لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-03-10, 10:49 PM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 







أنه الرعد صوت مخيف ينذرنا بقدوم عاصفه وربما أمطار وهكذاهو الحال مع تقلب حياتنا ومخاوفنا فأنها ليست سوى عاصفه يتبعها خوف وربما بشرى ساره

حياتي تقلبت كثيراً فهي مجموعه من الألام والأحزان ومجموعه من الأفراح والمسرات اوصلتني الى ما آنا عليه الأن

نقطة الوصول التي نصل اليها بعد عناء كبير هي تلك النقطه التي نشعر بحجمها وقيمتها الكبير لما تكبدناه من عناء للوصول لها

أحبك فأنت حبيبي ونصفي الثاني أحبك فأنت ذلك القلب اللذي بحجم يدي ينبض اربعاً وعشرين ساعه بين ضلوعي سأحفظك هكذا دائماً حفظك الله لي ولاحرمني منك أبداً

الفصل السابع والعشرين

الساعه 2:50 فجراً
قبل أن نتوقف بقليل ..
الأبتسامه كانت مزينه ملامح وجهه وهو ممسك بالجوال يكلمها بحب
عبير بصوت هادي: قلبي متى راح تجي والله اشتقت لك
مشعل متعمد يقهرها ويتصنع اللا مبالاة: يعني يمكن شهر
عبير بسرعه: وشلون والدراسه تبي تبدا مشعل ماتبي تجي قولي صارحني
مشعل يضحك: وراك ماعاد سكتي امزح معاك طيارتي بعد يومين وحاجز من زمان
عبير تنفست براحه: اشوى والله حسيت للحظه انك ماراح تجي ابد
مشعل بكل حب: وانا اقدر ماارجع وانا تركت روحي هناك
عبير بدلع: والله شكلك تعلمت من تجربتك وصرت شاطر بالكلام
مشعل يضحك: هو تبين الصدق صرت شاطر مره
عبير تسوي زعلانه: يعني كل هذا شطارة كلام وبس
مشعل بكل حب: لا أنتي صدق روحي وحياتي .. عبير أنتي ماتدرين وش كنتي لي أنتي كنتي طوق النجاة اللي تعلقت فيه ومن كثر ماتعلقت ماعاد اقدر أترك ..سكت شوي وكمل بهدوء: حبيتك عبير أنا احبك
عبير :..........
مشعل بسرعه : الو عبير
عبير بهدوء: معاك
مشعل: اقول لك أحبك
عبير مستحيه: وانا بعد
مشعل: انتي بعد وشو قوليها
عبير بدلع: مابي
مشعل بقهر: اقول قوليها عن التغلي
عبير بأصرار: قلت لك مابي
مشعل يسوي زعلان : طيب براحتك توصين شي؟
عبير بتردد: مشعل زعلت
مشعل ومازال مسوي زعلان: لا مازعلت براحتك
عبير مستحيه: مشعل
مشعل: سمي
عبير بنبره واطيه: أحبك
مشعل مبسوط: وأنا اموت فيك
:

:

:
الساعه 3 الفجر ..
حيث توقفنا,,
ناظر بفارس بسرعه بعد ماتذكر هالكلام : انت كنت تراقبها وهددتها لما عرفت بسالفتها
فارس بهدوء: ايه وش اقول لك من اليوم
تركي وقف شوي مذهول ويفكر: وش صار عشان تراقب اختي
فارس بتوتر: سالفه طويله مو وقتها هالحين لازم نلاقي اختك لايسوي لها شي
تركي يركض للسياره : ياللا تعال معي
بعد ماركبو الاثنين السياره تحرك تركي بسرعه وهو بحالة ضياع : ماراح نلاقيها حنا كأننا ندور على أبره بكومة قش
فارس سكت شوي وصار يفكر ..وبعد تفكير: انا مره مشيت وراهم لمزرعه بعيده فيه احتمال يكون اخذها هناك مااعتقد المزرعه لبنات لأني يومها استغربت جمعتهم بهالمكان البعيد
تركي: وان خابت توقعاتك
فارس بسرعه: ماعندنا حل او مكان ثاني خلينا نروح
تركي بسرعه: وين المكان
فارس يأشر بيده اليمين : وقف انا بسوق ادل المكان
بعد ماوقف السياره على جنب بدلو اماكنهم بسرعه وتحرك فارس بأقصى سرعته وهو يدعي ربه ان توقعاته تصيب التفت لفارس: حنا لازم ناخذ معانا أحد
تركي متخرع: مين يعني مابي السالفه تكبر وتصير فضيحه
فارس تبسم: لقيتها جاكو
تركي مستغرب: جاكو مين
فارس بكل ثقه : سواقكم
تركي يناظره وهو عاقد حواجبه: ماعندنا سواق اسمه جاكو
فارس بلا مبالاة : سواق خواتك الزبده ماعلينا من اسمه دق عليه بكلمه
تركي ومازال مستغرب دق على السواق واعطى الجوال لفارس..
فارس بسرعه: الو جاكو أنا صديق تركي يلحق انت زمان
جاكو وهو يهز راسه بطريقه هنديه لا أراديه: ايوه ايوه
فارس: انت تعرف مزرعه شرق قبل يصير جنجال كبير
جاكو: ايوه يعرف
فارس : خلاص تعال مزرعه بسرعه هناك فيه جنجال كبير وانا يبي مساعده
جاكور متحمس: الحين يجي
بعد ماقفل سمع صوت ضحكت تركي التفت له ببرود: وراك تضحك
تركي مبتسم على الأخر : صدق شر البليه مايضحك طلعت تعرف سواقنا وبينكم جنجالات
فارس يضحك: ايه انا وهو صفقنا عيال حوش كانو يتحرشون بخواتك عشان كذا انا لحقتهم للمزرعه خفت يتحرشون فيهم مره ثانيه
تركي ناظر بفارس اللي كان مركز بالطريق المظلم : صدق انك اخو دنيا وأنا ظلمتك
فارس يبتسم: ماعليك تصير بين الأخوان
:

:

:
الساعه 3:15 الفجر ..
غرفة الولاده تحديداً ,,
وصل للغرفه بعد مالبس البالطو حقه اخذ نفس ودخل وهو يسمع صرختها العاليه: فــــــــــــــــــــهــــــــــــــــــــــــــد بمووووووووووت
ناظر بالدكتوره هدى: هاه كيف حالتها
الدكتوره وهي تصارخ: خذي نفس وادفعي ياللا حبيبتي قربنا نخلص ..وكملت بسرعه: ماعليك دكتور حالتها مستقره
السستر جات للغرفه بسرعه : دكتور فيه مولود عنده حالة اختناق
فهد : وين الدكتور المناوب انا مو بالدوام الرسمي
السستر: ماادري وينه
فهد يمشي معاها بسرعه: انا بسعف المولود وانتي شوفيه
دكتوره هدى تناظر بشذا: ياللا حبيبتي كمان مره ادفعي بقوه
شذا تصارخ: خلااااااااااااااص ماعاد اقدر ..مسكت بالمفرش الأبيض بقوه وهي تتلوى من الألم وتتصبب عرق وتنافخ : يــــــــــــارب سترك مااتحمل أكثررررررر ..صرخت بقوه وهي تدفع الجنين لبرى : يـــــــــــــــــــــارب
الدكتوره وهي مبتسمه: ايوه حبيبتي اشوف راس البيبي ياللا كمان مره ونخلص
بهالوقت دخل فهد بسرعه وراح عند راسها مسح العرق من جبينها ومسك يدها ..ضغطت على يده بقوه ..دفعت الجنين لبرى وهي تصرخ الصرخه الأخيره اللي سبقت صوت الجنين وهو يبكي وصوت الدكتوره العالي: مبروك جالك ولد
فهد باس جبين شذا بحب: الحمد لله ع السلامه
شذا بتعب وهي تغمض عيونها: الله يسلمك
اخذ مفرش وتقدم للدكتوره قطع الحبل السري بيده وهو مبتسم لف ولده بالمفرش وراح ومعاه سستر للسرير الأبيض الصغير كشف على طفله أول كشف بنفسه سجل مع الممرضه ساعة الولاده واخذ وزنه وأعطاه اول تطعيم بيده باس جبينه الصغير وهو فرحان : هلا والله بسلطان .. سلمه للسستر عشان تنظفه وتهتم فيه ..رجع لزوجته وصار يمسح على شعرها وهو يراقبها مغمضه عينها بتعب ..رفع راسه للدكتوره: كيف وضعها
الدكتوره مبتسمه: كل امورها تمام
فهد مبتسم: الحمد لله
طلع من الغرفه للممر واخذ جواله ودق على البيت ماجاه رد دق على اخته اللي ردت عليه بسرعه: هاه بشر
فهد يضحك: ابشرك جانا سلطان
ام مشعل مبسوطه: الف مبروك يابو سلطان يتربى بعزك
فهد والفرحه مو شايلته: الله يبارك فيك بشري امي حاولت ادق عليها ماترد
ام مشعل: امي معي وتنتظرك متى تدق وتبارك لك حنا شوي وجايين مافينا صبر نبي نشوف سلطان الصغير
فهد يضحك: طيب تعالو بس النظره بعشره ريال
ام مشعل تضحك: يستاهل والله ولد اخوي الغالي
فهد منحرج: ياجعلك سالمه ياللا انتظركم
ام مشعل : مشوار الطريق بس
:

:

:
الساعه 3:30 الفجر ..
دخل عليها وهو يتكلم بطريقه غريبه واضح عليه انه شارب شي : ياللا نبي نستانس
جود وقفت فوق السرير بخوف : وش يعني تبون تستانسون وش شارب انت
سامي معصب وهو يترنح: اووووووووه مالك شغل اخلصي علينا
جود تبكي : اخلص عليكم ليه انتم كم واحد
سامي يغمز لها ويسوي بيده رقم (3) : ثلاثه بس نعجبك
جود واللي حست بقلبها يسوي ايقاعات قالتها وهي مرتجفه: طيب تحبون السالفه تصير برضاي والا غصب
سامي يقرب منها ويمسح على يدها: برضاك طبعاً
جود وهي تتبسم: خلاص بروح الحمام وبعدها بضبطكم انا بعد اعجبك
سامي واللي عجبه كلامها : تعالي معي
طلع معاه من الغرفه وأشر لها على باب بالممر يمين باب الغرفه: هذا الحمام بس لاتبطين
جود وهي تخفي خوفها: ان شاء الله
دخلت الحمام وانتم بكرامه وقفلت الباب وصارت تفكر وش لازم تسوي مو معقوله بتجلس بالحمام هذول 3 بيكسرون الباب تلفتت يمين ويسار الى أن طاحت عينها على الدريشه البيضا فوق البانيو تقدمت بسرعه وطمرت فوق البانيو رجل يمين ورجل يسار فتحت الدريشه اللي تفتح للأسف على اقصاها وناظرت بالشبك المتصل اللي مغطي المساحه كلها حست انها بقفص ولازم تطلع ..فتحت شنطتها بسرعه وصارت تدور اخذت المفتاح وصارت تحاول تفتح الشبك بس المفتاح كان قصير ومايساعد صعب تمسكه بيدينها حطته بالشنطه وصارت تدور شافت قلمها كان مصنوع من الفضه اخذته بسرعه وحطته على الشبكه وضغطت بقوه الى ان فتحت جزء من الشبكه رجعت القلم بشنطتها وحطت يدينها بالجزء المفتوح وصارت تسحب بكل قوتها متجاهله الألم اللي يسببه لها الشبك الحديدي ..بعد مافتحت جزء منه رمت شنطتها برى من الدريشه..و حاولت تطلع لكن المساحه بين الشبك وباب الدريشه كانت صغيره حطت جزء من جسمها على باب الدريشه ويدينها على الجدار وصارت تدفع باب الدريشه لورى بقوه ..
بهالوقت جاها صوت عالي زاد قوة نبضاتها: هاه ماخلصتي
جود تصارخ: خلاص شويات وبطلع
دفت الدريشه بقوه وانفتحت اكثر واصدرت صوت ..
سامي يصارخ: وش هالصوت
جود بخوف : هذي علبة مكياجي طاحت جالسه اضبط مكياجي
سامي مبسوط: طيب ياللا اطلعي مو قادر اتحمل الشوق
جود وهي منقرفه: قلبي اصبر بحط اللمسات الأخيره بس
سامي ببرود : طيب
مررت رجلينها عبر الفتحه ومررت باقي جسمها بصعوبه الى ان طلعت بالكامل ..طاحت على الارض وهي تنافخ اخذت شنطتها ووقفت وهي تتلفت بالظلام خايفه ماتدري وين تروح ولاتدل الباب وين ..صارت تركض يمين بكل قوتها على امل انها تلاقي باب كل ماركضت اكثر وناظرت بالسور اللي يحيط المكان والخالي من أي مخرج حست ان نهايتها قربت صارت تبكي وهي تذكر كلام فارس وتتمنى لو انها سمعت كلامه ..
بهالوقت ..كان يطق الباب بعنف وهو يصارخ: جود وراك ساكته ياللا اطلعي
سعد وهو يحك شعره : تراك عطيتها وجه افتح الباب
راح للمطبخ بسرعه جاب المفتاح ورجع ..اول مافتح الباب ناظر بالدريشه والمكان الفاضي بذهول وصاح بصوت عالي : البنت انحاشت
وقفو الأثنين بسرعه: كيف يعني
سامي يركض وهو يضرب بالجدران اللي حوله والسبب عدم تركيزه :ياللا ندورها ماامداها تطلع ..طلعو من الباب الرئيسي للمبنى الداخلي
ناظر بسعود ودفه : انت روح يسار وحنا يمين عشان نقدر نمسكها
:

:

:
الساعه 4 الفجر ..
بالمستشفى تحديداً..
واقفين عند الزجاج اللي يفصلهم عن الحاضنه ويناظرون سلطان الصغير بفرح..
ام مشعل مبتسمه: يالبى قلبه يازينه
ام سلطان : الله يحرسه لأهله ناظري وشلون صغيرون
شهد مقهوره : انا مااشوف بشوف اخوي
ام مشعل شالتها ورفعتها للزجاج : هاه شفتي اخوك
شهد مبسوطه: ياربي حلو
ام مشعل بعد مانزلتها: بكره يصير معاك بالبيت
شهد بحماس: ياسلام والعب معاه
ام مشعل مبتسمه: ايه بس مو الحين
فهد جا عندهم ووجهه منور والأبتسامه ماليه معالمه: هاه وش رايكم بسلطان الصغير
ام سلطان: ياحلوه يتربى بعزك ياوليدي
فهد يبوس جبينها: ياجعلك سالمه يالغاليه
ام مشعل : احسه يشبه امه اكثر
فهد مبسوط: الله يعينه لاكبر دامه يشبه امه البنات راح تتحرش فيه دايم
ام سلطان واللي ماعجبها: وش هالكلام وانا امك
فهد يضحك: امزح يالغاليه شدعوه
:

:

:
الساعه 4:15الفجر..
ابتسمت ابتسامه عريضه وهي تناظر الباب العريض تقدمت له بسرعه تحاول تفتحه ..
لكن صوته اللي كان مثل خنجر بصدرها جاها قوي : وش تسوين ياحلوه على بالك دخول الحمام زي خروجه
جود تلصق بالباب وتتسحب يمين : خليني بحالي سامي الله يخليك
سامي يضحك: اسف مااقدر
قرب منها بسرعه ..مسكها هو وخويه وهي تصارخ بأعلى صوتها سحب بلوزتها وشقها بقوه وهي دخلت بنوبة صراخ مو طبيعيه
بهالوقت كانو عند الباب يفكرون وشلون يدخلون ..
تركي بسرعه : جود صوتها والله
فارس بخوف: تصارخ قرب السياره نرقى فوقها عشان نوصل للطوفه بسرعه
قرب تركي السياره بسرعه ..فارس فتح الشنطه وهو يصارخ: تقدم بلحقك ..نقز تركي فوق السياره ومنها للطوفى ونزل داخل المزرعه وهو يصارخ : اتركها يالتعبان ..قرب من سامي وبعده عن اخته وضربه بكس قوي على وجهه ..دفه بقوه وطيحه على الأرض وجلس فوقه يضربه ..تقدم سعد وصار يرفس تركي بظهره بعنف..
فارس بعد مارقى الطوفى رمى الحديده ونزل داخل الحديقه اخذ العصا الحديد وتقدم بسرعه وضرب سعد الى ان طاح على الأرض
جود كانت تراقب هالمشهد وهي تحاول تستر نفسها لكن بدون فايده كل ملابسها مشققه كانت تنافخ بقوه وهي مومصدقه انه جا من ينقذها من هالورطه
سامي ورغم عدم تركيزه الا ان بنيته كانت قويه ..فارس كان يحاول يركز عشان يضربه بالحديده اللي بيده اول ماصار سامي فوق تركي رفع فارس الحديده يبي يضربه بالوقت اللي وصل خويهم الثالث ومسك العصا وسحبها بقوه وضرب فارس بقوه على كتفه ..طاح فارس على الأرض وهو حاس بوجع حط يده على كتفه ووقف وهو متألم
بهالوقت وصل جاكو اللي كان سمين شوي ومايقدر يرقى الطوفى لو وشو فكر وهو يسمع صراخهم ..رجع السياره ورى وتقدم بالسياره بسرعه كبيره للباب ..انكسر الباب من الأصطدام ودخل هو والسياره داخل المزرعه اخذ العصايه اللي حملها معاه ونزل من السياره وهو يصارخ ورافع العصايه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآه
اول ماشافو الثلاثه هالمنظر ركضووووو بسرعه مبتعدين عن المكان..
تركي مبتسم: قوي قوي صدق من سماك جاكو
فارس يضحك وهو يأشر براسه ع السواق: خوينا متأثر بالأفلام الهندي بس تصدق طريقته عمليه بدال وجع الرجلين من المناقز
تركي يضحك: ايه بالله انك صادق بس طريقه تعدم السيارات
فارس فتح فمه يبي يرد لكنه سمع صوت بكاها التفت وشافها وهي جالسه وضامه رجلينها وتحاول تستر نفسها لف بسرعه للجهه المعاكسه وصاح بوجه جاكو : اطلع بسرعه ياللا
جاكو متحمس: حاظر سير
تركي قرب منها وهو معصب ضربها على وجهها بقوه: هذي سواتك ياحقيره
فارس سحبه وهو يحاول يغض بصره عن جود : مو وقته ياخوي لازم نستر البنت ..ناظر بنفسه بثوبه اللي ماغيره من العرس ..فسخه بسرعه ومده لتركي : عطها تلبسه
تركي مسكه مستغرب: وشو
فارس بعصبيه: خل تستر نفسها الثوب مثل العبايه بس ابيض ياللا تحرك
تركي: طيب طيب ..راح لها وهو معصب : البسي
اخذت الثوب ولبسته بسرعه وهي تشم ريحة عطر فارس المركز بالثوب غصب عنها ..
فارس واللي مازال معطيها ظهره : طرحتك وين ؟
جود بخوف : بغرفه داخل البيت الغرفه ع اليمين بممر
فارس ناظر بتركي: تعال معي نجيبها لها عشان تغطي شعرها
تركي : طيب بس نتركها هنا لحالها ؟
فارس يفكر : وش نسوي اجل
تركي يضحك: عندي شماغ بالسياره بعطيه لها تكمل الكشخه
فارس يضحك: احسن حل
راح تركي للسياره بسرعه جاب الشماغ واعطاه لجود وبعد ماغطت شعرها فيه وتلثمت تحركو الثلاثه للسياره ..
اول ماتحرك تركي ناظر فيه فارس: وش رايك فيني وانا لابس سروال وفنيله
تركي بحماس : اوووووووووووه كشخه
فارس يضحك: طمنتني ياشيخ خفت على مستقبلي
جود تبكي: تركي سامحني
تركي بقهر: كلي تبن حسابك بالبيت
فارس حط يده على يد تركي: حلفتك بالله يارجال لاتسوي للبنت شي كلنا نغلط حنا بشر والحمد لله البنت طلعت منها سالمه
تركي يناظره : بعد ماتبلت عليك وظلمتك تقول هالكلام
فارس بنبرة ترجي: عشان خاطري تكفى لاتسويلها شي اهم شي هي تتعلم من غلطتها
جود بعد مادخلت بنوبة بكاء:والله تعلمت انا اليوم حسيت اني بموت حسيت اني انتهيت فارس انا ظلمتك سامحني
فارس بهدوء: المسامح كريم ماصار شي
تركي يهز راسه بقهر: خلاص اكرمينا بسكوتك مابي اضيع كلمتي لفارس واذبحك
:

:

:
الساعه 5 الصبح بتوقيت السعوديه 6 الصبح بتوقيت الأمارات..
منسدحه على السرير وماهي عارفه تنام الجوع قارصها صار لها اكثر من 24 ساعه بدون اكل تحس بحرقان بمعدتها من كثر الجوع بعد تردد بعدت اللحاف وراحت لعربة الأكل اللي جابها سلمان قربت الكرسي وجلسة شالت الغطا الحديد الكبيروناظرت بالصينيه كان الأكل عباره عن شوربة عدس و شرايح دجاج بالخضار وسلطه ..شربة ملعقه من الشوربه وماقدرت تشرب غيرها لأنها كانت بارده أخذت الشوكه واكلت شريحه من الدجاج نفس الشي كان بارد وماعجبها طعمه ..اخذت صحن السلطه وصارت تاكل فيه ببرود وبدون نفس بس الجوع جابرها ..نزلت دمعتها وهي تناظر الجدران اللي حولها وتفكر بمستقبلها اللي بدايته ماتبشر بخير خايفه من مصيرها ..حطت الصحن ورفعت يدينها وهي رافعه راسها لفوق دموعها على خدها وتدعي من قلب : يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارب انا عبدك الضعيف أنا من أنساه الشيطان ذكرك ..اللهي أنت الغفور الرحيم اغفر لي خطأي وحنن قلب عبدك علي الهي اسألك بقلباً تائب خائف وليس له سواك أن ترحمني برحمتك ياالله .. بعد ماخلصت راحت للحمام وانتم بكرامه توضت فرشت سجادتها وصلت ركعتين وهي تبكي بحرقه
:

:

:
الرياض الساعه 5:30 الصبح..
صار له نص ساعه من وصل البيت صلى الفجر وجلس جلسته هذي وماغيرها كان جالس على السرير مسند جسمه على المخده اللي مسندها على عارض السرير ورافع وحده من رجلينه ولاف يدينه عند ركبته ومنزل راسه ويفكر بالمشهد اللي صار موقادر ينسى شكلها ولادمعتها ولاصوتها .. الأنكسار اللي كان واضح بصوتها فطر قلبه كذبها وتبليها عليه كان بالنسبه له اهون من انكسارها بهالطريقه ونظرة الحقد اللي وضحت بعين اخوها لها ..صح مايعذرها ولايدري أي قلب اللي عندها تغلط عليه وبسهوله تجي تقول له سامحني بس مع هذا تمنى الموت ولا انه يشوف حبيبة قلبه مهزومه ومنكسره كذا ..تنهد بحزن وقام من مكانه اخذ العود وجلس على الطاوله يسار السرير رفع رجله اليمين على السرير وحط العود عليها وبدا يعزف ويغني بصوت مجروووح وواضح الألم عليه ((تجرحي بسم المحبه وبعد غيبه ترجعين ياللي بجروحك كريمه من متى قلبك علي .. الوداع أخر حروف(ن) في خفوقي شلتها ياتموت بوسط صدري يا اموت أن قلتها ..راشد الماجد ..تجرحي..
:

:

:
الساعه 6 الصبح ..
بغرفتها وعلى سريرها تبكي وتحاول تنام بس مو قادره كل ماتذكرت اللي صار حست بالنار تزيد بداخلها.. نظرة الحقد اللي شافتها بعين اخوها ذبحتها وقفت بعد تردد وطلعت من غرفتها متجهه لغرفته وبعد ماطقت الباب جاها صوته الخشن وهو يقولها بدون نفس: نــــــــعـــــــــم
فتحت الباب بهدوء وناظرت فيه بحزن ودموعها على خدها
تركي كان جالس على سريره لف وجهه عنها وتنهد مسح وجهه بقهر وهو يحاول يهدي نفسه وقالها بصوت يادوب ينسمع : استغفر الله
جود بخوف: تركي سامحني ياخوي
تركي وهو يحاول قد مايقدر يتمالك اعصابه : جود انقلعي عن وجهي ازين لك
جود قربت منه بسرعه وهي تبكي نزلت لمستواه ومسكت رجلينه وبصوت ملاه اليأس: سامحني ياخوي الله يخليك أنا مالي غيركم
تركي مسكها من شعرها وقف وهو يشدها توقف معاه وصار يهزها من شعرها بقوه وهو يصارخ: لو كان المكان غلط او وصلنا متأخرين واعتدى عليك هالحقير وش كان راح ينفعني اسفك فيه علمييييييييييييييييني ..تنفس بقوه وكمل كلامه : كنت اعتقد ان اختي بريئه ونظيفه بس طلعتي لللأسف غير جود اللي اعرفها تمشين ورى خرابيط مالها خاتمه
جود وهي تبكي: تركي انا بشر والغلط شي متوقع مني والله الشيطان شاطر زين لي كل شي سويته ..كملت وهي تبكي بقوه: انا والله ماقصدت كل اللي سويته بس للحظه كنت اعتقد اني صح ولازم ادافع عن حبي بأي طريقه كنت غبيه ومافيه انسان معصوم هذا بندر حب مثلي
تركي يشدها بقوه: اول شي لاتقارنين نفسك ببندر ولاتدافعين عن سواتك الشينه ثاني شي من قالك بندر صح شوفي اخرتها رمته مثل الكلب هذا بس اللي يجي من ورى الحب والكلام الفاضي..دفها بقوه للباب وهو يصارخ: انقلعي عن وجهي جود لا ارتكب فيك جريمه
جنا واللي وصلت على صراخه مسكت اختها وهي تسحبها: جود وش جابك هنا مهبوله انتي تركي للحين معصب
تركي بقهر: جنا خذيها من هنا ازين لها
جنا تهز راسها بالأيجاب وهي تسحب اختها بلطف : ياللا حبيبتي عشان خاطري ..مشت معاها بعد ماطلعو من غرفة تركي وهي ضامتها :معليه بكره ينسى الحمد لله لحق عليك ولاصار عليك شي
جود تبكي: وش الفايده صار يكرهني
جنا تتبسم : لامايكرهك بس هو معصب كلها مسألة وقت لاتخافين
:

:

:
يوم الجمعه ..الساعه 1 الظهر..
جالسين بأحد المطاعم ينتظرون الأكل يوصل
بندر وهو يسترسل بسالفته وهو مبتسم ع الأخر: ومشى بعدها والله لو تشوفه تقول مضيع ..خلص جملته وضحك
مشعل وهو يضحك: هو من يومه مضيع ماشفته يوم صاحي
منيف ضحك والتفت يمينه ورجع يناظر ببندر ومشعل : هذا اللي على يميننا له ساعه يناظر فينا مدري وش قصته
مشعل التفت يساره يناظر بالطاوله اللي جنبهم ورجع يناظر بمنيف : هذا اللي لابس تي شرت ازرق
منيف : ايه
مشعل التفت يساره مره ثانيه وبصوت عالي وهو رافع يده بثقه: خير يابو الشباب تعال اجلس معنا بعد.. سلامات
الرجال بهدوء: مااناظر فيك
مشعل بنبرة استفزاز: لك ساعه تناظر هنا تقول مااناظر اقول خل عينك بصحنك ازين لك..خلص جملته والتفت لأخوياه: ايوه وش كنا نقول
منيف يصفق : احلى مشعل صار ينافخ ويهاوش وحركات والله يارجال الغربه غيرتك مره
مشعل يسوي معصب: وشلون يعني غيرتني
منيف مبتسم: مدري الظاهر الغربه تطلع المواهب والكبت النفسي
مشعل يصفقه: اقول كل تبن بس
بندر فطس ضحك: لاوصار يقذف بالكلام بعد
مشعل وهو يحط الزقاره بفمه: الله يقذفك بنار جهنم قل امين
بندر بسرعه: بسم الله علي ..وكمل ببرود: كل تغيراتك حلوه الا هالتدخين مو لايق عليك اتركه بس اتركه
منيف يهز راسه بالأيجاب: أي والله اتركه
مشعل وهو ينفخ الهوا برا صدره: بتركه قريب لما اتزوج
منيف يضحك: والله وصرت تفكربالزواج بدري
مشعل يضحك: تعرف غربه وبنات والواحد ماوده ينحرف
منيف ميت ضحك: اشوف صرت فاهم بالأنحراف ..قبل لو تسمع صوت بنت انعفست وصارت حالتك لله
مشعل يصفقه: اقول انطم بس لااجلدك انا ماقلت انحرفت قلت خايف انحرف
بندر يهز راسه: اها خايف منيف لو سمحت ركز
مشعل يناظره وهو يسوي معصب: وش قصدك انت الثاني
بندر يضحك وهو حاط يده عند كتفه: اقص يدي من الكتف أن ماكنت منحرف وخالص ومتعرفلك على مزه على قول المصاريه
مشعل يضحك: مزه بعينك انا شريف مااسوي علاقه الا بعد الزواج
منيف يهز راسه بالأيجاب: صح ياشريف ياللا على قول المصاريه الميه تكذب الغطاس
:

:

:
الرياض..سنة 1425 للهجره يوم االخميس الساعه 2 الظهر..
جالسين يتغدون بأحد المطاعم..
منيف بعد ماحط الملعقه بصحنه رفع راسه وهو يأشر ورى مشعل بعينه : شف اللي وراك مانزل عينه يناظرنا من زمان قزنا قز
|بندر يلف يمينه ويرمق الرجال بنظره حاده ويرجع يناظر بمنيف: جد مايستحي على وجهه وراه يناظرنا كذا
مشعل وهو ياكل بهدوء : خلوه يناظر بالطقاق مالنا فيه بلا مشاكل
منيف بقهر: أي مشاكل انت ماتشوفه وشلون يراقبنا انا ابي اكل براحتي
مشعل ببرود: ماعليك فيه انت بس تجاهله وهو يطفش وماعاد يناظر
بندر يحط اللقمه بالملعقه: لاتحاول مهما قلت راح يقول لك طول بالك وروق ومن هالكلام ماتعرف مشعل يعني
منيف يتبسم: الا اعرفه ماادري من وين يجيب هالروقان اللي براسه
مشعل يضحك: يارجال ماحب المشاكل وش راح استفيد ان سمعته كلمتين ويمكن بعدها تصير مشكله وسالفه منيب قدها خلني بحالي احسن
منيف بتذمر: والله ماعندك سالفه وربي خاطري اقوم افقع وجهه
مشعل بسرعه: وش تفقع اقول خل نكمل غدانا بس ..روقنا
:

:

:
الزمن الحالي..
2 الظهر بتوقيت السعوديه 3 الظهر بتوقيت الأمارات ..
جالسه على السرير تلعب بجوالها بطفش ماتدري وش تسوي ..
قالتها بصوت مسموع: ياربي وش اسوي طفشت من الجلسه بهالغرفه ..
سمعت صوت الباب ناظرت يمينها شافت موظفه من الفندق جايبه عربة اكل وهي مبتسمه : Is the time to eat(حان وقت الأكل)
عنود بطفش : Where Salman (أين سلمان)
الموظفه بهدوء: I do not know the hotel is not in (لاأعلم ليس بالفندق)
عنود: اوكي
بعد ماقفلت الموظفه الباب قالتها بقهر: طالع يتونس وانا حابسني هنا ياربي متى نرجع ماعاد اتحمل
قامت للاكل قبل لايبرد وماعاد تاكل ..كان عباره عن ستيك لحم مع الصوص وشوية سلطه وعصير برتقال ..شغلت التلفزيون وبدت تاكل بهدوء وهي حاسه بدمعتها بأي لحظه ممكن تنزل وحدتها بدت تزيد وألمها كل ماله ويزيد وماعاد تدري وش لازم تسوي
:

:

:
يتبع,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:50 PM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






الرياض الساعه 2:30 الظهر..
وهم طالعين من المطعم جاهم نفس الولد اللي كان يناظر ومعاه اثنين من اخوياه
مشعل فطس ضحك: ماقلت لكم زمان الكلام يجيب بلاوي
منيف يناظره: وعساك قدها؟
مشعل بثقه : الا قدها ونص ..ناظر بالشباب اللي واقفين وبنبره ملتها القوه: اقول خذ الحوش اللي معك وامشي من هنا ازين لك
الولد وهو نافخ عضلاته: وان مامشيت وش بيصير
مشعل بكل برود : بنمشي حنا ..ناظر ببندر ومنيف : ياللا شباب مشينا
اول مامشو مسك الولد مشعل من ملابسه :اوقف هنا وين رايح
مشعل بعد يد الولد بقوه وضربه بكس على وجهه وقالها بكل عصبيه وهو يصارخ: لاعاد ترفع يدك لا العن خيرك هنا
قرب منيف وهو معصب وبندر رفع يدينه مستعد يضرب
اخويا الولد مسكوه بسرعه: امشي امشي بلا مشاكل ..مسكو خويهم وراحو بسرعه من المكان
منيف يمسح عيونه بعنف : ياويلي والله مو مصدق عيوني من متى مشيعل يعصب ويضرب
بندر يضحك: تعيش وتشوف
مشعل مغتر بحاله: اقول امشي انت وياه لا اجلدكم هنا
منيف يضحك: لاصدق نفسه بتجلد مين يابابا
مشعل بكل ثقه: بجلدك انت وياه
بندر يسوي فيها يهديهم: خلاص خلاص انتم اخوان كل واحد يصلح سيارته وخلاص
مشعل يضحك: امشي بس وخل عنك الاستهبال
:

:

:
الساعه 3:30 الظهر,,
جالسين بالصاله على الأرض كل واحد مقابل الثاني وتفصل بينهم طاولة الجلسه الصغيره ..
احمد مقهور: لجين مايصير كذا والله انك تغشين
لجين بدلع: انت اللي غشاش اخذت اوراقي
احمد بسرعه وهو معترض: لا والله انا حطيت الورقتين مثل بعض لكن انتي وشلون اخذتي الاوراق كلها
لجين ببرود: حطيت رقمين مثل بعض
احمد بسرعه: نصابه وربي نصابه انا حطيت 6 وانتي حطيتي 9 وشلون مثل بعض تضحكين على مين
لجين انقهرت ورمت اوراق اللعب اللي بيدها كلهم ووقفت تمشي بسرعه: خلاص بطلت ماعاد ابي العب
احمد يوقف بسرعه يلحقها ويمسكها من خصرها ويسحبها: يادلوعه خلاص الرقمين مثل بعض انا اللي حول اشوف الرقم مقلوب
لجين تهز كتوفها بدلع: مابي زعلانه
احمد يناظرها بحب وهو مبتسم: وشلون ارضي الحلو
لجين تتخصر: تسوي اي شي عشان ترضيني
احمد : اللي تامرين فيه
لجين مبسوطه: ابيك تحملني ورى ظهرك وتطلع فيني الحديقه
احمد واللي بدت الأبتسامه تتلاشى من وجهه قالها بصوت واطي: ياويلي ياظهري
لجين بسرعه: وش قلت احمد ماسمعتك
احمد بسرعه: هاه لا ماقلت شي اقول تشوفنا جدتك تقول مهابيل..كمل وهو مبتسم: شوفي لك شي ثاني
لجين وهي منقهره: مابي شي ثاني تحملني ولا ازعل اسبوع وش قلت
احمد عطاها ظهره وهو مستسلم: امري لله احملك ولاتزعلين
لجين نقزت بسرعه فوق ظهره وهي مبسوطه لفت يدينها حول رقبته بحماس وبعد مامسك رجلينها وبدا يمشي صارت تصارخ من الحماس
طلع الحديقه وهو يمشي وحاس بتعب والشمس تضرب فيه ولجين فرحااااااااااااااااانه
احمد وهو يتصنع الروقان : هاه حبيبتي وش رايك بالجو الربيعي والعصافير والسما الزرقا الصافيه
لجين مبسوطه: وناسه حبيبي
احمد بقهر: نونه حياتي ارحميني الشمس حرقت جبهتي احس بيجيني دوار البحر بعد شوي
لجين وهي ماسكته بقوه: دوار بحر بهالشمس
احمد وهو يحاول يرخي يدينها اللي حول رقبته: دامك تدرين انها شمس اعتقيني لوجه الله
لجين بحزن: طيب اترك رجليني بنزل
بعد ماتركها نزلت وبدت تمشي مشيه ملتها الخيبه
احمد مشى وراها مسكها من يدها ولفها بحيث تقابلت نظراتهم وقالها بكل رومنسيه: حبيبتي راضيه ؟ ا ذا مو راضيه والله لحملك لين المسا ولاتزعلين
لجين قالتها وهي ترجع على ورى: مالت ماعندك الا الكلام شاطر بالكلام
احمد تخصر وقالها وهو يسوي معصب: ماعندي الا الكلام هاه تعالي هنا بجلدك
ركضت بسرعه لداخل البيت ..ركض وراها وهو يصارخ : تعالي هنا اصبري امسكك بعضك او بجلدك اوريك انا
طلعت الجده من غرفتها اللي بالدور الأرضي بعد ماسمعت صراخهم وشافتهم وهم يرقون الدرج ويصارخون هزت راسها وهي تضحك: عيال هالأيام مايكبرون ابد
:
اول ماوصلت الغرفه قفلت الباب بسرعه وهي خايفه
احمد يطق الباب : نونه افتحي الباب ازين
لجين بدلع: وش بتسوي يعني
احمد بنبره حاده: قسم بالله ماتفتحين الباب والله لأترك البيت واقفل جوالي وماارجع اسبوع كامل
لجين فتحت الباب بسرعه وهي مبوزه : اهون عليك؟
احمد بأصرار: ايه تهونين ..اختاري بسرعه اجلدك او اعضك
لجين بخوف: تعضني ..قالتها وركضت بسرعه ..ركض وراها ومسكها عضها مع كتفها الى ان سمع صرختها وتركها وقالها وهو يضحك: تستاهلين
لجين بعد مانزلت دمعتها: حرام عليك ياشرس
احمد يضمها بقوه: يالبى قلبها البيبي وربي براءة وجهك تغطي على براءة الأطفال
:

:

:
الساعه 5 المغرب,,
المستشفى تحديداً..
شذا ممسكه بسلطان الصغير وتناظره بحب وحنان: فهد شف وشلون حلو يشبهلك
فهد وهو جالس بجبها وممسك بسلطان معاها : لا والله يشبهك وحلو مثلك
شذا بأصرار: لاوالله ناظره زين يشهبك
ام سلطان وهي تضحك: خلاص لاتتهاوشون يشبهني انا
شذا تضحك: ايه صح يشبهك ..التفتت لفهد وقالتها بهدوء: فهد قول لهم يكتبون لي على خروج طفشت من المستشفى
فهد مبتسم: انا اللي قلت لهم بتجلسين هنا لبكره قلت اريح لك
شذا بسرعه: لالا مابي هنا ابي اروح البيت
ام سلطان تأيدها: ايه خلها تطلع البيت احسن لها
فهد يوقف: خلاص الحين اخلص اجرائاتها
:

:

:
الرياض يوم السبت الساعه 10 مساءً ..
المطار تحديداً..
ام مشعل وهي تمسح دمعتها من تحت الغطا : الله يردك سالم ياوليدي
مشعل وهو يبوس جبينها: لاتبكين يالغاليه كل اجازه بجيكم
ابو مشعل بعد ماضم ولده بحراره: ياليتك مأجل حجزك لبعد بكره عشان تودع العنود
مشعل وهو يتبسم: انا تعمدت احجز قبل رجعتها عنود حساسه وبتجلس تبكي كثير وهي تودعني خلها تتفاجأ بروحتي احسن ماحب اشوفها تبكي وانت قول لها مالقيت حجز ثاني
ابو مشعل يهز راسه بالأيجاب: والله انك صادق خير ان شاء الله
راح لأخوياه وبعد ماضموه وودعوه ..قالها منيف بضيقه: والله يارجال بنفقدك فرحنا برجعتك ومرت هالايام بسرعه
بندر قالها وهو يناظر مشعل بحزن: والله جلستك ماتنمل ماشبعنا منك اجازة العيد حنا بنجيك انا ومنيف
منيف بسرعه: انا من وين لي تذكرت طيران
بندر يدفه: يابخيل انا ادفع عنك
مشعل يضحك: تعالو وسكنكم واكلكم وشربكم ومواصلاتكم وكل شي علي
منيف يفرك يدينه: وناسه خلاص جايين ماعليك
مشعل يضحك: خلاص انتظركم ياللا مع السلامه
منيف وبندر بصوت واحد : الله معاك
:

:

:
الساعه 11 مساءَ ..
كتب مسج وارسله لها ..
:
نوره حبيبتي ودي اكلمك بجد احس اني متضايق
:
بعد انتظار جاه ردها
:
مستحيل
:
كتب الرد بسرعه وارسله لها
:
نوره الله يخليك اوعدك ماراح اطول تكفين والله فيني الضيقه
:
قرت المسج وبعد تفكير اخذت جوالها وراحت غرفتها ودقت عليه..
بندر بحماس: الو هلا حبيبتي
نوره بدون نفس: وش فيك
بندر بهدوء: كذا بدون نفس
نوره بهدوء: بندر انت ماتمل؟
بندر بحب: انا احبك نوره وروحي فيك وشلون تبيني امل
نوره : على فكره بندر انا مستحيل ارجع لك واول عريس راح يتقدم لي بوافق
بندر بعصبيه : وش اللي توافقين على كيفك هي وانا وين اروح ؟ تعلقيني وتتركيني ببساطه لعبه بيدك أنا
نوره بحزن: بندر انا قلت لك وجهة نظري
بندر وهو معصب: وجهة نظرك الخايسه احتفظي فيها لنفسك وانتي لي غصب عنك
نوره ببرود: مافيه شي غصب
بندر بقهر: انا اعلمك وشلون الغصب تصبحين على خير
نوره بهدوء: تلاقي خير
قفل منها وبدا يتقلب وهو حاس بنار تاكل كل شي بداخله حاس انه يغلي من داخله :كل هالحب وبالأخير تتنازل عني عشان سخافات براسها
:

:

:
الأحد الساعه 10 صباحاً بتوقيت السعوديه 1 الفجر بتوقيت أمريكا..
بعد ماخلص اجرائاته كان يتقدم لصالة المغادرين وهو حاس بخوف كبير طول هالفتره كان يكلمها بدون لايجيب سيره للكلام اللي قاله لها ومايدري هي وش اختارت ..اول ماوصل صار يتلفت ويدورها وسط الزحمه وفجأه سمع صوتها وهي تصارخ: مشععععععععععععععععل مشعععععععععععععل
التفت يمين وشافها جايه تركض وهي فرحانه حس بالفرحه تتملكه وهو يشوفها ..كانت لابسه بنطلون جينز ابيض وفوقه قميص حرير للركبه مزين بـ ورود ملونه ويتوسطه حزام اصفر وكانت مغطيه شعرها بشال اصفر لافته بطريقه حلوه وحاطه على جنب ورده كبيره ..
عبير بحماس: مشعل وحشتني
مشعل وهو مبتسم على الأخر : وانا احبك ماتخيلتك تستغنين عن حريتك عشاني
عبير : ابيع عمري عشانك من اول يوم طلعت فيه من المستشفى رحت مع ماما السوق وغيرت ستايلي حتى ماما استغربت وكل ظنها اني بعد ماشفت الموت بعيني قررت اتحجب
مشعل فتح شنطته وطلع ورده روز حمرا ومدها لها: هذي عشانك جبتها من السعوديه لك
عبير تضحك: يابخلك بس هالورده
مشعل يضحك: بس لاتصيرين طماعه
عبير تناظره بحب: وصولك سالم احلى هديه
مشعل بحماس: انا مااكلت شي بالطياره نروح ناكل؟
عبير بهدوء: مشينا
مشعل يناظرها : مابيك تتأخرين برى البيت مفهوم
عبير : مفهوم
:

:

:
الرياض الساعه 11 الظهر ..
بيت الجده ام سلطان تحديداً..
جالسه على سرير شذا وممسكه بسلطان الصغير وبكل حماس: ياربي ياحلوه وربي عسل شذا ابي واحد مثله
شذا وهي مبتسمه: الله يرزقك
لجين بهدوء: ياربي متى متحمسه ابي اجيب بيبي
ام سلطان: كله بأمر الله
لجين وهي مبسوطه: وشلونه معاك اكيد معذبك صح
شذا تضحك: يعني شوية سهر وشوية صياح اخر الليل
لجين: وخالي كيف يساعدك تحسينه اب صح
شذا مبتسمه ع الأخر: فديته فاهم للأطفال زين تعرفين دكتور اطفال بس هالحين عشانه بأجازه فاضي لي ولسلطان بس بعدين مااعتقد يفضى لنا
لجين بحماس : عطيني رضاعته ودي يشرب من يدي
شذا تعطيها الرضاعه: خذي بشوف شطارتك
لجين تفرد رجلينها بحماس وتحط حلمة الرضاعه بفمه الصغير بعد مابدا يشرب قالتها وهي فرحانه: ياسلام بجلس معاكم اسبوع
ام سلطان تضحك: الله يحيك يابنتي خلاص نجهز السرير
لجين بخجل: المشكله احمد ماراح يرضى مايستغني عني
شذا وام سلطان بصوت واحد: الله يخليكم لبعض
:

:

:
الساعه 11:30 بتوقيت السعوديه 12:30 بتوقيت الأمارات..
جالسه على السريروتهز رجلينها بسرعه وبخوف ماعاد تتحمل هالوحده حاسه انها مثل المجنونه جالسه بين اربع جدران وسلمان ماخذ منها جوالها والمشكله تخاف تستخدم تلفون الفندق ويهاوشها بعدين ..راحت عند باب الغرفه حطت يدها على المقبض بخوف وبعد تفكير تركته ورجعت للسرير شغلت التلفزيون وصارت تقلب بالقنوات بسرعه ..رمت الريموت بقوه على الأرض وبدت تبكي :ياربي ماعاد اتحمل متى يجي بكره ونرجع السعوديه بموت من الوحده والحبسه بهالغرفه ياربي شسوي ..
قامت للحمام وانتم بكرامه فتحت المويه وقررت تتروش يمكن تكسر الملل اللي هي فيه
:

:

:
الساعه 12 الظهر بتوقيت السعوديه 3 الفجر بتوقيت أمريكا ..
وقف عند باب شقة نايف وبعد تردد طق الجرس
نايف بعد مافتح الباب قالها بحماس: هلا والله بالطش والرش ليه ماقلت لي انك راجع كنت رحت لك المطار
مشعل بهدوء: لا بس كنت حاب اسويها لك مفاجأه
نايف بخبث: مفاجأه والافيه ناس غيري استقبلوك بالمطار
مشعل يدفه: اقول عن ثقل الدم توني حديثي معرفه فيك
نايف فطس ضحك: لاخلاص صارت بيننا عشره وخبز وملح على قولهم
مشعل واللي باقي واقف عند الباب : ياللا انا بمشي اشوفك بكره بس حبيت اسلم عليك
نايف يسحبه بسرعه: اقول ادخل قال حبيت اسلم وش عنده الرسمي
مشعل يضحك: لابس وقت نوم ومالها داعي ازعجك
نايف وهو مبتسم: وش اللي تزعجني انا جهزت لك غرفه عندي خلاص سكنك هنا ياحبيبي وشقتك اللي كلها ذكريات خايسه خلها لاتجدد عقدك فيها منها تونسني وبنفس الوقت ماتتذكر سوالف خايسه
مشعل يضرب على صدره: ماعليك محسوبك سبع حتى لو تذكر مايهزه شي
نايف يضربه على كتفه: ادري فيك ولد رجال عشان كذا ابيك تشاركني السكن تراك محظوظ والمفروض تصلي ركعتين شكر من يوم جيت على امريكا مافكرت احد يشاركني السكن دايم اخاف ومااضمن الناس بس انت والله حبيتك ودخلت قلبي
مشعل مبسوط: ياجعلك سالم نايف وانا بعد الله يعلم اني اعتبرتك اخو دنيا
نايف : خلاص اجل اتفقنا سكنك هنا ولاتحسب السكنه بلاش كل شي نص بنص
مشعل يضحك: عادي الفلوس مو مشكله لو تبي ادفع كل شي ماعندك مشكله
نايف بنبره حاده: لا هنا مافيه هالكلام كل واحد فينا يدفع محد احسن من احد ولاتقول هالكلام لاتطمع فيك احد والا نسيت
مشعل يضحك: لا انت غير ماتطمع
نايف بخبث: لا انا بشر والشيطان شاطر
مشعل فطس ضحك: ايه عاد حظي حلو يسويها فيني الشيطان ويلعب براسك
نايف يضحك: لا افا عليك عارف له زين انا اذكر ربي كثير مايقدرعلي
:

:

:
يتبع ,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:50 PM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





يوم الأثنين ..
الساعه 12:30 بتوقيت السعوديه 1:30 الفجر بتوقيت الأمارات ..
جهزت شنطتها ولبست عبايتها وجالسه تنتظر الفرج ..ماصدقت تسمع صوت الباب التفتت يمين بسرعه وشافته داخل الغرفه كان وجهه يحمل الجديه وبالنسبه لها كان مخيف ناظر فيها وبنبره حاده : ياللا مشينا ..مشت وراه بهدوء واول ماطلعو من باب الفندق حست ان روحها رجعت لها طول الطريق بالتاكسي كانت ساكته مانطقت بكلمه ..بعد ماخلصو اجرائاتهم بالمطار وركبو الطياره وبعد الأقلاع تحديداً نطقت بصعوبه ..قالتها بخوف وبتوتر كان صوتها يرجف وواضح عليه الخوف: سلمان ليه تتجاهلني بهالطريقه هاوشني صارخ علي سوي اي شي بس لاتعاملني كأني جماد احس اني بنجن
سلمان ببرود: اقول انطمي موطايق اسمع صوتك
العنود سكتت وبدت تمسح دموعها اللي على خدها
كلها دقايق ووصلو السعوديه شغل سيارته وانتظر شوي ..كانت تسمع صوته وهو يتأفف وحاسه هالصوت طعنات بصدرها ..
بعد ماوصلو البيت نزل من السياره اخذ شنطته ومشى للباب ..التفت يناظر فيها وهي واقفه تناظره كانت مستغربه تصرفه لهالدرجه مستحقرها
قالها بدون نفس: خلصيني خذي شنطتك والحقيني
فتحت الباب اللي ورى اخذت شنطتها وقفلت الباب صارت تسحب الشنطه وتمشي وراه بهدوء بعد مادخلو البيت ووصلو عند السلالم حمل شنطته وصار يرقى الدرج بسرعه ..حملت شنطتها وصارت ترقى الدرج بسرعه تحاول تلحقه قبل يغيب عن ناظرها ماتدل الغرفه ..بعد ماوصلو الغرفه قفل الباب وواضح على وجهه العصبيه ..فتح دولاب ملابسه اخذ ملابس ودخل الحمام وبعد دقيقه طلع وهو لابس بيجامه سبورت ابيض وازرق سماوي كانت البيجامه روعه عليه ومفصله تقاسيم صدره وعضلاته
ناظرها بجفا وقالها بعصبيه: اذا تبين تغيرين ملابسك عندك الحمام انا بنام لاتشعلين الضو نامي على السريرانا بفرش لي ع الأرض
دخلت الحمام وانتم بكرامه غيرت ملابسها وطلعت كانت الغرفه ظلام دامس مشت تتخبط الى ان وصلت للسرير جلست على السرير وهي حاسه بطفش مافيها نوم على كثر مانامت بالفندق انسدحت وحاولت تجبر نفسها تنام ..
:

:

:
الساعه 1:30الفجر بتوقيت السعوديه 4:30 العصر بتوقيت أمريكا ..
كان جالس يقلب بالتلفزيون وياكل ساندوتش جبن مالح ..شاف نايف وهو طالع لابس قميص احمر وبنطلون اسود حاط شنطه على ظهره وماشي
مشعل بعد مابلع اللقمه بسرعه: وين رايح يابو الشباب الدراسه مابدت
نايف يضحك: يعني رايك لبسي لبس دراسه
مشعل يضحك: لا بس قلت يمكن لبسك بالجامعه كذا
نايف: لا انا اشتغل بمطعم بيتزا العصر حتى ايام الدراسه مااحب اعتمد على اهلي بمصروفي
مشعل بحماس: والله حركات ماتشغلني معاك
نايف بعد تفكير: يبون مباشر تشتغل مباشر؟
مشعل بسرعه: ماعندي أي مشكله
نايف بسرعه: ياللا بدل ملابسك بسرعه
مشعل يقوم بحماس :دقايق بس وجاي
وقف بالصاله ينتظر مشعل وبعد ماجا مشعل نزل معاه بسرعه ركب وعطاه الخوذه ياللا بسرعه تعال
مشعل متردد :شف باخذ تاكسي وبلحقك
نايف بقهر: اركب لاااجلدك ياللا قال تاكسي قال تعود عليه عشان تشتري مثله
مشعل يضحك: طيب
بعد ماوصلو المطعم عرف نايف مشعل على المدير وقرر المدير يحط مشعل بفترة تجربه مدتها اسبوع مشعل كان مبسوط كل ماشاف الزحمه وشاف نايف محمل الطلبات وطالع طيران عشان يوصل البيتزا ساخنه حس بحماس اكبر ..
جات زبونه وجلست على الطاوله ..
ناظر واحد من زملائه بالعمل البنت واشر لمشعل عليها بعينه ..راح مشعل للزبونه حط المنيو على الطاوله وطلع الدفتر الابيض الصغير والقلم من المريله السودا الصغيره اللي رابطها بخصره ..
ناظرت فيه البنت: One meat pizza(واحد بيتزا لحم)
مشعل بهدوء: Any size you want(أي حجم تريدين)
البنت : medium (وسط)
مشعل: Your drinking (مشروبك؟)
البنت : Miranda
راح بسرعه وحط الطلب على طاولة المطبخ وبعد دقايق جا الطلب بصينيه خشب بنيه شاف خويه طالع بطلب حامله بطريقه حلوه بيد وحده وماشي فيه قرر يتجرأ ويقلده مسك الصينيه بعنايه وتقدم لطاولة البنت وهو متحمس نزل الصينيه حط الطلب ورجع لمكانه ولما شاف زبون داخل المطعم راح بسرعه عشان يباشره
المدير شاف نشاط مشعل وصار يهز راسه بالأيجاب مقتنع بكفائته بالعمل
:

:

:
الرياض الساعه 4 العصر ..
صحت من النوم وماشافت احد بالغرفه بدلت ملابسها وطلعت من الغرفه اول ماوصلت عند السلالم حست بخجل نزلت بتردد
اول ماشافتها نوره صاحت بصوت عالي: هلا والله هلابالعروس..الحمد لله ع السلامه
العنود تضمها بفرح الله يسلمك حبيبتي
قربت من عهود سلمت عليها بحب ..قربت من ريم سلمت عليها
ريم ناظرت عنود بنظره حاقده وقفت وراحت عنها وقالتها بدون نفس: هلا
عنود استغربت طريقة ريم وناظرت بنوره: وش فيها اختك
نوره تجلس وتسحب عنود عشان تجلس: اجلسي بس ماعليك منها هي دايم كذا
عنود جلست والأفكار تاخذها وتجيبها : معقوله سلمان قال لريم شي ..حست بخوف كبير وهي تفكر هالتفكير
نوره تهزها : وش تفكرين فيه ..علميني كيف يومين العسل
عنود تتبسم: عادي مثل أي يومين
عهود تضحك: لاتحرجينها
نوره تناظرها بطرف عين: منحرجه انتي الحين
عنود تضحك: لاعادي شدعوه انحرج
نوره: قال لك سلوم أن مرت خالي خلفت ولد وسمته على اسم بابا سلطان
عنود بحماس:واااو فهودي صار عنده بيبي لازم اكلمه ..وقفت بحماس وبعد ماتذكرت ان مامعها جوال جلست وقالتها بهدوء: بكلمه بعدين ماشبعت من السوالف معكم
نوره تضحك : بكره تملين مننا
عنود تتبسم: لاشدعوه طول عمري لحالي وانتظر من يغير وحدتي
حست بجمال هاللحظه ورغم قسوة سلمان وتجاهله التام لها الا انها بهالبيت ومن هاللحظه بدت تنسى قسوة الوحده
:

:

:
الرياض ..22\4 \1424 للهجره..
الساعه 9:30 مساءً..
رفعت الفستان تعرضه لشروق : هاه وش رايك فيه
شروق بتعب: والله حلو بس اشتريه تعبت من اللفه بالسوق
ريم تكلم البايع بكل جرئه: خلاص هاته بس ان طلع مقاسه مو ضابط شسوي
البايع وهو يتبسم: بحط لك كرت المحل وكلميني عليه ومايصير خاطرك الا طيب
ريم : خير ان شاء الله
بعد مااخذت الفستان وطلعت من المحل ناظرت شروق بحماس: وش رايك نروح نشتري دونات
شروق بتعب : والله انك فاضيه الحين اخوك يعصب علينا
ريم تترجاها: تكفين والله مشتهيته من زمان
شروق بهدوء: طيب امرنا لله
بعد ماشرو الدونات طلعو من المول وكان سلمان ينتظرهم عند الباب اول ماركبو بدا يعاتبهم: كل هذا تشترون فستان فاضي لكم انا
شروق تضحك: ماقلت لك راح يعصب
سلمان بتذمر : لا والله اخت شروق اكيد بعصب لي ساعه جالس بالسياره سلامات
ريم تتمسكن: معليه اخوي سامحني مو دايم اجي للسوق انا بعدين زواج اعز خوياتي
سلمان مقهور: طيب طيب اول واخر مره
ريم بلا مبالاة : طيب ..فتحت كيس الدونات وبدت تاكل وهي مبسوطه
سلمان بقهر: ولاتعزم اللي ماتستحي
ريم : تبي مد يدك ماتحتاج عزيمه مابين الأخوان هالسوالف
سلمان يمد يده بالكيس: طيب يالفاهمه
اول ماوصلو البيت رقت الدرج بسرعه متحمسه عشان تقيس الفستان شروق لحقتها بسرعه تبي تشوف الفستان كيف طالع ..بعد مالبست الفستان حست بخيبة امل كان واسع ومو ضابط ابد ناظرت بشروق وقالتها بقهر: ياربي شفتي كيف هالحظ الفستان وسيع ياليتني جربته بالمول بغرفة القياس
شروق بسرعه: طيب طلعي الكرت ودقي ع المحل
ريم بسرعه: ايه صح ..اخذت الكرت ودقت ع الرقم الثابت وماجاها رد ..قالتها بصوت عالي : ياربي مايردون فيه رقم جوال ادق عليه
شروق بهدوء: عادي دقي دامه بكرت المحل
دقت ع الجوال وكلها دقايق وجاها الرد : الو
ريم بتوتر: الو السلام عليكم
البياع: وعليكم السلام
ريم ومازالت متوتره: اخوي انا جيت اليوم اخذت منك فستان اسود
البياع بسرعه : اللي فيه كرستالات بالوسط
ريم: ايوه هو
البياع: وش مشكلته
ريم: ابي مقاس اصغر ماادري فيه مقاس اصغر والا اضبط الفستان بمعرفتي
البياع : الا فيه هاتيه واعطيك مقاس اصغر
ريم: طيب مشكور
البياع : العفو
بعد ماقفلت ابتسمت: اشوى فيه مقاس اصغر
حطت الفستان بالكيس وطلعت من غرفتها تبي تنزل للعشا ..وهي نازله من الدرج سمعت صوت رنة المسجات فتحتها وكانت من البياع
:
من يشبهك وأنت السحايب والمطر
من يشبهك وأنت الخمايل والزهر
كلك حلاه ... كلك أحاسيس ونظر
:
قفلت الرساله وهي مستغربه: سلامات وش يبي هذا
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ..
الساعه 10 مساءً..
بعد ماغير ملابسه وجهز مكانه قالها بقهر: اسمعي الخميس نبي نروح المزرعه ابوك عازمنا ياويلك تناديني والا تكلميني مابي اتكلم معاك نهائي ومن هالحين احذرك لو وجهتيلي الكلام راح احرجك بالرد
خلص جملته وانسدح على فرشته ونام بدون لاينتظر منها رد
غيرت ملابسها مثله وانسدحت على السرير تحاول تنام ..ناظرت فيه وهو منسدح ع الأرض وهي تفكر ..وبعدين معقوله مكتوب لي اعيش كذا بسجن عشان غلطه اعض اصابعي ندم عليها ياربي شسوي
كان ودها تسهر مع البنات بس سلمان رمقها بنظر مخيفه اول ماقالت بجلس شوي وبعدها بنام
:

:

:
يوم الخميس ..الساعه 8 الصبح ..
بندر يهز تركي بعنف: ياللا تركي قوم البس نبي نتأخر
تركي وبراسه النوم: ياربي بندر والله العظيم كلمت فارس قال راح يتحرك للمزرعه الساعه 9
بندر بسرعه: ايه ياللا قوم على ماتلبس وتتكشخ وتجهز اغراضك الا والساعه تعدت الـ 9
تركي قام من فراشه بملل: ياربي كله من تحت راسي انا غلطان يوم اني اقول لك فارس عازمنا
بندر بقهر: لا والله حلوه ماتقول لي يارب تجي صدفه واشوفها
تركي يهز راسه: هذا اللي ذابحك انت
بندر مبتسم: محد ذابحني غيرها ياللا اخلص علي لك 10 دقايق بس
تركي بكسل: ياربي ساعدني على هالبلوه
بندر يصفقه: اقول امشي بس خلصنا
:

:

:
الساعه 9 الصبح بتوقيت السعوديه 12 بعد منتصف الليل بتوقيت امريكا..
بدل ملابسه وطلع شاف نايف ينتظره مشى معاه وهو حاس بتعب:ياربي هالمطعم زحمه مره
نايف مبتسم: ايه عشان كذا تحس انك تشتغل بجد
مشعل : أي والله انك صادق ..ياللا انا بروح اشتري عشى ولاحقك للبيت
نايف يمشي معاه : بجي معاك
مشعل بأرتباك: هاه لا بس انا بمر واحد خويي
نايف بكل برود : عادي بتعرف عليه
مشعل بأستسلام: طيب
نايف فطس ضحك: مالت عليك ادري بتروح لحبيبة القلب بس ابي احشرك
مشعل يصفقه : مالت عليك كلها كم دقيقه بشوفها بمطعم وجبات سريعه وبشتري لنا عشى مره وحده بس عنده ساندوتشات ع الكيف وذبحه اسلامي
نايف مبسوط: خلاص انتظرك لاتشوفها وتنسى العشى
مشعل بحماس: لا ماعليك
:

:

:
الرياض الساعه 8 مساءً
حطو الحريم الفحم على النار عشان العشى اللي راح يكون عباره عن مشاوي..
الحريم كانو جالسين بالمجلس والسوالف ماخذتهم
العنود كانت مبسوطه على سلطان الصغير وجالسه تلاعبه من زمان وموقادره تفكه
شهد وحور كانو يلعبون مع بعض
الرجال كانو مجتمعين بالصاله وكان فارس ماسك العود ويغني
((القلب سلم لك أمره في حالتي أنت ادرى ياللي حنانك وطيبك ينحط ع الجرح يبرى شفاف يانور عيني.. تنحط ع الجرح..راشد الماجد ..
حوروشهد كانو يركضون وراحو للمطبخ ناظرت حور بالغرشه البيضا الشبه شفافه اللي فوق الدولاب بجنب الفرن ..مدت يدها تحاول تجيبها وهي تسأل شهد: وش هذي مويه؟
شهد بكل براءه : ماادري
اول مامسكت حور الغرشه انفلتت من يدها وصارت فوق الدولاب بشكل افقي وبدت المويه تنكب على الدولاب بالجهه بين الدولاب والفرن
شهد بخوف: ياربي تعالي نطلع من هنا قبل لايهاوشونا
حور تركض وراها : ياللا
المويه كل مالها وتسيل على الدولاب النار اللي كانت مشتعله على اقصاها بالجهه نفسها يمين الدولاب كانت قويه مره وبشراره بسيطه بدت النار تشتعل بالدولاب الخشبي وتحرق المطبخ بسرعه مدمره ..
:
وسط الفوضه اللي مسوينها الرجال وضحكهم وسوالفهم ..
بندر وهو فاطس ضحك: ايه صح انا قلت لك ..وفجأه سكت ياجماعه وش هالريحه
سلمان مستغرب: كأنها ريحة حريق
فارس وقف بسرعه: النار اكلت المطبخ ووصلت لباب الحريم
فهد وقف بسرعه : تحرررررررررررررركو لازم نطلع الحريم للمسبح ومنه للمزرعه
بندر بخوف وهو حاس قلبه بيوقف: نوره معهم
تركي يسحبه : تعال حنا نطلع من الباب اللي ورى واهم يطلعون حريمهم من هناك
بندر يوقف : بس ياخوي
تركي يسحبه : ياللا مافيه وقت
فارس وهو يركض: تركي دق ع المطافي
ركضو الرجال بسرعه يحاولون يدخلون لمجلس الحريم اللي بدت النيران توصله وسط توترهم وصراخ الحريم دخل فهد بسرعه طلع امه وحرمته وفارس طلع امه وشهد وكم بنت من بنات عمه سلمان طلع بصعوبه مع حرمته وامه ابو مشعل طلع مع حرمته وجدة لجين واحمد طلع مع لجين ..الكل وقفو قبال المسبح يناظرون النيران اللي تاكل المكان سلمان يناظر بالكل : مافيه احد ناقص
فارس يصارخ : حور ..حور مو هنا وينها
صار يلف حول نفسه وامه تبكي :ياويلي ابي بنتي
سلمان يصارخ : خلاص اهدو شوي
فارس وهو منهار ويصارخ: وشلون اهدى ياسلمان النار تاكل المكان واختي داخل
سلمان التفت حوله ونقز بالمسبح بدون تفكير طلع بسرعه وهو كله مويه ودخل بالبيت متجاوز النيران

.
.
.
.
نهاية الفصل

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:54 PM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






أنه عقرب الثواني بساعة الحائط أسمع صوته بدقه وسط هدوء غرفتي وكل ثانيه تمرالتفت لأراقب صغيرتي النائمه أنها كالملاك لاحزن يأرقها ولاهموم الغد تشغلها

ليتنا كالأطفال لاهموم لدينا ..كل مالدينا مجموعه من الألعاب تملئنا بالضحكات

شارفت روايتي على النهايه وكلما شعرت بقرب سطوري الأخيره يملئني الحزن أحببت ابطال روايتي ..أحسست بألامهم واحزانهم وكنت دائماً افرح لفرحهم

الفصل الثامن والعشرين

الرياض ..23\4 \1424 للهجره..
الساعه 4:30 مساءً..
دخلت المحل وناظرت بالبياع وبكل هدوء : أنا اللي امس جيت اخذت الفستان وقلت لك برجعه
البياع بسرعه: ادري عرفتك من شفتك
ريم واللي ارتبكت من كلامه: طيب ابي مقاس سمول
البياع: من عيوني..راح بسرعه ورجع وبيده الفستان حطه بالكيس ومده لها ..مسكت الكيس عشان تاخذه لكن البياع ماشال يده من الكيس
البياع بأرتباك مصطنع: انا اسف ولاتفهميني غلط بس انا على كثر ماشفت بنات يجوني المحل ماشفت مثل عيونك
ريم تشد الكيس بعصبيه: عطني الكيس والا بنادي اخوي تراه ينتظرني برا
البياع بعد ماترك الكيس: قلت لك لاتفهميني غلط
ريم اخذت الكيس وطلعت من المحل بسرعه اول ماركبت سيارة سلمان وبعد ماتحركت السياره سمعت صوت نغمة الرسايل فتحت شنطتها طلعت جوالها وبدت تقرا المسج
:
أنا اسف بس حبيتك من اول نظره عجبتيني يشهد علي ربي أنا مو راعي حركات وانتي اول بنت اكلمها بهالطريقه
:
:

:
الرياض ..الزمن الحالي
حيث توقفنا,,
كانو يراقبون الباب بتوتر ..صوت بكا ام فارس كان يزيد توترهم ..طلع من الباب وهو يترنح وعينه شوي وتغمض وقالها بصعوبه : خذها
قرب فارس بسرعه وأخذ حور اللي كانت تكح بعنف ..ناظر بسلمان اللي اخذ نفس بصعوبه وطاح على الأرض فاقد الوعي
قرب احمد بسرعه ورفعه شوي وصار يهزه :سلمـــــــــان سلمـــــــــان
رفعه بمساعدة ابوسلمان وطلعو من الباب اللي يودي للسيارات
فهد قرب لهم بسرعه اخذ نبض حور ونبض سلمان ..راح لسيارته بسرعه طلع جهاز صغير للتنفس الصناعي حطه بفم حور اللي كانت شايلتها امها وبدا يضغط عليه وهو يصارخ : ياللا الكل يركب السيارات لازمهم مستشفى
احمد بسرعه: حطوهم بسيارتي انا باخذهم للمستشفى وصرخ بصوت عالي: لجين تعالي معاي
حطو سلمان بالمقعد الخلفي لسيارة احمد
ابو فارس شغل سيارته وصارخ: ام فارس اركبي ..طلع راسه من الدريشه يناظر سيارة احمد اللي قدامه وقالها بصوت عالي: ياللا احمد تحرك للمستشفى انا وراك
تحركو الأثنين للمستشفى بسرعه كبيره..
فهد يناظر شذا : ياللا شذا اركبي السياره الدخان وصل لهنا سلطان بيتأثر لازم نمشي
فارس ناظر بتركي وبندر :ياللا نمشي حنا بعد
ابو مشعل ناظر بعايلته : ياللا اركبو السياره
فجأه وبالوقت اللي كانو يركبون فيه الحريم السيارات صرخت عهود بصوت عالي: نووووووووره مو هنا
بندر سمع الأسم والتفت بسرعه ناسي الموجودين ومتجاهل كل شي وصرخ بصوت عالي : نــــــــوره داخل ؟
تركي مسكه بسرعه: طول بالك لاتفضحنا اكيد معهم الحين يلقونها
عهود وهي تبكي : والله نوره مو هنا اكيد داخل
الكل تجمدو اماكنهم وهم يناظرون المبنى اللي النار محاوطته من كل مكان ..بندر وهو يحاول يفلت من يد اخوه اللي ممسكه بقوه وبكل عصبيه: تركي وخر عني ازين لك
فارس قرب ومسك بندر مع تركي : مجنون انت وش اللي وخر وين بتروح ماتقدر تدخل
بندر واللي دخل بحالة هستيريا صار يصارخ: وخروووووووو عني مابي امد يدي عليكم هذي نوره بدخل لها يا أطلعها او احترق معها ..دف اخوه وفارس بكل قوته وهو يصارخ: وخروووووووو عني ..دخل من الباب اللي يودي للمسبح ..لحقه تركي بسرعه : تعال يامجنون
فارس لحق تركي: وين رايح انت بعد
تركي يصارخ وهو يركض ورى بندر: ماراح اترك اخوي يموت
ابو سلمان كان يراقب هالمشهد وهو حاس بشلل برجلينه حاس انه بأي لحظه راح يطيح مو قادر يتحرك ولده شالوه ع المستشفى وبنته الله اعلم ماتت والا حيه
عهود والعنود كانو يبكون وهم يناظرون المكان مستحيل تكون عايشه
تركي وصل لبندر وهو واقف عند باب مجلس الحريم اللي النيران مغطيته بشكل فضيع وصرخ بقوه: بندر لالالالالالالالا تكفى لا
رمى نفسه داخل بدون تفكير طاح على الأرض والنار مشتعله بجزء من ملابسه صار يتقلب على الأرض الى ان خمدت النار وقف وبدا يكح من الدخان راح للباب اللي يوديه للصاله يبي يعبر مو قادرالنار محاوطته فسخ التي شرت وصار يضرب النار يمين ويسار أطار الباب ..ضرب كم ضربه ورمى نفسه بالصاله اول ماصار وسط النار وشاف كل شي من حوله يحترق وهو بدائره ضيقه والنيران راح توصل له غير الخنقه اللي حاس فيها ..حس ان اخرته قربت ..صرخ بأعلى صوته: نوووووووووووووووره ردي علي نووووووووووووووره
سمع صوتها الضعيف وهي تنادي :بندر
بندر وهو يحاول يركز من وين يجي الصوت صار يتلفت يمين وشمال وينادي : نووووووره وينك ..انتظر وماعاد سمع صوتها ..صرخ وهو بحالة يأس : لا نوره لا تموتين وينك حبيبتي ردي علي الله يخليك ..ٌقرب بحركه سريعه لقدام اول ماثارت النيران عليه وهو يبكي : نوووووره انا ابيك وينك ..سمع صوتها تكح حس بالأمل وصار يتلتفت يدورها..
بهالوقت تركي كان يناظر الباب المحترق وهو يفرك بيدينه من الخوف وفجأه التفت لفارس وقالها بسرعه: عندك سطل بالسياره
فارس يهز راسه: ايه عندي اغسل فيه السياره
تركي يركض: تعال نجيبه
فارس يلحقه: وش بتسوي فيه
تركي وصل عند السياره فتح الشنطه بسرعه وطلع السطل المتوسط الحجم وتحرك راجع بسرعه
فهد يناظرهم بتوتر وهو يصارخ : تبون تطفون النيران
تركي يصرخ من بعيد : نبي نحاول
فهد يصارخ: لاحقكم أنا بعد عندي سطل
ركب سيارته بسرعه قدمها شوي بحيث يبعدها عن الدخان ..التفت لحرمته الخايفه بجنبه مسك يدها : حبيبتي لاتخافين ومهما صار لاتطلعين بالصغير برا السياره
شذا هزت راسها بهدوء ..وهو نزل بسرعه بعد مافتح الشنطه اخذ السطل قرب لأخوه اللي جالس على الأرض منهار ربت على كتفه بحنان وقالها بهدوء: بنتك بتطلع بحول الله ..خلص كلمته وراح يركض لجهة المسبح شاف تركي يملى السطل من موية المسبح ويركض يكبه عند باب مجلس الحريم ..فهد سوى مثله وصار يكب المويه على النيران الثايره
فارس صار يتلفت يبي يساعدهم شاف خرطوم المويه اللي ينظفون فيه المسبح سحبه بعد ماشغله وقرب من النيران وصار يررررش بالمويه
تركي التفت له : نبي نطفي هالنيران قبل لاتطفينا اتفقنا
فارس يهز راسه بحسم: اتفقنا
:
قرب من صوت الكحه العاليه اللي ميزه وشافها بغرفة البنات خلف النيران وبين النيران طايحه على الأرض بعبايتها بدون طرحه ..حط يده على فمه ونزلت دمعته وهو يفكر وشلون يدخل الغرفه النيران محاوطه الباب من كل مكان تلفت بالمكان الى ان طاحت عينه على بازتين مليانين رمل باقي ماوصلتهم النار تخبط واخذهم بسرعه كب الرمل على الباب وعبر بسرعه شالها بسرعه وقربها لصدره وهو يقولها بحب : بسم الله عليك
نوره فتحت عينها وقالتها بصعوبه: احبك بندر سامحني ظلمتك معاي
بندر يناظر بالنار اللي غطت المخرج بشكل كلي : اصصصصص لاتتكلمين
غمضت عينها وطاحت يدها اليسار وكأنها تودع الدنيا ..بندر ناظر بالمكان بكل خوف : لا لا نوره بتضيع مني ..ضمها لصدره وهو يحاول يغطيها اعطى ظهره للمخرج وهو حاس بحرارة النيران من حوله وبقلب جامد رجع لورى بسرعه ..اول ماعبر من المخرج اللي ياخذه للصاله وحس بالنار تاكل ظهره صرخ بقوووووه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه بموووووووووووت
تركي واللي قدر يدخل بعد مااخمدو جزء من مجلس الحريم صرخ من مكانه: تعاااااااااااااااااال من هنا يابندر .اول ماشاف النيران بظهر اخوه قرب منه بسرعه وفسخ تي شرته وصار يضرب النار اللي بظهر اخوه وهو يسحبه لبرى ..اول ماطلعو الثلاثه قرب فهد بسرعه وشال نوره من بندر اللي حط يده عند قلبه وناظر اخوه بألم وقالها بتعب: الحقني ياخوي
تركي يصارخ: اخوي قلبه مايتحمل شيله معاي فارس ناخذه المستشفى
ماانتظر فارس يوصل ومايدري من وين جاته القوه ماحس لنفسه الا وهو شايل اخوه ويركض فيه بصعوبه ويبكي
فارس قرب وهو يصارخ: بمسك رجلينه وانت امسكه من عند كتوفه لاتنسى ظهره محترق
مسكوه الأثنين ووصلو للسياره ..وهم يحطونه سمعو فهد يصارخ : انا بسبقكم للمستشفى نوره تمووووووووووووووووت
:

:

:
الساعه 11 مساءً بتوقيت السعوديه 2 ظهراً بتوقيت أمريكا..
بعد مادق على أخته وابوه اكثر من مره ناظر بالساعه وبعد تفكير وبينه وبين نفسه : اكيد نايمين بس ماخبرت عنوده تنام بدري ..تبسم وهو يفكر بأخته: يمكن تغيرت بعد الزواج
كان واقف بموقف الباص ينتظر عبير متفق معاها ع الغدا برا..بعد ماتأخرت دق عليها وكلها ثواني وجاه ردها..
عبير مبسوطه: هلا مشعل
مشعل بهدوء: وينك فيه انا انتظرك بالمكان اللي قلتي لي عليه
عبير منحرجه : مشعل قلبي للحين مالبست تو صاحيه من النوم
مشعل مقهور: وش هالنوم حنا كنا متفقين هالحين شسوي
عبير بهدوء: خلاص بعطيك عنوان بيتنا وتعال البس ونروح بسيارتي
مشعل :امري لله هاتي العنوان ..بعد مااخذ العنوان ركب تاكسي واعطاه العنوان اول ماوقف التاكسي عند البيت ونزل ناظر بالفيلا الكبيره..
حط اصبعته على الجرس الصغير مقابل الباب الأسود فجأه انفتح الباب تقدم وهو مستغرب تقدم لباب الصاله اللي تفصل بينه وبين الباب الرئيسي حديقه كبيره ... وقبل يلمس الجرس الصغير يسار الباب فتحت الباب وهي مبتسمه مسكت يده وصارت تمشي بسرعه وهي تسحبه للصاله يسار الباب ناظر فيها كانت لابسه شورت كحلي جينز للركبه وتي شرت ابيض بدون كموم تاركه شعرها براحته لونه الكستنائي المميز نعومته بياضها وجمالها يفتنون أي رجال تعوذ من ابليس ووقف فجأه التفتت له مستغربه وزاد استغرابها وهي تشوف نظراته الحاسمه قالتها بهدوء: شفيك؟
مشعل بحزم : عبير شكلك مافهمتي علي
عبير وهي عاقده حواجبها : كيف يعني
مشعل يقرب للكنب الأبيض الفاخر اللي بصالة بيت عبير ويحدها تجلس بعد ماهو جلس ناظر فيها بحب وبكل هدوء: عبير انا لما قلت لك ابيك تتحجبين كان قصدي هالحجاب تحطينه قدامي وقدام أي رجال مايجوز بالشرع تظهرين مفاتنك لي
عبير بهدوء: بس يـ..
مشعل يقاطعها: عبير أنا عشاني احبك بصدق.. بغار عليك من عيوني قبل عيون أي رجال ثاني ماراح ارضى لحبيبتي بشي الله سبحانه مايرضاه
عبير ابتسمت وهزت راسها بالأيجاب: على امرك الحين ابدل ملابسي
راحت بسرعه وهو جلس يتأمل الصاله الفخمه كانت مكشوفه على الحديقه بزجاج بحركه حلوه التحف كانت ماليه المكان ..الأنوار والسلالم اللي كانت مصممه بحيث تكشف جزء من الطابق العلوي كل هذا اكد لمشعل الثروه الكبيره اللي يملكها ابو عبير ..
كانت دقايق بسيطه حتى وصلت عبير لابسه بنطلون ابيض وقميص احمر للركبه تتوسطه شريطه بيضا وكانت لافه شال احمر مغطيه فيه شعرها ومزينته بشريطه بيضا وجهها خالي من أي مكياج..
ابتسم وهو يناظرها: ايه كذا الأنسانه اللي احبها ابيك دايم تحبين الحشمه
قربت منه وجلست بجنبه : مشعل انا ماعمري احد كلمني بطريقتك اهتمامك فيني وخوفك علي مره حلو انا بابا وماما يلبون كل طلباتي بدون استثناء بس دايم مشغولين عني ومايفهموني ولايهتمون يعرفون وش مفرحني او مزعلني
اول مره ياخذ باله من طريقتها بالكلام اللي يملاها الدلع لغتها العربيه واضح عليها الغرابه..
قالها بنبره تحمل الجديه : عبير تعرفين وش يعني الاسلام
عبير مبتسمه: اكيد مشعل شفيك انا سعوديه
مشعل يناظرها: تصلين؟
عبير سكتت ومااعطته جواب
مشعل بأصرار: عبير اكلمك تصلين والا لا
عبير بعد مانزلت راسها: يعني اوقات اصلي واوقات تفوتني الصلاه ومااهتم
مشعل بسرعه: اعوذ بالله عبوره الصلاه عماد الدين صلتك مع ربك سبحانه واجب عليك تأدينها وبوفقتها ..كمل بنبره رجاء: عبير توعديني تصلين كل فرض بوقته
عبير مبتسمه: اوعدك
مشعل : مو عشاني عشان نفسك عشان اخرتك
عبير تهز راسها بالأيجاب: ان شاء الله
مشعل بهدوء: تقرين قرآن
عبير تهز راسها بالنفي: لا
مشعل بسرعه: وليه لا القرآن يدخل لقلبك الأطمأنان
عبير : بصراحه مااعرف اقرا عربي
مشعل متخرع: وش قلتي
عبير تضحك: ادري مستغرب انا تعلمت اللهجه من بابا وماما لأنهم مايتكلمون بالبيت غير اللهجه السعوديه لكن ماعمري درستها ولافكرت اتعلمها ماما اصرت تدخلني مدارس اجنبيه ومالي بالعربي نهائي يمكن تضحك ..بس حتى الحروف الأبجديه لاجيت اكتبها اتلخبط فيها شوي بس مااهتم
مشعل مبتسم: والله امرك غريب بس مالومك كله من اهلك ..وقف بسرعه: ياللا قومي لايفوتنا الغدا وراي دوام ..كمل وهو يتبسم: من اليوم انا مدرس اللغه العربيه حقك فضيلي نفسك ساعه كل يوم
عبير تناقز : وااااااااااااااو وناسه
مشعل مبسوط: اوعدك اغير فيك اشياء كثيره
عبير بهدوء: الله لايحرمني منك .. مشعل انا بجد محظوظه عشاني لقيتك وينك عني من زمان
مشعل يضحك: كنت مشغول مع الحقيره نجول
عبير تسوي زعلانه: لاتجيب طاريها اغار
مشعل بسرعه: هالحين بذمتك عمرك شفتي فراشه تغار من ذبانه
عبير تضحك: لا
مشعل بهدوء : خلاص اجل مالك حق تغارين
:

:

:
الرياض ..الساعه 12:15 بعد منتصف الليل ..
اشكالهم بالممر بالمستشفى كانت تثيرالقلق ,,
تركي واللي كان يفرك بيدينه من الخوف ..ابو سلمان واللي كان مو حاس باللي حوله جالس على الأرض وهو في حالة انهيار تام ..ام فارس وابو فارس واللي كانو ينتظرون أي احد يجي يطمنهم كان واضح عليهم انهم بحالة يأس..
طلع الدكتور وناظر فيهم بأبتسامه نظراتهم كانت تترجاه يطمنهم ..
الدكتور بهدوء : الصغيره بخير خلال 48 ساعه راح تكون بحال افضل وسلمان بسيطه اختناق خفيف كم ساعه ويصير حاله افضل لكن راح نخليه اليوم بضيافتنا
تركي بخوف كبير: طيب وبندر
الدكتور: هالحين يجيك الدكتور اللي عنده ويطمنك
فارس قرب من تركي يحاول يهديه: معليه هالحين يجي الدكتور ويطمنا انا متأكد انه بخير
تركي يهز راسه بالأيجاب: ان شاء الله خير
فارس ناظر ابوه : بابا خذ ماما وروحو للبيت مو حلوه جلستها كذا انا بتطمن على بندر وبنت عمي ولاحقكم
ابو فارس ناظر بزوجته: ياللا البنت وتطمنتي عليها خل نمشي
ام فارس وهي تبكي: ابي اشوفها
ابو فارس: معليه بكره تشوفينها ..خلص جملته وتقدم لأخوه اللي جالس على الأرض ..نزل لمستواه وقالها بحب : قوم ياخوي روح ارتاح شكلك مرهق
ابو سلمان واللي خانقته العبره: ماراح اتحرك من هنا الا لما اتطمن على بنتي
فهد بسرعه: خلاص محمد اتركه انا معاه
ابو فارس يهز راسه: طيب
كانت دقايق تمر بطيئه وهم ينتظرون الدكتور يطلع ..اول ماطلع تقدمو للدكتور منتظرينه يطمنهم ..ابو سلمان وقف بصعوبه بمساعدة فهد ..
فهد واللي يعرف الدكتور: هاه علي بشر كيف البنت
علي بهدوء: ماراح اكذب عليكم البنت جلست فتره طويله بالحريق واستنشقت الدخان بشكل كبير والرئه تأثرت حالياَ حالتها مستقره بس هي غايبه عن الوعي حنا راح ندعي انها تصحى خلال الـ 48 ساعه الجايه وان شاء الله خير
تركي واللي خلاص ماعاد تتحمل اعصابه : طيب واخوي بندر وشلونه
الدكتور: بندر صابته حروق من الدرجه الثانيه بكتفه الأيسر وظهره ..غير هذا ضغطه مرتفع كثير عشان كذا مانبي أي شي يخليه ينفعل لاتنسى اخوك متعرض لجلطه من فتره قريبه
تركي يهز راسه : يعني راح يصير احسن
الدكتور : بأذن الله
تركي: طيب ابي اشوفه
الدكتور: انا انصحكم تروحون بيوتكم وتنامون ماتقدرون تشوفون أي مريض حالياً ..ناظر بفهد : واعتقد فهد فاهم الوضع حالياً
فهد يهز راسه بالأيجاب : خلاص دامنا تطمنا خل نمشي ونجيهم بكره
ابو سلمان يمشي بتعب: يارب سترك
:

:

:

الرياض ..23\4 \1424 للهجره..
الساعه 10:30 مساءً..
جوالها ماهدا كل شوي رساله او اتصال ..
ردت عليه وهي معصبه: الو.. وش تبي وبعدين معاك
البياع بكل هدوء: أنا ماادري وش فيني انتي وش سويتي فيني
ريم بقهر: وش هالكلام
البياع: والله العظيم من شفتك وانا حالتي لله مو قادر اكل او اشرب او افكر انتي سحرتيني انا متأكد مافيه انسان يتأثربأنسان بهالسرعه
ريم: اقول خل عنك النصب
البياع: أي نصب والله ياجعل ربي يحرمني شبابي انك دخلتي قلبي وعفستيني فوق تحت
ريم بهدوء: وش شفت مني عشان ادخل قلبك
البياع يسوي مصدوم: ماادري انا منصدم اكثر منك بس بجد احس اني مثل المجنون غصب عني امسك هالجوال وابدا ادق عليك واحس اني ابي اكلمك انتي فيك شي مميز شدني لك
ريم واللي عجبها اهتمامه فيها ومبسوطه عشانه مجنون عليها : وش هالشي
البياع: ماادري بس انا متأكد بكره راح اعرفه
ريم: طيب لما تعرفه بلغني ياللا مع السلامه
البياع بسرعه: اصبري ابي اعرف اسم البنت اللي سحرتني وخلتني اتجرأ اكلم بنت
ريم واللي مصدقه كلامه وداخله معاه جو قالتها وهي مستحيه : اسمي ريم
البياع : ياويلي على الأسم عاشت الاسامي وانا اسمي عبد العزيز
ريم بهدوء: عاشت الأسامي
عبد العزيز: ريم تسمحيلي بكم دقيقه زياده ودي اشرح لك اللي بداخلي لازم تفهميني
ريم وللي فاضيه وماعندها شي : طيب اسمعك
:

:

:
الرياض ..الزمن الحالي ..
الساعه 1 فجراً..
بيت ابو سلطان تحديداً ..
جالسين على اعصابهم ينتظرون خبر يطمنهم
عهود واللي فلتت منها اعصابها قالتها وهي تبكي: ياربي بابا ليه مااخذنا معاه ابي اعرف وش صار على اختي
عنود بخوف: وانا مثلك ابي اتطمن عليهم
ريم بلا مبالاة: مسويينها مناحه يعني وش يبي يصير فيها قطوه بسبع ارواح
ام سلمان بنبره حاده: ريم وش هالكلام
ريم بعدم اكتراث: ماشفتوها طلعت مافيها ولا حرق واحد .. يعني مافيها شي بس تحبون تكبرون السوالف
عهود بقرف: انتي وشو ماعندك قلب
ريم وهي رافعه حاجبها: لاخلاص انا من زمان تجردت من المشاعر
عهود تهز راسها بأسف: استغفر الله بس لو ماكنتي اختي الكبيره عرفت وشلون ارد عليك
عنود كانت تراقب هالمنظر وهي تفكر :يعني ريم مو بس معاي كذا شكلها مع الكل الله يستر باين عليها بايعتها بتراب ومايهمها شي
:

:

:
الساعه 1:15 فجراً بتوقيت السعوديه 4:15 عصراً بتوقيت أمريكا..
ناظر بمشعل اول مادخل المطعم كان لابس جينز اسود وقميص أصفر حزام اصفر واسود وكاب أصفر ..تجاهل نظرات نايف ودخل غرفة الموظفين علق شنطته ولبس زي العمل وطلع بسرعه ربط المريله السودا ومسك النوته الصغيره وحط القلم عند أذنه ..
قالها وهو يناظر نايف بطرف عين: شفيك؟
نايف بخبث: انا من صحيت ومالقيتك قلت رايح للحبايب وهالحين بعد ماشفت كشختك تأكدت
مشعل مرتبك: أي حبايب رحت اشتري كم شغله
نايف يهز راسه بعدم اقتناع: ايه صح صدقتك
مشعل: وش تبي بهالسالفه روح اشتغل ازين
نايف مبتسم على الأخر : ماعندي شغل باقي ماجات طلبات توصيل مستقعد لك
مشعل وهو يمشي : انا بشتغل
نايف مسكه بسرعه: تعال هنا راح لها نجاتسي ..ياخي اسمه اهبل ماعلينا منه ياللا علمني
مشعل بتذمر: ياليل نايف وش اعلمك فيه
نايف مبسوط: الحب الحب علمني
مشعل يسوي مو فاهم: أي حب والله ان ماعندك سالفه
نايف بعد ماتنهد: يارجال انا ودي احب بس ماادري ليه ماعمري شفت بنت وحسيت انها اخذت قلبي اخوياي بالسعوديه كلهم يقولون لي غشيم ياليتنا مكانك ونحب بالبنات بكيفنا
مشعل يضحك: يعني اللي مايحب غشيم
نايف : انا داري عنهم بس بيني وبينك ودي احب اشوف بنت كذا احس قلبي فز من مكانه لما شفتها وتصير لي هالحركات واحس بأحساس غريب واقول هذي البنت اللي ابيها والله ماادري ليه ماعجبتني ولابنت شفتها على كثر ماشفت بس تدري لو صار وشفت البنت اللي تسحر قلبي ماراح اسوي معاها علاقة حب لا بتزوجها على طول وبعد الزواج احبها براحتي عشان لاالوم نفسي ولالحظه واكون ماشي بما يرضي الله
مشعل كان يناظر نايف وهو يتكلم ..وكان مبسوط بكلامه زاد اعجابه بهالرجال وهو يسمعه وجهة نظره كانت منطقيه وكلامه يدل على انسان عاقل
:

:

:
الرياض 22\4\ 1425 للهجره,,
الساعه 12 الظهر..
عبد العزيز بنبره ملاها الحب: يابعد روحي والله متقطع ابي اشوفك لي سنه احبك وللحين ماشفتك
ريم بخوف: والله حبيبي اخاف
عبد العزيز بقهر: وشلون يعني مااشوف حبيبتي .. ليه انا يعني حبيبتي ماعندها ثقه فيني ودايم حارمتني كلهم يسون لحبايبهم اللي يبون بس انا حظي خايس
ريم بهدوء: خلاص قلبي ولاتزعل متى تبي
عبد العزيز بحماس: اليوم
ريم بتردد: اليوم؟ كذا على طول
عبد العزيز بزعل: شفتي قلت لك ماتسوين شي عشاني
ريم : خلاص حبيبي ولاتزعل الساعه 4 حلو؟
عبد العزيز: حلو بس وشلون؟
ريم تفكر: ماادري
عبد العزيز : خلاص استأذني من امك على اساس انك رايحه لوحده خويتك وانا بجي اخذك
ريم : خلاص اوكي بس لاتوقف عند البيت اوقف بعيد شوي
بعد ما أخذت الأذن من امها لبست وكثرت العطر واستعدت زين وكانت متوتره ..الساعه 4 طلعت من البيت وهي تتلفت اخذت يسار بعد بيتهم على طول وكان واقف بسيارته ..فتحت الباب وركبت بسرعه: ياربي خايفه
عبد العزيز: تخافين وانا معاك ..قرب يده من يدها ومسكها وصار يمسح على يدها بأصبعه الأبهام ..كانت متوتره وتحس بخوف بس مامنعته للحظه واستحت تبالغ بردت فعلها او تصرخ عليه اترك يدي هذا مهما يكون عبد العزيز حبيب قلبها
:

:
:
:
يتبع,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:55 PM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






الساعه 8:30 بتوقيت السعوديه 11:30 بتوقيت امريكا..
دخل المطعم وهو شارد ويفكر..حط فلوس الطلبات عند الكاشير بالكونتر ووقف يفكر..
مشعل قرب منه وهزه : وش فيك
نايف وهو مستغرب: تخيل وانا اوصل الطلبات كان فيه واحد يلحقني طول الطريق
مشعل ببرود: شكلك اعجبتك قصتي البوليسيه وصرت تتوهم
نايف بسرعه: لا وربي وصلت طلبات لأكثر من بيت وهو لاحقني تقول اتوهم ..فجأه مسك مشعل وركض معاه لغرفة الموظفيين اللي تصير يمين الكونتر ..اول مادخل الغرفه قالها بعجله: بدل ملابسك بسرعه خل نطلع من الباب اللي هنا وربي لمحته بيدخل المطعم
مشعل يبدل القميص بسرعه: تتوقع مين هذا
نايف بعد مااخذ شنطته: ماادري هاه خلصت
مشعل ياخذ شنطته: ايه
نايف مسك يد مشعل وهو يتقدم للباب الخلفي للمطعم ناظر يمين ويسار بعد مافتح الباب وقالها بهدوء: ياللا
مشعل بخوف: ارعبتني يارجال خل نوقف نشوفه مين ونضربه وخلاص
نايف يناظره بطرف عين: لاقوي وافرض انه مسلح
مشعل يفكر: مسلح ويلاحقنا ليه
نايف بقلق: ماادري هو لابس كاب مخفي وجهه ماقدرت اشوفه انا خايف انه من رجال نجلاء شافني وعرفني وصار يلحقني عشان يعرف مكانك
مشعل بأرتباك: تهقى كذا .. ليه يلحقك وهي ماعادت موجوده عشان تعطيه فلوس تغريه فيها
نايف : ماادري
كانو يمشون بالممرات الضيقه المظلمه خلف المطعم واللي كانت عباره عن مخارج طوارىء لعمارات ومباني مختلفه ..فجأه سمعو صوت خطوات خفيفه وراهم التفت مشعل وصرخ: ورانا ورانا ..
صارو الاثنين يركضون بكل قوتهم والرجال يركض وراهم ...اخذو يمين بسرعه كبيره وتخبو ورى سلالم لأحد العمارات
نايف وهو ياخذ نفس بشكل سريع قالها بهدوء: حاول تهدا لايسمعنا
مشعل وهو يهدي انفاسه: طيب
قرب الرجال منهم وصار يناظر يمين ويسار ويصارخ بنبره غريبه : نــــاييف
مشعل يناظره بأستغراب: وش عرفه بأسمك
نايف يناظر بالرجال مستغرب : مين هذا ..دقق بملامحه وحاول يتعرف عليه لكن الظلام والكاب منعوه يعرفه
الرجال يسترسل: نااايف تعااااااال انا شاواني
نايف ياخذ نفسه ويدخل بحالة اطمأنان : شاواني الله يقطعه وقف قلبي
مشعل وهو يضحك: وانت عيشتنا بحالة رعب اثره خويك هو غبي ليه يلحقك بهالطريقه ..كمل كلامه وهو يحاول يوقف: ياللا نروح له
نايف يسحب مشعل بسرعه وبصوت واطي: لااجلس حتى لو اعرفه مابي اطلع له
مشعل مستغرب: ليه
نايف: هالتعبان يطالبني بـ 1000 دولار قبل شهرين كنا ببيتهم وكسرت صحن بدون لاادري وهو يقول انه صيني تراثي وغالي
مشعل: طيب يمكن صادق عطه فلوسه
نايف مقهور: يخسى والله انه كذاب صحن من السوق البالي مايسوى 10 دولارات يبي ينصب علي
مشعل يوقف: قول له هالكلام وان اصر خل ندفع له
نايف يوقف: اف منك طيب ياللا ..وكمل وهو يضحك: اسمع الضحك هالحين يتكلم باللغه الفصحى
مشعل يضحك: ليه عاد
نايف: مدري عنه يقول امه عربيه
مشو الاثنين مسافه بسيطه وشافوه وهو يمشي مبتعد عنهم ,,
نايف يصارخ: شــــــــــــــــــــاني
مشعل يضحك: هالحين اسمه شاني
نايف بنبرة سخريه: لا اسمه شاوني بس وش الفرق هو واسمه الغبي
شاوني قرب من نايف وهو مبتسم على الأخر وبنبره تضحك: السلام عليكو ..لماذا تهرب مني يا نايف
مشعل كان كاتم ضحكته وهو يسمع شاوني يتكلم عربي فصحه..
نايف يقلد: لقد ضننتك سارق
شاوني يضحك: اردت ان ادعوك كل اصدقائنا سيأتون لبيتي اليوم
مشعل يدفه: ظلمت الرجال
نايف بنبرة سخريه: لا اخاف اكسر صحن ثاني ابو 1000 دولار وتلاحقني عشانهم مابي اروح
شاوني وهو مبتسم: لا اريد قيمة الصحن وان كسرت صحن اخر فعتبره ملكك
نايف يهمس لمشعل: ماقلت لك انه نصاب والا احد عاقل يتنازل عن قيمة صحن غالي
شاوني يناظرهم: هل ستأتي ؟
نايف ببرود: واللهي اشاور خويي ..والتفت لمشعل: هاه هل ستذهب
مشعل وهو يضحك: لااعلم
نايف بحماس: فيه واحد مصري عليه نصب مو طبيعي بس ضحك ..ناظر بشاوني : عزت معكم
شاوني : نعم
نايف يسحب مشعل: خل نروح
مشعل كان يمشي وهو يتذمر : يارجال لو نروح البيت ننام ابرك
نايف يناظره: خل نتسلى لنا شوي وإن مااعجبتك الجلسه وعد نرجع البيت
مشعل بهدوء : طيب
وصلو شقة شاوني ..كانت متواضعه مره كنب ناعم وقديم نوعاًٍ ما تتوسطه طاوله خشب عاديه جداً وتلفزيون صغير..مطبخ تتوسطه طاولة طعام وغرفة نوم صغيره بجنبها حمام..
مشعل يناظر بالشباب الأربعه اللي جالسين على الكنب ويناظر بنايف وبصوت واطي: شكله فقير كسر خاطري
نايف يضحك وباللهجه المصريه : ياحنين ..قرب من الشباب وبدا يأشرعليهم من اليمين لليسار..اول واحد كان عريض واسمر اشر عليه وقالها بهدوء: هذا صالح مثلنا سعودي يدرس ادارة اعمال ..
مشعل يسلم عليه : تشرفنا
نايف يأشر ع اللي بجنبه كان ابيض ونحيف مره: هذا انس سوري .. كمل وهو يأشر على اللي بجنبه كان نحيف وباين عليه طويل وبشرته حنطيه شعره اجعذ : هذا عزت مصري ..اشر على اخر واحد واللي كان قصير دوبي شوي شعره ناعم وبشرته بيضا: هذا خالد كويتي
بعد ماسلم على الأربعه جلس ..جاب له شاوني علبة عصير برتقال بدا يشربها وهو منحرج من وجوده بينهم وملاحظ معرفتهم ببعض
نايف يبي يكسر جمود مشعل: مشعل تدري ان عزت بطل بمصر
مشعل يهز راسه بالأيجاب وهو مبتسم: جد
نايف يقلد اللهجه المصريه: اومااااال قولو ياعزت عملت ايه
عزت بكل غرور: دنا عملت حقات كتيره بمصر انا بالحي بتاعنا بيسموني دراع الأسد اصلي كنت مره بجنينة الحيونات ولقيت الأسد بيجري على بنت صغيره روحت جريت وراه وأطعتو حتت
مشعل يسوي مستغرب: لا قطعته حتت قوي ماشاء الله
عزت : ايوه ومن يوميها بيسموني دراع الاسد
نايف بحماس: قوله على قصة البحر
عزت يهز راسه: ايوه فكرتني ..ناظر بمشعل وهو يسترسل: انت بتعرف الاسكندريه طبعاً
مشعل: ايوه بعرفها
عزت يعدل جلسته: انا مره كنت هناك وانا بعوم شفت ديل كبيره بتعوم انا مش عارف كانت ديل قرش والا حاجه تانيه
مشعل يقاطعه: سبحان الله ماشفت زعنفها شفت ذيلها
عزت مرتبك: لا اصلي بقولك مش عارف قرش والا سمك كبير المهم انه كبير اوي وبديت بعملية الاخلاء واخد بالك معايه
مشعل مستغرب: عملية اخلاء
عزت متحمس: ايوه طلعت العيال والحريم من البحر ورجعت البحر تاني ودخلت مع القرش بعراك شديد
مشعل داخل معاه جو: وقتلته
عزت بهدوء: لا مقتلتوش هرب عشانو خاف مني ..وفجأه ضرب يدينه ببعض: آه لو كنت قتلتو كنت عرفت دا قرش والا ايه نوعه
مشعل فاطس: عراك شديد وحالتك حاله وماعرفت نوعه
خالد يضحك: ايه كان يعاركه وهو مغمض
انس يشاركهم الضحك: لا ماتضلمو للزلمه القرش يومها كان حالق شواربو مشان هيك ماعرفو
عزت بقهر: الله دنتو بتتريأو بأه
نايف فاطس: نتريق لا حرام عليك مانتريق ابد اجل بذمتك واحد يتعارك مع أسد وقرش ولما يشوف كلب مايقدر يوقف على بعضه من الخوف
عزت وهو يسوي قوي: مين دا اللي مابيوأفش على بعضو
صالح يضحك: ابد مهوب انت
:

:

:
الرياض..يوم السبت الساعه 2:30 الظهر,,
بعد الحادثه بيومين ..
بندر واللي داخل بنوبة غضب قالها وهو جالس على السرير ويدف اخوه وهو يصارخ: اقول لك وخر عني بروح اشوفها يعني بروح اشوفها
تركي وهو ماسكه ويحاول يهديه: ياخوي يرحم امك اجلس ماتشوف حالتك روق تكفى
بندر بقهر : وش فيها حالتي كله كم حرق وخر عني تركي بروح اشوف نوره
تركي يتنهد: يمكن اهلها عندها او شي
بندر: اهلها عندها الساعه 2 الظهر ؟ وسلمان طلع من المستشفى خلاص يعني مستحيل يكون فيه احد عندها ..وقف بصعوبه وهو حاط يده عند كتوفه ويمشي متألم
تركي يهز راسه وهو يمسكه : ياربي منك عنيد
مشى مع اخوه الى قسم النساء ..العنايه المركزه ..وقف قبال الغرفه وناظر اخوه بخوف : هالحين نوره هنا
تركي وهو يتلفت : ايه وش تبي تسوي
بندر بهدوء: بدخل لها
تركي بخوف : ياربي وان شافك احد وش بتقول لهم انت مين
بندر : انت اوقف هنا راقب المكان انا بقول اني اخوها
دخل للممر الضيق قبل الغرفه حط الرداء الأخضر عليه وهو يتألم من ظهره دخل وناظر فيها وهي مغمضه عيونها .. جهاز التنفس اللي مغطي نص ملامح وجهها ..صوت جهاز النبض حسسه بالخوف ..قرب منها وحط يده على يدها وقالها بهدوء: نوره انتي اقوى من كذا انا متأكد بتصحين عشاني وعشان اهلك انا احبك انتي دنيتي ومالي غيرك ..نوره لو يصير عليك شي والله اموت ..مسح دمعته وهو حاس بألم فضيع يقطع داخله قرب من وجهها تبسم وهو يتأمل ملامحها الحلوه ..نزل لجبينها بصعوبه باسها وطلع من الغرفه وهو بحاله صعبه قالها بألم : ياللا نروح غرفتي
وهم يمشون ناظر بأخوه: تركي نوره بتعيش صح
تركي يبتسم: ان شاء الله
:

:

:
الساعه 3 الظهر ..
وصل على البيت دخل وهو مبتسم
ام سلمان وهي تضمه: الحمد لله ع السلامه يالغالي
سلمان بهدوء: الله يسلمك ..ناظر فيها وهي تمسح دمعه بطرف عينها ..باس جبينها بحنان : مافيني شي يالغاليه
عهود مبسوطه: الحمد لله على رجعتك سالم
عنود كانت تناظره بتوتر وماتدري وش تقول اخيراً قالتها بهدوء: الحمد لله ع السلامه
غابة الأبتسامه من وجهه وهو يرد عليها بدون نفس: الله يسلمك
ناظر بريم اللي جالسه بكنبة الصاله : ماتبين تقولين لأخوك الحمد لله ع السلامه
ريم بدون نفس: ماصارت شوية دخان ماتحملتهم عموماً الحمد لله ع السلامه
سلمان يهز راسه : الله يسلمك
اول مابدا سلمان يمشي.. قالها ابو سلمان بنبره حازمه: ياللا يالعنود امسكي زوجك وطلعيه فوق
تقدمت العنود بأرتباك حطت يدينها على ذراع سلمان وبدت ترقى معاه الدرج بهدوء اول ماغابو عن ناظر الجميع سحب يده بقوه وقالها بقرف : وخري يدك الخايسه عني اساساً مو محتاج لك بس ماحبيت احرج ابوي
عنود بعدت يدها عنه وهي حاسه بالأحراج حست ان ودها تبكي بحرقه من قهرها وحسرتها ..وصلت معاه للغرفه جلست على السرير بصمت
سلمان يناظر فيها وبنبره حاده: كلمي امك دقت علي اكثر من مره تسأل عليك
عنود بهدوء: ماعندي جوال
سلمان: جوالك بالدرج خذيه وانقلعي عن وجهي
عنود بسخريه: يعني رجعت الثقه
سلمان : أي ثقه ماهي مسألة ثقه كثر ماهي مسألة قرف مااتحمل اشوفك اقرف لما اناظر فيك كل مااتذكر انك كنتي صيد رخيص لغيري وانه اخذ منك اللي المفروض هالحين يكون لي احس اني اكرهك وكل الحب اللي بقلبي لك تلاشى وتحول لنار تحرقني لدرجه ماعاد اتحملك ..وكمل بنبره تحمل القسوه وهو يصارخ : اخلصي انقلعي عن وجهي
اخذت جوالها بهدوء وطلعت من الغرفه وهي ماشيه سمعت صوت نغمة الرنين بجوالها
شافت الرقم كان غريب ردت بهدوء: الو
نوف بسرعه: الو هلا عنوده
عنود تحاول تخفي قهرها: هلا نوف اخبارك
نوف : انا بخير انتي اخبارك شدعوه نسيتي اختك من تزوجتي ماادري عنك
عنود بهدوء: شسوي مشغوله تعرفين حياه جديده
نوف : المهم مابي اطول عليك انا بكره بجيك ابي اشوفك اشتقت لك
عنود بتردد: ايه بس..
نوف تقاطعها بسرعه: مابي أي اعذار بجيك العصر ياللا اشوفك بكره
عنود ببرود: الله معاك
:

:

:
الرياض ..سنة 1425 للهجره ..
يوم الثلاثاء .. جمادى الأول,,
لف بالسياره كثير وهو يسولف معها اخيراً التفت لها وقالها بملل: حبيبتي والله طفشنا من اللفه بالشوارع وجلست المطاعم تخنقني خل نروح شقتي
ريم بسرعه: لا لا وشو ادخل معاك شقه
عبد العزيز يمسكها من يدها : انتي حبيبتي وعمري وزوجة المستقبل المفروض تسوين لي أي شي
ريم بتردد: ماادري
عبد العزيز بعد ما وقف السياره : اقول انزلي بس
نزلت معاه وكانت ترقى الدرج وهي متردده ..اول مادخلو الشقه اللي كانت عاديه باب رئيسي يطل على الصاله المكونه من كنب بني اللون وطاوله صغيره وتلفزيون وعلى اليسار باب للمطبخ وموزع يحتوي على حمام وانتم بكرامه وغرفة النوم الرئيسيه..
ريم تناظر بالمكان: عايش هنا لحالك؟
عبد العزيز يسوي مسكين: ايه تتخيلين مالي احد وحداني على قولهم
ريم بعد ماجلست : انا معاك قلبي
عبد العزيز يمسك يدها ويبوسها: الله يخليك لي
راح المطبخ بسرعه ورجع وبيده علبتين ببسي ..فتح العلبه لها وفتح علبته وقالها بهدوء: اشربي
شربت شوي من العلبه وهي مستحيه: صح كلامك هنا احسن من المطعم بس ماادري استحي وانا جالسه معاك لحالنا
عبد العزيز قرب منها ومسك يدها بعد ماحط العلبه ع الطاوله وقالها بنبره حنونه: تصدقين ياريم كل يوم يمر احبك اكثر .. نزل طرحتها وبدا يمسح على شعرها بحنان وكمل بنفس النبره: انتي كل دنيتي الله لايحرمني منك ..قرب منها اكثر ولما حست بأنفاسه قريبه منها .. تسلل الشيطان لقلبها وكان جليسهم الوحيد بلحظه غاب فيها الادراك غاب فيها الدين والخوف من المولى عز وجل بلحظه سيطر الشيطان بوساوسه وساد الانحدار الأخلاقي على هذه الأجواء المزينه بأعمال الشيطان ..سلمت اغلى ماتملكه بطبق من فضه لرجل لا يوجد بينها وبينه رباط ديني رسمي .. خدشت عفتها وشرفها بفعل الزنا ووقعت بكل بساطه بالفاحشه
:

:

:
الرياض الزمن الحالي ,,
الساعه 6 المغرب..
المستشفى تحديداً ,,
جالس على السرير بجنبها وممسك بكتاب قصص اطفال يقراه لها ..
حور بدلع: اف طفشت ابي اروح البيت
فارس يمسح على شعرها : بنجلس هنا كم يوم بس وبعدها بوديك وين ماتبين
حور بحماس: المكان اللي ابي
فارس: ايه اللي تبين
حور مبسوطه: ابي اشوف الأسد
فارس يضحك: طيب نوريك الأسد ولاتزعلين
حور بهدوء: فارس غنيلي شوي
فارس بهدوء: حلقي يوجعني مااقدر حبيبتي خليها لبعدين
سكت وهو يفكر وشلون كان ممسك بالعود ويغني بالوقت اللي اخذو بالهم من الحريق ..كان ممكن يموت والعود بيده ..وشلون بيقابل ربه بغناء وطرب وعزف ع العود هذي الأعمال اللي لأخرته.. فكر وشلون ماعنده شي تاركه لأخرته القرآن ماختمه ولاكان يقراه الا نادر ..فكر كم مره جلس فيها يدعي ربه او يستغفره معظم اوقاته يجلس يغني فيها ..قالها بينه وبين نفسه بخوف: ياربي الله كتب لي عمر عشان اتوب وابطل هالأغاني اللي ماراح تفيدني بشي
وبزاويا ثانيه..
ابو سلمان كان عند بندر بغرفته يتحمد له بالسلامه ..
قالها وهو يسترسل بكلامه: انا بجد مو عارف وشلون اشكرك ع اللي سويته مع بنتي
بندر مستحي : لا ياعمي انا ماسويت شي
ابو سلمان بنبره تحمل بداخلها هيبه ووقار: شوف ياولدي انابجد شفت فيك الرجال العاقل الفاهم ..زاد اعجابي فيك وانا اشوف خوفك على بنتي ..تدري ليه زاد اعجابي ومازاد غضبي؟
بندر يبلع ريقه: ليه
ابو سلمان بهدوء: المحبه اللي بقلبك هذي انا مااقدر احاسبك عليها بس اقدر احاسبك على اشياء ثانيه لو غلطت فيها وانت والحمد لله رجال والنعم جيتني من الباب تطلب بنتي على سنة الله ورسوله ومارحت لأساليب اللف والدوران او رحت للبنت
بندر وهو يحاول يخفي خوفه: لا الحمد لله نفهم الأصول حنا ياعمي
ابو سلمان بعد ماوقف: بأذن الله لما تقوم بنتي بالسلامه ماراح يكون غيرك زوج لها وهالمره انا اللي شاريك ياولدي
بندر تلعثم وارتبك وماعرف وش يقول من الفرحه وقف رغم المه ورغم كل شي وباس ابو سلمان بجبينه: الله يخليك لنا ياعمي
ابوسلمان بهدوء وهو مبتسم : الله يحفظك ويقوم بنتي سالمه ونفرح فيكم
:

:

:
الساعه 1:30 بعد منتصف الليل ,,
نزلت من غرفتها تشرب مويه ..وهي راجعه حست بصوت حركه جاي من برا ..خوف كبير تملكها وهي تفكر وش معقول يكون هالصوت ..قررت تتحرك بسرعه لغرفتها لكن ومع اول خطوه من خطواتها حست بالصوت يقترب لباب الصاله ..حست بخوف كبير وتلفتت يمين ويسار بسرعه وبخطوات مرتجفه دخلت المطبخ وتخبت تحت طاولة الطعام ..ضمت رجلينها بيدينها وكانت خايفه مره ..اول ماتحركت قبضت الباب زاد خوفها وبدت تلوم نفسها : ليه نزلت انا المفروض انثبر مكاني اموت من العطش ومااتحرك هالحين لو كان حرامي او شي وشافني مستحيل يصدقني سلمان ..مستحيل يصدق هالحوادث تصير معي غصب عني ..بعد ماانفتح الباب شافته وهو يدخل دققت بالشكل وسط الظلام واخيراً ميزته وبصوت واطي وهي مستغربه: هذي ريم..طلعت بسرعه من تحت الطاوله وراحت لريم اللي كانت حاطه رجلها على اول درجه ..
عنود بهدوء: ريم وش كنتي تسوين برا
ريم بأرتباك: انتي اللي وش تسوين هنا
عنود : انا كنت اشرب مويه
ريم بتوتر: انا كنت طفشانه ونزلت اشوف تلفزيون ولما طفيته سمعت صوت برا طلعت اشوف مين فيه
عنود بينها وبين نفسها: كل هالوقت تتفقدين مين فيه ..وبصوت مسموع: اها طيب تصبحين على خير
ريم رقت الدرج بسرعه بدون لاترد على العنود
رقت الدرج بهدوء وهي تراقب ريم اللي بدت تختفي عن ناظرها ..كلام ريم مااقنعها.. فيه سبب ثاني ورى وجودها برا ..قالتها وهي تفكر: هالبنت وراها سر وانا لازم اكتشفه
:

:

:
الساعه 2 صباحاً بتوقيت السعوديه 5 مساءً بتوقيت أمريكا..
بعد مااخذ طلب الزبون تحرك بسرعه وحط الورقه ع الكونتر عشان يجهزون الطلب ..التفت عشان يشوف اذا فيه زبون ثاني وشافها وهي داخله المطعم كانت طلتها مختلفه ساحره كان يناظرها وهو متأكد انه مو الوحيد اللي انسحر بهالطله ..كانت لابسه بنطلون اسود وقميص للركبه ازراره جنبيه ..كان القميص خليط من اللونين الأزرق السماوي والأخضر ..وكانت لافه شعرها بشال حرير خليط من نفس الألوان ومزينته بورود صغيره كرستال ..
قرب منها بسرعه وناظر فيها بعد ماجلست وبنبرة قهر: عبير وش جابك هنا
عبير بهدوء: وحشتني اشتقت لك
مشعل وهو يناظر بنايف اللي ياخذ الطلبات عشان يوصلها ..ويرجع يناظر بعبير: اول شي ريحة عطرك وصلت لخشم كل واحد بالمطعم وثاني شي انا كنت عندك الظهر وقت درس العربيه
عبير بكل دلع: تغار علي؟
مشعل واللي زاد قهره من برودها: ايه اغار وبعدين مو مسألة غيره لاعاد تحطين العطر بهالطريقه
نايف مشى من جنب مشعل وهو طالع نغزه مع خصره وقالها بخبث: الحب الحب
مشعل يناظرها: زين كذا ياللا اطلبي شي سريع عشان تمشين
عبير مبتسمه ع الأخر: اموت انا بالعصبي
مشعل واللي حس انه دخل بحالة غليان: هذي اللي بتجنني
عبير بدلع: خلاص لاتعصب ابي 2 بيتزا وسط سفري باخذهم وبروح عند خوياتي
مشعل يناظرها : قلتي لي؟
عبير تهز راسها بالنفي : لا
مشعل ببرود: خلاص اجل هي بيتزا وحده صغيره لك تاكلينها هنا وتنقلعين ع البيت ومافيه طلعه
عبير مبسوطه: طيب اللي تامر فيه
مشعل بنبره يحاول يكون جدي فيها: وش تبين تشربين مع البيتزا
عبير : جوس اورنج
مشعل: طيب
:

:

:
الرياض الساعه 1 الظهر ..
المستشفى تحديداً,,
دخل غرفة اخوه وهو مبسوط ع الأخر وقالها بحماس: صحت يابندر صحت
بندر بسرعه: مين
تركي وهو مبتسم ع الأخر: مين يعني حبيبة القلب
بندر والفرحه مو سايعته: امانه عليك بذمتك صحت
تركي بهدوء: أي والله تعبانه شوي بس الدكتور يقول ان حاله افضل وانها راح تتحسن
بندر واللي قام من سريره : انا لازم اروح اشوفها ياربي مو مصدق نوره رجعت لي اخيراً
تركي يمسكه من كتفه : اجلس ياخوي تشوفها بعدين اول شي هي صاحيه يمكن ماترضى تدخل عليها وثاني شي الدكتور كلم اهلها وزمانهم جايين
بندر يجلس بسريره: ياللا الحمد لله اهم شي انها بخير ..وبعد تفكير: تتوقع ابوها يكلمها بموضوعنا او ينتظرها تتحسن ..كمل بسرعه: تتوقع توافق والا لا
تركي يضحك: اصبر ياخوي اصبر الصبر زين
:

:

:
الساعه 2 الظهر ..
جالسيين على طاولة الطعام ..والكل ياكل بصمت..
ابو سلمان يقطع صمتهم : اللي يبي يروح معاي لنوره يخلص غداه بسرعه
عهود بسرعه: انا بابا بروح معاك
عنود بهدوء: حتى انا بروح معاكم
ابو سلمان : شوفي زوجك ا ذا راضي
سلمان ببرود: تبين تروحين روحي
ريم بمكر:عنود البارح جلستي لأي ساعه تهذرين بالتلفون
عنود بسرعه وهي متخرعه:أنــــــــــــــــــا؟
ريم : ايه انتي
سلمان رفع عينه وصار يناظر عنود بنظارات قويه ومخيفه
عهود بسرعه وهي تضحك: أي تلفون يامفيه وهي كانت معاي البارح
ريم تبتسم بدهاء: ادري بشوفها وش تقول
سلمان رجع ياكل بصحنه ..شوي وحط الملعقه ووقف: الحمد لله انا شبعت ببدل ملابسي وبسبقكم لنوره
عنود قربت من عهود وقالتها بصوت واطي: عهود وربي مامسكت التلفون مدري ليه اختك تألف كلام
عهود تتبسم: ادري فيها نفسها خايسه عشان كذا سكتها
بعد ماخلصو غداهم رقت الدرج بسرعه ورى العنود وناظرت فيها بمكر: انتي اسمعي تحطين راسك براسي تندمين فاهمه
عنود بهدوء: مالي شغل فيك
ريم تضحك: ايوه كذا تعجبيني
:

:

:
الساعه 3 الظهر ,,
جالسه بالصاله تشوف تلفزيون وتهز رجلينها بطفش ..
ناظرت اختها بملل: ياربي ادري اخطيت وتوووووووبه بس والله محد يتحمل الحبسه بالبيت
جنا ببرود : لك عين تتكلمين بعد سواد الوجه اللي سويتيه
جود بحزن : لا والله مالي عين بس والله طفش وملل ..سكتت شوي وهي تفكر وكملت بصوت عالي : تدرين
جنا بهدوء: وشو؟
جود بعد ماتنهدت : ضيعت من يدي رجال بمعنى الكلمه وركضت ورى واحد حقير صح كنت غبيه
جنا تتبسم : من زمان وانا اقول لك هالكلام بس ماكنتي تقتنعين بكلامي
جود : الحمد لله ماصار لي شي والله تعلمت من غلطتي وندمانه عشاني ظلمت انسان بريء ياربي وش كثر كنت حقيره طيبته وقلبه الكبير حسسوني بالذنب اكثر
جنا بهدوء: معليه لاتزعلين انتي بشر وكل بشر يغلط وش رايك نلبس ونروح نزور بندر
جود: ياللا ولا الجلسه بالبيت
:

:

:
الساعه 4:30 العصر,,
جالسه بالصاله مع العنود وتسولف معاها عن الملابس والمكياج وكلام فاضي..
نوف بحماس : وين جوالك برسل لك بلوتوث فساتين سهره روعه
عنود بملل: لامابي مالي مزاج
نوف بسرعه: ياللا عاد حملتهم عشانك
عنود ببرود: طيب ..اخذت جوالها من الطاوله وفتحت البلوتوث ..وبعد ماارسلت نوف الصور ناظرتهم ببرود اكبر وقالتها بملل : حلوين
نوف وهي تمسك حلقها: عنود جيبي لي مويه نشف ريقي من الهذره
عنود وقفت : طيب
ناظرت بالعنود وهي تختفي من ناظرها وبسرعه اخذت جوال العنود وحطت الجوال بمخباتها ..كلها دقايق ورجعت العنود بكاسة المويه ..شربت نوف شويه من الكاسه وقالتها بسرعه: عنوده وين الحمام
عنود تناظرها بطفش وتأشر ع الحمام وانتم بكرامه : هذاك
وقفت بهدوء وراحت للحمام دخلت وقفلت الباب طلعت الجوالات بسرعه من مخباتها اخذت رقم سلمان بسرعه ودقت على ياسر ..
ياسر: الو
نوف: هلا
ياسر: كل شي تمام
نوف: افا عليك بس
ياسر: طيب ياللا لاتطولين عندها طفشت وانا الف بالشوارع
نوف : خلاص دقايق بس
قفلت من ياسر ..جلست بالحمام دقيقتين وبعدها طلعت ..راحت للكنبه شالت شنطتها وحطت جوال العنود بحركه سريعه : ياللا عنوده انا بروح اخوي برا
العنود مبتسمه: الله معاك..ناظرتها وهي تطلع وبينها وبين نفسها: اف اشوى طلعت ..
اخذت جوالها ودقت على خالها فهد ..
فهد بسرعه: هلا والله بالغاليه
عنود: هلا بك اخبارك
فهد: بخير الحمد لله وانتي
عنود: انا بخير بس زعلانه عليك
فهد بسرعه: افا ليه
عنود : من تزوجت مازرتني ولامره
فهد بهدوء: انتي عارفه اللي صار علينا
عنود : طيب تجي تتغدا معاي بكره
فهد مبتسم: صار اجيك كله ولا زعل الغاليه
:

:

:
الساعه 6 المغرب,,
المستشفى تحديداً ..
وهم طالعين بعد زيارتهم لأخوهم ..شافت فارس عند المصعد ...ناظرت فيه وهي تتأمله وشلون ماكانت تحس بقيمة هالأنسان قبل ..
فارس اخذ باله من وجودها ومن نظراتها بس تجاهلها تماماً وتحرك من مكانه بسرعه متجه للمصعد الثاني
جود تناظر بجنا: شفتي كيف تجاهلني وماعبرني
جنا بهدوء: وش توقعتي منه يعني تصرفه طبيعي
جود : يعني خلاص ماعاد يحبني
جنا تضحك: اتوقع انه حالياً يكرهك وتحمدي ربك ان كان يكرهك اتوقع حتى كره ماوده يكرهك
جود بقهر: حرام عليك
جنا ببرود: هذا الواقع
:

:

:
الساعه 7 المغرب,,
وهو داخل البيت وبطريقه لباب الصاله جاه اتصال من رقم غريب رد ببرود: الو
نوف بكل وقاحه: الو أخ سلمان
سلمان مستغرب: معاك
نوف: انا فاعلة خير ابيك تشوف جوال حرمتك المصون وتعرف أي الحريم انت متزوج ..خلصت كلامها وقفلت بوجهه
حس ببركان يثور بداخله وبدون احساس تقدم لباب الصاله ودخل وهو معصب ويصارخ : عنوووووووووووود وينها
عنود وقفت بسرعه بعد ماسمعت صراخه وهي خايفه وقالتها بهدوء: وش فيه
سلمان قرب منها وهو معصب والكل يراقبون المشهد مستغربين ..
اول ماوصل عندها قالها بنبره تحمل العصبيه: وين جوالك ياهانم
مدت له جوالها وهي ترجف وبعد مافتح الجوال ضغط كم ضغطه وصرخ بكل عصبيه وهو يشدها من شعرها للدرج: لايالحقيررررررررررره انا بربيك يالخايسه

.
.
.
.
نهاية الجزء

اتمنى يعجبكم

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة براءه, رواية لعبة بيد امرآه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:35 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية