لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-10, 05:30 AM   المشاركة رقم: 91
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

[SIZE="5"]قموره وحلم
طلتكم دائم لها رونق جميل ينير صفحاتي
كل الود لقلوبك الطاهره






آلـ ج ـزء آلـ س ـآدس وآلـ ع ـشرون ~~
























~























كانت واقفه بتوتر .. وتحس اضطرابات داخليه
الله يعدي هالليله على خيـر
لفت بعيـونها تشوف ظهره واقف ياخذ شنطته الصغيره ويدخل في غرفة الملابس عشان يبدل
حست بتوتر وبلعت ريقهـا
وانا وين ببدل ؟؟؟



حط سعـود شنطته الصغيره على الطاوله وهو حاس بشي داخلـه
شفيني متهـور !!
وانا المعروف عني اقدر اسيطر على نفسي .. من اشوفها اصير متهور !!!!!!
آآوووف
في هاللحظـه رن تلفـونه
الي محذوف بالصاله
راح له بعد ماسرق نظره سريعه لنوره الي واقفه ومدنقه راسها للأرض .. وهو يخفي ابتسامه عالجنب


سعـود استغرب !! : هلا صالح
صالح وهو يضحك : سوري ازعجتكم .. بس اكتشفت لما وصلت تحت اني نسيت المفتاح عالطاوله !!
غمض سعود عيـونه بقلة صبر .. وقال بهدوء : لو انك نصور كان قلت التعن برا .. بس ماقدر اقولك شي تعال لي فوق بطلعه لك
ضحك صالح وسكر الخط بينه وبين سعـود ...
وطلع له سعود بالمفتـاح ..
رجع لغرفـه بيفتحهـا لقاها مقفوله !!!!!!

اللهم طولك يارووح
طق الباب بيده قال بهدوء يخفي وراه انفعالات كثيره : نوره افتحي الباب
لكن نوره ماردت عليه فتحت شنطتهـا بتطلع لها لبس عالاقل لين تبدل بس !
لقت قميص نوم .. ارفعته قدامها كانت تقدر تشوف الغرفه من وراه !!!
من كثر ماهو مايغطي الا اجزاء بسيطه جدااا من الجسم
حست بوجهها شب من زود الاحراج حسبي الله على ابليسج يالطوووف .. حطته بالشنطه وسكرتهـا
وقامت تعدل شكلها وراحت فتحت البـاب
لقت سعـود واقف وهو بدا يفقد اعصابه توه بيتكلم .. لكن نوره كانت اسرع منه وقالت بهدوء : انا وين بنام؟
فتح سعود عينه عالاخر .. وقال بخبث : بتنامين معاي يعني وين؟
هنا حست نوره انها قاعده على نار من زود الاحراج ..
استانس سعود على هالحركـه .. راح انسدح عالسرير بعد ماسكر الباب وراه وقال بهدوء : يلا روحي بدلي وتعالي انتظرج انااااا !!!!!












:
:









.
.











.











.
.









:
:










في نفس اللحظـه
غرفة المهـا


ميته تبي تنام
بس ماجد المزعـج .. كان يقـاوم التعب وناط على سرير المهـا
قولي لي شلون كان شكلها؟؟
المها وهي تكتف بتعب: مب حلالك عليك عشان اوصف لك شكلها !!
ماجد وهو يأشرلها بيده بللا مبالاه .. : بتصير حلالي ان شاءالله .. قولي قولي
المهـا وهي تبتسم بتعب : اذا صارت حلالك هذيك السـاعه اجيب لك صورتها بعد !
ماجد بحالميه : آآآآه تكفين دبري لي صوره لها
المهـا مبققه عيونهـا فيه : لهالدرجه ماخذه عقلك ؟؟؟ ماصرت تميز بين الصح والغلط؟
ماجد : وش الصح والغلط ياابله؟
المهـا: شلون بتشوف صورتها وهي ماتحل لك !!
سكت ماجد ... وعقب قال عشان يرقع: بخطبهـا ان شاءالله واعتبريها النظره الشرعيه !!!
ضحكت المهـا بتعب : هاهاااي اذا خطبتهـا قول حق اهلها يخلونك تشوفها ( وهي ترقص حواجبها له )
ضربها ماجد بالمخده الي بيده : اخمدي بس انتي ماوراج نفعه
المهـا تضحك بتعب : سببت لي ارتجاج فالمخ .. صدقني اني اتمناها لك بس لو تحرك شوي وتروح تخطبهـا
وقف ماجد بيطلع : بخطبها بدون مساعدتج .. وخلي مشاعرج لك يا انسـه
وطلع وتركهـا تضحك على خالهـا
الي فعـلا تغير من شافهـا وهو كله يهوجس فيها ويحن على شوفتهـا بطريقه مب طبيعيه ..











:
:






.




.







:
:











.

















كانت واقفه بتعب
لابسـه فستان وردي فااتح موديل حوامـل .. وحاطه ورود ورديه بنفس الدرجه في شعرهـا
كله ويفـي .. ومكياج وردي فاااتح ..
وطالع شكلهـا روعـه
ذبحت سيـف الي اصر انها ماتبدل لين يشبع من شوفتهـا بالوردي ...
قعدت جنبه وهي تحط يدها على بطنهـا بدلع : تعبت خلني ابدل ارتاااح
سيف وهو يشوفهـا بنظرات ... وابتسامه خبيثه مرسومه على وجهه : لو تقعدين لين الصبح كذا بعد ماراح اشبـع
الجازي الي كانت فعلا تعبانه : انت مايشبعك شي اصلا لو اقعد شهر ماراح تشبع
سيف يتصنع الزعل : جزاي الي احب اشوفج؟؟؟
الجازي وهي تدخل يدها بشعره وتلعب فيه بغنج : لا .. بس خلني ارتاااح حرام عليك كفايه شايله ببطني وتعبانه
ضحك سيف: بعد هذي سنة الحيـاه هههههههههه
الجازي : أي بس لازم تراعي والله تعبااانه سيف
ابتسم سيف بخبث وقال : اوكي بس بشرط !!
الجازي بفرحه : شنو الشرط؟
سيف وهو يأشر لها : ابي بوسه
انحرجت الجـازي وولع وجها احمـر .. وقفت بأحراج : بروح ابدل احسن
مسكها سيف من يدها : هااااا احنا شرطنـا يااتنفذين والا مافي تبدلين !!
الجازي وهي تحاول تسحب يدهـا : غير شرطك
سيف وهو يسحبها بالخفيف عشان لايعورهـا ويحطها على حضنه بكل حب : والله شرطي وعاجبني .. واعتقد بسيييط وتعرفين تسوينـه

كانت نظراته لهـا فيها خبث
انحرجت الجـازي ونزلت نظرهـا لتحت ..
وتفاجأت بقرب وجهه منهـا عشان ينفذ شرطـه بالغصب !!!!













:
:







:









.




.











:











:
:





















كان سعـود متمدد عالسرير ويقـاوم التعب
وهو ينتظر نوره تجي .. الي طاولت وهي تبدل !!
كل هذا تبديل !!



ونوره في غرفة الملابس حالتهـا حاله
شوي وبتبكي ..
شسوي شسوووي !!!
ارفعت القميص بيدهـا تشوفه .. الحين هذا شي ينلبس؟؟؟
حسبي الله على ابلييسج يالطوف ياقليلة الادب
اورييييييج خليني ارجع البيت ...
بدون ماتحس بالشخص الي تملل وهو ينتظرهـا تطلع وراح يطل عليهـا
وطاحت عينـه عالقميص الي بيدهـا وهي ماشافته لانها معطته ظهرهـا
ووصلهـا صوته وهو يصفر بأعجاب ويقول : آآوووف شنو هذا؟؟؟
لفت له نوره بسرعه وهي متخرعه .. وترجف بتوتر وهي تخبي القميص وراها ...
سعـود وهو يقرب منها : طلعيه خليني اشوفه !!
رجعت نوره خطوتين لورا .. واستجمعت قواها وقالت بتوتر : لا !!!!
سعود بخبث : شدعوووه من اول يوم تقولين لي لا !!!؟؟؟؟
لاحظ سعود الدموع الي بدت تجمع بعيونهـا .. سحب نفس عميق وقال وهو يطلـع ..
اخذي راحتـج ..

وراح ينسدح عالسرير
وبعدين معاها ؟؟؟؟
كل ماقربت منهـا نزلت لي هالدميعات !!
الي يشوفهـا يقول بذبحها الحين ...
نقطة ضعفي اشوف دموعها .. الي تذبحني
يلا معليـه اول يوم وكل بنت مثلهـا تدخل في مثل هالتجربه بتخاف شي طبيعي
( تنهــد ) الله يعين عالايام الجايه ... غمض عيـونها وبدون مايحس نااام !!




ونوره داخل حالتهـا حالـه ..
لما طال الوقت توقعت انه يكون نايم ..
طلت بشوي شوي
شافته معطيها ظهره وعرفت انه نايم من طريقة تنفسه المنتظمه
ارفعت فستانها شوي عشان تقدر تمشي براحه
واطلعت منالغرفه عالصاله
انسدحت عالكرسي
لحد ماغفت عينهـا ..














:
:








.
.









.







.
.












:
:













فتـح عينه بتعب
يشوف مكانهـا جنبه فاضي !
مد يده عالتلفون يشوف كم السـاعه كانت 11 الظهـر !!

رفع غطا اللحاف عنه وراح يسبح
طلع وهو ينشف شعره بالفوطـه .. ولمحهـا نايمه عالكرسي بالصاله؟؟؟؟
طلع لها بالصاله
كانت نايمه مثل الملاك
من كثر ماهي تعبانه ماحست بوجوده !!!
كان يشوفهـا نايمه بفستان العرس
وبمكياجها وبطرحتها وبكل شي !!!
رفع يده يحك راسه بالخفيف وهو يشوفهـا
اقومها والالا؟؟؟
أي لازم اوقومهـا خلاص لازم نلحق عالغدا بيت ابوها !!
نزل لمستواها قعد على ركبه وقرب منها بكل لطف يوعيهـا : نوره .. نوووره !!
فتحت نوره عينهـا بتعب ماكانت تشوفه عدل .. غمضت وفتحت عينهـا عدل وشافته قعدت وهي منحرجه
مدت يدها تعدل تسريحتهـا الي مالت على صوب
ابتسم سعود وقال بحب : صباحيه مباركه ياعرووس
انحرجت نوره والتزمت الصمت !!!
سعود مستغرب هذي شفيها ماتكلم؟؟؟
مب من عادتهـا !!!
قال بهدوء : نوره اجهزي عشان نروح البيت
قامت بسـرعه وراحت للغرفه داخل قفلت البـاب اخذت لها شور سريـع
وطلعت لمت فستانها كله وحطه بالشنطـه
نشفت شعرهـا بالفوطـه عدل وطلعت التنوره والقميص الي حاطتهم لها لطيفـه عشان تلبسهم الصبـح
والبستهم .. وطلعت عبايتهـا وعلقتهـا
بعد ماخطت الكحلـه وحطت لها كلوس وردي فااتح
بس هذا الي تعرفه !!
مشطت شعرهـا ولمته طالع شكلهـا مرتب
ادعست باقي الاغراض بالشنطـه وسكرتهـا عدل
البست عبايتهـا وصندلها .. وخواتمهـا
حاولت تسحب شنطتهـا ماقدرت
تركتهـا واطلعت بهدوء وقالت : خلصت !!

سعود وهو حاط رجل على رجل يشوف التفزيون
كان يشوفهـا اليوم بعد غير !
هذي كل مره تصير احلى ؟؟؟
ابتسم بأعجاب ابتسامه عريضه وقال بحب : ليش لابسه العبايييه؟؟؟
نوره بصوت اشبه للهمس : عشان نروح !!
ضحك سعود وتوترت نوره ..
اشر لها سعود بعيـونه عالطاوله وهو يقول : زين انا ابي اتريق !!
نوره بهمس : تريق !
سعود بخبث : مابي اتريق بروحي !!! ( يحاول يجرأها عليه )
نوره وهي تقعد على اقرب كرسي بهدوء : بس انا مااشتهي شي
سعود وهو يتسعدل في قعدته : لالا شنووو تبين اهلج يقولون مايكل بنتنا؟؟؟
سكتت نوره وماردت عليه
هز سعود راسه بآسى وراح لداخل
لبس غترته وعقاله .. وطلع شنطتها معاه وهو يتأكد بأن كل شي معاهم
وبيده كان كيس لمجوهرات فخم وراقي ومعروف ..
وقف قدامها وهو يشوفها بنظرات نوره ماقدرت تفسرها
كل الي صار ان توترها زاد ورجفتها صارت ملحوظـه

مد لها سعود الكيس الي بيده بكل حب وهو يقول : صباحيتج .. ان شاءالله تعجبج
انحرجت نوره وهي تاخذ الكيس واصابعها ترجف ..
لاحظ سعود رجفتهـا وبحركه متهوره منه وغير متوقعه من نوره
اخذ يدها وطبع في باطنها بوسه داافيه .. وقفت الدم بعروقهـا !!!














:
:
:












.
.








.








.
.












:
:
















في بيت سعـود
الصاالـه




بالنسبه لآم سعود
البيت من بعده فاضي !
كانت بالصاله تحت .. قدامها القهوه والشاي وهي تشوف التلفزيون
فرحانه لانها شافت سعود معرس !
وحزينه لانها بتفقد سعود فالايام الجايه
معرس جديد واكيد لاهي بحياته الزوجيه وخصوصا فالبدايه
هذا غير السفر وغيره
وهي متعوده على حسه فالبيت
دخلته وطلعته
قعداتها بالليل لما تقعد تنتظره وتحاتيه
واتصالها له مايوقف من كثر ماتحاتيه وتخاف عليه
وتبي تطمن عليـه

قاعده متملله
من عقب الجـازي تزوجت
محد يقعد معاها من الصبح اذا قامت
والحين سعود تزوج محد يمر عليها يتقهوى معاها يسولف عليها
المهـا نايمه !
وماجد بعد نايم !!


مدت يدها تصب لها من دلة القهـوه وهي تدعي من كل قلبها
ان الله يوفق سعود وماجد والمها والجازي
ويسعدهم في حياتهم
وفي هاللحظات ينفتح باب الصاله
تدخل نوره ويدخل وراها سعـود
الي من شافتهم ام سعود وهي تقوم بصعوبه عن الارض ترحب وتهلل فيهم
بما ان نوره كانت اقرب لها ضمتها وكأنها امهـا
ضمتها بقوه .. تحبها من حب سعود لها
من حب بناتها لها
ولان نوره تنحب بسرعه ..
ضمتها وهي تبارك لها من كل قلبها ...
وعقب ضمت ولدها وادمعت عيونها بفرحه لفرحته
وحيدهـا .. وبكرهــا واول فرحتهـا
كانت تبارك له وتدعي له بالسعاده
طبع سعود بوسه على راسها بكل حب وهو يضغط على كتوفها : الله يبارك فيج يالغاليه ...
ام سعود وهي تحط يدها على صدر سعود واليد الثانيه على ذراعه تلمسه كأنه بيروح منها : فديتك يمه ماقلت لي بتجون عشان اجهز لكم الريوق
سعود وهو ياخذ يدها ويحبها : لاتكلفين على نفسج حنا متريقين فالفندق قبل مانطلع يالغاليه

ونوره كانت تراقبهم
تشوف كيف علاقة سعود مع امه
كل شوي يحب يدهـا
وكل شوي امه تضمه .. وتمسك ذراعه وتشوفه بفرحه باينه في عيونها
لاشعوريا ابتسمت نوره لهالعلاقه القويه
علاقة سعود بأمه
من اول لحظه لي في بيتهم اكتشفت علاقته قويه معاها
فالايام الجايه وش بشوف؟؟؟؟

انتهبت على صوت سعود وهو يحط يده ورا ظهرها يقدمها : تفضلي يابنت فيصل البيت بيتج .. وتو مانور البيت
حست نوره بكهربا تسري بجسمها من لمسة يده .. تقدمت وهي منحرجه واشرت لها ام سعود تقعد جنبها
وراحت تقعد جنبها وهي تشوف الارض من زود ماهي مستحيـه ..
وسعود يراقبها وابتسامه جانبيه مرسومه على محياه ..
بعد ماتقهـووا واخلصـوا
راح سعود ونوره لفوق لقسمهم ..

طبعا قبل كانت غرفة سعود هي الغرفه الرئيسيه فالبيت
غير الاربع غرف الي كانت وحده لام سعود ووحده للمها ووحده للجازي ووحده لماجد حاليا !
وبما ان غرفة الجازي كانت هي الغرفه الي جنب غرفة سعـود
فهوا اخذها وفتحها على غرفتـه .. وبكذا صار له قسم صغير عباره عن غرفة نوم وهي الغرفه الكبيره !
وغرفة الجازي بعد مافتحها على غرفته صارت هي الصاله ..













:
:









.
.







.








.
.













:





:
























كانت قاعده بالصاله تشوف التلفـزيون
وجنبهـا آمنه تكلم فالتلفـون ..
بعد ماسكرت آمنه التلفون قالت بأبتسامه : أسوم بتجينا الحين
لاشعوريا كشرت ساره بوجهها .. وبانت علامات الضيق على وجهها
انتبهت آمنه وقالت بتساؤل : سوسو شفيج؟
ساره وهي تفرفر بقنوات التلفزيون : ولا شي حياها الله
هزت آمنه كتوفها وهي مب مقتنعه بكلام ساره .. وفتحت المجله الي جنبها وقعدت تصفحهـا
وساره تشوف التلفـزيون بضيق
آآووف وهذي ماتختار الا الاوقات الي اكون فيها رايقه؟؟
بعد زين الاخت اتصلت واستأذن قبل ماتجي
العاده تطب علينا فجأه .. مالت عليها
كانت ساره غرقانه بأفكارها
الي احتلت اسماء جزء كبير منهـا
وفي هاللحظـه تدخل بدل غرور
بعد ماالقت نظره على ساره الي وقفت بضيق بان على ملامحهـا
وسلمت على اسمـاء الي كانت تمايل بكل دلع
خصوصا بعد مالاحظت علامات الضيق بوجه ساره ..
قعدت وحطت رجل على رجل .. وهي تسولف مع آمنه
وساره تشوفها بنقم ..
آبي اعرف امووون شمحببها فيها؟؟؟
المشكله يشوفون بعض شبه يوميا وسوالفهم ماتخلص ..
وقفت آمنه بتروح تجيب الشاي : عن اذنج اسوم دقيقه بروح المطبخ وبجي
اسماء بكل دلع : خذي راحتج حبي .. ( ولفت بغرور على ساره ) سوسو شخبارج؟
ساره وهي تحط رجل على رجل : بخير الحمدلله .. شخبارج انتي؟
اسماء بعد مالمحت حمد ينزل الدرج قالت وهي تحط شيلتها بطريقه عشوائيه على شعرها : بخير الله يسلمج ... ( علت على نبرة صوتها ) هلا هلا حمد شخبارك
حمد وهو يبتسم لها من بعيد ويقرب صوبهم : بخير الله يسلمج .. شخبارج انتي؟؟ وشخبار خالي؟؟
اسماء بدلع : الحمدلله كلنـا بخير ..
استأذن حمد وطلع
ولفت اسمـاء تبث سمها بطريقه خبيثه مثلها وهي تقول بنظرة كلها خبث : آآقول سوسو؟؟؟ شتنتظرين ماحملتي للحين؟؟؟
شافتها ساره بصدمـه من وقاحتهـا .. وكملت اسماء بخبث بعد ماشافت نظرة ساره : لاشوفيني كذا .. لازم تجيبين بيبي حق حمد والا بشوف غيرج ( قالتها وهي ترص على كل حرف .. وتلف تشوف آمنه الي جايتهم من المطبخ وتبتسم لها )
ساره انقهرت .. كانت بتكلم .. كانت بترد عليها
لكن جية آمنه منعتها تكلم !!
انقهرت حست انها تغلي من الغيض ..
بلعت عبرتهـا وسكتت ..

وفي هاللحظات تدخل عليهم ام حمد .. وتشاركهم الجلسـه
الي كانت ساره فيها متابع فقط !!!










:
:
:










.
.













.







:
:








:






:



























كانت قاعـده عالسرير متربـعه
وقدامها حمني الصغيـر
تبدل له وهو يبكي ..
طلع حمد من الحمـام وهو ينشف وجهه بفوطـه صغيره وينسدح جنب ولده عالسرير : شفيييه يبكي؟؟
نوف بقلة صبر : مادري شفيه كل ماابدل له يبكي !
حمد بخوف: ليكون يعوره شي؟؟
نوف : لا بس لانه صغير مب عارف الناس شيسوون له
ضحك حمد وهو ياخذ يد حمني الصغيره ويبوسهـا بكل حنان .. : فديت انا هالاصابع .. متى بيكبر وبيروح معاي كل مكان
ابتسمت نوف وقالت : يروح معاك ويخلي امه؟؟
حمد بحب : ابوه بنفسه مب قادر يخلي امه تبين ولدها يخليها؟؟
ابتسمت نوف بأحراج وهي تغطي ولدها بلحاف خفيف لانه نام ...
اخذ حمد يدها وطبع داخلهم بوسه مشبعه بالحب ..















:
:








.
.










.











.
.





















:
:


























مرت احداث اليـوم طبيعيـه
الليل السـاعه 10
بيت بوحمد ( زوج ساره )




كانت ساره بغرفتهـا تنتظر جيـة حمد .. قعدت على طرف دريشة غرفتهم الكبيـره بعد ماطفت الليت عشان تشوف سياره حمد اذا دخلت البيت ..
هي خلاص وصلت حدها
وماعاد تقدر تستحمل وتكتم اكثر .. !!
لو اكتمت اكثر بتنفجر من القهر ..
انا لازم اقول له ... انا لازم اتعالج
في كل دقيقه تمر علي اموت فيها !!!
لازم اقـول له ..

لمحت سيارته تدخل البيت
ونزل منهـا ودخل ..
سكرت الستـاره وراحت تشغل الليت وقعدت عالكرسي
تنتظره !
لكنه تأخر !!!
حست بشي .. بخوف
توتر ..
شفيه؟؟
انا متأكده شايفه سيارته تدخل البيت شالي اخره ؟؟














:
:









.

.



















:
:






























بنفس الوقت غرفـة نوره وسعـود



وقفت نوره اول مادخلت سعـود .. بلعت ريقهـا
ابتسم سعود وهو شوي وياكلها بعيونه : هلا هلا .. شخبارج؟
ابتسمت نوره بتوتر : الحمدلله ...
قرب منها سعـود بكل حب .. ابتعدت نوره شوي وهي تدزه من صدره بتوتر : سعووود !!!!
سعود وهو يشوفهـا بنظرات فيها تساؤل ومازال يقرب منها : شنووو؟؟؟؟
نوره وهي تبعد شوي عنه : شفيك؟؟
وقف سعود : مافيني شي !!!!!!
نوره : ليش تقرب مني؟؟؟
طالعها سعود والف علامة استفهام فوق راسه : حرام؟؟؟
هزت نوره راسها بالايجاب بتوتر ..
فتح سعود عينه عالاخر بصدمه وهو يكرر السؤال : حرااام؟؟؟؟؟
هزت نوره راسها بالسلب .. وهي تقول بتوتر : لا !!!!
سعود وهو يحاوط خصرها النحيف بأيديها ويقربها منه : اوكي عجل قربي ليش رايحه بعيد !!!
حطت نوره يدها بخوف على صدره وهي تدزه يبتعد عنها وقالت بخوف والدموع بعيونها : وخر عني .. ابي اروح بيت اهلي
انصدم سعود ..
وارتخت يده عن جسمهـا ..
وهو يقول بصوت اشبه للهمس : تروحين لآهلج؟؟؟
هزت نوره راسها بالايجاب بدون ماتنطق بولا حرف ..







































لآتحرموني من ردودكم آلحلوه ~
آختكم ~
{ زآآآآهي آلكحل

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 05-05-10, 05:32 AM   المشاركة رقم: 92
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




















آلـ ج ـزء آلـ س ـآبع وآلـ ع ـشرون ~

























~






















كانت قاعده على نـار ..
تنتظر دخلتـه
انا ليش قاعده هنا ليش ماانزل واتأكد بنفسي !!
طلعت من غرفتهـا تنزل الدرج ..
محد بالصاله !!!
لكن وصلهـا صوت !!!!!!
وصوت يبين ان في نقاش يدور حاليا ..
ومب أي نقاش !!!
تمنت ساره في هاللحظـه انها ماسمعته
انها مانزلت !!
تمنت انها كانت نايمه ولاقعدت تنتظر حمد
انجرحت
انجرحت في جوفهـا
صحيح الـجارح مايقصد !!
لكن هي انجرحت
انحدرت دمعه من محاجره تشق مجراها بألم
على خدها !!!




شفيها اسماء .. بنت خالك
مال ودلال .. وصغيره تقدر تترس لك البيت كله عيال ..

يايمه الله يرضى لي عليج .. انا قلت لج اني ابي عيال الحين؟
ام حمد بأصرار : لا.. وتبيني انتظرك لين تقول؟؟؟
حمد وهو يفصخ غترته ويحذفها عالكرسي : لاحول ولاقوة الا بالله
ام حمد بأصرار على رايها : بتاخذ بنت خالك يعني بتاخذها .. طول عمرك ماترد لي طلب لاتردني الحين وانا متشفقه على شوفة عيالك
حمد بهدوء : بتشوفينهم يايمه ان شاءالله بس انتي عطينا فرصه



امتلت عيون ساره بالدمـوع
بكل الم وقهر
ماختارت من البنات الا اسماء !!!؟؟؟
حمد مايستاهل وحده مثلها ..
حست ساره بأنفاسها انقطعت وهي تسمع جملة ام حمد وصلتها مثل الصاعقه
الي بعثرت كيانها ...


بكره بخطب لك اياها من خالك !!!


راحت ساره لغرفتهـا تركض
وهي تبكي .. صعدت الدرج .. ومع كل عتبه ترقى بها
كأنها تقرب من زوالها
كانت تبكي بكل الم
بقهر ...
شذنبي انا .. شذنبي؟؟؟
ماحبت انها تنتظر تسمع ردة فعل حمد ..
هي مب ناقصه بعد
تخاف تقعد ويذبحها بردة فعلـه
دخلت الغرفه وسكرت الباب وراها
واندعست تحت غطا اللحاف وهي تبكي بصوت مكتوم ..
















:
:





:
:




.








.
.







.





:









:























تروحين لآهلج؟؟؟
هزت راسها بالايجاب بدون ماترد بولا حرف
وعيـونها مليانه دمـوع وشفتها السفليه ترجف بتوتر
غير هذا .. حست انها جابت العيد !!!
هي تعرف بأن سعود ممكن الحين في لحظة تهور وغضب
يعطيها كف بالراحه !
فهي كانت مثل مايقولون ( تزهب الدوا قبل الفلعه )
اطلقت العنان لدموعهـا .. وصارت تبكي غطت وجها بأيدها بضعف
ندمت انها قالت بتروح لآهلهـا .. تمنت لو انها اسكتت .. لانها متوقعه بأن سعود ماراح يرحمها

وقف سعود منصدم
شفيها؟؟؟
كان يشوف اصابعها النحيله تغطي وجهها ..
ويسمعها تبكي !!!
عوره قلبه عليهـا ..
وفي نفس الوقت .. كبرياءه مايسمح له يسألها حتى ليش تبكي !!
لانها جرحته ...
تركها وابتعد عنها وهو ياخذ غترته المحذوفه عالسرير ويرميها على كتفه ويطلع
كان في قمة الغضب
بس دموعهـا
منعته لايصرخ عليها حتى !!!
يكون في قمة رجولتـه و.. وغضبه
بس يلمح بريق دموعهـا
يحس انه مب قادر يسوي شي ..
طلع وهو يدخن غيض عليها
ولانه مايقدر يسوي لها شي ..
يكره لحظات الضعف الي فيه مثل هذي ...

سكر الباب وراه
كشفت نوره عن وجهها بصدمه .. طلع !!
عضت شفتها بقهر : شسويييت انا .. شبيقولون عني اهله !!!














:
:







.
.







.
.









:
:
























دخل حمد غرفتـه
لقا ساره نايمه !!!
استغرب مب من عادتهـا تنام قبل مااجي !!!
شفيها ليكون شي يعورها ...
ماحب انه يضايقهـا
راح يبدل وعقب توضى وصلى له ركعتين
ورفع غطا اللحاف من جهته ودخل بينـام
عطا ساره ظهره .. وهو يفكر فيها
من فتره وهو يحس بأن فيها شي
بس مب راضيه تكلم ...
غمض عيـونه يتذكر الموقف الي اول مره اكتشف ان فيها شي
لما طلعت من الحمام وكانت تعذر انها مزكمه !!
ولما كانت بمحل الاطفال تمسح دمعتهـا
هو عارف انها تمنى تكون ام .. هو الي عليه بيسويه والباقي على الله
حاليا هو يسأل عن هالموضوع بدون علم ساره
عن افضل الاماكان بالعالم لعلاج مثل هالامور .. واولا واهم شي
هو الدعـاء للي مايخيب رجاء عباده اذا دعوه ..


كانت ساره كاتمه شهقاتهـا
الي صار فوق احتمالهـا
هي مالها ذنب ...
هذا قدر ومكتوب لها
اذا هي بنفسها مااعترضت
وهو بنفسه مااعترض
ليش الاصرار على تزويجه وبعدها ماكملت السنه معاه !!!
ومن اختـاروا له
اسووم ؟؟؟
هالعله .. هالحيـه الخبيثه
غمضت عيونهـا بألم تكتم شهقاتهـا
كان كل شي فوق احتمـالها
شهقت بصوت مسموع
لدرجة ان حمد سمعه ..
لف لجهتهـا .. وقلبه ياكله عليها
حط يده على كتفهـا وقال بخوف : ساره شي يعورج؟؟؟
غمضت ساره عيونهـا وهي تغطي وجهها ماتبيه يحس بأنها قايمه
رفع حمد غطا اللحاف عنه وقعد على حيله وهو يحط يده على كتفهـا بهدوء : ساره .. شفيج؟
ساره ماردت عليه ..
رفع حمد غطاا اللحاف عنها وانصدم من منظر الدمـوع ..
تبكين؟؟؟؟
مسحت ساره دموعـها وهي تستعدل بقعدتهـا ...
قربها حمد منه وقلبه يتقطع وهو يشوفهـا بهالحال وقال بصوت ماليه الهم : ياقلبي قولي لي شفيج؟ والا وش الي مضايقج؟ تراني ملاحظ عليج من فتره وساكت ...
ضمته ساره وهي تدفن وجهها بصدره العريض وهي تبكي بقهر ..
خاف حمد عليها اكثر .. وتأكد من شكوكـه
ضمها بكل قوه يحسسها بأنه جنبها على طول ومحد بيفرق بينهم
وقال بهدوء وهو يمسح على راسها : ماتبين تقولين لي شفيج؟
ساره وهي مازالت دافنه وجهها بصدره : راسي يعورني
حمد وهو يفتح درج الكومدينا وراه ويطلع علبة البنادول
ويفز يروح يجيب لها ماي .. ويمده لها : سم بالرحمن وان شاءالله ماعليـج شر ..
مسحت ساره دموعهـا واكلت حبة البنادول وشربت وراها المـأي
حتى الماي تحسه مر
وبدال مايبلل عروقهـا .. نشفهم
عيونهـا كانت متورمه من كثر مابكت
ضمها حمد بحب وهو يضغط على كتوفها النحيلـه بي ايديه
وعقب قعد يدلك راسها بهدوء .. لين ماغفت ودمعه على خدهـا



















:
:







.
.












.







.
.


















:
:
















فتح باب القسم بهدوء ودخل
قفل الباب وراه
توه بيدخل غرفة النوم .. الا يلمحها
كانت نايمه على الكرسي الي باالصاله بدون غطا
متكومه على نفسهـا ونايمه كأنها طفله صغيره
تنهد بهدوء
وراح لداخل فتح كبت فيه ملاحف خفيفه .. واخذ واحد
وغطا فيه نوره النايمـه
وراح لغرفتـه ورما نفسه بتعب على السرير ونام حتى بدون لايتلحف ولا
يبدل ثيابه !!








وعدت الليلـه صعبه على ناس
وطويـله
وسريعـه وحلوه .. على ناس ثانين ..













:
:






.
.







.






.
.















:
:

















اشرقت شمس الصيـف الحـاره
تبث اشعتها الذهبيه في كل مكـان
تعلن عن بداية يوم جديد ..
مع اشراقتهـا يتجدد الامل
لعل اليـوم يكون افضل من امس ..





نزل ماجد الدرج وهو يعدل غترتـه مسويهـا ( ترمبـه )
وسويك سيارته يلوح بيده .. حب راس اخته وامـه .. ام سعود
وقعد جنبهـا وهو ياخذ فنجال قهوه من يدهـا : صبحج الله بالخير ياوجه الخير
ام سعود برضى : صبحك برضى الرحمن يانظر عيني
ابتسم ماجد وهو يلوح بسويك سيارته : آآآييييه شعليه سعيدان المعرس اجااااازه .. ( وكمل بنبره حزينه ) وانا مكروف بالدوام انحك حك
ام سعود بأبتسامه من تحت برقعهـا : سعود احسن منك عالاقل اعرس .. وانت صكيت الثلاثين مابعد اعرست
ابتسم ماجد ابتسامته الحلوه وقال يجس النبض : نزين ابي اعرس .. من بتخطبين لي؟
ام سعود والفرحه مب سايعتها : اخطب لك شيخة البنات ..
ماجد الي اتسعت ابتسامته : منهي؟؟
ام سعود الي ماحطت في بالها وحده معينه قالت : البنت الي فيها خير وتستاهلك وتستاهلها ..
ماجد ووهو يراقب ردة فعلهـا على الي بيقوله : نزين واذا قلت لج اني بغيت وحده معينه !
ام سعود بأبتسامه كبيره : اخطبها لك انت اشر لي عليها بس ..
ارتاح ماجد وهو يبتسم ابتسامه عريضه ... ووقف وهو يمد لها فنجاله
ام سعود وهي تاخذ الفنجال : بس ماقلت لي منهي بنته؟؟
ماجد وهو يلبس نظارته الشمسيه : بقولج لما ارجع من الدوام ان شاءالله
ام سعود : على خير ان شاءالله .. بس يبه ماتريقت
ماجد وهو يحبها على راسها ويطلع : بسي يالغاليه بتريق فالدوام .. يلا فمان الله

طلع ماجد وام سعود تدعي له
ولعيالها
كالعاده يبتدي صباحهم في هالبيت بدعاويهـا
للكل بالتوفيـق
وان الله يحفظ لها عيالها وحبايبهـا









:
:




.
.












.








.
.









:
:


















الساعه 10 الصبـح
غرفـة نوف




بعد مارجعت لحمد
وبعد الي صار لهـا .. وصدمتها بصديقتها وزوجهـا
طلعت من المدرسـه
ولانها فالفتره هذيك كانت حامل وتعبانه ..
فقررت انها تقعد فالبيت كل همها هو ولدها الي جاي بالطريق
وهذا هو الحين بين احضانهـا
تاركه كل شي حولهـا وتتأمل ملامحه الصغيره وهو نايم بآمان بين احضان امه
اقرب شخص له بالدنيا ..

رن تلفونهـا
بهدوء وهي تسمحي نزلت حمني على السرير قدامهـا
وردت بعد ماشافت الرقم : مرحبا خوله
خوله : هلا وغلا بأم عبدالرحمن شخباارج
ابتسمت نوف بحب لهالصديقه الوفيه : بخير حبيبتي .. شخبارج انتي بشريني عنج
خوله : بخير الله يسلمج .. شخبار حمنييي الحلو؟؟
نوف وهي تأمل حمني النايم : فديت قلبه نايم الحين .. طيب ان شاءالله
ابتسمت خوله : نوم العوافي ياارب .. آآآمممم الا اقولج نوف .. فاطمـه
غمضت نوف عيونهـا وقالت بهدوء غريب: شفيها؟؟
خوله : ابشرج تزوجت
لاشعوريا ابتسمت نوف : والله؟؟ متى؟؟
خوله : مادري توني اشوف مسجهـا علي قالت ان امس كانت ملكتهـا ومره وحده عرسها
نوف بهدوء : الله يوفقهـا ان شاءالله
خوله : وتسلم عليج
نوف وهي تلعب بطرف بجامتها : الله يسلمج وياها









:
:








.
.






.











.
.
















:
:



















الدفنـــه
السـاعه 11 قريب الظهـر







توعت بتعب .. وهي تحس بألام بسيطه في رقبتها على رقدتها البارح
انتبهت ان عليها لحاف !!
مدت يدها تشوف ساعتها كم .. انصدمت لما شافت ان الساعه 11 !!!!!!
قامت وهي ترتب شعرهـا القصير الناعم .. وطلت في الغرفه الي كانت شبه مظلمه الا من اضاءات اشعة الشمس الخفيفه من ورا العازل ..
انتبهت لجسمه النحيف منسدح على ظهره ومغطي عيونه بيده
بدون لحاف ولا شي .. وبثوبه ..
دخلت الحمام بهدووء عشان لاتزعجـه
سبحت عالسريع ولبست لها سكيني جينز مع بودي ابيض بدون اكمام .. نشفت شعرها بالفوطه عدل
وتركته مفتوح حتى ينشف بروحه .. وقربت من السرير وسط الظلام وارفعت غطا اللحاف عشان تغطي سعود

توهـا بتغطيه .. شهقت بخوف لما حست بقبضة يده على معصمهـا
لسعتهـا !!!
سحبها وصارت معاه عالسرير وهو يهمس بأذنهـا بهدوء : صباح الخير .. ياحلوه !!!
ابتسم بخبث وهو يحس بها تشنجت بين ايديه ... وكمل بهمس : تراني قايم من الساعه 9 وابي اطلع بس ماحبيت ازعجـج ...
كانت تحس بأنفاسه على اذنهـا وارقبتهـا
كانت يهمس لها .. يداعب مسامعهـا بكل حب
قبضة يده الي مازالت ماسكتهـا
ملامسة جسمها جسمه ..
كل هالامـور فوق احتمـالها .. تحس انها من زود ماهي منحرجه
صارت تدخن !
تحس بحراره تسري بجسدها .. حاولت تقوم
لكن سعـود كان متمسك فيهـا بقوه منعها لاتقدر تحرك حتى !
وهو مستمـتع بالوضع الي فيـه ..












:
:






.
.










.











.
.








:
:
















الظهـر
بنفس البيت ..



تحت حول سفرة الغـدا
كانت ام سعود وماجد وبنتها المهـا بروحهم يتغدون
اما سعود ونوره اطلعـوا يتغدون برا

ام سعود الي متحمسه تعرف البنت الي يبيها ماجد قالت : ماجد ماقلت لي منهي البنت الي تبيها؟
ابتسمت المهـا بخبث وهي تشوف ماجد ..
الي لمح ابتسامـتها ورد لها نفس الابتسامه وقال : بغيت بنت عبدالله بن حمد !!
ام سعود بأبتسامها : ماغيرهم نسابة بوعبدالله؟؟؟
هز ماجد راسه بالايجاب وياكل من الخيار ...
ابتسمت ام سعود : هذي الساعه المباركه .. الا ماقلت لي وش دراك ان عندهم بنت للعرس
كحت المهـا ... وارتبك ماجد وقال وهو يشوف المهـا تكح : ماتدرين يعني ان بنتج تشتغل خطابه؟؟؟
ام سعود وهي تشوف المهـا بنظرات ..
المهـا ابتسمت بأحراج وهي تحلف في ماجد ..
ابتسمت ماجد وهو يرقص حواجبه لها .. وعقب لف على ام سعود وقال : هي خطبت لسعود اخوهـا بنت جيرانكم واخطبت لي بنت عبدالله
ام سعود : خير ان شاءالله ..
ماجد وهو متحرقص : متى بتخطبينها لي؟؟؟
ضحكت ام سعود على ماجد وقالت بأبتسامه : بكلمهـا بشوف لي يوم اروح لهم واخطبها لك
ماجد حس بخيبة امس : اقعد انتظر لين تحددون موعد؟؟؟ كلميها وقولي لها انج بكره بتجينهـا
ام سعود : يعني صبرت هالسنين كلها ماتقدر تصبر كم يوم؟؟
ماجد وهو يضحك : لالا ماقدر من زمان كنت ناوي اتقدم لها بس بعد ماصارت الظروف ماقدرت ..
ام سعود عشان تفتك من الحنه قالت : نزين خلاص بتصل لها اليوم وبشوف ااذا اقدر اروح لهم بكره ..












:
:












.
.















.












.
.





















:
:
























قبل هالوقت بساعه
وقبل لايطلعون سعود ونوره يتغدون برا ...




كانت وافقه وهي لافه شيلتها على شعرها بأحكام
تغطي شعرهـا كامل ..
وسعود يعدل غترته قدام المرايا وتعطـر ولف عليها عشان يطلعـون
انزلوا سلموا على ام سعود واطلعـوا


فالحوش
عند سيارة سعـود
فتح لها سعود الباب عشان تقعد جنبه
اركبت نوره بهدوء .. راح سعود ركب مكانـه
وقبل مايشغل السياره لف عليها وقال بأبتسامه : غطي وجهج !
التفت له نوره وقالت بهدوء : انا مب حاطه مكياج عشان اتغطى !!
ابتسم سعود وقال بصيغة الامر : غطي وجهج
غطت نوره وجهها بدون ماترد عليه ..
شغل سعـود السيـاره وقال : وحطي فبالج من اليوم ورايح اذا بتطلعين معاي تغطين وجهج او تلبسين نقاب .. مايحتاج كل مره اقعد اقولج تغطي !!!!
بلعت نوره ريقهـا منقهره من اسلـوبه وقالت بقهر : تقدر تآمر بس لو بأسلوب احسن من هالاسلوب يكون افضل !!!
سعود بدا يعصب : انتي ماتعلميني الاسلوب الي لازم اخاطبج فيه ! .. من حقي كزووووج لج اني آمر عليج ومن واجبج تطيعيني بدون لاتراددين ( شدد على كل حرف من كلمة زوج )
لفت نوره وجهها للجهه الثانيه
حس سعـود بأنه ضايقهـا
ضغط بيده على الدركسـون بدون مايبين لها انه معصب ..
ولبس نظارته الشمسيه وهو يطلع بسيارته من البيت ..













:
:






.
.


















.









.
.












:
:



























كانت بالصاله
مع آمنـه وام حمد
الي كانت في زاويـه وتكلم فالتلفـون ..
وساره وآمنه يشوفون التلفزيون ويسولفون مع بعض ..

رن تلفون ساره اعلان عن وصول لها مسج
اخذت تلفـونهـا
وانصدمت من الي شافته



( ماقلت لج شدي حيلج وجيبي لحمد بيبي
والا بيشوف غيرج !
لي فات الفوت ماينفع الصوت )




























































لآتحرموني من آلردود آلحلوه
آختكم ~
{ زآآهل آلكحل ~

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 05-05-10, 05:34 AM   المشاركة رقم: 93
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

























آلـ ج ـزء آلـ ث ـآمن وآلـ ع ـشرون ~



























~
















لااااا
حمد سواها وتقدم لها ؟؟؟؟
لالا .. مستحيل حمد يسويها مستحيل
بدون ماتحس كانت تتكلم بصوت مسموع
وهالشي خلا ام حمد وآمنه ينتبهـون لها ..
طاح التلفون من يدها ورضخ عالارض بقـوه ..
حمد مايسويهـا مايسويها ويتزوج .. صح؟؟؟
لفت على آمنه الي تشوفهـا بخوف مب عارفه شيصير
قربت منها بشكل يقطع القلب : آمنه قولي الصدق حمد بيتزوج اسوم؟؟؟؟
ردي علي تكفين ...
التفت على ام حمد الي هي الثانيه تشوفها بخوف شفيها .. وقالت بصوت يقطع القلب : عمتي ليش تبين تزوجينه ...
اذا عشان العيال .. انا مستعده اتغرب واعالج بس حمد يبقى لي لي انا وبس ..

كانت تكلم وهي تأشر على نفسهـا ودموعها مغرقه وجههـا
بس حمد مايتزوج علي
مايتـزوج عليي ...
لااا
لااااااا






توعت على صوت حمد الي كان يضربها بكفوف خفيفه على وجهها وهو يصحيها بخوف
ســاره .. ساره .... ســــــاااره
فتحت عينهـا بخوف وهي تبكي .. ولما تأكدت انه حلم
غطت وجهها بأيديها وتبكي بكا يقطع القلب ...
وحمد يعتصر قلبه وهو يشوفها بهالحال .. رفع يدها عن وجهها وهو يمسح دموعها بيده وقال وهو ضامها بيده : شفيج ياساره؟؟ ماتكلمين
ساره خلاص ماتقدر تستحمل اكثر .. قالت بكل ضعف والم
وبصوت مخنوق : مااقدر استحمل اكثر .. تعبببت .. تعبت ياحمد تعبببت
حمد الي فار الدم بجسمه قال بخوف عليها : تعبتي من وشو؟؟؟
ساره بألم : تعبت استحمل كل شي .. كل شي بحياتي يصير بالفرض وبالغصب .. يفرضون علي اشياء انا مابيهـا ... ( شهقت وهي تبكي بحسره وقهر ) .. وانا اصبر واتحمل واضغط على نفسي .. وهذا كله فوق طاقتي واحتمالي
حمد الي مب فاهم شتقصد بالضبط قال وهو يحاول يهديهـا : حبيبتي فهميني شفيج؟؟ ومن الي فرض عليج شي انتي ماتبينه ؟؟











:
:

















.
.
















.











.
.






















:
:


















بنفس الوقت
العصـر





كانت يدها بيده وهو يسوق
ويسولف معاها .. بكل حب
هو فعلا خايف عليهـا خصوصا من عقب كلام الدكتـوره اليوم عن حالتهـا

حبيبتي لازم تاكلين الاشياء الي قالت لج عنها الدكتـوره .. مابي حبيبتي وولي العهد يتضررون اوكي !
الجازي بدلع ويدها بيده .. : حبيبتك والا عشان ولي العهد لايتضرر ؟؟؟
سيف الي يحب نبرة الدلع بصوتها قالت بعذوبه : ولي العهد اذا الله كاتب له يجي .. بيجي ان شاءالله واذا لا الله يعوضنـا بخير .. بس الشيخه مالنا غنا عنها
الجازي بحب وبغنج : الله يخليك لي يابوعبدالعزيز
سيف بعياره وحالميه : الله .. ياحلوها على لسانج .. ذبحتيني ذبحتينيييي ترى بدعم ههههههه
الجازي بخوف وهي تسحب يدها من يده : مب صاحي انت؟؟؟
سيف بعبط وهو يكمل بحالميه : وانتي خليتي فيها صحا؟؟؟؟ دوختيني
الجازي بخوف ممزوج بدلع : سيييف
سيف بحب : عيووون سيف هههههههه













:
:












.
.












.











.
.










:
















كان متوتر وزاد توتره وارتباكه بعد مالقت عليه قنبلتهـا
وتأكد من شكوكـه .. وقال عشان يطمنهـا

امي تقول كذا لانها تعرفين حالها حال كل ام تتمنى تشوف عيال عيالها .. بس صدقيني ماتقصد !!
ساره وهي تمسح دموعهـا : تقصد ياحمد .. وانا مالومهـا من حقها تشوف عيال ولدها الوحيـد .. بس انا شذنبي؟؟؟؟
حمد : انتي مالج ذنب ياساره .. ( سكت شوي يلعب بأصابعه ) انا بيني وبينج قاعد ابحث عن هالموضوع واول مااتاكد من كل شي بنسافر عششان تعالجين والله ان شاءالله بيرزقنا بالعيال
دمعت عيـون ساره وقالت وهي تتجرع امواس .. : لاتكلف على نفسك ياحمد انت منت بملزوم فيني .. دام انك سليم والحمدلله .. ومن حقك كـ شاب توك ووحيد اهلك يفرحون بعيالك .. واكيد انهم مازوجوك الا وهم متشفقين على شوفة عيالك .. ( بلعت عبرتهـا الي نطت لبلعومهـا وقالت بصوت مهزوز ) طلقني ياحمـد !

انصدم حمد من الي سمعه
حس كأنها بكل وحشيـه تدخل يدها في اعمـاقه ووتنتزع روحهـا
من جسده
روحها الي تعلقت بروحه ..
روحـها الي عاشت كأنها اميـره وتربعت في فؤاده
هالانسانه ألي حبهـا وعشقها لحد الجنون
ومستعد يحارب العالم كله عشانهـا
وبالاخيـر
وبكل بسـاطه ترميها عليه
وتطلب انها تتطلق !
حس كأن الاكسجين من حوله خف
وهو يشوف عيـونها الناعسـه
ماليـه الدمع
وهي تنتظر ردة فعلـه ..

بصعـوبه نطق وكل الم وحزن سأل : ليـش؟
ساره تحس انها بنفسها تقود نفسهـا لأعدام ..
ماعاد بقى للعمـر قيمـه
فالبدايه اسلـبوا مني حبي وعشقي من أيـام الطفـوله
وافرضوا علي شخص مااعرفتـه
ويوم عشت معاه وحبيته وتأقلمت عليـه
يسلبونـه مني !!!
ويقدمـونه على طبق من ذهب
لآكثر الناس خبثا مروا بحياتها !!!


كانت اللحظـات صعبه على الاثنيـن
محد فيهم كان يتخيل او يتوقع ان لحظه مثل هاللحظـه بتجي !!
غمضت عيونهـا بألم وانحدرت دمعـه تشق مجراها على خدها وهي تقول بصوت مبحـوح
ابي اعيش باقي عمري براحه !
حمد بحزن : ساره شتقولين؟؟ انتي توج صغيره والعمره قدامج !!!!
ساره بألم : ولاني توني صغيره .. ابي اعيش شبابي براحه .. مابي اتعقد من بداية حياتي ..
ضمهـا حمد بكل الم .. ساره من بين احضانه بكل الم وشي بداخلها ينكسر : حمد ارجوك .. ودني بيت اهلي ..
حمد بألم : ساره فكري عدل اذا عشان موضوع امي بينحل بسرعه ..
هزت ساره راسها بالرفض وهي تقاوم الدمع : ودني بيت اهلي .. وانت لاتعصي امك بشي ..



قامت من السرير
تلبس عبايتهـا واخذت شنطتهـا لليد ووقفت تنتظر حمد
الي حاول معاها كثيـر .. لكن ساره مازالت معانده ومصره على رايهـا
تعب حمد معاهـا وشاف انها مصره ..
قرر انه يوديهـا لبيت اهلهـا كم يوم ترتاح وهو يحل موضوعه مع امه
وعقب يرجع ساره ..













:
:










.
.










.












:
:














.















دخل لقاها ترتب السرير
ابتسم بحب .. : السلام عليكم
نوره : عليكم السلام ..
سعود وهو ينزل جواله وسويك سيارته عالطاوله : ليش ماتخلين الخدامه ترتب عنج؟
ابتسمت نوره ابتسامه ممزوجه بخبث : سألت قالوا لي انك ماتحب الخدامه ترتب غرفتك !
ابتسم سعود وهو يصد عنها ويطلع له ثوب جديد من الكبت .. وقال بنبره خاصه : يعني قلت ماابي اتعبج !!!!
نوره بعد ماانهت من الترتيب : لاعادي متعوده لان حتى فالبيت ارتب غرفة نصور
التفت سعود بأبتسامه : الا على طاري نصور متى بيجي؟؟
هزت نوره كتوفها وهي تقعد عالتسريحه تمشط شعرها : باقي له 3 اسابيع
فصخ سعود ثوبه الي علـيه ولبس الجديد : على طاري السفر .. ولاعليج امر ابيج تجهزين لي شنطـه وجهزي انتي شنطتج بنروح العمره في الويك لان ارفضوا يعطوني اجازه .. وشهر العسل ان شاءالله معوضه اذا وافقوا على اجازتي ..
لفت نوره له بأبتسامه : العمره تكفي عن شهر العسل .. متى بنسافر؟
راح سعود ووقف ورا نوره وهو يعدل غترته في المرايا الي قدامهم : بعد بكره ان شاءالله ( وابتسم بخبث وهو يسرق النظر لنوره الي كانت تمد يدها تاخذ لها عطر من العطورات الموجوده عالتسريـحه .. وبحركه سريعه
نزل سعود لمستواها وطبع بوسه على خدهـا وهو يشوف فالمرايا شلون قلب وجهها احمـر .. وراح اخذ تلفونه وسويك سيارته وطلع وهو يضحك )

انصدمت نوره من حركتـه
التفت تشوف مكان ماطلع ..
ولفت تشوف وجهها في المرايا
توردت خدودها حست بأحراج .. وابتسمت بحبث وهي تحط يدها على مكان بوستـه
بكل حب ..
وشي بداخلهـا ينبض بحب لسعود ...

















:
:
:

















.

.







.








.
.













:
:





















وقف سيارتـه عالكورنيش
ونزل والدنيا ضايقه فيـه
وقعد على طرف وهو يشوف امواج البحر الهاديـه ..
غمض عيونه بألم وهو يتذكر الموقف له مع امه اول مادرت بعقم ساره










دخل وحبها على راسهـا ..
صباح الخيـر يالغاليه
ام حمد : الله يرضى عليك يمه .. صباح النور ورضى الرحمن ياحبيبي
ابتسم حمد وهو يصب له فنجال قهوه : بشريني عنج يالغاليه
ام حمد : بخير يبه .. بشرني عنك اربك مرتاح
ابتسم حمد بحب : الحمدلله
ام حمد : مرتاح مع مرتك يمه؟؟
ابتسم حمد وبنفس الوقت استغرب سؤالها وقال بهدوء : أي يمه .. الحمدلله ليش السؤال؟
ام حمد وهو تاخذ فنجال حمد وتصب له مره ثانيه : قربتوا تخلصون السنه وهي للحين ماحملتك يمه
سكت حمد وهو ياخذ الفنجال شوي .. وعقب قال بهدوء : خير ان شاءالله .. الله بيرزقنا قريب ان شاءالله
ام حمد : فيكم شي؟؟
حمد بأبتسامه باهته : لا !!
ام حمد بتشكيك : اثنينكم سليمين؟؟
حمد بأرتباك : يمـه .. ساره محتاجه علاج بس ...
بلعت ام حمد عبرتهـا
الي سمعته فوق طاقتهـا .. فوق احتمالهـا
مستحيل تخيل فكرة ان حمد وحيدهـا مايجيه عيال !!!
مستحيل ماتشوف عيال حمد ..
قالت بصوت خانقته العبره : يايمه قلت لك من قبل انت وابوك .. بخطب لك من بنات عمك والا بنات خالك عييتوا
حمد بدا يتضايق : يمه هذا النصيب .. ربي رزقني بساره والله يشهد اني ماشفت عليها شي غلط !
ام حمد : بس عقيم ياولدي ..
حمد : الحمدلله على كل حال !!!
ام حمد : الحمدلله .. بس ابي اشوف عيالك يمه
حمد بأبتسامه : بتشوفينهم ان شاءالله .. الطب تطور .. ورب العالمين فوق كل شي مب ناسينا ان شاءالله !! واذا ماكتب اللهم لا اعتراض






غمض عيونـه بقوه مايبي يتذكر
وهو يقهر نفسـه
غلطتي انا الي قلت لها ..
توقعت بيوقفون معاي معنويا عالاقل !
لف بوجهه يشوف الابراج على يساره ..
ماراح اقبل اني اتزوج على ساره ..
وراح اسفراها تعالج .. واذا الله مارزقنـا بالعيال
ماراح اتخلى عنهـا
بعيش انا معاها ان شاءالله ..














:
:












.
.












.










.
.










:





















كانت قاعده عالكرسي بالصاله الي فوق
وامهـا عندهـا
وقلبها يتقطع عليهـا وهي تشوفهـا بهالحال شكلها تعبانـه
يمه تبيني اسوي لج شي تاكلينه؟
هزت ساره راسها بالنفي ...
ام عبدالله وقلبها يتقطع مليون قطعه عليهـا .. : يابنتي مب زين الي تسوينه في نفسج
التفت ساره بأبتسامه باهته لأمها : ماسويت شي يمه .. بس مااشتهي اكل !
ضغطت على نفسهـا بألم ووقفت وهي تمسك امها بينزلون تحت: تعالي خلينا ننزل تحت جزوي جايه بالطريق وبكلم نور تنزل لنا تحت ..

راحت وراها امهـا وقلبها ماكلهـا على بنتها
مب هاين عليها بنتها تطلق ..
لحظـات وتنزل نور الي انصدمت وجود ساره
وانصدمت اكثر من شكلهـا وخصوصا لما عرفت انها خلاص بتطلق
انتي متأكده من الي تقولينه؟
هزت ساره راسها بالايجاب : أي .. هو من حقه يعيش حياته ويجونه عيال دام انه سليم
نور وهي تقعد بتعب لانها بالشهر السابع .. : بس الطب تطور تقدرين تعالجين بعدين قرري عقب ماتشوفين النتايج .. مب من اول سنه لكم يأستي !!!
سكتت ساره وماردت ..
ودخلت في هاللحظـه الجازي الي بالشهر التاسع وهي تعبانه .. كل يوم ياخذها سيف يمشيها في اسباير !
على كلام الدكتـوره عشان يكون جسمهـا قوي لحظـة الولاده لان مافيهـا حيل كلش
ومكن ماتستحمل الآم الولاده ..
سلمت عليهم من بعيد واستأذنت بتروح تسبح وتبدل وتنزل لهم ..
ودخل سيف وراها وتغطت نور ..
ابتسم سيف لهم سلم عليهم وراح ورا الجازي ..

















:
:
:



















.
.

















.















:
:




















فليل الساعه 10 ونص
كانت ام سعـود كعادتهـا الليليه
تنتظر جية سعـود .. ومن عقب ماجا ماجد صارت تنتظر جية سعود وماجد ..
تطمن عليهم اثنينهم وبعدين تروح تنـام ..

بس هالمره ماجد جا قبل سعـود
حبها على راسهـا
وقعد جنبهـا وهو يضغط على يدهـا بكل حنان : بشري يا ام سعود ؟ كلمتي اهل آمنه؟؟
ابتسمت ام سعود وقالت وهي تحط يدها على ذراع ماجد : أي يمه كلمت ام حمد واتفقت معاها اني بكره بجيهـا ان شاءالله
استـانس ماجد واتسعت ابتسامتـه : احلى خبر سمعته اليـوم .. آآممم نزين شوفي قولي لهم انا مابي عرس وخرابيط .. ابي ملكـه واخذها على طول ونسافر !!
ام سعود : ليش يايبه ماتبي عرس؟؟؟
ماجد : لان عندي دوره سنـه
ام سعود بضيق: وهالدورات والغربه متى بتخلص منها؟
ابتسم ماجد : عاد شنسوي يمه عشان ارتقي بشغلي لازم اخذ دورات .. بعدين هالمره انا بكون مُدرب مب طالب ههههههه
ابتسمت ام سعود : وبيخلون مرتك تروح معاك؟
ماجد : أي أي
ام سعود بأبتسامه : عشان كذا اشوف طاير بالعرس هااا وتحن تبي تعرس ..
ابتسم ماجد بعياره : عاد شنسوي الواحد يدور الاستقرار


في هاللحظـه دخل سعـود ابتسم : اشووف سهرانييين
ماجد : مالت عليك ياللوح ننتظرك
سعود وهو يحب راس امه : العاده ام سعود تنتظرني .. غريبه هالمره ماجد ينتظرني بعد !!!
ابتسم ماجد : لاتصدق عمرك .. انا ماانتظرتك .. وبعدين انت متزوج روح مرتك تنتظرك فوق .. اما ام سعود تنتظر اخوهـا الصغير
ابتسم سعود بخبث: بكره بتزوج وبتنتظرك المدام .. ( وقرب منه وهو يدزه عشان يقعد جنب امه بعياره ) اما ام سعود فهي بتنتظرني لين مااشيب كل يوم صح .. ( وحبها على راسها )
ام سعود بحب لهالاثنين وشقاوتهم الي ماتخلص من وهم صغار دايما كل واحد راسه براس الثاني قالت : فديتكم انتوا الاثنين انتظركم اثنينكم .. عسى ربي لايخليني منكم












:
:



















.
.















.















.
.
















:
:

















دخل سعود غرفته وهو مشتااااق لنوره
من ليلة عرسهم وهو يتمنى ليلـة رومانسيه تجمعهم اثنينهم
تكون نوره بين احضانه ..
وهو كل ماقرب منها تبكي !
وتبعده عنهـا
وسعود مايحب انه يضغط عليهـا
رغم انه يضغط على نفسـه ويطلع عنهـا عشان لايتهـور
ويتقرب منها .. وهي رافضه !!

دخل وانصدم لما لقاها نايمه عالكرسي بالصاله !
حس بأحباط شديد وهو يشوفهـا نايمه ببنطلون جينز وبودي وردي فاتح !
الظاهر انها كانت تنتظره ونامت ..
طفى الليل وقفل الباب ..
وبند التلفزيون واخذ لها غطا اللحاف عشان يغطيهـا
ودخل توضى وصلى له ركعتين قبل ماينـام
عشان يطفي اللهيب الي بداخلـه ..
وانسدح وهو يقرا المعوذات .. وبعدهـا نام !















:
:












.
.











.












.
.










:
:




















اليوم الثـاني
الظهـر


بعد ماطلع سعود من الدوام
راح يتغدا مع ربعه محمد وسلمـان في المطعـم ..
وبعدهـا راحوا يتمشون شوي
ورجع البيت ..


فتح باب الصاله محد موجود ..
ووصله صوت من المطبخ الداخلي
اابتسم بعد ماميز صوت نوره والمهـا يسولفون وهم فالمطبـخ
وقرر يروح لهم ..
ووقف لما وصلـه صوت المهـا تقول : كسرت خاطري ساره بنت عمي حمد ... مسكينه طلعت عقيم !
نوره بصدمه : من صدقج؟
المهـا بضيق: جزوي تقول لي انها طلبت تطلق عشان حمد يتزوج من حقه يجونه عيال
تضايقت نوره وسكتت ..


بينما سعود ورا البـاب يسمعهم
وحس بحزنن على هالبنت وحالهـا
يكفي انها تزوجت مغصوبـه
بعد بتطلق ومالها الا سنه !!!!!!
ابتسم بخفيف وهو يقول فخـاطره : خيره يوم جدي اعترض من زواجي لها .. لو مااعترض كنت باخذها وهي ماتجيب عيال !!
الف الحمدلله والشكر له يارب ...

رفع يده يطق الباب وهو يرسم ابتسامه على محياه ..
المها وهي تلف تشوف الباب : من؟؟
ابتسم سعود ودخل وعينه على نوره الي من اول ماشافته نزلت نظرها لبيالة الشاي الي بيدها عالطاوله ..
المها وهي تشوف نوره وسعود بخبث وتشوف نظراتهم .. : غرفتكم فوق هذا المطبخ ياحبايب !!
انحرجت نوره وولع وجها احمر
ابتسم سعود بخبث وهو يقرب منهـا وبغمز للمها اخته .. الي كتمت ضحكتها
قرب من نوره .. وطبع بوسه على خدودهـا وقال بحب : هذي ماتنـفع !!!
وانصدمت نوره لما لامست شفته شفتهـا .. وقال وهو يضحك على شكلها : هذي تنفع صح؟
وقفت نوره وشوي وبتبكي من الاحراج
وسط تعليقات المهـا وتصفيرهـا
تركت نوره بيالتها وراحت تركض لغرفتهـا وهي منحرجـه
ضحك سعود وعقب لف يشوف المها بنظره : وانتي شتبين تشوفين؟
المهـا وهي تضحك : والله انا قلت لكم غرفتكم فوق هذا مطبخ ماتسمعوني !
طلع سعود بدون مايرد عليها وهو يتخيل شلون بيكون شكل نوره لما يدخـل عليهـا ..










:
:











.
.












.














.
.















:
:

















حطت حمني الصغير النايم على سرير ساره وهي تقول : فكري عدل ولاتضيعين حمد دام انه يبيج !!
ساره وهي تبكي بألم : يبيني وانا ابيه .. بس اهله مايبوني لاني ماجيب عيال !!
نوف: انتي مافيج صبر؟؟؟
ساره بقهر : لولا الكلام بصبر بس مايرحمون نغزات وكلام ماقدر استحمل
نوف : شعليج من الكلام اذا بتسمعين بتتعبين .. روحوا عالجي وان شاءالله الله بيكتب لج الي فيه الخير ..
هزت ساره راسها بألم بدون ماترد على اختهـا
ودموعها تنحدر بكل الم وقهـر ..

نوف وهي تقرب من اختهـا حطت يدها على كتفهـا بكل حنان وحب : ارتاحي كم يوم بس لازم تفكرين عدل بالموضوع لاتضيعين مستقبلج .. توج صغيره والعمر قدامج










:
:
:











.
.














:
:
:
















دخل الصاله لقى امـه وآمنه
كانت امها تكلمهـا عن خطبة ماجد لها ..

القى عليهم نظره خاليه من أي مشاعر
وقف قلب امه من الخوف عليه .. وقفت وهي تسأله بخوف عليه : وينك يمه من امس ماشفناك .. اتصل فيك ماترد علي
وقفت آمنه تسأله : وين ساره؟؟
الفت حمد يشوف امه ورد يشوف آمنه وقال بقهر : ساره تبي تطلق !
شهقت ام حمد وحطت آمنه يدها على قلبها مصدومه : شتقول تبي تطلق؟؟؟؟ ليش؟؟؟ شصاير؟؟؟؟
التفت حمد على امه وبغضب وبقهر
وبألم قال : اسألي امي ليش .. ( سكت شوي وعقب كمل بقهر ) غير ساره انا مابي اتزوج .. حتى لو طلقتها !

راح يرقى الدرج
وترك وراه شخصين مذهولين !
وقلوب منصدمه !!
ثنتينهم يتألمون عشانه ..
قعدت ام حمد عالكرسي وهي تبكي بصمت
وقربت منها آمنه تسألها بخوف : يمه شصاير ؟؟ صاير شي وانا مادري؟




































في آنتظآر مروركم آلجميل ~
آختكم ~
{ زآآآهي آلكحل

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 06:05 PM   المشاركة رقم: 94
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

آلـ ج ـزء آلـ ت ـآسـع وآلـ ع ـشرون ~
























~
















دخل وهو يخفي ابتسامتـه ..
لقاها ترتب شنطتهـا .. حست بدخوله لكنها مالفت ناحيتـه وهي منحرجـه
وبنفس الوقت معصبه عليـه على حركتـه ..

قعد عالسرير وهو يشوف ظهرها النحيـل : النوري ليش تفشليني قدام مهوي؟
لفت نوره وشياطين الدنيا متركزه على راسها من زود ماهي معصبه عليه : مادري من الي فشل الثاني .. هذي حركات تسويها قدامها؟؟؟
كتم سعود ضحكتـه وقال يتصنع الجديه : وش سويت؟؟ مرتي وحلالي !
زادت نوره غيض اكثـر وهي منقهره منه .. : بعد تسألني وش سويت؟؟ وتكلم ولاكأن صار شي !!!
ابتسم سعود : انا متأكد ماسويت شي غلط ..
عطته نوره ظهرها وهي معصبه وترتب الملابس بالشنطـه ..
حس سعود انها متضايقـه ..
قرب منها وهو يضمها من ورا
تخشبت نوره بين ايديـه .. وحست بحراره تسري بجسدهـا
وهي تحس بأنفاسه تلفح اسفل رقبتهـا من ورا ..
بلعت ريقهـا بتوتر .. حاولت تبعد نفسها عنه
لكنه كان متمسك فيها وهو يبتسم بخبث .. وقال بنبرة صوت تعشقها نوره : انا اسف لو تضايقتي من الحركه
وقفت نوره وهي متوتره تبعده عنهـا
تضايق سعـود من حركتـها
تضايق من ابتعادهـا عنه
كل مايقرب تبعد !!!
بدا يتنرفز ويعصب .. سحب نفس عميق
ودخل غرفة الملابس يبدل ...










:
:








:
:







.





















بيت بوحمد ( زوج ساره )

كانت ام حمد تمسح دمعتها بطرف صبعها بقهر
وآمنه منقهره من حركة امها .. صحيح هي مع اسماء كثير بس هي تحب ساره
ومب هاين علليها تخترب حياتها
بسبب ممكن انه يتعالج بأذن الله !!
وليش امهـا اصرت على تزويج حمد بوحده ثانيه بهالسرعه ؟؟
قعدت عالكرسي تفكـر وهي تشوف امهـا الي قامت بثقل ترقى الدرج
بتروح لودهـا
وقفت آمنه من جديد وراحت لآمها : يمه وين بتروحين؟
ام حمد : بروح اشوف اخوج يمه
آمنه : يمه .. حمد الحين متضايق خليه يرتاح شوي وبعدين كلميـه ..
ام حمد بحزن الام على ولدها : واخليه يتضايق ؟ بروح له وبتفاهم معاه على كل شي ..

رقت ام حمد الدرج
وعيون آمنه تتبعهـا
في هاللحظـه دخل بوحمد بأبتسامه مشرقه
ردت له آمنه الابتسـامه .. بدون ماتحسسه بجو البيت المتكهرب
ضمته بكل شوق وحب ..
وحبته على راسـه
مازال يشوفهـا بنته المدللـه .. الصغيـره !
دخل يده في شعرهـا القصير يبعثر تنظيمـه بكل حب وهو يسألها عن اخبـارها
قعد بوحمد على اول كرسي قريب للباب ..
ووقفت آمنه بخفه : بخليهم يحطون الغدا وبرجع لك
بوحمد وهو بيقـوم من مكانه : ايييه يابوج خليهم ينكبونـه انا بروح ابدل وبجي .. اخوج وامج هنا؟
آمنه بآبتسامه : أي يبه
:
:

















.










:
:








عند حمد في غرفـته
كان قاعد على الكرسي بضيـق
وامه مقابلته على الكرسي الثـاني : مب قصدي اسمعها ياولدي .. انا تحت وهي فالدور الثاني .. والله مب قصدي اسمعهـا ولاقصدي اجرحهـا ..
حمد كان ساكت ومارد عليهـا ..
تنهدت ام حمد وقالت بضيق وهي تمد يدها على ركبة حمد : ياولدي اذا ماتبي تزوج منت بمغصـوب واذا راحتك مع ساره .. انا مستعده اليوم اروح واعتذر لها واجيبها لك ..
اخذ حمد يد امه وطبع في باطنهـا بوسه وقال بكل رضى : فديتج يالغاليه .. لاتعبين نفسج ولاتروحين لها وتعتذرين .. ساره اكبر من كلام انها تزعل عشانج ماتقصدين !!! انا مفكر اخليها يومين ترتاح وتفكر فيهم زين .. وبرجع اخذهـا
ام حمد بحزن : لاتقعدون كذا ياولدي .. روحوا وعالجـوا ..
حمد بأبتسامه هاديه : بنروح ان شاءالله .. للحين ابحث عن هالموضوع وقريب ان شاءالله بنروح ..

في هاللحظـات دخلت آمنه : حليتوا مشكلة الامه؟؟؟
ابتسم حمد لآخته الي يحبهـا ويحب يفضفض لها دايمـا ..
كملت آمنه : الغدا جاهز تعالوا والا بنتغدا انا وابوي !!!
وقف حمد وهو يمسك يد امه : يلا يمه خلينا نلحق عالغدا قبل لايخلصونه بنتج وزوجج .. وبعدين تراني ميييييت جوع من امس ماكليت عدل
آمنه وهي تكتف وبنظرة خبيثه : عقب ماحليت المشكله صرت تشتهي الاكل ها؟؟ هههههه






:
:











.
.















:
:












العصر
غرفـة ماجد



كان منسدح على السرير وهو مندمج مع تلفونه
دخلت المهـا وسكرت الباب وراها وهي تنط عالسرير جنبـه
ماجد الي انزعج من حرقتهـا قال بنرفزه : شوي شوي عالسرير كسرتيه
المها وهي تكتف بدلع : يعني ماتكسر منك انت يالجثه ( قالتها وهي تأشر بأيديها الثنتين ) بيتكسر مني انا النتفه ؟
ابتسم ماجد بخبث وهو يحاول يحركها شوي من السرير .. انه بيدزها بس عشان يخرعهـا
صرخت المها وهي متمسكه فيـه : خاااالييييي بتطيحني ..
ضحك ماجد وقال وهو يرد يشوف تلفونـه : خير شعندج جايه؟
المهـا وهي تشوفه بنظرات خبيثه رافعه حاجب ومنزله حاجب: شدعوه تخطب وانا اخر من يعلم؟؟
ماجد وهو يخفي ابتسامته : ليش لازم استأذن منج قبل مااخطب؟
المهـا وهي تلعب بخصله بشعرها: لا بس لازم ادري !!!
ماجد : ولية امري الشيخه؟؟؟
ضحكت المهـا وهي تهز راسها: لا .. ( مدت يدها تضربه على كتفه بالخفيف وهي تغمز عيونها له ) عشان اقنعهـا .. لانها مادري ليش ترفض الي يجونها
انصدم ماجد !!
حذف التلفـون من يده وتجمد الـدم بعروقه
وحس بنغزه في قلبـه .. ممكن انها ترفضه حاله حال الباقي !!!
بس انا غير انا شفتهـا وشافتني !!!!
وانت شدراك؟؟
يمكن الي تقدموا لها شافتهم وشافوهـا
يمكن من معارفها !!!

لاحظت المهـا تغير ملامح ماجد .. حست بحزن عليه قالت بهدوء : بس اذا ارفضتك هي الخسـرانه .. والا انت بنات الدوحه كلهم يتمنونك
ماجد بضيـق وهو يرد ياخذ تلفـونه : بس انا مابي الا آمنه .. وان شاءالله انها من نصيبي




:
:











.
.













:
:













بنفس الوقت
غرفـة آمنـه


كانت تفكـر في موضوع خطبتهـا الجديده من ماجد !
ليش تقدم لي؟؟
هو ماتقدم لي الا من بعد ماشافني !!!
معقـوله عشان شكلي اجذبه تقدم لي !؟؟؟
لالا مستحيـل .. مااتوقع ان ماجد هذا تفكيـره ..
بس ..
بس امي تقـول .. انه مايبي عرس وخرابيـط عشاء ملكـه وياخذني ونروح !
هذا اكبـر دليل انه صادق ..
يااربي .. احترت
احتــرت ..


انا لازم استخيـر الي ابرك من الخلق كلـه
استخيـر الخالق
سبـحانـه










:

:













.
.

















:
:









مروا يوميـن في ركـود

ساره مازالت عند اهلهـا تلفـونها مايوقف من مسجات حمد
الي بين لها كثر شوقه وحبه لهـا ..
وهالشي صار يحز بخاطرهـا .. ويعمـق من الجرح اكثر واكثـر
لانها هي بعد تحبـه .. بس ماتقدر تفرض نفسها في حياتـه واهله يبونه يتزوج غيرهـا
عشان العيـال ...





سعـود ونوره علاقتهم في ركـود
ابتعد سعود شوي عن نوره على كثر ماكـان مايتقرب منهـا
ومايلقى منها أي تقبـل وتقرب ..
ولاحظت نوره هالشي .. حست بغلطـها لكنها تستحي تبادر !!!




المهـا كانت مع خالهـا ماجد
شايله هم خطبتـه .. وصارت تحاتي معاه متى بترد عليهم آمنه !!




سيـف والجازي عايشين احلى أيـامهم
في انتظـار شخص ثالث يشاركهم حياتـهم ..

حمد ونـوف
احلى أيـامهم بقرب حمني
الي قربهم كثير من بعض ..







:
:









.
.

















:
:












اليـوم الثالث
سعـود واقف وجنبـه نوره
يسلمـون على اهلهم بيسافرون للعمره في الويـك لان سعود رفضوا شغله يعطونه اجازه !
وكالعاده ام سعـود توصي ولدهـا ونوره ..
في هاللحظـات رن تلفـون سعود
ابتسم ابتسامه جانبيـه وهو يسرق النظر لنوره ..
وابتعد شوي عنهم وهو يرد : هلا وغلا
ناصر : اهلين .. ها خلصتوا؟
سعود : أي يلا طالعين الحين ..
ناصر: خلاص انا انطركم عند باب بيتهم
سعود وهو يرفع طرف الستاره يشوف : لا دش بالسياره داخل ولاعليك امر .. اخاف اختك اذا شافتك تفضحنا خلها مستوره داخل البيت هههههه
ضحك ناصر ودخل بسيـارته داخل حوش البيت ..
سلم سعود على اهلـه ومسك نوره بيده
بلعت نوره ريقهـا بتوتر
وطلعت مع سعود
راحت المهـا تطل من الدريشه وامها راحت لغرفتهـا تمسح دمعتهـا
والجازي وهي تقعد عالكرسي بثقل : ماتستحين انتي؟؟
المهـا بكل حب : وحشني جزوووي وحشششششني .. تصدقين ماصدقت يوم قال لي سعود ان ناصر هو الي بيوديهم
الجازي : نزين خلاص شفتي اقعدي فضحتينا الين بينزل خالي ماجد ويشوفج ناطه عند الدريشه شبتقولين له؟؟
المهـا سهفت للجازي وهي تشوف الانسان الي اشتاقت له ..
نست كل شي حولهـا
وسرحت بعالم مافيه الا نـاصر ..

بنفس الوقت بس عند نوره وسعـود
نوره الي اول مالمحت زول ناصر
افلتت من يد سعود .. ورات تركض لأخوهـا الي هي الثانيه اشتاقت له
اخوها القريب منهـا .. روحـا وسنا ..
ضمته بكل قوتهـا
ولاشعوريا ادمعت عيونهـا بكل حب وشوق
من متى انت فالدوحه نصور؟؟
ناصر وهو يضحك ويضمها بكل شوق ويحب راسها بحب : من البارح فليل .. واول مادريت بسفرتكم على طول كلمت سعود وقلت له محد بيوديكم المطار غيري
نوره وهي تدفن وجهها بصدر اخوهـا : اشتقت لك يالخايس ( الاخت نست ان زوجها موجود معاهم ! ورت لطبيعتهـا ههه )
ابتسم سعود على لتعليـق
وغمز له ناصر وقال قاصد انه يفشلهـا : افااا النوري تقولين عني خايس؟؟ قدام سعود؟؟ شتبينه يقول الحين مرتي ماعلموهـا اهلها لاتتلفظ بهالالفاظ قدام رجلها !!!
قرصته نوره بالخفيف في ظهره وهي ميته من الاحراج .. توها تذكر ان سعـود موجود
دزها ناصر يبعدهـا عنه .. اقول اركبـوا السياره لاتطير عنكم الطياره .. !







:
:













.
.









:
:












بنفس الوقت
بس من جهه ثانيـه


كانت قاعد على طرف السرير
والثـاني ساحب كرسي التسريـحه وقاعد علـيـه
وهي متوتره
وتفرك اصابعهـا ببعض من توتر .. وبنفس الوقت منزله راسهـا
تخفي دموعهـا الي ملت عيونهـا

بكل حنـان الاخ الكبيـر يكلمهـا .. مد يده وحطها على يدها عشان يخفف من ركبتهـا وهو يتكلم بصوت هادي
بعث الطمأنينه في نفسهـا : ساره هذي حياتج وانتي حره فيهـا .. بس صدقيني انتي توج صغيره ومايليق عليج لقب مطلقه ولاتظنين ان اصرارنا على رجوعج له يعني احنا واقفين ضدج !!!
من كم شهر لما زعلت نوف وكانت تبي تطلق من حمد .. شوفة عينج كلنا وقفنا معاها .. واسألي حمد ياما جاه من الكلام والتنغز .. ووصلت انه ممكن ينضرب لو قدر يمس نوف بشي !! واحنا لين اليوم مانعرف شالسبب .. وهي بأرادتهـا ارجعت لزوجهـا .. والحين شوفة عينج الحمدلله عايشين احلى عيشـه .. صح والا لا؟؟
هزت ساره راسها بالايجاب وهي مدنقـه ...
وكمل عبدالله بنفس النبره الهاديه : وانتي توج في بداية حياتـكم .. والمستقبل قدامكم ياما بتشوفين اشياء اكبـر واكبر .. بتقعدين على كل مشكله تصير ترجعين وتقولين ابي اتطلق؟؟؟
ساره كانت ساكتـه .. وماترد عليـه ..
سكت عبدالله شوي .. وعقب كمل : يمكن يطلقج حمد .. وتاخذين شخص ثاني ينكد عليج حياتج !! بتصبرين والا بتطلقين؟؟
ساره بصوت اشبه للهمس : بتطلق !!!
عبدالله: وتبين الناس يقولون عنج مطلقه؟؟ في مجتمعاتنا الخليجيـه .. تكون المرأه في وجه المدفع على اتفه الامور تكون غلطانه ويعلق هالشي فيها على طول السنين !! بعكس الرجال الي مهما غلط يغضون البصر عن اغلاطـه .. واذا انتي تطلقتي مرتين .. بترسخ في بالهم فكرة انج مهما تزوجتي بتطلقين !! سواء تزوجتي شخص بمواصفات حمد او شخص ثاني عكسه ممكن يصبحج ويمسج بكف !!!
سكتت ساره وهي مدنقـه تفكر بكلام اخوهـا
فعلا هو صادق ..
حمد نعمـه المفروض اتمسك فيه بأيدي وضروسي ..
هو بنفسه اكد لي مليون مره انه مايبي غيري لو مهمـا كان العيب فيني !

خانتهـا دمعه وانزلت
ارفعت سبابتهـا تمسحهـا .. وبلعت ريقهـا
تبلع عبرتهـا الي خنقتهـا
لاحظهـا سيف .. قام وقعد جنبهـا عالسرير وضمهـا بكل ود وحب اخوي
ضمهـا يحسسها بالامـان
بوجودهم حولهـا ..
ضمهـا عشان يقول لها .. احنا موجودين مهمـا ضامج الدهـر
احنا معاج على طـول
احنـا عزوتج !

ضمته ساره بكل قوتهـا
ضمتـه لانها محتاجه صدر دافي ..
محتاجـه ظهر قوي
محتـاجه دفعات معنويـه ..
ومن هنـا اطلقت العنان لدموعهـا تنزل ..
تبي تفرغ كل الي فيهـا
كل الي اكبته طول هالفتره
بالدمـوع ..
















:
:
















.
.
















.






:















في احـد المجـالس
بمنطقـة الريـان



كان سرحـان
يفكـر
ويهوجـس
وحده بس شاغلـه باله كثير
هالايـام وبشكل كبيـر

اشتـاق لهـا
اشتـاق لحسهـا حواليـه
اشتـاق لوجودهـا فالمكـان
اشتـاق لكل شي فيهـا ويخصهـا

اشتـاق لأبتسامتهـا لما يدخل الغرفـه
اشتـاق لريحة عطرهـا الي تملى المكـان
اشتـاق لدلعهـا
لبراءتهـا
لدموعهـا الغاليـه
اشتـاق يضمها بين ايديه

صار يدخل الغرفـه وهموم الدنيا ضايقـه به
يدخلهـا على نورهـا يحسهـا مظلمه !
يحس كأنه داخل قبر من الضيقـه والظمـه الي يحس بهـا
تنهد بصوت مسمـوع
وماحس الا بيد تنحط على كتفـه

افا يابوعبدالله .. كله ولا خاطرك يتضايق وانا اخوك !
ابتسم حمد وهو يستعدل في قعدتـه : تسلم يابوفالح جعل عمرك طويل
بوفالح : وش الي مضايقك وانا اخوك شكلك مب عاجبني ..
حمد : خلهـا على الله يابوفالح .. ان شاءالله شدة وتزول
احترم بوفالح رغبة حمد
الي ماحب انه يفضفض ولايبـوح بالي مضايقـه .. ابتسم له وهو يضغط على عضـوده
وكأنه يمد له من قوتـه ..














:
:










.
.














:
:












كانت ترتب غرفتهـا
وهي تغني ..
رن تلفونهـا اعلان عن وصول لها مسـج

اخذت التلفون ونطت عالسرير تشوف من من ..
وفتحت عينهـا عالاخـر وبنفس الوقت اتسعت ابتسـامتهـا
وقلبهـا صار يدق بقوه ..


( مرحبـا يالمهـا
شحالج؟

جهزي عمرج اول مايرجع اخوج
من العمره ان شاءالله
بطلب يدج منـه

نـاصر )




احذفت التلفون جنبهـا وانسدحت عالسرير
وبريق خاص بعيـونهـا
بلعت ريقهـا بتوتر وخجـل
وبفرحـه غمرة قلبهـا
اخيــرا
اخيـــرا بيتقدم لي !!!















:
:










.
.
















:
:
















عند ساره الي كانت في حديقـة البيت
رن تلفونهـا
ابتسمت بهدوء وهي ترد : مرحبا ومسهلا
آمنـه بفرحه : ساروووووووووه وحشتيني يالدبه
ساره بحب : انتي اكثر يابعد عمري .. شخبارج بشريني عنج؟؟
آمنه : بخيرمن سمعت صوتج .. ( وكملت بصوت خانقته العبره ) ساروه متى بتردين بيتنا؟
سكتت ساره تبلع ريقهـا وحست بحزن .. وقالت بصوت خالي من أي مشاعر : مادري !!
آمنـه : صدقيني ياساره ان حمد ماصار ياكل ولايقعد فالبيت من بعد مارحتي .. وحاله مايسر لا الصديق ولا العدو .. ارحمي حاله وارجعي له
بلعت ساره ريقهـا بتوتر .. وفي قلبهـا حزن
للحال الي وصل له حمد !
كملت آمنه بصوت هادي بعد ماشافت أي ردة فعل من ساره : آآمم تعودت آقولج عن كل موضوع يخصني
صبرت كم يوم وبعدين قلت لازم اتصل اقولج
ساره : خير؟؟
آمنـه بخجل : في واحد متقدم لي
ساره بفرحه : والله؟
آمنـه بخجل أكثر : آآممم من اهلكم !
استغربت ساره : من اهلنا ؟؟؟
آمنـه : أي اسمه ماجد .. امي قالت لي يصير خال بيت عمج عبدالعزيز
ساره بفرحه : احلفي انه هو الي متقدم لج؟
آمنه بأستغراب : والله
ساره : وانتي ان شاءالله للحين تفكرين فالموضوع؟؟
آمنه بخجل: أي
ساره : من غير تفكير آمون وافقي على ضمانتي
آمنـه : وشمعنى؟؟
ساره : شخصية من اروع مايكون .. ورجال والنعم فيه
آمنه بحزن : ساره والي قبل كانوا يقولون لي رجال ومن اروع مايكون واخر شي صدمني
ساره : بعد هذا المكتـوب .. شتسوين
سكتت آمنـه ..
ساره : ماراح اغصبج بس ماجد فرصه ماتفوت
آمنـه بأبتسامه : آآآممم اوكي بشرط .. تردين لحمد !
ساره بحزن : لاتربطين حياتج فينا آمون ..
آمنـه : والله انا اعرفج واعرف حمد واثنينهم حالكم مايعجبني !
سكتت ساره بحزن
وعقب كملـوا سوالفهم لين ماانتهت المكـالمـه















:
:










.
.














:
:














اليـوم الثاني
في مستشفـى الـولاده



كانت الجـازي وعلامات التعب باينـه عليهـا
بحظنهـا بنتهـا ..
وسيف على طرف السرير من الفرحـه يحس انه مايقدر يفارق زوجتـه وبنته ..
وكانت امـه وام سعـود موجودين معاهم

الجازي بتعب : شبتسميهـا ؟
التفت سيـف على امه وام سعـود : اسمهـا عند جداتهـا هم الي يختارونـه
ام عبدالله وهي تلتفت على ام سعـود : بنسميهـا نوره على جدتهـا ام سعود اربها تطلع مثلهـا
ام سعود وهي تحط يدها على يد ام عبدالله: لا والله ماتسمينهـا علي ... الا بنسميهـا نجلاء عليج واربها تطلع مثلج
في هاللحظـات تدخل المهـا وبيدها اكيـاس
شهالاســامي تبون تعقدون البنت انتوا؟؟؟
سموهـا المهـا عشان تطلع على خالتهـا

ضحك سيف وقال : لو شنو ماسميهـا المهـا .. تبينها تطلع ملسونه مثل خالتها؟؟؟
المهـا وهي تنزل الكيس الي بيدهـا : نععععم؟؟؟ والله اذا طلعت ملسـونه مب شي غريب ماخذه هالشي من ابوها
ضحكـوا الكل عليهم











:














:
:














:




فليـل السـاعه 10


رجـع وهو متـضايق
كالعاده من عقب ماطلعت ساره وتركتـه
صار يرجع للبيت وهموم الدنيـا كلها على راسـه
مالقى احد بالصاله ..
استغرب حتى اهلـه محد منهم موجود ..

الببيت كااان هادي جدا وبالنسبه له هو فاضي !
راح للمطبـخ فتح الثلاجـه اخذ له عصيـر
كان هذا عشاه بس !!!!
وراح لفوق لغرفتـه
البيت من فوق هادي بعد وغريب !!

فتح باب الغرفـه واول مالفحتـه
ريحة البخـور .. والعطر !!!
اضاءة الغرفـه كانت غير معطيه منظر حلو
وحياه للمكـان ...
تلفت مالقى احد بالصاله..
هز راسه بأسى .. وهو يتنهد
يحاولون انهم يغيرون لي عشان نفسيتي
مادروا انهم كذا زادوا الطين بله ...

تذكر لما يرجع
تكون الغرفه مبخره ومعطره
ومجهزه ومهيئـه لأجواء الرومانسيـه ..
دخل لغرفة النوم
كانت الروائح العطره تطلع من هنـاك
والاضاءه كانت اكثر هناك ..
وانصدم !!
انصــــدم لما شافـها
مستحيل !!!!
يحس انه بحلم ..
لهالدرجه انا صرت اتخيلهـا في كل مكان؟؟؟
لهالدرجـه ..
شسويتي فيني ياساره ؟؟؟
شسويتي فييييني؟؟؟
بلع ريقـه بتوتر وهو يشوفـها يحس انه يخاف يرمش وتختفي عن انظاره ..
ييبي يتقدم لها يتحسسها خيال والا واقع !!!!!!

كانت متألقـه بفستـان قصير احمر
شعرهـا كامل كيرلي
كحلـه على طرف العين .. وروج احمـر
كانت فتنـه
والتوتر ذبحهـا
كانت تفرك اصابعهـا ببعض وهي تشوفه بكل شوق
شكلـه صدمهـا !!!
نحف كثير
وتغير كثير
وبانت عليه ملامـح التعب !!!

اشتـاقت له
لنظرته
لأبتسامتـه
لهمسـه .. !


تقدم بخطـوات ثابتـه
وهمس بألم .. سـاره؟؟؟
نزلت ساره نظرهـا للأرض تخفي دمعه حارت بوسط محاجرهـا

رفع حمد يده لهـا يتحسسها
وحست بلمس ايديه ..
وارتعشت ارتعاشه خفيفه ...
تأكد الحين انها واقع !!
تأكد انها الشخص الي فارقه فتـره
رجـع له !
رجعت لي؟؟؟

والا بتاخذ اغراضها وبتروح؟؟
للالا مستحيل اخليهـا تروح
مستحيل افرط فيهـا !!!
قرب منهـا وضمهـا ضمه
كلهـا شوق لها ...

















:
:










.
.


















:
:




















اليـوم الثاني
السـاعه 10 الصبـح






طلعت المهـا من بيتهم
ومعاها الخدامـه تشيل الاغراض بتروح عند الجازي فالمستشفى
اركبت السيـاره .. وراحـوا


لمحـها ناصر الي كان في هالوقت يطلع بسيارته من بيتهم
عرفهـا !!
اشتـاق لها كثيررر
آآآخ ياسعود متى بتجي عشان اخطبـها
والله ماعاد فيني صبر ..

مشى بسيـارته وراهم من بعيـد
جاه فضول يشوف وين بتروح مع الدريول والخدامه !!!
لبس نظـارته الشمسيه وشغل عالمسجـل عشان يعيش جوه وهو يراقب سيـارتهم
ولما ابتعدوا شوي
بنجر تاير سيـارتهم !!
ووقف الدريول على جنب
الحمدلله انه ماكان يسوق بسرعـه
والا كان ممكن خطر تنقلب السيـاره
لمح ناصر سيـارتهم تصفط على جنب ..
اسرع بسيـارته ووقف وراهـم




المهـا : اكبر شنو فيه؟؟
آكبر وهو يهز راسـه : هدا تاير بنجر !!
المهـا بخوف : وقتـه الحين ؟؟؟
أكبر : سنو ماما؟؟
المهـا بنرفزه : ماكلمتك ..

اخذت شنطتهـا تحوس فيها تدور تلفـونها
وماوعت الا بصوت مفتاحه يضرب عالدريشه
لفت وانصدمت لما شافتـه
تجمد الدم بعروقهـا
وانشلت يها عن الحركـه . . !

اشر لها ناصر تنزل جامة السيـاره
بلعت ريقهـا وهي ماتقدر تحرك !!!
فتح ناصر الباب وهو يسألها .. : شفيكم؟؟
المهـا بتوتر : التاير مبنجر !!
ناصر وهو يبتعد شوي عن الباب .. : روحي اركبي سيارتي انتي والخدامـه خلينا نشتغل عالسيـاره !!!
المهـا بخوف لحد يشوفهـا هزت راسه بخوف : لالا !!! بتصل الحين في خالي ماجد وبيجني !!
ناصر بدا يتنرفز : مهــا !!! لاتعاندين .. مايحتاج تكلمينـه كلها خمس دقايق ونخلص !!
المهـا وهي تشوف الشارع وراه السياير رايحه جايه .. : والناس شبتقول لما شافتني اركب سيارتك !؟؟؟
ناصر : محد له خص .. وقومي بسرعه ...


راح ناصر لسيـارته شغل المكيـف فيهـا ورجـع
لقا المهـا للحين بمكانهـا !
راح يطل عليهـا : يلا اركبي السيـاره خلينا نخلص شغلنا !!
انزلت المهـا وهي ودها الارض تنشق وتبلعهـا
مب عارفه هي الي تسويه صح والا غلط !
لكنهـا تشوف نفسها ماتقدر تجاري ناصر لانه شكله معصب
وهي ماتبي تعصبـه زياده ..

اركب السيـاره ورا خلف كرسي السواق ..
وهي تلمـح ناصر جايهم توترت
فتح ناصر باب السيـاره عند كرسي السواق
بدون مايلتفت عليهـا
وفصخ غترتـه حذفهـا وسكر الباب وراه وراح
وهو ينفذ كمومـه
لاشعوريا .. ابتسمت المهـا بحب من تحت النقاب ..

واختفت ابتسـامتها
لما لمحت اسم ( ماجد ) خالهـا على الشـاشه
يتصل فيهـا












.















































لآآتحرموني من وجودكم
آلجميـل ~
توقعـآتكم


آختكم
{ زآآهي آلكحل ~

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 07-05-10, 06:08 PM   المشاركة رقم: 95
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

آلـ ج ـزء آلـ ث ـلآثون ~









ردت بصوت مرتبك ومتوتر : مرحبـا
رد عليهـا بفرحـه .. بدون ماينتبه لنبرة صوتهـا وهو يقول بأبتسامه : مهووي آمنه وافقت علي ..
المهـا نست كل شي حولهـا ونست الموقف بكبره وهي ترد بصراخ وفرحـه : احللللف؟؟؟ مبروووووووووووك يلا متى الملكه؟
ماجد بفرحه بانت في صوتـه : مفكر اخليهـا بعد اسبوع !!!
المها بفرحه : فديييتك ياماجد تستاااهل يابخت امون فيك
ماجد بغرور بان في صوته : احم احم .. اكيد
المها بعياره : الحين اكيد ها !! وقبل عايش برعب لين وافقت عليك هههههه
ماجد بحزم : بس يلا ... انتي وين؟؟
المها تذكرت انها بسيارة ناصر !!
خافت شتقول له ؟؟؟
تخاف تقول الصدق ويعصب عليهـا
وتخاف تكذب .. ويكون ماجد عنده علم من ناصر !!!
ياربي شسوي .. شسووي

انتبهت على صوت ماجد : آآوووه مهوي !!
المهـا : هلا !!
ماجد : وينج ؟؟
المهـا بأرتبـاك : انا رايحه حق جزوي بالمستشفى !!
ماجد : ليش مب طالعه اليوم هي؟؟
المها : لا بكره ان شاءالله !!



سكرت من عند خالهـا
انتبهت على سيـارة ناصر كانت معفسه بشكل
اوراق كثيره محذوفه وتلفونـه محذوف فوقهم
وثوب معلق فالسياره ورا !!!
وغتره ثانيه محذوفه عالكرسي الخلفي بينها وبين الخدامـه ..
لاشعوريـا مدت يدها واخذت الاوراق ورتبتهم
وردت لمكـانهم !
وطوت الغتره الي كانت محذوفـه وحطتـها فوق الاوراق جنب الكرسي الي جنب السواق
وماوعت الا بباب السواق ينفتح
اخذت شنطتههـا حطتها بحضنهـا بأرتبـاك ..
ابتسم ناصر ابتسامه خفيفـه ..
السيـاره خلصت !!
المهـا بصوت خافت : يعطيك العافيه ياناصر .. تعبناك !
ناصر شوي وبيطير من الوناسه : الله يعافيج .. وبالعكس لاتعب ولا شي

ابتسمت نوره من تحت النقـاب بأحراج
وحطيت يدهـا عالكرسي بتنزل !
وماوعت الا بيده الدفايـه تنحط على يدهـا لاشعوريا !
وهو يشوفهـا بنظرة فيهـا بريق خاص
وبصوت هادي .. ومحب لهالانسانه الي قدامـه وهو يقول : المهـا !!
لفت المهـا بتوتر وبصدمه وهي تشوفـه
بصوت اشبه للهمس قال : والله العظيم احبـج !
ارتفع ضغط الدم عندهـا
ودقات قلبهـا صارت تدق بشكل مب طبيعي
وحراره تسري بجسمهـا
واضطرابات في تنفسهـا
كل هذا فوق احتمـالهـا
مب قادره توقف على رجيلهـا عشان تنزل من السيـاره وتروح !

هي تعرف حبه لها
تعرف عن مشاعره ناحيتهـا
بين لهـا هو هالشي !
وبينت لها نوره هالشي بعد !

بس هالمره غيــر
غيــــر !
لانه نطقهـا
لانهـا طلعت من بين شفايفـه لقلبهـا
بدون حواجز
بدون أي شي !
حركت كل عضلـه بجسدهـا
جددت شعور الحب عندهـا
حتى الدم تحسه نشف بعروقهـا
واندفع فجأه وبكل قوه في جسدهـا

شعور حلو
شعور غريب
غمضت عيونهـا بسرعه وفتحتهـا
وهي تسحب يدها من تحت يده
وتروح لسيـارتهم
وروحهـا بقت معلقـه بين ايديه !
روحها بقت معاه ..


تنهد وهو يشوفهـا تبتعد عنه
ركب سيـارته وقعد ينتظرهم لين ابتعدوا عن انظـاره
كانت في هالمكـان ..
التفت للكرسي الي وراه يشوف مكانهـا
فاضي ..
انتبـه للأوراق الي عالكرسي الي جنبـه والغتره
المرتبـه ومحطوطـه فوقهم
ابتسم
فديتج يالمهـا









كانت الجـازي تبدل لبنتهـا ( نجلاء ) سموهـا على جدتهـا ام عبدالله ( ام سيف )
دخلت المهـا وهي بعالم ثاني
قعدت على اقرب كرسي
وادخلت بعدهـا الخدامـه تنزل الاغراض الي معهـا
استغربت الجازي : شفيج مهوي؟
ارفعت المهـا تشم ايديها الثنتين بكل حب وحالميـه : آآآه خليني شوي جزوي وخلج مع بنتج
استغربت الجازي !
خلتهـا وكملت تبدل لبنتهـا الي كانت تصيـح

ريحـة عطره القـويه الي كانت بغترته اثبتت بيدهـا
تمنت المهـا ان هالريحه كلش ماتروح من يدهـا
كشرت بوجههـا وهي تشوف بنت الجازي : آوف منج انتي وبنتج تخربون علي جووي !!
الجازي وهي تلف بنتهـا في ملحفهـا وتهديهـا : خفي علينـا ياام الجو انتي .. بدال ماتساعديني جايه تنتقدين
المهـا وهي تفصخ عبايتهـا وتعلقهـا : ليش ليكون جبتها ونسيتها؟؟؟
فتحت الجازي عينهـ عالاخر : عجل جايه حق شنو؟؟ عشان تغثيني بس ؟؟
المهـا وهي تمد يدهـا تاخذ بنت اختهـا : هاتيها بس هاتيهـا .. محد يمزح معاج

اخذتها المهـا وتمت تهزها بين احضانهـا بالخفيف عشان تنيمهـا
ابتسمت الجازي بحب وهي تشوف اختهـا
وقالت : ياربي نفرح فيج قريب يامهوي
ابتسمت المهـا وهي تقول بكل حب : آآآميــــن
الجازي وهي تشوفهـا بنظرات خبث : اشوف ماتستحين !!
المهـا وهي ترقص حواجبهـا للجازي : نفسج انتي وحبيب القلب سيووف !!
الجازي : صدقيني لو مابنتي بين ايديج والا كان حذفت عليج هالمخده !!
المهـا : المهم ماعلينـا وش البشاره؟
الجازي بفرحه: خير؟؟ ( وكملت بضحكه ) لاتقولين لي ان نوره حامل ؟؟؟
افتحت المهـا عينهـا : شدعوه بهالسرعه ؟؟؟
الجازي : اذكري الله بس .. ماتدرين !!
المهـا وهي تهز كتوفهـا : مادري يجوز !! .. مع اني ماعتقد هههههههه .. بس خالي ماجد قربوه بيت حمد بن حمد !!
ابتسمت الجازي بفرحه : والله؟؟؟؟ فديييييته ومتى صار هذا كله؟
المهـا : توه مكلمني وانا جايه فالطريق
الجازي وهي تتصنع الزعل : وانا ليش مايكلمني يقول لي ؟؟؟
المهـا وهي ترقص حواجبهـا : هذا سعود قبل يقول لج كل شي اول بأول .. ومازعلت خلي مجودي لي وانتي لج سعيــداااان !
الجازي بخبث: بقوله انج تقولين عنه سعيدان ...
المهـا بلامبـلاه : قولي له ..
الجازي وهي تلم شعرهـا بكلبس : الا على طاري سعود .. ليش ماتقتعدين ان نوره تحمل؟؟
المهـا وهي تحط نجلا بعد مانامت بسريرهـا : آآممم شقولج جزوي .. انا احس ان في بينهم شي !
الجازي وهي تأشر للمهـا تقعد عالسرير معاها : شلون حسيتي؟؟
المهـا وهي تقعد وتفتح شعرهـا تلعب فيـه : مادري يعني قبل مايتزوجون .. كان تصير بينهم احتكاكات تقولين مستحيل نورو بتوافق على سعود !! وبعد الزواج صرت الاحظ انهم مايتكلمون مع بعض واجد !!
الجازي : وعلى هالشي حكمتي؟؟
المهـا وهي تلعب بخصلتهـا : لا بس لاحظت من يجي سعود نوره تسكت ! تقولين مستحيل هذي نوره الي كانت تكلم قبل مايجي سعود ..
الجازي بحزن : تهقين ليش؟
المهـا : مادري .. حاسه ان في شي !
سكتت الجـازي تفكر وعقب قالت : يمكن لان توهم فالبدايه تستحي !!
المهـا وهي تضحك : انسسيي نوره تستحي هههههه اذا قبل مايكون زوجهـا كان صوتها اعلى من صوته !
الجازي وهي تهز كتوفهـا : مادري شقولج الصـراحه ..
المهـا : كلمي سعود شوفي !
الجازي : انتي تعرفين سعود كتوم واجد ماعتقد اذا سألته بيقول !!<
المهـا : حاولي معاه يمكن يقولج ماتدرين ..
الجازي : ودام انهم محد فيهم تكلم لليش ندخل نفسنا في حياتهم ؟؟؟
المهـا : مب عاجبني حالهم
الجازي : بس كيفهم هذي حياتهم واثنينهم يتصرفون بدون أي تدخلات ..









عند ساره وحمـد
عاشوا البـارح ليلـه مختلفـه
فرحـة حمد برجعـة ساره له
وفرحـة ساره بوجودهـا بين احضـانه
فعلا يحبهـا
صحيح هو اثبت هالشي في اكثر من مره
بس في كل مره تتأكد مليون مره انه يحبهـا
ويبيهـا
ومستعد يحارب الكل عشانهـا

تكلم معاها بخصوص موضوع العـلاج
وتقبلت ساره كل شي
وفرحت لأهتمامه بهالشي
واتفق معاها انه بياخذ اجازه من شغلـه عشان يوديهـا
تعالج برا
وان شاءالله الله بيرزقهم بالعيـال


افرحـوا اثنينهم لما دروا ان آمنـه وافقت على ماجد
كانـوا اثنينهم واقفين عند باب غرفتهـا
وهي كانت عالسرير قاعد مستحيـه
وتعليقـات ساره وحمد عليهـا

دخل حمد وهو ماسك يد ساره بعد ماسكر الباب وراه ..
مبروك يا آمنـه تستاهلين الله يوفقج
وبصراحه ماجد رجال والكل يمدحـه

ابتسمت بخجـل
ابتسمت لهـا ساره وهي تدعي لهـا بالتوفيق ..













مـروا يومين على الاحداث الاخيـره


ماجد يعد السـاعات لين يوصل سعود من العمـره
عشان ياخذه ويروح يخطب رسمـي آمنـه
ويتفقـون على كل شي ..


سعـود ونوره توهم واصلين مطـار الدوحـه الدولي<
ولقوا فالاستقبـال .. ناصر
سلم عليهم
وتحمد لهم بالسلامـه
واخذهم وردوا لبيـوتهم
اصرت نوره انها تنزل تسلم على امهـا وابوهـا اولا وتقعد عندهم شوي


سمح لهـا سعود ولأنه تعبااان ويبي ينـام مامانـع هالشي
نزل لبيتهم
سلم على امـه الي استقبلته بالاحضـان وبالدموع كالعـاده
وسلم على خواتهـ
وفرح لمـا شاف بنت الجـازي
اخذها يشيلها : فديييت حبيبة خالهـا انا
طلع من جيبـه بوكـه .. واخذ كل الي كان موجود بالبوك من فلوس وحطه بملحف البنوته
وحبهـا على راسها وعطاها امهـا
ام سعـود بفرحه : عقبال ماشوفك تشيل عيالك يارب
ابتسم سعود : الله كريم
المهـا : وين نوره؟
سعود : نزلت عند اهلهـا تبي تسلم عليهم وتقعد معاهم شوي .. وبتجي
ماجد وهو يطبطب على كتف سعود ويقرب منه : جهز عمرك بكره بتروح معاي اخطب بنت عبدالله بن حمد
التفت سعود : ابشــر يابومحمد
ابتسم ماجد ابتسامـه عريضه وهو يشوف المهـا الي كانت تضحك وتغمز له ..
الجـازي : شكلك تعبـان ياسعود روح ارتـاح في غرفتك
سعود وهو يفصخ غترته ويمسكهـا بيده : أي والله حدي تعبـان

وقف وهو يكمل : يلا اسمحـوا لي
ام سعود وهي توقف معاه : مجهزتلك عشا يبه تعشا اول
سعود : مااشتهي شي كلش بس ابي انام ..
ام سعود وهي تتبعه بنظرهـا : نوم العوافي يايبه









عند نوره في بيت اهلهـا
بعد ماسلمـوا عليها امهـا وابوهـا راحوا لغرفهم فوق يرتـاحون
وصالح وزوجته راحوا لغرفتهم
وبقـوا نوره وناصر
قرب ناصر من نوره وهو يقول بفرحه : مابغيتوا تجوون
نوره : لهالدرجه مشتاق لنا؟؟
ناصر : لااا .. بس لاني مشتااق لمهـاوي وابي اخطبهـا .. وقاعد انتظر سعادة السيد زوجج يجي عشان اخطبهـا منه !!
ابتسم نوره : كلمت ابوي بالموضوع؟
ناصر وهو يأشر بيده : من زماااااان مكلمـه بس كل ماقلنا بنخطب يصير شي !
نوره : ان شاءالله هالمره مب صاير شي وبتخطبهـا بس هااا !!! .. تملك على طول مب بعدين كل ماتملكون يصير شي ههههههه
ضربها ناصر على كتفها بالخفيف : مالت عليج السباله . . ان شاءالله مب صاير الا الخيـر بس ان شاءالله سعود يوافق
نوره وهي تخصر : وليش مايوافق؟؟ بيحصل احسن منك لأخته؟؟
ابتسم ناصر بفخر : كفووو يابنت فيصل .. اصيله ماتغيرتي .. انا قلت بتاخذين سعود وبتنسين اخوج المسكين
نوره : انسى الكل الا اخوي خخخخخخ

وقفت نوره
المهم يلا قوم وصلني بيتنا !! سعود قال لي لاتأخرين !
ناصر وهو رافع حاجب: سعود قال لج والا انتي اشتقتي له؟؟
ضربته نوره على كتفه وهي منحرجـه : يلا انطرك عند الباب









دخلت لقت المهـا بالصاله تشوف التلفزيـون
ابتسمت بفرحـه ..
لما حست المهـا بأحد يفتح باب الصاله لفت
وقفت وهي تنط بفرحه وتروح تضمها : النوووووووووري وحشتييييييييييييييييينيييييييي
ضمتها نوره بقووه : فدييييييييت قلبج مهوي انتي اكثرررر والله بعد عمري ..
المهـا بفرحه : حبيبتي انتي شخبااارج؟؟؟ ( وغمزت لها ) وشخبار سعود معاج؟
ابتسمت نوره بخجل واضربتها على كتفهـا : الناس ماقامت تستحي اشوف !!!
المهـا : ليش في احد سألج بعدد؟؟
نوره : اييي
المهـا بفضول : والله؟ من من؟؟؟
نوره وهي ترقص حواجبهـا : ماعلم !!
اضربتها المهـا على كتفهـا : مالت عليج هههههههه
تعالي اقعدي بس ..

قعدت نوره وحطت تلفونهـا عالطاوله جنب تلفون المهـا
وثنتينهم تلفوناتهم نفس الشي بالضببط ..
واقعـدوا يسولفـون
وبعدهـا استأذنت نوره واخذت التلفتون وراحت لغرفتهـا فوق
وتركت المهـا تشوف التفزيـون بـالصاله تحت
لان الجـازي وبنتهـا في غرفتهـا نايمين ..









دخلت نوره الغرفـه
كانت معطره ومبخـره
حسب علمهـا ان الجـازي والمهـا تولوا هالمهمـه وجهزوا لهم اجواء رومانسيـه في غرفتـهم
دخلت وهي تدور بنظرهـا سعود
من بين الاضاءات الخافتـه وبرودة الغرفـه
دخلت الغرفـه لقته متمدد عالسرير
مب متلحف
وحاط ذراعه يغطي بها عيونـه
حطت تلفونهـا عالتسريحـه بشوي شوي لاتزعجه لانـه نايم
ودخلت غرفة المـلابس تاخذ لها ملابس بتسبـح

لما دخلت سعود ماكان نايـم
كان يشوفهـا بدون ماتنتبـه له
بس التعب ذابحـه لايتحرك حتى !
اخذ تلفونـه من عالكومدينـا جنبه
وكتب مسج غزلي
وارسلـه لتلفونهـا
وهو يبتسم كيف بتكون ردت فعلهـا !
يحاول يتقرب منهـا بشتى الطرق
وهو لاحظ في اخر يومين المسجات قربتهم من بعض شوي

انتظـر شوي يسمع وصول المسج على تلفونهـا
لكن ماسمع صوت !!
يمكن حاطته سايلنت !!!؟؟
بتعب وقف وراح عند التلفـون وين ماحطـه يشيك اذا سايلنت او لا !
استانـس لما شاف صورته خلفيه عالشاشه

ياحبيبتي يانوره
لهالدرجه تحبيني ومستحيه تقولين ؟؟
خخخخخخخخ

لا اراديـا
ضغط عالرسايل
مايدري ليش جاه فضـول !!
او يمكن مب فضـول
يمكن حركـه طلعت منه بشكل لا ارادي !
شاف المسجـات الاربع الاولى الي تطلع له عالشـاشه
استغرب هذا مب تلفون نوره !!؟؟؟
طاحت عينـه على مسج من رقم مميـز
!!!!!
شكك بالرقم مألوف له !!!!!!!!!
انصدم
ضغط عالمسـج يقراه !!

تصاعد ضغط الدم عنده
يحس انه يفـور من الغضب ...
الخسيس الحقيــر
شلون يتجرأ ويرسل لها مسج ؟؟؟؟؟؟
شــلون؟؟؟
اكيد لو ماعطتـه مجال هي كان ماتمادى !!!!!
صار يتنفس بطريقه غير منتظمـه
وهو مايشـوف قدامـه الا المهـا وناصر
وعيونـه تشع شرار من الغضب
يحس انه يدخن من زود ماهو معصب ..
في هاللحظـات طلعت نوره من الحمـام لافه راسها بالفوطـه
انصدمت لما شافت سعود بهالمنظـر واقف عند تلفونهـا
طاح قلبهـا برجيـلها
بخوف وبتوتـر
وبصــوت يرجف : سعود شفيك؟؟


التفت سعود لهـا عطاها نظره مشبعـه بالغضب
وهو يطلـع بخطـوات يملاها الغضب مايدري وين رايـح
والا شيسـوي !!
والا شبيسـوي !!!

بس يبيهـا قدامـه عشان يأدبهـا
ماتربت؟؟؟
ماتعرف ان الي صار غلللط ؟؟؟
شلون تستغفلنـا وتسويهـا ؟؟؟
شـلووون؟؟؟
انا ويني عنهم؟؟؟

ماكـان يسمـع شي !
ولا كـان يشوف شي غير الطريـق الي بيـوديه لغرفـة المهـا
ونوره من اول ماطلـع سعود سحبت لهـا أي شيلـه تغطي بهـا شعرهـا تحسبـا لا يطلـع ماجد فجأه

وهي تركض ورا سعـود
ماتبي تصرخ عشان لاتقوم النـايمين !
ولاتخرعـهم
هي بروحهـا متخرعـه مب عارفـه شفيـه

فتـح البـاب وولع الليـت
ماشـاف الا الجـازي نايمـه وبنتهـا نايمـه بسريرهـا الصغيـر
بحث بعيـونه بسرعه عليهـا
مالمـح لها أي اثـر
طفى الليت وسكر البـاب
وطلـع ينزل الدرج
ونوره مسكتـه : سعود شفيك؟؟
وين بتروح ؟؟؟ كلمني !!!
سحب سعـود يده منهـا وهو يتكـلم والشرار يشع من عينـه وهو راص على ضروسـه : انقلعـي الغرفـه فوق ولاتدخـلين
نوره وهي شوي وبتبكـي : زين قول لي شفيك؟؟ شصاير خرعتني

كمل سعود طريقـه بعد مالـح المهـا الي وقفت بخـوف اول مالمحـته جاي وشكلـه مايبشـر بالخيـر ...

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة زاهي الكحل, ليلاس, الجرح, القسم العام للقصص و الروايات, روايات سعوديه, روايات كاملة, روايه خليجيه, روايه كبرياء الجرح كاملة, زاهي الحكل, قصه مكتملة, كبرياء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:39 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية