لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-05-10, 04:05 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



دخلت مع فجر للغرفة .. يلي دقت عليها وقالت لها تعالي بسرعه من غير لاتوضح لها شي أبد ...
كادي وهي تنزل نقابها وتلقط أنفاسها " خييييير وشو طيرتي قلبي وش بك ؟"
جلست ع الكرسي الهزاز بزاوية غرفتها .. غمضت عيونها وصارت تهزه بهدوء ..
كادي وهي تجلس ع السرير بقوة وبتحلطم " وش فييك ؟ جارتني من بيتنا تعالي وتعالي وفي النهاية تسوين الحركه البايخه هذي ؟"
فجر " .... "
وقفت وراحت لها .. حطت يدها على كتفها " فجـ....."
شهقت من قبل لاتكمّل جملتها " بسم الله وش فيك ؟ تبكيييين !!!!!!!! "
فجر تفتح عيونها وبرؤيا ضبابيه " كاادي .. تعبــت .."
نزلت وجلست على ركبها .. وبخوف ولهفه " تعبتي ؟ من وشوو ؟"
تنحنحت وهي تمسح دموعها وتعتدل بجلستها " من كل شي .. في شي إلا أشياااء تعورني ..
[ صاحت غصب ] كل شي يعووووووورني ياكاادي كل شي .."
حطت يدها على يد إختها وصديقتها وكل شي بحياتها .. شدت عليها بقوة " فجرر .. وش صااااار ؟"
فجر بعد فترة " عمر .."
" عمر مين ؟"
ناظرتها " عمر مين يعني ؟ عمر ولد سالم الـ ...."
بخوف " إيه وش فيه ؟"
فجر " أبوي توه قبل كم يوم يقول إنه خطبني .."
شهقت بصوت عالي " وشهوووووووووو؟ عمييييير خطبك ؟"
فجر تهز راسها بضيقه " إيه .."
كادي بدون وعي " بس شلووو..ن ؟ كيف ؟ أأأقصد يعني "
فجر تقاطعها " مافيها شلون وكييف ؟ خطبني وإنتهينا .."
سكتت وهي مو عارفه وش تقول ..
قامت فجر من مكانها وتوجهت لتسريحتها .. فتحت شعرها يلي كان ملموم ببكلة بإهمال ورجعت
ربطته ..
كادي وهي تناظرها بصدمة " طيب وش بتقولين ؟ بتوافقين ولا لأ ؟"
ناظرت إنعكاس كادي بالمراية .. جلست فترة وعيونها معلقه فيها إلى إن مسكت منديل ورجعت بؤبؤها لمكانه ، وبصعوبة " إيه .."
كادي إرتاعت " وشو إيه ؟"
فجر وهي تتنفس بسرعه " موافقه عليييه .."
كادي بقوة " وشوو ؟ لا لا مو معقووووول !!!"
غمضت عيونها بقوة وهي تمسح الدموع يلي ناوية تطيح " وشو لأ ؟ مو من حقي أتزوج مثل باقي البنات ؟"
كادي بتوتر " لا مو قصدي .. بس يعني .."
فجر " يعني وشو ؟"
كـادي بعد فترة " يعني فاااارس ش.."
قاطعتها بقوة " وش فيه فارس ؟ مابيني وبينه شي عشان أمنع كل واحد يتقدم لي .."
كادي بهدوء وخوف من ردة فعل فجر العنيفه " أدري مابينكم شي .. بس توقعتك تحبينه .."
فجر بإستهزاء " أحب ميين يرحم أمك ؟ أنا الغلط مني من أول .. مدري شلوون سمحت لنفسي أتمادى بعواطفي معه ؟ أعرررف إنه مستحيييييل ومن سابع المستحيلات يصير شي من يلي في بالي أو من يلي في بالك .. وإنتي أدرى لييش .. [ سكتت شوي وناظرت بالمنديل يلي في يدها ، قالت بصوت يرجف والدموع تتجمع بعيونها ] صدقتيني الحين يوم أقولك حنا عايله ماتعترف بالحب !"

::::
في شقق [ ........ ] المفروشة !
.
بهمس مصدوم لأمه " إيششششش ؟"
أم محمد بضحكة " وشو إيش ؟ يلي سمعته شيل شنطتك ورُحْ شقه غير ذي .."
تركي " وين أرووح ؟"
" وين تروح يعني ؟ دبّر لك مكان غير ذا ."
تركي " وشوو يمه .. مافييييييه أنا حاجز هـ الشقه الكبيرة على أسااس كلنا بنجلس فيها .."
أم محمد " وشو منتب تستحي تجلس والبنت معك ؟"
تركي بضيق " أي بنت يمه ؟ خلاااص زوجتي صارت .."
أم محمد " زوجتك بالورق والشرع لكن قدام الناس لسى ، وبعدين ياخي حس على دمك البنت تستحي .."
تركي يقاطعها بقهر " تستحي من وشوو ؟ تونا كنا بنفس البيييت ..! والله حركه باااااااااااااايخه .."
أم محمد " بايخه مو بايخه ماعلّي ، ألحين تشيل قشك وتنزل تحت تحجز الغرفة يلي جنبناا .."
.
تمددت شذى ع السرير بعد مابدلت لبسها .. وبنظرة سريعه ناظرت إختها يلي واقفه عند السرير وتحوس ..
قالت بخمول " لمى ياقلق وش تسووين ؟"
لمى بنرفزة وهي تلف عبايتها للجهه الثانيه " اففف وش ذا السرير ؟ كبيير والعبايه ماتكفي .."
شذى " ليه تغطينه ؟"
لمى وهي ترجع تشيل عبايتها وتفرشها ع السرير من الجهه الثانيه " وش تبيني أسوي أنام على
هـ الفرش يلي هم محطيينه ؟ لا معصي والله .."
ضحكت بنفس الخمول لكن بصورة أشد " ياإنك موسوسه .. يختي نامي والله نظييييييف والله .."
لمى بطفش " وش يظمن لي .. ماتدرين من ناااام هنا قبلك .. [ وبتحلطم ] ياربييييه وش هذا لازم عبايه ثانيه .."
نزلت من الحمام [ تكرمون ] يلي هو تبع للغرفة المتوسطة الموجود فيها سريرين فرديين .. ويلي واحد منه إحتلته لمى وناوية تغطية بعبايتها وتناام عليه لأنها بإختصاار توسوس هههههه ..
ناظرتها بصدمة وهي تحط ملابسها ع الشنطه " لمى ياحمااارة وش تسوين بعبايتي ؟"
لمى وهي تزفر براحه بعد ماحطت عبايتها وعبات ليان ع السرير كمفرش " كذا أوكييييييه .. [ لفت ناظرتها وببراءه ] أبد والله بس إحتجتهاا في مهمه صغيييرة .."
ليان وهي تمشي لها بقوة " وشو مهمه صغيرة إنتي الثاانيه ؟ عبايتي مو لعبه بيدينك "
لمى وهي توقف فاصل بين ليان والسرير " لياااااان بلييز بليييييز طلبتك أبي أنام بسلام وراحه خلييه تكفيين .."
بعدتها من طريقها بقوة وسحبت عبايتها بعنف " نامي بس مو على حساابي .. أصلي فيهاا هذي .."
لمى " وإذا تصلين فيهاا يالسخييييييفه .. اففف ياكرهي لك .."
ليان وهي تنفض عبايتها " يكفي أنا أحبك .. [ خزتها بإستهبال ] بنات آخر زمن .."
لمى وهي تتوجه لمكان عباية شذى يلي غطّت في سُبات عميق " ماالي غير حق إختي لبى قلبها مو إنتي مااااالت علييك .."
ضحكت وهي تتوجه لباب الغرفة " أغصان الجنه إن شاء الله .."
فتحت الباب ومشت شوي وهي مو منتبهه للشخص يلي جالس ع الكنب ويتحلطم ..
راحت للمطبخ الصغير يلي أبد يالله يكفي شخصين وصبت لها موية من علبة الصحه ..
شربتها وجات بتطلع ..
لكن أول ماشافت الوجه يلي قدامهاا شهقت بقوووة ..
كان جالس ع الكنب جنب أمه .. وإثنينهم يناظرونها بإستغرااب ..
أم محمد " تعاالي ليان وش فييك واقفه ؟"
ناظرت وجه تركي يلي إبتسم ونزل عيونه لحضنه .. إحتقن الدم بوجهها وهي مفتشله ..
وبلمح البصر إنحااشت للغرفة ..
دخلت وحطت يدها على قلبها وهي تتنفس بصعووووبة ..
لمى بعد ماأمنت المكاان النظيف تمددت ع السرير " بسم الله وش شايفه إنتي ؟"
ليان تلهث " يممممه لمى فشششششششششلَه .."
لمى وهي تغمض عيونها " وشو ؟"
سفهتها وماردّت .. وقفت قدام مراية التسريحه وناظرت بالبيجامه يلي لابستها ..
وخنقتها العبرة .. ياربيييييه يالفضييحه شافني بذا المنظر !!
وش بيقوول الحييين ؟
كانت لابسه بيجامه قطنيه من لاسنزا .. برمودا تحت الركبة على طول ..
والكُم جابانيز .. كان شكلها عادي مو عاري ولا مستور ..
بين البينين ههههه ..
تمددت جنب شذى ع السرير وهي للآن حاسه قلبها بيطلع ..
اففففف وش هـ الموقف السخيييف ؟!
.
أما عند تركي .. طلع من الشقه بعد زن أمه ..
وأخذ له شقه جنبهم ، وأول ماحط راسه ناام على طول ..
::::
دفن راسه بالمخده بقووة .. وهو حاس بألم بيفجـر مخّـه ..
من بعد هذاك اليوم يلي إنذكرت فيه الإسماء وهو مو بخيير .. صدااع وألم براسه وإذنه بيذبحونه ..
مايمديه ينام ساعه إلا وهو موتعي بقوة من زود الألم ..
لف راسه وناظر بعلبة البندول يلي شرب نصها بضعف .. يخاف يشرب زياده ويصيير فيه شي ..
تأفف بصوت عالي .. وأصوات كثيرة في عقله ..
مثل الشي يمشي ، يصرخ ، ناس تتكلم ، تشويش ، وأسماء وأصوات داخله في بعض وسامعها من قبل ..
كلها في راسه .. كل هـ الأشيااااااء في راسه تخيلّو !
دق جواله يلي ع الكوميدينه .. رفعه بتثاقل ..
ورد بصوت ثقييل " هلا .."
" ألوو فارس وينك ياخي ؟"
عقد حواجبه " مين ؟ فيييصل ؟"
بنرفزة " لا حسنيه ..! إيه فيصل أجل من ؟ وينك صار لي سااعه أنتظرك خست في الحر "
فارس بتعب " لييه ؟ وش تبي ؟"
بصوت عالي خلى فارس يبعد الجوال عن إذنه " وشووو وش أبي ؟ [ بتريقه ] أبييييييك إنت ياحيااتي .."
رجع الجوال لأذنه بإستياء " يالله فيصل والله من جد وش عندك ؟"
فيصل " اللهم طولك ياروح .. وش أبي يعني ؟ مو متفقين تجي وتقابلني قدام محل **** .. ؟"
فارس " يووه والله آسف نسيييت .."
فيصل بزفرة " فاارس وش فيك ؟"
فارس بصوت ضعيف ويرجف من الألم " مافيني .. شي "
فيصل " فااااااااااارس وش فيك ياخي ؟ تعبان إنت ؟"
فارس بضيقه " لا مافيني شي قلت ، خلاص تكفى سكّر خلني أناام .."
فيصل بحيرة " طيب براحتك ، بس إذا إحتجت شي دق علي زين ؟"
فارس بسرعه " زين زين .."
وسكّر على طول ..

رمى الجوال جنبه .. وضغط على راسه بقوووة ..
صرخ بصوت عالي " خلاااااااااااااااااااااص أبي أنـــاااام "

::::

على حدود السـاعه 2 ونص الفجـر ..
.
صحَـت من النوم صار لها نص ساعه تقريبا ..
وقفت قدام الشباك يلي يطل ع الحرم المكي وإبتسمت ..
جلست تناظر شكل الكعبه من بعييد .. وعيونها كل مالها وتغوص بالدموع ..
ناظرت ساعتها .. وناظرت في بنات عمها يلي نايمات ومو حاسات بشي من كثر التعب ..
على عكسها يلي بالموت قدرت تنام ..
تنهدت ورجعت تناظر قدامها .. فكرت بشي لكن ترددت تنفذه أو لأ ..
رجعت ناظرت ساعتها بعجله .. وخافت يأذن الفجر قبل لا تصلي الوتر ..
تحركت من مكانها وراحت لشنطتها .. طلعت جوالها يلي مابقى له شي أبد ويطفى ..
وبتردد كبير وواضح دورت على إسمه ودقت ..
بعد رنتين ، ثلاث ، أربع ، خمـ...
بصوت ثقيل " ألوو "
بلعت ريقها بإرتباك وكل وصله بجسمها صارت تنتفض " الو هلا تركي ؟"
بعد فترة سأل بشك " ليان ؟"
ليان وهي تمشي وتوقف قدام الشباك " إيه .. معليه صحيتك من النوم ؟"
تركي " لا عاادي أصلا كنت بصحى .. خير وش بغيتي ؟ "
ليان ببلاهه " ممممم عادي يعني ؟"
تركي " نعم ؟"
شدت على يدها بتوتر " لا أقصد يعني .. أأ .. عاادي تنزلني الحرم الحين ؟"
تركي " الحرم ؟ ليه ؟"
ليان " أبي أصلي الوتر .. ومره وحده أجلس إلى إن يأذن الفجر .. أبي أصليها جماعه مع الإمام .."
تركي " ... "
ليان " ألوو تركي ؟! تقدر لا لأ ؟"
تركي " إيه أقدر ليش لأ .. خلاص إلبسي ولاقيني قدام باب الغرفة .."
ليان بحرج " شكرا .. وآسفه ع الإزعااج .."
ضحك " لا عاادي .. يلا شوي بس وإنزلي .."
.
قفل الجوال وهو يناظر الشاشه مبتسم .. صحيح صحته من عز نومه وهو بقمة الإرهاق والتعب ..
لكن معليه .. تمووووون !
فز من مكاانه بسرعه .. هو حالف يسعدها .. ومو مقصر معها بشي حتى لو قالت له روح للمريخ بيرووح ..
غسّل وتوضى مره وحده .. ولبس ثوبة وطلع ..
شافها مثل ماتوقع واقفه عند باب شقتهم وتنتظرة ..
× ليـان ×

إبتسم لي .. وبادلته الإبتسامه من تحت غطااي ..
هههههههههههه ياحبي له والله .. صحى أول ماقلت له مع إني توقعت إنه يسفهني ..
قال بروقان " صباح الخيير .."
قلت بحيا " صباح النوور .. آسفه صحيتك .."
تركي " لا وشدعوى .. ! أصلا زين قومتيني عشان أصلي .. "
" طيب يلا خل ننزل .. أبي الحق اصلي الوتر والشفع قبل لايأذن الفجر .."
ضحك ومشى قدامي .. وأنا وراه ..
نزلنا للحرم يلي إضطرينا إنا نمشي مسافه بسيطة بس ونوصله ..
صلينا تحية المسجد .. وبدينا نصلي الوتر ..
هو في جهه وأنا في جهه بحكم إني صليت في قسم الحريم ..

بعد ماخلصت دعييت .. وتربعت براحه وأنا أناظر الكعبه ..
جلست أتنفس بهدوء .. على عكس قلبي يلي يعصف بقوّة ..
دورت تركي بعيوني .. وشفته جالس بمكان بعيد عني شوي وساند ظهره على عامود وبحضنه مصحف ..
إبتسمت .. الله يصلحه ويهديه ..
كل شخص مرْ بحياته بأغلاط .. وأغلاط تركي واضحه ومكشوفه قدامي ..
بس إذا الله بجلالة قدرة يسامح . ليه أنا العبد الفقير ما أسامح ؟
أدري إنه كان يكلم بنات ووو !.. ويلي يثبت لي هذا الشي هذيك يلي كلمها قدامي ..
أنا ماأدري وش يصير بنفسه .. هو أكيد ماسوا كذا إلا لشي ..
وأتمنى هـ الشي يكون تغيّر من يوم جا وخطبني ..
.
أقاموا لصلاة الفجر .. صلوها مع الإمام وجلسوا شوي إلا إن طلعت الشمس ..
تركي يقرا قرآن .. وليان ساعه تدعي وساعات تقرا ..
.
مر وقت طويل .. وماأحد حاس فيه .. خصوصا إن الحرم بدا يمتلي بالناس ..
وتسعد العين بشوفتهم يطوفون حول الكعبه ..!
ناظر ساعته وشهق أول ماشافها " سبع ونص ،،! الله مر الوقت بسسسسرعه .."
قفل المصحف ورجعه لمكانه .. وقف ومشى لليان ..
أشر لها تجي بما إن المكان فيه حريم وجاته ..
ليان " هلا ..؟!"
إبتسم " شايفه الساعه كم ؟"
ليان " لا والله كم ؟"
تركي " سبع وشووي .."
ليان " لاا .!! من جدك ؟"
ضحك " إيه .. يلا ماودّك نمشي .. "
ليان " إلا بس ..!"
تركي " بس وشو ؟"
ليان وهي تنزل راسها " لا خلاص ولا شي .."
تركي فهم " لا تخافين بنرجع هناا .. بس الحين خلينا نروح اكييد أمي قامت .. وأنا ماجبت جوالي عشان أدق أقولها إنا هنا .."
ليان وهي تهز راسها " خلاص طيب يلا .."
مشوا .. وطلعوا من الحرم ..
عقدت حواجبها يوم شافته ياخذ طريق غير يلي جاو منه ..
ويتوجه لسيارته ..
ليان وهي تشوفه يتوجه لبابه " وين رايح ؟"
فتح السيارة وركب " إركبي إركبي .."
ناظرت بالبابين يلي قدامها .. وإحتارت في أيهم تركب ..
إلى إن قررت تركب جنبه مكان ماأشر لها في البداية وهي ميته من الفشله ...
سكرت الباب ولفت له " مو إنت تقول عمتي صحـ.."
قاطعها وهو يرجع ريوس وينزل من المواقف " أنا جوعان إنتي مو جوعاااانه .."
حطت يدها على بطنها وهي ساكته .. تكذب إن قالت لأ ..
بس بعد فشلة وش تقوول ..
جلس يمشي وإثنينهم ساكتين فيما عدا من صوت الراديو المفتوح ع الإذاعه السعودية ويلي تبث
قرآن في هـ الوقت ..
تركي بهدوء " وش تبغين تفطرين ؟"
ليان بصوت واطي " عادي أي شي .."
تركي " ممممم طيب .."
وقفها قدام محل فول وتميس .. نزل وأخذ له كم قرص تميس مع قلابه ^.^ ..
حطهم بالمقعد الخلفي ومشى ..

رجعوا للفندق .. وهي بدا النوم يلعب بحسبتها ويداعب جفونها هههه بس ماسكه عمرها فشله تنام قدام تركي وش بيقول .؟ صحتني من النوم ونامت ؟!!
أول مادخلوا الشقه تفاجَئو إن محد صاحي .. مع إنهم توقعوا العكس تماما .!
تركي وهو يحط الأكياس ع الطاولة " وينهم ذوولي ؟"
شالت غطاها وتوجهت لغرفة البنات " شوي أشوفهم وأجي .."
دخلت ولقت الدنيا جمدَّه .. المكيف ع الأخير وماتبان منهم غير رجيلهم .. والباقي مغطى ..
ضحكت وراحت لـ شذى .. هزتها بشويش " شذى .. شذى قومي شوفي الساعه كم ؟"
شذى " .... "
سحبت الغطا من على راسها وبان الإستياء بوجه شذى يلي عفست ملامحها " قومي صليتي الفجر ولا لسى ؟"
شذى وهي للحين مغمضه وترجع تغطي وجهها وبنرفزة " أففف ليان إيه صليت أجل بنتظرك ..؟"
ليان وهي تدفها من كتفها بقوة " جزاي ؟!"
فصخت عبايتها وعدلت تنورتها عليها وطلعت لتركي ..
ليان " هههههه وش مسوي ؟"
رفع راسه وإبتسم " مائِده مُصغـره .."
ناظرت بالطاولة يلي تحولت لمائده مصغره على قولته ويلي فرش عليها السفره وعليها القلابه والتميس " ههههه ، طيب وينها عمتي ؟ أصحيهاا ؟!!"
تركي " لا رحت اصحيها وقالت ماتبي .. لا تخافين خليت لها ولبناتها النواماات .."
ضحكت وجلست قدامه .. وهي حاسه بنفسيتها مفتوحه وماعندها مانع تاكل إلى إن تقول بس ..
مد لها تميس " يلا كلي ترا تميسهم شيييييييييي .."
إبتسمت " صار تميسهم الحين ؟ كل التميس واحد !"
بدا ياكل " لا مو واحد .. كل واحد ويده بالشغل وعاد إحكمي .."
سمّت بالله وبدأت تاكل وهي تستمع لتعليقاته .. وقلبها مو راضي يهدا من الفرح ..

::::

ع الظهـر ..
فتح لها باب الشقه وهو يسمي بالله ..
شالت نقابها وناظرت حولها " متى فرشتها ؟"
طلال وهو يدخل شناطها الكثيرة " أبوي تكفل بكل شي ماأدري متى .."
باسمه " ماشاءالله إنت كل شي يسوية أبوك .!"
طلال بإستهزاء وهو يقفل الباب " شفتي شلون ؟ زووجك عديم الشخصيه الله يعينك .."
لفت عليه بقوة " لا ماقصدت كذا .."
طلال وهو يتقدمها " قصدتي ولا ماقصدتي .. [ لف ناظرها ] هذا واقع ياقلبي .."
لحقته " بس أناا ماأشوف كذا .. أشوفك غييييير "
طلال وهو يفتح الأنوار والتكييف في باقي الغرف " وش تشوفيني إنتي ؟"
بخجل داهمها لوهله " ممممم أحسن واحد بالعااالم .."
سكت شوي يترجم يلي إنقال .. وبعدها إنفجر ضحك " ههههههههههههههههههههههه وش شايفه أمس ؟ أي فلم كرتون بالله ؟"
ضربته على كتفه بدلع " ههه طلااااااال "
مسك يدها وناظر بعيونها بهدوء " من جد أنا أحسن واحد بالعالم ؟"
رمشت أكثر من مره " إيه ..! ليه أنا أول وحده أقول لك هـ الكلام ؟"
إبتسم " مو أول وحده .. بس أول وحده تجيبه بالطريقه الطفوليه هذي هههههه ."
باسمه " ههههههههههههه بس حلوة أحسن واحد بالعالم ولا ؟"
طلال وهو يمسكها من يدها ويمشي معها " حلوة وبس ..! خيااااااليه هههههههه "

::::
طاح القلم من يده .. وفمه مفتوح بصدمة " نعم ؟! وش تقووول إنت ؟!"
فيصل بربكة وهو يتحقرص بمكانه " يلي سمعته .. عمييير خطب فجر .."
رمش أكثر من مره يبي يستوعب وعيونه بدت تحرقه ...
حس على نفسه ورفع القلم بيد ترجف ..
وتصنع اللامبالاه وهو يكتب ع الورقه حروف مايشوف منها شي " طيب وش فيها يعني ؟"
فيصل " مافيها شي .. بس غريبه آخر واحد توقعته يخطبها هو عمـر "
ضغط ع القلم بقوة وبصوت يمنع رجفته " النصيب مايعرف توقعاات .."
فيصل بتشتت " إي والله صادق .."
بلع ريقه " وش قالت ؟"
فيصل " من هي ؟ "
فارس بنرفزة " إختك من يعني ؟"
فيصل " أبووي توه يقول إنها وافقت .. تخيل فجر واافقت .."

زاد الألم .. وزااااد الصداع ..
وافقـــت !! ليييييييييه ؟
وأنــــــا ؟؟!!
وأنــت وشو يافاارس ؟ إنت وشوو ؟
وش كنت متوقع .. ترفض ولد قبيلتها وتجلس تنتظرك تخطبها ؟
بترفض ولد الأصل يلي يعرفونه وبتاخذك إنت يالمجهول ؟ إنت يلي ماتعرف لا أمك ولا أبووك
ولا إسمك حتّـى .!
رجّع جسمه ع الكرسي بقوة وهو يفتح قلاب ثوبة ويحاول يتنفس ..
لييييه يافجر لييه ؟ وش سويت لك أنــا ؟
وش سويت لك عشان تعاقبيني كذا .؟؟
" فاارس .. فاااااارس تسمعني ؟"
ناظر بفيصل ووجهه المخطوف وإبتسم بصعوبة " أبي ....... بندول .. بسسرعه فيصل الله يخلييك رااسي بينفجر .."
هز راسه بسرعه ومشى للباب " دقاايق ويكون عندك .."

::::


::::

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 14-05-10, 04:07 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


أبسكت .. دام صوتي مايردك لو سمعتالصوت

وأبـرحل بعد ما المـلم بقايا آخر الآمي


تعبتأجمع حضوري في غيابك واحتفي بـالتوت


تعبت أرسم ملآمح غربتي و أجدد أحلآمي


،‘






قبل كل هذا بوقـت ..

.


لف ناظر بالسجن يل كان فيه أكثر من شهر .. ثم ناظر بالورقه يلي بيده ..


وأكبـــر [ ؟ ] على راسه ..!






× فهـد ×

.


فاهمين شي ؟ أنــا مو فااهم ولا شي !


بعد ماصليت الفجر غفيت شوي .. ثم ماحسيت غير بإثنين يصحوني ..


ويوم قمت قالوا إن الإفراج جا .. طلعوني وأعطوني هـ الرساله يلي مدري وش فيهاا ..؟


ماحسييت بطعم هـ الطلعه .. ولا حسيت بطعم الفرحه يلي المفروض أحسها وأنا أشوف نفسي طالع


مثل أول .. وبرائتي ثبتت .. في شي داخلي مو مخلين مستانس أبـد ..!


إستنشقت هوا جامد .. وأنا أشوف السيارات رايحه جايه ..


أظن إن محد منهم يدري إني بطلع .. لأنهم لو دروا كان جاوا هناا ..


إذا أنا نفسي للحين مدري وش السالفه ؟ كل شي صار بسرعه ..!!!






ناظرت بالظرف يلي بين يديني .. ويلي أعطاني إياه مدير السجن ..

فتحته وطلعت الرساله يلي بداخله .. مسكتها بقوة قبل لايطيرها الهوا البارد يلي هب على غفله ..


عقدت حواجبي بدهشه وأنا أشوف حروف عربيه .. وخط صغير ناعم فيه تموجات بسيطة دليل إن يلي كان يكتبه مستعجل أو يتنافض واحد من الإثنين ..








لو يشتكي المظلوم وش في يدينه


من يرحمه لاهلت عيونه دموع


من يسمعه لي باح خافي كنينه


من هو يرد القلب لاصار منزوع


مهما شكى قلبه وعقله وعينه


شكواه ماتنفع ولاهوب مسموع


الله على كثرة همومه يعينه


قلبه غدا في روضة الهم مزروع


زرعه ذبل من قبل وقته وحينه


يوم انقطع حبل الرجا في يمينه


يسحب ولكن حبل رجواه مقطوع


ماعاد باقي كود ذكرى حنينه


في خافق برق الرجا عنه ممنوع


هذي معاناة القلوب الحزينة


مثلي انا لوصحت مانيب مسموع







.





أبرحل يافهد .. يمكن تقدر ترجع لطبعك وتتعامل بطبيعتك ..





أتمنى يلي سويته يكبرني بعيونك ولو شوي بس ..







رجعت أقرا مره ومرتين وثلاث .. وأنا مو فاهم ولا حرف ..

حتى إسم هـ اللي تاركلي هـ الشي الغريب مو مكتوب ..






دق قلبي بقوة يوم إستوعبت .. أو بمعنى أصح عرفت من صاحب هـ المكتوب ..!

ناظرت حولي بضيق .. وش أسووي لازم أروح ولا بيصير شي نندم عليه حنا الإثنين ..


مشيت بسرعه متوجه لموقف الباص .. يلي جلست أنتظر فيه وأعصابي محترقه حوالي


الربع ساعه ..






::::

( 2:30 الظهـر )


.


مسكوا خط جده بعد ماصلوا ، وأول ماوصلوا راحوا للحـراء مول ..


تركي وهو يناظر المحلات حولة " أبي أفهم بس وشوله هـ المشورّه ومن صباح الله ؟"


شذى " أولا زوااجك خلاص مابقى عليه غير كم أسبوع .. ثانيا وهو الأهم [ ناظرت ليان ] ماودك بعلتك الجميلة تتقضى لزواجها ؟"


تركي مبتسم " أفحمتيني صراحه .. خلااص مو حرام طقّـة هـ المشوار دام ذي أسبابك .."


شذى " إيه الله لناا عشان ليان هـ الحكي ولا لو هو أنا ولا لمى كان أكلتناا .."


لمى " إيه والله أعوذ بالله نفاق إجتمااعي .."






طول ماكانوا يتكلمون .. كانت لاهيه عنهم تناظر حولها بإندهاش وهي مبتسمه ..

أم محمد تقاطع سرحانها " عجبتك جده ياليان ؟"


لفت ناظرتها " هلا ؟"


ضحكت " مو معي ؟"


ليان " هههههه آسفه والله .. وش بغيتي ؟"


مغصها بطنها بقوة " من هناا !! ليييه ؟"


أم محمد " دامنا هنا خلينا نستغل الفرصه .. وبعدين في أشياء هنا حلوة وكثيرة مو في الشرقيه .. ناخذ نص من هنا ونص لا رجعناا .."


شذى " يالله يمه خلينا نروح .."


ليان " وشو المحلات نصها مقفله !!"


شذى " بنروح للمطاعم ونجلس إلا إن تفتح إمشي يلا .."


ليان هزت راسها " معك يلاا .."
وصل للحي أخيـرا .. عجّـل في خطاويه إلا إن صار قدام العماره ..!

رفع راسه وناظر بنافذه حافظ ملامح صاحبتها زين ..

الله يستر ويطلع يلي في باالي غلط ياارب ..

جاب يدخل وهو يحاول يضبط معدل التنفس عنده ، أقل شي مايبان عليه الخوف والتوتر ..

ضرب ع زر الأصنصير وجلس شوي ..

أول مافتح وصلته شهقااااات ورا بعض " آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـــئ فهــد ! "

ناظرهم وهو عاقد حواجبه " بسم الله وش فيكم ؟"

سامي وهو يمسكه من كتوفه بعدم تصديق " طلعــت ؟! متى وشلوون وكييييييييف ؟"

فهد مبتسم " الله كل ذا ؟ "

الهنوف بصوت يرجف " فهـد من جد متى طلعت ؟"

فهد " توني قبل شووي .."

أسيل من ورا نفسها " الحمدلله ع السلامه .."

رد لها بنفس النبرة والجمود بالملامح " الله يسلمك .. [ لف ناظر سامي بسرعه ] وين رايحيين ؟"

سامي " أبد جاين نشوفك .. بس إنت سبقتنا هههه .."

إبتسم وهو يناظر ورا أسيل يمكن يشوف الوجه يلي يدور عليه ..

عقد حواجبه وبإهتمام " إلا وين مرام ماأشوفها معكم .!"

سامي " مرام .! ماتدري ؟"

بلع ريقه " أدري ؟ لا وشو ؟"

أسيل تكمل ببرود " أمهاا تعبانه ورجعت السعودية تجلس معهاا .."

توسع بؤبؤه بقوة .. أمهـــــا !

أي أم ؟ من متى ومرام عندها أم ؟

الهنوف " ليه ماجات تزورك ؟ هي قالت بتمرّك قبل .."

هز راسه والكلمات بارده حوله " لأ .. محدن جااني .. شلون تخلونها تروح بالحالها شلون ؟"

سامي " يوه فهد وش شلون ؟ عادي يعني وقفت قيدها هـ الترم وراحت .."

حط يده على راسه والدنيا بدت تلف فييه ..

والشي يلي كان فعلا خايف منه صاار .. الشي يلي نهاها تسويه سوتّـه ..

سوتـّـه وذنبها في رقبته ليووم الديـن .!



::::



فتحت لاب توبها .. وعيونها تبرق بخوف وترقب مثل كل مره ..

فتحت إيميلها وإنتظرت شوي إلا إن ظهرت قائمت المتصليين ..

تحطمّت يوم ماشافته .. كل يوم تفتح وماتلاقيه ..!

من بعد ماإعترفت له هذاك اليوم وهو ماصار يدخل أبد ..

ياإنه أعطاها بلوك .. أو إنه غير إيميله بكبرة لأنها فيه !

جرتها يدها ووساوس الشيطان وخلتها تفتح محادثه ..

· تعبت أشكـي [ مشاعل ] :

رائـد .. كيفك ؟ من زماان عنك والله فقدتك .

أدري للحين متضايق مني عشان يلي عرفته عني .. بس ترا والله أنا مالي دخل ..

هذا بسام النذل هو يلي سوا كذا .. إنت وعدتني تسمعني للأخيـر ..

وأنـا عندي كلام كثير لسى ماسمعته .. وإختفيت من قبل لا أقوله لك ..

أتمنى من جد تفكر وتعرف وش كثر أنا محتاجتك وترد علي لو بحرف واحد عشان أعرف

إنك بخيير .. ريـم .

.

قفلت الكمبيوتر بكبره وهي تتنهد .. يارب فكني من هـ العذااب يارب ..

" مشااعل أبوك يبيك تحت .."

لفت لمصدر الصوت .. وإنتبهت لأمها واقفه عند الباب ..

غريبه جايه عندي ؟

قالت بدون نفس " وش يبي ؟"

أم مشاري" وش يدريني بعد ؟! روحي شوفي وش إنتي مهببه ..!"

رفعت حواجبها بإستخفاف .. وماأثرت فيها الكلمه أبـد " مهببه ..! وش بهبب بعد زود عن يلي هببته يا .. يا أمـي ؟!"

أم مشاري " أقول عن الهذره والحكي الماصخ وإنزلي له شوفي وش يبي جابلي الصداع وهو يسأل عنك .."

أبوي يسأل عني ؟ الله يالدنياا !

وقفت من ع الكرسي وتمددت على سريرها " مالي خلق .."

فتحت عيونها بقوة " وشوو مالك خلق ياقليلة الحياا ؟ أبووك يبيك أقولك .."

مشاعل بإنزعاج " لو سمحتي لاتصارخين مصدعه .. "

مشت لها بعصبيه " مشيعيييل ياتبن قومي وتأدبي أعرفي من تكلمييين .."

مشاعل وهي تغطي وجهها بالبطانيه تمنع الدموع تبان لأمها " أعرف يمه أعرف ، إنتي أمي يلي المفروض أحترمك وأسمع كلامك .. [ إرتجف صوتها ] بس أنا خلااص ماعاد أحترم نفسي شلون بحترمك ؟

إنتي نفسك ماإحترمتيني قدام الناس .. خليتيهم يتكلمون عن بنتك يمه .. خليتيهم يلوثوونهااا فوق ماهي ملوثه بجروح بسام .. مدري من يلي المفروض يشره ع الثااني ؟ أنا ولا إنتي ؟"

سكتت وهي تمسح دموعها بسرعه .. وتنتظر جواب أمها يلي ولأول مره من بعد طلاقها تكلمها أكثر من كلمتيين .!!!

رفعت الغطا يوم لاحظت إن الصمت طوّل .. وزادت دموعها زوود يوم ماشافت أحد ..!

حتى يوم تشكي ماتلقى أحد يسمع .. وين مشاااااري بس وينه ؟!!!!!!!



::::



" فجــر وهي تعتدل بجلستها " إدخــل .."

فتح الباب وطل براسه " فاضييييييه ؟"

إبتسمت " أكيد فيصل تعاال يالمؤدب هههه .."

دخل وجلس قدامها .. " يختي ماعرفنا لك .. صرنا مؤدبين علقتي ..! صرنا قليلين أدب عصبتي

وش تبغيييين من الحيااه إنتي ؟"

ضحكت " سلامتك ماأبي شي .."

إبتسم وهو يناظرها " ليه مانزلتي تتغدين معنا ؟"

قفلت الملزمة من يدها " مو مشتهيه ..!"

فيصل " وإنتي داايم مو مشتهيه ؟ لنفسسك عليك حق وإنتي كارفه عمرك تقُل فـ مجااعه "

فجر " هههههههه تدري فيني يكفيني[ بدلع ] فُتات الخـبز "

يتريق " فتاات الخبز ..! واااااااااااي يادبلة التسبد بس .. وش عندهاا ساالي ؟"

فجر " هههههههههههههه يووه غباااار !"

ضحك " بس حلو والله ههههههه "

فجر " هههه "

فيصل بعد فترة يوم وقفت ضحك " بتتزوجين يالشينه !"

تلاشت إبتسامتها " شفت شلون ؟ بتصير خاال "

فيصل " هههههههههههههههههههههههه مستعجله ماشاء الله "

حمر وجهها " الدنياا تركض مابقى شي .."

فيصل " هههه بعااد أمثاال مع ذا الخشه .! الله يعين ذا العميير بتحوم كبده منك "

من جد ضاقت " يحمد ربه قبلت فيه ولد سويلم "

فيصل رفع حواجبه " خيير ! بتمنين عليهم نفسك ؟"

فجر " أمن وشو ياحسره ؟ من بياخذ هو ؟"

فيصل " إخت فيصل الـ .......... "

فجر" هههه إخت فيصل أجل !"

فيصل بجديه ماتليق أبد " أبوي جابرك عليه ؟"

بسرعه " لأ طبعاا .. إنت تدري أبوي عمره مايغصبنا نسوي شي .. خصوصا لو كان زواج وعشرة عمر "

فيصل بخبث " إلا وتدخلين إسمه بكل شي .."

فجر " هاه ؟"

فيصل " ههههههه سلامتك .. طيب ليه حاسك متضايقه ؟"

فجر وقلبها يدق بقوة .. يمه منك " يتهيأ لك .. بالعكس مو متضايقه ولا شي "

فيصل " فجر أعرفك أنـا .. ماتواطنين عمر بعيشة الله وش حادك تاخذينه ؟"

لو تدري يافيصل ..! أبي أهرب من ظل فارس يلي رميته علي وخليتني أتعلق به ..

جتها الصيحه وهي متأكده إنها بتندم من يلي بتسوية لكن هي مستعده تسوي أي شي بس تهرب من خيال فارس يلي يلاحقها " رجال وماعليه .. ومنا وفينا ليه أرفضه ؟"

فيصل " الله يوفقك .. ويخلي عميير يتعدل على يدك .."

فجر تستخبل لعل وعسى تخفف من شعور الذنب " عمر لو سمحت .."

فيصل " هههههههههه من الحيين !"



::::

× نهاية الفصل الثالث والعشرون ×

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 14-05-10, 04:09 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



.!i!. الفصـل الرابـع والعشرون .!i!.
.
.
..[ حَّـرام يكْـفي تبَّعثِـرني وأنَّـا ؛ أحتـِويــكـْ ]..
*
{ في اليـوم يلي كـان المفروض ينزل فيه الجـزء ، توفت أعـز إنسانه على قلبي ،
ومنها تعذرت وماقدرت أنزل شي ، الجسد صار تحت التراب .. والروح وراحت للي خلقها ..
بس الذكـرى للحين موجوده بقلوبناا .. وصوت أخواتها للحين يذكرني فيهاا .. يكفي دموع أمها يلي مارضت توقـف ..!
الله يرحمك ويوسع مدخلك .. ويرزقنا حنا وياك بالفردوس الأعلى يـارب **
.
.

يـوم الجمعَـه ..
( 5 المغـرب )
.
إبتسمت بضيق وبعيونها مليون دمعه مكتومة .. خلاص مابقى شي وتترك مكه وترجع للخبر ..
بتترك الحرم والصلاة والكعبـه .. بتترك كل شي حلو مر عليها في اليومين يلي فاتوا ..
قفلت سحاب شنطتها ورفعت راسها لليد يلي إنحطت على كتفها بهدوء .
شذى بإبتسامه وهي تناظر وجه ليان الأحمر بسبب إحتباس الدموع " خلاص لميتي أغراضك ؟"
رجعت ناظرت الشنطة بضيق " إيه .. مابقى شي ونمشي صح !؟"
تنهدت ومشت بهدوء وجلست ع السرير " بنصلي المغرب وبننتظر لين العشاء بعدين بنروح .."
إرتجف فكها غصب " مانقدر نجلس إسبوع زياده ؟"
شذى مبتسمه " لو علينا كان ماقلنا لأ .. بس تدرين خلاص دوامات وتركي عنده شغل .."
مسحت دموعها براحة يدها " بس أنا أبي هناا .."
شذى " ههههه خلاص ياشيخه أبشري بقول لتركي كل ويك إند يجيبك مكه زين ؟"
ضحكت ورجعت تصيح " سخيييفه !"
شذى " وأنا صادقه ! خلااص الولد ماعاد يسمع غير يلي تقولينه إنتي .. وماينفذ إلا يلي تطلبينه إنتي .!
يمممممه منك ساحرته !"
حمر وجهها " هههههه "
شذى بجديه " والله من جد ليان تركي مره تغير ملاحظه إنتي ؟"
ليان " ماأدري ..!؟ أنا ماأعرف تركي هذيك المعرفه عشان أحكم إذا تغير أو لأ .."
شذى " إيـ"
إنفتح الباب بقوة وعلى غفله .. وبصوت عالي " إنتوااا هنا يالهذارااات وحنا ننتظركم !!!"
شذى بعصبيه " وووجع إنتي ماتعرفين تدقين البااب ؟؟؟ في أحد يدخل بالطريقه ذي ؟"
ليان " هههههههههه يمديك تتعودين "
لمى " وجع يوجع بطن العدو لا تدعيين .. وبعدين صح المفروض تكونين تعودتي .............. أففففف وش أبي جايه أنا ؟[ بسرعه قبل لاأحد يتكلم ] إييه صح تركي ينتظر ترا خلااص بيأذن المغرب .. وإنتي مدام ليان متى ناويه تنزلين عفشك ؟"
ليان " ههههههههه الله أكبر وش بالعه إنتي ؟"
لمى " يلي بلعتييه مالت علييك .."
ليان بضحكة " أ.."
قاطعتها وهي تميل براسها مستهزءة " أغصان الجنه ندرري .."
شذى تتريق " ههههههههه صدق بنت أدبي عليك ذاكره أحسدك عليها الصراحه .."
لمى بهلع " قل أعووذ برب الفلق .."
::::
شالت نايف من ع الكنب بعد مارج البيت بصوت صياحه .. وقفت به وهي رايحه جايه وتطبطب على ظهره لعل وعسى يهدا ..
وماغير عيونه هي يلي تتحرك من وجهه وماشيه معها يمين ويسار ..
قال بعد فترة وهو يناظر جواله " أقول شادن !"
زفرت بنرفزة " خيير !"
رفع راسه وناظرها " وش رايك نساافر ؟"
وقفت مكانها ولفت راسها له .. قالت بسخريه " وشو ؟!!! نسااااااااااافر ؟! "
ببساطه " إيه نساافر "
" هه ومين أنا وإنت ؟"
مستمر بتحريك رأسه " إيه أنا وإنتي أجل إنت والجني ؟"
حامت كبدها " يالله فؤاااد مالي خلقك على ذا المغرب .."
فؤاد " وش قاايل أناا ؟ من جد ليه مانسافر شهر العسل أنا وإنتي .. ونشيل نايف معناا أقل شي يشوف الدنيا .."
شادن " وااااي ياكرهي بس ! إذا بيشوف الدنيا عن طريقك شكرا لايشوفهاا .."
فؤاد رفع حواجبه " أفاا .. لذا الدرجه طايح من عينك ؟"
جلست ع الكنب " وأكثر بعد .. يكون بمعلومك ترا مارضيت فيك إلا لأن جدتي طلبت مني هالشي ..
ولا إنت تموت وماتشوف مني ريق حلو .."
ضحك " شايفه نفسسك ياأم نايف !"
إنقهرت " إيه بشوف نفسي ليه وش ناقصني ؟"
إعتدل بجلسته وسدد عليها رميته القاضيه " أبـد ..! مطلقه وعندك ولد .. وإحتماال كبير تكون فيوزك قاضيه "
شادن " لا ياشيييخ ! ومن سوا بي كذا هااه ؟"
فؤاد ببراءه " خالد !"
جتها الصيحه " خالد ماسوا كذا إلا بسببك .. كله من تحت راسك يالنجس .."
فؤاد " خطبتك مره ومارضيتي .. وقبلتي بخالد يوم جا بعدي ..! مو من حقي أنتقم ؟"
شادن بعصبيه " تنتقم من وشوو يالأهبل ؟ وين عاااااايش إنت ؟؟ شفت إنتقامك وش سواا ؟"
فؤاد " جيتك بالطيب ومارضيتي .. وأنا ماأحب من يعاندني على وشو شايفه نفسك علي ؟ [ سكت شوي ] ومن اليوم ماله داعي تنامين بغرفة جدتك ، تعالي نامي عندي .."
شادن " بايعه عمري أنام معك ! ليييه عشان من ثاني يوم أشوف صوري منتشرة ؟"
فؤاد ببرود " هههههه حلووة منك .."
جاتهم أم إبراهيم يلي نفذت الشي يلي شافته بيريح شادن ، وخلتها تاخذ فؤاد بدون زواج وبدون شي ..
اللهم كتبوا كتابهم وثم خلاص جاو وسكنوا عندها بطلب ورغبه هي تبيهاا ..
قالت وهي عاقده حواجبها " خييير وش فيكم أصواتكم عاليه ؟"
شادن " من هـ المصيبه يلي ناشبه بقفااي .. أففففف يمه يجيب الضغط .."
فؤاد " ههههههههههههه وربي منك زي العسل .."
أم إبراهيم بعدت عيونها منه وناظرت بشادن المحترقه " تعالي إنتي روحي تليفون .."
فؤاد " مين ؟"
سفهته " روحي كلمي بسرعه .."
وقفت وأعطتها نايف يلي ناام .. دخلت للصاله يلي فيها التليفون وردت " نعم ؟"
" ألو أم ناايف ؟"
زااد معدل ضربات القلب عندهاا .. والدم كله تجمع بوجهها من عرفت صاحب الصوت " خير !"
بقهر " شخبارك ؟"
بلعت ريقها " الحمدلله .. مين خالد ؟!"
" إيه خالد أمداك تنسين صوتي ؟"
شادن " وش تبي داق ؟ "
خالد والقهر واضح بصوته " وش أبي فيك يعني يامدام فؤااد باشا ؟"
إنقهرت " داق تتريق حضرتك ؟"
بصوت عالي " أقول أص بس .. داق أبي أسأل عن نايف ؟"
" نايف بخير ... وش بعــد ؟"
خالد ببرود " لبسيه بجي بعد شوي وآخذه .."
شهقت " تااخذه ؟!!!!! تاخذه وين توديه ؟!"
خالد " أوديه وين ماأوديه أنا حرْ .. ولدي وأسوي فيه يلي أبي .."
شادن بصوت راجف " لا مو ولدك ومالك حق تسوي فييه شي .. نايف أنا من جبته مو إنت ؟"
خالد " وجبتيه من وين من الهواا ؟ أقول عن الهذره يلي مالها داعي وخمس دقايق ويكون جاهز .. فاهمـــه !؟"
شادن " مو.."
طوط . طوط .. طــوط ..
ناظرت السماعه بقهر .. والدموع تتجمع بعيونها .. مو قادره تستوعب إلى الآن إن خالد يلي كان معها تغير وصار كذا .. مو قادره تستوعب شلون الحب يتحول لكره فجئـه ..!
" هااه وش يقول ؟"
لفت ناظرت لمصدر الصوت .. وللإنسان المتركي على الباب وعاقد حواجبه ..
قالت بكره وهي تحط السماعه " من يلي وش يقول تقلقلت حلوقك إن شاء الله .."
مشى لها " هههههه ياحبيلك والله دعاويك حلووة .. [ وقف قدامها ورفع حاجب ] لك مثله ياارب .."
شادن ودها لو تصكه بأقرب شي " فؤاااااد وش تبي ؟ ليه جاي هنا خييير ؟"
فؤاد " من كنتي تكلمين ؟ ومخليك تصيحين ؟"
شادن مرتبكه " أنا أصييح ؟ من قال ؟"
أشر على عيونها بإصبعه " وهذا وشو ؟"
سفهته وصدت عنه بظهرها " إذا إنت يالفاشل فاضي فأنا آسفه ! ماعندي وقت أضيعه معـ..."
ضغط على زندها بقوة ولفها له .. قال بقهر وهو يقطاعها " قلنا كلامك ودعاويك حلوين .. بس مو معناته إنك تتمادين معي .. [ رجعها على ورا بقوة .. وبإبتسامه خبيثه وهو ينفض على كتفها ] خليك مؤدبه عشان أحبك زيين ؟"
حبتك القراااااده " لا مو زين .. افففففف "
فؤاد " شادن .. تراك للحين ماعرفتيني زين .. زي ماخليت خالد يطلقك .. أقدر أخليييييييييه يسوي يلي أردى فاهمه ؟"
بعصبيه وهي تصرخ بوجهه " وخالد وش دخله ؟"
فؤاد بتريقه " أبد .. كل خييير أكيد "
::::
لف لها براسه ، وقال بعد ماسمع كل شكاويها وتحلطمها " خلاااص باسمه عاد ، قلنا لك رجعه عند مهاا مافييه خليك في بيت لحالك احسن لك ولها "
باسمه بقهر " بس انا ماتعودت اجلس في بيت صغير مثل كذا .."
رجع يناظر التلفزيون ببرود " بتتعودين العمر قدامك "
باسمه " بس .."
قاطعها " باسمه وبعدين ؟ ترا كسرتّي راسي بذا المووضوع افففف .. [ سكت شوي ، ثم لف لها ] توك 21 سنه ليه ماترجعين جامعتك ؟"
باسمه بضيقه " مالي خلق .."
إبتسم " وش تخصصك ؟"
باسمه " كيمياا .."
رفع حواجبه " أماا عاد كيمياا !!!!!!!.."
باسمه " لييه ماتدري ؟"
طلال " لأ .. يعني علمي !"
باسمه " أقولك كيمياا "
ضحك " شكلك مايعطي .."
باسمه تتخوصر " وليه إن شاء الله ؟"
طلال يرجع يناظر التلفزيون وهو يضحك " أبد بس مايعطي .."
باسمه " طيب مهاا وش تخصصها ؟"
إبتسم بحب " مادرست جامعه .. خلصت الثانوي وجلست بالبيت .."
باسمه بعدم تصديق " لاا ..!"
طلال " والله ، ماجابت نسبه وبعدين هي خلقه ماتحب الدراسه .."
::::

رمى جسمه ع الكنب بضعف وتعب .. وهو من أمس مواصل مانام ..
ناظر بوجهه وقال بإستغراب " ياخي وش عندك إنت ؟ يعني يوم راحت صرت مهتم !؟"
فهد بزفرة وهو يناظر السقف " سموي تراك مو فاهم الساالفه أبد .. "
سامي " طيب فهمني ! وشوله ذا التعب والشقا وإنت عارف إنها رجعت للسعودية خلاص ؟!"
لف ناظر فيه " يمكن مارجعت وش يدريك ؟"
سامي " مهبول إنت .!!! هي قالت بترجع لأمها ."
أي أم ياسامي أي أم ؟ " إنتوا من وصلتوها للمطار ؟"
سامي " لأ .. عيّت وراحت بـ لحالها .."
رجع جسمه لوضعيته السابقه وناظر السقف " شفتْ .. يعني إحتمال كبير تكون هنا .."
سامي " أقووول نم بس الظاهر من كثر منت مواصل راحت علومك .."
إبتسم بالخفيف وغمض عيونه .. مرام راحت من يده .. راحت بس مو " للأبد "
هو حالف يلاقيهاا .. وبيلاقيها حتى لو لف العالم كله شبر شبـر يدور عليها ..
سامي بعد فترة وهو يناظر وجه فهد " المشكلة يافهد إن إهتمامك جا متأخر .. حتى مشاعرك جات متأخره .."
فتح عيونه بشويش .. ووضح له السقف بصورة ضبابيه " لافات الفوت ياسامي .."
سامي " من يومك يافهد مع نفسك ، إنسان غامض ماأحد يعرف وش داخل قلبك .. مدري لين وين بتوصل ؟!"
ضحك بخفه " خلاص ماعاد به شي عشان أوصله .. ممكن أموت وأنا على حالي ماتغير شي بحياتي ..!"
سامي " إذا بتفاول على نفسك بذا الفال فإنت حر .. لكن فكّر إن رحت من بيبقى لمرام ؟"
فهـد " مرام .! وين مرام ياسامي وين ؟"
سامي إبتسم " بتلاقيهاا .. بس إنت دور وصدقني بتلاقيها تنتظرك .."
سكت شوي يفكر بكلام سامي .. ألاقيها تنتظرني ؟
بس ماأظن فييهه إنتظار أو رجـا إني أجي بعد يلي سويته فيهاا !
رمش أكثر من مره وبعدين لف على سامي " تعال إنت قاعد تتكلم وربطت كل شي ببعض .. كإن بيني وبينها شي !"
سامي " قايلك على كثر منت غامض .. على كثر منت مكشووف .. كافي عيونك ذي يلي تخز بسم الله الرحمن الرحيم .. [ سكت شوي ] بس تصدق ، ماتعرف تخـزخز أبــد .."
فهد " هههه أخزخز أجل .. ليكون مخبي مرام عندك ومسوي فيها راحت .! أشوفك محلل كل شي وجايب حلول بعد "
سامي " ههههههههه إن خبيتها من حقي أقل شي أطلع مشاعرك الجميله ويلي مخبيها عن ذا الضعيفّه .."
فهد " إيه ياأبو مشااعر ذكي ماشاء الله ..[ بتهديد وهو يضحك ] بس وربي إن كنت مخبيها صدق والله ماتلوم إلا نفسسك سامع ؟!"

::::

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 14-05-10, 04:10 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



فـارس وهو يناظر وجه الدكتور " بس ماأدري .. أسمع بس مو عارف وشو ؟ والله إزعاج برااسي ماأقدر أنام "
ضحك " حلوة إزعااج .."
فارس " هههه لا يعني كذا زي الصراخ .. أحس ودي أحك راسي من داخل يدغدغني ههههههههه .."
وقف وهو يضحك وراح جلس قدامه ع الكرسي الجلد الأسود " طيب .. تقدم حلو إنك تحس بذا الأشياء .. يعني في أمل تتذكر .."
فارس وهو يناظر الأرض " والله ماظنتي لا أمل ولا سعاد حتى .. [ ناظر بعيون مشعل ] أحس نفسي بجلس ضايع كذا .."
مشعل " إن تمت هـ الفكرة وهـ اليأس مسيطر عليك ماراح تتذكر حتى لو كنت عارف كل شي وفي أمل ترجع لك ذاكرتك .. يافارس مايرد البلاء إلا الدعاء .."
قاطعه " بس أنا أدعي .. وربي في كل ليله .. تحسبني ماأبي أتذكر يعني ؟ بسبب يلي صار لي ضاعت مني البنت يلي أبيهاا .. تخيل ماقدرت أتقدم لها لأني خايف أخسرها وأخسر أهلها .. ماأبيهم يقولون مانبيك يالمجهول .. تحسب حلوو الواحد مايعرف من يكون ؟ لا يادكتور أنا ناااقص ومو حلو الواحد يعيش بنقص .."
مشعل " الوحده بدالها عشر .."
قاطعه من جديد وصوته بدا يرجف .. من جد حاس نفسه نااقص وقبل هذا كله ضااااايع .. هو فارس إيش ؟
هو فارس فعلا ولا إسم وحطه فيصل والسلام ؟ يبي يعرف من أبوه .. من أمه ..
له أهل ولا لأ ؟ يبي يفهم ليييييييه هو بالذات ؟ يبي يفضفض .. تعب من الكبت والكتمان ..
تعب يخبي مشااعره بسبب الخوف .. خاف يعترف وينهان .. وخايف يموت وهو للحين مجهول ..
مايلاقي الأب والأخ يلي يشيلونه لقبرة .." بس يلي أبيهاا مافي غيرهاا .. هي وحده .. وحده وراحت يادكتور .."
مشعل بضيق " عمر الدموع ماحلت الأزمات يافارس .. "
مسح عيونه بقوة " من قال إني أصييح ؟"
إبتسم " محد قال .. بس عشان ماتفكر يعني هههه .."
فارس بضحكه " لاتخاف أصلا أشك إن عندي دموع .. تخيل ماعمرها طاحت حتى وأنا أتألم .."
مشعل " ههههههههه يابختك أجل .."
فارس هز راسه بستهزاء " على وشو ياحسره ؟"
مشعل " وش قلنا ؟ مانبي تصغير الذات يافارس .. مممممـ طيب روح وتقدم لها .. إنت ماحاولت ويمكن يقبلون بك .."
فارس " أقولك مخطوبة .. لا ويلي خطبها وااحد مدري شلون أستغفر الله بس .."
مشعل " يعني شلون ؟ أهلها بيعطونها واحد ردي ؟ مستحيييل .."
فارس " يمكن ردي بعيوني بس لأنه أخذها مني .. بس هم ماأدري ؟.. واحد منهم وفيهم ومن جماعتهم ماأظن بيرفضونه .."
د. مشعل إبتسم بحزن " تصدق .. إنت أول مريض تجي حالته مثل حالتي سبحان الله .."
فارس " ليه كنت فاقد الذاكرة ورجعت لك هههههههههههههههههههههه .."
د. مشعل " هههههه وفيك حيل تتريق بعد ؟"
فارس " ههههههههههه شفت شلووون فاضي "
د. مشعل " تفاءل ياخي التفاءل زين .. هذاني أنا ملكّت وبلمح البصر طلقتها .. والحين هي مع ولد عمها ماينقصها شي .."
فارس " وليه طلقتها ؟ "
د. مشعل " كانت عميااء .."
إنشدت عروقه .. وصار يتنفس بسرعه " عميااء !!!!!!!"
د. مشعل " إيه .. وأمي أجبرتني أطلقها يقالك خايفه ع النسسل .."
فارس بلع ريقه وفكره مجنونة جاته فجئـه " أقول دكتور .."
د. مشعل " وإنت لين الحين على دكتور ؟ قلنا شيل الألقاب وخلينا زي بعض .. إنت فارس وأنا مشعل وإنتهينا .."
إبتسم " خلااص مشعل .. "
ضحك " كذا نقدر نتفاهم .. هات وش عندك ؟"
فارس رخى جسمه ع الكرسي ويشد ملامحه من الألم يلي يعتصر دماغه " إنت قلت لي من قبل إنك تقدر تبدا العلاج بالكهربا صح ؟"
مشعل " إيه .. بس هذي مرحله متقدمه من العلاج .. يعني إذا كنا يائسين من علاجك .."
قاطعه " وأنا يائس .. تكفى خلينا من الجلسه الجايه نبدا فيهاا .. أقل شي أفتك من ذا الصداع يلي يجيني .."
مشعل " حنا للحين ماحكمنا حالتك .. أخاف نعطيك الصدمات الكهربائيه ويصير الشي يلي أردى .. إنتظر شووي وإن شاء الله بتتذكر صدقني .. يلي يجيك بدايات وإذا ربي كان كاتب لك تعرف من إنت بتعرف من غير علاج وخرابيط .."
فارس " متى بس متــى ؟؟"
::::
وصلوا الشرقيه على حدود السـاعه 10 عشر ونص تقريبا ..
نزلوا من المطار وليان للآن متضايقه إنها تركت مكه .. من جد هو البلد الوحيد يلي حسّت فيه براحه فضيعه ..

أول مانزلوا من المطار وركبت السيارة .. سندت راسها ع الشباك وهي مبتسمه ..
وبدون لاتحس نامت .. نامت من قلب ونومت واحد تعبان على قولتهم ..
خصوصا إنها ماكانت تنام غير ساعه ساعتين بالكثير وباقي الوقت تكون بالحرم ..
وصلوا أخيرا للبيت .. نزلت شذى بسرعه وهي ماتدور غير السرير ولحقتها لمى ..
أم محمد وهي تلف راسها لليان النايمه بالسيت الخلفي " يوه المسيكينه نامت !"
تركي لف ناظرها " هههههه يالله وبناتك قليلات الخاتمه تركوها وراحوا .."
أم محمد تفتح الباب حقها " عاد إنت وزوجتك تدابروا .."
تركي " وشو ؟ صحيهاا !!"
أم محمد تنزل " صحها إنت وش دخلني أنا ؟ يلا لاتتأخرون بسكر الباب حق البيت ترا .."
ونزلت وفيها الضحكه لكن كاتمتها بقوة ..
ناظر بظهر أمه يلي دخلت البيت وتركت الباب مفتوح .. وهو مفهي وفاتح فمه ع الأخيير ..
حك إذنه ولف يناظرها . وش السوات الحيين ؟
هزها من رجلها " ليااان .. ليااااان يلا قومي وصلناا ..!"
تمتمت بكلام مو مفهوم وهي تحك خدها من فوق النقاب ..
تركي " يالله ..! [ بصوت عالي ] ليااااااااااااااااان يلا وصلنا يابنت الحلال قومي نامي فووق .."
ليان " ............. "
نزل من السيارة ودق على شذى يلي سفهته وماردت ..
راح لها ورا وفتح بابها وبما إنها كانت متسنده عليه بثقلها كله طاحت بين يدينه ..
بلع ريقه مرتبك وقلبه ممكن يطلع من مكانه بأي لحظـة ..
رجع جسمها لورا وسندها ع الكرسي وهو يتنفس بسرعه ..
حط يده على كتفها " ليان .. ليان يلا قوومي "
ليان " همممم . طيب طيب خلاص برووح .."
بس ماتحركت ..
إبتسم وهو يشوفها ترجع ترخي جسمها ع السيت أكثـر ..
مالقى غير حل واحد .. هو بعد تعبان ويبي ينام ولو جلس يصحيها من اليوم لبكرة مستحيل تصحى ..
تجـرأ وقرب منها .. قدمها لقدام وحط يده على ظهرها واليد الثانيه تحت رُكبها ..
وبخفه رفعها ونزلها من السيارة ..
ناظر بوجهها وعيونها يلي مغمضتهم ورموشها يلي في لمعه بينهم ..
إبتسم وهو يتذكر هذاك اليوم يوم طاحت عليهم وشالها ..
نفس الشي .. بس يلي يفرق إن الحين حس بالراحه صدق ..
حس بطعم الحلال أكثر .. وحس إنها لو تجلس بحضنه لين الصبح محد بيلومهم ..
قفل باب السيارة برجله ومشى فيها بشويش .. دخل لبيتهم وقلبه يدق خايف لحد يشوفهم ويعلق ..
لكن تطّمن يوم شاف الصاله فاضيه ..
طلع فيها الدرج وإبتسامته كل مالها وتتوسع .. خصوصا إنها ترخّت على يده كثير ..
دخلها لجناح أخواته وهو للحين خايف حد يطلع ويشوفهم ..
فتح باب غرفتهاا وحطها ع السرير بعنايه .. فتح الأنوار وراح لها .. نزل عبايتها بشويش عشان ماتصحى .. وشال نقابها وطرحتها وغطاها .. ناظر بملامح وجهها والحمره يلي بخدودهاا ..
ليه محمره مايدري هههههه !
أعطاها ظهره بيطلع لكن تفاجأ فيها تمسك يده ..
لف ناظرها مستغرب ! بسم الله توها نايمه !
قالت بهمس ماينسمع ووجهها أحمــــر " شكــرن تركي .."
إبتسم ونزل براسه لها " وشو ؟ عيدي ماسمعت ؟!"
بلعت ريقها بقوة وهي تشوف راسه قريب من راسها ..
دق قلبها بعنف أكثر من قبل .. ماتدري شلوون ماحسّت فيه وهو شايلها ؟
هي ماوعت إلا لما دخلوا الجناح ومن شافته وجهه وهو شايلها غمضت عيونها غصب وهي مو قادرة تتنفس .. وماصدقت على الله إنه حطها ع السرير عشان تطلق زفير قوي بغى يذبحهاا .
" شكـ...ـرا !"
رفع راسه وإبتسم " على وشو ؟"
ليان " على كل شي .."
سكت شوي وناظر بالأرض وكإنه يفكر ..
جلس جنبها ع السرير وهي شهقت بصوت عالي ..
ضحك " بشويش بغيتي تبلعين حلقك .."
إعتدلت وجلست على حيلها ووجهها صار بنفسجي مو أحمر .." وشو ؟"
تركي " إنتي شكرتيني وأنا بعتذر لك .."
ليان بالموت تنطق " على إيش ؟"
هز راسه " مو على شي .. بس كذا أعتذر .."
ليان " مافي إعتذار من غير سبب .."
تركي بهدوء " بس أنا إعتذاري غيير .. هو بس يلي بيكون بدون سبب .."
ليان " تركي !!"
إبتسم " من جد ليان آسـف .."
ليان " أوكييه آسف ماقلنا شي بس على وشو ؟"
سكت وهو يناظر بيدها يلي ترتجف إرتجافه واضحه ..
تردد يقول لها ولا لأ ..؟
لكن قرر " ليـان أنـا .."
إنفتح الباب بقوة مما خلاه يسكت ويقطع كلامه ..
ناظرتهم شذى بفهاوه " وش تسوي هناا إنت ؟"
تسمرت عيون ليان يلي بغت تطلع من مكانها من زود الإحراج ..
أما تركي وقف بهدوء " ماأسوي شي .."
شذى بخبث < رايقه الأخت " ليه جالس جنبها هاا ؟ لا بعد ع السرير !"
ليان بسرعه قبل لايتكلم تركي " قليلــه أدب .."
شذى " هههههههههههههههههههه [ تثاوبت ] جزاي جايه أشوفك ؟"
تركي " بدرري ..! صدق قليلات حياا تركتوها من غير لاتصحونها حتى ؟"
شذى " ياخي وش أسوي فيني النوم ومافضيت لزوجتك .. [ إبتسمت ببلاهه ] بس إنت فيك الخير والبركه جبتها يابطـل .."
راح لها ووقف جنبها " روحي نامي أحسن .."
شذى وهي تطالع ليان وتحرك حواجبها بخبث " شلون جيتي هنا هااه ؟"
تركي " طاارت .. شلون يعني مع ذا الوجه ..؟"
شذى دفته لبرا الغرفه من كتفه " خلاص إنت إطلع برا البنت تبي تتنفس .."
ضحك " تتنفس وش أسوي أناا ؟- طل براسه وناظر ليان يل أبد مافي شي مبين منها غير وجهها الأحمر - تصبحين على خيير .."
ليان " و"
قاطعتها شذى وهي تسكر الباب بقوة في وجه تركي " صدق ماينعطى وجه .."
ليان بحرج " ههههههههه حرام عليك وش سوا لك ؟"
مشت وتمددت جنبها " ولاشي .. اللهم شالك من السيارة إلين هنا وإنتي حضرتك ساكته ومستانسه .."
ليان وهي تضربها بقوة " كنت نايمه ياكلبــه ."
شذى حركت حواجبها وهي تناظر بوجه ليان " ناايمه !؟ علينااااااااااااااااااا ! والله إنك متعمده سويتي نفسك نايمه عشان كل هـ التمثيليه ولا إنتي نومك خفيف على دبّة النمله تصحيين .."
مسكت المخده وغطت بها وجه شذى بقوة وصارت تضغط عليها .. وشذى تحاول تفكها وهي ميته ضحك ..
قالت بعصبيه وصوتها يرجف من الفشلة " نااااااااااااااااامي ياوصخــه .."

::::

مـن بكـره ..
.
يوم جديـد وصبـاح جديد .. وترقب خايف للمستقبل يهدد حياة بعض الناس .!
.

نزلت وهي شايله عبايتها بيدها .. بتنورتها السودا الساده ، وبلوزتها البيضا وعليها بدي فوشي صارخ يقتل رسميـة اللبس ..
جلست على كرسيها وإبتسمت " صباح الخيير .."
ردوا عليها مع بعض " صباح النور ."
فيصل " كان نمتي زود ؟!"
فجر إبتسمت " والله ودي بس جامعه تدري !"
فيصل ياكل " يقالي أنا التي دفره يعني ؟"
أبو حمد " هاااو فيصل وش تبي فيهاا ؟ [ ناظر فجر ] كلي يمي قبل لاتروحين .."
فجر مبتسمه " ماأشتهي يبـه .."
أم حمد " وإنتي لين متى ماتشتهيين ؟ تراتس بتتزوجين وماظنتي عمر يحب العصله .."
حمر وجهها وقالت بصعوبة " عاد هذا طبعي وهو حر وش أسوي له يعني ؟"
أبو حمد " وهي صادزة وش دخلها فييه ؟"
فيصل " وش فيك إنت وبنتك ذالين الرجال ؟ حشى لو إنه بياخذ صاحبة السمو الملكي الآنسه فجر !"
أبو حمد " وإنت ليه مستهين بإختك يالهيس ؟"
فيصل يستهبل " أفاا ياأبو حمد خربتهاا !"
فجـر " كفوك مزدي فيك "
فيصل " محدن حكى معك حرم عمر .."
فجر بتشب قالت بصوت عالي " بعينك جلعها المنيب قاايله .."
فيصل " ع.."
أم حمد " يوه عاد خلاص إنت وياه إسكتوا جبتولنا الصداع .."
أبو حمد " إيه والله صادزة .."
فيصل بخبث " طبعا صادقـه هماها آمنـه ؟!"
فجر " ههههههههههههههههههه حلوووة [ مدت يدها ] كفك كفك .."
فيصل ببرود " حمار لفك .."
فجر " مالحمار غيرك مالت ..!"
أم حمد " يارب الحمد لك والشكر .. إنتي متى بتعقلين خلاص ترا مابقى شي وتروحين بيت رجلتس .."
فجر بضيق " وش سوووويت أناا ؟"
أم حمد " أبد ، تستخفييين دمتس مع ذا الفاهي .."
فيصل يتصنع الصدمة " أفاا أنا فاهي ؟"
فجـر " ههههههههههههههههههههههه كفك يمه كفك .."
أم حمد " الخـلا بس وش بتس إنهبلتي ..؟"
فيصل " هههههههههههههههههههههههههههههه عطيها يمه لاتوقفيين .."

أبو حمد بهدوء وعلى فجئة " تراا سالم كلمني أمس .."
شدت على يدها بقوة .. وهي تنتظر يلي بيقوله أبوها بخوف وترقـب ..
أم حمد وهي تناظر فجـر " وش يقول ؟"
أبو حمد " يقول دامها موافقه ليه التأخيـر ؟ نستعجل بكل شي أحسن .."
فجر بسرعه " بس إنت قلت إنهم مو مستعجلييين ."
أبو حمد هز راسه بتأييد " مو مستعجلين بردتس .. لكن دامتس وافقتي ليه التأخير ..؟"
فجر بعبرة " بس بدري ماأبي أعرس الحيين ؟"
أم حمد " بتصكين 20 منتيب صغيره .. أنا يومني كبرتس كان بحضني حمد وحاامل بفيصل أخوتس .."
فجر بصوت يرجف " أول يمه أما الحين مافي مثل حركاتكم .."
أبو حمد " وش فيتس خايفه ؟ هو قال بس ملكه ع الأقل .."
فيصل " بس يبه فجر معها حق والله بدري أحس .."
فجر برجا وصوتها خلاص راح " إيه فيصل تكفى قولهم .."
ناظروا وجيه بعض مستغربين . وش فيها توقعوا خوف وحيّا بس باين إن يلي فيها شي أكبـر ..
أبو حمد " وش فيتس ؟ ماتبيينه ؟!"
فجر بسرعه قبل لاتضعف " إلا بس ماأبي أتزوج الحيين .. ينتظر إلى إن أتخرج ع الأقل .."
أم حمد " وشو لين تتخرجين ؟ وش الله حاده الرجال ينتظر 3 ولا 4 سنيين ؟ خليه يملك عليتس منتب داريه متى الله ياخذ أمانته ..حنا محنا دايمين لك فيذا .."
فيصل " عسا لكم طولة العمر يمه وش هـ الحكي ؟ أ.."
قطع صوتهم دقّة جواله .. رفعه من ع الطاولة ورد " هلا فاارس !"
بلعت ريقها وقلبها تعدى المعدل الطبيعي للنبض بقووة ..
وقفت بسرعه وتعذرت منهم بحكم إن محاضرتها مابقى عليها شي ..
وهي ماعندها غير محاضرة وحده اليوم الساعه 9 ونص ..
بس وش تسوي تبي تهرب من كل شي إنذكر وبينذكر في هـ الجلسه .!
الله يستر من آخر هـ التهور يافجـر ..!
::::

نجلا وهي تناظر بعيون روان يلي تسكر شوي وتفتح شويات " يلا سمعي سورة الفاتحه .."
روان بملل " يووه جولي خلاص طفشت ..! [ حطت راسها ع الطاولة ] أبغى أغييب .."
نجلا وهي تمد لها ملعقه كورن فليكس " لا مافي غيااب .. يلا سمعِي بسرعه .."
وليد مبتسم " هههه خليها تغيب شوفي شلون تكسر الخاطر .."
نجلا بصرامه " توها تمهيدي إن تعودت ع الغياب مصيبه .. وبعدين اليوم عندها تسميع .. [ ناظرت روان وبصوت عالي ] يلا إنتِ قولي الحمدُلله رب العالمين .."
روان شوي وتصيح " بااابااا شوووفها .."
وليد " ههههههههه خلاص سمعِّي وفكي عمرك .."
روان ناظرت ريان " بس ريان ماحفظ ليه أحفظ أناا ؟"
نجلا " من قالك ماحفظ ؟ من أمس وهو حافظها مو زيّك يالكسلانه .. "
روان " أنا مو كسلاانه .."
نجلا بعناد " إلا كسلاااانه ونص .."
وليد " ههههه ياربييه وش ذا قسم بالله فجرتوا روسنا مع ذا الصبح .. خلاص خليها مو لازم تحفظ .."
تركت الملعقه بعصبيه " خلاص لاتحفظ جعل الأبله تكتب لها ملاحظة كبر راسها زيييين .. إرتاحي يالدلووعه ."
روان " اليوم عندي مجلس أمهات تراا .. تعالي .."
ناظرتها ورفعت حاجب " بعد ! تبغيني أحظر عشان أسمَع شكاوي المدرسات ؟"
وليد " لا لا أصلا روان شاطرة ومؤدبة مافي شكاوي .. صح رواان ؟"
روان تهز راسها بقوة " إييييييه صح !"
نجلا " شوي شوي رقبتك إنكسرت ..! خلاص وليد مرّني ع العشر خل نشوف سواد وجه بنتك .."
وليد " ههههههههههه أبشششري .."
::::

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 14-05-10, 04:11 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



أحَدْ ) ( إثنين ) !
( مو يومين ) !
ولا شخصين !
ولكن كان وحداني ..
أحَد واحد ! / وحزنه ( اثنين ) !
فراقك لا ( يجي هالحين ! )
فراقك .. لاااااااا لا ( تكفين )
أحَدْ بعدك :
تناسى نصّه الثاني ..!
وفقد بكرا !
وفقد ( بعدين ) !
وفقد ذاته .. !!
و ........................ غاياته

،‘

فهـد وهو يعدل الكاب الأسود على راسه " سامي ياخي أقلقتني إسكت شوي حشى لو هي بانوراما ..!"
سامي " إذكر الله .."
لف ناظره ثم رجع يناظر وجهه بالمرايه " ماعمر العين صكّت الهذارين .."
سامي بقرف " وجع .."
فهد " هههههههههههههههههههههههههه "
سامي " وتضحك بعد ! جزاااي خايف على مستقبلك ؟!"
جلس جنبه " الله والمستقبل عااااد ! [ مسك كتاب من كتب سامي موجود في حضنه ] وين وصلتوا ؟"
سامي " أبد طايرين الله يطير روسهم .. بس تدري .. جاااااااااااااااااااااات وحده جديده إسمها ريدآ .. آآآآآآآه يافهييد لو تشوفهاا ..! خقّــــه .."
ضحك " أسيل جنبنا تراا .. وربي أقولها .."
سامي بسرعه " لا تكفى كله ولا أسييل .. [ إبتسم ببشاشه ] أصلا ولا ملكات الجمال يملون عيني من بعدها فديتهاا .."
فهـد " ههه لذا الدرجـه الحريم قويات ؟"
سامي " افف وأكثر بعـد .. وأكبـر دليل حضرتك ؟"
رفع حواجبه " حضرتي ؟"
سامي " إي إنت .. ولا من يصدق إنك سوف تقع في شباك مراام .."
فهد بنرفزة " شبكوك بكهرب قل آميييين .."
سامي وقف " ياأخي حقيقه لاداعي للجدل .."
فهد " وش فييك إنت محوّل الموجه ؟"
سامي " ماأدري .. اللعنـه مسكت معي اللغه العربية افففففف .."
فهد " هههههههه يامصلي .."
سامي " بعض مما عندكم أفا علييك .."
فهد " أقول ضف هـ الوجه وإنقلع جامعتك حامت كبدي على ذا الصبحيه .."
سامي بثقه " تلاقي مثل خشتي وتقول لأ ؟"
فهد " ياعمـي طييير .. وش فيها خشتك زوود ؟"
سامي بإستهبال " هيّن بعلم أسيل عليك .."
فهد " هههههههههههههههههههههههههههههه "
سامي رجع يجلس وبجديه " والحين خلااص يكفي ضحك ومزح وأمش معي إرجع الجامعه .. حرام توقف كورسك وإنت تقدر تداوم .."
تلاشت الإبتسامه بسرعه " وش أبي أرجع للشقا ؟"
سامي " الشقا هو يلي جابك فيذا المكان .."
فهد بضيقه " ماتدري والله ! سامي إنت مو فاهم شي وجالس تقول حكي مقيمّه بوجهة نظرك .. ومحطي ذنب كل شي علي ماتدري إني أنا نفسي ذنـب .."
عقد حواجبه " قلنا محامي بس مو لدرجة تتكلم بالألغاز .. ياخي راعي العقول شوي .."
فهد " هههههه ضحكتني وأنا ماودي .."
سامي " ياخي إضحك كلنا بالنهاية لترااب .. محدن شايل معه من هـ الدنيا شي .. فهد تكفى إرجع وكمل دراستك ترا إن أجلتها بتندم .."
فهد بإصرار " منيب راجع إلا لارجعَت مراام فاهم ؟"
وقّف " مشكله الصحوة لا جات متأخـره يافهد .."
::::

فجـر وهي تضم شذى بقوة " الحمدلله ع السلاااامه ، وربي أضلمت الشرقيـه يوم رحتِي .."
شذى " الله يسلمك ياقلبي .. وين تظلم وإنتي فيهاا ؟"
فجـر " هههههههههه تسلميين .."
مسكتها من يدها وجلسوا ع الكراسي " هااه قولي لي وش صاار ؟"
شذى " ماصار شي وش بيصير يعني ؟"
فجـر بسرعه " لا أقصد يعني شلون ؟"
رفعت حواجبها " وشوو ؟"
فجـر " يوووووه شذى .. ليان ياخي وش سوّت ؟"
شذى " آآآآآه ليااان ..! قولي كذا من الأول .. [ بحماس وهي تناظر عيون فجر ] والله ماأعرف وش أقوول لك .. وقسم بآيات الله توووني يوم الأربعاء أشوف ليان مبسوطه .. وربي يافجـر من دون مبالغه
حسيييتها مو مصدقه .. ماغير تصايح .."
فجـر " ياقلبي عليهاا .. "
شذى " مدري شلون صرااااحه تحملت 19 سنه بدون شوف .."
فجـر بهدوء " قوّة الإيماان ياشذى .."
شذى " إي والله الله يثبتنا ويثبتهاا .."
فجـر " آميين .. [سكتت شوي ] بقولك شي .."
شذى " أسمعك !"
فجـر وهي تزفـر " ممممم أنـا .."
شذى بترقب وهي تهز راسها ببطئ " إيه ؟!"
فجـر بخنقه " إنخطبـت .."
شذى بصوت عالي " كذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااابه .."
فجر " والله العظيم .."
شذى " مبروووووووووووووك .. ألف ألف مبروووك .."
إبتسمت مجامله " الله يبارك فييك .. عقـ.."
قاطعتها بحماس " قوليلي منهو سعيد الحـظ ؟"
فجـر " من تتوقعين ؟"
شذى بخبث " في واحد في بـالي بس ماأدري .."
ضحكت " لا مو يلي في بالك أبــد .."
شذى " مين طيب ؟"
بلعت ريقها " عمر ."
عقدت حواجبها " عمـر ؟!................................. آآآآآه عمر ولد هذاك سالم .؟"
فجر " إيه .."
شذى " حركااااااات والله .. طيب زين أقل شي تعرفونه وتعرفون طبايعه .."
فجـر " على قولتك .. بس تصدقيـن .............. مدري مو مرتاحه .."
شذى " إستخرتي ؟"
فجـر " إيه .. بس عادي يعني لا تضايقت ولا إرتحت .."
شذى " طيب ليه مو مرتاحه ؟ ماتبغينه ؟!"
فجـر " مو سالفه ماأبغاه .. بس حاسه بيصير شي .. افففف الله يستر .."
شذى " لاتخافين أكيد مرتبكه بس لأنك بتدخلين على مرحله جديده .. توكلّي على الله .."
فجر " ونعم بالله .."
::::


كنت أشوفك صفحه بيضا




والله مدري !



أرسم قلوب وحروفك .



كنت أحس انّي أحبك



قبل أشوفك



ادري بدري .!



بس مشاعر



دون أعرفك / دون أشوفك / كنت أحس انّي احبّك



لكن أثنتني ظروفك .



لنت قادر ،



والهوى فيني مصيبه



من عرفته بس يكابر .



للأسف لو شفت غيرك ما أحسّ !



انتي من عندك ظروفك .



وآنا من عندي × مشاعر ..~



،‘




صحـى متأخر .. ماينلام وهو النوم مجافييه ماينام غير ساعه باليوم ..



بس لو مشعل يرضى يسوي له الصدمات كان هو الحين مرتاح ومفتك من هـ الصداع يلي من جدد فتت



مخّـه ..



لبس ثوبـه بسرعه وبسرعه أكبر مشط شعره ولبس شماغه ..



والله فشله وش بيقول أبو حمد .؟ كافي إنه صااااااير يتأخر هـ الأيام كثيير ..



تعطّـر من Boss يلي جابه له فييصل .. والله هـ الفيصل مغرقه بجمايل لو يموت مايطلع منهاا ..



طلع للصاله وهو يحوس بجواله يلي فيه أكثر من 5 مكالمات من فيصل ..



جا بيدخل المطبخ لكن لفته شي مرمي ع الكنب وسط الوسايد ..



عقد حواجبه ومشى له .. رفع العلبـه البنفسجيه يلي كان ياكل منها أمس لين إنفجـر ..



إبتسـم .. وبهدوء شديد جلس ع الكنبه ..



جلس يناظر فيها وعيونه تحرقه ..



إذا بيصيح فهو راح ينكر واحد من الوعود لنفسه ..



هو حالف ماتنزل له دمعه .. لان مافيه دموع أصلا .. دموعه راحت مع هـ الذاكره يلي تبخـرت ..



مثل ماتبخّرت أحلامه .. وضاعت منه الوحيده يلي توقعها ملكه للابـد ..



بس الظاهر لاهي ملكه .. ولاهي ملك نفسهاا ..



هي ملك عاداتها وتقاليدهاا ..



أو لأ .. هي ملك من يستاهلها .. ملك ولد الأصـل والفصـل يلي يعرف من هو ..



يعرف ماضيه ويعرف وش كان وإيش بيكون بعدين ..



مو مثله ..



رمى العلبه جنبه بقوة وهو ينفض هـ الكلام " السخييف " من باله ..



خلاص البنت وإنخطبت وراحت في حال سبيلها هو وش يبي فيها ؟



حتى إنها ماتجوز له أبــد ..



تنهد ووقف .. جا بيمشي لكن رجع راسه لورا وناظر بالعلبـه .!



إبتسم ومد يده أخذهاا .. هذي فجـر بعيونه .. دامه مو قادر يوصل لفجر يلي يبيهاا !..



فتحها وطلع له أكثر من حبه وحطها بجيبه وهو يضحك بخفـه ..



والله يبيلي ريجيم على ذا يلي آكله ههه ..



قبل لاينزل راح للمطبخ أخذ له حبتين بندول ونزل ..



::::



مدارس الملك عبدالعزيز للمرحلـه التمهيديه ..



،،



دخلت للمدرسه وهي تشيل طرحتها من على راسها .. وتدّور بعيونها على روان وسط مجموعة البنات يلي واقفين عند الباب يستقبلون الأمهات ..



مشت وهي عاقده حواجبها .. وينهاا ذي قالت بتنتظرني !؟



المشكـله إنهم غيروا المدرسه بعد مارمموهاا ... يعني ممكن تضيع الحين بأي لحظه ..



هههههههه أما تضيع !



مشت وإبتسامتها تتوسع .. اليوم فرحانه بس ماتدري ليش ؟



يمكن لأن روان طلبتها بالإسم تجي ..!



وصلهااا صوت عالي رن بالمكان رنْ " جوووووووووووووووووووولــي .."



لفت لمصدر الصوت وحمر وجهها وهي تشوف روان تركض ورافعه الزي حقهاا ..



وأغلب الموجودات بالسـاحه لفوا يناظرونهاا ..



حست بجسم روان يلي صدمت برجيلها وحضنت فخوذها بقوة ..



وهي فاتحه فمها تناظر حولها بإحرااج ..



روان رفعت راسها " لييييش تأخرتي ؟"



رمشت إلى إن إستوعبت ثم نزلت راسها لروان " هاه ؟"



بعدت عنها وهي تبتسم ببشاشه .. مسكت يدها وجرتها بقوة وهي تركض ..



ونجـلا وراها تحاول تستوقفها بخطوات متخبطه ..



نجلا " خلاص روان لحظة بطيحح .."



روان وهي تزيد من سرعتها وبحماس " تعالي تعالي جووولي بوريك أبله ليلى .."



نجلا " آآي طيب شوي شوي يدي .."



وقفت أخيرا بعد مادارت نص المدرسه تقريبا ..



روان " أبلــه شووفي هذي جووووولي .."



ليلى مبتسمه " هلا والله .."



نجلا تمد يدها " هلا فييك .."



ناظرت روان " هذي مـامـا .؟"



روان تهز راسها بالنفي " لا هذي جولي .."



ضحكت " يعني ماما ؟"



نجلا " ل.."



روان تقاطعها بسرعه " لااا أقولك هذي جوولي .. أنا ماعندي مـاما .."



تيبسّت نجلا بمكانهاا .. وهي تسمع صدى كلمات روان البريئة تتردد بأعمـاقها ..



أنـا ماعندي مـاما ..



مـاعندي مـــــامـــا ..



المدرسه وهي تنحنح " آآه قولتيلي .. طيب وش إسمها ؟"



روان وهي تناظر نجلا المتصنمه " جولي .."



رفعت عيونها من على روان وناظرتها " إسمك جولي ؟"



بإحراج " هاه ..! لا وش جولي الله يهديك انا إسمي نجـلا .."



ليلى " عاشت الأسامي .. من حضرتك طيب مرة أبوهـا ؟"



تضايقت " لا خالتهاا .."



ليلى " أيواا .. [ إبتسمت ] أخيرا شفناك ياجولي يلي ملعوزتناا فيك روان .."



نجلا مفتشله من قلب " هههههههه .."




::::

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حسايف تذبل الضحكة و هي بين الشفايف, رجاوي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:38 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية