لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-01-11, 07:58 PM   المشاركة رقم: 101
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الـ|[16]|ـسادس عشر
وقف أبو راكان:الله يكتب اللي فيه الخير ..
مد أبو بسام يده يسلم عليه:لو علي عطيتك البنت .. ولدك رجال و النعم فيه و نسبكم يشرف بس خبرك الشور شورها ..
أبو راكان و الابتسامة العريضة مرسومة على وجهه:أبركها من ساعة يوم نناسبكم ..
مد راكان يده يسلم:نشوفكم على خير ..
..
في الصالة .. ركضت جنى لعند ليان .. بكل حماس:طلعوا .. طلعوا ..
ليان جالسة قبال التلفزيون و بكل برود:و إذا؟!
سحبتها جنى مع يدها:تعالي شوفيه و إلا تبين توهقين نفسك بالشوفة ..
ليان و هي تمشي وراها باستسلام:أنا عطيتهم الموافقة .. خلاص ..
سحبتها لغرفتها .. :قلتيلهم يجون يخطبونك ما قلتي موافقة على زواجك منه ..!!
وقفوا عند دريشة غرفة ليان .. اللي تطل على باب بيتهم الرئيسي ..
ليان و عيونها كلها تركيز على الرجاجيل اللي طلعوا من بيتهم:نفس الشيء ..
جنى بحماس:شوفيه اللي لابس ثوب بني ..
ليان و عدم الاهتمام واضح بعيونها:ما عليه موب شين ..
شهقت جنى:أي موب شين ولد اللذين .. وسييييييييم ..
ليان بنبرة استهزاء غريبة عليها:وش رأيك تأخذينه ..؟!
جنى:لو إنه خطبني يمكن .. لكنه جايك إنتي ..!!
طلعت نفس و بعدت عن الدريشة .. رمت نفسها على طرف السرير ..
شغلت الأنوار و جلست جنب ليان:وش فيك موب عاجبك ..؟!
ليان و ملامح الحزن مرسومة على وجهها:أمس جيت بفتح الموضوع مع سطام ما عطاني أي فرصة ..!!
جنى بنبرة لوم:و هذا بس اللي منكد عليك ..!! ..
ليان بنظرات كلها آسى:إذا هو ما كان جنبي من البداية بحياته ما راح يكون جنبي بعدين ..؟!
جنى تخفف عنها:ما عليك .. تلقينها بس متهاوش و إلا صاير له شيء .. و مقفل المزاج معه .. هو بعد شغل شركة أمك على رأسـ ...
قطع عليهم طق الباب ..
جنى بصوت عالي:ميييييييييييين ؟!
سطام من وراء الباب:أنا .. أدخل؟!
ليان دب فيها الحماس:حياك .. سطام ..
دخل سطام:ليان يبيك أبوي في المكتب ..!
وقفت و مع ابتسامة باهتة:إن شاء الله ..
راقبتها جنى و ابتسامتها تتلاشى و هي تطلع ...
طلعت وراها .. ولمحت سطام يبعد .. مشت وراه ..
..
.
و هي في طريقها .. صدمت فيها .. لفت جنى مصدومة شلون ما انتبهت ..
ناظرتها لوجين باحتقار:و أنا أقول وش فيه البيت ... انكتم و صار مظلم .. آثرك هنا؟!
جنى و هي تبادلها نفس النظرات:ما تعرفين شيء اسمه احترام الكبير و شلون عاد العمة ..؟!
لوجين بكل استهزاء:و من قال لك إنك عمتي ؟! –تعمقت نظرت الاحتقار بعيون لوجين:أصلا مدري من وين جاية أنتي؟!
..
.
بثواني حست بذكريات الماضي تتسارع في ذاكرتها بهاللحظة .. وقفته لها بنص الدرج .. نظرات الاحتقار اللي يطالعها بها .. الكلام السم اللي يسمعها إياه كل يوم ..
"بس .. شلون عرفت لوجين ..؟!"
..
.
ناظرتها بعصبية:وش هالكلام؟!
لوجين و هي تبعد عنها:ما كذب بدر ..
وجهت لها نظرات كلها حدة و عصبية لحد ما نزلت من الدرج ..
رجعت تريح ملامح وجهها و هي تزفر بكل ضيق:أكيد ريتاج اللي تعلمها ..!! ..
بس ما أقول غير .. حسبي الله و نعم الوكيل .._ زفرت بكل ضيق و كملت طريقها لغرفة سطام
..
...
..
استأذنت بكل أدب .. و دخلت لمكتب أبوها جلست قباله شافته مشغول بأوراقه التزمت الصمت .. دقايق ..
رفع أبو سطام رأسه و ابتسم:أوراق مهمة .. قلت أخلصها ما هقيت أنها بتأخذ وقت ..؟!
ابتسمت:خذ راحتك ..
سكر الملف:خلصت ..
ناظرته بعيون كلها ترقب:خير يبة ؟! وش بغيت ؟!
ريح ظهره على الكرسي:بغيت أكلمك عن راكان .. على قولتهم دق الحديد و هو حامي ..
ارتسمت على وجهها علامات استفهام:ما فهمت؟!
أبو بسام:وش رأيك بالرجال؟!
ليان:أنت أدرى مني ..
أبو بسام و مليون علامة استفهام على وجهه:يعني قبلتي به و خليتيه يجي يخطبك رسمي من غير ما تعرفين عنه أي شيء ..؟!
ليان بربكة:أنا أعرف عنه أشياء بسيطة .. و بعدين لما أنت تسأل عنه و تعرف عنه أكيد بيكون بشكل أوسع ..!!
أبو بسام و نظرة السرحان بعيونه:هو صراحة رجال و النعم فيه و كلن يمدح فيه حتى عقب ما طلق بنت أبو ماجد ..
ليان حبت تتأكد من الموضوع:مطلق ..؟!
رفع حواجبه متعجب:ما تدرين أنه مطلق ؟!
ليان مع ابتسامة إحراج:إلا .. بس ما قالوا لي ليش؟!
أبو بسام:على أنه محد تكلم لا هو و لا أهله .. لكن الواضح أنها كانت مريضة .. لأنها ماتت عقب الطلاق بثلاث شهور ..
ليان بكل صدمة:ماتت !!؟!؟
تنهد:الله يرحمها و يرحم موتى المسلمين .. ها وش قلتي يا أبوك؟!
ليان وهي تنزل عيونها للأرض بكل حياء:اللي تشوفه يبه ..
أبو بسام .. :أنا عن نفسي ما عندي أي مانع .. قلت لك رجال و النعم فيه ..
هزت رأسها بالموافقة:توكل على الله ..
ابتسم .. و أخيرا جاء اليوم اللي بـ يزوج فيه بنته الكبيرة ..
...
..
.
دخلت لغرفته من غير ما تطق الباب ..
رفع رأسه مصدوم .. و بعصبية:ما تعرفين شيء اسمه استأذن ؟!
قربت منه .. رفعت حاجب:توك داخل يعني وش بيمديك تسوي ؟! هذا بدال ما تقول حياك الله ..
سطام و هو يقلب فـ أوراق الملف اللي بيده:اخلصي .. وش تبين ؟!
قربت منه و ضربته على رأسه على خفيف:حتى أدب ما عندك ..؟!
سطام بعصبية:هييي أنتي .. تراني أكبر منك .. أحترميني على الأقل ..
جنى بعصبية:ليش أنت احترمت أختك اللي أكبر منك أصلا عشان أحترمك ..!!
سطام بنبرة أهدى و عيونه على الملف:اشتكت لك؟!
جلست جنبه هدت من نبرتها بعد ما لاحظت هدوءه .. بكل لوم:ما أستانست اليوم .. لأنها كانت تبي تقول لك عشان تفرح لها .._ناظرته باحتقار:كأنك كفوو ؟!
..
طلع نفس .. وقف و سحبها حتى وقفت ..
دفها مع كتفها لحد ما طلعها برا الغرفة .. و سكر الباب في وجهها ..
ضربت الباب و صرخت بكل عصبية:جيل آخر زمن ..
سند ظهر ع الباب .. و سحب باكيت السجاير .. منفذه الوحيد وقت ما تحاصره الهموم ..
.._.._.._.._.._..
جلست و نزلت عبايتها على كتفها ..
ابتسمت لها منى:حيا الله لمى .. تو ما نور البيت ..
ردت لها الابتسامة:الله يحيك .._وزعت نظرات استطلاعية ..
منى:أبوك يلبس دقايق ويطلع ..
ابتسمت بإحراج:آسفه أزعجتك أمس ..؟!
منى رغم ابتسامتها لكن ما قدرت تخفي نظرت الكره لها ..
"طول عمرك أثقل شيء على قلب أبوك و بين يوم و ليلة صرتي أقرب مني له" ..:لا عادي .. كم لمى عندنا .. إلا ألمى وينها .. تحت؟!
هزت رأسها:لا والله .. بس اتفقت مع صديقتها يطلعون اليوم مع بعض عشان كذا ما جت ..
منى .."للحين فلتانات"..:آهآآ ..
طلع أبو ياسر:السلام عليكم ..
وقفت و هي تسلم عليه و تبوس رأسه:و عليكم السلام ..
أبو ياسر وهو يجلس جنبها:أخبارك يبه ؟!
وقفت منى:بروح أجيب لكم شيء تشربونه ..!!
لمى بنبرة لوم:لا .. ماله داعي تكلفين على نفسك ..
و هي متوجه للمطبخ:ما فيها لا كلافة و لا تعب ..
لف على بنته بعد ما راقب زوجته و هي تبعد للمطبخ:خير يبه ؟! وش بغيتي ؟! .. قالوا لي إنك داقة أمس ..
قلب وجهها أحمر من الإحراج:ما كان شيء مهم .. بس بغيت أسألك عن ياسر ؟! وش أخباره ألحين ؟!
ناظرها بشك:سمعتي عنه شيء؟!
لمى بربكة:لاء .. بس مجرد إحساس ..
تركي مع ابتسامة عريضة:من أسبوع قالوا لي أنه بدا يستجيب لأي صوت يسمعه .. و طبعا رحت أزوره و أتطمن عليه و أمس أخيرا صحى ..
بمجرد ما سمعت الخبر .. دقات قلبها تسارعت و لمعة الدموع بعيونها:صدق يبه؟!
هز رأسه:ايه .. و اليوم إن شاء الله بنزوره مع بعض ..
لمى و الفرحة موب سايعتها:والله ؟!
أبو ياسر و بعض ملامح الحزن بدت تظهر على وجهه:بس ..
لمى بخوف:وش فيه؟!
أبو ياسر تنهد بكل ضيق:الدكتور قال لي ما راح يقدر يمشي من جديد ..
طلعت نفس براحة .. وحطت يدها على صدرها:أرحم من الموت .. و بعدين هو موب أول واحد و لا آخر واحد ما يقدر يمشي ..
أبو ياسر .. ابتسم براحة .. لمى إنسانة عقلانية و متفهمة عكس الفكرة اللي كان مأخذها عنها:الحمد لله على كل حال .. بس أنا بجيبه عندي ..
لمى باندفاع:ليش .. بيتنا وش فيه؟!
أبو ياسر بربكة:ما فيه شيء .. بس هنا أنا براعية و أي شيء يحتاجه بوفرة له ..
لمى و ملامح الحزن على وجهها:بس كذا ما راح أشوفه كل يوم .. و ما راح يهدى لي بال ..
أبو ياسر:كل يوم تعالي زوريه السواق بيكون تحت أمرك .. و إذا تبين تعالي اسكني هنا إنـ ..
قاطعته:لاء .. مستحيل مستحيل أترك ألمى لحالها ..
ابتسم يريحها:ما عليه ياسر بيكون بالحفظ و الصون و بيكون مع أخوه عبدالعزيز و إن شاء الله موب ناقصه شيء ..
ابتسمت وهي تتذكر عناد فهد و شطانة عبد العزيز:إلا أخواني وينهم ؟! ما شفتهم من جيت ؟!
..
"تذكير بعايلة أبو ياسر .. ^^ .. "
"تركي .. اللي هو أبو ياسر .. عنده من زوجته الثانية منى .. عبدالعزيز 9 .. فهد 5 سنوات و لمياء سنة و نص .."
.._.._.._.._.._..
جالسة بالسور كعادتها بدكة أبوها بس هالمرة من غير جوال .. بس معها مفتاح تتحسسه بأصابعها و فكرها طايرة بها بعيد ..
قربت منها أختها:اللي مأخذ عقلك يتهنى به ..
لفت عليها غزل و ابتسمت بتعب:محد ..
جلست جنبها و ريحة ظهرها على الجدار:أقول غزوو .. ؟!
عقدة حواجبها متعجبة من هالدلع:خير ..؟!
فجر بكل فضول:أمس .. وش كنتي تدورين ؟!
غزل حست بالخوف من سؤالها .. يمكن لأنه شيء غلط ..!! .. لكن مثلت الهدوء:فكرة جت على بالي بس ما ظنتي تمشي ..
فجر بكل حماس:وش هي .. ؟!
قربت منها و همست:سررر .._وقفت بسرعة و ابتسمت:آآآآآآآهـ ظهري وجعني من كثر الجلوس ..
فجر بابتسامة عريضة:وش رأيك نسيّر=نزور أحد"..؟!
غزل:على من ؟!
فجر :بيت عمي أبو بدر .. منها نغير جو و نشوف رنودة وين وصلت .. ؟!
غزل:أمس كنا معهم في بيت عمي أبو تركي و..
قاطعتها بكل طفش:قولي إنك ما تبين تروحين ..
غزل باستسلامية:خلاص رايحة أغير ملابسي دقي عليهم يروحون السواق .._خلصت كلمتها من جهة و دخلت للبيت على طول ..
..
أما فجر فرحت من كل قلبها و ما ترددت ثانية وحدة .. طلعت جوالها من جيب القميص ..
و دقت على خالتها جنى ..
.._.._.._.._.._..
صار لهم نص ساعة جالسين بالمطعم و الهدوء النابع من الملل .. مخيم على المكان ..
تكلم يقطع جو الملل:يدك شخبارها الحين .. ؟!
تنهدت ألمى بكل ضيق:ما عليها مع أنها تألمني كثير لما أصحى من النوم ..
عادل:شكلك تتحركين كثير ..!!
ألمى:بالعكس عشاني ما أحركها لما أألفها يمين أو يسار أحس بألم الكسر من جديد ..
عادل:على كذا .._ قطع كلامه رنة الجوال ..
رد:هلا والله .. وينكم فيه ؟! ....... لا لا مشغول الحين و ما أتوقع أقدر أجي ......... ليش محد هناك؟! ......... طيب طيب لي جيت أرجع للبيت مريت أشيك عليها .._قفل الخط ..
ألمى بكل فضول:من ..؟!
رفع رأسه:نعم ؟!
ألمى بقلة صبر:تستهبل علي يعني .. من كنت تكلم؟!
عادل يرفع ضغطها:من أولها لقافة ؟!
ألمى:خلاص ما عاد أبي أعرف ..
ضحك من كل قلبه:هههههههههههههههه .. يا حليلك تزعلين بسرعة ..
ناظرته بنص عيني:توك تعرفني يعني؟!
عادل و هو يريح ظهره ع الكرسي:هذا واحد من الربع يقول ماشين للشرقية .. حب يعزمني قبل لا يمسكون الخط ..
ألمى:و أخوياك هاذولي حياتهم من الشرقية للرياض و من الرياض للشرقية ..؟!!!
عادل:والله ما ينلامون طول أيام الأسبوع مكروفين .. في النهار في الجامعة و في الليل في دواماتهم و ياليتها سنعة بعد ..!!
ألمى:طيب ليه ما رحت معهم ..؟!
عادل:توني راجع موب حلا .. و غير كذا أحس أني مقصر في أشياء واجد و السبب من هالسفريات ..
ألمى:و وش هو اللي بـ تشيك عليه؟!
رفع حاجب و بنبرة استهزاء:كونان موب بنت .. قاطة أذنك ..!!
ألمى باستهزاء أكبر:من كثر اللي معنا مدري من اسمع ومن اللي اطنش .. - بنبرة ترجي:يالله عاد قل وش هو؟!
عادل:شقتهم .... طلعوا من دواماتهم و مسكوا الخط و يبوني أشيك عليها إذا شيء مشتغل و الا الغاز .. لزوم الأمان على قولتهم ..
حطت يدها على خدها:أهااا ..
رفع جواله يفرفر فيه .. و بلحظات صمت مرت عليه فكرة عابرة:أقول ألوم ؟!
ألمى بطفش:قول و لا تكثر ..
ناظرها بحدة:هذا جزاي أبي أونسك ..
ألمى بكل حماس:وشو وش عندك؟!
عادل و التردد واضح بنبرته:وش رأيك نروح للشقة مع بعض؟!
ألمى حست بالخوف يتسرب لداخلها:وش نسوي هناك؟!
عادل:يعني نشيك على الشقة و بنفس الوقت نشوف لنا فيلم أو شي يقطع الوقت .. من جينا هنا و إنا ساكتين حتى ما راحت غير نص ساعة كأنها ساعتين ؟!!!
بعد لحظات تفكير طويلة:لاء .. مستحيل ..
عادل بقلة حيلة:خلاص أنسي الموضوع ..
و بعد لحظات صمت مرت مثل الساعات .. ألمى بعد يأس:خلاص نروح ..
ناظرها بتعجب ..
ألمى بنبرة تحذيرية:بس بشرط ..
ابتسم:أنتي تآمرين ..
ألمى:حد ما نشوف لنا فيلم و نشيك ع الشقة و نطلع ما نطول ...
وقف:على آمرك ..
.._.._.._.._.._..
في بيت أبو بدر البنات متجمعين"جنى و ليان و فجر و غزل و أروى و ريناد" ..
فجر بحماس:ها جنوو .. وشلون شكله؟!
جنى:يشبه وعد بس على ملامح رجوليه طبعا .. طوويل ولون شعره أسووود ..
أروى بكل فضول:ليش ما لبس شماغ؟!
جنى تكمل بنفس الحماس:إلا بس حاط عوارض .. و واضح لونها ما شاء الله أسووود ..
..
ريناد تتحرش بليان اللي جالسة تسمع بكل برود و لا كأنها طرف بالموضوع:يوه تلقون ليان ألحين تحترق و هي تسمع جنى تتغزل في زوج المستقبل ..
ليان بنفس البرود:عادي بـ ينكتب باسمي هو ..؟!
أروى:الحين بس بكرة لي صرتي في بيته لو تفتح وحدة مننا فمها بكلمة فيه بتاكلينا بقشورنا ..
ناظرتها ليان بنفس البرود و سكتت ..
غزل بكل هدوء:إذا ما تبينه لا تجبرين نفسك عليه .. كل شيء الا الزواج تراه عمر .. يعني موب لعبة ..؟!
أروى تتصنع العصبية:لا تخربين أفكارها ما صدقنا توافق بس ..
فجر بكل جدية:والله إن غزل صادقة ..
ليان بكل راحة:إذا علي قعدت في بيت أبوي على طول بس عشان أبوي اللي شايل همي و عشان أمي بعد ترتاح ..
غزل:لا أمك و لا أبوك اللي بيعيشون معه ؟!
أروى بعصبية جدية:أنتي تسكتين و تسكتين و يوم تتكلمين تخربينها ..!!
غزل و هي معقدة حواجبها:ما قلت شيء غلط ..
وقفت ليان:ما له داعي تتهاوشون ع الفاضي .. و بعدين أنتو ناويين تكملون القعدة من غير قهوة و لا شاهي على الأقل ..؟!
وقفت جنى:ايه والله و إنتي الصادقة ..
وقفت فجر :رنود هزي طولك و خلنا نطلع فوق أشوف وش خلصتي من أغراضك ..؟!
جنى بتوعُد:و لا تفكرين تتطلعين شيء ..
صار لي يومين أحايلها=أترجاها" توريني شيء و تقول لـ جو البنات ..
ريناد مع نظرات كلها خبث... :بس بطلعهم .. _سحبت فجر و ركض على فوق ..
صرخت جنى:يا ويلك مني رينادوهـ .. – لفت على ليان:مشينا للمطبخ ..
..
راقبتهم غزل لحد ما دخلوا المطبخ و انسدحت على الكنبة اللي جالسة عليها ..
بعد دقايق صمت .. تكلمت اخيرا:و نهايتها معك؟!
لفت غزل وبنظرات تعجب:وش سويت؟!
أروى زفرت بكل ضيق:من عقب دخلتك للمستشفى و أنتي متغيره؟!
غزل:شوفت عينك التعب هد حيلي ..
أروى:أنا موب قصدي شكلك .. اللي يتعب يتغير من برا موب من جوا .. ما تشوفين نفسك جالسة معنا و كأنك مو جالسة على طول سرحانة و في عالم ثاني ..!!
جلست غزل و بدت تفكر بمخرج:متى ما حسيت إني بخير رجعت مثل ما كنت ؟!
طلعت جنى و بيدها صينية القهوة و وراها ليان .. جنى:اللي يبي يحش يلحقنا ..
ابتسمت أروى و وقفت:طيران وراكم ..
جلست غزل تراقب أروى و هي تطلع الدرج .. همست بخاطرها "يوم السبت كل شيء بتحدد .. يا أبدا حياة جديدة أو أكمل الماضي .. هو الوحيد اللي يقدر يحدد" ..
.
..
.
تجمعوا كلهم بغرفة ريناد و ريتاج ..
..
جالسة ريتاج على سريرها و الاب على رجلها .. بكل عصبية:هاذي غرفة نوم موب غرفة قعدة عشان تجيبون شاهيكم و قهوتكم هنا ..!!
جنى ترفع ضغطها أكثر:والله من خبرت عمري و جلستنا يهالبيت في هالغرفة ..
ريتاج:لا يا عمري هاذاك أول الخميس الجاي الاخت ريناد بتروح لبيت حبيب القلب يعني هالغرفة بتكون لي ..!!
جنى تصب القهوة:لي جا هالوقت ذيك الحزة لي وطينا بلاط هالغرفة بس كلمينا ..
ريناد:الله يهديكم وش بلاكم اليوم كلكم شابين .. كل واحدة ناشبة مع الثانية ..!!
لفت ع الاب و طنشتهم ..
فجر تغير الموضوع:يا الله عاد .. ورينا أغراضك ..؟!
ريناد:وش تبون تشوفون بالضبط ؟! ..
أروى:أنتي اللي وش شريتي؟!
ريناد:والله مطيحة بالسوق 24 ساعة و كل ما عجبني شي خذيته ..
جنى:ورينا الفساتين حقتك ..؟!
ريناد:لاء .. بعدين تحترق علي و ما يصير لها نظرة لي لبستها ..
ليان و هي رافعة حاجب:و البلايز بتلبسينها في الجامعة و نفس الشيء للبناطيل و الإكسسوارات يعني ما راح نشوف شيء ..
أروى و نظرة الخبث بعيونها:إلا فيه ..
البنات كلهم بكل حماس:وشو؟!
همست أروى:قمصان النوم ... >> ^^"
انفجروا البنات ضحك .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ريناد تغير لون وجهها:يالله عاد بلا قلة أدب أنتي وياها ..
جنى تحرجها أكثر:والله أنها صادقة .. هي اللي ما راح تلبسينها عندنا ..!!
ريناد بعصبية:أنا الغلطانة اللي فازعة بوريكم قشي ..؟!
فجر مع ابتسامة عريضة:خلاص يا بنت الحلال ورينا أي شيء ..
لفت ريناد و منعا لمـ المزيد من الإحراجات .. طلعت واحد من فساتينها ..
فجر بإنبهار:أصفر .. واااااااااااااوو ..
ريناد:من جد حلوو ؟!
ليان:أي حلو !!! .. يجنن ..
ريناد:يوم شفته في العرض تسمرت عنده .. بس قهر مالقيت له أكسسوارات حلوة ..
جنى:بقي أسبوع وش رأيكم نتفق يوم نطلع فيه كلنا منها نساعد ريناد و نكمل اللي ناقصنا ..
فجر :ايه والله أنا ناقصني أشياء واجد .. بس ما في أحد يساعد ..!!
أروى:خلاص أجل وش رايكم بكرة ؟!
جنى:بس جُمعة الكل مشغول ؟!
فجر :بالعكس هذا اليوم الوحيد اللي أكون فيه فاضية ..
أروى:عن نفسي فاضية كل الأيام ..
ريناد:خلاص .. بكره .. بكره ..
..
.
ابتسمت بكل خبث و بحركة خفيفة سحبت ريتاج جوالها من على الكامدينه و ارسلت رسالة للوجين "اتفقوا يطلعون للسوق بكرة و جنى أولهم" ..
ناظرتها بحقد "هين يا جنوو ما راح أخليك ما توطين بلاط غرفتي بس ..
بخليك ما عاد توطين بلاط البيت بكبره ..!!"
.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 05-01-11, 07:59 PM   المشاركة رقم: 102
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

على الساعة 10 بالليل .. ناظرت في ساعتها بقلق .. وهمست:الله يصلحك يا ألمى هاذي اللي بترجع المغرب .. على طول مقلقتني عليك ..
ظلت رايحة جاية في الصالة تناظر الباب بترقب .. و فجأة رن الجرس حست بدقات قلبها تتسارع .. قربت و همست بخوف:مين؟!
ردت بصوت ضعيف:أنااا ..
فتحت و بهجومية:ألمى وينك فيه؟!
دخلت بخطوات هادية و ظلت واقفة مكانها ..
سكرت الباب .. وكملت هجومها:و أنتي هاذي شغلتك بالحياة تقلقيني عليك و ..-وقفت قادم أختها و بخوف و صوت كلها حنان ما قدرت تسيطر على مشاعرها و هي تشوف وجه أختها التعبان:ألمى وش فيك ؟! - مسكت يدها:ليش لونك كذا .! مصفرة و ترتجفين ؟!
نزلت على الأرض على ركبها دقيقة .. دقيقتين صمت .. و انفجرت صياح ..
نزلت عندها لمى و ضمتها و بنبرة صوت ترتجف:ألمى .. وش فيك .. بسم الله عليه ؟!
.._.._.._.._.._..
دخل غرفة النوم و خبط بالباب بكل قوته ..
انتفضت من الخوف و لفت و هي مستغربة من هـ اللي متجرأ يدخل غرفتها من دون استأذان ..!!
زفر مبارك بكل ضيق:ليش مسوية حفلة اليوم ..؟!
رفعت الكحل و رجعت تركز من جديد:هم اللي أعزموا أنفسهم .. سمعوا أنك وصلت و جوو لهنا ..
جلس على طرف السرير و بكل عصبية:طيب ليش ما صرفتيهم .. أنا قلت لك إني تعبان و مالي خلق أحد ..
البتول بقلة صبر:والله البيت بيتك و الضيوف تحت أنزل أطردهم ..
رمى بكتلة جسمه على السرير:خلاص قولي لهم تعبان و نايم ..
ناظرته بطرف عينها .."هاذي النهاية المعروفة .. كان من البداية اختصرت علي هالمشوار" ..
.
رجع يجلس و إحساس الذنب يأنبه:اوووف .. باخذ شاور و أنزل ..
رتبت التسريحة بأطراف أصابعها:على هواك ..
ناظرها بنص عين:وش عندك ..؟!
جلست على كرسي التسريحة تلبس الكعب:وش اللي وش عندي ..؟!
زفر بكل ضيق:فيك شيء ..؟!
رفعت عينها و بنبرة أقرب للغرور:ما فيني شيء ..!!
نزل عيونه على ساعته .."توني طالع من أبوي القلق .. أجي لهنا أبي أرتاح يطلعون هالنشبة ..!! .."
وقفت و نزلت أطراف فستانها الأسود ..:أنا نازلة ..-وصلت لعند الباب ترددت لثواني و رجعت تلف ..
بكل تردد:برووك ..؟!
رفع عيونه عليها:خير ..؟!
قربت خطوات بسيطة .. كملت و التردد واضح بصوتها:في شيء أبي أقوله لك ..!
هذا ابدا مو أسلوب البتول .. حس بدقات قلبه تتسارع و للحظة كل شيء أسود بالنسبة له .. ضيق عليه فكره ..
مبارك بنبرة هادية يخفي توتره:خير ..!!
خذت نفس:من فترة .. سويت فـ مياف شيء و أنا صراحة خايفة منه ..!!
زفر براحة:وش مسوية له ..؟!
البتول:جبت له بنت بس موب بمواصفاته ..!!
ارتسمت ابتسامة استهزاء على وجهه:يحسب البنات ملابس عشان يقعد يتشرط .. و أنتي ليش تخافين ..؟!
البتول:مدري .. أول مرة أسوي له شيء .. خايفة منه ..؟!
مبارك:ما عليك منه .. لو قال لك نص كلمة علميني .. أنا أوقفه عند حده ..!!
البتول و الراحة بدت تبين على وجهها:صار له شهر تقريبا ما بين .. بس أنا خايفة أنزل و القاه موجود .. لأن ناصر قال بيجيبه معه ..
ابتسم يطمنه:أنتي مصدقه ميافووه يقدر يسوي شيء .. إن عصب أسرف بالشرب .. هذا حده ..
ابتسمت:خلاص أنا سابقتك لـ تحت .. و أنت استعجل ..
رد لها الابتسامة:أووك .. – طلعت و سكرت الباب ..
رجع يرمي جسمه بأحضان السرير.."ايه طيب .. قال مياف مخوفني أقطع يدي من فوق إذا كان مو موضوع زواجي هو اللي مشغلك و مخوفك .. – زفر بكل راحة ..
"أنتي حبيبتي و غالية عندي .. بس مستحيل أفكر بيوم أتزوجك .."
ارتسمت ابتسامة استهزاء على وجهه .. "كان يذبحني أبوي" ..
..
.
بعدت ظهرها عن ظهر الباب .. بعد ما ريحت جسمها المتعب من توتر أعصابها ..
مشت بخطوات هادية متوجه بها للدرج ..
"حتى مبارك مو دايم لي .. أنا لازم أأمن وضعي .. مستحيل أرجع لعيشة الفقر اللي أنا فيها" ..
.._.._.._.._.._..
وصلت للبيت أخيرا .. نزلت طرحتها و استغربت جمّعت أهلها .. همست:السلام عليكم ..
رد أبو بسام و بسام:و عليكم السلام ..
أبو بسام بعد ما لاحظ حيرتها:حياك يبة وراك واقفة مكانك ..!
ليان و هي تناظر لوجين و سطام بكل تعجب:و لا شي .. وش عندكم مجتمعين؟!
أم بسام:سلامتك .. أنتي اللي صايرة رجلك خفيفة هالأيام ..
ليان و هي تنزل عبايتها:البنات مجتمعين و أنا ما وراي شي .. – جلست ..
لوجين:ايه صحيح .. أنا بكرة طالعة للسوق ناقصتني أشياء لزواج بسام ..
ليان مع ابتسامة:بكرة أنا رايحة بعد خلي روحتنا مع بعض ..
لوجين:بس أنا رايحة مع ريتاج ..؟!!!
ليان:و البنات كلهم بيطلعون بعد ..
أم بسام و هي رافع حاجب:وش عندكم؟!
ليان:كل وحدة عند شيء بتقضية .. اتفقنا نطلع مع بعض ..
ابتسمت لوجين بخبث"و أنا وش أبي غير كذا" ..
أم بسام:ايه .. الله يقويكم ..
و لأن نصيبه من كلامهم الصمت .. سطام اشتغلت عيونه ردار تراقب الكل ..
و بلحظة وقفت عينه على لوجين و هي تبتسم ابتسامتها الخبيثة .. همس في خاطره "هاذي إشارة لمصيبة بتصير بكرة الله يسترها بس"
..
وقف أبو بسام:ليان ..
وقفت:سمّ يبه ..
أبو بسام:بغيتك في كلمة رأس و أنا أبوك ..
مشت ليان و راء أبوها و هم طالعين الدرج .. أبو بسام:اليوم دق علي أبو راكان ..
"توه العصر كان هنا وش له يدق" كلمة كتمتها بخاطرها ..
تكلمت بتردد:خير يبة؟!
أبو بسام:الرجال قلبه بيتقطع يبي يشوف ولده معرس و أنا حالي من حالة ..
ليان بتردد:ما عطيته الموافقة؟!
أبو بسام:أنا عطيته كلمة و قلت له .. الاثنين الجاي أرد له خبر .. بس أبيك يا أبوك من اليوم لـ الاثنين تأخذين وقتك بالتفكير و إذا ما ..
قاطعته:أنا عطيتك كلمة يا يبة و إن شاء الله إني مالي غيرها ..
أبو بسام و هو يوقف عند باب غرفته:ما عليه يا أبوك .. هذا زواج يعني عشرة عمر موب يوم و لا يومين و صحيح على قولتهم خير البر عاجلة لكن العجلة من الشيطان بعد ..
ابتسمت:ماله داعي دامك مقتنع فيه أكيد أنه قد ثقتك و قناعتك ..
ابتسم:الله يريحك قلبك يا يبة مثل ما أنتي مريحة قلبي ..
..
.
ابتسمت له .. و هي تراقبه يدخل لغرفته .. لفت تكمل طريقها لغرفتها دامها طلعت لفوق ..
..
تنهدت بكل ضيق على أنها متحمسة كثيرة تنتقم من تركي اللي بالنسبة لها تخلى عنها بكل سهوولة .. بس إحساس الندم ما فارقها و كل دقيقة تمر عليها تحس أنها تسرعت ..
..
وشلون بتقضي باقي عمرها مع واحد ما تعرف عنه غير اسمه حتى شكله ما تذكره لأن تركيزها ما كان معها بذيك اللحظة ..
زفرت بضيق أكبر .. "وحدة فـ عمري كل شيء بحياتها محسوب .. و أنا حاسة إني بزر مشيت ورا عواطفي بلحظة من غير ما أحس إني حطيت نفس بـ طريق مجهول .."
دخلت غرفتها و سكرت الباب بأقوى ما عندها ما كان قدامها غيره عشان تحط فيه حرة غبائها غيره ..
.._.._.._.._.._..
في غرفته المظلمة نور خافت جاي من الدريشة ..
جالس على طرف السرير و هو لابس الروب و حاط الفوطة على رأسه و أطرافها مغطية باقي ملامح وجهها .. مو قادر يوقف عن التفكير باللي سواه و إحساس الذنب ما فارقه من وقتها .. ناظر بيده اللي ترتجف بكل قوة ..
بحياته ما فكر أنه ممكن يوم من الأيام يسوي هالعمل الشيطاني .. القذر ..
بس ما يدري كيف غره هواه بذيك اللحظة .. لدرجة أنه انصم عن صوتها المرتجف و هو يترجاه:عادل لااااء ..
..
من وراء الباب .. صرخت:عادل .. عدوووووووول ..- ما في رد .. – نوف بإصرار:عاااااااااادل .. عديلوووه .. عديل .. عدووووووووول ..
صرخ بكل قوة صوته:خلاااااص .. اتركوني في حالي ..
..
.
للمرة الأولى في حياتها تسمع صرخته حست بالخوف و انخطف لونها ..
طلعت أمها من غرفتها على صوتهم العالي وقربت منها:نوف وش فيك ؟!
تكلمت بخوف:عادل من رجع و هو مسكر على نفسها طقيت عليه الباب و صرخ علي ..
الجازي بنبرة لوم:الله يصلحك بس تلقينه تعبان و أنتي جلست تحنين عليه لحد ما طلعتيه من طوره ..؟!
نوف بحساسيه زايدة .. بسبب ردة فعل عادل الغريبة بالنسبة لها:بس هو موب من عادته يعصب بهالسرعة ..؟!
الجازي بكل ضيق:روحي راجعي دروسك و نومي أحسن لك .. و أخوك نشوف بكرة وش عنده ؟!
ابتسمت ببرود:طيب ..- مشت لغرفتها و فكرها مع أخوها ..
..
ناظرت باب غرفته و تنهدت "حتى أنا .. شكلك ما عجبني اليوم أبدا" .. و مرت على بالها ذكرى ما مر عليها غير ساعات ..
وقت ما دخل عادل و هو ساكت و لون وجهه متغير حتى السلام ما قاله ..
همست:الله يهديك غصبن عليك ..
..
.
رمى نفسه على السرير و يحاول يشد على رأسه .. يتمنى يمحي الغلط اللي صار بينه و بينه ألمى لكن ما عاد بيده حيلة ..
.._.._.._.._.._..
كعادتها تتمشى بين ضيوفها .. مثل الملكة .. هيبة و طلة وأكيد تميز ..
نادتها من بعيد:بتوووول ..
لفت البتول و ابتسمت لـ ريم ..
قربت منها و سلمت عليها:أخبارك ..؟!
البتول بصوتها الناعم:تمام .. كيفك أنتي ..؟!
ريم:ماشي الحال ..
البتول مع ابتسامة:وليش تقولين كذا ..!!
ريم و هي تزفر:قلق .. دراسة و سهرات .. مدري وش أخلي و وش الَـحّق ..
البتول:يا حليلك يا ريوم .. للحين تدرسين ..!!
ريم و علامات التعجب على وجهها:ليش أنتي خلصتي دراستك ..!!
فجرت ضحكة .. تردد صداها بالمكان:وش فيك ضيعتي كلنا بعمر واحد ..
ريم و هي تعدل تنورتها القصيرة:شككتيني ..!
البتول بنبرة أقرب للغرور:الله يعافي البنات اللي حولي هم اللي يحلون عني فـ الاختبارات و إلا أنتي مصدقة أنجح و أنا كل يوم سهر و فلة للصبح ..
ريم بكل طفش:اففف يا حظك .. ياليتني معك بنفس المدرسة ..
اتسعت ابتسامتها:يا الله إن شاء الله نكون مع بعض بالجامعة ..
شهقت لا شعوريا:صحيح اللي سمعته ..
تلاشت الابتسامة من على وجهها:وش اللي سمعتيه ..؟!
ريم بنبرة كلها غيرة:بروك بـ يسفرك تدرسين فـ أمريكا ..!!
ناظرتها بكل ضيق:وأنتي وش دراك ..؟!
قربت منها ريم و همست لها:نصور قال لي .. و نبهني ما أقول لأحد .. بس قلت أجي أتأكد ..!!
ارتسمت على وجهها ابتسامة استهزاء .."تتأكدين عشان تنشرين الخبر ..!" ..
بكل غرور:ايه صحيح ..
ريم بنبرة تحسر:بيوديك هناك .. عشان يتزوج هنا ..!!
ناظرتها بنص عين:لا و أنتي الصادقة بيوديني هناك .. عشان أخذ راحتي معه .. بكرة إذا تزوج بتصير الجية لهنا صعبة بالنسبة له .. و بعدين نسيتي إن مقر شغله هناك ..
ريم:بس حتى و لو تعرفين أنتي البنات .. أكيد بيقولون شيء موب زين عـ ..
قاطعتها:دام مبارك لي .. و دامني ما راح أنحرم من العز اللي أنا فيه .. –رصت على أسنانها:و دام سفري فيه مصلحة لي ما يهمني وش يقولون الناس كلهم ..
ريم بكل إحراج:وش فيك بتول ..؟! .. أنا بس قلت أنبهك و كذا عشان بس تسكتينهم ..
قاطعتها:مشكورة و ما تقصرين .. – ناظرتها بكل احتقار:ذكريني أعطيك ملابسي القديمة قبل لا تروحين .. – لفت و تركتها و النار تغلي بداخلها ..
..
ناظرتها ريم بكل حقد .."اله يلـ**** الحاجة اللي قطتني بين أشكالك"
.._.._.._.._.._..
غرق الليل فـ النهار و غرقت نفوس كثير ببحره .. لكن مع ارتفاع الشمس ناس كثيرة تبتدي و ناس أكثر تنتهي ..
..
و مثل ما تسيطر الشمس على سماء النهار ..
القمر سيد سماء الليل ..
..
.
قدام بيت العم أبو تركي .. راكبين كلهم في سيارة وحدة ..
ناظرت فجر بساعتها .."8 متى يمدي نروح و نرجع".. بكل طفش:يالله على هالأروى .. حشى موب عباية تلبسها ..؟!
جنى:من جد .. و كله كوم و البرقع كوم ثاني ..!!
ليان و هي تحس بالغصة من نطق اسمه:ما تلبسه إلا أذا كان تركي برا البيت ..؟!
ريناد بكل لوم:حشى وحش موب إنسان .. كل ما صار معها شيء قلتو تركي ..!!
جنى بحماس:والله أنه يخوف لي جلست معه .. طول الوقت أناظر لبسي و جلستي أخاف يقول لي شي ..
فجر :ليه .. يفشل يعني؟!
جنى:لا والله .. الصدق عليه نور .. هو يقول لأروى و أروى تقول لي .. بس هو ما يحب البناطيل و لا التنانير القصيرة يعني يحب يشدد في اللبس ..
غزل بطفش:دقو عليها قلوا لها تنزل و إلا مشينا عنها ..!!
فتحت الباب بحماس:لااااا .. وين تمشون ؟!
ريناد بكل ضيق:حشى وينك ؟!
أورى بكل إحراج:تركي .. !!
انفجروا البنات ضحك بكل عفوية .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أروى بعيون كلها حقد .. "لو إني قايلة نكته محد ضحك ..!!":خير قلت نكته ..
فجر :تونا قاعدين نقولها .. !!
جنى بنبرة استهزاء:هاا .. هالمرة عباية و الا لبس ..
أروى:لاا .. لاا .. هالأيام مدري وش عنده يتمصلح معي .. بس ما نسى .. عطاني جزء من القصيدة حقته ..- تقلد صوته العريض .."لا تفلينها و أرجعي بدري" .. – بصوتها الطبيعي:يالله بس لا نتأخر من جد ما أبي أطول .. وراي إختبار بكرة ..
..
.
مع أنها طلعة سوق عادية لكن بجمعة البنات كانت غير حتى لو ما كان عندهم هدف عارفين إنه فـ الأخير بيستانسون و يفلونها ..
بس و لا وحدة منهم فكرت أن اليوم ممكن يكون غير ..
.._.._.._.._.._..
نزلت أكواب الكافي .. و جلست بكل حذر .. مدت له كوبه ..
ابتسم لها و هو يأخذه .. نواف:يعطيك العافية حبيبتي ..
ردت له الابتسامة:يعافيك .. – نزلت عيونها على الأوراق:للحين ما خلصت ..!!
ناظرها بلوم:قبل أمس خليتيني أنوم .. و رحت و أنا ما خلصته .. هذا هو تراكم علي ..!!
نبرة حزن بصوتها:والله قصدي راحتك ..
ابتسم:لا تشيلين هم .. أمزح معك .. أصلا خلصتهم اليوم الصبح بس بقي كم شغلة أراجعها ..
ابتسمت:طيب سكرهم .. خلنا نسولف شوي ..
..:من عيوني .. بس أخلص هالورقتين و ألم كل هالأوراق .. عـ ..- قطع كلامه رنة جواله..
رفعه و لمح أسمها "دلال" .. فـ شاشته .. وقف .. ودخل لجوا ..
راقبته لحد ما سكر الباب .."أكيد دلال داقة عليه" ...
انحنت لقدام و سحبت جوالها من على الطاولة .. همست لنفسها:خلني أدق على جنو أشوف وش صار على ليان ..!! – حطت الجوال على أذنها ..
رنة .. ثنتين .. ثلاث .. ردت و أصوات الناس المزعجة فـ المجمع تسبقها:هلا وغلا ..
ابتسمت و هي ترفع كوبها:مساء الخير ..
جنى و هي تدخل محل ملابس:أحلى مساء بصوتك ...
جوري:احم .. احم ترا أخذ مقلب ..
جنى:يا عمري .. و الله ما تستاهلين ..
جوري تغير الموضوع:وينك فيه .. وش هالازعاج حولك ..؟!
جنى تتلفت يمين ويسار:طالعة للسوق مع البنات .. نكمل بقي أغراضنا عشان زواج ريناد ..
جوري بكل حزن:أهآآ ... أجل بسكر و متى ما رجعتي كلمتك ..؟!
جنى بكل اندفاع:لااا . وين بتروحين .. أصلا أنا طفشانة خلصت اللي أبيه و قاعدة اتمشى لأن الباقي ما خلصوا ..
جوري:اهااا ..
جنى و هي تقلب فـ الملابس:وش صار عليك استعديتي ..؟!
جوري و هي تأخذ نفس:لا والله .. كل ملابسي ضاقت علي و ما فيني شدة على السوق ..
جنى بكل حماس:تبين أشتري لك على ذوقي ..!!
جوري و هي تبتسم:تسلمين يا عمري .. بس نواف وعدني ينزل للسوق بكرة و يشتري لي على ذوقه ..
جنى:اووخص .. من قدك نواف بكبره هو اللي بيشتري لك ..
جوري:أول مرة يعني ..!! .. خلك من هذا وش صار على ليان ..؟!
جنى و نبرة الخزن طغت على صوتها:جاء العريس أمس يخطبها رسمي ..!
جوري:وش فيك ..؟! لا تقولين رفضت ..!!
جنى:أمس كان ضايق خلقها .. و حسيت أنه ندمت ..!!
جوري:أقول جنوو .. لا تعطونها فرصة تتراجع ..
جنى مع ابتسامة من وراء البرقع:افا عليك .. أنا لها ..
ضحكت جوري:هههههههههههههه .. أنا قايلته ما يحتاج أحمسك .. بس قلت يمكن ضاق صدرك لأنك بتجلسين لحالك ..
زفرت بكل ضيق:ايه والله حسيت إني عنست ..!!
جوري:عانس بعينك .. تووك ..!!
جنى و هي تطلع من المحل من غير ما تشتري شيء:انتي و ليان و رنود .. و لا .. لو تنخطب فجر و أجلس لحالي بحس إني عنست صدق ..
جوري:يا الله عاد شيلي من بالك هالأفكار ..
ضحكت جنى:هههههههههه .. صدقتي أنتي ..؟!! .. الزواج آخر شيء أفكر فيه ..
جوري:ههههههههههههههههه .. وش فيك تحطمين فيني ..!!
جنى:لاااا .. شكلك ما بعد تعودتي علي ..!!
لفت بعد ما سمعت صوت الباب .. و لمحت نواف يطلع:خلاص جنوو أشوفك بكرة إن شاء الله ..
جنى:وش هذا تصريف ..؟!
جوري:افهميها زي ما تحبين ..
جنى:ايه أكيد حبيب القلب عندك .. مقيولة .. من لقى أحبابة نسى أصحابة ..
جوري:طيب يا أحبابه و أصحابه .. باي ..
جنى:اوك .. بمشيها لك عشان اللي فـ بطنك ..
جوري:لا صدق ..!!
جنى:ايه .. يالله باااايااات .. – سكرت الخط و هي تضحك عليها ..
نزلت الجوري جوالها .. و رفعت رأسها و هي تناظر نواف يجلس ..
نواف:لا يكون سكرتي عشاني ..؟!
جوري:أصلا البنت طالعه ..!!
نواف:اهاا .. – بانت نظرة تردد بعيونه ..
جوري بكل فضول:وش فيك ..؟!
نواف:أبوي دق علي .. و يبيني أروح لهم للشرقية ..
جوري بكل خوف:ليش صاير شيء عندهم ..؟!!
نواف بكل إحراج:لااا .. بس كذا ..
جوري .."أبوك و إلا دلال ..!!" تصنعت البرود عكس داخلها:براحتك ..
نواف و تردد بعيونه:ما راح تتضايقين ..
جوري مكملة طريق التمثيل:ليش أتضايق .. أهلك و من حقهم يشوفونك ..
نواف:الاربعاء الجاي بأخذ إجازة .. و أروح ..
ناظرته بكل حيرة:و زواج صديقتي ..!
نواف بعد تردد كبير:خليهم يروحون لك سواقهم و إلا روحي بتاكسي .. أنتي متعودة ..
خذت نفس:خلاص .. يصير خير ..
رفعت عينها على شاشة التلفزيون .. و رفعت الكوب تشرب منه حتى تكتم أنفاسها و ما تتنهد .. "كنت متعودة ع التاكسي .. بس الحين غير .. التاكسي أصلا مو مهم ..
صار لي شهر أترجاك تأخذ إجازة و نطلع و أنت مو راضي ..!! " ..
زفرت .."جوري .. لا تقعدين تدققين .. أنتي الحين أحسن بكثير من أول ..!" ..
مدت يدها لـ الريموت .. و علت على صوت التلفزيون لعل و عسى .. يشتت تفكيرها .. و ترتاح شوي من هالهواجس ..
.._.._.._.._.._..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 05-01-11, 08:02 PM   المشاركة رقم: 103
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 144104
المشاركات: 126
الجنس أنثى
معدل التقييم: ROoOnQ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ROoOnQ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ساعة .. ثنتين .. ثلاث .. ونص .. أول كافي شوب يصادفهم بالدور الثالث ..
ريناد و هي تجلس:آآآآآآآآآآخ يا رجولي .. حشى مترتوا السوق ..
غزل بكل ضيق:من جد .. كأنكم ما شفتوه بحياتكم ..!!
جنى:هاذي ثالث مرة أدخل هالأسبوع بس هالمرة غير أشياء كثيرة أول مرة أشوفها ..
ليان بغرور مصطنع:احم احم هذا من فضلي بعد الله ..
لوجين بطفش:ما عندكم نية تتطلعون ..؟!
أروى بكل استهزاء:إلا وش الطاري آنسة لوجين و الأخت ريتاج منورين معنا ..
ريتاج بكل ضيق:عشاني ما أجلس معكم كثير صرت غريبة ..
أروى وهي تناظرها بنص عين:لاء .. موب القصد بس غريبة ؟!
ليان بنظرة لوم لـ أروى:حالهم من حالنا ناقصتهم أشياء ..
ريناد و التعب بعيونها:أقول خطوة وحدة ما أقدر أتحملها .. دقو ع السواق يجي يأخذنا ..
جنى و الجوال على أذنها:هذا أنا أدق .. أيوه راجوو ..
..
لفت فجر على غزل و همست:ما خذتي لك شيء ..!!
غزل:ما يحتاج .. عارفة إن نهايتي فستان من جنى .. – وقفت و مشت بعيد عنهم ..
لحقتها فجر :غزل على وين؟!
من غير شيء الدنيا ضايقة فيها .. تجي معهم للسوق و يكتمل الناقص ..!! ..
بكل طفش:طفشت منكم ما يصير أخذ لي لفة لحالي ..؟!
فجر تهمس و هي ترص على أسنانها:تستهبلين أنتي؟! .. الواحد يمشي في بيتهم و لا يضمن وشلون سوق ..!؟
غزل بقلة حيلة:خلاص خلك وراي مثل الحراس ..- مشت و هي مطنشة وجودها ..
...
سحبت لوجين جوالها و رسلت رسالة لريتاج"كلمت سامية و قالت لي أنها برا , أنت عليك تودينها لهناك"
ردت عليها"و ليش أنا موب أنتي؟!"
ريتاج"تستهبلين أنتي عارفة إني ما أطيقها و لا تطيقني فجأة نلتم على بعض أكيد بيشكون" ..
ريتاج تكتب و الضيق واضح بعيونها"خلاص طيب .. هي وينها فيه بالضبط؟!؟ "
لوجين"عند البوابة رقم ستة و لا تحطين جوالك عقبي عشان ما يلاحظون" ..
.._.._.._.._.._..
نزلت من سيارتها .. مشت بخطوات هادية لعند جهة السواق ..
البتول:خلاص زهير أنت روح .. و أنا لما أخلص أدق عليك ..
زهير:يجي هنا نفس هذا مكان ماما ..!!
البتول:ايه .. خلاص روح ..
راقبت .. السواق و هو يبعد و أشرت لتاكسي يوقف ..
ركبت و سبقها صوت رنة جوالها ..
البتول لسواق التاكسي:روح شارع .. ***
السواق:ماما هذا بعيد ..
البتول:أنا يعطي أنت مية .. ميتين بس روح هناك ..
هز رأسه و هو يحرك سيارته:إن شاء الله ماما ..
ردت .. و بكل ضيق:هلا حبيبي ..
مبارك بكل عصبية:أنتي وينك فيه .. هااا ..؟!
البتول بكل برود:طالعة مشوار مهم ..
مبارك:ترجعين الحين ..
البتول:مبارك .. قلت لك مشوار مهم ..!!
مبارك بكل إصرار:و أنا قلت ترجعين ..!
البتول:مبارك وش فيك ..!!
مبارك بكل ضيق:أنا دامني هنا ما تطلعين و لا تدخلين إلا بشوري ..
البتول بكل عصبية:بتذلني يعني عشانك معيشني عندك و تصرف علي .. و إلا ما عدت أهمك عشانك خلاص بتتزوج و بتستقر ..
زفر بكل ضيق .. و خذا نفس يهدي نفسه:بتول وش هالكلام ..؟!
البتول بنفس العصبية:هاذي الحقيقة .. شف نفسك من متى تعصب علي عشاني طلعت و أنت ما تدري و من متى تكلمني بهالأسلوب ..!!!
هدا من نبرة صوته و بترجي:أنا أبيك ترجعين الحين .. ممكن ..؟!
طلعت نفس:آسفه .. قلت لك عندي مشوار مهم .. أول ما أخلص برجع ..
مبارك بتوتر:يعني هالمشوار أهم مني ..!!
البتول تحاول تهدي نفسه .. عشان ما تخسره و تخسر مستقبلها:لو كنت قايل لي قبل لا أطلع .. كان أجلته .. بس الحين خلاص ما عاد بقي لي شيء ع المكان ..
مبارك:وش هالمكان ..؟!
البتول:خلاص بروك .. لـ رجعت قلت لك عن كل شيء أنا الحين بروح و مضطرة أسكر .. باي .. – سكرت الخط و حطته ع الصامت .. رمته داخل شنطتها ..
خذت كم نفس تهدي أعصابها .. رجعت تلف على سواق التاكسي:هاا كم يأخذ ..؟!
السواق:مثل ما يبغى أنت ..!!
البتول:خلاص طيب .. بس أبيك توديني و ترجعني لنفس المكان اللي خذيتني منه ..
هز رأسه بالتأكيد:إن شاء الله مدام ..
ابتسمت بكل استهزاء من وراء غطاها الشفاف .. "مدام ..!!" ..
.._.._.._.._.._..
بعد دقايق طويلة من الانتظار ..
جنى:يالله بنات مشينا .. راجو عند البوابة رقم خمسة..
ريتاج"لو أنه قدم بوحدة .. وش بيوديك لهناك الحين ؟! " ..
قاموا البنات مع بعض ..
ليان:أقول بنات ؟! فجر و غزل مالهم أثر ؟!!!
ريناد بكل حزن:لااااء .. لا تقولينها .. ندور عليهم ..
جنى بكل طفش:لازم نفترق و ندور عليهم ..!!
ريتاج"فرصة و جت لعند رجلي" ..
ليان:أنا وأروى بالدور الثاني .. جنى و ريناد و أنتي يا ريتاج و لوجين دوروا بالدور الأول .. بس خلكم مجموعتين ..
لوجين بكل سرعة:لاء .. نتفرق أحسن لو كل وحدة فتشت بزاوية بنلقاهم بسرعة ..
أروى بكل برود:تتكلمون و كأننا ندور على ابرة في كومة قش ..!!
ريتاج.. مو قادرة تنتظر أعصابها متوترة و تحس أنها بتفلت منها بأي لحظة:مو وقت السوالف خلونا نتفرق .. ما عاد لي خلق للسوق ..
ليان بكل استسلامية:يالله ..
..
خطوات بسيطة باعدت بين البنات .. فتحت لوجين جوالها و رسلت رسالة لريتاج"بدق عليك و كلميني كأني ليان و بقولك وش بتسوين .. بس خلك قريبة من جنى حتى تسمع المكالمة"
..
ريتاج و هي تراقب جنى قربت منها:جنى .. أخاف أمشي لحالي .. الشباب يخوفون ..
جنى وهي تناظرها بنص عين .."ما جيتي إلا عشانهم":طيب خلك معي و .._قطع كلامها رنة جوال ريتاج ..
ريتاج و هي تنزل مع جنى بالدرج الكهربائي:هلا ليان ..
لوجين بهمس:اسمعي زين قولي لها أن ليان لقت غزل و فجر ..
ريتاج تتصنع الحماس و بكل احتراف:والله .. وين كانوا ..؟!
لوجين:وديها للبوابة رقم ستة على أساس اتفقنا نجتمع هناك ..
ريتاج:آهآآ .. طيب طيب أنا جنى معي بننتظركم عند البوابة رقم 6 ..-قفلت الخط ..
جنى:وين كانوا ؟!
ريتاج:بالدور الثاني ..
جنى:و ليش نلتقي عند البوابة رقم 6 موب السواق قال انه عند البوابة رقم 5 ..
ريتاج تستغبي:ايه والله .. بس تلقينها نست .. اممم هي قالت أنها بتخلي البنات يجتمعون هناك خلنا نروح بعدين نشوف ..؟!
جنى:لاء بدق عليها قبل ..
ريتاج بكل ضيق وتوتر:يا حبك للمشوَره نروح و لما نوصل هناك يحلها الف حلال .. و بعدين تلقينها دقت على كل البنات على بال ما ترجع تدق عليهم تلقينهم وصلوا عند الباب ..
جنى بعد تفكير عميق:و أنتي الصادقة .. مشينا ..
ابتسمت ابتسامة خبيثة من وراء النقاب .. مشت جنى مع ريتاج لحد رصيف البوابة السادسة ..
..
جنى و بخوف:غريبة .. ليش هالبوابة مظلمة مع إن السوق كله منور ..
ريتاج باستغراب:تلقينها توها اليوم تخرب .. أنا دايم أجي فـ النهار ..!! .. بس من جد غريبة ..
جنى:محد منهم جاء بدق عليهم ..!!
سحبت ريتاج جوالها:خلك أنا بدق .. و مشت بخطوات سريعة .. بعيد عن جنى .. خافت جنى و لحقتها ..
ريتاج:ألو .. وينكم .. طيب طيب .._و تقفل الخط
جنى:هااا .. وينهم؟!
ريتاج:قريبين بس لوجين قالت أنها شافت شيء تبيني أشوفه ..
جنى بعصبية:الحين ما صدقنا نلقى غزل و فجر .. تطلعين أنتي و لوجين ..!!
ريتاج بعصبية أكبر:أنا و لوجين حافظين السوق و بعدين ما جت علينا .. كلها خمس دقايق و راجعين ..- و من غير ما تعطي جنى وقت ترد لفت و تركت جنى لحالها ..
..
.
همست جنى:أدري عنكم كل وحدة أردى من الثانية .. محد يقدر عليكم .. – مرت لحظات سكون على جنى حست بالخوف بتسرب لداخلها ..
لفت يمين و يسار حست العالم تبعد عن المكان .. تنهدت بضيق"أنا بعد وش خلاني أجي لهنا مع ريتاج لو إني في نص السوق أبرك" ..
ناظرت في ساعاتها "وينهم بعد؟!" .. و في دقايق سرح فكرها لبعيد .. حست بيد مسكت يدها بقوة .. خافت جنى و بدت دقات قلبها تتسارع .. لفت و بصوت يرتجف من الخوف:نعم؟! - ..
شافتها مثل الشبح وحدة محتشمة بكل ما تعنيه هالكلمة من معني .. العباية ع الرأس و قفازات اليد و عيونها باليالله تنشاف من وراء النقاب ..
تكلمت بكل هدوء:أنتي وش تسوين هنا؟!
جنى بخوف أكبر:أنتظر بنات ..- قطع عليها كلامها صوت رجولي:هذولي كانوا ورا البراميل ..
الحرمة بكل احتقار:كلن و مستواهـ ..
علقت عيونها على الشخصين كانوا مع الرجال بكل ذهول ..
البنت شكلها بعمر 19 أو العشرين لابسة عباية الكتف المفتوحة مع قدام و لبس بقمة الابتذال .. و الولد لابس قميص كل أزرارهـ مفتوحة و السيجارة بيده اليمين ..
الرجال بكل حزم:نركبهم كلهم الجمس ..
جنى بخوف:أنا مالي دخل فيهم ..!!
الحرمة:ما في شيء يبرر وجودك هنا غير أنك معهم ..
جنى:لاء و ..
قاطعتها البنت:لا تحاولين تطلعين نفسك كلنا في الهواء سوا يا – قالتها و الابتسامة الخبيثة ترتسم على وجهها:جنوو ..
الحرمة بنبرة كلها حزم:امشي أنتي معها قدامي .. همست:استغفر الله العلي العظيم .. من كل ذنب عظيم ..
.._.._.._.._.._..
جالسة فـ الصالة لحالها .. و بين إزعاج صوت التلفزيون و المسجل ..
تكلمه بكل هدوء:ليش ما قلت لي .. ؟!
من وراء السماعة .. جالسة على سريره وأوراق العمل بيده:وش رايك فـ المفاجأة ..
لمى مع ابتسامة:أحلة مفاجأة و خبر و هدية و كل شيء ..
سلطان:الله .. كل هذا عشان أخوك غالي عليك ..
لمى:أيه أكيد .. أغلى من ورحي بعد ..
سلطان:لااء .. لازم أبدا أغار من الحين ..
ضحكت:هههههههههه .. لا تخاف أنت غير و هو غير ..
سلطان:الحين ما بعد شفتيه على كذا عقب ما تشوفينه بـ تبيعيننا ..!!
لمى بكل قهر:آآخ .. بس لا تذكرني انقهرت من أعمامي اللي ما جاءفـ بالهم يطلعون البر اليوم ..؟!
سلطان:يا الله خيرها بغيرها ..
لمى و هي تتنهد:الله يعين ..
عقد حواجبه بكل ضيق:الحين وش هالإزعاج اللي حولك ..
مدت يدها و هي تقصر ع التلفزيون:أبدا التلفزيون و المسجل ..
سلطان:الله ..!! .. الثنين حشى لو مكانك ما عاد انصميت ..
تنهدت بكل ضيق و هي توقف ..
سلطان:وش فيك يا عمري ..؟!
لمى و هي تطفي المسجل:متضايقة حييل ..؟!
سلطان:جعل الضيقة بـ عدوينك يا رب .. وش اللي مضيقك ..
ابتسمت بكل برود و هي تجلس:جالسه لحالي و طفشانة ..!!
سلطان:ألمى وينها ..؟!
لمى بكل ضيق:مدري .. أمس طلعت مشوار مع صديقاتها و من رجعت و هي حابسة نفسها بالغرفة و إن نطقت جلست تصيح ..!!
سلطان:يمكن شافت شيء ذكرها بالحادث ..؟!
لمى و هي ترفع رجولها و تلمها لصدرها:هذا اللي فكرت فيه ..؟!
سلطان:طيب .. دراستك ..؟!
لمى:كل بحوثتي و تطبيقاتي خلصتها .. الحين بس أتحرى من يجي الصبح عشان أروح الجامعة ..
سلطان:لو بيدي كان طلعتك و خليتك تغيرين جو . . – تذكر طلعتهم بيوم الحادث و تردد يعرض عليها الطلعة مع بعض مرة ثانية ..
قاطعت فكره بكل اندفاع .. خافت يعزم على الطلعة و هي ما تبي هالشيء:أنا بروح أنوم أحسن لي ..
سلطان:ما كأنه بدري ..
وقفت و هي تتوجه لغرفتها:لازم أنوم بدري .. عشان أصحصح للمحاضرات بكرة .. و بعد عشان ما أعطلك عن شغلك أنت بعد وراك دوام بكرة ..
سلطان:مُصره تسكرين ..!!
ابتسمت:عشاني و عشانك حبيبي ..
طلع نفس:أوك .. تصبحين على خير ..
لمى:و أنت من أهل الخير .. باي ..
سلطان و هو ما وده يسكر:باي حياتي ..
نزل الجوال و رماه بكل ضيق .."لـ متى و أنا ساكت لازم أزعج أمي تخطب لي ..
أخاف بعد تروح من يدي .. أول كانت لحالها و محد يفكر فيها لكن الحين طلعوا أهل أبوها .. و وجودهم خطر بالنسبة لي .. "
.._.._.._.._.._..
فوق الساعة و ربع تقريبا ..
في المكتب سمحت المتطوعة في الهيئة .. لـ جنى تجلس رحمه منها بسبب حالة الانهيار اللي هي فيها ..
جنى .. مسحت دموعها للمرة العشرين و بصوت مخنوق:والله العظيم أنا ما لي دخل فيهم .. أنا أول مرة أشوف بحياتي أصلا مدري وشلون عرفوا اسمي ..؟!
المتطوعة:يا بنتي خلي اسم الله بعيد .. البنت واقفة قدامك و تقول أنها تعرفك و قالت كل شيء عنك و حلفت بعد ..
لفت عليها جنى بصوتها المبحوح:أنا وش سويت لك عشان تتبلين هالبلوى .. أنا حتى ما أعرف اسمك .. أصلا هاذي أول مرة أشوفك ..
سامية بكل غرور:يكفي عاد .. ترا لا دموعك ولا حتى حلفك بيطلعك من هنا .. أصلا غبائك اللي جابنا لهنا .. لو كنتي مراقبة زين كان الحين كل وحدة منا في بيتها ..
انطق الباب بكل هدوء و دخلت وحدة و همست بأذن المتطوعة ..
..
المتطوعة:طيب يا جنى .. ولي أمرك حضر لهنا تقدرين تطلعين ألحين بس بكرة من الصبح تكونين هنا ..
سامية بعصبية:يا سلام .. وش هالتجاوزات .. وش هالتسيب .. بس أطلع من هنا والله لأوريكم ..؟!
..
وقفت جنى .... عدلت عبايتها و غطت عيونها المورمة .. و طلعت من المكتب ..
لقتهم واقفين اثنينهم "بدر و ريان" يتهامسون و أول ما شافوها سكتوا ..
ناظرها بدر بكل عصبية:سود الله وجهك ..
.. آخر شيء ممكن يتصوره يستلم عمته من مكتب الهيئة ..!! ..
همس ريان بكل إحراج :موب وقته بدر ..
بدر بعصبية أكبر:أنا قايلة نهايتها بتجيب لنا مصيبة .. لكن ..
قاطعته بعصبية وصوتها يختنق أكثر:أنا ما سويت شيء ..
بدر حس بعرق فـ رقبته يبرز:تردين بكل وقاحة بعد .. امشي قدامي لا بارك الله فيك و لا في الساعة اللي شفتك فيها ..
...
مشت بخطوات هادية .. و طلعت قدامهم .. ما بيدها شيء غير الاستسلام .. كل شيء حتى الظروف .. ضدها ..
دقايق مرت على جنى مثل الساعات و كله من كلام بدر اللي ينزل عليها مثل السم ..
كلامه عن أصلها صار يهون عند شرفها وسمعتها ..
تذكرت الحلم أو الكابوس .. ما تدري وش اللي جابه على بالها .
"أكيد بيطردني .. محد بـ يقوله شيء .. الحق معه .. هاذي فرصة وجت لعنده مستحيل يخليها تطير من يده" .. شهقت بصوت واطي ..
وأفكارها السوداء تروح و تجي بها ..
..
وقفوا في نص موقف السيارات ينتظرون السيارات اللي تمشي حتى يوصلون لسيارة بدر ..
ريان بكل حلم:بدر خلاص .. اللي صار صار خلنا نفكر في بكرة ..
بدر بعصبية للحين مو قادر يسيطر على أعصابه:و هي خلت فيها بكرة .. البنت وش لها غير سمعتها ..؟!
جنى بهدوء مفاجأ .. و التوهان واضحة بعيونها:قلت لك ما سويت شيء ..
بدر بعصبية:و أنا قلت لك لا تردين .. فاهمة ..- لفت وجهه بيعد عنها تطنيش له ..
ريان:بدر .. أذكر الله ..
بدر:أي ذكر و الشيطان بعينه واقف قدامي ..
ريان بدا يفقد صبره:بدر .. خلاص ..
..
النار بدت تشب بين بدر و ريان .. أما جنى كانت في عالم ثاني و هي تراقب أنوار السيارات اللي رايحة و جاية"يا رب أنا ما غلطت بشيء أنت لحالك عالم ببرائتي حتى لو كنت أنا أستاهل .. أمي المسكينة وش ذنبها"نزلت دمعتها بخيانة للمرة الثلاثين ..
..
لفت على بدر و ريان و لقتهم في قمة صراعهم و السبب هي .. "أول مره تعلا أصواتهم على بعض و بسببي .. أمي الله العالم و ش بيكون حالها .. أخواني و عيالهم كلهم .. بيفتشلون بسببي .. " همست و الغصة بحلقها:الموت أرحم ..
..
خطوتين مشتهم لقدام ..
كانت هي الفاصل لكل زحمة الكلام ..
و المكان ..
جسد انرمى على كبوت السيارة و قطرات دم تتطايرت في الهواء قبل لا تستقر على الأرض من تحتها ..
سمعوا صوت الارتطام .. و فرامل السيارة لحاله كان كفيل لشد الانتباه .. لفوا ثنينهم ..
و كل ملامح الصدمة ارتسمت على وجههم ..
صرخ ريان بأعلى صوته:جنى ..
.._.._.._..
نهااااية الجزء ..

 
 

 

عرض البوم صور ROoOnQ   رد مع اقتباس
قديم 06-01-11, 12:15 AM   المشاركة رقم: 104
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 181712
المشاركات: 5
الجنس أنثى
معدل التقييم: vip.girl عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
vip.girl غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تسلميـــــــــــــــــــــــــــــن حبوبهـ
البارتــ مرهـ روعهـ خلصتهـ وأنا متحمسهـ للبارتـ الجايــ
عاد أنا حالهـ خاصهـ أولـ مرهـ أقرا روايهـ أجزاء بالعادهـ إذا خلصتـ منهـ الكاتبهـ أجمعهـ وأقراهـ كاملهـ أولـ مرهـ أحسـ مثلـ الأحساسـ .. بسـ بليز إكتبيـ باليومـ أكثر منـ بارتـ ..

 
 

 

عرض البوم صور vip.girl   رد مع اقتباس
قديم 06-01-11, 02:51 AM   المشاركة رقم: 105
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 178146
المشاركات: 2,654
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جداأحاااسيس مجنووونة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 531

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحاااسيس مجنووونة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ROoOnQ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رونق ولله الكلام ضاااااااااااااااااااع من روعة البارت

الصمت في حق الجمال جمال وانا سأصمت

بس لي طلب تكفين بارت استثنائي قبل السبت ولي يرحم والديك ما فيني صبر يا ريت الميس يعني الحين ارجووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك

 
 

 

عرض البوم صور أحاااسيس مجنووونة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من وحي الاعضاء, يالبااااااااااااااه على بدر احلى الشباب بس ياليت يلين راسه, رونق, وبطلتي في الرواية جنــــــى وبس, قلوب تتراقص على انغام الالم
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:36 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية