لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (24) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-12, 05:22 PM   المشاركة رقم: 156
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في جده ...


جالسه بغرفة الكبيرة اللي اكبر من غرفتها مرتين ضامه رجولها لها وسانده رأسها بحافة السرير مالها خلق شيء وتحس بصداع لا أكلت ولا شربت نفسها مسدودة بس شربت حليب لان أمها حلفت وحست تبغى ترجعه بس ما قدرت

أححْيإناً نَرْغبُ بِ العَزلهِهْ المُؤقتةة . .
لإآ يععنِيّ ذَلِكْك بِ أننا مُكبببْلِينَ بِ الحُزِنْ !
بلْ : نَححْتإآجِ آنْ نتكَورِ عَلىإ آنْفُسسِناً بعِيداً عَنْ الكُلّ
لِ تهْذِيبْ مَششإآعِرُناً وُ تَرْتِيبْ حِسسإآبتُناً ’


انتبهت للباب ينفتح وشافت أمها تدخل وهي تنزل الجلال ...

الأم : لمتى هالدلع
مي : دلع ايش تراني كافيه خيري شري
الأم : الناس تحت تسأل عنك وأنتي ولا همك
مي ( صدت وهي تتنهد) : تبغين أجامل اللي تحت أنا ما أحب البيت ولا أهله ولا طبعي أجامل
الأم ( تقرب لها بعصبيه) : استحي على وجهك اللي تحت أهل زوجك
مي : تعرفين ما أحب كلمه هذي ليه تعذبيني
الأم : أنتي اللي تعذبين نفسك هذا واقع الفطور ولا نزلتي والغداء رفضتي ايش كمان
مي ( ناظرت لها وهي تتربع) : بظل هنا لين تقررون يا نرجع فندقنا يا الرياض
الأم : ومن يرجعنا
مي : بندر ولا شاطر بس يخطط مع المصيبه هذاك
الأم : بندر سافر لرياض
مي ( فزت وهي مصدومة) : اييييييييش
الأم : اللي سمعتي
مي : مستحيل
الأم : لا ما هو مستحيل خلاص طيارته طارت لرياض
مي : وإحنا وأنا
الأم : علامنا ما هو عند غريب عند أهل زوج بنتي معززين مكرمين
مي : أنتي كيفك أنا لا ما أبغى ( أخذت جوالها واتصلت وهي تسمع أن الجهاز مغلق بعصبيه) مغلق ليه سافر وتركني يعني يبغى يجبرني عليه
الأم : محد بيجبرك بس أنتي مو قادرة تفهمين أنا نحاول نقرب بينكم
مي : تقربون بينا محد طلبكم أنا ما طلبت شيء بعدين لمتى يعني لمتى تلعبون فيني كذا ترى ما هو غصب أحبه ما هو غصب أرضى عنه حرام عليكم
الأم : حرام عليك أنتي الرجال شاريك عطيه فرصه
مي : لاااااااااا
الأم : ما هو كيفك غصب عنك والحين ألبسي لبس حلو وانزلي اجلسي عندهم تراك مأخذه فكره غلط عنهم وأخوك قبل يسافر وصاني انتبه لك و لأفعالك مع الكبير والصغير
مي : وبندر ليه سافر كذا فجأه ممكن اعرف
الأم : أخوك سافر عشان أهل زوجته محتاجينة وعليان ما هو تاركهم لازم رجال جنبهم
مي : لا والله يعني أهل زوجته أهم مني أي يحق له نسى أخته ورماها رميت كلب لناس ومسح بكرامتي الأرض وعرفت قدري
الأم : قدرك أخوك عارفه بس أنتي ما هو قادرة تفهمين بشيء
مي : ولا راح افهم دامك تتعاملون معاي كذا كذب وخداع أقول شرايك تسلميني له
الأم : مي احترمي نفسك
مي : هذا الصدق تسلميني له ما هو أول مره تسوينها ترميني يا يمه لأي واحد أول سطام وألحين عبدالله بس هاه ما أوصيك خلي الثالث جاهز عشان ما تتعبين وتفكرين بمستقبلي وأكون عاله عليك ما هو أنتي طول عمرك همتك المادة وكم عنده وأنا بالحريقه
الأم : مشكورة ( أخذت جلالها بيدها) كنت عارفه أن موافقتك على عبدالله ما هو عشان تريحيني لا عشان تعذبيني وكل مره تذكريني بالماضي وغلطة اختياري لزواجك الأول
مي ( حست بندم على كلامها قربت) : يمه أسفه
الأم : لا تتأسفين كلامك وصل وفهمت
مي ( مسكت يد أمها وباستها وباست رأسها) : والله أسفه على كلامي بس كنت معصبه ونفسيتي سيئه ندمانه والله سامحيني
الأم ( تصد عنها) : .................
مي ( توقف قدامها وهي تبوس رأسها) : سامحيني يمه تكفين
الأم : تبغين أسامحك
مي : أي
الأم ( أشرت على شنطه) : هذيك الشنطه لك
مي ( تناظر لشنطه) : لعذاري قالت خالتي
الأم : لا هي لك ما هو لعذاري فيها لبس وكل احتياجاتك ابغاك تلبسين وتكشخين وتنزلين تحت هم مسوين عشاء عائلي وأهله كلهم فيه تحت
مي : ما أبغى انزل
الأم : اجل أنتي ما تبغين أنسى كلامك القوي علي وأنا أمك
مي : لا يمه والله ما اقصد بس ما أبغى انزل ولا أشوف احد
الأم : إذا قصدك احد بعبدالله ارتاحي هم مسوين عشاء كبير على شرفنا وعبدالله ما يقدر يدخل البيت كله حريم
مي : خليني هنا
الأم : لو نزلتي بنسى كلامك ولو ما نزلتي بزعل عليك ليوم الدين لأني مو قادرة أتحمل كلامك اللي قلتيه
مي ( تشوف أمها تتجه لباب) : يمااااااااه
الأم ( تفتح الباب) : سمعتي كلامي بنتظرك واعرف قدري وإذا أنتي صدق ندمانه ولا لا
مي : ما أحب هذا الأسلوب بليز تساوميني على رضاك
الأم ( تقلدها) : وأنا ما أحب هذا الأسلوب بليز تحاسبيني على غلطتي
مي : طيب بنزل بس شوفي بجلس 5 دقائق وبس
الأم : أنتي انزلي ونشوف وترى والله يا مي ما تعرفين مقدار فرحتي فوق ما تتصورين تكفين يا مي لا تكسرين فرحة امك وفرحة الناس اللي تنتظرك
مي : يمه والله
الأم ( تحط يدها على فم بنتها وتبتسم) : أدري والله حاسه فيك بس راح تعذرينا مع الوقت يالله انزلي

ياربّ
لا تذق قلب امي إلاّ { طعم السعاده }
ولا تذق عينها إلاّ { دموع الفرح }
ربّي
إن كتبت لها في علم الغيبِ " حُزناً "
ف أمنحني حُزنها !
و إن كتبت لي في علم الغيبِ " سعادةً "
ف أمنحها سعادتي !
ياربّ
وحدكَ تعلم كمّ أحبها ..
ف أمنحها مقدار حُبي لها :
فرحاً
و أمناً
و فرجاً
و ستراً ..
آمين ،


طلعت الأم و مي تحس بقهر كل شيء يتحكمون فيه ولا معطينها مجال يسيرونها لكل شيء وكل المجالات تنفتح بوجه عبدالله وكل الابواب الهرب تتسكر بوجها تنهدت وهي تحاول تتماسك لا تبكي ووقفت واتجهت لشنطه اللي أمها قالت عنها فتحتها وانصدمت من الملابس راقيه كثير وفخمه وهذا ما هو طبعها طبعها دايم سنبل وملابس ترتاح فيهم طلعت فساتين وبناطيل وبلوزات وتنانير ودراعات أشكال وألوان تبهر ولا تجهيز عروس


مي : مخططين شكلهم ولا خالتو تقول هذي الشنطه لعذاري وأنا مصدقه ( قامت بعصبيه وأخذت جوالها واتصلت) ألو
خوله : هلا مي
مي : ألف شكر لك
خوله ( عقدت حواجبها) : علامك لا سلام ولا شخبارك
مي : وأنتي خليتي فيها سلام ولا أخبار معقولة يا خاله تصفين معهم ضدي
خوله : أنتي علامك
مي : علامي هاه كيف ترضين يحطوني بموقف كذا يكذبون علي عشان واحد ما يسوى
خوله : عيب عليك تتكلمين كذا عن رجلك
مي : لا تقولين رجلي لا تخليني أتهور وأفضحكم وارفضه قدام أهله وأكيد أي رجال ما يرضى بالاهانه وتجي منه الطلاق برغبته
خوله : لو سويتيها تعرفين أن أمك ما راح تسامحك وأخوك بندر راح يزعل
مي : اعرف
خوله : مي حبيبتي عمري ما شفتك إنسانه كذا عديمة أحساس وقليلة حياء
مي : ................
خوله : أمك كلمتني الصبح وقالت لي انك رافضه تنزلين أمس واليوم
مي : ما أبغى أشوفهم
خوله : ليه قالوا لك شيء
مي : خالتي
خوله : عيون خالتك قولي لي أنا عمري ما شفتك انهزاميه أو تهربين قولي
مي : أحس بنظرات ونغزات منهم
خوله : مثل ايش
مي : مدري ما ارتحت أحس أني أبجوره أو شيء اثري يوم وصلت أمس الكل يطالعني ويهمس ما قدرت اجلس نص ساعة معهم
خوله : يطالعونك لأنك إنسانه جديدة عليهم يبغون يعرفونك ويتعرفون عليك
مي : ليه أتعرف عليهم
خوله : أهل زوجك
مي : لا تجلسين تقولين زوجك وزوجك
خوله : هذا زوجك وعلى فكره مي عبدالله ما هو مثل سطام لا تجلسين تقارنين وأنتي تحديتي عبدالله بأفعالك واهو أخذها تحدي
مي : ايش يعني
خوله : المعنى لو تحلمين لو شنو تسوين عبدالله ما راح يطلقك
مي : يخسي يطلق غصب عنه
خوله : والله ما يطلق افهمي يالخبله عبدالله يحبك
مي : عبدالله ما يحبني
خوله : مي
مي : عبدالله ما يحبني افهموا ما يحبني ولا راح يحبني
خوله : كله تكررين هذي الكلمة ليه واثقة ليه كذا مستهينة بنفسك أن يحبك
مي : كلمه وحده بقولها قلبه ما هو خالي
خوله : غريبة أنتي ما تعرفين عبدالله أصلا يعني لا هو ولد عمك ولا خالك ولا يقرب لك كيف أنتي واثقة كذا
مي : اعرف
خوله : طيب هو لو على كلامك يحب أو قلبه ما هو خالي ليه اختارك أنتي ليه ما اختار حبه
مي : حب من طرف واحد
خوله : كيف
مي : يعني هو يحبها وهي تحب غيره
خوله : ايش مخبيه عني
مي : ما أبغى أتكلم بس أبغى اعرف ليه وصلتوني له بسهوله ليه رضيتي أكون تحت أمرهم يسيروني معدومة شخصيه قدامكم
خوله : إحنا جينا لك بالساهل وكلمناك بالعقل بس أنتي رافضه تسمعين لمنطق أن عبدالله زوجك قلنا يمكن لو شفتيه وعرفتيه تتغير فكرتك
مي : أي تصدقين شفته أمس
خوله : صدق
مي : أي بس فكرتي ما تغيرت عنه اكرهه
خوله : ياليل منك طيب خلي سالفه الكره تقولين شفتيه
مي : أي
خوله : حلو
مي ( رفعت حاجبها) : أنتي متزوجة تسألين حلو
خوله : بتطمن على رجل بنت أختي
مي : وين ضاري عنك هههههههههههههههه
خوله : ضاري ما هو هنا بس لا تصرفين قولي لي
مي : أبشرك ولا شفته بس شفت نخله واقفة بنص الحديقة
خوله : لا هههههههههههههههه
مي : هههههههه لا تضحكين صدق
خوله : طويل كثير
مي : صراحة ضنيت أن نخله زينه بس لما تحرك عرفت أن بشر
خوله : هههههههههههه مي حرام عليك طيب شفتي وجهه
مي : لا كان ضلمه وأضاءه خفيفة بالحديقة وبعدين ولا همني شفته ولا ما شفته
خوله : يا خبله رجلك ناظري فيه
مي : ما ابغاه أخاف أناظر فيه تلوع كبدي
خوله : على ما سمعت أن مزيون وحلو وإنسان جنتل يعني كشخه ولبق
مي : أقول لا أرسل رسالة لرجلك تعرفين ما أحب سوالف عنه
خوله : يهب يا وجهك أنا خالتك تعرفين ضاري يغير لو ارسلتي يزعل
مي : اجل خليك بعيده عن سيرة المرعب هههههههههههههههههه
خوله : قولي انك غيرانه
مي : من شنو
خوله : من مدحي له
مي : مالت عليك زين
خوله : بنت أنا خالتك
مي : أقول بروح البس وانزل أنتي من جهه وأختك من جهه
خوله : علامها أختي فديت تراب رجولها
مي : تبغى انزل وأنا بروحي نفسيتي زفت
خوله : انزلي ولا أوصيك باللبس والتعدل والأسلوب عاد أنتي الحمد لله والشكر الأسلوب طفله
مي : لا تقولين طفله
خوله : والله صدق من تسمعين سيرة عبدالله تكشرين عن تزعلين وتبكين وتبوزين وتكتفين أيديك زي الأطفال
مي : أقول انزل أحسن أحط حرتي بالناس ولا فيك
خوله : لبسي عدل يمكن يشوفك الحبيب
مي : بسم الله علي مهبوله أخليه يشوفني يالله باي

سكرت مي من خوله قبل لا تسمع ردها قررت تأخذ دش عشان ترتاح جسديا ونفسيا جهزت لبسها واكسسوارات وكعب عالي لان واضح أنهم طوال عكسها مو قزمه بس طولها عادي أخذت دش ولا تأخرت عشان أمها وطلعت تجفف شعرها الطويل تنهدت وهي تحس أيديها تعورها من تجفيف دايم كانت خالتها ولا أختها ميثه تساعدها رفعت مقدمة الشعر بمكبس كرستال عشان ما يطيح على وجها ويضايقها وبعدها جمعت شعرها على جنب كله وغرتها على جنب لبست فستان راقي بس سنبل لونه زمردي ولبست حلق معاه وساعة كبيره فضلت ما تلبس أسواره لان الساعة شكلها أحلى لبست خاتم ودبله صغيره حطت مكياج خفيف ما حبت مكياجها ثقيل تعطرت ولبست الكعب تعوذت من الشيطان وقلبها يدق يدق متوترة وخايفه أول لقاء بينها وبين أهل عبدالله شنو انطباعهم عنها شنو بيقولون وشنو هي راح تسمع فتحت الجناح بتردد وطلعت صارت تتلفت حولها تبغى تعرف وين تروح من أمس وصلت ما كانت تشوف الطريق بس وصلتها عذاري ما صدقت توصل لسرير وتنام

مي ( تشوف خادمه ) : لو سمحتي
الخدامه( استغربت شكل مي أول مره تشوفها) : نعم اتفزلي
مي : أنتي لبنانيه
الخدامه : اي
مي ( تبتسم) : كيفك
الخدامه : منيحه وأنتي
مي : بخير
الخدامة : اسمحي لي أنا أول مره بشوفك هون
مي : أنا مي
الخدامة : مي مين
مي : اممممم
الخدامة : أنتي عروس السيد عبدالله
مي : أي
الخدامة : ليك اهلا وسهلا
مي : هلا فيك
الخدامة : أنا اسمي أم مازن مسئوله البيت
مي : هلا فيك أنتي من زمان هنا
الخدامة : أي يجي هيك 12 سنه
مي : طيب أبغى أروح لصالة بس ما اعرف وين
الخدامة : بتحبي أوصلك لهونيك
مي : ياليت لأني أخاف ادخل مكان غلط
الخدامة : ليك سيده مي بدي أئول ليك حاجه
مي : أول لا تقولين سيده قولي مي بس
أم مازن : المقامات محفوزه
مي : محفوظة بس ما أحب الرسميات
أم مازن : زي ما بدك
مي : طيب ايش تبغين تقولين
أم مازن : هيدا الطابق ما فيه حدا غير جناح ليك وجناح لست عزاري وجناح كبير كتير لسيد عبدالله
مي : عبدالله
أم مازن : أي
مي ( بهمس) : هو موجود بالجناح
أم مازن : لا
مي ( تتنهد بارتياح) : أحسن
أم مازن : شو ما بدك تشوفيه
مي : هاه
أم مازن : شكلك بيحكي أن ما بدك تشوفيه
مي : لا لا بس تعرفين استحي أشوفه ما هو متعودة عليه
أم مازن : ههههههههههههه هيدا حال كل العرايس بس بعد ما تتعرف عليه بتصير ما تئدر تفارءه
مي ( في نفسه) : عساني أفارقه نهائي
أم مازن : طيب بتحبي تنزلي هلاء
مي : أي لو سمحتي
أم مازن : اتفزلي معاي ( نزلت السلم معها) أنتي شفتي السيد عبدالله
مي ( تنزل بشويش) : لا
أم مازن : يعني ما بتعرفي شكلوا
مي : وأنا وش أبغى بشكله ( تنبهت أن غلطت) اقصد لا
أم مازن ( توقف وتأشر) : هيدا السيد عبدالله
مي ( وقفت من الصدمه تتلفت ) : وووووووين
أم مازن ( مسكتها قبل تطيح ) : اسم الله عليك مالك
مي : وينه
أم مازن : مين
مي : عبدالله
أم مازن : كل هيدا شوق هههههههههههههههه
مي : اخلصي وينه
أم مازن : أنا بئصد هيدا هو صوته على الحيطه
مي ( بلعت ريقها وتعدلت بالوقفة ورفعت نظرها للجدار) : وين
أم مازن : هيدا المرحوم السيد احمد أبو لسلطان وهيدا صورة السيد عبدالله
مي ( انصدمت من صورة عبدالله ) : هذا عبدالله
أم مازن : أي وليك بالحئيئه هو أحلى
مي ( في نفسها) : أحلى من كذا بسم الله ما شاء الله ايش هالجمال ألحين يالمزيون تخطبني أنا أشوف الناس تطالعني الحمد لله لا شكل ولا طول أكيد مستغربين هههههههههه
أم مازن : عجبك
مي : وووع
أم مازن : ايش
مي ( تنزل السلم) : خلينا ننزل هذا الناقص يعجبني ( شافت عذاري طالعه من غرفه وابتسمت لما طالعتها) عذوره
عذاري( تبتسم ) :فديت أهل الرياض
مي : فداك الغالي
أم مازن : دام الست عزاري وصلت أنا بدي أروح لشغلي اسمحوا لي
مي : مشكورة
عذاري : علامك
مي ( تنزل السلم وتوقف قدامها) : سلامتك بس ما اعرف البيت وطلبت منها توصلني لصالة الرئيسية
عذاري : زين نزلتي كنت بصعد لك
مي : ليه
عذاري : جدتي انشغل بالها عليك وقالت لي أني الوحيدة اللي أمون عليك وطلبتني أنزلك
مي : هههههههههههه كان ممكن ترسل أي احد بنزل لو طلبتني
عذاري : تقول يمكن البنت مستحيه منا وهي للحين ما عرفتنا
مي : خابرتني استحي
عذاري : أبدا هههههههههههههههههه
مي : اجل كلي تبن هههههههههههه
عذاري ( مسكت يدها) : تعالي جدتي تبغاك
مي ( عقدت حواجبها) : ايش عندها
عذاري : قالت أول ما تنزل خليها تجيني قبل تروح للحريم
مي : ليه
عذاري : بيني وبينك تقول أبغى أحصنها عن عيون الناس
مي : لا ما هو صدق ههههههههههههههههههه
عذاري : علامك
مي : تحصني ههههههههههههههه
عذاري : عن العين
مي : تكفين كح كح أي عين تبغى تصيبي لا جمال ولا طول ولا حلى ههههههههههه
عذاري : والله انك حلوه ما شاء الله عيونك شوفيها أحلى عيون شفتها
مي : تأخذينها وتعطيني طولك يا ناقة
عذاري : لا تقولين ناقة
مي : هذا الصدق
عذاري : امشي قبل أذبحك ( ضربت الباب بشويش) جدتي أنا عذاري ومعي مي
مي ( بلعت ريقها وهي تسمعها تقول ادخلوا دخلت بتوتر قربت وسلمت) : السلام عليكم
الجدة ( تبتسم وهي تشوفها مدت يدها ومي مدت لها يدها ) : وعليكم السلام بسم الله ما شاء الله حلوه يا مي محد قالي أن القمر بيطلع بدري
مي ( ناظرت لعذاري وابتسمت بحياء) : عيونك الحلوة
عذاري : لا تتغزلين فيها ترى في ناس تغار
الجدة : هههههه أي والله يغارون حتى من النسمة لو لامست خدها أغار منها على قولت عبدالله
مي (نزلت نظرها للأرض وودها لو تختفي من قدامهم ) : .........
الجدة ( تشوف جوالها يرن ابتسمت) : تقدرين تروحين وخلي مي ( اخذت الجوال وتكلمت ) تقدر تدخل بس من الباب الخلفي ..... أي عندي ...... مع السلامه
مي ( تناظر لعذاري اللي تلبس جلالها وتغمز لها) : خذيني معاك
الجدة ( سكرت الجوال ونزلته جنبها و تطبطب على يد مي بحب) : اجلسي
عذاري ( تقرب وتبوس خد مي) : يالله باي
مي ( ما هو فاهمه شيء تتلفت ) : عذاري
الجدة ( تسمع ضرب الباب وزادت ابتسامتها) : ادخل
مي ( ألتفتت للباب وهو ينفتح في قلبها) : لا ياربي عبدالله لا لااااااااا


رمشت بعيونها وهي تشوف اللي يدخل بلعت ريقها ووقفت ......

---------------

انتهىآآآ البارت

^_^

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:23 PM   المشاركة رقم: 157
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

76

-------------------

مي ( بلعت ريقها وهي تسمعها تقول ادخلوا دخلت بتوتر قربت وسلمت) : السلام عليكم
الجدة ( تبتسم وهي تشوفها مدت يدها ومي مدت لها يدها ) : وعليكم السلام بسم الله ما شاء الله حلوه يا مي محد قالي أن القمر بيطلع بدري
مي ( ناظرت لعذاري وابتسمت بحياء) : عيونك الحلوة
عذاري : لا تتغزلين فيها ترى في ناس تغار
الجدة : هههههه أي والله يغارون حتى من النسمة لو لامست خدها أغار منها على قولت عبدالله
مي (نزلت نظرها للأرض وودها لو تختفي من قدامهم ) : .........
الجدة ( تشوف جوالها يرن ابتسمت) : تقدرين تروحين وخلي مي
مي ( تناظر لعذاري اللي تلبس جلالها وتغمز لها) : خذيني معاك
الجدة ( تطبطب على يد مي بحب) : اجلسي
عذاري ( تقرب وتبوس خد مي) : سوري
مي ( ما هو فاهمه شيء تتلفت ) : عذاري
الجدة ( تسمع ضرب الباب وزادت ابتسامتها) : ادخل
مي ( ألتفتت للباب وهو ينفتح في قلبها) : لا ياربي عبدالله لا لااااااااا


رمشت بعيونها وهي تشوف اللي يدخل بلعت ريقها ووقفت ......

عذاري ( تقرب وتبوس رأسه) : حياك عمي محد غريب غير
الجدة : حي الله أبو عبدالله
مي ( فهمت أن هذا عمها أبو زوجها) : ...............
أبو عبدالله ( يشوف مي ويبتسم) : يحييك يمه ما تبغين تسلمين علي يا مي
مي ( استحت أول مره تشوفه قربت وباست رأسه) : السموحه منك
الجدة : عذاري خليهم يجيبون لنا شيء نشربه
عذاري : حاضر
أبو عبدالله ( يجلس على كرسي) : اجلسي وأنا أبوك
مي ( ناظرت للجدة اللي تأشر على طرف السرير وجلست) : ...........
الجدة : مثل ما وعدتك أنت تشوفها أول إنسان
أبو عبدالله ( يناظر لمي بإعجاب) : والله يا زين ما ناسبنا ويا حلو ما اخترنا لولدنا مي كيفك
مي : بخير وأنت كيفك
أبو عبدالله : بخير بسم الله ماشاء الله ( ناظر أمه) ما شافها
الجدة : ههههههههه لا
أبو عبدالله : تراه ما يعرف أني دخلت ههههههههههههه
الجدة : لو يعرف حطك عذر
مي ( نزلت رأسها مستحيه من نظراتهم وكلامهم ) : ..................
أبو عبدالله : تصدقين يا مي ( شافها رفعت النظر له) انك تدخلين القلب مع أني ما أعرفك ولا عمري شفتك يا بنتي بس ما ألوم ولدي فيك
الجدة : مي زينت البنات
أبو عبدالله : والله يمه لو تشوفينه
الجده : اليوم يقول لي اقدر اشوفها قلت هذا عشاء مو ملكه وش يدخلك لداخل
ابو عبدالله ( ناظر لمي بحب ابوي) : هذا يسمع فيها صار حالته حاله اجل لو يشوفها وش يسوي انا شفتها وخطفت قلبي كيف بولدي الصلب بس قلبه قلب طفل
مي ( نزلت نظرها وهي تكتم ضيقه بقلبها في نفسها ) : أحس بكره لنفسي هم طايرين فيني وفرحانين بشوفتي وانا كارهه وجودي هنا احس بضيقه وانا اعرف ان ما يفصلني عنه شيء خايفه أي خايفه يسوي حركه ويجبروني اجلس معاه او اشوفه وانا احس بضيقه من تفكيري تكفون لا تقولون كذا عني انا ما استاهل مدحكم وكلامكم

ﺳھل ﺂﻟﭠﻣﻧي . . [ ﺑسَ ]
. . . ﺻﻋ̃بٍ ۆﺻۆﻟہَ .
يَ ڕبّ . . 
ﺳخر ﻟنإﺂ / ﻣ̵ن حظۆظ
اﻟ̲دُنيآ - مَ تعلم
آنھ خيہڕُ ﻟنإﺂ ‏‏♡


مي تحس بإحراج منهم وكلامهم ومدحهم وتحس بالحب الموجه لها وكلمه تتردد نحبك من حب عبدالله وكلمه كل ما عبدالله يحب شيء كلنا نحبه دمعتها بطرف رمشها لا تنزل كيف يتكلمون كذا معها بمودة واحترام وحب ومدح وهي متاكده أن يعرفون رفضها لولدهم شيء واضح وأكيد عارفين ليه يتعاملون معها كذا ويراعونها تتمنى يقولون لها ليه ترفضين ولدنا أنتي يحصل لك مثل عبدالله أنتي ما هو من مستواه أنتي ما توصلين لجماله وثراءه أنتي ولا شيء عنده حمدي ربك اختارك من بين كل البنات
حست بالراحة للجدة وحست براحه أكثر لعمها تتأمل وجهه ما يشبه صورة عبدالله اللي معلقه بالصالة ما تتمنى تطلع من الغرفة ولا تشوف احد بس تتمنى تجلس معهم قلوبهم كبيره وكلها حب تحس بحنان أبو عبدالله وتحس بحبه وطيبته وجهه بشوش

--------------------

في بيت اهل عبدالرحمن ..

غاب يمكن …..
بس ترك روحه وغاب ..
عطره إللّي ساكنٍ أقصى الوريد
صوته إللّي عن سَمَايا مايحيد
غاب لكن ظَلّ حُلمي في لِقَاه ..
ينولد كل ليلة من جديد


سحر جالسه في غرفتها الخاصه في بيت اهلها بعد ما كانت جالسه معهم رن جوالها وكان المتصل عيسى وفضلت تكلمه لوحدهم لان عيسى معصب طلعت غرفتها وهي تتكلم

سحر : اهدى يا عيسى
عيسى : كيف ما تقولين لي
سحر : يا امك وش تبغى تسوي
عيسى : أخذها
سحر ( شهقت) : وووووش
عيسى : أي اخذها اتزوجها واسافر فيها ابعدها عن خوالي وعن حياتهم وان ما تهدم حياتهم وتخربها
سحر : تهدم حياتك على حساب الناس
عيسى : يمه ليه اهدم حياتي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" يامعشر الشباب من استطاع الباءة فليتزوج فانه اغض للبصر واحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فانه له وجاء".
سحر : انت عارف مشاعل صح اكبر منك تقريبا بسنتين بس ما يخفى عليك طبعها صفاتها ما يخفى عليك كرهي لها تبغى ازوجها ولدي عن ابن ماجه عن رسول الله (ص)انه قال "تخيروا لنطفكم فان العرق دساس " وانا اعرف فيك بمشاعل وعمتي لا يا عيسى مستحيل
عيسى : اجل عاجبك اللي جالس يصير حياة خوالي اللي انقلبت فوق تحت وجدتي اللي كل شوي تعبانه من التفكير وجدي اللي كل شوي معصب
سحر : انا بفهم من قال لك انا محذره محد يقول لك
عيسى : ليه ما تبغين اعرف ماني ولدك اشاركم بكل اموركم
سحر : إلا ولدي بس انا ما ابغى شيء يأثر على دراستك وعلى نفسيتك
عيسى : ما يأثر علي
سحر : من قال لك اكيد ود صح
عيسى : أي اتصلت تبكي علي ما تبغين تقول لاخوها وتشكي له
سحر : تبكي ليه ابوها اللي يبغى يعرس
عيسى : لا عشان خالها سيف
سحر : عيسى قول لي الصدق ولا ترى بنادي ود واسألها وش سر تعصيبك وطقك الصدر تبغى تخطبها
عيسى : .................
سحر ( بهمس له) : فجر
عيسى ( تنهد بحزن) : أي فجر كانت تكلم ود وتبكي ما تتخيل ان ابوها يتزوج على امها وود جلست تبكي وبنفس الوقت اتصلت وسألتها رفضت تقول بس انا اصريت عليها وقالت لي
سحر : يعني عشان دموع فجر ترمي نفسك بالنار
عيسى : أي
سحر ( صرت على ضروسها) : عيسى اعتقد موضوع فجر خلص وهي بنت متزوجه يعني انسى
عيسى : ادري متزوجه بس ما اتمنى اشوفها متضايقه
سحر : عيسى عيب والله عيب انت وش لك فيها تتضايق ولا تفرح يا امك حرام عليك اللي تسويه في نفسك تظن ما ادري انك تسأل ود عنها وعن اخبارها
عيسى : اطمئن عليها
سحر : بصفتك ايش ( انتظرت دقايق يجاوبها واهو ساكت) انت ما تطمنت على هاجر او حتى على خالتك خلود
عيسى : كلهم مهمين لي
سحر : بس فجر غير صح
عيسى : صح صح لا تلوميني ما اقدر يا يمه ادري متزوجه والله ادري بس ما اقدر انسىىىىىىى حسي فيني
سحر : وانت حس على عمرك حرام تفكر فيها وهي على ذمت رجال
عيسى ( بألم ) : مو موضوعنا هذا موضوعنا مشاعل ابغى تقولين لجدي ينتظرني يومين بجي وانا بملك عليها
سحر ( بعصبيه) : انت تبغى تجلطني
عيسى : ليه اجلطك مو بعد ما اعرست فجر تقولين لي اعرس وانساها مع زوجتك الجديده ابدأ حياتك بعيد عنها مثل ما هي بدت حياتها بعيد
سحر : بس مو مشاعل مو هي وبعدين ابوك كلمك عن بنات عمك رفضت بنات عماتك وحتى اصدقاءه رفضت قلت لا ما ابغى اعرس ألحين حلى بعينك العرس
عيسى : يمه ألحين شيء وقبل شيء
سحر : عشان فجر بكت عشان فجر تضايقت عشان فجر صح ولا لا لو تبغى العرس تبشر من بكره اخطب لك لك مشاعل لا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"لا تزوجوا النساء لحسنهن فعسي حسنهن ان يرديهن , ولا تزوجوهن لاموالهن فعسي اموالهن ان تطغيهن ولكن تزوجوهن علي الدين ولأمة خرماء ذات دين افضل ." مشاعل ما تستحي ولا تخاف الله كل شيء عادي عندها لا تعرف تتغطى وتقول حرام ولا تعرف تستحي وتقول عيب لا
عيسى : ليييييييييييه
سحر : بسبب فجرررررر لا يا عيسى انت ولدي اعرفك يا امك مو كذا لا يا عيسى
عيسى : انا اتصل على ابوي واقول له
سحر ( بعصبيه وقفت وهي تصر على ضروسها) : سوها وهذاني احلف لك ان خطبت مشاعل ولا تكلمت بالموضوع انك منت ولدي حتى عزاء لو مت ما توقف فيه
عيسى : يمه افهميني
سحر : افهم انت فجر تحرم عليك حرمت اختك ود فجر تزوجت وحامل وفرحانه بحياتها انت ليه تحب الشقى والهم رضيت ببعدك وسفرك واحسها نار بقلبي عشان تقدر تنساها تقول لي ما اقدر ليه اجل تغربة وقلبي تغرب معاك خالك سيف راح يملك المغرب عليها وسوالف اللي هنا مالك دخل وانا اعرف كيف اتصرف مع اللي تنقل لك السوالف
عيسى : يمه ود مالها دخل
سحر : وووود هي السبب انا غفلت عنكم وود تظن ان صح تسولف لك عن فجر وهذا اكبر غلط لان كل ما تكلمت اكثر عنها حلت بعيونك وصرت تفكر ان الحلال حرام وانت عارف ان ما يجوز تتكلم عنها قدامك لا ما قلت لاختك عيب وهذا اكبر غلط شجعت اختك تنقل اخبارها
عيسى : تكفين يمه لا تحرميني من اخبارها مثل ما هي حرمتني منها
سحر : اصحىىىىى ولا اقول لك انا بقول لابوك يحجز لي اقرب طياره بسافر انا وهو
عيسى : ليه وين بتسافرين
سحر : لك عشان اعلمك الصح من الغلط ولكن والله لاربيك انت واختك واعلمكم الطريق الصح وان فجر طلعت من حياتك ولازم ترضى باللي جاي
عيسى : وش قصدك
سحر : ممنوع تتواصل مع ود إلا بحضوري ممنوع النت ممنوع الجوال عليها
عيسى : تحرميني من اختي
سحر : احرمك من الوسيله الوحيده لنقل اخبار ود اخطت ولازم تتعلم الصح مهي طفله بنت عمرها صار 16 سنه تعرف ان غلط وتعمله وانت جنيت على اختك سكت ولا قلت لها عيب
عيسى : انا الغلطان هي لا
سحر : كلكم غلطانين وانا اولكم لاني ما انتبهت لها تقريبا شهور متزوجه ولا قدرت تنساها لكن لك عهد مني لتنساها يا ولد بطني لانك مو فاهم ان حرام وان ينكتب عند الله ذنب ياولدي ليه ما ترضى بنصيبك فجر راحت في نصيبها قال ابن عباس رضي الله عنهما: "يكتب من أم الكتاب في ليلة القدر ما يكون في السنة من موت وحياة ورزق ومطر حتى الحجاج يحج فلان ويحج فلان "
عيسى : بفهممممم ليه ترجعين لموضوع فجر
سحر ( زادت عصبيتها) : لانك ما تنسى لانك منغمس بتفكيرك فيها وهو حرررررررام هذا الموضوع زاد عن حده وألحين ما ابغى اتكلم معك دام تفكيرك كذا
عيسى : يمـ.
سحر ( ما عطته مجال وسكرت الجوال وهي معصبه بوجهه ) : استغفر الله يارب لا تغضب علينا

زفرت بعصبيه فتحت باب غرفتها وطلعت لسلم تناظر لهم تحت امها والكل موجودين

سحر : ووووود
ود ( رفعت نظرها لامها ) : هلا ماما
سحر : تعالي
ود ( ناظرت الكل وهي مستغربه عصبيه امها اتجهت للسلم وصعدت دخلت غرفة امها ) : هلـ..
سحر ( ما عطتها مجال وهي تسحبها من زندها وتسكر الباب وبعصبيه) : انا ما قلت لك مالك دخل بعيسى وفجر
ود ( بلعت ريقها بخوف) : وش فيه
سحر ( هزتها بعصبيه ) : تقولين لاخوك عن اخبار فجر ليه وش صفته بحياتها
ود ( دمعة عيونها بخوف) : هو يسألني
سحر : وانتي طفله ما تفهمين ان غلط قووووولي لي
ود : هو يعصب علي يقول كيفها وتغيرت ولا لا ( نزلت دموعها) حرام يكسر الخاطر
سحر : عساك لكسر الراس انتي واخوك ما تستحين ما تخااااااااافون الله
ود : ماما اوجعتيني
سحر : مسكتي اوجعتك اجل عقاب الله عليك شديد توصفين بنت محرمه لاخوك تنقلين اخبارها هي وزوجها له مو حرام ( دفتها بعصبيه عنها ) هذا مو الله يعاقب عليه ما يجووووووووز
ود ( ابتعدت وهي تبكي ) : والله ما اقصد
سحر : وين جوالك
ود : ليه
سحر ( بعصبيه اشرت لها) : جييييييبي الجوال
ود ( تطلع جوالها من جيب البنطلون ) : ماما ايش فيك
سحر ( تغلق الجوال بعصبيه تخزها ) : بعد اليوم لا جوال ولا انترنت ولا تواصل مع عيسى ولما ارجع للبيت تجيبين اللابتوب لعندي
ود : ليه طيب
سحر : لين تعرفين ان فعلتك غلط وبشرع الله حرام من اليوم بعلمك الدين من جديد واخوك انا بتصرف معاه ( رفعت اصبعها بتهديد لود ) وحسك عينك اشوفك تنقلين له خبر عن فجر فاهمه مهما سألك حياة فجر وزوجها خط أحمر فاااااااااااااااااهمه
ود ( ترتجف بخوف وهي تبكي ) : حاضر
سحر : اللي صار بينا ما ابغى احد يعرفه عشان ما تطيحين من عين اللي يحبونك وألحين انقلعييييييي من قدامي
ود : بس ماما
سحر : براااااااااااااااااااا

طلعت ود تبكي لغرفتها وسحر تحس جسمها نار وترجف من العصبيه كيف ما انتبهت لهذا الامر حتى وهو بعيد يفكر فيها ولا قادر ينساها لازم تتصرف حال ولدها مو عاجبها ما قدرت تنزل أكيد بيحسون قررت تبقى لين تهدأ



---------------------

في بيت سالم ..

في غرفة سالم اللي نايم من التعب ولا حاس بالوقت وان دخلوا على المغرب وللحين نايم ومتحضن الوسادة يحس بيد على شعره تلعب فيها وريحة عطر قويه حلوه يظن أن حلم بس أنامل ناعمة تمسح على خده بعذوبة ورقه وتلمس رموشه الطويلة

سالم ( يفتح عيونه بشويش) : حلم ( سمع ضحكه يحبها فتح عيونها أكثر) حوبي أنتي
ليالي : هههههههه كسول
سالم ( مسك يدها اللي تمسح خده وباسها وابتسم) : أنتي حقيقة
ليالي : لا حلم بعدك نايم ههههههه
سالم ( يفتح فمه ) : بعضك عشان اتاكد
ليالي ( تحاول تسحب يدها بخوف يسويها) : لا لا لااا أنا حقيقة
سالم : فديت الحقيقة إذا كل حقيقة حلوه كذا
ليالي : متوحش تبغى تأكلني
سالم ( يتعدل ويحط المخدة خلف ظهره ويتأمل يدها) : قشطه ما شاء الله
ليالي : ههههههههه ( مدت يدها فوق يده ) قشطه وشوكولاته
سالم : متى وصلتي
ليالي : من ساعة تقريبا
سالم : مع من
ليالي : أمي وأمي حمده تحت يتحمدون لسمر على السلامة قلت أسوي لك مفاجئه وأروح معاهم شفت جدي وعمي فهد جلست معهم تقريبا نص ساعة وطلبوني اصحيك
سالم : وأنتي ما صدقتي
ليالي : طبعا هههههههههههه
سالم : تأخرت عليك
ليالي : بصراحة أي وخفت عليك ما ترد على جوالك
سالم ( يناظر جواله ) : الظاهر سايلنت حطيته
ليالي : اتصلت وكلمت سمر قالت انك نايم وأنا عارفه انك ما هو نايم البارحة
سالم ( يمسح وجهه واهو يحس بالتعب) : أي
ليالي : أسفه تعبتك تدور ناصر
سالم ( ابتسم) : تعبتك راحة ( وقف واخذ منشفه) بغسل واصلي لا تروحين اوكي
ليالي : طيب بس ترى بتعبث بغرفتك
سالم : الغرفة وراعيها تحت أمرك
ليالي ( تبتسم بحب له) : يسلم لي الراعي والله

ليالي شافت الغرفة فوضويه حبت ترتبها وتعزل الملابس النظيفة عن الوسخة فكت الشبابيك عشان تتهوى الغرفة وهي ترتب غطاء السرير شافت الجوال يضوي واهو سايلنت قربت وشافت الاسم

ليالي ( مسكت الجوال وهي تعقد حواجبها من الاسم وبهمس) : ساره
سالم ( طلع من الحمام واهو ينشف شعره وشافها سرحانه قرب بخبث وعند أذنها صرخ) : لوووووولووووو
ليالي ( فزت من الخوف وطاح الجوال منها) : بسم الله
سالم : هههههههههههههههههههههههههه روعه
ليالي ( تضربه بعصبيه على كتفه) : كنت بموت من الخرعه
سالم : بسم الله عليك هههههههههههههههههههههههه
ليالي : حسبي الله على عدوك ( أخذت نفس) بسم الله
سالم : شفتك سرحانه هههههههه
ليالي ( تنزل تأخذ الجوال وتمده له) : ساره
سالم ( حس بنظراتها ويعرفها غيوره) : وإذا
ليالي : كلمها بعدين لي كلام معاك
سالم ( رفع حاجبه واخذ الجوال ورماه على السرير) : ما هو مهم اكلمها بعدين
ليالي ( كتفت أيديها وصدت عنه) : لا والله بصدق
سالم : علامك
ليالي : أنت عارف
سالم ( يقرب لها وهي صاده عنه) : اعرف انك غيورة وشكاكة أصلا كل نسل سالم من البنات غيورات مسكين جدي لا بنات ولا حفيدات مريحات أزواجهم والسبب غيره
ليالي ( تطالعه وهي تخزه بطرف عينها) : يعني لو تركنا لكم الخيط والمخيط ما كفانا شر عيونك اللي تناظر هنا وهنا
سالم : إحنا
ليالي : لا بسم الله عليكم يا أحفاد وعيال الجد سالم
سالم : عيونا حلوه وتعشق كل حلو
ليالي : كثر الحلو يجيب السكر
سالم : ههههههههههههههه
ليالي ( شافت الجوال يضوي مره ثانيه): أقول كلمها لا تموت بنزل تحت أنا
سالم ( مسك يدها قبل تروح ) : تعالي
ليالي : خير
سالم : الخير بوجهك ألحين نضحك ونتغزل ببعض بس شفتي اسمها قلبتي علي 180 درجه
ليالي : أنت عارف أني أغير عليك وساره للحين ما نسيت هي كانت تتمناك
سالم : تتماني هي بس أنا أتمناك أنتي بعدين ساره بنت مخطوبه وقريب زواجها
ليالي : وليه تتصل فيك للحين يعني خلاص تنقلع ما هو تبغى تتزوج ليه لزقه فيك
سالم : فديت الحب هههههههههههههه
ليالي ( تصر على ضروسها) : سلووووووووم
سالم( يجلسها جنبه غصب عنها) : اجلسي بس
ليالي : ما ابغى
سالم : لا تخليني أجلسك غصب وأنتي فاهمتني يا تجلسين جنبي يا تجلسين
ليالي ( قاطعته وهي فاهمته ) : اجلس هنا أنا ما هو بزر
سالم ( يحاوط خصرها بيديه) : أحلى بزر بعدين ساره ما عمرها أشغلتني عنك بس أنتي تعرفين أني ماسك شركة أبوها هنا بعد ما وكلني بكل شيء وهي استلمت شركة بريطانيا ولازم تتصل لان في كثير صفقات وعقود بينا
ليالي : تتصل دايم
سالم : لا
ليالي : كذاب
سالم : طالعي عيوني وهي تقولك
ليالي ( صدت عنه بنظراتها) : عيونك مالها أمان
سالم : افاااااا
ليالي : والله
سالم : ليه
ليالي( تبتسم وهي صاده عنه) : من أطالع لها أضيع ومن اتاملها اغرق في بحرها
سالم ( مسك وجها بحنيه ولفه له) : لا تصدين بعيونك بعدين عيوني ما قالت أني احبك ما شفتي اسمك فيها
ليالي : أنت تأخذني بالكلام الحلو وتنسيني ساره
سالم : ههههههههه أنا أقول لك وابصم لك أنتي بس لي وأنا لك ولا 10 من ساره تأخذني
ليالي : طيب سؤال
سالم : لولو
ليالي ( تأشر بأصبعها ): صغنن سؤال
سالم( قرب بيعض أصبعها) : باكله
ليالي ( سحبت أصبعها) : وحش
سالم :هههههههه طيب قولي
ليالي : كم مره تتصل هي عليك هاه وأحلفك تقول الصدق
سالم : يعني لو بحلف لك بتصدقين
ليالي : أي قول وما عليك
سالم : ولا مره
ليالي ( عقدت حواجبها) : ايش يعني
سالم : من ملكة عليك اتصلت مره وباركت لي وبس
ليالي ( أشرت للجوال) : هذا ما هو اسمها
سالم : أي بس هذي ساره غيره
ليالي ( بصدمه وقفت وهي تشهق) : سااااااااااره ثاااااااااااانيه
سالم ( مسكها قبل تطلع بقوه) : هيييييييه علامك
ليالي ( دمعتها نزلت وهي تضرب يده بعصبيه) : اتررررررركني تخوني وبكل وقاحة مسجل اسمها ساره يعني ساره الأولى غير الثانية
سالم : هبله أنتي
ليالي ( بعصبيه) : هبال يصيبك وبكل برود تقول هذي ساره غير ايش سويت فيك تجرحني وتعرف غيري أنا زوووووووجتك ما هو لعبه عندك
سالم : افهمي هذي ساره أي غير
ليالي : اتررررررررركني
سالم ( رمها على السرير وثبت أيديها بأيديه يمنع حركتها صر على ضروسه) : اهدي ولا تفضحينا واسمعي لنهاية
ليالي ( تحاول تبعده وبعناد ) : مااااااااا ابغى أنا كنت شاكه من تغيبك عني وبرودك من ناحيتي وقلت اهتمامك فيني الواضحه وانشغالك حتى وأنت معاي بالتفكير شاغله بالك الحقيرررره أي دايم مالك أمان واعرف انك تحن للماضي ساكتة عن سفراتك لبريطانيا تظن أني مصدقه انك تروح لشغل وأنت ميت عليها كذاب دايم تكذب دامك تبغاها ليه حفيت لين وصلت لي ليه خطبتني وتزوجتني كان ممكن ارجع لزوجي الأول ولا اقبل فيك لو عرفت نواياك كذا تضمن أني لك وتلعب من وراي بالحب القديم
سالم ( حط يده فوق فمها بعصبيه طالع لها) : اشششششش واستحي على وجهك تقولين ألقاب زي كذا وتضنين السوء بالناس
ليالي ( نزلت دموعها على خدها وهي تناظر له ويده على فمها للحين) : ......................
سالم ( مد يده للجوال اللي للحين يضوي وفتح السبيكر) : ألو
............ ( بعصبيه) : ووووووووووووجع زين لي ساعة اتصل
ليالي( انصدمت وهي تسمع الصوت) : .....................
سالم ( بعصبيه) : كل تبن وسكر
ليالي ( أبعدت يده لما ارتخت عنها وبلعت ريقها بهمس) : ناصر
ناصر : علامك شنو هالأسلوب
سالم ( يجلس واهو معصب) : خلصنا مالي خلق شيء
ناصر : لا يكون سويت شيء بأختي ولا يمكن أختي ذبحتك أو صار لك عاهه اعرف أختي راضعه مع تايسون
سالم( يناظر ليالي بطرف عينه وهو معصب) : أختك كرهتني بكل شيء
ليالي ( تعدلت بالجلسة وهي تناظر له ودموعها على خدها) : سالم
ناصر( تعجب من صوتها) : علامها شكلها تبكي ما ضبط المقلب
سالم ( يوقف ويلبس ثوبه) : لا قايل لك من الأول بس أنت ما تفهم قفل الجوال بعدين أكلمك
ناصر : طيب كلمني لا تقفل
سالم ( يأخذ شماغه ويرمي نظره على ليالي عتاب وألم من كلامها ) : بشوفك بالأستراحه بعد نص ساعة باي
ناصر : سالـ.
سالم ( ما عطاه فرصه وسكر الجوال) : ................
ليالي ( تشوفه يتجه للباب وقفت قدامه) : ما تروح
سالم : ليالي ابعدي عني
ليالي ( زادت دموعها وبنظرات ترجي) : أسفه بس ما تطلع كذا زعلان مني
سالم ( يمسكها من كتفها ويبعدها) : خليني اطلع قبل أنتي تزعلين من كلامي
ليالي ( تعاند وترجع توقف على الباب) : زعلني بس لا تزعل أنت كل الناس تزعل بس أنت لا
سالم : ما هو زعلان بس ممكن اطلع
ليالي : لا
سالم : ليالي
ليالي : ما فيه عاتبني اصرخ قول أي شيء بس لا تسكت وتطلع كذا
سالم : أنتي كفاية اللي قلتي ما يحتاج أقول شيء طلعت كذاب وعيوني زايغه وخوان وايش كمان لو عرفتي أن نواياي كذا كان رجعتي لرجلك الأول مشكورة انك ذكرتيني
ليالي : والله ما اقصد وليت لساني انقطع ولا قلت كذا بس أنا أغار عليك ويمكن غيرتي تنسيني أشياء وتخليني أتهور بالكلام
سالم : غاري محد قال لا تغارين بس ما هو تجرحين كذا ولازم الماضي يرجع واوصي عبد الله بن جعفر بن ابي طالب ابنته فقال : "اياك والغيرة فانها مفتاح الطلاق , واياك وكثرة العتب فانه يورث البغضاء "
ليالي : ما أكررها بس لا تطلع زعلان
سالم ( يصد عنها) : ليالي
ليالي : بليز سالم والله أسفه ( وقفت قدامه ورفعت نفسها وباست رأسه) أسفه
سالم ( استغرب حركتها) : ايش تسوين
ليالي : اعتذر منك
سالم : أبوك تبوسين راسي
ليالي : عادي
سالم : أنا زوجك ما هو أبوك تبوسين راسي باقي تبوسين يدي بعد
ليالي : احترام لك وقدرك كبير أنت زوجي وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لو كنت آمرا لأحد أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها }
سالم : يعني معترفه انك غلطانه
ليالي : من راسي لساسي
سالم : ولازم تراضيني
ليالي : باللي تطلبه بس المهم ما تطلع زعلان علي
سالم : اللي اطلبه
ليالي : اللي تطلب
سالم : أول شيء أنا زوجك ما هو أبوك صح
ليالي : صح
سالم : اجل لا تبوسين راسي ( أشر على خده وابتسم بخبث) هنا
ليالي ( استحت) : بس
سالم : بطلع زعلان بعدين قلت خدي شوفي خدي ما أشرت على امممم
ليالي ( قربت وباست خده بسرعه وابعدت) : رضيت
سالم : ما أرضى من بوسه
ليالي : لا تقول بعد تبغى
سالم : ما ينعاف منك بس لا هههههههههه
ليالي : اجل
سالم ( مسك يدها وباسها ) : وعدتيني مره تطبخين لي كبسه ومن ملكنا ولا مره أكلت من أيديك
ليالي : للحين فاكر
سالم : لبكره هاه موافقه
ليالي : يعني الكبسه ترضيك
سالم : يرضيني انك تحاولي على رضاي
ليالي : موافقه
سالم : اليوم
ليالي : بس
سالم : اليوم
ليالي : واهلك
سالم : علامهم
ليالي : ما هو على أساس نتعشى عندهم اليوم
سالم ( يضرب جبينه) : يؤؤؤؤ نسيت
ليالي : نأجلها
سالم : لا ايش نؤجل إحنا فيها تطبخين هنا
ليالي : تمزح صح
سالم : لا ليه
ليالي : اطبخ هنا عيب
سالم : أول بيت عمك وبيت زوجك ايش العيب
ليالي ( تناظر لنفسها بحسره) : كل هالكشخه واطبخ حركه ما اقدر أتحرك واخذ راحتي
سالم : أعطيك بجامه من عندي
ليالي : لا والله ههههههههههههههههه
سالم : ابغى كبسه تصرفي
ليالي : لا تصير عنيد بكره لك وعد
سالم : اليوم ولا ترى بطلع الأستراحه هندي الأستراحه يسويها
ليالي : وأنا
سالم : ايش فيك تبغين أجيب لك من كبسته
ليالي : ليه مفجوعه اقصد اجلس مع من والكل يعرف أني اليوم بكون معاك
سالم : أنتي معاي
ليالي : ألحين بتطلع لأستراحه شنو بيقولون أصلا ببرر بشنو لو شافوك تطلع وتاركني
سالم : قولي لهم عن طولت لسانك وايش قلتي ويعذروني ما هو اطلع بس اهرب
ليالي : ما راح تسامح يعني
سالم : كبسه
ليالي : ببيتنا ولك أحلى سلطه تحبها بسويها لك بس ما هو هنا
سالم : هنا واليوم
ليالي ( تقرب له وتلف أيديها حول رقبته بدلع) : سوسو حبيبي أنت بكره
سالم ( حاوط خصرها وابتسم) : لا تلعبين بعقلي قرري الشباب ينتظروني تسوين بجلس تقولين بكره بقول بطلع اليوم وبكره أزورك بالبيت
ليالي : بليز شوف لبسي والله صعب واخوانك هنا عيب
سالم : لولو ما فيه وإذا على لبس في بجامتي ولا إذا رافضه اللي لبست عندي جديدة وأخواني ما هو هنا إبراهيم أصلا في بيته نادر يجي عشان عياله وفيصل أكثر وقته عند أهل زوجته
ليالي : سلومي
سالم ( يبعد أيديها عن رقبته) : اجل باي
ليالي ( تمسك يده) : لحظه خلاص
سالم : ايش
ليالي : موافقه
سالم : بجامتي
ليالي : فشله اخذ من سمر
سالم : لا أنتي زوجتي ولا تتقززين من ملابسي
ليالي : لا بس كيف انزل ببجامتك ايش بيقولون
سالم : ايش بيقولون لو عرفوا ايش قلتي لي
ليالي : اعوذ بالله ما تنسى
سالم : أبدا
ليالي : موافقه والله يعيني على سمر وتعليقاتها
سالم ( ابتسم) : احلفي
ليالي : والله
سالم : بجامتي وتطبخين وتنزلين فيها
ليالي : أي عشان رضاك
سالم : والله
ليالي : والله عشانك أسوي أي شيء
سالم ( يضمها بحب) : فديتهااااااااااااااااااااااااا حبيبتي أنتي
ليالي : ههههههههه علامك
سالم : كسبت
ليالي : ايش
سالم ( يبعدها ويرفع الجوال) : ألو كسبت ولا لا
ليالي ( عقدت حواجبها) : سالم
سالم ( يفتح السبيكر ) : هههههههههههههههههه أنت راهنت على أنها توافق ما هو تسويها
ناصر : عز الله انك طايح على كنز ترى أختي ذهبه هههههههههههههه
ليالي ( غمضت عيونها واستحت كثير من سمعت ناصر) : اوووووبس
سالم : جهز الرهان 5 آلاف ريال
ليالي ( فتحت عيونها بصدمه وهي تطالعه) : رهااااااااااااان
ناصر : والله يا ليالي انك كفو بس حلوه لما قلتي سوسو حبيبي أنت بكره الرومنسيه 100% عندك بجامته ووووووع
سالم وناصر : هههههههههههههههههههههههههههه
ليالي ( ناظرت لسالم وبعيونها قهر منه ماسكه نفسها لا تبكي وبهمس) : مشكور كل مره تحطني بمواقف محرجه مع أخواني
سالم ( سكر الجوال بوجه ناصر وقرب لها) : حوبي والله مزح
ليالي ( نزلت دموعها ) : هذا ما هو مزح لما يصير شيء بيني وبينك ما يطلع برا عيب بحقك وحقي يمكن أنت عادي بس شنو يكون موقفي قدام اخوي وزوجي يتغزل فيني وأنا اتدلع واضحك ما اقدر أحط عيني بعينه خجل والله
سالم : بس هذا ناصر عادي يعني
ليالي : عندك عادي بس لا تنسى أني أخته اللي يصير بيني وبينك من ضحك وسوالف صعب أسويها قدامه حتى أني بست خدك والله عيب كيف اقدر أقابله اليوم بيقول أختي ولا تستحي تروح لزوجها وتدلع وتبوس وكلام حلو ما تعرف أنت علاقتي فيك زوج وزوجه وناصر اخوي وولد عمك بس مولازم يعرف كل شيء يصير بينا سواء صغير ولا كبير ( أبعدته عنها وفتحت الباب) من اليوم بتكون بينا خطوط وحدود وعشان تعرف أن المزح بيني وبينك ما يطلع لأحد لا سوالفنا ولا كلامنا ولا أي شيء لأني اشك انك تخبي شيء عن ناصر وأكيد إذا طلعت من عندنا تروح تعطيه تقرير عن شنو قلنا وشنو سوينا ااخ يا كبرها


هذا أنـت دآآآآآآيـــ’ــم ٌ ..
. . . . . . . . . . . . تقلب الصحبــہ / خِـنآقْ ..
دايم تغلِى ولا انـا مـا تغليـت !


تركته ونزلت وهي مقهورة دايم متهور يظن كل شيء عادي ولا يعرف الحدود أن علاقته فيها كزوجه ما يعطيه الحق يتكلم مع ناصر عنها حتى لو أخوها وصديق طفولتهم هذا شيء عيب ويحطها في مواقف جدا محرجه سالم وناصر يضنون أن ليالي لازالت طفله وصديقه الطفولة وان الحدود بينهم ما لها معنى هي محو الحديث الدائم وأساس المقالب بينهم ولكن لازم يراعون أن مقالبهم تكون بحدود لما يكونون مع بعض ثلاثتهم يختلف لما تكون هي وسالم سواء الكلام أو التعامل
سالم عض شفته واهو يشوف جواله يضوي باتصال من ناصر ما يعرف ايش يرد عليه صحيح كسب الرهان بس غلط بحقها حطها في موقف محرج كثير نسى أن اللي كانت معاه زوجته وان اللي يصير بينهم محد يطلع عليه سواء قريب ولا غريب هذي أسرار تخصهم اهو عارف حدوده معها ما هو مثل ما هي تظن بس مشكله أن نسى لما كان معها أن في شخص ثالث وبدلعها وقربها وطريقة كلامها اللي تحمله بعالم ثاني عمره ما سولف لناصر عن شيء ولا تكلم لا شنو يقول لها ولا هي شنو تقول عارف أن ما يجوز له
الصبح لما كان مع ناصر تحداه ناصر بعد ما عرف أن ليالي بتروح لهم البيت تتعشى أن تطبخ هي وسالم راهنه أن ما ترفض طلبه أبدا وعشان يؤكد له قال أن بتلبس من ملابسي ما حب تخرب كشختها ولبسها بالزيت والطبخ ناصر كان يضحك ما هو مصدق سالم وسالم كان واثق أن ليالي لا يمكن ترد طلبه ولا كان متوقع أن ممكن ليالي تدلع عليه وتبوسه دايم تستحي وترفض
أغلق جواله ولبس شماغ وعقال وتعطر ونزل

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:23 PM   المشاركة رقم: 158
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سالم ( يتنحنح واهو ينزل السلم ) : ياولد
الأم : اقرب محد فيه غير عماتك وزوجتك وخواتك
سالم ( لمحها بطرف عينه جالسه جنب سمر قرب وسلم على عماته) : حي الله من جانا
أم وليد : الله يحييك شلونك يا ولدي
سالم : بخير يا عمه شلونك أنتي
أم وليد : بخير
سالم : يمه حمده كيفك
الأم حمده : بخير الحمد لله
منى : اجلس تقهوى
سالم ( يجلس جنب أمه عشان تكون ليالي قدامه) : نتقهوى بس نبغاها من أيدين الغالين
سمر : وااااااااااي فديت اخوي اللي يمدحني
سالم : اقلبي وجهك أنا اقصد الزين اللي جالس جنبك ولا أنتي ولا شيء
سمر( تضرب ليالي بخفه على جنبها) : مالت عليك الكلام لك
ليالي ( تحاول تتجنب النظر له لا تبكي وتقوم) : يبشر ( أخذت الفنجال والدله تصب له وتقرب وتمد ) تفضل
سمر : من اليوم ما وقفتي يا بنت سعد إلا لما طلبوك
ليالي ( تحاول تبتسم تخفي وجعها منه) : طلبتي ما طلبتي ولو طلبتي تبشرين بالدله كلها بس على راسك
سمر : يهب يا وجهك ضنيت بتقهويني تبغينها على راسي
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
نجود : تقارنين نفسك بسالم عند ليالي
سمر : كنت بكذب على نفسي بس عرفت مالي قدر
ليالي ( تأخذ الفنجال من يد سالم وتصب له وتمده) : قدرك على راسي يا أم سلطان بس الناس مقامات
سمر ( تسوي نفسها مقهورة) : يا قهري هذي اللي ترفعي فوق السماء وتضربني بالأرض يعني ترقعها
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
سالم : سمر لا تحاولين ( طالع لليالي اللي واقفة جنبه) قدري واعرفه بقلبها لا تحاولين انك تأخذين جزء منه ملكته بصك رسمي وهي ملكتني كلي من صغري لشباب أنا ملكها
ليالي ( حطت الدله على الطاولة واتجهت لمطبخ ) : اسمحوا لي بجيب صحن حلى
الأم حمده ( تبتسم) : أخجلتها يا ولدي
سمر : جاء اليوم اللي أشوف ليالي تستحي وناسه
أم إبراهيم : اسكتي عنها علامك
سمر : اضحك يمه

سالم حس أن ليالي راح تتجنبه اليوم وان ما يقدر كلمها ويفهمها أن فكرتها غلط عنه وضنونها خطأ فقرر أفضل شيء أن يبعدها عن الكل ويختلي فيها يغير الصورة اللي ما خذتها عنه بتهوره وصغر عقله وعدم تفهمها أن رجل يعرف يفرق بين الصح والخطأ

سالم : يمه لا تنتظرنا على العشاء بطلع أنا وزوجتي
سمر : يصير أروح معكم
سالم : اجلسي زين
أم إبراهيم : ما راح تتعشون هنا
سالم : لا بنروح نشوف محلات الأثاث ونتمشى
أم إبراهيم : براحتك الله يسعدكم
سالم( يحط فنجاله ويوقف لما شاف ليالي تطلع من الطبخ شايله صحن حلي) : لولو بنتظرك بالسيارة لا تتأخرين لبسي عباتك وتعالي يالله مع السلامة
ليالي ( تناظر له متعجبه واهو طلع و تناظر لهم) : ..............
نجود : علامك
ليالي : شنو فيه
سمر : يا حظي شنو فيه هنديه أنتي
الكل : ههههههههههههههههههههه
ليالي : كلي تبن ههههههههه
أم وليد : علامك ( تشوف ليالي تحط صحن على الطاولة) ألبسي عباتك واطلعي رجلك ينتظرك
ليالي : وين
سمر : طالعوا هيييه أنتي وين وليه وإذا وكان وأن وخواتها اخلصي ألبسي هذي طلعه ما فيها وين تركبين وأنتي ساكتة
ليالي ( ترفع حاجبها) : ليه مشفوحه على الطلعات هذا أنتي من يقول عبدالرحمن طلعنا قبل يقول الألف الأخيرة بطلعنا تنطين تجيبين عباتك وتسبقينه للسيارة تقولين بات مان
الكل ( ما عدا سمر اللي بوزت) : ههههههههههههههههههههه
منى : افحمتينا بالرد وسكتيها ههههههههههههههه
ليالي : افا عليك يا أم طلال محد يعرف لها غيري
سمر : أقول اطلعي قبل أنط وأجيب عباتي واجلس بينكم مثل العذال
الأم حمده ( تسمع نغمة جوال ليالي ) : رجلك يتصل تأخرتي يالله
ليالي ( تأخذ عبايتها وطرحتها وتلبسهم مسكت شنطتها وحطت الجوال سايلنت ) : مع السلامة
الكل : مع السلامة

طلعت ليالي وشافته بالسيارة نزلت الطرحة على عيونها وصعدت السيارة

ليالي : السلام عليكم
سالم ( يبتسم) : وعليكم السلام هلا وغلا بالزعلانين
ليالي : .........................
سالم ( ألتفت لها بجسمه) : ما نتحرك لين ترضين
ليالي ( تمسك مقبض الباب ) : ننزل يعني
سالم (قفل الأبواب اتوماتيك من عنده) : شنو ما صدقتي
ليالي : أنت تقول ما نتحرك اجل ليه نجلس هنا
سالم : اسمعي إذا أنتي حاطه بعقلك أني أقدم تقرير لناصر عن اللي يصير بينا لا أبدا أنا رجال غيور واعرف حدودي
ليالي ( نزلت نظرها لحضنها ) : واللي قبل شوي
سالم : أنتي طول الوقت تكونين جافه معاي وتكونين باردة وحذره بالتعامل معاي يعني عمرك ما تجرئتي وبستيني أو ضميتيني أو دلعتيني دام أسوي نفسي زعلان عشان تقربين مني وأتدلل عليك واتغلى صح
ليالي ( بلعت ريقها) : صح
سالم : واليوم أول مره تشيلين حدود بينا وتقربين لي أنا استغربت لا انصدمت ونسيت أن معاي طرف ثالث لا تلوميني دايم أتمنى قربك وأنتي تصدين وتتغلين ولما اليوم قربتي مني ضيعتي عقلي
ليالي ( تكتم ضحكتها ) : كلها بوسه
سالم ( ابتسم) : بوسه وضيعتني نستني أن نصور معنا زين ما تهورت و بست
ليالي ( رفعت رأسها له وقاطعته بحياء) : سلوووووووووم
سالم : هههههههههههههههههههههه
ليالي : لا تسولف كذا ترى صدق انزل ولا تشوفني ليوم العرس
سالم : هههههههههه طيب لولو تراني ما هو غبي وافهم أن ما يصير اسولف لاخوك ولا لغيره عيب ايش بيكون نظرته لي أني ما أحافظ على أسراري الزوجية
ليالي : أكيد
سالم : والله أصلا ناصر ما عمره سألني عن شيء لان عارف حدود بينا لما نكون مع بعض غير لما نكون ثلاثتنا جالسين طيب بسألك شيء
ليالي : ايش
سالم : عمري تجرأت عليك بوجود ناصر ولا أحرجتك
ليالي : أي
سالم ( عقد حواجبه) : متى
ليالي : ناسي ملكتنا لما ضميتني بوجوده
سالم ( مسوي نفسه بريء) : أنا
ليالي : أي أنت
سالم ( يدعي البراءة ويخفي ضحكته) : ناصر رماني عليك بس أحلى طيحه بحضنك ايش ابغى أكثر شفت الحلا بحضني ما تبغين أذوقه وبستك
ليالي : لا يا عم هههههههههههههههههههههههه
سالم : تبغين أكررها
ليالي ( دفته بكتفه وهي تشوف يقرب) : أقول خلنا نمشي
سالم : أذوق واعرف إذا راضين سكر وإذا زعلانين بيكون ملح
ليالي : سالم ههههههههههههههههههههههههه
سالم : يا عيون سالم
ليالي : خلنا نروح
سالم : رضيتي
ليالي ( هزت رأسها نعم) : .....................
سالم : أكيد
ليالي : أي بعدين أنا زعلتك أول وأنت زعلتني ثاني يبقى خالصين يا عم زعل بزعل
سالم : صح ههههههههههههههه ( حرك سيارته) وين تبغين
ليالي : أي مكان المهم معاك
سالم ( مسك يدها وخل أصابعها بين أصابعه) : أنتي معاي سواء قدامي ولا بعيده
ليالي : يكفيني هذا بس ممكن طلب
سالم : عيوني لك
ليالي ( تناظر نفسها) : ابغى أمر البيت أغير لبسي وعبايتي ريحتي عطر وما يجوز امشي معك بالسوق كذا وعباتي كلها زخرفه وتلمع ملفته
سالم : ويلوموني فيك عسى ربي لا يحرمني منك والله ان امي داعيه لي يوم اخذتك وان الله راضي عني بأذن الله عن انس ان رسول الله (صلي الله عليه وسلم) قال : "من رزقه الله المراة الصالحة فقد اعانه علي شطر دينه, فليتق الله في الشطر الباقي."
ليالي : ولا منك

دام حسْنك غير | وعيونك هلاگ ..
لا تلوم الناس لا طاحوا../ عليگ !
أنت مثل الحلم في هيّئةْ | ملاگ..
من يشوفك قال: من قلّبه أبيـگ !
طاغي ٍ بالحيـل | معذور بحلاگ..
لعنبو دارك وش.أللي ماهو فيگ ؟
الترف واللِيـن مَعْ فتْنةْ حَياگ ..
والدلال أللي رهن اصْبع يديگ ..
من يلوم الناس لا ضاعت وراگ !
(حتى انا !) الله يسترلي عليگ..


سالم حرك السيارة وشغل أغنيه واهو يبتسم وارتاح قلبه يعرفها قلبها طيب وترضى بسرعة مع أن غلط بس راح يتعلم من غلطاته وينتبه لأفعاله وان ألحين رجال متزوج ما هو بعده مراهق

---------------------------

في جده ..

طلعت عذاري للحديقه الخلفيه تكلم بالجوال وهي تحس بضيقه من قرار سليمان ان يجلس اسبوع زياده وهي اللي كانت تظن بيرجع بعد أيام قليله

عذاري : يعني كيف
سليمان : ما اقدر
عذاري : بس انت قلت بترجع بهذا الوقت
سليمان : عارف بس نصحني الدكتور المشرف على تدريبي اني اجلس أسبوع اتمكن من الجراحه بشكل افضل
عذاري ( تضايقت وهي مشتاقه له) : .....................
سليمان : زعلتي
عذاري : ما زعلت بس تضايقت اشتقت لك من متى مسافر
سليمان : هذا شغلي وانتي عارفه
عذاري : والله عارفه بس لا انت اللي قادر ترجع ولا انا اللي قادره اسافر
سليمان : كلها اسبوع
عذاري : تظن الاسبوع سهل انت يوم واحد ما اقدر اتحمل بعدك كيف اسبوع كفايه الفتره اللي فاتت
سليمان ( ابتسم) : وانا بعد ما اتحمل بعدك بس شغلي وعلى فكره ترى ممكن يصير الاسبوع اسبوعين ما ادري
عذاري : لاااااا عاد بليز سليمان وربي كذا اموت
سليمان : بسم الله عليك من الموت بعدوينك
عذاري : وربي بجلس ابكي ألحين
سليمان : تبكين
عذاري : أي ابكي
سليمان : تخربين مكياجك
عذاري : ما علي
سليمان : كذا يخرب شكلك وعندكم عشاء
عذاري : ما همني احد بس ( تنهدت ) خلاص كيفك
سليمان ( حب يغير الموضوع ويطلعها من حالة الضيق) : عذورتي تصدقين كل ما اذكر ليلة قبل سفري وش صار اجلس اضحك
عذاري ( عقدت حواجبها ) : ما اذكر
سليمان : لا تذكرين بس تسوين نفسك ما تذكرين
عذاري ( تجلس على كرسي ) : لا صدق
سليمان : لما تغنين اني ورغد انا البندوره الحمراء
عذاري : ههههههههههههههه أي تذكرت الله لا يعيدها
سليمان : ليه شكلك كان حلو هههههههههههه
عذاري ( استحت وعضت شفتها) : وش الحلو يوم اتهزز
سليمان : لان اول عرسنا تقهريني
عذاري : ليه
سليمان : من الحياء دايم قليل كلامك معاي بس لما نروح بيت اختي ام محمد ابدأ اسمع صوتك وضحك كله من رغد
عذاري : احد مثل رغد بس ما كاسر خاطري غيرها
سليمان : خليني بس ارجع انا بطلعها من حالتها وبنرجع نضحك مثل قبل وتسوي فيك مقالب
عذاري : بس مثل مقلب الندوره لا ههههههههههههههه
سليمان : ابغى مثله وانا اتفرج وانتي ترقصين هههههههههه
عذاري : مستحيل
سليمان : حبيبتي مو كيفك المهم ألحين بسكر منك انشغلت
عذاري : وين ما صار لي دقايق
سليمان : اكلمك الليله
عذاري : طيب انتبه لنفسك
سليمان : وانتي بعد يالله مع السلامه
عذاري : مع السلامه

سكرت الجوال وهي تسند ظهرها على الكرسي وتبتسم لما طرى على بالها ذكرى انطبع في ذاكرتها قبل ليله من سفر سليمان قرر يسلم على خواته وام محمد اخر وحده لانها حلفت ان يتعشى عندهم طلعنا على الساعه 4 العصر وسلمنا على خواته وعلى المغرب وصلنا لبيت ام محمد المهم وصلنا وكان فيه ام محمد بس وسهام ورغد ما بعد وصلوا و زوجة محمد سناء كانت معزومه في بيت اهلها واعتذرت ان ملتزمه بمواعيد ومنى ومشاري مسافرين كنت ماخذه راحتي محد فيه

ام محمد : يا هلا والله
سليمان( يقرب ويسلم عليها ويبوس راسها) : هلا فيك
عذاري( تقرب وتسلم وتبوس راسها) : هلا فيك يا خاله
ام محمد : نور البيت ما بغيتوا تزورونا
عذاري( تطالع لسليمان) : والله اقول له بس كله مشغول
سليمان : اسمحي لي يمه والله متغير الدوام وشفتات يالله اخلص وارجع للبيت تعبان واجهز لسفري من اوراق وطلبات
ام محمد : الله يعينك حياكم محد فيه خذي راحتك يا بنتي

جلسوا بالصاله الرئيسيه .......

عذاري( أخذت الدله من ام محمد) : اجلسي انا موجوده اقهويكم يا خاله
أم محمد : اجلسي انتي ضيفتنا
عذاري : افاا انا مو بنتكم يعني مو غريبه
أم محمد : عز الله انك حسبت بنتي ومنتي غريبه
سليمان : خليها تقهوينا وتعالي اجلسي يمه مشتاق لك ولسوالفك
أم محمد ( تجلس) : لو مشتاق لي كان زرتني مو اشوفك في الأسبوع مره وما تجلس اكثر من ساعه
عذاري( تقدم الفنجان لأم محمد) : قلت له بس والله يتعذر في الشغل ( ابتسمت وهي تطالعه) وتراه يروح للأستراحه مو بس شغل لا يكذب عليك
سليمان( يغمز لها ) : استراحه بالليل واخاف اجيكم نايمه تكونين
عذاري( تقدم له فنجان) : استراحه الساعه 7 محد ينام هذا الوقت
سليمان(يأخذ الفنجان ويضغط على اصابعها بقوه يعني تسكت) : مو كثير مرات
عذاري( تسحب اصابعها وتعقد حواجبها) : ..................
أم محمد : ايه مو كثير
عذاري ( حطت الدله وجلست بعيد عن سليمان وسكتت) : ....................
أم محمد : علامك ما صبيتي لك
عذاري : مو مشتهيه شوي واشرب
سليمان( ألتفت لها ولاحظ انها صدت عنه) : ................
أم محمد( تحط الفنجان وتوقف) : بجيب الحلى
عذاري( توقف) : اجلسي يا خاله انا بجيبه
سليمان( حس انها زعلت منه على حركته) : إلا أبو محمد وين
أم محمد : راح لمجلس واحد من اصحابه يقول بسهر عندهم عشان زوجتك تاخذ راحتها
سليمان( يحط الفنجان ويوقف) : بروح اشوفها وارجع
ام محمد ( ابتسمت) : على راحتك

أتجه للمطبخ وشاف الخدامه تعطي عذاري صحن وعذاري بدات تحط قطع الحلى بالصحن وترتبهم رفعت نظرها لما حست بوجود احد ونزلت النظر لما شافت انه سليمان ابتسم على حركتها وعرف انها زعلت قرب واشر للخدامه تطلع وتتركهم وطلعت من الباب الثاني للمطبخ الخارجي وقرب واخذ قطعه من الصحن واكلها وعذاري تعدل الصحن بهدوء

سليمان : فيك شيء
عذاري( هزت راسها لا بدون كلام) : .................
سليمان( اخذ قطعه ومدها لفم عذاري) : همممم
عذاري( هزت راسها بلا مره ثانيه) : .................
سليمان (سوى نفسه مبوز) : ترديني
عذاري( طالعت له وبصمت رجعت تعدل الصحن) : .................
سليمان : زعلتي صح
عذاري( بهمس) : وش يزعل
سليمان : على حركتي اللي قبل شوي
عذاري( ابتسمت بأستهزاء) : كنت راح تكسر اصابعي معقوله هذا شيء يزعل
سليمان : لانك كذبتيني قدام اختي
عذاري( طالعت له) : مو هذا الحقيقه تتعذر بقلة الوصل لاختك بشغلك وانت اكثر الوقت بالأستراحه ومع الشباب ولما اقول لك زرت اختك تقول كنت مشغول الشباب مجتمعين وش تبي تقول عني اختك او اهلك وش يضنون اني انا اللي مانعتك تشوفهم او انا السبب انك صرت قليل تاصلهم قبل كنت دايم عندهم ودائم يشوفونك ومن تزوجنا صرت نادرا تجيهم او تعرف اخبارهم وكل اللوم بيجي علي والظن اني انا اللي ماخذتك منهم

سليمان حس بدمعتها على طرف رمشها قرب منها ولفها له صارت مقابله له

سليمان : اللي زعلك اني ضغطت على اصابعك ولا وش
عذاري : اللي زعلني انك تحاسبني او تزعل مني عشان ابيك بار في اهلك مثل قبل واكثر ( نزلت نظرها لتحت ) عارفه اني غلطت لما كذبتك قدامها وفشلتك بس ما قصدت اسفه كان لازم اني اسكت ولما نكون وحدنا اقول لك ان خطأ وان مو صح تصغيرك قدام اختك
سليمان( باس جبينها وضمها وابتسم) : بدل اعتذر يعتذرون لي وانا الغلطان
رغد ( دخلت وهي تبتسم على منظرهم وحبت تحرجهم) : يمااااااااااااااااااااااااااااااااااه شووووووووفي ووووووضع مخل بالأأأأأأأأأأأأدب الأأأأأأأأأطفال لا يقربوووون الكباااااااار المشااااااااهده مجانااااااااااااااااا فوق سن +18

عذاري استحت لما شافت رغد واقفه وابتعدت عن سليمان وكملت ترتيب الحلى وسليمان قرب لرغد و سلم عليها واهو يكتم ضحكته ومسوي نفسه معصب وصر على ضروسه

سليمان : تفكير وصخ وبعدين وش مخل بالأدب كان في عينها رمش وانفخه
رغد( تتخصر وبخبث تبتسم) : رمش تلزق فيها كذا
سليمان( يأشر لبطنها) : اقول اعقلي عن الهبل لا تلزق كرشتك هذي بالجدار مع كورة السله المتنقله
رغد( تحط يدها على بطنها وتبتعد) : ووووجع وش كرة سله هذا ولد الغالي
سليمان : يا ويلك لو قلتي لزوجتي شيء ترجعين بدل هذي الكوره
رغد( بخبث تبتسم) : تطمن لو شفت رمش بعينها بقول لك ما أطلعها
سليمان ( يطالع لعذاري اللي واضح انحراجها ) : هههههههههههههههههههههه اكيد الحقوق محفوظه
رغد ( تقرب لعذاري) : هههههههههههههههه اكيد
عذاري( استحت وقرصت رغد من يدها يوم سلمت عليها وبهمس) : وووووووووجع
رغد : اااااح ووجع
سليمان : ههههههههههههههههه مجنن اروح احسن لي
رغد( تاخذ قطعت حلى ) : وش فيك
عذاري : ما فيني
رغد( رفعت حاجبها واخذت قطعه ثانيه واكلته) : شكله فيه شيء مضايقك
عذاري : ايه
رغد( تاخذ قطعه ثالثه وتاكل) : وش
عذاري( ترفع الصحن فوق وتصر على ضروسها) : انك تاكلين الحلى وانا اصففه وترجعين تاكلين وارجع اصفف شنو ما عندي غيرك انتي وخالك تاكلون وانا اعدل خدامتكم
رغد( ترفع يدها تبي توصل لصحن) : ياربي وحده بس والله احب هالحلى لما امي تسويه عاد بسبوسه بالقشطه غرامي
عذاري( تبتعد عنها للخلف وهي رافعه الصحن) : لا
رغد : نحييسسسسسسسسه عطيني
عذاري : لا
رغد( بنظرت براءه تدعيها وتبوز) : انا ما تعطيني انا
عذاري ( طالعت لها من فوق لتحت وهي تبتسم) : انتي منو
رغد( تأشر لنفسها) : انا رغوده

انا رغد الي بتحبوني...بضحكاتي وصوتي وعيوني
والبسمه من القلب بتطلع...لما الشاشه تشوفوني
لا لا لا لا هي...لا لا لا لا هي
حباتوني كثر خيري...لكن انا متلي متل غيري
ما بدنا حسد ولا غيره...امتنا على بعضه حنونه
رغوده...رغوده...رغوده...رغوده...رغوده
انا رغد الي بتحبوني...بضحكاتي وصوتي وعيوني
والبسمه من القلب بتطلع...لما الشاشه تشوفوني


عذاري : ووووووووووع مو لايقه هههههههههههههههههههههههه
رغد( تضربها بيدها) : وووووع انتي وش حلوي على كرشتي
عذاري : نكته ههههههههههههههه انتي تعرفين وش يصلح لك
رغد : وش
عذاري : بطه بطه شفناها جوى البركه < -- اغنيه طيور الجنه
رغد : هههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : شفتي انها تصلح لك
رغد ( تجلس على الكرسي ) : حسبي الله على عدوك ههههههههههههههههههههه كيف جبتيها
عذاري : لانها صدق تصلح لك
رغد : تعرفين انتي وش يصلح لك
عذاري( رفعت حواجبها) : وش
رغد : يصلح لك انا البندوره الحمراء
عذاري ( عقدت حواجبها) : ما تصلح وش شايفه اسمي طماطم ولا بندوره
رغد : هههههههههههههههه لا شايفه خدودك حمراء وخصوصا اذا سليمان كان فيه ( انتبهت ان حمرت خدودها) هههههههه شفتي بس قلت اسمه تحول لون خدودك للأحمر ( تصفق وتغني)

انا البندورة الحمرا مزروعة
بين الخضرا تا كل مني لاتشبع
وتصير خدودك حمرا
وتصير خدودي حمرا


عذاري ( تحط الصحن على الطاوله) : لا كذا ما يصلح
رغد( تشوفها تتجه للثلاجه) : وش بتسوين
عذاري ( تفتح الثلاجه وتبتسم) : بطلع طماطم ونغنيها كذا يصير صح
رغد : هههههههههههههههههههه مجنونه
عذاري( مسكت طماطم ثنتين كل وحده بيد ورفعتهم لفوق وابتسمت) : يالله نغني البندوره الحمراء
رغد : ههههههههههههههههه يالله غني انتي وبصفق انا
عذاري ( بدت تغني وهي تلتف حول نفسها زي الأطفال وتبتسم وتحرك شعرها يمين ويسار) : انا البندوره الحمراء

انا البندورة الحمرا مزروعة
بين الخضرا تا كل مني لاتشبع
وتصير خدودك حمرا
وتصير خدودي
حـــــــمــــــراااااااااااااااااا


رغد( تصفق وتصفر) : براااااااافوا هههههههههههههههههه
عذاري( تنزل راسها وكانها تحي الجمهور وهي تبتسم ) : مرسيه مرسيييييييه ( رفعت راسها وشهقت ) سليمااااااااان
سليمان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه رووووووووووووووووعه
رغد( توقف) : ههههههههههههههه صدق روعه زوجتك تحفه
سليمان( يقرب لعذاري اللي استحت كثير) : فديت بندورتي الحمراء رغد برا
رغد : تطردني
سليمان : اممممممم ايه
رغد : شكل في ان
سليمان( مسك يد عذاري قبل تطلع ) : وين وين
عذاري( تحاول تفك يدها وهي منحرجه منه ومن رغد وكلامهم ) : بودي الحلى لخالتي
رغد( تلعب بحواجبها وبخبث أخذت الحلى وابتسمت) : انا اوصله لأمي
عذاري : رغد تعالي
سليمان : رغد روحي لأمك تنتظرك ( حاوط عذاري بعد ما طلعت رغد من خصرها وقربها له ) وين
عذاري( تحاول تبتعد) : سليمااااااان وش فيك انهبلت احنا مو في شقتنا ماخذ راحتك عيب
سليمان : انهبلت لما شفتك تغنين بندوره الحمراء
عذاري : بغنيها لك دايم بس اتركني
سليمان ( بخبث قرص خدها وابتسم) : اشتهيت اكل بندوره حمراء وما في اقرب من خدك كأنه بندوره
عذاري( تدفه من صدره) : يووووووووه صدق عقلك صاير فيه شيء ابتعد لا احد يدخل يقولون ما يستحون اول رغد ويمكن تدخل سهام والله استحي من سهام لو شافتني كذا ابتعددددد
سليمان : والله ما تطلعين لين
عذاري( عقدت حواجبها) : لين وش
سليمان( ابتسم) : اذوق البندوره الحمراء( قرب وعضها بالخد ) ههههههههه روعه طعمها
عذاري( تمسك خدها وهي تتألم من عضته وضربته على كتفه وعيونها تدمع) : نـــــــــذل أأأأأأأأي
سليمان : ههههههههههههههههه وش اسوي فيك من حلاتك ودي اكلك بس خلينا نرجع للبيت يا بندورتي
عذاري( تدفه وتصر على ضروسها وهي ماسكه خدها ) : نشوووووووف هالحركه والله ما اعديها اول اصابعي وألحين خدي شنو انت وحشششششش
سليمان : وش اسوي فيك اخذتي عقلي وجننتيني هههههههههههههههههههههه

طلعت وهي منحرجه من نظرات رغد وبعد دقايق دخلت سهام وعيالها ورغد كل شوي تتنغز بالكلام وسليمان يساعدها وعذاري منحرجه منهم

صحت من ذكراها على صوت جوالها ..

عذاري : ألو هلا ..... بالحديقه الخلفيه ....... كنت أكلم سليمان ........ هههههههههه أي والله نسيت الوقت ........ ( وقفت وهي تتجه للفيلا ) ....... لا كنت عند جدتي وطلعت ورن جوالي ........... لا جايه ألحين ........ اوك يالله باي

سكرت جوالها ودخلت الفيلا كانت عمتها هيا تسأل عنها وتقول لها ان وصلوا المعازيم والجده تسأل عنها عشان تسلم عليهم ...

---------------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:23 PM   المشاركة رقم: 159
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت مشاري ...


الأم تشوف بنتها تمشي رايحه وراجعه وعيونها لساعة

الأم : رغد اجلسي
رغد : تأخرت
الأم : من
رغد : مني أخذته وراحت لأهلها
الأم : أخذت مين
رغد : بدررررررررررر
الأم ( توقف وتقرب لها) : بسم الله عليك بدر أخذه من عطاك اياه الله ومنى أخذت ملاك
رغد ( تناظر لها) : اااااي هذي ليه
الأم : ليه ايش
رغد : تأخذه
الأم : قصدك تأخذها
رغد ( مسكت رأسها وتحاول لا تعصب) : اللي هو أخذته أخذتها المهم وينه
الأم : منى قالت لك راح تتعشى عند أهلها بدري على العشاء
رغد : وأنا
الأم ( مسكت يدها بحنان وتبتسم) : أنتي معاي
رغد : ما ابغاك ابغاه اهو ( أشرت بأيديها) ابغى اضمه واشيله هنا اشتقت له
الأم : رغد اللي يروح ما يرجع انسي
رغد ( ابتعدت ومسكت الجوال ) : خذي اتصلي خليها ترجع لهنا قولي تأخرتي
الأم : ايش
رغد : اتصلي قولي ترجع فيه
الأم : ماما رغد اهدي هي ترجع بعد وقت
رغد : ايش يصبرني
الأم : أنتي تبغين ملاك
رغد : أي ابغاها ( دمعة عيونها) اتصلي
الأم ( حزنت على حالها ومسكت الجوال) : طيب بتصل ( سوت نفسها تتصل ) الو هلا منى .... وينك تأخرتي ....... رغد تبغى ملاك ( انتبهت لرغد تقرب وخافت تكشفها أو تأخذ الجوال منها) .. خلاص بتآكل علاجها وننتظركم ... مع السلامة
رغد( تناظر لامها والجوال) : سكرت الجوال
الأم : أي قالت بالطريق
رغد ( بفرح تمسح عيونها بكف يدها) : صدق
الأم ( ابتسمت رغم حزنها لحال بنتها) : أي بس لازم تأخذين علاجك
رغد : بعدين
الأم : لا شنو بعدين ترى أقول لها ترجع لأهلها وتخلي ملاك هنا
رغد : لا لا بأكله كله
الأم : تعالي معاي تأكلين شيء وبعدين تأخذين العلاج
رغد : طيب يالله
الأم : اصعدي جيبي دواك وأنا بجهز لك شيء بس لا تأكلينه لين أشوفه
رغد : حاضر بس أكل منى ترجع صح معاه
الأم : أي ( اختفت ابتسامتها ودمعها نزلت على خدها من شافتها تصعد بسرعة لجناحها ) يا قلب أمك الضنى غالي ( شافت الباب ينفتح ويدخل منه وجها مسحت دموعها) هلا أبو محمد
الاب : هلا فيك السلام عليكم
الأم : وعليكم السلام
الأب : علامك واقفة
الأم : بحضر أكل لرغد عشان موعد الدواء
الأب ( يجلس ويحط المفتاح والجوال على الطاولة) : ما أحب هالادويه ورافض بس سهام ومشاري مصممين أن كويسه لها
الأم : مااعرف هم اعرف مني بس اعرف أنها تهديها
الأب ( يناظر لها) : أدوية اكتئاب ونفسيه مضره أكثر من نفعها لو جسمها تعود عليها
الأم : بأذن الله ما تتعود بس فتره لين ترضى بواقع أن طفلها مات
الأب ( يتنهد) : حالها ما تسرني
الأم : هي متحسنة صايره تأخذ علاجها وتأكل فاكر أول ما ترضى ترفض وتبكي ألحين لا غير خصوصا إذا شافت ملاك تتغير ما تبغى احد وترفض احد يقرب لها
الأب : خايف تتعلق بالبنت
الأم : هي عمتها أول ورغد من قبل لا تولد وهي تحب ملاك ناسي كانت تزورها بغياب أمها وأبوها بألمانيا ما يمر يوم تروح لها
الأب : هذا اللي مطمني أن تعلقها ما هو جديد كنت أظن أن تعلقها كأم بطفلها
الأم : هي مثل الأم بعد مشاعر امومه كبيره بقلبها بس هي تحبها من قبل يعني لا تخاف على ملاك
الأب : ما رجعوا
الأم : لا بدري
الأب ( ابتسم) : اشتقت لملوكتي
الأم ( تبتسم) : أحد يلوم رغد بملاكنا ربي يحفظها بسوي أكل خفيف تبغى
الأب : لا بس ابغى قهوة إذا فيه
الأم : تبشر
رغد ( تنزل حامله الادويه وتوقف قدام أمها) : هذي أدويه يالله
الأب ( يطالعها وقلبه يعوره ) : بابا هنا
رغد ( ألتفتت له وعقدت حواجبها) : ......................
الأب : سبحان الله أول يا رغد من تشوفيني تسلمين ولا تفارقين حضني وتدلعين علي طفله بحضن بابا دايم تقولين محد له دخل فيني اتدلل واتدلع على بابا ألحين ولا تهتمين
الأم ( تسمح على شعر رغد بحزن) : ما تبغين تسلمين على بابا وتبوسينه زي دايم
رغد : إذا بسته يجيب ملاك
الأم ( هزت رأسها نعم) : ..................
رغد ( قربت وباست خده) : بابا ابغى ملاك
الأب : رغد ارجعي
رغد : ايش
الأب : طلبتك ابغى دلوعتي الصغيرة حبيبة بابا
رغد : وأنا ابغى دلوعي الصغير
الأب ( ينقل نظره من رغد لزوجته) : دلوع
رغد : بدر ( مسكت وجه أبوها بين كفوفها ) ناظرني
الأب ( حس أن دموعه راح تنزل وهو يشوف ذبولها وعيونها الحزينة) : اترك العالم عشانك شنو بابا قولي ايش تبغين
رغد( دمعة عيونها ) : ابغى بدر ( مسحت على بطنها) كان هنا وينه ما هو قلت ايش تبغين بس ابغى يرجع هنا بابا بدر وين
الأب ( يضمها واهو يغمض يداري دموعه لا تنزل) : الله يعوضك الله يعوضك ويهدي قلبك الملهوف

إذا ضاقت بك سنينك .. وصارت دنيتك { أحزان ..!
تذكّر ربـّـك الخــــالــق .. وقـــــــــل : يـــــاربي الخيرهـ
وهـو سبحانه المـعـــطي / تـعـــالـى/ ربي الرحمـــــــــــن ..!
رحيم بخلـقـــه ويكشــف على قلـــوب الـبـــــشر خيرهـ


الأم ما تحملت صدت متجهه للمطبخ ودموعها على خدها

رغد ( ابتعدت عن أبوها وشافت دمعته ) : ليه تبكي بابا
الأب ( مسح دمعته) : ولا شيء رغد اسمعي
رغد : هلا
الأب : ايش رأيك أسافر أنا وأنتي ما هو أنتي تحبين ايطاليا وكثير تقولين ابغى أزورها وأشوف روما ومعالمها والبندقية تبغين نأخذ قارب فيها
رغد : أحب روما أول شفت صور من صاحبتي سافرت لها
الأب ( حط يده بحنان على خدها وابتسم) : موافقة نسافر لها ونعمل لنا جدول سياحي ونزور نافورة فونتانا ونزور ملعب ملعب روما الاولمبي نشوف وقت مباراة ونحضره وكمان مبنى الكولوسيوم ونحضر عرض عسكري
رغد : أي أي شفتهم مره بالنت كيف يدخلون حلوين
الأب : أي
رغد : وتأخذني لأكبر محل بيتزا ابغى أذوقها يقولون حلوه بايطاليا والباستا كمان بابا
الأب : كل اللي تحبينه بسويه لك
رغد : من يروح معنا
الأب : أنا وأنتي وأمك ما نبغى احد يخرب علينا
رغد : وملاك
الأب : ملاك مع أهلها
رغد : نأخذها معنا
الأب : ملاك إذا كبرت نأخذها ألحين صغيره
رغد : ما ابغى أسافر
الأب : ليه
رغد ( وقفت وابتعدت عنه بزعل) : إذا ملاك ما تروح معي ما ابغى
الأب : بابا ملاك صغيره ولازم احد يهتم فيها وأمها وأبوها معها
رغد : أنا اهتم فيها أصلا أنا أمها هي دايم معاي بحضني
الأب ( يوقف ويقرب لها) : اعرف انك تحبينها وهي بحسبت بنتك بس صعب نأخذها خليها لما نرجع تأخذينها
رغد : لا أنت اخذ أمي وروحوا وخذ منى ومشاري كمان بس اتركوا لي بدر
الأب : بدر
رغد ( حطت يدها على فمها) : اووبس اقصد ملاك
الأب : رغد لا تتعلقين بملاك بدر غير الله أخذه منك ويعوضك بس ما هو ملاك مثله
رغد : كلهم يقولون ملاك مثل بدر كلهم يقولون احضنيها لعبيها خذيها هي مثل بدر لما ألبسها تكون مثله ملابسها ما هو حلوه بس ملابسه حلوه
الأب ( ما فهم عليها وحس أنها شردت ) : بابا ايش ملابس
رغد : ملابسه حلوه عليها ( دمعة عيونها وهي تتذكر) مثله ما شفته بس هي أكيد مثله
الأب : طيب وافقي نسافر وملاك نشوف نطلب أمها وأبوها إذا وافقوا نأخذها
رغد ( قربت له بلهفه وابتسمت) : صدق يعني نقدر نأخذها
الأب : إذا يفرحك هذا نأخذها
رغد : أي أنا ما ابغى ابعد عنه بابا أنا لو ما أضمه أموت أنا أمه أحبه
الأب : أنتي عمتها وأمها منى أنتي ما هو أمها
رغد : لااااااااااااا
الأب : بسم الله عليك
رغد ( بكت ) : لا تقول ما هو أمه أنا أمه بس لا تصير زيهم
الأم ( شايله صينيه وطالعه غمزت لرجلها) : حبيبتي أنتي أمها بعد
رغد ( تناظرها) : صدق
الأم ( تحط الصينيه وتقرب لها وهي تمسح دموع رغد) : أي لا تسمعين لهم أنتي أمها تعالي ألحين تأكلين عشان علاجك
رغد : طيب وملاك متى توصل
الأم : بس تخلصين أكل بيوصلون


جلست بين أمها وأبوها فرحانة تأكل وعيونها للباب تنتظر ملاك متى توصل مشتاقة لها ونظرات أمها وأبوها ما فارقتها كلها حزن ودموع بطرف العين على حال بنتهم اللي ما يسر احد وخوف تزيد الحاله وتنتكس رغد وتتعب



-------------------------

في بيت عبدالرحمن ...

الكل خايف والكل مصدوم من اللي يحصل قدامهم وأم مشاعل تبكي وأم سيف تحاول تهديها والبنات نظرات وهمسات صدمه جرأت مشاعل باللي سوته وأصوات عاليه بالصالة السفلية صوت سب وشتم أبو سيف وصوت ضرب وانين مشاعل وبكاها أن يتركها

سحر : مجنونه كيف تسوي كذا
خلود : حسبي الله ونعم الوكيل تبغى تفضحنا
ود ( تهمس لفجر) : يا قوة قلبها
فجر ( تهمس) : قولي يا قلت حياها
خوله ( جالسه وبقلبها) : حسبي الله عليك يا مشاعل كيف تسوين كذا بأهلك
أم مشاعل( تبكي) : راح يذبحها يا ويل قلبي على بنتي
أم سيف ( جالسه قدامها وتحاول تهديها) : اهدي هذا خالها مهما سوت ما يضرها
أم مشاعل : بنتي باللي سوته فشلت خالها وكل أهلها يااااااااااا ربي استر لا يذبحها
هاجر : ليته يذبحها اللي ما تستحي
خلود : هاجر عيب عليك
هاجر : واللي سوته ما هو عيب كيف تسوي كذا بس عشان ما تبغى أبوي
بشاير : هاجر خلصنا اسكتي
هاجر : وايش اسكت كذا أهانت أبوي بوسط الرجال الحقيرة تبغى تنزل كرامة أبوي الأرض وتصغره
فجر : هاجر صادقه تظن أبوي ميت عليها وهي ما تسوى ظفره أبوي يشرف كل من تأخذه كيف بمشاعل اللي سمعتها يا كافي الشر
أم سيف ( بعصبيه) : اسكتي منك لها ولا اسمع كلمه ( تفشلت من بنات ولدها ) أم مشاعل اعذريهم تراهم بعدهم صغار ولا يثمنون الكلمة
أم مشاعل : والله ما غلطتن سيف يشرف كل من تأخذه و هو رجال من ظهر رجال ومشاعل ما عرفت قدره ولا راح تعرف أن من تأخذ سيف أمها داعية لها بصلاتها واللي سوته بنتي قوي بحقه
أم سيف : أبو سيف غلط أن أجربها وأجرب الكل على سالفة الزواج وياما نصحته ما سمع لي يظن أني اكره بنت أخته وما ابغى الصلاح لها
بشاير : الغلط ما هو من أبوي بس الغلط من كل من سكت عن السالفة ورضخ والغلط من سيف اللي حط نفسه بهذا الموقف البايخ
خلود : اسمحي لي يا بشاير كلامك ما هو صح سيف ما سكت عن خاطر سيف اشترى رضى أبوه على رضاي ورضى الناس
أم سيف : عز الله أن سيف بار في أبوه ولا يرفض له كلمه لو على حساب نفسه
هاجر( تفرك أيديها ببعض من القهر) : لو على حساب نفسه تجي وحده ما تسوى وتنزل قيمته قدام الرجال وبكل برود ترفضه تقول عن أبوي شايب عسى يشيب رأسها بشبابها
خلود : هاجر استحي على وجهك عيب
هاجر ( بعصبيه) : ما هو العيب أنها ترفض أبوي ولا بكل وقاحة جايبه رجال للبيت يقولون لجدي وش يحل ووش ما يحل ناحيتها هاليتيمه
فجر : حلها بطنها بلا مدخلتهم المجلس وتقول لشيخ ما ابغى الشايب
سحر : الحمد لله أن عبدالرحمن ما هو هنا لو كان هنا وسمع ايش قالت يمكن ينحرها بوسط المجلس
أم سيف : ما هو لازم يعرف خلوه بعيد أبوك راح يتصرف
خوله : الله يستر من ضاري
أم سيف : ضاري أهدى من عبدالرحمن أصلا رحمه عنده زين ما يعرف شيء
هاجر ( تبتسم رغم القهر ) : عمي عبدالرحمن صار عنده خبر واهو بالطريق
أم سيف ( ناظرت لها بصدمه) : ايش كيف
فجر( تكتف أيديها وهي تناظر لاختها وتبتسم) : إحنا اتصلنا وعلمناه لان نعرف محد يقدر لها ويعلمها قدرها غير عمي
سحر ( بعصبيه) : كيف تسوون كذا وليه ما استشرتونا
ود : اسفين يمه بس كرامة خالي سيف فوق كل شيء
سحر( أشرت لبنتها بصدمه) : وأنتي معهم
ود : أي هذا خالي وأبوي الثاني سيف ما أرضى عليه أن احد ينزل من قيمته وقدره وعلى فكره أنا اللي اصريت نتصل عليه ونبلغه
أم سيف ( بعصبيه) : حسبي الله عليكم من بنات انتوا حطيتونا بمصيبة عبدالرحمن ما يرحم وخصوصا السالفة فيها مشاعل
ود : ما نبغاه يرحمها هي ما رحمة احد وسببت لنا فضيحة
هاجر : خليها تذوق الذل والاهانه وتعرف أن ورآنا رجال يأخذون حقنا منها
أم مشاعل ( تبكي بألم على بنتها وحالها) : تكفين كلميه لا يسوي لها شيء البنت مهي بعقلها
أم سيف : والله ما اعرف ايش أسوي
أم مشاعل( توقف) : أنا بنزل له
أم سيف ( توقف) : انتظري
بشاير : عمتي أبوي معصب الله يهديك اجلسي
أم مشاعل ( تبكي بقهر) : تبغون اجلس لين تموت بيده أنا أم افهموني وعبدالرحمن لو وصل وشافها قدام عيونه ما يهتم لأحد ممكن يذبحها والله يذبحها

نزلت أم مشاعل ونزلوا الكل معها ما هو خوف على مشاعل لا بقدر ما هو فضول يعرفون ايش يحصل كسرت خاطرهم أبو سيف ضربها ضرب واضح أنها ما هي قادرة تتحرك من الألم متكورة على نفسها بالأرض

أم مشاعل( تشوف بنتها على الأرض قربت لها ) : بنتي
أبو سيف ( بعصبيه) : لا تقررربين لها ولا تلمسينها
أم مشاعل : حرام يا خوي تكفه بنتي
أبو سيف : بنتك سودت وجهي بنتك نزلت قدري قدام رجال المجلس
أم مشاعل ( تقرب وتبوس يده وهي تبكي) : طلبتك سامحها بنتي ما هو بعقلها
أم سيف : البنت جاها اللي يكفيها اتركها ( أشرت للبنات) خذوها لغرفتها
أبو سيف ( ألتفت للكل بعصبيه) : ولا وحده تلمسها ( نزل لمشاعل ومسك شعرها بقوه) أنا اعتبرك مثل بنتي تسوين فيني كذا أنا ابغى مصلحتك تنزلين قدري ترفضين ولدي ما قلت شيء ( شافتها تسكر عيونها بقوه من الألم ) لكن تدخلين علي رجال بوسط المجلس يقولون اني ظالم ما اخاف الله يقولون لي يتيمه تتحكم فيها ما تخاف الله انااااااااا ما اخاف الله
مشاعل ( وهي تتألم ودموعها على خدها) : قلت لك ما ابغى ولدك ( فتحت عيونها وبكل وقاحة ناظرت له) أنت السبب أنت عيالك ما هو رجال يرفضون تمشيهم زي الحريم خذوا مشاعل أن شاء الله يبه تزوجوا مشاعل أن شاء الله يبه وأنت تتحكم فيه زي بناتك تبغى اخذ عيالك يخسون اتفقت مع صديقاتي يكلمون أبائهم يفزعون لي يفضحونك ويكسرونك قدام الرجال اااااااااااي صغروك قدام رجال بالمجلس يشهدون لك بالطيب والكرم يعرفونك على حقيقتك
أبو سيف : تعرضين سمعتك وسمعتنا برخيص
مشاعل : ما همني بس همني وسيله أوصل لعبدالرحمن وأشيل كل العقبات خليتهم يصدقون انك ظاااااااااالم وغاصبني على ولدك قلت لهم لكم مكافئه اذا فضحتوهم مسااااااااااكين يضنون اني بريئه ومسكينه هههههههههههههههههههه ما يعرفون ان كل اللي جالسه اسويه عشان حبيبي اناااااااااااااا عبدالرحمن قدرت اقلب روس رجال وشياب كبار اتهموك بالظلم والظلم ظلماااااااااااات صرت قدامهم مثل الولد الصغيرررررر كلن يقول خاف الله والشيخ رفض قاااااااااال امرها بيدي بعد ما سألني قلت لهم عشان اضمن ما تخرب خطتي ولا احد من عيالك يعرف ويطردهم وأتزوج ولدك الشايب توقفون عند باب الفيلا وإذا شفتوا الشيخ تقولون أحنا من أهل المعرس ننتظرك وادخلوا معه وإذا شفتوا أهلي تقولون أحنا من طرف الشيخ
أبو سيف( عطاها كف قوي ورماها بعصبيه) : وتضنين اللي صار بيفكك من الفضيحة وسمعتك اللي على كل لسان بتصير
مشاعل( تبعد شعرها وهي تنزف من انفها بعصبيه) : ما همني سمعتي ولا همني الناس همني بس عبدالرحمن وغصب عنك أنا ما ابغى عيالك ابغى عبدالرحمن بس بعدين هذا شيء يضرك انت وسمعتك ناسي اني بكون اليتيمه المسكين ههههههههههههههههههههه
أبو سيف ( اشر عليها) : والله ما تاخذينه لو تبوسين رجولي ولدي حرام عليك يا مشاعل
مشاعل : أنا ابغاااااااااااااااه هو بس
أبو سيف : تضنين عيالي ما هو رجال بعلمك أنهم رجال يسوونك ويسوون 10 منك وبعلمك انك ما هو كفو ترتبطين بواحد منهم
مشاعل : بأخذ عبدالرحمن غصب عنك وعن الكل هو لي
أبو سيف : تخسين يا بنت عايد ما تمشينا على كيفك

ألتفت للباب اللي انفتح ودخل منه عبدالرحمن ومعه ضاري وسيف اللي يحاولون يمسكونه ويهدونه واهو مثل البركان الثاير ما يشوف احد نظره بس لمشاعل وواضح بعيونه كل الحقد والغضب وشكله مبهدل خلود وخوله تغطوا أول ما شافوهم

عبدالرحمن ( اشر عليها بعصبيه) : يالكلبه تدخلين رجال لمجلس أبوي تهينينه وتهينين اخوي ترفضين سيف اللي يسواك وتقولين قدام الكل والشيخ ما ابغى الشايب أن الله أحيانا لأشيب براسك
أبو سيف : تخسي ما تهينا
ضاري : عبدالرحمن خلصنا أبوي علمها درس
عبدالرحمن ( يشمر عن كمومه وبعصبيه) : أنا علمت الحيوانات اللي جابتهم للمجلس قدرهم وعلمتهم أن مجلس سلطان بن سيف ما يدنس بأشكالهم والحين وقت اللي أعلمك أن عيال سلطان كيف يربونك من جديد
سيف : عبدالرحمن اللي صار صار وأنا البنت ما ابغاها والكل عارف
عبدالرحمن : عشان ما تبغاك تنزل قدرنا تدخل ناس غرب بينا وتسوي نفسها البريئه وهي الحقيرررررررررررره تخليهم كلهم يضنون ابوي الظالم المتكبر يقولون له انت المصلي تسوي كذا انت اللي تعطف على اليتيم تذل هاليتيمه
مشاعل ( تبكي وهي تأشر عليه) : لأني ابغاك وما ابغى الشايب
عبدالرحمن ( بعصبيه يناظرها) : وانااااااااااا ما ابغااااااااااااك لو كنتي اخرررررر بنت ما ابغااااااااااك احب زوووووووجتي سمرررررررر وبس
مشاعل ( تحاول توقف بس ما تقدر وبعصبيه) : اكررررررررررررررهاااااااااااا هي أخذتك مني أنت السبب تركتني و تزوجتها حتى يوم تزوجتني ما حبيتني وطلقتني
عبدالرحمن : طلقتك وافتكيت منك
ضاري ( بعصبيه) : مشاااااااااعل اسكتي لا تزيدين النار حطب
مشاعل ( تمسح دموعها بعصبيه وهي تناظر له) : مااااااااااا رااااااح اسكت ااااااااااااي يا عبدالرحمن أنا اتصلت على صاحبتي وخليتها تتفق مع رجال ترسل لي رجال ما همني العمر ولا المركز ولا النسب
قلت ابغى تفهمينهم اني مغلوبه على امرررررررري اني مسكيييييينه يتييييييييمه ما عندي من يساندني وان خاااااااااااالي جبااااااااااااار يجبرني على ولده ويطلقني من زوووووووجي ويزوجني اخووووووووووه ااااااااااااااااااي صغرررت ابوك وقدررررررررره بنظررررررررر الرجااااااااااااال خليتهم ينقدون علييييييييه
أبو سيف ( بعصبيه) : أنتي حقيرررررررررررررره
مشاعل : حقيره أي بس أنت السبب اااااااااااااااااااااي أنت قدام ضيوفك وبمجلسك فضحتك وفضحت عيالك مثل ما فضحتوني وخليتوا ولدكم يطلقني بعد فترة زواج قصيرة والناس تتكلم فيني ولد خالها عافهااااااااااااا الكل يضحك علي ولا يبغاااااااني ألحيييييين شوف الكل يسولف عنك وعن اهانتي لكم ومسحت بكرامتكم الأرض ( أشرت للبنات) شووووووف بنات عيالك حفيداتك من يخطبهم بيقولون داااااااام جدهم ظالم وانسان ما يخاف الله نسبهم ما يشرفنااااااااااااااا شوف ولد بنتك لو خطب بيردونهم مثل ما الحريم يردون عيالهم عن خطبتي والزواج مني يقولون ولد خالها عاااااااافها طلقها وهي ما كملت شهررررررررر هههههههههههههه مساكين ما عاد لكم قدر وشيمه عند الناس ههههههههههههههههههههههههه
أم مشاعل ( شافت عبدالرحمن يقرب لبنتها بعصبيه وقفت بوجهه وهي تبكي) : أحلفك بالله اتركها تكفه يا ولدي اتركها والله ما تعيدها
عبدالرحمن ( بعصبيه) : عمتي ابعدي تراني ما أشوف قدامي شياطين الأرض ما تمسكني ابعدددددددددددددي
أم سيف ( توقف قدامه وهي خايفه من عصبيته) : طلبتك يا ولدي أبوك ما قصر البنت لا تموت بيدك
عبدالرحمن ( زادت عصبيته) : اتررررررررركوني

ابتعد عنهم وقرب لمشاعل اللي من شافته خافت وقامت ترجف وانكمشت على نفسها مد يده عبدالرحمن وعطاها كف خلاها تصرخ من الألم سيف اشر للبنات والحريم يصعدون لفوق بسرعة الكل خاف وصعدوا محد قدر يقرب لعبدالرحمن اللي من يعصب محد يقاومه ولا يتعرض له مشاعل مثل الورقة صارت بلا حركه من ضرب خالها لها وكمل عبدالرحمن اللي ما رحمها لين شافها جثه بلا حرك بالأرض أم مشاعل تبكي وجع على حال بنتها وتصرخ تحاول فيهم يبعدونه عنها بس ولا احد قادر

أم سيف ( قربت وبعصبيه وهي تبكي ) : لو ما تركتها احلف أني غضبانه عليك ليوم الدين يا عبدالرحمن
عبدالرحمن ( نزل يده وطالع لامه) : يمه
أم سيف ( دفته عن مشاعل وهي متألمه لحالها) : كفاااااااايه حرام عليكم البنت بتموت بين أيديكم والله لو لمستوها لأغضب عليكم
أم مشاعل ( تزحف لبنتها وهي تبكي شالت رأسها وحطته بحضنها) : بنتي مشاعل يمه ردي علي
مشاعل ( تأن من الوجع والألم ما هو قادرة تتحرك) : اااه
أم مشاعل ( ناظرت لهم بعصبيه وهي تصرخ من وجع بنتها) : حررررررررررررررررااااااااام والله لوووووو صار في بنتي شيء ما اساااااااااااامحكم خاااااااافوا الله حراااااااام بنتي الوحيييييييده يااااااااااااربي استر
أم سيف ( تحط يدها على كتف أم مشاعل وهي تمسح دموعها عن خدها) : خلينا نشيلها لغرفتها حسبي الله ونعم الوكيل
أم مشاعل : يا قلبي يا يمه ااااااه يا عايد تعال شوف بنتك ايش يسوون فيها والله ما أحللكم لو بنتي ماتت والله ما أسامحكم


مسكوا مشاعل يساعدونها على الوقفة وهي ما هي بوعيها سحر وخوله وخلود نزلوا يساعدونهم وحملوها لغرفتها وهي بكل حركه يسمعون أنينها وبكل لمسه يحسون بدم من جروحها حزن لحالها واسى وأسف لطريق اللي وصلت نفسها له

أبو سيف ( جلس واهو يحس بألم بصدره) : حسبي الله عليك ضنيت انك طيبه ومثل بنتي
عبدالرحمن ( بعصبيه ) : أنت السبب يبه أنت شوف لوين وصلنا حيوانه مثلها تهينا بين مجلس رجال
سيف : ما همني رفضها لي لان معروف من الأول هالزواج فاشل بس همني أنها صغرتنا ولا حطت لنا قيمه ولا حساب بين الرجال
ضاري ( يجلس ويهز رجله بعصبيه) : صممت تعزم رجال للملكة قلت لك خلها عائليه بينا بس قلت لا هي مثل بنتي فرحان فيها ابغى الكل يعرف أن الله رزقها برجال ما فيه مثله سيف ولدي دايم يبه تعارضنا بكل شيء يخص مشاعل تضن أن أحنا ضدها
سيف : ليت وليت وليت ما تفيد اللي صار صار وبكره كل الرياض لا كل السعودية بيعرفون
أبو سيف : كنت ابغى أفرحها لا تلوموني سألت عمتكم وقالت أنها فرحانة وتحمد الله أن رزقها بسيف
سيف : أنت عارف أنها ما تتمناني عمتي كذبت عليك وأنت صدقت الكذبه مع انك عارف بكرها لنا
عبدالرحمن : قلت لك ما راح احضر الملكة لأني ما هو موافق على اللي يصير تظلم سيف ومشاعل بالزواج وقلت لي اطلع ما ابغاك عندي لا بارك الله فيك دعيت علي عشان وحده ما تسوى شوف ايش سوت فيك وفينا
ضاري : عمتي اللي تدور على سعادتها وسعادة بنتها شوف ايش سوت عرفت باللي تخطط بنتها له وسكتت
سيف : سكتت ليييييه قول ليه عشان تحمي بنتها لا تموت عشان بنتها فكرت ببنتها وإحنا ولا همها كرامتنا نظرت الناس لنا الموقف الغبي اللي بنتها عرضتنا له
عبدالرحمن : صدمتني عمتي أحنا مثل عيالها اللي ما ولدتهم كيف ترضى علينا كان تكلمت وقالت بنتها ايش بتسوي كان ممكن نتدارك الأمر ونلم الموضوع ومولازم هالزواج
ضاري : لا خافت أبوي يعرف كيف هي أنانيه وبنتها وكيف مصلحتهم أهم عندهم منا
أبو سيف ( وقف بعصبيه) : بس بس أنا السبب ما هو انتو ولا عمتكم ولا بنتها انااااااا
سيف : ليه يبه تلومنا وتلوم نفسك لوم أختك اللي عرفت قبل ساعات ولا كلفت نفسها تحطنا بالصورة وتقول بنتي بتسوي كذا كان ردعناها كان علمناها قدرها ما هو تنزل كرامتنا وتنزل وجها الأرض بفعلتها
الأم ( بعصبيه وهي تبكي) : بسسسسس استحوا على وجهكم هذا أبوك والله عيب كيف عيالكم يشوفونكم تحاسبون جدهم تخيلوا يمر الزمن عليكم وتنحطون بهذا الموقف قدامهم مهما سوى ومهما كان غلط يبقى تااااااااج على رأس كل واحد فيكم انتو ما تسوون شيء بدونه انتو تقولون نطيعك وأنت تأمر انتو سنده كيف تكونون ضده تبغون يغضب الله عليكم عيب رجال بشنبات تسوون كذا ايش خليتم للأطفال عيب يا عيالي عيب
عبدالرحمن ( يتنهد ويقرب لأبوه ويبوس رأسه) : سامحني رفعت صوتي عليك
ضاري ( قرب وباس رأس أبوه ) : سامحني نسيت نفسي أني الولد وأنت الأب وبديت أعاتبك وأحاسبك
سيف( قرب وباس رأس أبوه ويده) : تمون على رقبتي يا يبه سامحني
الأب ( شاف سيف بنظرات حزن) : سامحني وأنا أبوك حطيتك بموقف يصغرك قدام الرجال
سيف : ما همني احد يا يبه همني أنت راضي عني الناس ما هي اللي يسألني الله عنها ولا هي اللي تعطيني رضى الله ورضاها هم ما هو أهلي أنت أهلي ودنيتي واللي سوته مشاعل ما يصغرني ما اشره ولا اعاتب على حرمه ناقصة عقل لا المهم أنت راضي عني
الأب ( يضمه ) : راضي عنك دنيتي وآخرتي راضي وسامحني يا ولدي وعد مني أسمعك ولا افرض عليك أمر وعد مني يا سندي
سيف : أنت تأمر على رقبتي

الأم دمعة عيونها وهي تشوف الأب ضام سيف عارفه ندم زوجها وتعرف حالته لما يكون غلطان ما يعترف بس يندم وخايفه عليه من اللي صار يكسره خصوصا أن حط العائلة بموقف قوي وقدام الرجال عرض عياله وعرض نفسه لأهانه من بنت أخته اهو يظن أن اللي سواه صح بس انعكس عليه وضره كان أناني وفرض كل أوامره ولا سمع احد صد عنهم ولا اهتم لهم بس رغباته هي أهم ورضى أخته وبنتها اللي فضلهم على عياله سببوا له اكبر صدمه واكبر ألم واهانه

-------------------

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-07-12, 05:24 PM   المشاركة رقم: 160
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


في جده .....

مي جالسه وتسولف مع عذاري وبتول وتضحك والبنات حولهم بس هي استحت منهم عشان كذا ما قدرت تدخل معهم بالجو واكتفت تسولف مع عذاري وبتول تحس بالنظرات لها ما تقدر تطالعهم عشان تعرف نظراتهم لها ايش تحمل كره حب ولا تكبر ولا يهمسون عنها بالمدح ولا الذم ولا كيف حكموا عليها من أسلوبها ولا شخصيتها

مي ( تهمس لعذاري) : بروح الحمام وارجع
عذاري : طيب لا تتأخرين بعد شوي البوفيه راح يبدأ
مي : اوكي

سريت .. مالي بين هالناس مقعاد !!
يوم المكان : (يضيق) : فيني معاهم
يانفس طيبي / عن مقادير الأجواد !!
أجواد لكن : (خيب) : الله رجاهم


وقفت وطلعت من الصالة ما كان الحمام إلا مجرد عذر لأنها حست جالسه تحت مجهر والكل يتابعها ويراقب تصرفاتها وحركاتها جلست جنب كرسي تحت السلم ترتاح شوي وتبعد عن النظرات حست بخطوات سمعت بصوت الكعب وواضح أكثر من وحده وحبت تسكت ولا تلفت النظر أنها موجودة عقدت حواجبها وهي تسمع اسمها وحبت تعرف ايش السالفة وليه اسمها بالسالفة

أمل: هذي مي اللي تسولفون عنها
حنان : أي ما أشوف مي فيها شيء يميز عاديه يعني يا أمل
أمل: أنتي صادقه يا حنان عاديه
حنان( مسكت يدها ووقفتها يكملون السالفة): هذا اللي أقوله على ايش خطبها ما فيها شيء يجذب
أمل: تضنين يعرفها يعني هو كثير سفراته وأخاف البنت على علاقة فيه
مي( حطت يدها على فمها مصدومة) : ......................
حنان: من صدق يمكن بس لو تعرفه ممكن ترفضه
أمل ( شهقت بصدمه) : رفضته
حنان: أي والله
أمل: هي توصل لعبدالله ولا تحلم يخطبها على ايش ترفضه
حنان: مدري بس على فكره هي مطلقه
أمل : لا عاد أنتي اليوم تصدميني كثير مطلقه ويصر يخطبها
حنان : أي والله
أمل : ما تعرفين أسباب طلاقها
حنان : لا
أمل : حنون أخاف أن زوجها اكتشف علاقة بينها وبين عبدالله وطلقها
حنان : والله مدري جايز حسين يقول هو ينتظرها تخلص عدتها ويملك عليها
أمل : من عدتها هذا ناوي من زمان يعني
مي( شدت على قبضت أيديها وهي تحاول تتمالك أعصابها) : ...................
حنان : وييه لو تعرفين ايش صار الكل وقف ضده بس هو حلف يمين لو ما أخذها يحلمون يتزوج لو جابوا له كل حريم الدنيا قدامه ما يبغى غيرها
أمل : من صدق هذا عاشق
حنان : حسين زوجي قال أن كلم عبدالله عشان يقنعه يخطب أي وحده لان الجدة رفضتها بس عبدالله قال هي ابغاها
أمل: وليه أصر
حنان : مدري هو تكلم عن عيونها يقول عمري ما شفتها بس شافها مره وحسين يقول من يومها وعبدالله شارد ولما سأله قال شفت لي مزيونه بالرياض نظرتها تذوب الجليد وذوبت قلب عبدالله
أمل: أي وبعدين
حنان: يقول عيونها شيء ما مر عليه
أمل : عيونها حلوه بصراحة ما شاء الله
حنان: عيونها عاديه مالت عليك لا تتغزلين اشك فيك
أمل : ههههههههههههههه ما أتغزل بس أقول لك
حنان: عبدالله ميت يشوفها بس هي رافضه
أمل: اويلي لو يشوفها هي ما هي جميله جميله بس مملوحه قريبه لزين و تجذب عيونها وضحكتها فيها شيء تحبين تشوفينها والله لما تضحك أناظر لها وجها يلفت النظر مع أنها مو بذاك الجمال مثل عذاري بس عيونها خيال ما شاء الله
حنان: والله ما أشوف اللي تقولينه
أمل: أنتي تشوفين احد أصلا تخافين احد يطلع أحسن منك اسكتي بس
حنان: ايش اسكتي أنا أختك الكبيرة استحي وبعدين ايش فيها لما ابغى أكون أحسن الناس
أمل: بحلفك بالله بما أن زوجك صديق عبدالله الروح بالروح ما تعرفين عبدالله ايش بيخطط له
حنان: والله ما اعرف لان رفض يقول لحسين بس شكله ناوي على شيء لمي
أمل: صدق تتكلمين
حنان: أبدا شوفي عبدالله لما بغى يجيبها لهنا لأرضه على كلامه لحسين خطط وجابها وإذا خطط لشيء يوصل له
أمل: أقول تضنين أن بيسوي عرسه ويعرس ولا يخليها ترجع لرياض
حنان: لحظه قصدك أن سوى كذا عشان يظمن ما ترجع الرياض ويتزوجها
مي ( وقفت بخوف وهي تسمع لهم ) : ........................
أمل: اهو زوجها بس يمكن يبغى يسوي حفله وهي ما تعرف ويحطها قدام الأمر الواقع أنتي ناسيه عبدالله ما هو سهل
حنان: مدري أحس مي شخصيتها قويه ولا أظن ممكن عبدالله يتهور ويتزوجها فجأه
أمل : وعبدالله شخصيته أقوى صدته وصدته بالرياض وجابها هنا بجده عرف كيف يوصلها لعنده
حنان : تصدقين بشوف حسين اليوم أكيد عنده أخبار بما أن الحب هنا عبدالله بيتكلم والكل بيكون عنده فضول
أمل : وأنا كمان صار عندي فضول اعرف ايش خطوة عبدالله الجايه
حنان : عبدالله بدأ الخطوات أن وصلها لهنا لجده وبيجلسون لين عرس العيال
أمل : اها
حنان : ببلغك بكل شيء وراح تكون الأخبار عندك أول بأول
أمل : خلاص اتفقنا يالله نروح وقفتنا كذا ما هو حلوه
حنان : صح

مي تشوفهم ينزلون وجلست على الكرسي عشان ما ينتبهون لها لين دخلوا غرفة الجلسة ابتعدت عن السلم وهي تفكر فجاه رفعت نظرها لصورة عبدالله المثبتة على الجدار

عسى ﺎللھ يھدي ناقل ﺎلقول و ﺎلقوﺎل
ﺎو ﺎللـھ يـاخـذ رﺎعي ﺎلـقـول و ﺎلـناقل
يـقولون لا شرهت شـرّھ علـى ﺎلـعقال
وﺎنـا ﺎقول في ذﺎ ﺎلوقت ماعاد به عاقل


مي ( في نفسها) : ايش سالفتك ولوين تبغى توصل متربع هنا نص جدار البيت صورتك دليل انك مغرور وتشوف نفسك اكبر من الناس على شنو ( عقدت حواجبها) لو اقدر ادخل أصابعي بعيونك ذي اللي تناظر فيها ( ناظرت لباب الصالة) هذولا من حنان وأمل وليه يتكلمون عني كذا مستحقريني ويضنون أني ما أناسب المرعب ليه يشوفوني اقل منهم يخسون ( ناظرت لصورة عبدالله بحده وهي تضغط على أيديها) وتخسي أنت بعد إذا تظن أني بستسلم لك أو تظن انك شريتني بفلوسك لا يا عبدالله لا تظن أني أعوضك عن الفراغ بقلبك ولا تظن أني شيء ثانوي أو أنت متمنن علي بزواجك مني لأني مطلقه ( حطت يدها على جبينها وهي تحس بصداع وغمضت عيونها) حسبي الله عليك الناس مأخذه فكره عني أني على علاقة فيك بسبب إصرارك تخطبني وأنا بالعدة كنت عارفه أني بتعب بسبب هالزواج بس أن توصل لسمعتي وشرفي لا اقطع لسان من يتجرأ علي

صحت من أفكارها على صوت أمها فتحت عيونها وشافتها جنبها وواضح بعيونها الخوف

مي : وش
الأم : بسم الله عليك أكلمك ليه ما تردين
مي : أسفه يمه ما سمعتك من صداعي
الأم : بسم الله عليك تبغين الطبيب
مي : لا بروح أشوف لي حبوب بندول بالمطبخ
الأم : تبغين أقول للبنات أشوف عندهم
مي : لا أنا بروح بعدين ابعد شوي عن جو هذا أصوات وسلامات وسوالف و غرفة المجلس باردة كثير
الأم : مي ايش مكدر خاطرك
مي ( تلقائيا رفعت نظرها لصورة عبدالله) : .............
الأم ( رفعت نظرها تشوف ايش اشغل بنتها ) : عبدالله
مي : أي
الأم : بس هو ما تعرض لك من وصلنا ما شافك ولا شفتيه ولا حتى طلب شيء سأل كيفها مي وبس
مي : كفاية كلامه يضايق وبسببه نظرت الناس لي تضايقني
الأم : ما فهمت
مي : مولازم تفهمين بروح أشوف لي بندول اسمحي لي
الأم : أروح معاك
مي : لا تروحين ارجعي عند الحريم أنا بروح

ياويـل عينـي إليـا منـي نويـت البـكـا
و اخاف .. لا طاحت الدمعه بكبـري اطيـح !
لا واهني الصغير اللـي إليـا مـن شكـا ..
تكبر عشانه صدور النـاس ويفـوح شيـح !
الوقت .. لا مر صدرك .. و لـجروحكْ نكا ..
يضيق بك كل شيء وما انت قادر [ تصيح ] .!


مي ابتعدت عن أمها وصداعها يقوى كل ما تذكرت الكلام اللي سمعته وكيف نظرتهم لها شافت باب المطبخ هي تعرف مكانه لان عذاري ما قصرت لما طلعت طلعوا من الجدة أخذتها جولة بالبيت بأهم الأماكن وقررت باليوم الثاني تأخذها جولة بباقي الفيلا والحديقة

مي : السلام عليكم
أم مازن ( تبتسم) : ليك اهلا وسهلا بعروسنا
مي ( تبتسم ) : هلا فيك بس معليه لا تقولين عروسه ( مسكت رأسها وهي تتألم) ااه
أم مازن : مالك فيك حاجه
مي : ابغى مسكن لوجع الرأس معي صداع
أم مازن : اجلسي بعمل ليك عصير ليمون
مي : معليه ابغى مسكن بس
أم مازن : يا بنتي اجلسي هون أنت مش مأكله لان كل ما نطلع ليك صواني ترجع زي ما هي
مي : ما اشتهي ( جلست على الكرسي ) لو سمحتي المسكن
أم مازن : هون ما فيه مسكن بدي أروح لمطبخ الخارجي أشوف إزا فيه استني ( ناظرت لخادمه) جهزي عصير ليمون لست مي
الخدامة : اوكي

الخدامة جهزت عصير ليمون طبيعي وقدمته لمي اللي شكرتها وذاقته غمضت عيونها من شدة حموضته طلبت من الخدامة سكر وبدت تخلط الليمون عشان يذوب السكر وهي تتمنى تكون زي هالسكر تذوب وتختفي من هالبيت وتبتعد عنهم تنهدت بألم وهي تتذكر الكلام اللي سمعته وشتتها اكثر من قبل .....

---------------------

في بيت اهل فهد

إي و آللہ آحبّك .. ولآ زلت شآريك !!
رغم الحزن .. وشعوري إنك أنآني
عآنيت ف غيآبك , وللحين أعآنيك
إلى متى وآنآ ف غيآبك / أعآني ؟


تتمشى وضحه كعادتها بالحوش الخلفي لك هالمره مع فرح اللي فاجئة وضحه بسؤال صعب ما هي عارفه جوابه ..

وضحه : ما اعرف صعب اقول لك
فرح : ابغى اعرف كيف سامحتي فهد بعد كل افعاله معاك وجرحه لك
وضحه : انا نفسي ما اعرف سامحته عشان عيالي ولا عشان حبيته ولا عشان عرفت فهد بعد تغيره
فرح : امي انصدمت لما دخلت بشنطتي وبكت لما قلت بكره راح اتطلق
وضحه : مو شيء سهل انا ضنيت ان امورك راح تتعدل معاه
فرح : تأزمت ندمت اني رجعت
وضحه : عمي اخذ خبر برجوعك
فرح : للحين لا لما يرجع اكيد بيعرف
وضحه ( تكتف ايديها وهي تمشي بمهل) : صلي صلاة استخاره
فرح : صليت مدري كيف اوصف لا راحه ولا ضيق يعني برود
وضحه : الله يعينك انا كلمت ليالي قبل شوي وصراحه سألت عن محمد
فرح : ليه سألتي
وضحه : بعرف كيفه بعد ما طلعتي
فرح : وش لك فيه
وضحه : لا تكذبين على نفسك وتكابرين انا اعرف ان من داخلك تبغين تعرفين
فرح ( تتنهد ) : ما همني ولا بيهمني بكره خلاص بيحل كل رباط بينا ونفترق
وضحه : يعني ما تبغين تعرفين وش صار له بعد طلعتك
فرح ( هزت راسها بلا) : .......................
وضحه ( فضلت تسكت احترام لها وناظرت ساعتها) : تأخر
فرح : من
وضحه : نظر عيني
فرح ( ابتسمت ) : الله يخليه لك بس وين طلع
وضحه : جاء له اتصال بعد الغداء وطلع فجأه كنا نسولف احاول فيه يرضى اروح السوق ويرفض
فرح : ما اتصلتي فيه بعدها
وضحه : لا اتصل بس يسكر الجوال
فرح ( ناظرت للباب ) : الطيب عند ذكره شوفي نظر عيونك
وضحه ( ابتسمت وهي تعدل طرحتها) : عسى عيني ما تنحرم من شوفه
فرح : امين
فهد ( يقرب لهم ويسلم على فرح ويمسك يد وضحه) : السلام عليكم
وضحه وفرح : وعليكم السلام
فهد : كيفك فروحه
فرح : بخير انت كيفك
فهد : تمام ها اليوم عندنا فك قيدك محمد
فرح ( تبتسم بألم ) : ابشرك فك قيدي على طول
فهد ( عقد حواجبه) : ما فهمت
فرح ( تنهدت ) : بنتطلق ( شافت الصدمه بوجه فهد) أي بتطلق خلاص كل واحد يشوف نصيبه
فهد : الله كريم
فرح : بروح اسوي عصير تبغون معاي
فهد : أي والله تكفين كثير ثلج
فرح : عيوني
وضحه ( تشوفها تبتعد) : الله يعينها ويجعل لها الخيره بقرارها
فهد : متى صار الامر
وضحه : وصلت على العصر وصدمتنا بالخبر
فهد : ليه ما عطيتيني خبر
وضحه : انا اتصل عليك ما ترد بعد ما طلعت وين رحت
فهد ( ابتسم ) : طلعت
وضحه : اعرف طلعت بس وين
فهد ( قرص خدها بحب ) : وجهك خير علي
وضحه : كيف
فهد : ابشرك تراضيت انا ومتعب
وضحه (بفرح ) : احلللللللف
فهد : والله اليوم تراضينا والليله بتعشى عنده راجع اغير ملابسي واخذ دش واطلع
وضحه : يعني ما راح تتمشى معاي مثل دايم
فهد : لا قلبي
وضحه : وربي بزعل معودني الساعه 11 مع بعض كذا تسحب علي
فهد : معليه وربي وحشني متعب وجلسته ومالك إلا اللي يرضيك
وضحه : طيب شوف تبغى ارضى
فهد : اكيد
وضحه ( تضمه من زنده وتمشي معه وتبتسم ) : بكره توديني السوق العصر
فهد : سوق
وضحه ( ناظرت له ) : ايييييه بدخل شهري بعد اسبوع كذا ولا جهزت للمواليد وانت كله انتظري ولا تروحين مع احد غيري
فهد ( حك ذقنه ) : تتعبين
وضحه : لا كم محل خاص بالمواليد واذا تعبت نرجع بليززززززز
فهد : بليز
وضحه : بليز بليز بليزززززززز حبيبي انت
فهد ( ابتسم بخبث) : حبيبي انت حاف
وضحه : تبغى ازخرفها يعني
فهد : يالعياره هههههههههههههههههههههه
وضحه : موافق
فهد : أي ( يشوف فرح تقرب بصينيه عصير اخذه ) مشكوره
فرح : وضحه تبغين
وضحه : لا على فكره فهد ما قلت لي كيف تصالحت مع متعب
فرح ( ناظرت له بصدمه) : متعب صديقك اللي تزاعلت معه
فهد : أي تراضينا
فرح : مبرووووك بس كيف قاطعين كل هالشهور وترضون
فهد : اليوم وصل لي خبر ان متعب تصوب في مداهمه انا طلعت
وضحه : بسم الله وبعدين
فهد : دخلت مثل المجنون للمستشفى وشفت يضمدون يده رفع نظره لي وتفاجئ من وجودي نسيت الناس وقرب له وانا المس يده ووجهه بخوف واقول انت بخير صابك شيء مت من الخوف وكان الاصابه بس بيده بسيطه بس لما شاف لهفتي وخوفي ورجفتي وقف وضمني أحس طاح حمل من على كتوفي جلسنا وتكلمنا وبكل كلمه كنت اعتذر وكلمة سامحني واسف عرفت ان متعب كان يتمنى ان تتصافى النفوس بينا بس انا اكابر واهو يكابر لين الشهور مرت
فرح : طيب دام جرح بسيط ليه خوفوك كذا وطلعت مسرع
فهد : كانت حركه من فيصل اللي مهما سويت ما ألحق جزاه وترى السالفه ما طلعت مداهمه ولا شيء
وضحه : كيف
فهد ( يتجه مع وضحه للكرسي عشان تجلس شوي ) : يا قلبي قلت لك خطه من فيصل اصلا متعب انجرح بالمركز بسبب زجاج جرح يده بقوه وفيصل حلف إلا يوصله للمستشفى لان محتاج غرز ولما دخل متعب لطبيب اتصل على فيصل وقالي ان انصاب وانقلوه وانا مثل المجنون
فرح ( تبتسم ) : والله فيه الخير
فهد : أي والله قالي لك فتره تقول ابغى اصالح متعب ابغى يطيح الحطب ابغى ارجع مثل قبل معه و تعرفون فيصل لو خطط لشيء يوصل له
وضحه : اجل ونعم الصديق
فهد : نعم الاخ ( ناظر لساعته) بصعد اغير لبسي واطلع المهم بكره باخذك لسوق تجهزي بعد صلاة العصر
وضحه ( تبتسم ) : على خير بس فرح معنا
فرح : وش ابغى فيكم
فهد : مالنا دخل انتي عمتهم لازم تختارين معانا ( شافها تبغى تعترض) ولا كلمه خلاص بكره يالله باي
فرح ووضحه : باي
فرح ( جلست جنب وضحه وهي تشرب عصير) : كيفه
وضحه ( عقدت حواجبها واشرت لفهد اللي ابتعد) : بخير هذا هو قدامك
فرح : اقصد محمد
وضحه ( اخذت عصير فرح وتشرب منه) : ما هو بخير ولا طلع ولا تكلم ولا تحرك من غرفتكم
فرح ( تتنهد وهي تغمض عيونها ) : الله يسعده مع غيري وينسيني حبه يارب

ياللي من البارحه تطري على بالي
حنّت عليك الجروح وصفقت ايديّه
عّــزي لـ فـرقٓـاك .. لا والله عـزّالـي
خليتني صفحةٍ فـ البال مطويّه !


وضحه ما قدرت تقول امين وهي تعرف حب فرح له صح جرحها واهانها ولكن فرح تربت على حبه صعب ان تنسى وتسلى عنه بسهوله فضلت تسكت وتخلي فرح تسرح بشيء مجهول وببكره ايش بيكون وهي تدعي الله يهدي قلبها ويريح بالها

---------------------

في جده ...

ضغطت على جبينها تحس زاد الصداع معها والتفكير زاده وناظرت لساعتها ام مازن تأخرت من طلعت حست بحركة عند باب المطبخ ورفعت عيونها تظن ام مازن ..

حرآرة آلدمع . . . دفّت خدي البآرد
وأنفآس صدري من العبرآت مكتومـه
بشويش يآ فكري آلمتعومس الشآرد
آلوقت لآيشغـلگ لو كثرت علومـه


مي : أم مازن مسكـ.. ( سكتت لما شافت اللي واقف ) أنت من
..... : أنتي مي
مي : أي وأنت
....... ( ابتسم) : معاذ
مي ( عقدت حواجبها) : من معاذ
معاذ : أخو زوجك الصغير
مي : زوجي
معاذ : أنتي مو مي زوجة عبدالله
مي ( كشرت من طاريه ونزلت نظرها لليمون ترجع تحركه) : أي
معاذ : يصير نجلس معاك
مي : اجلس
معاذ : فصول تعال
مي ( رفعت نظرها بسرعة ) : هيه من فصول
معاذ : صاحبي اقصد ولد عمتي
مي : كبير
معاذ ( يسحب يد فيصل ) : لا كبري مسوي انك مستحي تعال
فيصل ( منزل نظره) : السلام عليكم
مي ( ابتسمت وهي تشوفه منحرج ) : وعليكم السلام
فيصل : كيفك
مي : بخير وأنت
فيصل : بخير
معاذ ( ضربه على ظهره ) : ههههههههههههه والله ما يليق الحياء عليك
فيصل ( رفع رأسها وهي يمسك ظهره بعصبيه) : يا جعل أيديك للكسر يا شيخ
معاذ ( حط يده على فم فيصل وبعصبيه) : استغفر ربك تبغى أتكسر ما تلقى من يلعب معاك
فيصل( يبعد أيدين معاذ بعصبيه) : وإذا كسرت ظهري ايش استفيد تظن نفسك بزر وأيديك ايش كبرها
مي ( تتابع وهي مصدومة منهم ) : ........................
معاذ : ما هو أنت شحم يعني لو أضربك ترتد يدي
فيصل : ليه كوره يدك يوم ترتد ولا ظهري تشوفه مرمى
مي : هههههههههههههههههههههههههه

معاذ وفيصل التفتوا لها كانوا ناسين وجودها وهم بس يدخلون بنقاش ينسون كل البشر

مي ( تصفق بيديها وتضحك) : تهبلووووووون هههههههههههههه
فيصل( يحرك شعره بفشله ) : شوف البنت ضحكت علينا
معاذ : من لسانك
مي ( أشرت لهم وهي تمسح دموعها) : تعالوا اجلسوا
معاذ وفيصل ( يجلسون قدامها على الكراسي) : شكرا
مي : تشربون عصير ايش
معاذ : ابغى فراوله
فيصل : ابغى تفاح احمر
مي ( ناظرت للخادمة ) : نبغى عصير فراولة وتفاح احمر ( ناظرت لهم وابتسمت ) كيفكم
فيصل : بخير
معاذ : بخير
مي ( مدت يدها تصافحهم) : مرحبا أنا مي عبدالله عمري 20 سنه لا قريب بدخل 21 بعد أيام وانتو
فيصل ( يمد أيده أول صافحها) : فيصل حمود عمري 11
معاذ ( مد يده لما مي مدت يدها وابتسم) : أنا معاذ حسن عمري 11
مي : تدرسون
فيصل : أي
مي (تأخذ العصير من الخدامة وتحطه قدامهم) : ليه منتوا بالمجلس يعني منتم صغار
فيصل : صراحة ذبحنا الجوع ورحنا لمطبخ الخارجي نبغى نأكل شيء خفيف وشفنا أم مازن هناك سألناها ايش تسوين هنا قالت تبغى مسكن لست مي
معاذ : وصراحة جانا فضول نسمع فيك ونسمع فيك ولما حصلت لنا فرصه قلنا نستغلها ونشوف مي زوجة المرعب
فيصل : نسمع فيك من أمس ونبغى نشوفك بس قالوا نايمه
معاذ : وجدتي رافضه نشوفك مسويه حجر عليك وكل مره ننصاد ونتعاقب
فيصل : فلما شوفي فلما متعود عليها شفنا أم مازن قلنا يالله محد منتبه لنا
مي : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل : علامك
مي : بصراحة ههههههههههههههه ما عرفت أني مهمه كذا
معاذ ( يشرب العصير) : أنتي صرتي مهمه عند الكل
مي : كيف
فيصل : تعرفين لو عبدالله يسمح احد يشوفك كان كل شباب العائلة بيشوفونك
مي ( استغربت ) : ليه
فيصل ( ابتسم ويطالع معاذ) : بيشكرونك أن من أخذك عبدالله صار أهدى ويبتسم أول ما يبتسم أصلا لو ابتسم يصير عندنا 3 أعياد عيد الفطر والضحية وعيد ابتسام المرعب
مي : ههههههههههههههههههههههههه
معاذ : أي والله الكل راح يشكرك أنتي السبب
مي : سبب بأيش
معاذ : اخوي عبدالله تغير ( سند أيديه على الطاولة ) يحبك صح
فيصل : أكيد يحبك كله يسولفون عنك بالبيت المجلس بكل مكان
معاذ : أي أي وعبدالله أول كله يزعل من يقولون أعرس ألحين كله يقول متى أعرس
مي(استحت كثير من كلامهم وشربت عصير تخفف توترها) : .....................
فيصل : ايش سويتي
مي : ما فهمت
فيصل : كيف غيرتيه كذا
معاذ : عبدالله مرعب أنا أخوه معه صارت لي 11 سنه ولا عمري شفته يبتسم كذا
مي : حلوه صار لي معه 11 سنه ههههههههههههههههه
فيصل : حتى أنا ولد عمته ولا مره قال لي فصول دايم فيصلوه وإذا معصب يا حيوان
مي : ما هو صدق هههههههههههه
فيصل : والله ( طالع لمعاذ ) هذي تظن أن نمزح
مي : أي أظن تمزحون أنا ما سويت شيء أصلا ولا عمري شفت عبدالله صح ملك علي بس ما جلسنا حتى دقيقه مع بعض
فيصل : معقولة كيف ما يجلس معك تعرفين مي أنتي حلوه كثير
معاذ : أي والله
مي ( نزلت عيونها وهي تبتسم) : عيونكم الحلوة بس أنا عاديه
معاذ : كيف عاديه
مي ( ناظرت له) : يعني ما هو حلوه أو قمر أو مزيونه مثلك ولا مثل فيصل
فيصل : المزيون ما هو أنا ولا معاذ المزيون عبدالله
معاذ ( ضرب كتفه ) : اذكر الله على اخوي لا تحسده أمي دايم من تشوفه تقرا عليه ( طالع لمي) ولا مره شفتيه
مي : لا بس شفت صورته بالصالة لفيلا جدتك
معاذ : ااااي هذي قديمه قبل يمكن 4 سنوات
فيصل : لو تشوفينه ألحين ترى صدق مرعب
مي : شكله قصدك
فيصل : لا عبدالله شكله ما يخوف بس أسلوبه يخوف يعني أنا ما أخاف من حسين اخوي مع أن كبير بس عبدالله أخاف منه
معاذ : يا عمي عبدالله الكل يخاف منه لو صرخ البيت كله يرجف ونهرب تقول أرانب
مي : هههههههههههههههههههه عادي شكله
فيصل : أنتي تقولين ما شفتيه كيف عادي
مي : اقصد الصورة
فيصل : شرايك تشوفينه على الطبيعة
مي ( كانت تشرب عصير) : كح كح ايش لا لا
معاذ : نخليك تشوفينه واهو ما يعرف من بعيد
مي : لا لا أنا جيت احضر عرس خواتكم وبس
فيصل : ما راح تجلسين هنا ما هو أنتي زوجة عبدالله يعني لازم تجلسين لازم تزوجون
مي : لا بدري نتزوج
معاذ : أنا شفت عبدالله يجيب مهندسين وراعين ديكور لجناحه في بيت أهلي
فيصل : لا يالغبي كان أول بيجهز جناح في بيت اهلك بس بعدين قال بجهز جناح في بيت جدتي ما يقدر يتركها
معاذ : من قال
فيصل : حسين
معاذ : أخبار كونا ههههههههههههههههههههه
مي : انتو كل شيء تعرفونه
معاذ : طبعا لازم نعرف كل شيء بس للحين ما نعرف عنك أنتي شيء
مي ( سندت أيديها تحت حنكها على الطاولة): كلامكم اكبر من سنكم وايش تبغون تعرفون ههههههههههههههههه
فيصل : اهم شيء أنتي
مي ( تعقد حواجبها) : أنا ايش
فيصل : تحبين عبدالله
مي ( انصدمت من سؤاله ) : هاه
معاذ : مره سمعت حسين يقول له الحب يسوي كذا فيك وابتسم عبدالله وقال القلب سوى كذا فيني
مي ( بلعت ريقها بخجل من سوالفهم) : طيب يعني ما هو أنا
فيصل ( ابتسم بخبث) : أنتي القلب قالها القلب سوى كذا فيني
مي : لا تألفون قال القلب ما نطق اسمي
فيصل : أقول أنتي
مي : لا
معاذ : لا فيصل صادق قال القلب معنى أنتي
مي : لا لا ما هو أنا
فيصل( يوقف) : بروح اسأله من تقصد وتشوفين بيقول أنتي
مي ( انصدمت ووقفت ) : لا تعال
معاذ ( يوقف) : صح راح تصدقين كلامنا صح
مي ( حاولت تمسكهم بس طلعوا) : فيصل معاااااااااااااذ

توتر بخوف وهي تتخيل يسالون عبدالله فشله لا فضيحة لها عضت طرف أصبعها تحاول تخفي توترها أخذت كوب العصير وشربته مره وحده وهي تحس ريقها ناشف

مي : ياويلي ايش أسوي ( انتبهت لعذاري تدخل ) عذاري
عذاري( انتبهت لملامح مي وقربت بسرعة) : بسم الله عليك ايش فيك
مي ( استحت وبهمس لعذاري) : فضيحة
عذاري( ناظرت الخدم وبعدها همست لمي) : ايش صار
مي : كنت جالسه ودخل فيصل ومعاذ نسولف
عذاري : ههههههههههه هذا اللي تقولين فضيحة ترى فيصل ومعاذ عيال عمي الصغار
مي : المصيبة ما هو فيهم المصيبة ايش راح يسوون
عذاري : خوفتيني
مي ( تمسك يد عذاري وتجلسها) : فيصل ومعاذ راحوا يسالون عبدالله إذا كانت مي قلبك ولا لا
عذاري( شهقت بصدمه ) : شنوووووووووو
مي : أي
عذاري : كيف وليه أنا مو فاهمه شيء فهميني
مي : بقول لك بعدين بس ابغى أوقف معاذ وفيصل قبل لا يقولون له شيء
عذاري : لمن
مي : يووووووووه للمرعب خلصي اتصلي وقولي يسكتون لا يفضحوني
عذاري( تطلع جوالها ) : بتصرف
مي : ايش بتسوين
عذاري( تتصل وتحط الجوال عند أذنها) : الو فصول اسمع أنت شفت عبدالله ........... طيب لا تروح له ........... أنت مجنون تبغى تسأله قدام الرجال ............. اييييييييش تأخذه على جنب كبرك اهو استح على وجهك ............. وأنت ايش دخلك بقلبه ولا لا ............ ( ناظرت لمي) ..... هههههههه لا تخاف أنا بقول أن ما عمرك كذبت .......... هههههههه وبقول بعد معاذ خله بس يقصر صوته لا يفضحنا ......... شوف لو قلت لعبدالله شيء وانك شفت مي ترى ما أصير أختك وازعل منك وارجع الرياض وقول لمعاذ بعد زي اللي قلت لك ......... مي ما تبغى توصل لعبدالله شيء ........... هي حره ما تبغى وبس ............. طيب بصدقك خلاص ........... لا ماراح ارجع بالوقت هذا ........... اوكي باي
مي : شنو
عذاري( تسكر جوالها وتبتسم) : حليتها خلاص ماراح يقولون شيء
مي : مشكورة
عذاري : والحين قولي لي ايش صار

فيصل ومعاذ يطالعون له واهو يبتسم ويغمز لفيصل بعد ما سمع المكالمة وتحذير عذاري لهم

عبدالله : شاطر خلها تظن أنكم ما نقلتوا لي الكلام ولا سألتوني عن شيء الكلام اللي وصلني ما ابغى احد يعرف أني أخذت خبره فيه ولا تعرفون ايش أسوي
فيصل : طيب بسألك
عبدالله : ايش
فيصل ( بلع ريقه و ناظر لمعاذ بعدين لعبدالله) : أنت تقول القلب سوى كذا فيني
عبدالله( كتف أيديه و ناظر له) : طيب
فيصل : تقصد من
عبدالله : يهمك
معاذ : نبغى نعرف لان كل واحد فينا يقول شيء
عبدالله : انتوا ما تلاحظون أني عطيتكم اكبر من حجمكم أنا أرسلتكم لما عرفت أنها بالمطبخ من أم مازن تشوفونها و تعرفون إذا هي مريضه اطلب لها الطبيب من غير ما تحس ما هو معناها تسألون عن أشياء اكبر منكم والحين يالله على المجلس
فيصل : بس
عبدالله ( اشر للمجلس ) : قدامي
فيصل ( ابتعد شوي وناظر عبدالله ) : بقول شيء بس لا تعصب
عبدالله ( عقد حواجبه ) : وش
فيصل ( ابتسم بخبث) : والله انهاااا عسسسسسل وحبيتهااااااااااااا
معاذ ( ابتسم واشر لقلبه) : حلووووووه وانا بعد حبيتها عبدالله لا تخليها تروح كله تضحك هي
فيصل ( بحماس ناظر لمعاذ ) : حلوه ضحكتها صح
معاذ : صح
عبدالله ( كتم ضحكته واشر لهم ) : اناااااااااا قلت للمجلس وحسكم عينكم تتكلمون عنها لاحد ولا توصفونها فاااااااهمين
فيصل ومعاذ ( بخوف) : فاااااااهمين

طفله وتلعب في قلوب .. البزارين
وعن زينها حتى القمر معترف له
عدت عليها سنين وسنين .. وسنين
وملعونة الجد الى الحين .. طفله”


عبدالله يشوفهم يبتعدون وشاف أم مازن عند المطبخ الخارجي اشر لها تقدر تروح للمطبخ ومعها المسكن لان عبدالله طلب تتأخر ولا تدخل المطبخ يعطي فيصل ومعاذ فرصه يدخلون ويشوفونها ويعطون عبدالله أخبارها

عبدالله ( يطلع جواله ويتصل) : الو هلا ... أي اسمعوا ابغى يتنفذ اللي قلت عنه بكره .... بكره يتم الأمر وابغى هي تكون موجودة ...... مثل ما سمعتوا ومثل ما قلت ...... لا كل شيء علي بس انتوا اضمنوها ...... شنو إذا رفضت ( صر على ضروسه ) أظن قلت هي تكون موجودة يعني تكون موجودة ...... بلا أعذار .... يالله مع السلامة

آحسدهم عِندمآ يرونك كُل يوم
، يتنفسون هوآءك
، يسمعُون حديثـك
. . يأكلون معك
آيديهم تُلآمس يدك . .
وآنآ
أتمنى لو ألمحك فقط !
لكني مُتيقن بأنههّ سيأتي يومُ
وألتقي معكي ،
سآخذك بعيدآ عٌنهم
فَ يكفي مآ أخذوهه منك ,


سكر جواله ورفع نظره لباب المطبخ واهو يبتسم وكل ما تذكر سوالف فيصل ومعاذ عنها يتشوق أكثر لبكرة وايش بيصير

-------------------------

انتهىآآآ البارت

^_^


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ساكبت العود, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته, يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود, ساكبت العود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t140946.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط®ط·ظٹط¨ظٹ ظٹط¨ظٹ ظٹ ط³ظٹط¯طھظٹ This thread Refback 11-09-14 04:14 PM
ط§ظ†ط§ ظˆظ†ط§ط¯ظٹظ† ظˆط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط§ظ„ظƒظ„ط¨ This thread Refback 10-09-14 11:47 PM
ط±ط­ظٹظ…ظ¾ط³ ط§ظ†ظٹ ط®ط§ظٹظپ mp This thread Refback 23-08-14 01:32 PM
ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ ظ†ط¸ط±طھظ‡ ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ط§ظˆظ… ط¶ط­ظƒطھظ‡ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¬ظ†ط© This thread Refback 23-08-14 12:58 AM
ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ط¹ظٹظˆظ†ظ‡ط§ ط¨ظ„ظˆظ† ط§ظ„ط´ط¬ط± mp This thread Refback 20-08-14 05:26 AM
ط§ظ„ط£ظ… ظˆط¨ظ†طھظ‡ط§ ظ…ط§ ط£ط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ†ظ‡ظ… This thread Refback 16-08-14 06:30 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 15-08-14 05:41 PM
ط؛ظٹط±ظˆظƒ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط¹ظ†ظٹ MP ظ…ط´ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط¹ط±ظٹظپط§ظ† ظ…ط§ظٹ ط¯ظٹظˆط§ظ† This thread Refback 14-08-14 02:15 PM
ظ‚ط¯ظ…طھ ظ„ظƒ ط±ظˆط­ظٹ mp This thread Refback 14-08-14 02:03 AM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 12-08-14 12:18 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 12-08-14 11:14 AM
طµط§ط­طھ ط¬ط¨ط§ظ„ ط³ظ„ظ…ظ‰ This thread Refback 11-08-14 12:22 PM
ظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± ظٹطھط²ظˆط¬ ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ This thread Refback 10-08-14 05:07 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 08-08-14 03:44 AM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 07-08-14 10:37 AM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ظٹ ظ…ط§ ظ…ظ‡طھظ… mp This thread Refback 05-08-14 03:15 PM
ط§ط³ط§ط³ط§ ط§ظ†ط§ ظ…ظˆ ظ…ظ‡طھظ… ط³ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ظ…ط§ ط³ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 11:36 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 04-08-14 08:40 PM
ط´ظٹط·ط§ظ†ظ‡ ظ…ط³ظˆظٹظ‡ ط²ط¹ظ„ط§ظ†ظ‡ This thread Refback 04-08-14 12:21 PM
ط§ط؛ظ†ظٹط© ط¬ظ†ط§طھ ط§ظپظ‡ظ…ظ†ظٹ ط­ط¨ظٹط¨ظٹ ط³ظ…ط¹ظ†ط§ This thread Refback 04-08-14 04:43 AM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 03-08-14 07:28 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظٹط¯ط±ظٹ ط¥ظ† ط£ط³ط¨ط§ط¨ ط¶ط¹ظپظٹ This thread Refback 31-07-14 08:39 PM
ط³ظ…ط± ط¨ط¯ظˆظٹ ظˆظˆظ„ظٹط¯ ط§ط¨ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط± This thread Refback 31-07-14 04:25 PM
طھظ‚ط±ط¨ ظˆطھط¨ط¹ط¯ ظˆط§ظ„ظ…ط³ط§ظپظ‡ This thread Refback 30-07-14 06:10 AM


الساعة الآن 12:20 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية