لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


صاحب الظل الطويل ، للكاتبة : إيميليا أمل ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذي رواية قمة في الروعة للكاتبة المبدعة إيميلياأمل وان شالله تنال إعجابكم وتابعوني أول بول ولاتحرموني من ردودكم كلمة للكاتبة: جلست على المنضدة ....

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-06, 03:47 PM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي صاحب الظل الطويل ، للكاتبة : إيميليا أمل ..

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذي رواية قمة في الروعة للكاتبة المبدعة إيميلياأمل وان شالله تنال إعجابكم وتابعوني أول بول
ولاتحرموني من ردودكم

كلمة للكاتبة:
جلست على المنضدة .... لاكتب لكم قصه جميله.. فلم اجد ...

قلمي جثة هامدة ... و قهوتي باتت باردة ...

كانت الكلمات في بالي ... منذ قليل لاحت في خيالي ... فما لها تلتحد ....

ااواريها التراب .... و اقبل عوضا عن الحمام الغراب... فمالي لا أتقدت ...

صرت كاوراق الخريف ... اسقط باللمس الخفيف .... و للنار اتجدد ....

خطرت ببالي فكرة ... ليست فكرة ... بل مرت علي لحظه ...

من الم الوقت ... تخيلت للحظة .......

انها قد تعجبكم.. او تعجب بـ اراكم...

ذاكرة مليئة بخوف المجهول

وحيدة ترتجف كالأوراق بفصل الشتاء

لغة تراقصت بلا خجل بين السطور

من بعــثرة الأيام ...ومن بين رمــاد الآلام

بصوتـ مبحوح ... ألم وجــروح


صراع داخلي ...يكاد ان ينفجر

الألـم مبعثــره...

...ســواد وألـم...غيــوم سوداء وندم

أحساس بالاشتعال ... رائحة جسدي يحترق... تحول لرماد

رغبه في النهـوض...قيـد محكم...

احترق الجسد ...وماتت المشاعر ....

اعادة اعترافات.....

الانهزام التام على يدي المحبوب... والتحطم تحت أسواره

أفكار مشوشة... يأس والألم أكثر من ذي قبل...

بكاء مرير ورعشه غاضبه تسري في العروق تكاد تفجر شرايين جسد منهك..
..إتقان لغة المشاعر والتوهان داخلها..

..برود عاطفي..


..خوف من الحب..
..عدم الرضوخ..
..ثم التوغل داخل أسوار تلك المدينة المحظورة....

..مشاعر خفيه..
..انسان مجرد من المشاعر..


..مشاعر تائيه..
..رد للجميل..
..السعي ورى الخير..
الشر القاتل..
سيفونيه مختلفه
سيفونيه مضطربه
..قسوه..
جبروت امراءه..
حرمان..
وحده..
خوف..
انهيارات.
صلابه..
حب..
اهـــــــــــــــــــــــــداء


يعزف على أوتار
قلبي صدى صوتك البعيد......
لينتشلني من كومة اليأس والتفكير...
لتحيا عباراتي ....وينبض القلب من جديد
.......صداك ....يفعل بي كل هذا؟!!
فكيف إذا لامست يداك
..ونظرت لعيناك...
وبكيت على صدرك...
يامن أهواك..
يغيب العالم بغيابك ...
ويصمت حداداً لفرقاك...
فأنا معك يا عمري
في كل مكان وفي
كل الأوقات...
.في سكناتي
وعباراتي ....
في حلمي
ومنامي ......
يا أغلى الناس....
~|~الجــــــــزء الأول~|~
اولى رسائلي إليكِ
نقشتها بدم قلبي...
الذي طالما احتضنتكِ...
حبيبتي...
إن كان حبكِ قدري..
فهو أجمل قدر...
عشته وسأظل أعيشه
طول العمر...
وإن كان حبكِ غلطة
فسأمضي فيها...
حتى لو لامني كل البشر...
رسالتي الأولى إليكِ...
احبكِ..
أعشقكِ..
يا امراءة لم تعلم يوما...
كيف احبها..
أو كيف أعشقها..
ربما إكون رجلاً أحمقاً يوما..
لو قلبي مال لغيركِ..
او أحب امراءة سوالكِ..
سأظل أكتب وأكتب..
إليكِ..
مادام فيني عرقٌ ينبض...
واليود الذي لم تصلكِ رسائلي إليكِ..
فـ اعلمي أنه كان أخر يوما..
في عمري...
عندها فقط..
لاتنتظريني...
عندها فقط...
سوف تكون...
اخر رسائلي إليكِ...


في الخدمة المدنية.. في مكتب إضافة وإلغاء الأسماء..
وقف شاب في التاسع عشر من عمره يقبل راس رجلاً في الأربعينيات من عمره
أحمد: هلا يبه تو ما نور المكتب
أبو احمد: منورٍ باهله
جلس أحمد خلف مكتبه وجلس والده أمام مكتب ابنه
ابو احمد: يالله سجل الحين الاسم قدام عيوني
احمد: أفا الوالد لهدرجه ما تثق فيني
أبو أحمد وهو يخرج ورقه مطوية من محفظته: الحين سجل هالشكل في دفتر العايلة
..أبو أحمد أمي.. لذلك طلب من احد بناته أن تكتب الاسم الذي يريد اضافته.. لانه يعرف بانه أحمد سيضع الاسم الذي يريده.. ليس عصيانا في والده ولكن عشقا لهذا.. والده يعلم تماما مدى تمسك احمد في هذا الاسم.. لذلك قدم بنفسه..
أحمد: يبه الله يخليك سمها ـــــــ
ضحك أبو أحمد ضحكة مقاطعا ابنه وتحمل الكثير من معاني الحب والاعتذار والتقدير لشخصية ابنه.. فقد علم ما تحمله خفايا روح ابنه الوحيد: ههههه والله انت ربيبي لو اني ما جيت وكتبت الي انا اخترته كان طردتك من البيت.. لاني اعرف انك بتعصيني يوم
أحمد وهو يوقف ويبوس راس ابوه: يبه والي يسلم عمرك سمها
تلكم ابو احمد مقاطعا ابنه ..مقاطعا ترجياته وتوسلاته: يالله يا وليدي سجل مريم وفكني وراي شغل لي شوشت راسي
سجل احمد اسم مريم وهي اخته الصغرى..
للعلم عندنا في السعوديه تضاف الاسماء بعد ان ينتهي من كلا التطعيمات ويخرج له شهادة ميلاد ويبلغ الطفل عمره عاماً كاملا..
خرج ابو احمد تاركا ابنه خلفه.. عابساً... يحمل بين طيات قلبه بقايا الاسم الذي افتنه كثيراً..
دخل رجل يحمل الكثير من الجمال في وجهه.. ولكن الحزن هو ما يشع من ذلك الوجه.. تلك العينان كانت تحكري الما.. وذالك الثغر.. وكان الحنظل هو طعامه اليومي.. لم ارى في حياتي رجلاً بهذا الم.. عيناه تنزف الماً قبل أن ارى دمعه
مسح عواض عيناه بقوه وكانه يريد عصرها بل يريد اقتلاعها وكانه لا يريد مشاهدة فواتن هذا الدنيا..
اخيراً تحدث هذا الرجل الذي لن انساه ما حيت كم اشعر بانه سيحمل لي جميلا لا انسه.. حدسي يخبرني ذالك..
عواض: اخوي ابا اضيف اسمين واحذف اسم
دارة بي الدنيا.. هذه من غرائب هذه المهنه ربما لابد لها ان تدون في تاريخ هذه المهنه.. لم اكن اعلم مالذي ساؤدونه وما الذي ساحذف ولكن الصوره التي اتى بها هذا الغريب.. كانت تدل بانه فقد شخصا ويريد حذفه.. حدسي اخبرني بانها زوجته وربما يحمل لها الكثير من الحب
احمد:ان شاء الله
واخذت الاوراق ولكن صدمت وجدت انه له زوجتان وابنه واحده
احمد: تباني اخذف من
تحدث ذالك الرجل وهو لا يريد التحدث.. ولكن هناك ما منعه اخيرا عن الحديث واشار الي الاسم الذي يريد حذفه كان الثاني في هذا الدفتر
حدفت الزوجه الثانيه بعد ان اراني صك الوفاة.. تفاجئة كثيرا.. لا اطن ان هذا الحزن وهذه الدموع من اجل زوجته الثانيه.. لانه مر سنة كامله على وفاتها..
احمد: اخوي من الكبيره فيهين لاجل اكتب اسمها الاول
عواض: جود الكبيرة
مسكت شهادة الميلاد.. وسجلت الاسم واليوم والشهر والعام الذي ولدت فيه.. هذه ثاني مفاجئه لي مع هذا الرجل.. موعد مولد هذه الفتاة في نفس يوم مولد اختي.. انتهيت من الفتاة الأول.. حملت شهادت الميلاد الثانية.. وكانت الضربه القويه لي من هذا الرجل.. ولهذه الفتاة.. كانت موعد مولدها هو بالوقت والتاريخ يطابق موعد مولد اختي.. ولكن الصفعة القويه هو اسم هذه الفتاة خرق جمجمتي لــِ يدخل ويترك اثرا واضحا وبليغ في ذاكرتي..
احمد: اخوي انت متاكد من الاسم
تكلم بعواض بغضب: ايه يالله سجل عندك
احمد: انزين ممكن تنطقه لي لاجل اتاكد
عواض: دام انك ما تعرف تقراء ليش موظفينك ولا لانهم محتاجين موظفين قاموا يوظفون كل من هب ودب.. ولا شكلك توك متعلم القراءة والكتابه قالوا خلينا نحطه بدل الاجانب الي مالين البلد
احمد: انزين انت اقراءه اعتربني جاهل واقراءه علي
عواض: اسمها زريبه ياجاهل
احمد: وهذا انا الي قرائته
عواض: اجل ليش تنشد دام انك تعرف تقراء
احمد: ممكن سوال
عواض ومن غير نفس:تفضل
احمد: ليش تبي تسميها زريبه
عواض: لانها قبيحه واسوى ما طاحت عيني عليه
تكلم احمد بمكر: اجل اش رايك تسمها جودي
عواض بتعجب: ليش
احمد: انت بتسمها زريبه وانا اقول لو تسمها جودي وهذا الكلمة هي بالانقليزي ومعناتها الخنزيرة الصغيرة..
ضحك عواض رغم المه: انزين وشهادة الميلاد
احمد: انا اعرف واحد شغال في نفس المستشفى وبتقدم انت خطاب وهو بيغيرون الاسم
عواض: لا مافيني على الروحه والجاية
احمد: انا اوديك إلهُ الحين واردك.. وما يخذ من وقت
عواض: دام انت الي بتوديني بروح وانا ما عندي سيارة.. ولو عندك اسم اقبح من كذا خبرني عليه وبسميها
ضحك احمد ضحك مريحه وهو راضي تماما على الي بيسويه: انت شايف في شي اقبح من الخنزير
عواض: والله انك صادق
استاذن احمد من العمل وراح المستشفى.. ودخل على ولد عمه وخبره باالموضوع.. وطبعا ولد عمه عارف مشكلة احمد مع ابوه لاجل الاسم.. وساعده تعاطفا من زريبه اولا وجميلة لأحمد ثانياً
رجعوا المكتب وسجل اسم جودي بدلا من زريبه
وخرج عواض
وابتسم احمد ابتسامت نصر وخرج روايه كان يقراء فيها وكانت بعنوان عنتر بن شداد
فتحت الصفحة الاولى وكتب على طرف اسمها
زيدني عشقاً.. يا اقبح امراءة في نظراتي ابـــِكِ
زيدني عشقاً.. يامن خططة لأجلكـِ احلى ايام سنيـــِني
.. يامن زرعتي ألغام الحب بلا رحمة
.. يا من حاربت العالم لأجلكِ بلا عقلٍ
احترتُ في وصفكِ سيدتي..
يكفي قوّلِي معذبتــــــــــي.. لا لا لا بل معذبةُ قلوب الرجالِ..
....ما ادري مواثره فيني هالاغنيه ومعضم الي اكتبه الحنها عليها واضل اغنيها لين نسيت كلمات الاغنيه الحقيقيه وانتوا بعد لحنوها باغنية كاظم الساهر...مداخله من الكاتبة إيميلياأمل..
انتهى الدوام وخرج احمد وهو راضي على نفسه وعلى الي عمله كل الرضى وهو يدعوا لجودي كل الدعوات الصالحه والامنيات السعيده واتجه لمكان لا يعلم لا اين ولكن اخر شي وقف السيارة في منطقة نائة.. خالية من السكان.. وقف امام البحر تنفس نسيم البحر بهدوء وسرور...وطار شماغه وصار يجري وراه يجري وراه بس ما لحقه وركب سيارة ومو مهتم بها اذا راح تغرز ولا لا ومشي وراى الشماغ هدى الجو وطاح الشماغ على الارض معلناً الاستسلام ونزل واخذ الشماغ وهو يضحك على الي جالس يسويه وتقريبا ابتعد مسافة ثالث كيلو متر عن البحر..
أنا مجمع كم ريال وأعتقد انها تكفي اني اشتري هالارض راح ابنيها ولو عيش لوحدي فيها..
بالفعل الشترى احمد الأرض.. وتركها وغادر البلاد لأنه جاته البعثه وسافر لبريطانية يكمل دراسة البكالوريس..
انتهى عام 1411هـــــــ بسلام انتهت وطوت صفحاتها
معلنة الرحيل.. وابتداء طريق جديد.. طريق مجهول..
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
دارت الدنيا.. وانطفت انوار واشتعلت اضواء.. إلي يشوف جده.. من تسعطعش سنه... ما يقول انه هذا هي جده..
الشوارع زحمة... العمران فيها شي عجيب..
الاشاره فيها.. الواحد ينطق عندها.. يعني تاخذ ربع ساعة واحيان نص ساعة.. حسب المواسم..الواحد لو بيروح عمله لازم يخرج من بدري ولا بيتاخر...
صباح ياهــــــــــــــــــــلا
..قال الصباح ياهـــــــــــــــلا في جدة وغلى..
...وصبحكــــــــــــــــــــم حب وغلا...
في احدى السيارات الي يركبها احد الشباب.. متجها إلى عمله.. كان يسمع اغنية عبدالعزيز المنصور

اشتقتِ للاحباب *** يا عساهم ما نسونا
اشتقت للاحباب *** عساهم يذكرونا
***
لو هانت ايامي عليهم ما ظنتي قلبي نسيهم
يا وردة الأشواق حني علينا
وأرسلي مرسول منا إلهم
طمني المشتاق عنهم عن هواهم وعن وطنهم
اش قد انا مشتاق لنسمت هواهم
احلى سنين العمر كانت معاهم
يا عسى الايام ترجع
نلتقي والحب يجمع
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
في احدى الحواري الشعبية.. وبالتحديد داخل احدى المدارس..
جود: ول شوفي شلون تضربها تقولي اندري العملاق
جودي: سكتي الله يخليك لا تسمعك وتورينا شغلنا
جيهان: هذه ما أدري ليش جايه المدرسه
جود: المشكلة يكتبونها محاضر لليلا وترد ثاني على المشاكل.. ول اهب.. شوفي شلون جلست فوقها وتضربها
جودي: شكلنا بناخذ من الحب نصيب اذا ضلينا نناظرها
جيهان: يا ليت الابلة تدخل
جودي: عادي بتجلس تناظر مثلنا ولا يجلها من الحب نصيب
جود: ما أدري شو تاكل هالعله
دخلت المديرة ومعها الفرشات عشان يفارعون ومن يوم شافت فتو المديره... وقفت على حيلها وهي تبكي بقوه
... طبعاً فتو عبده وضخمه.. وشكلها يروع بلد ..الله لا يبلانا..
فتو: شوف يا ابله هي الي بدت وانا ما اقدر قلبي ما يعطيني فلازم اخذ حقي بيدي
المديرة: قدامي على الادارة
فتو: ليش ما سويت شي
وخرجوا بعد مناحله
دخلت ابلة الكيمياء
ابلة فاتن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الطالبات: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ابله فاتن: مو هذه ثالث ادبي اش جابها هنا
<ملحوظه: بتلاحظون اختلاف في اللهجات حسب القبائل وحسب اذا كانت سعودية الاصل ولا من العوائل المتجنسة>
لا رد
ابله فاتن: جباناااااااااات هي مو موجدوه عادي ما راح افتن
جود وهي تكلم جودي: خلينا الشجاعة لك.. بدليل مادخلتي لين خرجت فتو
ابله فاتن: جود عندك هرجه قوليها سمعينا معاك
جود: لا ابله كنت اسالها الحصة الثانية شو علينا
ابله فاتن وهي وما ركبت عليها الكذبة: خلينا نبداء في الاولى وبعدين فكري في الثانية... وشمقت عليها ومسكت القلم وبدت تخط في السبوره
في الفسحه..
جود: جودي بجد أنا خايفه عليكِ
جودي: ليش حبيتي
جود: ترى فتو معجبه فيك
جودي: لا حرام عليك لا تخوفيني
جود: والله بجد أنا اشوف نظراتها لكِ من فوق لتحت بجد أنا اخجل من نظراتها توقولين ولد
جودي بخوف: لا حرام عليكِ ترى الي عندي عندها..وانتفض جسمها خوف وردت قالت.. حرام عليكِ دخلتي الرعب في قلبي موكفاية الي تسويه امكِ فيني يكفي الي يجني منها
جود: شوفي هذه اخر مره اقولك انا امي هي امك وهي الي ماتت ولا هذه انا ما ارد عليها بس لاجل عيونك حبيبتي وانت تعرفين انه لمن ادافع عنك والا اتدخل تزيد في ضربك.. يعني لو تقاسمنا الضرب عادي بس كله تحطه عليك
جودي: اسفه حُبي.. قالتها بغنج ودلال لاجل تخرج جود من قهرها.. بس انا لمن اشكيلكِ حالي احس اننا جالسين نتقسم العذاب
جود:هههههههههههههههه هيييييي أنا جود مو زوجك تغريني
جودي: هههههههههههههههههه إلى جد جود بيجي اليوم إلى اتزوج فيه
جود: إن شاء الله وانت ما شاء الله عليك جمليه وإن شاءالله قريب جداً.. ورجعت لألمها .تصدقين أنا دائما اشرد لمن تبداء هوشته بس البارحه شفت امي تطقك بصراحه كرهت عمري
جودي: بس سكتي جيهان جايه
جيهان: انا ابا اعرف لي ليش تفطرون يوم ويوم لا
جود: لانه يوم نفطر في البيت ويوم نفطر في المدرسه
..وطبعا هذه كذبه من كذب جود.. ولكن الحقيقة في انه غيداء تعطي كل وحده ريالين بس امها تدخلت وصارت تااخذ منها المكافئة وتعطي جود ريالين وبس.. فـ جود صارت تجمع فلوسها لليوم الثاني لمن يصير اربع ريالات ويصير هي تاخذ ريالين وجودي ريالين واليوم الي مايفطرون فيه يقولون انهن فطرن في البيت.. وحقيقةً انه جود هي الي تفطر وتجلس لين اخر شي وتشيل الكل بسرعة لاجل ترفع سندوتشه لجودي..بس اغلب الاحيان امها تدخل معاها المطبخ وطبعا الام هي الي ترجع الاغراض
جيهان: حتى أنا افطر في البيت وارد افطر في المدرسة
جودك يا اختي حنا نخاف على اعمارنا ولانصير درامة مثلك
جيهان: لا حرام عليك الحين انا دراما
جودي: لا بالعكس حلو وجناااااااان وعلييييييييك طلب
جود: وين عليها طلب انت الثانيه
جودي: ليش انت ما سمعتي حنان وهي تقول انه زوجها طفشها من كثر ما يقلها اسمنس جسمك مو عاجبني هذا وهي جسمها حلو مثل جيهان.. والله الرياجيل لو يشوفون جسمنا انا وانت يحسبونا بزارين حتى معالم تثبت اننا اناث ماعندنا
جود: اوب اوب اوب الاخت صارت تتكلم يوه يوه يوه وين انا عنك لمن اتعرفتي على هالاشياء بصراحه خيانه الحين انت تتعلمين وتبين تسمنين وانا بتخليني مسطره
جودي:ههههه لازم لاجل اتزوج قبلك
جود: افا يالخاينه
جودي وجيهان:ههههههه.. وانطفت كل الضحكات لمن شافوا فتو جايه عليهم
فتو: جودي تعالي اباك شوي
جودي: اتفضلي هنا ما في احد غريب
نزلت مسكت يدها وسحبتها لين وقفتها على طولها.. اوه نسيت اخبركم انه فتو لها تبع ولزم يرافقونها على طول.. ولزمها مسكو جود وثبتوها على الكرسي
جودي وهي تصارخ: جود الله يخليك ساعديني
فتو: يا بت اسكتي لا يجيلك كف يلف وجهك لف.. وسكتت وهي تمشي ورى فتو وعيونها على الارض.. هي عارفه شو مصيرها.. فجلست تدعي ربها انه ما تتسافه معاها كثير..
..طبعا فتو دائما تعمل فديوا كلب وسط الساحه وتتمصخر البنات على الضحيه.. وهذه شخصيه حقيقيه...للاسف موجوده بين بناتنا.. حسبي الله ونعم الوكيل..
وصلت وسط الساحه..طبعا الساحه المغطيه لاجل الابلات ما يشوفو التجمع.. وينزلوا بسرعه..
بدت فرقت العبيد تغني وهي ترقص
والمشكله كانت اغنية كاظم الساهر البنيه
وبدت ترقص وجودي تسايرها لانها بالفعل خايفه ويحق لها الخوف امام وحده كلمة جثة قليله عليها.. لكن الي صدم جودي بوسه على الخد.. وهي اتقززت بس ما مسحة خدها خوفا من فتو.. ولفت راسها بعيد عن فتو.. بس الاخيره مسكتها وباستها على شفايفها.. كردة فعل صارت جودي تبعد نفسها عن فتو واخر شي سحبت شعرها بقوه لاجل تبعدها عنها.. واتفتح شعرها وشعرها هي سلك نحاس.. وصار كانه عش يعشش عليه سرب حمام.. طبعا فتو كله الي شعرها.. رمت جودي على الارض ورمتنفسها عليها وصارت تضربها بقوه.. على صوت جود وجيهان وجوي بالاصل كانت ميت صراخ وبكه
وحده من الخالات طلعت تعلم المديره والمديره جات جري هي والوكيلة والفرشات وفتو مصره هذه المره في الضرب لانه انجرح كبريائها انه في وحده قدرة تمس شعرها..
وبالقوه لين فارعوا بينهم وخذوهم على الادارة
واتصلوا على اهل كل وحده فيهم
وجات ام جود..وفهموا السالفه وخبروها انها ما تسكت عن الي صار وانه لازم يرفعون خطاب للرائسه التعليم لاجل يجي فصل نهائي لهذه البنت وانه الفصل المؤقت ما صار ياثر في هذه البنت.. كل سنه فصل مؤقت وترجع والبنت ذكيه عارفه النظام فصل واحد مؤقت لكل سنه لاجل ما تنفصل نهائي..
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
دخلت منيره البيت ووراها زوجها وسحب توصيلت الكهرباء وصار يلف فيها خلها ثلاث اسلاك وجودي من شافت ابوها
راحت لرجوله تبوسها بس هو جالس يصلح السلك ولا يسمعها.. راحت رمت رنفسها عند رجول منيره وصارت تبوسها بس لا حياة لمن تنادي
انتهى عواض من تعديل السلك وطاح فيها ضرب...
ما بقى مكان في جسدها إلى واستلذ السلك بجسم هذه الفتنه..
طبعاً منيره فهمته السالفه خطاء وقالت انه بنته هي الي متحرشه في وحده من زميلاتها ولاجل كذا البنت ضربتها..
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
رجعوا البنات البيت من دوامتهم وجدو سيده طلعت لاختها جودي لانها تعرف انه امها ما راح تعتني فيها..
وصلت وهي تدعي ربها انه ما صابها شي كايد..


هذا باختصار شكل بيتهم.. الدائره هي غرفة نوم ابوهم وامهم.. الرعد مجلس الحريم وبتعرفون ليش اخترت هالشي.. المثلث المطبخ.. والقوس دورة المياة.. والشكل البيضاوي مجلس الرياجيل.. وطبعا في حوش والاسهم الحمراء عباره عن الشبابيك والاسهم السوده طبيعيا هي الابواب
واخيرا الوجه الضاحك هي حجرة البنات..
البيت خالي من الاثاث..
كله عباره عن طواويل..كل البيت
ماعدا حجرة ابوهم الي فيها دولاب الملابس وطبعا كل العايله تحط ملابسها فيها عدا جودي الي تحط ملابسها في كيس في حجرتهم..
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
شافتها نايمه بمريول المدرسه وعبايتها.. فسخت عباتها وجلست لاجل تفسخ عباية جودي.. بس شافت وجهها شلون قايل.. خدها اليمن مقلم ثلاث خطوط وملتهب بشكل ضيع وشفايفها مورمه وعليها دم متخثر.. فسخت عباتها وبهدوء وخفها وهي تسمع اهات وهذيان حبيبتها وروحها.. كل آه وكل شهقه تعذبها تحرق قلبها تكوي جوفها..
انسدحت جنب اختها على بطنها وصارت واتكت علىمرفقه الايسر وصارت تمسح على راس جودي بحنان.. تتمنى اننها تصح لاجل تعرف السلفه بس وقفت بسرعة وراحت المطبخ..
جود: يمه لحقي جودي بالمرة تعبانه خلينا نوديها المستوصف
منيره: وانت انا ما ادري من هي امك هي ولا انا
غيداء: ليش شبلاها جودي
جود اشرت لي غيداء بانه بعدين بتخبرها..
فتحت جود الثلاجه وشافت صحن فيه فواكه مشكله.. اخذته واخت تيلنور وماي..
منيره: على وين
جود: بروح اعطيه جودي
منيره: لا والله انا اشتغل عندها خليه هذا انا مسويته
جود طنشت وراحت لاختها
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
غسلت وجهها بالماي البارد وجودي شهقت
جود: حبيبتي قومي خذي التيلنور لاجل تخف الحرارة.. فتحت عيونها ودخلت جود الحبه في فمها وشربتها الماي ورجعت اعطتها الثانيه وشربتها الماي..
جود: انزين كلي شوي حبيبي
جودي: لا ما اريد
جود وهي تبوس راس جودي ويدها: لا حبي ما يصير لاجل خاطري جودي لاجلي صدقيني لو صارلك شي بنتحر تبين ادخل النار...
فتحت جودي فمها ولقمتها القمه الاولى...وتلتها لقمات تنعد على الاصابع
جودي: حبيبتي كافي
جود: يالخبله كليه كله امي هي الي مسويته
جودي وهي تتالم: تبين تجيبن خبري انت
جود: جودي والي يرحم امك لاجل خاطري كليه ارجوكي
جلست جود تاكل جودي وتبتسملها وتدلع عليها كل هذا تمثيل لاجل تفتح نفس جودي
جود: يا حظه بو عيالي والله افتح النفس
جودي وهي تبتسم بإعياء: خلي الابو يجي اول وبعدين فكري في العيال
جودي: كافي
جود: والله حبي تاكلينه كله
جودي: لا حرام عليك اكلت كثير
جود: ترى حبي بخليك تنام في الشارع اذا ما سمعت كلامي
جودي وهي تضحك بصوت منخفض لاجل محد يسمعها ويجي يكمل عليها..وطبعا هي محرم عليها الضحك:هههه وسكتت وهي تتالم وتضحك..لاعبه الدور تمام.. انزين بعد ما تخلصين اباك تهمزين جسمي كله وتطقين اصابع رجولي
جود وهي تسوي عمرها زعلانه: دلعناك وطلعت فوق روسنا
واكلت جودي كل طبق سلطة الفواكه
جود وهي تبوس راس جودي وخدها وخشمها ويدها وجلست تبوسها وهي تبكي: سامحيني ان اعرف انه هذا مو من ضرب فتو هذه اكيد امي حسبي الله ونعم الوكيل فيها..
جودي: لا هذا ابوي هو الي طقني
جود: حسبي الله عليه الظالم
جودي: تصدقين ساعات افكر بالانتحار بس اقول في خاطري خسرت الدنيا والاخره.. بس ارد استغفر الله واذكر الجنه ونعيمها واذكر النار وعذابها...واقول ذل الدنيا افضلي دام انها زايله..بس تصدقين احب الدنيا لانك فيها
جود من سمعت اختها بكت: سامحين والله ما استاهل اكون اختك.. ولا في اخت تنضرب اختها وهي ما تقدر تسوي شي كرهت حياتي كرهت نفسي ليتنا ناخذ الضرب بالتساوي
جودي وهي تضم اختها لصدرها رغم الآمها بس هي محتاجه هالحب وهالحنان هي محتاجه حد يطبطب على ظهرها حد يمسح على شعرها حد يعطيها الدفء والامان
دخلت غيداء وشافت جودي مسدوحه على ظهرها وضامه جود الي تحاول تبعد عن جودي لاجل ما تعورها..قفلت الباب خلفها وجلست جنبهم تشاركهم البكاء..وسحبت جود عن جودي وشافت وجه جودي شي مو معقول الوجه جدا متورم الشفايف كبرة بشكل مو طبيعي
غيداء بخوف: شو الي صار
جودي: تضاربنا في المدرسة
غيداء: هو انت ناقصه ضرب مو كافي الي تاخذيه هنا
جودي: عادي تعودنا
جود: لا هذا ابوي حسبي الله ونعم الوكيل فيه
جودي: لا تدعين على ابوي
جود: لا بقول حس
وسمعوا صوت منيره تنديهم
غيداء: جود تعالي نتغدى ونرجع لها
جود: لا ما اشتهي
غيداء: انت خبلها تبينهم يزدونها
خرجوا البنات
السفره محطوطه في الصاله الي قدام حجرة البنات
جود: تصدقين مالي نفس للاكل
غيداء: لا عيون اجبري حالك ولا جود الي بتدفع الثمن
جود: الحين حِنا الي نعارض هي شو ذنبها تنضرب
غيداء: سكتي شكلك تبين تجيبن اجلها اليوم
منيره: شو تساسرون
غيداء: لايمه سلامتك
وكملو اكل وخلصوا شغل ودخلوا حجرتهم.. وهي الحجرة تقريبا مترين في مترين وربع.. ونطت جنب جودي تبي تنام تجلس جنبها..لانه جودي كانت مسدوحه جنب الجدار..
غيداء: بطليها حركات البزرنه هذه
جود طنشتها وحطت يدها على راس جودي: حرام والله انها تعبانه
غيداء: اقول قومي خلينا نروح نجيب ماي وثلج وقطن
جود: بس امي في الصاله
غيداء انا بروح المطبخ واعبي كيس في ماي وثلج وانت اشغلي امي
جود: شلون هي ما تطيق تسمعني
غيداء: وبتشك من تدخلين المطبخ
جود وهي تذكر: خلاص لقيتها تعالي بسرعه
غيداء: شلون
جود:انت تعالي وبس
خرجت جود وراحت جلست على يسار امها بحيث اذا خرجت غيداء ماتشوفها امها
جود: يمه ليش ما رحتوا بلغتوا الشرطه
منيره: ليش نبلغ الشرطه لاجل ننفضح
جود: يمه انت تعرفين ليش ما تدخلت في المضاربه
منيره وهي توها تتذكر: ايه صدق ليش
جود: يمه لانهم متوعدين لنا انا وثقوني ثلاث وهي الضعيفه مسكتها هذه العبده الدبه
منيره:تستاهل
جود: يمه احتمال بكره يجي الدور علي يمه انا اخاف من الضرب يمه ارجوك روح بلغوا عليها الشرطه
منيره: بعلم ابوك وارد عليك
جود وهي تشوف غيداء دخله حجرتهم: يمه اجل بكره ما راح اداوم
منيره: لا داومي البنت عطوها فصل اسبوع
جود: انزين بعد الاسبوع
منيره: يصير خير
جود: يا يمه انت ما جربت ضربها لاجل كذا منتي بشايله هم
منيره وهي معصبه: قومي انقلعي عن وجهي تبين انضرب ايه اعرفك انت تكرهيني.. قومي لا بارك الله في ابليسك قومي انقلعي قومي الله ياخذك انت والحيوانه الي جوه قبلك
وقفت جود ودخلت الحجرة وقفلت الباب..وابتسمت ابتسامت رضى وغيداء بادلتها نفس الابتسامه.. جلست جنب غيداء... طبعا الحجره فيها ثلاث طوالات.. ولحافين مطبقه على جنب وكيس على طرف وهو الي فيه ملابس جودي..وشنطهم حقت المدرسه جنبها.. شهقت جودي لمن غيداء حطت المويه البارده على وجهها..
جود: حرام عليك انت ما تشوفينها تعبانه
غيداء: اقول جود انطمي انا الي فيني كافيني من قادره استحمل اشوفها كذا فرجاءً لو سمحتي ابلعي لسانك.. وسكتو شوي ولمن حست غيداء انه في تحسن شوي من الماي البارد
غيداء: اقول جود لمي الاغراض على جنب بنحممها هنا
جود: والماي وين يروح
غيداء: عنه ما راح المهم اختنا تطيب
وبالفعل لموا الطواويل على جنب وغيداء بالقوه وقفت جودي على حيلها وجود سحبت المكت لاجل يحبسون الماي على جنب وما تغرقهم.. بس تفاجوا انه في فتحه صغيره على الركن وتذكروا لمن كانت حجرتهم و الصال مفتحه على بعض ووكانت مكشوفه كانوا من هنا يخرجون الماي ايام المطر.. وخرجت جود ودخلت سكين بين ملابسها وردت بسرعه وفتحوا المكان وجلسوا جودي على الطرف وسارت غيداء هي الي تصب الماي علي جودي وجود بيدها تدف الماي لاجل تظهره للشارع...لين غرقوها بالماي لانه جسمها كله يبيلها كماد فهذه احسن طريقه.. ردو كل شي مكانه لاجل محد يكتشف.. وخللعوا مريول جودي عنها ولبسوها روب خفيف.. وسدحوها على طوالتها.. وضلوا يومهم كله وحده تشتغل ووحده تعتني بجودي وبالتبادل.. لين جاء الليل ونفس الشيء كل ساعتين وحده تنام وحده وتصحى وحده.. لين خلصوا ليلهم
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
... في صباح اليوم الثاني على الساعة 6 صباحاً
..
صباح ياهــــــــــــــــــــلا
..قال الصباح ياهـــــــــــــــلا في جدة وغلى..
...وصبحكــــــــــــــــــــم حب وغلا...
..تذكرون السيارة الي كنا وراها بس من الزحمه ضاعت ورجعنا للحي الشعبي.. على العموم اليوم أنا راكبه معاه بس لابسه طاقية الاخفاء..
في سيارة كبيرة.. ماخذينها الشباب موضه.. حقيقة انا اول المعترضات عليها لاجاء احد يشتريها.. اكيد عرفتوها...همر لونها اسود.. تذكريني بسيارة العصابات..
رجع فتح نفس الاغنيه لي عبدالعزيز المنصور


اشتقتِ للاحباب *** يا عساهم ما نسونا
اشتقت للاحباب *** عساهم يذكرونا
***
لو هانت ايامي عليهم ما ظنتي قلبي نسيهم
يا وردة الأشواق حني علينا
وأرسلي مرسول منا إلهم
اش قد انا مشتاق لنسمت هواهم
احلى سنين العمر كانت معاهم
يا عسى الايام ترجع
نلتقي والحب يجمع
...هو يحب يسمع هالاغنياء خطيبته مسافره مع اهلها...ابوها صارله حادث وخذ بنته وزوجته معه..كان وده يملك عليها ويزوجها..بس هي رفضت تبى تروح مع اهلها وهي وحيدتهم.. وبيردون بعد شهرين من الحين..وهي توجيهي..بس امها هي الي تكفلت وبتدرسها..وامها دكتوره في الجامعة وهي صديقة امه..ولاجل كذا قلبت انتساب هذا الترم وبتنتظم من الترم الثاني..
وصل امام مقر عمله وحمل الشنطه الي جنبه.. كان لابس بنطلون جنز لونه بيج قاتن.. وبلوزه فستقيه.. وبصراحه شكله جنااااان.. وشعره ناعم.. وهو قاص الفرنسية.. وبالنسبه للحيته كان مسويه خطل من شفايفه لذقنه ومسوي الخنجر عند السوالف.. وشواربه محففه..
نزل ودخل المستشفى والكل يسلم عليه.. مشي لين وصل لمكتبه وحط الشنطه..ولبس الروب الابيض وخرج لمدير المستشفى..
جهاد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المدير: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
راح جهاد باس راس ابوه: شلونك يبه
ابو جهاد: بخير ربي يسلمك
جهاد: ماشاءالله عليك يبه متى مداوم
ابو جهاد: من ربع ساعة
جهاد: بس باقي وقت على الدوام
ابو جهاد: لا عندي حالة طاره.. وانت مداوم بدري اليوم
جهاد: نمت مبكر وصحيت وقلت اخذ كتاب واقراءه في المستشفى لين يبداء الدوام
ابو جهاد: قبل لاتمسك الكتاب اقراء قرآن
جهاد: الحمدلله يبه انت من علمتني وانا صغير اقراء جزئي بعد صلاة الفجر مباشرةً
ابو جهاد: الله يوفقك ياوليدي دنيا واخره
جهاد وهو يوقف: استاذن انا يبه الحين توصي بشيء
منصور: لا سلامتك
ومشيء جهاد لين وصل عند الباب وتذكر منصور شي ونادى
ابو جهاد: البراء ممكن لوتسمح
جهاد وهو يرجع لابوه: تفضل الوالد
ابو جهاد: والله يا وليد بغيتك في مشوار مهم
جهاد: تفضل الوالد
ابو جهاد: في واحد مريض ونفسه عزيزه وهو صديق قديم لي..اباك تروح له البيت وتكشف عليه وتعطيه فلوس واذا رفض تقول هذه سلف ولين الله يرزقك يرجع لك المبلغ
جهاد: إن شاءالله الغالي بس هو وين ساكن
وصف ابو جهاد البيت لي جهاد وخرج من المكتب وراح لمكتبه وخلع روبه واخذ الشنطه وخرج من المستشفى
..هذه المستشفى خاصه وهي ملك لابو البراء واخوه وكلهم دكاتره عفوا برفسوارت.. و جهاد لساته طبيب وتوه جاي من السفر وبيرجع ثاني لاجل يرجع بالاستشاريه.. وولد عمه مدير قسم الهندسه الطبيه ودكتور في جامعة الملك عبدالعزيز.. يعني عائلة ماشاء الله عليها كلها اطباء..وبالفعل عندنا في السعوديه عوائل زي كذا.. اكيد طلبت الجامعة بيلاحظن هالشي..اوه نسيت ليش ذكرة هالمعلومه.. لانه ابو البراء وعمه استاذ دكتور في جامعة الملك عبدالعزيز
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
جودي: ابا اروح المدرسه
جود: لا والله
جودي: الله يخليك ساعديني تعرفين اني ما اقدر اجلس مع امك بروحي
غيداء: انا بجلس وياك
جود: لا انا بجلس وانت روحي لجامعتك
غيداء: لو انت أي بتجليسين بتنضرب اختك.. وانا اصلا ما عندي دوام
جودي: ايه الله يخليك لاتجيبي طار الغياب
جود: والله حاله.. وبعدين امي ماراح تصدقك انه ماعليك شي اليوم
غيداء: اشفيك انا من الاسبوع الي طاف وانا اقول انه الدكتور بيغيب اليوم
جود وهي تذكر: ايه والله ذكرتيني الله يذكرك بالشهاده والسامهين اجمعين
الكل:آمـــــــــــــــــــــــ ــين
ولبست جود مريولها.. طبعا البنات مسوين ستاره على طرف لاجل الوحده فيهن تلبس خلفه وماتحتاج انها تروح دورة المياة او تطرد احد من الحجرة..
خرجت جود..
ابو غيداء: وين غيداء
جود: نايمه
منيره\ليش ما عندها دوام
جود: لا يمه انت ماسمعتيها الاسبوع الي طاف وهي تقول انه دكتورهم اعتذر
منيره:مممممممم ايه
وفطرت جود وراحت للمدرسه
خرج عواض من البيت ووقفه واحد شكله اجنبي
الرجال:لوسمحت تعرف بيت حمد بن علي الــ
عواض والخبث في عينه: يالرفيق تعال لازم اول اشي اضيفك وبعدين بخبرك
الرجال: لا نا مستعجل
عوض ما خلاه يتكلم اويعتذر مسكه من يده ودخله البيت: والله الي حلفت بس اشرب قهوتك وبخبرك بعدين
دخله من باب البيت ودخله من باب مجلس الرياجيل وخرج من الباب الي على الصاله وقفل الباب وراه
ترك الرجال في ذهول وخرج مسرع لمنيره: جهزي القهوه يامره
منيره: ليش
طنشها ودخل حجرة البنات.. كانت غيداء جالسه جنب جودي ويسولفون مع بعض.. واتفاجئوا من دخلت ابوهم لهم وهذه اول مره يسويها..هم خافوا وافرحوا..بس الحجرة صغيرة ولسه ما لحقوا حتى في عقولهم انهم يفكروا سبب دخلت ابوهم الي بعواض يمسك جودي من شعرها ويوقفها
غيداء وهي تمسك يد ابوها: يبه والي يسلم عمرك فكها
عواض: كلمة ثانيه بقطع هالعقال على راسها
وسكتت غيداء وسحب عواض جودي من شعرها..ورفع وجهها وشافها وهذه اول مره يشوفها فيه بهدا القرب.. وهي دوم لمن يمر من عندها ترخي راسها وشعرها على طول ينزل على وجهها...هذه هي قصتها من هي صغيره لاجل تخفي وجهها عن ابوها لانه لو شافها بيذبحها من الضرب لانها تشبها المرحومه امها وهو يعتقد انها السبب في موتها ولانه يموت فيها كره بنتها..وقصتها مو مكلف فيها..غيداء هي الي تقص لها هو كل ما يطول شوي لاجل يساعدها على اخفاء وجهها.. مجرد انها تساوي لها من قدام ووراى بس من كثر ما تقص لها تعلمت شلون تقص الكاريه وصارت هذه قصتها..وطول شعرها من قدام وورى لين وسط رقبتها..للعلم رقبتها طويله..
تفل على وجهها وخرجها من الحجرة وهو يسحبها من شعرها وغيداء وراهم
منيره: على وين تاخذها
عواض مارد عليها
عواض وهو يكلم جودي: شوفي داخل في رجال اباك تدخلين وتحضنيه
منيره: انت اشفيك شارب الحين
جودي: يبه الله يخليك ارحمني اقتلني اضربني بس لاترميني كذا
منيره:انت تباء تفضحنا بناتك محد راح يتزوجهن اذا انعرف بالسالفه..
عواض:ابا ازوجها وافتك منها مو انت تبين الفكه منها
منيره:شلون
عواض: بعدين تعرفين..ورد كلم جودي..يالله سوي الي قلتلك عليه
بس جودي ما صدقت ابوها..تعرف انه بيبع عرضها لاجل المال ولانه محتاج هاليومين ما لقى غيرها
غيداء تمسكت في يد ابوها: يبه الله يخليك
عواض: صوتكن لا يعلى ترى والله لاذبحها واعشيكم من لحمها
سكتت غيداء وسكتت جودي وانقادت لمصيرها..وخلى منيره تاخذ جودي
خرجت منيره من الباب الرئيسي وفتحت باب مجلس الرياجيل الي من بره ودفت جودي على الرجال..في هذه الاثناء دخل عواض ومعها القهوه.. واساسا هو سحب الثلاجه والفناجيل وهي فاضيه لانه القهوه ما مدها تستوي..
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
الرجال مصدوم من الي جالس يصير بس يعرف البدو ماشاء الله اهل كرم..بس عاد مو كذا مغثه.. واتفاجئت بالباب ينفتح وترتمي علي وحده على ساقي..شكلها كانت مسرعه وما تدري اني موجود واتعنقلت وطاحت علي بس حسبي الله عليها عورتني.. انا كنت جالس على الارض.. بس اتفاجئة بالبنت..جلست حضنتني وتبوسني على وجه
جودي: الله يخليك لا تسوي فيني شي الله يخلك ترضها على اهلك
ماكنت شايف وجهها لانه لاصقته في خدي..بس حسيت بحرارة دموعها..ضعيفه على بالها بغتصبها موداريه اني جالس هنا وانا مقروف وهي اكثر شي قارفتني لبسها كان مره قديم ومقطع وحالتها حاله..
دخل الرجال علي وطاح التبسي من يده..وعرفت اني في موقع شبه.. الله يقلعك انت الحين الي تغلطين وانا الي راح اتورط
وقفت بسرعه ابا اشرح الوضع..بس هو كان اسرع وفسخ عقاله وطاح فيها ضرب..وانا احاول امنعه وافهمه السالفه بس هو ما يسمع شي.. يحقله ولا واحد عنده غيره ويشوف بنته في حضن رجال غريب..
عواض: اه يالكلبه انت من وين تعرفينه
الرجال: يالاخو تراك فاهم السالفه غلط
عواض ووده يذبح الرجال: انت اسكت واحمد ربك اني مخليك حي لين الحين..
جودي وهي تحضن رجول الرجال: الله يخليك لاتسيبني معاه بيذبحني..قالت كلمتها لانها عرفت نواي ابوها وخافت لا الرجال يتكرها ويزيدها ابوها او ممكن يعرضها على اصحابه..فقالت لنفسها اعيش مع هالهندي بسلام ولا اني اعيش بذل
عواض الي عجبه تدخلها: ايه والحين تملك عليها
الرجال: شلون بس انا ما اعرفها
عواض:شوف انا انت ماراح اسويلك شي بس هالكلبه انا راح اذبحها وخرج بسرعه وجاء ومعاه سكين..انصدم الرجال من هالابو
الرجال: انتظر بكلم ..وضل ياشر على صدره يقصد انه بيكلم ابوه بس هو مو قادر يتكلم من شاف السكين..
عواض:بتكلم من
الرجال وهو يتكلم بتلكلكه: هذا اش اسمه ايه بابا
عواض:يالله كلمه بسرعه ما ابا اشوف الملعونه هذه في بيتي
جلس الرجال على الارض لانه بالفعل مصدوم من الي قاعد يصير له..وعواض من شافه جلس ظل يرفز في بنته لين هي زحفت تبى تحتمي بالرجال وبالفعل وصلت له وحاولت انها تدخل خلفه بس المكان ضيق بالقوه لين دخلت صدرها خلفه..لان أكثر الأماكن تعورها وأكثر الأماكن اتعرضت للضرب هو ظهرها وصدرها وبطنها وتبي تحمي روحها.. وصار الوضع انه ظهرها على الجدر وصدرها على ظهر الرجال ورجولها على يسار الرجال
..الرجال:يبه تعال ان متورط
ابو جهاد بخوف: شلون
جهاد: ما ادري بس تعال انت وعمي وعياله
ابو جهاد: انت وين
وصف له البيت وقفل عنه
عواض ما سمع شي من المكالمه..لانه كان ينظر لبنته وينظر شلون هي تفتنه وانه منيره هي الي دوم تمنعه عنها..طالعها ونزلت دمعه..لانه بالفعل حس انه بيفقد صالحه زوجته الي حبها زوجته الي تفتنه زوجته الي عرف معنى الجمال من خلالها..وفي زحمة افكاره.. نسي انها بنته توجه لها على اساس انها صالحه وحول يسحبها بس جودي بسرعه حضنت جهاد..و جهاد مو عارف شو يسوي.
عواض:وقفي اقولك
واخيرا طاحت عينه على جهاد جن جنونه هذه شوتسوي مع هالرجال ورفع العقال لاعلى مستوي وشحط شحطها ارتفع لها صوتين جهاد وجودي الي ما وقفت بكاء ولا اهات الالم
...وقفجهاد ودف عواض على وره وطاح الاخير على الارض ولقى السكين الي جابه طايح ومسكه وراح لجودي بس جهاد شافه وراح مسك يده واتجرح في يده اليمين.. وبدخلت ابوجهاد وخوه ومتعب وعناد..وبسرعه خذو السكين رغم مقاومات عواض..بس قدرو عليه..
جودي كانت جالسه على ركن وثانيه رجولها جنبها.. وعواض ماسكينه متعب وعناد وابو جهاد واخوه واقفين على جنب وجهاد هو اقرب واحد لجودي وواقف قدامها..والحجرة اصلا شوي وتنفجر لانها مره صغيره يعين 3امتار في 3تقريبا..
ابو جهاد: شو السالفه
..للعلم كل الرجال كانوا لابسي بدل ماعدى ابو جهاد واخوه سعد...ولانهم جاين من المستشفى فهذا لبسهم..
خبر جهاد السالفه لاهله حسب وجهت نظره هو..وقالهم انه يباه يملك عليها
ابو جهاد: شوف يالحبيب ولدي مايكذب بس هي هالسالفه
عواض..مايسمع احد كل الي يدور في راسه انه زوجته ردة له..
عواض:يكذب ولا مايكذب انقلعوا من بيتي..
طبعا الرياجيل: على بالهم انتهت السالفه وانه بيترك جهاد وتركوه وبيخرجون من المجلس بس جهاد تكلم: لحظه
نظروا له..ابو جهاد:خير في شي
وماكمل كلمته الي شافوا عواض ماسك بنته وموقفها من شعرها
..ورحو له بسرعه لمن شافوه لاصق في بنته بشكل موطبيعي ويخنق فيها..وصاروا يسحبون فيه..وقدرو انهم يبعدوه عنها وهي دخلت في حضن جهاد تدور الامن وتبى تفهم بهذه الطريقه انه مالها امان اذا تركها عند ابوها..كان جهاد ظهره على الجدر.. وجودي ظهرها عليهم وهي تكح
هالمنظر طير كل الابراج الي في راس عواض وصار يصرخ بجنون: ابعدي عنه يالملعونه ابعد عنه يالفــ
ولانهم ماسكينه فما يقدر يروح لها..فرفع رجوله وضربها الضربه الي قسمت عمرها وصرخت صرخه واغمى عليها وهي في حضن جهاد.. و جهاد حس بالم في ظهره لانه هو اصلا لاصق في الجدر وقرب عواض منهم هو الي زاد من قوت الضربه على جودي..
جهاد:انتوا على بالكم انه كان بيذبحني انا لا هو كان بيذبح بنته وانا الي منعته..ابعدوه عنها
وبالفعل بعدوه بحيث ما يوصل لها..
دخلت غيداء وهي تبكي:حرام عليكم ذبحها وانتوا السبب
عناد من شافها خاف لاينتبه لها ابوها ويسويلها مثل اختها..وبسرعه دخلها من الباب وظل هو واقف قريب من الباب الي من الداخل:روحي هاتي عابتها
غيداء:إن شاء الله بس الله يخليك لاتخليه يضربها
عناد بعصبيه..لانه على باله انه ابوهم مسوي كذا من غيرته على بناته وهو من شاف غيداء قال انه بيذبحها سيده لانه غيداء جميله:انت روحي بالاول
وراحت وناولته عباتها من خلف الباب
عناد:لاتدخلين فاهم يكفي وحده ..وابتعد عن الباب واعطاه جهاد الي كان يفحص في جودي بحكم مهنته..والاخير رمى العبايه عليه وشالها..
جهاد:يبه البنت تنزف من فمها احتمال يكون عندها نزف داخل
ابو جهاد وهو في قمت عصبيته على ولده: انت شلون تشيلها..يمكن يكون كسر في الظهر
جهاد: خلاص شلتها يالله واحد يروح يفتح الباب ويرتب المقعده
عواض وهو يبي يرجع بنته له:وين ماخذينها هاللملعونه
ابو جهاد:خلاص مثل ما تبي بيملك ولدي عليها
عواض: ومن قال اني موافق
منيره كانت من البدايه سامعه كل الي يصير واخيرا دخلت وهي متحجبه ومسكت زوجها: خليهم ياخذونها فضحتنا الله يفضحها..انصاغ لها
وبالفعل اول من خرج جهاد وخلفه ابوه وعمه لاجل يرتبون المقعده لها وبعدهم خرجوا خالد وانس وعناد ومحمد
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
الدكتوره انصاف هي المسؤله عن حالت جودي...دخلت على الدكتور منصور هي وزوجها الدكتور فتحي: بصراحه يادكتر لازم تخبرو الشرطه دا ابوها مخلاش فيها مكان الي وضربها فيه..واكيد بنته بتكسب الاضيه وبيشلو عنه الرعايه
منصور: خليها تقوم وبنستشيرها لانها ممكن تقول شي غير الحقيقة ولاتنسي هذا ابوها وانا علمتك بالسلفة يعني بتحط له عذر
الدكتورة: دي مش غيره دا مرض
الدكتور منصور: على العموم مثل ما خبرتكم ما ابا احد يعرف السالفه..وهي الحين خطيبت ولدي بس انتظر لين تخف شوي باخذها لابوها لاجل الملكه
الدكتور فتحي: وانا اخذت منها عينه من الدم ورسلته لمستشفى حكومي لاجل الكشف الطبي واخذت من جهاد نفس الشي لاجل ما ناخر الوقت زي منت عاوز
الدكتوره انصاف: وخطيبته الاول رح توافئ
الدكتور فتحي: عنها موفئتش
الدكتور منصور:هههههههه والله لو دري عنك جهاد بيغير رائيه
الدكتوره انصاف: كم مره اولتك سبها في حالها مش عوزين نضارب مع جهاد للمره المليون
..الدكتوره انصاف وزوجها من اصدقاء قدماء للدكتور منصور واخوه الدكتور سعد..
الدكتور منصور(ابوجهاد): شلون حالتها
الدكتوره انصاف: رضوض اويه في جميع انحاء جسدها والدم الى كان ينزف من فمها هو بسبب عضت الاسنان على اللسان..ونتج عنه شق قوي واضطرينا نعمل لها خياطه..على العموم انا عطيتها مهدئ وكتبت لها بروفين لاجل تخفيف الالم بس حتخده يومين
الدكتوره انصاف: بس يادكتر هي تعرضت للضرب ابل اليوم وفي كدمات يعني تقريبا من 16 _17 ساعة ده معناته انها باستمرار تتعرض للضرب المبرح وفي جرح قديم بليغ في فخذها الايمن اعتقد حرق بالسيجارة..
اتفاجئ الدكتور منصور بهالمعلومات:انزين ممكن انك ما تخبرين جهاد بهالشي
الدكتوره انصاف:زي متحب
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
وصلت جود البيت وسيده على حجرتهم وشافت غيداء تبكي وهي حاضنه ملابس جودي
جود: غيداء وين جودي
غيداء وهي تبكي اشرت لها تجلس جنبها
بس جود: وين جودي لايكون ماتت لاااا الله يخليك قولي غير كذا
غيداء من بين دموعها:لا ما ماتت
جود: اجل وين ووقفت راحت تدور عليها في ارجاء البيت وثواني وهي راده ...وين جودي تحكي وينها..
خبرتها غيداء بالي صار بالحرف الواحد..
جود: تقولين زوجها واحد اجنبي يالله إن شاءالله انه يقدرها ويراعيها
غيداء وهي تضحك: بس تصدقين انا اعتقد انه سعودي وابوي وامي من الغلبه مالحظو هالشي ولا ازيدك من الشعر بيت باين عليه النعمه
جود:ههههههههههههههههههههه والله لو تعرف امي راح تموت في وقتاها
الكل:ههههههههههههههههههه
دخلت منيره:انت وهي شله تضحكون
جود: على الطريقه الي تزوجون بناتكم فيها
خرجت منيره مافيها على لسان جود
غيداء: تصدقين خفت لاتخبريها بالسالفه
جود: ليش بروح اخبرها بس هي ما اعطتني فرصه
غيداء: يالخبله هي لين الحين ما ملكت
جود: شلون ما ملكت وانت
غيداء: هي اخذوها اعتقد بيودونها المستشفى واكيد بيرجعون لابوي وهو ولي امرها ولازم موافقت ولي الامر
جود: اوف تصدقين خلينا نقلبها عليهم
غيداء: شلون
جود: ما ادري بس بنخلي امي تكره جودي أكثر وتتمنى لاجل ما تعترض على الملكة اذا اكتشفت انهم اغنياء
غيداء:فكره بس لو
جود: والي يسلم عمرك لاتتبسبسينلي الحين
جود وهي تفكر: طيب المدرسة
غيداء: ما ادري
جود: ياااااليت يخليها تكمل اوف قهر
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
تحركت جودي على الساعة ست العصر وهي ميته من التعب فتحت عيونها بشويش واتثاوبت وحطت يدها على فمها وشافت واحد جالس على كرسي ويقراء في ملف..حطت يدها على راسها واتاكدت انه ما عليها
شي وبسرعة سحبت الشرشف وغطت وجهها..هي مو عارفه هي وين بس حاسه انها في مكان نظيف..
الدكتور منصور..انتبه لها وابتسم لحركتها الي نابعه عن معدنها وحرصها على روحها..
جودي: انا وين
الدكتور منصور: في المستشفى وانا الدكتور منصور
...
الدكتور منصور: ممكن تخليني اكشف الحين
..ما عرفت اش ترد..
وقف الدكتور وسحب الشرشف وشافها مغمضه عيونها..ابتسم لها
الدكتور منصور: شو اسمك
جودي: جودي بنت عوض بن...وحست بالم في لسانه
الدكتور منصور: والنعم بكِ
شافها تضغط على حواجبها وعرف انها تتالم
الدكتور منصور: شوالي يالمك
اشرت على فمها وهو مقفل
عرف الدكتور بانه لسانه هو الي يالمها
الدكتور منصور: على العموم حنا اضطرينا انه نعملك خياطه فيه وراح يتعبك شوي في الكلام بس يباله يعني يومين ثلاثه لين يخف الالم..على العموم انتبهي لصحتك زين.. بس قبل انت باستمرار تتعرضين للضرب
فتحت عيونه وهي اصلا مو مذكره شكل الدكتور منصور لمن كان في بيتهم..
..عرف انها ما راح تتكلم..بس هو يبى الاجابه ويبيها الحين ما يعرف هالبنت دخلت قلبه من شافها ويبهيا زوجه لولده ومو مهتم في الفوارق المادري والاجتماعيه..يبي ينقذها من عذاب اهلها لها..باي طريقه ومافي الي انه يجبر جهاد في هذه الزيجه وعادي بعدين ياخذ خطيبته الاول
ابو جهاد:افهم من كلامك انك تتعرضين للضرب باستمرار
جودي:لارد
ابو جهاد: شو اسباب الضرب
جودي:لارد
ابو جهاد:ظلم الاهالي لعيالهم صح
جودي: لارد
ابو جهاد: على العموم انا اعرف انه هالظاهره موجوده في العوائيل الفقيره عندنا واباك تقولين ايه لانك ممكن تساعدين غيرك الحين متضرر مثل ما كنت انت تعاني
اخيرا حركت جودي راسها بايه
الدكتور منصور: كم عمرك جودي
كانت تبي تتكلم.. بس ردت غمضت عيونها من الالم
راح واخذ ورقه وعطاها ايها: اكتبي معلوماتك الشخصيه
خذت الورقه وهي منحرجها ووجها اصلا ما يبين اذا كانت منحرجه ولا لا من الكدمات الي عليها
الدكتور منصور: اكتبي وانت مسدوحها وانا على باله اقراء في الفايل تبعك
سمعته يقولها: اسمك وعمرك والمرحله التعليميه..افراد اسرتك
..كتبت..اسمي جودي وافراد استري هم اب وام..واخت اسمها غيداء تحطها على الجرح يبراء وعمرها 20 والثانيه عمرها 17 وهي اكبر مني بثلاث ساعات.. واسمها جود احب هالدينا لانها فيها.. وحطت الورقه على الطاوله الي جنبها وردت نامت مرة ثانيه
...طبعا هي كتبت هالشي لانها تبي تحس بالامان تبي تحس بقرب اخواتها لها..كتبته بلاحس
..حس انها تاخرت عليه رفع راسه وشافها نايمه..وقف وراح لها..ومسح على راسها..هو مو من حقه انه يسوي كذا بس بيجبر البراء عليها..شاف الورق والقلم مسك الورقه وقراءها عرف انها تعني الكثير بهالكلمات القليله..اخذها وراح لـ متعب زوج بنته دخل عليه المكتب
وقف متعب مرحبا بعمه وابو زوجته..
متعب: هلا عمي شلونك
ناوله الورق..وقاله:اقراءها واعطيني صور على صاحب هذه الشخصيه
..الدكتور متعب..هو رائيس قسم الهندسه الطبيه بس له خلفيه كبيره في علم النفس لانه دارسه ويهتم به..يعتبره هوايه له..
متعب: والله اعلم بانها تعاني من والدينها بدليل انها كتبت اب وام.. واعتقد انه الاب هو ابوها لكن الام هي مرت ابوها..لانها كتبت اب وام..وعادة الانسان في محنه يذكر امه وان كان مايحبه.. فالحنين دوما للام رغم انه ابناء يموتون ابهاتهم بس تظل الام هي الام وفي المحن هي المرجع الاول..واعتقد انها تعاني من سوء المعامله داخل المنزل والشاهد خواتها..الاولى غيداء ومثل ما وصفتها بانها تنحط على الجرح يبراء والثانية..اكيد انها تميل للثانيه اكثر لانها تحب هالدنيا لانها فيها..والواضح انها راودتها فكرة الانتحار كثير لاجل تنتهي من هالمشاكل بس حب ومكانت اختها هو الي يمسح لها كل العذاب...وبشوفتها كانها ما تعذبت قبل.. رفع راسه من الورقه...عمي هذ البنت الي دخلنها اليوم المستشفى..شلونها الحين
ابو جهاد: نايمه
خرج ابو جهاد وهو مستاء نفسيا...يالله شولن عانت هالبنت وهي صغيره
عناد:ههههههههه والله ياخي انت عجيب بصراحة بديت احسدك
جهاد وهو معصب: بتسكتون ولا شلون
عِناد: ياخي في واحد البنات يترامون عليه رمي وحده اربع وعشرين ساعه ردار من الشباك والثانيه طرزان
الكل:ههههههه
جهاد الي اخذ روحه وطلع وهم يضحكون عليه
متعب: حرام عليك اتركه في حاله
عناد: والله انه غبي لو ضيعها من يده
متعب: اش رايك تاخذها انت
عناد: عادي عند بس انا ابا اختها آآآآآآآآآه طيحت قلبي
متعب:أي اخت
عناد: الي دخلت علينا
متعب:متى
عناد: احسن ما شفتها
متعب:هههههههه
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
صحى من النوم وسحب يده من على كتف زوجته..وباسها على خدها..ووقف وراح غسل وجهه وفرش اسنانه ومر على بنته في سريرها..وباسها على خدها..ورجع لزوجته.. وشاف شعرها على وجهها جلس جنبها ويبعد الشعر عن وجهها..وحط يده على بطنها يتحسس ولده ولا بنته الي في الطريق هل صحي ولا بعده نائم..وحط اذنه..لاجل يسمع حركات الجنين
العنود:ههههههههههه انت شو تسوي
متعب رد انسدح جنبها:ههههههه امس ماتطمنت عليكم فصحيت اليوم من بدري اتطمن على افراد عائلتي الحبيبه
العنود:ههههههه الي شو الشغل الي معذبكم كذا ومرجعكم في وقت متاخر
متعب وهو يتنهد:آه سالفه طويله عويصه
العنود:شلون
متعب: وحده شاغله بالنا كلنا
العنود وهي معصبه: شنو
متعب: جودي إنسانه احسه تعبت وعانت كثير في هذه الدنيا..ياترى هل بيستمر عذابها ولا من امس انتهت رحلة العذاب..بس شلون راح تعيش مع واحد كل فكره وعقله وحبه معطيه وحده غيرها.. اعتقد انها خذت تذكره جديدة وبتغير جهة المرسى الي بتروحلها..
العنود وهي واصله حده: من هي جودي
متعب:هههههههههههههه وحده شغلت بالي وبال ابوي وعمي..وأنس وخالد وعناد..بس واحد لا والمفروض هو الي يفكر فيها بس ما اقول الي الله يصبرها..
العنود وهي معصبه وخلاص بتنفجر: بتتكلم عدل ولا شلون
متعب:هههههه حبي اشفيك معصبه حياتي موزين عليك العصبيه
العنود: وبعدين وياك
متعب: اول شي بوسيني ..وقرب لها خده..وبعدين بقولك..
العنود: وبعدين
متعب: اول شيء اخذ جرعتي
باسته وردت انسدحت..:ها شو الموضوع
خبرها متعب بالسالفه..وخبرها بحالات البنيه النفسيه.. حزنت العنود عليها وجلست تمسح دموعها
شافها متعب: وه قلبي وه وه تبكين وحضنها...وهو يمسح علي راسها وظهرها...ويقول: بس حبيبي بس ياحبيبة بابا بس من وين اجيب امك لاجل ترضعك
العنود:هههههههه بايخه
متعب: حبيبي انا اعرف انك اهمل استاذه على وجه الارض
العنود وهي تدفه عنها:باااايخ والله روح اسال طالباتي
متعب:ههههههههه وهذا الي مجنني امي تقول انهم يموتون فيك انا ابعرف هم مو عارفين انك ماقد غطيتي ساعاتك والمحاضره ساعة من اصل سعتين..ابا اعرف شلون تغطي المنهج ترى بديت اشك انك تعطيهم ربع المنهج بس
العنود:هههههههه لا والله حرام عليك وبعدين ربي يباركلي في الوقت وانا اختصر الدرس واعطيهم اهم النقاط واوضحه في مثال وبعدين في السكاشن احل لهم التمارين.. وبعدين لا تنسى امي وخالتي نفس تخصصي وهم يشلون عني ساعات..
متعب:آآآآآآآه يالواسطه
العنود:ههههههه انت ليش تكرهلي الخير
متعب: ههههههه حبيبتي انا احب هالبلد واشوف اكبر غلطه استمرارك في الوظيفه
العنود: ههههههه حرام عليك والله اني اعرف اشرح وبعدين في ناس ياعيوني انا اشك انهم شارين الشهايد
متعب: لا هو اكيد في ناس كذا..بس انت مو وجه وظيفة انت افضل شي ترعين بيتك وزوجك وبنتك و
العنود: ليش انا مقصره معاك في شي
متعب:ههههههههه اشفيك قلبتيها جد
العنود عصبت وجلست..ومتعب يمسكها من يدها
متعب:ههههه حبيبتي انا لو حسيت انك مقصره معاي ما استنى رائك.. بس حبيبي احس انك تتعبين وانت حامل فـ لاجل خاطري خذي اجازه بدون مرتب لين تولدين
العنود: لا حبيبي انا ما احب اجلس في البيت واجازه مارح يعطوني
متعب:وين وسطتك
العنود:هههههههههههههه حرام عليك انا الاول على دفعتي وبمجهودي وقبله توفيق رب العالمين
متعب:هههههه تصدقين عنودتي احس انه البراء متورط
العنود: ههههه صح النوم بس صدق انا احس انه هالانسانه غير حتى اسمها غير
متعب: تصدقين انه غريب بس جد لو كنت في مكانه كان مداني ابكي ليلي نهار...وشاف العنود وهي ابتسمت..تعرفين ليش..حركت راسها بالنفي.. ضحك....ههههه لانك في قلبي وعمري لانك من طفولتك وانا اشوفك غير احلامي كلها انتي فيها..وانت الخبله اول ماطلبتك رفضتيني لولا الله ثم اصراري ولا كان ما غصبوك..ومسك يدها وعضها
العنود:هههههه..تراك حاقد
متعب: من قلب
العنود: وانا شو دراني عنك.. بس بجد انت كنت تقهر حتى ضحك ما تعرف تضحك..تصدق يوم فرحنا طلعت انت كل البسمات والضحكات الحلوى الي كنت حابسها.. ولا اول ليلة لنا جلست انت تضحك بدون سبب وانا اضحك لضحك بس بجد انت ليش كنت تضحك..
متعب:ههههههه لاني كنت مستحي منك
العنود:ههههههههههههههه
دق المنبه وضغط عليه متعب:الا حبيبتي انت اليوم Off راح امور عليك لاجل تشوفين جودي..بس حبيبتي هي مصابه كثير واذا ما يمدك على المنظر فمن الحين لاتروحين
العنود: لا عيوني انا ما اقدر اصبر اكثر من كذا لازم اشوف زوجة اخوي
متعب:ههههههه لايسمعك
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
ــــــــــــــــــــــ
صباح ياهــــــــــــــــــــلا
..قال الصباح ياهـــــــــــــــلا في جدة وغلى..
...وصبحكــــــــــــــــــــم حب وغلا...
جود:اف اشلون أروح المدرسة بدونها
غيداء: قومي البسي مافينا على المشاكل
جود: عادي عندي بغيب ماهي موجوده لاجل يضربونها
غيداء:قومي يالخبله لانها ممكن تكمل وتحتاج انك تشرحين لها
جود وهي تقوم بسرعة: قولي والله..من قالك
غيداء:ههههههه اقول يمكن
جود وانطفى عنده الحماسكاف
غيداء: قومي لاتتأففين كثير
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
صحت جودي على الساعة سبع..شافت لون الشرشف شمت رائحته.. شعور بالراحه.. سمت الله ووقفت جلست استغربت المكان بس تذكرت كل شي... دارة بعوينها على الي حوليها.. كانت حجرة جميله وقفت على حيلها وحست ببروده ارعشتها نظرت للارض السيراميك بارد ولفت يمن ويسار شافت شبشب ابيض من قماش لبسته وهي تلم ملابسها على جسمها..كانت لابسه لباس المستشفى ولونه زهري فاتح.. وهو مفتح مثل ما انتوا عارفين.. كان طوله لين تحت الركب شوي.. وكمه طويل عليها.. شافت بابين وحد كبير ووحد صغير بس على زاويه..راحت للصغير وفتحته..شهقت.. دخلت وهي ترسم احلى ابتسامه.. حست بروحها انها انسانه مهمه..ولا شلون تنام في مكان كلمة جميل قليلة عليه..ولا حمام اكبر من حجرتها هي واخواتها.. شافت المراياه..راحت لها ورفعت راسها.. شافت اثر السلك الي على وجهها وحست بالورم خف...شافت فرشت اسنان جديده ومعجون صغير..ضحكت..هههه..هذا اكيد نسيها لمن كان متنوم مكاني..كانت تقصد المريض الي قبلها.. مادرت انه يحطوه لك مريض..غسلت وجهها وتوضت ..وشافت ستاره حلو لونها حمراء عليها نجوم ذهبيه.. فتحت الستاره...يااااااااااه عجيب ستاره في الحمام.. ودخلت البانيوه وهي متعجبه منه.. ولعبت بالصنبور الي تحت تبا تجرب الماي الي فيه يمكن يكون بقوة الدفع الي بـ بزبوز المغسلة..بس لانه غريب عليها كان المؤشر على الدش وفتحته لاخر شي بسرعه..واندفع الماي بقوه وألمها في جسمها...وصرخت..وسكرته وهي خلاص غرقانه ماي.. وتضحك على عمرها.. خرجت من البانيو
وخرجت من الحمام..
وحست بالبرد بس ماشافت مكيفات اجل شلون الحجرة بارده..
الله يعز الحكومه..
دخلت عليها الممرضه
النيرس: ههههه
ابتسمت جودي بخجل..
النيرس: اش سويتي
راحت النيرس وجابت لها غيار ثاني..خذته ودخلت الحمام وبدلت ملابسها وخرجت..
جودي: ابا اصلي..بس ما اعرف انا في أي وقت
الممرضه وهي تناظر ساعة معصمها:الساعة ياعمري الحين سبعة
خرجت الممرضه من الدرج سجاده..وراحت تجيب لها شرشف صلاه
.. وشوي داخلين حقين النظاف..ونظفوا ومسحوا الارض وانحرجت لمن دخلت وحده الحمام وخرجت روبها..
انتهوا وقامت قضت صلواتها السابقه وخرجت من مكان ماخرجوا بس تفاجئة انها في صاله وشافت كنبات وعجبها المنظر..وما صدقت عيونها وراحت وجلست على الكنبه..تتاكد انها جالسها على كنبه..واكثر شي لمن غاصت في الكنب.. وقفت ورمت نفسها عليه..وضحكة على عمرها.ههههه... وشافت مجموعة زهور طبيعيه على الطاولة الي في النص وعدلت من جلستها بحيث جلست على طرف الكنبه لاجل تلمس الورد..لكن اغرها شكله وكانه يناديها..ما يبي الي يكون على شعرها..واخذته وجري على الحمام..هي ما تحس بالمها..تخيلوا معاي وحده كانت في حي شعبي. في بيت شعبي في بيت كله على بعضه قد حجرة النوم الصاله ولا الحمام اكبر من حجرتهم بكثير...ولا يمكن هالجناح اكبر من بيتهم...وصلت وحطت الورده بس هي شعرها ناعم وما عندها بنسه..خرجت وهي زعلانه لانها ما حققة امنيت وردتها بانها تضل ملامسه شعرها.. ردت للصاله..وشافت مجالة..خذتها وجلست تقراء في هالاثناء دخلت حقت الاغذيه وهي ارتبكت بس حقت الاغذيه حطت دخلت حجرة النوم وخرجت ومعاها طاولة الطعام..نزلته لين مستوى جودي..وحطت لها الاكل وخرجت..
شافت ملعقه وشوكه وسكين..مسكت الشوكه لانه كان ودها هي وجود انهم ياكلون مثل مايشوفون في المسلسلات بالشوكه والسكين بس هم ما عندهم شوكه واليوم من بعدت عن البيت التعيس اول احلامها تحققت..مو مهم انها تملك الشوكه.. المهم انها مسكته وراح تاكل به.. وفتحت الغطاء عن الاكل..بس شافت جبن مقطع مربعات بطريقه حلوه وخيار وطماطم يع حد ياكل طماطم لوحده..بس تذكرت شلون يرصون الطماطم على السلطه.. وشافت زيتون وفول.وخبز.. ما عرفت شلون تاكل بالشوكه..زعلت لانها بالفعل شو تاكل بالشوكه..بس شافت علبتين صغار فرحت.. شافت الاولى..وكانت عبوة عسل جاها احباط وردتها وخذت الثانيه وفتحتها لانها ماعرفت شو داخل..بجد اتنرفزت لانه طلع طحينيه.. خذت عبوة العسل وتبى تخبيها لاجل تعطيها جود هديها وخذت الورده وراحت للسرير وخباته تحت المخده.. وردت تفطر وردة مسكت الشوكة.. مو مهم شو ياكلون بالشوكة المهم انها تحقق امنيتها.. صارت تاكل الخيار بالشوكه لين خلص الخيار..وهي لسه ما شبعت صار لها يوم كامل مااكلت شي وهي طول يومها نايمه..وكل الي تذكرته انها لم صحت لمن كان الدكتور كان في محلول..وما تدري متى شالوه عنها
...اكلت قطعه من الجبن بالشوكه واخذت بيدها اليسرى الخبز لاجل تاكل.. بس خذت التوست ودهنت عليه الجبن ومسكت السكين وقطعته لقطع وصار الحين يمديها تستخدم الشوكه..وصارت تاكل وهي سعيده واذكرت جود: نفسي اعيش مثل هالعيشه
جودي: أي والله حتى انا خاطري انه ما ناكل الي بالشوكه والسكين ويكون عندنا طاولت طعام..نزلت الشوكه والسكين على الطبق واختفت كل معالم السعادة.. ورخت راسها..كان هناك شاهد شافها وهي تاكل بسعاده بس الخطوط مشوه وجهها بس رغم ذالك مازالت تحمل جمال مو طبيعي..بس الغريب ليش الحزن رجع لها.. دخلت وهي حامله باقت ورد
:السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
لا رد..رفعت راسها بهدوء وتوها تحس بالم جسمها تحس بضرب ابوها تحس بكره ابوها لها تحس ببعدها عن خواتها: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وشافت العنود وهي داخله بالورد..ردت لها الابتسامه..
العنود ردت لها الابسامه..وتقربت من جودي ومدت لها تبي تصافحها..وقفت جودي لها وصافحت العنود..والعنود سلمت عليها بالخدود..
العنود: شلونك الحين ان شاءالله بخير
استحت جودي من العنود ورخت راسها وشعرها غطاء وجها..طبعا هي مو محتاجه انها ترخي مره بس من تخلي راسها على المستوى العادي يطيح شعرها على وجهها..لانه اخجلتها العنود بنظراتها..
جودي: الحمدلله
العنود:تفضلي ..وعطتها الورد..وخذته جودي وهي بطير من السعادة هذه اول مره حد يعطيها ورد وضحكة على الورده الي دستها تحت المخده
العنود:تفضلي جلسي
جلست جودي وجلست العنود على الكنبه المقابله لاجل تشوفها عدل..وهي ظنت انه جودي خجلانه لانه وجهها مورم وهي تبى تخبي عن الناس
شافت العنود اصابع جودي وهي تداعب تيجان الورد باناملها الناعمه.. حست بانه صغيره على الهم هي بعمر غزل وغزيل ..
العنود: ما ادري انك تعشقين الورد لهدرجه..
جودي: بشكل ماتتصوريه..
رفعت جودي راسها ورفعت يدها اليسرى لاجل ترفع شعرها:شكرا
العنود: العفو
ونزلت يدها ونزل شعرها
فتحت العنود شنطتها وخرجت شباصه وراحت مسكت شعر جودي رفعته
هالحركة خلت جودي تتفاجئ
العنود: شو رايك في الخدمه في هذه المستشفى..
جودي: شي عجيب ماشاءالله..الله يعز حكومتنا مو مقصره في شي..
العنود: ايه والله الله يخلي الملك عبدالله
العنود: إلا من جاكي لغاية الحين
جودي: المنظفات والممرضه وموزعت الورد..
العنود باستغراب: من
جودي: المنظفات والنيرس وموزعت الورد(قالتها وهي تاشير على الباقه الي في يده)
ابتسمت العنود اخر زمن صرت موزعة الورد..بس شكلها مو عارفه انا مين وخليني اسحب منها كلام..بس هي شكلها ما تحكي الا بالقطاره
العنود: شو حبيبتي سبب دخولك
جودي ماعرفت شو ترد: حادث
اتفاجئة العنود من ردها:شلون صار
جودي: طحت
العنود:مممم.. بس انا عندي معلومات غير كذا..المعلومات الي عندي تقول انه اثر ضرب وجابك
جودي بقهر: ايه ضرب وزوجني ابوي لواحد اجنبي.. بس انا الغلطانه لاني دخلت وانا ما ادري انه في احد في المجلس..
العنود ابتسمت ..يعني الحين هي ما تعرف من هو زوجها..ولا طلعت ياجهاد اجنبي وانا موزعة ورد:الي زوجك شو يرجع
جودي...كانت تجاوب تحسب انها اجرائت تابعه للمستشفى: يمكن لبناني سوري هندي بصراحه انا ما ادري
العنود: ماشفتي شكله
جودي: لا بس شفت شعره كان ناعم وعلى وجهه واعتقد انه هندي لانه اسود وبشرته يمكن بيضاء...ما اعرف
العنود: وانت شدراك انه اجنبي
جودي: ابوي قاللي
العنود ابتسمت يعني لا هي موامره ولاهي مخططات مثل ما يقول البراء: مازارك زوجك
جودي: لا ما زارني وبعدين هو لسه ماصار يعني راماني في المستشفى وكثر الله خيره واعتقد انه شرد ابوي الي هو ابوي مايبيني تبين واحد مايعرفني يهتم فيني..
وهي تبكي:الله يخليك دوريلي وظيفه هنا في المستشفى يعني ابا اكون مثلك اوزع ورد للمرضى أي شي الله يخليك مالي بيت ارد له بعد ما اخرج من هنا
كسرت خاطر العنود: إن شاءالله
وقفت العنود: توصين بشي
جودي: لا شكرا
..خرجت العنود وراحت لمكتب زوجها...
دخلت وشافت ابوها وعمها وجهاد ينتظرونها
العنود راحت باست راس ابوها وعمها: صباح الحب على الحلوين
الكل:صباح الخير
جلست جنب زوجها
منصور: ها بشري شلون البنيه
العنود: لا ماشاءالله عليه وبصراحه انا كنت خايفه تكون مشوها مثل ماخبرتوني بس بصراحه شكلها حلوى وهذا مبين رغم الكدمات الا انها جميله
متعب: هـا جهاد انا اثق في ذوق زوجتي
جهاد: والله تثق فيها خذها
العنود بعصبيه: لالالا حبيبي لاتقرب من زوجي ترى اذبحك اذبحه وهي فوقكم
منصور وسعد ضحكو عليها
متعب: انا شو ذنبي هو الي تكلم
العنود: تعوبا شيل هالفكره من راسك
متعب: والله مافي راسي ولافكره انت بس اخوك لعب في راسك
منصور: يالله يابنيتي كملي
العنود: ما راح اكمل وهذا هنا..وهي تاشير على متعب
متعب وابوه:هههههههه
ابو متعب: عنودتي حياتي لو فكر بس فكر مجرد فكره بذبحه لك لاتخافين والله مايخذ غيرك دام راسي يشم الهواء
متعب:اوب اوب لا اقوم احسلي قبل ما اموت
جهاد: لا لو قمت بقوم وياك وانت بتسولفين سولفي والا لاتتشرطين
العنود عرفت انه البراء معصب وهي تزوده: دخلت وكانت تاكل وقدمت لها الورد ومسكينه على بالها اني موزعة ورد..وطلبت مني اني اتوسط لها واشغلها هنا.. بس صدق حزنتني لمن قالت انها لمن تطيب ماراح يكون لها مكان تروح له
منصور: ماخبرتيها عن جهاد
العنود خبرتهم كل الي صار بالحرف الواحد بس تجنبت وصفها امام متعب..لانها شديدة الغيره عليه..وهي ماشاءالله حلوه وشعرها ناعم..بس الغيره تذبحها..ومتعب راضي بهالغيره...
متعب:ههههههههههههههههههههه تقولين هندي
جهاد: شفتو تبون تزجوني وحده متخلفة الله يقلعها
منصور وهو يخفي ابتسامته لاجل ماينرفز ولده: يعني ترجعها بيت اهلها
جهاد: وليش انا الي ارجعها
منصور:انت الي شلتها وجبتها لهنا
جهاد:يبه انا خاطب اعطيها عناد
منصور: بس انت ترضى تاخذ وحده شفتها بين احضان ولد عمك
سكت جهاد
سعد: شوف ياوليد تبي ترجعها رجعها وماعليك من ابوك..بس قلبك يطاوعك انك توديها لمقصلته.. انت شفت ابوها شلون ضربها لمن شافها معاك ثواني.. فمابالك وهي بايته يوم وليله خارج البيت وخرجت من بيت ابوها بصحبت سبع رياجيل..انت اختك بتستقبلها
جهاد:بس انا اعرف اذا كانت البنت متعمده ولا لا يعين لو دخلت غلط على صاحبي عادي بهزيئه وبس مو اضربها كذا
سعد: هذه عقليت ابوها
جهاد: انزين شو رايكم نروح له ونفهمه السالفه
سعد: انت على بالك فاتتنا هذه بس تخيل ابوها رضي امامنا..ولمن يستفرد فيها يقتلها
جهاد: لا ماراح يقتلها
سعد: بدليل انه ظن انك هندي وزوجها لك وانت تعرف عندنا لو انه الاجنبي يملك ملاين مايبعون بناتهم..فمابالك وهو مايعرف حتى مستواك المادي
جهاد: خله يقتلها وانا مالي شغل فيها
الكل سكت وهذه حياته وهم اقنعوه
منصور: على راحتك
..ووقفوا كل من بيروح لشغله والعنود بتروح تفحص وبعدين ترد البيت..
جهاد: وين رايحن وتاركيني بحيرتي
منصور: هذه حياتك وانت المسؤل عن قرارتك واي قرار تتخذه محد راح يلومك فيه
رمى راسه على الكنبه ورفع يده يمسح على شعره على ورى: خلاص بتزوجها
الكل سعد بهالخبر
منصور: الله يوفقك وخرج
سعد: صدقني ماراح تندم وبيجي اليوم الي راح تقولي ليش ياعمي خيرتوني ليش ماجبرتوني
وخرج
متعب: ما راح ازيد عليهم بس البنت اتعذبت كثير ولاتزيدها
وخرج
جلست العنود يمه ومسحت على راسه: صدقني لاشفتها بتتخبل عليها من جمالها وانا مواصفتها الي قليل بس روح زورها واحكم بنفسك
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
يوم الاربعاء
بعد اسبوع من الاحداث
..اليوم هو موعد خروج جودي..
هذه ثاني زيارة للعنود
دخلت الجناح وما حصلتها..دخلت حجرة النوم.. شافتها جالسه على سريرها وراسها على ركبها وضامه سيقانها بيدينها.. راحت لها وجلست جنبها
العنود: السلام عليكم
ماردت جودي لانها كانت تبكي هي مو عارفه شو وضعها محد يسولفلها حتى الممرضات بس يشوفون اذا محتاجه شي ولا لا طفشت ودها ترد لـِ جود وغيداء بس وين وشلون.. عرفت في هالاسبوع ورغم الراحه الي هي فيه.. انه لا الفلوس ولا الراحه ولاكل شي في الدنيا يعوضونها الناس الي تحبهم.. يالله ما اصعب الوحده والغربة..
جودي: لا رد
العنود وهي تمسح على شعر جودي: شلونك جودي
وسمعت بكاها.. ردت رفعت شعرها ورد طاح.. عجبها الحال..بس اخر شي
العنود: وبعدين من شعرك هذا طفشني
ومسكته بيدها اليمين وصارت تجمع بقيت الشعر بيدها اليسار وتلمه لين اتمسك كله وتركته ورد طاح..
جودي من بين دموعها: وين اختفيتي
ورفعت راسها. بس وجهها مغطى بشعرها
العنود..ردت بسرعة مسكت شعرها على ورى لاجل مايطيح
جودي:ههههههههههههههههههههههههه
العنود..سكتت ماعرفت شو تقول وهي تشوف هالجمال هالآيه الي امامها..في حياتها ماتخيلت تشوف وحده مثلها..وجهاد مسميها لعنه.. تذكرت قصه قرائتها تكلمت عن وحده ايه في الجمال بس كانت لعنه يعني ج ن ي ه..
..الظروف الي تزوج فيها اخوها غريبه.. واسم البنيه غريب.. وجمالها غريب.. البنيه..مو من عائله غنيه يعني هي الي تشتغل وقاست انواع من العذاب مثل ماخبرها متعب.. بس شلون تكون بهالنعومه وهالجمال..سبحان ربي العظيم
جودي حطت يدها على وجهها: اعرف اني اخرع بسبب الخطوط إلي على وجهي بس تحمليني
العنود..الله يرحم حال البراء...عز الله ضاع مستقبله..دام هاللعنه عنده..مثل مايقول...
العنود: لاحياتي بالعكس انت حلوه ولا ماتشوفين وجهك في المرايا
جودي: امبلى بس شوفي شلون الخطوط الرزقه في وجهي..
العنود: مجرد تجمع دم وبيروح مع الوقت..وانتِ كنتي ووين صرتي
جودي: الحمدلله إلى وين اختفيتي حتى اسمك ما اعطيتيني اياه لاجل اسال عنكِ
انا اسمي العنود..ويالله خذي هالكيس وفيه ملابسك لاجل تخرجين اليوم من المستشفى
جودي: وين اروح
العنود: زوجك بياخذك
جودي: أي زوج
العنود: الرجال الي جابك هنا
جودي: بس انا ماقد شفته وبعدين شلون اروح معاه وهو ماملك علي
العنود: لاتخافين بروح معاك لاهلك لاجل يوقع ابوك
جودي بفرحه وهي تضم العنود وتبوسها:ياااااااي شكرا حبيبتي شكرا جزاك الله خير
العنود:هههههه جودي ولدي بتموتينه
ابتعدت جودي:اوه اسفه بس والله من فرحتي..الي ابا اسالك هو طلع هندي مو مهم المهم يعرف يهرج عربي
العنود:هههههههههه لا يمكن ما ادري
جودي: اوب شلون اتفاهم وياه
العنود:عاادي بالاشاره لين يتعلم هو او انت تتعلمين
جودي: مو مهم نتفاهم اهم شي انه يكون طيب ومايمد يده على..بس عندي مشكله انا ما احب الفلفل يالله لاجل عينه افطر فلفل واتغدى فلفل واتعشى فلفل
العنود: هههههههههههههههههههه حرام عليك بطني
جودي بخوف: اناديلك الطبيب
العنود: هههههه لا بس لاتضحكيني
جودي: اوكي
العنود: انا بخرج الحين وانت البسي ملابسك وناديني من تنتهين
جودي: اوكي
خرجت الاغراض..ودخلت اغراضها لاجل تاخذها معاها
لبست ملابسها دخلت تشوف عمرها في الحمام..
اتفاجئة من عمرها شافت شلون الملابس تحلي الواحد وظلت تتامل نفسها..او قصدي تتامل ملابسها..كان التيور ارضيته بيضاء ومشجر بالورد ولونه وردي ومن تحت عليه شريط عريض لونه وردي مايل للعنابي..وهذا التيور موجود في مانجو وهو حلو بالفعل..والبدي لونه عنابي ومن تحت الصدر عليه كلفه بيضاء محدد الصدر بالكلفه والجاكيت ابيض ولين تحت الصدر واكمامه طويله..جلست تتامل الملابس ونست العنود ونست الدنيا وهي تتامل هالملابس الي عليها..وما ودها تصحى من هالحلم..
العنود.انتظرت وانتظرت بس في الاخير دقت الباب بس ماسمعت رد..فتحت الباب بشوي لاجل ماتنحط في موقف بايخ..ماشافتها..وشافت باب الحمام مفتوح
العنود: جودي.جودي جوديـــــــ
بس لارد .دخلت وراحت بسرعه للحمام.. وشافت جودي متصنمه على المراياه
العنود: جودي
جودي: ها هلا
العنود: كلا هاتلبسين ملابس
جودي: تصدقين احس اني وحده من الابلات
العنود وهي تاشر لها بانها تخرج:شلون
جودي: يعيني من اللبس شوفي والله بجد ما عرفت نفسي
العنود:ههههههههههههههههههههه لبسي عباتكِ ودي اشوف وجه زوج المستقبل وهو يشوفك
جودي:هههههههه تصدقين احسن طلع هندي
العنود:ليش
جودي: جيراننا هنود وزوج الحرمه يموت عليها وولمن تجينا نفطس ضحك انا وجود وغيداء
العنود: ليش
جودي: ها ولاشي
العنود:فهمت لها وضحكت:ههههههههههههه لا مو صحيح هاالمعلومه حتي السعودييني يحبون زوجاتهم
جودي: اشك
العنود: ههههههه انا سعوديه وزوجي سعودي..وغمزة لها غمزه..
جودي انحرجت:ههههههههههههههههههه لاانت فهمتيني غلط
العنود: لبسي عباتك
لبست جودي عباتها وظهرت مع العنود
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
جهاد:هذه شو تحسب عمرها عروس تتاخر كذا
عناد: الاخو مستعجل
جهاد: ياخي اسكت والي يرحم والدينك..قال مستعجل..إلى بروح يمكن ابوها يحن عليها ويكفيني شرها
متعب: الله يهديك
عناد: ياخي احس انك محظوظ وحده رادر ووحده طرزان
وعناد ومتعب:ههههههههههههههههههههه
جهاد عصب وراح عنهم بيدخل المستشفى بس شاف ثنتين خارجات من المستشفى فعرف العنود وراح لسيارته وهي اقرب للعنود منه
العنود: هاي عروسك
جودي وهي تتمسك فيها: مااروح معاه بروحي
العنود: اوكي بروح معاك لاتخافين وفتحت الباب الخلفي لاجل تركب جودي..بس طاحت عين جهاد
على رجولها وشافها لابسه شبشب المستشفى..
جهاد بعصبيه: شوفي هالخبله شو لابس في رجولها..استحت العنود من اخوها وهي متاكده انه جودي سمعته
جودي: اوه نسيت الّبس الصندل وراحت بسرعة
والعنود ميته ضحك على الموقف
رجعت جودي وهي شايله الصندل بيدها
عصب جهاد: والله ما تركب معاي شوفي شلون شايله صندلها عساها الموت
منصور وسعد كانوا شايفين المشهد وضحكوا ومنصور راح لولده.: خلاص بتركب معاي وانت خذ عمك وياك..
ركبت العنود جنب ابوها ووراها ركبت جودي وهي ميته خجل..وسيارة منصور كدلك..
من الموقف الي صار لـِ جودي خلاها ماترفع راسها ولاتشوف شكل السيارات ولا شي كانت الدموع هي الي تتحكي عنها.. يوم ملكتها تتهزء من الي بيزوجها.. هي صح الظروف مختلفه..بس هي حطت امل في انه بيعامله غير والمشكله انه هندي بنقالي اجل لو سعودي بيخليها عبده عنده..
وقفت سيارة منصور وخرج منها يبي يشاور ولده لانه بالفعل خايف لا يظلم هالانسانه مع ولده..هو شافها وعرف شلون هي رقيقه ويكفي الي جاها
وقفت سيارة جهاد والي كان يسوقها متعب
وخرجوا يشوفون شو الموضوع
منصور:ياوليدي اذا كنت بتاخذ البنت وبتهزئها قدامنا وماتراعي مشاعرها بلاها هالزواجه وهي بنعيشها عندنا لين يجيها نصيبها
جهاد فرح من قلب: لا يبه راح احترم مشاعرها
..ما يعرف هو ليش قال كذا...
جودي:ممكن اسال سوال
العنود:تفضلي
ودخل منصور وسكتت جودي
العنود: خير يبه صار شي
منصور: الخير بوجهك ..وسكت..
عرفت العنود انه ابوها ماراح يتكلم
العنود: ايه جودي شوكنت بتسالين
استحت جودي..بس في الاخير اتكلمت: هذا التلفزيون وين اريله..وكان قصدها الشاشه الي خلف المقعده الاماميه
العنود ومنصور:هههههههههههههههههههه
ووقف منصور على جمب واخذ منديل ورفع النظاره على جبينه ومسح عيونه
وقفوا خلفه.. وراحوله وشافوه يمسح عيونه..فتح متعب الباب:خير شو صار
العنود:ههههههههههههههههههههههه هه
الكل اتفاجئ وودهم يعرفون السالفه
راح جهاد ناحيت العنود وفتح الباب: شو صار ليش هالضحك
العنود:هههههههههههههه حرام عليكم والله بطني صار يألمني من الضحك
جهاد: انزين لاتضحكين يالخبله
العنود: الخبله زوجتك ههههههههههههههههههههههه
منصور: والله من زمان ما ضحكت كذا ههههههههههههه
العنود:يبه خلاص راح اموت من الضحك هههههههه
وسكت منصور وخرج لاجل تسكت بنته..دخل متعب مكانه
متعب: عنودتي سكتي حياتي
العنود:هههههههههه
متعب: بتسكتين والا يجيك كف يسكتك
جهاد:انت مد يدك لا اكسرها لك
العنود:ههههههه
هي كانت عرفه انه ما يقصد بس لاجل تسكت والخبل جهاد على باله انه بيدافع
العنود وهي تحاول تمسك ضحكتها:اظهروا براه
وخرج متعب وابتعد جهاد وسك الباب
جودي وهي تبكي: والله حرام عليكِ ليش ماخذتني مصخره
سكتت العنود وحست بالم جودي
...أصلا جودي لابكت ولا شي بس عملت هالمشهد لاجل العنود..
..العنود وهي تتنفس بسرعة:سوري جودي بس انت ضحكتيني..
متعب: عمي شو صار
منصور: سالت وين اريل التلفزيون
عناد طاح من طوله...ومتعب كان الاقرب للسيارة و رمى نفسه داخل السيارة وهو ميت من الضحك..وسعد جلس موقادر يوقف..الوحيد الي نزلت دمعته هو جهاد..
العنود هي الوحيده الي كانت ترقبه وحست بالمه وصارت تراقبه..لين دخل سيارته وسك الباب باقوى شي عنده
الكل انتبه له..وسكتوا وكل واحد يمنع ضحكته
سعد راح ركب مع جهاد
ومتعب راح له
ومنصور رجع للبنات
ومشوا وكل منهم ساكت ويقاومون الضحك
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
...ربما قد يعتقد البعض بانه الضحك مبالغ هنا..بالعكس .. هذا يحدث نتيجة التوتر والقلق.. فهناك خيرانـ... اما الغضب الشديد كحالة جهاد او الضحك الشديد مثل البقيه..
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
استقبل عواض الرياجيل ووصل المملك في نفس اللحظة
دخلت جودي وخلفها العنود
جودي: بجد انا خايفه والله ما تعرفين ابوي انت
العنود: سمي الله وان شاء الله انه مسامحك
جودي كان بودها لو تعلمها الحقيقه بس سكتت ماتبي تشوه صورة ابوها قدامها..
جود من شافت اختها نطت عليها وضمو بعض..ويبوسون بعض
جود: اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك اشتقتلك
جودي صارت تبكي بصوت وجود نفس الشي وغيداء..اصواتهن وصلت للرياجيل..طبيعي يسمع كل صوت مرتفع في هذا المنزل..
مسحت العنود دموعها وهي في غاية الدهشه هنالك امراءه لم تبكي..هي ظنت انها امها..ولكن شلون حتى لو ماكانت امها ماتدمع عينها على هالمنظر
غيداء وهي تمسح دموعها وتسلم على العنود: تفضلي
ودخلتها المجلس
ودخلوا وراها جود وجودي
بس منيره مسكت جودي: من هي هذه
جودي: هذه موضفه في المستشفى جات معاي لانه شلون اركب مع الرجال وهو مو محرم لي
منيره ارتاحت لانه لوكانت تقرب للمعرس بتفركش الزواجه:ممممممم
جود راحت سلمت على العنود بعد الي سمعته واصلا الكل سمعها
العنود...شكت بهالنظرات:
جود: احلويتي يابت
جودي وهي تساسرها:ههههههه كل يوم اكل وكل يوم استحم
جود:ههههههه
جودي عطت الكيس لـ جود لمــ شافت منيره خرجت من عندهم: جود هذا لك انت وغيداء
جود: اش فيه
جودي: روحي خبيه الحين لا تجي امي وتصادره
غيداء: هاتيه انا بوديه
بس على دخلت منيره الكيس كان في يد جودي..يالله الحمدلله لاجل ماتصادره لهم
منيره:والله والهندي نظفك ياوجه الفقر
ماردت جودي
العنود..شلون تكون هذه امها وكذا تعاملها..والله انها ما تعرف الاصول حتى مارحبتبي في بيتها.. ولاسلمت علي..
منيره: وين كنت ساكنه
جودي: في
منيره ماخلتها تكمل كلامها: دخل عليك يالملعونه
وقفت جودي: انت شو تقولين
منيره: لكن انا راح اوقف هالزيجه
وخرجت من عندهم بس غيداء وجود مسكوها ودخلوها عندهم وسكوا الباب و جود حطت يدها على فمها لاجل تمنع صوتها..وتبعده لمن تحاول تعضها..
جود: جودي قومي اخرجي انت وضيفتك قبل يجي ابوي
وقفت جودي وراحت باست جود وضمتها من الخلف..وباست غيداء وضمتها من الخلف..وهي تبكي
وخرجت بس دخلت حجرتهم ودست الكيس تحت اللحاف.. وخرجوا
بره في الحوش والعنود دقت على متعب
متعب: هلا
العنود: متعب اظهر حنا في الحوش
خرج متعب وراحلهم
متعب: خير شو صار
العنود: امها بتوقف الزواجه
متعب: والله الحمدلله انهم حنو لها
العنود: الله يخليك املكوا بسرعه
متعب: شو السالفة
العنود: بعدين بخبرك
متعب: اصلا حنا مخلصين
وشافوا المملك ومنصور وسعد ومحمد ظاهرين وخلفهم جهاد البراء وبعده عناد وعدُهم بس جهاد وقف عندهم
جهاد: ابوها بيسلم عليها..كان يقولها وهو متملل من هالمسلسل الي يصير له
متعب تعالي عنودتي
جهاد: لاخليك معاي وانت روحي للسيارة
راحت العنود ودخلت جودي و جهاد خلفها ومتعب وراهم..وقف واتكأ على طرف الباب ومعطيهم ظهره لاجل تاخذ جودي راحتها
..دخلت جودي ووقفت مكانها وابوها كان جالس على الارض رفع راسه لمن دخلت..بس هي مسكت يد البراء وهي ميته خوف
جهاد:روحي سلمي على ابوك
جودي:لا
وقف عواض وراح لبنته
عواض: ارفعي غطايتك
مارضت ترفعها
سحب عواض غطايتها..وظل يتامل وجهها
عواض: قتلتيني ملايييييييين المرات
عرفت جودي هو شو يقصد..بس جهاد على باله انه الموقف الي صارلها معاه هو الي يقصده..
جودي وهي تبكي وتنحني لاجل تبوس يد ابوها: يبه سامحني يبه والله العظيم انا مالي ذنب
...صوتها هو نفس الصوت ونفس الشكل..
..دفها ابوها ومالقت غير صدر جهاد تطفي فيه حزنها وهمها وتمسح عليه دموعها..طبعا هو اتقهر يعني مالقى الي يدفها عليه..قلعتها..ودار براسه يناظر متعب...
...هالمنظر يثير جنون عواض..
..عطاها بكس على ظهرها..
جودي تأوهات بـ آه ورفعت راسها بعد ما كان على صدر جهاد..و جهاد رجع بنظره علي ابوها ..وهي صار خشمها ملاصق لذقن جهاد :آه
متعب: انت ما تخاف ربك بدل ما تباركلها تضربها
جهاد سحبها معاها وهي غطت وجهها وخرجت..وهو مازال ماسك يدها..
خرج متعب بعدهم
اما عند البنات تركوا امهم..وهي معصبه عليه..وتبى تقوم تضربهم بس هم شردو وراحو حجرتهم وقفلوا الباب..
جود:ههههههه
غيداء: اضحكِ الحين بس مصيرنا ننضرب
جود: عادي بنتعود مثل جودي
غيداء: الله يوفقلها
جود: يوه الخاينه راحت وخذت الكيس معاها
غيداء:والله انك فاضيه
وسحبت جود اللحاف لاجل تتغطى .. وطار الكيس
جود: ياحبي لها
.. فتحو الكيس ..ولقوا علب العسل الصغيره وعلب الطحينيه..وورد مجفف..وفي ورد له يوم ويومين..ومجلة سيدتي الي قرتها جودي.. والمناديل المعطره والشامبو والصابون..
غيداء: الله يوفقلها
وبكت جود وبكت معها غيداء..لانهم يعرفوا انه جودي استحاله ترد لهم لانه ابوها ما راح يستقبله وامهم نفس الشي..
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
..في قصر في حي راقي.. في حي...
..موضي: غــــــــزل غـــــــــــزيل
نزلوا غزل وغزيل:يس ماما
موضي بابتسامه: يس الله عليكم
غزل وغزيل:هههههههههههههههههه
مزون:موضي شهالكلمة
موضي: موهي نفسها نعم الله عليكم
مزون:ههههههههههههههههه
غزل: ماما شو كنت تريدين
موضى: قصروا على صوت الاستريوا منصور اتصل وهم في الطريق
غزل: ياعيني وهو دوم يتصل عليك يعطيك وصف لكل تحركاته
غزيل:ياعيني ياعيني ياعيني
غزل: ايه افرحي ولده مثله
ضربتها غزيل على كتفها ع خفيف..
الكل:ههههههههههههه
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
دخلت السيارات داخل ساحت القصر الخارجية.. وسيارة منصور وقفت عند بوابة القصر..نزلت العنود ونزلت جودي.. طبعا جودي ما انتبهت هي وين الا لمن العنود قالت لها: جودي وصلنا
..رفعت راسها وشافت مدخل القصر جنااااااان وفخامه وكان بودها لو تملك كميره لاجل تتصور هنا وتوريه جود وغيداء..ولا توريه سميره وهذه في المدرسه دوم تجيب صور لبيتهم او أي مكان تروح له بغرض الاستعراض.. وانها تغايضهم انه هي عندها وهم لا
العنود: تفضلي
..هي على بالها انها اللحين في محل يمكن يكون للتنزيه او شي من هذا القبيل..يعني ما جاء في بالها انها بتعيش هنا..
تحركت مع العنود ومنصور كان خلفهم والبراء لحقهم ودخلوا القصر..
..طبعا اول شي يواجهم صاله طويله طولها 10 امتار وعلى اليمين باب المكتب وعلى اليسار باب صالون الحريم..مشوا لين اخر الصالة..
يقابلهم درجين يطلع للدور الثاني على شكل قوس وعلى اليمن جلسه وعلى اليسار جلسه ثانيه..تركوها ودخلو من تحت الدرج ويطل على صاله كبيره في عددّت جلسات ومنسقه بشكل جميل اللون السايد هوالبيج.. اما البني والكحلي والاحمر فهي تتوقف عند كل جلسه
ونفس الشي في هذه الصالة درجين على شكل قوس ونفس الشكل ونفس اللون..يعني اربع طرق تطلع للدور الثاني...
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
منصور:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
الكل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
غزل وغزيل توجهولوه يبوسون راسه
..طبعا هم عندهم علم بانه منصور داخل لاجل كذا مزون كانت جالسه على جلسه بعيده ومتحجبه..
موضي انتبهت للمره المغطيه: ما ادري قلبي من البدايه يقولي انه في شي خطير
منصور:هههههههههههههه هو قلبك بدى يحس بغيري
انحرجت موضي
الكل: هههههههههههههههههههههه
غزل: تعلمي يالخبله تعلمي
غزيل: والله اعرف انت الي تعلمي
العنود: غزيل شنو تعرفين
انحرجت غزيل
الكل:ههههههههههه
موضي: ايه خرب البنات خربهم..هن ناقصات
غزل وغزيل:افاااااااااااااااااااا الحين حنا خربانات
منصور: بتجلسونا ولا شلون
مزون: البيت بيتك ياابوجهاد
منصور: شلونك ام متعب
مزون: بخير ربي يعافيك شلونك عساك بخير
منصور: الحمدلله رب العالمين
مزون: والله الفضول ذابحنا لو تعجل شوي
العنود: خالتي الاكله الي تنطبخ على نار هادئه هي الي تستوي زين
موضي: سكتي الله يخليك..والله اعرفك لو كنت معانا كان ولدتي اليوم
الكل:هههههههههههههههه
..تبون تعرفون جودي في شو تفكر..
اوكي
كنت ميته خجل وكنت امشي وانا ماسكه يد العنود وعيوني للارض..ما انتبهت لي شي..ما اعرف شنو مصيري..كل الي في راسي...ابوي الي هو ابوي والا انا من صلبه..عذبني في حياتي...فشلون بواحد من بدايته هزئني..وحلف اني ما اركب ويه..يالله شقد هالدنيا قاسيه..كل تفكيري هو شلون بعاملني ولا وين بيسكني..مو مهم السكن..او انا ما اقصد نوع السكن..انا الي اقصده..هل هو من الاجانب الي يجلسون فتره في السعوديه وبعدين يردون بلادهم ولا من الاجانب الي اتولدوا هنا وبيموتون هنا..بس قلت الثانيه لانه لهجته سعوديه..بالفعل عندنا في السعوديه اجانب الي يشوفهم يقول عنهم سعوديين..وهم في الاصل معاهم اقايم..سمعت اصوت بس ما اهتميت..بس في الاخير رفعت راسي..
واول ما طاحت عيني على
..البنتين..
بصراحه فتحت فمي وانا اذكر الله واسميه..كانوا شي عجيب...لبسهم اشكالهم..حسبتهم ممثلات.. وعلى طول جاء في بالي اني في المطار لمن شفت كبر الصاله..يعني بترك بلادي..بس عيوني صلبت على هالبنتين..بجد كانوا مطقمين...بلطلون ابيض وبلوزه بيضاء والبدي احمر..والبلوزره قافلينها من تحت ...بس الازارير الثلاث الاخيرة.. يعني لاجل تبرز الخصر.. وكم البلوزه ثانينها لين تحت المرفق..واياديهم شي وناعمه وخاليه من الشعر..بصراحه شي عجيب.. ولا المناكير..لون احمر وسايل ونظيف..جود ودها تملك مناكير مثل هاللون مو مثل جيهان الي تحطه لنا من حقها وكله مطبات.. والصندل ابيض بس خطوط رقيقه هي الي ماسكه رجولهم الناعمه..يعني لو انا البس مثله في حارتنا بيتقطع من اول خطوه اخطيه من كثر ما تلتوي رجولي من الحجر..ارضيت حارتنا مهي مستوي يعني الواحد تلتوي رجوله سبعميت الف مره لين يوصل بيته.. والشعر شعر خواجه..بجد اتاكد اني في المطار..يعني حنا ماعندنا شعور لونها ذهبيه..(طبعا البنات عاملين بلياج.. واكيد عاملينه عند مركز العنايه بالشعر..لانه الي يتعمل في الصوالين ما ينضبط زي كذا)..والعيون زرقه.. والشفايف مورده.والخدود نفس الشي..سبحان الله هو بديع السموات والارض
( هن جميلات بس مو لجمال جودي..بس هذه اول مره تشوف وعلى الطبيعه مثل هالاشكال..الشي هذا
مو مبالغ فيه هذه حقيقه وللاسف حقيقة مؤلمه..)..ما كنت اسمع شي كنت بس امتع عيني بهالجمال الي امامي..
العنود وهي تمسك يد جودي: تفضلي اجلسي
..جلست جودي وهي نظرها كله على البنتين..وهي لين الحين مغطيه وجهها
منصور: بداية احب اعتذر لاني اشغلتكم...بس الحياة لابد لها أن تستمر..عشنا وشفنا..يمكن احلى ذكر تكون للانسان هي لمن يمر في منعطف يغير مجرى حياته.. يمكن في البدايه ما يعجبه هالتغير..بس مع الوقت بيتعود.. واذا ما تعود لازم انه يعود نفسه..أن علمتكم على حريت الاختيار..ما احب اجبر احد على شيء..بس اقول رائي وهو عليه اتخاذ القرار..طبعا هذا الكلام لمن يتجاوز السن القانوني..
..غزل وغزيل..ارتخت عضلاتهم يعني هم لا باقي لين يوصلون الثمنطعش..
...بس في اشياء ممكن انا في اعتقادي الشخصي انها ما تحدث الا في المسلسلات والروايات..بس علمتني الحياة انها اطول روايه واطول مسلسل.. هي التارخ نفسه..
.. حقيقةً عشت اسبوع من اغرب الاسابيع الي عشتهم في حياتي.. تالمت في هذا الاسبوع كثير...ما اعرف شو القرار الاخير.. يمكن في شخص يقول وانا متاكد انه قالها.. اشعليهم هم انا الي متورط محد حاس فيني..كل الي همهم انهم يقذون الناس وهذه مهنتهم بيطبقونها حتى على مصير اعز الناس لهم.. نزل جهاد عيونه بخجل.. يمكن البعض متملل من حديثي.. قالها وهو يناظر غزل وغزيل.. لانه شافوهم يناظرون بعض يعني متى تخلص هالمحاضر...فطاحت عيونهم على موضي وهي عطتهم نظرها يعني احترموا الي جالس يتكلم.. وصارت كل وحده وهي تاشر وترمي على الثانيه.. فـ غزل عطت غزيل ضربه بمرفقها على جمب غزيل وهذيك ردت لها الضرب واستمر الحال...لين تكلمت موضي
موضي: وبعدين وياكم
غزل وغزيل: ماسوينا شي
منصور: اكمل
غزل: يبه الله يخليك اعطينا الزبده
موضي وهي معصبه:غـــــــــــــــــزل
غزل: يمه والله حنا في البيت يعني انسوا انكم دكاتره ومحاضركم
موضي: بتسكتين ولا شلون
غزل: عادي اعتبروني طالبه مشاكه.. سوري دكتور منصور كمل حديثك
..ابتسم منصور..
منصور:اسف استاذه غزل الحين بعطيك الزبده..كل الذي اود قوله
...ضحكة غزل:ههههههههههههه
وغزيل من سمعت ضحكتها ما قدر تمسك عمرها:ههههههههههههه
موضي:غزل غزيل
منصور: شو الي مضحكم
غزل: يبه والي يعافيك كم مره قلتلك حنا في البيييييييت يعني تكلم عامي..ماله داعي اسلوب الـ
منصور:ههههههه
منصور:اوكي غزولتي تامرين امر ممكن تخليني اكمل حديثي
غزل: تفضل دكتور منصور بس رجاءً لاتقول حديثي دور في قاموسك عن كلمة ثاني
منصور: حاضرين..ممكن تخلين اكمل
غزل: فليتفضل سعادتكم
منصور..عرف ببنته اذا عطاها وجه زياده بيطول الحديث فطنشها: المهم يوم الاربعاء الماضي رسالت البراء في مهمه ويلتقي البراء بشخص ويساله عن المكان الي رايح له..هذه الرجال الله يهديه اجبر البراء على الضيافه..يعني مثل ما تشوفون في طاش مطاش..هو قال كذا لانه هالمسلسل يحكي واقع بشكل ساخر ولكن يضل الواقع هو الواقع.. فدخل البراء معاه لانه ما اعطاه فرصه..وخرج الرجال من المجلس وشكله ماعلم اهله..واثناء خروجه دخلت بنته ولانها كانت مسرعه فطاحت في حضن ابننا الموقر..المشكله شكلها البنيه مي عارفه بوجود ابوها..والضعيفه صارت تترجاء البراء بانه يتركها في حالها..كردت فعل لها صارت تبوسه لاجل يرحم حالها..جودي هنا انحرق وجهها.. في هذه الاثناء.. وشاف شلون غزل وغزيل مندمجات فحب يلعبهم شوي...ها استاذه غزل تحدث بالفصحى أثناء السرد ولم تمانعي
غزل: لا عادي خذ راحتك
ابتسم الجميع
منصور: غزوله ريقي نشف حياتي جيبيلي ماي
غزل وهي توقف: انزين بس لاتكمل
وراحت بسرعه بس سمعت منصور يقول:المهم اثناء
غزل وهي تصارخ:لاتكمل
منصور وهو يكتم ضحكت ومسوي روحه معصب: روحي ريقي نشف
غزل وهي لساتها واقفها مكانه: اول شي اوعدني انك ما تكمل
موضي: غـــــــــزل
غزل وهي تضرب الارض برجولها:مالي مالي مالي مالي مالي بابا
غزيل: روحي ولافاتك شي انا بخبرك
منصور: ههههههه لا روحي معاها ابا شي اكله
وقفت غزيل: إن شاءالله عمي
والكل:ههههههههههههههههههههههه
غزل: يبه أسالك بالله انك ما تكمل لين ارجع
قالت كلمتها وراحت
...انا جودي..اتفاجئت يعني الدكتور منصور ابو جهاد طلع هذا اسمه.. والله انهم ضعيفين صدقوا التمثليه الي رسمها ابوي.. والله لو درو هو ولد مين ما كان سوو الي سووه...شكلهم بيموتن ناقصين عمر اذا درو بالخبر.. وطلعت غزل بنته..عجيبه هالبنت وغزيل تقوله عمي وتكشف على جهاد يعني ممكن تكون زوجته...واه ياربي..الله يستر..خذيت الرجال من زوجته..
وصلت غزل: كمل يبه
منصور:انتظر غزيل
غزل: لا كمل وانا بعلمه بعدين
العنود: هههههههه يتنذلون ببعض حركتات
وصلت غزيل: تفضل عمي
منصور: زاد فضلك
وشرب الماي بروااااقه وأكل حبة معمول بروااااااقه
..وبعدين ابعد يده شوي واشر وهو يطالع على اصابعه الي علق فيها جزيئات المعمول..وبسرعة مالقى غير يدين ممتد له كل وحدها فيها منديل.
الكل:هههههههههههه
..خذ المنديل بالخنصر والبنصر وحطاها على عبه..وخذ معموله ثانيه..
وشاف نظرت البنتين..
..بس هناك ضحك سبقت كل الضحكات...
العنود:هههههههههههههههههههه حرام عليك يبه والله حرام بطني هههه
الكل:هههههههههههههههه
..رجع المعموله..
منصور: المهم وين وصلنا
بسرعه تكلمة غزيل: لمن طاحت في حضن جهاد
غزل: لا عيد من عند خررج ابوها
منصور: في هذه الاثناء دخل ابوها وشافها وهي على حالها..راح لها ومسكها وكأب غيور ضربها..بس جهله هو الي خلاه مايعرف يتصرف في الامر بلباقه.. حاول قتلها
غزل وغزيل شهقو:يــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــه
وكمل. منصور: واتصل فيني جهاد ورحت انا واخوي والشباب بعد ماقصرو ويانا..المهم حاولنا نفهم بس هو معند الي في راسه في راسه..وكنا خارجين..بس شفناه رد يضربها..لين اغمى عليها..وهي ظلت اسبوع متنومه عندنا في المستشفى وبعد الاسبوع ردينا لاهلها..لاجل يوقع ابوها على ملكتها..واخر شيء ودعها بضربه..اعتقد انه ابوها من النوع الي ما يسامح بسرعة
موضي بخوف وهي مو مستوعبه الاسم زين: ومن هو زوجها
منصور: من يكون يعني ...أكيد الي طاحت في حضنه والي انضربت بسببه والي ابوها رفع عليها السكين بسببه
شهقت موضي:وزوجته شو نقول لها
غزل وغزيل وقفوا على طولهم..وصاروا يناظرون البنت الي جالسه جمب العنود
العنود: والآن جاء دوري
وسحبت غطاية جودي..وجدوي نزلت راسها..ووجهها محمر خجلـ فشلهـ خوفـ قهرـ ضحية ابو حملها مسؤلية هي مالها ذنبـ فيهـ .. طبيعي انسانه عاشت حياتها كلها الم..انها ما تنزل دمعه في هالموقف.. بس كل الي تمنه في هالموقفـ لوم تنشق الارض وتبلعها..
وقفـ منصور و جهاد معاهـ واشر لزوجتهـ بانها تتبعه..
وقفت العنود وهي ماسكة يد جودي..وسحبتها معاه: تعالي اعرفك على أفراد اسرة زوجك..انا العنود اخته الكبيره
وهذه غزل اخت زوجك الصغرى..والي على يمينها غزيل وبنت عم زوجك واخته بالرضاعه..تعالوا سلموا على زوجة اخوكم
...غزل وغزيل..كانوا يناظروها بطريقه غريبه...وشافوا الخطوط الي على وجهها...بس جدّ عليها جمال يبهر الناظر...وتقدموا وسلموا عليها
غزل..ما عرفت شو تقول لها بس اخر شي باركة لها: مبروك
جودي:الله يبارك فيك
غزيل نفس أفكار غزل: مبروك
جودي: الله يبارك فيك
وخذتها وودتها لمزون الي كانت وقافه وتشاهد الدرامى الي تصير لهم
سلمت مزون عليه
مزون: شلونك الحين
جدوي بصوت منخفض:الحمدلله
مزون: مبروك والله يوفقلكم
استحت جودي بس حركة شفايفها بـ الله يبارك فيك
جلست مزون وجلست العنود جمبها وجلسوا غزل وغزيل قبالهم وجلست جودي لحالها في كنبه منفرده
مزون قطعهة عليهم افكارهم: يمه العنود خذت ملابس من بيت اهلها
العنود: لا
مزون: اجل يبيلنا نلحق على السوق
العنود:اشتريتله شي يسدها اسبوع وبعد كذا تروح هي وزوجها تختار بنفسها
غزيل: اشتريلتلها
غزل: يعني انك تستحي قولي قمصان نوم عادي لاتستحين
رمت العنود غزل بالمخده
الكل:ههههههههه
..جودي..استحت وحمر وجهها..
غزل: ماراح يسون فرح
العنود:امبلى بس لمن تطيب شوي...ولين تطيب راح تنام في حجرتي
مزون: يكون احسن
غزل: بس مافيها شي حجرتك
العنود: هههههه عندك حجره شلي يدخلك حجرتي
غزل: هههههه بالصدفه دخلتها اليوم وشفت الفرش جديد..انا قلت على بالي متعب طاردك
الكل: هههههه
العنود: فال الله ولافالك
مزون: وين ملابسها
العنود وهي تكلم خالتها بصوت واطي: ابوي قال حطوها في جناحهم لأجل تضطر وتروح حجرتهم
مزون: ليش متى جهزتوا الجناح
العنود:هههههه لا هذه إسالي أنس وخالد وعناد بصراحه أنا ما تخيلت ذوقهم كذا صدموني
غزل: لاااااااااااااا مالي شغل ليش ما اخذتوا ذوقي
غزيل: ايه والله مادهم مخبصين
غزل: بس متى
العنود: وقت دواماتكم وهم ما احتاجوا الي يومين اشتروا فيها وثالت يوم عناد هو الي استقبل العفش..لانه اخذ اجازه
الكل سكت لمــ شافوا موضي راجعه بالحالها.. ووجهها محمر..شكلها موراضيه بالي صار..
وقفت العنود وهي تطالع لـ جودي..فهمت عليها جودي ووقفت
تقدمت العنود ومعها جودي
موضي: يكفي العنود يكفي لعب..على العموم وهي تناظر جودي.. مبروك اقولها لكِ لـ أنه مـ نـ صـ ور هو الي قالي اقولك وأنا وعدته بسـ؟؟امسكت ثواني عن الكلام..ــ.. أنا ماااا ركبة عليـ التمثيلة إلي لعبتيها أنتـــِ..قالتها وهي تاشر على جودي..وأبوكـِ ولا في أحد ما يعرف عائلة منصور الــــــــ ..قالتها وهي تاشر بيدها توريها شكل البيت لاجل تعرف انهم لهم وضعهم المادي والاجتماعي..على العموم أباركـــــِ لكـِ حقيقةً على نجاااااااح مخططكم...وصفقت..أهنئكـ على هالابداع.. بس شلون تحملتي هالضرب..أكيد بتتحمليه دام المقابل هالعز وهالجاه.. بس جد عمري في حياتي ما توقعت انه في ناس بهـ الطمع وهـ الجشع.. على العموم طول ما انت عايشه هنا ما ابي اشوف رقعت وجهــــــــــــــــك
ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
ــــــــــــــــــــ
حان الوقت للتتعرفوا على هذه العائله
| الدكتور منصور | الدكتور سعد
الزوجه: موضي دكتوره في جامعة الملك | مزون دكتوره في جامعة الملك
أبنائهم: .
العنود:عمرها 30 محاضره | متعب عمره 35 وهو زوج العنود
في الجامعة | ولديهم طفله عمرها 3 سنوات
| اسمها اسير والعنود .
| الآن حامل في السادس
جهاد:عمره 27 طبيب اطفال |عناد: عمره 28 طبيب جلديه
انس:عمره 24 يدرس الطب |خالد:عمره 24 يدرس الطب مع
في بريطانيا | انس
أخيرا
غزل:عمرها 17 | غزيل: عمرها 17
يدرسوا في مدارس اهليه وهم اليحن توجيهي

ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
ــــــــــــــــــــــ

انتهى الجزء الأول

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس

قديم 18-12-06, 12:05 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الطائر الحزين


البيانات
التسجيل: Apr 2006
العضوية: 4198
المشاركات: 4,404
الجنس ذكر
معدل التقييم: علاء سيف الدين عضو على طريق الابداععلاء سيف الدين عضو على طريق الابداععلاء سيف الدين عضو على طريق الابداععلاء سيف الدين عضو على طريق الابداععلاء سيف الدين عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 402

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
علاء سيف الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يسلمو أختي الكريمه علي الرواية وفي انتظار التكملة

 
 

 

عرض البوم صور علاء سيف الدين   رد مع اقتباس
قديم 21-12-06, 08:17 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

~|~الجــــ الثانيــ ــــزءـ~|~
صحيت جودي.. على الساعة وحده ظهر.. بعد مواجها تمنت لو أنها ماتت ولا عاشت لتذل بتلك الطريقة..
..كانت موضي تتكلم وجودي تذبل..كانت موضي تتكلم وكل كلمة رصاصه تخترق قلب جودي..وتذكرت لمن دخلت جناح جهاد
غزل: هذا حجرتكم خذي ملابسك بسرعة
غزيل: اما شبابنا طلع عندهم انجاز
غزل:ههههه تصدقين صدموني
غزيل: انت شو تنتظرين يالله خذي ملابسك
جودي: ليش حطو الدولاب هنا
غزل وغزيل بتعجب: شنو
غزل: أجل وين يحطوه
جودي: يعني في مكان يوصل له الكل
غزل وغزيل..وكل علاماتـــــــــ التعجب فوق روسهم
غزل: ليش
جودي: لاجل لو احتجتم ملابسكم تاخذونها بسرعها
غزل وغزيل:ههههههههههههههههههههه
غزل: عيوني هذا خاص فيك انت وزوجك وحنا كل واحد عنده دولابه
غزيل:ليش انتو كم دولاب عندكم
جودي: واحد وهو في حجرة ابوي
غزل راحت وفتحت الدولاب بالاول كان ملابس البراء والثاني البراء والثالث حق علاقيات بس مافيها الا قمصان النوم
غزل وهي تسحب البيج وتخرجه:خذي البسي هذا
انحرجت جودي
غزل وغزيل:ههههههههههههههههههههههههههههههه
ورمته عليها وهي مسكته ومنحجرة..وفتحت غزل الرابع واخذت بجامه لونها سماوي وأطرافه أحمر..:البسي هذا شكله حلو
جودي: وانتـِ
غزل:أنا شو
جودي: خذي ملابسك
غزل: ههههههههههه ملابسي بداري شالي يحشرني عندكم
غزيل:هههههههههههههه
جهاد: شو تسون
غزل وغزيل وهم يحطو يدهم ببعض: نثنق..
وخرجوا وهم يضحكون..
رجعت غزل: اوه عفوا نسيت اقولكم امسية جميلة...هههههه
وخرجوا لين وصلوا عند باب الجناح
غزيل: ما تعرف مكان حجرتك
غزل: انت على بالك راح يعتقها اليوم
غزيل: احنا نقولها وبس
ردوا لاجل يقولون لي جودي وين حجرتها
..جودي كانت مثل ماهي ماسكة قميص النوم ووجهها على الدولاب ومعطيها ظهرها لي جهاد..و جهاد كان معطي ظهره للباب..بس جودي كانت تشوف ظله الطويل..وتذكرة لمن كانت في بيتهم وانها ما شافت غير ظله لمن كانت طايحه على الارض..
جهاد: شوفي يابنت الناس انت تعرفين الظروف الي جمعتنا ببعض..فرجاءً لاتدخلي فيني نهائياً..وطول ما انتِ عايش هنا كل المطلوب هو أنكِ ما توريني رقعة وجهـــــــــــــــــــــــــــــــــكِ نهائياً ولاتسمعيني صـــــــــــــــــــــــــــــــــــوتك.. ويالله خذي ملابسك ووريني عرض اكتافك..
..نزلت جودي راسها وسحبت الشباصه وطاح الشعر على وجهها وتحركة ومشت وهي منزله راسها...طاحت عيون جهاد عــ
قميص النوم الي كانت شايلته..
ووقفت لمن تكلم
جهاد: شوفي يابنت الناس انا خاطب وقلبي خطيبتي متربعه فيه من كنت صغير فلا تتخيل لو مجرررررررد خياااااااااال سامعه لو مجرد خياااااااااااال انه ممكن تسكنين قلبي.. وبالنسبه لك بخليك على ذمتي لين الاقيلك(أحصلك) الرجل الي يصونك..(تخيلوا واحد يقول لزوجته ذا الاكلام حتى لو مابينهم حب حتى لو كره العالم كله بينهم بس مثل هالكلام اكيد يجرح ويجرح كثير)...وعد مني ان ما ارميك مثل ما رماك ابوك.. ما ابى احد يدري بالي صار الحين.. اوه تذكرت الاربعاء مو الجاي إلي بعده ابوي بيسويلك فرح...فخبري أهلك يمكن يحضرون ولاجل يجهزون حالهم وامي بيحضرون صديقاتها فاعطي العنود مقسات خواتك وامك لاجل توصلهم ملابسهم ما نبيهم يفضحونا..يالله فارقــــــــــــــي..
..ومشيت وهي تجر رجولها جر..بس وقفت لمن سمعته يتلكم..
جهاد: الصباح كله من الساعة ست للساعة ثنتين انا ما اكون موجود ومن خمسه لين تسعه.. سمعتي بس هالاوقات الي تتحركين فيها في البيت ويمديك تدخلين تاخذين ملابسك..ولو حسيت انك تعبثتي باغراضي ما يحصلك خير..فاحترمي حالك...و يالله انقلعـــــــــــــي..
..خرجت جودي وهي موخيه راسها وما تشوف شو الي قدامها..غزل وغزيل كانوا على طرف الباب..وهي مرت من عندهم ولا شافتهم..ومشو وراها لين خرجت من الجناح..وطولت لين صدمت في الباب الي قدامها..طبعا هي كانت تمشي ببط وما اتعورت لمن خبطت في الباب.. فتحت الباب ودخلت وسكرته خلفها..
..غزل سحبت غزيل وراحو حجرتهم..
..وجلسوا وولاوحده تلكمة لين غلبهم النوم..
...صحيت جودي..صحيت وهي تحس براحه رغم الخوف الي كان شعرت فيه..هذه اول مره تنام بروحها.. نظرت حوليها عجبتها الحجرة حست انها اميره.. حست بنعومة اللحاف حظنته.. وحطت اللحاف على خدها وحركة راسها وهي تتحسس نعومة اللحاف.. واستنشقت ريحته..وبعدت اللحاف عنها..طاحت عينها على الساعة شافتها وحده..قامت بسرعة تبى تتوضئ وتصلي الفجر والظهر..وشافة بابين...واحد مقابل السرير والثاني على يمينها على زاويه.. جاها فضول وراحة للي على الزاويه وفتحته وشافت حمام لونه احمر..بس جناااااااان قالت في خاطرها..والله انه احلى من بيتنا ولو نبيع بيتنا شكلنا ماراح نجيب قيمته..
...اليوم هو الخميس..
..صليت الفجر والظهر.. ورجعت الشرشف والسجاده جوت الدولاب وكان خالي مافيه شي..ما لقت غير هالسجاده والشرشف..
..جلست على السرير ورجعت و وقفت ورميت نفسي على السرير..ضحكت...احب ارمي نفسي على الاماكن الناعمه..تذكرت جود
جود: ياليت عندنا سرير لاجل نرمي نفسنا عليه لمن نجي نبكي
..هي قالت كذا لاننا شفنا وحده في المسلسل سوت كذا..وبصراحه اغرانا شكلها...آه وينك ياجود تشوفين العز..بس أي عز وكل انواع الذل ذقته البارحه..وضحكت ضحكة استخفاف.. ومسكت بطني أحس بجوع..رغم اني متعوده في بيت اهلي اني انحرم من الاكل ليوم كامل او يومين بس جود وغيداء هم الي كانوا يجيبون لي شي بس يسد الجوع..لانه لو عرفت امهم بتزيد في حرماني..بس شكل الدلع الي كنت فيه لمن كنت في المستشفى اتعودت عليه..البارحه ما كليت شي...بصراحه الاكل كان لذيذ واهم شي كانت السفرة مثل ما نشوفها في المسلسلات والشوكات والملاعق والسكاكين كانت مرصوصه بشكل يهبل.. بس ما قدرت اكل لانهم كلهم ياكلون بطريقة اتيكيته..وخفت اغلط واضحكهم علي..فـ شربت بس الشوربه والعصير...بس حرام اضل هنا بس اشرب شوربه وعصير واذا ما طبخوا شوربه اكتفي العصير..اوف شو هالحاله..انقطع حبل افكاري بدخول غزل
غزل وغزيل: مساء الخير
جودي: مساء النور
غزل: انت بعدك بثيابك ما بدلتي
جودي: عادي
غزيل: شنو عادي قومي روحي خذي ملابسك واستحمي وحنا ننظرك
جودي: لا مايحتاج
غزل وغزيل..عارفين السبب بس ما حبوا يحرجونها....
غزل: قومي شوفي الساعة قربة للثنتين وانت بعدك نايمه
وقفت جودي...وشافت الساعة ثنين الا عشره يعني مدها بسرعه تسحب أي شي وترد.. وخرجت بسرعة وفتحت الدرف الاخير وسحبت مجموعة ملابس بس ما لقت ملابس داخليه..شافت درج اسفل وفتحته وسحبت الي قدرة عليه وبسرعة سكرت الباب والدرج وخرجت ومع السرعة طيحت ساعته واتناثر ارقامها واتكسر القزار..فتحت فمها بخوف..وخرجت بسرعة وهي ميته خوف..ودخلت حجرة العنود وهي ميته خوف ووجهها محمر من الخوف..وتنتفض من الخوف.. في نص الحجرة طاحت منها الاغراض وجلست مكانها
غزل وغزيل:جودي
غزل: شو صار
جودي:ا اا الساعة
غزل:شفيها
جودي: اتكسرت
غزل:عاااااادي لاتشيلي هم يااااااما اتكسرت اغراض عاااادي حطي في بطنك بطيخه صيفي...
جهاد سمعهم لانه الباب كان مفتوح بس طنش دخل الجناح ودخل حجرة النوم.. الساعة الي اهدته انغام لـهـ اتكسرت..وهذه اول هديه اهدته ايها في عيد الفطر الماضي.. خرج وهو معصب
جهاد وهو يصارخ: شنو انت هبله عميه ما تشوفين
غزل: عادي ياخي
جهاد:انت سكتي انا اكلمها هي
نزلت جودي راسها ولا تكلمت
جهاد: شنو انت طمشه
وقفت ودخلت الحمام وسكرت الباب خلفها
جهاد:عساك الموت يا وجه المصايب بله يبلك
..وخرج وسكر الباب بقوه..
غزل وهي تدق الباب: جودي اظهري مو زين تبكين في الحمام
خرجت جودي ورفعت شعرها بيدها لاجل توريهم انها قويه ما تهزها هالكلامات بس تركت المكان بناءً على طلبه
اتفاجؤ غزل وغزيل...شلون ما بكت حتي البارح يعني لوهم كان قلبوا عليه البيت..
...راحت لمت اغراضها وراح عنها كل الخوف الي كان عليها..خلاص انتهى العقاب وابتسمت..وحطت الاغراض على السرير..وراحت للكومودينه واخذت شباصتها ولمت شعرها..
غزل وغزيل منحرجين..تركوا المكان لانه مالهم وجه فنزلوا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..نزلت جودي للغدى وهي ما كان ودها تنزل بس غزل خبرتها انه ابوها مايحب يغير من نظام بيته وانه وقت الوجبات لابد الكل يكون موجود.. نزلت وشافتهم على الطاوله.. نزلت راسها.. هي تعرف انه في اثنين مايبون يشوفون رقعة وجهها..رجعت الشباصه شوي على ورى وطاح على وجهها الشعر الي قدام بس بشكل مدرج.. على الطاولة كان في الصداره جالس منصور وعلى يساره موضي وجنبها غزل وبعدين غزيل.. وجلس على يمينه جهاد.. ما عرفت وين تجلس وهي اصلا ما وصلت وكانت تمشي ببط
منصور: تعالي يابنيتي لا تستحين حنا هلك..تعالي اجلسي جمب زوجك.. تقدمت لهم وجلست على يمين جهاد...رفعت راسها وطاحت عينها على موضي والاخيره عطتها نظره وشمقت عليها... طاحت الشباصه لانها كانت على طرف.. نزلت اخذتها بيدها اليمين ورفعت بنفس اليد شعرها من جهت اليمين لاجل تغطي الجزء الايسر..عاد هي بيت ابوها والي يكرها بشكل مو طبيعي ما قد اكلت والشعر على وجهها..لانها كانت تاكل لوحدها في المطبخ..وطبيعي جود وغيداء مايشاركوها الاكل خوفا من انها تعاقب وتنضرب.. شافت الاكل حمدت ربها انه كبسه..مو شي غريب..يعني بتستخدم الملعقه.. طاحت عينها على غزل وغزيل الي ابتسمولها ردت لهم الابتسامه.. وشافتهم يغرفون لروحهم..وهي مقرره في نفسها انها بتراقِبهم لين تتعلم منهم..وسوت مثلهم..وخذت مثلهم لحمه..وشافت غزيل تمسك الشوكه والسكين...كرهت عمره عاااد كبسه وشوكه وسكين زودوها..بس في الاخير غزيل بس استخدمتها في تقطيع اللحم..وردت استخدمت الملعقه..حمدت الله يعني مو لازم تاكل لحم.. وكلت بهدوء وكل ما رفعت عيونها تطيح عينها على غزل وغزيل ويبتسمون لبعض..طبعا هي في الاساس تناظرهم لاجل تتعلم منهم..ولاحظت انه غزل وغزيل حاطين يدهم اليسار(باطن كفهم) على طرف الطاولة وماسكين الشوكه.. سوت مثلهم...هي في قرارت نفسها عجبتها الحركه شعرة بالسعادة.. حست انها مبعده يدها شوي عن المستوى المطلوب...سحبتها شوي منها..وكانت ايدها على المنديل وكم البلوزه كان فيه ترتر والمنديل مخرم فــ علق الكم في المنديل وانسحب معاها وكان طرف المنديل تحت كاسة الماي وطاحت الكاسه عــــــــ
الارض واثناء ما هي بطيح طاحت على فخذ جهاد وغرقته بالماي..ونقز جهاد من الماي البارد وهي لاشعوريا وقفت معاه وصارت ملاصقه فيه..
منصور :حصل خير حصل خير
ردت جلست وهي متفشله..وتقول في خاطرها اشلي اقلدهم.. بس رجعت الكرسي عـ ورى..ونفس الشي جهاد..ومحد داري بالثاني... ونزلو ثنيناتهم يرفعون الكاسه وهي مسكته من الاعلى وهو مسكه من تحت..ولمن ردو رفعوا نفسهم..كل وحد حس انه الثاني بيتكفل بانه يشيله وتركوه مع بعض وطاح واتكسر..
غزل وغزيل..عاملين برج مراقبه:ههههههههههههههههههههههه
منصور: سلمتوا
..اتفشلت جودي.. وصار مالها وجه تقعد وقفت ووقف جهاد.. هي تركت الصاله وصعدت لحجرة العنود...وهو غير مكانه وكمل اكل
موضي: شفت اشلون..والله انها تفشل..اوف شو هالحاله قرف
منصور: عادي تحدث في احسن العوائل
غزل: يمه عادي خذيه مثل جودي ابوت
غزيل:ههههههه والله انت صادقه
منصور: شو قصتها
غزل: وحده يتيمه خذوها من مدرسة الايتام ودخلوها في ارقى المدارس الداخليه..وو
جهاد وهو معصبه: بس خليتها مسلسل
غزيل: عادي ياخي خلها تكمل بعدين بتتعقد وتلكلك في الكلام
غزل وهي تمثل: ااااا يه صصصااادقه
غزل وغزيل:هههههههه
جهاد وهو يكلم غزيل: انت ما عندك بيت اربع وعشرين ساعة طايحه في بيتنا
غزيل: بيت عمي هو بيتي
غزل: ايه وبيت خطيبها بعد بيتها
موضي وهي تكلم منصور: شفت شلون من جات وجه القراده بدت المشاكل
ابتسم منصور ما حب يعلق وفرح لانه غزل وغزيل حبو جودي واكيد بيساعدوها في التأقلم في عيشتهم..وشكل البنت رغبان في التعلم..يعني مالاحظ عليه انها بدائيه مثل قال عليها جهاد هو وامه..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..الجمعة.. في هذا اليوم هـ العائلة لابد لهم كلهم يكونوا في السياراة الساعة ثماني... لانهم يرحون الحرم.. يطوفون ويصلون الجمعة وبعد كذا يروحون الهدى...
..طبعا يوم الجمعة اجازه ومايداومو الا طواريء.. فهم يستغلون هـ اليوم بروحتهم للحرم.. وأنهم يغيرون جو في الهدى..
..واصلا مشوار جده مكه الهدى..عند معضم اهل جده ومكه يعتبر عاااادي..
..في سيارة منصور سعد وزوجاتهم..
..في سيارة متعب هو وزوجته وبنته... بس هو بيحرك الساعة عشرة
..في سيارة عناد..طبعا هو بروحه رغم محاولاته في غزيل اخته بس هي ما تترك غزل وبما انه غزل جاها عرض من جهاد..فــَ إستحاله ترفض العرض وخبرت غزيل.. طبعا بيشتغلون برج مراقبه.. بس جهاد طلع نكاااااده قال لي غزل هي الي تجلس قدام.. فعالى طول راحوا لسيارة عناد..
عناد: خير ليش رادات
غزيل: ظروف
عناد: ردو مكان ما جيتو
غزل: حنا بنروح مع ابوي بس قلنا نجي معاك ونسليك دام انت بروحك
عناد: مرسي اعرف اسلي عمري
غزل وهي ترزع الباب رزع وتروح لابوها
عناد: إلا بجد ليش رديتولي
غزيل: ولد عمك النحيس يبي غزل تجلس جمبه..فــ أصلا عمي مسويها حركه لاجل يكونو قريبين من بعض
عناد: توكم فهمتوا
غزيل: لا حنا فاهمات بس هو نحيس يعامله بجفاصه وقلنا نروح معاهم لاجل يحترمها قدامنا..
عناد: ليش هو كيف يعاملها
غزل: لقااااااااااااافه ..ودزت غزيل وقالت لها بصوت منخفض.. انت هبله خليه بيناتنا..
عناد: هييي علو اصواتكن
غزل: مانريد..وسحبت غزيل لاجل يرحون مع ابهاتهم
عناد: تعالون يهون عليكن اظل بروحي
ركبوا البنات وهن يضحكن:هههههه لا مايهون
..في سيارة جهاد.. اضطرت جودي تجلس بروحها مع جهاد..
..في هـ اليوم الكل فطر عدا وحده لانها كانت نايمه وطبعا تاخرت في نومتها لانه طول ليلله تفكر في الي يصير لها من احداث.. يعني تضحك على حالها لمن تتذكر المواقف المحرجة.... اكيد عرفتوها.. ووووه نسيت اخبركم هذه اول مره جودي تترك جده هي حدها المدرسه وبيت جيرانهم يعني داخل حرتهم.. والحرم ما تشوفه غير في التلفزيون.. فحجمه وشكله الطبيعي ما تعرفه فكانت تتخيل شكله وكيف مشاعرها تكون..
...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
.. طلب جهاد له قهوه تركيه..ولا عمل حساب لـ جودي..سوري قصدي مهمشها نهائياً.. واستلم الكوفي من الشباك الثاني..وذاق من الكوفي شوي.. وراح للسوبر ماركت ونزل من سيارته بيشترلي له جريده الرياضيه لانهم مو مشتركين فيها لانها تنحاز للهلال فــ بيشتريها اليوم ويسلي عمره...
..وجع شو هـ الطمع عافانا الله حتى ما عمل حسابي بس والله ريحة المشروب دوختني وودي اذوقه.. شفت لونه شوكلاته.. وع طول جاء في بالي انه شكولاته بالقهوه.. بس انا اوريه والله لاذوق منه..وبالفعل رفعت غطوتي وشربت من نفس المكان الي شرب منه لاجل ما يعرف اني شاربه..المهم شربت بسرعه وحطيت يدي على فمي ابا ارده ..حرق لساني والسقفيه...ورجعت الكاسه بسرعه والقهوه مثل ما هي في فمي...يععع مره مر ما فيه ولا سكر وحار في نفس الوقت..وبدور منديل بس شفته خرج من المحل.. ركب السياره وسرينا.. المهم القهوه ما زالت في فمي ومافي حل غير اني ابلعه.. لا شعورينا جمعت يديني الثنتين ع فمي من فوق الغطوه وظليت ابلع فيه شوي شوي..المهم انتهيت وما زلت حاطه يديني ع فمي وانا اكتم ضحكتي..وانا افكر في ردة فعله لو اكتشف اني شربت من كاسته... اكيد بيشرب ديتول لاجل يعقم فمه..
..جهاد انتبه لها.. خاف لا تكون من الناس الي يرجعون من الطريق.. بس هذا خط طولي يعني مو جبلي..
جهاد: اشفيك بترجعين.. تكلمي لاجل انزلك لا توسخيلي السيارة
..ما ردة عليه نزلت يدنها ببط وحضنت عمرها.. يعني كفها اليمين على كتفها اليسار وكفها اليسار ع كتفها اليمين..
..المهم طنشها..عنها ماردت..
وصلوا الحرم ووقفوا في المواقف.. ونزلوا لمن شافت ساحات الحرم.. حست حشرشه(غصه) في حلقها..لا شعوريا سجدت شكر لله.. حمده على هـ النعمة.. ورفعة راسها ووقفت والكل يطالعها بس هي ما انتبهت لهم.. هم عادي عندهم بس الفضول بيدبحهم وودهم لو يعرفون شو السبب.. خلصوا طواف ومحد كلمها.. لانها طول الوقت تبكي..جلسوا وقراؤ سورة الكهف.. وانتهوا من صلاة الجمعة.. وخرجوا من الحرم.. واتجهوا لــ الهدى..وكل الي يدور في راس جودي هي شلون تسعد جهاد لين تنفصل عنه..(لانه حقق لها اهم امنياتها واحلامها).. طبعا طلعت بنتيجه..اهمها انه ما يشوف وجهها مثل ما طلب ولا يسمع صوتها.. واضافت بانها هي الي راح تغسل هدومه وترفّع جناحه بس لمن يكون مو موجود..وفكرة في مدرستها.. ودها تكمل..لانها حطت في بالها انها لو جاء اليوم واترمت من هذا البيت بيكون عندها شهاده ممكن تستفيد منها وقررت انها تدخل التمريض وهذا انسب حل لها بتلاقي سكن ومال وعمل..يعني بعد سنه يمديها تطلب الطلاق...لانها تذكرت انه في مستشفيات خاصه تستقبل الطالبات وتعطيهم سكن وهالمعلومه سمعتها من وحده من صديقاتها في المدرسه..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
...وصلوا الهدى في فلتهم.. وتغدوا..والشباب يلعبون طائره..
والبنات يسولفون خلف الفله يلعبون بالمرجيحه.. عدا جودي الي كانت متاثره.. تحس بالضياع...لاهي عند اهلها ولا عند زوجها..اعتبرت حياتها عندهم محطه.. وبتاخذ وقت وبتقلع مره ثاني..بس في هــ المحطه لازم تتزود بالوقود.. طبعا البنات احترموا سكوتها فتركوها بالحالها... بس شلون تتزود بالوقود... ابعدت عنهم وقادتها رجولها للحوش الي جمب الفله وجلست على بركين الزرع..وهي تفكر...طبعا هي لابسه بلطلون جنز ازرق غامق وتيشيرت بيج..طبعا البنات شافو ملابسها واختارولها وطقموا معاها...طبعا هن نفس الشكل بس جودي حقه مختلف لانه ما عندها وقررو بعد كذا انهم يشترون لها نفس الي عندهم..
..الشباب من الجه الاماميه يلعبوا طائره..
..عناد ضرب الكوره بيده بقوه وبعدت وطاحت داخل بركن الرزع...راح لها جهاد واخذها.. وانتبه لــ جودي... جاء إلها ونادها
جهاد:هيي انت شو جابك هنا روحي للخلف
بس ما ردت عليه لانها مسرحه
مسك عصى طويله ودزها بها على كتفها.. طبعا حست به وشافت ظله طايح قدامها..
جهاد: روحي للخلف شو قلت الادب هذه..عاد قلت بدورلك على واحد ياخذك.. وقمتي فكرتي في عيال عمي.. بعدك لو تاخذين واحد فيهم.. لانهم رافضينك..وللعلم عرضتك عليهم بس رفضووووووك.. يعني لا تحاولي تغرينهم.. ويالله انقلعـــــي هناك..
..وقفت جودي ومشت وهي تدوس على ظله.. وصلت للبنات وسحبت الشباصه من كم البلوزه ورفعت شعرها.. طبعا هي دوم تعلق الشباصه في كم البلوزه لمن تبعد عن البنات ولمن تشوف موضي او جهاد لاجل ينسدل شعرها على وجهها وتغطيه..
غزل: كاااافي تفكير ارحمي الباقي من ابراجك
جودي: إلا صح انتوا سن كم
غزل: توجيهي وانت
جودي: مثلكم
غزيل: حنا علمي وانت
جودي: مثلكم
غزل: حلوا اجل بكلم ابوي يجيبك عندنا
جودي: بس ما ادري اذا بكمل ولا لا
غزيل:افاااااا تتركين دراستك
جودي: ما ودي بس ما اعرف اذا اخوكم يرضالي ولا لا
غزل: لا تخافين بكلم ابوي واكيد ماراح يقول شي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..مر اسبوعين..
..فيــ هــ الاسبوعين الخاله مزون هي الي كانت تروح مع جودي السوق وطبعا بتوصيه من البنات انها تشترلها مثلهم...وطبعا البنات يروحون معاهم في احيان بس مو كثير لاجل دراستهم.. و خذ جهاد ملفها وسجلتها مزون.. لانه السيد جهاد ما يبيها تروح معاه..
..طبعا ماداومت في هـ الاسبوعين لانه عندها عذر مرضي وماراح تداومي اسبوعين كمان لانه عندها اجازه زواجها..
..وفي الاسبوع الثاني وصلت ملابس جود وغيداء وامهم ووصلت الكروت لهم ونسيت حتى الابو عطوه كِسّوه..طبعا منيره ماتت من الغيض لانها توها عرفت جودي وين طاحت وانه الخطة جات لصالحها..وكرهت افكار زوجها الغبيه وقومت الدنيا وجلستها.. بس في الاخير قررت تروح هي وغيداء وجود الفرح وطبعا الابو مو دااااااااري وين الله حاطه.. سهر وشرب وترويج يعني مو فاضي لهالسوالف.. فاضطروا انهم يكلموا لموزين..وبيجيهم على الموعد..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..يوم الثلاثاء.. قبل الفرح بيوم..
ردت جودي من مركز التجميل..
..وناظرت عمرها في المرايا.. البنت صارت بيضاء وصارت ابيض من اصحاب البيت نفسهم.. يعني لما جات لهم كانت سمره بسبب الظروف الي كانت عايشتها والبيئه..وطبعا الاكل وشرب العصيرات الطازجه له دور..وأكيد الراحه النفسيه..يعني مو ذيك الراحه..بس هي عايش معززه مكرمه محد يطقها محد يكفها..محد يرفزها..محد يلعناها..واهم شي الاسم الي يناديها ابوها وزوجته ما يذكر في هـ البيت وهو الخنزيره..
..في هـ الاسبوعين ماصارت لها مواقف مع جهاد ولا امه..
.. وفي الوجبات جهاد يتغيب عنها لانه مشغول ويرد متاخر من العمل..
..طبعا هو ماخذها حجه لاجل ما يشوفها..وغزيل الغدى دوم عندهم بس العشاء عند ابوها..وسعد راضي بها الشي.. ومزون بعد.. لانهم يحسون بها بس يشتاقولها وهي تنط لهم كل شوي لانه البيتين في حوش واحد..
..انسدحت ورفعت كم البجامه وهي تتحسس نعومة يدينها.. غمضت عيونها وهي تشعر بالسعاده وتشعر بانها امراءه لها كيانها لها احترامها..ماعليها في جهاد بس دوم تدعيله لانها هي هنا بسببه.. غمضت عيونها بتنام صح جسمها يحرقها بس معليه بتتعود..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..يوم الزوج..
..في هـ اليوم ناس سعيده وفي ناس حزينه..وفي ناس ماعليها يوم كمثل يوم غيره.. وفي ناس متشوقه..
..اما عن بطلتنا.. فكانت قمه في السعادة..تعرف انه هـ اليوم ما راح يكرر وانها لو خذت عشره من بعده ماراح يتكرر..كل شي غير حتى سعادتها غير.. التجهيزات..الظروف.. الزوج..ههههه ضحكت على الزوج..عرفت انه اتعس شخص..وانه كاره عمره.. بس ماعليها فيه.. اهم شي تستانس وتحس انها عروس..وهي من جات هـ البيت تشعر بانها اميره..بس من الي صارلها البارح.. حست بشعور غريب.. حست بانها اميره وعروس وكل وصف حلو..
..جلست تمسح شعرها وهي مازالت لابس روب الحمام.. يعجبها شكلها لمن تلبس الروب.. تحس بـ أونوثتها تتفجر فيها.. وهي دوم من تستحم.. تقفل باب حجرتها..سوري هي اصلا حجرة العنود..وراح تقفل من اليوم ونقلت كل ملابسها لحجرتها.. بس المشكله وين تنام.. بس في الاخير عرفت انه غزل وغزيل..كانوا موجودات لمــا اطربها جهاد في اول يوم لها..وخذت الملابس الي تحتاجها وحطتها في حجرة غزل لانها بتنتقل لها وتنام عندها ومحد داري بالسالفه..
..صوت الدق على الباب هو الي رجعها لارض الواقع
وقفت خلف الباب وقالت: منو
غزل: افتحي بسرعة
فتحت الباب وشافتها غزل وهي لابسه الروب وشهقت
غزل: انت بعدك ما لبستي
جودي: توني صاحيه من النوم
غزل: يحقلك عروس
جودي:هههههههههه ضحكتينين وانا ما ودي اضحك
غزل:هههههه المهم لبسي بسرعه بنروح وانت تتميعين لنا
جودي: اوكي دقايق وبنزل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
...طبعا هــ المشغل تابع لهم.. ووقفوا استقبال زبائن لاجلهم..
.. وكل إلي شغالات فيه لبنانيات..
...ونسيت اخبركم اني رفضت تماماً فكرة اني اصبغ شعري رغم انه كان من أحلامي..بس ما صبغته.. والكل حاول فيني بس رفضت بشده
جود: تصدقين نفسي نفسي نفسي اصبغ
جودي: حتى انا
جود: اجل بكلم امي وبنخلي جيهان هي الي تشترلينا الصبغه
غيداء: عيب شو هـ قلة الادب تشحتون
جود: ياختي افهمي السالفه بعدين أهرجي
غيداء: فهميني
جود: بنجمع المصروف وبعدين نعطيها ايه
غيداء: مممممم حتى انا بعد بجمع معاكم والله فكره
...وكلمت جود امها ورضت.. ولمن اشترينا الصبغه..
..طبعا اشترينا واحد واشترينا الاوكسجين..لانه بس بنصبغ خصل..
المهم فتحنا العلب وخلطناها ودخلت علينا منيره
منيره: شو تسون
جود: بنصبغ
منيره: حطولي معاكم
جود: اوكي
وحطت لها غيداء خصلتين..
منيره: ليش سويلي كثير
جود: يمه يدوب يسدني انا وغيداء وجودي
منيره: لا جودي لا
جود: يمه حرام عليك
منيره: انت ما خبرتيني انه هـ الخنزيره بتحط ولا كان ماخليتكم تشترونه
جود: يمه الله يخليك
واترجو فيها البنات لين تعبوا وهي رافضه...اخر شي
جود: خذيه اشبعيبه
وهـ الكلمة نرفزت منيره وقامت وضربتني ضرب...لانها تعرف انها لمن تضربني بناتها بيطيعونها..لاجل ما تزودني..
منيره وهي تكلم غيداء: تعالي حطي لاختك
جود: والله ما احطه إلا وهي معاي
وضربتني يوميتها ضرب لانه جود حالفه انها ما تحط إلا وانا معاها
..طبعا غيداء حطت وما عارضت..ولامت جود كثير لانها تسببت في اذيتي ومرضت بعدها...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصلوا جود وغيداء ومنيره الفرح وابرزو بطايق الدخول..ودخلوا طبعا محد يعرفهم.. بس العنود هي الي تعرفهم..بس غزل وغزيل عرفوهم لمن دخلوا وطبعا عرفوهم من الملابس
غزل: انت جود وانت غيداء
ابتسموا جود وغيداء لهم وسلموا على بعض..وما يحتاج اوصفلكم نظرات جود وغيداء لـــ هـ الناس..اكيد مثل جودي. وازود لانهم متكشخين أاااااااااااااخر كشخه..
اما بالنسبه لمنيره فــ كانت تموت كل دقيقه من الغيره والحقد
..نرجع للجود وغيداء..طبعا هم ما احطو شي بس يدوب روج وردي وبس وبنفس الروج مسحو على خدودهم.. وشعرهم فالتينها وهم شعوهم طويله.. وسودا عكس جودي الي كان شعرها بني.. وطبعا شعورهن ناعمه..
وجود وغيداء جميلات وناعمات.. إلي يشوفهن ما يصدق انهن تنحسب عليهن اللقمه..بعد ما سلموا عليهن البنات دخلوهن وعند البوابه
غزل: يمه هذه ام جودي
..موضي ومن غير نفس: شو اسويلها يعني
غزل غاااااااااصت في ملابسها وغزيل مااااااااتت ضحك
ومنيره مااااااااااتت فشله..ودخلت بسرعه قبل لاتزيدها
أما جود وغيداء..فـ اتندموا لانهن حضرن بس لاجل عين تكرم مدينه وجودي ياااااما انضربت لاسباب هي ما لها ذنب فيه يعني هن يغلطن وجودي تاكلها..
موضي وهي ترحب فيهن وطبعا هي ما تعرف انهن خوات جودي ولانها ما شافت لسهم اصلا وعـ بالها انهن صديقات غزل وغزيل: حياكن الله تفاضلن...سلمت عليهن
موضي: هذيل صديقاتكم
غزل: ايه هذه جود وهذه غيداء
موضي: شلونكم حبايبي ان شاء الله بخير
غيداء: الحمدلله بخير الله يعافيك
موضي: إلا الوالده ما جات معاكم
غزل وهي تنط في الموضوع: لا يمه امهم تعبانه شوي
موضي: سلامتها ما تشوف شر
غيداء: الشر ما يجك
موضي: إلا ما قولتولي من بناته انتن
غزل وهي تسحبهم: يمه بعدين بخبرك
....طبعا موضي تسال لانها تعرف العوائل الي مدخله بناتها في مدرسة بنتها..
..طبعا غزل وغزيل سحبوهم لــ جهت صديقاتهن لانه امهن كانت تناظرهم.. وهي مستغربه من حركت بنتها..
المهم البنات ميتاااااااااات ضحك
...لكن قبل ما يوصلون لصديقاتهن..
غزل: سوووووووري حبايبي على الي صار
جود: لا عادي ..قالتها وهي متشمته في امها..
...جلسوا البنات سوالف وضحك ورقص طبعا جود ما رقصت لانها ما تعرف مثل جودي بس غيداء تعرف فــ ما رقصت لانها تحس انها راح تتفشل..
..طبعا البنات طنشو امهم واستانسو اخر وناسه
..مزون..عرفت خوات جودي بس عجبتها الي لابسه الفوشي وطبعا غيداء إلي كانت لابسه الفوشي وجود كانت لابسه الفيروزي..
مها اخت مزون: ممكن خدمه
مزون: تفضلي حبيبتي
مها: في وحده عااااااااجبتني وداخله مزاجي ونفسي اعرف اذا مرتبطه ولا لا
مزون:مين
مها وهي تاشر على طاولت البنات: هذيك إلي لابس الفيروزي
مزون: هذه الله يسلمك اخت العروس
مها:هههههههههههههه
مزون: ليش تضحكين
مها: انت لو سمعتي تعليق عبدالله بتضحكين
مزون: ليش شو يقول
مها: يقول سلمك الله انه كل ما شاف جهاد يضن انه ماخذ قرده..وانه تدمر مستقبل الرجال وانه اهله ظلموه..وانه لو كان مكانه بالطقاااااااق الي يطقها تموت ولا تعيش هو ماله صلاح وانه ابوها متعني لاجل يتخلص من شوفتها.ووووو قال لييييييييين تعب والمشكله كل ما قابل جهاد عاد لي نفس الكلام..يعيني لو اقوله بخطبلك اخت زوجة جهاد الولد بينتحر
مزون:هههههه لا الله يخليك نبيه ولدنا
مها: بس بجد انا داخله مزاجي واعتقد انها هي نفس شروط عبدالله بس انها سمره شوي
مزون: تصدقين انه اختها لمن جات كانت في لونها بس سبحان الله في اسبوعين صارت بيضه.. يعني تعرفين حالتهم واكيد بتفتح لو خذيتيها
مها: لا شكرا من ماخذتها
مزون: كيفك بس انا عاجبتني اختها الي لابسه الفوشي وبصراحه بكلم سعد واذا وافق بكلم عناد لانها نفس شروطه بس نحيفه وسمره يعني انا ظامنه انها بتفتح وجسمها بيعدل بعد الزواج
مها: انت صدق تتكلمين
مزون: والله صدق انا ما علي في الفوارق الاجتماعيه والمادي
..وهي متوفره فيها من إلي خبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم عنه..جمال ونسب...يعني عندهم نسب وهم من القبائل المعروفه بس فقراء والفقر مو عيب.. والدين بصراحه ما اقدر اقول شي لاني ما اعرفهن...
مها: ما ادري..إلا وين امهن يمكن تكون جميله مثلهن
مزون وهي تاشر لها على الطاوله الي جالسه فيها منيره وطبعا كانت لوحدها: لا اعتقد يشبهون ابوهن
..منيره ما كانت جميله ولا جذابه بالعكس كانت عاديه..بعكس عواض الي كانت جميل ووسيم وهو مازال بس ما يهتم في حاله..وشلون يهتم وهو بايعها بايعها..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..ماشفت روحي في المرايه..لانهم منعوني..ولبست فساني وطبعا هم ساعدوني في لبسه وبصراحه اتفشلت.. المهم وقفت امام المرايه وسحبت الحرمه الستاره وانفجعت..سووووووري اقصد اتفاجئت لا بصراحه انفجعت على بالي انا واقفه والي امامي وحده غيري بس تاكد انها انا..بصراحه خلوني علبة اللوان بس آآآآآه جنان احس انهم بدلوني..وماصدقت انه في ناس تعرف تسوي كذا..يالله سبحانه خالقنا.. ناظرت شفايف حطين روج لونه اورنج ومن النوع السائل..لا شعورياً حطيت يديني قريب من فمي احس الروج بينزل ..ما ادري حسيت انه راح يسيح على تحت ويعدمني.. احس اني لازم احط منديل لاجل ما ينزل
الحرمه: شو رائك
جودي: حلو ..بس الروج احسه بينزل ويعدمني
الحرمه: ههههههه لاتشيل هم ما بينزل وبعدين انا حطيتلك مثبت وما بيسيح شي
..طبعا انا قلت حلو لانه ما عندي تعبير اخر..رديت ناظرت نفسي وابتسمت ابتسامها بصراااااااااحه متتتت على نفسي كان ودي ابوس نفسي وانا في المرايه بس استحيت اسويها وهــ الحرمه واقفتلي.. المهم ابتسمت لنفسي ثاني مره لاجل اتاكد من عمري شلون الناس راح تشوفني.. اخر شي ابتسمت ابتسامت رضى وغمزة لعمري واتحركت لانه جات السيارة الي بتاخدني..
ركبت السيارة طبعا مع السواق ومعاي الشغاله..
...وصلت القاعه وكان في استقبالي االعنود..تصورنا انا والعنود وغزل وغزيل والخاله مزون بس موضي ما جات وانا عارفه انه جهاد ما راح يتصور..بس بيدخل وقت الزفه يعني شي روتيني لاجل الناس ما تهرج..ويعني هو مو ملتزم لاجل ما يدخل..وهو خاف من كلام الناس ولاجل كذا دخل..
غزل: مااااتخيلت انك بتصيرين كذا
غزيل: ماااااشاءالله عليك تهبلين
...بصراحه ابتسمت خجل ..يعني موذيك الابتسامه الي تدربت عليها..
..كان في سوال وديه اساله لهم وهو هل خواتي حضرن ولا امهم النحيسه منعتهم..حسيت بليللتي راح تخرب دام اني طريت هالادميه...
العنود لبستني المسكه وهي مثل الاسوره من فوق وملفوفه على يدي اليمين وتنزل وتمشي مع الذيل..طبعا هم سو هــ المسكه لانه جهاد حالف انه ما راح يمسكني..وعملوها بحيث تناسب مسكت يدي له يعني انا اكون ماسكه ذراعه اليمين بيدي اليسره ويدي اليمنى بس مجرد اني اكون حاطتها على ذراعه وتكون مرفوعه لمستوى رقبتي.. وعلموني اميل براسي عليه في لمن نوقف..بس ما خبروني ليش مخلينها مفاجئه..
العنود: جودي حياتي يالله اخرجي لانه جهاد ما يبي يدخل
..عرفت انه بيخرب فرحتي وانا اشعلي فيه..المهم خرجت وبصراحه استحيت شلون يشوفني كذا يعني الفستان مره عاري..ويالله سميت الله ومشيت وانا راسي على الارض..وصلت له وشفت ثوبه بس من تحت لاني مارفعت راسي.. والعنود هي الي حطت يدي على ذراعه..وهو مانطق بحرف.. طبعا وصلنا لمكان مظلم وشوي فتحو الكشافات كل شوي بلون..المهم لين انتهت الاغنيه ..وكانت لكاظم وهي اغنية فرشت رمل البحر..وبدت الاغنيه الثانيه...وعلى طول طاح الودر علينا من فوق..والورد استمر لثواني وهو يرتمى علينا..وكان المشهد مناسب للاغنيه..والاغنيه كانت.. رميت الرود طفيت الشمع يا حبيبي ترررا.. واكيد لا انا شفته ولا هو شافني..ونزلنا من الدرج بس احس اني بطيح لانه كان مسرع واصلا لازم حد يمسكني يعني الفستان ثقيل وطويل وانا خفت وطبيعي اخاف من الموقف.. والحمدلله نزلت من غير ما اطيح يعني لو يقولون نعيده بقول..ايه.هههه.. ومشينا في الممر وغزل كانت تاشر باننا نوقف ووقفنا... واتفاجئت بالورد واكلين وورق لونه فضي الي ينزل من فوق بس جناااااااان ..كان ودي اناظر لفوق بس تذكرت غزل وهي تقولي لا تناظرين لاي مكان تجيك منه المفاجئه..اوه تذكرت ما ملت براسي..يالله مو مشكله عادي بقولهم نسيت.. وشفت غزيل وهي تميل رابسها ضحكت أكيد عصبن..مشينا.. واشرت لنا غزل ووقفنا..وهــ المره ملت براسي..طبعا المصوره جالسه تصور فديوا.. بس هالمره كان ودر ويـ فقعات الصابون..كملنا مشي لين وصلنا الكوشه وكانت ليزريه..ومصلحه بانها تكون بهـ الشكل وهـ الالوان.. وصلنا وقلبنا وجهنا للناس.. وظلينا واقفين شوي وبعد كذا جلسنا..طبعا تغيرت الاغينه وكانت لراشد الماجد دلوعتي.. وجلسنا على اريكه تتناسب مع التصليح الليزري..و طاحت عيني عـــ
وووووووووو بصراحه ابهرني شكله اغراني عذبني ذوبني.خلاااااااص ما راح اقاوم اكثر.. طاحت عينه على كاسه كبيره كانت قدامنا ومزينها بالودر من بره بنفس طريقة المسكه.. وداخل هـ الكاسه سلطت فواكه كل طبقه لون لين اخر شي كان الفراوله وتحته التوت اسود واحمر وبعدين الكيوي يعني تشكيله بس شكله روعه...وانا على لحم بطني وماراح اقاوم اكثر..وفراولــــــــه نونونونونو..تقدمت الخاله مزون منا واعطت جهاد شوكه واعطتني شوكه لانها تعرف انه راح ينفذ الي تقوله لاجل كذا كانت قريبه منا..تذكرت جود وينك ياجود تشوفين شوكه وفراوله..لو بيدي ما اخلي احد يمسكه واعطيك اياه..
..طبعا حنا الفراوله ما كنا نذوقها إلى في طعم الحلاوه..
مزون: يالله خذو الفراوله مع بعض وارفعوا ايدكم مع بعض وهي تكون يدها على جوه وانت من بره
...ما ادري شو صار وجهه بس اعتقد انه نفسه ياخذ الشوكه ويغرسها في قلبي لاجل انتهي من حياته ويرتاح
مزون: يالله لمن اقول 3 نزلو ايدكم
مزون:1ـ2ـ3
نزلنا ايدينا ولمن كل واحد صارت في شوكته فراوله رفعنا ايدينا مع بعض..وملت انا بكبري بس هو لا...رفعت الشوكه يعني وصل مستوها لذقنه..وعيوني طاحت على ذقنه كان حالق ومسوي الخنجر..اعتقد هذا اسمها ما ادري..يعني خط نازل من الشفايف لي الذقن بس خط رفيع...وارتفعت عيوني لخشمه كاااان سيف مسلوول..وهو ابيض البشره وخدوده مورده..ضحكت على نفسي.. شكله حاط هو بعد بلشر.. وطاحت عيوني على عيونه.. وسيعه ورموشه طوال..طبعا انا ما قد شفته..لانه نظري ضعيف يعني لمن اناظره ما اشوف غير ملامح مطمسه..وشفت نظراته لي ..وحسيت بالشوكه وهي تضغط على شفايفي..يعني اخلصي...ورفعت الشوكه وحطيتها على شفايفه... وفتحنا فمنا مع بعض وكلينا الفراوله..وردينا نناظر لقدام..بس أنا ظليت لاصقه فيه...وقلت انها خربانه خربانه خلي الصور تجي حلوه.. بشوفها وبعدين بشقها لاني اعرف مصيري مع هـ الانسان..جات الخاله مزون وسلمت علينا وبعدين االخاله موضي.وبعدين العنود وبعدين غزل
غزل: كان نمتوا
ضحكت هي ما تعرف انه بغى يغرس الشوكه في شفايف وانه التاخير كان مني انا..ياااا ويلي بييسمعني كلام اليوم زي السم هو متخصص في هـ الشيء..ابوي وزوجته ضرب وجهاد السم الي يجرحني بي ويذلني بطريقه تخليني التــــــــــــوي في مكاني.. اول مره اعرف قيمت الكلام..
غزيل: مبررررررررررررررك
جودي: الله يبارك فيك
غزل وغزيل غمزو لبعض..بس ضحكوني.. مو فاهمين شي..
غزل: اجل برد أغراضك لانه خلاص مالها لزمه
غزل وغزيل:هههههههههههه
جودي: عاد خليها لين ارجع
غزل:تعالي شوي
وسحبتني ومشيت معاهن وعلى طرف الكوشه شفت خواتي..كان ودي اطير لهم بس الفستان ثقيل..
...حضنت جود وهي تبوسني وانا ابوسها..لين قلنا بس...
غيداء:بس خليلي شوي
ومسكت غيداء وبوسنا بعض
جود: شلونك حياتي
جودي: مو مهم انا انتو شلونكم ان شاء الله مرتاحين
غيداء وجود: الحمدلله
..سالتني غيداء سوال كان ودي لو اصرخ واقول للعالم هذه اختي تعلموا شلون تكون الاخوه..
غيداء: جودي انت مرتاحه.
جودي: الحمدلله
جود: هههههههههه باين عليك بس بصراحه ما ادري ان الزواج يحلي الوحد اجل بتزوج مالي شغل
..صراحة ما كان عندي وقت للكلام.. حضنت جود افرغ كل كلمه قاله جهاد...وكل كلمه قالتها الخاله موضي.. حضنتها وانا ابا افرغ كل جروحي فيها..ظليت حاضنتها وهي حاضنتني وتمسح على ظهري.. حضنتها وانا اشعر باني وانا بين احضانها اشعر بالعزه..مو مثل لمن اكون معاهم احس بالذل...آآآآآآآه يا ليت لو يعود الزمن وما تعرضت لي فتو وياليتني ما غبت ياليتني اصريت ورحت المدرسه..
العنود: هههههههه ما شبعتوا من بعض
جودي: ولا راح اشبع انت ما تعرفين انا احب هـ الدنيا لان جود فيها
جود: حيـــــــــــــــاتي انت
جودي: وانت عمري وكل هلي وناسي ودنيتي
غيداء: دوم انت كذا تكرهيني
جودي:هههههه لا والله..وتركت جود وحضنت غيداء
..موضي اكتشفت كذبت بنتها..بس استغربت من شي وهو انه امها ما طلعت تسلم على بنتها..بس في الاخير قالت قلعتــــــــــــــــها
غزل انتبهت لنظرات امها وامها عطتها نظره :ههههههههههههه
غزيل: اشفيك
غزل:امي
غزل وغزيل:ههههههههههههههههه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..انتهى الفرح ..وجودي وجهاد بيروحون للفندق.. وبيسافرون لبريطانيا اسبوعين..وهذه هدية زواجه من سعد عمه.. وهو عارض بس في النهايه رضخ للامر الواقع...
...دخلنا الجناح....وأنا احس بدوووووخه ركبة مركبه صغيره دوختني..(المصعد او الفت).. جلست على اقرب كنبه...طبعا ما رفعت غطوتي لانه جهاد لســساته واقف في الصاله..وشعري كله ملموم على ورى وبس خصله على وجهي.. ومثبت عدل يعني لو افك كل البنس ما راح يطيح..فــ ظليت مغطيه وجهي..دخل وسكر الباب خلفه..
..فتحت غطايتي وكان نفسي لو اشوف شكلي مره ثاني.. بس فسخت عباتي وطبقتها وبديت افتح التسريحه...وحسيت بالجوع واتذكرت اني ما كليت غير حبه فراوله في هـ اليوم..حمدت ربي كانت تمر علي ايام ما اذوق فيها الا فتافيت وبالدس..الله يجزاكم خير يا خواتي الحبيبات..سمعت الباب ينفتح وبدور شي اغطي وجهي بس في الاخير درت بوجهي بعيد لاجل ما يشوفه..وانا اقول في نفسي..هو لين الحين ما اطربني بسمه واكيد تذكر وجاء..
جهاد: يمدك تدخلين وتاخذين اغراضك والحمام جوه وانا بنام فمن غير صوت

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
قديم 21-12-06, 11:21 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: May 2006
العضوية: 5027
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: ورده قايين عضو على طريق الابداعورده قايين عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 173

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ورده قايين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تسلمين على القصه راح اقرأها بعد ان حفظتها واتمنى انك ماتطولين بالتكملة

 
 

 

عرض البوم صور ورده قايين   رد مع اقتباس
قديم 24-12-06, 11:21 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17378
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابتسم رغم حزني عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 96

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابتسم رغم حزني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ابتسم رغم حزني المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشششششششششششكككككككووورين على الرد والمتابعة



..ودخل..نسيت اخبركم طبعا العامل هو الي وصل الشنط وجهاد دخل حقته غرفت النوم..وانا حقتي هنا..رحت لها وفتحتها..يعني الحين شلون اروح للحمام..وشلون البس وهو هنا وفاتح الباب..اما انها مشكله عويصه..بس كانه حس فيني فخرج.
جهاد: ادخلي وبدلي بس لا تتاخرين لاني تعبان وبنام
جلس على الكنبه وانا قفلت الشنطه وقمت واخذتها معاي ويالله يالله لين وصلت بالشنطه والفستان..دخلت وقفلت الباب...
..يعني أخذت ساعه لين مسحت علبة الالوان الي في وجهي..
..خرجت وشفته نايم على الكنبه..
..رديت داخل بنام حتى انا تعبانه.. طفيت الانوار.. وجيت ارمي عمري على السرير.
جهاد: وين داخله يالله بررررررررره
..خرجت وانا راخيه راسي ما شفت غير ظله الي دوم ادعس عليه وليته يحس..بس اشوه ما رميت نفسي على السرير..كان اتهزئت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..صحيت من النوم..وانا احس بعمري متكسره..نمت بعد ما صليت الفجر..وبعد ما عانيت من الجوع و البرد ما كان عندي غير عباتي تغطيتبها..بس بردت..انا مو شايفه مكيف اجل من وين جا هالبرد..شفتها الساعة خمس وانا ماصليت الظهر ولا العصر بسرعه ربعت ..ودخلت حجرة النوم بهدوء بس.. طلع مو موجود... دخلت بسرعه الحمام اتوضيت وصليت..انتهيت لبست تيور فيروزي وبلوزه بيضه.. ومشطّ شعري وتوني بـ امسكه بالشباصه
جهاد: جهزي اغراضك بنروح بيت اهلي
..تركني وخرج..وقفت وحسيت بدوراااان ما كليت شي من البارح..وهـ الانسان الي عندي ما فكر فيني..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصلنا بيت اهله وانا حالتي حاله...جيعانه..إلا ميته جوع.. سلمت ع راس عمي منصور..وبعدين سلمت ع الخاله موضي بس هي كانت بس مجدر انه تلامس خدودي خدودها حتى المصافحه كانت من طرف اصابعها..وسلمت ع غزل وغزيل.. وجلست..لانه خلاص بطيح برجع..جيعانه..اتعود ع العز..فكيت طرحتي لاني مكتومه.. ورجعت شعري خلف اذاني واسترخيت ع الكنبه..بس اتفاجئة لمــ جلس جنبي..اكيد مو حبا فيني بس رضا لابوه..وعدلت جلستي..
موضي: تغديت يا حبيبي
جهاد: ايه الحمدلله
...هييي انت تغديت بس انا لا فرجاء لا تتكلم عني..اف سكت ما عندي خيار اخر..
منصور: ارتاحوا لانه طيارتكم الساعة اثنعش
جهاد: ان شاء الله
..وقف واضطريت اني اوقف وركبنا الدرج ودخلنا جناحنا..وخلااااااص ما عندي طاقه اكثر من كذا طحت على اول كنبه..طبعا ما رميت نفسي بس خلاص رجولي ما تشيلني..
جهاد: تدلعي ولاتاكلي ودوخيلي انا ناقص دلعك
..كيف أكل وانا ما شفت شي..مارديت عليه لانه ما يبي يسمع صوتي.. بس تذكرت وانا خارجه شفت في الصاله أطباق مغطايه.. بس انا متى صحيت ومتى خرجت..
جهاد: على العموم كلي بالاول فواكه
..ودخل حجرته..حتى ما تطمن علي هـل انا ميته ولا حيه..رفعت راسي.. ووشفت طبق كرستالي فيه فواكه..خذيت فراوله وكليتها...بس رقص جسمي...كانت حامضه..بعدين خذيت موزه..وكليتها..وخذيت تفاحه وكليتها..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..وصلنا مطار الملك عبد العزيز..سلم على عناد..ودخلنا الصاله...بس انا دخلت من ناحيت احريم.. داخل صالة التفتيش.. وخرجت وشفته منتظرني..وجلسنا ننتظر الرحله.. بس من وقف.. وقف قلبي معاه.. يعني بطلع الطياره.... انا المركبه (المصعد) دخت فيها.. اجل شلون الطياره.. وصلنا الطياره..وجلست وهو دايركت التفت لي وقفل الحزام.. بعدين قفل حزامه.. ولمن اكتمل العدد..والطيار رحب بالمسافرين..وقال دعاء السفر..شوي بدت الطايره تتحرك... قلبي طاح في رجولي.. وحضنت ذراعه ما علي.. يقول الي يقوله.. بس انا اول مره اركب طياره.. بعدني عنه بجفاء تركت ذراعه..وضميت حالي.. عادي ادور الامان عند نفسي.. يااااااما حضنت عمري وفي الحمام والنور مطفى وباليل..يعني جات عــطياره ..وطارة الطياره.. ووقف الاهتزاز....مر الوقت وما دريت غير انه الطائره تهتز..صحيت من نومي.. ومسكت يده.. كان ودي اقوله شو صار بس الخوف منعني..لانه هو ابعد يديني عنه وحضني.. تذكرت انه حضني لمن كنت في بيت ابوي وهو سواها لاجل يمنع عني الخطر..يعني بتطيح الطيارة..ييييييييي.. الله يهديك يبه عاد ما رميتني الا على ذا كان دورة واحد حده مكه... كنت ارتعش.. صح تمنيت الموت كثير..بس اموت بـ هالشكل..وتخيلت جسمي مقطع ودمعة عيوني.. بس توقف الرج.. واعلن الطيار بانه كان مطب هوائي وعدا الحمدلله.. ضحكتني الكلمه..حتى الهواء فيه مطبات.. وابعدني عنه.... وصلنا مطار هيثرو..واضطريت اني اكشف وجهي..لانه امرني بس انا ما استجبت له.. قام سحب مني الغطوه.. ونزلت راسي وصرت امشي وانا حاضنه ذراعه..وحاطه وجهي على ذراعه.. بغطي وجهي بذراعه دام انه خذ غطايتي..كان يبعدني عنه وانا لاصقه فيه..قرصني لين قال بس.. بس انا ما علي
جهاد: شفيك ابعدي عني شو هـ القرف..ابعدي مو قادر امشي
جودي: انت اعطيني غطوتي وانا بمشي عدل
جهاد: لا والله تبينهم يِزَرّقِنُون معانا
جودي: اجل خليني كذا
..كانت هذه اول مره اكلمه واول مره يسمع صوتي.. والحمدلله كانت حرمه هي الي تشوف الجوازات..
..خرجنا من المطار..و استقلينا سياره.. الجو كان حلو وبارد.. طبعا وصلنا الصباح..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
.. وصلنا فندق الفورسيزونز.. ودخلنا البوفيه وخذينا فطور.. وجلسنا نفطر..طبعا جلسنا ع زاويه وانا معطيه ظهري للناس.. وكلينا..طبعا لاتسالوني شو اكلت لانه هو الي اختارلي وانا ما اعرف اصلا اسما اكلاتهم الي ياكلونها في السعوديه اعرف هذه..
دخلنا الجناح.. وكان رهيب..
..والجناح عباره عن صاله.. وحجرة أعتقد انها حجرة نوم..
..جلست في الصاله وهو دخل حجرة النوم..ودقايق وهو خارج ويمسح شعره.. يعني خذ له شاور..دخلت انا بسرعه وشفت الشنطه على جمب.. ومسكتها بس كانت خيففه..يوووه انصرقنا.بس ما ادري فتحت الدولاب وشفت الملابس..يعني متى وكيف..بس تذكرة انه فتح ارقام الشنط لمــا وصلنا الفندق..
...خذيت ملابسي..ودخلت الحمام وخذيت شاور سريع.. وخرجت ما شفته.. نشفت شعري وجلست امشطه كله ع قادام لاجل اول ما ارخي راسي يطيح بسرعه ع وجهي..اوه تذكرة روب الحمام..احب البسه لوقت طويل.. اما من امس وانا بس يدوب احطه علي وبسرعه ومن اخرج بسرعه البس ملابسي.. كنت لابسه بلطلون اسود وبدي اسود..الله يسامحكن يا غزل وغزيل...طبعا انا خليت كل لبسي تيورات وبلايز وهم كانوا معي..بس وحده فيهن خرجت..وشوي بالعنود داخله هي وغزل.. شافت شو اخذت.. نزلت كل الي خذيته وجلست ع السرير.. وغزل وغزيل هن الي كانوا ينزلون ملابسي وانا اجاملهم واحط..واقول في نفسي.. بس من تخرجون لاابدل كل شي..طبعا نزلوا بلاطين الطويله والبرموده..والتيورات القصيره..بصراحه استحيت من العنود وهي تشوف ملابسي..وطبعا ماحطو بلايز..كلها كانت بديهات..ولمن جاء دور اقمصت النوم.. تركت لهن الحجره...ولمن سنحت لي الفرص رديت ابدل كل شي بس تفاجئة بانه ارقام الشنطه مغيره..حاولت وحاولت..لين تعبت..بس شلون ..ترجيت غزل وغزيل وهن ميتاااااات ضحك.. شرحت لهن الوضع..بس لاحياة لمن تنادي...
..شفت عمري في المرايا..يعني وجهي مغطه واكتافي باينه شو هـ التناقض..
..فتحت خانته.. وخذيت بلوزه من بلايزه..اكيد بيحرقها بعد ما افسخها.. فتحت الباب..يعني بس طقيت المفتاح..ورديت جلست ع طرف السرير يعني مستعده اذا دخل بخرج سيده..بس ما دخل رجعت عدلت نفسي..واتكيت بظهري على السرير ومديت رجل وحده والثانيه ثانيتها..طبعا بتقولون متملله..يمكن شوي..انا عادي متعوده..يعني لمن كنت في بيتنا كنت اجلس بروحي لساعات طويله..لانه الحيزبون منيره..كانت تمنع بناتها عني وهن مساكين يصيغون لامرها لاجل ما انضرب.. بس من فترة والثانيه كل شوي وحده تمر وترميلي بوسه..طبعا خبرة جود باني مسافر لبريطانيا وفرحتلي كثير وانا ما راح ازعل روحي هنا لانها الاول والاخيره..هههه..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
....صحيت..ما ادري انا وين..طالعت حولي كل شي متغير.. وجلست مفجوعه.. بس تذكرة انا في بريطانيا.. ما ادري متى نمت بس كنت افكر في حياتي قبل.. صحيت وانا متكاسله..تمغط وتشطط..ووقفت ع حيلي.. دخلت الحمام غسلت وجهي..وخرجت وانا امسح في وجهي بالمنديل..رميت المنديل في الزباله..وكانت جنب التسريحه..شفت ورقه.. خذيتها وقريتها وضحكت.هههههههه كاتب صلي الظهر والعصر والمغرب والعشى ...وللللللل كل هذه فوتها ولا صحاني..حقوووووود وجع في شكله حتى صلاه ما يصحيني عليها...وكتب مواعيد الصلاه...بس مو هذا الي ضحكني.. كان كاتب لا تستخدمي ملابسي.. بقطع جلدك لو شفت شي عليك..وبطلي تخلفــــــ... هههههه..
..صليت وخرجت ما شفته موجود بس شفت قلم ونوته صغيره ع الطاوله..مسكتها وكتبت...ما عندي شي البسه كل الي في بديهات..وتركت الورقه ع دخلته..ما عرفت وين اروح بس ظليت جالسه وانا راخيه راسي.. بس هو ثابت في مكانه..قمت ودخلت حجرة النوم يعني ما بيدخل دام اني في الصاله...
..بس دخل ورمى نفسه ع السرير بسرعه سحبت عمري وخرجت.. بس وقفت لمــ سمعته يتكلم
جهاد: يعني ع بالك بتغريني.. لا شيلي هـ الفكره من راسك..ولا تقربي من ملابسي..ولو ظليتي قدامي بدون ملابس صدقيني ماراح التفتلك..
..جرحتني هـ الكلمات..بس مو انا الي ابكي انا متعوده اسعد نفسي بطريقتي الخاصه.. تحركت بس وقفت لمـــا سمعته يقول::لسه ما خلصت كلامي..وامسك شوي عن الكلام وكمل..حجرة النوم يوم لي ويوم لكـ..والا اقول انا الليل وانت دورك من اصحى لين تسعه الليل..والاكل اكل انا بالاول وانت بعدي..وخروج ما راح اخرجك..وياويليك تسمعين ياااويلك لو لو تعتبين باب الجناح بدون علمي..وفسخي بلوزتي و يالله انقلعي ما ابا اشوفك..
..بس سمعته
جهاد:الاكل بره في الصاله كلي انا اكلت بره..
..فسخت بلوزه وطبقتها وحطيتها ع التسريحه وخرجت..شفت الاكل كليت لين قلت بس لاني جيييييييعانه وخفت اظل بعد كذا لفتره بدون اكل..ابا اغسل بس ما ظليت فتره واخر شي وقفت وفسخت صندلي ومشيت ع اطراف اصابعي دخلت حجرة النوم وشفته نايم دخلت الحمام وفتحت البزبوز بشويش وغسلت وظهرت..بنفس الطريقه.. بس كنت امشي ع طرف الحجرة لانها ظلام حتى الحمام دخلت وما فتحت النور.. طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ .. طاحت تحفه صدمتها وانا ما ادري...وفز من نومه وفتح الابجوره وانا جلست بسرعه جنب التحفه..ولقيته عندي ماادري شلون وصل ومتى وكيف..حطيت شعري خلف اذاني وانا مييييييييته خوف..
جودي:اااسفه والله ما انتبهت لها وانا اصلا..وسكت لاني شفت نظراته لي..بيقتولني يااااااااااما شفت مثل هـ النظرات من ابوي واعرف انه ورااااها ضرب محترم.. انا جسمي صار الجوع ما يتحمله اجل شلون بالضرب..رخيت راسي وطاح الشعر ع وجهي..واستسلمت للضرب..وحسيت بيده ع كتفي وغرس اظافره فيها ووقفني ع طولي..وسحبني للباب ودفني وانا طحت ع الكنبه..اشوه ما طحت على الارض كانت مداني اتكسرت يعني سراميك واطيح عليه اكيد بتكسر..ودخل اعتقد بيكمل نوم وسكر الباب وسمعت صوت طق المفتاح...هههههه ضحكني اشوى ما ضربني بس الحين لو احتجت الحمام شو اعمل...وانا ليش اسبق الاحداث..فتحت التلفزيون ورخيت الصوت على اخر شي وجلس اقلب في القنوات..بس في فلم شدني وجلست اتفرجه ما اعرف شو اسمه بس كان يحكي عن حورية البحر تزوجت واحد من البشر وهي لمن تجي ع رجوله المويه تصير حوريه وبتساعد الدلفين..المهم الفلم مو لهناك بس اتفرجته اسلي نفسي ولاني ابا اعرف نهايته وطلع ماسخ..وهذه اول مره اتفرج فلم من هـ النوع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..عدت الليالي والايام بنفس الروتين..طبعا هو من يخرج ما يرد الي ع تسع وما نتقابل الي الساعه تسع..بس اذكر يوم دخل علي وانا اصلا من اسمع طقت الباب ارخي راسي واميل به ع اليسار
جهاد: شنو انا ما خذه وحده معاقعه كل مادخلت راسها مايل ثبتيه لا يطيح مخك
..ضحكني تعليقه..يعرف ينكت..بس الي عرفته انه يخرج يلتقي ب أخوه انس وولد عمه..سمعته يوم يكلم امها فقالها انه قابل اخوه وولد عمه...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..الساعه خمس العصر يوم الاربعاء..اليوم هو اخر ليله لنا هنا.. جلست ازهب شنطتي وشنطته.. انتهيت استحميت.. لبست بلطلون برموده لونه اورنج وبدي بني وعليه كلف لونها ارونج بس كانت مره ماسكه على وهي قصيره يعني لو تحركت بطني يبين.. خلصت ملابسي ما بقى شي اوه نسيت قمصان النوم هي الوحيده الي باقي ما مسكتها الانذال ما حطوا ولا بجامه وكنت انام بملابسي.. رفعت بلطلون كحلي طويل وبدي احمر لبكره واخذت بلوزه من عنده بيصاء قلت بلبسها قبل لا البس عباتي لاجل ما يشوفها ويهزئني عاد كلامه جااااااارح في حياتي ما تخيلت انه في كلمات تهزني هز...ومشطّ شعري وشفت شنطه صغيره.. غزل حطت فيها قلوز وبلشر وشدو ومنكير وكحل.. رجعت شعري لـ وره ومسكته بشباصه لونها اورنجيه على شكل فراشه.. مسكت الفرشه وحطيت البلشر وبعدين كحلت عيوني من جوه ومسكت فرشة الشذو وحطيت بس شذو ارونجي...يعني بس من حافت العيون هذا الي اعرفه.. حطيت قلوز ومسكت المثبت وحطيت وتذكرت عمري لمــ شفت نفسي في الفرح... ليتني اعرف اسوي مثلهم.. ومسكت المناكير وحطيت.. خرجت وفتحت التلفزيون وجلست اتفرج..طالعت الساعه باقي وقت لين يجي..الساعه توها سبع ونصف وهو في الايام الاخيره صار يجي ع عشره.. عليت الصوت دام انه مو موجود واتفرج بصوت عالي دوم اتفرج بصوت منخفض..كان الفلم كومدي ضحكة ضحك لين قلت بس ..اسمه ماتيلدا.. قلت في روحي ليتني مثلها كان طيرت الحيزبون منيره وبرمتها برم لين اموت من الضحك عليها..
...شفت خيال ولان كل تركيزي ع الشاشه فــ فشفته واقف ع طرف حافت باب حجرة النوم وماد يده ع طول الباب ومستند ع الباب..هذا متى جاء ومتى دخل وانا ما سمعته ولا شفته..بس تذكرت وبسرعه سحبت الشباصه وطاح شعري ومسكت الريموت ورخيت الصوت.. رفعت عيوني بس شفت رجوله في مكانه..واتقدم لي بس انا وقفت ودخلت حجرة النوم بسرعه ودخلت الحمام وقفلت الباب وغسلت وجهي..الحين شو بيقول.. خرجت وما شفته رفعت يدي شفت الساعه توها ثماني ونصف يعني بدري هذه اول مره يجي بدري..تذكرت انه بكره بنرد ويمكن جاء لاجل ينام من بدري..عـ العموم جلست وجلست انتظره يدخل لاجل اظهر..طالعت الساعه صارت عشره وهو ما دخل..وقفت بشويش ومشيت بشويش وطالعت من طرف الباب لقيته جالس وما سك الريموت.. شكله عجب فلم وجالس يتابع رديت جلست عـ السرير.. وانتظر وانتظر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
صحيت عـ صوت المنبه جهاد يعيره عـ وقت الصلاه لاجل ماتفوتنا.. شفت نفسي نايمه بعرض السرير.. جاني فضول مشيت وشفته من طرف الباب ما زال جالس مكانه وهو نفس المكان الي كنت جالسه فيه لمــ دخل.. بس كان مرخي راسه لورى ورافع رجوله عـ الطاوله.. اعتقد نام وما درى عن نفسه..المهم خذت شاور سريع لبست البطلون الكحلي والبدي الاحمر..بس صدق عصبت..يعني البلطون من النوع الي يكون تحت الخصر.. والبدي فوق الصره.. وقفت عن التسرحه وانا امشط شعري بعصبيه.. دخل ورخيت راسي... وجيت اخرج بس صدمت فيه..موانا الي تعمدت ورحت له هو الي تعنالي.. وبعدت بس هو كان اسرع حوط وسطي بكفينه.. ارتعشت كل خليه فيني.. ما عرفت شو اسوي.. ظليت مثل ما انا.. أنا معطيته ظهري..ما اشوف وجهه اعرف شو التعبيرات الي على وجهه
جهاد: لاتحاولي تغريني..انت حتى لو بتسلى ماتناسبيني..اروح للحرام ولا المسك..
..جيت ابعد بس هو كان ماسكني بقوه اصابعه غارسها في بطني بدون رحمه..يكفي المغص وهو يزودني..حاولت افلت منه بس كان ماسكني بقوه.. المتني مسكته.. وحركت راسي بــ لا.. ابا افهمه انه يكفي وحطيت يدي عليه يدينه بسحب يدينه من وسطي بس هو غارس اصابعه بقوه..ما كنت اصرخ كنت اضغط عــ اسناني بقوه لاني لمــ كنت في بيت ابوي لمــ كنت انضرب لو بكيت زادوني واذا ضليت ساكته بيتركوني.. يعني يضربوني وما يبوني اعبر عن المي... وهذا مثلهم.. وهو من اول يوم طلب مني انه ما يسمع صوتي واكيد مثلهم.. رفعت راسي واحنيت نفسي.. بس هو زاد من الضغط.. عرفت انه زادني لاني اتحرك حاولت اثبت عمري بس ما قدرت كل ماله يزيد في الضغط..ورديت عــ وره وتقربت منه لاني اعرف انه يتقزز من قربي يحسب اني جرثومه.. ضليت عـ حالي لازم اصرخ لازم ابكي..موقادره اتحمل اكثر..جسمي تعود عـ الدلال..والعز في خمسه اسابيع.. بس صدق هذه اول مره يُمارس علي هــ النوع من العذاب.. والله واتحديت ابوي والحيزبون منيره..لصقت فيه اكثر ورفعت راسي من شدة الالم ولصقت خدي برقبته ولقيت نفسي عـ السرير.. وقفت بسرعه وخرجت.. سمعت طقة المفتاح يعني دخل الحمام وبسرعه دخلت وخذيت بلوزته وعبايتي..وخرجت لبست البلوزه والعبايه..تكومت عـ روحي عـ الارض..بطني..آآآآآآه احس انه بطني اتخرم
جهاد: قومي ما بقى شي الطياره
..ماادري كم من الوقت مر وكم من الوقت وانا طايحه...قمت وانا ماسكه بطني..وصلنا المطار وخلصنا الاجراءت..كانت سبع..يعني حانوصل وحده ونص اثنين.. ركبنا الطياره واتعلمت شلون اقفل الحزام وقفلت بدون مساعدته...وطارة الطياره عرفت اني لو تمسكت فيه بيصدني...ظلينا فتره والطياره طبيعيه..بس رد ثاني الاهتزاز بجد اتروعت كانت اكثر من المره الي طافت لانه دخلنا منطقه ممطره..وحسيت بذراعه عـ كتفي بس أنا ابعدت ذراعه بالقوه..وهو عنّد الا يمسكني وانا اصده..أخر شي بعدت نفسي عن الكنبه ورميت نفسي بالقوه على ذراعه.. بسسس صدق اتعورة لانه البدي كان فيه من وراى حديد... وهو الحبل من الخلف كان مثل السبعه وماسك البدي بحديده..اعتقد انه تعور لانه شدني بقوه وعصرني بين ذراعينه.. وهو يغرس اصابعه في جسمي.. جد يمارس نوع جديد من العذاب..تذكرت الاسره في غونتنامو شلون يتعذبون الله يفك اسرهم..بالاضافه للطرق البدائيه في استخدام العنف عليهم يستخدموا طرق مبتكره ويكفي الملابس الي يلبسونها هي بكبرها عذاب ولا الحوذه الي يحطونها على روسهم..الله يفك اسرهم.. صراحه راح انفجر من الصياح هذا اصابعه ماتوجعه من كثر ما يضغطها علي..
جودي بهمس: خلاص والي يعفيك
..تركني بس مازال ممسك فيني..يعني انا تحت رحمته..يمكن ابالغ لو قلت اني ذكيه..الي صار في الفندق هي رساله منه لي باني ما اغريه مره ثانيه وانا اعرف عمري جميله لا اقاوم..البنات في مدرستنا كل يوم والثاني راسلين لي رسائل اعجاب...بس وجهم وجه فقر يعني بس رسائل ما قد وحده فيهم رسالة حلاوه ورده أي شي حسي الواحد يستانس فيها..مصدقه عمري..ولا الخط بالقوه افهمه تقولن خرابيط دجاج والورق من زمن جدتي يشرب الحبر شرب..هههههههههه.. وجهاد رسال هـ الرساله لاجل ابعد عنه من نوصل السعوديه وما احاول اغريه..شكله الرجال بدء يحس في انوثتي...هههه مصدقه عمري... والحين رساله ثانيه وهي اني ما اتحده لو شو ما صار..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
من وصلنا سلمت عليهم والبنات سييده خذوني وطلعت حجرتهم
غزل: فسخي عباتك اشفيك جالسه فيها
..المهم فسخت عباتي وجلست
غزل وغزيل:هههههههههههههه
غزيل: حركات لابسه من ملابسه هــــ وهي تغمز
البنات:ههههه
..والله صدق مو فاهمين شي..
غزل: فكي بلوزته خليني اشوفك شلون شافك
البنات:هههههههههههههههه
غزيل: اقول قومي امسكيها وانا بفك لها
وقفت غزل
جودي: ما يحتاج انا بفكه وفكيت الثلاث الازارير الي تحت وفكيت البلوزه
البنات:هههههههههههههههههههه
....ماعرفت ليش الضحك..بس وقفت وشفت بطني محمر وباين عليها انه اصابع.. بس هم فهموها غلط..ونفس الشي يدي كانت محمره.. بس ما كان مبين انه اصابع مضغوطه واني متعذبه فيها..ضحكت عــ حالي
غزيل: اقول غزل كلمي الشغاله تجي تودي اغراضها لحجرتها
غزل:هههههه الا صح وين رحتوا وش عملتوا
البنات:ههههههه
جودي: مارحت مكان من دخلت الجناح لين خرجت وانا فيها ما فارقتها دقيقه وحده حتى المنظفه لمن تجي بتنظف تلاقي المكان نظيف ومرتب.. حتى عملولنا خصم وما صدقوا اني طول يومي متواجده في الجناح(طبعا هذه حقيقة جربوا واكيد بيخصمولكم ولا بيعطوكم ذكره على حسب)
البنات:ههههههه
..طبعا انا فهمت هن ليش يضحكن فاهمات السالفه غلط وانا ما ودي اعطيهن فكره سيئه عن اخوهن...
غزل: الا صح بداومين معانا من السبت
غزيل: عااااااد جهزي روحكي كل يوم معجبه وكل يوم هديه
جودي:هههههههه ما اعتقد
غزل: بتشوفين
جودي: شفت لمــ كنت في مدرستي كان لي معجباااااااات بالهبل وكل يوم رساله..بس بدون هدايه
غزيل: شفت شلون حتى هنا بتلاقي معجبااااااااااات
جودي وهي تجلس ترمي عمرها عــ السرير: مااعتقد يعني هناك كلهم افاااااارقه وانا وجود وجيهان وحنان فـ فصلنا الي بس بيضات..يعني لو تشوفين مدرستنا تقولين عنها مدرسة تابعه للجاليه الافريقيه..(وبالفعل عندنا مدارس كذا)..
غزل:اوب اوب بصراحه عندنا وحده بس آآه ذوقاها عااااالي واكيد الي عندكم كذا ولا ماكان اعجبو فيكِ
جودي:هههههه الله هدك أي ذوق عالي انت لو تمرين من عندهم ترجعين..اي نعم حنا حالتنا الماديه سيئا بس ملابسنا كل يوم نغسلها ونستحم كل يوم ولو بالصابون..ونستخدم الصرافه.. يعني الجو حار ورطب لازم كل يوم ناخذ دش.. بس هن لااااا اعتقد ملابسهن من جمعه لجمعه..حتى اذكر وحده فيهن طاح عليها يوم السبت عصير شفناها به لين الاربعاء والسبت لا.. يعني السبت يمديك تمرين بينهم وانت مطمنه ما راح ترجعين..( عــ العموم كنت بكمل بس احس اني برجع والله قرف بجد في بنات كذا..اذكر لمــ طبقت كنت اشرح وانا حاطه المنديل عــ خشمي.. بس بعد كذا سرت احط داخل خشمي دهن عود.. وليومكم هذا وانا اعني من التهاب في الجيوب الانفيه بسبب العوده الي كنت احطها داخل خشمي...يييييييييي ارف ارف ارف)..
غزل وغزيل: سكتي وعععع
غزل: كبدي لاعت
غزيل: ما اصدق
جودي: كيفكن
العنود: السلام عليكم
البنات: وعليكم السلام
وقفت وسلمت عـ العنود.. واسير كانت وقفه جمب امها..شلتها وبستها..وسدحتها عـ السرير وهي تومت ضحك لمــ حد يحرك خشمه عند رقبتها.. وظليت اضحكها واضحكها لين دخل علينا جهاد.. ما قدرت امد يدي واسحب الشباصه لانه العنود موجوده..بس حطيت راسي عــ صدر
جهاد: شلونك عنودتي ان شاءالله بخير
العنود:الحمدلله وانت شلونك ان شاءالله مبسوط
جهاد: الحمدلله..سوسو تعالي حياتي سلمي عــ خالو
..ابعدت راسي عن اسير وشفت كتاب الرياضيات وجلست اتصفحه حنيت للمدرسه اشتقت لــ جود آآآآآآآه يا جود وينك اشكيلك همي..
العنود: خلاص راح الدلع ومن السبت بداومين
..اضطريت اني ارد لانه العنود موجوده وهي ما تعرف بالموضوع
جودي: اصلا انا اشتقتلها موت
..كنت اتلكم بصوت منخفض..
جلس جهاد جمبي لانه ما عنده خيار ثاني
...ضغضغ جهاد في اسير لين حمره وصارت تصرخ اكيد ألمها بيخرم بطنها وجع عليه مسامير مو اصابع
العنود: فك بنتي بتخرم بطنها عندك جودي روح لها ...بس حرام عليك شف شلون بطنها محمر
..توني اكتشفت اني مو لابسه البلوزه وقفت عــ حيل وخرجت..وسمعت البنات ميتااااااات ضحك...ما عرفت وين اروح حجرة العنود مقفله..والجناح ما اقدر ادخله وجهاد موجود وبعدين عندي حظر ما اقدر اتحرك طال ما هو موجود..خذتني رجولي للجزء الثاني من هـ الدور وصلت لباب زجاجي ومن الداخل عليه ستاره تمنع الضوء..بس انا اعرف انه مافيه احد في البيت فتحت الباب.,وووووووووو اتفاجئت صراحه لقيت مكان انسب شي له حديقت القصر كانت الاشجار المنزليه الطبيعيه في كل مكان وفي الارض حوض سمك وفيه سمك صغار وملونه وفوق الحوض جسر..(يعني هو مو حوض هو عاملينه كانه نهر وفيه سلاحف صغار)..وجلسات خشبيه بس جنااااااان والسقف قزاز يعني الضوء جاي منه.. (طبعا الزجاج اتومتك يصير اسود في الشمش)..ولانه الوقت الساعه اربع والسماء مغيمه فا لونه شوي صار بني.. وجلست ما اصدق عمري..ياليت لو عندي كميره هو المكان الوحيد الي يستحق التصوير..شي خيالي.. وشفت طيور الحب في قفص ورحت لها كااااان شكلها جنان بس بعدو عن بعض لمن دقيت القفص..خخخخخخ...خربت عليهم.هههههه... بعدت عنهم غصبن عني وانا ما كان ودي ابعد اول مره اشوف هــ الطيور من قرب ولونها خيالي..اصفر واحمر واخضر..والاصفر هو الغالب
موضي: انت من سمحلك تدخلين هنا
سحبت الشباصه وطاح شعري على وجهي..وابتعدت وكنت ابا ابعد..بس مسكتني من ذراعي
موضي: لمــ اكلمك توقفين عدل لين انتهي من كلامي
نزلت راسي دليل عــ السمع والطاعه
موضي وهي تطالع جسم جودي: اهنئك صراحة قدرتي تسكنين قلب جهاد بسرعة.. بس صدقيني بيجي اليوم ويمل منك.. واذا ما مل بخليه غصب يمل..واذا ضنيتي انك ملكتي جهاد وانه بيصير لك حس في هــ البيت فانســـــــي سمعتي انسسسسسسي..(قالتها وهي تاشر ع راسي) انه راح تكون لك كلمه او مجرد حس في هـ البيت دام انه راسي يشم الهواء...واذا جيتي تتطمني عــ الاملاك فبعدك انك تملكين شي وجهاد اعرفه عدل يعطي قلبه لحرمه بس ما يعطي جيبه لحرمه لانه ذكي ويعرف الكثير والكثير عن كيد الحريم..فاذا تبين تعيشين هنا عيشي بادبك واحترامك..وبالنسبه للبس الي لابسته البسيه بس في جناح جهاد..ولا توري البنات الي في جسمك وتخربيهم..واياني وايك لو شفتك لابسه كذه وتتجولي في البيت..ياللاه عطيني مقفاك.. اوه نسيت بتكملين دراستك في مدرسه حكوميه مميزه واياني واياك لو خبرت حد من البنات وين كنت ساكنه ولا شو وضعك المادي.. ولاتفشلي غزل وغزيل بطريقتك البدائيه..ولا اقول كم تبين لاجل تفارقينا..
..
..مارديت عليها..خرجت وانا احمل حالي حمل..سمعتها تنادي بس ما رديت... وشفت جهاد عند الباب وشكله سمع كل شي.. مشيت وانا اجر نفسي جر.. بس شوي ولحقني جهاد وسحبني من يدي لين وصلنا جناحه..ورماني عــلى اول كنبه...صرت اكره ارمي نفسي على الكنب والسرير بسببه..كل شوي وهو راميني..
جهاد: شو الي صار الوالده ليش معصبه
..مارديت ..بس عرفت انه ما سمع شي وشكله سال امه وما ردت عليه..مسك يدي ووقفني على حيلي ولفها بالقوه وانا درت وصرت معطيته ظهري
جهاد: شو سويتي
..ما رديت لاني ما سويت شي...لاتعتقتدون اني ساكته لانه طلب مني لا أنا تعودت تخليلو لين صار عمري 17 وانا ممنوع عني اتكلم او ارد اذا كنت انضرب ومو مسموح لي ابرر الي صار..اذكر مره جود كسرت جيك الماي والحيزبون منيره شافتها بس ضربتني وخبرت ابوي..وانا كنت ادافع واقول انه مو انا بس ضربني يوميتها ضرب لين قلت آمين..وكل ما سالني من إلي كسر الجيك اذا قلت انا ضربني واذا قلت جود ضربني لين صار يسال وانا ما ارد بعد كذا تركني.. لف يدي احسها راح تنفك عن بعض..
جهاد: تكلمي شو صار
..زاد من لف يدي لين طقت تركني..وبعدت عنه وجلست على زاوية الصاله وانا لامه رجولي وماسكه يدي..وشعري على وجهي..جلس فتره يتأملني..سوري يمتع عيونه وهو يناظرني اتألم مثل ما كانت الحيزبون منيره تسوي تضربني ولمن تشبع تجلس تطالع فيني اذا بكيت زادتني واذا انسدحت زادتني وطبيعي لانه لابد لي من اني انسدح بعد كل هالضرب تزيدني.. بس من صار عمري 15 تغير العقاب صارت تضربني وتجبرني على الوقف وكنت ما اتحمل كنت اطيح من طولي فكانت تزيدني لين اوقف..بس اذكر مره طحت وسويت نفسي اغمى علي..فضربتني ووقفتني وانا مسويه عمري مغمى على واطيح من يدها فتركتني فصارت من تجبرني على الوقف اسوي نفسي مغمن علي واخذ كم ضربه حتى وانا مغمى علي وبعدين تتركني..طبعا هي من تبداء في عقابي تدخليني مجلس الحريم وتقفل الباب لاجل جود ماتتدخل لانها تحضني لاجل تمنع عني الضرب بس مره ابوي كان موجود فسحبها عني وتركني مع الحيزبون وفي حياتي كلها ما خذيت مثل هذاك الضرب وابوي دخل وكمل بس شو عمل طف سجارته في فخذي.. حتى اني قلت لــ جود لاتدخلي لو انضربت فصارت ما تدخل وبعد كذا احس انه صار الضرب خفيف او يمكن لانه ابوي دوم سكران فخفت ضرباته او يمكن لانه الحيزبون جاها رمتزم ودوم تشكي من يدها حتى في ساعت تطيح الاغراض من يدها من كثر ما تالمها..
..قرب مني وانا وقفت على حيلي.. عرفت انه تأملني وانا جالسه فـ جاء دور انه يتأملني وانا واقفه مثل ما كانت تعمل الحيزبون.. وقفت وانا اتكي على الجدر رجولي مو قادره تشيلني..اتعودت على العز.. وقفت وانا احس بدوخه بس هـ المره مو تمثيل هــ المره صدق.. حط يده على وسطي.. عرفت انهم بيخرمها لي..
سمعنا غزل تنادي
غزل:جهاااااااااااااااااااااد عمي يبيك
تركني وراح... مشيت لين وصلت حجرة النوم وانسدحت على السرير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
...صحيت على الساعة تسع وعرفت انه الحين بيرجع..وقفت بس ما اشوف شي من الدوران..احس بالبرد.. عيوني تدمع.. جسمي كله متكسر..دقات قلبي سريعه.. شكلي محمومه..وقفت وانا اتمايل لين وصلت حجرة غزل وحجرة غزل جنب حجرة العنود.. جلست على الارض لانه لو كملت بطيح... السراميك بااااارد وانا على لبسي وخلاااااص نفذت كل طاقتي..انسدحت على جنبي الايمن وكتفي اليسار احسها شابه نار اكثر من جسمي وتألمني..لميت رجولي على وصارت ركبي عند وجهي:ابا جود..جود وينك الله يخليك ردي علي ليش تركتيني ورحتي المدرسه جود انا احب هـ الدنيا لانك فيها..جود انا اتعذب بدونك..جود الله يخليك ردي علي جود انا اختك الي تحبيها...جود كافي الي صارلي لا تزيدين جود ردي على الله يخليك جود انا جودي ردي علي كافي الي جاني جود انا احبك جود..جود سمعي خالتي شو تقول تقول انا طمعانه في ممتلاكاتهم جود هي تظن انه انا وابوي متفقين ومخططين..سمعتي هالنكته..جود ضحكي ابكي حسيسين بوجودك... جود كافي بُعد..جود حسي فيني جود الله يخليك حسي فيني جود..جود انا اتالم كتفي اليسار توجعني.. جود انا محمومه.. جود الله يخليك لا تتركيني وحدي
العنود.. سمعت كل كلمه قالتها جودي وحطت في بالها انه هـ الحاله الي فيها لانه امها اتهمتها بانها طمعانه في املاكهم
.حضنتها العنود وصارت تبكي عليها جودي مو حاسه بشي بس تنادي على جود وتهلوس بالكلام.. دقت على الصاله وردت عليه غزيل
غزل: الحين هذا بيتنا انا الي ارد
غزيل: بيت عمي بيتي وبعدين انا جيت قبلك
غزل وهي تسحب السماعه:هاتي
غزيل ردت خذت السماعه: بعلم عليك عمي
موضي: وبعدين وياكم وحده ترد قبل يتسكر الخط
غزيل: الو
العنود وهي تبكي: غزيل
اصلا غزيل من سمعتها تبكي قفلت الخط وجري وهي تتكلم: العنود تعبانه
الكل طلع..غزل وغزيل وموضي ومزون والصغيره اسير
..سمعوا صوت العنود وهي تبكي والصوت خارج من حجرة غزل بس شافوا العنود جالسه جمب جودي وهي تمسح على راسها وجودي تهذي هذيان ما عندها غير
جودي:جود ردي علي جود انا احبك جود ليش دوم انا الي انظلم جود والله ماسويت شي غلط جود ردي علي جود انا احبك جود الله يخليك ردي علي جود
الكل بكى عليها
موضي: شنو هذا من بقيت تمثلياتها ومخططاتها هي وابوها
موزن: موضي شو هـ الكلام الله هداك
مزون وهي تكلم غزل: يمه غزل كلمي جهاد خليه يجي يشوف شو صار لها
ودقت غزل على جهاد بس عطاها مغلق..
غزل: مغلق
وكل ما دقوا على احد مغلق دقوا على منصور مغلق على سعد مغلق على عناد مغلق.. صدق لا قالوا النجار بابه مخلع
.. فدقوا على العياده الي قريبه منهم وجاتهم طبيبه وشخصت الحاله.. وقالت انه عندها انهيار عصبي وانها لازم تبعد عن الانفعالات وانه عندها هبوط حاد في ضغط الدم وشافت يدها.. سالت هي طاحت.. العنود قالت انها لقتها على الارض.. خبرتها لازم تمر المستشفى لاجل تعمل التحاليل ما تقدر تعطيها شي بدون ماتشوف التحليل لانه بتعطيها الدواء حسب اذا كانت حامل ولا لا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
غزل: خلاص خلوها تنام عندي لاجل اعوضها حنان اختها
غزيل: وانا بعد
مزون: لا عيب شو يقول زوجها وبعدين هو بيعويضها بطريقته
غزل: لالالالا صدقيني هي محتاجتلنا اكثر..يعني ما ادري غزيل لو تزوجتي بيصير فيك كذا لانك تركتيني
غزيل الي فهمت لتلميح غزل: اكيد ولا وحده اربع وعشرين ساعه عندهم حتى من كثر ما يطردني اخوها صار عندي تبلد ما تبيه يصيرلي كذا
غزل: إلا صدق ما كانك بتاخذين اخوي اف يعني بتمين لزقه على قلبي
غزيل: ايه تصدقين
غزل:عااااااااد استحي ام زوجك هنا وامك هنا وحمواتك عيب لهدرجه ملهوفه عاالزواج والله ما خربكن يالبنات الا ستار اكدمي الله لايبارك فيه
غزيل وهي مستحيه موت فشلته هـ الخبله: كانك ماكنت تتابعينه معاي
غزل: اتابعه لاجل اعرف انتي شو تتابعين
مزون وموضي: لا والله من متى
غزل: اسالوا هـ الخبله نفسها تكون مكان فلانه ونفسها تكون مكان علانه
غزيل: كذاااااابه ولا انت الي تقولين خاااااااطري بس اجلس
وغزل مسكت فمها وسحبتها عاااااااد هـ الخبله بتفضحها.
غزل:عااااااادي نفسي ادخل الاستديو واجلس فيه
غزيل وهي تبعد يد غزل: ايه صادقه حتى انا.. ووكزتها غزل وكزه يعني حسابي معاك بعدين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..خرجوا من الاجتماع وفتحو جوالتهم وعـ طول جاتهم راسيل خدمت موجود..ضحكوا..
منصور:هذه غزل
سعد: وانا بعد
جهاد: وانا
عناد: وانا
طالعوا في بعض يعني الموضوع متعودين عليه هالخبله دوم تسكوي هـ الحركه..
جهاد..دق عـ غزل
غزل: هلااا وينكم
جهاد: كان عندنا اجتماع
غزل: عـ العموم زوجتك تعبانه وجبنالها طبيبه من العياده الي قريبه من عندنا وبس ما كتبت لها شي تقول لازم تعمل تحالي
جهاد: ما قلتلك عطيني نشره.. خلها تلبس وانا الحين جاي
وقفل الخط
منصور: خير شو صار
جهاد: لا اهلي تعبانين شوي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
غزل: شف بالله
غزيل: خير
غزل: قفل الخط بوجهي
غزيل:ههههههه انت تقولين له زوجتك تعبانه تبينه يسولف وياكِ
غزل: انت خبله أنا اشك في انه بينهم الفه
غزيل:هههههه ايه وبعدين
غزل: الحين انت ليش تضحكين انا قلت شي يضحك
غزيل:ههههه انت ليش معصبه
غزل وهي تلعب بمعالم وجهها: صدق خبله..وتركتها وبتمشي
غزيل وهي تمسك يدها:ههههههه انت شفيك
غزل: انا ولا انتي الي ما تفهمين
غزيل: انزين فهميني
غزل: يعني وحده تسافر ولاااا اسمها سفرت عسل وتظل طول وقتها في الفندق.. واول ما ترد يجيها انهيار عصبي انت ما شفت من دخل جهاد هي نزلت راسها تذكرين هو شو قاللها اول ما جات قال ما يبي يشوف رقعة وجهها وما يبي يسمع صوتها حتى لمــ تكلمة مع العنود تكلمت بصوت منخفض..يعني حبسها في الفندق وطول وقته مع انس وخالد. وانا كل مادقيت عليه اسمع حس انس ولا خالد ولا يكون بره لمــ اطلبها يقول انه خرج مشوار..
غزيل: انزين ليش تزوجها دام انه ما يبيها
غزل: انت ما تفهمين ابوها بيــ
غزيل وهي تقاطعها: انت ما سمعت عمي قاله انه بيعشها هنا حتى لو ما تزوجها جهاد
غزل: صدقتي ليش تزوجها اجل..وهو اصلا بيطلقها ليش بنات الناس لعبه عنده ..ولا شاف جمالها قال بيستانس بها شوي ومسوي نفسه قدامنا انه ما يبيها وحتى مفهمها هـ السالفه..بجد ما تخيلت جهاد من هـ النوع بصراحه بصراحه طاااااح من عيني..
غزيل: تصدقين حتى انا طااااح من عيني بس صدق اخوك الخبل ليش يحب إنغام المرجوجه
غزل:لاااااا تجيبين سيرتها..وكانها تذكرت شي مهم
غزل: غزيل تساعديني
غزيل: ايه بس في شو
غزل: نخلي الخبل جهاد يحب الخبله جودي..وبنخلي الخبله جودي تنسيه المرجوجه إنغام وجعععع عساه ماترد
غزيل: بس شلون يالخبله
غزل: انت الخبله ليش تسبيني
غزيل: والله أنا شفت كل عايلتك خبله فقلت اكيد انت مثلهم
غزل: والله انت الي عايلتك خبله
غزيل: هييي احترمي حالك ليش تسبين ابوي وامي
غزل: انت الي بديتي
غزيل: انت الي بديتي
...موضي خرجت من حجرة غزل لمن سمعتهم يتهاوشن..
موضي: وبعدين معاكي انت وياها
كل وحده نزلت راسها ودخلن الحجره...وموضي تركتهم ونزلت هي واسير للصاله..
العنود: انتو هذا وقته تضاربون
غزيل: خبري اختك
غزل: لا والله انت البريئه ماشاءالله عليك
مزون: وبعدين معاكن ما انتهيتوا...وردت كلمت غزيل...وانت قدامي عـ البيت
...ناظروا البنتين لبعض بس كل وحده عطت الثانيه ظهرها..
مزون: شو تنتظرين روحي البيت وانا الحين بلحقك
غزيل: أخاف اروح بروحي
مزون: ماشاءالله عليك وما تخافين تجين هنا بروحك
غزيل: ههههه لا اقصد اخاف اظل بروحي هناك
موزن: بس اظن لو جلستي هنا بروحك ما تخافين
غزيل: اعتقد يبالي اجرب
العنود: خالتي الله يهديك تراهم دوم كذا يضاربون ودقايق وهن رادات لبعض
جهاد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
جهاد ناظر جودي وهي نايمه على سرير غزل: شو صابها
غزل وغزيل دايركت قربوا من بعض..وبدو يتهامسن
غزل: سمعي شو يقول
غزيل: لا ويناظرها يعني خايف عليها
غزل: شفتي شلون
غزيل وهي تكلم جهاد: انت جالس تتأملها خذها وديها المستشفى
غزل وهي تهمس لغزيل: عجيب والله وطلعتي ذكيه ماشاءالله عليك اول مره تتصرفين من حالك
..ارتفعت اصواتهن..
غزيل: ليش شافتني مثلك هبله
غزل: والله انت الهبله
جهاد: بس انت وهي هبلات انتن
..سكتن وما قالن شي..
...غزل وغزيل يخافن من جهاد لانه شديد وهو الوحيد الي مايعطي وجه لاحد حتى مزح مايتقبل عفانا الله..
جهاد: الطبيبه ما عطتها شي
العنود: لا لانها قالت حسب اذا كانت حامل ولا لا
جهاد: شلون اخذها وهي نايمه
مزون: وانت ليش دكتور
جهاد: يمه انا طبيب أطفال
غزيل وهي تهمس لغزل: والله شكله يروع الاطفال وهم ضعيفين من يشوفه يطيبوا خوفا منه
غزل: ايه وانت صادقه مو لايق عليه بس اعتقد دخل هـ التخصص لانه كسلان
غزيل: وين كسلان انت الثانيه مو كان الاول عـ دفعته
غزل: ايه تذكرين لمـا تبدء اختبارته كنت اهاجر عندكم
غزيل: تذكرين لمن كنا نلعب بالاسكوردر هنا في الممرات وخرج وضربنا لانه ازعجناه
غزل وهي تكتم ضحكته:هههههه تذكرين اول شي مسكك انتي لانك انت الي خبطي باب حجرته وضربك وانا جيت مسرعه ودومببببببببق خبطته وطاح وطحت فوقه
البنات:هههههههههههههههه
جهاد: وبعدين معاكن ياتضاربن ياتضحكن هبلات انتن ياللاه بره
العنود ومزون:هههههههههه
مزون وهي مبتسمه: ياوليدي خذ زوجتك ووديها المستشفى مو زين تضل كذا وهي عندها انهيار عصبي
جهاد: انزين لبسوها عباتها
غزل بسرعه خذت عباة جودي ولبستها وغزيل تساعدها
..شالها جهاد وغزل وغزيل يناظرون بعض وكل وحده تبتسم للثانيه ابتسامة رضى..لانهن شافو نظرات جهاد الي مافرقت وجه جودي وعرفوا انه جودي كانت تخبي وجهها عن جهاد مثل ماطلب.. وحسوا بانه هـأي هي البدايه..خرج وهن معاه
حطتها على الكرسي الي جنب السايق وسكر الباب واتفاجئ لمــ شاف البنتين وراه
جهاد: خير شوفي
غزل: لا قلنا نوصلك وبنغطي وجهها
جهاد: اعرف اغطيه ولا هي حجه تتسلن عليها مالقيتن شي قلتن خلينا نتسلى
وتركهن وراح ركب سيارته وغطى وجه جودي وحرك بالسياره
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وصل عند باب المستشفى..
استوعبت اني خارج البيت بس شو صار: انا وين
جهاد: بوديك المستشفى
ضميت عمري بيديني: ما يحتاج
نزل جهاد وماعبرني..تفاجئة لمن فتح الباب من عندي نزلت ومسك يدي سحبتها بس هو كان ماسكها بقوه...بس ماتألم لانه عارف اني تعبانه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..كشفت علي الدكتوره وعطتني مهدي وفتمينات.. وطبعا سويت كل التحاليل المطلوبه..خرجت وانا احس براحه يمكن لاني خذيت محللو(مغذي)..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
عناد: يمه اهلها صعبين
مزون: معليه بتحمل بصراحه البنيه شكله يقطع القلب وهي تدور على اختها
عناد: ما ادري بس يمه تحملي الي يجيك
مزون: انت اشفيك تخوفني بس انا هـ البنيه حبيتها وودي اساعده كافي الضرب الي جاها ولا معاملت موضي لها
عناد: ليش شلون تعامله خالتي موضي
مزون: العنود خبرتني انها سمعت جودي وهي تهلوس وتقول انه خالتها موضي تظن انها طمعانه وما ادري بس انا اصلا موضي قالت لي وهي لمن شافتها قالت انها تمثل وحاولت اشرح لها بس عقلها يابس الله يهديها
عناد: أي تمثيل واي خرابيط يمه لو شفتي الضرب الي خذته جودي والله تبكي عليها انا شفت ابوها لمــ رفسها واغمى عليه من وقته حتى اسألي جهاد هي كانت في حضنه لمن ابوها رفسها وجهاد لين ثاني يوم وهو يشتكي من الم في ظهره
مزون: حسبي الله عليه شلون طاوعه قلبه
عناد: والله طاوعه قلبه يمه انا لمحتها وشفت وجهها بصراحه كان مشوه من الضرب بس ودي اعرف هي حلوه ولا لا
مزون: عناد شو هـالكلام
عناد: هههههه يمه والله فهمتين غلط بس انا اظن انه جهاد ينفر منها وكل ماطريتها عصب وكل ما جاء وقت الرده احسه وده لو يبيت في المستشفى
مزون: متى هـ الكلام
عناد: يعني قبل الفرح
مزون: لا تطمن جهاد طاح وهو واقف
عناد: الله يوفقه
عناد: هذا البيت
مزون: شلون عايشين فيه
عناد: عاد نصيبهم
مزون: انزل معاي
عناد وهو يغمز لها:هههههه تخافيــن
مزون:هههههه لا بعد الي قلته عنهم اكيد عمري بخاف يالله انزل
نزل عناد ودق الباب
غيداء: منو
عناد: انا عناد ومعاي الوالده
غيداء وهي تناظر من فتحه على الباب وشافت حرمه معاه:
بس ام عناد كانت اسرع: انا ام عناد بغيتكم شوي في موضوع ضروري
فتحت غيداء الباب ودخلت ام عناد
غيداء: هلا خالتي
مزون: شلونكم ان شاءالله بخير
غيداء: الحمد لله بس احس انه هـ الزياره فيها شي كايد
مزون: والله جودي تعبت علينا وتبي تشوف جود وو..وسكتت لمــ سمعت منيره
منيره وهي ظاهره من باب بيتهم: غيداء ووجع ان شاءالله سنه لين تشوفينــ..وسكتت لمــ شافت مزون
منيره: خير شو جابك ولا تكون هذيك الخنزيره سوت شي بعد وجيتي تردينها وانا من الحين اعلمك انا ما استقبل هذيك الاشكال في بيت فاحسليك وديها أي مكان ولا اقول اذبحيها وارميها في اقرب زباله ومحد بيسال عنها
مزون: بس انا
منيره:بررره
غيداء وهي تبوس يد امها: يمه الله يخليك يمه جودي تعبانه بس خلينا نروح نشوفها
جود الي ظهرت من خرجت امها..جرت ومسكت مزون: خالتي والي يعافيك شلونها جودي
منيره وهي تسحب جود: بررررره انت ما تسمعين
جود وهي تبكي: يمه حرام عليك خافي الله فيها
..ضربتها منيره كف ودفتها على الارض
منيره: انت لين الحين هنا برره اظهري من بيتي
خرجت مزون بعد ما تسببت في اذيت بنتين تحس انهن متعذبات على فراق اختهن بهـ الطريقه
عناد: يمه علمتك
مزون: بس حرام والله حرام ليش هـ القسوه
عناد: يمه انتوا الخير والبركه ساعدوها انها تنسى خواتها
مزون: صعب انت تطلب المستحيل
عناد: الله يعين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
وقفت السيارة ونزل بس مانزلت لانه المكان صجه فعرفت انه نزل لاجل غرض..بس فجائني لمن فتح بابي
جهاد: نزلي
نزلت وانا موعارفه انا وين بس خفت انا وهو بروحنا...يااااااااويلي شكله بيتخلص مني..
تكلمت بخوف: وين ماخذني
جهاد: وين يعني واقفين قدام مطعم يعني وين باخذك.. ايه بحطك تذكار فيه..
..شو هذا ينكة ولا يستخف بدمه..مشيت وراه..بس شفت اللوحه..ووووواو بتعشى في مطعم ابو شقراء يااااما سمعت عنه..وينك ياجود تشوفين أنا في ابو شقراء آآآآه بس لو اقدر اخذلها هي وغيداء..بتخبلن عليه...جلسنا على طاوله بس مارفعت غطوتي يعني مافي احد يشوفني بس هـ الي مايتسمى جالس قدامي...طلب لنا العشاء..ووواوو عـ ريحته احس اني جعت زياده واني باكل هـ الاكل..
جهاد: لاتحسبي اني جبتك هنا يعني بسويلك جو رومنسي.. لا انا جبتك هنا لانه عندك سوء تغذيه وأعرف انك ماتاخذين راحتك في بيتنا لانك تخافين تفشلين عمرك قدام هلي.. فقلت احسن مكان تتعشين هنا وخذي راحتك..وياللله اكشفي وجهك وتعشي
..رفعت غطايتي وانا نفسي مسدووده يعني بعد ما اطربني بيعشيني.. بس تفاجئة منه وهو يناولني سندويتشه..
جهاد: كليه كذا لاجل ماتتفشلين قادامي
..يعني حتى افكاري مالحقت توديني وتجيبني الا وتكلم.. خذيتها منه وكليت بس امممممممم طعمه شي جناااااااان.. ينفع يشتغل هنا..ههههه لو سمعني بيرجعني لابوي ولو وداني ابوي مقصلتي ما بيرد ياخذني..كان حاط كباب وسلطه وطحينه..وشطه الله يساااااامحه حرقني بس كليت وانا راضيه.. طبعا كنت اكل وانا اناظر الطاوله قدامي.. بس من فتره لفتره عيني تجي على يده وهو ياكل بالشوكه الكباب..بس هـ المره غير..طاحت عيني على يده وهو شكله متنرفز ويتضارب مع الكباب وكانها نطحته قبل لا تنذبح وتصير كبابه.. وطاااااااااارت القطعه ودخلت من تحت الدرااقه وراحت لعائله جنبنا...وما قدرت امسك عمري.ههههههههههههههههه.. نزلت السندوتشه على الطاوله وانا احط يدي على فمي لاجل اكتم ضحكاتي.. صدق فشلنننننننني.هههههههههه..
وما حسيت غير انه لاصق فيني..ومسك ذارعي بالقوه وأجبرني اوجه وجهه بس انا كنت مغمضه غيوني وميته ضحك... بس صدق زودتاها وحطيت يدي على وجهي لين هديت عمري..وهو ما زال ماسك ذراعي..
كملنا أكل بهدوء بس انا كنت من فتره لـ فتره كنت احط سندويتشي على الطاوله واكتم ضحكاتي بيدي.. انتهينا وخرجنا..
وصلنا البيت وشفناهم على البوفيه يتعشون..
جهاد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
منصور: تعال تعشى ويانا حماتك تحبك
موضي: ايه ضروري تحبه مو طايحه على بنك
منصور: موضي
جهاد: الحمدلله تعشينا في مطعم وبنطلع ننام..
..ناظرة البنتين صددددددق يضحكن..موفاهمات شيء..
منصور: شلونك الحين جودي ان شاءالله بخير
جودي: الحمدلله بخير
جهاد: توصون على شي
منصور: سلامتك
..طلع وطلعت وراه ووصلنا عند باب جناحه..طبعا انا من ابتعدت عن اهله فسخت طرحتي وانسدل شعري على وجهي..
جهاد: وين حت نامين
..ما عرفت شو اقوله بس انا كنت ناويه انام في الصاله مثل ماتعودت في لندن.. بس هو شكله ما يبيني في صالته..
جودي: باخذ ملابسي وبروح حجرة العنود
..كنت عارفه انه حجرة العنود تقفلت بس هو لا.
جهاد: بسرعة خذي اغراضك
..دخلت وخذيت كم بيجامه رغم انه لي ملابس عند عزل.. بس حركه لاجل ما يعرف اني بنام عند غزل وانه غزل عندها علم بالي يصير بيناتنا.. فتحت ال a chest of drawers وخذيت ملابس يعني شيء يكفيني اسبوعين ويالله اشيلهم.. وخرجت وانا ما اشوف طريقي بس وانا خارجه هو واقف مكانه داخل الصاله يعني يشوف انا وين بروح.. شو هـ الورطه.. وطيحت الاغراض وانا متعمده في السيب الطويل وجلست المها بهدوء لعل وعسى يقفل الباب ولا يتحرك بس كنت ارجع بعين للخلف واركز واشف ظله يعني باقي ما تحرك.. هذا اشفيه مترزع كذا.. وقفت وانا حامله اغراضي واتجهت لحجرة العنود.. بس هو قفل الباب وووواووو اخيرا وبسرعه خذيت عمري على حجرة غزل ورتبت الاغراض
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
استحميت ولبست بجامتي ونمت عـ سرير غزل وانا اضحك شلون بتكون ردت فعل غزل لمــ تشوفني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
..صحيت على الساعه ست.. ما شفت احد جمبي يعني غزل صحت قبلي.. غريبه ما حسيت بها..بسرعه خذيت شاور سريع..ولبست تيور أسود وبلوزه رسميه حمره وبدي اسود...وخرجت سمعت باب جناح جهاد بيتفتح رحت بسرعه لباب حجرة العنود ورخيت راسي..
اوه تذكرت
اليوم هو الجمعه وعلى الساعه ثمانيه لازم الكل يكون في سيارته لاجل ننزل لمكه... بس شلون وانا ما اقدر.. وينها غزل مختفيه لاجل اخبرها شو هـ الورطه.. هذا اشفيه واقف.. تحركة ومشيت لحجرة غزل ودقيت الباب ودخلت..هههه استاذن ومحد موجود..رفعت شعري بالمساكه.. الساعه صارت سبع وربع والبرنسيسه غزل ما بينت.. شلون انزل بدونها.. ما اقدر احس اني ما اقدر اخطو خطوه بدونها.. سمعت دق على الباب.هههه ضحكت اكيد هذه غزل وتستاذن والله اني افشل خذيت دار البنيه.. فتحت الباب وانا اضحك.. بس ذابت الضحكه وانا اشوف الي قدامي وبسرعه سحبت المساكه من شعري.. وحسيت بعمري انسحب ودخلني صالته ووقفني قباله..
جهاد: يعني قلت لاتوريني وجهك بس مو تبيني لاهلي يعني من زين وجهك تغطيه بسرعه... اكيد غزل لاحطة هذه الحين شلي يفكنا من كلامها..
..وهزني..حركت راسي بايه فاهمه
جهاد: لبسي عباتك خلينا ننزل مع بعض.. وعيري المنبه انه على الساعه سبع تكوني خارج دار عنود لاجل ننزل مع بعض لانه انا ما اشتغل عندك وانتظر حضرتك لين تصحين وتطمنين على الرعيه..
..فكني وخرجت ودخلت حجرة غزل وخذيت عباتي وخرجت بس تفاجئة لمــ شفت رجوله وهو واقف عند باب جناحه..يعني شلون على الدخله والخرجه بتقابل وياه.. وسكرت الباب خلفي وتقدمت شوي ووقفت.. هذا اشفيه ما تحرك... بس اخر شي تحرك ونزلنا وطبعا الكل كان في سيارته.. ناظرة البرنسيستين جالسات مع عناد.. يعني شلون.. كيف اوصل لهن واخبرهن.. اضطريت اني اركب لانه جهاد ركب وشغل السياره..
جهاد: طلعت عيونك وانت تناظرين الرجال بس لاااااا تفكرين لو مجرد تفكير انه يلتفت لكِ
..هذا شو يقول ورديت طالعت على سيارة عناد.. بس انا صدق ما شفته هو كان واقف جمب السيار ويصلح شماغه.. واصلا انا نظري ضعيف يعني منا لبكره ما راح اشوف معالم وجهه.. بس هـ الادمي الي جمبي عنده اسلوب خلاني اتمنى انضرب كل دقيقه ولا اني اذل بهـ الشكل.. كلماته تنهش في صدري نهش.. تمزق قلبي بجفاء عبراته.. ما اتصور انه طبيب اطفال.. يعني المفروض يكون ارق وارحم من كذا حتى شكله مبين عليه انسان حبوب بس أنا شايفه عكس كل شيء..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
طلب قهوه تركيه بس هـ المره قاله سكر زياده..وطلب دونات..ولاااا عبرني .. صدق انه قليل ذوق.. ضحكت لانه نزل السوبرماكت..والله لاشرب من حقه عنااااد حتى لو ما يعجبني.. وبسرعه خذيت كلاسه وشربت بس قليل لاجل ما تحرقني... وكان ودي لو اكل من دوناته بس خخخ قهر هو ما مسكه ولا كانت علوم...ههههههه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
.. نزلنا وانا ادور على البرنسيسات بس شكلهن دخلن.. هذيل اشفيهن بجد مو فاهمات شيء.. على بالهن يخلون لنا الجو
...ومع الزحمه ضعت..
وطبعا حنا لنا مكان مخصص نجلس فيه والي تضيع تخلص طوافها وتروح له وتستنى هناك.. يعني ما تتصل لين تشوف الوقت تاخر ومحد جاها.. هذا المتفق عليه..وهو شكله قاصد يضيعني لاجل اطوف بروحي وارد للمكان بس اصلا انا شلون ادخل يعني مضطره اجلس بره وماعندي جوال..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
اما عن جهاد كان يمشي وكل شوي يناظر وره ويشوفها وتطمن انها متابعته.. وجاه اتصال ونساها.. وضن انها مع خواته
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
اول ما وصلت للساحات جلست وظليت اراقب الماره..والعالم والمباني وحمام رب البيت.. شفت محل الايس كريم فتحت شنطتي ورحت اشتريت ايس ورديت مكاني ورفعت غطوتي وجلست اكل...جاني شعور غريب.. يعني لو ما اهتموا فيني ولا هذه هطه منهم يضيعوني بعد ما تاكدوا اني ماقد خرجت من منطقتنا واني ما اعرف للطرق.. بس شلون يتركوني كذا واحسهم ارحم من ابوي..لااااااا اتعوذت بالله من الشيطان الرجيم.. وتمر الساعات كانها دهر.. وصلنا هنا على الساعه تسع وربع..والحين الساعه عشره ونص... ما ادري حسيت انهم تركوني..وبسرعه خذيت بعضي ورحت للمواقف بس بجد المكان يخوف..وحصلت سيارة جهاد وجلست جمبها وانا لاصقه في الكفر الي قريب من العامود.. جلست بحيث محد يشوفني..كنت اسمع صوت السيارات لمن تدخل وصوت الرياجيل.. أكيد انا سطرت نهايتي بيديني.. شو الي جابني هنا كان جلست في الساحات لين تنتهي الصلاه وبعدين اجي هنا.. بس خلااص الخوف دخل قلبي ومو قادر اقوم وارد الساحات دموعي غصب تنزل.. المكان موحش وانا بنيه وبروحي..في عالم كبير.. لا مستحيل تكون هذه نهايتي.. اكيد بيردون.. شفت الساعه توها صارت احدعش.. ظليت اسغفر ربي وانا اتجاهل الزمن واتجاهل الخوف بس احسهم الهواء الي استنشقه..ظليت على حالي لين بدت الصلاه وزاد خوفي لانه المكان خلي تماماً ولو اصرخ من لبكره محد بيسمعني.. زادة النفضه فيني وانا اصلا من جلست وجسمي كله يرتعش.. الناس بدو يروحون والمكان بدء يفضى.. طبيعي انتهت الصلاه لها ساعه وانا مثل ما انا شكيت اني وصلت للسياره الخطاء وانه هذه مو حقت جهاد.. بس انا شو يعرفني حتى رقم سيارته ما اعرف.. بس ذااااااابت كل خليه فيني من سمعت اثار اقدام تقترب مني.. حاولت اكتم انفاسي المتسارعه

 
 

 

عرض البوم صور ابتسم رغم حزني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, الكاتبة : إيميليا أمل .., صاحب الظل الطويل, صاحب الظل الطويل ، للكاتبة : إيميليا أمل .., شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t25469.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 03-08-14 04:06 PM


الساعة الآن 04:32 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية