لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-10, 11:27 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



بعـد كمـ يوم ..

شالت ولدهـا وناظرت بوجهه وهو نايم ..
إبتسمت بهدوء وهي تشوف ملامح خـالد فيه ..
كل شي فيه نسخه طبق الأصل من خالد .. وجهه الدائري .. عيونه خشمه وفمه ..
حتى شعره خالد . مو كإنه ولدها أبــد ..
إمتلت عيونها دموع وهي تضمه لصدرها وتتذكر آخر مره شافت فيها خـالد ..
شلون ذلّت عمرها ،، وضعفت له في لحظـة كرهت ولدها يلي هو الباقي لها الحين من ريحة خالد ..
غمضت عيونها وبهمس وهي تمسح على ظهره " جعلني ماأخلى من ضلوعك يمه .. جعلني أفرح فيك وبشبابك وبعيالك .. آسفــه.. والله يمه آسفـه .."

ماوصلها غير صوت صياحه .. بعدته عن حضنها بسرعه وحطت الرضاعه بفمة إلى إن سكت ..
مسحت على جبينه وهي تناظره بعيون ضيقه مليانه دموع .. وإبتسامة أسـف على شفايفها ..

خـلاص وش بقى ؟ الذل وإنذليتي ..
الطلاق ومسمى مطلقه وتطلقتي ..
والخيانه وتخونتّي ..
حتى الأخـوان لأجلك تهاوشوا ..
زيـاد يبيك لأنه شفقان عليك .. وخـالد مايبك تاخذين أحد بعده
لأنك صرتي ترابه يلي يدوس عليه .. ومايسمح لأحد يجمعه ويلمه من جديد ..

قطعها من ملحمة الحزن يلي هي فيها صوت طق الباب .. مسحت دموعها بسرعه
وطل عليها وجه عروب ..
قالت بصوت ماخلا من الرجفه " ياهلاا والله وغلاا .."
دخلت بسرعه ورباشه وسلمت عليها " هلا فييك شلونك ؟.. [ ناظرت نايف يلي كان صاحي وشهقت ] واقلبووسي أنـأ "

شـادن بضحكة " شوي شوي روعتي الولد .."
جلست جنبها وشالت الرضاعه بقوة .. وشالت نايف بقوة أكبر وصارت تطيره بالهوا " فديته قلب عمتّه أنا .."
شادن إنهبلت ..وحاولت تمسك ولدها يلي بدا يصيح بـذعر " هييييييييه هيييه إنهبلتي إنتي ؟ وش تسووين تراه صغيير .."
عروب وهي تضم نايف " خلاص ماما خلاص .. [ ناظرت شادن ] وش فيك خليه يطلع قوي .."
شادن وهي تشيله من حضنها وترجع تشربه حليب " قوي .؟! طيرّي عقله وقولي قوي .."
وقفت وهي تضحك .. شالت عبايتها وراحت تعلقها " إلا على فكره ترا ماماتي بالأسفل .."
شادن " ياهووه يلي بالأسفـل .. ليه ماطلعت ؟"
عروب وهي ترجع تجلس جنبها " جلست مع القراند ماذر حقتك شوي وتطلع .. [ مدت يدينها ] هاتيه شوي بشيله .."
شـادن " مافييه .. إعقلي وأعطيك إياه .."
عروب " خلاص والله أعقل بس هاتيه .."
مدته لها " سمّي بالله .."
شالته وهي تبتسم " بسم الله [ ناظرت وجهه ] فديته مشاءالله يهبل .."
شادن وعيونها على وجه ولدها " مابعد تركز ملامحه إصبري .."
نزلت راسها وشمت شعره الخفيف " واااو ريحته [ وبدت تغني ] شامبو جونسون للأطفار ناعم ع شعر الصغار تعرف ماما تدلعني ... إلخ عاد مو حافظة الباقي "
شادن " ههههههههههههههههههههههههههههههههه إيه ماسكك الطرب هـ الأيام .."
عروب " هههه إستري ماواجهتي .. متى سبحتوه ؟"
شادن " قبل لاتجين بنص ساعه ."
عروب وهي تضيق عيونها بحقد " يالئيييمه .. وليه ماإنتزرتوني ؟"
شادن " ماإنتزرناك لأن أمي تقول نبي نسبحه قبل لا يبرد الجو وندخل ع المغرب فهمتي ؟"
عفست ملامحها " المره الجايه بجيك من الظهر .."
شادن " تنوريين .."

أم خـالد " السلام عليكم .."
شادن وهي تقوم من سريرها " وعليكم السلام حيّ الله عمتي أم خالد .."
أم خالد بسرعه " حياك الله يمي .. لاتتعبين نفسك وتقومين .."
سلمت عليها " لاتعب ولاشي تفضلي حياك .."
دخلت أم إبراهيم ومعها هديه شبه كبيرة ومغلفه " ياحليله زيـاد وراه كلّف على نفسه ..؟"
أم خالد وهي تجلس ع الكنب " لاتكلفه ولاشي .. هذا ولد أخووه ."
عروب بهمس ماسمعه غير شادن يلي إنصعقت " ولد أخوه ولا طليقـة أخووه .. ؟ [ وبصوت عالي وهي تناغي نايف ] قووووول غآآآآآ .."
قالت بصوت أقرب لصوت عروب وبإرتياع " وش قصدك ؟"
عروب " قصدي في وشو ؟"
شادن " بلي قلتيه تو ؟"
عروب " أنــا ؟ ماقلت شي .."
سكتت بغيض وهي فاهمه عروب زين ..
ناظرت بالهديه يلي إنحطت ع التسريحه بترقب ..
وقلبها يدق بعنف ودها تعرف وش داخلهاا ..
الله يستر من آخرتها يازيـــــــاد ..

::::

السـاعه 4 ونص الفجـر ..
قـدام البحــر .. وموج رايــح .. و موج جـــاي ..

ضم كتوفه لصدره بقوة .. وهوا بارد هبْ عليه ..
لف راسه وناظر بفؤاد يلي من جو وهو سـاكت مانطق بحرف ..
ماغير يولّع بذا السجاير وينفخ ..

أحمـد وعيونه ترجع للبحـر " وش ناوي عليه ؟"
فؤاد بعد مانفخ الدخان " ناوي في وشو ؟"
أحمـد " شـادن .. مو إنت مخطط لكل شي ؟"
فؤاد وهو يضيق عيونه " مخطط ومتكتك بعد .."
إبتسم بسخريه " عطنا تكتيكك .."
فؤاد " بنتظرها تخلص نفاسها .. وبعدها بكم يوم بخطبها ونشوف .."
رفع حواجبه " وبتوافق ؟"
فؤاد " وليه ماتوافق ؟ تلقى أحـد مثلي ؟"
أحمــد " وليه واثق ؟"
فـؤاد " مو ثقه ! بس تأكييد لا أكثر .."
أحمد " هه وش الفرق ؟ "
فؤاد " يلي مثلك مستحيل يعرفون الفرق الكبييييييير والوواضح .."
أحمــد " عرفني طيب .."
فؤاد بهدوء " شـادن .. خلاص أظن يلي شافته من خالد يكفيها .. يعني مستحيل
يتدخل في حياتها ويخرب الموضوع .. ولا تنسى إن خالها زوج أمي ..
ومعتبرني واحد من عياله يعني مستحيل يرفض .."
أحمـد " خوش تكتيك والله .."
فؤاد " أعجبك .. وإنت ؟"
لف له " أنـا ؟"
فؤاد هز راسه " والبزر وش آخرتكم ؟"
تنهد " فديت البزر أنــا .."
فؤاد " والله مايسوى عليك .."
أحمد " لعيوون لمى يهون كل شي .."
فؤاد " ياعيني .. طيب إخطبها قبل لا تروح منك ويصير فيك مثل ماصار فيني .."
أحمد " والله ودي .. بس النذل أخوها مستقعد لي .. بيني وبينك ماهمني لأن أمي قالت لي إن ماله راي قدام خالي .. وأمي موافقه .. وأبوي ماأظن يقول شي ..
بس يبقالي هي .. من متى وهي تكرهني وماتواطني .. وغير كذا إختها يلي أكبر منها مابعد تتزوج .."
فؤاد " ومن يحبك إنت ؟"
أحمد " هيهيهي ."

:::

مرْ الوقت بسرعه .. وجـا اليوم يلي إنتظرة تركي على نار .. وصار يعد الأيـام والساعات والدقايق ..

قبل هـ اليوم بـ ليله ..
كـان جالس بغرفته محتـار .. رايح جــاي ويده على دقنه بحيره ..
يبي يعرف وش ممكن يكون ردها ..؟
خلصت عدتها من إسبوع ..
واللقافه بتذبحـه .. متوقع إنها ترفض مايدري ليه ؟
وفي إحتمال توافق بعــد ..
أففففففففف ..! لو تمّى كذا ولله بينهبل ..
راح لسريره ورفع جواله .. تردد إذا يدق عليها ولا لأ ..
يحسها قويه .. وهو مايبي ياخذ وجه بزياده ..
يكفي إنه خلاها تركب معه غصبا عنها .. وأكيييد طااح من عينها ..!
تركه وتوجه للباب .. جا بيطلع بس وقف ..
أطلع وين أروح ؟ أكلمها .!!!!!!!
مستحيييييييييييييل .. علشان تذبحني ..
المشكلة حتى أخواتي مقدر أقول لهم ..
رجع لجواله وأرسل لها مسج ..
" بكره بعد الجامعه بمر عليك .. بسمع وش بتقولين وبعدها إرجعي مع السواق عادي ماودي شذى تشك مثل هذيك المره .."

ماردّت .. وهذا يلي خلاه يخاف إنها ممكن ترفضه بنسبه أكبر من قبل ..
< لحد يسأل وش فييه ..!
.
وهذا هو واقف قدام باب الجامعه من ساعتين ..
وسيارة السواق وراه ..
أول ماخلص الدوام وطلعوا البنات ..

إنتظر شوي وعيونه مدبسه ع البااب ..

إلى إن نزلت وإنتبه إنها متوجهه للباب الخلفي من السيارة يلي وراه .
نزل بسرعه ومسك الباب قبل لاينقفل ..
إرتاعت " بسم الله .."
إبتسم " معليش خوفتك .."
عقدت حواجبها بخوف " نعم ليه جاي هنا ؟ وش بغيت بعد ؟"
تركي " ماقريتي مسج أمس ؟"
ليان بعد فترة " إلا . قريته "
تركي وهو يزفر " أبي أسمع ردك الحين .. "
ليـان " ألحين .؟! إنتظر إلى إن نرجع البيت ع الأقـل .. لا المكان ،، و ولا الوقت يناسبون "
تركي بتهور " مـافيني أصبــر .. أبي أعرف الحين ولا بنهبل .."
ليان بعد فترة ونبرة جديخ غلفت صوتها " تركي .. إنت عارف وش قاعد تسوي ؟"
تركي " شلون ؟"
ليان وهي تهز راسها " أقصد .. عارف من بتاخذ ؟ "
ضحك " إيه إنتي .."
ليان بإندهاش من نفسية تركي " أدري إنه أنــا .. بس عارف وش أنــا ؟ "
تركي " لياان ؟!! وش تقولين مافهمت ؟! وقفتي هنا غلط .. تكفين قولي إيه ولا لأ ؟"

سكتت وهي تناظر عيونه العسليه .. وحمدت ربها إن عيونها مغطاه ..

تكلم شيئين داخلها .. عقلها وقلبها .. واحد يمين وواحد يسار ..
هي ماتنكر إنها فكرت .. وفكرت زين بعد ..
وإستخارت أكثـر من مره .. وفي كل مره ترتاح أكثر من المره يلي قبلها ..
كان ودها تقول لشذى .. ولمى بعد ..
لكن إحتراما لرغبة تركي " الغريب " قررت تكتم ع الموضوع ..
صحاها من سرحانها أصوات لبواري السيارات ..
فزت برعب وتكلم تركي " مو موافقة ؟"
ليان بصوت يرجف " مشعل وتركني لأن أمه درت إني كنت ما أشوف .. وإنت .. أخاف تسوي مثله بعدين .."
عض لسانه بقهر .. وقال بعد فترة " مو مثله تطمني .. أنــا ماخطبتك إلا لأني أبيك .."

يبيني ؟ من متى وتركي يبيني ؟
" متأكد ياتركي ؟! تكفى ماأبي أتحطم أكثـــــــر كافي يلي شفته .."
إبتسم " إيه متأكد .. بس إنتي قولي وش ردك ! مايسوى علي والله .."
ليان بتردد " أنـا موافقـ..... مـوافقه .."

::::

بعـد ماتأكدت إن ولدها نام ..
قامت بتردد للتسريحه مكان هدية زياد يلي إنصدمت يوم عرفت وش هي ..
كانوا ثلاث صناديق .. واحد كبير .. داخله صندوق وسط .. وداخل هـ الصندوق الوسط
صندوق صغير حيل داخله خاتم ..
رفعت الخاتم وعيونها مليانه دموع .. وش هذا يازياد ؟
نفس السؤال تكرر .. بس للأسـف مالقت له إجابه .!
وش تبي مني ؟ كافي يلي سواه أخوك فيني .. كافي العذاب يلي شفته منه ..
طول الأيام يلي فاتت وهي على نفس الحال .. آخر الليل تفتح الصناديق وتشيل الخاتم أو " الدبله " بمعنى أصح .. وتجلس تتحسر ع الماضي ..
هـه .. الله والماضي بعـد !
فتحت الصندوق الكبير بترجع هـ الصناديق داخله .. لكن لفتها شي أول مره تنتبه له ..
ظرف صغير !..
عقدت حواجبها بخوف .. وش ذا بعد ؟..
شالته وفتحته بيدين ترجف ..
فتحت الورقه يلي داخله وقرت الحروف ببطئ .. ودموع بدت تنزل ببطئ ,, وضعف ..
مرْ كل شي في بالها .. خـالد .. وخـالد .. وخــالد ..
كل الخوالد يلي عاشتها معه تذكرتها .. وكل ذكرى خالده قدر يذكرها فيها زياد برسالته وهديته تذكرتها .
وبدال ماتفكر فيه هو .. فكرت في أخوه يلي عاشت معه سنين ..
وجابت منه ولـد ..
طاح الكرت من يدها .. والحروف يلي خطها زيـاد طاحت ..
والطلب يلي من أربع حروف .. تحوّل لأربع رصاصات قتلتها ..

" أبيــك .."
زيـاد

::::

× نهايـة الفصل العشرون ×
،

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 14-05-10, 03:44 PM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


×:: الفصل الواحـد والعشـرون ::×.


..[ حّبـك فَتـح للـعَّـاطِفـه كِلْ الأبْـواب ]..

00

لفت راسها بسرعه لمصدر صوت ليان يلي تتكلم ..
تركت الريموت وقالت بعدم تصديق " وشوووووووووووو ؟؟ وش قاعده تقولين إنتي ؟"
ليـان بحيا وهي تلعب بأطراف طرحتها " قلت لك تركي خطبني ........... وأنـا وافقت .."
لفت شذى والصدمه إلى الآن بوجهها .. ناظرت لمى يلي كانت فاتحه فمها وعلى شفايفها طيف بسمه عابرة .. ثم رجعت ناظرت ليان وقالت بتشكيك " لاا .. أكيد الشمس لعبت بعقلك .."
جلست بأقرب كنبـه وقالت بخوف " ليه ؟ وش قلت أنـا ؟"
لمى بفرحه " من جدك ليااان .. مبروووك وأخيييييرا بيتزوج تركي .."
شذى بسرعه " وش مبروك تستهبلين إنتي ؟ ليان وش قاعده تخربطيين ؟"
ليان بعبوس " إنتي يلي وش فيك ؟ "

هزت راسها بعدم وعي وفزّت من مكانها وطيران لغرفة تركــي ..
ليان برعب " بسم الله وش فيها إختك ؟"
لمى وهي تجلس جنبها " مدري ماعلييييك منهاا .. [ بحماس ] الله من جد فلـّــه .."

دخلت الجناح بعصبيه .. ضربت باب تركي بقوة وسرعه وهي ماتشوف قدامها ..
فتحه وهو فاتح أزارير ثوبة بيبدل .. لكن الدّق خوفّه ..
عقد حواجبه وبحيرة " شذى !!!!!! "
شذى وهي تدفه وتدخل للغرفة " وش يلي سمعته ؟"
ناظرها وهو رافع حاجب .. حط يده على كتفه وبهدوء " قد يلي سويتيه ؟ "
شذى " ترركي تكفى والله العظيييييم مو وقتك .. تكفى صدق يلي سمعته ؟"
تركي " وش سمعتي ؟"
" خطبت ليااااااااااااااان ؟؟!"
إبتسم .. أمداها تعلم هههه " إيه .."
فتحت عيونها بقوة" يعني صدق ! "
تركي بنرفزة " إييييه وش أقول لك أناا ؟"
شذى " وليه تسوي كذا ؟"
تركي إرتـاع " وش سويت بسم الله ؟"
شذى " تركي تعرف إني أعرفك زين .. تكفى إلعب بعييد عن هـ الضعيّفه .."
عصّب " شذى !!!! وش هـ الحكي ؟ أنا أخوك ياقليلة الأدب .. ليه بالعب عليهااا ؟"
زفرت وهي تحاول تسيطر على أعصابها الثايرة .. قالت بهدوء " ترررركي .. حرام عليك خاف الله بذا اليتيمه .."
حط يدينه على راسه بإنفعال " هذي يلي بأذبحهــا ..! ليه أنا وش مسووووووووووي ؟"
شذى " لا تلعــ...."
قاطعها وهو محطي سبابته عند فمه " ورب الكعبه الشريفه ياشذى الزفت .. إن مالزمتي حدك ووطيتي صوتك بأوريك شغلك .. ووووجع .."
عضّت شفتها بقهر .." ........... آسفــه .."
أخذ نفس .. مشى لها وجلس ع السرير وسحبها من يدها وجلسها جنبه " والحين تكلمي بدون ألغاز ووضحي وش تقصدين ؟"
شذى بقوة " إنت ليه قلت لها كذا ؟ ليه تعشمها فيك ليييييييه ؟"
تركي " ومن قال إني أعشمهاا ؟"
شذى " توّك قايل لها بأخطبك .."
تركي " لا بـ الله منتب صاحيه ،، ولأني قلت أبي أخطبهاا صرت ألعب عليها وأعشمها ومدري وشوو ؟"
شذى " ..... "
إنقهر من نظراتها " هذا وأنا جااي مثل الناس وأبي كل شي يصير صح .."
شذى " وش تقصــد ؟"
تركي " أقوول ضفي وجهك زين .. هـ الحين من جدك ؟"
شذى بعد فترة " تبي تتزوجها صدق ؟"
ضرب جبهته بتحسر " حسبي الله ونعم الوكيل .. وحناا وش نقول من الصباااااااح ؟"
شذى بضحكة " يعني ماتتريق ."
تركي " لا ماأتريـق وهـ المواضيع فيها تريقة ؟"
شذى " يعنـ..."
قاطعها بصراخ " أقووول لا صحيتي من غبااائك تعالي وكلميني يالهبلــه .."

.
.

دخلـت غرفتها وهي مبتسمه بهدوء ..
أحاسيسها ملخبطـّه .. ماتدري هو فرح ؟ ولا حزن ؟ ولا وشو ؟
ماتدري هل هي فعلا تسرعـت يوم وافقت ولا لأ ؟!

هزت راسها بإستياء .. وهي تنفض كل شي من بالها .. وش الفايدة الحين ؟
خلاص وافقت وقلبها مرتااح .. وإن شاءالله بتبدآ من جديد مع تركي ..
ويكون تغيّــر ..

فصخت عبايتها وعلقتها .. ناظرت بكومة الكتب يلي على مكتبها ..
والله مادريت إن الطب صعــب كذاا ؟

× ليـان ×

تمددت على سريري وأنـا حاسه ببلاهتي .. يعني بـ الله وش كنت متوقعه ؟
معروف إن الطب هو أصعب الأقسام عندنا ..
الله يعين وأتخــرج وأصير مثل .................... مثل مشعل ..!
فتحت درج الكوميدينا .. وطلعت صورة لعبدالله وهو صغير ..
إبتسمت .. لكن هـ المرّه غير .. مو الإبتسامه الضايقه يلي أبتسمها كل ماجيت أشوف صورته ..
أقول لكم شي وماتقولون مجنونة ؟!
مدري ليه أحسه عايش .. موجود معي ويتنفس نفس هوا الديره يلي أتنفسه أنـا ..
يوم كنت في بيت فجـر .. كنت مرتااحه .. مرتااااااحه لدرجة إني تمنيت لو أنـام عندهم ..
يمكن لأني حبيت فجر صدق ..!

تلقائي تحركت عيوني ع الشنطة السودآ الكبيرة الموجوده بزاوية الغرفة ..
تصدقون إنها من جات من الرياض مافتحتها ! أقصد يوم جابها لي عمي وعلى قولته هذي الأشياء يلي أحتاجها .. والباقي إنباع ..

تركت الصورة .. وقمت بتردد وتوجهت لهـا ..
فتحت سحابها وأنـا أسمع صوت جرّه يقطع هدوء الغرفة ..
تجمعت الدموع بعيوني غصب .. وأنـا أشوف ملابسي وملابس أهلي وصور وأشيااء ..
رفعت الصندوق يلي كان مدفون بين الملابس ..
عقدت حواجبي .. أول مرّه أشوفه ..!!
فركت عيوني بقوة ماأبي أصيح .. خلاص يكفي دموع 19 سنه ..

حطيته ع الأرض وقلبي يدق بعنف ..
بدّلت ملابسي ولبست بيجامتي .. وبسرعه رجعت وجلست جنبه ع الأرض ..
تربعّت بحماس .. الله يستر وش داخل هـ الشي ..
رفعته قريب إذني .. وهزّيته .. ماطلع أي صوت ..!
حركته وحطيته قدام عيوني .. فتحته من الرافع يلي قدام ..
وأول ماشافت عيوني يلي داخله إهتز !
طاح مني غصب .. وبدأت دموعي تطيح بقوة ..
لييييييه ؟ لييييييييه ياعمي أنا وش سويت لك ؟!
ليه تبي تذكرني وأنـا أبي أنسى !!
نـاظرت بـ الأشياء يلي تناثرت حولي .. صور ،، أوراق ،، قلايد ..
كل شي كان يخص أهلي شفته ..
رفعت ظرف بيدي .. وأنـا أمسح دموعي بيدي الثانيه ..
كـان مو من ظروف السعوديه .. كـان غريب أول مره أشوفه ..
فتحته وأنـا إلى الآن أشهق ..

شفت صوّر شمسيه صغيرة .. نزلتها وبديت أطالع بـ الأشكال الغريبه .. كلهم صغار ..
وتحت كل صورة كان موجود إسم .. [ قصي ، عمار ، ماجده ، شوقيه ، أزهـار ]
وكلهم يجمعه إسم عائلة وحده [ الـصـ......] ..

تدرون وش هذا ؟ ولا من ذولي ؟!

ضميت الصور لصدري .. وأنـا أصييييييح ..
هذول خوالي وخالاتي يلي ماعمري شفتهم ..
ماعمري أبــــــد ..!
وينهم الحين ؟ حيّين ولا ميتين ؟ دروا بيلي صار لنا ولا لأ ؟

كل هـ الأسئلة أسألها كل يوم .. وللأسـف ماألقى لها غير علامـات [ ؟ ] ..!
تعبـت أتذكر .. وتعبت أصيح .. وتعبت من كل شي ..
حتى فرحتي يلي تزورني مرات وبعدها تغيب تعبت منها ..
وش آخـرتها معي ؟ بموت وأنـا فرحانه .. ولا وأنـا أمسح باقي هـ الدمووع ؟

::::

ع المغـرب ..

سلمّت بعد ماصلت السُنه وخلصـت ..
نزلت للدور الأرضي وإنتبهت لوليـد جالس ويقرآ الجرايد ..
جلست جنبه وهي ساكته ..
لف ناظرها " أيوه !؟"
ضحكت " وشو ؟"
وليـد وهو يسند جسمه براحه " الموضوع .!"
نجلاء " أي موضوع ؟"
إبتسم وناظر الجرايد " لا ولا شي .."
بعد فتره " أقول وليـد .."
لف بسرعه " هااااا قلت أنـا في موضوع .."
إرتاعت " بسم الله طيب شوي شوي .."
ضحك " ههههههههههههه طيب .. قولي "
نجلا بتردد " ممممم .. بس هااه تتفهم وش أبي أنـا وماتعصب ."
عقد حواجبه " أوووكي .. "
نجلا وهي تناظر الطاوله " هو يعني ،،[ ناظرت فيه ] شوف بصرااحه أبغى أروح المستشفى .."
فتح عيونه بصدمة " مستشفى ؟! ليه حاسه بشي ؟! يألمك شي قولي تكلمي ."
نجلا " لا لا تطمّن .. مافيني إلا العافيه .."
وليد وهو عاقد حواجبه " أجـل ..! وشوله المستشفى ؟"
نجـلا بتنهيده " أبي أروح أحلل .."
تشقق " حااااااااااااااامل !"
نجلا " لا .. "
" توك تقولين بحلل .. أكيد شاكه .."
نجلا بإستياء " وليد تكفى .. ودني خليني أسوي تحليل وأرتاح .."
وليد " يوه ..! ترتاحين من وشو طيب ؟"
نجلا " أبي أتأكــد أجيب عيال ولا لأ .."
وليد " نجلا كم مره حكينا بذا الموضوع ؟"
نجلا بضيقه " أدري كثير .. بس خلاص أنـا ملييت .. صار لنا شوف وش كثر وإلى الآن
ماحمَـلت .."
وقف وهو يطرد الخوف يلي بدآ يدخله " طيب طيب لاتصيحين .. تبغين أوديك قومي إلبسي .."
::::

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 14-05-10, 03:45 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



وش تحـس ؟



-ضيـاع ..!


وش بتسوي ؟


-بتصعد القمه وتطيح ..!


نزلت من غرفتها .. والسواد مالي عيونها ..




خلااص تِعبتْ .. مَلتْ ..!


تبيي تفك هـ الذنب يلي شايلته برقبتهاا .. وتلاقي حل لفهد يطلع ..


حتى لو كـان على حساب إنها تنرمى بالسجن بداله ..


إنتبهت للهنوف جالسه ع الكنب ودافنه راسها بين كفوفها ..


تنحنحت وإنتبهت لها ..


رفعت راسها وبان حمار عيونها ، ناظرتها من فوق لتحت " طالعه ؟"


مرام بإرتباك " إيه ."


الهنـوف " وين ؟"


مرام " أبــد مشوار وراجعه .."


هزت راسها ..


قالت تكسر الصمت " إلا وين أسيل ؟"


الهنوف وهي ترجع تغطي وجهها " طلعت مع سامي .."


مرام وهي عاقده حواجبها " ماقالت لك وين ؟"




هزت راسها بـ النفي وماردت ..




توجهت للباب " طيب شوي وبرجع .. مع السلامة .."


وسكرته بسرعه تهرب من صوت الهنـوف يلي ماتكلمهاا إلا قليل ..


ومحطية اللوم كله براسها .. مادرت إنها هي ضحية زيها زي فهد ..




ويمكن أردى بعـد .. أقل شي فهد ولد ويقدر يدافع عن نفسه .. أمـا هي بنت


مكسورة ومالها أحـد ..




ركبت الأصنصير .. طلعت جوالها ودقت على الإنسان يلي تكرهه ..


تكرهــــــه كره العمى ..




وصلها صوت ثقيل " ألـ..ـلو !!"


تجمعت الدموع بعيونهاا .. وتدافع الدم بقوة في باقي خلاياها ..




هـ الإنسان يلي المفروض يكون معها الحين .. وواقف جنبها هو سبب المشاكل كلها يلي هي فيها ..


هو يلي أحرقها بيده .. ورخصهاا بنفسه .. وخلاها عمله سهله ..


حتى وهي بعيده عنه وصلتها أذيته .. وكإن الزمن يرجع يذكرها


بالأوراق القديمه .. وإنهاا " غلطــه "




رجع تكرر الصوت من جديد " ألوو .."




إنفتح باب الأصنصير .. نزلت وهي تسند يدها ع الجدار .. والدموع ضللت رؤيتها ..


صرخ صوت مكتوم داخلها .. صوت جـريح مكسور ..


أبــــوي .. وينك ؟




تتذكرني للحين ولا لأ ؟ فقدتني ؟ ندمت ؟!


حسيت بغلطتك ؟




صحاها من دوامة الضياع صوت إغلاق الخط ..


وهدوء عجيب غـلف مسمعها ..


نزلت الجوال وناظرت الشاشه . وش يلي خلاها تدّق ؟


ليه مانست هـ الرقم مثل مانست صاحبه ؟!




لا يامرام .. خلّك واقعيه .. ضاري في بالك للحين ..


للحيــن وإنتي متعلقه فيه على إنه أبوك .! ومصدقه كذبـة أمك ؟


نزلت بجسمها ع الأرض .. وصوت نحيبها بدآ يطلع ..




هي وشي ؟ وش موقعها في هـ الحيااه ؟ تبي تفهم ..


تبي ترفع راسها وتقول أنـا بنت ضاري ..


أعــرف أبوي .. وأعـرف أمي ..


وأعــرف من أنـا .. ومن أكوون ..!




بس للأسف .. في كل مرّه يبان ضعفها .. وخوفها وإنكسارهاا ..


هي مو بنت أحـد .. جات بطريقة حرام ..


بفعلة فاعل .. وبطريقة غير شرعيه .. بطريقة تعتبر من أكبر الكباائر ..


مالها نسب .. ولا لها أصل .. ولا خوال ولاحتى أعمام ..


هي كذا .. مرام المجهوله .. وإسم الرجل يلي بعد إسمها


هو تلّة رمل ضعيفه .. وعلى آخر مراحل سقوطهـا ..


" مـراام .. مراااااام .. مرام تسمعيني ؟ سامي مدري وش فيها ماترد .."


رفعت راسها وإنتبهت لليدين يلي على كتوفها ..


بانت لها ملامح أسيل الخايفه .. وعيون سامي يلي تناظرها بترقب ..




هذول هم أهلهاا .. هم الشي الحلال الوحيد بدنيتهاا ..


أسيل بخوف " مرام .. إنطقي ياقلبي وش فييييييييييك ؟"


وقفت بجسم مهزوز .. ونظرات واهيه " م..مـافيني شي .."




مسحت دموعها بقوة .. لدرجة إن كمْ بلوزتها الصوف خدش خدها بنعومة ..


بعدتهم عن طريقها وقالت بصوت يرجف " أبي أمشي بروحي .. إطلعوا الهنـوف تنتظركم فوق .."


وأسرعت بخطاويها لبرا ..




جات أسيل بتلحقها .. لكن يد سامي إعترضتها " وين ؟"


أسيل وهي تناظره بخوف " بألحقها .. شايف حالتها شلون ؟"


سامي بثبات " سمعتيها وش قالت ؟ خليها براحتهاا .."




تحولّت خطواتها لهرولة .. ومن هروله لركض ..


وعيون الناس حولها تناظرها بإندهاش من صوت صياحها العالي ..


وقفت عند مواقف الباصات .. ومسكت الحديده بقووة ..


وهي تلقط أنفاسها اللاهثه ...


رجعت مسحت دموعها بنفس الشراسه .. ونفس القوة ..


خلااص .. خلاااااااااااااااص يـارب خذْ روحي علشان أرتااح ..


أبي أرتـــــــاح .. أبي أنسى .. أبـــــي أموووووت وافتـك من


العار يلي يلاحقني ..


لاحظت بسؤالات الناس حولها وطنشت ..


رفعت جوالها يلي كانت ضاغطة عليه بقوة ..


ورجعت طلبت رقم تكره صاحبه كره يضاعف كرهها لأبوها ..


وصلها صوته المقزز " أخيرا طرينا على بالك .."


قالت بعصبية وصوت مقهور" إسمعني يالحقيير .. لازم أشوفك اليووم .. وألحين ................


جعلك الموت يالوصخ وش أبي فيك ؟.. بس أبي أتفاهم معك علشان قضية فهد .......... في أي مكان مو مهم أهم شي أشوفك ............. ييانجــس لو تمووت أجي بيتك تعرف وش يعني لو تموت .........


ماتفرق معي أبي أي مكان عام .... خلاص إسمع ..... [ بعصبيه وهي تفور ] إسمـعني .. شفت مطعم الـ****** .؟............... هناك وبعد شوي .."




سكرت وهي تركب البااص الكبير ..


وحاسه بـ الذل .. هـ الحين هي يلي باعت نفسها بنفسهاا ..


بس مافي مشكلة .. لأجل فهد مستعده تسوي أي شي ..


يـارب ..


ساعدني بيلي بسويه .. وأبعد عني شر هـ القـــــذر ..


::::




بـ المخازن الكبرى ..




مشى والعربيه الفاضيه قدامه .. وضحكات فيصل يلي يمشي جنبه تخليه يبتسم تلقائي ..


فيصل وهو ماسك بحديد العربيه من الجنب " ههههههههههه ياربييه فارس وربي شكلك تححححفه .."


فارس وهو يمشي ويناظر الأرفف " ماعلي منك .. وش أسووي أبي أعيش ؟"


فيصل " هههههههههه عيش حد قالك لا ؟ بس ع الأقل روح بقاله مو المخازن الكبرى مره وحده !!


ههههههههههه والله شكلك رهييب .."


فارس وهو يوقف قدام رف وياخذ منه أشياء " فيصل جايبك تطّمش أنـا ؟؟؟ أفف إترك الضحك وروح جيب يلي قلت لك عنّه .."


فيصل وهو يناظر حولة " سوووري .. لايطيح بريستيجي .."


فارس وهو يكمل مشي " وييييييييه عاد والبريستييج ..!"


مسك فيصل العربيه ووقفها ..


ناظره فارس " وشو ؟"


فيصل وهو يناظر الرف ويحط يده على علبة ماكنتوش " أبي هذا ."


فارس " هههههههههه ياقلبي أنـا ..! تبيه خذه وش أسوي لك ؟"


فيصل وهو يخزة " بتسكت ولا شلون ؟"


فارس وهو يتخصر " لا شلون ! وبعدين يالخاايس جايبك تشتري معي الأشياء المهمه


وفي النهاية تاخذ حلاو .."


أخذ علبتين ورماهم بـ السله " هـ الحلاوو شي مقدس عندنا يـ آل ...... "


فارس " إثنين يالمشفووح ..!!"


فيصل وهويضحك " إيه واحد لي وواحد لفجر ..ماأبيها تناشبني في حقـي "


فاس " فجر ؟"


فيصل " يب .. تحبه طالعه علي لبييييييه بس .."


وقف على فجئة ورجع لمكان الرف .. أخذ له علبه ورجع رماها بـ العربية ..


فيصل " ياقلوودي .."


فارس بإرتباك " مدري إشتهيته .."


فيصل " قول غرتْ مني .."


فارس " هههههههههههههههه غرتْ غرتْ بس إمشي .."




وقفوا عند رف المكرونة .. تكتف فارس وناظر بحيرة ..


فيصل بملل " شدعوه ..! مايبي لها كل ذا .."


فارس " أدري بس أنـا ماأبي أي مكرونة .. فهمت ؟"


فيصل " يووه عاد يـا أم ريمـا .."


ضربه على بطنة بيده ،، وهو إلى الآن مركز نظرة بالرف " من ذوقك يا هاله فاخر ..."


< مدري وش دخلهاا ههههه .


فيصل " هاله فاخر بعينك .. قول سعاد حسني .. ميرفت أمين .. يسـرا .."


ناظرة فارس بصدمـة " من جدك إنت ؟"


فيصل " ههههههههههه عمري مزحت معك .."


رجع يناظر قدامه " لا بالله إنهبلت .. أقول تعرف وشهي المكرونة يلي يستخدمونها بـ الفيتوشيني ؟"


فيصل " لأ .. بس لو تبي أسأل بسأل لك .."


فارس " وبتسأل مين ؟"


طلع جواله من جيبه " ألحين تعرف .. والله مايسوى علينا خسنا بذا المكا.. ألووو .... هلا فجر ..


إيه إسمعي بسألك ................ أففف ياثقل دمك ياشيخة مو وقته ............. يوه فجر يالله


عاد ..... إيه أنا بالمخازن ......... هههههههه أقضي لبيتي تدرين زوجه ومسؤليه ......


هههههههه طيب طيب .. المهم الحين وشهي المكرونه حق الفيتوشيني ؟ ......... لا مو لي لفاارس ........ وأنـا وش يدريني وش يبي فيها .. يالله يالله ملقووفة !............ متأكده .؟ أوكي مع السلامة .. [ لف لفارس ] لولا العشرة بيني وبينها كان تبيرت منهاا .."


فارس " هههههه وش قالت طيب؟"


قرب للمكرونات يلي قدامه وضيق عيونه " تقول إسمها مكرونة الفيتوشيني .."




::::





نـاظرت بوجهه المُقيـت .. وكل براكين الأرض بداخلهـا ..


وممكن تنفجر بأي لحظـة .. تكرهه ياعالم تكرهه ..




× مـرام ×




شديت على شنطتي يلي على الطاولة .. وأنـا مستحقرة نفسي إني رضيت أطلع مع هـ الحثاله


مسـاعد .. بس وش أسوي ؟ الغايه تبرر الوسيله ..


وأنــا غايتي تشفع لي أستحمل مكره ووصاخته .




قال وهو يناظرني بتفحص " وش سر هـ الإهتمام بـ الإستاذ فهـد ؟"


" مالك دخل .. هـ الشي مو من صلاحياتك عشان تسأل علييه .."




قـال ونظرة التفحص تنهش فيني " هذا أولهاا ؟ "


على إن المكان كان مليان .. إلا إني خفـتْ ..


كمّل " وش المطلوب مني ؟"


قلت بغيض ،، وليته يبين بعيون فهد أفندي " أبيك تتنازل .."


" أتنـازل !! عن وشو ؟"


بذل كرهت نفسي من بعده " تتنازل عن التهمه يلي إتهمته فيهاا .. هو ماسوا لك شي ..


حـراام إخته تحتااجه مالها أحد غيره .."


بعد فتره " إخته بس يلي تحتاجه ؟!"




سفهته .. قايله لكم حقيييييير من يومه .




قال بعد صمت طوّل " موافق.."


قاطعته بحماس " جددددد .. مواااافق تتنازل ؟"


ضحك " إيه .. عمرك طلبتي مني شي وقلت لأ ؟ بس هااه بشرط .."


ضحكت بلى ضروس إن شاء الله " وش شرطك ؟"


قرب من وجهي " هو مو شرط .. هو طلب .."


بلعت ريقي " وشو ؟"




::::




فجـر وهي تمد الملزمة لشذى " والله مالك داعي .. إجلسي شوي بس "


شذى بعُجـاله وهي تتحجب " والله ودي بس تدرين لازم أرجع البيت بدري .. [ مسكت الملزمة وفرّت أوراقها ] كااملة ؟"


فجـر وهي مبتسمه " إيــه .."


" أووكي .. أخلي نور سعيد يصورها وأجيبها لك .."


فجـر " تماام .."


توجهت للباب " مشكورة فجورّه .."


فجر " العفو ولوو .. وسلمي لي ع البنات .."


فتحت الباب " يوصـ..."


صدمت بشي خلا الحروف توقف ..


رفعت راسها وفتحت عيونها بصدمة أول ماشافت " خشّـة " رجال ..




رجـع على ورا خطوات .. وهو منحرج من الحرمة يلي صدم فيها ..


قال بإرتباك " معليش آسـف "




ماردّت .. وطلعت على برا بسرعه ..




هز راسه ببرود .. بكيفهــا ..


دخل للبيت وإنتبه لفجر جالسه بالصاله وتتابع برنامج بالتلفزيون ..


فيصل " السلااام "


لفت له " هلا فصول .."


عقد حواجبه " من يلي كانت هنا ؟"


فجـر " لييه ؟"


جلس جنبها " سؤال بس .. مين ؟"


فجـر " شذى صديقتي .."


إبتسم بإستهبال " شذى ذات الصوت العذب ؟"


فجـر " ههههههههههههههههه إيه شذى ذات الصوت العذب .."


فيصل " وش تبي جايه ؟"


فجـر وهي تغيّر القنـاه " أبـد .. بس بكره عندنا إمتحان وجات تاخذ ملزمتي تصورها .."


فيصل " ومالقت تاخذ ملازم غير منك ؟ أنـا أشهد إنها بتجيب العيد بكره ."


ببرود " هه هه هه ترااي دفرّه .."


فيصل " حبتييييييييييييييييييين يادفرّه .."


لفت له " هههههههه وربي فاصل .."


رفع الأكياس " يووه صدز نسيتيني وش أبي جاي .."


فجـر " وشو ؟"


طلع علبه ماكنتوش ورماها عليها " تاكلينهم بالعافيه .."


فجر بإنبهار وهي تناظر العلبه " ماكنتووووش .. واااااااااااااااااااااااااو .."


فيصل يدق " طاحت هيبتك يـ الريجيم .."


فجر وهي تفتح العلبه بسرعه " ولعنتين بـ الريجيم وساعته .. هذي ماكنتوش لاتعوّض .."


وقف " على العموم العفو ولا شكر على واجب حنّـا أخوان وتردينها بـ الأفراح .."


رمت العلبه على جنب وسلمت عليه " هههههههههه فديتك ياأحلى أخو بـ الدنياا .. شكـراا .."


ضحك " شدعوّه .. هذا وأنا جايب علبه وحده أجل لو جبت لك الطخمه يلي ماسكه مظله وش بتسوين ؟"


فجر " هههههههههههههههههه .. إلا تعال صدق لقيت المكرونه يلي تبيها .."


فيصل " إيه الحمدلله .. يلا بطلع .."


فجر " وين توك جاي ؟"


فـيصل " فروس عازمني على فتيوشيني من تحت صوابعـه ورايح أحكم .."


فجـر بتصفير " ماأقـدر ياهااله فاخـر .."


ضرب رجله بـ الأرض معتَرض " أفففففف هاله من جديد .."




::::

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 14-05-10, 03:48 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



صـار لهم أكثر من ساعه وهم ينتظرون نتايج التحليل تطلع ..
هو ماكان خايف بـ العكس .. لكن هي ،، كـانت مشتعله من الخووف ..
طلعت الممرضه المصرية وبيدها أوراق ..
نجلا " هاا بششري ؟"
هزت راسها " مفيش حمل ؟"
ناظرت الوليد بعيون إمتلت دموع " شفت .. يعني أنـا ما أخلف .."
الممرضه بسرعه " لأه يامدام .. مين آل كِدّه ؟"
نجلا " مو تقولين مافي حمل !!!؟"
إبتسمت " مفيش حمل آآه .. بس إحتمال وقوعُوه كبيييره قدا .. إنتي مش عقيم ماتخافيش .."
نجلا " طيب لييييييييييييييييييييييييييه ؟"
جرها الوليد من يدها وهو يبتسم للمرضة بشكر ..
طلعوا من المستشفى لكن إستوقفه شدها القوي ليده الضاغطة على يدها ..
لف لها " وشو ؟"
نجلا " وقف تعبتني .. وبعدين ليه تنزلني مابعد أخلص كلامي "
وليد " سمعتي بإذنك يلي تبغين تسمعينه من زمان .. خلاص وشوله قعدتنا ؟"
نجلا " وليد إنت مو زعلان ..؟"
مسكها من كتفها " أزعل من وشو يانجلا ؟"
نجلا " ماجبت لك ولـ"
قاطعها بإبتسامه هاديه " ربي ماكتب .. إن ماجانا ألحين بيجي بعدين ..
أنـا يكفيني من دنيتي وجودك .."

::::

رفست باب غرفتهاا وإنفتح بقوة ..
لفت لها بذعر وخوف وطاح يلي بيدها " ووجع ماتعرفين تدقييييييين الباااب ؟"
تكتفت وأعطتها نظرة " والله ياقلبي هذا بيتي وأنـا حرّه .. أدق الباب ولا حتى أكسسسسسره مالك دخل .."
وقفت بقهر " هي مو على كيفك .. هـ البيييييت بيت طلال مو بيتك .."
مشت لها بخطوات بارده ،، وهي حالفه إنها توريها الويل .. وتنسى مها القديمة الغبيه يلي على نياتها ..
وتشوف وش بيصير فيها ..
مسكتها من ياقة بلوزتها " شوفي ياماما .. الدلع يلي عشتييه في بيت أهلك إنسيييييه ..
ومن اليووم .. ولا لأ ليش من اليوم ؟ من الحيييين تنزلين مع سعديه تحت وتساعدينها بشغل البيت .."
فتحت عيونها على وسعها " نععععععم ؟!"
مها " نعامه ترفسك .. الظاهر سمعتيني ..!"
لفت وأخذت جوالها .. قالت بدهشه وهي تحطة على إذنه بعد مادقت الرقم " إنتي أكيد مجنونة وجاية ترمين بلاويك علي .."
تكتفت ورفعت حاجب بتحدي ..
باسمه بسرعه " ألوووو .. ألوووو طلاااااااال إلحق علي العقيييييم إستخفّت .."
عدلت وقفتها . سحبت من إذنها الجوال بقوة وحطته ع السبيكر ..
وصلها صوت طلال الغاضب " عقيييييييم فعينك .. وش هـ الكلمه ؟"
باسمه شوي وتصيح وهي تناظر مها يلي إبتسمت بوساااااع " شوفها وش تبغاني أسوووي ؟!! تبغاااااني أشتغل خدامه عندهاا .."
طلال بعد فترة إنفجر فيها قلب مها من كثر الدق " وش المشكلة طيب ؟ "
باسمه بروعه " نعم !!!!! إنت ماخذني أخدم هـ الكريهه ولا وشو ؟"
طلال " باسمه أنا الحين مشغول ومو فاضي لك .. سوي يلي تقوله مها من غير نقاش ولاترى ماتلومين إلا نفسك .."
ووسكر .. رمت مها الجوال ع السرير وبإنتصار " ههههههههههههههههههه سمعتي .!؟ وهذا طلال أمرك ماأظن تقدرين تردينه .."
تجمعت الدموع بعيونها " لا لا لا أكيييد إنتي إنهبلتي .. وعععع أنا أنزل أشتغل مستحييل .."
قالت بنفس النبرة لكن بتريقه وهي تأشر عليها " إيه إنتي وليه لا ؟ "
باسمه " ...... "
مها " يلا أشوف خمس دقاايق وأشووفك تحت بـالمطبخ ولا ترى أدق على طلال يجي يربيك من جديد يـا [ بدلع وهي ترخي لحروف ] حلوه .."

::::

مرْ شهـر كـامل .. وخبر خطوبة ليان صار الكل يعرفه ..
• ليـان :
كانت مشغولة بالجامعه ومافضت تطلع السوق تجهز لشي .. لذلك تولت شذى هـ المهمه
بمساعدت لمى وباقي البنات ..
• تركي :
مشاعره متلخبطة .. خايف من الحياه الجديدة يلي بيبدأها مع ليان ..
وحاير من برودتها بالموضوع وعدم إهتمامها فيه ..
وسافه رؤى وإتصالاتها المزعجـه ..
• فجـر :
لا جديـد .. غير إن الحلم يلي حلمته يزيد من مخاوفها ..
ونظرات أمها وأبوها لها مو طبيعيه ..!
• فارس :
مستمر على علاجـه .. ومواعيده مع الدكتور مشعل .. بمحاولة شبه فاشلة للتذكّر ..
• مرام :
طلب مسـاعد شل تفكيرها .. وطلبت منه مده محدده علشان تفكر ثم ترد له خبر ..
• فهـد :
إلى الآن بـ السجن .. ومن محاكمه لمحاكمه .
ومُصـر على رفضه مساعدات مراام .. وبطلب منه وقف سامي قيده هـ الكورس ..
• طلال .. وزوجتيـه :
إنقلب السحر ع الساحر .. وصارت مهاا تأمر وتنهى باسمه ..
يلي تنفذ كل يلي تبيه بأمر من طلال وخوفا منه ..
• نجلا والوليـد :
كابوس الأطفال بدآ يخرب عليهم ..
ونجلا بدأت تهوجس ..
• شـادن :
نفس حالها .. وزادت جلساتها عند الدكتورة النفسيه ..
وإلى الآن ماتلقّت مفاجئـة وتخطيط فؤاد لهاا ..
• مشعـل :
لاهـي مع مرضاه .. بس ليان إلى الآن في باله .. وخبـر ملكتها
شتت البـاثي من عواطفـه ..
::::

الخميـس ‘ 9 مسـاءً ..!
.
.
يـوم الملكّـه ..
*.. إثنين بس .. أحوالهم ماكانت تمام ..
[ ليـان & مشعل ]
.

نفس الموقف .. ونفس النظـرة قبل كمـ شهـر ..
ونفس سؤالات الخوف بعيونها .. والمجهول يلي مغلف حياتها مقلقها ..
خنقتها العبـرة .. يالله الحين بتبـدآ من جديد مع تركي .. وماتدري
إذا بيختمونها صح .. ولا نفس مشعل .؟

| ليـان |

مشعل ومشعل ومشعل .. أففففففف خلاص تكفى إطلع من باالي .. من أمس وأنـا أفكر ..
مدري ليش كذا غصب يجي في بالي مشعل ..
نـاظرت شكلي بالمرايا الطويله .. كان شكلي و " بنظري " عادي ..
لكــن بنـظر لمى وأغلب البنات حلوو ..
عـاد كنت لابسـه فستـان فوشي صــارخ أعمى عيوني بس عاجب لمى ههههه ..
هـ البنت مدري ليه تحب الألواان الفاقعه ..؟!
ماسك ع الجسم ومخلوط فيه قماشين حرير وشيفون .. بدون أكمـام ومن تحت فيه ذيله طويله شوي ..
رافعه شعري شنيون وحاطه وردّه بيجيه صغيرونه عند إذني اليمين ..
ومكياجي بين الفوشي والبيج .. يعني طالع حلوو ههههه ..
جلست ع الكنب بتوتر .. بما إن عمي سوى الملكة في قاعه مدري وش ينقال لها فمـا قدرت آخذ راحتي أبــد ..

سمعت أصوات عند البااب ... وأصواات عاااااليه بعد خلتني أرتبك ..
صوتين ميزتهم .. شذى ولمى لكن الثالث مين ؟
إندق الباب .. بلعت ريقي وبتردد " حيااك لمى .."
طلت لمى براسها وقالت ببشاشه " ويلي مع لمى مايدخلون ؟"
ضحكت بتودد " حياك وحياهم .."
فتحت الباب بوسعه .. وقالت وهي تمد يديها لداخل " حيااااااااك ياعريييييييس .."
فتحت عيوني بصدمة .. تركــــي ؟!
لا وش بيدخله ذا الحيين ؟ مو وقته أبــد ..!
شفته يدخل وهو منزّل راسه للأرض .. وكاشخ بالثوب والشماغ ..
صرت أبلع ريقي بدون شعور وأنـا أشوفه يضحك على حركات لمى ..
ياويلي والله مو مستعده .. مابعد أضبط نفسي والله ..

وقفت جنبي شذى يلي أسرعت بخطواتها وتعدتهم .. همست بصوت ماسمعه غيري " وأخيــرا تركي ودّع العزوبية .."

لفيت ناظرتها وإبتسمت مدري ليه .؟ ودعها ههههه ..!
صار قدامي ومايفصل بيننا غير خطوات بسيطة جدا .. ولمى يلي واقفة جنبه تضحك ..
لمى " أول مره أشوف تركي مستحي .."
تركي وهو منزل راسه للآن " مو مستحي .."
لمى " طيب إرفع راسك وجع .. إذا العروس نفسها جالسه تطالع وماهمها .."
إنشدّت عروقي بقوة .. وشووو ؟ وش تقول ذي حسبي الله ونعم الوكيل فيها من بنت ..
رفع راسه بسرعه وكإنه بيتأكـد .. لكني سبقتـّه وطالعت بالأرض ..
والله إن شافني فضيييييييحه ..

| تــركي |

رمشت أكثر من مره .. وأنـا أشوف شعرها الأشقر والمرفوع بطريقة مرتبه ..
لا إله إلا الله .. يارب إجعلها بداية خير يارب ..

شفت شذى ترفع راس ليان الأحمر .. وبانت لي ملامحها المختفيه ..
ويلي توني أشوفها من دخلت للغرفة هههه ..
فديتني حياوي من يومي هههههههههههه ..
بلعت ريقي بربكة .. وأنـا أحاول أتجنب الأعاصير يلي عصفت فيني من ملامحها ..
اليوم فيها شي متغيّر .. بس وشو ؟
لمى " إذكر الله لا تصكها بعين بدون لاتحس .."
لفيت ناظرتها " عيوني باردة .."
لمى " أدري باردة أجل فيها فلفل ؟ "
شذى " أقول لمى عن الظرافه الزايده وروحي نادي أمي والمصورة .."
كـانوا الثنتين يتكلمون حولي وأنــا مب معهم أبــد ..
لاهي بذا العيون يلي قدامي ومليانه دموع ..
فديت البرائـــة أنــا خايفه مني ؟
عــــاد ليان بـ الذات أبيها تخاف من العالم كله إلا أنا ..
دفتها لمى فجئـة على ورى وطاحت ع الكنب .. جيت بهاوشها لأن ليان باين عليها تألمت لكن ماأمداني أفتح فمي إلا وهي جارتني من يدي ومجلستني جنبها ..
ياذا البنت العربجيه كسرت ضلوع المسكينه ..
لمى " لا تسوون فيها خجولين .. يلا أشوف إبدوا الحوار إلا إن أنادي ماماتي .."
قلت بدهشه " وجع تراك دفشه عورتيها .."
لمى " ياخي وش عليييييك .. أنــا وبنت عمي نصلح .."
ناظرت شذى المبتسمه " أقول إقلعي ذي من عندي لا أرتكب فيها جناية الحيين .."
لمى وهي تجر شذى من يدها وتتوجه للباب " بطلع بطلع وإنت خذ راحتك بس مو وااجد .."

وقفلت الباب ..
لفيت راسي أناظر بالصنم يلي جنبي ويلي من جلست وهو مايتحرك أبد ..
أشك إنها تتنفس هههههه ..
قلت وأنـا منتبه لحمار خدودها " مبروك .."
ردت بإرتباك " الله يبارك فيك .."
حكيت حاجبي .. أبي أشوف ملامحها بس مو قادر ..
قمت وسحبت واحد من الكراسي الموجوده وحطيته قدامها .. رفعت راسها وعيونها مفتوحه بإستفسار ..
إبتسمت وجلست قدامها .." أيوااه كذا أقــدر أطـالعك زين ."
إبتسمت لي بتودد من غير لاتعلق ..
" شلونك ؟"
ليان " الحمدلله .."
قلت أبي أتكلم معها قدر المستطاع قبل لاتنشب لمى زي قبل شوي " مرتبكه زيي ولا ؟"

غبـــــي .. وجع وش هـ السؤااال .؟؟
أففففف منك ياتركي تبي تكحلها عميتها وجع ..
إبتسمت وماردت ..
قلت أرقّع " لا يعني مو مرتبك .. بس مدري علشان أول مره نجتمع أنا وياك بالحلال من غير لانخاف ملامة أحد "

لاااااااااااااااااااااا .. وش هذا ؟
أففففف وش فيني صاير أرمي خيط وخيط وأخبص ؟
وش بتقول عني الحيين ؟ أسكت أحسن ..!
ناظرت بشفايفها الفوشية ويلي ضاغطة عليها بقوة .. باين إنها تبي تضحك بس
ماسكتها مُراعاه لشعوري ههههههه ..

سكتنا شوي .. مرْ وقت طوووويل ..
وماصحينا إلى على صوت الباب ..
لفيت وإنتبهت لـ لمى ومعها حريم ..
وقفت بسسرعه وفشله ورجعت جلست مكاني .. دخلت وقالت بطريقه غريبة " آآآآآآآآآآآآآ كشفتك .. وش كنت تسوي قدامها ؟"
ضحكت " وش أسوي يعني ماأسوي شي .."
دخلت أمي " هههههههه ماعليك منها .. هاا يمه شلون عروستك ؟"
لفيت ناظرت ليان يلي رجعت تناظر الأرض " مثل منتي شايفه يمه .. تماام .."
سلمت على ليان وأخذتها بـ الأحضان .. ثم لفت وسلمت علي ..
إنتبهت لشذى اقفه ومعها وحده فلبينيه مدري وش تبي ؟
بس أكيد المصورة ولا ؟

بدينـا نتصور .. صور عاديه ماتعمقنا وااجد ..
وملاحظ الرجفـه بلياان .. للحين خايفه ؟ مو معقووول ؟!!
أعطتني أمي طقم وقالت لي ألبسها ..
قلت بإعتراض " يمممممماه ماأعرف .."
دفتني من يدي بقوة " وش ماتعرف ؟ السالفه مايبي لها شي .. يلا بس "
فتحت العلبه لي .. مسكت الدبله يلي كانت بـ الوسط ..
ومديتها لها .. ناظرتني وهي رافعه حواجبها وكإنها تسأل ، وشووو ..؟
قالت أمي " لبسها يـ اللوح .."
هزيت راسي يوم إستوعبت .. مسكت يدها بدفاشه ..
وشديتها بقوة .. لدرجة طلعت منها " آهه " صغيرة ..
قالت لمى يلي واقفه جنب ليان " بدينا يالعربجي .."
مارديت .. ودخلت الدبله بشويش خايف لاأجرح أصابيعهاا ..
ضغطتْ على يدها بقوة .. وكإني أمنع الإرتجافه الواضحـه ..
ناظرت بعيونها يلي تلمع .. وأنـا أتمنى لو تنسى ماضيها مع مشعل ..
وتبدآ معي من جديد ..

أخذت دبلتي يلي كانت جنب دبلتها في العلبه .. مسكت يدي بنعومة ..وخلتني أرجف معها ههههه ..
ياخي حشى هزااز مو آدميّـه ..!
دخلتها بإصبعي وانا مو حاس بشي .. حاس نفسي مُخدّر .. وحواسي كلها متعطله ..
ماغيير أطالع بعيونها ..
سـاااكته !! ليييييييه ساكته ؟ أبيهاا تتكلم .. تقول .. تحكي ..
تصرخ تضحك تسوي أي شي يعبر عن يلي بداخلها .. بس ما تسكت ..!
هـ الحين هي صارت لي .. ولي أنـا بـ الحالي ، يعني مالها عذر تتغلف بـ الصمت ..

وعيت على هزات أمي ..
مسكت السلسال بين يديني وناظرتها ببلاهه ..
مدري وش فيني ؟!
قالت أمي بيأس وهي تأشر لـ ليان " معلييه يمه لفّي له .. ذا الولد مدري وش فيه فهّى ؟"
قلت بسرعه وأنا أوقف وراها " لا يمه كذا أحسن .."
قالت أمي " طيب تحرك يالبارد .."
لبستها إياه بمساعدت لمى .. يلي رمت كم تعلييق ضحكني صراحه .

شوي بس وطلعوني من عندها .. اففففففف قال إيش قال بتنزف ..
مو وقته والله ..! يالله وش ورااي .. هـ الحيين أقدر أشوفها زي ماأبي ..
خصوصا إنها بتكون معي بنفس البيت ..

دخلت للمكان يلي كانوا الرجال فيه ..
ومسكني طلال وبدآ يعلق هو الثاني ..
وأنــا متشقق والبسمه وش طولهاا .. الله يديمها يارب علي
و .............. وعليها هههه ..

::::

×:: نهاية الفصل الواحـد والعشـرون ::×

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 14-05-10, 03:57 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصـل الثـاني والعشـرون !.

.
.

× لازلـتُ أجهـَّلُ شعـوري بـ الضيآع ..
ولازلت أتألم من أجـلِ روحـيْ | التـائهه ..!
،،
*[ هنا بس .. الحزن إنسكب .. والورود ذبلَتْ .. مابقى قلب ينبض .. ومابقت أنثى ]
00



جلسـت ع الكرسي البيج ،، وملفوف عليه قماش فوشي وإبتسماه مرتجفّـه على شفايفها ..
نـاظرت جموع الحريم الكثار .. وقلبها واصل لحلقها من الخووف ..!
ردّت الإبتسامه لفجر يلي كانت جالسه جنب شذى وتطالعها .. ياحبي لها هـ البنت أخلااق ..
بدأو البنات يرقصون .. حاولوا فيها تقوم بس عيّـت .. ماتبي تضحك الناس عليها أبد ..

تدرون ؟ صيته ماحضـرت ..! على قولتها تبي تربي تركي ..
مادرت إنه مادرى عن هوا دارها في يوم مثل كذا يشوف الكل بعيونه ليـان ..

" أقــدر أجلس معك شوي ؟"
لفت ناظرت بفجـر .. وإبتسمت ببشاشه " أكيد حياااك .."
بهدوء " مبرووك .. زواجة الدهر إن شاء الله .."
بخجل " الله يبارك بعمرك .. عقبالك .."
بتنهيده " آميــن .."
ليـان " هههههههه ماعندك وقت .."
حمر وجهها " هههههههههههه في هـ الزمن الوحده ياتلحق على عمرها ولا بيفوتها قطاار الزواج .."
ليـان " هههههههههه إن شاء الله ربي يعطيك على قد نيتك وتاخذين الشخص يلي تحبينه يارب .."
فجر بصدق " الله يسمع منك .."
ليان " هههههه غارقة لشوشتك .."
فجـر " هههههههههههههههههه .."
لفتها سلسال ذهب أبيض في رقبة ليان .. معلق به حرف " A "
صغيرون كله كرستال .. متناقض مع السلسال الثاني الكبيير ..
عقدت حوابها " مو إسم زوجك تركي ؟"
ليان ولّعـت من إسمه وكإنها أول مره تسمعه " إيـ..ـه .. ليييه ؟ [ سكتت شوي وبعدها حطت يدها على رقبتها ] آآآآآآآه تقصدين هذا ؟"
فجرر " ههههه عذرا على اللقافه بس شدّني الصراحه .."
إبتسمت بحب " هـ السلسال بـ الذات مستحييييل .. مستحييييييييييييييييل أنزلّه من رقبتي لو إيش .."
فجر " حتى لو كانت ملكتك ؟"
ليـان " حتى لو كانت ملكتي .. إنتي ماتعرفين وش مكانته بقلبي .."
إبتسمت تحثها تكمل ..
ليـان ببسمه " أمي أعطتني إيـاه أول ماولدّت ومن يومها وهو ماينشال أبد .."
فجـر " لييه إسم أمك يبدأ بحرف الألـف .."
ليان بضحكة " لأ .. "
عقدت حواجبها " أجـل ؟ عندك إسم ثاني أبوك رافضة ويبدآ بحرف الألف ؟"
ليان " ههههههه لا الله يهديك وش ذا ؟ ألفتّي قصه جديده .. ههههههههه "
ناظرت حولها بفشله " معلييه سوري بس خشيت جو ."
ليـان " فديت هـ الخشووش والله .. ياقلبي هذا الحرف هو أول حرف لأسم أخوي عبدالله .."
إبتسمت " عبدالله ! خطيب شذى ..!"
لمعت عيونها " إيــه .."
فجـر بضيقه " الله يرحمه .."
ليـان " ....... "
فجـر خنقتها العبرة يوم شافت الدموع بعيون ليان " هيييه لا تصيحين بعدين تخرب الملكه
ويخرب المكيااج وتروحين فيهاا .."
حطت أصابعها عند محاجرها تمنع إندفاع الدموع يلي ودها تطلع . وقالت بضحكة مرتجفـه " إيه صح .."
جـاتهم شذى بعد مـاهدا صوت الأغاني " وش تسوون ؟"
فجـر وهي تناظر شذى مبتسمه " ولاشي .. هاا كيف نزلوا يلي في رااسك ؟"
ضحكت وجلست جنبها " إيه الحمدلله فديتك .. بس بااقي عبدّه وحده صغيرووووونة ودها تطلع .."
ليـان " ههههههههههههه طلعيها لاتخلين شي بخاطرهاا .."
شذى وهي تمد بوزها " والله ودي بس مابعد تتحمس .."
فجـر " ههههههههههههههههههههههههههه ياحبي لك ولعبداتك..
علييييك مزاج مدري وش يبي ؟"
شذى " يبي بنت عمي حبيبتي وزوجة أخووي تقوم وتعطينا من الزين .."
ليـان " هههههههه لا شكرا .."
شـذى " تكفين لياان طلبتك .. رقصه وحيده بس .."
ليان " لا لا لا مستحييل .. خلي فجـر .."
شذى " لا ماأبي فجر مليت منها .. تكفين قومي إنتي .."
فجر " يالجاااحده ياوقحـه جزاي من أول الملكه وأنـا قايمه معك لين تكسرت رجيلاتي وفي النهاية ملييت ..!!"
شذى " عاد هذي الصراحه وش أسووي .."
فجـر " مالت عليك وعلى صراحتك زين ؟! [ وقفت ] أرووح عند آنسه خسّـه أبرك منك ماالت .."
ضحكت شذى وهي تشوفها تروح .. قربت من ليان وجلست مكان فجر وهي مستمره بـ الضحك ..
ليان " هههههههه حرام زعلت .."
شذى " لاا هذي فجر ماتعرفينها .. عمرها مازعلت من أحـد أبــــد .. شوي وتجي تسولف وكإن ماصاار شي .."
ليـان " الله يحفظهاا تهبل ..ويخليكم لبعض "
شذى بحب " آمييييين ياارب ."

::::

جلس ع الكنبه ،، وحط قدامه علبـة الماكنتوش يلي صار يشتريها كل إسبوع ..
وأدمـن عليهاا من جد < ماينلاام والله وهـ بس >.<
وصـارت هي زاده يلي ياكله أغلب الوقت ..
أصلا يكفي إن فجـر وأخـوها يحبونهاا ..!

× فـارس ×
.
فتحت العلبه البنفسجيه وعلى شفتّي إبتسامه وش كبرهاا ..
أحببببببببك يالماكنتوووش وأحب إلي يحبّك هههههههههههه ..
أخذت لي وحده وفتحتها .. ناظرتها بإستمتااع .. والله مادريت بيصير فيني كذا !!
خلااص صرت مدمن شي إسمه فجر .. وكل شي تحبه فجر ..
أكلتها بإستمتاع أكبـر وأنا أرفع جوالي يلي دّق من على الطاولة .. بلعتها بسرعه وردّيت " هلاااااا فيصل .."
فيصل " سلاام .."
نزلت راسي وجلست أدور في العلبه على الثانية يلي داخلها توفي " ممممم وعليكم .."
فيصل " وش تسوي ؟ حومت كبدي ..!"
ضحكت " وش دخلك ؟"
فيصل " أفـاا هانت عليك العشره ..؟"
" هههههههههههه وش تبي إنت ؟"
قال برجـآ " تكفـى فرووسي طلب واحد صغنووووون مرره .."
فتحت الحلاو يلي بيدي وحطيتها بفمي " آمر عيوني لك .."
قال بإستهبال " لا عيونك خلها بجبهتك وش أبي بها ..؟"

قايلّكم أناا .. هـ الولد ماينعرف له أبـد ..
" بعاااااااااااااااد ! يلا ضف وجهك وشوف من بينفذ الطلب الحيييين .."
ضحك " إيه بالعدااااااال عااد .."
قلت " أوكي أوكي مافي مشكلة .. تمووون "
فيصل " هههههههه تسلّك لي يعني ؟"
" يوه ياخي يابثرك .. قل وش تبي لأني [ مطيت الحروف ] مشغووول .."
فيصل " أويل قلبي أنـااا .."
" ههههههه ترا بسكّر .."
قال بسرعه " لا لا لا خلاص بقوول .."
" إيوه ؟!"
فيصل " تكفى أبي فيتوشيني من تحت يدينك الجميله .."
قلت بإستغراب وأنا أرفع حواجبي " علييك مسكاااات !! وش تبي به ألحيين شوف الساعه كم !؟"
فيصل " توها 12 .. تكفى فارس والله مشتهييييييه .."
ببرود " روح جندولا وخذ لك .."
فيصل " يووه عاد أبيها من تحت يدينك لأنك تسويه أحلى من جندولا بكثييييير ،، ممكن !.."
وقفت وأنـا مستانس من مديحه البسيط أو لحسة المخ بمعنى أصح هههه " أفاا عليييييك ممكنين .. بس بشرط .."
" تتشرط بعد ؟ هااه ..؟!"
توجهت للمطبخ " جييييييب لي معك علبه ماكنتووش .."

...:::...

حـاولت تقوم ،، تتحرك بس مافي فايده .. ألــم ..
ألـــــم وش قوتّـه بيذبحهاا .. سكاكين تنطعن في بطنهاا .. حتى التنفس
مو قادره تتنفسه ..

نـاظرت الغرفة حولها بضعـف ،، وعيونها إمتلت دموع ،، مليوون صرخه داخلها كتمتهاا ..
ماتبي تصييح وتخوفهم عليهاا ،، أو لأ ..
هي ماتبي تصييح وتصرخ لأنها مو قادرة تفتح فمهاا بالأساس .. الألم أقوى منها ..
أقـوى منهاا بكثييييير ..
عضّـت أطراف أصابيعها بقووة .. وهي تصرخ بصوت راح مع ألم يدهاا ..
تـزيد الألم بـ الألم لكنْ لاتخوف أحد عليهاا ..
رفعت جسمها من ع السرير بمحاولة كانت نهايتها الفشل !
طااح جسمها بثقلة على نفس المكان .. وهنـا إنفجــرت !!
صرخّـت بصوت عالي " يمممممممممممماااااااااااااااااااه .. أسيييييييييييييييل .. آآآآآآآآآ"
جتها الهنوف تركـض .. وباين الخوف بوجهها من هـ الصراخ يلي هز البييت ..
مسكتها من كتوفها ورفعتها " بسم الله علييك مرام وش فييك ؟؟"

بعدّتها عنها بقوة .. وكإنها تفرغ هـ الألم فيها " إبععدي عنــي .. آآآآآآآآآآآآآآآآ.."
رجعت قربت وبخوف " لييه تصيحيين ؟ وش يألمــك ؟"
شدّت على بطنها ، " ناادي أسي.أسييـ..... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه الهنوووف بمووووت .."
جتها الصيحه وهي تشووف مرام تشد على بطنها وتتكوّر .. وصياحها وصراخها فجّـر المكان ..
قالت وهي توقف بإرتباك واضح " أسييل مو هه.نــا ..! وش أسووووووووي ؟؟"
غمضت عيونها بقوة . وهي تضرب راسها بخلفيّة السرير " آآآه ماأدري ..؟! آآآآآآآآآآآي إلحقــي علي مو قــ.....ادره آآآآآآآآآآهئ .."

تصّنمت في مكانها ثواني .. تبي تستوعـب .. إلى إن صحت على صرخاات مرام من جديد
يلي كل مالها في إزدياد ..!
نزلت من الغرفه بسرعه .. تحجبت وطلعت برا العماره تبي تسوي شي ..!
ناظرت بـ الناس تمشي بس ماأحد أعطاها وجه .. تستوقفهم ،، تكلّم هذا وتحكي مع هذا
وتترجى هذاك بس مافي أمل .. ماجاها منهم غير نظرات الإستحقار والإستخفااف ..
على حروفها وشهقاتها الغير واضحه !

رجعـت للشقه .. وهي منتبهه إن صوت الصياح والصراخ وقّـفْ ..
راحت لغرفة مرام .. وإنتبهت إنها نايمــه ..!
.
نـــــــــــــــايمه ..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟
.
شهقت بخوف .. وطيران ع التليفون .. تدق على مين ؟
أسييل ؟!!!!!
دقت بس ماأحد رد .. صاحت بخوف .. وش تسووي ؟

طلعت دفتر الأرقام وأغلب يلي كان فيه مكتوب بالإنجليزي ...
حاولت تتهجـآ الحروف بصعوبة من الخوف يلي هي فيه والموقف المميت ..
: ********** emergency
دقته بأصابع ترتجـف إلى إن وصلها صوت .. قالت بدون تردد " Help me pleas "
::::

الا يا طفل .. لا تكبر
كذا أجمل ..
كذا اطهر ..
كذا لا هم يتراكم
كذا لا ضغط لا سكر
ترى أكبر كذبه عشناها
يالله متى نكبر
احلم قد ما تقدر
وإذا خفت
خبي احلامك بدفتر
تري الأيام سراقة
والأحلام تتبخر
،‘

ضحكـت وهي تشيل الرضاعه من جدتها " فديتك يمه مشكورة .."
جلست جنبها " العفو يمي . هااه وشلونه نايف ليكون تعبك البارح ؟"
ناظرت فيه بحب " لا يمه نام على طول .. فديته أنـا حتى لو تعبني العمر كله ماأشتكي .."
إبتسمت " الله يخليك له .. ويخليه لك .. ويخليكم لي هههه .."
شادن وهي تناظرها " آمييين يمه هههه .."
أم إبراهييم وعيونها على ملامح نايف يلي يحرك بؤبؤة بـ المكان " تقولين خالــد مجّلس .."
وسعت إبتسامتها " إيه والله يشبه أبوه ،، وفيه من عروب بعـد .."
أم إبراهيم " الله يحفظـة ويبلغك عياله .."
من قلب " آميييييييييين .."
أم إبراهيم " و يصير مثل بيّه شرطي .. والله لنّك ترفعين رااسك فيييييه فووق .."
شادن بإندفاع " لا يممه ماأبي .."
أم إبراهيم بإستغراب " لييييييه ؟ وش فيه أبوه مابه غير الخير ."
شادن وهي تمسح على راس ولدها " بس كذا .. ماأبي زوجته
تتعذب ويصير فيها نفس يلي صار فيني .."
" وش صار فييك ؟! حشى لوإنك ماخذه قصااب .."
ضحكت غصب " الشرطي يمه أردى من القصاااااب ههههه .."
قالت بحالمية وهي تأشر بأصابيعها " لا والله بالعكس .. يازينه لاجاو ينادونه ،، نايف بن خالد الـ ..... عمييد ولا ملااازم الللللله بٍس .."
شادن " هههههههههههههههههههههههههه أعصابك يمه .. ماملى عينك جدّي فلاح ؟"
أم إبراهيم بتنهيده " الله يرحمه ويوسع مدخله .."
شادن " آميين .."
وقفت " وبعدين بدري على هـ الحكي ولا ؟"
شادن وهي تناظرها " إيه معك حق .. وين عاده باقي له الإبتدائي والمتوسط وشقى الثانوي .. الله يحينا لذااك الوقت !"
أم إبراهيم " دامه كذا يلا قومي نامي شوفي الوقت تأخـر .."
شادن " ثواني بس يخلص حليبه وأنام .. تصبحين على خيير إنتي .."
طلعت من الغرفة " تلاقين الخير يمه .."

جلست حوالي 3 دقايق وبعدها غفى نايف .. شالت الرضاعه منه وحطتها على جنب ..
رفعته وقالت بحب وهي تناظرة " زي ماقلت لك ،، لا تصييييييير مثل أبووك .. إنتبـه يمه "

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حسايف تذبل الضحكة و هي بين الشفايف, رجاوي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:15 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية