لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-10, 10:57 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


..* الفَّـصل السآبِع عَّـشر ..~

:







||×|| تِـجَّآهلْتْ الـّغَـلآ وِلآ إِنتَّ ،، تِجهـَّل ؟ ||×||



.

.

.









مرْ يوميـن ،، وليـآن على نفس الحَّـآل .. لاتآكل ولاتشرب ،،

وطول وقتها معزولة بغرفتهاا تصيح .!

مو على مشعل لأ .. تصيح على حظهـآ .!

وعلى النصيب يلي مآوقف معها أبد ..!

كآنت تصحى على الدموع ،، وتغفى ع الدمُوع ..

ومآيمديهآ تغفى ،، إلا وهي صآحيه بخووف ..!



إندق البآب ودخلت لمى " صبآح الورد .."

نآظرتها بإبتسآمه ذآبله من غير لاترد ..

حطت صينية الفطور ع الطآولة " اليوم مالك مفر بتآكلين يعني بتآكليين .."

ليآن بصوت مبحوح من كثر البكي " لمَّى ،، إحم .. والله مو مشتهيه .."

لمى " مو بكيفك بتآكلين غصبن عنك .."

ليـآن " ........ "

تنهدت ورآحت لها " ليآن ياقلبي إنتي وربي مايصير يلي إنتي قآعده تسوينه بنفسك ..

حرام بتذبحيين رووحك .."

صآحت وهي تأشر على نفسها " وش معنى أنـآ ؟ ليه من بين الكل بس أنا يلي يصير معي كذا ؟!

خسرت أهلي .. وخسرت زوجي ليييييه ؟؟"

لمى والدمعه بعيونها " قضـآء وقدر ،، مايجوز تسخطين على حكم ربّك .."

ليآن " لمى إفهمي وش أحس أناا ..! نآظري وش يلي صار فيني ؟؟

النآس صارت ترفضني لأني كنت عميـآء .. ماعمري توقعت إن العمى عييب .."

لمى وهي تمسح دموعها " لاتعميين مو كل الناس ،، ضعيفين الإيمان بس وإم مشعل وحده منهم ..

تكفين ليان لاتسوين كذا بنفسك ،، صدقيني هي وولدها من بيخسرون كل شي مو إنتي .."

إبتسمت بسخرية " ومن بيهتم بـ الله ؟!"

لمى بإندفاع " كلناا .. "

رجعت تمسح دموعها " وين شذى ؟ وإنتي وش مصحيك من بدري ؟"

إبتسمت " شذى نايمه ،، وأنا مانمت علشان أصحى .."

" لييه ؟"

لمى بتنهيده وهي تناظر قدام " ولا شي .. بس كذا كل ماحطيت راسي ع المخدة قآمت تطلع لي أشياء وأفكار تخووف .."

عقدت حواجبها " أشياء تخوف ؟!! شلون يعني ؟"

لمى بإبتسامه وهي تنآظر ليان " مو مهم .."

ليآن " كم بآقي ع المدرسة ؟ "

لمى وهي تعبس " أسبوع ونص تقريبا .."

إبتسمت " وعلى زواج طلال ؟"

لمى " مآبقى شي خلاص .. الأربعاء .."

نآظرت قدآمها " الله يعين قلب مها .."

لمى " إيه وربي كآسره خاطري المسكينه .. تلاقيها من مين ولا من ميين ؟"



::::



أم مشعل وهي تجلس جنب ولدها " خلآص يمه .. مايسوى علييك ذآ الحب .."

مشعل " ....... "

" لاحول يعني شلوون ؟ بتمسكها كذا ؟ لاتتكلم معي ولا شي ؟"

مشعل بعد فتره " يمه الله يخليك ترا يلي فيني مكفيني .."

لوت بوزها " وش فيك ؟ مافييك إلا العافية .. إترك عنك الدلع ورح شغلك مرضآك ينتظرونك ..

وإترك حركـآت الميآعه ذي .. خلآص ليان وإنسآها وبدور لك وحده تسوآها زين ..!"

وقف وقآل بقهر " تدرين ليش أنا ساكت على كل يلي تسوينه فيني ورآضي فيه ؟ لأنك أمي بس .. ووصيـة أبوي قبل لايمووت .. ولا لو كان غير كذآ كان وربي وريتك شغلك .."

فتحت عيونها بصدمة " وشهوو ؟ وش ذآ الحكي الجديد يآمشيعييل ؟؟!

كبرت علي !! أنـآ أمك يالعـآق .."

مشعل " أمي على عيني وراسي .. بس مو معناتها إني سكتت عليك مره ، بسكت عليك مره ثانيه .."

وطلع وتركها ..

قآلت بصراخ وتوعد " هيييييين يامشيعييل .. إن ماجبت لك ذيك البنت يلي تخليك تكره ليان ماأكون صفآ.."



::::::



بـ أسبانياا ..



طول المحاظرة عقلها مو معها .. تفكر بكذآ شغله ..

وبكذآ شي ..

وكل شي المشكلة وآقف ضدها للأسف ..

تلاقيها من فهد ونظراته .. ولا من مسآعد يلي يجبرها تطلع معه كل يوم ؟

ولا من دراستها يلي أهملتها كثير ؟ أو أبوها يلي المفروض يكون خآيف عليها ويدق مثل مايسووي أبو أسيل ؟



من جد بتنهاار .. لو عليها كآن رمت نفسها في أقرب بحر وماتت ..!

أول ماطلعوا .. مسكتها أسيل على جنب " ألحيين ألحييين تعلميني وش فيك ..؟"

مرام بضيق " أسيل مو وقته .."

" إلا وقته ونص ..! يختي وش صآر لك ؟ ماعدتي مرام القديمه يلي أعرفهآ .."

لبست نظآرتها الشمسيه وهي تحاول تخبي دموعها " وش القديم بـ الله ؟! هذي انا من عرفتك وأنا كذا .."

أسيل بتهديد " إذا ماتكلمتي بروح أسأل فهد ترا .."

نآظرتها وبقهر " وش دخل فهد بـ الساالفه ؟"

أسيل وهي تسند جسمها ع الجدار " إنتي وياه فيكم نفس البلاء .. [ نآظرت مرام بشك ] صار بينكم شي ؟"

مرآم " شي ؟! شي مثل وشو يعني ؟"

أسيل " تدرين .. صحيح ماصار لنا كثير مع بعض .. بس ورب البيت إني أعرفك أكثر من نفسي .. مرآم تكفين قولي أي شي خليني أتطمن علييك .. يعني يرضيك أشوف حآلك صاير كذا وأسكت ؟!"

مرام بصوت يرجف " وش تبغيني أقوول ؟ أسيل تكفين لاتجبريني على شي أندم عليه بعدين ...!

أنا غلطت يوم علمت شخص شي يخصني و وثقت فيه ،، وهـ الحين ماأبي اندم وأعلمك وأخسرك إنتي بعد .."



::::::





ماهـو علـى كيفـي أنسـى \ لـو بغيـت أنسـى
لـو إنـّي أقـدر علـى النسيـان × ماجيتـك ×
وماهـو علـى كيفـي أقسـى \ لـو بغيـت أقسـى
لـو إنّ قلـبي حجـر ماكـان ’ حبيّتـك ، ... !!

... ..





:

شآلت الممسحة وسطل الموية الكبير " يمه قلت لك أنا بنظفة عاادي .."

" يمه إنتي حامل مايصييييييير ،، بيأذيك في بطنك .."

ضحكت " لبى قلبك يمه خايفه علي ؟! لاتخافين يالغلا وبعدين أنا طفشانه أقل شي أتونس لانظفته .."

" لاحول عنيده مثل أبووك .. خليه يابنت الحلال كلها يومين ويجي الهندي ينظفه .."

توجهت لباب البيت " لا مآبي انـآ يعني انــآ .. وبعدين الشمس مآبعد تصير حآره "

نزلت للحوش وهي لابسه بنطلون برمودآ أحمر ،، وبدي أحمر بعد ..

ومعطيهآ شكل نآعم حيل ، تذكر هـ اللبس كآن يحبه خآلد كثير .. صحيح عآدي

بس كآن يحبه وهذآ يكفيها إنها تلبسه ..

نآظرت بـ الشمس وإبتسمت ..

من يصدق يآشآدن إنك بترجعين لذآ البيت للأبــد ؟!

تدري المفروض تبقى في بيت زوجها إلى إن تنتهي العدّه .. بس وش تسوي ؟

ماتقدر تجلس في مكآن إجتمعت فيه هي وخآلد سوى ..!

رآحت لجهة " اللّي ".. فتحته وصآرت تلعب بـ الماي وتوزعه بـ الحوش كلّه ..



بـرّآ ..!

وقف سيآرته وجلس شوي ..

هو وعد جدّته أم إبراهيم يجي ويزورها .. وهذآ هو جآي ..!

سحب مفتآح سيآرته .. ونآظر بمفتاح باب البيت الموجود معه .. إبتسم بسخريه ..

الله يآذاك الوقت يآخـالد ! إلى الآن وهو معك !

نزل وتوجه للباب .. سمع زي صوت الخرير لكن مادقق ..

توقعه الهندي يلي يجي مره في كل إسبوع وينظف الحوش ويسقي الزرع ..

فتحه وإنصدم بموية حاره تلسعه كلّه ..

لف راسه بسرعه لمكان الشهقه يلي طلعت ..

وهو يفور من العصبية وحالف إنه لايسفل بذآ الهندي الخبل ..

لكنه إنصدم أكثر يوم شآف أم الأحمر وشعرها الأسوود القصير ،، وهي حآطة يدها على فمها

بصدمة .!

" خــــــآلد .!"

لانت ملامحه كثيير .. وعصبيته بدت تخف .. صحيح الموية إلى الآن تحرقه بما إنها حاره .

لكن مجرد إنه شآفها رآق ..

تنحنح وهو يسكر باب الحوش " إحم .. السلام عليكم !!"

بصدمه وصوت يرجف " وش جـ..ـآبك إنت ؟!"

رفع حآجب وهو ينآظرها من فوق لتحت " نعــم !"

بنرفزة " وش جآآآآآبك هنا ؟؟ .."

نآظر في بطنها يلي بدآ يبرز شوي .. لكن مو مرّه " إنتي يلي وش تسوين بذآ الظهر هنا ..؟"

بقهـر " وش علييك إنت ؟ .."

رجع يناظرها بتفحص .. وقلبه بيوقف !

ماينكر إنه إلى الآن يحبها .. بس صوتها وهي تكلم فؤاد إلى الحين يرّن بإذنه ..

تنرفزت زود .. حست نفسها ودها ترجع الله يكرمكم ..

ركضت متوجهه لباب البيت بسرعه جنونية .. وعين خآلد إلى الآن تلحقها بترقب ..

طلعت الثلاث درجآت وقبل لاتوصل للبآب ..

طرآآآآآآآآآخ .. بطولها كلّـه طاحت على بطنها وصدم راسها بـ الباب ..

شهق وراح لها .. لفها ورفع راسها " بسم الله علييك .."

بتعب وهي تتأوه " آآآخ .."

بنبّرة حنونة " الله يرضى عليك إنتبهي مره ثانيه .."

حاولت تبعد يدينه يلي تحت راسها بقرف " لو سمحت إبعد لاتقرب مني .."

بعناد " حآسه بشي ؟ في شي يألمك ؟"

وقفت وسندت يدها ع الباب وقالت والصيحه بصوتها من الألم " إطلع برا ماأبي أشووفك هنا مره ثانييه ."

نآظرها وهو إلى الآن بـ الأرض " شآدن بلا عناد وإمشي نروح المستشفى نطمن .."

صآحت " قلت لك ماأبي أشوفك هناا .. كل شي صار لي بسببك .."

خآلد " وأنا وش دخلني ؟ إنتي يلي ركضتي وطحتي .."

مسحت دموعها والألم يزيد " كله منك .. إنت يلي وصلتني لذآ الحاال .. إنت يـ المريـ..... ،، [ وبصراخ وهي تحط يدها على بطنها ] آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بموووت .."

وقف بخوف " وش فييك .؟"

بصيآح يعور القلب وهي تتمسك بكتوفه " آآآآه خـآلد بموووت خـآلد إلحق علي ولدي بيموووت .. يمّــه وينــك يمه إلحقــي علي .."

مادرى وش يسوي ؟ تلفت حوله ومالقى نفسه غير وهو شآيلها بحضنه ..

تمسكت بثوبة المبلول " خــآلد الله يخلييك إلحق علي خآلد بموووت .."

رفس الباب برجله ودخل للبيت ..

أول ماشافته الجده وشآفت شادن يلي تصيح وتصرخ وقفت وبـ شهقه " يمّـه بنتي وش صآر؟ "

خآلد بخوف وربشة " هااه ..!؟ إيه كانت برا تنظف ،، بعديـن .!. بعدين طاحت .."

نآظرت بثوبة يلي بدآ يقلب للون الأحمر ،، ضربت على صدرها " يآويـلي طآحت ..!! هذي تنزف .!"

شآدن وهي تضغط على بطنها بقوة " يمممه إلحقي علي ولدي يمه ولدي .."

خآلد " يمه وش نسووي ؟!"

مشت شوي على قدام ثم وقفت " وشوو ؟؟! إيه إيه نوديها المستشفى بسرعه .."

خآلد " عبآتهاا ؟ وين عبـآتها ؟؟!"

مشت للدرج بخطوات متخبطه " لحظة بس .."

نآظر بشآدن وهو عآقد حواجبه " تحملي شوي بس ونرووح .."

بصيآح " آآه خالد آآه ولدي ماات يآخالـد مااااااات .."

" لا إن شاء الله .. إصبري شوي بس .. [ بصراخ وهو ينآظر الدرج ] يمـــه بسسسسسرعه .."

دفتّه من صدره بقوة ووحده من يدينها على فمها ..

نآظرها بضيق " وش فييك ؟ لذي الدرحة مو طايقتني ! تحمليني شووي بس .."

دفته أكثر ونزلت من حضنه بصعوبة .. وقفت وهي مقوسة ظهرها بصعوبة أكبر ..

حآولت تمشي بس ماقدرت .. شالت يدها ورجعّت ..

نزلت أم إبراهيم وأول ماشفتها مشت بسرعه .. مدت عبايتها يلي مسكها خالد ولبسها ..

وهي مثل اللعبه بين يدينه تتحرك ..

أم إبراهيم وهي تنزل النقآب على وجهها " بسسرعه يمي بسرعه .."

هز راسه ورجع شالها وهي تصرخ ،، نزلوا بسرعه . ركبها ورى بحضن جدتها وشخط ع المستشفى ..



::::::



دخل للمطبخ وأخلآقه براس خشمة .. توّه صآحي من النوم وهو شآيف كوابيس الدنيا كلها ..

الحمدلله إن اليوم إجآزة ولاكآن صدق أخذ له تهزيئة محترمة من أبو حمد ..

حك شعره بملل وهو يشوف شلون المطبخ قآيم وحآيس .. تأفف ،، وش ينظفه ذآ ؟

كبس زر الغلآيه وسند بظهره ع الرف ..

حط يده تحت دقنه بتفكير .. وكل الأحلام يلي حلمها بـ السآعات يلي

نآمها تتكرر قدآم عيونه من جديد ..

وش السبب يـآربي ؟ أكييد في شي أكيييييد ؟!

صحآه من سرحآنه صوت الغلآيه .. رفعها وصب له في كوب وبدآ يحرك الشآهي الأحمر يلي سوآه ..

شآله وطلع برى .. حطه ع الطاولة وإرتمى ع الكنب .. فكّر بنفسه .

وبوضعه .. وبكل شي ..! حتى فجر مرت في بآله ..

لو تقدم لها بيوافقون عليه ولا ؟

يخـآف يسويها ويسمع منهم ردْ يخسرهم فيه ..!

مسك الكوب وشرب شوي .. وضيق عيونة بسرحآن ..!

الشخص يلي يطلع له دآيم بـ الأحلام يلي يحلمها شآيفه من قبل .. بس وين مو عآرف !

دق جواله يلي بـ غرفته .. قام بسرعه ويوم نآظر الإسم إبتسم " هلا وغلاا .."

" صبآح الخيير .."

فآرس " صباح النور هلاا .."

فيصل " توك قآيم .؟"

شرب شاي شوي " إيه .. وإنت ؟ "

تثآوب " وأنا بعد .. إسمع خل نطلع نفطر .."

فارس " توني فآطـر أنـآ .."

ضحك " ياحركااات والله وصرت ربْ منزل .."

فآرس " هههههههه رب منزل في عينك .."



::::::



نآظر بوجه الدكتورة " هااه شلون وضعها ألحيين .؟"

نآظرت بشآدن يلي نآيمه ع السرير ثم رجعت نآظرت خالد بإبتسامة " ماتخآف .. الحمدلله إدرنآ نسيطر ع الوضع بشكل ممتاز .. منييح إنك جبتّآ أبل " قبل " لا يصير فيّـآ شي .."

خآلد وهو ينآظر وجه شآدن الأصفـر " يعني مافيها شي ؟ [ نآظر الدكتورة ] الجنين صار فيه شي ؟"

الدكتورة وهي تناظر الملف بيدها " مَا بِكْزُب علَّييك .. كآن في إحتمال تمنَين بـ الميِّه إنو ينزُل .. بس الحمدِلّله

ربكـ سَّتر .."

الجدة وهي تمسح دموعها " طيب والنزيف يادكتورة ؟ "

" إلتلكون ماتخافوا .. النزيف كان بسبب الضربِه لاأكتر ولاأأل .."

خـآلد " متى بتطلع ؟"

رفعت حاجب " اليوم مابظن إنّـآ ححتترخص .. بس بُكرآ ميبي .."

خآلد " طيب شكرن .."

إبتسمت " العفوو .."

وبعدت عنهم ..

نآظر الجده وإبتسم يطمنها " هاه يمه سمعتيها بأذونك ؟ قالت مافيها إلا العافيه .."

الجدة وهي تأشر على قلبها بصياح " مدري لييه قليبي مو متطمن أبد .. أحسها تكذب "

مسكها من كتوفها وبحنان " وش تكذب يمي ؟ هذي دكتورة لو في شادن شي بتقوله من غير لاتخاف .."

" شلوون ؟ هي كانت تنزف ياخالد ..! تعرف ش يعني الوحده لاصارت حامل و تنزف ؟"

خـآلد " خلاص يمه أهم شي إنها بخيير .."

أم إبراهيم " الحمدلله .."

إبتسم " المهم يـ الغاليه أنا بطلع ألحين عندي دوام .. وع المغرب كذا بحاول أجي زيين ؟"

إبتسمت له " زين يمه بحفظ الله .."



::::::









وَحنِّـآ صغّـآر ،، زرعنَّـآ في ترآب الحلمـ

× حِلمـ ويشبه العصفور ×

لكنّْ ،، طـ‘ـآر ..!



00





ع العصر تقريبا ..

لبست عبايتها وشآلت شنطتها وطلعت من الغرفة ..

مرّت على مشآري يلي كآن فاتح باب غرفته وواقف قدآم المرايه ..

مالت بجسمها ع الباب وبإبتسامه " قمر وربي قمر مايحتااج .."

لف نآظرها وضحك " أشوفك عندنـآ ؟"

مشآعل " هههههههههه شفت شلون ؟ يلا سجود شكر ع السسريع .."

مشآري " هههههههههههههه طالعه ؟"

عدلت الطرحة على راسها " يب .. بروح البنك .."

عقد حواجبة " إنتي لو الله يفكك من البهذله ذي وتجلسين في البيت .."

كشّرت " يوه مشاري وش بلآك ؟ تدري إني أستمتع بشغلتي كثيير .. وبعدين كذا أحسن أضيع وقتي وما أشوف أهلك كثييرر .."

مشاري وهو يعدل يآقة بلوزته " أهلي هم أهلك .. وبعدين مصيرك تجلسين مع أمي وأبووي زي قبل .."

مشآعل " زي قبل ماأظن ..![ تغير النقاش بسرعه ] أشوفك لابس ياكآبتن ؟! عندك رحله ؟!!"

" إييه .."

إبتسمت " على وين ؟"

توجه للسرير وجلس يلبس جزمته " الله يكرمكم ": مصر .."

بإعتراض " والله غشْ .. أففف ليه كلّه إنت تسافر وأنا لأ ؟! [ بإستهبال ] تخبر لنا واسطه شي وأصير مضيفة معك بنفس الطيارة ؟"

مشاري " هههههههههههههه ياحلاتي والله أعرف الناس وأقول ذي المضيفه إختي ؟!! لييه إنهبلت ؟!

أحطك كآبتن معي أصرف .."

مشاعل " صدق ! وأصيير الكابتنه مشاعل ..؟"



جلست تسولف معه حول الربع ساعه ثم طلعت من عنده تبي تروح للبنك ..

تنقبت ونزلت للحوش .. فتحت الباب وإنصدمت بـ الشخص يلي قدآمها ..

إنقطع تنفسها ورجعت خطوات لورى ..

إبتسم أول ماشآفها .. ومآقدر ينطق بـ حرف ..

نآظر عيونها يلي تلمع بقوة ..

مشت من جنبه وهي تحاول ماتصييح .. أقل شي تمسك دموعهاا إلى إن تبعد من قدآمه ..

تبيه يقتنع إنها نسته .. تكذب عليه ماعندها مشكلة بس ماتبين إنها ضعيفة قدآمه ..

وقفها بصوته " أفـآ حتى السلآم مستكثرته علي !!!"

الحمدلله إنها صاده عنه بظهرها .. مشت دموعها بخفه على وجهها وهي تكتم مليون شهقه تبي تطلع ..

لف نآظر قفآها يلي يرجف " شلونك مشآعل ؟"

مشآعل " ....... "

بسآم " ع الأقل إعتبريني ولد عمك وعبريني .. إنسي يلي فآت وخلينا نبدآ من جديد .."

فآر الدم بعروقها ،، لفت عليه وقآلت ودموعها متجمعه بعينها " وإنت خليت فيها عيال عم ؟!!

شلوون انسى ؟!! لذي الدرجة الموضوع بسيط عندك ؟!"

بسآم " خلآص مآضي وعدّى لاتفكرين فييييييه .."

بقهر ويدها ترجف " تصدق إنك أحقر إنسان قابلته بحيااتي .. والغلط مني إني وافقت عليك ورضيت أتزوجك ..

ماتوقعتك توصل لذي الدرجة من الشك .. [ بصدمة وهي تناظر حولها ] ماتوقعتك تشك فيني وأنا بنت عمك .."

صرخ بعصبيه أول ماشافها تعيد موضوع مات بقلوب الأغلبيه إلا قلبه وقلبها " وش كنتي تبغيني أسووي هااه ؟ إكتشفت إن زوجتي مو بنت ..! مو بكــر ..!

تبغين أسكت وألف الموضوع لكْ ؟! لا يآمـآما وش شايفتني ؟ أنا رجآل .. ويلي شفته فييك طعنّي في رجولتي .. [ ترآخى صوتة ] بس وربي بعد ماعرفت السبب ندمت إني طلقتك ..!"

بإنكسار " ندمت !.. وش عقبه ؟؟ بعد ماخلييت الناس تتكلم علي .. القآصي والدآني كلهم قآلوا عني كلآم ماينقاال .. والسبب حظرة جنابك .."

تلفتت حولها تناظر الناس يلي بدآو يتجمعون بشكل قليل يعني 3 أو 4 أشخاص ..

وبغى يغمى عليهاا .. هي ناقصه فضآيح ؟!

طلع مشاري وإنصدم يوم شآفها واقفه معه والناس حولة ..

مشآري " خير بسآم وش السآلفه ؟"



ركضت له مشاعل وتخبت وراه .. وبدأت تصيح " مشآري ليه قلت له يجي هنا لييه ؟"

مشآري بخوف " كنت أبيه يوديني المطار .. ليه وش صآر ؟"



بسام بنرفزة " ماصار شي ،، بسرعه علشان تلحق ع طيآرتك .."

تمسكت فيه مشاعل وبصياح يقطع القلب " مشآري تكفى لاتخليه يجي هنا مره ثانية الله يخلييك .."



مشآري وهو ينآظر الناس حولهم " لاحول وش صآر ياعرب .؟! كل واحد على بيته لو سمحتوا .."

بسآم وهو يتوجه لسيارته " أنا أنتظرك بسرعه .."

هز راسه ولف لأخته " خير مشآعل وش سوى لك ؟"

مسحت عيونها بأصابعها .. فكت النقاب ورجعت لبسته " وش بقى ماسوى؟؟ .. [ شهقت ] روح لشغلك بس لا تتأخر"

مشآري " ماراح أتحرك من هنا إلا لمن أتطمن علييك .."

إبتسمت " تطمن ياقلبي مافيني إلا العافيه .. خلاص يلا روح وأنا بروح البنك تأخرت .."

بشك " أكييييد ..!"

هزت راسها وبين شهقاتها قالت بحرص " أكيديين .. يلا توكل على الله ولا وصلت كلمني زين ..؟!"
::::::

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 10:58 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



أسيل وهي تلم بآقي ثيآبها وتحطهآ بـ الشنطة المتوسطة " ليه منتيب رآيحه ؟"

مرام بتنهيدة ملل ويدها على خدها " مآلي مزآج .."

وهي تسكر السحاب " وربي مالك داعي ،، الرحلة بتكون فله وفرصة نغير جو قبل الإختبارات . تكفين تعالي ولا أنا منيب رايحه .."

إبتسمت " إيه واضح منتب رايحه من أمس وإنتي حايسه بشنطتك .."

ضحكت " يووه مرام سلكّـي عااد .. تكفين مرامو طلبتك تعالي وربي الطلعه بدونك مو حلوة .."

مرام " ........ "

أسيل " طب وش بتسوين هنا بـ لحالك ؟"

تثآوبت " الهنـوف بتكون معي .."

إرتمت ع السرير " من قالك ؟ فهـد سجل إسمها معنا بـ الرحله .."

إعتدلت بجلستها " شلوون !؟ مو معنى بـ الجامعه شلون سجلت ؟ يلي أعرفه إنها مفروض تكون طالبه بما إن الجامعه هي يلي نظمتها !!!!"

أسيل " ممممم صح ! بس فهد مدري وش سوى وكتب إسمها مع يلي بيروحون .. وترآ حتى إنتي إسمك مكتوب .."

مرام " وين قلتيلي ؟"

أسيل بإبتسامه " جزر البليار وكل الجامعه بتروح حرام ماتروحين إنتي معنا .. وربي ماأروح إن مارحتي .."

إبتسمت وبعد فترة شبه طويلة " خلآص برووح ،، بس بشرط .."

فزّت " وشوو ؟"

مرام وهي كاتمه ضحكتها " إنتي ترتبين لي شنطتي .."

عفست ملامحها " إيه قولي كذا يـ السودانيه .."



::::::









لمى بتنهيده وهي تحط سماعة التليفون ع إذنها اليمين " والله مدري وش أقول لك يا عروب ؟! الحال

عندنا في البيت مدَّهور لدرجة ماتتصورينها .. وغير كذا قلبي نآغزني مددري ليه ؟"

عروب " ياشيخه هونيها وتهون .. أجل انا وش أقوول ؟ تخيلي ! شآدن مرت أخووي طآحت وهي حامل وهـ

الحين مرقدّه بـ المستشفى .."



لمى " لااه ..! ياقلبي عليها كيفها ألحين ؟"

تنهدت " الحمدلله ،، تو خـآلد جآ ويقول بيرجع يزورهـآ .. وربي هـ الحرمه مقطعه قلبي فوق ماتتصورين .."



لمى بتردد " معليش أسألك ؟ بـ الله ليه أخوك طلقها 3 مرات ؟ يلي أعرفه إنه يحبها من كلامك عنهم .."

عروب بحقـد " وش أقول يا لمى ؟! هـ الإثنين تهنوا في أول سنه من زواجهم بس ،، وبعدين بدت المصآيب تجيهم ..

المره الأولى طلقها بسبب خطآ طبي يوم شكّوا إن عنده سرطان الله يكفينا الشر .. رجعها وبعد شهرين رجع طلقها لأن ولد زوجة خآلها الحقييير قآل له كلام عن شـآذن وكلّه كذب × كذب .. وخالد صدّق وطلقها ..

أما الثـآلثه مدري وشي ؟ بس أكييد شي ورى فؤاد الزفـت .."



لمى " فؤاد ؟"

عروب " إيه ولد الـ×××× .. الله يلعـ×× ياشيخه .. وربي من تزوج خالها أمه ماشافت شادن خير ..

"

لمى " طيب ليه هو يسوي كذا ؟"

عروب " حـ×××× "

لمى بتنهيده " الله يعينها ياارب .."



::::::



أول مارجع البيت ريّح شوي .. ثم بدل ملابسه وطلع على طول ..

والله هو مايسوي كذآ مع شآدن إلا لأنها أم ولده .. ويلي في بطنها شي مشترك بينهم ..

مو شي ثـآني .. لاهو حنين لها .. ولاهو حُبـاً فيهاا .. أصلا خلاص

بعد الطلقه الثالثه صآرت مشاعره كلها متنآقضه .. مايعرف وين أولها .. ولايعرف وين تاليها ..

بس يلي يعرفه . إنه بيحاول قد مايقدر يقسي قلبه عليها .. هي غلطت ،،

وغلطتها أهـآنته من قلب ..!

شـآدن ماعـآدت لي ،، شــآدن ماعادت لي ..

قنَع نفسه بذي الكلمات وهو يدق باب الغرفة حقها ويدخل من غير لايسمع رد ..

" السلام عليكم .."

أم إبراهيم " هلا خالد وعليكم السلام .."

لاحظ التغيّر في ملامح شآدن يلي كانت متمدده ع السرير و يلي إنقلبت 180 درجـه لضيق كبيير " السلام سنّه ورده واجب .."

إستغفرت بصوت واطي " وعليكم السلام .. [ لفت تكلم جدتها ] يمه نقآبي وراك ع الكنب جيبيه لاهنتي .."

سفهتها وقالت تحاكي خالد " تفضل يمه ليه واقف ؟"

شآدن بنرفزة " يمممه النقآب حقي وراك جيبيه لو سمحتي .."

أم إبراهيم " ورااك كذآ يابنيه ..؟ بعدك بـ العده عادي تكشفين علييه .."

إنقهرت " حتى لو ،، أبي نقابي بتجيبينه ولا أقوم أجيبه أنا ؟!"

قآمت من كرسيها أخذته ورجعت جلست " لا أجيبه أنا .. وش يقومك إنتي ؟"

مشى وعيونة على شادن يلي تنقبت بعنآد ،، وجلس ع الكنبات البعيده شوي ..

أم إبراهيم " هاه يمي بشر وشلونها الوالدة ؟ وش مسوية ؟"

خآلد بإبتسامه " الحمدلله والله تسلم علييكم كلكم [ نآظر شآدن يلي تنآظر البآب ومتكتفه ] شلونك هـ الحيين ؟"

من غير نفس " الحمدلله .. [ رجعت ناظرت جدتها ] يمه ملييت أبي أطلع من هناا .."

خـآلد " خلييك أقل شي يشوفون صحتك شلون .."

شـآدن " وإنت وش دخلك ؟"

أم إبراهيم " والله ياشـآدن خالد ماقصر ،، أول ماطحتي جابك هنا على طول .."

شآدن بتريقة وهي تميّل بوزها " إييييه يمه خـآيف على ولده ..!!!"

خـآلد وهو يرفع حاجب " أكيد بخآف عليه .. إن ماخفت عليه هو بخاف على مين أجل .؟؟"

إنقهرت " يكون بمعلومـك تراا .. الولد بيتمي عندي حتى لو إيــش .."

خآلد ببرود " حقّـك ،، إنتي أمه ولا !"

إنقهرت منه .. توقعت إنه يعصب يصرخ يجادل يرفض يسوي أي شي .. مو كذا بروود ..

لفت لجدتها " نادي الدكتورة .. قولي لها بطلع من هناا .."

أم إبراهيم " يمه وش فيك ؟ بتطلعيين لاتخافيين .. بس إصبري خلهم يسوون لك أشعه ثانيه نطّمن فيها على يلي ببطنك ثم تطلعيين .."

شـآدن " يلي في بطنك ويلي في بطنك .. ترا والله أذيتوني كأني أول وحدّه أحمل ."

خـآلد " وش عندك تبغين تطلعيين ؟ خلك هنا أحسن لك .."

" إنت ماتفهم ؟! من حكى معك! .. إطلع منها وهي عامره صدقني .."

أم إبراهم بحزم " شــآدن !!"

شآدن بضيقة وهي تكتم العبـرة " يمه شووفية .. قولي له ماله دخل فيني هو طلقني وش يبي ؟"

أم إبراهيم " حتى لو .. هو أبو ولدك .."



بـ لحظة بس .. إنهارت كل مبآني الثبات يلي كانت تبنيها دآخلهاا .. بدأت تصيح وتضرب

بطنها بقوة " يآذا الولد يلي ذيحتووني فيييه .. إنتوا كلكم كذا خايفيين علييه وماهمكم غيرة ..

أنا لو أموت وهو يبقى عادي عندكم .. هو أهم مني .. هـ..."

أم إبراهيم وهي تمسكها من يدينها وتهديها " يووه شآدن تعوذي من أبلييس ،، وش فيك إنهبلتي ؟"

حضنت جدتها وقالت بشهآق متواصل " يممه أبي أطلع من هنا الله يخليييك .. طلعوني من هـ المكان ..

ماأبي أجلس هنــآ ماأبي .."

وقف وكآن بيروح لها .. لكنه تدآرك نفسه ووقف .. شد على قبضة يده بقوة وقال بقهر " شـآدن !!

خافي الله في يلي ببطنك ،، ناوية تذبحينه إنتي .."

بهستيريـآ " إنت بـ الذاات لاتتكلم .. إنكتم ..! ماأبي أسمع لك حس ..[ نآظرت جدتها برجآ ] يمه طلبتك الله يخلييك لي طلعيني من هنا الله يخلييك .."

خآلد والقهر يغلي داخله " تبغيين تروحين عند الدكتورة النفسيه هااه ؟"

فتحت عيونها بقوة .. ولفت راسها تناظر بجدتها يلي إبتسمت بإرتباك ..

قآلت بصياح " يممه ليييييييه قلتي له ليييييه ؟"

أم إبراهيم " معلييه يمي هو سأل وأنا قلت له .. والله بـ الغلط بدون لا أقصـد .."

خآلد " من بكره إلغي مواعيدك معها .. ماله داعي .."

شـآدن " مـ"

أم إبراهيم " لا يمه خالد خليها تروح .. إنت شايف حالتها شلوون .."

شادن بقوة وهي تبعد من حضن جدتها " وش قصدك ؟ وش شايفتني مجنونة ؟.. لاتخـآفين بعدني بوعيي مابعد أنجـن .."

أم إبراهيم بسرعه " أنا ماقلت كذا بسم الله علييك .. بس يعني .."

خـآلد " إذا كذا خلاص .. أنا بوديك ماله داعي روحاتك مع التكآسي بروحك .."

بقرف وضح بصوتها " شكرا ماأبي منك شي .."

خـآلد يكمّل " بكره عندك موعد السـآعه أربع ونص .. أربع وربع تكونين عند الباب .."

رجعت ناظرت جدتها .." معلييه شادن والله هو سأل .."

شـآدن " وهو كل ماسألك عن شي بتجاوبينه .. حرااااام عليييك ليه تسوين فيني كذاا لييييييه ؟؟"

ورجعت تصييح من جديد ..



::::::

حرّك الكابتشينوا يلي قدامه " ومتى عزمتوا تروحون ؟"

فيصل بعد ماشرب شوي " الأربعاء إذا الله أرااد .."

إبتسم " أقولك شي .."

هز راسه " قوول ،، ها وش عندك من دُرر ؟"

فارس بضحكة " يا أخي ملاحظ إنكم عائلة تحب الطلعاات .. يعني كل ويك إند يجي تركبون سيارتكم وتمسكونها تمشية إلى يوم الجمعه .."

فيصل بسرعه " إذكر الله .."

فارس " ههههههههه مشاءالله .. بس والله من جد .."

فيصل وهو يتنهد بإستهبال " على قولة البابا حقي .. خلينا نوسع صدورناا .."

فآرس " هههه أنا أشهد إنه موسع صدرة وبعـُنف .."

فيصل وهو يكش عليه " يمه منك يمه يمّه .."

فارس " خييير وش شايفني ؟ صرعتنـي ترااك .. ترا والله ماأنظل .. عيني مهب حارة .."

فيصل " وش يضمنك لي هااه ؟ المهم هههه ،، بتجي معنا ولا ؟"

فآرس " ماأدري .؟ أحس شكلي وكـ العااده غلط .."

فيصل " وكـ العاده بعد تبيني أترجاك توافق ..! أقول ترا وربي الشآليهـآت ماتتفوت .. صحيح هدوء ومدري شلون وتجي كبيرة .. بس وربي إنها روعه .. والشاليه يلي مآخذه عمي هناك مره رايق وصدقني بتستانس إن شاء الله .."

ضحك " نروح وأمرنا لله .."

فيصل " ههههه لاتخاف عِمير البـلا ذلف القصيم مهوب فيه .."

فآرس " ياخي ذآ الولد مدري شلون ؟ أحسه مريض ..[ بسرعه ] آسف بس من جد ينرفزني .."

فيصل " إنت قلتها بنفسك .. مريض ..! تخيل من فترة تقدم لأخته واحد وربي ينشرى بـ الذهب ..

ماينعااب الرجال .. بس هو رفضة من غير لايشاورها حتى .. وزوجها من خويه غصبا عنها ،، وشوفها هه ألحيين معلقه لاهي مطلقه ولا هي متزوجة ،، تقول ماإرتاحت معه بس هو يقول لا تبغين تفشليني مع الرجال مافيه طلاق .. [ زفر بغيض ] يآرجـآل قسم بـ الله نفسييه "

فآرس " الله يهديه ويعينه على نفسه .."
في اليـوم يلي بعدّه ..



لبست ملآبسهاا وتحجبت .. شآلت شنطتها ورمت جوالها فيها ومزآجها في القـآع ..

أسيل ببشاشه وهي ترتب الصحون وتحطها ع الطاولة " صبـآح الناس الكاشخـة .."

إبتسمت من غير لاترد كـ العاده إذا جات تقوم الصباح .. ناظرت بـ الهنوف

يلي كانت نايمه ع الكنب وقآلت وهي ترجع تناظر أسيل " وش بها ذي هنا ؟"



أسيل بصوت هامس وهي تصب الشاهي بـ الأكواب " إسكتي ياشييخه مادريتي وش صار ؟"

فتحت عيونها بخوف " وش صار ؟"

أسيل تمد لها الكوب " أمس فهد الليل راح المستشفى .."

شهقت بصوت عالي " المستششششششفى ..! لييييه ؟"

أسيل " أششش وطي صوتك تو البنت نامت .."

مرام وهي توطي صوتها إنصياعا لأوامر أسيل " طيب طيب ،، فهميني السالفه ..

وبـ الله وين كنت أناا ؟"

" أمس بعد مانمتي بساعتين جا سامي هنا وقال إن فهد طاح عليه .. يوم رحنا أنا وإخته لشقته شفناه متمدد ع الكنب ..

طلبنا الإسعاف ونقلوة للمستشفى .."

مرام بخوف " ياربيييييه ..! وش طلع فيه طيب ؟"

أسيل " لاتخافين شي بسييط .. جآته نوبة ربو حاده .."

عقدت حوجبها " ربوو ! من متى وهو فيه ربو ؟"

أسيل وهي تبلع لقمتها " مدري والله .! بس طلعوه على طول بعد ماأعطوة أكسجيين .."

مرام وهي تسند ظهرها ع الكرسي " مممم يعني تكنسلت الرحله .."

بقوة " لآ وش يكنسلها ..؟؟"

مرام " توك تقولين فهد تعبان شلون بنروح ؟"



أسيل " عادي وش فيهاا .! وبعدين يكون بمعلومك إن فهد هو يلي أصر نستمر على قرار الروحه

حتى بعد ماغير رايه سامي .."

نآظرت الهنـوف " يعني بيروح هو وإخته ؟"

أسيل " إيه إيه .."



سكّتت وصآرت تآكل والهدوء مخيم ع المكـآن .. قلبها معورهـآ على فهد !

نوبة ربو عـآد ..؟! تذكر وحده معها بـ المدرسة أيام الثانوي بغت تموت بس لأن

جآتها نوبة ربو ومآكان معها البخاخ ..

تنهدت بعمق ,, وش دخلك فييه إنتي ؟

هو ماترك فيك شي صااحي .. هزأك .. وبكل نظرة ينآظرها لك يستحقرك

ويرمي كلام ماينقال ..

وش تبغيين فيه يامرام ..؟ إنسية .. وخلي هـالمعآمله بينك وبينه تستمر ..

نآظرك نآظريه .. صرخ بوجهك إصرخي بوجهه .. إستحقرك إستحقرية ..

لاتبينين له إنك ضعيفة ..



كررت في نفسها " أنا مو ضعيفه ،، أنا مو ضعيييفه والله مو ضعيفه ."



أسيل وهي تناظر ملامح مرام يلي إنعفست " بسم الله مرام وش صابك ؟"

حطت كوب الشآهي " مافيني شي .. [ أخذت نفس ] متى الرحلة ؟"

نآظرت سآعتها " يلآ مابقى غير نص ساعه ونمشي "



::::::



نـآظر فيها وهي تآكل بهدوء .. وعيونها حمرآ من الصيآح ..

أصلا باين إنها كانت تبكي .. ومانامت من كثر البكي بعـد ..

تنهد وإنتبهت له هي .. نآظرت فيه ورجعت بجسمها على ورا ورجع الكرسي ..

وقفت وجات بتمشي لكنه مسكها من معصمها ،،

عقدت حواجبها وسألها " على وين ؟"

من غير نفس وهي تناظر صحنه " الحمدلله شبعت .."

طلال " ماأكلتي شي .."

بنرفزة " يووه أقولك شبعت .. غصب هو غصــب ؟!"



هذا وبآسمه مابعد تجي وصآرت تعامله كذا ..

أجل إن جت وش بيصير ..؟



طلال " طيب إجلسي معي .."

سحبت يدها بنرفزة " طلال إنت منت بزر .."

طلال بعنـآد " طيب إجلسي ع الأقل أبي أسولف معك .."

مسحت دمعه طاحت قهر " عارفه وش بتقوول .. بتتكلم عن زوجتك ! يآخي خلاص فهمناا إرحمني تكفى "

فتح عيونه بصدمة " من قآل ؟ مها وش ذآ الخرآبيط ؟"



تأففت بصوت عالي وجلست بكرسيها " خير وش عندك ؟! إخلص علي لو سمحت وإختصر .."

ما إستغـرب أبد ..

كله طبيعي ياطلال كله طبيعي .. مابعد شفت شي إلى الآن ..



طلال بتنهيده " زعلانه .!"

رفعت حاجب " نعـم !"

طلال " من موضوع هذاك اليوم .. مهآ ترا والله أنا ماأسوي كذا علشان أقهرك .. وربي

إنتي عندي بـ الدنيا كلها .."

مها "....."

طلال بعد ماشاف الصمت منها " كل شي صار برضاك .. إنتي حديتيني على هـ الشي ..

وكل شي بيدك هـالحين .. تبغيني أطلقها بطلقها .. تبغين أنهي هـ الزواج بنهيه .. مستعد أسووي أي شي .. بس أهم شي إنتي ترضين عني .."

مها "...."

إنقهر وقال بضيق " مها لاتسكتيين .. قوولي أي شي ،، أي شي الله يخلييك .. لاتصيرين علي إنتي بعد .."

صآحت غصب عنها وقالت بقهر " وش تبغآني أقوول ؟ طلال خلاص انا تعبت ورب البييت تعبت ..

صرت أكره نفسي وأكره كل شي حولي .. أكره أطالع بالمرايه علشان لا أشوف النقص فيني .. كرهت كل شي تخييل كل شي ..

ما عدت مها الأولييه ياطلال خلااص .. الله يخلييك لا تعذبني أكثر من كذاا "

وقف وراح لها .. ضمها وقال بإبتسامه " الله مهـآتي ! كل هذا بقلبك وسآكته ؟ ليه أنا وين رحت ؟"

قآلت بشهقات متواصله وبكلمات متقطعة " طلال .. طـ.ـلال والله أنـ.. ،، أنا أحبــ...ـكـ والله العظييم ,,,,,, ياطلال والله .."

ضمها أكثر وبهدوء " وأنا أمووت فيييييك . [ ضحك ] شفتي أنا أكثر منك .."

نآظرت فيه " طيب وبآسمه ؟"

يـ الله بدينّـآ " بآسمه .......! باسمه مالها أي مكااانه بقلبي أبدا .. إنتي كل شي بـ النسبه لي ..

ومافي أحد بقلبي غيرك .. هي بتكون للعيال وبس .. وإنتي ،، بتظلين مها يلي يمووت فيها طلال طول عمره ."

بأمل " صدق طلال !"

مسح دموعها بيده " أكييد ياروح طلال ..! عندك شك إنتي ؟"



::::::



نآظرت المكآن حولهـآ .. تلفتت عيونها ببطء .. وعلى ثغرها طيف إبتسآمه ..

مرآم وهي إلى الآن تنآظر حولها " الله أسييييل .. وش ذآ المكآن يهبل .."

أسيل والإعجاب بصوتها " إيه مره مشاءالله .. قلت لك ماراح تندمين .."

مرآم " الحمدلله إني جيت هههه .. [ نآظرت الطلآب حولهم ويلي جاين معهم بـ الرحلة ] وع ياشين الأسبآن ماأمدانا نجلس إلا وهم يلقطون بذآ الكاميرات .."

أسيل " هههههههههه ماعندهم وقت .."



..



قدآم البحر .. كآن واقف هو ويآهـا .. والسكوت سيد الموقف ..

إلى إن تكلم هو " كلمتي أبووك .؟"

الهنوف بتنهيده " لأ .. من جيت هنا ماحكيت معه .."

" لييه ؟؟"

" بس ! أنـآ ماجييت هنا إلآ لأني أبغى أبعد منه ومن شرّه .."

فهـد " الهنـوف لاحظي وش قـآعدة تقوليين .. تـرآ حرام والله مايجـوز هذآ مهما كـآن أبووك .."

الهنوف بصوت يرجف " فهد ،، إنت كنت عندنا وشفت وشلون كان يعاملني .. شفته وش سوآ فيني .. [ نآظرت فيه وإمتلت عيونها دموع ] وربي من رحت وهو زآيد الضرب فيني .. ماخلى بي عظمة صآحيه ..

تخيل كـآن يجي آخر الليل سكـرآن مايوحي شي ،، ويمسك الخيزرانه ويضربني أنا وأمي .. [ رفعت كم بلوزتها الطويله ] نآظر وش سوى في جسمي .. شوهني يافهد شوهنـي .."

تفتحت عيونه على وسعها وهو يشوف الحرق الكبير والممتد من كوعها إلى آخر يدها .." وش سوى بك كذا ؟"

رجعت الكم مكانه وطاحوا دموعها " هذآك اليووم حط سيخ ع النار ولزقّه بيدي .. أصلا ألحين خف ماشفته شلون كان قبل .."

فهد بذهول " وربي مو صااحي .."

الهنوف وهي تمسح دموعها " شفت ! وتبغاني أكلمه ..! قبل أمس كلمت طارق و أمي .. يقولون من رحت وأبوي برآ البييت مايجي إلا آخر الأسبووع ويكون منتهي .. وياخذ ذهب أمي ويبيعه وهذا حاله .."

تنهد " والله مدري وش أقوول ،، إنتي عارفة وضعي شلون ! لو كـآن بيدي شي كآن سويتّه .."



أسيل وهي تنآظر سآمي وخدودها حُمر " بـ الله وش تهقى يقولها ..؟"

سآمي وعيونه عند فهد والهنـوف " مدري ؟! [ نآظرها وحمّر وجهها زود ] ودي أعرف .."

مرام وهي تنآظرهم يتكلمون شلون مو مهتمين لموية البحر يلي بللت جزء من رجيلهم " الظـآهر تصيح .. أففف وش ذآ أبي أعرف .."

أسيل " هههههههه الله يـ اللقافه وش كثر هي ذابحتكم .."

سآمي وهو رافع حواجبه " عرب ماننلام ! وبعدين يالمحتاله حتى إنتي ودك تعرفيين ومستعد أحلف لك .."

نزلت عيونها من عليه وحاسه قلبها بيوقف " هههه إيه بس مو كثركم .."



لفت مرام راسها وناظرت فيهم .. إبتسمت بخبث " أقول سامي ورآك لازق في أسيل كذا ..؟؟ لاحظ البنت ساحت .."

إنتبه سآمي لنفسه وبعد على طول ..

أسيل في نفسها وودها لو تذبح مرام " الله يلعن عدوك يالتبن .. لييش قلتي له لييش ؟"

سآمي وهو يحك رقبته بخجل " والله العظييم آسف ماقصدت .."

أسيل بصوت بـ الموت يطلع " هـ..لا ع .. عععادي .."

مرام وهي توقف جنبها " عادي وين يابنت النااس .. تفجرت عروقك من إندفـآع الدم .."

مسكتها أسيل من زندها وقربتها لها .. قالت بتهديد هامس " حسآبك بعدين .."



ضحكت وعلى ضحكتها جا فهد وإخته يلي خزها بقوة على هـ الضحكة العاليه ..

أعطته نفس النظرة لكن هـ المره أقوى .. خلآص إلى متى وهو يعآملها كذا ؟

مصخها وبقوة بعد ..

فهد وهو يلف نظرة من عندهآ " سآميوو .. تعآل ننصب الخيآم يآخي .."

جآهم سآمي وهو يتجنب النظر لعيون أسيل .. مآيدري شلوون ماحس بنفسه !

الهنـوف يلي كآن بآين من صوتها إنها كانت تصيح " إلا صحيح فهّد أخذت دوآك ؟"

لف نآظر فيها وإبتسم " إيه ياقلبي .."

بلع ريقه على الكلمة يلي قالها من غير قصد ..

إبتسمت الهنوف يلي حمر وجهها وكإنها تقولة مافي مشكلة ..

رجع ناظر بسآمي يلي كان يناظرة بفهاوه ..

عقد حواجبه " في شي ؟"

سآمي إستوعب " هاه .! لا أبد سلآمتـك .."



::::::



جلس ع الكنب بعد مآتغدآ .. غمض عيونة وهو على وشك ينآم ..

لكن على طول رجع فتحها أول ماإنتبه هو وين ..

سأل يطيّر النعاس يلي بدآ يهاجمه " شلون شغلك ؟"

إبتسمت له رؤى " الحمدلله تمآم .."

" ومشاعل ؟"

عقدت حواجبها " إشبهاا ؟"

تركي " كيفها ؟ شكت بشي ولاشي ؟"

رؤى " لأ .. كيف حتشك وأنا أبدا ماجبت لها سيرة بـ الموضووع .؟ وغير كدّآ هادي بنت عمك مريضة ولا إيش

مشكلتها بـ الضبظ ؟"

تركي " خيرر !!"

رؤى " لا تطآلعني كدّآ .. أنا ماقُلت حآجه غلط ! ما أدري كدآ على غفلة تجلس تصييح

وماأعرف إيه .."

تركي " لا مو مريضه .. [ سكت شوي ] وبعدين تعالي إنتي وش دخلك فيهاا ؟ قلت لك لاتحتكين بها واجد ،

ولا ماتلومين إلا نفسك سامعه .."

عقدت حواجبها بخوف " يووه إشبك ماقلت حاجه أنا .!"

وقف " حبيت أعطييك خبر بس .. يلا أنا ماشي .."

من غير نفس " الله معااك .."



طلع من عندها .. ركب سيارته وطول ماهو ماسك الطريق للرجعه للبيت يفكّر ..

رؤى ذي غلط .. وجيآتي لها غلط بعد ،، يعني لازم ننهي هـ الموضوع قبل لايدري أحد ..



وقف سيارته ونزل .. ومايشوف قدامه غير السرير ..

هـ الأياام صاير يُرهق بسرعه .. هههههههه أماا يرهق وهو أربع وعشرين ساعه يانايم

ياجالس مايداوم أبد ..

قبل لا يدخل للصاله سمع أصوات .. تنحنح بصوت عالي وشوي جآه صوت شذى " حيااك ترووك .."

دخل وإنتبه لوجود ليان بـ الجلال ومتغطية .. إبتسم مايدري ليش ؟!

أجل مستعده حظرتهاا !

جلس بعيد جنب لمى " شلوونك لميو ؟"

لمى " تماام .."

نآظر إخته " وإنتي شذى ؟ يوه من زمان ماجلست معكم هههههه .."

شذى بضحكة " شفت شلون إنك مقصر في حقناا كـ إخوه .!"

تركي " أما كإخوة ! مايمديني أناا ههههههههه .."

" ههههههههه .."

نآظر ليآن يلي كانت ساكته وعيونها بـ الأرض .. عورّه قلبه وبتردد " وإنتي ليان وش أوضاعك ؟"

رفعت راسها ورمشت أكثر من مره تبي تستوعب ..

قالت بصوت يرجف " عايشه الحمدلله .!"

هز راسه وهو إلى الآن مبتسم ..

رخّى جسمه ع الكنب قد مايقدر .. ومال برقبته وإستقرت جمجمته على كتوف لمى ..



قال بصوت كسلآن " فيني نووم .."

لمى بنذآله وهي تهز كتوفها بقوة " قه قه قهقه قااه .."

ضحك وهو مغمض عيونة " الحمدلله ياارب .."



دخلت أم محمد يلي الكل ملاحظ التغيير يلي صاار لها .. حتى أبو محمد نفسه !

شآفت تركي " أووه تركي هنا ..!"

أول ماسمع صوتها فز بسرعه " هلا يمااه .."

إبتسمت " وجهك ولاضو القمر ياوليدي "

وجلست جنب ليان ..

ضحك " لا تشرهون أنا في البيت أغلب الوقت بس إنتوا بسم الله ماتنشافوون .."

أم محمد وهي تناظر ليان " شلونك ليان اليوم ؟"

تنهدت وهي مبتسمه " الحمدلله عمتي ..!"

شذى " إلا تركي تكفى بطلب منك طلب .."

تركي " مممم ؟!"

شذى " الله يخليك اليوم المغرب ودنا السووق .."

رفع حاجب " وش عندكم بـ السووق ؟"

شذى " أبد بنتمشى شوي .. وغير كذا الجامعه مابقى لها شي ونبي نشتري أنا ولياان

ملآبس يعني .."

إبتسم وإنتقلت عيونة تلقآئي لليان " إيه صدق نسييت إنتي طبْ .. يبيلك تكشخيين وسط الدوآفير .."

لمى " هههههههه أما دوافير مالك دااعي تركي .."

نآظرها " وأنا صاادق .. الطب مايدخله إلا الدوافير .."

شذى وهي تضرب كتف ليان يلي ساكته إلى الآن " يعني إنتي دافورة من قدك .."

ليان " هههههه إيه مره .."

وقف " خلاص وقت مابغيتوا تروحون قوموني أوديكم .."



أول ماراح ..

لمى " أومآهي تجين معنا ؟!"

أم محمد وهي مبتسمه " إذا تبغوني أجي جييت .."

لمى وهي توقف وتحضن أمها يلي توها تحس بحنانها في هـ العمر " أكييد يمه أكيييييد .."

::::::



ع العصر .. جلست جنبه وهي حاسته مهموم .. بآين من عيونة يلي حفظت تفآصيلهآ ..

تنهدت وحطت يدها على شعره " ولييد وش فيك ؟"

غمض عيونة " أبد ،، [ نآظرها وإبتسم بتعب ] سلآمتك .."

" افاا .. تخبي عني يعني ؟"

وليد " لا والله نجلآ بس مدري .. يعني ماودي أغثي بك في مواضيع مالها دااعي .."

نجلآ بصدمة " الله ! وليش ؟ مو زوجتك ؟ وليد تكفى إعتبرني إنتْ .. [ بضحكة ] يعني مو إنت إنت .. هههه إنت إلا شوي "

وليد وهو يميل بجسمه لها " إيه أنا الوليد وإنتي نجلآ وش جآب لجـآب ؟ أنا شين وإنتي قمر "

نجلآ بحب " الوليد ونجلآ إيه ،، بس كل وااحد قلبه ع الثااني ولا ؟"

وليد بتأييد " أكييد .."

نجلآ " دآم أكييد يلا هات وش عندك ؟ وش مكدرك كذا ؟ ترى حتى العيآل ملآحظين مو بس أنا .."

وليد وعيونة ع الأرض " والله مدري وش أقول ؟"

نجلآ " كلشِ ،، لاتخبي عني ولا حااجه .."

وليـد " من وين أبدآ ؟ كل شي سبحان الله مخليني أتضآيق .. [ تنهد ] أول شي مها وطلال ..

تحسبيني راضي عن يلي يصير لها ..؟ لا وربي إن قلبي متقطع مليون مره علشانها ..

أعرف إختي يا نجلآ .. بتمووت من القهر مارااح تقدر تتحمل .. صحيح هي وافقت وأجبرته بس غصب عنها .. وطلال مو قادر يسوي أو يقوول شي .. أنا أدري إنه يحب مها .. بس بعد ما أقدر ألومة .. هو رجآل

والعيب مو منه .. ومصيرة يتزوج اليوم ولا بكرة .."

نجـلآ " لا تخااف .. ربي معهم يالوليد .. بعدين إنت قلتها طلال رجال .. هو بكل الأحوال بيتزوج ماراح يعيبه شي ،، إنتظر شوي حنا مابعد نعرف زوجته الجديده .. يمكن تكون بنت حلال ..!"

وليد وهو ينآظرها بضيق " شوفيها فـ نفسك يانجلا .. ترضين تعيشين وفيه وحده تشاركك زوجك ؟

وتدرين إنه بيفضلها عليك بعدين ؟ "

نجلا " ........ لا والله .."

وليد يكمل " ثاني شي أبووي .. ماسك علي كل ماشافني كلم طلال يطلق مها كلم طلال يطلق مها ..

وربي أقلقني .. مو قـآدر أقول لطلال كذا .."

نجلا وهي ترجع تمسح على شعره " لا تحمل نفسك فوق طآقتهاا .. الشي يلي ماتقدر علييه

لا تسوية .."



::::::

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 11:01 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



نزلت من البيت .. وهي تنآفخ ومستعده تفجر فيه إن قآل كلمه مالها داعي ..

أصلا السالفه هذي كلها مالها داعي .. يعني وش يبي حآشر خشمة معها ؟

تعمدت تتأخر عشر دقآيق عنآد .. ركبت السيارة ورى وسكرت الباب بكل قوتها ..

نآظرها بنظرات حافطتها زين من مراية السيارة .. ورفع حاجب " وعليكم السلام .."

تأففت ونآظرت برا .. وش يبي ذآ ؟

حرّك من مكانه وسأل " وين مكان المستشفى ؟"

شآدن " دامك ماتعرف ليه دقيت الصدر وقلت بتوديني ؟ ولا السالفه عنااد يعني ؟"

خآلد " أنا قلت وين مكان المستشفى ،، يعني أبي جوآب على هـ السؤال مو كلآم ماله داعي .."

إنقهرت ،، هـ الحيين أنا كلامي ماله دااعي ؟؟ هيييييين " مستشفى الـ ... "

خآلد " ومتى تخلصين مواعيد ..؟"

شآدن وهي تناظر برا " مدري ؟ مابعد تحدد الدكتورة .."

خآلد " طيب وشوله اللجّه ذي ؟ وش تبغين فيهاا ؟"

لفت ناظرت فيه بقهر " وش دخلك ؟ ياخي إفهم حس شووي .."

خآلد " شآدن خلينا محترمين بعض .. أقل شي إلى إن تولدين وبعدها كل واحد بطريق .."

إمتلت عيونها دمووع " لا ياشييخ ..! وببساطه كذا ماعندك ماانع .."

خآلد " إييه وش تبغيني أسووي ؟ [ وقف عند باب المستشفى ،، ولف عليها وإنتبه لدموعها ]..

وبقهر قال " إنتي إخترتي فؤاد علي .. فضلتي ذآك النجس علي انــا ..!"

صرخت فيه " إنت مجنووون .. مريــض .. صدّقت وااحد تعرف وش كثر يكرهني ..

وسواها فيني من قبل وطلقتني .. وسواها ألحين ورجعت طلقتني .. بس والله والله والله ياخـآلد لا يجي اليوم يلي تندم فييه .. وتعرف إنك ظالمني .. سآعتها ماأحد بينفعك .."

وطلعت وقفلت الباب وراها بكل قووتها ..

رجع مكانه وتنفسه مضطرب .. رمش أكثر من مره يبي يستوعب هي وش قالت ..

معقوله يكون صدق ظالمها ؟! معقوولة ؟!

المشكلة إن قلبه يقول كلام .. وعقله يقول كلام ثآني .. وهو ضآيع بين الإثنين ..

مو عآرف مين يصدق ؟ او مع مين يقتنع !

فتح أول 3 أزرار من ثوبة .. وزفر بتعب .. طلع جواله ودق على زيآد ..

بعد كم رنه " هلا أبو نايف .."

خآلد والتعب بصوته " زيـآد فاضي ؟"

بخوف " خيير وش بغيت ؟"

خآلد وهو يغمض عيونة بقوة " تعآل أنا عند مستشفى الـ ...... "
جزر البليــآر ‘

:









ما تخيّرتك ،

عشان أختار ( فرقا ) !

وما عرفتك ،

لأجل أدوّر لك " بدايل ".

.

.







كآن الوقت على نهآية الظهر تقريبا .. وبدآية الدخول للعصر ..

جزر البليـآر شي يفوق الوصف .. بجوهـآ ومنآظر الطبيعه يلي فيها ..

كآنوا فآرشين فرشة كبيرة نوعا مـا قدآم البحـر ،، وجآلسين عليها هم بس .. ومعتزلين باقي الطلاب يلي

كل واحد منهم إلتهى بشي ..

سآمي وهو يوقف " أسيل وش رايك نآخذ لفّه ع المكآن ؟ "

تنحت بمكانها ولزقت بمرام " ه،،ههه ؟"

مرام وهي تضحك " وش فييك فهيتي ؟ "

سآمي " هههههههه تعالي معي ماأبي أروح بروحي .."

وقفت وهي تتنافض والدم كله إمتلى بوجهها " إيـ..ـه يلا .."

فهد بنذآله " أقول سموي مآودكم بأحد ثالث يخاويكم ؟ "

سآمي وهو يمشي ويعفس ملامحه " إسترح بس ! "

فهد وهو ينآظر الهنوف " ههههههه هـ الولد منسم بشكل ! "



كآن بينهم مسآفه وهم يمشوون .. وكل واحد منهم سآكت ..

سآمي بإرتبآك " آآ إلا أسيل صحيح .."

رفعت راسها وبحيّآ مستغربته في نفسها " هلآ .."

كّح " تذكرين يوم كنت واقف جنبك ؟ "

تنفست بصعوبة " إيه !"

سآمي وهو يضحك " نسيت نفسي والله على بالي وحده من أخواتي ،، مو متعمدها والله .."

حسبي الله عليك يامرام خليتيه ينتبه " هه .. ههههه لا عآدي .. أهم شي مو متعمد ههه .."

سآمي وهو مبتسم " عـآد تصدقيين .. هذي من جد ترا ههههههههه ،، تشبهين أخواتي مره .."

حمر وجهها " لااه ! أجل ياحظي .."

سآمي " هههههههه إلا هم ياحظهم .."

رمشت ،، وش فيه الأخو ..؟ حس على نفسه وقال بفشيلة يصـرف " تعاالي ! بتنزلين السعودية بـ إجازة الترم ؟"

أسيل بحماس " أكييييد .. ياربييه وش كثر مشتاقه لأهلي .."

سآمي " هههه هذا وإنتي إختك هناا .. أنا وش أقول أجل .؟"

أسيل " ههههههه من جد أقل شي انـآ ودادو مخففه علي وكل يوم والثاني رايحه لها .. أما إنت ومرام مدري شلون متحمليين ؟"

عقد حواجبة " عندك أخوات غيرها ؟ "

أسيل " كثيييييير ..! بس أقرب أقرب وحده لي وداد .."

إبتسم " الله لا يغير عليكم .."

" آمين .. طب إنت بتسافر ولا ؟"

سآمي " طبعاا .. والله متشقق أبي أشوف منيرة .."

" منيـرة ؟!"

ضحك " لا تشرهين ع الإسم أدري قديييم .."

" ههههههههه لا والله مو القصد .. بالعكس أحب الأسماء هذي انا .. بس يعني من منيرة ؟"

سآآمي" بنت إختي .. توهـآ ولدتها قبل شهر تقريبـا ،، ومقلقهم كل دقيقة يرسلون لي صورها ..

والله لو تشوفين إيميلي وجوالي مليانيين .. [ لف ناظرها وبإبتسامه غريبه ] إن شاء الله لا رجعنا الشرقيه وريتك إياهاا .."

أسيل وهي متقطعه من الحيّا " إحم .. بس أنا مو من سكآن الشرقيه .."

سآمي " لااا ! من وين ؟ "

أسيل " الريــآض .."

إبتسم إبتسامه واسعه " والنعم والله .."

أسيل " ماعليــك زوود .."

سآمي " ههههههه عاد كلنا من الشرقيه إلا إنتي .. زين علشان لاجيناكم الريآض تضيفينا .."

أسيل " ههههههههههه كل شي بحسآبه ،، كم تدفع ؟!"





جلس يسولف مع إخته .. وعيونه كل سآعه تنتقل لها تلقآئي ..

كآنت جالسه بعيد عنهم شوي .. تنآظر البحر قدامها وضآمه ركبها لجسمها ومطوقتهم بذرآعها ..

والنظآره الشمسيه مغطيه عيونها وتمنعه من إنه يشوف حركة رموشها .. وســآكته !

نآظر بـ الهنوف وأشر بعيونة على مرام " وش فيها ذي ؟ "

الهنوف بهمس " والله مدري ؟ شكلهاا متضايقه .."

رفع حاجب " متضايقه ؟! من وشو ؟"

الهنوف وهي تناظر مرام " تحب أسألها ؟"

فهد بهلع " لا وش تسألينها إنهبتلي إنتي ؟"

ضحكت " هههههه أجل إترك اللقافه .."

لفت نآظرتهم مرام شوي .. ثم رجعت لنفس وضعيتها السابقه ..

بهدوء وهي إلى الأن مستمرة على نفس الجلسه " بترجعون لديرتكم ؟"

نآظر فهد بـ الهنوف .. ثم راجع ناظر مرام " وشو ؟"

مرام " الإمتحانات بتبدآ بعد إسبوع بـ الظبط .. وبعدها بتجي إجازة 3 أسابييع تقريبا ..

أسيل بترجع للريااض .. وسآمي اتوقع يرجع بعد .. [ بصوت يرجف طلع غصب ] إنتوا بترجعون ولا ؟ "

فهد يلي فهم إرتجآفتها غلط " لييه ؟! خايفه تجلسين بروحك ؟"

لفت نآظرت فيه شووي .. وحمدت ربها مليون مره إنها لابسه النظآرات ..

قآلت ببرود صدم فهد " لأ طبعا .. من وشو بخاف ؟؟ [ هزت كتوفها ] إعتبرهاا لقآفه .."

فهد " لقـآفه ؟! "

الهنوف" وش فييكم طولتوا الموضووع بزياده ؟!!!!!!! [ ناظرت فهد ] ماراح نروح صح !"

فهد " لا [ يصرف علشان لاتشك مرام ] توك جايه وين نرووح ..؟"



تكذب على نفسها إن قالت إنها مافرحت .. بغت تتشقق من الفرح ..

إرتسمت على شفايفها إبتسامه بسيطه .. وتلاشت اول مادق جوالها ..

طلعته من الشنطه وأول ماشافت الإسم كشرت ..!

نآظرت بـ الإثنين يلي قدامها وعيونهم عليها يبغون يعرفون مين ؟

دق قلبها .. آيوااه يامراام يلا إلعبي لعبتك من ألحيين ..

إبتسمت بصعوبة .. وردت بصوت عالي تعمدت تقهر فهد فيه " هلاا مسـآعد .."

وقامت من عندهم ..!

الهنوف وهي تحك كفها " من مسآعــد ؟"

فهد يلي إنقهر ونآظر قدامه " وش يعرفني ؟ تلاقينه واحد من يلي تعرفهم .."

الهنوف " مين ؟!!!! "

فهد " ....... "



::::::



بخ العطـر على جسمه أكثر من مره .. وهو حتى النوم يلي توقع ينآمه ماذآقه أبد ..

مع إن حيله مهدود بس مانام ..

رفع الكآب الأبيض ويلي فيه خطين من الجنب بـ الأسود من ع التسريحه ولبسـه ..

نآظر شكله .. كـآن عادي جدا .. ثوب أبيض وكآب ..

شآل مفآتيحه وبوكه وطلع من غرفته ،، وبعدها من الجناح بأكلمه ..

مر من جناح أخواته . طق الباب وقال بصوت عالي " بسسرعه أنا بـ السيااره .."

كمل طريقه لتحت .. وقبل لايفتح باب البيت بينزل صدم بأبوه يلي فتحه قبله ..

عقد حواجبه بإستغراب " أبووي !"

نآظره أبو محمد وهو عاقد ملامحه بقوة .. ووجهه مسود " تـ..ـتـركي ؟"

مسكه من ذراعه ومشآه للصاله " وش فيك ؟ غريبه راجع بدري ؟!!!"

أبو محمد وهو يريح جسمه ع الكنب " هااه ..! "

تركي بخوف " يبه تعبان ؟ تبي أوديك الدكتور ؟"

أبو محمد " لا مايحتااج .. [ ناظرة من فوق لتحت ] وين رايح ؟"

إبتسم وهو يسمع صوت لمى تغني وهي نازلة الدرج " بودي البناات السووق .."

أبو محمد " .... "

نزلوا كلهم وأول ماشافت أم محمد زوجها شهقت " عبدالرحمـن !!!! بسم الله عليك وش فيك كذا ؟"

أبو محمد بتعب " تركي يلا روحوا لا تتأخرون .."

أم محمد " شـلو.."

صرخ " قلت روحوا مافيني شي .."

نآظرت ولدها بإستغراب .. ونزلوا من البيت ..

شغل المكييف وإنتظر شوي " وين ودكم تروحوون ؟"

شذى " ودنا الراشد .."

تركي " بس هااه بشرط .."

شذى " آمر .."

إبتسم " بطلع معكم .."



::::::



قفّلت مكآلمآتها يلي زآيده هـ الأيام وخصوصا مع ولاء ..

إنسانه عبيطة عبيطة عبيطة عبيطة بشكل كبيير ..

يعني ببساطة تقدر تاخذ منها يلي تبي ..

رفعت جوالها ودقت على بشاير ، إنتظرت شوي " أيوآ .."

سجى " كيفك بيش ؟!"

بشاير " تماام إنتي كيفك ؟"

" الحمدُ لله .. إسمعّي يابت أنا دقيت عليكي أقولك إنو حطلع مع ولاء ،، تيجي معآيـآ ؟"

" ولاء ؟!! أشووف إتصالاتكم كترانه الأيام دي .!"

سجى وهي تكحل عيونها " هآدا وإنتي تعرفي إيش أبغى مِنّها ..! الله يخلف عليكي بس .. هاا حتيجي ولا لأ؟ "

بشآير ببرود " فين حتروحوا ؟ "

سجى " عند جمعه لصحباتها ودي جي وكدآ يعني .."

بشآير " ماأدري واللهِ .."

سجى " أففف بيش عن حركاتك البايخه وتعاالي .. مالي مزاج أقآبل وشَّهـآ لوحدي .."

بشآير " أخآف إن رُحت يصير شكلي غلط .."

سجى " لأه مش غلط إطمني ..، وبعدين أنا قولتلها بشاير حتيجي معايا وقالت عاادي .."

بشآير "بعد صمت " أووكي حجي .."

" حلوو ! بعد ساعه وربع تكوني جاهزة .."



::::::

بعد مـآإتصل على أخوه .. جآه طيرآن ..

في كفيتيـريـآ المُستشفـى ..



خآلد " وهذي كل السآلفـه يازيـآد .."

رمش أكثر من مره يبي يستوعب " خـآلد من جدك إنت ؟ وش قـآعد تقووول ؟؟"

خآلد بتنهيده " زيـآد لاتزيدها علي .. ناديتك أبيك تخفف .."

زياد بإنفعال " وش أخفف ووش أزيد ؟!!! خـآلد إنت واعي وش قلت قبل شووي ؟

مستووعب وش سوويت ؟! إنت شكيييت بزوجتك .. شكييت بشاادن ياخآلد .. وبولدك يلي في بطنهاا .!"

خآلد وهو يضغط بقوة كآس الموية البلاستك " زيــاااد يكفي تكفى .."

حط يدينه عند راسه وبصدمة " يآربي ماتوقعتك كذاا !. وربي ماتوقعت الشك يذبحك لذي الدرجة !"

خآلد بقهر " زياد إنت مو حاس فيني لأنك ماجربت ..! تخيل أسمعها تكلم فؤاد .. سمعت صوتها معه يازيااد معه وتسبني .. وش كنت تبغاني أسووي ساعتهاا هااه ؟ أضمها وأهديها وأقول شطوورة حبيبتي ؟!"



زيآد بنرفزة " لا ماقلت كذاا ؟ بس مو معناتها إنك تصدق !! خـآلد حنّآ بـ 2008 تعرف وش يعني ؟

يعني إخترعوا أجهزة تقدر تركب صوتيين مع بعض .. ظلمت بنت النااس هذا وإنت كبير وعاقل وواعي ..

أجل شلوون لا صرت جآهل ؟! شـآدن ماسوت كل هذا .. وإنت دااري وظامن هـ الشي .. بس مدري وش صاار لعقلك ساعتها ؟!!! قدر يضحك علييك فؤاد مره ثاانيه ؟!!! خلييته يلعب عليك ويسوي يلي يبي .."

خـآلد بصدمة " و..ووشو ؟ زياد إنت وش قآعد تقوول ؟........... شلون جهاز يركب صوتين ؟"

زيآد وهو يحآول يهدّي أعصابه الثايره " يقدر ياخذ أي صوتين ويحطهم بمحادثه مع بعض .. وهو يختار الكلام ويقدر يقول يلي يبـ..."



قطع علييه صوت جوآل خـآلد .. طلعه من جيبه وأول ماشاف المتصل ناظر زياد بربكة " ه..ههذي شادن !"

زياد " ردْ .. أكييد خلصت .."



::::::



بعد يومين بـ الضبط ..



ع التليفون ..

فجر " والله ودي ياشذى بس والله الربووع بنطلع للشـآليهـآت يلي على طريق الجبيل .."

شذى بقهر " أفففف وإنتي ماتجي طلعاتك إلا وقت زواجاتنا ..؟"

فجر " ههههههههههههه شفتي شلوون ؟!! عاد وش أسووي وربي ودي أجي .."

شذى " طيب لاتروحين معهم .. خلك هنا ."

فجر " بـ اللهِ .!! أجلس هنا عند مين ؟"

شذى " تعاالي عندي .. ونامي إلى إن يجون أهلك .."

فجر " قلي قاا .."

شذى " هههههههههههههه قسم بـ الله ."

فجر " إيه أبشري علشاان ثاني يوم يجيني أبوي ومعه سااطور .."

شذى " ههههههههههههههههه اماا ساطوور ؟! ماهقييت عمو سعيد متوحش كذا ؟"

فجر " لا ياشييخه ..! هذا مو توحش هذا خووف علي ياقلبي .."

شذى " لا عااد مقدر اناا .. هههههههههههه يعني شلوون ؟"

فجر " غيروا موعد زواج أخووك إذا تبغوني أحظرة هههههه .."

شذى " إيه وهـ المره أبوي يلي بيجين بـ الساطوور .."

فجر" ههههههههههه ياحبي لك والله .."

دخل عليهم صوت غريب " عزيزي المتصل ،، عزيزتي الهذآره فجر .. أبي الهـآتف لو سمحتوا .. أريد أن أكلم بعض الأصدقآء والمعآرف و.."

قآطعته فجر بصراخ " فيييييييييييييصل ياتبن حط السمآعه .."

فيصل " ههههههه عيب لا تصارخين علي تطيحيين هيبتي قدام صديقتك .."

شذى يلي ماتت في أرضها ،، قـآلت تبي تستوعب " ألوو .."

فجر " معلييه شذى ويت شووي بشوف البثر أخوي .. فيصل لو سمحت " أغلق "السمااعه .."

فيصل يكمل إستهبال " لا أريد .. أريد الهاتف من فضلك .."

فجر " اللهم طولك ياروح .. الله يفشلك ياخي زين .. ألوو شذى معي ؟"

شذى " .... "

" شذى معيي ؟؟؟ "

شذى بصوت بـ الموت ينسمع " إيه .."

فجر " معلييه والله آسفه لاتواخذينا .. إسمعي بدق علييك من جواالـ..."

فيصل " أسرعي يآ غُلآمه .."

فجر بعصبيه " إنت إسكت حساابك معي بعدين .. ألو شذى يلا ألحين بدق عليك من جوالي مع السلامة .."



وسكرت .. الله يفشلك يافيصل الله يفشلك يااارب ..



::::::



لمى بشهقه " مارااح تحضرين ؟؟"

ليآن بهدوء وهي تهز راسها بـ النفي " لأ .."

لمى " ليييه ؟!"

ليان بتنهيدة " نفسيتي ماتسااعد يالمى .. أبعتذر من طلال وهو بيتفهم أكيد .."



::::::



مر يوم .. ويومين .. وثـلآث .. وجآت الحظة يلي بتذبل فيهآ أزهآرك يا مهآ ..

وبتجف سحآبة عطآك ياطلال ..

اليـوم بس .. ممكن تنتهي ملحمة سنه وكمـ يوم من الوفآ والمحبه ..

وتبدآ ملحمة عذاب ثانية ..



جـآ الأربعـآء .. وحَّيآ قلوب حآولت تنسى ..

وإقتربت نهآيـآت مهـآ ..

قفلت عبايتها والدمعه معلقه برموشها .. نآظرت بطلال يلي جآلس ع السرير مو قآدر يتحرك ..

ضام كفوفة مع بعض ويفركها من وقت للثاني .. وعيونة في الأرض ..

لفت للمرايا ومسكت الكحل وكحلت ،، تبي تبين إنها عاادي قدر المستطااع ..

قآلت بصوت حآولت تخفي رجفته " آآ.. [ بلعت ريقهاا ] بعد شوي بيجيني وليد وبروح معه لبيتـه .."

رفع راسه بسرعه لها .. قآل بخوف " لييه ؟ "

إبتسمت " يعني ما أبي أضآيقكم .. و.."

ومانطقت بحرف زوود .. غرقت بشهقاتها ودموعها .. وطلعت كبت الأسابيع يلي فاتت كلها ..

راح لها وقال بتشتت وهو يأشر " مها لا تصيحيين .. الله يخلييك لا تصيحيين ..

أنا ماأبيها .. ما أبـي أتزوج علييك .. أنا أبيك إنتي ،، إنتي وبس ومحد معك .. تكفين قولي لا تتزوج وأنا مستعد أشيلك ونروح من هنا .. بس قوليها إنتي .."

حآولت تتكلم بس ماقدرت .. كل حرف تبغى تطلعه تمنعها شقهقاتها منه ..

طلال وهو يهزها بقوة " لا تصيحييييين مهاا .."

وبطريقه هستيريه كمل " يمدينا نهرب .. معنـّآ وقت والله يمدينــا .."

مها بصراخ وصوت مقطع " بس ..... بس الله يخلييك يكفي .."

طلال بصدمة " وش فييك ؟ "

مها وهي تتحجب " وليد ألحين بيجيني .. بروح لبيته يومين ثلاثه وبعدين برجع .. [ جا بيتكلم ] الله يخليك طلال إسمعني [ مسحت دموعها ] إنتبه لنفسك زين .. ولا تخليها تشغلك عن صلآتك ..

أنا مقدرة يلي تسوية علشاني .. بس أنا مو أنانية .. انا أحبك ومستعدة أضحي بنفسي بس علشان تعيش مرتااح .. [ صآحت ] الله يخليك طلال لا تخليها تنسيك مها الله يخلييك .."



مآ عرف يرد بحرف .. إكتفى إنه بس يحضنها بقوة .. وكإنه يعصر ضلوعها له .. ويدمجها بروحه ..

وده يصيح . بس الدموع عيت تطييح .. وكإنها تعآنده ..

دق جوالها يلي ع التسريحه بعدته من حضنها وقالت بمرارة وهي تتغطى " مبرووك .."



::::::







× نهآية الفصل السـآبع عشـر ×

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 11:03 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



{.. الفصل الثآمنْ عشَّـر ..**

::



.|| لو يزيد العشق شعرة بـُوصَل للجنون ||.

.

.

.









في الشـآليهـآت بين طريق الدمآم والجبيـل ..



نزل من غرفـة التبديـل وهو لابس شورت سمآوي رايق .. فيه ثلاث خطوط

حمـرآ على جنبه الأيسـر ..

فيصل وهو يصفر بإستهبال " لك توئبرني وش هيدآ الجسـم ..؟!"

بحيّـآ وفشله " أقوول وربي شكلي غلط .. بلبس بلوزتي مالي دخل .."

فيصل " لا وين غلط ؟ وبعدين ياأخي إنت رجاال عادي .."

فآرس " إفرض مثلا يعني واحد من رجآل جمآعتكم شافني ؟ وش بسوي والله أطييح من عينه .."

فيصل بضحكة وهو يمدد يدينه بـ الهوآ وبكسل " هههههههههه ياحبي لك خجوول أثرك ..!"

جآبر وهو ينزل من الغرفة يلي جنب فارس " أقوول فصيل يلعن خشمك يـ الدب وش ذا الشوورت يلي إنت معطيني إيااه ؟ أفففف وااسع .."

وجلس يسحب بـ الخيط حق الخصر يبيه يضييق ..

فيصل " هههههههههههه مو حقي ذآ .. وجع أن مو دب أنا نحفوون صح فروسي .؟"

فآرس " ههههههههه من قلت نحفون وأنا غاسلن يدي .."

جآبر " من جد يآخي وش ذآ من وين جبته ؟ ماخبرتك تلبس xxxxL؟!!! "

فيصل بمرح " هههههههههههههه .. هذا ياطويل العمر لقيته بغرفة الحآرس فـ جبته لك .."

شهق " وشوو ؟؟ صـآدق إنت ولا ؟؟"

ضحك " والله العظيــم .."

جآبر " الله ياخذك وياخذ من يطلب منك زين ..؟ "

رجع دخل غرفة التبديل يفصخه ..

فآرس وهو يجلس جنب فيصل " حرام عليك فرفرت قلبه .."

فيصل وهو يحك إذنه " خليه السودآني ليه ماجاب معه ؟ هذا وأنا موصييه !!"

فآرس وهو يضرب فخذ فيصل " أجل قلت لي صآحب الفكرة أبوك بـ الرضاعه ؟!"

فيصل وهو يحك مكان الضربه بقوة " آآآآي .. إيه .. آححح الله يعمي عدوك يعور .."

فآرس " هههههههههههه علشان كذا ماخذ راحتك .؟"

فيصل " ماعنده غير بنت وحده ومتزوجه .. أكبر مني بـ 3 أياام فرضعتني امها فديتها هههه .."

نزل جآبر وهو يسب ويلعن " هونت ماأبي أسبح زييين "

فيصل " هههههههههههههههههههههههههه تعيش وتلبس غيرة خخخخ .."

تجمّعوا العيال كلهم .. وأغلبهم بشورتات إستعدادا " للطبوب " بـ المسبح ..

فيما عدّا جابر يلي تمّى ببنطلونة الجنز وركبت راسه مايبي يسبح ههه ..



نزلوا للمسآبح الخآرجيه .. وبمآ إنهم بـ الليل .. شغلوا الإنارات يلي حول المسبح ..

بإضـآءه صفرآ وبيضآ هاديه .. إنعسكت على موية المسبح الزرقـآ وأعطته شكل خيآل ..



فـوق .. إرتصوا البنّآت عند الشبآك بـ لقآفه ..

دآمهم سمعوا سـآلفة مسبح وهم محرومين من ذآ الشي بمآ إنهم بنآت والمسبح مكشووف ..

فمآ يمنع هـ الشي ينآظرون العيآل لاجآو يسبحون ..

فجر وكآدي يلي كانوا متغطيات بطرحة وحده وحآطاتها على روسهم .. وكل وحده منهم تشد من جهه ..

كآدي وهي تسحب الطرحه لجهتها " خلااص فجر عن المصآله كشفتي وجهي كله ..."

فجر وهي تسحب من الجهه الثآنيه " كلّه عندك .. أنا ماعندي غير الطرفيه بس .."

وحده من البنات " أقوول هيه خلاص خلونا نعرف نشووف .."

تلازقت " الخشش " كلها عند النآفذه .. وبدآو العيال يطلعون واحد ورى الثااني ..



فيصل وهو يمشي بطريقة عربجيه يستهبل بها " أقول ورعـآن ترا في عويناات دعوج يناظرونكم .."

سعود وهو يتلفت " وين وين ؟؟ "

وقف فيصل تحت الشبآك يلي واقفين وراه البناات ..



وسوآ بيدينه الثنتين شكل قلب ..

وبصوت عالي " أموووت ع الملآقيييييييف يـآآنــــاس وهـ بس .."



فجر " ههههههههههههههه وربي مجنووون .."

كآدي سآحت ،، وبمرح " وآآي فجر أبي أستلفه منك .."

فجر وعيونها على أبو شورت سمآوي " خذيه فدوة عيوونك .. وااهـ ياألبي .."

نآظر فارس فوق مكان مايناظرون العيال .. حس شكلة غلط وهو بشورت بس ..

والمشكلة إنه شورت طويل بعد يعني يجي تحت الركبه .. أقرب ماينقال عنه إنه برمودا مو شورت ..



بدأو ينطون بإستهبال واحد ورى الثاني .. ومآبقى غير جآبر و فآرس وفيصل ..

فآرس " ياربييه منك فيصل مو مرتاح ياخي بذآ الشوورت .."

فيصل " ياليل مُش فاايت !.. ياأخي وش بلاك عايدي وربي شكلك عايدي .."

جآبر " من جد فارس والله شكلك عادي مو غلط .. [ ناظر الشباك ثم رجع ناظر فارس ] ولو إني خايف ليكون وحده من ذآ المساكين يلي فوق سَّقطت صريعَّـه يوم شآفتكـ كذآ.."

فآرس " هههههههههههههه أمـآ صريعــه ههههههه ..! .."

فيصل وهو يعد بأصابعه بإستهبال " متوااضع .. جميل .. طيب .. حنوون .. جسمه حلوو .. عيونة لون .. [ يكلم جابر ] وش تبي أكثر من كذآ ؟ مشروع زوآج ناجح مئة بـ المئة .."

فـآرس " ههههههههه بديت تخنبق بـ الحكي وأنا أخووك .."

فيصل " ملاحظ هههههههه .."

جآبر " يلا بس روحوا طبحوآ فيذآك .."



ركضوا مع بعض وهم يضحون .. وبحركات بهلوانيه إثنينهم نطوا بـ المسبح ..



فجر ماقدرت تتماسك أكثر .. نزلت بجسمها وتمددت ع الأرض وهي تتنافض ..

كآدي وهي تنآظرها " بسم الله وش فيك تستنزليين ؟ جوك الأخواان والعيآذ بـ الله ؟! "

فجر وعلى شفايفها إبتسامه كبيرة " وآآي كـآدي بمووت .."



رفع راسه وطلع للسطح .. وشعره يلي طآل عن قبل لازق بوجهه ورقبته ..



صرخت وحده من بنات العيله " وااي واااي فجر ذآ يلي معكم يهبل .."

وقفت بسرعه ونآظرت مكان ما تأشر .. أول ماشافته كذا ويضحك ..

حطت يدها على قلبها وتنهدت ..



كآدي بهمس " بعدين بتعلميني السالفه تراك .."

هزت راسها وهي مو معها أبد .. بآلها بـيلي أخذ عقلها من زماان ..



مرت حوالي الربع سآعه .. تحركت عيونها ع المسبح بخوف وهي تدور فـآرس يلي إختفـى بين العيال ..

لكن مالقت أحد .. بدت ترتجف بخوف ..

وبعدها سمعت صرآخ العيال وندآئآتهم ..

وأصوات خآيفه تنآدي بإسم " فـــآرس .."



::::::



مدّت لها كآس الموية وجلست جنبها ..

وبنبرة مواساه " خلآص يا مها حرام عليك قطعتي نفسك بـ الصيااح .."

مها وهي تشهق " مو قآدرة يانجلآ مو قآدرة .. وربي كل ما أتذكر إنه بيكون معها اليووم أموت من القهر .."

نجلآ " لا حول ولا قوة إلا بـ الله .. يكفي يآبنت الحلال .."

مهـآ " بيجلسها معي بـ البيت تخيلي يانجلآ ..!"

نجـلآ " مهاا !. وبعدين معك ؟! مو إنتي يلي وافقتي على هـ الطب من البدايه ؟!"

مهـآ بإنهيار " أنا ماوافقت إلا لأنه هو كآن مواافق .. تخيلي جآي يسألني بعد مآقالها خلاص ..!

وش كنتي تبغيني أقوول ..؟"

نجـلآ " إسمعي ! لا تخلينها تلعب عليك يامها .. خليك لهاا بـ العين الحمرآ ..

لاتخلينهاا تتمادى عليك وبعدين يصير الشي يلي هو أعظم من سآلفة البييت .. لا تبينيين إنك ضعيفه قدامهاا .. ترا وربي تركب على ظهرك بعدين .. "

مهـآ ". ...."

نجلآ تكمّل " إنتبهي تضيعين طلال من يدينك .. تراه كان لك قبلها .. تمسكي فيه ولا تخليين كابوس العيال يبعدكم عن بعض .."

مهـآ وهي تغطي وجهها بكفوفها " ما أقدر يانجلا والله ما أقدر .."

رفعت راسها بقوة " تقدريــن ..! مها طلال يحبك إنتي مو هي .. إنتبهي يا إختي لاتخلينهاا تسرقه منك ,,"



::::::



بمطـآر أسبـآنيــا ..!

.



أسيل وهي تحضن مرام بقوة " وربي راح توحشيني مرااام .."

كتمت صيحتها " وإنتي أكثر والله ،، يالله كلهاا اسبوعين وبعدها ترجعين على طوول .."

بعدت عنها ومسحت دمعه طاحت غصب " وربي مالك داعي كان المفروض تجين معي .."

مرام بتودد " وين أجي يابنت الحلآل ؟ خليني هنا بنتظرك إلى إن ترجعيـن .."

أسيل " وش بتسوين بـ الإجازة بروحك ؟ والله بتمليين .."

مرام بإبتسآمه " دبرت لي شغله .. بقضي فيها هـ الأسبوعين إلى إن تجين .."

طيرت عيونها " بتشتغليين ؟!! وشوو ؟"

ضحكت " لا تتحمسيين وااجد .. ببيع ورد في محل مدري وش إسمه بس إنه زوين .."

بصدمة " أما ورد ..!"

هزت راسها " والله عاد وش أسووي هذا يلي لقيته .. ولا الشغلآت الثانية يامضيفه بمطعم ولا

مربية بزرآن .."

ضحكت " من جدك إنتي ؟! وش هـ الوضآيف بـ الله ؟!!"

مرام " خليها على الله .."

أسيل " لييه إنتي محتاجه فلوس ؟"

مرام بسرعه " لا والله .. بس أبي أذبح الطفش إلى إن تجيين .. [ بهمس ] خبرك الأخ فهد موصي إخته ماتحاكيني .."

أسيل " إيه والله حركته باايخه ماله داعي .."

ببرود " ماهمني لا هو ولا إخته .."

جآهم سامي يلي كان واقف يسلم على فهد " يلا أسييل .. "

مرام " والله بفقدكم كلكم .."

سآمي " عندك بو الفهود توحدي فيه .."

ضآقت ملامحها " إنتوا بنفس الطيارة .؟"

سآمي يلي لاحظ فقال يرقع " آآ.. إيه .. بنروح للرياض ومن هناك أنا بروح الشرقيه .."

إبتسمت بحزن " تروحون وترجعون بـ السلاامه .."



::::::



إمتلت عيونها دموع .. وهي تشوفهم يشيلون فارس من المسبح ويمددونة ع الأرضيه ..

وبدآ فيصل يصرخ علييه يبيه يصحى ..

جآها صوت قريب منها " يممه غـرق ولا وش صـآر فيه !"

لفتْ نـآظرت في بنت عمها يلي حطت يدها على قلبها بخوف ..

تفتحت عيونها بوسآع .. فـآرس غرق ؟!

رجعت ناظرت مكان ماتجمعوا العياال .. هي يلي تعرفة إنهم كانوا يسبحون وبعدها إختفى فارس

ثم وشو ؟

صرخت بصوت مكتووم ماسمعه غير كآدي " مـآت ؟!"

لفت عليها كـآدي يلي كانت خايفه ليكون صار فيه شي " وش قلتي ؟"

لفت راسها لكآدي .. وقآلت بحروف باردة ودموعها مشت على خدها " فـآرس ؟! ماات ؟!"

كآدي بهلع " لا بسم الله عليه وش هـ الخرابييط .؟؟"



رجعت ناظرت مكان العيال .. وبدأت تشهق بخوف وسط إندهاش البنات ..



فيصل وهو يهزة بقوة " فــآرس ..! فاارس إصحى تكفى .."

جآبر وهو يدفه " فيصل شوي شوي ع الولـد .. مو كذا !!"

فيصل بخوف " وش صاار فيه ؟! "

جـابر " مدري .. على فجئة إختفى ثم طفى جسمه ع المويه .."

خاف ورجع يهز فارس " فااارس .. فااااااااااارس تسمعنـي ! .."

ما فاد .. قرب جابر إذنه من خشم فارس .. وسمع تنفس مضطرب ..

رفع راسه لفيصل " لاتخااف .. يتنفس .."



ماعاد له وعي .. نزل راسه لصدر فارس المبلل وصار يسمع دقات قلبه عاليه حييل ..

فيصل وهو يناظر عيال عمه " الولد بيموووت .. إلحقوا خلونا نسوي شي .."



::::::



رآحت للمستشفى بما إنه عندها موعد عند دكتورة النساء والولاده ..

وبإصرار من الدكتورة سوّت سونآر .. بس طلبت منها ماتقول لها وش في بطنها ..

وإنصدمـت بيلي جلست تسمعه ..



شـآدن وهي تنآظر الدكتورة " يعني شلون دكتورة ؟ الأشعه فيها شي ؟"

تنهدت " شوفي .. أنا ماأبي أضحك علييك .. بس .."

بخوف " بس وشو ؟"

سكتت شوي وهي تناظر الأوراق قدامها " وينه زوجك ؟"

شـآدن " برا .. وش تبغين فيه ؟"

الدكتورة " هو ليه مادخل معك ؟"

تنرفزت وزاد خوفها " دكتورة خلي الكلام معي أناا .. فهميني الجنين فيه شي ؟"



نآظر بساعة جواله .. وتأفف ..!

وينها ذي سنه على ماتجي ؟ الشرهه علييه يوم قال بأطلع معك .. كان خلاها تروح بروحها ولاخلصت دقّت عليه ..



تكتف بملل وهو ينـاظر الرجال يلي قدامه . وجالس ع الكراسي القريبه من غرفة دكتور مصري ..



إبتسم له ببرود ونزل عيونة ع الأرض ..



وهو يتذكر كلام زياد له ذاك اليوم بـ المستشفى .. يوم قآل إنه شك بشاادن وإنها بريئة ..

شلون ؟ طيب يعني وشو ؟ أنا ظالمها مثلا ..؟!!

ياارب تعبت ألاقي صرفـه لذآ الموضوع مالقييت ..

ما أمدآه يروح لفكره ثآنيه . إلا ويسمع صوت وحدّه تصيح عنـد راسه ..

رفع راسه وإنتبه لشادن ماسكة بكـآلون الباب وتشاهق ..

وقف بخوف " خير شـآدن وش صاار ؟"

ماقدرت تتحمل أكثر .. إرتمت بحضنه وضمته بقوه وقآلت بصوت متقطع " ولدي يآخـ... يآ خـالد .."



::::::



فيصل وهو لآزق بفآرس " ياسخيييف خوفتنا علييك .."

فآرس يلي كان لاف على نفسه بطانية ثقيله ويترآجف " آآآ هههههههه أختبر غلآي يآأخي .."

فيصل " غالي غالي من غير ذآ الحركـآت روعتَّـآ قلوبنآ .."

فآرس " هههههههه لبى قلبك والله .."

أبو حمد " حمدلله على سلامتك يابووي .."

فآرس وهو يبتسم وحآس بخوفهم " الله يسلمك ياعمي .."

جـآبر " وش جآاك إنت تبي تنتحر ؟؟"

فارس " ههههههه [ عطّس ] الحمدلله ،، لا وربي بس مدري يوم جيت أغطس ماحسيت بنفسي مدري وش صاار .. وماحسيت إلا لمن صحيتووني .."

فيصل " دامك ماتعرف تسبح لييه تتفلسف علينا .. وربي خفنا تمووت .."

فارس بعد عطسات متتاليه " أعرف أسبح والله ،، بس مدري وش صاار ياخي ."

سعود " عاد فااتك شكل فصييل ياربييه تقول زوجتك .."

فيصل " أقول لا يكثر مع خشتك .."

عبدالإله " من جدد وربي فاتك خشته شوي ويصييح .."

فآرس وهو يناظر فيصل بإبتسامه " إيه أدري فييه حنون لبى روحـه "

فيصل إنحـرج " إحم .. إيه بس لاتعيدهاا .."



..



كآدي وهي تناظر فجر يلي إلى الآن تصيح " الحيين ممكن أعرف وش فييك ؟ الولد وصحى

ليه تصيحيين ..؟"

فجر " تشهق "

كآدي بعد فتره وهي تضربها على كتفها بقوة " وتقولييين نحنّآ عائلة ماتعرف الحب يالحقييرة .. طلعتي غآطسه لين شوشتك .."

فجر وهي تغطي وجهها " وش أسووي طيب خفت يكون مااات .."

كـآدي " وااااااه وينك يافارس تشوف الناس يلي عندي .."

ضحكت وهي تمسح دموعها " إنتي وش يعرفك ؟ خلييك على جنب مع فيصلوة .."

كـآدي بحالميه " آه ويح قلبي لبى قلب فيصل لو شفتيه شلون ؟"

فجر بتنهيده " والله لولا الله ثم أخوك كان الولد راح وفيصل فاتح فمه يلطم .."

كـآدي " ههههههههه على تـراب وش تبغينه يسوي ؟!َ إرتبش الولــد .."

فجر " سلكي له ماالت عليتس .."

كـآدي " هههههههههه [ وبنظرات نارية ] تعاالي من متى وإنتي عايشة قصة مع أخونا في الله ؟"

فجر ووجهها بدآ يحمر " إسكتي لا يسمعك أحد ."

كـآدي " هههههههه هو بقى أحد ماعرف ؟ البزران أول ماشافووك نزلوا نشروا الخبـر ،، فجر تصيح وفجر تصييح .."

فجر وهي تلطم " وي وي وي قرب أجلك يا فجر .."

كـآدي " ههههههه يحبك ؟"

فجر " من ؟"

كآدي وهي تحرك حواحبها بمرح " أبو شورت سمااوي .."

دفتها بقوة وهي متشققه من الفشلة .. قالت تصرف وهي توقف وإلى الآن تشهق " مالـت .. مالت علييك .. بروح أسوي له زنجبييل يدفييه المسكيين .."

كـآدي بلحن " آآيووآ وبدينـآ ياحُب .."



مدت لها لسـآنها .. ونزلت للدور لأرضي مكـآن ماالحريم جـآلسات ..

أول ماشافتها أمها " هاااو يمي وراتس كنتي تصيحيين ؟"

تورطت " أنـ..ـآ ؟ من قـآله يمه ؟"

مرّت واحد من عمامها " البزآرين جـآو يركضون يقولون فجر صـآحت .. بلآتس يمه في شي يعورتس ؟"

إبتسمت تصرف " لا والله مابوه شي .."

أم حمد بعناد " شلون مابوه شي ووجهتس كذا ؟ فجر يمي حآسه بشي ؟"

فجـر وهي تخز سـآره مرت أخوها " لا يمه قلت مافيني شي ،، سوووير إنطقـي يختي .."

ضحكت ولفت لأم زوجها " ههههههههه الله يهداك يممه .. تعرفيين فجر تتأثر من الجو .. أكيييد

بدآية زكمة .."

فجر بسرعه " إيه يمه صح .."

أم حمد وهي تهز يدينهـآ بعدم إقتناع " لا والله مو ذآ السبب .. يلي يشوفتس يقول رحنـآ لذآ الدول في العـالم المجااور .. ماتسّنها الدماام "

ضحكت " يمـه وشو العـآلم المجـاورة ؟ هههههههه يبيلك كورس جغرافيا حالا .."



وحطت رجلها ع المطبخ قبل لا تنشب بسؤال جديد ..



أم جابر " عيني عليها باردة يا أم حمـد .. والله إنها ملح وقبله الله يسعدها مع ولد الحلال .."

أم حمد زآدها النص من الفرحه " آميــن فديت روحهـا .."

سـاره وهي تضحك " وينك يافجيير تسمعيين المدح .."



زفرت براحـه أول مادخلت للمطبخ .. أففف الحمدلله عدا الموضوع على كـذا وقضت السالفـه ..

ولا لو درآ أبوها والله مايتركها إلا لمى يعرف ليش كانت تصيح ..

راحت للغلايه يلي هم جايبينها معهم .. وصبت موية وإنتظرتها تغلي ..

رمشت أكثر من مره وهي تجلس ع الكراسي .. حطت يدها

على خدهاا وسرحـت ..



وش سويت فيني يافـارس ؟ وش سووويت فيني ؟



خنقتها العبرة وهي تتذكر شكلة وهو متمدد ع الأرض .. وربي كسر خآطري ..

من جد خافت في ذيك اللحظة يمووت .. إن مات بعيد الشر وش بتسووي ؟

والله إنها لا تلحقـه ،، مو متخيله حياتها من بعده أبــد ..

إبتسمت ،، الله يالدنيـا والله وحبيتي يافجـر ..



من كـآن يصدق ..

ضحكت وهي توقف وتتوجه للغلايه ..

بعد قلبي هو أكيد أخذ له لفحة هوآ ..



ضحكت بصوت عالي ماتدري ليش .. اللهم لك الحمد ..



دخل سعيد ولد حمـد .. ومعه ماجد ولد عمها الكبير .. أعمارهم متقآربة شوي ..

سعيـد بصوت عالي " فجيير ،، أبي مويه .."

لفت ناظرت فيه وبصدمة .. " فجيير ! وجع ياولد منب أصغر عيالك انا .."

ماجد وهو مبتسم " وأنـا بعد لو سمحتي .."

راحت له ومطته من خدودة بقوة " فديتوو المؤدب انا .. [ نآظرت سعيد بنص عين ] تعلم يا وصخ .."

سعيد وهو يضم أصابيعه الصغيرة مع بعض ويهزها بتهديد " بعلم عليتس فارس .."

إبتسمت " فـارس ! وش دخله هو ؟"

سعيد " هو قـالي إذا أحد زعلك تعال علمني وأنا أضربه .."

مـاجد بصوت واطي " كذااب .."

ضحكت وبنفس نبرة الصوت " أدري فيه هو دايم كذاا .."

سعيد بحمق " هييين والله أوريكمـ .. [ ركض لباب المطبخ ] والله أعلم فارس عليكم .."

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 11:04 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
dlo
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 64261
المشاركات: 317
الجنس أنثى
معدل التقييم: dlo عضو له عدد لاباس به من النقاطdlo عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 131

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dlo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dlo المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


وقفت وقآلت وهي تصب لماجد مويه " إلا بسألك مجوودي ليش هو غرق ؟"

ماجد وهو يجلس ع الكراسي يلي حول الطاولة الدائرية " مدري ؟! بس يمكن مايعرف يسبح .."

إبتسمت ومدت له الكاس " يالبى قلبك والله فديت التحلييل المنطقي أنـا .."

إبتسم لها وهو يشرب .. وأول ماخلص حط الكاس ولحق سعيد ..

فتحت الشنطة الكبيرة .. وطلعت الزنجبيل ..

قشرتـه .. ودقتّه إلى إن صـار قطع صغيرة .. حطته في كوب وصبت عليه المويه يلي تغلي ..

طلعت جوالها من جيب تنورتها الخلفي ودقت على فيصل ..

شوي وجآها صوته وسط إزعاج " هااه .."

فجـر " هوى عدوك بجهنم .."

فيصل " آمين الله يسمع منك .."

فجر " هههههه إسمع فيصل تعال أبيك بـ المطبخ .."

" تبيني ؟ خيير اللهم إجعله خير .."

فجر " أكيد خير أجل شرْ ؟! يلا تكفى بسرعه فطست من الحر .."

فيصل " وربي فجر مالي خلق قولي وش تبغيين .."

فجر " يوووه تكفى عااد طلبتك .."

فيصل " إفف منك دقايق وأجي .. في أحد عندك ؟"

فجر " أكييد لأ .. هذا سؤال بـ الله ؟!"

فيصل " افففف وتنافخ بعد .."



وسكر .. ضحكت ورجعت جوالها مكانه .. إنتظرت حول 3 دقايق وبعدها دخل من الباب الخارجي ..

فجر أول ماشافته " هلا والله ومسهلاا .. تو مانور المطبخ والله .."

فيصل من طرف خشمة " إيه إيه إخلصي علي لو سمحتي .."

رفعت حواجبها " أفاا .."

فيصل " فجر بتقولين وش تبغين ولا ترا والله أوريك شغلك .."

فجر وهي تلف تاخذ الكوب وتمده له " لا لا بسم الله بقول .. خذ .."

ناظره ثم رجع ناطرها وهو عاقد حواجبه " زنجبيل ؟! وشوله ؟"

فجر بإرتباك " آآ ، [ بسرعه وهي تغمض عيونها ] عطيـه فارس .."



" فجــ..."

وشهقه على طول بعدها نحشه لخارج المطبخ أول مالفوا عليها ..

فيصل مبتسم " من ذي ؟ كـادي ..!"

فجر وهي مفتحه عيونها بقوة " وش درآك ؟! فيصل ليكووووون .."

وهو يتريق فيها " فيصل ليكون ..! أقول كلي تراب بس .."

حركت حواجبها " والله أقص يدي إن ماكنت شايفها مؤخرا .. ولا وش عرفك إنها هي ؟"

فيصل " أوووه يامؤخرا .. مايمديني أنا .."

فجر" لا تصرف .."

فيصل " فجر مو وقت مصالتك اللا متناهيه .. لمين ذا الزنجبيل ؟"

بإرتباك نفس قبل شوي " قلت لك لفارس .. أعطيه فارس .."

فيصل بإندهاش " هـه ..! فاارس .؟!!!!"

فجر تسوي عادي " إيه فارس وش فييك ؟"

فيصل " وش معنى فارس ؟ المجلس ملياان على ماأظـن ..!"

فجر "يووه فيصل وش بلااك ؟! إنت تدري وش صار للولد وبعدين ..[ سكتت شوي ] وبعدين هذا أمي قالت لي أسويه لأنه أكيد بُرُدْ .."

فيصل وهو يمسكة منها "أمي أكييد ..!؟"

فجر " إيه أمي اجل أنا ؟! وجع .."

هز راسه " أجيبك ياقـرد الموز .. هـ اللحين وجع وبكره نشوف تمصلحك .."

فجر يقالها معصبه " ماقرد الموز إلا إنت .. روح بس قبل لايبرد .."

ضحك وطلع من المطبخ .. زفرت بإرتباك وحطت يدها على قلبها ..

أففففف علْ قلبي الله يعل العدو ..



دخل للمجلس وهو شايل الزنجبيل يلي يطلع منه دخان دليل الحراره .. مده في وجه فارس " خذ .."

عقد حواجبه " وش هذا ؟"

فيصل " زنجبيل سوته فجر .."

إبتسم وأخذه من غير تردد " شكرا .."

جلس جنبه " العفوو .."

جـابر " أما زنجبييل .. خبري فيه من أيـام الشتا يلي فاات .."

فيصل " هههههههه توقع اللا متوقع من إختي المصون .."

عبدالإله " إلا صدق غريبه وش جاها تسويه .. بيضه من ديك وربي بـ العاده هي والبنات لابغوا يسوون شي يذلوناا إلى إن يوافقون .."

جـابر " إيه والله ،، غريبـه ."

فيصل " ههههههههه لا تتحمس واجد إنت وياه .. أمي قالت لها تسوية .. ولا إذا على فجر تبطي عظم .."

أبو حمد " يووه وش بلاكم على بنتي ؟ فديتها والله كلها سناعه .."

فيصل " إيه وش علييك سلّك لبنتك .."

أبو حمد " فصيل ذي إختك يـ الثور .."

فيصل " هههههه يببببه كلمت الحق ما ينزعل منها .."



طول ماهم يتكلمون هو مبتسم .. أقل شي ينذكر طاريها ويسمع إسمهاا ..



شرب وهو سرحان أول رشفه يلي كانت كثيرة نوعا ما .. وبلعها بسرعه ومد لسانه على طول " ححححح .."

فيصل " ههههههههه تراه زنجبيل مهوب ببسي .."

هف بيده على فمه " أححح حرقني .."

جـابر " مسويته من ورى نفسها أكيد هههههه .."



::::::



بعـد كمـ يـوم ..



.

.



وصلها وليد عند باب البيت .. جآت بتنزل لكن مسك يدها ..

لفت له " هلا ؟"

إبتسم بهدوء " تبغين أنزل معك ؟!"

نآظرت في عيونة " لا يآخوي ماأبي أحرجك .. إنت إدعيلي وإن شاء الله تتسهل .."

ترك يدها ورجع جسمه لورى " الله يسعدك يختي .."

نزلت " سلم على نجوله .."

هز راسه .. وأول ما تأكد إنها دخلت البيت مشى ..



وقفت بـ الحوش .. والدمعه معلقه برمشها .. ألحين بس بتشوف ضرتهاا ..

وبتشوف فرق المعامله من طلال .. تنهدت وشآلت نقابهاا ..

جآت من غير لا تقول له إنها جـآيه .. تبي تشوف وش مسوي معها ؟

بيفرح لا شـآفها ولا بينقلب مزااجه ؟! تعتقـد يومين يكفي لهم ..

فتحت باب البيت .. وهي تسمع أصوات ضحكه نآعمه عاليه بـ المكـان ..

إنقبض قلبها وحست بضيقه مجنوونة ..

شوي بس .. وسمعت " ههههههههه طلال حبيبي تكفى بس كُل ذي من يدي

وخلااص .."



غمضت عيونها بقووة .. والدنيا بدأت تلف فيهاا ..

سمعت طلال يتكلم .. بس ما إستوعبت هو وش قآل ..

لأنها قبل صرخت صرخه عاليه .. وطآحت في أرضهـآ مغمى عليهاا ..



::::::



في الليـل ..



دخل على أخوهـ وهو معزم على رايه .. إلى متى والبنت متعذبه كذا ؟

بإرتبآك " خـآلد .. أبي أحكي معك ..! فـاضي ؟"

ترك الأوراق يلي بيده ونآظره بإستغراب " تحكي معي ؟! "

زيـآد " إيه .. موضووع ضروري ما يتأجـل .."

بخوف وهو يأشر له " ضروري ؟!! تعاال وشو ؟"

جلس ع السرير وهو يفرك يدينه ببعض ..

وقآل بتردد " آآ.."

خـالد بترقـب " إيه ؟!!"

زيـآد بعد فتره " ............ خـآلد أبي أتزوج شـآدن .."

فتح عيونة بصدمة " وشوو ؟"



::::::



وقف بعدم إستيعاب " صدمه !"

الدكتور " إيه صدمه ! بس لاتخاف الشغله بسيطة .."

ناظر الباب ،، ثم رجع ناظر الدكتور " شلون يعني بسيطة ؟ ومن وشو تجيها الصدمة أصلا ؟"

بتنهيده " يا أخ طلال .. إهدى علشان نعرف نحكي صح .. ممكن ؟"

إستغفر " تفضل .."

الدكتور " الصدمة تجي لعدة أسباب ومن أهمها طبعا الحاله النفسيه للمريض .. وووو ،، وزوجتك ماأدري وش وضعها صراحه قبل الحاله .. لكن يلي تسبب فيها هو عدة ضغوط نفسيه .. وكثرت الكبت مما أدى إنها تفقد الوعي .. فهمت !"

طلال " ط.طيب يعني شلون ؟ كيفها ألحين .."

إبتسم " الحين تماام .. بس يبيلك تراعيها شوي .. علشان لاتنتكس حالتها ويصير يلي هو أسوأ لا سمح الله .. تقدر تاخذها معك لو حبيت .."

إبتسم ووقف .. طلع من عنده وتوجه لغرفة مها .. دخل وشافها تلبس عبايتها ..

" السلام .."

لفت ناظرت فيه وإبتسمت ببرود " هلا .."

مشى متوجه لها " الحمدلله على سلامتك .. شخبارك الحيين ؟"

هزت راسها وجلست ع السرير " أحسن الحمدلله .."

طلال " الحمدلله .. ليه ماقلتي لك إنك جايه ؟! كان جيت وأخذتك بنفسي .."

هزت كتوفها والبرود إلى الآن يغلفها " ماجا في بالي .. وبعدين ماحبيت أتعبك .."

طلال " أفا مهاوو .. تعبك راحه ولو ؟؟"

إبتسمت " ماتقصـر .."

مد يده " يلا ألحين خلينا نروح للبيت علشان ترتاحين .. "

دق قلبها بخوف من اللقـاء يلي ممكن يبعثرها أكثر " إن شاء الله .."



وراحت معه ..



::::::



نزلت من دوامها يلي ماصار لها فترة وهي مداومته .. صحيح متعب لكنه ممتع بشكل !..

طلعت العماره وبيدها ورده بيضـآ حلوة أخذتها من صاحبة المشتل ..

تقآبلت بـ الدرج بـ فهد وإخته يلي من سآفرت أسيل ماحكت معهم .. وجع إن شاء الله !

الهنوف بإبتسامه " مـرام ."

ببرود " هلا .."

الهنـوف " شخبارك من زمان ماشفتك ."

الحمدلله والشكر " بخيير .. طالعـه ؟! [ وناظرت فهـد ] "

الهنوف " إيه والله .. ياسلام وش هـ الورده الحلوة من معطيك إيـاها ؟"

رفعت حاوجبها ورمشت ببطئ " محد .. لازم يكون في أحد علشان يهديني يعنـي ..؟"

ضحكت " لأ .."

ياكرهي بس ،، مدتها لها " تبغينهـا ..؟ ماتغلـى عليك ترا .."

نآظرت فهد وكأنها تترجـاه بعيونها .. لف ناظر مرام ثم لف ناظر الهنوف وهز راسه .

الهنـوف وهي تمسك منها الورده " مشكـورة .."

الله يعينك على نفسيتك يا أخ فهـد .. لوت بوزهـا " العفوو .."



::::::



مرّت أيـام ..

.

صـآر له وآقف قـدآم باب الجـآمعه من فتره .. وهو متردد حيل ..

مو عـآرف الشي يلي بيسوية صح ولا غلط ؟!

مو عـآرف بأي وجه يقآبلها .. أو بأي وجه يحكي معها ؟!



صحى على نفسه أول ماسمع الإزعاج حولة .. تلفت وإنتبه إن أبواب الجامعه إنفتحت من فترة ..

ونص الطالبات صآروا برآ وهو حول السيارات واقف ما تحرك ..!

نزل من سيآرته ونآظر بعيون البنات قريب البآب .. وينهـآ ذي ؟

شلون بعرفها وسط هـ البنات كلهم ؟



طلع جواله من جيبه .. وهو إلى الآن يناظر بالوجيه المنقبه .. دوّر رقمها يلي أخذه من جوال شذى من دون لا تدري .. ودق ..

إنتظر فترة وماردّت .. رجع دق ونفس الشي ..

تنرفز .. وأرسل مسج وهومايدري عقله وين راح ووداه ذيك الساعه ..



" ردّي أنـآ تركي "



دق ومآردت .. رجع دق .. وعلى آخر رنه وصله صوت يرجف " ننعم ! "

رفع حـآجب وعيونة على وحده واقفه جنب الباب وتكلم جوال " سنّه على ماترديين ؟؟"

ليـآن بخوف " نعم أخوي وش بغييت ؟"

إبتسم ،، وتوجه لها أول ماعرفها " أفاا .. ألحيين صرت أخووي ؟"

ليـآن " مين إنتْ ؟ تركي !!! "

" إيه تركي .. وينك ؟"

بنرفزة " وش علييك ؟ وبعدين من وين جبت رقمي إنت ؟ من سمح لك تدق ؟؟"

نزل السمآعه من على إذنه ،، ونآظر فيها وهي منزلة راسها للأرض " أنا سمحت لنفسي يـآليـآن .."



طآرت عيونها وماقدرت ترفع راسها أبد .. صوته قررريب .. قررررررريب قررررريب حييييل ..

رجع الصوت لكن بقرب أكبر " أبي أتكلم معك .."

رفعت راسها بسرعه .. وأول ماشافت تركي شهقت بقوة لدرجة إن كل البنات حولها تلفتوا عليهاا ..

بصدمة وخوف " إ.إنت وش تسـ..ـسوي هناا ؟"

إبتسم ورجع الجوال في جيب ثوبة " هذا المكان الوحيد يلي أظمن الاقيك فيه وأقدر أحكي معك بدون قيوود .."

دق قلبها بعنف وتلفتت حولها بخوف " إنت مجنوون ..؟ والله مجنون تدري إن شافني أحد معك وش بيصيير ؟؟ .."

تنهد " ماراح يصير شيي .."

ليـآن " السسواق ألحين بيجيني وبرجع البيت .. وهنااك تكلم معي زي ماتبغى .."

تركي " أولا السواق ماراح يجييك أبد .. لأني صرفته وقلت له لا يمرك .. ثانيا بـ البيت شذى بتجلس معنا .. وأنا ماأبي أحد يعرف شي من يلي بقولة لك .."

بخوف وعنـآد عصفو قلبها بنفس الوقت " أنا من هنا ماراح أتحرك .."

رفع حاجب " شلون يعني ؟ أقولك السواق ماراح يجييك إفهمي .."

ليان وهي تشد على الكتب بيدها " عسى عمره ماجآ .. طلعه معك ماراح أطلع حتى لو جلست هنا اليوم كله .."

تركي " يـآليان إقصري الشر وتعـآلي .. عاجبتك وقفتنا كذا ؟"

ليـآن وهي تهز راسها بـ النفي " منيب .."

بقهر واضح " طيييب ..! إجلسي وإنقعي بذآ الشمس إلى إن تحترقين وشوفي من يرجعك البييت .."



ومشى لسيآرته وعيونها عليه .. إمتلت دموع بقهر ..

وش يبي ذآ ؟ وش جـآبه ألحيين ؟





سكّر باب سيارته بغضب .. هين ياليان مصييرك تجين وين بتروحين يعني ؟



إنتظر حوالي نص سآعه .. وبعدها شآفها مقبله له ..

إبتسم وإعتدل بجلسته ..

فتحت الباب يلي ورى وركبت بصمت ..

تركي" هههههههه جيتي ؟"

بإرتجاف " حسبي الله علييك ونعم الوكييل .. إنت ماترضاها على أخواتك ليه ترضاها علي انا ؟"

عورة قلبه بقووة من صوتها ..

لكن كآبر " وش مسوي بك أنا ؟ ماراح أسوي شي هي كلها كلمتين ورد غطاها وبعدها بوصلك البييت .. ماتبغيين إنزلي وفكيني .."

ليـان " ........ "

زفر بغضب وشغل السيارة ومشى ..

طول الطريق وإثنينهم ساكتين .. هي منزلة راسها

وتناظر بكتبها يلي بحضنها ومليون سؤال في بالها عن الشي يلي يبيه منها تركي

.. وهو ينآظر طريقه قدامه ..

بعد فتره وقف .. رفعت راسها على بالها وصلوا البيت .

لكنها إنصدمت يوم شـآفت نفسها قدآم بآسكن روبنز ..

قآلت بخوف وهي تناظرة " تركي .. إنت وش تبي بـ الظبط ؟"

فتح بابه ونزل .. من غير لايرد ..

تأففت بصوت عالي وصاحت من زود القهر ..

طلعت جوالها ودقت على شذى لكن طلع خارج التغطية ..

رمته بـ الشنطة وبصيااح " وقتك إنت الثااني ؟؟"



رجع بعد فترة ومعاه إسكريميين .. ركب ولف بجسمه لورآ ..

مد يده ومعه آيس كريم بـ الفرآوله " خذي .."

مسحت دموعها " وش هذآ ؟"

تركي " بردي على قلبك في ذآ الظهرية .."

ليـآن " تركي الله يخلييك خلاص يكفي رجعني البييت .. مايجووز وربي حراام "

مد الآيس أكثر " ماعرفت وش من نوع تحبين .. فجبت لك فرآولة زي عبدالله .."



تراجفت ضلوعها على ذكرى أخوها ..

مدت يدها بخووف .. وبتردد واضح مسكته منه .. مو لأنها تحبه لأ ..

بس لأنها عرفت إن هـ الشي كـآن عبدالله يحبّه .. وكـآن يآكله وهو مستمتع فيه ..

إبتسم لها بحنان .. وبطريقه غريبه " لا تخافيين ليان .. انا أخاف عليك أكثر من نفسك

صدقيني ماراح أسووي فيك شي .."

إكتفت بتنهيده طويلة ,,, وهزّت راسها بتشتت ..

مشى والصمت سآيد ع السيآره .. قلبها ناغزها بقوة ماتدري لييش ؟!

وقف قدام الكورنيش .. وهي منذهله .؟؟!!

بخوف " لييش جايبني هنا ؟ تركي لو سمحت فهمني السسالفه ؟"

حاول يتكلم .. بس عيّت الحروف تطلع .. فتح فمه وصار يحركه بـ الهوا ومافي ولا حرف ..!

ليـآن بخوف " إيه .؟!"

تركي بعد فترة وهو ينآظر برآ " ليـآن .. أنا طالبك زوجة لي على سنة الله ورسولة "



::::::







..* نهـآية الفصـل الثـآمن عشر *..

 
 

 

عرض البوم صور dlo   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حسايف تذبل الضحكة و هي بين الشفايف, رجاوي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:34 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية