لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-10, 12:10 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-|[ الحب / امرأة ورجل وحرمـان ]|-

التشتت ..
والضياع ..
أكثر كلمتين ممكن يوصفون حالة "ريم" و "حارب" ..
قصة حب عمياء ..
تولدت خلف الضوء ..
كتب لها الله إنها تتم عميـا ..
وتموت بدون ما يتوجونها بأي مشروع حلال ...................!
×
×
×
حارب ؟ أكلمك شبلاك ؟
ويه حارب اللي ما كان يبشر بالخير خلى ميثا تطالع سعيد برجفة : انته شو سويت فيه ؟
سعيد : هو من ركب السيارة وهو صاخ ... ماعرف شو ياه ....!!!!!
ميثا بتأنيب : أنا كنت حاسة ان بيستويبه شي اذا جاف ريم .. (بحنان) حارب فديتك .. تكلم الله يخليك ..
طالعهم حارب وعيونه ضايعة : يا ليتني ما عرفتها ... يا ليتني ما فكرت في يوم فيها ......
ميثا وسعيد طالعوا بعض ..
ومما زاد الغرابة ان سعيد نفسه تم يتأمل حارب بعدم تصديق ..
وكأنه لا زال يؤمن إن أخوه حارب لازم يتم قوي وجامد وصلب رغم كل اللي يستويبه ..
استنكر ..
استنكر إن شعور الحب هو اللي ممكن يخلق هالشي في قلب الإنسان ..
حس لـ لحظة وحدة بس وتراجع عقبها ..
إن المشاعر إذا انكسرت ... تنكسر كل الإرادة والتحدي اللي بناها الإنسان أول حياته ......!
×
×
×
وهو يفكر مشى حارب عنهم ...
سعيد تم يطالعه لين ما اختفت خطواته ودخل حجرته ...
ميثا بعدم تصديق : سعيد شو ياه ؟؟ شو اللي استوى ؟!!
سعيد بكره : اكيد استوى اللي توقعته .. ريم ما تباه ..
ميثا : وليش ما تباه وهي ضحت عشانه طول هالسنين و.......
سعيد بمقاطعة : ضحت بشو ؟؟ صدقتي كلام حارب ؟؟ حارب ما يبا يحسسج انه ضعيف وخسران ... ريم باعته من زمان.. باعته من اليوم اللي فكرت تمثل فيه ..
ميثا : بس اللي فهمته انه هو اللي ودرها ..
سعيد : ودرها لأنه احترق ..
ميثا : وما يروم يشرح ؟ ما يروم يقولها ؟ واحد قطع علاقته فجأة شي طبيعي انها تودره لانه باعها ..
سعيد : بس هي اللي ردت هالعلاقة .. كنا مرتاحين و ........
ميثا قاطعت سعيد بإصرار : سعيد ... انته اللي رديت هالعلاقة .... انته ...
×
×
×
عمره ما دق قلبه مثل هاللحظة ..
لأن في حياته محد واجهه وقاله يا سعيد انته جي وجي وجي ...
الكل يقول حاضر سعيد .. ان شـا الله سعيد .. اللي تامر به يا سعيد ..
والحين ميثا تواجهه وتقوله انته اللي رديت العلاقة ؟؟؟
×
×
×
سعيد باضطراب : بس هي اللي اتصلت ع تلفونه ..
ريم : وانته بديت واتصلت بالبرنامج باسم حارب ونغزتها بأسئلة تخص حارب ..
سعيد : يعني تبين تقولين اني سبب كل هالمشاكل ...
ريم : ليش لا ؟؟ انته ها اللي كنت تباه .. بأنانية بغيت ان حارب اخوك يتم بدون مشاعر ... مثلك ..
زخ سعيد ايد ميثا بعصبية : ثمني كلامج يا ريم لا اييج كف ع ويهج ..
ميثا طالعته بصدمة : ريـم ؟؟؟ (تنرفزت زيادة) تحب ريم صح ؟؟ انته اصلاً واضح عليك انك تباها وتحبها و.....
سعيد هد ايد ميثا بعصبية : أحبها ؟؟ تخسي وتهبي هالـ ..... .. أحبها اونه .. والله ان نطقتي بهالسالفة مرة ثانية بتندمين .. والله ....
ومشى ..
مشى وميثا زاخة ايدها بألم فظيع ...
عنفك يا سعيد فظيع ....
والله انك أثبتّ انك مستحيل تحب ... هـه ....
|[]|
تقام فعالية مسرح الأطفال في قاعة المعارض، وذلكَ احتفاءً باكتمال الافتتاحية المبهرة لمفاجآت صيف دبي، التقرير تقدمه الزميلة / جمانة الـ .....
( ظهرت بنت حليوة بحجابها ) : نعم هند .. شكراً لكِ، أعزائي المشاهدين نلتقي معاً في مدينة مدهش التي تقام في هذا العام أيضاً في قاعة المعارض ....أجواء الاحتفال .............................
×
×
×
حميد بغيظ : ومن متى تطالعون هالقناة في الشيشة ؟؟
ربيع بخبث رفع صوته : عيل أخيراً جفنا اختك ..
عصب حميد بشكل غريب : ربييييييييييييييييييييييييييييييييييع .... انطب احسن لك ..
ياه صوت شلة من الشباب : بس عليها حلاة ... مب جنها من هل البلاد ...
لا إرادياً نش حميد وصفع ربيع كف وظهر من القهوة بكبرها ..
×
×
×
الدخان شوي وبيظهر من عيونه ...
عصب من الخاطر من هاي الـ جمانة ..
اخته اللي فضحته بين كل هل الفريج ..
لازم يكسر راسها ويأدبها ..
وحزتها يوم بتتشوه ما بيقبلونها ..
هاي هي الخطة ..
وهذا هو اللي يباه ....
|[]|
يلست لوقت طويل في المطعم مصدومة ...
تتأمل الكراسي ..
تتأمل الصحون اللي ما دقتهم والأكل برد فيهم ...
تأملت كل اللي استوى ....
حوارها مع حارب ..
ومع سعيد ...
تذكرت وبمرارة انها هي اللي أنهت الحوار ...
" روح دور لك وحدة تعتبرها زوجة .. مب اخت شراتي ...."
وطالعها بنظرة أسف وهو يقول : حاضر .... يا الوفية ...
وصرخت فيه تترجاه يرد بعد ما صك الباب ..
لكنه ما رد ...
وهي على حالتها هاي تمت لأكثر من ساعتين ..
نبهها الـ waiter ان الساعة الحين 12 وفي ناس حاجزين الغرفة الحين ...
غطت ويهها وظهرت عيونها بس ..
زخت موبايلها بتتصل للدريول ..
وتذكرت اتصال اخت سعيد وحارب ..
لا إرادياً سيفت اسمها (اخت حارب) ...
ومن بعدها اتصلت بالدريول ..
ومشت بخطوات ثجيلة ..
اللي يجوفها يخمن شي من الاثنين ..
توها ناشة من الرقاد؟؟ أو انها مضروبة ع راسها ومب قادرة تمشي ...
كل شي راح من حياتها ..
كل شي ..
×
×
×
ركبت السيارة ودموعها تنزل بقوة ..
شلت الشيلة من ع راسها ويلست تصيح بصوت عالي ..
كانت تنتحب ..
كانت منهارة ..
ومحتاجة تصارخ ..
ما تكلمت ولا قالت شي للدريول ..
لأنه أساساً تحرك بدون ما تتكلم هي بـ أي كلمة ...
هدت شوي ...
ومن بعدها ركزت ان الطريج مب طريج البيت ..
بصوت حزين : ر...اا..ج .. وين ساير ؟؟
بس هو طنشها وما تكلم مول ...
ركزت في ملامح هالويه وعرفته ...
هذا مب الدريول ... هذا شخص اسمـــه .................!!!!!!!!! ...
|[]|
يالسة في location التصوير وملانة ...
طالعت المخرج أحمد بملل : الساعة استوت 12 وشي .. يلا وصلني ..
أحمد : قلت لج اتريي شوي ..
سارة : اففففففف شكلها سارت من هناك .. شو رايك ننفذ خطتي انا .. خطتك مب ناجحة ..
احمد باستهزاء : خطتج انتي ؟؟؟ هــــــه ؟؟ مستحيل !!
سارة : ليش مستحيل .. بالعكس اللي الحين نسويه يخرب الاتفاق ..
احمد : اتفاقنا مثل ما هو ما تغير عليه شي ..
سارة : بس ريم لين الحين ما يت تترجاني أرد البيت ...
احمد : وانا هاللي مخلني استغرب .. ع قولتج هي ما تسوي شي الا باستشارتج ..
سارة بكره : كله من هالحبيب الأسطوري مالها ..
احمد بملامح غامضة : اسمه حارب ؟!
سارة هزت راسها : هي ..
احمد : وقلتيلي انه عود عليها
سارة تثاوبت : آااااه هي .. مممم مب وايد .. انزين المهم .. احمد ودني والله تعبت .. شكله علي ما لقاها ..
احمد وشكله اقتنع بكلامها : شكله جي لانه ما اتصل .. انزين يلا نشي .. باجر التصوير بيبدى من 9 الصبح لين 10 الفليل .. مب تتأخرين شرات بنت عمتج ..
سارة : لا تطمن ..
احمد : بس سمعيني عدل .. بنخرب الخطة شوي وبتردين لها .. لازم تبعدينها عن حارب .. عادي تودر التمثيل عشانه..
سارة : ما بتودر التمثيل ولا بتودر حارب .. هي اصلاً عايشه ع التمثيل ..
احمد : انا اباها تنسى حارب موليه ..
سارة باستغراب : وانته شو يخصك في حياتها الخاصة ؟؟
احمد بنظرة حادة : ومن متى الممثلة تتدخل في شغل المخرج ؟ نسيتي ان باقي لها فلم واحد وعقب العقد بيخلص ؟؟
سارة : مب مشكلة اكيد بتمثله .. وعقب خل تسوي اللي تباه ..
احمد : اباها ترد توقع عقد يديد ويايه ..
سارة برفض : لا انا مب موافقة ..
احمد بتهديد : ع كيفج يعني ؟؟ سمعيني عدل .. مثل ما سويتج ممثلة في هالكم شهر .. اقدر ألغيج .. مب من زود تمثيلج يعني ..!!!!
سارة بخوف : انزين خلاص .. بحاول بس ما اوعدك ....
احمد بقهر : لو هالخطة تنفذت جان ارتحت وما يلست اترياج لين ما تحلين المشكلة !!!
×
×
×
وهم في السيارة ..
رن تلفون احمد : الـو .. // هـلا .. // كل شي تمام ؟؟ // خلاص عيل مسافة الدرب وانا ياي .. // لا بس بوصل سارة وبيي ؟؟ // اوه صح خلاص بييبها ويايه .. // انزين اباك تشل موبايلها يمكن تتصل بالشرطة ولا حد ... ؟؟ يلا ..
سارة بشك : منو ؟
احمد طالعها بتهديد : نجحت الخطة .. الحين بتنفذين اللي قلتلج اياه مساعة ..
سارة : انته قلت خمسين شي .. شو هو الشي اللي مطلوب مني اسويه الحين ؟؟
احمد عصب : انج تسيرين وتمثلين ع ريم ..... سارة والله ان خربتي الدنيا والله بتندمين .. فاهمة ؟؟
سارة لوت بوزها برعب : فاهمة فاهمة ..
|[]|
سكرت السماعة وهي حاسة بارتباك شوي ...
راشد جدم سفرته لليوم .. بيوصل البلاد 2 الفليل .. وهي لين الحين ما فاتحت امها بالموضوع ..
تنهدت شوي ومن عقبها مشت في الصالة الصغيرة لين حجرة امها ..
فتحت الباب وتفاجأت بأمها واعية والمسباح في ايدها ..
لطيفة بذهول : امايه غريبة ما رقدتي ؟!!
ام راشد : اتريى راشد ايي البيت ..
لطيفة بصدمة : راشد ؟؟ جيه منو خبرج انه بيرد اليوم ؟
ام راشد : هو اتصل فيه وقال انه بيي ..
لطيفة غيظت ان راشد حتى ما قال لها ان امها تعرف : صج انه سخيف ..
ام راشد : ويه شحقه تسبينه .. الحين وانتي بنتي وحاقدة علي .. لو جنتي ولا ضرتي شو بتسوين ؟ تراني امه لازم يخبرني..
لطيفة وهي تحاول تيود عمرها : امايه قالج راشد شي عن سفرته ؟
ام راشد : لا والله ما طرى شي ؟؟ (بشك) جيه شو مستوي ؟
لطيفة وهي تبلع ريجها : امايه ... بقولج شي بس لا تعصبين ..
ام راشد ويهها تغير بقلق : شـــو ؟!!
لطيفة بتردد : مممم .. الصراحة .. راشد قال لي شي ..
ام راشد : شووو!!! وقفتي قلبي ارمسي ..
لطيفة : امايه راشد تزوج ..
ام راشد وجنه الخبر نزل عليها شرات الماي البارد : شـــــــــــــووووووووووه!!!!!!!!!!!!
×
×
×
حست ان امها انصدمت .. ويلست تنتفض ..
لطيفة برعب : امااااايه .. امايه شو ياج ؟؟؟؟
امها بعدم تصديق : انتي تجذبين عليه صح ؟؟ راشد مستحيل يسويها بياخذ بنت اختي ..
لطيفة تحاول تهديها : امايه راشد متزوجنها بالغصب ..
ام راشد بلعت ريجها ويلست تطالعها وعينها جاحظة : منو غصبه ؟
لطيفة : هاي سالفة طويلة ..
×
×
×
وبعد ما قالتلها السالفة ...
لطيفة : وهاي السالفة كاملة ..
ام راشد بكره : حسبي الله ع ابليس ...الحين منو اللي بترضى تاخذ مطلِّق ؟
لطيفة : مب لازم اختج تعرف .. شهرين وبيطلقها..
ام راشد بتخوف : وان ما طلقها ؟
لطيفة : خلاص الله يهنيهم والله يرزق بنت اختج (باستهزاء) الجميلة الحسناء واحد ثاني ..
ام راشد وهي تفكر بعيد : مستحيل تتم ع ذمته أزيد عن هالشهرين .... !
|[]|
كانت تنتفض وهي تجوف العبد المأمور للمخرج أحمد .... "علي" .. وهو يسحبها بالغصب للأستوديو ..
حست بقبضة في قلبها خاصة ان الوقت متأخر ..
وهو لف الشوارع بها ويوم جافها هدت وقف صوب الاستوديو ..
كانت مقهورة ..
وحاسة بغصة ..
بس في نفس الوقت تبا تستنجد بأي حد ..
×
×
×
مشى عبيد عنها بتعمد بعد ما قفل الحجرة عليها وشل شنطتها بكبرها بما فيها موبايلها ..
يلست تزاعج بصوت عالي وهي تحاول تستنجد ...
لكن للأسف ما قدرت ..
تمت تصارخ من ورا الباب : انته يا الحقير منو مطرشنك عليه (صاحت بقوة) والله والله بتجوف يا الهرم والله ..
×
×
×
مر الوقت وكأنه ساعات طويلة وريم تشهق من الصياح ..
إلين ما حست ان في صوت ورا الباب ..
سمعت اصوات مختلفة ما رامت تميز صوت حد منهم ..
ومن عقبها سمعت صوت صياح على صراخ ..
وعقب ضحك ..
وصخوا فجأة ....
مرت نص ساعة تقريباً إلين ما دخلت عليها وحدة ما توقعت تحصلها فهالوقت ..
تمت مترددة ومن بعدها نطقت بحيرة : سـ..........ـاارة ؟!!
×
×
×
ركضت صوبها سارة ويلست تصيح بقوة : ريييييييييييييييم .. ريييييييم شو يابج هني ؟؟؟
ريم كانت شبه منهارة صح ..
بس كانت مستوعبة ان سارة جدامها وبليا عباة وشيلة ..
بعدت نفسها عن حضن سارة وكلمتها بشك : شو يابج هني؟
سارة وهي ما زالت بصوتها الحزين : كنا انا واحمد يايين بالصدفة صوب الاستوديو وتفاجأنا بسيارتج وشكينا في السالفة .. فيينا وجفنا علي وانصدمنا .. الحين احمد يحاول يزخه عشان ما يشرد ..
ريم وهي تبلع ريجها : هو ليش سوى جي فيه ؟
سارة تناست انها توها اونها كانت تصيح : لأنج انتي مغفلة وتظهرين نص الليل ... اكيد قص ع الدريول لانه يباج.. نسيتي انه معجب فيج ؟
ريم بكره : عمره ما بين انه معجب .. وانتي تعرفين هالشي..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:11 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

قفطت سارة : هو صح انه ما كان يرمس .. بس من ويهه يوم يجوفج ياكلج بعيونه ..
ريم بكره كبير : الله ياخذ التمثيل جانه مسولي كل هالمصايب ..
سارة بفضول : شو مصايبه بعد ؟
ريم تذكرت سالفة الرسالة وطالعت سارة بحقد : وشحقه ما عطيتيني رسالة حارب يوم عطاج اياها ؟
سارة شهقت : متى عطاني رسالة ؟؟ هو متى جافني ؟؟ الجذااااااااااااااااااااااااااااااب ....
ريم : سارة يا ويلج ان طلعتي تجذبين ..
سارة بخبث : تبيني احلف بحلف لج ..
ريم : بسج من الحلف .. (تنهدت) صدقتج ولا ما صدقتج كله واحد .. الحين ارتحتي حارب قطع علاقته فيه موليه .. وهاللي كنتي تبينه ..
سارة تهلل ويهها : اوووووووووووونه !!
ريم بعصبية : وانتي شحقه مستانسة ؟
سارة حاولت تيود فرحتها : انا من يومي اقولج ان حبه وهم وهالشيبة ما ينفع لج .. كم عمره الحين 50 ؟
ريم باستخفاف : بعده ما صك الثلاثين ..
سارة تذكرت انها سوت مصيبة قبل ما تدخل عند ريم : اوييييـه ...
×
×
×
اتصلت سارة قبل ما تدخل عند ريم على رقم سعيد (حارب الوهمي) وكان مغلق ..
ورقم حارب الثاني رن شوي ومن عقبها عطاها مشغول .. وردت اتصلت عطاها مغلق ..
تمت تدور في اللستة وتفاجأت بإسم (اخت حارب) واتصلت بها وهي تدعي انها ترد عليها ..
رد عليها صوت مندهش : ريم ؟!!!
صاحت بكل قوة في محاولة انها تقلد نبرة ريم : الووو انتي اخت حارب ؟؟
ميثا باندهاش اكثر : هي .. شو تبين ؟؟؟
كان المخرج احمد وعلي جدامها يحرضونها انها تمثل اكثر ..
تمت تمثل انها تشاهق من كثر الصياح : قولي حق حارب ايي استوديو الـ ............. .. في واحد بيجتلني ..
ميثا صرخت : انتي تتكلمين جد ؟؟
ريم : بسرعة ... (انتفضت بتمثيل متقن) بسرررررررررررررررررررررررررررعة ..!!!!
وصكت في ويه اخت حارب اللي حتى ما تعرف اسمها ..
×
×
×
ريم برعب : بلاج انتي تصارخين وفجأة تسرحين ؟ ليكون تخبلتي ؟
سارة بتأنيب ضمير : اويه ريم انا سويت مصيبة ..
ريم بخوف : شو سويتي ؟
سارة : اتصلت باخت حارب اللي في موبايـ........................
×
×
×
انقطع صوت سارة بعد ما سمعوا الصرخة العاااااالية اللي يت ..
انتفضوا الثنتين بخوف ..
وطاح قلب ريم من الزيغة وهي عارفة راعي الصوت ..
هذا سعيد ..
سعيد اخو حارب ..
شو اللي يابه هني ..
منو اللي قال له انها هني ....؟!!!
×
×
×
ريم وهي تمشي صوب الباب : هذا سعيد انا لازم اتصرف ..
زختها سارة من ايدها : لا تمي هني .. احمد قالي ما أظهرج ..
ريم بعصبية : يولي احمد ما عليه منه ..
سارة بتحذير : لا عليج منه .. انتي موقعة عقد احتكار وياه ..
دزتها ريم بغيظ : خوزي ولا والله بييج اللي ما يسرج ..
×
×
×
ما تدري ليش عصبت وكأنه اللي برع .. "سعيد" يهمها ..
تمت لآخر لحظة تحاول تفج الباب وسارة زاختنها خوفاً من احمد ..
الين ما غلبتها سارة : اوكي بنفتح الباب وبنجوف .. بس ما تظهرين ولا تتكلمين فاهمة ؟؟
×
×
×
في نفـس المـكان ......
سعيـد .. واقف جدام علي واحمد .. يطالعهم بعصبية : اقولكم وينهـا ظهروها ؟
احمد طالعه باحتقار :عيل انته حارب ؟؟
سعيد رد يصارخ شرات اول ما دخل : ما يخصك لو اني الجني الأزرق ...يلا ظهرها لا اييك كف يعدلك ..
×
×
×
سارة بغموض : ريمو هذا مب حارب صح ؟؟
ريم وهي تحاول تتخلص من قبضة سارة : كم مرة اقولج هذا سعيد اخوووه ... هديني خلني احل الخلاف قبل ما تكبر المشكلة ..
سارة تمت زاختنها : ريمووو لا تسويلي مشاكل بعدني ما انشهرت اترييييي ..
×
×
×
أحمد طالع علي وأشر له انه ييلس بعيد ..
وتم مواجه سعيد ..
سعيد بكندورته ولابس كاب وشعره ظاهر بطريقة كلاسيكية ..
واحمد ببنطلونه وقميصه بحكم انه مخرج وكان يشتغل وحريته بهاللبس اكثر ..
سعيد واقف مجابلنه ويطالعه باحتقار ..
اما احمد فالرهبة مبينة في عيونه .. ومع ذلك وده يجتل سعيد..
الفرق واضح في الطول والعرض بينهم ..
سعيد بعضلاته وطوله الفارع ونظرته القوية الشرسة يطالع احمد بكره ..
×
×
×
أحمد في محاولة انه يفتك من سعيد : شو تبابها ؟ تعرف انها ممثلة .. وسمعتها مب لين هناك ؟؟
سعيد عصب وزخ احمد من قميصه صوب صدره : ما يحق لك تتهمها في شرفها ؟؟ فااااااااهم !!!!
أحمد برعب : هدني .. هدني عشان نتفاهم مب جي الناس تتفاهم ..
سعيد بإصرار : ظهرها وفكني .. وعن هالحركات ..
أحمد برجفة : هدني وبظهرها ..
هده سعيد ودزه ع الأرض : يلا ودرتك ظهرها ..
طالع احمد علي ونش علي صوبه ورفعه انهم بيهجمون على سعيد ..
×
×
×
يت ريم بتتكلم بس سارة حطت ايديها ع حلج ريم في محاولة انها تسكتها ..
صكت الباب ويلسوا بس يسمعون اصواتهم العالية ..
×
×
×
احمد استقوى : ما بعطيها لك .. هاي لي .. تفهم شو لي ؟؟ (تغيرت ملامح ويهه لحقد) انا اللي سويتها انسانة .. انا صنعتها .. اتي انته الحافي المنتف تاخذها عني ؟؟ وين تبا !!!!
سعيد باحتقار : وما قالتلك ان حااااارب يعرفها قبل ما انته اتي وتخليها تمشي في حياتك الفاسقة يا الفاسق ؟؟
احمد باستهزاء : فاسق ؟؟ لا ترمس وايد ما بظهرها لك ..
سعيد عصب : وانته شو تبا منها ؟؟!!! شو تبا ؟
احمد بنظرة استفزازية : اباها لي .. هي مب لك .. انته ما تحبها ولا هي اظن متأكدة انها تحبك .. خلاص خلها لي ..
مشى سعيد صوبه وعطاه بكس قوي : اتخسي .. اتخسي انته تاخذها .. ريم لي .. وان جان ما بغتني ما تاخذك انته لو انك آخر ريال فهالدنيا ...
يلس فوق احمد يضربه ويعذبه ..
لدرجة ان علي حاول يخوزه بس ما رام ..
سعيد كان يمارس لعبته المفضلة "الضرب" على أحمد ..
ما يدري شو قال لانه كان مغيظ ..
بس اللي استوعبه انه كان يضرب ويضرب ..
وما استوت ربع ساعة الا والشرطة محاصرة المكان ...
وريم وسارة يصيحون بقوة من الزياغ ..
توه لمح ويه ريم ...
ويه ريم الحزين !!!!!!!

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:11 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-|[ الحب / أنانيـة اثنيـن ]|-

في مركز الشرطة ..
الوضع كان أشبه بمأساة حقيقية ..
مجرد ما إن الواحد يطري انه في مركز الشرطة الإشاعات تنتشر حواليه ..
فـ كيف بـ ؟؟؟
ريم .... الممثلة المشهورة .. المتورطة بفضيحة مع شاب مجهول الهوية .....؟!!
وسارة ... الممثلة اللي توها في البدايات .. واللي ما اتضح هل تورطها لصالح ريم أو أحمد ..
والأدهى والأمر .. المخرج اللي لطالما انضرب فيه المثل كأحسن مخرج في الخليج .. أحمد ...
أكبر فضيحة ... وأكبر إهانة له الضرب اللي لقاه ..
يا ترى أي مصيبة بتستوي زود ؟!!
×
×
×
البلاغ يا من السكيورتي اللي يحرس الاستوديو ..
كان على علم بأن أحمد موجود ..
لكنه شهد ضرب سعيد لأحمد ..
وكموقف جبان منه قرر انه يبلغ الشرطة ويفك عمره من الصدعة ..
×
×
×
سارة وريم كانوا في حجرة التوقيف ..
ريم سايرة ورادة في الحجرة الصغيرة بتوتر ..
وسارة يالسة ع الكرسي متوترة ...
×
×
×
سارة بملل : الحين مشيج يعني بيسوي شي ؟؟ انثبري مكانج ...
ريم طالعتها باحتقار: والله ان ما فيج حيا .. انتي ما تستحين ؟
سارة : خليت الحيا لج فديتج ... الحين تبين تقنعيني ان انتي فيج حيا ؟؟
ريم قاطعتها : بس سكتي (صكت اذنها) بس بس.. مابغي اسمع صوتج ...
×
×
×
مرت لحظات طويلة من الصمت ..
انجبرت سارة تتكلم : انا من جفت سعيد قلت واخيراً عرفت تختار .. وسامة وهيبة وطووول وحلاة وكل شي .. بس يوم تهجم على احمد تأكدت انج منحوسة وما تعرفين تختارين .... (بعبوس) حد يختار مجرم ؟؟
ريم عصبت : اختار شو ؟؟ اصلاً انا ما عرف شو اللي يابه ..هو شو دراه اني كنت هناك .. ليكون لحقني ؟؟ ولا ...؟؟؟ (شهقت) ليكون انتي اتصلتي بـ اخت حارب وقلتيله ...
سارة : انا كلمتها على اساس ان انا انتي .. وقلتلها خل حارب ايي ..
ريم بصدمة : وشو تبون بحارب ؟
سارة : احمد كان يبا حارب .. بس ليش هذا يا ؟؟
ريم طالعتها باحتقار : هذا اخو حارب يا غبية ..
سارة : انزين حتى لو اخوه .. .هو ليش ما يا يوم ان طريناه بالاسم ؟؟
سرحت ريم لبعيد : اكيد حارب ما رضى ايي ويا سعيد عشان ما افتشل .....!!!
سارة طالعتها بتحدي : يعني الحبيب اليديد سعيد ؟
ريم طالعتها باحتقار : سارة انتي ما يخصج فيه .. اذا في يوم من الايام اعتبرتج شرات اختي .. فانسي اني أأمن لج على سر بعد هاليوم .. انتي بنت خال بالذمة ؟ في وحدة تصفى ضد بنت عمتها ؟؟ في آدمية تسوي جيه ؟
سارة بانفعال : هي هاي انا .. تبيني احس بالنقص طول حياتي ؟؟
ريم بسخرية : والحين ... بعد ما خربتي سمعتج وسمعتي وسمعة الزفت احمد وسمعة سعيد .. ارتحتي ؟ حسيتي انج كاملة ؟؟
سارة : ما كامل غير الله ...
ريم باستهزاء : اوه بعد تعرفين تقولين شي عدل ؟؟ اتحسبتج نسيتي هالشي من تخليتي عن معتقداتج ..
سارة : استويت ممثة بس مب معناته اني كفرت .. بعدين ناسية عمرج انج ممثلة ؟؟
ريم بكره : الله ياخذ التمثيل والساعة اللي فكرت امثل فيها ..
سارة بسخرية : مسكينة .. ما تعرفين ان احمد سوى كل هالخطة عشان توقعين عقد احتكار لمدة 5 سنوات بعد ؟
ريم شهقت : لو شو يستوي ما مثلت وياه .. (طالعتها باحتقار) خلج انتي الويه اليديد الساطع يسد هالفراغ ..
سارة تنهدت : لا تعليق .. (طالعت حواليها) وايد طولوا شو سووا ؟؟ (بإجرام) اكيد بيجتلون سعيد ..
ريم بحقد : ان شا الله احمد .. بعيد الشر ليش يجتلونه ..
سارة : قطّع احمد من الضرب .. عمري ما جفت بني آدم بهالعنف ..
ريم : وانا عمري ما جفت وحدة حقيرة شراتج ..
سارة بلا مبالاة : انا بسكت لاني ادريبج شرات الحشرة بسرعة تنكسرين ...
طالعتها ريم بانهزام ...
كيف غفلت ان سارة ممكن تكون ضدها دامها تعرف نقاط ضعفها كلها ؟!!
ريم بضعف : كنت اجوفج احسن مني بوااااايد ...!!.. تفهمين علي وعلى ابويه ... بس انتي جبانة وما تبين الا المحظور..
سارة باحتقار : طالعة عليج .. المشكلة ان انتي بعــ..........
×
×
×
أنهى حوارهم دخلة شرطيين ...
فهّموهم ان لازم يدخلون ويشهدون على اللي استوى ..
تنهدت ريم بحزن..
والخوف والرهبة كانوا مسيطرين على سارة انها تنفضح ..
وريم كانت بايعتنها .. وشيلتها وعباتها ع راسها عادي محد يعرفها ..
×
×
×
في غرفة التحقيق ..
الغرفة كانت وسيعة شوي ..
على الكرسيين اللي مجابلين الضابط أحمد المصاب يالس .. وريم مجابلتنه ..
الكراسي الجانبية ع اليمين يالس علي وسارة عداله ..
اما في زاوية اليسار المنعزلة كان سعيد يالس بلا مبالاة ...
×
×
×
الضابط : الاخت سارة ؟
سارة برجفة : ها ..؟
الضابط : ممكن تقولين لنا شو اللي تعرفينه عن هالضرابة وأسبابها ؟
جافت نظرات احمد وعلي المحرضة ..
انتفضت شوي ويلست تتكلم بتردد : عادي يعني ؟؟
الضابط : تكلمي محد من الاطراف يروم يتعرض لج ..
التفتت للطرف الثاني .... سعيد !!! .. انسحرت بشكله على انه كان مغيظ ويطالع السقف بلا مبالاة ..
تكلمت بتلعثم : هذا (أشرت على سعيد) دخل علينا الاستوديو وتهجم فجأة جي .. وكان يبا يخطف ريم واحمد ما خلاه فضرب احمد عشانه ما خلاه يخطفها ..
الضابط باستغراب : متأكدة من كلامج ؟؟
سارة بتوتر بعد ما لاحظت ان ويه احمد وعلي تغير : خلاص اللي هم قالوه صح .. انا مب متأكدة ..
الضابط طالعها بعدم اقتناع : وانتي مالج كلمة يعني ؟؟ لا تخافين ما يرومون يسوون بج شي ..
سارة زاغت ويلست ع الكرسي برعب : ماعرف ماعرف .. انا ماعرف شي ....
×
×
×
التفت الضابط لـ ريم اللي كانت تطالع سعيد بتردد ..
عينها كانت صوبه تتريى منه أي رد ..
أي رد بدون كلام ..
رد عادي ..
رد بلغة العيون ..
يمكن تفهمه ..
حيرها بيلسته الجامدة والهادية ولا جنه كان جريب من جريمة قتل بشعة قبل شوي ..!!
تذكرت كل اللي يستويبها وما قررت الا انها تسوي شي واحد ....
لازم ..... تكون ..... أقوى ...... عن قبل ..............!
×
×
×
قالها بوضوح : اخت ريم ؟
ريم بصوت ثابت : نعم ؟
الضابط بفضول : شو قولج عن اللي استوى ؟؟
ريم سكتت لثواني عقب تكلمت : انا ماعرف كل التفاصيل حضرة الضابط .. بس اللي متأكدة منه ان هالشخص (أشرت على احمد باحتقار) اتفق ويا سارة انهم يستدرجون سعيد انه ايي بدافع اني مخطوفة ..!!
الضابط : وانتي شو علاقتج في سعيد ؟؟
ارتبكت ريم : هـا ؟؟
×
×
×
علاقتها بسعيد ؟؟
انتفضت وهي تتخيل أي علاقة بينهم ؟؟
اخو واحد كانت تحبه يوم كانت مراهقة ؟؟
ولا اخو ربيعتها ؟
ولا ولد خالتها ولا ولد عمها أو عمتها ...؟!!!!!!
بلعت ريجها بقوة بترد ....
بس الصدمة اللي استوت ...
×
×
×
تكلم سعيد بعد كل الصمت اللي مر : خطيبها ..
×
×
×
طالعت ريم سعيد وهي مب مصدقة اللي قاله ..
خطيبها ؟؟
خطيبها يعني شو ؟؟
خطيبها يعني خاطبنها ؟
متى خطبها ؟؟
انتفضت وهي تحس ان سعيد يحبها ..
سعيد اللي عذبتها نظرته اكثر من اي شي يحبها ..
سعيد اخو حارب يحبها ...
ويقول انه خطيبها ؟!!!!!!
طالعته تبا منه رد ..
لكنه رد وطالع السقف بنظرة ما لقت تشبهها الا بالنظرة المخذولة..
النظرة الجبانة اللي ما تقدر تواجه مشاعرها ..
×
×
×
تفاجئوا اللي يالسين بما فيهم ريم ..
احمد بانفعال : متى خطبتها بعد ؟؟ لك ويه تجذب ؟؟
الضابط : اخ احمد.. اخ سعيد .. ممكن تتمون ساكتين .. التحقيق مع الاخت ريم بس ..
التفت الضابط لريم : شو هي اقوالج ؟
ريم برعب حاولت تخلي صوتها ثابت : مثل ما قال لك نحن مخطوبين ..
الضابط : بس احمد ذكر شخص اسمه حارب واللي هو اخو سعيد .. نحن استدعيناه عشان ايي بعد ..
ريم ارتبكت للمرة الثانية ..
تكلم سعيد بسرعة: حارب كان خطيبها والحين انا خطيبها .. شو فيها يعني ما سوت جريمة ..
الضابط بنظرة ساخطة لسعيد : انا ما قلت لك تكلم ..
سعيد طالع الضابط بتحدي : اسأل أسئلة عامة ما يحتاي تتدخل في خصوصياتها عشان تشهر بها عقب ..
صخ الضابط عن سعيد .. شكله فهم شخصيته المتقلبة كيف ..
صد لريم : انزين وشو علاقتج بأحمد ؟
ريم : علاقة عمل ..
الضابط : بس هو يقول ان العلاقة أكثر من......
قاطعته ريم برفض : هو يتمنى ان العلاقة تتوسع لكني انا أأكد لك انه مجرد مخرج لي لا اكثر ..
احمد : بس هي أخلـ ...........
الضابط بعصبية : اكلمها هي ما يحتاي تتعب صوتك وترمس ... !!
صد ع ريم : انزين الشي الوحيد اللي انا مب فاهمنه .. ليش سعيد ضرب احمد ؟
ريم حاولت تهدي سرعة دقات قلبها وتكلمت بصوت مهزوز : احمد سوى كم جريمة وانا ما كنت ناوية اخرب سمعته لكن دام انها وصلت لمركز الشرطة بتكلم .. اول شي حرض هالشخص (أشرت على علي) انه ينتحل شخصية دريولي ويركب سيارتي ويوصلني الاستوديو ويسحبني شرات البهيمة لين هناك ..وفوق ها خذ اغراضي.. واعتبر هالشي سرقة ..وبعد حرض هاي (اشرت على سارة) انها تتصل باخت سعيد وتنتحل شخصيتي وتطلب المساعدة من حارب او (ارتبكت) أو سعيد .. وسعيد يا على طول وكان يكلم المخرج بالزين لكنه طول لسانه وغلط وسبني في شرفي فـ شي طبيعي ان سعيد يثور ..
احمد باستهزاء : على اساس انج ؟؟؟
سعيد بتحدي : خطيبتي ...
الضابط بعصبية : ان تكلمتوا وهذا آخر تنبيه لكم .. بظهركم برع ...
سعيد بصوت واطي مسموع : احسن ..
طنشه الضابط وطالع ريم باقتناع : تبين معناته تشتكين على احمد وسارة وعلي ..
ريم بتحدي : هي ..
×
×

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:12 AM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

قطع كلامهم دخول شرطي ثاني يخبر الضابط بوجود حارب ..
ارتبكت ريم .. ولاحظت ويه سعيد اللي تبدل لاهتمام صوب الباب ..
دخل حارب ...
دخل ودخلت معاه آخر بذرة احترام تكنها ريم له بعد ما تذكرت اللي قاله لها ..
حارب وعينه على سعيد : السلام عليكم ..
وعلى طول سار صوب سعيد بعدم تصديق : انته شو مسوي بعمرك ؟؟ ليش ثيابك جي ؟؟
الضابط : اخ حارب ؟
حارب طالع الضابط بضعف : هي نعم .. خير ان شـا الله شو مستوي ؟
الضابط : اول شي حبيت استفسر .. انته خطيب ريم السابق صح ؟؟
تفاجئ حارب .. وبعد سكوت قصير : وها شو يخصه في المشكلة اللي مستوية ؟؟
الضابط : اساس المشكلة ان انته اللي كنت مطلوب .. وطاح في الورطة اخوك سعيد ..
حارب طالع سعيد بمفاجأة : شو استوى ؟
أشر سعيد على أحمد اللي من جاف حارب ويهه تفاجئ : سعيييييد شوهت الريال ..
سعيد يطالع احمد باحتقار : ليته مات بين ايديه احسن ..
انتفض احمد وهو يطالع سعيد المجرم ..
بس ما علق اكثر ..
حارب بهمس لسعيد : شو استوى ؟؟
سعيد بنرفزة : قلتلك سير من البداية وفكنا وما رضيت وانا ابتلشت الحين في قصة حبك السخيفة..
حارب لا زال بصوته الهامس : انا قلتلك اني انهيت علاقتي بها ..
سعيد تكلم بنفس درجة صوته: بس الرجولة ما تعني انك تهد وحدة محتاجتنك لانك انهيت علاقتك بها ... ها اللي علمتني اياه يا حارب ؟؟ هاللي انته تؤمن فيه ؟؟؟
طالعه حارب بصمت مب عارف شو يقول بعد كلام سعيد .........!
×
×
×
سمعت ريم هالجملة وانتفض قلبها ..
لا إرادياً اهتزت مشاعرها وهي تردد : والله انك ريال يا سعيد ...
حارب تخلى عني ؟؟
ليش شو يعني لي حارب ؟؟
شو يعني لي غير انه دمر حياتي بهجره لي وانا المظلومه من مراهقتي ؟؟
شو يعني لي غير انه كرهني في الحياة... والحياة .. والحياة .....!
ليش قامت تهتم لسعيد مب لحارب ..
مب حارب هو الحبيب الأزلي والأول والأخير ؟؟
شو اللي تغير ؟
ليش تميل لـ سعيد الخشن والقاسي ...
ليش ؟؟!!!
×
×
×
مر الوقت في مركز الشرطة ببطء ...
وكل واحد يعد الثواني ...
عشان يظهر !!!!!!!
|[]|
بلّمت أم راشد وهي تجوف الملاك اللي دخلت بيتها ..
جنتها الاحتياطية هاي ..
حتى لطيفة ما قدرت تشل عينها عن مرت اخوها ..
ابتسمت لا إرادياً لها ..
حلوة .. حلوة .. بس للأسف ليته حبها وتزوجها ..
×
×
×
بـعد السلام البارد ..
ام راشد بنظرة ساخطة : جي تسوي يا راشد ؟؟ تتزوج من دون شوري ؟
راشد تلعثم : امايه شي واستوى خلاص ..
ام راشد برفض طالعت دلال بطرف عينها: بس انا هب راضية ع هالزواج ..
راشد : لا امايه فديتج كله ولا زعلج ...
صد على دلال بابتسامة دافية: تعالي سلمي على اميه .. وهاي اختي لطيفة ..
ابتسمت لهم دلال بإحراج وسارت سلمت عليهم ..
ولو ان ام راشد كانت وغدة شوي وما مدت ايدها واكتفت بس انها تجدم راسها لـ دلال عشان تحبه ..
×
×
×
مر الوقت ثجيل شوي ..
راشد يحاول يتدارك الوضع : لطوف الله يخليج .. ودي دلال حجرتنا و.....
ام راشد : بس نحن ما زهبنا حجرتكم .. و...
لطيفة قاطعتها بنرفزة : انا زهبتها امايه لا تحاتين .. (ابتسمت لدلال بشفقة) تعالي حياج ..
×
×
×
مشوا لين ما وصلوا حجرة راشد ..
لطيفة كانت مستحية شوي من دلال ..
بس من كثر ما انها كاسرة خاطرها حاولت تكون أجرئ : اسمحيلي امايه شوي مغيظة ان راشد عرس بسرعة جي ..
دلال بتفهم : لا والله الله يلوم اللي يلومها .. راشد ما علمني انكم ما تدرون الا ونحن في الطيارة وعصبت من الزين عليه..
ابتسمت لطيفة : توقعتج تعرفين من اول ما يا يخطبج ..
دلال : ايه اهو قال لأبوي ان ابوج ميت وما عنده غير امج وانتي .. عشان جذي توسط له أخوي ..
لطيفة طالعت دلال بغموض: ليش مب ابوج هو اللي اقترح زواجكم ؟؟
دلال : لأ .. راشد يصير رفيج محمد اخوي .. وخطبني من جم شهر .. وعلى ما ابوي وافق تزوجنا ويينا دبي .. هههههه خفنا يغير رايه ..
لطيفة بدى ويهها يحمر من الغيظ: وكيف جافج عيل ؟؟
دلال : يـه .. ما قال لج راشد شنو قصتنا الكوميدية ؟
لطيفة وهي تحس بنغزة فـ قلبها : شو ؟
دلال : ههههههههه تهاوشت معاه بمحل نعلة .. كان نعالي تحت اريوله وما رضى يقوم يعطيني اياه فتهاوشت معاه واخوي محمد فج الهواش بيننا وصار رفيجه .. وما صارت ايام الا وانه ياي يخطبني ..
لطيفة وهي ودها تجتل راشد ع جذبه : ايواا .. ما كنت اعرف هالسالفة ..!!
دلال كانت تجاوب بعفوية ومب منتبهة لنغزات لطيفة : شكله راشد يبي يقولج كل شي مباشرة ...
لطيفة : يمكن ..(تنهدت بغصة) والحين مرتاحة ويا راشد ؟
ابتسمت دلال : الحمدلله .. اتصدقين آنا من أول نظرة حسيت انه الشخص اللي اباه لولا انه ما كان قاعد على نعالي هههههههههههه..
لطيفة : هههههههههه .. يلا ان شـا الله بترتاحين ويا راشد .. تراه طيب وايد ..
دلال بحنان : وانتي بعد حبوبة .. ان شـا الله بنصير رفيجات .. وخالتي مع الأيام بتتقبلني ان شـا الله ...
ردت لها لطيفة الابتسامة بصمت ...
والتفتت تتأمل الحجرة ويلست تردد في خاطرها : ماظني اميه بتكون شرات اللي تبينها .. انزين يا رشود كل السالفة ظهرت جذب عيل.. انا براويك يا الهرم ..
|[]|
لا لا .. تـو الناس جان ما ييتي .. خل يأذن الفير مرة وحدة ..
جمانة باستهزاء : لا بعد تعرف الأذان متى...؟؟.. ما شا الله زين في تطور ...
حميد زخ جمانة من ايدها : جمانو أحذرج تطولين لسانج ولا والله بتندمين ..
هدت جمانة ايديه بقوة : انته اللي هدني .. اول غد ريال عقب تعال تفلسف عليه .. طاعوا منو يرمس !!
حميد عطاها كف قوي : انا اخوج يا اللي مب مرباية ..يا بنت الشوارع ..
جمانة غيظت : لازم مب مرباية .. امي وامك وحدة .. وتربيتنا وحدة .. دامك من الشارع طبيعي استوي شراتك..
حميد ووده يهجم عليها : جب ولا كلمة .. فاهمة ؟؟ بعدين انتي قلتي شغلج في الاذاعة يا الجذابة .. شو يابج صوب التلفزيون ؟؟
جمانة بعصبية : هم اللي غيروا رايهم .. وشو تغير دامني متحجبة في المكانين ؟؟
حميد بانفعال: يلا يلا انسي شغلتج موليه انا قررت انج تيلسين في البيت ماباج تشتغلين ..
جمانة باحتقار : وانته بتكد يعني علينا ؟
حميد افتشل : عمي ما بيقصر ..
جمانة زاد نظرتها الحادة له : متى بتستوي ريال وبتقول انزين يختيه يلسي في البيت وانا بشتغل.. انا شو خانتي ريال ويالس بين الحريم .. لين متى انته بتم جيه ؟ ما تعبت ؟؟ ما تحس انك صج صج مب ريال ؟؟!!! اخ عليك والله انك تفشل ..
حميد رد وصفعها بقوة : جااااااااااااااااااب ...
ويلس يسبها بقوة ..
يا الحقيرة يا اللي مادري شو ..
ياللي ما عرفوا يربونج ...
هجم عليها بقوة وما كان مركز في المكان اللي يضرب فيه الا ع ويهها ..
وبعد ما حس انه وصل للي يباه ودرها ...
طالعها بسخرية وبألم ممزوج : وها ويهج وورم .. اجوف جان فيج خير ظهري في التلفزيون بهالويه المضروب ..
ومشى عنها وهي تئن من الألم ..
حست ان عيونها بدت تصغر وخدها ينتفخ ..
راحت بتتلاحق على عمرها بثلج وهي تدعي : حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا حميد ...!!
|[]|
بعد الاتفاق بين الطرفين ..
احمد وعلي وسارة × ريم وحارب وسعيد ..
تنازل احمد عن قضية ضرب سعيد له مقابل تنازل ريم عن الاتهامات اللي رفعتها ضده ..
ويا شرط سعيد المفاجئ كـ كارثة رضخ لها احمد بدون ما يعترض ..
وريم كانت ساكتة ولا جنه الموضوع يخصها اساساً ....
قرر سعيد ان ريم تفسخ العقد مع احمد ..
وحساباً لكل شي تقرر انها تدفع شرط جزائي قيمته 100 ألف بس..
×
×
×
برع مركز الشرطة ..
مشى احمد وسارة وعلي زاخينه بهدوء ..
لكن ما استوت دقايق الا واحمد يصارخ في سارة : اذلفي عن ويهي يا النحس .. من خليتج تمثلين وانا مب مترقع ..
وما قدرت الا انها تدوس ع كرامتها وتنضم لحارب وسعيد وريم ..
ريم اللي كانت تمشي عدال حارب وعينها ع اللي متجدمنهم ... سعيد ..
وحارب اللي كان يطالع ريم بغموض واحساسه في غير محله ...
تكلم حارب اخيراً : نحن لازم نتفاهم .....
سعيد كمل مشيه ولا جنه يكلمه ..
لكن قدر حارب يوقفه : سعيد ... من متى خطبت ريم ؟!
×
×
×
تفاجأت ريم من سؤال حارب ويت بترمس : حـارب ..
قاطعها سعيد : انا ما خطبتها .. ولا هي خطيبتي ولا شي .. بعدين نسيت ان كل ها كان تمثيلية عشان اظهر من السالفة؟
حارب وهو يحاول يمسك اعصابه : بس اللي سويته وتدخلك فيها يأكد لي انك تحبها ...
سعيد طالعه باستهزاء : حبيتها ولا ما حبيتها .. انته شو بيضرك ؟؟
حارب طالعه بصدمة : تحبها ؟؟
سعيد تنهد بهدوء وهو يبتسم : ودر عنك الرومانسية ياخي واعقل .. انا لو احبها (يأشر ع ريم باستخفاف) بترياك انته تسمح لي يعني ؟؟؟ يكون بعلمك تراني بعدني سعيد العنيف .. (رمس ريم بلا مبالاة) وانا تراني أذبح وأعور ..قوليله انج مب حاطتني في بالج .. قوليله يلا ..
تكلمت ريم بهدوء : حارب انته شو يهمك جانه يباني او لا ؟؟
حارب تلعثم : انا ما قلت ان هالشي يهمني ..
طالعته ريم ودموعها تنزل : دمرتني طول هالسنين وانا ساكتة.. ودمرت حياتي بكبرها .. خلاص خلني اعيش حياتي .. حرام عليك ارحمني .. ارحمني يا حارب خلاص ... بعتني تراك .. انا شرات اختك (نزلت دموعها بانهيار) انا شراتها صح ؟؟ نسيت اللي قلته ...؟؟ نسيت ؟؟؟
حارب برفض : ما نسيت .. بس ماباه يغلط ويحبج .. (استنجد بسعيد) تكلم وانطق انته شو رايك يا سعيد ؟؟
سعيد بملامح جامدة : مالي راي بشي.. .. لان السالفة ما تهمني اساساً ..!!!
ريم وهي تحاول تقنع نفسها مسحت دموعها : حارب انته اظهر من السالفة .. سعيد اباك لو سمحت ..
طالعها سعيد بنظرة باردة : ما بيننا شي عشان تقوليلي اي شي ..
تكلمت سارة اللي كانت ساكتة طول الوقت بنفاذ صبر : لوعتوا بجبدي انتوا .. اقول سعيد اسمعها وقرر.. ولو اني ادري ان كلامها خرطي.. .. (طالعت حارب) ممكن توصلني البيت فيه رقاد ..
حارب طالع سارة بعدم تصديق ان في بنت فهالدنيا ما فيها حيا موليه ...
×
×
×
مع مرور الوقت ...
مشى حارب بذل صوب سيارة أمه ..
وافكاره تحرقه ..
ليش ريم متمسكة في سعيد مع انه ما يباها ؟؟
هل سعيد يقص علي ؟؟؟
تراه تحكم بمستقبلها .. وهي تبا تكلمه ..
اعرف تأثيرها ع الناس والله اعرف ...
ريم بشو تهمني ؟؟؟
انا بنسى ريم .. لكن وجودها المستمر ويا سعيد مستحيل ينسيني اياها ..
مستحيل ..
مستحيل ..
وألف مستحيل ...
×
×
×
سعيد كان يطالع حارب وهو يتحرك ببطء بسيارة امه ...
اترياه لين ما يطوف ..
ومن عقبها مشى ..
ولحقته ريم ..
والمشاعر الغريبة مشحونة فهالجو ...
كرهت ريم نفسها وانها منذلة لواحد ما يبالي بها ...
مشت وراه ..
لين ما وصلوا لشارع حيوي ووقف تاكسي ..
صد عليها بنظرة جامدة : اركبي ..
طالعته برعب : ما بتركب وياي ؟؟
سعيد اعتفس ويهه وهو يطالعها وأشر لها بصمت انها تركب ..
وركب هو جدام .. وهي وراه ..
سألها عن مكان سكنها وقالتله بصمت ..
ويوم وصل راعي التاكسي صوب باب بيتها ...
يت بتنزل بس هدت الباب مفتوح وفتحت باب سعيد : سعيد لازم نتفاهم ..
سعيد طالعها بسخط : نتفاهم ع شو ؟؟ قلتلج كل هالكلام كان جذب بلاج انتي ؟!!
ريم بحزن : ليش عيل احس انك تحبني بس تكابر ؟؟؟
طالعها سعيد بسخرية : انتي ايه انا ما قلت اني احبج .. انا بس مجرد حبيت ادافع عنج .. ومن عقبها قلت انج خطيبتي عشان المشكلة تنتهي ..
ريم بقهر : حتى اعترافك لي يعتبر اهانة ؟؟
×
×
×
نش سعيد من مكانه بعد ما صك سيارة التاكسي ..
جابلها بحيث انها حست بأنه أضخم شخص في هالدنيا ..
كانت تقريباً نصه ..
وطالعته وهي رافعة راسها برعب ..
حست بمشاعر غريبة ..
مشاعر ما قدرت تفسرها ..
مشاعر حست فيها مرة ..
لكنها متضاعفة ومتشكلة بصورة غريبة ....
×
×
×
سعيد ببرود تكلم : تبيني أعترف بحب وحدة حَبْها اخوي لدرجة الموت؟؟؟ .....بكون أناني لو سمحت لقلبي انه يغلب عقلي يا ريم .. (قالها بنبرة هادية هزتها) انسي يا ريم.. انسي... وعيشي حياة يديدة بدون وصخ وتمثيل .. طهري نفسج .. وبسج تعذيب لنفسج طول هالسنين .. بس خلاص ..
ريم دمعت عينها : يعني تحبني بس حارب الحاجز ؟
سعيد : لا .... أنانية حارب .. وأنانيتج انتي .. هم السبب في اني ما افكر احبج ...................... (طالعها بنظرة لأول مرة تجوفها في عينه) تحملي بعمرج .... مع السلامة ...

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-01-10, 12:14 AM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

-|[ الحب / كالشبح، يعرفه الجميع ولم يشاهده إلا القليل ]|-

تحرك التاكسي لدرب غير الدرب اللي هي توقعته .....
درب الفراق ..
الدرب اللي عمرها ما تخيلت انها تفارق فيه حارب ..
هالمرة الدور يـا على سعيد ..
قصة الحب القصيرة ..
واللي حبت فيها سعيد على انه حارب ...
مستغربة من نفسها ..
ومن فكرة انها أصلاً انجذبت له ..
كيف تقدر تنجذب لشخص أساساً ما كان يعني لها شي ..
ليش تحس انها تحبه ؟
وليش تحس ان عذابها مع سعيد بيكون أشد بأضعاف عن عذابها مع حارب ؟؟
لأن سعيد يكرهها ويحتقرها ؟؟ وحارب كانت تعرف انه هو اللي حبها قبل ؟
لانها مذلولة بهالحب ؟
لأنها انانية مثل ما قال سعيد ؟
لأنها انجتلت مليون مرة بسبب هالحب ؟
لأنها سمحت له يتدخل في حياتها .. ويقرر عنها وهي ساكتة ومسلمة الأمر كله له ... ؟؟
×
×
×
مشت بانهزام ...
ذاكرتها الضعيفة باتت مشوهة ..
بس ما صاحت أبداً ...
قطعت عهد ع نفسها انها تكون قوية ....
حتى لو حبها سعيد مع ان هالشي مستحيل ...
حارب هو الحاجز ..
كيف تكون زوجته .. وهي حبيبة اخوه السابقة ..
لا يا ريم .. انسي انسي ..
وعلى افكارها المتشتتة ..
دخلت البيت ولقت سارة جدامها ...

سارة بشماتة : ودرج عيل ؟
ريم وهي تحاول تكون قوية : ما بيني وبينه شي آصلاً عشان يودرني ..
سارة تعايب عليها : لااااا ؟!! صدقتج ..
ريم بكره : سارة انتي شو تبين مني ؟ انتقام وانتقمتي .. ودمرتي حياتي اكثر من مرة ..
سارة شهقت : انا دمرت حياتج ؟؟ حشى علي ..
ريم : لا مب حشى عليج .. نسيتي انج انتي اللي خربتي علاقتي بحارب ؟؟ لو عطيتيني الرسالة جـان ...
قاطعتها سارة : لـو .. بس هالشي استوى وخلاص .. وبعدين انتي شو عايبنج في حارب ؟ ترى الله عطاج اخوه الأوسم والأحلى والاصغر.. والطبيعي بدون حروق ..
ريم بانهزام : انتي ما يخصج .. ورجاء لا تتدخلين في حياتي .. كل وحدة الها حياتها الخاصة ..
سارة : انا مب ياية أسأل عنج اصلاً .. بس كنت ابا اجوف ابوج من زمان ما جفته ..
ريم بنرفزة : ابويه في المستشفى ...ارتحتي الحين ؟ ارتحتي يا ويه النحس والمصايب ؟؟
ومشت عنها وهي تندب حظها ...
آه يا دنيا ..
ليت الله خلق لي إنسان ينسيني كل هموم هالدنيا .............!
|[]|
،,، ومـعَ الأيـام ،,، ..
لطيفة بصدمة : جموون بلاه ويهج جيه ؟؟!!!
تنهدت جمانة : سكتي الله يخليج لا تذكريني .. اليوم اهون ما جفتيه قبل عيل ..!!
لطيفة : اويييه كيف كان ؟؟؟ يعورج صح ؟
جمانة بلا مبالاة : مب شرات الألم النفسي اللي اعيشه ..
لطيفة بإصرار : لا والله ؟؟ .. مبين انه يعور .. منو سوابج جيه ؟؟
جمانة بسخرية : هاي فعايل الريال .... اخويه ..!!
شهقت لطيفة بقوة : قولي والله ؟!!
جمانة : والله .. ضربني يوم جاف صورتي في القناة ..
لطيفة بكره : وهو شو يخصه فيج دامه مب راضي يصرف عليكم ؟
جمانة بحزن : مادري مادري .. هالانسان مب طبيعي ويباله علاج ..
لطيفة بحنان : تبيني اخلي راشد يرمسه ؟
جمانة : لا ما يحتاي .. أصلاً من طلبت إجازة عطوني ورقة الفصل على طول .. قالولي ما كملتي اسبوع ومادري شو استوابج .. رديت لنقطة الصفر يا لطيفة ..
لطيفة : حسبي الله ونعم الوكيل فيه .. والله انه شوهج ..
جمانة غمضت عينها بتعب وردت فتحتها : خله يولي عنج .. خبريني شو سالفة اخوج وعرسه ؟
لطيفة بوزت : سكتي الله يخليج .. تخيلي قال لي انه مغصوب ياخذها ومتفقين ع زواج مدته شهرين بس وانا سرت وخبرت امايه .. ويوم رد من السفر اكتشفت لج ان كل اللي قاله جذب وطلع عاشق البنية وخاطبنها من كم شهر..
جمانة تفاجأت : والله ؟؟ وشو سويتي في اخوج ؟
لطيفة : الا قولي شو اللي ما سويته فيه .. ذبحته بالسب والشتايم .. لدرجة انه اول شي كان يضحك وعقبها غيظ عليه وظهر من الحجرة ولا رمسني الا عقب كم يوم مجبور ..
جمانة : اويه انزين وحرمته زينة ؟
لطيفة : والله لين الحين ما عليها شي .. بس امايه مظهرة عيونها المسكينة ..!!! ..
جمانة : الله يعينها .. (تذكرت) صح تعالي عشان ما يكون هالشي في ذمتي ..
لطيفة : خير ان شـا الله ؟
جمانة : تحيدين يوم خبرتج ان سعيد هتلر الفريج معرس وماخذ عيوز تاجرة ؟؟
لطيفة هزت راسها بإيجاب : هي ..
شهقت جمانة : ليكون خبرتي اخوج ؟
لطيفة : لااااا شوو .. تبينه يجتلني اعرف خبر ربيعه ... انزين شو سالفته ؟
جمانة : مريوم تقول لي ان ظهرت امه ع قولة حميد وربيعه ..
لطيفة : اونه ؟!!! .. ومريوم بعدها تيلس وياهم ؟
جمانة : هي بعدها بس الحين تتجسس ما قاموا يخلونها تيلس وياهم .. انزين ويقولون انهم انتقلوا من الفريج من فترة وساروا سكنوا في ذيج الفيلا الغاوية ..
لطيفة : والله صج الدنيا حظوظ ..
جمانة : أي حظوظ .. استغفر الله تعرفين احس عشرته صعبة ..
لطيفة : ما اتوقع .. ولا جان اخوه طفر منه من زماااان ..
جمانة : صح ما جـد طروا اخوه الا انه محترق ..
لطيفة : مادريبه انتي ادرى كل اخبار الفريج ما اعرفها الا منج حليلي محكورة فهالبيت او ايي عندج انتي بس ..
جمانة : استغفر الله ما جفته انا بس احسبه كريه ..
لطيفة ابتسمت وهي تتذكر شكله : والله يا جمون لو جفتي شكله بتقولين ها أحن ريال فهالدنيا ..وسيم وسيم من الخااااااطر وعليه نظرة الله لا يراويج ..
جمانة تطالعها بخبث : شو الاخ حلى فـ عينج اجوف ..!!
لطيفة بذهول : يخسي هالناقص بعـد ....!
جمانة : هههههههههههههه .. لطوف تخيلي تستوين مرت اخويه ؟
لطيفة تنحت : كيف كيف كيف ؟ مرت اخوج ؟ (شهقت) يعني مرت حميد ؟ شو تخبلتي انتي ؟
جمانة : ههههههههههههههه .. ربيع هتلر شو تبين ازود عن جيه ..
لطيفة : جب انزين ههههههههههه اللي يسمع يعرفني .. جب بس جب ...
جمانة : هههههههههههه ....
(ومع مرور الوقت)
لطيفة : اويه امايه اكيد حرقت تلفوني الحين وانا اصلاً ناستنه في البيت.. يلا انا بسير ..
جمانة : يالسة يالسة تمي ..
لطيفة نشت وفجت الباب : لا اسمحيلي والله ..
ظهرت لطيفة ولمحت حميد يالس في الصالة ..
ما كان مشهد غريب عليها ..
تسلّم عادي وتظهر ..
بس جمانة سحبتها من ايدها وغمزت لها وهمست : ولا كلمة يتني خطة رهيبة ...
×
×
×
حميد كان يطالع التلفزيون ومنسدح ..
تفاجئ وهو يسمع جمانة تردد : لطوف دخلي حجرتي عيب عليج تراوين بعمرج .. عاد قلنا معجبة في اخلاقه بس بعد هههههههههههههه ...
×
×
×
بعد ما دخلوا الحجرة ..
لطيفة بعصبية : انتي سخيفة تدرين .. الحين بيتحسبني قليلة ادب ..
جمانة وهي تتذكر ويه حميد يوم صد : ههههههههههههه آسفة والله آسفة ما كنت اقصد .. بس الخطة يت فجأة جي ونفذتها ..
لطيفة باستغراب : شو هالخطة ؟
جمانة : انه يفكر بعقل ....وهاي آخر محاولة مني له ...!
|[]|
ميثا بمفاجأة : باجر ؟!!
ام حارب : هيه باجر بلاج مب مصدقة ؟
ميثا : انزين وشحقه ما نسافر انا وسعيد وياكم ؟
ام حارب : لا انا وحارب بنسير للعلاج انتوا شو يوديكم ؟
ميثا : بس جي ......
سعيد قاطعها : خلاص مب مشكلة مب لازم نسافر .. شبلاج ميثا مشتطة ؟
ميثا بوزت : في خاطري أسافر ..
ام حارب : ويديه اللي يسمعج يقول ما جد سافرتي موليه ..
ميثا : سافرت بس دوم رواحنا .. هالمرة عندي اخوان حلوين اتخقق بهم .. (بخبث) انزين انا وسعيد بنسافر مكان ثاني ..
ام حارب : سعيد بيشتغل ع الاسبوع الياي ...
×
×
×
بعد ما استوعبت ميثا اللي انقال طالعت سعيد بعدم تصديق ..
بس ما كانت في أي ردة فعل ع ويه سعيد ..
اللي كان بكل برود يالس يطالع امه ... وميثا المنفعلة ..
ميثا : وين بيشتغل ؟
ام حارب بملل : اوووه يا ميثا وايد تراج تسإلين .. خل سعيد يخبرج ..
وراحت عنهم ..
×
×
×
صدت على سعيد باستغراب : شو بتشتغل ؟
سعيد وشبح ابتسامة ع ويهه : زبّــال ..
ميثا شهقت : لا تقول ؟؟ (طالعته باستخفاف) عن الغباء قول شو ..
سعيد : بشغل فلوس امج ..
ميثا ما عيبتها الجملة : وامي مب امك ؟
سعيد بلا مبالاة : قلتلج قبل انا لين الحين ما احس انها امي ..
ميثا غيظت : سعيد لا ترفع ضغطي تراها امك صج ..
سعيد : انا ما قلت انها امي جذب .. بس يعني اقصد ما تعودت تكون عندي ام كل هالـ 25 سنة .. يبالي لين ما اتعود..
صخت ميثا وطالعته بحيرة : وحارب ؟؟
سعيد : شبلاه ؟
ميثا : من استوت سالفة ريم وهو في حجرته .. حتى الاكل يوصل له هناك ...
تنهد سعيد : مب طايع يصدق ان ريم ما تعني لي شي ..
ميثا ضاقت عيونها : سعيد صج انها ما تعني لك شي ؟؟
سعيد : لو تعني لي شي .. ليش اودرها ؟ بذمتج ليش ؟
ميثا : مادري.. يمكن مراعاة لمشاعر حارب ...!!
سعيد : وانا متى راعيت مشاعر حارب في الاشيا الثانية عشان اراعيه في شي يخصص احاسيسي .. شغلي مخج بس..
ميثا لقته تفسير مقنع : صح كلامك .. بس تعرف احياناً احسك تحبها ..
سعيد : وانتي منو قال لج ان الحياة بالحب تكتمل بس .. الحب لواحد عاطفي مثل حارب مب شراتي انا ..
ميثا تأشر ع قلبه : ادريبك انته عاطفي وحنون اكثر عن حارب .. بس تمثل انك جاسي ..
سعيد : اقول جلبي ويهج بلا فلسفة زايدة ....
ضحكت ميثا ع اسلوبه الجاف يوم يبا يتهرب من الشي ...
×
×
×
مشى عنها وتوجه لـ أجرب غرفة صوبه ..
غرفة حارب ..
دق الباب بهدوء ودخل ..
ابتسم في خاطره انه استوى مؤدب وقام يدق البيبان ...
سعيد بعد ما دخل : عادي أدخل ولا عندك شي ؟
حارب تنهد : شو تبا ؟
سعيد : بيت شعبي ..
حارب بجدية : ارمس ولا تطولها وهي قصيرة ..
سعيد : ابا اعرف انته ليش كارهني ؟
حارب : مب كارهنك ..
سعيد وهو يقلد ويهه : مب كارهنك .. هي مبين مب كارهني .. عشان جي منخش عني ..
حارب : ما انخشيت عنك ..
سعيد : انزين تراني انا اخوك الصغير عادي اضربني ظهر حرتك فيه ..
حارب بلا مبالاة : اروم انزين تتحسب ما اروم ؟ بس ما تعودت اظهر حرتي في لوح ما يحس ..
سعيد ضحك بقوة :هههههههههههههههههههههههه لوح ؟؟ انزين عيل ابشر ... بيشيب شعرك بسرعة ..
حارب بدون نفس : سعيد اظهر مالي بارض لك ..
سعيد تنفس وطاح ع شبرية حارب : بس انا لي بارض ..
حارب بعصبية : لك بارض تلعب بأعصابي بس مالك بارض تعترف بالصج ..
سعيد وهو يحاول يضبط وضعية رقاده : أي صج تباني أعترف لك به ؟ انته شو تبا ؟
حارب : ابا اعرف سالفتك ويا ريم ؟؟
سعيد حاول يتمالك اعصابه ورفع نفسه : ياخي قلتلك ما بيني وبينها شي .. انته ليش ماكل عمرك هالكثر ؟
حارب باندفاع : قاهرني انك يالس تلعب ع الحبلين .. من هالصوب تقولي اكرهها .. ومن صوبها معيشنها في نعيم ..
سعيد نش من مكانه : انته ما تفهم ؟ مخك قوطي ؟ اقول لك ريم ما تهمني ولا فـ يوم همتني الا لانها يت من طرفك وتحسبتها هي السبب في انك انتحرت مادري شو وفي النهاية اكتشفت ان مالها ذنب فودرتها واعترفت لها ..
حارب : ولا تنسى بعد انك انتحلت شخصيتي ..وما انلام لو تضايجت ..
سعيد : انتحلتها وخبرتك وخبرتها .. وكل الناس جان تبا بخبرهم .. ها الشي يريحك ؟؟ بس صدقني ما بيننا شي ..
حارب : وليش عيل فـ مركز الشرطة جي استوى ؟
سعيد بانفعال : ياخي قلتلك .. قلتلك في مركز الشرطة قلت هالرمسة لان لو قلت شي ثاني بنعق في السجن .. ما تفهم انته ؟
حارب بتحدي: لا ما افهم .. وشو سويتوا يوم سرتوا روحكم ؟
سعيد : سرنا بنينا رجل الثلج في الصحرا ..
حارب باستخفاف : لا تخفف دمك عليه ..
سعيد : شدراني فيك .. وصلها التاكسي بيتها وسرت ..
حارب : احلف انك ما قلتلها انك تحبها ..
سعيد تغير ويهه : والله اني ما قلت لها اني احبها ..
حارب : شو قلتلها عيل ؟
سعيد : قلتلها ان كل اللي استوى جذب ولا تحط في بالها .. (طفر سعيد) والحين ارتحت ؟؟ ياخي سير اخطبها وفكنا ..
حارب بتوتر :ماباها أصلاً ..
سعيد باستخفاف : عيل ليش ماكل عمرك تبا تعرف كل شي عنها ؟
حارب سكت .. وعقب تكلم بنبرة هادية : مابا اخويه يتعذب في حبها ....
×
×
×
تفاجئ سعيد بجملته وطالعه باستغرااب ...
يتعذب في حبها ؟!!!
ليش يتعذب وهو أساساً متعمد يجرحها ..
متعمد يهينها جدامه ؟
×
×
×
سعيد بسخرية : مهتم في اخوك ولا فيها ..؟
حارب طالعه بصمت : اكيد فيك .. هي مجرد بنت غريبة عني وانته اخويه .. تشك فهالشي يعني ؟!!
طالعه سعيد بنظرة مبهمة ورد تكلم : ما اشك .. بس انك تقرر انك تسافر فجأة و تقول لأمـ......
حارب قاطعه : تعبت من نظرات الناس لهالحرق جني انا اللي سويته ولوعت بجبودكم ..
سعيد : انا ماجوفه يلوع بالجبد ..
حارب : مب من قلبك هالرمسة ..
سعيد : لا صج ؟ انا بعد نسيت انك داش قلبي قبل وتعرف كل شي فيه ..
ابتسم حارب ع تعليق سعيد : جب ..
سعيد : جب ؟!! انزين وشحقه قلت لامك انها تعطيني شغلها ؟ انته تعرفني مب ميولي هالسوالف ..
حارب : انته من يومك والحسابات تحبها .. وبعدين امايه ما بتعطيك المبلغ كامل .. بس جزء منه تجربك .. وجان نجحت بتساعدك عقب ..
سعيد لمعت عينه بامتنان : تحسبتك حزتها كنت تكرهني ..
ابتسم حارب ولمعت عينه بنفس اللمعة : كنت اكرهك واباك تنشغل بشي مفيد بدال هالمخ الفاضي ..
سعيد : اخاف اسوي مصايب بمخي الفاضي ..
حارب : لا تخاف بتتعلم .. بس لا تضيع الفلوس ع الخرابيط ..
طالعه سعيد بنظرة راضية ونش عنه ..
من وصل لمقبض الباب سمع نبرة مخنوقة من حارب : سـعيد ..
صد سعيد على حارب باستفهام ..
حارب يلس يطالع سعيد ويتأمله لفترة : انا يوم قلت لك اني اخاف عليك من حبها كنت اقصد رمستي ..
×
×
×
تفاجئ سعيد من رمسة حارب وحاول قد ما يقدر انه يبين العكس : شو ؟؟؟
طالع حارب السقف بوضعية اشبه لوضعية سعيد يوم كانوا فـ مركز الشرطة : الحب يا خوي كلنا نعرفه .. بس نادرين اللي جافوه وحسوا به ..
سعيد بتهكم : وانته حسيت به ؟
حارب : كنت اتحسب اني جفته ويا ريم .. بس حسافة ان حبي لها من طرف واحد .. وهاللي زاد عذابي ..
سعيد ضاجت عيونه : بس كانت تحبك ولدرجة انها حاولت انها ترد لك ..
حارب : حبتني لأني الوحيد اللي لقت الحنان منه .. مب لأني بكون في يوم سندها ....
سعيد : وانته شدراك ؟
حارب تنهد : النظرة اللي جفتها في عيونها لك خلتني اعرف كل شي....
تغير ويه سعيد : اقول لا تتوهم وايد مب زين..
حارب ابتسم وبذكاء غير السالفة : المهم لا تحط فـ بالك انته .. ما وصيك على ميثا .. لازم تحطها فـ عيونك ..
طالعه سعيد بجمود ..
والله العالم بالأفكار اللي يلست تدور في باله وهو يجوف حارب بهالنظرة ...!!!
|[]|
سيري المطبخ سوي لي عصير برتقال عقب كملي تنظيفج ..
طالعتها دلال بقهر ..
ما كانت نظرة حقد على قد ما كانت نظرة انهزام ..
ليش تكرهها ؟؟ لييييش ؟؟
دمعت عينها وهي تقص البرتقال وتعصره في العصّارة ..
ما حست باللي دخل عليها وغمض عينها ..
×
×
×
دلال بصوت ضعيف : راشـد وأكو غيره ؟
تفاجأت بالصوت : لا أنا اخت راشد الحلوة هاهاهاهاهاااااي ..
ابتسمت دلال لها وصدت عليها : توقعتج بتصيفين مع رفيجتج ..
لطيفة : تبين اماية تجتلني ؟ انا يالله يالله رضت انها تخليني .. (طالعت دلال بتمعن) بلاج تصيحين ؟
دلال : لا بس البرتقال حرق عيوني ..
لطيفة بغباء : احيد البصل هو اللي يخلي العين تدمع ..... يلا اعترفي ...
دلال ابتسمت وانجلبت ابتسامتها لصياح على طول : خالتي مو طايقتني ... احس اني مو مرغوبة بهالبيت الكل يكرهني..
لطيفة تفاجأت : افا يا دلول .. منو اللي يكرهج الحين ؟ انا ولا راشد ؟؟ وامايه حرمة عودة تشرهين عليها لانها يلست تامر عليج؟؟
دلال : السالفة مو سالفة أمر بس .. خالتي ما تواطني بعيشة الله .. (شهقت بقهر) سمعتها تكلم خالتج على التلفون وتقول لها ما عليج بيطلقها بعد شهرين ...(صاحت بقوة) شكو ينخرب بيتي انا وراشد ؟؟ آنا شذنبي اذا راشد ما علّمكم عن زواجنا ..
لطيفة بذهول ( والله وظهرتي مب هينة يا امايه وتعرفين تيودين من الايد اللي تعور) : امايه الحين زعلانة حبيبتي .. تحمليها اسبوع بعد لين ما تتعود عليج دلول ..
دلال بانكسار : ان شـا الله بتحمل .. بس قوليلها ماكو داعي تطري الطلاق مرة ثانية والله أتشاءم ..
لطيفة ابتسمت لها بهدوء : انزين يا المتشائمة .. ولا يهمج ....
تنهدت لطيفة وهي تردد في خاطرها : ليش تسوي جي يا راشد وتلعب ع الحبلين ؟؟ ليش ما رضيت اني اخبر امايه الصج ليييييش ؟!!!
|[]|
طالعتها سارة بكبرياء : ما بتردين للتمثيل يعني ؟
ريم : انا ما صدقت افتكيت ... تبيني ارد له ؟ والله ما رديت ..
سارة باستخفاف : ومن وين بتعيشين ؟ انتي الشي الوحيد اللي كان يكسبج هو التمثيل يا غبية ..
ريم ببرود : ربي خلق لي عقل .. وبعدين يوم انج بتذلفين اليوم شو يخصج أدبر نفسي كيفي ..
سارة باحتقار : يزايه احاتي ؟
ريم : تحاتين بعد كل اللي سويتيه ؟ (باستخفاف) سيري سيري الله يحفظج ..
سارة : وابوج ؟
ريم بكره : انتي شو يخصج في ابويه ؟ انا بنته وبدبر نفسي .. عافانا الله رزة ..
سارة طالعتها بجدية : جوفي انا صح كنت من صغري اغار منج .. بس ابوج اعتبره شرات ابويه الله يرحمه .. ولو انه ما يرمس بس هو الوحيد اللي كان يسمعني اشكي له ويطالعني بحب .. مع انه ريل عمتي مب اكثر ...
ريم طالعتها بعطف وسرعان ما تبدلت العاطفة لاستفزاز : اوكي بس لو كنتي صج تحبين هالريال ما كنتي بتأذين أغلى شخص بالنسبة له واللي هي أنا ..
سارة : انتي أغلى شخص ؟ هـه .. انتي لو اغلى وحدة جان سألتي عنه ع الاقل ..
ريم بانهزام : اوكي خلاص انا مب زينة وانتي احسن وحدة فهالدنيا .. يلا سيري لا تطولين وايد عند باب هالبيت خلاص ذلفي ..
سارة بنظرة : ها ما يمنع اني بزور ابوج ..
ريم : اووووووه زوريه شو اسويبج .. يلا باي ..
×
×
×
صكت باب الصالة بحدة وقفلت الباب عشان تعرف سارة انه مب مرغوب فيها ..
ولو انها كانت حاسة بتأنيب ضمير تجاهها وانها وحيدة ومالها حد ..
لكن سارة عودة وتعرف مصلحتها ..
وصح انها الحين طردتها ..
بس هي أساساً اختارت انها ترد للمخرج أحمد ..
نغزها قلبها اول شي من ردة سارة للتمثيل عنده ..
مع انها كانت شاهدة ع الطردة الشنيعة اللي حصلتها سارة من احمد جدام مركز الشرطة ..
بس احمد شكله يخطط لشي ..
تنهدت وهي تتكلم بإصرار : ما بخليه .. وخله يحلم في اليوم اللي ينتقم فيه مني ...
مدام ابوها مطول وايد في علاجه ..
لازم تتصرف قبل ما تستوي ضحية للمرة العشرين ...
×
×
×
قطع تفكيرها رنة تلفون البيت ..
قامت تتعامل كله بتلفون البيت لانها صكت موبايلها ..
ردت عليه بهدوء : الـو ..
الريال : السلام عليكم .. الاخت ريم ؟
ريم بنفس الهدوء : خير منو يتكلم ؟
الريال : انا تاجر العقارات منصور .. ياي من طرف بدر الـ ....
تذكرت ريم اسم بدر : هي .. خير اخويه ؟
الريال : سمعت انج حابة تعرضين البيت للبيع ؟
ريم : هي نعم ..
الريال : البيت بإسمج ؟
ريم بصوت مهزوز : هي .. بإسمي روحي ..
الريال : حلو .. اذا جيه خلاص إن شا الله شغلة اسبوع أعاين لج البيت ونجوف اذا في حد يبا يشتريه ..
ارتاحت ريم : مشكور اخويه وما قصرت ...
الريال : حاضرين اختي ..
×
×
×
صكت التلفون وهي تبتسم ..
مشكور يا بدر ..
لولا الله ثم انته جان انا طايحه فهالبيت وخايفة من المجهول ...
وفوق ها لو ما بعت البيت ما بقدر اسدد الشرط الجزائي للمخرج أحمد ..
×
×
×
تذكرت يوم زارها بدر من يومين بعد ما سمع عن خبر اعتزالها ..
استقبلته بشيلة وعباة ..
شكلها كان غريب بالنسبة له ..
وعلق عليها ببساطة : تحجبتي بعد ؟
ريم بهدوء : الحمدلله ..
بدر : الحمدلله .... صج اللي استوى بينج وبين أحمد وان وصلت السالفة لمركز الشرطة ؟
ريم بجدية : هي .. خلاص انا قررت اطلع من محيط التمثيل للأبد .. تعبت من هالمحيط الوصخ ..
ابتسم بدر : من زمان وانا اقول في خاطري ان التمثيل مب لج انتي ...
ريم باستخفاف : بس ما كنت تقولها في العلن ..
بدر : ما حبيت اتدخل في شؤونج الخاصة .. بس صج .. خجولة وجادة جداً .. ما تنفعين تكونين ممثلة ..
ريم : والحين اعتزلت .. خير ان شـا الله بغيت شي ؟
بدر : انا نيتي صافية ... لا تتوقعيني أقصد شي غلط ..
دق قلبها ورددت فـ خاطرها : مستحيل يقصد انه يبا يخطب ..!! مستحيل ..
ريم : والنية الصافية قصدك بها ........ ؟؟
بدر بضحكة صافية : هههههههههههه لا لا لا مب زواج تطمني .. اكون صريح وياج انا مخططاتي لزوجة المستقبل تناقض شخصيتج ..
ريم احبطت بس فـ نفس الوقت ارتاحت : يا سلام ؟
بدر : ههههههههه .. المهم نيتي الصافية اني اساعدج .. تبين أي مساعدة ؟
ريم بسرعة : لا مشكور ما قصرت ..

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قصة للكاتبة قلب دبي, قصة امارااتية اجتماعية رائعة, قصص اماراتية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:38 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية