الله ..-نزلوا من ع المنصة مع بعض ..
..
قربت و سلمت عليهم بكل حماس:هلا و غلا ..
ضمتها ريم بكل حرارة:حيا الله مرت أخوي القاطعة ..
جوري و هي تسلم على سارة:ما لي دخل تفاهمي مع أخوك ..-لفت على وهج ..:هاذي أختي الكبيرة ..
قربوا ثنتينهم و سلموا عليها ..
جوري بكل استغراب:وين الباقي و خالتي وينها ..!
ريم:محد جاء غيري و سارة .. من البنات يعني .. و أمي جالسة هناك على طاولة بالأخير ..
وهج بكل إحراج:الله يحيكم نورتو المكان .. بس عن أذنكم مضطرة أروح ..
ابتسمت لها سارة:أذنك معك ..
ريم:يا حليلها أختك مؤدبة ..
سارة و هي تدفها حتى يمشون:هذا الايتيكيت يا حظي ..!
ريم بكل إعجاب:نواف لما قال لنا عن أهلك .. ما توقعتهم أغنياء كذا ..
جوري و ابتسامتها ما فارقتها:ليه وش الغريب اللي شايفته ..؟!
ريم بكل انبهار:أي غريب .. قولي وش اللي مو غريب ..!!
سارة بكل ضيق:وجع فشلتينا ..
ريم بنفس الضيق:وش فيك .. جوري منا و فينا ..!
ابتسمت:عادي عادي .. تعودت عليكم و فاهمة قصد أختك ..-قربت من طاولة خالتها .. توجهت لها و سلمت عليها ..
..:حمد الله على سلامتكم ..
أم نواف:الله يسلمك يا بنيتي ..
جوري بكل آسف:شكل الطريق تعبك ..!
أم نواف و هي ترجع تجلس:و الله لو أنتي موب عزيزة و غالية كان ما تعنيت=تعبت نفسي" .. و صلت لهنا ..
جوري بكل امتنان:تسلمين لي يا خالتي .. –ناظرت لـ قدام و بكل تردد:أنا حاجزة لكم طاول بأول القاعة ..
ريم بكل حماس:و الله وناسة ..
جوري و ترددها يزيد:ما عليه بتعبك يا خالتي .. بس هناك أحسن و أريح ..
وقفت سارة و ساعدت أمها:ما عليك هي تدلع شوي ..
جوري و هي تأشر ع الطريق:حياكم .. أنا مرتبة كل شيء لكم هناك و ما عليه بروح عنكم شوي .. مثل ما أنتو شايفين ما في غيري و وهج أختي نرتب العرس ..
ابتسمت لها سارة:ما عليك مسموحة و أنا أختك ..
مشت معهم لحد ما تأكدت أنهم وصلوا المكان الصح .. ابتسمت براحة و هي تشوفهم يجلسون .. :يا الله أنا بروح بحاول أرجع لكم بس أمانة لا تطلعون إلا لما تعلموني عشان أجيب لكم رشود ..
ريم بكل حماس:رشود هنا .. يا قلبي عليه أبي أشوفه ..
جوري:تاركته مع الخدامة جوا ..-تلفتت حولها:لـ شفت وحدة من خواتي الصغار روحتها لك تأخذك له ..
ريم بكل حسرة:وش بيصبرني .. أكيد مشى الحين ..!!
اتسعت ابتسامتها:لا وين توه أبو أربع شهور بس طلع صوته و صار مزعج ..
ريم:ههههههههه من يومه قلق طالع على أبوه ..
جوري:هههههههههههههههه .. يا الله عن أذنكم ..
سارة و هي تراقبها تبعد:أذنك معك .. –نزلت عيونها على أمها فرق بين زواج أخت جوري و منور أخت دلال ..
أم نواف و عيونها تحوم على المكان:ايه و الله ما شاء الله لا إله إلا الله عليهم .. وش هالزين كله .. صراحة ما توقعتهم كذا ..!!
ريم بكل حماس:ايه مرة .. أخوك نواف يقول أغنياء بس مو مرة هذولا أكيد يعرفون أمراء ..
سارة:يا حبيبتي أبوها رجل أعمال .. نص الاقتصاد السعودي يعتمد عليه ..
ريم و هي تمد يدها للحلا:يرحم لي أمك لا تبدين بنشرتك الاقتصادية ..!!
أم نواف و هي مندمجة مع جو العرس:بس صراحة ما يتقارن بين عرس أخت جوري و منيرة ..
ريم:يمة تكفين لا تقارنين ما في أي مجال ..!!
سارة:ايه أكيد الوضع المادي يختلف ..!
ريم:خلي الفلوس على جنب .. تذكرين يوم عرس منور .. قعدنا بآخر القاعة و لا أول ما وصلنا ما حصلنا كراسي ..! يرحم لي أمك يكفي الذوق و الأخلاق ..
زفرت و هي تهمس بكل استسلامية:فـ هاذي صدقتي ..
..
.
## .. نزلت يدها على بطنها .. حست بالجوع يعذب فيها .. زفرت أروى بكل ضيق و هي تنزل عينها على بنت عمها .. همست:رتوج قومي ..
عطتها ظهرها .. غطت نفسها و رجعت تغط فـ نومها ..
أروى بكل ضيق:بنزل تحت و لـ شافني أحد ترا ما لي دخل ..-سكت دقيقة .. ثنتين . ثلاث ..
ظلت تنتظر الرد لـ خمس دقايق .. لكن ريتاج .."لا حياة لمن تنادي" ..
لبست شبشبها و توكلت على ربها .. طلعت من غرفة ريتاج و هي تتتسحب ..نزلت بخطوات هادية لـ تحت .. وصلت للمطبخ أخيرا .. ابتسمت بانتصار و مراده قرب تحقيقه ..
دخلت و عفست الدنيا فوق تحت .. حتى تسوي ليها أي لقمة تسد جوعاها ..
..
.
زفرت بكل راحة و إحساس الشبع يزيد من سعادتها .. لمت كل حوستها و رفعت كأس الموية حتى تطلع ..
لفت و انصدمت من وجوده .. تجمدت فـ مكانها و هي تشوف نظرة الصدمة فـ عيونه .. طاح الكاس من يدها .. و تناثر القزاز حولها ..
..
بلع ريقه بكل خوف .. لف بيطلع .. لكن رجع يوقف .."هاذي فرصتك يا ريان .. جنى الحين واسطة مستحيلة بالنسبة لك ..!!"
..
رفعت يدها على صدرها بكل خوف .. انتظرت يتقدم خطوتين و يختفي لكنه تسمّر فـ مكانه ..
نطق بكل تردد:أروى ..
حست بنبضاتها تتسارع من الخوف و هو ينطق اسمها .. جرئتها .. مغامرتها و حتى صوتها كل شيء اختفى بهاللحظة ..
كمل حاول يتكلم بسرعة حتى ينهي هالموقف .. لكنه حس بالكلام يضيع منه ..
نطق بكل خوف و توتر و هو لحد هاللحظة معطيها ظهره:فيه موضوع من فترة كنت أبي أفاتح جنى به .. لكن مثل ما أنتي شايفه جنى الحين صارت بعيدة محد يعرف متى بترجع تزورنا على الأقل .. –سكت لثواني:و هالموضوع أنتي طرف فيه ..
همست بخاطرها بكل عصبية .."قنبلة إن شاء الله تطيح فوق راسك و تفكني منك .. فاضية لك أنا و إلا لمواضيعك أنا وش دخلني بـ جنى ..-حست بدقات قلبها تتسارع .."يوه لو تنزل ريتاج و إلا مرت عمي و إلا عمي بكبره .. يا ويلي ..!!" ..
خذا نفسه و بكل اندفاع ..:أنا أبيك بالحلال .. و ما كنت أبي الموضوع يصير رسمي قبل لا أعرف رايك ..!!
تنحت لثواني .."أنت يا ريان" ..
زفر بكل ضيق:آسف على الإحراج اللي سببته لك ..-طلع بكل سرعته و انسحب لبرا البيت ..
حست بأطرافها تتجمد .. "من جده ذا .. أنا أخذه وين ..-هزت رأسها"شكلي أحلم أو أهلوس .." ..
همست بكل ضيق:مهبول أجل وشلون برد عليه ..
.
..
قربت من المطبخ و هي تجر رجولها .. صرخت:أرووه وش سويتي ..!!!
بلعت ريقها بكل خوف:بسم الله الرحمن الرحيم وين طلعت منه ..!!!
ريتاج بكل ضيق و عيونها تتسكر غصبن عنها:سمعت صوت القزاز قلت أنزل أشوف وش هببتي ..
أروى و هي تتلفت حولها و بكل ربكة:ايه الكاس طاح من يدي و أنا طالعه ..
ريتاج بكل عصبية:المكنسة وراء باب المطبخ بسرعة لميه و أنا بنتظرك فـ الصالة اخلصي علي ..!!
...
خذت نفس عميق و هي ترجع لواقعها .. على صوت ريتاج ..
ريتاج بكل ضيق:الحين موب أخت جنى صديقتك دقي عليها أنا وياك ما جينا بدري عشان ننطق هنا مثل كل هالضيوف ..!
ابتسمت بكل توهان:كيف ..!
ريتاج بكل ضيق:وش كيفه .. صار لي ساعة أكلمك .. لا تقولين سرحانة ..!
ابتسمت بإحراج:ما سمعتك إزعاج ..
ناظرتها بطرف عينه:ايه طيب ازعاج .. صار لك مدة و أنتي موب عل بعضك ..
وقفت أروى:قومي قومي .. أنا قبل شوي شفت أختها الكبيرة تطلع من ذاك الباب خلينا نروح أنا وياك موب غربّ ..!
ناظرتها و بكل لوم:ايه صرفيني مثل كل مرة .. و أنا بمشيها بمزاجي هااه ..!
ابتسمت لها و هي تمشي معها .. تنهدت و هي تتذكر اللي صار معها بالسيارة .."طول ما كنا بالسيارة ما نزل عيونها من علي أكيد ينتظر ردي ..-اتسعت ابتسامتها .."أول مرة أكتشف أن ولد عمي مزيون و مملوح كذا" ..
صرخت فيها:أي باب ..!!
فزعت من صوتها:خير وش فيك صراخ وبس ..!!
ريتاج بكل ضيق:أنتي اللي وش فيك حشى منتي بـ صاحية .. الحين مدخلتنا لهنا و بتصير لنا مشكلة بسبب ثقتك الزايدة و سرحانك اللي ما له داعي ..
زفرت بكل ضيق:نطق الأبواب و ندخل .. يعني بذمتك فيه عريس يوصل بهالوقت للقصر ..!!
ريتاج بكل خوف:طقي أنتي .. أنا مالي دخل ..
ناظرتها بنص عين:من يومك خوافه ..
ردة لها النظرة و بكل حدة:أحسن من السرحانة أربع و عشرين ساعة ..
..
.
قربت من طاولتهم .. زفرت بكل ضيق .. وهج بنبرة أقرب للترجي:وحدة تقوم معي موب حلوة جوري تلف معي و أهل زوجها هنا ..
سلمى و هي تنزل يدها على بطنها:اسمحيلي أول بيبي لي و مو مستعدة يصير لي شيء ..!
نزلت عيونها على أختها دينا:و أنت وش عذرك بعد ..
دينا:و الله أنا ما كنت ناوية أجي من الأساس مو كفاية عليكم غصبتوني بعد تبوني أشتغل معكم ..
وهج:الحين أبي أعرف وش هالعداوة لها ..!
دينا:أنتي تعرفين إني مع مام من البداية ..
زفرت بكل ضيق:و أمي وينها فـ البيت ..!! و بعدين ما أبيك تدورين بس خلك عن السيرفس و تأكدي من انتظامهم و ترتيبهم ..
دينا بكل حيرة:بس ..
قاطعتها بكل ضيق:خلاص .. خلاص الشرهة علي أطلب مساعدة منكم ..-بعدت عنهم و تنهيداتها تزيد .."الحمد الله إن أهل زوجي مسافرين و إلا كان تورطت صدق ..!" ..
سلمى بكل لوم:ليه ما قمتي .. حجتك مو عذر أبد ..
دينا:و الله الزواج مليان من الناس اللي تعرفهم أمي مو فاضية وحدة منهم تنقل خبر وقفتي معهم ثم تسوي لي مشاكل ..
سلمى:وين الغلط إنك توقفين بزواج أختك و بعدين مو هاذي جنى اللي من نقلت عندنا ساكنة بغرفتك و كل يوم سوالف و سهر و فلة للصبح ..!
دينا بكل تردد:ايه داخل الغرفة محد يعرف و بعدين أنا فهمتها من البداية ..
سلمى بكل ضيق:هذا يسمونه نفاق .. أنتي قاعدة تنافقين أمي ..
دينا بكل عصبية:وش هالكلام الكبير ..! أنا بس ما أبي أتعب أعصابها و أمرضها مثلكم ..
سلمى:لا يا حبيبتي أنا و أخوانك نعامل خواتك من أبوك باللي يرضي رب العالمين .. و رضا رب العالمين فوق رضا الوالدين ..!
دينا بكل لوم:بس هم يعرفون إني أحبهم بس كذا ماما ..
قاطعتها:أنتي اللي عودتي أمي تستسلمين لها بكل شيء .. خلك كذا .. لحد ما تخطط لك مستقبلك و تمشيك على كيفها .... و أنتي تعرفين أمك وشلون تسيطر على اللى يحبونها ..!!-زفرت بكل ضيق و عيونها تحوم فـ المكان:فاهمة الحب غلط ..
وقفت اخيرا و ضميرها يأنبها:بقوم معهم و الله يعينني على هالليلة ..!
ابتسمت و هي تراقب أختها تبعد .. رفعت جوالها و دقت على أختها:هاذي هي دينا جاية لك فـ الطريق .. عليك بها هاااه ..
..
.
فـ قسم الرجاجيل ..
مياف و هو يعدل المرزام:تهقى لو دخلت أرقص عند الحريم يخطبوني ..
مشاري:هههههههههههههههههههههههه .. حلوة يخطبونك ..
عبد الملك و هو يضبط الياقة و بكل غرور:و الله صارت لي بزواج أختي ..
مشاري بكل صدمة:صدق ..!
عبد الملك:ايه و الله وحدة قالت لأختي كانه يبي يعرس ترا عندنا عروس جاهز وش معناها يعني ..!!
مياف بكل حماس:أقول مشينا بس .. بندخل نرقص لنا شوط ..
مشاري:ههههههههههههههههه اصبري لحد ما يجي المعرس و يزفونها معه عقبها أدخل ..
مياف:لا زوج أختك ما راح ينزف معها ..
عبد الملك بكل استغراب:غريبة موب دايم يسون كذا ..!!
مياف:عاد هو ما يبي .. راح تنزف لحالها ..
مشاري بكل حماس:بس داخل داخل ..
و انفجرو الثلاثة ضحك .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
.._.._.._.._.._..
خذت لفة على نفسها و علامات عدم الرضا واضحة على وجهها ..
واقف وراها .. ضحك عليها و هو يعدل شماغه:تهبلين و الله العظيم ..
ليان و هي تعقد ملامح وجهها:شف شلون كرشتي خمس أمتار قدامي ..!!!
ابتسم و هو يحاول يكتم ضحكته:يا عمري هذا جنين .. إنسان كامل وين تبينه يروح ...!!
لفت على جنبها الثاني و عيونها معلقة بالمرايا:شفت شلون ...! الحين يبي لي كرسين ..! واحد لي و الثاني لهالكرشة ..!
انفجر ضحك بشكل هستيري على ليان و حساسيتها الزايدة من شكلها ..
ناظرته بكل لوم:ايه اضحك موب أنت اللي بتمشي بين الناس بهالبطن ..!!
حوط خصرها بذراعه و ضمها له:يا عمري وش بيدك تسوين يعني ..!
ليان بكل ضيق و عيونها على يد راكان اللي محاوطتها:شف حتى يدينك ما توصل لبعضها ..
مد يده بالقوة:لا يا عمري شوفي أصابعي تلمس بعض ..
زفرت بكل ضيق:تووء أفف الحين أنا توني بالشهور الأولى بعدين وين بيوصل هالبطن ..!
راكان و هو يناظره بالمرايا و بكل جدية:ليون .. ترا جد بديت أخاف عليك .. و موب مخليك تروحين لهالزواج .. موب ناقصين حسد و عيون اللهم يا كافي ..!!
بعدت يده عنها .. مشت بخطوات ثقيلة و سحبت العباية من على طرف السرير:إلا زواج جنو .. لو يقولون لي اليوم موعد ولادتي رحت .. !!
رجع ينفجر ضحك عليها:هههههههههههههههههههه .. طيب ..-خذا نفسه:طيب اسبقيني لتحت على بال ما الحقك بتكونين توك فـ نص الدرج ..
ناظرته بنص عين:ترا اللي فـبطني عيالك .. للمعلومية يعني ..-مشت لبرا و هي ترفع الطرحة فوق رأسها ..
راقبها و هي تطلع و الابتسامة ما فارقت وجهها ..
..
.
وصلت للدرجات الأخيرة أخيرا .. ركضت لها وعد:ليه ما ناديتيني أساعدك ..
ليان بكل ضيق و نفسها يضيق بها:لاحقة بتجي أيام ما را ح اتحرك من مكاني ..
أم راكان بكل لوم و هي تراقب بنتها و زوجة ولدها:أنتي يا المطفوقة شوي شوي مرت أخو بالموت تمشي ..
جلست ليان أخيرا:اووف يبي لي ربع ساعة أرتاح .. سوري مأخرتكم ..
رفعت البلاك بيري .. و عيونها معلقة فيه:عادي عادي خذي راحتك ..
أم راكان بكل ضيق:من شرت ذا البلاء و ما عاد ترفع راسها .. الله لا يعافي اللي صنعه ...
ليان:ما عليه يا خالتي توها شاريته .. بكرة تطفش و تقطه ..
ام راكان:ما ظنتي و أنا أمك !!! ..
لحظات قصيرة خيم الصمت ع المكان .. رجعت تتكلم و بكل تردد:أقول ليان ..!
لفت عليها:خير يا خالتي ..
أم راكان و الإحراج واضح على وجهها:عزمتوا حمد و مرته ..
ليان:أيه أكيد .. ركان بيده موصل الكروت لبيتهم ..
أم راكان بكل تردد:أدري أنها ما تستاهل و هي ما تعرف الواجب مع الأهل .. بس عشان نبعد عن المشاكل ..
وعد و عيونها على شاشة جوالها:لا تخافين زوجة ولدك سوسة .. بتجي العرس عشان أهل جنى آل***** ..
أم راكان بكل ضيق:أنتي خلك ساكتة أحسن ..-رجعت تلف على زوجة ولدها .. و تنزل عيونها على بطنها:متعبك ذا الحمل ..!
ابتسمت بتعب:يعني ..
زفرت بكل ضيق:حملك غريب و الله ..
ليان:الله يسهل ..-زفرت بكل ضيق .."مدري أفرح و إلا يضيق صدري ..!!
أفرح إني حملت و افتكيت من كلام الناس و إلا أزعل لأن حملي طلّع حمد و زوجته من هنا ..
-زفرت بكل ضيق .."أصلا وجودهم زي العدم .. بس أكيد خالي و خالتي شايلين بخاطرهم علي لأني السبب" ..
أم راكان:الله يسهل لك يا رب .. عاد لازم تتعودين .. يبيلك تجبين ثلاث أربعه وراء بعض ..
ليان بكل صدمة:وش دعوة يا خالتي ..!
أم راكان بكل حماس:ايه دامك مسكتي طريق الحمل مرة وحدة ..
بلعت ريقها بكل توتر .."من جدها ..! أخاف بكرة تكلم راكان بهالسالفة و يقتنع لازم أتفاهم معه أنا وين أحمل ثلاث مرات وارء بعض حشى و لا قطو" ..
نزل و هو يتفقد مفاتيحه ..:جاهزين ..
وعد بكل ترجي:بس دقيقة أخلص سالفة مع صديقتي ..
ناظرها بنص عين:يا الله أنا بشغل السيارة و اللي موب جاي يقعد موب لازم يروح ..
ناظرته بكل حدة و هي تلبس عبايتها .."أكرهك"..
.._.._.._.._.._..
##.. صرخت فيها بكل صدمة:ريناد أنتي تستهبلين ..!
زفرت بكل ضيق:تدرين فـ البداية كنت أفكر مثلك .. لما فتح بدر هالموضوع معي من شهر صرخت عليه مثلك الحين ..
بس لما فكرت فـ الموضوع و خاصتن بعد ما استقريتي الحين و اسمك صار باسم أبوك .. حسيت أن هالشيء طبيعي ..
جنى بكل عصبية:أنا عايشة معه عشرين سنة هو ولد أخوي و أنا عمته .. شلون يجي فـ باله واحد بالمية أنه يفكر يتزوجني ..!!!
ريناد:بدر كان واثق من كلامه من البداية .. عشان كذا ما تردد فـ حبك ..!
جنى و عصبيتها تزيد:أي حب هذا .. هذا حب شيطاني عاميه عن الدنيا ..
ريناد:جنى وش هالكلام الكبير فـ الأخير أنتي بنت عمته و هو ولد خالك ..!
جنى بكل ضيق و نبرتها تهداء:حتى ولو المفروض ما يفكر فيني ابد ..
تنهدت بكل ضيق:ما عليه أنا ما راح أخذ أي شيء من كلامك و بتركك تفكرين لو إن شاء الله سنة أهم شيء تفكرين قبل لا تأخذين قرارك ..
جنى بكل إصرار:لا سنة و لا شهر و لا حتى ساعة .. ريناد هالموضوع تنسينه كلللش و أخوك بعد لازم ينساه ..
خذت نفسها:ما عليه لما تجين تنومين راح تفكرين غصب .. و حطي فـ بالك أن بدر يحبك و شاريك ..
لا تنسين كلامك لي .. الوحدة تأخذ اللي يحبها .. أحسن من أنها تأخذ واحد تحبه و تعيش مذلولة له ...!
زفرت بكل ضيق:هذا الحب الطبيعي .. موب الحب اللي جاية تتكلمين عنـ..
قاطعتها:عطيني سبب واحد يمنع زواجك من بدر أنا من الحين أدق عليه و أقول له ينسى الموضوع ..
جنى بكل عناد:يكفي إني طول عمري معتبرته ولد أخوي و محرم لي ..!
زفرت للمرة العشرين:موب سبب مقنع و عشان كذا .. أنتي ملزومة تفكرين و أنتظر رايك لو بعد سنة ..-وقفت ..
جنى بكل خوف:على وين ..؟!
ابتسمت:لها لا تخافين موب زعلانة هالموضوع بينك و بين بدر أنا بس مرسال .. بس لازم أمشي مو معقولة أتاخر على بسام ..
جنى:طيب أجلسي لو نص ساعة مع خواتي ...!! كلهم متحمسين لشوفتك ..
ابتسمت:ما عليه مرة ثانية ....
.
رفعت الحلق الثاني لأذنها اليسار و الابتسامة مرتسمة على وجهها ..
..
لبس الثوب و عدل ياقته بيده .. رفع عينه عليها:ريناد ..
ما ردت عليه .. لحد هاللحظة عشرات الذكريات تروح و تجي على بالها ..
علا صوته أكثر:رنوووووود ..
لفت عليه:هلا حبيبي ..
أشر على أزرار الثوب ..
رجعت تبتسم و هي ترفع طرف فستانها و تمشي لعنده .. قربت منه و تلقائيا مدت يدها و سكرت له أزرار ثوبه ..
ناظرته بكل لوم:خلاص لازم تنسى الدلع ..
بسام بكل صدمة:ليييه ..!!
ريناد:الحين صار فيه ثنين .. و دلعك و دلعهم ما يجي مع بعض ..!!
عقد ملامح وجهه و بنبرة بانت فيها الغيره:يعني بتخليني أندم لأنه صار عندي عيال ..؟!
ريناد و بصوتها نبرة ترجي:حياتي أنا ما أقدر .. أنت صاير مرة تدلع .. و عيالك فارس و فراس ما يقصرون ما بعد يكملون الشهر و كل واحد فيهم لسانه أطول من الثاني .. !!
بسام: و المربية اللي جبتها وش فايدتها ..؟!
ريناد:جبتها حتى تساعدني موب عشان أعتمد عليها اعتماد كلي .. مهما كان فـ الأخير هذولا عيالي ..!-بكل لوم:وعيالك بعد ..
زفر بكل ضيق:طيب طيب .. شكلي برجع لحياة العزوبية من جديد ..
رجعت تبتسم:طيب خلاص لا تسوي لي أفلام هندي .. بسحب كلامي الحين و برجع أقوله له الفجر ..!
ابتسم غصبن عليه .. هالنقاش بالنسبة له عقيم .. مهما صار مستحيل يتنازل عن ريناد و لو دقيقة وحدة حتى لو كان عشان خاطر عياله ..
يمكن يكون يتعبها بطلبه لها تكون متواجدة قريب منه .. بس وش يسوي إذا قربها هو الشيء الوحيد اللي يحسسه أنه عايش ..
زفرت بكل ضيق و هي تبعد و ترفع شنطة يدها:كلمت خالتي ..!!
بسام و بعيون نظرة تأمل فيها:نفس الشيء .. مُصره على الجلسة فـ البيت ..
مشت لـ عند المعلاق حتى تنزل عبايتها:موب معقولة فوق الأربع شهور مرت من توفت أختك الله يرحمها .. و للحين حابسة نفسها فـ هالبيت و مانعه نفسها من الطلعات هذا اسمه جزع موب زين ..!!
تنهد بكل ضيق:وش أسوي فيها موب راضية تقتنع .. بس تعرفين أمي لا كلمة رب العالمين و لا قضاء و قدر تأثر فيها ..!!
زفرت بكل ضيق:أنا خايفة هالشيء يأثر على دينها و شـ ..
قاطعها:خلاص .. ما له داعي نفتح هالموضوع للمرة المليون من جديد ..-لف و سحب شماغة من على الكنبة .."ما وقفت على الجزع أمي من يومها مسلمة بالأسم ...!" ..
قربت منه وهي تلبس عبايتها و بنبرة أقرب للترجي:طيب دق على سطام أخوك يجي مع زوجته و يجلس معها ..
ابتسمت بكل استهزاء:كلمته موب فاضي لنا عمي ..
زفرت بكل ضيق:حتى أخوك قاطع رحم ..
زفر بضيق أكبر منها:الدنيا دوارة .. و مصير اللي قاعد يسويه فـ أمه و أبوه يرجع له من عياله ..
-خذا نفسه من جديد:روحي شوفي العيال و خلينا نمشي راح نتأخر على العرس بسبب هالسوالف اللي ما لها داعي ..
رفعت طرحتها و هي تمشي لـ الباب:طيب .. طيب ..
رمى بثقلة على الكنبة .."أنا ما أبيكم خلاص تزوجت و بديت حياة جديدة حتى شركة أمي بتركها لكم و لو بيدي أغير اسمي و أتبرا منكم كان سويتها بس الظروف حدتني استحمل هالشيء" ..
تنهد بكل ضيق و هو يذكر آخر شيء سمعه من أخوه ..
ارتسمت نظرة خيبة أمل و هو يذكر ابتسامته الساخرة منه .. وهو يستهزء بـ رجعت شوفه له بدل ما يبارك له ..!!
.._.._.._.._.._..
##.. جلست بكل خوف لمت المفرش على نفسها و كأنها راح تحمي نفسها به منه ..
خذا نفس بكل عمق و تكلم رغم أنه حضّر لـ هالموقف من قبل لكنه حس بالتوتر يضيع الكلام منه ..
نطق تركي أخيرا:أنا آسف يا غزل ..
رفعت عيونها الذبلانة عليه:وش تبي مني ..!
بلع ريقه بكل صعوبة:أنا كنت مشوش و ما كنت عارف وش أسوي .. مريت بظروف ما يعلم بها إلا الله .. بس صدقيني سويت المستحيل عشان أقدر أرجع لك ..
ارتجف صوتها:متوقع إني برجع لك عقب اللي سويته ..؟!
نزل عيونه و بكل إحراج من نفسه قبل لا ينحرج منها:أدري غلط و قلت لك إني معترف ..-رجع يرفع عيونه:و تأسفت لك ..
غزل بكل خوف:وش المستحيل اللي سويته عشان أصدقك وما أكون شاكة أنك تبي ترجعني لك عشان ..-رجعت تسكت و هي تحس بالعجز فـ العبير .. مو قادرة تلاقي الكلام المناسب .. كل اللي قاعدة تسويه بحياتها انجراف وراء مشاعرها وبس ..!
نزل عيونه من جديد.. حس بتوتر خوف .. كل شيء ممكن يخليه مشوش من جديد و يرجع للي كان فيه ..
تعمقت نظرة الخوف بـ عيونها مدت يدها لـ زر النداء لكنه ما ضغطت عليه .. قررت تعطيه فرصة وحدة بس حتى يقول اللي عنده ...
نطق و الضعف بصوته:أنا رحت لدكتور نفسي ..
رخت يدها و هي تحس بالصدمة تخدر بأعصابها .."دكتور نفسي ..!" ..
تركي و هو يحاول يبرر .. :أنا كنت تعبان فيه ضغوطات كبيره تعرضت له و ما كانت قادر أثق بأحد حتى أكلمه .. و لما تزوجتك كنت محتاج أغير جو .. بس أنتي بصدك لي و تعبك ..-بكل تردد:فكري راح فيني بعيد و ما كنت أقدر أفكر بأي شيء ..-نطقها و صوته يتلاشى لا شعوريا:كنت تعبان .. تعبان و محتاج أحد أفضفض له ..!
حست بعبراتها تخنقها .."حتى أنا تعبت .. تعبت من وجوده بقربي و أنا عارفه إني ما راح أكون له ..-خانتها شهقاتها و طلعت .. دفنت وجهها بين كفوف يدها .."هو الوحيد اللي أقدر أفضفض له .. لـ صار هو همّي من أفضفض له ..!" ..
قرب منها و بكل خوف:غزل .. غزل وش فيك ..!
علا صوت شهقاتها .. من ثواني بس كانت خايفة منه و الحين تحس أنه هو الوحيد اللي راح يتكتم على خوفها ..
جلس جنبها .. حوطها بذراعه .. همس و الخوف بصوته:غزل وش فيك ..؟!
همست و هي للحين دافنة وجهها بين كفوف يدها:حتى أنا تعبت .. تعبت من كل شيء ..
ضمها لـ صدره .. مسح على رأسها:أدري اللي سويته فيك موب شيء سهل .. و مرضك بعد شيء أصعب ..
بس صدقيني راح أعوضك عن كل لحظة تعيسة عشتيها بسببي .. و راح أخليك تطلعين من هالمرض و تنسينه بأذن الله ..
هزت رأسها بالنفي و صوتها يختنق أكثر:لا خلاص .. أنا راح أموت .. أنا ما أستاهل أعيش ..!
شد عليها و هي بحضنه:الدكتور يقول فيه أمل و الأمل برب العالمين كبير ..
خوف .. توتر .. ضيق .. كل إحساس سلبي بداخلها تلاشى .. كل اللي كانت تحتاجه شخص يكون قريب منها تفضفض له و يساندها ..
ما كنت تقدر تشوف هالشيء فـ مياف لأنه تدري أنه أكبر ذنب بحياتها و لا كانت بلحظة راح تتوقع أنه هالشخص راح يكون تركي ..
لكنها ارتاح له و بالعكس عطته المجال يقرب و يحتويها .. لسبب واحد راحة و طمأنينة من رب العالمين تملكتها .. لأنه شيء يصير بأذنه و شرعه ..!!..
.
نظرة توهان ترتسم بعيونها .. لمعة الدموع فجأة و هي تتذكر حالها من شهور ..
قرب منها و فاجأها و هو يضمها من وراها ..
ابتسمت رغم ملامح الحزن اللي ارتسمت على وجهها ..
تركي و هي معلق عيونه بعيونه المنعكسة ع المرايا:ما قلنا ننسى شيء اسمه دموع .. وش فيك ما تبين تروحين لزواج جنى ..؟!
رمشت بعيونه حتى تضيع الدموع:لاء بالعكس .. أنا الحين تحسنت كثير و محتاجة إني أطلع و أشوف الناس ..
ابتسم:و أنا وش أقول من الصبح ..؟!
بلعت ريقها بكل توتر:بس تذكرت أيام المستشفى ..
تنهدت و بكل لوم:ما قلنا ننسى أيام المرض ..!
خانتها دموعها .. حاولت تبتسم:موب قادرة ..
لفها عليه:غزل و بعدين معك ..؟!
نزلت عيونها للأرض:أنا خايفة الأيام اللي راحت ترجع ...!
مد يده لطرف ذقنها و رفع رأسها:الدكتور طمنا عليك و قال أني شفيتي من المرض .. أنتي بس شوفي وجهك كيف منور .. !!
مسحت طرف دموعها:خلاص ما راح أفكر بهالشيء مرة ثانية ..
زفر بكل ضيق:موب أول مرة تقولين هالكلام لي ..
نزلت يده من على كتفها و مشت لعند السرير حتى تأخذ عبايتها:غير خوفي بسبب المرض .. أنا مشتاقة لفجر و فاقدتها كثير ..
قرب منها و رجع يحوط كتوفها بذراعها و مشى معها لـبرا الغرفة:بس مشتاقه له .. خلاص بكرة أول طيارة على بريطانيا راح نكون أنا و أنتي عليها بأذن الله ..
ابتسمت و بكل حماس:صدق تركي ..!
ناظرها و بكل لوم:أنا قدر وعدتك بشيء و أخلفته ..!
.._.._.._.._.._..
طلع من الغرفة و لحقته .. لمى بكل ترجي:ناااااااااااااااااااااصر ..!!
جلس على الكنبة و حط رجل على رجل:ما ودي أطلع اصبري نص ساعة ..
جلست جنبه و بكل ضيق:ناصر حرام عليك هاذي ثالث مرة تقول نص ساعة موب معقولة صديقتي بتطلع من القصر ما شفتها ..!
مد يده لها ..
ناظرته بكل ضيق:خير ..!
ارتسمت نظرة غرور فـ عيونها:بوسي يدي ..
لمى بكل عصبية:لا يا شيخ ..
ناظرها بنص عين:يا سلام عليك لما تزعلين حضرتك ما ترضين غير بـ بوسة و أنا حرام علي ..!!
ناظرته بكل ضيق .. سحبت يده .. و باستها ..
مد الثانية .. زفرت بكل ضيق و باستها بعد ..
أشر على خده:و هنا بعد ..
وقفت و ضربت رجلها بالأرض:تدري ..! إن شاء الله عمري ما رحت ..-لفت حتى ترجع لغرفتها ..
مسك يدها بكل سرعته .. وقف و ابتسامة الانتصار على وجهه:خلاص .. خلاص .. روحي جيبي عباياتك ..
ناظرته بكل حدة:تدري لو رحت و لقيت جنى طالعة من القصر برجع على شقة أبوي على طول .. و بجلس عنده أسبوع كامل ..!
نفخ صدره بكل غرور:طيب نشوف ..!!
ناظرته بنص عين و دخلت تجيب عبايتها .. راقبها لحد ما دخلت .. رفع يده للسماء ..:يارب ما تكون طلعت .. أنا ويني وين أصبر عنها أسبوع ..!!-اتسعت ابتسامة الانتصار المرسومة على وجهه ..
..
.
فـ الدور الثاني .. صرخت:نهووووووووووووي ووجع .. اخلصي علي ..
نهى و هي بداخل الغرفة:جاية جاية ..-طلعت و هي تلبس عبايتها:وش فيك طايرة ..؟!
أميرة بكل ضيق:يعني أنا اللي بعلمك عن أخوك .. ما تدرين أنه شراني و عادي يروح من غيرنا ..
نهى:يوم تدق علي لمى قبل شوي .. قالت أنه ضايق منها و يبي له نص ساعة على بال ما يروق ..
أميرة بكل ضيق:ايه طيب يروق .. أنت تعرفين ما له دوا غير لمى .. الحين يطير ينزل وياها و يمشون عنا ..
زفرت بكل ضيق:أنا أفتك من نويفة تطلعين لي ..
أميرة بنبرة تحذيرية:سكتي بس تراك فـ غرفتي .. لا أخليك اليوم تنومين فـ الصالة ..
ناظرتها بكل غرور:نايمة على سرير أسماء و الشقة ذي لـ عمي موب لك ..-بكل ضيق:أنتي الحين وارك ما رحتي مع أبوك و فكيتيني منك ..!!
أميرة بكل ضيق:يعني ما تعرفين الحوداث السعيدة اللي تصير بالأوقات العصيبة ..
نهى و هي تجلس و تلبس صندلها:ههههههه وش ضيعتي بعد ..!
أميرة و هي تراقبها و الضيق واضح بعيونها:تخيلي الشال .. حست عليه الدنيا فـ الأخير طلع الخياط الله يأخذه شابكة مع الفستان ..!
نهى:هههههههههههههههههههه .. وش يحس به شكله تخربط بينك و بين فساتين بنت أبو حمد ..
أميرة:ايه أنا قلته حركة تشبيك الشال مع الفستان حركت سوير بنت جارنا أبو حمد .. بس خليت الخياطة ما لي خلق أقعد أمسك فـ هالشال ..
نهى:و الله أنها فكرة سوداينة خطيرة ..!!
أميرة بكل حماس:اسمعي صوت باب شقتهم .. بسرعة بسرعة قدامي .. أخوك بعد ..!!
وقفت و هي ترفع الطرحة فوق رأسها:طيب بطلع بس ترا الحوسة اللي فـ الغرفة بتضفينها لما نرجع ..
غطت وجهها بطرف الطرحة:ما عليه خلينا نرجع عقب نتفاهم ..!!
.._.._.._.._.._..
في كنـدا ..
زفرت بكل ضيق و هي تقرا المسج .."ما عليه حووبي ما راح أكلمك اليوم ... بطلع الحين لزواج جنى صديقة لمى و لما أرجع حد ما أخمد .. لما أصحى بيكون عندكم نهار اليوم الثاني مدري الليل .. متى ما صحيت برن لك رنة .. حبيبتك غصبن عليك نهى" ..
ابتسمت نوف بكل عفوية و هي تقرا توقيع أختها آخر المسج ..
مشاري بكل فضول:فرحينا معك ..
ناظرته بنص عين:مسج من أختي وش تبي ...؟!
مشاري:أعوذ بالله .. الردود جاهزة عندك ..!!
ناظرته بنص عين .. و رجعت تنزل عيونها على الجوال ..
مشاري:طيب تعالي اجلسي و لا ما تحسين أنك تقرين مسج إلا لما توقفين عند الدريشة ..
قربت منها و جلست جنبه:أنا متعمدة أقراها هناك عشان ما تقرا وش أرسلت لي ..!
ناظرها بنص عين:على أساس أنك ما تعلميني بعدين ..!
نوف بكل غرور:أقول لك بس موب كل اللي فـ المسج ..
ابتسم على تفكيرها اللي بحياته ما راح يكبر:المهم قلتي لها عن البيبي ..!
هزت رأسها بالنفي و الإحراج يتملك ملامح وجهها:لاء .. ما جاء الوقت المناسب ..
مشاري بكل ضيق:نوف تراك طولتيها جد .. أكيد أهلي يبون يسمعون هالخبر من زمان و أنتي إلا أختك تعرف قبل الكل .... ولا ..!! مدري متى بتقولين لها بعد ..!
زفرت بكل ضيق:وش مستعجل عليه أصلا أنا للحين ما كملت الشهر الأول بعدين أنت حلفت ما راح تقول لأهلك قبل لا تعرف نهى ..!
زفر بكل ضيق:لحظة غباء ..
نوف بكل هجومية:ايه كمل .. يوم زواجنا لحظة و غباء و يوم سفرنا لحظة غباء أنت ما عندك غير الغباء تقط عليـ ..
قاطعها و هو يمد يده و يسكر فمها به ..:خلاااااااص سحبت كلمتي ..!
ناظرته بنص عين و تكلمت بصوت مكتوك بسبب يده:نزل يدك ..!!-سحب يده ..
نوف بكل عصبية و هي رافعه حاجب:طيب انزل جب لي مانجا مشتهيتها ..!
مشاري بكل صدمة:أمس جايب لك كيس ..!
نوف بكل برود:كليته و أبي غيره ..
ناظرها بنص عين:على بالك إنه ..
رجع يسكت و هو يلمح نظرتها الحادة ..:على أمرك .. نازل أجيب لك ..
وقف سحب الجاكيت و طلع .. سند رأسه على باب شقتهم ..ابتسم بكل عفوية .."ما يهم إذا أنا الخادم و هي الأميرة .. دامها رضت بالواقع و رأسه اليابس لان ..
ما يهم إذا طولت لسانها و صغرت عقلها أكثر ..! ..-اتسعت ابتسامته"أصلا هي وش محليها غير هالشيء ..!!"..
..
ريحت رأسها على ظهر الكنبة .."كل يوم أدق على نهى و أسمعها موشحات و الله فشلة شلون بقولها اني حامل ..-نزلت يدها على بطنها .."لو جبت عشر اسلوبي ما راح أغيره ..!
سحبت خددية و غطت وجهها به .."و الله العظيم فششششلة ..!" ..
.._.._.._.._.._..
تلفتت حولها و هي تراقب الصبابات و الخدامات اللي جابوهم خواتها حتى يساعدون ..
واقفة قبالها و تتكلم بكل حماس ممتزج بالدلع:هو طاير يبي الزواج يتم اليوم قبل بكرة .. بس وش أسوي ما بعد أخلص من جهازي .. تدرين .. أنا ناوية أشتري كل فستاني من باريس بس كل ما قلت خلاص قضيت و بسافر تطلع لي ست آلآف شغله ..
ابتسمت لها دينا و الضيق واضح عليها:الله يعينك .. زين أجلتوا الزواج كم شهر بعد عشان يمديك ..
الهنوف بنفس حماسها:أمس كلمني بروك و هو مرة يا قلبي عليه مشتاق لي .. و وده أكون اليوم عنده قبل بكرة بس وش أسوي مو بيـ..
قاطعتهاو هي تقرب:سوري قطعت عليكم كلامكم ..-ابتسمت بشاير:بس بغيت دينا ضروري ..
الهنوف بكل ضيق:لا عادي .. أنا بروح أجلس لـ خلصتي .. أنا هناك يا دنو أوك ..
ابتسمت لها:أوكية ..
راقبتها بشاير و هي تبعد:هههههههههههههههههههه .. لو تشوفين وجهك و أنتي تسلكين له و الله تضحكين على نفسك ..!
زفرت بكل ضيق:لاحظتي ..
بشاير:مرررة .. شكلك قرفانة منها ..
قلدتها بكل دلع:بروك و بروك .. جاب لي حط لي .. و نيويورك و واشنطن-بصوتها الطبيعي بكل عصبية:تقولين زوجها أول سعودي يسافر لأمريكا و يشتغل هناك ..!!
بشاير:من قدها بتأخذ مبارك ولد الـ** ..
عقدت حواجبه بكل ضيق:اوووووف .. –خذت نفس بكل راحة و بنبرة كلها استهبال:ظنك يناسبني ..!
بشاير:ههههههههههههههههه .. وش تبين فـ واحد نص حياته برا أكيد أعوذ بالله متأثر فيهم و ما يعرف الدين ...!!
ناظرتها بنص عين:على أساس اللي هنا يعرفون الدين ..
بشاير:و الله أنا وحدة مقتنعة بالمثل اللي يقول الطيور على أشكالها تقع .. و أكيد هالمبارك واحد حقير مثل الهنوف ..
دينا:من ناحية أنها حقيرة صدَقتي .. تخيلي ذاك الشهر كانت مسوية حفلة عزوبية وحدة من الخدم .. كسرت صحن و هزئتها قدامنا .. جد رحمتها ..
بشاير:يووه عاد أنتم مرة عندكم الخدامة صديقتكم ..
دينا و ابتسامتها الخبيثة تتسع:أول ما كان فـ البيت غيري أنا و وسن كنا نطفش و نتمصلح معها ما عندنا غيرها نسهر و نسولف معه .. لكن الحين جحدنها جحده ..!
بشاير:أكيد أنتي و وسن جحدتوها بس جنى و جمان ما تجي منهم ..
دينا بكل لوم:تدرين يا دوبا صرت أشك أنك من العايلة ..
بشاير:وش أسوي يا أختي أحبكم و خواتكم كلهم وسيعين صدر و يردون الروح .. على طاري خواتك جوريه .. وينها ..؟!
دينا: أنا متزفته و واقفة هنا من عشانه .. عشانها حضرتها جالسة مع أهل زوجها ..
بشاير:خسارة و الله .. ما شفتها فـ بيتكم غير مرة وحدة و ما أمداني أتعرف عليها .. قلت الزواج بيكون فرصتي .. بس يا الله الأيام جاية ..
دينا و بعيونها نظرة تشكيك:و الله شكلك ترسمين على قعدة أبدية في بيتنا ..
بشاير و الجدية بصوتها:شوفي أخوك محمد شايب .. و عبد المجيد أخلاقه زفت مشاري مزيون بس ماش ما يعجبني ..
ناظرتها بنص عين:قولي من البداية مياف و فكيني من هالمشوار ..
ضحكت بشكل هستيري:ههههههههههههههههههههههه .. أقول ديناووه ترا أمزح معك موب تصدقين و تفتحين هالسافة مع أخوك ..!
ناظرتها بنص عين:و الله تناسبون بعض هو خبل و أنتي أخبل منه ..
ناظرته بكل حزن:هذا رايك فيني مشكورة يجي منك أكثر ..
زفرت بكل ضيق:أقول بيش فارقي عن سماي و الله واصلة معي من ذا الهنوف ..
بشاير:ما عليه الشرهة علي جيت أنقذك منه .. علميني بس من وين طريق غرفة العروس خلني أروح هناك أكيد .. وسن الشينة و جمان و نويفة هناك ..
دينا:اكيد .. شوفي هذاك الباب ..
..
.
..
همست له فـ الجوال:مستحيييييييل ..!!
فـ قسم الرجاجيل بعد عنهم أكثر .. همس فـ لجوال بكل ضيق:أنا قلت لك أنا اللي بوصلك بس أنتي ما رضيتي ..
تلفتت حولها و بكل خوف:عامر أنت تدري أن محد يعرف إني أكلمك .. ما أبي أحد يسمعني و أنفضح ..
بكل عصبية:وش هالكلام ريتاج .. أنتي و أنا متزوجين على سنة الله و رسولة ..
بلعت ريقها و بكل تردد:بسس ..!
طلعت من غرفة العروس قاطعتها بكل ضيق:مطولة غراميات مع روميو حقك ..
همس له فـ الجوال:آآخ لو إني جنبك ..
عقدت ريتاج حواجبها:أروى ..! وش طلعك خلك معهم ..
أروى:سكري .. قدامكم الليل كله أبيك بموضوع ..
عامر بكل ضيق:قولي لها تأكل تبن و تنقلع ..
ريتاج بكل ترجي:ما عليه أروى بعدين لما تطلع جنى ... بجلس معك لآخر الزواج ..
دخلت القسم .. ريناد و هي تعدل خصلات شعرها:السلام عليكم ..
همست له فـ الجوال:ريناد هنا باي ..-سكرت الخط من غير ما تسمع رده ..
أروى:وينك جنى طول الوقت تسأل عنك أنتي و ليان و أنتوا الثنتين تأخرتوا ..
ريناد بكل لوم:صدق ..! وش أسوي بهالعلل اللي معي ..
ريتاج:يووه حرام عليك كل شيء إلا عيالي ..
أروى:يووه ذكرتيني فيه سؤال يصرقع بمخي موب لاقيه له جواب ..
لفت ريناد على مرايا موجودة على يمينها:اخلصي وش هو ..!
أروى:الحين وش بيسمونك أم فارس و إلا فراس ..!
ريناد و هي تعدل فستانها و تمشيء لـ غرفة العروس:فارس أكبر بدقيقتين ..!-دخلت لجوا و سكرت الباب وراها ..
زفرت ريتاج بكل راحة:اشوا ما انتبهت إني سكرت السماعة بدخلتها ..
أروى:أختك جنية هذا وجهي إن ما سألتك بعدين ..!
ريتاج بكل توتر:أوووف بعد أخوك يا هوو نشبة ..
أروى:أدري ندمت إني عطيته رقمك و ما خليته يتأدب يوم أنه نسى و ما عطاك رقمه ..!
ريتاج بكل توتر:يبي يشوفني ..!
أروى بكل برود:عادي أنتي زوجته الحين ..!
ريتاج بكل صدمة:حتى ولو ما ينفع .. و بعدين وين يشوفني ..!!
أروى:ما عليك فـ الرجعه أنا و أنتي نرجع مع عامر وش رايك ..!
ريتاج بكل حيرة:و ريان أخوي ..!
أروى بك تردد .."من جد مشكلة .. ما راح أشوفه" ..
ريتاج:أرووه وين رحتي ..!!
مسكت يدها و سحبتها لـ لوسط القاعة ..
ريتاج بكل استغراب:أروى وين موديتني ..!!
أروى بكل تردد:أبيك بموضوع ..
ريتاج:هنا وسط الزحمة و الازعاج .. ايه ما أبي أحد يسمعنا ..
جرتها و طلعت لـ عند الحديقة .. أروى:لا ما ينفع ..
جلست على طاولة:الكل جوا ينتظر العروس تنزف محد حولك .. أروه أنتي ما تصيرين خوافة و جدية كذا إلا إذا صار الموضوع يستاهل ..!
بلعت ريقها و بكل خوف:بقول لك بس أمانة ما تقولين لأحد ..
ريتاج و بعيونه نظرة شك:أكيد واحد ..
أروى و الخوف بعيونها:ايه بس لا يروح فكرك بعيد ..
ريتاج:قولي كلي أذان صاغية ..
أروى و التوتر يلعب بأعصابها:ريان أخوك ..!
ريتاج بكل صدمة:ريان ..!!!
أروى:أمانة لا يروح فكرك بعيد .. –بكل ربكة:تذكرين يوم عزاء لوجين اليوم اللي نمت فيه عندكم ..!
ريتاج و بعيونها نظرة توهان:ايه وش فيه ..؟!
..
.
..
فتحت الباب بكل تعب .. دخلت و هي تغتصب الابتسامة:السلام عليكم ..
جنى بكل عصبية:بدري توك تجين و ريناد توها داخله ..
سحبت نوف الكرسي و قربت لـ عند ليان ..
ابتسمت لها ليان:جزاك الله خير ..!
جنى بكل ضيق:أمحق من صديقات ..!!
أمحق=مثل ما كان العشم >> شلون يطلع لها تفسير ذي ^^" .."
نوف و هي تناظر فـ جمان و وسن:أقول بنات الجلسة الحين صارت للمتزوجات فقط .. خلنا نطلع بس ..
وسن بكل حماس: يا الله بروح أشوف الرقص ..
جمان و هي تمسك بيد جنى:ربع ساعة و راجعين لك لا تخافين موب تاركينك تطلعين بسهولة هااه ..!-ابتسمت و هي تبعد و تفلت يدها ..
ابتسمت بكل خوف لها ..
راقبتهم وهم يطلعون .. سكروا الباب التفتت ريناد على جنى:وش فيك كأنك بزر أختك اللي أصغر منك أعقل منك ..!!
جنى بكل توتر:أنتي عاد آخر وحدة تتكلمين مأخذه واحد تحبينه و يحبك ..
ليان بكل لوم:و أنتي بتأخذين واحد وجهك بـ وجه عشرين سنة مدري وش اللي يفرق ..!
جنى بكل خوف:الزواج غير ..!
ريناد و هي تناظرها بطرف عين:شايفة أخوي وحش ..!!
تنهدت بكل ضيق:محد فاهمني منكم ..!
ليان بكل لوم:و الله كلنا معك بس أنتي متوترة و موترة الكل معك ما يصير كذا ..
ابتسمت ريناد تطمنها:و بعدين لا تخافين أبوي و ريان بيكونون معك لما يدخل عندك ..
ليان:و غير أخوانك بعد .. بس أنتي مكبرة الموضوع ..!!
زفرت بكل خوف:حتى ولو .. أنا أفكر بعد ما نطلع من هنا ..
ناظرت فيها بكل ضيق:جنوو خلي عنك حركات البزران ..
دخلت و هي تقطع كلامهم .. وهج بكل حماس:يا الله جنو عريسك وصل ..!
وقفت ريناد:أنا بدخلها عنده ..
ابتسمت تحاول تريح أعصابها لكن مو بيدها .. غصبن عليها تتوتر و تخاف ..!
..
.
ريتاج بكل صدمة:و الله .. ريانوه السخيف تطلع منه هالحركات و الله أنه موب سهل ..
أروى بكل توتر:و الله العظيم ما رفع عينه علي ..
ريتاج و هي تناظرها بكل لوم:ايه طيب .. و أنا أقول وش سر هالنظرات لك فـ السيارة .. أنتظره يتكلم يقول شيء أثره كلمك و خلص ..!
أروى بكل خوف:ريتاج أنا قلت لك عشان تساعديني ..!!
ريتاج و بعيونها نظرة فضول:و أنتي وش رايك بأخوي .. يناسبك و إلا ..
نزلت عيونها للأرض بكل حياء و بكل عفوية .. تغير لون وجهها للأحمر ..
ضحكت عليها:يووه شف البنت استحت .. لا يكون حبيتيه ..!
أروى و جرائتها ترجع لها على شوي شوي:تبين الصراحة فـ البداية كنت كارهته و ناوية أرفض .. بس مع الوقت و أنا أشوفه دايم بوجهي .. أحس إني اقتنعت به ..
ريتاج بكل غرور:و الله ريانوه على بثارته بس مزيون طالع علي ..
ناظرتها بنص عين:ايه طيب عليك .. لو يشبه لك ما ترددت ورفضته ..
ريتاج بكل غيض:دوبااااااا ..
همست أروى:قفلي ع الموضوع رنود جاية ..
لفت على أختها و ابتسمت:حيا الله أم فارس ..
ردة لها ريناد الابتسامة:الله يحيك ..
أروى بكل استغراب:غريبة توقعتك بتجلسين عند جنى لحد ما تدخل عند بدر ..
ريناد و هي تقرب و تجلس:ايه دخلّتها عنده و طلعت عشان أخوانها بيدخلون ..
أروى بكل صدمة:و الله .. بدري ..!!
ريناد:وين .. بدري .. شكل بدر ينتظرني أجي ..
وقفت أروى:بروح أدخل عندها الحق أصور معها و أسلم عليها قبل لا تطلع ..
وقفت ريتاج:خـ..
قاطعتها ريناد:أجلسي أبيك ..!
جلست و بكل خوف:خير وش بغيتي ..؟!
راقبت أروى و هي تبعد .. و رجعت تلف و هي تناظرها بنص عين:وش رايك يعني وش أبي منك ..!!
ريتاج بكل توتر:رنود .. وش فيك ..!
ريناد بكل ضيق:تحسبيني ما لاحظت ربكتك و تسكيرك للجوال و أنا أدخل ..-بنبرة كلها تشكيك:للحين تكلمين فيصل ..!
زفرت بكل راحة:طيحتي قلبي .. وش فيصله أصلا من رفضته و علاقتي انتهت آخر شيء مسج أرسله لي يدعي لي بالتوفيق ..!
ريناد:مدري قلت يمكن حنيتي له ..! و بعدين من كنتي تكلمين .. ؟!
ريتاج بكل خوف:كنت أكلم عامر ..
زفرت بكل راحة:ايه أشوا ..
ريتاج بكل توتر:عادي أكلمه ..
ناظرته بكل ضيق:زوجك .. وش هالسوال الغبي ..
ريتاج بكل توتر:لا قصدي محد يعرف من أخواني إني اكلمه ..
ريناد و هي تفتح شنطتها و تطلع علبة البودرة المضغوطة:عادي خلاص لو تطلعين معه عادي ..
ريتاج بكل حماس:جد و الله .. ما راح يقول أبوي شيء ..
ريناد بكل ضيق:يوووه .. عادي الاسبوع اللي راح تملك عليك .. يعني زوجك و هو ولد عمي يعني أمان ..
ريتاج بكل ربكة:مزعجني كل شوي يدق يقول أبي أشوفك و أروى فكرت بخطة و هي إني أرجع معها مع عامر .. !!
ريناد:لا خلي أروى و أرجعي مع عامر لحالك ..
ريتاج و هي تحس بالصدمة:من جدك رنود ..؟!
ريناد و هي تعدل مكياجها:عادي بيرجعك موب ماكلك .. و بعدين أنا برجع مع ريان ..
ريتاج:ليه موب راجعه لبيتك ..!
ريناد و هي توقف:مجنونة الحين ثلاث ساعات و مدري كيف بتحملهم بعيدة عن عيالي تبيني أنوم فـ مكان ثاني بعيد عنهم ..
وقفت معها:أجل ليش بـ ترجعين مع ريان ..!
ريناد:بخليه يوصل أروى و يوديني لبيتي .. بسام بيجلس هنا لحد وقت العشاء عقبها بيطلع لزواج واحد من ربعه و بيكمل سهرته هناك و طبعا موب راجع إلا متأخر و أنا ما أبي أتأخر هنا ..
ريتاج و هي تمشي معها:اهااا ..
..
.
..
قبلها بدقايق .. دخلت لجوا ركض .. مشت بين الطاولات بكل سرعة و مرونة ..
استوقفتها و هي تعلي صوتها:أروووووووى ..
لفت وراها مستغربة من ممكن يناديها ابتسمت أول ما لمحتها ..:لمووووو ..
رجعت لوراء قربت منها و سلمت عليها بكل حرارة ..
لمى بكل ربكة:سوري شكلي بعطلك بس أبي أشوف جنو ..
مسكت يدها و جرتها وراها:تعالي .. دخلت عند زوجها .. خمس دقايق بيطلع .. حد ما نسلم و نصور معها و تطلع معه ..
لمى و هي تدخل الممر بكل استغراب:ليه موب زافينها ..!!
أروى:لاء .. تخيلي متوترة موت و صايرة عصبية لو نطلعها عند الحريم و الله لـ يغمى عليها ..!
لمى:أوف .. أوف لهالدرجة ..!
قربوا لـ عند وسن و جمان أروى:و أكثر ..-رفعت عيونها على وسن:طلع بدر ..
وسن:لا ننتظره يطلع ..
جمان:اشش تراهم يسمعوننا ..
همست لمى:أخبارك و أخبار أمك ..؟!
همست لها أروى:الحمد الله تمام ..
لمى:ذكريني عقب ما نطلع من هنا أسلم عليها ..
أروى:إن شاء الله ..-سكتت لثواني:أخبارك أنتي مع هالزواج ..
ابتسمت باحراج:الحمد الله كل شيء تمام ..
أروى:مرتاحة معه أهم شيء ..
ارتبكت من سؤالها:الحمد الله .. على قولتهم يوم لك و يوم عليك هاذي هي الحياة .. !!
أروى:الله يعينك و الله ..
ارتبكت و هي تفكر تسأل عن سلطان .. لكنها تراجعت و فضلت الصمت ..
سمعت أصوات التبريكات تجي من وراء الباب .. رجعت تنزل رأسها و تهمس لأروى:إلا وش صار على فجر ..؟!
أروى:يووو قديمة أنتي .. عقب ما تزوجت .. سافرت هولندا شهر عسل و عقبها راحت لبريطانيا زوجها يكمل رسالة الدكتوراة هناك ..!
لمى:ما شاء الله .. هو دكتور صح ..
أروى بكل ضيق:ايه .. و دكتور كبير بس ناس فاضية تحب وجع القلب يبي يأخذ مرتبة الدكتوراة ..!!!
لمى:الله يوفـ ..
قاطعتهم جمان بكل حماس:طلعوا أخواني .. الحين بتصور معه و يطلع ..!!
قربت المصورة و سكرت الباب بقوة ..
وسن:وجع ليه سكرته ..؟!
أروى:ههههههههههههههه .. الحين أخوانها انطردوا من عندها تبين أنتي تتفرجين ..
وسن بكل ضيق:ما عليه بكرة نشوف الصور ..!
جمان:اسكتوا الحين هدوء أكيد بيسمعونا ..
..
زفرت بكل ضيق و هي تنزل الكاميرا ..:أقرب منها أكثر ..
شد على خصرها و قربها منه أكثر ..
نزلت عيونها للأرض و ارتبكت أكثر و هي تحس بأنفاسه الحارة تلامس خدها ..
المصورة بكل ضيق:لا حول و لا قوة إلا با الله ارفعي عينك بعينه ..
بدر بكل إحراج:ما عليه .. مو لازم هالصورة ..
المصورة:أنا هالشيء ما لي دخل العروس جت لعندي و اختارت وضعيات الصور أنا كل اللي علي أنفذ طلبها و أصور ..
بلعت ريقها و بكل توتر:موب أنا اللي اخترت ..
المصورة بكل ضيق:أنتي .. أختك .. وحدة من قرايبكم هاذي موب شغلتي .. !!
بكل خفة لف جنى .. و ضمها من وراها:خلاص خذي الصورة كذا ..
جنى بكل ربكة:لاء وش هذا ..!!!
بدر:يعني ما تبينا نتصور و إنا متقابلين و لا كذا بعد ..!
بعدت عنه .. كلمت المصورة بنبرة أقرب للترجي:ممكن تتركينا لحالنا شوي ..
استغرب من طلبها و استغربت نفسها أكثر ..! .. أقل من الدقيقة و اختلا المكان فيهم ..
بدر بكل توتر:جنى وش فيك ..؟!
رفعت عينها بعينه أخيرا:بدر أنا موب قادرة أصدق اللي قاعد يصير ..
بكل خوف:وش هالكلام جنى ..؟!
جنى بكل توتر و ربكة:سوال واحد بس بسألك اياه ..
بدر و الخوف بتملكه أكثر من تصرفاتها الغريبة:وش السؤال ..؟!
جنى بكل خوف و مليون سؤال سألته نفسها من قبل يجي فـ بالها ..
بس لقت أكثر واحد حيرها ..:لما مسكتني الهيئة كنت أكثر واحد معصب و متأثر .. إذا كنت موب واثق فيني شلون بتثق فيني الحين و ولو كنت تحبني ليش شكيت فيني من البداية ..؟!
قرب منها و بكل هدوء و راحة ..:من قال لك إني شكيت فيك أنا كل اللي كان شاغل بالي الموضوع يكبر ..
و أبوي يعرف بعدها راح يكون زواجنا مستحيل أنتي تعرفين نظرة الناس للي يصير معهم كذا حتى لو كنتي مظلومة محد كان بيصدق ..!!
بلعت ريقها بكل خوف .. حاسة بالاقتناع لكن رهبتها و خوفها يزيدون ..
قرب منها أكثر:جنى أنا أحبك ومستحيل أتخيل نفسي عايش مع غيرك .. !!
نزلت عيونها بكل إحراج و ارتسمت على شفاهه طيف ابتسامة ما قدرت تأخذ النصيب الكبير من ملامحها ..
نظرته .. نبرة صوته .. مجرد وجوده يحرك السكون اللي بداخلها .. إحساس بحياتها ما حسته اتجاه أي أحد ..!
همس بكل تهديد:بتخلينا نخلص تصوير و إلا أتهور هنا ..
..
كل مرة تفكر فـ بدر .. تحس بأفكار مجنونة تخالط أفكار عقلها ..
يمكن صعب عليها تتقبله كـ زوج بعد ما كان ولد أخوها و عدوها اللدود ..
بس بمجرد ما يطري على بالها إن كل اللي كان يسويه هو حب و عشق فيها مغلف بكبرياء كله خوف عليها...
تحس بجنونها يدفعها له و يخليها تتمنى تكون قريبة منه و تكون معه للأبد ..!
..
.
.
أجواء تقليدية تخالطت بمشاعر ما هي غريبة على أي أحد ..! ..
لحظات التقاط الصور .. لحظات ما راح تتكرر من جديد .. الكل يتملكه الحماس ..
و الكل يدعي لـ جنى بالتوفيق .. و الكل باله مشغول عليها و كيف راح تكون بعد الزواج ..!
محد يقدر يسيطر على فكره و محد يقدر يتخيل المستقبل اللي ممكن يصير لـ جنى ..!
و .. ودعوها أخيرا .. محد قدر يحبس دموعه أكثر لكن بكل الأحوال هاذي سُنة الحياة ..
..
.
مسحت طرف دمعتها و هي تبعد عن الغرفة و الناس اللي تجمعت حولها ..
جمان بكل لوم:يوووه دنووو وش فيك ..؟!
بلعت ريقها و حاولت تبتسم:و الله البيت بيفضى عقبها ..
ابتسمت:قصدك غرفتك اللي بتفضى .. بس ما عليه شهرين بالكثير إلا أنتي وراها ..
بلعت ريقها و بنبرة مزح تضيع حزنها:هو وينه بس عريس الغفلة ..!
قاطعتهم و هي تأخذ أنفساها بكل سرعة:جنى طلعت ..!
جمان بكل صدمة:غزل ..!! وينك تو الناس ..!
زفرت بكل ضيق و هي تحاول تهدي أنفاسها المتسارعة:مو وقتك جنى وينها ..؟!
جمان:راحت خلاص ما تركناها إلا عقب ما ركبت معه ..!
تنهدت بكل ضيق:خسارة ..!
دينا بكل لوم:العريس يقرب لك يعني بتشوفينها كل جمّعة مو مثلنا ..!
غزل بكل ضيق:كان ودي أشوفها ..
قربت منها جمان .. مسكت يدها و بنبرة آسف لـ دينا:عن أذنك دنو ..
ابتسمت لهم .. و التفت وراها بعد ما سمعت إزعاج خواتها و بنات خوال جنى ..!
..
.
مسحت طرف دمعتها و هي ترجع تجلس على طولتها ..
أم تركي و الابتسامة على وجهها:راح ..؟!
ابتسمت لها أم بدر:الله يحفظهم راحوا ..
أم تركي بكل لوم:الحين وشو له الدموع .. ترا ولدك هو المعرس ..!
أم بدر:و الله للحين موب مصدقة أخيرا أعرس ..
أم تركي و التردد بعيونها:أنا اللي موب مصدقة أنها خذا جنى ..!
أم بدر و هي ترفع كأس الموية:على أننا موب راضين بها .. بس هذا الولد و هاذي رغبتها و أنتي تعرفين الشباب و عنادهم ..
أم تركي بكل ضيق:ايه و الله .. أسأليني عن هالشيء ..!
أم بدر و هي ترجع تنزل كأس الموية:إلا وش صار على سلطان للحين ..؟!!
أم تركي:و أنا طالعة فتحت معه السالفة مرة ثانية .. و قال لي أخطب له .. بس يا خوفي يورطني ..!!
أم بدر:ما عليك بكرة لـ صارت بنت الناس عنده بـ ينسى كل العناد اللي كان فيه .. أصلا كله طيش شباب ..!
أم تركي و هي ترفع عينها على المنصة:الله يسمع منك ..
.
..
جلست وياها على طاولة بزاوية القاعة ..
جمان:طمنيني عنك كيفك الحين ..؟!
ابتسمت بعد ما تملكتها الرهبة لـ ثواني:الحمد الله صرت أحسن بكثير ..
جمان و بعيونها نظرة تفقدية لـ غزل:أول كنتي نحيفة الحين اختفيتي صدق ..
غزل و الابتسامة ما فارقتها:على قولت الدكتورة شهرين بالكثير وأرجع مثل ما كنت و يمكن أسمن بعد ..!!
جمان:يااالييت ..
غزل:حرام عليك .. تبيني أصير دوبا ..
جمان:ما عليه كل شيء يهون عند صحتك ..
غزل:ما عليه الحين الكل بدا ينسى سالفة المرض و آخر مرة رحت فيها للدكتور قالت لي ما يحتاج أراجعها من جديد .. بس طبعا بروح احتياطا يعني ..
زفرت بكل راحة:الله يطمن قلبك ..
غزل:بعد عمري و الله ..-تلاشت ابتسامتها و بانت نظرة التردد بعيونها ..
جمان بكل خوف:غزل فيك شيء ..؟!
غزل و هي تبتسم بكل إحراج:لا بس .. بغيت أسألك عن مياف ..-بكل اندفاع:بس ما أبيك تفهميني غلط ..
جمان:أدري قصدك تسألين عن علاجه ....-زفرت بكل ضيق:بعد عمري تعذب موت إن شاء الله أنه يكون أجر و عافية ..-رجعت تتكلم بكل حماس:الحين خفت زياراته للدكتور.. الله يثبته و ما يرجع لحاله قبل ..
ابتسمت بكل راحة:إن شاء الله يا رب ..
جمان:و أنتي و تركي .. شلون الأوضاع بينكم ..؟!
ابتسمت:كل شيء تمام يعني يوم لك و يوم عليك .. عايشين مثل الخلق الحمد الله ..
جمان:الله يوفقكم يا رب و إن شاء الله ما تدور السنة غير و بزرك معك ..
اتسعت ابتسامتها:يووه صرتي تدعين مثل العجايز ..
وقفت جمان:الشهرين الأخيرين قابلت أروى و ريتاج كثير أحس إني تأثرت بهم ..
وقفت معها:الله يعني عليكم ثلاثتكم الحين ..!!
جمان و هي تمشي:ريتاج عقلت عقب ملكتها .. الدور و الباقي على أروى .. ثم تخيلي لما تفتكين منهم ثنتينهم وقتها أصير نسخة منهم و فـ نفس شطانتهم ..
غزل و هي تمشي معها:الله لا يقوله .. تكفين لا تفاولين ..
.._.._.._.._.._..
تلفتت حولها .. "الشوارع فاضية و كأنهم متعمدين يتركوننا لحالنا ..!"
فركت ريتاج يدها بكل توتر .."يا خبلي يوم أسمع كلامها ..! وش بسـ.."
قطع تفكيرها و هو يمد يده و يشبك أصابعه بـ أصابعها:الجو زين تحبين أطفي المكيف ..!
هزت رأسها بالنفي ..
عامر و الحيرة بعيونه:وش فيك تفركين يدك إذا موب بردانة ..؟!
زفرت و بكل توتر:عامر الله يخليك ودني لبيتنا على طول ..
عامر:الحين أنا مأخذك و على قولتهم مجازف عشان أوصلك بس ..
ريتاج بكل خوف:ليه وش تبي يعني ..؟!
ترك يدها و بانت نبرة خوف بصوته من تفكيرها:ما أقصد شيء بس حبيت أعوض يوم ملكتنا الخميس اللي راح ..
ما أحس إني سولفت معك و لا جلسنا مع بعض زين ..!
ريتاج و صوتها يتلاشى شوي شوي:سولف طيب ..
تكلم بصوت هامس:تدرين ريتاج .. أنا من زمان كنت أبيك و أشتغلت بس عشانك ..!
و كنت خايف تضيعين مني .. بس الحمد الله ربي على قد نيتي عطاني و خذيتك لأني بجد أحبك ..
ابتسمت بكل حياء .. حست بشيء غريب يتسرب لداخلها .. ما تدري وش هو بالضبط .."يمكن اللي يسمونه الحب ..!"
.._.._.._.._.._..
دقايق الصبح الأولى بدت خيوط الشمس الخافته تطلع ..
جالسين أربعتهم فـ الحديقة .."مياف ... وسن .. جمان و دينا" .. تعالت صوت ضحكاتهم ..
وسن و هي تحاول تقاوم ضحكتها:و الله العظيم ما أنكت بس جد رحمتها ..
جمان:ههههههههههههههه .. فشلت عمرها المسكينة ..!
دينا و هي تمسح طرف دمعة نزلت بسبب الضحك:خلاص حرام عليكم من جلستوا و أنتوا تحشون فـ البنات اللي كانوا بالزواج .. يكفي خلصت حسناتكم ..!!
مياف و هو مبتسم:و الله إن زواج الحريم .. أحسن من زواج الرجاجيل ..
جمان:هههههههه لما يجي زواج دينا .. تنقب و أدخل عندنا ..
دينا بكل جدية:أقول لا يكثر بس ...
وسن:نممممممزح وش فيك صدقتي ..!
جمان:جد خبلة .. هههههههههههههههه ..
..
طلع من جوا البيت .. ابتسم و هو يقرب منهم ..
وقفت و مشت له ركض .. جمان بكل لوم:الله يهديك يبة وش مطلعك بهالوقت ..؟!
اتسعت ابتسامته و هو يقرب معها لـ عند باقي عياله:أنتوا اللي ما شاء الله وش مقعدكم هنا .. ما أنهد حيلكم من العرس ..!
وسن و هي تساعد أبوها يجلس جنبها:لا و الله بالعكس للحين متحمسين ..
جمان:المسكينة وهج و جوري هم اللي تعبوا صدق .. شالوا العرس على رأسهم ..
أبو محمد:الله يجزاهم كل خير ..
وسن:و الله أنا ما أعرف أدبر شيء .. كان ساعدتهم ..
ابتسم لـ بنته:وش كنتوا تسولفون فيه صوت ضحككم واصل لآخر الدنيا ..
مياف:بناتك يبون يذبحوننا قاعدين يسولفون عن البنات اللي كانوا بالزواج ..
أبو محمد:ايييه .. خلو عنكم الحش ما لقيتوا بنت كذا و إلا كذا ..؟؟!
وسن و دينا بكل صدمة:نعم ..
أبو محمد:هههههههههههههههههههههههه .. موب لي لأخوكم .. أنا ويني وين العرس ..!!
جمان و هي تناظر مياف بكل لوم:و الله البنات كثير و كل وحدة تقول الزين عندي .. بس ولدك يأشر ..
مياف:بتستلموني يعني .. بس عشان ترتاحون خلاص معطيكم الإشارة الخضراء دوروا لي ..
وسن بكل حماس:صدق مياف ..!
..
.
.
.
..
شهووور .. شالت الكثير للكثير .. و قليل هم اللي ما كان لهم نصيب فيها ..
متجمعين حول أبوهم كعادتهم كل نهاية أسبوع .. لكن هالمرة مو كلهم ..
رفع ولد بنته فـ حضنه:رشوود .. يا حليله كبر ..!!
جوري و ابتسامة عريضة ارتسمت على وجهها:الحين صار يمشي .. خلني أخذه عنك لا يرفس فيك ما عاد يحب أحد يشيله ..
مده لـ بنته:الله يصلح ذا الراشد يهبل بس حركي .. !!
سلمى و نبرة الغيره بصوتها:ايه ولد جوري كل الدلع له و ولدي من ولدته للحين ما شلته ..
وسن بكل هجومية:أنتي اللي حاطته فـ محمية .. لحد يلمسه لحد يبوسه لا حد يشيلة ..
ناظرتها بكل حدة:وسنووه ..
مدت يدها لـ راشد:ما قلت شيء غلط تعال يا روح خالتوووو ..-ركض لها ..
جمان و نظرة الغيره بعيونها:ايه روح خالتو و أنا لوحة عنده ما يشوفني ..
جوري:يا ربي .. شكلي بجيب واحد ثاني عشان بس ترتاحون ..
أبو محمد و هو يوقف:يا الله أنا بمشي مع العيال للمزرعة و أخلي لكم البيت مع عزيمتكم ..
سلمى بكل لوم:و كالعادة وهج المسكينة هي اللي تجهز داخل البيت هااه ..؟!
جمان:دينا معها ..!!
وسن و هي تبوّس فـ راشد:و الخدامات بعد ..
قربت جوري من أبوها حتى تسلم عليه:درب السلامة ..
أبو محمد:الله يسلمك .. –وكأنه تذكر شيء:تراني دقيت على نواف و لزمت عليه يجي معنا ..
جوري بكل فرحة:صدق .. زين ما سويت و الله خله يطلع من جو الشغل شوي ..
أبو محمد:ايه .. يعني الليلة بتنومين هنا .. هو بيروح معنا و كلنا بـ نوم هناك ..!
.ارتبكت جوري .."الله يستر لا تنفجر دلال-رجعت تبتسم"بس نواف يعرف يطنشها ..!!" ..
وسن بكل حماس:واااااااااااااااناسة رشود بينوم معي الليلة ..
جمان بكل غيض:بتنومين معه فـ الصالة ..!
وقفت سلمى تسلم على أبوها:يا الله روحوا عند الضيوف بدل الهذرة الزايدة ..
وسن:بلعب مع رشود قومي .. تراهم أهلك بعد ..!!
..
.
..
فـ صالة بيت أبو محمد .. قمة الإزعاج .. قم القلق .. لكن الفرحة غامرة قلوب الكل ..
جنى و هي تناظر فـ جوري بكل لوم:لا كان رحتي معه المزرعة بعد ..؟!
جلست جنبها:حرام عليك ترا ما أشوفه إلا كل نهاية أسبوع ..
جنى بكل ضيق:يعني أنا اللي أشوفك كل يوم ..
جوري بكل لوم:ما تشوفيني كل يوم .. بس حضرتك كل يومين عندهم موب مثلي ما لي غير يوم بالأسبوع ..!!!
جنى:اللهم لا حسد ..
ضربتها على كتفها على خفيف:وججع .. أختك بعد بحسدك ..!!
فركت كتفها:آآح وش فيك أنا الحين دلوعة ما أتحمل ..
دفتها بكل خفة و هي ترجع توقف:دلوعة على زوجك موب علينا ..!
ابتسمت و هي توقف و تلحقها:جوررررررريه ..!!
..
.
جمان:و الله مبروووووووووووك .. متى العرس ..!
أروى بكل صدمة:وش عرسه .. الملكة للحين ما حددناها ..
جمان:لا تقولين بتطولين ..!!
ريتاج:بتجيب المرض لأخوي قبل لا تروح له ..!
أروى و هي تناظرها بطرف عين:على أساس أنك ما أجلتي الزواج مرتين .. و مجننه أخوي ..
رمشت بعيونها و بكل غرور:محد قال له يحبني ..!
أروى:مالت عليك بس ..-لفت على وسن:خلي البزر يروح ..
وسن:هذا ولدي لا أحد يقول لي شيء ..!
لفت ريتاج على غزل:غزوول وش فيك ساكتة ..؟!
وسن و هي تناظرها بنص عين:صدقت نفسها .. بعد كم شهر بتصير أم و بتثقل علينا من الحين ..!
غزل و هي توزع ابتسامتها على الكل:حرام عليكم .. بس ما عندي شيء أقوله ..
أروى:و تبوني أتزوج بسرعة .. خلوني أرجعها مثل أول بعدين أترك لها البيت ..
جمان:لا خلاص ما لك أمل فيها .. الوحدة لما تتزوج تعقل ..
ناظرت ريتاج فـ أروى:ما ظنتي هالقاعدة تمشي ع الكل ..
خزتها بكل حدة ..!
.
..
ليان و هي تبتسم لـ خوات جنى الكبار:الله يحيكم و الله ..
الجازي:وش فيكم قاطعين ترا كلنا نصير بنات خالات ..
وهج و هي تقدم الحلا:ايه و الله دايم أقول لجنى توصل لهم هالحكي .. بس ما في فايدة .. !!
دينا بكل حماس:خلاص من اليوم و رايح .. كل نهاية شهر نجتمع يا عندنا أو عندكم ..!
ريناد:أبركها من ساعة و الله ..
..
.
رن الجرس يقطع ع الكل حوراتهم الحماسية ...
ركضت جمان لعند الباب:بشووور ..
همست وسن:هاذي خطيبت مياف ..
ابتسمت غزل بكل راحة:من ..؟!
وسن بكل حماس:صديقتي بشاير ..
ريتاج بكل حماس:صدق .. يا حليلها و الله أنها حبوبة ..
أروى:الله يوفقهم يا رب ..
وسن و هي تهمس بنبرة تحذيرية:بس ترا للحين كلام .. لا تفتحون الموضوع قدامها و إلا تشوتني جمان ..!
شهقت بكل صدمة .. أروى:جمانووه ما تبينا نعرف ..
وسن:لاااااااااع .. بس بشاير للحين ما ردت علينا فـ ما ندري وش ممكن يصير ..
ريتاج:لا تخافين بتوافق .. هي تحبكم و أنتوا تحبونها ..!
وسن:اششش وصلت لعندنا ..
..
.
..
بمكان ثاني برا هالبيت لكن بحدود الرياض .. لكن نفس الإزعاج و نفس الفرحة بقلوب الكل ..
الجوهرة بكل توتر:وش سووويتييي خربتي الطاولة ..
أميرة بكل ضيق:يووه .. فـ النهاية كل واحد بيأخذ اللي يبيه و يجلس محد متجمع على الطاولة ..! تراك أشغلتني ما يسوى تراها جمّعت عايلة موب عزيمة ..!
نهى بكل ضيق:اوووص خلاص .. من الصبح و أنتوا مناقر ..!!!
أميرة بكل ضيق:وش أسوي فـ ذا الدلوعة كل ما سويت شيء ما عجبها ..؟!
الجوهرة بضيق أكبر منها:أنتي اللي ما تعرفين تسوين شيء ..!
قاطعتهم و هي تدخل و تنزل عبايتها .. أسماء:السلام عليكم ..
قرب الكل يسلم عليها ... أسماء:وين عماتي و وين لموو ..؟!
أميرة:تلقين نصور العلّة ناشب فيها و عماتي .. كل وحدة بغرفتها ..
لفت على نهى:ما تدرين متى بيوصل مشاري و نوف ..؟!
نزلت عيونها على ساعتها:المفروض هنا بس مدري وش بلاهم ..؟!
رن الجرس .. ركضت أميرة:وصلووووو ..-طلعت لبرا ..
..
دخلت عليهم العمة نور:يووه نمت ..!!
قربت منها أسماء و سلمت عليها:صح النوم أجل ..
العمة نور و هي تسلم على أسماء:أخبارك يا عمري ..؟!
أسماء:تمام و الله مع انـ ..
قطعتهم و هي تدخل بحماس:نوووف وصلللللللللللللللللت ..
ابتسمت لهم و هي تنزل الطرحة من على رأسها ..
ركضت لأختها و ضمتها:نواااافة ..
سلمت عليهم بكل شوق و حرارة ..
الجوهرة:نااحفة كثير ..!!
أميرة:شعرك طااال ..!!
العمة نور:اجلسي شكلك تعبانة من السفر ..!!
نهى و هي تجلّسها و تجلس جنبها .. بكل قلق:أخبارك و أخبار جلستكم هناك عسى ما أتعبتك السفرة ..!
مدت لها الجوهرة كأس الموية:خليها تأخذ نفسها ..
ابتسمت لبنت عمها:مشكورة ..
أسماء:ايه و الله عاد أكيد منكتمة عقب الطريق من المطار لهنا .. –لفت على أميرة:خذي منها عبايتها ..
نزلت عبايتها بتوتر أكبر ..
صرخت أميرة و هي تلمح بطن نوف المنتفخ:حاااااااااااااااااااااااااااامل ..
نهى بكل صدمة:نوف ..!
قربت منها العمة نور و ضمتها من جدي:مبرووك ..
أميرة بكل ضيق:يالشينة و أنا و نهى شايلين همك كل يوم أبي أرجع و ما ابي أقعد هناك و أنتو فـ..
قاطعتها أسماء و هي تقرب:الف الف مبروك يا عمري ..-رجعت تناظر أختها بكل لوم ..
الجوهر و هي تقرب و تجلس عند رجولها:يووه بطنك كبير ..-بكل حماس:نوفااا بتصيرين أم ...!!
ضمتها نهى لـ صدرها:يا بعد عمري أنتي ..-خانتها دموعها و نزلت ..
دخلت أم مشاري:مشاري وصل و ما نديتوني ..!!!
أميرة بكل حماس:يمممة الحقي نوف حامل ..
قربت منهم أكثر:و الله ..!!-وقفت نوف تسلم عليها ..:بعد عمري مشاريوه وينه ..؟!
أمبرة:برا فـ مجلس الرجاجيل ..
نزلت أم مشاري عيونها على نهى:يووه وش فيك أنتي بعد ..!
ابتسمت و هي تمسح دموعها:لا ما فيني شيء ..
جلست جنبها الجوهرة:دموع الفرح يا خالتي ....
.._.._.._..
النهاااااااااااااااية .. ^^

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 01-05-12, 05:17 AM   المشاركة رقم: 210
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




عوافي صبوحة الجميلة ..

.
.


لـ تحميل الرواية تفضلوا من هنا /

][ مكتبة القصص والروايات المكتملة للتحميل .. ][
][ مكتبة القصص والروايات المكتملة بصيغ تدعم الأيباد والهواتف الذكية .. ][



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من وحي الاعضاء, يالبااااااااااااااه على بدر احلى الشباب بس ياليت يلين راسه, رونق, وبطلتي في الرواية جنــــــى وبس, قلوب تتراقص على انغام الالم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:37 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية