لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-01-11, 09:50 AM   المشاركة رقم: 146
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 207244
المشاركات: 558
الجنس أنثى
معدل التقييم: كحيلة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 32

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كحيلة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.......أقول رونق مهو عذر البرد تدفي زييييين واشربي /زنجبيل /الموكـا بالقرفه/الكــــاكاو الساخن/كابوتشينو/نسكافيه
عاد طبي واختاري مالس عذر ابدا ابدا ابدا........
.......البارت روووعة ودي اخنق لوجين اقلبت على بنت عمها.....
.......نبي بارت طوووويل يشفعلس عندنا......
......ودمتي بحفظ الرحمن........

 
 

 

عرض البوم صور كحيلة   رد مع اقتباس
قديم 24-01-11, 03:14 PM   المشاركة رقم: 147
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحاااسيس مجنووونة مشاهدة المشاركة
   رونق حرام عليك ليش تقصرين البارت وين بارتات اول طووووووووووووووووووووووووووووووووووويلة مره الحين تنقص <<فيس بيصيح
و الله مو بيدي >> غيس منبطح صياح ..
عواااااااااااااااااااافي على البارت الرهيب والاكثر من رائع لوجين اخ بس لو اطولك واقص رقبتك قص

رونق واللي يسلمك نزلي لنا بارت بكرة خليهم ثلاث بارتات بالاسبوع انت كريمة واحنا نستاهل

قاعدة أفكر بهالشيء صراحة ..
بس وشسمه أخاف حقين المدراس و الدوامات يقومون علي ><
بس بجربها فـ الإجازة .. بعد أسبوعين يعني ..

أحاسيس .. لبى هالطلة ..
جلعني ما أعدمها دووم ..
منوره ..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 24-01-11, 03:16 PM   المشاركة رقم: 148
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كحيلة33 مشاهدة المشاركة
   .......أقول رونق مهو عذر البرد تدفي زييييين واشربي /زنجبيل /الموكـا بالقرفه/الكــــاكاو الساخن/كابوتشينو/نسكافيه
عاد طبي واختاري مالس عذر ابدا ابدا ابدا........
ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
إن شاء الله ترجع البارتات طويلة و زوود ..
^^
.......البارت روووعة ودي اخنق لوجين اقلبت على بنت عمها.....
.......نبي بارت طوووويل يشفعلس عندنا......
......ودمتي بحفظ الرحمن........

خفوا علو لوجين شوي .. ترآهآ سميتي ^^" ..
>> محد قالك تسمينها باسمك ..
كل ظالم و بيأخذ جزآه ..
و للحين الأحداث فـ بدايتها ..>> برااا ..
كحيلة .. لآخلآ و لآعدم ..

من هالتواجد ..

منورة ..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 26-01-11, 06:12 PM   المشاركة رقم: 149
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[22]|ـواحد و العشرون ..
.
..
و اخيرا احتلت الفرحة مكان كبير بحياتهم .. الكل الفرح مرتسم على وجهه ..
الكل خذا نصيبة من الفرح مثل ما خذا نصيبه من الحزن ..
هذا اللي كان كل واحد يشوفه بالثاني ..
لكن الخافي في القلوب كان غير .. مختلف تماما ..
كومة من الظلام مسيطرة .. محد عارف مصيرها ... إذا بيجي اليوم اللي تنجلي فيه أو لاء ..
بقاعة فـ شمال الرياض .. الابتسامات خذت مكان أكبر من الكلام ..
لأن الكل عاجز عن الكلام .. مع الأصوات العالية اللي تملا المكان ..
..
فـ نفس القاعة لكن بقلبها .. أجواء مختلفة 180 درجة ..
الهدوء و التوتر مسيطر على المكان ..
نزلت عيونها على يدها اللي للحين ما تعودت على شكلها وهي منقشة بالحناء ..
حست بتوترها يزيد .. هي الحين العروس ..
"يا الله .. شلون أطلع منها الحين خلاص .. بنهاية الليلة راح أكون معه انا وياه تحت سقف واحد ..!! شلون .. ؟؟! و متى صار كل هذا ...؟" ..
لمعت الدموع بعيون ليان .."استهترت بالموضوع لأبعد حد" ..
قطعت تفكيرها و هي تمد يدها و على وجهها ارتسمت ابتسامة راحة ..
رفعت ليان عيونه المدمعة و التقت بعيون جنى ..
جنى بصوت هامس بث السكينة داخل ليان:توكلي على ربك .. انتي استخرت و إن شاء الله ما يصير إلا كل خير ..
ليان بكل توتر:حاسة إني بدخل حرب .. موب زواج ..؟!
اتسعت ابتسامة جنى:أدري أنك خايفة و إلا كلامي قبل شوي كلام ينقال لعروس ..؟!
ليان بخوف:حاسة إن تسرعت ..
جنى:استخرت اثنعشر مرة و تقولين تسرعتي .. هذا غير الفترة اللي مرت .. بدل الأسبوع بين الملكة و الزواج صارت ثلاث شهور .. عشانك و عشان شغلك اللي عنّدتي و رفضتي تأخذين إجازة منه ..!!
ليان بكل اندفاع:أنا بس حطيت شغلي مجرد عذر بس أبوي خذا الموضوع جد .. و أجله ثلاث شهور مرة وحدة ..!!
جنى:يعني لو زواجك تم قبل هالثلاث شهور كان موب متوترة كذا ..!!
ليان بكل ضيق:جنى موب وقت هالنقاشات ..؟!
جنى بنبرة حنان:أدري يا عمري .. بس وش أسوي أبي أطلعك من توترك شوي ..!!
زفرت بكل ضيق ...
طقت الباب بكل هدوء و دخلت ..
تفاجأت لما شافتها .. وقفت جنى و صرخت بكل حماس:لمووو ..
ارتسمت على وجهها ابتسامة عريضة .. دخلت و سلمت على جنى بكل حرارة ..
قربت من ليان و سلمت عليها:مبروك يا عروستنا ..
ابتسمت بكل توتر:الله يبارك فيك ..
جلست لمى قريب من جنى:هاا .. شكلك خايفة ..؟!
جنى بكل ضيق:أنا خفت بسببها و أنا ما لي دخل بالموضوع ..
لمى:ليون ترا إذا استمريت على هالتوتر .. بتندمين ..
ليان بكل خوف:ليش ..؟!
ضحكت لمى:ههههههههههههه .. قبل شهر و نص كان زواج بنت عمي أسوم تذكرونها ..
ليان و خوفها يزيد:ايه .. ايه أذكر ..
لمى:من صحت لحد ما ركبت السيارة معه و هي متوترة .. ما بقى موقف محرج ما صار معها ما بقى فشيلة ما صارت لها ..
ليان و توترها يزيد:وش دخل ...؟!
لمى:يووه .. البنت مرتبكة و متوترة .. تسوي الأشياء من غير تفكير ..!!
خذت نفس:طيب وش أسوي ..؟!
لمى:حاول تهدين نفسك .. و بعدين أخوك بيكون معك لحد ما يوصلك لباب بيتك .. وقت ما يتسكر الباب توتري مثل ما تبين ..
ليان بكل ضيق:اوف .. اوف .. موب قادرة أستوعب شيء ..
لفت جنى على لمى:من الصبح و أنا أكلمها .. موب راضية تفهم خليها تعيش هاللحظة باللي يصير فيها ..
لمى:ههههههههههههههه .. و أنتي الصادقة كم مرة بتعرس ..؟!
ليان بكل ضيق:و الضحك وش مناسبته ..؟!
لمى:أتخيلك لو يصير معك مثل أسماء ..
جنى بكل حماس:وش صار معها .. قولي ..؟!
ليان بكل اندفاع:لااااء .. لا تقولين ما أبي أسمع ..
جنى و هي تناظر ليان بطرف عينها:خلاص .. بعدين قولي لي لحااالي ..
هزت رجولها بكل توتر و هي تنزل عيونها على الساعة .."10 و نص" ..
طقت الباب بكل هدوء و دخلت .. أم راكان:المعرس وصل ..؟!
ناظرتهم بخوف و تمنت وحدة منهم تقوم معها ..
أم راكان:أمك تتنظر هناك .. كانت تستقبل المعازيم و قلت لها بدال ما تجي لك و ترجع لآخر القاعة أنا أوصلك ..
وقفت و مشت وراها بكل استسلامية و الخوف يلعب بأعصابها لعب ..
..
وقفت لمى و رمت نفسها على الأريكة اللي كانت جالسة عليها ليان ..
بنبرة كلها مزح:يووه يا جنوو .. لـ جاء يوم عرسك بتنشبين فيني ..!؟
جنى:يا ليل الثقة ..- بكل خوف:يا ليتنا طلعنا معها ع الأقل وصلناها لغرفة المعاريس ..
لمى:تستهبلين وين نروح الممر بيكون مليان بأهل المعرس ..؟!
جنى:تصدقين ملاقيف .. الحين كلهم بنات عمه ما عنده أخت غير وعد ..
لمى:ما لك شغل فيهم .. بكرة تطلع كلمة منا و إلا مناك يقولون .. عمة ليان ..!
جنى:وأنتي الصادقة ..
لمى و هي تريح ظهرها على الأريكة:و بعدين تعالي هنا أنتي ما سمعتي خالتها وش قالت أم ليان تنتظرهم هناك ..
هزت رأسها بالتأكيد:ايه صحيح ..
سكرت عيونها لثواني .. رجعت تفتحهم و التقت عيونها بعيون جنى اللي ارتسمت عليهم نظرة الحزن ..
لمى بكل خوف:جنو وش فيك ..؟!
ابتسمت بكل ألم:أفكر بيوم زواجي من بيدخلني عند عريس الغفلة غير .. – حست بالكلام يخونها ..
زفرت بكل ضيق:هذا حال الدنيا يعني اللي خسروا أمهاتهم وقفت حياتهم .. و بعدين هذا أنا قدامك أمي عايشة و لا كأنها عايشة .. مدري وش بيكون حالي بيوم زواجي ..؟!
مسحت طرف الدمعة اللي خانتها .. ابتسمت حتى ما تنكد على صديقتها:أصلا بيوم زواجك أنا اللي بكون معك من الصبح لحد ما توصلين لبيتك ..
لمى بكل استهتار:ايه .. طيب ..؟!!
رفعت حاجب:وش فيك ..!! شكلك نسيتي أني عمة العريس ..؟!
انشل تفكيرها لثواني:ايه صح .. سلطان يصير ...- رجعت تسكت ..
بكل هجومية:بس أنتي وش دراك ..؟!
جنى:من غيرها رويتر المملكة ..
لمى بكل لوم:أروى ..؟! .. بس تصدقين ..؟! من عقب ما زاروني ذاك اليوم و توفت ألمى الله يرحمها .. ما عاد جاب أحد طاري ..
جنى:ما قلتي لأبوك ..؟!
لمى بكل خجل:استحيت افتح معه الموضوع و بعدين سلطان ما عاد جاب طاري .. – بكل توتر و هي تستوعب كلامها:قصدي .. أم تركي ما عاد دقت و لا فتحت الموضوع .. مع إني عزمتها على زواج بنت عمي و شافتني و سلمت علي ..
جنى:صادقة والله .. أنا بشوف الموضوع ..
لمى بكل توتر:لاا .. جنى الله يخليك لا تفتحين الموضوع مع أحد أخاف يفكرون إني أنا اللي قايلة لك ..؟!
جنى و هي توقف:لاا وين .. أنا بلمح لأروى .. بالكثير الخميس الجاي بتلقين أخوي أبو تركي جاي يخطبك رسمي من أبوك ..
فتحت الباب تقطع حوارهم اللي وصل لقمة الحماس بالنسبة لـ لمى ..
أروى بكل ضيق:وينكم .. ليون بتطلع و تبي تصور معكم قبل لا تروح ..
بدون أي كلم زيادة .. رفعوا فساتينهم المنفوشة و مشوا بخطوات سريعة لغرفة المعاريس ..
..
.
أصوات عالية تسبب الصداع .. قمة التشتيت و قمة الإزعاج .. حولها ..
لكنها غرقانة بذكرياتها .. الذكريات الحلوة اللي حست أنها عايشة بسببها ..
و ما تبي تصحى منها أبد ..
..
فتحت ريناد ألبوم صور زواجها ..
تفرجت على كل الصور كلها كانت لها لحالها .. و بعضها معها بنات عمها و أختها اللي ما ابتسمت مثل عادتها علامة لعدم الرضا على هالزواج ..
فتحت على الصور الأخيرة لقتها الصورة الوحيدة اللي صورتها مع بسام ..
بكت بكل حرقة و هي تتذكره .. "أسبوعين مختفي .. آآخ لو أعرف وين أرضك بس .. كله من سطام هو اللي .. – رجعت تستغفر .. "استغفر الله العلي العظيم .. بس ما في شيء يثبت العكس ..
رجعت تسكر الألبوم و رجعته لكنها خذت الصورة ..
حضنتها و حطت رأسها على مخدة بسام "كنتي قريب مني لكني أنا اللي ضيعتك من بين يدي .. كان المفروض على الأقل اسمع اللي عندك ..- كتمت صوت شهقاتها ..
لكن الحين لو فقدتك للأبد وش بيكون مصيري .. – غمضت عيونها و هي تنزل دموعها بحرقة ..
رجعت تمسح دموعها بألم وسحبت المفرش و غطت نفسها و هي ضامة الصورة ..
ما حست بنفسها إلا و هي غرقانة فـ النوم ..
ليش ما تنوم و هي كل يوم تتعب تفكيرها بذكراه و التفكير فيه ...!!
ساعة أو ثنتين ما تذكر كم من الوقت نامت لكنها تذكر أنها صحت على أصابع تتحسس لأطراف وجهها ..
فتحت عيونها .. همست:بسام .. – كل اللي خطر على بالها أنها تتخيله مثل كل ليلة .. رجعت تغمض عيونها بقوة و فتحتهم لقته في مكانه ..
جلست بسرعة و بصوت تخبطت فيه أنواع النبرات:بسام .. رجعت؟؟
ابتسم:مثل ما توقعت للحين لابسة الحلق .. –أشر لها:أذنك .. – رفعت أصابع يدها تتحسس أذنها و ما زادها هالشيء إلا تأنيب الضمير ..
..
بسام بصوت كل حنان:للحظة شكيت أنك تغيرتي لكني الحين ألوم نفسي على هالشك .. أعرفك ما تتغيرين ..
حست بالعبرات تخنقها .. و تخنق صوتها اللي انكتم بوجوده ..
كمل بسام:يقولون اللي يحب ما يعذب اللي يحبه .. و أنا يوم تركتك ما قصدت أعذبك .. – مد يده بارتجاف وخوف من ردة فعلها لحد ما تحسس يدها و مسكها ..
سحبها و دفنها بين كفوف يديه:اللي خلاني أحبك هو اللي خلاني أتركك .. فجأة حسيت بالتعب رحت و كشفت قال لي الدكتور عندك القلب ..
– تغيرت نبرة صوته للحزن:ما همني نفسي و إلا وشلون تكون نهايتي لكني خفت عليك .. بكرة إذا غابت شمسي عن الدنيا وش بيكون حالك قلت أخليك تكرهيني عشـ..
..
قبل لا يكمل كلامه .. رمت نفسها بحضنه ضمته بكل قوته .. و سمحت لعبراتها تتفجر ..
وجوده قدامها من جديد .. فرحها أكثر من أي شيء .. و كلامه زادها تأنيب ضمير ..
الضمير اللي ما رحمها من فارقها ..
همست بصوت مبحوح:يكفي ما أبي أسمع .. أبيك جنبي و بس ..
ضمها و لمعت الدموع بعيونه .. "أبيك جنبي وبس" .. تردد صدى الكلمة بأذنه ..
خلاص ما يبي يشرح و لا يبي يبرر .. وجودها فـ حضنه يغني عن الكون كله ..
مسح على رأسها .. و هو يسمع صوت شهقاتها يتعالى ..
يحس بنبرة الألم و تأنيب الضمير .. زاد حزنه .. لأنه خلاها تحس بشيء مثل كذا ..
و من غيره بهاللحظة يعرف هالإحساس أكثر منه ..!!
..
.
دقايق مرت مثل الساعات عليها و مثل الثواني عليها ..
طلعت فيها ريناد كل عبراتها كل الألم و الرهبة المدفونة بداخلها من يوم زواجها ..
تكلمت أخيرا و هي ما زالت ضامته .. خايفة من فراقاه مرة ثانية ..
بصوت مبحوح كله لوم:وشلون طاوعك قلبك تتركني كل هالوقت ..
من غير حتى ما تطمني لو برسالة .. – قاطعتها عبراتها عن الكلام و رجعت تكمل بعد ما خذت أنفاسها:أختك .. أمك و أبوك .. كلهم كلمتهم و طمنتهم عليك .. أنا ما أستاهل..؟؟
مسح على رأسها .. رمش بعيونه يضيع الدموع اللي حاولت تخونه:احترت .. قلت يمكن تكون مشتاقة و خفت تكونين للحيـ ..
فجأة حست على نفسها بعدت و هي تحس بالإحراج متملكها ..
سكت للحظات .. و رجع يتكلم بكل تعجب:وش فيك!!
هزت رأسها و بنبرة كلها خجل:و لا شيء ..
ارتسمت على وجهه ابتسامة عريضة .. شد على يدها اللي ما طاوعها قلبها تسحبها من بين أحضان يده ..
و رجع يسحبها ضمها بقوة أكبر .. وهمس:للحين مشتاق لك ..
..
فتحت عيونها و حست بحرارة في خدودها ..
مع أنها مدة مو بسيطة ... مرت على اللي صار بس ما تدري ليش كل ما ذكرت تحس بالإحراج .. يتسرب لداخلها ..
نزلت يدها على بطنها اتسعت ابتسامتها العريضة"إذا عرف إن حامل أكيد الفرحة موب سايعته .. بس وشلون بقول لأمي إحراج .. ريان يدري لأنه هو اللي موديني أسوي فحوصات ..
لو موب كذا كان محد عرف للحين .. هو فعلا محد يدري .. شلون بقول لهم .. يا ..
..
قطعوا عليها تفكيرها .. أروى و نفسها شبه منقطع:يالله تعبت ..
غزل:وش هالرقص يا الخبلة بكرة العيون تذبحك ..!!
أروى بكل غرور:اتركي عنك الأفكار المريضة .. – لفت على ريناد:ليش ما قمت ترقصين حاطين شوط كامل لعايلتنا .. ؟؟
ريناد و هي تنزل يدها من على بطنها قبل لا تنتبه أروى:ما أحب أرقص ..
غزل و هي تجلس:ما عليك منها خبلة ..
ريناد:أهم شيء قريتي على نفسك ..؟؟
أروى بكل ضيق و هي تنضم لهم:وش سالفتكم مع الحسد أنتوا .. كل ما طقت حصاة عود قلتوا عين ..
اليوم ما طلعت من المدرسة إلا و جمان ما بقى آية و لا دعاء إلا قاريتهم علي ..
غزل بكل حماس:بلاها دارية عنك يالخبلة ..
أروى و نظرة السرحان بعيونها:يوه متى يمر هالأسبوع و أوقف مكان لوجين .. و يقولون عني أخت المعرس ..
ريناد:هذا تفكير وحد بتروح لـ الجامعة ..؟!
أروى بعصبية:ليش مو عاجبتك حبيبتي ..
غزل بكل عصبية:وش فيك أنتي بتقلبنها هوشة ..!!
ناظرت ريناد بغرور و لفت عنها:أصلا هي بتموت تبي ترقص بس الله العالم من اللي رادها ..؟!
وقفت ريناد:لا تخافين موب بسام .. – لفت و مشت بعيد عنهم .. قربت لعند أختها ريتاج ..
ريناد:أقول رتوج .. جنى و لمى .. ما شفتوهم ..؟!
ريتاج مع ابتسامة:إلا توهم طالعين من عند ليان . اممم .. شوفيهم هناك ..
ريناد:طيب ..-لفت بتمشي بعيد عنها .. لكنها تراجعت ..
ريتاج بكل استغراب:وش فيك ..؟!
جلست ريناد على أقرب طاولة ..:أجلسي أبيك بموضوع ..
تلفتت ريتاج يمين و يسار:هذا وقته ..؟!
ريناد:بعيد عن أمي و بعيد عن بدر ..
جلست و الحزن يرتسم على وجهها من سمعت طاري بدر ..
ريناد بكل ضيق:رتوج أنتي من يوم ما توفت جدتي الله يرحمها و انتي موب عاجبتني .. لا حالك و لا وضعك و لا علاقتك مع بدر ..!!
ريتاج بكل ضيق:ريناد يرحم لي أمك .. أنا جاية للعرس عشان أريح راسي ..
وقفت ريناد .. سحبت يد ريتاج من بين أحضانها .. و دخلت معها لقسم العروس ..
..
.
جالسين ثنتينهم على طاولة وحدة لحالهم و السوالف سارقتهم لعالم ثاني ..
بعيد عن الزواج نفسه ..
..
قاطعتهم:السلآآآآآآم عليكم ..
لمى بكل حماس:جوري .. ؟؟!!
وقفوا سلموا عليه ..
جنى و الابتسامة العريضة تتعمق بوجهها:ما توقعتك تجين يا أم كرشة ؟؟
جلست بكل حذر و بعيونها نظرة لوم:الحين أنا أم كرشة ..؟؟ يجي يوم و أردها لك ..
لمى و هي تناظرها بطرف عين:قلنا يمكن حبيب القلب يخاف عليك و ما يجيبك ..!!
جوري بنبرة تهديد:يالله عاد عن القط و تكلموا زين لا أقوم عنكم ..
جنى:اخص ياللي تهدد ..!!
جوري ما قدرت تقاوم ضحكتها:ههههههههههههههههه.. الواحد يسوي نفسه شيء ..
لمى بكل جدية:لا صدق ما توقعناك تجين ..؟؟!
جوري:لو ما يجبني أفضحه من يوم الملكة و أنا معطيته خبر ..!!
جنى بكل خوف:أهم شيء ما فيها تعب عليك ..؟!
جوري:للحين الحمد لله ..؟!
قربت منهم وعد .. و بكل حماس:مساء الخير ..
جنى:هلا والله ..
قربت وعد و سلمت على جوري .. جلست معهم:ها وش رأيكم بالعرس؟؟
جنى تناظرها بنص عين:جاية تذلينا ..
وعد بكل اندفاع:حرام عليك .. بس أبي أغيض العذال ..
لمى:من الحين عذال و حساد .. من هم؟؟
وعد:سر أصلا بتعرفون من هم .. في المستقبل .. يعني من ليان ..
جنى:إلا بنت أخوي إذا حروب علمينا عشان ننبهها ..!!
وعد بكل ثقة:ما عليك بكون أنا الدفاع ..
جنى مع غمزة:قدها و قدود ..
لمى وهي تضحك:في قلبك هالكلمة صار لك ساعة تبين تقولينها ..
جنى:شكلك تبين تلفين علي هاا ..؟!
جوري:أجل ليان راحت ..؟؟!!
لمى:وينك من زمان ..
.. مرت لحظة صمت بينهم .. و الطقاقة بدت تغني ..
الكل كانت عينه على المنصة تراقب البنات اللي يرقصون إلا جوري ..
كانت تدور بعيونها فـ القاعة .. تدور على شخص .. و فجأة طاحت عينها عليها على خالتها "أم راكان" .. وقفت ..
صرخت جنى:على وين؟؟
جوري تعلي صوتها حتى تسمعها:شوي و راجعه ..
هزت رأسها بالتأكيد و رجعت تلف ع المنصة ..
..
وقفت و بخطوات هادية حاولت تسرع فيها لـ"أم راكان" .. قربت منها و ابتسمت لها ..
.._.._.._.._.._..
مرت عليها العشر دقايق اللي مضت بسرعة البرق بوجود أخوانها ..
و أول ما طلعوا تاركينها مع راكان فـ"عش الزوجية".. حست بالوقت يمر عليها بكل بطء قاتل ..
طلعت تنهيدة و هي في عمق تفكيرها وش أول شيء تسوية بعد ثواني فـ أول لحظات تبداء بها حياتها الجديدة ..
سمع تنهيدته .. مو لأنها واضحة عشان تفكيره كله معها .. لف عليها و بنبرة قريبة للحدة:فيك شيء ..؟!
رفعت رأسها و بوجه كله خوف و نبرة صوت مترددة:لاء .. مـ مـ ما في شيء ..
وقف طلع نفس يهدي أعصابة ... رغم قدرته القوية في تملك أعصابة في أصعب المواقف بس ما يدري ليش هـ ـالتنهيدة نرفزته ..
هدى صوته:أنا طالع عشان تأخذين راحتك ..- سحب نفسه بكل هدوء .. طلع من القسم و تركها ..
حطت يدها على صدرها .."وش فيه ذا؟!! .." تلفتت يمين ويسار ..
لقت نفسها وحيدة بمكان غريب عليها .. حتى وصف جنى ما تذكره ..
وقفت و خذت جولة ع المكان لحد ما وصلت لغرفة النوم دخلت و قفلت الباب عليها ..
.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 26-01-11, 06:13 PM   المشاركة رقم: 150
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ريناد للمرة السادسة بكل ترجي:رتوج وش فيك تكلمي ..؟!
هزت رأسها بالنفي ... تخاف تنطق بكلمه و تخونها عبراتها ..
قربت منها أكثر:من ذاك اليوم ما عادك تطلعين من البيت و لا تكلمين أحد .. حتى جوالك الكل ملاحظ أنك ما تستخدمينه ..
ناظرتها ريتاج بترجي .. حتى تسكت ..
كملت ريناد:حتى معاملة بدر لك الكل ملاحظها حتى الخدم .. بس إنتي ساكتة و هو ساكت .. محد فيكم مفهمنا ..
حست بالدموع تخونها .. نزلت على خدها .. و هي تحرق فـ قلبها قبل خدها ..
ريناد بكل خوف:رتوج وش فيك وش اللي صاير ..؟!
رمت نفسها بحضنها .. فجرت عبراتها .. و سمحت لشهقاتها بالخروج ..
ثلاث شهور ساكتة .. ثلاث شهور متحملة معاملته العدوانية .. ثلاث شهور ما نطقت و لا اعترضت .. موب لأنها ضعيفة ..
بس لأنها متأكدة أنها تستاهل اللي صار ..
تكلمت بصوت مبحوح من الصياح:انا أستاهل اللي يصير كله .. كل اللي قاعد يصير عقاب من رب العالمين من سواياي السوداء ..
دب الخوف فـ قلبها و الأفكار السوداء سيطرت على فكرها .. ريناد:ريتاج لا تتكلمين بالألغاز ..!!
خذت نفس و بعدت نفسها من بين أحضانها:و الله يا ريناد ما صار بيني و بينه شيء كلها كانت مكالمات .. بس مجرد كلام ..
ريناد:كنتي تكلمين واحد و بدر عرف ..؟!
هزت رأسها بالتأكيد:و الله أنه محترم حتى ما يسمعني كلام مثل شباب هالأيام و كان ناوي يجي يخطبني ..
ريناد بكل لوم:و أنتي مصدقته .؟!!
ريتاج و هي تمسح دموعها:ابدا ما صدقته .. حتى هو كان يصر و يحاول يجي بس أنا كنت أرفض كنت خايفة يصير لعّاب و يوهقني ..
ريناد بنبرة أقرب للراحة:أهم شيء ما صار بينكم شيء ..؟!
هزت رأسها بالنفي:بحياتي ما شفته .. غير بصورة شفته مع لوجين الحقيرة ..؟!
ريناد:لوجين بعد تعرف ..!! و ليش تقولين عنها كذا ..؟!
بلعت ريقها و هدت نبرة صوتها:أكيد هي اللي قالت لـ بدر .. هي كانت تكلم فيصل قبلي و لما عرفت إنه يبيني توعدتني ..
ريناد بنبر لوم:و أنتي مصدقة هالفيصل .. متهوشة معها عشان واحد ..
لحظات صمت .. ترددت فيها ريتاج .. لكنها قررت تتكلم:فيصل مجردة حجة .. لوجين كانت تبي تقلب بدر علي من قبل ..
ريناد:ليه لوجين تسوي كذا .. موب كنتم صديقات ..؟!
تنهدت بكل ضيق:كنا .. بس عشاني قررت ما أسكت عن الحق صرت عدوت لوجين ..
ريناد:ريتاج لا تلحسين لي مخي ..!!
ريتاج و هي تأخذ نفس:ريناد في أشياء أنتي ما تعرفينها .. أخاف إذا قلت لك تـ ..
قاطعتها:رتوج .. لا تحرقين دمي تكلمي وش بينك و بين لوجين .. و وش دخل بدر بينكم ..!!
..
.
طلعوا من القصر اخيرا ..
ركبت السيارة و بكل تذمر:يالله وشلون تتحملون هالإزعاج ..؟!
نوف:إلا أنتي الله يهديك يمة مأخذة ع الهدوء و كأنك عايشة لحالك ..
الجازي و هي تناظرها بنص عين:خلك ساكتة أحسن لا تزيدين الصداع علي ..
نوف و بعيونها نظرة لقافة:أقول يمة .. ؟؟!
الجازي بقلة صبر:قولي و لا تكثرين ..
نوف:ملوك مسافر و مشيناها .. بس الأخ اللي جالس في البيت ورا ما يودينا و يجيبنا ..
كأنه عجبته سالفة السواقين الخاصين اللي كل شوي داقة على وحدة من صديقاتك عشان تروحة لك ..
الجازي بكل عصبية:موب هذا اللي طول عمرك تبينه تروحين و تجين مع سواق و إلا أنتي ما في شيء يعجيك ..!!
نوف بعصبية أكبر:يوه و أنا كل ما قلت شيء صرختي علي كذا ..
همست الجازي:استغفر الله العلي العظيم ..-لفت على دريش السيارة و راقبت الشوارع من وراء القزازة ..
ارتسمت بعيونها نظرة حزن .."من توفى أبو عبد الملك من شهرين و نص و عادل موب طبيعي ..
معقولة يكون موت أبوه مأثر فيه .. مستحيل .. عادل موب كذا ..!!"
تنهدت بكل ضيق"الله يصلحك يا عادل محد مشقي بي غيرك أنت و العلة نوف" ..
رفعت عيونها للسماء .."الله يذكر بالخير يا عبد الملك" ..
.._.._.._.._.._..
وقت الفرح ييمر بسرعة البرق عكس الأحزان .. نعيشها ثانية بـ ثانية ..
دخل الكل لبيت أبو بدر ..
لف ريان مستغرب:رنود وش جابك ..؟!
ناظرته بنص عين:بتطردني من بيت أبوي ..؟!
ابتسم ريان بكل إحراج:موب القصد .. بس موب المفروض ترجعين لـ بيت زوجك ..
بعدت عنه و هي تلحق بدر اللي طلع بالدرج ..
وهي تطلع:لا تخاف موب نايمة عندكم ..
وصلت لـ أول الدرج:بدر ..
لف عليه بعد ما كان بيدخل غرفته:خير ..؟!
ريناد بكل إحراج:بغيتك بسالفة ..؟!
ناظرها بكل تعجب:وش هالسالفة اللي ما تنتظر لـ اليوم ثاني ..
ريناد:هذا أنت قلتها ما تنتظر .. لازم أكـ ..-قطع كلامها صوت أبوها اللي ينادي على جنى ..
طلت عليه:جنى فـ غرفتها يبه ..؟!
طلعت جنى من غرفتها و طلعت ريتاج وراها ..
رفع رأسه بكل استغراب:ريناد ..؟! وش تسوين هنا يا بوك ...؟!
ابتسمت:بغيت بدر بسالفة .. بخلص موضوعي و بخليه يرجعني لبيت عمي ..
أبو بدر:و زوجك يدري ..!
ابتسمت:ايه أكيد ..
أبو بدر:طيب .. طيب .. نادي جنى ..
قربت:أنا هنا ..
أشر لها:تعالي أبيك فـ المكتب ..
جنى و هي تنزل:إن شاء الله ..
رجعت ريناد تلف على أخوها .. انتبهت لريتاج:رتوج زين طلعتي ..
ناظرها بدر بنص عين:بتفتحين سالفة تخصها .. من الحين أقولك انسي الموضوع ..
ريناد بكل لوم:بدر وش فيك الله يهديك .. الحين ندخل أنا و أنت وياها لغرفتك و نتفاهم على كل شيء ..
بدر بكل حدة:لاء .. مستحيل أقعد وياها ..- ناظرها بكل إحتقار:بمكان واحد ..!!
تنهدت بكل ضيق ..
ريناد و بعيونها نظرة لوم لأخوها:خلاص رتوج أرجعي لغرفتك أول ما يخلص الموضوع بناديك ..
بدر بكل إصرار:قلت لك ما أجلس وياها فـ مكان واحد ..
قربت منه و دفته على خفيف لـ داخل غرفته:نتكلم و عقبها نشوف وش بيصير ..!!
.._.._.._.._.._..
..
طلعت الإبرة من شنطتها .. و ابتسامة الانتصار ترتسم على وجهها ..
ناظرها نايف بكل خوف .. رغم أنه حب فكرة الموت و الراحة .. لكن حس بالرهبة ..
رن جوالها .. قطع نشوتها باللي قاعدة تسوي ..
ناظرت البتول فـ الشاشة بكل ضيق .."اووف ها وقت يا كومارووه" ..
سحبت الجوال و ردت و هي توجه لـ نايف نظرات حارقة ..
:نعم .. خير .. وش تبي ..؟!
كومار بكل خوف من وراء السماعة:ماما هذا مدام راعي بيت يرجع ..
البتول بكل خوف:نعم ..؟!
كومار:هاذي اللي يطلع قبل شوي .. في يرجع ثاني ..
البتول بكل ضيق:وش دراك إنها هي ..!!
كومار:نفس سيارة و نفس عباية .. – بتوتر أكبر:ماما هو يدخل بيت الحين ..
لمت أغراضها و طلعت من الغرفة ركض ..
تلفتت يمين و يسار وين تروح .. ركضت لوراء الدرج و دخلت جسمها الضعيف وراه ..
..
دخلت للبيت و هي تنزل غطاها .. صرخت طيبة:ريتاااا .. ريتاا ..؟!
طلعت من المطبخ ركض:نعم ماما ..
طيبة بكل خوف:وينها فيه ..؟!
ريتا بخوف أكبر:فـ غرفة بابا نايف ..
حطت يدها على صدرها:الله يتسر ..- رفعت طرف عبايتها و مشت ركض لغرفة أخوها ..
لحقتها ريتا .. حتى تساعدها ..
..
راقبتهم لحد ما اختفت أجسامهم من قدام عيونها .. ركضت لعند الباب و طلعت ..
..
ركبت السيارة و هي منعفسه .. :حرك .. حرك بسرعة ..
عرف أنها حالة طوارئ .. مشغل السيارة و أول ما ركبت البتول حرك ..
..
طفت سيجارتها بكل غيض .. همست:المرة الأولى عديت منها .. لكن المرة لثانية لا أنت و لا أختك بتسلمون منها ..!!
.._.._.._.._.._..
بعد هاليوم الحافل من بداية نهاره لحد آخر ليله ..
الكل رجع لبيته و غرق فـ لذة الراحة بعد التعب ..
بس الوضع كان مختلف فـ بيت أبو تركي ..!
..
سلطان بكل عصبية:يعني إلى متى .. و الناس وش بتقول علينا ..
أم تركي و هي تبعد يدها عن رأسها:قاعد تكلمني و كأني أنا المسئولة يعني أنت موب شايف الظروف ..
سلطان:أي ظروف جدتي و راحت الله يرحمها و أختها مرت فترة طويلة .. و بعدين أسبوع و تزوجون تركي يعني هو أحسن مني و إلا شلون ..
دخلت أروى بكل هدوء وجلست جنب أمها ..
أم تركي:محد أحسن من احد .. كلنا ننتظر الفرصة المناسبة عشانك بس ما جا الوقت المناسب ..!!
...:متى بيجي يعني ..؟!!!!
ناظرته بعصبية مهما تفهم فيه مو راضي يستوعب ... لفت على أروى:وش كنتي تسوين برا ..
أروى بكل حماس:كنت مع تركي قاعد يقول لي كلام غريب ..
سلطان بعصبية:يمة ..!!!!
صرخت فيه أم تركي:خلاص بعد زواج تركي نروح نخطبها رسمي ارتحت ..
سلطان مع ابتسامة عريضة ما اخفت بقايا ملامح العصبية اللي كانت على وجهه:قولي كذا من الصبح .. الله يخليك لي و لا يحرمني منك دوم ..- انهى جملته .. وطلع لغرفته ركض حتى يبشر لمى ..
تنهدت بكل ضيق و رجعت تلف على أروى:وش عنده تركي ..!!
أروى بنفس الحماس و بعيونه نظرة فضول:يقول أجهز غرفتي بكرة جنى بتجي عندنا .. وش معنى هالكلام؟؟
أم تركي بكل لوم:يالله وشلون نسيت .. بقوم أفهم ماريا إن شاء الله تكون صاحية ..
أروى بكل ضيق:طيب وش السالفة ..؟!
وقفت أم تركي و مشت لعند قسم الخدم بخطوات سريعة:بعدين .. بعدين ..
..
حست بالفضول بيقتلها .. شالت نفسها و طلعت لغرفتها و على طلعت الجوال و دقت ع غزل ..
.._.._.._.._.._..
قبلها بدقايق ..
جالسة قدام التسريحة ببجامتها .. تمسح المكياج من على وجهها ..
..
دخلت الغرفة و رمت الفستان على طرف السرير .. فجر بكل لوم:الله يهديك بس وش كل هالمكياج .. كأنك أنتي العروس ..
غزل و عيونها بالمرايا بكل تركيز:شفتي البنات .. مكياجي و لا شيء عندهم ..
فجر هي تمدد جسمها على السرير:حتى ولو .. المفروض بهالوقت ما تكشخين أبد .. الأسبوع الجاي زواجك .. لازم تكون لك نظرة ..
لفت على أختها:شفتي خالتي أم تركي ..-بنبرة غرور:فرحانة فيني ..؟!
فجر و هي تغطي نفسها:أول ولد لها يتزوج و بعدين موب هذا اللي تبينه ..؟!
وزعت الكريم المرطب على وجهها:أنا ما اعترضت .. بالعكس فرحانة بس المفروض ما تقدمني لصديقاتها إلا بعد العرس ..
فجر:بس ملك عليك خلاص .. بالشرع صرتي زوجته ..
غزل و هي تبعد عن التسريحة:صدقتي ..!
فجر:إلا ما قلتي لي وش صار بينكم فـ الملكة كل يوم بسألك و انسى ..؟!
خذت نفس عميق وهي ترفع الفستان و تعلقه:ابد .. ما صار شيء مبروك الله يبارك فيك و بس ..
رجعت تجلس:من جدك غزل ..؟!
غزل بكل جدية:ايه والله .. أصلا لو صاير شيء كان انتشرت السالفة فـ العايلة من رويترنا "أكيد أروى"..
زفرت بكل ضيق:عاد أنتي لا تصدقين كلام أروى .. بعصبيته .. الرجال مع زوجته غير ..
جلست قبالها:ما حطيت فـ بالي شيء .. لما أكون عنده على قولتهم تنحط النقط على الحروف ..
فجر و على وجهها ابتسامة كلها توهان:ما اتخيلك متزوجة ابد ..
غزل و هي ترفع جوالها:و لا أنا .. الشيء الوحيد اللي أفكر فيه إني بنشب فـ أروى ليل نهار ..
ناظرتها بنص عين:بس هذا اللي فلحتي فيه ..
غزل:الحسنة الوحيدة اللي بطلع بها من هالزواج .. و بعدين الوحدة لما يجي طاري الزواج تفكر بـ خواته و أهله .. و تركي ما عنده خوات غير أروى ..
فجر:لا تحاولين تقلبين فـ الموضوع .. أنتي تبين أروى و بس ..-رجعت تنسدح و تغطي نفسه ..
و كأنها تذكرت شيء:صح ما قلت لك ..
رفعت عيونها بعد ما كانت مركزة فـ شاشة الجوال:وشو ..؟!
فجر بصوت هامس:رنود .. شكلها حامل ..
ناظرتها بصدمة:شكلها ..؟!
فجر:ايه من كم أسبوع وحدة كانت تعلمني عن علامات الحمل و لاحظتها على رنود ..
غزل بكل لوم:لا تقعدين تطلعين كلام من مخك ..
فجر:لاا .. جد ما حسيتي وجهها متغير ..؟؟!!
غزل و بعيونها نظرة تفكير:شوي ..؟!
فجر بكل حماس:صديقتي هاذي ما قالت لي علامات الحمل بس قالت لي إذا الوحدة حملت بولد .. تتغير ملامح وجهها و يغمق لون رقبتها ..
غزل بكل برود:خرافات ..
فجر:خرافات بعينك .. هي قالت لي عنها من زمان و طبقناها على كم بنت عندنا متزوجة و حملت و طلعت صح ..
زفرت بكل ضيق:حظ ..
فجر و هي تعطيها ظهرها:كيفك .. بس بكرة بتقولين فجر قالت ..!!
ابتسمت:الدبة أروى دقت ..-وقفت و هي متوجه لبرا الغرفة:هلا و الله ..
..
.._.._.._.._.._..
بدر و نظرة التوهان بعيونه:وش تقولين أنتي ..؟!
ريناد و هي تلعب بأطراف طرحته النازلة على كتفها:مثل ما سمعت ..
بدر بكل عصبية:و عسى ريتاج اللي قايلة لك هالكلام ..؟!
ريناد بكل ضيق:ايه أنا وش أقول من الصبح ..!!
بدر بكل ضيق:أختك تبي تطلع نفسها ..
خذت نفس تهدي أعصابها اللي بدت تتوتر:الله يهديك بس يا بدر .. الحين ريتاج معترفة بغلطها و غير كذا الحمد لله ما تمادت بعلاقتها مع الولد .. و هي أصلا نست الموضوع من قبل ..
وقف و بنبرة حادة كلها اعتراض:كذابة .. أنا فتحت سجل مكالماتها ما فيه إلا رقمه .. حتى فاتورتها نصها بعد كلها .. رقم الخسيس مكالمات صادرة و واردة ..
سحبته مع يده و رجعت تجلسه جنبها:ريتاج انظلمت .. لوجين سبقتها و فتنت عليها حتى ما تصدقها إذا قالت لك عن موضوع جنى ..
بدر بكل عصبية:لا تقولين مظلومة .. تستاهل الذبح .. لو لا إني ما أحب المشاكل كان فضحتها عند أمي و أبوي من قبل ..
ريناد:خلاص طيب هي تستاهل اللي هي فيه .. بس ترا الكل ملاحظة معاملتك القاسية لها ..
قاطعها و بصوته نبرة انتصار:قلتيها تستاهل ..؟!
زفرت بكل ضيق:طيب ناظر الموضوع من جهة ثانية .. ريتاج كانت تبي تعترف بغلطتها اللي سوتها بـ جنى ..؟!
بدر:أنا موب مصدقة هالسالفة ..؟!! كله كذب حتى تطلع نفسها ..!!
ريناد:بالله عليك يا بدر في أحد غيرك أنت و ريان يعرف بموضوع جنى .. حتى أنا تفاجأت به قبل شوي ..!!
زفر بكل ضيق:لا محد بس يمكن تكون سمعت ..
ريناد:اسمعني زين .. أنا قاعدة أتكلم عن هالسوالف كلها .. عشان تعرف إن أختك كانت تبي تتوب و تعترف بغلطها لك و لـ جنى .. أنت و عرفت الحين و جنى .. إن شاء الله بتقول لها .. بس الموضوع الثاني و الأهم هو اللي بكلمك فيه الحين ..
نزل شماغه من على رأسه:وش موضوعه ..؟!
ريناد:خف على ريتاج .. صار لك فوق الثلاث شهور تعاقب فيها و محد قالك شيء لأن نعرف أنك عاقل و ما تسوي شيء عبث .. بس إذا استمريت بتضغط عليها بزيادة و تدمرها ..
بدر بكل إصرار رغم نبرة الهادية:هي اللي دمرت نفسها ..
ريناد بنبرة كلها ترجي:ريتاج خذت درس و مستحيل تطيح بـ نفس الأخطاء خلاص سامحها ..
بدر:اللي يسمعك يقول قافل عليها باب غرفتها ..
ريناد بكل لوم:أنت مسوي أكبر من كذا .. جوالها ما تمسكه و إن مسكته كشكل بس طول الوقت خايفة و متوترة بسببك .. و محبوسه فـ غرفتها عشان ما تقابلك و تريحك من وجهها ..
إذا طلعت للناس الكل يشوف الخوف بعيونها .. انت معيشها برعب يا بدر و هالشيء مو زين لها .. أنا أشك أنها تنجح هالسنة ..؟!
زفر بكل ضيق:خلاص .. بسمح لها تكلم بس تعرف إن فاتورتها مراقبة .. تطلع و تدخل بكيفها بس تأخذ أذن مني ..
ريناد بكل تردد:و سالفة جلستكم مع بعض ..؟!
بدر:ما منعتها ..؟!
ريناد:ايه ما منعتها بس نظراتك لها مانعتها تجلس معك ..
بدر:خلاص أصلا أنا ما لي خلق أشوف وجهها عقب اللي سوته ..
زفرت بكل ضيق:خلاص انتهى الموضوع هنا .. ؟؟!!!
بدر و علامات عدم الرضاء على وجهه:خلصنا ..
وقفت:يا الله قم وصلني لبيتي ..
ناظرها بعيون كلها تعب:ما ظنتي أقدر أمشي خطوتين لقدام خلي ريان يوصلك هو تحت ..
رفعت طرحتها على رأسها:طيب .. تصبح على خير ..
راقبها و هي تطلع:و أنتي من اهله ..
.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من وحي الاعضاء, يالبااااااااااااااه على بدر احلى الشباب بس ياليت يلين راسه, رونق, وبطلتي في الرواية جنــــــى وبس, قلوب تتراقص على انغام الالم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:11 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية