لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-03-10, 12:51 PM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الرياض ,,الزمن الحالي..
الساعه 10 مساءً..
بعد ماخلصو عشى جلسو عند التلفزيون ..
لجين وهي تناظر احمد بحب: احمد تبي عصير
احمد وهو يناظر التلفزيون بأهتمام: ايه هاتي لي تفاح
لجين بحزن وهي تناظره ومقهوره انه مافكر حتى يناظرها: طيب
راحت المطبخ حطت عصير التفاح بصينيه حديد ومعه كاسين واخذتها للصاله حطتها على الطاول وبعد ماملت الكاسات ..اعطت احمد كاسه وهي اخذت كاستها وجلست بجنبه
احمد بعد ماشرب ومازال يناظر التلفزيون بذات الاهتمام: مشكوره نونه
لجين حطت الكاسه على الطاوله وهي مقهوره: العفو بس احمد مااحب القنوات الأخباريه بدل القناة
احمد مركز: اصبري اصبري
لجين اخذت الريموت وبدلت القناه
احمد التفت لها واخذ الريموت بسرعه: نونه مو وقتك
لجين قامت للرسيفر وغيرت القناة
احمد مقهور: ياربي لجين ابي اشوف البرنامج
لجين توقف بوجهه وبكل دلع: لا مافي ماحبيته انت مو جالس لحالك
احمد يتبسم وبنبرة تهديد: ترى اقوم اعضك
لجين تهز كتوفها: مابي واتحداك تسويها
احمد يحط عصيره ويوقف بسرعه :طيب اوريك
ركض وراها وهي تركض وتصارخ
احمد وهو يركض وراها : صايدك صايدك
طلعت برا للحديقه طلع وراها وشاف الحديقه هدوء تلفت يمين ويسار وهو مستغرب: لجين اطلعي بس مهوب وقت مزوحك ..ماجاه رد منها
ناظر بالمكان اللي يملاه الظلام عدا انارات صفراء خفيفه وبصوت عالي: لجين اطلعي بس ماالعب معك ..ونفس الشي ماجاه رد منها..تبسم ودخل الصاله: هالخبله اكيد دخلت من باب المجلس ..راح للمجلس فتح الباب وشاف المكان يعمه الظلام فتح النور وراح عند الباب الخارجي لقاه مقفول بالمفتاح من الداخل ..طلع يركض وهو متخرع وراح للحديقه يتلفت بسرعه ويمشي بالحديقه وبصوت عالي: لجين وينك يرحم امك ردي علي مو مزح هذا قلبي بيوقف..زاد خوفه لأنه مالقى منها رد ..
مشى يسار وهو يتلفت مثل المجنون فجأه ضرب بشي ناظر تحته ورفع رجله الثانيه بسرعه عشان لايدوس على لجين اللي كانت ممدده بالأرض وكان راح يطيح من الحركه الجمبازيه اللي سواها..
نزل بسرعه لمستواها حط يده تحت جسمها وهزها بقوه :لجين لجين نونه شفيك
فتحت عينها وتكلمت بهدوء وبتعب: احمد بموت
احمد بسرعه: بسم الله عليك..تلفت وهو متوهق فسخ تي شرته بسرعه وحطه تحت راسها : دقيقه وبرجع لك لاتتحركين ..
راح غرفته بسرعه اخذ مفتاح سيارته وقبل يطلع تذكر ان ماهو لابس تي شرت لبس اول تي شرت شافه بوجهه وراح غرفتها اخذ عبايتها ..
نزل بسرعه اول ماوصل عندها نزل لمستواها لبسها عبايتها وحط الغطا بشكل عشوائي مسك يدها اليمين ولفها على رقبته وحط يده اليسار تحت ظهرها ويده اليمين تحت افخاذها
لجين وهي تمسكه بتعب: احمد لاتحملني
احمد وهو يشيلها ويوقف عدل وضعيتها بحركه سريعه ناظرها وهو يمشي : لابحملك من ثقلك هالحين وبعدين خلاص صرت متمرس بالسالفه حطت راسها بهدوء على صدره حس بأنفاسها السريعه الساخنه وزاد توتره..فتح السياره بالريموت اللي ماسكه راح عند باب الراكب سند جسمها برجله وفتح الباب بيده اليمين سحبه برجله وحطها بالكرسي وعدل وضعيته عشان تنسدح قفل بابها وركب مكانه بسرعه فتح الكراج وبعد ماطلع قفله وتحرك بسرعه للمستشفى ...
بعد ماوصلو المستشفى ودخلها للطوارىء وقف برا وبعد دقايق طلعت الدكتوره..
احمد راح عندها بسرعه : هاه دكتوره طمنيني
الدكتوره: كول الألم دا والتعب اللي بجسمها من الحراره دي حرارتها مرتفعه اوي حديها ابره تخفف دا كولو بس حعمل لها تحليل حمل بالأول
احمد بسرعه: من ..وسكت ,,كان يبي يقول من وين بتكون حامل من الهوا
الدكتوره تناظره: من ايه؟
احمد بأرتباك: من قال انها حامل
الدكتوره: فيه احتمال تكون حامل والأبره حتكون خطر ع الجنين
احمد مبتسم على الاخر ويقلد اللهجه المصريه: اعملو لها تحليل ياليت تكون حامل دنا نفسي اكون ام قصدي أب وضحك
الدكتوره تضحك: ان شاء الله
بعد مااخذت الأبره صارت احسن مسكها من يدها ومشى معاها بشويش اخذ الدوا من الصيديله وبعد ماركب معاها السياره ناظرها : خوفتيني عليك
لجين تتبسم: جد خفت علي
احمد: أيه والله اللي مو مستوعبه معقوله تعبانه وتدارين وساكته
لجين بهدوء: عادي بعدين متعوده اسكت طول عمري اتعب ومرات اطيح بالفراش ومحد يدري عني
احمد يناظرها وهو يتبسم: لابس هالحين تغير الوضع فيه من يداريك ويخاف عليك
لجين: الله يخليك لي
اول ماوقف سيارته بالكراج نزل بسرعه فتح لها الباب ومسكها مشى معاها بهدوء .. لما وصلو للغرفه فسخها عبايتها علقها وفتح لحافها :تعالي نامي انا اليوم بصير الممرض
لجين بعد ماانسدحت :احمد
احمد : عيونه
لجين بخجل وهي مرتبكه :انـ ـ ا
احمد يناظرها: قولي لجين انتي وشو
لجين : تعبانه ومحتاجتلك
احمد قرب منها جلس على السرير بجنبها ..
لجين بعد ماحطت راسها على صدره: جسمك دافي الظاهر انت بعد فيك حراره
احمد واللي توتر بعد ماشم ريحة عطرها الناااعمه: هاه لا مافيني شي..جاه صوت من داخله : شفيك متوتر هذي زوجتك انت مو جالس تسوي شي غلط ..رد بسرعه على هالصوت: لاوش اللي زوجتي انا لازم اعرف حدودي
لجين تحط يدها عند خده: احمد احمد
احمد اللي كان شارد: هاه
لجين : اقول لك ملابسي مضايقتني ابي ابدل جيب أي بيجامه..لجين كان قصدها انه يجيب البيجامه عندها ويطلع وهي تبي تلبس
احمد واللي فهم غلط: هاه ايه طيب
راح جاب البيجامه حطها على جنب ركب على السرير وقرب من لجين فتح اول زرار بالبيجامه وهي ترجف وموعارفه وش تسوي مصدومه بالموقف ..فتح الزرار الثاني وهو يحس بأنفاسها سريعه ..لأنها كانت متوتره ..رفع عينه ناظرها قرب منها بدون لايحس وباسها بحب
:

:

:
الرياض 12:جمادى الثاني: 1426للهجره الساعه 12:30 ظهراً
يوم التسجيل للجامعه..
وبعد ماوصلتها العنود للبيت..
دخلت غرفتها قفلت الباب وجلست على السرير طلعت الجوال من شنطتها ودقت على ياسر..
ياسر وهو مبسوط: هلا والله بالزين كله
نوف: هلا بالنصب كله ههههههههههه
ياسر : افا بس
نوف :يسور عندي لك اخبار
ياسر بأنصات: وش اخباره قولي
نوف: العنود خويتي معجبه فيك وتراقبك من دريشة غرفتها
ياسر وهو يضحك: قديمه لمحتها كم مره واخذت بالي انها تراقب
نوف بقهر: وليه ماقلت لي؟
ياسر: ماادري ماكنت متأكد
نوف : طيب هذا انت تأكدت وش ناوي تسوي
ياسر بعد تفكير: والله ماادري
نوف: اسمع انا قلت لها تراقبك الى ان تبدا الدراسه عشان تقدر تخترع صدفه هي شافتك اليوم طالع الصبح انا قلت لها يمكن يشتغل انت اطلع كل يوم الصبح نفس موعد اليوم عشان تحسبك تداوم
ياسر بطفش: اف لامابي مو فاضي لها اليوم كان عندي شغله كل يوم اطلع من صباح الله وين اروح
نوف: روح بيت خالك نام هناك قول لهم مااقدر انام بالبيت او أي شي عشان أي فرصه تصير لي بشوفك وبكذا راح تزيد لقائاتنا
ياسر بحماس: بذمتك
نوف: ايه والله ..لكن ابيك تضبطها هي غرقانه مايبي لها شي الصدفه اللي انا بدبرها بتحسم الموضوع
ياسر يسوي رومنسي: لا لا انا مااقدر اغيرك ياجميل
نوف تضحك: اقول وخر من بنت للثانيه قال مااقدر اغيرك
ياسر يضحك: وش عندها اللي ماتعرف غيري
نوف بسرعه: ايه صح اشرب شاهي كل يوم وانت طالع العنود عجبتها قصة الشاهي خلها تحسبها عاده فيك
ياسر: هوانا صح احب الشاهي بس وشو كل يوم قالو لك مصري
نوف: اسمع الكلام وانت ساكت عشان العنود تحس بجو الدوام اللي انت داخل فيه
ياسر: اهم شي ماتطول هالسالفه
نوف: وانت وش خسران
ياسر: مالي مزاج شكلها بنت على النيه ومو فاضي اضبطها وسالفه
نوف تضحك: ياشينك ماعندك صبر بالعكس هذي راح تكون احلى تجاربك بتجرب معها اللي ماعمرك جربته
ياسر يتبسم بخبث: دام كذا خلاص تم
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ..
يوم الأثنين ..الساعه 7:20 صباحاً
بعد ماسمعت البوري ..طلعت اول ماركبت السياره وماشافت العنود ناظرت بالسواق : وين العنود
السواق: انا مافي معلوم ..ورفع الجوال :هذا حق انتي والا لا
نوف تاخذه بسرعه: ايه جوالي وين لقيته
السواق: انا في شوف ورى يوم امس ..فيه مسج انا مايدري وفيه يفتح
نوف فتحت المسج بسرعه قرته وناظرت بالسواق وهي متخرعه: قريت المسج ؟
السواق : لا انا مافي معلوم عربي
نوف بخوف: فيه احد شافه
السواق : لا بس انا
نوف بعد ماارتاحت: اشوى
السواق واللي راح لطريق الجامعه على طول ..
نوف وهي تناظر بالطريق:حتى نوره ماراح تجي
السواق: مافي يجي
نوف مستغربه : شفيهم هذول
:

:
الرياض ..بالمستشفى ..
الساعه 8 صباحاً,,
فتحت عيونها بتعب ناظرت بنوره اللي جالسه بجنبها تقرا بالمصحف
ابتسمت بتعب وبصوت خافت: مارحتي الجامعه
نوره تحط المصحف على الطاوله وتوقف: الحمد لله على سلامتك وين اروح وعنودتي تعبانه
العنود وهي تبكي: اصيله نوره
نوره تقرب منها: شفيك عنودي
العنود تضم نوره وتبكي: تعبانه يانوره
نوره بحزن : وش متعبك
العنود: محتاجه لمشعل احس اني وحيده
نوره تمسح على شعرها: لاتحسين هالاحساس انا اختك أي وقت تبيني اجيك او تعالي عندي
فهد يطق الباب: ممكن ادخل
نوره بحماس: ايه عمي
العنود مسحت دموعها بسرعه
فهد بعد مادخل : هاه اخبار مريضتنا اليوم
العنود وهي تتبسم: الحمد لله
فهد يناظر نوره: الحين بيجيبون لها تاكل انتي اهتمي بهالمهمه لازم تاكل زين والعصير خليها تشربه كله
نوره : من عيوني
اول ماطلع من الغرفه حس بالهزه بمخباته طلع جواله بهدوء وشاف الرقم الغريب: الو
ماجد: الو دكتور فهد
فهد: معك مين يتكلم
ماجد: انا عم شهد
فهد بثبات: فكرت بكلامي
ماجد: ايه وين اجيب البنت لك انا مابي مشاكل
فهد: انا ادل البيت بخلص مناوبتي وبجي اخذها
ماجد: طيب بس بشرط
فهد بقهر: ولك وجه تتشرط
ماجد: ايه هذي بنت اخوي الله يرحمه الوحيده ومابي احد يحرمني منها
فهد: محد بيحرمك منها كل مابغيت تشوفها كلمني وابشر
ماجد بكل نفاق: تبشر بالجنه وانا بأنتظارك فمان الله
فهد: فمان الكريم
:

:
الرياض يوم السبت 6/ شعبان /1426للهجره
اول يوم بالدراسه..
الساعه 7:20صباحاً
اول ماوصلو لنوف طلعت بسرعه ومن اول بوري..
نوف: شفيك تأخرتي
العنود تضحك: كل يوم بجيك هالوقت
نوف بأستغراب: ليه
العنود وهي منحرجه: اشوف ولد جيرانا الى ان يروح شغله
نوف فاطسه: ياليل ولد الجيران..وبينها وبين نفسها :والله منت بهين يايسور
العنود منقهره :انطمي بس ياويلي عليه ماشفت بحياتي مثله
نوف :والله بجد شوقتيني اشوفه
العنود : قلت لك قبل انقلعي مافيه
نوف تضحك وبينها وبين نفسها: والله لو تدرين كيف علاقتي مع ياسرولد الجيران ضربتي على الراس
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ,,
الساعه 10 صباحاً
نوره تناظر العنود وتتبسم :بروح تحت بشتري شغله وبجي
العنود :طيب
طلعت برى وضغطت الزر الاخضر بسرعه: الو
بندر: هلا بهالصوت
نوره:ياربي بندر هذي ثاني مره اطلع ماابي بنت عمتي تحس
بندر يسوي مسكين : شسوي مشتاق لك
نوره: طيب ماراح اطول انا قلت لها بنزل اشتري شي
بندر: كويس يمدينا نسولف
نوره: لامايميد المصعد بجنبي والكفتيريا مهي بعيده
بندر: اها..الا تعالي بسألك
نوره: اسأل
بندر: بنت عمتك نوموها بقسم الجراحه
نوره وهي تناظر اللافتات والله ماادري هي بالدور الأول بس وشو هالدور ماادري
بندر وهو يتبسم: اها
بندر: نوره تدرين بشي
نوره : وشو
بندر: تدرين انك دنيتي وروحي وحياتي
نوره بغرور: ايه ادري
بندر يضحك : ياغرورك
نوره بعد ماحست الصوت يقطع: الو الو بندر
بندر: هلا
نوره: وين رحت
بندر:..................
نوره: شفيك ساكت ..خرعها الصوت اللي جا من وراها : ابد
التفتت بسرعه وشهقت: بندر مجنون انت
بندر وهو يتبسم ويمد لها ورده حمرا: قسم بالله مجنون فيك
نوره: روح بس لايجي اخوي وانا اقول اول مكالمه يسألني انتي بأي مستشفى والحين يسأل اسأله بايخه اثرك تبي تجي تكفى روح
بندر يهز راسه لا: خذي الورده واروح
نوره اخذت الورده وهي تتلفت خايفه: خلاص اخذتها روح
بندر بعناد: مو رايح انتي بنفسك قلتي اخوك يداوم الصبح
نوره بخوف: بندر واللي يرحم والديك روح عمي دكتور بهالمستشفى
بندر يضحك: ياللا بدينا بلكاعة البنات عمي دكتور وخالي ضابط وبابا وزير
نوره بقهر: مالت عليك قسم بالله عمي دكتور هنا وروح لأن وقفتنا غلط حتى لوبمكان عام
بندر وهو يناظرها بحب: طيب بروح بس بقلك شي
نوره:قول
بندر يتبسم وبكل هدوء : أحبـــك
نوره استحت وراحت تركض للغرفه
بندر يناظر الباب اللي يتقفل ويتنهد :ياويلي اموت انا باللي تستحي
:

:
الساعه 11 الظهر ..
بعد مااخذ شهد من عمها وبطريقه للبيت: هاه شهوده اشتقتي لي
شهد تهز راسها ايه
فهد يناظرها وهو عاقد حواجبه : شفيك شهد عمك سوالك شي
شهد تهز راسها لا
فهد :اجل شفيك تكلمي
شهد :جلست طول الوقت محبوسه ولحالي خفت مانمت مااكلت
فهد يتبسم: يابعد عمري الحين نروح البيت نفاجأ الماما برجعتك تاكلين وتبدلين ملابسك وتنامين
شهد : طيب
وصل البيت فتح الباب بهدوء وشهد واقفه وراه وهو يصارخ: شذا ..ياام شهد وينك
شذا تجي من المطبخ : هلا فهد جوعان حبيبي
فهد مبتسم على الأخر: لاعندي لك مفاجأه ..دخل وهو ممسك بالباب عشان تشوف شذا بنتها..شذا اول ماشافت بنتها راحت لها بسرعه وهي تحظنها وتبوسها رفعتها شوي وجا فهد بسرعه مسكها : شوي شوي على ولدي وحط يده على بطنها لاتعورينه
شذا وهي مستحيه: ان شاء الله
فهد يناظر شهد: ياللا بابا روحي تروشي والبسي عشان تنزلين تاكلين وتنامين
شهد بهدوء: ان شاء الله بابا
:

:
الساعه 1 الظهر ..
دخلت البيت وهي متخصره: الحين الحين بقول لماما ..وطلعت لسانها بدلع
فارس: اقول والله تقولين ماعاد اخذك معي
حور بدلع: عادي لاتاخذني
فارس يقرب منها: بشتري لك حلاوه
حور : مابي ..وبصوت عالي :ماما ماما
ام فارس تجي عندهم وتناظرهم: كل يوم ترجعون بهوشه
حور: ماما فروس يلحق بنات
ام فارس تناظر فيه: وش تقول اختك
فارس:ماعليك منها ماما رحت بيت تركي خويي قالت يلحق بنات
حور تفكر: ماما انا شفته راح مدرسة البنات ولحقهم
فارس يحاول يبين عدم اكتراثه: ماما خذيها روحي معها بيت تركي ان ماطلع نفس البيت لك اللي تبينه بس بنتك خبله
ام فارس: ليه كنت رايح
فارس: تركي ناسي اغراضه عندي بس يوم وصلت تذكرت انه اليوم بيتغدا ببيت خويه ورجعت ولاتصدقين هالبزر
ام فارس :حور حبيبتي روح بدلي ملابسك ولاتدخلين بأمور الكبار
حور تتحلطم : طيب ماما
:

:

:
الرياض يوم الأثنين 8\8\1426للهجره
الساعه 12 ظهراً
جامعة الملك سعود بالتحديد..
واقفين قبل البوابه يلبسون عباياتهم
نوف :وينها بنت خالك
العنود ببرود: الحين تجي
نوف: وش سويتي على ولد الجيران
العنود بيأس :ولاشي ماغير اراقبه
نوف تضحك:ياشيخه ماعندك سالفه تصرفي
العنود تفكر:اتصرف شسوي
نوف وهي تاخذ نفس :أي ولد الجيران انا عجبني ولد خالك صراحه عليه رزه والا ريحة العطر حقه ياويلي بس انا لو عندي ولد خال نفسه مااشوف احد غيره..وبينها وبين نفسها: انا لازم اشوف لي صرفه مع ولد خالها صراحه خقق مره دخل مزاجي
العنود: انتي شفتي ياسر عشان تحكين كذا
نوف تحاول قد ماتقدر تكون طبيعيه وتخفي ارتباكها: ياشيخه مااعتقد انه ازين من ولد خالك ولد خالك حكااااااااااايه..وبينها وبين نفسها : ياسر صح حلو بس لا ولد خالها ازين منه الف مره عليه رزه عجيبه
العنود تصفقها: هي بنت ماتستحين تغازلين ولد خالي قدامي
نوف وهي تتخصر: اعتبري ولد الجيرن ولد خالي هذا انتي تغازلينه قدامي..وبينها وبين نفسها: لاوخويي من زمان وماقلت لاتغازلينه
العنود تضحك: ياربي هالبنت غبيه شوفي لي حل بس مع ولد جيرانا تعبت بس اراقب
نوف بينها وبين نفسها: لازم اشوف لك حل حتى يسوري طفش
:

:

:
الرياض الزمن الحالي..
الساعه 2:30 الظهر,,
صار له ساعتين صاحي ..سحب على الدوام ..للحين كل ماغمض تذكر منظره هو ولجين اول ماصحى وحس بقهر ولام نفس ..
فتح باب غرفته بالوقت اللي فتحت فيه لجين باب غرفتها..اول ماشافته نزلت راسها..
احمد بقهر:لجين
لجين بهدوء: نعم
احمد واللي وضح عليه معصب: انا اللي صار البارح ابد ماعجبني
لجين واللي حست بجد بالأنكسار: وانا وش ذنبي تبي تلومني على شي انت سويته
احمد تلعثم بالكلام وناظرها وموقادر يخفي قهره: خلاص عشان لاتتكر هالحركات وعشان لااحس اني اقدر المسك بطلقك بدون لاأحد يدري عشان لاترجعين لحياتك الأوليه
لجين حست انها خلاص راح تبكي ومو قادره تتمالك نفسها دخلت غرفتها وقفلت الباب
احمد يطق الباب: لجين افتحي انا اكلمك
:

:

:
الرياض 8\8\1426 للهجره ,,
يوم الأثنين..
الساعه 2 الظهر بعد ماتغدت راحت الصاله عند التلفزيون ودقت رقم نوف..
نوف بحماس: هلا والله
العنود: هلا بك ..بنت مو قادره اصبر لبكره علميني وش خطتك
نوف تضحك وبداخلها مبسوطه ان ياسر ماخذ عقل العنود لذي الدرجه: ذابحك ولد الجيران هذا مدري وش مسويلك
العنود : اقول اخلصي علميني
نوف بكل دهائها: اسمعي
العنود بكل تركيز: معك
نوف: بكره خلي السواق يجيني قبلك وانا بخليه يروح لنوره على اساس انك باقي ماخلصتي
العنود تفكر: طيب وبعدين
نوف: بهالوقت انتي اطلعي مثل كل يوم وسوي مصدومه انك ماشفتيه وسوي فيها محتاسه والباب مقفول عليك ومفتاح ماعندك المهم انك تشدين انتباهه
العنود بسرعه: لا لا نوف اخاف
نوف تحاول تقنعها بأي طريقه: اقول اسمعي الكلام ياكذا ياتجلسين بس تراقبين
العنود بتردد : لانوف وش يبي يقول عني
نوف وهي مقهوره: يابنت لاترفعين ضغطي هو وش دراه على اساس ان السالفه جد..وبينها وبين نفسها: اف دايم تسوي فيها مثاليه
العنود بعد تفكير وتردد كبير: لا لا نوف اخاف اسوي هالحركات
نوف مقهوره : الولد عاجبك؟
العنود: ايه
نوف بأصرار: خلاص سويها لاتصيرين جبانه او انسي سالفة ولد الجيران للأبد
العنود بعد تفكير: لا وش انسى خلاص بسويها يعني اللي يحبون وش عندهم زود عني
نوف بحماس: ايوه تعجبيني ..ابتسمت بخبث وبداخلها تقول:اشوى اقتنعت
العنود: طيب ياللا باي بكلم خالي
نوف : باي..
قفلت منها ودقت بسرعه على ياسر..
ياسر: هلا بالحلو
نوف تضحك: هلا بالحب ..اسمع حبي
ياسر: هلا قلبي
نوف: بكره العنود الخبله بتسوي فيها السواق مشى عنها عشان تلفت انتباهك انت عاد شف شغلك
ياسر يضحك: بسوي انها ماطافت علي خصوصاً اني شفتها كم مره من الدريشه ومنك تأكدت من السالفه
نوف: سوي اللي يريحك المهم تجيبها
ياسر بأبتسامه خبيثه: ماعليك اجيب 10 من زيها
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ..
الساعه 2:45 الظهر..
نوره وهي تناظر بالعنود: اقول كلي سلطه مااكلتي شي
العنود: اسكتي يانوره ماعاد لي مزاج شي احس الدنيا ضايقه فيني
نوره بأسف:ليه عاد كذا هونيها وحاولي تشوفين الجانب الحلو
العنود بحزن: أي جانب حلو تدرين حتى الطيور اللي كانت روحي فيهم قلت لماما تبيعهم
نوره بسرعه: نعم ؟ ياويلك تبيعين طير اخوي تراه موصي عليه من برا
العنود مستغربه: طير اخوك؟
نوره تناظرها مستغربه: ايه شفيك اللي جابه لك وحطه بالدريشه تدرين عاد انها فكرتي..قالتها وضحكت
العنود مفهيه: فكرتك؟
نوره :لاتقولين ماتدرين انه من اخوي كتب لك بالكرت انه منه
العنود مذهوله : أي كرت ؟

.
.
..
نهاية الفصل

اتمنى يعجبكم

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:24 PM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



فرحه جميله ملئت قلبي الصغير ابعدتني عن جرحاً استوطن داخلي واغرقني في صمتي ..اخرجتني هذه الفرحه من صمتي واطلقتني الى عالم ملئته بجميل أبتسامتي ..

تذكرت خطوات الطفل الصغير حين يبدأ بالمشي فهو يتعثر ويسقط ليقف من جديد ويحاول السير مجدداً بينما نحن الكبار نقف عند اول محاوله فاشله لنا ويتملكنا اليأس وتسيطر علينا الخيبه

أنا سأقف ومهما تكرر سقوطي سأقف وسأحاول السير والتقدم دائماً فلا فائده من يأسي وجلوسي الدائم فالجلوس لايولد الا الكسل

الفصل السادس عشر

الرياض 15 شوال سنة 1426للهجره..
الساعه 7 المغرب..
نوف بمكر: اسمع عشان تثق فيك اكثر انت لازم تعشمها بالزواج
ياسر بقهر: لاوالله وادبس نفسي فيها
نوف :مو انت تقول لاعت كبدك لأنها ماعندها شي غير مكالماتها
ياسر:ايه
نوف: خلاص عشمها بالزواج عشان تثق فيك وتتجرأ على اشياء اكثر
ياسر بطفش: طيب وان ماتجرأت ياشيخه هذي تلوع الكبد مسويه فيها رومنسيه انا حتى شكلها ماشفته لايكون شينه
نوف تضحك: لاابشرك حلوه
ياسر بعد تفكير وبكل مكر : تدرين جاتلي فكره بدال مااتحمل سماجتها وسخافتها
نوف بحماس: وشو حبي
ياسر: اول شي زي ماقلتي بسوي فيها ناوي زواج بعدين باخذ رقم ابوها عشان اعرف متى يكون بالبيت ومتى لا ابي وقت يكون مناسب
نوف: مناسب وش له
ياسر يضحك: ابد بتسلى فيها شوي
نوف تضحك: يماما منك تخوف
ياسر: ياشيخه كثار اللي مثلها مسويين محترمات وشريفات واهم اعوذ بالله يمكن انا مو اول واحد تعرفه ومسويه ذكيه وتلعب فيني دور البنت السنعه
نوف ميته ضحك: ياعيني على الفاهم يمكن كل شي جايز تأكد من هالسالفه بنفسك
ياسر يضحك: افا عليك بس لاتوصين
:

:

:
الزمن الحالي حيث توقفنا ..
والساعه تشير للـ 2:50 الظهر,,
العنود مذهوله : أي كرت؟
نوره تناظرها: اما تسألين أي كرت
العنود: وربي اتكلم جد أي كرت
نوره: الكرت اللي كان مربوط برجل الطير
العنود مستغربه: والله ماشفت شي
نوره تحط يدها على خدها : مسكين ياخوي تعب نفسه على الفاضي وربي لو شفتيه طمر فوق الطوفه وعلى شوي كان راح يشوفه ابوك وبعدين نزل ببيتكم وطمر من دريشة المجلس الى الغرفه اللي فوقها ومشى لغرفتك حطه ورجع ونزل من نفس المكان ونسى جواله وسالفه وانتي ولادريتي انه منه ولاقريتي كلامه وربي كسر خاطري اخوي وانا اقول وش فيه متضايق
العنود بهدوء: وليه سوى كل هذا
نوره تتبسم: تستهبلين يعني واحد يخاطر كذا ليه يحبك ويبي يعرف تقبلينه لو تقدم لك او بترفضينه هو قالي اسألك او المح لك بس انا اقترحت عليه هالفكره وانتي ولاداريه
العنود تفكربينها وبين نفسها : ياربي سلمان يحبني انا ويبي يتزوجني الطير منه والكذاب ياسر يــاربي وش كثر كنت غبيه ..وبعد تفكير: عشان كذا جواله كان بدريشة مشعل صح اني حماره تركت ولد خالي اللي اكيد بيصوني ويبي يتزوجني ورحت للي لعب فيني
نوره تحرك يدها عند عيون العنود: هي بنت وين وصلتي
العنود بهدوء: والله مادريت عنه
نوره : لو شفتي الكرت وش كان راح يصير
العنود بعد ماتنهدت : كانت راح تتغير اشياء كثيره
:

:
الساعه 3 الظهر,,
محكم قبضة يده ويضرب الباب وهو معصب : لجين اقولك افتحي الباب احسن افتحيه والا بكسره تسمعين..زادت قوة ضربته على الباب وهو يصارخ : لاترفعين ضغطي افتحي الباب
لجين فتحت الباب بهدوء وبعدت عنه
احمد دخل وقفل الباب وبصوت عالي: وش هالحركات البايخه
لجين تحاول تتمالك اعصابها: احمد لاتصارخ ماابي اقول شي مايعجبك
احمد بعصبيه: لاقولي انا ابي الشي اللي ماراح يعجبني انا متفق معاك من الأول الزواج صوري صح والا لا
لجين بقهر: وانا يعني اللي قلت لك تعال المسني ليه جاي تحاسبني ماحاسبت نفسك ليه بعدين وش قالو لك عني عشان اعيش معاك وانت مطلقني ..وبكل عصبيه: تدري كيف انا برجع الشرقيه او بروح عند خالتي .. قربت من دولاب الملابس فتحته ابتسمت بسخريه والتفتت له : ماله داعي اخذ ملابسي كل اللي بالدولاب منك بروح بدون شي
مشت بسرعه من جنبه
احمد لحقها بسرعه اكبر مسكها من زندها بقوه ولفها له : اوقفي هنا بلا جنون زايد
لجين تصارخ: ايه انا مجنونه انا حقيره وتافهه ماتستاهل أي شي ماتستاهل حتى تناظر بوجهها
احمد واللي يحاول يهدى : لجين لاتقولين هالكلام انتي على عيني وراسي بس انا متفق معاك من البدايه ان الزواج صوري على الورق وبس
لجين واللي بدت تبكي: وانا وش سويت ليه تحسسني بغلط انا ماسويته انت اللي قربت مني انا كنت ابي ابدل ملابسي بنفسي انت الغلطان مو انا ارحمني حرام عليك اللي تسويه فيني
احمد سحبها لحظنه وضمها بقوه وهو يمسح على شعرها: خلاص لاتبكين انا اسف انا الغلطان لاتزعلين
لجين تبعد عنه وتمسح دموعها : لاماعليك انا بعد غلطانه خلاص اعتبر ان شي ماصار وغرفتي لاتجيها ولاتجلس معاي فيها وانا اوعدك التزم بالوعد اللي بيننا الدور الباقي عليك
احمد : خلاص اوكي وياللا غيري ملابسك نبي نروح نتغدا برا
لجين: لاماابي اروح مكان وجدتي
احمد:جدتك الخدامه معها وان تبي شي نجيب لها معنا بعدين مليون مره اقول لك هذي ماما انسي كلمة جدتي ذي
لجين بهدوء: ان شاء الله
احمد وهو يطلع من الغرفه: ياللا بنتظرك تحت
بعد ماراح احمد جلست على السرير وماقدرت تمسك دمعاتها اللي تنزل على خدها غصب عنها ..مسحت دموعها بسرعه : من اليوم بعلمك يااحمد مين اللي بيلتزم بالاتفاق الخايس حقك ومين اللي بيخالفه
:

:

:
الساعه 3:30 الظهر,,
خلص غداه وبعد ماغسل يده ناظربالساعه :الساعه 3:30 بروح اتروش على السريع وبروح المستشفى ..
شذا تراقبه: ماشبعت من شوفتك
فهد يتسبم: شسوي لازم اكون بالمستشفى الساعه 4
شذا:طيب حبيبي بس لاتبطي علينا
فهد : ماعليك الساعه 10 انا بالبيت ان شاء الله
شذا بدلع:الله يصبرني
فهد وهو مبسوط:وش رايك ياقلبي اليوم لما ارجع نطلع نتعشا برا
شذا:اخاف تكون تعبان
فهد: ماعليك من تعبي ابي ارجع والقاك جاهزه
شذا تتبسم: ان شاء الله
فهد يحط يده على بطنها: وخلي بالك من النونو
شذا مستحيه: ان شاء الله
بعد ماتروش نزل بسرعه وشاف امه جالسه بالصاله راح عندهاباس جبينها:هاه يالغاليه كيفك اليوم
ام سلطان: بخير الله يحفظك ياوليدي
فهد وهو يتبسم: عسى مرتاحه من شذا
ام سلطان وهي مبسوطه : الله يجزاها الجنه بنت سنعه
فهد بهدوء: الحمد لله ياللا عن اذنك
ام سلطان : الله معاك ياوليدي
:

:
الساعه 5 المغرب ,,
جالس بالصاله ومشغل التلفزيون قناة مزيكا بالتحديد والصوت عالي مرررررررررررره..
يتمايل ويهز كتوفه على أغنية أيهاب توفيق هي نقصاك..
-(هي نقصاك انت كمان جي وعاوز مني حنان ..وانا أل ألت صبرت ونلت وحتعوضني ليالي زمان ..
جود جات عنده :ماشاء الله داخل جو
تركي يوقف يمسك يدها ويلفها كم مره : رايــــــــــــــــــــق
جود تهز كتوفها معه وتغني :أتاريك حالك حالي وجي
تركي يغني معها وبصوت عالي : ألبك ظلمه وعايز ضي كل شويه بتقول أي
جنا جات عندهم تناظر فيهم بأستغراب باست قفى يدها: الحمد لله والشكور اصحاب العقول في نعمه
جود وتركي وهم يهزون كتوفهم وبصوت عالي يغنون : عندك هم وجايلي بيه عشمان فيا اشاركك فيه دا ألبي فيه اللي مكفيه دنتا غلطان في العنوان
جنا تسوي لهم مالت: مالت عليكم بعد لو اغنيه حلوه قلنا اوكي
تركي يمسك الريموت يسوي ميوت : الحين نحط لك اغنيه حلوه
راح للـستيريو وحط سي دي شكشكه ..
(بشب جمري على جمره..
اول ماسمع صوت الرقيع رفع يدينه ودخل جو بالرقص جود ترقص معاه وتغني ..
جنا قصرت على الصوت : وشو مهابيل انتم
جود : لاطبعاً صاحيين ..قربت من تركي : تك تك بما انك رايق يعني
تركي بقهر: افففففففف هذي اللي تبي تخرب مزاجي وش اللي تك تك يرحم امك مابيك تدلعيني
جود تضحك: طيب ماعاد ادلعك اهم شي لاتعصب
تركي : ايوه وش تبين بما اني مروق
جود بدلع: اعزمنا ع العشا صراحه عندنا احساس بالطفش
تركي : طيب خلاص خلكم جاهزات الساعه 8 طيب
جود بحماس: طيب
:

:

:
الساعه 5:30 المغرب,,
شايفه شاشة جوالها وهي تضوي تدري انه يتصل بس ماتبي ترد عليه لما شافت الرساله الجديد فتحتها
:
حبيبتي تغديتي والا باقي
:
نوره تفاجأت من الرساله ناظرت العنود اللي نايمه وناظرت بالرساله مره ثانيه وكتبت له رساله
:
انت للحين بالمستشفى روح بس
:
كانت تناظر الشاشه تنتظر منه الرد اول ماجاها الرد فتحت الرساله بسرعه
:
اشوى انها مو مستشفى ابوك والا كنتي طردتيني مستحيل اروح وانتي ورى هالباب مو قادر امشي
:
ضحكت لما قرت الرساله ارسلت له
:
مجنوووووون
:
بندر لماقرا الرساله صار يضحك :انا لازم اجيب لها غدا اكيد ماتغدت
ارسل لها ..
:
بروح اجيب لك غدا تاكلين اصابعك وراه
:
قرت المسج وتبسمت وصارت تفكر هي وش سوت عشان يحبها بندر كل هالحب حاسه بحبه بصدقه وبخوفه ولهفته عليها ..
العنود فتحت عينها وجلست مفزوعه :الساعه كم
نوره قربت منها: بسم الله عليك الساعه 5:45 ليه
العنود: انا ابي اطلع اليوم ماعاد ابي اجلس هنا
نوره: بس الدكتور قال لازم يطمنون عليك بالأول
العنود بقهر : روحي نادي خالي فهد تصرفي والا بدق على ماما تطلعني من هنا
نوره : طيب خلاص لاتعصبين الحين اناديه
:

:
الساعه 6 المغرب
بالسياره,,
التفت لها بهدوء: للحين زعلانه
لجين تتبسم: لا مافيه شي يزعل
احمد:اكيد
لجين: ايه اكيد
احمد بحب: لجين انا مابي ازعلك بس
لجين تقاطعه : لابس ولاشي قلت لك مازعلت انت كلامك صح
احمد : طيب نروح نجلس على البحر شوي
لجين تضحك :احمد أي بحر حنا بالرياض والرياض مافيها بحر
احمد يضحك: تصدقين نسيت :وه يازين البحر بس تدرين تذكرت نهر مدريد
لجين بهدوء: يازين هذيك الأيام
احمد:ايه صح كم مره خوفتيني عليك
لجين: احمد مااشتقت لأبوك
احمديناظر الشارع وبلا مبالاة: الا وبزوره بأقرب فرصه ان شاء الله
لجين تناظره بطرف عين: ماالظاهر
احمد بعد ماتنهد: نونه علاقتي بأبوي تقريباً مقطوعه انا وانا ساكن معاه ماكنت اشوفه الا بالشهرمره ومرات فترات طويله مااشوفه ابد غير سفراته المتكرره وروحاته وجياته عشان كذا ماحس اني فقدته
لجين تهز راسها : اها
:

:
الساعه 6:30 المغرب
راجعه للغرفه بعد ماقال لها عمها فهد انه خلاص خلص اجرائات الخروج ..
اول ماوصلت للغرفه رفعت يدها بتحطها على المقبض شافت كيس مطعم تفوح منه ريحة الأكل معلق على المقبض ..التفتت بسرعه يمين ماشافت احد التفتت يسار شافته واقف مسند جسمه على الجدار مكتف يدينه ويتبسم
نوره تأشر له (روح)
بندر حرك كتوفه وراسه حركه تدل على انه مايبي يروح
نوره دخلت الغرفه :ياللا اجهزي نبي نمشي كلمت سلوم جاينا بالطريق
العنود وهي توقف :طيب ..ناظرت بالكيس اللي بيد نوره :وش ذا
نوره بأرتباك : أكل
العنود مستغربه: ادري اكل بس من وين
نوره وهي تحاول تخفي توترها: عمي فهد هو جابه
العنود: اها بروح الحمام (وانتم بكرامه)
نوره : طيب ..راقبة العنود وهي تروح اول ماتقفل الباب كتبت رساله لبندر وارسلتها بسرعه
:
مشكور حبيبي على الأكل بس طلبتك اذا بجد تحبني تروح والحين لأن اخوي جاي وانا بصراحه بتوتر بوجودك
:
طلعت من الحمام وانتم بكرامه لبست عبايتها وناظرت نوره: انا جاهزه
نوره: اصبري سلوم ماوصل
جلست على السرير مسكت جوالها وقررت تخطي خطوه جريئه ضروريه عشان تطلع من هالورطه كتبت رساله وحفظتها بالمسودات تبي تشوف ردة فعله بعينها لما ترسل له الرساله
نوره بعد ماسمعت صوت طق على الباب: ايوه
سلمان بصوت مسموع: يصير ادخل
العنود بعد ماغطت وجهها:خليه يدخل
نوره بصوت مسموع: تفضل
سلمان اول مادخل: سلامتك يالعنود
العنود: ربي يسلمك
سلمان وهو يتلفت يمين ويسار: عندكم اغراض احملها
نوره اخذت الكيس الفوشي المصنوع من البلاستك القاسي: هذا بس
سلمان ياخذ الكيس: طيب مشينا
اول ماطلعو من الغرفه تلفتت حولها وماشافت بندر تبسمت وهي تحس بحبه بكل تصرفاته ..
اول ماركبو المصعد فتحت المسودات وارسلت الرساله لسلمان ..
وهم بطريقهم للبوابه الرئيسيه سمع صوت رنة الرسايل فتح الرساله يقراها بتمعن
:
سلمان انا ابي اكلمك بموضوع ضروري ياليت تتصرف
:
التفت للعنود وناظرها نظره هاديه عاديه مافسرت لها أي شي ولاقدرت تتخذ أي قرار من هالنظره
بعد ماركبو السياره وبطريقهم للبيت ..
ناظر بنوره: اسمعي بوصلك قبل لأني بروح بيت خويي قريب من بيت عمتي
نوره واللي فسرت هالكلام على انه وده يقول شي للعنود قالتها بهدوء: اوكي
بعد مانزلت اخته قالها بهدوء وهو مركز بالطريق : امري يالعنود وش بغيتي
العنود ارتبكت وتوترة وبدت الأفكار تدور براسها بسرعه مو عارفه وش تقول والا كيف تبدا وخايفه من ردة فعله فوق غيرته لأنه ولد خالها فهو يحبها يعني الغيره راح تكون مضاعفه
سلمان يقطع سلسلة افكارها: عنود انا اسمعك
العنود مستحيه وتفرك بيدينها كيف تقول له موضوع مثل كذا قررت اخيراً انها تقول القصه مع حذف جزء مهم من السالفه وتبي تحرفها شوي لصالحها
سلمان بهدوء: مطوله وانتي ساكته
العنود بخوف : لابقول بس مو عارفه من وين ابتدي
سلمان : ابتدي من المكان اللي يعجبك انا اسمعك
العنود بخوف اكبر: طيب وقف السياره عشان اعرف اتكلم
سلمان : وقفتنا راح تكون غلط تبين اخذك أي مكان عشان تتكلمين براحتك
العنود بسرعه: لا لا وش اللي اجلس معاك بمكان لا مابي
سلمان بهدوء : طيب براحتك مع اني مااشوف فرق بين لما اوقف السياره بمكان فاضي او لما انزل معاك كوفي شوب مثلاً بالعكس هناك احسن مكان عام ومليان ناس يخدمونك اذا كانت الثقه معدومه
العنود بهدوء: اذا ماوثقت بولد خالي اوثق بمين خلاص روح بس اخاف ماما ينشغل بالها
سلمان: اولاً ماما انا بكلمها بقول لها بمر اشتريلك عصير وثانياً ماراح نطول بس تقولين كلامك ونمشي بسرعه
العنود: اوكي
طول طريقهم للقهوه وهي تفكر وش تبي تقول له وكيف تحبك السالفه وتخبي اسوء جزء فيها
اول ماوصلو جلس قبالها كان الكوفي عباره عن كباين صغيره تحتوي الكبينه على كرسيين سود من الجلد الفاخر طاوله دائريه زجاجيه وستاره تفصل مابداخل الكبينه عن الخارج صوت الموسيقى الهادئه والأناره الخافته يريح الأعصاب نوعاً ما طلب له قهوه ولها عصير برتقال
كان يراقبها وهي مغطيه وجهها ومنزل راسها ويفكر وش الشي المهم اللي تبي تقوله ..صوت طق خفيف خلف الستاره
سلمان بثبات : أيــوه
فتح النادل الستاره حط العصير والقهوه طلع واحكم اغلاق الستاره
سلمان بعد ماشرب رشفه من القهوه التركيا : ايوه عنود وش الموضوع
العنود بأرتباك : هذا ولد جيرانا
سلمان واللي بدت تسيطر على صوته نبرة الحده: شفيه ..وبداخله : هذي ماتحس فوق حبي لها
العنود منزله راسها وبأرتباك: ماادري كيف عرف ان بيتنا من الساعه 9 يفضى علي والكل ينامون..سكتت وهي متوهقه
سلمان يفرك بيدينه ويأشرلها وبصوت عالي: كملي شصار
العنود واللي حاسه بغليان بداخلها وتسارع بنبضها وارتباك اول مره تحس فيه تسللت دمعه لخدها وبدأت سرد قصتها المعدله بهدوء: بيوم والساعه حول 10 كنت نازله اشوف طير رجله كانت مجروحه وانا واقفه اناظره حسيت بشي يربط حركتي وجاتني ضربه قويه على راسي
سلمان بعصبيه : وش يعني وش صار تكلمي
العنود وهي تبكي: صحيت من الضربه وانا بمكان غريب وولد جيرانا ..سكتت وهي متوتره
سلمان واللي فقد السيطره على اعصابه وقف ومسك يدينها سحبها الى ان وقفت وبصوت واضحه العصبيه عليه :وش سوى ولد الجيران
العنود وهي تبكي وبصوت خافت : اعتدى علي
سلمان وهو يهزها بقوه اكبر والحزن ملى ملامحه: لا لا كذابه قولي الصدق ..
العنود ساكته وتبكي
سلمان هزها مره ثانيه وطاح غطاها من قوة هزه لها وشاف الحزن والدمعه بعيونها حس انه لأول مره يحتقر هالجمال اللي بعيونها وبصوت عالي ملاه اليأس: قولي الصدق
العنود وهي تبكي: سلمان وجعت يدي تكفى ارحمني انا مو ناقصه هالحقير يهددني
سلمان يرميها على الكرسي ويحاول قد مايقدر صوته مايكون عالي بس ماقدر يخفي القهر بصوته: محد حقير غيرك اكيد كلمتيه والا كيف عرف
وتجرأ
العنود بخوف وألم: لا لا ماكلمته صدقني ..مسحت دموعها بسرعه : بس هو اخذ رقم بابا من السواق عشان يتقدم لي يمكن كلم بابا وعرف مواعيده ماادري سلمان
سلمان غطى وجهه بيدينه وتنهد وبكل حزم: غطي وجهك خل نقوم قبل لايسمعون صوتي وانا اصارخ
غطت وجهها ولحقته بهدوء دفع الحساب وطلع معاها ..اول ماوصل عند سيارته فتح الباب اللي قدام وبكل عصبيه : اركبي
العنود بأرتباك: بس
سلمان سحبها ودفها بالكرسي : اقول اركبي بس..قفل الباب بقوه وراح لمكانه شغل السياره وتحرك بسرعه
اخذ نفس عميق والتفت لها وحاول يكون هادي: وش نوع الاعتداء
العنود تبكي فوق المها وحزنها سلمان مو متفهم وضعها
سلمان يصارخ وهو معصب: اخلصي علي وش نوع الأعتداء
العنود بخوف: ماادري
سلمان : صار لك شي بعد ماتهجم عليك نزل شي
العنود بهدوء: ايه
سلمان يتنفس بعمق: دم؟
العنود : ايه
سلمان ضرب الدركسون بقوه وبصوت عالي: كيف تجرأ هالحقير علميني
العنود تبكي بصوت عالي: ماادري ماادري
سلمان التفت لها وهو يصارخ: مسويه ماتدرين كله منك انتي اللي عطيتيه وجه كم مره اشوفك يالحقيره معاه خليتيه يتجرأ عليك
العنود: انا وش دراني ان نيته شينه سلمان الله يخليك انا مو ناقصه انا اموت باليوم الف مره وغير هذا كل يوم يهددني
سلمان : وشلون يهددك
العنود بخوف: يرسل مسجات على جوالي
سلمان ضرب جبينه بقوه : نعم نعم من وين جايب رقمك ماقلتي ماكلمته
العنود منزله راسها : جاب الرقم من خويتي نوف وشلون ومتى ماادري والله ماادري من وين يعرفها
سلمان يحاول يهدا: وش يبي يهددك
العنود: يبيني اطلع معاه او يبي يقول لبابا
سلمان بهدوء: ابوك ماراح يصدقه
العنود بكل توتر ورجعت تبكي مره ثانيه: بس هو يقول مصورني
صوت الفرامل المزعج عيشها بخوف اكبر ..سلمان بصوت عالي: هالواطي الحيوان مصورك بعد ..رفع يده عليها ونزلها بقهر بعد ماتمالك اعصابه بالقوه وبصوت ملاه القهر: انقلعي عن وجهي روحي قبل اذبحك
العنود وهي تبكي وبكل يأس: شسوي الحين عطاني مهله اخيره لبكره الظهر او يبي يوقف عند البيت ويرسل المقاطع لبابا
سلمان : متى قالك كل هالكلام
العنود فتحت الرساله واعطت سلمان الجوال بعد ماقرا الرساله زادت عصبيته: خلاص انزلي انزلي ماعاد اتحمل بعدين بكلمك وبعلمك وش تسوين
العنود بهدوء :طيب
اخذت جوالها ونزلت بهدوء وماامداها قفلت الباب حتى تحركت سيارة سلمان بسرعه كبيره..دخلت البيت بسرعه قفلت الباب وهي تبكي شافت ظلام المكان حست بالخوف وتذكرت اللي صار ركضت بسرعه على باب الصاله ودخلت االبيت بعدما قفلت الباب سمعت صوت امها بالمطبخ
:

:
الساعه 8 مساءً..
واقف عند باب القصر مثل العاده ينتظرها تطلع
مايدري وش علقه بهالبنت او وش السر اللي فيها اللي يخليه كل يوم يوقف هالوقفه..
من الساعه 4 وهذي وقفته حاس بغبائه وكل يوم يقول ماعاد يجي هنا ولاعاد يوقف الوقفه هذي ويلاقي نفسه وغصب عنه اول مايركب سيارته يجي على هنا..
وهويراقب انفتح الباب الكبير وطلع تركي بسيارته..توتر لما شاف سيارة خويه اخذ باله من نور السياره اللي نسى يطفيه ضرب الدركسون بقوه: ياربي اكيد شافني اذا البنات اخذو بالهم مني وشلون خويي واللي حافظ سيارتي ..
حرك السياره بسرعه وهو يضرب بوري لتركي..
تركي وقف التفت له وهو يتبسم: هلا والله
فارس بعد مافتح دريشة الراكب: وين رايح يابو الشباب
تركي يضحك: ابد عازم خواتي على العشا
فارس يغمز له: ياعيني على الحركات بس طيب اشوفك بكره
تركي : وش اللي بكره بخلص عشا وبدق عليك
فارس: لا ياخوك بنام
تركي وهو يأشر له: وش اللي تنام دجاجه انت
فارس يضحك: والله مانمت العصريه وراسي مصدع.. وبعد تفكير: عندي سي دي جديد ودك تسمع
تركي يأشر له (جيب):افا عليك انا اللي اسمع
فارس مبسوط : خلاص اسمع وعطني رايك..نزل راسه فتح الدرج طلع السي ديات الثلاث وناظر فيهم بحيره وهو يفكر: اعطيه أي واحد خواته معه ابيها تسمع شي حلو اخيراً قرر وأختار سحب السي دي ورجع الأثنين الباقين بالدرج رفع راسه وراح بكل جسمه عند دريشة الراكب وهو يمد يده بالسي دي ..تركي مد يده على اقصاها واخذ السي دي..
فارس يتحرك وهو يضرب بوري: ياللا اشوفك
تركي يضرب بوري: الله معاك
قفل دريشة السياره والتفت لخواته بسمعكم احلى صوت طربي اصيل نادر بصراحه
جود تتحلطم : مين يعني محمد عبده؟
تركي : لا هذا صوت خاص
جنا بحماس: ياللا سمعنا
حط السي دي بالسياره ..وبعد ثواني طلع صوت العود الدقيق والمنسق مهاره واضحه بالعزف اخذت اذانهم لشوق اكبر لسماع الصوت بعدها جا صوت فارس الهادي الجميل الخالي من أي عيوب..
عبد المجيد عبد الله ..حبايبنا
-( حبايبنا وش الدنيا بلاكم ملاه الشوق قلباً ماسلاكم..يضيق بهالفضا بعض الليالي اذا دور نديم ولالقاكم ..حبايبنا ترى الفرقى صعيبه على مثلي مولع في هواكم..
جود واللي كانت جالسه بالمقعد الخلفي حطت يدها بجنب الكرسي تنغز جنا مع خصرها ..
جنا بعد مانقزت من مكانها: اقول تركي
تركي وهو داخل جو مع الصوت : قولي
جنا: هذا نفس اللي هذاك اليوم سمعتنا صوته
تركي: ايوه هو نفسه
جنا : هو اللي كان واقف معاك تو
تركي : ايوه عندك اسأله ثانيه
جنا: لا
تركي: خلينا نسمع
جود واللي راحت بعالم ثاني وهي تسمع صوت فارس اللي قليل عليه كلمة ساحر او خيالي الأفكار اخذتها لبعيد: معقوله هذا اللي كل يوم لاحقنا هذا صوته؟ ياويلي عليه صوت يهبل تذكرت شكله ملامحه الهاديه لبسه الراقي طوله ابتسامته طريقة كلامه معقوله مالاحظت ان فارس مايقل وسامه عن جمال صوته الا هالحين..
تركي بعد مافتح بابها وهو يهزها: هي بنت وصلنا ماتبين تنزلين
جود بفهاوه: هاه
تركي وهو يلوي فمه: اقول انزل بس
:

:

:
الساعه 9:30 مساءً بتوقيت السعوديه 12:30 الظهر بتوقيت امركيا..
حاس بقرف وهو كل مامشى خطوه والتفت لاحظ البودي قارد اللي يمشي وراه من الصبح ..طوله وعرضه مخيف ..نظارته الشمسيه الكلاسيكيه وقفته اللي تحسس أي شخص انه صاحب اختصاص ..بدله رسميه سودا كرافا مثبته بعنايه سماعه سودا مثبته بأذنه..
مشعل بعد ماالتفت للمره المليون وناظر بالرجال اللي مرافقه من زمان: هذا شكله مسلح .. وقف مكانه ينتظر البودي قارد يوصل عنده التفت شافه وقف مكانه مشى خطوتين والتفت وهو يمشي شافه يمشي وقف مكانه نفس الشي وقف البودي قارد ..
مشعل بعد مااخذ نفس رجع له وقف قباله ولاحظ الفرق الشاسع بالطول والجسم : مطول وانت تمشي وراي
البودي قارد مكتف يدينه وساكت
مشعل يتحلطم: شكلك لبناني يعني لاتستهبل وتسوي مو فاهم
البودي قارد:...........
مشعل : Do you understand me (أنت تفهمني؟)
البودي قارد:...........
مشعل : بأي لغه ودك اتكلم معاك المشكله ثقافتي محدوده
البودي قارد:.............
مشعل: اها شكلك ممنوع من الكلام طيب لاتتكلم بس بسألك سؤال مسلح؟
البودي قارد بعد الجاكيت من الجهه اليمين وبان السلاح المثبت بحزام جنبي
مشعل يتبسم: ماشاء الله الحقني بس الحقني ومااوصيك لاتتركني ولادقيقه
مشى وهو يفكر :وش هالمصيبه انا لازم اتخلص منهم ياربي طحت بعصابه اسلحه ومخدرات وحاله
:

:

:
يتبع,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:24 PM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الرياض الساعه 10 مساءً..
بعد ماتعشت راحت غرفتها قفلت الباب وسندت جسمها عليه بحزن حاسه ان كلام سلمان صحيح هي اللي سمحت لياسر يتمادى ويتجرأ راحت لدرج التسريحه طلعت جوال سلمان تأملته بطريقه مختلفه ..حطت شريحتها بالجوال فتحته وراحت للأستيديو كان فيه 3 صور لسلمان صوره بالنظاره الشمسيه وصوره وهو مبتسم مره ابتسامته كانت حلوه وصوره وهو نايم واضح ان فيه من صوره تأملت ملامح سلمان الحلوه ***وكته المتقنه وسامته سمارته ذقنه المتقن تأملته وقالت : سبحان الخالق عيونه وهو مبتسم كانت تعكس جمال العيون الشرقيه ..تذكرت سلمان بكل مواقفه كيف شالها من المزرعه وراح يركض فيها للمستشفى وكيف كان يسولف معاها بحماس وكأنه ماصدق علبة الشوكلاته والرساله غير انها عرفت انه اخر مره هو برضو اللي شالها للمستشفى سرحت بعالمها وقالتها بكل حب: سلمان كله ذوق معقوله ماكنت الاحظ وسامته وذوقه وكل شي حلو فيه ..تذكرت طريقته وهو يحك ذقنه وكيف استغربت حركته.. تبسمت وهي تتذكره راحت للطاوله بجنب السرير طلعت البطاقه اللي كتب فيها الرساله مع علبة الشوكلاته تذكرت كيف ترجمتها بلا مبالاة ويمكن مااهتمت لمحتواها كل همها كان ياسر الحقير اللي ضيعها ..
بعد لحظات من التفكير دقت على خالها فهد ..
فهد بسرعه: هلا والله بعنوده هلا بالغاليه
العنود مبسوطه: هلا بك ..خالي مشغول
فهد: افضى لعيونك
العنود تضحك: لاوالله جد
فهد: انا بطريقي لشذا نبي نطلع نتعشى برا وش رايك بالرومنسيه
العنود تضحك: والله حركات ياخالي من قدك
فهد: شايفه كيف ..امري ياعيون خالك وش بغيتي
العنود بتردد: عندي رساله ودي تترجمها لي
فهد يفكر: تبيني اجي البيت اشوفها واترجمها والا ترسلينها لي مسج جوال
العنود: ماادري براحتك
فهد: هي طويله او قصيره
العنود وهي تحسب الأسطر: امممممممم يعني 13 سطر
فهد يضحك: الله الله هذي لو تكتبيها عنوده تجلسين الين بكره الصبح
العنود تتحلطم: خالي
فهد يضحك: خلاص 5 دقايق وانا عندك نتأخر على مرت خالك شوي لعيونك
العنود: ياجعلك سالم مابي اعطلك
فهد: لاعطل ولاشي 5دقايق وانا عندك
العنود:طيب
اخذت الرساله ونزلت للصاله وكالعاده الكل كان نايم خافت تطلع تفتح الباب لخالها وش تسوي اخيراً قررت تنتظر اتصاله ..اول مادق عليها ردت عليه بسرعه: الو انت برا
فهد: ايوه تعالي افتحي الباب
طلعت تركض فتحت الباب بسرعه مسكت خالها من يده والخوف واضح عليها:تعال بسرعه ندخل
فهد يمسك يدها ويوقفها: عنود اوقفي شفيك؟
العنود بخوف : ولاشي بس اخاف من الظلام وبيتنا كلهم نايمين تعال ندخل داخل
فهد بحزم: روحي البسي عبايتك باخذك معي
العنود: لاوين عزول مابي
فهد بعصبيه: قلت روحي البسي باخذك
العنود: خلاص خالي روح اطلع مع حرمتك وانا بدق على لجين تجي تاخذني هي من زمان تبيني اروح اجلس معاها تقول زوجها ينام بدري وهي تجلس لحالها
فهد يناظرها بطرف عين : بدق على لجين بسألها
العنود تتبسم : لااكيد بكلمها والله
مشى معاها للمجلس اول ماجلس مد يده: هاتي الرساله
العنود اعطته الرساله وهو كان يقراها بتمعن ولما خلص قرايتها ناظر بالعنود : من مين هالرساله ؟
العنود بتوتر: من خويتي
فهد وهو يناظر بالرساله ويهز راسه بالأيجاب: اها
العنود : وش مكتوب فيها؟
فهد وهو مبتسم : مكتوب ياطويلة العمر..
بعد رحيلك اصبحت كالحمقى
ابكي وانا اراقب الايام و هي تمضي
الن تصدقي كلماتي؟
انتِ دخلتي حياتي و جعلتي مني شخصاً اخر
عيناي لا ترى احداً سواكِ
واحتاج اليكِ بقربي
لأنني حبيبتي اريدك ان تعلمي
انك حب حياتي..انك سيدتي
هنا اجلس لوحدي
مع هذا الثقل على قلبي
ولكن اذا استطعت سوف أجعلك ترين
بأني أسف و أني أريدك هنا بجانبي
سيدتي يا ذات الرداء الاحمر ..تبسم وهو يقولها: وبين قوسين ..ناظر فيها: أحبك
العنود وهي منذهله بالكلام : ياسلام حركات
فهد يتبسم: أي والله حركات
العنود راحت بسرعه للدرج اللي بطاولة المجلس جابت قلم ورجعت مدت القلم لخالها: اكتب الترجمه لاهنت
فهد اخذ القلم كتب الترجمه بسرعه ووقف : ياللا تامرين شي
العنود : لاسلامتك ماقصرت
ناظر فيها : بدق بعد شوي على لجين
العنود تضحك: بكلمها اكيد
فهد فتح باب المجلس وناظر بالعنود: ياللا فمان الله وعلى فكره ترى خط سلمان بالأنقلش مميز ماشاء الله عليه يكتب بطريقه حلوه ومادرينا انه شاطر بعد بالكلام
العنود واللي انحرجت من خالها: هاه وشو
فهد يضحك: اقول مع السلامه
بعد ماطلع خالها ناظرت بالرساله : أي والله خطه مره حلو ..ناظرت بجوالها اللي بجنبها على الكنبه وبعد تردد اخذت الجوال كتبت رساله لسلمان
:
سلمان تصدق أني اغبى بنت ممكن تنحب بالعالم اليوم بس ترجمة رسالتك اللي كانت مع الشوكلاته الكلام اللي فيها مره حلو انا ابي اعتذر لك عشاني كنت غبيه وعشاني ماعرفت قيمتك الا بعد مافقدت قيمتي
:
بعد ماسوت أرسال اخذت الرساله وجوالها وراحت للصاله رقت الدرج وهي للحين شارده بكلام سلمان الحلو ..تتذكر فهد وهو يقول لها خط سلمان مميز وتزيد ابتسامتها وصلت عند غرفة امها وابوها طقت الباب مره ..مرتين..وثلاث مرات ..اخيراً فتحت امها الباب ووجهها كله نوم :هاه يالعنود شفيك حبيبتي
العنود : ابد ماما بس جالسه طفشانه قلت بروح انام عند لجين وبكره بابا وهو راجع بالليل يجي
ام مشعل: وهي تفكر: بس مين بياخذك لها هالحين
العنود: خالي فهد قالي عادي ياخذني بس انا قلت له بدق بالاول بسأل لجين اتوقع تجي هي تاخذني
ام مشعل: خلاص ا ذا كذا روحي
العنود مبسوطه: مشكوره ماما
طلعت من غرفتها ودقت على لجين ..
لجين بفرح: الو هلا بعنوده
العنود: هلا بك زود اخبارك
لجين: بخير ياغلاي وانتي اخبارك
العنود: تمام التمام يعني ماقلتي لي الحمد لله على السلامه
لجين مستغربه: ليه خير ان شاء الله
العنود: كنت بالمستشفى تنومت يومين
لجين بسرعه : لا لا سلامتك ماتشوفين شر
العنود: ربي يسلمك
لجين: وين اللي تقول اسكني بالرياض وبجي عندك يالنصابه
العنود: وربي داقه عليك بقول لك بجي بجلس عندك بس مطوله جلستي بجلس لبكره
لجين : مالت عليك انا قلت الحين بتقول بجلس عندك اسبوع
العنود تضحك: مااقدر اصير عزول
لجين تضحك: اقول عن الغباء وتعالي
العنود بتردد: بس ماعندي احد يجيبني
لجين: احمد للحين صاحي ومابراسه نوم خلاص اجهزي حنا بنجيك
العنود: اوكي
لجين بعد ماقفلت من العنود راحت بسرعه لأحمد اللي جالس على طاولة الأكل ياكل :شبعت ؟
احمد يتبسم: الحمد لله وش تبين
لجين تمسك يده وتسحبه: قوم نبي نروح نجيب عنوده بتنام عندي الليله
احمد يناظرها: ومبسوطه
لجين بفرح: الا بموت من الوناسه
احمد يتبسم: دوم الوناسه ياروح بابا ياللا ابدل ملابسي وبجي
لجين : اوكي وانا بلبس عبايتي
:

:
الساعه 10:30 ..فرايديز بالتحديد..
المطعم كان يسوده الهدوء نوعاً ما على غير المعتاد ..الطاولات العصريه والأناره الراقيه ..ومجموعة العمل المنسقين بكل شي يفتح الشهيه ..
طلب على مزاجه 3 سزلنج دجاج و3 كولا وموزريلا مقليه
بعد ماجا الطلب ..ناظر بشهد: ياللا شهود ابيك تنظفين الصحن
شهد مبسوطه: بسوي اللي اقدر عليه
فهد تبسم لها والتفت لشذا: وانتي بعد تاكلين الصحن هذا وبجيب لك غيره برضو تاكلينه كله
شذا معترضه : لاوالله مابي هذا يكفي تبيني اسمن
فهد يناظرها بحب: لاابيك تغذي ولدي
شذا تحط يدها على بطنها : ماعليك ولدك متغذي وماعليه قصور
فهد تأملهم وهم ياكلون وحس انه ملك الدنيا باللي فيها
شذا: مطول وانت تراقبنا
فهد مفهي: هاه
شذا تترك الشوكه : اقول اكل والا بطل
فهد ياكل بطريقه سريعه: لاكله ولاتبطلين
شذا تضحك على حركته وتكمل اكلها بهدوء
شهد وهي تحط الشوكه: بابا ماما
شذا وفهد بوقت واحد : نعم
شهد: بروح العب
شذا وفهد بسرعه: لامافيه اجلسي مكانك
شهد وهي تضحك: امزح معاكم اساساً ماشفت فيه العاب والا لا
فهد يضحك: بنت تراك شيطونه
شهد: طالعه على ماما
فهد وهو يناظر شذا : لاامك بسم الله عليها هاديه مره
شهد تتحلطم: لاهي مثلي
:

:
الساعه 11 مساءً..
دخل البيت بعد مالف شوارع الرياض شارع شارع ..خنقته العبره من اول ماتركها حاس انه نقص شي حاس انه خسر كثير شي بداخله انجرح جرح عميق اعمق من جرح عدم حبها له ..
دخل البيت بسرعه رقى الدرجات ..درجتين درجتين وصل لغرفته قفل الباب رمى جواله اللي حاطه ع الصامت من اول ماحرك سيارته من عندها ..رمى محفظته ومفتاحه ..رمى جسمه بأهمال على السرير وده يرجع طفل عشان يبكي القهر اللي بداخله .. طول هالمده وهو حاس ان هالبنت هزته بس هالمره حاس انها كسرت كل شي حلو فيه حولته من انسان ثابت متزن متفائل الى انسان محطم مختل يائس ..وقف وصار يروح يمين ويسار .. مو عارف وش يسوي النار اللي بصدره مافيه شي يطفيها ..ماتمالك قهره وقف عند الجدار وصار يضرب راسه بقوه ويلوم حاله ويسأل بصوت عالي ليه أنا ليه البنت اللي حبيتها ليه بنت عمتي ليه عرضي وشرفي ماحس لنفسه الا وقطرات من دمه تسيل متسسله من راسه مسحها بأطراف اصابعه بعد ماوصلت عند خده ناظر بالدم اللي بيده وصار يرجف ..
حط راسه على المخده كتف يدينه ونام بدون لحاف والضيقه ماليه صدره
:

:

:
الساعه 11:30 مساءً بتوقيت السعوديه 2:30 الظهر بتوقيت أمريكا..
منسدح على الكنبه ويدندن مسطل من اثر الأبره اللي اعطتها له نجلاء حاط الزقاره بفمه ويدخن بشراهه يسحب الزقاره من فمه بمهاره ويطلع الدخان من فمه بطريقة متمرس له سنين يدخن ..
جات عنده حطت المسدس بين اذنه وعينه وبدون نفس : قوم
مشعل واللي مثل السكران قالها بنبرة النعسان : افففف وش تبين لاتخربين مزاجي
نجلاء رافعه حاجب: شف ياحلو انا مابدي لحدى شي هيك بدون مقابل
مشعل يضحك : تصدقين عاد مو لايقه اللهجه اللبنانيه تكلمي سعوديه عشان ارد عليك
نجلاء : دق على ابوك هالحين وخليه يرسل لك فلوس بسرعه
مشعل ببرود : انتي من علمك تحبكين اللهجه السعوديه كذا
نجلاء : مالك شغل وقوم كلم ابوك
مشعل يناظرها : اول شي تو امس لاهفه الـ 5000 اللي ارسلها بابا ثاني شي ياحلوه الحين بابا بسابع نومه بابا ينام الساعه 9 والحين اتوقع انها 11 بتوقيتهم ووخري عن وجهي تراني مروق
نزلت لمستواه وقربت وجهها من وجهه: تدري ليه ياحلو مروق عشانك ماخذ ابرة مخدر ضبطها لك على الأخر عشان كذا لاتحاول تلعب بذيلك وقوم كلم ابوك
مشعل يضحك : والله نايم ..غمض عيونه بكسل وفتحها بكسل اكبر : وش مصلحتي اكذب
نجلاء بقهر : طيب بكره قبل تروح المعهد تكلمه والا مافيه روحه وتنثبر بالبيت
مشعل يأشر لها روحي : اقول انقلعي بس
راحت غرفتها ودقت على جاد اخوها..
جاد: اهلين شو ألتي لألو
نجلاء: مارضي أل بابا نايم وعم يحكي معي بطريقه غريبه كبر راسو
جاد بلا مبالاة : شو بدخلنا يكبر راسو على حالو
:

:

:
الرياض,, الساعه 12 بعد منتصف الليل ..
دخلت مع لجين بيتها واعجبها الديكور ..ديزاين البيت كان مره حلو ..ناظرت لجين بفرح : بيتك مره حلو
لجين : عيونك الحلوه عنوده
العنود واللي حاسه بتعب : تصدقين
لجين : وشو
العنود: حاسه بتعب خاطري انام
لجين تضحك: مالت عليك وانا قلت نبي نسهر ونشوف تلفزيون وحركات
العنود بخجل : شسوي فيني النوم
لجين بعد تفكير : طيب اجلسي بالصاله بجهز غرفتك وبجي
رقت الدرج بسرعه وطقت غرفة احمد ,,
احمد واللي جالس بسريره يقرا كتاب عن تطوير الذات : ايوه
لجين فتحت الباب ناظرته من الباب : احمد قوم تبي تنام معي الليله
احمد مستغرب : وليه يعني
لجين : بنت خالتي هنا مالها داعي تاخذ بالها ان كل واحد مننا بغرفه
احمد : وهي يعني تبي تراقبنا
لجين : ماتدري وش يصير وماابي سيرتي تصير على كل لسان
احمد بطفش : والله نونه ظهري مافيني حيل على نومت الأرض
لجين بهدوء : نام بجنبي على السرير عادي
احمد اخذ كتابه وقام من سريره : امري لله
نزلت الدرج وراحت للعنود بالصاله : ياللا ياحلوه تعالي بوريك غرفتك
العنود : شكلي ضيقت عليكم
لجين : لاضيقه ولاشي عندنا 3 غرف زياده بالطابق الثاني
العنود تتبسم : طيب
اخذتها لغرفه بأقصى اليمين بعيده نوعاً ما عن غرفتها هي واحمد الغرفه كانت على الطراز الأمريكي ناعمه هاديه مافيها أي شي ملفت للنظر كانت عاديه جداً بس بنفس الوقت مريحه وتشجع على النوم ..
العنود تناظر الغرفه بتعب : ياسلام بنام للظهر
لجين تضحك : نوم العوافي قلبي
طلعت من الغرفه وبينها وبين نفسها : جيتي والله جابك ياعنوده كأنك حاسه فيني والله لعلمك ياأحمد
دخلت الغرفه وشافته للحين يقرا بنفس الكتاب حط الكتاب على جنب : نامت والا باقي
لجين وهي تفتح الدولاب : باقي
احمد : الله المعين
فسخت بلوزتها وهو يراقبها مستغرب غطى وجهه باللحاف : اعوذ بالله ..حس ان انفاسه انحبست داخل اللحاف وبصوت عالي : خلصتي
لجين : ايه خلصت
شال اللحاف شافها لابسه قميص نوم قصير مره وبدون كموم اول مره يشوف لجين بهاللبس تلفت يمين ويسار واخذ كتابه بسرعه رجع يقرا فيه وبينه وبين نفسه : خل اقرا بالكتاب اصرف لي
راحت عند التسريحه اخذت العطر وخبته ومشت للحمام (وانتم بكرامه)
احمد يناظرها وهي تدخل الحمام: دامك داخله الحمام ليه مالبستي هناك والله ذا البنات عليهم غباء ..
اول ماقفلت الباب تبسمت بعنف حطت عطر بالقميص وبجسمها وشعرها الى ان صارت ريحتها تفوح ..طلعت بهدوء وراحت يساره ضبطت المخده انسدحت وتلحفت ..
احمد واللي وصلت ريحة العطر لخشمه عطاها ظهره بسرعه وتلحف وغمض عيونه بقوه ..
من تحت اللحاف كانت تلعب بجوالها تنتظر نصف ساعه تمر اول ماشافت الوقت باقي على النصف ساعه دقيقه حطت جوالها تحت مخدتها ..وصرخت صرخه قويه وهي تجلس وتنافخ ..
احمد جا لعندها حوطها بيدينه وهو متخرع : بسم الله عليك شفيك
لجين وهي تنافخ بأتقان : ماادري ماادري انا خايفه احمد
احمد وهو يضمها : لا لا تخافين وانا معاك كابوس اللي شفتيه اروح اجيب لك مويه
لجين : لا لاتتركني انا خايفه
احمد وهو يمسح على شعرها : بسم الله عليك تعالي نامي بحظني
لجين حطت راسها على صدره وهي تتبسم وبداخلها : هين يااحمد ان ماعلمتك وشلون كيد النسا مااكون لجين
:

:

:
الرياض ..يوم الثلاثاء ..الساعه 10 الظهر ..
كان جالس على مكتبه بالدوام وحاس بكتمه بعد ماشرب كوب الشاهي وهو حاس بصداع غريب اخذ جواله ناظر بالشاشه 5 مكالمات ورساله ..
المكالمات كانت من اخوياه عادي يعني
بس الرساله كانت من العنود فتح عينه زين وهو يقرا الرساله
:
سلمان تصدق أني اغبى بنت ممكن تنحب بالعالم اليوم بس ترجمة رسالتك اللي كانت مع الشوكلاته الكلام اللي فيها مره حلو انا ابي اعتذر لك عشاني كنت غبيه وعشاني ماعرفت قيمتك الا بعد مافقدت قيمتي
:
قرا كلماتها أكثر من مره وضحك بعدها بسخريه: والله انك صادقه يالعنود وش بعده لاحظتي وجودي وعرفتيلي قيمه
:
:
بجزء ثاني من البيت وبغرفة نوره بالتحديد ..
ناظرت بالسرير الفاضي اللي بجنبها وضغطت الزر الأخضر : الو
بندر: هلا والله بهالصوت
نوره : هلا بك زود ..بندر كم مره تتصل ماكنت اقدر ارد
بندر بحب : شسوي وحشتيني
نوره : وانا بعد شسوي لو اقدر ارد كنت رديت عليك
بندر : اجيب لك فطور
نوره بسرعه : لا
بندر يفكر : ايه صح مو وقت فطور ..اجيب لك غدا؟
نوره : طبعاً لا
بندر بهدوء : وش تبين اجيب لك انتي قولي بس تبين القمر ؟
نوره تضحك : ايه ياللا جيبه
بندر : مااقدر اجيب القمر بس اقدر اعطيك 1 بندر تبيني ؟
نوره فطست : ايه ابيك
بندر بحماس : اجيب بابا ونجي يعني
نوره ماتمالكت نفسها من الضحك وصارت تضحك بهستيريا ..
بندر وهو يضحك معاها : ياويلي على الضحكه ياناس
نوره وهي تخفف ضحكتها : بندوري
بندر: ياعيونه
نوره : تخرج بالأول وبعدها تعال انت وبابا على العين والراس
بندر بقهر : اف ياليل تخرج الله يلعن الساعه اللي دخلت فيها جامعه لو اني مشتغل مع بابا من البدايه ازين لي
نوره تبي تقهره : بندر لاتخليني اقول لك اصبر انا بعد اتخرج
بندر بسرعه : لا لا لا واللي يرحم امك
نوره : طيب بندر انا الحين بقفل
بندر يتحلطم : لا مابي اقفل وين بتروحين
نوره : بروح مع ماما المطبخ لاتجي وحده من الملقوفات اللي عندي تشوفني صاحيه وتهذر ليه مانزلتي وليه ماساعدتي وانتي ماعندك جامعه
بندر : مابي اقفل مااستهال يزفونك عشاني
نوره بعد تفكير : الا تستاهل
بندر بقهر : وتفكر بعد اجي اصفقك؟
نوره تضحك : لا خلاص المره الجايه بجاوب على طول
بندر : هذي اللي تبي تجلطني
نوره بدلع : بسم الله عليك
بندر :..............
نوره مستغربه سكوته : بندر؟
بندر بعد ماانسدح على سريره : اصبري انا ميت حالياً
نوره تضحك : بندوري لاتقول هالكلام الله يطول بعمرك ويخليك لي
بندر يجلس بسرعه و يصارخ : اصبري خلك على الخط بروح بفحط وبجي
نوره فاطسه : منت بصاحي
بندر بهدوء : ايه مو صاحي فيه وحده مجننتني وانتي تعرفينها زين
نوره تستهبل : مين مااعرفها
بندر : اسمها يبدأ بحرف نوره عرفتيها
نوره تضحك : لاباقي ماعرفتها
بندر : هي عمري وحياتي وروحي ودنيتي وبدونها حياتي مالها لاقيمه ولامعنى
نوره بهدوء : مااستاهل هالكلام الكبير انا
بندر بعصبيه : اص بس تستاهلين اكثر انتي مافيه مثلك بالدنيا كلها قالت مااستاهل
نوره تتبسم : طيب قلبي لازم اقفل الحين
بندر مقهور: اف روحي قولي لأمك انك عازمتهم وانا بجيب لكم غدا من برا وكلميني الى وقت الغدا وش رايك
نوره : لا مابي
بندر بسرعه : اقول اسمعي الكلام لاتجبريني اسوي فضايح
نوره : حلوه فضايح
بندر بتساؤل : معك فلوس
نوره مستحيه : ايه
بندر : كم معك
نوره واللي انحرجت بجد : مالك دخل
بندر : ياربي انا وانتي واحد ياغبيه علميني بس كم معك
نوره : ماادري حول 250
بندر بسرعه : حلو خلاص قولي لهم انك عازمتهم على الغدا وخلي الماما تستريح وخواتك لايساعدونها وانتي كلميني للساعه 1:30 وبعدها بقوم اجيب الغدا
نوره : تصدق عاد انت مو طماع ابد وش اللي للساعه 1:30
بندر يسوي زعلان: خلاص للساعه وحده الظهر بس وافقي طلبتك
نوره: خلاص موافقه ياللا بقفل
بندر بسرعه: وين مو قبول
نوره: شفيك بقول لهم على الغدا وبرجع انشب لك
بندر مبسوط : يااااااااااااااسلام ياللا انتظرك عندك 7 دقايق بس
نوره تضحك: طيب
:

:

:

الرياض الساعه 11:30 الظهر ..
جالسه مع لجين قبال التلفزيون ويضحكون وهم يشوفون مسرحية شاهد ماشافش حاقه لعادل امام ..المكسرات على الطاوله ياكلون ويضحكون ..
لجين وهي تناظر العنود: تصدقين عنود
العنود : وشو
لجين : ياليتك اختي والله اني فاقده هالشي ودي لو كانت لي اخت اشكي لها همي واخو يكون لي سند بالدنيا
العنود تتبسم : انا بعد ودي لو كانت لي اخت اشكي لها همي خلاص اعتبريني اختك دامنا نتمنى نفس الشي
لجين تضحك: خلاص تم
سمعت العنود صوت جوالها اللي كان على الطاوله ..كانت ماخذه راحتها لأن احمد بالدوام وماهو موجود ..
اخذت الجوال وناظرت المتصل سلمان حطت الجوال بمخباتها جلست شوي وبعد دقايق وقفت : دقيقه بروح الحمام(وانتم بكرامه)
راحت الحمام وفتحت الرساله بتوتر كانت من سلمان
:
عنود ردي ترى مو ناقصك
:
ضغطت اتصال بعد تردد وبيدين ترجف ..
سلمان وهو معصب: وينك انتي
العنود واللي استغربت وشلون يكلمها كذا : هاه
سلمان ومازال معصب: اقول لك وينك انتي
العنود: ببيت لجين
سلمان واللي زادت عصبيته : مين سمح لك تروحين الحين البسي عبايتك بجي اخذك
العنود: نعم؟
سلمان: نعامه ترفسك وتريحني منك قولي امين
العنود بهدوء: امين
سلمان ببرود: تصدقين انك بايخه كلامي ماراح اعيده اجهزي بجي اخذك
العنود : لابقول لماما تخلي السواق يجي ياخذني
سلمان بصوت عالي: السواق انسيه حتى للجامعه مافيه ياخذك وانا بجي اخذك وان ماعجبك هالمره انا اللي بهددك والله يالعنود ليصير شي مايعجبك
العنود بهدوء: طيب بجهز
طلعت من الحمام (وانتم بكرامه) جلست شوي مع لجين وهي مو عارفه كيف تقول لها انها بتمشي ..
بعد تردد كبير : لجين
لجين : سمي
العنود: سم الله عدوك انا بروح البيت
لجين بسرعه : وليه مبسوطه معاك وحتى جدتي من ساعه وهي تقول لي نبي نضبط احلى غدا للعنود
العنود: معليه مره ثانيه ماما دقت قالت ان نوف خويتي بالبيت تنتظرني وقلت لها خلي السواق يجيني
لجين بحزن : طيب
طلعت الغرفه المخصصه لها لبست عبايتها واخذت شنطتها الصغيره ونزلت الدرج اول ماسمعت صوت الجوال يرن : ياللا مع السلامه
لجين : الله معاك بجي اوصلك للباب
العنود بسرعه : لا والله ماتقومين بطلع لحالي
طلعت بسرعه وشافت سلمان واقف جربت تفتح الباب اللي وراه مافتح راحت للباب اللي ورى الراكب مافتح ناظرت بسلمان وكأنها تقول افتحه سلمان فتح باب الراكب : اركبي قدام انا مو سواق عندك
العنود بهدوء وهي خايفه من العصبيه الواضحه بوجهه : طيب
اول ماركبت وحرك السياره قالها بدون نفس وبدون لايناظرها : ولد جيرانكم الزفت مادق عليك ولاارسل مسج
العنود : لا
سلمان : طيب انا بوقف عند باب بيتكم وانتي دقي عليه الساعه 1 الظهر وقولي له انك موافقه تقابلينه
العنود التفتت لسلمان متخرعه : وشو
سلمان بعصبيه : خلاص سوي اللي اقوله لك وبلا كثر كلام
العنود بحزن : طيب

يتبع,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:25 PM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الساعه 12 الظهر بتوقيت السعوديه 3 الفجر بتوقيت أمريكا
صحى من النوم وناظر بالساعه استغرب مو عوايده يصحى من النوم هالوقت وحتى لو صحى يجبر نفسه على النوم شغل سيقارته وبدا يدخن وبعد ماطفى السيقاره راح للحمام ( وانتم بكرامه ) غسل وجهه وقرر ينتظر لصلاة الفجر بعدين يرجع ينام ..
مشعل وقف وبعد تفكير : ببدل ملابسي وبطلع اكيد الزفت ماهو موجود
بدل ملابسه بسرعه فتح باب غرفته بهدوء تسلل الى باب الشقه وفتحه بهدوء اكبر وبعد ماقفله ابتسم على الأخر ..
اول ماوصل للشارع حس ان الأوكسجين يدخل لصدره بسهوله حاس هالشقه مثل القبر كاتمه انفاسه ..وهو يمشي حس بحركه وراه التفت شاف واحد نفس البودي قارد اللي على طول ناشب له بس هذا شكله غير بس نفس الطول والعرض ..
قالها وهو يفكر : لا لا اكيد هذا مهو تبعي
كمل طريقه وهو يمشي نفس الشي البودي قارد وراه انقهر : معقوله فيه واحد ثاني واقف ينتظرني عشان لو صار وطلعت بالليل
رفع يده وقف تاكسي اول ماوقف التاكسي قرب البودي قارد بسرعه فتح لمشعل الباب اللي ورى وركب هو قدام ..
مشعل بعد ماشافه كيف متجلس بالسياره قدام انقهر قفل الباب اللي ورى بقوه ورجع يمشي بسرعه للشقه وطبعاً البودي قارد نزل بسرعه من السياره وصار يلحقه ..
دخل العماره وكان يرقى الدرج وهو منقهر دخل الشقه قفل الباب وراح لغرفته انسدح وهو يفكر : وبعدين مع هالمصيبه اللي انا فيها مو حياه هذا سجن بموت لو كملت على كذا ياربي ساعدني
:

:

:
الرياض الساعه 1 الظهر ..
بندر وهو يسترسل بكلامه : ايه بعدين سألني من متى المعرفه قلت له انت عبد الله والا لا قال الا قلت لها انا بندر متعب ماعرفتني ولا اشوفه الا يصارخ بندر ياهلا والله ياخوي ماعرفتك متغير ..انواع الهياط انا لاتغيرت ولاشي
نوره وهي تضحك : يمكن ماعرفك هو من البدايه
بندر: ايه انا بعد قلت هالكلام
نوره : بندر
بند: ياعيونه
نوره بهدوء : خبري بالبنات ثرثارت بس انت غيرت نظريتي لك ساعتين من سالفه لسالفه ماشاء الله عليك
بندر يضحك : بس معك والله لأني مبسوط اول مره نطول بالمكالمه لذي الدرجه
نوره : طيب ياحلو صارت الساعه 1 تدري لو مايوصلهم غدا يسون فيني كبسه
بندر بحماس : ياسلام يعطوني صحن
نوره بقهر : بندر قوم بسرعه
بندر يضحك : طيب طيب اسمعي
نوره : هلا
بندر : اخوك هنا
نوره : لا
بندر : ياسلام اجل تطلعين انتي تاخذين الغدا ومابي أي نقاش
نوره : بس
بندر يقاطعها : قلت مابي نقاش وبعدين مين بيجي ياخذ الغدا اذا اخوك مهوب موجود وحده من خواتك ماتغارين علي انتي
نوره بعد تفكير: الا بس كنت بقول لماما
بندر يضحك: قولي لماما وبقول لها خذي هذا الغدا اللي انا جايبه لحبيبتي نوره بعد ماهي وصتني
نوره بسرعه : وجع
بندر بحزن : يوجعني؟
نوره : لا يوجعني انا
بندر يضحك : بسم الله عليك من الوجع ياللا حياتي بروح اجيب الغدا واول مااوصل بدق عليك طيب
نوره : طيب
:

:

:
الساعه 1 الظهر ..
دقت على ياسر بخوف ..
ياسر وهو مبسوط : كنت متوقع اتصالك
العنود بقرف : وين تبينا نتقابل
ياسر ببرود : عندي بالبيت
العنود بخوف : نعم ؟
ياسر: بيتي خالي مافيه غيري وياللا تعالي الحين
العنود مستغربه : ماعندك دوام
ياسر يضحك : ومين قالك اني اداوم انا جالس كذا لاشغله ولامشغله
العنود واللي اختلطت عليها الافكار واستغربت حست براسها يلف وبدون لاتناقشه : طيب البس عبايتي بس
دقت على سلمان بسرعه ..
سلمان ببرود : الو
العنود وهي خايفه ووضح الخوف على صوتها : يقول تعالي بيتنا لأنه فاضي
سلمان ببرود اكبر : طيب طيب وين بيتهم
العنود : هذا اللي قبال بيتنا
سلمان : وش لون بابه
العنود وهي مرتبكه : ماادري ماادري
سلمان : طيب اول ماتطلعين اوقفي قبال البيت شوي عشان اعرفه بعدين علمي هالحقير انك واقفه برا
العنود : طيب وماما وش اقول لها وين بروح بهالظهريه
سلمان : قولي لها بروح اتغدا مع نوره وانا الحين بكلم نوره بخليها تدق على بيتكم تقول لك على الغدا
العنود : طيب
:

:
دق على جوال اخته بسرعه..
نوره : هلا والله بالغالي متى بتجي البيت لأني عازمتهم على الغدا
سلمان : يعني يبي لي نص ساعه واجي
نوره واللي ارتاحت : لاتطول عشان لايفوتك الغدا
سلمان مستغرب: انتي طابخه ؟
نوره تضحك : لاطبعاً طلبت لهم من المطعم
سلمان : اها ..طيب اسمعي ابي منك شغله
نوره: امرني
سلمان بتردد : ابيك تدقين تعزمين عنوده على الغدا
نوره تتبسم : ياعيني على الحبيب المشتاق
سلمان يضحك غصب عنه : دقي بس اعزميها
نوره : خلاص صار
:

:
وقف ينتظر بسيارته وبعد 10 دقايق شاف العنود طالعه وقفت قبال بيت ياسر قبل الباب بشوي ..
سلمان طلع من سيارته يركض وهو يأشر لها شوي بس ..طمر فوق الطوفه ونزل ببيت ياسر ..
العنود انتظرت شوي وبعدها دقت على ياسر ..
ياسر بطفش: وينك انتي هذي اللي بتلبس عبايتها
العنود وهي كارهه صوته : انا على الباب
ياسر مبسوط : جايك جايك
فتح لها الباب بعد مادخلت قفله وهو يناظرها بطريقه بايخه .. حط يده على كتفها ..
العنود تبعد يده بسرعه : لاتحط يدك علي ياحمار
ياسر يرفع حاجبه : يعني على بالك ليه جايبك انا هنا
بهالوقت جا سلمان يركض ضربه ضربه طيحه على الأرض ناظره بقرف : جايبها عشان كذا
كفت سلمان يدين ياسر بقوه وهو يصارخ على العنود : افتحي هذا الباب بسرعه
ياسر وهو يحاول يفك يدينه : وخر عني
سلمان وهو يدفه لداخل بقوه : انت انطم ولا كلمه
اول ماوصلو لصالة البيت اللي كانت تغلب عليها الفخامه نوعاً ما طقم كنب فاخر باللون العنابي بلازما ومجموعه كبيره من التحف ..
رماه سلمان على الأرض بقوه جلس فوقه وبدا يضربه بطريقه وحشيه ورغم محاولات ياسر الفاشله انه يقوم او يرد ضربه وحده لسلمان ماقدر قوة سلمان اللي زادت من النار اللي بداخله خلت ياسر مثل الطير المذبوح بيد سلمان ..
وقف وهو يناظر بياسر اللي سال الدم من راسه ومن خشمه ومن فمه اخذ وحده من التحف وضرب فيها راس ياسر الى ان بدا ياسر يفقد وعيه نوعاً ما
العنود حاطه يدها على فمها وساكته خايفه يجيها دور بالضرب ومو عارفه تتصرف بهالموقف
سلمان يصارخ : روحي شوفيلي المطبخ وين
فتحت اول باب على اليمين بسرعه كان مجلس راحت للجهه اليسار وفتحت اول باب على اليسار وكان المطبخ : سلمان هنا المطبخ
مسك ياسر من يدينه وسحبه للمطبخ اول ماشاف كراسي الطاوله حق الأكل ناظر بالعنود : قربي لي كرسي هنا
قربت الكرسي بحيث صار الكرسي ظهره للثلاجه ومقابل للمغسله ..
رفع ياسر وجلسه بصعوبه على الكرسي حط يده على صدره عشان لايطيح وصارخ : ابي حبل
صارت تفتح الأدراج بسرعه بس ماشافت شي كان فيه باب لغرفه بداخل المطبخ فتحت الباب وكان مثل المستودع دورة بأدراجه الى ان لقت حبل وراحت لسلمان بسرعه تمد الحبل له : هذا حبل
سلمان اخذ الحبل بيد وهو حاط اليد الثانيه على صدر ياسر : امسكيه بربطه ..وبسرعه صرخ : لا لا لاتمسكي وخري
العنود ترجع بسرعه: طيب
حط رجله على صدر ياسر ورجع يدينه ورى الكرسي وقرب بكل جسمه لجسم ياسر وصار يلف الحبل بصعوبه وبعد مالفه اكثر من مره : جيبي سكين
فتحت اول درج قبل المغسله ولقت سكين جابته وجات عند سلمان
سلمان يناظر الحبل : اقطعي هنا
بعد ما قصت الحبل بعد عن ياسر وراح ورى الكرسي ربط الحبل بأحكام ورجع لرجلينه لف الحبل عليهم بقوه واخر جزء من الحبل لفه حول بطنه والكرسي عشان يتأكد ان ياسر مثبت بالكرسي زين ..
راح لسلة الصحون اللي بجنب المغسله اخذ منها كاسه فتح الصنبور وملى الكاسه مويه وكبها بوجه ياسر
ياسر صحى مفزوع ويناظر سلمان
سلمان وهو مسند جسمه للمغسله ومكتف يدينه : صح النوم ..اشر عليه : باقي مااشفيت غليلي فيك
ياسر يحاول يفك نفسه : انا ماسويت شي
سلمان قرب منه صفقه كف قوي على خده اليمين وكف اقوى على خده اليسار : تحسب اعراض الناس لعبه جيب التصوير اللي صورته لها
ياسر بخوف وهو متألم : والله العظيم ماصورتها انا بس كنت اخوفها
سلمان قرب منه : اللي مثلك الحلف عنده عادي طلع التصوير احسن لك
ياسر واللي قرب يبكي : قلت لك والله ماصورتها مجنون انا بصور مقطع لنفسي وانا اعتدي على بنت قالو لك مهبول
سلمان: اها طيب اعلمك انا كيف تطلعه
راح عند الفرن ضغط الزر الأحمر وبعد ماطلع الشرار شغل الغاز اشتعلت النار قرب ملعقه وحطها على النار وناظر ياسر وهو مبتسم : الحين بعلمك
ياسر يحاول يفك نفسه بس مو قادر كل شي فيه مربوط بأحكام : والله قسم بالله ماصورتها روح فتش جوالي فتش البيت كله ماصورتها كنت اهدد بس
سلمان ياخذ الملعقه من طرفها وقرب منه: حتى لو ماصورتها بحط لك ذكرى بوجهك تذكرك كل ماشفتها ان اعراض الناس مو لعبه
ياسر صار يتحرك بقوه ويحاول يفك نفسه بس بدون فايده : ويصارخ خلاص تعلمت والله وخر عني تكفى الله يخليك
سلمان قرب منه بدون مايشفق عليه ابد لف وجهه للجهه اليمين الى ان لصق وجهه بالثلاجه وحط الملعقه الحاره على خده اليسار
اول ماطلع صوت صرخت ياسر القويه صرخت العنود : سلمان اتركه
سلمان واللي ماشال الملعقه ناظرها بحقد : خايفه عليه
العنود بهدوء : لاخايفه عليك
سلمان بعد كلمتها حس بتشنج برجلينه وتوتر شوي شال الملعقه من وجه ياسر اللي احترق بشكل كبير تفل بوجهه بقوه مسك يد العنود وسحبها : ياللا مشينا
العنود ركضت وراه غصب لأنه ماسكها بقوه من يدها حست بحرارة كفه وبرجفته الخفيفه وهو ممسك بيدها
وقف بالصاله اخذ جوال ياسر صار يدور بالصور اول شي وبعدها وصل لمقاطع الفيديو

.
.
.
.
نهاية الجزء

اتمنى يحوز على اعجابكم

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:26 PM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 







خيالات أنها مجرد خيالات تلك التي تقيدنا وتسجننا بداخل اوهام نسميها أحلام ونغفل عن انها ليست سوى احلام مستحيله يصعب تحقيقها

سألتفت الى احلام واقعيه أكثر يمكن لي ولك ولاي شخص بالحياه تحقيقها
فالوهم لايولد الا الوهم والاوهام قد توصلنا الى طريق مظلم لاحل له سوى الممات بعد اليأس

فكيف نعيش هذه الحياه بيأس يسببه حلم مستحيل يأسرنا الى يوم الممات ..هناك بالبعيد شمس تشرق وعصفوراً يغرد ..وموجاً يركض.. فل نتجه للجانب المشرق من الحياه ونجعل من احلامنا واقع ندرك بعقولنا تحقيقه

الفصل السابع عشر

الشرقيه سنة 1424 للهجره .. 11 رجب ..يوم الخميس
الساعه 7 المغرب ..
سوق الدمام ..شارع الحب بالتحديد ..
رفعت القماشه الموف ووجهتها لسحر : وش رايك فيها
سحر : عاديه مااحس فيها شي زود
لجين تناظر البياع: بكم هالقطعه
البياع وهو يسبل بعيونه للجين : هذي بـ 1100
لجين : بال ليه عاد وش فيها زود
البياع وهو مبتسم : عشان خاطر عيونك 850
لجين : بال كل هذا تخفيض
سحر وهي تندس عليها وبصوت واطي: شوفي كيف ناظرك ..ابتسمت : باين عليه معجب نزليها اكثر باخذها
لجين تبتسم بخبث : الحين اوريك فيه ..حطت كوعها على الطاوله الزجاجيه وسندت ذقنها بيدها وناظرت فيه بدهاء .. الرجال انسحر بعيونها الحلوه المكحله بعنايه
لجين بدلع: طيب والحين
البياع واللي راح فيها : هاه خلاص 700 ولا تزعلين
لجين بدلع اكبر: لاعاد شدعوه مانزلتني شي المفروض عشان خاطري بـ 500 والا مالي خاطر عندك
البياع واللي ينقاله فزعه : ياشيخه 500 ..500 عشانك خذيها لو بالمجان
لجين تسوي فيها ثقل: لا لا مااحب اخذ شي بالمجان .. هاتها ابيها
حط قطعت القماش بكيس وارفق ورقه عليها رقمه بالكيس بعد مادفعت الـ 500 طلعت مع صديقتها برا وفتحت الكيس: اقص يدي ان ماحط رقمه ..وهي تفتش بالكيس شافت الرقم ..ناظرت بسحر وهي تتبسم : ماقلت لك
فتحت الورقه البيضه اللي باين انها مأخوذه من دفتر ملاحظات .. فهد الـ...
ابتسمت وهي تهز الورقه بسخريه : لا واسمه فهد والرقم مميز ..حطت الرقم بشنطتها وضحكت : بخليه عندي يمكن يجي يوم احتاج قطعت قماش
سحر وهي تضحك : والله منتي بهينه
:

:

:
الرياض الزمن الحالي حيث توقفنا سنة 1426 للهجره يوم الثلاثاء والساعه تشير للـ 1:30 مساءً..
دور بكل الجوال ودور بأدراج الصاله وناظرها : انتي متأكده انه صور
العنود بخوف : لا سلمان ماادري
سلمان واللي مازال ماسك يدها : اقول امشي مااعتقد صور ولو صور بعد اللي سويته فيه يبي يمسح التصوير
العنود وهي تسحبه وتبكي : وقف سلمان
سلمان : وشو بعد
العنود : اخاف يكون مصور وبعد ماحرقت وجهه ينشر صوري
ناظر سلمان بالدرج : طيب تعالي ندور فوق
العنود : لا يمكن تاركهم برا البيت او شي
سلمان معصب : لاتخليني اروح اذبحه الحين وخلاص
العنود تمسكه بقوه : لا لا وقف بلا جنون
سلمان : اجل ياللا مشينا
مشى معاها الى ان طلع برا البيت ومشى مسافه الى سيارته وهو مازال ممسك بيدها كانت مرتبكه ومتوتره وتحاول تبعد يدها عن يده بس هو كان ممسكها بقوه كأنه ماسك شي خايف انه يضيع منه ..كان يمشي بثبات ومالتفت لها ولا مره ..اول ماوصل للسياره فتح لها الباب بيده الثاني : اركبي
العنود وهي تناظر تحت بيدها اللي هو ماسكها : كيف اركب
سلمان واللي اخذ باله من حركته ترك يدها بسرعه وارتبك : اسف
بعد ماترك يدها لف بسرعه لجهة السواق عشان يركب وهي فتحت يدها وهي تحس بحرارة جسم سلمان اللي تسللت من يده لها ناظرت بيدها اللي بجد صارت دافيه واستغربت هو معقوله جسمه كذا والا من الانفعال ارتفعت حرارته ..
ركبت السياره وبعد ماتحرك ناظرته وهي مستحيه : سلمان
سلمان بلا مبالاة : نعم
العنود : الله ينعم عليك بس بغيت اسألك
سلمان ببرود : اسألي
العنود : حرارتك مرتفعه
وقف بسرعه وهو يضرب بوري للرجال اللي قدامه والتفت لها بسرعه : وش قلتي
العنود بهدوء: اسألك حرارتك مرتفعه ؟
سلمان مرتبك : يعني
العنود : انت كذا يعني لما تنقهر والا تعبان
سلمان التفت لها يناظرها بفهاوه مايدري ليه ضربات قلبه مره سريعه مستغرب سؤالها والا حاس بخوفها والا مستغرب قربها منه مايدري ..حس بدوخه غريبه براسه سند راسه على الدركسون بحركه غريبه
العنود واللي خافت : سلمان شفيك
رفع راسه بتعب : مافيني شي ..ماادري يمكن بجد حرارتي مرتفعه
ناظرت بالشارع ولمحت سوبر ماركت من بعيد التفتت بسرعه لسلمان وهي تأشر على السوبر ماركت : تقدم الى هنا بشتري شغله
سلمان بتعب: طيب
مشى بسيارته الى ان وقف عند السوبر ماركت فتح بابه والتعب واضح على وجهه اللي تغيرت ملامحه فعلاً : وش تبين ؟
العنود تفتح بابها : انا بنزل
سلمان معصب : مافيه تنزلين انثبري
العنود بأصرار : انا هالمره اللي بعصب وبصر على رايي لأن معي حق بنزل دقيقه وبرجع ولاتسوي فضايح وافتح المرايا اللي قبالك وشف وجهك
نزلت للبقاله وهو يناظرها التفت ونزل المرايا اللي قدامه وناظر وجهه وهو يسأل نفسه : شفيك سلمان مهزوز لذي الدرجه
فتحت الباب وركبت السياره : صرت احسن
سلمان : مافيني شي
اعطته غرشة المويه وفتحت شنطتها طلعت اسبرين واعطته له : اشرب عشان تصير احسن والحين بس تروح البيت تغدى زين
سلمان بهدوء: طيب
العنود تسترسل : من يوم علمتك بالسالفه للحين وش اكلت
سلمان وهو يحرك السياره : مااكلت شي
العنود بتساؤل: ابد
سلمان : شربت شاهي
العنود حست بوجع ببطنها يوم قال شاهي وتغيرت ملامح وجهها وسكتت وماقالت ولاكلمه
سلمان يناظرها : شفيك
العنود بهدوء: مافيني شي
:

:
نفس التوقيت ومع فارق بسيط والساعه تشير للـ 1:35 الظهر
صوت جوالها راحت بسرعه للجوال : الو
بندر مبسوط : انا برا ياللا اطلعي
نوره : ياربي منك طيب بطلع
راحت غرفتها بسرعه لبست عبايتها ونزلت ..
قبل تطلع وقفتها ريم بنبره مستفزه: وين رايحه على الله
نوره تأشر لها روحي: انقلعي بس بجيب الغدا وقلت لماما مالك دخل
ريم تحط رجل على رجل وتكمل تصفحها للمجله كالعاده وهي تتحلطم: اعوذ بالله الواحد مايقول لهم كلمه
طلعت برا اول ماوصلت عند الباب الخارجي غطت وجهها وتنفست بصعوبه وفتحت الباب بيدين ترجف
بندر واللي كان واقف ورى الباب على طول تبسم اول ماشافها ..
نوره رجعت خطوتين لورى : وراك ناشب بالباب
بندر مفهي ويناظرها : هاه
نوره : اقول ليه ناشب بالباب
بندر وللحين مفهي ويناظرها بتمعن : ياويلي يازين صوتك كذا
نوره واللي استحت وارتبكت : جيب غداك قبل لايجي احد
بندر وهو يناظرها : لا لا مابي وحشتيني بعدين انتي ماتخليني اشوفك ولاتطولين وانتي تكلميني حارمتني من كل شي مو رايح
نوره تحاول تقفل الباب بس ماتقدر لأن بندر ماسكه بقوه ..
بندر يتبسم وبكل غرور : لاتحاولين
نوره بغرور اكبر : طيب خلك واقف هنا انا بدخل داخل ولا علي منك
بندر يكتف يدينه بلامبالاة : عادي روحي بس ان قطعوك بيتكم وخلوك كبسة الغدا لاتجيني
نوره بدلع : بندر ياللا عاد لاتصير بايخ
بندر يلف مرتين حول نفسه : ياويلي يازين اسمي بس يابنت وخري بدخل اخطبك من ابوك
نوره مستحيه : روح بس ماعندك سالفه
بندر : الا والله عندي بس لو ترضين
نوره : لو رضيت انا بابا مستحيل يرضى اشتغل بالأول
بندر بأصرار : طيب انا بشوف صرفه لأبوك
نوره بهدوء وهي ماده يدها : طيب جيب الغدا
بندر : نوره بشوف وجهك
نوره بعصبيه : ازعل ؟
بندر بسرعه : لا لا لا امزح امزح خذي غداك
اخذت اكياس الغدا الكبيره وهي تناظرها مستغربه
فتحت محفظتها عشان تطلع الفلوس ..
بندرناظر فيها ومسك المحفظه بسرعه :وش تسوين
نوره بهدوء: بعطيك فلوس الغدا
بندر سحب المحفظه بسرعه وفتح واحد من اكياس الغدا وهو معصب رماها بداخله وناظرها بعيون وضحت فيها العصبيه: انا يوم اقول لك كم عندك كان قصدي عشان اهلك لايسألونك من وين لك تعزمينا.. تدرين انتي بحركتك هذ ي خليتيني احس اننا بجد اثنين مو واحد نفس ماكنت متصور..مشى لسيارته وهو مقهور بدون لايلتفت لها
نوره بصوت واطي خايفه احد يسمعها: بندر بندر اصبر
حرك سيارته بسرعه لدرجه وضح ان سايق هالسياره معصب او متهور
قفلت الباب اخدت الاكياس ودخلت البيت ..
عهود تناظرها : وراك طولتي برا
نوره : السواق الغبي خلاني اطلع اخرها ماوصل انتظرت شوي الى ان وصل وبس
عهود تاخد الاكياس منها وهي تشم الريحه: ياسلام ريحة الأكل حلوه مره
نوره تسحب واحد من الاكياس من جهه وحده: اصبري باخذ محفظتي ..حطت يدها بالكيس اخذت محفظتها وراحت بسرعه عند الدرج بحط عبايتي بالغرفه وبجي لاتاكلون اصبرو بيجي سلوم وعزمت العنود
عهود تضحك: مو مصدقه انها عازمتنا على غدا مالت بس
نوره راحت غرفتها بسرعه فسخت عبايتها ودقت على بندر اول مره مارد عليها ثاني مره عطاها بزي ..دقت للمره الثالثه وبرضو عطاها بزي ..انقهرت وهي تفكر: ياربي بندر والله ماقصدت انا بعد مااقدر اخذ الغدا وانت دافع قيمته بكل دم بارد استحي
عهود بعد مافتحت الباب: مجنونه تكلمين نفسك
نوره بدون نفس: وش تبين
عهود : ياللا نتغدا وصلت العنود
نوره بتساؤل: وسلوم
عهود: لاباقي ماوصل بس ماما قالت بتخليه يتغدا مع بابا عشان العنود معانا
نوره: لابابا يتأخر ومرات مايجي على الغدا تجلس العنود معانا بدون لاتشيل عبايتها
عهود مستغربه: تاكل من تحت الغطا
نوره تمسكها وتمشي معاها: هي من متى غطت وجهها عن سلوم دايم يشوفها يعني جات على اليوم
عهود تضحك: والله انك صادقه بس ماما يمكن مايعجبها
نوره: امشي انا بقنعها
بعد ماجلسو على الطاوله بحول 7 دقايق ..
دخل البيت كان لونه مخطوف وواضح عليه التعب ناظرت فيه غصب عنها وحست بخوف لما شافت وجهه الشاحب ..
حط رجله على اول درجه والكل يناظره..
نوره مستغربه: سلمان شفيك
سلمان يحاول يكون طبيعي: مافيني شي..تبسم وبكل هدوء : سلامتك
نوره: تعال تغدا
سلمان: لالا مابي
نوره بسرعه: تعال طلبتك انا عازمتكم حرام تكسفني
ناظر بالعنود اللي منزله راسها على الصحن وناظر بأمه
ام سلمان: تعال بجنبي ياوليدي
نوره راحت له بسرعه مسكته من يده وسحبته: ياللا تعال تغدا
مشى معاها بهدوء واول ماجلس وناظر بالغدا :والله حركات كم دافعه فيه
نوره بأرتباك: اكل وانت ساكت مابي اقول
سلمان يناظرها بطرف عين: من وين لك الفلوس شاحذتهم من ماما اعترفي
نوره بثقه وبكل غرور: لافلوسي
سلمان مستغرب: من وين لك مكافأتك يادوبه؟ لاتقولين تجمعين فلوس ..وضحك
نوره تسوي زعلانه : بايخ
سلمان ابتسم رغم الألم اللي حاس فيه وناظر بالأكل وهو يفكر:لاانا اكلمك جد الغدا هذا ..حط يده عند ذقنه وناظر بأمه : فيه غير الموجود ع الطاوله
ام سلمان: ايه فيه بالمطبخ
سلمان يسوي بيدينه حركه تعني (تقريباً): يطلع له حول 700 ريال
العنود بكل برود: هذا ان ماكان اكثر لاتنسى السلطات والمقبلات وغير البيبسي
نوره تدوس على رجل العنود: بلا فلسفه
العنود متألمه: امزح شدعوه
سلمان بأقتناع: لاكلام العنود صح ..رفع الشوكه بعصبيه تظهر تعبه: بنت منين لك
نوره بهدوء: ماجبتو المبلغ صح ومن مطعم للثاني تفرق بعدين عندي مبلغ ومن زمان ناويه اغديكم على حسابي بعدين اكل ورح نام شكلك مرهق
سلمان بأيجاب : أي والله
بعد مابدا ياكل بشوي حس برجفه بجسمه طاحت الملعقه من يده وبان التعب عليه اكثر
ام سلمان التفتت له بسرعه: بسم الله عليك
سلمان اخذ الملعقه بتعب وتبسم لأمه ابتسامه باهته: شفيك ماما عادي طاحت الملعقه
ام سلمان تناظره : لالا وجهك مخطوف اكيد فيك شي
العنود مرتبكه وودها تقول لهم انها من حول ساعه وهي حاسته تعبان
ريم بصوت خافت: بدا عاد تدليل الولد الوحيد مالت بس
سلمان كمل اكله بهدوء: ماعليك مافيني شي
ام سلمان بعدم اقتناع : طيب
اكل ملعقه زياده وحط الملعقه بالصحن رفع يده الثانيه لراسه غمض عينه بسرعه وبصوت واطي: مدري شفيني
ام سلمان حطت يدها على كتفه: اقول لبابا يجي ياخذك المستشفى انت ماتقدر تسوق
سلمان وهو حاط يده على بطنه:لا مافيني شي
وقف وراح للحمام(وانتم بكرامه) فتح الباب وانصفق الباب بالجدار لأنه كان رامي كل جسمه عليه ..اول ماوصل للمغسله طلع كل اللي ببطنه ..غسل وجهه وهو ياخذ انفاسه بسرعه ..
كل اللي على الطاول وقفو متخرعين وام سلمان راحت له تركض ..دايم كان سلمان بالنسبه لهم القوي ونادر مايشوفونه تعبان و فيه شي طول عمره مثل الجبل صامد ثابت مايهزه ريح..
طلع وامه ماسكته وهو موقادر يفتح عيونه وكل خطوه تجر الثانيه اول ماوصل عند الدرج اللي يتسوط المسافه بين الحمام وطاولة الطعام ..رمى جسمه على اول درجه وسند راسه على سور الدرج..
ام سلمان قربت جلست بجنبه ومسحت على راسه بخوف: ياويلي الولد نار ..مسكت يده تضغط عليها: كل جسمه نار
العنود بسرعه: بدق على السواق يجي بسرعه
سلمان بكل تعب: لاتدقين
العنود بقهر وهي ناسيه كل الموجودين : لابدق ماتشوف حالتك كيف
ام سلمان: بدق على ابو سلمان
العنود بعد مادقت وهي حاطه سماعة الجوال بأذنها: لالاتخرعينه
وبسرعه: الو .. تعال بسرعه بيت بابا ابو سلمان بسرعه تفهم
قفلت الجوال وناظرت بنوره : روحي البسي عبايتك عشان تجين معي
ام سلمان توقف: انا بعد بجي معكم
العنود: ايه احسن عشان تمسكونه شكله ماراح يقدر يوقف
بعد مالبسو عباياتهم سمعت العنود صوت البوري ناظرتهم بسرعه: ياللا
لفت نوره يد سلمان حول كتفها وامها سوت نفس الشي باليد الثانيه .وقفوه بصعوبه ..كان يمشي بتعب راسه منزله على تحت بأهمال وبدا العرق يتصبب من جبينه..
اول ماوصلو عند السياره فتح السواق بابه ووقف: سلامات سلامات ايش فيه
العنود بعصبيه: افتح باب الراكب بسرعه واسدح الكرسي ..
حطو سلمان بالكرسي اللي قدام ..وتزاحمو الثلاث بالكرسي اللي ورى ..
لما وصلو للمستشفى صارخت العنود على السواق: روح جيب كرسي
راح السواق جاب كرسي وحط سلمان فيه وهي راحت ومعها نوره للرسبشن سجلت اسمه ودفعت تكاليف دخوله ..بعد مادخل الطوارىء وقفو برا ينتظرونه بخوف ..وكلها دقايق وطلعت الممرضه بيدها اوراق : هذا مريض في يحتاج أبره ومغدي ادفع بالرسبشن
العنود اخذت الأوراق بسرعه :الحين ادفع بس علمينا شفيه
السستر: حراره ارتفاع 40 الحين بعد ابره يصير زين
العنود : ياربي 40 ان شاء الله يصير احسن..ناظرت بنوره : تعالي معي
:

:

:
الساعه 4 العصر ..
جالسين قبال التلفزيون يشوفون mbc من سيربح المليون..
بعد ماجابت لهم العصير حطته على الطاوله وجلست لصق احمد ..
قربت منه اكثر وبصوت واطي :جدتي تحب هالبرنامج جرب تبدله ..وضحكت
احمد بصوت عالي : بايخ جورج قرداحي مانبيه ..بدل القناة بعد جملته
ام سالم بسرعه: ياوليدي ليه بشوف البرنامج ياللا بسرعه ..وبكل عصبيه : وراك للحين ياللا بسرعه لايفوتنا شي
احمد وهو يضحك: متابعه الوالده ماشاء الله
لجين بعد ماحطت رجل على رجل : ماقلت لك
ناظر ببيجامتها الشورت القصيره ودفها بقوه..
لجين تناظره وهي عابسه وجهها: آي عورتني شفيك
احمد بصوت واطي: ماتستحين تلبسين هاللبس قدام جدتك
لجين ببرود: لاعادي كنت البس هاللبس ببيتنا بعدين جدتي ماتركز
احمد بقهر: طيب وانا ..عيب البنت تلبس هاللبس قدام ابوها
لجين بغرور: اسمح لي الا بهالشغله انا احاول اخذ راحتي بالبيت واذا ع اللبس انت زوجي يعني مهوب عيب لو لبست كذا وانت بعد لاتناظر شيل عيونك
احمد التفت للتلفزيون وهو مقهور ..ولجين بدورها تحاول قد ماتقدر تخفي ضحكتها
قربت منه مره ثانيه وهي تضحك : شف هذا وشلون يسوي وهو يجاوب..قالت جملتها بدون لاتشيل عينها من التفلزيون
احمد واللي شم ريحة عطرها القويه حط يده تحت ذقنها لف وجهها بقوه ناظرها بحده: انتي وش تبين وش هدفك من هالحركات
لجين تبعد يده وتسوي مستغربه: أي حركات شفيك احمد جدتي تناظرنا
احمد بصوت واطي : ليه حاطه غرشة العطر كلها
لجين تضحك: عادي انا كذا بعدين هذي حريه شخصيه مافيه بابا يحط باله على عطر بنته
احمد وقف وباين القهر بوجهه: صح عليك انا بروح ارتاح شوي تعبان
لجين بلا مبالاة : نوم العوافي بابا
احمد حط الريموت على الطاوله وهو مقهور..
ناظرت فيه وهو يرقى الدرج بسرعه وكانت مبتسمه وبينها وبين نفسها: باقي ماشفت شي ياأحمد
:

:

:
الساعه 4:30 العصر بتوقيت السعوديه 7:30 الصبح بتوقيت أمريكا..
بعد ماغسل وجهه وفرش اسنانه توضى ..صلى صلاة الصبح ورفع يدينه يطلب اللي عينه ماتنام يرحمه ويفكه من بلاه ..سجد بحزن وبصوت مسموع: يارب سامحني انت اعلم بحالي..بعد مارفع جسمه عن الأرض كان فيه صوت بداخله يقول له معقوله مجموعة مهابيل يسيطرون عليك انت لازم تشوف حل..وبصوت مسموع: طيب شسوي ملاحقيني بكل مكان ويهددوني ..رد عليه نفس الصوت اللي بداخله: كل شي وله حل ..بدل ملابسه بسرعه وهو حاس بصداع هالصداع اللي ملازمه غير التركيز اللي فاقده ويحاول يسيطر على وضعه قد مايقدر اخذ محفظته ناظر فيها وابتسم ورماها على السرير بسخريه وبداخله: مايحتاج اخذها وهي مافيها ولادولار واحد..
اول ماوصل لباب الشقه وفتحه دخلت لجين وهي تترنح ريحة الخمره كانت تفوح من فمها وخطواتها اللي تتمايل كان صعب عليها تتوازن..
ناظر فيها بأحتقار كانت تجيب الاشمئزاز بملابسها الفاحشه وضحكتها العاليه..
قبل لايطلع من باب الشقه نادته : هي انت
مشعل بطفش: نعم شتبين
نجلاء وهي تتمايل وتتكلم بصعوبه: بدي مصاري كلم بابا
مشعل بقهر: اكلم بابا وش اقول له كذا بابا راح يحس
نجلاء رافعه اصبعها تهدد: مابيخصني تكلم بابا او مابعطيك الأبره
مشعل يضحك بسخريه: لاعاد تكفين ..انا كم مره قلت لك اتركيني مثل الكلب ان شاء الله اموت المهم اتخلص من هالسم
نجلاء بقهر وباقي تترنح: اسمع بدك تختار بتخبر بابا أو بدي انا خبرو وبفرجيه ياللي عندي
مشعل بسرعه: وش قلتي لا ألا هذي
نجلاء: انا مني فاضيتلك بدي مصاري
مشعل يمسح خشمه بعنف ويأشر لها روحي : طيب طيب انقلعي بدور لي حجه
:

:

:
الرياض الساعه 5 المغرب ..المستشفى بالتحديد..
واقفه على راسه تمسح بشعره: بسم الله عليك ياوليدي وش جاك
سلمان بتعب: مافيني شي ماما شوية سخونه وراحت
ام سلمان بحزن : ماتمنيت اشوفك كذا انا حتى وانت صغير كان يهزني مرضك
سلمان يبوس يدها: الله يخليك لي يالغاليه
نوره بحماس: سلامتك يااسد وبلا دلع كلها شوية حراره
سلمان بأبتسامه باهته: ياليتها فيك عشان تحسين
نوه بسرعه: بسم الله علي بحس فيك بدون لاترتفع حرارتي هذي 40 مهيب لعبه
العنود بهدوء وبعد تردد: سلامتك
سلمان وبعد مااختفت ابتسامته: الله يسلمك
سحب امه له قرب فمه من اذنها : بابا مو هنا مين دفع حساب المستشفى
ام سلمان بصوت واطي: العنود
سلمان بقهر وبصوت واطي: ليه مادفعتي انتي
ام سلمان : نسيت شنطتي من الربكه
نوره ناظرت بأمها وناظرت بالعنود وفكرت انها تخترع لحظه مسكت امها من يدها وسحبتها برا الغرفه: تعالي ابيك بشي
ام سلمان وهي تمشي : وش تبين
نوره : بروح الكفتيريا
ام سلمان: مامعي فلوس خل نرجع بس
نوره : انا معي ياللا بس
:

:
بالغرفه كانت متوتره رغم الغطا اللي يحجب وجهها الا ان ارتباكها يزيد..
سلمان بدون نفس : بس اطلع من هنا بعطيك فلوسك
العنود بهدوء: لاشدعوه وش اللي فلوسك وفلوسي
سلمان : هي عاد كذا
العنود بعد تردد: سلمان اللي صار لك من وراي؟
سلمان سكت شوي وبعدها تكلم بضيقه وبكل هدوء: عنود انسي ان عندك ولد خال اسمه سلمان وانه كان مثل الغبي يحبك مشكلتك وحليتها ابيك تنقلعين من حياتي نهائي ولاابي اشوف رقعة وجهك حتى بالصدفه
العنود بحزن : بس سلمان انا
سلمان يقاطعها: مابيك تبررين لي شي لانه بصراحه مايهمني انتي بالنسبه لي كنتي حبيبه كنتي حلم وهالحلم مات بداخلي وكلام ثاني ماعندي
العنود واللي خنقتها العبره: طيب
طلعت من الغرفه وهي حاسه بوجع بصدرها بيدها ضيعة كل شي ..شرفها نفسها ضحكتها ..ضيعة انسان كان راح يحطها مكان عينه وعمره مايزعلها ..بدت دمعاتها تسيل على خدها ..سرعت بخطواتها وهي تبكي حسرتها على خسارتها كانت تحس ان المستشفى فاضي ومافيه أي شخص حولها حست انها بالفضى الدنيا تدور فيها ورجلينها تاخذها للسياره بدون احساس
:

:
الساعه 6المغرب ..
بغرفتها متوتره هذي المره المليون اللي تدق عليه مايرد هو قالها اول ماتطلع العنود بيدق عليها معقوله للحين العنود معاه بعدين حتى لو ياسر لما يكون مشغول يرد عليها يقول لها بكلمك بعدين ..
ارسلت له مسج
:
ياسر وينك ليه ماترد علي
:
انتظرت وانتظرت وماجاها رد وبصوت مسموع: لاهذا اكيد فيه شي عمره ماسواها بعدين انا لو حبيبه تنتظر زواج بتوقعها منه ياسر نذل بس انا خويته وصحبه معه من زمان لااكيد فيه شي لازم اشوف لي طريقه اطلع من البيت..
طلعت للصاله ومثل العاده ماكان فيه ولاواحد من اخوانها اغلب الوقت يسهرون برا البيت ومايرجعون الا متأخر ..
راحت عند امها: ماما بروح للعنود بجيب منها ملزمه للجامعه وبجلس معاها شوي
ام سعود: مين بياخذك
نوف: هي بتجيب سواقهم
ام سعود ببرود: روحي بس لاتتأخرين
راحت غرفتها بسرعه ودقت رقم عبد العزيز واحد له وضع يشبه وضع ياسر..
عبد العزيز: هلا والله بالغلا
نوف بدلع: عزوز وينك
عبد العزيز : قريب اجيك
نوف: ايه بسرعه بروح عند العنود
عبد العزيز بحماس: ونلف لنا شوي
نوف : لاياقلبي هالمره ماينفع اخوي بيجي ياخذني وهو راجع من بيت خويه وماراح يتأخر
عبد العزيز يسوي زعلان: طيب اجهزي دقايق وانا عندك
لبست بنطلون وتي شرت حطت لها رشتين عطر لبست عبايتها واخذت شنطتها طلعت من البيت بسرعه ..
وقفت كم دقيقه وجاها عبد العزيز فتحت الباب اللي قدام وركبت
عبد العزيز : وراك واقفه بالشارع
نوف: خفت ماما تقول لي اخوك وصل خليه يوديك بدال السواق
عبد العزيز يتبسم: اها وحشتيني حياتي
نوف تتبسم: وانت اكثر ياروحي
عبد العزيز يتنهد: ياليتني العنود بس
نوف تضحك بكل دلع: يازينك لوتكون العنود
عبد العزيز يسند راسه بحركه سريعه ويرجع يركز بالشارع: اموت بالضحكه انا
نوف: لالاتموت وصلني بالأول
عبد العزيز: بدال لاتقولين بسم الله عليك
نوف تضحك: بسم الله عليك
عبد العزيز بعد ماوقف عند بيت العنود: بعد وشو عموماً هذا انتي وصلتي وانا بموت
نوف تغمز له: لاتبي تنتظر اتصال مني
راحت عند باب بيت ابو مشعل واشرت له روح روح بعد مامشى راحت بسرعه عند بيت ياسر طقت الباب على خفيف ولاحظت ان الباب مفتوح فتحته بسرعه ودخلت ..اول ماوصلت للصاله صارت تصارخ: يـــــــــــــــــاسر يسووووووووووووور وينك
ياسر يحاول يتحرك ويحاول يصارخ بس بدون فايده قواه المنهكه صعبت الموضوع عليه وصوته كان واطي مره
فتحت باب المجلس وهي تتلفت وتصارخ: ياسر وينك وش فيك ليه الباب مفتوح ..اخيراً وصلت للمطبخ اول ماشافت حالته راحتله تركض وناظرت بوجهه المحترق وشهقت : ياويلي شفيك من سوالك كذا انا قلت فيك شي
حاولت تفك الحبل بس كان محكم جابت سكين وفكت الحبل بيدينه وبرجلينه واللي حول بطنه ..مسكته تحاول توقفه : بسم الله عليك تعال معاي ..مشى بمساعدتها للصاله جلس على الكنبه بتعب وهي راحت بسرعه جابت كاس مويه بما انها متعوده على البيت ..رجعت بسرعه ناولته كاس المويه بعد ماشرب سألته بسرعه: علمني من شوهك وسوالك كذا
ياسر بتعب وبصوت واطي منهك: هذي الحقيره العنود وواحد قريبها
نوف بقهر: هالخايسه ماتوقعتها تتجرأ تعلم احد الحقيره قويه حتى بهالشغلات عندها من يساندها ..قوم نروح المستشفى
ياسر بخوف وبتعب: لامورايح وش اقول مين مسوي فيني كذا وليه
نوف بسرعه: قوم نقول لهم واحد دعمك وانحاش أي شي
ياسر بتعب: لا مايحتاج الحرق ماراح يروح حتى لو رحت المستشفى والكدمات بخذ لها مرهم بعد مااخف
نوف : طيب روح تروش وانا بجهز لك اغراض من الاسعافات الاوليه نداويك مؤقت فيها
ياسر بتعب : برتاح شوي وبقوم
نوف : سلامتك وهالحقيره برد لها الصاع صاعين علي سوته فيك شوهت وجهك
:

:

:
الساعه 10 مساءً بتوقيت السعوديه 1 الظهر بتوقيت أمريكا ..
رجع البيت دخل غرفته وهو حاس بصداعه يزيد وتركيزه يقل حاس بحاجته لجرعة المخدر ..
دخل بنوبة غضب غريبه عليه مشعل طول عمره هادي مايعصب بسهوله ..
حس ببركان من الألم والقهر والعذاب تجمع بداخله بدا يصرخ بصوت عالي وهو يبكي متجرد من رجولته ..
كان يصرخ وهو يرمي ملابسه اغراضه بالتسريحه وبدولابه: ماابي ماابي ياربي ارحمني ياربي انت تدري وعالم بحالي انا هالطريق ماابيه ماابي هالسم يدخل لجسمي ضرب راسه بقوه وهو يحاول يسيطر على نفسه ويصارخ : مـــــــــــــــــاابي الموت ارحم مو قادر اتحمل الألم .. صار يضرب بأجزاء مختلفه بجسمه ويصارخ بطريقه هستيريه ..دخلت عليه نجلاء وهي ماسكه الأبره بيدها : مجنون تبي تموت افتح يدك بسرعه
دف الأبره بيده بكل قوته الى ان طارت من يد نجلاء ودف نجلاء من صدرها وهو يصارخ : انقلعي ياحقيره جننتيني ..وصار يبكي انا ابي ارجع لأهلي مااتحمل ..
نجلاء طلعت بسرعه وراحت عند باب الشقه وهي تصارخ : الياس الياس تعا لهون
جا البدي قارد المنتفخ العضلات ولحقها للغرفه مسك مشعل بقوه ورغم محاولات مشعل انه يفك يده فشل قربت منه فتحت يده واعطته الأبره وناظرت بألياس : اتركه
بعد الياس يدينه بهدوء وانهار مشعل على الأرض بحالة تخدر كامله
الياس يحرك مشعل برجلينه وهو مستغرب : مات ؟
نجلاء : موتت كلب هذول مابيموتو خليه بس
:

:

:
الرياض الساعه 11:30 مساءً ..
قامت من فراشها لبست شبشب برجلها راحت عند التسريحه وتبسمت رشة عطر بالبيجامه الورديه وطلعت من غرفتها طقت باب غرفة احمد بسرعه وهي تصارخ : احمد احمد افتح
فتح الباب وهو مفزوع : خير لجين شفيك
لجين بخوف : احمد ماادري اسمع اصوات غريبه بالغرفه
احمد مستغرب : اصوات غريبه كيف يعني
لجين وهي قريب تبكي : ماادري احمد انا خايفه
احمد مسح على شعرها ومسكها من يدها : لاتخافين وانا معاك تعالي نشوف وش هالصوت
دخل معاها غرفتها تلفت يمين يسار راح عند السرير وراح للحمام وانتم بكرامه ماشاف شي راح عند الباب وبكل برود : مافيه شي قلبي خلاص روحي نامي
لجين تمسكه بسرعه من يده : وقف احمد لاتروح اخاف
احمد يضحك : بلا دلع ياجبانه ونامي
لجين وهي تهز راسها : لا لا تكفى اخاف اخاف
احمد : طيب والحل
لجين : نومني وروح
احمد يتنهد : امرنا لله
انسدحت على السرير وهو جلس بجنبها يمسح على شعرها : هاه بابا اقلك قصه بعد ؟
لجين بدلع : ياليت والله
:

:

:
يوم الأربعاء الساعه 6 الصبح للحين مانامت كل شوي تدق عليه ومايرد عليها
نوره بقهر: ياربي معقوله زعل لذي الدرجه ..
ارسلت له مسج
:
بندوري عشان خاطري رد علي
:
انتظرت 5 دقايق وماجاها رد..ارسلت مره ثانيه
:
نايم والا صاحي وماتبي تكلمني
:
ونفس الشي انتظرت وماجاها رد وبعد تفكير
:
طيب بدق الحين وان مارديت والله لقفل جوالي اسبوعين
:
انتظرت شوي ودقت ..وجاها رده البارد: الو وش تبين
نوره بسرعه: بندرشدعوه
بندر بجديه : الحين وش تبين
نوره بدلع: بندوري زعلان
بندر: مالك شغل
نوره بسرعه: الا انا اللي لي شغل كله ولازعلك
بندر يهز راسه: ايه صح مره مهتمه لزعلي
نوره بحزن: والله مهتمه شوف حتى ماقدرت انام
بندر بصوت حزين: يعني انا اللي قدرت انام
نوره: شفيك قلبي ليه تزعل وتكبر السالفه
بندر بحزن: لأنها كبيره انتي لو تحبيني ماسويتي هالحركه كنتي من داخلك راح تحسين اننا واحد واللي لي لك واللي لك لي ومافيه فرق بيننا جيوبنا وحده ارواحنا وحده وقلوبنا وحده
نوره بهدوء: والله بندر ماقصدت شي
بندر بهدوء: هي الحركات اللي بدون قصد تثبت اشياء كثيره
نوره بسرعه: بلا غباء انت حبيبي وانا احبك
بندر واللي خق مع الكلام: روحي انا زعلان
نوره تضحك: قلبي علمني وش يرضيك وبسويه
بندر: تحلفين
نوره: أيه والله اللي تبيه بسويه
بندر: خلاص من اليوم وطالع اللي اسويه ماتعترضين عليه ولو ادفع عنك مليون ماتتكلمين ولو اجي ارقى طوفة بيتكم كيفي ماتتكلمين
نوره بسرعه: لاوالله
بندر بقهر: شفتي كيف ياللا بس انقلعي لاتحبيني ولاشي
نوره تسوي مسكينه: خلاص خلاص مااتكلم بترقى الطوفه ارقى الطوفه براحتك
بندر: ايه لاتتمسكنين ماتنفع معي هالنبره
نوره تضحك: طيب نعسان
بندر: مررررررره بس كله منك طار النوم من عيني
نوره: اجل ياللا ننام
بندر بحب: طيب بس بشرط تتحلمين فيني
نوره تضحك: خلاص اتحلم فيك
بندر بحنان: نوره انا احبك هالكم ساعه اللي ماكلمتك فيها حسيت اني فقدت روحي انا مااقدر اخليك مردي لك حتى لو ازعل تدرين انتي لو تطنشين زعلي بجيك اقول لك انا غلطان وبعتذر ولاافارقك اكثر
نوره تبسمت وماعرفت وش ترد عليه: انا بعد احبك بندر ومايهون علي زعلك
بندر بهدوء:طيب تصبحين على خير
نوره: وانت من اهله
:

:
يتبع,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة براءه, رواية لعبة بيد امرآه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:23 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية