لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-10, 08:36 PM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 











آلـ ج ـزء آلـ ث ـآلث وآلـ ع ـشرون ~
























~























مايدرون كم مر من الوقت عليهم
لكن الاكيـد انها كانت احلى لحظـات حياتهم !
مازالت يد نوره بيد سعـود كان متمسك فيها خايف لاتروح عنه
كان يشوفها بهيـام
وكأنها النظره الاخيره له
نوره كانت ترجف بتوتر وكل دقيقه تبلع ريقهـا
وترفع نظرها شوي تشوف سعـود
تطيح عينها بعينـه
لحظات صعبه على نوره
وتمر مثل البرق على سعـود من سرعتهـا
رن تلفونه
قطع عليه الجو .. شاف اسم المتصل كان ناصر
رد بهدوء وعينه تلتهم نوره : هلا ناصر .. ههههه طيب طيب .. الباب الي ورا؟ ... طيب جايك ... هههه جايك يارجال
غمضت نوره عيونها براحه .. تنفست براحه
الحمدلله ان ناصر انقذها من هالموقف الصعب
عمرها في حياتها ماتخيلت ان موقف مثل هذا بيصير بينها وبين سعـود
حتى لما كانت تفكر انها لو كانت من نصيبه !
فتحت عينها بسرعه لما حست بشفة سعـود على جبهتها
كانت ريحة عطره الفاخر كتمت انفاسها من قوتهـا
غمضت عيونهـا
باسها سعود على راسها بحب .. ضغط عليها يدها بالخفيف وهو يفلتها ويروح : تحملي بروحج ..



كانت نوره تتبعه بنظرهـا
مب مصدقه كأنها في حلم !
وقامت منه
تلفت حولها المكان الي ملاه سعود صار فاضي
مابقى منه الا طيفه في خيالها وريحة عطره الي بسرعه اترست المكـان حولهـا




عند سعـود
طلع وهو يتمنى لو تكون نوره بيده ويطلع بها معاه
من عقب هالمره خلااص يبيها عنده على طول ومحد ياخذها منه
طلع
وهو في عالم نوره وبس
كان يتنفس بطريقه غير منتظمه
يحس بالدم يفـور بجسمه من حرارة الموقف
زين انه قدر يتماسك نفسه
ولاتهـور بحركات ممكن تنفر منه نوره من البدايه
انتبه لناصر كان عند باب الحوش يشوفه ويبتسم : يعني لو مااتصلت عادي تطول ههههههه
انحرج سعود وابتسم بثقل وقال عشان يرقع : ياخي اختك يالله ينسحب منها الكلام
ضحك ناصر .. وقال وهو يشوف سعود بيطلع: على وين حياك المجلس ..
ابتسم سعود : اسمح لي فديتك تعبان من الصبح وانا ادور فالدوحه بروح ارتاح










:
:




.
.










.











.
.











:
:












سامحيني نوف
تكفين سامحيني ...
كانت تشوفه والدموع ماليه عينهـا
شكله كان تعبان
يتألم
هموم الدنيـا كلها على راسه
ضعف
تغير
مب حمد الاولي !!
مب حمد الي تعرفه
طول عمره راز عمره
وفيه لفحة غرور
هالمره غير
هالمره حمد المكسـور
الحزين
المنقهـر



سامحيني ارجوج
نوف انا ماقدر اعيش بدونج
نوف انا احبج
احبج .. وابيج
سامحيني
خليني اعيش مرتاح

تكلمت بصوت متقطع مخنوق
من بين الدمـوع
مسامحتك
والله اني مسامحتك .. وماعمري شليت عليك
حمد انا مسامحتك
انا مسامحتك ياحمـد





فتح حمد عينـه على هالكلمـات الاخير
مسامحتني !
كان توه متوعي ومب مستوعب شتقول !
لف وراه يشوف نوف معطته ظهرها .. وهي تردد
مسامحتك ياحمد
وتبكي !!

نوف تبكي؟؟؟
غمض عيونه بقوه وفتحهم وهو يلف ناحية نوف
طل عليها لقاها نايمـه
وتبكي ..
حمد انا احبك
احبك


حس بأن روحه انشلعت من مكانها كان بيحط يده على كتفها
وتردد
وبسرعه غير رايه
وحطها على كتفهـا : نـووف ... نووووف
توعت نوف متخرعه .. وهي تلم شعرهـا وتعدل فتحة جيبها على صدرها تغطيها بيدها
غمضت عيونها بألم وهي تمسح دموعهـا
وتفاجأت بحمد يضمهـا بقوه لصدره
كانت اعصابها مشدوده
ارخت نفسها بين احضانه ...
سحب حمد نفس عميق يحاول يستوعب الي صار والي سمعه
يخاف يتكلم
وتطلع هي ماقالت شي .. وعقب هو يتفشل
وخصوصا انه على كثر ماكان يحن عليهـا
خلاص ماحب انه يبادر بأي شي جديد !
تفاجأ هو الثاني لما حس بنوف تدفن راسها بصدره اكثر
وتبكي بألم ..
حمد خاف عليها : نوف شفيج؟؟ شي يعورج؟؟؟ آآآ بتولدين الحين؟
هزت نوف راسها بالنفي ... وهي تمسح دموعهـا
حمد بخوف وتوتر : عجل شفيج؟؟ تكفين قولي لي
نوف بصوت مخنوق : حمـ ــد .. حمد انا .. أحبـ ـــك
غمض حمد عيونه بقـوه مب مصدق الي يسمعه
حس بألم .. ألم فضيع في قلبه
فتح عينه يشوف السقف فوقه .. بصوت هادي جدا قال وهو ينزل نظره لها بعيون فيها بريق خاص : عيدي ماسمعت !
نزلت نوف راسها تمسح دموعهـا وقالت بألم : انا مسامحتك على كل شي ولاشلت بخاطري عليك ياحمد .. لاني احبك.. انا من قبل مااتزوج كنت احبك وابيك
عض حمد على شفايفه .. وضم نوف بقـوه : نوف لاتعاقبيني بهالكلام والله انج جوهره ثمينه .. بس ماعرفت قيمتج الا عقب ... انا احبج ومستعد اعوضج عن كل الايام الي مرت علينا وانا بعيد عنج .. بس تكفين يانوف اوعديني ماتتركيني ابد
شدت نوف قبضة يدها به اكثر وهي تقربه ناحيتها اكثر .. : اوعدك اني مااتركك لين اموت
مسح حمد على شعرها الناعم بحب : بعد عمر طويل يالغاليه ... ( حبها على راسها وهو يحط ذقنه على راسها بكل حب )








:
.





.
.








.
.







:
:
















:

















بعد يومين
كانت المهـا بالجامعه خلاص ابتدت امتحاناتها النهائيـه
كانت توها مقدمـه امتحاناهها ومخلصـه
شافت تلفونهـا لقت مكالمات من خالها ماجد

اتصلت له على طول
ماجد : هلا وغلا
المهـا وهي تعدل عبايتها : اهلين خالي وينك؟
ماجد : في المواقف نقعتيني في هالشمس شوتني
المها : هههههه سووري والله يلا جايتك الحين ...



سكرت منه وراحت له على طول بعد ماتغطت واطلعت له
اركبت جنبـه وسكرت الباب وهي تحط المكيف عليها : ااوف حررر مووت
ماجد وهو يعدل نظارته الشمسيه ويحرك بسيارته : عجل انا شقول الي تنقعت هنا والشمس صاقعتني
المها بدلع : يوووه مجوود بتقعد كل مره تقول لي هالكلام !
ماجد : أي تبيني انطرج بدون مااتحلطم بعد مايصير ههههههه
ضحكت المهـا بدون ماترد عليـه ...
على ماجد على المسجـل وهو يغني بطرب مندمج ..
المهـا بخبث : اشوفك صرت تستطرب من عقب اول امس ..
ماجد وهو يغني ويأشر على قلبـه

حبيبي اللي سكن بالعين عليه احسد انا عيني
الا ياليت لي قلبين و أحبه بكل قلبيني


آآآآه يامهـوي
هي صدق متزوجه؟




افتحت المهـا عينها على كبرهـا
اوووبيه ماقلت له اني امزح معاه .. : آآآ لا من قال متزوجه؟
ماجد وهو يشوفها شوي ويرد يشوف الشارع : انتي قلتي !
المهـا بعياره : انا؟؟؟؟ لالا ماقلت
ماجد وهو يشوفها بنظرات : مهووووي .. والله ان عدتيها مره ثانيه ياويلج
المها تحاول تنسيه تهديده : نزين وشتبي تعرف اذا متزوجه والا لا؟
ماجد : مالج خص
المها : عاااد قول
ماجد بدون أي احاسيس: قلت لج .. مالج خص
المها وهي تكتف : اوكي مب عقب تجيني تقول لي اسألي لي عنها والا شرايها ومادري شنو .. ترى مب مسويه شي
ماجد بضحكه : الله يخلي لي اختي ام سعود هي بتقوم بكل شي
المها وهي تضحك : بس انا غير عن امي اقدر اجيب لك راي البنت بنفسها
ماجد رغم انه بيموت ويخليها تساعده بس كبرياءه يمنعه قال ببرود : مشكوره .. اهلها يقدرون يوصلون لي رايها وبصراحه
المها وهي تاخذ شنطتها تحطها بحضنها : اوكي على راحتك









:
:




.
.






.
.
.







:
:




.
.




.













طلت من دريشتهـا
لمحت سعود واقف عند سيارته ماتشوف الا ظهره .. كان واقف ويبين ان شي في يده مدنق عليه
وبعدها حط يده بمخباه وركب سيارته .. وريوس بها لين ماطلع من البيت وراح

اختفى عن عيونهـا
برطمت وسكرت الستاره ..
وفي بالها موقف امس
المست يدهـا
طول الوقت ايدي بأيده !!
بلعت ريقهـا بتوتر وحست بوجها صار احمر لما تذكرت امس كيف كانت قريبه منه بشكل كبير
وقامت بتسبح ..














:
:



.






.
.
.








.



.
.





:















فتح عيـنه حس براسها على صدره وايدها الصغيره على بطنـه كانت نايمه مثل الطفله الصغيره
في احضانه ..
كان يحس بسعاده غريبه .. يحس الحياه دبت في جسمه من جديد
يحس بالمكان انملى من حوله بعد ماكان خالي
ابتسم .. وهو يحرك شعرها بالخفيف
وهي تعقد ملامحها منزعجه من حركته
من اصابعه يلعب بها برقه على ظهر يدها بحركه بطيئنه وهو يراقب ملامحها الي سرحته
حركتها يدها وفتحت عينها بتعب .. شافته كان وجهه قريب من وجهها
حست بأحراج .. قعدت بثقل ابتسم لها بحب : صباح الحب
ابتسمت بخجل : صباح النور والسرور
حمد : تحسين بشي يعورج؟
هزت نوف راسها بالنفي
طبع بوسه على راسها بحب وراح يسبح ..
وكانت نوف تتبعه بكل حب
حمدت ربها وشكرته الي ماحرمها من احلى اللحظات لها مع الشخص الي تحبه











:
:





.
.







.







.
.








:
:














فتحت عينها تشوف مكانه خالي
استغربت غريبه توعى وماوعاني معاه ..
راحت تغسـل
ورتبت شعرهـا
بعد ماغيرت لبسهـا
اتصلت على تلفونـه .. ورن التلفون جنبها !
هذا اكيد موجود بالبيت
طلعت من غرفتهـا بتنزل



توها بتنزل اول عتبه فوق
وصلهـا صوتها

بس انت ولدي وانا ابي افرح فيك !
يايمه الطب تطور والعمر قدامي .. ماعندي مشكله انا بنتظرها لين تتعالج
ياحمد انا ماعندي الا انت واختك وابي افرح فيكم واشوف عيالكم
ضمها حمد وحبها على راسها: بتفرحين بعيالنا ان شاءالله ...
ام حمد بأصرار : ابي افرح بعيالك الحين
حمد بدا يتنرفز : بتفرحين متى ماالله راد ياايمه


نطت عبرتها لبلعومهـا
بلعت ريقهـا كأنها تتجرع امواس
سالت الدمعه من عينها غصبا عنهـا .. وهي متمسكه بدرابزين الدرج وقعدت على اول عتبه
خلاص رجولها ماعادت تشيلها ...


يمه قلت لج زواج ماني متزوج .. انا ماابي غير ساره
ام حمد : ماتبيني افرح فيك؟
حمد وهو يغمض عيونه بنفاذ صبر : بتفرحين يايمه يمكن اتزوج غيرها والله مايكتب لي عيال منها ...
ام حمد : بسم الله عليك .. لاتفاول على عمرك .. انا ماعندي الا انت
حمد : اذا انتي تدورين راحتي وسعادتي لاتضغطين علي .. الحين نطرتيني هالسنين كلها ماتقدرين تنطرين شوي !
ام حمد : مازوجتك الا لاني ابي اشوف عيالك




وقفت ساره وراحت لغرفتها تبكي ..
انجرحت
هي صحيح ام حمد ماتقصد تجرحها لان ساره سمعتها بدون ماتدري
بس مهما كان كلامها يجرح
توني ماكملت السنه تبي تزوجه
توني ماتهنيت فيه تبي تزوجه !!!!!
تحس ان الاوكسجين بالغرفه خلص من كثر ماهي مخنوقه ومجروحه ..
وكانت دموعها تنزل مثل السيل المنهد بدون توقف ..
سمعت صوت باب القسـم ينفتح ..
راحت بسرعه تركض للحمام دخلت وقفلت عليها الباب ..




دخل حمد شاف السرير محد عليه
زين قامت وانا جاي بصحيهـا

راح وقف قدام المرايا
وهو يلبس غترته .. ويتعطـر وعقب راح قعد عالسرير يشيك على تلفـونه ينتظر ساره تطلع من الحمام
وساره طولت
كانت تغسل وجهها بماي بارد عشان يروح النفـاخ
لمت شرها وتأكدت من ان شكلها اوكي ..
طلعت كان خشمها احمـر
وللحين في اثار للبكي
استغرب حمد لما شافها : ساره شفيج؟
ابتسمت : مافيني شي !
حمد بتشكيك : اكيد؟؟
ساره : أي اكيد
حمد : ليش خشمج احمر ؟؟؟؟؟؟؟
ساره : مزكمه !!!!!
استغرب حمد .. : يعني مب تعبانه؟
هزت ساره راسها: لا
حمد: ولا شي يعورج !؟؟؟
ساره : لا
هز كتوفه وقال وهو يلعب بتلفونه بيده : زين يلا اجهزي ينطلع نتغدا برا
بلعت ساره ريقها بتوتر .. ومازال الموقف حاز بخاطرها قالت : آآ اليوم ماقدر خلها مره ثانيه
حمد : ليش؟
ساره : اليوم مالي خاطر اطلع
حمد حاس بشي .. قال بنظره خاصه وبحزم : ســاره !
بلعت ساره ريقها بتوتر وهي تروح لغرفة الملابس : زين زين بجهز لاتشوفني كذا ...


راحت
وعيون حمد تتبعهـا
فيها شي هالبنت













:
:








.
.


.






.

.
.








:
:




















مروا اسبـوعين
علاقة حمد ونوف صارت من احلى مايكون
نوف وصلت لياليها الاخيـره وقريب بتولد ..


حمد وساره
علاقتهم صار فيها نوع من الفتـور
حمد شاك بشي في ساره
تصرفاته تغيرت
دايمـا يلاحظ عليها اثار بكي !!!
ساره تحاول قد ماتقدر انها تخفي عالاقل قدام حمد
حزنهـا !
لكنها فشلت .. لانه ملاحظ من البدايه






سعود حدد العرس يكون بعد شهرين
لانه مثل مايقـول مستعجل !
دفع مهر نوره عشان تجهز وتستعد
وهذي نوره من مكان لمكان تستعد
والبنات يساعدونها بأفكارهم واقتراحاتهم ...






المهـا وناصر خلصوا امتحاناتهم
ومفكـر انه يتقدم للمهـا ..






ماجد مازال طيف آمنه عالق في خياله
ينتظر اللحظه المناسبه عشان يفاتح ام سعود بها ..









:
:






.
.








.






.
.










:
:

















قبل المغرب بشـوي
في مجلس سعـود
كان جده عنده



مد سعود الفنجال لجده وهو يسأله : وين خالك ؟
سعود : خالي عنده دوره هاليومين
بوعبدالرحمن : هنا والا برا البلاد؟
سعود : لا هنا يبه في مكان شغله
بوعبدالرحمن : المها وش اخبارها خلصت الجامعه؟
سعود : أي يبه بس تنتظر النتيجه
بوعبدالرحمن : الله يوفقها وييسر امورها .. امك وش اخبارها
سعود : طيبه الحمدلله
بوعبدالرحمن : ياولدي الله الله بأمك واخواتك بس اهم شي امك .. خواتك وحده عند رجلها والثانيه ان شاءالله بكره بتزوج ومحد عندك الا امك الله فيها يبه
ابتسم سعود : امي بعيوني يايبه .. لاتوصي حريص
بوعبدالرحمن بأبتسامه : والله ان افرح يوم لي يوم ملكتك ياولدي
سعود بأبتسامه : عسى عمرك طويل وتحضر العرس وتفرح بي ان شاءالله
بوعبدالرحمن وهو يهز الفنجال : الله يوفقك ويرضى عليك .. يلا سلام
وقف سعود مع جده : على وين يبه؟ تعشى عندي
بوعبدالرحمن : تعشت عندك العافيه .. بروح بمر لي واحد مرقد فالمستشفى
سعود وهو ياخذ غترته يلبسها : زين صبر انا بسوق بك
بوعبدالرحمن وهو يحط يده على صدر سعود يمنعه لايجي معاه : لا والله ماتجي معي استريح في مجلسك .. مثل ماجيتك اقدر اجيه يلا فمان الله
طلع بوعبدالرحمن من عند سعود
وسعود ماكان يبيه يطلع بروحه .. حاس بشي يمنعه
قعد يتعوذ من ابليس في مكانه وشغل التلفزيون بضيق ...













:
:






.
.










.







.
.







:
:














فالدوحه
سيارة ناصر كلها اكياس من ورا
ناصر وهو يعدل المرايا قدامه يشوف كومة الاكياس بالسياره ورا : بل بل .. توه من اسبوع جااييج المهر ترستي السياره اكياس .. شبتسويين فالايام الجايه؟
نوره : والله شسوي قدامي اقل من شهرين .. متى بخلص ؟؟
ناصر : بلللللل والله حالتكم حاله انتوا يالبنات
نوره وهي تتكتف وبنبرة خاصه قالت : بنشوف بكره اذا خطبت مهوي وعطيتها مهرها .. شبتسوي
ناصر بحب : هذي على كيفها اذا بغت مجمع كامل تشتريه ماعندي مانع هههههههه
نوره بعياره : أي أي حق مرتك بتجيب لها كل شي وانا اختك حاسدني على كم كيس
ناصر: كم كيس ها !!!! والله انا عادهم من شوي فوق العشره
نوره : ماشريت من خيرك ..
ناصر: بس انا اتعب واوديج .. المفروض تعطيني نسبة من الارباح
نوره : هههههههه شايفني شركة اسهم؟؟؟ بعدين المفروض انت تعطيني
ناصر : ليش اعطيج؟
نوره بدلع : ابوي وصلوح فديتهم عطوني فلوسي هديه .. وانت حضرتك يالقح ماعطيتني حتى ريال واحد
ضحك ناصر وبعبط دخل يده في مخباه وطلع ريال : ماطلبتي شي ابشري
حذفت نوره الريال في حضنه وهي تضحك : مالت عليك اقول ههههههههه ...
ناصر: عاد اسمحي لي تدرين رواي عرس انا وقاعد اجمع لهالعرس
نوره : جامعه وخلصتوا متى بتروح تخطبها
ناصر : انتظر النتيجه
نوره بقهر : والنتيجه شدخلها اهم شي خلصتوا الجامعه
ناصر بضحكه : يعني عشان مايقولون ماصدق على طول خلص الجامعه عشان يخطبها ههههههه
نوره : هههههههه شعليك من الناس انت اذا بتسمع كلامهم بتتعب .. من بكره تروح تخطبها فهمت؟
ناصر بعياره : حاااضر ياافندم






















:
:




.
.
.



:
:








.








:

















بند التلفزيون وقام شغل سيارته .. بيتمشى شوي لين يأذن المغرب
ينزل في أي مسجد يصلي ..

لمح سيارت وزحمة ناس واسعافات وشرطه
حس بنغزه في قلبه
نزل يركض للناس وهو يحاول يدخل من بينهم يشوف شصاير .. وهو يعرق بخوف وتوتر
منعه شرطي : لو سمحت ممنوع القرب
سعود بعد مالمح الشخص الموجود عرفه ... لا لا لااااااااااااااا
كانت تطلع الصرخه من اعماق جوفه .. بألم دز الشرطي بقوه وهو يقرب منه
والشرطه يحاولون يمنعونه وهو يصرخ بألم : آآآآآآآه
مسك سعود الشرطي بأيادي ترجف : تكفى هدني ابي اروح معاه ..
سحب سعود نفسه وهو يركب سيارة الاسعاف .. مب قادر يستحمل يشوف المنظر الي قدامه
جده وابوه الي رباه
وعلمه وكبره
وتعلق فيه سعود بشكل كبير ...

كان سعود يمسح الدم عن وجهه بأيادي ترجف بدون ماينطق بحرف واحد
كانت دموعه تتكلم
عن هالشخص الي قدامه
تتكلم عن حبه له
أي شخص بالدنيا صعب عليه فراق ابوه
شلون وهو يشوفه بهالحال
توه طالع من عنده مافيه الا العافيه

ليتني ماخليتك تروح بروحك
ليتني جيت معاااك
ليتني انا الي رحت بدالك
ياليت ويالييييت

من قوة الموقف سعود كان يكررها في باله
نزل راسه يمسح دموعه
استغفرالله .. استغفرالله .. اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي بخير منها ..
يارب تنجيه ياارب
التفت على الممرض جنبه : في حياه؟؟
الممرض يهز راسه : قلبه للحين فيه نبض .. بس حالته خطره كثير


وصلوا للطوارىء
نزلوا الممرضين بسرعه بالسرير
وسعود يركض وراهم .. ثوبه كله دم ماعليه غتره
سيارته في مكانها مكان الحادث مفتوحه ..
كان يركض وراهم ويدعي ربه ينجيه .. تسكر بينه وبينهم الباب
غمض عيونه بتعب .. بحزن وهو يضرب الباب بقوه بيده بقهر .. حاس بأن مب قادر يتماسك في هالموقف بروحه يبي من يساعده ويسانده
حط ايديه على مخباه يتلمس تلفونه موجود .. طلعه واتصل على اول رقم وهو يسند عمره على الطوفـه ..

هلا وغلا بسعووود
بلع سعود ريقه بصعوبه وهو يستند نفسه عالطوفه .. وبكل ضعف قال : تكفى تعال لي في الطوارىء
لف محمد بسيارته وهو يدعس على سيارته مسرع اتجاه مستشفى حمد العام وهو يقول بخوف : ليش شفيك شصاير؟؟؟

وصله صوت التلفون لما رضخ بالارض بقوه !
فز قلب محمد وهو يقطع الاشارات بسرعه جنونيه .. والناس تضرب هرنات وهو مازال يصرخ بالتفون : سعود .. سعووود رد علي ... سعووووود


























لآتحرموني من ردودكم
آلحلوه ~
آختكم
{زآآهي آلكحل ~

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 03-05-10, 08:39 PM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 























آلـ ج ـزء آلـرابـ ع وآلـ ع ـشرون ~






























~






















كان محمد يقطع الشوارع والاشارات بسرعه جنونيه
والحمدلله الي ستر عليه من السيارات !
الناس تضرب هرنات .. الي عذره على سرعته لان شكله كان مسرع ووراه مصيبه
والي يتحسر على شباب اليوم بايعين نفسهم للحديد ..

ومحمد وهو يرعص التلفون بيده بقوه
خايف سعود شفيه .. مايرد عليه !
شمعنى اتصل فيه هو ؟؟؟
رص على ضروسه وهو يتذكر نبرة سعود يستنجد فيه ..
شلون بيلقاه بين ممرات الطوارىء ؟؟
اخيرا وصل المستشفى
وقف سيارته موقف غلط عند بوابة الطوارىء .. وراح يركض مثل التايه بين ممرات المستشفى
وهو يشوف الناس حوله .. وينك ياسعود وييينك
طلع موبايله ومن شدة التوتر طاح من يده .. اخذه وهو يضغط ارقام سعود من الخوف نسى الرقم
فتح قائمة الاسماء وهو يضغط بسرعه يدور اسم سعود
ويتصل له ...
مايرد !!!!
مشى محمد بتوتر .. رد ياسعود
انقطع الخط بدون مايرد عليه سعود ...
سحب نفس عميق وهو يكمل بحثه عنه في الممرات
اخيرا دخل ممر طويل .. ممر للحالات الخطره .. لمح شخص قاعد عالارض ضام رجله لصدره وحاط يده عليها ومنزل راسه عليها .. شكله يعور القلب
عرفه !!
سعــوووود ؟؟؟؟

قالها بصدمه
طاح قلبه فرجيله
وتأكد ان الي صاير لسعود شي كايد
قرب منه يركض له قعد مقابله عالارض وهو يحاول يرفع راس سعود ويفكك ايديه : سعود شفيك؟؟
سعود ماكان يرد عليه ...
محمد بكل قوته رفع وجه سعود له بين ايديه .. وانصدم من الي يشوفه
دموع؟؟؟
رغم ان محمد صديق سعود من ايام الطفوله !
عمره في حياته ماشاف سعود بهالمنظر !
عمره ماشاف لسعود دمعه وحده
والحين
يشوف دموعه؟
بهالشكل الي يعور القلب؟؟؟؟
انعصر قلبه وهو يشوف اخوه .. واعز انسان يعرفه : وش فيك ياسعود .. وش الي صاير؟؟
مسح سعود دموعه بألم حس انه انكسر .. وقال بضعف : ابوي راح يامحمد !
محمد استغرب : ابوك من سنين رايح !!!!
سعود وهو يسحب نفس عميق مشبع بألالم والهم .. وهو يدنق راسه بكل ضعف يمكن حزنه على فقدان جده اكثر من حزنه على فقدان ابوه ! لان ابوه توفى وهو عمره 5 سنوات والي رباه وعاش معاه هو جده .. : ابوي عبدالله يطلبك البيحه
انصدم محمد وهو يفتح عينه عالاخر
شنو؟؟؟ .. متى وشلون؟؟؟
هز سعود راسه بضعف وهو يضغط عليه بأيديه الثنتين : مادري .. مــادري
محمد وهو يشوف سعود بهالحال .. مب سعود القوي الي يعرفه !
مرت عليهم مواقف قويه وافقدوا ربعهم حزن عليهم لكن مب بهالطريقه .. شد محمد على عمره لازم يتغلب على حزنه ويساند سعود في هالموقف .. هو عارف سعود متأثر الحين وبيرجع مثل اول ان شاءالله ..

وقف محمد وهو يحاول في سعود يوقف معاه .. الي رفض انه يتحرك لين يسمحون له يدخل على جده ويخلص اجراءاته














:
:




.
.






.






.
.







:
:



















في نفس الوقت
في شوارع الدوحـه ..
سيارة سيـف




طلع هو والجازي يتمشون شوي وعقب بيوصلها لبيت اهلها
سيف وهو مستمتع بنصاحيه الي يحاول انه يملل الجازي بها .. يحب يشوفها تنرفز : اسمعيني ياجويزي زييين .. لاتحركين واااجد ! كل شي تبينه تامرين على الخدامه .. واختج الدفشه هذي لاتحتكين فيها انا خايفه تطيح ولدي بروحه مابغى يجي
ابتسمت الجازي على تعليقه ..
وكمل سيف وهو يضحك بعد مالمح ابتسامة الجازي : تروحين على طول تقعدين على اقرب كرسي ولاتحركين منه لين ارجع لج فليل اخذج .. وتراني بسأل امج خخخخخخ
الجازي وهي تلف عليه مبققه عيونها : لالا شرايك بعد تردني البيت ومب لازم اروح لاهلي ؟
سيف بعبط : يكون احسن بصراحه ماشبعت منج
الجازي : الي يسمعك يقول بتقعد عندي الحين !!! بتنزلني البيت بتروح عند ربعك شأستفدت؟؟
سيف: راحتج
الجازي : توني داشه الثالث وتقول كل هالتوصيفات بكره اذا دشيت اشهري الاخيره شبتقول !!!
سيف بضحكه : تلازمين السرير لين تولدين بالسلامه
الجازي : عمري ماشفت حد مثلك !
سيف بغرور مصطنع: ولاراح تشوفين ..
ابتسمت الجازي ..
سيف وهو يدخل المنطقه الي فيها بيت اهلها .. : المهم لاتنسين توصياتي
الجازي وهي تلف للجهه الثانيه تشوف الشارع : هههههه يصير خير ... ( شهقت فجأه ) سيف مب هذي سيارة سعود؟؟؟
سيف وهو يلف اتجاه ماتأشر : وين؟
الجازي : هذيك
سيف بلع ريقه بتوتر .. وحس بخوف من منظر سيارة سعود في هالمكان !! قال عشان لايبين للجازي شي : لالا تشبهها .. !!!!


نزلها سيف عند اهلهـا
ورجع لسيارة سعود ..
فتحها لقاها مفتوحه !!!!!!
لقا تلفون سعود الثاني محذوف عالكرسي جنبه اخذه كان يشوف مكالمات من محمد .. دب الخوف بجسمه
شفيه سعود صاير له والا لحد من اخوياه شي !!!؟؟
حط التلفون بجيبه وسحب سويك السياره وقفلهـا وحطه بجيبه
ورجع لسيارته وهو يتصل على محمد من تلفون سعود












:
:




.
.





.






:
:









:
















في نفس الوقت في مكـان ثاني



ناصر في مجلس واحد من ربعـه
كانوا كلهم مجتمعين يلعبون ورقـه
الا ناصر كان متكي على جنب ويفكـر بمخططاته الجديده ..
بكره بتطلع نتيجة اخر ماده ومنها بيعرف اذا تخرج او لا !!!!
كان يحاتي رغم انه مقدم عدل بس بعد هذا امتحان تخرج ..
فتح المسجأت يشوف مسجات المهـا لما كانت ترد عليه تسأله من وين جاب رقمهـا
تسللت لراسه فكره .. يبي يرسل مسج لهـا وهو يتخيل كيف بتكون ردة فعلهـا

من عقب اخر مره ماارسل لها مسج , بس لانه هالمره مفكر يتقدم لهـا ومافي اذنه ماي
طبع المسـج وارسلـه ..

وابتسامه حلوه على محياه ..






:
:






.
.






.







:
:










:




.


















وصل سيف لطواري حمد
شاف سيارة محمد في موقف غلط وعليها معلقه المخالفه !
دخل الطواري وهو يحس بشعور غريب على خوف .. ياارب سترك ان شاءالله مافي الا الخير يارب
دور بعيـونه شاف محمد وقف عشان يشوفه
طاحت عينه على سعود قاعد عالكرسي وشكله مهموووووم مدنق راسه لتحت
قرب منهم وعلى طول مسك عضود سعود وهو يهزه بقوه : شفيك؟؟؟ شصاير ياسعود
غمض سعود عيونه مب عارف شلون يقوله !
محمد وهو يحط يده على كتف سيف


تعوذ من ابليس .. وخل ايمانك بالله قوي .. ابوك عبدالله يطلبك البيحه ياسيف !

يطلبك البيـحه !!
يطلبك البيحه؟؟؟
مااات؟؟؟

قالها وهو يلتفت على محمد بصدمه : ابوي عبدالله مات؟؟؟
محمد وهو يضغط على نفسه ويساندهم : اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي بخير منها
ردد سيف الدعـاء وهو يقعد عالكرسي جنب سعـود

اسند راسه على يده وهو يتمتم بلاحول ولاقوة الا بالله
راح محمد يجيب لهم ماي ورجـع يعطيهم أيـاه
وقف سيف : وينه فيه؟
محمد : بالمشرحه الحين ..
لف سعود وبصوت مبحوح قال لسيف : قول لعمامي والشباب عشان يجون .. ولايقولون للحريم شي لين نخلص الاجراءات كلها
طلع سيـف موبايله وكلم ابوه وقال له .. وطلب منه يبلغ الباقي
وجاووهم كلهم
كلهم مصدومين .. وحزينين من الخبـر
وردة فعلهم كانت صعبه وقويه .. حالهم حال سعود وسيف
وللحين الخبر بينهم هم بس وماانتشـر








:
:





.
.






.
.






.








:
:






:















اجتمــع فـ القلـب حبـك مـع همـوم الدراسـه.. و انقسـم عنـدي طمـوحـي بيـن : ( شـوفك ) و التخـرج
جهزي عمـرج بكره بخطبج من اخـوج






كان هذا مسج ناصر الي وصل لتلـفون المهـا
ننطت المهـا وشافت المسج
صحيح عصبت لانه شلون يتجرأ ويرسل لها مسج !
بس فرحت فرحه ماتنوصف لانه بيخطبهـا
هذا الي هي تبيـه
ناصر يتقدم لها واخيـرا !!!
الشخص الي حبته
والي تمنته
بنفسـه بيتقدم لهـا

صحيح كانت عارفه بمشاعره تجاهها
والله يخلي نوره !
بس فرحت فرحه كبيـره بأن هالحب
وهالشعـور المتـبادل اخيرا بيتوج
بزواج
على سنة الله ورسـوله


من شدة فرحتـها
مانست الي انعـم عليها ورزقهـا
بالشخص الي حبـته
راحت توضى
عشان تصلين ركعتين شكـر لرب العبـاد

















:
:






.
.










.








.
.












:
:













بعد سـاعه !
ابتدا ينتشر خبر وفـاة بوعبدالرحمن
ووصل هالخبـر لزوجته وبنته وحريم عياله واحفاده
وبيـوت اهلهم البـاقي
ومعارفهم واصدقائهم .. حتى لمعارفهم الي خارج البلد


كانت ردود افعالهم مختلفـه
لكنها فالنهـايه تشابه .. بأنها حزينه !
ارواحهم فقدت الشخص الي يحبونه ويعزوته
فقدت ابوهم العـود
فقدت الشخص الي رباهم كلهم ..
فقدت نور البيت
فقدت تواجده في مجلسه كل يوم !!
فقدت تواجده معاهم في المنـاسبات
فقدت اراءه الصارمه !
كبرياءه ..
فقدت كل شي !


راح مابقـى منه الا ذكراه
راح والنـاس الي يحبونه يبكونه
ويدعون له








في مجلس محمد خويي سعود
كان سعـود عالكرسي يدقق بنقطـه
وفي داخله حزن عميق
وقف محمد قدامه : ماغيرت ثوبك ؟؟
سعود ولارمشت له عين !
تنهد محمد : ياسعود حرام الي تسويه في نفسك .. وقوم اجهز لازم تكون موجود قبل لايجونكم الناس
سعود مايرد عليـه ولاكأنه يسمعه
قعد محمد على ركبه مقابل سعود وهو يمسكه من عضوده ويهزه : سعوود اكلمك رد علي ..
سعود بضيق كان يشوف محمد .. بعيون ماليها الحزن
محمد لازم يضغط على سعود علا على نبرة صوته : مب زين الي تسويه .. ماخبرك ضعيف كذا هذا المكتوب واللهم لااعتراض ... خل ايمانك بالله قوي .. هذي سنة الحياه .. مثل ماراح هو راحوا غيره وحنا بنروح كلنا محد دايم الا وجهه سبحانه .. ( شدد قبضته عليه وقال بحزم ) اصحى من الي انت فيه وتعوذ من ابليس وقوم اجهز وقف مع عمامك ....
تعوذ سعود من ابليس
كلام محمد اثر فيـه ..
قام يتوضى ويصلي ركعتين يحمد ربه ويشكره على كل حال
ويدعي لجده فيهـم
بعدها طلع مع محمد رايحين صوب مجلس جده لأستقبال المعزين




وهكذا لين مامرت ايام العـزا كلهـا
وبعدها مر اسبـوع كامل !












:
:





.
.






.







:
:













توعت تحس بألام
مدت يدها تحاول تصحي حمد .. وبتعب قالت : حمـ ــد .. حمد
توعى بتعب وهو يحس بيدها على كتفه .. ويسمعها تألم ... فز بخوف : نوف شفيج؟
نوف وهي تبكي بألام : الظاهر اني بولد .. مب قادره استحمل ...
فز حمد على حيله وراح يلبس ثوبه بسرعه وهو ياخذ غترته وعقاله .. ويلبسهم عالسريع
واخذ عباه وشيله لنوف وساعدها تلبسها .. وشلها
نوف بتعب وهي تبكي : شتسوي انت نزلتي ..
حمد وهو يطلع بسرعه من الغرفه : اششش خليني الحق بج عالمستشفى

ونزل حمد بحذر من الدرج عشان لاتطيح نوف من يده
وحطها بالسياره
وركب جنبها وحرك عالمستشفى على طـول ...









:
:






.
.




.






.
.





:
:















كانت نوره في الايام الي طافت متضايقه
ماتقدر تنام عدل من كثر ماتفكـر
ومن كثر ماهي حزينـه

هي صحيح ماتعرف جدهم
لكنها حزنت من حزنهم
حزنت لما شافت المهـا والجازي , حزينين
حزنت لما شافت سعـود ضعف بزياده .. وشحب وجهه
وعيـونه فيها لمحة حزن تقطع القلب ..





قاعده بالصاله تشوف التلفزيـون
دخل ناصر البيت .. بعد ماصلى الفجـر مارجع للبيت خذا له كم لفه
ورجع
شاف نوره منطويه على حالها ومنسدحه عالكرسي تشوف التلفزيون
قرب منهـا بأبتسامه : صباح الخير
قعدت نوره وهي ترفع خصله على وجهها: مرحبا صباح النور
ناصر وهو يقعد عالكرسي: شتسويين؟؟ مارقدتي؟
هزت نوره راسها بالنفي .. : ملل
ناصر وهو يفصخ غترته يرميها عالكرسي: أجازه المفروض تستانسين
نوره : والله ايام الجامعه عالاقل اطلع اسوي شي ..
ناصر: اطلعي محد قالج لاتطلعين
نوره بضيق: مااروح الا لمهوي .. وهالايام ماقدر اروح لها نفسيتها تعبانه واجد مسكينه
تضايق ناصر ودنق راسه .. وقال بنبره خاصه فيها حزن : شلونها الحين؟
نوره وهي تضم ركبها لصدرها : كلمتها امس احسن شوي .. بس مايقدرون ينسونه
ناصر : اكيد ماينلامون هذا جدهم وابوهم
نوره : الله يرحمـه ..
تنهد ناصر: انا كل مافكرت اخطبها يصير شي
نوره : ماتدري يمكن خيره
ناصر : خايف تروح من يدي
نوره بأبتسامه : اذا الله كاتبها لك .. محد بياخذها غيرك
ناصر يبتسم لأخته : وانتي ماتبين تجهزين لعرسج؟
ابتسمت نوره بحزن : مالي خاطر اسوي شي الحين
ناصر : موت انسان مايعني ان الدنيا وقفت يانوره ! انتي عروس ووراج عرس .. وعندج وقت محدد لازم تخلصين قبله !
نوره وهي تدنق راسها : ادري بس مب الحين .. بعدين اانا اتوقع سعود يأجل العرس !
ناصر: ويمكن مايأجله !! .. يمكن يكنسل الطقطقه والخرابيط هذي وعشا وياخذج والسلام !!!!!
بلعت نوره ريقها بتوتر .. وبدا قلبها يدق بخـوف


وقف ناصر: انا بنـام وقوموني الساعه 11 الظهر اوكي؟
هزت نوره راسها بالايجاب : اوكي !!!










:
:






.
.







.







:
:
:











.

















دخل حمد البيت
لقا امه ووابـوه .. الي كساه الهم وبان عليه الحـزن
بالصاله
يتقهـوون بعد ماصلوا الفجـر وطلعت الشمس

ابتسم وهو يحب روسهم ويصبح عليهم
قعد مقابلهم عالارض وقال بفرحه بانت في عيونه ونبـرة صوته : وش البشاره؟؟
ابتسمت ام حمد .. رغم حزنها الي مثقل روحها : بشر ياولدي .. ودنا بالعلوم الطيبه
حمد بفرحه : ابشركم بقدوم ولي العهد عبدالرحمن بن حمد
اتسعت ابتسامة امه بفرحه .. وهي تمسح دموعها بطرف شيلتها .. وتقول بصوت مخنوق من العبره : مبروك ماجا ياولدي يتربى بعزك
بوحمد الي فرح من الخـاطر رغم الحزن الي كسا روحه .. بولد ولده
فرح وتمنـى لو ان ابوه موجود ويشوف حفيد ولده الكبيـر
يشوف ولد حمد .. حفيده الي يحبـه والي فرح يوم زوجـه
ودبت الفـرحه .. في بيتهم الكبيـر
وفي نفـوسهم بعد ماغزاها الهم والحـزن على فقيدهم الغـالي

راح حمد فوق يجيب شنطـة نوف الي جهزتها للمستشفـى
ولما دروا امه وابوه انه بيروح للمستشفى .. اطلبوا انهم يروحون معاه يشوفون حفيدهم الاول ..











:
:






.
.





.
.







:
:








.











وقفت بغنج ..
ابي اروح مع امي
حمد وهو يشوف الملف الي بيده : وين؟
ساره وهي تقعد جنبه : نوف اختي جابت ولد .. وبروح اسلم عليها وابارك لها .. واشوف ولد اختي
ابتسم حمد بفرحه : والله؟؟؟ تستااااهل مبروك ماجاها .. يتربى بعز والديـه

انتبهت ساره لفرحة حمد بالخبر
حز بخاطرهـا هالشي .. ونطت عبرتهـا لبلعومهـا
تدخل اسماء فالبدايه بحيـاتها
وبعدها خبر عقمهـا !!
وبعدها لما سمعت امـه ناويه تزوجه عشان العيال !!!

والحيـن
فرحتـه الي ماتوقعتهـا
لما عرف بقدوم مولود لأختها !!
يعني هو يبي عيال !!!
اكيد مافي شخص يتزوج ومايبي عيال ..

رجعت لأرض الواقع على صوته وهو يهزها بالخفيف : ساره
بلعت ساره ريقها : هلا
حمد وهو كل مره يتأكد ان فيها شي !! قال بهدوء : روحي لهـا
ساره وهي تشبك اصابعها ببعض مثل الاطفال : نزين ابي فلوس ابي امر اشتري لها هديه وللبيبي
حمد وهو ينزل الملف ويوقف: اووكي قومي انا بوديج تشترين لها .. وعقب بنزلج عندهم فالمستشفى ..
وقفت ساره بفرحه ..
وراحت بسرعه تجهـز












:
:





.
.








.






:
:








:















السـاعه 10 الصبـح
في غرفـة نـوف بـالطابق السادس
بمستشفى الولاده ..






سيف قاعد وجنبه الجـازي الي باقي لها 10 ايام وتدخل الشهر الرابع ..
سيف بحضنه عبدالرحمن الصغيـر كان نايم مثل الملاك الصغير .. : ولدج حلو .. بس صدقيني مب احلى من عزوز ولدي
انحرجت الجـازي ..
ضحكت نوف بتعب بدون ماترد عليـه
حمد وهو يضحك : ولدك للحين ماجا وشايف نفسك علينا .. شلون اذا جا؟
سيف: مااكلمكم كلش هههههه ( دنق على عبدالرحمن الي قعد يبكي ) فديييته انا حبيب خاله .. شفيك تبكي
ام عبدالله : عطني اياه يبه تراك ماتعرف تشيل المواليد .. بكره بتفكك عظام ولدك
ضحك سيف وقال عشان يرقع : من زمااان ماشلت صغار .. بتمرن على حمني لين يجي عزيزان
حمد مبقق عيونه فيه : ليش جايبينه لك تجربه حنا؟؟ لامب مستغنين عن ولدنا











:
:




.
.





.
.






.





:
:










في فيـلاجيو
محل لهدايا الاطفال







اخذ هديه ولف لناحية ساره : شرايج فيها؟؟
ابتسمت ساره : حلوه بس خلني اشوف غيرها
حمد .. وهو يشوف هديه ثانيه احلـى وفيها حاجات اكثر .. راح لها
وروها ساره : شرايج في هذي نزين؟؟
ساره : حلوه بس مافيها مرضاعه !!!
عقد حمد حواجبه وهو يشوفها بنظره .. ولمحة ابتسامه ..
ابتسمت ساره وصدت عنـه تشوف الهدايا الباقي ..
كانت تشوف حواليهـا اغراض للبيبي المواليد ..
كل غرض احلى من الثـاني
ملابسهم .. والمراضيع والقبعات وملاحف صغيره انواع واشكـال والوان حلوه
خرت دمعه من عينها من تحت النقاب
مسحت بطرف سبابتها
لمحهـا حمد .. شاف دمعتهـا
حس بسيوف تطعن في جوفه .. تنهد وهو يراقبها من بعيـد

كانت تمسك الاغراض بيدها تشوفهم
تلفت تشوف الاغراض المعروضه بطريقه مغريه للشراء ..
يحس بها كتلة من الالم والهموم تمشي !
وده لو تبوح له بس
لو تكلم !!
هو مستعد يسمعها للأخر ويعرف شالي في خاطرهــأ










:
:









.
.








.








:
:








:






.



















تكفين تعالي لي ..
ماقدر مهـوي .. والله استحي
ضحكت المهـا : تستحين من من؟؟؟
نوره بأحراج : يمكن اشوف سعود والا شي !!!
المها: سعود محد هالاسبـوع عنده دوره يروح الصبح مايرجع الا فليل !!!
نوره : وخالج؟؟
المهـا : آآآمممم خالي ماجد راح مع امي سوق واقف
نوره بأبتسمه : الله وليش مارحتي معهم؟
المهـا : مالي خاطر اطلع .. عشان كذا ابيج تجين البيت فااضي
نوره : نزين نزين بقولج حق امي وبجيج يالحنانه .. ماقدر على حنتج
ضحكت المهـا: يلا انطرج ترى
نوره : آآممم سوي لي كرك معتبر والا مااجي ترى !!
المها : اووكي حياج ..








في نفس اللحظـه في غرفة سعـود
توه طالع من الحمـام ينشف شعرها بالفـوطـه
لبس ثوبته ومشط شعـره واخذ عقاله وغترته المعلقين وطلع من غرفته وهو يلبسهم
ونزل
فتح باب الصاله بيطلع
في نفس الوقت الي نوره تحط يدها فيه عالباب بتفتحه !!
ولما انفتح الباب ويدها عليهـ .. كانت تشوف تحت متوقعه المهـا
لمحت ثوب ابيض !!!!
بلعت ريقها وارفعت نظرها له بتوتر .. وانصدمت لما شافته !!!!
حست بحزن يغزي قلبها
وهي تشوفه بهالحال ..
نحف كثيـر .. وهالات سود تحت عيـونه
ملامحه تحكي عن قصـة ألم وتعب !!!
رغم هذا كلـه
مازال جذاب
مازال محافظ على وسامتـه الي تآسر عيونها في كل مره !
نزلت عيونهـا للآرض بتوتر : عظم الله اجرك .. ولو انها متأخره



انصدم هو الثـاني لما شافهـا
حس بالحياه تدب في جسمهـا لما شافهـا
اشتاااق لشوفها كثير
من عقب اخر مره شافها فيها
وصورتها مازالت تسكت ذاكرته
ومستحيل تفارق خياله !!
في كل مره يشوفها فيها
يحبها اكثر
يموت في نظرة التوتر الي بعيـونها
يحب عنادها ..
حتى صوتهـا لما توتر يعشقه ..
ابتسم : اجرنـا واجرج ...


سكت شوي يشوف ملامحهـا
وملاحظ توترها كل ماله ويزيد ..
مايدري كم مر من الوقت وهو يشوفهـا

وقــال : بالنسبه للعرس .. انا كنسلت .................................................. ............

























لآتحرموني من ردودكم
وتوقعآتكم ~
آختكم ~
{ زآآهل آلكحل

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 03-05-10, 08:41 PM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 































آلـ ج ــزء آلـ خ ـآمس وآلـ ع ـشرون ~








































~
































كان واقف قدامـها وملاحظ توترهـا
سحب نفس عميـق .. وهو يفكـر كيف ممكن يقول لها !
ووش بتكون ردة فعلهـا
خصوصا وانه في كل موقف يجمعهم تكون ردة فعلهـا دايمـا الضد ..

قال بصوت هادي جدا .. وهو يراقبها بنظراته : بالنسبه للعرس .. انا كنسلت الفرقه سواء للحريم والا الرجال .. لكن حجز القاعه موجود .. يعني بيكون عرس بدون طقطقه ! عشاء كبير والسلام !!!
بلعت نوره ريقهـا وهي مازالت تشوف طرف ثوب سعود تحت ..
حارت الدمعه وسط عينهـا
مهمـا يكون هي بنت حالها حال باقي البنـات
تمنى تكون ليلة عرسها احلى ليله
يكون عرسها مثل اعراس البنات كلهم
كل بنت تحلم لهالليله وتخطط لها
ويوم صار الجد .. وتحدد الموعد
يتكنسل جزء مهم فالعرس !
صحيح ماتكنسل العرس كامل
بس الجزء الي انلغا منه جزء كبير
شتقدر تقول؟؟
ماتقدر ترفض حتى !


سعـود يشوفها ينتظر ردة فعلها !
وصله صوتهـا الاشبه للهمس : الي تشوفـه ( وهي مازالت تشوف تحت )
مد سعود يده لتحت ذقنها يرفع وجهها ناحيته وانصدم لما شاف عيونها متجمعها فيها الدمـوع ..
كانت تحاشى تشوفـه
سعود حس بأنه بينهار .. مايستحمل يشوفها بهلمنظر قال بهدوء : انتي متأكده من قرارج؟
بلعت نوره ريقها .. وهي تهز راسها له بالايجاب : أي
ابتسم سعود : اهم شي التوفيق .. ( ابتعد عن طريقها عشان تقدر تدخل ) .. تفضلي داخل
مرت نوره من جنبه وهي ميته من الاحراج
راحت على طول فوق
وعيون سعود تتبعهـا بكل حب ..
عدل غترته وراح ..











:
:






.
..






.
.










.

.





:














عند نوف بالمستشفى
كانت امها عندها وام حمد والجازي وساره الي دخلت عليهم من شوي
قعدت ساره جنب الجازي وهي تسألها عن اخبارها ..
وبعد السـوالف والقهـوه قامت ساره
وشالت حمني الصغيـر من سريره .. طبعت بوسه بكل رقه على خدوده المتورمه من الولاده
وراحت تقعد جنب الجازي .. وهي كل شوي تعلق مع الجازي على يده الصغيره
على نومته كل شي فيه صغيـر
كانت تشوفه بكل حب .. وكأنه ولدها مب ولد اختهـا
وعيون نوف تراقبها وقلبها يتقطع مليون قطـعه .. هي اكثر انسانه بهالدنيا تحس بمعاناة اختها الصغيره
لما تزعل ساره تلجأ لنوف
لما تضايق تلجأ لنوف
اذا حبت انها تفضفض عشان ترتاح تلجأ لنوف
نوف تعرف كل خطوه بحياة ساره
وتحس بمعاناتها .. بفرحهـا
بحزنها بضحكهـا
بكل شي ..

هي متأكده الحين ان اختها تمنى لو تشيل بين احضانها ولدها
الي من قطعة كبدهـا
دنقت نوف وهي تدعي في خاطرها ان الله يرزق اختها الذريه الصالحه ولايحرمهـا


نظرة ام عبدالله لبنتها كانت غيـر
مهما كانت نوف تحس بمعاناة اختها اكثر من امهـا
لكن قلب الام غير !
ضناها لو مااشتكى هي تعرف شفيه من غير مايتكلم !!!
كانت تشوف بنتها ساره شايله ولد اختها بين احضانها
بكل حب تحظنه وتبوسه ..
وقلبها يتفتفت .. ربي يرزقج يابنتي ولايحرمـج
ربي يعوضج عن معاناتج ويفرح قلبـج ..
برقت دمعه بوسط عينهـا قدرت تخفيها ببراعه دون محد يشوفهـا











:
:





.
.





.







:
:










.
















دخلت لقت امهـا على سجادتهـا
بيدها المسبـاح تسبح .. واجواء الغرفه شبه مظلمـه
عشان لحد يشوف دموعهـا الي ماجفت عيونها من بعد مافقدت الغالي ..
عاشت معاه سنين طويلـه تزوجته وهي صغيره وربـوا عيالهم لين ماكبروا وعيالهم جاووهم عيال
وربوا عيال عيالهم لين ماصاروا كبـار وعلى وشك يصيرون اباء وامهـات ..
العشـره ماتهون على الواحد لو هي بسيطـه
كيف لو كانت عمر !
هذي حال الدنيـا تفرق اليوم هم معانا وبكره هم تحت التراب
ممسحت دمعتها وهي تلف تشوفهـا بنتها وضحى الي دخلت وشغلت الليت : يمـه قاعده؟
ام عبدالرحمن وهي تنزل برقعها على وجهها : أي يمه
وضحى : ام سعـود توها جايتنا الحين حياج عندنا .. تقهوي وسولفي وغيري جو شوي
بصعـوبه ام عبدالرحمن قامت بمساعدة بنتهـا .. وراحت للصاله سلمت على ام سعـود
واقعـدوا يسولفون ويتقهـون .. شوي طلعت من الجو الي كانت فيـه






:
:






.
.





.






.
.









:
:















دخلت المهـا غرفتهـا لقت نوره قدام التسريحـه كل شوي تفتح شعرها وترجع تلمه وهي تشوف شكلهـا فالمنظره
واول مادخلت المهـا نطت لها وهي ماسكتها من جيبهـا بقهر : انتي ماتتوبين من حركاتج هذي؟
خافت المهـا وبققت عيونها في نوره : شفيج ؟؟
نوره ودها تذبح المهـا على تفهيها : تسوين نفسج ماتدرين؟؟؟ ( هدتها وراحت تقعد عالسرير ) اسمعيني الشيخه مهـا حركات الفخوخ هذي الي تسوينهـا .. تعالي محد فالبيت ومادري شنو !!! خليها تولي الحين انا في وضع مايسمح لي اطيح في مقالب بايخه مثلها !!
قعدت المها جنبها وقالت : والله يوم اكلمج محد خالي ماجد مودي امي السوق .. بعدين امي للحين ماجات على أي اساس شفتيه؟؟؟
تكتفت نوره وهي تصد عنها : مب خالج الي شفته !!!
المها : لاتقولين لي سعود ؟؟؟ لان سعود مستحييييييل يكون موجود هالحزه فالبيت !!!!
لفت لها نوف وهي معصبه: امبلا سعود !! ( كملت بقهر ) مهوي ان دروا اهلي عن هالحركات والله مايخلوني اجيج ولااعرفج
المها برطمت بضيق: والله نوره اني مادري انه فالبيت ومب قاصده والله .. لان سعود كل يوم هالحزه مايكون موجود عنده دوره !!
سكتت نوره بدون ماترد على المهـا
كملت المهـا ببراءه مغلفـه بنظرات خبث : بعدين شفيها اذا شافج؟؟ تراه زوجج على سنة الله ورسوله
وللللع وجه نوره من الاحراج واضربتها على كتفها بقوه : مالت عليج اقـول ..
المها وهي تقوم وتسحب نوره معاها: قومي قومي تراني مسوية لج ذاك الكرك .. عشانج بس دشيت المطبخ !
سحبت نوره يدها وهي تدز مها قدامها : روحي بس قالت عشاني داشه المطبـخ انتي اصلا 24 ساعه فالمطبخ تبلعين !!
المها وهي تتخصر بدلع : حبيبتي مادري من الي معششه فالمطبخ ( وترقص لها حواجبها )
ضحكت نوره ومرت من قدامها وهي تنزل الدرج : كلن يتكلم عن نفسه
المها بضحكه : قلتيها ياللوتيه كلن يتكلم عن نفسه ومالج خص فيني ...
لفت لها نوره بضحكه : يعني صدق انتي 24 ساعه فالمطبخ؟؟؟
صرخت المهـا في وجهها وهي تضحك : جبببب ولاكلمـه

ونطت عليها بتضربهأ
راحت نوره تركض والمهـا تلحقهـا
















:
:






.
.











.













.
.













:
:













مر اليـوم بدون احداث تذكر
اليـوم الثـاني العصـر




كانت المهـا طالعه مع خالها ماجد للسوق تبي تستعد لعرس اخوهـا الوحيد
راحت لفيلاجيو
وقف ماجد وهو يقول للمهـا ويأشر لها : حدج هالممر بس واذا خلصتي منه اتصلي لي .. انا بروح كافيه لونوتر الي في نهاية الممر
هزت المهـا راسها بالايجاب : ان شاءالله
ماجد وهو يبتعد عنها : لاتأخرين
المهـا وهي تدخل المحل الي جنبها : ان شاءالله ..

دشت المحـل تشوف الفساتين المعروضـه
بدون ماتنتبه للموجدين فالمحل ..






راح ماجد للكافيـه واختار له طاوله على زاويه تطل عالممر الي فيه المهـا
طلب له كوفي وهو يشـوف الناس الرايحه والجـايه
شوي ويرن تلفونـه

مرحبا بوفالح
طلال بضحكه : هلا وغلا في ذمتي شحالك؟
ماجد وهو يعدل غترته : طيب طاب حالك .. شحالك انت؟؟
طلال : بخير ربي يسلمك .. وين يالحبيب؟؟
ماجد : والله طالع مع الاهل
طلال : وين؟؟؟
ماجد : تحقيق هو؟؟؟؟؟ فيلاجيو !
طلال: هههههههه ياحلوك لما تعصب .. المهم اطلب لي معاك كوفي
ضحك ماجد وهو يدور بعيـونه طلال .. ولمحه جايه من بعيد وهو يسكر تلفونـه
سلم عليه وطلب له كوفي .. واقعدوا يسـولفون مع بعض ...








عند المهـا
كانت تشوف صندل راقي عجبها شكلـه ماوعت الا بصوت من وراها
هالصوت مآلوف ..
مها؟؟

لفت لها لقتها ابتسمت بفرحه : هلا وغلا .. ( سلمت عليها )
آمنـه : اهلين شهالصدفه الحلوه؟؟
المهـا : شفتي شلون
آمنه : حد معاج؟
المهـا تذكرت الموقف الي صار بين امنه وماجد قالت بأبتسامه من روا النقاب : خالي .. السوري جات معاج؟؟
آمنـه بأبتسامه : لا ماجات .. انا جايه مع عمتي وبناتها .. هم يبون شي وانا ابي شي ثاني اتفقنا عقب مانخلص نلتقى عند بوابة كارفور
المهـا : شكلج تدورين فساتين نفسي !
آمنه : أي
المها : حلو عجل تعالي لقيت كم فستان وابي رايج فيهم













عند مـاجد وطلال
طلال بأبتسامه : متى ناوي تزوج؟
ابتسم ماجد وهو يشوفه رافع حاجب ومنزل حاجب : شهالسؤال؟؟ .. انتظرك لين حضرتك تزوج عشان اتزوج انا !!!
ابتسم طلال : انا قريب ان شاءالله
ماجد : من جدك؟
طلال : اييي
ماجد : من تعيسة الحظ ههههههه
طلال : يابختها فيني بس ..
ماجد : امها داعيـه عليها هذي ..
طلال بجديه في نبرة صوته : خلنا نفرح فيك قريب
ماجد وهو يلعب بأكياس السكـر قدامها : ان شاءالله .. الله يكتب الي فيه الخير
وقف طلال وهو يسلم على ماجد بيـروح ..
ماجد : وين؟؟
طلال: بروح الاهل طرشوا لي مسج اخلصـوا
ابتسم ماجد : متفقين انا وياك كل واحد جايب اهله هههههه
طلال: شنسوي بعد لهم حق علينا .. خلاص اشوفك بعد صلاة العشاء في مجلس خليفه
ماجد : خلاص ان شاءالله نلتقي هناك
راح طلال ..

وعيون ماجد تتبعـه
صد ماجد للجهه الثـانيه لمح المهـا
ومعاها وحده !!!
لاشعـوريا حس بشي بداخله ..
ابتسم وهو يدنق تحت يتذكر كلام طلال له ...
ورن تلفـونه : هلا المها
المهـا وهي تشوف الفستان الي تأشر عليه آمنه : طولت عليك؟؟ صح؟؟
ابتسم ماجد : اخذي راحتج .. ( كمل بنبرة واطيه ) بسألج من الي معاج؟؟
ابتسمت المهـا بخبث وقالت بعياره : محد معاي !!!
ماجد : مهوي مب وقت ملاغتج الحين
المهـا : مب انت قلت لي ماتحتاجني في شي هذيك المره ؟؟؟
ماجد يتصنع العصبيه : اقول تعالي يلا بنروح انتي مب وجه احد يكرمج ويجيج تسوقين
ضحكت المهـا وقالت بصوت واطي : بقولك بعدين ماقدر الحين ...
ماجد : نزين لاتطولين














:
:





.
.




.




.









:







.
























في بيت بوحمد ( زوج ساره )

كانت ام حمد قاعده وساره .. دخلت عليهم اسمـاء
بغنجها ودلعهـا وحركاتها الي تلفت النظر ..
تضايقت ساره من اول ماشافتهـا .. سلمت عليهم وقعدت بدلع وهي تحط رجل على رجل
سألتها ام حمد عن احوالها واهلها .. وردت بغنج وهي تسبل بعيـونها وتسرق النظر لساره ..
لفت اسمـاء بدلع لساره : سوسو شخبارج؟
ساره تتغصب الابتسامه : بخير الله يسلمج .. شخبارج انتي؟
اسماء وهي تبعد شعرها عن كتفها: بخير الحمدلله .. ( لفت على عمتها ام حمد ) عمتي آمون وينها؟؟
ام حمد : آمنه رايحه السوق مع عمتهـا ..
اسماء : بدلع : بتطول ؟؟
ام حمد: لايابنتي من عصر وهي رايحه قدهم بيجون ذالحين ..(لفت على ساره ) ساره يمه قهوي اسماء
وقفت ساره على مضض .. وصبت لها استكانة شاي .. ومدت لها صينية الفطـاير وهي تحس بروحهـا مخنوقه

في هاللحظـات
دخل حمد !!!

زادت ضيقة ساره .. ليتك مادخلت الحين ياحمد
كانت تشوف نظرات اسمـاء الي بتاكل حمد بعيـونها
وحمد مب معطيها أي اهتمام غير انها بنت خاله ومتعود عالمزح معاها وبس !!
اسمـاء بغنج : شحالك حمد ؟
حمد وهو يعدل غترته وياخذ من الفطاير: بخير الحمدلله .. شحالج انتي؟؟ وشحال خالي وخالتي ام فهد؟
اسماء بدلع وهي تعدل شيلتها الي ماتغطي الا جزء بسيط من شعرها: بخير الحمدلله ..
حمد بأبتسامه : شخبار الدراسه؟؟
اسمـاء : تمام الحمدلله .. باقي لي كورس واتخرج
حمد: بالتوفيق ان شاءالله

لمح حمد ساره وهو يشرب الشاي ..
كانت تشوف اسمـاء شلون تكلم .. وواضح انها منقهره منها
نزل استكـانة الشاي وهو يوقف : يلا انا استأذن بطلـع الحين .. ( ولف لجهة ساره ) ساره تعالي شوي ابيج
راحت ساره وراه

وقف حمد ولف لها يشوفها
ابتسمت ساره بأستغراب : خير حمد شفيك؟
حمد وهو يدقق بملامحها : شي يعورج؟
نزلت ساره راسها : لا الحمدلله ..
ضمها حمد وطبع بوسه بين عيونها : تامريني بشي يالغاليه؟
ابتسمت بحب: سلامتك


طلع من عندهـا وباله مشغـوله عليها !
فالفتره الاخيره تغيرت واجد وصارت هاديه بشكل يحير
وغير هذا نظرة الحزن بعيـونها تنحر فؤاده نحر !












:
:





.
.











.










.
.










:
:




















فليل السـاعه 1
غرفة المهـا




كانت شابكه النت متربعه على سريرها واللاب قدامهـا
دخل ماجد بعد ماطق الباب .. وانسدح عالسرير جنبها : شتسوين؟
المهـا وهي تسولف مع وحده ربعها عالمسن : شوفة عينك داشه النت
ماجد : آآمممم مهوي !!
المها : هلا
ماجد : شرايج في آمنه ؟؟
المهـا : من أي ناحيه؟
ماجد : جميع النواحي
ابتسمت المها وسكرت اللاب وهي تلف لماجد تكلمه : شوف بقـولك آمنـه بصراحه بنت محترمه وهاديه وعاقله ورزينـه .. توني عارفتها من فتره واحس اني اعرفها من سنين .. بسرعه اندمجت معاها
بس ......
قعد ماجد على حيله : بس شنو؟؟؟
المهـا : بس تراها مطلقه !!!
انصدم ماجد .. مطلقه !!!!!!
تكلم بهدوء : شسبب الطلاق؟؟
المهـا وهي تشبك اصابعها ببعض : ماعرف بالضبط .. بس الي اعرفه هي طلبت الطلاق منه
ماجد بهدوء : ملكـة والا دخل عليها؟؟
المهـا: لا ملكه بس !!!
تنفس ماجد براحه : ابيج تجيبين لي سبب طلاقها !!!
المها : وش يهمك فيه؟؟؟
ماجد : لاني بصراحه حاب اتقدم لهـا .. بس اول اعرف سبب طلاقها !!!
المها: ودام انك بتقدم لها .. شبيفيدك فيه السبب؟؟
ماجد : يهمني اعرف ..
المها: واذا ماقدرت اجيبه؟
ماجد : بتقدرين ان شاءالله .. اسألي ساره بنت عمج اكيد تعرف !
هزت المها راسها بالايجاب : اوكي .. انت جاد بكلامك؟
ماجد بثقه: أي نعم كلمتي كلمة رجال .. وانا كلمت امج بهالموضوع بس صار الظرف الي صار وماقدرنا نسوي شي ... وبعد فتره برجع اكلمها مره ثانيه واتقدم لها
ابتسمت المها بفرحه وضمت خالها بحب : الله يوفقك يامجووودي
ضربها ماجد بالخفيف على كتفها وهو يضحك : اصغر عيالج مجودي؟؟ ههههههههههههه












:
:







.
.













.








.
.













:
:

















مرت الايـام مثل البـرق ..
يوم يجر يوم ..

المهـا سعت في موضوع خالهـا .. وجابت له سبب طلاق آمنـه دون علم آمنه طبعا !
وهالشي كان عن طريق ساره الي فرحت لما درت بأن ماجد بيتقدم لهـا ..


ناصر بعد ماحب انه يتم فتره بعدين يروح يخطب المهـا
جاته دوره عن طريق الشغل .. في فرنسـا لمدة 3 اشهـر
وتضايق لانه مب قادر يحضر عرس اخته .. ورفيقه سعود !!
وأنه كان ناوي يخطب المهـا في هالفتـره .. وحالت بينه وبينهـا الظروف ...




ونوره كانت تستعد وتجهـز لعرسهـا
وخوات سعـود وامـه كانوا يستعدون لعرس اخوهم ..






:
:





.
.






.









.
.









:
:













لفت بفستانها الابيض ..
الانيـق والراقي جدا .. تشوف المهـا والجازي والبنات كلهم حولهـا يبدون اراءهم بأعجاب بشكلها
كانت قمه في الروقي والانـاقه ..
كانت مثل الملاك بالابيض
أميـره بمعنى الكلمـه

صـوروا معاها البنـات
وشغلـوا المسجل عندها داخل يرقصـون لهـا شوي عن خاطرهـا
فرحت وادمعت عينهـا بفرحه لما شافت الفرحه بعيـونهم
قربت منها ام سعود وضمتها بحب .. نوره بنتها قبل لاتكون مرت ولدهـا
تحبها مثل ماتحب بناتها ... اتسعت فرحتهـا اكثر
اطلعت نوره على كوشتهـا
شغلت لها زفه هي اختارتهـا عشان تطلـع ..
والمصـوره تلتقط لها احلى اللقطات ..
والبنات حولهـا فرحانات لهـا
ومرت الاجـواء حلوه عليهم كلهـم ..


لحد مااتصل سعود بالجازي وقال لها انه عند باب القاعه .. ومعاه صالح
حاولت فيه امه يدخل القاعه لكنـه رفض !
دخل صالح اخوها صور معاه .. وبعدها اخذها بيدهـا .. عشان تروح مع سعود
كانت دقات قلبها كل مالها وتعلى تحس ان كل الي بالقاعه يسمعون صوتها !!
وتوترها صار ملحوظ بشكل يوتر
صالح وهو يضغط على يدها قال بصوت اشبه للهمس : شفيج ترتجفين ؟؟ بردانه في عز الصيف؟؟
سكتت نوره ومادرت عليه متوترهـا
ابتسم صالح وهو يتذكـر هاللحظات له مع لطيـفه لما حط يدهها بيده ليلة زواجهم كيف كانت ترتجف خوف وتوتر ...
تغطت عدل وساعدها تركب السيـاره
وركب صالح مكان السـواق ..وحرك متوجهين للفندق
وهو يخفي ابتسامته
عم الهـدوء اجوء السيـاره ..
سعود بنفسه متـوتر !!
اذا ذيك المره يوم الملكـه كان بيفقد اعصابه وبيتهـور من زود ماهي آسرتـه
كيف الحين وهي عروس وبالفستان الابيض ؟؟
كان يحاول يتخيل شكلهـا


وبنفس السيت
كانت نوره تلتزم الصمت ...
لكنهـا من الداخل .. كانت خايفه ودقات قلبها تدق بشكل غريب ..
تحس انها مب قادره تنفس من زود ماهي متوتره
ودها لو ترجع مع اخوهـا خلاص
!!!







وصلهم صالح للفندق
وقف مقابلهم وهو يوصي سعود على اختـه : سعود الله الله بنوره !
ابتسم سعود : بعيوني لاتوصي حريص
صالح : تسلم عيـونك ( سلم عليها بالخشم ) يلا الله يوفقكم ويبارك لكم .. اذا قمتوا الصبح اتصلوا بي
سعود وهو يشوف صالح يبتعد عنهم : ان شاءالله ...


سكر الباب ولف ورا بأبتسامه حلوه ..
انصدم !!!
هذي وين راحت؟؟؟
هز سعود راسه بآسى .. شكلي بتعب معاها هالبنت


راح للغرفـه : نوره !
لقاها قاعده عالكرسي وتفرك اصابعها ببعض بتوتر ...
سعود : شفيج؟؟؟؟؟
ماردت عليه نوره !!!
ابتسم سعود وهو يقـول فخاطره .. وين اللسان الي يلعلع علي قبل ...
نزل بشته وعلقـه .. ورفعه غترته ترمبـه وراح قعدت جنبها عالكرسي .. ولاحظ ان توترها زاد
حط يده الدافيه على اصابعها الي صايره قوالب ثلج !! وقال وهو يشوفها بحب : شوفيني ...
وقفت نوره عن الحركـه
وتحس كل شي بجسمهـا توقف عن الحركـه ..
وتحس ان من زود ماهي ميته من الحـر على هالتوتر .. صارت تدخن !
بدون ماترمش ولاترد عليـه .. بلعت ريقها وهي ساكته
رفع سعـود يده لذقنهـا .. ولف وجهها ناحيتـه .. والتقت شفتهم ببعض
وبحركه سريعه ابتعدت نوره عنه وراحت توقف بتوتر .. مب قادره تستحمل الاحسايس الي تحس بهـا
صارت تنفس بسرعه
سعود حس انه تهـور .. وضغط عليها بالبدايه ..
وقف وراح لداخل يبدل وهو يلعن السـاعه الي يفقد فيها السيطره على نفسـه ..


































لآتحرموني من ردودكم
وتوقعآتكم آلحلوه ~
آختكم
{ زآآهي آلكحل ~~

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 04-05-10, 05:51 AM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,339
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4984

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هالناااااااااااااصر ودي اذبحه ..يعني وش فيها لو خطبهاا وبعدين سااافر ..

احسااسي انه ماراح ياخذهاا ..؟؟؟؟

مشكوووووووووووره نوف ..بانتظاااااااارك ..

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 04-05-10, 09:19 PM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 158928
المشاركات: 20
الجنس أنثى
معدل التقييم: حقيقة حلم عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حقيقة حلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مـــــراحب نوف,,


حمد ونوف :لا تـــــــعلـــــــــــــيق عادني زعلانه انكم تراضيتوا!!!


سعود :ألف مبروك ومنك المال ,,,والبقيه برأسك,,عاد الله الله بالنوري ولا حد يخربها من أولها,, قال ايش قال(وين لسانها اللي يلعلع!!) ليه بسلامتك انت بغيتها تدق حنك معك ,, أجل كان أشتريت كيسة فصفص وجلستوا تقرطون ,,هه منتوا أصدقاء من سنين!!!<<<عصبت

نوره :وانتي بعد الف مبروك ومنش العيال,,,انتبهي عاد لسعود وحطيه فوق راسش ترى خطافات الرجاجيل واجد ,, والله يستر من ليلتكم ذي’’


ساره : والله انش أوجعتي قلبي,, الله يرزقش ويكسر أسماء كسره كسره.. وعمتش ما عليش منهاهو صدق ان العمات كلهم كذا بس أوجعتي قلبي لما قلتي أنا توي من سنه تزوجت خلوني أتهنى فيه ,,, وانتي عاد زين منش انش متذكره ان ما لك الا سنه وتراش بديتي تطفشين الرجال منش ..

آمنه : بتعيين وبتقولين انا سالفة العرس شليتها من راسي ,, ولا بتوافقين وبتكرهين الأدمي في اليوم اللي لكحش فيه ,,

ناصر : ياأخي قسم بالله انك زفــــــــــــــــــــــت!!!


طلال : شكلك ناوي على وحده من ثنتين اما آمنه ولا مها ,,وكلاهما خيارات مره,,


البقيه الباقيه في دحديـــــــــــــــــــــره,,,هع



نـــــبنت نايـفـ!ــــــــــــــوف سلمتي ودمتي’’’ربي يقويك عالنقل الرائع,,,

 
 

 

عرض البوم صور حقيقة حلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة زاهي الكحل, ليلاس, الجرح, القسم العام للقصص و الروايات, روايات سعوديه, روايات كاملة, روايه خليجيه, روايه كبرياء الجرح كاملة, زاهي الحكل, قصه مكتملة, كبرياء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:12 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية