لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-07-12, 08:07 AM   المشاركة رقم: 206
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يمه..
يمه..
يمه..
تدرين لامنّك زعلتي وش يصير ؟
..................تدرين لامن صار خاطرك مكسور ..
تكّدس أغصان الشجر بالعصافير
..................وكل ماذرفتي دمعه .. يموت عصفور

فيصل ( اتجه لسلم وصعد لغرفة أمه وأبوه طق الباب ودخل) : يمه
الأم ( مسحت دموعها) : تعال حبيبي
فيصل ( يدخل ويسكر الباب ويجلس قدامها) : ليه تركتينا فيك شيء
الأم : لا يا قلبي شوي صداع
فيصل : يمه مضايقك طلعتي من البيت
الأم ( تتنهد) : والله اكذب عليك لو قلت لا يعني جمعتكم هذي راح افقدها وعساني ما افقد احد منكم إبراهيم لما فكر يطلع من البيت عشان عياله كنت بموت
فيصل : بسم الله عليك
الأم : بكيت ما تحملت أن يبعد أو أني ما أشوف عياله مثل دايم الصبح وأبوك الله يجزاه خير رفض يخليه يطلعه وبنى له ملحق كامل عشاني بس أنت صعب يبني لك لأنك ما هو لوحدك عمتك وفواز ما يحل لخواتك ولا حريم أخوانك واهو ما راح ياخذ راحته
فيصل ( مسك يدها وضمها بين أيده واهو يبوسها) : بقولك شيء يمه بقول لك الحقيقه لطلعتي وأنا واثق انك لا يمكن تسولفين
الأم : حقيقه ايش فيه
فيصل : يمه فواز يتعرض لتحرشات ولد صغير وحلو ويتيم
الأم : من يتحرش فيه
فيصل : ناس ما تخاف الله تبغى تستغله لان حلو ولأنه يتيم يضنون ما ورآه احد يهتم له خايف عليه يا يمه يقدرون له ويضيعونه أو يستغلونه وهذاك الوقت ما راح أسامح نفسي فواز ما يعرف الناس ولا عنده خبره بطبعهم وأخلاقهم أخاف يصدقهم أخاف وأمس حاولوا يخطفونه
الأم ( شهقت بصدمه) : صدق
فيصل : أي والله يمه جار لهم نفسه خبيثه ونيته شينه ونواياه سيئة وأفكاره وصخه كان يتعرض له وفواز ما كان فاهم مبتغاه ولا نواياه الله ستر عليه ولا كان ضاع
الأم : ليه ما قلت لي
فيصل : ما كنت أبغى هالسر يطلع لأني محذره ما يسولف كيف احذره وأنا اسولف يمه والله أبغى الخير أبغى كلمه جزاك الله خير أبغى الثواب من هاليتيم لا تمنعيني يمه
الأم : لا أن شاء الله ما أمنعك كنت أضنك تبغى عشان زوجتك وراحتها لأنها تفكر بأهلها وتحاتيهم بس دام كذا لا ياولدي روح الله يرزقك بالخير
فيصل : تسلمين يعني راضيه
الأم ( تبتسم) : راضيه ومن اليوم شوف البيت اللي تبغاه بس لا تبعد عنا
فيصل : اسمحي لي بروح أشوف صاحب أبوي متخصص بالعقارات أبوي موصيه
الأم : الله يحفظك يارب
فيصل ( باس رأسها ووقف) : الله لا يحرمني منك

مآطلعنآ من جزآك
مهمآ سوينآ معآك
الجنه يمه تحت رجلك
ويرضى ربي من رضآك
لو أشيلك فوق رآسي عمري كله و السنين
مآأوفي نقطة يمه من بحر ذآك الحنين
وين أبلقى مثل قلبك اللي خلى الخر يلين !
ماغفت عينك دقيقه لاجلي دآيم تسهرين
لو أصيح الآهـ مره انتي قبلي تشرقين
يكفي انك شلتي همي يوم أنآ غر جنين
يمه ادعيلي بصلاتك عند رب العآلمين
يمه لو مره خطيت اسمحي و لاتزعلين ,

طلع فيصل مع أبوه متجهين لمكتب العقارات يطلعون على بيوت ومواقعها وتصاميمها وهذا حالهم كل يوم يروحون وكل يوم يشوفون بيوت ساعة حلو بس موقعه بعيد وساعة صغير وساعة يبغى له شغل واهو ما عنده وقت يتفرغ له وساعة وساعة ويوم ويوم لين مر أسبوع على البحث

بـــــعـــــــــــد اســــــبــــــــووووع .......

سالم ( يدخل كرسي ويحطه ) : تعبت هذا وين
سمر ( تأشر له) : هنا مكانه
سالم : والله لأخليه يشيل أثاث بيتي على ظهره وول عليه ما يجيب شركه أثاث ونخلص
فيصل ( ينزل من السلم ومعه مزهرية كبيره) : الأثاث من أمس واصل بس هي تغيرات ( ناظر لسمر الجالسة) وين أحطها
سمر ( تأشر للمرايه) : تحتها كذا أحسن
سالم : وأنتي من وصلتي بس تتأمرين هذا رجلك ما صدق ينزلك هنا وماسكتها سرا أوامر
سمر ( تبتسم) : قلت له أبغى أنا أول من تدخل بيت فيصل عساه يتبارك بخطواتي
سالم ( يحط الكرسي ويجلس عليه) : أخاف تنحسينهم
عهد ( طالعه من المطبخ وهي متنقبه) : مبارك فيك يا أم سلطان
سمر : وهـ فديت العسل شوفوا الكلام
فيصل : اسكت ماسكه البيت قراءه من وصلت
سمر : عن الحسد بيتك ما شاء الله كبير وحلو وعلى رأس والله صبرت ونلت
فيصل ( يناظر عهد) : باقي نجيب عمتي وفواز
عهد ( تشوف الخدامة تقرب لها بالقهوة والشاي) : ترى مثل ما طلبت ما قلت لهم شيء ولا يعرفون عن البيت
فيصل : أحسن مفاجئه
سالم : الله قهوة صدق اشتهيتها
عهد ( تأشر لطاوله) : حطيهم هنا وجيبي الحلويات والفطاير
سمر : هذي خدامه أهلي
عهد : أي عمتي قالت أخذها لين توصل خدامتي
سمر : تراها جيده وطيبه
فيصل : شكلي بقول لامي تعطيناها وتاخذ الجديده
عهد : فشله
سالم ( يأكل من الفطاير ) : ليه ايش فيها أمي عندها ثنتين غيرها يعني ما يضر بعدين عندك وقت تعلمينها وأنا أخوك لا طبعا تقابلين هالدب ولا تقابلين الخدامة
فيصل ( يأخذ الفطاير ويبعد عنه) : دوب في عينك في بيتنا وتحش فينا
سالم : يا ششششينك عطني صار لي ساعة أشيل وأحط والسبب سمر هذا ما هو حلو هنا هناك أحلى وهذاك من حطه كذا ما هو عدل جيبوه هنا
سمر ( تأخذ فنجال القهوة من عهد) : تسلمين أصلا من قال لك تسمع كلامي ضاربتك على يدك
سالم : وأنتي الصادقة مهدديني من عرفوا انك هنا انتبه لسمر لا تشيل شيء انتبه لها لا تعصب إلا سمر ترى ما اعرف أنا الزوج ولا هي
سمر : وهـ فديتها وربي عساني ما أنحرم
سالم : خايف يوم عرسنا تطلعني تقول روح شوفها عساها بخير عاد ذاك الوقت اذبحها
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري ( تدخل ) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
عذاري ( تسلم عليهم ) : عساه منزل مبارك
فيصل وعهد : يبارك فيك
عذاري : ما شاء الله روعه
سالم : حياك جنبي ( يأشر لها) شلونك
عذاري : بخير شلونك أنت
سالم : بخير
عذاري ( تلتفت عليهم) : كيفكم
الكل : تمام الحمد لله .. بخير تسلمين .. الحمد لله
سالم : من جابك
عذاري ( تنزل عبايتها وتجلس جنبه) : سليمان وتراه يسأل عنك يا فيصل
سالم : روح له أنا بجلس
عذاري : قم سلم على رجلي
سالم : والله مالي خلق بعدين هو ما يعرف أني فيه
فيصل ( يوقف) : عهد خليهم يجيبون لنا القهوة بالمجلس
عذاري : لا هو مستعجل قال بسلم وامشي
فيصل : ما يصير
عذاري : لا والله مستعجل بس جابني عشان خاطرك لما قلت عازم الكل على العشاء
فيصل : طيب برجع
سالم : عهد تكفين وأنا أخوك عطيني الفطاير قبل يرجع
عهد : تفضل
سمر : بتنفجر وتطلع لك كرش قبل عرسك
سالم : أنتي اسكتي مع بطنك هذا تقولين توأم
سمر : بسم الله علي توأم
سالم : ماشاء الله عليكم كلكم حوامل صدق من قال أن كيدهن لعظيم يعني تربطن الرجال في ورعان
عذاري ( تضرب يده وتطيح الفطيره) : ربطتك زوجتك
سالم : اااخ شريره بعدين كيفها تربطني على قلبي عسل
سمر : خلنا نشوف بعد العرس عسل ولا بصل
سالم : وهـ فديتها وحشتني
عهد : روح لها
سالم : البقره رافضه
سمر ( ابتسمت) : صدق
سالم : أي فرحانه
سمر : لحظه ما هو تقول أن موصيتك علي اجل كيف تقول رافضه
سالم : كلمتني البارح وقلت جاني الفرج اسمع صوتها صارت السالفه ايش توصيني على البقره سمر
سمر : بقره زوجتك
سالم : تخسين لو هي بقره أنا ثور حماااااره
فيصل (يدخل) : فشلتونا أعوذ بالله
سمر : شوفه يقول لي بقره
سالم : تسب زوجتي بوجهي
فيصل : بسم الله عاد سبت الملكة ألزابيث
سالم : تخسي الزابيث عندها
عذاري : راح
فيصل : أي بس ترى طلبته تنامين هنا رفض
عذاري : وش أنام عندك لا مشكور
فيصل ( يجلس ويأخذ القهوة من عهد) : ايش فيها ترى البيت كبير وعلى فكره أنا مخصص غرف فوق لكم
سمر : صدق البيت ما شاء الله كبير
عذاري : برتاح شوي وأشوفه إلا كم غرفه فيه
فيصل : شوفي ( يأشر لها على باب) هذا جناح عمتي وفواز له باب داخل البيت وباب خارجي عشان فواز وفيه غرفتين نوم وصاله وحمام ومطبخ أنا عزلته عن البيت عشان ياخذون راحتهم وهذا باب مجلس داخلي وفيه مطبخ وحمامين وانتو بكرامه بالدور الأرضي وفوق فيه 4 غرف وفيه 3 حمامات وانتو بكرامه وصاله مفتوحة ومطبخ تحضير
سالم : والله كبير
سمر : أخذته كاش ولا ايش
فيصل : لا أخذته كاش مع سلفه من البنك أبوي ما قصر وجدي وبعد عمامي وعيالهم كلهم ما قصروا معاي وكلن وهديته لي
عذاري : يعني ما قصروا
فيصل ( ابتسم) : أي والله وأحرجوني صراحة من سمعوا أني بشتري بيت وأرسلوا لأبوي أن كل واحد يساهم ومن المبلغ دفعة نص السلفه اللي أخذته من البنك
سالم : كان عطيتني تراني على وجه عرس
فيصل : عساك ما تشبع كل شيء جاهز لك أبوي تكفل بتأثيث البيت أنت حتى طاوله ما شريت من فلوسك
سالم : خبل اشتري دام أبوي متكفل أبغى أحفظ فلوسي لشهر العسل
عذاري : وين
سالم : وأنتي ايش تبغين
عذاري : ناويه اخلي سليمان يحجز لنا ونطب عليك هناك
سالم : عز الله لزقه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم ( يدخل مع سلمى وعياله) : يا هييه
فيصل ( يوقف) : حياك يا أبو فهد

إبراهيم وسلمى يسلمون ويجلسون وسالم الصغير من شاف عمه سالم جرى له وضمه

سالم ( يبوسه) : فديييييييييييت قلبي منو حبيبي عمو
سالم الصغير( يبتسم ويضمه) : أنااااااا
سالم ( يدغدغه ) : أي أنت أنت
إبراهيم : سلوم ترى يخزونك
سالم ( رفع النظر وشاف عيال إبراهيم يناظرونه) : يمه يالغيره
سلمى : مساكين
سمر : بتسبب عقده لهم
سالم ( يبعد سالم) : يالله روح
سالم ( بوز وهز رأسه لا) : بابي
سالم ( مسوي نفسه معصب) : ما ابغاك
سالم ( عقد حواجبه مسوي معصب مثله) : باااااااابي
سالم ( ما تحمل وضمه ) : أموت فيه هههههههههههههه ( باسه بين عيونه) قلبي أنا أنا يخسوووون
فيصل : عهدن علي ما اسمي واحد من عيالي سالم
سالم : افا اسمي
فيصل : لان اسمك ابتلينا فيكم أنت وسميك الصغير ( ناظر لإبراهيم) أمي وينها
إبراهيم ( يتقهوى) : قالت بتجي مع أبوي وجدي
فيصل ( يناظر عهد) : جهزوا المجلس
عهد ( توقف) : حاضر
فيصل ( يناظر ساعته) : يوه أنا بروح وارجع لكم البيت بيتكم وإذا خلصتوا روحوا للمجلس عشان الحريم ياخذون راحتهم
سالم : وين
فيصل : زوجتي ما سألت أنت ايش تبغى يالله مع السلامة
سمر : لقط وجهك
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

طلع فيصل متجه لشقه عمته وفواز وشغل سيارته واهو يفكر كيف يقنعها تجي معه ولا ترفض لان عمته تستحي منه مع أنها تحبه وصل ونزل واهو يدعي الله ترضى ضغط على الجرس الضوئي وفتح فواز اللي انتبه لجرس الاضاءه ابتسم وسلم على فيصل واشر له يدخل

فيصل ( يأشر له) : وين عمتي
فواز ( يأشر) : بالمطبخ
فيصل ( يتجه للمطبخ) : عمتي عمه
أم فواز ( تطلع بسرعة) : بسم الله عليك فيصل ايش فيك
فيصل : بسرعة ألبسي عباتك
أم فواز : ايش فيه عهد
فيصل : تكفين عمتي بسرعة ( اشر لفواز ) ألبس بسرعة وانزلوا انتظركم بالسيارة

ما ترك لهم مجال يسألون و طلع وتركهم العمة طفت على الغاز ولبست عبايتها وفواز لبس ثوبه ونزلوا فيصل طول الوقت ساكت وعمته تسأله ايش فيه واهو يقول كل خير

أم فواز ( تشوفه يدخل) : هذا بيت من
فيصل : انزلي يا عمه
أم فواز : وين
فيصل ( ابتسم ونزل وفتح بابها ونزلها) : بيتنا
فواز ( ينزل ويأشر لفيصل) : بيت من
فيصل ( ابتسم واشر له) : بيتنا أنا وأنت وعمتي وعهد
فواز( اشر بفرح) : صدددق
فيصل : أي انتظر هنا بدخل عمتي وارجع لك عشان نروح للمجلس


دخل عمته اللي من شافت عهد حضنتها ودمعة عيونها كانت خايفه صاير شيء وعهد عاتبت فيصل على طريقته واعتذر قال ما عرفت كيف أجيبها لهنا كان الكل مجتمع على حسب طلب فيصل عشاء أهله في بيته والكل هنآه على بيته على وعد فيصل لجماعته أن يسوي عشاء بمناسبة بيته الجديد خلال أيام


---------------------------------

في اليونان .....


أبوس رآس الظروف ,,
.....إن جآبتك قربي
يآفرحة ودي إني مآ أودعهآ "
.. مدري كثر إيش..
............. أحبك ..!
لكن وربي ,,
إني " أحبك" محبة مآ أتوقعهآ ..~

واقفه على البلكونه وهي ضامه أيديها والجوال بيدها حست بحركه خلفها ما تحركت تعرف أن اهو قرب منها وضمها وسند رأسه على كتفها

عبدالله : ايش صحاك وأبعدك عني
مي ( بصوت خافت) : مات
عبدالله ( عقد حواجبه) : من
مي : سطام ( نزلت دمعتها) مات
عبدالله ( لفها له وضمها) : بسم الله عليك الله يرحمه
مي ( تضمه وتبكي) : ...............
عبدالله : من قال لك
مي : مريم اتصلت وهي تبكي قالت أمس مات واليوم يرجعون لرياض عشان يدفنونه تبكي يا عبدالله تقول فقدت الدنيا بموته تقول محد لي تقول ضياع راح أبوي وأمي وزوجي وولدي ودنيتي راح السند تصيح تصيح عورت قلبي
عبدالله : بسم الله على قلبك
مي : مريم تحبه كثير واهو ولا حس بأخر أيامه قال لها كلمه تتمناها من تزوجته قال احبك ليه حرمها من هالكلمه مثل ما حرمها من وجوده والله هي طيبه كثير عبدالله مريم تبكي وتسألني يا مي توبه تنقبل ولا لا يا مي توبه تقبل ولا لا وأنا ما عرفت ايش أقول لها ما قدرت أقول شيء
عبدالله : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر
مي : ايش يغرغر
عبدالله : هي نزعت الموت يعني أخر نفس بالشخص وعلى كلامك أن اهو تاب من شهور من اكتشف مرضه
مي : ليه الإنسان ما يعرف ربه إلا عند المرض أو الموت أو البلاء ليه ما يذكر ربه قبل يموت واهو عارف أن من يدخل القبر لا يمكن يعود لو تمنى يرجع ويسوي عمل صالح أو خير ويخسر الدارين دار الدنيا ودار الاخره
عبدالله : اكبر نعمه لنا أنا عايشين كل إنسان لازم يعرف أن الموت ماله موعد ولا وقت وان ساعة الموت ما يفيد الندم والاستغفار سطام تاب لربه توبه نصوحه ومعروف أن التوبه لها شروطها الإخلاص بتوبته لوجه الله وتجنب الذنب ما يرجع لفعله والندم على أفعاله وما يرجع له ولازم توبتنا قبل لا يتوفانا الموت كثير من البشر ما يعرفون ربهم إلا عند الموت ومنازعة الروح قال تعالى: ((وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ))
مي : مريم تقول تاب صدق ما شفت إلا بعض الأيام الحلوة منه كان ظالم إنسان ما يحافظ على الدين لا صلاه ولا صوم ولا زكاه ولا احترام لامه أهله حتى زوجاته أجبرني على أمور تخالف الشريعه والدين وكنت اسكت واسكت واستغفر الله عسى أن يتوب علي لان شيء فوق استطاعتي كرهته ودعيت عليه ( ناظرت له) أفكر كثير من عرفت مرضه هل هي دعوة المظلوم على الظالم هل هو نتيجة دعوتي ودموعي وأنا على سجادتي أحس بالذنب لأني دعيت عليه وأحس بتأنيب الضمير
عبدالله : ما هو ذنبك هذا قدره هذا أمر الله والله حكم بالعدل لا يظلم مثقال ذره ربي سبحانه دايم معك
مي : والذنب اللي ارتكبته ومنه شرب خمر اهو والله أجبرني عليه مره وحده ولا كررتها
عبدالله : بأذن الله ما عليك ذنب أنتي انجبرتي وبعدها استغفرتي لذنبك قال الرسول عليه الصلاة والسلام( التائب من الذنب كمن لا ذنب له )
مي ( بكت و هي بحضنه يوم تذكرت ) : أبغى تسأل لي شيخ عن هالامر تكفه كيف اكفر عن ذنوبي اللي كنت مكرهه على فعلها وأنا على ذمته عبدالله كثير من الليالي اصحى ابكي استغفر استغفر وأتوضأ واصلي من كثر ما أحس بالذنب حتى لو كان ما هو بيدي بس قلبي يعورني أني عصيت الله وأكرهت على هالشيء كان ظالم لي ظالم فوق ما تتصور
عبدالله : سبحان الله ما يظلم عبيده ولا عباده من ظلم مؤمنا اقتص المظلوم منه يوم القيامة وكان لازم تحللينه عشان ما تاخذين ذنبه قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ كَانَتْ لَهُ مَظْلَمَةٌ لِأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ شَيْءٍ، فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهُ اليَوْمَ، قَبْلَ أَنْ لاَ يَكُونَ دِينَارٌ وَلاَ دِرْهَمٌ، إِنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَحُمِلَ عَلَيْهِ
مي : صلى الله عليه وسلم
عبدالله : تذكري قول الله عز وجل (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى)
مي (ناظرت له وهي تبكي) : أشكرك
عبدالله ( مستغرب) : تشكريني على ايش
مي ( دموعها على خدها) : لأنك طلبت أسامحه ألحين حسيت لو أن مات من غير لا أسامحه بحس بالذنب بطلب إنسان ميت مريم تقول أن مات يدعي لي تخيل يدعي لي وصاها ما تقاطعني قال هي أختك وأختي ما اصدق يدعي لي
عبدالله : قلبي اهدي ( باس جبينها ومسح دموعها ) سطام ارتاح سبحان الله ما يبغاه يتعذب أكثر وأنتي طيبه تستاهلين من يدعي لك
مي : اذكر للحين نظرت السرور بعيونه وسمعت يبكي زي الطفل معقوله كلمه أحللك لهذي الدرجة لها تأثير
عبدالله : أحساس نفسي بالراحة كان ضميره يؤنبه بس ارتاح لكن بسألك أنتي سامحتيه من قلبك ولا بس توهمينه
مي : سامحه والله لو كابرت بس سامحته
عبدالله ( فضل يغير الموضوع عشان ما تتضايق) : طفلتي دمعك يعذبني وترى لما تبكين شكلك يطلع حلو ( مسك خشمها بشويش) يطلع احمر وعيونك اااه منهم اغرق في دموعك كذا ووجهك طفولي كثير تجننيني كذا نظرتك وجهك كلك
مي : عبدالله
عبدالله ( مسح دموعها): عبدالله كذا بدون حبيبي عمري قلبي ألحين أتغزل فيك وتقولين عبدالله أبغى جنبها كلمه حلوه أو اخذ شيء حلو
مي ( تبتسم وهي تمسح دموعها) : أنت بدون كلام تضيع اجل لو أقول كذا ايش تسوي
عبدالله ( غمز لها بخبث) : اضيييييييع أكثر وأكثر ( قرب منها وابتسم) وأكثر
مي ( تبتعد عنه ) : كل شيء تحب تقلبه لصالحك
عبدالله : أكيد
مي : طيب اسمعني
عبدالله : اجلي الكلام لان عندي كلام لك
مي : ااااااااي نسيت جدتي اتصلت من جده وأنت نايم
عبدالله ( يهز رأسه ويبتسم) : اكلمها بعدين ألحين أكلمك أنتي
مي ( تلف حول الكنبة الطويلة) : طيب اسمع ايش رأيك تكلم جدتك بعدين نتكلم
عبدالله : وقتنا غير وقتهم بعدين أبعرف أنتي باكلك ليه تبعدين
مي : بليز حبيبي
عبدالله : شوفي كنت نايم بالعسل وأحلام حلوه وصحيت ما شفتك يعني خربتي نومتي
مي : طيب بسألك إحنا نرجع جده بكره صح
عبدالله : اممممم صح
مي : الصبح ولا بالليل
عبدالله : صبح طيارتنا على الساعة 9 ( تغافلها وبدون لا تحس نط خلف الكنبة ومسكها ) نيهاااااااااي
مي ( صرخت من الخوف) : يماااااااه
عبدالله : يمااااااه ها
مي : هههههههههههههههههههههه توبه
عبدالله : توبه توبه عن حبك بالمزيونه ما فيه توبه
مي : صوتك ما هو حلو ( شافته يمثل العصبيه) نشااااااز
عبدالله ( حاوط خصرها وعض أذنها) : نشاااااااز ها
مي : يا متوحش ااااااه
عبدالله : أحسن تحطميني وأنا أفكر اغني
مي : لا تحلم
عبدالله ( ابتسم ويحرك حواجبه بخبث) : ما أبغى اغنى حلمي فيك ولك أنتي
مي ( ابتسمت وهي تسمع صوت جواله) : جوالك هذي نغمة جدتي عاد لو ما رديت بتزعل
عبدالله : ما شاء الله جدتي إحساسها قوي يعني عرفت أني صحيت
مي : ههههههههههههههههههههه
عبدالله : اضحكي اضحكي والله ما أخليك
مي : كلمها طيب
عبدالله : اجليها جدتي بترجع تتصل
مي : عبووودي وربي اتصلت قبل نص ساعة وقالت خليه كلمني بأمر ضروري حتى حسيت صوتها فيه شيء
عبدالله : صدق
مي : أي صدق
عبدالله ( عقد حواجبه) : الله يستر ( اتجه للغرفة واخذ جواله ورفعه لأذنه) ألو هلا وغلا
الجدة : هلا فيك أنت وين
عبدالله : في اليونان
الجدة : ما وصلت
عبدالله : أوصل طيارتي بكره أنتي احد قايل لك شيء
الجدة ( بعصبيه) : الملاعيييييين فيصل ومعاذ يبشروني انك وصلت وخذوا مني 100 ريال لكل واحد
عبدالله ( مسك ضحكته) : أنا اوريك فيهم والله ما أخليهم
الجدة : أي أي تراني لي ساعة جالسه بالصالة أقول ألحين بيدخل اثر كل هذا كذب
عبدالله : أنا قايل لك أن بكره ليه تسمعينهم ههههههههههههههه
مي ( تسندت على الباب بكتفها وتناظره) : .............................
الجدة : لك تقريبا 10 أيام فقدتك
عبدالله : بكره تبشرين بكون عندك
الجدة : اجل بسوي استقبال كبير لعروس حفيدي
عبدالله : اجلي الأمر يومين تعرفين من أوصل تعبانين والشركة كمان راح تأخذ كل وقتي
الجدة : مثل ما تبغى بس اتصل على حسن يجيب فيصل ومعاذ لي عصاتي تنتظرهم
عبدالله : ههههههههههههههههههههههه اوك تم
الجدة : يالله مع السلامة
عبدالله ( كان بيقول مع السلامة بس فكر بشيء ولما سمع جدته تسكر الجوال ) : أي جدتي ..... يووه لا قالت لي ...... تزعلين من مي
مي ( عقدت حواجبها ووقفت عدل اشر له شنو) : ....................
عبدالله : صدقيني ألحين صحيت لا ما تكذب ........ مي ما تسويها .. لا حول ولا قوة إلا بالله ( اشر لمي تقرب) .. ألحين تكلمك واسأليها إذا مو مصدقتني
مي ( تقرب منه وهي تفكر ايش فيها بهمس ) : ايش فيها الجدة
عبدالله ( ابعد الجوال وسد السماعة بهمس) : زعلانه منك كلميها
مي ( صدقت وقربت أخذت الجوال وحطته عند أذنها) : هلا جدتـ.. ( استغربت وناظرت للجوال) طوط طووط ايش
عبدالله : هههههههههههههه ( ضمها وهمس لها بأذنها) عشان تعرفين أني اقدر أجيبك متى ما أبغى
مي ( فهمت عليه وضربت أيديه ) : عنييييييييييييييد
عبدالله : عنيد عنيد بس اللي براسي براسي ههههههههههههههه

الله عليك شلون...فيني تكونت ..؟؟
سويت فيني شي
ماكان فيني..
منك عرفت الحب..
حتى تمكنت ..مني..
وخليت الغلا يحتويني..
ولخاطرك..
مااشوف الناس الا ((انت))..
ياحب
يكبر بكل لحظه فيني

ابتسمت على مراهقته اللي يشوفه ما يقول شخص عمره 33 سنه لا يقول عمره 20 سنه قلبه شباب خلال هالفتره عرفته واكتشفت أسراره و عرفت طبعه وحبت أسلوبه باللين والعند كانت طفلته عرفت كيف تحبه ويحبها وفرضت نفسها بقلبه مملكه لها لوحدها حمدت ربها أن سخره لها وعوضها خير ودعت لمريم أن الله يعوضها والله يرحم سطام مهما شافت منه ما يجوز غير الرحمه على الميت



----------------

في بيت بندر ...

الجوهره تمشي بالحوش وهي تكلم هديل أختها لها أكثر من ساعة تمشي توقف شوي وترجع تمشي

الجوهره : يعني وافقتي
هديل : أي اليوم بلغت عمي
الجوهره : ألف مبروك
هديل : تعرفين ايش صار
الجوهره : ايش
هديل : عمي طلق مرته
الجوهره : احللللللفي
هديل : والله وراحت هي وبنتها لبيت أهلها وأختها بعد فكه
الجوهره : وكيف صار
هديل : غلطت على عمي وقالت كلام قوي أن دخل ولده السجن وقلبه اسود ما يعرف عياله بس عيال أم الجوهره أم السحور
الجوهره : تخسي
هديل : والله وسبت أمي وسبتك وأنا وحتى سايقنا وخدامتنا ما سلمت منها جاها شوي دعاوي ههههههههههههههه
الجوهره : هههههههههههههههههههههه
هديل : والله والله تقول الحيوان هذا ما يمشي إلا بأمر أمي
الجوهره : ما هي لسانها طويل كله تهاوشه وتتفل عليه كأن ما هو رجال
هديل : شالت شناطها وراحت بيت أهلها بعد ما طلق تقول أنها بتدافع عن ولدها وتطلعه من السجن وبعدها بتشوفون اللي ما يسركم
الجوهره : قولي لها الجوهره تقول ايبئا ابليها أن طلع تظن اهو ممسوك بقضه خمر
هديل : تقول أن مظلوم
الجوهره ( تجلس بتعب على الكرسي) : مظلوم إلا ظالم والله لو أن يقولون ايش حكمه لأقول القصاص يقطعون رقبته
هديل : اليوم انصدمت من شيء
الجوهره : ايش
هديل : عمي سجل كل شيء باسم أمي
الجوهره ( بصدمه ) : اييييييييش
هديل : والله سمعتهم اليوم يقول حطي هالاوراق في الخزنه كل شيء بأسمك وكل شيء محول لك أنتي وريثه قال أن خايف علينا من الزمن
الجوهره : وحلال أبوي الله يرحمه
هديل : بأسم أمي
الجوهره ( تمسح على بطنها بشويش) : الله يخليهم لنا ويطول بعمرهم
هديل : طيب البيت فاضي عليك ليه ما تجينا
الجوهره : ما اقدر
هديل : ليه
الجوهره ( غمضت عيونها وهي تحس بنغزات) : شوي تعبانه
هديل : أنتي بالتاسع صح
الجوهره : أي وكل ليله أقول بولد حتى بعرس مي حلفت أني بنام بالمستشفى وطلع الأمر أني تعبت نفسي ولازم أستريح
هديل : ايش هالطفل اللي رافض يطلع طيب وين عمتك وبندر وشوق
الجوهره : راحوا بيت فيصل يباركون له وشوق رفضت إلا تروح قلت بجلس أتمشى يمكن يخف الوجع ( تأخذ نفس ) كنت أحاول أكون طبيعيه قدام بندر عشان ما أخوفه
هديل : لوحدك
الجوهره : أي
هديل : مجنونه أنتي ايش يحصل لو فاجئك الطلق
الجوهره : بدري أصلا إحساسي بس تعب مثل دايم
هديل : طيب بجيك اجلس معك لين يرجعون
الجوهره : ما يحتاج ما باقي شيء عليهم يرجعون
هديل : المشكلة أمي ما هي هنا
الجوهره ( توقف بصعوبة وتمشي ببطئ ) : وينها
هديل : نسيت أقول لك عمي طلب من أمي تنتقل للبيت الرئيسي
الجوهره : وبعدين
هديل : طلبت من عمي أما يخليها في الملحق أو يغير البيت
الجوهره ( حطت يدها خلف ظهرها) : أثاثه
هديل : لا يشتري بيت جديد وهذا يبيعه تقول بنسى كل ذكرى قديمه عشتها أنا وبناتي فيه وعمي ما رفض اليوم قال لها بنشوف بيت هنا قريب نبيع البيت هذا ونشتري هذاك بس هو اصغر قالت أمي راضيه فيه البنات يتزوجون والبيت راح يفضى لي ولك على قدنا
الجوهره ( ابتسمت) : فديت الشياب امممممممممممممممممممممم
هديل : ايييييش
الجوهره ( تنحني شوي ) : ألم أحس رجولي ترتعش ااااااه
هديل ( توقف بتوتر) : جوووووجوووو
الجوهره ( حبت تتظاهر أنها كذبه عشان ما تخوف هديل) : هههههههههههههه صدقتي
هديل (تبلع ريقها) : ايش
الجوهره : ما فيني شيء بس اضحك عليك هههههههههههههه
هديل ( بعصبيه) : نذله خوفتيني
الجوهره : هههههههههههههههههههه
هديل : وربي خفت كنت بصرخ على السواق وأجيب عبايتي
الجوهره : تولديني يعني
هديل : لا اجيك وأخذك للمستشفى
الجوهره : بدري طيب حبيبتي اتصل بعدين وصل بندر
هديل : طيب يالله باي
الجوهره : باي ( سكرت الجوال وهي تأخذ نفس قوي ) امممممممممم ... يارب رحمتك ( حطت يدها على بطنها وتحس الألم اشتد ) بدري بدررررررري ( رفعت الجوال وحاولت تخلي صوتها طبيعي ) ألو بندر
بندر : هلا قلبي
الجوهره : وين أنت
بندر : راجع للبيت ليه
الجوهره : ط ط امممممممممممممممممممممم بندر
بندر (خاف من صوتها وناظر أمه) : قلبي ايش فيك
الجوهره ( دمعة عيونها) : أحس بوجع قوي
بندر : مثل كل مره
الجوهره : لا لا اقووووووووى ااااااااااااااااااااااااااااااااااخ ظهري أحس امممممم
بندر : ولادة
الجوهره ( من شدة الألم عصبت) : اييييييش فهمني كل يوم وأنا والده ااااااااه
الأم ( مع بندر بالسيارة) : الظاهر طلق أسرع
بندر : طيب ( كلم الجوهره) البسي عباتك أنا قريب تطلعين لي
الجوهره : بسررررررررعه

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 08:07 AM   المشاركة رقم: 207
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


خلال دقايق وصل بندر ونزل بسرعة يشوف الخدامة سانده الجوهره اللي لابسه عبايتها نزل شوق النايمه للخدامة وقال تنتبه لها لين يرجعون وساعد الجوهره تصعد واتجهوا للمستشفى والجوهره تحاول تتماسك وكل شوي تبكي وكل شوي تصرخ وأم بندر تقرا عليها وتحاول تهديها وتطمنها وصلوا ودخلوها غرفة الولادة

بندر : يالله سترك شكلها تعبانه
الأم : اهدى يا ولدي كل ولادات كذا
بندر : بس هي لها من عرس مي كل ليله نقول ولادة
الأم : الله يخفف عنها
بندر ( جلس جنب أمه على الكرسي) : يمه صدق كلهم كذا
الأم : أي مثل ولادة شوق
بندر : يمه الله يهديك ايش عرفني ولادتها ما حضرتها
الأم : والله نسيت يارب هون عليها وخفف ( أشرت لبندر ) الطبيبة قوم
بندر ( يوقف) : دكتورة هانم طمنيني
دكتورة هانم : أنا تكلمت معك يا أخ بندر أن ممكن ولادتها تتعسر بسبب المشيمة
بندر : لا تخوفيني
دكتورة هانم ( تمد له أوراق) : محتاجه لعمليه وقع
بندر : بس
دكتورة هانم( تقاطعه) : أنا فهمتكم عن حالتها الصحية ما أبغى اخسرها واخسر الجنين كل دقيقه محسوبة وقع
الأم ( توقف جنبه) : وقع يا قلبي
بندر ( هز رأسه بنعم ووقع) : تكفين انتبهي لها هي أهم من الجنين هي أهم
دكتورة هانم ( تبتسم) : برعايته الله ثم رعايتنا


تنهد واهو يدعي الله يسهل ولادتها خايف كثير عليها واهو يتذكر كلام الطبيبة بآخر كشف لهم قالت أن الاحتمال الأكبر تكون ولادة قيصريه طلب يوصل أمه للبيت ويرجع لها بس هي رفضت خافت عليه من كثر التفكير يسوي مشكله وخافت أن يجي لهم خبر شين وساعتها يثور ويقلب المكان على الأطباء اتجهت لاستراحة الحريم بعد ما توضت وهي تصلي وتدعي لها واتصلت على ميثه تروح البيت لان شوق لوحدها بعد ما بلغتها عن الجوهره وقالت ما تبلغ احد أبدا


قطع الوقت بين مشي بالممر وبين سؤال كل من يطلع من العمليات كيفها قلبه يضرب كل ما طلع احد وانتبه لوجهه خايف خبر شين بس يقولون بعدهم ما خلصوا يناظر الساعة وكل دقه يتبعها دقه وكل دقه يتبعها دقه وكل دقيقه تتبعها دقيقه واهو أعصابه خلاص ما عاد يتحمل وكان راح يدخل غرفة العمليات لين وقف واهو يبلع ريقه ويناظر الدكتورة هانم تطلع


بندر : دكتورة طمنيني
دكتورة هانم ( تبتسم) : اطمنك هي بخير الحمد لله
بندر ( ابتسم بفرح) : الحمد لله ياااارب لك الحمد
دكتورة هانم : مبروك على العروسه تتربى بعزك
بندر : بنت
دكتور هانم : أي بنت ما شاء الله وزنها كان كبير عشان كذا ما قدرنا نولدها طبيعي
بندر : ألف الحمد لله طيب هي كيف تطلعونها ولا ايش
دكتورة هانم : بنخليها ترتاح ساعة كذا وبعدها نرفعها للجناح
بندر : مشكورة بروح ابشر أمي ( اتجه لاستراحة النساء وقرب وباس رأسها وابتسم) أبشرك بعايشه الصغيرة
الأم ( دمعة عينها) : صدق
بندر : اااااااي والجوهره بخير بيرفعونها للجناح بعد ساعة
الأم : ألف مبروك اللهم لك الحمد يارب
بندر : تقول الطبيبة عيوش الصغيرة وزنها كبير عشان كذا تعسرت الولادة يمه أنتي كنت كذا
الأم : مدري هههههههههههه
بندر : طيب بوصلك للبيت تأخر الوقت وباخذ شنطتها وارجع لها
الأم : والله أني تعبانه بكره بزورها
بندر ( ناظر ساعته) : إحنا بكره يالله قومي ( مسك أيد أمه ووقفها) بسم الله



بندر فرحته ما توسع الدنيا رزقه الله ببنت يموت بالبنات عكس البعض نشر خبر ولادة زوجته وأرسل لإبراهيم جهز بندر ولدك لزواج واجمع المهر من ألحين عيوش الصغيرة وصلت وصل المسج لإبراهيم اللي ضحك ضحك لين تعب بندر حالف أن محد يزوج بندر الصغير غيره


------------------------

اليوم الثاني ..


نازل يسكر قميصه واهو عاقد حواجبه مزاجه متعكر حده وماله خلق شيء يتمنى يصير أي شيء عشان يفرغ من عصبيته

أصّعبْ إحسآسْ لـِ / شخصْ تحبهْ حيييلّ
يوحشششك ............ فيِ كلّ لحظهْ ولآتقدرْ تششوفه

فهد : السلام عليكم
الأب والأم : وعليكم السلام
الأم : تبغى حليب
فهد : لا قهوة أحس راسي مصدع
الأب : عسى ما شر علامك
فهد : علامي فيني نار بكبدي من وضحه اااااخ لو امسكها بصفقها كف
الأب : رجعنا لعادتنا الشينه يدك تحكك
فهد : ايش أسوي عنيده
الأم ( تمد له فنجال) : ايش فيكم بعد
فهد : هي تطلع قبل عرس ليالي تقريبا 3 أيام أقول لها بجي أخذك تقول لا اجلها أقول ليه ما هو تطلعين الأربعين خلاص أبغى أخذك أنتي وبناتي تقول انتظر بجي مع أهلي قبل يوم من عرس ليالي قلت اوك بس بيتنا تقول لا بيت عمتي أم وليد وليله العرس ارجع معك يعني اصبر 5 أيام
الأب ( ابتسم) : صبرت هالسنه كلها ما تقدر تصبر 5 أيام
فهد : طقت كبدي باردة أعصابها يعني تبغى تعاقبني لأني سكرت الخط بوجها
الأم : محد قال لك تزعلها تحمل
فهد : لأنها تقهر أجي لها يمين تروح يسار أجي لها يسار تروح يمين يعني يوم عرفت بغلاتها قامت بنت محمد تتفرعن
الأب : منت تفرعنت عليها سنه خلها تأخذ حقها منك بكم يوم
فهد : وربي لولا خاطركم لأروح أجيبها من شعرها بس انتو مربطين أيدي
الأم : والله لو رحت لها لجدتك تسحبك من أذنك ما تتفاهم
الأب : طيب هي قالت لك ليه ليله عرس ليالي يعني نقدر نسوي عشاء مع تمايم بناتك وبس ترجع لك
فهد : تقول بتتجهز بعد طلوع الأربعين يااااااااااااخلق راضي فيها بشكلها وعاجبتني ليه تبغى أعذار
الأم : من حقها يا ولدي أنت كل شيء تبغاه حار بحار
فهد : يعني ايش تبي تسوي تسوي شعرها بيوم تسوي مكياج بساعات تلبس بدقايق يعني طالعه من 40 تنهبل
الأب : يا ولد خل البنت كلها كم يوم
فهد : بنجن اقسم بالله أني اعد الوقت لشوفتها مسكت أيديها ضمتها
الأب ( يحذفه بالفنجال بعصبيه) : استح على وجهك أبوك وأمك جالسين وتتغزل فيها
فهد : من الكبت ايش تبغى أسوي أحلام وتحلمت وسوالف وسولفت عنييييييييييييييييييييييده بكسر رأسها من تجي لي عشان إذا قلت كله تقول لبيه أمر
الأم : والله أخاف أنت تقول لبيه أمري
فهد : تآمر أمر على الرقبة وراعيها بس تحن شوي وترجع
الأب : خلاص بكلم أبوها
فهد : كلمته تظن ساكت كلمته قال أنا حلفت من أخر مره ما اغصب بنتي على شيء يعنني الخال مسك الأخلاق والكلمة
الأم ( تحذفه بفنجال بعصبيه) : استح على وجهك هذا خالك تقول كذا عنه
فهد : ياااااااااااحوووووووول انتوا شفيكم كله بالفناجيل احد قال لكم تلعبون بالمنتخب وأنا المرمى كل واحد يحذفني بشيء
خالد ( ينزل واهو ينسف شماغه) : يالله صباح الخير شفيه معصب لا يكون طريتوا وضحه له
فهد : على شحم زين
خالد ( يبوس رأس أمه وأبوه) : صبحكم الله بالخير
الأم والأب : صباح النور
خالد ( يجلس ويأخذ خبز يفطر) : علامه الأخ من معصبه
الأم ( تصب له شاي وتعطيه) : بعد من وضحه
خالد : يا ولد ترى كذا ما يصير خلك مثل أخوك لين ترى الحريم بالعناد ما يجون وأنت بس تبغى تفرش وجها بالأرض
فهد ( اشر على خشمه) : تراها واصله لهنا ألقاها منك ولا من بنت خالك
خالد : يمه متهاوشين
الأم : لا بس هي تقول برجع ليله عرس ليالي واهو يقول أنتي تطلعين الأربعين قبل العرس 3 أيام ترجعين لبيتي تقول لا واهو معصب
خالد : يووووه صبر كل هذا الوقت ما يقدر صبر أكثر والله معطيتك وجه وضحه ولا كان تقول اصبر مثل ما صبرت عليك ااااي صدق نسيت أبشركم بندر رزقه الله ببنت
الأب : صدق متى
خالد : على الفجر كذا
الأم : عساه طبيعي
خالد : لا قال عمليه بس الحمد لله الطفله والأم بخير
فهد : ما شاء الله ايش سماها
خالد : عيوش عايشه على أمه
الأب : ما شاء الله
الأم : زوجتك ليه ما نزلت
خالد : في بيت أهلها أمس اتصلت عمتي وقالت أوصلها للبيت لان شوق لوحدها وهي خايفه يصير شيء لان الولادة متعسره وولدت على الفجر يعني ما لحقت أجيبها
الأم ( توقف) : اجل أقوم اتصل على أم بندر وأبارك لهم
فهد : طيب سماها عايشه كان سمى الأولى
خالد : كان بيسميها بس مي طلبته تختار اسمها وأنت عارف بندر ما يشوف مثل مي
فهد : اها ( ناظر لجواله أخذه ووقف) يالله مع السلامة
خالد : أقص يدي لو مهي المدام ومسوي نفسه معصب من تتصل يطيح اللي براسه
فهد : ترى بيطيح فوق راسك القلاص
الأب : أعوذ بالله من لسانك زين وربي ما تسويه فيك وضحه
فهد ( ابتسم وغمز له ) : عسسسسسسل ( رفع الجوال لأذنه مسوي نفسه معصب) نعم
وضحه : نعم الله عليك السلام عليكم
فهد ( يطلع من البيت) : وعليكم السلام
وضحه : كيفك
فهد : زفت أيش رأيك يعني

تنشّد عن علْۉمي .؟ جعلْ مآلْي علْۉم
. . . . . ۉشهي علْۉمي ۉآنت طآريگ [غيب] ..؟!
يآبـــري حآلْي في [غيآبگ] ۉيآقٍــۉم
. . . . . آگيد لْآمن غــبـت .. [مآنيب طــيـّب] .!

وضحه ( عضت شفتها تكتم ضحكتها): يآآآي ايش هالنفس عليك
فهد : متصله تسأليني عن نفسي
وضحه : لا متصله أقول لك بكره بنكون بالرياض
فهد ( بفرح ) : صدق
وضحه : لا اكذب هههههههههههههههه
فهد : صدق حماره
وضحه : الحماره رجلها ايش ههههههههههههه
فهد ( ابتسم) : فاضيه تنكت المهم ايش تبغين
وضحه : اممممم اشتقت لصوتك وفاضيه قلت اتصل
فهد : مشتاقه لي اجيك ألحين
وضحه : لا
فهد : مشتاقه لصوتي وأنا مو مشتاقه لي
وضحه : أي
فهد : وجع زين يا قوة عينك تقولينها
وضحه : هههههههههههههههههههه
فهد( فتح باب السيارة وبعصبيه) : والله لو انك قريبه لاجيك وأدوس في بطنك عكرتي مزاجي
وضحه ( تبتسم وهي تبعد عن أمها) : فديت المزاج وصاحبه فديت العصبية يا حمش
فهد : وووووووووووضووووووووووووح
وضحه ( بهمس) : لبيه
فهد : أنتي منتي صاحيه اليوم ( شغل سيارته) ايش فيك
وضحه : ما فيني بس متملله من ولدت زوجة خليفه وراحت لأهلها تنفس وفرح رجعت لكم وأنا جالسه بروحي
فهد : اها قولي اجل وين أمك وجدتي
وضحه : أمي عند بناتي وجدتي حالفه تحط حناء لشعري وأنا اهرب منها
فهد : أحسن ههههههههههههه
وضحه : والله ذبحتني ما عندها شغل وماسكه فيني وفي شعري ما أبغى حناء غصب
فهد : والله اتصل عليها وأقول غصب تحط لك
وضحه : لااااااااا
فهد : ههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : فهد لا تصير كذا أنت عارف لو قلت لها بتسويه غصب عني لو تسحبني من شعري
فهد : أحسن اجل تقهريني أقول لك ترجعين لبيت أهلي تبغين تجلسين في بيت عمي لين عرس ليالي
وضحه : طيب أنت ليه زعلان كذا
فهد : ايش يوديك لبيتهم الاوله تروحين بيت زوجك تعدل تقدرين بيوم تتعدلين وتكشخين وأنا بقول لفرح تحجز لك صالون كامل عشان طلبات ترى الشوق ذبحني لك
وضحه : بس أنت مو فاهم تبغى كل شيء حار بحار
فهد : ايش اللي ما هو فاهم قولي لي وأنا بعذرك
وضحه : ابغى أكون عروس
فهد : عروس كيف يعني أنا قلت لك أسوي لك عرس قلتي لا مستحيه ايش يقولون الناس عني معاي بنتين وأعرس
وضحه : يعني لازم قدام الناس أبغى قدامك أنت أبغى تشوفيني عروس بفستان ابيض وطرحه ( دمعة عيونها) أبغى أشوف نظرتك لي ورأيك عني محد همني لو تبغى ألحين تعال خذني من هنا ما أقول لا اطلع 40 في بيتك
فهد : عشان كذا رفضتي أشوفك لما توصلين
وضحه : أي أبغى أحس أني عروس أبغى احلم كذا لما أشوفك وتشوفني تشوف ايش تغير فيني وبشكلي وأنا أشوفك بعد كل هالفتره كيف تغيرت
فهد : صرت أحلى ( ابتسم) لدرجه لما اطلع السوق البنات وراي
وضحه : ليه تطلع
فهد : أجهز بيتنا
وضحه : بالسوق ها
فهد : اجل وين بالسوبر ماركت
وضحه : والبنات
فهد : تصدقين هذاك اليوم وحده تشتري أثاث لبيتها وما تعرف كيف تكلمني أو أناظر لها قالت لي لو سمحت يالاخ قلت لها فهد اسمي فهد
وضحه : لااااااااااا والله تقول اسمك لها بعد
فهد : يعني أدب الحوار
وضحه : أدب الحوار ألحين الحق علي اللي متصله عليك أراضيك وأطيب خاطرك لأنك زعلان مني مع أن المفروض ازعل أنا لان كذا مره تسكر الجوال بوجهي وأنت بكل بساطه تسولف لي عن البنات ومغازلتهم لك
فهد : أنا اسولف لك
وضحه : لا تسولف ولا تطلع فاهم والبيت خله كذا راضيه فيه وان شفت وحده قالت لك يالاخ قول تخلخلت ضروسك وصد عنها فاهم
فهد : أمزح أمزح والله وهـ فديت اللي يغارون علي ههههههههههههههههههههه

وَآلله !
إني فِ / غيآبك : محترُم ( حُرُمة غيآبك )
عآيش ل / حآلي ، أغض آلطرُف وَآتحرُى حضوَرُك .,,

وضحه : أكيد أغار مالك سوابق مالك أمان
فهد : يلعن يا شيخه التحطيم
وضحه : هههههههههههههههههههههههههههههه
فهد : اضحكي وربي هالضحكه لأطلعها من خشمك بس أشوفك
وضحه : فهد
فهد : عيونه وقلبه
وضحه : منت زعلان
فهد : لا يا قلبي ألحين فهمت أنتي الله يهديك لو فهمتيني من الأول كان ما قلت شيء
وضحه : البنات قالوا خليه كذا مفاجئه له وأنت كنت بتخليها فاجعه ههههههههههه
فهد : خلاص كل اللي تبغينه سويه ما اعترض
وضحه : حتى لو أجلت شهر
فهد : عاد مصخت حلاوه هي
وضحه : امزح هههههههههههههههههههه ( تسمع صوت جدتها) اوك يالله باي جدتي وصلت
فهد : هههههههههههههه باي

[ ماهو مهم ]
تشوفني في كل يوم وكل ليل ,
إلا المهم ( تعيشني ) ..
لو إن : [ شوفي’ مستحيل ]

وضحه ( سكرت الجوال ) : ياويلي من حناء جدتي وين أروح امممم غرفتها أحسن مكان لأنها تعرف ما أحب ادخلها من ريحه أدويتها القوية
الجدة ( بعصبيه وصوت عالي) : وووووووضييييييييييح يا جعل ما فيه وضيح وين طست هالبنت والله يا بنت محمد اليوم الحناء لأحطه على راسس
أم خليفه ( تطلع من الغرفة) : علامس يا عمه
الجدة : علامي وين بنتس
أم خليفه( شايله جنان بين أيديها) : مدري قالت تبغى تحكي بالجوال ولا اعرف وين راحت أنتي وش تبغين فيها
الجدة : أبغى أحط لها حناء
أم خليفه : على أيديها
الجدة : لا على شعرها ما شفتي شعرها كيف صاير طاح من بعد الولادة
أم خليفه : الله يهديس يا عمتي هي ما تحبه وشعرها ذا طبع كثير من الحريم بس يرجع
الجدة : ما علي من هرجس أنا حلفت تحط الحناء من ورا خشمها هييييين يا وضيحه
أم خليفه ( تشوف عمتها تدور على وضحه ابتسمت) : الله يعينس يا وضحه ما تخليس


وضحه دخلت غرفة الجدة شافت جدها ...

الجد : بسم الله علامس
وضحه ( تناظر من الباب ) : جدتي تدور علي
الجد ( يتعدل بجلسته) : بلاها فيس شيء
وضحه ( تسكر الباب وتقرب له ) : تبغى تحني راسي وانا ما ابغى
الجد ( ابتسم ) : الحناء زين لشعرس
وضحه ( بوزت وهي تلمس شعرها) : انا كبرت وجدي للحين تعاملني كأني بزر ما ابغى بعدين أحني شعري ولا اهتم ببناتي
الجد : أذكر يومنس تهربين من البيت وتقولين ما ابغى وتجين تزبنين ورا ظهري وأحلف على جدتس ما تقرب لس
وضحه ( تجلس على طرف سريره وتبتسم) : أي أحتمي فيك يومنك فيه بس يوم تروح تصلي تمسكني من قصتي وتسحبني زي العنز تقول لي يعني بيفزع لس جدس يا حبيبة جدس
الجد : وارجع وانتي تبسين والحناء فوق شعرس تقولين يا جدي ما ابغاه
وضحه : اذكر انك تغسله لي وتقول ما تنضام الوضيح وانا فيه وتقول أمي لك أنا اغسله يا عمي وانت تشيل سطل المويه وبنص الحوش تصب على راسي
الجد : ما اهتميت يقولون رجال عيب تسوي كذا المهم الوضيح ما تبسي ولا تزعل وأفزع لس حتى جدتس اهددها أعرس عليها أن بسيتي تقول ما علي منك المهم يزين شعرها تاج البنت شعرها
وضحه ( تقرب وتبوس راسه) : عسى ربي لا يحرمني منك كان محد ماخذ حقي من جدي غيرك
الجد ( بهمس واهو يبتسم) : جدتس محد يقدر عليها حتى التهديد ما ينفع معها تقول لي ما تقدر تعرس علي لا تجلس تهدد ما وراك شيء عارفه غلاتها بقلبي
وضحه : لهذي الدرجه تحبها وصابر على طبعها
الجد ( مسح على شعرها وغمز لها) : مثل ما فهد صابر عليس ويحبس وصابر على طبعس اللي يشابه طبع جدتس انها مثلها بالطبع والعناد وحتى الاسم
وضحه ( استحت وهي تبلع ريقها ) : لو فهد مثلك يا جدي كان يا هني قلبي وأكيد ان الله راضي علي ووالديني
الجد : فهد ما في مثله ( عقد حواجبه) شكل جدتس ناذره نذر إلا تحنيس اليوم
وضحه ( تبوس يده وهي تناظر الباب) : طلبتك يا ابو محمد فكني من الحناء أفزع لي يوم العرب تستفزع فيه
الجد ( بحميه واهو يضحك) : افاااااا وانا ابو محمد أقول خليس هنا هي ما راح تفكر أنس جالسه بغرفتها وأنا بطلع بشوف كود اني أشغلها عنس
وضحه : اطري لها العرس تختض من راسها لساسها وتطخ هههههههههههههه
الجد : ولا يطخ راسها ولا تغير رأيها جدتس لا بعرس ولا غير هههههههههههه
وضحه : هههههههههه عز الله قويه باس
الجد ( ينزل من السرير وأهو يستند على عكازه) : تخبي هنا ولا هنا بس لا يظهر منس شيء ولا تطلعين صوتس تراها ما شاء الله تسمع دبيب النمله
وضحه : تم بس لا تقول لها مو تناظر لك بنظراتها اللي اعرفها تطخ أنت
الجد ( أبتسم ) : ما اناظر لعيونها بناظر الارض
الجد ووضحه : هههههههههههههههههههههههههههههههه

طلع الجد ووضحه وجلست بين الدولاب والجدار كان في مساحه كافيه لها ابتسمت وهي تسمع صوت جدتها تناديها تحس رجعت طفله وتذكرت أيام الطفولة هذي حالها كل أسبوع لازم حناء وهي تهرب وجدتها تغصبها عليه ألحين كبرت وصارت أم والجدة ما غيرت عادتها كل أسبوع

وضحه : اتصل على فروحه وأضيع وقتي لين جدتي تمل وتنساني ( اتصلت على فرح ) هااااي
فرح : هااااي
وضحه ( بهمس) : كيفك
فرح : بخير كيفك أنتي وكيف الكل
وضحه : تمام
فرح : بشري اتصلتي على فهد وتصالحتوا
وضحه : يس
فرح : من أمس مزعجني ويتصل ويهاوش يقول كلميها لا اجيها للقرية وربي صدع راسي ومحمد أخر شيء عصب واخذ جوالي وقفله
وضحه : هههههههههههههههههههه
فرح : تضحكين أي ما هو أنتي اللي جلستي تراضين واحد عندي عنيد ساعة أراضيه
وضحه : حركات كيف راضيتيه
فرح : ليه تبين تتبعين الطريقة مع فهد هههههههههههههه
وضحه : لا فهد أقول له فهووووودي يضيع
فرح : خبيثه ههههههههههههههه
وضحه ( بهمس) : أقول ايش أخبار الفستان خلص
فرح : ليه تهمسين
وضحه : جدتي تبغى تحط حناء على شعري وأنا متخبيه عنها
فرح : حرام للحين ههههههههههه
وضحه : اسكتي أقول لها تراني متزوجة وأم تقول انقلعي دامك هنا تمشين على كيفي شكلي بهون وأقول لفهد يجي ياخذني بكره
فرح : هههههههههههههههههههههههه
وضحه : طيب قولي لي كيف الفستان
فرح : روعه زي ما طلبتي وصل وبمقاسات مناسبة
وضحه : طيب ولوازم الثانية
فرح : أنا ما اقدر محمد رافض يخليني أروح واجي
وضحه : يا نشبه ذا ايش ما صدق
فرح : حلاله ايش حارق دمك ههههههههههههههه
وضحه : طيب وأنا أنا معتمده على الله ثم أنتي حتى المهر أرسله معاك كيف محمد هذا يخرب كل شيء
فرح : أكلي تبن كيفه
وضحه : فروووووووووووح
فرح : لا تسمعك جدتي اقصري صوتك
وضحه ( بهمس تصر على ضروسها) : كله منك ألحين ايش أسوي ادخل له بخلاقيني
فرح : هههههههههههههه يا ويلي على فهد اللي أكل قلبك
وضحه : اخ من فهد كان كسر كل حواجز حطيتها حول قلبي وملكه
فرح : طيب أنا قلت لسلمى تتكفل بكل شيء وبعض الأشياء طلبت من ليالي تعملهم يومين كل شيء جاهز الباقي طلبتهم من الانترنت ويوصلون قبل وصولك بيومين
وضحه : يعني لازم تلعبين بأعصابي
فرح : ههههههههههههههه
وضحه : ما خربك غير محمد ههههههههههههههههه
فرح : بسم الله على اللي ما هي خربانه والسبب فهد ودلعه لك
وضحه : كيفي حررررره
فرح : صدق كيف راضيتيه
وضحه ( تناظر أظافرها وهي ضامه رجولها لبطنها بزاوية الغرفة) : قلت له الصدق
فرح : خربتي المفاجئة
وضحه : ايش أسوي رافض كل شيء لين قلت له الصدق قال اوك
فرح : كيف تكون مفاجئه وربي كنت ابغى العب بأعصابه وقلت بسوي كذا وبسوي كذا
وضحه ( تبتسم بخبث) : ما عليك نبغى نسوي مفاجئه له من العيار الثقيل بس ليله العرس
فرح : ايش ناويه عليه
وضحه ( صرخت ) : يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
فرح( خافت وطاح الجوال منها ) : بسسسسسسم الله ( اخذ الجوال ) وضحه وضضضضضضضضضضحه ايش فيك وضحه
الجده ( أخذت الجوال ) : من
فرح : جدتي
الجدة : من
فرح : أنا فرح
الجدة : هلا هلا كيفس وكيف رجالس واهلس
فرح : بخير بس وضحه ايش فيها تصرخ
الجدة ( تبتسم وهي تناظر لوضحه) : تصرخ من الفرح يوم شافت الحناء
فرح ( فهمت عليها وكتمت ضحكتها) : طيب تبغين شيء
الجدة : سلمي على اهلس يالله مع السلامة
فرح : مع السلامة ( سكرت الجوال) هههههههههههههههههههههههههههههههه الله يعينك يا وضحه ( ناظرت الساعة ) لازم انزل تأخرت

نزلت فرح وشافت خالتها أم وليد جالسه قربت وباست رأسها وجلست جنبها

أم وليد : حي هالصباح الحلو
فرح : تسلمين
أم وليد : تأخرتي عن وقتك
فرح : كنت اكلم وضحه تسلم عليكم وجدتي كمان
أم وليد : عساهم سالمين عساهم بخير
فرح : أي وأبشرك جدتي حالفه على وضحه تحط حناء وهربانه منها ههههههههههههه
أم وليد : للحين على عادتها هههههههههههههههه
فرح : خالتي وين ليالي
أم وليد : جالسه تصلح نسكافيه
فرح : توها صحت
أم وليد : أي
فرح ( ابتسمت ) : خالتي عندي خبر بيفرحك
أم وليد : ايش
فرح : أنا حامل
أم وليد ( بصدمه) : ااااااايش
فرح : حامل
أم وليد : أنتي تقولين الصدق ( دمعة عيونها) فرح قولي الصدق
فرح : والله حامل لي شهر
أم وليد ( رفعت أيديها ودمعة عينها) : ربي لك الحمد ربي لك الحمد ( ناظرت لها) كم لك
فرح : أول شهر بس ترى محد يعرف بس أمي وأنتي
أم وليد : ليه ما تبغين يفرحون
فرح : لا بقول بعد 3 شهور هالفتره الطبيبه محذرتني من الحركة الزايده ومن الانفعالات
أم وليد : الحمد لله الله يتممه
ليالي ( تطلع من المطبخ ) : ايش اللي يتممه
فرح : عرسك نسولف عن عرسك
ليالي ( تجلس وهي تبوس خد فرح ) : صباح الخير
فرح : صباح النور كيفك
ليالي : مرهقه أجهز لعرسي وأجهز لوضحه شوفي كيف نحفت ( تسحب بلوزتها على جسمها) شوفي بصير هيكل
فرح : قبل أسبوع بسوي لك بوفيه كل ليله عشان تسمنين
ليالي : العصر بروح أجهز لوضحه تروحين معي
أم وليد : لا
ليالي ( تستغرب) : ليه
أم وليد ( ارتبكت) : ابغاها في حريم يزرونا العصر عشان يسلمون عليها
ليالي : اجل الطلعة لبعد المغرب
أم وليد : بكون مشغولة معها أجهز غرف خوالك وأهلهم
ليالي ( تتنهد ) : اوك بروح لوحدي بس ابغى معي وحده عشان طلبات الخاصة بتصل على عمتي خوله
فرح : ما أنصحك تاخذين عمتي خوله تراها حياويه كثير بخصوص هذي الأشياء
ليالي : اجل ايش أسوي
فرح : خذي سمر هذي وجها مغسول بمرق عادي هههههههههههههههههه
ليالي : والله لأقول لها ههههههههههههههههه
فرح : امزح يا شينك جالسه أقول لك المراه المناسبه للمكان المناسب
ليالي : يعني رقعتيها هههههههههههههههه
أم وليد : كنت تبغين تكحلينها اعميتيها
فرح : بعد أنتي يا خالتي
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

اتصلت ليالي على سمر وطلبت منها تروح معها وسمر تموت على شيء اسمه سوق ووافقت وقالت لازم تنتهي من كل طلبات اليوم واتفقت مع ليالي يطلعون يتعشون كتغير وافقت ليالي بس بعد ما تأخذ الأذن من سالم وسمر قالت بتطلب من عبدالرحمن يوصلها لسوق بالساعة 4 العصر

--------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 08:07 AM   المشاركة رقم: 208
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في المستشفى ..


بندر شايل بنته والدنيا ما هي سايعه من الفرح ويعطيها أمه مره ويأخذها ويبوسها وتطلبها خوله ويرفض تلمسها بس تناظر لها بيده وهي تعصب وتقول ما أخليك تشيل ولدي واهو يقول ما ابغاه عيوش تكفي بعد فتره دخلت ميثه ومعها شوق وهي تبارك لهم ورفض لما تبغى تحملها حالها حال خوله اللي تتحلطم


شوق : بابا ابغى احملها
بندر : تبشرين تعالي اجلسي هنا بحطها بحضنك
ميثه : ألحين إحنا الكبار ترفض الصغيرة أي
بندر : أختها صلة الرحم بينهم أقوى منك
ميثه : لاااااااا والله
خوله : مالت علي مزعجه ضاري من الصبح إلا أروح أشوفها لدرجه أن ضاري قال ألحين اصحيك الصبح تقولين تعبانه ويوم وصلت بنت بندر صحيتي قبل المؤذن بركاتك يا بنت بندر
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
شوق ( تمسك أختها وتبتسم) : صغيره مره
بندر ( ماسك بنته عشان ما تطيح) : تشبهك
شوق : حلوه مره مره
بندر( باس خد شوق) : أنتي أحلى
شوق ( تناظر له) : بابا ايش اسمها
بندر : عايشه
شوق ( تناظر جدتها) : زي اسم جدتي
بندر : أي
شوق ( تناظر للجوهره) : ماما جوهره قلتي لي إذا ولدت بخليك تسمين البيبي ليه سميتيها
الجوهره ( بتعب تبتسم) : بابا سماها أنا كنت نايمه
بندر : هالمره اسميها أنا المره الجايه أنتي
شوق ( بوزت) : متى دوري
بندر ( يناظر للجوهره ويغمز بخبث) : قريب
خوله : والله كيفك
الجوهره : أي خليه يقول يظن أن سهل
ميثه : لو الرجال يحسون باللي نحسه ساعة الولادة كان رحمونا
خوله : خلي الولادة يحسون بالحمال والوحام
بندر ( يوقف ومعه بنته الصغيرة ) : ليه
أم بندر : والله يا ولدي ما هو سهل وبعدين أنت ما هو ماخذ مكينه تفريخ
الجوهره : قولي له يا عمتي يظن سهل
بندر ( يحط عايشه بحضن الجوهره ) : رضعيها ( يلتفت لهم ) اعرف ما هو سهل بس أبغى منتخب كامل كل سنه واحد
الجوهره ( تحط الجلال على كتوفها وترضع بنتها ) : ايش حلاو اهي طيب قول لما افطمها يمكن أي
أم بندر : بهذي صدق يعني خلها تتم الرضاعة وبعدين تتفقون
شوق : ايش يعني بابا
بندر ( رفع لها أصبعين) : يعني بعد سنتين تسمين بيبي
شوق ( بوزت بزعل) : ما أبغى أبغى اسمي بسرعة ليه كذا جيب لي واحد زي عايشه
ميثه : شوفوا البنت تظن أن نشتريهم من السوبر
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم بندر ( فتحت أيديها لشوق الزعلانه) : تعالي هنا ( حملتها بحضنها وباست خدها) فديت الزعلان ليه كذا
شوق : أبغى اسمي زيهم
أم بندر ( تضمها وتبتسم) : ايش رأيك أجيب لك عروسه وتسمينها
شوق : بس عروسه ما فيها صوت
أم بندر : لا ألحين فيهم صوت
بندر : خلاص العصر أخذك لسوق تشوفين أشكالهم واللي تبغين اشتريها لك
شوق : وتبكي زي عايشه
بندر : أي
شوق : أبغى ارضعها زي ماما الجوهره
بندر : حاضر كم شوق عندي
شوق ( تبتسم أرفعت أصبعها بخجل) : وحده
بندر ( يرفعها عن حضن أمه ويدور فيها ) : فدييييييييييييت وحده بس ( حملها بيد وحده لما سمع جواله طلعه وابتسم ) هلاااااا بطفلتي هلا وغلا بقلبي
مي ( تبتسم) : هلا بقلب طفلته كيفك
بندر : تمام وأنتي يا عروستنا كيفك
مي : بخير مشتاقه لكم
بندر : أنا أكثر كيف عبدالله
مي : بخير مبروك المولودة الجديدة قول اسمها مي
بندر : آسفين اسمها عايشه سميت الغاليه
مي : احلا اسم هههههههههه يقول لك عبدالله لو سميتها مي كان بكره عند باب بيتك جيب برادو موديل هالسنه
بندر : راااااااااااحت علي خلاص قولي له السنه الجايه الله لا يعوق بشر المولودة اسمها مي
الكل ( ضحكوا على شكل الجوهره اللي فتحت عيونها منصدمه منه) : هههههههههههههههههههههههه
مي : لا تجلط الجوهره ههههههههههههههه
بندر : هذا جيب وبرادو بعد كملت ما هو لعبه ما عندي حريم تقول لا أنا كيفي
مي : أي هين بس تكون أنت وياها تقول أمري
بندر ( ابتسم) : تضيع علومي ههههههههههههه
مي : عطني الجوهره أبارك لها بعد ما تكلم عبدالله
بندر: اوك
عبدالله : السلام عليكم
بندر : وعليكم السلام حي الله النسيب
عبدالله : الله يحييك مبروك ما جاك تتربى بعزك يارب
بندر : تسلم وعقبال ما أبارك لك يارب
عبدالله ( غمز لمي بخبث ابتسم) : افااا عليك احسب لي بس الله لا يعوق بشر شهر
مي ( استحت وضربته بكتفه) :..................................
بندر : سبع ههههههههههههههههههه
عبدالله : افا عليك ههههههههههههههههه
بندر : طيب انتو بجده ولا وين
عبدالله : طيارتنا بعد نص ساعة ونكلمك من المطار
بندر : اها توصلون بالسلامة طيب ما تبغون تزورونا
عبدالله : أن شاء الله قبل يوم أو يومين من عرس سالم بنكون موجودين
بندر : حياكم الله بس شوف بقول لك من ألحين لا تقول بتاخذ مي وبتنام بعيد عنا ترى أنت حر مسموح تنام وين ما تبغى بس مي هذيك الليله تنساها أصلا جوالها مغلق
عبدالله : زين قلت لي عشان اخذها للبيت ولا أجيبها لك إلا يوم العرس
بندر : لا حركه نذاله والله لأفزع عليك أحفاد سالم
عبدالله : اجل خذها مني أحفاد جدتي أم احمد ما يلعبون
بندر : تطب راس براس
عبدالله : بالشارع راس براس
بندر : ما ينقدر عليك بس بوسوس لأختي هي تجيب راسك
عبدالله : اشهدنك عرفت من أين تأكل الكتف
بندر : هههههههههههههههههههههههه
عبدالله : اوك مي تبغى تبارك لأهلك لان طيارتنا ما بقى عليها شيء وسلم على عمتي
بندر : يوصل مع السلامة
عبدالله : مع السلامة

كلمت مي الجوهره وباركت لها وكلمت أمها وخوله وميثه وحتى شوق الصغيرة اللي تسولف لها بحماس عن أختها الصغيرة وأنها تشبها وما خلصت المكالمة لين طلب عبدالله تغلق الجهاز لان وقت طيارتهم ودعتهم وصعدت الطيارة مع عبدالله اللي كل شوي يحرجها ويقول أبغى بيبي الغيرة ذبحتني من بندر وهي تقول بدري قال ما أبغى بدري أبغى بيبي وكل ما شاف وجها احمر من الخجل ضحك لدرجه المسافرين يناظرون له مستغربين ومي تنحرج أكثر من تصرفاته وغمزاته وكلماته الجريئة


---------------------

في بيت نجود ...


وصلت أم صالح بعد الفجر ولما عرفت أم إبراهيم صلحت الصبح قهوة وشاي وأخذت حلى وفطاير وراحت لبيت بنتها نجود ..


أم صالح : يشهد الله فرحتني شوفتك
أم إبراهيم ( تقهويها) : لما قالت لي نجود انك وصلتي قلت لفيصل يوصلني واهو طالع لدوام
أم صالح : تأخرنا هالمره عنكم
أم إبراهيم : عاذرينك كنت مشغولة مع أمك الله يرحمها
أم صالح : يرحم الجميع ما قدرت اتركها ولا الود ودي كنت عند نجود أداريها وانتبه لها لما تولد بس مرض أمي منعني
أم إبراهيم : سبحانه رحمته وسعت كل شيء رحمها من التعذيب
أم صالح : المهم أني راعيت الله فيها وعساني ما قصرت بحياتها وان شاء الله ما اقصر بمماتها
نجود ( تدخل حامله ولدها) : ....................
أم صالح : حممتيه
نجود ( تحطه على السرير) : أي يا عمتي
أم صالح : لبسيه لا يبرد
نجود : أن شاء الله الحين ألبسه ( تجفف ولدها بمنشفه ) فديت النظافة
أم إبراهيم : إذا خلصتي عطيني اسلم عليه
نجود : تبشرين ترى يمه غداك اليوم عندنا
أم إبراهيم : غداي في بيتي
نجود : يمه والله صالح قالي كذا والغداء وصى عليه
أم إبراهيم : تعرفين ما أحب المطاعم
نجود : لا طبخ بيت
أم صالح : أنتي ما تطبخين كيف طبخ بيت
نجود : في وحده تطبخ طبخ بيت صديقه قايل له وقال أجرب وتراه بيتصل في أبوي وجدي والعيال يعزمهم الغداء على شرف عمتي أم صالح
أم صالح : ليه كلف على نفسه
نجود ( تلبس ولدها وتشيله وتعطيه أمها) : حق خاله اللي أول مره يدخل بيتنا و حقك يا عمه وإحنا في هذا اليوم اللي توصلين لنا بالسلامة لو يعرفون العيال انك هنا بيفرحون
أم صالح ( ابتسمت) : مشتاقه لهم
نجود : وهم كمان ( عقدت حواجبها ) يمه ايش تسوين
أم إبراهيم ( تحط 3 ظروف بين مهاد إبراهيم) : هذا من أخوانك هديه الأصفر من إبراهيم والأزرق من فيصل والأبيض من سالم
نجود : يا فشله ما يحتاج عسى راسهم سالم
أم إبراهيم : تستاهلين ويقولون اعذريهم على القصور
نجود ( تأخذ ولدها ) : عسى ربي ما يحرمني منهم
أم صالح : ما سألتي صالح عن خاله
نجود : سالته قال معه اليوم صالح استأذن من الدوام عشان يوصله لواحد يعرفه هنا يبغى يسلم عليه إلا هو بيجلس ولا يمشي
أم صالح : قالي بجلس يومين بالرياض وبعدها ارجع للمدينة الله يخليه لعياله لما طلبت أروح لصالح حلف ما يتصل ويعني صالح يقول أنا أوصلك له ومنها اسلم على صديق لي بالرياض لي زمان عنه
أم إبراهيم ( تمد لها التمر) : ونعم الرجال حقاني وراعي واجب
نجود ( تأخذ جوالها) : بتصل بخواتي أشوف إذا يقدرن يجن و بشوف عهد وسلمى كمان

طلعت نجود من الغرفة وهي حامله ولدها تبغى ترضعه وجلست بغرفه الثانية اتصلت على خواتها منى قالت راح تجيهم أما سمر قالت ما اقدر لان عبدالرحمن مشغول والعصر راح تروح لسوق ما تقدر تجلس كثير وسلمى اعتذرت لان عيالها بيتعبونها ونجود قالت راح ترسل لهم غداء للبيت وعهد اعتذرت عشان أمها وأخوها وحلفت على نجود ما ترسل غداء للبيت أخذت نجود الظروف بعد ما سكرت الجوال وشافت المبالغ استحت من أخوانها ومن هداياهم إبراهيم 5 ألاف سماوه ولدها وفيصل أرسل ألفين وسالم ألفين غير الأيام اللي طافت أمها جابت لها هديه من أبوها لان اسمه على اسم إبراهيم الغالي
شالت ولدها وبدت ترضعه وهي تمسح على شعره ناظرت للباب وشافت صالح يدخل قرب وباس ولدهم وجلس جنبها

صالح : السلام عليكم
نجود : وعليكم السلام راجع بدري
صالح ( ينزل شماغه) : أبدا الرجال ما كان موجود العصر نروح له
نجود : خالك هنا
صالح ( يلمس خد ولده ) : أي أبغى قهوة وشاي للمجلس
نجود : تبشر طيب عزمت أبوي وجدي وأخواني
صالح : أي وعزمت عمامك
نجود : اوك
صالح ( يقرب منها ويبوس خدها وهمس لها) : وحشتيني
نجود ( ابتسمت بحياء) : أمي وأمك داخل
صالح : خليهم عجايز محد مناظرنا
نجود ( تدفه بشويش) : علامك منت صاحي ههههههههههه
صالح ( عض شفته) : أنتي اللي يشوفك يكون صاحي أقول متى تخلصين الأربعين وتتركين الغرفة اللي تحت تراني فاقدك
نجود : ما باقي شيء يوم عرس سالم بطلع بأذن الله
صالح : يعني ما تروحين
نجود : بسم الله علي ليه ما أروح عرس اخوي
صالح : قلت تطلعين الأربعين وما تروحين
نجود : لا بروح وبرقص أقول لك يومه أكون مطلعه من الأربعين
صالح : بس شوفي تأخير ما فيه تطلعين بدري
نجود : فيك شيء
صالح : لا بس واحشتني وإبراهيم هالصغير أخذك مني وأحس فقدتك
نجود : حبيبي وعد مني ليله عرس سالم برجع لك ( همست له بخجل ) عروس
صالح : صدق
نجود : وعد ومحضره لك مفاجئه
صالح : قولي
نجود : يوم عرس سالم تعرف هههههههههههه
صالح ( قرصها من زندها) : يا شينك قولي
نجود : ااااااح صلوحي عورتني
صالح : تقهريني أقول لك قولي المفاجئة تقولين انتظر عرس سالم
نجود : كيف تكون مفاجئه
صالح : طيب أبغى أتحمس قولي لي
نجود : عياااااار انتظر المفاجئة
صالح : وربي لاطلع هالمفاجئه من عيونك لو ما عجبتني
نجود : هههههههههههههههه عمري سويت لك مفاجئه ما أعجبتك
صالح ( ابتسم) : لا دايم تفاجئيني
نجود : اجل هالمفاجئه غير
صالح : حسبي الله على عدوك اشغلتيني
نجود : روح لخالك برسل لك القهوه بس أول ادخل سلم على أمي
صالح : طيب المفاجئة
نجود ( تبتسم ووقفت ) : ليله عرس سالم ههههههههههههههه
صالح ( عض لسانه) : قهررررر الله يصبرني
نجود : صلوحي قلبي
صالح : قلبه وروحه وعمره
نجود : بس ههههههههه
صالح ( يقرب لها) : تبغين أزيد
نجود : لا قصدي بس يعني بس يارب كيف افهمه
صالح : هههههههههههههه فهمنا أيش تبغين
نجود : حبيبي عيالك طلبوني شيء ويبغون أتوسط لهم
صالح : بأيش
نجود : تعرف عرس سالم بعد كم يوم وهم حابين يلبسون بشوت ( مشلح) يطقمون
صالح : وليه
نجود : هم حالفين من زمان
صالح : يا عيني هم يحلفون وأنا أتورط
نجود : لا وأزيدك من الشعر بيت ترى قالوا راح تشتري لفواز معهم
صالح : نعم
نجود : معليه يتيم ويعتبرونه أخوهم يقولون حرام ينكسر نفسه طلبتك لا تردهم
صالح : نجود
نجود : عيون وقلب نجود قول تم خذهم بكره وأشتري لهم طلبتك وخذ اليتيم معهم يارب
صالح : نشوف
نجود : يعني موافق
صالح : ما وافقت قلت نشوف يالله بسلم على أمهاتي واطلع للمقلط

تشوٍفّ آلِكُوٍنً..؟!

في وٍسعًه, وٍفيْ عرٍضٍهٌ, وٍفيً طوٍلهُ ؟
ترٍىَ [ حُبِي ]
............كُبرٍ هَآلكُوٍنُ ,
وحتىٍ آلكُوُنٍ , مبٍ | حٍوٍلهً !

دخل صالح وسلم على عمته وبعدها اخذ الشاي والقهوة لخاله وبعد دقايق دخل عليهم عمه أبو إبراهيم ومعه الجد سالم وصالح يرحب فيهم والخال يهلي فيهم


--------------------------

على العصر في السوق ..


طلعت سمر على اتفاقها مع ليالي لسوق وهناك تقابلن عند البوابة ودخلن السوق


ليالي : تذكرين كنا نطلع قروب مع بعض
سمر : أي والله ما نرضى نطلع إلا مع بعض بس ألحين كل وحده صارت لها حياتها وإحنا السابقون وأنتي اللاحقون
ليالي ( شايله أكياس) : تصدقين تجيني رهبه كل ما قرب عرسي
سمر : غريبه ضنيت انك الوحيدة اللي ما راح تتأثر
ليالي : ليه معدومة أحساس
سمر ( تدخل محل إكسسوارات ) : ههههههه ما اقصد بس بحكم انك وسالم متربين مع بعض ومتعودة عليه
ليالي ( تحط الأكياس وتناظر للخواتم) : هذا اعتقادكم مع أني من أشوفه ارجف واستحي مره على فكره هذا الشيء من قبل لا أتزوجه
سمر : صراحة فاجئتيني
ليالي : أني استحي
سمر : أي
ليالي : تعرفين من كنت صغيره استحي منه أحس رجال بكل معنى الكلمة بس أغطي خجلي بطولة لساني أخاف يعرف نقطة ضعفي ويستغلها ويحرجني
سمر : طيب لما يزوركم تكونين مثل عادتك
ليالي : هههههههههههه يعني تبغين اضربه واسحب شعره زي زمان يمه لو أفكر يذبحني أصلا مرات فيه حركات نذالة يذكرني بمراهقتي الصبيانية
سمر : كيف
ليالي : يقول تذكرين لما تقصين شعرك زينا وتذكرين لما تلحقين ولد جيرانكم بالحجارة لان قال لك يا بنت
سمر : هههههههههههههههههههههههه
ليالي : أبغى يرجع الزمن وأكون مثلكم لما تلبسن وتسرحن شعركم وأول مره تحطن الروج سوالف فقدتها لأني بنت بين عيال
سمر ( غمزت لها وتبتسم) : جاك الزمن اللي تلبسين وتسرحين شعرك بس انتبهي لروج لا يروح
ليالي ( عقدت حواجبها) : ليه يروح
سمر ( تحرك حواجبها بخبث تناظر لها) : مدري
ليالي ( شهقت لما فهمت عليها وبعصبيه وخجل) : حمااااااااااره
سمر : هههههههههههههههههه
ليالي : وربي فاصخه الحياء
سمر : يعني ما ادري طيب بصراحة يوم كنت متزوجة جاسم ما حصل
ليالي : أبدا
سمر ( متفاجئه) : صدق
ليالي ( تعطي البايع الخاتم) : بكم
سمر : أنتي من جدك
البايع : 30
ليالي : 15 ريال تراه عادي
البايع : خلي 25
ليالي : 15 وحطه بكيسه
البايع : اوك
سمر ( تمسك يدها) : لولو تكلمي صدق ولا تجرأ
ليالي : نو لا نهي بعدين هذي خصوصية
سمر : يعني أنتي
ليالي : أي أنا بنت صدمتك
سمر ( وقفت بصدمه تناظر لها) : ما اصدق
ليالي ( بهمس) : سمر بليز محد يعرف بهذا الشيء وتراه ما يعاني من أي مشكله رجال والنعم فيه
سمر : كيف
ليالي ( تفتح البوك وتناظر للفلوس) : تقدرين تقولين محد تجرأ فينا والظروف ما ساعدت أنا كنت مجبوره عليه واهو كان حاس بأني ما ارغب فيه حب يعطيني فرصه وأنا حبيت أتعود عليه والفترة طالت والمشاكل كثرت وابتعدنا بدل لا نقرب وأمه كانت عامل رئيسي وقلبي كان عامل رئيسي لنفورنا وجاسم عرف أني أبغى سالم يمكن هذا الشيء خلاه يبتعد عني وقرر يملك قلبي قبل يملكني بس ما قدر ما طالبني بشيء لا حق ولا واجب فرضه علي وأنا ما فرضت نفسي عليه لا رضيت وبالنهاية افترقنا وذكرى تبقى لنا
سمر : وسالم يعرف
ليالي ( تطلع 15 ريال ) : لا
سمر : عمره سألك عن حياتك الماضية
ليالي : ما هو طبع سالم يسأل عن الماضي إذا هو نفسه يتمنى ينساه
سمر : بينصدم
ليالي ( بخجل) : بس ترى صدق كل ما أفكر استحي
سمر : عشان كذا تستحين منه وأنا ضنيت دام مريتي بتجربه الزواج عادي تتقبلين الزواج الأخر
ليالي ( تأخذ الخاتم وأكياسها) : مهما كان الأمر هذا صعب علي وصعب أتكلم فيه جاسم احمل له احترام عيب أتكلم عن شيء خصوصي حتى لو كان طليقي
سمر : سبحان الله مقسومه تكونين لسالم دايم
ليالي : فديت الطاري نكمل التسوق
سمر : أي بنروح نشتري ملابس الخاصة بس بختارهم
ليالي : صدق ترى وضحه تقول ما تبغى تبيعينها وتخربين الموضوع
سمر : والله أنها عارفتني هههههههههههه
ليالي : هي عارفتك وأنا عارفتك عشان كذا اللي تشترينهم راعي أنها توها متزوجة
سمر ( تلعب بحواجبها بخبث) : بخليها تموت من الصدمة وولد عمي المسكين يدعي لي
ليالي ( تضربها على كتفها) : حرااااااام هههههههههههههههه
سمر : تشوفين بصدمها عاد تفكيري شيطاني
ليالي : إلا خايس هههههههههههههههه
سمر : صدق انتو حجزتوا جناح بنفس الفندق صح
ليالي : أي قال سالم حجز يومين
سمر : أفكر احجز السويت اللي جنبكم وأحط أذني على الجدار بطلع فضايحكم
ليالي : خاااااااااااايسه ههههههههههههههههههه
سمر : جب وربي فله ههههههههههههههه
ليالي : تخيلي نحجز سويتات جنب بعض كل شباب العائلة
سمر : والله فكره
ليالي : يا حلاتنا أحفاد السالم كلهم بالفندق وتخيلي الصبح كلنا نطلع شنو هي مظاهرات
سمر : هههههههههههههههههههههه
ليالي ( تناظر الساعة) : يالله نلحق نخلص قبل أذان المغرب
سمر : بدري عليه
ليالي : بياخذنا الوقت صدقيني


دخلت محل الملابس الخاصة وكانت تحس بإحراج من تعليقات سمر وسوالفها عن كل قطعه ومشترياتها لوضحه وهي تتخيل شكل وضحه لما تشوفهم قررت ليالي تطلع لين تخلص سمر واتجهت للباب بس وقفت عند باب المحل وهي تناظر للي واقف نزلت نظرها للأرض واستحت وهي تسمع ضحك سمر عليها عضت شفتها من همسه

آحس حُبك من كثر مآهو أحتوآنيَ
......... مآعآد بآقيَ عنديَ لِ غيركَ إحسآسَ
من غيرَ قلبيَ , ليتْ ليَ قَلب ثآنيَ
......... قَلب لكْ أنت .. وقَلب أجامل بَه النآس !

سالم : يمدحون هالمحل
ليالي ( تبغى تطلع ) : شوي
سالم ( حط يده على الباب وتأمل المحل) : شريتي
البايع ( ظن أن سالم يضايق ليالي اتجه له) : يا اخ لو سمحت بلا مضايقات اعتبرها أختك عيب كذا
سالم ( ابتسم) : بس هي ما هي أختي
البايع ( بعصبيه) : ايش هالجرأه
سمر ( ما حبت يكبر الموقف) : العذر ياخوي بس هو زوجها
البايع ( أنحرج) : السموحه
سمر ( تقرب وتسلم على سالم) : ايش جابك
سالم : قلت استغل الفرص ( ناظر لليالي ) منعوني أشوفهم بالبيت قلت السوق أسهل
سمر : طيب ابعد أحرجت البنت وبعدين ليه تدخل محل عيب
سالم : يعني اللي يبيع عادي وأنا زوجها عيب
ليالي ( بهمس) : سالم بطلع
سالم ( مسك يدها ودخل المحل) : طيب بختار شيء على ذوقي وبعدها تطلعين
سمر ( كتمت ضحكتها وطلعت من المحل) : ......................
ليالي ( تحاول تسحب يدها بحياء) : يووووه منك ما أبغى
سالم : بس أنا أبغى حلالي كيفي
ليالي : وربي ازعل كذا تحرجني
سالم : يعني ما تبغين تشوفين ذوقي كيف
ليالي : ما أبغى ( استحت وسحبت يدها وطلعت وهي تتجه لسمر بهمس) احرررررررررراج كنت تعرفين ها
سمر : لا وربي ههههههههههه
سالم ( طلع من الحل وناظر لها وصد وابتعد) : ........................
سمر : ايش قلتي له وزعله
ليالي ( تعقد حواجبها) : ولا شيء بس قال يبغى يختار شيء من المحل على ذوقه ورفضت
سمر ( تصر على ضروسها) : غبيه متى تتعلمين الرومانسيه حلات البنت تطلع مع زوجها وتختار ويختار وتدلع عليه
ليالي : أنا مو متعودة بعدين ما قلت شيء يزعل
سمر : تراه زعل
ليالي ( تناظر له واهو متجه لبوابه المجمع) : ايش أسوي ما قصدت بس انحرجت وأنا ما تعودت عليه كذا جريء مره يعني يدخل المحل ويختار والله ما تحملت حسيت بموت من الحياء
سمر : أنتي كيفك يالله نكمل تسوق
ليالي : وسالم
سمر ( كتفت أيديها) : تبغين تراضينه روحي له
ليالي ( تعطيها الأكياس وتجري له قبل يطلع مسكت يده ) : سالم
سالم ( ناظر لها ) : لبيه
ليالي : امممممم زعلان
سالم ( ضم يدها بين أيديه) : ايش يزعلني
ليالي : ما كنت اقصد ارفض مساعدتك بس خجلت
سالم : شوفي بتفق معك ما ازعل بشرط
ليالي : ايش
سالم : تتصلين الليلة علي ونسولف
ليالي : بس
سالم : بس طلب صغنن لي يومين ما سمعت صوتك
ليالي : حاضر
سالم : صدددددق
ليالي : هههههههههههه أي
سالم : اجل بروح وكملي تسوق بس قبل أروح اممممم ( ابتسم بخبث) في واحد لونه اسود معلق فوق عجبني كثير مع السلامة
ليالي ( عقدت حواجبها وهي تناظر له يبتعد بسرعه ) : مع السلامة ( اتجهت لسمر ) اسود
سمر : ايش
ليالي ( تمسك يدها ترجع للمحل) : انتظري بشوفه ( دخلت و تتأمل المعروضات وشهقت ) يماااااااه
سمر : بسم الله عليك ايش فيك
ليالي ( تأشر لها ) : تشوفين الأسود أعجب سالم
سمر : خطير اخوي هههههههههههههههه
ليالي : خطير إلا ما هو هين
سمر : اشتريه
ليالي : مستحيل
سمر ( تأشر لحرمه ) : لو سمحتي أبغى هذا
ليالي : يا مجنونه ايش تسوين
سمر : طاح نظر اخوي عليه عاد لا تجلسين تسوين نفسك حياويه ما قلت البسيه ألحين خليه عندك ترى بيجي وقت تندمين انك ما آخذتيه
ليالي : تضنين
سمر : أنا اعرف منك يالله ادفعي ثمنه وخلينا نكمل تسوق
ليالي : طيب

دفعت الثمن وطلعت تتسوق هي وسمر وبعدها قررن يطلبن وجبات ويتعشون بعد تعب التسوق وجلسن على الطاولة ينتظرن الطلب

--------------------


في جده ..

جالس جنب جدته وعنده أمه وعمته وحريم عمامه يتقهوون من وصل ما شافها البنات أخذوها وهو أنجبر يجلس مع جدته اللي من شافته وهي تدمع عيونها وتضمه فرحانه فيه


لو رجع فيني الزمن
..... مليووون مرررة
بِ كل مرَّة بأعشقك وأعشق جنوونك
..ولو ألف الكون وأعبر المجرة,,
.... مسستحييل ألقى أحد
............. يسسوى عيوونك ~

عبدالله ( يناظر أخته سعاد اللي دخلت غمز لها وقربت له همس ) : وين طفلتي
سعاد ( ابتسمت وهمست له) : البنات ماسكينها تحقيق والمسكينه مستحيه وأنت عارف خواتك وبنات عمامك وجهم ما يعرف الحياء
عبدالله : مضايقينها
سعاد : أبدا
عبدالله : طيب خليها تجي
سعاد : جالسه مع البنات أقول لك
عبدالله : وحشتني افهمي
سعاد : اوك هههههههههههه
عبدالله ( ابتسم براحه ) : .................
أم عبدالله : أبوك بكره عامل لك عشاء في البيت
عبدالله : طيب غرفتي تجهزت مثل ما طلبت
أم عبدالله : أي مثل ما قلت لاخوك عملها
الجدة : لا يكون تبغى تسكن عند اهلك ما هو أنت قلت بتسكن معي
عبدالله : أي معاك ( باس يدها) ما أفارقك بس مثلك عارفه لو جاء سلطان أو عذاري فتره في جده ما اقدر اسكن هنا ما بياخذون راحتهم
الجدة : أكيد
عبدالله : ما أفارقك يالغاليه بس بهذي الفترة اضطر اسكن في بيت أهلي عشان ما أحرجهم
أم عبدالله ( تبتسم وتناظر للباب) : تعالي حياك الله
مي : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجدة : وين كنت
مي : مع البنات يا جدتي
عبدالله ( اشر لها تجلس جنبه ) : تعالي هنا
الجدة : لا تتركين رجلك لوحده والبنات لاحقه عليهم
مي ( تجلس ) : حاضر
أم عبدالله : قالوا لك البنات عن عشاء بكره
مي : أي
أم عبدالله : تبغين تجهزين بصالون ترى البنات يعرفون لهم وحده كويسه
مي : مشكوره يا خالتي قالوا لي بس قلت ما يحتاج
عبدالله ( همس لها) : فيك شيء
مي ( بهمس) : لا بس
عبدالله : ايش
مي ( تحس بغصه همست له) : عبدالله أبغى أروح لجناحنا
عبدالله ( مسك يدها ووقف) : اسمحوا لي أبغى اخذ دش عشان أروح لشباب بالمجلس مي تعالي جهزي أغراضي
مي ( وقفت معاه وهي تحبس دمعتها) : .......................

صعدت هي وعبدالله لجناحهم من وصلت وهي جالسه تحت حتى الشناط صعدوها بنفسهم وما ارتاحت من وقت ما وصلت وهي تضحك لهذي وتجامل هذي وترد على هذي بس كان جوها معكر وتحس تختنق ابتعدت عنه وهي تحط يدها على رأسها

كنت هادي
ومن هدوئك كنت ( خايف )
كنت عادي
لا شعور ولا عواطف !
وقتها حسّيت بـ أن هذا الهدوء ..
مستحيل يمر ما يسبق عواصف !
صاب ظنّي !

ليت ظنّي كان خااايب
غاب صوتك !
وإبتعدت وصرت غايب
غبت عنّي ..
وغابت ( أفراحي ) معاك

عبدالله ( استغرب منها سكر باب الجناح واتجه لها) : حبيبتي
مي ( رفعت يدها ) : بليز عبدالله أبغى ارتاح
عبدالله ( مسك كتوفها ) : ناظريني
مي : ما أبغى
عبدالله ( اجبرها تناظر له ) : دموع
مي ( غمضت عيونها) : لا ممكن تتركني
عبدالله : لا ما هو قبل تقولين ايش فيك
مي ( صدت بوجها) : بس تعب السفر ومشتاقة لامي وأهلي حسيت بغربه
عبدالله ( ضمها له بحب ابتسم) : بس هذا يا دلوعتي قلت لك بعرس ولد خالك وبنت خالك بنروح لهم
مي ( بكت بحضنه) : أبغى أمي
عبدالله : دلوعه هههههههههههههه أنا أمك وأبوك واهلك

مي ابتعدت عنه وجلست على طرف السرير وعبدالله قرب منها بس ابتعد لما سمع ضرب الباب اتجه له وفتحه

عبدالله : خير يا سعاد
سعاد : عبدالله كيف مي
عبدالله ( عقد حواجبه) : مي ليه تسألين
سعاد ( بإحراج) : والله ياخوي ما كنت موجودة ولا ما سمحت لها تقول شيء
عبدالله : سعاد من تقصدين
سعاد : مي كيفها أول
عبدالله : مي تبكي
سعاد : أكيد منها ما تمسك لسانها
عبدالله : ايش تقصدين مي تبكي تقول مشتاقه لأهلها
سعاد : لا مي تبكي بسبب حنان ولسانها اللي يبغى له قص
عبدالله : ايش قايله الزفت لها
سعاد ( بلعت ريقها وبخوف ناظرت له ) : ق ق قالت
عبدالله ( صر على ضروسه بعصبيه) : قل قولك اخلصي ايش قالت
سعاد : أن عظم الله أجرك بوفاة زوجك الأول وأنها سمعت انك زايرته قبل سفرك لشهر العسل يعني لهذي الدرجة ما بوجهك حياء تروحين له بفراش الموت عشان يشوف من فضلتيه عليه العالم الله أن مرضه سببه كشف حقيقتك وأنتي على ذمته خلاه ينهار
عبدالله : وبعد
سعاد : قالت لها مي عيب هالكلام وبعدين زيارة المريض واجب والرجال مات لا تسولفين عنه قالت لها حنان أول مره نسمع بوحده تزور طليقها يا كبر وجهك وأنتي داخله عليه برجلك الثاني إلا صدق أنتي تطلقتي منه ليه سمعت أن رجال والنعم فيه مال وخير واسم وسمعه هو اكبر منك صح بس ما هو بعيد عن عبدالله يعني ايش الفرق بينهم يعني لا يكون كلامي صح انك عرفتي عبدالله وأنتي على ذمته عشان كذا ما استمريتي معه وطلقك
عبدالله ( ضغط على يده وهو يهز رأسه بمعنى كملي) : ......................
سعاد : مي سكتت وصدت عنها ما تبغى تزيد الكلام وكانت تسولف مع زينه بس مي شهقت مصدومه وألتفتت لها تناظرها لما قالت لها حنان كلمه يا مي من يحلل الثاني فيكم أنتي ولا هو
عبدالله ( فتح عيونه بصدمه) : ايييييييييش
سعاد ( ارتجفت من الخوف) : والله ما اعرف هي ايش تقصد بس قالت كذا لها وهنا دخلت أنا وقلت لمي انك تبغاها ولما رجعت قالت لي زينه عن السالفه بس وترى ما هو أول مره تتعرض لمي البنات يقولون هي متعمده ترمي كلام وأختها بعد وقالت قبل توصلون أن محضره لمي شيء قوي
عبدالله ( بعصبيه ) : والله لأخليها تندم الحقيرة
مي ( مسحت دموعها وناظرت للباب شافته واقف مع سعاد اتجهت لهم) : ...................
سعاد : ايش بتسوي
عبدالله ( أبعدها عن طريقه ونزل بعصبيه) : ...............
مي : سعاد ايش فيه
سعاد : الله يستر
مي : عبدالله وين راح
سعاد : راح يذبح حنان عشان الكلام اللي قالت لك
مي : ليييييييييييييه
سعاد : تستاهل

مي اتجهت بسرعة لتحت وهي تسمع أصوات العالية وسعاد معها شافت عبدالله واقف عند باب المجلس اللي فيه البنات وأمه طلعت مع حريم عمامه وجدته بكرسيها المتحرك وقفت عنده


-------------------

أنتهىآآآ الباآآرت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 08:08 AM   المشاركة رقم: 209
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت 87


----------------------------


بعض العرب طبعه مقدر ومحشوم
وبعض العرب عيبن عليك ااحترامه
اللي ستر عيبه عن الناس بهدوم
وش يستره لا صار عيبه كلامه

عبدالله : حناااااااااااااااااااااااااااااااان
الجدة : بسم الله علامك
عبدالله ( بعصبيه) : الحيووووووانه اللي اسمها حنان أن ما طلعت ألحين وربي وربي لليوم ذابحها
أم عبدالله : عيب عليك ايش هالكلام
عبدالله : العييييييييب منها وفيها اللي ما تستحي
عمه هيا : يا عبدالله فهمني ايش فيك طلعت من عندنا مبسوط ونزلت معصب خير
سعاد ( تنزل) : لأنها ما تستحي وقالت كلام لمي عيب ينقال
مي ( واقفة أخر السلم تناظر لهم وعيونها تدمع) : .......................
عمه هيا : ايش قايله ( ناظرت لغرفه البنات وشافت حنان ترجف والجوال بيدها) أنتي ايش قايله
عبدالله : وربي يا حنان لأربيك سكت أول مره عنك وهالمره بس دام ما ورآك رجال يعلمك الأصول أنا بعلمك
الجدة : فهمنا ايش صاير وايش دخل مي بالسالفه
سعاد ( سمعت صوت نحنحه دخلت الغرفة مع البنات ) : .......................
مي ( أسرعت للجناح وأخذت عبايه ولبستها وطرحتها ووقفت عند أخر السلم ) : ............................
حنان ( بصوت يرجف ) : أنا ما قلت شيء
الجدة ( تناظر للباب ) : حسين
حنان ( لبست عبايتها وطرحتها وطلعت من شافت زوجها) : ألحق علي
حسين ( مستغرب شكلهم) : خير ( ناظر لزوجته اللي وقفت ترجف جنبه ) ايش فيك
عبدالله ( ناظر لحسين بعصبيه) : مااااااااااا كان العشم يا ولد عمي اسولف لك وأنت تروح تسولف لزوجتك هذا وأنت صديقي واخوي افاااا
حسين : ايش السالفه تراني ما فهمت وسوالف شنو
حنان : خل خلنا نمشي
عبدالله : انثبررررررررررري
حسين : عبدالله لو سمحت لا تصارخ على زوجتي
عبدالله : واكسرررر راسها وراسك
حسين ( عصب) : ايييييييييييش
الجدة : استهدوا بالله علامكم ( بعصبيه) أنتي اييش قايله لزوجة عبدالله
حسين : وايش دخلها لا تقول انك معصب علي وعلى زوجتي عشان زوجتك هذا واهي ما صار له يوم قلبت حالك
عبدالله ( اشر له بعصبيه) : أن جبت سيرة زوجتي على لسانك والله ليكون أخر يوم يجمعنا مع بعض إذا أنا قلبت حالي زوجتي بيوم أنت مقلوب حالك من سنوات قايدتك زوجتك
حسين : تخسي
أم عبدالله ( توقف جنب ولدها) : تعوذ من الشيطان بعدين ايش غير حالك وليه معصب كذا
عبدالله : المره الأولى سكت عنها وعن أختها وهي ترمي الكلام لزوجتي وهالمره ما راح اسكت بس الحق ما هو عليها الحق علي يوم ضنيت حسين يحفظ أسراري و طلع ورع قدام حرمته اللي عرفت كيف تسحب منه الكلام منت رجال والله منت رجال
حسين ( بعصبيه) : لهناااااااااااااااااا وبس سوالف بين حريم تقلب حالك وتخليك ما تحترم الناس
عبدالله : تبغى احترم الناس احترم شنباتك اللي بوجهك رايح لها تسولف عنا ما هو عيب عليك تقول لها عن زيارتنا لطليق زوجتي ما هو عيب عليك تسولف
حسين ( ناظر لحنان ) : أنتي ايش قايله
سعاد ( من داخل الغرفة ) : قالت قول ما ينقال يا ولد عمي وتقول أنها خانت زوجها بحياته مع ولد عمك قالت أن زوجة عبدالله ما تستحي وتطلع كلام عنها بالمجالس أنهم على علاقة مع بعض وان زوجها الأول انهار من عرف حقيقتها ايش تبغى تعرف أكثر صارت سالفة زواج مي وعبدالله علك بحلوق الناس والسبب من زوجتك
العمة هيا ( عصبت) : حسبي الله عليك ما قلت لك لا تتكلمين عن أعراض الناس ما قلت لك أن عيب هالكلام ما حذررررررتك أنتي ليه كذا قلبك اسود حتى وهي عروس ما رحمتيها العيب والله ما هو عليك على ولدي أن ولد عمه يسولف له ومعتبره سنده وأخوه واهو يسولف لك نسى يحفظ السر وأنتي استغليتي حب ولدي وطيبته
حسين ( مسكها من زندها وبعصبيه) : اناااااااااا محذرك ما تكلمين زوجة عبدالله ولا تزعلينها وقلت لك أن عبدالله ما يحب احد يجيب سيرة زوجته
حنان ( بخوف دمعة عيونها) : أن أن ما م م قلت شيء سألتها بس
عبدالله : والله الغلط مني أنا ما هو من زوجتك طلعت مو شيء يا حسين اسولف لك من هنا ومن تقرب لك عطيت لها تقرير عني وعن زوجتي
حسين ( ناظر لعبدالله وبندم) : والله ما ضنيت أن
عبدالله ( قاطعه وصد عنه): إذا باقي على صلت الرحم اللي بينا اطلع وخذها معك
حسين : بس
عبدالله ( اشر للباب بعصبيه) : لو سمحت البيت يتعذركم واقسم بالله وأنا حلفت لو كلمت زوجتي أو قالت لها نص كلمه لأني ادفنها حسافه حسافه يالرجال اللي ما يحفظ أسرار من أمنه

” “

” ثنتين لآمنَ “ وقفن بين الأخوآآآنُ “
تقطعْ علآقتهم وتلعنٍ ثواهم ’
الأولهٌ ~ حرمهٍ لهـآإَ فكرْ شيطآآآنً
والثآنيهٌ ~ لآ “ حسبوآ بالدرآهم “



تركهم واهو يصعد السلم بعصبيه شافها واقفت مسك يدها بعصبيه وسحبها للجناح ولما دخل ترك يدها بعصبيه

مي ( خافت ) : أن
عبدالله ( رفع أصبعه بوجها بعصبيه) : ولا كلمه أنا ايش قلت لك قبل هالمره
مي : ...............
عبدالله ( بصراخ) : اييييييييييييييش
مي ( نزلت دموعها) : مدري
عبدالله : قلت لك أنا أبغى أي شيء تحتاجينه تلجئين لي تتكلمين معاي وتقولين شنو مزعلك مفرحك شنو ناقصك ما أبغى اسمع من الناس أو احد يقول صار لمي كذا وكذا أو ناقصها كذا ولما كلام يمسك ما أبغى احد ينقله لي أبغى أنتي تتكلمين لي معاي ألغي الحواجز بينا حسسيني أني قريب وانك بديتي تتقبليني
مي ( ضمت أيديها بصدرها بخوف) : بس
عبدالله ( يقاطعها بعصبيه ) : وكماااااااااان قلت لك ما أحب تخبين علي شيء وأنا قلت لك أكثر من مره أبغى تقولين لي كل شيء أول بأول ولا ترى بزعل منك زعل كبير كل شيء يخصك يخصني وأنا أكون أول من يعرف ما هو أخر واحد ( ضرب كف بكف بعصبيه ) نبهتك لا افقد أعصابي ساعتها ما أتحمل شيء
مي ( بكت ) : والله ما اقصد اسمعني
عبدالله : ولا كلمه من الأول ما تكلمتي ألحين يوم عصبت هنالك السوالف ولا اسمع كلمه


اخذ منشفه معلقه بعصبيه واتجه للحمام يأخذ دش يخفف من عصبيته ومي انهارت تبكي على طرف السرير بكت فتره وصدت عن باب لما سمعت صوته يفتحه كتمت شهقاتها ولا ناظرت له حست فيه يلبس وشمت ريحه عطره لما تعطر بدون أي كلام طلع من الجناح تذكرت أن قال لجدته يبغى يأخذ دش ويروح لشباب في المجلس تمددت بوسط السرير وهي تبكي أول مره يزعل منها من تزوجوا


عبدالله ( يعدل شماغه وينزل ) : احم يا ولد
سعاد وريما ( يطلعون من الغرفة) : ................
عبدالله : خير
سعاد : مي وين
عبدالله : فوق فيه شيء
ريما : لا بس ما نزلت وهذا وقت العشاء
عبدالله : حنان وين
ريما : أخذها حسين وطلع
سعاد : أنا ما أبغى أتدخل بس ماله داعي عصبيتك
عبدالله : عصبيتي
سعاد : على مي صوتك كان واصل
عبدالله : معليه بيني وبين زوجتي لا احد يدخل ( باس رأس سعاد باحترام) لو سمحتي
سعاد : ما قصدت أتدخل بس كذا بتشمت فيها الناس
عبدالله : أنا طالع لشباب اتركوها على راحتها
سعاد : الله معاك
ريما ( تشوفه يطلع) : ايش نروح لها
سعاد : ما اعرف مستحيه منها يعني أول يوم لها بينا ويحصل لها كذا
ريما : أنا كمان أفكر يعني هي لوحدها لا أم ولا أخت تحس بضيقه
سعاد ( تمسك يدها) : تعالي نروح لها واللي فيها فيها
ريما : أخاف من عبدالله يرجع هو قال اتركوها
سعاد : عبدالله راح لشباب يالله

صعدت ريما وسعاد لفوق وبتردد ضربوا الباب مي سمعتهم مسحت دموعها وناظرت حولها شافت الشنطه أخذتها مسحت دموعها وناظرت شكلها بالمرايه ضبطت البودره على خدودها حطت كحل زيادة ورسمت ابتسامه على فمها تعكس حزنها

مي ( تأخذ نفس وتزفره فتحت الباب) : هلا حياكم الله
سعاد ( تناظر ريما وبعدها ناظرت مي) : شفنا ما نزلتي قلنا نطلع لك
مي ( تبعد شوي عن الباب) : تفضلن
ريما ( تمسك يد سعاد قبل تدخل) : لا هذا وقت العشاء قلنا تنزلين معنا
مي : ما هو مشتهيه وأكلت بالطيارة
سعاد : مي فيك شيء
مي ( تبعد وتحط يدها على جبينها تخفي عيونها) : شوي صداع
سعاد : تبغين تطلب الطبيب
مي : لا لا باخذ مسكن وبنام
ريما : مي عبدالله كان صوته عالي
مي ( تناظر لها وتحاول تبتسم) : لا أبدا هو صوته بس عالي حتى لو يضحك ههه معليه بنات أبغى اخذ دش وأنام فعلا أحس تعبانه
سعاد : نرسل لك عشاء هنا
مي : لا مشكورة
سعاد : اجل تصبحين على خير
ريما : تصبحين على خير
مي : وانتو من أهله ( سكرت الباب وعضت على شفتها تكتم شهقاتها ) الله يسامحك خليتهم يسمعون ايش بيقولون من أول يوم عصبته كله منك كله منك

لا ‘ استطيع حمايتك ../ يا [ قلب ] !
ف قذائف القدر تتوالى ’ والروح من زجاج ،

جلست على السرير تبكي قهر تحس بإحراج من أهله بعد اللي صار


------------


في بيت ليالي ..


بغرفة أمها حمده منسدحه على السرير ورأسها بحضن الأم اللي تمسح على شعرها

ليالي : ما اعرف
الأم حمده : كلميه
ليالي : منحرجه كثير
الأم حمده : ليه تنحرجين كلميه أحسن من أن ينصدم
ليالي : بيعرف ليه أتكلم
الأم حمده : يا بنتي أنتي بتصارحينه وهذا شيء عادي
ليالي : يمه كنت بقول له كذا مره بس هو يزعل من أقول جاسم يعني موضوع حساس
الأم حمده : بيفكر بجاسم أن في نقص أو أن ما هو رجال
ليالي ( تجلس وتناظر لها) : الحقيقة غير أنا ما أغضبت الله هو ما طلب حقه الشرعي وأنا سكت
الأم حمده : ما هو السبب أنتي أنتي كنت زوجته وتربيتك ما سمحت لك تتعدين الخجل أو تقربين منه هو صد وولد اخوي غلط حرم نفسه من قربك وحرم نفسه من يعتبرك زوجته وحب يحط الحواجز من أول ليله
ليالي : ما كان له رأي بوجود أمه صراحة يمه طاح من عيني لما حسيت أن ينتظر رأي أمه بموضوعنا أصلا حسيت بقهر وخجل لما يستشيرها بمواضيعنا وهي كانت تقول عودها عليك
الأم حمده : هي
ليالي : سمعتهم ما كذب يا يمه كنت مستعده أكون زوجه له بما يرضي الله وما كنت مهتمه غير يوم أواجه الله ما أكون مخطيه بس كلامه وسؤاله لامه نزل من قدري وما عاد له أهميه
الأم حمده : يمكن خيره وهذا ربي عوضك بسالم باللي قلبك يهواه
ليالي ( استحت) : أهواه بس يحرجني
الأم حمده : قصدك اللي صار اليوم هههههههههههههههه
ليالي : من دخلت حطيته في الدولاب ولا طلعته استحيت
الأم حمده : لأنك ما تعودتي حتى هذا طلبتي من خوله تشتريهم لك وحطتهم بشنطه لأنك تستحين
ليالي : ما شفتهم مدري يمه أحس بأني عروس لأول مره هو ما فهم على خجلي وكان بيزعل لولا أني راضيته وطلبه اتصال منه
الأم حمده ( تبعد شعر ليالي على جنب) : ما هو قلتي ليوم العرس ما اكلمه عشان يشتاق
ليالي : صح بس غلبني
الأم حمده : حبيبتي تكلمي مع رجلك وصارحيه خليه يعرف حقيقه أحس من انك تقضين يوم عرسك تشرحين له وتقولين عن أسبابك
ليالي : كيف أمهد له يعني أقول له كذا بيقول ما تستحي واسكت بيقول ما تثقين فيني واني زوجك شوفي من ملكنا ليوم هذا ما هو قادرة أقول أني بنت
الأم حمده : ايش تحبين تسكتين ولا تتكلمين
ليالي : ما أحب أحط نفسي بموقف محرج يعني بالنهاية راح يعرف
الأم حمده : اسمعي مني وتكلمي معه
ليالي ( تناظر ساعتها باست رأس أمها) : يالله تصبحين على خير
الأم حمده : وأنتي من أهل الخير


طلعت وسكرت باب غرفة أمها واتجهت لغرفة ناصر ضربت الباب ودخلت شافته نايم على بطنه ويكلم بالجوال اشر لها تطلع ابتسمت وهزت رأسها بلا لأنها عرفت يكلم هاجر

ناصر ( يبعد الجوال وسكره بيده ويصر على ضروسه) : انقلعي
ليالي : مابي
ناصر ( اخذ المخدة بعصبيه حذفها) : بقرررررره
ليالي ( تبعد قبل تضربها) : حماااااااار
ناصر ( يجلس ويأشر لها بعصبيه) : وربي مالي خلق بروحي معصب
ليالي : ايش فيك هذي هاجر
ناصر : أي
ليالي : ليه معصبتك
ناصر : بحدد عرسي وتقول انتظر اخلص هالسنه وأختي تولد ومدري ايش أنا ايش دخلني
ليالي : ههههههههههههه
ناصر : لا تضحكين
ليالي ( كتفت أيديها ) : طيب متى تبغى العرس
ناصر : بعد أسبوع
ليالي : شنووووووووو
ناصر ( وقف وسحب يدها وسكر الباب) : قصري صوتك
ليالي ( تضربه بكتفه ) : مجنون
ناصر ( يسمع صوت هاجر بالجوال واهو مسكر السماعة بيده ) : جننتني مع بحة صوتها وأنا ما أبغى بعد عرسك اجلس لوحدي يعني أنتي مع سالم ومحمد عنده فرح وأنا أقابل الجدار
ليالي : قول انك غيور
ناصر : اللي اهو ( رفع الجوال لاذنه) حبيبتي دقيقه بس بكلم ليالي وارجع ....... لا لا لا تسكرين بكلمك .... دقيقه ( نزل الجوال ) قولي الحل
ليالي : ايش لي
ناصر : اللي تبغين بس أبغى أعرس
ليالي : تعرس بعد عرسي 3 شهور
ناصر : أقول اسبوووووع تقولين 3 شهور
ليالي : أي أبغى اخذ حقي بأسم عروس قبل تتزوج وأتدلل 3 شهور أن رحت ولا جيت يقولون العروس راحت والعروس جتنا
ناصر : شهر
ليالي : 3 شهور ولا ما أتدخل
ناصر : موافق بس قولي
ليالي : اضغط عليها
ناصر : كيف
ليالي : يعني لا تكلمها أسبوع
ناصر : أنا يوم ما اكلمها انهبل تبغين اقطعها أسبوع ابغاك عون صرتي فرعون
ليالي : يالغبي هي ما راح تتحمل وعشان رضاك لو قلت اجيك أخذك اليوم تقول تم
ناصر ( ابتسم) : متأكدة
ليالي : أي
ناصر : أكيد ما هو تعذبين قلبي وهي عنيده
ليالي ( تغمز له وتبتسم) : هي تموت فيك ولا راح تتحمل صدقني بس 3 شهور
ناصر ( مسك كتفها وفتح الباب) : برا
ليالي ( تبتسم وهي تسمعه يسولف بجديه على هاجر) : ..............................
ناصر : اسمعي يا هاجر أنا رجال ما اقدر أتحمل عشان كذا إذا تقدرين تتحملين بعدي أنا ما أتحمل وتصبحين على خير أبغى أنام

هزت رأسها وهي تكتم ضحكتها على أسلوب ناصر يمثل الجدية واهو مزوحي فتحت باب غرفتها واتجهت لدولاب أخذت الكيس وناظرت للي داخله قفلت الباب وعلقته على الدولاب تناظر له وتتخيل شكلها وهي منحرجه عضت شفتها وهي تسمع الجوال يرن أخذت الجوال ورفعته لأذنها


ليالي ( بهمس) : ألو
سالم ( بحب وشوق ووله) : أحلى ألو
ليالي( ابتسمت) : كيفك
سالم : بخير وأنتي
ليالي : بخير
سالم : اشتريتيه
ليالي : من قال لك
سالم : كان استفسار بس واضح من كلامك انك اشتريتيه
ليالي ( أستحت كثير) : .....................
سالم : ههههههههههههههههه
ليالي : لا تحرجني
سالم ( يتمدد على جنب) : ليه أحرجك عادي لحظه لا تقولين انك بس شريتيه يعني ما فيه مثله
ليالي : ..........................
سالم : لولو
ليالي : بببببس وربي تحرجني
سالم ( مستغرب ) : أبغى أتكلم بصراحة
ليالي : تكلم
سالم : أنتي متزوجة من الأول يعني شغلات هذي ما هي جديدة ليه تنحرجين
ليالي : غريبه تتكلم عن زواجي الأول وأنت تكره افتح السيرة معك
سالم : اكره صح بس أنا استغرب من خجلك الكبير مني ومن سوالفي الجريئة لدرجه مرات تسكرين الجوال بوجهي
ليالي : مرت علي أيام كنت أبغى أكلمك بموضوع بس من أقول بزواجي الأول أنت تعصب وتقول لا تذكريني
سالم : ايش دخل هذا بخجلك من زواجنا وفتح مواضيع الزواج
ليالي : ما اعرف
سالم : لولو قلنا بصراحة
ليالي : الصراحة
سالم : ايش
ليالي : كنت امممم
سالم : اسحب الكلام أنا تكلمي صاير شيء
ليالي : ما صار شيء
سالم : كيف
ليالي : شوف الموضوع ما اعرف كيف اشرحه لك
سالم : حبيبتي ايش فيك ترى سؤالي عادي ليه تنحرجين وأنتي لك تجربه
ليالي : لأني بنت
سالم : ايشششششششششششششششش
ليالي : ........................
سالم : بنت وزواجك ايش كان تمثيلية
ليالي ( حست بإحراج وتجمعت الدموع بعيونها) : بسكر تصبح على خير

سكرت الجوال وحطت يدها على وجها تبكي تسمع رنين الجوال بس ما قدرت ترفعه ايش تقول له كيف تشرح له كانت متزوجة ومو متزوجة حتى لو كان زوجها ما تقدر تتكلم بصراحة عن حياتها مع جاسم إحراج موقف لا تحسد عليه سمعت صوت الباب

ليالي ( تسمح دموعها) : من
ناصر : أنا ناصر سالم يقول ردي عليه ولا وربي بعد 5 دقايق ليكون تحت عند الباب
ليالي : مااااااا أبغى
ناصر : لولو حبيبتي إذا زعلانه منه تكلمي معه بس لو جاء لهنا ايش يكون موقفك وأبوي يعرف وعرسكم بعد كم يوم
ليالي : ..............
ناصر ( يسمع صوت جوالها) : يالله ردي
ليالي ( أخذت الجوال وفتحته) : ....................
سالم : لولو
ليالي : هلا
سالم ( ابتسم ) : احبببببببببببببببببببببببببك
ليالي ( تمسح دموعها وتبتسم) : ..............................
سالم : سؤال لك وياويلك لو سكرتي الجوال أنتي صدق بنت للحين
ليالي : سالم
سالم : لا تنحرجين تكلمي أنتي ما هو عارفه وقع كلامك علي
ليالي : ما اقدر اشرح بس أنا بنت
سالم : يعني جاسم
ليالي : لا تحرجني
سالم : ولا مره
ليالي : يعني كيف أكون بنت وتسألني ولا مره
سالم : ههههههههههههههههههه
ليالي ( حست تبغى تبكي ) : أنت تضحك علي
سالم : أنتي مو عارفه أني اضحك من الفرح
ليالي : أنت فرحان
سالم : فرحان فرحان تمنيت وتحققت أمنيتي عشان كذا تستحين من قربي وضمتي لك وحتى لما أبوسك تعصبين
ليالي ( بخجل) : أي
سالم ( بخبث يبتسم) : اجل بزيد العيار حبتين هالايام ليوم الزواج ياويلك
ليالي : أصلا ما راح اقابلك ليوم الزواج
سالم : ما هو كييييييييييييفك
ليالي : دام عرفت سر خجلي اعرف ما تعتقني عشان كذا ماني مجنونه أخليك تلعب فيني لعب وتستمر بخجلي
سالم : أنتي حلوه وست البنات جمال وشكل وطبع كيف ما أقرب لك كيف أي رجل قدامك يضيع ونظرت عيونك تخليه يتوه وينسى الدنيا ويشوفك أنا نفسي أنسى الدنيا بشوفتك وخجلك نظرت عيونك تخليني أتهور وأنتي شايفه أكثر من مره ايش أسوي واتجرأ وخجلك اللي أحبه
ليالي : ....................
سالم : تكلمي خليني بالصورة جاسم فيه عيب يعني ليه
ليالي : من حقك تعرف بس اعرف أن جاسم رجل والنعم فيه اعرف انك تغييير واعرف بتتحسس من ذكري لاسمه بس هو كان رجل بكل معنى الرجولة بس السبب أمه والسبب أن يبغى يملك قلبي خصوصا بعد ما عرف بحقيقة مشاعري لك فهذا خلاه يتردد
سالم : بس
ليالي : هذا الأهم باقي أحب اطلب منك تعفيني أتكلم فيه لان شيء خاص كان بيني وبينه
سالم : احترم رغبتك وصدقيني ما راح أطالبك بشيء بس ( ابتسم بخبث واهو ينسدح على ظهره) أطالبك تلبسين لي اللي شريتيه اليوم بيوم زواجنا
ليالي ( بحياء شديد وهي تناظر له على الدولاب معلق) : تحللللللللللللللللللللللللللللللم
سالم : غصب عنك هههههههههههههههههههههههههههههه

قضى الليل سوالف معها وكل شوي تقول بسكر يقول لا لاني عارف من اسكر ما راح اسمع صوتك لين العرس وهي تحلف وتكذب وهو يعاند ويضحك

--------------------------


اليوم الثاني ..

ببيت أهل عبدالرحمن ..

جالسه على السرير وهي ضامه الوسادة وتشوفه يسكر أزراره


سمر : ليله
عبدالرحمن : لا
سمر : حبيبي أنت
عبدالرحمن ( يناظر انعكاس صورتها) : شوفي أنا وحده رضيت ليله وطلعت لي قرون تبغين 4 أبدا
سمر : بس نجود
عبدالرحمن ( يقاطعها) : حبيبتي أختك على راسي وعيني بس ما اقدر
سمر : طيب
عبدالرحمن ( يقرب ويقرص خدها) : لا تزعلين ويالله ننزل نفطر ما أبغى اتاخر على الشركة
سمر : طيب بس أبغى أروح لأهلي العصر
عبدالرحمن : ايش عندك
سمر ( تنزل وتمسك يده) : بيوصل أثاث سالم اليوم وابغى أشوفه
عبدالرحمن : اجليها بعزمك اليوم على طلعه ( فتح باب الجناح ونزل ) الساعة 6 خليك جاهزة
سمر : وين نروح
عبدالرحمن : نتعشى برا
سمر : من زمان

صبحوا على الأم والأب وجلسوا يفطرون وبعد وقت طلع عبدالرحمن وأبوه وابتسمت سمر وهي تشوف هاجر تنزل

هاجر ( تبوس رأس جدتها) : صباح الخير
الجدة : صباح النور
هاجر ( ترفع يدها تحيي سمر وتجلس قدامها) : هاي
سمر : هاي ايش فيك
هاجر( تغمز لها) : ولا شيء
الجدة : صبي لك حليب
هاجر : أبغى كوفي
الجدة ( توقف) : قولي للخدامة تعمل لك أنا بصعد
سمر ( تهمس لها وهي تشوف عمتها تصعد) : ايش فيك
هاجر ( تأشر للخدامة) : سوي لي كوفي بسرعة ( بوزت) تزاعلنا
سمر : أنتي وناصر
هاجر : لا أنا والسايق أكيد أنا وناصر
سمر : ههههههههههههههه ليه طيب
هاجر : بموعد زواجنا
سمر : خير زواج من
هاجر : شوفي بصفقك بأي شيء صحصحي زواجي أنا وناصر
سمر ( تشرب حليب) : طيب ايش المشكلة وليه الزعل
هاجر : يبغى يحدد زواجنا بعد 3 شهور
سمر : هذي الساعة المباركة
هاجر : ايش
سمر : أي الساعة المباركة لا يكون رفضتي
هاجر : أكيد رفضت الوقت ما ناسبني
سمر : ليه ما يناسبك يعني بالنهاية راح يتم الزواج سواء اجلتيه ولا قدمتي
هاجر : ما هو صعب يعني ادرس وأتزوج ونفس الوقت أختي ما تحضر
سمر : من قال
هاجر ( تأخذ توست) : رجلها قال ما اقدر اخذ إجازات لين سنه ولأنها حامل بأول شهور
سمر : يعني ايش
هاجر : نأجله سنه
سمر : كلمتيه
هاجر: أي بس زعل وسكر الجوال ولا يرد علي
سمر : أحسن
هاجر : تتشمتين
سمر : لا أوعيك على حقيقة الرجل ما هو كيفك ظروف أختي وحضورها وحملها هذا كله ماله دخل بزواجك هو يتزوجك ولا يتزوج أختك
هاجر : بس بوقت الدراسة
سمر : لا حاسبها على عطله الترم يعني لك وقت ما تكونين مشغولة
هاجر : صعب
سمر : صعب أن يزعل منك ويحس أن ما هو مهم عندك بأهمية أختك وحضورها
هاجر : مدري
سمر : طيب اليوم اتصلتي عليه
هاجر : أي
سمر : جاوبك ولا لا
هاجر : لا دايم أول رنه يجاوبني بس اليوم لا حتى اليوم مالي خلق أداوم
سمر : طيب تكلمي مع أمك وشوفي ايش تقول راح تكون معاي بالرأي وإذا على فجر تسجلين لها العرس وبتشوف كل شيء
هاجر : بس
سمر ( تبتسم) : قومي صدقيني بترتاحين من أمك تقول لك
هاجر ( تأخذ الكوفي وتوقف) : اجل بكلم أمي وبرجع لك
سمر : اوك ( أخذت جوالها واتصلت على منى) السلام عليكم
منى : هلا سوسو وعليكم السلام كيفك
سمر : تمام وأنتي
منى : تمام
سمر : صحيتك ولا صاحيه بدري
منى : لا صاحيه أغير لملوكتي
سمر : ترى أنا كلمت عبدالرحمن بموضوع عيال نجود بس هو قال لا عشان كذا تقدرين أنتي تاخذينهم
منى : والله بكلم مشاري وبشوف عارفه ما هو سهل اهتم فيهم كلهم
سمر : والله متفشله منها عاد أول مره تطلب مني شيء وقلت أكيد عبدالرحمن ما راح يرفض ليله وحده
منى : أي بس عيالها ما هم أطفال غير إبراهيم هذا بزر توه طالع 40
سمر : طيب أنتي تقدرين تاخذينهم وأنا اخذ إبراهيم ايش رأيك
منى : ليه تاخذينه
سمر ( تبتسم) : أجرب الامومه من جديد بس هالمره ولد
منى : قصدك تجربين في عبدالرحمن هههههههههههه
سمر : بيني وبينك عبدالرحمن يخطط لشيء ثاني بس خاطري أخرب عليه عشان لو زعل أراضيه وتكون يا حلو الرضاوه بزعله هههههههههه
منى : اها فهمت يعني ما هو لخاطر نجود
سمر : لا لا أبدا والله عشان هي طلبت وحابه تقضي ليله مع زوجها وتفاجئه بس قلت حج بحاجه
منى : اسمعي بكلم مشاري اليوم وبطلبه
سمر : خلاص أنا بطلب عبدالرحمن اخذ إبراهيم وكذا نجود تعيش ليله خاصة وإحنا نجنن رجالنا بالبزران
منى وسمر : هههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : صدق بقول لك أمس طلعت فستاني
منى : أخيرا عساه ضبط
سمر : أي تهاوشت معها مخربه لي قصته
منى : تروحين اليوم لأهلي
سمر : لا بطلع مع عبدالرحمن نتعشى
منى : قلت بقابلك هناك اليوم عشان أثاث سالم
سمر : بكره نفس اليوم المهم سالفه نجود
منى : إذا ما قدرت أنا ولا أنتي اخذ إبراهيم والعيال عند أمي
سمر : أو عند بيت فيصل
منى : والله جبتيها عند فواز اجل انحلت المشكلة أنا باخذ إبراهيم وخلاص لا تهتمين بقول له رد جميل عن اليوم اللي اخذوا فيه ملاك
سمر : وووه وربي ارتحت ( شافت هاجر تنزل تبتسم) اوك أخليك يالله مع السلامة
منى : مع السلامة
سمر ( تسكر جوالها) : ها بشري الابتسامة واضحة
هاجر : أمي تقول اللي يشوفه ناصر يتم
سمر : هذي العمة الحبوبه
هاجر : بس أنا ما اتصلت
سمر : ليه
هاجر : خليه شوي يعرف يزعل علي بعلمه كيف يزعل
سمر : يماااااه منك
هاجر : تعلمت منك
سمر : بتردين عليه بالموافقه
هاجر : ما هو ألحين بدري عليه الجواب المهم بصعد البارح ما نمت كويس تبغين شيء
سمر : لا اجل بصعد ارتب جناحي
هاجر : لا تتعبين نفسك
سمر : اوك


----------------------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 18-07-12, 08:08 AM   المشاركة رقم: 210
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في جده ..

صحت و ناظرت بمكانه ما شافته تنهدت أمس رجع بوقت متأخر وهي نايمه واليوم طلع مبكر وهي نايمه لا صحاها أمس واهتم لها ولا صحاها اليوم واهتم لها عرفت انك زعلان والظاهر أن زعله من النوع الصعب اراضئه أخذت دش ولبست ونزلت وبيدها جلالها تحسبا لدخول احد شافت الجدة جالسه قربت وباست رأسها

الجدة ( تبتسم) : صباح الخير
مي ( تجلس وهي تحط الجلال) : صباح النور
الجدة : يجيبون لك فطور
مي : لا بس أبغى كوفي
الجدة : ليه عسى ما شر أمس ما تعشيتي واليوم ما تبغين الفطور
مي : مو مشتهيه ( شافت الخدامة تقرب لهم) أبغى كوفي
الخادمة : حازر
الجدة : صحيتي متأخر ورجلك افطر وراح
مي ( بإحراج) : كم صار له
الجدة : كذا 10 دقايق
مي ( تأخذ الكوفي من الخدامة) : .........................
الجدة : مي
مي ( تذوق الكوفي وترفع رأسها لها) : ........................
الجدة : اعرف انك تضايقتي عشان سالفه أمس ترى حنان معروفه بلسانها الطويل
مي : اللي صار صار كان لازم أتجنبها
الجدة : أنتي مو مسويه شيء غلط تتجنبينها ليه عشان تزيد عليك
مي : أتجنبها أحسن من أني انحط بمواقف محرجه
الجدة : قصدك اللي صار البارح مع عبدالله
مي ( نزلت رأسها) : لا تذكريني يا جدتي
الجدة : صوته كان عالي بس أبغى اسألك ايش زعله منك
مي : ...............................
الجدة : تعالي هنا
مي ( حطت الكوب وقامت جلست عند الجدة) : هلا
الجدة : ترى عبدالله عصبي بس قلبه طيب وصعب أن يعترف انه غلط وأنتي يا بنتي ما صار لكم وقت تتعودين عليه وعلى طبعه شوفي رجلك ايش يزعله تجنبيه وايش يرضيه نفذيه صدقيني محد يعرفه مثلي أنا ربيته مع عمه احمد الله يرحمه طيب كثير بس يخفي طيبته أنتي غيري حاله تكسبينه لا تعاندينه يميل لك وما يشوف غيرك تراك غالية عنده
مي : أنا ادري أني غالية بس يا جدتي هو عصب على شيء خارج عن إرادتي يعني حنان غلطت بالكلام بس عيب بحقي أرد عليها
الجدة : اعرف انك بنت أصول ونعم التربية واعرف انك قويه باس ما ترضين بالغلط لا عليك ولا على احد واللي أمس مسكك عن حنان لأنك عروس جديدة سكتي احترام لزوجك أول بعدها إحنا
مي : بس عبدالله ما فكر كذا
الجدة : صلحي فكرته وفهميه
مي ( تتنهد ) : كيف أمس رجع متأخر لما نمت ولا حسيت واليوم طلع بدري ولا حسيت ما يبغى يكلمني
الجدة : يمكن عرف أن غلط وهذا شيء واضح في نظرته اليوم
مي : عارف بغلطته بس ما يعترف فيها هذا قصدك
الجدة : أي وبخصوص حنان أنا حلفت ما تدخل بيتي بعد اليوم ونبهت على زوجها إما يحكمها زي الرجال ولا يختار احد الاثنين طلاقها أو يتزوج عليها
مي : جدتي ليه تكرهني وهي ما تعرفني
الجدة : من الغيرة
مي : ليه
الجدة : انك أخذتي عبدالله
مي : هي ايش دخلها
الجدة : كانت تبغاه
مي : ايييييش
الجدة : كانت تجي لبيت بنتي هيا لأنها عارفه أن صديق عبدالله ودايم ما يفترقون كان عذرها صلت الرحم لعيال عمها وهي ما تهتم بغيره بس المسكين حسين كان يظن أنها تجيهم عشانه وحبها
مي : وتزوجته
الجدة : أي تزوجته ما هو عشانه عشان تكحل عيونها بشوفت عبدالله ولا تقدر ترفضه معروف البنت لولد عمها
مي : اعوووذ يالله وهي متزوجة
الجدة : حرمه مريضه هيا بنتي عرفت وتهاوشت معها وحلفت لو ما تخاف الله بولدها لتخليه يطلقها هي كبرت رأس حسين وخلته يظن أن أمه تكرها وتطلع سوالف عليها وحسين يحبها يصدق وبيوم ما أنساه
مي ( تأخذ الكوب وتذوقه وترجع تجلس) : ايش
الجدة : دخلت المجلس عليه وحسين ما هو فيه وصارحته هذاك اليوم ضربها ضرب جنون الدنيا طلعت قدام عيونه ولا رحمها نامت بالمستشفى 3 أيام زين ما ماتت وحسين ما يعرف ليه سوى عبدالله كذا بس هيا بنتي قالت أنها طلعت قدام السواق بدون غطاء وعبدالله ما يحب خواته وبنات جماعته يتساهلن كذا
مي : عادي يضرب
الجدة : عند الخطأ عادي ولا يهتم من هي أو من تكون
مي : وبعدين
الجدة : أرسل عبدالله على لسان عمته هيا مرسال لحنان وقال لو طلعت السالفه ليكون أخر يوم لها لان شاف حسين منهار وخايف عليها زي الطفل لا يفقد أمه وحنان خافت وسكتت عبدالله إذا قال فعل ورجعت ولازالت على حالها رجعت لخاطر عبدالله وشوفته ما هو حسين ودموعه
مي : وأختها ليه توقف ضدي عشان أختها يعني والحب
الجدة : قالت لها لو إما اخذتيه أخذه شوفي يتقاسمن ولدي وتحدي بينهم
مي : يخسوووووون
الجدة ( تبتسم) : كفو أي بنتي لا تخلي وحده فيهم تقرب له ( تناظر جوالها يرن) عطيني الجوال
مي ( تمد يد وتأخذ الجوال ) : تفضلي
الجدة ( تأخذ) : ألو من ..... هلا صبحك الله بنوره ........ ( ناظرت لمي) أي جنبي ........... مي وين جوالك
مي : فوق نسيته
الجدة : عبدالله يتصل عليك
مي : يووه نسيت ألحين أجيبه
الجدة : لا اجلسي .... هلا معاك يا قلبي ... أي أي ... وأنت ..... اجل خلاص إحنا نسبقك ..... أي تبشر مع السلامة
مي ( تشوفها تسكر الجوال ) : خير
الجدة : قومي بنروح بيت عمك أبو عبدالله ينتظرنا
مي : ما هو العشاء الليلة
الجدة : إلا بس هو حابك وبيجلس معك ووقت العشاء ارجعي هنا غيري لبسك وتعدلي ترى البيت جنب البيت يعني خطوات
مي : عبدالله طلب كذا
الجدة : أي لان اتصل عليك ما رديتي واتصل علي
مي : اخذ عباتي
الجدة : جلالك يكفي يالله خليهم يجيبون كرسي عشان يدفوني
مي : حاضر

بلغتهم يجيبون الكرسي على ما تصعد وتجيب جوالها حصلت فيه 5 مكالمات قررت ما تتصل دامه قال للجدة تبلغها ولا طلب تتصل عليه معناها ما يبغى يكلمها أخذت الجلال ولبسته وطلعت مع الجدة لبيت عمها أبو عبدالله اللي ما يبعد سوى أمتار وبينهم الحديقة قاطعه

مي ( تمشي جنب الجدة) : جدتي أحس بخجل
الجدة : لازم تحسين بفخر اعرفي دام أبو عبدالله حبك فهو خصك وميزك ولدي واعرفه مثل ولده ما يدخل مزاجه شيء بسهوله وأنتي كسبتي قلبه
مي : بس حريم عياله يقربون له يعني أكيد بيحبهم
الجدة : بس ما يحب احد مثل عبدالله وعشان كذا حبك من حبه
مي ( تعدل الجلال وتتغطى تخاف احد من أخوانه موجود) : ...................
الجدة ( تدخل ) : السلام عليكم
أبو عبدالله ( يبتسم ويوقف يسلم على أمه ومي ) : يالله حيهم
مي : الله يحييك يا عمي ( قربت وسلمت على أم عبدالله ) صباح الخير يا عمه
أم عبدالله : صباح الخير اجلسي ونزلي جلالك ما فيه احد كل في شغله
مي ( تنزل الجلال وتحطه جنبها) : ....................
أبو عبدالله : كيفك يا مي أمس ما شفتك من وصلتي البيت كله حريم
مي : بخير يا عمي كيفك أنت
أبو عبدالله : بشوفت وجهك أنا بخير
أم عبدالله ( تمسك الدله ) : ...............
مي ( توقف وتأخذها) : أنا بقهوي اجلسي يا عمه
أم عبدالله : أنتي ضيفتنا
مي : افا ما حبيتها منك أنا بنتكم وماني غريبه
أبو عبدالله ( يأشر لزوجته) : اجلسي ما كذبت هي بنتي
الجدة : والنعم فيها
مي ( قهوتهم وجلست ) : البنات هنا
أم عبدالله : وداد بس اليوم ما عندها محاضرات وجلست لما عرفت تبغين تجين
أبو عبدالله : لو شفتي معاذ رفض يروح المدرسة واتصل على فيصل بس حسن هاوشهم وأخذهم غصب
مي : ليه
أبو عبدالله : لأنك تبغين تزورينا قلت له بتجلسين للغداء
مي ( تبتسم) : بشوفه بأذن الله
الهنوف ( تنزل مع عيالها) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
مي ( تشوف ولدها ومدت أيديها) : عطيني
الهنوف : بيزعجك ياسر
مي ( تأخذه) : فديته لا ما يزعج بسم الله ما شاء
الجدة : عقبال ما أشوفك شايله ولدك وولد عبدالله
أبو عبدالله : الله يحييني لهذاك الوقت
يوسف ( يجلس جنبها لان غار من أخوه) : ....................
مي ( استحت وتبوس ياسر) : ...................
عبدالله ( يدخل ) : احم يا ولد
الهنوف ( تلبس نقابها) : ...................
الجدة : حياك الطيب مع ذكره
عبدالله : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
عبدالله : عساكم ذكرتوني بالخير
مي ( ما رفعت نظرها مع أنها مشتاقة له) : ...................
أبو عبدالله : ندعي لك بالولد الصالح
عبدالله ( ابتسم ) : بأذن الله ( ناظر لها ) يوسف قوم بجلس
يوسف : لا ئمه مي
أبو عبدالله : اجلس أي مكان
عبدالله ( غمز لأبوه) : هنا يعجبني يالله يوسف
يوسف : لا ( مسك يد مي ) ئمه
عبدالله ( يقرب ويشيله وويجلس بعد ما حطه بحضنه) : كذا عدل
وداد ( تنزل وابتسمت وهي تشوف مي وعبدالله) : عرسانا هنا
الجدة : من زمان بس أنتي نايمه
وداد ( تقرب وتبوس رأس جدتها) : ما عطوني خبر لا يكون افطرتوا من غيري
الهنوف : أنا أفطرت مع عيالي فوق
أم عبدالله : كلنا افطرنا روحي افطري الأكل مجهز بالمطبخ الساعة 11 وتقول افطرتوا من غيري
الجدة : لا مي ما أفطرت شربت قهوه
مي : مو مشتهيه يا جدتي
أم عبدالله : البارح لا تعشيتي واليوم ما أفطرتي فيك شيء يا بنتي
أبو عبدالله : افا وأنا أبو عبدالله ليه عسى ما تأكلون الغاليه
مي ( استحت وناظرت لعمها) : أبدا يا عمي ما قصروا بس ماكله بالطيارة وما اشتهيت
عبدالله ( ساكت طول الوقت ويناظرهم ) : ...................
وداد ( تمسك يدها) : قومي قومي معي أبغى احد يفتح النفس على الأكل
مي ( تبتسم ) : تراني أسد النفس ما ينقبل وجهي
وداد ( تأخذ ياسر وتعطيه الهنوف) : يالللله وربي وجهك حلو ونفسك أحلى
مي ( توقف) : اوك يالله


اتجهت هي ووداد للمطبخ بس وقفت والتفتت للصالة لما سمعته يناديها

مي : هلا
عبدالله ( يوقف) : قبل تفطرين تعالي
أبو عبدالله : اتركها تفطر لاحق عليها
عبدالله ( يمشي متجه لها ومسك يدها) : أنا اسولف لها عن غرفتي الخاصة هنا وهي قالت حابه تشوفها ما راح نتأخر
مي ( عقدت حواجبها وفي نفسها) : متى طلبت ايش عرفني أن له غرفه هنا
وداد : واناااااااا
عبدالله ( يتجه لسلم مع مي) : افطري لوحدك ( صعد معها واتجهوا لأخر الممر فتح الباب ودخلها) حياك تفضلي
مي ( تدخل وهي تترك يده وتناظر للغرفة) : ما شاء الله
عبدالله ( سكر الباب) : أعجبتك
مي : أي
عبدالله : هذي غرفتي كبيره مره صح
مي : همم
عبدالله ( قرب منها وهي نزلت رأسها) : ليه ما أفطرتي

أبـيكِ دّآيـِم بخـيرَ وخـآطرِكَ رآيـِق
تـرآكِ لآضـقَتِ قـلبيِ حـييِل . . يعوورنـي..

مي : ما أبغى
عبدالله : وأمس ما تعشيتي
مي : ما أبغى
عبدالله : كله ما تبغين ايش تبغين
مي ( تصد وتناظر لشباك وهي تمشي) : .................
عبدالله : زعلانه مني طفلتي عشان كذا ما تبغى تناظر لي من وصلت
مي : يهمك زعلي أنت ما كلفت خاطرك ترجع تراضيها أو الصبح تصحيها
عبدالله : أنا ما زعلتها ما اعرف ليه زعلانه هي
مي : اها طيب لا تشغل نفسك فيها اجل دام ما زعلتها ( التفتت ) اسمح لي بنزل وداد تنتظرني
عبدالله ( وقف على الباب وسند ظهره) : ليه تنزلين دامك ما تبغين تفطرين
مي ( كتفت أيديها) : اجل ليه اجلس هنا تبغى تعيد اللي صار أمس وتسمعهم صوتك وأنت تعصب علي وتهاوشني ما أتحمل ( هزت رأسها وهي تحاول ما تبكي) كفايه قدامهم ما أبغى عمي يسمع لان له مكانه عندي
عبدالله : أنا عصبت بسبب اللي صار
مي : وايش صار هي رمت علي كلام أنا حتى ما فتحت فمي سكت
عبدالله ( اشر عليها) : هذا اللي عصبني
مي ( عقدت حواجبها) : ايش
عبدالله : انك سكتي
مي : تبغى اتهاوش معها
عبدالله : أبغى تسكتينها هي مو هي تسكتك هذا اللي زعلني أمس مع زعلي انك كتمتي والظاهر تعودتي
مي : فهمني ايش تبغى بالضبط وليه وصلت فيك أمس لهذي الدرجة من العصبية بأول يوم نرجع فيه
عبدالله : عصبني انك تعودتي تسكتين يرمون كلام عليك وتصدين تكتمين ولا تبوحين ولا تطلبين رأي أو استشارة احد تضنين لو صديتي بيسكتون وهم يتكلمون من ورآك استسلمتي زي كل مره من تزوجتي سطام صرتي تسكتين وتكتمين كل مشكله تضنين كذا بتنحل وهي وتكبر تضنين محد بيسندك ويكون لك عون أنا أنا زوجك وسندك من يرشك بالمويه ارشه بالدم لا أني أمك ولا أخوك ولا جدك ولا خوالك يسكتون عن اللي يصيبك أنا حبيبك أنا عبدالله ما اسكت عن من يفكر يجرحك
مي : أنت تدافع عني
عبدالله : وليييييه ما أدافع مستقله قوتي ولا شاكه بوقفتي معك أنا قلت لك دايم خليني بعقلك وقلبك أول شخص سواء بفرحك ولا حزنك أنتي سكتي عن أول مره أهانوك وتكلموا عنك وعن شرفك ما كنت اعرف من ولا كنا بهذا القرب زي هالمره عشان اقدر أتدخل بس ألحين غير استقرينا مع بعض وهذا الكلام يمسك ويمسني ما أرضى احد يجيب سيرتنا إلا بالخير والطيب
مي ( دمعة عيونها وناظرت له) : عصبت عشان سكت
عبدالله : أي ما حبيت تشبهيني فيهم حسستيني أني ما استاهلك وانك ما تقدرين تعتمدين علي شفت نفسي صغير بعيونك
مي : أبدا أنا ما فكرت كذا أنت كبير بنظري وشيء عظيم صار بحياتي أني ارتبطت فيك أنت لو انتظرت كان قلت لك بس أنت تسرعت أي كنت قلت لك
عبدالله : تقولين لي
مي : طبعا أقول لك ولا اخبي عليك أحس بوجودك بالأمان وبنظراتك الحنان كيف ما اقدر افتح قلبي لك وأنت كياني ونصفي الثاني بس أنت ما تركت لي فرصه اشرح حتى ما سمعتني وأنا أقول اسمعني رميت كلام وكلام وكلام وطلعت انتظرتك لأني تعودت على قربك وغفيت وأنا ما حسيت فيك من التعب وطلعت ولا صحيتني وأنت قلت لي ابغى اشوف عيونك قبل لا أروح لأي مكان
عبدالله : يعني لو ما تسرعت
مي ( نزلت دمعتها ومسحتها وهي تبتسم) : كان قلت لك بعدها نزلت وصفقت حنان كم كف ورجعت لك
عبدالله : ههههههههههههه وكان أنا قربت لك ( اتجه لها وفتح أيديه) وضميتك زي كذا وقلت بطله طفلتي
مي ( حاوطت خصره بأيديها وبهمس) : لا تحكم علي بسرعة وتجلس تحلل شخصيتي وتشوف الاختلاف والتشابه بين زواجي الأول والثاني وتقارن
عبدالله : ما قارنت بس خفت انك لازلتي على حالك ولا طلعتي من قوقعتك القديمة
مي : من صارحتك ( رفعت رأسها له ) بحبي لك وأنا تغيرت ما هو من الخارج بعد من الداخل بس أنت كمان غير طبعك تراني زوجتك مو موظف من موظفينك ترمي كلامك وتعطيه ظهرك وتلزمه يسكت
عبدالله ( مسك خشمها وابتسم) : ما شبهتك فيهم لان لو شبهتك فيهم كان طردتك بس ضايقني أحساس أني بمكانه وحده معهم يعني تخيلت انك تقولين بعقلك اخوي وجدي وخوالي مثلهم عبدالله بيسكتون بس أنا لا أقوم الدنيا وأقعدها لو مسك احد بكلمه أنتي طفلتي
مي : صدقني يا عبدالله سكوتي مو ضعف بس تقدير واحترام لك ووجود اهلك خلاني ألزم مكاني وامسك لساني عيب بحقي وحقك من اول يوم اختلق مشاكل وانا اعرف انها متقصده الكلام

إنا عشآنك ساكت
وماتكلمت
شفني معاهم ماتجاوزت حدي
أسمع سخافتهم .. ولا أقبلوا
قمت
ويأكثر مآني لأجل عينكك
أعدي
علمهم أني ...!
لو تكلمت ألمت
جزري مخيف، ويقطع الحيل
مدددي

عبدالله : كلامك وضح لي سبب صمتك سامحيني يا قلبي قسيت عليك وتصرفت بأندفاع ربي لا يحرمني منك ومن عقلك الراجح
مي ( تبوس خده ) : يخليك لي باباتي
عبدالله : امممم ايش رأيك تجلس الطفلة مع باباتها وتخلي وداد
مي : بس وداد تبغى افطر معها
عبدالله : أخليهم يصعدون لك الفطور بس اجلسي هنا وحشتيني من أمس
مي ( تفك أيديه اللي حول خصرها وتتجه للباب وهي تبتسم ) : محد قال لك تزعل وتتركني
عبدالله : لا تكونين قاسيه تعالي
مي ( تفتح الباب ) : نو بنزل وداد تقول وجهي يفتح نفسها مدري تقص على من هههههههههههههه
عبدالله ( ابتسم وغمز لها) : بس صدق وجهك يفتح نفس ما هو بس لأكل بعد لأشياء كثيرة
مي ( استحت وهي تبتسم) : بنزل
عبدالله ( يمسك يدها ويسكر الباب) : بقول لك شيء وتروحين
مي : عبوووود
عبدالله : لا تحاولين ههههههههههههههههه ( ابتعد عن الباب واهو يسمع الضرب اللي خوفه فتحه وتفاجئ) انتم
مي ( تناظر للي ضرب الباب بقوه وابتسمت) : فيصل ومعاذ
معاذ : قالوا انك هنا
فيصل : لما عرفت قلت أجي أشوفك
مي ( تقرب وتسلم عليهم) : كيفكم
فيصل ومعاذ : بخير
عبدالله ( يكتم عصبيته ويناظر لهم) : كيف خرجتوا وبعدها ما خلصت فتره الدراسة
فيصل : أنت هنا
عبدالله : لا هناك
معاذ : ما قالوا انك هنا بس قالوا بغرفة عبدالله
عبدالله : احلف أظن سألت عن شيء ابغى جواب
فيصل : تعرف أنا بمدرسه خاصة وأخر حصه ما كان فيه درس وخرجنا بعد ما اتصلنا بالسايق
معاذ ( مسك يد مي ) : تعالي
عبدالله ( مسك يدها الثانية) : خير خير زوجتي
معاذ : عبدالله هي شافت غرفتك ابغى تشوف غرفتي زيك
عبدالله ( يوقفها خلفه وهي تبتسم) : بعدها ما شافت غرفتي
فيصل : خالي يقول لكم ساعة جالسه تعد البلاط
مي ( استحت وهي تمسك ثوب عبدالله من خلف وكاتمه ضحكتها) : .................................
عبدالله ( كتم ضحكته ومثل العصبية) : وايش دخلك تعد البلاط ولا ما تعده أخاف متزوجها وانتم مشتركين معي والحين انقلعوا ابغى تشوف باقي الغرفة
فيصل : كلها 10 في 8 ( دخل وناظر أرجاء الغرفة ) بس شفت ما تاخذ دقيقه
مي ( ما تحملت وهي تشوف عبدالله عصب) : ههههههههههههههههههههه
عبدالله ( يناظرها ) : تضحكين هين
معاذ ( شهق واشر لسقف) : عبدالله ناااااااااااااااااااااااظر
عبدالله ( رفع نظره ) : ايش


معاذ غمز لفيصل ومسكوا كل واحد يد ويجرون في مي اللي ميته ضحك على عبدالله المعصب يحلقهم وهم ينزلون السلم الكل ناظرهم متعجب منهم ومعاذ وفيصل رفضوا يتركون مي كل ما جاء عبدالله من جهه يجرون الجهة الثانية ومي ميته ضحك لدرجه عيونها تدمع وعبدالله يبغى بس يمسكهم وهم يهربون

هذا كان حال معاذ وفيصل وعبدالله بالفترة القادمة والأيام اللي تلت وصولهم تعلق معاذ وفيصل فيها حبوا مي كثير وعرفوا نقطه ضعف عبدالله بكل وقت يهاوشهم يخطفون مي منه بحيله ويتخبون وهي تفرح كثير للاكشن اللي يمر بحياتها وجود معاذ وفيصل مغير حياتها كان ممكن ترفض طلبهم لما يقولون تروحين معنا لين ينفذ طلباتنا وكذا عبدالله ينفذ طلباتهم عشان يرجعون مي ولما ترجع يهاوشهم ويعاقبهم كلهم ولا يتوبون الكل ملاحظ تغير عبدالله رجوعه لطفل صغير حربه مع معاذ وفيصل اللي صاروا ما يخافون منه صاروا يحبونه ويحترمونه

لآ تندفعّ فيْ : غرآمي لآ تزيدْ أككثرَ . .
. . . قلبيَ امتلىء من غرآمك | هديّ شويه !
حتىْ كلآمكَ لمَآ تتكلمْ / ترآ يْسحرّ "
. . . ب الذآت لمآ تقولَ و تتتكلمْ ب عفويَهْ . .

عبدالله ( يعدل شعره ويناظر لها من المرايه ) : .................
مي ( تبتسم) : لا تخاف ما راح اهرب
عبدالله : ما هو ضامن أخاف أغمض عيني ألقاهم هنا ياخذونك وتختفين
مي : ما هو اكشن
عبدالله : اكشن في عينك اجلس أشوف أنتي وين طول اليوم وأنتي فرحانه قلت لك انك طفله
مي ( تحط رجل على رجل وتزيد ابتسامتها) : وربي وناسه أصلا أقول ياربي عبدالله يزعلهم عشان نهرب
عبدالله : من وصلنا وأنتي موافقتهم على تصرفاتهم أعقلي عيب أنتي متزوجة
مي : طيب ايش سويت أنا بس اتخبى ونلعب
عبدالله ( يتلفت لها) : تلعبين مع أطفال عمرهم 11 سنه
مي : قلت 11 سنه يعني بعد سنه ولا سنتين راح يبلغون وصعب اظهر عليهم ولا أني اضحك معهم بعتبرهم رجال أنت تخجل من تصرفاتي قدام اهلك هم قالوا شيء
عبدالله : أبدا سمعت خواتي يفكرون يعملون مثلك
مي ( تصفق بحماس) : وناااااااسه
عبدالله : لا تقوينهم علي فيصل ومعاذ يحسونك سند لهم
مي : فديتهم هههههههههه
عبدالله : نعم نعم تتفدين من
مي ( عضت شفتها) : اتفدى حبيبي
عبدالله : اللي هو
مي : أنت هههههههههههه يا غيور
عبدالله : أي والله أغار هم من وصلنا كل يوم يجلسون معك أكثر مني ( سمع ضرب الباب وناظر ساعته ) شفتي هذا هم رجعوا من المدرسة ما عندهم بيوت حتى جدتي تتضايق منهم
مي ( تتجه للباب) : لا تحطها براس جدتي هي فرحانه تقول البيت صار له صوت قبل بس هدوء فرحانه فيهم كثير
عبدالله : ميمي قلبي لا تفتحين الباب بجلس معك كل ما ارجع وقت الغداء اخذ دش من التعب عشان أصحصح وأنتي تنشغلين في التوأم المختلف
مي : هم بهذا الوقت يرجعون بعدين أنا طول الليل معك
عبدالله ( ينسدح على السرير يحس بالضيق) : شكلي بحرم دخولهم للبيت والسبب أنتي
مي : وربي غيور أنا اجلس ساعة ولا ساعتين بس معهم وقتي كله لك ( فتحت الباب وابتسمت ) هلااااا رفاقي
معاذ : هلا رفيقتنا تأخرتي لا يكون احم احم أخرك
فيصل : إذا أخرك احم احم قولي لنا نخطفك
عبدالله ( بصوت عالي وبعصبيه) : احم احم شكلهم بيجيكم يكسر روسكم
مي : هههههههههههههههههههه لا ما أخرني تغديتوا
معاذ : طبعا لا أصلا ما تحلى اللقمة إلا معك
فيصل : تفتحين النفس
عبدالله ( وقف واتجه للباب ) : نعم نعم تتغزلون بزوجتي انتوا ما تشوف أني معطيكم وجه نعنبوا إبليسكم من وصلت من شهر العسل وانتوا ما تفارقونا ابغى اجلس شوي معها أبدا ( ناظر لها ) أسبوع ولا كم لنا
مي : تقريبا أسبوع
عبدالله ( مسك الباب وأبعدها شوي) : والحين أسبوع كفاية اليوم لي مي وعشان وانتوا تغدوا وعلى بيت أهلكم لا أشوفكم ( سكر الباب بوجهم وقفله ) عشان اظمن ما يهربونك
مي : ليه سويت كذا
عبدالله ( مسك يدها واتجه لسرير) : ابغى زوجتي وحبيبتي بعدين لا تنسين أن طيارتنا الليلة لرياض
مي : طيارتنا الساعة 8 يعني فيه وقت بنزل لمعاذ وفيصل
عبدالله : ما صرتي تحبيني بوجود معاذ وفيصل كله معهم
مي : .........................
عبدالله ( غمز لها وابتسم بخبث) : هالوقت لي اششش ولا والله اجل سفرتي لبعد يومين ولا تحضرين عرس عيال خوالك
مي ( عضت شفتها وهي تحاول تتهرب من نظراته اللي تخجلها) : استغلاااااااااالي
عبدالله : كيفي مو حبي انتي هههههههههههههههههههههههههه

آلتفت يوم شآفني و قآل ..من تحبين !
قلت: أحب أمي و أبوي "
قال: طيب من
بعد !
قلت: آممم
، أعمآمي و خوآلي؛
قال: آيه أيه غيرهم !. . . آقصد من بعد"
قلت: اخوآني و خوآتي
طآلع فـ/عيني !
و قآل: يعني كذآ مالي بِ قلبك محل
ابتسمت و نزلت راسي بخجل
قلت: لا . . . معنآه[ لا تسأل ] من تحب !
قولي من تعشق !
و انا بقولك
أنتَ ، ... " مآغيرك آحد "

-------------------------------------------

في بيت ليالي ........


جالسه ليالي مع وضحه وبناتها في غرفة ليالي .....

ليالي ( ماسكه جنان) : وه فديتها
وضحه : يعني ما صحيتي لين دخلتهم عليك
ليالي : نمت متاخره وانتم قلتوا راح توصلون العصر ما ضنيت قبل الغداء
وضحه : كان العصر بس جدي قال ما نبغى نوصل على الليل ( ناظرت للغرفة) كل مكان أكياس ليه ما جهزتي أغراض عرسك
ليالي : لا جهزتهم هذي أكياس لك ما عرفت وين أوديهم
وضحه : جد
ليالي : أي ناسيه أني عروس وأنتي عروس
وضحه ( تحط بنتها حنان على السرير وتقوم) : بشوفهم
ليالي ( تبتسم) : انصحك لا بتنصدمين
وضحه ( تجلس على الأرض) : ليه فيهم شيء يخرع
ليالي : إلا شيء يحرج
وضحه ( تفتح الأكياس) : وهـ تجننن يبغى لها بلوزه
ليالي : ههههههههههههههههههههههههه
وضحه : ايش فيك
ليالي : بلوزه ههههههههههههههههه
وضحه : ايش
ليالي : قومي وقفتي وطالعي البلوزة عدل بالله
وضحه : تضنين طويلة ( وقفت وشافتها عليها) لين الفخذ
ليالي : يا حليلك طلعتي مثلي على نياتك ناظري المرايه
وضحه ( ألتفتت وعقدت حواجبها شهقت ورمتها) يماااااااااااااااااااااه
ليالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه ( لفت وأخذته وخبته في الكيس بإحراج ) : ياااااااافضحتي
ليالي : وربي بموت هههههههههههههههههههه
وضحه ( تأشر عليه) : هذا هذا
ليالي : أي أي ههههههههههههههه
وضحه ( عضت شفتها بخجل) : فشله من شراه
ليالي : سمر
وضحه : قايله لك ما ابغاها هذيك عقلها طاير ضارب
ليالي : على كلامها تقول وش فهمكم انتم هههههههههههههههه
وضحه : يعنني الفاهمه ههههههههه
ليالي : طيب العصر نجهزهم بشناطك عشان بكره نرسلهم لفرح هي ترتبهم
وضحه : كلهم هنا
ليالي : لا بس هذولا وباقي شوي لوازم للعروس وفستانك موجود
وضحه : صدق وين
ليالي : بالدولاب علقته لأنك على كلامك بتجهزين هنا وتطلعين لبيتك من بيت أهلي بس شوفي الأبيض لك أنا ابيض بالذهبي
وضحه : يصير أبادلك لو أعجبني
ليالي : تحلمييييييييييييييييين ( تناظر لها تفتح الدولاب) صدق فهد عرف انك وصلتي
وضحه : نو هو يظن أن العصر
ليالي : اها طيب بتشوفينه
وضحه ( تبتسم) : مجنونه أخليه يشوفني
ليالي : صراحة طالعه تجننين بسم الله ما شاء الله الولادة تخلي الوحدة كذا مزيونه
وضحه ( تغمز لها) : لا وأنتي الصادقة جدتي تخليها كذا مزيونه
ليالي ووضحه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : جوالك يرن
وضحه ( تطلع فستانها ) : خليه بشوف فستاني
ليالي : مكتوب (( احترت وش اسميك ))
وضحه ( ترمي الفستان وتأخذ الجوال) : فهووودي
ليالي ( ترفع حاجبها) : فهودي
وضحه ( تبتسم وترد على الجوال) : هلا
فهد : هلا وغلا
وضحه : فيك أكثر
ليالي ( تحط بنت وضحه وتطلع وهي تأشر لوضحه) : ....................
وضحه ( تأشر لها وتغمز وهي تشوفها تسكر الجوال) : كيفك
فهد : بخير وأنتي
وضحه : بخير ( أخذت الفستان اللي رمته ورفعته) مداوم
فهد : لا اليوم أخذت أجازه عشانك وعشان بناتي
وضحه : طيب أنا بالرياض
فهد : ايش
وضحه : أقول لك بالرياض في بيت عمتي أم وليد
فهد ( يناظر ساعته) : ما قلتوا العصر
وضحه : جدي قال لا وغير الوقت
فهد : بجيكم ألحين
وضحه : ليه
فهد : أشوفكم
وضحه : هههههههههه سوري تشوف بناتي أي أنا لا
فهد : خير أن شاء الله بكيفك
وضحه : أكيد بكيفي بعدين عروس استحي بعد أيام عرسي كيف اجلس معاك
فهد : مصدقه نفسك عرسنا كان من سنه ناسيه
وضحه ( بوزت) : يا كرهي لك إذا تسولف كذا وتذكرني
فهد : ما أذكرك بس أنبهك عن هالحركات اللي ما أحبها أبغى أجي أشوفك وأشوف بناتي وحشوني
وضحه : لا تصير عنيد بعدين ما أكون فاضيه
فهد : ايش عندك
وضحه ( تسند الجوال بكتفها وتناظر للفستان) : بطلع بعد شوي لصالون اضبط نفسي وبرنامج العروس بسويه و بشوف مقاس فستاني العرس لو تشوفه رووووووعه
فهد : صدق
وضحه : والله بعدين خلني براحتي بالنهاية بكون معك بعد كم يوم أبغى أحس بالشوق
فهد : بس شوقي ذبحني
وضحه ( استحت) : فهودي
فهد : عيونه
وضحه : طلبتك لا تخرب علي إحساسي زي كل بنت بتنتظر عرسها اعرف أني أم وبعضهم يقول عن الدلع وحركات بس والله أبغى أحس كذا
فهد : اااااخ منك وربي كل ما أبغى أجبرك على سماع كلمتي بس بأسلوبك تخليني أرضى باللي تبغين
وضحه : لان قلبك طيب ما تحب تكسر خاطري
فهد : طيب أنتي لا تكسرين بخاطري بشوفك دقيقه لمحه
وضحه : هههههههههههههههههه
فهد ( ابتسم) : دام ضحكتي موافقه
وضحه : لا
فهد : لئيمه صايره
وضحه : ههههههههههههههههههههههه
فهد : لا تتغلى يا زين ترى تتعبني
وضحه : كلها كم يوم بلييييزز
فهد : أوف طيب بشوف بناتي ولا بعد أشوفهم يوم العرس
وضحه : لا لا ههههههههههههههه
فهد : متى
وضحه : وقت اللي تحب حنون وجنون مشتاقين لك
فهد : وأمهم
وضحه ( بهمس ودلع ): ذبحها الشوق
فهد : ووووربي برتكب جريمة اليوم
وضحه : خلاص توبة هههههههههههههههههههه
فهد : أقول جهزي البنات بجيكم يالله باي
وضحه : باي ههههههههههههه ( حطت الجوال وناظرت لبناتها) يا حلو أبوكم يهبل جنن
ليالي ( تدخل وبيدها صينيه) : الله الله يا فهد والله يتغزلون فيك من عقب ما كانوا يكرهونك
وضحه : زماااااااااااان
ليالي : تعالي تقهوي وقولي لي ايش مسوي وقالب حالك كذا
وضحه ( تجلس جنبها على طرف السرير) : ما اعرف اللي اعرفه أن فهد قلب حالي ملكني غير عن قلب ما اعرف أنا اللي كنت فاهمه غلط ولا اهو الغلط
ليالي ( تمد لها النسكافيه) : الأكيد اثنينكم غلط عجبك الفستان
وضحه : كثير بس ما راح ألبس الطرحة بحط تاج
ليالي : ليه حلو بطرحته
وضحه : أحس مو شيء شكلها علي وبعدين ما أبغى ارفع شعري
ليالي : اجمعيها على طرف بطريقه حلوه وقولي لها لا تحط لك مثبت والطرحه تجمعها بطريقه حلوه
وضحه : ما اعرف أفكر أحلى بدلها
ليالي : صدق وبناتك ايش بتسوين فيهم
وضحه : بخليهم باقه بيدي ههههههههههههههههههههههه
ليالي ( تضربها بكتفها ) : وووووجع
وضحه : اااح يا قوي يدك الله يستر ليله العرس ما تضربين سالم تسببين له عاهه ههههههههههههه
ليالي : اخسي ههههههههههه
وضحه : بناتي بيكونون عند أمي
ليالي : شوفي اعرف لك حركات يعني ما فكرتي تاخذينهم
وضحه ( تبتسم بخبث) : والله فكرت بس فهد يزعل ولا كنت بسوي حركه معاه خفت يطلقني ساعتها ايش يفكني
ليالي : هو متهور هههههههههههههه
وضحه : بقوه
ليالي : الله يهنيكم
وضحه : شرايك تاخذينهم معاك
ليالي : ليه مجنونه نفسك
وضحه : أتخيل شكلك بالفندق معاك حنون وجنون وربي تحفه هههههههههههههههه
ليالي : وضوح ليه مسميه فهد احترت ايش اسميك
وضحه : أنتي ايش مسميه سالم
ليالي : توأم روحي
وضحه : هذا يا طويلة العمر كنت مسميه فهد بأسم واهو قال تسميني اسم غير وقمت أفكر وأفكر صراحة احترت صدق ايش اسميه فكتبت كذا لان كل شيء صار بالنسبة لي حياتي عمري روحي قلبي ملك قلبي دفا روحي أسماء كثيرة احترت لأنها كلهم له مسميه
ليالي : وناااااااااااااااااااااااسه هالحب
وضحه ( تطبطب على بناتها) : بسم الله بسم الله خوفتيهم
ليالي : لو يفهمون حماسي كان عذروني كل هالحب لفهد
وضحه ( ابتسمت بخجل) : كله له عسى ربي لا يحرمني منه ( ناظرت للجوال) وصل
ليالي : من
وضحه : فهوووووودي لبى قلبه
ليالي : انزلي له
وضحه : لا استحي يبغى بناته بس هههههههههههههههه
ليالي : مجنونه ههههههههههههههه
وضحه : أبغى تنزلين بناتي له أخاف انزل وجدتي تشوفني تحلف أروح له
ليالي : ارفضي
وضحه : وش ارفض عشان تسحبني من قصتي هي تقول من نوصل تروحين لبيت رجلك ما عندي دلع وأنا يالله سكتها أني بجلس كم يوم عندك اتعب من المسافة ولا هي لو عليها من ساعة وأنا هناك
ليالي : هههههههههههههههههههههههه بشوف الخدامة تجي تاخذ حنان وأنا باخذ جنان


طلعت ليالي شايله جنان وأرسلت الخدامة تأخذ حنان وتنزل فيها وراحت للمجلس وعند الباب دخلت الخدامة وعطت فهد حنان وأرجعت وأخذت جنان توصلها له وليالي رجعت لداخل والخدامة للمطبخ

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 11:24 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية