لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-03-10, 10:39 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





(( الجزء الثاني))

الرياض ..صباح يوم الأثنين

الساعه التاسعه..
جالس على سريره وطفشان مايدري وش يسوي ووين يروح مع هالصباح ..اخذ جواله وارسل لها مسج
:
صباح الخير حبيبتي صاحيه؟
:
شوي وسمع صوت نغمة الجوال ..ناظر الشاشه بسرعه وضغط الزر الأخضر: هلا بقلبي
جود تضحك: هلا بك وش مصحيك
فارس بهدوء: عادي صاحي
جود: الناس اجازه ماتساهر انت؟؟
فارس : لا لاانا نظامي بالنوم حتى لو فيه اجازه
جود : ياعيني ع الحركات
فارس : وانتي وش مصحيك
جود بهدوء: صحيت على صوت المسج
فارس مستغرب: اوما يعني نومك خفيف
جود بسرعه : لا لا بس شبعت نوم نايمه بدري البارح
فارس يهز راسه : اها ..وكمل برومنسيه: جود
جود بهدوء: هلا
فارس: تدرين اني احبك وانك مليتي حياتي الفاضيه وانك غاليه عندي مره
جود بدلع: ايه ادري
فارس يضحك: ياغرورك
جود بعد مارفعة حاجبها : يحق لي
فارس يتنهد: أي بالله يحق لك والله ياجود انا احبك وكل يوم يزيد حبك بقلبي
جود بدلع: حتى انا احبك
فارس سكت شوي وبعدها بدا يغني بصوته الحلو الهادي اللي مليان احساس .. وشلون مغليك وانت اللذي علمتني حبك ياهاجسي عشقي عيونك اقرا وتلقى الجواب في محجر عيوني تصوير لجمل ملاك حبك يامفتوني ..خالد عبد الرحمن
جود واللي دخلت جو مع صوته الساحر مثل كل مره تسمعه ..قالتها بحماس: كمل فارس ليه سكت
فارس : لاقلبي خلاص
جود بدلع: بليز حبيبي غني أي شي لراشد
فارس واللي مايقدر يرفض لها طلب : طيب ..احم احم.. وحشتني سواليفك وحشة شوفتك اكثر كل ليله مع طيفك حبيب الروح انا اتحسر اتحسر وحشتني سواليفك ..طاري من عيوني النوم على هالحال انا كل يوم سمعني حبيبي الصوت وسيرني على كيفك .. كلامك فيه نشوة روح يحرك فيني الوجدان يعطيني امل مفتوح في لقياك مهما كان في لقياك مهما كان..
جود بحماس: الـــــــــــلــــــــــــــــه ياسلام عليك صوتك مره حلو
فارس واللي ارتبك: مسمعك الحلو..وكمل كلامه بهدوء: تدرين عمري طفشان ولاادري وين اروح كل العالم هالساعه نايمه
جود بدلع: تعال مرني نروح نفطر سوى
فارس يضحك: حلوه
جود بهدوء: والله اتكلم جد
فارس متخرع: تتخيلين انتي اطلع مع اخت خويي مالك امل اسويها
جود بهدوء: مافيها شي ماراح نسوي شي بس نفطر
فارس بعد تفكير : لا لا انسي مستحيل .. انتي اخت تركي تدرين وش معناته هالكلام هو يوثق فيني ثقه عميه اجي انا اطلع مع اخته مالك امل انا كل مكالمه معك اعيش بعدها في تأنيب الضمير
جود : طيب طيب براحتك كان اقتراح لا اكثر
فارس بأصرار: اقتراحك مرفوض وبدون تفكير بعد
:

:

:
الساعه 1 الظهر..
دخل غرفتها وشافها نايمه على جنبها اليسار ..قرب منها وتأمل ملامحها الجميله كأنها ملاك تبسم وهو يناظرها بحب قرب يده من وجهها البريء ومسح بظاهر كفه خدها الناعم...
فتحت عينها بكسل بعد ماحست بلمساته بخدها وقالتها بهدوءبالغ: احمد
احمد يتبسم : قومي ياكسوله نايمه للظهر
لجين تفرك عيونها: شسوي من الحماس لرجعتي للبيت ماجاني النوم
احمد يبعد اللحاف ويقولها بحماس : ياللا قومي بس مشتاق لك والله
لجين تمسح على رجلينها بيدينها بحزن
احمد بسرعه : اوه اسف ..قرب منها وحط يده اليمين تحت ظهرها ويده اليسار تحت رجلينها وشالها..لجين لفت يدينها حول رقبته وصارت تناظره بفرحه يملاها الشوق حطت راسها على صدره وبدت تحس بدفاه..دف باب الحمام وانتم بكرامه برجله وقالها وهو يضحك : الظاهر من كثر الرقاد سمنتي ياثقلك بس
لجين بدلع : اتحداك انت اللي ماعندك لياقه
احمد يضحك : ايه طيب
حط رجله اليسار على المرحاض يمين المغسله وحط لجين على فخذه ورفع ظهرها بيده بحيث تصير جالسه مد يده اليسار وفتح الصنبور اول مانزلت المويه حط كفه واخذ المويه وغسل وجهها وناظرها بحب : وش رايك فيني زوج مثالي صح
لجين مبسوطه: صح
اخذ المعجون وحط بفرشة الاسنان معجون واخذها قربها من فم لجين : ياللا افتحي فمك
لجين مستحيه : لاجيبها انا بفرش اسناني
احمد يبعدها بسرعه: لاافتحي فمك ازين لانطيح انا وانتي
فتحت فمها وهو بدا يفرش اسنانها وهو فاطس ضحك اول ماخلص سند ظهرها زين وملى كفه مويه وقرب يده من فمها حط المويه بفمها وناظرها بحب : ياللا طلعي المويه
لجين تحرك المويه بفمها بدلع واحمد كان يضحك عليها بعد ماطلعت المويه من فمها غسل وجهها مره ثانيه وباس خدها بقووووووووووه وشالها وطلع حطها على السرير ..
احمد يحط يدينه على ظهره مثل وحده حامل : ياربي انتي مين يساعدك كل يوم؟؟ كسرتي ظهري
لجين تاخذ المخده الصغيره من جنبها وترميها عليه بقوه : مالت عليك محد تذمر من مساعدتي غيرك حتى جدتي ماتقول شي
احمد فاتح عينه ومستغرب: جدتك تشيلك للحمام؟
لجين تلف وجهها عنه: لابس تجيب لي كم شغله
احمد : ايه عشان كذا ماتتذمر
لجين بهدوء: احمد خالي جاب لي خدامه تساعدني باخذها معاي البيت
احمد يتبسم : اللي تامرين فيه ..نمشي هالحين؟
لجين : لا انا قلت لما ينتهي دوامك وهالحين ماانتهى
احمد يتبسم : الا انتهى ماقدرت اصبر عشان كذا استأذنت
لجين تهز راسها : اها ..طيب انا جاهزه تبي نمشي نمشي ماعندي مشكله
احمد بسرعه : اكيد نمشي
:

:

:
الساعه 2 الظهر ..
نزل الدرج ولقى جنا جالسه بالصاله ..وصل لعندها ووقف قبال الشاشه وقالها بنبره جاده مره:اخوك تغدى والا ماتدرين؟
جنا بهدوء : انا اخذت له غداه بنفسي وهو قالي بياكل بس ماادري عنه
تركي بعد تفكير: تحسين حاله يزيد سوء ؟
جنا بحزن: ايه ماتوقعت يطول بحزنه لهالدرجه بس الظاهر انه يحب هالبنت مره
تركي بقهر : الله ياخذها دمرته بندر كان مليان حياه ودايم مبسوط انا خايف عليه ..سكت شوي وكمل بسرعه : بطلع اشوفه ..
رقى الدرج بسرعه وراح لجناح بندر فتح الباب بدون لايطقه ..أول مادخل ناظر بصينية الاكل الموجوده ع الطاوله يمين السريروواضح عليها ان محد لمسها الصحون مليانه ونفس ماهي ..قرب من بندر واللي كان منسدح على جنبه اليسار بدون لحاف: انت للحين على هالوضعيه ؟.. سكت شوي ولما ماجاه رد من بندر قالها بصوت عالي: بندر نايم؟؟.. نفس الشي ماجاه رد ..بعد تفكير قرب من بندر يهزه : حتى لو نايم اصحى اكل لك لقمه مايصير كذا .. لف اخوه على ظهره : بــنــ ... انصرع وسكت لما شاف وجه اخوه الشاحب ويدينه المتدليه على السرير بأهمال وكأنه ميت.. حط راسه بسرعه وبخوف على صدر بندر يتحسس نبضه اول ماحس بنبضاته الخافته .. راح بسرعه ورى بندر رفع ظهره وحوط جسمه بيدينه من ورى وبدا يسحبه وهو يحاول بكل قوته يرفعه اول ماوصل عند الدرج صرخ بأعلى صوته : جنـــــــــــــــــــــــــــا
جات جنا بسرعه على الصوت رقت الدرج بسرعه واول ماشافت بندر شهقت وحطت يدها على فمها : شفيه
بندر وهو ينافخ : ماادري تعالي ساعديني ارفعي رجلينه بس نوصله لبرا وانا بقول لعصام يساعدني ..رفعت رجلين بندر وبدو ينزلونه بصعوبه وبعد مجهود وصلو لخارج باب الصاله اللي يطلعهم للحديقه
ناظرها تركي بسرعه: ياللا خليه وروحي ..وبعد مادخلت نادا بصوت عالي : عصـــــــــــــام
جا عصام بسرعه بعد ماسمع صوت تركي ..وناظر بندر : ايه مالو بندر
تركي بسرعه وهو ينافخ: مو وقتك بسرعه ساعدني نحطه بالسياره باخذه للمستشفى
عصام قرب بسرعه ورفع رجلين بندر ..وصلو عند السياره وحطوه بالمقعد الخلفي.. اول ماقفل عصام باب السياره تحرك بندر بسرعه كان خايف ومتوتر اول مره بحياته يشوف بندر كذا ..دق على ابوه بسرعه بس ابوه عطاه بزي دق اكثر من مره ونفس الشي كان يجيه بزي رمى الجوال بقوه وهو منقهر : هذا انت يابابا وقت اللي نحتاجك مانلقاك ابد
:

:

:
الساعه 3:30 بتوقيت السعوديه 6:30 بتوقيت أمريكا..
بعدماغسل وجهه ولبس ملابسه ناظر بالأبره على الطاوله ..قرب من الطاوله بسرعه اخذ الأبره وغرسها في يده ببرود اعصاب هذي المره الثالثه اللي ياخذ الأبره بنفسه بدا يتعود ع الموضوع ..بعد ماحس بالمخدر بجسمه انسدح شوي وهو حاس بتنمل بجسمه بعدها بشوي وقف وهو يترنح راح للحمام وانتم بكرامه وغسل وجهه بالمويه البارده..طلع للصاله وهو شايل جزمته وانتم بكرامه السبورت جلس على الكنبه ولبسها وبدا يربطها بحماس : يارب عبير شافت اللي كتبته ..سكت شوي وكمل بعدها: ياربي مابي احط امل ..بعد ماخلص اخذ ملزمته وكتبه وطلع ..اول ماطلع من باب الشقه شاف البودي قارد واقف يمين الباب تبسم بوجهه ومشى بهدوء اول ماطلع من الباب الرئيسي ناظر الشارع وابتسم ابتسامه عريضه والتفت للبودي قارد وبصوت مسموع : الحقني ..بدا يركض وهو يضحك والبودي قارد يركض وراه
شافه واحد راكب دراجه(سيكل) : Going to the University (ذاهب للجامعه؟)
مشعل يبتسم ويهز راسه بالأيجاب
الرجال : Come with me (تعال معي)
مشعل نقز وركب بالمقلصه ومسك الرجال بيده اليمين وكتبه بيده الشمال ..حس بالهوا الصافي يضرب وجهه اخذ نفس عميق وضحك اكثر وهو يناظر البودي قارد اللي يركض بأقصى قوته
مشعل وهو فاطس: تستاهل سوي رياضه ياجعل رجلينك الكسر
:

:

:
الرياض ..الساعه 4:30 العصر..
وقف عند القصر وهو مبسوط من زمان ماوقف هالوقفه ..اخذ جواله يبي يدق على جود يقول لها تطلع أي مشوار مع اختها وده يشوفها من بعيد اشتاق لها ..اخذ جواله ضغط الزر الأخضر وراح لرقم جود ضغط اتصال حط الجوال بأذنه وهو رافع راسه شاف سيارة السواق طالعه وجود بداخلها بهالوقت جاه صوتها: الو
فارس وهو يخفي ارتباكه: هلا قلبي وينك
جود بهدوء : بالبيت
فارس وهو يتحرك وراهم : وش تسوين
جود : ولاشي حبيبي وكملت بسرعه : قلبي بقفل بتروش وبعدها بكلمك طيب؟
فارس وهو يخفي قهره: اوكي..حط جواله على جنب وهو يراقب السياره ومستغرب سبب كذبها عليه وصلت عند بيت خالتها ..راقبها وهي تدخل وحس انه يغلي ..اخذ جواله بسرعه ودق عليها لكن ماجاه رد منها..
:

:
الساعه 5المغرب ..المستشفى بالتحديد..
قرب من الدكتور وهو خايف: اقدر اشوفه الحين
الدكتور بهدوء: لا هالحين هو نايم راح نخليه اليوم بالمستشفى وتقدر بكره تجي تشوفه
تركي بهدوء: طيب دكتور راح يستمر على هالحاله كثير هو ماياكل ولاشي ومو معقول كل يوم بجيبه المستشفى وهو على هالوضع
الدكتور : السبب نفسي وانت لازم تشوف طريقه تخفف عنه عشان يرغب للأكل ماراح يتحمل جسمه اذا استمر على هالوضع
تركي هز راسه بهدوء: خير ان شاء الله ..
وهو طالع من المستشفى سمع صوت جواله طلعه من مخباته وكان ابوه المتصل ..
تركي بسرعه: بابا مافيه مره ادق عليك الا وتكون مشغول؟
ابو بندر : وش اسوي كان عندي اجتماع وش كنت تبي
تركي: كنت بقول لك ان بندر تعبان مره وهو الحين بالمستشفى
ابو بندر بسرعه: أي مستشفى بجيكم
تركي: لا لاتجي الدكتور قال مانقدر نشوفه غير بكره
:

:

:
الساعه 5:15 المغرب بتوقيت السعوديه 8:15الصبح بتوقيت امريكا..
واقف بالممر ينتظر محاظرته مرت عبير من جنبه بدون لاتلتفت له ووقفت بعيد عنه بمسافه
مشعل التفت ناظرها ورجع يناظر بالباب وبينه وبين نفسه : معقوله ماشافت اللي انا كتبته ..وبعد تفكير : ايه عادي انا مافتحت ملزمتي وانا كتبت كلامي ورى يعني فيه احتمال ماتشوفه ..صاريفكر وهو خايف: ياربي معقوله شافت الكلام ومااهتمت او تفكر تقول للبودي قارد ..حرك راسه بسرعه يطرد هالأفكار من راسه: لا مو معقول ..صحى على يد البودي قارد اللي تسحبه اخذ باله ان الطلاب دخلو القاعه ..دخل وشافها بالصف الثالث قرر يسوي خطوه جريئه قرب منها وجلس بجنبها من جهة اليسار على الطرف وبالممر كان واقف البودي قارد ..اول مابدا الدكتور بالمحاظره ناظر بالبودي قارد اللي عينه على الدكتور وبحركه سريعه مد يده قلب ملزمة عبير وفتحها وحط اصبعته على الكلام وشال يده ناظر بالبودي قارد اللي ماغير وجهته اخذ نفس وركز نظره على الدكتور ..ناظر عبير بطرف عينه وشافها تقرا الكلام كان يحس بضربات قلبه تزيد هاليومين اللي كان ينتظر فيهم كان انتظاره على ولاشي عبير ماقرت كلامه ..رجع ناظرها شافها تكتب بسرعه ماطولت وهي تكتب وطوت الورقه حطتها بيدها اليسار ونزلت يدها بين كرسيها وكرسي مشعل ..مشعل رفع راسه يناظر البودي قارد اللي طول اليوم على نفس الوضعيه ومركز نظره بنفس المكان ..نزل يده اليمين بشويش ..حط يده بيدها وهو حاس بتوتر وخجل واخذ الورقه من يدها بحركه بطيئه حط الورقه بمخباة بنطلونه وطول المحاظره كان يفكر وش فيه بهالورقه..معقوله كتبت لي مالي شغل لأنها ماطولت وهي تقراولاطولت وهي تكتب
:

:

:
الرياض الساعه 6 المغرب ..
دخل البيت ..واول ماوصل للدرج شافته جنا اللي جالسه بالصاله تقرا روايه قفلت الروايه وبسرعه: تركي
تركي وقف بعد مامسك سور الدرج وقالها بضيقه: هلا
جنا بخوف : وينه بندر ؟
تركي بحزن : بالمستشفى نوموه هناك صاده جفاف
جنا تتنهد : الله يعينه ماتوقعت يجي يوم اشوف بندر كذا
تركي يرقى الدرج وبكل هدوء: ربك يعين
بعد مارقى اخوها الدرج واختفى عن عينها فكرت بسرعه ورقت الدرج بسرعه وراحت غرفة بندر وصارت تدور جواله بالادراج قفلت الدرج وتلفتت يمين ويسار وهي واقفه بالطاوله بجنب السرير رفعت المخده وشافت الجوال مسكته بسرعه وراحت للأسماء ..وبينها وبين نفسها: اكيد حافظ اسمها بشي واضح انها حبيبته بندر ماكان يخفي حبه لها ..صارت تضغط السهم تحت بسرعه الى ان وصلت الى نك( نبض قلبي ) وقفت عنده وبصوت مسموع: هذا رقم نوره اكيد ..طلعت جوالها من مخباتها ودقت الرقم من جوالها بسرعه ..وكلها ثواني وجاها صوت نوره الهادىء:الو
جنا بكل جديه: نوره؟
نوره مستغربه: معك مين معي
جنا بكل عصبيه: يعني ماعرفتيني والا انتي تقتلين القتيل وتمشين بجنازته ياعديمة الاحساس
نوره بسرعه : وش تقولين انتي مين معاي؟
جنا واللي مو قادره تخفف من حدة صوتها: انا جنا اخت المسكين اللي مرمي بالمستشفى والسبب انتي ياحقيره ياتافهه يوم انك ماتحبينه ليه علقتيه معك ورميتيه بعدين بدون لاتسألين فيه
نوره وهي تبكي : بندر بالمستشفى
جنا تضحك بأستخفاف : ياعيني مسويه خايفه عليه بطلي هالتمثيل بس بطليه
نوره والحزن ملا صوتها ووضح عليه انها تبكي : ماادري وش اقول لك ياجنا بس صدقيني ازمه وتعدي عليه تكفين افهميني ولاتزيدينها علي
جنا تصارخ: وش افهم افهم انه بسببك شفت اخوي بوضع اول مره اشوفه عليه
نوره تبكي: الله يخليك جنا افهميني انا ماقصدت اضر اخوك بس مااقدر ارتبطت فيه ولاتظلميني ترى الظلم شين ..اوقفي مع اخوك وخليه يتجاوز هالأزمه بندر انسان يستاهل كل خير ويستاهل اللي احسن مني والف وحده تتمناه انا مااستاهله ولااسواه
جنا واللي استغربت كلام نوره : وش هالكلام نوره انتي تحبين بندر او لا؟
نوره بهدوء: ماعندي جواب لسؤالك غيراني اطلب منك تساعدينه يتخطى شي اسمه نوره وخلاص وانا الحين لازم اقفل اعذريني
جنا وهي مستغربه: طيب
قفلت جوالها ورمته على سريرها وجلسة على الأرض وهي تبكي بحسره وتدعي: يارب تنساني وانساك يابندر ياليت اللي فيك فيني يابعد روحي
:

:

:
الساعه 7 المغرب ..
طلعت من بيت خالتها وركبت بسرعه بسيارة السواق اول مامشت سيارة السواق لحقهم بسرعه وهو يحاول يتصل عليها بس ماترد عليه ..
اول ماوصلت البيت ضرب الدركسون بقهر وتحرك من عند بيتهم وهو مقهور ومو فاهم شي ..
كلها دقايق وسمع صوت جواله يرن اخذه وناظر بالشاشه كانت هي المتصله ..
فارس يحاول يخفي قهره: الو
جود بدلع: هلاقلبي
فارس بعد مااخذ نفس : هلاروحي وينك ماتردين على مكالماتي
جود بهدوء : اسفه حياتي تروشت وبعد مالبست نمت بدون لاادري عن نفسي وتو صاحيه هالحين
فارس يفرك يدينه من القهر: اهااا نوم العوافي
جود: ربي يعافيك
فارس يحاول يكون هادي: قلبي انا بقفل الحين وصلت عند الشباب وبنزل
جود مبسوطه: اوكي حياتي
فارس بعد ماقفل بدا يضرب الدركسون بقووه وهو معصب: الخايسه تكذب علي انا اعلمها من بكره برجع اراقبها نفس اول اكيد وراها سالفه انا اعلمك ياجود
:

:

:
الساعه 8:30 المغرب بتوقيت السعوديه 11:30الظهر بتوقيت أمريكا..
بعد ماخلصت المحاظره وقف بهدوء يمشي للباب سبقته عبير وهي تمشي مع خويتها ولافه يدها حول كتوفها وبصوت عالي: اقول لاتنسين تقرين الورقه روحي اقرب بااث
مشعل واللي سمع كلامها طلع من الباب وراح لأقرب حمام وانتم بكرامه قفل الباب وطلع الورقه بسرعه وبدا يقراها
:
اليوم بعد ماتخلص محاظرتك اطلع من الجامعه امشي وخذ اول نافذ يسار وبعده ثاني نافذ يمين وامشي الى ان تلقى فراري بيضا مخططه بوردي واترك الباقي علي
على فكره انا قريت رسالتك من اول ماكتبتها لأني شفتك تكتب بملزمتي مايحتاج تأشر لي
:
ابتسم بعد ماقراالرساله قطع الورقه ورماها بالمرحاض وطلع من الحمام يمشي وهو يتبسم مو قادر يخفي ابتسامته ..طلع من الجامعه وسوا نفس ماقالت له اول نافذ يسار وبعدين مشى لثاني نافذ يمين ومشى وهو يمشي لمح الفراري تبسم وهو يشوفهه وكان يتقدم لها بسرعه لما قرب من الفراري سمع صوت ضربه قويه بعدها صرخه من البودي قارد التفت وشاف عبير توجه الضربه الثانيه على راس البودي قارد بعمود حديد ..مشعل صار يناظر بالبودي قارد مستغرب ..عبير رمت العمود وقربت من مشعل مسكته تسحبه: ياللا امشي اركب السياره بسرعه..مشى معاها بسرعه وركب قدام بالسياره الكشف الفخمه..
بعد ماتحركت السياره ناظرت فيه: وش مشكلتك؟
مشعل واللي مستحي يقول لها انه مدمن قالها بعد تردد: مشكلتي كبيره
عبير وهي تركز بالشارع وتبتسم بهدوء: حرام شاب مثلك حلو وله
مستقبل يكون مدمن
مشعل بسرعه :ليه واضح علي
عبير تهز راسها بالأيجاب: ايه اول ماشفتك قلت شكله يتعاطى شي
مشعل بعد ماتنهد: طحت بعصابه جردوني من فلوسي وجواز سفري وخلوني مدمن مخدرات بنت حقيره طيحتني بورطه
عبير توقف السياره بجنب كوفي : ياللا ننزل واحكي لي القصه بالكامل
مشعل: اخاف يصحى البودي قارد ويقول لها تراهم قتالين قتله
عبير تتبسم: قول القصه بأختصار على مانشرب القهوه بس
مشعل: طيب
:

:

:
بوقت سابق ..قبل يومين ..الجامعه بالتحديد ..
الساعه12 :30 بعد منتصف الليل بتوقيت السعوديه 3:30 الظهر بتوقيت أمريكا..
ركبت سيارتها وقبل تشغلها فتحت الملزمه بسرعه ماشافت شي قلبتها وهي تدور اللي كتبه متأكده شافته يكتب بالملزمه بعد مافتحت الملزمه بالمقلوب شافت اللي كاتبه وبدت تقراه
:
انا محتاج مساعده مااقدر اكلم احد البودي قارد اللي معاي جاسوس مهوب حارس
ســـــــــــــــــــاعديني
:
هزت راسها بالأيجاب بعد ماقرت الكلام وحطت الملزمه على جنب شغلت سيارتها ومشت
:

:

:
الرياض الزمن الحالي..
الساعه 8:40 مساءً
ناظرها وهي جالسه ع الكنبه الكبيره بالصاله ممدده رجلينها ولافه راسها يسار تشوف التلفزيون..كان واقف قدامها بس هي مو ماخذ بالها منه..
احمد بأبتسامه عريضه: حبيبتي ماطفشتي من التلفزيون
لجين وهي مندمجه وتاكل من البوب كورن اللي بحظنها: لا ببيت جدتي ماكان لي خلق اشوف تلفزيون
احمد يجلس على الطاوله قبالها بحيث يحجب عنها التلفزيون: ماكان لك خلق لأنك بعيده عني
لجين تكابر : لا
احمد بدفها مع كتفها: لاتكابرين
لجين بهدوء: احبك احمد
احمد يمسح على شعرها: انابعد اموت فيك بس كنت غبي
لجين تتبسم: حاشاك
قرب منها وحط يده اليسارتحت رجلينها ويده اليمين تحت ظهرها وشالها ..لجين بكل دلع :احمد مابي اقوم
احمد وهو يرقى الدرج : للأسف مهوب على كيفك ..
لفت يدينها حول رقبته وسندت راسها على صدره ..غصب عنها غفت وهو يرقى الدرج كانت تعبانه ومو نايمه زين ..اول ماوصل الغرفه دف الباب برجله ..دخل الغرفه واول ماوصل عند السرير من الجهه اليمين ناظر فيها وشافها نايمه تبسم وهو يشوف هالوجه البريء ..حطها بشويش بالسريرولحفها زين باسها على خدها بهدوء عشان ماتصحى وطلع من الغرفه
:

:

:
الساعه 8:55 مساءً بتوقيت السعوديه 11:55الظهر بتوقيت امريكا..
مشعل بعد ماحط فنجان القهوه: وهذي كل القصه
عبير بعد تفكير: والله قصتك ولا الأفلام
مشعل يناظر الساعه ويوقف بسرعه: قومي بسرعه راح كثير من الوقت الحين يصحى البودي قارد او يشوفه احد وتعفسني هالمهبوله
عبير توقف بسرعه وتحط فلوس على الطاوله
مشعل بحزن : احراج تدفعين قيمة قهوتي
عبير تدفه: امش بس امش قبل لايبدون يدورون عليك
بعد ماركبو السياره وتحركو التفتت له عبير: مشعل
مشعل : سمي
عبير: سم الله نجلاء وضحكت ..اسمع انت لازم تاخذ جوالك عشان نقدر نتصرف
مشعل بعد تفكير: وشلون
عبير: تدخل غرفتها الصبح وتاخذه
مشعل مرتبك : اخاف تشوفني انا موخايف على نفسي ماعاد تفرق معاي خايف على اهلي
عبير: انت قلت هي تعطيك الأبره بالليل اليوم لاتذكرها تعطيك الأبره عشان يصير لك عذر تدخل غرفتها لازم تاخذ جوالك يامشعل عشان لاتكلم نجلاء اهلك
مشعل بعد تفكير: تتوقعين مو حافظه رقم بابا
عبير : حتى لو هي حافظته اتصالها ماراح يفيدها بشي لانك تقدر تكلمهم وتقول لهم هذي زميلتي بالسكن واخذت الرقم وتستهبل ..عبير بعد ماالتفتت له: مشعل انت لازم تتصرف لاتخليها تدمرك وانا بساعدك
مشعل يفكروبصوت مسموع : خلاص بجيبه انا والله احس قلبي صار قوي مو مثل اول
عبير تتبسم: حلو المهم الحين بوقفك قبل البيت بمسافه وانت اركض بسرعه للشقه ابيك توصلها وانت تنافخ وقول لها رجال سود ضربو البودي قارد وركضو وراي ابيك تبين ابداعك مثل عليها طيب؟
مشعل : خلاص اوكي
عبيربعد ماوقفت السياره: ياللا انزل وبكره ماتجي الا والجوال معك
مشعل : طيب ..
نزل من السياره وبدا يركض بسرررررررررعه الى ان وصل العماره رقى الدرج بسرعه وفتح الباب بقوه وصرخ وهو ينافخ : نجلاء نجووووووووول
نجلاء تجيه ببرود: وش فيك
مشعل بعد ماحط يدينه على ركبتينه وبدا ينافخ من التعب : رجال سود شكلهم غريب طلعو علينا ضربو البودي قارد وصارو يلحقوني من مكان للثاني ..جلس على الارض بتعب كبير: هدو حيلي
نجلاء تناظر بالبودي قارد اللي جاي من داخل بعد ماتخصرت ورفعت حاجب: هذا هو البودي قارد رجع
مشعل بدا قلبه يخفق بقوووووه وصار يناظرهم وهو يخفي توتره ..خايف البودي قارد شاف عبير والا شي
نجلاء بعد ماجلست على الكنبه: هذول اكيد قطاع طرق شافو معك بودي قارد على بالهم مليان فلوس ..بس زين رجعت البيت ياحلو
مشعل ببرود : وين اروح؟
نجلاء تتبسم: تدري لو مارجعت كنت دقيت على بابا ياحبيب بابا
مشعل بينه وبين نفسه: بكره اعلمك يالواطيه وشلون تدقين على بابا
:

:

:

يتبع,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:39 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






الرياض ..يوم الثلاثاء..الساعه 8 صباحاً
فتحت عينها بكسل ..فركت عينها اليسار بيدها مثل الاطفال التفتت يسار شافت احمد نايم بجنبها مدت يدها ومسحت شعره..
احمد فتح عينه بكسل : صحيتي قلبي
لجين تتبسم : ماتبي تروح دوامك ؟
احمد : لا ماخذ اجازه اسبوع لعيونك ياجميل
لجين مبسوطه : طيب
قام بسرعه من فراشه وشالها :ياللا عمري نغسل
لجين بعد مانزلت راسها: متعبتك معاي احمد
احمد بسرعه: لاتقولين كذا انتي زوجتي وام عيالي مستقبلاً ان شاء الله
لجين بهدوء: ان شاء الله
:

:

:
الساعه 1 الظهر..
وصل متعب ابو بندر المستشفى ..
كان يمشي بكل هيبته معاه اثنين من موظفينه ..كان باين على هالانسان وهو يمشي بكل ثبات انسان صاحب نفوذ وواصل ..
وصل عند غرفة بندر ناظر بالرجال اللي معاه وبنبره حاده : انتظروني هنا
دخل الغرفه باس ولده على جبينه قرب الكرسي وجلس : وش تبي بندر انت اشر بس
ابو بندر كان مثل المصباح السحري لعياله متخبي دايم بالمصباح مايشوفونه الا نادر ..المصباح هو اشغال متعب اللي مشغلته عن اللي حوله ..لكن هالمارد السحري جاهز دايم لتلبية طلبات عياله واحتياجاتهم بأي وقت يطلبون ..لكن الاهتمام هو الشي اللي يصعب عليه تقديمه لهم..
بندر بتعب : مابي شي
ابو بندر: تبي هالبنت انا اخليها هي واهلها تحت رجلك
بندر: لابابا مابيها غصب ابيها برضاها
ابو بندر: رحنالهم والبنت رفضت وش نسوي تموت يعني عشان بنت
بندر بهدوء: لاتخاف مو ميت
ابو بندر: ماحب اشوف ولدي الكبير مكسور الجناح
بندر يناظر ابوه بعيونه الذابله: ماعليك ازمه وتعدي
قطع كلامهم صوت الباب اللي انفتح ودخل منه تركي وهو مبتسم: انا من شفت الجحلط اللي برا قلت بابا هنا
ابو متعب بنبره حاده: تركي
تركي يضبط نفسه: سم طال عمرك
ابو بندر: تسنع
تركي: تامر امر
بندر ورغم المه صار يضحك
ابو بندر وقف : ياللا انا ماشي بندر أي شي تتمناه امر بس لو تبي تسافر لأي بلد انت اشر بس
بندر بهدوء: ياجعلك سالم مابي اروح مكان
تركي ناظر بأبوه وبعد ماطلع ناظر بندر: كنت قلت له موافق ونسافر سوا
بندر بحزن : مابي اسافر مالي خلق
تركي يقرب منه: وش هالحزن اللي انت فيه ياخوي
بندر بنبره حزينه وضح فيها انه مغبون :تعبااااااااااااان ياخوي حرقة قلبي
تركي : ياخوي انساها خلاص
بندر واللي يحاول يمسك دمعة الحب اللي حارقه داخله: وش انسى ياخوي انسى روحي وقلبي هذي الغاليه مااقدر انساها ولااعيش من غيرها ..تركي كنت احسب الحب وهم او خيال اثره بقلبي صادق وخليته يكبر كل يوم الين دمرني
تركي انربط لسانه وماعرف وش يقول
:

:

:
الساعه 1:30 الظهر بتوقيت السعوديه 4:30 الفجر بتوقيت امريكا..
بعد ماغسل اخر صحن جلس بتعب وهو مرهق مره ..مسح على رجلينه اللي ذبلت من كثر الوقفه ..وقف بتعب وبدا يمشي بخطوات ملاها التعب ..
اول ماوصل الشقه ودخل وقبل لايتوجه لغرفته ..ناظر بغرفة نجلاء وبينه وبين نفسه: هذي فرصتي ادخل اخذه قبل ترجع نجول ..دخل الغرفه بسرعه وناظر بالدرج اللي بجنب سريرها : هي كانت تحطه هنا
قرب وفتح الدرج شاف جواله ابتسم اخذ الجوال وقفل الدرج ..التفت ومشى خطوتين وجاه صوتها القوي: وش تسوي بغرفتي؟؟
مشعل واللي حس برجفه بكل جسمه رجع يده لورى ببطىء وخوف وبدا يدخل الجوال بجيبه الوراني بيده اليسار وهو خايف وقالها بتوتر وهو يأشر على الشنطه بيده اليمين: دخلت اخذ ابره ماعندي
نجلاء تقرب من الشنطه تفتحها وتطلع ابره وتمدها لمشعل بسرعه: خذ ولاعاد تدخل غرفتي الا بأذن
مشعل وهو متوتر: طيب.. مشى شوي واول ماوصل للباب وبدا يرتاح نادته بسرعه: مشعل
مشعل التفت بخوف: نعم
نجلاء وهي تكتف يدينها : من اليوم بيصير معاك 2 بودي قارد عشان لو طلع عليكم احد
مشعل يهز راسه وهو يضحك بسخريه: خايفه على البنك المفتوح يضيع
نجلاء بقرف : اقول انقلع غرفتك
:

:

:
الرياض الساعه 4 العصر..
بيت ابو سعود..
جالسه بغرفتها وتضحك بكل دلع وهي حاطه الجوال بأذنها : من جدك انت
فيصل وهو يضحك: ايه ياروحي من جدي
نوف بكل دلع: خلاص اقرب فرصه اجي واشوفهم
فيصل يتصنع الحب: تنورين يابعد روحي
:

بزاويا ثانيه بالبيت وبغرفة الأولاد بالتحديد ..ممسك بجوال اخوه ويناظر بمقطع بلوتوث وهو جالس على سريره: ياويلي يالبنات من وين جايب كل هالمقاطع
سعد متبسم على الأخر وهو منسدح على سريره ومسند راسه بيدينه : والله ارسلهم لي واحد خويي بس وش رايك
سعود وهو مركز نظره بالشاشه : والله خقق وش هالبنات
سعد التفت بعد ماسمع صوت جوال سعود يرن على الطاوله اللي تفصل السريرين : ماتبي ترد
سعود وهو مازال يناظر المقطع بأهتمام: لا ماراح ارد هذي ساره الله ياخذها ياشيخ نشبه خلها تذلف ماادري وش تبي
سعد وهو يضحك: اكيد تبيك تتزوجها
سعود بسرعه: تخسي اتزوج وحده مثلها
:

:

:
الساعه 5:30المغرب بتوقيت السعوديه 8:30 الصبح بتوقيت امريكا..
كانت تمشي بالممر متجهه لمحاظرتها شافت مشعل واقف على يمينه بودي قارد ويساره بودي قارد..حركت راسها بأستنكار وهي تحرك شفايفها بخفه بمعنى(وش هذا)..مشعل يادوب رفع كتوفه بمعنى(ماادري)..
دخلت الكلاس وجلست مشى مشعل وجلس على يسارها ..دخل معاه بودي قارد والثاني وقف برا ..
بعد مابدت المحاظره ..نزلت راسها بين الكرسيين وهي تدور شي بشنطتها اللي بين الكراسي وقالتها بصوت واطي : مشعل عطني جوالك وبعطيك جوالي ..عدلت جلستها بعد مااخذت دفتر من الشنطه ..مدت يدها من تحت وحطت جوالها بيد مشعل اللي بدوره حط الجوال بمخباته وطلع جواله بعد ماناظر البودي قارد اللي مركز نظره قدام ومده لعبير اللي اخذته بسرعه ..
اول ماخلصت المحاظره وقف مشعل عشان يطلع وقفت عبير بسرعه ونشبت راسها بظهره وقالتها بصوت واطي وبسرعه بدون لااحد يحس: روح الحمام برسلك مسج..
راح مشعل الحمام وبعد ماوصل طلع الجوال من مخباته ..الجوال كان سايلنت وفيه رساله
:
وشلون صارو البودي قارد 2
:
مشعل رد عليها بسرعه
:
هذي نجول شسوي
:
جاه ردها
:
المهم بكره لازم تجي الجامعه بشنطه على الظهر حط فيها اغراضك المهمه وملزمتك علشان لايلاحظون ان مافيها كتب واذا ماعندك شنطه الحين وانت طالع اشتري
:
رد عليها مشعل
:
لاعندي بس اخاف نجول تلاحظ ان الجوال مختفي
:

:
حتى لو لاحظت الجوال مهوب معك والجوال اللي عندك ارميه بأقرب زباله وانا باخذه
:
قفل المرحاض وحط اغراضه فوقه اخذ ورقه من الملزمه وحط الجوال بوسطها وكفسها بطريقه عشوائيه ..حط الورقه بكفه اليمين وشال اغراضه بيده اليسار وحطهم بيده اليمين بحيث تغطى كفه ..طلع من الحمام ومشى اول ماطلع من المبنى شافها على بعد مسافه منه ..اخذ الورقه بيده اليسار ورماها بالزباله ومشى ..
بعد مااختفى عن عيونها راحت للزباله وطلعت الورقه واخذت الجوال منها
:

:

:
يوم الأربعاء ..الساعه 1 الظهر..
جالسه بالكوفير تنتظر دورها بالمكياج وهي ساكته ..
شروق بعد ماجلست بجنبها: نوره وش فيك؟
نوره بهدوء : عادي مافيني شي
شروق وهي تتبسم لها: لما تحسين ان ودك تسولفين لأحد لاتنسين اختك
نوره مبسوطه: ماعليك مافيني شي بالعكس مبسوطه مره عشاني بشوف اختي عروس
شروق تبوسها على خدها : الله يخليك لي ..كملت وهي تضحك: شوفي الكوفيره مسكينه امها داعيه عليها اللي طاحت بيد ريمو النسره
نوره ناظرت بريم اللي تأشر بعنف وتشرح على عينها للكوفيره وكأنها خبيرة تجميل غصب عنها نست همها وبدت تضحك
:

:

:
الساعه 2 الظهر ..
دخلت بيت لجين وهي متحمسه ..قربت من لجين اللي متمدده على كنبت الصاله: هاه يابنت موناويه تروحين العرس؟
لجين مبتسمه على الأخر: هلا والله عنوده
العنود قربت من لجين وساعدتها تعدل جلستها: مالك عذر انا وماما جينا ومعانا الكوفيره وشريت لك فستان على ذوقي
لجين واللي انحرجت وحست بالغبنه: مشكوره يالعنود والله ودي اروح بس موعارفه كيف
العنود مبتسمه: ايه ماما كلمت احمد قالها انه راح يجيب لك غدا قالت له زود الغدا حنا رايحين لحرمتك بنجهزها للعرس
لجين مبسوطه : الله يخليك لي ياخالتي
:

:

:
الساعه 2:30 الظهر..
دق على جوالها ..كان ينتظر ردها وهو يحاول يكون طبيعي له يومين يراقبها وبداخله مشاعر تتضارب بس مايبي يظلمها
جود بهدوء: هلاقلبي
فارس:هلاحياتي وينك
جود :وين بكون يعني بالبيت
فارس :يعني ماراح تطلعين
جود :الا قلبي بطلع معزومه انا واختي على زواج الليله
فارس بعد تفكير: اها حتى انا عندي زواج بنت عمي
جود: ايه قلبي نفس الزواج اللي نبي نروحه ماما تعرف اهل العريس زين ولزمة علينا نروح
فارس يسوي متحمس: خلاص بوقف مع الرياجيل اللي بيوقفون عند القاعه عشان اشوفك
جود تضحك: بكون مغطيه وجهي حبيبي ماراح تستفيد
فارس بهدوء: قلبي امانه مافتحتي وجهك من يوم اللي قلت لك
جود بهدوء:ولامره حياتي انت كلامك اوامر
فارس : طيب حبي بقفل الحين امي تبيني اخذها للكوفيره
جود: طيب
بعد ماقفل حس بنار بداخله وبصوت عالي: الكذابه انا شفتها بعيني ليه ياجود تكذبين علي
:

:

:
الساعه 8 مساءً ..
بعد مالبسو عباياتهم دخل احمد الصاله ..
شافها على الكنبه شعرها مرفوع بحركه غجريه حلوه حلق ذهبي كبير مكياج لبناني ناعم ثوب ستااان ناعم طويل منتشر بطريقه انسيابيه حزام ذهبي يتوسط الفستان ..
قرب منها وباسها على جبينها : تدرين انك احلى من اميرة القصص والروايات
لجين بخجل: لاماادري محد قالي
احمد يتبسم : خلاص انا قلت لك
لبساها عبايتها وهو موقادر يبعد عينه عنها جمالها كان يفوق كل شي وعينه ماشافت اجمل منها ..
بعد مالبسها العبايه حط يده تحت ظهرها والثانيه تحت رجلينها وشالها بحب
:

:

:
الساعه 10 مساءً ..
وقبل تبتدي الزفه ..
عهود بصوت مسموع: نادو بابا وسلمان يصورون مع شروق
ام سلمان: الحين اناديهم
عنود واللي كانت جالسه معاهم بجناح العروس اول ماسمعت اسم سلمان تحركت عشان تطلع
نوره تمسكها من يدها : اوقفي صوري معنا محد غريب خالك وخطيبك
عنود تناظر بنفسها: لااستحي فستاني بدون كموم
نوره اخذت شالها من الكنبه واعطته عنود :حطيه عليك
حطت العنود الشال عليها وبعد مادخل سلمان سلم على اخته بارك لها وباس راسها ..التفت يمينه وشاف العنود كانت في منتهى الجمال خصلتين على وجهه شعرها كله على جنب بحركه غجريه حلوه ..مكياجها الخليط من الوردي والموف كان ساحر فستانها كان خليط من اللونين الأبيض والوردي ..كان عبارة عن عقد كرستال عريض على الرقبه متصل فيه الفستان الستان بحركه حلوه ..عند الخصر كان فيه حزام كرستال ملموم الفستان فيه على جنب بحركه حلوه وكان منفوش بشكل ناعم
نوره تغمز له: هاه اشوفك انسحرت بعروستك
عنود نزلت راسها منحرجه
سلمان :ايه ماشاء الله طالعه ملكه ..قرب منها حط فمه بأذنها وبصوت اقرب للهمس: لاتفرحين مره الجمال الخارجي مايسوى شي ولايعني لي شي اهم شي وش فيه من الداخل وانتي فاضيه من الداخل للأسف وماتعنين لي شي
عهود بسرعه: ياطيور الحب خلو الغزل لبعدين العروسه تبي تنزف
قربو كلهم من العروسه وعنود حاولت قد ماتقدر تخفي حزنها والدمعه اللي تحاربها عشان لاتنزل ..
بعد ماتصورو ..طلعت نوره وبلغتهم عشان تبدا الزفه ..
ومع الانوار الخافته وصوت الميوزك الكلاسيكي ..دخلت شروق بكل حلتها الانوار والانظار كانت مسلطه عليها ..مكياجها اللي كان يزيد نعومتها جمالها كان ملفت للنظر .. وعيونها الواسعه كانت تبرز المكياج بشكل ساحر سمرت بشرتها وشعرها الأسود المرفوع والمزين بالكرستالات الصغيره كان يزيد من جمالها كعروس..الطرحه المطرزه بعنايه والمثبته تحت التسريحه كانت روعه ..فستانها الفرنسي شك ثقيل عند الصدر جهه فيها كموم شفافه وجهه لا نفشه كبيره وخطوط كرستال عالية الدقه وذيل الفستان اللي كان يزيد من روعة الفستان ..كانت عروس خلابه محد قدر يشيل عينه منها
:

:

:
الساعه 10:30 مساءً بتوقيت السعوديه 1:30 الظهر بتوقيت امريكا..
خلص محاظرته وطلع من الجامعه وهو مايدري وش يسوي عبير ماوجهة له أي كلمه ..
وهو ماشي بالشارع بهدوء قربت منه عبير وهي تتبسم :السلام
مشعل مستغرب: وعليكم السلام
عبير: عرب اللي معاك
مشعل: مااعتقد
عبير: طيب نختبرهم
مشعل وهو يناظر البودي قارديه اللي معصبين من وقوفها وكلامه معها : تدرين اليوم لو ارجع البيت ماعاد تشوفيني بالجامعه
عبير:لاماراح ترجع ..ورفعت عينها تناظربالبودي قارد: انت غبي؟
البودي قارد:..........
حركت نظرها للبودي قارد الثاني: طيب انت غبي؟.
البودي قارد:..........
عبير بهدوء: مو عرب حتى وجيههم مو عربيه وماحسيت انه فهم للكلمه
مشعل يضحك: اوخص بالاختبار القوي
عبير تتبسم :ماعلنيا من الاختبار.. المهم بس اقول لك ياللا يعني تركض بأقصى قوتك معاي نبي نركض للسياره
مشعل : كذا بدون مقدمات
عبير : مالنا الا هالطريقه انا بتقدم عنك شوي طيب
مشعل بخوف: طيب انا اللي بقول لك متىنبدا
عبير: طيب
تقدمت عبير شوي وهي تمشي بهدوء ..نزل لمستوى جزمته وانتم بكرامه يضبط الرباط وهو يناظر بعبير اللي صارت تبعده مسافه ..اخذ نفس وقوى قلبه وبدون تردد بدا يركض وهو يصارخ : عبير اركضي ..ركض بسرررررررررررعه والبودي قارد يلحقونه ..مسكت يده وصارو يركضون بسرعه وهم يبعدون كل شي بطريقهم ويحاولون يضيعون البودي قارديه اخيراً وصلو لسيارة عبير نقزو داخل السياره ..حطت المفتاح وحاولت تشغل السياره بس ماتدري وش السالفه السياره عيت تشتغل
مشعل يصارخ وهو يناظر وراه: اسرعي قربو يوصلون لنا شغليييها او نمووووووووووت

.
.
.
.

نهاية الفصل

اتمنى يعجبكم

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:41 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



أنها ليست ألا أشهر تمرسريعه وتذهب اختي الصغرى عروساً الى بيت زوجها وأنا لاشك لدي بأنها ستكون أجمل عروس بالشرقيه


فعلاً لا أسرع من الأيام فهي تمر كالبرق بالأمس فقط كانت اختي الصغرى تبكي فراقي بيوم زواجي فهي كانت شريكتي بغرفة نومي

انها ابتسامه عريضه تزين ملامح وجهي وأنا أفكر بأختي وأتمنى لها أن تُقبل على حياه جديده جميله تملئها السعاده

ضغطه صغيره على زر ريموت التليفزيون ملئت غرفتي بصمتاً قاتل ارجعني هذا الصمت الى ابطال روايتي وبدأت اسرد احداثاً جديده


الفصل الثالث والعشرين

الرياض الساعه 10:40 مساءً ..
قبل ان نتوقف بدقائق..
بعد ماجلست العروس على الكوشه والأبتسامه الحلوه تزيد جمالها ..اشتغلت الأنوار بالقاعد وبدا صوت الأغاني يطرب الموجودات ..
..بنت السعوديه حلاها غير..
عنود قربت من نوره اللي جالسه على طاوله بالمقدمه وبصوت عالي عشان تسمعها نوره : قومي نرقص
نوره بهدوء : بعدين
عنود تمسكها من يدها وتسحبها : قومي بس هذا زواج اختك وش فيك انتي
نوره توقف وهي تتبسم : طيب
رقو الجسر اللي قبل الكوشه وبدو يتمايلون ..نوره كانت ناعمه حتى برقصتها ..كانت حلوه مره ..مكياج احمر سموك بكحله سودا ثقيله زايده عيونها الواسعه جمال ..شعرها كان مرفوع بحركه بسيطه ومزين بكرستاله مستطيله ومنساب من ورى وباين طوله خصله على جانب وجهها تبرز جمالها ..فستانها كان احمر بدون كموم مخصر على جسمها الى الخصر وبعدها منفوش بشكل ناعم وجميل جانب الفستان مزين بسلاسل كرستال تعطي الفستان لمسى حلوه ..
رفعت فستانها وهي ترقص ..اول ما لفت جهة اليمين شافت جنا تراقبها بتركيز ..ارتبكت وحست ان رجلينها ماعاد تشيلها موقادره تكمل رقص..
عنود قربت منها :وش فيك وقفتيِ
نوره :مدري بطني مغصني خلينا نرجع للطاوله
عنود بهدوء: طيب
:

:

:
الساعه 10:55 مساءً بتوقيت السعوديه 1:55 الظهر بتوقيت أمريكا..
حيث توقفنا..
عبير تحاول تلف المفتاح اللي مو راضي يدور :مشعل ماادري شفيه المفتاح مايدور
مشعل مد يده بسرعه وضغط على المفتاح وشغل السياره وهو يصارخ: تحرررررررررركي
صوت الفرامل اللي طلع اول ما ضغطت عبير على البنزين ..وقفو البودي قارد..واحد منهم ضرب فخذه بقهر والثاني وقف تاكسي بسرعه ..ركبو بالتاكسي وبدو يلحقون بسيارة عبير
:
مشعل يلتفت بخوف : ورانا عبير لازم تضيعينهم
عبير متوتره : صح انا اسوق من زمان بس نظاميه ماعمري سرعة اخاف
مشعل تبسم غصب عنه وهو يناظر وجهها الطفولي البريء وهي خايفه : صح شر البليه مايضحك يالبيبي
عبير بدلع: وقتك مشعل الحين وشلون انا خايفه
مشعل يمسك الدركسون بيدينه : خليك ضاغطه على البنزين وروحي مكاني بجي اسوق انا
عبير وهي تترك الدركسون وتبعد وبكل خوف: طيب
مشعل طمر من فوقها الى ان استقر مكانها وحط رجله بسرعه على البنزين..ضغطه على اقصاه وضبط المرايا الأماميه وبعد ماانطلقت السياره بسرعه صرخ: اربطي الحزام ..صار يسوق بسرعه وياخذ يمينه ومره يساره لدرجه تميل السياره على اقصاها
عبير ناشبه بالكرسيه وتصفق: احلى يالشباب السعودي
مشعل وهو يلف الدركسون على اقصاه: مبسوطه هاه وربي لو يمسكونا ليلعنون خير خيرنا
عبير تتبسم: لا وانت مستلم القياده مستحيل يمسكونا
مشعل : ان شاء الله
عبير تأشر : خذ يمين
مشعل ينعطف يمين بسرعه:طيب
عبير : والحين يسار وبعده اول نافذ يمين
مشعل: طيب بس وين بتاخذينا
عبير :اسمع كلامي وماعليك
بعد مااخذ اخر نافذ يمين ..صرخت عبير: اوقف ورى السياره البورش
مشعل يوقف بسرعه وراها ..
نزلت عبير بسرعه : ياللا انزل واركب بالبورش ورى
مشعل نزل بسرعه وركب مع عبير بالبورش اللي تحركت بسرعه اول ماقفلو الأبواب
عبيربسرعه: نزل جسمك ..التفتت لورى تناظر بسيارتها وشافت البودي قارد اللي يدورون بالسياره وهم منقهرين..ضبطت جسلتها وهي تضحك : يدورن بالسياره على بالهم حنا نمل نبي نختفي داخل السياره
مشعل يناظر بالسواق: مين هذا وسيارة مين ذي
عبير بهدوء: هذا سواقنا وذي سيارتنا
مشعل: اها شكلك بنت نعمه
عبير وهي تناظر بمشعل اللي لابس كاب ابيض وتي شرت ازرق سماوي وبنطلون ابيض جينز واضح عليهم انهم ماركه عالميه: يعني انت اللي مو ولد نعمه ؟
مشعل: لا عادي
عبير : ايه صح واضح من ملابسك اساساً من اول ماشفتك قلت هذا ولد نعمه وقلت حرام ولد نعمه وله مستقبل يصير مدمن
مشعل سكت وماعرف وش يقول
عبير تتبسم : اساساً لو ماكنت ولد نعمه مالعبة عليك هالحقيره وجابتك لأمريكا عشان الفلوس
مشعل يضحك: هذي جبتيها وش تبي بواحد مامعه فلوس ماراح تستفيد شي ..كمل كلامه وهو يراقب الطريق السريع اللي يمشون فيه : وين رايحين حنا؟
عبير تتبسم: بابا عنده مزرعه حلوه بخبيك فيها الى ان ..وسكتت
مشعل مستغرب: الى ان وشو كملي
عبير بهدوء: تتخلص من الأدمان والا ماتبي؟
مشعل مبسوط: الا والله ابي بس وشلون
عبير: ماعليك نوصل للمزرعه ويصير خير
:

:

:
الرياض الساعه 1:30 الفجر ..
طلعو من العرس متجهات لسيارة سلمان اللي واقفه قبال البوابه ..
سلمان ماكان بالسياه كان واقف مع واحد من اخوياه لقاه صدفه هناك..
نوره بعد مامسكت الباب اللي ورى وناظرت بالعنود بطرف عين: اجلسي قدام مع اخوي
العنود مرتبكه: لا لا مابي
عهود وهي تمسك الباب اللي ورى السواق: انا ونوره نبي نركب ونقفلها من داخل تبين تركبين قدام ولا كيفك
ركبت نوره وقفلت بابها وعهود سوت نفس الشي ..
العنود بعد ماناظرت حولها وحست بالأحراج من وقفتها بجنب السياره فتحت الباب اللي قدام وركبت
عهود تضحك: غصب عنك يازوجة اخوي الموقره
عنود واللي تحاول تخفي خوفها من ردة فعل سلمان: شسويلكم قفلتو الأبواب وربي حسيت كل اللي واقفين برا يناظرون فيني
نوره بهدوء: ياعيني يالحساسه
عنود : وش دخل ... وسكتت لما سمعت صوت باب السواق ينفتح ..حست ان انفاسها صارت ابطىء وتوترها زاد
سلمان بعد ماقفل بابه: كيف كان العرس تمام
نوره بهدوء: تمام المعازيم كانو كثار
سلمان واللي التفت : نوره جالسه ورى اجل مين اللي قدام ريم؟
عنود بهالوقت حست ان كل جسمها نمل وان ظهرها لاصق بالكرسي وماهي قادره تتنفس
عهود بسرعه: اللي قدام عروستك ياحلو
سلمان واللي ماقدر يسيطر على نفسه قالها بأنفعال واستنكار: عنود؟
نوره مستغربه: ايه عنود وشفيك
سلمان واللي يحاول يكون هادي قالها وهو متبسم: لامافيني شي بس لازم تجلس ورى ماما بتجي
عهود بحماس: لاماما مابتجي سبقتنا ع البيت هي وريم مع عمتي
سلمان تبسم وهو بداخله مقهور: اها طيب
عهود تندس على نوره وبصوت مسموع: سلوم مر البيت بالأول بعطي عنود شغله
سلمان ببرود: خليها لبكره
عهود: لا لا شي ضروري تكفى ياخوي
سلمان وهو يتنهد : طيب
عهود تكتم ضحكتها وبصوت واطي: خل نعطيهم فرصه يجلسون مع بعض لحالهم
بعد ماوصلو البيت نزلت نوره وبعدها عهود بعد ماقالتها بسرعه قبل تنزل: شوي وراجعه
صمت غير طبيعي ملى السياره لدرجه صارت العنود تسمع صوت انفاس سلمان ..
العنود بعد تردد: لهالدرجه تكرهني
سلمان بدون نفس: وش قلتي
العنود بهدوء: اقول لك لهالدرجه تكرهني
سلمان بعد ماضحك ضحكت استخفاف: صراحه لااحبك ولااكرهك لانك ماتعنين لي شي حتى الكره ماتستاهلينه
العنود حست بحرقه بداخلها معقوله سلمان مايبي يسامحها على غلطه راحت ضحيتها
عهود فتحت باب العنود واعطتها كيس صغير وقربت منها وبصوت واطي: ترى الكيس فاضي انا حبيت اخليك مع اخوي شوي وتوهقت وش اعطيك قلت اجيب الكيس فاضي
العنود: طيب
سلمان بسرعه: عهود اركبي مابي ارجع لحالي اطفش
عهود: لا لابروح اشيل المكياج وبنام
سلمان وهو معصب: اقول لك اركبي اسمعي الكلام ازين
عهود واللي خافت منه: طيب طيب
طول الطريق كان الصمت مالي السياره ..وصلت على البيت ونزلت بدون لاتنطق بكلمه دخلت البيت وركضت على غرفتها واول ماقفلت الباب بدت تبكي بحسره ودموعها ماكانت تطفي النار اللي بداخلها
:

:

:
الساعه 3 الفجر بتوقيت السعوديه 6 المغرب بتوقيت أمريكا..
ناظرت مشعل اللي مسند راسه على ورى ونايم..مشعل كل يوم يرجع من الجامعه وفيه النوم ينام ويصحى للدوام ماقدر يتحمل النعاس ونام بالطريق..
عبير تدفه مع كتفه بهدوء : مشعل قربنا نوصل
مشعل نقز وعدل جلسته بسرعه: هاه وشو وش صاير
عبير مستحيه : اسفه ماقصدت اخرعك بس قربنا نوصل
مشعل يناظر بالطريق اللي صار طريق زراعي الخضار يحيطه من كل جهه ..ناظر بساعته وهو مستغرب: كل هالوقت نمشي وماوصلنا وين جايبتني؟
عبير بهدوء: قلت لك مزرعة بابا اول مانوصل راح نشوف دكتور بابا الخاص بيشرف على فترة علاجك الدكتور اصله أردني
مشعل : لا لا مابيه
عبير تتبسم : اصابعك مو سوى بعدين هالدكتور دكتور بابا الخاص من سنين وماشفنا منه شي
مشعل هز راسه بالأيجاب : طيب
اخذ السواق يسار ودخل بمنطقه زراعيه نوعاً ما خاليه من الشوارع المسفلته (المعبده) ..مشعل ناظر بالخضار اللي حولهم والأشجار العاليه ..زرقة السماء اللي بدت تختفي وسط الأحمرار حس انه بطل بأحد افلام الرعب وبعد شوي راح يملى السواد المكان ويطلع لهم المقنع يبي يقتلهم تذكر عصابة نجول والتفت على عبير بسرعه: وين جايبتنا مكان بعيد يابنت حنا بأمريكا
عبير تضحك: ادري حنا بأمريكا لاتخاف بالبيت اللي بالمزرعه فيه 2 بودي قارد
مشعل يضرب جبينه بقوه: يالييييييييييييييييل البودي قارد اللي ناشبين لي
عبير مبتسمه ع الأخر : لا هذول حراسه لنا مو علينا
مشعل يسند ظهره: لاوالله طمنتيني
اول ماوقفت السياره رفع عينه يناظر بالبيت الريفي الأمريكي اللي كان مبني من الخشب الطبيعي نزل وهو يناظر بالمساحه الكبيره يسار البيت المخصصه للخيول ..قرب من البيت اللي كانت واجهته عباره عن 3 درجات توصلنا لباب البيت الخشبي المطلي بالأبيض ..الباب كان فيه مستطيلين من الزجاج بالجزء العلوي ..ناظر بالبودي قارد الـ 2 واحد واقف يسار الدرج والثاني يمين الدرج مكتفين يدينهم ولابسين بدل رسميه سودا اشكالهم ماكانت تختلف كثير عن البودي قارد اللي كانو معه .. حركته بدت تصير بطيئه وهو يمشي ورى عبير اللي رقت الدرج بحماس وبينه وبين نفسه: معقوله طحت بعصابه ثانيه لا لا وش يبون مني ..جوالي للحين مااخذته من عبير ..لا لا البنت واضح عليها بنت نعمه ..
عبير نزلت الدرج ونادت مشعل اللي كان ممسك بسور الدرج الصغيروحاط رجله على اول درجه وواقف كان واضح عليه انه شارد : مشعل وش تفكرفيه
مشعل واللي اخذ باله منها: هاه ولاشي
عبير بنبره تحمل الجديه: مشعل ناظرني انا مالي فتره اعرفك ان ماكانت عندك الثقه الكافيه اني بجد بساعدك الحين بخلي السواق ياخذك مكان ماتبي
مشعل ناظر بوجهها اللي ملاه الصدق وبينه وبين نفسه: اصدق احساسي والا بيدمرني نفس مادمرتني سذاجتي بالبدايه .بس لو تركت عبير وين اروح وكيف اتصرف ..وبعد تفكير :انا عندي احساس انها تبي تساعدني بمشي معاها ياتدمرني اوتنقذني ماعندي شي اخسره اكثر من اللي وصلت له ..رقى الدرجات الـ 3 وهو يتبسم : ياللا مشينا واثق فيك اكيد
عبير تمشي بحماس: اوكي ياللا
اول مادخلو البيت اللي كان من الطراز الريفي درج خشبي مقابل الباب وعلى اليسار غرفة الضيوف يمين الدرج الصاله اللي تحتوي على كنب بسيط باللون الأبيض ومدخنه مقابله للكنب وعلى يمين الصاله باب المطبخ ..
وقف الدكتور اللي كان جالس بالصاله : مرحبا عبير
ناظر مشعل بالدكتور اللي كان شاب بمقتبل العمر جسمه مليان شوي بس مو لدرجة السمنه لاكان متزن ..ابيض شعره خفيف اشقر لابس نظارات ..كان لابس قميص رسمي ابيض وبنطلون اسود بحزام اسود ..
قربت عبير ومعها مشعل ..مد الدكتور يده يبي يصافحها .. مشعل مايدري وش صار فيه اول ماشافها تحرك يدها وترفعها عشان تصافح الدكتور حس بغيره مايدري وش سببها نزل يد عبير بيده اليسار بسرعه ورفع يده اليمين وصافح الدكتور بدالها وقالها بأبتسامه: انا مشعل السبب بجيتك هنا
الدكتور يتبسم وهو مرتبك: اهلاً استاز مشعل
عبير بهالوقت ماكانت تسمع الحوار بين مشعل والدكتور بس كانت تناظر مشعل بنظرة اعجاب غريبه كانت تشوفه يتبسم ويحرك شفته يسولف بس ماتسمعه وش يقول مركزه بس بشكله وحاسه بالأعجاب بالحركه اللي سواها غيرة الشاب السعودي اللي يمكن ماشافتها طول فترة وجودها بأمريكا ..اول مره تتأمل مشعل كذا شاب وسيم بمعنى الكلمه يحمل اجمل معالم الشاب الشرقي ..
مشعل يهزها : عبير وين وصلتي
عبير تناظره بفهاوه: هاه
مشعل يضحك: اقول ممكن تعرفيني على المكان اذا ماعندك مانع
عبير تتبسم: ماعندي مانع على مايجهزون الغدا
مشعل مستغرب: مين يجهز الغدا؟اللي بالاساس صار عشا
عبير تضحك: فيه الحارس هنا هو وحرمته راح يخدمونا طول فترة وجودنا هنا
مشعل يهز راسه: اها اقول لك بنت نعمه
عبير تمشي وهي تضحك: امش بس لاتسوي فيها الولد اللي مو ولد عز
رقت الدرج اللي يوصلهم للدور الثاني كان عباره عن ممرات ضيقه واحد يمين والثاني يسار مشت معاه يسار وفتحت الباب اللي على يمينها : هذي غرفتك حط اغراضك
مشعل وهو يضحك: اللي يسمعك يقول معاي 10 شناط كلها شنطه وصغيره مره
ناظر بالغرفه كانت عباره عن سرير خشب بني فاتح طاوله صغيره يمين السرير تسريحه مقابل السرير ودولاب ملابس ..حط شنطته على السرير وبعد ماطلع من الغرفه اشرت على الغرفه المقابله لها: وهذي غرفتي أي شي تحتاجه .سوت حركه وكأنها تطق باب: بس طق الباب علي
مشعل يضحك: افا عليك بس
مشت معاه للممر الثاني بنهايته كان فيه درج مساحته مره ضيقه رقى الدرج وراها فتحت الباب الخشبي اللي وصلهم لغرفه خاليه من الأثاث مافيها غير سرير وطاوله صغيره ..نافذه صغيره بأعلى الجدار ..
ناظرت فيه وقالتها بأسف: هذي ..سكتت وبعد تردد: الغرفه اللي بتنام فيها فترة علاجك
مشعل يناظر بالغرفه وهو مستغرب: وليه يعني؟
عبير تتبسم : بعد ماتشفى بعلمك
مشعل بأصرار: لا الحين
عبير بهدوء: عشان مافيها دريشه يمكن تكسرها ولااشياء ممكن تحط حرة المخدر فيها
مشعل يهز راسه بالأيجاب: اها ..وغير الموضوع بسرعه : ننزل نشوف الخيول
عبير تطلع بسرعه : موافقه
نزلو الدرج بسرعه ..اول ماطلعو من البيت وقربو للسور اللي يحجز الخيول تقدم واحد من الخيول عند عبير اللي بدت تداعب الخيل ببراعه
مشعل يرفع حاجب: ماشاء الله تحبين الخيول
عبيربأبتسامه: ايه وهذي فرسي
مشعل مستغرب: بالله
عبير : ايه بالله وهذي من الخيول العربيه الأصيله
مشعل يضحك: عربيه اصيله بأمريكا؟
عبير : ايه بابا يجيبهم بالباخره من دول عربيه
مشعل يهز راسه : اها حنا بالسعوديه اللي تفكر تركب خيل يكسرون رقبتها سلامات ..وضحك وهو يفكر وعلى وجهه ملامح الحزن: طيور وتخب ..تنهد وكمل بحزن: اختي عنوده تحب الطيور مره
عبير بهدوء: معليه بتشوفها قريب لاتزعل
مشعل بحزن: عبير ابي اشوفها عروس مابي شي اكثر
عبير : بتشوفها اهم شي خلك قوي وتحمل الفتره الجايه راح تكون صعبه
مشعل بسرعه: تعالي هنا والجامعه؟؟
عبير تتبسم: ماعليك بابا ضبط الموضوع
مشعل مستغرب: انتي كل شي بابا بابا لايكون بنت الوزير وانا مدري
عبير ببرود: لابنت السفير
مشعل يضحك بأستخفاف: هاهاها حلوه
عبير تمسح على خيلها وبكل هدوء: والله بابا له منصب عالي بالسفاره السعوديه
مشعل حس بشلل برجلينه وخانه التعبير وبداخله: انا وين مااضربها تطلع غلط ماطلبت مساعده الا من بنت ابوها له منصب بالسفاره؟
عبير بصوت عالي: مشععععععععل وين رحت
مشعل بسرعه: هاه ولا مكان كنت افكر
عبير تناظره : اكيد كنت تفكر بنت ابوها له منصب بالسفاره مره وحده او ماطحت الا على هالبنت
مشعل يضحك: ايه وش دراك
عبير بغرور: مايبي لها ذكاء
مشعل مبتسم : احلى ياذكيه
عبير بهدوء وهي تراقب الخيل: تصدق مشعل
مشعل يقلدها ويراقب الخيل: وشو
عبير : حركتك اليوم اذهلتني انا ماعمري تعرفت على شخص مثلك فيه العادات الشرقيه الولد السعودي اللي يتكلمون عنه وعن غيرته وقوته وصلابته ماكنت اشوفه غير بالمسلسلات او بالروايات ..انا اخوان ماعندي وحيدة ماما وبابا وبدراستي ماتعرفت الا على واحد سعودي كان زميل دراسه بس غثه ومثل البنات دلوع وماعنده شخصيه وعندي صديقه سعوديه ماهمها غير المكياج والموضه
مشعل يتبسم: ماشفتي السعوديه يعني؟
عبير تفكر: اخر مره رحنا السعوديه كان عمري 6 سنوات وزيارتنا ماطولت يعني ماعرفها زين ماما صار عندها شغلها هنا عشان كذا لما يروح بابا ع السعوديه مانروح معاه سفراته تتعارض مع دراستي او شغل ماما ومانروح
مشعل يهز راسه:اها ..وبعد تفكير: اصفقك كفين عشان تعرفين طباع الشاب السعودي زين
عبير تضحك: لا لا كله ولا ذي تعال ناكل بس بموت جوع
:

:

:
الرياض الساعه 4 الفجر..
تقلب بفراشه مو قادر ينام .. حاس بجسمه كله متكسر من قل الأكل ..قام من فراشه بتعب وفتح باب غرفته ومشى بهدوء لغرفة جنا كان وده يتكلم مع أي شخص ..اول ماحط يده على مقبض الباب سمع صوت جود اللي كانت متحمسه : ماتوقعت هالنوره كذا بصراحه مررررررره حلوه مالوم اخوك يصير فيه كل هذا عشانها
جنا : الحمد لله اخوي ماشافها هذا وهو ماشافها وحالته كذا لو شافها وش كان راح يصير فيه
جود بعد تفكير : بس شفتيها وشلون كانت تناظر فيك
جنا: ايه مستحيه مني حاسه انها غلطت بحق اخوك
جود واللي مو هامها الموضوع: بس فستانها عجبني خيال صراحه
جنا : والله انك فاضيه
من ورى الباب حط يده على صدره وبدا يمسح بقوه حس بضيقه من سمع طاريها راح غرفته جلس على سريره وخانته دمعه هزت كل معالم الرجوله اللي فيه ضرب راسه بيدينه بقوه وبصوت مسموع: خلك رجال يابندر لاتهزك بنت ..وبعد مامسح وجهه بقوه: بس هذي الغاليه
اخذ جواله من الطاوله ودق عليها بدون تفكير مره مرتين وماجاه رد ارسل لها مسج
:
نوره الله يخليك ابي اكلمك بموت ارحميني
:
بزاويه ثانيه..
اول ماقرت المسج بدت دموعها تنزل بدون حساب كل ماتمسح دمعه تنزل الثانيه وراها بسرعه ..بندر روحها اللي فارقتها من يوم فارقها .. مسحت المسج بسرعه وتلحفت ولفت للجهه الثانيه غمضت عينها بقوه تحاول تنام
:
بنفس اللحظه..
كان ينتظر ردها على احر من الجمر يقلب الجوال بتوترلما ماجاه رد منها رمى الجوال بقوه على الأرض ..طلع من غرفته وراح لغرفة جنا بعد ماطق الباب فتحه وقالها بهدوء: جنا ابي جوالك
جنا اعطته الجوال بدون نقاش ..انسحب الى غرفته ودق على نوره ..
:
:
نوره بعد ماسمعت صوت الجوال ضغطت على الزر اللي يكتم الصوت بدون لاتشوف مين المتصل ورجعت لمحاولتها للنوم: مابي اكلم احد
:
:
حاول مره ثانيه ونفس الشي ماجاه رد ..دق للمره الثالثه ..
:

:
نوره اخذت الجوال بقهر تبي تشوف مين هالمزعج معقوله بندر للحين يدق اول ماشافت رقم جنا جلست بسرعه على السرير وهي متخرعه : لايكون بندر صار عليه شي ..ردت بسرعه: الو
بندر واللي ماصدق نفسه: هلا يابعد عمري
نوره متخرعه وبدون لاتحس على نفسها: بندر؟
بندر بحزن: ايه بندر اللي مات بدونك
نوره بسرعه: مع السلامه
بندر بسرعه: لا لالا لاتقفلين يرحم امك ..نوره اصبري والله انا ميت بدونك احس اني انتهيت
نوره وهي تناظر بفراش عهود الفاضي : بندر بكره تنساني
بندر واللي مو قادر يخفي حزنه: وشلون انساك انسى روحي يانوره انتي كل قطرة دم بجسمي وشلون انساك انتي نبض قلبي وشلون اعيش بدونك علميني
نوره وهي تحاول تتمالك اعصابها: بندر صدقني تنساني مع الايام اللي بيني وبينك ماوصل لدرجة العشق والهيام ماوصل لدرجه صرت تحبني لدرجه ماتنساني الله اعطانا نعمة النسيان لاتقول ماانسى
بندر وهو معصب يصارخ والحزن ماليه: انتي وش دراك لاتتكلمين عن شي ماتدرين عنه يشهد علي ربي اني ماعرفت وشلون الانسان ممكن يحب ويتعلق الا منك ماعرفت وش معنى الضعف الا منك ..نوره الله يخليك لاتتركيني انا مااسوى شي بدونك حياتي مالها لامعنى ولاطعم
نوره بحزن: بندر لاتقول كذا بتلاقي اللي احسن مني
بندر بسرعه وبصوت عالي : مابيها اللي احسن منك مابيها.. انا ابيك انتي
نوره بهدوء: مااقدر بندر
بندر بحزن: ليه ماتقدرين عشان سالفة الزواج خلاص بلاها تبين تتسلين فيني خلاص انا راضي العبي فيني مثل ماتبين بس لاتتركيني وربي اموت يانوره اموت
نوره وهي تحاول تتمالك نفسها قد ماتقدر: بندر الله يخليك لاتقول كذا ماعاشت اللي تلعب فيك بس انا بيني وبينك مافيه نصيب الله يسعدك بغيري انا مابيك افهم يابندر مابيك..مع السلامه ..
خلصت جملتها وقفلت الخط وصارت تبكي بحسره ..حاسه بنار بداخلها ..بندر كان لها الحبيب الاخ والصديق كان دنيتها وضحكتها وعيونها اللي تشوف فيها ..
:
:
بعد ماقفلت الخط حس بأنفاسه بطيئه وقف بصعوبه وطلع من غرفته ..وصل لغرفة جنا وهو حاس انه يبي ينهار بأي لحظه فتح الباب تقدم خطوتين وبصوت ملاه التعب: جنا موقادر احس اني.. حط يده على راسه وطاح منهار على الأرض
جنا تصارخ بخوف وهي تنزل لمستواه : بنــــــــدر ..ناظرت بجود اللي متسمره مكانها تناظره بخوف ..وبسرعه: روحي نادي تركي لاتناظرين كذا تحركي
:

:

:
الساعه 5 صباحاً بتوقيت السعوديه 8 مساءً بتوقيت امريكا..
بعد مااكل اخر لقمه مسك كاسة المويه بنفس الوقت اللي مسكة فيه عبير كاسة المويه وبعد ماشرب بنفس الوقت اللي هي شربت فيه نزل الكاسه وتبسم لها: ماحب اشرب على العشا شي غير المويه لاعصير ولاببسي
عبير تتبسم: حتى انا ماحب اشرب غير المويه
رفع حاجبه وهو يتبسم : بطلع برا شوي
قام من الطاوله اللي بالمطبخ وبعد ماطلع برا البيت جلس على الدرجه الوسطى طلع سيجارته وبدا يدخن وهو يفكر وشلون بتكون الايام الجايه
عبير بعد مافتحت الباب وناظرته: مشعل تدخن؟
مشعل بهدوء: ايه من فتره بسيطه
عبير جلست بجنبه: كم يعني هالفتره البسيطه
مشعل بعد ماطلع الدخان من فمه : يعني بعد ماجيت امريكا بفتره
عبير بهدوء: اها يبي لك تتخلص من التدخين بعد
ضرب السيجاره ضربتين وحطها بفمه وبعد ماشالها طلع الدخان من فمه وقالها ببرود : ماافكر اترك التدخين حتى لو تخلصت من الأدمان
عبير مستغربه: وليه عاد
مشعل بعد ماوقف : هي كذا ..رمى السيجاره وداس عليها : قومي ننام
وقفت عبير ومشو بهدوء الى غرفهم اول ماوصلو عند الغرف قالتها عبير بهدوء: تصبح على خير
مشعل: تلاقي خير
حطو الأثنين يدينهم على مقبض الباب وكل واحد معطي ظهره للثاني ويفكر وبنفس الوقت التفتو لبعض وكل واحد رافع يده كأنه يبي يقول شي ..ضحكو اثنينهم مع بعض على حركتهم ..
مشعل وهو مبتسم على الاخر: قولي وش بغيتي
عبير مستحيه: لاأنت قول
مشعل بأصرار: انا قلت انتي تقولين
عبير واللي انحرجت: ماادري نسيت
مشعل بهدوء: طيب كنت بقول لك موعد الجرعه الخايسه الصباح
عبير تتبسم: وانا كنت بقول لك راح تلاقيني صاحيه من بدري الصبح
مشعل يتنهد: الله يستر انواع الأحراج
عبير :ماعليك ازمه وتعدي
:

:

:
يتبع,,

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:42 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الرياض 5:30 صباح الخميس..
صحت وهي مفزوعه وتصارخ :لالالالالالالالا مابي
احمد صحى بسرعه وهو متخرع مسح وجهه بقوه: بسم الله ..قرب منها بسرعه : بسم الله عليك لجين شفيك
لجين تدفه بيدينها : وخرررررررر عني لاتلمسني
احمد ضرب جبينه بقوه: اعوذ بالله منك ياابليس ..مسح على شعرها بحب: لجين انا احمد
لجين تحرك يدينها بسرعه بحيث تضربه وهي تصارخ : لا لا وخرعني ماابي
احمد يرفعها وهو يهزها : لجين اصحي انا احمد لجين
لجين تضمه وهي تبكي :احمد انا خايفه
احمد بهدوء: لاتخافين ياعمري وانا معاك هذي كوابيس اكيد لاتخافين
:

:

:
الساعه 6 صباحاً..
اول ماطلع الدكتور ناظروه بنظره تحمل تساؤل كبير
الدكتور بهدوء: ازمه قلبييه بس الحمد لله عدت بسلام
ترك وجنا بصوت واحد : ازززززمه قلبيه؟
الدكتور : الظاهر اخوكم عرض نفسه بالفتره اللي راحت الى اجهاد نفسي وجسدي اثر عليه بشكل سلبي وارهق جسمه
تركي بخوف : طيب يادكتور ابي اشوفه
الدكتور بهدوء: الحين ماتقدر تشوفه هو نايم وتحت تأثير الأجهزه
تركي بحزن: ابي اشوفه لومن بعيد ودي اتطمن يادكتور
الدكتور يهز راسه بالأيجاب : دقيقتين وتطلع من عنده
تركي: ان شاء الله
جنا بسرعه: بجي معاك تركي
الدكتور بأنفعال:لا شخص واحد بس
تركي يحط يده على كتف جنا بحنان: معليه انا بشوفه بتطمن وبطمنك
جنا تهز راسها بالأيجاب: ان شاء الله
فتح باب العنايه المركزه شاف اخوه على السرير الأبيض منظره كان يحزن صوت صفارة جهاز القلب يحسسه بالخوف اكثر جهاز الضغط وجهاز التنفس ماتعود يشوف بندر بهالحاله حس برغبه بالبكاء ..انسحب من الغرفه بسرعه كان يمشي بخطوات سريعه اول ماوصل عند جنا كمل طريقه وهو يقولها بصوت عالي : مشينا
لحقت اخوها وهي خايفه قبل لايدخل تركي الغرفه كان اهدأ من كذا بكثير
اول ماركبو السياره ضرب الدركسون مرتين بقهر : ليه ليه ليه ..فيه احد يسوي بنفسه كذا عشان بنت دمر نفسه قلعتها الله لايردها راحت تجي غيرها
جنا بهدوء: بندر كان يحبها مره لدرجه ماقدر يصبر الى ان يتقدم لها وجا قالي اشوفها بالجامعه واوصفها له
تركي بقهر: بنت حقيره وتافهه ماتستاهل اللي يسويه عشانها ..وكمل بكل عصبيه: هي التعبانه وين تلقى احسن من اخوي اخلاق وجمال ومال بس لما يتحسن وضعه ناخذ له ست ستها هالغبيه
جنا بهدوء: هو يتحسن بس ومانبي شي اكثر
:

:

:
الساعه 3:30 العصر..
بعد ماركب سيارته وتحرك دق عليها ..
جود بهدوء: هلا قلبي
فارس بنبرة حب تخفي كل شي بداخله : هلا يابعد روحي ..وش جالسه تسوين
جود: ابد ولاشي اشوف تلفزيون
فارس بهدوء: اها مو ناويه تطلعين
جود : لا لا ماراح اطلع اخوي تعبان بالمستشفى ومالي خلق
فارس بسرعه: أي اخو ؟
جود: بندر
فارس: اها طيب انا بروح بيت واحد خويي وقربت اوصل تامريني بشي
جود : لاسلامتك
فارس : ربي يسلمك مع السلامه
قفل منها وهو يناظر الجوال بقهر :قال وشو بندر تعبان لو كان بندر تعبان كان تركي بلغني انا اعلمك ياجود انا متأكد انك طالعه
دق على السواق بسرعه : الو هاه انور لقيت القصر؟
انور بسرعه : ايوه مسيو انا يشوف
فارس : خلاص اول ماتطلع سيارة السواق دق علي طيب؟
انور : طيب
بعد ماحط جواله على السايلنت وخلاه هزاز وقف سيارته قبل بيت الخاله يسار ونزل من السياره قفلها ومشى الى ان وصل قبال البيت ..ناظربالباب وده يدخل بس خايف شكله مهوب بيت شكله عماره بس خايف يدخل وتكون العماره خاصه فيهم او شي اويكون بيت يستهبل وشكله جاي كذا ..وبعد تفكير : بدخل واللي فيها فيها احمد وسلمان احسن مني بوشو..اول ماتقدم عشان يدخل كان فيه رجال مر من جنبه وحامل اكياس بقاله شكله راجع من بقاله قريبه..
فارس بسرعه يوقف الرجال: لو سمحت
الرجال التفت بطفش: نعم
فارس وهو مرتبك : ياخوي بغيت اعرف هذا بيت والا عماره
الرجال ونفسه بخشمه: وش رايك انت يعني
فارس: والله ماادري انا ادور عماره ساكنه فيها قريبة الوالده والمفروض انها هنا
الرجال :هذي عماره بس ما أعتقدر ساكنينها سعوديين كل اللي فيها اجانب
فارس واللي بدا يحس بنار بصدره: طيب مشكور..وبينه وبين نفسمه: معقوله مافيها سعوديين اجل جود كانت تجي لمين هنا؟
فتح باب العماره الأبيض اول مايدخل يلاقي 3 درجات ..رقى الـ 3 درجات شاف ممر طووووووويل يحتوي على 8 شقق 4 من جهة اليمين و4 من جهة اليسار وبالمقابل بنهاية الممر باب رئيسي ابيض مماثل للي هو دخل منه ..ناظر يمين ويسار يبي مكان يتخبى فيه عشان يشوفها لما تدخل اخيراً ولأنه مالقى مكان قرر يوقف برا واول ماتوصل وتدخل يلحقها..
:

:

:
الساعه 4 العصربتوقيت السعوديه 7 الصبح بتوقيت امريكا..
صحى من النوم ..وبعد ماجلس على السرير فرك عينه بشويش وهو يحس بصداع خفيف ..راح للحمام وانتم بكرامه غسل وجهه بالمويه البارده وهو يفكر: الله يسترلما احتاج للجرعه ياربي اذا نجلوه الخايسه ابوس رجلها ابي مخدر الحين وهنا وش يبي يصير ..غسل وجهه مره ثانيه وهو يطرد الأفكار من راسه .. نشف وجهه بالمنشفه ..
اول مانزل الدرج ..سمع صوتها المتحمس: صباح الخير
مشعل يتبسم : صباح الورد ..وش مصحيك من بدري
عبير بهدوء: خفت تصحى وتحتاج شي والا شي
مشعل مبسوط: الله يسعدك يارب
عبير تسحبه : ياللا نفطر
مشعل واللي انحرج من حركتها سحب يده وقالها وهو يتبسم:ياللا
عبير وقفت وهي منحرجه: اسفه انا دايم مندفعه والله ماقصدت شي
مشعل : ماعليك عادي ياللا نفطر
اول ماجلسو على الطاوله اخذت الخبز من السله ومدته له : خذ بيعجبك هذا تسويه زوجة الحارس على يدها بس رهيب
مد يده يبي ياخذ من يدها وقبل لايمسك الخبز ناظر بيدها اليمين اللي مادتها ورفع بصره بسرعه يناظرها بأستغراب وهو ساكت
عبير تناظر بيدها وتناظر فيه مستغربه: وش فيك مشعل
مشعل واللي مازال مستغرب: تلبسين ساعتك بيدك اليمين؟
عبير بهدوء: ايه ليه؟
مشعل يناظر بيده اليمين اللي مازلت على وضعيتها ممدوده ..عبير ناظرت بيده لما شافته يناظر وشافت الساعه فيها..
مشعل بهدوء: انا بعد البس الساعه بيدي اليمين حتى اخوياي واختي كانو دايم يعلقون علي
عبير تضحك: حتى انا الكل يعلق علي بس عجزت البسها مثل العالم
مشعل وقف وهو يدخل اصابع يدينه بشعره ويسحبه على ورى ويتخصر بعدها وهو يتنهد: معقوله كل هذي صدف؟
عبير تتبسم: عادي تصير مصادفات بالحياه
مشعل قرب منها وجلس بالكرسي يسارها : عبير تحلفين انك تساعديني لوجه الله
عبير وبوجهها الناعم براءة الأطفال: والله العظيم اساعدك لوجه الله ياجعلي الموت هالحين لو اكذب
مشعل بسرعه: بسم الله عليك ..وكمل بسرعه: عبيروشلون ابوك يرضى تجلسين بمكان كله رياجيل انتي ماتخافين
عبير بعد مانزلت راسها: بابا مايدري
مشعل فتح عيونه وهو مستغرب : مايدري وشلون اجل ؟
عبير بهدوء: قلت له بروح رحله ميدانيه مهمه مع صديقاتي هو يدري عني احب التصوير وهالحركات وودي اسوي معرض وقلت له نبي نجهز له ووافق
مشعل : وانا ؟ والحراسه اللي برا والدكتور ؟
عبير: انت قلت له زميل لي محتاج اجازه لأنه يبي يتعالج و الدكتور انا كلمته وطلبت منه هالخدمه والحراسه انا جبتها والمزرعه مزرعة بابا عطيت الحارس فلوس وقلت له لايبلغ بابا اني هنا
مشعل وقف وهو مقهور: ماتخافين على نفسك انتي؟ انا كلها كم ساعه وماادري عن نفسي تخيلي طاحت علينا نجول
عبير: عشان كذا انا جبت الحراسه
مشعل بقهر: حتى ولو المكان كله رياجيل الدكتوروالحارس والحرس ..وبعد تفكير : قومي معاي
عبير توقف : وين نروح
مشعل : انتي ماقلتي زوجة الحارس هنا؟
عبير: ايه قلت
مشعل : دامك قلتي تسوي خبز معناها عربيه
عبير: ايه فلسطينيه
مشعل وهو يمشي :وين سكنهم
عبير : بعد سكنا بشوي
طلع معاها وبعد مامشو بمسافه بسيطه وصلو لمسكن الحارس الصغير جداً
مشعل طق الباب ..
فتحت الحرمه الباب وهي تناظر بمشعل بأستغراب
مشعل واللي ارتبك : انتي زوجة الحارس صح
الحرمه: أي صحيح
مشعل: متى تجين البيت تشتغلين
الحرمه: بجي الصبح وبرجع هون المسا
مشعل بسرعه: حلو خلاص ابيك طول فترة وجودنا هنا تلازمين عبير وقبل لاتروحين بيتك توصلين عبير لغرفتها تتأكدين انها قفلت الباب بعدين تروحين اتفقنا
الحرمه بهدوء: ان شاء الله
مشعل : انا بعطيك مبلغ محترم قبل لانمشي من هنا اهم شي تسوي اللي قلت لك عليه
الحرمه بحماس: خلاص بحطها بعيوني
عبير وهي تلحقه وهو راجع وبصوت عالي: مشعل دقيقه اصبر
مشعل يوقف: وشو؟
عبير : بزره انا تحط علي حراسه
مشعل يهز راسه بالأيجاب: ايه بزره وبعدين مثل ماراح تساعديني انا مابي يصيبك شي بالوقت اللي بكون فاقد فيه
عبير انبسطت وهي تمشي معاه تحس انها فعلاً تمشي مع رجال يتحلى بكل مقاييس الرجوله ..وبسرعه: ايه صح مشعل دق عليك ابوك البارح ..حطت يدها بجيبها وطلعت الجوال ..اخذه مشعل بسرعه ودق على ابوه ..
ابو مشعل بسرعه: هلا والله بولدي الغالي
مشعل : هلا بابا اخبارك واخبار عنوده وكيف تجهيزاتها للعرس
ابو مشعل : كل امورنا تمام اهم شي انت بخير
مشعل: الحمد لله بس بابا بغيت اقول لك بطاقة الصراف حقتي انسرقت وانا كاتب على ظهرها الرقم السري
ابو مشعل بسرعه: الحين اجمد الحساب واخليهم يطلعون لك بطاقة بدل فاقد ويرسلونها لك
مشعل: ايه الله يخليك بابا مابي الفلوس تطير
ابو مشعل : ماعليك الحين اخلص الموضوع ..توصي شي ثاني
مشعل : لاسلامتك بابا يمكن اغيب فتره ماادق عليكم
ابو مشعل : وليه عسى المانع خير
مشعل: خير يابابا بس بروح رحله مع اصحابي هنا والمكان اللي بنروح له معدومه الشبكه فيه حبتين
ابو مشعل : خير ان شاء الله اول ماترجع من رحلتك طمنا
مشعل: ان شاء الله ..ياللا مع السلامه وسلم لي على ماما وعنوده
ابو مشعل: ان شاء الله مع السلامه
قفل من ابوه وناظر بعبير وهو يمسح يدينه اللي بدت توجعه بسرعه: اشوى قلت لبابا عشان لاعاد تسحب هالخايسه فلوس
عبير تناظره بتركيز: بردان ؟
مشعل مبتسم: لا بس الظاهر باقي شوي وتبدا الحفله
عبير مستغربه: الحفله؟
مشعل: تعالي ندخل داخل بس انتي الظاهر ماعمرك شفتي مدمن
اول مادخلو البيت جاهم الدكتور اللي ينام بغرفة الضيوف : بديت تحس بحاجتك للأبره ؟
مشعل : ايه على خفيف
الدكتور: شو رايك تطلع للغرفه فوق احسن ماتجيك الحاله ونشحطك لهونيك انا والحرس
مشعل واللي مو طايق الدكتور : ايه احسن
عبير بسرعه: بجي معاك مشعل
مشعل يناظر الدكتور بحده : ايه تعالي معي
اول ماوصلو للغرفه جلس مشعل على الأرض وناظرها: تعالي اجلسي هنا
عبير بعد ماجلست : مشعل وين احلى امريكا والا السعوديه
مشعل وهو يضحك: وهذي يبي لها كلام السعوديه طبعاً
عبير وهي تفكر: خاطري ازورها
مشعل: خلاص تعالي معاي عرس اختي ..كمل وهو يضحك: لان السعوديه مثل امريكا فيه حريه
عبير تضحك: ايه صح على اساس دلخه وماادري عن السعوديه شي
مشعل سند راسه على الجدار وبدا يضغط على اصابعه ويعض شفته يحاول يتمالك الألم اللي بدا يسيطر عليه
عبير بخوف: شفيك مشعل
مشعل واللي يحاول قد مايقدر ماتفلت اعصابه: ماعليك مافيني شي ..حط يدينه على راسه وبدا يضغط بقوه وهو يحاول يمسك اعصابه: عبير اطلعي بسرعه وقفلي الباب ياللا
عبير وقفت وهي متردده: طيب
مشعل يصارخ: ياللا عبيييييييير روحي
عبير تركض للباب: ان شاء الله ..بعد ماطلعت وقفلت الباب سندت جسمها عليه وهي حاسه بدموعها بتنزل ماتدري ليه
:

:

:
الرياض الساعه 5 المغرب ..
اخيراَ وقفت سيارة السواق بجنب العماره ..شافها وهي تنزل من سيارة السواق وتدخل العماره ..اول ماتحركت سيارة السواق ركض للعماره وفتح الباب بشويش اول مادخل شافها تمشي متجهه للباب الخارجي المقابل تخبى يسار الدرجات الـ 3 وهو يراقبها اول ماطلعت من الباب الثاني ركض بسرعه للباب فتحه بهدوء ..انفتح جزء بسيط من الباب وشافها واقفه بالشارع ..مافتح باقي الباب وراقبها وهو منذهل بالمنظر شوي وجات سياره وقفت عندها ..تبسمت وهي تناظر الرجال اللي بالسياره ولفت للجهه الثانيه وركبت قدام ..وتحركت السياره بسرعه ..قفل الباب ومسح وجهه بسرعه وهو مو قادر لايصدق ولايستوعب اللي شافه ..صار ياخذ انفاسه ببطىء شديد وهو حاس بحرارتها
:

:

:
الساعه 5:30 المغرب..
اول مادخل البيت راح للصاله مالقها ..راح للمطبخ وشاف الجده هناك
احمد بهدوء : وين لجين
ام سالم : ماادري ياوليدي قلت لها عشان ننزلها انا والخدامه مارضت تقول ماتقدرون تشيلوني ومالها خلق
احمد يتنهد : وش فيها هالبنت
ام سالم : والله ماادري ياوليدي
طلع من المطبخ ورقى الدرج بسرعه اول مافتح باب الغرفه شافها جالسه على السرير ..
احمد يتبسم: لجين ليه ماخليتيهم ينزلونك للصاله
لجين بهدوء: وشلون ينزلوني مايقدون ولاابي احس اني عاله على احد
احمد : ياربي وش هالكلام ياللا انا بنزلك
لجين ببرود: لامابيك حتى انت تنزلني بجلس هنا
احمد يهز راسه: لاحول ولاقوة الا بالله
اول ماسمع صوت جواله طلعه من مشباته وناظر بالشاشه وناظر بـ لجين : شوي وراجع
راقبته وهو يطلع من الغرفه وهي تفكير: ليه ماكلم قدامي
:

:

:

الساعه 5:45 المغرب
نزل الدرج وشافها جالسه بالصاله قبال التلفزيون وسرحانه وجهها شاحب ومتغير ..له فتره وهو ملاحظ تغيرها وجسمها اللي بدا ينحف فجأه ..
قرب منها وبصوت عالي: نوره
نوره واللي تخرعت من صوته: امرياخوي
سلمان بنبره حاده: مايامر عليك ظالم وش فيك؟
نوره مستغربه: وش فيني؟
سلمان يناظرها بنظره غريبه: حالك ماهو عاجبني
نوره ببرود: عادي مافيني شي
سلمان مسكها من يدها وبدا يسحبها: قومي بوديك الطبيب يشوف شفيك
نوره تحاول تفك يدها : سلمان اترك يدي مافيني شي
سلمان بصوت عالي: وش اللي مافيك شي وانتي متغيره يعني مااعرفك
ام سلمان جات على صوت الصراخ وبعدت سلمان عن نوره وضمتها : وش فيك على البنت
سلمان بعد ماعطاهم ظهره مسح شعره بهدوء وبينه وبين نفسه: لاتخلي فكرتك عن العنود تهز فكرتك بأخواتك نوره مستحيل تلغط ..التفت يناظر بنوره اللي تبكي بحظن امها: انا اسف نوره انا بس كنت خايف عليك وابي اتطمن لااكثر
نوره وهي تحاول تهدي نفسها: مافيني شي ياخوي انا بس كنت مشغوله بنتيجة الجامعه ومن كثر التفكير نحفت وزي كذا
سلمان قرب منها وباس جبينها: خلاص نجحتي وعدت مرحلة التفكير ابيك ترجعين نوره الأوليه
نوره وهي تتبسم : ان شاء الله ياخوي
رجعت للكنب وجلسة مكانها ..اول ماجلست سمعت صوت نغمة الرسايل اخذت جوالها وفتحت الرساله تقراها
:
اخوي الحين بالمستشفى بين الحيا والموت ان شاء الله تكونين راضيه
:
حطت يدها على فمها اول ماقرت الرساله وجعها صدرها بقوه وحست بأحساس غريب راحت للحمام وانتم بكرامه ..رجعت كل شي ببطنها وبعد ماغسلت وجهها حست براحه ..رجعت الصاله وهي تمسح دموعها اللي ماقدرت تمسكهم وارسلت
:
بأي مستشفى؟
:
بعد ماجاها الرد دقت بسرعه على العنود وهي تبكي..
العنود بهدوء: هلا نوره
نوره وهي تبكي : عنود ابي منك خدمه
العنود متغربه: شفيك نوره امري اخدمك بعيوني
نوره: ابي اروح المستشفى بزور صديقتي تكفين تعالي خذيني
العنود بسرعه: ان شاء الله بس ببلغ سلمان لأنه محذرني اطلع مع السواق
نوره بسرعه: لا عنود لاتقولين له تكفين هو تو طالع من البيت هالحين ماراح يشوفك لما تجين لأنه مو راضي اطلع هالحين
العنود بخوف: بس نوره اخاف من اخوك
نوره : خلاص لاتجين معي بس خلي السواق يجيني انا بقول لماما اني بروح معك ان عرف سلمان بقول له عنود ماجات معي وان مادرى خلاص
العنود بسرعه: اوكي اجهزي بخلي السواق يجيك الحين
:

:

:
الساعه 6:30 المغرب بتوقيت السعوديه 9:30 الصبح بتوقيت امريكا..
بدت حاجة جسمه للمخدر تزيد ..ضرب راسه بالجدار كم مره ورمى الطاوله الصغيره على الأرض وبدا يطق الباب بعنف وهو يصارخ: ابي الأبره خلااااااااااص مااتحمل تكفون افتحو الباب ..كل مازاد المه زاد عنفه وصراخه ..جلس على الأرض وهو يفكر بجسمه ويضرب بيده على الأرض مو قادر يتحمل الألم ..رجع للباب مره ثانيه وبدا يرفسه برجله ويضرب راسه فيه ويصارخ :ياحيوااااااااااااااان افتح هالباب الألم ذبحني موقادر اتحمل ..صار يشد بشعره وصوته كل ماله ويعلى : عطيني هالأبره تكفى مااقدر اتحمل اكثر ..
عبير واللي كانت واقفه بمقدمة الدرج ومكتفه يدينها ومتوتره: بيستمر كذا كثير
الدكتور: مابعرف حسب جسمو وتخلصو للمخدر
عبير وهي تسمعه يصارخ وبعينها دمعه: بس حرام تخليه كذا وش فايدتك هنا اجل
الدكتور : راح انطرو يتعب شوي ويستنفذ كل طاقتو وبفوت اعطيه ابره مسكنه مافيني اعملو شي اكتر
عبير تهز راسها بحزن: الله يعينه
زوجة الحارس واللي كانت واقفه بجنب عبير: شو عبير ياللا تعي معي نجهز للغدا
الدكتور مستغرب: وليش تروح معك عبير
زوجة الحارس: هيك انا بدي ياها تساعدني
عبير تتبسم: انا قلت لها من اليوم ورايح بساعدك عن اذنك دكتور
الدكتور مو مستوعب اللي صار: اوكي ازنك معك
:

:

:
الساعه 7 المغرب ..
دخلت المستشفى بسرعه راحت للأستقبال وسألت عن بندر وبعد مادلتها الممرضه بأي غرفه هو .. راحت للمصعد وضغطت الزر بدون تفكير اول ماوقف المصعد وانفتح بابه دخلت وهي متوتره ضغطت زر الطابق الثاني واول ماوصل المصعد مشت بسرعه بخطوات ملاها الخوف ولما وصلت للغرفه دخلت بدون لاتسأل الدكتور ..
السستر اللي جالسه تراقب غرف الأنعاش: وين وين ممنوع
نوره وهي تبكي: انا قلت للدكتور وهو قال ادخلي له دقايق
السستر: مين مريض؟
نوره بأرتباك: انا خطيبة بندر
السستر وهي تأشر: بندر هذا غرفه
تقدمت نوره للغرفه واول مادخلت وشافته مغمض عيونه والأجهزه بكل جسمه حطت يدها على فمها وبدت تبكي بخوف والم قربت منه وصارت تناظر فيه بعد ماشالت الغطا عن وجهها وبصوت مسموع: ياجعل اللي فيك فيني يابعد قلبي انا السبب ادري تكفى سامحني ..
وبلحظه غاب فيها الوعي والأدراك نست التفريق بين المباحات والمحضورات .. قربت يدها وحطتها على يده وقالتها بهدوء: بكره تنسى ياروحي انت اقوى من كذا بتوقم بالسلامه ان شاء الله
سحبت يدها بسرعه اول ماسمعت صوت الباب ينفتح..
السستر وهي معصبه: خلاص مدام مايصير كذا
نوره بهدوء: طيب الحين بطلع
ناظرت فيه بحب ..نزلت راسها وباست يده وهي تبكي: سامحني بندر الله يخليك ..طلعت من الغرفه بسرعه وهي بحالة انهيار تام
:

:

:
الساعه 7:30 المغرب..
كان يمشي مع خويه بالشارع عشان يوصلون للمقهى ..
قبل باب المقهى بشوي مرت من جنبه بنت بتدخل قسم العائلات وناظرت فيه بتمعن وناظرت بصديقتها وهي تضحك : وش زينه
سلمان يناظر خويه بقرف: هذا هم البنات قرف اعوذ بالله مافيهم وحده سنعه
رائد وهو يتبسم: يارجال لاتقول هالكلام عندنا بنات الله يستر عليهم
سلمان واللي بدا يفكر بالعنود والموقف اللي سواه مع نوره اليوم قالها بصوت عالي: رائد اسبقني انت بسوي تلفون وبجيك
رائد وهو يتقدم : اوكي بس لاتبطي وش اطلب لك
سلمان بلا مبالاه: أي شي ماتفرق
بعد مادخل رائد المقهى دق رقم العنود بدون لايفكر اكثر يدق والا لا
بالطرف الثاني ..العنود اول ماشافت رقمه ارتبكت مو عوايده يدق عليها لايكون يحسبها مع نوره ..ردت عليه بخوف : الو
سلمان وواضح على صوته انه مقهور: تدرين انك حقيره كله منك انهزت ثقتي بخواتي انا اللي طول عمري احترمهم اليوم فكرت بـأختي تفكير غلط
العنود وهي تبكي: سلمان ماهو ذنبي انا كنت ضحيه انت ليه مو راضي تفهم
سلمان بعصبيه: انطمي ولاكلمه انتي اللي حطيتي نفسك ضحيه محد وصلك لهالمواصيل غيرك
العنود واللي بدت تناشق وهي تبكي: سلمان كل انسان يغلط انا الله يعلم ماكان قصدي شي هو اللي اعتدى علي
سلمان بقهر: كلي تبن انا كم مره اشوفك واقفه معاه انتي اللي اعطيتيه فرصه ..تدرين شلون انقلعي انتي اللي مثلك الكلام معها ضايع
قفل بوجهها بدون لاينتظر رد منها
صارت تمسح دموعها وهي موعارفه كيف تتصرف وبصوت مسموع: كل مره ياسلمان تجرحني وتروح وماتفكر فيني
:

:

:
الساعه 9 مساءً..
طلعت من باب العماره وهي مبسوطه ..وبعد ماركبت بسيارة السواق تحركت السياره بسرعه ..وبعد حول 10 دقايق اخذت بالها من الطريق المختلف اللي بدو يسلكونه..
جود تناظر بالشارع مستغربه: وين رايح انت
السواق اللي اخذ منعطف يمين بشارع مظلم تقريباً: الحين تعرفين وين بروح
جود بخوف: فارس وش جابك هنا

.
.
.
.
.
نهاية الفصل اتمنى يعجبكم

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-03-10, 10:43 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




لكل منا توأم لروحه شخص مقرب ربما يعتبره رفيق الدرب وربما كاتم اسراره وربما يكون هذا الشخص الملجأ والملاذ..

لي أختاً تصغرني بعام بالنسبة لي هي كاتمة أسراري ملجأي وملاذي ..ربما تقارب العمر هو السبب وربما الطفوله الجميله التي قضيناها معناً

بقلمي هذا اتمنى لها حياه جميله تزينها بضحكات طفلتها الصغيره وبنفس القلم اعود معكم الى ابطال روايتي

الفصل الرابع والعشرين

الرياض..
قبل ان نتوقف بقليل..
دق على تركي ..اللي رد عليه بسرعه: الو
فارس بهدوء: كيف اخبارك يالخوي
تركي بحزن: والله زي الزفت
فارس بسرعه: افا ليه؟
تركي : بندر تعبان بالمستشفى وحالته ماتسر
فارس بينه وبين نفسه: يعني جد بندر تعبان والخايسه ماتستحي تطلع وتلعب واخوها تعبان ..وبصوت مسموع: لامايشوف شر
تركي : الشر مايجيك
فارس: اقول تركي انا الحين عند بيتكم ابي اخذ سيارة السواق
تركي وهو يفكر: ماادري الظاهر يبي يروح لجود يرجعها من بيت خالتي الساعه 9
فارس: ايه عادي انا ادل البيت برجعها وبعدها بروح للوالده
تركي: وليه هالحوسه انا الحين بجي بعطيك سيارتي وباخذ سيارة السواق
فارس : انت اللي ليه هالحوسه تجي وتروح وبعدين امي ماراح يعجبها تركب بسيارتك شبابيه بزياده خلك مع اخوك وانا بجيب اختك وبروح مشواري ولاتناقشني بس دق عط السواق خبر
تركي: طيب خلاص اللي تبيه
بعد ماقفل من خويه ضرب الارض بقوه برجله وبصوت مسموع: ياربي واثق فيني ماعنده أي مانع اروح اجيب اخته معطيني الضوء الاخضروانا العب من وراه يـــــــــــــــــاربي
:

:

:
الرياض .. 13\11\1426 للهجره ..
يوم الأربعاء ..الساعه 8 مساءً..
بيت نوف بالتحديد..
سعود يناظر بخالد اللي واقف بوجه المرايا يضبط شكله: هاه جهزت والا باقي ؟ بسرعه مانبي نتأخر على الجماعه
خالد يضحك بخبث: لازم اكون اكشخ شي ..ناظر بالباب وناظر بعدها بسعود: خذ بالك من اختك لاتتأخر برى البيت
سعود يضحك بهستيريا: يارجال هي تتجرأ تطلع عشان تتأخر
خالد يضحك: وش دراني من اللي اشوفه انت تدري ساره تفتح لي باب بيتهم بعد ماينامون اهلها كم مره اجلس معها بالحوش للصبح ولا أحد داري عننا
سعود: والله من اهلها مو منها
خالد يفكر: لاتقول كذا عندنا بنت ماندري بعلومها
سعود بسرعه: لااختك ماتسوي هالحركات والله لو تسويها لأذبحها
خالد بعد مااخذ جواله وجلس على السرير بجنب سعود: شف شف هالمقطع صورته البارح لـ سارونه وهي ترقص
سعود وهو ياخذ الجوال : اشوف ..وبعد ماشاف المقطع اوووف يالمقطع رهيب ..ضحك بعدها : متلثمه بشماغك؟
خالد يضحك: ايه لأني قلت لها بصور اليوم برسل المقطع لأخوياي
سعود يضحك: ذيب مايفوتك شي
:

:

:
الرياض ..الزمن الحالي.. حيث توقفنا..
ناظرت بالطريق الصحراوي المظلم وهي خايفه: فارس وين بتاخذني
فارس بعصبيه: الحين تشوفين
جود واللي بدت تبكي: وقف فارس الله يخليك طلبتك وقف
فارس بعد مادخل على البـــر(الصحرا) : افا عليك تامرين امر ماطلبتي شي
وقف السياره ونزل بسرعه فتح الباب اللي ورى ومسكها سحبها ودفها برا السياره وناظر فيها وعيونه واضح القهر عليهم وبصوت عالي: علميني يالخايسه مين هالتعبان اللي كنتي معاه
جود بخوف : هــ ــ ــ ذا ولد خــ
فارس يقاطعها وبصوت عالي وبكل عصبيه: لاتكذبين ياحيوانه ..سحبها من عبايتها وبدا يهزها الى ان طاحت طرحتها وبان شعرها : حمار عندك انا قووووووووووووولي حمار
جود واللي بدت تنافخ : لا بس
فارس قرب منها ومسكها من شعرها وهو يشدها بعنف : كنت لعبه عندك صح ..وسحبها بقوه من شعرها وهو يهزها: تكلمي لعبه عندك
جود تمسك شعرها وهي تبكي: اترك شعري فارس تكفى انت اللي اجبرتني اسوي معاك كذا
فارس واللي لأول مره يعصب بهالطريقه ومو قادر يتمالك نفسه بدا يصارخ بقوه: اجبرتك وشلون
جود واللي موقادره من الالم ..فارس كان شاد شعرها بقوه: كنت تراقبني وين اروح ووين اجي قلت اسوي معاك كذا عشان اطلع براحتي
فارس دفها بعنف وفلت شعرها ..لدرجه كانت راح تطيح .. صرخ بعصبيه : اجبرتك تمثلين الحب معاي وتطلعين مع واحد تعبان يالتعبانه
جود واللي بدا يعلى صوتها : هو مو تعبان هو يحبني
فارس قرب منها وضربها كف قوووووووووي على وجهها لدرجه طاحت على الأرض : يالحيوانه انا خنت خويي عشانك كله منك وبسببك دخلتيني معاك بلعبه تافهه ..واخر شي جايه تقولين لي هو يحبني
جود وهي تبكي: حلال عليك حرام على غيرك ليه
فارس بعد مااخذ نفس: لأني كنت بحطك بعيوني انتي بالنسبه لي ماكنتي حبيبتي وبس انتي كنتي عرضي .. سامي اللي حظرتك طالعه معاه بيلعب فيك وبيرميك مثل الكلبه معروف عنه راعي بنات مافيه بنت الا وشبكها ياخذ اللي يبيه وبعدها يدوسك ..نزل لمستواها وهو يناظرها بحده: سوى معاك شي هالواطي
جود بخوف وهي تهز راسها: لالا
فارس مسكها من زندها بقوه وهو يصارخ: اعترفي
جود: والله ماسووى معي شي قسم بالله
فارس بعد ماوقف : اسمعي من اليوم وطالع براقبك مثل اول واكثر وياويلك اشوفك طالعه لمكان غير المدرسه اواماكن رسميه ..وان طلعتي ياجود معاه مره ثانيه والله لأعلم اخوك بالسالفه كلها ..اخسر خويي ارحم الف مره من راسه اللي بتوطيه انتي لو كملتي مع هالتعبان ..عطاها ظهره وهو ماشي للسياره وبنبره ملاها الحزم: عدلي عبايتك وطرحتك وتغطي وتعالي السياره ..
ركب السياره وبعد كم دقيقه ركبت جود ورى بعد ماحرك السياره دق على تركي وحط سبيكر ...
تركي بحماس: هلا والله
فارس واللي يحاول يكون طبيعي : هلا بك زود ..ها كيف اخوك الحين
تركي: لا ابشرك وضعه احسن
فارس: الحمد لله الا تعال بسألك
تركي: اسأل
فارس: وش رايك بـ سامي سعد
تركي بسرعه: هذا راعي البنات اللي ساكن بحي الروضه
فارس : ايه هو نفسه
تركي: اعوذ بالله ليه تسأل عنه
فارس: ابد متقدم لخطبة وحده من قريبات الوالده
تركي يضحك: يارجال قول لهم يزوجونها لكلب ارحم من هالتعبان
فارس بعد ماالتفت لجود: انا بعد قلت لهم هالكلام
تركي: الحين اهم ماسألو عنه الكل يعرف حركاته
فارس بهدوء: الا سألو بس يقولون الرجال مايعيبه
تركي بستنكار: وش اللي الرجال مايعيبه هذا واحد خربان مافيه شي سنع
فارس: والله انك صادق ياللا انا بقفل الحين اكلمك بعدين
تركي: الله معاك
فارس وهو يناظرها من المرايا: سمعتي بأذنك عشان لاتقولين الغيره عاميه قلبي
ماسمع منها رد طول الطريق ماكان يسمع شي غير صوت بكاها
:

:

:

الساعه 10 مساءً بتوقيت السعوديه 1 الظهر بتوقيت امريكا..
اول ماسمعت صوته يصارخ وقفت بسرعه: رجع يصارخ
الدكتور ببرود: لازم راح تستمر معاه النوبات الى ان يتخلص جسمه من المخدر
عبير راحت بسرعه للدرج وبدت ترقى الدرج وبصوت عالي: ابي اتطمن عليه
اول ماوصلت لباب الغرفه اللي هو فيها سمعت صوت صراخه العالي ..كان يضرب يدينه على الباب بقوه وهو يصارخ: افتحو الباب مااتحمل الألم اكثر يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاربي ..عبييييييييير افتحي الباب ..
وبلحظة تفكير طايشه فتحت الباب ..مشعل مسكها من زندينها وهو فاتح عيونه على اقصاهم وينافخ : عبير قولي لهم يعطوني أي شي بموت
عبير واللي خافت من شكله: معليه مشعل تحمل
مشعل زاد من قوة قبضته وبدا يصارخ: ماااقدر لو اقدر تحملت عطوووووووووووني أي شي تعبت
عبير حاولت تفك نفسها وبصوت عالي: مشعل اترك يديني
مشعل يصارخ : لا مابي عطوني أي شي ياللا قولي لهم
بهالوقت وصل الدكتور بسرعه ومعاه البودي قارد ..مسكو مشعل اللي بدا يرافس بقوه وهويصارخ: اتركوني ياعيال الكلب ابي ابره مالكم شغل فيني
عبير تراجعت ووقفت عند باب الغرفه وهي حاطه يدها على فمها ومصدومه
حطوه على السرير وهم ممسكينه بقوه .. قرب منه الدكتور واعطاه مهدأ عشان يساعده يهدا وينام
:

:

:
الرياض الساعه 10:30 مساءً
وصل عند باب البيت وناظر فيها وهو معصب: انزلي وياويلك ياجود انا احذرك تطلعين معاه مره ثانيه والله مايصير خير
قالتها وهي تفتح باب السياره وبهدوء: ماراح اطلع معاه
فارس بدون نفس: ياللا انقلعي
جود فتحت الباب الصغير المتجزأ من الباب الكبير للقصر ..بعد ماقفلت الباب ناظرت بسيارة بندر الواقفه ..عضت شفايفها بخبث والتفتت للباب وبكل دهاء وبصوت مسموع: انا اعلمك يافارس الغبي تبي تحرمني حبيبي عشان نزوتك الخايسه ..
مسكت طرف العبايه وسحبتها بقوه مره ومرتين الى ان تشققت ..مسكت الطرحه وسوت نفس الحركه حطتها على كتوفها وفكت شعرها وصارت تحركه بسرعه وبطريقه عشوائيه ..ضربت نفسها كفوف ..فتحت عبايتها عند صدرها ..شقت التيشرت ..غرست اظافرها بصدرها وسحبت يدها بقوه الى ان بان الأثر ..وبعد تفكير ضربت راسها بالجدار يمين الباب الكبير كم مره ..حاولت تتصنع البكاء ..الى ان بكت ..ركضت للبيت وهي تبكي اول مافتحت باب الصاله صرخت بقوه وهي تتصنع الالم: ترررررررررررررررررررررركي الحقني ياخوي..بكت وهي تصارخ : تررررررررررركي وينك انا بموت ....ترررررررررركي
نزلت جنا بسرعه وهي متخرعه .. ناظرت بشكل جود المتبهذل وشعرها المنكوش ..هزتها بقوه وهي تصارخ : وش صار عليك علميني
جود تبكي وهي داخله بنوبة عصبيه مصطنعه: نادي تركي بسرعه ناديه
جنا وهي تهز راسها بالايجاب: ان شاء الله ..راحت بسرعه لكنها ماوصلت لنص الدرج الا وتركي ينزل الدرج وهو مفجوع: وش صاير وش هالصراخ
جنا تأشر على جود وهي ترجف: جود مدري وش فيها
تركي نزل يركض اول ماشاف حال اخته وكيف تبكي جن جنونه ..قرب منها بسرعه: يابنت وش فيك تكلمي
جود بعد ماجلست على الأرض وهي تبكي: هذا فارس صديقك ..سكتت وهي تبكي
تركي نزل لمستواها هزها بقوه وهو يصارخ: وش سوالك
جود تبكي : حاول يعتدي علي
تركي وهو فاتح عيونه على اقصاها ويصارخ: كيييييييييييييييييف فارس مااصدق وش سوالك ..صرخ بقوه : تكلممممممممي
جود وهي تنافخ بكل تصنع وتمثيل مدقن: ماسوالي شي ماقدر بس خفت مره ..اخذني على طريق صحراوي ..سكتت و بكت وهي تسترسل : لولا ستر الله كان ماادري وش صار فيني
تركي ضرب راسه بيدينه مرتين بقوه وصرخ بقوه: الحيوووووووووووووووووووووان انا اعلمه التعبان ..رقى الدرج بسرعه وفي اقل من دقيقه نزل وهو يركض
جنا تصارخ بخوف: وين رايح
تركي وهو يركض: بروح اربيه
بعد مااختفى تركي عن ناظرها ..ناظرت بأختها بعدم تصديق ومسكتها : قومي تسبحي وبدلي ملابسك
جود توقف بهدوء: طيب
:

:

:
الرياض ..سنة 1426للهجره 24 ذو الحجه..
واقفه قبال التسريحه تسرح شعرها ..
جنا وهي جالسه على السرير وتناظرها : بس حرام تسوين فيه كذا
جود بلا مبالاة : يستاهل محد قاله مايستحي يحبني وانا اخت خويه
جنا : حتى ولو ماتكذبين عليه
جود ببرود: ياشيخه ابي اتخلص منه نشبه يبي يراقبني طول الوقت
جنا : تبين تتخلصين منه عشان سامي حقك ذا واثق فيه انتي
جود تلف لأختها وبكل دلع: حتى لو ماكنت واثقه فيه احبه وابي اعيش الحب معاه
جنا بعد ماوقفت : الله يهديك بس ..سكتت شوي وبعدها كملت: طيب صارحي فارس انك ماتحبينه
جود وهي تضحك: لاخليه انبسط لما يغني لي ياشيخه عليه صوت يسحر
جنا بقهر: تعلقين الرجال فيك عشان صوته معجبك
جود: اتسلى وش وراي بعدين هو اللي جاني مو انا اللي جبته
جنا تهز راسها بعدم اقتناع: عليك تفكير ماادري وش يبي
جود تلف للمرايا وتكمل تسريح شعرها: عيشي يابنت ولاتصيرين معقده
:

:

:
الساعه 11 مساءً
الزمن الحالي..
كان جالس قبال التلفزيون ومتبسم لـ شهد اللي جالسه بخظنه..
شهد ببراءة الأطفال: بابا انت ليه على طول مشغول
فهد وهو يمسح على شعرها: بابا ياحبيبتي طول الوقت يساعد الأطفال الحلوين مثلك
شهد بدلع: يعني انت كل هالوقت مع الأطفال
فهد يتبسم: ايه صح عليك
شهد : طيب انا من الأطفال ليه ماتجلس معاي
فهد يضحك: لا الاطفال اللي اجلس معاهم تعبانين ومحتاجين مساعده
شذا بعد ماقربت وجلست يسار فهد: شهد خلي بابا بحاله
فهد مبسوط: خليها شذا حقها تدلع على بابا لأن بابا ماعنده اغلى منها ..شالها وحطها يمينه وتبسم لها: دقيقه بابا .. التفت لشذا حط يده اليمين على بطنها المنتفخه : بسوي لك كشفيه
شذا تضحك وتضرب يده على خفيف: هنا انسى انك دكتور
فهد يفكر : اذا نسيت اني دكتور وش اتذكر بالله
شذا تحط يدينها بنعومه على بطنها وهي تتبسم: تذكر انك ابو اللي جاي بالطريق
شهد بسرعه: وابوي انا بعد
فهد يبوس شهد ويحطها بحظنه: افا عليك انتي اهم شي بحياتي دايم اتذكره وماانساه
شذا شردت للحظه وهي تفكر بهالسعاده اللي عايشتها ومعقوله يجي يوم وتخسرها
:

:

:
الساعه 11:15 مساءً..
بظلام الغرفه الدامس كانت تحس بضياعها رغم الهدوء والسكينه اللي ماليه المكان الا ان النوم مجافيها ..
كل ماتذكرت شكل بندر والأجهزه اللي بجسمه تحس بنار بصدرها..معقوله كانت غلطانه لهالدرجه ..معقوله رفضها لبندر كان قرار متسرع وطايش منها..
مسحت دمعتها بسرعه وقالتها بداخلها بعزم: لاقراري ماكان غلط بالعكس صح.. وبندر حبيبي طول عمره قوي وراح يتخطى هالمحنه
عهود بصوت عالي: نوير ماتعبتي وانتي تبكين كل يوم؟
نوره بحزن: انطمي ونامي مالك دخل
عهود: شوفي ياتعلميني وش مزعلك او تهدين شوي وتخليني انام
نوره بعد ماتنهدت : نامي خلاص انا بعد بنام..غمضت عيونها بقوه وحست بغصه وهي تتذكر ملامحه الحلوه ..ضحكته كلامه ..بندر كان فارس احلام أي بنت تتمناه ..
نزلت دمعتها وهي تقولها بصوت واطي طالع من القلب: يـــــــــــــــــارب مابي يجي يوم واسمع انه صار لغيري الله يسعده بس مابي اسمع هالخبر
:

:

:
الساعه 11:30مساءً..
اول ماوصل للبيت وقبل يدخل السياره بالكراج يسار الباب الرئيسي.. شاف تركي واقف مكتف يدينه يسار الباب الرئيسي للبيت يعني بين الكراج والباب..وقف سيارته مقابل الكراج ونزل من السياره متوجه لتركي وهو مستغرب: وش فيك تركي خير ان شاء الله
تركي يناظر بالسياره ويناظر بفارس وواضح القهر على وجهه : يعني سيارتك صاحيه ومافيها شي ليه اخذت سيارة السواق
فارس واللي ارتبك : لا السياره كانت بالبنشر
تركي يناظر بساعته: بنشر للساعه 11ونص؟
فارس : لا انا اخذتها لي فتره بس كنت الف بالشوارع طفشان
تركي قرب منه ومسكه من ملابسه وبكل عصبيه: طفشان والا معذبك ضميرك ع اللي سويته
فارس وهو يحاول يبعد يدين تركي : وخر يدينك تركي وش جالس تخربط
تركي ضربه بكس قوي لدرجه طاح فارس على الأرض وصرخ بقوه: ليه تسوي كذا فارس.. تقدم بسرعه وجلس فوق فارس وبدا يوجه له ضربات قويه على وجهه وهو منفعل ومتجرد من احاسيسه ويصارخ: ليه اختي ياحقير تعتدي على اختي ليه انا كنت اعتبرك اخو دنيا ياحيوان وتقول لي سيارتك خربانه وانا اللي واثق فيك
فارس استجمع كل قوته ودف تركي بصعوبه ووقف وهو يترنح من قوة الضربات وبعد مامسح الدم اللي سال من فمه قالها وهو ينافخ : انت فاهم الموضوع غلط انا مااعتديت على اختك وش هالكلام
تركي واللي وجه له ضربه اقوى من اللي سبقها طاح فارس على الأرض من وراها.. تركي قالها وهويناظر فارس بحقد: كل تبن البنت جات البيت حالتها رثه ملابسه مشققه وقالت خويك اعتدى علي ..ضرب صدره بقوه وهو يكمل بقهر: تمنيت الموت وانا اسمع كلامها
فارس وهو مقهور: والله انت فاهم غلط
تركي قرب من فارس حط رجله ببطنه ودفه على الأرض بعنف : تحلف مااخذتها للبر؟
فارس واللي ارتبك : أ أ تركي افهم السالفه
تركي تفل عليه بقوه : الله يلعنها ساعه وثقت بشخص مثلك حسافه والله تدري ماراح اسوي فيك شي بس خلاص هذا اخر مابيني وبينك انا مااتشرف بمعرفة واحد حقير مثلك ..خلص كلامه وركب سيارته وحركها بسرعه
فارس يصارخ: تركي تعال افهم السالفه .. بعد ماشاف السياره اختفت عن عينه ضررررررررب الأرض بقوه : كله من غبائي آآآآآآآآآآه ياجود فوق صدمتي بخيانتك طلعتي حقيره خسرتيني اعز شخص بحياتي
:

:

:
الساعه 12 بعد منتصف الليل ..
كان جالس على السرير وممسك بالجوال ..
واضح عليه يكتب مسج ..بعد ماارسله سمع صوت رنة الرسايل وبعد مافتح الرساله تبسم ..
لجين تناظره بقهر: مين اللي يرسل لك مسجات بهالليول
احمد واللي ارتبك: هاه لاابد هذا واحد من اخوياي
لجين وهي مقهوره:اها
وبعد اقل من دقيقه سمع صوت رنة الجوال ..اخذ الجوال بسرعه من الطاوله ..ناظر بالرقم وبعد تفكير: دقايق وراجع
ضغط الزر الاخضروهو متجه برا الغرفه: الو..هلا والله
كانت تراقبه الى ان اختفى وهي منقهره ..وبعد حول 10 دقايق رجع الغرفه..
ناظرت فيه وقالتها بقهر: ليه ماكلمت قدامي
احمد بحب: لاياقلبي ماحبيت ازعجك
لجين بأصرار: لااازعجني عادي هالمره كلم قدامي
احمد يتبسم : تامرين امر يالغاليه
:

:

:
الساعه 3 الفجر ..
ناظر فيها وهو يلعب بشعرها بحب: قلبي ماتبين ارجعك البيت
نوف وهي تتبسم: قلبي اخواني بالشرقيه مابي ارجع ..كملت وهي تضحك: اساساً ماما ماتدري اني طلعت على بالها نايمه
ياسر وهو يسحب خدودها: اموت انا بالجريئين
نوف بعد مابرطمت: بس انا زعلانه
ياسر بسرعه: افا وليه
نوف بقهر: تخيل الخايسه عنود زواجها قريب ولاقالت لي انها ملكت ولاشي
ياسر مستغرب: غريبه ماقالت لك لايكون شاكه بشي
نوف بهدوء: لا تقول ماقالو لأحد والملكه كانت تقليديه وعاديه وهالخرابيط
ياسر: طيب وش عليك منها تتزوج والا تموت
نوف بكل قهر: لاوالله بعد كل اللي سويناه تتزوج وعادي ..هالبنت الدنيا تضحك لها دايم ..انا على اللي سويته ماراح اقدر اتزوج ابد وهي تكمل حياتها طبيعي
ياسر بقرف: خلها تولي
نوف وهي تفكر بخبث: وشلون تولي طول عمرها كل شي عندها وانا لا وحتى بهالحاله هي احسن مني
ياسر يقرب منها وبكل رومنسيه: خلاص ياقلبي نشوف لها دبره ولاتزعلين
نوف تضحك بخبث: ايه لازم
:

:

:
الساعه 6صباحاً بتوقيت السعوديه 9 مساءً بتوقيت أمريكا..
حاطه راسها على المخده وتتقلب كل ماسمعت صوت مشعل يصارخ تحن عليه مزعلها وضعه لدرجه هي مستغربتها ..
جلست على السرير وهي تسمعه يصارخ: ارحموني عطوني أي شي بموت ..قالتها بينها وبين نفسها وهي خايفه: ياربي بيصارخ كذا كثير اخاف يصير له شي ..
وقفت وراحت للباب حطت يدها على المفتاح وقبل تلفه تذكرت كلام مشعل وخافت تطلع ..تنهدت ورجعت لفراشها وقالتها بصوت عالي : الله حافظه وبيخلصه من هالسم اللي بجسمه ..
غمضت عينها وحاولت تجبر نفسها على النوم رغم صوت مشعل اللي يعذبها..
من زاويه ثانيه ..
بمكان ثاني من امريكا ..وبنفس الوقت ..
رمت الجوال بقوه على الأرض وقالتها بكل عصبيه : انتو لازم تطلعونه من تحت الأرض
جاد : هدي حالك وين بدو يروح
نجلاء بقهر: جاد مشعل مو بس خساره ماليه لي ..مشعل مالازم يبعد عن عيننا بعد كل اللي شافه وعرفه عننا
جاد : ماعليك بنلائيه اكيد.. بوعدك اكسر لو راسو لما بشوفو
نجلاء بقهر: فيه احد مكبر له راسه انا متأكده
جاد يضحك بأستخفاف: ماتزعلي انا بعلمو لهالحقير كيف يكبر راسو
نجلاء تفكر: جمد حسابه وسرق جواله مشعل الغبي مين خلاه يتجرأ ..سكتت شوي وصرخت بعدها بقوه: طلعو لي هالبنت من تحت الأرض
:

:

:
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة براءه, رواية لعبة بيد امرآه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:07 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية